‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬

‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫للمقدسي‬
‫مقدمات وفصول ل بد منها‬
‫اعلم أني أسست هذا الكتاب على قواعللد محكمللة وأسللندته لللدعائم‬
‫قوية وتحريت جهدي الصواب‪ ،‬واستعنت بفهم أولي اللبللاب‪ ،‬وسللألت‬
‫الله عللز اسللمه أن يجنبنللي الخطللأ والزلللل‪ ،‬ويبلغنللي الرجللاء والمللل‪.‬‬
‫فأعلي قواعده وأرصف بنيانه مللا شللاهدته وعقلتلله‪ ،‬وعرفتلله وعلقتلله‪.‬‬
‫وعليه رفعت البنيللان وعملللت الللدعائم والركللان ومللن قواعللده أيضللا‬
‫وأركانه‪ .‬وما استعنت به على بيللانه سللؤال ذوي العقللول مللن النللاس‪،‬‬
‫ومن لم أعرفهم بالغفلة واللتباس عن الكور والعمال فللي الطللراف‬
‫التي بعدت عنها‪ ،‬ولم يتقدر لي الوصول إليها‪ .‬فما وقع عليلله اتفللاقهم‬
‫أثبته‪ ،‬وما اختلفوا فيه نبذته‪ .‬ومللا لللم يكللن لللي بللد مللن الوصللول إليلله‬
‫والوقوف عليه قصدته‪ .‬وما لم يقر في قلبي ولم يقبله عقلي أسللندته‬
‫إلى الذي ذكره أو قلت زعموا‪ .‬وشحنته بفصللول وجللدتها فللي خللزائن‬
‫الملوك‪.‬‬
‫وكل من سبقنا إلى هذا العلم لللم يسلللك الطريللق الللتي قصللدتها ول‬
‫طلب الفوائد التي أردتها أما أبو عبد الله الجيهاني فإنه كان وزير أمير‬
‫خراسان وكان صاحب فلسفة ونجوم وهيئة فجمع الغرباء وسألهم عن‬
‫الممالك ودخلها وكيللف المسللالك إليهللا وارتفللاع الخنللس منهللا وقيللام‬
‫الظل فيها ليتوصل بذلك إلى فتوح البلدان ويعرف دخلها ويستقيم للله‬
‫علم النجوم ودوران الفلك‪ .‬أل تللرى كيللف جعللل العللالم سللبعة أقللاليم‬
‫وجعل لكل إقليم كوكبا مرة يللذكر النجللوم والهندسللة وكللرة يللورد مللا‬
‫ليس للعوام فيه فائدة وتارة ينعت أصنام الهند وطورا يصللف عجللائب‬
‫السند وحينا يفصل الخراج والرد‪ .‬ورأيته ذكر منازل مجهولللة ومراحللل‬
‫مهجللورة ولللم يفصللل الكللور ول رتللب الجنللاد ول وصللف المللدن ول‬
‫استوعب ذكرها بل ذكر الطرق شرقا ً وغربا ً وشمال ً وجنوبا ً مللع شللرح‬
‫مللا فيهللا مللن السللهول والجبللال والوديللة والتلل والمشللاجر والنهللار‬
‫وبذاك طال كتابه وغفل عن أكثر طرق الجناد ووصف المدائن الجياد‪.‬‬
‫وأما أبو زيد البلخي فإنه قصد بكتابه المثلللة وصللورة الرض بعللد مللا‬
‫قسمها على عشللرين جللزأ‪ ،‬ثللم شللرح كللل مثللال واختصللر ولللم يللذكر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫السباب المفيدة ول أوضح المور النافعللة التفصلليل والللترتيب‪ ،‬وتللرك‬
‫كثيرا ً من أمهات المدن فلم يذكرها وما دوخ البلدان ول وطئ العمال‬
‫أل ترى إن صاحب خراسان استدعاه إلى حضرته ليستعين به فلما بلغ‬
‫جيحون كتب إليه إن كنت استدعيتني لما بلغك من صللائب رأيللي فللإن‬
‫رأيي يمنعني من عبور هذا النهر‪ .‬فلما قرأ كتللابه أمللره بللالخروج إلللى‬
‫بلخ‪.‬‬
‫وأما ابللن الفقيلله الهملذاني فللإنه سللك طريقللة أخللرى ولللم يلذكر إل‬
‫المدائن العظمى ولم يرتب الكور والجناد وادخل في كتابه ما ل يليق‬
‫به من العلوم‪ ،‬مرة يزهد فلي الللدنيا وتلارة يرغلب فيهلا ودفعلة يبكللي‬
‫وحينا يضحك ويلهي‪.‬‬
‫وأما الجاحظ وابن خرداذبلله فللان كتابيهمللا مختصللران جللدا ل يحصللل‬
‫منهما كثير فائدة‪ .‬فهذا ما وقع إلينا من المصنفات في هذا البللاب بعللد‬
‫البحث والطلب وتقليب الخزائن والكتب وقد اجتهللدنا فللي أن ل نللذكر‬
‫شيئا قد سللطروه‪ ،‬ول نشللرح أمللرا قللد أوردوه‪ ،‬إل عنللد الضللرورة لئل‬
‫نبخس حقوقهم‪ ،‬ول نسرق من تصانيفهم‪ .‬مع أنه ل يعرف فضل كتابنا‬
‫هللذا إل مللن نظللر فللي كتبهللم أو دوخ البلللدان وكللان مللن أهللل العلللم‬
‫والفطنة‪ .‬ثم أني ل أبرئ نفسي من الزلل‪ ،‬ول كتللابي مللن الخلللل‪ .‬ول‬
‫أسلمه من الزيادة والنقصان ول افلت من الطعن على كل حال‪ .‬وبعد‬
‫فإن شرحنا السباب التي شرطناها في الخطبة يتفللاوت فللي القللاليم‬
‫ول يتساوى لنا إنما نذكر مللا نعللرف وليللس هللو علللم يطللرد بالقيللاس‬
‫فيتساوى‪ ،‬وإنما يدرك بالمعاينة والخبر فينهى‪.‬‬
‫وفي كتابنا هذا اختصار لفظ يدل على معان مثللل قولنللا‪ :‬ل نظيللر للله‬
‫نريد أن ليس مثله بت مثل‪ :‬معتقة بيت المقدس‪ ،‬ونيللده مصللر‪ ،‬وليللم‬
‫البصرة‪ ،‬وهذه أشياء ل يرى مثلها وإن كللانت أجناسلًا‪ .‬فللإن قلنللا غايللة‬
‫فإنها تعني في الجودة من الجناس مثل أجاص العمري بشيراز‪ ،‬وتين‬
‫الدمشقي بالرملة‪ ،‬ومشمش العصلوني والريباس بنيسابور‪ .‬فإن قلنللا‬
‫جيد فقد يكون أجود منه الطائفي‪ ،‬ونيل أريحا خير منه الزبيدي‪ ،‬وخوخ‬
‫مكة أسرى منه الدارقي‪.‬‬
‫وربما أجملنا القول وتحته شرح مثل قولنا في الهواز ليللس لجامعهللا‬
‫حرمة‪ ،‬وذلك أنه أبللدا ً مملللوء بخلللق مللن الشللطار والسللوقه والجهللال‬
‫يتعدون إليلله ويجتمعللون فيلله‪ ،‬ثللم ل يخلللو قللوم جلللوس والنللاس فللي‬
‫الفريضة وهو بيت الشحاذين ومركز للفاسقين‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وكقولنا ول أعز من أهل بيللت المقللدس لنللك ل تللرى بهللا بخس لا ً ول‬
‫تطفيفا ً ول شربا ً ظاهرا ً ول سكران ول بها دور فسللق سللرا ً ول إعلن لا ً‬
‫مع تعبد وإخلص‪ .‬ولقد بلغهلم أن الميلر يشللرب فتسلوروا عليلله داره‬
‫وفرقوا أهل مجلسه‪.‬‬
‫ومثل قولنا في شيراز ل مقدار لهل الطيالسة بهللا وذلللك أنلله لبللاس‬
‫الشريف والوضيع والعالم والجاهل‪ ،‬وكم قد رأيت بها من سكارى قللد‬
‫بعللثروا بطيالسللهم وسللحبوها‪ ،‬وكنللت إذا اسللتأذنت علللى الللوزير وأنللا‬
‫مطيلس حجبت إل إذا عرفت وإذا آتيت بدراعة أذن لي‪ .‬وربمللا ذكرنللا‬
‫وانثنا في ذكر بلدة واحدة‪ ،‬فالتذكير مصروف إلى مصر والتللأنيث إلللى‬
‫قصبة ومدينة‪ ،‬مع أن أهل الدب قد أجازوا ذلك فيما ليس له روح‪.‬‬
‫والبلد يعم المصر والقصبة والرسللتاق والكللورة والناحيللة وإذا وصللفنا‬
‫قصللبة فللي كورتهللا ذكرناهللا باسللمها‪ ،‬مثللل الفسللطاط ونمللوجكث‬
‫واليهودية‪ ،‬وان ذكرناها في موضع آخر ذكرناها باسمها المعروف عنللد‬
‫الناس‪ ،‬فقلنا مصر بخارا اصبهان‪.‬‬
‫وكلما قلنا المشرق فهي دولة آل سامان‪ .‬فإن قلنا الشرق أردنا أيضا ً‬
‫فارس وكرمللان والسللند فللإن قلنللا المغللرب فهللو‪ -‬القليللم‪ .‬فللإن قلنللا‬
‫الغللرب تبللع ذلللك مصللر‪ -‬والشللام وقللد أودعنللاه شلليئا مللن الغللامض‬
‫والمعاني ليجل ويقللل‪ ،‬وأوردنللا فيلله الحجللج توثق لا ً والحكايللات تحقق لا ً‬
‫والسجع تظرفا ً والخبار تبركًا‪ .‬وبسطنا أكللثره ليقللف عليلله العللوام إذا‬
‫تأمله‪ ،‬ورتبناه على طرق الفقه ليجل عند العلماء إذا تللدبروه‪ .‬وذكرنللا‬
‫الختلفات تبحرا والنكت تحرزًا‪ ،‬وطولناه بوصف المدن لمعان شللتى‪،‬‬
‫وذكرنا الشؤون لفوائد ل تخفى‪ ،‬أوضحنا الطرق لن الحاجة إليها أشد‪،‬‬
‫وصورنا القاليم لن المعرفة بها أروج‪ ،‬وفصلنا الكور لن ذلك أصوب‪.‬‬
‫وقد استخرنا الله تعالى قبل جمعه‪ ،‬وسألناه التوفيق والمعونة‪ ،‬بعد ما‬
‫استشرنا صدور الزمان والئمة‪ ،‬وحملنا محضره إلى القاضي المختللار‬
‫عالم خراسان وأوفر قضاة الزمان‪ .‬فكل أشار بلله وقبللله وبعللث علللى‬
‫إحضاره ومدحه‪.‬‬
‫وقد ذكرنا ملا رأينلاه وحكينلا ملا سلمعناه‪ .‬فملا صلح عنلدنا بالمعاينلة‬
‫وأخبار التواتر أرسلنا به القول‪ .‬ومللا شللككنا فيلله أو كللان مللن طريللق‬
‫الحاد أسندناه إلى الذي منه سمعناه‪ .‬ولم نللذكر فللي كتابنللا إل صللدرا ً‬
‫مشللهورا ً أو عالم لا ً مللذكورا ً أو سلللطانا ً جليل ً إل عنللد ضللرورة أو خلل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حكاية‪ ،‬ولوقارة ذلك ألن نسميه رجل ً ونذكر محله لئل يدخل في جملة‬
‫الجلة‪ .‬واعلم إني مع هذه الوثائق والشروط لللم أظهللره حللتى بلغللت‬
‫الربعين‪ ،‬ووطئت جميع القاليم وخللدمت أهللل العلللم والللدين‪ .‬واتفللق‬
‫وفاء ذلك بمصر فارس في دولة أمير المؤمنين أبي بكللر عبللد الكريللم‬
‫الطائع لله‪ ،‬وعلى المغرب أبو منصور نزار العزيز بالله أمير المللؤمنين‬
‫سنة ‪ 375‬وللم نلذكر إل مملكلة السللم حسلب وللم نتكللف مماللك‬
‫الكفار لنها لم ندخلها ولم نر فائدة في ذكرها‪ ،‬بلى قد ذكرنللا مواضللع‬
‫المسلمين منها‪ .‬وقد قسمناها أربعة عشر إقليما أفردنا أقللاليم العجللم‬
‫عن أقاليم العرب‪ .‬ثم فصلنا كور كللل إقليللم ونصللبنا أمصللارها وذكرنللا‬
‫قضللبانها ورتبنللا مللدنها وأجنادهللا بعللد مللا مثلناهللا‪ ،‬ورسللمنا حللدودها‬
‫وخططها‪ ،‬وحررنا طرقها المعروفة بللالحمرة‪ ،‬وجعلنللا رمالهللا الذهبيللة‬
‫بالصللفرة‪ ،‬وبحارهللا المالحللة بالخضللرة‪ ،‬بنهارهللا المعروفللة بالزرقللة‪،‬‬
‫وجبالها المشهورة بالغبرة‪ ،‬ليقرب الوصف إلى الفهللام‪ ،‬ويقللف عليلله‬
‫الخاص والعام‪.‬‬
‫والقاليم العربية‪ :‬جزيرة العرب ثلم العلراق ثلم أقلور ثلم الشلام ثلم‬
‫مصر ثم المغرب‪.‬‬
‫وأقاليم العجم أولها المشرق ثم ألد يللم ثلم الرحلاب ثلم الجبلال ثلم‬
‫خوزستان ثم فارس ثم كرمان ثم السند‪ .‬وبيللن أقللاليم العللرب باديللة‪،‬‬
‫ووسط أقللاليم العللاجم مفللازة‪ ،‬ل بللد مللن أفرادهمللا الستقصللاء فللي‬
‫وصفهما لشدة الحاجة إليهما وكثرة الطرق فيهما‪ .‬وأما البحار والنهار‬
‫فقد أفردنا لهما بابا ً كافيا ً لشدة الحاجة إليه والشكال فيه‪.‬‬
‫ذكر البحار والنهار‬
‫اعلم انا لم نر في السلم إل بحرين‪ ،‬حسب أحدهما يخرج مللن نحللو‬
‫مشارق الشتاء بين بلد الصين وبلد السودان فإذا بلغ مملكللة السلللم‬
‫دار على جزيرة العرب كما مثلناه‪ ،‬وللله خلجللان كللثيرة وشللعب عللدة‪،‬‬
‫وقد اختلف الناس فللي وصللفه والمصللورون فللي تمللثيله‪ ،‬فمنهللم مللن‬
‫جعله شبه طيلسان يدور ببلد الصين والحبشة وطرف بالقلزم وطرف‬
‫بعبادان‪ .‬وأبو زيد جعله شبه طير منقاره بالقلزم ولم يذكر شعبة ويلللة‬
‫وعنقه بالعراق وذنبه بين حبشة والصين‪ .‬ورأيته ممثل ً على ورقللة فللي‬
‫خزانة أمير خراسان وعلى كرباسة عنللد أبللي القاسللم ابللن النمللاطي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بنيسابور‪ ،‬وفي خزانة عضد الدولة والصللاحب‪ ،‬وإذا كللل مثللال يخللالف‬
‫الخر‪ ،‬وإذا في بعضهن خلجان وشعب ل اعرفها‪ .‬وأما انا فسللرت فيلله‬
‫نحو آلفي فرسخ‪ ،‬ودرت على الجزيرة كلها مللن القلللزم إلللى عبللادان‪،‬‬
‫سوى ما توهت بنا المراكب إلى جزائره ولججه‪ ،‬وصاحبت مشايخ فيه‬
‫ولدوا ونشأوا‪ ،‬من ربانيين واشاتمة ورياضلليين ووكلء وتجللار‪ ،‬ورأيتهللم‬
‫من ابصر الناس به وبمراسيه وأرياحه وجللزائره‪ .‬فسللألتهم عنلله وعللن‬
‫أسبابه وحدوده ورأيت معهم دفاتر في ذلك يتدارسونها ويعولون عليها‬
‫ويعملللون بمللا فيهللا‪ .‬فعلقللت مللن ذلللك صللدرا ً صللالحا ً بعللد مللا ميللزت‬
‫وتدبرت‪ ،‬ثم قابلته بالصور التي ذكرت‪ .‬وبينا أنا يوم لا ً جللالس مللع أبللي‬
‫علي بن حازم انظر في البحر ونحن بساحل عدن إذ قال لي‪ :‬مللا لللي‬
‫أراك متفكرًا‪ .‬قلت‪ :‬أيد الله الشيخ قد حار عقلي في هذا البحر لكثرة‬
‫الختلف فيه‪ ،‬والشلليخ اليللوم مللن اعلللم النللاس بلله لنلله أمللام التجللار‬
‫ومراكبه أبدا ً تسافر إلى أقاصيه‪ ،‬فإن رأى أن يصفه لللي صللفة اعتمللد‬
‫عليها وارجع من الشك إليها فعل‪ .‬فقال‪ :‬على الخبير بها سقطت‪ ،‬ثللم‬
‫مسح الرمل بكفه ورسم البحر عليه ل طيلسللان ول طيللر‪ ،‬وجعللل للله‬
‫معارج متلسنة وشعبا ً عدة ثم قال هذه صفة هللذا البحللر ل صللورة للله‬
‫غيرهللا‪ .‬وأنللا أصللوره سللاذجا ً وأدع الشللعب والخلجللان إل شللعبة ويلللة‬
‫لشهرتها وشللدة الحاجللة إلللى معرفتهللا وكللثرة السللفار فيهللا وأدع مللا‬
‫اختلفوا فيه وارسم ما اتفقوا عليلله‪ .‬وعلللى الحللوال كلهللا ل شللك إنلله‬
‫يدور على ثلثة أرباع جزيرة العرب‪ ،‬وإن للله لسللانين كمللا ذكرنللا مللن‬
‫نحو مصر يفترقان على طرف الحجاز بموضع يسللمى فللاران‪ .‬وعظللم‬
‫هذا البحر وامتناعه بين عدن وعمان حتى يصير اتسللاعه نحللو سللتمائة‬
‫فرسخ ثم يصير لسللان إلللى عبللادان‪ .‬ومواضللع الخللوف فللي المملكللة‬
‫جبيلن موضع غرق فرعون وهي لجللة القلللزم وفيهللا تسللير المراكللب‬
‫العراض لترجع من البر الغامر إلى البر العامر‪ .‬ثم فاران وهللو موضللع‬
‫تهب فيه الرياح من مصر والشام فتتحاذيان وفيه هلك المراكب ومن‬
‫رسمهم أن يبعثوا رجال يرقبون الريللح‪ ،‬فللإذا سللكنت الريللاح أو غلبللت‬
‫التي هم من نحوها ساروا وإل أقاموا المدة الطويلة إلى وقت الفللرج‪.‬‬
‫ثم مرسى الحوراء كثير العرى تغتر فيله المراكلب عنلد دخلوله‪ .‬ومللن‬
‫القلزم إلى الجارعرى صعبة من أجلها ل يسيرون إل بالنهللار‪ ،‬والربللان‬
‫على الجخوار منكب يطلع في البحللر فللإذا ظهللرت عللراة صللاح يمين لا ً‬
‫وشمال ً وقد رتب صبيان يصرخان بذلك‪ ،‬وصاحب السكان بيللده حبلن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يجذبهما يمينا ً وشمال ً إذا سمع النداء‪ ،‬وإن غفلوا غن ذلك صدم العرى‬
‫المركب فأعطبته‪ .‬ثم عن جزيرة الصلب مضيق يتقللى فيلله للمراكللب‬
‫ويؤجل فمن أخذ ذات الشمال كللان فللي سللعة البحللر‪ .‬ثللم جللابر وهللو‬
‫موضع سوء يرى فيه قعر البحر وذلللك القصللير كللثيرا مللا يعطللب فيلله‬
‫المراكب‪ .‬وعند دخول كمران خوف وشدة‪ .‬والمندم مضلليق صللعب ل‬
‫يسلك إل في شباب الريح وقوتها‪ .‬ثم يتلجلج البحر إلى عمللان‪ ،‬وتللرى‬
‫ما ذكللر الللله أمواجلا ً كالجبللال الراسلليات‪ ،‬إل أنلله سللليم فللي الللذهاب‬
‫مخوف في الرجعة من العطب والغرق جميعًا‪ ،‬ول بد في كللل مركللب‬
‫من مقاتلة ونفللاطين‪ .‬ثللم مرسللى عمللان ردي مهلللك‪ .‬ثللم فللم السللبع‬
‫مضيق مخوف‪ .،‬ثم الخشبات التي تنسب إلى البصللرة‪ ،‬وهللي الطامللة‬
‫الكبرى‪ ،‬مضيق وبحر رقيق‪ ،‬وقد نصب في البحر جللذوع عليهللا بيللوت‪،‬‬
‫ورتب فيها قوم يوقدون بالليل حتى يتباعللد عنهللم المراكللب مللن رقللة‬
‫تلك المواضللع‪ ،‬وسللمعت شلليخا يقللول وقللد لحقتنللا ثللم شللدة وضللرب‬
‫المركب الرض عشر مرات‪ ،‬هللذا موضللع يسللافر فيلله أربعللون مركبلا ً‬
‫فيرجع واحد‪ .‬ول أحب أن أطلول هللذا الصلل وإل ذكلرت مللراس هللذا‬
‫البحر والطرق فيه‪.‬‬
‫ولهذا البحر الصيني زيادات في وسللط الشللهر وأطرافلله‪ ،‬وفللي كللل‬
‫يوم وليلة مرتين‪ ،‬ومنه جزر البصرة ومدها إذا زاد دفع دجللة فلانقلبت‬
‫في أفواه النهار وسقت الضياع‪ ،‬فإذا نقلص جللزر المللاء‪ ،‬وقللد اختلللف‬
‫الناس في سببه‪ ،‬فقال قوم ملك يغمس فيه إصبعه كل يوم فيمد فإذا‬
‫رفع إصبعه جزر‪ .‬وقال كعب الحبار لقي الخضر ملكلًا‪ .‬فقللال اخللبرني‬
‫عن المد والجزر‪ .‬فقال الملك أن الحوت يتنفللس فيخرجلله المللاء إلللى‬
‫منخريه فذلك الجزر‪ ،‬ثللم يتنفللس فيخرجلله مللن منخريلله فللذلك المللد‪.‬‬
‫وروي لنا فيه وجه آخر اذكره في إقليم العللراق‪ .‬وفيلله ضلليق وعمللق‪،‬‬
‫أحرجه راس الجمجمة إلى الديبل‪ .‬ثم بعده بحر ل يدرك عمقلله‪ ،‬وفيلله‬
‫من الجزائر ما ل يحصى كثرة‪ ،‬فيها ملك من العرب يقال أن بهللا ألفللا‬
‫وسبعمائة جزيرة تملكهن امرأة‪ ،‬وزعم من دخل مملكتها إنهللا تجلللس‬
‫لرعيتهاعلى سريرعريانة وعليها تاج وعلى رأسها أربعللة آلف وصلليفة‬
‫قياما ً عراة‪ .‬ثم بحر هركند وهو قللاموس فيلله سللرنديب تكللون ثمللانين‬
‫فرسخا في مثلها فيها جبل آدم الذي اهبط فيه‪ ،‬اسمه الرهن يرى من‬
‫مسيرة أيام‪ ،‬عليه أثر قدم غرقت نحللو سللبعين ذراعللا والخللرى علللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مسيرة يلوم وليللة فلي البحلر‪ ،‬يلرى عليله كلل ليللة نلور‪ .‬وثلم يوجلد‬
‫الياقوت أجوده ما احدره الريح‪ ،‬وفيه ريحان شبه المسك‪ ،‬وفيها ثلثللة‬
‫ملوك‪ ،‬وثم شجر كافور‪ ،‬ل يرى أطول من شللجرته بيضللاء تظللل أكللثر‬
‫من مائتي رجل‪ ،‬ينقر أسفلها فينساب عليه الكافور كالصمغ‪ ،‬ثم تبطل‬
‫الشجرة‪ .‬تليها جزيرة الكلب فيها معادن الللذهب‪ ،‬طعللامهم النارجيللل‪،‬‬
‫بيض عراة حسان‪ ،‬يتصل بها جزيرة الرمى فيها أشجار البقللم‪ ،‬تغللرس‬
‫غرسًا‪ ،‬ثمرها يشللبه الخرنللوب مللر وعروقهللا شللفاء مللن سللم سللاعة‪.‬‬
‫وجزيرة أسقوطرة كأنها صللومعة البحللر المظلللم‪ ،‬وهللي سللد البللوارج‬
‫ومنهم تخاف المراكب ولم تللزل فللي هلللع حللتى جاوزنهللا‪ .‬وهللو ابللرك‬
‫البحرين واحمدهما عاقبة‪.‬‬
‫والبحللر الخللر خروجلله مللن أقصللى المغللرب بيللن السللوس القصللى‬
‫والندلس‪ ،‬يخرج من المحيط عريضًا‪ ،‬ثم ينخرط ثم يعود فيعظللم إلللى‬
‫تخوم الشام‪ .‬وسمعت بعض مشايخ المغللرب يفسللر هللذه اليللة ورب‬
‫المشرقين ورب المغربين قللال‪ :‬المغربللان هللذان الوجهللان مللن هللذا‬
‫البحر مغرب الصيف عن يمينه ومغرب الشتاء عللن يسللاره‪ ،‬وسللمعت‬
‫جماعة منهم يذكرون أنه يضيق في حدود طنجة حللتى يكللون واتفقللوا‬
‫على انه عند معابر الندلس إذا عاينت هللذا البرترايللا لللك الللبر الخللر‪.‬‬
‫وذكللر ابللن الفقيلله أن طللول بحللر الللروم الللدبوري آلفللان وخمسللمائة‬
‫فرسخ من انطاكية إلى جزائر السعادة‪ ،‬وعرضه في مكان خمسللمائة‬
‫فرسللخ وفللي مكللان مائتللا فرسللخ‪ .‬فمللا كللان مللن ناحيللة القبلللة مللن‬
‫طرسوس إلى دمياط ثم إلى السوس كلهم مسلمون‪ ،‬ومللا كللان مللن‬
‫الجهة الخرى يعني يسللار البحللر فنصللارى‪ .‬وفيلله ثلث جللزائر عللامرة‬
‫آهلة‪ :‬اصقلية تقابل المغرب‪ ،‬واقريطش تقابل مصللر‪ ،‬وقللبرص تقابللل‬
‫الشام‪ .‬وله خلجان معروفة‪ ،‬وعلى حافته بلدان كللثيرة‪ ،‬وثغللور جليلللة‪،‬‬
‫ورباطات فاضلة‪ ،‬وجهة منلله علللى تخللوم الللروم إلللى حللدود النللدلس‬
‫والغللالب عليلله الللروم وهللو مخللوف منهللم جللدا ً وهللم وأهللل اصللقلية‪.‬‬
‫والنللدلس أخللبر النللاس بلله وحللدوده وخلجللانه لنهللم يسللافرون فيلله‬
‫ويغزون من هو يليهم‪ ،‬وفيه طرقهم إلللى مصللر والشللام‪ .‬وقللد ركبللت‬
‫معهم المدة الطويلة أبدا ً أسألهم عنه وعن أسبابه واعرض عليهللم مللا‬
‫سمعت فيه فقل ما رأيتهم يختلفون فيه‪ ،‬وهو بحر صعب هللائج تسللمع‬
‫له أبدا ً جلبة خاصة ليالي الجمع‪ .‬اخبرنا الفقيه أبو الطيب عبد الله بللن‬
‫محمد الجلل بالري‪ .‬قال‪ :‬حدثنا احمد بن محمد بن يزيد السللتراباذي‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫قال‪ :‬حدثنا العباس بن محمد‪ .‬قال‪ :‬حدثنا أبو سلمة‪ .‬قال‪ :‬حدثنا سعيد‬
‫بن زيد‪ .‬قال‪ :‬حدثنا ابن يسار عن عبدالله بن عمرو‪ .‬قال‪ :‬أن الله لمللا‬
‫خلق بحر الشام أوحى إليه أنللي خلقتللك وأنللى حامللل فيللك عبللادا لللي‬
‫يبتغون من فضلي يسبحونني ويقدسونني ويكبرونني ويهللونني فكيف‬
‫أنت صانع بهم‪ .‬قال‪ :‬رب إذا ً أغرقهم‪ .‬قال‪ :‬اذهب فقد لعنتك‪ ،‬وسللأقل‬
‫حليتك وصيدك‪ .‬وأوحللى إلللى بحللر العللراق مثللل ذلللك‪ .‬فقللال‪ :‬رب إذا ً‬
‫احملهم على ظهري فإذا سبحوك سبحتك معهم وإذا قدسوك قدستك‬
‫معهم وإذا كبروك كبرتك معهم‪ .‬قال‪ :‬اذهب فقد بللاركت فيللك سللأكثر‬
‫حليتك وصيد ك‪ .‬وهذا دليل على أن ليس إل بحران‪.‬‬

‫ول أدري هذان البحران يقلبان في المحيط أم يخرجان منلله وقللرأت‬
‫في بعض الكتب إنهما يخرجان منه وهما إلى القلب فيه اقللرب‪ ،‬لنللك‬
‫إذا خرجللت مللن فرغانللة ل تللزال تنحللدر إلللى مصللر ثللم إلللى أقصللى‬
‫المغرب‪ .‬وأهل العراق يسمون العجلم أهلل فلوق وأهللل الغلرب أهللل‬
‫أسفل‪ .‬فهذا يؤيد ما ذهبنا إليه ويدل على إنهللا أنهللار اجتمعللت فصللبت‬
‫في المحيط والله أعلم‪ .‬وجعل أبو زيد البحار ثلثللة‪ ،‬زاد المحيللط ولللم‬
‫ندخله نحن في الجملللة‪ ،‬لنلله كمللا يقللال مسللتدير بالعللالم كالحلقللة ل‬
‫يعرف له غاية ول نهاية‪ .‬وأما الجيهللاني فللإنه جعلهللا خمسللة‪ ،‬زاد بحللر‬
‫الخزر وخليج القسطنطينية‪ .‬ونحن اقتصرنا على ما أنبأ الله في كتللابه‬
‫حيث يقول مرج البحرين يلتقيان بينهما بللرزخ ل يبغيللان يخللرج منهمللا‬
‫اللؤلؤ والمرجان والبرزخ من الفرما إلى القلللزم مسلليرة ثلثللة أيللام‪،‬‬
‫فللإن قيللل إنمللا أراد الللله تعللالى بللالبحرين العللذب والمالللح لنهمللا ل‬
‫يختلطان كما قال وهو الذي مرج البحرين ‪-‬الية‪ -‬فللالجواب أن اللؤلللؤ‬
‫والمرجان ل يخرجان من الحلو والله يقول منهمللا ول خلف بيللن أهللل‬
‫العلم أن اللؤلؤ يخرج من الصيني والمرجان من الرومي‪ .‬فعرفنللا أنلله‬
‫إنما أراد هذين البحرين‪ .‬فإن قيل البحار سبعة لن الله قال عز وجلل‪:‬‬
‫(ولو أن ما في الرض من شجرة أقلم والبحر يمده مللن بعللده سللبعة‬
‫أبحر)‪ .‬وزاد المقلوبة والخوارزمية‪ ،‬فللالجواب لللم يقللل الللله تعللالى إن‬
‫البحار سبعة وإنما ذكر بحر العرب‪ ،‬وقال ولللو أن سللبعة مثللله جعلللت‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أيضا ً مدادا‪ .‬كما قال‪( :‬ولو أن للذين ظلموا ما في الرض جميعا ً ومثله‬
‫معه)‪ .‬مع إنه يجب بهذا الدعوى أن تكون ثمانية‪ .‬وأيضا فإنا نلتزم هللذا‬
‫السؤال وننتصب فيه فنقول أن البحر هو بحللر الحجللاز والسللبعة بحللر‬
‫القلزم وبحللر اليمللن وبحللر عمللان وبحللر مكللران وبحللر كرمللان وبحللر‬
‫فارس وبحر هجر‪ ،‬فهذه ثمانية كما نطقت الية‪ .‬فإن قيل يلزمك بهللذا‬
‫التأويل أن تكون أكثر من عشرة لنك تركت بحر الصللين وبحللر الهنللد‬
‫وبحر الزنج‪ .‬فالجواب من وجهين أحدهما أن الله تعالى خاطب العرب‬
‫بما يعرفونه ويعاينونه ليؤكد عليهم الحجة‪ ،‬وما كانت أسفارهم إل فللي‬
‫هذه البحار‪ .‬أل ترى أن هذا البحر بهذه السامي يدور على ديار العرب‬
‫من القلزم إلى عبادان‪ .‬والوجه الخر ل ننكللر أن يكللون البحللار كللثيرة‬
‫وذكر الله تعالى منها في هذه الية ثمانية‪ .‬فإن قيل هللذا يرجللع عليللك‬
‫ويلزمك أن البحار تجوز أن تكون سبعة‪ ،‬وإنما ذكر الله منها فللي تلللك‬
‫اليللة بحريلن‪ .‬فللالجواب هلذا ل يشللبه ذاك‪ .‬لن اللله تعلالى قلال فللي‬
‫تلك‪( :‬مرج البحرين يلتقيللان)‪ .‬فأشللار إلللى بحريللن معهللودين‪ ،‬واللللف‬
‫واللم إذا لم يكونا للجنس فإنما هما للتعريف‪ .‬وقللال فللي هللذه يمللده‬
‫من بعده سبعة أبحر‪ ،‬ولم يدخل فيه حرف التعريف‪ .‬فيجللوز أن يكللون‬
‫أراد به سبعة من جماعة‪ .‬كما قال‪( :‬سخرها عليهم سبع ليللال وثمانيللة‬
‫أيام حسومًا) وأيام الله كللثيرة‪ .‬وقللال فللي آيللة أخللرى‪( :‬وعلللى الثلثللة‬
‫الذين خلفوا) فل يجوز بأن يقال أنهم كلانوا أكلثر‪ .‬فلإن قيلل لملا وقلع‬
‫الختلف في تفسللير هللذه اليللة ورأينللا بحللر الصللين ل يلقللى الرومللي‬
‫سقط الحتجاج بها وسلمت لنا الية الخرى‪ ،‬فللوجب أن تكللون البحللار‬
‫سللبعة‪ .‬فللالجواب قللد ارتفللع الختلف بقللوله‪( :‬يخللرج منهمللا اللؤلللؤ‬
‫والمرجان)‪ .‬وأما اللتقاء فحدثني جماعة مللن مشللايخ مصللر أن النيللل‬
‫كللان يفيللض فللي بحللر الصللين إلللى قريللب‪ .‬فللأن قيللل تأويلللك يللوجب‬
‫التناقض لن فيه إنهما يلتقيان وإن بينهما علللى مللا ذكللرت ثلثللة أيللام‪،‬‬
‫وحاشى كتاب الله من التنللاقض‪ .‬ومللا تأولنللاه مسللتقيم لن التقاءهمللا‬
‫جريان الحلو فللوق المالللح والللبرزخ المنللع مللن اختلطهمللا‪ .‬فللالجواب‬
‫تأويلنا أيضلا ً مسللتقيم لن أعطينللا كللل معنللى حقلله فقلنللا اللتقللاء مللا‬
‫ذكرناه من صب النيل فللي الصلليني وطللرف النيللل اليللوم يفيللض فللي‬
‫الرومي فبالنيل التقيا‪ .‬ويقال أن أم موسللى إنمللا طرحللت تللابوته فللي‬
‫بحر القلزم فخرج في النيل إلى مصر‪ ،‬مللع أن اللتقللاء غيللر الجتمللاع‬
‫لن الملتقيين يكللون بينهمللا فصللل ومسللافة‪ ،‬ومللا ذهبللوا إليلله يسللمى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫اختلطا ً ل التقاء‪ .‬فإن قيل لم جعلت بحار العاجم من السبعة بعد مللا‬
‫قلت أن الله خاطبهم بما يعرفونه‪ .‬فالجواب فيه مللن وجهيللن أحللدهما‬
‫أن العرب قد كانت تسافر إلى فارس آل تللرى أن عمللر بللن الخطللاب‬
‫رضه قال‪ :‬إني تعلمت العدل من كسرى‪ ،‬وذكر خشيته وسيرته والخر‬
‫أن من سار إلى هجر وعبادان ل بد له من بحلر فلارس وكرملان وتيلز‬
‫مكران‪ ،‬أول ترى إلى كثير من الناس يسمونه إلللى حللدود اليمللن بحللر‬
‫فارس‪ ،‬وان اكثر‬
‫صناع المراكب وملحيها فرس‪ ،‬وهللو مللن عمللان إلللى عبللادان قليللل‬
‫العرض ل يجهل المسافر فيه جهته‪ .‬فإن قيل فهل قلت هللذا فللي بحللر‬
‫القلزم إلى موضللع التسللاع‪ .‬فللالجواب قللد قلنللا أن مللن القلللزم إلللى‬
‫عيذاب وما وراءها مفاوز خالية للم يسلمع أن هلذا البحلر ينسلب إللى‬
‫شيء منها مع أنا قد انفصلنا عن هذا في بعللض الجوابللات‪ .‬فللإن قيللل‬
‫كيف يجوز أن تجعل بحرا واحدا ثمانية أبحر‪ .‬فالجواب أن هذا مشللهور‬
‫عند كل من ركب البحر‪ ،‬أل ترى كيف سمى الله بحللر الللروم بحريللن‪،‬‬
‫حيث يقول‪ :‬وإذ قال موسى لفتاه ل أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو‬
‫أمضي حقبا ً فلما بلغا مجمع بينهما ‪ .‬وكان هللذا كللله بسللواحل الشللام‬
‫وأعلم ذلك ظاهرة وصخره موسى ثم بينة‪ .‬فإن قيل فلللم ل قلللت أن‬
‫معنى قوله مرج البحرين هو بحر واحللد أيضلًا‪ .‬فللالجواب هللذا ل يجللوز‬
‫لن الله تعالى قال‪ :‬بينهما برزخ والبرزخ حللاجز‪ .‬مللع أنللا نقللول لهللذا‬
‫المخالف إن كان المر على ما تزعم فأرنا ثمانيللة بحللار فللي السلللم‪.‬‬
‫فإن ذكر المحيط قيل له ذلك على تخوم العالم بغير نهاية تعرف‪ ،‬وإن‬
‫ذكر القسطنطيني قيل ذاك خليج من الرومي يخرج خلللف اصللقلية آل‬
‫ترى انهم ابدا يغزون فيه‪ ،‬فإن ذكر الخزري قيل له تلك بحيرة آل ترى‬
‫أن اكثر الناس يسمونها بحيرة طبرستان‪ ،‬أولم تر إلى قرب أطرافهللا‪،‬‬
‫فإن قال المقلوبللة والخوارزميللة قيللل للله مللن جعللل هللاتين مللن هللذه‬
‫الجملة لزمه أن يجعل بحيللرات الرحللاب وفللارس وتركسللتان فيجللاوز‬
‫العشرين‪ .‬فإن انصف رجع إلى قولنا والله أعلللم‪ .‬المراكللب وملحيهللا‬
‫فرس‪ ،‬وهو من عمان إلى عبادان قليل العرض ل يجهل المسافر فيلله‬
‫جهته‪ .‬فإن قيل فهل قلت هذا فلي بحلر القلللزم إللى موضلع التسلاع‪.‬‬
‫فالجواب قد قلنا أن من القلزم إلى عيذاب وما وراءهللا مفللاوز خاليللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لم يسمع أن هذا البحر ينسب إلى شيء منها مع أنا قللد انفصلللنا عللن‬
‫هذا في بعض الجوابات‪ .‬فإن قيللل كيللف يجللوز أن تجعللل بحللرا واحللدا‬
‫ثمانية أبحر‪ .‬فالجواب أن هذا مشهور عند كل من ركب البحر‪ ،‬أل ترى‬
‫كيف سمى الله بحر الروم بحرين‪ ،‬حيث يقول‪ :‬وإذ قال موسى لفتاه‬
‫ل أبرح حتى أبلغ مجمع البحرين أو أمضي حقبا ً فلما بلغا مجمع بينهمللا‬
‫‪ .‬وكان هذا كله بسواحل الشام وأعلم ذلك ظللاهرة وصللخره موسللى‬
‫ثم بينة‪ .‬فإن قيل فلم ل قلت أن معنى قللوله مللرج البحريللن هللو بحللر‬
‫واحد أيضًا‪ .‬فالجواب هذا ل يجوز لن الللله تعللالى قللال‪ :‬بينهمللا بللرزخ‬
‫والبرزخ حاجز‪ .‬مع أنا نقول لهذا المخالف إن كان المر على ما تزعللم‬
‫فأرنا ثمانية بحار في السلم‪ .‬فإن ذكللر المحيللط قيللل للله ذلللك علللى‬
‫تخوم العالم بغير نهاية تعرف‪ ،‬وإن ذكر القسطنطيني قيللل ذاك خليللج‬
‫من الرومي يخرج خلف اصقلية آل ترى انهم ابدا يغزون فيه‪ ،‬فإن ذكر‬
‫الخزري قيل له تلك بحيللرة آل تللرى أن اكللثر النللاس يسللمونها بحيللرة‬
‫طبرستان‪ ،‬أولم تر إلى قرب أطرافها‪ ،‬فإن قال المقلوبة والخوارزمية‬
‫قيل له مللن جعللل هللاتين مللن هللذه الجملللة لزملله أن يجعللل بحيللرات‬
‫الرحاب وفارس وتركستان فيجاوز العشللرين‪ .‬فللإن انصللف رجللع إلللى‬
‫قولنا والله أعلم‪.‬‬
‫وأما النهار الفائضة في المملكة‪ ،‬فالمشهور منها فيما رأيت وميللزت‬
‫اثنا عشر‪.‬‬
‫دجلللة والفللرات والنيللل وجيحللون ونهللر الشللاش وسلليحان وجيحللان‬
‫وبردان ومهران ونهر الللرس ونهللر الملللك ونهللر الهللواز‪ ،‬يجللري فيهللا‬
‫السفن‪ .‬ودونها خمسة عشللر أخللرى‪ :‬نهللر المرويللن ونهللر هللراة ونهللر‬
‫سجستان ونهللر بلللخ ونهللر الصللغد وطيفللوري وزنللدرود ونهللر العبللاس‬
‫وبردى ونهر الردن والمقلوب ونهر انطاكية ونهر ارجان ونهللر شلليرين‬
‫ونهر سمندر‪ .‬ثم ما بعدهن صغار‪ ،‬نذكر بعضهن في القاليم مثللل نهللر‬
‫طاب والنهروان والزاب ونظائرهن‪.‬‬
‫فأما دجلة فإنها عيلن تخلرج ملن تحلت ربلاط ذي القرنيلن عنلد بلاب‬
‫الظلمات بإقليم أقور فوق الموصل‪ ،‬ثم يلقاها عدة انهار منهللا الللزاب‬
‫إلى أن يلقاها الفرات وشعب النهروان ببغداد‪.‬‬
‫وأما الفرات فإنه يخرج من بلد الروم ثم يتقللوس علللى إقليللم اقللور‪،‬‬
‫ويتشعب إليه الخابور‪ ،‬ثم يدخل العراق ويتبطح خلللف الكوفللة ويلقللى‬
‫دجلة منه أربع شعب‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وأما النيل فمخرجه من بلد النوبللة ثللم يشللق إقليللم مصللر فيتشللعب‬
‫خلللف الفسللطاط‪ ،‬فنهللر يفيللض بالسللكندرية ونهللر بللدمياط‪ .‬وذكللر‬
‫الجيهاني انه يخرج من جبل القمر ثم ينصب في بحيرتيللن خلللف خللط‬
‫الستواء ويطيف بأرض النوبة‪ .‬وقال غيره ل يعللرف للله أول ول يللدري‬
‫أحد من أين يقبل‪ .‬وحدثنا أبو الحسن الخليل بللن الحسللن السرخسللي‬
‫بنيسابور‪ .‬قال‪ :‬حدثنا أبو الحسن علي بن محمد القنطري‪ .‬قال‪ :‬حدثنا‬
‫المأمون بن احمد السلمي‪ .‬قال‪ :‬حدثنا محمد بن خلللف‪ .‬قللال‪ :‬اخبرنللا‬
‫أبو صالح كاتب الليث بن سعد عن الليث‪ .‬قال‪ :‬ذكروا والله اعلللم إنلله‬
‫كان رجل من بني العيص يقال له حائذ بن أبي شالوم بن العيص وإنله‬
‫خرج هاربا ً من ملللك مللن ملللوكهم حللتى دخللل ارض مصللر فأقللام بهللا‬
‫سنين‪ ،‬فلما رأى عجائب نيلها وما يأتي به جعل الله علللى نفسلله أن ل‬
‫يفارق ساحلها حتى يبلغ منتهاه مللن حيللث يخللرج أو يمللوت قبللل ذلللك‬
‫فسار حتى انتهى إلى بحر اخضر فنظللر إلللى النيللل يشللق البحللر قللال‬
‫المقدسي هذا البحر هو المحيللط‪ .‬قللال‪ :‬فصللعد علللى البحللر فللإذا هللو‬
‫برجل قائم يصلي تحللت شلجرة تفللاح فلملا رآه اسلتأنس إليلله وسللم‬
‫عليه‪ .‬فسأله من أنت‪ .‬قال‪ :‬حائذ بن أبي شالوم بن العيص بن إسحاق‬
‫صلعم‪ .‬فمن أنت‪ .‬قال‪ :‬أنا عمران بن العيللص بللن إسللحاق عللم‪ .‬قللال‪:‬‬
‫فما الذي جاء بك يا عمران‪ .‬قال‪ :‬جاء بي الذي جاء بللك حللتى انتهيللت‬
‫إلى هذا الموضع فأوحى الله تعالى إلى أن قف في هذا الموضع حللتى‬
‫يأتيك أمري‪ .‬قال‪ :‬فقال له يا عمران اخبرني عن النيل‪ .‬فقللال‪ :‬لسللت‬
‫بمخبرك دون أن تفعل ما أسألك‪ .‬قال‪ :‬وما ذاك‪ .‬قال‪ :‬إذا رجعت إلللي‬
‫وأنا حي أقمت عندي حتى يوحي الله إلي بللأمر أو يتوفللاني فتللدفنني‪.‬‬
‫قال‪ :‬ذاك لك‪ .‬قال‪ :‬له سر كما أنت على هذا البحر فإنك ستأتي دابللة‬
‫مقاربللة للشللمس إذا طلعللت اهللوت إليهللا لتبتلعهللا فل يهولنللك آمرهللا‬
‫فاركبها فإنها تذهب بك إلى جانب البحر‪ ،‬فسر عليه راجعا ً حتى تنتهللي‬
‫إلى النيل‪ ،‬فسر عليه فإنللك سللتبلغ أرضلا ً مللن حديللد جبالهللا وشللجرها‬
‫وسهولها من ارض ذهب‪ ،‬إلى أن تنتهي وإذا بقبة من ذهب فيها ينتهي‬
‫إليك علم النيل‪ .‬فسار حتى بلغ القبة فإذا ماء ينحدر مللن السللور إلللى‬
‫القبة ثم يفترق في البواب الربعة‪ .‬فأما ثلثة فتغيض في الرض وأما‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫واحد فيشق على وجه الرض وهو النيل‪ .‬فشرب منه واسللتراح أهللوى‬
‫إلى السور ليصعد فأتاه ملك‪ ،‬فقال له‪ :‬يا حائذ قف مكانك فقد انتهللى‬
‫إليك علم النيل‪ ،‬وهذه الجنة وذكر الحديث بطوله‪.‬‬
‫وأما جيحون فإن ابتللداءه مللن بلد وخللان يمللد إلللى الختللل ثللم يتسللع‬
‫ويعظم ويقع إليه ستة انهار‪ :‬نهر هلبك ثم نهر بربان ثم نهر فللارغر ثللم‬
‫نهر انديجاراغ ثم نهر وخشاب وهو اعمقهن ثم يلقاه نهر القواديان ثلم‬
‫انهار الصغانيان كل ذلك من جانب هيطل ينحدر متبحلرا إللى خلوارزم‬
‫فيقر في بحيرة مرة وقد سقى عدة من المدن مع مدن خوارزم كلهللا‬
‫شرقا ً وغربًا‪.‬‬
‫وأما نهر الشاش فإنه يخرج عن يميللن بلللد الللترك ويمللد إلللى بحيللرة‬
‫خوارزم أيضا ً وهو يقارب جيحون في العظم إل أنه شبه الميت‪.‬‬
‫وأمللا سلليحان وجيحللان وبللردان فللأنهن‪ .‬انهللار طرسللوس وأذنللة‬
‫والمصيصة‪ ،‬يخرجن من بلد الروم ثم يفضن في البحر‪ .‬وكللذاك سللائر‬
‫انهللار الشللام آل نهللر بللردى والردن فإنهمللا يفيضللان فللي البحيللرة‬
‫المقلوبة‪ .‬وبردى يتفجر من جبال فوق دمشق‪ ،‬ويشق القصبة ويسعي‬
‫الكورة ثم ينقسم فضلته فبعض يتبحر في اقصى الكورة وبعض ينحدر‬
‫إلى الردن‪.‬‬
‫وأما نهر مهران فإنه يخرج من الهند ثم يفيض في بحر الصين بعد ما‬
‫يلقاه عدة انهار في القاليم وطعم مائه ولونه وزيادته وكون التماسيح‬
‫فيه كالنيل‪.‬‬
‫وأما نهر الرس والملك والكر فأنهن يخرجن من بلد الللروم فيسللقين‬
‫إقليم الرحاب ثم يفضن في بحيرة الخزر‪.‬‬
‫وأما انهار الهواز فإنها عدة انهار تنحدر على القليم مللن الجبللال ثللم‬
‫تجتمع بحصن مهدي وتفيض في بحر الصين عند عبادان‪ .‬ووجدت فللي‬
‫كتللاب بالبصللرة أربعللة انهللار مللن الجنللة فللي الللدنيا‪ :‬النيللل وجيحللون‬
‫والفللرات والللرس‪ .‬وأربعلة مللن انهللار النللار‪ :‬الزبللداني والكللر وسللنجة‬
‫والسم‪.‬‬
‫وأما نهللر المرويللن وهللراة وسجسللتان وبلللخ فإنهللا تخللرج مللن أربعللة‬
‫جوانب بلد الغور ثم تنحدر إلى هذه العرر فتسقيها‪.‬‬
‫وأما طيفوري فإنه ينحدر مللن جبللال جرجللان فيسللقى الكللورة‪ .‬ونهللر‬
‫الري يخرج من فوق البلد من شبه فللوارة ثللم ينشللعب وينحللدر علللى‬
‫البلد‪ .‬وزندرود ينحدر من جبال اصللفهان ثللم يللدخل اليهوديللة ويسللقي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الكورة‪.‬‬
‫وأمللا انهللار فللارس فإنهللا تفيللض فللي خمللس بحيللرات فللي القليللم‬
‫ونهرطاب يقبل من‬
‫البرج قبل سميرم ثم يملد علللى تخلوم فللارس ثلم يفيللض فلي بحلر‬
‫الصين عند سينيزونهر ارجان يتفجر من جبللال فللارس ويقللع فيلله مللاء‬
‫مالح تحت العقبة ويسقي الكورة بالقسمة‪.‬‬
‫ذكر السامي واختلفها‬
‫اعلم أن فللي السلللم بلللدانا ً وكللورا ً وقللرى تتفللق أسللماءها‪ ،‬وتتبللاين‬
‫مواضعها‪ ،‬ويشكل على النللاس آمرهللا‪ ،‬والمنسللوبون إليهللا‪ .‬فرأينللا أن‬
‫نقدم هذا الباب ونفرده لها‪ ،‬ونذكر أيض لا ً السللامي الللتي يختلللف فيهللا‬
‫أهل القاليم‪ ،‬فإن ذلك يفيد من دخلها ل محالة‪.‬‬
‫السوس كورة بأقصى المغرب ومدينة بأوله‪ ،‬وأخرى بهيطللل‪ ،‬وكللورة‬
‫بخوزستان‪ .‬وبلالمغرب سوسلة أيضللا‪ .‬اطرابلللس مدينللة علللى سللاحل‬
‫دمشق‪ ،‬وأخرى علللى سللاحل برقللة‪ .‬بيللروت مدينللة بدمشللق‪ ،‬ومدينللة‬
‫بخوزستان‪ .‬عسقلن مدينة على ساحل فلسطين‪ ،‬ومنبر ببلللخ‪ .‬رمللادة‬
‫مدينة بالمغرب‪ ،‬وقرية ببلخ‪ ،‬وأخرى بنيسابور‪ ،‬وأخرى بالرملة‪ .‬طبران‬
‫مدينة على تخوم قومس‪ ،‬ورستاق سرخس‪ .‬وطابران قصللبة طللوس‪.‬‬
‫وطبرسللتان كللورة‪ .‬وطبريللة قصللبة الردن‪ .‬وطللواران كللورة بالسللند‪.‬‬
‫وطبرك موضع بللالري‪ .‬قوهسللتان كللورة بخراسللان‪ ،‬ومدينللة بكرمللان‪.‬‬
‫طبللس التمللر وطبللس العنللاب مللدينتان بقوهسللتان‪ .‬دهسللتان مدينللة‬
‫بكرمان‪ ،‬وناحيللة بجرجللان‪ ،‬وناحيللة ببللادغيس‪ .‬نسللا مدينللة بخراسللان‪،‬‬
‫وأخللرى بفللارس‪ ،‬وأخللرى بكرمللان‪ .‬البيضللاء نسللا فللارس‪ ،‬وكللورة‬
‫بالمغرب‪ ،‬ومدينة بالخزر‪ .‬البصرة بالعراق‪ ،‬ومدينللة بللالمغرب‪ .‬الحيللرة‬
‫مدينللة كللانت بالكوفللة‪ ،‬وقريللة بفللارس‪ ،‬ومنللزل بسجسللتان‪ ،‬ومحلللة‬
‫بنيسابور‪ .‬الجور مدينة بفارس‪ ،‬والجور محلة بنيسللابور‪ .‬حلللوان كللورة‬
‫بالعراق‪ ،‬ومدينللة بمصللر‪ ،‬وقريللة بنيسللابور‪ ،‬وأخللرى بقوهسللتان‪ .‬كللرخ‬
‫مدينة بسامرا‪ ،‬ومحلة ببغداد‪ ،‬ومنبر بالرحللاب‪ ،‬وقريللة ببغللداد‪ .‬وكرخللة‬
‫مدينة بخوزستان‪ .‬كروخ مدينة بهللراة‪ .‬الشللاش كللورة بهيطللل‪ ،‬وقريللة‬
‫بالري‪ .‬استراباذ مدينللة بجرجللان‪ ،‬وقريللة بنسللا خراسللان‪ .‬كللرج ناحيللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ومدينة لهمذان‪ ،‬وقرية بالري‪ .‬دستجرد مدينة بالصغانيان‪ ،‬وقرى بالري‬
‫ونيسابور‪ ،‬ودستجرد مدينللة بكرمللان‪ .‬مغللون مدينللة بقللومس‪ ،‬وأخللرى‬
‫بكرمللان‪ .‬باسللند مدينللة بالصللغانيان‪ ،‬وأخللرى بالسللند‪ .‬اوه مللدينتان‬
‫بالجبال‪ .‬الهواز مصر خوزستان‪ ،‬وقرية بللالري‪ .‬الرقللة بللأثور‪ ،‬ومدينللة‬
‫بقوهستان‪ .‬خوار مدينة بالري‪ ،‬وأخرى على تخوم قومس‪ ،‬وخور ببلخ‪،‬‬
‫وخور بقوهسللتان‪ .‬نوقللان مدينللة بطللوس‪ ،‬وقريللة بنيسللابور‪ .‬وموقللان‬
‫مدينة بالرحاب‪ .‬ومنوقان مدينة بكرمان‪ .‬الكوفة بالعراق‪ ،‬وكوفا مدينة‬
‫ببللادغيس‪ .‬وكللوفن ربللاط ابيللورد‪ .‬خللانقين مدينللة بحلللوان العللراق‪،‬‬
‫والخانقين بالكوفة‪ ،‬وخانوقة باثور‪ ،‬والخانقللة متعبللد الكرامييللن بإيليللا‪.‬‬
‫الحديثة مدينة على دجلة‪ ،‬وأخرى على ألفرات باقور‪ ،‬والحللدث مدينللة‬
‫بقنسللرين‪ ،‬والمحدثللة منللزل ببريللة تيمللاء‪ .‬النبللك والعونيللد مللدينتان‬
‫بالحجاز‪ ،‬ومنزلن ببرية تيماء‪ .‬الزرقاء قرية في طريق الري‪ ،‬وموضللع‬
‫في طريق دمشق‪ .‬عكا مدينة على ساحل الردن‪ ،‬وعك قبيلة باليمن‪.‬‬
‫اليهودية قصبة اصفهان‪ ،‬وقصبة جوزجان‪ .‬النبار مدينللة لبغللداد‪ ،‬وانبللار‬
‫مدينللة بجوزجللان‪ .‬اصللفهان كللورة وقريللة اصللفهانك فللي طريقهللا‪،‬‬
‫والصبهانات مدينة بفارس‪ .‬مدينة مدينة النبي صلى الله عليلله وسلللم‬
‫ومدينة الري‪ ،‬ومدينة اصفهان‪ ،‬ومدينة السلم‪ ،‬والمدائن بالعراق‪ .‬كوتا‬
‫ربللا وكوتللا الطريللق مدينللة وقريللة بللالعراق‪ .‬الدسللكرة بخوزسللتان‪،‬‬
‫ودسللكرة العللراق‪ .‬بللاراب رسللتاق باسللبيجاب‪ ،‬وفاريللاب بجوزجللان‪.‬‬
‫الطالقلان مدينلة باللديلم‪ ،‬وطالقلان جوزجلان‪ .‬ابشلين حضلرة الشلار‬
‫ومدينة بغزنين‪ .‬هراة خراسان ومدينة لصطخر‪ .‬بغلن العليا والسفلى‬
‫مدينتان بطخارستان‪ .‬اسداواذ مدينللة بالجبللال‪ ،‬وقريللة بنيسللابور‪ .‬بيللار‬
‫شبه مدينة بقومس‪ ،‬وقرية بنسللا خراسللان‪ .‬ووذار رسللتاق لسللمرقند‪.‬‬
‫جرجان كورة بالديلم‪ .‬والجرجانية مدينة بخوارزم‪ .‬بلللخ وبلخللان مدينللة‬
‫خلف ابيورد‪ .‬قزوين مدينة للري وقزوينك قرية بالدينور‪ .‬فلسطين‬
‫الشام‪ ،‬وقريللة بللالعراق‪ .‬الرملللة قصللبة فلسللطين‪ ،‬وقريللة بللالعراق‪،‬‬
‫وقرية الرمل مدينة بخوزستان‪ .‬فربر مدينة على جيحون وفللره مدينللة‬
‫لسجسللتان وافللراوه ربللاط نسللا‪ .‬امللل مدينللة علللى جيحللون وقصللبة‬
‫طبرستان واتل قصللبة الخللزر‪ .‬بكرابللاذ شللبه مدينللة بجرجللان‪ ،‬ومنللزل‬
‫بسجستان‪ .‬النيللل نهللر مصللر ومدينللة بللالعراق‪ .‬جبلللة مدينللة لحمللص‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وجبيل على ساحل دمشق‪ .‬قبا مدينة بفرغانة‪ ،‬وقريلة بيلثرب‪ ،‬ومنلزل‬
‫بالباديللة‪ .‬قللومس كللورة بالللديلم وقومسللة قريللة باصللبهان‪ .‬الشللامات‬
‫نواحي الشام‪ ،‬ومدينة بكرمان‪ ،‬وربع من سواد نيسابور‪ .‬جرش مدينللة‬
‫باليمن‪ ،‬وجبل جرش بالردن‪ .‬سنجان مدينة بالرحللاب‪ ،‬وأخللرى بمللرو‪،‬‬
‫وقريللة بنيسللابور‪ ،‬وسللنجار مدينللة بللأثور وزنجللان مدينللة للللري‪ .‬مللرو‬
‫الشاهجان ومرو الروذ‪ .‬سقيا يزيد مدينللة ومنللزل بالحجللاز سللقيا بنللي‬
‫غفار‪ .‬حضللرموت مدينللة بالحقللاف‪ ،‬ومحلللة بالموصللل‪ .‬الرصللافة ربللع‬
‫بغداد وقرية بارجان‪ .‬نينوى القديمة والحديثللة بالموصللل‪ .‬عسللكر ابللي‬
‫جعفر بجانب بغداد الشرقي‪ ،‬وقريللة بالبصللرة‪ ،‬وعسللكر مكللرم كللورة‬
‫بخوزسللتان‪ ،‬وعسللكر بنجهيللر ناحيللة ببلللخ‪ ،‬والعسللكر محلللة بالرملللة‪،‬‬
‫وأخللرى بنيسللابور‪ ،‬وقريللة ببخللارا‪ .‬الللدورق كللورة ومدينللة وقريللة‬
‫بخوزسللتان‪ .‬الزبيديللة منللزل بالجبللال‪ ،‬وآخللر بالبطللائح ومللاء بالباديللة‬
‫والزبداني مدينللة بدمشللق‪ .‬الحللدادة قريللة بقللومس‪ ،‬والحداديللة قريللة‬
‫بالبطائح‪ .‬نيسابور وسابور وجندى سابور ثلث كور بناهن سابور وبنللى‬
‫بارجان مدينة بل سابور وباصطخر ارسللابور‪ .‬كرمللان إقليللم‪ ،‬وكرمللان‬
‫شاهان مدينة بالجبال‪ ،‬وكرمينية مدينللة ببخللارا‪ ،‬وبيتكرمللا قريللة بايليللا‪.‬‬
‫عمللان كللورة بللالجزيرة‪ ،‬وعمللان مدينللة بفلسللطين‪ .‬الللزاب ناحيللة‬
‫بالمغرب‪ ،‬ونهر بأقور‪ .‬اسكاف العليا والسللفلى ببغللداد‪ .‬جيلن بالللديلم‬
‫الللتي تسللميها العامللة كيلن‪ ،‬والجيللل مدينللة بللالعراق‪ .‬جزيللرة العللرب‬
‫إقليم‪ ،‬وجزيرة ابللن عمللر بللأقور‪ ،‬وجزيللرة بنللي زغنايللة‪ ،‬وجزيللرة أبللي‬
‫شريك بافريقية‪ ،‬والجزيرة مدينة بالفسطاط‪ ،‬وجزيرة بني حدان ببحر‬
‫القلزم‪ .‬قلعة الصراط‪ ،‬وقلعة القوارب‪ ،‬وقلعة برجمة‪ ،‬وقلعة النسللور‪،‬‬
‫وقلعة شللميت‪ ،‬وقلعللة ابللن الهللرب‪ ،‬وقلعللة ابللي ثللور‪ ،‬وقلعللة البلللوط‬
‫بالمغرب‪ ،‬والقلعة بالرحاب‪ ،‬كلهن مدن‪ .‬حصن مهدي مدينللة بللالهواز‪،‬‬
‫وحصن السودان‪ ،‬وحصن البرار‪ ،‬وحصن ابن صالح‪ ،‬مدن بسجلماسللة‪،‬‬
‫حصن بلكونة مدينة بالندلس‪ ،‬حصن الخوابي بالشللام‪ ،‬حصللن منصللور‬
‫بالثغور‪ .‬قصر ابن هبيرة‪ ،‬وقصر الجص بالعراق‪ ،‬وقصر الفلوس مدينة‬
‫بتاهرت‪ ،‬قصر الفريقي‪ ،‬ومدينة القصور بافريقية‪ ،‬قصللر الريللح منللزل‬
‫بنيسابور‪ ،‬قصر اللصوص منزل بالجبال‪ .‬تاهرت العليا كورة والسللفلى‬
‫مد ينة بالمغرب‪ .‬سوق ابن خلللف بافريقيللة‪ ،‬سللوق ابللن حبلللة‪ ،‬سللوق‬
‫كرى‪ ،‬سوق ابن مبلول‪ ،‬سوق ابراهيللم‪ ،‬مللدن بتللاهرت‪ ،‬اسللواق علللى‬
‫أيام الجمعة بخوزسللتان‪ ،‬مللدن طخارسللتان تسللمى اسللواقا‪ .‬الحسللاء‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫كورة ومنزل بالحجاز‪ .‬القادسية مدينة بالكوفة‪ ،‬ومنللزل بسللامرا‪ .‬غللزة‬
‫بفلسطين‪ ،‬الغللزة بتللاهرت‪ .‬بطحللاء مكللة والبطحللات مدينللة بتللاهرت‪.‬‬
‫هران قرية باصفهان‪ ،‬وهران مدينللة بتللاهرت‪ .‬تللبريز بالرحللاب وتللبرين‬
‫بتاهرت‪ .‬تاويلت ابي مغللول‪ ،‬وأخللرى مللدينتان بتللاهرت‪ .‬عيللن المغطللا‬
‫باصقلية‪ ،‬وعين زربة بالثغور‪ ،‬وراس العين بللأثور‪ ،‬مللدن وقللرى‪ ،‬وينبللع‬
‫بالحجاز وعينونا مدينة لويلللة‪ ،‬بيللت عينللون قريللة بايليللا‪ .‬صللبرة مدينللة‬
‫بافريقية‪ ،‬وأخرى ببرقة‪ .‬مرسى الخرز‪ ،‬ومرسى الحجللامين‪ ،‬ومرسللى‬
‫الحجر‪ ،‬ومرسى الدجاج‪ ،‬مدن بالمغرب‪ .‬خرارة قرية بفارس‪ ،‬ومدينللة‬
‫بتاهرت‪ .‬كول مدائن بافريقية‪ ،‬والمشرق‪ ،‬وفللارس‪ .‬جللويم ابللي احمللد‬
‫مدينة‪ ،‬وقرية جويم بفارس‪ .‬قسطنطينية وقسنطينية وقسطيلية مللدن‬
‫بالمغرب‪ ،‬والقسطل قرية على تخوم الشام‪ .‬معللرة النعمللان‪ ،‬ومعللرة‬
‫قنسرين‪ ،‬مدينتان بالشللام‪ .‬اللجللون مللدينتان بالشللام‪ .‬ثغللر طرسللوس‬
‫وعلللى سللاحل الشللام انطرسللوس‪ .‬دار البلط بمصللر الللروم‪ ،‬وبلط‬
‫مروان مدينة بالنللدلس‪ ،‬وتسللمى ايليللا البلط‪ .‬وادي القللرى بالحجللاز‪،‬‬
‫وادي الرمان بالندلس مع وادي الحجارة‪ .‬بانياس مدينة‪ ،‬وبانللاس نهللر‬
‫بدمشق‪ ،‬بيسان مدينة بالردن‪ .‬الرها مدينة بللأثور‪ ،‬وادي الرهللا مدينللة‬
‫بافريقية‪ .‬ومن المدن ما لهللا أكللثر مللن اسللم نحومكللة وبكللة‪ ،‬المدينللة‬
‫يثرب طيبة طابة جابرة مسكينة مخبورة يندر اللدار دار الهجلرة‪ ،‬بيلت‬
‫المقللدس ايليللا القللدس البلط‪ ،‬عمللان صللحار مللزون‪ ،‬عللدن سللمران‪،‬‬
‫الصرة الحيس‪ ،‬البحرين هجر‪ .،‬جور فيللروزا بللاذ‪ ،‬نسللا البيضللاء‪ .‬وثلث‬
‫قصللبات تسللمى شهرسللتان جرجللان سللابور كللاث‪ ،‬وقصللبات تسللمى‬
‫باسماء كورها ولهن اسماء غيرها مثل بخارا ونيسابور ومصر‪.‬‬

‫وأما الشياء التي يختلف فيها أهللل القللاليم فهللي مثللل لحللام جللزار‬
‫قصللاب‪ ،‬كرسللف عطللب قطللن‪ ،‬قطللان حلج‪ ،‬الللبزازين الكرابيسلليين‬
‫الرهادنة‪ ،‬جبان طباخ بقال فامي تاجر‪ ،‬ميزاب مرزاب مزراب مثعللب‪،‬‬
‫باقلى فول‪ ،‬قدر برمة‪ ،‬موقدة اثافي‪ ،‬زنبيل مكتل قفللة‪ ،‬سللفل مركللن‬
‫إجانة تغار‪ ،‬قنطار بهار‪ ،‬من رطل‪ ،‬حبة طسوج‪ ،‬خادم قيم مفرك بلن‪،‬‬
‫شمشك صندل‪ ،‬حصن قلعة قهندز كلت‪ ،‬صاحب ربع مصلحة مسلللحة‬
‫صاحب الطريق‪ ،‬عشار مكاس مرصدي‪ ،‬مخاصم خصيم‪ ،‬حاكم قللاض‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وكيل جري‪ ،‬شيرج سليط‪ ،‬زجاج قواريري‪ ،‬صللفع صللك‪ ،‬بقعللة موضللع‪،‬‬
‫قطة سنور دمة هرة‪ ،‬معلم خادم استاذ شيخ خصي‪ ،‬دباغ صرام أدمي‬
‫سختياني جلللودي‪ ،‬فاعللل روزكللاري‪ ،‬قريللاتي رسللتاقي سللوادي‪ ،‬زراع‬
‫فلح حراث‪ ،‬فندق خان تيم دار التجار‪ ،‬مرزبة اكلللة‪ ،‬حبللل قلللس‪ ،‬وتللد‬
‫كنورا‪ ،‬هدنها كركرها‪ ،‬لص مشوشا‪ ،‬جنحللت ولجللت‪ ،‬انقللض زور‪ ،‬قللف‬
‫هلى‪ ،‬هيارا جماعة‪ ،‬لكيشللا كللثير‪ ،‬زرنللوق دولب حنانللة‪ ،‬داليللة كرمللة‪،‬‬
‫مسحاة مجرفة‪ ،‬معول فاس‪ ،‬صاعدا زقافللا‪ ،‬منحللدرا شللبال‪ ،‬طللاروس‬
‫شللرته‪ ،‬سللكان رجللل‪ ،‬ربللان راس‪ ،‬ملح نللوتي‪ ،‬سللاحل شللط‪ ،‬رقعللة‬
‫بطاقة‪ ،‬روحة نفسه‪ ،‬سفينة جاسوس زورق رقية تلوى عرداس طيللار‬
‫زبزب كاروانية مثلثة واسطية ملقوطة شنكولية براكية خيطية شموط‬
‫مسبحية جبلية مكية زبرباذية بركة سوقية معبرولجيللة طيللرة برعللاني‬
‫شبوق مركب شذا برمة قارب دونيللج حمامللة شلليني شلللندي بيرجلله‪.‬‬
‫ونحو هذا كثير‪ ،‬وان استوعبناه طال الكتاب‪.‬‬
‫وسنتكلم في كل إقليم بلسانهم ونناظر على طريقتهم‪ ،‬ونضرب مللن‬
‫امثالهم‪ .‬لتعرف لغتهم ورسوم فقهائهم‪ .‬فإن كنا في غير القاليم مثل‬
‫هذه البواب تكلمنا بلغة الشام‪ ،‬لنها اقليمي الذي به نشأت ونللاظرت‬
‫على طريقللة القاضللي أبللي الحسللين القزوينللي‪ ،‬لنلله أول إمللام عليلله‬
‫درست‪ .‬آل ترى إللى بلغتنلا فلي إقليلم المشلرق لنهلم اصلح النلاس‬
‫عربية لنهم تكلفوها تكلفا‪ ،‬وتعلموها تلقفا‪ .‬ثم إلى ركاكللة كلمنللا فللي‬
‫مصر والمغللرب‪ ،‬وقبحلله فللي ناحيللة البطللائح‪ ،‬لنلله لسللان القللوم‪ .‬لن‬
‫قصدنا في هذا الصل النهاء والتعريف‪ ،‬ل المبارزة والتشفيف‪ ،‬وأعلم‬
‫أنا قد أجرينا مسائله على التعارف والستحسان‪ ،‬كمللا أجللرى الفقهللاء‬
‫كتابي المكاتب واليمان‪ .‬ورتبناه على مذاهب أهل العللراق لنللي فيهللا‬
‫تفقهت‪ ،‬وإياها اخترت‪ .‬واستعملت القياس في مواضع تحسن وتليللق‪،‬‬
‫وبالله التوفيق‪.‬‬
‫ذكر الخصائص في القاليم‬
‫أظرف القاليم العراق وهو أخف على القلب وأحد للذهن‪ ،‬وبها تكون‬
‫النفس أطيب والخاطر أدق إذا كانت كفايللة‪ .‬واجلهللا وأوسللعها فللواكه‬
‫وأكثرها علما ً وأجلة وأبردا ً المشرق‪ .‬وأكثرها صللوفا ً وقللزا ً ودخل ً علللى‬
‫قدره الديلم‪ .‬وأجودها ألبانا ً وأعسللال ً وألللذها إخبللازا ً وأمكنهللا زعفران لا ً‬
‫الجبال‪ .‬وأكثرها ثمارا ً وأرخصها أسعارا ً ولحوما ً وأثقلها قوم لا ً الرحللاب‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وأسفلها قوما ً وأشرهم أصل ً وفصل ً خوزستان‪ .‬وأحلها تمورا ً وأوطأهللا‬
‫قوما ً كرمان‪ .‬وأكثرها فانيذا ً وأرزازا ً ومسللكا ً وكفللارا ً السللند‪ .‬وأكيسللها‬
‫قوما ً وتجارا ً وأكثرها فسقا ً فارس‪ .‬وأشدها حرا ً وقحط لا ً ونخيل ً جزيللرة‬
‫العرب‪ .‬وأكثرها بركللات وصللالحين وزهللادا ً ومشللاهد الشللام‪ .‬وأكثرهللا‬
‫عبادا ً وقراء وأموال ً ومتجللرا ً وخصللائص وحبوبلا ً مصللر‪ .‬وأخوفهللا سللبل ً‬
‫وأجودها خيل ً وأوسللطها قوم لا ً أقللور‪ .‬وأجفاهللا وأثقلهللا وأغشللها قوم لا ً‬
‫وأكثرها مدنا ً وأوسعها أرضا ً المغرب‪.‬‬
‫وقال عبد الرحمان بن أخي الصللمعي دخلللت علللى الجللاحظ‪ ،‬فقلللت‬
‫افدني في البلدان فائدة‪ ،‬قال نعللم المصللار عشللرة‪ :‬المللروة ببغللداد‪،‬‬
‫والفصاحة بالكوفة‪ ،‬والصنعة بالبصرة‪ ،‬والتجارة بمصر‪ ،‬والغدر بللالري‪،‬‬
‫والجفاء بنيسابور‪ ،‬والبخل بمرو‪ ،‬والصلللف ببلللخ‪ ،‬والحرفللة بسللمرقند‪.‬‬
‫وقد صدق لعمري‪.‬‬

‫آل أن بنيسللابور أيضللا ً صللناعا ً حللذاقًا‪ ،‬وبالبصللرة تجللارات‪ ،،‬وبمكللة‬
‫فصاحة‪،‬وبمللرو دهللاة‪ ،‬وصللنعاء طيبللة الهللواء‪ ،‬وبيللت المقللدس حسللنة‬
‫البناء‪ ،‬وصغر وجرجان موضللع الوبللاء‪ ،‬ودمشللق كللثيرة النهللار‪ ،‬وصللغد‬
‫ممتدة الشلجار‪ ،‬والرمللة لذيلذة الثملار‪ ،‬وطبرسلتان دائملة المطلار‪،‬‬
‫وفرغانة رخيصة السللعار‪ ،‬والمللروة والجحفللة معللدن الللدعار‪ ،‬والرقللة‬
‫موضع الخطار‪ ،‬وهمذان وتنيس مركز الحرار‪ ،‬والشام إقليم الخيللار‪،‬‬
‫وسللمرقند فرضللة التجللار‪ ،‬ونيسللابور بلللدة الكبللار‪ ،‬والفسللطاط آهللل‬
‫المصار‪ ،‬وطوب لهل الغرج بعدل الشللار‪ ،‬ولصللفهان الهللواء والحلللل‬
‫والفخار‪ ،‬ورسوم شيراز على السلم عللار‪ ،‬وعللدن دهليللز الصللين مللع‬
‫صحار‪ ،‬وبالصغانيان الكل والثمللار والطيللار‪ ،‬وبخللارا جليلللة لللول المللاء‬
‫وحريق النار‪ ،‬وبلخ خزانة الفقه مع الرحب واليسار‪ ،‬وأيليا تصلح لهللل‬
‫الدين والدار‪ ،‬وأهل بغداد قليلو العمار‪ ،‬وصنعاء ونيسابور بالضد‪.‬‬
‫وليس أكثر ول أرذل من مذكري نيسابور‪ ،‬ول اطمللع مللن أهللل مكللة‪،‬‬
‫ول أفقر من أهل يثرب‪ ،‬ول أعف من أهل بيت المقدس‪ ،‬ول آدب مللن‬
‫أهل هراة وبيار‪ ،‬ول أذهن من أهل الري‪ ،‬ول أنقب من أهل سجستان‪،‬‬
‫عمان‪ ،‬ول أصللح مللوازين‬
‫عمان‪ ،‬ول أجهل من أهل َ‬
‫ول أبخس من أهل ُ‬
‫من أهل الكوفة وعسكر مكرم‪ ،‬ول أحسن من أهل حمص وبخارا‪ ،‬ول‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أقبح من أهل خوارزم‪ ،‬ول أحسن لحى من الديلم‪ ،‬ول أشرب للخمللور‬
‫من أهل بعلبك ومصر‪ ،‬ول أفسق من أهل سيراف‪ ،‬ول أعمى من أهل‬
‫سجستان ودمشق‪ ،‬ول أشغب من أهل سللمرقند والشللاش‪ ،‬ول أوطللأ‬
‫من أهل مصر‪ ،‬ول أبله من أهل البحرين‪ ،‬ول أحمق مللن أهللل حمللص‪،‬‬
‫ول ألبق من أهل فسا ونابلس ثم الري بعللد بغللداد‪ ،‬ول أحسللن لسللانا ً‬
‫من أهل بغداد‪ ،‬ول أوحش من لسان صيدا وهراة‪ ،‬ول أصح من السان‬
‫ة من أهل بلخ والشاش‪ ،‬ول أعفط من أهل‬
‫خراسان‪ ،‬ول أحسن عجمي ً‬
‫البطائح‪ ،‬ول أسلم صدورا‪ .‬من أهل هيطللل‪ ،‬ول أخيللر قومللا مللن أهللل‬
‫غرج الشار‪.‬‬
‫فلإن سلأل سلائل أي البللدان أطيلب نظلر? فلإن كلان مملن يطللب‬
‫الدارين قيل له بيت المقدس‪ ،‬وإن كان مخلصا ً آمنا مللن الطمللع قيللل‬
‫مكة‪ ،‬وإن كان ممن يطلب النعمة والحيازة والرخص والفواكه قيل له‬
‫كل بلد أجزاك‪ ،‬وإل فعليك بخمسللة أمصللار‪ :‬دمشللق والبصللرة والللري‬
‫وبخارا وبلخ‪ .‬أو بخمس مللدائن‪ :‬قيسللارية وباعيناثللا وخجنللدة والللدينور‬
‫ونوقان‪ .‬أو بخمس نواح‪ :‬الصغد والصغانيان ونهاوند وجزيرة ابن عمللر‬
‫وسابور‪ .‬فاختر ما شئت منها فإنها منازه السلم‪ .‬وأما الندلس فيقال‬
‫أنها جنات‪ .‬ومستفاض جنات الللدنيا أربللع‪ :‬غوطللة دمشللق ونهللر البلللة‬
‫وروضة الصغد وشعب بوان‪ .‬ومن أراد التجارة فعليه بعدن أو عمان أو‬
‫مصر‪ .‬وكلما نذكر من عيللوب أهللل البلللدان فأهللل العلللم والدب عنلله‬
‫بمعزل‪ ،‬خاصة الفقهاء‪ ،‬لني رأيت الفضل فيهم‪.‬‬
‫واعلم أن كل بلد فيلله صللاد فللأهله حمللق إل البصللرة‪ .‬فللإن اجتمعللت‬
‫صادان مثل المصيصة وصرصر فنعوذ بالله‪ .‬وكللل بلللد نسللبت صللاحبه‬
‫إليه فلقيت الزاي الياء فهو داه‪ ،‬مثل رازي مروزي سجزي‪ .‬وكللل بلللد‬
‫آخر أن فله خاصية أو طيبللة‪ ،‬مثللل جرجللان موقللان ارجللان‪ .‬وكللل بلللد‬
‫شديد البرد فأهله أسمن وأضخم وأحسللن وأكللبر لحللى‪ ،‬مثللل فرغانللة‬
‫وخوارزم وارمينية‪ .‬وكل بلد على بحر أو نهر فالزنا واللواطة فيه كثير‪،‬‬
‫مثل سيراف وبخارا وعدن‪ .‬وكل بلد يحيط به أنهار فأن في أهله شغبا ً‬
‫وخروجًا‪ ،‬مثل دمشق وسمرقند والصليق‪ .‬وكل بلللد رحللب رخللى فللإن‬
‫المعايش به ضيقة إل بلخ‪ .‬واعلم أن بغداد كانت جليلة في القديم وقد‬
‫تداعت الن إلى الخللراب‪ ،‬واختلللت وذهللب بهاؤهللا‪ ،‬ولللم أسللتطبها ول‬
‫أعجبت بها‪ ،‬وإن مدحناها فللتعارف‪ .‬وفسطاط مصر اليوم كبغداد فلي‬
‫القديم ول أعلم في السلم بلدا أجل منه‪ .‬وأمللا إقليللم المشللرق فقللد‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫فشا فيه الجور وفسد‪ ،‬وهو خيرمن غيره‪ .‬وأقاليم العللاجم فل تطيللب‬
‫لهل أسفل‪ .‬ولو كان للرملة ماء جار لما استثنينا أنها أطيللب بلللد فللي‬
‫السلم‪ ،‬لنها ظريفة خفيفة‪ ،‬بين قدس وثغللور وغللور وبحللور‪ ،‬معتدلللة‬
‫الهللواء لذيللذة الثمللار سللرية الهللل‪ ،‬غيللرأن فيهللم جهل خزانللة مصللر‬
‫ومطرح البحرين رخية‪.‬‬
‫ذكر المذاهب والذمة‬
‫اعلم أن المذاهب المستعملة اليوم في السلم التي لها خاص وعام‬
‫ودعاة وجمع‪ ،‬ثمانية وعشرون مذهبا‪ .‬أربعة قي الفقلله‪ ،‬وأربعللة فللي‬
‫الكلم‪ ،‬وأربعة في الحكم فيهما‪ ،‬وأربعة مندرسة‪ ،‬وأربعة في الحديث‪،‬‬
‫وأربعة غلب عليها أربعة‪ ،‬وأربعة رسللتاقية‪ .‬فأمللا الفقهيللات‪ :‬فالحنفيللة‬
‫والمالكية والشفعوية والداودية‪ .‬وأما الكلميات‪ :‬فالمعتزلللة والنجاريللة‬
‫والكلبية والسالمية‪ .‬وأما الذين لهللم فقلله وكلم‪ :‬فالشلليعة والخللوارج‬
‫والكراميللة والباطنيللة‪ .‬وأمللا أصللحاب الحللديث‪ :‬فالحنبليللة والراهويللة‬
‫والوزاعية والمنذرية‪ .‬وأما المندرسللة‪ :‬فالعطائيللة والثوريللة والباضللية‬
‫والطاقيللة‪ .‬وأمللا الللتي فللي الرسللاتيق‪ :‬فالزعفرانيللة والخرمدينيللة‬
‫والبيضللية والسرخسللية‪ .‬وأمللا الللتي غلللب عليهللا أربعلله مللن شللكلها‪:‬‬
‫فالشعرية على الكلبية‪ ،‬والباطنية علللى القرمطيللة‪ ،‬والمعتزلللة علللى‬
‫القدرية‪ ،‬والشيعة على الزيدية‪ ،‬والجهمية على النجاريللة‪ .‬فهللذه جمللل‬
‫المذاهب المستعملة اليوم ثم تنشعب إلى فرق ل تحصى‪.‬‬
‫ولما ذكرنا القاب وأسماء تتكرر ول تزيد على ما ذكرنللا‪ ،‬يعللرف ذلللك‬
‫العلماء‪ ،‬وهن أربعة ملقبة‪ ،‬وأربعة ممتدحة‪ ،‬وأربعللة منكللو رة‪ ،‬وأربعللة‬
‫نحتلف فيها‪ ،‬وأربعللة لقللب بهللا أهللل الحللديث‪ ،‬وأربعلله معنللاهن واحللد‪،‬‬
‫وأربعة يميزهن النحارير‪ .‬فأما الملقبة فالروافض والمجلبرة والملرجئة‬
‫والشكاك‪ .‬وأما الممتدحة فأهل السنة والجماعة وأهل العدل والتوحيد‬
‫والمؤمنون وأصحاب الهدى‪ .‬وأمللا المنكللورة فالكلبيللة ينكللرون الجللبر‬
‫والحنبلية ينكرون النصب ومنكرو الصفات ينكللرون التشللبيه ومثبتوهللا‬
‫ينكللرون التعطيللل‪ .‬وأمللا المختلللف فيهللا فعنللد الكراميللة الجللبر جعللل‬
‫الستطاعة مع الفعل‪ ،‬وعند المعتزلة جعل الشر بقدر الله تعللالى وأن‬
‫يقال أفعال العباد مخلوقة الله‪ .‬والمرجئة عند أهل الحللديث مللن أخللر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫العمل عن اليمان‪ ،‬وعنللد الكراميللة مللن نفللى فللرض العمللال‪ ،‬وعنللد‬
‫المامونية من وقف في اليمان‪ ،‬وعند أصللحاب الكلم مللن وقللف فللي‬
‫أصحاب الكبائر ولم يجعل منزلة بين منزلتين‪ .‬والشكاك عنللد أصللحاب‬
‫الكلم من وقف في القرآن‪ ،‬وعند الكرامية من استثنى فللي اليمللان‪.‬‬
‫والروافض عند الشيعة من أخر خلفلة عللي‪ ،‬وعنلد غيرهلم ملن نفلى‬
‫خلفللة العمريللن‪ .‬وأمللا أربعللة معنللاهن واحللد‪ :‬فالزعفرانيللة والواقفيللة‬
‫والشكاك والرستاقية‪ .‬وأما أربعة لقب بهللا أهللل الحللديث‪ :‬فالحشللوية‬
‫والشكاك والنواصب والمجبرة‪ .‬وأما ألتي يميزهللن كللل نحريللر‪ ،‬فأهللل‬
‫الحديث من الشفعوية‪ ،‬والثورية من الحنفية‪ ،‬والنجارية مللن الجهميللة‪،‬‬
‫والقدريللة مللن المعتزلللة‪ .‬واعلللم أن اصللل مللذاهب المسلللمين كلهللا‬
‫منشللعبة مللن أربللع‪ :‬الشلليعة والخللوارج والمللرجئة والمعتزلللة‪ .‬واصللل‬
‫افتراقهم قتللل عثمللان‪ ،‬ثللم تشللعبوا ول يزالللون مفللترقين إلللى خللروج‬
‫المهدي‪ .‬والرجاء هاهنا هو الوقف فللي أهللل الكبللائر يللدخل فيلله أهللل‬
‫الرأي والحديث‪ .‬وقالت المعتزلة كل مجتهد مصيب في الفروع حسب‬
‫واحتجوا بالذين اشكلت عليهللم القبلللة وقللت النللبي‪ ،‬صلللى الللله عليلله‬
‫وسلم‪ ،‬فصلى كل قوم إلى جهة‪ ،‬فلم يأمرمن أخطأ بالعادة‪ ،‬بل جعله‬
‫بمثابة من أصابها‪ .‬وهللذه المقالللة تعجبنللي أل تللرى إن أصللحاب النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬قد اختلفوا وجعل اختلفهم رحمة‪ .‬وقال بللأيهم‬
‫اقتديتم أهتديتم وقال سفيان بن عيينة‪ .‬إن الله تعللالى ل يعللذب احللدا ً‬
‫على ما أختلف فيه العلماء‪ ،‬أول ترى أن القاضي إذا اجتهد فللي قضللية‬
‫لم يجز لغيره أن يبطلهللا وإن كللانت عنللده خطللأ‪ .‬وقللالت طائفللة مللن‬
‫الكرامية كل مجتهد مصيب في الصول والفللروع جميعللا إل الزنادقللة‪،‬‬
‫واحتج صاحب هذه المقالة‪ ،‬وهو قول جماعة من المرجئة بخبر النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬يفترق أمتي على ثلث وسبعين فرقللة‪ ،‬اثنللتين‬
‫وسبعين في الجنة وواحدة في النار‪ .‬وقال بقيللة الئمللة‪ :‬ل مصلليب إل‬
‫مللن وافللق الحللق وهللم صللنف واحللد‪ ،‬واحتجللوا بللالخبر الخللر إثنتللان‬
‫وسبعون في النار وواحدة ناجية وهذا أشهر‪ ،‬إل أن الول أصح أسللنادا‬
‫والله أعلم‪ .‬فإن صللح الول فالهالكللة همللا الباطنيللة‪ ،‬وإن صللح الثللاني‬
‫فالناجية السواد العظم‪ .‬ولم أر السواد العظم إل من أربعة مللذاهب‬
‫أصحاب أبي حنيفللة بالمشللرق‪ ،‬وأصللحاب مالللك بللالمغرب‪ ،‬وأصللحاب‬
‫الشافعي بالشاش وخزائن نيسابور‪ ،‬وأصحاب الحديث بالشللام واقللور‬
‫والرحاب‪ ،‬وبقية القاليم ممتزجون‪ .‬قد بينت ذلك فللي شللرح القللاليم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬

‫من هذا الكتاب‪.‬‬

‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وأما أصحاب القراءات المستعملة اليوم فعلى أربعة أقسام‪ :‬حروف‬
‫أهل الحجاز وهللن أربللع قللراءة نللافع وابللن كللثير وشلليبة وأبللي جعفللر‪.‬‬
‫وحروف أهل العراق وهن أربع حرف عاصم وحمللزة والكسللائي وأبللي‬
‫عمرو‪ .‬وقراءة أهل الشام وهي لعبد الله بن عللامر‪ .‬وحللروف الخللاص‬
‫وهن أربع قراءة يعقوب الحضرمي واختيار أبي عبيد واختيار أبي حاتم‬
‫وقراءة العمللش‪ ،‬وأكللثر الئمللة علللى أن الجميللع علللى صللواب‪ .‬وقللد‬
‫أخترت من المذاهب مذهب أبي حنيفة رحه للخلل ألللتي أذكرهللا فللي‬
‫إقليم العراق‪ .‬ومن الحللروف مقللرأ أبللي عمللران عبللد الللله بللن عللامر‬
‫اليحصبي للمعاني ألتي أصفها في إقليم أقور‪.‬‬
‫واعلم أن الناس قد عدلوا عللن مللذهب أبللي حنيفللة فللي أربللع‪ :‬صلللة‬
‫العيدين إل بزبيد وبيار‪ ،‬وصللدقة الخيللل‪ ،‬وتللوجيه الميللت عنللد المللوت‪،‬‬
‫والتزام الضحية إل ببخارا والري‪ .‬وعدلوا من مذهب ماللك فلي أربللع‪:‬‬
‫الصلة قدام المام إل بالمغرب ويللوم الجمعللة بمصللر وصلللة الجنللائز‬
‫بالشللام‪ ،‬وفللي أكللل لحللوم الكلب إل بمللدينتين بللالمغرب تبللاع جهللرا ً‬
‫وتطرح فللي هللرائس مصللر ويللثرب سللرًا‪ ،‬وفللي الخللروج مللن الصلللة‬
‫بتسللليمة واحللدة إل ببعللض بلللدان المغللرب‪ ،‬وفللي المسللامحة فللي‬
‫تسبيحات الركوع والسجود إل الجهال‪ .‬وعدلوا عللن مللذهب الشللافعي‬
‫في أربع‪ :‬الجهر بالبسملة إل بالمشرق فللي مسللاجد أصللحابه‪ ،‬وكللذلك‬
‫القنوت في الفجر‪ ،‬وفي إحضار النية مع تكللبيرة الفتتللاح‪ ،‬وفللي تللرك‬
‫القنوت في الوتر في غير نصف رمضان الخير إل بنسا‪.‬‬
‫وعدلوا عن مللذهب داود فللي أربللع‪ :‬تزويللج مللا فللوق الربللع‪ ،‬وإعطللاء‬
‫البنتين النصف‪ ،‬ول صلة لجار المسجد إل في المسجد‪ ،‬وفي مسللألة‬
‫العول‪ .‬وعدلوا عن مذهب أصحاب الحديث في أربع‪ :‬المتعة في الحج‪،‬‬
‫والمسللح علللى العمامللة‪ ،‬وتللرك الللتيمم بالرمللل‪ ،‬وانتقللاض الوضللوء‬
‫بالقهقهة‪ .‬إل أنه قد وافقهم الربع أربعة‪ :‬في القهقهة أبو حنيفة رحلله‪،‬‬
‫وفي المتعة الشيعة‪ ،‬وفي التيمم الشافعي‪ ،‬وفي المسح على العمامة‬
‫الكرامية‪ .‬وعدلوا عن مذهب الشيعة فللي أربللع‪ :‬المتعللة ووقللوع طلق‬
‫الثلث والمسح على الرجلين والحيعلة في الذان‪ .‬وعدلوا عن مللذهب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الكراميللة فللي أربللع‪ :‬المسللامحة فللي النيللة عنللد كللل فريضللة‪ ،‬وصلللة‬
‫الفريضة على الدابة‪ ،‬وجواز الصوم لمن أكللل بعللد طلللوع الفجروهللول‬
‫يعلللم‪ ،‬وصللحة صلللة مللن طلعللت الشللمس وهوفيهللا‪ .‬وخللالف العللوام‬
‫الجميع في أربع‪ :‬تكبير أيلام التشلريق‪ ،‬والصللة قبلل العيلدين‪ ،‬وتلرك‬
‫الدخول من‪ .‬منى آخر يوم قبل الزوال‪ ،‬وغسل القدم ثلث مرات في‬
‫الوضوء‪.‬‬
‫وقلما رأيت فقهاء أبي حنيفة رحه ينفكون من أربع مللن الرياسللة مللع‬
‫لباقة فيها والحفظ والخشية والورع‪ .‬وأصحاب مالللك مللن أربللع الثقللل‬
‫والبلدة والديانة والسنة‪ .‬وأصحاب الشافعي من أربع النظر والشللغب‬
‫والمروة والحمق‪ .‬وأصحاب داود من أربع من الكللبرة والحللدة والكلم‬
‫واليسار‪ .‬والمعتزلة من أربع من اللطافة والدراية والفسق والسخرية‪.‬‬
‫والشيعة من أربع البغضة والفتنة واليسار والصيت‪ .‬وأصحاب الحللديث‬
‫من أربع القدوة والهمة والنفاق والغلبللة‪ .‬والكراميللة مللن أربللع التقللى‬
‫والعصبية والذل والكدية‪ .‬والدباء من أربع الخفللة والعجللب والتصللرف‬
‫والتجمل‪ .‬والمقرئين من أربع الطمع واللواطة والرياء والسمعة‪.‬‬
‫وأمللا الديللان الللذين هللم ذمللة فأربعللة اليهللود والنصللارى والمجللوس‬
‫والصابئون‪.‬‬

‫ونحن نذكرغلبللة كللل قللوم ممللن ذكرنللا فللي مواضللعهم‪ ،‬بل ميللل ول‬
‫تعصب إن شاء الله تعالى‪ .‬ونصف ما فيهللم مللن خيروشللر‪ .‬فللإن قيللل‬
‫أكثر ما ذكرته خطأ وخلف ما يعرفه الناس حتى أنك خالفت الصول‪،‬‬
‫بجعلك القسام رباعيات وعدلت عن السباعيات‪ ،‬بعد ما قد علمت أن‬
‫الله عز إسمه‪ ،‬خلق السللموات والرض سللبعا ً سللبعا ً واليللام والليللالي‬
‫سبعا ً سللبعًا‪ ،‬والرزاق مللن سللبع‪ ،‬ونللزل القللرآن علللى سللبعة أحللرف‪،‬‬
‫والمساجد سبعة‪ .‬وذكر ما سنجيب عن بعضه‪ ،‬فالجواب إنا قد تحرزنللا‬
‫بقولنا المذاهب المستعملة ولم نقل فرق المسلمين‪ .‬وأما وجود المر‬
‫على خلف ما ذكرنا في البعض فللذلك نللدر والغلللب مللا ذكرنللا‪ .‬وأمللا‬
‫السامرة فإنهم صنف من اليهود‪ ،‬أل ترى إن نبيهم موسللى عللم‪ .‬وأمللا‬
‫الرباعيات وإن كانت اتفقت وما تقصدناها‪ ،‬فإن لها نظائر في الصول‬
‫وهللي أن الكتللب أربعللة‪ ،‬وخلللق النسللان مللن أربللع‪ ،‬والطبللائع أربللع‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والفصول أربعة‪ ،‬والنهار أربعة‪ ،‬وأركان الكعبللة أربعللة‪ ،‬وأشللهر الحللرم‬
‫أربعة‪ .‬وحدثنا أبو بكر أحمد بن عبدان بالهواز‪ ،‬قال‪ :‬حللدثنا محمللد بللن‬
‫معاوية النصاري قال‪ :‬حدثنا إسماعيل بن صبيح عن سفيان الحريللري‬
‫عن عبد المؤمن عن زكرياء أبي يحيى عن الصبغ بن نباتللة أنلله سللمع‬
‫عليا ً رضه‪ ،‬يقول‪ :‬إن القرآن نزل ربعا ً فينا وربعا ً في عدونا وربعا ً سيرا ً‬
‫وأمثال ً وربعا ً فرائض وأحكامًا‪ ،‬فهذه أصول أيضا ل تنكر‪.‬‬
‫ذكر ما عانيت من السباب‬
‫اعلم أن جماعة مللن أهللل العلللم ومللن الللوزراء قللد صللنفوا فللي هللذا‬
‫الباب‪ ،‬وإن كانت مختلة‪ ،‬غيرأن أكثرها بل كلها سماع لهم‪ .‬ونحن فلللم‬
‫يبق إقليم إل وقد دخلناه‪ ،‬وأقل سبب إل وقد عرفنللاه‪ .‬ومللا تركنللا مللع‬
‫ذلك البحللث والسللؤال والنظللر فللي الغيللب‪ ،‬فللانتظم كتابنللا هللذا ثلثللة‬
‫أقسام‪ :‬أحدها ما عايناه‪ ،‬والثاني ما سمعناه ملن الثقلات‪ ،‬والثلالث ملا‬
‫وجدناه في الكتب المصللنفة فللي هللذا البللاب وفللي غيللره‪ .‬ومللا بقيللت‬
‫خزانة ملك إل وقللد لزمتهللا‪ ،‬ول تصللانيف فرقللة إل وقللد تصللفحتها‪ ،‬ول‬
‫مذاهب قوم إل وقد عرفتها‪ ،‬ول أهل زهد إل وقد خالطتهم‪ ،‬ول مذكرو‬
‫بلد إل وقد شهدتهم‪ ،‬حتى استقام لي ما ابتغيته في هلذا البلاب‪ .‬ولقلد‬
‫سللميت بسللتة وثلثيللن إسللما ً دعيللت وخللوطبت بهللا مثللل‪ :‬مقدسللي‬
‫وفلسللطيني ومصللري ومغربللي وخراسللاني وسلللمي ومقللرئ وفقيلله‬
‫وصوفي وولي وعابد وزاهد وسياح ووراق ومجلد وتاجر ومذكر وإمللام‬
‫ومؤذن وخطيب وغريب وعراقي وبغدادي وشللامي وحنيفللي ومتللؤدب‬
‫وكرى ومتفقه ومتعلم وفرائضي واستاذ ودانشللومند وشلليخ ونشاسللته‬
‫وراكب ورسول وذلك لختلف البلدان ألللتي حللتهللا‪ .‬وكللثرة المواضللع‬
‫التي دخلتها‪.‬‬

‫ثم إنه لم يبق شيء مما يلحق المسافرين إل وقد أخذت منلله نصلليبا‬
‫غير الكدية وركوب الكبيرة‪ ،‬فقد تفقهللت وتللادبت‪ ،‬وتزهللدت وتعبللدت‪،‬‬
‫وفقهت وأدبت‪ .‬وخطبت على المنللابر‪ ،‬وأذنللت علللى المنللائر‪ .‬وأممللت‬
‫في المساجد‪ ،‬وذكرت في الجوامع‪ ،‬واختلفت إلى المدارس‪ .‬ودعللوت‬
‫في المحافل‪ ،‬وتكلمت في المجالس‪ .‬وأكلت مللع الصللوفية الهللرائس‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ومع الخانقائيين الثرائد‪ ،‬ومع النللواتي العصللائد‪ .‬وطللردت فللي الليللالي‬
‫من المساجد‪ ،‬وسحت في البراري‪ ،‬وتهت في الصحاري‪ .‬وصدقت في‬
‫الورع زمانا‪ ،‬وأكلت الحرام عيانا‪ .‬وصحبت عباد جبل لبنللان‪ ،‬وخللالطت‬
‫حينا ً السلطان‪ .‬وملكت العبيد‪ ،‬وحملت على رأسي بالزبيل‪ .‬وأشللرفت‬
‫مللرارا ً علللى الغللرق‪ ،‬وقطللع علللى قوافلنللا الطللرق‪ .‬وخللدمت القضللاة‬
‫والكللبراء‪ ،‬وخللاطبت السلللطين والللوزراء‪ .‬وصللاحبت فللي الطللرق‬
‫الفساق‪ ،‬وبعت البضائع في السواق‪ .‬وسجنت في الحبللوس‪ ،‬وأخللذت‬
‫علللى أنللي جاسللوس‪ .‬وعللاينت حللرب الللروم فللي الشللواني وضللرب‬
‫النواقيس في الليللالي‪ .‬وجلللدت المصللاحف بللالكرى‪ ،‬وأشللتريت المللاء‬
‫بالغلء‪ .‬وركبللت الكنللائس والخيللول‪ ،‬ومشلليت فللي السللمائم والثلللوج‪.‬‬
‫ونزلت في عرصة الملوك بين الجله‪ ،‬وسكنت بين الجهال فللي محلللة‬
‫الحاكه‪ .‬وكم نلت العز والرفعه‪ ،‬ودبر فللي قتلللي غيللر مللرة‪ .‬وحججللت‬
‫وجاورت‪ ،‬وغللزوت ورابطللت‪ .‬وشللربت بمكللة مللن السللقاية السللويق‪،‬‬
‫وأكلت الخبز والجلبان بالسيق‪ .‬ومن ضلليافة ابراهيللم الخليللل‪ ،‬وجميللز‬
‫عسقلن السبيل‪ .‬وكسيت خلع الملوك وأمروا لللي بالصلللت‪ .‬وعريللت‬
‫وافتقرت مرات‪ ،‬وكاتبني السادات‪ ،‬ووبخني الشراف‪ .‬وعرضت علللي‬
‫الوقاف‪ ،‬وخضعت للخلف‪ .‬ورميت بالبدع‪ ،‬واتهمت بالطمع‪ .‬وأقامني‬
‫المراء والقضاة أمينا‪ ،‬ودخلللت فللي الوصللايا وجعلللت وكيل‪ .‬وامتحنللت‬
‫الطراريلللن‪ ،‬ورأيلللت دول العيلللارين‪ .‬واتبعنلللي الرذللللون‪ ،‬وعانلللدني‬
‫الحاسللدون‪ ،‬وسللعي بللي إلللى السلللطين‪ .‬ودخلللت حمامللات طبريللة‪،‬‬
‫والقلع الفارسللية‪ .‬ورأيللت يللوم الفللواره‪ ،‬وعيللد بربللاره‪ ،‬وبئر بضللاعه‪،‬‬
‫وقصر يعقوب وضياعه‪ .‬ومثل هذا كثير ذكرنا هذا القلدر ليعللم النلاظر‬
‫في كتابنا أنا لم نصنفه جزافللا‪ ،‬ول رتبنللاه مجللازا‪ ،‬ويميللزه مللن غيللره‪.‬‬
‫فكم بين من قاسى هذه السباب‪ ،‬وبين من صنف كتابه في الرفاهيللة‬
‫ووضعه على السماع‪ .‬ولقد ذهب لي فللي هللذه السللفار فللوق عشللرة‬
‫آلف درهم سوى ما دخل علي من التعصلليرفي أمللور الشللريعة‪ .‬ولللم‬
‫يبق رخصللة مللذهب إل وقللد اسللتعملتها‪ .‬قللد مسللحت علللى القللدمين‪،‬‬
‫وصليت بمد هامتللان‪ ،‬ونفللرت قيللل الللزوال‪ ،‬وصللليت الفريضللى علللى‬
‫الدواب‪ ،‬ومع نجاسة فاحشة على الثياب‪ ،‬وترك التسللبيح فللي الركللوع‬
‫والسللجود‪ ،‬وسللجود السللهو قبللل التسللليم‪ .‬وجمعللت بيللن الصلللوات‪،‬‬
‫وقصرت ل في سفر الطاعات‪ .‬غيرأنللي لللم أخللرج عللن قللول الفقهللاء‬
‫الئمة‪ ،‬ولم أؤخر صلة عن وقتها بته‪ .‬وما سرت في جادة وبيني وبين‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مدينللة عشللرة فراسللخ فمللا دونهللا إل فللارقت القافلللة وانفتلللت إليهللا‬
‫لنظرها قديما‪ ،‬وربما اكتريت رجال يصللحبوني‪ ،‬وجعلللت مسلليري فللي‬
‫الليل لرجع إلى رفقائي مع إضاعة المال والهم‪.‬‬
‫ذكر المواضع المختلف فيها‬

‫اعلم أن في السلللم مواضللع ومشللاهد ليسللت بصللحيحة ول مجمللع‬
‫عليهللا‪ .‬فللوجب إفللراد هللذا البللاب لهللا لتبللاين الصللحة وننحللاز عنهللا إذا‬
‫ذكرناها في القاليم‪ .‬بكازرون قبة من نحو العقبة تزعم المجوس إنهللا‬
‫وسط الدنيا ولها عيد في كل سنة‪ ،‬خارج ينبع نحللو البحرمشللهد قللالوا‬
‫هولسان الرض حين قللالت أتينللا طللائعين بللالجش موضللع قللالوا ثللم‬
‫كانت سلسلة داود ألتي كانت موضع البينات‪ .‬قال قللوم قللبر آدم عنللد‬
‫منارة مسجد الخيف‪ ،،‬قال آخرون عند قبر إبراهيم‪ ،‬وقال قوم بالهنللد‪،‬‬
‫وقيل إن قبر آدم بالتيه‪ ،‬وزعم رجل بايليا أنه رأى في النوم أنه خلللف‬
‫جبل زيتا‪ .‬قال أهل الكتاب قبر داود بصهيون‪ .‬قللال قللوم مللدائن لللوط‬
‫بين كرمان وخراسان‪ .‬زعم قوم أن نار إبراهيللم كللانت بجرمللق‪ .‬قللال‬
‫قوم الدكة التي بالغري هي قبر نلوح‪ .‬وقلبر عللي فلي محلراب جلامع‬
‫الكوفة وقال آخرون عند المنارة المائلللة‪ .‬قللال قللوم قللبر فاطمللة مللع‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬في الحجللرة‪ ،‬وقللال آخللرون فللي البقيللع‪.‬‬
‫خارج من نحو سر خس ربللاط فيلله قللبر صللغير زعمللوا أنلله قللبر رأس‬
‫الحسين بن علي‪ .‬بفرغانللة زعمللوا قللبر أيللوب‪ .‬علللى قلللة جبللل سللينا‬
‫زيتونة قالوا هي التي ل شرقية ول غربية على جبل زيتا أخرى يقللال‬
‫فيها ذلك‪ .‬وقال قوم صخرة موسى بشروان‪ .‬والبحر بحيرة طبرستان‬
‫والقرية بلاجروان وقتلل الغلم بقريلة خلزران‪ .‬قلال قلوم سلد يلاجوج‬
‫وماجوج خلف الندلس‪ .‬وقال آخرون هو درب خزران وياجوج وماجوج‬
‫هم الخزر‪ .‬وسمعت أبا علي الحسللن بللن أبللي بكللر البنللاء يقللول كللان‬
‫قبريوسف دكة‪ ،‬يقللال إنهللا قللبر بعللض السللباط حللتى جللاء رجللل مللن‬
‫خراسللان وذكللر أنلله رأى فللي المنللام إنلله ذهللب إلللى بيللت المقللدس‬
‫وأعلمهم أن ذاك يوسف الصديق‪ ،‬قال فأمر السلطان والدي بالخروخ‬
‫وخرجت معه‪ ،‬قال فلم يزل الفعلة يحفرون حللتى انتهللوا إلللى خشللب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫العجلة وإذا بها قد نخرت ولم أزل أرى عند عجائزنا مللن تلللك النحاتللة‬
‫يستشفين بها من الرمد‪.‬‬
‫باب اختصرناه للفقهاء‬
‫هللذا بللاب أفردنللاه لمللن أحللب أن يعللرف أمصللار المسلللمين‪ ،‬وكللور‬
‫القاليم‪ ،‬ويقف على عدد القصبات ومدنها‪ ،‬ولللم يكللن للله فراغللة إلللى‬
‫تدبر ما فصلناه‪ .‬ول حاجة في نسخ ما شللرحناه‪ .‬وطلللب جملللة يخللف‬
‫حملها في السفار‪ ،‬وحفظها على الختصار‪ .‬وكثيرا ً ما سئلت عن هللذا‬
‫القدر وابتغي مني هذا الباب‪ ،‬فقدمته قبل الشروع في ذكللر المملكللة‬
‫باختصار اللفاظ‪ ،‬وترك الطناب وجعل الغماض‪ .‬فمن فهم فقد فهم‪،‬‬
‫وإل إذا نظر في الصل علم‪.‬‬
‫اعلللم أنللا جعلنللا المصللار كللالملوك‪ ،‬والقصللبات كالحجللاب‪ ،‬والمللدن‬
‫كالجند‪ ،‬والقرى كالرجالة‪ .‬وقد أختلللف فللي المصللار فقللالت الفقهللاء‪:‬‬
‫المصر كل بلد جامع فيلله الحللدود ويحللله أميللر ويقللوم بنفقتلله ويجمللع‬
‫رستاقه مثل عثر‪ ،‬ونابلس‪ ،‬وزوزن‪ .‬وعنللد أهللل اللغللة المصللر كللل مللا‬
‫حجز بين جهتين مثل البصرة‪ ،‬والرقة‪ ،‬وارجللان‪ .‬والمصللر عنللد العللوام‬
‫كل بلد كبير جليل مثل الري‪ ،‬والموصل‪ ،‬والرملللة‪ .‬وأمللا نحللن فجعلنللا‬
‫المصر كل بلد حله السلطان العظم‪ ،‬وجمعت إليه الدواوين‪ ،‬وقلد ت‬
‫منه العمللال‪ ،‬وأضلليف إليلله مللدن القليللم‪ .‬مثللل دمشللق‪ ،‬والقيللروان‪،‬‬
‫وشيراز‪ .‬وربما كان للمصر أو للقصبة نواح لها مدن‪ .‬مثل طخارسللتان‬
‫لبلخ‪ ،‬والبطائح لواسط‪ ،‬والزاب لفريقية‪.‬‬
‫فالقاليم أربعة عشر ستة عربية جزيرة العرب ثم العراق ثم أقور ثم‬
‫الشام ثم مصر ثم المغرب‪ .‬وثمانية عجميللة المشللرق ثللم الللديلم ثللم‬
‫الرحاب ثم الجبال ثم خوزستان ثم فارس ثم كرمان ثم السند‪ .‬ول بد‬
‫لكل إقليم من كور ثم لكل كورة من قصبة ثم لكل قصللبة مللن مللدن‪،‬‬
‫إل الجزيرة والمشللرق والمغللرب فللإن لكللل واحللد مصللرين‪ .‬والمصللر‬
‫قصبة كورته‪ ،‬وليس كل قصبة مصرًا‪ .‬ثم المصار أسم كورها أيضللا إل‬
‫الربع الول والمنصورة والثلث الواخللر‪ .‬نبتللدئ مللن المشللرق وهلللم‬
‫جرا إلى المغرب‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫فالمصار‪ :‬سمرقند‪ ،‬ايرانشهر‪ ،‬شهرستان‪ ،‬أردبيل‪ ،‬همذان‪ ،‬الهللوا ز‪،‬‬
‫شيراز‪1 ،‬لسيرجان‪ ،‬المنصورة‪ ،‬زبيد‪ ،‬مكة‪ ،‬بغد اد‪ ،‬الموصللل‪ ،‬دمشللق‪،‬‬
‫الفسطاط‪ ،‬القيروان‪ ،‬قرطبة‪ .‬وبقية القصبات سبع وسللبعون‪ :‬بنجكللت‬
‫نموجكت‪ ،‬بلخ‪ ،‬غزنيللن‪ ،‬بسللت‪ ،‬زرنللج‪ ،‬هللراة‪ ،‬قللا يللن‪ ،‬مللرو‪،‬اليهوديللة‪،‬‬
‫الدامغان‪ ،‬آمل‪ ،‬بروان‪ ،‬أتل‪ ،‬مراغة‪ ،‬دبيللل‪،‬الللري‪1،‬ليهوديللة‪،‬ا لسللوس‪،‬‬
‫جنديسللابور‪ ،‬تسللتر‪ ،‬العسللكر‪ ،‬الللدورق‪ ،‬رامهرمللز‪ ،‬أرجللان‪ ،‬سلليراف‪،‬‬
‫درابجرد‪ ،‬شهرستان‪،‬أصطخر‪ ،‬أردشير‪ ،‬نرماسير‪ ،‬بم‪ ،‬جيرفت‪ ،‬بنجبور‪،‬‬
‫قزدار‪ ،‬ويهند‪ ،‬قنوج‪ ،‬الملتان‪ ،‬صنعاء‪ ،‬البصرة‪ ،‬الكوفة‪ ،‬واسط‪ ،‬حلوان‪،‬‬
‫سامرا‪ ،‬آمد‪ ،‬ا لرقللة‪ ،‬حلللب‪ ،‬حمللص‪ ،‬طبريللة‪ ،‬الرملللة‪ ،‬صللغر‪ ،‬الفرمللا‪،‬‬
‫بلللبيس‪ ،‬العباسللية‪ ،‬اسلكندرية‪ ،‬أسللوان‪ ،‬برقللة‪ ،‬بللرم‪ ،‬تللاهرت‪ ،‬فلاس‪،‬‬
‫سجلماسة‪ ،‬طرفانة‪.‬‬
‫نرجع إلى ذكر المدن المحيطة بقصباتها فنقدم الحاجب ونتبعه جنللده‬
‫فمن أشكل عليه شيءمن ذلك فليفتشه على إقليمه‪.‬‬
‫أخسلليكت‪ ،‬نصللراباذ‪ ،‬رنجللد‪ ،‬زاركللان‪ ،‬خيللرلم‪ ،‬وشبشللان‪،‬اشللتيقان‪،‬‬
‫زرندرامش‪ ،‬أوزكند‪،‬أوش‪ ،‬قبا‪ ،‬برنك‪ ،‬مرغينان‪ ،‬رشللتان‪ ،‬بللاب‪ ،‬جللارك‪،‬‬
‫أشت‪ ،‬توبكار‪ ،‬أوال‪ ،‬دكركرد‪ ،‬نوقاد‪ ،‬مسكان‪ ،‬بيكان‪ ،‬جدغل‪ ،‬شللاودان‪،‬‬
‫خجندة‪.‬‬
‫ول سبيجاب‪ :‬خورلوغ‪ ،‬جمشلغو‪ ،‬أسبانيكت‪ ،‬باراب‪ ،‬شاوغر‪ ،‬سوران‪،‬‬
‫ترار‪ ،‬زراخ‪ ،‬شغلجسان‪ ،‬با لج‪ ،‬بروكللت‪ ،‬بللروخ‪ ،‬يكللانكث‪ ،‬أذخكللت‪ ،‬ده‬
‫نوجيكت‪ ،‬طراز‪ ،‬بالوا‪ ،‬جكل‪ ،‬برسخان‪،‬أطلخ جمللوكت‪ ،‬شلللجى‪ ،‬كللول‪،‬‬
‫سوس‪ ،‬تكابكث‪ ،‬بلسكون‪ ،‬لبان‪ ،‬شوى‪،‬أبا لغ‪ ،‬مادانكث‪ ،‬برسيان‪ ،‬بلغ‪،‬‬
‫جكركان‪ ،‬يغ‪ ،‬يكا لغ‪ ،‬روانجم‪ ،‬كتاك‪ ،‬شور‪ ،‬جشمه‪ ،‬دل‪ ،‬أواس‪ ،‬جركرد‪.‬‬
‫ولبنكث‪ :‬نكث‪ ،‬جينانجكث‪ ،‬نجاكمث‪ ،‬بنا كث‪ ،‬خرشكث‪ ،‬غرجند‪ ،‬غناج‪،‬‬
‫بهوزن‪ ،‬وردك‪ ،‬كبرنه‪ ،‬نمللدوانك‪ ،‬نللوجكت‪ ،‬غللزك‪ ،‬أنللوذ كللث‪ ،‬بشللكت‪،‬‬
‫بركللوش‪ ،‬خللاتونكث‪ ،‬جيغللوكث‪ ،‬فرنكللد‪ ،‬كللدالى‪ ،‬نكالللك‪ ،‬تللل أوش‪،‬‬
‫غزكللرد‪ ،‬زرانكللث‪ ،‬دروا‪ ،‬فردكللث‪ ،‬أجللخ ومللن نواحيهللا‪ :‬أيلق قصللبتها‬
‫تونكمث‪ ،‬مدنها‪ :‬شا وكمث‪ ،‬با نخاش‪ ،‬نوكث‪ ،‬با ليان‪ ،‬أربلخ‪ ،‬نموذلللغ‪،‬‬
‫خمللرك‪ ،‬سلليكث‪ .،‬كهسلليم‪ ،‬دخكللث‪ ،‬خللاس‪ ،‬خجللاكث‪ ،‬غرجنللد‪ ،‬سللام‪،‬‬
‫سرك‪ ،‬بسكث‪.‬‬
‫لبنجكللث‪ :‬أرسللبا نيكللث‪ ،‬كردكللث‪ ،‬غللزق‪ ،‬سللاباط‪ ،‬زاميللن‪ ،‬ديللزك‪،‬‬
‫نوجكث‪ ،‬دزه‪ ،‬خرقانة‪ ،‬خشت‪ ،‬قطوان‪ ،‬مرسمند ة‪.‬‬
‫ولنموجكث‪ :‬بيكند‪ ،‬الطواويس‪ ،‬زند نة‪ ،‬بمجكث‪ ،‬خد يمنكللن‪ ،‬عللروان‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بخسون‪ ،‬سلليكث اريللاميثن‪ ،‬ورخشللى‪ ،‬زرميثللن‪ ،‬كمجكللث‪ ،‬فغرسللين‪،‬‬
‫كشفغن‪ ،‬نويدك‪ ،‬وركللى‪ .‬ناحيتهللا كللش مللدنها نوقللد‪ ،‬قريللش‪ ،‬سللونج‪،‬‬
‫أسكيفغن‪ .‬ونسف مدنها‪ :‬كسبة‪ ،‬بزدة‪ ،‬سيركث‪.‬‬
‫ولسللمرقند‪ :‬بنجكللث‪ ،‬ورغسللر‪ ،‬ابغللر‪ ،‬كشللاني‪ ،‬أشللتيخن‪ ،‬دبوسللية‪،‬‬
‫كرمينية‪ ،‬وربنجان‪ ،‬قطوانة‪.‬‬
‫وعلى جيحللون ناحيللة ختللل مللدينتها هلبللك‪ ،‬مرنللد‪ ،‬أنللديجارغ‪ ،‬هلورد‪،‬‬
‫لوكند‪ ،‬كاربنك‪ ،‬تمليات‪ ،‬أسكندرة‪ ،‬منك‪ ،‬فارغر‪ ،‬بيك‪ .‬ثم مدينة ترمللذ‪،‬‬
‫كالف‪ ،‬زم‪ ،‬نويللده‪ ،‬آمللل‪ ،‬فربللر‪ .‬وكللورة الصللغانيان مللدنها‪ :‬دارزنجللي‪،‬‬
‫باسند‪ ،‬سنكردة‪ ،‬بهام‪ ،‬زينور‪ ،‬ريكد شت‪ ،‬الشومان‪ ،‬قواديان‪ ،‬أند يللان‪،‬‬
‫دستجرد‪ ،‬هنبان‪ .‬ولخوارزم قصللبتها الهيطليللة كللات‪ ،‬مللدنها‪ :‬غردمللان‪،‬‬
‫وايخان‪ ،‬أرذخيوه‪ ،‬نوكفاغ‪ ،‬كردر‪ ،‬مزد اخقان‪ ،‬جشيرة‪ ،‬سللدور‪ ،‬زردوخ‪،‬‬
‫قريلة بلرا تكيلن‪ ،‬مدكمينيلة‪ .‬قصلبة الخراسللانية‪ :‬الجرجللا نيلة‪ ،‬ملدنها‪:‬‬
‫نللوزوار‪ ،‬زمحشللر‪ ،‬روزونللد‪ ،‬وزارمنللد‪ ،‬دسللكاخان خللاس‪ ،‬خشللميثن‪،‬‬
‫مداميثن‪ ،‬خيوه‪ ،‬كردرانخاس‪ ،‬هزاراسف‪ ،‬جقر وند‪ ،‬سد فر‪ ،‬جرجا نية‪،‬‬
‫جا ز‪ ،‬درغان‪ ،‬جيت‪.‬‬
‫ولبلخ‪ :‬أشفورقان‪ ،‬سليم‪ ،‬كركو‪ ،‬جاه‪ ،‬مذر‪ ،‬برواز‪ .‬ناحية طخارستاذ‬
‫مد نها‪ :‬ولوالج‪ ،‬الطالقان‪ ،‬خلم‪ ،‬غربنللك‪ ،‬سللمنجان‪ ،‬أسللكلكند‪ ،‬روب‪،‬‬
‫بغلن العليلللا‪ ،‬بغلن السلللفلى‪ ،‬أسكيمشلللت‪ ،‬راون‪ ،‬آرهلللن‪ ،‬أنلللدراب‪،‬‬
‫سراي‪ ،‬عاصم‪ .‬ناحيللة الباميللان مللدنها‪ :‬بسللغورفند‪ ،‬سللقاوند‪ ،‬لخللراب‪،‬‬
‫بذخشان‪ ،‬بنجهير‪ ،‬جاربايه‪ ،‬بروان‪ .‬ولغزني‪ :‬كرد يس‪ ،‬سللكا ونللد‪ ،‬نللوه‪،‬‬
‫بردن‪ ،‬دمراخي‪ ،‬حش باره‪ ،‬فرمل‪ ،‬سرهون‪ ،‬لجرا‪ ،‬خوا شللت‪ ،‬غللراب‪،‬‬
‫زاوه‪ ،‬كاويل‪ ،‬كابل‪ ،‬لمغللان‪ ،‬بللودن‪ ،‬لهللوكر‪ .‬وناحيتهللا والشللتان مللدنها‪:‬‬
‫أفشين‪ ،‬أ سبيدجه‪ ،‬مستنك‪ ،‬شال‪ ،‬سكيرة‪ ،‬سلليوه‪ .‬ولبسللت‪ :‬جالقللان‪،‬‬
‫بللان‪ ،‬قرمللة‪ ،‬بللوزاد‪ ،‬داور‪ ،‬سروسللتان‪ ،‬قريللة الجللوز‪ ،‬رخللود‪ ،‬بكللراواذ‪،‬‬
‫بنجواي‪ ،‬طلقان‪ .‬ولزرنج‪ :‬كوين‪ ،‬زنبوك‪ ،‬فره‪ ،‬درهند‪ ،‬قرنين‪ ،‬كواربواذ‪،‬‬
‫بارنواذ‪ ،‬كزه‪ ،‬سنج‪ ،‬باب الطعام‪ ،‬كروادكن له‪ ،‬الطللاق‪ .‬لهللراة‪ :‬كللروخ‪،‬‬
‫أوبه‪ ،‬مالن‪ ،‬السفلقات‪ ،‬خيسار‪ ،‬أسلتربيان‪ ،‬مارابلاذ‪ .‬نواحيهلا‪ :‬بوشلنج‪،‬‬
‫ملدنها‪ :‬خركللرد‪ ،‬فلجللرد‪ ،‬كوسللوي‪ ،‬كللرة‪ ،‬وبللاذغيس ملدنها‪ :‬دهسلتان‪،‬‬
‫كوغناباذ‪ ،‬كوفا‪ ،‬بشت‪ ،‬جللاذاوا‪ ،‬كللابرون‪ ،‬كللاليون‪ ،‬جبللل الفضللة‪ .‬وكنللج‬
‫رستاق‪ :‬مدنها‪ :‬ببن‪ ،‬كيف‪ ،‬بللغ‪ .‬وأسللفزار مللد نهللا‪ :‬كواشللان‪ ،‬كللواران‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫كوشك‪ ،‬أدرسكر‪ .‬وناحية غرجستان قصبتها أبشين‪ ،‬ومدنها‪ :‬شللورمين‪،‬‬
‫بليكللان‪ .‬ولليهوديللة‪ :‬أنبللار‪ ،‬بللرزور‪ ،‬فاريللاب‪ ،‬كلن‪ ،‬الجللرزوان‪ .‬لمللرو‪:‬‬
‫خرق‪ ،‬هرمزفره‪ ،‬با شان‪ ،‬سنجان‪ ،‬سوسللقان‪ ،‬صللهبة‪ ،‬كيرنللك‪ ،‬سللنك‪،‬‬
‫عبللادي‪ ،‬دنللدانمان‪ .‬ناحيتهللا مروالللروذ مللدنها‪ :‬قصللر أحنللف‪ ،‬طالقللان‪،‬‬
‫ومدينة سرخس‪ .‬ولقاين‪ :‬تون‪ ،‬خوسللت‪ ،‬خللور‪ ،‬كللرى‪ ،‬طبللس‪ ،‬الرقللة‪،‬‬
‫يناود‪ ،‬سناوذ‪ ،‬طبس السفلى‪ .‬وليرا نشهر‪ :‬بوزجللان‪ ،‬زوزن‪ ،‬طرثيللث‪،‬‬
‫سا بزوار‪ ،‬خسروجرد‪ ،‬أ زاذوار‪ ،‬خوجان‪ ،‬ريوند‪ ،‬مازل‪ ،‬مللالن‪ ،‬جللاجرم‪.‬‬
‫وخزائنها طوس قصلبتها الطلابران وملن ملدنها النوقلان‪ ،‬وا لرادكلان‪،‬‬
‫وجنابد‪ ،‬أسللتورقان‪ ،‬تروغبللذ‪ .‬نسللا مللد نهللا‪ :‬أسللفينقان‪ ،‬وا لسللرمقان‪،‬‬
‫فراوة‪ ،‬شهرستانةا نة‪ .‬وابيورد مد نها‪ .‬مهنة كوفن‪.‬‬
‫وللللدامغان‪ :‬بسللطام‪ ،‬مغللون‪ ،‬سللمنان‪ ،‬زغنللة‪ ،‬بيللا ر‪ .‬ولشهرسللتان‪:‬‬
‫آبسكون‪ ،‬ألهم‪ ،‬أستاراباذ آخر الرباط‪ .‬ولمل‪ :‬سالوس‪ ،‬سللارية‪ ،‬ميلللة‪،‬‬
‫مللامطير‪ ،‬ترنجللى‪ ،‬طميللس‪ ،‬هللرى‪ ،‬بللود‪ ،‬ممطيللر‪ ،‬نللا ميللة‪ ،‬تميشللة‪.‬‬
‫ولبروالن‪ :‬ولمر‪ ،‬شكيرز‪ ،‬تارم‪ ،‬خشللم‪ .‬ناحيتهللا الجيللل مللدنها‪ :‬دولب‪،‬‬
‫بيلمان شهر‪ ،‬كهللن روذ‪ .‬ولتللل‪ :‬بلغللا‪ ،‬سللمندر‪ ،‬سللوار‪ ،‬بغنللد قيشللوي‪،‬‬
‫البيضاء‪ ،‬خمليج‪ ،‬بلنجر‪.‬‬
‫ولبرذعة‪ :‬تفليس‪ ،‬القلعة‪ ،‬خنان‪ ،‬شللمكور‪ ،‬جنللزة‪ ،‬برديللج‪ ،‬الشللماخية‪،‬‬
‫شروان‪ ،‬باكوه‪ ،‬الشابران‪ ،‬باب البواب‪ ،‬البخان‪ ،‬قبلة شكى‪ ،‬ملزكرد‪،‬‬
‫تبل‪ .‬ولد بيل‪ :‬بدليس‪ ،‬خلط‪ ،‬أرجيش‪ ،‬بركري‪ ،‬خوي‪ ،‬سلماس‪ ،‬أرميللة‪،‬‬
‫داخرقان‪ ،‬مراغة‪ ،‬أهر‪ ،‬مرند‪ ،‬سنجان‪ ،‬قاليقل‪ .‬ولرد بيل‪ :‬رسبة‪ ،‬تبريز‪،‬‬
‫جابروان‪ ،‬الميا نج‪ ،‬السراة‪ ،‬ورثان‪ ،‬موقان‪ ،‬ميمذ‪ ،‬برزند‪.‬‬
‫وللري‪ :‬قم‪ ،‬آوه‪ ،‬ساوة‪ ،‬آوه‪ ،‬قزوين‪ ،‬أبهر‪ ،‬زنجان‪ ،‬شلنبة‪ ،‬ويمة‪.‬‬
‫ولهمذان‪ :‬أسداواذ‪ ،‬طزر‪ ،‬قرماسين‪ ،‬بوسللته‪ ،‬رامللن‪ ،‬وبلله‪ ،‬سلليراوند‪.‬‬
‫ولها نواح جليلة بل مدن مثل‪ :‬نهاونللد ولهللا روذراور‪ ،‬وكللرج ابللي دلللف‬
‫ولها كرج أخرى‪ ،‬ومرج وبروجرد‪ .‬والصيمرة بلمدن والللدينور بل مللدن‬
‫وشللهرزور‪ .....‬ولليهوديللة‪ :‬المللد ينللة‪ ،‬خالنجللان‪ ،‬الربللاط‪ ،‬لوردكللان‪،‬‬
‫سميرم‪ ،‬يزد‪ ،‬ناين‪ ،‬نياستانه‪ ،‬أردستان‪ ،‬قاشان‪.‬‬
‫وللسوس‪ :‬البذان‪ ،‬بصنا‪ ،‬بيروت‪ ،‬قرية الرمل‪ ،‬كرخة‪ .‬ولجندي سابور‪:‬‬
‫الدز‪ ،‬الرونللاش‪ ،‬بللايوه‪ ،‬قاضللبين‪ ،‬اللللور‪ .‬ولللم أر لتسللتر مدينللة البتللة‪.‬‬
‫وللعسكر‪ :‬جوبك‪ ،‬زيدان‪ ،‬سوق الثلثاء‪ ،‬حبك‪ ،‬ذوقرطم‪ .‬وللهللواز‪ :‬نهللر‬
‫تيري‪ ،‬جوزدك‪ ،‬بيروه‪ ،‬سوق الربعاء‪ ،‬حصن مهدي‪ ،‬باسليان‪ ،‬شلوراب‪،‬‬
‫بندم‪ ،‬دورق‪ ،‬خان طوق‪ ،‬سنة‪ ،‬مناذرالصغرى‪ .‬وللدورق‪ :‬أزم بخسللاباذ‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الدز‪ ،‬أ ندبار‪ ،‬آزر‪ ،‬جبى‪ ،‬ميراقيللان‪ ،‬ميللرا ثيللان‪ .‬ولرامهرمللز‪ :‬سللنبل‪ ،‬أ‬
‫يذج‪ ،‬ليرم‪ ،‬با زنك‪ ،‬لذ‪ ،‬غروة‪ ،‬بافج‪ ،‬كوزوك‪.‬‬
‫ولرجللان‪ :‬قوسللتان‪ ،‬داريللان‪ ،‬مهروبللان‪ ،‬جنابللة‪ ،‬سللينيز‪ ،‬بل‪ ،‬سللابور‪،‬‬
‫هندوان‪ .‬ولسيراف‪ :‬جور‪ ،‬ميمند‪ ،‬نابنللد‪ ،‬الصلليمكان‪ ،‬خللبر‪ ،‬خورسللتان‪،‬‬
‫الغنللدجان‪ ،‬كللران‪ ،‬سللميران‪ ،‬زيربللاذ‪ ،‬نجيللرم‪ ،‬نابنللددون‪ ،‬سللورا‪ ،‬راس‬
‫كشللم‪ .‬ولللدرابجرد‪ ،‬طبسللتان‪ ،‬الكردبللان‪ ،‬كللرم‪ ،‬يزدخواسللت‪ ،‬رسللتاق‬
‫الرستاق‪ ،‬برك‪ ،‬أزبراه‪ ،‬سنان‪ ،‬جويم أبي أحمد‪ ،‬الصبهانات‪ .‬ولشيراز‪:‬‬
‫البيضاء‪ ،‬فسا‪ ،‬المص‪ ،‬كول‪ ،‬جور‪ ،‬كارزين‪ ،‬دشت بللارين‪ ،‬جللم‪ ،‬جوبللك‪،‬‬
‫جمكان‪ ،‬كورد‪ ،‬بجة‪ ،‬هزار‪ ،‬أ بك‪ .‬ولشهرسللتان‪ :‬دريللز‪ ،‬كللازرون‪ ،‬خللرة‪،‬‬
‫النوبنلللدجان‪ ،‬كاريلللان‪ ،‬كنلللدران‪ ،‬تلللوز‪ ،‬زم الكلللراد‪ ،‬جنبلللذ‪ ،‬خشلللت‪.‬‬
‫ولصطخر‪ :‬هراة‪ ،‬ميبذ‪ ،‬مائين‪ ،‬الفهرج‪ ،‬الحيرة‪ ،‬سروستان‪ ،‬أسبانجان‪،‬‬
‫بوان‪ ،‬شهر بابق‪ ،‬أورد‪ ،‬الرون‪ ،‬أشتران‪ ،‬خرمة‪ ،‬ترك نيشان‪ ،‬صاهه‪.‬‬

‫ولبردسير‪ :‬ما هان‪ ،‬كوغون‪ ،‬زرند‪ ،‬جنزرود‪ ،‬كوه بيللان‪ ،‬قللواف‪ ،‬زاور‪،‬‬
‫أناس‪ ،‬خوناوب‪ ،‬غبيرا‪ ،‬كارشتان‪ .‬وناحيتها خبيص‪ ،‬مدنها‪ :‬نشك‪ ،‬كشيد‪،‬‬
‫كوك‪ ،‬كثروا‪ .‬ومن المنفردات جنزروذ‪ ،‬فرزيلن‪ ،‬نلاجت خيلر‪ ،‬مرزقلان‪،‬‬
‫السورقان‪ ،‬مغون‪ ،‬جيروقان‪ .‬وللسيرجان‪ :‬بيمند‪ ،‬الشللا مللات‪ ،‬واجللب‪،‬‬
‫بللزورك‪ ،‬خللور‪ ،‬دشللت بريللن‪ ،‬كشيسللتان‪ .‬ولنرماسللير‪ :‬بللاهر‪ ،‬كللرك‪،‬‬
‫وريكان‪ ،‬نسا‪ ،‬د ا رجين‪ .‬ولبم‪ :‬د ا رز ين‪ ،‬طوشللتان‪ ،‬أوارك‪ ،‬مهركللرد‪،‬‬
‫راين‪ ،‬مائين‪ ،‬رائين‪ .‬ولجيرفت‪ :‬باس‪ ،‬جكين‪ ،‬منوقللان‪ ،‬درهفللان‪ ،‬جللوى‬
‫سليمان‪ ،‬كوه بارجان‪ ،‬قوهستان‪ ،‬مغون‪ ،‬جواون‪ ،‬ولشللجرد‪ ،‬روذكللان‪،‬‬
‫درفاني‪.‬‬
‫ولبنجبور‪ :‬مشكة‪ ،‬كيج‪ ،‬سراي‪ ،‬شهر‪ ،‬بربور‪ ،‬خواش‪ ،‬دمنللدان‪ ،‬جالللك‪،‬‬
‫دزك‪ ،‬دشت علي‪ ،‬التيز‪ ،‬كبرتون‪ ،‬راسك‪ ،‬بلله‪ ،‬بنللد‪ ،‬قصللرقند‪ ،‬أصللفقة‪،‬‬
‫فهل فهره‪ ،‬قنبلي‪ ،‬أرمابيل‪ .‬ولويهند‪ :‬قامهل‪ ،‬كنباية‪ ،‬سللوبارة‪ ،‬أورهللة‪،‬‬
‫زهو‪ ،‬هر‪ ،‬برهيروا‪ .‬ولقزدار‪ :‬قنللدابيل‪ ،‬بجللثرد‪ ،‬جللثرد‪ ،‬بكانللان‪ ،‬خللوزي‪،‬‬
‫رستاكهن‪ ،‬موردان‪ ،‬روذماسكان‪ ،‬كهركور‪ ،‬محالى‪ ،‬كيزكانللان‪ ،‬سللورة‪،‬‬
‫قصللدار‪ .‬وللمنصللورة‪ :‬د يبللل‪ ،‬زندرايللج‪ ،‬كللدر‪ ،‬مايللل‪ ،‬تنبلللي‪ ،‬نيللرون‪،‬‬
‫قللالرى‪ ،‬أنللرى‪ ،‬بلللرى‪ ،‬المسللواهى‪ ،‬البهللراج‪ ،‬بانيللة‪ ،‬منجللابري‪ ،‬الللرور‪،‬‬
‫سوبارة‪ ،‬كيناس‪ ،‬صيمور‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لزبيد‪ :‬معقللر‪ ،‬كللدرة‪ ،‬مهجللم‪ ،‬مللور‪ ،‬عطنللة‪ ،‬الشللرجة‪ ،‬غلفقللة‪ ،‬مخللا‪،‬‬
‫الحردة‪ ،‬الجريب‪ ،‬اللسعة‪ ،‬شرمة‪ ،‬العشيرة‪ ،‬رنقة‪ ،‬الخصوف‪ ،‬الساعد‪،‬‬
‫الجرده‪ ،‬الحمضة‪ .‬وناحية عثر مدنها‪ :‬بيش‪ ،‬الجريللب‪ ،‬حلللى‪ ،‬السللريق‪.‬‬
‫ولصنعاء‪ :‬صعدة‪ ،‬نجران‪ ،‬جرش‪ ،‬العرف‪ ،‬جبلن‪ ،‬الجند‪ ،‬ذمار‪ ،‬نسللفان‪،‬‬
‫يحصب‪ ،‬السللحول‪ ،‬المللذيخرة‪ ،‬خللولن‪ .‬ولمكللة‪ :‬منللى‪ ،‬أمللج‪ ،‬الجحفللة‪،‬‬
‫الفرع‪ ،‬جبلة‪ ،‬مهايع‪ ،‬حاذة‪ ،‬الطائف‪ ،‬بلدة‪ .‬وناحية يثرب لها بدر‪ ،‬الجار‪،‬‬
‫ينبع‪ ،‬العشيرة‪ ،‬الحوراء‪ ،‬المروة‪ ،‬سقيا يزيد‪ ،‬خيبر‪ .‬وناحية قرح قصبتها‬
‫وادي القللرى ومللدنها‪ :‬الحجللر‪ ،‬العونيللد‪ ،‬بللدا يعقللوب‪ ،‬ضللبة‪ ،‬النبللك‪.‬‬
‫ولصحار‪ :‬نزوة‪ ،‬السر‪ ،‬ضنك‪ ،‬حفيت‪ ،‬دبا‪ ،‬سلوت‪ ،‬خلفار‪ ،‬سللمد‪ ،‬لسلليا‪،‬‬
‫ملللح‪ .‬وناحيللة مهللرة مللدنها‪ :‬الشللحر‪ ،..‬وناحيللة الحقللاف مللدينتها‪:‬‬
‫حضرموت‪ .‬وناحية سبا‪ ،‬وناحية اليمامة‪ .‬وللحساء‪ :‬الزرقاء‪ ،‬سللا بللون‪،‬‬
‫أوال‪ ،‬العقير‪.‬‬
‫وللبصرة‪ :‬ال بلة‪ ،‬نهر الدير‪ ،‬مطارا‪ ،‬مذار‪ ،‬نهرزبان‪ ،‬بدران‪ ،‬بيان‪ ،‬نهللر‬
‫المير‪ ،‬نهر القديم‪ ،‬عبادان‪ ،‬أبو الخصيب‪ ،‬نهر دبا‪ ،‬المطوعللة‪ ،‬القنللدل‪،‬‬
‫المفتح‪ ،‬الجعفريللة‪ .‬وللكوفللة‪ :‬حمللام عمللر‪ ،‬الجللامعين‪ ،‬سللورا‪ ،‬النيللل‪،‬‬
‫القادسللية‪ ،‬عيللن التمللر‪ .‬ولبغللداد‪ :‬بللردان النهللروان‪ ،‬كللارة الدسللكرة‪،‬‬
‫طراستان‪ ،‬هارونية‪ ،‬جلول‪ ،‬باجسرى‪ ،‬باقبة‪ ،‬برهرز‪،‬كلواذى‪ ،‬درزيجللان‪،‬‬
‫المداين‪ ،‬أسبانبر‪ ،‬كيل‪ ،‬سلليب‪ ،‬ديللر العللاقول‪ ،‬النعمانيللة‪ ،‬جبللل عبرتللا‪،‬‬
‫بابل‪ ،‬قصر هبيرة‪ ،‬عبدس‪ ،‬بهروي‪ .‬ولواسط‪ :‬فم الصلح‪ ،‬نهللر سللابس‪،‬‬
‫درمكان‪ ،‬بلاذبين‪ ،‬قراقبللة‪ ،‬سليادة‪ ،‬السللكر‪ ،‬قرقلوب‪ ،‬الطيللب‪ ،‬لهبلان‪،‬‬
‫البسامية‪ ،‬أودسة‪ .‬وناحية البطائح مدينتها الصليق‪ ،‬ولها‪ :‬جامدة‪ ،‬هرار‪،‬‬
‫الحد ادية‪ ،‬الللز بيديللة‪ .‬ولحلللوان‪ :‬خللانقين‪ ،‬زبوجللان‪ ،‬المللرج‪ ،‬شلشللان‬
‫الجامد‪ ،‬الحر‪ ،‬السيروان‪ ،‬بندنيجان‪ .‬ولسللامرا‪ :‬الكللرخ‪ ،‬عكللبرا‪ ،‬الللدور‪،‬‬
‫الجامعين‪ ،‬بت‪ ،‬راذانللان‪ ،‬قصللر الجللص‪ ،‬جللوى‪ ،‬أيوانللا‪ ،‬بريقللا‪ ،‬سللندية‪،‬‬
‫راقفروبة‪ ،‬دمما‪ ،‬ال نبار‪ ،‬حيت‪ ،‬تكريت‪ ،‬السن‪.‬‬
‫وللموصل‪ :‬نينوى‪ ،‬الحديثة‪ ،‬معلثاى‪ ،‬الحسنية‪ ،‬تلعفر‪ ،‬سنجار‪ ،‬الجبللال‪،‬‬
‫بلللد‪ ،‬أذرمللة‪ ،‬برقعيللد‪ ،‬نصلليبين‪ ،‬دارا‪ ،‬كفرتوثللا‪ ،‬رأس العيللن‪ ،‬ثمللانين‪.‬‬
‫ولمللد‪ :‬ميافللارقين‪ ،‬تللل فافللان‪ ،‬حصللن كيفللا‪ ،‬الفللار‪ ،‬حاذيللة‪ .‬وللرقللة‪:‬‬
‫المحترقة‪ ،‬الرافقة‪ ،‬خانوقللة‪ ،‬الحريللش‪ ،‬تللل محللرى‪ ،‬بللاجروان‪ ،‬حصللن‬
‫مسلمة‪ ،‬ترعوز‪ ،‬حران‪ ،‬الرها‪ .‬ومن النللواحي‪ :‬جزيللرة ابللن عمللر‪ ،‬لهللا‪:‬‬
‫فيشابور‪ ،‬باعيناثا‪ ،‬المغيثة‪ ،‬الللزوزان‪ .‬وناحيللة سللروج‪ .‬ولهللا‪ :‬كفللرزاب‪،‬‬
‫كفرسيرين‪ .‬وناحية الفرات مللدينتها قرقيسلليا‪ ،‬ولهللا‪ :‬الرحبللة‪ ،‬الداليللة‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫عانللة‪ ،‬الحديثللة‪ .‬وناحيللة الخللا بللور مللدينتها‪ :‬عرابللان‪ ،‬ولهللا الحصللين‪،‬‬
‫الشمسللينية‪ ،‬ميكسللين‪ ،‬سللكير العبللاس‪ ،‬الخيشللة‪ ،‬السللكينية‪ ،‬التنللانير‬
‫ولحلب‪ :‬أنطاكية‪ ،‬بالس‪ ،‬سميساط‪ ،‬المعرتين‪ ،‬منبللج‪ ،‬بيللاس‪ ،‬التينللات‪،‬‬
‫قنسرين‪ ،‬السويدية‪ .‬ولحمللص‪ :‬سلللمية‪ ،‬تللدمر‪ ،‬الخناصللرة‪ ،‬كفرطللاب‪،‬‬
‫اللذقية‪ ،‬جبلة‪ ،‬جبيللل‪ ،‬نطرسللوس‪ ،‬بلنيللاس‪ ،‬حصللن الخللوابي‪ ،‬لجللون‪،‬‬
‫رفنية‪ ،‬جوسية‪ ،‬حماة‪ ،‬شيزر‪ ،‬وادي بطنان‪ .‬ولدمشللق‪ :‬داريللا‪ ،‬بانيللاس‪،‬‬
‫صلليدا‪ ،‬بيللروت‪ ،‬عرقللة‪ ،‬اطرابلللس‪ ،‬الزبللداني‪ ،‬وناحيللة البقللاع مللدينتها‬
‫بعلبك‪ ،‬ولها‪ :‬كامد‪ ،‬عرجموش‪ .‬ولطبرية‪ :‬بيسان‪ ،‬اذرعللات‪ ،‬قللدس‪ ،‬كللا‬
‫بللل‪ ،‬اللجللون‪ ،‬عكللا‪ ،‬صللور‪ ،‬الفراذيللة‪ .‬وللرملللة‪ :‬بيللت المقللدس‪ ،‬بيللت‬
‫جبريللل‪ ،‬غللزة‪ ،‬عسللقلن‪ ،‬يافللة‪ ،‬أرسللوف‪ ،‬قيسللارية‪ ،‬نللابلس‪ ،‬أريحللاء‪،‬‬
‫عمان‪ .‬ولصغر‪ :‬ويلة‪ ،‬عينونا‪ ،‬مدين‪ ،‬تبوك‪ ،‬أذرح‪ ،‬مآب‪ ،‬معان‪.‬‬
‫وللفرمللا‪ :‬البقللارة‪ ،‬الللورادة‪ ،‬العريللش‪ ،‬تنيللس دميللاط‪ ،‬شللطا‪ ،‬دبقللو‬
‫وللعباسية‪ :‬شبروازه‪ ،‬دمنور‪ ،‬سللنهور‪ ،‬بنهللا العسللل‪ ،‬شللطنوف‪ ،‬مليللج‪،‬‬
‫دميللرة‪ ،‬بللورة‪ ،‬دقهلللة‪ ،‬سللنهور‪ ،‬برلللس‪ ،‬سللندفا‪ ،‬وسللبع مللدن يعرفللن‬
‫بالمحلت‪ .‬ولبلبيس‪ :‬مشتول‪ ،‬فاقوس‪ ،‬جرجير‪ ،‬صللندفا‪ ،‬بنهللا العسللل‪،‬‬
‫دميره‪ ،‬طللوخ‪ ،‬طنتثنللا هللو ديللر نطلللى‪ .‬وللسللكندرية‪ :‬الرشلليد‪ ،‬محلللة‬
‫حفص‪ ،‬ذات الحمام‪ ،‬برلس‪ .‬وللفسطاط‪ :‬الجزيرة‪ ،‬الجيللزة‪ ،‬القللاهرة‪،‬‬
‫العزيزيللة‪ ،‬عيللن شللمس‪ ،‬بهنللى‪ ،‬المحلللة‪ ،‬سللند فللا‪ ،‬دمنهللور‪ ،‬حلللوان‪،‬‬
‫القلللزم‪ .‬ول سللوان‪ :‬قللوص‪ ،‬أخميللم‪ ،‬بلينللا‪ ،‬طحللا‪ ،‬سمسللطا‪ ،‬بوصللير‪،‬‬
‫اشمونين‪ ،‬أجمع‪ ،‬وناحية ألفيوم‪.‬‬
‫ولبرقة‪ :‬رمادة‪ ،‬اطرا بلس‪ ،‬أجدابية‪ ،‬السوس‪ ،‬صبرة‪ ،‬قابس‪ ،‬غافق‪.‬‬
‫لبلللرم‪ :‬الخالصللة‪ ،‬اطرابنللش‪ ،‬مللازر‪ ،‬عيللن المغطللا‪ ،‬قلعللة البلللوط‪،‬‬
‫جرجنت‪ ،‬بثيرة‪ ،‬سرقوسة‪ ،‬لنتيني‪ ،‬قطا نية‪ ،‬اليللاج‪ ،‬بطرنللوا‪ ،‬طللبرمين‪،‬‬
‫ميقللش‪ ،‬مسللينة‪ ،‬رمطللة‪ ،‬دمنللش‪ ،‬جللاراس‪ ،‬قلعللة القللوارب‪ ،‬قلعللة‬
‫الصراط‪ ،‬قلعة أبللي ثللور‪ ،‬بطرليللة‪ ،‬ثرمللة‪ ،‬بورقللاد‪ ،‬قرليللون‪ ،‬قرينللش‪،‬‬
‫برطنيق‪ ،‬اخياس‪ ،‬بلجة‪ ،‬برطنة‪.‬‬
‫وللقيروان‪ .‬صللبرة‪ ،‬أسللفا قللس‪ ،‬ألمهللد يللة‪ ،‬سوسللة‪ ،‬توسللق‪ ،‬بنللزرد‪،‬‬
‫طبرقة‪ ،‬مرسلى الخلرز‪ ،‬بونلة‪ ،‬باجللة‪ ،‬لربللس‪ ،‬قرنلة‪ ،‬مرنيسللة‪ ،‬ملس‪،‬‬
‫بنجد‪ ،‬مرماجنة‪ ،‬سبيبة‪ ،‬قمودة‪ ،‬قفصة‪ ،‬نفزاوة‪ ،‬لفس‪ ،‬أوذنة‪ ،‬قلنللس‪،‬‬
‫قبيشة‪ ،‬رصفة‪ ،‬بنونش‪ ،‬لجم‪ ،‬جزيرة أبللب شللريك‪ ،‬باغللاي‪ ،‬سللوق ابللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫خلللف‪ ،‬دوفانللة‪ ،‬المسلليلة‪ ،‬اشللير‪ ،‬سللوق حمللزة‪ ،‬جزيللرة بنللي زغنايللة‪،‬‬
‫متيجة‪ ،‬تنس‪ ،‬دار سوق ابراهيم‪ ،‬الغزة‪ ،‬قلعة برجمة‪ ،‬باغر‪ ،‬يلللل‪ ،‬جبللل‬
‫توجان‪ ،‬وهران‪ ،‬جللاراوا‪،‬أرزكللول‪ ،‬مليلللة‪ ،‬نكللور‪ ،‬سللبتة‪ ،‬كلللزاوة‪ ،‬جبللل‬
‫زالغ‪ ،‬أسفاقس‪ ،‬منستير‪ ،‬مرسى الحجامين‪ ،‬هياجللة‪ ،‬لربللس‪ ،‬مرسللى‬
‫الحجر‪ ،‬جمونس الصابون‪ ،‬طرس‪ ،‬قسللطيلية‪ ،‬نفطلة‪ ،‬تقيلوس‪ ،‬مدينلة‬
‫القصور‪ ،‬مسكيانة‪ ،‬باغاي‪ ،‬دوفانة‪ ،‬عيللن العصللافير‪ ،‬دار ملللول‪ ،‬طبنللة‪،‬‬
‫مقرة‪ ،‬تيجس‪ ،‬مدينة المهريين‪ ،‬تامسنت دكما‪ ،‬قصر الفريقي‪ ،‬ركوى‪،‬‬
‫القسطنطينية‪ ،‬ميلى‪ ،‬جيجل‪ ،‬تللابريت‪ ،‬جللف‪ ،‬ايكجللا‪ ،‬مرسللى الللدجاج‪،‬‬
‫أشير‪.‬‬
‫ولتاهرت‪ :‬يممة تاغليسللية‪ ،‬قلعللة ابللن الهللرب‪ ،‬هللزارة الجعبللة‪ ،‬غللدير‬
‫الدروع‪ ،‬لماية‪ ،‬منداس‪ ،‬سوق ابن حبلة‪ ،‬مطماطة‪ ،‬جبل تجان‪ ،‬وهران‪،‬‬
‫شلف طير‪ ،‬الغزة‪ ،‬سوق ابرا هيم‪ ،‬ورهبايللة‪ ،‬البطحللة‪ ،‬الزيتونللة‪ ،‬تممللا‬
‫يعود‪ ،‬الخضراء‪ ،‬واريفن‪ ،‬تنللس‪ ،‬قصللر الفلللوس‪ ،‬بحريللة‪ ،‬سللوق كللرى‪،‬‬
‫منجصة‪ ،‬أوكى‪ ،‬تللبرين‪ ،‬سللوق ابللن مبلللول‪ ،‬ربللا‪ ،‬تللاويلت أبللي مغللول‪،‬‬
‫تامزيت‪ ،‬تاويلت‪ ،‬لغوا‪ ،‬فكان‪ .‬ولسجلماسللة‪ :‬درعللة‪ ،‬تادنقوسللت‪ ،‬أثللر‪،‬‬
‫ايل‪ ،‬ويلميس‪ ،‬حصن السودان ابن صالح‪ ،‬النحاسين‪ ،‬حصللن السللودان‪،‬‬
‫هلل أمصلى‪ ،‬دار المير‪ ،‬حصن برارة‪ ،‬الخيامات‪ ،‬تازروت‪.‬‬
‫ولفللاس‪ :‬البصللرة‪ ،‬زلللول الجاحللد‪ ،‬سللوق الكتللامى‪ ،‬ورغللة‪ ،‬سللبوا‪،‬‬
‫صهناجة‪ ،‬هوارة‪ ،‬تيزا‪ ،‬مطماطللة‪ ،‬كزنايللة‪ ،،‬سللل‪ ،‬مدينللة بنللي قربللاس‪،‬‬
‫مزحاحية‪ ،‬أزيل‪ ،،‬سبتا‪ ،‬بلد غمار‪ ،‬قلعة النسور‪ ،‬نكللور‪ ،‬بلللش‪ ،‬مرنيسللة‬
‫تابريدا‪ ،‬صاع‪ ،‬مدينلة مكناسلة‪ ،‬قلعلة شلميت‪ ،‬ملدائن برجلن‪ ،‬اوزكلى‪،‬‬
‫تيونوا‪ ،‬مكسين‪ ،‬أمليل‪ ،‬أمله أبي الحسن‪ ،‬قسطينة‪ ،‬نفزاوة‪ ،‬نقللاوس‪،‬‬
‫بسللكرة‪ ،‬قبيشللة‪ .‬نواحيهللا الللزاب‪ ،‬مللدينتها المسلليلة‪ ،‬ومللدنها‪ :‬مقللرة‪،‬‬
‫طبنة‪ ،‬بسكرة‪ ،‬بادس‪ ،‬تهوذا‪ ،‬طولقللا‪ ،‬جميل‪ ،‬بنطيلوس‪ ،‬واذنلة وطنجللة‬
‫مدنها‪ :‬وليلة‪ ،‬مدركة‪ ،‬متروكة‪ ،‬زقور‪ ،‬غزة‪ ،‬غميرة‪ ،‬الحاجر‪ ،‬تللاجراجرا‪،‬‬
‫البيضاء‪ ،‬الخضراء‪.‬‬
‫ولطرفانة‪ :‬اغمات‪ ،‬ويل‪ ،‬وريكة‪ ،‬تندلي‪ ،‬ماسللة‪ ،‬زقللور‪ ،‬غللزة‪ ،‬غميللرة‪،‬‬
‫الحاجر‪ ،‬فنكور‪ ،‬الخضراء‪.‬‬
‫ومن مذكورات بلللدان قرطبللة‪ :‬طليطلللة‪ ،‬لردة‪ ،‬تطيلللة‪ ،‬سرقسللطة‪،‬‬
‫طرطوشة‪ ،‬بلنسية‪ ،‬مرسية‪ ،‬بجانة‪ ،‬مالقة‪ ،‬استجة‪ ،‬رية‪ ،‬جيان‪ ،‬شنترة‪،‬‬
‫غللافق‪ ،‬ترجالللة‪ ،‬قوريللة‪ ،‬مللاردة‪ ،‬باجللة‪ ،‬شللنترين‪ ،‬أخشللنبة‪ ،‬أشللبيلية‪،‬‬
‫شللدونة‪ ،‬جبللل طللارق‪ ،‬قرمونللة‪ ،‬مللورور‪ ،‬الجزيللرة‪ .‬ولللو كنللت دخلللت‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الندلس لكورتها لكلثرة الملدن والعملال والنلواحي بهلا‪ .‬وهلي نظيلر‬
‫هيطل‪ ،‬بل أجل وقد بقي يسير من مللدن السلللم لللم نللذكرها لجهلنللا‬
‫أياها‪ .‬والندلس مثل هذا الجانب الفريقللي أو قريبللة منلله‪ .‬وذكللر ابللن‬
‫خرداذبة إنها أربعون مدينة يعني المذكورات‪.‬‬
‫ذكر أقاليم العالم ومركز القبلة‬
‫اعلم أن كل مصنف في هذا الباب جعل القاليم أربعللة عشللر‪ :‬سللبعة‬
‫ظاهرة‬
‫عامرة‪ :،‬وسبعة خرابًا‪ .‬وسمعت بعض المنجمين يقللول الخلللق كلهللم‬
‫في المغرب ول يسكن المشرق أحد من الحللر وسللمعت غيللره يقللول‬
‫من البرد‪ .‬وقالوا من أقصى المغرب إلى هذه العامرة بأقصللى الللترك‬
‫ستمائة فرسخ على سير مستو بل تعريج‪ .‬وعلى هذا صنف مللن ذكرنللا‬
‫كتبهم في هذا الباب‪ ،‬ونحن ننقل منها وعمن لقينا من كبراء المنجمين‬
‫هذا الباب‪ ،‬لنه علللم يحتللاج إليلله فللي سللمت القبللة ومعرفللة مواضللع‬
‫القاليم منها‪ .‬فإني رأيت خلقا قد اختلفوا في القبلللة وحولهللا وتمللاروا‬
‫فيها ولو عرفوا الوجه في ذلك مللا اختلفللوا فيهللا ول غيللروا مللا وضللعه‬
‫الوائل‪.‬‬
‫فأمللا الرض فإنهللا كللالكرة‪ ،‬موضللوعة جللوف الفلللك كالمحللة جللوف‬
‫البيضة‪ ،‬والنسيم حول الرض وهو جاذب لهللا مللن جميللع جوانبهللا إلللى‬
‫الفلك‪ ،‬وبنية الخلق على الرض أن النسيم جاذب لما في أيللديهم مللن‬
‫الخفة‪ ،‬والرض جاذبة لما فللي أيللديهم مللن الثقللل‪ ،‬لن الرض بمنزلللة‬
‫الحجر الذي يجذب الحديد‪ .‬ومثلللوا الفلللك بخللراط يللدير شلليئا ً مجوفلا ً‬
‫وسطه جوزة‪ ،‬فإذا أدار ذلك الشيء وقفللت الجللوزة وسللطه‪ .‬والرض‬
‫مقسللومة بنصللفين بينهمللا خللط السللتواء‪ ،‬وهللو مللن المشللرق إلللى‬
‫المغرب‪ ،‬وهذا طول الرض‪ ،‬وهو أكبر خللط فللي كللرة الرض‪ .‬كمللا أن‬
‫منطقللة الللبروج أكللبر خللط فللي الفلللك‪ ،‬عللرض الرض مللن القطللب‬
‫الجنوبي الذي يدور حوله سهيل إلى الشمال الللذي يللدور حللوله بنللات‬
‫نعش‪ .‬فاستدارة الرض موضع خط الستواء ثلثمللائة وسللتون درجللة‪،‬‬
‫والدرجة خمسة وعشرون فرسخًا‪ ،‬فيكللون ذلللك تسللعة آلف فرسللخ‪.‬‬
‫وبين خط الستواء وكل واحد من القطبين تسعون درجة‪ ،‬واسللتدارتها‬
‫عرضلا ً مثللل ذلللك‪ ،‬لن العمللارة فللي الرض بعللد خللط السللتواء أربللع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وعشللرون درجللة‪ ،‬ثللم البللاقي قللد غمللره البحللر‪ .‬فللالخلق علللى الربللع‬
‫الشمالي من الرض والربع الجنللوبي خللراب‪ ،‬والنصللف الللذي تحتنللا ل‬
‫ساكن فيه‪ ،‬والربعان الظاهران هما الربعة عشر إقليما ً التي ذكرنا‪.‬‬
‫القليم الول ثمانية وثلثون ألف فرسخ وخمسمائة فرسللخ‪ ،‬وعرضلله‬
‫ألف وتسعمائة وخمسللة وتسللعون فرسللخًا‪ .‬أوللله حيللث يكللون الظللل‬
‫نصف النهار إذا استوى مع الليل قدما ً واحدة ونصفا ً وعشللرا ً وسللدس‬
‫عشر قدم‪ ،‬وآخره في هذا الوقت قدمان وثلثة أخمللاس‪ .‬والللذي بيللن‬
‫طرفيه عرضا ً نحو من ثلثمائة وتسعين مي ً‬
‫ل‪ ،‬والميل أربعة آلف ذراع‪،‬‬
‫ووقع وسطه قريبا ً من صنعاء وعدن والحقاف‪ ،‬ووقع طرفه الذي يلي‬
‫الشام بتهامللة قللرب مكللة‪ ،‬فللدخل فيلله مللن المهللات‪ :‬صللنعاء وعللدن‬
‫وحضرموت ونجران وجرش وجيشان وصعدة وتبالة وعمان والبحريللن‬
‫وأدنى أرض السودان إلى المغرب وطوائف من بلد الهند والصين مما‬
‫يلي ساحل البحر‪ ،‬وكل ما في سمت هلذه البللدان شلرقا ً وغربلا ً فهلو‬
‫داخل في هذا القليم‪.‬‬
‫القليم الثاني أوله حيث يكون الظل إذا استوى الليل والنهار كما قلنا‬
‫عند الظهيرة قدمين وثلثة أخماس قدم‪ ،‬والللذي بيللن طرفيلله ثلثمللائة‬
‫وخمسون ميل ً قاصدًا‪ ،‬ووقع وسطه قرب يثرب‪ ،‬وأقصللى جنللوبيه وراء‬
‫مكللة‪ ،‬والخللر مللن قبللل الشللمال عنللد الثعلبيللة فمكللة‪ ،‬والثعلبيللة بيللن‬
‫إقليمين‪ ،‬ووقع في هذا القليم من المدن‪ :‬مكة ويللثرب والربللذة وفيللد‬
‫والثعلبية وأسوان مصر إلى حد النوبللة والمنصللورة واليمامللة وطائفللة‬
‫من بلد السند والهند‪ ،‬وكل ما كان على خط هذه البلدان شرقا ً وغربا ً‬
‫فهو داخل فيه‪ .‬القليم الثالث أوله حيث يكون ظل نصف النهللار ثلثللة‬
‫أقدام ونصفا ً وعشللرا ً وسللدس عشللر قللدم‪ ،‬وآخلره حيلث يكلون ظللل‬
‫الستواء فيه نصف النهار أربعة أقدام ونصفا ً وثلث عشللر قللدم‪ ،‬فيبلللغ‬
‫النهار في وسطه أربع عشرة ساعة‪ ،‬ووقع وسطه بالقرب مللن مللدين‬
‫شعيب في شق الشام ومن واقصة فلي شللق العلراق‪ ،‬وصللار عرضله‬
‫نحوا ً من ثلثمائة ميل ونصللف قاصللدًا‪ ،‬فصللارت الثعلبيللة وماكللان فللي‬
‫سمتها شرقا ً وغربا ً في طرفه القصللى الللذي يلللي الجنللوب‪ ،‬وصللارت‬
‫بغداد وفارس وقندهار الهند والردن وبيللروت فللي حللده الدنللى الللذي‬
‫يلي الشام‪ ،‬وكذلك كل ما كان في سمت ذلك شللرقا وغرب لا ً فواقصللة‬
‫وما كان في سمتها شرقا ً وغربا ً بين إقليميللن ووقللع فيلله مللن المللدن‪:‬‬
‫الكوفللة والبصللرة وواسللط ومصللر والسللكندرية والرملللة والردن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ودمشق وعسقلن والرض المقدسة وقندهار الهند وسللواحل كرمللان‬
‫وسجستان والقيروان وكسكر والمداين‪ ،‬وما كان فللي سللمتهن شللرقا ً‬
‫وغربا ً فهو داخل في القليم‪.‬‬
‫القليم الرابع أوله حيث يكون الظل فيه في الوقت الذي ذكرنا أربعة‬
‫أقدام‬
‫وثلثة أخماس وثلث خمس قدم‪ ،‬وعرضه نحللوا ً مللن مللائتين وسللتين‬
‫ميل ً ونيف لا ً قاصللدًا‪ ،‬ووقللع وسللطه بللالقرب مللن أقللور ومنبللج وعرقللة‬
‫وسلمية وقومس من نحو الري‪ ،‬ووقع طرفه الدنى الذي يلي العللراق‬
‫بالقرب من بغداد وما كللان علللى سللمتها شللرقا ً وغربلًا‪ ،‬ووقللع طرفلله‬
‫القصى الذي يلي الشام بالقرب من قاليقل وسللاحل طبرسللتان إلللى‬
‫أردبيل وجرجان وما كان في هذا السمت‪ ،‬ووقع فيلله مللن المشللاهير‪:‬‬
‫نصليبين ودارا والرقلة وقنسلرين وحللب وحلران وسميسلاط والثغلور‬
‫الشامية والموصللل وسللامرا وحلللوان وشللهرزور وماسللبذان والللدينور‬
‫ونهاوند وهمذان واصللبهان والمراغللة وزنجللان وقزويللن وطللوس وبلللخ‬
‫وجميع ما التفت هذه المدن على السمت‪.‬‬
‫القليم الخامس أوله حيث يكون الظل خمسة أقدام وثلثللة أخمللاس‬
‫وسدس خمس قدم‪ ،‬والذي بين طرفيه عرضا ً نحو مائتين وثلثين ميل ً‬
‫قاصدًا‪ ،‬ووقع وسطه بالقرب من أرض تفليس من الرحاب ومللرو مللن‬
‫خراسان وأرض جرجان وكل مللا كللان فللي هللذا السللمت مللن البلللدان‬
‫شرقا ً وغربًا‪ ،‬ووقع طرفه القصى الذي يلي الشمال بالقرب من دبيل‬
‫فيه من البلدان‪ :‬قاليقل وطبرستان وملطيللة وروميللة وديلمللان وجيلن‬
‫وعمورية وسرخس ونسا وبيورد وكش والندلس وما قرب من رومية‬
‫وانطالية‪.‬‬
‫القليم السادس أوله حيللث يكللون الظللل سللتة أقللدام وسللتة أعشللار‬
‫وسدس عشر قدم‪ ،‬يفضل آخره على ظللل أوللله قللدما واحللدة فقللط‪،‬‬
‫ويكون عرضه نحوا ً من مائتي ميل ونيف قاصدًا‪ ،‬ووقللع طرفلله الدنللى‬
‫الذي يلي الجنوب حيث وقع الطرف القصى الشمالي الذي يليلله مللن‬
‫القليم الخامس وذلك سمت دبيل شرقا ً وغربًا‪ ،‬فأمللا طرفلله القصللى‬
‫الشمالي ألللذي يلللي الشللمال فوقللع بللالقرب مللن أرض خللوارزم ومللا‬
‫وراءهللا وأسللبيجاب ممللا يلللي الللترك‪ ،‬ووقللع وسللطه بللالقرب مللن‬
‫القسطنطينية ومللن آمللل خراسللان ومللن فرغانللة ومللا كللان فللي هللذا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫السمت شرقا ً وغربا ً ووقع فيه‪ :‬سمرقند وبرذعة وقبلة والخزر والجيل‬
‫وأطراف الندلس ألللتي تلللي الشللمال وأطللراف الصللقالبة ألللتي تلللي‬
‫الجنوب‪.‬‬
‫القليم السابع أوله ألذي يكون الظل فيه سبعة أقدام ونصفا ً وعشرا ً‬
‫وسدس عشر قدم‪ ،‬كما هو في القليم السادس لن آخللره الللذي هللو‬
‫أول هذا وآخره ألذي يلي الجنوب حيث وقع الطرف القصى الشمالي‬
‫من القليم الذي يليه وهو السادس وذلللك سللمت خللوارزم وطراربنللد‬
‫شرقا ً وغربًا‪ ،‬ووقع طرفه القصى ألذي يلي الشمال في أقاصي أرض‬
‫الصقالبة وأطراف الترك ألتي تلي خوارزم في الشمال‪ ،‬ووقع وسطه‬
‫في بلد اللن بل مدن معروفة‪.‬‬
‫وقال عبد الله بن عمرو‪ :‬الدنيا مسيرة خمسمائة سنة‪ ،‬أربعمائة سنة‬
‫خراب ومائة عمران‪ ،‬موضع المسلللمين منهللا سللنة‪ .‬وعللن أبللي الجلللد‬
‫قال‪ :‬الرض أربعة وعشرون ألللف فرسللخ‪ ،‬السللودان اثنللا عشللر ألللف‬
‫فرسخ‪ ،‬والروم ثمانية آلف فرسخ‪ ،‬وفارس ثلثة آلف‪ ،‬والعللرب ألللف‬
‫فرسخ‪.‬‬
‫ذكر مملكة السلم‬
‫اعلم أن مملكة السلم حرسها الله تعللالى ليسللت بمسللتوية فيمكللن‬
‫أن توصف بتربيع أو طول وعرض‪ ،‬وإنما هي متشعبة يعرف ذلللك مللن‬
‫تأمل مطالع الشمس ومغاربها‪ ،‬ودوخ البلدان وعرف المسالك ومسح‬
‫القللاليم بالفراسللخ‪ .‬وسللنجتهد فللي تقريللب الوصللف وتصللويره لللذوي‬
‫العقول والفهام إن شاء الله تعالى‪.‬‬
‫الشللمس تغللرب فللي حافللة بلللد المغللرب ويرونهللا تنللزل فللي البحللر‬
‫المحيط‪ ،‬وكذلك أهل الشام يرونها تغيب في بحر الروم‪ .‬وإقليم مصللر‬
‫يأخذ من البحر الرومي طول إلى بلللد النوبللة‪ ،‬ويقللع بيللن بحللر القلللزم‬
‫وتخوم المغرب‪ .‬ويمتد المغرب من تخوم مصللر إلللى البحللر المحيللط‪،‬‬
‫مثل الشريطة يضغطه‪ ،‬من قبل الشمال بحر الروم ومن قبل الجنوب‬
‫بلدان السودان‪ .‬ويمد إقليم الشام من تخوم مصر نحللو الشللمال إلللى‬
‫بلد الروم‪ ،‬فيقع بين بحر الروم وبادية العرب‪ .‬ويتصللل الباديللة وبعللض‬
‫الشام بجزيرة العرب‪ ،‬ويدور على الجزيللرة بحللر الصللين إلللى عبللادان‬
‫من أرض مصر‪ .‬ويتصل أرض العراق بالبادية وبعض الجزيللرة‪ .‬ويتصللل‬
‫بتخوم العراق الشمالية إقليم أقور فيمتد إلى بلللد الللروم وقللد تقللوس‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫عليه الفرات من نحو الغرب‪ ،‬ووقع خلف الفرات بقية البادية وطللرف‬
‫من الشام‪ ،‬فهذه أقاليم العرب‪.‬‬
‫ووقعت خوزستان والجبال على تخوم العراق الشرقية وطائفللة مللن‬
‫الجبال‪ ،‬وإقليم الرحللاب علللى تخللوم أقللور الشللرقية‪ .‬ووقعللت فللارس‬
‫وكرمللان والسللند خلللف خوزسللتان علللى صللف واحللد‪ ،‬البحللر جنوبيهللا‬
‫والمفللازة وخراسللان شللماليها‪ .‬وتللاخمت السللند وخراسللان مللن قبللل‬
‫الشرق بلدان الكفلر‪ ،‬وتلاخمت الرحلاب بللد اللروم ملن قبلل الغلرب‬
‫والشللمال‪ .‬ووقللع إقليللم الللديلم بيللن الرحللاب والجبللال والمفللازة‬
‫وخراسان‪ .‬فهذه مملكة السلم فتدبرها وفيها تفتل وتعرج لمن شقها‬
‫من شرقها إلى غربها‪ .‬أل ترى إنك إذا أخذت من البحللر المحيللط إلللى‬
‫مصر كنت على الستواء ثم تميل يسلليرا ً إلللى العللراق ثللم تنفتللل فللي‬
‫أقللاليم العللاجم وخراسللان مائلللة إلللى جهللة الشللمال‪ ،‬أول تللرى أن‬
‫الشمس تطلع عن يمين بخارا من نحو أسبيجاب‪.‬‬
‫وأما مسللاحتها علللى الوصللف الللذي شللرحناه فإنللك تأخللذ مللن البحللر‬
‫المحيط إلى القيروان مللائة وعشللرين مرحلللة‪ ،‬ثللم إلللى النيللل سللتين‬
‫مرحلة‪ ،‬ثم إلى دجلة خمسين مرحلة‪ ،‬ثم إلى جيحللون سللتين مرحلللة‪،‬‬
‫ثم إلى تونكت خمسة عشر يومًا‪ ،‬ثم إلللى طللراز خمسللة عشللر يوملًا‪،‬‬
‫وإن عطفت إلى فرغانة فمن جيحون إلى أوزكند ثلثيللن مرحلللة‪ ،‬وإن‬
‫عطفت إلى كاشخر فللأربعين مرحلللة‪ .‬ووجلله آخللر تأخللذ مللن سللواحل‬
‫اليمن إلى البصرة خمسين يومًا‪ ،‬ثم إلى أصفهان مائة فرسخ وثمانيللة‬
‫وثلثيللن‪ ،‬ثللم إلللى نيسللابور ثلثيللن مرحلللة‪ ،‬ثللم إلللى جيحللون عشللرين‬
‫مرحلة‪ ،‬ثم إلى طللراز ثلثيللن مرحلللة‪ ،‬وهللذا علللى السللتواء‪ ،‬ويسللقط‬
‫إقليم مصر والمغرب والشام‪.‬‬
‫وأما العرض فمختلف جدا ً لن إقليلم المغلرب قليلل العلرض وكلذلك‬
‫مصر‪ ،‬ثم إذا حاذيت الشام إتسعت المملكة‪ ،‬تللم ل تللزال تتسللع حللتى‬
‫تصير وراء جيحون إلى بلد السند نحو ثلثة أشهر وأما أبللو زيللد فجعللل‬
‫العرض من ملطية‪ ،‬مادأ على الجزيرة والعراق وفارس وكرمللان إلللى‬
‫أرض المنصورة‪ ،‬ولم يذكر المراحل إل أنها تكون نحو أربعة أشهر غير‬
‫عشرة أيام‪ ،‬والذي ذكرنا أبين واتقن فمللن أقصللى المشللرق بكاشللخر‬
‫إلى السوس القصى نحو عشرة أشهر‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫قللدر للخليفللة سللنة ‪ 232‬مللا يرتفللع مللن الخللراج والصللدقات‪ ،‬سللوى‬
‫الحمايات والجبايات من جميع المملكة‪ ،‬فبلغ ألفي ألف وثلثمائة ألللف‬
‫وعشرين ألفا ً ومائتين وأربعة وستين دينارا ً ونصفًا‪ .‬قال وحسب خراج‬
‫الروم للمعتصم فبلغ خمسمائه قنطار وكذا قنطارًا‪ ،‬فإذا بلله أقللل مللن‬
‫ثلثة آلف ألف دينار‪ ،‬فكتب إلى ملللك الللروم‪ :‬إن أخللس ناحيللة عليهللا‬
‫أخس عبيدي‪ ،‬خراجها أكثر من خراج أرضك‪.‬‬
‫وطول المملكة على ما قدمنا ألفان وستمائة فرسخ‪ ،‬كل مائة فرسخ‬
‫ألف ألف ومائتا ألللف ذراع‪ .‬فالفرسللخ اثنللا عشللر ألللف ذراع‪ ،‬والللذراع‬
‫أربعة وعشرون أصبعا‪ .‬والصللبع سللت حبللات شللعير مصللفوفة بطللون‬
‫بعضها إلى بعض‪ .‬والميل ثلللت الفرسللخ‪ .‬وفللي البريللد خلف بالباديللة‪.‬‬
‫والعراق اثنا عشر مي ً‬
‫ل‪ ،‬وبالشام وخراسللان سللتة‪ ،‬أل تللرى كيللف بنللي‬
‫بخراسان على كل فرسخين رباط‪ ،‬ورتب فيه أصللحاب البريللد‪ ،‬فبهللذا‬
‫نأخذ‪.‬‬
‫الجزء الول‬
‫أقاليم العرب‬
‫جزيرة العرب‬
‫إنما بدأنا بجزيرة العرب لن بها بيت الله الحرام‪ ،‬ومدينة النبي عليه‬
‫الصلللة والسلللم‪ ،‬ومنهللا انتشللر ديللن السلللم‪ .‬وفيهللا كللان الخلفللاء‬
‫الراشللدون‪ ،‬والنصللار والمهللاجرون‪ .‬وبهللا عقللدت رايللات المسلللمين‪،‬‬
‫وقويت أمور الدين‪ .‬وأيضا ً فللأن بهللا المشللاعر والمناسللك والمللواقيت‬
‫والمنللاحر‪ .‬ثللم هللي عشللرية قللد ذكرهللا الئمللة فللي دواوينهللم‪ ،‬ول بللد‬
‫للمدرسين من معرفتها في شروحهم‪ .‬ولن منهللا دحيللت الرض ودعللا‬
‫إبراهيم عم الخلق‪ .‬ومع ذلك فإنهللا تشللتمل علللى حللدود جليلللة وكللور‬
‫كبيرة وأعمال نفيسة‪ .‬أل ترى أن الحجاز كلها‪ ،‬واليمللن بأسللرها‪ ،‬وبلللد‬
‫سبأ والحقاف واليمامللة والشللحار وهجللر وعمللان والطللائف ونجللران‬
‫وحنيللن والمخلف وحجللر صللالح وديللار عللاد وثمللود والللبئر المعطلللة‬
‫والقصر المشلليد وموضللع إرم ذات العمللاد وأصللحاب الخللدود وحبللس‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫شداد وقبرهود وديار كندة وجبل طيء وبيوت الفللارهين بللالواد وجبللل‬
‫سينا ومدين شعيب وعيون موسى فيهللا‪ .‬وهللي أمللد القللاليم مسللاحة‬
‫وأفسحها ساحة وأفضلللها تربللة وأعظمهللا حرمللة وأشللرفها مللدنًا‪ .‬بهللا‬
‫صنعاء التي فاقت البلد‪ ،‬وعدن اللتي تشلد إليهلا الرحلال‪ ،‬والمخلاليف‬
‫للسلم فيها جمال‪ .‬واليمن الجليلة والحجاز‪ .‬فإن قال قائل لم جعلللت‬
‫اليمن والمشرق والمغرب جانبين جانبين‪ ،‬قيل له‪ :‬أمللا اليمللن فللالنبي‬
‫صلى الله عليه وسلم جعلها حيث فللرق مواقيتهللا فللي الحللرام‪ .‬وأمللا‬
‫خراسان فإن أبا زيد جعلها إقليمين وهو إمام فللي هللذا العلللم بخاصللة‬
‫في إقليمه‪ ،‬فل عيب علينا إن جعلناها جانبين‪ .‬فللإن قللال فلللم خللالفته‬
‫بعد ما نصبته أماما ً فصيرت خراسان إقليما ً واحدًا‪ ،‬قيل له لنا في هللذا‬
‫جوابان‪ :‬أحدهما أنا لم نحب أن نفرق مملكللة آل سللامان إذ المشللهور‬
‫فللي السلللم أنهللم ملللوك خراسللان وأنمللا دار ملكهللم فللى هيطللل‪.‬‬
‫والجواب الثاني أن أبا عبدالله الجيهاني أيضا ً إمام في هذا العلللم وهللو‬
‫لم يفرق خراسان‪ .‬فقولنا من جهة يوافقهما ومن جهة يخللالف‪ .‬وهللذه‬
‫صورة جزيرة العرب‪.‬‬
‫وقد جعلناه أربع كور جليلة‪ ،‬وأربع نواح نفيسة‪ ،‬والكللور أولهللا الحجللاز‬
‫ثم اليمن ثم عمان ثم هجر‪ .‬والنواحي‪ :‬الحقاف‪ ،‬والشللحار‪ ،‬اليمامللة‪،‬‬
‫قللرح‪ .‬فأمللا الحجللاز فقصللبته مكللة ومللن مللدنها‪ :‬يللثرب وينبللع وقللرح‬
‫وخيللبروالمروة والحللوراء وجللدة والطللالف والجللار والسللقيا والعونيللد‬
‫والجخفة والعشيرة هذه أمهات‪ ،‬دونهن‪ :‬بدر‪ ،‬خليص‪ ،‬أمج‪ ،‬الحجر‪ ،‬بللدا‬
‫يعقوب‪ ،‬السوارقية‪ ،‬الفرع‪ ،‬السيرة‪ ،‬جبلللة‪ ،‬مهللاج‪ ،‬حللاذة‪ .‬وأمللا اليمللن‬
‫فقسمان ما كان نحو البحر فهو غور وأسمه تهامة قصللبته زبيللد ومللن‬
‫مدنه‪ :‬معقر‪ ،‬كدرة‪ ،‬مور‪ ،‬عطنة‪ ،‬الشرجة‪ ،‬دويمللة‪ ،‬الحمضللة‪ ،‬غلفقللة‪،‬‬
‫مخا‪ ،‬كمران‪ ،‬الحللردة‪ ،‬اللسللعة‪ ،‬شللرمة‪ ،‬العشلليرة‪ ،‬رنقللة‪ ،‬الخصللوف‪،‬‬
‫الساعد‪ ،‬المهجم‪ ،‬وغيرهن‪ .‬ناحية أبين مدنها‪ :‬عدن لحللج‪ .‬وناحيللة عللثر‬
‫مدنها‪ :‬بيش‪ ،‬حلى‪ ،‬السرين‪ ،‬وناحية السروات‪ .‬وأما ما كان من ناحيللة‬
‫الجبال فهو بلد باردة تسمى نجدا ً قصبتها صنعاء‪ ،‬ومن مدنها‪ :‬صللعدة‪،‬‬
‫نجللران‪ ،‬جللرش‪ ،‬العللرف‪ ،‬جبلن‪ ،‬الجنللد‪ ،‬ذمللار‪ ،‬نسللفان‪ ،‬يحصللب‪،‬‬
‫السللحول‪ ،‬المللذ يخللرة‪ ،‬خللولن‪ .‬ناحيتهللا الحقللاف بهللا مللن المللدن‪:‬‬
‫حضرموت‪ ،‬حسب‪ .‬وناحية مهللرة مللدينتها الشللحر‪ ،‬وناحيللة سللبأ‪ .‬وأمللا‬
‫عمان فقصبتها صحار ومدنها‪ :‬نزوة‪ ،‬السر‪ ،‬ضنك‪ ،‬حفيت‪ ،‬دبا‪ ،‬سلللوت‪،‬‬
‫جلفار‪ ،‬سمد‪ ،‬لسيا‪ ،‬ملح‪ .‬وأما هجر فقصبتها الحساء ومدنها‪ :‬سللابون‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الزرقاء‪ ،‬اوال‪ ،‬العقيللر‪ ،‬وناحيتهللا اليمامللة‪ .‬وأكللثر مللدن هللذه الجزيللرة‬
‫صغار لكنها على آئين المدن‪ .‬الن نرجع إلى وصف ماأمكن من بلدان‬
‫الكور وندع ما ل فائدة فيه‪.‬‬
‫مكة‪ :‬هي مصر هذا القليم قد خطت حللول الكعبللة فللي شللعب واد‪،‬‬
‫رأيت لها ثلث نظائر عمان بالشام واصطخر بفللارس وقريللة الحمللراء‬
‫بخراسان‪ .‬بناؤها حجارة سود ملس وبيللض أيضلًا‪ ،‬وعلوهللا الجركللثيرة‬
‫الجنحة من خشب السللاج‪ ،‬وهللي طبقللات مبيضللة نظيفللة‪ ،‬حللارة فللي‬
‫الصيف إل أن ليلها طيب قد رفع الله عنهم مؤونة الدفأ وأراحهللم مللن‬
‫كلف الصطلء‪ .‬وكلما نزل عللن المسللجد الحللرام يسللمونه المسللفلة‪،‬‬
‫ؤما ارتفع عنه المعلة‪ ،‬وعرضها سعة الوادي‪ .‬والمسجد في ثلثى البلد‬
‫إلى المسفلة‪ ،‬والكعبة في وسطه‪ ،‬وفيه طول باب الكعبة مرتفع عللن‬
‫الرض نحو قامة‪ ،‬عليه مصراعان ملبسان بصفائح الفضللة قللد طليللت‬
‫بالذهب قبال المشرق‪ ،‬طول المسجد ثلثمللائة ذراع وسللبعون ذراع لًا‪،‬‬
‫وعرضه ثلثمائة وخمسة عشر ذراعًا‪ .‬وطول الكعبللة أربعللة وعشللرون‬
‫ذراعا ً وشبر في ثلثة وعشرين ذراعا ً وشبر‪ ،‬وذرع دور الحجللر خمسللة‬
‫وعشرون ذراعًا‪ ،‬وذرع الطواف مائة ذراع وسبعة أذرع‪ ،‬وسللمكها فللي‬
‫السماء سبعة وعشرون ذراعلًا‪ ،‬والحجللر مللن قبللل الشللام فيلله يقلللب‬
‫الميزاب شبه أندر قد البست حيطانه بالرخام مع أرضه‪ ،‬إرتفاعها حقو‬
‫ويسمونه الحطيم‪ ،‬والطواف من ورائه ول يجوز الصلة إليه‪ .‬فإن قال‬
‫قائل إذا لم يجز الطواف إل عليه فأجز الصلة إليه‪ ،‬قيل للله هللذا كلم‬
‫غيرفهيم لنه مشكوك فيه فوجب أن يحتاط فيه من الوجهين‪ .‬والحجر‬
‫السود على الركن الشرقي عند الباب على لسان الزاوية مثللل رأس‬
‫النسان‪ ،‬ينحني إليه من قبله يسيرًا‪ .‬وقبة زمزم تقابل الباب الطللواف‬
‫بينهما‪ ،‬ومن ورائها قبة الشراب‪ ،‬فيها حوض كان يسقي فيلله السللويق‬
‫والسكر في القديم‪ .‬والقام بازاء وسط الللبيت الللذي فيلله البللاب وهللو‬
‫أقرب إلى البيت من زمزم‪ ،‬يدخل في الطواف أيلام الموسلم ويكلب‪.‬‬
‫عليه صندوق حديد عظيم راسخ في الرض‪ ،‬طوله أكثر من قامة‪ ،‬وله‬
‫كسوة ويرفع المقام في كل موسللم إلللى الللبيت‪ ،‬فللإذا رد جعللل عليلله‬
‫صندوق خشب له باب يفتح أوقات الصلة‪ ،‬فإذا سلللم المللام إسللتلمه‬
‫ثم أغلق الباب‪ ،‬وفيه أثر قدم إبراهيم عم‪ ،‬مخالفة‪ ،‬وهللو أسللود وأكللبر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫من الحجر‪ .‬وقد فللرش الطلواف بالرملل‪ ،‬والمسللجد بالحصللى‪ ،‬وأديللر‬
‫علللى صللحنه أروقللة ثلثللة علللى أعمللدة رخللام‪ ،‬حملهللا المهللدي مللن‬
‫السكندرية فللي البحللر إلللى جللدة‪ ،‬والمسللجد مللن بنللائه‪ .‬قللد ألبسللت‬
‫حيطلان الروقلة ملن الظلاهر بالفسيفسلاء حملل إليهلا صلناع الشلام‬
‫ومصر‪ ،‬ال ترى اسماءهم عليه وله تسعة عشر بابلًا‪ :‬بللاب بنللي شلليبة‪،‬‬
‫بللاب النللبي‪ ،‬بللاب بنللي هاشللم‪ ،‬بللاب الزيللاتين‪ ،‬بللاب الللبزازين‪ ،‬بللاب‬
‫الدقاقين‪ ،‬باب بني مخزوم‪ ،‬بللاب الصللفا‪ ،‬بللاب زقللاق الشللطوي‪ ،‬بللاب‬
‫التمارين‪ ،‬باب دار الوزير‪ ،‬باب جياد‪ ،‬باب الحزورة‪ ،‬باب إبراهيم‪ ،‬بللاب‬
‫بني سهم‪ ،‬باب بني جملح‪ ،‬بلاب العجللة‪ ،‬بلاب النلدوة‪ ،‬بلاب البشلارة‪،‬‬
‫وإليه السواق من المشرق والجنوب‪ ،‬ودور المصريين ومنللازلهم مللن‬
‫الغرب‪ .‬ويقع السعي بين الصفا والمروة في السوق الشرقي‪ ،‬والعدو‬
‫من قرنة المسجد إلى باب بني هاشم وثم أميال خضر‪ ،‬وخلللف هللذين‬
‫السوقين آخران إلى آخر المعلة بينهما منافذ‪ .‬فمن دخل مللن العللراق‬
‫وأراد باب بني شيبة فليتيامن وليسلللك سللوق رأس الللردم ول يسلللك‬
‫سوق الليل‪ .‬ومن أراده من المصريين فإذا بلغ الجراحيللة خللارج البلللد‬
‫عطف على اليسار إلللى الثنيللة‪ ،‬ثللم انحللدر علللى المقللابر إلللى مللدخل‬
‫العراقيين‪ .‬ويدخل إليها من ثلثة وجوه‪ ،‬أبواب منى نحو العراق دربللان‬
‫ثم درب العمرة ثم درب اليمللن بالمسللفلة‪ ،‬الجميللع مصللفحة بالحديللد‬
‫والبلد محصن‪ .‬وأبو قبيس مطل على المسجد يصعد إليلله مللن الصللفا‬
‫في درج‪ .‬وقد أحاط بالطواف أميال من الصفر وخشبات فيها قناديللل‬
‫معلقة‪ ،‬ويجعل فوقهللا الشللمع لملللوك مصللر واليمللن والشللار صللاحب‬
‫غرجستان‪.‬‬
‫وبمكة ثلث برك تمل من قناة شقتها زبيدة مللن بسللتان بنللي عللامر‪،‬‬
‫وآبار عذيبية ومستغلتهم الدور‪ .‬أخبرنا أبو بكر بللن عبللدان الشلليرازي‪،‬‬
‫قال‪ :‬حللدقنا علللي بللن الحسللين ابللن معللدان‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا محمللد بللن‬
‫سليمان لوين المصيصي‪ ،‬قال‪ :‬حللدثنا أبللو الحللوص عللن الشللعث بللن‬
‫سليم عن السود بن يزيللد‪ ،‬قللال‪ :‬قللالت عائشللة رضللها سللألت النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم عن الحجللر مللن الللبيت هللو‪ ،‬قللال‪ :‬نعللم‪ ،‬قلللت‪:‬‬
‫فمالهم لم يدخلوه في البيت‪ ،‬فقال‪ :‬أن قومللك قصللرت بهللم النفقللة‪،‬‬
‫قلت‪ :‬فماشأن بابه مرتفعًا‪ ،‬قال‪ :‬فعل ذلك قومك ليدخلوا مللن شللاءوا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ويمنعوا من شاءوا‪ ،‬ولول أن قومك حديث عهد بالجاهلية فأخاف تنكللر‬
‫قلوبهم لنظرت أن أدخل الحجللر فللي الللبيت وأن الللزق بللابه بللالرض‪.‬‬
‫ويقال أن ابن الزبيرأدخل عشرة مللن مشللايخ الصللحابة حللتى سللمعوا‬
‫ذلك منها‪ ،‬ثم أمر بهدم الكعبة فاجتمع إليه الناس وأبوا ذلك‪ ،‬فللأبى إل‬
‫هدمها‪ ،‬فخرج الناس إلى فرسخ خوفا ً من نزول عللذاب‪ ،‬وعظللم ذلللك‬
‫عليهم ولم يكن أل الخير‪ .‬وبناها على ما حكت عائشة وتراجع النللاس‪،‬‬
‫فلما قدم الحجاج تحرم ابن الزبير بالكعبة‪ ،‬فأمر بوضع المنجنيق على‬
‫أبي قبيس وقللال‪ :‬ارمللوا الزيللادة الللتي ابتللدعها هللذا المكلللف‪ ،‬فرمللوا‬
‫موضع الحطيم‪ ،‬وأخرج ابن الزبير وصلبه‪ ،‬ورد الحللائط كمللا كللان فللي‬
‫القديم‪ ،‬وأخذ بقية الحجار فسد منها الباب الغربي‪ ،‬ورصف بقيتها في‬
‫البيت كيلتضيع‪.‬‬
‫وسللمعت بعللض مشللايخ القيللروان يقللول حللج المنصللور فللرأى صللغر‬
‫المسللجد الحللرام وشللعثه وقلللة معرفتهللم بحرمتلله‪ ،‬ورأى ا العرابللي‬
‫يطوف بالبيت على بعيره وبجاوية‪ ،‬فساءه ذلك وعزم علللى شللراء مللا‬
‫حوله من الللدور وزيادتهللا فيلله‪ ،‬وتفخيملله وتجصيصلله‪ .‬فجمللع أصللحابها‬
‫ورغبهم في الموال الجمة فتلابوا علن بيعهلا وضلنوا بجلوار بيلت اللله‬
‫الحرام‪ ،‬فاهتم لذلك ولم يجللز أن يغصللبها عليهللم‪ ،‬ولللم يظهللر للنللاس‬
‫ثلثة أيام‪ .‬وتحدث الناس بذلك وأبو حنيفة في تلك السنة حللاج‪ ،‬ليللس‬
‫له بعد ذكر ول ظهر النللاس علللى فقهلله‪ ،‬وصللائب رأيلله‪ ،‬قللال‪ :‬فقصللد‬
‫خيامه وكللانت بالبطللح‪ ،‬فسللأل عللن أميللر المللؤمنين ومللا الللذي غيللب‬
‫شخصه‪ .‬فذكرت القصة‪ ،‬فقال‪ :‬هللذا بللاب هيللن لللو قللد لقيتلله عرضللته‬
‫عليه‪ .‬فأنهي ذلك إليه‪ ،‬فأمر بإحضاره‪ .‬فلما سللأله عللن ذلللك قللال أبللو‬
‫حنيفة‪ :‬يحضرهم أمير المؤمنين فيسألهم أهذه الكعبة نزلت عليكم أم‬
‫أنتم نزلتم عليها‪ .‬فإن قالوأ نزلت علينا كذبوا‪ ،‬لن منها دحيللت الرض‪.‬‬
‫وإن قللالوا نحلن نزلنلا عليهلا‪ ،‬فجلوابهم أنله قللد كللثر زوارهلا وضللاقت‬
‫ساحتها‪ ،‬فهي أحق بفنائها‪ ،‬ففرغللوه لهللا‪ .‬فلمللا جمعهللم وسللألهم قللال‬
‫سفيرهم وكان رجلهاشميًا‪ ،‬نحن نزلنا عليهللا‪ .‬قللال‪ :‬ردوا فناءهللا فقللد‬
‫كثر زوارها واحتاجت إليه‪ ،‬فبهتوا ورضوا بللالبيع‪ .‬وهللذه الحكايللة تقللوي‬
‫أحدى الروايتين عن أبي حنيفة كراهية بيع دور مكللة وأخللذ أجورهللا إل‬
‫على تأويل‪.‬‬
‫مدينة منى‪ :‬على فرسخ ملن مكلة‪ ،‬وهلي ملن الحلرم‪ .‬طولهلا ميلن‪،‬‬
‫تعمر أيلام الموسلم وتخللو بقيلة السلنة إل مملن يحفظهلا‪ .‬وكلان أبلو‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الحسن الكرخي يحتج لبي حنيفللة فللي جللواز الجمعللة بهللا إنهللا ومكللة‬
‫كمصر واحد‪ .‬فلما حج أبو بكر الجصاص ورأى بعد ما بينهما استضللعف‬
‫هذه العلة وقال‪ :‬إنها مصر من أمصللار المسلللمين‪ ،‬تعمللر وقتلا ً وتخلللو‬
‫وقتًا‪ ،‬وخلوهللا ل يخرجهللا مللن حللد المصللار‪ ،‬وعلللى هللذه العلللة يعتمللد‬
‫القاضي أبو الحسين القزويني‪ .‬وسألني يومًا‪ :‬كم يسكنها وسط السنة‬
‫من الناس‪ .‬قلت عشللرون ثلثللون رجل ً وقللل مضللرب إل وفيلله امللرأة‬
‫تحفظه‪ ،‬قال‪ :‬صدق أبو بكر وأصاب فيما علمك‪ .‬فلما لقيت الفقيه أبللا‬
‫حامد البغولني بنيسابور حكيت له ذلك‪ ،‬فقال‪ :‬العلللة مللا نللص بهللأ أبللو‬
‫الحسن إل ترى إلى قول الله عز أسمه‪ :‬ثم محلها إلى الللبيت العللتيق‬
‫‪ ،‬وقال‪ :‬هديا ً بالغ الكعبة وإنما يقع النحر بمنى ‪ .‬وقل بلد مذكور فللي‬
‫السلم إل ولهله به مضرب‪ ،‬وعلى رأسها من نحو مكة عقبللة ترمللي‬
‫عليها الجمرة يوم النحللر‪ ،‬والثللالث مللن اليللام الخللر‪ ،‬والولللى بقللرب‬
‫مسجد الخيف‪ ،‬والوسطى بينهما‪ .‬ومنى شعبان فيهما أزقته‪ ،‬والمسجد‬
‫في الشارع اليمن‪ ،‬ومسجد الكبش بقللرب العقبللة‪ ،‬بهللا آبللار ومصللانع‬
‫وقياسير وحللوانيت حسللنة البنللاء بللالحجر وخشللب السللاج‪ ،‬وهللي بيللن‬
‫جبلين يطلن عليها‪.‬‬
‫والمزدلفة‪ :‬على فرسخ من منى‪ ،‬بها مصلللى وسللقاية ومنللارة وبللرك‬
‫عدة إلى جبل ثبير‪ .‬وكانت العرب تقول أشللرق ثللبير كيمللا نغيللر علللى‬
‫الخلف وتسمى جمعا ً والمشعر ا لحرام‪.‬‬
‫عرفة‪ :‬قرية فيها مزارع وخضر ومباطح‪ ،‬وبها دور حسنة لهللل مكللة‬
‫ينزلونها يوم عرفة‪ ،‬والموقف منها على صيحة عنللد جبللل متلط‪ ،‬وثللم‬
‫سقايات وحياض وقناة تخر وعلم قد بني يقللف خلفلله المللام للللدعاء‪،‬‬
‫والناس حوله علللى جبللال بقربلله لطيللة‪ .‬والمصلللى علللى حافللة وادي‬
‫عرنة على تخوم عرفة‪ .‬ول يجوز الوقوف بالوادي‪ ،‬ومن خرج إليه قبل‬
‫غيبوبة الشمس وجب عليلله دم‪ .‬وعلللى حللد عرفللة أعلم بيللض‪ ،‬وفللي‬
‫المصلى منبر من الجر‪ ،‬وخلفه حوض كللبير‪ ،‬وقبللله بميليللن المللأزمين‬
‫هللي حللد الحللرم‪ .‬بطللن محسللر‪ :‬واد بيللن منللى والمزدلفللة‪ ،‬هللوتخم‬
‫المزدلفة‪ .‬التنعيم‪ :‬موضع به مساجد حلول مسللجد عائشلة‪ ،‬وسلقايات‬
‫على طريق المدينة منه يحرم المكيون بالعمرة‪ ،‬ويحدق بالحرم أعلم‬
‫بيض‪ ،‬وهو من طريق الغرب التنعيم ثلثة أميال‪ ،‬ومن طريللق العللراق‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تسعة أميال‪ ،‬ومن طريق اليمن سبعة أميال‪ ،‬ومن طريق الطائف احد‬
‫عشر مي ً‬
‫ل‪ ،‬ومن طريق الجللادة عشللرة أميللال‪ .‬ذوالحليفللة‪ :‬قريللة عنللد‬
‫يثرب‪ ،‬بها مسجد عللامر‪ ،‬وبللالقرب آبللار‪ ،‬ول يللرى بهللا ديللار‪ .‬الجحفللة‪:‬‬
‫مدينة عامرة يسكنها بنوجعفر‪ ،‬عليهللا حصللن ببللابين‪ ،‬وبهللا أباريسلليرة‪،‬‬
‫وعلى ميلين عين وبهللا بركللة كللبيرة ربمللا عللز بهللا المللاء وهللي كللثيرة‬
‫الحمى‪ .‬أخبرنا شافع بن محمد قال‪ :‬حدثنا علي بن الرجاء قال‪ :‬حللدثنا‬
‫أبو عتبة قال‪ :‬حدثنا محمد بن يوسف قال‪ :‬حللدثنا سللفيان عللن هشللام‬
‫بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت‪ :‬قال رسول الله صلى الللله عليلله‬
‫وسلم اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة وأشد وانقل حماها‬
‫إلى الجحفة‪ .‬قرن‪ :‬مدينة صغيرة خلف الطائفت على طريللق صللنعاء‪.‬‬
‫يلملم‪ :‬منزل على طريق زبيد عامر‪ .‬ذات عرق‪ :‬قرية بهللا آبللار قريبللة‬
‫المستقى يابسللة عابسللة علللى منزليللن‪ .‬أخبرنللا إبراهيللم بللن عبللدالله‬
‫الصبهاني قال‪ :‬أخبرنا محمد بن إسحاق السراج قال‪ :‬حدثنا قتيبة بللن‬
‫سعيد قال‪ :‬حدثنا الليث بن سعد قال‪ .‬حدثنا نافع مولى ابن عمللر عللن‬
‫عبدالله بن عمر‪ :‬أن رجل ً قام في المسجد فقال يللا رسللول الللله مللن‬
‫أين تأمرنا أن نهل‪ ،‬فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يهللل أهللل‬
‫المدينة من ذي الحليفة‪ ،‬ويهل أهل الشام من الجحفة‪ ،‬ويهل أهل نجد‬
‫من قرن‪ ،‬فقال ابن عمر‪ :‬يزعمللون أن رسللول الللله صلللى الللله عليلله‬
‫وسلم قال يهل أهل اليمللن مللن يلملللم فللي حللديث آخللر‪ ،‬ويهللل أهللل‬
‫العراق من ذات عرق‪ .‬الللذبيب‪ :‬ميقللات الغللرب فللي البحللر جبللل أزاء‬
‫الجحفة‪ .‬شقان‪ :‬ميقلات أهلل اليملن فلي البحلر موضلع قبلال يلمللم‪.‬‬
‫عيذاب‪ :‬مدينة قبالة جدة‪ ،‬يحرم منها من قصد من ذلك الللوجه‪ .‬فهللذه‬
‫مواقيت الفاق فمن جاوزهن يريد مكة ثم رجللع نظللر فللإن كللان لللبى‬
‫سقط عنه الدم‪ ،‬وقال بعللض ل يسللقط‪ ،‬وقللال بعللض يسللقط وإن لللم‬
‫يلب‪ .‬ول يجاوز آفاقي ميقاتا إل محرما ً وإن لم يكن ميقللاته كالشللامي‬
‫إذا اجتاز بذي الحليفة‪ .‬وميقات أهل مكللة فللي الحللج منهللا‪ .‬الجعرانللة‪:‬‬
‫على مرحلة من مكة يخرج الناس إليها في الحرام بالعمرة‪.‬‬
‫فهذه مشللاهد المناسللك وجميللع مللا يللؤدى فيهللا ثلث فللرائض وسللت‬
‫واجبات وخمس سنن‪ .‬أما الفللرائض‪ :‬فللالحرام‪ ،‬والوقللوف بعرفللة‪ ،‬وا‬
‫لطواف للزيارة‪ .‬والواجبات‪ :‬الحرام من الوقت‪ ،‬والسعي بيللن الصللفا‬
‫والمروة‪ ،‬والفاضة من عرفات بعد المغرب‪ .‬والسنن‪ :‬طواف القللدوم‬
‫والرمللل فللي ثلثللة أشللواط منلله‪ ،‬والعللدو فللي السللعي بيللن العلميللن‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والفاضة من المزدلفة قبل الطلوع‪ ،‬والقامة بمنللى أيللام منللى‪ .‬وقللال‬
‫بعضهم السللعي فللرض وقللال بعللض طللواف القللدوم واجللب وطللواف‬
‫الصدر سنة‪.‬‬
‫نرجع الن إلى وصف مدائن هذه الكورة ونواحيها على الترتيب‪.‬‬
‫الطائف‪ :‬مدينة صغيرة‪ ،‬شامية الهواء‪ ،‬باردة الماء‪ ،‬أكللثر فللواكه مكللة‬
‫منها‪ ،‬موضع الرمان الكثيروالزبيب والعنللب الجيللد والفللواكه الحسللنة‪.‬‬
‫وهي على ظهر جبل غزوان‪ ،‬ربما يجلللد بهللا المللاء‪ ،‬عامتهللا مللدابغ‪ ،‬إذا‬
‫تأذى مكة بالحر خرجوا إليها‪.‬‬
‫جدة‪ :‬مدينة على البحر‪ ،‬منه اشتق اسمها‪ ،‬محصنة عامرة آهلة‪ ،‬أهللل‬
‫تجارات ويسار‪ ،‬خزانة مكة ومطرح اليمن ومصللر‪ .‬وبهللا جللامع سللري‪،‬‬
‫غير أنهم في تعب من الملاء ملع أن فيهلا بركلا ً كلثيرة‪ ،‬ويحملل إليهلم‬
‫الماء من البعد‪ ،‬قدغلب عليها الفرس‪ .‬لهم بها قصور عجيبللة‪ ،‬وازقتهللا‬
‫مستقيمة‪ ،‬ووضعها حسن‪ ،‬شديدة الحر جدًا‪ .‬أمج‪ :‬صغيرة بهللا خمسللة‬
‫حصون إثنان حجر وثلثة مدر‪ ،‬والجللامع علللى متللن الطريللق‪ .‬خليللص‪:‬‬
‫متصلة بها وبها بركة وقناة وتمور وخضر ومزارع‪.‬‬
‫السوارقية‪ :‬كثيرة الحصون بها بساتين ومزارع كثيرة ومواش‪ .‬الفرع‬
‫والسيرة‪ :‬حصنان بكل واحد جامع‪ .‬جبلة‪ :‬كبيرة بها متاجر‪ ،‬عليها حصن‬
‫منيع يقال له المهد‪ ،‬الجللامع خللارجه‪ .‬مهللايع‪ :‬نظيللر جبلللة علللى أوديللة‬
‫ساية‪ .‬حاذة‪ :‬مدينة مليحة للبكريين بها عدة من الحصون وجامع كبير‪.‬‬
‫يثرب‪ :‬هي مدينة النبي صلى الله عليه وسلم وقد جعلناها ناحيللة لمللا‬
‫قد أحاط بها من المدن الخطيرة والسواحل المذكورة‪ ،‬تكون أقل من‬
‫نصف مكة‪ ،‬يحيط بأكثرها بساتين ونخيللل وقللرى‪ ،‬ولهللم مللزارع قليلللة‬
‫ومياه عذيبية‪ ،‬وفيها حياض تقلب فيها قنى عند أبواب البلد ينحدر إليها‬
‫فللي درج‪ .‬وقللد جللر عمللر رضلله إلللى بللاب الجللامع قنللاة قللد أختلللت‪،‬‬
‫والسواق عند الجامع لها نللور وبهللاء‪ ،‬أكللثرهم بنللو الحسللين بللن علللي‬
‫رضهما‪ .‬بنيانهم مدر‪ ،‬ملحة الرض‪ ،‬قليلة الهل‪ ،‬والمسللجد فللي ثلثيهللا‬
‫مما يلي بقيع الغرقد على عمل جامع دمشق ليس بالكبير‪ ،‬وهووجامع‬
‫دمشق من بناء الوليد بن عبد الملك‪ ،‬وقد زاد فيه بنو العبللاس‪ .‬وقللال‬
‫صلى الله عليه وسلم لو مد هذا المسجد إلى صنعاء كللان مسللجدي‪.‬‬
‫وأول من زاد فيه عمر رضه من الساطين التي إليها المقصورة اليوم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إلى الجدار القبلى‪ .‬ثم زاد عثمان رضه من قبللل القبلللة إلللى موضللعه‬
‫اليوم‪ .‬ثم زاد فيه الوليد‪ ،‬ولم يزده لله‪ ،‬ولكن مللن أجللل بيللت الحسللن‬
‫بن الحسن بن علي رضه الذي كان بابه في المسجد‪ ،‬وكان يخرج منه‬
‫عند القامة‪ ،‬فبناه بالحجارة المنقوشة والفسافسا‪ ،‬وتولى بنللاءه عمللر‬
‫بن عبد العزيز رضه‪ .‬فلما بلغ هدم المحراب دعلا بمشلايخ المهلاجرين‬
‫والنصار فقال احضروا بنيان قبلتكم ل تقولوا غيرها عمر‪ .‬فوقع زيللادة‬
‫الوليد من المشرق إلى المغرب ست أساطين‪ ،‬وزاد إلى الشللام مللن‬
‫المربعة التي في القبرأربع عشرة أسطوانة‪ ،‬منها عشللر فللي الرحبللة‪،‬‬
‫وأربع في السقائق‪ .‬ثم حج المهدي سنة‪ 160‬فزاد فيه مائة ذراع‪ ،‬من‬
‫ناحية الشللام عشللر أسللاطين‪ .‬فطلوله اليللوم ملائة وأربعلة وخمسللون‬
‫ذراعًا‪ ،‬وعرضه مائة وثلثة وستون ذراعًا‪ ،‬وطول الصحن مائة وخمسة‬
‫وستون ذراعًا‪ ،‬وعرضه مائة وخمسة وستون ذراعًا‪.‬‬
‫قال وكتللب الوليللد إلللى ملللك الللروم أنللا نريللد أن نعمللر مسللجد نبينللا‬
‫العظم‪ ،‬فللأعني فيلله بصللناع وفسافسللا‪ .‬فبعللث إليلله باحمللال وبضللعة‬
‫وعشرين صانعًا‪ .‬فيهم عشرة يعدلون مللائة وثمللانين ألللف دينللار‪ .‬قللال‬
‫فخل لهم المسجد‪ ،‬فعمد أحدهم فقال أبول على قبر نبيهم‪ ،‬فلما حللل‬
‫سراويله يبس مكانه‪ .‬وقد اختلف الناس في ترتيللب قللبر النللبي صلللى‬
‫الله عليه وسلم وصاحبيه فللي روايللة النللبي مللن ورائه أبللو بكللر ومللن‬
‫ورائه عمر‪ .‬وفي رواية مالك ابن انس النبي غربي البيت أزاءه فضاء‪،‬‬
‫خلف النبي أبو بكر‪ ،‬خلف الفضاء عمر‪ .‬والفضاء هو الللذي ذكللر لعمللر‬
‫بن عبد العزيز‪ ،‬فلم ير نفسلله للله أهل‪ .‬ويقللال فيلله يقللبر عيسللى عللم‪.‬‬
‫حدثنا أبو بكر محمد بن علي الفقيه بساوة قال‪ :‬حدثنا محمد بللن هلل‬
‫الشاشي قال‪ :‬حدثنا محمد بن اسحاق قال‪ :‬حدثنا يللونس قللال‪ :‬حللدثنا‬
‫محمد بن اسماعيل بن أبى فديك عللن عمروبللن عثمللان عللن القاسللم‬
‫قال‪ :‬دخلت على عائشة فقلت يا أمه اكشللفي عللن قللبر رسللول الللله‬
‫صلى الله عليه وسلم وصاحبيه‪ .‬فكشفت لي عن ثلثة قبور ل مشرفة‬
‫ول لطية مبطوحة ببطحاء العرصة الحمراء‪ ،‬قللال‪ :‬فرأيللت قللبر النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم مقدمًا‪ ،‬وأبللا بكللر عندرأسلله‪ ،‬رجليلله بيللن كتفللي‬
‫النبي‪ ،‬وعمررأسه عند رجلللي النللبي صلللى الللله عليلله وسللم والمنللبر‬
‫وسط المغطى غلف منبر النبي صلللى الللله عليلله وسلللم فللي روضللة‬
‫مرخمللة‪ ،‬والروضلله المنعوتللة إلللى جللانب سللارية حمللراء بيللن المنللبر‬
‫والقبر‪ .‬وقرأت في اخبار المدينللة أن معاويللة أمللر بحمللل المنللبر إلللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫جانب المحراب كسائر المنابر‪ .‬فلما اخذوا في نقللله تزلزلللت المدينللة‬
‫واقبلت الصواعق فقال اتركللوه‪ ،‬وامللر بعمللل هللذا المنللبر فللوقه وهللو‬
‫خمس درجات‪ ،‬والول ثلث‪ .‬وللمسجد عشرون باب لًا‪ .‬والمدينللة هائلللة‬
‫البواب ولها اربعة أبواب‪ :‬باب البقيع‪ ،‬وباب الثنية‪ ،‬وباب جهينة‪ ،‬وبللاب‬
‫الخندق‪ ،‬والخندق من نحو مكة عامرة الحصن مشرفة‪.‬‬
‫البقيع‪ :‬شرقي المدينة‪ ،‬مليحللة التربللة‪ ،‬فيلله قللبر ابراهيللم بللن النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم والحسن وعدة من الصللحابة وقللبر عثمللاق فللي‬
‫اقصاه‪ .‬قبا‪ :‬قرية على ميلين على يسار طريق مكللة‪ ،‬بهللا بنيللان كللثير‬
‫من الحجارة‪ ،‬وثم مسجد التقوى عامر قللدامه رصلليف وفضللاء حسللن‬
‫وآثارات وماء عذب‪ ،‬وبها مسجد الضرار يتطللوع العللوام بهللدمه‪ .‬أحللد‪:‬‬
‫جبل على ثلثة اميال‪ ،‬قبله قبرحمزة في مسللجد قدامللة بئر ثللم بعللده‬
‫حظيرة فيها قبور الشهداء‪ ،‬وفي الجبل موضع اختبلأ فيله النلبي صللى‬
‫الله عليه وسلم وهو أقرب الجبال إلى المدينللة‪ .‬العقيللق‪ :‬قريللة علللى‬
‫ميلين‪ ،‬عامرة من نحو مكة بها ينزل السلطان‪ ،‬وماؤها عذب‪ ،‬وما بين‬
‫ل بتي المدينة حرم كحرم مكة‪.‬‬
‫بدر‪ :‬مدينة صغيرة من نحو الساحل‪ ،‬جيللدة التمللور‪ ،‬وثللم عيللن النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلللم وموضللع الوقعللة ومسللاجد بناهللا ملللوك مصللر‪.‬‬
‫الجار‪ :‬على ساحل البحر‪ ،‬محصنة بثلث حيطان والربع البحري مفللوه‪،‬‬
‫بها دور شاهقة وسوق عامر‪ ،‬خزانة المدينة ومدنها يحمل إليهم المللاء‬
‫من بدر والطعام من مصر‪ ،‬وليس لجامعهم صحن‪ .‬العشلليرة‪ :‬صللغيرة‬
‫على الساحل قبال ينبع‪ ،‬عندها نخيلت وليس لخانها نظير‪ .‬ينبع‪ :‬كبيرة‬
‫جليلة حصينة الجدار غزيرة الماء أعمر من يللثرب وأكللثر نخي ً‬
‫ل‪ ،‬حسللنة‬
‫الحصن حارة السوق‪ ،‬لها بابان الجامع عند أحدهما‪ ،‬الغالب عليهللا بنللو‬
‫الحسن‪ .‬رأس العين‪ :‬على أثنى عشر مي ً‬
‫ل‪ .‬المروة‪ :‬بلد حصللين كللثيرة‬
‫النخيل جيدة التمور‪ ،‬سقياهم مللن قنللاة غزيللرة عليهللا خنللدق وأبللواب‬
‫حديد وهي معدن المقل والبردى‪ ،‬حارة في الصيف‪ ،‬الغالب عليها بنللو‬
‫جعفر‪ .‬الحوارء‪ :‬هي ساحل خيبر‪ ،‬لها حصللن وربللض عللامر فيلله سللوق‬
‫من نحو البحر‪ .‬خيبر‪ :‬بلد حصين مثل المللروة‪ ،‬بهللا جللامع حسللن‪ ،‬وثللم‬
‫الباب الذي قلعه أمير المؤمنين‪ ،‬وهي والمروة والحوراء مدن خيبر‪.‬‬
‫ناحية قرح‪ :‬تسمى وادي القرى‪ ،‬وليس بالحجاز اليوم بلد‪،‬اجل واعمر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وآهل وأكثر تجارا وأموال وخيرات بعد مكة من هذا‪ ،‬عليها حصن منيللع‬
‫على قرنتله قلعلة قلد أحلدق بله القلرى واكنلف بله النخيلل‪ ،‬ذو تملور‬
‫رخيصة واخباز حسنة ومياه غزيرة ومنازل أنيقة وأسواق حللارة‪ ،‬عليلله‬
‫خندق وثلثة أبواب محللددة والجللامع فللي الزقللة فللي محرابلله عظللم‪،‬‬
‫قالوا هو الذي قال للنبي صلى الله عليه وسلم ل تأكلني فأنا مسموم‪،‬‬
‫وهو بلد شامي مصري عراقي حجازي‪ ،‬غير أن ملاءهم ثفيللل وتمرهلم‬
‫وسط وحمامهم خارج البلللد‪ ،‬والغللالب عليهللا اليهللود‪ .‬الحجللر‪ :‬صللغيرة‬
‫حصينة‪ ،‬كثيرة البار والمزارع‪ ،‬ومسجد صالح بالقرب على نشزة مثل‬
‫الصفة قد نقر في صخرة‪ ،‬وثم عجائب ثمود وبيوتهم‪ .‬سقيا يزيد‪ :‬هللي‬
‫أحسن مدن هذه الناحية‪ ،‬والنخيل والبساتين متصلللة مللن قللرح إليهللا‪،‬‬
‫والجللامع خللارج البلللد‪ .‬بللدا يعقللوب‪ :‬علللى جللادة مصللر‪ ،‬عللامرة آهلللة‪.‬‬
‫العونيد‪ :‬هي ساحل قرح‪ ،‬عامرة كثيرة العسل ولها مرسى حسن‪.‬‬
‫زبيد‪ :‬قصبة تهامة‪ ،‬وهو أحد المصرين لنه مستقر ملوك اليمللن‪ ،‬بلللد‬
‫جليل حسن البنيان يسمونه بغداد اليمن‪ ،‬لهم أدنللى ظللرف وبلله تجللار‬
‫وكبار وعلماء وأدباء‪ ،‬مفيد لمن دخله مبارك على مللن سللكنه‪ ،‬آبللارهم‬
‫حلوة وحماماتهم نظيفة‪ ،‬عليه حصن مللن الطيللن بأربعللة أبللواب‪ :‬بللاب‬
‫غلفقه‪ ،‬وباب عدن‪ ،‬وباب هشام‪ ،‬وباب شبارق‪ .‬وحولها قرى ومللزارع‬
‫أعمر من مكة وأكللبر وأرفللق‪ ،‬أكللثر بنيللانهم الجللر ومنللازلهم فسلليحة‬
‫طيبة‪ ،‬والجامع ناء عللن السللواق نظيللف مللبربق الرض‪ ،‬تحللت المنللبر‬
‫تقوير ليتصل الصف‪ ،‬وقد أجرى إليها ابن زيللاد قنللاة‪ ،‬وهللو بلللد نفيللس‬
‫ليس باليمن مثله‪ ،‬غير أن أسواقه ضيقة والسللعار بهللا غاليللة والثمللار‬
‫قليلة أكثر طعامهم الدخن والذرة‪ .‬معقللر‪ :‬علللى جللادة عللدن‪ ،‬وكللذلك‬
‫عبرة وعارة والمخنق وكلهن صغار‪ .‬عدن‪ :‬بلد جليل عامرآهل‪ ،‬حصللين‬
‫خفيف‪ ،‬دهليز الصين وفرضة اليمن وخزانة المغرب ومعدن التجارات‪،‬‬
‫كثيرالقصور‪ ،‬مبارك على مللن دخلله مللثرلمن سللكنه‪ ،‬مسللاجد حسللان‬
‫ومعايش واسعة واخلق طاهرة ونعم ظاهرة‪ ،‬وبارك النبي صلللى الللله‬
‫عليه وسلم في سوق منى وعدن وهو في شبه صيرة الغنم قد احللاط‬
‫به جبل بما يدور إلى البحر‪ ،‬ودار خلللف الجبللل لسللان مللن البحللر‪ ،‬فل‬
‫يدخل إليه إل أن يخاض ذلك اللسان فيصل إلى الجبل‪ ،‬وقد شللق فيلله‬
‫طريق في الصخر عجيب‪ ،‬وجعل عليه باب حديد ومدوا من نحو البحر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حائطًا‪ ،‬الجبل إلى الجبل فيه خمسة أبواب‪ ،‬والجامع ناء عن السللواق‬
‫ولهم آبار مالحة وحياض عللدة‪ ،‬ويقللال إنهللا كللانت فللي القللديم حبللس‬
‫شداد بن عاد‪ ،‬إل إنها يابسة عابسة ل زرع ول ضرع ول شللجر ول ثمللر‬
‫ول ملاء ول كل‪ ،‬كلثيرة الحريلق والوكلف‪ ،‬جلامع شلعث وهلرج وحلش‬
‫وحمامات ردية يحمل إليهم المللاء مللن مرحلللة‪ .‬أبيللن‪ :‬هللي أقللدم مللن‬
‫عدن‪ ،‬وإليها تنسب عدن لن برهللم وفللواكههم وخضللرهم منهللا لكللثرة‬
‫القرى والمزارع بها‪ ،‬وكذلك لهج‪ .‬مندم‪ :‬على البحر عامرة بهللا يعتقللل‬
‫الريح المراكب‪ ،‬قشللفة‪ .‬مخللا‪ :‬مدينللة لزبيللد‪ ،‬عللامرة كللثيرة السللليط‪،‬‬
‫شربهم من عيللن خللارج البلللد‪ ،‬والجللامع علللى طرفلله علللى السللاحل‪.‬‬
‫غلفقة‪ :‬فرضة زبيد‪ ،‬بها جامع على البحر رأيتهللم يفضلللونه ويرابطللون‬
‫فيه‪ ،‬عامرة آهلة بها نخيللل ونارجيللل وآبللار حلللوة‪ ،‬إل إنهللا وبيللة قاتلللة‬
‫للغرباء‪.‬‬
‫الشرجة والحللردة وعطنلله‪ :‬مللدن علللى السللاحل بهللن خللزائن الللذرة‬
‫تحمل إلى عدن‪.‬‬
‫جدة‪ :‬بلد اللبن‪ ،‬يحمل إليهم الماء من بعد‪ ،‬وجوامعهم على الساحل‪.‬‬
‫ناحية عثر‪ :‬ناحية جليلة‪ ،‬عليها سلطان براسه‪ ،‬ومللدنها نفيسللة‪ ،‬وعللثر‬
‫مدينة كبيرة طيبة مذكورة لنها قصبة الناحية وفرضة صللنعاء‪ .‬صللعدة‪:‬‬
‫بها سوق حسن‪ ،‬وجامع عامر‪ ،‬يحمل إليهللم المللاء مللن بعللد وحمللامهم‬
‫وضر‪.‬‬
‫بيش‪ :‬أطيب هواء منهللا وأعلذب ملاء‪ ،‬بهللا ينللزل السللطان داره إلللى‬
‫جانب الجامع‪ .‬الجريب‪ :‬بلد الموز‪ ،‬وهللو أرخلى ملدن الناحيللة وأعجبهللا‬
‫إلي‪.‬‬
‫حلي‪ :‬مدينة ساحلية‪ ،‬عامرة سللرية رفقللة‪ .‬السللرين‪ :‬بلللد صللغير‪ ،‬للله‬
‫حصن‪ ،‬الجامع فيه على بللاب البلللد‪ .‬مصللنعة‪ :‬وهللو فرضللة السللروات‪.‬‬
‫السروات‪ :‬معدن الحبوب والخيرات والتمور الردية والعسل الكللثير‪ ،‬ل‬
‫أدري هي مدن أم قرى لني ما دخلتها‪.‬‬
‫صنعاء‪ :‬هي قصبة نجد اليمن‪ ،‬وقد كانت أجل من زبيد واعمللر‪ ،‬وكللان‬
‫السم لها وأما اليوم فقللد أختلللت‪ ،‬غيللر إن بهللا مشللايخ لللم أر بجميللع‬
‫اليمن مثلهم هيأة وعقل‪ ،‬ثم بلد رحللب كللثير الفللواكه رخيللص السللعار‬
‫أخباز حسنة وتجارات مفيدة‪ ،‬أكبرمن زبيد‪ ،‬ول تسأل عن طيب الهواء‬
‫فإنه عجب ومع ذلك رفق معف‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫صعدة‪ :‬أصغر من صنعاء‪ ،‬عامرة في الجبال بها تصنع الركللاء الجيللدة‬
‫والنطاع الحسنة‪ ،‬ومنها يرتفع أدم جيد‪ ،‬وهي مدينة العلويللة وعملهللم‪.‬‬
‫جرش‪ :‬مدينة وسطة ذات نخل‪ ،‬واليمن ليس ببلد نخيل‪ .‬نجران‪ :‬مثللل‬
‫جرش وهما دون صعدة‪ ،‬وأكثر ما تللرى مللن الدم فمللن هللذه المللدن‪.‬‬
‫الحميري‪ :‬هو بلد قحطان بين زبيد وصللنعاء‪ ،‬كللثير القللرى ردي الهللواء‬
‫وبي مفيد للتجار‪ .‬المعافر‪ :‬بلد واسع ذو مزارع وقرى وفوائد‪ .‬سبأ‪ :‬بلد‬
‫خلف هذه النواحي عامر المدينة خرب العمل‪ .‬حضرموت‪ :‬هللي قصللبة‬
‫الحقاق‪ ،‬موضوعة في الرمال عامرة نائية عللن السللاحل‪ ،‬آهلللة‪ ،‬لهللم‬
‫في العلم والخير رغبة‪ ،‬إل أنهم شراة شديد سمرتهم‪ .‬الشللحر‪ :‬مدينللة‬
‫على البحر‪ ،‬معدن السمك العظيم يحمل إلللى عمللان وعللدن ثللم إلللى‬
‫البصرة وأطراف اليمن‪ ،‬وثم أشجار الكندر صللمغها‪ .‬وموضللع إرم ذات‬
‫العماد ليس لها أثر‪ ،‬من لحج إليها فرسخان في مسللتوى‪ ،‬فتراهللا مللن‬
‫البعد تشرق فإذا قربت لم تر شيئا‪ ،‬وماء عدن من ثم‪ .‬سخين‪ :‬مدينللة‬
‫قريش‪ ،‬يقللال لهللم بنللو سلامة سلمدت أنهللم فللي أربعلة آلف قللوس‪.‬‬
‫الشقرة‪ :‬ديار خثعم‪ ،‬ثم نخيل وقرى قد أحاط بها‪.‬‬
‫واعلم أن اليمن موضع واسع‪ ،‬قد أقمت به حول ً كلام ً‬
‫ل‪ ،‬ودخلللت هلذه‬
‫البلدان التي وصفت وغاب عني منه الكثير‪ ،‬غير أني أذكر مللا سللمعت‬
‫فيه من أهل الخبرة واستوعب مخاليفه وإن لم أطأ الجميللع‪ ،‬لنلله بلللد‬
‫يميز بالمخاليف‪ ،‬واذكر وضع جزيرة العرب وتمثيلها بوصف يقف عليه‬
‫كل أحد إن شاء الله تعالى‪ .‬مخاليف اليمن‪ :‬مخلف صللنعاء والخشللب‬
‫ورحابللة ومرمللل مخلف البللون مخلف خيللوان‪ .‬وعلللى يميللن صللنعاء‪:‬‬
‫مخلف شاكر ووادعة ويام وأرحب‪ .‬ومن نحو الطللائف مخلف نجللران‬
‫وتربة والهجيرة وكثبة وجرش والسراة مخلف بتهامللة ضللنكان عشللم‬
‫بيشللة عللك ومخلف الحللردة مخلف همللدان مخلف جللوف همللدان‬
‫مخلف جوف مراد مخلف شللنوءه وصللدى وجعفللى مخلف الجسللرة‬
‫مخلف المشرق وبوشان وغدر مخلف أعل وانعم والمصللنعتين وبنللي‬
‫غطيف وقرية مأرب ومخلف حضللرموت مخلف خللولن رداع مخلف‬
‫أحللور مخلف الحقللل وذمللار مخلف ابللن عللامر وثللات ورداع مخلف‬
‫دثينللة مخلف السللرو مخلف رعيللن وكحلن مخلف ضللنكان وذبحللان‬
‫مخلف نللافع ومصللحى مخلف حجللر وبللدر وأخلللة والصللهيب مخلف‬
‫الثجللة والمللزرع مخلف ذي مكللارم والملللوك مخلف السلللف والدم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مخلف نجلن ونهللب مخلف الجنللد مخلف السكاسللك‪ .‬ومللن نحللو‬
‫المعلافر‪ :‬مخلف الزيللادي نحلف المعللافر مخلف بنللي مجيللد مخلف‬
‫الركللب مخلف سلللقف مخلف الملللذيخرة مخلف حملللل وشلللرعب‬
‫مخلف عنة وعنابة‪ .‬ومن الوجه الخللر‪ :‬مخلف وحاظللة مخلف سللفل‬
‫يحصب مخلف القفاعة والوزيرة والحجر مخلف زبيد وبللازائه سللاحل‬
‫غلفقللة وسللاحل المنللدب مخلف رمللع مخلف مقللرى مخلف ألهللان‬
‫مخلف جبلن مخلف ذي جرة مخلف الميتم مخلف الم‪ .‬ومن ناحية‬
‫ظهللر صللنعاء‪ :‬مخلف خللولن لخلف ميسللارع مخلف حللراز وهللوزن‬
‫مخلف الخروج مخلف مجنللح مخلف حضللور مخلف مللاجن مخلف‬
‫واضع المعلل مخلف العصللبة مخلف خنللاص وملحللان حكللم وجللازان‬
‫ومرسى الشرجة مخلف حجللور مخلف قللدم ويحللاذي قريللة مهجللرة‬
‫مخلف حية والكللودن مخلف مسللخ مخلف كنللدة والسللكون مخلف‬
‫الصدف‪.‬‬
‫صحار‪ :‬هي قصبة عمان‪ ،‬ليس على بحر الصين اليوم بلللد أجللل منلله‪،‬‬
‫عامر آهل حسن طيب نزه‪ ،‬ذو يسلار وتجلار وفلواكه وخيلرات أسلرى‬
‫من زبيد وصنعاء‪ ،‬أسواق عجيبللة وبلللدة ظريفللة‪ ،‬ممتللدة علللى البحللر‪،‬‬
‫دورهم من الجر والساج شاهقة نفيسة‪ ،‬والجامع على البحر له منارة‬
‫حسنة طويلة في آخر السواق‪ ،‬ولهم آبار عذيبية وقناة حلوة وهم في‬
‫سعة من كل شيء‪ ،‬دهليلز الصلين وخزانللة الشللرق والعلراق ومغوثللة‬
‫اليمن‪ ،‬قدغلب عليها الفرس‪ ،‬المصلى وسط النخيل‪ .‬ومسللجد صللحار‬
‫على نصف فرسخ ثم بركت ناقة رسول اللة صلى الله عليه وسلم قد‬
‫بني أحسن بناء‪ ،‬وهواءه أطيللب هللواء مللن القصللبة‪ ،‬ومحللراب الجللامع‬
‫بلولب يدور تراه مرة أصفر وكرة اخضر وحينا أحمر‪.‬‬
‫نزوة‪ :‬في حد الجبال كبيرة‪ ،‬بنيانهم‪ ،‬طيللن‪ ،‬والجللامع وسللط السللوق‬
‫إذا غلب الوادي في الشتاء دخله‪ ،‬شربهم من أنهار وآبار‪ .‬السر‪ :‬أصغر‬
‫من نزوة‪ ،‬والجامع في السوق‪ ،‬شربهم من أنهار وآبار قللد التفللت بهللا‬
‫النخيل‪ .‬ضنك‪ :‬صغيرة في النخيل‪ ،‬أبدا ً بها سلطان قللوي لنهللم شللراة‬
‫عصاة‪ .‬حفيت‪ :‬كللثيرة النخيللل مللن نحللو هجللر‪ ،‬الجللامع فللي السللواق‪.‬‬
‫سلوت‪ :‬مدينة كبيرة على يسار نزوة‪ .‬دبا وخلفار‪ :‬وهما من نحلو هجلر‬
‫قريبتان من البحر‪ .‬وسللمد منللبر لنللزوة‪ .‬لسلليا ومييللم وبرنللم والقلعللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وضلنكان ملدن إيضلًا‪ ،‬والمسلقط أول ملا يسلتقبل المراكلب اليمنيلة‪،‬‬
‫ورايته موضعا ً حسللنا ً كللثير الفللواكه‪ .‬تللوأم‪ :‬قللد غلللب عليهللا قللوم مللن‬
‫قريش فيهم بأس وشدة‪ .‬عمان‪ :‬كورة جليلللة‪ ،‬تكللون ثمللانين فرسللخا ً‬
‫في مثلها كلها نخيل وبساتين عامة‪ ،‬سللقياهم مللن آبللار قريبللة ينزعهللا‬
‫البقر أكثرها في الجبال‪ ،‬وأهل هذه المللدن الللتى ذكرنللا عللرب شللراة‪.‬‬
‫الحساء‪ :‬قصبة هجر وتسللمى البحريللن‪ ،‬كللبيرة كللثيرة النخيللل عللامرة‬
‫آهلة‪ ،‬معدن الحروالقحط‪ ،‬على مرحلة من البحر‪ ،‬ولهم شبه نبع متجر‬
‫وثم جزائر‪ ،‬وبها مستقر القرامطة من آل أبي سعيد‪ ،‬ثم نظللر وعللدل‪،‬‬
‫غيرأن الجامع معطل‪ ،‬وبالقرب خزانة المهدي وخزائن أخر لهللم ايض لا ً‬
‫فبعض الموال بتلك وبقيته في خزائنهم‪ .‬الزرقاء وسابون في خزائنهم‬
‫وكذلك اوال وسائر المدن في البحر أو قريبللات مللن البحللر‪ .‬اليمامللة‪:‬‬
‫ناحية قصبتها الحجر‪ ،‬بلد كبيرجيد التمور يحيط به حصون ومللدن منهللا‬
‫الفلج‪.‬‬
‫واعلم أن مثل هذه الجزيرة كمثل صفة‪ ،‬فيهما أدنى طللول قللد وضللع‬
‫فيها سرير من صدرها إلى بابها‪ ،‬بينه وبين الحائطين من يمين وشمال‬
‫فضاء‪ ،‬والسرير قطعتان فالسرير الداخل هو نجللد اليمللن وهللي جبللال‬
‫تقع فيها صللنعاء وصللعدة وجللرش ونجللران وبلللد قحطللان وعللدن فللي‬
‫الصللدر فللي آخللر الجبللل‪ ،‬لن الثلث حيطللان هللو بحللر الصللين وهللذه‬
‫السروات عللامرة بهللا العنللاب والمللزارع‪ ،‬والفضللاء الللذي عللن يميللن‬
‫السرير تهامة تقع فيه زبيد وبلدانها‪ ،‬والفضاء الذي عن يساره يسللمى‬
‫نجد اليمن تقع فيه الحقاف ومهللرة إلللى تخللوم اليمامللة‪ ،‬ومنهللم مللن‬
‫يدخلها وعمان في هذه الخطة‪ ،‬وهذا السرير مع الفضاءين هي اليمن‪،‬‬
‫والسرير المؤخر إلى باب الصفة يسمى الحرة‪ .‬من تخوم اليمللن إلللى‬
‫قرح جبال كلها يابسة ل ينبت إل مواقع المواشللي والعضللون‪ ،‬والثمللام‬
‫يقع فيه الحرم‪ ،‬والعمق ومعدن النقرة وتلك المجادب والفضاء اليمن‬
‫يسمى الحجاب‪ ،‬وطية الحجاز قليلة يقع فيها ينبع والمللروة والعميللص‪،‬‬
‫والسواحل عمارات ونخيل‪ ،‬والفضاء اليسر يسللمى نجللد الحجللار يقللع‬
‫فيه اليمامة وفيد‪ ،‬وما على الجادة من المنازل ويسللمى هللذا السللرير‬
‫مع فضائيه الحجاز‪ ،‬ويدخل هجر فيه ويقابل باب الصللفة الباديللة وهللذا‬
‫شيء رأيته وقسمته والله أعلم‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو اقليم شديد الحللر‪ ،‬إل السللروات فللإن هواءهللا معتللدل‪ ،‬حللدثت أن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫رجل ً بصنعاء طبخ قدرا ً من اللحم ثم ذهب إلى الحج فعاد ومللا تغيللرت‬
‫ولباسهم في الشتاء والصيف واحد‪ ،‬والليل بمكللة فللي الصلليف طيللب‪،‬‬
‫كرب بتهامة‪ ،‬وينزل عليهم بعمللان فللي الليللالي شللبه الللدبس‪ ،‬ويكللون‬
‫بالحرم حر عظيم وريح تقتل وذباب في غاية الكثرة وهو قليللل الثمللار‬
‫إل السروات‪ ،‬وليس بللاليمن نخيللل ول ميللاه غزيللرة وسللواحله قشللفة‬
‫معدوم بها الماء إل غلفقة‪ ،‬وإنما سكنوا تلك المدن لجل البحر وليس‬
‫في جميع القليللم بحيللرة ول نهللر يجللري فيلله السللفن‪ .‬قليللل الفقهللاء‬
‫والمذكرين والقراء واليهود به أكثر من النصارى ول ذمة غيرهللم‪ ،‬ولللم‬
‫أر به مجذومًا‪ .‬وحدثنا أبو الفضللل بللن نهامللة بشلليراز قلال‪ :‬حللدثنا أبللو‬
‫سعيد خلف بن الفضل قال‪ :‬حدثنا أبو الحسن محمد بن حملدان قلال‪:‬‬
‫حدثنا عمروبن علي بن يحيى بن كثير قللال‪ :‬حللدثنا عللامر بللن ابراهيللم‬
‫الصبهاني قال‪ :‬حدثنا خطاب بن جعفر قال‪ :‬حدثنا أبي عن سللعيد بللن‬
‫جبير عن ابن عبللاس فللي قللوله رحللة ألشللتاء والصلليف قللال‪ :‬كلانوا‬
‫يشتون بمكة ويصيفون بالطائف‪ .‬وفي قوله وآمنهم من خللوف قللال‬
‫خوف الجذام‪ .‬وبه برص وسودان كثير وعامتهم سمر والغللالب عليهللم‬
‫الدقة والهزال‪ ،‬أكثر ثيابهم القطن منتعلين ل يقولون بالمماطرول ثلللج‬
‫لهم ول جليد ول فواكه في الشللتاء ول قديللد إل مللا يجفللف مللن ذبللائح‬
‫منى‪.‬‬
‫ومذاهبهم بمكة وتهامة وصنعاء وقرح سللنة‪ ،‬وسللواد صللنعاء ونواحيهللا‬
‫مع سواد عمان شراة غالبة‪ ،‬وبقية الحجاز وأهل الللرأي بعمللان وهجللر‬
‫وصعدة شيعة‪ ،‬وشيعة‬
‫عمان وصعدة وأهل السروات وسواحل الحرمين معتزلللة إل عمللان‪.‬‬
‫والغالب على صنعاء وصعدة أصللحاب أبللي حنيفللة والجوامللع بأيللديهم‪،‬‬
‫وبالمعافر مذهب ابن المنذر‪ ،‬وفي نواحي نجد اليمن مللذهب سللفيان‪،‬‬
‫والذان بتهامللة ومكللة يرجللع وإذا تللدبرت العمللل علللى مللذهب مالللك‪،‬‬
‫ويكبر بزبيد في العيدين على قللول ابلن مسلعود‪ :‬أحلدثه القاضلي أبللو‬
‫عبللدالله الصللعواني وقللت كللوني‪ ،‬ثللم والعمللل بهجللر علللى مللذهب‬
‫القرامطة‪ ،‬وبعمان داودية لهم مجلس‪.‬‬
‫أهللل هللذا القليللم لغتهللم العربيللة إل بصللحار فللإن نللداؤهم وكلمهللم‬
‫بالفارسية‪ ،‬وأكثر أهل عدن وجدة فرس إل أن اللغلة عربيلة‪ ،‬وبطلرف‬
‫الحميري قبيلة من العرب ل يفهم كلمهم‪ ،‬وأهل عدن يقولون لرجليلله‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫رجلينه وليديه يدينه وقس عليه ويجعلون الجيم كافا ً فيقولللون لرجللب‬
‫ركب ولرجل ركل وقد روى أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بروثة‬
‫عند الستجمار فألقاها وقال هي ركس‪ ،‬وقد تعنى الفقهاء هذا فيجللوز‬
‫ما قالوه ويجوز أن يكون أسللتعمل هللذه اللغللة‪ .‬وجميللع لغللات العللرب‬
‫موجودة في بوادي هذه الجزيرة إل أن أصح بها لغة هذيل ثم النجدين‬
‫ثم بقية الحجاز إل الحقاف فإن لسانهم وحش‪.‬‬
‫القراءات بمكة‪ ،‬علللى حللرف ابللن كللثير‪ ،‬وبللاليمن قللراءة عاصللم‪ ،‬ثللم‬
‫قراءة أبي عمرو مستعملة في جميع القليللم‪ .‬وسللمعت بعللض صللدور‬
‫القراء بمكة يقول ما رأينا ول سمعنا أن أحدا ً أم خلف هذا المقام بغير‬
‫قراءة ابن كثير إل في هذا الزمان‪.‬‬
‫والتجارات في هذا القليم مفيدة لن به فرضتي الللدنيا وسللوق منللى‬
‫والبحر المتصل بالصللين وجللدة والجللار خزانللتي مصللر‪ ،‬ووادي القللرى‬
‫مطللرح الشللام والعللراق‪ ،‬واليمللن معللدن العصللائب والعقيللق والدم‬
‫والرقيق‪ ،‬فالى عمان يخرج آلت الصيادلة والعطر كللله حللتى المسللك‬
‫والزعفران والبقم والساج والساسم والعاج واللؤلؤ والللديباج والجللزع‬
‫واليوا قيت والبنوس والنارجيل والقند والسكندروس والصبر والحديد‬
‫والرصاص والخيزران والغضار والصندل والبلور والفلفللل وغيللر ذلللك‪.‬‬
‫وتزيد عدن بالعنبر والشروب والدرق والحبش والخدم وجلللود النمللور‬
‫وما لو استقصيناه طال الكتاب‪ ،‬وبتجارات الصين تضللرب المثللال ثللم‬
‫قولهم جاءوك تجرا ً أو ملكًا‪.‬‬
‫ولما ركبت بحر اليمن إتفق اجتماعي مع أبي علي الحافظ المللروزي‬
‫في الجلبة‪ ،‬فلما تأكدت المعرفة بيننا قال لي قد شغلت والللله قلللبي‪.‬‬
‫قلت‪ :‬بماذا‪ ،‬قلال‪ :‬أراك رجل ً عللى طريلق حسلنة تحلب الخيلر وأهلله‬
‫وترغب في جمع العلوم وقد قصدت بلدا ً قد غللرت كللثيرا ً مللن النللاس‬
‫وصدتهم عللن طريللق اللورع والقناعلة وأخشللى إذا أنللت دخللت عللدن‬
‫فسمعت أن رجل ً ذهب بألف درهم فرجع بألف دينار وآخر دخل بمللائة‬
‫فرجللع بخمسللمائة وآخللر بكنللدر فرجللع بمثللله كللافورًا‪ ،‬طلبللت نفسللك‬
‫التكاثر‪ .‬قلت أرجو أن يعصم الله‪ ،‬فلما دخلتها وسمعت أكثر مما قللال‬
‫غرني والله ما غللر القللوم‪ ،‬وعملللت علللى الللذهاب إلللى ناحيللة الزنللج‪،‬‬
‫وآتيت ما ينبغي أن يشترى‪ ،‬وتقدمت فيه إلللى الللوكلء فللبرد الللله عللز‬
‫اسمه ذلك على قلبي بموت شريك كنت عاقدته وكسرت نفسي بذكر‬
‫الموت وما بعلده‪ ،‬واعلللم هلديت أن مللع كللل ربللح مملا ذكرنلا خطلرًا‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والرباح أبدا ً مع الخطار فل ينبغللي لعاقللل أن يغللتر بللذلك‪ ،‬وليعلللم أن‬
‫الله تعللالى يعطللي عبللده بركعللتين إذا أخلصللهما لللله أكللثر مللن الللدنيا‬
‫بحذافيرها‪ ،‬وما يصنع بنعمة الموت من ورائها وجمع أمللوال ل بللد مللن‬
‫تركها‪.‬‬
‫ومن خصائص نواحي هذا القليم أديم زبيللد ونيلهللا الللذي ل نظيللر للله‬
‫كلأنه لزورد‪ ،‬وشللروب عللدن تفضللل علللى القصللب‪ ،‬ومسللد المهجللرة‬
‫يسمى ليفًا‪ ،‬وبرود سحول والجريب‪ ،‬وانطاع صعدة وركاءها‪ ،‬وسعيدي‬
‫صنعاء وعقيقها‪ ،‬وقفاع عثر‪ ،‬وأقداح حلى‪ ،‬ومسان ينبع وحناءها‪ ،‬وبللان‬
‫يللثرب وصلليحانيها‪ ،‬وبللردي المللروة ومقلهللا‪ ،‬وكنللدر مهللره وحيتللا نهللا‪،‬‬
‫وورس عدن‪ ،‬ومغلق قللرح‪ ،‬وسللناء مكللة‪ ،‬وصللبر اسللقوطرة‪ ،‬ومصللين‬
‫عمان‪.‬‬
‫ومكاييللل هللذا القليللم الصللاع والمللد والمكللوك‪ ،‬فالمللد ربللع الصللاع‪،‬‬
‫والصاع ثلق المكوك‪ ،‬هذا بالحجاز وهي مختلفة‪ ،‬المستعمل منها يللزن‬
‫خمسة أرطال وثلثًا‪ .‬وسمعت الفقيه أبا عبدالله بدمشق يقول لما حج‬
‫أبو يوسف ودخل المدينة رجع عن شيئين إلى مللذهبهم أحللدهما الذان‬
‫قبل الفجر‪ ،‬والثاني تقدير الصاع‪.‬‬
‫وأما الصاع الذي قدره عمر بمشهد الصللحابة وكللان يكفللر بلله إيمللانه‬
‫فهو ثمانية أرطال‪ ،‬إل أن سعيد بن العاصي رده إلى خمسة وثلللث‪ ،‬إل‬
‫ترى إلى قول الراجز‪:‬‬
‫ينقص في الصاع ول يزيد‬
‫وجاءنا مجوعلا ً سلعليد‬
‫ولهم بالمراكب صاعان يعطون بأحدهما جرايات الملحين ويتعاملون‬
‫بالكبير‪ .‬وأرطالهم بمكة هو المن المعروف في جميع بلد السلم غير‬
‫أنهم يسمونه رط ً‬
‫ل‪ ،‬ورطل يثرب إلى قرح مائتا درهللم‪ ،‬ورطللل اليمللن‬
‫بغدادي‪ ،‬ولعمان المن‪ ،‬وبقية القليم بغدادي‪ ،‬ولهم البهار وهو ثلثمللائة‬
‫رطل‪.‬‬
‫ونقودهم مختلفة‪ ،‬لهل مكللة المطوقللة وهللي والعثريللة ثلثللا المثقللال‬
‫تؤخذ كدراهم اليمن عددا ً وتفصل العثرية حتى ربما كان بينهما دريهم‪،‬‬
‫ودينار عدن فيمة سبعة دراهم وهو ثلثللا البغللوي تللزن ول تعللد‪ ،‬ودينللار‬
‫عمان ثلثون غير أنه يوزن‪ .‬والدراهم المستعملة فللي القليللم تسللمى‬
‫بمكة المحمدية‪ ،‬ولهل مكة المزبقة أربعة وعشللرون بمطللوق ضللعف‬
‫أختمى تبطل يوم السادس من ذي الحجه إلللى آخللر الموسللم‪ ،‬ولهللل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫اليمن العلوية تختلف باختلف البلدان حللتى ربمللا بطلللت‪ ،‬فللي بعضللها‬
‫قيمة أربعة منها درهم وزنتلله حللول الللدانق ولهللم قللروض ربمللا غلللت‬
‫فصارت ثلثة بدانق وربما صارت أربعة‪ ،‬ولهل عمان الطسوه‪.‬‬
‫الرسوم في هذا القليم لبس الوزر والزر بل قميص إل القليل‪،‬وبمخا‬
‫يعيبون على من يللتزر إنمللا هللو أزار واحللد يلتللف فيلله‪ .‬ويختمللون فللي‬
‫رمضان في الصلة ثم يدعون ويركعون‪ ،‬وصليت بهللم التراويللح بعللدن‬
‫فدعوت بعد السلم فتعجبوا من ذلك‪ ،‬وأمر ابللن حللازم وابللن جللابر أن‬
‫أحضر مسجديهما فافعل ذلك‪ .‬أكللثر مللا يوقللدون مصللابيحهم بالصلليفة‬
‫وهو دهن السمك‪ ،‬يحمل من مهرة‪ ،‬ونورتهم سللوداء مثللل الماخالقللة‪،‬‬
‫وباليمن يلزقون الدروج ويبطنللون الللدفاتر بالنشللاء‪ ،‬وبعللث إلللي أميللر‬
‫عدن مصحفا ً أجلده‪ ،‬فسألت عن الشللراس بالعطللارين فلللم يعرفللوه‬
‫ودلوني على المحتسب وقالوا عساه يعرفه‪ ،‬فلمللا سللألته‪ ،‬قللال‪ :‬مللن‬
‫أين أنت‪ ،‬قلت‪ :‬من فلسطين‪ ،‬قال‪ :‬أنت من بلدة الرخاء لو كللان لهللم‬
‫أشراس لكلوه عليك بالنشاء‪.‬‬
‫ويعجبهم التجليد الحسللن ويبللذلون فيلله الجللرة الللوافرة وربمللا كنللت‬
‫أعطى على المصحف دينارين‪ .‬ويزينون بعدن السللطوح قبللل رمضللان‬
‫بيللومين ويضللربون عليهللا الللدبادب‪ ،‬فللإذا دخللل رمضللان اجتمللع رفللق‬
‫يدورون عند السحر يقرأون القصائد إلى آخر الليل‪ ،‬فللإذا قللرب العيللد‬
‫جبوا الناس‪ ،‬ويتخذون في النيروز قبابا ً يللدورون بهللا علللى المباشللرين‬
‫ومعهم الطبول فيجمعون مال ً جزي ً‬
‫ل‪ ،‬وبمكة تنصب القباب ليلة الفطللر‬
‫ويزين السوق بين الصفا والمللروة‪ ،‬ويضللربون الللدبادب إلللى الصللباح‪،‬‬
‫وإذا صلوا الغداة أقبلن الولئد مزينات بيدهن المراوح يطفللن بللالبيت‪،‬‬
‫ويرتبون خمسة أئمة في التراويح يصلون ترويحة ويطوفللون أسللبوعًا‪،‬‬
‫والمؤذنون يكبرون ويهللون ثم يضرب الفرقاعيللات كمللا تضللرب عنللد‬
‫الصلوات فيتقدم المام الخللر‪ ،‬يصلللون العشللاء إذا مضللى مللن الليللل‬
‫الثلث ويفرغون إذا بقى الثلث‪ ،‬ثم ينادى بالسللحور علللى أبللي قللبيس‪،‬‬
‫ول يرى أحسن من مزي أهل مكللة فللي خروجهللم إلللى الحللج فللي أن‬
‫أحدهم ينوبه في ذلك ما ينوب العراقي‪.‬‬
‫ومياه هذا القليم مختلفة‪ ،‬مللاء عللدن وقنللاة مكللة ومللاء زبيللد ويللثرب‬
‫خفيللف‪ ،‬ومللاء غلفقللة قاتللل‪ ،‬ومللاء قللرح وينبللع ردي‪ ،‬وسللائر الميللاه‬
‫متقاربة‪ ،‬وحججت سنة ‪ -56-‬فرأيت ماء زمزم كريهًا‪ ،‬ثللم عللدت سللنة‬
‫‪ 67‬فوجدته طيبًا‪ ،‬وأكثر مياه السواحل عذيبيات‪ .‬فإن قال قللائل ومللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أين علمت خفة المياه وثقلها قيل للله بأربعللة أشللياء أحللداهن‪ :‬أن كللل‬
‫ماء يبرد سريعا ً فهو خفيف‪ ،‬ومللا رأيللت أسللرع بللرودة مللن مللاء تيمللاء‬
‫وأريحا‪ ،‬وهما أخف مياه السلم‪ ،‬فمن هذا أسلتنبطت هلذا اللوجه‪ ،‬ثللم‬
‫صح لي بكثرة التجارب‪ .‬والثانية أن الماء الخفيف يبطئ تحلبلله‪ ،‬ومللن‬
‫شرب ماًء ثقيل ً أسللرع بللوله‪ .‬والثالثللة المللاء الخفيللف يشللهي الطعللام‬
‫ويهضمه‪ ،‬والرابعة إذا أردت أن تعرف ماء بلللد فللاذهب إلللى الللبزازين‬
‫والعطارين‪ ،‬فتصفح وجوههم فإن رأيت فيها الماء فللاعلم خفتلله علللى‬
‫قدر ما ترى من نضارتهم‪ ،‬وأن رأيتها كوجوه الموتى ورأيتهم مطللامنى‬
‫الرؤوس فعجل الخروج منها‪.‬‬
‫والمضار بمكة باذنجللان يمللرض‪ ،‬وبالمدينللة كللراث يتولللد منلله خللروج‬
‫عرق المديني‪.‬‬
‫المعادن اللؤلؤ في هذا القليللم بحللدود هجريغللاص عليلله فللي البحللر‬
‫بازاء اوال وجزيرة خارك‪ ،‬ومن ثللم خرجللث درة اليللتيم يكللترى رجللال‬
‫يغوصون فيخرجون صدفًا‪ ،‬اللؤلؤ وسطها‪ ،‬وأشللد شلليء عليهللم حللوت‬
‫يثب إلى عيونهم وفائدة من تعاطللاه بينللة‪ .‬ومللن أراد العقيللق أشللترى‬
‫قطعة أرض بموضع بصنعاء ثم حفر فربما خرج له شبه صللخرة وأقللل‬
‫وربما لم يخرج شيء‪ .‬بين ينبع والمروة معادن ذهب‪ .‬العنبر يقع علللى‬
‫حافة البحرمن عدن إلى مخا ومن وجه زيلع أيضًا‪ ،‬كلل مللن وجلد منله‬
‫شيئا ً قل أو كثر حمله إلى صاحب السلللطان ودفعلله إليلله وأخللذ شللقة‬
‫ودينارًا‪ ،‬ول يقع إل وقت هبوب ريح اليب ولم يصح لي ما العنللبر‪ .‬ودم‬
‫الخوين قبال الجحفة‪.‬‬
‫يقع عصبيات بين الخياطين وهم شيعة والجزاريللن وهللم سللنة‪ ،‬بمكللة‬
‫عصللبيات وحللروب‪ ،‬وبيللن الحمللاحميين والملحييللن بعللدن عللداوات‬
‫وحروب‪ ،‬وبين السنة والشيعة بينبع وبين البجة والحبوش والنوبة بزبيد‬
‫تقع العجائب‪ ،‬وبين الجزارين والعراب باليمامة وقللد بللغ ملن أمرهلم‬
‫أن اقتسموا الجامع ويقولون‪ ،‬للغريب كن من أينا شئت وإل فاخرج‪.‬‬
‫والمشاهد بمكة مولد النبي صلى الله عليلله وسلللم فللي المحللامليين‪،‬‬
‫ودار الربعين بالبزازين‪ ،‬ودار خديجة خللف العطلارين‪ ،‬غلار ثلور عللى‬
‫فرسخ أسفل مكة‪ ،‬وحراء من نحو منى‪ ،‬وغار آخر خلللف أبللي قللبيس‪،‬‬
‫جبل قعيقعان محاذي أبي قبيس‪ ،‬وبللالحرم قللبر ميمونللة علللى طريللق‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫جدة‪ ،‬وفي الثنية قبر الفضيل وسفيان بن عيينة ووهيب بن الورد‪ .‬بيللن‬
‫المسجدين عدة مشاهد للنبي وعلي‪ ،‬مسللجد الشللجرة بللذي الحليفللة‪،‬‬
‫وشجرة بقبا وحجر فاطمة‪ .‬قبر هود عم بالحقاف على الساحل‪.‬‬
‫الموضع الذي يخرج منلله النللار بعللدن جبللل فللي البحللر‪ ،‬وخلللف البلللد‬
‫مسجد أبان‪ ،‬مخلف معاذ خلف مخا‪ ،‬ثم مسجد البئر المعطلة والقصر‬
‫المشيد فللي مخلف البللون وفللي مخلف مرمللل‪ ،‬مللن مخلف صللنعاء‬
‫خرجت النار التي أحرقللت جنللة المقسللمين‪ .‬بئر عثمللان علللى طريللق‬
‫الشام‪ .‬عند العرج جبل قالوا أن جبريل شق فيه للنبي صلى الله عليه‬
‫وسلللم وقللت هجرتلله طريق لا ً إلللى المدينللة‪ .‬وقعللت نللار بيللن المللروة‬
‫والحوراء فكان يقد كما يقللد الفحللم‪ .‬بيللوت الفللارهين بللالحجر عجيبللة‬
‫على أبوابها عقود وطروح ونقوش‪ .‬الطاغية مدينة خربة خلف خيللم أم‬
‫معبد‪ .‬بالسروات قلع عجيبة‪ .‬كمللران جزيللرة فللي البحللر فيهللا مدينللة‬
‫ولهم ماء حلو تسمى العقل بها حبوس ملك اليمن‪.‬‬
‫وفللي أخلق أهللل مكللة جفللاء‪ ،‬ول ظللرف لهللل اليمللن‪ .‬أهللل عمللان‬
‫يطففللون ويخسللرون ويفسللقون‪ .‬الزنللا بعللدن ظللاهر‪ .‬أهللل الحقللاف‬
‫نواصب غتم‪ ،‬والحجاز بلد فقير قحط‪.‬‬
‫والقبائل تأخذ من السروات نحو الشام فتقع في أرض الغر بن هيثم‬
‫ثم تخرج إلى ديار يعلى بن أبي يعلى ثم إلى سردد ثم ألللى ديللار عنللز‬
‫وائل في بني غزية ثم تقع في ديار جرش والعتل وجلجل ثم إلى ديار‬
‫الشقرة بها خثعم ثم في ديار الحرث بلد يقال له ذنوب وإسم ساحلها‬
‫الشرى ثم في شكر وعامر ثم في بجيلللة ثللم فللي فهللم ثللم فللي بنللي‬
‫عاصم ثم في عدوان ثم في بنللي سلللول ثللم فللي مطللار وبهللا معللدن‬
‫البرام ثم في بلد برمة منها البرقللة وحصللن المهيللا ثللم أنللت بالفلللج‪.‬‬
‫ووليات هذا القليم متقطعة أمللا الحجللاز أبللدا ً فلصللاحب مصللر لجللل‬
‫الميرة‪ ،‬واليمن لل زياد وأصلهم مللن همللدان‪ ،‬وابللن طللرف للله عللثر‪،‬‬
‫وعلى صنعاء أمير غير أن ابللن زيللاد يحمللل اليلله أمللوال ً ليخطللب اليلله‬
‫وربما أخرجت عدن عن أيديهم‪ ،‬وال قحطان فللي الجبللال وهللم أقللدم‬
‫ملللوك اليمللن‪ ،‬والعلويللة علللى صللعدة يخطبللون لل زيللاد وهللم أعللدل‬
‫الناس‪ ،‬وعمان للديلم‪ ،‬وهجر للقرامطة وعلى الحقاف أمير منهم‪.‬‬
‫والضرائب والمكوس يؤخذ بجدة مللن كللل حمللل حنطللة نصللف دينللار‬
‫وكيل من فرد الزاملة‪ ،‬وعلى سفط ثياب الشطوي ثلث دنانير‪ ،‬ومللن‬
‫سفط الدبيقي ديناران‪ ،‬وحمل الصوف ديناران‪ ،‬وبعثر على كللل حمللل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫دينار‪ ،‬وعلى سلة الزعفران دينللار‪ ،‬وكللذلك علللى رؤوس الرقيللق هللذا‬
‫ممن خرج‪ ،‬وكذلك بالسرين على من أجتللاز‪ ،‬وبكمللران أيض لًا‪ ،‬وبعللدن‬
‫يقوم المتعة بالزكاوية ثم يؤخذ عشرها عثرية‪ ،‬وقدروا أنله يصللل إللى‬
‫خزانة السلطان ثلث أموال التجار‪ ،‬وثم تفتيش صعب‪ ،‬ومكللس بلللدان‬
‫السواحل هين إل غلفقة‪.‬‬
‫والمراصد البرية من قلود جدة بالقرين وبطن مر نصف دينللار نصللف‬
‫دينار‪ ،‬وعلى باب زبيد من حمل المسك دينار ومللن حمللل الللبز نصللف‬
‫دينار‪ ،‬وبقية المراصد تعطللى درهم لا ً علويللة‪ ،‬وصللاحب صللعدة ل يأخللذ‬
‫ضريبة من أحد وإنما يأخذ ربع العشر من التجار‪.‬‬
‫والجزيرة عشرية يؤخذ بعمللان مللن كللل نخلللة درهللم‪ .‬ووجللدت فللي‬
‫كتاب ابن خرداذبة خراج اليمللن سللتمائة ألللف دينللار فل أدري مللا أراد‬
‫بذلك ولم أر ذلك في كتاب الخللراج بللل المعللروف أن جزيللرة العللرب‬
‫عشرية‪ ،‬وكانت ولية اليمن في القديم مقسللومة علللى ثلثللة أعمللال‪:‬‬
‫ل على الجند ومخاليفها وآخر على صنعاء ومخاليفها والثللالث علللى‬
‫واا ٍ‬
‫حضللرموت ومخاليفهللا‪ .‬وذكللر قدامللة بللن جعفللر الكللاتب أن ارتفللاع‬
‫الحرمين مائة ألف دينار‪ ،‬اليمن ستمائة ألف دينار‪ ،‬واليمامة والبحريللن‬
‫خمسمائة وعشرة آلف دينار‪ ،‬وعمان ثلثمائة ألف دينار‪.‬‬
‫وأهل هذا القليم أصحاب قناعة ونحافة يتقوتون باليسير من الطعللام‬
‫ويتجوزون بالخفيف من الثياب‪ ،‬وقد أكرمهم الللله تعللالى بخيللر الثمللار‬
‫وسيدة الشجار التمر والنخل‪ .‬أخبرنا أبللو عبللد الللله محمللد بللن احمللد‬
‫بقصبة أرجان‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا القاضي الحسن بن عبد الرحمللان بللن خلد‪،‬‬
‫قال‪ :‬حدثنا موسى بن الحسين‪ ،‬قال‪ :‬حللدثنا شلليبان بللن فللروخ‪ ،‬قللال‪:‬‬
‫حدثنا مسرور بن سفيان التميمي عن الوزاعي عللن عللروة بللن رويللم‬
‫عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ،‬قللال‪:‬قللال رسللول الللله صلللى‬
‫الله عليه وسلم أكرموا عمتكم النخلة فإنها خلقللت مللن الطيللن الللذي‬
‫خلق منه آدم‪ ،‬وليس من الشجر شجرة تلقح غيرها‪ ،‬واطعموا نساءكم‬
‫إذا ولدن الرطب فإن لم يكن رطب فالتمر الحديث‪.‬‬
‫وأما المسمافات فاعلم أن الواو للجمع‪ ،‬وثم للللترتيب‪ ،‬وأو للتخييللر‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫فإذا قلنا إلى فلنة وفلنة فإنهما في موضللع واحللد مثللل خليللص وأمللج‬
‫ومزينان وبهمن أباذ‪ ،‬فإن قلنا ثم أردنا العطف على الذي قبله كقولنللا‬
‫إلى ا بطن مر ثم إلى عسفان إلى غزة ثم إلى رفح‪ ،‬فإن قلنا أو فقللد‬
‫رجعنا إلى الذي قبل هذا الخللر كقولنللا مللن الرملللة إلللى إيليللا أو إلللى‬
‫عسقلن‪ ،‬من شيراز إلى جويم أو إلى صاهه‪ .‬وقد جعلنا المراحل ستة‬
‫فراسخ وسللبعة فللإن زادت نقطنللا علللى الهللاء نقطللتين فللإن جللاوزت‬
‫العشرة نقطنا تحت اللم نقطللتين فللإن نقصللت عللن السللتة نقطللت ا‬
‫فوق الهاء نقطة‪ .‬تأخذ من مكة إلى بطن مر مرحلة ثم إلللى عسللفان‬
‫مرحلة ثم إلى خليللص وأمللج مرحلللة ثللم إلللى الخيللم مرحلللة ثللم إلللى‬
‫الجحفة مرحلة ثم إلى البواء مرحلة ثم إلى سقيا بني غفار مرحلة ثم‬
‫إلى العرج مرحلة ثم إلى الروحاء مرحلة ثم إلى رويثة مرحلة ثم إلللى‬
‫يثرب مرحلة‪ .‬وتأخذ من مكة إلى يلملم مرحلة ثللم إلللى قللرن مرحلللة‬
‫ثم إلى السرين مرحلة‪ .‬تأخذ من مكة إلى بستان بني عامر مرحلة ثم‬
‫إلى ذات عرق مرحلة ثم إلللى الغمللرة مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن مكللة إلللى‬
‫قرين مرحلة ثم إلى جدة مرحلللة ومللن بطللن مللر إلللى جللدة مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من الجحفة إلى بدر مرحلة ثم إلى الصفراء والمعلة مرحلة ثم‬
‫إلى الروحاء مرحلة‪ .‬وتأخذ من بدر إلللى ينبللع مرحلللتين ثللم إلللى رأس‬
‫العين مرحلة ثم إلى المعدن مرحلة ثم إلى المللروة مرحلللتين‪ .‬ونأخللذ‬
‫من بدر إلى الجار مرحلة ثم إلى الجحفللة أوينبللع مرحلللتين مرحلللتين‪.‬‬
‫وتأخذ من جدة إلى الجار أو السرين أربعا ً أربعًا‪ .‬وتأخذ من يثرب إلللى‬
‫السويدية أو الى بطن النخل مرحلتين مرحلللتين ومللن السللويدية إلللى‬
‫المروة مثلها ومن بطن النخل إلللى معللدن النقللر ة مثلهللا‪ .‬فللإن أردت‬
‫جادة مصر فخذ من المروة إلى السقيا ثم إلى بدا يعقوب ثلثا ً تم إلى‬
‫العونيد مرحلة‪ .‬وإن أردت الشام فخللذ مللن السللقيا إلللى وادي القللرى‬
‫مرحلة ثم إلى الحجر مرحلة ثللم إلللى تيمللاء ثلث مراحللل‪ .‬وإن أردت‬
‫مكة في جادة الكوفة فخذ من زبالة وهللي عللامرة واسللعة المللاء إلللى‬
‫الشقوق ‪ 21‬ميل ً ثم إلى البطان ‪ 29‬ميل ً ثم إلى الثعلبية ‪ 29‬ميل ً هللي‬
‫ثلث الطريق عامرة كثيرة البرك بها آبار عذيبية ثم إلى الخزيميللة ‪32‬‬
‫ميل ً ثم إلى أجفر ‪ 24‬ميل ً ثم إلى فيد ‪ 36‬ميل ً مدينلة بحصلنين عللامرة‬
‫واسعة الماء‪ ،‬ثم إلى توز وهي نصف الطريق ‪ 31‬ميل ً ثم إلى سميراء‬
‫‪ 20‬ميل ً برك وماٌء واسع ومزارع والماء عذيبي ثم إلى حللاجر ‪ 33‬ميل ً‬
‫ثم إلى معدن النقرة ‪ 34‬ميل ً بها حصن وماٌء ضللعيف وموضللع وحللش‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ثم إلى المغيثللة ‪ 33‬ميل ً ثللم إلللى الربللذة ‪ 24‬ميل ً مللاٌء زعللاق وموضللع‬
‫خراب‪ ،‬ثم إلى معدن بني سليم ‪ 24‬ميل ً ثم إلللى السللليلة ‪ 26‬ميل ً ثللم‬
‫إلى العمق ‪ 21‬ميل ً بها آبار عجيبة والماء غير واسٍع‪ ،‬ثللم إلللى الفيعيللة‬
‫‪ 32‬ميل ً ثم إلى المسلح ‪ 34‬ميل ً بها برك والماء واسع‪ ،‬ثم إلللى غمللرة‬
‫‪ 18‬ميل ً الماء واسع‪ .‬وإن أردتها مللن البصللرة فخللذ مللن البصللرة إلللى‬
‫الحفير ‪ 18‬ميل ً ثم إلى الرحيل ‪ 28‬ميل ً ثللم إلللى الشللجي ‪ 27‬ميل ً ثللم‬
‫إلى حفر أبي موسى ‪ 26‬ثم إلى ماوية ‪ 32‬ثم إلى ذات العشر ‪ 29‬ثم‬
‫إلى الينسوعة ‪ 23‬ثم إلى السمينة ‪ 29‬ثم إلى القريللتين ‪ 22‬اثللم إلللى‬
‫النباج ‪ 23‬ثم إلى العوسجة ‪ 29‬ثم إلى رامة‪ .‬ثم إلى إمرة ‪ 27‬ثم إلى‬
‫طخفة ‪ 26‬ثم إلى ضرية ‪ 18‬ثم إلى جديلة ‪ 32‬ثم إلللى فلجللة ‪ 32‬ثللم‬
‫إلى الدثينة ‪ 26‬ثم إلى قبا ‪ 27‬ثم إلى الشبيكة ‪ 27‬ثم إلللى وجللرة ‪40‬‬
‫ثم إلى ذات عرق ‪ 27‬الجميع سبعمائة ميل‪ .‬وأما جادة الغللرب فتأخللذ‬
‫من ويلة إلى شرف ذي النمل مرحلة ثم إلللى مللدين مرحلللة ثللم إلللى‬
‫العراء مرحلة ثم إلى منزل مرحلة ثللم إلللى الكليللة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫شغب مرحلة ثم إلى بدا ً مرحلة ثم إلى السرحتين ثم إلى البيضاء ثللم‬
‫إلى وادي القرى‪ .‬والطريق المستعمل اليوم من شرف ذي النمل إلى‬
‫الصل ثم إلى النبك ثم إلى ضبة ثم إلى العونيد ثم إلى الرحبة ثم إلللى‬
‫منخوس ثم إلى البحيرة ثم إلللى الحسللاء ثللم إلللى العشلليرة ثللم إلللى‬
‫الجار ثم إلى بدر‪ .‬وإن أردتها من عمان فخذ من صحار إلللى نللزوة ثللم‬
‫إلى عجلة ‪ 30‬ميل ً ثم إلى عضوة ‪ 24‬ميل ً هوحصن ثم إلى بئر السلح‬
‫‪ 30‬ميل ً ثم إلى مكة ‪ 21‬يوما ً فيهللا أربلع ميلاه وثمللان فللي رمللة‪ .‬وإن‬
‫أردتها من هجر فخذ من الحساء إلى‪.‬ومن أرادها من صنعاء أخذ إلللى‬
‫الريدة مرحلة ثم إلى أثافت ثم إلى خيوان ثم إلى العمشلية ثلم إللى‬
‫صعدة ثم إلى غرفة ثم إلى المهجرة ثم إلى شروراح ثم إلى الثجة ثم‬
‫إلى كثبة ثم‬
‫إلى يبنبم على ‪ 8‬أميال من جرش ثم إلى بنات جرم مرحلة ثم إلللى‬
‫جسداء ثم إلى بيشة ثم إلى تبالة ثم إلى رنية ثللم إلللى كللدى ثللم إلللى‬
‫صفر ثم إلى تربة ثم إلى الفتق ثم إلى الجدد ثم إلى الغمرة وطريقها‬
‫القاصدة على الطائف ولم أسلكها‪ .‬ومن مكللة إلللى الطللائف طريقللان‬
‫تأخذ من بئر ابن المرتفع مرحلة ثم إلى قرن مرحلة ثم إلللى الطللائف‬
‫مرحلة والخرى على عرفات مرحلتين فللي الجبللل‪ .‬ومللن أرادهللا مللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ويلة وهي طريق حجاج الغرب كلها طرق عللدة‪ ،‬أمللا طريللق السللاحل‬
‫فتأخذ من ويلة إلى شرف البعل مرحلة ثم إلى الصل مرحلة ثللم إلللى‬
‫النبك مرحلة ثم إلى ضبه مرحلة ثم إلى عونيد مرحلة ثم إلى الرحبللة‬
‫مرحلة ثم إلى منخوس مرحلة ثم إلى البحيرة مرحلة ثم إلى الحساء‬
‫مرحلة‪ .‬ثم إلى العراء مرحلة ثم إلى الكليللة مرحللة ثللم إللى شلغب‬
‫مرحلة ثم إلى بدا ً مرحلة ثم إلى السللرحتين مرحلللة ثلم إللى البيضللاء‬
‫مرحلة ثم إلى قرح مرحلة ثللم إلللى سللقيا يزيللد مرحلللة‪ .‬وأمللا طريللق‬
‫اليمن فل أكاد أضبط مراحلهللا كغيرهللا مللن الكللور غيللر أنللي أذكللر مللا‬
‫عرفت وأجمل ما سمعت فمن صللنعاء إلللى صللداء ‪ 42‬فرسللخًا‪ ،‬ومللن‬
‫صنعاء إلى حضرموت ‪ 74‬فرسخًا‪ ،‬ومن صنعاء إلى ذمار ‪ 16‬فرسللخًا‪،‬‬
‫ثم إلى نسفان وكحلن مرحلة ثم إلى حجر وبدر‪ 25‬فرسللخًا‪ ،‬ثللم إلللى‬
‫عدن ‪ 24‬فرسخًا‪ ،‬ومن ذمللار إلللى يحصللب مرحلللة ثللم إلللى السللحول‬
‫مرحلة ثم إلى الثجة مثلها ثم إلى الجند مثلها ومن صللنعاء إلللى الجنللد‬
‫‪ 48‬فرسخًا‪ ،‬ومن صنعاء إلى العرف مرحلة ثم إلى ألهان ‪ 15‬فراسللخ‬
‫ثم إلى جبلن ‪ 14‬ثم إلى زبيد ‪ ،12‬ومن صنعاء إلى شبام مرحلة ومن‬
‫صنعاء إلى عثر ‪ 10‬مراحل ومن عدن إلللى أبيللن ‪ 3‬فراسللخ‪.‬لللى يبنبللم‬
‫على ‪ 8‬أميال من جرش ثم إلى بنات جرم مرحلة ثم إلى جسللداء ثللم‬
‫إلى بيشة ثم إلى تبالة ثم إلى رنية ثم إلى كدى ثم إلى صفر ثللم إلللى‬
‫تربة ثم إلى الفتق ثم إلى الجدد ثللم إلللى الغمللرة وطريقهللا القاصللدة‬
‫على الطائف ولم أسلكها‪ .‬ومن مكة إلى الطائف طريقللان تأخللذ مللن‬
‫بئر ابن المرتفع مرحلة ثم إلى قرن مرحلللة ثللم إلللى الطللائف مرحلللة‬
‫والخرى على عرفات مرحلتين في الجبل‪ .‬ومن أرادها من ويلة وهللي‬
‫طريق حجاج الغرب كلها طرق عدة‪ ،‬أما طريللق السللاحل فتأخللذ مللن‬
‫ويلة إلى شرف البعلل مرحللة ثلم إللى الصلل مرحللة ثلم إللى النبلك‬
‫مرحلة ثم إلى ضبه مرحلة ثم إلى عونيد مرحلة ثم إلى الرحبة مرحلة‬
‫ثم إلللى منخللوس مرحلللة ثللم إلللى البحيللرة مرحلللة ثللم إلللى الحسللاء‬
‫مرحلة‪ .‬ثم إلى العراء مرحلة ثم إلى الكليللة مرحللة ثللم إللى شلغب‬
‫مرحلة ثم إلى بدا ً مرحلة ثم إلى السللرحتين مرحلللة ثلم إللى البيضللاء‬
‫مرحلة ثم إلى قرح مرحلة ثللم إلللى سللقيا يزيللد مرحلللة‪ .‬وأمللا طريللق‬
‫اليمن فل أكاد أضبط مراحلهللا كغيرهللا مللن الكللور غيللر أنللي أذكللر مللا‬
‫عرفت وأجمل ما سمعت فمن صللنعاء إلللى صللداء ‪ 42‬فرسللخًا‪ ،‬ومللن‬
‫صنعاء إلى حضرموت ‪ 74‬فرسخًا‪ ،‬ومن صنعاء إلى ذمار ‪ 16‬فرسللخًا‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ثم إلى نسفان وكحلن مرحلة ثم إلى حجر وبدر‪ 25‬فرسللخًا‪ ،‬ثللم إلللى‬
‫عدن ‪ 24‬فرسخًا‪ ،‬ومن ذمللار إلللى يحصللب مرحلللة ثللم إلللى السللحول‬
‫مرحلة ثم إلى الثجة مثلها ثم إلى الجند مثلها ومن صللنعاء إلللى الجنللد‬
‫‪ 48‬فرسخًا‪ ،‬ومن صنعاء إلى العرف مرحلة ثم إلى ألهان ‪ 15‬فراسللخ‬
‫ثم إلى جبلن ‪ 14‬ثم إلى زبيد ‪ ،12‬ومن صنعاء إلى شبام مرحلة ومن‬
‫صنعاء إلى عثر ‪ 10‬مراحل ومن عدن إلى أبين ‪ 3‬فراسخ‪.‬‬
‫إقليم العراق‬
‫هذا إقليللم الظرفللاء‪ ،‬ومنبللع العلمللاء‪ .‬لطيللف المللاء‪ ،‬عجيللب الهللواء‪،‬‬
‫ومختار الخلفاء‪ .‬أخرج أبا حنيفة فقيه الفقهللاء‪ ،‬وسلفيان سليد القلراء‪.‬‬
‫ومنه كان أبللو عبيللدة والفللراء‪ ،‬وأبللو عمللرو صلاحب المقلراء‪ .‬وحملزة‬
‫والكسائي وكللل فقيلله ومقريللء وأديللب‪ ،‬وسللري وحكيللم وداه وزاهللد‬
‫ونجيب‪ ،‬وظريف ولللبيب‪ .‬بلله مولللد ابراهيللم الخليللل‪ ،‬وإليلله رحللل كللل‬
‫صحابي جليل‪ .‬أليس به البصرة التي قوبلت بالدنيا‪ ،‬وبغداد الممدوحللة‬
‫في الورى‪ ،‬والكوفة الجليلة وسامرا‪ ،‬ونهره من الجنة بل مللرا‪ .‬وتمللور‬
‫البصللرة فل تنسللى‪ ،‬ومفللاخره كللثيرة ل تحصللى‪ .‬وبحللر الصللين يمللس‬
‫طرفه القصى‪ ،‬والبادية إلى جانبه كما ترى‪ .‬والفرات بقربه من حيللث‬
‫جرى‪ ،‬غير أنه بيت الفتن والغل‪ .‬وهو في كل يوم إلى وراء‪ ،‬و‪ ،.‬الجللور‬
‫والضرائب في جهد بلء‪ .‬مع ثمار قليلة‪ ،‬وفواحش كثيرة‪ ،‬ومؤن ثقيلة‪.‬‬
‫وهذا شكله ومثاله والله أعلم وأحكم‪ .‬وقد جعلناه سللت كللور وناحيللة‪،‬‬
‫وكانت الكور في القديم غير هذه إل حلللوان‪ ،‬ولكنللا أبللدا ً نجللري المللر‬
‫على ما عليه الناس‪ ،‬وأدخلنللا الكللور القديمللة والقصللبات فللي الجنللاد‬
‫وأسم هذه الكور والقصبات واحد فأولها من قبل ديار العللرب الكوفللة‬
‫ثم البصرة ثم واسط ثم بغداد ثم حلوان ثم سامرا‪ .‬فأما الكوفة فمللن‬
‫مدنها‪ :‬حمام ابن عمر‪ ،‬الجامعين‪ ،‬سورا‪ ،‬النيل‪ ،‬القادسية‪ ،‬عين التمللر‪.‬‬
‫وأما البصرة فمن مدنها‪ :‬البلة‪ ،‬شق عثمان‪ ،‬زبان‪ ،‬بللدران‪ ،‬بيللان‪ ،‬نهللر‬
‫الملك دبا‪ ،‬نهللر الميللر أبللو الخصلليب‪ ،‬سللليمانان‪ ،‬عبللادان‪ ،‬المطوعللة‪،‬‬
‫والقندل‪ ،‬المفتللح‪ ،‬الجعفريللة‪ .‬وأمللا واسللط فمللن مللدنها‪ :‬فللم الصلللح‪،‬‬
‫درمكان‪ ،‬قراقبللة‪ ،‬سلليادة‪ ،‬بلاذبين‪ ،‬السللكر‪ ،‬الطيللب‪ ،‬قرقللوب‪ ،‬قريللة ا‬
‫لرمل‪ ،‬نهللر تيللرى‪ ،‬لهبللان‪ ،‬بسللامية أودسللة‪ .‬وأمللا بغللداد فمللن مللدنها‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫النهللروان‪ ،‬بللردان‪ ،‬كللارة‪ ،‬الدسللكرة‪ ،‬طراسللتان‪ ،‬هللا رونيللة‪ ،‬جلللول‪،‬‬
‫باجسري‪ ،‬با قبة‪ ،‬إسكاف‪ ،‬بوهرز‪ ،‬كلواذى‪ ،‬درزيجللان‪ ،‬المللداين‪ ،‬كيللل‪،‬‬
‫سيب‪ ،‬دير العللاقول‪ ،‬النعمانيللة‪ ،‬جرجرايللا‪ ،‬جبللل‪ ،‬نهللر سللابس‪ ،‬عبرتللا‪،‬‬
‫بابل‪ ،‬عبدس‪ ،‬قصر هبيرة‪ .‬وأما حلوان فمن مدنها‪ :‬خللانقين‪ ،‬زبوجللان‪،‬‬
‫شلشان‪ ،‬الجامد‪ ،‬الحر‪ ،‬السيروان‪ ،‬بندنيجان‪ .‬وأما سامرا فمن مللدنها‪:‬‬
‫الكرخ‪ ،‬عكبرا‪ ،‬الدور‪ ،‬الجامعين‪ ،‬بت راذانان‪ ،‬قصر الجص‪ ،‬جللوى‪ ،‬أيللوا‬
‫نا‪ ،‬بريقا‪ ،‬سند ية‪ ،‬راقفروبة‪ ،‬دمما‪ ،‬النبار‪ ،‬هيت‪ ،‬تكريت‪ 1 ،‬لسن‪ .‬فإن‬
‫قال قائل لم جعلت بابللل فللي الجنللد وإليهللا كللان ينسللب القليللم فللي‬
‫القديم‪ ،‬أل ترى أن الجيهاني ابتدأ بلذكر هلذه النلواحي وسلماها إقليلم‬
‫بابل‪ ،‬وكذلك سماها وهب في المبتدأ وغيره من العلماء‪ .‬قيللل للله قللد‬
‫تحرزنا من هللذا السللؤال‪ .‬ونظللائره بأنللا أجرينللا علمنللا علللى التعللارف‬
‫كااليمللان‪ ،‬أل تللرى أن رجل ً لللو حلللف أن ل يأكللل رؤوس لا ً فأكللل مللن‬
‫رؤوس البقر والغنم حنث‪ .‬وقال أبو يوسف ومحمد ل يحنث‪ ،‬وسمعت‬
‫الئمة من مشايخنا يقولون ل نعد هذا خلفا ً بينهم لن فللي وقللت أبللي‬
‫حنيفة كانت تباع وتؤكل ثم زالت تلك العادة في زمانهما‪ .‬وقللد شللققنا‬
‫السلم طول ً وعرضا ً فما سمعنا الناس يقولون أل هللذا إقليللم العللراق‬
‫وأكثر الناس ل يعلمون أين بابل‪ ،‬أل ترى إلى جواب أبي بكر لعمر لما‬
‫سأله أن يبعث جيوشه إلى هذه الناحية فقال‪ :‬لن يفتح الله على يدي‬
‫شبرا من الرض المقدسة أحب إلى من رستاق من رسللاتيق العللراق‬
‫ولم يقل من رساتيق بابل‪ .‬فإن قال في قول الله تعللالى‪ :‬ومللا أنللزل‬
‫على الملكين ببابل دليل على ماذكرنا قيل له هذا السم قد يجللوز أن‬
‫يتناول القليم والمدينة جميعًا‪ ،‬ووقوعه على المدينة مجمع عليلله‪ ،‬لن‬
‫أحدا ً ل ينازع أحدا ً في اسمها‪ ،‬وفي وقوعه على القليللم اختلف فمللن‬
‫أوقعه عليه وجب عليه الدليل‪.‬‬
‫الكوفللة‪ :‬قصللبة جليلللة خفيفللة حسللنة البنللاء جليلللة السللواق كللثيرة‬
‫الخيرات جامعة رفقة‪ .‬مصرها سعد بن أبللي وقللاص أيللام عمللر‪ ،‬وكللل‬
‫رمل خالطه حصى فهللو كوفللة أل تللرى إلللى أرضللها‪ ،‬وكللان البلللد فللي‬
‫القديم الحيرة وقد خربت‪ .‬وأول من نزلها من الصحابة علللي بللن أبللي‬
‫طللالب‪ ،‬وتبعلله عبللد الللله بللن مسللعود وأبللو الللدرداء ثللم تتللابعوا كلهللا‪.‬‬
‫والجامع على ناحية الشرق على أساطين طوال من الحجار الموصلللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بهى حسن‪ ،‬والنهر على طرفها من قبل بغداد‪ .‬ولهم آبار عذيبية حولها‬
‫نخيل وبساتين‪ ،‬ولهم حياض وقني‪ .‬محلة الكناسللة‪ :‬مللن قبللل الباديللة‪،‬‬
‫وهو بلد مخت ٌ‬
‫ل قد خرب أطرافلله وقللد كللان نظيللر بغللداد‪ .‬والقادسللية‪:‬‬
‫مدينة على سيف البادية‪ ،‬تعمر أيام الحاج ويحمل إليهللا كللل خيللر‪ ،‬لهللا‬
‫بابان وحصن طين‪ ،‬وقد شق لهم نهللر مللن الفللرات إلللى حللوض علللى‬
‫باب بغداد‪ ،‬وثم عيون عذيبية وماٌء آخر يجرونه عنللد بللاب الباديللة أيللام‬
‫الحاج‪ ،‬وهي سوق واحد الجامع فيلله‪ .‬سلورا‪ :‬مدينللة بهلا فلواكه كلثيرة‬
‫وأعناب‪ ،‬آهلة وسائر المدن صغار آهلت‪ .‬عين التمر‪ :‬حصينة في أهلها‬
‫ه‪.‬‬
‫شر ٌ‬
‫البصرة‪ :‬قصبة سرية أحدثها المسلمون أيام عمر‪ ،‬كتللب إلللى صللاحبه‬
‫ة بين فارس وديار العرب وحد العللراق علللى بحللر‬
‫ابن للمسلمين مدين ً‬
‫الصين‪ ،‬فاتفقوا على موضع البصرة‪ ،‬ونزلها العرب أل تراها إلى اليللوم‬
‫خططًا‪ ،‬ثم مصرها عتبة بن غزوان‪ ،‬وهي شبه طيلسان قد شللق إليهللا‬
‫من دجلة نهران نهر البلة ونهر معقل‪ ،‬فإذا اجتمعا مدا عليها‪ ،‬وتشعب‬
‫إليها أنهار إلى ناحية عبادان وناحية المذار‪ ،‬فطولها ممتد علللى النهللر‪،‬‬
‫ودورها في البر إلى البادية‪ ،‬ولها من هذا الوجه باب واحللد‪ ،‬وهللي مللن‬
‫النهر إلى الباب نحو ثلثة أميال‪ .‬وبها ثلثة جوامع أحدها فللي السللواق‬
‫ي جليل عامر آهل ليس بالعراق مثله على أساطين مبيضة‪ ،‬وجللامع‬
‫به ٌ‬
‫آخلر علللى بلاب الباديلة وهللو كلان القللديم‪ ،‬وآخلر عللى طلرف البلللد‪.‬‬
‫وأسواقها ثلث قطع الكلء على النهر‪ ،‬وسللوق الكللبير‪ ،‬وبللاب الجللامع‪،‬‬
‫وكل أسللواقها حسللنة‪ .‬والبلللد أعجللب إلللى مللن بغللداد لرفقهللا وكللثرة‬
‫الصالحين بها‪ .‬وكنت بمجلس جمع فقهللاء بغللداد ومشللايخها فتللذاكروا‬
‫بغلداد والبصلرة فتفرقلوا عللى أنله إذا جمعلت عملارات بغلداد وأنلدر‬
‫خرابها لم تكن أكبر ملن البصلرة‪ .‬وقلد خلرب طلرف البصلرة اللبري‪.‬‬
‫واشتق اسمها من الحجارة السود كان يثقل بها مراكب اليمن فتلقللى‬
‫ثم وقيل ل بل حجارة رخوة تضرب إلللى البيللاض‪ ،‬وقللال قطللرب مللن‬
‫الرض الغليظة‪ .‬وحماماتها طيبللة والسللماك والتمللور بهللا كللثيرة ذات‬
‫لحم وخضر وأقطللان وألبلان وعللوم وتجللارات‪ ،‬غيرأنهللا ضليقة الملاء‪،‬‬
‫منقلبة الهللواء عفنللة عجيبللة الفتللن‪ .‬البلللة‪ :‬علللى دجلللة عنللد فللم نهللر‬
‫البصرة من قبل الشمال‪ ،‬الجامع أعلللى القريللة‪ ،‬عللامرة كللبيرة أرفللق‬
‫من البصرة وأرحب‪ .‬شق عثمان‪ :‬بازائها من نحو الجنوب‪ ،‬الجامع فللي‬
‫آخرها حسن‪ .‬وسائر الملدن عللى أنهلار ملن جلانبي دجللة علن يميلن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وشمال وجنوب وشمال‪ ،‬كلهن جليلت كبار‪ .‬غبادان‪ :‬مدينة في جزيرة‬
‫بين دجلة العراق ونهر خوزستان على البحر‪ ،‬ليس وراءها بلد ول قرية‬
‫ا إل البحر‪ ،‬فيها رباطات وعباد وصالحون وأكثرهم صللناع الحصللر مللن‬
‫الحلفاء‪ ،‬غير أن الماء بها ضيق والبحللر عليهللا مطبللق‪ .‬واسللط‪ :‬قصللبة‬
‫عظيمللة ذات جللانبين وجللامعين وجسللر بينهمللا‪ ،‬كللثيرة الخيللر ومعللدن‬
‫السمك‪ ،‬جامع الحجاج وقبته في الغربي في طرف السواق بعيد عللن‬
‫الشط متشعث عامر بالقرآن‪ ،‬اختطها الحجللاج وسللميت واسللط لنهللا‬
‫بين قصبات العراق وبين الهللواز‪ ،‬رفقللة صللحيحة الهللواء عذبللة المللاء‬
‫حسنة السواق واسعة السواد‪ ،‬وقد جعل في طرفي الجسر موضعان‬
‫يدخل فيهما السفن‪ ،‬وفيهم ظرف‪ .‬وسائر مدنها صغار مختلة أعمرهللا‬
‫الطيب وقرقللوب‪ ،‬إل أن ناحيتهللا جيللدة‪ .‬الصللليق‪ :‬مدينللة علللى بحيللرة‬
‫طولها أربعون فرسخًا‪ ،‬يتصللل ضللياعها بسللواد الكوفللة‪ ،‬شللديدة الحللر‬
‫كربة بليذة بقٌ مهللك وعيلش ضليق‪ ،‬أدامهلم السلمك وملاؤهم حميلم‬
‫وليلهم عذاب وعقلهم سلخيف ولسلانهم قبيلح ملع مللح قليلل وكلرب‬
‫عظيم‪ ،‬إل أنها معدن الدقيق وسلطان رفيق وماٌء غزير وسمك خطيللر‬
‫واسم كبير‪ ،‬وفي الحللرب كللل صللبور وبالنهركللل بصللير‪ ،‬ولهللم موضللع‬
‫يشاكل نهر البلة حسن‪ .‬يليها في الكبر الجامدة وهما من دجلللة علللى‬
‫ناحية وسائر المدن دونهما‪ ،‬وهذه البطائح بحيللرات وميللاه ثللم مللزارع‪،‬‬
‫وللعراق منها رفق عظيم‪.‬‬
‫بغداد‪ :‬مصر السلم‪ ،‬وبها مدينة السلم‪ .‬ولهم الخصائص والظرافللة‪،‬‬
‫والقرائح واللطافة‪ ،‬هواٌء رقيق‪ ،‬وعلم دقيق‪ .‬كل جيد بها‪ ،‬وكللل حسللن‬
‫فيها‪ .‬وكل حاذق منها‪ ،‬وكل ظرف لها‪ .‬وكللل قلللب إليهللا‪ ،‬وكللل حللرب‬
‫عليها‪ ،‬وكل ذب عنها‪ .‬هي أشهر من أن توصف وأحسن مللن أن تنعللت‬
‫وأعلى من أن تمدح‪ .‬أحدثها أبو العباس السفاح ثم بنللى المنصللور بهللا‬
‫مدينة السلم وزاد فيها الخلفاء من بعده‪ .‬ولما أراد بناء مدينة السلللم‬
‫سأل عن شتائها وصيفها والمطللار والبللق والهللواء‪ ،‬وأمللر رجللال ً حللتى‬
‫يناموا فيها فصول السنة حتى عرفوا ذلك ثم استشار أهل الللرأي مللن‬
‫أهلها فقالوا نرى أن تنزل أربع طساسيج فللي الجللانب الشللرقي بللوق‬
‫وكلواذي‪ ،‬وفي الغربي قطربل وبادوريا‪ ،‬فتكون بين نخل وقللرب مللاٍء‪،‬‬
‫فإن أجدب طسوج أو أخرت عمارته كان في الخر فللرج‪ ،‬وأنللت علللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الصللراة تجيئك الميللرة فللي السللفن الفراتيللة‪ ،‬والقوافللل مللن مصللر‬
‫والشام في البادية‪ ،‬وتجيئك آلت من الصين فللي البحللر‪ ،‬ومللن الللروم‬
‫والموصل في دجلة‪ ،‬فأنت بين أنهار ل يصل إليك العدو إل في سللفينة‬
‫أو على قنطرة على دجللة وفلرات‪ .‬فبناهللا أربللع قطلع مدينللة السلللم‬
‫وبادوريا والرصاقة وموضع دار الخليفللة اليللوم‪ .‬وكللانت أحسللن شلليء‬
‫للمسلللمين وأجللل بل لدٍ وفللوق مللا وصللفنا حللتى ضللعف أمللر الخلفللاء‬
‫فاختلت‪ ،‬وخف أهلها‪ ،‬فأما المدينة فخللراب‪ ،‬والجللامع فيهللا يعمللر فللي‬
‫الجمع‪ ،‬ثم يتخللها بعد ذلك الخراب‪ .‬اعمللر موضللع بهللا قطيعللة الربيللع‬
‫والكرخ في الجانب الغربي‪ ،‬وفللي الشللرقي بللاب الطللاق وموضللع دار‬
‫المير‪ ،‬والعمارات والسواق بالغربي أكثر‪ ،‬والجسلر عنلد بلاب الطلاق‬
‫إلى جانبه بيمارستان بناه عضد الدولة‪ ،‬حصللل فللي كللل طسللوج ممللا‬
‫ذكرنا جامع‪ ،‬وهي في كل يوم إلى ورا‪ ،‬وأخشى أنها تعود كسامرا‪ .‬مع‬
‫كللثرة الفسللاد والجهللل والفسللق وجللور السلللطان‪ .‬أخبرنللا أبللو بكللر‬
‫السللماعيلي بجرجللان‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا ابللن ناجيللة‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا ابراهيللم‬
‫الترجماني‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا سيف بن محمد‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا عاصم الحول عن‬
‫أبي عثمان النهدي‪ ،‬قال‪ :‬كنت مع جرير بن عبد الله‬
‫فقال‪ :‬أي شيٍء يللدعى هللذا النهللر‪ ،‬قللالوا‪ :‬دجلللة‪ ،‬قللال‪ :‬فهللذا النهللر‬
‫الخر‪ ،‬قالوا‪ :‬دجيل‪ .‬قال‪ :‬فهذا النهر‪ ،‬قللالوا‪ :‬صللراة‪ ،‬قللال‪ :‬النخللل‪ ،‬قللا‬
‫لوا‪ :‬قطربل‪ ،‬قال‪ :‬فركب فرسه وأسرع ثم قال‪ :‬سمعت رسمول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم يقول تبنللى مدينللة بيللن دجلللة ودجيللل وقطربللل‬
‫والصراة تجبي إليها خزائن الرض وجبابرتها يخسف بهللم فهللم أسللرع‬
‫هويا ً في الرض من الوتد الحديد في الرض الرخوة ه‪ .‬وأنهار الفللرات‬
‫تقلب في دجلة فللي جنوبيهللا ومللا حللاذى المدينللة ومللا شللماليها دجلللة‬
‫حسب‪ .‬وتجرى في هذه الشللعب الفراتيللة السللفن إلللى الكوفللة وفللي‬
‫دجلة إلى الموصل‪ .‬وذكر الشمشللاطي فللي تللاريخه أن المنصللور لمللا‬
‫أراد بناء مدينة السلم‪ ،‬أحضر أكبر من عرف من أهل الفقله والعداللة‬
‫والمانة والمعرفة بالهندسة‪ ،‬وكان فيهم أبو جنيفة النعمللان ابللن ثللابت‬
‫والحجاج بللن أرطللاة‪ ،‬وحشللر الصللناع والفعلللة مللن الشللام والموصللل‬
‫والجبل وسائر أعماله وأمر بخطهللا وحفللر الساسللات فللي سللنة ‪145‬‬
‫وتمت في سنة ‪ .49‬وجعل عرض السور ملن أسلفل خمسلين ذراعلًا‪،‬‬
‫وجعلها بثمانية أبلواب أربعلة داخللة صلغار وأربعلة خارجلة كبللار‪ ،‬بلاب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫البصلرة وبلاب الشلام وبلاب خراسلان وبلاب الكوفلة‪ ،‬وجعلل الجلامع‬
‫والقصر وسطها‪ ،‬وقبلة جامع الرصافة أصح منلله‪ .‬ووجللدت فللي بعللض‬
‫خزائن الخلفاء أن المنصور أنفق على مدينة السلم أربعللة آلف ألللف‬
‫ئمانمللائة وثلثللة وثلثيللن درهمللًا‪ ،‬لن أجللرة السللتاذ كللانت قيراطللا ً‬
‫والروزكاري حبتين‪ .‬النهروان‪ :‬مدينة ذات جانبين الشرقي أعمر‪ ،‬رحبة‬
‫عامرة‪ ،‬بينهما الجسر الجامع فللي الجللانب الشللرقي‪ ،‬والحللاج ينزلللون‬
‫على هذا الشط‪ .‬الدسكرة‪ :‬مدينة صغيرة‪ ،‬سوقها واحد طويل الجللامع‬
‫م بلآزاج‪ .‬جللول‪ :‬حولهلا أشلجار غيلر حصلينة‪ ،‬وهلذه الملدن‬
‫أسفله غلا ٌ‬
‫وخانقين على جللادة حلللوان ليللس لهللن بهللاٌء ول هللن لئقللات ببغللداد‪.‬‬
‫صرصر‪ :‬إيضا ً كبعض قللرى فلسللطين‪ ،‬النهللر إلللى جانبهللا وكللذلك نهللر‬
‫الملك والضراة قرى‪ .‬وأما قصر هبيرة فمدينة كللبيرة جيللدة السللواق‪،‬‬
‫يجيئهم الماء من الفرات‪ ،‬كثيرة الحاكة واليهود والجامع فللي السللوق‪.‬‬
‫بابل‪ :‬صغيرة نائية عن الطريق‪ ،‬والجللادة علللى جسللرها‪ .‬وسللائر مللدن‬
‫هذا الوجه على ما وصفنا مثل النيللل وعبللدس وكوثللا ومدينللة ابراهيللم‬
‫كوثاربا‪ .‬وثم تلل قالوا هي رماد نار نمرود‪ ،‬وبقرب كوثا الطريق شللبه‬
‫منارة لهم فيها كلم‪ .‬وليس على دجلة من نحو واسط مدينة أجل من‬
‫دير العاقول كبيرة عللامرة آهلللة‪ ،‬الجللامع نللاٍء عللن السللوق والسللواق‬
‫متشعبة جيدة تشاكل مدن فلسللطين‪ .‬تليهللا فللي الكللبر جبللل عللامرة‪.‬‬
‫آهلة الجللامع فللي السللوق لطيللف‪ .‬ثللم النعمانيللة صللغيرة الجللامع فللي‬
‫السوق‪ .‬ثم جرجرايا وقد كانت عظيمللة‪ ،‬وهللي اليللوم مختلللة متقطعللة‬
‫العمارة الجامع بقرب الساحل عامر‪ ،‬ولهم ماٌء يدور حول قطعللة مللن‬
‫المدينة‪ .‬وهللذه المللدن الللتي ذكرنللا علللى غربللي دجلللة وسللائر المللدن‬
‫صلغار‪ .‬وفللي وجلله سللامرا مدينللة عكللبرا وهللي كللبيرة عللامرة‪ ،‬كللثيرة‬
‫الفواكه جيللدة العنللاب سللرية‪ .‬وأمللا المللداين فهللي مللن نحللو واسللط‬
‫علامرة بنلاؤهم ملن الجلر والجلامع فلي السلوق‪ .‬وملن نحلو الشلرق‬
‫أسبانبر ثم قبر سلمان وايوان كسرى‪ .‬فهذه مللدن بغللداد‪ ،‬وبخراسللان‬
‫قرى كثيرة أجل من أكثر هذه المدن‪.‬‬
‫سامرا‪ :‬كانت مصرا ً عظيما ً ومسللتقر الخلفللاء فللي القللديم‪ ،‬اختطهللا‬
‫المعمصم وزاد فيها بعللده المتوكللل‪ ،‬وصللارت مرحلللة‪ ،‬وكللانت عجيبللة‬
‫حسنة حتى سميت سرور مللن رأى ثللم اختصللر فقيللل سللرمري‪ ،‬وبهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫جامع كبير كان يختار على جامع دمشللق قللد لبسللت حيطللانه بالمينللاء‬
‫وجعلت فيه اساطين الرخام وفرش به وله منارة طويلة وأمور متقنللة‬
‫وكانت بلدا ً جليل ً والن قد خربت‪ ،‬يسير الرجل الميلين والثلثة ل يرى‬
‫عمارة وهي من الجانب الشرقي وفي الغربي بساتين‪ ،‬وكان قللد بنللى‬
‫ثم كعبة وجعل طوافا ً واتخذ منى وعرفات‪ ،‬غربه أمراء كانوا معله لملا‬
‫طلبوا الحج خشية أن يفللارقوه‪ ،‬فلمللا خربللت وصللارت إلللى مللا ذكرنللا‬
‫سميت ساء من رأي ثم اختصرت فقيل سامرا‪ .‬الكرخ‪ :‬مدينة متصلللة‬
‫بها‪ ،‬واعمر منها من نحو الموصل‪ ،‬وسمعت يوما ً القاضي أبلا الحسللين‬
‫القزويني يقول‪ :‬ما أخرجت بغداد فقيه لا ً قللط إل أبللا موسللى الضللرير‪،‬‬
‫قلت‪ :‬فأبو الحسن الكرخي‪ ،‬قال‪ :‬لم يكن من كللرخ بغللداد وإنمللا كللان‬
‫من كرخ سامرا‪ .‬النبار‪ :‬مدينة كللبيرة أول مللا نللزل المنصللور بهللا وثللم‬
‫داره وقد خفت‪ .‬هيت‪ :‬كبيرة عليها سور على الفللرات بقللرب الباديللة‪.‬‬
‫تكريت‪ :‬كبيرة معلدن السمسللم وصلناع الصلوف‪ ،‬وللنصلارى بهلا ديللر‬
‫يقصد‪ .‬علث‪ .‬مدينة كبيرة يجر إليها نهر من دجلة وآبارها قريبللة حلللوة‬
‫آهلة كثيرة الجلة‪ .‬السن‪ :‬كللبيرة علللى دجلللة عليهللا مللن الشللرق نهللر‬
‫الزاب والجامع في السواق بناؤهم حجارة والجبال منهللا قريبللة علللى‬
‫تخوم أقور‪ .‬ومدن سامرا أجل من مدن بغداد‪.‬‬
‫حلوان‪ :‬قصبة صغيرة سهلية جبلية يحيط بها بسللاتين وأعنللاب وتيللن‪،‬‬
‫قريبة من الجبال ولها سوق طويل وحصن عتيق ونهللر صللغير وقهنللدز‬
‫فيلله الجللامع‪ ،‬ولهللا ثمانيللة دروب‪ :‬درب خراسللان درب الباقللات درب‬
‫المصلللى درب اليهللود درب بغللداد درب برقيللط درب اليهوديللة درب‬
‫ماجكللان‪ .‬وثللم كنيسللة اليهللود يعظمونهللا خللارج البلللد مللن الجللص‬
‫والحجارة‪ ،‬وبيت المقدس أكبر وأجللل وأعمللر وأظللرف وأكللثر مشللايخ‬
‫وعلماء منها‪ .‬ومدائن هذه الكورة صللغارخراب ل يسللوى ذكرهللا‪ .‬وأمللا‬
‫دجلة‪ :‬فإنها ماٌء أنثى‪ ،‬لطيف جيد للمتفقهة‪ ،‬وكللان أبللو بكللر الجصللاص‬
‫يأمر أن يحمل له لماء من فوق نهللر الصللراة قبللل أن يلقللاه الفللرات‪،‬‬
‫وهذه دجلة تظهر من أقور‪ ،‬وسنذكر أصلها فيلله‪ ،‬ثللم يلقاهللا عللدة مللن‬
‫النهار في هذا القليم وينحدر عليها مللن الفللرات بكللورة بغللداد أربعللة‬
‫أنهار‪ :‬الصراة نهر عيسى نهر صرصر نهر الملك‪ ،‬ويلقاها مللن الشللرق‬
‫مياه النهروانلات تحلت بغلداد‪ ،‬فلإذا جلاوزت واسلط تبطحلت وصلعب‬
‫سلوكها إلى تخوم البصرة‪ ،‬والسفن فيها أبدا ً شبال ً وزقاف لا ً ولهللم فللي‬
‫ذلك رفق‪ .‬والناس ببغداد يذهبون ويجيئون ويعبرون في السفن وتللرى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لهم جلبة وضوضاًء‪ ،‬وثلثا طيب بغداد فى ذلك الشط‪.‬‬
‫وأما الفرات‪ :‬فإنه نهر ذكٌر‪ ،‬فيه صلبة وأصله من بلد الروم‪ ،‬يتقللوس‬
‫على طائفة من هذا القليم ثم يصل إلللى الكوفللة بعللد مللا تشللعب ثللم‬
‫ينحدر إلى غربي واسط فيتبطح فللي بحيللرة عظيمللة يحيللط بهللا قللرى‬
‫عامرة ول يجاوزها‪ ،‬وتجري فيه السفن من الرقللة‪ .‬وأعلللم أن العللراق‬
‫ليس ببلد رخاٍء ولكن جل وعمر بهذين النهرين وما يحمل فيهما وببحر‬
‫الصين المجاور له‪ ،‬واختصت بغداد برقة الهواء الذي ل يرى مثله‪ ،‬بلى‬
‫قل في البصرة ما شئت من مياهها وبركها ومدها وجزرها‪ .‬أخبرنا أبللو‬
‫الحسن مطهر بن محمد برامهرمللز‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا أحمللد بللن عمروبللن‬
‫زكرياء‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا الحسن بن علي بن بحر‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا أبللو شللعيب‬
‫القيسي‪ ،‬قال‪ :‬حدثني أشللرس‪ ،‬قللال‪ :‬سللألت ابللن عبللاس عللن الجللزر‬
‫والمد‪ ،‬قال‪ :‬ملك موكل بقاموس البحر أذا وضع رجله فاض فللإذا رفللع‬
‫رجله غاض الماء‪ ،‬والجللزر والمللد أعجوبللة علللى أهللل البصللرة ونعمللة‬
‫يزورهللم المللاء فللي كللل يللوم وليلللة مرتيللن‪ ،‬ويللدخل النهللار ويسللقي‬
‫البساتين ويحمل السفن إلى القرى‪ .‬فإذا جزر أفاد أيضا ً عمل الرحيللة‬
‫لنها على أفواه النهار‪ ،‬فإذا خرج الماء أدارها‪ ،‬ويبلغ المللد إلللى حللدود‬
‫البطائح وله وقت يدور مع دور الهلة‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هواء هذا القليم مختلف‪ ،‬فبغداد وواسط وما دخل في هذا الصقع بلد‬
‫رقيق‬
‫الهواء سريع النقلب ربما توهج في الصيف وآذى ثم انقلب سللريعًا‪،‬‬
‫والكوفة بخلفه‪ ،‬ويكون بالبصرة حر عظيم‪ ،‬غير أن الشمال ربما هبت‬
‫فطاب‪ .‬وقرأت في أخبار البصرة عيشنا في البصرة عيش ظريف‪ ،‬أن‬
‫هبت شمال فنحن في طيب وريف‪ ،‬وإن كانت جنوب فانا فللي كنيللف‪.‬‬
‫ورأيتهم إذا كانت جنوب في ضيق صدر‪ ،‬يلقى الرجللل صللاحبه فيقللول‬
‫أل ترى ما نحن فيه فيجيبه نرجو من الللله الفللرج‪ ،‬وربمللا نللزل عليهللم‬
‫شبيه الدبس بالليل‪ .‬وحلوان معتدلة الهواء‪ ،‬البطللائح نعللوذ بللالله منهللا‬
‫ومن شاهدها في الصيف رأى العجب‪ ،‬إنما ينامون في الكلل‪ ،‬وثم بق‬
‫له حمة كالبرة إنما هي نحيرة‪.‬‬
‫والمدينة كللثيرة الفقهللاء والقللراء والدبللاء والئمللة والملللوك بخاصللية‬
‫بغداد والبصرة وللمذكرين به أدنى صيت‪ ،‬ويحمل إليهم الثلج من البعد‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وهو بارد في الشتاء ربما جمد الماء في البصرة وجميللع بغللداد‪ ،‬وأهللل‬
‫الكوفة والبصرة سمر‪ .‬وبه مجوس كثيرة وذمتلله نصللارى ويهلود‪ ،‬وقلد‬
‫حصل به عدة من المذاهب الغلبة ببغداد للحنابلة والشيعة‪ ،‬مللع جليلللة‬
‫فقهللاء العراقيللن بللالعوام‪ ،‬بلله مالكيللة وأشللعرية ومعتزلللة ونجاريللة‪،‬‬
‫وبالكوفة الشيعة إل الكناسللة فإنهللا سللنة‪ ،‬وبالبصللرة مجللالس وعللوام‬
‫السالمية وهو قوم يدعون الكلم والزهد وأكثر المذكرين بها منهللم ول‬
‫يتعاطون الفقه فمن تفقه منهم تفقه لمالك‪ ،‬وذكروا أن صللاحبهم ابللن‬
‫سالم كان يتفقه لبلي حنيفلة‪ ،‬وسلالم كلان غلم سلهل بلن عبلد اللله‬
‫التستري‪ ،‬ورأيتهم قوما ً فيهللم رزق وصللالحون إل أنهللم يفرطللون فللي‬
‫أطراء صاحبهم‪ ،‬وقد اختلفت إليهم المدة المديدة وعرفللت سللرائرهم‬
‫وحللت من قلوبهم لني رجل أحب أهل النسك وأميل إلى أهل الزهللد‬
‫كائنا ً ما كانوا‪ ،‬ولهم رقة في الكلم وتصللانيف وترفللع مجالسللهم وبعللد‬
‫خلفهم‪ .‬وأكثر أهل البصرة قدرية وشيعة وثللم حنابلللة‪ ،‬وببغللداد غاليللة‬
‫يفرطون في حب معاوية ومشبهة وبربهارية‪ .‬وكنت يوما ً بجامع واسط‬
‫وإذا برجل قد اجتمع عليه الناس‪ ،‬فللدنوت منلله فللإذا هللو يقللول حللدثنا‬
‫فلن عن فلن عن النبي صلى الله عليه وسلم إن الللله يللدني معاويللة‬
‫يوم القيامة فيجلسه إلى جنبلله ويغلفلله بيللده ثللم يجلللوه علللى الخلللق‬
‫كالعروس‪ ،‬فقلللت للله بمللاذا بمحللاربته عليلا ً رضللي الللله عللن معاويللة‪،‬‬
‫وكذبت أنت يا ضال‪ ،‬فقال‪ :‬خلذوا هللذا الرافضللي فاقبللل النلاس علللي‬
‫فعرفني بعض الكتبة فكركرهم عني‪.‬‬
‫والغالب على فقهاء هذا القليم وقضاته أصللحاب أبللي حنيفللة‪ .‬وكنللت‬
‫ي وأهللل‬
‫يوما ً في مجلس أبي محمد السيرافي‪ ،‬فقال‪ :‬أنت رجل شام ٌ‬
‫ناحيتك أصحاب حديث يتفقهون للشللافعي فلللم تفقهللت لبللي حنيفللة‪،‬‬
‫ث أيد الله الفقيه‪ ،‬قال‪ :‬وما هن‪ ،‬قلت‪ :‬أما واحدة فأني‬
‫قلت‪ :‬لخلل ثل ٍ‬
‫رأيت اعتماده على قول علي رضي الله عنه وقللال النللبي صلللى الللله‬
‫ي بابهللا وقللال أقضللاكم علللي يعنللي‬
‫عليه وسلم أنللا مدينللة العلللم وعلل ٌ‬
‫افقهكم‪ ،‬وعلى قول عبد الله بن مسعود وقال عللم رضلليت لمللتي مللا‬
‫رضى لها ابن أم عبد وقال كنيف ملئ علملا ً وقللال خللذوا ثلللثي دينكللم‬
‫عن ابن أم عبد وعلم أهل الكوفة عن هذين الرجلين ل محالة‪ .‬والخلة‬
‫الثانية رأيته أقدم الئمة وأقربهم إلى الصحابة وأورعهم وأعبدهم‪ ،‬وقد‬
‫قال‪ :‬عليكم بالعتيق وقال النبي صلى الله عليه وسلم خياركم القللرن‬
‫الذي أنا فيه ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكللذب وكللان‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫في زمن الصدق والصادقين ‪ .‬والخلة الثالثة رأيت الجميع قد فللارقوه‬
‫في مسألة أصاب فيها عيانا ً واخطأوا‪ ،‬قال‪ :‬وما هللي‪ ،‬قلللت‪ :‬قللد علللم‬
‫الشيخ أن من مذهبه أنه ل يجوز أخذ الجرة على القرب‪ ،‬ورأيللت مللن‬
‫حج بأجرة انتكس قلبه‪ ،‬فإن عاد أزداد نكوسلا ً وقللل ورعلله حللتى ربمللا‬
‫أخذ الحجتين والثلث ولم أر لهم بركة ول جمعوا منه مال ً قط‪ ،‬وكذلك‬
‫الئمة والمؤذنون ونظائرهم‪ ،‬لنهم استحقوا أجرهم على الله فأخللذوه‬
‫من خلقه‪ ،‬قال‪ :‬لقد دققعت النظر يا مقدسي واحتطت لنفسلك‪ ،‬فلإن‬
‫قال قائل أبو حنيفة مطعون عليه قيل له إعلللم أن الخلللق علللى ثلثللة‬
‫ب‪ :‬ضللرب قللد اجمللع النللاس علللى سللدادهم وضللرب قللد اجمللع‬
‫ضللرو ٍ‬
‫ض وذمهللم بعللض وهللم‬
‫الجمهور على فسادهم وضرب قد مللدحهم بعل ٌ‬
‫أفضل الثلثة فخذ قياسهم مللن الصللحابة‪ .‬فللالمحمودون ابللن مسللعود‬
‫ومعللاذ وزيللد‪ ،‬والمللذمومون عبللد الللله بللن أبللي‪ ،‬والفضلللون الخلفللاء‬
‫الربعة‪ .‬وقد علمت ما يقول فيهم الخوارج وجهال الشيعة‪ ،‬فأبو حنيفة‬
‫إن كان طائفة من الحمقى يذمونه فخلئق من أهل الفضل يدعون له‬
‫ويحمدونه مع ما فتح الله على قلبه حتى فرع الشريعة واراح الخليقللة‬
‫ثم اختياره الضرب والسجن على القضاء فمثل أبي حنيفة ليرى‪.‬‬
‫والقراءات السبع مستعملة فللي القليللم وكللانت فللي القللديم ببغللداد‬
‫حروف حمللزة وحللروف يعقللوب الحضللرمي بالبصللرة ورأيللت أبللا بكللر‬
‫الجرتكي يؤم بهللا فللي الجللامع ويللذكر أنهللا قللراءة المشللايخ‪ .‬ولغللاتهم‬
‫مختلفة أصحها الكوفية لقربهم من البادية وبعدهم عن النبلط ثلم هلي‬
‫بعد ذلك حسنة فاسدة بخاصة بغداد‪ .‬وأما البطللائح فنبللط ل لسللان ول‬
‫عقل‪ .‬ول بأس بالتجارات فيه‪ ،‬ألم تسمع بخز البصرة وبزها وطرائفهللا‬
‫وبأرزها‪ ،‬هي معدن الللي والجواهر وفرضة البحر ومطللرح الللبر وبهللا‬
‫يصنع الراسخت والزنجفر والزنجار والمرداسنج‪ ،‬ومنها تحمللل التمللور‬
‫إلى الطراف والحناء ولهم خٌز وبنفسج وملاورد‪ .‬وبالبللة تعملل ثيلاب‬
‫الكتان الرفيعة على عمل القصب‪ .‬وبالكوفللة عمللائم الخللز والبنفسللج‬
‫في غاية الجودة‪ .‬وبمدينة السلم الطللرائف وألللوان ثيللاب القللز وغيللر‬
‫ي حسن وسامان رفيع‪ .‬ومن خصائصهم بنفسج الكوفة‬
‫ذلك وبه عبادان ٌ‬
‫وأزاذهللا‪ ،‬ومحكللم بغللداد وطرائفهللا‪ ،‬ومعقلللى البصللرة‪ ،‬وتيللن حلللوان‪،‬‬
‫وشيم واسط وبنيها‪ ،‬ويصللنع بالنعمانيللة أكسللية وثيللاب صللوف عسلللية‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حسنة‪ ،‬وببغداد أزر وعمائم يكانكي رفيعة ومناديل القصرية والبويبيللة‪،‬‬
‫وصوف تكريت‪ ،‬والسللتور الواسللطية‪ .‬ومكللاييلهم القفيللز ثلثللون منللا‪،‬‬
‫والمكللوك خمسللة امنللاء‪ ،‬والكيلجللة منللوان‪ ،‬ورطلهللم نصللف المللن‪.‬‬
‫ونقودهم بالوزن غير أن سنجهم أشف من الخراسانية‪ .‬مللن رسللومهم‬
‫التجمل والتطيلس يكثرون التنعل وتسطيل العمللائم ولبللس الشللروب‬
‫أقل ما يقورون الطيالسة‪ .‬وإذا كان بوقت حمللل التمللر الحللديث إلللى‬
‫واسط نظر أول سفينة تصل فيزين لها ذلللك الللبيع الشللط إلللى دكللانه‬
‫ة‪.‬‬
‫بالنماط والستور‪ .‬ويجعلون علللى جنللائز النسللاء قبابلا ً عاليللة وحش ل ً‬
‫وللهراسين مواضع فوق دكاكينهم فيها الحصر والموائد والمري خللدام‬
‫وطشوت وأباريق وأشنان‪ ،‬فإذا انحدر الرجل دفع دانقًا‪ .‬وإذا كللان أول‬
‫البنفسج داروا به في السواف وتجملللوا عليلله‪ .‬وعلللى أبللواب الجللامع‬
‫مياضيء بالكرى‪ .‬ويلبس الخطباء القبية والمنللاطق ول يطربللون فللي‬
‫الذان ولهم رسوم كثيرة حسان‪.‬‬
‫وأكثر مياههم ماء دجلة والفرات والللزاب والنهروانللات ومنهللا سللقي‬
‫مزارعهم‪ ،‬والماء بالبصرة ضيق لنه يحمل في السفن من البلة‪ ،‬وأما‬
‫الماء الملصق لها فغيرحلو ول طيب ويقال فيه ثلثه مللاء البحللر وثلثلله‬
‫ماء الجزر وثلثه ماخ الحجر لن الماء إذا جزر شمرت شطوط النهللار‬
‫فبلللذ النللاس عليهللا ثللم يقبللل المللد فيحمللل تلللك البلذات‪ .‬وإذا هبللت‬
‫الجنوب سخن الماء‪ .‬تقع عصبإت وحشة بالبصرة بيللن الربعييللن وهللم‬
‫شيعة وبين السعديين وهم سنة‪ ،‬ويدخل فيها أهل الرساتيق‪ ،‬وقل بلللد‬
‫إل وبه عصبيات على غيللر المللذهب‪ .‬والمشللاهد بلله كللثيرة بكوثللا ولللد‬
‫ابراهيم واوقللدت نللاره‪ ،‬وبالكوفللة بنللى نللوح سللفينته وفللارتنوره‪ ،‬وثللم‬
‫آثارات علي وقبره وقبرالحسين ومقتله‪ .‬وبالبصرة قللبر طلحللة وزبيللر‬
‫وأخي النبي والحسن البصري وأنللس بللن مالللك وعمللران بللن حصللين‬
‫وسفيان الثوري ومالك بن دينار وعتبة الغلم ومحمد بن واسع وصللالح‬
‫المري وأيوب السختياني وسهل التستري ورابعة العدوية وثم قبر ابن‬
‫سالم‪ .‬وببغداد قبر أبي حنيفة قد بنلى عليله أبلو جعفلر الزملام صلفة‪،‬‬
‫وقبر إلى جانبه خلف سوق يحيى وقبر أبي يوسف في مقبرة قريللش‬
‫وقبرأحمد بن حنبل ومعروف الكرخي وبشللر الحللافي وغيرهللم‪ .‬وقللبر‬
‫سلمان بالمداين‪ ،‬وبالكوفة قبر نبي أظنه يللونس عليلله السلللم‪ .‬وفللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أخلقهم وطاٌء وهم أهل الظللرف غيللر أن العيللارين إذا تحركللوا ببغللداد‬
‫هلكوا والفساد كثير‪ ،‬وبالبصرة صالحون وزهللاد وورعللون ومسللتورون‬
‫ويؤخرون الظهر ويعجلون العصر ويسللتقرون بالجللامع ليجتمللع النللاس‬
‫من الطراف ويخطب المام كللل غللداة ويللدعو‪ ،‬قللالوا هللي سللنة ابللن‬
‫عباس رضي الله عنه‪ .‬وأما الوليات فهي مستقر خلفللاء ولللد العبللاس‬
‫رضي الله عنه وكللان أبللدا ً المللر أمرهللم حللتى ضللعفوا وغلللب عليهللم‬
‫الديلم والن ل يرون ول يلتفت إلى رأيهللم‪ .‬فللأولهم كللان أبللو العبللاس‬
‫عبد الله بن محمد بن علي بن العباس‪ ،‬بويع له سنة ‪ 132‬ومات سللنة‬
‫‪ 36‬بالنبار‪ ،‬وكان قاضيه يحيى بن سعيد النصاري‪ .‬ثم بويللع للمنصللور‬
‫أبي جعفللر عبللد اللله بللن محمللد سللنة ‪ 136‬ومللات سللنة ‪ ،158‬وكللان‬
‫قاضيه عبيد الله بن صفوان وشريك والحسللن بللن عمللارة‪ .‬ثللم جلللس‬
‫بعده المهدي أبو عبد الله بن المنصور سنة ‪ ،158‬وكان قاضيه محمللد‬
‫بن عبد الله بن علقة وعافية ابن يزيد توفي سنة ‪ .169‬وبويع للهللادي‬
‫أبي محمد موسى بن المهدي‪ ،‬وكان قاضيه أبو يوسف وسعيد بن عبد‬
‫الرحمن توفي سنة ‪ .70‬وجلللس بعللده الرشلليد أبللو جعفللر هللرون بللن‬
‫المهدي ليلة الجمعة رابع عشر ربيع الول سنة ‪ ،170‬قاضيه الحسللين‬
‫بن الحسن الصوفي ثم عون بن عبد الله المسعودي وحفص بن غياث‬
‫مات بطوس سنة ‪ .193‬فبويللع الميللن محمللد ابنلله لسللبع خلللون مللن‬
‫جمادي الخرة سنة ‪ 193‬ثم خرج إليه أخوه المأمون فقتلله وبويلع لله‬
‫سنة ‪ ،198‬قضاته الواقدي ومحمد بللن عبللد الرحمللان المخزومللي ثللم‬
‫بشر بن الوليد ثم يحيى بن أكثم وتوفي سنة ‪ 218‬بطرسللوس‪ .‬وبويللع‬
‫لبي إسحاق محمد بن الرشيد المعتصللم‪ ،‬قاضللية أحمللد بللن أبللي دوأد‬
‫ومات سنة ‪ .227‬ثم بويع لبنه أبي جعفر هرون‪ ،‬قاضيه أحمد بن أبللي‬
‫دوأد توفي سنة ‪ .232‬فبويع لخيه أبي الفضل جعفر المتوكل‪ ،‬قاضلليه‬
‫جعفربن عبد الواحد الهاشمي وتوفي سنة ‪ .247‬فبويع لبنلله المنتصللر‬
‫أبي جعفر محمد‪ ،‬قاضيه جعفر بن عبللد الواحللد تلوفي سلنة ‪ .248‬ثلم‬
‫بويع لبنه أبي العباس أحملد المسلتعين‪ ،‬قاضليه جعفربلن محملد ابلن‬
‫عمار‪ ،‬ثم خلع نفسه بعد ثلث سنين وثمانية أشهر‪ .‬وبويللع للمعللتز بللن‬
‫المتوكل‪ ،‬قاضيه الحسن بن محمد بن أبي الشوارب‪ .‬ثم بويع للمعتمد‬
‫أبي العباس أحمد بن المتوكللل سللنة ‪ ،56‬قاضلليه ابللن أبللي الشللوارب‬
‫ومللات سللنة ‪ .79‬ثللم بويللع لبنلله أبللي العبللاس أحمللد بللن أبللي أحمللد‬
‫المعتضد‪ ،‬قاضيه إسماعيل بن إسحاق ويوسف بن يعقللوب وابللن أبللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الشوارب تللوفي سللنة ‪ .89‬ثللم بويللع ابنلله أبللو محمللد علللي المكتفللي‪،‬‬
‫قاضيه يوسف بن يعقوب وابنه محمد توفي سنة‪ .95‬ثم بويع ابنلله أبللو‬
‫الفضل جعفر المقتدر بالله‪ ،‬قاضيه محمد بن يوسللف بللن يعقللوب ثللم‬
‫ابنه يوسف ثم يعقوب أبو عمرو قتل سنة ‪ .320‬ثم جلس القاهر سنة‬
‫وستة أشهر ثم الراضللي سللبع سللنين وعشللرة أيللام ثللم المتقللي ثلث‬
‫سنين واحد عشر شهرًا‪ .‬ثم المستكفي سنة ‪ ،333‬قاضيه أبو عبد الله‬
‫ابن أبي موسللى الضللرير ثللم كحللل سللنة ‪ .334‬واجلسللوا المطيللع أبللا‬
‫القاسم الفضل‪ ،‬وكل هؤلء أبناء المعتضد‪ ،‬فبقللي لله المللر إلللى سللنة‬
‫‪ .363‬ثم خلع نفسه وأجلس إبنه عبد الكريم أبللا بكللر الطللائع‪ ،‬قاضلليه‬
‫أبو محمد عبيد الللله بللن أحمللد بللن معللروف‪ .‬وأول مللن أسللتولى مللن‬
‫الديلم أبو الحسن ابن‬
‫بويه ثم إبنه بختيار ثم عضد الدولة ثم إبنه بلكارزار ثم إبنه الكبر أبو‬
‫الفوارس‪ .‬وأما الخراج فاعلم أن جربان هذا القليم ستة وثلثون ألللف‬
‫ألف جريب‪ ،‬على جريب الحنطة أربعة دراهم‪ ،‬وعلللى جريللب الشللعير‬
‫درهمان‪ ،‬وعلى جريب النخل ثمانية دراهم‪ ،‬هذا ملا قلدره عملر وختللم‬
‫على خمسمائة ألف من الجوالي‪ ،‬فبلغ جباية السللواد مللائة ألللف ألللف‬
‫وثمانية وعشرين ألف ألف درهم‪ .‬ثم جبا عمللر بللن عبللد العزيللز مللائة‬
‫ألف ألف وأربعة وعشرين ألف ألف درهم‪ .‬وجبا الحجاج ثمانيللة عشللر‬
‫ألف ألف ليس فيها مائة ألف ألللف‪ .‬وأمللا البصللرة والكوفللة فعشللرية‪.‬‬
‫وقرأت في كتاب بخزانة عضللد الدولللة أن إثمللان غللوال السللواد سللتة‬
‫وثمانون ألف ألف وسبعمائة ألف وثمللانون ألللف درهللم‪ ،‬ومللن أبللواب‬
‫المللال بالسللواد أربعللة آلف ألللف وثمانيللة آلف درهللم‪ ،‬وخللراج دجلللة‬
‫ثمانية آلف ألف وخمسمائة ألف درهم‪ .‬والعراق يفصللل بالطساسلليج‬
‫وهي ستون‪ ،‬لكورة حلوان خمسة ولشاذقباذ ثمانية ولبرماسيان ثلثللة‬
‫ولبهقبللاذ لعلللى سللتة وللوسللط أربعللة ولردشللير بابكللان خمسللة‬
‫ولشاذسابور أربعة ولشاذبهمن أربعللة ولسللتان العلال أربعللة ولبهقبللاذ‬
‫السفل خمسة ولشاذهرمز سبعة وللنهروانات خمسة‪ .‬وأما الضللرائب‬
‫فثقيللة كلثيرة محدثلة فلي النهلر واللبر‪ ،‬وفلي البصلرة تفتلش صلعب‬
‫وشوكات منكرة وكذلك بالبطائح تقوم المتعة وتفتش‪ .‬وأما القرامطة‬
‫فلهم ديوان على باب البصرة وللديلم ديوان آخر حتى إنه يؤخللذ علللى‬
‫الغنمة الواحدة أربعة دراهم ول يفتح إل سللاعة مللن النهللار‪ .‬وإذا رجللع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الحاج مكسوا أحمال الدم والجمال العرابية‪ ،‬وكذلك بالكوفة وبغللداد‪،‬‬
‫ويؤخذ من الحاج للمحمل ستون ومن الكنيسة أو حمل البز مائة ومن‬
‫العمارية خمسون‪ ،‬ومائة بالبصرة والكوفة‪ .‬ومساحة العراق طول ً ملن‬
‫البحر إلى السن مائة فرسخ وخمسة وعشرون‪ ،‬وعرضه مللن العللذيب‬
‫إلى عقبة حلوان ثمانون‪ ،‬فإذا كسرته كان عشللرة آلف فرسللخ‪ .‬وأمللا‬
‫المسافات فتأخذ من بغللداد إلللى نهللر الملللك مرحلللة ثللم إلللى القصللر‬
‫مرحلة ثم إلى حمام ابن عمر مرحلة ثم إلى الكوفللة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫القادسية مرحلة‪ .‬وتأخذ من بغداد إلى المداين مرحلة ثم إلى السلليب‬
‫مرحلة ثم إلى دير العاقول مرحلة ثللم إلللى جرجرايللا مرحلللة ثللم إلللى‬
‫النعمانية مرحلة ثم إلى جبل مرحلة ثم إلى نهر سابس مرحلة ثم إلى‬
‫مطارة بريدين ثم إلى الحارله مثلها ثم إلى السحاقية مرحلة ثم إلللى‬
‫المحراقة بريدين ثم إلى الحدادية مثلها ثم إلى ترمانة مرحلة ثم إلللى‬
‫واسط مرحلة‪ .‬وإن شئت فخذ من الحدادية إلللى الزبيديللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى واسط بريدين‪ .‬ومن المحراقة إلى الجامدة بريدين ومن الحدادية‬
‫إلى الصليق بريدين‪ .‬وتأخذ من البصرة إلى البلة بريدين ثم إلى بيللان‬
‫مرحلة ثم إلى عبادان مرحلة‪ .‬وتأخذ من بغداد إلى السلليلحين بريللدين‬
‫ب مرحلللة ثللم إلللى هيللت مرحلللتين‪.‬‬
‫ثم إلى النبار مرحلة ثم إلللى الللر ّ‬
‫وتأخذ من بغداد إلى البردان بريللدين ثللم إلللى عكللبرا مرحلللة ثللم إلللى‬
‫باحمشا نصف مرحلة ثم إلى القادسية مرحلة ثم إلللى الكللرخ مرحلللة‬
‫ثم إلى جبلتا مرحلة ثم إلى السودقانية مثلها ثم إلللى بارمللا مثلهللا ثللم‬
‫إلى السن مثلها‪ .‬وتأخذ من بغداد إلى النهللروان بريللدين ثللم إلللى ديللر‬
‫بازما مثلها ثم إلى الدسللكرة مرحلللة ثللم إلللى جلللول مرحلللة ثللم إلللى‬
‫خانقين مرحلة‪ .‬وتأخذ من هيت إلللى الناؤوسللة مرحلللة ثللم إلللى عانللة‬
‫مرحلة ثم إلى آلوسة مرحلة ثم إلى الفحيمة مرحلة ثللم إلللى الحديثللة‬
‫مرحلة ثللم إلللى النهيللة مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن حلللوان إلللى ماذرواسللتان‬
‫بريدين ثم إلى المرج مرحلة ثم إلى قصريزيد بريدين ثم إلى الزبيدية‬
‫مرحلة ثم إلى قصر عمرو مرحلة ثللم إلللى قرماسللين نصللف مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من حلوان إلى قصر شلليرين مرحلللة ثللم إلللى خللانقين مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من البلة إلى الخزية مرحلة في الماء ومللن البلللة إلللى نهردبللا‬
‫مرحلة ثم إلى فم العضدي مرحلة وعسكر أبي جعفر بازاء البلة يعبر‬
‫إليلله‪ .‬وسللميص واسللط لن منهللا إلللى بغللداد أو إلللى الكوفللة أو إلللى‬
‫البصللرة أو إلللى حلللوان أو إلللى الهللواز خمسللين خمسللين فرسللخًا‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وليسللت وسللط العللراق إنمللا وسللطه ديللر العللاقول‪ ،‬والطريللق مللن‬
‫الكوفة‪.‬يه ثم إبنه بختيار ثم عضد الدولة ثم إبنه بلكارزار ثم إبنه الكبر‬
‫أبو الفوارس‪ .‬وأما الخراج فاعلم أن جربان هذا القليم سللتة وثلثللون‬
‫ألف ألف جريب‪ ،‬علللى جريللب الحنطللة أربعللة دراهللم‪ ،‬وعلللى جريللب‬
‫الشعير درهمان‪ ،‬وعلى جريب النخل ثمانية دراهم‪ ،‬هذا ما قدره عمللر‬
‫وختم على خمسمائة ألف من الجوالي‪ ،‬فبلغ جباية السواد مللائة ألللف‬
‫ألف وثمانية وعشرين ألف ألف درهم‪ .‬ثلم جبلا عملر بللن عبللد العزيلز‬
‫مائة ألف ألف وأربعة وعشرين ألف ألف درهم‪ .‬وجبللا الحجللاج ثمانيللة‬
‫عشر ألللف ألللف ليللس فيهللا مللائة ألللف ألللف‪ .‬وأمللا البصللرة والكوفللة‬
‫فعشللرية‪ .‬وقللرأت فللي كتللاب بخزانللة عضللد الدولللة أن إثمللان غللوال‬
‫السواد ستة وثمانون ألف ألف وسبعمائة ألللف وثمللانون ألللف درهللم‪،‬‬
‫ومن أبواب المال بالسواد أربعة آلف ألف وثمانية آلف درهم‪ ،‬وخراج‬
‫دجلللة ثمانيللة آلف ألللف وخمسللمائة ألللف درهللم‪ .‬والعللراق يفصللل‬
‫بالطساسلليج وهللي سللتون‪ ،‬لكللورة حلللوان خمسللة ولشللاذقباذ ثمانيللة‬
‫ولبرماسلليان ثلثللة ولبهقبللاذ لعلللى سللتة وللوسللط أربعللة ولردشللير‬
‫بابكان خمسة ولشاذسابور أربعللة ولشللاذبهمن أربعللة ولسللتان العللال‬
‫أربعة ولبهقباذ السفل خمسة ولشاذهرمز سبعة وللنهروانات خمسللة‪.‬‬
‫وأما الضرائب فثقيلللة كللثيرة محدثللة فللي النهللر والللبر‪ ،‬وفللي البصللرة‬
‫تفتش صعب وشوكات منكرة وكذلك بالبطائح تقوم المتعللة وتفتللش‪.‬‬
‫وأما القرامطة فلهم ديوان على باب البصرة وللديلم ديوان آخر حللتى‬
‫إنه يؤخذ على الغنمللة الواحللدة أربعللة دراهللم ول يفتللح إل سللاعة مللن‬
‫النهار‪ .‬وإذا رجع الحاج مكسوا أحمال الدم والجمال العرابية‪ ،‬وكذلك‬
‫بالكوفة وبغداد‪ ،‬ويؤخذ مللن الحللاج للمحمللل سللتون ومللن الكنيسللة أو‬
‫حملل الللبز مللائة ومللن العماريلة خمسلون‪ ،‬وملائة بالبصللرة والكوفلة‪.‬‬
‫ومساحة العراق طللول ً مللن البحللر إلللى السللن مللائة فرسللخ وخمسللة‬
‫وعشرون‪ ،‬وعرضه من العذيب إلى عقبة حلوان ثمانون‪ ،‬فإذا كسللرته‬
‫كان عشرة آلف فرسخ‪ .‬وأما المسللافات فتأخللذ مللن بغللداد إلللى نهللر‬
‫الملك مرحلة ثم إلى القصر مرحلة ثم إلى حمام ابن عمر مرحلة ثللم‬
‫إلى الكوفة مرحلة ثم إلللى القادسللية مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن بغللداد إلللى‬
‫المداين مرحلة ثم إلى السيب مرحلة ثم إلى دير العاقول مرحلللة ثللم‬
‫إلى جرجرايا مرحلة ثم إلى النعمانية مرحلة ثم إلى جبللل مرحلللة ثللم‬
‫إلى نهر سابس مرحلة ثم إلى مطارة بريدين ثم إلى الحارله مثلها ثم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إلى السحاقية مرحلة ثم إلى المحراقة بريدين ثم إلى الحدادية مثلهللا‬
‫ثم إلى ترمانة مرحلللة ثللم إلللى واسللط مرحلللة‪ .‬وإن شللئت فخللذ مللن‬
‫الحدادية إلى الزبيدية مرحلة ثم إلى واسلط بريلدين‪ .‬وملن المحراقلة‬
‫إلى الجامدة بريدين ومن الحدادية إلللى الصللليق بريللدين‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫البصرة إلى البلة بريدين ثم إلى بيان مرحلة ثم إلى عبللادان مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من بغداد إلى السيلحين بريدين ثم إلى النبللار مرحلللة ثللم إلللى‬
‫ب مرحلة ثم إلى هيللت مرحلللتين‪ .‬وتأخللذ مللن بغللداد إلللى الللبردان‬
‫الر ّ‬
‫بريدين ثم إلى عكبرا مرحلة ثم إلللى باحمشللا نصللف مرحلللة ثللم إلللى‬
‫القادسية مرحلة ثم إلى الكرخ مرحلة ثم إلللى جبلتللا مرحلللة ثللم إلللى‬
‫السودقانية مثلها ثم إلى بارما مثلها ثم إلى السللن مثلهللا‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫بغداد إلى النهروان بريدين ثم إلى دير بازما مثلهللا ثللم إلللى الدسللكرة‬
‫مرحلة ثم إلى جلول مرحلة ثم إلى خانقين مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن هيللت‬
‫إلى الناؤوسة مرحلة ثم إلى عانة مرحلة ثللم إلللى آلوسللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى الفحيمة مرحلة ثم إلللى الحديثللة مرحلللة ثللم إلللى النهيللة مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من حلوان إلى ماذرواستان بريدين ثللم إلللى المللرج مرحلللة ثللم‬
‫إلى قصريزيد بريدين ثللم إلللى الزبيديللة مرحلللة ثللم إلللى قصللر عمللرو‬
‫مرحلة ثم إلى قرماسين نصف مرحلة‪ .‬وتأخذ مللن حلللوان إلللى قصللر‬
‫شيرين مرحلة ثم إلى خانقين مرحلة‪ .‬وتأخللذ مللن البلللة إلللى الخزيللة‬
‫مرحلة في الماء ومن البلة إلى نهردبا مرحلللة ثللم إلللى فللم العضللدي‬
‫مرحلة وعسكر أبي جعفر بازاء البلة يعبر إليله‪ .‬وسلميص واسلط لن‬
‫منها إلى بغداد أو إلى الكوفللة أو إلللى البصللرة أو إلللى حلللوان أو إلللى‬
‫الهواز خمسين خمسين فرسخًا‪ ،‬وليست وسط العللراق إنمللا وسللطه‬
‫دير العاقول‪ ،‬والطريق من الكوفة‪.‬‬

‫إقليم آقور‬
‫هذا ايضا ً إقليم نفيس‪ ،‬ثم للله فضللل لن بلله مشللاهد النبيللاء ومنللازل‬
‫الولياء‪ ،‬به استقرت سفينة نوح على الجودي وبه سللكن أهلهللا‪ ،‬وبنللوا‬
‫مدينة ثمانين وبه تاب الله على قوم يونس وأخللرج منلله العيللن‪ ،‬ومنلله‬
‫دخل الظلمات ذو القرنين‪ ،‬وبه كللانت عجللائب جرجيللس مللع داذيللانه‪،‬‬
‫وفيه أنبت الله تعالى ليونس اليقطينة‪ ،‬ومنه خرج نهر الملللة المبللارك‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫المذكور دجلة‪ ،‬أليس به مسجد يونس بتل توبللة يقولللون سللبع زورات‬
‫ة مع مشاهد كثيرة وفضائل جمة‪ ،‬ثم هللو ثغللر مللن ثغللور‬
‫له يعدلن حج ً‬
‫المسلمين ومعقل من معاقلهم لن آمد اليوم دار جهللادهم والموصللل‬
‫من أجل انضادهم‪ .‬وجزيللرة ابللن عمللر أحللد منللازههم‪ ،‬ومللع ذلللك هللو‬
‫واسطة بين العراق والشام ومنازل العرب في السلم‪ .‬ومعدن الخيل‬
‫العتاق‪ ،‬ومنه ميرة أكثر العراق‪ .‬رخيللص السللعار جيللد الثمللار ومعللدن‬
‫الخيار‪ .‬أخبرنا الحاكم أبو نصللر منصللور بللن محمللد الحربللي محتسللب‬
‫بخارا‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا الهيثم بن كليب‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا أبللو يعلللى الحسللن بللن‬
‫اسماعيل وأبوسليمان محمد بن منصور الفقيه‪ ،‬قال‪ :‬حللدثنا اسللماعيل‬
‫س‪ ،‬قال‪ :‬حدثني كثيربن عبد الله عللن أبيلله عللن جللده‪،‬‬
‫هو ابن أبي أوي ٍ‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليلله وسلللم أربعللة أجبللل مللن جبللال‬
‫الجنة وأربعة أنهار من أنهار الجنة وأربعة ملحم من ملحم الجنة‪ ،‬قيل‬
‫ما الجبل‪ ،‬قال‪ :‬أحد ٌ يحبنا ونحبه‪ ،‬ومجنة جبل من جبال الجنة‪ ،‬والطور‬
‫جبللل مللن جبللال الجنللة‪ .‬والنهللار النيللل والفللرات وسلليحان وجيحللان‪.‬‬
‫والملحم بدر وأحد والخندق وحنين‪ .‬والفرات يتقوس على هذا القليم‬
‫وله هذا الفضل‪ ،‬ودجللة ينبللع منلله ولهللا الللذكر‪ .‬وبلله النعللم والمشلاهد‬
‫والثغور والمساجد‪ ،‬إل أنه بيت الذعار والطريق فيه صعبة‪ ،‬وقد خربت‬
‫الروم ثغوره‪ .‬وهذا مثاله وشكله‪ .‬وقد قسمنا هذا القليم علللى بطللون‬
‫العرب لتعلرف ديلارهم وتميزهلا وجعلنلاه ثلث كلور عللى عللى علدة‬
‫بطونهم‪ ،‬أولها من قبل العراق ديار ربيعة ثم ديار مضللر ثللم ديللار بكللر‬
‫ح‪ .‬وأما ديار ربيعة فقصبتها الموصل ومن مدنها‪ :‬الحديثللة‪،‬‬
‫وبه أربع نوا ٍ‬
‫معلثاى‪ ،‬الحسنية‪ ،‬تلعفر‪ ،‬سنجار‪ ،‬الجبال‪ ،‬بلد‪ ،‬أذرمة‪ ،‬برقعيد‪ ،‬نصيبين‪،‬‬
‫دارا‪ ،‬كفرتوثلا‪ ،‬رأس العيلن‪ ،‬ثملانين‪ ،‬وأملا ناحيتهلا فجزيلرة آبلن غملر‬
‫ومدنها‪ :‬فيشابور‪ ،‬باعيناثا‪ ،‬المغيثة‪ ،‬الزوزان‪ .‬وأما ديار مضللر فقصللبتها‬
‫الرقة ومن مدنها‪ :‬المحترقة‪ ،‬الرافقة‪ ،‬خانوقة‪ ،‬الحريللش‪ ،‬تللل محللرى‪،‬‬
‫بللاجروان‪ ،‬حصللن مسلللمة‪ ،‬ترعللوز‪ ،‬حللران‪ ،‬الرهللا‪ .‬والناحيللة سللروج‪،‬‬
‫كفللرزاب‪ ،‬كفرسلليرين‪ .‬وأمللا ديللار بكللر فقصللبتها آمللد ومللن مللدنها‪:‬‬
‫ميافارقين‪ ،‬تللل فافللان‪ ،‬حصللن كيفللا‪ ،‬الفللار‪ ،‬حاذيللة‪ ،‬وغيرهللن‪ .‬ومللدن‬
‫الفراتية أكبرهن رحبة ابللن طللوق‪ ،‬قرقيسلليا‪ ،‬عانللة‪ ،‬الداليللة‪ ،‬الحديثللة‪.‬‬
‫ومللدن الخللابور قصللبتها عرايللان ومللن مللدنها‪ :‬الحصللين‪ ،‬الشمسللينية‪،‬‬
‫ميكسين‪ ،‬سكير العباس‪ ،‬الخيشة‪ ،‬السكينية‪ ،‬التنانير‪.‬‬
‫الموصل‪ :‬هومصللرهذا القليللم بلللد جليللل حسللن البنللاء طيللب الهللواء‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫صحيح الماء‪ ،‬كبير السم قديم الرسم‪ ،‬حسن السواق والفنادق‪ ،‬كللثير‬
‫ل وفقيلله مللذكور‪ .‬منهللا ميللرة‬
‫الملوك والمشايخ ل يخلو من أسللناد عللا ٍ‬
‫بغداد وإليه قوافل الرحاب‪ ،‬وله منازه خصائص وثمار حسنة وحمامات‬
‫سرية ودور بهية ولحوم جيدة وأمور جامعللة‪ ،‬غيللر أن البسللاتين بعيللدة‬
‫وريح الجنوب مؤذية وماء النهر بعيد المستقى‪ .‬والبلللد شللبه طيلسللان‬
‫مثل البصرة ليس بالكبير‪ ،‬في ثلثه شبه حصللن يسللمى المربعللة علللى‬
‫نهر زبيدة ويعرف بسوق الربعاء داخله فضاء واسع بلله يجتمللع الكللرة‬
‫والحواصيد‪ ،‬على كل ركن فندق وبين الجامع والشط رمية سهم علللى‬
‫نشزة يصعد إليه بدرج من نحو الشط ودرجه من قبل السللواق أقللل‪،‬‬
‫كله آزاجات من حجارة باناط‪ ،‬ووجه المغطى بل أبواب وأكثر السواق‬
‫مغطاة‪ ،‬والبار مالحة وشربهم من دجلة ومن نهللر زبيللدة‪ .‬مللن دروبلله‬
‫درب ديللر العلللى باصلللوت درب الجصاصللين درب بنللي ميللدة درب‬
‫الجصاصة درب رحى أمير المؤمنين درب الدباغين درب جميل‪ .‬والبلد‬
‫على الشط‪ ،‬وقصر الخليفة على نصف فرسخ من الجانب الخللر عنللد‬
‫نونوى القديمة‪.‬‬
‫وكان اسم الموصل خولن فلما وصل العرب بها عمارتهم ومصروها‬
‫سميت الموصل‪ .‬ونونوى‪ :‬بقرب الموصل وهي مدينة يونس بن مللتى‪،‬‬
‫عليها حصن قد أقلبه الريح‪ ،‬وهللي الن مللزارع علللى جللانب منهللا نهللر‬
‫الخوصر‪ .‬مر جهينة‪ :‬على دجلة من نحللو الموصللل ومللن نحللو العللراق‪،‬‬
‫كثيره أبراج الحمام‪ ،‬والحصن من جص وحجر‪ ،‬والجللامع وسللط البلللد‪.‬‬
‫الحديثة‪ :‬على دجلة أيضا ً عند جرف يصلعد إليهلا بلدرج والجلامع قلرب‬
‫الشط طيلسان بنيانهم طين والجامع وهي شرقية‪ .‬معلثايللا‪ :‬مللن نحللو‬
‫آمد صغيرة كثيرة البساتين على نهر بنيانهم طيللن والجللامع علللى تلل‪.‬‬
‫الحسنية‪ :‬على نهر يقبل مللن أرميلة وهللو اللذي عليله قنطلرة سللنجة‪،‬‬
‫والجامع وسط البلد والنهر على جانب‪ .‬ثمانين‪ :‬مدينة على نهللر غزيللر‬
‫يقبل من أرمينية تحت الجودي‪ ،‬وحلدثنا أبلو سلعيد بلن حملدان‪ ،‬قلال‪:‬‬
‫حدثنا أبو حامد الجلودي‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا أبو هانئ‪ ،‬قال‪ :‬قرأ أبي علي عبد‬
‫المنعم بن ادريس عن أبيه عن وهب بن منبه‪ ،‬قال‪ :‬لما خرج نوح مللن‬
‫السفينة بنى قرية وسماها ثمانين وكانت أول قرية بعد الطوفان بناهللا‬
‫نوح بعددهم لكل رجل ممن معه بيتًا‪ ،‬فهي أول مدينة بنيت بللالجزيرة‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫جزيرة ابن عمر‪ :‬بلد كبير‪ ،‬يدور عليه المللاء مللن ثلثللة جللوانب ودجلللة‬
‫بينها وبين الجبل‪ ،‬وهي طيبة نزيهة بناؤهم حجارة شرقي دجلللة وحلللة‬
‫في الشتاء‪ .‬باعيناثا‪ :‬نزهة‪ .‬طيبة‪ ،‬وهي خمس وعشرون محلة يتخللهللا‬
‫البساتين والمياه‪ ،‬ليس مثلهللا بللالعراق مللع رفللق ورخللص‪ .‬بلللد‪ :‬غزيللر‬
‫الدخلة كثيرة القصور حسنة البنيان من جص وحجللر‪ ،‬فرجللة الشللواق‬
‫والجامع وسللط البلللد‪ .‬أذرمللة‪ :‬صللغيرة فللي البريللة‪ ،‬شللربهم مللن آبللار‬
‫وبنيانهم قباب‪ ،‬وبرقعيد كذلك إل إنها أكبر‪ .‬نصيبين‪ :‬هللي أنللزه وأصللغر‬
‫وأرحب من الموصل‪ ،‬كثيرة الفواكه بها حمامات حسنة وقصور منيفة‪،‬‬
‫ولهم يسار ولباقة‪ ،‬سوقها من الباب إلى الباب‪ ،‬عليها حصن من حجللر‬
‫وكلس‪ ،‬والجامع وسط البلد‪ ،‬ونعللوذ بللالله ملن عقاربهلا‪ .‬دارا‪ :‬صلغيرة‬
‫طيبة‪ ،‬لهم قناة تعم البلد وتجري فوق السطوح وتقر فللي الجللامع ثللم‬
‫تنحدر إلى واٍد‪ ،‬بنيانهم حجارة سللود وكلللس‪ .‬سللنجار‪ :‬فللي مفللازة بهللا‬
‫نخل كثير‪ ،‬كثيرة الساكفة‪ ،‬الجللامع فيهللم‪ ،‬شللربهم مللن ضللهر عللذيبي‬
‫وعيللون كللثيرة‪ ،‬رأس العيللن‪ :‬فللي سللهلة أسللفلها متخللرق بالمللاء‬
‫يتفجرعيونًا‪ ،‬ولهم بحيللرة صللغيرة رأس المللاء نحللو مللن قللامتين‪ ،‬زلل‬
‫ص‪ ،‬ولهللم‬
‫يطرح الللدرهم فل يخفللي فللي أسللفله‪ ،‬بنيللانهم حجللارة وجل ٌ‬
‫بساتين ومزارع‪ ،‬ويقع إليها ثلثمائة وستون عينا ً عذبة تمد إلى الرقة‪.‬‬
‫آمد‪ :‬بلد حصين حسن عجيب البناء على عمل إنطاكية‪ ،‬بفصلليل شللبه‬
‫كرسي له أبواب وعليه شرف‪ ،‬بينه وبين الحصن فضللاٌء‪ ،‬وهللي أصللغر‬
‫من إنطاكية بحجارة سود صلبة وكذلك أساسات الللدور‪ ،‬وفيهللا عيللون‬
‫غربي دجلة رحبة طيبة‪ ،‬ثغر للمسلمين وحصن حصين‪ ،‬الجللامع وسللط‬
‫البلد‪ ،‬لها خمسة أبواب باب الماء وباب الجبل وباب الروم وباب التللل‬
‫وباب أنس‪ ،‬صغير يحتاج إليه وقت الحرب‪ ،‬وبعض الحصن على الجبل‬
‫ول أعرف للمسلمين اليوم بلدا ً أحصن ول ثغرا ً أجل منها‪ .‬ميافللارقين‪:‬‬
‫بلللد طيلب حصلين لله شللرف وفصليل بحجللارة وخنلدق‪ ،‬قليللة العللم‬
‫والبساتين‪ ،‬شربهم من عيون ونهر وحلة في الشتاء بليللذة هللي كنيللف‬
‫ف‪،‬‬
‫القليم‪ .‬الجبال‪ :‬حصينة بهللا قلعللة وربللض‪ ،‬فيلله الجللامع علللى طللر ٍ‬
‫شربهم من قنى عذيبية‪ ،‬وبناؤهم من حجر وطين وسورهم غير منيللع‪.‬‬
‫تل فافان‪ :‬من ناحية الجبل بين دجلة ورزم‪ ،‬حولهللا بسللاتين والسللعار‬
‫بها رخيصة‪ ،‬وأسواقها مغطاة‪ ،‬بناوهم طين‪ .‬حصن كيفا‪ :‬كثيرة الخيللر‪،‬‬
‫وبها قلعة حصينة وكنائس كللثيرة‪ ،‬شللربهم مللن دجلللة‪ .‬والفللار وحاذيللة‬
‫دونهللن‪ .‬فهللذا مللا عرفنللا مللن مللدن هللذه الكللورة‪ ،‬وفللي بللدليس كلم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫واختلف نذكره في إقليم الرحاب‪.‬‬

‫الرقة قصبة ديار مضر على الفرات بحصن عريللض يسلليرعلى متنلله‬
‫فارسان‪ ،‬غيركبيرة‪ ،‬ولها بابللان‪ ،‬غيللر أنهللا طيبللة نزهللة قديمللة الخطللة‬
‫حسنة السواق كثيرة القللرى والبسللاتين والخيللرات ومعللدن الصللابون‬
‫الجيللد والزيتللون‪ ،‬ولهللا جللامع عجيللب‪ ،‬وحمامللات طيبللة‪ ،‬قللد ظللللت‬
‫أسواقها وبربقت قصورها وانتشر في القليمين ذكرها‪ ،‬فالشللام علللى‬
‫تخمها والفرات إلى جنبها والعلم كثير بها‪ ،‬إل أن العراب بهللا محيطللة‬
‫والطرق إليها صعبة‪ .‬والرقة المحترقة قريبة منهللا قللد خفللت وخربللت‬
‫الرافقللة هللي ربللض الرقللة‪ ،‬الجللامع فللي الصللاغة وجللامع الرقللة فللي‬
‫البزازين فيه شجرتا عناب وشجرة توت‪ ،‬وبالقرب مسجد معلق علللى‬
‫عمود‪ .‬حران‪ :‬مدينة نزيهة وعليها حصن ملن حجلارة عللى عملل إيليلا‬
‫ف‪،‬‬
‫في حسن البناء بها قنللاة ل يعلللم مللن أيللن تقبللل‪ ،‬والجللامع متطللر ٌ‬
‫وسقي مزارعهللم مللن آبللار وهللي جيللدة القطللان‪ ،‬وبصللحة مللوازينهم‬
‫تضرب المثال‪ .‬الرها‪ :‬على عمل الطيب محصنة‪ ،‬والجامع على طرف‬
‫شعث‪ ،‬وبها كنيسة عجيبة بازاج ملبسة بالفسافساء هلي أحلد عجلائب‬
‫الدنيا‪ .‬وأمللا ناحيللة الخللابور فقصللبتها عرابللان وهللي تللل رفيللع‪ ،‬حولهللا‬
‫بساتين والسعار بها رخيصة ولهم مزارع كثيرة‪ ،‬وسائر المللدن رحبللة‪.‬‬
‫وناحية الفرات أجلها الرحبة‪ :‬مدينة كبيرة مللن نحللو الباديللة طيلسللان‪،‬‬
‫ولها حصن وربض‪ .‬وبقية المدن من جانب البادية عامرات‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫أما الهواء والرسللوم فمقاربللة للشللام مشللابهة للعللراق‪ ،‬وبلله مواضللع‬
‫حارة‪ ،‬وبه نخيل مثل سنجار ومدن الفرات‪ ،‬وكورة آمللد بللاردة لقربهللا‬
‫من الجبال واصللح بلدانللة هللواًء الموصللل‪ .‬وأكللثر بنيللانهم الحجللارة ول‬
‫أعرف به ماًء رديا ً ول واديلا ً وبيلا ً ول طعاملا ً ل تجلده مريلًا‪ .‬وليلس بله‬
‫مجوس ومعدن الصابئين بالرها وحران في جميع المملكة‪ .‬وليس فيلله‬
‫بحيرة ول يتصل ببحر ول للمذكرين به صيت ول للرزق به سوق‪.‬‬
‫ومذاهبهم سنة وجماعة إل عانة فإنها كللثيرة المعتزلللة ول تللرى فللي‬
‫الرأي غير مذهب أبي حنيفة والشافعي وفيه حنابلة وجلبة للشيعة‪ ،‬لم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تقسم الهواء قلوبهم ول يتعاطى الكلم فقهاؤهم يختارون قراءة عبللد‬
‫الله بن عامر‪ .‬واتفق حللرب البجللاة مللع الحبللوش وقللت كللوني بزبيللد‪،‬‬
‫فاستخلفني القاضي اصلي بهم العشائين‪ ،‬فقال لللي يوم لا ً القللوم لللك‬
‫شاكرون وأنا لك لئم‪ ،‬قلت‪ :‬على ماذا أيللد الللله القاضللي‪ ،‬قللال‪ :‬أنللت‬
‫رجل تتفقه لهل الكوفة فلم ل تقرأ بحروفهللم ومللا الللذي أمالللك إلللى‬
‫قراءة ابن عامر‪ ،‬قلت‪ :‬خلل أربع‪ ،‬قال‪ :‬وماهن‪ ،‬قدت‪ :‬أما الولى فإن‬
‫ابن مجاهد روى عن ابللن عللامر ثلث روايللات إحللداهن أنلله قللرأ علللى‬
‫عثمان بن عفان‪ ،‬والثانيلة أنله سلمع القلرآن ملن عثملان وهلو صلبي‪،‬‬
‫والثالثة أنه قرأ على من قرأ على عثمان وليس هللذا لغيللره مللن أئمللة‬
‫القراء‪ ،‬بل بين كل واحد وبين علي وعبد الله وأبى وابن عباس رجلن‬
‫أو ثلثللة‪ ،‬فمللن بينلله وبيللن عثمللان الللذي قللد اجمللع المسلللمون علللى‬
‫مصحفة واتفقوا على جمعه وتداولوه رجل أحق بأن يقرأ له ممن بينه‬
‫وبين من ل يستعمل جمعه ول وقع التفاق على مصحفه رجلن وثلثة‬
‫وايضا ً رأيت المصاحف القديمة بالشام ومصر والحجاز المنسوبة إلللى‬
‫عثمان فإذا هي ل تخالف حروف ابن عامر في شلليء‪ .‬والخلللة الثانيللة‬
‫رأيت قراءة ابن عامر قياسية‪ ،‬إذا استعمل التاء أو التثقيل في موضللع‬
‫أجراه في جميع النظللائر‪ ،‬وغيللره يقللول فللي سللورة كللذا بالتللاء وفللي‬
‫دا وخراجلا ً وخرجلا ً‬
‫سورة كذا بالياء وفي موضع سدا ً وموضللع آخللر سل ً‬
‫وكرها ً وكرها ً وأمثال هذا كللثير‪ ،‬وكنللت رجل ً قللد اردت التففلله فرايتهللا‬
‫علي أهون وإلى طريقة الفقه أقرب‪ .‬والخلة الثالثة رأيت بقية القللراء‬
‫قد اختلفت عنهم الروايات من ثلث إلى ثلثيللن‪ ،‬وابللن عللامر لللم يللرو‬
‫عنه إل يحيى حسلب وإنملا وقلع الختلف علن يحيلى لن ابلن ذكلوان‬
‫وهشام بن عمار قرءا على يحيى‪ ،‬فعلمت أنه كللان متقن لا ً علللى يقيللن‬
‫من قراءته‪ .‬والرابعة إني رجل شامي وقد فارقتهم في المللذهب فلللم‬
‫أحللب أن أفللارقهم فللي المقللرأ بعللد مللا صللح الرجحللان عنللدي‪ .‬فقللال‬
‫القاضي لله درك يابا عبد الله ما أحسن ما أتيت به‪ ،‬ولقللد جلللت هللذه‬
‫القراءة عندي بعد ما كنت فيها من الزاهدين‪ .‬فان قال خصللم أوليللس‬
‫قد ناقض ابن عامر في غيرموضع اجبنللاه لللو لللم ينللاقض لزهللدنا فللي‬
‫قراءته وظننا به الظنون‪ ،‬لن القراءات ل تؤخذ بالقياس فلمللا ناقضللنا‬
‫علمنا أنه متبع وناقل إل أن نقله وافق القياس‪ .‬فللإن قللال أوليللس قللد‬
‫طعن فيه السلف ولحنوه في حروف اجبناه أن أحدا ً من أئمللة القللراء‬
‫لم يسلم من الطعن‪ ،‬ال ترى أنهم قد طعنوا على عاصم وحمللزة فللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ضعف وعلى أبي عمللرو فللي ننسللأها وفللي هللذين وقللد احتللج الكللبراء‬
‫للجميع وصوبوا مذاهبهم‪ ،‬ول يطعن في الئمة إل جاهل‪ .‬فإن قال ابللن‬
‫عامر مجهول وقراءته غيرمشهورة جبناه لو كان ابن عامر بالحجللاز أو‬
‫بالعراق ما جهل ول شذت قراءته‪ ،‬لكنه لما كللان بمصللر متطرف لا ً قللل‬
‫الواردون عليه والنللاقلون عنلله‪ ،‬ال تللرى أن الوزاعللي كللان مللن أئمللة‬
‫الفقه وقد بطل مذهبه لهذا المعنى‪ ،‬فلوكانا على سللابلة الحللاج لنقللل‬
‫مذهبيهما أهل الشرق والغرب‪ .‬فللإن قللال السللت ممللن لقللي مشللايخ‬
‫العلم والورع وأكللثرهم ينهللون عللن التجريللد ويختللارون قللراءة العامللة‬
‫اجبناه بلى‪ ،‬لكني لما سافرت وشاهدت أئمة المقرئيللن أحببللت التلوة‬
‫عليهللم وأخللذ الفللوائد منهللم‪ ،‬فكنللت إذا قللرأت بالجللائز هونللوا امللري‬
‫وأحالوني علللى تلميللذهم فللإذا جللردت أقبلللوا علللي‪ .‬والميللاه واسللعة‬
‫أكثرها من دجلة والفرات والخابور وهو نهر من عيللون تجتمللع وتصللب‬
‫إلى الفرات‪ ،‬وأمللا أصللل دجللة العللراق فإنهللا تخللرج مللن تحللت كهللف‬
‫الظلمات ماًء أخضر ثم تلقاها عدة أنهللار الللى الللزاب‪ ،‬وأول مبللدأها ل‬
‫تدير أكثر من رحا واحدة أول مايختلط بها نهر الذيب ثللم الرمللس ثللم‬
‫المسوليات ثم تبر الكاروخة ثللم سللربط ثلم عيللن تللل فافللان ثللم نهللر‬
‫الرزب ثم الزاب ثم أنت فللي العللراق‪ ،‬ويقللال الفللرات مبللارك ودجلللة‬
‫ملعونة‪ .‬وبه تجارات ترتفع من الموصل الحبللوب والعسللل النمكسللود‬
‫والفحللم والشللحوم والجبللن والمللن والسللماق وحللب الرمللان والقيللر‬
‫والحديد والسطال والسكاكين والنشاب والطريخ الفائق والسلسللل‪.‬‬
‫ومن سنجار فرك اللوز وحب رمان والقصب والسماق‪ .‬ومللن نصلليبين‬
‫شاه بلوط وهو شيء أكبر من البندق وأطيللب ليللس بمللدور والفللواكه‬
‫المقددة والموازين والدوايات والكواذين‪ .‬ومن الرقة الصابون والزيت‬
‫والقلم‪ .‬ومللن حللران القللبيط وعسللل النحللل فللي أدنللن والقطللن‬
‫والموازين‪ .‬ومن الجزيرة الجوز‬
‫واللللوز والسللمن والخيللل الجيللاد‪ .‬ومللن الحسللنية الجبللن والقبللج‬
‫والجواجيق والشواريز والفواكه المقددة والزبيب‪ .‬ومن معلثايا اللبللان‬
‫والفحم والعناب والفواكه الرطبة والشللاهدانق والقنللب والنمكسللود‪.‬‬
‫ومن بلد اللبأ في القدور في الزواريللق القللدر بخمللس دوانيللق امنللاٍء‪.‬‬
‫ومن الرحبة السفرجل الفائق الرائق‪ .‬ومن آمد ثياب الصوف والكتللان‬
‫الرومية على عمل الصقلي وخصللائص هللذا القليللم الخيللل والصللابون‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والسلسل والسيور وقبيط حللران وقطنهللا وموازينهللا‪ .‬وأمللا مكللاييلهم‬
‫فلهم المد والمكوك والقفيز والكللارة‪ ،‬فللالمكوك خمسللة عشللر رط ً‬
‫ل‪،‬‬
‫والمد ربعه‪ ،‬والكار مائتان وأربعون رط ً‬
‫ل‪ ،‬والقفيز ربعها‪ ،‬والمكوك ربع‬
‫القفيللز‪ ،‬وأرطللالهم بغداديللة‪ ،‬وفرقهللم بغللدادي سللتة وثلثللون رط ً‬
‫ل‪.‬وز‬
‫والسللمن والخيللل الجيللاد‪ .‬ومللن الحسللنية الجبللن والقبللج والجواجيللق‬
‫والشواريز والفواكه المقددة والزبيللب‪ .‬ومللن معلثايللا اللبللان والفحللم‬
‫والعناب والفواكه الرطبة والشاهدانق والقنب والنمكسود‪ .‬ومللن بلللد‬
‫اللبأ في القدور في الزواريق القدر بخمس دوانيق امناٍء‪ .‬ومن الرحبة‬
‫السفرجل الفائق الرائق‪ .‬ومللن آمللد ثيللاب الصللوف والكتللان الروميللة‬
‫على عمل الصقلي وخصائص هذا القليم الخيل والصابون والسلسللل‬
‫والسيور وقبيط حران وقطنها وموازينهللا‪ .‬وأمللا مكللاييلهم فلهللم المللد‬
‫والمكوك والقفيز والكارة‪ ،‬فالمكوك خمسة عشر رط ً‬
‫ل‪ ،‬والمللد ربعلله‪،‬‬
‫والكار مائتان وأربعللون رط ً‬
‫ل‪ ،‬والقفيللز ربعهللا‪ ،‬والمكللوك ربللع القفيللز‪،‬‬
‫وأرطالهم بغدادية‪ ،‬وفرقهم بغدادي ستة وثلثون رط ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ولغتهم لغة حسنة أصح من لغة الشام لنهم عرب‪ ،‬أحسنها الموصلية‬
‫وهم أحسن وجوها ً وهي أصح هواًء من سائر القليم وقد جمعت أكللثر‬
‫القبائل أكثرهم حارثيون‪.‬‬
‫ولهم مشاهد ثم بسللواد الموصلل مسلجد يللونس وآثلاره عنلد نونلوى‬
‫القديمة موضع يسمى تل توبة‪ ،‬علللى رأسلله مسللجد ودور للمجللاورين‬
‫بنته جميلة ابنة ناصر الدولة‪ ،‬وأوقفت عليه أوقافا ً جليللة‪ ،‬يزعملون أن‬
‫سبع زورات يعدلن حجة‪ ،‬يقصد ليالي الجمع‪ ،‬وهو الموضع الذي خللرج‬
‫إليه قوم يونس لمللا ايقنلوا بالعلذاب‪ ،‬وعلللى نصللف فرسللخ منله عيلن‬
‫يونس‪ ،‬وبظاهر بلد عين يزعمون أن يونس خرج منها يستشفى بمائها‬
‫من البرص‪ ،‬وثم له مسجد وموضع شجرة اليقطين‪ .‬على فرسللخ مللن‬
‫ميافارقين دير توما فيه جسد قائم يزعمون أنه من الحللواريين يللابس‪.‬‬
‫ربللاط ذي القرنيللن علللى طريللق الرحللاب حصللين عللامر تحتلله كهللف‬
‫الظلمات التي دخلها ذو القرنين‪ ،‬وحرص مسلمة بن عبللد الملللك فللي‬
‫دخولها واستعد المشاعل والشموع فانطفللأت ورجللع‪ .‬ومللن العجللائب‬
‫بنصميبين عين ينبع منهللا كلللس أبيللض يسللتعملونه كمللا يسللتعمل فللي‬
‫الحمامات والدور‪ .‬بأرض الموصل ديرالكلب يحمل إليه من عضة كلب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫عقور فيقيم عند رهبانه خمسين يوملا ً فيللبرأ بللإذن الللله تعللالى‪ .‬وبهللذا‬
‫الرستاق عين من شللرب منهللا مللات بعللد ثلثللة أيللام‪ .‬علللى بريللد مللن‬
‫الموصللل قريللة باعشلليقابها نبللت مللن قلعلله وبلله بواسللير أو خنللازير‬
‫سقطت عنه‪ ،‬فإن بعث من به هاتان العلتان رجل بدرهم ومسلللة إلللى‬
‫قوم ثم يتوارثونها فحملها أحدهم إلللى ذلللك النبللت فقلعلله علللى اسللم‬
‫صاحب العلة بريء‪ ،‬ولو كان بالشاش‪ ،‬ويستنفع الرجل بالدرهم‪ .‬وكان‬
‫يقال عجائب الدنيا ثلث‪ :‬منارة السكندرية‪ ،‬وقنطرة سللنجة‪ ،‬وكنيسللة‬
‫الرها‪ .‬فلما بني المسللجد القصللى جعللل بللدل الكنيسللة‪ ،‬فلمللا هللدمته‬
‫الزلزلللة جعللل موضللعه جللامع دمشللق‪ ،‬وهللذه القنطللرة علللى خمسللة‬
‫فراسخ من جبل الجللودي‪ ،‬كللبيرة شللاهقة متصلللة بالجبللل علللى حجللر‬
‫مخللوخ مركبللة إذا زاد عليهللا المللاء اهللتزت‪ .‬ويجللب أن نللذكر أسللباب‬
‫القسطنطينية لن للمسلمين بها دارا ً يجتمعون فيها ويظهرون السلم‬
‫بها‪ ،‬وقللد كللثر الختلف والكللذب فيهللا وأمللر البلللد ومسللاحته وبنيللانه‪،‬‬
‫فرأيت أن أصور ذلك للعيللون واوضللحه للقلللوب وأذكللر الطللرق إليهللا‬
‫لحاجة المسلمين إلى ذلك وقصدهم فلي شلراء السلاري والرسللالت‬
‫والغزو والتجارات‪ .‬أعلم أن مسلمة بن عبد الملك لما غزا بلللد الللروم‬
‫ودخل هذا المصر‪ ،‬شرط على كلب الروم بنللاء دار بللازاء قصللره فللي‬
‫الميللدان ينزلهللا الوجللوه والشللراف إذا أسللروا ليكونللوا تحللت كنفلله‪،‬‬
‫وتعاهده فأجابه إلى ذلك وبنى دار البلط‪ ،‬والبلط خلف الميدان يصنع‬
‫به الديباج الملكي‪ .‬فالقسطنطينية تكون فلي العظلم مثلل البصللرة أو‬
‫أصغر‪ ،‬بناؤهم حجر وهي محصنة كسائر البلدان منيعة بحصن واحللد ل‬
‫غير‪ .‬والبحر من جللانب علللى حللافته الميللدان ودار البلط ودار الملللك‬
‫على صف‪ ،‬والميدان بين الدارين‪ ،‬أبوابها متقابلة فللي وسللط الميللدان‬
‫دكة بدرج‪ ،‬ول يسكن دار البلط مللن المسلللمين إل وجيلله فللي إجللراٍء‬
‫وتعاهللد وتنللزه‪ .‬وسللائر السللاري مللن عامللة المسلللمين يسللتعبدون‬
‫ويستعملون في الصنائع‪ ،‬فالحازم‪ .‬الذي إذا سئل عن صللنعته لللم يقللر‬
‫بها وربما اتجر الساري بينهم وأنتفعللوا‪ ،‬ول يكرهللون أحللدا ً علللى أكللل‬
‫لحم الخنزير ول يثقبون أنفا ً ول يشقون لسللانًا‪ .‬ومللن دار الكلللب إلللى‬
‫دار البلط حبل ممدود فيلله صللورة فللرس مللن نحللاس‪ ،‬ولهللم أوقللات‬
‫يجتمعون فيها للعب‪ ،‬واسم الملك وينطوا واسم الوزير براسلليانا فللإذا‬
‫أرادوا أن يتفاءلوا في لعبهم صاروا حزبين‪ ،‬وأرسلوا الخيل حول الدكة‬
‫فإن سبقت خيل حزب الكلب قللالوا سللتكون الغلبللة للللروم‪ ،‬فصللاحوا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وينطوا وينطوا‪ ،‬وأن غلبللت خيللل حللزب الللوزير قللالوا سللتكون الغلبللة‬
‫للمسلللمين‪ ،‬فصللاحوا براسلليانا براسلليانا‪ ،‬وذهبللوا إلللى المسلللمين‬
‫فيخلعون عليهم ويصلونهم لكللون الغلبللة لهللم‪ .‬وللبلللد أسللواق حسللنة‬
‫والسعار به رخيصة والفواكه كلثيرة‪ .‬وبملدن التبلن مسللمون وكلذلك‬
‫بمعللدن النحللاس وبأطرابٌزنللد أيض لا ً مسلللمون‪ .‬وأقصللد الطللرق الللى‬
‫القسطنطينية من هذا القليم لجل ذاك وصفناها فيه‪ ،‬وكان ثغللر هللذا‬
‫القليم ملطية وبلدانها وقد خربها العدو‪ .‬وأمللا المسللافات فتأخللذ مللن‬
‫الموصل إلى مرجهينة أو إلللى بلللد أو إلللى المخلبيللة أو إلللى مزارعللي‬
‫مرحلة مرحلة ثم من مرجهينة إلللى الحديثللة مرحلللة ثللم إلللى البقيعللة‬
‫مرحلة ثم إلى السن مرحلة‪ ،.‬تأخذ من بلد إلى برقعيد مرحلة ثم إلللى‬
‫أذرمة مرحلة ثم الى المونسة مرحلة ثم إلى نصيبين مرحلللة ثللم إلللى‬
‫دارا مرحلة‪ .‬وتأخذ من المحلبيللة الللى الشللحاجية مرحلللة ثللم إلللى تللل‬
‫أعفر مرحلة ثم إلى سنجار مرحلة‪ .‬وتأخذ مللن مزارعللي إلمللا معلثايللا‬
‫مرحلة ثم إلى الحسنية مرحلة ثم الى ثمانين مرحلة ثللم إلللى جزيللرة‬
‫ابن عمر مرحلة ثم‬
‫الى تلل فافلان مرحللة‪ .‬وملن الموصلل إللى شلهرزور ‪ 60‬فرسلخًا‪.‬‬
‫وتأخذ من آمد إلى ميافللارقين مرحلللة ثللم إلللى أرزن مرحلللة ثللم إلللى‬
‫مسجد أويس مرحلة ثم إلى المعدن مرحلة ثللم إلللى بللدليس مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من آمد إلى شمشاط مرحلة ثم إلى تل حللوم مرحلللة ثللم إلللى‬
‫جرنان مرحلة ثم إلى بامقرا مرحلة ثم إلى جلب مرحلة ثم إلى الرها‬
‫بريدين ثم إلى حران مثلهلا ثلم إللى بلاجروان مرحللة ثلم إللى الرقلة‬
‫نصف مرحلة‪ .‬وتأخذ من الرحبة إلى قرقيسيا مرحلة ثم إلى الدالية أو‬
‫إلى بيرا مرحلللة ومللن قرقيسلليا إلللى فللدين مرحلللة تللم إلللى السللكير‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من آمد إلى تل حور مرحلة ثم إلى ملطيلن مرحللة ثلم‬
‫إلى طبوس مرحلة ئم إلى شمشاط مرحلة ثم إلللى الفعونيللة مرحلللة‬
‫ثم إلى حصن زياد مرحلة ثم إلى ملطين مرحلة ثم إلى عرقة مرحلللة‬
‫ثم إلى الصفصاف مرحلللة ثللم إلللى الرمانللة مرحلللة ثللم إلللى سللمندو‬
‫مرحلتين ثم إلى مرج قيسارية مرحلة نم إلى أنقرة ‪ 4‬مراحل ثقال ً ثم‬
‫إلى جسر شاغر فللي بلللد ابللن المليللن ‪ 3‬مراحللل ثللم إلللى النقموذيللة‬
‫مرحلة ثم إلى ملعب الملك مرحلللة ثللم إلللى حارفللة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫القسطنطينية مرحلة‪ .‬وان شئت تأخللذ مللن ميافللارقين إلللى مللوش ‪4‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مراحل ثم قنب مرحلة ثم إلى سن نحاس مرحلة وهي صليب طريللق‬
‫قاليقل وطريق ملزكرد وطريق موش وطريق الخالديات مرحلتان ثم‬
‫إلللى سللموقموش مثلهللا ثللم إلللى قلونيللة العللوفي مرحلللتين ثللم إلللى‬
‫نفشارية ‪ 4‬مراحل ثم إلى عقبة الشهداء مرحلللة ثللم إلللى الفلغونيللة‬
‫مرحلة ثم إلى السونشة مرحلة ثم إلى دوملصة مرحلللة ثللم إلللى بلللد‬
‫ابن لسوانيطي مرحلة ثم إلى دوسنية ثم إلى باحورية مرحلة ثم إلللى‬
‫قطللابولى فيهللا جيللش للمسلللمين مرحلللة ثللم إلللى بلللد ابللن المليللن‬
‫مرحلتين فيه ضيافة للمسلمين ثم إلى البحيرة الحلوة مرحلة ثم إلللى‬
‫حصن صللاعس مرحلللة‪.‬الللى تللل فافللان مرحلللة‪ .‬ومللن الموصللل إلللى‬
‫شهرزور ‪ 60‬فرسخًا‪ .‬وتأخذ من آمد إلللى ميافللارقين مرحلللة ثللم إلللى‬
‫أرزن مرحلة ثم إلى مسجد أويس مرحلة ثم إلى المعللدن مرحلللة ثللم‬
‫إلى بدليس مرحلة‪ .‬وتأخذ من آمد إلى شمشاط مرحلللة ثللم إلللى تللل‬
‫حوم مرحلة ثم إلى جرنان مرحلة ثم إلى بامقرا مرحلة ثم إلى جلب‬
‫مرحلة ثم إلى الرها بريللدين ثللم إلللى حللران مثلهللا ثللم إلللى بللاجروان‬
‫مرحلة ثم إلى الرقة نصف مرحلة‪ .‬وتأخللذ مللن الرحبللة إلللى قرقيسلليا‬
‫مرحلة ثم إلى الدالية أو إلى بيللرا مرحلللة ومللن قرقيسلليا إلللى فللدين‬
‫مرحلة تم إلى السكير مرحلة‪ .‬وتأخذ من آمد إلى تل حور مرحلللة ثللم‬
‫إلى ملطين مرحلة ثم إلى طبوس مرحلة ئم إلى شمشاط مرحلة ثم‬
‫إلى الفعونية مرحلة ثم إلى حصن زياد مرحلة ثم إلى ملطيللن مرحلللة‬
‫ثم إلى عرقة مرحلة ثم إلى الصفصاف مرحلة ثم إلى الرمانة مرحلة‬
‫ثم إلى سمندو مرحلتين ثم إلى مرج قيسارية مرحلة نم إلى أنقللرة ‪4‬‬
‫مراحل ثقال ً ثم إلى جسر شاغر في بلد ابن الملين ‪ 3‬مراحل ثم إلى‬
‫النقموذية مرحلة ثم إلى ملعب الملك مرحلة ثللم إلللى حارفللة مرحلللة‬
‫ثم إلى القسللطنطينية مرحلللة‪ .‬وان شللئت تأخللذ مللن ميافللارقين إلللى‬
‫موش ‪ 4‬مراحل ثم قنللب مرحلللة ثللم إلللى سللن نحللاس مرحلللة وهللي‬
‫صللليب طريللق قللاليقل وطريللق ملزكللرد وطريللق مللوش وطريللق‬
‫الخالديات مرحلتان ثم إلى سموقموش مثلها ثم إلى قلونيللة العللوفي‬
‫مرحلتين ثم إلى نفشارية ‪ 4‬مراحل ثم إلى عقبة الشهداء مرحلللة ثللم‬
‫إلى الفلغونية مرحلللة ثللم إلللى السونشللة مرحلللة ثللم إلللى دوملصللة‬
‫مرحلة ثم إلى بلد ابلن لسللوانيطي مرحللة ثلم إلللى دوسلنية ثلم إلللى‬
‫باحورية مرحلة ثم إلى قطابولى فيها جيش للمسلمين مرحلة ثم إلى‬
‫بلد ابن الملين مرحلتين فيه ضيافة للمسلمين ثم إلى البحيرة الحلوة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مرحلة ثم إلى حصن صاعس مرحلة‪.‬‬
‫إقليم الشام‬

‫إقليم الشام جليل الشأن ديللار النللبيين‪ ،‬ومركللز الصللالحين‪ .‬ومعللدن‬
‫البدلء‪ ،‬ومطلب الفضلء‪ .‬به القبلة الولى‪ ،‬وموضع الحشر والمسرى‪.‬‬
‫والرض المقدسللة والرباطللات الفاضلللة والثغللور الجليلللة والجبللال‬
‫الشريفة ومهاجر ابراهيم وقبره وديار أيوب وبئره ومحراب داود وبابه‬
‫وعجائب سليمان ومدنه وتربة إسللحاق وأملله ومولللد المسلليح ومهللده‬
‫وقريللة طللالوت ونهللره ومقتللل جللالوت وحصللنه وجللب ارميللا وحبسلله‬
‫ومسجد اوريا وبيته وقبة محمد وبابه وصللخرة موسللى وربللوة عيسللى‬
‫ومحراب زكريا ومعرك يحيلى ومشلاهد النبيلاء وقلرى أيلوب ومنلازل‬
‫يعقوب‪ .‬والمسجد القصى‪ ،‬وجبل زيتا‪ .‬ومدينة عكللا‪ ،‬ومشللهد صللديقا‪.‬‬
‫وقبرموسى ومضجع ابراهيم ومقبرته ومدينة عسقلن‪ ،‬وعين سلللوان‪.‬‬
‫وموضع لقمان‪ ،‬ووادي كنعان‪ .‬ومدائن لوط وموضع الجنللان‪ ،‬ومسللاجد‬
‫عمر ووقللف عثمللان‪ .‬والبللاب الللذي ذكللره الللرجلن‪ ،‬والمجلللس الللذي‬
‫حضللره الخصللمان‪ .‬والسللور الللذي بيللن العللذاب والغفللران‪ ،‬والمكللان‬
‫القريب ومشهد بيسان‪ ،‬وباب حطة ذو القللدر والشللأن‪ .‬وبللاب الصللور‬
‫وموضع اليقين وقبر مريم وراحيل ومجمع البحرين‪ ،‬ومفللرق الللدارين‪.‬‬
‫وباب السكينة وقبة السلسلللة ومنللزل الكعبللة مللع مشللاهد ل تحصللى‪،‬‬
‫وفضائل ل تخفى‪ .‬وفواكه ورخاء وأشجار ومياه‪ .‬وآخرة ودنيا‪ ،‬به يللرق‬
‫القلب وينبسط للعبللادة العضللاء‪ ،‬ثللم بلله دمشللق جنللة الللدنيا‪ ،‬وصللغر‬
‫البصرة الصغرى‪ .‬والرملة البهية وخبزهلا الحلواري‪ ،‬وإيليلا الفاضللة بل‬
‫لوى‪ .‬وحمص المعروفة بالرخص وطيب الهوا‪ ،‬وجبل بصللرى وكروملله‬
‫فل تنسى‪ ،‬وطبرية الجليلة بالدخل والقرى‪ .‬ثم البحر يمد علللى غربيللة‬
‫فالحمولت فيه إليه أبدا ً وبحر الصين متصل بطرفه القصى‪ ،‬له سهل‬
‫وجبل وأغوار وأشياء‪ .‬والبادية على تخومة كالزقاق منه إلى تيماء‪ ،‬وبه‬
‫معادن الرخام وعقاقير كل دواء ويسار وتجار ولباقللة وفقهللاء‪ ،‬وكتللاب‬
‫وصناع وأطباء‪ .‬إل أنهم على خوف مللن الللروم وفللي جلء‪ ،‬والطللراف‬
‫قد خربت وأمر الثغور قد انقضى‪ .‬وليسوا كالعاجم في العلم والللدين‬
‫والنهي‪ ،‬بعض قد ارتد وبعض للجزية في أداء‪ ،‬يقدمون طاعة المخلوق‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ب السماء‪ .‬عامتهم جهال أو غوغاء‪ ،‬ل نهضة في جهادٍ ول‬
‫على طاعة ر ّ‬
‫حمية على العد اء‪.‬‬
‫ويقال إنما سميت الشام لنها شامة الكعبللة‪ ،‬وقيللل بللل مللن تشللاءم‬
‫الناس إليها‪ ،‬وقيل بل لشامات بها حمر وبيللض وسللود‪ .‬وأهللل العللراق‬
‫يسمون كل ما كان وراء الفرات شاما ً ولهذا أرسل محمد بن الحسللن‬
‫القول في دواوينه وليس وراء الفرات من الشام غير كللورة قنسللرين‬
‫حسب‪ ،‬والباقي باديللة العللرب والشللام مللن ورائهللا‪ ،‬وإنمللا أراد محمللد‬
‫التقريب والمتعارف بين الناس كما يقال لخراسان المشرق وإنما هللو‬
‫من ورائها‪ ،‬وإنما الشام كلما قابل اليمن وكان الحجاز بينهما‪ .‬فإن قال‬
‫قائل ما تنكر أن يكون طلرف الباديللة إللى حلدود العلراق ملن الشللام‬
‫ليصح ما قاله أهل العراق‪ ،‬قيل قد قسمنا القاليم ورسمنا الحللدود فل‬
‫ينبغي لنا أن ندخل في إقليم من غيره‪ .‬فإن قال قللائل فمللن أيللن لللك‬
‫أنه ليس منه في القديم‪ ،‬قيل له لم يختلف فقهاء الشريعة وأهل هللذا‬
‫العلم أن هذه الرض المتنازع فيها أنها من جزيرة العللرب ولللو جعلهللا‬
‫أحد مللن الشللام ل مجللازا ً لكللان لنللا أن نقللول للله حللدود الشللام الللتي‬
‫رسمناها مجمع عليها وما زدتم مختلف فيه وعلى مللن ادعللى الزيللادة‬
‫الدليل‪ .‬وقد أعرضنا عن ذكر طرسوس وأعمالها لنها بيد الروم‪ ،‬وأمللا‬
‫الكهف فإن المدينة هي طرسوس وبها قبر دقيللانوس وبرسللتاقها تللل‬
‫عليه مسجد قالوا هو على الكهف‪ .‬وحدثنا الفقيه أبو عبللد الللله محمللد‬
‫بن عمر البخاري‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا أبو طالب اليماني‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا الحسللن‬
‫بن يحيى‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا أبي‪ ،‬قال‪ :‬حللدثنا محمللد بللن سللهل الخراسللاني‪،‬‬
‫قال‪ :‬قرأت على هشام بن محمد حدثنا مجاهد بن يزيد‪ ،‬قال‪ :‬خرجللت‬
‫مع خالد البريدي في أيام وجلله إلللى الطاغيللة سللنة ‪ 102‬وليللس معنللا‬
‫ثالث من المسلمين‪ ،‬فقدمنا القسطنطينية ثم خرجنللا منصللرفين إلللى‬
‫عمورية‪ ،‬ثم أتينا اللذقية ا المحترقللة فللي أربللع ليللال‪ ،‬ثللم انتهينللا إلللى‬
‫الهوية وهي جوف جبل‪ ،‬فذكر لنا أن بها أمواتا ً ل يدرى ما هم وعليهللم‬
‫حللراس فادخلونللا سللربا ً طللوله نحللو مللن خمسللين ذراعلا ً فللي عللرض‬
‫ذراعين بالسرج‪ ،‬وإذا وسط السرب باب من حديد مكمللن لعيللالهم إذا‬
‫جاءهم العرب‪ ،‬وإذا خربة عظيمة وسطها نقرة من مللاٍء عرضللها نحللو‬
‫من خمسة عشر ذراعا ً يرى منها السماء وإذا كهف ذلك المكللان إلللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫جوف ذلك الجبل‪ ،‬فانطلق بنا إلى كهف مما يلللي الجللوف ملن الهويلة‬
‫طوله نحو من عشرين ذراعلا ً وإذا فيلله ثلثللة عشللر رجل ً رقللودا ً علللى‬
‫اقفيتهم‪ ،‬على كل رجل منهم جبلة ل أدري ملن صلوف أو وبلر إل إنهلا‬
‫غبراء‪ ،‬وكساٌء أغبر يتقعقع كما يتقعقع الرق وقد غطى بكسللائه وجهلله‬
‫وسللائر جسللده‪ ،‬وإذا هللي ذوات أهللداب‪ ،‬وعلللى بعضللهم خفللاف إلللى‬
‫أنصللاف سللوقهم وبعللض بنعللال وبعللض بشمشللكات‪ ،‬والجميللع جللدد‬
‫فكشفت عن وجه أحدهم فإذا شعر رأسه ولحيته لم يتغير وإذا بشللرة‬
‫وجهه منيرة ودم وجهه ظاهر كأنما رقدوا تلك السللاعة وإذا أعضللاؤهم‬
‫كألين ما يكون من أعضاء الرجل الحي وكلهم شباب‪ ،‬غير أن بعضهم‪.‬‬
‫قد وخطه الشيب‪ ،‬وإذا بأحدهم قد ضللربت عنقلله فسللألتهم عللن ذلللك‬
‫فقالوا غلبللت علينللا العللرب وملكللت الهويللة‪ ،‬فأخبرنللاهم خللبرهم فلللم‬
‫يصدقونا فضرب أحدهم عنق هذا‪ ،‬وزعم أهل الهوية أنه إذا كللان رأس‬
‫كللل سللنة فللي يللوم عيللد لهللم يجتمعللون فيلله يقيمللونهم رجل ً رج ً‬
‫ل‪،‬‬
‫فيتركونهم قياما ً ويمسحونهم وينفضون غبار ثيابهم ويسوون اكسللبتهم‬
‫عليهم فليسقطون ول يتجرجون ويضجعونهم وأنهم يقلمون أظفارهم‬
‫فلي السلنة ثلث ملرات ثلم تنبلت‪ ،‬فسلألناهم علن أسلبابهم وأمرهلم‬
‫فزعموا أنهم ل علم لهم بشيء من أمرهم غيللر أنللا نسللميهم النبيللاء‪.‬‬
‫قال مجاهد وخالد فيظن أنهم أصحاب الكهف والله أعلم‪ .‬وهذا شللكل‬
‫القليم ومثاله في الصفحة المنقلبللة‪ .‬وقللد قسللمنا هللذا القليللم سللت‬
‫كور‪ ،‬أولها من قبل أقور قنسرين ثم حمص ثم دمشللق ثللم الردن ثللم‬
‫فلسللطين ثللم الشللراة‪ .‬فأمللا قنسللرين فقصللبتها حلللب ومللن مللدنها‪:‬‬
‫أنطاكية‪ ،‬با لس‪ ،‬السويدية‪ ،‬سميساط‪ ،‬منبج‪ ،‬بياس‪ ،‬التينات‪ ،‬قنسرين‪،‬‬
‫مرعللش‪ ،‬إسللكندرونة‪ ،‬لجللون‪ ،‬رفنيللة‪ ،‬جوسللية‪ ،‬حمللاة‪ ،‬شلليزر‪ ،‬وادي‬
‫بطنان‪ ،‬معرة النعمان‪ ،‬معرة قنسرين‪ .‬وأما حمص فاسم القصبة أيضا ً‬
‫ومللن مللدنها‪ :‬سلللمية‪ ،‬تللدمر‪ ،‬الخناصللرة‪ ،‬كفرطللاب‪ ،‬اللذ قيللة‪ ،‬جبلللة‪،‬‬
‫أنطرسوس‪ ،‬بلنياس‪ ،‬حصن الخوابي‪ .‬وأما دمشق فاسم القصبة أيض لا ً‬
‫ومللدنها‪ :‬بانيللاس‪ ،‬صلليدا‪ ،‬بيللروت‪ ،‬أطرابلللس‪ ،‬عرقللة‪ ،‬وناحيللة البقللاع‬
‫مللدينتها‪ :‬بعلبللك‪ ،‬ولهللا كامللد‪ ،‬عرجمللوش‪ ،‬الزبللداني‪ ،‬ولدمشللق سللت‬
‫رسللاتيق‪ :‬الغوطللة‪ ،‬حللوران‪ ،‬البثنيللة‪ ،‬الجللولن‪ ،‬البقللاع‪ ،‬الحولللة‪ .‬وأمللا‬
‫الردن فقصبتها طبرية ومن مدنها‪ :‬قدس‪ ،‬صور‪ ،‬عكا‪ ،‬اللجللون‪ ،‬كابللل‪،‬‬
‫بيسللان‪ ،‬أذرعللات‪ .‬وأمللا فلسللطين فقصللبتها الرملللة ومللدنها‪ :‬بيللت‬
‫المقدس‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بيللت جبريللل‪ ،‬غللزة‪ ،‬ميمللاس‪ ،‬عسللقلن‪ ،‬يللافه‪ ،‬أرسللوف‪ ،‬قيسللارية‪،‬‬
‫نابلس‪ ،‬أريحا‪ ،‬عمان‪ .‬وأما الشراة فجعلنا قصبتها صغر ومللدنها‪ :‬مللآب‪،‬‬
‫معان‪ ،‬تبوك‪ ،‬أذرح‪ ،‬ويلة‪ ،‬مدين‪ .‬وفي هذا القليم قرىً أجل وأكبر مللن‬
‫أكثر مدن الجزيرة مثل داريا‪ ،‬وبيت لهيا‪ ،‬وكفرسلللم‪ ،‬وكفرسللابا‪ ،‬غيللر‬
‫أنها على رسوم القرى معدودة فيها وقد قلنا أن عملنللا موضللوع عللى‬
‫التعارف‪ .‬وأما حلب فبلد نفيس خفيف حضين‪ ،‬وفي أهلها ظرف ولهم‬
‫ي بالحجللارة عللامر فللي وسللط البلللد قلعللة حصللينة‬
‫يسار وعقول‪ ،‬مبنل ٌ‬
‫واسعة فيها ماٌء وخزائن السلطان‪ ،‬والجامع في البلد‪ ،‬شربهم من نهر‬
‫قويللق يللدخل إلمللط البلللد إلللى دار سلليف الدولللة فللي شللباك حديللد‪،‬‬
‫والقصبة ليست بكبيرة إل أن بها مستقر السلطان‪ ،‬لهللا سللبعة أبللواب‬
‫باب حمص باب الرقة باب قنسرين باب اليهود بللاب العللراق بللاب دار‬
‫البطيخ باب إنطاكية وبلاب الربعيلن مسلدود‪ .‬بلالس‪ :‬رأس الحلد ملن‬
‫قبل الرقة عامرة‪ .‬قنسرين‪ :‬مدينة قد خف أهلها‪ ،‬حدثنا الشيخ العللدل‬
‫أبو سعيد أحمد بلن محملد بنيسلابور قلال‪ :‬حلدثنا أبلو بكلر محملد بلن‬
‫إسحاق بن خزيمة قال‪ :‬حدثنا أبو عمار بن حريث المروزي قال‪ :‬حدثنا‬
‫الفضللل أبللو موسللى عللن عيسللى بللن عبيللد عللن غيلن بللن عبللد الللله‬
‫العامري عن أبي زرعة عن عمرو ابن جرير عن النبي صلى الله عليلله‬
‫وسلم قال‪ :‬إن الله عز وجل أوحى إلى أي هللؤلء الثلث نزلللت فهللي‬
‫دار هجرتك المدينة أو البحرين أو قنسرين‪ .‬فإن قال قلائل للم جعللت‬
‫قصبة الكورة حلب وههنا مدينة على اسمها قيل للله قللد قلنللا أن مثللل‬
‫القصللبات كللالقواد‪ ،‬والمللدن كالجنللد‪ ،‬ول يجللوز أن نجعللل حلللب علللى‬
‫جللتها وحلول السلطان بها وجمع الدواوين إليهللا وإنطاكيللة ونفاسللتها‬
‫وبالس وعمارتها جنادا ً لمدينة خربة صللغيرة‪ .‬فللإن قللال هل اسللتعملت‬
‫هذا القياس في شيراز فاضفت إليها اصطخر ومدنها‪ ،‬قيل لمللا وجللدنا‬
‫بشيراز مدنا ً أحدقت بها وتباعدت اصطخر عنها استحسللنا مللا فعلنللاه‪،‬‬
‫ثم والستحسان في علمنا هذا ربما غلب القياس كما قلنا في مسائل‬
‫المكاتب‪ ،‬أل تللرى أن التأجيللل بللالنيروز والمهرجللان باطللل فللي سللائر‬
‫الحكام جائز في الكتابة استحسللانًا‪ .‬حمللص‪ :‬ليللس بالشللام بلللد أكللبر‬
‫منها‪ ،‬وفيها قلعة متعالية عن البلد ترى مللن خللارج‪ ،‬أكللثر شللربهم مللن‬
‫ماء المطر ولهم أيضا ً نهر‪ ،‬ولما فتحها المسلمون عمدوا إلى الكنيسللة‬
‫فجعلوا نصفها جامعا ً عنده بالسوق قبللة علللى رأسللها شللبه مللن رجللل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫نحاس واقف على سمكة تديرها الرياح الربع‪ ،‬وفيلله أقاويللل ل تصللح‪،‬‬
‫والبلد شديد الختلل متداٍع إلى الخراب والقوم حمقى‪ .‬وسائر المدن‬
‫مختلة والسللعار بهللا رخيصللة ومللا كللان منهللا علللى السللاحل حصللينة‪،‬‬
‫وكذلك تللدمر وهللي علللى مثللل كرسللي مللن مللدن سللليمان بللن داود‪،‬‬
‫والقصبة قريبة مللن الباديللة رحبللة طيبللة‪.‬يللت جبريللل‪ ،‬غللزة‪ ،‬ميمللاس‪،‬‬
‫عسقلن‪ ،‬يافه‪ ،‬أرسوف‪ ،‬قيسارية‪ ،‬نابلس‪ ،‬أريحا‪ ،‬عمان‪ .‬وأما الشللراة‬
‫فجعلنا قصبتها صغر ومدنها‪ :‬مللآب‪ ،‬معللان‪ ،‬تبللوك‪ ،‬أذرح‪ ،‬ويللة‪ ،‬مللدين‪.‬‬
‫وفي هذا القليم قرىً أجل وأكبر من أكثر مللدن الجزيللرة مثللل داريللا‪،‬‬
‫وبيت لهيا‪ ،‬وكفرسلم‪ ،‬وكفرسابا‪ ،‬غير أنها على رسوم القرى معللدودة‬
‫فيها وقد قلنا أن عملنا موضوع على التعارف‪ .‬وأما حلب فبلللد نفيللس‬
‫ي بالحجللارة‬
‫خفيف حضين‪ ،‬وفي أهلها ظرف ولهم يسار وعقللول‪ ،‬مبنل ٌ‬
‫عامر في وسط البلد قلعة حصينة واسعة فيها ماٌء وخزائن السلللطان‪،‬‬
‫والجامع في البلد‪ ،‬شربهم من نهر قويللق يللدخل إلمللط البلللد إلللى دار‬
‫سلليف الدولللة فللي شللباك حديللد‪ ،‬والقصللبة ليسللت بكللبيرة إل أن بهللا‬
‫مسللتقر السلللطان‪ ،‬لهللا سللبعة أبللواب بللاب حمللص بللاب الرقللة بللاب‬
‫قنسرين باب اليهود باب العراق باب دار البطيللخ بللاب إنطاكيللة وبللاب‬
‫الربعين مسدود‪ .‬بالس‪ :‬رأس الحد من قبل الرقة عللامرة‪ .‬قنسللرين‪:‬‬
‫مدينة قد خف أهلها‪ ،‬حدثنا الشيخ العللدل أبللو سللعيد أحمللد بللن محمللد‬
‫بنيسابور قال‪ :‬حدثنا أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة قللال‪ :‬حللدثنا‬
‫أبو عمار بللن حريللث المللروزي قللال‪ :‬حللدثنا الفضللل أبللو موسللى عللن‬
‫عيسى بن عبيد عن غيلن بن عبد الله العللامري عللن أبللي زرعللة عللن‬
‫عمرو ابن جرير عن النبي صلى الللله عليلله وسلللم قللال‪ :‬إن الللله عللز‬
‫وجل أوحى إلى أي هللؤلء الثلث نزلللت فهللي دار هجرتللك المدينللة أو‬
‫البحرين أو قنسرين‪ .‬فإن قال قللائل لللم جعلللت قصللبة الكللورة حلللب‬
‫وههنا مدينة على اسمها قيل له قللد قلنللا أن مثللل القصللبات كللالقواد‪،‬‬
‫والمللدن كالجنللد‪ ،‬ول يجللوز أن نجعللل حلللب علللى جللتهللا وحلللول‬
‫السلطان بها وجمع الدواوين إليها وإنطاكية ونفاستها وبالس وعمارتها‬
‫جنادا ً لمدينة خربة صغيرة‪ .‬فإن قللال هل اسللتعملت هللذا القيللاس فللي‬
‫شيراز فاضفت إليها اصللطخر ومللدنها‪ ،‬قيلل لمللا وجلدنا بشليراز مللدنا ً‬
‫أحللدقت بهللا وتباعللدت اصللطخر عنهللا استحسللنا مللا فعلنللاه‪ ،‬ثللم‬
‫والستحسان في علمنا هذا ربما غلب القياس كمللا قلنللا فللي مسللائل‬
‫المكاتب‪ ،‬أل تللرى أن التأجيللل بللالنيروز والمهرجللان باطللل فللي سللائر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الحكام جائز في الكتابة استحسللانًا‪ .‬حمللص‪ :‬ليللس بالشللام بلللد أكللبر‬
‫منها‪ ،‬وفيها قلعة متعالية عن البلد ترى مللن خللارج‪ ،‬أكللثر شللربهم مللن‬
‫ماء المطر ولهم أيضا ً نهر‪ ،‬ولما فتحها المسلمون عمدوا إلى الكنيسللة‬
‫فجعلوا نصفها جامعا ً عنده بالسوق قبللة علللى رأسللها شللبه مللن رجللل‬
‫نحاس واقف على سمكة تديرها الرياح الربع‪ ،‬وفيلله أقاويللل ل تصللح‪،‬‬
‫والبلد شديد الختلل متداٍع إلى الخراب والقوم حمقى‪ .‬وسائر المدن‬
‫مختلة والسللعار بهللا رخيصللة ومللا كللان منهللا علللى السللاحل حصللينة‪،‬‬
‫وكذلك تللدمر وهللي علللى مثللل كرسللي مللن مللدن سللليمان بللن داود‪،‬‬
‫والقصبة قريبة من البادية رحبة طيبة‪.‬‬
‫دمشق‪ :‬هي مصر الشام ودار الملك أيللام بنللي أميللة وثللم قصللورهم‬
‫وآثارهم‪ ،‬بنيانهم خشب وطين وعليها حصن أحدث وأنا بلله مللن طيللن‪،‬‬
‫أكثر أسواقها مغطاة ولهم سوق علللى طللول البلللد مكشللوف حسللن‪،‬‬
‫وهو بلد قد خرقته النهار‪ ،‬وأحدقت به الشجار‪ .‬وكثرت به الثمار‪ ،‬مللع‬
‫رخص أسعار‪ .‬وثلج وأضداد ل ترى أحسن من حماماتها ول أعجب مللن‬
‫فواراتها ول أحزم من أهلها‪ ،‬الذي عرفت من دروبها باب الجابية بللاب‬
‫الصغير باب الكبير باب الشرقي باب توما باب النهر باب المحامليين‪،‬‬
‫وهي طيبة جدا ً غير أن في هوائها يبوسة‪ ،‬وأهلها غاغة‪ ،‬وثمارها تفهللة‪،‬‬
‫ولحومهللا عاسللية‪ ،‬ومنازلهللا ضلليقة‪ ،‬وأزقتهللا غامللة‪ ،‬وأخبازهللا رديللة‪،‬‬
‫والمعايش بها ضيقة تكون نحو نصف فرسخ فللي مثللله فللي مسللتوى‪،‬‬
‫م‪ ،‬وليعلم لهم مال مجتمللع أكللثر‬
‫والجامع أحسن شيٍء للمسلمين اليو ٍ‬
‫منه‪ ،‬قد رفعت قواعده بالحجارة الموجهة كبللارا ً مؤلفللة وجعللل عليهللا‬
‫شرف بهية‪ ،‬وجعلت أساطينها أعمدة سودا ً ملسا ً علللى ثلثللة صللفوف‬
‫واسللعة جللدًا‪ ،‬وفللي الوسللط ازاء المحللراب قبللة كللبيرة‪ ،‬وأديللر علللى‬
‫الصحن أروقة متعالية بفراخ فوقها‪ ،‬ثللم بللط جميعلله بالرخلام البيلض‬
‫وحيطانه إلى قامتين بالرخام المجللزع ثللم إلللى السللقف بالفسافسللاء‬
‫الملونة في المذهبة صور أشجار وأمصار وكتابات علللى غايللة الحسللن‬
‫والدقة ولطافة الصنعة‪ ،‬وقل شجرة أو بلد ملذكور إل وقلد مثلل عللى‬
‫تلك الحيطان‪ ،‬وطليت رؤوس العمدة بالذهب‪ ،‬وقناطر الروقللة كلهللا‬
‫مرصعة بالفسيفساء‪ ،‬وأعمده الصحن كلها رخام أبيض‪ ،‬وحيطللانه بمللا‬
‫يدور والقناطر وفراخها بالفسيفساء نقوش وطللروح‪ ،‬والسللطوح كلهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ملبسللة بشللقاق الرصللاص‪ ،‬والشللرافيات مللن الللوجهين بالفسيفسللاء‪،‬‬
‫وعلى الميمنة في الصحن بيت مال على ثمانية عمللد مرصللع حيطللانه‬
‫بالفسافساء‪ ،‬وفي المحراب وحوله فصوص عقيقية وفيروزجية كللأكبر‬
‫مللا يكللون مللن الفصللوص‪ ،‬وعلللى الميسللرة محللراب آخللر دون هللذا‬
‫للسلطان‪ ،‬وقد كان تشعث وسطه فسمعت إنه أنفق عليه خمسللمائة‬
‫دينار حتى عاد إللى مللا كلان‪ ،‬وعللى رأس القبللة ترنجللة فوقهلا رمانلة‬
‫كلهما ذهب‪ ،‬ومن أعجب شيٍء فيه تأليف الرخام المجزع كللل شللامة‬
‫ة لفاد منه كل‬
‫إلى أختها‪ ،‬ولو أن رجل ً من أهل الحكمة أختلف إليه سن ً‬
‫يوم صيغة وعقدة أخرى‪ ،‬ويقلال أن الوليلد جملع لبنلائه حلذاق فلارس‬
‫والهند والمغرب والروم‪ ،‬وأنفللق عليلله خللراج الشللام سللبع سللنين مللع‬
‫ثماني عشرة سفينة ذهب وفضة أقلعت من قللبرص سللوى مللا أهللدى‬
‫إليه ملك الروم من اللت والفسافساء‪ ،‬ويدخل إليه العامة من أربعللة‬
‫أبواب‪ :‬باب البريد عن اليمين كبير له فرخان عن يمين وشللمال علللى‬
‫كل واحدٍ ملن البلاب العظلم والفرخيللن مصللراعان مصللفحة بالصلفر‬
‫المذهب وعلى لباب والفرخين ثلثة أروقة كل بللاب منهمللا يفتللح إلللى‬
‫رواق طويل قد عقدت قنللاطره علللى أعمللدة رخللام‪ ،‬لبسللت حيطللانه‬
‫على مللا ذكرنللا‪ ،‬وجمللع السللقوف مزوقللة أحسللن تزوبللق‪ ،‬وفللي هللذه‬
‫الروقة موضع الللوراقين ومجلللس خليفللة القاضللي‪ ،‬وهللذا البللاب بيللن‬
‫المغطى والصحن يقابله عن اليسار باب جيرون على مللا ذكرنللا‪ ،‬غيللر‬
‫أن الروقة معقودة بالعرض يصعد إليه في درج يجلس فيه المنجمللون‬
‫وأضرابهم‪ ،‬وباب السللاعات فللي زاويللة المغطللى الشللرقية مصللراعان‬
‫سواذج عليه أروقة يجلس فيه الشروطيون وأشباههم‪ ،‬والبللاب الرابللع‬
‫باب الفراديس مصراعان قبال المحراب في أروقة بيللن زيللادتين عللن‬
‫يمين وشمال عليه منارة محدثة مرصعة على ما ذكرنا‪ ،‬وعلى كل من‬
‫هذه البواب ميضأة مرخمة ببيوت ينيع فيها الماء وفوارات خارجة في‬
‫قصاع عظيمة من رخام‪ .‬ومن الخضراء وهي دار السلطان أبواب إلى‬
‫المقصورة مصفحة مطلية‪ ،‬وقلت يوما ً لعمي يا عم لم يحسللن الوليللد‬
‫حيث أنفق أموال المسلمين على جامع دمشق ولو أصللرف ذلللك فللي‬
‫عمارة الطرق والمصانع ورم الحصون لكان أصللوب وأفضللل‪ ،‬قللال‪ :‬ل‬
‫ل وذلللك أنلله رأى‬
‫تفعل يا بني أن الوليد وفق وكشف له عن أمللر جلي ل ٍ‬
‫الشام بللد النصلارى‪ ،‬ورأى لهلم فيهلا بيعلا ً حسلنة قلد أفتلن زخارفهلا‬
‫وانتشر ذكرها‪ ،‬كالقمامة وبيعة لد والرهللا‪ .‬فاتخللذ للمسلللمين مسللجدا ً‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أشغلهم به عنهن وجعله أحد عجائب الدنيا‪ ،‬أل ترى أن عبد الملك لمللا‬
‫رأى عظم قبة القمامة وهيأتها خشي أن تعظم في قلوب المسلللمين‪،‬‬
‫ة على مللا تللرى‪ .‬ووجللدت فللي كتللاب بخللزائن‬
‫فنصب على الصخرة قب ً‬
‫عضد الدولة عروسا الدنيا دمشق والري‪ .‬وقال يحيللى بللن أكثللم ليللس‬
‫بالرض أنزه من ثلث بقللاع سللمرقند‪ ،‬وغوطللة دمشللق‪ ،‬ونهللر البلللة‪.‬‬
‫ودمشق بناها دمشق بن قاني بن مالللك بللن ارفخشللذ بللن سللام قبللل‬
‫مولد ابراهيم بخمس سنين وقال الصمعي ل بل اشتق اسمها‬
‫من دمشقوها أي أسرعوها‪ .‬ويقال أن عمر بللن عبللد العزيللز أراد أن‬
‫ينقص الجامع ويجعله في مصالح المسلمين حللتى نللاظروه فللي ذلللك‪.‬‬
‫وقرأت في بعض الكتب إنما أنفق عليه ثمانية عشللرحمل بغللل ذهللب‪.‬‬
‫وقد قال بعض مللن يهجللوهم‪:‬مللن دمشللقوها أي أسللرعوها‪ .‬ويقللال أن‬
‫عمللر بللن عبللد العزيللز أراد أن ينقللص الجللامع ويجعللله فللي مصللالح‬
‫المسلمين حتى ناظروه في ذلك‪ .‬وقرأت في بعض الكتب إنمللا أنفللق‬
‫عليه ثمانية عشرحمل بغل ذهب‪ .‬وقد قال بعض من يهجوهم‪:‬‬
‫لما رأى هيئة أحبلارهلم‬
‫يا ايها السائل علن ادياينلا‬
‫ت لهلللم ظاهللللرا ً‬
‫إعلنهلللم ليلللس‬
‫وحسلللن سلللم ٍ‬
‫كاسرارهلم‬
‫بلله تعللدوا فللوق‬
‫مللا إن لهللم فخللٌر سللوى مسللجدٍ‬
‫أطوارهلم‬
‫لوجاءهم جاٌر لهللم قابلسل لا ً‬
‫مللا قبسللوه الللدهر مللن‬
‫نارهم‬
‫ة تخطر فلي دارهلم‬
‫أسد ٌ على الجيران أعداؤهم‬
‫آمن ٌ‬
‫وكذب في هذا البيت لن العداء ابدا ً يخافونهم‪.‬‬
‫ومدينة بانياس‪ :‬على طللرف الحولللة وحللد الجبللل أرخللى وأرفللق مللن‬
‫دمشق وإليها انتقل أكثر أهل الثغور لما اخذت طرسوس‪ ،‬وزادوا فيها‬
‫وهي كل يوم في زيادة‪ ،‬لهم نهر شديد البرودة يخرج مللن تحللت جبللل‬
‫الثلللج وينبللع وسللط المدينللة‪ ،‬وهللي خزانللة دمشللق رفقللة بأهلهللا بيللن‬
‫رسللاتيق جليلللة غيللر أن ماءهللا ردى‪ .‬وصلليدا وبيللروت‪ .‬مللدينتان علللى‬
‫الساحل حصينتان‪ .‬وكذلك طرابلس إل أنها أجل‪ .‬بعلبك‪ :‬مدينة قديمللة‬
‫فيهللا مللزراع وعجللائب معللدن العنللاب‪ ،‬وسللائر مللدنها طيبللة رحللاب‪.‬‬
‫وبحللوران والبثنيللة ضللياع أيللوب وديللاره مللدينتها نللوى معللدن القمللوح‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والحبللوب‪ .‬الحولللة‪ :‬معللدن القطللان والزهللار وهللي أغللوار و أنهللار‪.‬‬
‫الغوطة‪ :‬تكون مرحلة في مثلها يعجزعن وصفها‪.‬‬
‫طبريللة‪ :‬قصللبة الردن وبلللد وادي كنعللان موضللوعة بيللن الجبللل‬
‫والبحيرة‪ ،‬فهي ضيقة كربة في الصيف مؤذية‪ ،‬طولها نحو مللن فرسللخ‬
‫بل عرض‪ ،‬وسوقها من الدرب إلى الدرب‪ ،‬والمقابر علللى الجبللل‪ ،‬بهللا‬
‫ثماني حمامات بل وقيد‪ ،‬ومياض عدة حارة الماء‪ ،‬والجامع في السوق‬
‫كبير حسن قد فرش أرضه بالحصى على أسللاطين حجللارة موصللولة‪.‬‬
‫ويقلال أهللل طبريللة شللهرين يرقصللون وشلهرين يقمقملون وشلهرين‬
‫يثاقفون وشهرين عراة وشللهرين يزمللرون وشللهرين يخوضللون يعنللي‬
‫يرقصون من كثرة الراغيللث ويلوكللون النبللق ويطللردون الزنللابير عللن‬
‫اللحم والفللواكه بالمللذاب‪ ،‬وعللراة مللن شللدة الحللر‪ ،‬ويمصللون قصللب‬
‫السكر ويخوضون الوحل‪ .‬وأسفل البحيرة جسللر عظيللم عليلله طريللق‬
‫دمشق وشربهم منها‪ .‬عليها بما يدور قرى ونخيل والسفن فيها تللذهب‬
‫وتجيء‪ ،‬وماء الحمامات والدواميس إليها ل يسللتطيبها الغربللاء‪ ،‬كللثيرة‬
‫السماك خفيفة الماء‪ ،‬والجبل مطل على البلد شاهق‪ .‬قللدس‪ :‬مدينللة‬
‫صغيرة على سفح جبللل كللثيرة الخيللر‪ ،‬رسللتاقهاجبل عامللة‪ ،‬بهللا ثلث‬
‫عيون شربهم منها وحمامهم واحد تحللت البلللد‪ ،‬والجللامع فللي السللوق‬
‫فيه نخلة‪ ،‬وهو بلد حاٌر‪ ،‬ولهم بحيللرة علللى فرسللخ تصللب إلللى بحيللرة‬
‫طبرية‪ ،‬قد عمد إلى النهر فسجر ببناٍء عجيب حتى يتبحللر‪ ،‬إلللى جنبهللا‬
‫غابة حلفاء رفقهم منهللا‪ ،‬أكللثرهم ينسللجون الحصللر وبفتلللون الحبللال‪،‬‬
‫وفي البحيرة أنواع من السمك منلله البنللي حمللل مللن واسللط‪ ،‬كللثيرة‬
‫الذمة‪ .‬جبل عاملة‪ :‬ذو قللرى نفيسللة وأعنللاب وأثمللار وزيتللون وعيللون‬
‫المطر يسقي زروعهم‪ ،‬يطل على البحر ويتصل بجبل لبنان‪ .‬أذرعات‪:‬‬
‫مدينة قريبة من البادية‪ ،‬رستاقها جبل جرش يقابل جبللل عاملللة كللثير‬
‫القرى وجلت طبرية بهذين الجبلين‪ .‬بيسان‪ :‬على النهر كللثيرة النخيللل‬
‫وأرزاز فلسطين والردن منها‪ ،‬غزيرة المياه رحبة‪ ،‬إل أن ماءها ثقيللل‪.‬‬
‫اللجون‪ :‬مدينة على رأس حد فلسطين في الجبال‪ ،.‬بها ماٌء جار رحبة‬
‫نزيهة‪ .‬كابل‪ :‬مدينة ساحلية‪ ،‬بها مللزارع القصللاب وبهللا لطبللخ السللكر‬
‫الفائق‪ .‬الفراذية‪ :‬قرية كبيرة بها منللبر‪ ،‬معللدن العنللاب والكللروم‪ ،‬بهللا‬
‫ماٌء غزير وموضع نزيه‪ .‬عكا‪ :‬مدينة حصينة على البحللر‪ ،‬كللبيرة الجللامع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ة‪ ،‬ولللم تكللن علللى هللذه الحصللانة‬
‫فيه غابة زيتون تقوم بسرجه وزيللاد ٍ‬
‫حتى زارها ابن طيلون‪ ،‬وقد كان رأى صور ومنعتها واسللتدارة الحللائط‬
‫على مينائهللا‪ ،‬فللأحب أن يتخللذ لعكللا مثللل ذلللك المينللاء‪ ،‬فجمللع صللناع‬
‫الكورة وعرض عليهم ذلك فقيل ل يهتدي أحد إلى البناء في الماء في‬
‫هذا الزمان‪ ،‬ثم ذكر له جدنا أبو بكر البناء‪ ،‬وقيل أن كان عند أحدٍ علم‬
‫هذا فعنده‪ ،‬فكتب إلى صاحبه على بيللت المقللدس حللتى أنهضلله إليلله‪،‬‬
‫فلما صار إليه وذكر له ذلك قللال هللذا أمللر هيللن‪ ،‬علللي بفلللق الجميللز‬
‫الغليظة‪ ،‬فصفها على وجه المللاء بقللدر الحصللن الللبري وخيللط بعضللها‬
‫ببعض وجعللل لهللا بابلا ً مللن الغللرب عظيملًا‪ ،‬ثللم بنللى عليهللا بالحجللارة‬
‫والشيد وجعل كلما بنى خمللس دوامللس ربطهللا بأعمللدة غلظ ليشللتد‬
‫البناء‪ ،‬وجعلت الفلق كلما ثقلت نزلت حتى إذا علللم أنهللا قللد جلسللت‬
‫على الرمل تركها حول ً كامل ً حتى أخذت قرارهللا‪ ،‬ثللم عللاد فبنللى مللن‬
‫حيث ترك‪ ،‬كلما بلغ البناء إلى الحائط القديم داخله فيه وخيطه به‪ ،‬نم‬
‫جعل على الباب قنطرة فالمراكب فللي كللل ليلللة تللدخل المينللا وتجللر‬
‫السلسلة مثل صور قال فدفع إليه ألف دينار سوى الخلع وغيرهللا مللن‬
‫المركوب واسمه عليه مكتوب‪ ،‬وقد كان العللدو قبللل ذلللك يغيللر علللى‬
‫المراكب‪ .‬الجش‪ :‬قرية وهي قريبة من القصبة‪ ،‬موضللوعة بيللن أربعللة‬
‫من الرساتيق قريبة من البحر‪ .‬صور‪ :‬مدينللة حصللينة علللى البحللر‪ ،‬بللل‬
‫فيه يدخل إليها من باب واحد على جسرٍ واح لدٍ قللد أحللاط البحللر بهللا‪،‬‬
‫ونصفها الداخل حيطان ثلثة بل أرض تدخل فيه المراكب كل ليلللة ثللم‬
‫تجر السلسلة التي ذكرها محمد بن الحسن في كتللاب الكللراه‪ ،‬ولهللم‬
‫ماء يدخل في قناة معلقة‪ ،‬وهي مدينة جليلة نفيسللة بهللا صللنائع ولهللم‬
‫خصائص‪ ،‬وبين عكا وصور شبه خليج ولذلك يقال عكا حللذاء صللور‪ ،‬إل‬
‫أنك تدور‪ ،‬يعني حول الماء‪.‬‬
‫الرملة‪ :‬قصبة فلسطين‪ ،‬بهية حسنة البناء خفيفة الماء مرية واسللعة‬
‫الفوإكه‪ ،‬جامعة الضللداد بيللن رسللاتيق جليلللة ومللدن سللرية ومشللاهد‬
‫فاضلة وقرى نفيسة‪ ،‬والتجارة بها مفيدة والمعايش حسنة‪ ،‬ليللس فللي‬
‫السلم أبهى من جامعها‪ ،‬ول أحسن وأطيللب مللن حواريهللا‪ ،‬ول أبللرك‬
‫من كورتها‪ ،‬ول ألذ من فواكهها‪ ،‬موضللوعة بيللن رسللاتيق زكيللة ومللدن‬
‫محيطة ورباطات فاضلة‪ ،‬ذات فنادق رشيقة وحمامات أنيقة وأطعمللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫نظيفة وأدامات كثيرة ومنازل فسيحة ومساجد حسنة وشوراع واسعة‬
‫وأمللور جامعللة‪ ،‬قللد خطللت فللي السللهل وقربللت مللن الجبللل والبحللر‬
‫وجمعت التين والنخللل وانبتللت الللزروع علللى البعللل وحللوت الخيللرات‬
‫والفضل‪ ،‬غير أنها في الشتاء جزيرة من الوحللل وفللي الصلليف ذريللرة‬
‫مللن الرمللل ل مللاء يجللري ول خضللر ول طيللن جيللد ول ثلللج‪ ،‬كللثيرة‬
‫البراغيث‪ ،‬عميقة البار مالحة‪ ،‬وماء المطر في جباب مقفلة‪ ،‬فللالفقير‬
‫عطشان والغريب حيللران‪ ،‬وفللي الحمللام ديللوان ويللدور فللي الللدولب‬
‫خدام‪ ،‬وهي ميل راجح في ميل بنيانهم حجارة منحوتة حسنة وطللوب‪،‬‬
‫الذي أعرف من دروبها درب بئر العسكر درب مسجد عنبة درب بيللت‬
‫المقدس درب بيلعة درب لد درب يافا درب مصر درب داجون‪ ،‬يتصل‬
‫بها مدينة تسمى داجون فيها جامع‪ ،‬وجامع القصبة في السواق أبهللى‬
‫وأرشق من جامع دمشق يسمى البيض ليس فللي السلللم أكللبر مللن‬
‫محرابه ول بعد منبر بينت المقدس أحسن من منبره وللله منللارة بهيللة‬
‫بناه هشام بن عبد الملك‪ ،‬وسمعت عمي يقول لما أراد بناءه قيللل للله‬
‫أن للنصارى أعمدة رخام مدفونة تحت الرمل أستعدوها لكنيسة بالعة‬
‫فقال لهم هشام بن عبد الملك أما أن تظهروها وأما أن نهللدم كنيسللة‬
‫لد فنبني هذا الجامع علللى أعمللدتها‪ ،‬فاظهروهللا وهللي غليظللة طويلللة‬
‫حسنة وأرض المغطى مفروشة بالرخام والصللحن بالحجللارة المؤلفللة‬
‫وأبواب المغطى من الشربين والتنوب مداخلة محفورة حسنة جدًا‪.‬‬
‫بيت المقدس‪ :‬ليللس فللي مللدائن الكللور أكللبر منهللا وقصللبات كللثيرة‬
‫أصغر منها‪ ،‬كاصطخر وقاين والفرما‪ ،‬ل شلديدة اللبرد وليلس بهلا حلر‬
‫وقل ما يقع بها ثلج‪ ،‬وسألني القاضي أبو القاسم ابن قاضي الحرميللن‬
‫عن الهواء بها فقلت‪ :‬سجسج ل حللر ول بللرد شللديد‪ ،‬قللال‪ :‬هللذا صللفة‬
‫الجنة‪ .‬بنيانهم حجر ل ترى أحسن منه ول أتقن من بنائها ول أعف مللن‬
‫أهلها ول أطيب من العيش بها ول أنظللف مللن أسللواقها ول أكللبر مللن‬
‫مسجدها ول أكثر من مشاهدها‪ .‬عنبها خطير‪ ،‬وليللس لمعنقتهللا نظيللر‪.‬‬
‫وفيها كل حاذق وطبيب‪ ،‬وإليها قلب كل لبيب‪ ،‬ول تخلو كللل يللوم مللن‬
‫غريب‪ .‬وكنت يوما ً في مجلس القاضي المختار أبللي يحيللى بللن بهللرام‬
‫بالبصرة فجرى ذكر مصر إلللى أن سللئلت أي بل لدٍ أجللل‪ ،‬قلللت‪ :‬بلللدنا‪،‬‬
‫قيل‪ :‬فأيها أطيب‪ ،‬قلت‪ :‬بلدنا‪ ،‬قيل‪ :‬فأيهللا أفضللل‪ ،‬قلللت‪ :‬بلللدنا‪ ،‬قيللل‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫فأيها أحسن‪ ،‬قلت‪ :‬بلدنا‪ ،‬قيل‪ :‬فأيها أكثر خيللرات‪ ،‬قلللت‪ :‬بلللدنا‪ ،‬قيللل‪:‬‬
‫فأيها أكبر‪ ،‬قلت‪ :‬بلدنا‪ .‬فتعجب أهل المجلللس مللن ذلللك‪ ،‬وقيللل‪ :‬أنللت‬
‫رجل محصل وقد أدعيت ما ل يقبل منك وما مثلك إل كصاحب الناقللة‬
‫مع الحجاج‪ ،‬قلت‪ :‬أما قولي أجللل فلنهللا بلللدة جمعللت الللدنيا والخللرة‬
‫فمن كان من أبناء الدنيا وأراد الخرة وجد سوقها ومن كان مللن أبنللاء‬
‫الخرة فدعته نفسه إلى نعمة الدنيا وجدها‪ .‬وأما طيب الهللواء فللإنه ل‬
‫سم لبردها ول أذى لحرها‪ .‬وأما الحسن فل ترى أحسن من بنيانهللا ول‬
‫أنظف منها ول أنزه من مسجدها‪ .‬وأما كثرة الخيرات فقللد جمللع الللله‬
‫تعالى فيها فواكه الغوار والسهل والجبال والشياء المتضادة كللالترج‬
‫واللوز والرطب والجللوز والللتين والمللوز‪ .‬وأمللا الفضللل فلنهللا عرصللة‬
‫القيامة ومنها المحشللر وإليهللا المنشللر‪ ،‬وإنمللا فضلللت مكللة والمدينللة‬
‫بالكعبة والنبي صلى الله عليه وسلم ويوم القيامة تزفان إليها فتحللوي‬
‫الفضل كله‪ .‬وأما الكبر فالخلئق كلهم يحشرون إليها فأي أرض أوسع‬
‫منها فاستحسنوا ذلك وأقروا بلله‪ .‬إل أن للله عيوب لا ً عللدة يقللال أن فللي‬
‫التورية مكتوب بيت المقدس طشت ذهب مليء عقللارب‪ ،‬ثللم ل تللرى‬
‫أقدر مللن حماماتهللا‪ ،‬ول أثقللل مؤنللة‪ ،‬قليلللة العلمللاء كللثيرة النصللارى‪،‬‬
‫وفيهم جفاٌء على الرحبة والفنادق‪ ،‬ضرائب ثقال علللى مللا يبللاع‪ ،‬فيهللا‬
‫رجالة على البواب فل يمكن أحدا ً أن يبيع شيئا ً مما يرتفق بلله النللاس‬
‫إل بها مع قلة يسار‪ ،‬وليس للمظلوم أنصار‪ ،‬والمستور مهموم والغنللي‬
‫محسود‪ ،‬والفقيلله مهجللور والديللب غيللر مشللهود‪ ،‬ل مجلللس نظللر ول‬
‫تللدريس‪ ،‬قللد غلللب عليهللا النصللارى واليهللود وخل المسللمجد مللن‬
‫الجماعات والمجالس‪ .‬وهي أصغر من مكة وأكبر مللن المدينللة‪ ،‬عليهللا‬
‫حصن بعضه على جبل وعلى بقيته خندق‪ ،‬ولها ثمانية أبواب حديد‬
‫باب صهيون باب التيه باب البلط باب جب ارميللا بللاب سلللوان بللاب‬
‫أريحا باب العمود باب محراب داود‪ .‬والماء بها واسع ويقال ليس ببيت‬
‫المقدس أمكن من الماء والذان‪ ،‬قل دار ليس بها صهريج وأكثر‪ ،‬وبها‬
‫ثلث برك عظيمة بركة بني اسرائيل بركة سليمان بركة عياض عليهللا‬
‫حماماتهم‪ ،‬لها دواٍع من الزقة وفللي المسللجد عشللرون جبلا ً متبحللرة‪،‬‬
‫وقل حارة إل وفيها حب مسبل غير أن مياهها مللن الزقللة‪ ،‬وقللد عمللد‬
‫إلى واد ٍ فجعل بركتان يجتمع إليهما السيول في الشللتاء وشللق منهمللا‬
‫قناة إلى البلد تدخل وقت الربيع فتمل صللهاريج الجللامع وغيرهللا‪ .‬وأمللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫المسجد القصى فهو على قرنة البلد الشرقي نحو القبلة‪ ،‬أساسه من‬
‫عمل داود‪ ،‬طول الحجللر عشللرة أذرع وأقللل منقوشللة موجهللة مؤلفلة‬
‫صلبة‪ ،‬وقد بنى عليه عبد الملك بحجارة صغار حسان وشللرفوه وكللان‬
‫أحسن من جامع دمشق‪ ،‬لكللن جللاءت زلزلللة فللي دولللة بنللى العبللاس‬
‫فطرحت المغطى إل ما حول المحراب‪ ،‬فلما بلغ الخليفللة خللبره قيللل‬
‫له‪ :‬ل يفي برده إلى ما كان بيت مللال المسلللمين‪ .‬فكتللب إلللى امللراٍء‬
‫الطراف وسائر القواد أن يبني كللل واحللد منهللم رواق لًا‪ ،‬فبنللوه أوثللق‬
‫ة مما كان‪ ،‬وبقيت تلك القطعة شامة فيه وهللي إلللى حللد‬
‫وأغلظ صناع ً‬
‫أعمدة الرخام وما كان من الساطين المشيدة فهو محدث‪ ،‬وللمغطى‬
‫ستة وعشرون بابًا‪ ،‬باب يقابل المحراب يسمى باب النحللاس العظللم‬
‫مصفح بالصفر المذهب ل يفتللح مصللراعه إل رجللل شللديد البللاع قللوي‬
‫الذراع‪ ،‬عن يمينه سبعة أبواب كبار في وسطها بللاب مصللفح مللذهب‪،‬‬
‫وعلى اليسار مثلهن‪ ،‬ومن نحو الشرق أحد عشللر بابللا سللواذج وعلللى‬
‫الخمسة عشر رواق على أعمدة رخام أحدثه عبدالله بن طاهر‪ ،‬وعلى‬
‫الصحن من الميمنة أروقة على أعمدة رخام وأساطين‪ ،‬وعلى المؤخر‬
‫أروقة آزاج من الحجارة‪ ،‬وعلى وسط المغطى جمل عظيم خلف قبللة‬
‫حسنة‪ ،‬والسقوف كلها إل المؤخرملبسة بشللقاق الرصللاص‪ ،‬والمللوخر‬
‫مرصوص بالفسيفساء الكبار‪ ،‬والصحن كللله مبلللط وسللطه دكللة مثللل‬
‫ق واسللعة‪ ،‬وفللي‬
‫مسجد يثرب يصعد إليها من الربع جللوانب فللي مللرا ٍ‬
‫الدكة أربع قباب‪ :‬قبة السلسلة قبة المعراج قبة النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم وهذه الثلث لطللاف ملبسللة بالرصللاص علللى أعمللدة رخللام بل‬
‫حيطان‪ ،‬وفي الوسط قبة الصخرة على بيت مثمن بأربعة أبللواب كللل‬
‫باب يقابل مرقاة‪ :‬باب القبلي باب اسرافيل باب الصللور بللاب النسللاء‬
‫يفتح إلى الغرب جميعها مذهبة‪ ،‬في وجه كل واحللد بللاب ظريللف مللن‬
‫خشب التنوب مداخل حسن أمرت بهن أم المقتدر بللالله‪ ،‬وعلللى كللل‬
‫باب صفة مرخمة بالتنوبيللة تطبللق علللى الصللفرية مللن خللارج‪ ،‬وعلللى‬
‫أبواب الصفاف أبواب أيضلا ً سللواذح‪ ،‬داخللل الللبيت ثلثللة أروقللة دائرة‬
‫على أعمدة معجونة أجل من الرخام وأحسن ل نظير لهللا قللد عقللدت‬
‫عليها أروقة لطية‪ ،‬داخلها رواق آخر مستدير علللى الصللخرة ل مثمللن‬
‫على أعمدة معجونة بقناطر مللدورة‪ ،‬فللوق هللذه منطقللة متعاليللة فللي‬
‫الهواء فيهاطيقان كبار‪ ،‬والقبة من فوق المنطقة طولها عللن القاعللدة‬
‫الكبرى مع السفود في الهواء مائة ذراع‪ ،‬ترى من البعد‪ ،‬فوقها سللفود‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حسللن طللول قامللة وبسللطة‪ ،‬والقبللة علللى عظمهللا ملبسللة بالصللفر‬
‫المذهب‪ ،‬وأرض البيت وحيطانه مع المنطقة من داخل وخارج على ما‬
‫ذكرنا من جامع دمشق‪ ،‬والقبة ثلث سافات‪ :‬الولى من ألواح مزوقللة‬
‫والثانية من أعمدة الحديد قد شبكت لئلتميلها الريللاح ثللم الثالثللة مللن‬
‫خشب عليها الصفائح وفي وسطها طريق إلللى عنللد السللفود يصللعدها‬
‫الصللناع لتفقللدها ورمهللا‪ ،‬فللإذا بزغللت عليهللا الشللمس أشللرقت القبللة‬
‫وتللت المنطقة ورأيت شيئا ً عجيبًا‪ ،‬وعلى الجملة لم أر فللي السلللم‬
‫ول سمعت أن في الشرك مثل هذه القبة‪ .‬ويدخل إلللى المسللجد مللن‬
‫ثلثة عشر موضعا ً بعشرين بابًا‪ :‬باب حطه‪ ،‬بابي النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم‪ ،‬أبواب محراب مريم‪ ،‬بابي الرحمة‪ ،‬بللاب بركللة بنللي إسللرائيل‪،‬‬
‫أبواب السباط‪ ،‬أبواب الهاشميين‪ ،‬باب الوليد‪ ،‬بللاب إبراهيللم‪ ،‬بللاب أم‬
‫خالد‪ ،‬باب داود‪ .‬وفيه مللن المشللاهد محللراب مريللم وزكريللا ويعقللوب‬
‫والخضر ومقام النبي وجبرئيل وموضع النمل والنور والكعبة والصراط‬
‫متفرقة فيه‪ ،‬وليس على الميسرة أروقة والمغطى ل يتصللل بالحللائط‬
‫الشرقي‪ ،‬ومن أجل هذا يقلال ل يتلم فيله صلف أبلدا ً وإنملا تلرك هلذا‬
‫البعض لسببين‪ :‬أحدهما قللول عمللر اتخللذوا فللي غربللي هللذا المسللجد‬
‫مصلى للمسلمين فتركت هذه القطعللة لئل يخللالف‪ ،‬والثللاني أنهللم لللو‬
‫مدوا المغطى إلى الزاوية للم تقلع الصلخرة حلذاء المحلراب فكرهلوا‬
‫ذلك والله أعللم‪ .‬وطلول المسلجد أللف ذراع بلذراع المللك الشلباني‬
‫وعرضه سبعمائة‪ ،‬وفي‬
‫سقوفه من الخشب أربعة آلف خشبة وسبعمائة عمود رخام‪ ،‬وعلى‬
‫السطح خمسة وأربعون ألللف شللقفة رصللاص‪ ،‬وحجللم الصللخرة ثلتللة‬
‫وثلثون ذراعا ً في سبعة وعشرين‪ ،‬والمغللارة الللتي تحتهللا تسللع تسللعا ً‬
‫وستين نفسًا‪ .‬وكانت وظيفته في كل شهر مائة قسط زيت‪ ،‬وفي كللل‬
‫سنة ثمان مائة ألف ذراع حصر‪ ،‬وخدامه مماليك له أقامهم عبد الملك‬
‫من خمس السارى ولذلك يسمون الخماس ل يخلدمه غيرهلم‪ ،‬ولهلم‬
‫نوب يحفظونهللا‪.‬ه مللن الخشللب أربعللة آلف خشللبة وسللبعمائة عمللود‬
‫رخام‪ ،‬وعلى السللطح خمسللة وأربعللون ألللف شللقفة رصللاص‪ ،‬وحجللم‬
‫الصخرة ثلتة وثلثون ذراعا ً في سبعة وعشرين‪ ،‬والمغارة التي تحتهللا‬
‫تسع تسعا ً وستين نفسًا‪ .‬وكانت وظيفتلله فللي كللل شللهر مللائة قسللط‬
‫زيت‪ ،‬وفي كل سنة ثمان مائة ألف ذراع حصللر‪ ،‬وخللدامه مماليللك للله‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أقامهم عبد الملك من خمللس السللارى ولللذلك يسللمون الخمللاس ل‬
‫يخدمه غيرهم‪ ،‬ولهم نوب يحفظونها‪.‬‬
‫سلوان‪ :‬محللة فللي ربلض المدينللة تحتهللا عيللن عذيبيللة تسللقي جنانلا ً‬
‫عظيمة‪ ،‬أوقفها عثمان بن عفللان علللى ضللعفاء البلللد‪ ،‬تحتهللا بئرأيللوب‬
‫ويزعمون أن ماء زمزم يزور ماء هذه العين ليلة عرفللة‪ .‬وادي جهنللم‪:‬‬
‫على قرنة المسللجد إلللى آخللره قبللل الشللمرق‪ ،‬فيلله بسللاتين وكللروم‬
‫وكنائس ومغاير وصوامع ومقابر وعجائب ومزارع‪ ،‬وسطه كنيسة على‬
‫قبر مريم‪ ،‬ويشرف عليه مقابر فيها شداد بن أوس الخزرجللي وعبللادة‬
‫بن الصامت‪ .‬جبل زيتا‪ :‬مطل على المسجد شرقي هذا الللوادي‪ ،‬علللى‬
‫رأسه مسجد لعمر نزله أيام فتح البلللد‪ ،‬وكنيسللة علللى الموضللع الللذي‬
‫صعد منه عيسى عم‪ ،‬وموضللع يسللمونه السللاهرة‪ ،‬وحللدثونا عللن ابللن‬
‫عباس أن الساهرة هي أرض القيامة بيضاء لم يسفك عليهللا دم‪ .‬بيللت‬
‫لحم‪ :‬قرية على طرف فرسخ من نحو حللبري‪ ،‬بهللا ولللد عيسللى‪ ،‬وثللم‬
‫كانت النخلة وليس يرطب النخيل بهذا الرستاق‪ ،‬ولكن جعلت لهللا آيللة‬
‫وبها كنيسة ليس بالكوره مثلها‪ .‬حبري‪ :‬هي قرية إبراهيم الخليل عللم‪،‬‬
‫فيهللا حصللن منيللع يزعمللون أنلله مللن بنللاء الجللن مللن حجللارة عظيمللة‬
‫منقوشة وسطه قبة من الحجللارة اسلللمية علللى قللبر إبراهيللم‪ ،‬وقللبر‬
‫إسحاق قدام في المغطى‪ ،‬وقللبريعقوب فللي المللؤخر حللذاء كللل نللبي‬
‫امرأته‪ ،‬وقد جعل الحيرمسجدا ً وبني حللوله دور للللزوار وأختلطللت بلله‬
‫العمارة‪ ،‬ولهم قناة ضعيفة وهذه القرية إلى نحو نصف مرحلة من كل‬
‫جانب قرى وكروم وأعناب وتفاح‪ ،‬يسمى جبل نضللرة ليللرى مثللله ول‬
‫أحسن من فواكه عامتها تحمل إلى مصللر وتنشللر‪ ،‬وفللي هللذه القريللة‬
‫ضيافة دائمة وطباخ وخبللاز وخللدام مرتبللون يقللدمون العللدس بلالزيت‬
‫لكل من حضر من لفقراء ويدفع إلى الغنيللاء إذا اخللذوا‪ ،‬ويظللن أكللثر‬
‫الناس أنه مللن قللرى إبراهيللم وإنمللا هللو وقللف تميللم الللداري وغيللره‪،‬‬
‫والفضل عنللدي التللورع عنلله‪ .‬وعلللى فرسللخ مللن حللبري جبللل صللغير‬
‫مشرف على بحيرة صغر‪ ،‬وموضع قريات لللوط‪ ،‬ثللم مسللجد بنللاه أبللو‬
‫بكر الصباحي فيه موضع مرقد إبراهيم عم قد غللاص فللي القللف نحللو‬
‫ذراع‪ ،‬يقال أن إبراهيم لما رأى قريات لوط في الهواء رقللد ثللم وقللال‬
‫أشهد أن هذا هو الحق اليقين‪ .‬وحد القدس ما حول إيليللا إلللى أربعيللن‬
‫ميل ً يدخل في ذلك‪ :‬القصبة ومدنها‪ .‬واثنا عشرميل ً في البحللر‪ ،‬وصللغر‬
‫ومللآب‪ ،‬وخمسللة أميللال مللن الباديللة‪ ،‬ومللن قبللل القبلللة إلللى مللا وراء‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الكسيفة وما يحاذيها‪ ،‬ومن قبل الشللمال تخللوم نللابلس‪ ،‬وهللذه الرض‬
‫مباركة كما قال الله تعالى‪ ،‬مشجرة الجبال زريعة السللهول مللن غيللر‪.‬‬
‫سقي ول أنهار وكما قالى الللرجلن لموسللى ابلن عملران وجللدنا بلللدا ً‬
‫يفيض لبنا ً وعس ً‬
‫ل‪.‬‬
‫بيللت جبريللل‪ :‬مدينللة سللهلية جبليللة‪ ،‬رسللتاقها الللداروم فيلله مقللاطع‬
‫الرخام وميرة القصبة وخزانة الكورة‪ ،‬بلد الغوال والرخللاء ذات ضللياع‬
‫جليلة‪ ،‬إل أنها قد خفت وهي كثيرة المخنثين‪ .‬غزة‪ :‬كللبيرة علللى جللادة‬
‫مصر وطرف البادية وقرب البحر‪ ،‬بها جامع حسن وفيها أثر عمللر بللن‬
‫الخطاب ومولد الشافعي وقبر هاشم بن عبللد منللاف‪ .‬ميمللاس‪ :‬علللى‬
‫البحر حصينة صغيرة تنسب إلللى غللزة‪ .‬عسللقلن‪ :‬علللى البحللر جليلللة‬
‫كثيرة المحارس والفواكه ومعللدن الجميللز‪ ،‬جامعهللا فللي الللبزازين قللد‬
‫فرش بالرخام‪ ،‬بهية فاضللة طيبلة حصلينة قزهلا فلائق وخيرهلا دافلق‬
‫والعيش بها رافق‪ ،‬أسواق حسنة ومحارس نفيسة إل أن ميناءهللا ردي‬
‫وماءها عذيبي ودلمها مؤٍذ‪ .‬يافللة‪ :‬علللى البحللر صللغيرة إل أنهللا خزانلله‬
‫فلسطين وفرضة الرملة‪ ،‬عليها حصن منيع بأبواب محددة وباب البحر‬
‫كله حديد‪ ،‬والجامع مشرف على البحر نزه‪ ،‬وميناؤهللا جيللد‪ .‬أرسللوف‪:‬‬
‫أصغر من يافة حصللينه عللامرة‪ ،‬بهللا منبرحسللن بنللي للرملللة ثللم كللان‬
‫صغيرا ً فحمل إلى أرسوف‪ .‬قيسارية‪ :‬ليس على بحر الللروم بلللد أجللل‬
‫ول أكثر خيرات منها‪ ،‬تفور نعما ً وتندفق خيرات طيبة‪ ،‬السللاحة حسللنة‬
‫الفواكه‪ ،‬عليها حصن منيع وربض عامر قد أدير عليه الحصللن‪ ،‬شللربهم‬
‫من آبل وصهاريج‪ ،‬ولها جامع حسن‪ .‬نابلس‪ :‬في الجبال كثيرة الزيتللون‬
‫يسمونها دمشف الصغرى‪ ،‬وهللي فللي وادٍ قللد ضللغطها جبلن‪ ،‬سللوقها‬
‫من الباب إلى الباب وآخر إلى نصف البلد‪ ،‬والجللامع وسللطها‪ ،‬مبلطللة‬
‫نظيفة لها نهر جاٍر‪ ،‬بناؤهم حجاره ولهم دواميس عجيبة‪ .‬أريحللاء‪ :‬هللي‬
‫مدينة الجبارين‪ ،‬وبها الباب الذي ذكره الله لبني إسرائيل‪ ،‬وهي معدن‬
‫النيل والنخيل‪ ،‬رستاقها الغور وزروعهلم تسللقى مللن العيللون‪ ،‬شللديدة‬
‫الحر‪ ،‬معدن الحيات والعقارب‪ ،‬أهلها سمر وسودان‪ ،‬كثيرة الللبراغيث‪،‬‬
‫غير أن ماءها أخف ماٍء في السلم‪ ،‬كثيرة الموز والرطاب والريحان‪.‬‬
‫عمان‪ :‬على سيف البادية ذات قرىً ومزارع‪ ،‬رسللتاقها البلقللاء‪ ،‬معللدن‬
‫الحبوب والغنام‪ ،‬بها عدة أنهار وارحية يديرها الماء‪ ،‬ولها جامع ظريف‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بطرف السوق مفسفس الصحن وقد قلنا إنه شبه مكة‪ ،‬وقصرجالوت‬
‫على جبل يطل عليها‪ ،‬وبها قبر أوريللا عليلله مسللجد وملعللب سللليمان‪،‬‬
‫رخيصللة السللعار كللثيرة الفللواكه غيللر أن أهلهللا جهللال وإليهللا الطللرق‬
‫الصعبة‪.‬‬
‫الرقيم‪ :‬قر ية على فرسخ من عمان على تخوم البادية‪ ،‬فيهللا مغللارة‬
‫لها بابان صغير وكبير يزعمون أن من دخل الكبير ولم يمكنله اللدخول‬
‫من الصغير فهو ممذر‪ ،‬وفي المغارة ثلثة قبور وهللي الللتي حللدثنا أبللو‬
‫الفضل محمد بن منصور قال‪ :‬حدثنا أبو بكللر بللن سللعيد‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا‬
‫الفضل بن حماد‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا ابن أبي مريم‪ ،‬قال‪ :‬أخبرنا إسماعيل بللن‬
‫إبراهيم بن عقبة‪ ،‬قال‪ :‬أخبرني نافع عن عبد الله ابن عمر عن رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬قال‪ :‬بينما نفللر ثلثللة يتماشللون إذ أخللذهم‬
‫المطر‪ ،‬فمالوا إلى غار في الجبل‪ ،‬فانحطت إلللى فللم غللارهم صللخرة‬
‫مللن الجبللل فللاطبقت عليهللم‪ ،‬فقللال بعضللهم لبعللض انظللروا أعمللال ً‬
‫عملتموها لله عز وجل صللالحة فللادعوا الللله بهللا لعللله يفرجهللا‪ ،‬فقللال‬
‫أحدهم‪ :‬اللهم كان لي والدان شيخان كبيران ولللي صللبية صللغار كنللت‬
‫أرعى عليهم‪ ،‬فإذا رحت عليهم فحلبلت بلدأت بواللدي اسلقيتهما قبلل‬
‫ولدي‪ ،‬وأنه نابني السخريوما ً فلم آت حتى أمسيت فوجدتهما قد ناما‪،‬‬
‫فحلبت كما كنت أحلب فجئت بالحلب فقمت عنللد رؤوسللها أكللره أن‬
‫أوقظهما من نومهما وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما‪ ،‬والصبية ينضللاعون‬
‫فلم نزل كذلك حتى طلع الفجر‪ ،‬فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء‬
‫ة نرى منها السماء‪ ،‬ففرج إلله تعالى فرجللة رأوا‬
‫وجهك فافرج لنا فرج ً‬
‫منها السماء‪ ،‬وقال الخر‪ :‬اللهم أنه كانت لي ابنة عللم أحببمهللا كأشللد‬
‫ما يحب الرجال‪ ،‬فطلبت إليهللا نفسللها فللأبت حللتى آتيهللا بمللائة دينللار‪،‬‬
‫فسعيت حتى جمعت مائة دينار فجئتها بها‪ ،‬فلمللا وقعللت بيللن رجليهللا‪،‬‬
‫قالت يا عبد الله اتق الله ول تفتح الخاتم إل بحقه‪ ،‬فقمللت عنهللا فللإن‬
‫كنت تعلم إني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فللافرج لنللا منهللا فرجلًا‪ .‬ففللرج‬
‫الله لهم فرجة‪ .‬وقال الخر‪ :‬اللهم إني كنللت اسللتأجرت أجيللرا ً بعللرف‬
‫من ارز‪ ،‬فلما قضى عمله قللال‪ :‬أعطنللي حقللي‪ ،‬فعرضللت عليلله حقلله‬
‫فتركه ورغب عنه فلللم أزل أزرعلله حللتى جمعللت منلله بقللرا ً وراعيهللا‪،‬‬
‫فجاءني وقال اتق الله ول تظلمني وأعطني حقللي فقلللت إذهللب إلللى‬
‫تلك البقر وراعيها‪ ،‬فخذها‪ ،‬فقال اتق الله ول تهللزأ بللي‪ ،‬فقلللت إنللي ل‬
‫اهزأ بك خذ تلك البقر وراعيها‪ ،‬فأخذها وانطلللق بهللا‪ ،‬فلإن كنلت تعللم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج ما بقي‪ .‬ففرج الله عنهم‪.‬‬
‫ولهذه الكورة قللرى جليلللة ذات منللابر أعمللر وأجللل مللن أكللثر مللدن‬
‫الجزيرة‪ ،‬وهي مذكورة غير أنه لما لم يكن لها قوة المدن فللي الئيللن‬
‫ول ضعف القرى في المعمللول وتللردد أمرهللا بيللن الرتبللتين وجللب أن‬
‫نستظهر بذكرها ونبين مواضعها‪ .‬منها لد‪ :‬وهي على ميل من الرملللة‪،‬‬
‫بها جامع يجمع به خلق كثيرمن أهل القصبة وما حوله من القرى وبهللا‬
‫كنيسة عجيبة على بابها يقتل عيسى الدجال‪ .‬كفرسللابا‪ :‬كللبيرة بجللامع‬
‫على جادة دمشق‪ .‬عاقر‪ :‬قرية كبيرة بها جللامع كللبير‪ ،‬لهللم رغبللة فللي‬
‫الخير‪ ،‬وليس مثل خبزهم على جادة مكة‪ .‬يبنا‪ :‬بها جامع نفيس‪ ،‬معدن‬
‫التين الدمشقي الفائق‪ .‬عمواس‪ :‬ذكروا أنها كانت القصبة في القديم‪.‬‬
‫وإنما تقدموا إلى السهل والبحللر مللن أجللل البللار لن هللذه علللى حللد‬
‫الجبلل‪ .‬كفرسلللم‪ :‬ملن قلرى قيسلارية كلبيرة آهللة‪ ،‬بهلا جللامع علللى‬
‫الجادة‪.‬‬
‫ولهذه القصبة رباطات على البحريقع بها النفير‪ ،‬وتقلع إليها شلنديات‬
‫الروم وشوانيهم معهم أساري المسلمين للبيع كل ثلثللة بمللائة دينللار‪،‬‬
‫وفي كل رباط قوم يعرفلون لسللانهم ويلذهبون إليهللم فللي الرسلالت‬
‫ويحمل إليهم أصناف الطعمة‪ ،‬وقد ضج بالنفير لمللا تللراءت مراكبهللم‪،‬‬
‫فإن كان ليل أوقدت منارة ذلك الرباط وإن كان نهار دخنوا‪ ،‬ومن كللل‬
‫رباط إلى القصبة عللدة منللاير شللاهقة قللد رتللب فيهللا أقللوام‪ ،،‬فتوقللد‬
‫المنارة التي للرباط ثم التي تليها ثم الخرى‪ ،‬فل يكون ساعة إل وقللد‬
‫أنفر بالقصبة وضرب الطبللل علللى المنللارة ونللودي إلللى ذلللك الربللاط‬
‫وخرج الناس بالسلللح والقللوة‪ ،‬واجتمللع أحللداث الرسللاتيق ثللم يكللون‬
‫الفداء‪ ،‬فرجل يشتري رجل ً وآخر يطرح درهما ً أو خاتملا ً حللتى يشللترى‬
‫ما معهم‪ .‬ورباطات هذه الكورة التي يقع بهن الفللداء‪ :‬غللزة‪ ،‬ميمللاس‪،‬‬
‫عسقلن‪ ،‬ماحوز أزذود‪ ،‬ماحوز يبنا‪ ،‬يافه‪ ،‬أرسوف‪.‬‬
‫ضغر‪ :‬أهل الكورتين يسمونها صقر‪ ،‬وكتللب مقدسلليئ إلللى أهللله مللن‬
‫سقر االسفلى إلى الفردوس العلى‪ ،‬وذلك أنه بلد قاتل للغربللاء ردي‬
‫المللاء ومللن أبطللأ عليلله ملللك المللوت فليرحللل إليهللا‪ ،‬ول أعللرف فللي‬
‫ة ولكللن ليللس‬
‫السلم لها نظيرا ً في هذا الباب‪ ،‬وقللد رأيللت بلللدانا ً وبيل ً‬
‫كهذه‪ ،‬أهلها سودان غلظ وماؤها حميم وكأنها جحيم‪ ،‬إل إنهللا البصللرة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الصغرى والمتجر المربح‪ ،‬وهي على البحيللرة المقلوبللة وبقيللة مللدائن‬
‫لوط‪ ،‬وإنما نجت لن أهلها لم يكونوا يعملون الفاحشة‪ ،‬والجبللال منهللا‬
‫قريبة‪ .‬مآب‪ :‬في الجبللل‪ ،‬كللثيرة القللرى واللللوز والعنللاب‪ ،‬قريبللة مللن‬
‫البادية ومؤتة من قراها‪ ،‬وثم قبر جعفر الطيار‪ ،‬وعبللدالله بللن رواحللة‪.‬‬
‫أذرح‪ :‬مدينة متطرفة حجازية شامية‪ ،‬وعندهم بردة رسول الللله صلللى‬
‫الله عليه وسلم وعهده وهو مكتوب في أديم‪ .‬ويلة‪ :‬مدينة على طرف‬
‫شعبة بحر الصين عامرة جليلة ذات نخيل وأسماك‪ ،‬فرضللة فلسللطين‬
‫وخزانة الحجاز‪ ،‬والعام يسمونها أيلة‪ ،‬وأيلة قد خربت على قلرب منهلا‬
‫وهي التي قال الله تعالى وسللئلهم عللن القريللة الللتي كللانت حاضللرة‬
‫البحر مدين‪ :‬على تخوم الحجاز في الحقيقة‪ ،‬لن جزيرة العرب كلمللا‬
‫دار عليه البحر ومدين في هذه الخطة‪ ،‬وثم الحجر الذي رفعه موسللى‬
‫عم حين سقى غنم شللعيب‪ ،‬والمللاء بهللا غزيللر‪ ،‬وأرطللالهم ورسللومهم‬
‫شامية‪ .‬وفي ويلة تنازع بين الشاميين والحجازيين والمصريين كما في‬
‫عبادان واضافتها إلى الشام أصللوب‪ .‬لن رسللومهم وأرطللالهم شللامية‬
‫وهي فرضة فلسطين ومنهللا يقللع جلئبهللم‪ .‬تبللوك‪ :‬مدينللة صللغيرة بهللا‬
‫مسجد النبي صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو إقليم متوسط الهواء إل وسطه من الشراة إلى الحولة‪ ،‬فللإنه بلللد‬
‫الحر والنيل والمللوز والنخيللل‪ ،‬وقللال لللي يوملا ً غسللان الحكيللم ونحللن‬
‫باريحاء ترى هذا الوادي قلت بلى‪ ،‬قال‪ :‬هو يمد إلى الحجاز ثللم يخللرج‬
‫إلى اليمامة ثم إلى عمان وهجر ثللم إلللى البصللرة ثللم إلللى بغللداد ثللم‬
‫يصعد إلى ميسرة الموصل إلى الرقة وهو وادي الحر والنخيل‪ .‬وأشللد‬
‫هذا القليم بردا ً بعلبك وما حولها‪ ،‬ومن أمثالهم قيل للبرد أيللن نطلبللك‬
‫قال بالبلقاء‪ ،‬قال فإن لم نجدك قال بعلبك بيتي‪ .‬وهو إقليم مبارك بلد‬
‫الرخص والفواكه والصالحين وكلما عل منه نحو الروم كان أكثر أنهارا ً‬
‫وثمارا ً وأبرد هواًء‪ ،‬وما سفل منه فإنه أفضل وأطيب وألذ ثمارا ً وأكللثر‬
‫نخي ً‬
‫ل‪ .‬وليس فيه نهريسافر فيه إنمللا يعلبر‪ ،‬قليلل العلملاء كلثير الذمللة‬
‫والمجذمين‪ ،‬ول خطر فيه للمذكرين‪ ،‬والسامرة فيه من فلسطين إلى‬
‫طبرية ول تجد فيه مجوسيا ً ول صابئًا‪.‬‬
‫مذاهبهم مستقيمة أهل جماعة وسللنة وأهللل طبريللة ونصللف نللابلس‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مان شيعة‪ ،‬ول ماء فيه لمعتزلي إنمللا هللم فللي خفيللة‪،‬‬
‫وقدس وأكثر ع َ‬
‫وببيت المقدس خلق من الكرامية لهم خوانق ومجللالس‪ ،‬ول تللرى بلله‬
‫مالكيا ً ول داوديا ً وللوزاعية مجلس بجللامع دمشللق والعمللل كللان فيلله‬
‫على مذهب أصحاب الحديث‪ ،‬والفقهللاء شللفعوية وأقللل قصللبة أو بلللد‬
‫ليس فيه حنفلي وربمللا كلانت القضلاة منهلم‪ ،‬فللإن قيللل ِللم َللم يقللل‬
‫والعمل فيه على مذهب الشافعي والصدور ثم شفعوية‪ ،‬قيل للله هللذا‬
‫كلم من ل تمييز له لن مللذهب الشللافعي الجهللر بالبسللملة والقنللوت‬
‫في الفجر‪ ،‬ول نقنت إل في النصف الخير من شهررمضان في الللوتر‬
‫وغيرذلك ما لم يكن يستعمله أهل الشام وينكرونه‪ ،‬أل ترى أن ملكهم‬
‫لمللا أمللر بللالجهر بالبسللملة بطبريللة كيللف تظلمللوا منلله إلللى كللافور‬
‫الخشلليدي واستبشللعوا مللا فعللله‪ ،‬واليللوم أكللثر العمللل علللى مللذاهب‬
‫الفاطمي ونحن نذكرها مع رسومهم في إقليم المغللرب إن شللاء الللله‬
‫تعالى‪.‬‬
‫والغالب فيه من القراءات حروف أبي عمرو‪ ،‬إل بدمشق فإنه ل يللؤم‬
‫في الجامع إل من يقرأ لبن عامر وهي شائعة فيهللم مختللارة عنللدهم‪،‬‬
‫وقد فشت قراءة الكسائي في القليم ويستعملون السللبع ويجتهللدون‬
‫في ضبطها‪.‬‬
‫والتجارات به مفيدة‪ ،‬يرتفع من فلسللطين الزيللت والقطيللن والزبيللب‬
‫والخرنوب والملحم والصللابون والفللوط‪ .‬ومللن بيللت المقللدس الجبللن‬
‫والقطن وزبيب العينوني والدوري غاية‪ ،‬والتفاح وقضم قريش الذي ل‬
‫نظير له والمرايا وقدور القناديل والبر‪ .‬ومن أريحللاء نيللل غايللة‪ .‬ومللن‬
‫صغر وبيسان النيل والتمور‪ .‬ومن عمان الحبوب والخرفللان والعسللل‪.‬‬
‫ومن طبرية شقاق المطارح والكاغد وبللز‪ .‬ومللز قللدس ثيللاب المنيللرة‬
‫والبلعيسية والحبال‪ .‬ومللن صللور السللكر والخللرز والزجللاج المخللروط‬
‫والمعمولت‪ .‬ومن مآب قلوب اللوز‪ .‬ومن بيسان الللرز‪ .‬ومللن دمشللق‬
‫المعصور والبلعيسي وديباج ودهللن بنفسللج دون والصللفريات والكاغللد‬
‫والجللوز والقطيللن والزبيللب‪ .‬ومللن حلللب القطللن والثيللاب والشللنان‬
‫والمغرة‪ .‬ومن بعلبك الملبن‪ .‬ول نظير لقطين وزيت النفاق وحللواري‬
‫وميللازر الرملللة‪ ،‬ول لمعنقللة وقضللم قريللش وعينللوني ودوري وتريللاق‬
‫وترذوغ وسبح بيت المقدس‪ .‬وأعلم إنلله قللد اجتمللع بكللورة فلسللطين‬
‫ستة وثلثون شيئا ً ول تجتمع فللي غيرهللا‪ .‬فالسللبعة الولللى ل توجللد إل‬
‫بها‪ ،‬والسبعة الثانية غريبة في غيرها‪ ،‬والثنان والعشللرون ل تجتمللع إل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بهللا‪ .‬وقللد يجتمللع أكثرهللا فللي غيرهللا مثللل قضللم قريللش والمعنقللة‬
‫والعينللوني واللدوري وانجلاص الكلافوري وتيلن السللباعي والدمشللقي‬
‫والقلقللاس والجميللز والخرنللوب والعكللوب والعنللاب وقصللب السللكر‬
‫والتفاح الشامي والرطب والزيتون والترج والنيل والراسللن والنارنللج‬
‫واللقاح والنبق والجللوز واللللوز والهليللون والمللوز والسللماق والكرنللب‬
‫والكمأة والترمس والطللري والثلللج ولبللن الجللواميس والشللهد وعنللب‬
‫العاصمي والتين التمري‪ .‬وأما القبيط فقد يرى مثله غير أن له طعمللا ً‬
‫آخر‪ ،‬وقد ترى الخس غير أنه في جمللة البقلل إل بلالهواز فلإنه غايلة‬
‫ويفرد عن البقل أيضا ً بالبصرة‪.‬‬
‫وأمللا المكاييللل فلهللل الرملللة القفيللز والويبللة والمكللوك والكيلجللة‪،‬‬
‫فالكيلجة نحو صاع ونصللف‪ ،‬والمكللوك ثلث كيالللج‪ ،‬والويبللة مكوكللان‪،‬‬
‫والقفيز أربع ويبات‪ ،‬وينفرد أهل ايليا بالمدى وهو ثلثا ً القفيللز‪ ،‬وبللالقب‬
‫وهو ربع المدى‪ ،‬ول يستعمل المكللوك إل فللي كيللل السلللطان‪ ،‬ومللدى‬
‫عمان ست كيالج وقفيزهم نصف كيلجة وبه يبيعون الزبيب والقطيللن‪،‬‬
‫وقفيز صور مدى ايليا وكيلجتهم صللاع‪ ،‬وغللرارة دمشللق قفيللز ونصللف‬
‫بالفلسطيني‪.‬‬
‫والرطال من حمص إلللى الجفللار سللتمائة‪ ،‬غيللر أنلله يتفللاوت فللامله‬
‫رطل عكا‪ ،‬وأزله الدمشقي‪ ،‬وأوقيتهم من خمسين إلى بضع وأربعيللن‪.‬‬
‫وكل رطل اثنا عشر أوقية‪ ،‬ورطل قنسرين ثلثا هذا‪.‬‬
‫والسنج متقاربة‪ :‬الدرهم ستون حبة‪ ،‬وحبتهم شعيرة واحدة‪ ،‬والدانق‬
‫عشر حبات‪ ،‬والدينار أربعة وعشرون قيراطًا‪ ،‬والقيراط ثلث شعيرات‬
‫ونصف‪ .‬ورسومهم إنهم يقدون القناديل فلي مسلاجدهم عللى اللدوام‬
‫ل بالجامع معلللق‬
‫يعلقونها بالسلسل مثل مكة‪ ،‬وفي كل قصبة بيت ما ٍ‬
‫علللى أعمللدة‪ ،‬وبيللن المغطللى والصللحن أبللواب إل اريحللاء‪ ،‬ول تللرى‬
‫الحصى إل في صحن جامع طبرية‪ ،‬والمناير مربعة‪ ،‬وأوسللاط سللقوف‬
‫المغطللى مجملللة‪ ،‬وعلللى أبللواب الجوامللع وفللي السللواق مطللاهر‪،‬‬
‫ويجلسون بين كل سلمين من التراويح وبعض يلوترون بواحلدة وكلان‬
‫وترهم في القديم ثلثًا‪ ،‬وفي أيللامي أمللر أبللو إسللحاق المللروزي حللتى‬
‫قطعوه بايليا وإذا قام إلى كللل ترويحللة نللادى منللادى الصلللة رحمكللم‬
‫الله‪ ،‬ويصلون بايليا ست ترويحات‪ ،‬والمذكرون به قصاص‪ ،‬ولصللحاب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أبي حنيفة بالمسجد القصى مجلس ذكللر يقللرأون فللي دفللتر‪ ،‬وكلذلك‬
‫الكراميللة فللي خللوانقهم‪ ،‬وكللان الحللراس يهللللون بعللد صلللة الجمعللة‬
‫ويجلس الفقهاء بين الصلتين وبيللن العشللائين‪ ،‬وللقللراء مجللالس فللي‬
‫الجوامع‪ .‬ومن أعياد النصارى التي يتعارفها المسلللمون ويقللدرون بهللا‬
‫الفصول‪ :‬الفصح وقت النيروز‪ ،‬والعنصللرة وقللت الحللر‪ ،‬والميلد وقللت‬
‫البرد‪ ،‬وعيد بربللارة وقللت المطللار‪ .‬ومللن أمثللال النللاس إذا جللاء عيللد‬
‫بربارة فليتخذ البناء زماره‪ ،‬يعني فليجلس في البيت والقلندس‪ ،‬ومللن‬
‫أمثللالهم إذا جللاء القلنللدس فتللدفيء واحتبللس‪ .‬وعيللد الصللليب وقللت‬
‫قطاف العنب‪ ،‬وعيد لد وقت الزرع‪ .‬وشهورهم روميللة‪ :‬تشللرين الول‬
‫والثاني كانون الول والثاني شباط آذار نيسان آيار حزيللران تمللوز آب‬
‫إيلول‪ .‬وأقل ما ترى به فقيها ً له بدعة أو مسلللما ً للله كتابللة إل بطبريللة‬
‫فإنها ما زالت تخرج الكتللاب وإنمللا الكتبللة بلله‪ ،‬وبمصللر نصللارى لنهللم‬
‫اتكلوا على لسانهم فلم يتكلفللوا الدب كالعللاجم‪ ،‬وكنللت إذا حضللرت‬
‫مجلس قاضي القضاة ببغداد اخجل من كثرة ما يلحن‪ ،‬ول يرون ذلللك‬
‫عيبا ً وأكثر الجهابذة والصباغين والصيارفة والدباغين بهذا القليم يهود‪،‬‬
‫وأكثر الطباء والكتبة نصارى‪ .‬وأعلم أن خمسا ً في خمسة مواضع من‬
‫السلم حسن‪ :‬رمضان بمكة وليلة الختمة بالمسجد القصى والعيدين‬
‫باصقلية ويوم عرفة بشيراز ويوم الجمعة ببغللداد وأيض لا ً ليلللة النصللف‬
‫من شعبان بايليا ويللوم عشللوراء بمكللة حسللن‪ .‬ولهللم تجمللل يلبسللون‬
‫الردية كللل عللالم وجاهللل ول يتخففللون فللي الصلليف إنمللا هللي نعللال‬
‫الطللاق‪ ،‬وقبللورهم مسللنمة ويمشللون خلللف الجنللائز ويسلللون الميللت‬
‫ويخرجللون إلللى المقللابر لختللم القللرآن ثلثللة أيللام إذا مللات ميللت‪،‬‬
‫ويكشفون المماطر ول يقورون الطيالسة‪ ،‬ول جلللة الللبزازين بالرملللة‬
‫حمر مصرية بسروج‪ ،‬ول يركب به الخيل إل أمير أو رئيس‪ ،‬ول يتللدرع‬
‫إل أهل القرى والكتبة‪ ،‬ولباس القرياتيين برستاق ايليا ونللابلس كسللاء‬
‫واحد حسب بل سراويل ولهم الفرنة‪ ،‬وللقرياتيين الطوابين تنللور فللي‬
‫الرض صغير قد فرش بالحصى فيوقد الزبل حوله وفوقه فللإذا أحمللر‬
‫طرحت الرغفة على الحصى‪ ،‬وبه طباخون للعدس والبيسللار ويقلللون‬
‫الفللول المنبللوت بللالزيت ويصلللقونه ويبللاع مللع الزيتللون‪ ،‬ويملحللون‬
‫الللترمس ويكللثرون أكللله‪ ،‬ويصللنعون مللن الخرنللوب ناطفللا ً يسللمونه‬
‫ة فللي‬
‫القبيط‪ ،‬ويسمون ما يتخذون من السكر ناطفًا‪ ،‬ويصللنعون زلبي ل ً‬
‫الشتاء من العجين غير مشبكة‪ ،‬وعلى أكثر هللذه الرسللوم أهللل مصللر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وعلى أقلها أهل العراق وأقور‪.‬‬
‫وبه معادن حديد في جبال بيروت‪ ،‬وبحلب مغرة جيدة‪ ،‬وبعمان دونها‪،‬‬
‫وبه جبال حمر يسمى ترابها السللمقة وهللو تللراب رخللو‪ ،‬وجبللال بيللض‬
‫تسمى الحوارة فيه أدنى صلبة يبيض به السقوف ويطين به السطوح‬
‫وبفلسللطين مقللاطع حجللارة بيللض‪ ،‬ومعللدن للرخللام بللبيت جبريللل‪،‬‬
‫وبالغوار معادن كللبريت وغيللره‪ .‬ويرتفللع مللن البحيللرة المقلوبللة ملللح‬
‫منثور‪ ،‬وخير العسل ما رعى السعتر بايليا وجبل عاملة‪ ،‬وأجود المللري‬
‫ما عمل باريحاء‪ .‬وقللد ذكرنللا أكللثر المشللاهد فللي عنللوان القليللم وأن‬
‫ذكرنا مواضعها طال الكتاب غير أن أكثرها بايليا ثللم بسللائر فلسللطين‬
‫ثم بالردن‪.‬‬
‫ومياه هذا القليم جيدة إل ماء بانياس فإنه يطلق‪ ،‬وماء صور يحصللر‪،‬‬
‫وماء بيسان ثقيل‪ ،‬ونعوذ بالله من صغر‪ ،‬وماء بيت الرام ردي ول ترى‬
‫أخف من ماء اريحاء‪ ،‬وماء الرملة مري‪ ،‬وماء نابلس خشن‪ ،‬وفي مللاء‬
‫دمشق وايليا أدنى خشونة‪ ،‬وفي الهواء أدنى يبوسة‪.‬‬
‫وفيه عدة من النهار تقلب في بحر الروم إل بردى فإنه يشق أسفل‬
‫قصبة دمشق فيسقي الكورة‪ ،‬وقد شق منه شللعب يتللدور فللي أعلللى‬
‫القصبة ثم ينقسم قسمين بعض يتبحر نحو البادية وبعض ينحدر فيلقي‬
‫نهر الردن‪ ،‬ونهر الردن ينحدر من خلف بانياس فيتبحر بازاء قدس ثم‬
‫ينحدر إلى طبرية ويشق البحيرة ثم ينحللدر فللي الغللوار إلللى البحيللرة‬
‫المقلوبة‪ ،‬وهي مالحة جدا ً وحشة مقلوبة منتنة فيها جبال وليللس فيهللا‬
‫أمواج كثيرة‪ .‬وبحر الروم يمد على طرفه الغربي‪ ،‬وبحر الصين يمللس‬
‫طرفه الجنوبي‪ ،‬وبازاء صور تقع جزيرة قللبرص‪ ،‬يقلال إنهللا اثنلا عشلر‬
‫يوما ً كلها مدن عامرة‪ ،‬وللمسلمين فيها رفق وسعة لكللثرة مللا يحمللل‬
‫منها من الخيرات والثياب واللت وهي لمن غلب‪ .‬المسافة إليهلا فلي‬
‫البحر اقلع يوم وليلة ثم إلى بلد الروم مثل ذلك‪.‬‬
‫ومن العجائب بايليا مغارة بظاهر البلد عظيمة‪ ،‬سمعت بعض العلمللاء‬
‫وقرأت في بعض الكتب أنها تنفذ إلى قوم موسى‪ ،‬وما صح لللي ذلللك‬
‫وإنهللا ممللاطع للحجللارة وفيهللا طللرق يللدخل فيهللا بالمشللاعل‪ .‬بيللن‬
‫فلسطين والحجللاز الحجللارة الللتي رمللى بهللا قللوم لللوط علللى طريللق‬
‫الحجاج مخططة صغاروكبار‪ .‬بطبريللة عيللن تغلللى تعللم أكللثر حمامللات‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫البلد وقد شق إلى كل حمام منها نهرفبخاره يحمي الللبيوت فل يحتللاج‬
‫إلى وقيد‪ ،‬وفي البيت الول مللاء بللارد يمللزج مقللدار مللا يتطهللرون بلله‬
‫ومطاهرهم من ذلللك المللاء‪ ،‬وفللي هللذه الكللورة مللاء مسللخن يسللمى‬
‫الحمة حاٌر من اغتسل فيه ثلثة أيام ثم اغتسل في ماٍء آخر بللارد وبلله‬
‫جرب أو قروح أو ناسللور أو أي علللة تكللون بللرأ بللإذن الللله‪ ،‬وسللمعت‬
‫الطبرانيين يذكرون إنه كان عليها بما يدور بيوت‪ ،‬كل بيت لعلة‪ ،‬فكللل‬
‫من به تلك العلة واغتسل فيه برأ إلى وقت أرسطاطاليس‪ ،‬ثللم سللأل‬
‫ملك ذلك الزمان هدم هذه البيوت لئل يستغنوا عللن الطبللاء‪ ،‬وصللحت‬
‫لي هذه الحكاية لن كل من دخله من أصحاب العلل وجب أن يخلوض‬
‫الماء كله ليوافق موضع شفائه‪ .‬وبحيرة صغر اعجوبة يقلب فيهللا نهللر‬
‫الردن ونهر الشراة فل يحيل فيها‪ ،‬ويقللال إنهللا ل تغللرق سللريعا ً ومللن‬
‫ل كثيرة ولها موسم فللي شللهر آب يللذهب‬
‫احتقن بمائها أشفى من عل ٍ‬
‫إليها الحداث وأصحاب العلل‪ .‬وفلي جبللال الشلراة أيضلا ً حملة‪ .‬ينلزل‬
‫على فلسطين في كل ليلةٍ الندى في الصيف إذا هبللت الجنللوب حللتى‬
‫يجري منه مزاريب المسجد القصلى‪ .‬أبللو ريلاح حملص طلسلم جعللل‬
‫للعقارب ومن أخذ طينا ً وطبعه عليه نفع من لذغ العقللارب بللإذن الللله‬
‫تعالى فالعمل للطبع ل للطين‪ .‬مدن سللليمان عللم بعلبللك وتللدمر مللن‬
‫العجائب‪ ،‬وقبة الصخرة وجامع دمشق وميناء صوروعكا من العجائب‪.‬‬
‫ووضع هذا القليم ظريف‪ ،‬هو أربعة صفوف فالصللف الول يلللي بحللر‬
‫الروم وهو السهل رمال منعقدة ممتزحة‪ ،‬يقع فيه من البلدان الرملللة‬
‫وجميع مدن السواحل‪ .‬والصف الثاني الجبل مشللجر ذو قللرى وعيللون‬
‫ومزارع‪ ،‬يقع فيلله مللن البلللدان بيللت جبريللل وإيليللا ونللابلس واللجللون‬
‫وكابل وقدس والبقللاع وانطاكيللة‪ .‬والصللف الثللالث الغللوار ذات قللرى‬
‫وأنهار ونخيل ومزارع ونيل‪ ،‬يقع فيه مللن البلللدان ويلللة وتبللوك وصللغر‬
‫وأريحاء وبيسان وطبرية وبانياس‪ .‬والصف الرابع سلليف الباديللة وهللي‬
‫جبال عالية باردة معتدلة مع الباديللة ذات قللرى وعيللون وأشللجار‪ ،‬يقللع‬
‫فيه من البلدان مآب وعمان واذرعات ودمشق وحمص وتدمر وحلب‪.‬‬
‫وتقع الجبال الفاضلة مثل جبل زيتا وصديقا ولبنان واللكام في الصللف‬
‫الثاني‪ .‬وسللرة الرض المقدسلة فلي الجبللال المطللة علللى السلاحل‪.‬‬
‫وكنت يوما ً في مجلس أبي محمد الميكالي رئيس نيسابور وقد حضللر‬
‫الفقهاء للمناظرة‪ ،‬فسئل أبو الهيثم عللن دليللل جللواز الللتيمم بللالنورة‪،‬‬
‫فاحتج بقول النبي صلى اللع عليلله وسللم جعلللت لللي الرض مسللجدا ً‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وطهورا ً فعم الرضين كلها‪ .‬فقال السائل إنما عني السللهل ل الجبللل‪،‬‬
‫ثم كثر الكلم والجلبللة واعجبللوا بقللولهم‪ .‬فقلللت لبللي ذر بللن حمللدان‬
‫وكان أشغبهم ما تنكر على قائل لو قال العلللة مللا ذكرهللا هللذا الفقيلله‬
‫الفاضل لن الله تعالى قال آدخلوا الرض المقدسة وهي جبال‪ ،‬فجعل‬
‫يخردل في كلمه ويورد ما ل ينقض ما ذكرناه‪ ،‬ثم قللال الفقيلله سللهل‬
‫بن الصعلوكي إنما قال ادخلوا الرض ولم يقل اصعدوا الجبللل ووقللف‬
‫الكلم‪.‬‬
‫م لم يقل أن البللاب باريحللاء والللله أمرهللم بللدخوله‪،‬‬
‫فإن قال قائل ل ِ َ‬
‫وأريحاء بالغور ل بالجبال‪ ،‬فصح ماقاله المام ابن المام‪ .‬قيللل للله لنللا‬
‫فللي هللذا جوابللان‪ :‬أحللدهما فقهللي وهللو أن الرض المقدسللة جبللال ل‬
‫محالة وأريحاء في سهولها ومن اتباعهللا‪ ،‬فظللاهر اليلة مصللروف إلللى‬
‫حقيقللة القللدس وهللي إيليللا وإنمللا هللي فللي الجبللال ل إلللى التبللع مللن‬
‫السهول والغوار‪ .‬فإن قلال بللل اليلة مصللروفة إلللى مدينلة الجبللارين‬
‫وهلي أريحلاء اللتي أملروا بلدخولها فتفيلد اليلة أمريلن دخلول الرض‬
‫المقدسة والمدينة المذكورة‪ ،‬وفائدتها عللى ملا ذهبلت إليله مقصلورة‬
‫على الرض حسب وكلما حملنا القرآن على كثرة الفوائد كان أحسن‪.‬‬
‫قيل أن الله عز اسمه قد أوضح ما ذهبنلا إليله بقلوله‪ :‬وأورثنلا القلوم‬
‫الذين كانوا يستضعفون مشارق الرض ومغاربهللا ألللتي باركنللا فيهللا ‪.‬‬
‫فدخلت سهول فلسطين وجبالها تحت هللذه اليللة‪ ،‬وصللار قللولهم‪ :‬إن‬
‫فيها قوما جبارين يعني فلي نواحيهلا‪ .‬والجلواب الخلر اقليملي وذللك‬
‫إنهم أمللروا بللدخول القللدس والجبللارون باريحللاء وهللي فللي غللور بيللن‬
‫الجبال والبحيرة‪ ،‬ول يجوز أن تقول أنهم أمروا بركوب البحر فلم يبللق‬
‫إل دخولها مللن نحللو الجبللال‪ ،‬وكللذلك فعلللوا لنهللم دخلوهللا مللن تحللت‬
‫البلقاء وعبروا الردن إلى أريحاء‪ .‬مع أنلله يلللزم صللاحب هللذه المقالللة‬
‫شيئان أما أن يقول إنهللم لللم يللؤمروا بللدخول جبللال القللدس وأمللا أن‬
‫يقول أن جبال إيليا والبلقاء ليست مللن الرض المقدسللة‪ ،‬ومللن زعللم‬
‫شيئا ً من هذين فترك الكلم معه أصوب‪ .‬وقد كان الفقيلله أبللو ذر لمللا‬
‫ضيقت عليه هذه المسألة قال لي إنك لللم تللدخل بيللت المقللدس ولللو‬
‫دخلتها لعلمت إنها سهل بل جبل‪ ،‬حتى قال له الرئيس أبللو محمللد هللو‬
‫منها‪ .‬وسمعت خالي عبدالله بن الشوا يقول‪ :‬أراد بعض السلطين أن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يتغلللب علللى ديللر شللمويل وهللي قريللة علللى فرسللخ مللن إيليللا فقللال‬
‫لصاحبها صف لي قريتللك‪ ،‬قلال‪ :‬هللي أيللدك اللله قريبللة مللن السللماء‪،‬‬
‫بعيدة من الوطاء‪ .‬قليلة البروط‪ ،‬كثيرة البلوط‪ .‬تحتللاج إلللى الكللد‪ ،‬ول‬
‫تزكى بالرد‪.‬‬
‫يغالب غر‪ ،‬ولوز مر‪ .‬إزرع قبا وخذ قبا‪ ،‬إل أن الللذي نللذرت كللان أنبللل‬
‫جبا فقال اذهب ل حاجة لنا في قريتك‪.‬‬
‫وأما الجبال الشريفة فجبل زيتا يطل على بيت المقدس وقد ذكرناه‪،‬‬
‫وجبل صديقا بين صور وقدس وبانياس وصيدا‪ ،‬ثللم قللبر صللديقا عنللده‬
‫مسجد له موسم يوم النصف من شعبان يجتمللع إليلله خلللق كللثير مللن‬
‫هذه المدن ويحضره خليفة السلطان واتفق وقت كوني بهللذه الناحيللة‬
‫يوم الجمعة في النصف من شعبان‪ ،‬فأتاني القاضللي أبللو القاسللم بللن‬
‫العبللاس حللتى خطبللت بهللم فبعثتللم فللي الخطبللة علللى عمللارة ذلللك‬
‫المسجد‪ ،‬ففعلوا وبنوا به منبرًا‪ .‬وسللمعتهم يزعمللون أن الكلللب يعللدو‬
‫خلف الوحش فإذا بلغ ذلك الحد وقف وما يشبه هللذه مللن الحكايللات‪.‬‬
‫وأما جبل لبنان فهو متصل بهذا الجبل كثير الشجار والثمللار المباحللة‪،‬‬
‫وفيه عيون ضعيفة‪ ،‬يتعبللد عنللدها أقللوام قللد بنللوا لنفسللهم بيوتلا ً مللن‬
‫القش‪ ،‬يأكلون من تلك المباحات‪ ،‬ويرتفقللون بمللا يحملللون منهللا إلللى‬
‫المدن من القصب الفارسي والمرسين وغير ذلك وقد قلوا به‪ .‬وجبللل‬
‫الجولن يقابله من نحو دمشق على ما ذكرنا‪ ،‬وبلله لقيللت أبللا إسللحاق‬
‫البلوطي في أربعين رجل ً لباسهم الصوف ولهم مسجد يجتمعون فيلله‪،‬‬
‫ورأيته فقيها ً عالما ً على مذهب سفيان الثوري‪ ،‬ورأيت تقوتهم بالبلوط‬
‫ثمرة على مقدار التمر مر يفلق ويحلى ثللم يطحللن‪ ،‬وثللم شللعير بللري‬
‫يخلط به‪ .‬وأما جبل لكللام فللإنه أعمللر جبللال الشللام وأكبرهللا وأكثرهللا‬
‫ثمارًا‪ ،‬هو اليوم بيد الرمن‪ ،‬وطرسوس من ورائه‪ ،‬وانطاكية دونه‪.‬‬
‫والوليات لصاحب مصللر وقللد كللان سلليف الدولللة غلللب علللى أعله‪.‬‬
‫والضرائب فيه هينة إل ما يكون على الفنادق فإنه منكر على ما ذكرنا‬
‫من بيت المقدس‪ .‬وحماياته ثقيلة‪ ،‬عللى قنسلرين والعواصلم ثلثملائة‬
‫ألف وستون ألف دينار‪ ،‬وعلى الردن مائة ألف وسللبعون ألللف دينللار‪،‬‬
‫وعلى فلسطين مائتا ألف وتسعة وخمسون ألف دينار‪ ،‬وعلى دمشللق‬
‫أربعمائة ألف ونيف‪ .‬وقرأت في كتللاب ابللن خرداذبللة خللراج قنسللرين‬
‫أربعمائة ألف دينار‪ ،‬وخراج حمص ثلثمائة ألف وأربعون ألفللًا‪ ،‬وخللراج‬
‫الردن ثلثمائة ألف وخمسون ألفًا‪ ،‬وخراج فلسللطين خمسللمائة ألللف‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬

‫دينار‪.‬‬

‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وأما المسافات فتأخذ من حلب الى بللالس يللومين‪ ،‬ومللن حللب الللى‬
‫قنسرين يوما ً وكذلك الى الثارب‪ ،‬ومن حلب الى منبللج يللومين‪ ،‬ومللن‬
‫حب إلى أنطاكية خمسة أيام‪ ،‬ومن أنطاكية إلللى اللذقيللة ثلثللة أيللام‪،‬‬
‫ومن منبج إلى الفرات مرحلة‪ .‬وتأخذ من حمص إلللى جوسللية مرحلللة‬
‫ثم إلى يعاث مرحلة ثم إلللى بعلبللك نصللف مرحلللة ثللم إلللى الزبللداني‬
‫مرحلة ثم إلى دمشق مرحلة‪ .‬وتأخذ من حمص إلى شمسللين مرحلللة‬
‫ثم إلى قارا مرحلة ثم إلى النبك مرحلة ثم إلللى القطيفللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى دمشق مرحلة‪ .‬وتأخللذ مللن حمللص إلللى سلللمية مرحلللة ثللم إلللى‬
‫القسطل مرحلتين ثم إلى الزراعة مثلها ثللم إلللى الرصللافة مثلهللا ثللم‬
‫إلى الرقة نصف مرحلة‪ .‬ثم تأخذ من حمص إلى حماة مرحلة ثم إلللى‬
‫شيزر مرحلة ثم إلى كفرطاب مرحلة ثم إلى قنسرين مرحلة ثم إلللى‬
‫حلب مرحلة‪ .‬وتأخذ من دمشق إلى طرابلللس أو إلللى بيللروت أو إلللى‬
‫صيدا أو إلى بانياس أو إلى الحللوران أو البثنيللة يللومين يللومين‪ ،‬وتأخللذ‬
‫من دمشق إلى أقصللى الغوطللة أو إلللى بيللت سللرعا مرحلللة مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من دمشق إلى الكسوة بريدين ثم إلى جاسم مرحلللة ثللم إلللى‬
‫فيق مثلها ثم إلى طبرية بريدًا‪ .‬وتأخذ من بانيللاس إلللى قللدس أو إلللى‬
‫جلب يوسللف بريلدين بريللدين‪ .‬وتأخللذ ملن بيلروت إللى صلليدا أو إللى‬
‫طرابلس مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ من طبريللة إلللى اللجللون أو إلللى جللب‬
‫يوسف أو إلى بيسان أو إلى عقبة أفيق أو إلى الجش أو إلى كفللركيل‬
‫مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ من اللجون إلى قلنسوة مرحلة ثم إلللى الرملللة‬
‫مرحلة وإن شئت فخذ من اللجون إلى كفرسابا بالبريد مرحلة ثم إلى‬
‫الرملة مرحلة‪ .‬وتأخذ من بيسان إلى تعاسير بريللدين ثللم إلللى نللابلس‬
‫مثلها ثم إلى بيت المقدس مرحلة‪ .‬وتأخذ من جب يوسللف إلللى قريللة‬
‫العيون مرحلتين ثم إلى القرعون مرحلة ثم إلى عين الجر مرحلة ثللم‬
‫إلى بعلبك مرحلة وهذا يسمى طريق المدارج‪ .‬وتأخذ من الجللش إلللى‬
‫صور مرحلة ومن صور إلى صيدا مرحلة ومن صور إلى قدس أو إلللى‬
‫مجدل سلم بريدين‪ ،‬ومن مجدل سلم إلى بانياس بريدين‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫طبرية إلى عكا مرحلتين‪ ،‬ومن جبل لبنان إلى نابلس أو إلى قللدس أو‬
‫إلى صيدا أو إلى صور نحو مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ من الرملة إلى بيللت‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫المقدس أو إلى بيت جبريل أو إلى عسقلن أو إلللى السللكرية مرحلللة‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من الرملة إلى نابلس أو إلى كفرسلم أو إلللى مسللجد‬
‫إبراهيم أو إلى أريحاء مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ مللن الرملللة إلللى يللافه أو‬
‫إلى الماحوز أو إلى أرسوف أو إلى أزدود أو إلى رفح مرحلة مرحلللة‪.‬‬
‫وتأخذ من بيت المقدس إلى بيت جبريل أو إلى مسجد إبراهيم أو إلى‬
‫نهللر الردن مرحلللة مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن بيللت المقللدس إلللى نللابلس‬
‫مرحلة‪ ،‬وتأخذ من بيت المقدس إلى أريحاء بريدين‪ .‬وتأخللذ مللن غللزة‬
‫إلى بيت جبريل أو إلى أزدود أو إلى رفح مرحلللة مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫مسجد إبراهيم إلى قاووس مرحلة ثم إلى صللغر مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫نهر الردن إلى عمان مرحلة‪ .‬وتأخذ من نللابلس إلللى أريحللاء مرحلللة‪،‬‬
‫وتأخذ من أريحاء إلى بيت الرام بريدين ثم إلى عملان مرحللة‪ .‬وتأخلذ‬
‫من صغر إلى مآب مرحلة‪ .‬وتأخذ من عمان إلى مآب أو إلللى الزرقللاء‬
‫مرحلة مرحلة‪ ،‬وتأخذ من الزرقاء إلى أذرعات مرحلة‪ ،‬ومللن أذرعللات‬
‫إلللى دمشللق مرحلللتين‪ .‬وتأخللذ مللن قيسللارية إلللى كفرسلللم أو إلللى‬
‫كفرسابا أو إلى أرسوف أو إلى الكنيسة مرحلة مرحلة‪ .‬ومن يافه إلى‬
‫عسقلن مرحلة‪.‬‬
‫اقليم مصر‬
‫هذا هو القليم الذي افتخر بلله فرعللون علللى الللورى‪ ،‬وقللام علللى يللد‬
‫يوسف بأهل الدنيا‪ .‬فيلله آثللار النبيللاء‪ ،‬والللتيه وطللور سلليناء‪ .‬ومشللاهد‬
‫يوسف وعجائب موسى‪ ،‬وإليه هاجرت مريم بعيسللى‪ .‬وقللد كللرر الللله‬
‫في القرآن ذكره‪ ،‬وأظهر للخلق فضله‪ .‬أحد جنللاحي الللدنيا‪ ،‬ومفللاخره‬
‫فل تحصى‪ .‬مصللره قبللة السلللم ونهللره أجللل النهللار وبخيراتلله تعمللر‬
‫الحجاز وبأهله يبهج موسم الحاج وبره يعم الشرق والغرب قد وضللعه‬
‫الله بين البحرين‪ ،‬وأعلى ذكره في الخافقين‪ .‬حسبك أن الشللام علللى‬
‫جللتها رستاقه‪ ،‬والحجاز مع أهلها عياله‪ .‬وقيل أنه هللو الربللوه‪ ،‬ونهللره‬
‫يجري عسل ً في الجنة‪ .‬قد عاد فيه حضرة أمير المؤمنين‪ ،‬ونسخ بغداد‬
‫إلى يوم الدين‪ ،‬وصار مصللره أكللبر مفللاخر المسللمين‪ .‬غيللر أن جللدبه‬
‫سبع سنين متوالية‪ ،‬والعنللاب والتيللان بلله غاليللة‪ .‬ورسللوم القبللط بلله‬
‫عالية‪ ،‬وفي كل حين تحل بهم الداهية‪ .‬عمره مصر بللن حللام بللن نللوح‬
‫عم‪ ،‬وهذا شكله ومثاله‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وقد جعلنا اقليم مصر على سبع كور‪ ،‬سلت منهلا علامرة ولهلا أيضلا ً‬
‫أعمال واسعة ذات ضياع جليلة ولم تكثر مللدائن مصللر لن أكللثر أهللل‬
‫السواد قبط‪ ،‬ول مدينة في قياس علمنا هذا إل بمنبر‪ .‬فاولها من نحللو‬
‫الشام الجفار ثلم الحللوف ثلم الريللف ثلم إسللكندرية ثلم مقدونيللة ثلم‬
‫الصللعيد والسللابعة الواحللات‪ .‬فأمللا الجفللار فقصللبتها الفرمللا ومللدنها‪:‬‬
‫البقارة الورادة العريش‪ .‬وأمللا الحللوف فقصللبتها بلللبيس ومللن مللدنها‪:‬‬
‫مشتول جرجير فللاقوس غيفللا دبقللو تونللة بريللم القلللزم‪ .‬وأمللا الريللف‬
‫فقصبتها العباسية ومللن مللدنها‪ :‬شللبرو‪ ،‬دمنهللور‪ ،‬سللنهور‪ ،‬بنهاالعسللل‪،‬‬
‫شطنوف‪ ،‬مليج‪ ،‬محلة سدر‪ ،‬محلة كرميللن‪ ،‬المحلللة الكللبيرة‪ ،‬سللندفا‪،‬‬
‫دميرة‪ ،‬بورة‪ ،‬دقهلللة‪ ،‬محلللة زيللد‪ ،‬محلللة حفللص‪ ،‬محلللة زيللاد‪ ،‬سللنهور‬
‫الصللغرى‪ ،‬برلللس‪ .‬وأمللا اسللكندرية فهللي القصللبة أيض لا ً ومللن مللدنها‪:‬‬
‫الرشلليد‪ ،‬مريللوط‪ ،‬ذات الحمللام‪ ،‬برلللس‪ .‬وأمللا مقدونيللة فقصللبتها‬
‫الفسطاط وهو المصر ومن مللدنها‪ :‬العزيزيللة‪ ،‬الجيللزة‪ ،‬عيللن شللمس‪.‬‬
‫وأما الصعيد فقصبتها أسوان ومن مدنها‪ :‬حلوان‪ ،‬قوص‪ ،‬إخميم‪ ،‬بلينللا‪،‬‬
‫علقللي‪ ،‬اجمللع‪ ،‬بوصللير‪ ،‬الفيللوم‪ ،‬أشللمونين‪ ،‬سمسللطا‪ ،‬تنللدة‪ ،‬طحللا‪،‬‬
‫بهنسللة‪ ،‬قيللس‪ .‬وبللازاء الحللوف جزيرتللان فللي بحيرتيللن فيهمللا تنيللس‬
‫ودمياط‪.‬‬
‫الفرما‪ :‬على ساحل بحر الروم وهي قصبة الجفللار علللى فرسللخ مللن‬
‫البحر‪ ،‬عامرة آهلة عليها حصن ولها أسواق حسللنة‪ ،‬وهللي فللي سللبخة‬
‫وماؤها مالح وحولها مصللايد السلللوى‪ ،‬معللدن السللماك الجيللدة‪ ،‬وبهللا‬
‫اضداد عدة وخيرات كثيرة‪ ،‬وهي مجمع الطرق مذكورة سرية غيللر أن‬
‫ماءها مالح وطيرها مزمن‪ .‬وهذه الكللورة كلهللا رمللال ذهبيللة‪ ،‬والمللدن‬
‫التي ذكرناها وسطها‪ ،‬وفيها طرق ونخيل وآبار وعلى كل بريد حانوت‪،‬‬
‫إل أن الريح ربما لعبت بالرمال فغطت الطريق والسللير فيهللا صللعب‪.‬‬
‫بلبيس‪ :‬قصبة الحوف‪ ،‬كبيرة كثيرة القللرى والمللزارع عللامرة‪ ،‬بنيللانهم‬
‫من طين‪ .‬المشتول‪ :‬كثيرة الطواحين ومنها يحمل أكثر ميللرة الحجللاز‬
‫من الدقيق والكعك‪ ،‬واحصيت في وقت من السنة فإذا هو يبلللغ ثلثللة‬
‫آلف حمل جمل في كل ا أسللبوع‪ ،‬كلهللا حبللوب ودقيللق‪ .‬القلللزم‪ :‬بلللد‬
‫قديم على طرف بحر الصين يابس عابس لماء ولكل ولزرع ولضرع‬
‫ولحطب ولشجر ولعنب ولثمر‪ ،‬يحمللل إليهللم المللاء فللي المراكللب‪،‬‬
‫ومن موضع على بريد يسمى سللويس علللى الجمللال‪ ،‬مللاء آجللن ردي‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ومن أمثالهم ميرة أهللل القلللزم مللن بلللبيس‪ ،‬وشللربهم مللن سللويس‪،‬‬
‫يأكلون لحم التيس‪ ،‬ويقدون سقف البيت‪ ،‬هي أحد كنف كة الدنيا مياه‬
‫حمامللاتهم زعللاق وحشللة ملولللة‪ ،‬والمسللافة إليهللا صللعبة‪ ،‬غيللر أن‬
‫مساجدها حسنة وبها قصور جليلة ومتللاجر مفيللدة‪ ،‬هللي خزانللة مصللر‬
‫وفرضة الحجاز ومعونة الحاج‪ ،‬واشترينا يوما ً بدرهم حطبا ً فاحتجنللا للله‬
‫بدرهم حطبًا‪ .‬وهذه الكورة غير طيبللة ول أرى فللي ذكللر بقيللة مللدائنها‬
‫فائدة‪.‬‬
‫العباسية‪ :‬هي قصبة الريف‪ ،‬عامرة طيبة قديمللة‪ ،‬شللربهم مللن النيللل‬
‫موضع الريف والخصب‪ ،‬بنيانهم افرج من بنبان مصر‪ ،‬بها اضداد تحمل‬
‫إليهللا وجللامع حسللن مللن الجللر‪ ،‬رفقللة سللرية‪ .‬المحلللة الكللبيرة‪ :‬ذات‬
‫جانبين اسم الجانب الخر سندفا‪ ،‬بكللل جللانب جللامع‪ ،‬وجللامع المحلللة‬
‫وسطها وجامع تلك علعى الشط لطيف‪ ،‬وهذه أعمر وبها سللوق زيللت‬
‫حسللن‪ ،‬والنللاس يللذهبون ويجيئون فللي الزواريللق‪ ،‬شللبهتها بواسللط‪.‬‬
‫دميرة‪ :‬أيضا ً على الشط طويلة عللامرة بهللا بطيللخ نللادر‪ .‬السللكندرية‪:‬‬
‫قصبة نفيسة على بحر الروم‪ ،‬عليها حصن منيع‪ ،‬وهو بلد شريف كللثير‬
‫الصالحين والمتعبدين‪ ،‬شربهم من النيل يدخل عليهم أيام زيللادته فللي‬
‫قناةٍ فيمل صهاريجهم‪ ،‬وهي شامية الهواء والرسللوم‪ ،‬كللثيرة المطللار‪،‬‬
‫جامعة للضداد‪ ،‬جليلة الرستاق‪ ،‬جيدة الفواكه والعناب طيبة نظيفللة‪،‬‬
‫بنللاؤهم مللن الحجللارة البحريللة‪ ،‬معللدن الرخللام وبهللا جامعللان‪ ،‬وعلللى‬
‫جبابهم أبواب تغلق بالليللل كيل يصللعد منهللا اللصللوص‪ .‬وسللائر المللدن‬
‫عامرات طيبللات وفللي نواحيهللا خرنللوب وزيتللون ولللوز ومللزارع علللى‬
‫البعل‪ ،‬وثم يصب النيل في بحر الروم وهللي مدينللة ذي القرنيللن ولهللا‬
‫قصبة عجيبة‪.‬‬
‫الفسطاط‪ :‬هومصرفي كل قول لنه قد جمع الدواوين‪ ،‬وحللوى أميللر‬
‫المؤمنين‪ .‬وفصل بين المغرب وديار العرب واتسع بقعتلله وكللثر ناسلله‬
‫وتنضر اقليمه وأشتهر اسمه وجل قدره فهو مصر مصر وناسللخ بغللداد‬
‫ومفخر السلم ومتجر النام‪ ،‬وأجل من مدينة السلم‪ .‬خزانة المغللرب‬
‫ومطرح المشرق وعامر الموسم ليس فللي المصللار آهللل منلله‪ ،‬كللثير‬
‫الجلللة والمشللايخ‪ ،‬عجيللب المتللاجر والخصللائص حسللن السللواق‬
‫والمعايش‪ ،‬إلى حماماته المنتهى‪ ،‬ولقياسيره لباقللة وبهللاء‪ .‬ليللس فللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫السلم أكبر مجالس من جامعه‪ ،‬ول أحسن تجمل ً من أهللله‪ ،‬ول أكللثر‬
‫مراكب من ساحله‪ .‬آهل من نيسللابور واجللل مللن البصللرة وأكللبر مللن‬
‫دمشق‪ ،‬به أطعمة لطيفللة‪ ،‬وأدامللات نظيفللة‪ ،‬وحلوات رخيصللة‪ ،‬كللثير‬
‫الموز والرطب‪ ،‬غزير البقول والحطب‪ .‬خفيف المللاء‪ ،‬صللحيح الهللواء‪.‬‬
‫معدن العلمللاء‪ ،‬طيللب الشللتاء‪ .‬أهللل سلللمةٍ وعافيللة‪ ،‬ومعللروف كللثير‬
‫وصدقة‪ .‬نغمتهللم بللالقرآن حسللنه‪ ،‬ورغبتهللم فللي الخيللر بينللة‪ .‬وحسللن‬
‫عبادتهم في الفاق معروفة قد استراحوا من أذى المطار‪ ،‬وأمنوا من‬
‫غاغللة الشللرار‪ .‬ينتقللدون الخطيللب والمللام ول يقللدمون إل طيبلا ً وإن‬
‫بذلوا الموال قاضيهم ابدا ً خطير‪ ،‬والمحتسب كالمير‪ ،‬ول ينفكون أبدا ً‬
‫من نظر السلطان والوزير‪ .‬ولول عيوب له كثير‪ ،‬ما كان له في العالم‬
‫من نظير‪ .‬وهو نحو ثلللثي فرسللخ طبقللات بعضللها فللوق بعللض وكللانت‬
‫جانبين الفسطاط والجيزة ثللم شللق بعللض الخلفللاء مللن ولللد العبللاس‬
‫خليجا ً على قطعة منها فسميت تلك القطعة الجزيرة لنها بين العمللود‬
‫والخليللج وسللمي خليللج أميللر المللؤمنين‪ ،‬منلله شللربهم‪ ،‬ودورهللم أربللع‬
‫طبقات وخمس كالمناير يدخل إليهم الضياء من الوسط‪ ،‬وسمعت أنه‬
‫يسكن الدار الواحدة نحو مائتي نفس‪ ،‬وأنه لما صار إليها الحسللن بللن‬
‫أحمد القرمطي خرج الناس إليه فرآهم مثل الجراد فهاله ذلللك وقللال‬
‫ما هذا قيل هؤلء نظارة مصر ومن لم يخرج أكثر‪ .‬وكنت يوما ً أمشللي‬
‫على الساحل وأتعجب من كثرة المراكللب الراسللية والسللائرة‪ ،‬فقللال‬
‫لي رجل منهم من أين أنت‪ ،‬قلت‪ :‬من بيت المقدس‪ ،‬قللال‪ :‬بلللد كللبير‬
‫أعلمك يا سيدي اعزك الله أن على هذا الساحل وما قد أقلع منه إلى‬
‫البلدان والقرى من المراكب مللا لللو ذهبلت إللى بلللدك لحملللت أهلهللا‬
‫وآلتهللا وحجارتهللا وخشللبها حللتى يقللال كللان ههنللا مدينللة‪ .‬وسللمعتهم‬
‫يذكرون أنه يصلي قدام المام يللوم الجمعللة نحللو عشللرة الف رجللل‪،‬‬
‫فلم أصدق حتى خرجت مع المتسرعة إلى سوق الطير فرأيللت المللر‬
‫قريبلا ً ممللا قللالوا‪ .‬وأبطلأت يوملا ً علن السللعي إللى الجمعلة‪ ،‬فلالفيت‬
‫الصفوف في السواق على أكثر مللن ألللف ذراع مللن الجللامع‪ ،‬ورأيللت‬
‫القياسللير والمسللاجد والللدكاكين حللوله مملللؤة مللن كللل جللانب مللن‬
‫المصلين‪ ،‬وهذا الجامع يسمى السفلني من عمللل عمللرو بللن العللاص‬
‫وفيه منبره‪ ،‬حسن البناء في حيطانه شيء من الفسيفس على أعمدة‬
‫رخام أكللبرمن جللامع فللى دمشللق والزدحللام فيلله أكللثر مللن الجوامللع‬
‫الست‪ ،‬قد التفت عليه السواق إل أن بينها وبينه مللن نحللو القبلللة دار‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الشط وخزائن وميضأة‪ ،‬وهو أعمر موضع بمصر‪ ،‬وزقاق القناديل عللن‬
‫يساره‪ ،‬وما يدريك ما زقاق القناديل‪ ،‬والجامع الفوقاني مللن بنللاء بنللي‬
‫طيلون أكبر وأبهللى مللن السللفلني علللى أسللاطين واسللعة مصللهرجة‬
‫وسقوفه عالية‪ ،‬في وسطه قبة علللى عمللل قبللة زمللزم فيهللا سللقاية‪،‬‬
‫مشرف على فم الخليج وغيره وله زيادات وخلفه دار حسللنة ومنللارته‬
‫من حجر صغيرة درجها من خللارج‪ ،‬والحللد بيللن أسللفل وفللوق مسللجد‬
‫عبدالله قد بنى على مساحة الكعبة‪ .‬ويطللول الوصللف بنعللت أسللواقه‬
‫وجللته‪ ،‬غير أنه أجل أمصار المسلمين وأكبر مفاخرهم وآهل بلدانهم‪،‬‬
‫ومع هذه الكثرة اشتريت به الخبز الحللواري ول يخللبزون غيللره ثلثيللن‬
‫رطل ً بدرهم‪ ،‬والبيض ثمانية بللدانق‪ ،‬والمللوز والرطللب رخيللص‪ ،‬يجيللء‬
‫ابدا ً إليه ثمللرات الشللام والمغللرب‪ ،‬وتسللير الرفللاق إليلله مللن العللراق‬
‫والمشللرق‪ ،‬ويقطللع إليلله مراكللب الجزيللرة والللروم‪ ،‬تجللارته عجيبللة‬
‫ومعايشه مفيدة وأمواله كثيرة‪ ،‬ل ترى أحللى ملن ملائه ول أوطلأ ملن‬
‫أهله ول أحسن من بهره ول أبرك من نهره إل أنه ضيق المنازل كللثير‬
‫البراغيث عفن كرب الللبيوت قليللل الفللواكه ميللاه كللدرة وآبللار وضللرة‬
‫ودور قذرة وبق منتن وجرب مزمن ولحوم غزيرة وكلب كثيرة ويمين‬
‫فظيعة ورسوم وحشة‪ .‬أبدا ً علللى خللوف مللن القحللط وانقطللاع النهللر‬
‫ف على الجلء وتربص بللالبلء‪ .‬ل يتللورع مشللايخهم عللن شللرب‬
‫وأشرا ٍ‬
‫الخمللور‪ ،‬ول نسللاؤهم عللن الفجللور‪ .‬للمللرأة زوجللان‪ ،‬وتللرى الشلليخ‬
‫سكران‪ .‬وفللي المللذهب حزبللان‪ ،‬مللع سللمرة وقبللح لسللان‪ .‬والجزيللرة‬
‫خفيفة لهل‪ ،‬الجامع والمقياس على طرفها عند الجسر‬
‫مما يلي المصر‪ .‬وفيها بسلاتين ونخيلل ومتنلزه أميلر الملؤمنين عنلد‬
‫الخليج بموضع يسمى المختللارة‪ .‬يلللي المصللر‪ .‬وفيهللا بسللاتين ونخيللل‬
‫ومتنزه أمير المؤمنين عند الخليج بموضع يسمى المختارة‪.‬‬
‫الجيزة‪ :‬مدينة خلف العمود كانت الطريللق إليهللا مللن الجزيللرة‪ .‬علللي‬
‫جسر‪ ،‬إلى أن قطعه الفاطمي‪ ،‬بهاجامع وهي أعمللر وأكللبر مللن الجللز‬
‫يرة‪ ،‬والجادة منها إلى المغرب‪ ،‬ويلقي الخليج العمللود تحللت الجزيللرة‬
‫عند المختارة‪ .‬القاهرة‪ :‬مدينلة بناهلا جلوهر الفلاطمي لملا فتلح مصلر‬
‫وقهر من فيها‪ .‬كبيرة حسنة بها جامع بهي وقصللر السلللطان وسللطها‪،‬‬
‫محصللنة بللأبواب محللددة‪ ،‬علللى جللادة الشللام‪ ،‬ول يمكللن أحللدا ً دخللول‬
‫الفسطاط إل منها لنهما بين الجبل والنهر‪ ،‬ومصلى العيللد مللن ورائهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والمقابر بين المصر والجبللل‪ .‬العزيزيللة‪ :‬قللد اختلللت وخربللت عامتهللا‪،‬‬
‫وكانت المصر في القديم وبها كان ينزل فرعون‪ ،‬وثم قصره ومسللجد‬
‫يعقوب ويوسف‪ .‬عين شمس‪ :‬مدينة على جادة الشام‪ ،‬كثيرة المزارع‬
‫بها مسد النيل أيام زيادته‪ ،‬جامعهم في السوق‪ .‬المحلللة‪ :‬مدينللة علللى‬
‫نهر السكندرية‪ ،‬بهللا جللامع لطيللف وليللس بهللا كللثير أسللواق‪ ،‬غيرأنهللا‬
‫عامرة نزيهلة الشلط حسلنة النهلر‪ ،‬يقابلهلا صلندفا بله جلامع‪ ،‬علامرة‬
‫شللبهتها بواسللط‪ ،‬إل أنلله ليللس بينهمللا جسللر يعللبرون فللي المراكللب‪.‬‬
‫حلوان‪ :‬مدينة من نحو الصعيد ذات مغاير ومقاطع وعجائب‪ ،‬بها حمام‬
‫من فوقه حمام آخر‪ .‬وسائر المدن على عمود النيل وخليجيه‪.‬‬
‫أسوان‪ :‬قصبة الصعيد على النيل‪ ،‬عامرة كبيرة بها منارة طويلة ولهللا‬
‫نخيل وكللروم كللثيرة وخيللرات وتجللارات وهللى مللن المهللات‪ .‬إخميللم‪:‬‬
‫مدينة كثيرة النخيل على بعض شعب النيل‪ ،‬ذات كروم ومللزارع‪ ،‬منهللا‬
‫كان ذو النون الزاهللد‪ ،‬وهللذه الكللورة أعلللى أرض مصللر وفيهللا يخللرج‬
‫النيل‪ .‬الفيوم‪ :‬جليل به مزارع الرز الفائق والكتان الدون‪ ،‬ولهللا قللرى‬
‫سرية تسمى الجوهريات‪ .‬العلقي‪ :‬مدينة في آخر الكورة على طريق‬
‫عيذاب‪ .‬وأما الواحات فإنهللا كللانت كللورة جليلللة ذات أشللجار ومللزارع‬
‫وإلى اليوم يوجد فيها صنوف الثمار وأغنام ونعم‪ ،‬قد توحشت متصلللة‬
‫بأرض السودان تمللس طللرف إقليللم المغللرب وبعللض يجعلونهللا منلله‪.‬‬
‫تنيس‪ :‬بين بحر الروم والنيل‪ ،‬بحيرة فيها جزيرة صغيرة قد بنيت كلهللا‬
‫مدينة وأي مدينة هي بغللداد الصللغرى‪ ،‬وجبللل الللذهب ومتجللر الشللرق‬
‫والغرب‪ ،‬أسواق ظريفة وأسماك رخيصة وبلد مقصودة ونعللم ظللاهرة‬
‫وساحل نزيه وجامع نفيس وقصللور شللاهقة ومدينللة مفيللدة رفقللة‪ ،‬إل‬
‫أنها في جزيرة ضيقة والبحللر علهللا كحلقللة ملولللة قللذرة‪ ،‬والمللاء فللي‬
‫صهاريج مغلقة‪ ،‬أكثر أهلها قبللط‪ ،‬والبلذات تطللرح إلللى الطللرق‪ ،‬وبهللا‬
‫يعمل الثياب والردية الملونة‪ ،‬وثم موضع قد نضللد فيلله مللوتى الكفللار‬
‫بعض على بعض‪ ،‬ومقابر المسلمين وسللط البلللد‪ .‬دميللاط‪ :‬تسللير فللي‬
‫هذه البحيرة يوما ً وليلة‪ ،‬ربما لقيك ماء حلو وأزقة ضلليقة‪ ،‬إلللى مدينللة‬
‫أخللرى‪ ،‬وهللي أطيللب وأرحللب وأوسللع وأفسللح وأحللزب وأكللثر فللواكه‬
‫وأحسن بناء وأوسبع ماًء وأحذق صناعا ً وأرفع بزا ً وأنظف عمل ً وأجللود‬
‫حمامات وأوثق جدارات وأقللل اذايللات مللن تنيللس‪ ،‬عليهللا حصللن مللن‬
‫الحجارة كثيرة البواب‪ ،‬وفيها رباطات كثيرة حزبللة ولهللم موسللم كللل‬
‫سنة يقصدها المرابطون من كل جانب‪ ،‬وبحر الروم منها على صيحة‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫دور القبط على ساحله‪ ،‬وثم يفيض النيل في البحر‪ .‬شطا‪ :‬قريللة بيللن‬
‫المدينتين على البحيرة يسكنها القبط وإليهللا ينسللب هللذا الللبز‪ .‬طحللا‪:‬‬
‫قرية بالصعيد يعمل بها ثياب الصوف الرفيعة‪ ،‬ومنها كان الفقيه المام‬
‫أبو جعفر الزدي‪ .‬ويصللنع ببهنسللة السللتور والنمللاط‪ ،‬والكتللان الرفيللع‬
‫مزارعه ببوصير‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هذا اقليم إذا أقبل فل تسأل عللن خصللبه ورخصلله وإذا أجللدب فنعللوذ‬
‫بالله من قحطه‪ ،‬يمد سبع سنين حتى يأكلون الكلب ويقع فيهم الوباء‬
‫المبرح‪ ،‬أشد حرا ً من سواحل الشام ويبرد في طوبه بردا ً شللديدًا‪ ،‬بلله‬
‫نخيل كثيرة وعامة ذمته نصارى يقللال لهللم القبللط ويهللود قليللل‪ ،‬كللثير‬
‫المجذمين وبيت الجرب لنه عفن وأكثر أدمهم السمك‪.‬‬
‫وعلى مذاهب أهل الشام غيللر أن أكللثر فقهللاءهم مللالكيون‪ ،‬أل تللرى‬
‫أنهم يصلون قدام المام ويربون الكلب‪ ،‬وأعلى القصبة وأهل صللندفا‬
‫شلليعة‪ ،‬وسللائر المللذاهب بالفسللطاط موجللودة ظللاهرة‪ ،‬وثللم محلللة‬
‫الكراميللة وجبلللة للمعتزلللة والحنبليللة والفتيللا‪ ،‬اليللوم علللى مللذاهب‬
‫الفاطمى التي نذكرها في إقليم المغرب‪.‬‬
‫والقراءات السبع فيه مستعملة غير أن قراءة ابن عامر أقلهللا‪ ،‬ولمللا‬
‫قرأت بها على أبللي الطيللب بللن غلبللون قللال‪ :‬دع هللذه القللراءة فإنهللا‬
‫عتمقة‪ ،‬قلت‪ :‬قيل لنا عليكم بالعتيق‪ ،‬قال‪ :‬فعليللك بهللا‪ ،‬وقللرأت عليلله‬
‫لبي عمرو فكان يأمرني بتفخيم الللراء مللن مريللم والتوريللة‪ ،‬والغللالب‬
‫عليهللم والمختللار عنللدهم قللراءة نللافع‪ ،‬وسللمعت شلليخا ً فللي الجللامع‬
‫السفلني يقول ما قدم فللي هللذا المحللراب أمللام قللط إل وهللو يتفقلله‬
‫لمالك ويقرأ لنافع غير هذا يعني ابن الخياط‪ ،‬قلت‪ :‬ولم ذلك‪ ،‬قال‪ :‬لم‬
‫نجد أطيب منه وكان شفعويا ً لم أبو عمريا ً لم أر فللي السلللم أحسللن‬
‫نغمللة منلله‪ .‬لغتهللم عربيللة غيللر أنهللا ركيكللة رخللوة‪ ،‬وذمتهللم يتحللدثون‬
‫بالقبطية‪.‬‬
‫وهو بلد التجارات يرتفع منه أديم جيد صللبور علللى المللاء ثخيللن ليللن‪،‬‬
‫والبطائن الحمر والهملختات والمثلث هذا مللن المصللر‪ ،‬ومللن الصللعيد‬
‫الرز والصوف والتمور والخل والزبيب‪ ،‬ومن تنيللس ل دميللاط الثيللاب‬
‫الملونة‪ ،‬ومن دميللاط القصللب‪ ،‬ومللن الفيللوم الرز وكتللان دون‪ ،‬ومللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بوصير قريدس الكتان الرفيع‪ ،‬ومن الفرما الحيتان ومن مدنها القفاف‬
‫والحبال من الليف في غايللة الجللودة ولهللم القبللاطي والزر والخيللش‬
‫والعبللاداني والحصللر والحبللوب والجلبللان ودهللن الفجللل والزنبللق‬
‫وغيرذلك‪.‬‬
‫الخصللائص ول نظيللر لقلمهللم وزاجهللم ورخللامهم وخلهللم وصللوفهم‬
‫وخيشللهم وبزهللم وكتللانهم وجلللودهم وحللذوهم وهملختللاتهم وليفهللم‬
‫ووزهم وموزهم وشمعهم وقندهم ودقهم وصللبغهم وريشللهم وغزلهللم‬
‫واشلللنانهم وهريسلللتهم ونيلللدتهم وحمصلللهم وترمسلللهم وقرطهلللم‬
‫وقلقاسهم وحصرهم وحمرهم وبقرهللم وحزمهللم ومزارعهللم ونهرهللم‬
‫وتعبللدهم وحسللن نغمتهللم وعمللارة جللامعهم وحللالومهم وحيسللهم‬
‫وحيتانهم ومعايشهم وتجاراتهم وصدقاتهم كل ذلك فللي غايللة الجللودة‪.‬‬
‫وقد أجتمع بها من خصائص فلسطيني القلقاس وهو شيء علللى قللدر‬
‫الفحللل المللدور عليلله قشللر وفيلله حللدة يقلللى بللالزيت ويطللرح فللي‬
‫السكباج‪ ،‬والموز وهو على مقدار الخيار عليه مزود رقيق يقشللر عنلله‬
‫ثم يؤكل له حلوة وعفوصة‪ ،‬والجميز وهو أصللغر مللن الللتين للله ذنللب‬
‫طويل‪ ،‬والترمس وهو على قدر الظفر يابس مر يحلى ويملح‪ ،‬والنبللق‬
‫وهو على قدر الزعرور فيه نواة كبيرة حلو وهو ثمرة شللجرة السللدر‪،‬‬
‫ويزيدون عليهم بالنيدة وهي السمنوا غير إنلله عجيللب الصللنعة يبسللط‬
‫ت ثم‪.‬‬
‫على القصب حتى يجف وينعلك‪ ،‬ودهن البلسان من نب ٍ‬
‫والنقللود القديمللة المثقللال والللدرهم ولهللم المزبقللة خمسللون دينللار‬
‫ويكثرون التعامل بالراضي وقد غير الفاطمي النقود إل هللذين وأبطللل‬
‫القطع والمثاقيل‪.‬‬
‫والمكاييل الويبة وهي خمسة عشر منا ً والردب ست ويبات والتليس‬
‫ثمان وهي بطالة‪.‬‬
‫والرسوم بجوامع هذا القليم إذا سلم المللام كللل يللوم صلللة الغللداة‬
‫وضع بين يديه مصحفا ً يقرأ فيه جزًءا ويجتمع الناس عليلله كمللا يجتمللع‬
‫على المذكرين‪،‬و لهم أذان ينفردون به على طريق النياحة ثلث الليللل‬
‫ص بحلق الفقهاء‬
‫الخير وله قصة يأثرونها‪ ،‬وبين العشائين جامعهم مغت ٌ‬
‫وائمة القراء وأهل الدب والحكمة‪ ،‬ودخلتها مع جماعةٍ من المقادسللة‬
‫فربما جلسنا نتحدث فنسمع النداء من الللوجهين دوروا وجللوهكم إلللى‬
‫المجلس فننظر فإذا نحن بين مجلسللين‪ ،‬علللى هللذا جميللع المسللاجد‪،‬‬
‫وعددت فيه مائة وعشرة مجالس‪ ،‬فإذا صلوا العشاء أقام البعض إلى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ثلث‪ ،‬وأكثر سوقهم إذا رجعوا من الجامع‪ ،‬ول ترى أجللل مللن مجللالس‬
‫القراء به‪ ،‬وبه مجلس للمتلعبين ولهم إجراء ويضربون على جللوامعهم‬
‫شراعات وقت الخطبة مثل البصرة‪ ،‬ويخلو أسواقهم أيام الجمللع‪ .‬قللل‬
‫ما يلبسون ثوبا غسيل ً أو نعل ً قللد امتعطللت‪ ،‬ول يكللثرون أكللل اللحللم‪،‬‬
‫ويكثرون الشارة في الصلة والنخع والمخاط في المساجد ويجعلللونه‬
‫تحت الحصر‪ ،‬ويخبزون في الرسلاتيق‪ ،‬وقلت البيلادر ملا يكفيهلم إللى‬
‫عام قابل ثم ييبسونه ويخبؤنه‪ ،‬ولهم باذهنجات مثل أهل الشللام‪ ،‬أهللل‬
‫مل وتردد وتملق يمينهم الكبرى ورأس الله والصغرى وحللق علللي‪،‬‬
‫تج ّ‬
‫يحبون رؤوس السمك ويقال أنهللم إذا رأوا شللاميا قللد اشللترى سللمكا‬
‫اتبعوه فإذا رمى رؤوسها أخذوها‪ ،‬يكثرون أكللل الللدلينس أقللذر شلليء‬
‫حيوان بين زلفتين صغيرتين يفلقان ويحسى مثل المخاط‪.‬‬
‫ومن عيوبهم ضعف قلوبهم وقلة ثمارهم‪ ،‬وأهل الشام أبللدا يعيبللونهم‬
‫ويسخرون منهم يقولللون مطللر أهللل مصللر النللدى‪ ،‬وطيرهللم الحللداء‪،‬‬
‫وكلمهم يا سيدي رخو مثلل النسلاء‪ ،‬اعلزك اللله ملا للك كلذا‪ ،‬أكلهلم‬
‫الدلينس ونقلهم الحمص وجبنهم الحالوم وحلللواهم النيللدة وقطللائعهم‬
‫الخنازير ويمينهم كفر‪.‬‬
‫وأما النيل فلم أذق ول سمعت أن في جميع الدنيا ماء أحلى منلله إل‬
‫نهر المنصللورة‪ ،‬وزيللادته مللن شللهر بللونه إلللى شللهر تللوت وقللت عيللد‬
‫دان أحللدهما بعيللن شللمس ترعللة تسللد بالحلفللاء‬
‫الصللليب‪ ،‬ولهللم س ل ّ‬
‫والللتراب قبللل زيللادته‪ ،‬فللإذا أقبللل المللاء رده السللد وعل المللاء علللى‬
‫الجللرف أعلللى القصللبة فيسللقي تلللك الضللياع مثللل بهللتيت والمنيللتين‬
‫وشبرو ودمنهور وهو سللد خليللج أميللر المللؤمنين‪ ،‬فللإذا كللان يللوم عيللد‬
‫الصليب وقت انتهاء حلوة العنب‪ ،‬خللرج السلللطان إلللى عيللن شللمس‬
‫فأمر بفتح هذه الترعة‪ ،‬وقد سد أهللل الجللرف أفللواه أنهللارهم حللتى ل‬
‫يخوج الماء منها وجعلوا عليها الحراس فينحدر الماء إلى ضياع الريللف‬
‫كلها‪ ،‬والترعة الخرى أسللفل مللن هللذه وأعظللم غيللر أن السلللطان ل‬
‫يحضرها ويبين بفتحتها النقصان في النيل وهي بسردوس‪ .‬والمقيللاس‬
‫بركة وسطها عمود طويل فيه علمللات الذرع والصللابع وعليلله وكيللل‬
‫وأبواب محكمة‪ ،‬يرفع إلى السلطان في كللل يللوم مقللدار مللا زاد‪ ،‬ثللم‬
‫ينادي المنادي زاد الللله اليللوم فللي النيللل المبللارك كللذا وكللذا‪ ،‬وكللانت‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫زيادته عام الول في هذا اليوم كذا وكذا وعلى الله التمللام‪ ،‬ول ينللادي‬
‫عليلله إل بعللد أن يبلللغ إثنللى عشللر ذراعللا إل مللا يرفللع إلللى السلللطان‬
‫حسب‪ ،‬والثنا عشر ما يعم ضياع الريف‪ ،‬فإذا بلغ أربعللة عشللر سللقى‬
‫أسفل القليم‪ ،‬فإذا بلغ ستة عشر استبشر الناس وكانت سنة مقبلللة‪،‬‬
‫فإن جاورها كان خصب وسعة‪ .‬فللإذا نضللب المللاء أخللذوا فللي الحللرث‬
‫والبذر وفي أيام زيادته تتبحر مصللر حللتى ل يمكللن الللذهاب مللن هللذه‬
‫الضيعة إلى الخرى إل في الزواريق في بعض المواضع‪ .‬وقد كانت له‬
‫سنة سوء في القديم على ما حللدثنا أبللو ياسللر مسللافر بللن عبللد الللله‬
‫النصاري‪ ،‬قال‪ :‬حدثنا يوسف بللن علللي‪ ،‬قللال‪ :‬حللدثنا المللأمون‪ ،‬قللال‪:‬‬
‫حدثنا محمد بن خلف‪ ،‬قال‪ :‬أخبرنا أبو صالح عن ابن لهيعة عللن قيللس‬
‫بن الحجاج‪ ،‬قال‪ :‬لما افتتحت مصر أتى أهلها عمللرو بللن العللاص حيللن‬
‫دخل بونه‪ ،‬فقالوا‪ :‬أيها الميللر إن لنيلنللا هللذا سللنة ل يجللري أل بهللا إذا‬
‫كانت إثنتا عشرة ليلة من هذا الشهر عمدنا إلى جارية بكر بين أبويها‪،‬‬
‫فارضلليناهما وجعلنللا عليهللا مللن الحلللى والثيللاب أفضللل مللا يكللون ثللم‬
‫القيناها فيه‪ ،‬فقال لهم عمرو‪ :‬هذا ما ل يكون أبللدا‪ ،‬أن السلللم يهللدم‬
‫ما قبله‪ ،‬فأقاموا ذلك الشللهر وشللهرا آخللر وشللهرا آخللر ل يجللري فيلله‬
‫النيل بقليل ول بكثير حتى هموا بللالجلء‪ ،‬فلمللا رأى ذلللك عمللرو كتللب‬
‫إلى عمر بن الخطاب بذلك فكتب إليه إنك قللد أصللبت بالللذي فعلللت‪،‬‬
‫وإن السلم ليهدم ما قبله‪ ،‬فبعث ببطاقة في داخل كتابه وكتللب إلللى‬
‫عمرو أني قد بعثت إليك بطاقة فألقها فلي النيلل‪ ،‬فلملا قلدم الكتلاب‬
‫افتتحه ونظر فإذا في البطاقة من عبد الله عمر أميللر المللؤمنين إلللى‬
‫نيل مصر أما بعد فإن كنت إنما تجري من قبلك فل تجر وإن كان الللله‬
‫الواحد القهار الذي يجريك فنحن نسأله تعالى أن يجريك‪ .‬فألقاها قبل‬
‫الصليب وقد تهيأ أهلها للجلء فاصبحوا يوم الصللليب وقللد اجللراه الللله‬
‫ستة عشر ذراعا‪ ،‬وقطللع الللله تلللك السللنة السلليئة عنهللم إلللى اليللوم‪.‬‬
‫ويكدر ماؤه أيام زيادته فيلقون فيه نوى المشمش المرضوض ليصللفو‬
‫ويبرد أيام البرد نحو شهرين‪ ،‬وكنت يوما في مجلس الحليمي بالجلامع‬
‫فأتى بكوز ماء فشرب منه ثم قال‪ :‬قد استوينا معكم يا مقدسللي فللي‬
‫الماء‪ ،‬قلت‪ :‬ول سواء أّيد الله الفقيه برد مائنا دائم وهذا عارض‪ .‬ولهم‬
‫مشارع على الشط يحملون منها الماء في الروايا ويصعدن كل طبقللة‬
‫بنصف دانق مزّبقللة‪ .‬وإذا هبللت ريللح الشللمال تراكضللت أمللواج البحللر‬
‫ودفعت ماء النيل من البحيرة‪ ،‬فإذا هّبت الجنوب ردت ماء البحللر عللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫البحيرة وغلب عليها النيل ومل أهل تنيس صهاريجهم في تلك الشللهر‬
‫الربعة بالروايا والقللرب وسللمعت جماعللة بالفرمللا يللذكرون أن النيللل‬
‫ربما بلغ المناير‪ ،‬ويصل النيل أيضا ً إلى قصبة السكندرية ويدخلها فللي‬
‫شباك حديد فيملؤن صهاريجهم ثللم ينقطللع‪ .‬وفللي النيللل دابللة تسللمى‬
‫التمساح على شبه الحرذون رأسه ثلث بدنه ل يعمللل فيلله السلللح إل‬
‫تحت ابطيه وفمه يختطف النسان وأكثر ما يظهر بالصعيد وسردوس‪،‬‬
‫ومن أمثالهم إحذر سردوس ولو كان المللاء فللي قللادوس‪ ،‬والقللادوس‬
‫كوز الدولب‪ .‬وكنت يومللا فللي سللفينة عنللد سللردوس فحك ّللت فقلللت‬
‫أبالرض ح ّ‬
‫كت قيل ل ولكن بظهر تمساح‪ .‬ولم يكن النيل يبلللغ الفيللوم‬
‫فشكوا ذلك إلى يوسف عم فبنى وسط النهر سدا عظيما وجعل فللي‬
‫أسفله منافس في قني زجاج‪ ،‬فللرد السللد المللاء فللارتفع حللتى حللاذى‬
‫أرض الفيوم فسقاها فهي اليوم أكثر أرض مصر مللاء‪ ،‬أل تللرى أن بهللا‬
‫مزارع الرز‬
‫أول ترى إلى ثقل خراجها وكثرة دخلها والماء حين زيادته ينهال مللن‬
‫فوق السد فربما خلوا المراكب مللع الجريللة فانحللدرت سللالمة وربمللا‬
‫عطفت فانقلبت فإذا استغنوا عن الماء فتحت المنافس وانحط الماء‪.‬‬
‫وكلمللا قللرب إلللى النيللل مللن البللار حلللوة ومللا بعللد كريهللة‪ ،‬وأطيللب‬
‫الحمامات ما كان على الشط‪ ،‬ولهم قنى تدخل البلد يستقي لها الماء‬
‫بالدواليب‪ ،‬وعلى النيللل أيض لا ً دواليللب كللثيرة تسللقي البسللاتين وقللت‬
‫نقصانه‪ ،‬وماء الفيوم حار لنه يجللري علللى مللزارع الللرز‪.‬ول تللرى إلللى‬
‫ثقل خراجها وكثرة دخلها والمللاء حيللن زيلادته ينهللال ملن فللوق السلد‬
‫فربمللا خلللوا المراكللب مللع الجريللة فانحللدرت سللالمة وربمللا عطفللت‬
‫فانقلبت فإذا استغنوا عن الماء فتحت المنافس وانحط المللاء‪ .‬وكلمللا‬
‫قرب إلى النيل من البار حلوة وما بعد كريهة‪ ،‬وأطيب الحمامللات مللا‬
‫كان على الشط‪ ،‬ولهم قنى تدخل البلد يستقي لهللا المللاء بالللدواليب‪،‬‬
‫وعلى النيل أيضا ً دواليب كثيرة تسقي البسللاتين وقللت نقصللانه‪ ،‬ومللاء‬
‫الفيوم حار لنه يجري على مزارع الرز‪.‬‬
‫وهللم يقولللون أن الجللدي أول مللا يولللد يقللول أخرجللوا يللا غربللاء‪،‬‬
‫وبالسللكندرية سللمك مخطللط يسللمى الشللرب‪ ،‬مللن أكللل منلله رأى‬
‫منامللات وحشللة إل أن يكللون ممللن يشللرب الخمللر فللإنه ل يضللره‪.‬‬
‫وبالفرما طير السللمانى مللن أكللل منلله زمللن وتعقللدت مفاصللله‪ .‬مللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫واظب في الفسطاط على أكلل السلمك جلرب جربلا ل يفلارقه سلبع‬
‫سنين‪ .‬وبه جبل فيله معللدن اللذهب‪ ،‬ولهلم معللادن زاج الحلبر ل تللرى‬
‫مثله‪ ،‬وطين يسمى الطفل‪ ،‬وفي المقطم مقاطع حجارة بيض حسللنة‬
‫تنشر كما ينشر الخشب‪.‬‬
‫وبه مشاهد قد قال بعض المفسرين أن الربوة ذات قرار ومعين هللي‬
‫مصر‪ ،‬وقد كان عيسى ومريم بها مدة‪ .‬وطور سلليناء قريللب مللن بحللر‬
‫القلزم يخرج إليه من قرية تسمى المن‪ ،‬وهو الموضع الذي خرج فيه‬
‫موسى وبنو اسرائيل‪ .‬وثم إثنتا عشرة عينا عذيبيللة‪ ،‬الطللور منلله علللى‬
‫يومين فيه دير للنصارى ومزارع كثيرة‪ ،‬وثم زيتونة يزعمون أنهللا الللتي‬
‫لها قال الله ل شرقية ول غربية يحمل زيتها إلى الملوك‪ .‬وبالفسطاط‬
‫الموضللع الللذي بيللع فيلله يوسللف عللم‪ ،‬وبللالمقطم مواضللع يفضلللونها‬
‫وصوامع يقصدونها ليالي الجمع‪ ،‬وعلى صلليحة مللن الفسللطاط موضللع‬
‫يسمى القرافة فيه مسجد وسقايات حسنة وخلق من العّبللاد وموضللع‬
‫خلوة وسوق لطلب الخرة وجامع حسن‪ ،‬ومقابرهم في غاية الحسن‬
‫والعمارة ترى البلد غبراء والمقابر بيضللا ممتللدة علللى طللول المصللر‪،‬‬
‫فيها قبر الشافعي بين المزني وأبي إسحاق المروزي‪ ،‬والموضع اللذي‬
‫دخل منه بنو إسرائيل البحللر عنللد القلللزم‪ ،‬وبقللرب سللردوس مسللجد‬
‫الخضر عم‪ ،‬وتيلله بنللي إسللرائيل فيلله خلف والصللحيح أنلله بيللن مصللر‬
‫والشام يكون نحو أربعين فرسخا رمللال وسللباخ وسللماق وفيلله نخيللل‬
‫وعيون له حد متصل بالجفار وآخر بطور سينا وحد المفازة الريف من‬
‫نحو القلزم وحد بالشام وفيه طريقهم إلى مكة‪.‬‬
‫وفيه عجائب منها الهرمان اللذان هما أحد عجائب الدنيا من حجللارة‬
‫شبه عمللاريتين أرتفللاع كللل واحللدة أربعمللائة ذراع بللذراع الملللك فللي‬
‫عللرض مثلهللا‪ ،‬قللد ملئت بكتابللة يونانيللة وفللي داخلهمللا طريقللان إلللى‬
‫أعلهما وطريللق تحللت الرض نللبّيه موضللوعة فللي الرمللال‪ ،‬وسللمعت‬
‫فيهما أشياء مختلفة‪ ،‬فمنهم من قال هما طلسللمان ومنهللم مللن قللال‬
‫كانتا أهراء يوسف وقيل بل كانت هي قبورهم‪ ،‬وقرأت في كتللاب ابللن‬
‫الفقيه انهما للرمل المحبوس‪ ،‬ويقال مكتوب عليهما أني بنيتهما فمللن‬
‫كان يدعي قوة في ملكه فليهدمهما فإن الهدم أيسر من البناء‪ ،‬فللأراد‬
‫بعض الملوك هدمهما فإذا خراج مصر ل يقوم بهدمهما فتركهما‪ ،‬وهما‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أملسان مثل العمللاريتين يريللان مللن مسلليرة يللومين وثلثللة‪ ،‬ل يصللعد‬
‫فوقهما إل كل شاطر‪ ،‬وحولهما أمثالهما عللدة صللغار وهللذا يللدل علللى‬
‫أنها مقابر‪ ،‬أل ترى إلى ملوك الديلم بالري كيف اتخذوا علللى قبللورهم‬
‫قبابا عالية وأحكموها جهدهم وعلوها طاقتهم كيل تندرس ومن دونهللم‬
‫أصغر منها‪ ،‬وثم صنم يزعمون أن الشيطان كان يللدخله فيكلملله حللتى‬
‫كسر أنفه وشفتاه‪ .‬وبعين شمس شبه منارتين طويلتين قطعة واحللدة‬
‫م أيضا ً على هذا العمللل‬
‫على رأسهما شبه حربة تسميان المسلتين‪ ،‬وث ّ‬
‫دونهمللا وسللمعت فيهمللا أشللياء ل يقبلهللا العقللل‪ ،‬وقللرأت فللي كتللاب‬
‫الطلسمات أنهما طلسمان للتماسيح‪ ،‬ويجوز هذا أل ترى أن التماسيح‬
‫في كورة الفسطاط ل تضر مع عظمها وكثرتها‪ .‬وفي الفسللطاط عنللد‬
‫قصر الشمع امرأه ممسوخة على رأسها سللفل مللن حجللر يقللال أنهللا‬
‫كانت غسالة لل فرعون وأنهللا آذت موسللى فمسللخت‪ .‬علللى طريللق‬
‫الصعيد بيوت تسمى البرابي فيها تصاوير كثيرة وبها وبلالهرمين عقللود‬
‫وطروح كثيرة‪ .‬بحلوان مغاير عجيبة منكرة يتيه النسلان فيهلا وذكلروا‬
‫أن فيها طريقا إلى القلزم أملس كأنمللا أجللري عليهمللا المللاء المالللح‪.‬‬
‫منارة السكندرية قد أرسى أساسها في شللبه جزيللرة صللغيرة يللدخل‬
‫إليها في طريق ضليقة بالصلخر محكملة‪ ،‬فالملاء يسلطع المنلارة ملن‬
‫جانب الغرب وكذلك حصن المدينة‪ ،‬إل ّ أن المنللارة فللي جزيللرة وفيهللا‬
‫ثلثمائة بيت يصعد إلى بعضها الفارس بفرسه وإلى كلها بدليل‪ ،‬وهللي‬
‫مشرفة على جميع مدن البحر‪ ،‬ويقال أنه كان فيها مرآة يرى فيها كل‬
‫مركب أقلع من سواحل البحر كلها‪ ،‬وأنه ما زال كليها قيم ينظللر فيهللا‬
‫كل يوم وليلة فللإذا ترايللا لله مركللب أعللم الميللر فانفللذ الطيللور إللى‬
‫دة‪ ،‬فبعللث كلللب الللروم مللن احتللال وتلطللف‬
‫السواحل ليكونوا على ع ّ‬
‫حتى جعل قيما ثم ذهب بها وقيل بل كسرها وطرحها في البحر‪ .‬وفي‬
‫كتاب الطلسمات أنها بنيت طلسللما لئل ّ يغلللب مللاء البحللر علللى أرض‬
‫مصر‪ ،‬وأن كلب الروم احتال في هدم رأسها من أجل ذلك فللم يصلل‬
‫إليه‪ .‬بالجفار طلسم للرمال حللتى ل تغلللب علللى المللدن والقللرى‪ ،‬ول‬
‫تكون الطلسمات إل ّ بمصر والشام ويقال هي من عمل النبياء ورأيت‬
‫بفارس أيضا ً طلسمات‪.‬‬
‫وأسماء شللهورهم القبطيللة أول الشللتوية‪ :‬تللوت وفيلله النيللروز‪ ،‬بللابه‪،‬‬
‫هتور‪ ،‬كيهك‪ ،‬طللوبه‪ ،‬أمشللير‪ .‬والصلليفية‪ :‬برمهللات‪ ،‬برمللوده‪ ،‬بشللنس‪،‬‬
‫بللاونه‪ ،‬أ بيللب‪ ،‬مسللرى‪ .‬وأمللا وضللعه فللأن بحللر الللروم علللى تخللومه‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الشمالية وبحر الصين يمد على ثلثيه من قبل الشرق‪ ،‬وهلذان الثلثلان‬
‫صفوف خمسة‪ ،‬صف بين البحللر والجبللل يللابس والصللف الثللاني جبللل‬
‫المقطم والصف الثالث الصعيد يقع فيه النيل ومللا عليلله مللن البلللدان‬
‫والصف الرابع جبل أيضا ً خلفه كورة الواحات‪ .‬وطول مصللر مللن بحللر‬
‫الروم إلى النوبة أقل من شهر وعرضلله مللن الجنللوبي ثمللاني مراحللل‬
‫ومن الشمالي اثنتا عشرة وللدخلة فيه عند بحر القلزم أربع مراحل‪.‬‬
‫ن لنه سلطان قوي غنللي‬
‫وأما الوليات فللفاطمي وهم في عدل وام ٍ‬
‫والرعية في راحللة‪ ،‬وثللم سياسللة ونفللاذ امللر وكللل سللامع مطيللع مللن‬
‫الركان سرا ً وعلنية ل يخطب إل لمير المؤمنين حسب‪.‬‬
‫وأما الدخل فقرأت في كتاب الخراج لقدامة بن جعفر فإذا هو يللذكر‬
‫أن دخل مصر من العين الفا الف وخمسمائة الف دينللار‪ .‬وقللرأت فللي‬
‫كتاب ابن الفقيه لونا ً آخر وقضية طويلة يذكر دخللله أيللام فرعللون ثللم‬
‫أيللام الحجللاج وأيللام ولللد العبللاس ويسللميه خراجللًا‪ .‬وسللألت بعللض‬
‫المصريين ببخارا عن الخراج فقال‪ :‬ليس على مصر خراج ولكن يعمد‬
‫الفلح إلى الرض فيأخذها من السلطان ويزرعهللا‪ ،‬فللإذا حصللد ودرس‬
‫وجمع رشمت بللالعرام وتركللت‪ ،‬ثللم يخللرج الخللازن وأميللن السلللطان‬
‫فيقطعون كري الرض ويعطي ما بقي للفلح‪ .‬قال‪ :‬وفيهللم مللن يأخللذ‬
‫من السلطان تقوية فيزاد عليه فى كللرى الرض بمقللدار مللا اقتطعلله‪،‬‬
‫قلت‪ :‬فل يكون لحد ثم ملك وضيعة‪ ،‬قال‪ :‬ل اللهم إل أن يكللون رجللل‬
‫قد اشترى مفن أقطعه السلللطان فللي القللديم ووهبهللا فاحتللاج هللو أو‬
‫ذريته إلى ثمنها فباعها لعامة الناس‪ ،‬قلت‪ :‬فهللذا الللذي يقللال أن أرض‬
‫مصر ل تملك لن أهلها باعوها من يوسف عم‪ ،‬قال‪ :‬هذا ألم تعلللم أن‬
‫السلم يهدم ما قبله أولم تعلم أن يوسف عم رد على الناس أملكهم‬
‫لما أخصبت مصللر وأنمللا هللذا شلليء صللالحوا عليلله المسلللمين وقللت‬
‫فتوحها‪ ،‬قلت‪ :‬فلم لم يصالحوا كما صللالح أهللل الشللام وكلهمللا فتحللا‬
‫ة‪ ،‬قال‪ :‬الشام بلد يمطر في كل سنة فل يتعطل الزرع فيه إل أنه‬
‫عنو ً‬
‫ربما أخصب وربما أجدب‪ ،‬ومصر معولة على النيل ربما ل جري وربما‬
‫بلغ أربعة عشر وستة عشر وربملا زاد عللى ذللك والملر فلي جريانلة‬
‫شديد التفاوت‪ ،‬فلو فرض عليه الخللراج لللزم أن يللؤديه مللن أمكنلله أن‬
‫يزرع ومن ل يمكنه‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أما الضرائب فثقيلة بخاصة تنيس ودمياط وعلى سللاحل النيللل‪ ،‬وأمللا‬
‫ثياب الشطوية فل يمكن القبطي أن ينسج شيئا ً منها إل بعد مللا يختللم‬
‫عليها بختم السلللطان‪ ،‬ول أن تبللاع إل علللى يللد سماسللرة قللد عقللدت‬
‫عليهم‪ ،‬وصاحب السلطان يثبت ما يباع في جريدته ثم تحمل إلى مللن‬
‫يطويها ثم إلى من يشدها بالقش ثم إلى من يشدها في السفط وإلى‬
‫من يحزمها‪ ،‬وكل واحد منهم له رسللم يأخللذه ثللم علللى بللاب الفرضللة‬
‫يؤخذ أيضا ً شيء وكل واحد منهم له رسم يأخذه ثم على باب الفرضة‬
‫يؤخذ أيضا ً شيء وكللل واحللد يكتللب علللى السللفط علمتلله ثللم تفتللش‬
‫المراكب عند إقلعها‪ .‬ويؤخذ بتنيس على زق الزيت دينللار ومثللل هللذا‬
‫وأشباهه ثم على شط النيل بالفسطاط ضرائب ثقال‪ .‬رأيللت بسللاحل‬
‫تنيس ضرائبيا ً جالسا ً قيل قبالة هذا الموضع فللي كللل يللوم ألللف دينللار‬
‫ومثللله عللدة علللى سللاحل البحللر بالصللعيد وسللاحل السللكندرية‪،‬‬
‫وبالسللكندرية أيض لا ً علللى‪ ،‬مراكللب الغللرب‪ ،‬وبالفرمللا علللى مراكللب‬
‫الشام‪ ،‬ويؤخذ بالقلزم من كل حمل درهم‪.‬‬
‫وأما المسافات فتأخذ من الفرما إلى البقارة مرحلة ثم إلللى الللورادة‬
‫مرحلة ثم إلى العريش مرحلة ثم إلى رفح مرحلة‪ .‬ويؤخذ في الصيف‬
‫من الفرما إلى خرجير مرحلة ثم إلللى فللاقوس مرحلللة‪ ،‬وفللي الشللتاء‬
‫من الفرما إلى الرصللد مرحلللة ثللم إلللى فللاقوس مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫الفرما في الماء إلى تنيللس مرحلللة ثللم إلللى دميللاط مرحلللة ثللم إلللى‬
‫المحلللة الكللبيرة مرحلللة ثللم إلللى ال سللكندرية مرحلللتين‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫دمياط إلى سردوس فى مرحلة ثم إلى الفسطاط مرحلة‪ .‬وتأخذ مللن‬
‫بلبيس إلى المنصف مرحلة ثم إلى القللزم مثلهللا‪ .‬وتأخللذ ملن الفرملا‬
‫إلى دير النصارى ذات الساحل مرحلة ثللم إلللى المخلصللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى العريش مرحلة‪ .‬ومن بلبيس إلى الفسللطاط مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫السكندرية إلى الرافقة مرحلة ثم إلللى كللوم شللريك مرحلللة ثللم إلللى‬
‫ترنللوط مرحلللة ثللم إلللى ذات السلسللل مرحلللة ثللم إلللى الفسللطاط‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من السكندرية إلى بومينه مرحلة ثم إلى سللفا مرحلللة‬
‫ثللم إلللى ارمسللا بريللدين ثللم إلللى ذات الحمللام مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫السكندرية إلى الغاضرة مرحلة ثم إلى فللاقوس مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫الفسطاط إلى بلبيس مرحلة ثم إلى المنصف مرحلة ثم إلللى القلللزم‬
‫مرحلة‪ .‬ومن القلزم إلى جدة في البحر من‪ 25‬يوما ً إلى‪ 60‬على قللدر‬
‫الريح وهي‪ 300‬فرسخ‪ .‬وتأخذ من الجب إلى البويب مرحلللة ثللم إلللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫منزل ابن بندقة مرحلة ثم إلى عجرود مرحلة ثم إلى المدينللة مرحلللة‬
‫ثم إلى الكرسي مرحلة ثم إلى الحفر مرحلة ثم إلى ويلة مرحلة‪ .‬من‬
‫أسوان إلى عيذاب طريق آمنة ل انعتها‪.‬‬
‫إقليم المغرب‬
‫هذا اقليم بهي‪ ،‬كبير سري‪ ،‬كثير المدن والقللرى‪ ،‬عجيللب الخصللائص‬
‫والرخاء‪ .‬به ثغور جليلة وحصون كثيرة ورياض نزهللة وبلله جللزائر عللدة‬
‫مثل‪ :‬الندلس الفاضلة العجيبة وتاهرت الطيبة النزيهة وطنجللة البلللدة‬
‫البعيدة‪ ،‬وسجلماسة المختللارة الفريللدة‪ .‬واصللقلية الجزيللرة المفيللدة‪.‬‬
‫أهلها في جهاد دائم‪ ،‬ثم الغنى فيه سالم‪ .‬به كالبصرة مدن عدة ولهللم‬
‫أيضا ً في الخير رغبة‪ ،‬وللسلطان عدل ونظللر وحسللبه‪ .‬متصللل بللالبحر‬
‫خير جار‪ ،‬وخير قوم لكللل سللائر ومللار‪ .‬قللد غللاب فللي الزيتللون مللدنه‪،‬‬
‫وبالتين والكرمات أرضه‪ .‬يجري خللها النهار‪ ،‬ويمل غيطانها الشللجار‪.‬‬
‫إل أنه بعيد الطراف كثير المفاوز صعب المسالك كثير المهالللك‪ .‬فللي‬
‫زاوية السلم موضوع‪ ،‬وبعضه خلف البحر مقطوع‪ .‬فل فيه راغب‪ ،‬ول‬
‫له ذاهب‪ .‬ول عنه سائل‪ ،‬ول يفضله قائل‪ .‬لم يخرج عالما ً مللذكورًا‪ ،‬ول‬
‫زاهدا ً مشهورًا‪ .‬إل القليل ثقلء وإن كللانوا مسللتورين‪ ،‬بخلء وإن كللانوا‬
‫منعمين‪ .‬وهذا شكله ومثاله‪.‬‬
‫وقد جعلنا المغرب مع الندلس كهيطل وخراسان غيللر انللا لللم نللدخل‬
‫الندلس فنكورها‪ .‬فأول كلورة ملن قبلل مصلر برقلة ثلم إفريقيلة تلم‬
‫تاهرت تم سجلماسة ثم فاس ثم السوس القصى ثم جزيرة إصللقلية‬
‫تقابل افريقية والندلس وراء البحر على أرض الروم وناحيتللان لفللاس‬
‫طنجة والزاب‪.‬‬
‫فأملللا برقلللة فاسلللم القصلللبة أيضلللا ً وملللن ملللدنها‪ :‬ذات الحملللام‪،‬‬
‫رمادة‪،‬أطرابلس‪ ،‬أجدابية‪ ،‬صبرة‪ ،‬قابس‪ ،‬غافق‪.‬‬
‫وأمللا افريقيللة فقصللبتها القيللروان ومللن مللدنها‪ :‬صللبرة‪ ،‬أسللفاقس‪،‬‬
‫المهدية‪ ،‬سوسة‪ ،‬تونس‪ ،‬بنزرت‪ ،‬طبرقة‪ ،‬مرسى الخللرز‪ ،‬بونللة‪ ،‬باجللة‪،‬‬
‫لربللللس‪ ،‬قرنللللة‪ ،‬مرنيسللللة‪ ،‬مللللس‪ ،‬بنجللللد‪ ،‬مرماجنللللة‪ ،‬سللللبيبة‪،‬‬
‫قمللودة‪،‬قفصللة‪،‬قسللطيلية‪ ،‬نفللزاوة‪ ،‬لفللس‪ ،‬أوذنللة‪ ،‬قلنللس‪ ،‬قبيشللة‪،‬‬
‫رصفة‪ ،‬بنونش‪ ،‬لجم‪ ،‬جزيللرة أبللي شللريك‪ ،‬باغللاي‪ ،‬سللوق ابللن خلللف‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫دوفانة‪ ،‬المسلليلة‪ ،‬أشللير‪ ،‬سللوق حمللزة‪ ،‬جزيللرة بنللي زغنايللة‪ ،‬متيجللة‪،‬‬
‫تنس‪ ،‬دار سوق إبراهيم‪ ،‬الغزة‪ ،‬قلعة برجمة‪ ،‬بللاغر‪ ،‬يلللل‪ ،‬جبللل زالغ‪،‬‬
‫أسللفاقس‪ ،‬منسللتير‪ ،‬مرسللى الحجللامين‪ ،‬هياجللة‪ ،‬بللاغر‪ ،‬غيبللث‪ ،‬قريللة‬
‫الصللقالبة‪ ،‬لربللس‪ ،‬مرسللى الحجللر‪ ،‬جمللونس الصللابون‪ ،‬طللرس‪.‬‬
‫قسطيلية‪ ،‬نفطة‪ ،‬بنطيوس تقيوس‪ ،‬مدنية القصور‪ ،‬مسللكيانة‪ ،‬باغللاي‪،‬‬
‫دوفانللة‪ ،‬عيللن العصللافير‪ ،‬دار ملللول‪ ،‬طبنللة‪ ،‬مقللرة‪ ،‬تيجللس‪ ،‬مدينللة‬
‫المهرييللن‪ ،‬تامسللنت‪ ،‬دكمللا‪ ،‬قصللرالفريقي‪ ،‬ركللوى‪ ،‬القسللطنطينية‪،‬‬
‫ميلى‪ ،‬جيجل‪ ،‬تا بريت‪ ،‬سطيف‪ ،‬إيكجا‪ ،‬مرسى الدجاج‪ ،‬أشير‪.‬‬
‫وأما تاهرت فهي اسم القصللبة أيضلا ً ومللن مللدنها‪ :‬يممللة‪ ،‬تاغليسللية‪،‬‬
‫قلعة ابن الهرب‪ ،‬هزارة الجعبة‪ ،‬غدير الدروع‪ ،‬لمايللة‪ ،‬منللداس‪ ،‬سللوق‬
‫ابن حبلة‪ ،‬طماطللة‪ ،‬جبللل تجللان‪ ،‬وهللران‪ ،‬شلللف طيللر‪ ،‬الغللزة‪ ،‬سللوق‬
‫إبراهيم‪ ،‬ورهباية‪ ،‬البطحللة‪ ،‬الزيتونللة‪ ،‬تممللا‪ ،‬يعللود الخضللراء‪ ،‬واريفللن‪،‬‬
‫تنس‪ ،‬قصر الفلللوس‪ ،‬بحريللة‪ ،‬سللوق كللرى‪ ،‬منجصللة‪ ،‬أوزكللي‪ ،‬تللبرين‪،‬‬
‫سوق ابن مبلول‪ ،‬ربللا‪ ،‬تللاويلت أبللي مغللول‪ ،‬تللامزيت‪ ،‬تللاويلت أخللرى‪،‬‬
‫لغوا‪ ،‬فكان‪.‬‬
‫وأما سجلماسة فهللي اسللم القصللبة أيضلا ً ولهللا سللم المللدن‪ :‬درعللة‪،‬‬
‫تادنقوست‪ ،‬أثر‪ ،‬ايل‪ ،‬ويلميللس‪ ،‬حصللن ابللن صللالح‪ ،‬النحاسللين‪ ،‬حصللن‬
‫السودان‪ ،‬هلل أمصلى‪ ،‬دار المير‪ ،‬حصن برارة‪ ،‬الخيامات‪ ،‬تازروت‪.‬‬
‫أما فاس فإن أهلها ولدانهم علوق وهي اسم المصللبة أيض لا ً وتسللمى‬
‫الكورة السوس الدنللى ومللن مللدنها‪ :‬البصللرة‪ ،‬زلللول الجاحللد‪ ،‬سللوق‬
‫الكتامي‪ ،‬ورغة‪ ،‬سبوا‪ ،‬صنهاجة‪ ،‬هوارة‪ ،‬تيزا‪ ،‬مطماطللة‪ ،‬كزنايللة‪ ،‬سللل‪،‬‬
‫مدينة بني قرباس‪ ،‬مزحاحية‪ ،‬أزيل‪ ،‬سللبتا‪ ،‬بلللد غمللار‪ ،‬قلعللة ا لنسللور‪،‬‬
‫نكور‪ ،‬بلش‪ ،‬مرنيسللة تابريللدا‪ ،‬صللاع‪ ،‬مكناسللة‪ ،‬قلعللة شللميت‪ ،‬مللدائن‬
‫برجن‪ ،‬أوزكي‪ ،‬تيونوا‪ ،‬مكسين‪ ،‬امليلل‪ ،‬امله أبلي الحسلن‪ ،‬قسلطينة‪،‬‬
‫نفزاوة‪ ،‬نقاوس‪ ،‬بسكرة‪ ،‬قبيشللة‪ ،‬مدينللة بنللي زحيللق‪ ،‬لواتللة عبللدالله‪،‬‬
‫لواتة بركية‪ ،‬أكذار ابن شراك‪ ،‬مدينة جبل زالغ‪ .‬وناحيتها طنجة مدنها‪:‬‬
‫وليلللة‪ ،‬مدركللة‪ ،‬متروكللة‪ ،‬زقللور‪ ،‬غللزه‪ ،‬غميللرة‪ ،‬الحللاجر‪ ،‬تللاجراجرا‪،‬‬
‫البيضللاء‪ ،‬الخضللراء‪ .‬والللزاب مللدينتها المسلليلة ولهللا‪ :‬مقللرة‪ ،‬طبنللة‪،‬‬
‫بسكرة‪ ،‬بادس‪ ،‬تهوذا‪ ،‬طولقا‪ ،‬جميل‪ ،‬بنطيوس‪ ،‬أدنة‪ ،‬أشير‪.‬‬
‫وأما السوس القصللى فقصللبتها طرفانللة ومللن مللدنها‪ :‬أغمللات‪ ،‬ويل‪،‬‬
‫وريكة‪ ،‬تندلي‪ ،‬ماسة‪ ،‬وغيرهن‪.‬‬
‫وأما اصقلية فقصبتها بلرم ومن مللدنها‪ :‬الخالصللة‪ ،‬اطرابنللش‪ ،‬مللازر‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫عين المغطا‪ ،‬قلعة البلوط‪ ،‬جرجنت‪ ،‬بثيرة‪ ،‬سرقوسة‪ ،‬لنتيني‪ ،‬قطانية‪،‬‬
‫الياج‪ ،‬بطرنلوا‪ ،‬طلبرمين‪ ،‬ميقلش‪ ،‬مسلينة‪ ،‬رمطلة‪ ،‬دمنلش‪ ،‬جلاراس‪،‬‬
‫قلعة القوارب‪ ،‬قلعة الصراط‪ ،‬قلعة أبي ثور‪ ،‬بطرليللة‪ ،‬ثرمللة‪ ،‬بورقللاد‪،‬‬
‫قرليون‪ ،‬قرينش‪ ،‬برطنيق‪ ،‬اخياس‪ ،‬بلجة‪ ،‬برطنة‪.‬‬
‫وأما الندلس فنظيرها هيطل من جللانب المشللرق‪ ،‬غيللر إنللا ل نقللف‬
‫على نواحيها فنكررها‪ ،‬ولم نللدخلها فنقسللمها‪ ،‬ويقللال أنهللا ألللف ميللل‪،‬‬
‫وقالط ابن خرداذبة الندلس أربعون مدينللة يعنللي المشللهور منهللا لن‬
‫أحدا ً لم يسبقنا إلى تفصيل الكور ووضع القصبات‪ .‬فبعض المدن التي‬
‫ذكر قصبات على قياس مللا رتبنللا‪ .‬وسللألت بعللض العقلء منهللم علللى‬
‫الرساتيق المحيطة بقرطبة والمنسوبة إليها والمدن‪ ،‬فقال‪ :‬انا نسمى‬
‫الرستاق اقليما ً فالقاليم المحيطة بقرطبة ثلثة عشر مع مدنها فذكر‪:‬‬
‫أرجونللة‪ ،‬قسللطلة‪ ،‬شللوذر‪ ،‬مللارتش‪ ،‬قنبللانش‪ ،‬فللج ابللن لقيللط‪ ،‬بلط‬
‫مروان‪ ،‬حصن بلكونة‪ ،‬الشللنيدة‪ ،‬وادي عبللد الللله‪ ،‬قرسلليس‪ ،‬المللائدة‪،‬‬
‫جيان‪ ،‬وعلى ما دل آخر السم هي ناحية مدنها‪ :‬الجفر‪ ،‬بيغوا‪ ،‬مارتش‪،‬‬
‫قللانت‪ ،‬غرناتللة‪ ،‬منتيشللة‪ ،‬بياسللة‪ .‬وسللائر مللدن النللدلس المللذكورة‪:‬‬
‫طرطوشة‪ ،‬بلنسية‪ ،‬مرسية‪ ،‬بجانة‪ ،‬مالقة‪ ،‬جزيرة جبل طارق‪ ،‬شذونة‪،‬‬
‫إشبيلية‪ ،‬أخشنبة‪ ،‬مرية‪ ،‬شنترين‪ ،‬باجة‪ ،‬لبلة‪ ،‬قرمونة‪ ،‬مورور‪ ،‬إستجة‪.‬‬
‫برقة‪ :‬قصبة جليلة عامرة نفيسة كثيرة الفواكه والخيللرات والعسللال‬
‫مع يسار‪.‬‬
‫وهي ثغر قد أحاط بها جبال عامرة ذات مللزارع علللى نصللف مرحلللة‬
‫من البحر في هوية‪ ،‬قد أحاط بها تربللة حمللراء شللربهم مللن آبللار ومللا‬
‫يحوونه من أمطار في جباب‪ ،‬وهللي علللى جللادة مصللر يحسللنون إلللى‬
‫الغرباء أهل خير وصلح وأقلل انقلب ملن غيرهلم‪ .‬أطرابللس‪ :‬مدينلة‬
‫كبيرة على البحر مسورة بحجارة وجيل‪ ،‬لها باب البحر وبللاب مجللوف‬
‫وباب الغرب‪ .‬شربهم من آبار ومللاء مطللر‪ .‬كللثيرة الفللواكه والنجللاص‬
‫والتفاح واللبان والعسل واسمها كبير‪ .‬أجدابية‪ :‬عامرة بنيانهم حجارة‪،‬‬
‫على البحر وشربهم من المطار‪ ،‬وسرت كذلك ولهما بللوادٍ وشللعاري‪.‬‬
‫صبرة‪ :‬في بادية وهي حصينة‪ ،‬بها نخيل وتين شربهم من ملاء المطلر‪.‬‬
‫قللابس‪ :‬أصللغرمن طرابلللس‪ ،‬لهللم وادٍ جللرار وبنيللانهم مللن الحجللارة‬
‫والجر‪ ،‬كثيرة النخيل والعنللاب والتفللاح‪ ،‬مسللورة باديتهللا برابللر‪ ،‬ولهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ثلثة أبواب‪ .‬غللافق‪ :‬ناحيللة واسللعة كللثيرة القللرى وأسللواق علللى أيللام‬
‫الجمعة‪ ،‬بحرية ومن النللاس مللن ينسللبها إلللى افريقيللة‪ .‬ذات الحمللام‪:‬‬
‫مدينة عمرت من قريب‪ ،‬وسمعت عمن يسأل أبا العباس ابن الراعللي‬
‫عنها‪ ،‬ويقول‪ :‬عمارتها أحد إمارات ظهور الفاطمي على مصر‪.‬‬
‫القيروان‪ :‬مصر القليم‪ ،‬بهي عظيم حسللن الخبللاز جيللد اللحللوم قللد‬
‫جمع اضداد الفواكه‪ ،‬والسهل والجبللل والبحللر والنعللم‪ ،‬مللع علللم كللثير‬
‫ورخص عجيب‪ ،‬اللحم خمسة إمناٍء بدرهم والتين عشرة ولتسأل عللن‬
‫الزبيب والتمر والعناب والزيت‪ .‬هي فرضة المغربين ومتجر البحرين‪،‬‬
‫ل ترى أكثر من مدنها ول أرفق من أهلها‪ ،‬ليس غيرحنفي ومالكي مللع‬
‫ألفة عجيبة ل شغب بينهم ول عصبية‪ ،‬ل جرم إنهم على نور من ربهللم‬
‫قد أقبلوا على ما يعنيهم وارتفع الغل من قلوبهم‪ ،‬فهي مفخر المغرب‬
‫ومركز السلطان وأحد الركان‪ ،‬أرفق من نيسابور وأكللبر مللن دمشللق‬
‫وأجل مللن أصللبهان‪ .‬إل أن مللاءهم ضللعيف‪ ،‬وأدبهللم طفيللف‪ ،‬ول فيهللا‬
‫ظريف‪ .‬الماء مخزون في مواجين‪ ،‬والضرائب موضوعة على أصلحاب‬
‫الللدكاكين‪ .‬تعيشللهم فللي صللبرة وأسللواق المصللر معطلللة‪ ،‬والعللوام‬
‫كالغنام المرسلة‪ .‬ل تراويح تصلي‪ ،‬ول بقلي للفريقيلن بهلا ملا‪ .‬تكلون‬
‫أقل من ثلثة أميال في مثلها بل سور‪ ،‬وشربهم من مواجين وصهاريج‬
‫يجتمع فيها ماء المطر‪ ،‬وقللد أجللرى لهللم المعللز قنللاة مللن الجبللل تمل‬
‫المواجين بعد ما تلدخل قصلره بصلبرة‪ .‬بنيلانهم ملدر وآجلر وملواجين‬
‫الزيللت بهللا كللثيرة‪ .‬الجللامع بموضللع يسللمى السللماط الكللبير وسللط‬
‫السواق في سلرة البللد‪ ،‬أكلبر ملن جلامع ابلن طيللون‪ ،‬باعملدة ملن‬
‫الرخام مفروش‪ ،‬وباره الرخام‪ ،‬ومزاريبلله رصللاص‪ ،‬للله بللاب السللماط‬
‫بللاب الصللرافين بللاب الرهادنللة بللاب الفضللوليين بللاب المأذنللة بللاب‬
‫الصللباغين بللاب الحللواريين بللاب سللوق الخميللس بللاب الميضللأة بللاب‬
‫الخاصة في التمارين ولهم باب اللحللامين وسللوق الرمللاحين‪ ،‬ودروبهللا‬
‫خمسة عشر‪ :‬درب الربيع درب عبدالله درب تونس درب أصللرم درب‬
‫أسلللم درب سللوق الحللد درب نللافع درب الحللذاءيين‪ .‬صللبرة‪ :‬بناهللا‬
‫الفاطمي أول ما ملك القليم‪ ،‬واشتق اسمها مللن صللبر عسللكره فللي‬
‫الحرب‪ ،‬وهي مدورة مثل الكأس ل ترى مثلها‪ ،‬ودار السلطان وسطها‬
‫على عمل مدينة السلم والماء يجري وسطها‪ ،‬شديدة العمارة حسنة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫السواق‪ ،‬بها جامع السلطان‪ ،‬وعرض سورها إثنا عشر ذراعا ً منفصلللة‬
‫عللن العمللارة بينهللا‪ ،‬وبيللن المصللر عللرض الطريللق‪ ،‬وتجارهللا يغللدون‬
‫ويروحون إليها من المصر على حمير مصرية‪ ،‬والبللواب‪ :‬بللاب الفتللوح‬
‫باب زويلة باب وادي القصارين كلهللا محللددة‪ ،‬والحيطللان آجللر مكحللل‬
‫بالجيللل‪ .‬أسللفاقس وسوسللة‪ :‬مللدينتان بحريتللان مسللورتان بالجيللل‬
‫والحجر‪ ،‬شربهم من آبار وجباب‪ .‬المهدية‪ :‬على البحر مسورة بللالحجر‬
‫والجيل‪ ،‬شربهم مللن آبللار وجبللاب مللاء المطللر‪ ،‬هللي خزانللة القيللروان‬
‫ومطللرح اصللقلية ومصللر‪ ،‬عللامرة آهلللة ومللن أحللب أن ينظللر إلللى‬
‫القسطنطينية فلينظر إليها ول يتعنى إلى بلد الروم فإنها علللى عملهللا‬
‫في جزيرة يدخل إليها من طريق واحد مثل الشراك‪ .‬بنللزرد‪ :‬مسللورة‬
‫بناؤهم حجر والجللامع وسللط البلللد‪ ،‬وثللم وادٍ يجللري مالللح يللدخل مللن‬
‫بحيرة إلى جنب البحر ثم يرجع إليه‪ ،‬ويعدي فيه الناس فللي القللوارب‪.‬‬
‫طبرقة‪ :‬بحرية يطل عليها جبل وقد خرب حصنها‪ ،‬والناس في الربض‪،‬‬
‫شربهم من آبار وبها وادٍ مالح‪ .‬مرسى الخرز‪ :‬مدينة في جزيللرة علللى‬
‫البحر يدخل إليها من موضع واحد‪ ،‬ومنها يرتفع المرجللان ل معللدن للله‬
‫غيرها ول يخرج إل من بحرها‪ .‬بونة‪ :‬بحرية مسورة‪ ،‬بهللا معللدن حديللد‪،‬‬
‫شربهم من آبار‪ .‬باجة‪ :‬بين القيروان والبحر‪ ،‬كثيرة الحبوب والخيرات‪،‬‬
‫وسطها عين وبهللا مللاء جللاٍر‪ .‬لربللس‪ :‬تحللت جبللل بللورغ‪ ،‬فيهللا مللزارع‬
‫الزعفران‪ ،‬مسورة بحجللارة‪ ،‬شللربهم مللن آبللار‪ ،‬وحولهللا وحللول باجللة‬
‫أسواق ومواعيد يطللول ذكرهللا‪ .‬قرنللة‪ :‬تسللمى باسللم نهللر فيهللا حلللو‪،‬‬
‫مسورة بحجارة‪ .‬مرنيسة‪ :‬غير مسورة بناءهم مدر‪ ،‬شربهم مللن آبللار‪،‬‬
‫كثيرة القرى واسعة الرسلتاق‪ .‬قملودة‪ :‬رسللتاق جليلل اسلم المدينلة‪،‬‬
‫جمونس الصابون‪ ،‬بناؤهم مدر وشربهم من آبار‪ ،‬كثير الللتين والزيتلون‬
‫واللوز‪ ،‬وبه قرية عظيمة تسللمى خللور الكللاف‪ .‬مرماجنللة‪ .‬كللبيرة مللن‬
‫عمل رستاق تبسا‪ ،‬شللربهم مللن آبللار‪ ،‬كللثيرة الفللواكه‪ .‬قلنللس‪ :‬اسللم‬
‫رستاقها مكنة أبي منصور‪ ،‬كثيرة التين والزيتللون والخيللرات‪ .‬قبيشللة‪:‬‬
‫رستاق مدينته طرناسه وبه بنو العبللاس كللثير قللد غلبللوا عليلله‪ ،‬حسللن‬
‫السفرجل كثير الزيتون والتين‪ ،‬شربهم من آبار‪ .‬رصفة‪ :‬رسللتاق اسللم‬
‫مدينته بنونش تكون مثل الرملة‪ ،‬شربهم من آبار‪ ،‬بها ثلثمائة وسللتون‬
‫معصرة للزيت‪ ،‬بناؤهم مدر‪ .‬جزيرة أبللي شللريك‪ .‬فللي البحللر لهللا إثنللا‬
‫عشر رستاقا ً اسم مدينتها منزل باشو‪ ،‬بل سور‪ ،‬بناؤهم مدر‪ ،‬وشربهم‬
‫من آبار منها سقي مزارعهم كشيراز وسرخس‪ .‬باغاي‪ :‬كبيرة مسورة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تحت جبل يمال للله أوراس يجللري إليهللم منلله مللاء‪ ،‬كللثيرة البسللاتين‪.‬‬
‫سوق حمزة‪ :‬مدينة في البحر‪،‬‬
‫بناؤهم من الطوب‪ ،‬وشربهم مللن نهللر وأعيللن‪ .‬جزيللرة بنللي زغنايللة‪:‬‬
‫عللى سلاحل البحلر مسلورة يعلبر منهلا إللى النلدلس‪ ،‬ولهلم عيلون‪.‬‬
‫متيجة‪ :‬في مرج لهم ماء جار عليلله أرحيللة‪ ،‬وشللعبة مللن النهللر تللدخل‬
‫الدور‪ ،‬كثيرة البساتين‪ .‬هياجة‪ :‬على اسم رسللتاقها وهللو واسللع كللثيرة‬
‫القموح‪ .‬القسطنطينة‪ :‬مدينة جاهلية علللى يللومين مللن المصللر‪ .‬ولللول‬
‫خوف الملل وطول الكتاب لوصفت بقية مدائن افريقية وأكثر مللدائن‬
‫الكور في جميع السلم‪ ،‬ولكنا نميل إلى اليجاز ونذكر مللا ل بللد منلله‪،‬‬
‫ول أعرف كورة أكثر مدائن من هذه كلها آهلة جيللدة‪ ،‬لنللا ربمللا نللذكر‬
‫مدنا ً هي أصغر من قرى كثيرة في أقللاليم اخللر ولكنهللا مشللهورة فللي‬
‫المدن‪ ،‬وعلمنللا موضللوع علللى التعللارف‪ ،‬أل تللرى أن مخللا والجللامعين‬
‫والمنيفة مللدن بل نللزاع‪ ،‬وكفرسلللم وقصللر الريللح ورأس الللتين أكللبر‬
‫منهن وهي قرى بل حلف‪ ،‬واعلم أن الكورة ل تجل بكثرة مدنها ولكن‬
‫بجللة رساتيقها‪ ،‬أل ترى إلى جللللة نيسللابور وبخللارا مللع قللة مللدنهما‬
‫وإلى بئيس زبيد وهجر‪ ،‬مع كثرة مدنهما‪.‬هم من الطوب‪ ،‬وشربهم من‬
‫نهر وأعين‪ .‬جزيرة بني زغناية‪ :‬على ساحل البحللر مسللورة يعللبر منهللا‬
‫إلى الندلس‪ ،‬ولهم عيون‪ .‬متيجة‪ :‬في مرج لهم ماء جار عليلله أرحيللة‪،‬‬
‫وشعبة من النهلر تلدخل اللدور‪ ،‬كلثيرة البسلاتين‪ .‬هياجلة‪ :‬عللى اسلم‬
‫رستاقها وهو واسع كثيرة القموح‪ .‬القسطنطينة‪ :‬مدينللة جاهليللة علللى‬
‫يومين من المصر‪ .‬ولول خللوف الملل وطللول الكتللاب لوصللفت بقيللة‬
‫مدائن افريقية وأكثر مدائن الكور في جميع السلم‪ ،‬ولكنا نميللل إلللى‬
‫اليجاز ونذكر ما ل بد منه‪ ،‬ول أعرف كورة أكثر مدائن من هللذه كلهللا‬
‫آهلة جيدة‪ ،‬لنا ربما نذكر مدنا ً هي أصغر من قللرى كللثيرة فللي أقللاليم‬
‫اخر ولكنها مشهورة فلي المللدن‪ ،‬وعلمنلا موضلوع علللى التعلارف‪ ،‬أل‬
‫ترى أن مخللا والجللامعين والمنيفللة مللدن بل نللزاع‪ ،‬وكفرسلللم وقصللر‬
‫الريح ورأس التين أكبر منهن وهي قرى بل حلف‪ ،‬واعلم أن الكورة ل‬
‫تجل بكثرة مدنها ولكن بجللة رساتيقها‪ ،‬أل تللرى إلللى جللللة نيسللابور‬
‫وبخارا مع قلة مدنهما وإلى بئيس زبيد وهجر‪ ،‬مع كثرة مدنهما‪.‬‬
‫تاهرت‪ :‬هي اسم القصبة أيضًا‪ ،‬هي بلخ المغرب‪ ،‬قد أحدق بها النهار‬
‫والتفت بها الشجار وغابت في البساتين ونبعت حولها العين وجل بها‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫القليللم وانتعللش فيهللا الغريللب واسللتطابها اللللبيب‪ ،،‬يفضلللونها علللى‬
‫دمشق واخطأوا وعلى قرطبة وما اظنهم أصللابوا‪ .‬هللو بلللد كللبير كللثير‬
‫الخير رحب رفق طيب رشيق السواق غزير المللاء جيللد الهللل قللديم‬
‫الوضع محكم الرصف عجيللب الوصللف‪ ،‬غيرأنلله مللتى يقللاس المغللرب‬
‫بالشام وإين مثل دمشق في السلم‪ ،‬ولقرطبة اسم وذكر وشان‪ .‬بها‬
‫جامعان على ثلثي البلد قد بنيا بالحجارة والجيل قريبان من السللواق‪،‬‬
‫ومن دروبها المعروفة أربعة‪ :‬باب مجانة‪ ،‬درب المعصومة‪ ،‬درب حارة‬
‫القفير‪ ،‬درب البساتين‪ .‬بقربها مدينة تسللمى رهللا وقللد خربللت‪ .‬تنللس‪:‬‬
‫مسورة على البحر شربهم مللن نهللر وكللذلك قصللر الفلللوس‪ .‬تللاهرت‬
‫السفلى‪ :‬على وادٍ عظيم ذات أعين وبساتين‪ .‬فكان‪ :‬مسورة على واد‬
‫جار ذات بساتين‪ .‬يقل وجبل توتجان‪ :‬على ما ذكرنا سواء‪.‬‬
‫وهران‪ :‬بجرية مسورة يقلعللون منهللا إلللى النللدلس فللي يللوم وليلللة‪.‬‬
‫سبتة‪ :‬على زقاق بحر الندلس تللرى منهللا الللبرين وهللي أحللد المعللابر‬
‫المشهورة‪ .‬جبل زالغ‪ :‬مدينة على جبل عال يطل علللى كللورة فللاس‪،‬‬
‫بناها خلوف بن أحمد المعتلي‪ .‬وبقيللة المللدن أكللثرهن مسللورات ذات‬
‫بساتين‪.‬‬
‫فاس‪ :‬بلدان جلبلن كبيران‪ ،‬كل واحد منهما محصن‪ ،‬بينهما واد جرار‬
‫عليه بساتين وارحية قد استولى على أحدهما الفللاطمي وعلللى الخللر‬
‫الموي‪ ،‬وكم ثم من حروب وقتل وغلبة‪ ،‬بناؤهما مدر وحصنهما طللوب‬
‫وبها قلعة شميت بناها ابن البوري وأخرى على الوادي بناها ابن أحمد‪،‬‬
‫وهو بلد كثير الخيرات والتين والزيتون‪ ،‬غير أنهم كما ترى وفيهم نقللل‬
‫وغباء قليل العلماء كثير الغوغاء‪ .‬قسطيلية‪ :‬هللي نظيللرة البصللرة فللي‬
‫الدنيا‪ .،‬حمل جمل تمر بدرهمين‪ ،‬ولهم نهر عظيللم غللاب فللي النخيللل‪،‬‬
‫ول تسللأل عللن كللثرة البسللاتين وكللذلك نفللزاوة بعيللدتان مللن البحللر‪.‬‬
‫البصرة‪ :‬كانت مدينة كبيرة عامرة وقد خربت‪ ،‬وكانت جليلة‪ .‬نقللاوس‪:‬‬
‫حسنة نزهة كثيرد المياه والجوز باردة‪ .‬بلد غمار‪ :‬رسللتاقها ثلثللة أيللام‬
‫في مثلها كلها قرى عامرة‪ .‬قسطيلية‪ :‬كثيرة التمور على ما ذكرنا من‬
‫قللابس‪ ،‬وقللر الجمللل بللدرهمين‪ ،‬ولهللم نهللر عظيللم‪ ،‬وكللذلك نفللزاوة‬
‫وبسللكرة بلللدان النخيللل والنهللار‪ .‬نقللاوس‪ :‬بللاردة بلللد الجللوز والثمللار‬
‫الجبلية‪ .‬ومستقر امراء فاس من مبللل الفللاطمي بجبللل زالغ‪ ،‬واسللم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫نللاحيتهم مللن فللاس عللدوة القللروي‪ ،‬والخللرى مدينللة الندلسللي بناهللا‬
‫الموي وقد عبر البحر وغلب على فاس‪ ،‬وساثر المدن عامرات‪ .‬وبين‬
‫فاس وصاع مدينة جليلة نزهللة كللثيرة الشللجار غزيللرة النهللار لمحللي‬
‫رستاق مكناسة الصاغة ل أذكللر اسللمها‪ .‬طنجللة‪ :‬ناحيللة جليلللة عللامرة‬
‫المدن برية وبحرية نفيسة سرية‪ .‬الزاب‪ :‬مدينتها المسيلة وهللي أيض لا ً‬
‫ناحية على ما وصفنا مذكورة في القليم‪ ،‬غير أن طنجة أجل‪.‬‬
‫ل عنها يفرغ في قبليها‪ ،‬وهللي‬
‫سجلماسة‪ :‬قصبة جليلة على نهر بمعز ٍ‬
‫طولنية نحللو القبلللة‪ ،‬عليهللا سللور مللن طيللن‪ ،‬وسللطها حصللن يسللمى‬
‫العسكر فيه الجامع ودار المارة‪ ،‬شديدة الحر والللبرد جميع لا ً صللحيحة‬
‫الهواء كثيرة التمللور والعنللاب والزبيللب والفللواكه والحبللوب والرمللان‬
‫والخيرات‪ ،‬كثيرة الغرباء موافقة لهم يقصدونها من كل بلد‪ ،‬ومع ذلللك‬
‫ثغر فاضل برستاقها معادن الذهب والفضة وهم أهل سنة وقوم جياد‪،‬‬
‫بها علماء وعقلء‪ ،‬لها باب القبلللي بللاب الغربللي بللاب غللدير الجزاريللن‬
‫ل ولهلم ميلاه‪ .‬درعلة‪ :‬لهلا‬
‫باب موقلف زناتلة وغيرهلا‪ ،‬وهلي فلي رملا ٍ‬
‫رستاق واسع ومنابر على نهر جرار نحللو سللتة أيللام‪ .‬عريللش‪ :‬رسللتاق‬
‫فيه منابر وسائر المللدن محيطللة بهللا فللي الرمللال عللامرات‪ .‬ومعللادن‬
‫الفضة بتازررت‪ ،‬ومعدن الذهب بين هذه الكورة وبلد السودان‪ ،‬وليس‬
‫في العالم أصفى ول أوسع منه‪ ،‬والطرق إلى الكورة صللعبة لنلله فللي‬
‫مفاوز وحشة ذات رمال‪.‬‬
‫بلللرم‪ :‬هللي قصللبة اصللقلية علللى البحللر فللي الجزيللرة أوسللع مللن‬
‫الفسطاط إل أنها متفرقة‪ ،‬بناؤهم حجللر وجيللل وهللي حمللراء وبيضللاء‪،‬‬
‫يحدق بها الفللوارات والخيللازير‪ ،‬ويسللقيها نهللر يقللال للله وادي عبللاس‪،‬‬
‫والرحية وسللطها كلثيرة الفللواكه والخيلرات والعنلاب‪ ،‬المللاء يضلرب‬
‫الحائط‪ ،‬ولها مدينة داخلة بها الجللامع والسللواق فللي الربلض‪ ،‬ومدينللة‬
‫أخرى خارجة مسورة تسمى الخالصة بأربعة أبللواب بللاب كتامللة بللاب‬
‫الفتوح باب البنود الصناعة‪ ،‬وبها أيضا ً جللامع ولهللا أسللواق‪ .‬اطرابنللش‪:‬‬
‫بحرية غربية مسورة شربهم من نهللر‪ .‬عيللن المغطللا ومللازر غربيتللان‪.‬‬
‫قلعة البلوط‪ :‬محصنة في الهواء ماؤهها من عين تنبللع فيهللا‪ .‬جرجنللت‪:‬‬
‫بحرية مسورة شربهم من آبللار‪ .‬بللثيرة‪ :‬بحريللة غربيللة مسللورة بسللور‬
‫حصين كأنها قلعة‪ .‬سرقوسة‪ :‬مدينتان ملتزقتان لها ميناء عجيب‪ ،‬ولهللا‬
‫خندق يدور فيه ماء البحر‪ .‬لنتينى‪ :‬مسورة على نهر قريبللة مللن البحللر‬
‫بناوهم حجر‪ .‬قطانية‪ :‬بحرية قبلية مسورة وهي مدينللة الفيلللة‪ .‬اليللاج‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مسورة بحرية قبلية شربهم من ماء جار‪ .‬بطرنوا‪ :‬شرقية تحللت جبللل‬
‫النار الجارية‪ .‬طبرمين‪ :‬بحرية شرقية تطل على بلد الروم شرقية لهللا‬
‫قلعة من حجارة فرضة مللن البحللر‪ ،‬وسللائر المللدن الشللرقيات عشللر‬
‫على ما ذكرنا‪ ،‬غير أن قلعة الصراط في الهواء‪ .‬بطرليللة‪ :‬قبليللة بريللة‬
‫مسورة في وسطها قلعللة فيهللا كنيسللة‪ .‬برطنيللق‪ :‬غيللر بحريللة كللثيرة‬
‫الحناء‪ ،‬وكذلك اخياس وبلجة في فحص‪.‬‬
‫وصقلية جزيرة واسعة جليبة ليس للمسلمين جزيللرة أجللل ول أعمللر‬
‫ول أكثر مدنا ً منها‪ .‬طولها اثنا عشر يوما ً في عرض أربعة أيللام‪ ،‬وبينهللا‬
‫وبين الروم مجاز من نحو مطلع الشمس‪ ،‬عرضة اثنا عشللريومًا‪ ،‬وهللو‬
‫الخليج الذي يعد في البحار الخمسة‪.‬‬
‫قرطبة هي مصر الندلس‪ ،‬سمعت بعض العثمانيللة يقللول هللي أجللل‬
‫من بغداد‪ ،‬في صحراء يطللل عليهللا جبللل ولهللا مدينللة جوانيللة وربللض‪،‬‬
‫الجللامع فللي المدينللة وأسللواق وأغلللب السللواق‪ ،‬ودار السلللطان فللي‬
‫الربض قدامها واد عظيم سطوحهم قراميد‪ ،‬الجللامع مللن حجللر وجيللل‬
‫وسواريه رخام حواليه مياض‪ ،‬وللمدينة خمسة أبواب باب الحديد بللاب‬
‫العطارين بللاب القنطللرة بللاب اليهللود بللاب عللامر‪ ،‬وقللد دلللت الللدلئل‬
‫واتفقت الراء على أنه مصر جليل رفق طيللب‪ ،‬وان ثللم عللدل ً ونظللرا ً‬
‫وسياسة وطيبة ونعما ً ظاهرة ودينًا‪ ،‬وأن ناحيللة النللدلس علللى سللجية‬
‫هيطل ابدا ً ثم غزاة أبدا ً في جهاد ونفير مع علم كثير وسلطان خطيللر‬
‫وخصللائص وتجللارات وفللوائد‪ .‬وحللدثني بعللض الندلسلليين أنهللا ثلثللة‬
‫عشررستاقًا‪ .‬على خمسة عشر ميل ً أرجونة‪ :‬مسورة ليس لها بساتين‬
‫وأشللجار لكنهللا بلللد الحبللوب‪ ،‬ولهللم عيللون ومزارعهللم علللى المطللر‪.‬‬
‫قسطلة‪ :‬علللى ثلثللة عشللر ميل ً مللن أرجونللة وهللي فللي سللهلة كللثيرة‬
‫الشجار والزيتون والكرمات‪ ،‬ومشاربهم من آبللار ويسللقون البسللاتين‬
‫بالسواني‪ .‬شوذر‪ :‬على ثمانية عشر ميل ً من قرطبة‪ ،‬وهي فللي سللهلة‬
‫كثيرة الزيتون جدًا‪ ،‬شربهم من أعين‪ .‬مارتش‪ :‬على خمسة عشللرميل ً‬
‫من قرطبة‪ ،‬وهي جبلية ليس لها غير الكرمات‪ ،‬ولهم أعيللن‪ .‬قنبللانش‪:‬‬
‫على خمسة عشر مي ً‬
‫ل‪ ،‬وهي سهلية ذات مزارع أكثرهللا بموضللع يقللال‬
‫له قنبانية‪ ،‬مشاربهم من آبار‪ .‬فج ابلن لقيللط‪ :‬عللى خمسلة وعشلرين‬
‫ميل ً في سهلة‪ ،‬كثيرة المزارع‪ ،‬شللربهم مللن آبللار‪ .‬بلط مللروان‪ :‬علللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ثلثيللن مي ً‬
‫ل‪ ،‬لهللا وادٍ جللرار سللهلية ذات مللزارع‪ .‬بريانللة‪ :‬ذات مللزارع‬
‫سللهلية شللربهم مللن آبللار‪ ،‬وفيهللا حصللن مللن حجللارة والربللض حللوله‬
‫والجلامع فلي الحصلن والسلواق فلي الربلض‪ .‬حصلن بلكونلة‪ :‬كلثيرة‬
‫الزيتون والشجار والعيون مسورة بحجلارة شلربهم ملن عيلن واحلدة‬
‫وآبار على أربعين ميل ً من قرطبة‪ .‬الشنيدة‪ :‬على جبل كللثيرة الكللروم‬
‫والمزارع والتين والعنب‪ ،‬شلربهم ملن أعيلن وآبلار‪ ،‬عللى يلومين ملن‬
‫قرطبة المنزل فج ابللن لقيللط‪ .‬وادي عبللدالله‪ :‬مللن نحللو القبلللة علللى‬
‫أربعيللن ميل مللن قرطبللة المنللزل وادي الرمللان‪ ،‬سللهلية ذات مللزارع‬
‫وأنهار وأشجار‪ .‬قرسيس‪ :‬على ستين ميل ً مللن قرطبللة سللهلية كللثيرة‬
‫الللتين والعنللاب والزيتللون الكللبير‪ ،‬شللربهم مللن أعيللن‪ .‬جيللان‪ :‬علللى‬
‫خمسين ميل ً عن قرطبة اسم الرستاق أولبة‪ ،‬ومدينة جيان على جبللل‬
‫كثيرة العين قد خرب حصنها غير أنها منيعة بالجبللل بهللا اثنتللا عشللرة‬
‫عينا ً ثلث عليها ارحية تقوم بالندلس ومن ثم ميللرة قرطبللة‪ ،‬وثمارهللا‬
‫كثيرة وصف ما شئت من طيبها ورحبها فإنهللا جنلة النللدلس عللى ملا‬
‫حكى لي ودلى آخر السللم علللى أنهللا ناحيللة بنيللانهم بالحجللارة بللاردة‬
‫كثيرة الرياح وبكورتها حر هي في عداد النواحي قياسا على مما رتبنا‪،‬‬
‫ومدنها الجفر على الجبل كثيرة الودية والرحية‪ ،‬علللى عشللرة أميللال‬
‫من جيان كلها أشجار وثمار وزيتون وأعناب علللى واد تجمللع الفللواكه‪.‬‬
‫بيغوا‪ :‬وهي جبلية لها أودية تخر منها عيون تدير الرحية كللثيرة التللوت‬
‫والزيتون‪ .‬والتين‪ .‬مارتش‪ :‬مسورة على جبل شربهم من أعين‪ ،‬كثيرة‬
‫التين والزيتون والكللروم‪ .‬قللانت‪ :‬مسللورة فللي قنبانيللة ل بسللاتين لهللا‬
‫زاكية‪ .‬غرناطة‪ :‬على وادٍ به فنية طوله ثلثة عشرمي ً‬
‫ل‪ ،‬للسلللطان فيلله‬
‫من كل الثمارحسن عجيب‪ ،‬سهلية كللثيرة المللزارع‪ ،‬قلللت ومللا المنيللة‬
‫قال البستان‪ .‬منتيشة‪ :‬مسورة على وادٍ كثيرة الزيتون والتين سللهلية‪.‬‬
‫بياسة‪ :‬مسورة في جبل بناؤهم طين وشربهم من أعيللن كللثيرة الللتين‬
‫والكرمات‪ .‬قلت‪ :‬هل بقي لقرطبة غير هذه الرساتيق والمللدن‪ ،‬قللال‪:‬‬
‫ل‪ ،‬قلت‪ :‬فإشبيلية وبجانة وذكرت عدةً من البلدان‪ ،‬قال‪ :‬هذه نواح لها‬
‫اقاليم‪ ،‬كما تقول القيروان وتاهرت وسجلماسة وهم يسمون الرستاق‬
‫اقليمًا‪ ،‬فعلمت إنها كور على قياسنا وإنها أن لللم تكللن أجللل مللن كللور‬
‫هيطل فليست بأقل منها‪ .‬فيحصل القول واثبت الدلئل علللى أن مثللل‬
‫المغرب كمثل المشرق كل واحللد منهمللا جانبللان‪ ،‬فكمللا أن المشللرق‬
‫خراسان وهيطل يفصللل بينهمللا جيحللون‪ ،‬فكللذلك المغللرب والنللدلس‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يفصل بينهما بحر الروم‪ .‬غير انا نعجللز عللن تكللوير النللدلس فتركناهللا‬
‫على الجملة ووصفنا كللورة قرطبللة لمللا كللثر المخللبرون عنهللا واتضللح‬
‫عندنا أمرها‪ .‬وعرضت كتابي على شيخ من مشايخهم فقال‪ :‬على هذا‬
‫القياس يجب أن تكون الندلسى ثماني عشرة كورة فعد‪ :‬بجانة مالقة‬
‫بلنسية تللدمير سرقوسللة يابسللة وادي الحجللارة تطيلللة وشللقة مدينللة‬
‫سللالم طليطلللة إشللبيلية بطليللوث باجللة قرطبللة شللذونة الجزيللرة‬
‫الخضراء‪ .‬وسللالت آخللر فمللال‪ :‬صللدق وزاد لللبيرة أخشللنبة ويجللوز أن‬
‫يكون بعض‬
‫هذه البلدان نواحي قياسا ً على ايلق وكش والصللغانيان والللله أعلللم‬
‫بالصواب‪.‬ذه البلدان نواحي قياسا ً على ايلق وكش والصللغانيان والللله‬
‫أعلم بالصواب‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو إقليم جليل كبير طويل يوجد فيه أكثر ما يوجد في سللائر القللاليم‬
‫مع الرخص‪ ،‬كثير النخيل والزيتون‪ ،‬به مواضع الحر ومعادن البرد‪ ،‬كثير‬
‫اليهللود‪ ،‬جيللد الهللواء والمللاء‪ ،‬فأمللا الحللر فانللك تجللده مللن مصللر إلللى‬
‫السوس القصى إل في مواضع فإن بها جبللال ً وبلللدانا ً بللاردة والغللالب‬
‫على الندلس البرد‪ .‬كثير المجذمين والخصيان والثقلء والبخلء‪ .‬قليل‬
‫القصاص رفق يحبون العلم وأهله ويكثرون التجارات والتغرب‪.‬‬
‫وأما المذاهب فعلى ثلثللة أقسللام أمللا فللي النللدلس فمللذهب مالللك‬
‫وقراءة نافع وهم يقولون ل نعللرف إل كتللاب الللله وموطللأ مالللك فللإن‬
‫ظهروا على حنفي أو شافعي نفوه وأن عثروا على معتزلي أو شلليعي‬
‫ونحوهما ربما قتلوه‪ .‬وبسللائر المغللرب إلللى مصللر ل يعرفللون مللذهب‬
‫الشافعي رحمه الله إنما هو أبو حنيفة ومالك رحهما الله‪ .‬وكنت يومللا ً‬
‫أذاكر بعضهم في مسألة فللذكرت قللول الشللافعي رحملله الللله فقللال‪:‬‬
‫اسكت من هو الشافعي إنملا كانلا بحريلن أبلو حنيفلة لهلل المشلرق‬
‫ومالك لهل المغللرب افنتركهمللا ونشللتغل بالسللاقية‪ .‬ورأيللت أصللحاب‬
‫مالك رحمه الله يبغضون الشافعي‪ ،‬قللالوا‪ :‬أخللذ العلللم عللن مالللك ثللم‬
‫خالفه وما رأيت فريقين أحسن اتفاقا ً وأقللل تعصللبا ً منهللم‪ .‬وسللمعتهم‬
‫يحكون عن قلدمائهم فلي ذللك حكايلات عجيبلة حلتى قلالوا أنله كلان‬
‫الحاكم سنة حنفي وسنة مالكي‪ .‬قلت‪ :‬وكيف وقع مذهب أبللي حنيفللة‬
‫رحمه الله إليكم ولم يكن على سللابلتكم‪ ،‬قللالوا‪ :‬لمللا قللدم وهللب بللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وهب من عند مالك رحمه الله وقد حللاز مللن الفقلله والعلللوم مللا حللاز‬
‫استنكف أسد بن عبد الله أن يدرس عليه لجللته وكبر نفسلله‪ ،‬فرحللل‬
‫إلى المدينة ليدرس على مالك فوجده عليل ً فلمللا طللال مقللامه عنللده‬
‫قال له ارجع إلى ابن وهب فقد أودعتلله علمللي وكفيتكللم بلله الرحلللة‪،‬‬
‫ى‬
‫فصعب ذلك على أسد وسأل هللل يعللرف لماللك نظيللر‪ ،‬فقلالوا‪ :‬فللت ً‬
‫بالكوفة يقال له محمد بن الحسن صاحب أبللي حنيفللة‪ ،‬قللالوا‪ :‬فرحللل‬
‫إليه وأقبل عليه محمد إقبال ً لم يقبللله علللى أحللد ورأى فهملا ً وحرص لا ً‬
‫فزقه الفقه زقًا‪ .‬فلما علم أنه قد استقل وبلغ مللراده فيلله سلليبه إلللى‬
‫المغرب‪ ،‬فلما دخلها اختلف إليه الفتيان ورأوا فروعا ً حيرتهللم ودقللائق‬
‫أعجبتهم ومسائل ما طنت على أذن ابن وهب وتخرج به الحلق وفشا‬
‫مذهب أبي حنيفة رحمه الله بالمغرب‪ .‬قلت‪ :‬فلم لم يفش بالنللدلس‪،‬‬
‫قالوا‪ :‬لم يكن بالندلس أقل منه ههنا ولكن تناظر الفريقان يوملا ً بيللن‬
‫يدي السلطان فقال لهم من أين كان أبو حنيفللة‪ ،‬قللالوا‪ :‬مللن الكوفللة‪،‬‬
‫فقال‪ :‬مالك‪ ،‬قالوا‪ :‬من المدينة قال‪ :‬عللالم دار الهجللرة يكفينللا‪ ،‬فللأمر‬
‫بإخراج أصحاب أبي حنيفة وقال‪ :‬ل أحب أن يكون في عملي مذهبان‪،‬‬
‫وسمعت هذه الحكاية من عدة من مشايخ النللدلس‪ .‬والقسللم الثللالث‬
‫مذاهب الفاطمي وهي على ثلثللة أقسللام أحللدها مللا قللد اختلللف فيلله‬
‫الئمة مثل القنوت فللي الفجللر والجهللر بالبسللملة والللوتر بركعللة ومللا‬
‫أشبه ذلك‪ .‬والثاني الرجوع إلى ما كان عليه السلف مثل القامة مثنى‬
‫التي ردها بنللو أميللة إلللى واحللدة‪ ،‬ومثللل لبللس البيللاض الللذي رده بنللو‬
‫العباس إلى السواد‪ .‬والثالث ما تفرد به مما ل يخلالف الئملة وأن للم‬
‫يعرف له قدمة مثل الحيعلة في الذان‪ ،‬وجعل أول الشللهر يوملا ً يللرى‬
‫فيه الهلل‪ ،‬وصلة الكسوف بخمس ركعات وسجدتين في كللل ركعللة‪،‬‬
‫وهذه مذاهب الشليعة ولهلم تصلانيف يدرسلونها‪ .‬ونظلرت فلي كتلاب‬
‫الدعائم فإذا هم يوافقون المعتزلة في أكثر الصول ويقولون بمللذهب‬
‫السماعيلية ولهم فيه سر ل يعلمونه ول يأخذونه على كل أحد إل مللن‬
‫وثقللوا بلله بعللد أن يحلفللونه ويعاهللدونه‪ ،‬وإنمللا سللموا باطنيللة لنهللم‬
‫يصرفون ظاهر القللرآن إلللى بللواطن وتفاسللير غريبللة ومعللان دقيقللة‪.‬‬
‫وهذه الصول مذاهب الدريسية وغلبتهم بكورة السوس القصى وهي‬
‫قريبة من مذاهب القرامطللة وأهللل المغللرب والمشللرق فللي مللذاهب‬
‫الفاطمي على ثلثة أقسام‪ :‬منهم من أقر بهللا واعتقللدها‪ ،‬ومنهللم مللن‬
‫كفر بهلا وأنكرهلا‪ ،‬ومنهلم ملن جعلهلا فلي اختلف الملة‪ .‬وأكلثر أهلل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫اصللقلية حنفيللون‪ ،‬وقللرأت فللي كتللاب صللنفه بعللض مشللايخ الكراميللة‬
‫بنيسابور أن بالمغرب سبعمائة خانقاه لهم فقلت ل والله ول واحدة‪.‬‬
‫وأما القراءات في جميع القليم فقراءة نافع حسب‪.‬‬
‫الرسوم ل يشهد في هذه القللاليم السللتة إل معللدل‪ ،‬وحضللرنا يوم لا ً‬
‫أملكا ً فأمرني أبو الطيب حمدان أن أكتب شهادتي فهنيللت بللذلك‪ .‬ول‬
‫يأخللذون الميللت إل مللن الللرأس أو الرجليللن ويصلللون كللل ترويحللة‬
‫ويجلسون‪ ،‬ول يسلللخون الغنللام إذا شللووها‪ ،‬ويللدخلون الحمامللات بل‬
‫ميللازر إل القليللل‪ .‬وبللالمغرب رسللومهم مصللرية إل إنهللم أقللل مللا‬
‫يتطلسللون وكللثيرا ً مللا يجعلللون الللرداء بطللاقين ثللم يطرحللونه علللى‬
‫ظهورهم مثل العباءة أصحاب قلنس مصبغة‪ ،‬والللبربر بللبرانس سللود‪،‬‬
‫وأهل الرساتيق باكسية‪ ،‬والسللوقة بمناديللل‪ ،‬والتجللار يركبللون أحمللرة‬
‫مصرية وبغا ً‬
‫ل‪ .‬وكل مصللاحفهم ودفللاترهم مكتوبللة فللي رقللوق‪ .‬وأهللل‬
‫الندلس أحذق الناس في الوراقة خطوطهم مدورة‪.‬‬
‫وبه تجارات تحمل من برقللة ثيللاب الصللوف والكسللية ومللن اصللقلية‬
‫الثياب المقصورة الجيدة‪ ،‬ومن أفريقية الزيللت والفسللتق والزعفللران‬
‫واللوز والبرقوق والمزاود والنطاع والقرب‪ ،‬ومن فاس التمور وجميع‬
‫ما ذكرنا‪ ،‬ومن الندلس بز كتير وخصائص وعجائب‪.‬‬
‫ومن خصائص القليم المرجللان يخللرج مللن جزيللرة فللي البحللر اسللم‬
‫مدينتها مرسى الخلرز يلدخل إليهلا فلي طريلق دقيلق‪ ،‬كالمهديلة ملن‬
‫بحرها يرتفع القرن وهو المرجان ل معدن له غيرها‪ ،‬وهللي جبللال فللي‬
‫البحر يخرجون إلى جمعه في قوارب ومعهللم صلللبان مللن خشللب قللد‬
‫لفوا عليها شيئا ً من الكتان المحلللول وربطللوا فللي كللل صللليب حبليللن‬
‫يأخللذهما رجلن فيرميللان بالصللليب ويللدير النللواتي القللارب فيتعلللق‬
‫بالقرن ثم يجذبونه فمنهم من يخرج عشرة آلف إلللى عشللرة دراهللم‬
‫ثم يجلى في أسواق لهم ويباع جزافا ً رخيصًا‪ ،‬ول اشراق له قبل جليلله‬
‫ول للون‪ .‬وبتطيلللة سللمور كللثير‪ .‬وبالنللدلس السللفن الللذي يتخللذ منلله‬
‫مقابض السيوف ويقع إليهم من البحر المحيط عنللبر كللثير فللي وقللت‬
‫من السنة‪ ،‬ويرتفع من أصقلية نوشللادر كللثير أبيللض وسللمعت أنلله قللد‬
‫انقطع معدنه واستغنى عنه أهل مصر بدخان الحمامات‪.‬‬
‫وأما الرطال فكانت بغدادية في القليم كله إل الذي يوزن به الفلفل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫فإنه يشف علللى البغللدادي بعشللرة دراهللم والن هللو المسللتعمل فللي‬
‫أعمال الفاطمي بالمغرب كله‪.‬‬
‫والمكاييل قفيز القيروان إثنان وثلثون ثمنا ً والثمللن سللتة أمللداد بمللد‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وقفيز الندلس ستون رطل ً والربع ثمانية‬
‫عشر رطل ً وفنيقة نصف القفيز‪ .‬ومكاييل الفاطمي الدوار وهللي الللتي‬
‫تشف على ويبة مصر بشيء يسير‪ ،‬قد ألجم رأسها بعارضة من حديللد‬
‫وأقيم عمود من قاعهللا إلللى العارضللة فللوقه حديللد‪ ،‬يللدور علللى رأس‬
‫الويبة‪ ،‬فإذا أترعهللا أدار الحديللدة فمسللحت فللم الويبللة وصللح الكيللل‪.‬‬
‫وأرطاله رصاص على كل رطللل أسللم أميللر المللؤمنين فللإن اجتمعللت‬
‫أرطال بموضع واحللد بسللط صللبها وطبللع علللى كللل رطللل ولللو كللانت‬
‫عشرة‪.‬‬
‫وأما نقوده في جميع أعماله إلللى أقصللى دمشللق فالللدينار يللزل عللن‬
‫المثقال بحبة أعنللي شللعيرة والسللكة مللدورة الكتابللة وللله ربللع صللغير‬
‫يؤخذان بالعدد‪ ،‬والدرهم أيضلا ً زال لله نصللف يسللمون القيللراط وربللع‬
‫وثمن ونصف ثمن يسمون الخرنوبة‪ ،‬يؤخذ الجميع بالعدد وليرخصللون‬
‫في المعاملللة بللالقطع‪ ،‬وسللنجهم مللن زجللاج مطبللوع كمللا ذكرنللا مللن‬
‫الرطال‪ .‬ورطل مدينة تللونس إثنتللا عشللرة أوقيللة والوقيللة إثنللا عشللر‬
‫درهمًا‪.‬‬
‫والعجائب بهذا القليم كثيرة منها أبو قلمون وهي دابة تحتك بحجارة‬
‫على شط البحر فيقع منها وبرها‪ ،‬وهو في لين الخز لونه لون الذهب‪،‬‬
‫ل يغادر منه شيئا ً وهو عزيز الوجود‪ ،‬فيجمللع وينسللج منلله ثيللاب تتلللون‬
‫في اليوم الوانًا‪ ،‬ويمنع السلطان مللن حمللل ذلللك إلللى البلللدان إل مللا‬
‫يخفى عنهم‪ ،‬ربما بلغ الثوب عشللرة آلف دينللار‪ .‬باصللقلية جبللل تفللور‬
‫منه النار أربعة أشهر في كل عشر سنين مرة وسائر الوقات يللدخن‪،‬‬
‫حوله ثلوج متلبدة إل موضع الدخان‪ .‬بمدينة إيكجا عيون تخرج أوقللات‬
‫الصلة ثم تغور‪ ،‬فإن قصدها رجل كللان قللد قتللل نفسلا ً بغيللر حللق لللم‬
‫يخرج له شيء‪ .‬فإن قال قائل إنك تركت كثيرا ً من العجائب فللي هللذا‬
‫القليم لم تذكرها قيل له‪ :‬إنما تركنا ما ذكره من قبلنا في تصللانيفهم‪.‬‬
‫ومن مفاخر كتابنا العراض عما ذكره غيرنا‪ ،‬وأوحش شيء في كتبهم‬
‫ضد ما ذكرنا أل ترى إنك إذا نظللرت فللي كتللاب الجيهللاني وجللدته قللد‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫احتوى على جميع أصل ابن خرداذبه وبناه عليه‪ ،‬وإذا نظرت في كتاب‬
‫ابن الفقيه فكأنما أنت ناظر في كتاب الجللاحظ والزيللج العظللم‪ ،‬وإذا‬
‫نظرت في كتابنللا وجللدته تسللبح وحللده يتيملا ً فللي نظملله‪ .‬ولللو وجللدنا‬
‫رخصة في ترك جمع هذا الصل ما اشتغلنا بلله‪ ،‬ولكللن لمللا بلغنللا الللله‬
‫تعالى أقاصي السلم وأرانللا أسللبابه وألهمنللا قسللمته وجللب أن ننهللي‬
‫ذلك إلى كافة المسلمين‪ .‬أل ترى إلللى قللوله تعللالى قللل سلليروا فللي‬
‫الرض‪ ،‬أفلم يسيروا فللي الرض فينظللروا ‪ .‬وفيمللا نللذكر عللبرة لمللن‬
‫اعتبر وفوائد لمن سافر‪.‬‬
‫وأما أرض السودان فإنها تتاخم هذا القليم ومصر مللن قبللل الجنللوب‬
‫وهي بلدان مقفرة واسعة شللاقة‪ ،‬وهللم أجنللاس كللثيرة‪ ،‬وفللي جبللالهم‬
‫عامة ما يكون في جبال المسلللمين مللن الفللواكه‪ ،‬غيللر أن أكللثرهم ل‬
‫يذوقونه ولهم فواكه أخر وأغذية وأطعمة وحشائش ل توجد عندنا‪ ،‬ول‬
‫تعامللل بينهللم بالللذهب والفضللة‪ ،‬أمللا القرمللاطيون فتعللاملهم بالملللح‪،‬‬
‫والنوبة والحش بالثياب‪ ،‬والنوبة من وراء مصلر‪ ،‬والبجلة وراء عيلذاب‪،‬‬
‫والحبللش وراء زيلللع‪ .‬والخللدم الللذين تللرى علللى ثلثللة أنللواع‪ :‬جنللس‬
‫يحملون إلى مصر وهم أجود الجناس‪ ،‬وجنس يحملون إلى عدن وهم‬
‫البربر وهم شرأجناس الخدم‪ ،‬والجنس الثالث على شبه الحبش‪ ،‬وأما‬
‫البيض فجنسان الصقالبة وبلدهم خلف خوارزم إل أنهم يحملللون إلللى‬
‫الندلس فيخصون ثم يخرجون إلى مصر‪ ،‬والروم يقعللون إلللى الشللام‬
‫ة منهم كيف يخصون‬
‫وأقور وقد انقطعوا بخراب الثغور‪ .‬وسألت جماع ً‬
‫فتحصل لي أن الروم يسلون أولدهم ويحرزونهللم علللى الكنللائس لئل‬
‫يشغلوا بالنساء وتؤذيهم الشللهوة‪ ،‬وكللان المسلللمون إذا غللزوا أغللاروا‬
‫على كنائسهم وأخرجوا الصبيان منها‪ .‬وأمللا الصللقالبة فللإنهم يحملللون‬
‫إلى مدينة خلف بجانة أهلها يهود فيخصونهم‪ ،‬واختلفوا على هذا فقللال‬
‫بعض يمسح القضيب والمزودان في مرةٍ واحدة‪ ،‬وقال بعضللهم يشللق‬
‫المزودان وتخرج البيضتان ثم تجعل تحت القضيب خشللبة ويقللط مللن‬
‫أصله‪ .‬وسألت عريب الخادم وكان من أهل العلم والصدق فقلت إيهللا‬
‫المعلم أخبرني عن أملر الخلدم فلإن العلملاء قلد اختلفلوا فيهلم وأبلو‬
‫حنيفة يجعل لهللم فراشلا ً ويلحللق بهللم مللا تلللد نسللاؤهم وهللذا علللم ل‬
‫يستفاد إل منكم‪ .‬قال‪ :‬صدق أبو حنيفة رحه وسأخبرك بحللالهم‪ .‬إعلللم‬
‫إنهم إذا قربوا للختصاء شق الخصوتان فأخرجت البيضتان فربما فزع‬
‫الصبي فصعدت أحدى البيضللتين إلللى جللوفه وطلبللت فلللم توجللد فللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الوقت‪ ،‬ثم تنزل بعد ما التحللم الشللق فللإن كللانت اليسللرى كللانت للله‬
‫شللهوة ومنللى‪ ،‬وإن كللانت اليمنللى خرجللت للله لحيللة مثللل فلن وفلن‬
‫فأبوحنيفة رحه أخذ بقول النبي صلى الله عليه وسلللم الولللد للفللراش‬
‫وجازأن يكون ملن الخلدم اللذين بقيلت بيضلتهم‪ .‬وذكلرت قلوله لبلي‬
‫سعيد الجوري بنيسابور قال‪ :‬قد يجوز هذا لن أحللدى بيضللتي صللغيرة‬
‫ة‪ .‬وإذا خصوهم جعلوا فللي منفللذ البللول مللرود‬
‫وكانت لحيته نزرا ً خفيف ً‬
‫رصاص يخرجونه أوقات البول إلى أن يبرؤا كي ل يلتحم‪.‬‬
‫ولغتهم عربية غير إنها منغلقة مخالفة لمللا ذكرنللا فللي القللاليم ولهللم‬
‫لسان آخر يقارب الرومي وكلما قرب من مغرب الشللمس كللان أشللد‬
‫ة في لحاهم‪ ،‬كبر وموضعهم بمدينللة سللطيف‬
‫بياضا ً وزرقة عيون وكثاف ً‬
‫وهم مهدوا المر لعبيد الله‪ .‬والغالب علللى بللوادي هللذا القليللم الللبربر‬
‫أكثرهم بكللورة السللوس وهللم قللوم علللى عمللل الخوارزميللة ل يفهللم‬
‫لسانهم ول ترضي طباعهم مع خسةٍ وشدة‪ .‬سللمعت أن أحللدهم يشللد‬
‫وسطه بنفقته فيذهب إلى الحج ويرجع وهي معه فحينئذ تللزوج‪ ،‬وأقللل‬
‫من ل يزور بيت المقدس منهم‪.‬‬
‫ومللن عيللوبهم أن بافريقيللة مللدينتين بهمللا تبللاع لحللوم الكلب علللى‬
‫القنارات وهما قسطيلية ونفطللة‪ ،‬ويتهمللون بطللرح لحللوم الكلب فللي‬
‫الهرائس مع غشامةٍ وسوء خلق وغلظة‪ ،‬يرى أحدهم يطبخ القللدر ثللم‬
‫يبيع اللحم أو الثردة‪ .‬والطرق إلى أقاصيه صعبة في رمال ومفاوز‪.‬‬
‫وأما الوليات فلم يخطب لغير بني أمية بالندلس قط‪ .‬وأما السللوس‬
‫القصى فإن أول من غلب عليها أدريللس بللن عبللدالله بللن حسللن بللن‬
‫حسن بن علي ابللن أبللي طللالب‪ ،‬وذلللك أن أدريللس أفلللت مللن وقعللة‬
‫العباسيين بالطالبيين بفخ في خلفة الهادي فوقع بمصر وعلى بريللدها‬
‫واضح مولى المنصور وكان شيعيا ً فحمللله علللى البريللد إلللى المغللرب‬
‫فوقع بلأرض طنجلة فاسلتجاب لله ملن فيهلا وحولهلا‪ ،‬فلملا اسلتخلف‬
‫الرشيد أعلم بللذلك فضللرب عنللق واضللح وصلللبه‪ ،‬ودس إلللى إدريللس‬
‫الشماخ اليمامي مولى المهدي وكتب له كتابا ً إلى إبراهيم بن الغلللب‬
‫عامله على افريقية‪ ،‬فخرج حتى وصل إلى زويلة وذكر لهم إنه طللبيب‬
‫وإنه ولي من أوليائهم‪ ،‬فاطمأن إليلله وآنللس بلله فشللكا اليلله علللة فللي‬
‫أسنانه فأعطاه سنونا ً مسموما ً لي ً‬
‫ل‪ ،‬وأمللره أن يسللتن بلله عنللد طلللوع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الفجر وهرب‪ ،‬فلما استن بلله قتللله‪ ،‬وطلللب الشللماخ فلللم يقللدر عليلله‬
‫فولى الرشيد الشماخ بريد مصر‪.‬‬
‫وأما المسافات فتأخذ من برقة إلى الندامة مرحلة ثم إلى تاكنسللت‬
‫مرحلة ثم إلى المغار مرحلة ثم إلللى حليمللان مرحلللة ثللم إلللى مخيللل‬
‫مرحلة ثم إلى جب الميدعان مرحلة ثم إلى جياد الصللغير مرحلللة ثللم‬
‫إلى حي عبدالله مرحلة ثم إلى مللرج الشلليخ مرحلللة ثللم إلللى العقبللة‬
‫مرحلة ثم إلى خرائب أبي حليمة مرحلة ثم إلى خربللة القللوم مرحلللة‬
‫ثم إلى قصر الشماس مرحلة ثم إلللى سللكة الحمللام مرحلللة ثللم إلللى‬
‫جب العوسج مرحلة ثم إلى كنائس الحرير مرحلة ثللم إلللى الطاحونللة‬
‫مرحلة ثم إلى حنية الروم مرحلة ثم إلى ذات الحمام مرحلة ثللم إلللى‬
‫بومينه مرحلة ثم إلى السكندرية مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن طرابلللس إلللى‬
‫المسدودة مرحلة ثم إلى أرسطا مرحلة ثم إلى الراشدية مرحلللة ثللم‬
‫إلى قصور حسان مرحلللة ثللم إللى مغمللداش مرحللة ثلم إلللى سلرت‬
‫مرحلة ثم إلى قصر العبادي مرحلة ثم إلى اليهوديتين مرحلة ثللم إلللى‬
‫قصر العطش مرحلة ثم إلى سبخة منهوسا مرحلللة ثللم إلللى بلللدروب‬
‫مرحلة ثم إلى برمست مرحلة ثم إلى سلوق مرحلة ثللم إلللى أوبللران‬
‫مرحلة ثم إلى قصر الفيل مرحلة ثم إلى مليتية مرحلة ثلم إلللى برقلة‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من اطرابلس إلى بئر الجملالين مرحللة ثلم إللى قصلر‬
‫الدرق مرحلة ثم إلى بارجمت مرحلة ثم إلى الفوارة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫قابس مرحلة ثم إلى الزيتونة مرحلللة ثللم إلللى كتانللة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫الكبللس مرحلللة ثللم إلللى القيللروان مرحلللة‪ .‬ثللم تركللب المفللاوز إلللى‬
‫السوس الدنى ألفين ومائة وخمسين ميل ً ثللم إلللى السللوس القصللى‬
‫‪ 23‬يوملا ً وعللرض بحللر الللروم هنللاك‪ 18‬مي ً‬
‫ل‪ .‬وتأخللذ مللن القيللروان ‪7‬‬
‫مراحل إلى قفصة ثم إلى قسطيلية‪ 3‬مراحل ثم إلى تللاهرت‪ 15‬يوملا ً‬
‫في رمال وقللرى ثللم تقلع فلي الللبربر‪ 3‬أيلام إلللى فللاس ثلم تقللع فللي‬
‫عمارات‪ 8‬مراحل إلى الشقور ثم كذلك في قرى وأنهار إلللى البصللرة‬
‫وأنت فلي حلد السلوس الدنلى‪ .‬وإن شللئت فخلذ مللن القيللروان إللى‬
‫سطيف‪ 10‬مراحل ثم إلى تاهرت‪ 20‬ثم إلى فاس‪ 50‬ثم إلى السوس‬
‫القصى‪ .30‬وتأخذ من القيروان إلى زويلة شهرًا‪ .‬وتأخذ من القيللروان‬
‫إلى سجلماسللة فللي البريللة‪ 30‬مرحلللة وفللي العمللارة‪ ،50‬وتأخللذ مللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫القيروان إلى تونس‪ 3‬مراحل ثم إلى طبرقة‪ 10‬مراحل ثم إلى تنس‪6‬‬
‫مراحل ثم إلى جزيرة بني زغناي‪ 5‬مراحل‪ .‬وتأخذ مللن القيللروان إلللى‬
‫قابس أو إلى نفطة أو إلى قرنة أو إلى سبيبة أو إلى مدينة القصور أو‬
‫إلى المهدية مرحلتين مرحلتين‪ .‬وتأخذ من القيروان إلى لفس أو إلى‬
‫الجزيرة أو إلى أبة أو إلى مرسى الخللرز ثلث مراحللل ثلث مراحللل‪.‬‬
‫وتأخذ من القيروان إلى قابس أو إلى قصللر الفريقللي أو إلللى مجانللة‬
‫خمسا ً خمسًا‪ .‬وتأخذ من مجانة إلى تبسة أو إلللى باغللاي أو دوفانللة أو‬
‫عيللن العصللافير أو دار ملللول أو طبنللة أو مقللرة أو المسلليلة مرحلللة‬
‫مرحلة وبين كل واحللدة والخللرى علللى الللترتيب مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫المسيلة غربا ً إلى أشير‪ 3‬أيام ثم إلى تاهرت‪ 5‬ثم إلى فكان مثلهللا ثللم‬
‫إلى تلمسان مرحلتين ثم إلى جراوة مثلهلا‪ .‬وتأخلذ ملن تلمسلان إللى‬
‫صاع مرحلتين‪ ،‬مثلها ومسيلة رأس حد افريقية‪ .‬وتأخذ من تاهرت إلى‬
‫ناكور‪ 30‬مرحلة ثم إلى سجلماسة‪ .15‬وتأخذ من فاس إلى البصللرة‪6‬‬
‫مراحل‪ .‬ومن فاس إلى أزيلة‪ 8‬مراحللل‪ .‬وقللد اختصللرنا مسللافات هللذا‬
‫الجللانب واجملناهللا لطولهللا وكثرتهللا وقلللة المسللافرين فيهللا‪ .‬ومللن‬
‫القيروان إلى سوسة أو إلى قلشانة أو إلى تماجر مرحلة مرحلة‪ .‬وأما‬
‫مسللافات النللدلس فصللح عنللدي أن مللن قرطبللة وهللي القصللبة إلللى‬
‫اشبيلية‪ 3‬مراحللل ثللم علللى سللمت القبلللة إلللى اسللتجة مرحلللة ومللن‬
‫قرطبة إلى طليطلة‪ 6‬أيام‪ .‬ومنها إلى وادي الحجللارة مرحلتللان‪ .‬ومللن‬
‫قرطبة إلى مكناسة ‪ 4‬أيام ثم إلى هوارة مثل ذلللك ثللم إلللى نفللزة‪10‬‬
‫أيام ثم إلى سمورة‪ 4‬أيام‪ .‬ومنها إلى قورية إلى باجللة ‪ 12‬مرحلللة ثللم‬
‫إلى مارد ‪ 45‬أيام ومن قورية إلى باحللة ‪ 6‬أيللام ومللن باحللة إلللى آخللر‬
‫مدن شنترين ‪ 17‬يوما‪ .‬ومنها إلى فحص البلوط يومللان ثللم إلللى لبلللة‬
‫‪ .14‬ومنها إلى قرمونة ‪ 4‬أيام بيللن باجللة وأشللبيلية نحللو الغللرب علللى‬
‫طريق ماردة‪ .‬ومن قرمونة إلى أشبيلية مرحلتللان‪ .‬ومللن أسللتجة إلللى‬
‫مورور مرحلة ثم إلى شذونة يومان أو إلى جبللل طللارق‪ 3‬أيللام‪ .‬ومللن‬
‫أستجة إلى مالقة ‪ 7‬أيللام طريللق الشللرق أو إلللى أرجدونللة‪ 3‬مراحللل‪.‬‬
‫ومنها إلى بجانة‪ 6‬مراحل ومنها إلى مرسية ‪ 7‬أيام‪ .‬ومنها إلى بلنسللية‬
‫أيضا ً ‪ 20‬يوما ً ثم إلى رطوشة ‪ 12‬مرحلة‪ .‬ومللن مرسللية إلللى بجانللة‪6‬‬
‫أيام ثم إلى مالقة‪ 10‬أيام ثم إلى جبل طارق‪ 4‬أيام ثللم إلللى شللذونة‪3‬‬
‫أيام ثم إلى أشبيلية‪ 4‬أيام‪ .‬وهذه الشبيلية يضللرب بهللا أهللل المغللرب‬
‫المثال في البعد كما يضرب أهل المشرق‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بفرغانة ول أعرف الشبيلية الولى‪.‬ة ول أعرف الشبيلية الولى‪.‬‬
‫ذكر بادية العرب‬
‫اعلم أن بين أقاليم العرب غير المغرب بادية ذات مياه وغدران وآبار‬
‫وعيون وتلل ورمال وقرى ونخيل‪ ،‬قليلة الجبال‪ ،‬كثيرة العرب‪ ،‬مخيفة‬
‫السبل خفية الطرق‪ ،‬طيبة الهواء ردية الماء ليس بهللا بحيللرة ول نهللر‬
‫إل الزرق‪ ،‬ول مدينة إل تيمللاء‪ .‬ومللن النلاس ملن يعلدها ملن الجزيلرة‬
‫وليست منها ومنهم من يجزئها على القلاليم ومنهلم ملن يجعلهلا ملن‬
‫الشام‪ .‬وقد رأينا نحن أن نفرزهللا ونفللرد صللورتها لن أحللدا ً مللن أهللل‬
‫القاليم الثلثة عشر ل طريق له إلى مكة في البر إل فيها ول غنى للله‬
‫عن معرفتها‪ .‬وأيضا ً فإن فيها مناهج ل تعللرف ومياهلا ً قللد تجهللل وفللي‬
‫ذكرها فوائد ل تحصى وأجر وحسبة ل تخفللى وقللد سللافرت فيهللا غيللر‬
‫مللرة ومسللحتها يمينلا ً وشللمال ً وشللرقا ً وغربلا ً وتفحصللت عللن طرقهللا‬
‫وسللألت عللن مياههللا وتبحللرت فللي معرفتهللا حللتى حللزت الكللثير مللن‬
‫أسبابها وعرفت معظم طرقها‪ .‬وهذه صورتها وبالله التوفيق‪.‬‬
‫وقد جعلناها من ويلة إلى عبادان ثللم إلللى بللالس مقوسللة وقسللمناها‬
‫اثني عشرطريقًا‪ ،‬تسع طول ً يؤدين إلى مكة وثلث عرضا ً يللؤدين إلللى‬
‫الشام‪ ،‬وبها طريق آخر لقرح يؤدي إليها مللن البصللرة ثللم إلللى مصللر‪.‬‬
‫فأولها طريق مصر ثم طريللق الرملللة ثللم طريللق الشللراة ثللم طريللق‬
‫تبوك ثم طريق وبير ثم طريق بطن السر ثم طريق الرحبة ثم طريق‬
‫هيت ثم طريق الكوفة ثم طريق القادسية ثم طريق واسط ثم طريق‬
‫وادي القرى ثم طريق البصره‪ ،‬وهذه الطللرق علللى الللترتيب ووصللفها‬
‫على التفريق‪.‬‬
‫فأما طريق مصر تأخذ من البويب إلى بندقة مرحلة ثم إلللى عجللرود‬
‫مرحلة ثم إلى المدينة مرحلة ثم إلى الكرسي مرحلة ثللم إلللى الحفللر‬
‫مرحلة ثم إلى المنزل مرحلة ثم إلى ويلة مرحلة‪ .‬وأما طريق الرملللة‬
‫فتأخذ من السكرية إللى التليللل مرحلللتين ثللم مللن التليللل إلللى الغملر‬
‫مرحلتين ثم إلى ويلة مرحلتين‪ .‬وأما طريق الشراة فإن من صغر إلى‬
‫ويلة ‪ 4‬مراحل وهاتان الطريقان وإن كانا في الشام فإن السلوك في‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بادية وحشة وتمس هذه البادية المللذكورة‪ .‬وأمللا طريللق تبللوك فتأخللذ‬
‫من عمان إلى معان منهلين ثم إلى تبوك مثلهما ثم إلى تيماء أربعا ً ثم‬
‫إلى وادي القرى أربعًا‪ .‬وأماطريق وبير فتأخذ مللن عمللان إلللى وبيللر‪3‬‬
‫مناهل ثم إلى الجولي‪ 4‬مراحل ثم إلى ثجر منهليللن ثللم إلللى تيمللاء‪3‬‬
‫مناهل‪ .‬وأما طريق بطن السر فتأخذ من عمان إلى العونيد نهارين ثم‬
‫إلى المحدثة نصف نهارثم إلى النبك مثله ثم إلللى مللاء نهللارا ً ثللم إلللى‬
‫الجربى نهارا ً ثم إلى عرفجا نهارا ً ونصفا ًَ ثم إلى مخللري ثلث لا ً ثللم إلللى‬
‫تيماء أربعًا‪ .‬وهذه المحجات الثلث طرق العرب إلى مكة‪ ،‬وفيهللا كللان‬
‫بريد مللوك بنلي أميلة وقلت كلونهم بدمشلق‪ ،‬واياهلا سللكت جيلوش‬
‫العمرين وقللت فتللح الشللام وهللن قريبللات آمنللات أصللحابها بنللو كلب‬
‫ويصحبهم كثير من أهل الشام يجتمعون في عمللان وقللد سلللكتها غيللر‬
‫ة‪ .‬وأما طريق القادسية فتأخذ من القادسية إلى المغيثة‪ 17‬ميل ً ثم‬
‫مر ٍ‬
‫إلى القرعاء‪ 22‬ميل ً ثم إلى واقصة ‪ 24‬ميل ً ثم إلى العقبة ‪ 29‬ميل ً ثللم‬
‫إلى القاع ‪ 24‬ميل ً ثم إلى زبالة ‪ 24‬ميل ً ثم إلى الشللقوق ‪ 21‬ميل ً ثللم‬
‫ل‪ ،‬ثم إلى الثعلبية ‪ 29‬ميل ً ثم إلى الخزيمية‪ 32‬ميل ً‬
‫إلى البطان ‪ 29‬مي ً‬
‫ثم إلى أجفللر‪ 24‬ميل ً ثللم إلللى فيللد‪ 36‬مي ً‬
‫ل‪ .‬وأمللا طريللق واسللط فلللم‬
‫اسلكها إل أنها تلقي الجادة بالثعلبية‪ .‬وأما طريللق البصللرة فتأخللذ مللن‬
‫البصرة إلى الحفير‪ 18‬ميل ً ثم إلى الرحيل‪ 28‬ميل ً ثم إلى الشللجي‪27‬‬
‫ميل ً ثم إلى حفر أبي موسللى‪ 26‬ثللم إلللى ماويللة‪ 32‬ميل ً ثللم إلللى ذات‬
‫العشر‪ 29‬ميل ً ثم إلى الينسوعة‪ 23‬ميل ً ثم إلللى السللمينة‪ 29‬ثللم إلللى‬
‫القريتين‪ 22‬ثم إلى النبللاج‪ .23‬فهللذه طللرق العللراق إلللى مكللة وهللذه‬
‫التسع محجات في الطول‪ .‬وأما طريق الكوفة فتأخذ من الكوفة إلللى‬
‫الرهيمة‪ 12‬ميل ً ثم إلى النحيت نهارين ثم إلى القراى مثلهما ثللم إلللى‬
‫الخنفس نهارا ً ثم إلى الحشية مثله ثم إلى الغريفة مثله ثم إلى قراكر‬
‫مثله ثم إلى الزرق مثله ثم إلللى عمللان مثللله الجميللع مرحلللة خفافلًا‪.‬‬
‫وأما طريق هيللت فتأخللذ مللن هيللت‪ ،‬وأمللا طريللق الرحبللة فتأخللذ مللن‬
‫الرحبة إلى‪،..‬وهذه المحجات الثلث في العرض ولها بنيات تخرج إلللى‬
‫اذرعللات وغيرهللا‪ .‬وأمللا طريللق وادي القللرى فيقللال أنهللا تخللرج علللى‬
‫المنهب خلف فيد ومن المنهب إلى وادي القرى‪ 5‬ليال ومنه الى تيماء‬
‫‪ 4‬ومنه إلى تبوك‪ 7‬ومنه إلى وادي طيللء ليلتللان‪ .‬ومللن البصللرة إلللى‬
‫الكوفة على تخوم هذه الباديللة ‪ 10‬مرحللل ثقللال‪ .‬وأكثرمللا ذكرنللا مللن‬
‫المنازل مياه وغدران‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وهذا وصف هذه البادية ومياهها‪ :‬أعلم إنها بادية واسعة كثيرة العرب‬
‫فيها نبت يقال له الفث على عمل الخردل ينبت من نفسه فيجمعللونه‬
‫إلى الغدران ثم يبلللونه بالمللاء فيتفتللح عللن ذلللك الحللب ثللم يطحنللونه‬
‫ويخبزونه ويتقوتون به‪ .‬ويكثرون أكل لحم اليربوع والحيات ويقطعللون‬
‫الطريق ويللؤون الغريللب ويهللدون الضللال ويخفللرون القوافللل‪ .‬وعلللى‬
‫الجملة ل يمكن أن يعبر أحد هذا الطريق إل بخفير أو قوة وترى الحاج‬
‫مع قوتهم يهتكون وتؤخذ اباعرهم وخزائنهم‪ .‬وتخوم هذه الباديللة تأخللذ‬
‫من ويلة على مدائن قوم لوط وتصعد إلى مآب ثم على تخللوم عمللان‬
‫واذرعات ورساتيق دمشق وتدمر وسلمية وأطراف حمص إلى بللالس‬
‫ثم ترجع إلى الفرات وتعطف على الرقة والرحبة والداليللة إلللى هيللت‬
‫والنبار ثم على الحيرة والقادسللية ومغللارب البطللائح ثللم علللى سللواد‬
‫البصرة إلى عبادان ومنهم من أضاف الشراة إليها وادخل مللدنها فيهللا‬
‫وهذا أصح‪ .‬وليس في‪ ،‬هذه البادية مدينة إل تيماء وهللي مدينللة قديمللة‬
‫واسعة البقعة كللثيرة النخيللل هائلللة البسللاتين غزيللرة المللاء مللع خفللة‬
‫عجيبة وعين مليحة تخرج في شباك حديد إلللى بركللة ثللم يتفللرق فللي‬
‫البساتين ولهم آبار حلوة وهي في سهلة إل أن أكثرها خرابات‪ ،‬الجامع‬
‫فيها والعمارات حول السوق وكل تمورها جيللدة وفللي أهلهللا شللره‪ ،‬ل‬
‫عالم بها يرجع إليه ول حاكم يعول عليه ورأيت خطيبهم بقال ً وحاكمهم‬
‫نعال ً مع تعصب عظيم ودروع داوديللة يلبسللونها فللي الفتللن‪ .‬والمنللازل‬
‫بين مصر وويلة يسقى لها بالسواقي‪ .‬والغمرماء وحشللة وقربلله رمللل‬
‫يحفر فيخرج عليهم منه ماء حلو كثير‪ .‬وبير آبار حلوة في بقعللة حهنللة‬
‫نيرة‪ .‬والجولي خزاه الله ماء يتورم من شرب منه وربما قضى نحبلله‪.‬‬
‫وثجر ماء غير طيب ول كثير الغدران‪ .‬والعونيد غديران قريبان ماؤهما‬
‫كريه في وسط الرملة‪ .‬المحدثة قناة حلوة قللد حللدت بحجللارة سللود‪.‬‬
‫النبك غديران أحدهما أحلللى مللن الخللر المحجللة بينهمللا وثللم نخيلت‪،‬‬
‫بعده غدير واحد في غيضة‪ .‬ودخل حلو غير غزيللر قللد انسلليت اسللمه‪.‬‬
‫والجربى غدير أو اثنان منتن المللاء بيللن دغللل وطرفللاء‪ .‬وعرفجللا فللي‬
‫موضع حسن نزيه غديران حلوان‪ .‬ومخري قبحلله الللله مللن مللاء مالللح‬
‫يطلق الناس والبللاعر غللديران فللي أرض سللوداء وأشللتق اسللمه مللن‬
‫السهال وسواًء شربت منه أو خبزت أو طبخت المر واحللد‪ .‬والمغيثللة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫خربة بها بئر واحدة‪ .‬والقرعاء لها عللدة آبللار ل ينتفللع بهللا‪ .‬واقصللة بهللا‬
‫حصن عامر وآبار حلوة وبركة عظيمة ينبع فيها الماء‪ .‬والعقبة بها آبللار‬
‫بعيدة جدا ً ومواضع قد خربت‪ .‬والقاع موضع قد خرب وقد كان عللامرا ً‬
‫حسنا ً آهل ً بها بئر‪ .‬وزبالة حصن عامر وآبار عجيبللة فللي الصللخر وعللدة‬
‫آبار صغار وربما أودع بهللا الحللاج مللن ازوادهللم ويقصللدها عللرب كللثير‬
‫بالباعر والحشيش وغيللر ذلللك وفيهللا فللرج للحللاج‪ .‬والبطللان بهللا آبللار‬
‫معطلة ومواضع خربة‪ .‬والثعلبيللة ثلللث الطريللق عللامرة كللثيرة الللبرك‬
‫يسقى لها بالسواقي وفي الحصن سكان والبئر عذيبي‪ .‬وقبر العبللادي‬
‫فلي أول هلذا المنهلل عليله رجلم عظيللم وهللذه مواضلع رملال هللبير‪.‬‬
‫والخزيمية بها برك معطلة وآبار ل ينتفع بهللا‪ .‬فيللد مدينللة صللغيرة ذات‬
‫حصنين وبها حمام وبركة بأبواب حديد وآثارات‪ ،‬لعضد الدولة يوجد بها‬
‫كل خير وبها يودع الحاج ازوادهم وثم ثقللات وبهللا عيللون وآبللار وبللرك‬
‫عذيبية‪ ،‬وبالبعد ماء حلو وهي من مدن انحجاز ل محالة ولكللن أوصلللنا‬
‫إليها طريق القادسية لن الحاجة إلى ذلك ماسة‪.‬‬
‫فللإن قللال قللائل أنللت رجللل قللد عملللت فللي السللياحة بيقيللن وعلللم‬
‫وعرفت أيضا ً طرق هذه البادية ومواضللع الميللاه فيهللا فمللا تقللول فللي‬
‫الحج على التوكل والخروج بل زاد‪ .‬قيللل للله‪ :‬يحكللى عللن سللفيان بللن‬
‫عيينة أنه قال رجلن إذا استفتياك فقو عزمهمللا فإنهمللا يسللألنك عللن‬
‫ضعف‪ :‬أعزب يريد التزويج ومريد يسأل عن الحج بل زاد‪ .‬وحكللي لللي‬
‫عن بعض الزهاد ببلدنا في وقتي أنه خرج في هذه البادية بل زاد فلمللا‬
‫تمت له ثلثة أيام جاع قال فعثرت بشلليء ليللن فنظللرت فللإذا برقاقللة‬
‫ملفوفة على خبيص حار‪ .‬وأما أنا فخرجللت مللن بعللض السللواحل عنللد‬
‫العصر وأنا صائم وعزمت على الحللج بل زاد فلمللا وصلللت إلللى عللاقر‬
‫صليت المغرب وانفتلت إلى زاوية الجامع اصلي‪ ،‬وكنللت ل أفطللر كللل‬
‫ليلة إل بعد الوتر‪ ،‬وصليت العشاء فلما انصللرفوا اتللاني المللؤذن بخللبز‬
‫وقطين وجرة ماء‪ ،‬وقد كنت نويت أن ل أحمللل معللي ركللوة ول كللوزا ً‬
‫وقلت الذي يرزق الطعام هويبعث بالماء أيضًا‪ ،‬فتعشيت أطيب عشللاء‬
‫من حيث لم احتسب‪ ،‬فلما صليت الغداة ركبت الطريق إلى السكرية‬
‫فلما صليت العشاء اتاني رجللل برغيللف رسللتاقي وكللوز مللاء‪ ،‬فللأكلت‬
‫وشربت‪ ،‬وسرت من الغد إلى أن بلغت رأس الزاوية فدفعت ما كللان‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫علي من ثياب إلى بعض الطوافين وأخذت منهللم مدرعللة شللعر ونعل ً‬
‫خلقا ً ومنديل ً رثًا‪ ،‬وسرت إلى العصروأنا ل أطمللع فللي عشللاء فللتراءى‬
‫لي حصن فقصدته فلما دخلت الباب إذا ثم رجللل مللن بيللت المقللدس‬
‫فعانقني ورحب بللي وجعللل يللذكر لهللل الحصللن محلللي‪ ،‬فحمللل إلللي‬
‫صنوف الطعام والللدثار فهربللت منهللم فللي السللحر وسللرت‪،‬إلللى بعللد‬
‫العصر فإذا قوم من المغرب فامسكوني وقالوا أنللت جاسللوس‪ ،‬فلمللا‬
‫صليت بهم المغرب اعتذروا إلي واضافوني‪ ،‬ثم خرجت من الغد أسير‬
‫إلى أن بلغت الكسيفة فلم أر بها ديارا ً فإذا بخمس فوارس قد اقبلللوا‬
‫فساقوني كرها ً إلى موضع لهم وأسافوني‪ ،‬فلما رأيللت أنللي كللل ليلللة‬
‫في دعوة وإن الله يردني إلى خلف قصدت بلللدي وحججللت فللي تلللك‬
‫السنة بالزاد والراحلة‪.‬‬
‫تم الجللزء الول ويليلله الجللزء الثللاني فللي أقللاليم العجللم أوللله إقليللم‬
‫المشرق‬
‫الجزء الثاني‬
‫أقاليم العجم‬
‫هذا ذكر أقاليم العاجم الثمانية وشرح أسللبابها علللى ترتيللب التخللوم‬
‫وأهلها أحسن أحوال ً وأكثر أموال ً وأشد بأسا ً وأعظم خلقا ً وأرسخ فللي‬
‫العلم وأمكن في الدين‪ .‬لهم فللي الخيللر رغبللة وفللي العمللال حسللبه‪.‬‬
‫تجللري خلل أقللاليمهم النهللار‪ ،‬وتلتللف بضللياعهم الشللجار‪ .‬وسنفصللل‬
‫أوصافهم ونشرح أسبابهم في أقللاليمهم ونقللدم فللي هللذا الفصللل مللا‬
‫يجب تقديمه‪.‬‬
‫بلغنا عن أبي المنذر هشام بن السائب أنه قال‪ :‬لما ظفللر قتيبللة بللن‬
‫مسلم بفيروز بن كسرى‪ ،‬أخذ ابنته شاهين ومعهللا سللفط‪ ،‬فبعللث بهللا‬
‫إلى الحجاج فحملها إلللى الوليللد‪ ،‬وفتللح السللفط فللإذا فيلله بسللم الللله‬
‫المصور ميز قباذ بن فيروز إقليمه ووزن المياه والترب ليبنللي لنفسلله‬
‫ة ينزلها‪ ،‬فوجد أنزه بقاع الرض إقليمه بعد أن بللدأ بللالعراق الللتي‬
‫مدين ً‬
‫هي سرة القاليم فوجد انزهها ثلثة عشر موضعًا‪ :‬المللداين والسللوس‬
‫وجنديسابور وتستر وسابور واصفهان والري وبلللخ وسللمرقند وأبيللورد‬
‫وماسبذان ومهرجانقذق وقرماسين‪ .‬ووجد أبرد اقليمه دبيللل وهمللذان‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وقزويللن وجوانللق ونهاونللد وخللوارزم وقللاليقل‪ .‬ووجللد اوبللأ اقليملله‬
‫البندنيجين وجرجان وخوار الري وكش وبرذعة وزنجان‪ .‬ووجللد اقحللط‬
‫اقليمه ميسان ودلست ميسللان وبادرايللا وباكسللايا وماسللبذان والللري‬
‫واصفهان‪ .‬ووجد ابخلهم خراسان وإصفهان وأردبيل وبادرايللا وباكسللايا‬
‫وإصللطخر وشلليراز وفسللا‪ .‬ووجللد أخصللبها أرميييللة وآذربيجللان وجللور‬
‫ومكران وماه الكوفللة ومللاه البصللرة وأرجللان ودورق‪ .‬ووجللد أجملهللم‬
‫المللداين وكلللواذى وسللابور وإصللطخر وجنابللة والللري وقللم واصللفهان‬
‫والنشللوى‪ .‬ووجللد اعقلهللم سللبعا ً عكللبرا وقطربللل وعقرقللوف والللري‬
‫واصللفهان وماسللبذان ومهرجانقللذق‪ .‬ووجللد اقنطهللم أهللل إسللكافين‬
‫وكسكر وعبدس ومرو والري‪ .‬ووجد أعلمهم بالسلح همللذان وحلللوان‬
‫واصفهان وشهرزور وخوارزم والشاش وأسبيجاب‪ .‬ووجد أخف الميللاه‬
‫عشرة دجلة والفرات وجيحون وجنديسابور وماسبذان وقزويللن ومللاء‬
‫سورا وماء ذات المطللامير ومللاء فنجللاي‪ .‬ووجللد أمكرهللم أحللد عشللر‬
‫خراسللان واصللفهان والللري وهمللذان وأرمينيللة وآذربيجللان وماسللبذان‬
‫ومهرجانقذق وتستر والمللذار وأرتللوان‪ .‬ووجللد شللر الفللواكه بالمللداين‬
‫وسابور وارجان والري ونهاوند وماسبذان وحلوان‪ .‬ووجد اقلهم نظللرا ً‬
‫في العللواقب النوبنللدجان وماسللبذان وسلليراف ورام هرمللز وأرمينيللة‬
‫وآذربيجان واصطخر‪ .‬ووجد أسفلهم ستة النوبندجان وبادرايا وباكسللايا‬
‫وويهند ونهاوند واصفهان‪ .‬ولم يجد بين دجلة وعقبة همللذان انللزه مللن‬
‫قرماسين فانشأها لنفسه ثم بنللى الكاسللرة بعللده مللن المللداين إلللى‬
‫العقبة ما ترى‪.‬‬
‫ووجدت في كتاب بخزانة عضد الدولة فصل ً في المتنزهللات مسللجعا ً‬
‫وزدت فيه ما ل يجب تركه لشتهار ذكره وطيبه وليجمع الفصل منلازه‬
‫الرض ويشللفي صللدور الخلللق‪ .‬وقللال‪ :‬أحسللن الرض مخلوقللة الللري‬
‫وفيها السر والسربان‪ ،‬وأحسنها مصنوعة جرجللان‪ ،‬وأحسللنها معروفللة‬
‫ة‬
‫ة نيسابور ولها بشنقان‪ ،‬وأحسنها قديم ً‬
‫طبرستان‪ ،‬وأحسنها مستخرج ً‬
‫ة جنديسابور ولهللا البللان‪ ،‬ومللرو ولهللا رزيللق وماجللان‪ ،‬وغوطللة‬
‫وحديث ً‬
‫دمشق ولهللا الزاربللان‪ ،‬ونصلليبين ولهللا الهرمللاس‪ ،‬وايليللا ولهللا البقعللة‬
‫وماماس‪ ،‬والصيمرة ولها الحصنان‪ ،‬ولفارسم شعب بوان‪ ،‬ونهر البلللة‬
‫تحار فيه العينان‪ ،‬ول يتمارى في نزهة صغد اثنان‪ ،‬وبلللخ ولهللا بللروان‪،‬‬
‫ونهاوند ورياض اصلفهان‪ ،‬وعللى البحريلن قيسلارية وعملان‪ ،‬وبلاليمن‬
‫العجوبة صنعان‪ ،‬ول تسأل عن جيرفت كرمان‪ ،‬وعن بست وموقللان‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وسواد بخللارا فللله شللأن‪ ،‬وسللنذكر الشللاش وفسللا وسللابور وحلللوان‪،‬‬
‫وجلت قللرى الرملللة بل نهللر بزيتللون واتيللان‪ ،‬وقللد ذكرنللا لللك تللاهرت‬
‫وجيان‪ ،‬وقد مد من الكوفة نهر ونخيل وأشجار بريدان‪ ،‬فهذا قولنا في‬
‫منازة الرض بعرفان‪.‬‬
‫وأعلم أن أكثر بلدان العاجم موضوعة على اسم من أنشللأها وبناهللا‬
‫نذكر ذلك في موضعه إن شاء الللله تعللالى‪ .‬وكلم أهللل هللذه القللاليم‬
‫الثمانيللة بالعجميللة إل أن منهللا دريللة ومنهللا منغلقللة وجميعهللا تسللمى‬
‫الفارسية واختلفها بين وانعجامها مشكل وسنبين ذلك في موضعه إن‬
‫شاء الله تعالى ونقربه جهدنا ونذكر من كلم كل قوم حروفللا ً يسللتدل‬
‫بها على مواضعها من سمعها في الفاق وبالله التوفيق‬
‫إقليم المشرق‬
‫ة وعلماء ومعدن الخيللر ومسللتقر العلللم‬
‫هو أجل القاليم وأكثرها أجل ً‬
‫وركن السلم المحكم وحصنه العظم‪ ،‬ملكه أجل الملوك وجنده خير‬
‫الجنود قدم أولو بأس شلديد ورأس سلديد‪ ،‬واسلم كلبير وملال مديلد‪،‬‬
‫وخيل ورجل وفتح ونصر‪ .‬وقوم كمللا كنللت إلللى عمللر لباسللهم الحديللد‬
‫وأكلهم القديد وشربهم الجليد‪ .‬ترى به رسللاتيق جليلللة وقللرى نفيسللة‬
‫وأشجارا ً ملتفللة وأنهللارا ً جاريللة ونعملا ً ظللاهرة ونللواحي واسللعة ودينلا ً‬
‫مستقيما ً وعدل ً مقيما ً في دولة أبدا ً منصللورة مؤيللده‪ ،‬ومملكللة جعلهللا‬
‫الله عليهم مؤبده‪ .‬فيه يبلغ الفقهاء درجات الملوك‪ ،‬ويملك فللي غيللره‬
‫من كان فيه مملوك‪ .‬هو سد الترك وترس الغز وهللول الللروم ومفخللر‬
‫المسلمين ومعدن الراسللخين‪ ،‬ومنعللش الحرميللن وصللاحب الجللانبين‪،‬‬
‫وجزيرة العرب أوسع منه رقعة غير أنه أعمر منها وأكثر كورا ً وأمللوال ً‬
‫وأعما ً‬
‫ل‪ .‬وقد جعله أبو زيد ثلثة أقاليم خراسللان وسجسللتان ومللا وراء‬
‫النهر‪ ،‬وأما نحن فجعلناه واحدا ً ذا جانبين يفصل بينهما جيحون‪ .‬ونسبنا‬
‫كل جانب إلى الذي اختطه وبناه‪ ،‬ومثلنا كل جانب ووصفناه على حدة‬
‫لكبر القليم وعمارته وكثرة كوره ومدنه‪ .‬فإن قال قائل ولم لم تجعل‬
‫كل جانب إقليما ً كما هو متعارف عند النللاس ألللم تعلللم إنهللم يقولللون‬
‫خراسان وما وراء النهر‪ ،‬قيل له ومللن المتعللارف أيضلا ً أن مللن تخللوم‬
‫قومس إلى طراز تسمى خراسان‪ ،‬أولم تعلم أن آل سللامان يسللمون‬
‫ملوك خراسان ومقامهم بهذا الجللانب مللع أنللا لللم نسللم هللذا الجللانب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫خراسان حتى يلزمنا ما قلت‪ .‬فإن قال فلللم أدخللت فيله سجسللتان و‬
‫خالفت المتقدمين في هذا العلم‪ ،‬قيل له قد تعارف النللاس أيضلا ً إنهللا‬
‫من خراسان‪ ،‬أل تعلم إنهم يخطبون لل سامان ولللو جعلنللا سجسللتان‬
‫إقليما ً لوجب أن نجعل خللوارزم إقليم لا ً لشللدة عمارتهللا وكللثرة مللدنها‬
‫وخلفهم في اللسان والطبع والرسوم وهذا ما ل يجوز ولم يقل‪ .‬فللإن‬
‫قال ولم جعلته جانبين قيل كما كان اليمن جهتين‪ ،‬والمغرب قطعتين‪،‬‬
‫وقد سلبق القللول فيله‪ .‬واعللم أن هلذا القليللم عمللره أخللوان هيطللل‬
‫وخراسان إبنا عللالم بللن سللام بللن نللوح‪ ،‬وهللذا الجللانب يسللمى جللانب‬
‫الهياطلة‪.‬‬
‫جانب هيطل‬
‫اعلم أن هللذا الجللانب أخصللب بلد الللله تعللالى وأكثرهللا خيللرا ً وفقهلا ً‬
‫ة في العلم واستقامة في الدين‪ .‬وأشد باسا ً وأغلظ رقابا ً‬
‫وعمارة ورغب ً‬
‫وأدوم جهادا ً وأسلم صدورا ً وأرغللب فللي الجماعللات مللع يسللار وعفللة‬
‫ومعروف وضيافة وتعظيم لمن يفهم‪ .‬وعلى الجملة السلم بلله طللري‬
‫والسلطان قوي‪ ،‬والعدل ظاهر والفقيه ماهر والغني سالم والمحترف‬
‫عالم والفقير غللانم‪ ،‬قللل مللا يقحطللون منللابره أكللثر مللن أن توصللف‪،‬‬
‫ونللواحيه أوسللع مللن أن تنعللت‪ ،‬غيللر أنللا قللد اجتهللدنا طاقتنللا وأفرغنللا‬
‫استطاعتنا‪ .‬وهذه صورته ومثاله‪.‬‬
‫وقد جعلنا هذا الجانب ست كور وأربعة نواح‪ ،‬فأولها مللن قبللل مطلللع‬
‫الشمس وحد الترك‪ :‬فرغانة ثم إسبيجاب ثم الشاش ثم أشروسنة ثم‬
‫الصغد ثم بخارا‪ .‬وفي الصغد كلم كثير والنواحي‪ :‬إيلق‪ ،‬كش‪ ،‬نسللف‪،‬‬
‫الصغانيان‪.‬‬
‫فأما فرغانة فإنها كورة فللي زاويللة القليللم‪ ،‬مللن تلقللاء الطلللوع قبللل‬
‫يسللار المنحللدر‪ .‬كللثيرة الخيللر‪ ،‬يقللال أن بهللا أربعيللن منللبرًا‪ .‬قصللبتها‬
‫أخسيكت ومللن مللدنها‪ :‬الميانروذيللة‪ ،‬نصللراباذ‪ ،‬منللارة‪ ،‬رنجللد‪ ،‬شللكت‪،‬‬
‫زاركللان‪ ،‬خيللرلم‪ ،‬بشبشللان‪ ،‬أشللتيقان‪ ،‬زرنللدرامش‪ ،‬أوزكنللد‪ .‬ومللن ا‬
‫لنسللائية‪ :‬أوش‪ ،‬قبللا‪ ،‬برنللك‪ ،‬مرغينللان‪ ،‬رشللتان‪ ،‬وا نكللت‪ ،‬كنللد‪ .‬ومللن‬
‫الواغزية‪ :‬بوكند‪ ،‬كاسان‪ ،‬باب‪ ،‬جللارك‪ ،‬أشللت‪ ،‬توبكللار‪ ،‬أوال‪ ،‬دكركللرد‪،‬‬
‫نوقاد‪ ،‬مسكان‪ ،‬بيكان‪ ،‬جدغل‪ ،‬شاودان‪.‬‬
‫وأما إسبيجاب فإنها على تخوم القليم المعتدلة‪ ،‬القصبة على اسمها‪،‬‬
‫ومللن مللد نهللا‪ :‬خورلللوغ‪ ،‬جمشلللغو‪ ،‬أرسللبا نيكللث‪ ،‬بللاراب‪ ،‬شللاوغر‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫سوران‪ ،‬ترارزراخ‪ ،‬شغلجان‪ ،‬بلج‪ ،‬بروكت‪ ،‬بللروخ‪ ،‬يكللانكت‪ ،‬أدخكللت‪،‬‬
‫ده نوجيكت‪ ،‬طراز‪ ،‬بالوا‪ ،‬جكل‪ ،‬برسللخان‪ ،‬اطلللخ‪ ،‬جمللوكت‪ ،‬شلللجي‪،‬‬
‫كللول‪ ،‬سللوس‪ ،‬تكللابكت‪ ،‬ده نللوى‪ ،‬كللولن‪ ،‬ميركللي‪ ،‬نوشللكت‪ ،‬لقللرا‪،‬‬
‫جمللوك‪ ،‬أردوا‪ ،‬نللويكث‪ ،‬بلسللكون‪ ،‬لبللان‪ ،‬شللوي‪ ،‬أبللا لللغ‪ ،‬مللادانكت‪،‬‬
‫برسيان‪ ،‬بلغ‪ ،‬جكركان‪ ،‬يغ‪ ،‬يكالغ‪ ،‬روانجم‪ ،‬كتللاك‪ ،‬شللور‪ ،‬جشللمه‪ ،‬دل‪،‬‬
‫أواس‪ ،‬جركرد‪.‬‬
‫وأمللا الشللاش فهللي خلفهمللا‪ ،‬قصللبتها بنكللث ومللن مللدنها‪ :‬نكللث‪،‬‬
‫جينانجكث‪ ،‬نجاكث‪ ،‬بناكث‪ ،‬خرشكث‪ ،‬غرجنللد‪ ،‬غنللاج‪ ،‬جبللوزن‪ ،‬وردك‪،‬‬
‫كبرنه‪ ،‬نمدوانك‪ ،‬نوجكث‪ ،‬غزك‪ ،‬أنوذكت‪ ،‬بشكت‪ ،‬بركوش‪ ،‬خللاتونكت‪،‬‬
‫جبغللوكت‪ ،‬فرنكللد‪ ،‬كللداك‪ ،‬نكالللك‪ ،‬بارسللكث‪ ،‬أشللتوركث‪ ،‬الللبيكث‪،‬‬
‫كباشكث‪ ،‬غناج‪ ،‬ده كوران‪ ،‬تل أوش‪ ،‬غزكرد‪ ،‬زرانكث‪ ،‬دروا‪ ،‬فردكللث‪،‬‬
‫اجخ‪.‬‬
‫وايلق ناحيتهللا‪ ،‬قصللبتها تللونكث‪ ،‬مللدنها‪ :‬شللاوكث‪ ،‬بانخللاش‪ ،‬نللوكث‪،‬‬
‫باليان‪ ،‬أربلخ‪ ،‬نموذلغ‪ ،‬تكث‪ ،‬خمرك‪ ،‬سيكث‪ ،‬كهسيم‪ ،‬ادخكت‪ ،‬خاس‪،‬‬
‫خجاكث‪ ،‬غرجند‪ ،‬سام‪ ،‬سرك‪ ،‬بسكت‪.‬‬
‫وأما اشروسنة فإنها تتصل بهذه الكورة‪ ،‬قصبتها بنجكث‪ ،‬ومن مدنها‪:‬‬
‫ارسبانيكث‪ ،‬كردكث‪ ،‬غزق‪ ،‬فغكث‪ ،‬سللاباط‪ ،‬زاميللن‪ ،‬ديللزك‪ ،‬نللوجكث‪،‬‬
‫قطوان‪ ،‬دزه‪ ،‬خرقانة‪ ،‬خشت‪ ،‬مرسللمندة ولهللا سللبعة عشللر رسللتاقًا‪:‬‬
‫بشاغر‪ ،‬مسحا‪ ،‬برغر‪ ،‬وقر‪ ،‬بانغام‪ ،‬مينك‪ ،‬بسكر‪ ،‬ارسللبانيكث‪ ،‬البتللم ل‬
‫مدائن لهذه‪ .‬والبواقي يوافقن مدائنها في السامي‪.‬‬
‫أما الصغد فإن قصبتها سمرقند وهي مصللر القليللم‪ ،‬ولهللا إثنللا عشللر‬
‫رسللتاقًا‪ ،‬سللتة جنللوبي النهللر‪ :‬بنجكللث‪ .‬ثللم ورغسللر ثللم مللايمرغ ثللم‬
‫سنجرفغن ثم الللدرغم ثللم أوفللر فأمللا الشللمالية فاعلهللا‪ :‬يللاركث ثللم‬
‫بورنمذ ثم بوزماجن ثم كبوذنجكث ثلم وذار ثلم المرزبللان فللي بعضلها‬
‫مدائن نصفها في الرساتيق وبقية مدن الكورة ريودد‪ ،‬أبغللر‪ ،‬إشللتيخن‪،‬‬
‫كشاني‪ ،‬دبوسية‪ ،‬كرمينية‪ ،‬ر بنجان‪ ،‬قطوانة‪.‬‬
‫وأما بخارا فإنها كورة غير واسعة الرقعة‪ ،‬إل أنها عامرة حسنة‪ .‬يللدور‬
‫على خمس من مدنها حائط سعته إثنا عشر فرسللخا ً فللي مثللله ليللس‬
‫فيه أرض بائرة‪ ،‬ول ضيعة عطلة‪ .‬اسم قصبتها نموجكث‪ ،‬ومن مللدنها‪:‬‬
‫بيكنللد‪ ،‬الطللواويس‪ ،‬زندنللة‪ ،‬بمجكللث‪ ،‬خجللادي‪ ،‬مغكللان‪ ،‬خرغللانكث‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫خللديمنكن‪ ،‬عللروان‪ ،‬بخسللون‪ ،‬سلليكث‪ ،‬جرغللر‪ ،‬سيشللكث‪ ،‬أريللاميثن‪،‬‬
‫ورخشى‪ ،‬زرميثن‪ ،‬كمجكث‪ ،‬فغرسين‪ ،‬كشفغن‪ ،‬نويللدك‪ ،‬وركللى‪ .‬ولهللا‬
‫ناحية كش ولها‪ :‬نوقد‪ ،‬قريش‪ ،‬سونج‪ ،‬اسكيفغن‪ .‬ونسف ولهللا‪ :‬بللزدة‪،‬‬
‫كسللبة‪ .‬والصللغانيان ولهللا‪ :‬دارزنجللي‪ ،‬بللا سللند‪ ،‬بهللام‪ ،‬زينللور‪ ،‬بللوراب‪،‬‬
‫ريكدشللت‪ ،‬باريللاب‪ ،‬شللومان‪ ،‬هنبللان‪ ،‬دسللتجرد‪ .‬ولهللا سللتة عشللرألف‬
‫قرية‪.‬‬
‫وأما الختلف في هذه الكور والنواحي فإن الجيهاني ذكر فللي كتللابه‬
‫أن الصغد كصورة إنسان رأسه بنجكث ورجله الكشانية وظهره أوفللر‬
‫وبطنه كبوذنجكث وتركسفي ويداه مايمرغ وبوزمللاجن‪ ،‬وجعللل طللوله‬
‫ستة وثلثين فرسخا في ستة وأربعيللن فرسللخًا‪ .‬وقللال منبرهللا الجللل‬
‫سمرقند ثم كش ثم نسف ثم الكشانية إلى آخره‪ .‬وقللال غيللره قصللبة‬
‫الصغد إشتيخن وفصلها عن سمرقند وجعللل بخللارا أيضلا ً مللن الصللغد‪،‬‬
‫واحتج بأن النهر من أصله إلى بخارا يسمى نهر الصغد وهلذا خطلأ‪ ،‬أل‬
‫تعلم أن نهر الردن بفلسطين يسمى أيضا ً نهللر الردن ولللم يقللل أحللد‬
‫أن أغوار فلسطين من الردن وإنما قولهم نهر الصغد أي إنه يمد مللن‬
‫الصغد ويسقي فيها‪ .‬وإن شرعنا في الحتجاج إلى مللا ذهبنللا وترجيحله‬
‫علللى مللا سللواه طللال كتابنللا وإنمللا غرضللنا فللي ذكللر هللذه المقللالت‬
‫وإيضاحها لئل يظن الناظر في كتابنللا إنهللا غللابت عنللا‪ ،‬مللع أن أبللا زيللد‬
‫البلخي قد ذكر في كتابه فصل ً يغنلي أوللي البصللائرعن الحتجلاج فللي‬
‫هذا الباب أراد به تصحيح ما صور ل وضع الكور‪ ،‬لن أحدا ً لللم يتقللدمنا‬
‫إلى تفصيل كور القاليم وهو أنه قال‪ :‬ليس فللي جمللع هللذه الطللراف‬
‫بعضللها إلللى بعللض ول فللي تفريقهللا كللبير درك غيللر البانللة عمللا فللي‬
‫أعراضها من المدن والنهار وسللهولة العبللارة فللي التفصلليل والصللور‪،‬‬
‫ولعمري قد صدق ليس فيه أبطال حق ول إثبات‪ ،‬ألم تعلللم أن صللدور‬
‫المللة قللد رأوا أراء وقللدموا وأخلروا وورثلوا وحرملوا وأحلللوا وحرملوا‬
‫وجوزوا وأبطلوا وتلقاه الناس بالقبول وسكنت إليه قلوبهم ولللم ينكللر‬
‫هذا عليهم عاقل بل به أمر النبي صلى الله عليه وسلم معاذا ً لما بعثه‬
‫إلى اليمن وعمل به الصحابة فل عجللب أن نللرى نحللن أيضلا ً فللي هللذا‬
‫العلم أراء ويكون لنا فيه قياس واختيار‪ .‬فاختيارنا أن نجعل الصغد من‬
‫جملة سمرقند ومدنها من أجنادها وننصللبها مصللرا ً لهللذا الجللانب لنهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫م لم تجعل المصللر بخللارا‬
‫أقدم وأوسع وأكثر رساتيق‪ .‬فإن قال قائل ل ِ َ‬
‫إذ هي دار المملكللة وموضللع الللدواوين‪ ،‬قيللل للله كللون الملللوك بهللا ل‬
‫يوجب أن تكون هي المصر لن بخارا بلد تبركت به ملللوك آل سللامان‬
‫ورحلللوا إليلله مللن سللمرقند‪ ،‬وأيضلا ً فللإنه ل يجللوز أن نجعللل سللمرقند‬
‫ونيسابور على جللتهما قودا ً لبخارا لن هذه العلة التي ذكللرت تللوجب‬
‫أن تكون نيسابور أيضا ً قللائدا لبخللارا‪ .‬فللإن قللال اليللس لمللا نللزل ولللد‬
‫العباس مدينة السلم صارت مصللر القليللم فهل قسللت عليهللا بخللارا‪،‬‬
‫قيل له الجواب عن هذا سللهل وذلللك أن أمصللار العللراق محدثللة أبللدا ً‬
‫ينسخ في السلم بعضها بعضًا‪ ،‬أل تعلم أنه كانت الكوفة ثم النبار ثللم‬
‫بغداد ثم صارت سامرا ثم عادت إلى بغداد‪ ،‬وأمصار المشللرق قديمللة‬
‫ل ينقص بعضها بعضًا‪ .‬فإن قال قائل أليس نيسابور قد نقصت طوس‪،‬‬
‫قيل له لم يكن بطوس مصر قط فينسخ‪ ،‬وإنمللا انضللافت إليهللا للعلللة‬
‫التي سنذكرها‪ .‬فإن قال إن لم تنسخ طوس فقد نسخت مرو قيل للله‬
‫قد تحرزنا من هذا بقولنا ينسخ في السلم بعضها بعضا ً ونيسابور إنما‬
‫نسخت مرو بمجيء السلم فإذا كان المرعلى هذا السبيل علمت أن‬
‫بخارا لم تنسخ سمرقند لنا لم نجد لها نظيرا ً في الصول‪ ،‬أل تعلم إنه‬
‫لما لم نجد في الصول التقرب إلى الله تعالى بركعللة لللم يجللز الللوتر‬
‫بركعة‪ ،‬فإن قال أليس قد نزل المأمون والرشيد قبله مرو قيل له لللم‬
‫ينزلها على سبيل القامة وهذا ظاهر جلي‪.‬‬
‫أخسيكت‪ :‬هي قصبة فرغانة بلد كبير خطير بالمشاجر المحيطللة بلله‬
‫والنهار الفائضة إليه مللع عمللارة وخصللب ورخللص‪ ،‬وللله مدينللة داخلللة‬
‫يتخللها عدة من القني فتقلب في حياض لهم حسنة من الجر والجص‬
‫مصهرجة‪ ،‬والجامع ومعظم العمارات فيهللا ويحويهللا ربللض واسللع فيلله‬
‫قهندز وأسواق يكون في عظم الرملة مرة ونصفًا‪ ،‬كثيرة الخير بللاردة‬
‫وفي أهلها غلظة وحمرة‪ .‬نصراباذ‪ :‬كبيرة قد التفللت بهللا الشللجار مللن‬
‫اسبيددال وحور‪ ،‬بناها ملك لبنه نصر وسماها له‪ ،‬ومنارة صغيرة عللى‬
‫بللاب الجللامع نهللر‪ .‬رنجللد‪ :‬ذات مللزارع كللثيرة ولهللا جللامع نزيلله فللي‬
‫الساكفة‪ .‬شكت‪ :‬كبيرة كثيرة الجللوز حللتى ربمللا وجللدت ألللف جللوزة‬
‫بللدرهم والجللامع فللي السللوق‪ .‬تسللحان‪ :‬كللبيرة آهلللة الجللامع فللي‬
‫الكرابيسيين‪ .‬زاركان‪ :‬متوسطة كثيرة الرز نزهة غزيللرة الميللاه علللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بللاب الجللامع روضللة مشللجرة‪ .‬خيللرلم‪ :‬كللبيرة بهللا جللامع حسللن فللي‬
‫السواق‪ .‬بشبشان‪ :‬كبيرة وللجامع باب يشرع إلى الميدان‪ .‬أشللتيقان‪:‬‬
‫صغيرة الجامع في السواق‪ .‬أوزكند‪ :‬على بابهللا نهللر يخللاض ليللس للله‬
‫جسر‪ ،‬يحيط بربضها حلائط‪ ،‬ومللدينتها علامرة فيهلا السللواق والجللامع‬
‫والقهندز والماء يدخل إللى الجميلع‪ ،‬ولهلا أربعلة أبلواب ول أعللم فلي‬
‫مدن هذه الكورة قهندزا ً غيره‪ .‬أوش‪ :‬كثيرة النهللار لهللا فضللائل وهللي‬
‫رحبة منعمة‪ ،‬جامعها وسط السواق‪ ،‬قريبللة مللن الجبللل كللثيرة الخيللر‬
‫واسعة المياه وبها رباط عظيم يقصده المطوعة من كل جللانبط‪ .‬قبللا‪:‬‬
‫هي أرحب وأوسع وأطيب وأنزه وأعجب من القصللبة وقللد كللان يجللب‬
‫في القياس أن تكون هي القصبة لكن لما كان التعارف عنللدنا مقللدما ً‬
‫على القياس عدلنا عنه لذلك‪ ،‬وهي مدينة وسطها ميدان وجامعها في‬
‫السواق وقد قالت الحكماء فرغانللة قبللا‪ ،‬ومللا سللواها حشلليش ومللاء‪.‬‬
‫برنك‪ :‬صغيرة جامعها ظاهر البلللد تلقللاء سللمرقند‪ .‬مرغينللان‪ :‬صللغيرة‬
‫أيضا ً وجامعها ناء عن السواق على بابه نهللر‪ .‬رشللتان‪ :‬كللبيرة للجللامع‬
‫باب في السواق وآخر في الميدان ووانكللث مثلهللا وبكنللد نهللر يجللري‬
‫وسط السواق‪ ،‬وعد علي لهذه الكورة أربعون مدينة‪ .‬خجنللدة‪ :‬مدينللة‬
‫نزيهة ليس بهذا الجانب أطيب منها‪ ،‬وسطها نهر جللار والجبللل متصللل‬
‫بها وهي رأس الحد وقد مدحها العقلء ونعتها الشعراء‪.‬‬
‫أسلبيجاب‪ :‬قصلبة خطيلرة‪ .‬لهلا ربلض ومدينلة علامرة‪ ،‬بهلا التيملات‬
‫وسوق الكرابيس‪ ،‬والجامع بأربعللة أبللواب علللى كللل بللاب ربللاط بللاب‬
‫نللوجكت بللاب فرخللان بللاب شللاكرانة بللاب بخللارا‪ ،‬والرباطللات ربللاط‬
‫النخشبيين رباط البخللاريين ربللاط السللمرقنديين ربللاط قراتكيللن وثللم‬
‫قبره وسوق قد اوقفه غلته فللي كللل شللهر سللبعة آلف درهللم يجللري‬
‫على الضعفاء الخبز والدام‪ ،‬ويقال أن بها ألفا ً وسللبعمائة ربللاط وهللي‬
‫ثغر جليل ودار جهاد وعلى ربضها حصن وبها قهندز خللرب‪ ،‬ل يعرفللون‬
‫القحط ول الخراج‪ ،‬ول للفواكه عندهم كثير مقدار‪ ،‬نفيسة طيبة وبلدة‬
‫نزهة وعيشة راضية‪ .‬إل أنهم غاغة وفيهم سلمة وفي قلللوبهم غلظللة‪،‬‬
‫معجبللون بمللذاهبم وأنفسللهم سللواء أسلليت أم أحسللنت إليهللم‪ .‬أهللل‬
‫الرساتيق خير من أهل القصبة تراهم فيها سللباعا ً وفللي غيرهللا نعاجلًا‪.‬‬
‫خورلوغ‪ :‬مدينة متوسللطة فيهلا نهلر بالسللواق ل حصلن عليهلا ول لهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫قهندز ول رستاق‪ .‬جمشلغو‪ :‬كبيرة رحبة بها ماء جار وقللد رحللل إليهللا‬
‫كثير من الحشم والجامع ناء عن السللواق‪ .‬أرسللبانيكث‪ :‬نبيلللة نظيفللة‬
‫محضنة الجامع بها والعمارات في الربض‪ .‬باراب‪ :‬هللو اسللم للرسللتاق‬
‫وليس بالواسع‪ ،‬اسم أكبر مدائنه أيضا ً باراب وهللي كللبيرة تخللرج نحللو‬
‫سبعين ألف رجل‪ ،‬عليها حصن فيه الجللامع وأسللواق وقهنللدز ومعظللم‬
‫السواق في الربض وبالحصن حوانيت يسيرة‪ .‬وسلليج‪ :‬صللغيرة عليهللا‬
‫حصن وبها أمير قوي‪ ،‬والجامع في السوق‪ .‬كدر‪ :‬مدينللة محدثللة جللرى‬
‫وقت نصب منبرها حروب‪ ،‬وهم قوم فيهللم بللأس‪ ،‬ولصللحاب الحللديث‬
‫بها الغلبة‪ .‬شاوغر‪ :‬كبيرة واسعة الرستاق عليها حصللن والجللامع علللى‬
‫طرف السوق‪ ،‬وهي في الجادة بمعزل‪ .‬لسوران‪ :‬كبيرة عليها حصللون‬
‫سبعة بعضها خلف بعض والربض فيها والجللامع فللي المدينللة الداخلللة‪،‬‬
‫وهي ثغر من الغز والكيماك‪ .‬ترار زراخ‪ :‬مدينة لرستاق خلللف سلوران‬
‫نحو الترك وهي صغيرة محصنة لها قهندز وزراخ قرية فللي الرسللتاق‪.‬‬
‫شغلجان‪ :‬كبيرة وهي ثغر في وجه الكيماك عليها حصن كللثيرة الخيللر‪.‬‬
‫بلج‪ :‬مدينة صغيرة قد خرب حصنها والجامع فللي السللوق وقللد رجعنللا‬
‫نحو القصبة‪ .‬بروكت‪ :‬كبيرة وهي وبلج ثغران على التركمانيين الللذين‬
‫قد اسلموا رهبة‪ ،‬قد خرب حصنها‪ .‬بروخ‪ :‬قديمللة كللبيرة والجللامع فللي‬
‫السللوق‪ .‬يكللانكت‪ :‬جليلللة طيبللة وهللي مدينللة خراخللراف وثللم ربللاطه‬
‫وقللبره‪ .‬أذخكللث‪ :‬كللبيرة عليهللا حصللن فيلله الجللامع وربللض عللامر بلله‬
‫السواق كثيرة الرباطات‪ .‬ده نوجكث‪ :‬مدينة صللغيرة لهللا سللوق ثلثللة‬
‫أشهر أيام الربيع يكون اللحم المخلع أربعة امناء بدرهم‪ ،‬وكانت كبيرة‬
‫فلمللا فتللح اسللماعيل بللن احملد الكللورة خفلت وهللي مللع ذللك كلثيرة‬
‫العمللارات حصللينة ولهللا قهنللدز‪ .‬طللراز‪ :‬مدينللة جليلللة حصللينة كللثيرة‬
‫البساتين مشتبكة العمارة لها خندق وأربعة أبللواب ولهللا ربللض عللامر‪،‬‬
‫على باب المدينة نهر كبير خلفه قطعة من البلد عليلله درب‪ ،‬والجللامع‬
‫في السواق‪ .‬جكل‪ :‬صغيرة على صيحة من طراز‪ ،‬عليهللا حصللن ولهللا‬
‫قهندز والجامع في‪ ،‬السوق‪ .‬برسخان‪ :‬مدينللة علللى صلليحين مللن نحللو‬
‫المشرق‪ ،‬عليها حصن قد خرب والجامع في السواق‪ .‬بهلو‪ :‬أكللبر مللن‬
‫برسخان على يسار جكل بنصف فرسخ‪ ،‬لها خمسللة رسللاتيق وقهنللدز‬
‫والجللامع فللي السللواق‪ .‬اطلللخ‪ :‬مدينللة عظيمللة تقللارب القصللبة فللي‬
‫الرقعة‪ ،‬عليها حصن وأكثرها بساتين والغالب على رسللتاقها العنللاب‪،‬‬
‫والجامع في المدينللة والسللواق فللي الربللض‪ .‬جمللوكت‪ :‬كللبيرة عليهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حصن والجامع فيه‪ ،‬والسواق بالر بض‪ .‬شلجي‪ :‬صغيرة كثيرة الغربللاء‬
‫يقال أن بها عشرة آلف اصفهاني‪ ،‬ولها قهندر الجامع خارج منه‪ ،‬وهي‬
‫بين الجبال‪ ،‬لهم نهر في وسطه سبع قرى‪ .‬سوس‪ :‬كبيرة وكول أصغر‬
‫منها على كل واحدة منهما حصن ونهر‪ .‬تكللابكث‪ :‬كللبيرة نصللفها كفللار‬
‫وهذه الثلث مدن يقربللن مللن جبللال معللادن الفضلة‪ .‬كللولن‪ :‬محصللنة‬
‫والجامع فيها وقد خفللت وهللي علللى جللادة طللراز‪ .‬ميركللي‪ :‬متوسللطة‬
‫الرقعة محصنة ولها قهندز‪ ،‬وكان الجامع في القديم كنيسللة وقللد بنللى‬
‫المير عميد الدولة فائق خارج الحصن رباطًا‪ .‬أردوا‪ :‬صغيرة بهللا ملللك‬
‫التركمان ل زال يبعث الهدايا إلى صاحب اسبيجاب‪ ،‬عليها حصن ولهللا‬
‫خندق ملن من الماء‪ ،‬ودار الملك في القهنللدز‪ .‬حللران‪ :‬الغلالب عليهللا‬
‫الكفار وسلطانها مسلللم‪ ،‬عليهللا حصللن فيلله قهنللدز يسللكنه الللدهقان‪.‬‬
‫ولسكون‪ :‬كبيرة آهلة كثيرة الخير‪ .‬وبقية المللدن يتقللارب بعضللها مللن‬
‫بعض في الرقعة والعمارة‪.‬‬
‫بنكث‪ :‬هي قصبة الشاش واسعة الرقعة فسيحة المنللازل أقللل بيللت‬
‫إل وفيه البستان والصطبل والكرم‪ ،‬وجملة وصفها أنها بلللد قللد قابللل‬
‫خيره شره وساوى مفاخرة عيوبه هي كثيرة الخير والفتن لسان مليح‬
‫وهرج قبيح أحسن ما تراها عامرة إل وقللد خربللت ومسللتقيمة إل وقللد‬
‫تشوشلت‪ ،‬أهلل سلنة ملع عصلبية وأهلل منعلة غاغلة علدة للسللطان‬
‫ومشللغلة‪ ،‬صللالحهم نفيللس وطللالحهم خسلليس فللي العلللم راغبللون‬
‫وبالمللذهب معجبللون يحكمللون عمللل القسللي إل أن أطرافهللا رخللوة‬
‫حسان إل أن فيهم بردا ً شهام وفيهم بله اسخياء مع عنللف بللرد شللديد‬
‫وثمار كثير معاش قليل وأسعار رخيصة تكون فرسخا ً في مثله غير أن‬
‫البساتين على ما ذكرنا ولها ربضللان علللى كللل ربللض حصللن‪ ،‬وأبللواب‬
‫المدينة باب أبي العباس باب كش باب الجنيد والقهندز خلفها له بللاب‬
‫يفتح إليها وباب إلى الربض‪ ،‬وللربض الداخل ثمانية دروب درب ربللاط‬
‫احمد الحديللد درب الميللر درب فرخللان درب سللوركده درب كرمابللج‬
‫درب سكة خاقان درب قصر الللدهقان‪ ،‬وعلللى الربللض الخللارج سللبعة‬
‫دروب درب فرغكللد درب خاسللكث درب سللنديجا درب الحديللد درب‬
‫بركردجا درب سكرك درب در ثغربللاذ‪ ،‬والجللامع علللى حللائط القهنللدز‬
‫ومعظم السواق بالربض‪ .‬أشتوركث‪ :‬تكلون مثلهللا فللي الرقعلة عليهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حصن وبها ماء جار وتيمات حسنة‪ .‬بناكث‪ :‬مثل اشتوركت أهل شللغب‬
‫ليس عليها حصن‪ ،‬الجامع في السوق‪ .‬جينانجكث‪ :‬ليس عليهللا حصللن‪،‬‬
‫بنيانهم خشب ولبللن‪ ،‬وسللائر المللدن قريبللات ممللا وصللفنا ذوات ميللاه‬
‫جارية وأشجار ملتفة‪ .‬تونكث‪ :‬على جرف كللبيرة عللامرة وهللي قصللبة‬
‫ايلف ومدنها عامرات تكللون مثللل نصللف بنكللث‪ ،‬ولهللا قهنللدز ومدينللة‬
‫وربض ودار المارة في القهندز والجامع خارجه وفلي المدينللة أسللواق‬
‫وبقيتها بالربض‪ ،‬ولهم ماء جار يدخل المدينة وهللي منعملله طيبللة وبهللا‬
‫دهقان قوي‪.‬‬
‫ئونجكث‪ :‬هي قصبة اشروسنة بلد كبيرخصيب خطيرماء غزيروخلللق‬
‫كثير‪ ،‬ملتفة بالبساتين حسنة البيوت على ما ذكرنا مللن الشللاش‪ ،‬غيللر‬
‫أن هؤلء أسلم صدورا ً وأقل تخليطًا‪ ،‬لها مدينة ببابين باب المدينة باب‬
‫العلى‪ ،‬والجامع فيها والقهندز خللارج عنهللا‪ ،‬ولهللا ربللض واسللع بأربعللة‬
‫دروب درب زاميللن درب مرسللمندة درب نللوجكث درب كهلبللاذ‪ ،‬وبهللا‬
‫ستة أنهار تخرقهلا سلوى النهللر العظللم اللذي إليهلا‪ ،‬وهلي فلي غايلة‬
‫الطيبة والنزهة‪ .‬زاميللن‪ :‬ذات جللانبين بينهمللا نهللر عليلله جسللور صللغار‬
‫والجامع على يمين الخارج إلى سمرقند‪ ،‬والسواق في الجانبين‪ ،‬وهي‬
‫على الجادة‪ .‬ساباط‪ :‬عامرة جل أسواقها مظللة بسقوف قصار‪ ،‬وبهللا‬
‫عين ماؤها جار يحللدق بهللا بسللاتين ويجمللع الطللرق فيهللا‪ .‬مرسللمندة‪:‬‬
‫جليلة لها ماء جار بل بساتين‪ ،‬شديدة البرد‪ ،‬بها أسواق عامرة‪ ،‬الجامع‬
‫على ناحية من السوق‪ .‬خشت‪ :‬بين جبال عامرة خصبة القللرى قريبللة‬
‫من معادن الفضة‪ ،‬وسائر المدن قريبات مما ذكرنللا‪ .‬سللمرقند‪ :‬قصللبة‬
‫ي‬
‫الصغد ومصر القليم‪ ،‬بلد سري جليل عتيق‪ ،‬ومصر بهي رشيق‪ .‬رخ ٌ‬
‫كثيرالرقيق‪ ،‬وماء غزير بنهر عميق‪ .‬بناء قوي سني وثيق‪ ،‬ودرس كللثير‬
‫لهل الفريق‪ .‬وعيش هني إليها الطريلق‪ ،‬وحملل المتللاع مللن كلل فللج‬
‫عميق‪ ،‬علوم كثيرة وصدر دفيق‪ ،‬وخيل ورجل ومال دفيق‪ .‬ذو رساتيق‬
‫جليلة ومدن نفيسة وأشجار وأنهار‪ ،‬وتناء وتجار‪ .‬في الصيف جنة‪ ،‬أهل‬
‫جماعة وسللنة‪ .‬ومعللروف وصللدقة‪ ،‬وحللزم وهمللة‪ .‬غيللر أن فللي أهلهللا‬
‫وهوائها بردا ً جفاة مع الغرباء‪ ،‬بلية في الشتاء‪ .‬يشغبون على المللراء‪،‬‬
‫وفيهم نفخ وعجب ومراء‪ .‬جيدة الجللواري ردئة الغلمللان‪ .‬علللى جللانب‬
‫النهر وسطها مدينة بأربعة أبواب باب الصلين بلاب نوبهللار بلاب بخلارا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بللاب كللش‪ ،‬وللربللض ثمانيللة دروب درب غللداود درب إسبسللك درب‬
‫سوخشين درب افشينة درب كوهللك درب ورسللنين درب ريللودد درب‬
‫فرخشيد‪ ،‬بناؤهم طين وخشب‪ ،‬أعمر موضع بها رأس الطاق والجللامع‬
‫في المدينة عنللد القهنللدز ومعظللم السللواق بللالربض‪ ،‬وعلللى المدينللة‬
‫خندق والماء يدخل إليها في قناة من رصاص فللوق الخنللدق‪ .‬بنجكللث‪:‬‬
‫رسللتاق كللثير الثمللار خصللب مشللجر بللالجوز وغيللره‪ .‬ورغسللر‪ :‬اسللم‬
‫الرسللتاق والمدينللة مع لا ً وهللو دون الؤل‪ .‬مللايمرغ‪ :‬ليللس فللي جميللع‬
‫الرساتيق أكثر قرى وأشجار وخيرات منلله‪ ،‬وبهللا كللان مقللام الخشلليد‬
‫ملك سمرقند وثم قصوره‪ .‬سنجرفغن‪ :‬رستاق صغير قليل القرى غير‬
‫أنه عامر وأصح الرساتيق هواًء وثمارا ً طلوله نحلو مرحللتين‪ .‬اللدرغم‪:‬‬
‫هو ازكى الرساتيق وأكثرهن مراعي ومياهللا طللوله نحللو مللن مرحلللة‪.‬‬
‫أوفر‪ :‬هو رسلتاق علامته مبلاخس كلثير القلرى أهلله أصلحاب ملواش‬
‫طوله نحو من مرحلتين‪ ،‬ويقال إن غلته إذا أقبلت قامت بالصغد كللله‬
‫وبخارا سنتين‪ .‬ياركث‪ :‬هو أعلى الرساتيق الشمالية يتاخم اشروسللنة‪،‬‬
‫شرب مزارعهم من عيون‪ ،‬كثير المباخس والمراعللي زكللي المللزارع‪.‬‬
‫بورنمذ‪ :‬قليل القرى صغير‪ .‬بوزماجن‪ :‬يتصللل بيللاركث مللدينته أبللاركث‬
‫وهو أعرض رساتيق هذا الوجه وأكثرها قرى‪ ،‬يكون مرحلة في مثلهللا‪.‬‬
‫كبوذنجكث‪ :‬مشتبك القرى والشجار مدينته على اسمه‪ .‬وذار‪ :‬مللدينته‬
‫على اسمه كثير المللزارع سللهل وجبللل ومبللاخس وسللقي‪ .‬المرزبللان‪:‬‬
‫ليللس بلله منللبر‪ .‬كشللاني وإشللتيخن‪ :‬مللدينتان جليلتللان ول تسللأل عللن‬
‫طيبهما وعمارتهما وخيراتهما وهما من الصغد فللي كللل مقالللة‪ ،‬طللول‬
‫رستاق اشتيخن خمس مراحل في عللرض مرحلللة‪ ،‬وعللرض الكشللاني‬
‫نحومرحلتين في مثلهما وهما من قبل الشمال‪.‬‬
‫نموجكث‪ :‬هي قصبة بخارا‪ ،‬قد شابهت الفسطاط في العفن وسللواد‬
‫الطين وسعة السواق‪ ،‬وشاكلت دمشق في البنيللان والسللواد وضلليق‬
‫البيوت وكثرة الجنحة‪ ،‬وهي في سهلة‪ .‬كل يللوم فللي زيللادة ومللدينتها‬
‫في غاية العمارة‪ ،‬لها سبعة أبواب محددة بللاب نللور بللاب حفللرة بللاب‬
‫الحديد باب القهندز باب بني سعد باب بني أسد باب المدينللة وخلفهللا‬
‫قهندز قد استولهى عليه السلطان فيه خزائنهللم‪ ،‬والحبللوس للله بابللان‬
‫باب السهلة وباب الجامع‪ ،‬والجامع في المدينة له رحبات عدة نظللاف‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫كلهن‪ ،‬وكل مساجدها بهية وأسللواقها نفيسللة‪ ،‬وللربللض عشللرة دروب‬
‫درب الميدان درب إبراهيللم درب مردكشللان درب كلبللاذ درب نوبهللار‬
‫درب سلمرقند درب فغاسلكون درب الراميثنيللة درب حدشلرون درب‬
‫غشج‪ ،‬وقللد جاوزهللا العمللارة وداخلهللا عشللر دروب أخللر إليهللا‪ ،‬كللانت‬
‫العمارة في القديم تخالف بعللض هللذه فللي السللماء ودار الملللك فللي‬
‫السهلة تقابل القهندز وتستدبر القبلة ولم أر في السلم بابا ً أجللل ول‬
‫أهيب من هذا الباب‪ ،‬ول في القليم بلد أشذ عمارة وأكثر زحاما ً علللى‬
‫سكناه من هذا‪ ،‬مبارك على من قصده منعش لمن تعيللش فيلله رفللق‬
‫بمن سكنه‪ ،‬به أطعمة مريللة وحمامللات طيبللة وشللوارع واسللعة ومللاء‬
‫خفيف وبناء ظريف‪ ،‬رفقللة فللي المطللاعم والمعللايش كللثيرة الفللواكه‬
‫والمجالس أمرهم فلي الجماعلات عجلب وللعلوام فقله وأدب‪ ،‬كلثيرة‬
‫المرابطين قليلة الجاهلين ومستقر ملوك المسلمين‪ ،‬غير أنهللا ضلليقة‬
‫البيوت كثيرة الحريللق منتنللة مبرغثللة حللارة بللاردة آبللار مالحللة وأنهللار‬
‫مذمومة ومستراحات مؤذية وطينللة وحشللة ومسللاكن عاليللة وتيمللات‬
‫غامة ولواطة ظاهرة‪ ،‬هي كنيف الجانب وأضيق بلدان المشللرق‪ ،‬وقللد‬
‫رحللل إليهللا أقللوام أظهللروا الفسللاد وأسللاءوا المعاملللة وتهللاونوا‬
‫بالجماعات‪ ،‬ونشأ حشم لبسللوا الحريللر والللديباج وشللربوا فللي أوانللي‬
‫الذهب والفضة وهونوا أمور الدين‪ .‬طواويس‪ :‬جليلة لهللا سللوق يقللوم‬
‫في كل سنة‪ ،‬وقللد خللرب حصللنها ونللأى جامعهللا وطللال سللوقها وكللثر‬
‫خيرها‪ .‬زندنة‪ :‬هي من قبل الشمال‪ ،‬كثيرة الضياع لها حصن به الجامع‬
‫وربضها عامر‪ .‬خجادى‪ :‬كبيرة عليها حصن فيه الجامع‪ ،‬حسنة ظريفللة‪.‬‬
‫مغكان‪ :‬لها حصن وربلض حسلن وجلامع ظريلف بله ملاء جلار‪ ،‬كلثيرة‬
‫القرى‪ .‬بمجكث على ما ذكرنا‪ ،‬فهذه المللدن الخمللس داخللل الحللائط‪.‬‬
‫بيكند‪ :‬من نحو جيحون على حد الرمال‪ ،‬عليها حصن ببللاب واحللد فيلله‬
‫سوق عامر وجامع في محرابه جواهر‪ ،‬وتحتها ربض فيلله سللوق ونحللو‬
‫ألف رباط عامرة وخراب‪ ،‬ولها فضائل ولجامعها نور‪ .‬أفشنة‪ :‬من نحو‬
‫الغرب كثيرة الغزاة واسعة العمل نزهة‪ .‬أمددى‪ :‬غربي بيكند على فم‬
‫المفازة لها حصن‪ .‬أوشر‪ :‬كبيرة كثيرة البساتين مللن نحللو الللترك تعللد‬
‫قرية‪ .‬أرياميثن‪ :‬هي بخارا القديمة كللبيرة خربللة الطللراف‪ .‬ورحشللى‪.‬‬
‫كبيرة لها حصن وخندق يدور فيه المللاء‪ .‬زرميثللن‪ :‬لهللا قهنللدز وحصللن‬
‫والجامع وسط المدينللة‪ .‬بخسللون‪ :‬كللبيرة لهللا حصللن وقهنللدز‪ .‬وسللائر‬
‫المدن على ما ذكرنا وههنللا قللرى كبللار ل يعوزهللا مللن رسللوم المللدن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وآلتها أل الجامع‪ ،‬لن المير ببخارا والمقدم عنلد السللطان والمتمثلل‬
‫رأيه أصحاب أبي حنيفة وعندنا ل جمعة ول تشريف إل في مصر جامع‬
‫يقام فيه الحدود وكم تعب أهل بيكند حتى وضعوا المنبر‪.‬‬
‫كش‪ :‬بلد كبير له مدينة وربض‪ ،‬وأخرى متصلة بللالربض الداخلللة مللع‬
‫قهندزها خراب والخارجة عامرة ودار المللارة خللارج المدينللة والجللامع‬
‫في المدينة الخربة والسواق في الربض‪ ،‬بناؤهم طيللن وخشللب مثللل‬
‫بخارا‪ ،‬وهي خصبة ومنها تحمل البواكير‪ ،‬للمدينة الداخلة‪ ،‬أربعة أبواب‬
‫باب الحديللد بللاب عببللد الللله بللاب القصاصللين بللاب المدينللة الداخلللة‪،‬‬
‫وللخارجة بابان باب المدينة الخارجة باب بركنان‪ ،‬وبها نهللران كللبيران‬
‫نهر القصارين ونهر أسللرود يجريللان علللى بللاب المدينللة‪ ،‬وهللي مدينللة‬
‫سرية لو لم تكللن وبيللة‪ .‬نسللف‪ :‬يسللمونها نخشللب نفيسللة لهللا قهنللدز‬
‫خراب‪ ،‬وربض عامر فللي مسللتواة‪ ،‬والنهللر يشللقها ودار المللارة علللى‬
‫ضفته عند رأس القنطرة‪ ،‬ولها ربض الجامع فيه عنللد السللواق‪ ،‬وهللي‬
‫كثيرة العناب الجيدة والمزارع العذية الطيبة كبيرة إل أن ماءها ضيق‬
‫ونهرهللا ينقطللع وأهلهللا غاغللة وبهللا عصللبيات وحشللة وهللم قللوم سللوٍء‬
‫يصلحون للشرط‪ ،‬وكسللبة أكللبر منهللا وبللزدة أصللغر‪ .‬الصللغانيان‪ :‬هللي‬
‫ناحية شديدة العمارة كثيرة الخيرات‪ ،‬والقصبة على هذا السللم أيضللا ً‬
‫تكون مثل الرملة ال أن تلك أطيب والناحية مثل فلسطين إل أن هذه‬
‫أرحب‪ ،‬مشاربهم من أنهار تمد إلى جيحون غير أن موادها تنقطع عنلله‬
‫في بعض السللنة‪ ،‬والناحيللة تتصللل بللأرض ترمللذ‪ ،‬فيهللا جبللال وسللهولة‬
‫يتاخمها قوم يقال لهم كيجي وترك كنجينة‪ ،‬بهللا سللتة عشللرألف قريللة‬
‫وتخللرج نحوعشللرة آلف مقاتللل بنفقللاتهم ودوابهللم إذا خللرج علللى‬
‫السلطان خارجي‪ ،‬وأسواق القصبة مغطاة ظريفة خبز رخيللص ولحللم‬
‫كثير وماء غزير والجامع وسط السللوق لطيللف علللى سللواري آجللر بل‬
‫طيقان‪ ،‬في كل بيت ماء جار قد التفت بها الشجار‪ ،‬وهي مللن معللادن‬
‫أجناس الطيور وموضع الصيد طيبة في الشتاء كثيرة المطار والثلللوج‬
‫حشيشها عجب يغيب فيه الدواب‪ ،‬أهل جماعة وسللنة يحبللون الغريللب‬
‫والصالحين إل أنها قليلة العلماء خالية مللن الفقهللاء‪ .‬دارزنجللي‪ :‬طيبللة‬
‫من نحو جيحون‪ ،‬عامة أهلها صوافون يعملللون الكسللية‪ ،‬شللربهم مللن‬
‫نهر والجامع وسط السواق ولهم نهر آخر عللى طلرف البللد‪ .‬باسلند‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫من نحو الجبال رحبة كثيرة البساتين‪ ،‬وسلنكردة مثلهللا‪ .‬شللومان‪ :‬ملن‬
‫المهات عامرة طيبة‪ .‬دستجرد‪ :‬كبيرة موضوعة بين نهرين من شللعب‬
‫جيحون‪ .‬قواديان‪ :‬شبه ناحية على جيحون نلذكرها فلي شلرح نلواحيه‪،‬‬
‫وسائر مدن الصغانيان طيبة عامرة‪.‬‬
‫ذكر جيحون وما عليه‬
‫هذا نهر يشق القليم ويفيض في بحيرة خللوارزم‪ ،‬وعليلله كللور جليلللة‬
‫ومدن عدة‪ ،‬وينشعب منه أنهار كثيرة ويقلب إليه النهلار السلتة‪ ،‬فأملا‬
‫الكور‪ :‬فالختل ثم قواديان ثم خوارزم‪ .‬وأما المللدن‪ :‬فترمللد ثللم كلالف‬
‫ثم نويده ثم زم ثم فربر ثم آمل‪ .‬وسنصف الجميع قبللل شللروعنا فللي‬
‫شرح كور خراسان لن من الناس من يسمي هللذه المواضللع مللا وراء‬
‫النهر وسائر هيطل بلد العجم إلى حد الترك‪ ،‬ومنهم من جعل خوارزم‬
‫من جانب هيطل‪ ،‬وإنما أكبر مدنها بخراسان‪ ،‬فاحترزنا بهللذا التفصلليل‬
‫عن هذه المقالت وبالله التوفيق‪.‬‬
‫فأما خوارزم‪ :‬فهي كورة على حافتي جيحون قصبتها العظمى بهيطل‬
‫ولها قصبة أخرى‬
‫بخراسان‪ ،‬وهم يخالفون أهل الجانبين في الرسوم واللسان والخلق‬
‫والطباع‪ ،‬وهي كورة جليلة واسعة كثيرة المدن ممتللدة العمللارة علللى‬
‫عمل بلد الللروم وسجسللتان وكللازرون ل ينقطللع المنللازل والبسللاتين‪،‬‬
‫كثيرة المعاصر والمزارع والشللجر والفللواكه والخيللرات‪ ،‬مفيللدة لهللل‬
‫التجارات‪ ،‬أهل فهم وعلم وفقه وقرائح وأدب وأقللل إمللام فللي الفقلله‬
‫ي قللد تقللدم وزجللا‪ ،‬إل أن‬
‫والدب والقرآن لقيته إل وله تلميذ خللوارزم ٌ‬
‫فيهم إنغلق لا ً ول لهللم ظللرف ول لباقللة ول آئيللن ول لطافللة‪ ،‬رغفللانهم‬
‫صللغار وفراسللخهم كبللار‪ ،‬قللد رزقهللم الللله تعللالى الرخللص والخصللب‬
‫وخصهم بصحة القراءة والذهن‪ ،‬أهل ضيافة ونهمللة فللي الكللل وبللأس‬
‫وشدة في الحرب ولهم خصائص وعجائب‪ ،‬ويقال أن ملك الشرق في‬
‫القديم قد غضب على أربعمائة رجل من أهل مملكته وخاصة الحاشية‬
‫فأمر بحملهم إلى موضع منقطع عن العمارات بحيث يكون على مللائة‬
‫فرسخ منها فاتفق ذلك بموضع كان فلما بعد مدة مديدة بعللث أقواملا ً‬
‫يعطونه خبرهم‪ ،‬فلما صاروا إليهللم وجللدوهم أحيللاًء قللد بنللوا لنفسللهم‬
‫كخاخات ورأوهم يصيدون السمك ويتقوتون بلله وإذا ثللم حطللب كللثير‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫قال‪ :‬فلما رجعوا إلى الملك أعلموه بذلك‪ ،‬قللال‪ :‬فمللا يسللمون اللحللم‬
‫قالوا‪ :‬خوار‪ ،‬قال‪ :‬والحطب‪ ،‬قالوا‪ :‬رزم‪ ،‬قال‪ :‬فإني قد أقررتهم بتلللك‬
‫الناحية وسميتها خوارزم‪ ،‬وأمر أن يحمل إليهم أربعمائة جارية تركيات‬
‫فإلى اليوم قد بقي فيهم شبه من الترك‪ .‬قللال‪ :‬وقللد كلان المللك لملا‬
‫نفاهم إلى خوارزم شق إليهللم نهللرا ً مللن عمللود جيحللون يعيشللون بلله‬
‫وكان العمود ينتهي إلى مدينة خلف نسا يقال لها بلخللان‪ .‬قللال‪ :‬فوقللع‬
‫إليهم أمير تلك المدنية‪ .‬قال‪ :‬فللرأى قوم لا ً فيهللم جلدة فنللادم ملكهللم‬
‫ولعبه فقهره الخللوارزمي وقللد كللان الدسللت علللى أن يعطيهللم ثقبللة‬
‫النهر يوما ً وليلة فوفى له‪ ،‬فلما أرسله غلب الماء ولللم يمكللن حبسلله‪،‬‬
‫وبقي إلى اليوم فشقوا منله أنهلارا ً وبنلوا عليله ملدنا ً وخربلت بلخلان‪،‬‬
‫وسمعت طائفة من أهل نسا وأبيورد يذكرون إنهم يذهبون إلى بلخلان‬
‫ويحملون من ثم بيضا ً كثيرًا‪ ،‬قالوا‪ :‬وأبقار ودواب قد توحشللت‪ ،‬قلللت‪:‬‬
‫فلم رؤوسكم تخللالف رؤوس النللاس‪ ،‬قللالوا‪ :‬إن قللدماءنا فعلللوا ثلثللة‬
‫أشياء غلبوا بها أهل البلدان أمللا الواحللدة فللإنهم كللانوا يغللزون الللترك‬
‫فيأسرونهم وفيهم شبه من الترك فما كانوا يعرفون فربما وقعوا إلللى‬
‫السلم فبيعوا في الرقيق‪ ،‬فأمروا النساء إذا ولدن أن يربطن أكيللاس‬
‫الرمل على رؤوس الصبيان من الجانبين حللتى ينبسلط الللرأس‪ ،‬فبعللد‬
‫ذلللك لللم يسللترقوا ورد مللن وقللع منهللم إلللى الكللورة‪ .‬والثانيللة جعلللوا‬
‫الدرهم أربعة دوانق لئل يخرجها التجار من عندهم فإلى اليللوم الفضللة‬
‫تحمللل إلينللا ول تخللرج مللن عنللدنا‪ .‬وأنسلليت الثالثللة‪ .‬واعلللم أن مثللل‬
‫خوارزم في إقليم المشرق كسجلماسة في المغرب‪ ،‬وطباع خللوارزم‬
‫كالبربر‪ ،‬وهي ثمانون في ثمانين متصلة المنازل غزيرة النهللار معللدن‬
‫السمك والغنام‪ .‬ومطرح الغز والتللراك إسللم قصللبتها الكللبرى كللاث‪،‬‬
‫ومللن مللدنها الهيطليللة‪ ،‬غردمللان‪ ،‬وإيخللان‪ ،‬أرذخيللوه‪ ،‬نوكفللاغ‪ ،‬كللردر‪،‬‬
‫مزداخكان‪ ،‬جشيرة‪ ،‬سد ور‪ ،‬زردوخ‪ ،‬قرية براتكين‪ ،‬مللدكمينيه‪ .‬وإسللم‬
‫قصللبتهم الخراسللانية‪ :‬الجرجانيللة‪ .‬ومللن مللدنها‪ :‬نللوزوار‪ ،‬زمخشللر‪،‬‬
‫أوزارمنللد‪ ،‬وزارمنللد‪ ،‬د سللكاخان خللاس‪ ،‬خشللميثن‪ ،‬مللداميثن‪ ،‬خيللوه‪،‬‬
‫كردرانخللاس‪ ،‬هزاراسللب‪ ،‬جكربنللد‪ ،‬جللاز‪ ،‬درغللان‪ ،‬جيللت‪ ،‬جرجانيللة‬
‫الصغرى‪ ،‬جيت‪ ،‬سدفر‪ ،‬مساسان‪ ،‬كاردار‪ ،‬أندرستان‪.‬‬
‫كللاث‪ :‬يسللمونها شهرسللتان وهللي علللى الشللط نحللو نيسللابور وهللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫شرقي النهر‪ ،‬لها جامع في وسط السواق على أساطين حجارة سود‬
‫إلى قامةٍ ثم فوقها سواري الخشب‪ ،‬ودار المارة وسللط البلللد‪ ،‬ولهللم‬
‫قهندز قد خربه النهللر‪ ،‬ولهللم أنهللار فللي البلللد‪ ،‬وهللو نفيللس ذو علمللاء‬
‫وأدباء ومياسير وخيرات وتجللارات‪ ،‬بنللاؤن حللذاق وقللراٌء ليللس مثلهللم‬
‫بالعراق وحسن نغم وجودة قراءة ومنظر وخبر‪ ،‬إل أنها في كللل حيللن‬
‫يغلب عليهللا النهللر ويتللأخرون عللن الشللط‪ ،‬أوسللخ مللن أردبيللل كللثيرة‬
‫الميازيب إلى الطريق عامة تغوطهم في الشوارع ويجمعللون البلذات‬
‫في الحفائر ثم ينقلونها إلى السواد في المشافل ل يمكن الغريللب أن‬
‫يظهر إل أن يضيء النهار من كثرة البلذات وهللم يدوسللونها بللأرجلهم‬
‫إلى الجماعات‪ ،‬طبع غليظ وخلللق بغيللض وأكللل فللاحش وبلللد وحللش‪.‬‬
‫غردمان‪ :‬عليها حصن وخندق ملن من المللاء سللعته رميللة سللهم‪ ،‬لهللا‬
‫بابان‪ .‬وإيخان‪ :‬عليها حصن وخندق وعلى البللواب عللرادات‪ .‬أرذخيللوه‪:‬‬
‫على فم البرية عليها حصن بباب واحد تحت جبل‪ .‬نوكفاغ‪ :‬حولهللا نهللر‬
‫من جيحون إلى البرية وهي حصينة‪ ،‬وكردر أكبر وأحصن‪ .‬مزداخكللان‪:‬‬
‫كبيرة حولها إثنا عشر ألف حصن ورستاق واسع‪ .‬جشيرة‪ :‬كبيرة عليها‬
‫حصن‪ .‬سدور‪ :‬على حافة جيحون بحصن وربض والجللامع وسللط البلللد‬
‫في الحصن‪ .‬زردوخ‪ :‬كبيرة عليهللا حصللن ولهللا ربللض‪ .‬قريللة براتكيللن‪:‬‬
‫كبيرة في مفازة بقرب الجبللل ومللن ثللم تحمللل الحجللارة ولهللا سللوق‬
‫عامر الجامع فيه‪ ،‬بنيانهم من طيللن ليللن جيللد‪ ،‬وسللائر المللدن عللامرة‬
‫محصنة إل أن مزداخكان أكبرهن تقارب الجرجانية فللي الرقعللة عليهللا‬
‫بما يدور حصن‪ .‬الجرجانية‪ :‬هي قصللبة ناحيللة خراسللان علللى جيحللون‬
‫حتى أن الماء يمس جوانبها‪ ،‬وقد احتالوا في رده بالخشللب والحطللب‬
‫حتى عاد شرقا ً وعمل عمل عجيبا ً ثم عطف بالمللاء فللي المفللازة إلللى‬
‫قرية فراتكين وصار من ناحية واحدة‪ ،‬وشقوا منه أنهارا ً لشربهم على‬
‫أبواب البلد‪ ،‬ول تدخلها من ضيق المرضع وهللي كللل يللوم فللي زيللادة‪،‬‬
‫وعلى باب الحجاج قصر بناه المأمون عليه باب ليس بجميع خراسللان‬
‫أعجب منه وقد بنى ابنلله علل ٌٌ‬
‫ي آخللر قللدامه علللى بللابه سللهلة تشللاكل‬
‫سهلة بخارا فبها تبللاع الغنللام‪ ،‬وللبلللد أربعللة أبللواب‪ .‬نللوزوار‪ :‬صللغيرة‬
‫عليها حصن وخندق وأبواب حديللد والجللادة تشللقها‪ ،‬لهللا بابللان وجسللر‬
‫يرفع كل ليلة وعلى باب المدينة الغربللي حمللام ليللس بللالقليم مثللله‪،‬‬
‫والجامع فللي السللواق مغطللى كللله إل قليل‪ .‬زمخشللر‪ :‬صللغيرة عليهللا‬
‫حصن وخندق ومحبس وأبواب محددة والجسور ترفع كل ليلة والجادة‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تشق البلد‪ ،‬والجامع ظريف بطللرف السللوق‪ .‬روزونللد‪ :‬متوسللطة فللي‬
‫الرقعللة محصللنة بخنللدق والجللادة فيهللا أيض لًا‪ ،‬والجللامع علللى طللرف‬
‫السوق‪ ،‬وشربهم من عين لهم‪ .‬خيوه‪ :‬علللى فللم المفللازة رحبللة علللى‬
‫شللعبة مللن النهللر بهللا جللامع عللامر‪ ،‬وكللذلك كردرانخللاس وهزاراسللب‬
‫بأبواب خشب وخندق‪ .‬جكربند‪ :‬مثل خيوه على الشط‪ ،‬كللثيرة الشللجر‬
‫والبساتين‪ ،‬سوقها كبير عامر‪ ،‬الجامع في طرفه والجادة تشقها‪ .‬جللاز‪:‬‬
‫كبيرة بحصن وخندق واسع وجسور‪ ،‬والمدينة من الللدرب إلللى الللدرب‬
‫والجادة على معزل منه والجللامع علللى طرفلله‪ .‬درغللان‪ :‬أكللبرهن بعللد‬
‫الجرجانية‪ ،‬لهللا جللامع حسللن ليللس بالناحيللة مثللله فيلله جللواهر رفيعللة‬
‫وتزاويق حسنة‪ ،‬على الشط لها خمس مائة كرم مذكورة طول موضع‬
‫الكروم فرسخان ممتللدة علللى الشللط‪ ،‬معللدن الزبيللب‪ .‬جيللت‪ :‬كللبيرة‬
‫واسعة الرساتيق فى المفازة وهي ثغر محصنة علللى حللد الغللز ومنهللا‬
‫المللدخل إليهللم‪ .‬قواديللان‪ :‬كللورة صللغيرة تتصللل بجيحللون وتتللاخم‬
‫الصغانيان‪ ،‬وبينها وبين خوارزم مدن لكنا قدمنا الكور على المدن‪ ،‬لن‬
‫أكثر غرضنا في هذا الكتاب البيان واليضًاح ل الترتيب‪ ،‬وليس لحد أن‬
‫يأخذ علينا فيه الترتيب إل في الكور فأنا‪ .‬قد اجتهدنا في ترتيبها حللتى‪،‬‬
‫ل يجد أحد علينا في ذلك طريقا ً إل أن يكون مغفل‪ ،‬ونظللر فللي كتابنللا‬
‫رجل من الفقهاء وقد كان دوخ خراسان فلمللا بلللغ إلللى كللور مللا وراء‬
‫النهر قال‪ :‬ليست اشروسنة بين الشاش وسمرقند‪ ،‬قلت له‪ :‬إذا خرج‬
‫الرجل من سمرقند يريد الشاش أليس طريقه على زاميللن وسللاباط‪.‬‬
‫قال‪ :‬بلى قلت‪ :‬فهما من مدن اشروسنة وقد صح الترتيب فإذا به قللد‬
‫ذهب إلى القصللبة ولللم يعتللبر الخطللة‪ .‬ولقواديللان ثلث مللدن شللديدة‬
‫العمارة يتخللها شللعب تقلللب فللي جيحللون كللثيرة الجبللال طيبللة أكللبر‬
‫مدنها‪ :‬بيز‪ :‬ليست بواسعة الرقعة‪ ،‬الجامع وسط السواق عليها حصن‬
‫بأربعة أبواب‪ .‬سكارا‪ :‬قريبللة مللن الجبللل‪ ،‬الجللامع وسللط البلللد‪ .‬اوزج‪:‬‬
‫على شط جيحوق عامرة نزيهللة‪ .‬بللورم‪ :‬نائيللة رحبللة طيبللة ذات أنهللار‬
‫وخير ورخص‪ .‬الختل كورة واسعة‬
‫كثيرة المدن منهم من ينسبها إلى بلخ وذلك خطأ لنها خلف جيحون‬
‫وأضافتها إلى هيطل أوجب‪ ،‬ولهذه المقالت أفرزنا ما على النهللر مللن‬
‫العمال ليكون الحتجاج فيه واحدًا‪ .‬وهي أجل مللن الصللغانيان وأوسللع‬
‫ة وأكبر مدنا ً وأكثرخيرا ً وهي على تخوم القليم السندية قد سللمى‬
‫خط ً‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫القصللبة هلبللك ولهللا مللن المللدن‪ :‬مرنللد‪ ،‬انللديجارغ‪ ،‬هلورد‪ ،‬لوكنللد‪،‬‬
‫كاربنك‪ ،‬تمليات‪ ،‬أسكندرة‪ ،‬منك‪ ،‬فارغر‪ ،‬بيك‪ .‬هلبك‪ :‬هي قصبة الختللل‬
‫وبها مستقر السلللطان‪ ،‬تكللون أصللغر مللن الصللغانيان‪ ،‬الجللامع وسللط‬
‫البلد‪ ،‬شربهم من نهر عذيبي ومن غيره‪ .‬مرلد‪ :‬آهلة عامرة‪ .‬انديجارغ‪:‬‬
‫صغيرة قريبة من جيحون شربهم من أنهللار تغيللض إليلله‪ .‬هلورذ‪ :‬هللي‬
‫أجل من هلبك كبيرة كثيرة الفواكه‪:‬حصبة جدًا‪ .‬أسللكندرة‪ :‬علللى جبللل‬
‫في غاية العمارة‪ .‬منك‪ :‬أكللبر مللدائن الكللورة وسللائر المللدن علللى مللا‬
‫وصفنا‪ .‬ترمذ‪ :‬هي أجللل مدينللة علللى جيحللون نظيفللة أحللد العرصللات‪،‬‬
‫مفروشة أسواقها بالجر والماء يسلطع جانبيهللا ويقللع المراكلب إليهلا‬
‫من كل جانب‪ ،‬وعليها حصن ولها قهندز والجامع في الحصن والقهنللدز‬
‫خارج منه له باب‪،‬وللمدينة ثلثة أبواب‪ ،‬ولهللا ربللض وسللرادقات وهللي‬
‫أول المدائن من أعلى النهر‪ .‬كالف‪ :‬من نحو المغرب على الشلط بهللا‬
‫مسجد في رباط ذي القرنين يقابله بهيطللل ربللاط ذي الكفللل‪ ،‬وليللس‬
‫على جيحون موضع يمكن أن يتخذ به بلد ذو جانبين على عمللل بغللداد‬
‫وواسط غير كالف لتشلمر النهلر ثلم وخللوه ملن البثلق والرملل‪ .‬زم‪:‬‬
‫مدينللة كللبيرة علللى الشللط‪ ،‬والجللامع وسللط السللواق وهللي مغطللاة‪،‬‬
‫شربهم من جيحون ويدخل الماء أيام الحصاد إلى وسط البلد‪ .‬نويللده‪:‬‬
‫مدينللة صللغيرة مللن جللانب هيطللل الجللامع وسللط البلللد‪ .‬فربللر‪ :‬مللن‬
‫نحوهيطل بعد فرسخ قليلللة الضللياع رخيصللة الخللراج حسللنة العنللاب‬
‫ضيقة المياه لها قهندز عامر وبها رباطات حسللنة والجللامع علللى بللاب‬
‫المدينة من نحو بخارا والمصلى خارج الباب وثم رباط لنصر بن أحمللد‬
‫فيه ضيافة لبناء السبيل‪ .‬آمل‪ :‬عامرة وكل مللدن هللذا القليللم عللامرة‬
‫ومن الخيرات مملؤة‪ ،‬وهذه على فرسخ من النهر مللن نحللو خراسللان‬
‫كثيرة الضياع غالية الخراج غزيرة الميلاه حسلنة الضللياع عللى طلرف‬
‫الرمال مظللة السواق‪ ،‬معدن العناب النفيسة‪ ،‬جامعهلا عللى نشللزة‬
‫وآبارها قريبة‪.‬رة المدن منهم ملن ينسلبها إللى بللخ وذللك خطلأ لنهلا‬
‫خلف جيحون وأضافتها إلى هيطل أوجب‪ ،‬ولهذه المقللالت أفرزنللا مللا‬
‫على النهر من العمال ليكللون الحتجللاج فيلله واحللدًا‪ .‬وهللي أجللل مللن‬
‫ة وأكبر مدنا ً وأكثرخيرا ً وهي على تخوم القليللم‬
‫الصغانيان وأوسع خط ً‬
‫السندية قد سمى القصللبة هلبللك ولهللا مللن المللدن‪ :‬مرنللد‪ ،‬انللديجارغ‪،‬‬
‫هلورد‪ ،‬لوكند‪ ،‬كاربنك‪ ،‬تمليات‪ ،‬أسكندرة‪ ،‬منك‪ ،‬فللارغر‪ ،‬بيللك‪ .‬هلبللك‪:‬‬
‫هي قصبة الختل وبها مستقر السلطان‪ ،‬تكون أصللغر مللن الصللغانيان‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الجامع وسط البلد‪ ،‬شربهم من نهر عللذيبي ومللن غيللره‪ .‬مرلللد‪ :‬آهلللة‬
‫عامرة‪ .‬انديجارغ‪ :‬صغيرة قريبة من جيحون شربهم مللن أنهللار تغيللض‬
‫إليه‪ .‬هلورذ‪ :‬هي أجل مللن هلبللك كللبيرة كللثيرة الفللواكه‪:‬حصللبة جللدًا‪.‬‬
‫أسكندرة‪ :‬علللى جبلل فللي غايلة العمللارة‪ .‬منللك‪ :‬أكلبر مللدائن الكلورة‬
‫وسائر المدن على ما وصللفنا‪ .‬ترمللذ‪ :‬هللي أجللل مدينللة علللى جيحللون‬
‫نظيفة أحد العرصات‪ ،‬مفروشة أسواقها بالجر والماء يسللطع جانبيهللا‬
‫ويقلع المراكب إليها من كل جانب‪ ،‬وعليها حصن ولها قهنللدز والجللامع‬
‫في الحصن والقهندز خارج منه للله بللاب‪،‬وللمدينللة ثلثللة أبللواب‪ ،‬ولهللا‬
‫ربض وسرادقات وهي أول المدائن من أعلى النهر‪ .‬كللالف‪ :‬مللن نحللو‬
‫المغرب على الشط بها مسجد في ربلاط ذي القرنيلن يقلابله بهيطللل‬
‫رباط ذي الكفل‪ ،‬وليس على جيحون موضع يمكن أن يتخذ بلله بلللد ذو‬
‫جانبين على عمل بغداد وواسط غير كالف لتشمر النهر ثم وخلوه من‬
‫البثق والرمل‪ .‬زم‪ :‬مدينة كبيرة على الشط‪ ،‬والجامع وسللط السللواق‬
‫وهي مغطاة‪ ،‬شربهم من جيحون ويدخل الماء أيام الحصاد إلى وسط‬
‫البلد‪ .‬نويده‪ :‬مدينة صغيرة من جانب هيطل الجامع وسط البلد‪ .‬فربر‪:‬‬
‫من نحوهيطل بعد فرسخ قليلة الضياع رخيصة الخراج حسنة العنللاب‬
‫ضيقة المياه لها قهندز عامر وبها رباطات حسللنة والجللامع علللى بللاب‬
‫المدينة من نحو بخارا والمصلى خارج الباب وثم رباط لنصر بن أحمللد‬
‫فيه ضيافة لبناء السبيل‪ .‬آمل‪ :‬عامرة وكل مللدن هللذا القليللم عللامرة‬
‫ومن الخيرات مملؤة‪ ،‬وهذه على فرسخ من النهر مللن نحللو خراسللان‬
‫كثيرة الضياع غالية الخراج غزيرة الميلاه حسلنة الضللياع عللى طلرف‬
‫الرمال مظللة السواق‪ ،‬معدن العناب النفيسة‪ ،‬جامعهلا عللى نشللزة‬
‫وآبارها قريبة‪.‬‬
‫ذكر المعابر والشعب‬
‫لهذا النهر معابر كثيرة أحاط علمنا بعد القصد والبحث علللى خمسللة‬
‫وعشرين سوى الخوارزمية أولها من قبل الختللل‪ :‬ختلن ثللم ميلللة ثللم‬
‫أوزج في حد قواديان ثم الكودي ثم ترمذ ثم آخر أسفل منها ثللم آخللر‬
‫ثم آخر ثم كالف ثم خارزميان ثم بخاريان ثم بنكاه أبي وهب ثم بابكر‬
‫ثم كركوه النهر بينهما ثم الرباط وبه مجاورون ثم خواران ثم شير ثم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫نويده فيه يعبر أهل سمرقند ثم فرحونة ثم برمادوي هي قرية للعرب‬
‫ثم اخر ثم جادة خراسان ثم فربر وآمل ثم سكاوي ثم مللاهيكبران ثلم‬
‫تلقى معابر خوارزم درغان وجكربند ثم آخر ثم هزاراسب ثم كاث ثللم‬
‫بقية المعابر إلى البحيرة فيها معبر الجرجانية‪ .‬وأما الشعب المنفجللرة‬
‫منه فأكثرها بخوارزم‪ ،‬منها نهر كرية يمللد إلللى خمسللة فراسللخ‪ ،‬ونهللر‬
‫هزاراسب يتسع حتى يصير نحو مرحلة ثم ل يزال يضلليق حللتى يصللير‬
‫نحلو فرسلخ فيسلقي الضلياع إللى نحلو المفللازة‪ ،‬وينشللعب منله نهلر‬
‫كردران خاس وهو أكبر من نهر هزاراسب وبينهما فرسللخان‪ ،‬ثللم نهللر‬
‫خيوه وهو كبير أيضا ً يجري فيه السفن‪ ،‬ثم بعده نهر مدرى تجري فيلله‬
‫السفن أيضا ً على نصف فرسخ من نهر خيوه‪ ،‬وكذلك بين نهللر مللدرى‬
‫ونهللر وداك وأسللفل مللن القصللبة نحللو العمللود بللوه يجتمللع فيلله ميللاه‬
‫الناحيتين بقرية اندرستان تجري فيه السفن إللى الجرجانيلة ثلم يلرده‬
‫السكر الذي ذكرناه‪ ،‬ومن مجتمعلله إلللى السللكر مرحلللة‪ ،‬ونهللر كللردر‬
‫يأخذ من أسفل القصبة على أربعة فراسخ من أربعة مواضللع متقاربللة‬
‫فيصير نهرا ً واحدًا‪ ،‬وينشعب من جيحون أيضا ً أنهار تسقي رستاق آمل‬
‫وفربر وسائر المدن التي على الشط يطول بذكرها الكتاب ولم نصور‬
‫هذه النهار لكثرتها‪.‬‬
‫جانب خراسان‬
‫اعلم إن لهذا القليم فضائل تنسب إلللى هللذا الجللانب ويشللركه فللي‬
‫أكثرها جانب هيطل‪ ،‬إل أن هذا لما كان أقللدم فللي الختطللاط والفتللح‬
‫فللي السلللم وأقللرب إلللى أقللاليم العللرب خللص بالللذكر وعللرف عنللد‬
‫النسبة‪ .‬يحكى عن ابن قتيبة أنه قال‪ :‬خراسللان أهللل الللدعوة وأنصللار‬
‫الدولة لما أتى الله بالسلم كانوا فيه أحسن المم رغبة وأشدهم إليه‬
‫مسللارعة منللا‪ ،‬مللن الللله عليهللم اسلللموا طوع لا ً ودخلللوا فيلله أفواج لا ً‬
‫وصالحوا عن بلدهم صلحًا‪ ،‬فخف خراجهم وقلللت نللوائبهم ولللم يجللب‬
‫عليهم سبي ولم يسفك فيما بينهم دم مع قدرتهم على القتللال وكللثرة‬
‫العدد وشدة البأس‪ ،‬فلما رأى الله سبحانه سلليرة بنللي أميللة وظلمهللم‬
‫وتعللديهم علللى عللترة نللبيه عللم بعللث إليهللم جنللودا ً منهللا جمعهللم مللن‬
‫أقطارها وألفهم من نواحيها‪ ،‬فساروا نحوهم كقطع الليل المظلم ومللا‬
‫يرتقب منهم عند خروج المهدي أكثر‪ ،‬فهم أهل الدولة والظفر وأنصار‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الحق إذا ما ظهر‪ .‬ويقال أن محمد بن عبد الله قال لدعاته أما الكوفة‬
‫وسللوادها فشلليعة علللي‪ ،‬وأمللا البصللرة فعثمانيللة تللدين بللالكف‪ ،‬وأمللا‬
‫الجزيللرة فحروريللة صللادقة وأعللراب كللاعلج ومسلللمون فللي أخلق‬
‫النصارى‪ ،‬وأما أهل الشام فل يعرفون غير معاويللة وطاعللة بنللي أميللة‬
‫وعداوة راسخة وجه ً‬
‫ل متراكم‪ ،‬وأما مكة والمدينة فقد غلب عليهم أبو‬
‫بكر وعمر‪ ،‬ولكلن عليكلم بخراسللان فللإن هنللاك العللدد الكللثير والجللد‬
‫الظاهر وهناك صدور سليمة وقلوب فارغة لللم تتقسللمها الهللواء ولللم‬
‫تتوزعها النحل ولم يقدح فيها فسللاد‪ ،‬وهللم جنللد لهللم أبللدان وأجسللام‬
‫ى وشوارب وأصوات هائلة ولغات فخمة‬
‫ومناكب وكواهل وهامات ولح ً‬
‫تخرج من أجواف منكرة‪ ،‬وبعد فإني أتفاءل إلى المشرق وإلى مطلللع‬
‫سراج الدنيا ومصباح الخلق‪ .‬فلما تمهد له المر أقللامهم مللع خلفللائهم‬
‫على أسكن ريح وأحسن همة وأشد طاعللة وأجمللل سلليرة فللي رعيللة‬
‫تللتزين بالحسللن ول تعللرف القبيللح‪ .‬وقللرأت فللي كتللاب بخزانللة عضللد‬
‫الدولة‪ :‬خراسان في غذاء الهواء وطيب الماء وصللحة التربللة وعذوبللة‬
‫الثمرة وأحكام الصنعة وتمام الخلقللة وطللول القامللة وحسللن الوجللوه‬
‫وفراهللة المراكللب وجللودة السلللح والتجللارة والعلللم والعفللة والفقلله‬
‫والدراية ترس فللي وجللوه الللترك‪ ،‬أشللد العللدو بأس لا ً وأغلظهللم رقاب لا ً‬
‫وأصبرهم على البؤس أنفسا ً وأقلهللم تنعم لا ً وخفض لًا‪ .‬وأهللل خراسللان‬
‫أشد الناس تفقها وبالحق تمسكا ً وقال النبي صلللى الللله عليلله وسلللم‬
‫لينصركم على الدين عودا كمللا ضللربتموه بللدًأ‪ .‬يريللد أنهللم ينصللرونكم‬
‫بالسيوف على دين الله إذا غيرتم وبدلتم كما ضللربتموه عليلله‪ ،‬فوجللد‬
‫تصديق ذلك وقت أبللي مسلللم‪ .‬وأعلللم أن هللذا الجللانب فللي الحقيقللة‬
‫خراسان وهو أجل الجانبين لن به المصر العظم وأهله أظرف وأحلم‬
‫وبالخير والشر أعلم وإلى أقللاليم العللرب ورسللومهم أقللرب وقضللباته‬
‫أبهى وأطيب‪ ،‬وهو أقل بردا ً فللي الهللواء والنللاس وأحسللن آئينلا ً وأكللثر‬
‫أجلة وعقلء مللن هيطللل مللع العلللم الكللثير والحفللظ العجيللب والمللال‬
‫المديد والرأي الرشيد‪ ،‬بلله مللرو الللتي قللامت بهللا الللدنيا‪ ،‬وبلللخ وإليهللا‬
‫المنتهللى‪ ،‬ونيسللابو فل تنسللى واسللعة الرقعللة جليلللة القللرى‪ ،‬إل أن‬
‫الفساد فيه قد فشا‪ ،‬الخراج مرتين في سنة والضياع أهلهللا فللي بليللة‪.‬‬
‫ح‪ ،‬ورتبنللاهن‬
‫وهذه صورته‪ .‬وقد جعلنا خراسان تسللع كللور وثمللاني نللوا ٍ‬
‫في هذا الفصل على المقادير وعند الوصف على التخللوم‪ .‬فأولهلا مللن‬
‫قبل جيحون بلخ‪ ،‬وفي المقادير نيسابور‪ ،‬وأما النللواحي فأجلهللا قللدرًا‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بوشنج ثبم باذغيس ثم غرجستان ثللم مللرو الللروذ ثللم طخارسللتان ثللم‬
‫باميان ثم كنج رستاق ثم أسفزار‪ ،‬وقللد جعلنللا طللوس وأختيهللا خللزائن‬
‫لنيسابور‪ ،‬وجعلنا سرخس من المنفردات عن الكور لنها تشكل‪ .‬فأمللا‬
‫بلخ فإنها اسم القصبة أيضًا‪ ،‬ومن مدنها‪ :‬أشفورقان‪ ،‬سليم‪ ،‬كركو‪ ،‬جا‪،‬‬
‫مذر‪ ،‬برواز‪ .‬ومن النواحي‪ :‬طخارستان وهي القصبة أيضًا‪ .‬ومن مللدنها‬
‫ة ولوالج‪ ،‬الطالقان‪ ،‬خلللم‪ ،‬غربنللك‪ ،‬سللمنجان‪ ،‬اسللكلكند‪ ،‬رؤب‪ ،‬بغلن‬
‫السللفلى‪ ،‬بغلن العليللا‪ ،‬اسكيمشللت‪ ،‬راون‪ ،‬آرهللن‪ ،‬أنللدراب‪ ،‬خسللت‪،‬‬
‫سراي عاصم‪ .‬والباميان ومدنها‪ :‬بسغورفند‪ ،‬سللكاوند‪ ،‬لخللراب‪ .‬ولبلللخ‬
‫أيضا ً من الرستاق‪ :‬بذخشان‪ ،‬بنجهير‪ ،‬جاربايه‪ ،‬بللروان‪ ،‬جميعهللن مللدن‬
‫جليلة وأعمال واسعة‪ .‬وأما غزنين فأنها كورة جليلة وهي اسم القصبة‬
‫أيضًا‪ .‬ومن مدنها‪ :‬كرديس‪ ،‬سكاوند‪ ،‬نوه‪ ،‬بردن‪ ،‬دمراخي‪ ،‬حش بلاري‪،‬‬
‫فرمل‪ ،‬سرهون‪ ،‬لجرا‪ ،‬خواسلت‪ ،‬زاوه‪ ،‬كاويللل‪ ،‬كابلل‪ ،‬لمغلان‪ ،‬بلودن‪،‬‬
‫لهوكر‪ .‬وناحية والشتان ولهلا سلت منلابر‪ :‬ابشلين‪ ،‬اسلبيجه‪ ،‬مسلتنك‪،‬‬
‫شال‪ ،‬سكيرة‪ ،‬سيوه‪ ،‬وألف ومائة قرية‪ .‬وللكورة ألفان ومائتا قرية‪.‬‬
‫وأما بست فإنها اسم القصبة أيضا ً ومن مدنها‪ :‬جهالكان‪ ،‬بان‪ ،‬قرمه‪،‬‬
‫بوزاد‪ ،‬أرض داور صروسللتان‪ ،‬قريللة الجللوز‪ ،‬رخللود‪ ،‬بكللراواذ‪ ،‬بنجللوى‪،‬‬
‫كش‪ ،‬روذان‪ ،‬سفنجاوى‪ ،‬طلقان‪ ،‬ولهللا ألللف ومللائة قريللة‪ .‬ومللن هللذه‬
‫المدن ما يضاف إلى سجستان وهو خطأ‪ ،‬وأقل من يميزهللن تمييزنللا‪.‬‬
‫وأبو زيد جعل غزنين وبست من سجستان ومللن النلاس ملن يجعلهمللا‬
‫كورة واحدة ويسميها كابلسلتان‪ .‬وأملا سجسلتان فإنهلا كلورة متصللة‬
‫العمارة‪ ،‬منقطعللة المسللاكن‪ ،‬قليلللة المللدن‪ ،‬كللثيرة القصللور‪ ،‬ومعللدن‬
‫النخيل والحيات‪ .‬قصبتها زرنج ومن مدنها‪ :‬كوين‪ ،‬زنبوك‪ ،‬فره‪ .‬درهند‪،‬‬
‫قرنين‪ ،‬كواربللواذا‪ ،‬بللارنواذ‪ ،‬كللزه‪ ،‬سللنج‪ ،‬بللاب الطعللام‪ ،‬كروادكللن نلله‪،‬‬
‫الطاق‪.‬‬
‫وأما هراة فإنها القصبة أيضا ً ومن مدنها‪ :‬كروخ‪ ،‬أوفه‪ ،‬مالن‪ ،‬خيسللار‪،‬‬
‫استربيان‪ ،‬ماراباذ‪ .‬ونواحيها‪ :‬بوشنج‪ ،‬ولها أربع مدن‪ :‬خركللرد‪ ،‬فركللرد‪،‬‬
‫كوسوى‪ ،‬كره‪ ،‬وباذغيس وهي ثماني مدائن‪ :‬دهستان‪ ،‬كوغاناباذ‪ ،‬كوفا‪،‬‬
‫بشت‪ ،‬جاذاوا‪ ،‬كابرون‪ ،‬كالوون‪ ،‬جبل الفضة‪ .‬وكنج رسللتاق وهللن ثلث‬
‫مدائن‪ :‬ببن‪ ،‬كيللف‪ ،‬بللغ شللور‪ .‬وأسللفزار وهللن أربللع مللدائن‪ :‬كواشللان‪،‬‬
‫كواران‪ ،‬كوشك‪ ،‬ادرسكر وأما جرزجانان فإنهللا كللورة ليللس لهللا قللدم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الكور‪ ،‬وإنما كانت تضاف إلى نواحي بلللخ‪ ،‬وهللي اليللوم أحللد الصللول‪،‬‬
‫ومن أمهات الكور‪ ،‬وسلطانها مقدم‪ ،‬وليست بكللثيرة المللدن مللع قلللة‬
‫ل‪ ،‬أهل سخاوة وديانة وعلم ودراية‪ .‬قصللبتها اليهوديللة ومللن مللدنها‪:‬‬
‫أه ٍ‬
‫أنبار‪ ،‬برزور‪ ،‬فارياب‪ ،‬كلن‪ ،‬شبورقان‪ .‬وأما مرو الشاهجان فإنها كورة‬
‫قديمة رسمها السكندر‪ .‬وعن ابن عباس رضللي الللله عنهمللا أنلله قللال‬
‫نعم البلد مللرو بناهللا ذو القرنيللن وصلللى فيهللا العزيللر‪ .‬أنهارهللا تجللري‬
‫بالبركة ما منها باب إل وعليه ملك شاهر سيفه يدفع عنها الشر‪ .‬وعن‬
‫قتادة في قوله تعالى ولتنذر أم القرى ومن حولها ‪ ،‬قللال‪ :‬أم القللرى‬
‫بالحجاز مكة وبخراسان مرو‪ .‬قللال‪ :‬ولمللا هللم طهمللورت ببنللاء قهنللدز‬
‫القصبة أتخذ سوقا ً فيه ما يحتاج إليه‪ ،‬فكان إذا أمسى الرجللل أعطللى‬
‫أجرته فاشترى به طعامه وادامه وقوت أهله فيعود الدرهم إليه‪ ،‬فلمللا‬
‫فرغ حسبوا فإذا به قد ناب عليه ألف درهم‪ .‬وهي كورة حسنة الوضللع‬
‫إل أن الماء ضيق وطريق النهر في كل حين ينبثق وأكللثر ضلليق المللاء‬
‫من قبل ضياع السلطان‪ ،‬ولللم يكونللوا فللي المقللدم يللدعون سلللطانيا ً‬
‫يشتري ضيعة‪ .‬وسمعتهم يذكرون أن امرأة أخرجت المأمون من بلدنا‬
‫قلت‪ :‬كيف‪ ،‬قال‪ :‬جاءت إليله فقلالت خربلت ملرو وهلي ل تحتملل أن‬
‫يملك ضياعها غير العوام‪ ،‬قال‪ :‬فأمر بالخروج منها‪ .‬وهي القصبة أيضا ً‬
‫ويقال إنما سميت مرو الشللاهجان لن الشللاه الملللك والجللان الللروح‪.‬‬
‫وهي كثيرة العناب والحبوب والحمللام‪ ،‬نزيهللة والقصللبة علللى اسللمها‬
‫ولها من المدن‪ :‬خرق‪ ،‬هرمزفرة‪ ،‬باشان‪ ،‬سنجان‪ ،‬سوسللقان‪ ،‬صللهبة‪،‬‬
‫كيرنللك‪ ،‬سللنك‪ ،‬عبللادي‪ ،‬دنللد انقللان‪ .‬وناحيتهللا مللرو الللروذ‪ ،‬ومللدنها‪:‬‬
‫الطالقان‪ ،‬قصر أحنف‪ ،‬حسة‪ ،‬لوكر‪ .‬وأما نيسابور فقد أختلللف النللاس‬
‫في اسم لها وهو إيرانشهر فمنهم من جعله اسما ً لجميع هللذه الكللورة‬
‫مع جابلستان فتدخل فيه سجستان وما حولها ومنهم من جعللله اسللما ً‬
‫لهذه الكورة ومنهم من اوقعه على القصللبة حسللب‪ ،‬وبلله نأخللذ لكللون‬
‫القصبة من ايرانشهر باجماع فل يحتاج فيه إلى دليل إذ الدليل واجللب‬
‫على من ادعى الزيادة‪ .‬وهي كورة واسللعة جليلللة الرسللاتيق والضللياع‬
‫والقني‪ ،‬ويقال أن أبا بكر العبدوي قللال قسللت ميللاه دجلللة إلللى ميللاه‬
‫نيسابور فتساويا‪ ،‬وهي قوية الهواء ل ترى بهللا مجللذومًا‪ ،‬ومللن واظللب‬
‫بها على أكل الدسم ودخول الحمام واسللتعمل دهللن البنفسللج فليللس‬
‫يعدها‪ .‬ويحكى عن حمويه إنه قيل له لو اتخذت بنيسللابور بيمارسللتان‪،‬‬
‫قال‪ :‬ل يسع لذلك بيت مالي‪ ،‬قالوا‪ :‬كيف وأنت صاحب الجيش‪ ،‬قللال‪:‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لنه ينبغي أن يدار على البلد كله الحائط أي أنهم كلهم يحتللاجون إلللى‬
‫البيمارستان لطيشهم وخفة رؤوسهم‪ .‬اسللم قصللبتهم ايرانشللهر ولهللا‬
‫اربع خانات واثنا عشر رسللتاقا ً وثلث خللزائن وقصللر ودار‪ ،‬فالخانللات‪:‬‬
‫الشامات‪ ،‬ريوند‪ ،،‬مازل‪ ،‬بشتفروش‪ .‬والرساتيق‪ :‬بشت‪ ،‬بيهق‪ ،‬كويان‪،‬‬
‫جللاجرم‪ ،‬أسللفراين‪ ،‬أسللتوا‪ ،‬أسللفند‪ ،‬جللام‪ ،‬بللاخرز‪ ،‬خللواف‪ ،‬زاوه‪ ،‬رخ‪.‬‬
‫والللدار‪ :‬زوزن‪ .‬والقصللر‪ :‬بوزجللان‪ .‬والخللزائن‪ :‬طللوس‪ ،‬نسللا‪ ،‬أبيللورد‪.‬‬
‫ولهذه الرساتيق التي ذكرنا غير الخزائن ستة آلف قرية مثل عمواس‬
‫وبها عشرون ومائة منبر‪.‬‬
‫وأما قوهستان فقصبتها قللاين ومللدنها‪ :‬تللون‪ ،‬جنابللد‪ ،‬طبللس العنللاب‪،‬‬
‫الرقة‪ ،‬خور‪ ،‬خولست‪ ،‬كري‪ ،‬ظبس التمر‪.‬‬
‫بلخ‪ :‬نبدأ فنصفها بما وصفها به أبو القاسللم العكللي لنهللا بلللده‪ ،‬قللال‪:‬‬
‫بلخ‬
‫في الخلق الجميلة والشجاعة وشدة الخلق والعقللل وجللودة الللرأي‬
‫ونبل الهمة وحسن المعاشرة والحرص على قضللاء الحقللوق والتبللاذل‬
‫عنللد الحاجللة وحسللن وضللع الكللورة وتقللديرها وتقللارب أحللوال أهلهللا‬
‫ورخص السعار بها وكثرة الخضر واختراق النهلار المحفوفلة بالشلجر‬
‫قي المحال والمنازل وقرب الجبال والوديلة ومرافقهللا نظيللر دمشللق‬
‫الشام‪ ،‬وفضل بغداد راجع إلى خراسان لنها لهم بنيت‪ ،‬ثم انظللر إلللى‬
‫بهاء بلخ وحسن موقعها وسعة طرقها وبهجة شوارعها وكللثرة أنهارهللا‬
‫والتفاف شجرها وصفاء مائها وإشراق قصورها وسور مدينتها ومسجد‬
‫جامعها وأحكام صنعته وجللة موضعه ليس بأقاليم العجم مئلها حسنا ً‬
‫ويسللارًا‪ ،‬يحمللل مللن غلتهللا فللي كللل سللنة مللال عظيللم إلللى خزانللة‬
‫السلطان زائدا ً عما يحتاج إليلله‪ ،‬وهللي فللي مسللتوى منهللا إلللى أقللرب‬
‫الجبال أربعة فراسخ‪ ،‬وعليها سللور ولهللا ربللض ويقللال أن اسللمها فللي‬
‫كتب العاجم بلخ البهية‪ .‬خلم‪ :‬هللي بلد الزدييللن صلغيرة إل أن قراهللا‬
‫ورستاقها ومزارعها كثيرة وهواءهللا صللحيح كللثيرة الريللاح‪ .‬سللمنجان‪:‬‬
‫أكبر من خلم بها منبر واحد وبها ثمار وأودية وصيد ومواش وخلق مللن‬
‫التميميين‪ .‬أندرابة‪ :‬لها أودية مشجرة وبها أسواق حارة‪ .‬خست‪ :‬نزهللة‬
‫مشجرة خصبة بها عرب‪ .‬الطالقان‪ :‬لها سوق كبيريشللقها نهللران مللن‬
‫شللعب جيحللون حبلث وثللراب وهللي فللي غايللة النزهللة والخصللب‪.‬‬
‫إسكلكند‪ :‬صغيرة غير إنهللا نزيهللة كللثيرة الخيللرات‪ .‬بغلن‪ :‬همللا إثنتللان‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫السفلى والعليا وهما من منازه خراسان‪ ،‬المنبر فللي السللفلى والعليللا‬
‫قرية كبيرة لها واد مشجر‪ .‬مثيان‪ :‬مدينة رستاق اسكيمشت وبها عيلن‬
‫عجيبة على حافتها مسجد قتيبة بن مسلم‪ .‬بنجهيللر‪ :‬هللي جبللل الفضللة‬
‫والدراهم بها واسعة أقل ما توجد المقطعللة‪ .‬فللروان‪ :‬كللبيرة متطرفللة‬
‫بها جامع عامر‪ .‬بذخشان‪ :‬متاخمة لبلد الللترك فللوق طخارسللتان وبهللا‬
‫معدن الجلوهر اللذي يشلبه اليلاقوت ل معلدن لله غيلره‪ ،‬وهلي ربلاط‬
‫فاضل وثم حصن لزبيدة عجيللب‪ ،‬وبهللا معللدن اللزورد والبلللور وحجللر‬
‫البازهر وحجر الفتيلة وهو شيء يشبه البردي ل تحرقه النار يوضع في‬
‫الللدهن فيقللد كمللا تقللد الفتيلللة ول ينقللص ويخللرج ويطللرح فللي النللار‬
‫المتأججة ساعة فيعود إلى ما كان وينسج منه الخللوان‪ ،‬فللإذا اتسللخت‬
‫وأرادوا غسلها طرحوها في التنور فتعود نظيفة‪ ،‬وثللم حجريجعللل فللي‬
‫البيت المظلم فيضيء أدنى شيء‪ .‬الباميان‪ :‬ناحية واسعة كثيرة الخير‬
‫وقصبتها صغيرة‪.‬‬
‫غزنين‪ :‬قصبة ليست بالكبيرة إل إنهللا رحبللة منعمللة رخيصللة السللعار‬
‫كثيرة اللحوم طيبة الفواكه مع كثرة‪ ،‬ولها مدن جليلللة والمعللايش بهللا‬
‫حسنة وهي أحد فرض خراسان وخزائن السند‪ ،‬ومن اختلف إليها أفاد‬
‫صحة جيدة ل براغيث ول عقارب‪ ،‬رفقة مباركة غير أن البرد بها شديد‬
‫والثلوج كثيرة‪ .‬وبنيانهم عامته خشسب يقع فيه شيء يقال للله غشللك‬
‫يشبه فسيفس مصللر‪ .‬صللغيرة فللي السللم والموضللع وهواءهللا يللابس‬
‫وماؤها غير مري في مستوى منها إلللى الجبلال فرسلخ‪ ،‬وهلي جانبلان‬
‫القلعة وسط المدينة ينزلها السلطان‪ ،‬والجامع نحو‪ ،‬القبلللة مللع بعللض‬
‫السواق في المدينة وبقية السللواق والللبيوت فللي الربللض‪ ،‬وللمدينللة‬
‫أربعة أبواب‪ :‬باب الباميان باب سللنان بللاب كللردن بللاب السللير‪ .‬وهللم‬
‫مياسير وأهل ثروة ولهم نهر بل بساتين‪ .‬كابللل‪ :‬لهللا ربللض عللامر وبهللا‬
‫يجتمع التجار‪ ،‬ولها قهندز حصين عجيب بلد الهليلللج الرفيللع ولهللا عنللد‬
‫الهنود شان‪ .‬وسائر المدن على ما ذكرنا أكثرهن نحو السللند علللى مللا‬
‫ذكر لنا‪.‬‬
‫بست‪ :‬قصبة جليلة أهل دين ومروة ويسار ونعمة طيبة خصللبة ولهللم‬
‫آئين‬
‫ولباقة وأسناد ودراية‪ ،‬موضوعة بين نهريللن وجامعللة للفللاكهتين لينللة‬
‫الهوائين نفيسة المدن كثيرة القرى‪ ،‬رطب غزيللر وعنللب كللثير وسللدر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وريحان‪ ،‬وسمعت أبا منصور فقيه سجستان يقول ما رأيت بلللدا ً علللى‬
‫صغره أخصب ول أكثر فواكه ونعما ً مللن بسللت إل إنهللا وبيللة متطرفللة‬
‫صغيرة الرقعة‪ :‬لها مدينة عامرة والجامع فيهللا وربللض السللواق فيلله‪،‬‬
‫شربهم من هيرميد والنهر الخر اسمه خردروي يجتمعان على فرسخ‪،‬‬
‫وعلى هيرميد جسللرمن سللفن بقللرب موضللع مجمللع النهريللن‪ .‬وعلللى‬
‫نصللف فرسللخ مللن نحللو غزنيللن شللبه مدينللة تسللمى العسللكرينزلها‬
‫السلطان‪ .‬بنجواى‪ :‬على قرب الجادة منيعة بهللا جللامع حسللن شللربهم‬
‫من نهر‪ .‬بكرواذ‪ :‬مدينة كبيرة الجامع فلي السللوق وشللربهم مللن نهللر‪.‬‬
‫داور‪ :‬كبيرة طيبة على حد الغور وهي ثغر جليل عليها حراس مرتبون‪،‬‬
‫منها إلى حد الغور مرحلة‪ ،‬ومن الناس ملن ينسلب هللذه الكلورة إللى‬
‫سجسللتان وهومللذهب أبللي زيللد البلخللي وأقللل مللن يميللز مللدنها عللن‬
‫سجستان وما ذهبنا إليه حسن إن شاء الله تعالى‪.‬‬
‫زرنج‪ :‬هي قصبه سجسللتان محكمللة الحصللن عجيبللة البنيللان ومعللدن‬
‫الحيات والرجال الشلهام أصلحاب هملة وعقلل وفطنلة وفقله وحفلظ‬
‫ودهاء وبهاء وأدب وخطب وحذاق وهندسللة وحكمللة ومتللاجر ومعللادن‬
‫ومعايش ورخص وفواكه‪ ،‬هي بصرة خراسان وأكيس من أهلها ل ترى‬
‫في التزاويق والبناء في القليم‪ ،‬ولهم حصن عجيب يدور حوله خنللدق‬
‫ينبع الماء منلله ويجللري إليلله فضلللت الميللاه‪ ،‬نظيفللة الطعمللة كللثيرة‬
‫المشايخ مفيدة في المتاجر غزيرة المياه غير أن حياتها كثيرة وحرهللا‬
‫شديد وتمرها دقل وهرجها عجللب أبللدا ً تللدور عليهللم الللدوائر وتعصللب‬
‫الفريقين ثم ظاهر‪ ،‬فبين مقتول ترى منهم وهارب وكل بلقللب لغيللره‬
‫يباين وأولد الزناء بها عصائب لهللم عقللارب وهللم فللي ذاتهللم عقللارب‬
‫يطعن بعضهم على بعض في القصائد مللع ثقلهللم وبردهللم قللد طبقللوا‬
‫العمائم خوارج‪ ،‬وجلهم لصهري النللبي ثللالب‪ ،‬بيللوتهم كربللة فللي تربللة‬
‫عفنة وبلدة قشفة لست فللي مثلهللا براغللب‪ .‬لهللا مدينللة عليهللا حصللن‬
‫وخندق الجامع فيها والحبس يقابله قللد بنللى بنللاء عجيب لا ً وللله منارتللان‬
‫القديمة وأخرى من صفر بناها يعقوب ابن الليث‪ ،‬وثم قلعة وهلي فلي‬
‫سهلة كثيرة البواب والدروب نصفها من بناء أردشير ونصفها من بنللاء‬
‫خسرو‪ .‬الطاق‪ :‬صغيرة كثيرة العناب واسللعة الرسللتاق كللوين‪ :‬عليهللا‬
‫حصن منيع كبيروليس بها منبرمن أجللل أنهللم خللوارج‪ ،‬وكللذلك زنبللوك‬
‫وقوفللة‪ .‬فللره‪ :‬ذات جللانبين‪ ،‬جللانب للخللوارج وجللانب لهللل الجماعللة‪.‬‬
‫درهند‪ :‬كبيرة قريبة من الجبل بناؤهم حجارة ولهم نهر‪ .‬وهللذه المللدن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫غير الطاق فإنه من تلقاء هراة من نحللو بسللت‪ ،‬قرنيللن‪ :‬عليهللا حصللن‬
‫ومنها كان بنللو الليللث الصللفارون الللذين خرجللوا وغلبللوا علللى فللارس‬
‫وخوزستان‪ ،‬بها جامع ولهللا ربلض ونهللر وهللي صللغيرة‪ .‬بلارنواذ‪ :‬عليهللا‬
‫حصن وبها جامع وليس بها خوارج وهي بلد الحبوب‪ .‬سنج‪ :‬قريبللة مللن‬
‫الجبل وبها جامع وبناؤهم حجر‪ ،‬باب الطعام‪ :‬ناحية واسللعة ذات قللرى‬
‫جليلة نحو سوسللكن وسللكوكس وملكللان وكرسللواد وبريللك وأدوراس‬
‫وكوبن وديارود وديار وغيرهللن مللن المهللات‪ .‬وقللد قلنللا أن سجسللتان‬
‫منقوشة العمارة كإنها رستاق واحد قليلة المللدن‪ .‬وررنللك‪ :‬ربللاط فللي‬
‫وجه الغور فيه مرابطون وحراس وخيل مسبلة وعدد وآلت يقصد من‬
‫كل جانب‪ .‬وأما المدن مللن نحللو فللارس‪ :‬كروادكللن‪ :‬بهللا منللبر بنللاؤهم‬
‫طيللن وشللربهم مللن النهللر غيللر محصللنة والجللامع وسللط البلللد اسللم‬
‫رستاقها حورسوله‪ ،‬ونه عليها حصن وبها جامع بناؤهم طيللن وشللربهم‬
‫أكثره من قني‪.‬‬
‫فهذه الكور الربع على صف واحد عن يسللار المغللرب‪ ،‬وأول الصللف‬
‫الثاني من نحللو جيحللون رمللال دهسللة إلللى مللرو وتللدخل فللي الصللف‬
‫جوزجانان ونبتديء من هراة على ما رتبنا‪.‬‬
‫هراة‪ :‬قصبة جليلة هي بسللتان هللذا الجللانب معللدن العنللاب الجيللدة‬
‫والفواكه النفيسة‪ ،‬آهلة عامرة حسنة السواد مشلتبكة العملارة جليللة‬
‫القرى‪ ،‬أهل أدب وبلغة وظللرف ودرايللة‪ ،‬مللن عنللدهم تحمللل صللنوف‬
‫الحلوات وبزهم يحمل إلى القاليم والطراف‪ ،‬حصللينه طيبللة غيللر أن‬
‫أهلها غاغة والقتل عندهم عادة وليس لمذكرهم فقه ول عبادة‪ ،‬لسللان‬
‫قبيح وفسق فضلليح ل يشللبع خللبزهم ول ينقضللي هرجهللم‪ ،‬لهللا مدينللة‬
‫عامرة وقهندز وعلى ربضها حصن وأبواب الربض تقابل أبواب المدينة‬
‫وتوافقها في السماء القديمة باب زياد إلى نيسابور بللاب فيللروز بللاب‬
‫سراي إلى بلخ باب خشللك إلللى الغللور‪ ،‬والجللامع وسللط المدينللة بيللن‬
‫السواق عامر ولهم قنطرة عجيبة وهي بلدة آهلللة‪ .‬كللروخ‪ :‬هللي أكللبر‬
‫مدن الكورة ذات ميللاه وبسللاتين‪ .‬أوفلله‪ :‬صللغيرة والجللامع فللي محلللة‬
‫سبيدان بناؤهم طين وهي بين جبلين سعة رستاقها عشرون فرسللخًا‪،‬‬
‫كلها بساتين مشتبكة وميلاه جاريلة وقلرى علامرة‪ .‬ملالن‪ :‬تكلون نحلو‬
‫أوفه لها بساتين ومياه وبناؤهم طين‪ .‬خيسار‪ :‬متوسطة قليلة الشجار‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والمياه وهي أصغر ملن ملالن‪ .‬اسلتربيان‪ :‬ذات ميلاه جاريلة وبسلاتين‬
‫قليلة الغالب عليهم المزارع وهي في الجبال‪ .‬ماراباذ‪ :‬أصغر من مالن‬
‫كثيرة البساتين غزيرة المياه خصبة نزهللة‪ .‬بوشللنج‪ :‬هللي أجللل نللواحي‬
‫هراة مذكورة في القليم‪ ،‬وسيعاب علينا أضافتنا إياهللا إلللى هللراة لن‬
‫سلطانها ربما أفرد عن هراة‪ ،‬ويقال أن اسمها مقدم علللى هللراة فللي‬
‫الديوان والقول فيها كالقول في طوس غير أن إمامنا فيما ذهبنللا إليلله‬
‫أبو زيد وقد كان أعلم بدواوين خراسللان وتفصللل أعمالهللا مللن غيللره‪،‬‬
‫تكون مثل نصف هراة في مستوى ومنها إلى الجبل نحو من فرسخين‬
‫لها مياه وأشجار كثيرة ويحمل من عندهم الخشب إلى سائر النللواحي‬
‫ولها حصن وخندق وثلثة أبواب‪ :‬باب علللي بللاب هللراة بللاب قهسللتان‪.‬‬
‫وأكبر المدن بعدها كوسوى نحوثلثها لهم بساتين وبناؤهم طين‪ .‬وليس‬
‫لفركرد بساتين كثيرة إنما هم أصحاب نعللم وسللوائم ولهللم مللاء جللار‪.‬‬
‫ولخركرد مياه وبساتين كثيرة غير إنها صللغيرة‪ .‬بللاذغيس‪ :‬أكللبر مللدنها‬
‫دهستان مثل نصف بوشنج بناؤهم طيللن وهللي علللى جبللل ولهللم مللاء‬
‫ضللعيف يجللري بل بسللاتين ومزارعهللم مبللاخس ولهللم أسللراب تحللت‬
‫الرض‪ ،‬ومقام السلطان بكوغناباذ ودهستان أعمر‪ .‬جبل الفضة‪ :‬علللى‬
‫جبل وقد تعطل معدنها‪ .‬كوفا‪ :‬في صللحراء لهللا بسللاتين وميللاه جاريللة‬
‫ومزارع على العذى وكذاك كوغناباذ وجاذوى وكالوون وكابرون فليس‬
‫لها بساتين ول مياه جارية وإنما مشاربهم من المطار ومن آبار‪ ،‬وهللم‬
‫أصحاب زروع وحبوب وهي على طريق سلرخس‪ .‬كنلج رسلتاق‪ :‬أكلبر‬
‫مدنها ببن بها مقام السلطان أكبر من بوشنج وبغشور نحو بوشنج في‬
‫الرقعة وكيف مثل نصللفها ولهللا ميللاه جاريللة غزيللرة وبسللاتين وكللروم‬
‫كثيرة بناؤهم طين‪ ،‬وبغشور في مفازة ومزارعهم عذى وشللربهم مللن‬
‫آبار‪ ،‬هي صحيحة التربة خليقة الهواء خفيفة المللاء علللى طريللق مللرو‬
‫الروذ‪ .‬اسفزار‪ :‬أكبر مدنها كواشان لهللا ميللاه وبسللاتين كللثيرة وكللروم‬
‫بناؤهم طين وسلائر المللدن أصلغر منهلا كلهللن مشلجرات ذوات ميللاه‬
‫ومنازه ولهراة أعمال جليللة ومواضلع حسلنة يطلول بلذكرها الكتلاب‪.‬‬
‫غرج الشار‪ :‬الغرج هي الجبال والشار هو الملك فتفسيره جبال الملك‬
‫والعوام يسمونها غرجستان وملوكها إلى اليوم يخاطبون بالشار‪ ،‬وهي‬
‫ناحية واسعة كثيرة القرى بها عشرة منابر أجلها أبشين وفيها مسللتقر‬
‫الشاريين وثم قصورهم‪ ،‬وبها جامع حسن ورباطات ولهم نهر وهو نهر‬
‫مرو الروذ‪ ،‬وشورمين أيضا ً من مدن هللذه البلد وهمللا متقاربتللان فللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الكبر‪ ،‬وبليكان أيضا ً منهن وهي في الجبال وعلللى هللذه الوليللة دروب‬
‫وأبواب حديد فل يمكن احدا ً دخولها إل بإذن‪ ،‬وثم عدل حقيقللي ونظللر‬
‫عزيزي وبقية من سنن العمرين ورسوم تقر بها العين‪ ،‬ل عمال ظلمة‬
‫ول أسباب مغيرة ما يؤخذ مللن أغنيللائهم فهللو موضللوع فللي فقرائهللم‪،‬‬
‫ومن جنى جناية فالعفو أو الحد ومع ذلللك قللوم سلللماء صللالحون مللن‬
‫الطينة الولى‪ ،‬وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم كمللا تكونللون‬
‫يولى عليكم‪ ،‬وقد وقفنا فيها مللن أجللل هللذه السللباب فلللم يمكننللا أن‬
‫نضيفها إلى واحدة من هذه الكور الللتي حولهللا لنهللا مسللتقلة بنفسللها‬
‫جليلللة بشللارها‪ ،‬ول أن نجعلهللا كللورة فينتقللض أصلللنا فللي بوشللنج‬
‫ونظائرها‪ .‬فإن قال قللائل يجللب أن تضللاف إلللى بلللخ لنهللا تجتمللع مللع‬
‫نواحيها في معنى وهو آخر السم أل ترى أنهم يقولون غرجستان كمللا‬
‫يقال طخارستان الباميان بروان‪ ،‬قيل له التعارف في علمنا أوكد ممللا‬
‫ذكرت لنه مبني على مسائل اليمان‪ ،‬وقد سمى‬
‫الله تعالى الرض بساطا ً ولللو أن رجل ً حلللف ل يجلللس علللى بسللاط‬
‫فجلس على الرض لم يحنث لنه غير متعارف‪.‬ه تعالى الرض بساطا ً‬
‫ولو أن رجل ً حلف ل يجلس على بساط فجلس على الرض لم يحنللث‬
‫لنه غير متعارف‪.‬‬
‫مرو‪ :‬تعرف بمرو الشاهجان قصبة نفيسة طيبللة ظريفللة‪ ،‬بهيللة رحبللة‬
‫خفيفة‪ ،‬أطعمة لذيذة بها نظيفة‪ ،‬منازل مليحة لهم أنيفة‪ ،‬مللن ظرفهللا‬
‫للجانبين هي صنيفة‪ ،‬مشايخ اجلة عقولهم شريفة‪ ،‬الجامعللان بانللاط ل‬
‫خشب ول سقيفه‪ ،‬وكل ليلة بمجلس عصائب عفيفة‪ ،‬مذكر فقيه يقفو‬
‫ابللا حنيفللة‪ ،‬مللدارس لكللل دارس وظيفللة‪ ،‬اسللواقهم حسللنة ال تللرى‬
‫صفوفها بالجامع العلى من كللل جللانب لفيفللة‪ ،‬وثللم الللدار المللذكورة‬
‫الرفيفة‪ ،‬بها ايوان صاحب الدولللة الشللريفه‪ ،‬ول تسللأل عللن حمامللات‬
‫مرو ول الهريسة والخللبز والعقللل والبللأس فإنهللا معروفللة وسللل عللن‬
‫ميللاههم وكسللبهم والمللروات فإنهللا ضللعيفة‪ ،‬وعللن دهللائهم وهرجهللم‬
‫فعندي منها صحيفة‪ ،‬انباء صدق أنفسها معربة ظريفللة‪ ،‬ولسللت ممللن‬
‫يأكل بعلمه رغيفه‪ ،‬لكنني طالب جنة وراغب في دعللوة كتيفللة‪ ،‬فمللرو‬
‫بلدة سرية لو لم تكن من أهلها خفيفة‪ ،‬قد خربللت إل منللازل طفيفللة‪،‬‬
‫وربض ثلثه مهدم كأنها سليفه‪ ،‬منازل قللد شللعثت وأسللقطوا سللقوفه‪،‬‬
‫وفسللق ظللاهر هروجهللم معروفللة‪ ،‬مكاسللب ضلليقة لهللم فللي طرهللم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لطيفة‪ ،‬ل سحاوة ول رواس نظيفة‪ ،‬ول لطينهللم علكللة وفللي الصلليف‬
‫حارة رشيفة‪ .‬بالجامع دواوين الخراج والشرط ونهرهم فللي كللل حيللن‬
‫ينبثق‪ ،‬والزاء قبل الياء في النسبة تلتزق‪ .‬أهل طنز وخبل‪ ،‬يعرف ذاك‬
‫من عقل‪ .‬وهي في مستواة بعيدة عن الجبال والمدينة القديمللة علللى‬
‫تل في وسطها مسجد كان الجللامع فللي القللديم حللوله منللازل يسلليرة‬
‫وعند باب الربض عمارات وسويقة وبالربض جامعان احدهما عند باب‬
‫المدينة والخر في الصيارفة الغالب عليه أصحاب أبي حنيفللة وهللو مللا‬
‫حوله من بناء أبي مسلم صاحب الدولة‪ ،‬وهي نظيفة السواق وعنللدي‬
‫انما تظرف أهلها وتعرقوا من أجل حلول الخليفة بها‪ ،‬وأخذ أهل البلللد‬
‫عن حشمه وتباعه رسوم العراق والله أعلم‪ .‬وهي أشبه البلدان برملة‬
‫فلسطين‪ ،‬وللمدينة أربعة أبواب‪ :‬باب المدينة يلي الجامع باب سنجان‬
‫من الوجه الخر باب بالين باب درمشكان عليلله كللان قصللر المللأمون‪،‬‬
‫والقهندز في المدينة خراب صعب المرتقى ل يدخل إل بللدليل معيللن‪،‬‬
‫والماء يدخل المدينة ويتخلل جميع الربض ولهلم حيللاض نظيفلة عليهللا‬
‫أبواب وأنهارتجري فى بعض البلد‪ .‬كيرنللك‪ :‬كللبيرة ذات جللانبين بينهمللا‬
‫جسر وللعمود شعبتان عليهما طواحين تشقان البلد والجامع في ثلللث‬
‫البلد إلى جنبه خان المنارة بينهما‪ .‬سللنج‪ :‬عللامرة الجللامع فللي طللرف‬
‫السوق والنهر خلفه وعليه بستان إلى جنبه كرم لل المصفى‪ .‬خللرق‪:‬‬
‫جامعها خارج السوق شربهم من شعبة نهر نحو قبلة الجللامع‪ .‬باشللان‪:‬‬
‫جامعهللا فللي الصللاغة وشللربهم مللن شللعبة النهللر‪ .‬دنللدانقان‪ :‬صللغيرة‬
‫محصنة بباب واحد الحمامات والرباط خارجهللا شللبه الجحفللة وموضللع‬
‫برباط دهستان حسنة الوضع بها جامع حسن ومسجد واحد‪.‬‬
‫سرخس‪ :‬مدينة كبيرة عامرة مذكورة ولو كان لها جند‪ :‬جعلناها كورة‬
‫أو ناحية‪ ،‬وقد تردد حالها عندي وأشكل أمرها علي وقرأت فللي بعللض‬
‫الكتب قسللمة أعمللال خراسللان فجعللل سللرخس وابيللورد ونسللا عمل ً‬
‫واحدا ً ول يستقيم مذهبنا على هللذه المقالللة‪ ،‬لن نسللا وابيللورد عملن‬
‫جليلن لكل واحد مدن‪ ،‬فل يجوز أن نجعلها من اجناد سللرخس ول أن‬
‫نجعل سرخس أيضا ً جندا ً لهما‪ .‬وقال البلذري خراسللان اربعللة أربللاع‪:‬‬
‫الول ايرانهشر وهي نيسابور وقهستان وهراة وطوس‪ ،‬والربع الثللاني‬
‫المروان وسرخس ونسا وابيورد والطالقان وخللوارزم‪ ،‬والربللع الثللالث‬
‫الجوزجانان وبلغ والصغانيان‪ ،‬والربع الرابع ما وراء النهللر‪ .‬وهللذا أيض لا ً‬
‫يخالف مذهبنا وقياسنا يؤدي أن تكون سرخس خزانة لنيسابور غير انا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تركنا القياس واستحسنا أن نجعلها مضافة إلللى مللرو لنهللا معهللا فللي‬
‫أرض واحدة مع تقاربهم فللي الرسللوم‪ ،‬اللسللان والمسللافة‪ .‬وهللو بلللد‬
‫الحبوب والنعللام وسلألني أبللو العبللاس اليللزدادي عللن بيللت المقللدس‬
‫فقلت هللي مثللل سللرخس غيللر أن بيللت المقللدس بلللد نظيللف حسللن‬
‫ظريف‪ .‬ولسرخس مدينة الجامع فيها مع سويقة ومعظم السواق في‬
‫الربض شربهم من آبار ومنها سقي مزارعهم ولهم نهرربما جرى‪.‬‬
‫مرو الروذ‪ :‬مدينة جليلة وناحية واسعة وهي متداخلة في غرج الشار‬
‫محقوقة لها قريبة منها مرسومة بها‪ ،‬أل تعلللم أن اصللحاب الللبرد فللي‬
‫فضل الشار وتحت كنفه وتعاهده‪ ،‬وهي اسم القصبة ولها أربعة منللابر‬
‫أخر تكون مثل ثلثي زبيد‪ ،‬يشللق النهللر فللي طرفهللا‪ ،‬كللثيرة الخيللرات‪،‬‬
‫والجامع في السوق على سواري خشب‪ ،‬السواق تظلل في الصلليف‪.‬‬
‫ومدنها‪ :‬دزه‪ :‬كللبيرة طيبللة يشللقها النهللر‪ ،‬الجللامع فللي السللوق‪ .‬قصللر‬
‫أحنف‪ :‬النهر على حافتها أيضًا‪ ،‬والجلامع فلي السلوق‪ .‬وحسلة وللوكرا‬
‫عامرتان رحبتان‪ .‬وفي مرو الروذ وسرخس اشكال وكلم مثل ماغرج‬
‫الشار ونحللن نللذكره بعللد ونرتبلله علللى مللا يجللب‪ ،‬وإنمللا أضللفناها مللع‬
‫سرخس إلى مرو استحسانا ً لن مرو هلي أم القلرى باقلاليم العلاجم‬
‫وأحق بنواحيها وأن يضاف إليها ما يتنازع فيه وبالله التوفيق‪.‬‬
‫إيرانشهر‪ :‬هو مصر الجانب وقصبة نيسابور بلد جليللل ومصللر نبيللل ل‬
‫أعرف لمه في السلم من عديل لما قد اجتمع فيه من الخلل واتفلق‬
‫فيه من الخصال مثل‬
‫سعة الرقعة ووسع البقعة وصحة الماء وقوة الهواء وكللثرة العلمللاء‪،‬‬
‫بلد الجلة والراسخين من الئمة‪ ،‬فلواكه واسلعة لذيلذة ولحلوم جيلدة‬
‫رخيصة ومعللايش حسللنة مفيللدة أسللواق فسلليحة ودور فرجللة وضللياع‬
‫نفيسللة وبسللاتين نزهللة وتربللة علكللة وقللرائح دقيقللة ومجللالس أليقللة‬
‫ومدارس رشيقة‪ ،‬وظرف ولباقة ورسوم آيين مختارة وصناعة وحذاقة‬
‫وتجارة وعبارة وهمة ومروة ومعللروف وصللدقة وحفللاظ ومللودة‪ .‬فللي‬
‫الفاق مذكورة‪ ،‬وفللي السلللم مشللهوره‪ .‬ثللم هللي خزانللة لمشللرقين‪،‬‬
‫متجر الخافقين‪ .‬بضائعه تحمل إلى الفاق‪ ،‬ولبزه نور وإشراق‪ ،‬يتجمل‬
‫به أهل مصر والعراق‪ .‬يجللبى إليلله الثمللرات‪ ،‬ويرحللل إليلله فللي العلللم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫والتجارات‪ .‬فرضة فارس والسللند وكرمللان‪ ،‬ومطللرح خللوارزم والللري‬
‫وجرجان‪ .‬طيب الصيف كثير الجمد رخي الشتاء مديد العنللب‪ ،‬ل يخلللو‬
‫الفقيه من أدب‪ ،‬والعدل من حسب‪ .‬واليوم من مجلس النظللر‪ .‬مصللر‬
‫صغر الرجال وجوهه وأنزل الشراف ساداته وحير العلماء أئمتلله وزاد‬
‫على المدن محلته وعللى المصللار رقعتله فهللات فلي السللم مثللله‪.‬‬
‫وسمعت أبا علي العلوي يقول لبي سللعيد الجللوري أنللت شلليخ محلللة‬
‫لوكانت منفردة عن نيسابور لحتاجت إلى طبل وعلللم وأميللر محكللم‪.‬‬
‫وسئلت عنه بفارس فقلت هو أربع وأربعون محلة منها ما يكللون مثللل‬
‫نصف شيراز مثل الحيرة والجور ومنيشك وهو أوسللع مللن الفسللطاط‬
‫وآهل من بغداد وأكمل من البصرة وأجل مللن القيللروان وأنظللف مللن‬
‫اردبيل وأعمر من همذان‪ ،‬ل عفنة ول سبخة ول ملولة ول كربة‪ ،‬إل أن‬
‫في هوائها يبوسة وفي أهلها جفوة وفي لسانهم رخاوة وفي رؤوسهم‬
‫خفة‪ ،‬ل رفقة ول بهية ول مساجد وضية‪ ،‬شوارع نجسة وخانات شللعثة‬
‫وحمامات وضرة وحوانيت منكللرة وجلدارات وعللرة‪ ،‬قللد عانلدها البلء‬
‫وخالطها الغلء‪ ،‬قليلة الدامات والحطب ثقيلة المعايش والمؤن سواد‬
‫يللابس وجبللل عللابس‪ ،‬مللاؤهم تحللت الرض وفتنهللم تعمللي القلللب‬
‫وعصللبياتهم تجللرح الصللدر‪ ،‬ليللس لمحتسللبهم هيبللة ولصللرامة ول‬
‫لخطيبهللم خفللر ول لباقللة ول لجللامعهم فللي اليللام تلللك الجماعللة ول‬
‫لمامهم حسبة ول حلوة ول لمذكرهم صدق ول حقيقة‪ .‬الغللالب علللى‬
‫عوامها غير الفريقين‪ ،‬والشيعة والكراميللة أصللحاب شللقين‪ ،‬والفقهللاء‬
‫معهم في بلء وشللين‪ ،‬وإن عللزل الميللر صللارت سللخنة عيللن‪ ،‬وغلللب‬
‫عليها العيارة من جهتين‪ .‬تكللون فرسللخا ً فللي مثللله والمدينللة وسللطها‬
‫بحصن وخندق وأربعة أبواب والقهندز متصل بها يفصل بينهمللا طريللق‬
‫من الخندق وله بابان أحدهما في المدينة والخر إلى الربللض‪ .‬ودروب‬
‫المصللر تجللاوز الخمسللين غيللر أن المشللهور منهللا درب الجيللق درب‬
‫خشنان درب برد درب منيشك درب القباب درب فارس درب الخروج‬
‫درب أسوار كللاريز‪ .‬والجللامع فللي الربللض تحللت المدينللة عنللد طللرف‬
‫السوق وهو ست قطع ومسجد المنبر بعضه من بناء أبي مسلم علللى‬
‫سواري خشب وبقيته من بنللاء عمروبللن الليللث علللى أسللاطين الجللر‬
‫مدورة يدور على قاعته ثلثة أروقة وسطه بيت مزخرف له أحد عشر‬
‫بابا ً على أعمدة رخام مجللزع سللقفه سللدل قللد زوق حيطللانه وسللقفه‬
‫مجمل‪ .‬وأعلم انه مصرجليل غير أنك ل ترى فيه سوقا ً حسنا ً ول خانللا ً‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫لبقا ً ثم عوام كلما نعق ناعق اتبعوه مع عصبيات وحشللة ورسللوم غيللر‬
‫حسنة‪ .‬الشامات‪ :‬ربع واسع جيد القرى كثير المزارع يسمونه تللك آب‬
‫أي إليه يجري الماء لنه أخفض الرسللاتيق‪ ،‬وفللي القصللبة كلهللا يخللرج‬
‫ويظهر ليس به مدينة ول فللواكه كللثيرة إنمللا هللو مللزارع‪ .‬ريونللد‪ :‬ربللع‬
‫سري نزه في الكروم والعناب الجيدة والفواكه الحسنة وبه سفرجل‬
‫ل يرى مثله‪ ،‬به مدينة على إسمه نزهة يشقها نهروبها جللامع قللد جللدد‬
‫من الجر‪ .‬مازل‪ :‬ربع نفيللس بلله قللرى عجيبللة‪ ،‬ومنلله يرتفللع الريبللاس‬
‫الفائق‪ ،‬وفيه قرية بشتقان التي عزم عمروبن الليث على شراء محلة‬
‫منها وهي أربع محلت‪ ،‬الدور وسط البسللاتين والنهللار تخترقهللا‪ ،‬فلللم‬
‫يف بذلك بيوت ماله ومستفاض‪ ،‬إنما دخل نيسابور ومعلله ألللف حمللل‬
‫مال‪ .‬وسمعت أنهم قالوا له في هللذه القريللة شللجر يسللتوي الواحللدة‬
‫عشرة دنانير إلى عشرة دراهم وقد بعناك كل واحدة بدينار‪.‬‬
‫بشتفروش‪ :‬ربع كثير الفوائد والعناب حيث أنه دخل في يللوم واحللد‬
‫من باب الجيق وهو يشرع إليه عشرة آلف حمل عنللب‪ ،‬وسللمعت أبللا‬
‫سعيد الجوري يقول به بستان فيه مشمش غلتلله كللل يللوم دينللار مللن‬
‫أول المشمش إلى إنقضائه‪ ،‬ليس بلله مدينللة‪ ،‬وبلله قريللة علللى إسللمه‬
‫عظيمة‪ .‬بشت‪ :‬هو أجل الرساتيق الثنى عشر‪ ،‬كبير بلله سللبعة منللابر‪،‬‬
‫يقال أن أبا الفضل البلعملي وأبللا الفضلل بللن يعقلوب حضللرا مجلللس‬
‫المير السعيد فاطنب البلعمي في مدح مرو فقال ابن يعقوب ل ننكللر‬
‫فضل مرو انها لكما ذكرت‪ ،‬غير أن لنيسللابور اثنللى عشررسللتاقا منهللا‬
‫بشت دخل ثلثة منابر منها مثل دخل مرو‪ ،‬فنظروا فإذا المر على مللا‬
‫ذكر‪ ،‬وهو رستاق يجمع الفواكه والحبوب والعنللاب السللرية وسللمعت‬
‫أن فيه زيتونا ً وبه تين كللثير ومنلله تحمللل البللواكيرلنه معتللدل الهللواء‪،‬‬
‫اسم مدينته طرثيث عامرة جيدة وبها جللامع ليلس بعلد جللامع دمشللق‬
‫أغنى منه حسن نظيف له سوق قد بنللي جديللدا ً سللوى مللا حللوله مللن‬
‫الدكاكين‪ ،‬وقد أضيف مسجد من الجر والجص وعند بابه حوض للمللاء‬
‫مدور ينزل إليه بمراق حسن ثم هي فرضة فللارس وأصللفهان وخزانللة‬
‫خراسان‪ ،‬دونها كنللدر قريبللة ممللا ذكرنللا فللي العمللارة والخيللر وسللائر‬
‫المنابر في عداد القرى‪ .‬بيهق‪ :‬يلي هذا الرستاق ويقاربه في الخيرات‬
‫والخصب ونفاسة القرى‪ ،‬وفيه تشق جادة الري‪ ،‬وبه مدينتان سلوزوار‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وخسروجرد عامرتان بينهما فرسخ وقرية فللي المنصللف كلهمللا علللى‬
‫الجادة‪ ،‬وبه قرى جليلللة مثللل جزينللان ونظائرهللا وهللم أهللل أدب وقللد‬
‫أخرج عدة من العلماء والكتبة ويرتفللع منلله بللز كللثير‪ .‬كويللان‪ :‬رسللتاق‬
‫واسع كثير الخير يرتفع منلله ثمللار وحبللوب وثيللاب‪ ،‬وفيلله طريللق إلللى‬
‫جرجان‪ ،‬وهم أصحاب حديث وأهل أدب‪ ،‬اسللم مللدينته أزاذوار عللامرة‬
‫آهلة كثيرة الخير‪ .‬جاجرم‪ :‬رستاق صللغير سللري‪ ،‬بلله مدينللة لهللا جللامع‬
‫حسن وهي كبيرة محصنة تدعى بهذا السللم وللله نحللو سللبعين قريللة‪،‬‬
‫ويقال أن لكل رستاق من الثنى عشر ولكل ربع ثلثمائة وستين قرية‬
‫غير هذا‪ .‬أسفراين‪ :‬رستاق نفيس بلد العناب الجيللدة ومللزارع الرزاز‬
‫الكثيرة‪ ،‬يشقه جادة جرجان‪ ،‬مدينته علللى هللذا السللم عللامرة نفيسلة‬
‫ليس في مدائن الرسللاتيق أجللل منهللا ذات أسللواق حسللنة وخصللائص‬
‫عدة‪ ،‬وهم أيضا ً أصحاب حديث‪ .‬أستوا‪ :‬رستاق كللبير علللى جللادة نسللا‬
‫وليس في هذه الرساتيق أخصب ول أكثر حبوبا ً منه وهللو يقللوم بللأكثر‬
‫ميرة نيسابور‪ ،‬وبه مباخس ويزرع به ثوم كثير ويرتفع منه ثياب كللثيرة‬
‫واسم مدينته خوجان ليسللت بللالكبيرة خلللف جبللل نائيللة عللن الجللادة‪،‬‬
‫وسائر الرساتيق عللامرات‪ .‬طللابران‪ :‬هللي أكللبر مللدائن طللوس عليهللا‬
‫حصن شبهتها من بعيد بيثرب‪ ،‬بها سللوق حللار ومشللايخ وكبللار وفللوائد‬
‫وتجار‪ ،‬الجامع في السواق قد زخرفللة ابللن عبللد الللرزاق‪ ،‬ولهللم قنللي‬
‫قريبة وآبار كثيرة الخير رخية السعار واسعة الحطب حسنة الثمللار إل‬
‫إنها بليذة خربة الطراف باردة رديللة الحمامللات وبئس قللوم إذا دارت‬
‫الدائرات‪ .‬نوقان‪ :‬دون طابران قد التفت السواق بجامعها‪ ،‬حذاق فللي‬
‫نحت البرام ونظائرها وهم قوم جياد إل أن ماءهم قليل‪ .‬جناود‪ :‬أصغر‬
‫منها لها سبعون قرية‪ ،‬وبقيللة المنللابر اسللتورقان جرموكللان‪ ،‬تروغبللذ‪،‬‬
‫سركو‪ ،‬رايكان‪ ،‬برنوخكان‪ .‬نسا‪ :‬بلد رحب نزيه طيب غزير المياه كثير‬
‫الخيرات مشتبك الشجار حسللن الثمللار‪ ،‬جللامع ظريللف وخللبز نظيللف‬
‫وسوق رصيف له خصائص وظرائف‪ ،‬المذهب واحد والرخص دائم مللع‬
‫فقه وأدب واصل وحسب وبأس ومنعة‪ ،‬أقل دار إل وبها بسللتان ومللاء‬
‫جار وقرى كبار إل أن بها كل عيار‪ ،‬قد اخربها العصبية وحللوى ضللياعها‬
‫الخوارزمية قد زادوا في القرآن ورجعوا فللي الذاز وخللالفوا السلللم‪،‬‬
‫لهللا عشللرة دروب قللد غللابت فللي الشللجار‪ ،‬لهللا مللدينتان إسللفينقان‬
‫وجرمقان‪ ،‬ورباطان‪ :‬أفراوة وشارستانة‪ .‬افراوة رباط جليل به رجللال‬
‫شهام وعدد من خيل وسلح‪ ،‬ثلثة حصون متصلة على أحللدها خنللدق‪،‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫شربهم من عيون فيه وهو في مفازة إل أن الخيرات تجبى إليلله وهللم‬
‫جفاة رديو المعاملة‪ .‬أبيورد‪ :‬اعجب إلي من نسا وأحللر سللوقا ً وأرخللى‬
‫وأخصب‪ ،‬شربهم من نهر‪ ،‬والجامع بالسوق‪ ،‬قد خرب حصنها‪ ،‬مللدينتها‬
‫مهنة ورباطها كوفن‪.‬‬
‫قللاين‪ :‬هللي قصللبة قوهسللتان ل طيبللة ول سللرية بللل صللغيرة ضلليقة‬
‫ظمئة‪ ،‬لسان وحش وبلد قذر ومعاش قليل‪ ،‬إل أن عليها حصللنآ ً منيع لا ً‬
‫واسمها بعمان كبير‪ ،‬ويحمل منها بز كللثير‪ ،‬والرفللاق إليهللا تسللير‪ ،‬هللي‬
‫فرضة خراسان وخزانة كرمان‪ ،‬مشاربهم من مني ولهللا ثلثللة أبللواب‪.‬‬
‫طبس التمر‪ :‬عليها حصن وسوقها صغير وجامعها لطيف‪ ،‬شربهم مللن‬
‫حياض تجري إليها قني ظاهرة‪ ،‬ورأيت بها حمامات طيبة‪ .‬كري‪ :‬علللى‬
‫ثلثة فراسخ من نحو المفازة دون هذه فللي العمللارة‪ .‬الرقللة‪ :‬صللغيرة‬
‫قريبة من المفازة شربهم من عيون‪ .‬تون‪ :‬عامرة آهلة كللثيرة الحاكللة‬
‫وبها علماء وكبراء‪ .‬خوست‪ :‬عليها حصن على فم المفللازة وهللي أكللبر‬
‫وأقل آهل ً من تون‪ ،‬قليلة الشجار شربهم من عيللون‪ .‬طبللس العنللاب‪:‬‬
‫تسمى طبس مسينان كثيرة العناب‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو إقليم بارد إل سجستان وبست وطبللس التمللر فللإنهن علللى هللواء‬
‫جللروم الشللام‪ ،‬وأمللا بلللخ فهواءهللا عراقللي وهللواء مللرو شللامي وبللرد‬
‫خراسان ألين من برد هيطل‪ ،‬وهذا القليم كللله يللابس ثللم ل يتسللاوى‬
‫اليبوسة أيضًا‪ ،‬وكلما أشتد برد موضع فللي هللذا القليللم أشللتد حللره إل‬
‫سمرقند فإنها طيبة في الصيف وكذلك نيسابور غير إنها ألين بردا ً من‬
‫سمرقند‪ ،‬وفي هذا القليم كله ينامون على السطوح وهلم فللي تعلب‪.‬‬
‫قال ودخل عبدالله بن المبارك على عبد الللرزاق بصللنعاء فسللأله عللن‬
‫الهواء بخراسان‪ ،‬فقال‪ :‬إنا ننللام ثلثللة أشللهر فللي الللبيوت وثلثللة فللي‬
‫الصفاف وثلثة فوق السطوح ثم نرجللع علللى هللذا الللترتيب‪ .‬قللال‪ :‬إذا‬
‫أنتم يا خراساني أبدا ً في سفر لي عمري كله أنام فللي هللذا الموضللع‪.‬‬
‫وكذلك أكثر الشام وبعض فارس وبعض كرمللان ومكثللت أنللا عشللرين‬
‫ة ببيت المقدس أنام في البيت‪ .‬وغلرج الشلار حلارة فلي الصليف‪.‬‬
‫سن ً‬
‫وهو كثير النهار والثمار وليس فيه بحيرة إل بخللوارزم مالحللة وأخللرى‬
‫بسجستان وأخرى ببخارا عذبتان‪ ،‬ول تجري السللفن إل بجيحللون ونهللر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الشاش‪ .‬وهو أكثر القاليم علما ً وفقه لا ً وللمللذكرين بلله صلليت عجيللب‬
‫ولهم أموال جمة‪ ،‬وبه يهود كثيرة ونصارى قليلللة وأصللناف المجللوس‪،‬‬
‫وليس فيه مجذومون ول يعرفون الجذام‪ ،‬وأولد علي رضه فيلله علللى‬
‫غاية الرفعة ول ترى به هاشميا ً إل غريبًا‪ .‬ومذاهبهم مسللتقيمة غيللر أن‬
‫الخوارج بسجستان ونواحي هراة كروخ واستربيان كللثيرة‪ ،‬وللمعتزلللة‬
‫بنيسابور ظهور بل غلبة‪ ،‬وللشلليعة والكراميللة بهللا جلبللة‪ ،‬والغلبللة فللي‬
‫القليم أصحاب أبي حنيفة إل في كورة الشاش وإيلق وطللوس ونسللا‬
‫وأبيور وطللراز وصللنغاج وسللواد بخللارا وسللنج والدنللدانقان وأسللفراين‬
‫وجويان فإنهم شفعوية‪ ،‬كلهم والعمل في هذه المواضع على مذهبهم‪،‬‬
‫ولهم جلبة بهراة وسجستان وسرخس والمرويللن ول يكللون قاضلليا ً إل‬
‫من الفريقين وخطباء المواضع التي استثنينا‪ ،‬ونيسابور أيضلا ً شللفعوية‬
‫واحد جامعي مرو أيضًا‪ ،‬إل أن القامة به وبنيسللابور مثنللى وللكراميللة‬
‫جلبة بهراة وغرج الشللار‪ ،‬ولهللم خوانللق بفرغانللة والختللل وجوزجانللان‬
‫وبمرو الروذ خانقة وأخرى بسللمرقند‪ ،‬وبرسللاتيق هيطللل أقللوام يقللال‬
‫لهم بيض الثياب مذاهبهم تقارب الزندقة وأقوام على مذهب عبللدالله‬
‫السرخسي لهم زهد وتقللرب‪ ،‬وأكللثر أهللل ترمللذ جهميللة وأهللل الرقللة‬
‫شيعة وأهل كندر قدرية والشار يصلي العيدين على قول عبد الله بللن‬
‫مسعود ومذهب أبي حنيفة يوالون بين القراءتين ويكبرون أربعًا‪.‬‬
‫وأما التجللارات فللترتفع مللن نيسللابور ثيللاب الللبيض الحفيللة والبيبللاف‬
‫والعمائم الشهجانية الحفية والراختج والتاختج والمقللانع وبيللن الثللوبين‬
‫والملحم بالقز والمصمت والعتابي والسعيدي والظرائفي والمشللطي‬
‫والحلل وثياب الشعر والغزل المرتفللع والحديللد وغيرذلللك‪ .‬ومللن نسللا‬
‫وأبيورد القز وثيابه والسمسم ودهنه وثياب الزنبفللت ومللن نسللا ثيللاب‬
‫البنبوزية وفراء الثعالب والبزاة‪ .‬ومن طوس الللبرام الفائقللة والحصللر‬
‫والحبوب‪ .‬ومن رساتيق نيسابور ثياب كثيرة غليظللة‪ .‬ومللن هللراة الللبز‬
‫الكثير وديباج دون وخلدي والزبيب الطائفي والعنجد الخضر والحمللر‬
‫ودوشابه وناطفه والبولذ والفستق وأكثر حلوات خراسان‪ .‬ومن مللرو‬
‫الملحم ومقانع القز والبريسم القطن والبقر والجبن والبزر والشيرج‬
‫والنحاس‪ .‬ومن سللرخس الحبللوب والجمللال‪ .‬ومللن سجسللتان التمللور‬
‫والزنابيل والحبال ملن الليلف والحصلر‪ .‬ويرتفلع ملن قوهسلتان ثيلاب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫تشابه النيسابورية بيض وبسط ومصليات حسللنة‪ ،‬ومللن بلللخ الصللابون‬
‫والسمسم والرز والجوز واللللوز والزبيللب والعنجللد والسللمن وعسللل‬
‫الشمسي من العنب والتين ولب الرمان والزاج والكبريت والرصللاص‬
‫وإسبرك والزرنيخ والبخرة والوقايات علللى عمللل الجرجانيللة والبللراد‬
‫والدهان والجلود‪ .‬ومن غرج الشار الذهب واللبللود والبسللط الحسللان‬
‫والحقائب وما في معناها والخيل الجيدة والبغال‪ .‬ومن ترمذ الصللابون‬
‫والحلللتيث‪ .‬ومللن ولوالللج السمسللم ودهنلله والجللوز واللللوز والفسللتق‬
‫والرز والحمص والبيري والرخبين والسمن والقرون وجلللود الثعللالب‪.‬‬
‫ويرتفع من بخارا الثياب الرخوة والمصللليات والبسللط وثيللاب الفللرش‬
‫الفندقية وصفر المناير والطلبري وحلزم الخيلل تنسلج فلي المحلابس‬
‫وثياب أشموني والشحم وجلود الضأن ودهللن الللرأس‪ .‬ومللن كرمينيللة‬
‫المناديل‪ .‬ومللن دبوسللية ووذار ثيللاب الوذاريللة وهللي ثيللاب علللى لللون‬
‫المصمت‪ ،‬وسمعت بعض السلللطين ببغللداد يسللميها ديبللاج خراسللان‪.‬‬
‫ومللن ربنجللن أزر الشللتاء مللن اللبللود الحمللر ومصللليات وطاسللات‬
‫اسبيلدروي والجلود ومرير القنللب والكللبريت‪ .‬ومللن خللوارزم السلمور‬
‫والسنجاب وقاقون وفنك ودله والثعالب وخزبوست وخركللوش ملللون‬
‫وبزبوست والشمع والنشاب والتوز والقلنس وغراء السللمك وأسللنان‬
‫السمك خزميان وكهروا والكيمخت والعسل والبندق وأبللوز والسلليوف‬
‫والدروع والخلنج والرقيق من الصقالبة والغنام والبقللر كللل هللذا مللن‬
‫بلغار ويرتفع منها عناب وزبيب كثير وملبن وسمسم وبللرود وفللروش‬
‫وثيللاب اللحللف وديبللاج بيشللكش ومقللانع ملحللم واقفللال وثيللاب آرنللج‬
‫والقسي التي ل يقوى على معط القللوس إل أشللد الرجللال والرخللبين‬
‫والمصل والسمك والسفن تنحت وتعمل ومن ترمذ أيضًا‪ .‬ويحمل مللن‬
‫سمرقند ثياب سيمكون والسمرقندية والقدور العظيمللة مللن النحللاس‬
‫والقماقم الجياد والخبية والركب والحكمات وسيور‪ .‬ومن دزك اللبللود‬
‫الجياد والقبية منها‪ .‬ومن بناكث ثياب تركستان‪ .‬ومن الشاش سللروج‬
‫الكيمخت الرفيعة والجعاب والخبيلة وجللود تجللب ملن اللترك وتلدبغ‬
‫والزر والمصليات والبنيقات والبزر والقسي الجيدة وأبر دون والقطن‬
‫يحمل إلى الترك وتدبغ والزر والمصليات والبنيقللات والللبزر والقسللي‬
‫الجيدة وأبر دون والقطن يحمل إلى الترك والمقاريض ومن سللمرقند‬
‫أيضا ً ديباج يحمل إلى الترك وثياب حمر تسمى ممرجل وسينيزي وقٌز‬
‫كللثير وثيللابه والبنللدق والجللوز‪ .‬ومللن طللوس التكللك الحسللنة والبللراد‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الجيدة‪ .‬ومن فرغانة واسبيجاب الرقيق من التراك مع الثيللاب الللبيض‬
‫وآلت السلح والسيوف والنحاس والحديد ومن طراز بزبوسللت ومللن‬
‫شلجي الفضة‪ .‬ومن تركستان إلى هذه المواضع تخرج الخيل والبغللال‬
‫وكذلك من الختل‪ .‬ول نظير لللديواج وطللراز وطيللن وكمللأة وشللهجاني‬
‫وأبر وسللكاكين وريبللاس نيسللابور ول لملبللن واشللترغاز وبطيللخ مللرو‬
‫الكبير‪ .‬وعند كل من لم يدخل الرملة إنه ليس في الدنيا مثللل خللبزهم‬
‫ولكن ل نظيللر للله فللي أقللاليم العللاجم‪ ،‬ول تللرى مثللل هريسللتهم‪ ،‬ول‬
‫نظيرللحمللان بخللارا وجنللس بطيللخ لهللم يسللمى السللاف‪ ،‬ول لقسللي‬
‫خوارزم وغضائر الشاش وكاغد سمرقند‪ ،‬وباذنجان نسا وأعناب هراة‪.‬‬
‫وبلله معللادن كللثيرة بنيسللابور فللي رسللتاق ريونللد معللدن الفيللروزج‬
‫وبرستاق‪ .‬معدن السبج وبرستاق بيهق معللدن رخللام وبطللوس الللبرام‬
‫وبزوزن طين الكل وبرسللتاق‪ .‬طيللن الختللم والكتابللة ومعللادن الفضلة‬
‫ببروان وبنجهير وشلجي وهو جبل يمد إلللى فرغانللة‪ .‬النوشللاذر وفضللة‬
‫وذهب من بارمان وذو الفار من كورة إيلق وهو ما يتصاعد من دخللان‬
‫الفضة وأقل ما يقع إلى الناس من خالصه والزيبللق عيللن تفللور قللرب‬
‫قبا وليست بمعدن وقد‬
‫كان أبو يوسف ظن ذلك ثم أخبر إنه كما قال أبو حنيفة‪ ،‬وبواشللجرد‬
‫زعفران جيد وبقواذيان فوه وفي هذا الجانب نفط وفيللروزج ل يمكللن‬
‫منه وبه قير وزفت‪ .‬أبو يوسف ظن ذلللك ثللم أخللبر إنلله كمللا قللال أبللو‬
‫حنيفة‪ ،‬وبواشجرد زعفران جيد وبقواذيان فوه وفي هذا الجللانب نفللط‬
‫وفيروزج ل يمكن منه وبه قير وزفت‪.‬‬
‫ورسومهم تخالف رسوم أقاليم العرب في أكللثر الشللياء‪ ،‬منهللا إنهللم‬
‫يأخللذون الميللت عنللد الللدفن مللن قبللل القبلللة صللاحب الللرأي منهللم‬
‫والحديث إل الشيعة فإنهم يسلونه‪ ،‬وقلت يومًا‪ ،‬لهل أبيورد أنتم قللوم‬
‫على مذهب الشافعي رحمه الله والمر لكم في بلدكم فلم ل تسلون‬
‫الميت سل قالوا‪ :‬ما كنا لنتابع الشلليعة ونخللالف المسلللمين ول يحللول‬
‫المام وجهه عن يمين وشمال عند الصلة على النبي صلى اللله عليله‬
‫وسلم خطب‪ .‬وللمؤذنين سللرير قللدام المنللبر يؤذنللون عليلله بتطريللب‬
‫وألحللان‪ .‬ول يللتردى الخطيللب ول يتقللبى إنمللا عليلله دزاعللة ول يسللرع‬
‫الخروج‪ ،‬وفي جوامعهم قدور من نحاس كبار على كراسى يطرح فتي‬
‫الماء الجمد يوم الجمعة‪ ،‬ويلبسون الخفاف في الشتاء والصيف وأقل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ما ينتعلون‪ ،‬ويذكرون بل دفاتر‪ ،‬فأما بمرو وسللرخس وبخللارا فل يللذكر‬
‫إل فقيه أو مفسر‪ ،‬وسائر القليم كللل مللن أراد‪ ،‬ورسللم أصللحاب أبللي‬
‫حنيفة يذكرون في هذه الثلث بلدان التي ذكرنللا بمسللتملي‪ ،‬وتضللرب‬
‫المقارع بين يدي أجلة المراء‪ ،‬ويشهد كل أحد في كل شيٍء‪ ،‬غيللر أن‬
‫في كل بلد عدة من المزكين فإن طعللن الخصللم علللى الشللاهد سللثل‬
‫عنلله المزكللى‪ ،‬ول يتحنللك فيلله ال فقيلله أو رئيللس‪ .‬وبنيسللابور رسللوم‬
‫حسنة منها مجلس المظالم في كل يوم أحد وأربعاء بحضللرة صللاحب‬
‫الجيللش أو وزيللره‪ ،‬فكللل مللن رفللع قصللة قللدم إليلله فأنصللفه وحللوله‬
‫القاضللي والرئيللس والعلمللاء والشللراف‪ ،‬ومجلللس الحكللم كللل إثنيللن‬
‫وخميللس بمسللجد رجللاٍء ل تللرى فللي السلللم مثللله‪ ،،‬ولوجللوه البلللد‬
‫بالغدوات مجالس على أيام الجمعة يجتمللع فيهللا القللراء يقللرأون إلللى‬
‫ضحى‪ .‬وتجملهم على ثلثة أوجه‪ ،‬أما الفقهاء والكبراء فيتطيلسون ول‬
‫يتحنكون إل من يستحمق ولهم لبسة يتفردون بها في الشللتاء يتلبللس‬
‫أحدهم ويجعل الطيلسان فوق العمائم ثم يلبس من فوق ذلك دراعللة‬
‫ة‬
‫ويرخي ما فوق العمامة على طرف الدراعة من خلف‪ ،‬ورأيت جماع ً‬
‫بطوس وأبيورد وهراة يفعلون ذلك‪ ،‬وأهل سجستان يكللورون العمللائم‬
‫مثل التيجان‪ ،‬ول يتطيلللس بمللا وراء النهللر إل كللبير‪ ،‬إنمللا هللي القبيللة‬
‫المفتوحة‪ ،‬وبمرو أنصاف العلماء يجعلون الطيالسة على أحد أكتللافهم‬
‫مجتمعة فإذا أرادوا أن يرفعوا فقيها ً أمروه بالتطيلس‪.‬‬
‫ي تجري تحت الرض باردة في‬
‫ومياههم واسعة أما نيسابور فلهم قن ٌ‬
‫ق إلى سبعين ثللم تظهللر فللي الضللياع‬
‫الصيف يتجوز إليها من أربع مرا ٍ‬
‫فتسلقيها ومنهلا ملا يظهلر فلي البللد ويلدور فلي المحلت مثلل اللتي‬
‫بالحيرة وبلفاوا وباب معمر وقناة أبي عمللرو الخفللاف وقنللاة شللاذياخ‬
‫وزقاق الداريين وسوار كاريز كل هذه تجري على وجلله الرض‪ ،‬وتجللد‬
‫في بعض المواضع آبار حلوة‪ ،‬ولهم نهللر علللى فرسللخ بقريللة بشللتقان‬
‫ى‪ .‬وأملا سجسللتان فلهلا علدة أنهلار تسلقي الملدن‬
‫يلدير سلبعين رحل ً‬
‫والضياع منها نهر هيرميد يخرج من ظهر الغللور نحللو الجنللوب فينحللدر‬
‫إلى مدينة بست ثم يتشعب على مرحلة من زرنج فيأخذ نهللر الطعللام‬
‫على الرساتيق حتى يبلغ نيشك ثللم يأخللذ منلله نهللر باشللتروذ فيسللقي‬
‫بست ثم ينحدر فيسقي عذة من القرى الى كزك‪ ،‬وقد بني ثللم سللكٌر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يرد الماء لئل يجري إلى البحيرة‪ .‬ولهذه الكللورة نهللر فللره يخللرج مللن‬
‫قرب الغور حتى يسقى تلك النواحي ثم يقع فضله إلى بحيرة الصللنط‬
‫ولها عنده بحيرة من نحو كرمان عذبة هللي قللرار هللذه الميللاه طولهللا‬
‫أكثر من عشرين فرسخا ً وعرضها مرحلة يرتفع منها سمك كثير عليها‬
‫ضياع وغياض تشكل بطائح العراق‪ .‬ونهر هراة يخرج من تحللت الغللور‬
‫ثم يتشعب عند رأس الكورة فتمد منه شعبة إلى القصبة ويتخلل البلد‬
‫ثم يخرج إلى البساتين‪ ،‬وثم جسر ليس بجميع خراسللان أعجللب عمل ً‬
‫ي وكتب عليه اسمه وإنه أكل الصناع فللي عمللله‬
‫منه بناه رجل مجوس ٌ‬
‫ألف وجريب من ملح ويقللال أن سلللطانا ً أراد أن يكتللب عليلله اسللمه‪،‬‬
‫منهم من قال أسلم ومنهم من قال طرح نفسه فللي النهللر‪ ،‬ويتشللعب‬
‫منه إلى القصبة سبعة أنهار نهر برخوي يسقي رستاق سنداسنك ونهر‬
‫بارشلللت يسلللقي رسلللتاق كواشلللان وسياوشلللان وملللالن وتيلللزان‪.‬‬
‫ونهرأذريجان يسقي رستاق سوسان وكوكللان ونهللر غوسللمان يسللقي‬
‫رستاق كرك ونهر كنك يسقي رسللتاق غوبللان وكربكللرد ونهللر سللنفغر‬
‫يسقي رستاق سرخس في حللد بوشللنج ونهللر الجيللر يسللقي القصللبة‪.‬‬
‫وأما نهر المروين فيخرج ملن تحلت الغلور فيملد إللى ملرو العليلا ثلم‬
‫يعطف إلى السفلى فإذا صار منه على نحو مرحلة لقيه وادٍ عظيم قد‬
‫سد من الجانبين بالحطب عجيب وانحبس المللاءحتى سللاوى المصللب‬
‫ثم مد إلى مرو‪ ،‬وعليه أمير أقوى من أمير الحماية تحللت يللده عشللرة‬
‫آلف رجل مرتزق‪ ،‬وعليه حراس بحفظونه لئل ينبثق‪ ،‬ول ترى أحسللن‬
‫ول أتقن من قسمته‪ .‬ويحكى عن الذي قسمه إنه قال مللا تركللت مللن‬
‫العدل شيئا ً إل وقد استعملته فيه إل ما عجزت عنه‪ ،‬وقد أقيم لوح فيه‬
‫شقٌ على طوله في عرضلله شللعيرة ربمللا عل المللاء فبلللغ طللوله فللي‬
‫اللوح ستين شعيرة فتكون سنة خصبة ويستبشر الناس بذلك ورفعللت‬
‫المقادير‪ ،‬وإذا كانت ست شعيرات كات سنة قحط‪ ،‬وموضع مقياسهم‬
‫على فرسخ من المدينة شبه حوض مستدير‪ ،‬فإذا قدر المتللولى لللذلك‬
‫ة‪ ،‬ثللم ينفللذون الرسللل إلللى‬
‫ة إلى ديوان النهللر خاص ل ً‬
‫أنفذ البريد ساعي ً‬
‫جميع المتولين شعب النهار‪ ،‬فيقسموا الماء على ذلك المقدار‪ ،‬وعلى‬
‫الموضع الذي ذكرنا أول أربعمائة غواص‪ ،‬يراعونه في ليلهم ونهللارهم‪،‬‬
‫وربما احتاجوا دخول الماء في البرد الشديد فيطلون أنفسهم بالشللمع‬
‫وعلى كل رجل منهم الخشب وجمع الشللوك بشلليٍء معلللوم فللي كللل‬
‫يوم يستعدونه لوقت الحاجللة‪ ،‬وانبثللق وأنللا بنيسللابور فأشللرف النللاس‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫على النجلء وناب عليه المللوال العظيمللة‪ .‬ويتخلللل البلللد منلله أربعللة‬
‫أنهار نهر الزرق يجري علللى بللاب المدينللة مللن نحللو الربللض فيللدخلها‬
‫ويتفرق في حياض قليللة عميقلة‪ ،‬والثلاني أسلعدى منله يشللرب أهلل‬
‫محلة بللاب سللنجان وميرماهللان‪ ،‬ونهللر هرمزفللرة مللن نحللو سللرخس‬
‫يسقي طرف البلد ويسقي الضللياع‪ ،‬ونهللر الماجللان وهللو الللذي يشللق‬
‫البلد ويتخلل السواق ثم يخرج إلى رأس البلد في شعاب وعليلله فللي‬
‫ق‬
‫البلد جسور تعبر إلى الشوارع ولهم حياض مغطاة ومكشللوفة بمللرا ٍ‬
‫وأبللواب يفتللح إليهللا مللن النهللر قللدر الحاجللة‪ ،‬ولهللم آبللار حلللوة‪ .‬وإن‬
‫استوعبنا ذكر النهار والمشارب طال الكتللاب ولحللق منلله ملل‪ .‬وأمللا‬
‫نهر الصغد فإنه ينتهي ببخلارا ودخلوله القصللبة ملن كلبلاذ وقلد سللجر‬
‫وجعل له مفتح واسع وأقيم فيه الخشب‪ ،‬فإذا كان الصيف وغزر الماء‬
‫رفعوا تلك الخشب واحدةً بعد واحدةٍ على قدر زيادة الماء حتى‬
‫ينقلب اكثره في المفتح ثم يمد إلى بيكند ولللول هللذه الحيلللة لقلللب‬
‫الماء على القصبة‪ ،‬ويسمى هللذا الموضللع فاشللون‪ ،‬وبأسللفل المدينللة‬
‫أيضا ً مفتح آخر يسمى رأس الورغ على هذا العمل‪ ،‬وهذا النهللر يشللق‬
‫البلد ويتخلل السواق ويتشعب في الشوارع‪ ،‬ولهللم حيللاض فللي البلللد‬
‫واسعة مكشوفة قد أتخذ على حافتها بيوت من اللواح بابواب يغتسل‬
‫فيها‪ ،‬وربما غلب مللاء النهللر المنقلللب إلللى بيكنللد فغللرق الضللياع فللي‬
‫الصيف‪ ،‬وغلب في السللنة الللتي أتيللت ثللم علللى ضللياع كللثيرة وافتقللر‬
‫أقوام وخرج المشايخ إلى سده وبذل الشيخ أبو العباس اليزدادي فللي‬
‫ة أحتسابًا‪ ،‬وهو ماٌء كدر ويطرح فيلله بلذات كللثيرة فللي‬
‫ذلك أموال ً جم ً‬
‫البلد‪ ،‬ويقال أن أصل اسم بخارا كللوه خللوران وطرحللت الهللاء والللواو‬
‫للتخفيف فصارت كخارا ثم أبدلوا من الكاف باًء ليوهموا علللى النللاس‬
‫فصارت بخارا وسللمعت بعللض الدبللاء ينشللد‪ :‬إن بللاء بخللارا بللاءٌ زائده‬
‫واللف الوسطى بل فائده فلم يبق ال خرا‪ .‬ومصللبه مللن سللمرقند‪ ،‬إل‬
‫أن المياه تلقاه‪ ،‬ومبتدأه من الجبال ومقره في بحيرة خلف الصغانيان‬
‫ثم ينصب إلى رأس السكر ثم ينشعب أنهار سمرقند منها نهللر عظيللم‬
‫على ظهر البلد فيدخل البلد‪ .‬ول أعرف بهذا القليم مللإًء ردي لا ً إل مللاء‬
‫كش ونسا وبرستاق طبس التمر‪ ،‬ول به هللواًء ردي لا ً إل زم فللإن أهلهللا‬
‫مصفرو اللوان وهواء نيسللابور وسللمرقند حسللن يحتللاج إلللى الدسللم‬
‫وإنما طالت أعمار أهل نيسإبور من قوة الهواء‪ .‬قال وقيللل لعبللد الللله‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بن طاهر لم اخترت نيسابور على مرو قللال لثلثللة أشللياء لنللي رأيللت‬
‫هواءها وأهلها أوطأ والمعمرين فيها كثيرًا‪.‬‬
‫ومن العجإئب بنيسابور جبللل ترابلله أسللود مثللل النقللاس بلله يكتبللون‬
‫الرسائل وما يجري مجراها ويختمون الكتب‪ ،‬وجبال بهيطل ونيسللابور‬
‫يقطعون منها الملح كما يقطع الحجر‪ ،‬وبه شجر لها ثمر إذا شق خرج‬
‫منه حيوان له أجنحة يطير‪ ،‬وماء مازل ومسللجد رجللاٍء وطاحونللة ابللن‪.‬‬
‫وايوان إلى مسلم وطواحين الريح بسجسللتان وبوشللنج وحصللن زرنللج‬
‫من العجائب‪ ،‬بسرخس موضع يقصده طير في يوم من السنة فيطرح‬
‫نفسه فيه ويجمع الناس منه شيئا ً كثيرًا‪ ،‬وبمزدوران كهللف ل يعلللم للله‬
‫منتهى‪ .‬وبه مشاهد قبر علي الرضى بطوس قد بنى عليه حصللن فيلله‬
‫دوروسوق‪ ،‬وقد بنى عليلله عميللد الدولللة فللائق مسللجدا ً مللا بخراسللان‬
‫أحسن منه‪ ،‬وعلى فرسخ من سرخس قبر ابن عم للله قللد بنللى عليلله‬
‫مشهد‪ .‬على فرسخين من مرو ربللاط فيلله قللبر صللغير قللالوا هللو قللبر‬
‫رأس الحسين بن علي رضي الله عنه‪ .‬بطبس قبر صللحابيين‪ .‬وبحافللة‬
‫جيحون رباط ذي القرنين يقابله من الشرق رباط ذي الكفل يقال أنلله‬
‫كان يجر بينهما سلسلة‪ .‬بطرف نسا رباط افراوة‪ ،‬وبازاء ابيورد ربللاط‬
‫كوفن‪ ،‬وقد بنى خلفهللا أبللو القاسللم الميكللالي ربللاطين أنفللق عليهمللا‬
‫اموال ً جمة وحمل إليهما عددا ً وآلت كثيرة وحبس لهمللا أوقافلا ً جليلللة‬
‫وانبط فيهما آبارحلوة وأنشأ ثم ضياعا ً عدة وقبره ثللم‪ .‬وبيللن نيسللابور‬
‫وقهستان رباط سهيل يفضل‪ ،‬وثم عين حارة ذكروا أن أصحاب النللبي‬
‫صلى الله عليه وسلم اشتد بهم البرد فدعوا الله تعالى حللتى خرجللت‬
‫لهم هذه العين للوضوء‪ ،‬وثم عدة قبور من الصحابة‪ .‬وفي بيكند جللامع‬
‫يفضلونه‪ ،‬ورباط النور خلف بخارا له موسم كل سنة ودست قطوان‪.‬‬
‫والسللنتهم مختلفللة أمللا لسللان نيسللابور ففصلليح مفهللوم غيللر أنهللم‬
‫يكسرون اوائل الكلم ويزيدون الياء مثل بيكو وبيشو ويزيدون السللين‬
‫بل فائدة مثل بخردسللتي وبكفتسللتي وبخفتسللتي ومللا يجللري مجراهللا‬
‫وفيلله رخللاوة ولجللاج‪ .‬وأهللل طللوس ونسللا أحسللن لسللانًا‪ .‬وفللي كلم‬
‫سجستان تحامللل وخصللومة يخرجللونه مللن صللدورهم ويجهللرون فيلله‪.‬‬
‫ولسان بست أحسن‪ .‬ول بللأس بلسللان المرويللن غيللر أن فيلله تحللامل ً‬
‫وطول ً ومدا ً في أواخر الكلم أل تللرى أن أهللل نيسللابور يقولللون بللرأى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫أين وهم يقولون بترون أين يعني من أجل هذا‪ ،‬فقد زادوا حرفا ً فتأمل‬
‫هذا الضرب تجده كثيرًا‪ .‬ولسللان بللخ أحسللن اللسللن إل أن لهلم فيله‬
‫كلمللات تسللتقبح‪ .‬ولسللان هللراة وحللش تراهللم يفقمللون ويتكلفللون‬
‫ويتحاملون ثم يخرجون الكلم آخر ذلك ملوثا ً بللالكوه‪ ،‬وسللمعت بعللض‬
‫أصحاب المعداني يقول أمللر بعللض ملللوك خراسللان وزيللره أن يجمللع‬
‫رجال ً من خمس كور خراسان التي هي الصللول‪ ،‬فلمللا حضللروا تكلللم‬
‫السجستاني فقال الوزير هذا لسان يصلح للقتال‪ ،‬ثم فاتح النيسابوري‬
‫فقال هذا لسان يصلح للتقاضي‪ ،‬ثم تكلم المروزي فقال وهللذا لسللان‬
‫يصلح للوزارة‪ ،‬ثم تكلم البلخي فقال وهذا لسان يصلح للرسالة‪ ،‬فلمللا‬
‫تكلم الهروي فقال وهللذا لسللان يصلللح للكنيللف‪ .‬فهللذه أصللول ألسللنة‬
‫خراسان وغيرها تبع لها ومشتق منها وراجع إليها‪ .‬فلسان طوس ونسا‬
‫قريب من النيسابوري ولسان سرخس وابيورد قريب من لسللان مللرو‬
‫ولسللان غللرج الشللار بيللن لسللان هللراة ومللرو ولسللان جوزجللان بيللن‬
‫المروزي والبلخي ولسان الباميان وطخارستان قريب مللن البلخللي إل‬
‫أن فيهما انغلقًا‪ ،‬ولسان خوارزم ل يفهم‪ ،‬وفي لسان البخاريين تكلرار‬
‫أل ترى كيف يقولون يكي أدرمى ورأيللت يكللي مللردي وغيرهللم يقللول‬
‫اعطيت ادرمي وقس عليه ويكثرون قول دانسللتي فللي خلل كلمهللم‬
‫بل فائدة غير أنها درية وإنما سمي ما جانسها دريًالنهللا اللسللان الللذي‬
‫تكتب به رسائل السلطان وترفع بها إليه القصص واشتقاقه مللن الللدر‬
‫وهو الباب يعني أنه الكلم الذي يتكلم به على الباب‪ .‬وأهللل سللمرقند‬
‫يستعملون الحرف الذي بين الكاف والقاف يقولون بكردكم وبكفتكللم‬
‫ونحوذلك وفيه بللرد‪ ،‬ولسللان الشللاش أحسللن ألسللنة هيطللل وللصللغد‬
‫لسان على حدة يقاربها ألسنة رساتيق بخارا وهي مختلفةجدا ً مفهومة‬
‫عندهم‪ ،‬ورأيت المام الجليل محمد ابن الفضل يتكلم بها كثيرًا‪ ،‬وأقللل‬
‫بلد مما ذكرنا إل ولرساتيقه لسان آخر‪.‬‬
‫وألوانهم مختلفة أحسنهم أهل الشاش وفرغانللة ومللا وقللع فللي ذلللك‬
‫الصللقع ثللم أهللل نسللف وطللراز وبللاراب‪ ،‬ول نظيللر لنسللائهم ثللم‬
‫السمرقنديون ثم البخاريون ثم المراوزة ثللم ل شلليء‪ ،‬وألللوان طبللس‬
‫التمر حجازية مثل سجستان وغزنين‪ ،‬وأهل خوارزم بيض حمر غير أن‬
‫لهم خلقة أخرى‪ .‬وبه عصبيات بين نصللف نيسللابور الغربللي وهومللاعل‬
‫منه ينسب إلللى منيشللك‪ ،‬وبيللن الخللر ينسللب إلللى الحيللرة‪ ،‬عصللبيات‬
‫وحشة على غير المذهب وقد صار الن بين الشيعة والكراميللة‪ .‬ويقللع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بسجستان عصبيات بين السمكية وهم أصحاب أبي حنيفلة رحله وبيلن‬
‫الصدقية وهم أصحاب الشافعي رضه يهرق فيها الدماء ويللدخل بينهللم‬
‫السلطان‪ .‬وفي سرخس بين العروسية وهم أصحاب أبي حنيفة وبيللن‬
‫الهلية وهم أصحاب الشافعي‪ .‬وبهراة بين العملية والكراميللة‪ .‬وبمللرو‬
‫بيللن المللدنيين والسللوق العللتيق‪ .‬وبنسللا بيللن الخنلله ورأس السللوق‪.‬‬
‫وبابيورد كرداري ورأس البلد‪ .‬وسمعت رجل ً يقول ما شللرب مللن مللاء‬
‫قويق إل وتعصب‪ .‬وببلخ عصبيات على غير الملذهب وكلذلك سلمرقند‬
‫وجميع البلدان قل ما تخلومن عصبيات‪.‬‬
‫والوليات والخطبللة فللي هللذا القليللم كللله مللن آل سللامان‪ ،‬ويحمللل‬
‫الخراج أل أمير سجسللتان وخللوارزم وغللرج الشللار وجوزجللان وبسللت‬
‫وغزنيللن والختللل فللإنهم يبعثللون الهللدايا حسللب‪ ،‬ويرتفللق امراؤهللم‬
‫بالخرجة‪ ،‬وصاحب الجيش مقامه بنيسابور‪ ،‬وسجستان بيللد آل عمللرو‬
‫بللن الليللث‪ ،‬والغللرج بيللد الشللار‪ ،‬وجوزجللان بيللد آل فريغللون‪ ،‬وغزنيللن‬
‫وبست مع التراك‪ .‬وأول من ملك هذا القليم كله اسماعيل بن أحمللد‬
‫سنة ‪ 287‬ثم رحل إلى بخارا وأضاف إليه المعتضللد كرمللان وجرجللان‬
‫وأضاف إليه المكتفي سنة‪90‬الللري والجبللال إلللى عقبللة حلللوان فلمللا‬
‫مات لقبوه الماضلي‪ ،‬وجللس بعلده إبنله أحملد فقتلل بفربلر وسلموه‬
‫الشهيد ثم جلس ابنلله نصللر وكلان حللاجبه أبللو جعفللر ذوغللوا وصلاحب‬
‫جيشه حمويه ووزيره أبو الفضل بن يعقوب النيسابوري ثم أبو الفضل‬
‫البلعمي ثم أبو عبدالله الجيهاني فلمللا مللات سللموه السللعيد‪ ،‬وجلللس‬
‫ابنه نوح كان حاجبه رشليق الهنلدي ثلم ألفتكيلن وصلاحب جيشله أبلو‬
‫علي الصغاني ثم ابن مالك ثم ابن قراتكيلن ووزيلره أبللو منصللور ابلن‬
‫غزيرثم الحاكم الجليل فلما مات سموه الحميد‪ ،‬وقد أضاف ثلثة مللن‬
‫بنيه إلى ثلثة من الخدم عبللد الملللك إلللى نجللاح ومنصللورا ً إلللى فللائق‬
‫ونصرا ً إلى ظريف‪ ،‬فأجلسوا عبد الملك ولم يكن في آل سامان مثللله‬
‫كان حاجبه الفتكين ثم استخلف غلمه وصاحب جيشلله ابللن مالللك ثللم‬
‫الفتكين فوقع عن الدابة ومات فسموه الرشيد‪ ،‬وأجلسللوا ابنلله نصللرا ً‬
‫يوما ً واحدا ً فجمع فائق العسكر وخلعه وأجلس مللوله المنصللور وكللان‬
‫حاجبه أبو منصور باقري ثم قلج وصاحب جيشه ابللن عبللد الللرزاق ثللم‬
‫ابو الحسللن ابللن سلليمجور ووزيللره اميللرك بعلمللي ثللم العتللبي ثللم رد‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫البلعمي ثم رد العتبي فلما مات سموه السللديد‪ ،‬وأجلسللوا ابنلله نوح لا ً‬
‫وكان حاجبه تاش ثم هوانج وصللاحب جيشلله ابللن سلليمجور ثللم ولهللا‬
‫تاش رد أبا الحسن ابن سيمجور ووزيره ابن الجيهاني ثم ابللن العتللبي‬
‫ثم المزني ثم الصطخري ثم عبدالله بن عزير ثم أبو علي محمللد بللن‬
‫عيس الدامغاني‪ ،‬وهم من قريللة بنللواحي سللمرقند يقللال لهللا سللامان‬
‫وأصلهم يرجع إلى بهرام جور وقد أعطاهم الله الظفر والتمكين وهللم‬
‫من أحسللن الملللوك سلليرة ونظللرا ً وإجلل ً للعلللم وأهللله‪ ،‬ومللن أمثللال‬
‫الناس لو أن شللجرة خرجللت علللى آل سللامان ليبسللت‪ ،‬أل تللرى إلللى‬
‫عضد الدولة وتجبره وتمكنه وكمال دولتلله وفتللوة أمللره‪ ،‬خطللب عليلله‬
‫بجميع اليمن وأصابها مللن غيرحللرب‪ ،‬ول دب إل بكتللاب كتبلله ورسللول‬
‫أنفذه وخطب له بالسند وفتح عمان وملك مللا ملللك فلمللا تعللرض لل‬
‫سامان وطلب خراسان أهلكه الله وشتت جمعه وفرق جيوشه ومكن‬
‫أعداءه من ممالكه فتبا ً بمن عاند آل سامان‪ .‬ومللن رسللومهم أنهللم ل‬
‫يكلفللون أهللل العلللم تقبيللل الرض‪ ،‬ولهللم مجللالس عشلليات جمللع‬
‫شهررمضان للمناظرة بين يدي السلطان‪ ،‬فيبدأ هو فيسأل مسأله ثللم‬
‫يتكلمون عليها وميلهم إلللى مللذهب أبللي حنيفللة‪ ،‬وليللس مللن رسللمهم‬
‫النبساط إلى الرعية‪ ،‬وإنما الوزير الذي يمشي المللور بلللي إذا أرادوا‬
‫أن يرفعوا رجل ً أجلسوه معهللم علللى الخللوان كمللا فعللل بالشلليخ أبللي‬
‫العباس اليزدادي‪ ،‬وربما شافهوا الرسللل عنللد المهمللات كمللا شللافهوا‬
‫الشيخ أبا صالح لما أنفذوه إلى صاحب الجيش أبي الحسن‪ ،‬ويختارون‬
‫أبدا ً أفقه من ببخارا وأعفهم فيرفعونه ويصللدرون عللن رأيلله ويقضللون‬
‫حوائجه ويولون العمال بقوله مثل الشلليخ المللام الجليللل محمللد بللن‬
‫الفضل‪ ،‬حتى أن الناس قد ترافعوا ذلك فهم يشيرون إللى مللن يكلون‬
‫بعده‪ ،‬أل ترى إلى إشارتهم إلى الحاكم المام محمد بللن يوسللف لنلله‬
‫أفقه الكهول وأصونهم‪.‬‬
‫وأما الخراج فعلى فرغانة مائتا ألللف وثمللانون ألفلا ً محمديللة‪ .‬وعلللى‬
‫الشاش مائة ألف وثمانون ألفا ً مسليبية‪ .‬وعلللى خجنللدة مللن مقاطعلة‬
‫العشار مائة ألف مسيبيه‪ .‬وعلللى الصللغد وكللش ونسللف واشروسللنة‬
‫ألف ألف وتسعة وثلثون ألف واحد وثلثللون درهم لا ً محمديللة‪ .‬وخللراج‬
‫اسبيجاب أربعة الدوانيق ومكنسة تبعث إلللى السللطان كللل سلنة مللع‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الهدايا‪ .‬وخراج بخارا ألف ألف ومائة ألف وستة وستون ألفا ً وثمانمائة‬
‫وسبعة وتسعون درهما غطريفية‪ .‬وكللانوا ثلثللة أخللوة محمللد ومسلليب‬
‫وغطريف ضربوا هذه الدراهم وهي سود على عمل الفلللوس ل تنفللق‬
‫إل بهيطل ولها فضل على البيض‪ .‬وخللراج الصللغانيان ثمانيللة وأربعللون‬
‫ألفا ً وخمس مائة وتسعة وعشرون درهمًا‪ .‬وعلى وخللان أربعللون الفلًا‪.‬‬
‫وعلى خوارزم اربعمائة ألف وعشرون ألفا ً ومائة وعشرون بدراهمهم‬
‫وهي أربعة دوانيللق ونصللف‪ .‬ووجللدت فللي بعللض الكتللب أصللل خللراج‬
‫خراسان أربعة وأربعون ألف ألف وثمان مائة ألف وتسللعمائة وثلثلون‬
‫درهما وثلثة عشر درهما ً ومن الدواب عشرون دابة وألفللا شللاة ومللن‬
‫الرقيللق ألللف واثنللا عشللر رأس لا ً ومللن الللبرود وصللفائح الحديللد ألللف‬
‫وثلثمائة قطعة‪ .‬وأما الضللرائب فهينللة ويصللعبون بحافللة جيحللون فللي‬
‫الرقيق‪ ،‬ول يعبرون غلما إل بجواز من السلطان‪ ،‬ويأخذون مع الجواز‬
‫سلبعين إللى ملائة‪ ،‬وكلذلك عللى الجلواري بل جلواز إذا كلانوا أتراكلًا‪،‬‬
‫ويأخللذون علللى المللرأة عشللرين إلللى ثلثيللن درهمللا‪ ،‬وعلللى الجمللل‬
‫درهمين‪ ،‬وعلى قماش الراكللب درهملًا‪ ،‬ويللردون سللبائك الفضللة إلللى‬
‫بخارا ومن أجلها يقع التفتيش‪ ،‬وفي المنازل من درهم إلى نصف‪.‬‬
‫وأما المسافات فتأخذ من أخسلليكت إلللى قبللا مرحلللة ثللم إلللى أوش‬
‫مرحلة ثم إلى أوزكند مرحلة ثم إلللى العقبللة مرحلللة ثللم إلللى طبللاش‬
‫مرحلة ثم إلللى برسلخان العللى مراحللل ثلم إلللى موضلع بغراخاقلان‬
‫مثلها‪ .‬وتأخذ من اخسيكت إلللى بللاب بريللدين ثلم إلللى ترمغللان نصللف‬
‫مرحلة ثم إلى جاجستان مرحلة ثم إلى صامغر بريدين ثم إلى خجندة‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من اسللبيجاب إلللى شللاواب بريللدين ثللم إلللى بللدوخكث‬
‫مثلهما ثم إلى تمتاج مرحلللة ثللم إلللى بارجللاخ بريللدين ثللم إلللى منللزل‬
‫مرحلة ثم إلى شاوغر نصف مرحلة ومن شاوغر إلللى طللراز بريللدين‪.‬‬
‫وتأخذ من اسبيجاب إلى غركرد بريدين ثللم إلللى بنكللث مرحلللة وتأخللذ‬
‫من بنكث إلى ستوركث مرحلة ثللم إلللى بنللاكث بريللدين ثللم إلللى نهللر‬
‫الشاش بريدين ثم إلى خاوص مرحللة ئم إللى زاميلن مرحللة‪ .‬وتأخلذ‬
‫من بنكث الشاش إلى معدن الفضة مرحلة ثم إلى جاجسللتان مرحلللة‬
‫ثللم إلللى ترمغللان مرحلللة‪ .‬ومللن بنكللث إلللى غركللرد مرحلللة ثللم إلللى‬
‫اسبيجاب بريدين‪ .‬وتأخذ مللن زاميللن إلللى خللاوص مرحلللة وتأخللذ مللن‬
‫زامين إلى ساباط بريللدين ثللم إلللى شللاوكث مرحلللة ثللم إلللى خجنللدة‬
‫مرحلة‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وتأخذ من سمرقند إلى زرمان مرحلة ثم إلى ربنجن مرحلة ثم إلللى‪،‬‬
‫الدبوسية مرحلة ثم إلى كرمينية مرحلة ثم إلى الطواويس مرحلة ثللم‬
‫إلى ديمس مرحلة ثللم إلللى بخللارا مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن سللمرقند إلللى‬
‫زامين مرحلة ثم إلى خاوس مرحللة ثلم إللى بنلاكث مرحللة ثلم إللى‬
‫ستوركث مرحلة ثم إلى بنكث مرحلة‪ .‬وتأخذ من سمرقند إلللى درزده‬
‫مرحلة ثم إلى كش مرحلة ثم إلى كندك مرحلة ثم إلللى بللاب الحديللد‬
‫مرحلة ثم إلى قر نة مرحلة ثم إلى ترمذ مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من بخارا إلى بيكند مرحلة ثم إلى ميان كللال مرحلللة ثللم إلللى‬
‫فربر مرحلة ثم إلى جيحون نصف فرسخ‪ .‬وتأخذ من بخارا إلللى جكللم‬
‫مرحلة ثم إلى رباط عتيق مرحلة ثم إلى جب سللعيد مرحلللة ثللم إلللى‬
‫بزدة مرحلة ثم إلللى ربللاط خللواران مرحلللة ثللم إلللى قريللة البخللاريين‬
‫مرحلة ثم إلى‪ .‬قرية الخوارزميين مرحلة ثم إلى بلخان مرحلة ثم إلى‬
‫كالف مرحلة ثم إلى محلة القياسين مرحلة ثم إلى ترمذ مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من بخارا إلى امزه بريدين ثم إلى رباط تاش مرحلللة ثللم إلللى‬
‫شوروخ مرحلة ثم إلى الرمل مرحلة ثم إلى رباط طغللان مرحلللة ثللم‬
‫إلى رباط جكربند مرحلة ثم إلى رباط حسن مرحلة ثم إلللى نابللادغين‬
‫مرحلة ثم إلى مضيق النهرمرحلة ثم إلى رباط ماش مرحلللة ثللم إلللى‬
‫رباط سنده مرحلة ثم إلى بغرقان مرحلة ثم إلى شراخان مرحلة ثللم‬
‫إلى كاث مرحلة‪ .‬وتأخذ من كاث إلى خاس مرحلللة ثللم إلللى نوزكللات‬
‫بريدين ثم إلى وايخان على اليمين مرحلة ثم إلى نوباغ مرحلة ثم إلى‬
‫مزداخقان في مفازة مرحلتين ثم إلى درسان بريللدين ثللم إلللى كللردر‬
‫مرحلة ثم إلى جويقان بريدين ثم إلى قريللة براتكيللن مرحلللة ثللم إلللى‬
‫البحيرة مرحلة‪ .‬وتأخذ من‬
‫رباط ماش إلى أمير مرحلة ثم إلللى بللاراب سللار مرحلللتين ثللم إلللى‬
‫أرذخيوه مرحلة‪ .‬ومن مزداخقللان إلللى وردراغ مرحلللة ثللم إلللى كللردر‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من كاث إلى غردمان مرحلة ثم إلى وايخان بريدين ثللم‬
‫إلى ارذخيوه بريدا ثم إلى نوكبللاغ مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن اوزارمنللد إلللى‬
‫دسكاخان خاس بريدين ثم إلى رخشميثن مرحلة ثم إلى خيوه مرحلة‬
‫ثم إلى كردرانخاس بريدين ثم إلللى زردوخ بريللدا ً ثللم إلللى هزاراسللب‬
‫بريدين‪ .‬ومن اوزارمند إلى روزوند بريد ثم إلى نوزوار مرحلة ثم إلللى‬
‫زمخشر مرحلة وكذلك إلى الجرجانية‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وتأخذ من بخارا إلى نخشب في مفازة ثلثين فرسللخا ً فيهللا رباطللات‬
‫ثم إلى الصغانيان تمام ‪ 10‬مراحل‪ .‬تأخذ من الصغانيان إلى دارزنجللي‬
‫أو إلى باسند أو باتاب أو سنكرده مرحلة مرحلة ومن الصللغانيان إلللى‬
‫بوراب بريدين ومن الصغانيان إلللى بهللام أو غللش أو زينللور ثلثلا ً ثلثلا ً‬
‫ومن الصغانيان إلى هنبان مرحلللتين ومللن الصللغانيان إلللى الختللل ‪30‬‬
‫فرسخا ً ومن الصغانيان الى سمرقند ‪.40‬‬
‫وتأخذ من بلللخ إلللى خلللم مرحلللتين ثللم إلللى ورواليللز مثلهللا ثللم إلللى‬
‫الطالقان مثلها ثم إلى بذخشان ‪ 7‬مراحل‪ .‬ومللن خلللم إلللى سللمنجان‬
‫مرحلتين ثم إلى اندرابة ‪5‬مراحل ثم إلللى كاربايللة ‪ 3‬مراحللل ثللم إلللى‬
‫بنجهير مرحلة ثم إلى فروان مرحلللتين‪ .‬وتأخللذ مللن بلللخ إلللى بغلن ‪6‬‬
‫مراحل ومن سمنجان إلى بغلن ‪ .4‬وتأخذ من بلخ إلى مذر ‪ 6‬مراحللل‬
‫ثم إلى كه مرحلة ثم إلى الباميان ‪ 3‬مراحل‪ .‬ومن بلخ إلى أشللبورقان‬
‫مثلها ثم إلى الفارياب مثلها ثم إلى الطالقللان مثلهللا‪ .‬وتأخللذ مللن بلللخ‬
‫إلى شاوكرد مرحلة ثم إلى ترمذ مرحلة وتأخذ من اليهودية الى القاع‬
‫مرحلللة ثللم إلللى اشللبورقان مثلهللا ثللم إلللى السللدرة مرحلللة ثللم إلللى‬
‫الدستجرده مرحلة ثم إلى بلخ نصف مرحلة‪ .‬وتأخذ من اليهوديللة إلللى‬
‫قصر الميرمرحلة ثم إلى فارياب مرحلة ثم إلى كرك مرحلة ثللم إلللى‬
‫الطالقان مرحلة‪ .‬وتأخذ من اليهودية إلى أنبار مرحلللة ثللم إلللى ربللاط‬
‫مرحلة ثم إلى بلخ مرحلة‪ .‬وتأخذ من فارياب إلللى آسللتانة مرحلللة ثللم‬
‫إلى جوبين وملين مرحلة ثم إلى اندخوذ مرحلة ثم إلى رباط افريغون‬
‫مرحلة ثم إلى قني‪-‬عباث مرحلة ثم إلى كركوه مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من مرو إلى فاز مرحلة ثللم إلللى مهللدي أبللاذ مرحلللة ثللم إلللى‬
‫بحيراباذ مرحلة ثم إلى القرينين مرحلة ثم إلى أسداباذ مرحلللة أو ثللم‬
‫إلى حوزان مرحلة ثم إلى قصر أحنف بريدين ثم إلى أرسكن مرحلللة‬
‫ثم إلى السراب مرحلللة ثللم إلللى كنجابللاذ مرحلللة ثللم إلللى الطالقللان‬
‫مرحلة ثم إلى كسحان مرحلة ثم إلى اليهودية مرحلة‪ .‬وتأخذ من مرو‬
‫إلى جروجرد مرحلة ثم إلى الداندانقان مرحلة ثم إلى تلستانة مرحلة‬
‫ثم إلى اشترمغك مرحلة ثم إلى سرخس مرحلة‪ .‬وتأخذ من مرو إلللى‬
‫كشميهن مرحلة ثم إلى ربللاط الحديللد مرحلللة ثللم إلللى ربللاط نصللرك‬
‫مرحلة ثم إلى جب حماد مرحلة ثم إلى رباط بللارس مرحلللة ثللم إلللى‬
‫آمل مرحلة اثم إلى جيحون فرسخًا‪.‬‬
‫وتأخذ من ابشين إلى رباط شور مرحلة ثم إلى رباط شار مرحلة ثم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إلى قريللة القاضللي مرحلللة ثللم إلللى شللورمين مرحلللة ثللم إلللى قريللة‬
‫المجوس مرحلة ثم إلى خاره مرحلة ثم إلى ربللاط ميانللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى كرو مرحلة ثم إلى هراة مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من ابشين إلى رباط كرزوان مرحلة ثم إلى مرزك مرحلللة ثللم‬
‫إلى ر باط روذ مرحلة ثم إلى مرو الللروذ مرحلللة ثللم إلللى جسللر حللر‬
‫مرحلة ثم إلى الطالقان مرحلة‪ .‬ومن ابشين إلى دزه إلى مللرو الللروذ‬
‫‪ 10‬فراسخ‪.‬‬
‫وتأخذ من هراة إلى اسفزار ‪ 3‬مراحللل وإلللى مللالن أو إلللى كللروخ أو‬
‫إلى باشان مرحلة مرحلة وتأخذ في باشان إلى خيسار مرحلة ثم إلى‬
‫استربيان مرحلة ثم إلى ماراباذ مرحلة ثم إلى أوفلله مرحلللة ثللم إلللى‬
‫خشت مرحلة وأنت في الغور‪ .‬وتأخذ من هراة إلى ببنة مرحلللتين ثللم‬
‫إلى كيف مرحلة ثم إلى بغشورمرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من غزنين إلى رباط البارد مرحلة ثللم إلللى اسللناخ مرحلللة ثللم‬
‫إلى حنس مرحلة ثم إلى الباميان مرحلة‪ .‬وتأخذ من غزنين إلى كرديز‬
‫مرحلة ثم إلى أوغ مرحلة ثم إلى لجان وبها عين مللاء ثللم إلللى ويهنللد‬
‫تمام ‪ 17‬منزل ً وأنت في بلد السند والهند‪.‬‬
‫وتأخذ من بست إلى رباط فيروزقند مرحلة ثم إلى ميغون مرحلة ثم‬
‫إلى رباط‬
‫كشر مرحلة ثم إلى بنجواي مرحلة ثم إلى بكرابللاذ مرحلللة ثللم إلللى‬
‫خرساد مرحلة ثللم إلللى ربللاط سللراب مرحلللة ثللم إلللى ربللاط الوقللل‬
‫مرحلة ثم إلى خنكل اباذ مرحلة ثم إلللى قريللة غللرم مرحلللة ثللم إلللى‬
‫قرية خاسللت مرحلللة ثللم إلللى قريللة جومللة مرحلللة ثللم إلللى خايسللار‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من سفنجاوي إلى رباط مرحلة ثم إلللى جنكللى مرحلللة‬
‫ثم إلى رباط الحجرية مرحلة ثم إلى بنجواي مرحلة‪ .‬وتأخذ من بسللت‬
‫إلى داور ‪ 4‬مراحل ثم إلى الغور مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من زرنج إلى كركويه مرحلللة ثللم إلللى بشللتر مرحلللة ثللم إلللى‬
‫جوين مرحلة‪ .‬ثم إلى بسللتك مرحلللة ثللم إلللى كنجللر مرحلللة ثللم إلللى‬
‫سرشك مرحلة ثم إلى وادي فره مرحلة ثم إلى فره مرحلللة ثللم إلللى‬
‫دره مرحلة ثم إلى كوستان مرحلة ثم إلى جاشان مرحلة ثم إلى قناة‬
‫سري مرحلة ثم إلى الجبل السود مرحلة ثم إلللى جامللان مرحلللة ثللم‬
‫إلى هراة مرحلة‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وتأخذ من زرنج إلى زانبوق مرحلة ثم إللى سللروزن مرحلللة ثلم إللى‬
‫حروري مرحلة ثم إلى دهك مرحلة ثم إلى رباط كروديللن مرحلللة ثللم‬
‫إلى رباط قهستان مرحلة ثم إلى رباط عبد الله مرحلة ثم إلى بسللت‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخللذ مللن زرنللج إلللى جللزه ‪ 3‬مراحللل ثللم إلللى فللره أو إلللى‬
‫القرنين مرحلتين مرحلتين ومن فره إلى نلله مرحلللة ومللن زرنللج إلللى‬
‫الطاق مرحلة ومن زرنج إلى كش ‪ 30‬فرسخًا‪ .‬وتأخذ مللن قللاين إلللى‬
‫تون مرحلة وتأخذ من قاين إلى ينابد مرحلتين ثم إلى كنللدر مثلهللا ثللم‬
‫إلى طريثيث بريدين‪ .‬ومن ينابد إلللى سللنكان مرحلللة ثللم إلللى جللايمن‬
‫مرحلة ثم إلى مالن كواخرز مرحلة ثم إلى بوزجان مرحلتين ثللم إلللى‬
‫الملحة مرحلة ثم إلى القصر مرحلة‪ .‬وتأخذ من نيسابور إلى بيسللكند‬
‫مرحلة ثم إلى حسيناباذ مرحلللة ثللم إلللى خسللروجرد مرحلللة ثللم إلللى‬
‫النوق أو إلى يحيى أباذ مرحلة ثم إلى مزينان وبهمن أبللاذ مرحلللة ثللم‬
‫إلى أسداباذ مرحلة ثم إلى هفدر مرحلة‪ .‬وتأخذ من نيسابور إلى قصر‬
‫الزيح مرحلة ثم إلى الرمادة مرحلللة ثللم إلللى صللاهه مرحلللة ثللم إلللى‬
‫مزدوران مرحلة ثم إلى اوكينة مرحلة ثم إلى سرخس مرحلة‪ .‬وتأخللذ‬
‫من قصر الريح إلى فرهاكرد مرحلة ثللم إلللى نوكللده مرحلللة ثللم إلللى‬
‫ماليكرد مرحلة ثم إلى بوزجان مرحلة ثللم إلللى كلنللا مرحلللة ثللم إلللى‬
‫السق مرحلة ثم إلى أمده مرحلة ثم إلى هراة مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من القصر إلى الملحة مرحلة ثم إلى سنكان مرحلللة ثللم إلللى‬
‫ينابد مرحلتين‪.‬‬
‫وتأخذ من نيسابور إلى كلكاو مرحلة ثم إلى الدارين مرحلللة ثللم إلللى‬
‫نمخكن مرحلة فمن أراد نسا أخذ إلللى ريللك مرحلللة ثللم إلللى فرخللان‬
‫مرحلة ثم إلى بردر مرحلة ثم إلى بغداو مرحلة ثم إلللى نسللا مرحلللة‪.‬‬
‫ومن أراد ابيورد أخذ إلى دزاوند مرحلة ثم إلى حوبران مرحلة ثم إلى‬
‫قلميهن مرحلة ثم إلى ابيورد مرحلة ومن قلميهن إللى كلوفن مرحللة‬
‫ومن كوفن إلى ابيورد مرحلة‪.‬‬
‫وتأخذ من نيسابور إلى بغيشن مرحلة ثم إلى القرية الحمراء مرحلللة‬
‫ثم إلى المشهد مرحلة ثم إلى طللابران بريللدين‪ .‬وتأخللذ مللن نيسللابور‬
‫إلى نشديغن مرحلة ثم إلى رباط مرحلة ثم إلى آخر مرحلللة ثللم إلللى‬
‫طريثيث مرحلة‪ .‬وتأخذ من نيسابور إلى ريوند مرحلة ثم إلى مهرجان‬
‫مرحلتين ثم إلى اسفراين مثلها‪ ،‬وقد اختصرنا مسافات هذا القاليم‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إقليم الديلم‬
‫هذا إقليم القز والصوف به صناع حذاق‪ ،‬وفواكه تحمللل إلللى الفللاق‪،‬‬
‫وبزه معروف بمصر والعراق‪ .‬كثير المطار‪ ،‬مسللتقيم السللعار‪ .‬مصللر‬
‫ظريف‪ ،‬ولهللم عمللل لطيللف‪ .‬يجلللون الشللريف‪ ،‬ويرحمللون الضللعيف‪.‬‬
‫كبراء في الفقه واجلة فلي الحللديث رجلال فللي القتلال وكل ٌ‬
‫ل عفيللف‪،‬‬
‫رسوم حسان وذيل نظيف‪ ،‬بحر عميللق بلله مللدن تطيللف‪ .‬بلله أسللماك‬
‫سرية وضياع جليلة وفواكه لذيللذة وأشللياء متضللادة وأرزاز كللثيرة‪ ،‬بلله‬
‫تين وزيتون وأترنج وخرنوب‪ ،‬كللثير العنللاب‪ ،‬حسللن العنللاب‪ ،‬رسللاتيق‬
‫رحاب‪ ،‬ومدن طياب‪ ،‬وخيش عجاب‪ .‬واسم كللبير‪ ،‬ومللاٌء غزيللر‪ ،‬ودخللل‬
‫كثير‪ ،‬وبٌز خطير‪ .‬وإنما نسبناه إلى الديلم لن به ديارهم وفيلله ملكهللم‬
‫ومنه منبعهم وهم اليوم قوم قد استولوا على ما يصاقبهم من البلدان‬
‫واحتووا على أئمة السلم‪ ،‬وأذعن لهم الخاص والعام‪ .‬ولللم نجللد لهللذا‬
‫القليم إسما ً يجمع كوره فأضللفناه إليهللم ولقبنللاه بهللم لنفصللل كللوره‬
‫ونشهر أمره وليس هو بالكبير ول مدنه بالكثير ولللول أن إسلم الجبلال‬
‫مشتق ولها من العراق حظلا ً لضللفنا هللذا القليللم إليهللا وجعلنللا الللري‬
‫مصرها وقومس من نواحيها‪ .‬وهذا شكله ومثاله‪.‬‬
‫وقد جعلناه خمس كور أولها من قبل خراسان قومس ثم جرجان ثللم‬
‫طبرستان‬
‫ثم الللديلمان ثللم الخللزر‪ ،‬والبحيللرد متوسللطة فنللي هللذه الكللور غيللر‬
‫قومس فإنها متعالية في الجبال متوسطة بين الري وخراسان تفصللل‬
‫بينها وبين البحيرة كللورة طبرسللتان‪ .‬فأمللا قللومس فإنهللا كللورة رحبللة‬
‫نزهة حسنة الفواكه وهي ثمانون فرسلخا ً فلي سلبعين وأكثرهلا جبلال‬
‫قليلة المدن خفيفة الهل كثيرة النعام ثقيللة الخلراج معتدللة الهلواء‪،‬‬
‫قصبتها الدامغان ومدنها سللمنان‪ ،‬بسللطام‪ ،‬زغنلله‪ ،‬بيللار‪ ،‬مغللون‪ .‬وأمللا‬
‫خرجان فإنها كورة سهلية جبلية لللول الللبرد لعملللت فيهللا النخيللل ذات‬
‫أترنج وزيتون وعناب وتين‪ ،‬غزيرة النهار كثيرة البسللاتين لهللا رسللتاق‬
‫جليل والخيرات بها كثير والبحر قريب والمصللر ظريللف والسللم كللبير‬
‫والخلراج ثقيلل‪ ،‬إسللم القصلبة وهللي مصللر القليللم شهرسلتان‪ ،‬ومللن‬
‫مدنها‪ :‬أستراباذ‪ ،‬وآبسكون‪ ،‬ألهم‪ ،‬آخر‪،‬ا لرباط‪ .‬وأمللا طبرسللتان فإنهللا‬
‫كورة سهلية بحرية ولها أيضا ً جبال‪ ،‬كثيرة المطار قشفة كربة وسللخة‬
‫مبرغثة‪ ،‬عامة أخبازهم الرز كثيرة السماك والثوم وطير المللاء‪ ،‬وبهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مللزارع الكتللان والقنللب قصللبتها آمللل ومللن مللدنها‪ :‬سللالوس‪ ،‬ميلللة‪،‬‬
‫مامطير‪ ،‬ترنجى‪ ،‬سارية‪ ،‬طميسة‪ ،‬هري‪ ،‬بود‪ ،‬ممطير‪ ،‬ناميللة‪ ،‬تميشللة‪.‬‬
‫وأما ا لديلمان فإنها كورة في الجبال صغيرة المدن‪ ،‬ل ترى لهم لباقة‬
‫ولعلم ول ديانة بل ثم دولة ورجلة وهيبة‪ ،‬ولهم رسللوم عجيبللة وقللرى‬
‫كثيرة وقد أضفنا إليها الجيل لن أكثر الناس ل يكادون يفرقون بينهللم‪،‬‬
‫فقصبة الديلم بروان ومن مدنها‪ :‬ولمر‪ ،‬شكيرز‪ ،‬تارم‪ ،‬خشم‪ ،‬وللجيل‪:‬‬
‫دولب‪ ،‬بيلمان شهر‪ ،‬كهن روذ‪ .‬وأما الخزر فإنهللا كللورة واسللعة خلللف‬
‫البحيرة‪ ،‬قشفة كربة كثيرة الغنام والعسل واليهود بآخرها سد يللاجوج‬
‫وماجوج وعلى تخومها بلدان الروم‪ ،‬ولهللا نهللران أكللثر مللدنهم عليهمللا‬
‫يقلبان فلي البحيلرة‪ ،‬وعللى تخومهلا ملن قبلل جرجلان جبلل بنقشلله‬
‫قصبتها إتل ومن مدنها‪ :‬بلغار‪ ،‬سمندر‪ ،‬سللوار‪ ،‬بغنللد قيشللوى‪ ،‬خمليللخ‪،‬‬
‫بلنجر‪ ،‬البيضاء‪ .‬الدمغان‪ :‬قصللبة صللغيرة فللي حصللباء خربللة الطللراف‬
‫ردية الحمامللات ل حسللنة السللواق ول كللثيرة الجلللة غيللر إنهللا جيللدة‬
‫الهواء وفي أهلهلا وطلاٌء‪ ،‬عليهلا حصلن بثلثلة أبلواب بلاب اللري بلاب‬
‫خراسان باب‪ .‬ولهم سوقان سفل وعلوكدار صغيرة وقف علللى ربللاط‬
‫أفراوة ودهستان وأبنللاء السللبيل ول يخللرج منلله كللريٌ ول تقبللل عليلله‬
‫ي نظيف ولهم حياض مثللل‬
‫زيادة فهم يتوارثونه‪ ،‬والجامع في الزقة به ٌ‬
‫حياض مرو‪ .‬سمنان‪ :‬على الجادة بها جلامع لطيلف فلي السلوق وملاء‬
‫يخترقها بالنوبة وحياض تمل منه وقد خفت‪ ،‬وقبلها قرية سللمنانك مللن‬
‫نحو الري بها سوق حاٌر‪ .‬بسطام‪ :‬خفيفة الهل كثيرة البساتين حسللنة‬
‫الفواكه نزهة الرستاق ظريفللة الجللامع كللإنه حصللن وسللط السللواق‪،‬‬
‫ولهم ماٌء جاٍر‪ .‬مغون‪ :‬على سكة خراسان‪ ،‬وزغنة زريعة حسنة الثمار‪.‬‬
‫بيار‪ :‬بلللدة لهللا قلعللة وأسللوار‪ ،‬ومللزارع وأنهللار‪ ،‬وكللروم وثمللار‪ ،‬وذكلٌر‬
‫بللالقليم والجبللال ولهللم بخراسللان أعمللال وإيسللار‪ ،‬مللع ديللن ورجلللة‬
‫وإعمللار‪ .‬وفللي الب أئمللة وأعلم‪ ،‬معللدن البللل والسللمان والغنللام‪،‬‬
‫وحذق فللي بنللاء وإرسللام‪ ،‬ومللروات وصللدقات وإسلللم‪ ،‬وصلللح عليلله‬
‫الخاص والعام‪ .‬ل ترى النساء في البلدة بالنهار‪ ،‬ول بها قيان ول خمللار‬
‫ول بدعة يراها الفريقان ول غيرحنيفي لهم فقيه ونظار‪ ،‬ومع ذاك لهللم‬
‫إسم في القطار‪ .‬وفلي الفروشلة عنلدي عللم وأخبلار‪ ،‬وفلي الملك‬
‫أعاجيب وأسمار‪ .‬مياسير بأموال وإنعام‪ ،‬مشاهير بالطاف وإكللرام‪ .‬إل‬
‫أن لها عيوبا ً وأحزانا ً ليس بها منبر على رسللم البلللدان‪ ،‬والسللوق فللي‬
‫الدور والباعة نسوان‪ .‬ل يؤدون طاعللة لسلللطان‪ ،‬والمللاء ضلليق لرض‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وبستان‪ .‬بالطرجهارة يقسم علللى رسللم أرجللان‪ ،‬وتعصللب وحللش مللع‬
‫أصحاب كرام ومرجوعة من الللديلم إلللى آل سللامان‪ .‬والرحيللة تحللت‬
‫الرض والماء محدار‪ ،‬وكونها بمفازة غير مختار‪ .‬وهي بحصللنين بينهمللا‬
‫منازل المسجد الكبير في الحصن الداخل منه باب واحللد وفللي سللطه‬
‫قلعة هائلة خراب وللحصن الخارج ثلثة أبواب محللددة والبيللادر داخللل‬
‫الحصن‪ ،‬وإنما استقصينا وصفها كالقصبات لن أصل أخوالي منها وكل‬
‫قومسي تراه ببيت المقدس فأعلم أنه منها وقد كانوا عرفوا جللدنا أبللا‬
‫الطيب الشوا وذكروا أنه رحل إلى الشام مللع ثمانيللة عشللر رجل ً أيللام‬
‫الحمرية‪.‬‬
‫شهرسللتان‪ :‬هللي مصللر القليللم وقصللبة جرجللان‪ ،‬كللثيرة الفللواكه‬
‫والزيتون والرمان‪ .‬ومشللاكلة رملللة فلسللطين فللي البلللدان‪ ،‬لهللا بهللاءٌ‬
‫وآئين أهل مروة وإتقان‪ .‬وفيهم وطاٌء وظرف ولطف وإحسان‪ ،‬حسنة‬
‫السواق والمساجد والتيان‪ .‬جيدة البطيخ والحلواء والباذنجان‪ ،‬وكإنما‬
‫عجن الخبز بالزيت والدهان‪ .‬بها النارنج والترنج والعناب‪ ،‬والنخل لول‬
‫برد يفسد الرطللاب‪ .‬وسللمك عجيللب شللبه ثيللران‪ ،‬فهللي بلللدة سللرية‬
‫عظيمة القدر والشان‪ .‬وأنهار عليها جسور وطيقللان‪ ،‬وبهللا علللم وديللن‬
‫وأشياخ وأموال وقد زخرفللوا الجللامع وأزروا الحيطللان‪ .‬وهللو بنصللفين‬
‫كفسا وبغداد وعلى الرسم حذاء المنبر دكان‪ ،‬وأزاء دار المير إلى ثللم‬
‫ميدان‪ .‬وأذان بتطريب وألحان‪ ،‬والخطيب حنفي والقامللة إثنللان‪ .‬ولهللا‬
‫البحر ورسللتاق دهسللتان‪ ،‬وقللد غللابت فللي ريللاض وأشللجار وأقصللاب‪،‬‬
‫وخرماروذ فل تنسى فآفة العلم نسلليان‪ .‬بلله تيللن وزعللرور ورمللان‪ ،‬بل‬
‫منع ول طرد ول دفع إثمان‪ .‬وأجبال عامرة على نعللت لبنللان‪ ،‬وخانللات‬
‫ظريفة ومسجد دينار فهذا صحيح كللله ولكللن فاسللمع الن‪ .‬هللو مص لٌر‬
‫حره شديد مع كرب وذبان‪ ،‬وبراغيث ضارية إليها صرفنا إسم كركللان‪.‬‬
‫والتين حماء والماء آكران‪ ،‬ومن حلها من بلللده فليعللدد الكفللان‪ .‬فللإن‬
‫بها منجل ً يحصد البدان‪ ،‬وتراهم على رأس الجمل يوم النحللر حزبللان‪.‬‬
‫فمجروح ومضروب وحيران‪ ،‬ول يفارقهم هرج وقتل وجيشللان‪ .‬جيللش‬
‫من الديلم والخر من ترك سللامان‪ ،‬وتعصللب وحللش عليلله الفريقللان‪،‬‬
‫وتشيع مفرط مع خلق قرآن‪ ،‬لها تسعة دروب أولها درب سليمان‪ .‬ثللم‬
‫درب القوميسلليين ثللم درب الشللارع حيللان‪ ،‬ثللم درب كنللده ثللم درب‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫الباذنجللان ودرب الباركللاه قبللله درب خراسللان‪ ،‬فهللذا مللا اتقنتلله مللن‬
‫وصف جرجان‪ .‬بكراباذ‪ :‬ملتزقة بها بينهما نهر وقناطر وهي شبه مدينة‬
‫عامرة بها مساجد ومشايخ وأجلة‪ ،‬والمقابر ممتدة تقابل المصر علللى‬
‫نهر بجسر‪ ،‬ولهم نهر آخر في العراض يسمى طيفوري أنظف وأعذب‬
‫من الخر‪ ،‬ولهلم آبللار حللوة‪ .‬أسلتراباذ‪ :‬أطيللب هللواًء وأصللح مللاءً ملن‬
‫جرجان علامتهم حوكلة القللز حلذات فيله‪ ،‬وقللد خلرب حصللنها وانطللم‬
‫الخندق‪ ،‬والجامع في السوق علللى بللابه نهللر‪ .‬آبسللكون‪ :‬بحريللة عليهللا‬
‫حصن من آجر‪ ،‬والجامع في السوق‪ ،‬والنهر طرف البلد‪ ،‬وهللي فرضللة‬
‫جرجان ومطرح الرحاب‪ .‬هري‪ :‬بحرية دون آبسكون وأخف أهل ً وفيهم‬
‫نحافة‪ .‬آخر‪ :‬مدينة رستاق دهستان على يمنة الطريق إلى الرباط‪ ،‬بها‬
‫منارة ترى من البعد فللي وسللط القللرى‪ ،‬وجميللع قللرى دهسللتان أربللع‬
‫وعشرون قرية وهي من أجل أعمال جرجان‪ .‬ارباط‪ :‬على فم المفازة‬
‫قد خللرب السلللطان حصللنه وكللان بثلئة‪ .‬أبللواب‪ ،‬وهللو عللامر ظريللف‬
‫مساجد حسنة وأسواق بهية ومنللازل لطيفلة وأطعمللة طيبلة ليلس بله‬
‫جامع‪ ،‬والمسجد العتيق فيه سواري خشب وله نور وهو أسفل الرباط‬
‫بموضع يشللبه الدنللدانقان وفللي وسللط ذلللك الموضللع مسللجد بمنللارة‬
‫لصحاب الحديث‪ ،‬وسائر المساجد لصللحاب أبللي حنيفللة رحملله الللله‪.‬‬
‫آمل‪ :‬قصبة طبرستان بلدة لها ذكر وشللان‪ ،‬بهللا ثيللاب عجيبللة حسللان‪.‬‬
‫ومرافق وخصائص وبيمارستان‪ ،‬ولهم مللع ذلللك جامعللان‪ .‬فللي العللتيق‬
‫ف السواق‪ ،‬والخر بقربه أحللاط بكللل جللامع‬
‫نهر وأشجار يلي في طر ٍ‬
‫رواق‪ .‬ونهر يدير أرحية رقللاق‪ ،‬حسللنة وجللوههم وضللية رشللاق‪ ،‬متجللر‬
‫مفيد وحاكة حذاق‪ .‬كثير ذكره وهم تجللار‪ ،‬ول تسللأل عللن طيللب نكهللة‬
‫ورقة أخصار‪ .‬ونظر بعيد بحسن أبصار‪ ،‬فالثوم طيبها والرز دقهللا وجل‬
‫العيون أنهار‪ ،‬بها علم كثيرل تخلو من إمام ونظار‪ .‬إل أن خبزهم أثيللر‪،‬‬
‫وأدمهم كريه وعيبهللم كللثير‪ .‬وبقهللم عجيللب وفسللقهم عظيللم وغيثهللم‬
‫مديد وحرهم شديد ودورهم حشيش ورسمهم خسيس‪ ،‬خللبز الحنطللة‬
‫يسكر وطير الماء يزمن والبراغيث تلقلق والبيت يكف والهواء قشللف‬
‫والكلم عجل والبلد وضر والسوق قذر والصيف مطللر‪ .‬سللالوس‪ :‬بهللا‬
‫قلعة من حجارة‪ ،‬الجامع على جانب‪ .‬سارية‪ :‬عامرة لهللا علللوم وثيللاب‬
‫فاخرة وأسواق وأخلق طللاهرة‪ ،‬حصللينة تخنللدق وجسللور هائلللة‪ ،‬فللي‬
‫الجامع نارنجة بأروقة دائرة‪ ،‬وفي قنطرة الجسللر تينللة ظللاهرة تأملهللا‬
‫لتعرف أوصاف الباهرة‪ ،‬وأسبابا ً عاينتهللا ل هللي بالعاريللة وإنللي صللادق‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬

‫أريد الخرة‪.‬‬

‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫بروان‪ :‬هي قصللبة الللديلم صللغيرة ل سللرية ول جليلللة ول ظللرف ول‬
‫شريفة‪ ،‬ول منازه طيبة لفيفه‪ .‬ول منللازل رشلليقة أنيفلله‪ ،‬ول أسللواقها‬
‫بالواسعة العطيفة‪ .‬ول بلدانها كبيرة ظريفة‪ ،‬ول جوامع بللل فللي قللرى‬
‫كنيفللة‪ ،‬غيللر أنهللم فللي جلدة عجيبللة ومنبللع العسللاكر الليفللة‪ .‬وحيللث‬
‫مستقر السلطان يسمى شهرستان قد حفر ثم بئر إلللى أسللفلها فيهللا‬
‫أموالهم وآلتهم‪ .‬سلروند‪ :‬بها قلعللة يقللال لهللا سللميروم عليهللا سللباع‬
‫ذهب وشمس وقمر وبيوتهم لبن‪ .‬خشم‪ :‬هي مدينة الداعي لها سللوق‬
‫عامر وعلى طرف السواق جامع والنهر منها على جللانب عليله جسللر‬
‫هائل وثم دار المير وهي صغيرة‪ ،‬كذلك تارم الطالقان‪ :‬كبيرة عللامرة‬
‫نبيلة ليس في الكورة مثلها وقد كان يجب أن تكون حضرة السلللطان‬
‫وعندى إنهم كرهوا ذلللك لتطرفهللا‪ ،‬بهللا علمللاء وأجلللة وفيهللم ظللرف‪.‬‬
‫دولب‪ :‬هي قصبة الجيل بناؤهم من جص وحجر والجامع على طللرف‪،‬‬
‫وهو بلد طيب وسوق حسن وقدام الجامع سهلة خلفلله موصللع يجتمللع‬
‫فيله الميللاه‪ .‬كهلن روذ‪ :‬قريبللة مللن النهللر بنلاؤهم بعلض حجلر وبعلض‬
‫خركاهات والجامع وسط البلد‪ .‬موغكان‪ :‬قللد خللف أهلهللا وقللل خيرهللا‬
‫وبقية مدن الجيل على الساحل‪ .‬إتل‪ :‬قصبة كبيرة على نهللر يمللد إلللى‬
‫البحيرة يقال له إتل وإليلله أضلليف إسللم البلللد‪ ،‬علللى شللطه مللن نحللو‬
‫جرجان حولها وفيها أشجار‪ ،‬بها مسلمون كثر‪ ،‬وكان ملكهم يهوديلا ً للله‬
‫رسوم وحكام مسلمون ويهود ونصللارى وعبللدة الوثللان‪ ،‬وسللمعت أن‬
‫المأمون غزاهم من الجرجانية وملكه ودعاه إلى السلللم ثللم سللمعت‬
‫أن جيشا ً من الروم يقال لهم الروس غزوهم وملكوا بلدهم‪ .‬وهي بلد‬
‫عليها سور وهي مفترشة الدور تكللون مثللل جرجللان أو أكللبر‪ ،‬أبنيتهللم‬
‫خيم وخشب ولبود وخركاهات إل القليل فإنه طين‪ ،‬وقصللر السلللطان‬
‫من آجر له أربعة أبواب أحدها إلى ناحية النهر يعللبر إليلله فللي السللفن‬
‫والخر إلى الصحراء‪ ،‬وهللي قشللفة يابسللة ل نعللم ول فللواكه‪ ،‬خللبزهم‬
‫الثير وأدامهللم السللمك‪ .‬بلغللار‪ :‬ذات جللانبين بنيللانهم خشللب وقصللب‪،‬‬
‫والليل ثم قصير‪ ،‬والجامع في السوق ومذ كانوا مسلمين غللزاة‪ ،‬وهللي‬
‫على نهر أتل وأقرب إلى البحيرة من القصبة‪ .‬سوار‪ :‬علللى هللذا النهللر‬
‫بناؤهم خركاهات ولهم مزارع كثيرة والخبز بها واسع‪ .‬خزر‪ :‬علللى نهللر‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫آخر من نحو الرحاب ذات جانب واحد وهلي أرحلب وأنلزه مملا ذكرنلا‬
‫وقد كانوا رحلوا عنها إلى ساحل البجر وقد عادوا الن إليهللا وأسلللموا‬
‫بعد ما كانوا يهودًا‪ .‬سمندر‪ :‬بلد كبير عند البحيرة بين نهر الخزر وبللاب‬
‫البللواب‪ ،‬دورهللم خيللم‪ ،‬الغللالب عليهللا النصللارى قللوم أوطيللاء يحبللون‬
‫الغريب إل أنهم لصوص‪ ،‬وهي أرحللب مللن خللزر لهللم بسللاتين وكللروم‬
‫كللثيرة بنيللانهم خشللب منسللوجة بالقضللبان وسللطوحهم مسللنمة وبهللا‬
‫مساجد كثيرة‪.‬‬
‫البحيرة‪ :‬بعيدة القعر مظلمة وجشللة والسللفر فيهللا أصللعب منلله فللي‬
‫البحرين ل ينتفع منها بشيٍء غيللر السللمك‪ ،‬مراكبهللم بهللا مقيللرة كبللار‬
‫مسمرة ليس فيها جزيرة مسكونة‪ ،‬ولو أن رجل ً دار حولها لمكنلله لن‬
‫النهارء الفائضة فيها ليست بالكبار إل نهللر الكللر ونهللر الملللك‪ ،‬وفيهللا‬
‫جزائر وغياض ومياه ودواب وبهللا جزيللرة يرتفللع منهللا الفللوة الكللثيرة‪،‬‬
‫ويقع سد ياجوج وماجوج من ورائها على نحو من شهرين‪.‬‬
‫سد ذي القرنين‪ :‬قرأت في كتاب ابن خرداذبه وغيره في قصللة هللذا‬
‫د‪ ،‬واللفظ والسناد لبن خرداذبه لنلله كللان وزيللر‬
‫ق واح ٍ‬
‫السد على نس ٍ‬
‫الخليفة وأقدر على ودائع علوم خزانللة أميللر المللؤمنين مللع إنلله يقللول‬
‫حدثني سلم المترجم أن الواثق بالله لما رأى في المنللام كللأن السللد‬
‫الذي بناه ذو القرنين بيننا وبين ياجوج ومللاجوج مفتللوح وجهنللي وقللال‬
‫لللي عللاينه وجئنللي بخللبره‪ ،‬وكللان الواثللق وجلله محمللد بللن موسللى‬
‫الخوارزمي المنجم إلى طرخان ملك الخزر وضم إلللي خمسللين رجل ً‬
‫ووصلني بخمسين ألف دينار وأعطاني ديتي عشرة آلف درهللم وأمللر‬
‫بإعطاء كل واحد من الخمسين ألف درهم ورزق سنة وأعطاني مائتي‬
‫بغل تحمل الزاد والماء‪ .‬فشخصنا من سر من رأى بكتاب الواثق إلللى‬
‫إسحاق بن إسماعيل صاحب أرمينية وهو بتفليسر في أنفاذنللا‪ ،‬وكتللب‬
‫لنا إسحاق إلى صاحب السرير ثم كتللب صللاحب السللرير إلللى الملللك‬
‫اللن ثم كتب صاحب اللن إلى فيلن شلاه ثللم كتللب فيلن شللاه إلللى‬
‫طرخان ملك الخزر فأقمنا عنده يوملا ً وليلللة حللتى وجلله معنللا خمسللة‬
‫أدلة‪ ،‬فسرنا من عنده ستة وعشوين يوما ً ثم صرنا إلللى أرض سللوداء‬
‫منتنة الرائحة وكنا قد تزودنا قبل دخولنا إياها خل نشمه‪ ،‬فسللرنا فيهللا‬
‫عشرة أيام‪ ،‬ثم صرنا إلى مللدن خللراب فسللرنا فيهللا سللبعة وعشللرين‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يومًا‪ ،‬فسألنا عن تلك المللدن فقيللل هللي الللتي كللانت يللاجوج ومللاجوج‬
‫يتطرقونها فخربوها ثم صللرنا إلللى حصللون بللالقرب مللن الجبللل الللذي‬
‫السد في شعب منه وإذا فللي تلللك الحصللون قللوم يتكلمللون بالعربيللة‬
‫والفارسية مسلمون يقرأون القللرآن لهللم مسللاجد ومكللاتب‪ .‬فسللألونا‬
‫من إين أقبلنا فأخبرناهم إنا رسللل أميللر المللؤمنين‪ ،‬فللاقبلوا يتعجبللون‬
‫ب فقلنللا‬
‫ويقولون أمير المؤمنين فنقول نعم‪ ،‬فقالوا‪ :‬شلليخ هللو أم شللا ٌ‬
‫ب‪ ،‬فقالوا‪ :‬إين يكون‪ ،‬فقلنا بالعراق بمدينة يقال لها سر مللن رأى‪،‬‬
‫شا ٌ‬
‫فقالوا‪ :‬ما سمعنا بهللذا قللط‪ .‬ثللم صللرنا إلللى جبللل أملللس ليللس عليلله‬
‫خضللراء وإذا جبللل مقطللوع بللوادٍ عرضلله مللائة وخمسللون ذراعلًا‪ ،‬وإذا‬
‫عضادتان مبنيتان مما يلي الجبل من جنبى الوادي عرض كللل عضللادة‬
‫خمسة وعشرون ذراعا ً الظاهر مللن تحتهللا عشللرة أذرع خللارج البللاب‬
‫ي بلبن من حديد مغيب‪ .‬في نحاس في سمك خمسين ذراعا ً‬
‫وكله مبن ٌ‬
‫وإذا دروند حديد طرفاه على العضادتين طوله مللائة وعشللرون ذراع لا ً‬
‫قد ركب على ائعضلادتين عللى كلل واحلدة بمقلدار عشلرة أذرع فلي‬
‫عرض خمسة‪ ،‬وفوق الدروند بناٌء بذلك اللبن الحديد في النحاس إلللى‬
‫رأس الجبل وارتفاعه مد البصر‪ ،‬وفوق ذلك شلرف حديلد فلي طلرف‬
‫كل شرفة قرنان يثنى كل واحد إلى صاحبه وإذا باب حديد مصللراعين‬
‫مغلقين عرض كل مصراع خمسون ذراعا ً في ارتفللاع خمسللين ذراعلا ً‬
‫في ثخن خمسة أذرع وقائمتاهما في الدروند على قدره‪ ،‬وعلى البللاب‬
‫قفل طوله سبعة أذرع في غلظ باع في الستدارة‪ ،‬وارتفاع القفل من‬
‫الرض خمسة وعشرون ذراعًا‪ ،‬وفوق القفل بقللدر خمسللة أذرع غلللق‬
‫طوله أكثر من طول القفل‪ ،‬وقفيزاه كل واحدة منهما ذراعان‪ ،‬وعلللى‬
‫الغلق مفتاح معلق طللوله ذراع ونصللف‪ ،‬وللله إثنللا عشللر دندانكللة كللل‬
‫دندانكة كيد أعظم ما يكون من الهللواوين معلللق مللن سلسلللة طولهللا‬
‫ثمانية أذرع في إستدارة أربعة أشبار والحلقة التي فيها السلسلة مثل‬
‫حلق المنجنيق‪ ،‬وعتبة الباب عشرة أذرع في سمك مائة ذراع لا ً سللوى‬
‫ما تحت العضادتين والظاهر منها خمسة أذرع وهذا كله بذراع السواد‪،‬‬
‫ورئيس تلك الحصون يركب في كل جمعة في عشرة فوارس مع كللل‬
‫فارس مرزبة حديد في كل واحدة خمسون منا ً ويضللرب القفللل بتلللك‬
‫المرزابات كللل رجللل ثلث ضللربات ليسللمع مللن وراء البللاب الصللوت‬
‫فيعلموا أن هناك حفظة ويعلم هؤلء أن أولئك لللم يحللدثوا فللي البللاب‬
‫حدثًا‪ ،‬وإذا ضرب أصحابنا القفل وضعوا آذانهم يسلمعون فلترى لولك‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ي‪ .‬وبالقرب من هذا الموضع حصن كبير نحللو عشللرة فراسللخ فللي‬
‫دو ٌ‬
‫مثلها‪ ،‬ومع الباب حصنان سعة كل واحد مائتا ذراع‪ ،‬وعلى بللاب هللذين‬
‫الحصنين شجرتان‪ ،‬وبين الحصنين عين عذبة‪ ،‬وفي أحد الحصللنين آلللة‬
‫البناء الذي بني به السد من قدور الحديد‪ ،‬والمغارف على كل ديكدان‬
‫أربع قدور مثل قدور الصابون‪ ،‬وهناك بقية من اللبن الحديد قد الللتزق‬
‫ض من الصدأ‪ .‬وسألنا من هنللاك هللل رأوا أحللدا ً مللن يللاجوج‪،‬‬
‫بعضه ببع ٍ‬
‫فذكروا أنهم رأوا مرة عددا ً فوق الشرف فهبت ريللح سللوداء فللالقتهم‬
‫إلى جانبهم‪ ،‬قالوا وكان مقدار الرجل في رأي العين شبرا ً ونصفًا‪ .‬ثللم‬
‫انصرفت بنا الدلء إلى ناحية خراسان فخرجنا خلف سللمرقند بسللبعة‬
‫فراسخ‪ ،‬وقد كان أصللحاب الحصللون زودونللا مللا كفانللا ثللم صللرنا إلللى‬
‫الواثق فاخبرناه‪ .‬وهذا‬
‫يرد قول من زعم انه بالندلس‪.‬رد قول من زعم انه بالندلس‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو إقليم حاٌر إل قومس‪ ،‬كثير المياه والمطار ليس به نهر تجري فيه‬
‫السفن إل بناحية الخزر‪ ،‬أشر مياهه وهوائه بجرجان وهللو قشللف مللؤذٍ‬
‫كثير الذمة ول يعمل فيه النخيل‪.‬‬
‫ومذاهبهم مختلفة‪ ،‬أما قومس وأكثر أهلل جرجلان وبعلض طبرسلتان‬
‫فحنفيون والباقون حنابلة وشفعوية‪ ،‬ول تللرى ببيللار صللاحب حللديث إل‬
‫شفعويًا‪ ،‬والنجارية بجرجان كللثيرة‪ ،‬وللكراميللة بجرجللان وبيللار وجبللال‬
‫طبرستان خوانق‪ ،‬وللشيعة بجرجان وطبرستان جلبة‪ .‬فإن قللال قللائل‬
‫ألم تقل أنه ليس ببيار مبتدع ثم قلت أن بها كرامية قيل للله الكراميللة‬
‫أهل زهد وتعبد ومرجعهم إلى أبي حنيفة وكل من رجع إلى أبي حنيفة‬
‫أو إلى مالك أو إلى الشافعي أو إلى أئمة الحديث الذين لم يغلوا فيلله‬
‫ولللم يفرطللوا فللي حللب معاويللة ولللم يشللبهوا الللله ويصللفوه بصللفات‬
‫المخلوقين فليس بمبتدع‪ .‬وأنا عازم على أن ل أطلق لساني في أمللة‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم ول أشهد عليهم بالضللة ما وجللدت إلللى‬
‫ذلك طريقا ً بعد هذا الحديث الحسن الشريف حدثنا محمللد بللن محمللد‬
‫الدهستاني ومسافر بن عبد الله الستراباذي ومحمد بن علي النحللوي‬
‫وعلي بن الحسن السرخسللي قللالوا‪ :‬حللدثنا يوسللف بللن علللي الفقيلله‬
‫الزاهد قال‪ :‬حدثنا أبو الوليد أحمد بن بسطام الطالقاني الفقيه الزاهد‬
‫قال‪ :‬حدثنا يوسف بن علي البللار السللمرقندي قللال‪ :‬حللدثنا علللي بللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إسحاق الحنظلي قال‪ :‬أخبرني بشر بن عمارة قللال‪ :‬قللال مسللعر بللن‬
‫كدام قال‪ :‬ما أدركت من الناس من للله عقللل كعقللل ابللن مللرة جللاءه‬
‫رجل فقال عافاك الله جئتك مسترشدا ً أنللي رجللل دخلللت فللي جميللع‬
‫هذه الهواء فما ادخل في هوى منها إل القرآن أدخلني فيه ولم أخلرج‬
‫من هوى إل القرآن أخرجني منه حللتى بقيللت ليللس فللي يللدي شلليٌء‪،‬‬
‫قللال‪ :‬فقللال للله عمللرو بللن مللرة الللله الللذي ل إللله إل هللو لقللد جئت‬
‫مسترشدًا‪ ،‬فقال‪ :‬والله الذي ل إله إل هو لقلد جئت مسترشلدًا‪ ،‬قلال؛‬
‫نعم أرأيت هل اختلفوا في أن محمدا ً رسول الله وأن ما أتللى بلله مللن‬
‫ق‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فهل اختلفوا في القرآن أنه كتاب الللله‪ ،‬قللال‪:‬‬
‫الله ح ٌ‬
‫ل‪ ،‬قال‪ :‬فهل اختلفوا في دين اللله أنله السللم‪ ،‬قلال‪ :‬ل‪ ،‬قلال‪ :‬فهلل‬
‫اختلفللوا فللي الكعبللة أنهللا القبلللة‪ ،‬قللال‪ :‬ل‪ ،‬قللال‪ :‬فهللل اختلفللوا فللي‬
‫الصلوات أنها خمللس‪ ،‬قللال‪ :‬ل‪ ،‬قللال‪ :‬فهللل اختلفللوا فللي رمضللان أنلله‬
‫شهرهم الذي يصومونه‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فهل اختلفوا في الحج أنه بيللت‬
‫الله الذي يحجونه‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فهل اختلفوا في الزكوة إنها أنها مللن‬
‫مائتي درهللم خمسللة‪ ،‬قللال‪ :‬ل‪ ،‬قللال‪ :‬فهللل اختلفللوا فللي الغسللل مللن‬
‫الجنابة أنه واجب‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬فذكر هذا وأشباهه ثم قرأ‪ :‬هو الللذي‬
‫ت‬
‫ت هن أم الكتاب وأخر متشللابها ٌ‬
‫ت محكما ٌ‬
‫أنزل عليك الكتاب منه آيا ٌ‬
‫‪ .‬قال‪ :‬فهل تدري ملا المحكلم‪ ،‬قلال‪ :‬ل‪ ،‬قلال‪ :‬فلالمحكم ملا اجتمعلوا‬
‫عليه والمتشابه ما اختلفوا فيه شد نيتك في المحكم وايللاك والخللوض‬
‫في المتشابه‪ ،‬قال‪ :‬فقال الرجل‪ :‬الحمد لله الذي أرشدني على يللديك‬
‫فوالله لقد قمت من عندك وأني لحسن الحال؛ قال‪ :‬فللدعا للله واثنللى‬
‫عليه ثم قال عمرو وأن السلطان دعا أهل الكتاب إلى أمللره فأجللابوه‬
‫فطرحهم فيما قد علمتم وهو داعيكم كما دعاهم وطارحكم فللي مثللل‬
‫ما طرحهم فيه فعليكم بالمر الول‪ .‬فإن قال قائل ما المر الول فهو‬
‫ما اجتمع عليه المتقدمون‪ .‬فرحم الله عبلدا ً تلدبر هلذه الحكايلة وللزم‬
‫إحدى المذاهب الربعة الذين هم أهللل السللواد العظللم وكللف لسللانه‬
‫عن تمزيق المسلمين والغلللو فللي الللدين‪ .‬وشللهدت مجلللس القاضللي‬
‫المختار يوما ً وهو أجل امام لقيته وأعقلهم وأدينهم وقد جرى فيه ذكللر‬
‫اختلف المة وتعصب أهل الفرق فأشار بيده إلى القبلة ثم قال‪ :‬مللن‬
‫صلى إلى هذه القبلة فهم إخواننا المسلمون‪ ،‬ورأيت أبا زيد المللروزي‬
‫وكان إماما ً متدينا ً يوتر بثلث ويستعمل مذهب أبي حنيفة في مسللائل‬
‫عدة‪ ،‬وسمعت أبا الطيب بن أحمد يقول ك ٌ‬
‫ل قللد اجتهللد وكللل معللدود‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫واعلم أن هذا التعصب الذي ترى إنما ثوره الجهال والمتسللرفون مللن‬
‫القصاص وغيرهم وأما المة فعلى ما ذكرت لك‪ .‬ونواحي الديلم شيعة‬
‫وأكثر الجيل سنة‪.‬‬
‫وأكثر ما يحمل من هذا القليم خصائص أما قللومس فلهللم المناديللل‬
‫البيض من القطن المعلمة صغار وكبللار وسللواذج ومحشللاة ربمللا يبلللغ‬
‫المنديل منها ألفي درهم‪ ،‬ولهم أيضا ً أكسية وطيالسة وثياب رقاق من‬
‫الصوف‪ .‬ولهل جرجان المقانع القزيللات تحمللل إلللى اليمللن والعنللاب‬
‫ولهم ديباج دون وتين وزيتون‪ .‬ومللن طبرسللتان الكسللية الللتي تفضللل‬
‫على الفارسية وطيالسة وثياب الخيللش المحمولللة إلللى الفللاق ويبللاع‬
‫منها بمكة شيٌء كللثير صللغار الللدراهم وكبللار تسللمى بللالغرب المكيللة‬
‫واللمفائف‪ .‬ومن بيار بٌز وسمن كثير ولهللم خاصللية فللي عمللل الطيللن‬
‫حتى ل ترى رئيسا ً ول عالما ً إل وله فيه حللذق ولقللد كللان أبللو الطيللب‬
‫الشوا مع يساره وعلدالته ابلدا ً تلراه فلي ضلياعه يبنلى خصلا ً أو يرفلع‬
‫حائطا ً وكذلك أولده وحفدته لهم هندسة وفطنة في عمللل البنللاء مللن‬
‫غير تعلللم‪ .‬ومللا رأيلت الطللف مللن بنللاء دور بيللار قللد صلاغوها صلياغة‬
‫وأكثروا مرافقها‪.‬‬
‫ومياه هذا القليم أنهللار تنحللدر مللن الجبللال‪ ،‬ونهللر جرجللان طيفللوري‬
‫ولهم آخر ونهر‪ .‬في الديلم يجتمع إليه مياه كثيرة ويفيللض فللي البحللر‪،‬‬
‫ونهر إتل يخرج من نحو السد‪ ،‬ومياه الجيل تنحللدر مللن جبللال الللديلم‪،‬‬
‫وميللاه طبرسللتان مللن الجبللال أو مللن خرمللاروذ‪ .‬وبهللا مشللاهد ربللاط‬
‫دهستان يقصد من خراسان له نور وفضائل‪ ،‬وعلى يللوم مللن بسللطام‬
‫موضع يقصد وبه مجاورون وبظاهر بسطام قللبر أبللي يزيللد‪ ،‬وبنللواحي‬
‫الخزر رباطات فاضلة‪ .‬ومن العجائب بطبرستان دويبة صغيرة لها ألف‬
‫قائمة أصغر من الجرادة وادق من الدودة إذا تحركت تختالهللا أمواجللا ً‬
‫تظهر من عناقيد العنب‪ ،‬ودويبة أخرى لها جناحان كجناحي السنم نيللة‬
‫على عظم الثعلب تقضم الثمار قضمًا‪ ،‬ولهم أسماك مثل فلق الجميز‬
‫واجتزت يوما ً في سوق السللماكين بجرجللان فرأيللت رأسلا ً علللى قللدر‬
‫رأس الثور فقيل لي هي رأس سمكة‪ .‬بنواحي جرجان بئر تظهللر فيلله‬
‫شللجرة كللل سللنة ثللم تغيللب وقللد احتللال بعللض السلللطين وشللدها‬
‫بالسلسل الغليظة ففكتها وكسرتهاوغابت‪.‬‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫ولسان قومس وجرجللان متقاربللان يسللتعملون الهللاء يقولللون هللاده‬
‫وهاكن وللله حلوة‪ ،‬ولسللان طبرسللتان مقللارب للله إل أن فيلله عجلللة‪،‬‬
‫ولسان الديلم مخالف منغلق‪ ،‬والجيل يستعملون الخاء‪ ،‬ولسان الخزر‬
‫شديد النغلق‪ .‬وفي الوانهم أهل قومس ابتلٌء‪ ،‬والديلم حسان اللحللى‬
‫والوجوه أيضا ً ولهم طلل‪ ،‬وفي أهللل جرجللان نحافللة‪ ،‬أهللل طبرسللتان‬
‫أحسن وأصفى‪ ،‬وفي الخزر مشابه من الصقالبة‪ .‬وأكللثر أسللامي أهللل‬
‫جرجان أبو صادق وأبو الربيع وأبللو نعيللم وأهللل طبرسللتان أبللو حامللد‪.‬‬
‫ورسللمهم بجرجللان أن التللذكير للفقهللاء وأهللل الروايللات ول يكللثرون‬
‫التطالس‪ ،‬وللديلم رسوم عجيبللة ل يزوجللون إلللى غيرهللم وكنللت فللي‬
‫بعض الخانات فإذا بصبية تعدو ورجللل شاهرسلليفه يعللدو خلفهللا يللروم‬
‫قتلها فقلت ما فعلت حتى استوجبت القتل قال‪ :‬أنها زوجت إلى غيرنا‬
‫ب عندنا‪ .‬وإذا كان لهم مأتم كشلفوا رؤوسلهم‬
‫وقتل من فعل ذلك واج ٌ‬
‫واجتمعوا وقلد التلف المعلزي والمعلزي فلي الكسلية وأداروهلا عللى‬
‫رؤوسللهم ولحللاهم‪ ،‬ولهللم مجللالس فللي السللكك‪ ،‬والسللواق مرتفعللة‬
‫يجتمعون بهلا بأيلديهم الزوبينلات وعليهلم الكسلية الطبريلة‪ ،‬يسلمون‬
‫العالم معلما ً وربما تعلقوا بي وقالوا لوك معلم واللوك هللو الجيللد‪ .‬ول‬
‫رسم لهم في بيع الخبز‪ ،‬ويخفرون من تساءل وإنما ينبغي للغريب أن‬
‫يقصد دورهم فيأخذ من الطعام ما يحتاج إليه‪ .‬ولهم أسواق على أيللام‬
‫الجمعة في السهل لكل قرية يوم فإذا فرغللوا إنحللاز الوجللل والنسللاء‬
‫إلى معزل يتصارعون فيه ورجل جالس معه حبل كل مللن غلللب عقللد‬
‫له عقللدة‪ ،‬فللإذا هللوى الرجللل امللرأة راح معهللا فيتلقللاه أهلهللا بالبشللر‬
‫والترحيب وبتباهون به إذ رغب فللي كرمهللم فيضلليفونه ثلثللة أيللام ثللم‬
‫ينادي المنللادي بعللد مللا اجتمللع معهللا أسللبوعا ً فللي عمللارة للله بمعللزل‬
‫فيجتمعون ويختطون وسألت أبا نابتة النصاري قلت‪ :‬هل يصيبها قبللل‬
‫العقد‪ ،‬قال‪ :‬لو علموا بذلك قتلوه‪ .‬وكثيرا ً ما حضلرت عقلود أهللل بيللار‬
‫يجتمع الناس بعد العتمة مع كل رجللل قللارورة مللن مللاء ورد والنيللران‬
‫ة‬
‫تقد على باب الختن والحروس فيبدأ بعللض المشللايخ فيخطللب خطب ل ً‬
‫ة يطلب فيها الزوجيللن وبطلللب المللرأة ثللم يجيبلله آخللر مللن قبللل‬
‫بليغ ً‬
‫العروس في خطبة باحسن جواب وا أكثرهم خطباء أدباء ثللم يعقللدون‬
‫النكاح ويقللوم أصللحاب القللوارير فيضللربون بهللا الحيطللان ثللم يعطللي‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫صاحب كل قارورة طبقا ً ملن آفروشلة ول تلرى مثلل آفروشلتهم فلي‬
‫الدنيا‪ .‬وسمعت أن بعض المللوك اسلتدعى برجلل منهلم يجيلد عملهلا‬
‫وبدقيق من دقيقهم وشيٍء من سمنهم ودوشابهم وامرأة تعملها فلللم‬
‫تكن كالتي تعمل ببيار‪ ،‬ورأيت من حمل منهللا إلللى مكللة ثللم رده ولللم‬
‫يتغير‪ .‬ومكثت أربعللة أشللهر أحضللر دعللواتهم وأعراسللهم فمللا رأيتهللم‬
‫يزيدون على ثردة بعد لحم قد أخللرج عظللامه ثللم الرز ثللم الفروشللة‬
‫الرطبة‪ .‬وإذا وقعت عندهم الثلوج أرسلوا النهر في الشوارع فحملللت‬
‫الثلج بأجمعه وغسلت الزقة‪ .‬ول ترى امرأة بالنهار إنما يخرجن بالليل‬
‫في أكسية سود‪ ،‬ول تتزوج امرأة مات عنها زوجها فإن فعلللت ضللرب‬
‫الصبيان على بابها بالخزف‪.‬‬
‫ماء جرجان يقتل الغرباء وبطبرستان سمك يضر السنان وطير لحمه‬
‫ي‪ .‬المملكة للديلم ويقع على جرجللان حللروب بينهللم وبيللن صللاحب‬
‫رد ٌ‬
‫خراسان‪ .‬خراج قومس ألف ألف درهللم ومللائة ألللف وسللتة وتسللعون‬
‫ألللف درهللم‪ ،‬وخللراج جرجللان عشللرة آلف ألللف ومللائة ألللف وسللتة‬
‫وتسعون ألف وثمانمائة درهم‪ ،‬وكان خراج بيللار سللتة وعشللرين ألللف‬
‫ً‬
‫ن ثلم‬
‫درهم فخرج رجل منهم إلى بخلارا فبنلى قصلرا ملن طيلن حسل ٍ‬
‫حمله على رقاب الرجال إلى أن وضعه قللدام الميللر نصللر بللن أحمللد‬
‫فأعجب به وقال له سللل حاجتللك‪ ،‬قللال‪ :‬تللرد خراجنللا إلللى سللتة آلف‬
‫وتضيف دواويننا إلى نيسابور فهي اليوم من أعمللال نيسللابور ال تللرى‬
‫أن بينهللا وبيللن نيسللابور قريللة خراجهللا إلللى قللومس‪ ،‬أول تللرى أنهللم‬
‫يسمون أهل بيار القومسيين‪.‬‬
‫ويقع بجرجان عصبيات على المذهب‪ ،‬وبينهم وبين البكراواذيين قتللل‬
‫على رأس الجمل يوم العيد‪ ،‬يقللع بيللن الحسللنيين والكرامييللن حللروب‬
‫وحشة وعصبيات عجيبة‪ .‬ولهللل طبرسللتان ثلث خصللال بثلث طيللب‬
‫النكهة من أجل أكل الثوم وحدة البصللار وحسللنها مللن أكللل الخضللرة‬
‫ودقة الخصار من أكل الرز‪ .‬وأما المسافات فإنك تأخذ من الللدامغان‬
‫إلى الحدادة مرحلة ثم إلى بدش مرحلة ثللم إلللى مرجللان مرحلللة ثللم‬
‫إلى هفدر مرحلة ثم إلى أسداواذ مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن الللدامغان إلللى‬
‫جرمجوى مرحلة ثم إلى رباط مرحلة ثم إلى سمنان مرحلللة ثللم إلللى‬
‫أس الكلب مرحلة ثم إلى قرية الملللح مرحلللة ثللم إلللى خللوار المللري‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من الحدادة إلى بسطام مرحلة ثم إلى قرية مرحلة ثم‬
‫إلى زرداباذ مرحلة ثم إلى خرماروذ مرحلة ثم إلى جهينللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى جرجان مرحلة‪ .‬وتأخذ من زرداباذ مرحلة إلى قرية مرحلة ثم إلى‬
‫القباب مرحلة ثم إلى بيار إلى الحوض مرحلة ثم إلى اسداواز مرحلة‬
‫ومنها إلى طرثيث ‪ 35‬فرسخًا‪ .‬وتأخذ من جرجان إلى دينازاري مرحلة‬
‫ثم إلى أملوتا مرحلة ثم إلى أجغ مرحلة ثم إلى سبداست مرحلللة ثللم‬
‫إلى أسفراين مرحلة ومنها إلى آبسكون أو ألللى ربللاط حفللص أو إلللى‬
‫رباط علي مرحلة مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن ربللاط علللي إلللى ربللاط الميللر‬
‫مرحلة ثم إلى بيلمك مرحلة ثم إلى رباط دهستان مرحلللة آخللر فيهللا‪.‬‬
‫وتأخذ من آمل إلى بلور مرحلة ثم إلللى أسللك مرحلللة ثللم إلللى بللامهر‬
‫مرحلة ثم إلى برزيان مرحلة ثم إلى الري مرحلة‪ .‬وتأخذ من آمل إلى‬
‫مامطير مرحلة ثم إلى سارية مرحلة ثم إلى ترنجللى مرحلللة ثللم إلللى‬
‫رأس الحد ثلثًا‪ .‬وتأخذ من سارية إلى أبارست مرحلة ثللم إلللى أبللادان‬
‫مرحلة ثم إلى طميسة مرحلة ثم إلى أستراباذ مرحلة ثم إلى جرجان‬
‫مرحلتين‪ .‬وتأخذ من جرجان إلى الديلمان ‪ 12‬مرحلة ثللم إلللى أردبيللل‬
‫مثلها‪ .‬ومن آبسكون إلى أستراباذ مرحلللة ثللم إلللى سللارية ‪ 4‬فراحللل‪.‬‬
‫وتأخذ من آمل إلى ناتل مرحلة ثم إلى سالوس مرحلللة ثللم إلللى كلر‬
‫مرحلة ئم إلى جبال الديلم مرحلة‪ .‬وتأخذ من سالوس إلللى إسللبيدروذ‬
‫مرحلة ثم إلى قرية الرصد مرحلة ثم إلى خشم مرحلة ثم إلى بيلمان‬
‫‪ 4‬مراحل ثم إلى الدولب ‪ 4‬مراحل ثللم إلللى كهللن روذ ‪ 3‬مراحللل ثللم‬
‫إلى موغكان مرحلتين ثم إلى الكر مثلها ثم إلى هشتاذر مثلها ثم إلللى‬
‫الشماخية مثلها‪.‬‬
‫إقليم الرحاب‬
‫لما جل هذا القليم وطاب‪ ،‬وكثرت فيه الثمار والعناب‪ .‬وكانت مللدنه‬
‫من أنزه البلد كموقان وخلط وتبريز التي شللاكلت العللراق ورخصللت‬
‫به السعار‪ ،‬واشتبكت فيه الشجار‪ ،‬وجرت خلله النهار‪ .‬وحوت جباله‬
‫العسال‪ ،‬وسهوله العمال‪ .‬وبواديه الغنام‪ .‬ولم نجللد للله إسللما ً عام لا ً‬
‫يجمع كورة سللميناه الرحللاب وهللو إقليللم للسلللم فيلله جمللال وعلللى‬
‫المسلمين من الروم حصار‪ ،‬منلله ترتفللع الصللواف المعمولللة والتكللك‬
‫العجيبة ديللدانه قرمللز‪ ،‬وعللن وصللفه أعجللز‪ .‬ثمللن الخللروف درهمللان‪،‬‬
‫والخبز بدانق لبنان‪ ،‬والفواكه بل عد ول ميزان‪ .‬وهو مع هذا ثغر جليللل‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫وإقليم نبيل به كان أصحاب الرس تحت الحويرث والحللارث فيلله مللن‬
‫الطائف سهم ومن الجنات شبه وهو للسلللم فخللر وللغللازين دار‪ .‬بلله‬
‫المتاجر المفيدة والكللور القديمللة والنهللار الغزيللرة والقللرى النفيسللة‬
‫والخصللائص العجيبللة والثمللار اللذيللذة‪ .‬أهللل جماعللة وسللنة وفصللاحة‬
‫وهيبة‪ .‬لهم المن والفوة والزنبق والقسبويه والبحر والبحيرات‪ ،‬والباب‬
‫والرباطات‪ ،‬والدين والخيرات‪ .‬ال أن كل ً في مذهبه غال‪ ،‬ومع ذاك هم‬
‫ثقللال‪ .‬وفللي لسللانهم تكلللف‪ ،‬وفيهللم تصلللف‪ .‬والطللرق إليهللا صللعبة‪،‬‬
‫وللنصارى بها غلبة‪ .‬وهذا شكله وصورته‪ .‬وقد جعلنا هللذا القليللم ثلث‬
‫كور أولها من قبل البحيرة الران ثم أرمينية ثم آذربيجان‪ .‬فأمللا الللران‬
‫فإنها تكون نحو الثلث من القليم في مثل جزيللرة بيللن البحيللرة ونهللر‬
‫الرس ونهر الملك يشمقها طو ً‬
‫ل‪ ،‬قصبتها برذعة ومن مللدنها‪ :‬تفليللس‪،‬‬
‫القلعة‪ ،‬خنان‪ ،‬شمكور‪ ،‬جنزة‪ ،‬يرديج‪ ،‬الشما خية‪ ،‬شروان‪ ،‬باكوه‪ ،‬الشا‬
‫بران‪ ،‬باب‬
‫البواب‪،‬البخان‪ ،‬قبلة‪ ،‬شكي‪ ،‬ملزكرد‪ ،‬تبل‪ .‬وأما أرمينية فإنهللا كللورة‬
‫جليلة رسمها أرميني بن كنظر بن يافث بن نوح ومنهللا ترتفللع السللتور‬
‫والزللي الرفيعة كثيرة الخصائص قصبتها دبيل ومللن مللدنها‪ :‬بللدليس‪،‬‬
‫خلط‪ ،‬أرجيش‪ ،‬بركللري‪ ،‬خللوي‪ ،‬سلللماس‪ ،‬أرميللة‪ ،‬داخرقللان‪ ،‬مراغللة‪،‬‬
‫أهللر‪ ،‬مرنللد‪ ،‬سللنجان‪ ،‬قللاليقل‪ ،‬قندريللة‪ ،‬قلعللة يللونس‪ ،‬نللورين‪ .‬وأمللا‬
‫آذربيجان فإنها كورة اختطها اذرباذ بن بيوراسف بن السللود بللن سللام‬
‫بن نللوح عليلله السلللم قصللبتها وهللي مصللر القليللم أردبيللل بهللا جبللل‬
‫مساحته مائة وأربعون فرسخا ً كله قرى ومللزارع يقللال أن بله سللبعين‬
‫لسانا ً كثرة خيرات أردبيل منه‪ .‬أكثر بيوتهم تحلت الرض وملن ملدنها‪:‬‬
‫رسبة‪ ،‬تبريز‪ ،‬جابروان‪ ،‬خونج‪ ،‬الميا نج‪ ،‬السراة‪ ،‬بروى‪ ،‬ورثان‪ ،‬موقان‪،‬‬
‫ميمذ‪ ،‬برزند‪ .‬فإن زعم زاعم أن بدليس من إقليم أقور واسللتدل بأنهللا‬
‫كانت في وليات بني حملدان أجيلب بلأنه لملا ادعاهلا أهلل القليميلن‬
‫جعلناها من هذا لنا وجدنا لها نظيللرا ً فللي السللم وهللي تفليللس‪ ،‬وأمللا‬
‫الوليات فليست حجة في هذا الباب ال ترى أن سيف الدولة كانت له‬
‫قنسرين والرقة ولم يقل أحد أن الرقة من الشام‪.‬‬
‫برذعة‪ :‬قصبة كبيرة مربعة‪ ،‬في سهلة لها حصن وسعه‪ .‬أسواقها قللد‬
‫ظللت مجتمعلله علللى ظهللر السللوق مسللجد الجللامع‪ ،‬هللي بغللداد هللذا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫القليم‪ ،‬دورهم بهية من آجر وجص طيبة حسنة كللثيرة الفللواكه بعللض‬
‫أساطين الجامع بجص وآجر وبعض بخشسللب‪ .‬ولهللا نهريتخللهللا ونهللر‬
‫الكر منها على فرسخين‪ ،‬النهار متقاربة منها نفيسة غيلر أن أطرافهلا‬
‫قد خرجت وقد خفت مللن أهلهللا وتشللعمت حصللنها‪ .‬تفليللس‪ :‬حصللبنة‬
‫بقرب الجبال يخرقها نهر الكر وهللي جانبللان بجسللر قللد بنللي حيطللانه‬
‫بالحجارة ثم طرح عليها الخثسب‪ .‬القلعة‪ :‬مدينة بل حصن فللي سللهلة‬
‫بقرب جبل لكزان‪ .‬الشماخية‪ :‬على أسفل جبل بنيلاهم حجلارة وجلص‬
‫ولها ماء جارٍ وبساتين ونزه‪ .‬شروان‪ :‬كبيرة في سهلة بنللاؤهم حجللارة‬
‫والجامع في السواق ولها نهر يخرقها‪ .‬موغكان‪ :‬على رأس الحد وقللد‬
‫كانت آهلة والن قد خف أهلها وهي على السكة‪ .‬باكوه‪ :‬على البحيرة‬
‫هي إحدى فرض القليم‪ .‬شابران‪ :‬بل حصن الغلبة فيها للنصارى رأس‬
‫حد‪ .‬قبلة‪ :‬حصينة النهر خارج البلد والجامع ناٍء علللى تللل‪ .‬شللكي‪ :‬فللي‬
‫سهلة الغلبة للنصارى الجامع في سوق المسلمين‪ .‬ورثان‪ :‬في سللهلة‬
‫عامرة سوقها خلفة النهر والجامع متباعللدان‪ .‬بيلقللان‪ :‬صللغيرة قومهللا‬
‫جياد وبها نللاطف موصللوف‪ .‬ملزكللرد‪ :‬حصللينة لهللا منللابر عللدة كللثيرة‬
‫البساتين الجامع على حافة السوق‪ .‬تبل‪ :‬للمسلللمين بهللا خمللس مللائة‬
‫بيت والغلبة فيها للنصللارى نزهللة‪ .‬البخللان‪ :‬نزيهللة وكللذلك مللدن هللذه‬
‫الكورة‪ .‬قرية يونس‪ :‬هي بلللد الللديراني بهللا مسلللمون‪ .‬بللاب البللواب‪:‬‬
‫على بحر الخزر محصنة في الحائط الللذي مللن قبللل الخللزر لهللا ثلثللة‬
‫أبواب باب الكبير وباب الصغير وباب آخر نحو البحللر مسللدود ل يفتللح‬
‫وعدة أبواب من قبل البحر‪ ،‬وقبل السلم والحائط قد مد مللن الجبللل‬
‫إلى وسط البحيرة عليه أبرجة فيها مساجد وحللراس‪ ،‬والجللامع وسللط‬
‫السواق به عين ماٍء‪ ،‬بناؤهم حجارة ودورهللم حسللنة ولهللم مللاءٌ جللاٍر‪.‬‬
‫دبيل‪ :‬بلد جليل عليه حصن منيع والخير به كثير‪ ،‬اسلمه كلبير‪ .‬وصلوفه‬
‫خطير‪ ،‬ونهره غزير‪ .‬قد حف بلله البسللاتين ذات ربللض عللتيق‪ ،‬وحصللن‬
‫وثيق‪ .‬أسواقه صليب‪ ،‬وسواده عجيب‪ .‬الجامع على رابيللة كللبيرة إلللى‬
‫جنبه كنيسة يضبطه الكراد به قلعة‪ ،‬بنيانهم طين وحجللارة‪ ،‬للله أبللواب‬
‫عدة منها باب كيدار باب تفليس باب آنى‪ ،‬إل أن الغالب عليه مع نبللله‬
‫النصارى وقد خف من أهله وتشلعث حصلنه‪ .‬بلدليس‪ :‬فلي وادٍ عميلق‬
‫يجري فيه نهران‪ ،‬في المدينة يجتمعان‪ .‬وهي جانبلان‪ ،‬فيهلا قلعلة ملن‬
‫حجارة شبه ثوران‪ .‬أخلط‪ :‬مدينة في سهلة لها بساتين حسنة وعليهللا‬
‫حصن من طين والجامع في السواق وبها نهر‪ .‬سلماس‪ :‬طيبللة عليهللا‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫حصن من طين وحجارة وبها نهر غزير والجامع على طرف السوق قد‬
‫أحاط بها الكراد‪ .‬أرمية‪ :‬حسنة بقلعللة عللامرة والجللامع فللي الللبزازين‬
‫ولها حصن وبها نهر‪ .‬مراغة‪ :‬سلرية لهلا حصللن وبهلا قلعلة ولهلا ربلض‬
‫وحصونها طين‪ .‬مرنللد‪ :‬حصللينة يحللدق بهللا البسللاتين لهللا ربللض عللامر‬
‫والجامع في السواق‪ .‬قندرية‪ :‬مدينة أحدثها الكراد بها جللامع لطيللف‪.‬‬
‫نورين‪ :‬حصينة بها قلعة وعلى باب الجامع عيللن مللاٍء كللثيرة البسللاتين‬
‫نزهة‪ .‬قلعة يللونس‪ :‬هللي مدينللة اللديراني بهللا مسللمون‪ .‬أردبيلل‪ :‬هلو‬
‫قصبة آذربيجان ومصر القليم عليه حصن منيع‪ ،‬وهو أصغر مللن دبيللل‪،‬‬
‫أسواقه مصلبة إلى أربعة دروب‪ ،‬والجامع وسط الصليب على نشللزة‪،‬‬
‫خلف الحصن ربض عامر‪ ،‬الغالب على بنيانهم الطيللن‪ ،‬كللثير الرواشللز‬
‫والفللواكه والبلذات بلله ميللاه جاريللة وعسللاكر راتبللة وخيللرات كللثيرة‬
‫وحمامات طيبة إل أنهم بخلء ثقلء قليل العلماء وبلد وحش منتن أحد‬
‫كنف الدنيا أهل مكروغفلة ل ينظرون في العواقب‪ ،‬ول يعللذرون أهللل‬
‫المذاهب‪ .‬ول مذكر فقيه‪ ،‬ول رئيس وجيه‪ .‬ول معدل أديللب‪ ،‬ول حللاذق‬
‫طبيب‪ .‬تبريز‪ :‬ومللا يللدريك مللا تللبريز‪ ،‬هللي الللذهب البريللز‪ ،‬والكيميللاء‬
‫العزيز‪ ،‬والبلد الحريللز‪ .‬يختللار علللى مدينللة السلللم‪ ،‬وتبللاهي بهللا أهللل‬
‫السلم‪ .‬تجري خللها النهار‪ ،‬وتميد فللي سللوادها الشللجار‪ .‬ول تسللأل‬
‫عن رخص السعار‪ ،‬وكثرة الثمار‪ .‬الجامع وسط البلد‪ ،‬وطيبهللا ل يحللد‪.‬‬
‫موقان‪ :‬مدينه قد أحاط بها نهران‪ ،‬وحولها حللدائق حسللان‪ ،‬كأنهللا فللى‬
‫رحبها جنان‪ ،‬هي مع تبريز روضتان‪ ،‬وللرحللاب فللي السلللم مفخللران‪،‬‬
‫موضوعة بين أردبيللل وجيلن‪ ،‬ومنهللا إلللى برذعللة ثمللان‪ ،‬طيبللة نزيهللة‬
‫السواد والنهران يجريان‪ ،‬والوجوه كاللؤلؤ والمرجان‪ ،‬ثم أسخياء وهللم‬
‫كرام‪ .‬برزند‪ :‬صغيرة وهي سوق الرمن وفرضة الكورة طيبللة مفيللدة‪.‬‬
‫ميانه‪ :‬صغيرة في سهلة كثيرة الخير‪ .‬زنجان‪ :‬هي على رأس الحد قللد‬
‫تشعثت لهم نهر وفيها‬
‫السكة‪ .‬وكل مدن هذا القليم طيبه كثيرة الخيرات ومعادن الرخللص‬
‫والثمار واللحوم والنعم والطيبة‪ ..‬وكل مدن هلذا القليللم طيبلله كلثيرة‬
‫الخيرات ومعادن الرخص والثمار واللحوم والنعم والطيبة‪.‬‬
‫جمل شؤون هذا القليم‬
‫هو إقليم بارد كثير والمطار وفيه أدنى ثقل وأهله أبرد وأثقللل‪ ،‬كبللار‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫اللحى وليس لسانهم بحسن‪ ،‬وبارمينيللة يتكلمللون بالرمينيللة‪ ،‬وبللالران‬
‫بالرانيللة‪ ،‬وفارسلليتهم مفهومللة تقللارب الخراسللانية فللي حللروف‪.‬‬
‫ومذاهبهم مستقيمة إل أن أهل الحديث حنابلة والغالب بللدبيل مللذهب‬
‫أبي حنيقة رحمه الله ويوجدون في بعض المدن بل غلبة‪ .‬وكنللت يوم لا ً‬
‫في مجلس أبي عمرو الخوى يسمع الحديث فقال هاتوا مسألة وكللان‬
‫معي رفيق فسألنا مسألة هبة المشاع‪ ،‬فتكلمنا فيها صدرا ً ثم ضللعفنا‪،‬‬
‫فأخذ الكلم كهللل ثللم فجللوده فلمللا وقللف الكلم قلللت لللله درك لقللد‬
‫بالغت وأشرت إلى أن أختلف إليه‪ .‬فقال‪ :‬لست من أصحابكم‪ .‬قلللت‪:‬‬
‫وكيف هم ل يزيدون على ما أوردت لنها مسألة ضيقة علينا‪ .‬قال‪ :‬هذا‬
‫الذي أوردته من كلم الحاكم أبي نصر بن سهل نظللار خراسللان لنللي‬
‫كثيرا ً ما ناظرته‪ .‬وأما علللم الكلم فل يقولللون بلله ول يتشلليعون وكللان‬
‫بدبيل خانقاه وعندهم معرفة بعلللم التصللوف مللع أدنللى رزق‪ .‬ووقفللت‬
‫يوما ً علللى مجلللس أبللي‪ .‬الردبيلللي وقللد غللص بالنللاس قياملا ً وقعللودا ً‬
‫يسألونه مسائل المعاملة‪ ،‬فقلت‪ :‬ما تقول رحمك الله فى رجللل كللان‬
‫له قلب يأنس به فضاع منه أين يطلبه‪ ،‬قال‪ :‬يعود إلللى السللبب الللذي‬
‫ناله به فيعتصم به‪ ،‬قلللت‪ :‬قللد حيللل بينلله وبيللن السللبب‪ ،‬قللال‪ :‬يسللأل‬
‫صاحب السبب أن ينيله إياه‪ ،‬قلت‪ :‬لم يبق له جاه عند صاحب السبب‬
‫فيسأله‪ .،‬قال‪ :‬يلزم قرع الباب حتى يفتح له ويصرخ فللي ظلللم الليللل‬
‫حتى يرحمه‪ .‬والنهار المذكورة به ثلثة نهر الللرس ونهللر الملللك ونهللر‬
‫الكر وهو اخفهن يخرج من ناحية الجبللل علللى حللدود جنللزة وشللمكور‬
‫إلى قرب تفليس ثم يقع في بلدان الكفر‪ ،‬ويليه فللي العذوبللة والخفللة‬
‫نهر الرس وهو ماد على تخوم الران يخللرج مللن أرمينيللة حللتى ينتهللي‬
‫إلى ورثان ثم ينتهي إلى خلف موقان فيقع في البحر‪ ،‬وأما نهر الملللك‬
‫فخروجه من بلد الروم من ورائه كورة الران حتى يقلللب فللي البحللر‪،‬‬
‫ول يتصل بهذا القليم غير بحر الخزر‪ ،‬وبهذا القليم بحيرتللان إحللداهما‬
‫بارمية طولها نحو أربعة أيللام سللير الللدواب تقطللع بللاقلع يللوم وليلللة‪،‬‬
‫وبأرمينية أخرى تعرف ببحيرة أرجيج‪ .‬وبها تجارات يحمللل مللن برذعللة‬
‫البريسم الكثير ومن باب البواب ثيللاب الكتللان والرقيللق والزعفللران‬
‫والبغال الجياد ومن دبيل ثياب الصللوف والبسللط والوسللائد والنمللاط‬
‫والتكك الرفيعة‪ ،‬ومن برذعة الستور ويقللع إليلله البغللال الجيللاد ويقللوم‬
‫ببرذعللة يللوم الحللد سللوق يسللمى الكركللي يجتمللع إليلله أهللل الكللورة‬
‫والنواحي حتى أن أحدهم يقول يوم السبت يوم الكركي ويوم الثنيللن‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫يباع فيه البريسم والثياب‪ .‬ول نظير لتككهم ومخفوريللاتهم وقرمزهللم‬
‫وأنماطهم وصبغهم وفاكهة تسمى الزوقال وقسبويه وسمك يقللال للله‬
‫الطريخ ولهم تين وشاه بلوط في غاية الجودة‪ .‬ومللن العجللائب البللاب‬
‫وهو حصن على ما ذكرنا من صور وعكا بسلسلة قد بني مللن الصللخر‬
‫وجعل ملطه الرصاص‪ .‬بتفليس حفامات على ما ذكرنا في طبريللة بل‬
‫ل على السلم‪ .‬ويمكن أحدا ً صعوده يقال أنلله‬
‫وقيد‪ .‬جبل الحارث متعا ٍ‬
‫مع الحويرث من جبال الطائف وأنه كان على نهر الللرس ألللف مدينللة‬
‫هي الن تحتهما‪ .‬بجامع أردبيل حجر كبير لو ضربت عليه المرازب مللا‬
‫عملت فيه وقع من السماء على مسافة من البلد ثم حمل إلى الجامع‬
‫وسمعت ظريفا ً الخادم يقول بينا نحن نسير بقللرب أردبيللل إذا بشلليٍء‬
‫ينزل من السماء كالدرقة العظيمة حتى وقع إلى الرض فإذا به حجللر‬
‫فيجوز أن يكون هذا وهو على مثال مصقلة الصباغين دقيق الطرفين‪.‬‬
‫على مرحلة من موقان قلعللة عظيمللة تسللمى الحسللرة فوقهللا بيللوت‬
‫وقصللور فيهللا ذهللب عظيللم صللورطيورووحوش قللد احتللال عللدة مللن‬
‫الملوك عليها فلم يتمكنوا من صعودها علللى ثلثللة فراسللخ مللن دبيللل‬
‫ديرأبيض من حجرمنقورمثل قلنسوة فيه صورة مريم من داخل علللى‬
‫ثمانية أعمدة بينهن أبللواب مللن أي بللاب دخلللت رأيللت صللورة مريللم‪.‬‬
‫وبالقرب منه صخرة سوداء عرقها دهن يستشللفى بلله‪ .‬وعنللدها يوجللد‬
‫القرمللز وهللي دودة تظهللر فللي الرض تخللرج إليهللا النسللوان ينقرنهللا‬
‫بنحاسةٍ معهن ثم يجعلنهللا فللي فللرن‪ .‬وفللي رسللاتيق أردبيللل يحرثللون‬
‫بثمانية ثيران وأربعة سوائق لكل ثورين سائق وسللألتهم أهللذا لصلللبة‬
‫الرض قالوا ل ولكن من أجل الثلوج‪ .‬ومن أردبيل ألف ومائتان ورطل‬
‫خوى ثلثمائة ومنهم ستمائة وكذلك بأرمية ثم سائر الرطال بغداديللة‪.‬‬
‫قفيز مراغة ومدها عشرة أمناء والكيلجة سللدس القفيللز‪ .‬بتللبريز مللن‬
‫رسم أصحاب السلطان أنهم يتختمون بالذهب‪ .‬في بحللر أرميللة جبللال‬
‫مسكونة يربطون أرجل الصبيان بالسلسل‬
‫والحبال كي ل يتللدحرجوا إلللى البحيللرة‪ .‬ولرميللة عقبللة فللي طريللق‬
‫الموصللل يركللب النللاس فيهللا أعنللاق الرجللال كمللا تركللب الللدواب‬
‫لصعوبتها‪ .‬وأما المسافات فإنك تأخللذ مللن برذعللة إلللى يونللان أو إلللى‬
‫برديج أو إلى جنزة أو إلى قلقاطوس مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ من يونللان‬
‫إلى البيلقان مرحلة ثم إلى ورثان مرحلة ثللم إلللى تلخللاب مرحلللة ثللم‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫إلى برزند مرحلللة ثلم إلللى أردبيللل مرحللتين‪ .‬وتأخلذ مللن برديللج إللى‬
‫الشماخية مرحلتين ثم إلى شروان ‪ 3‬مراحل ثم إلى البخان مرحلتين‬
‫ثم إلى جسر سمور مرحلتين ثم إلى بللاب البللواب ‪ 3‬مراحللل‪ .‬وتأخللذ‬
‫من جنزة إلى شمكور مرحلة ثم إلى خنان ‪ 3‬مراحل ثم إلى قلعة ابن‬
‫كندمان مرحلة ثم إلى تفليس مرحلللتين‪ .‬وتأخللذ مللن قلقللاطوس إلللى‬
‫متريس مرحلتين ثم إلى دميس مرحلتين ثم إلللى كيلكللوني مرحلللتين‬
‫ثم تقع في الرمن إلى دبيل‪ .‬وتأخذ من دبيل إلى نشوى ‪ 4‬مراحل ثللم‬
‫إلى‪ .‬خوى ‪ 3‬أيام ثم إلى سلماس مرحلتين ثم إلى أرميللة مرحلللة ثللم‬
‫إلى خرقان مرحلتين ثم إلى مراغة مثلها ثم إلى أردبيللل ‪ 45‬فرسللخًا‪.‬‬
‫وتأخذ من مراغة إلى قندرية مرحلتين ثم إلى قرية ‪ 3‬مراحل ثللم إللى‬
‫قلعة الحسن بن علي مرحلة ثم إلى شهرزور ‪ 30‬فرسللخًا‪ .‬تأخللذ مللن‬
‫مراغة إلى نورين مرحلة ثم إلللى مرنللد‪ .‬وتأخللذ مللن خللوى إلللى قلعللة‬
‫يونس ‪ 6‬مراحل ثللم إلللى قريللة العصللبيات مرحلللة ثللم إلللى‪ .‬ثللم إلللى‬
‫تفليس مرحلة ثم إلى تبل ثم إلى شكي ثم إلللى لكللزان مرحلللتين ثللم‬
‫إلى الباب ‪ 3‬مراحل‪ .‬وتأخذ من مراغة إلى الخرقان مرحلتين ثم إلللى‬
‫تبريز مرحلة ثم إلى مرند مرحلة‪ .‬وتأخذ من أردبيل إلى النيللر مرحلللة‬
‫ثم إلى سراة مرحلة ثم إلى كولسللره مرحلللة ثللم إلللى مراغللة مثلهللا‪.‬‬
‫وتأخذ من مراغة إلى خره روذ مرحلة ثم إلى موسى أبللاذ مرحلللة ثللم‬
‫إلى برزة بريدين ثم إلى تفليس بريدا ً ثم إلى جابروان مرحلة ثم إلللى‬
‫نريز بريدين ثللم إلللى أروميللة مرحلللة‪.‬وتأخللذ مللن مرنللد إلللى النشللوى‬
‫مرحلتين ثقال ثم إلى دبيل مثلهما وتأخذ من مراغة إللى سابرخاسلت‬
‫مرحلة ثم إلى برزة مرحلة ثم إلللى البيلقللان مرحلللة ثللم إلللى سيسللر‬
‫مرحلة ثم إلللى تللل وان مرحلللة ثللم إلللى الخبارجللان مرحلللة ثللم إلللى‬
‫الدينور مرحلة‪ .‬وتأخذ من أردبيل لي الميانج مرحلتين أو إلللى قنطللرة‬
‫سبيذروذ‪ .‬ومن القنطرة إلى السراة مرحلة ثللم إللى نلوى مرحلللة ثللم‬
‫إلى زنجللان مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن الميانللج إلللى خونللج مرحلللة ثللم إلللى‬
‫كولسره مرحلة ثم إلى مراغة مرحلة ومن مراغة إلى خرقان أو إلللى‬
‫أرمية مرحلتين ثم إلى سلماس مثلها ثللم إلللى خللوى مرحلللة ثللم إلللى‬
‫بركري خمسا ً ثم إلى ارجيش مرحلتين ثي إلى أخلط‪ ،‬أو إلى بللدليس‬
‫ثلثا ثلثأ ومن بدليس إلللى آمللد أو إلللى ميافللارقين أربعلا ً أربعلًا‪ .‬ومللن‬
‫مراغة إلى الدينور ‪ 60‬فرسخًا‪ .‬ومللن اردبيللل إلللى تللبريز‪ .....‬ثللم إلللى‬
‫برقوى‪ .....‬ثم إلى ملزكرد ‪ 3‬أيام ثم إلى أرزن ‪ 6‬ثم إلى آمد ‪.4‬حبال‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫كي ل يتدحرجوا إلى البحيرة‪ .‬ولرمية عقبة في طريق الموصل يركب‬
‫النللاس فيهللا أعنللاق الرجللال كمللا تركللب الللدواب لصللعوبتها‪ .‬وأمللا‬
‫المسافات فإنك تأخذ من برذعة إلى يونان أو إلى برديج أو إلى جنللزة‬
‫أو إلى قلقاطوس مرحلة مرحلة‪ .‬وتأخذ من يونان إلى البيلقان مرحلة‬
‫ثم إلى ورثان مرحلة ثم إلى تلخاب مرحلة ثم إلللى برزنللد مرحلللة ثللم‬
‫إلى أردبيل مرحلتين‪ .‬وتأخذ من برديج إلى الشماخية مرحلتين ثم إلى‬
‫شروان ‪ 3‬مراحللل ثللم إلللى البخللان مرحلللتين ثللم إلللى جسللر سللمور‬
‫مرحلتين ثم إلى باب البواب ‪ 3‬مراحل‪ .‬وتأخذ من جنزة إلى شللمكور‬
‫مرحلة ثم إلى خنان ‪ 3‬مراحل ثم إلى قلعللة ابللن كنللدمان مرحلللة ثللم‬
‫إلى تفليس مرحلتين‪ .‬وتأخذ من قلقاطوس إلى متريس مرحلللتين ثللم‬
‫إلى دميس مرحلتين ثم إلى كيلكوني مرحلتين ثم تقع في الرمن إلى‬
‫دبيل‪ .‬وتأخذ من دبيل إلى نشوى ‪ 4‬مراحل ثم إلللى‪ .‬خللوى ‪ 3‬أيللام ثللم‬
‫إلى سلماس مرحلتين ثم إلى أرمية مرحلة ثم إلللى خرقللان مرحلللتين‬
‫ثم إلى مراغة مثلها ثم إلى أردبيل ‪ 45‬فرسخًا‪ .‬وتأخذ من مراغة إلللى‬
‫قندرية مرحلتين ثم إلى قرية ‪ 3‬مراحل ثم إلى قلعة الحسن بن علللي‬
‫مرحلة ثللم إلللى شللهرزور ‪ 30‬فرسللخًا‪ .‬تأخللذ مللن مراغللة إلللى نللورين‬
‫مرحلة ثم إلى مرند‪ .‬وتأخذ من خوى إلى قلعللة يللونس ‪ 6‬مراحللل ثللم‬
‫إلى قرية العصبيات مرحلة ثم إلى‪ .‬ثم إلى تفليس مرحلة ثم إلللى تبل‬
‫ثم إلى شكي ثم إلى لكزان مرحلتين ثم إلى الباب ‪ 3‬مراحللل‪ .‬وتأخللذ‬
‫من مراغة إلى الخرقان مرحلتين ثم إلى تبريز مرحلللة ثللم إلللى مرنللد‬
‫مرحلة‪ .‬وتأخذ من أردبيل إلى النير مرحلة ثم إلللى سللراة مرحلللة ثللم‬
‫إلى كولسره مرحلة ثم إلى مراغة مثلها‪ .‬وتأخذ من مراغة إلللى خللره‬
‫روذ مرحلة ثم إلى موسى أباذ مرحلة ثم إلللى بللرزة بريللدين ثللم إلللى‬
‫تفليس بريدا ً ثم إلى جلابروان مرحللة ثلم إللى نريلز بريلدين ثلم إللى‬
‫أرومية مرحلة‪.‬وتأخذ من مرند إلللى النشللوى مرحلللتين ثقللال ثللم إلللى‬
‫دبيل مثلهما وتأخذ من مراغة إلى سابرخاست مرحلللة ثللم إلللى بللرزة‬
‫مرحلة ثم إلى البيلقان مرحلة ثم إلى سيسر مرحلة ثللم إلللى تللل وان‬
‫مرحلة ثم إلى الخبارجان مرحلة ثم إلللى الللدينور مرحلللة‪ .‬وتأخللذ مللن‬
‫أردبيل لي الميانج مرحلتين أو إلى قنطللرة سللبيذروذ‪ .‬ومللن القنطللرة‬
‫إلى السراة مرحلة ثم إلى نوى مرحلة ثم إلى زنجللان مرحلللة‪ .‬وتأخللذ‬
‫من الميانج إلى خونج مرحلة ثم إلى كولسره مرحلللة ثللم إللى مراغلة‬
‫مرحلللة ومللن مراغللة إلللى خرقللان أو إلللى أرميللة مرحلللتين ثللم إلللى‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫سلماس مثلها ثم إلى خلوى مرحللة ثلم إلللى بركلري خمسلا ً ثللم إللى‬
‫ارجيش مرحلتين ثي إلى أخلط‪ ،‬أو إلى بدليس ثلثا ثلثأ ومن بللدليس‬
‫إلى آمد أو إلى ميافارقين أربعلا ً أربعلًا‪ .‬وملن مراغلة إللى اللدينور ‪60‬‬
‫فرسخًا‪ .‬ومن اردبيل إلى تبريز‪ .....‬ثم إلى برقوى‪ .....‬ثم إلى ملزكرد‬
‫‪ 3‬أيام ثم إلى أرزن ‪ 6‬ثم إلى آمد ‪.4‬‬

‫إقليم الجبال‬
‫هللذا إقليللم حشيشلله الزعفللران‪ ،‬وشللراب أهللله العسللل واللبللان‪،‬‬
‫وأشجاره الجوز والتيان‪ ،‬نزيه بهي خصيب وله شان‪ ،‬به الري الجليلللة‬
‫وهمذان‪ ،‬والكورة النفيسللة إصللبهان‪ ،‬وسلليظهر لللك فضللله إذا وصللفنا‬
‫البلدان‪ ،‬وذكرنا الدينور الظريفة وكرمان شللاهان‪ ،‬ونعتنللا نهاونللد وقللم‬
‫وقاشان‪ ،‬ووصفنا دماوند وقرج وقصران‪ ،‬ل حربه ول براغيث ول ذبان‪،‬‬
‫ول أفاعي ولعقلارب ول ديلدان‪ ،‬فلي الصليف جنلة وروضلة وبسلتان‪،‬‬
‫وفي الشتاء الحطب والفحم مجان‪ ،‬ونمكسللود يحمللل إلللى خراسللان‪،‬‬
‫وأعناب وتفاح إلى الحول يدومان‪ ،‬وعلم كللثير وعقللل وحللذق واتقللان‪.‬‬
‫غير أنه شديد البرد ترى خدودهم في الشتاء مشققة‪ ،‬وأطرافهم أبللدا ً‬
‫مخضرة‪ ،‬ووجوهم مصفرة‪ .‬وأنوفا ً سائلة‪ ،‬إما غللوال حنابلللة‪ .‬يفرطللون‬
‫في حب معاويللة‪ ،‬أو نجاريللة غاليللة‪ ،‬يقطعللون بللالكفر علللى الطللوائف‬
‫الهادية‪ .‬وكم ترى به من خسف وزلزله‪ ،‬وجورسلطان وبلبله‪ ،‬أبدا ً فللي‬
‫انجلء وغلغله‪ ،‬ومن حلة من معله اومسفله‪ ،‬تراه من بردهم والهللواء‬
‫في مشغله‪ ،‬وأفهم ما أقول ثم اعقله‪ .‬كلما أشرف علللى العللراق مللن‬
‫حد الصيمره فهي الجبال المنعوتة المصورة‪ ،‬وفي أصفهان لي مقالللة‬
‫منللورة‪ ،‬يعرفهللا الفقيلله أن تللدبره‪ ،‬لرفللع الخلف والمنللاظرة‪ .‬وهللذه‬
‫صورته‪.‬‬
‫وقد جعلنا هذا القليللم ثلث كللور وسللبع نللواح وأدخلنللا أصللفهان فللي‬
‫العدد وألحقناها بطرف الصللورة وأفردنللا وصللفها وزدنللا فيلله الشللكال‬
‫التي فيها والمعاني التي نذكرها‪ .‬فأول الكور من قبللل الرحللاب الللري‬
‫ثم همذان ثم إصفهان والنواحي‪ :‬قللم‪ ،‬قاشللان‪ ،‬الصلليمرة‪ ،‬كللرج‪ ،‬مللاه‬
‫الكوفة‪ .‬ماه البصرة‪ ،‬شهرزور‪.‬‬
‫فأماالري فإنها كورة نزيهة كثيرة المياه جليلة القرق حسللنة الفللواكه‬

‫أحسن التقاسيم في معرفة القاليم‬
‫الندلسي‬

‫ترتيب و تنسيق رّيان‬

‫واسللعة الرض خطيللرة الرسللاتيق وهللي الللتي أهلكللت عمربللن سللعد‬
‫الشقي حتى قتل الحسين بن علي ثم أختارهللا مللع النللار حيللث يقللول‬
‫اخزاه الله‪:‬‬
‫أم آرجع مذموما ً بقتل‬
‫أأترك ملك الري والري رغبة‬
‫حسين‬
‫حجاب وملللك الللري‬
‫وفي قتله النارالتي ليس دونها‬
‫قرة عين وفي الخبار أنها كانت منلابت شلؤم وإللى ذللك تعلود اللري‬
‫ملعونة وهي على بحر عجاج وتربتها لعينة تأبى أن تقبل الحللق‪ .‬وقللال‬
‫هارون الرشيد الدنيا أربعة منللازل دمشللق والرقللة والللري وسللمرقند‪.‬‬
‫ورسم الري روي بن بيلن بن أصفهان‪ ،‬وفي الخبر أن الري بللاب مللن‬
‫أبواب الرض وإليها مستجره الخلللق‪ .‬وقللال الصللمعي الللري عللروس‬
‫الدنيا وسكة الرض طيبة الهواء واسطة‪ .‬محراسان وجرجان والعللراق‬
‫ما عرفت لقصبتها اسما ً آخللر ولهللا مللن المللدن‪ :‬آوة‪ ،‬سللاوة‪ ،‬قزويللن‪،‬‬
‫أبهللر‪ ،‬شلللنبة‪ ،‬الخللوار‪ ،‬ومللن النللواحي‪ :‬قللم‪ ،‬دماونللد‪ ،‬شللهرزور‪ .‬ومللن‬
‫الرساتيق‪ :‬قوسين‪ ،‬قصللران الللداخل‪ ،‬قصللران الخللارج‪ ،‬سللر‪ ،‬بهللزان‪،‬‬
‫قرج‪ ،‬جنى‪ ،‬سيرا‪ ،‬فيروزرام‪.‬‬
‫وأما همذان فإنها كورة متوسللطة فللي القليللم جليلللة المللدن قديمللة‬
‫الرسم‪ .‬أختطها همذان بن الفلوج بللن سللام بللن نللوح عللم‪ .‬وقللد قيللل‬
‫الجبال عسكر وهمذان أميره‪ ،‬وهي عذبها ماء واسعة القطللار غزيللرة‬
‫النهار ملتفة الشجار