‫‪1‬‬

‫الشمس الطالع‬

‫فــيــن غــادي بــيــا‬

‫حنـَـــــــــــا‬
‫واه يا ديك الشمس الطالعة‬
‫ما َ‬
‫ما ّ‬
‫إلى شفتي َ‬
‫ه‬
‫واقول ليها راه وليدك دموعه َ‬
‫ضاْرعــ ْ‬
‫ما َّ‬
‫حنـَــــــــــــا‬
‫واه يا ديك الگافلة الغاديــة‬
‫ما َ‬
‫إلى شفتي َ‬
‫واگول ليها راه وليدك ما قبلته زاوية‬
‫ن‬
‫ارعاو يا خيل خوتي بسبعة‬
‫ارعاو النوار وبْـلـعـمــــــا ْ‬
‫مــــة وعــود ْ الّرِيحــــان‬
‫ارعــــاو البَهْ َ‬
‫ل عْل ِيـَــــا گـــــــــو ْ‬
‫وگــــو ْ‬
‫الخـــاوا تلــــف الگــــــــول‬
‫ل‬
‫حيـْــد ْ عليـــه مــا بقـــات نيـــــــة‬
‫وَاوْ ْ‬
‫آيـَـــــايْ يــــــايْ يــــــايْ يــــــايْ‬
‫گالــــوا نزيــــدو الگـــــدام‬
‫ركبــــوا علــــى لكــــــــلم‬
‫الســــــــاعـــــة غيـــــر شويـــــــــــة‬
‫آيــــــاي يــــــاي يــــــاي يــــــاي‬
‫لفــــــراق جابـــو ربـــــــي‬
‫گولو لحبابي غير صبــــرو‬
‫واو حيــــد عليـــه ما بقــــات نيــــــة‬
‫آيــــــاي يــــــاي يــــــاي يــــــاي‬
‫نديروا گلسة وتكـــــــــــون‬
‫گولو لحـبابــــي رجعــــــوا‬
‫َ‬
‫شاوْرِيـَـــــــــــــة‬
‫أصلــــــــــــــــها‬
‫آيــــــاي يــــــاي يــــــاي يــــــاي‬
‫أصل الدنيا ومنين يكـــــون‬
‫رجعوا جميع ونعرفــــــــوا‬
‫ُونْغـنْمــــــــــــــوا ل َِْ‬
‫مزيـَــــــــــــــــــة‬
‫آيــــــاي يــــــاي يــــــاي يــــــاي‬
‫قـيلْن ِي من الواد ولبحــــــــر‬
‫گـــــول ليهــــــا الغابـــــــة‬
‫كِتـدِيِري ف أيام الصـَـــــــْر‬
‫معْفِيـَــــــــة‬
‫صيــــــ ْ‬
‫ْ‬
‫ف ال ِّ‬
‫ف ْ‬
‫آيــــــاي يــــــاي يــــــاي يــــــاي‬
‫الله‬
‫الله‬
‫و الله‬
‫الله‬
‫الله‬
‫الله‬
‫و‬
‫هــــم النـــاس خماســــــــة‬
‫والله حصــــادة دراســـــــة‬
‫خ َّ‬
‫طالب معاشه ما لگـــــــــاه‬
‫خبــــــَزة‬
‫ماســــــــــة بِال ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خن ْ َ‬
‫شــــــــة‬
‫حيَاتــــــــــي‬
‫بـــــو‬
‫ل‬
‫ز‬
‫ع‬
‫م ال َ‬
‫ْ‬
‫س ْ‬
‫ْ‬
‫عــــْز لْبَا ْ‬
‫سهُ ْ‬
‫ْ‬
‫ن ال َّ‬
‫شي ْ َ‬
‫خ َ‬
‫شـــــة‬
‫ت‬
‫م ْ‬
‫سكَا ْ‬
‫عــــْز ْ‬
‫عْْز ل ْ ْ‬
‫م َ‬
‫سكَانْهُ ْ‬
‫مخــــــــا ْ‬
‫شا ْ‬
‫حيـَـــــة‬
‫ري‬
‫منـــــك‬
‫بـــاغـــا‬
‫عليــــــــا‬
‫تســـول‬
‫مــن‬
‫يــا‬
‫ِ‬

‫ف لَقفاْز‬
‫يا من هو بَاْز ْ‬
‫يا من هو فروج عل الكَنْدَْرة ونشر جناحه‬
‫س اعطى ظهرو لَتَّغــَراْز‬
‫يا من هو ت ِل ِّي ْ‬
‫ماْز‬
‫عمرني ما ريت لغزال تمشي بَل ْ ْ‬
‫م ْه َ‬
‫حوا‬
‫سَرا ُ‬
‫وفراخ الخيل عَادُوا ْ‬
‫ْ‬
‫عمرني ما ريت النخلة تعطي حب الغـاْز‬
‫ه‬
‫بعد الثمر وُتَبْل َ ُ‬
‫ح ْ‬
‫حه‬
‫يا من هو ديب ْ‬
‫ف لْغـيَا ْ‬
‫صيَا ُ‬
‫ب كْثَْر ْ‬
‫مال ْ ْ‬
‫جا‬
‫ِي‬
‫ت‬
‫ب‬
‫أليام أليام يَا‬
‫ّ‬
‫ك عُوْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫سباب‬
‫واش من‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ِي‬
‫ل‬
‫ِي‬
‫ت‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫ْ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫تَاَرة تسقني حليب ‪. . .‬‬
‫ه‬
‫حد ْ َ‬
‫تَاَرة تسقني َ‬
‫مولَى هِي ْ‬
‫جة كِي ُ‬
‫صدَّقْ حتى عيا وگالوا راها فيه تبقى فيه‬
‫َ‬
‫أنا گاع بنادم نبغيه ‪ . . .‬وظانه مثله يبغيني‬
‫كيف نبغي نگول عليه ‪. . .‬‬
‫خل ِّين ِي‬
‫ما ي ْ ْ‬
‫ف ْ‬
‫اللي َ‬
‫خلَگِي َ‬
‫فين غايدي بيـــــــــــا‬
‫فين غادي بياخويــــا‬
‫شكون يحد البــــــاس‬
‫دقة تابعة دقــــــــــــة‬
‫يا هـــــــاد النــــــاس‬
‫ل تلومونا ف الغربـة‬
‫وُليعـــــــة الغربــــــة‬
‫ل تلومونا ف الغربـة‬
‫ل تكذبوا عَ ْ‬
‫مــــا هـــي نـشـبَـــــة‬
‫ميَّة‬
‫ل الُّرو ِ‬
‫أنا ما نسيت القصبــة‬
‫أنا ما نسيت البنديـــر‬
‫والخيل سربة سربــة‬
‫أنا ما نسيت الموسـم‬
‫ول مجمع الطلبـــــــة‬
‫أنا ما نسيت الگــــوْر‬
‫يــا بــلد القصبــــــة‬
‫أنا ما نسيت دواري‬
‫ول گمـــــح الرحبـــة‬
‫أنا ما نسيت لعشيـرة‬
‫يــــا نـــاس المحبـــة‬
‫أنا ما نسيت حياتـــي‬
‫ت هَدِي نَكْبَــــــــة‬
‫أنا ما نسيت ناســــي‬
‫َ‬
‫خاي ْ ْ‬
‫من ِي ول َ ر َّ‬
‫غير فراق الصحبــــة‬
‫شانـي‬
‫ما هْ ْ‬
‫ْ َ‬
‫ل مــــــا للتربـــــــة‬
‫ما همني ول رشانـي‬

‫ت ال َّ‬
‫ح ْ‬
‫ب لْبْغـا ْ‬
‫ل الكَحـلـــة‬
‫سْربـــــــة‬
‫كِيــ ْ‬
‫مكَا ْ‬
‫ْ‬
‫ف َ‬
‫ل وُ ْ‬
‫حْركـا ْ‬
‫ب آوَا‬
‫وَا اْرگــــــــــــــــــا ْ‬
‫عـيــــــط الله تصيـــــب الله‬
‫وارگــب الــــلي غـــــــادي‬
‫گالت ليكم بنت الغيــــــوان‬
‫گالــت ليكــم كلنــا ليكــــــم‬
‫لله يـــا تـــ ْ‬
‫واش من والى يتوالـــــــى‬
‫ل الـَّزعــتـــــــــْر‬
‫اللي تهرس هـا لكــــرارس‬
‫غير ضربو ول هربـــــــــو‬
‫سوْخـــــــْر‬
‫اللي بغا الجنة يتدنــــــــــى‬
‫اللي بغا ولده يَت ْ َ‬
‫علش حرگتو لمعيزيـــــــة‬
‫اللــي تعمــى يبقــى تمــــــا‬
‫ونوح ف أيام النــــــــــــار‬
‫گـــــرگــــر يــــا لحمــــــام‬
‫كــل قبيلــة َ‬
‫شــادَّا عْتْبــار‬
‫راه قبيلة وزعوا جربـــوع‬
‫عامــك يــا عــام الجــــوع‬
‫كان موسم ولى گطـــــران‬
‫عامــك يــا ميـــريكـــــــان‬

‫آش جـــرى لــيــك ؟‬
‫شاط الخيرى‬
‫ضرگتوه ما شفناه‬
‫تعبنا فيه ‪ . . .‬الواد داه‬
‫ن دَّاه ؟‬
‫ن وُل ِي ْ‬
‫فِي ْ‬
‫ت بال َّ‬
‫ت‬
‫بْ ْ‬
‫ه غـنـي ْ‬
‫سْر و بُب ِ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ول من حد گال آه‬
‫مليت من العيشة وما عييت‬
‫ن عَْراهْ‬
‫والطماع ف الدنيا ل بد ْ‬
‫م ْ‬
‫الدنيا مخوضة لعيون ‪ . . .‬صفيناها‬
‫الدنيا منكدة لعقول ‪ . . .‬اْروِينَاهْا‬
‫ب‬
‫جعْ طْبِي ْ‬
‫موكَة تْْر ْ‬
‫ولَوْ كَا ْ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫جا‬
‫ح‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ضـب‬
‫ال‬
‫حتى‬
‫ّ ْ ْ َْ َ ْ َ ّ ْ‬
‫واش جرى لـيــك أنـــــت‬
‫واش جرى لـيــك أنـــــت‬
‫ف المــال عــبَـــادَة‬
‫الناس غادية وتسالـــــي‬
‫مهَا ْ‬
‫هَ ْ‬
‫صبرو ما اعطاو إفـــــادة‬
‫تبدل حالهــــا أَيْ ل َ لـــي‬
‫ف الزمـــان شــهــــادة‬
‫بدا الشــــر يــشـــالـــي‬
‫دارت ف الـــذات ْزنـــادَة‬
‫الرشاوي وضغط المـــال‬

‫‪2‬‬

‫ما همني ول رشانـي‬
‫ما همني ول رشانـي‬
‫ما همني ول رشانـي‬
‫ما همني ول رشانـي‬
‫ما همني ول رشانـي‬
‫بين قـلبِي الوَگـــــــاد‬
‫بين قرب ولبعــــــــاد‬
‫بين نار و لرمــــــــاد‬
‫وتنكاد الضميــــــــــر‬
‫وعذاب الولفــــــــــة‬
‫فين غادي بيا خويــا‬

‫مـــَرة‬
‫ل صابـــة ل غـ ْ‬
‫ضوْهَا جمـرة‬
‫شمسنا َ‬
‫ل نجوم ل گمــــــــرة‬
‫ة القـــــــــدَْرة‬
‫َويَا ل ِيعْ ْ‬
‫فيـــن غـــادي بيــــا‬
‫بين حيرة وُ عـنــــادْ‬
‫يــــا كيـــة لَخــــلَگ‬
‫واالكيــــة ُولْـفـنــاگ‬
‫ميــــري بَالْوَلْفـــة‬
‫ض ِ‬
‫ْ‬
‫ة هَـــذِي تَـلْفــة‬
‫َ‬
‫خايْـــ ْ‬
‫َ‬
‫فيــــن غـــادِي بـيـــا‬

‫عالِي ْ‬
‫ك‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫حا ْ‬
‫ف ْر َ‬
‫ب ْ‬
‫ل إلــــــــــــــه إل الله‬
‫الذنب خداني يا بـابــا‬
‫الذنب خداني يا بـابــا‬
‫بغيت نمشي دابـــــــا‬
‫ونسلم يــا بـــــابـــــا‬
‫بين الصفا والمــروة‬
‫في اجبل عـــرفــــــة‬
‫ل إلـــــــــــــه إل الله‬
‫مول الشان ولعلمـة‬
‫بورقية قلبي بغــــاه‬

‫يـــا الـنـبــي رســـــــول الله‬
‫الـذنــب خـدانـي يـا سـيــدي‬
‫خـــــــاد عــــقــــلــــي وداه‬
‫نـشـوف مـقـامـه ســيــــدي‬
‫ب وُنْــــــَراه‬
‫حـَرا ْ‬
‫مـ ْ‬
‫عـلـى الـ َ‬
‫نـمـشـي ونـجـي يـا سـيـدي‬
‫تــمــا غــرضـي نــلــقـــــاه‬
‫هـو الـشـفـيـع حـــبــــه الله‬
‫جات لحمامة باضت احــداه‬
‫ب بـإذن الله‬
‫جـاتـه الـعَـنْكَـــ ْ‬

‫غير خودوني‬
‫جان ِـــــي‬
‫مولــوعْ‬
‫حبْت ِي به إلى َ‬
‫مْر َ‬
‫َ‬
‫ريْم منها َ ْ‬
‫يا ذا ال ّ ِ‬
‫م َّ‬
‫َ‬
‫شانـــــي‬
‫ل‬
‫حب‬
‫ل‬
‫عل‬
‫ولو‬
‫ملســــوع‬
‫منها‬
‫ول زلت‬
‫ْ َ َ‬
‫ن‬
‫د‬
‫أ‬
‫ن‬
‫د‬
‫أ‬
‫ن‬
‫د‬
‫أ‬
‫َ ْ َ ْ َ ْ‬
‫خودُون ِي ‪ . . .‬لله غير خودونـــــــي‬
‫غيْر ُ‬

‫الدل لــلــذات ف عــنـادَة‬
‫ومن الحيرة ل تســـــــال‬
‫الروح طلبات لَـفـصــــا ْ‬
‫ف الزمــــــان شــهــــادة‬
‫ل‬
‫جبَادَة‬
‫بنــادم عــقــلــه خـالــــي‬
‫صندوق خاوي ف ْ‬
‫ن ال َّ‬
‫ســـادَة‬
‫ي‬
‫د‬
‫بي‬
‫ب‬
‫رو‬
‫ضـ‬
‫م‬
‫معذب ف لحياة ومالــــي‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫هز بيديــــه الـشـــهــــادة‬
‫ناكس مظلوم بـحـالــــــي‬
‫هـديــت روحــي بالعـــادة‬
‫يكفاك يا راجل ب لكبـــال‬
‫ف الواد الصافي بعبـــادة‬
‫خليني نشوف لــجــبـــال‬
‫ف الزمــــــان شــهــــادة‬
‫اللون لبيض ولـحــــــلل‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ــنــــ‬
‫حاي‬
‫م‬
‫ى‬
‫َل‬
‫ع‬
‫و‬
‫العربي‬
‫العــربــي‬
‫العـــربــي يـــا‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫نــــ‬
‫اي‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ْل‬
‫غ‬
‫ش‬
‫لـــي‬
‫اي‬
‫و‬
‫ْ‬
‫َ ْ‬
‫ْ‬
‫وايلـــي حقك فاينــــه‬
‫وانــــت دمك خاينـــه‬
‫حتـــــى ولفك ليحـــه‬

‫ن‬
‫آ َ‬
‫هــا فـيــ ْ‬
‫م طـــول أيــــامــــــي‬
‫إلَى أنَا هــايـــ ْ‬
‫راه مواجك العالية بدات تـــتــلوح‬
‫إلى أنــا شــارب كــاس سقـــامـــي‬
‫هاني ب لهموم وعــايــش مــعـارك‬
‫آرا عذابك ل يــهــمــك تـذ ْمـــامـــي‬
‫ح‬
‫ن موالــف نْـتْـنَاط ْ ْ‬
‫حَزا ْ‬
‫س لْ ْ‬
‫ب ْريُو ْ‬
‫زمــان الذل صــيـــاد لــلـــرامـــــي‬
‫جبال التيهان راه عقلي مـــتـــدارك‬
‫كلم الشيطان رديتيه كــــــلمـــــي‬
‫ب إَِزاَر ْ‬
‫ك‬
‫ه ْ‬
‫كلم الشيطان غـــطـ ِـت ِيــ ْ‬
‫غرك جهدك وحرگتي عـــــلمـــــي‬
‫علم السلم في أرضي يــــتــلوح‬
‫بسلسل الجهل هدمتني ارسامــــي‬
‫بنسور الظلم راك غرزتي مسمارك‬
‫مك ْ ّْ‬
‫ح ْ‬
‫ل ســـحــــابـــــي‬
‫عذاب خوتي ْ‬

‫‪3‬‬

‫ب لَفـدَاكم غير خدونـــــــــي‬
‫روحي نْهِي ْ‬
‫معْدُوم وُلـفـــي ‪ . . .‬لله دلونــــــــــــي‬
‫َ‬
‫ما صابر عل اللي مشاو ‪ . . .‬أنا ما صابر‬
‫صفايح ف يدين حداد أنا ما صابـــــــــــر‬
‫ن ما يشفق عليه‬
‫قلبي جا بين يدين حــداد‬
‫حداد ما يْح ْ‬
‫وإلى برد زاد النار عليــــــه‬
‫ينزل ضربة عل الضربة‬
‫سيل سيل يا الدم المغدور‬
‫تراب الرض محال ينســـــاك‬
‫وحوش الغابة ترهبات منـــك‬
‫السم ف الصحاري جافل منك‬
‫م فيــــــــه‬
‫دم المغدور ما ن ْ ْ‬
‫سل ّ ْ‬
‫حق الظلوم أنا مـــا نــــدوزه‬
‫يا طاعني من خلفي ‪ . . .‬موت وحدة هي‬
‫غير خودوني ‪ . . .‬لله غير خودونــــــي‬
‫حيّة للصمــت‬
‫الله بـــابـــا جاونـــــــي‬
‫ض ْ‬
‫علش أنا ْ‬
‫مال سفبنتك ما وصلــــــت‬
‫واش جرى ليه جاوبني‬
‫صفــا ْ‬
‫بابا مول السيف المسلوب‬
‫ك‬
‫بابا شكون كَدَّْر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حجـــــــي‬
‫بابا فين جحا والغــــول‬
‫بابا عـيـــانــــا ل ْ‬
‫ج المقــــــدس‬
‫بابا يسير منين يجــــي‬
‫بابا وُحــــــ ْ‬
‫بابا نـــــداه ف الكبـــــادي‬
‫بابا مشتاق نشوفــــــه‬
‫الله بـــــابــــا جاوبنـــــــي‬
‫بابا ونوره ساطـــــع‬
‫حمودة وابابا حمـودة‬
‫والله بابا حمــــــــودة‬
‫وُهَدِي ْ‬
‫هَدِي ْ‬
‫خايْت ِي مظلومـــــة‬
‫خيْتـــي‬
‫ك َ‬
‫ك َ‬
‫خايْت ِي وُ ِّ‬
‫وهديك خيمتي مهدومـــة‬
‫هديك رسامي مهجورة‬
‫الشدة تزول ول محــــــال‬
‫لله يا هلي اهل الحــال‬
‫وباش من حق تبـــــعادي‬
‫هديك أرضي وبــلدي‬
‫هيــــة والهمـــاميـــة‬
‫ميموني ما يموت‬
‫المحبة ما تموت‬
‫الخير ما يموت‬
‫العدل ما يموت‬
‫السلم ما يموت‬

‫يكفاك يا بنادم ما درتي لـصـــــلح‬
‫مــــي‬
‫يمين وشمال سباب لْـــجـــــا ِ‬
‫ف هْـــلَك‬
‫أنا النسان وما غرضي ْ‬
‫أها فين يمكن نلگى مرادي‬
‫أها فين يمكن نلگى اللي بغيت‬
‫أها فين يمكن نلگى ما ناوي‬
‫أها فين يمكن نلگى نواجه لقساوة‬

‫م‬
‫الْــقــســ ْ‬
‫دركوها جنة الخلد ل تفوتــوهـ‬
‫عتقوها أمي فلسطين ل تدوزوها‬
‫حبوها كيف الحياة كاملة جعلوها‬
‫ن‬
‫ملْگى ل بد يبَا ْ‬
‫ما نْبَال ِي ‪ . . .‬يوم ال َ‬
‫يا جنة َ‬
‫كل قطرة من دمنا تفور ف حق النســـــان‬
‫ن‬
‫فيهـا الهـدف تبلغ ثورة يرجع الـشـَــــــــا ْ‬
‫ن‬
‫ن كَهـَــــــا ْ‬
‫قسمــــا مــــا يفــــوز ْ‬
‫ص َهايــــ ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫مكــــا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ف‬
‫مبْيُوعْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م ُ‬
‫ْ‬
‫س ول َ‬
‫ول َ‬
‫جو ْ‬
‫َ‬
‫حيْفَا يَا فا‪ ...‬طول الغربة وطول العدوان‬
‫يَا َ‬
‫يا سبتــة ومليليــة ‪ . . .‬لمدن المسجـونــة‬

‫عــلم الـقـبـيـلـة‬
‫َ‬
‫ف‬
‫م لـقـبـيـلــة خـــــَّر ْ‬
‫عـــل ّ ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫حـلْـفَـة مـا يْـخـل ّــ ْ‬
‫حـلَـ ْ‬
‫ف َ‬
‫ْ‬
‫غـيـر الـبـارح كـان عـــل َّ‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫خطْوَة القدام‬
‫خطوة الل ّوْر و َ‬
‫ت ال َّ‬
‫ف يده حرير‬
‫سْربَة ْ‬
‫كَان َ ْ‬
‫مـيـــْر‬
‫كــلْــهَــا خــيــْر وُخـ ِ‬
‫واليوم مال علمنا يطيــح‬
‫هـو الـلـي كـان صـحـيــح‬
‫ومــال عـلمـنــا يـغـيـــب‬

‫‪4‬‬

‫ف‬
‫ن عــوْدُهْ وتْـلَــ ْ‬
‫حــَر ْ‬
‫ا ْ‬
‫وريدَة‬
‫ب‬
‫الت‬
‫عليه‬
‫ضاعت‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ِ‬
‫فُوقْ عَوْدُهْ َ‬
‫م‬
‫شاد ْ اللجـا ْ‬
‫ن كل شي بالقــاعـدة‬
‫كَا ْ‬
‫مـا هـي كـ دْيـا ْ‬
‫ل الغِـيـر‬
‫حـاتـــه تـجـرِيـــدَة‬
‫سـنَـا َ‬
‫ْ‬
‫حـصـادنــا داه الــريــح‬
‫وكانـت عـليـه التعميـدة‬
‫وحنا ف زمان صعـيــب‬

‫والله والله وابابا‬

‫احـنـا ولد الـعـالـم‬
‫احـنـا ولد الـعـالـم‬
‫من أرض‬
‫باراكا من لحـروب‬
‫نهديكم بـاقة ورود‬
‫من أرض‬
‫خليونا من الكذوب‬
‫بلغونا للمقصـــــود‬
‫من أرض‬
‫المحبة بالســــــلم‬
‫طلقونا من لحبـــال‬
‫من أرض‬

‫جايـبـيـن الســــــلم‬
‫الســـلم‬
‫جفو دموع الصبيان‬
‫شعارنــا بالســـــلم‬
‫الســـلم‬
‫خليو الحق يـبـــــان‬
‫شعارنــا بالســــلم‬
‫الســـلم‬
‫ف تاريــخ العـــالــم‬
‫شعارنـــا بالســــلم‬
‫الســـلم‬

‫حوض النعناع‬
‫القـلـب مسول عـلـيــك‬
‫مخلـي اهـلـك ومالـيـك‬
‫لفيـن يا غـادي قصـدك‬
‫ظـــلم حـايــط بـيــــك‬
‫خلـيـك معـانـا خـلـيــك‬
‫كلنا محتـاجـيـن لـيـــك‬
‫محال نعيشو بل بـيــك‬
‫ارجـع نـغـمــو فـيــــك‬
‫أنت إيـمـانـا ف الحـب‬
‫أنت بـيـتـنا ف القلـــب‬
‫يا حب ظريف ومؤدب‬
‫شكون يفرشنا بالقـرب‬
‫يـا رايـح والـليــل راح‬
‫كــون طـايــر صـــداح‬

‫ح بْــــل َ وْدَاعْ‬
‫أيَــا َّرايْــ ْ‬
‫تطرح سـؤال وُشـًَــاعْ‬
‫طريــق كـلــه غــــداع‬
‫و النـور كـلـه ســبــاع‬
‫يـا حـوض النعـنـــــاع‬
‫ف قلبنا حـبـك صـراع‬
‫محال حـبــك يـتـبـــاع‬
‫ريح الراحة و تـســاع‬
‫أوراقنا مسقية بعينيك‬
‫ساكنو يغـيـر عـلـيـــك‬
‫ل سومة لينا بل بيــك‬
‫شكون غيرنا يغطيــك‬
‫والما عل الوطان راح‬
‫بالمـــل لـكــل ربـــاع‬

‫سط اللهيب والتشلهيـب‬
‫وَ َ‬

‫وحالـتـنـــا تـمـرمـيـــدة‬

‫النــتــفــاظــة‬
‫دومي يا النتفاظة دومي‬
‫بحجارك دومي‬
‫بصغارك دومي‬
‫ضد جيوش الحتلل‬
‫مي‬
‫منْظُو ِ‬
‫الشهادة بالله غيرك ما يكون َ‬
‫ف ليلي ويومي‬
‫سمايا وغيومي‬
‫حجرة وطفل بيهم هجومي‬
‫ضد الستعمار ‪. . .‬‬
‫ف كل انتظار ‪. . .‬‬
‫ضد جيوش الحتلل‬
‫علمي يرفرف‬
‫مزوق بلوني‬
‫مبعد حزوني‬
‫من الفرح منعوني‬
‫بين السما والرض‬
‫طيري وحومي‬
‫ضد أصحاب الفيل‬
‫بحجارة من سجيل‬
‫أرميهم يا طيور البابيل‬
‫شعب الطفولة ‪. . .‬‬
‫عل القدس منغومي‬
‫هنايا وهمومي‬
‫دومي دومي يا انتفاضة دومي‬

‫خــل ِّــي‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫عــل ِّــي ُ‬

‫‪5‬‬

‫الغربة شـانـهـا طـــاح‬

‫خليك يا حوض النعناع‬

‫ضـــا ْ‬
‫ك‬
‫جـــوِدي بــْر َ‬
‫ُ‬
‫قــولــوا ْ‬
‫منَــة تَات ِـي ل ِي‬
‫ل يَــا ْ‬
‫منــة تَاتـي ل ِـي‬
‫قــولــوا ل يَــا ْ‬
‫جودِي ل ِي‬
‫ضى ُ‬
‫جـــودِي بَالْْر َ‬
‫ُ‬
‫م ل ِيل ِـــــــي‬
‫صبْــغــي ظْـــل َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حيل ِــــي‬
‫ب وُ ِ‬
‫أنَــــــا لْبِـــيــــ ْ‬
‫سبِيــل ِـــــــي‬
‫ســــــــوِّي ْ‬
‫لله ُ‬

‫م قْلْبـي نْبْـــَرا‬
‫جـــي هْمـــو ْ‬
‫تْفْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن نَظـــــَرة‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫حا َ‬
‫فل ْ‬
‫نَغْنَــ ْ‬
‫ســ ْ‬
‫مـــــــَرة‬
‫ضــــــوِّي يَــــــا ال ْ َق ْ‬
‫بَبْهـــــاك يَــــــا الْعــــــذ َرا‬
‫ماتْن ِــي الْقُــــدَْرة‬
‫َوالْيُـــو ْ‬
‫م اْر َ‬
‫ف قَهْــــــَرة‬
‫مـــي‬
‫ر‬
‫ْ‬
‫وَ ل َ تَــ ْ ِ‬

‫قــــالــــت‬
‫قالـت ‪ :‬ربـي مـــولي‬
‫هجرونـــي لحـبـــــأب‬
‫شافــت حــر المكتـاب‬
‫هــــــول الــشــــــارع‬
‫وغـابـــت شــمــــــس‬
‫تـكـلـمـت الـرعـــــــود‬
‫وساحت بين الطرقـان‬
‫تعرفـهــا الحــيـــــوط‬

‫ل حــد ســال فــيــا‬
‫وأنــــا قــصـــيــــة‬
‫ومعــاه كـل بـلـيــة‬
‫والطرقـــان جـلـيـة‬
‫وجات ظلمة معمية‬
‫وبــــــرق شــتــيـة‬
‫عجــــوزة مـرمـيـة‬
‫وب حالها مسبـيــة‬

‫الله يـــــا مـــــولنـــــــا الله يـــــــا الله‬
‫سيدي يـا مولنـا ربــي تـكـون بــــــي‬
‫لمونـــي لمونـــي واللـي يلـومنـــــي‬
‫يجعل حالـه حالـي ويشوف مـا جــرى‬
‫هـاد الوقـت البـارح والنـاس راقـــــدة‬
‫وانا عـقـلي سارح ف زيارة الـنـبــــي‬

‫تَـبْـن ِــي وُتْـخـلـ ِــي‬
‫عـقـلـك مــدْنـ ِــــي‬
‫تـبـنـي الـحـيـطـان‬
‫ف الفيـل‬
‫تـسـكـن ْ‬
‫تـحـگـر الـفـقـيـــر‬
‫ت ْ‬
‫شـفِـيـفِـيــْر‬
‫وُأنــ َ‬
‫تــــْزوَّْر لـــــوَْراقْ‬
‫تــــســــــئ الداب‬
‫أصـلــك بـخـيـــــل‬
‫شـ ْ‬
‫ك قْــل ِـيـــلْ‬
‫عـــي ْ َ‬
‫مــالــك آوا مـالـك‬
‫ظنيتي راسك خالد‬
‫مــادامـت ْ‬
‫ل عـــاد ْ‬
‫أخـــرها لــقــبــــر‬

‫تـمـشــي وتـخـلـــــي‬
‫يـا خـايــب الـهــالَــة‬
‫تـشــرب الـكـيســـان‬
‫ف نْــوَالَـــة‬
‫وغـيـرك ْ‬
‫وتگول الـتـَغْـيـيــــــْر‬
‫ش نْـعَــالَــة‬
‫ما ت ْ ْ‬
‫َ‬
‫سوَا ْ‬
‫ُوت ْ ْ‬
‫شهْــد ْ بالـنـفـــــاق‬
‫وتـتـكـلـم ب جهـالـة‬
‫وشــانــــك نْـعــيــــ ْ‬
‫ل‬
‫صـيد ْ النخـالــــة‬
‫يَا عْ ِ‬
‫آش طرى وجرى لك‬
‫وانـــت لــلــزوالـــة‬
‫ول ورثــهــا شــدَّادْ‬
‫وُحــــّْر ال ُّ‬
‫ســوَّالّــــة‬

‫مــَرة‬
‫الــجــ ْ‬
‫الله يا الله يا لله مولنــــــــــــــا‬
‫عم الفساد يا الــعــــبــــــاد‬
‫ب الجمــــــــر الوگـــــــــاد‬
‫تْلَوْحــــو عـــ ْ‬
‫ص‬
‫ل النْقَايْــ ْ‬
‫س الفانــي‬
‫تجاملــو بالفَـلْــ ْ‬
‫تغناو ب لقهر ولفقايــــص‬
‫تغناو ب لقهر ولفقايــــص‬
‫قسات گلوبهم يا لخـــــوان‬
‫ضيَافــــــة‬
‫يـا بنادم بحق ال ْ‬
‫ْ‬
‫ب ْ‬
‫شُروط الترحاب‬
‫دْ ِ‬
‫خيل ِي ْ‬

‫سيدي يا مولنا تشوف من حال‬
‫الناس خوتنا فضحونــــــــــــا‬
‫وسط صدورنا وَ ْ‬
‫مونــــــــــا‬
‫ش ُ‬
‫ضنَا عَبُْرونَا‬
‫ب الْرَزْز َ‬
‫ف عُْرو ْ‬
‫ْ‬
‫ولت نفوسنــــــا مغبونـــــــة‬
‫جنُونـــــة‬
‫م ْ‬
‫ض َ‬
‫وَ ْ‬
‫م َ‬
‫ت عْقُولْهُ ْ‬
‫حا ْ‬
‫وضحات عقولهم مجنونـــــة‬
‫صونـــــــا‬
‫كنـــا ْ‬
‫ف الراحة نْغْ ُ‬
‫خـــــــــــــــودونــــــــــــــــــا‬
‫خوفي عليكم فهمونـــــــــــــ‬

‫الله يا مولنا‬

‫‪6‬‬

‫يمــا يــا لـحـنـيـنــة عـنــد لـفـجــــــــر‬
‫نوضي طلبي مولنا تبرى مواجعــــي‬
‫سيدي صالح سيدي وإلى غاب سيدي‬
‫طـاح الـتـبـروري بـانـو فـضـايـلــــــه‬

‫خـلـيـنـي‬
‫سبحان الله ‪. .‬‬
‫شحال من حد بغا حد ول راه‬
‫لحباب وقت الشدة غابــــــوا‬
‫الخوت كلها دار قفل لبــابــه‬
‫ف الحزة والضيق ما يتصابو‬
‫وانا حالي غير زايد ف تعابه‬
‫الـهــم ولـحـزان غـلـة نـــابـــتـــة ف تـــرابـــه‬
‫بالحق نتساهل أنا اللي مادارت ل زمان حسابه‬
‫غير سير وخلينـــي‬
‫غير سير وهـنـيـني‬

‫الخــاوا خـلـيـنـــي‬
‫الـخـاوا هـنـيـنـــي‬

‫خلينـي لـحــزانــــي‬
‫بين الفقايص نللي‬

‫خـلـيـنـي لهبالـــي‬
‫غير سير وخلينـي‬

‫خليـنـي لمكتـوبـــي‬
‫الهم درتو محبوبي‬

‫خليني ل عـيـوبـي‬
‫غير سير وخلينـي‬

‫خليني لـجـراحــــي‬
‫وبكـأيـا ونـواحـــي‬

‫ليهمك ترنـاحـي‬
‫غير سير و خليني‬

‫ل يهمك تذمـامــي‬
‫خلينـي ل سقـامــي‬
‫نطيع ونوقف علمي غير سير وخليني‬
‫حـنـيـن الـروح‬

‫الله يــــــا مولنـــــا‬
‫سبحان الحي الباقي‬
‫بك عمرت السواقي‬
‫ول تجعاني شاقـــي‬
‫النبي يا جيرانـــــي‬
‫نشاهد نور عيانــي‬
‫يــــا زوار النبـــــي‬
‫آمــــولي محمــــد‬
‫الناس زارت محمـــــــــد‬
‫الناس زارتوا بالمركوب‬
‫جيــت زايــــــر ومعبــــد‬
‫سال المليك سال الروح‬
‫ســـال حفاظــة اللــــوح‬
‫من ليمني ف هاذ الحالة‬
‫أنبيع له بيع المحتـــــاج‬

‫حالي ما يخفاك يا الواحد ربــــي‬
‫سبحانك يا إله جود اعلـــــــــــي‬
‫ونحلتي في نواورك مرعيـــــــة‬
‫حرمة ودخيل ليك بالصوفيـــــــة‬
‫لو صبت الزاد من غدا نمشي له‬
‫ونطوف بالكعبة نزورها ونلبــي‬
‫لله ديونـــــي نـــــزور معاكـــــــم‬
‫آداوينا يـــا بو عمامــة خضـــرة‬
‫وانــــا سكـــن لـــي فـــي گلبـــي‬
‫الله الله الله‬
‫وأنـــا نمشـــي له على رجلـــــي‬
‫الله الله الله‬
‫ألسيــــــد الرســــــول العربـــــي‬
‫الله الله الله‬
‫ســـــــال حمـــــــــال العـــــرش‬
‫الله الله الله‬
‫قلبـــــي مولــــــع بالقرشــــــي‬
‫الله الله الله‬
‫أنبيــــع لــــه يشــــري منـــــي‬
‫الله الله الله‬
‫وإلـــــى جـــــــرب يعذرنــــــي‬
‫الله الله الله‬

‫عــلـُـولَــة‬
‫َ‬
‫سا واطْفَا ْ‬
‫ل‬
‫ان ْ َ‬
‫شيوخ وشباب صبحت مقتولة‬
‫ارواح لعباد‬
‫ب شواقر لغدر مسلولة‬
‫والدنيا حايرة مذهولة‬
‫ُ‬
‫ش‬
‫عَل ّولَة هَاد ْ الدّْبَاي ْ ْ‬
‫حل ْ‬
‫وعلش يا اهل لعقولة‬

‫‪7‬‬

‫ما يصفا كلمها روح ولفها الخواض‬
‫ول عهدي به يوفى‬
‫خلص خوضها لخواض‬
‫حاديتي لغدر ساومتيه‬
‫ف روحك دار بلد‬
‫نلقاك ف طرقان يا دليل‬
‫ناقمة عليك لعباد‬
‫نلقاك بل وجه ف وضح النهار‬
‫يا بو وجوه كثيرة ف الظلم‬
‫نلقاك بل قامة يا عديم الظل‬
‫نلقاك صغير عل الدوام‬
‫سيدي القاري حرف ف عينه صار جللة‬
‫ويگول المغرور قرايته ضاقت به‬
‫كلم الحرار آش جابه لدللة‬
‫يا عبيد الحگرة كلمنا ليكم ما يليق‬
‫لخير عشناه معاك ‪ ...‬ول شرك جانا بالتمام‬
‫مال حنين الروح مالو معذب معانا‬
‫يا الشاهد خبرني لله واش به‬
‫مال حنين الروح مالو سهران معانا‬
‫يا عشاق الحق خبروني واش به‬
‫سيدي القاري حرف ف عينه صار جللة‬
‫ويگول المغرور قرايته ضاقت به‬
‫الصغير يحگر الناس يا مشين الحال‬
‫ويغويك بجهله كثير شيخ الدجالة‬
‫كلم الحرار آش جابه لدللة‬
‫يا عبيد الحگرة كلمنا ليكم نا يليق‬
‫يما للة يللي محمد صلى الله عليه‬
‫أنت جهدك جهد الريح‬
‫هو جهدك جهد الريـح‬
‫عنك غفلو الحـكـامـــة‬
‫ما تنفعك دعوة السامة‬
‫يما للة يللي محمد صلى الله عليه‬
‫محمد صلى الله عليه‪ . . .‬محمد صلى الله عليه‬

‫ُ‬
‫مة ل ِي ْ‬
‫ك‪...‬‬
‫ب الَّر ْ‬
‫عَل ّولَة نَطْل َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ولذاك وذاك ‪. . .‬‬
‫وكل شهيد نفسه مغبونة‬
‫علولة فاقدني ‪ . . .‬ونصيح معاك ‪:‬‬
‫يا المولى ل هادي غيرك يهدي قلوب معلولة‬
‫طال لغدر وطال آعَلُّولَة‬
‫ديما الغيوان مع لقلوب المغبونة‬

‫‪8‬‬

‫آوا ييه آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫ناس الشر كثار‬
‫آوا ييه‬
‫آ يا مشين الحالة‬
‫آوا ييه‬
‫سيدي قاري حرف‬
‫ف عينه صار جللة آوا ييه‬
‫الصغير يحگر الناس آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫يا مشين الحالة‬

‫آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫آوا ييه‬
‫آوا ييه‬

‫الــمــعــنــى‬

‫ضــَرة‬
‫َ‬
‫خــ ْ‬

‫ف الدنيا عل حق يدافع‬
‫ن ْ‬
‫شكُو ْ‬
‫ياك الكثير ما فيهم نفع‬
‫مْر‬
‫ن ْ‬
‫ض ِّ‬
‫حينَا ْ‬
‫ما َ‬
‫ْ‬
‫ف الظْهْْر و َ‬
‫ب ل ْ ْع ْ‬
‫مط ْ ُعون ِي ْ‬
‫ياك أخرها هم لقبر‬
‫ح‬
‫مرءتَا ْ‬
‫بنادم ف الزنقة دَال َ ْ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫الخوف ولقهر عليه قاضي‬
‫ف لعماق الفوضى ومن الفوق يبان لبحر هادي‬
‫الحق والباطل هنا‬
‫الشاهد يزور لعمى‪ . .‬والحاكم ما يدوق المعنى‬
‫يا بنادم دار الصابون ما شي جفنة‬
‫الطعام إلى صخون رد اللقمة‬
‫يكفانا اللي احنا فيه‬
‫يكفى الجوع وما قاسينا‬
‫كل شي ديالنا وحنا مواليه‬
‫يا محمد شفيع أمته زين‬
‫اللهم صلي على النبي رســول الله‬
‫ح َّ‬
‫ضْر لْعْ ُ‬
‫شوب بعد ما‬
‫آسبحان الدايم لَغْن ِي وعاتق لنفاس‬
‫م ْ‬
‫يَا ْ‬
‫ل ل ِيـــ ْ‬
‫خيــــــ ْ‬
‫مو ْ‬
‫ك يـــا َرســـــ‬
‫ل الـقُــبـَـــــــــة‬
‫دْ ِ‬
‫آه ِغيْر عْل ِينَا يَا ُ‬
‫عي ْ‬
‫شت ِي ف الم‬
‫و‬
‫ي‬
‫مر‬
‫ع‬
‫طول‬
‫تحنــــــــــى‬
‫ظهري‬
‫من كثرة الظلم‬
‫ُ‬
‫ُ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫ح‬
‫ت نْفْـــَّرْز شكــــو‬
‫كثيــر بحالــي مــا شافـــو الهنـــــا‬
‫عــيِــيــ ْ‬
‫لخريــف هــذا عــم كـــل لق‬
‫ت نــــــــوار‬
‫الربيع حان وقته ما نْب َ ْ‬
‫حطت وفرخت جرادها تما بـــ‬
‫طبقة رسات راسها فوگ الطبقـات‬
‫والعمر دايزة ساعتـــه‬
‫اللسان ما طلب الغفران‬

‫خضرة يا بلدي ‪. . .‬‬
‫ف‬
‫و‬
‫ت‬
‫صا ْ‬
‫َ‬
‫حبك في لعماق ‪ . . .‬ماليه ْ َ‬
‫يا جنة الله في أرضه‬
‫ربيع وخريف ‪ . . .‬شتا وصيف‬
‫جوك الزين معتدل ‪. . .‬‬
‫ف قْدُّه يَا بْلَدِي ‪. . .‬‬
‫حدُّه‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫وما يقضي كيد الطامعين ولو يجهدو‬
‫في كيدهم ينكدو يا بلدي‬
‫يا نجمة ف سمايات العالم‬
‫يا دعوة للغريب الهايم‬
‫فيك نرتاح ونعرف لفراح‬
‫ونعانق السلم ‪. . .‬‬
‫يا خضرة ما ليك توصاف يا بلدي‬
‫حــبـــك يــا بــــــلدي‬
‫وعـلـيـك أنـــــــــــادي‬
‫أنت الّْزهْْر النـَـــــــدِي‬
‫نغمة بلحن الشـــــادي‬
‫أولدك تـــــنـــــــــادي‬
‫وليك الزمان هـــــادي‬
‫السايح اللي يجـي عادي‬
‫يشهد بالحب البــــادي‬

‫في لعماق راه طايـــف‬
‫يـا مــولت الخــالـــــة‬
‫في وسط أرض الفدان‬
‫ف وجه كل الــجــوالـة‬
‫بحبك يا عز لـــوطـــان‬
‫لْـجــوَاهـْر تــتــلَلـــــي‬
‫عــادي ومــا يـــعــادي‬
‫ف زيــنــك يـــا لَلـَـــة‬

‫عديم الثقة ف الرحمـان‬
‫علينا غيرو الزمـــــــان‬

‫والفضايل اللي فاتــــــو‬
‫بنادم ميت ف حياتـــــه‬

‫ضي َ‬
‫ت‬
‫ما ِ‬
‫فا ْ‬
‫ال َ‬
‫َراهْ الدَّنْيَــــــــا تَغْـــــــــــدَْر‬
‫يَـــــــايْ يَـــــــايْ يَــــــايْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫مـــــــا‬
‫ك‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ل‬
‫غ‬
‫شا‬
‫ال‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ت‬
‫مــــــا ِ‬
‫ِ ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ضــــي فَـــــــــــا ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫عَ ْ‬
‫ضي وَال ّ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ما ِ‬
‫معَة اطفَا ْ‬
‫ش ْ‬
‫ل ال َ‬
‫بْكـــــــــــا ْ‬
‫وَالعِيـــــ ْ‬
‫الل ِّيلَة ‪ . . .‬الل ِّيلَة‪ . . .‬الل ِّيلَـة‬
‫ضـــــي لينا‬
‫ن لَيَال ِينَــــــا‬
‫ما ِ‬
‫ت ل ِيـلَة ِ‬
‫يِهْدِيهَــــــا ال ْ َ‬
‫من ِيـ ْ‬
‫تْ َ‬
‫مـ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫ـــة‬
‫ِيل‬
‫ل‬
‫ر‬
‫صـــــــو‬
‫ال‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ق‬
‫ط‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ة‬
‫ِيل‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ر‬
‫ص فِيهَــــا القــدَْر‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َْ‬
‫ْ‬
‫ل ِيَقْتُــــــــــ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫النَّهـــــــــاْر‬
‫ل‬
‫ن يظْهْــــْر‬
‫حي‬
‫ر‬
‫م‬
‫ق‬
‫َ‬
‫ال‬
‫ل‬
‫س‬
‫ر‬
‫وَ ُ ْ ِ‬
‫َ ْ ِ ْ‬

‫الُمـَــــــة‬
‫ن البَــْرقْ يْلَلــي‬
‫أيـــــــام الـظــــــلم قـصـيـرة‬
‫إل ِـــى بــا ْ‬
‫ويجي نور الفرح يللــــي‬
‫أيـــــــام الـشــــــدة تــــــزول‬
‫يـــــــا شـــايـــــل لـــحـــــزان‬
‫لبد تمشي من الگلب احزانه ‪ . . . .‬ترجع البسمة وحبابك يبانو‬
‫ب الـدْوَالـــي‬
‫حوْر وْعْــنْــ ْ‬
‫كلمـــة الغيــــوان الشايخــــة ‪ . . . .‬ب ْ ُ‬
‫يا الداخل لبحر ب مواجه هايجين ما فاتو هاجو‬
‫إلى صنعت مركب ما تلقى فيه راحة‬
‫لزمك فيه تسلم‪. . .‬‬
‫يا الداخل لبحر خود وصية‬
‫كون فاهم وفيك النية‬
‫ن‪ . . .‬احضي ف هذا‬
‫حوْر ا َ‬
‫ت ْ‬
‫ف بْ ُ‬
‫كَا ْ‬
‫م ْ‬
‫ن عْ ْ‬
‫خرِي ْ‬
‫لزمك فيه تخمم ‪. . .‬‬
‫م َعرِيَّة‬
‫صحرا‬
‫لو عملت زورق فنية‪ . . .‬صار ليك‬
‫َ‬
‫لو الطير ما دايز منها فات مدى‬
‫ول گياك وطية معفية‬

‫‪9‬‬

‫قــطــتــي‬
‫صــغِــيَرة‬
‫قِــطَــت ِــي َ‬
‫ّ‬
‫ســل ِـــي‬
‫لَــعِــبُــهَا يُــ َ‬
‫مهَـــاَرة‬
‫تُــظْــهِــر ال َ‬
‫مـــيـــــ ٌ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ج ِ‬
‫شـكْـلُـهَـا َ‬

‫مـيـــَرة‬
‫مــهَـــا نَــ ِ‬
‫وَا ْ‬
‫س ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي ل ِـــي كظِــل ِـي‬
‫وَهِــــ ّ‬
‫صيـــد َ فَــــــاَرة‬
‫ي تَ ِ‬
‫كَــ ْ‬
‫َ‬
‫شعْـــُرهَـــا طـــوِيـــــ ٌ‬
‫َ‬
‫ل‬

‫يا بني النسان‬
‫س ْ‬
‫ل طـاطـا‬
‫المحبوب اللي نريد گا ْ‬
‫م الـــــدَّارْ‬
‫ُ‬
‫منَابْهَة عََّرى َر ْ‬
‫س ْ‬
‫شوْر ل َ ْ‬
‫ما بيدي ما ندير جات سلطــــــة‬
‫وبكيت بدموع انْطاَبُو ل َ ْ‬
‫شفـــــــــار‬
‫غرضي الجبال الشامخة تتواطى‬
‫ف ليلة ويوم نوصل في نص نهار‬
‫بغيت نبقى سهـــــــــــرا‬
‫ه‬
‫ي نْ ُ‬
‫وطلبت الليل يطول راحتي في َ‬
‫م ْ‬
‫جو ُ‬
‫ض ْ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫قلبي ملسوع وعليل‬
‫حْر التـ ِيـهــــــــا ْ‬
‫ن َ‬
‫آيْ َ‬
‫م ْ‬
‫أيا وعدي اليوم خــــــــان‬
‫وشكون يگول ولفي أنا يخون‬
‫خبَالـنـا‬
‫ذي ليام وذا حالها‬
‫صفـَا ا ْ‬
‫شكون فينا َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫حارت فيها لذهان‬
‫سَرا ْ‬
‫مرة ْربا ْ‬
‫ح ‪ . .‬مرة خ ْ‬
‫ودوام الحال من المحـــال‬
‫مرة حزين ‪ . . .‬مرة فرحان‬
‫حالي يا وعدي اليوم راه ادفعني‬
‫بغيت نوضع سؤال ونگول بلسان أهل الغيوان‬
‫يا بني إ نسان علش احنا عديان ؟‬
‫لش الكروب ‪ . . .‬لش الحزان ؟‬
‫لش لكدوب ‪ . . .‬لش البهتان ؟‬
‫لش لحروب ‪ . . .‬لش الطغيان ؟‬
‫واحنا خاوا ‪ . . .‬احنا احباب ‪ . . .‬احنا جيران‬
‫يا بني النسان‬
‫يا بني النسان‬

‫وسراب يلمع معلومة فيه عادة‬
‫والشوم يشين بالنار يحوم‬
‫سفَاهَا‬
‫مل َ ْ‬
‫ولعجاجة كا تنزف‪ . . .‬والرمل ْ‬
‫ف ذاك طلوع المرزم‪. . .‬‬
‫ولبهيم خيم‪ . . .‬ومنع فيها الراحة‬
‫لزمك فيه تخمم‬
‫يا الداخل لبحر بل ما‬
‫مة ؟‬
‫ب ْ‬
‫ف ْ‬
‫ش بَاْز يَْرهْ ْ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫َوا ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫و‬
‫ب‬
‫ي‬
‫د‬
‫ش‬
‫مة ؟‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ر‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َوا ْ‬
‫ْ ْ ْ‬
‫ل الديب شاف النمر ركابيه طاحو‬
‫ت تْطْلْعْ لل ّْ‬
‫ما‪. . .‬‬
‫كَا ْ‬
‫س َ‬
‫ن بْغِي ْ‬
‫راه جيوش عندي حوامة‪. . .‬‬
‫لزمك فيه تسلم‬
‫خود وكان حط الفهامة‬
‫ما يروج كتاب إل ليه راجو‬
‫فاهمين والگلب مسلم‬
‫ن‪ . . .‬ب ْ ُْ‬
‫حوْر عْلِْي ْ‬
‫جو‬
‫ن ْ‬
‫كَا ْ‬
‫ك هَا ُ‬
‫جب ْ ْ‬
‫ت نَهْرِي ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫لو ْ‬
‫ه وُ ْ‬
‫سل ْ‬
‫حهُم فِي ْ‬
‫واش إلى طاح واد ف بحر ‪ . . .‬يعمر مراحه؟‬
‫لزمك فيه تخمم‬
‫يا الداخل لبحر ما طافو‬
‫ل گياك لبحر كتافه‬
‫عاليين من البعد ينشافو‬
‫عارفين من سالكهم مسامح ف روحه‬
‫لزمك فيه تخمم‬
‫لزمك فيه تسلم‬
‫حالَة تْوّْرِيـــ ْ‬
‫ك‬
‫مـــــا بــــاقــــــي يـعـشــــاق‬
‫يَا ال ُ‬
‫خو وْ ال َ‬
‫جــت عـلـيـا وعـلـيـك‬
‫ظــــروفـــنـــــا ل تـــطـــــاق‬
‫هَــا ْ‬
‫ف زمــــــان الـــنـــفـــاق‬
‫آش راك تــــعـــــشــــــــاق‬
‫بحالـــي اللـي كانوا فيــك‬
‫مــــــا ســــاخــــي يــا أمـــة‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫قـــتـــلـــنـــي بــالـــولـــفـــة‬
‫فـراگ نــا َ‬
‫مـوَال ِيـ ْ‬
‫سـك وُ ْ‬
‫بـقـنـابــل تـرمـاو عـليـك‬
‫هــدامــيـــــن الــبـنــيـــــــان‬
‫بالــنهجـة يخنقــو فـيـــك‬
‫قــتـــالــيــــن الـصـبــيـــــان‬

‫‪10‬‬

‫يــا جــمــا ْ‬
‫ل‬
‫مالْــــــ ْ‬
‫ج َّ‬
‫ما ْ‬
‫ك عـل ِــيـنـــــــــــــــــا‬
‫ل ْرد ْ ْ‬
‫يَا َ‬
‫ج َ‬
‫راه احنا ولد ناس وفي العز تربينـــــــــــا‬
‫يا جمال رد جمالــــــك علــيـنــــــــــــــــــا‬
‫راه احنا ولد ناس وفي الخير تربينـــــــــا‬
‫مـل ِيــــــــ ْ‬
‫عـيونــــا علــى شوفـــة ل َ ْ‬
‫ح دْوَاوْ‬
‫وانت ماشي زين ل ترمي لغبار ف عينينا‬
‫گلُـوبْـنـــا ب كـلـمـــــة الـمـحـبـــــــة دواو‬
‫وانت گلبك حجر ‪ . . .‬نوض اخطينــــــا‬
‫يا جمال رد جمالــــــك علــيـنــــــــــــــــــا‬
‫كلمنا الحق وسمعنـــاه‬
‫لبسنا الحرير ورميناه‬
‫عْْرفْنَا لهوى وما بغيناه‬
‫شفنا الزين ود ْ ِ‬
‫حينَــاهْ‬
‫وتدوز جمالك علينـــــا‬
‫وتجي أنت يا جمــــال‬
‫يا جمال رد جمالــــــك علــيـنــــــــــــــــــا‬
‫ل يَا ل َ ل َ ْ‬
‫يَا ل َ ْ‬
‫ل يَا ل َ ل َ لــــــــــي‬
‫َ‬
‫َ‬
‫يا ل ل يا ل ل ل يا َّ‬
‫ما يَا للـــــــة‬
‫م يَا گلْبِي من نومك شوف الحالـــــــة‬
‫گـو ْ‬
‫حر العديان ف الدواخل دَاْر نْكَالَــــــــــــة‬
‫درنا فيهم لمان يا گلبي مشينا طوالـــــة‬
‫لگيناهم ثعبان شر من سم الــقــتــالـــــة‬
‫نتذكــر خيمتنــا يــا گلبــي گبـــل الشعالة‬
‫نتذكــر گمحنــا وشعيرنــا ْولـَـى نخالــــة‬
‫يا شگة ف الگلب يا وعدي جرحك يَتْلَلَ‬
‫ليالي لعذاب يا وعدي امتى تتســــالـــــى‬
‫عيشونا ف لخدع يا گلبي واحنا رجالـــة‬
‫عيشونا ف الضيم يا گلبي وكثرو الگوالة‬
‫لكن الوعد يروف يا گلبي تصفى ذا الحالة‬
‫يبان البرهان ف الخاين يولي ف دللـــــة‬

‫الـغـربـان تحــوم عـليـــك‬
‫فــي دنـيـــا مــا تـدريـــك‬
‫ف اولدك اللــي تـبـغـيك‬
‫دّيــــ ْ‬
‫ك‬
‫حـن ِّـيـــوْ يْـ ِ‬
‫ه يْـ ْ‬
‫بـــــ ْ‬

‫يـــــــا أمـــــة الــعــربــــــان‬
‫اسـتـغـــــلل والـطـغـيــــــان‬
‫مـــــــــــازال المـــــــــــــال‬
‫يــجــيــبــــــو لمـــــــــــــان‬

‫أنــــــا دي أنــــــــا‬
‫من المحال يا قلبي باش تنساه‬
‫يا أقلبي جيت غريـــــــــــــــب‬
‫ياك أقلبي هجرت لوطـــــــــان‬
‫يــــــــا ل ِيعـــــــــــة قلبـــــــــي‬
‫يــــــــا ليعـــــــــــة قلبـــــــــي‬
‫ت‬
‫الريــــح والسحـــاب ْرشــــا ْ‬
‫ت‬
‫ولحبـــــاب گـــــــاع گــفــــا ْ‬
‫يــــــا البصـــــــار الشافيـــــة‬
‫يـــــــا الجبـــــال الواقـــفـــــة‬
‫هـــــذا جــــيــــــل جــــديـــــد‬
‫روحـــــي قـــالـــت حالــفــة‬
‫وأنـــــــا يـــا الحيــط أبكـــــي‬
‫موال ِيـــــــ ْ‬
‫ك‬
‫وأنــــــــا فيــــــن ْ َ‬
‫وأنـــــــا نبــــــــدا لمسيـــــرة‬
‫وأنـــــــا وللـــــة خيـــــــــرة‬
‫ن‬
‫وأنـــــــا زيــــــــد ْ الگِريــــــ ْ‬
‫ن‬
‫وأنـــــــا زيــــــــد ْ الگِريــــــ ْ‬
‫ن‬
‫وأنـــــــا واحـكِــي يَا الگِريــ ْ‬
‫مـــــــــا نخمم ف ضيق الحال‬
‫الشــــــدة تهــــــزم لــــــْردَا ْ‬
‫ل‬
‫خيــــــــي مـــــــات البــــارح‬
‫خيــــــــي مـــــــات مضيـــوم‬
‫ل ل خيــي مازلـــت معـــايـــا‬
‫حـيــَــــة‬
‫ب ال َ‬
‫ضْر ْ‬
‫ت للخيي ا ْ‬
‫گـل ْ ْ‬

‫‪11‬‬

‫من المحال أگلبي وانت تهـواه‬
‫يــا ك أگلبــي مــن بلد بعي‬
‫يــا ك أگلبــي و بلدي بعيـدة‬
‫يــــا بكـــاه ويـــــــا حسرتــــه‬
‫يـــــا دموعـــه علـــى غربتــه‬
‫م عْل ِيـَـــــــا‬
‫والغيــــــــم ظــلـَـــ ْ‬
‫بقيــت فريد والعمدة عليـــــ‬
‫يـــــا لقلـــــــوب العـــارفــــــ‬
‫يــــا لريــــــــاح العــــاصفــــة‬
‫د‬
‫مــــا فيــــــه عْبْــــد ْ ول ِ‬
‫سيـــ ْ‬
‫مــــا تــقــطــــع المــــوالفــــة‬
‫وأنـــــــــــــــــادي أنــــــــــــــا‬
‫وأنـــــا اللـــــي كانــــو فيــــك‬
‫وانـــــا مـــــــن شـــور القبلـة‬
‫وانـــــا وتـــفـــــرح بيـــــــا‬
‫وانـــــا و مرحبـــــــا بـــيــــــك‬
‫ش الحنبــــل‬
‫وانـــــا نـــفــــــــّْر ْ‬
‫وانـــــا واش جــــــرى لـــيـــك‬
‫رحمـــــة ربـــــي مــــا وســــع‬
‫أمــــــا الــرجــال مــــا تقطــــ‬
‫ع‬
‫واليـــــوم جــــــات خـــبــــاره‬
‫ناســـــــي اهـــــل ووكــــــــاره‬
‫ول أنا مصـدّْقْ مــازلـت حــدَايَا‬
‫حية‬
‫س ال َ‬
‫گلت للخيي خيي َرا ْ‬

‫جــانَــا‬
‫ن َ‬
‫مــ ْ‬
‫يــا َ‬
‫شاطن ِّي وُيَا َ‬
‫يَا َ‬
‫شاغل بالي‬
‫ياشاطني وعييت نداري‬
‫جيتيني بين الوقات ‪. . .‬‬
‫جيتيني والوقت احمات‬
‫جيتي معطل اللحظات ‪ . . .‬واشنو هي لحياة يا شاطني!‬
‫گول لي عفاك آش يجرى ‪ . . .‬إلى صرت رمادك‬
‫راك جيتي ثاني تشعل نار ‪ . . .‬ما صدقت طفات يا شطني‬
‫جيتي تشعل جمرة ‪ . . .‬كانت ف الگلب وبردات ‪. . .‬‬
‫جيتي ثاني بين لوقات‬
‫شـــاغــــــــ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل بَـــال ِــــــــي‬
‫شــاطــن ِّـــــــي ُويـــــــا‬
‫يــــــــا‬
‫يـا مـن جـانـا الـنـار ف قـلـبـه تـلـهــب أشـــرار‬
‫يــا مــن جـانــا الـظـلــم ف حالـه يحكـي أسـرار‬
‫عـــلــيـه الـهـم كـايـغــلـف رمــوش واشـــفـــار‬
‫س يـا حـــضـَــــاْر‬
‫لـــيــــل الـمـسـكـيـن كَـايْـهْـو ّ‬
‫ـمــه مــرشــوم كــايــنــــوح يـــا لـــقـــــــدار‬
‫ف لسانه كلمة وحدة ‪ . . .‬فـــضـــح الشـــــرار‬
‫شوف من حالي يا العالي ما نجبر نگــول لـيــك‬
‫يا مول التيسير يا سيدي وســـيـــــد الـــنـــــس‬
‫الهم فناني يا الغالي وما نجبر نــگــول لـــيــــك‬
‫صوت التكبير يا حبيبي ما بين الـــــضــس‬
‫عْيِيت نْلَل ِي يا العالي ف رحاب مـــعــــالـيــــك‬
‫الفقر شقاني يا العالم بخروج النملة من الس‬

‫مــلْــقــا ْ‬
‫ك‬
‫يُــو ْ‬
‫م ْ‬
‫معَ غروب الشمس‬
‫غْبت ِي ْ‬

‫هي اليوم ْ‬
‫شْرقَات‬

‫وفِي َ‬
‫ت‬
‫ن انْوَاْرك ْ َ‬
‫ُ ْ‬

‫أنــا مــا عــيـيـت‬
‫أخويـــــا ول شدنـــي الطــمــــع‬
‫أنـــــــا مــــــــا عـــيــــيـــــــت‬
‫أيــامـــي وهــبـــوب الــريــــــح‬
‫كـــــــــلمـــــهم لـــــكــــــذوب‬
‫وحلت في حديثهم خرايف كثار‬
‫قـــــــــالــــــــوا وزوقــــــــوا‬
‫وشكـــــــون يجــيـــب لخــبـــار‬
‫حــــــــــرفــــــــــــوا وزوروا‬
‫الــلــيــــل يـــا بــابــا الـلــيـــــل‬
‫آه مـــــــــــــــــــــــــدى دارو‬
‫يومنــــا رجـعــــــوه مـظــــــلم‬
‫سلبـــــوا وحرفـــــــوا لكـــلم‬
‫ف صــفــوفــنـــا دارو لــقـســام‬
‫وزعونـــــا تــــوزاع لغـنـــــام‬
‫عــلـــيــــه كـــبــــو لــحــــــزان‬
‫حالنـــا اللــي كـــان فـرحــــان‬
‫مرتــــــوه القـــــوم الدجالــــة‬
‫الــلــيــــل يـــا بــابــا الـلــيـــــل‬
‫آه مـــــــــــــــــــــــــدى دارو‬
‫كـتـفــــــوه بالـسـلســل ثـق‬
‫ليلنــــــا اللــي كـــان جليــــــل‬
‫قصــــروه قــــــوم الـتــعــطـــال‬
‫يومنــــا اللــي كـــان طويـــــل‬
‫ف عقولنــــــا دارو لخـــــــلل‬
‫رجـــعــــوه يـــــزور الحــالــــة‬
‫جيلنـــا اللــــي كاـــن فـــرحان‬

‫الــَّرغــايَــة‬
‫نغمة مهمومة مثل صيف خارف تتمارى‬
‫ت‬
‫ال َ‬
‫ف ‪ . . .‬يَا وي ْ ِ‬
‫خل ْ ْ‬
‫حي َ‬
‫ضاعْ َوالَّرغـايَة ْرغـا ْ‬
‫البير مسموم يا لگران ل تشربو‬
‫وغدا القمر يطلع ف وضح النهار‬
‫ب وحجته معاه‬
‫ما الغـاي ْ ْ‬
‫انْت ُ َ‬
‫انتما الخيل وتعرف ركابها‬
‫انتما الدنيا إلى عواجت‪. . .‬‬
‫ا‬
‫ه‬
‫جْربُوعْ‬
‫سايْگـ َ ْ‬
‫ج ْر ْ‬
‫ب ُزو ْ‬
‫جي ْ‬
‫ن وُ َ‬
‫ن عْْر ِ‬
‫تْ ِ‬
‫جي ْ‬
‫جل ِي ْ‬
‫واللي گال ذا العصيدة باردة ‪ . . .‬يدير يده فيها‬
‫م ْ‬
‫ح‬
‫ه واواو خليني نبكي ونــــــــو‬
‫مطُرو ُ‬
‫شكِيل ِي ْ‬
‫آهْ وَاوَاوْ خليني ُ‬

‫‪12‬‬

‫معَ فَْرا ْ‬
‫ت‬
‫ك لَطيَـــــاْر‬
‫ْر ْ‬
‫هي اليوم غْنّـــا ْ‬
‫حت ِي ْ‬
‫ضـــْر‬
‫هو اليوم ْ‬
‫صلت ِي ْ‬
‫خ ْ‬
‫ف إيَّام الّربِيــــعْ‬
‫وُ ْ‬
‫م‬
‫جر العِيـــــــد ْ‬
‫رحتي مع فْ ْ‬
‫هو اليوم عــــل ّ ْ‬
‫ن‬
‫ِيــــــ‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ه‬
‫هي ســــاْرت َواد ْ‬
‫رحتي مع ميَا ْ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫وفين دْوَا ْ‬
‫ك أت‬
‫رحتي بحال طير جريــح‬
‫هو صــــا ْ‬
‫ب دْوَاهْ‬
‫ملْقَا ْ‬
‫صبَْر‬
‫ك ْ‬
‫ف الغِي ْ‬
‫ب ْ‬
‫إلى كان َ‬
‫مقَدّْر ن َ ْ‬
‫ت العَادْة ‪. . .‬‬
‫صبْرِي فَا ْ‬
‫وَا َ‬
‫م‪...‬‬
‫ما دَْرى يَا لِيَّا ْ‬
‫آ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫مكَدّضْر‬
‫ب‬
‫َل‬
‫ق‬
‫ال‬
‫ه‬
‫را‬
‫ب‬
‫ري‬
‫ق‬
‫ء‬
‫ْ‬
‫ش اللّقَا ِ‬
‫ْ ْ‬
‫ْ َ ْ‬
‫َوا ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ملقـــــــاك‬
‫م فْرحـــــي وَهْنــايَــــا‬
‫يُـــو ْ‬
‫يُـــــــــــو ْ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫مايَا‬
‫م‬
‫نور السلم يْلُوح ْ‬
‫مـــــــو ْ‬
‫ف ْ‬
‫س َ‬
‫مل ُ‬
‫ملي يْولّي ْ‬
‫ش ْ‬
‫حانْت‬
‫وفين أل َ‬
‫وفين اْزهات‬
‫عيد ْ ْ‬
‫ك ت‬
‫وفين ِ‬
‫وفين وَاد ْ ْ‬
‫ك أن‬

‫حي ْ‬
‫موال ِيـــ ْ‬
‫ك‬
‫ط ابْكِــــــــي‬
‫أنا وْيَا ال ِ‬
‫ن ْ َ‬
‫أنَــــــا وْفِيــــــــ ْ‬
‫أنَا اللّي كَانُوا فِيـــــــــ ْ‬
‫ك‬
‫الله عْل ِي ْ‬
‫ن‬
‫ك أيّام زينَـــــــة‬
‫مواليهـــــــــا فَايْت ِيــــــــــ ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫الله عل ِيك أيّام زينَـــــــة‬
‫موَال ِيهـــــــــا َرا ْ‬
‫ْ‬
‫حل ِيـــــــــ ْ‬
‫اللّــي ع َ ْ‬
‫ه ادَْرى‬
‫اللّي عْلينا ا ْ‬
‫ل الله بـــــــ ْ‬
‫حنَا دْْرنــاهْ‬
‫خي ْ‬
‫حبّة فْن ِينَــــــاه‬
‫مــــــــدَْرة‬
‫ما َ‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫صتُه ِغيْر ال َ‬
‫َ‬
‫ط ال َ‬
‫خ ْ‬
‫َ‬
‫ب عَنُّه طـــلُوعـــــــه‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ص‬
‫و‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ف‬
‫ح‬
‫ا‬
‫ط‬
‫ن‬
‫م‬
‫ح‬
‫وي‬
‫ا‬
‫ْ‬
‫ُ ْ َ ْ‬
‫ْ‬
‫يَ‬
‫ِ ْ‬
‫ْ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫موعـــــــــــه‬
‫جن ْ ِ‬
‫ب ْ‬
‫صا ْ‬
‫ما ن ْشفوُ د ْ ُ‬
‫بْكا َ‬
‫فَْرفْر َ‬
‫ما َ‬
‫حيـ ْ‬
‫ّ‬
‫اللــي ع َ ْ‬
‫ه ادَْرى‬
‫اللّي عْلينا ا ْ‬
‫حنَا دْْرنــاهْ‬
‫ل الله بـــــــ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب نْكِْوي ْ‬
‫ُوإلى بَْردْت ِي نِْزيــــــــــــد ْ ْ‬
‫ك‬
‫ك بِالن ّــــــاْر‬
‫يَا قَل ْ ْ‬
‫ن ل َ يْرِيــــــــــد َ ْ‬
‫ك‬
‫خلْفْت ِي العـــــــاْر‬
‫ب ْ‬
‫يَا قَل ْ ْ‬
‫ُوتِْريد ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫سـوعْ بْنَاْر ِغيوَا ن ِــــــــي‬
‫مل‬
‫ِــــي‬
‫ل‬
‫َا‬
‫ذ‬
‫مـــا‬
‫رى‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫آيَا َ‬
‫مد ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ســــط كنَان ِــــــي‬
‫م لبْكــــــــا‬
‫ْ‬
‫ملْز ْ‬
‫جفَان ِـــي وَ ْ‬
‫َ‬
‫ت ْ‬
‫سْر ُ‬
‫س‬
‫قلبي تقطع بْل ْ ْ‬
‫مــــــوَا ْ‬
‫ن ك ْ َّ‬
‫س‬
‫ن كَا ْ‬
‫َ‬
‫وايْ للنــــا ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫ْــــ‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ال‬
‫ك‬
‫سل‬
‫م‬
‫ة‬
‫حب‬
‫ْ‬
‫م ْ ّ َ ْ‬
‫ال ْ‬
‫ب‬
‫مولَهَا يِتَْرطـَــــ ْ‬
‫ت ُ‬
‫ِري ْ‬

‫ما جــــــا بََّرا نْلُوحــــــــــه‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حــــــــــه‬
‫ا‬
‫ي‬
‫للك‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ص‬
‫ت ُرو ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫يِ ْ ْ‬
‫ال َّ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫م‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ســــــــــــه‬
‫حا‬
‫صا ِ‬
‫َ ْ ْ َ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ســــــــه‬
‫سلــــك َرا ُ‬
‫ه يْ َ‬
‫لَعَلـَـــ ُ‬

‫م‬
‫َزادْ الــ َ‬
‫هــ ْ‬

‫مالَـــة َراهْ ال ّْ‬
‫وَالعَ َّ‬
‫سوَايـــع بْد ّ الَــــة‬

‫والعمالة راه الشهـــــادة جوالـ‬

‫ــة‬
‫كيــة اللــي مــا بــاح ب ضــــــره‬
‫ف الل ِّيـــ ْ‬
‫وغــــــــاب لـــــــــي الكــــــ‬
‫ل‬
‫حال ِي ْ‬
‫س َزاد ْ َ‬
‫ريَا ْ‬
‫وَايَا ال ّ ِ‬
‫س‬
‫نــــــــــوارهــــــــا تــــنـــــــو‬
‫وا يا لجروح حالي شمعة ف الليل‬
‫ح‬
‫ودوايـــــا عــــــاد لـــي الهمـ‬
‫ب‬
‫ب لْـعْـطــــو ْ‬
‫م ْ‬
‫ملــــُزو ْ‬
‫مـــــــدَى َ‬
‫َ‬
‫ــوم‬
‫شلى حزان الخاوة توشمات بلغدر‬
‫اللـــي مــا سالــو عــ َ‬
‫ف الغـــربـــة مشـــات إيــــا‬
‫ل البَــَّرانــي‬
‫مــه‬
‫شلى حزان الخاوة تْوْ ْ‬
‫ب لْغْدْْر‬
‫ت ْ‬
‫ما ْ‬
‫ش َ‬
‫وعـــــــــاش البــــــل و ســـــ‬
‫وا يــا العبــاد كيــة اللــي مـا جال‬
‫د‬
‫سوايـــــــع ديمـــــــا ظــــــــ‬
‫و يا العوام مال يومي ما صفـــات‬
‫لم‬
‫وسمــــايــــا عامـــــرة غــيــــ‬
‫طغاو علية الناس ب لعجــــــــوب‬
‫وم‬
‫شلى حزان الخاوة توشمات ب لغدر‬
‫وايـــا لَهْـــوَا ْ‬
‫وأمـــــواج العــافـيــة تــمـيــ‬
‫ل وحــــدي والـلـيــل‬
‫ل‬
‫أكْثـــــــْر الظلـــــــم ُولــقــتــيــــ ْ‬
‫س‬
‫ل‬
‫مـــا بقــــى لمــــان وال ْ‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫شلى حزان الخاوة توشمات ب لغدر‬
‫تعالـي آهيـاوا وآجـي عــزي‬
‫واتـعــالــي يــاوا نـعـــيــد لــيــــك‬
‫غير سلگ الهُو ْ‬
‫ت نْيَاهــا‬
‫ما شكانـي حالـي أنـا ول سـلـــــم‬
‫ل عَّْرا ْ‬
‫ما يهمني من فتح ْ‬
‫مسيرتي سلم ف كيانواها‬
‫ه وْتْكْلـــم‬
‫شداَقُ ْ‬
‫وعذابي گاد ما گاد أنشـــاه‬
‫غير عدروني إلى أنا بديت نتألــم‬
‫في جناني اشجار حر الناها‬
‫م‬
‫مـا جفاشـي بالـي منـي ول عـلـ َ ْ‬

‫الــ َّ‬
‫مــة‬
‫صــدْ َ‬

‫‪13‬‬

‫ما كفاكم الكسدة ب لجروح‬
‫زيدتو الگلب للوزيعة‬
‫ب الرفاگة الروح ‪. .‬‬
‫ب حق النطق ‪. .‬‬
‫ح‪..‬‬
‫ن نْكَافْ ْ‬
‫ميَاْز ْ‬
‫ب حكمة ل َ ْ‬
‫ونكتب نطقي عل اللوح‬
‫ذا السر الغامق ليكم فرزته‬
‫حتًُه‬
‫والكنز المخفي ليكم فْت َ ْ‬
‫وب ليام لغيت ‪:‬‬
‫ما كفات فيكم كلمة ‪. . .‬‬
‫ول غمزة من عين الحال‬
‫حيَّانـــــي‬
‫حيَّانـــــي‬
‫وزاد الهـــــم ِ‬
‫ليام تلغــــي ِ‬
‫ف لحجر منقوش كلمي‬
‫لمطار لغزيرة بكــــايـــا‬
‫تايه ف دروب غيواني يا ناس‬
‫عليهــــم ثقـــل لحــديـــد‬
‫تلغي صبيان عرايـــــا‬
‫والصبر يداوي يا نـاس‬
‫تلغي لفلحة بل صابة‬
‫كفَر لغدر قاومه ب لقســــــاوة‬
‫ندمني غير المسجون بل عـــذر‬
‫الواعي گلبه ما سمع وطــــــاع‬
‫ف الدنيا تاگو شطاين لعمــــــــر‬
‫بلسانـه طمـاع جـاري لعـــداوة‬
‫تبع هوى الفانية وخدايع لحصر‬
‫مــا بقـات إفـادة‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫الجهــــل تمـادي‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫الســرقة عــادة‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫منيـــن جــاك‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫طــــاح الــذل‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫الغنــي فرحـــان‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫معري قومــــان‬
‫هــا هــو ليــك‬
‫آه يــا ليـــــــــام‬
‫هــا هــو ليــك‬

‫الحـــصـــادة‬

‫وبفعايـــل خوتــــــك هدماتـــــك‬
‫همومك ف حياتك صدماتـــــــك‬
‫شوف كيف أمواج الدنيا غرقك‬
‫مصايبــك واحوالـــك ندماتــــك‬
‫تغطي بها عل الوجوه ظلماتــــك‬
‫وُمـــــا الدنــيــا إل اســمــيــــة‬
‫مة‬
‫ر‬
‫لخــ‬
‫ف‬
‫جثـة‬
‫يتــي‬
‫ق‬
‫ب‬
‫الظـلم‬
‫فيت ِي وسط‬
‫ميت ِي وت ْ ْ‬
‫ْ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ت ْ َعا ِ‬
‫تهتــــي بيــــن النـــاس عــــوام‬
‫ضيعتــي مــن حياتــك عــــوام‬
‫يِّزِيـــ ْ‬
‫ن لْكْــــلَم الـخـــا ِوي‬
‫ك ِ‬
‫مــ ْ‬
‫ســـدُو ْ‬
‫وما مضوي طريقه ب مشنور‬
‫ل الـلـيـــــــل‬
‫يا الغــــادي ف ْ‬
‫ل نعاس جاه‪ ،‬ول رزقه مصـــــ‬
‫اعرف اشحال من واحد عايش دليل‬
‫ر‬
‫ص ْ‬
‫القــلب المجـــروح لبـــد ينيـن‬
‫ن‬
‫شق طريقه ما وَا ْ‬
‫ل فِـــيـــــ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫صوت ْ‬
‫َرد ّد ْ ل ْ‬
‫نب ُ‬
‫حزِيـــــــ ْ‬
‫حاي ْ ْ‬
‫ب‬
‫صفِيوْ لحســـــــاب‬
‫الخايــــن ِ‬
‫منـَا يْلْگـــى لْعــ ْ‬
‫اوا ن ْ ْ‬
‫تعالي ي َ َ‬
‫ودار مــن فلـــوس الخـاوا بــاب‬
‫نحاسبـو اللـي كـان سبـــــــاب‬
‫صــايــــــ ْ‬
‫والكـــــــل ليـــــــه خـــــــــدام‬
‫ل‬
‫هذا عـــــل العبــــاد َ‬
‫قــــابــض قــبضــة مــا نـــــادم‬
‫هـــــذا ف زيـــــــن الــدنــيــــا‬
‫والخــــــوف عــلـيــه قـــــادم‬
‫مـعْـيّْـــــد ْ‬
‫هـــذا ف حياتــه مــا ْ‬
‫ب لْغــــــــل َ ْ‬
‫واش أنــتــمـــــــا بنــــــــــــادم‬
‫مقــيـْــــــد ْ‬
‫هـــذا ْ‬
‫ل ْ‬
‫الله يــــا ربــــي مــــولنــــــــا‬
‫لعفو ‪ . . .‬الله يـا ربـــي مولي‬

‫الـسـمـطـة‬
‫يَا وَلْفِي رزق شي ف شي والدايم الله‬
‫صعِيبَة‬
‫فتحة ف گلبي ب دگة ْ‬
‫مگـواه‬
‫يا‬
‫حالي‬
‫ول نحكي على حبابي ‪. . .‬‬
‫َ َ‬
‫سبِيبَة‬
‫و‬
‫صنارة‬
‫خداتهم الغربة ف‬
‫ْ‬
‫ت جاه عْ َ‬
‫جبَّانّة وُال ُ‬
‫صار البحر َ‬
‫شاهْ‬
‫حو ْ‬
‫الشط بعيد‪ . . .‬والبوغاز راه فين راه‬
‫فين غادي ؟‬
‫الدراع عْيَا ‪ . . .‬ولمواج گـل ِيَبة‬
‫خاد ْ الثمن ودا المجداف معاه‬
‫واعَة َ‬
‫لَهْ َ‬

‫‪14‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫حل ِي ْ‬
‫ب بُويَا ل ْ ْ‬
‫حل ّ ْ‬
‫حل ّ ْ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫سيدِي وُلَنْوَاْر عْل ِي ْ‬
‫ضاوْيَة‬
‫وَاهْ يَا ِ‬
‫ك َ‬
‫ض‬
‫َوا طَيْرِي الطـَيْْر لَبْي َ ْ‬
‫شيَّة‬
‫معَ لْعْ ِ‬
‫َوالَّراي ْ ْ‬
‫ح لَْزوَْر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َوالعَاْر عْل ِي ْ‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ب‬
‫را‬
‫ر‬
‫م‬
‫ح‬
‫ة‬
‫ي‬
‫مر‬
‫ح‬
‫و‬
‫ب‬
‫أ‬
‫ك ُ ْ ْ ِّ ْ ْ ْ َْ ْ‬
‫ت‪...‬‬
‫وَال ْ‬
‫ت الطـوْبِيَا ْ‬
‫ما ْ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ت‬
‫ت فُوقْ الن َّ ْ‬
‫خل َ ْ‬
‫وَالطـَالْعَا ْ‬
‫ت‬
‫مولَى الُّرو ْ‬
‫ح فْنَا ْ‬
‫ِويْقُولُوا‪ :‬ال ْ ُ‬
‫تَعَال ِي نْعِيدْ ل ِي ْ‬
‫جارِي‬
‫ما َ‬
‫ك َ‬
‫ّ‬
‫ت الدَّْرا ِري‬
‫ِي‬
‫خل‬
‫َ‬
‫أَنَا َ‬
‫سا ِ‬
‫ت ْر َ‬
‫ْ‬
‫خل ِّي ْ‬
‫مي وُ‬
‫****‬
‫ن و َالث ْبـــاتَـــا بــــــابــــــــا لَ وَاهْ يَــــا بّـــا هْـن ِّـيـنـــــــــــــي‬
‫الّزِيـــــ ْ‬
‫خويــــا‬
‫مة ُ‬
‫الّر ْ‬
‫جلَة ُوالْزعَا َ‬
‫ْ‬
‫ن أَبــابــا‬
‫ــــو‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ال‬
‫ش‬
‫ْ‬
‫حــْر ْ ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن لُـــوْلدْ أخــويــــا‬
‫ِزيــــ ْ‬
‫بــو ْ‬
‫ك أَلَلـَــــة حـــــــادَّة‬
‫َ‬
‫جدْبَة‬
‫ب ال ّ‬
‫حا ْ‬
‫ص َ‬
‫ص َ‬
‫حا ِبي ا ْ‬
‫ا ْ‬
‫صبَة‬
‫الق‬
‫ب‬
‫حا‬
‫ص‬
‫ا‬
‫ِبي‬
‫حا‬
‫ص‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ا ْ‬
‫ب العَ ْ‬
‫شَرة‬
‫حا‬
‫ص‬
‫ا‬
‫ِبي‬
‫حا‬
‫ْ َ ْ‬
‫ص َ‬
‫ا ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عْ َّ‬
‫سيـــدِي‬
‫مــْر ِ‬
‫مطا ْ‬
‫مـــاْر ل ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫بْنـــايْ الن ّـــوَادْْر بَـــابَـــا‬
‫قْنْدِيـــ ْ‬
‫م أَ بَــابَــا‬
‫ل الظـــل َ ْ‬
‫َ‬
‫خويـــــا‬
‫ال‬
‫م‬
‫م أَ ُ‬
‫سـل َ ْ‬
‫عْـل ّ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫َواَْركْدْتُوا أيَا الوَا لْعــــا ْ‬
‫****‬
‫ف الطّوِيْر‬
‫م كِي ْ‬
‫َراهْ ي ْ ُ‬
‫حو ْ‬
‫سا ْ‬
‫سا ْ‬
‫ب‬
‫ل الطّبِي ْ‬
‫ل الطّال ْ ْ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ز‬
‫ي‬
‫ا‬
‫د‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ِي‬
‫الل‬
‫ل‬
‫سا‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫سبْي ْ‬
‫ل‬
‫ش العْْزرِي تَاعْ ال ْ‬
‫َوا ْ‬
‫حَّراَزة‬
‫ه ال ْ َ‬
‫عاَدُ عْل ِي ْ‬
‫ن‬
‫بُو ك ُ ِّ‬
‫ش لعْيُو ْ‬
‫ميَة ْ‬
‫حْر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫سْر لكنُو ْ‬
‫خوك الطـفْـلة َ‬

‫المركب يغرق ‪ . . .‬والموت قريب‬
‫ش قْبْلْهَا ؟‬
‫وَا ْ‬
‫شهدو احبابي بالله ‪. . .‬‬
‫مـــا أنـــا بــــرانـــي‬
‫مـــا أنـــا وحـدانـــي‬
‫والسـمـطـة عـلـيــــا‬
‫أنــــــا مـــواطـــــــن‬
‫يــجـــرح يـــديــــــا‬
‫والـجـنـوي مـاضــي‬
‫لـكـواخ مـردومـيـــن‬
‫الـعـمـارات عـالـيــة‬
‫لـفدادن مـحـروقـيـن‬
‫لـمسـابـح دافــقـــــة‬
‫ب حال الـمسـكـيـــن‬
‫الدنيا غادية يا اهلي‬
‫كنوزها مـفـتـوحـيـن‬
‫أرضـــي عــاطــيــة‬
‫ن‬
‫لـوحـوش الضاريـة‬
‫مـ ْ‬
‫انيابهـــا َ‬
‫مـدُودِيــ ْ‬
‫لبيــوت مـغـموقـيــن‬
‫شـمـسـي ضـاويـــة‬
‫وحـنـــا جـيـعـانـيـــن‬
‫بـحـوري عـامــــرة‬
‫ب حال الـمسـكـيـــن‬
‫الدنيا غادية يا اهلي‬
‫سجــانــة ُ‬
‫وَال َّ‬
‫ن لســـجـــــان‬
‫َ‬
‫ن بِيبَا ْ‬
‫َ‬
‫حل ّوا يَا وِي ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ن النــــــوَرا ْ‬
‫والسجــانــة شعلو قنديل وِيْبَا ْ‬
‫والسجــانــة يخرج الولد من بين لكفـــــــان‬
‫تهبى لجمار وتزول عليه من صعود النيران‬
‫َ‬
‫مانْة يكفى تعذيب ل هاد العــــــالـــــــم‬
‫َوالظ ّل ْ َ‬
‫يكفـــى همــاج راه حــنـــا أولد العـــالــــــم‬

‫ال َّ‬
‫ســايْـــ ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫الفـقـــر نْـكْـبَـة ْ‬
‫عي ُ‬
‫ل صحابــــه‬
‫شه يُذ ْكَر‬
‫ف ِ‬
‫يا السيال عَل ّه ْ‬
‫مــــَراْر‬
‫مــا ي ْ ْ‬
‫مــــا ْ‬
‫حلــى دِيــــ َ‬
‫قـــــوم ضحـــى ب شبــابـــه‬
‫قومـــان فـنــات گالت النــــار‬
‫ومـــازال لـفـقــــر قــهـــــــار‬
‫َ‬
‫ه‬
‫حـنـــا كْثـــاْر‬
‫هُمـــا الـلـ ِـي َ‬
‫همــــا قــل ّــــة وُ ْ‬
‫جابُــو ْ‬
‫سبـابـــ ْ‬
‫َ‬
‫ت لْـخــيَـــاْر‬
‫مــلَــــ ْ‬
‫أمــــا عـــ ْ‬
‫ضـ َّ‬
‫مـــانـــي أَهْــــ ْ‬
‫أنــا ضيــف الله غـيـثـونــــي‬
‫ن‬
‫ل لَمـــــا ْ‬
‫ا ُ‬
‫فاضت الرشوة ف جيــــــوب‬
‫قـــوات الـبـدعـة ولـكـــــذوب‬

‫‪15‬‬

‫****‬
‫ن الشـــــَرا‬
‫ِ‬
‫ه إِ َلـــــــى كـــــا ْ‬
‫سيـدِي إِلَـى كـا ْ‬
‫ن الكْــَرى نْكِْريــــــ ْ‬
‫ه‬
‫نْشـــــرِي ْ‬
‫مــــري عــلَــى‬
‫إِلَـــــــــى كـــــــــا ْ‬
‫صـــــــــــاَرة نَهْـــــدِي عُ ْ‬
‫ن لَقْ َ‬
‫ِْقرين ِـــي‬
‫ه‬
‫مال ِي وْكُلْهَا يْْزهِى ْ‬
‫معَ قِْرين ُ ْ‬
‫وَايْل ِي وْ َ‬
‫****‬
‫مـــو ْ‬
‫خيْـــ ْ‬
‫ل‬
‫ل َوال َ‬
‫اَل ْ َ‬
‫ن ْول ِيــــــدِي ُ‬
‫خيْـل تَْرعــى النـُــــــوَاْر فِيـــــ ْ‬
‫الــــــدُّوَاْر‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خيْــ ْ‬
‫مــــة‬
‫ه‬
‫د‬
‫ال‬
‫ل‬
‫مـــو‬
‫ي‬
‫د‬
‫ِيــــــ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ن‬
‫يـــــ‬
‫ل َوال َ‬
‫ال َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫مــــــة فِ‬
‫ّ َ‬
‫ُ‬
‫خيْــل تَْرعــى الب َ ْه َ‬
‫ْ ْ‬
‫ْ‬
‫آه يــــــا مـــــــول العــــــــــــوْدَة‬
‫عَنْد َ ْ‬
‫ن؟‬
‫ك آوَا ِ‬
‫جبــــــا ْ‬
‫ح ْ‬
‫ن وُ ْ‬
‫شي عْيُو ْ‬
‫****‬
‫سيـدي نهـدي سالفـي من راســـــي نهــــدي شعــــوري مــن راســـــي‬
‫نهــــــدي خواتمــــي بثلثــــــــــة ونزيد النبالة والخللة على قرينــي‬
‫وايلي ومالي وكلها يزهى مع قرينه‬
‫****‬
‫مــْر وُبَنَّــاَرة ذَهْبِيـَــــــة‬
‫للـَـــة للـَـــة ع ْلـــــى بُوك ُ ِّ‬
‫جا ْ‬
‫ميـــــــــة الفــُّرو ْ‬
‫ح ْ‬
‫ه الكْنْفَا ِوي‬
‫ت الل ِّي اْر َ‬
‫ت الل ِّي اْر َ‬
‫زوازن ِي ْ‬
‫ْ‬
‫ضى عْل ِي ْ‬
‫سعْدَا ْ‬
‫ضى عْل ِي ْ‬
‫سعْدَا ْ‬
‫ه الغْ ْ َ‬
‫َ‬
‫صبَـة‬
‫جدُو ْ‬
‫م ْ‬
‫جدُو ْ‬
‫م ْ‬
‫ما بْغَا ِغيْر ال ّ‬
‫ب َ‬
‫جدْبَـــة وْهَاد ْال ْ‬
‫ب َ‬
‫وُهَادْ ال َ‬
‫ما بغا ِغيْر القَ ْ‬
‫ت عْلَمــه‬
‫م دَايْــَزه ت َ ْ‬
‫ب ال َ‬
‫جـا ْ‬
‫َ‬
‫ميَـــــة عــل َ ْ‬
‫حـ َ‬
‫ن يِدِيَّـــــــا ْ‬
‫حوْل ِـي وْكْتْفـو بِيـ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ال ّْ‬
‫مي ّـــة‬
‫ِزيـــ‬
‫ـى‬
‫َل‬
‫ع‬
‫ــــة‬
‫لل‬
‫ـــة‬
‫لل‬
‫ـــــــة‬
‫ِي‬
‫الن‬
‫ن‬
‫ِزيـــ‬
‫ــى‬
‫َل‬
‫ع‬
‫ــة‬
‫للـ‬
‫ــة‬
‫للـ‬
‫س ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ضَرة‬
‫ح ْ‬
‫مابْغـا ِغيْر ال َ‬
‫جدُو ْ‬
‫م ْ‬
‫ب َ‬
‫وُهَادْ ال َ‬

‫غــادي ف حــالــــي‬
‫ْـگـــــــو ْ‬
‫ل كْـلَمــي‬
‫مــــــــي گولو ْ‬
‫گــولـــو ْ‬
‫ل خـــتـــــــي‬
‫ل ِّ‬
‫كلهـا وفين جــاتـــه‬
‫ف هـــاد الــزمــــان كلـشــي غـضـبـــان‬
‫المرض ولحــــزون وأنـــــا مــخـــــزون‬

‫كـثــر الـفـقـــر ف الــــدروب‬
‫كثـــر النكـــــد و لـعـطـــــوب‬
‫الحـــق گـفــــــا مـرهــــــوب‬

‫زمـــان لـمـكـــر ولـعـيــــوب‬
‫ل مـحـبـــة و ل مـحـبـــــوب‬
‫ل ما‪..‬لنعمة وعاد بنادم مگلوب‬

‫الصينــيــ ََ‬
‫ة‬
‫ِِّ ِ ّ‬

‫فين اللّي يج ًُ‬
‫معُو عْل ِي ْ‬
‫ك اهَ ْ‬
‫ل الن ِيَّة‬
‫ْ ْ ْ‬
‫آه يا الصينية ‪. . .‬‬
‫سو ْ‬
‫دُو ْ‬
‫ك‪...‬‬
‫ك اللّي يَون ْ ُ‬
‫ن اهْ ْ‬
‫ضى ‪. .‬‬
‫جود ْ وَالْر َ‬
‫ل ال ُ‬
‫فِي ْ‬
‫مت ِي وُالل ِّي ل ِيَّا‬
‫ن ُ‬
‫ن ْ‬
‫حو ْ‬
‫حيَات ِي ‪ . . .‬فِي ْ‬
‫فَِي ْ‬
‫صين ِيَّة ‪. . .‬‬
‫آْه يَا ال ِّ‬
‫ساهْ ْ‬
‫س‬
‫ح ْ‬
‫ل ْ‬
‫ما َ‬
‫َواعْْر بْلَهْ َ‬
‫ب الكَا ْ‬
‫سا ْ‬
‫خاطْْر‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ت‬
‫ك ال َ‬
‫آهْ يَا غْيَّا ْ َ ْ َ‬
‫َ‬
‫ساهْ ْ‬
‫ل عَ ْ‬
‫س‬
‫ما َ‬
‫وَاعْْر بْلَهْ َ‬
‫شقْ الن ّا ْ‬
‫خاطْرْ‬
‫ْ‬
‫ساك ال َ‬
‫ت ْ‬
‫حَرا ْ‬
‫م يِن ْ َ‬
‫آه يَا غْيَّا ْ‬
‫مه ‪. . .‬‬
‫َواعْْر بْلَهْ ‪َ . . .‬‬
‫جايْن ِي بْغَْرا ُ‬
‫جي كُدَّا ًُ‬
‫مه ‪. . .‬‬
‫َوالْعَنْبَر إِلَى ي ْ ِ‬
‫ُوالنْعْنَاعْ ‪ًُ . . .‬وال ِّ‬
‫شيبَة ‪. . .‬‬
‫صين ِيَّة ‪. . .‬‬
‫آهْ يَا ال ِّ‬
‫َ‬
‫مت ِي‬
‫مت ِي وَيَانْدَا ْ‬
‫أيَا نْدَا ْ‬
‫ْ‬
‫ما ْ‬
‫ن؟‬
‫ل كَا ِ‬
‫سا ْ‬
‫ما بِين الكِي َ‬
‫حزين َ‬
‫ُو َ‬
‫سي ْ ِ‬
‫أَ‬
‫متَِي‬
‫ا‬
‫د‬
‫ان‬
‫ي‬
‫و‬
‫ِي‬
‫مت‬
‫ا‬
‫د‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما ْ‬
‫ن؟‬
‫ل كَا ِ‬
‫حَزا ْ‬
‫ن َزاد ْ قُوَّا عْل ِيَّا ل ْ‬
‫سي تَاي ْ ْ‬
‫ْو َ‬
‫ه تَايْن ِي ْ‬
‫َ‬
‫ما ْ‬
‫حدُه‬
‫ل كا ِ‬
‫سي بَاكِي وَ ْ‬
‫َ‬
‫ما ْ‬
‫حظـُه‬
‫ل كَا ِ‬
‫ب َ‬
‫سي نَاد ْ ْ‬
‫َ‬
‫ما ْ‬
‫سعْدُه ‪ . . .‬؟‬
‫ل كَا ِ‬
‫سي يَا وَعْدُه هَذ َا نَكْدُه ‪ . . .‬غَا ْ‬
‫ب َ‬
‫َ‬
‫صين ِيَّة ‪. . .‬‬
‫آْه يَا ال ِّ‬
‫َ‬
‫ش َّ‬
‫ن غَادِي يْت ْ ْ‬
‫حْر ؟‬
‫أيَا نْدَا ْ‬
‫مت ِي وْل ِيعَة بَّْرادِي فِي ْ‬

‫‪16‬‬

‫دمــوعـــي تــنـــزل جــاريـــة ويـــــــدان‬
‫الصبر ف صـــدري جــنْـــوِي مــدفــــون‬
‫الـلـيـــل بــنــهـــــار عــيــشــة لــمـــــرار‬
‫****‬
‫حـالـي يــا حــالـــي واش جــــرى لـــــي‬
‫اللي حصل يــــودي كــلــشــي غــــــادي‬
‫تــقــادى جــهــــدي مـن حـرگة هــــادي‬
‫الـعـالــم مـفـتـــــون كـلـشـي مـغـبـــــون‬
‫لـــبــحــــر والرض خـرجـو الـمـدفــــون‬
‫وقـــــت الـفــنــــــــا من السمـــا جـــانـــا‬
‫فـضـلـك يـا رحـمـان اغـــفـــر خــطــانـــا‬
‫موم حرفتي‬
‫له ُ‬
‫مگوانــــي مگوانــــي ما نضحك بحال النـــــاس‬
‫مگوانــــي مگوانــــي ما نضحك أنا مع النـــاس‬
‫ل طبيب داوا علتـي كيف نساعف هاد الباس‬
‫منك يا روح راحـتـــي شربت الحنكل بدون كاس‬
‫ولت الهمــوم حرفتي وتقادى جهدي يا النـــاس‬
‫كـــيـــف أعـــمــالـــي وحـــيــلــتــــــي‬
‫مع السالب مهجتي زاد عـليــــا نـــــار‬
‫كــيـــــف أعـــمـــالـــي وحـــيـــلتـــــي‬
‫مـع المالـك روحـي ارمانـيـى للـقـفـــار‬
‫هــــــو يــمــحـــــي ف لوحــتـــــــــــي‬
‫وأنا نتمنى ف راحته نكتب الشــعـــار‬
‫ل شـــــي يــــفـــاجـــــي لــيـــعــتـــــي‬
‫يا من بلني بحرقتي اطفي هاد النـــار‬
‫كــيـــف نــــســـاعــــف دنـــيـــتـــــــي‬
‫الزمان غلبني وزادني منه كلم العــار‬
‫لـــهــــوى قــالــــو كــــايـــشــــافـــــي‬
‫وكيف منه لقيت غدة وصهود جـمـــار‬
‫هــــو ف ســــمـــــاه تــــايـــــللــــــي‬
‫وأنا ف الرض حالتي بها صرت غبار‬

‫َ‬
‫مْر‬
‫مت ِي وُ ِ‬
‫م َ‬
‫جو ْ‬
‫ن ُ‬
‫حيَرةْ بَْرادِي َ‬
‫أيَا نْدَا ْ‬
‫جا ْ‬
‫ج ْ‬
‫جايْبِي ْ‬
‫خْر‬
‫مْر بِالْفَا ْ‬
‫م ْ‬
‫مْر عَا َ‬
‫ج ْ‬
‫ْْ‬
‫مادُه‬
‫جْر فَا ْ‬
‫مْر بِالل ّظَى الْهَا ْ‬
‫م ْ‬
‫صاْر ْر َ‬
‫ج ْ‬
‫وُ ْ‬
‫خْر َ‬
‫لْقْلْبِي ال ْْ‬
‫ب لْبْعَاد ْ ‪ . . .‬آ ْ‬
‫ب الْبَّْرادْ‬
‫شنُه ذ َن ْ ْ‬
‫حُروقْ ْ‬
‫م ْ‬
‫صين ِيَّة ‪. . .‬‬
‫آهْ يَا ال ِّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما ْ‬
‫مُروَرة ؟‬
‫سكْرِي عَا ْ‬
‫ل ُ‬
‫جْز يُْزول هَاد ْ ل ْ‬
‫مت ِي وُ َ‬
‫أيَا نْدَا ْ‬
‫َ‬
‫ما ْ‬
‫ضوَرة‬
‫جْز يِطْلْقْ ل ْ ْ‬
‫ل نَعْنَا ِ‬
‫خ ُ‬
‫عي عَا ْ‬
‫مت ِي وُ َ‬
‫أيَا نْدَا ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫لك ّ‬
‫ما ْ‬
‫معْكوَرة ‪ . . .‬؟‬
‫حا َ‬
‫ل َ‬
‫جة َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ما ْ‬
‫م ْقهُوَرة ؟‬
‫رة‬
‫و‬
‫ك‬
‫من‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫‪.‬‬
‫رة‬
‫جو‬
‫ه‬
‫م‬
‫َا‬
‫ذ‬
‫َك‬
‫ه‬
‫ل دَات ِي‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫صين ِيَّة ‪. . .‬‬
‫ال‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ه‬
‫آ‬
‫ِّ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫ت وَالْهَوْ ْ‬
‫ما ْ‬
‫ل دَّان ِـ‬
‫موا عْل ِيَّــــــــــا‬
‫م ِ‬
‫شفْتُون ِي َر ْ‬
‫شي ْ‬
‫وَأنَا َران ِي ْ‬
‫ح ُ‬
‫يَالل ِّي َ‬
‫ــــــي‬
‫ت بَلْعَانــــ‬
‫خاوْ بِيَّـــــــــــا‬
‫ما د ْ ْ‬
‫س َ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫َواْلدِيَا ُوا ْ‬
‫ما ا ْ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫حبَابِي َ‬
‫ـــــي‬
‫تَانْعْي ّْ ْ‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ضيقْ بِيَّا‬
‫شي ِ‬
‫ط لَْل ِ‬
‫خي َ ْ ِ‬
‫َ‬
‫جيكْ‬
‫أَنَا يَا ِ‬
‫ن نْبْغِي ن ْ ِ‬
‫ميلفِي فِي ْ‬
‫جيت َ ْ‬
‫ك عّْزِين ِي‬
‫وَإِلَى ِ‬
‫ّ‬
‫ب الدَّنْيَا عْل ِي ْ‬
‫جعْ ْ‬
‫ت الل ِي فَاْرقْت ِيِن ِي‬
‫ل ذ َن ْ ْ‬
‫يِ ْ‬
‫ك ان ْ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ضيقْ بِيَّا‬
‫خي‬
‫شي‬
‫لل‬
‫ط‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ان‬
‫ت‬
‫و‬
‫ِ‬
‫ما ت ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جيلَل ِي‬
‫ض الله بُوعْل َ ْ‬
‫م ال ْ ِّ‬
‫غََر ْ‬
‫َ‬
‫خاوْ ب ِ َّ‬
‫ت وَالْهَوْ ْ‬
‫ل دَّان ِـــــــي‬
‫ي‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫وَالْدِيَّا وَا ْ‬
‫ما ْ‬
‫حبَابِي َ‬
‫شي ْ‬
‫وَأنَا َران ِي ْ‬
‫ت بَلْعَان ِي‬
‫ما د ْ ْ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫سة ُوالْبُوكِي ّةَ‬
‫جي ْ‬
‫ك لب ْ َ‬
‫ت تْ ِ‬
‫ن الْبْنَا ْ‬
‫فِي ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫شيَّة‬
‫ق‬
‫و‬
‫حة‬
‫راي‬
‫ك‬
‫جي‬
‫ت‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ك‬
‫ت عْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن لَ َ‬
‫ْ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فِي ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خاوْ ب ِ َّ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ما‬
‫ي‬
‫اب‬
‫ب‬
‫ح‬
‫ا‬
‫و‬
‫ا‬
‫ي‬
‫د‬
‫ال‬
‫و‬
‫ِـــــــي‬
‫ان‬
‫د‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫ّ‬
‫َ ْ‬
‫َ ِّ َ ْ َ ِ‬
‫شي ْ‬
‫وَأنَا َران ِي ْ‬
‫ت َوال ْ َ ْ‬
‫ت بَلْعَان ِي‬
‫ما د ْ ْ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫والْدَّنْيَا َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫س العَاْريَة‬
‫َ‬
‫مث ّلَتْهَا لبُو ْ‬
‫َ‬
‫خيتْهَا وَْردِيَّة‬
‫ي‬
‫ز‬
‫ال‬
‫ع‬
‫طَا‬
‫ْ‬
‫حادَّة وُ ِّ‬
‫ن لْ َ‬
‫ّ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫ت َوال ْ َهوْ ْ‬
‫خــــــــــ‬
‫ل دَّان ِـــــــي‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫َوالْدِيَّا وَا ْ‬
‫ما ْ‬
‫حبَابِي َ‬
‫شي ْ‬
‫َوأنَا َران ِي ْ‬
‫ا‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ت بَلعَان ِي‬
‫ما د ْ ْ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫خل ُ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫ف الْكِي ّةَ‬
‫وَالْدِيَّا نَتْْر َّ‬
‫َ‬
‫مون ِي َ‬
‫م ل تْلو ُ‬
‫جاك ُ ْ‬
‫َوالْدِيَّا نَتََر َّ‬
‫ف اْلبَلْيَة‬
‫مون ِي َ‬
‫م ل َ تْلُو ُ‬
‫جاك ُ ْ‬

‫‪17‬‬

‫لــهــمــامــي‬
‫قومو صلوا على النبي زيدو ف صلتـه‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫محمـــــد بورقيـــة شفــيــــع أمـَـاتــــــ ْ‬
‫أجــي يــاوا نعيــد ليـــك الغرايب مـــدَى‬
‫احنـا خلينـا الصـلة وتـبعـنــا حـمـَــــادَة‬
‫أراسي نوصيك يا الزايد تعبي وشقايــــا‬
‫ول يغـــروك بالزواق لباسهــم نقــايــــا‬
‫وَاوْل َ يغروك ب لكذوب القوم الخليـــــا‬
‫قوم من ل ذاقو محبتي ومعنتي وهوايـا‬
‫ما جربنا غير حالهم والتجريب روايــــا‬
‫ل يَا وَدّي ل َ ْ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ل ل ل ل ل‬
‫سيـدي ربي يا العـالي ما َ‬
‫شفـَك حـالـــي‬
‫وأنا َ‬
‫ت لحمام اللي سوره عــالـــي‬
‫شفـ ِيـ ْ‬
‫سيــدي ربــي ل تكثــر شــدة عــل لعباد‬
‫تبقـى لبـلد زاهـية الغـيوان مـع لـــولد‬
‫وايـا ولد لعــراب الساكنيــن ل َ ْفَراوِيـــ ْ‬
‫ل‬
‫واو هاد اليلة حارة ربي يدير التاويــــل‬
‫وايـــا دوك لـعـــراب الله يـخـلـيـكـــــــم‬
‫واو أنا رجلي ف الطريق بغيت نجيكــم‬
‫ل ل ل ل ل ل يا ودي ل ل‬
‫أرواح أوا ل تَاوَْرْرة الموالفة بهــــــــا‬
‫تشوف العزبة محنية ولخواتم ف يديها‬
‫مة و الغربي يديها‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ج ْ‬
‫تشوف الگصة ْ‬
‫أرواح أوا ل تَاوَْرْرة الموالفة بهـــــــــا‬
‫راحــــت راحــــت شمــــس العشـــــي‬
‫راحــــت ف احكـــام البـــاري تعــالــي‬
‫وگــــال الزيـــن أنــا بغيــت نمشــــــي‬
‫وقــت الــرواح هــذا مــا فيــه مقـالــة‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت عَدْيَان ِي‬
‫بْل ِيتْن ِي أنَا ‪ . . .‬كِيْت ِي أنَا ‪ . . .‬أنْكَبَْت ِي أنَا بَك ّا ْ‬
‫خلعَاني‬
‫خاوْ بِيَّـــــــــــا‬
‫ما د ْ ْ‬
‫س َ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫وَالْدِيَّا وَا ْ‬
‫ما ْ‬
‫ن َ‬
‫حبَابِي َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت َوالهَوْ ْ‬
‫خاوْ بـــا‬
‫ل د ّان ِـــــــي‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫َوالدِي ّا وَا ْ‬
‫ما ْ‬
‫حبَابِي َ‬
‫شي ْ‬
‫َوأنَا َران ِي ْ‬
‫ت بَلْعَان ِي‬
‫ما د ْ ْ‬
‫حَر الْغِيوَا ْ‬
‫بَ ْ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ن َ‬

‫مــ ْ‬
‫ك‬
‫بــا ْ‬
‫ســ ْ‬
‫باسمك باش بديت يا رافع السمـا‬
‫يا عالم لعلى ت َ ْ‬
‫شهَْرن ِي ف الگـول‬
‫ل تجعلني من اتباعه النمامــــــة‬
‫الكذابة مخسرين كلم أهل الگول‬
‫راني طايع للشيوخ والعلمـــــــاء‬
‫صــــو ْ‬
‫ل‬
‫أصحـاب الـنـبـي بـهُـ ْ‬
‫م نْــ ُ‬
‫باسمك يا سيدي ضــــوات‬
‫باسمك يا حـبـيـبـي جـــات‬
‫ف هاد الزمان يا حبيبـــي‬
‫قـــــوات الــبــدعـــــــــات‬
‫عــلــيــك الــصــيــحــــات‬
‫سيوف الشدة ف لرقــــاب‬
‫وتلح الضيم ف الزناقــي‬
‫جلَلَة‬
‫ب ْ‬
‫الروح يا المولى َ‬
‫دارت غــــــطــــاهــــــــا‬

‫سمـــــاهــــــــا‬
‫كل نجمة ف ْ‬
‫النسمـــة ف ْ‬
‫شــــــدَاهـــــــا‬
‫جفت العيون من مــــاهــــا‬
‫وكــثـــر مــــن بــغـــاهــــا‬
‫تــكــثــر ف كــل الـوقــات‬
‫دارت خـــــــــطــــــاهـــــــا‬
‫قــــــــــوات الـضــــربـــات‬
‫دارت غـــــــــطــــــاهـــــــا‬
‫ساعــــة الفنـــــا وصــــلت‬

‫تخلطات الشياه بل نظام والديب رعاها‬
‫كثرات الهموم يا المولى والعين بكــات‬
‫الهم سيطر عل ليام وجاب خلهـــــــــا‬
‫الرشوة ولفساد ف الدنيا جات المحنات‬
‫الشر والتزوير ‪ . . .‬لحرام والقتل بَّاهـا‬
‫عمات لقلوب يا المولى مشات الحيـــاة‬
‫لطفك قريب يا سيدي اهدي من عماها‬
‫ترجع البشرى يا المولى لدوك الخيات‬

‫‪18‬‬

‫واللــي مـا سـار يسيـر غـيـر يمشـــي‬
‫لـــيــــام فايــتــــة والدنيــــا َرحـَـالـــة‬
‫الزيــن مــا خفانــي إلـــى هـز نگابــه‬
‫مرِي َ‬
‫شة والفلجة َواتَاتـــــه‬
‫عينه كحلة ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫اســـ‬
‫ب‬
‫د‬
‫ـ‬
‫حـي‬
‫ي‬
‫ربـي‬
‫يـا‬
‫المبـروم‬
‫والصـاگ‬
‫ِ َ ّ ْ َ‬
‫ْ‬
‫يمشي ويجي ف لفراش حتى طاب نعاسه‬
‫ضاســــــْر‬
‫ثبت رجليك ل يشوفوك يگولو َ‬
‫خفت عليك من دي لگراضي راه ياســــر‬
‫بـــــابـــــا لهمـامــي‬
‫سيـــــدي لهمـامــي‬
‫رايــــــــة الســــــلم‬
‫رايــــــــة أمـــــــــان‬
‫أرضـــــي أنـــــــــــا‬
‫بـــــــلدي أنــــــــــا‬
‫وُاللَّهـيــل نكبــة ف بــلدي بالـــذات‬
‫واللهيل نخلة مجردة ف بلدي بالذات‬

‫لـكـفـيـفـة‬
‫تعالي تعالي واش من جا يتـكلــم‬
‫تعالي تعالي واش من جا يلگانـا‬
‫من زمان بعيد وراسنا عل القبلة‬
‫وا مثلي تعالى‬
‫ل حد منا ف يوم انساه شيطانه‬
‫تعالي تعالي واش من جا يتـكلــم‬
‫تعالي تعالي واش من جا يلگانـا‬
‫هذا حال الدنيا الله‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫كل يوم مع الخاياة ملگاه‬
‫شي الگى كل ما بغى يلگاه‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫يبيع الرد ويضحك على من شراه‬
‫هذا حال الدنيا الله‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫شي يصول بسيفه واممضاه‬
‫شي بالشوا فطور وعشاه‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫نازل على من بغا يتحداه‬

‫شـوفـو لـعـجـب‬
‫كلمنا يا شيخ لكلم كلمنا‬
‫قول لينا مال لكلم خسرت معانيه‬
‫وكلمنا يا شيخ لكلم كلمنا‬
‫قول لينا مال الحق كفات مواليه‬
‫وكلمنا يا شيخ لكلم كلمنا‬
‫قول لينا مال المنكر الزور حاميه‬
‫وكلمنا يا شيخ لكلم كلمنا‬
‫قول لينا مال لكلم فسدت معانيه‬
‫شوفو شوفو لعجب‬
‫ما بقينا عرب‬
‫السبع ولى خرتيت‬
‫تحت جناح نسر لبد‬
‫مسلف منه منقار‬
‫ولذرة محمد ما نجد‬
‫حنا اضيع من اليتام‬
‫واصغر من النملة ‪. . .‬‬
‫واضعف من لرنب‬
‫ملي تدركها لقدار‬
‫بمخالب مازلة‬
‫لحراش قدامها تصغار‬
‫الشوك تظنه ازهار‬
‫وعل السدرة ترمي العار‬
‫راني ف حماك يا الحق الغالب‬
‫ل توقف ساعتي بين يدين اشرار‬
‫هكذا سيداتي سادتي‬
‫حالنا غادي ويقصار‬
‫حالنا حال لرنب‬
‫شوفو شوفو لعجب ‪ . .‬ما يبقا عرب‬
‫ناس شايخة وناس دايخة‬
‫وناس تحت لحيوط الخايخة‬

‫‪19‬‬

‫هذا حال الدنيا الله‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫الرض فراشه والسما غطاه‬
‫شي لگفيفة غالباه‬
‫أواه واه أواه واه‬
‫عايم ف الغيس من گدامه لگفاه‬
‫هذا حال الدنيا الله‬
‫أواه واه أواه واه‬

‫لـمـعـيـزة‬
‫كيقولو الديب ما يجوع ولغنم‬
‫الذيب يا الذيب‬
‫بوك وجدك كذيذيب‬
‫يا تريكة العيب من بدا الدنيا‬
‫السبع فاق وزهر ‪ . . .‬خوات الساحة‬
‫السبع فاق وزهر ‪ . . .‬الله على راحة‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫فيها مولي‬
‫غابتنا يا زينة السلوعا‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫وسبعها داخلها‬
‫غابتنا ما منها رجوع‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫امتى دايرة لعزا‬
‫الذيب قال للمعزة‬
‫قالت ليه كاع هاد الشي معزة‬
‫وأنا ما عندي دزة‬
‫وزايدها بالضحكة‬
‫كون عينيك تهنيني‬
‫كون درتي كيف الثعلب‬
‫على قبر ولدي جيتي عاونتيني‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫ول بالي اللي تجبد‬
‫ما ف بالي اللي تدفن‬
‫ذاك الحرامي لمجبد قول له‬
‫هذوك فعايل الثعلب‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫انتما بجوج درتوها بيا‬
‫انتما بجوج قلل النية‬
‫وأنت لهيتيني‬
‫هو قال وليدي‬
‫باغي تفرزني باش تفرسني‬
‫حتى طاحت الظلمة‬

‫مـــــا بــقــيــنـــــا عـــــرب‬
‫شــــوفــــــو لــــعـــجـــــب‬
‫احـنــــا حــيـــوط قــصــــار جـــــمـــاعـــــة فــــي دوار‬
‫فـــاق الكهــف واصحابــــه ول جــــبـــنـــــا اخـــبـــــار‬
‫جـــــمـــاعـــــة فــــي دوار‬
‫شــــوفــــــو لــــعـــجـــــب‬
‫لــعـصــا ولـبكا عـلــيــنـــا‬
‫لحصــاد والـدراس فــيــنــا‬
‫هـا اللـي شـاد مـن لقـــرون فـيـنــــا وفـيـنــــا يـحـلـــب‬
‫شــــوفــــــو لــــعـــجـــــب مـــــا بــقــيــنـــــا عـــــرب‬
‫احــنــــا حـيــوط قــصـــــار جـــــمـــــاعــــة فــــي دوار‬
‫ول جــــبـــنـــــا اخـــبـــــا‬
‫فــاق الـكـهــف وصـحـابـه‬
‫مـــــا بــقــيــنـــــا عـــــرب‬
‫شــــوفــــــو لــــعـــجـــــب‬
‫مــــــا انــتــــــم كـــفـــــــار ول مـجــوس تـعـبـدو النـار‬
‫مــــــا انـتـــــــم مـسـيـــــح ول مـسـلـمـيـن منكم لخبـار‬
‫ســــــيـــــــد لـــــبـــــــرار‬
‫ما خلصتو لسيرة زين لبها‬
‫مـــــا بــقــيــنـــــا عـــــرب‬
‫شــــوفــــــو لــــعـــجـــــب‬

‫ال َّ‬
‫عـْر‬
‫وا َ‬
‫ضْر ال َ‬
‫يِبْـكِـيـ ْ‬
‫ك الخاطر‬
‫ْ‬
‫حيك الخاطر‬
‫ويْد ْ ِ‬
‫والجفن الساهر‬
‫السيف الناحــر‬
‫تحالفات لــقدار‬
‫صابَــْر‬
‫وْلََزل ْ ْ‬
‫ت َ‬
‫نترجى الغافــر‬
‫مْر‬
‫وُ ِ‬
‫مغَا ْ‬
‫ش لَ ْ‬
‫عي ْ‬

‫سو ْ‬
‫ل واْزهَار‬
‫يـا الـمــاضـــــي‬
‫ْ‬
‫ب عْ ُ‬
‫يا الضر الواعــر وشـطـون لَكْـــدَاْر‬
‫والحزن الوافـــر وحـمـول لـقــــدار‬
‫منْشـــاْر‬
‫م ِّ‬
‫ضي ال َ‬
‫ف الصدر الزاهر ال َ‬
‫بالـفَـعْـ ْ‬
‫ل الـكـافـْر ودموع ل َ ْ‬
‫شـفَــــاْر‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫عسى لمضافــــر توصلني للعْمـــاْر‬
‫يفاجي الخـاطــر وتــزول لــوْعــاْر‬
‫صــاْر‬
‫بـدون الـقــــادر‬
‫ما ل ِـيـ ْ‬
‫َ‬
‫ه تَـنْـ َ‬

‫ضــايــعــيــن‬
‫ل الحـــــا ْ‬
‫ل يَا اهْ ْ‬
‫حا ْ‬
‫اهْ ْ‬
‫ل‬
‫ل ال َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ربــا‬
‫العــ‬
‫ل‬
‫ع‬
‫م‬
‫و‬
‫ْي‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫زو‬
‫ُ ْ ْ‬
‫ْ‬
‫ت ُ‬
‫ْ‬
‫يا سامعني‪ . .‬زيد اسمعنـي‬

‫‪20‬‬

‫امتـــــى يصفـــــا الحـــــال‬
‫وتــتــفــاجــــى الهـــــوال‬
‫وافــهــم شــــان ويــقــيــن‬

‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬
‫آه يا مولي سيدي مولي عل الغابة ربي مولي‬
‫ربي مولي‬
‫ربي مولي عل الغابة‬

‫لــســقــام‬
‫امتى يا اهلي يبان ضونا قنديل ‪. . .‬‬
‫مضوي على كل مكان ‪ . . .‬شادليه السلم‬
‫تزهى الوقات ‪ . . .‬لخليل يلغي خليله‬
‫يتساواو تحت نور الگمرة‬
‫امت يا اهلي تتفاجى لغيوم‬
‫وكل غمامة ترمي بنار الولف ‪ . . .‬تفني لسقام‬
‫يبدا ركاب الصبيان في سيره‬
‫يبدا الظلم يبهى كيف الجمرة‬
‫والمل الزين يضوي دروبنا بالفرحة‬
‫وتطلع زغاردنا ب يا سلم‬
‫تجينا الدنيا هازا قلوعها‬
‫ف حقولنا تنبت سنابل وتدير الغمرة‬
‫وعدونا يبقى بل غطاه ‪. . .‬‬
‫يتعرى ويعرف بلدنا ما تبقى في لقسام‬
‫وتجف دموعنا يا اهلي‬
‫والنخلة تعطي حب بلعمان‬
‫يرجع الما الصافي ل داك المجرى‬
‫امتى يا اهلي امتى ؟!‬
‫وا خياتــــي لفـــــراق‬
‫جلنـــي لفـــــــــــراق‬
‫وا خياتــــي لشــــواق‬
‫مــن حـرة لشــــــواق‬
‫يــا الغــــادي وارجـع‬
‫افـهـمـني وارجـــــــع‬
‫يــا الغــــادي وارجـع‬
‫حـر الساعــة يخلــــع‬
‫يــا الغــــادي وارجـع‬
‫عاينــا شـدو لخنــــاق‬
‫يــا الغــــادي وارجـع‬
‫حر الحالة ما ينطـــاق‬
‫يما الخو يغدر خوه ولــد أمـه وبــــوه وعــــلش آيـمــــا‬
‫بغا ليه الخيـــــــــر ظنه لحوه في بير وعــــلش آيـمــــا‬
‫وانا واش انگــول غــــاب العـقـــــول بــــدون مــعــنــى‬

‫وكــــثــــرو الــــطــــغـــات‬
‫ت‬
‫ت َ‬
‫موَا ْ‬
‫ف العُروبَة أ ْ‬
‫ص ْ‬
‫َرقْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ميــلفــي‬
‫ميلفــــي‬
‫ا نـت وحـدك يــا ِ‬
‫ميلفـــي و يَا ِ‬
‫يَا ِ‬
‫والحق منك ساطع أنــــــوار‬
‫عارف قصدي ومانقـــول‬
‫أ َ َّ‬
‫ساطْعَة أنواره‬
‫ن الهُول وُ َ‬
‫سالْكِي ْ‬
‫ما جرى فوق صدر الحق من مناكب‬
‫ت الدْوَايَا ع ْ َ‬
‫م‬
‫ما ا ْ‬
‫ل لَقْل َ ْ‬
‫خفَا ْ‬
‫وما تحفر بظفر الجاي مرهوب‬
‫م‬
‫ف بلد العربان يِنُو ْ‬
‫ح البُو ْ‬
‫من گال حالنا يتدنى من السلم‬
‫يروم الولف الزين يا هلي ‪. . .‬‬
‫م َ‬
‫ضوي علينا كاملين‬
‫ب ‪ . .‬ي ْ ِْ‬
‫شاهْ ْ‬
‫ملُو ْ‬
‫وُنْعْ ْ‬
‫من گال أنا راني مشيت‬
‫خيوط معروجة وكاتلين وانا نتلكع ل نصيب‬
‫يا عربان ها الگلب نفتحو ونغرسو أشجار‬
‫ريَتْنَا كاملين ‪. . .‬‬
‫ت ُ‬
‫تَنْب َ ْ‬
‫ح ِّ‬
‫ضايعين يا حبابي ضايعين‬
‫ضايعين يا لعرب ضايعين‬

‫مــــاهـــمـــونـــي‬
‫ضاعـــــــــــو‬
‫ما هموني غير الرجال إلَى َ‬
‫حيُوط إلى َرابُو كُلّها يَبْن ِـــــــــــي دَار‬
‫ْ‬
‫جاعُـــو‬
‫ضو وَ َ‬
‫مْر ُ‬
‫لْما هموني غير الصبيان ْ‬
‫سوا أشجار‬
‫والغرس إلى سقط نُو ُ‬
‫ضو نْغْْر ُ‬
‫سوْد ْ نْعْنَاعــــــــــه‬
‫ج ْ‬
‫ض إلَى ْ‬
‫َوال َ‬
‫ف وا ْ‬
‫حوْ ْ‬
‫ه فَاكْيَة وَث َْ‬
‫مـــــار‬
‫ِي‬
‫جن‬
‫ي‬
‫رجالنا‬
‫ف‬
‫الصغير‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫مصير وحدين عند ا ِْ‬
‫َ‬
‫خرين ساهل تَنَْزاعُ ْ‬
‫ْ‬
‫ســـــــــــوَاْر‬
‫وشعاع الشمس ما تخزنه ل ْ‬
‫ه‬
‫دارت وجات ْ‬
‫ف يد الصهيون دَاْر اتْبَاعُ ْ‬
‫خل ِيل ُ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ن عَْزاَرى الـــــدُّوَّاْر‬
‫ه وُ ْ‬
‫ب ُ‬
‫ِ‬
‫جا ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خي ُّ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫اعــــــــ‬
‫من‬
‫ت‬
‫ل‬
‫عـــــاه‬
‫اب‬
‫ت‬
‫وعـــــا‬
‫سب‬
‫د‬
‫َزا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫جــــَّزاْر‬
‫لل‬
‫ه‬
‫و‬
‫د‬
‫م‬
‫ه‬
‫س‬
‫را‬
‫ف‬
‫ه‬
‫عين‬
‫ك‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ ُ ْ َ ّ ْ‬
‫م ْ ْ ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫مو وُدَاعـــــو‬
‫ه َ‬
‫سْربَة هْنَا و َ‬
‫َ‬
‫جث ُ‬
‫سْربَة لهِي ْ‬

‫‪21‬‬

‫غــابــت لـمـحـنــة ل حنين ول رحيم جـــات الــمـحـنــة‬
‫وردك شــمــــــوه غير دبال ولحـوه ثـــمـــر وحـــنـــة‬
‫شعرك شـمــــــوه غير بان ولحــوه فــــرض وســنــة‬
‫الليــل يــروح عليـــــا‬
‫الشـــهـــــادة بــــــالله‬
‫والعـيــــن بـالـدمــــع‬
‫گلبي ساكن لجـــروح‬
‫گلت ليها ب هاد الدنيا‬
‫سولتني علش نوح‬
‫ولحياة تحت جللــــك‬
‫المحبة تحت قدامـــك‬
‫يما الليل يروح عليـــا‬
‫المحبة فوق خـدودك‬

‫مــة‬
‫لِمــاذَا يــاكَــَرا َ‬
‫لمــاذا يــاكــرامــة‬
‫لمــاذا يــاشهـــادة‬

‫ما خفتي من القيامـة‬
‫ما قدرتـــي مـلمــــة‬

‫ت الل ِّي عنده يَت ْ َ‬
‫ي‬
‫أن ْ ِ‬
‫ن حــــــــــ ْ‬
‫شَّرد ْ وُبْيْدْفْ ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫بـــــــــ‬
‫ح‬
‫صب‬
‫ي‬
‫و‬
‫م‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ه‬
‫د‬
‫ْن‬
‫ع‬
‫ك‬
‫مان‬
‫ِي‬
‫والل‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ْ‬
‫ْ‬
‫أنت اللي عنده ل بيده ل بجـيـبـه َ‬
‫ي‬
‫شـــــ ْ‬
‫واللي مانك عنده رصيده من المال قوي‬
‫لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمــــاذا‬
‫أنت اللي عنده مسجون ومقيد بيديــــــه‬
‫س َّ‬
‫ه‬
‫جا ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫ن وُي ِ ْ‬
‫واللي مانك عنده َ‬
‫جدَى فِيــ ْ‬
‫أنت اللي عنده جيعان وما صدقتيـــــــــه‬
‫واللي مانك عنده مية خادم يخدم فيـــــه‬
‫لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمــــاذا‬
‫أنت اللي عنده محتاج رواس ماله اخلق‬
‫واللي مانك عنده شبعان وكل نفـــــــاق‬
‫أنت اللي عنده بك ماشي وطريقه شـاق‬
‫سبـــاقْ‬
‫ن ِ‬
‫واللي مانك عنده مرتاح وُعَال ْ ْ‬
‫لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمــــاذا‬
‫أنت اللي عنده بك آمن من أجلــــك ذاب‬
‫ب‬
‫واللي مانك عنده إيمانه إيمان اعْـــَرا ْ‬
‫أنت اللي عنده في وجهه مقفول البــاب‬
‫واللي مانك عنده قانونه قانون الغــــاب‬

‫ضنْفـــــر‬
‫ول كلمــــة فـــوق كلمــــة الغَ َ‬
‫ماعـــــــــــــــو‬
‫كْثُّرو لَعْ ِ‬
‫صيدْتْهُم اللبن وُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫و ْ‬
‫حضـــــــاْر‬
‫سفّت يَا َ‬
‫شكُون يْقوُل ْ‬
‫جد ّة َ‬
‫قوُلُو ْ‬
‫قولو لل خر قولو له‬
‫ل هذاك قولو لــــه‬
‫دابا لْيَّام تْوّْرِي لُــــه‬
‫قولو له إلى ما فهـــــــم‬
‫مي قولو لـــــه‬
‫قولو لَل َّ ي ْ ِ‬
‫قولو لَل َّ يمي را لغدر حرام أَل َ ل ّةَ‬
‫ْ ِ‬
‫َ ْ ْْ ْ َ ْ‬
‫إلى أنا مهجور نْكَابْـــــْر‬
‫صابْــــــــــــر‬
‫إلى أنا معذب َ‬
‫إلى أنا قلتــــــو نَافَـــــر‬
‫إلى أنا قلتو هاجــــــــــــر‬
‫إلى أنا قلتو قْفْ ْ‬
‫ســـــْر‬
‫ســـــــْر‬
‫ذِي ل ِيـَــــام َراه يَا ْ‬
‫ل عَا ْ‬
‫ل تقولــــــــو لــــــــه‬
‫غير خلّيو اللي ما بغا يفهم‬
‫وَا دَايْن ِــــــي يَا دَايْنـــي‬
‫دابـــا لْيَّـــام تـــوري لـــــه‬
‫حگـــوْر‬
‫إلى أنا معذب مهجور إلـى‬
‫م ْ‬
‫أنـــــا منبـــود ْ‬
‫جا ِري ْونْــــدُوْر‬
‫جا ل ِيـَـا أنـــــــــت‬
‫ْ‬
‫خلّين ِي ن ْ َ‬
‫غيــــْر ا ن ْ َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫تـــــ‬
‫گـل‬
‫تصيبك‬
‫ما‬
‫غير‬
‫لبحـــور‬
‫غــــرق‬
‫ونقــــاوم‬
‫ْ‬
‫بل ما يقولو ليك تفهم أنت؟‬
‫لــــــكــــــــن امتــــــــى‬
‫وَا دَايْن ِي يَا دَايْن ِي‬

‫مـا نـكـد أنـا‬
‫مفتاح لكلم الصلة علىنبينا‬
‫المصطفى يا خاتم الرسول‬
‫طه يا خاتم الرسول ‪ . . .‬سيدي المصطفى يا خاتم الرسول‬
‫بعد الصلة على نبينا‬
‫كون عويني ف ما نقول‬
‫كون لي زاد ف ما نقول‬
‫مفتاح لكلم الصلة على نبينا‬
‫طه يا خاتم الرسول‬
‫سيدي يا خاتم الرسول‬
‫بعد الصلة على نبينا‬
‫كون عوني ف ما نقول‬
‫سيدي زادي ف ما نقول‬
‫كون عوني ف ما نقول‬

‫‪22‬‬

‫لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمــــاذا‬
‫أنت اللي عنده حب الناس ومات احساس‬
‫ن الناس‬
‫واللي مانك عنده حب الكاس وًُهَا ْ‬
‫أنت اللي عنده ساكن كوخ وبيده فـــــاس‬
‫واللي مانك عنده ساكن دار وبيده مــاس‬
‫لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمـــاذا ‪ . . .‬لـــمــــاذا‬

‫د يَــــة‬
‫حــــ ِّ‬
‫َ‬
‫سا ْ‬
‫يَا َ‬
‫ل ْ‬
‫حدْ‬
‫ف ْ‬
‫ما تْل َ ْ‬
‫حد ْ ي ْ َ‬
‫خيِّي وُ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ث‬
‫را‬
‫ح‬
‫م‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ك‬
‫س‬
‫ا‬
‫غ‬
‫ه‬
‫ْ‬
‫َ ْ َ ْ‬
‫ْ‬
‫خيي ل َحمام الل ِّي موالْفُه طَار وعَلَّ‬
‫ْ َ ْ‬
‫يَا ْ ِّ‬
‫ْ ُ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫سا ْ‬
‫ن عَل لْر َ‬
‫وِي ْ‬
‫س‬
‫س وْْرفِيد ْ ال ْقْرطَا ْ‬
‫َزهْوْ الدَّنْيَا الكَأ ْ‬
‫خي ْ‬
‫ْوان ِي‬
‫ب اْل ِ‬
‫ُوْركُو ْ‬
‫ل ُْولَغ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫قَ ْ‬
‫ق‬
‫الو‬
‫و‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ي‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ح‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫ل ِ‬
‫ص َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حاب ِ‬
‫َ ْ‬
‫ْ ُ َ ْ‬
‫شيَّة وُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫جود ْ عْلِيَّا‬
‫ى‬
‫ل‬
‫مو‬
‫ال‬
‫ُ‬
‫َ ْ‬
‫ن قَـا ْ‬
‫ن‬
‫ما ْ‬
‫ه َ‬
‫ن يِبْل ِي ب ِ ْ‬
‫وُهَاد ْ الْز َ‬
‫ل زِي ْ‬
‫م ْ‬
‫يْعْطِي ْ‬
‫ميَّة‬
‫معْ ِ‬
‫شقَاهْ للقَوْ ْ‬
‫م ال َ‬
‫ت ُ‬
‫م َ‬
‫اولَد ْ غْفِيْر‬
‫بَكَْرا ل ِيَّا ْ‬
‫شا ْ‬
‫م ْ‬
‫شوْر ْ‬
‫سوَّ ْ‬
‫و‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ح‬
‫صا‬
‫أ‬
‫ا‬
‫ه‬
‫صي‬
‫سقْ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫خاطـري إلَى بغِيت ال َّ‬
‫صبْْر‬
‫ا‬
‫د‬
‫ُو‬
‫ع‬
‫مة‬
‫ب َ‬
‫حبُو ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ ْ‬
‫يَا َ‬
‫ْ ْ‬
‫ِ ِ‬
‫خاطْرْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف ال َ‬
‫مزِي ّة يْبْقـى ْ‬
‫لكل ْ‬
‫م الل ِي بْل ْ‬
‫شا َّ‬
‫م َ‬
‫أ ُ ُّ‬
‫ك َ‬
‫حة وُل َ تْلِيَّنْهَا طِيَبة‬
‫ش ِّ‬
‫حة وُ ِ‬
‫حي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حدِيَّة قَوَْل ْ‬
‫ما َزا ْ‬
‫ما ْوفـى‬
‫آ َ‬
‫ل َ‬
‫ك َ‬
‫ْ‬
‫ب لَنْظـاَرة‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ال‬
‫س‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ش‬
‫ي‬
‫َار‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ج ْ‬
‫س تْعْ َ‬
‫ْ‬
‫ما بَدَّلْت ِين ِي ب ْ‬
‫َ‬
‫ْ ِ ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما ْوفـى‬
‫ل‬
‫زا‬
‫ما‬
‫ك‬
‫ل‬
‫و‬
‫ق‬
‫ة‬
‫ي‬
‫د‬
‫ح‬
‫َ َ‬
‫آ َ ِّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ح َّ‬
‫ح وَالَّزبَّا ْ‬
‫ماَرة‬
‫م َ‬
‫ل وَال ْ َ‬
‫ح يْنُو ْ‬
‫خْربْقَة وُالدُّوَا ْ‬
‫بَدَّلْت ِين ِي بَدْوِيَرة ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما َزا ْ‬
‫ما وْفـى‬
‫آ َ‬
‫ل َ‬
‫حدِي ّة قَوَْلك َ‬
‫ب وَالَّزوَاقْ يِطِيْر عَ َّ‬
‫ت غْدَايَئا‬
‫غَّرِيت ِين ِي بْلَكْذ ُو ْ‬
‫صد ْ ْ‬
‫حدِيَّة قَوَْل َ ْ‬
‫ما َزا ْ‬
‫ما ْوفـى‬
‫آ َ‬
‫ل َ‬
‫ك َ‬

‫سيدي زادي ف ما نقول‬
‫مـــا نــقــد أنــــا نــلــــوم حــــــد ول من طبعي نعاقب من يهجرني‬
‫لقي طريقي ف السماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ديني يــا ديــــن السماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫عهدي ما يغدر بالسماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫هذا حـالـــي عـــل الدواء ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ول من طبعي نجافي اللي يبغيني ول من طبعب نعاقب منرني‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫هذا حالـــي عـــل الدوام‬
‫عهدي ما يغدربالسماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ول من طبعي نعاتب اللي يهجرني ول من طبعي نعاتب من يهجي‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد مـا نـقـد أنـا نـخـون حـد‬
‫ول من طبعي نعاتب من يهجرني‬
‫لقي طريقي ف السماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ديـنـي يـا ديـــن السماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫هـذا حـالـي عـــل الـدوام‬
‫عهدي ما يغدر بالسماحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫مـحـلك أيـا ذاتـي بـراحة ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫هـذا حـالـي عـــل الـدوام‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬
‫ما نـقـد أنـا نـلـوم حـــــد‬

‫ما يدوم حال‬
‫ما يدوم حال‬
‫ما يدوم حال يا مجدوب الغيوان‬
‫روحناك يا لعريس ل مك حادة‬
‫بنت أولد شغوف ماما‬
‫يا احباب الغيوان‪ . . .‬من عنده محبوبه عازه‬
‫وانا محبوبي جفاني‬
‫يا سيدي والناس راكده‬
‫ركدها برد الليالي‬
‫يا سيدي ليام دايزه‬

‫‪23‬‬

‫ن‬
‫حــَزا ْ‬
‫ت لَــ ْ‬
‫هــاجــ ْ‬
‫يــا عــالــم عــلــة ف لوطــان‬
‫يــا عــالــم كــثــرات لــحـــزان‬
‫ن‬
‫يــا عــالــم مـصــيــر النســان‬
‫يــا عــالــم نَـكْــبَــة وُمــحـــا ْ‬
‫يا عالم مـــــال عبادك سايبة‬
‫مايـــــة‬
‫جث َا ْ‬
‫لنفوس هايمة وُل َ ْ‬
‫ث ْر َ‬
‫يا عالم مــــــال عبادك سايبة‬
‫حايَا‬
‫ض َ‬
‫جيوش هايمة والصبيان ْ‬
‫يا عالم مـــــال عبادك سايبة‬
‫سبــــايـــا‬
‫حُرو ْ‬
‫لَ ْ‬
‫مة ولبنات ْ‬
‫ب قَاي ْ َ‬
‫وبكيت أنا وناح السلم معــايـا‬
‫ل غيث أنا ل حد سمع لـغـــايـــا‬
‫يــا عــالــم كــثــراث لــحــزان‬
‫يــا عــالــم هـاجـــت لــحــزان‬

‫شــ ْ‬
‫وا ْ‬
‫ق‬
‫حــ ْ‬
‫فــــ ْ‬
‫ن َ‬
‫ف يواسي اللي فرق وبقى بل عقل‬
‫كِي ْ‬
‫ف لرسام فريد‬
‫أنا كيف جفاني حبيب قلبي ما خلغير صورته‬
‫ه‬
‫ه وُ ْ‬
‫خيَال ُ ْ‬
‫وُنْعُوتـ ْ‬
‫من ل عمري نظرت زين ‪ . . .‬ف لبدور بحاله‬
‫مال ْ ْ‬
‫م‬
‫ك ب عبــــــــدك‬
‫واعطف يا صابغ النْيَا ْ‬
‫ارفق يَا َ‬
‫يهديك اللهيت ما كفـــــــى‬
‫ن لُغـــتـــــــام‬
‫م‬
‫يا بَدْْر النْبَا َ ْ‬
‫وأنا الملسوع بالغـــرام‬
‫أنت الموصوف ب لمحاسن‬
‫أ َّ‬
‫ف قلبي محفـــــ‬
‫وعييت ملزم السقـــــــــام‬
‫ت من جمار ْ‬
‫ما بََّرد ْ ْ‬
‫ى‬
‫ودموعي حايفة سجــام‬
‫نبات نساهر ليــــــالــــــــي‬
‫على محبوب خاطري من جار عفـا‬
‫نبكي ونوح ف الظــــــــلم‬
‫خدك يضوي عل الرسام‬
‫امتى يا مالك نشاهـــــــــــد‬
‫حافْ ْ‬
‫جفَا‬
‫م‬
‫ونگول بحاين ْ‬
‫م َ‬
‫ل الَّريــــــــــا ْ‬
‫ما بين ْ‬
‫تحييني غير بالســـــلم‬
‫رغبوا تاج لملح فيـَــــــــا‬
‫لخير في من جفا حبيبد و غدر الموالف‬
‫وتراعي صلة لكـــــــــــرام‬
‫ة‬
‫ف هْوا ْ َ‬
‫ل حالة كيف حالتــــــي‬
‫ت‬
‫مالْكِي فْـن ِيـــــــ ْ‬
‫كأ َ‬
‫ْ َ‬

‫دوزها من عاشها عز ف أيامه‬
‫ما يدوم حال ‪. . .‬‬
‫ل تبكي يا للة ‪ . .‬اللي صاع يخلفوه الرجالة‬
‫ل تبكي يا للة ‪ . .‬اللي صاع يخلفه مولنا‬
‫يـا احبــاب الغــــيـوان‬
‫يـــــا احــــبــاب الــــغــــيــــوان‬
‫يـــــا احــــبــاب الــــغــــيــــوان‬
‫يـــــا احــــبــاب الــــغــــيــــوان‬

‫واحد مــنا صد الـبـارح‬
‫زيــــن الخــالـة صـــد الــيــــــوم‬
‫زيــــن القـــامة صـــد الــيــــــوم‬
‫رفـيـق الـمـوال صـــد الــيــــــوم‬

‫مــــا يــــــــدوم حــــــــــــــــال‬
‫مــــا يــــــــدوم حــــــــــــــــال‬
‫مــــا يــــــــدوم حــــــــــــــــال‬

‫كلشي غادي والدايم مولنــــــــا‬
‫خــيــي كــان عــايــش مــعــانـــا‬
‫واليوم ف احماك يا العالي مولنا‬

‫واه مـــــــا حـــــــر فـــــراقـــــــه‬
‫خيي صــــــــــد الـــــبــــــــارح‬
‫حـــــــــــاز عـــــــمــــــــره وداه‬
‫صاقو ريـــــــح خــــبــــيــــــت‬
‫يــــــا مـــجـــــدوب الــغـــيــــوان‬
‫مـــحـــال واش نـــنــســـــاك‬
‫يـــــا قــنــديــــل الـــغــــيـــوان‬
‫يـــــا مــجــدوب الـــغــــيـــوان‬

‫ديــحــ ْ‬
‫ك‬
‫مــ ِ‬
‫زيــ ْ‬
‫ن ْ‬
‫مــ ّ ِ‬
‫مزين مديحك‬
‫ما كيفه تجارة يا رسول الله‬
‫مزين مديحك‬
‫س كثير‬
‫والگ‬
‫ف الشتا‬
‫ميْر ْ‬
‫يا ال ِ‬
‫ْ‬
‫مزين مديحك ‪ . . .‬يا بو فاطمة‬
‫خير لي من مال الدنيا يا رسول الله‬
‫خير لي من مال الدنيا والل ِّي تـهِي ْ‬
‫ل عليه‬
‫خير لي من مال الدنيا اللي داك وداك ْ‬
‫ه‬
‫شبِي ْ‬
‫آه ورجايا غير فيك يا ربي بالنبي تـلـگِين ِي‬
‫يعلم ما راد بين حرف الكاف وان‬
‫ختُه قريبــــة‬
‫صْر ْ‬
‫مولنا ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫زو‬
‫مخــــ‬
‫ال‬
‫ِيه‬
‫ل‬
‫ع‬
‫تضرگ‬
‫ما‬
‫سيدي‬
‫جديـــــدة‬
‫ة‬
‫شي‬
‫ْ‬
‫ُ ْ‬
‫وْيْْرد ْ الَّرا َ‬
‫َ‬

‫‪24‬‬

‫حتى تقضى حاجتــــــي‬
‫ف طريق هواك ما عييـــت‬
‫منك يا روح راحتــــــي‬
‫وإلى أنا نلت ما نويــــــــت‬
‫تمجادي ف لبها حـــرام‬
‫نفرح ونگول ‪ :‬ما مشــــــا‬
‫سمع قول لحسود فيا وتَكَدَّْر بَعــــــا‬
‫يا من ل ساغ لي مـــــــرام‬
‫وانا كامي عليلـــــــــي‬
‫هدي مدة بل حســـــــــــاب‬
‫تقضى فيها مسايلـــــي‬
‫كانتمنى ساعة الصـــــواب‬
‫يجمع بيا غزيلـــــــــــي‬
‫كانطلب عاتق الرقـــــــــاب‬
‫ناير لخدود قاتلــــــــــي‬
‫محبوبي راشگ لهــــــداب‬
‫كنت مغْطـ ِي بثوبهـــــــا‬
‫أما دوزت من وقـــــــــــات‬
‫والسعد سگام منهـــــــا‬
‫ت‬
‫تسوى الياقوت والثـقــــا ْ‬
‫َ‬
‫ضي ّهـــــا‬
‫والكاس مدامعه جــــــرات‬
‫على الشمعة وْ ْ‬
‫والخمرة باح سرهــــــا‬
‫ما تسمع غير كب هــــــات‬
‫مادامت للزهو إيــــــــام‬
‫صدقوا من جربوا وگالــوا‬
‫لَو كان الشمس ف سماها تبقفَة‬
‫لو كان تدوم لَـلُّـقــــــــــدَّام‬
‫حن واشفق واعطف برضاك يا المزيان‬
‫ل سماحه ميعاد الله يا الهاجـــــــــــــــر‬
‫ن عَاوْد ْ ْ‬
‫ن‬
‫شيــــــــــــا ْ‬
‫ياللي قلبه بعد ْزيَا ْ‬
‫ن ُ‬
‫حذِيْر نَافـــــــْر‬
‫يا للي عدْت ِي ِ‬
‫شورِي ْ‬
‫م ْ‬
‫حالُو ما بـينَاتْنـا العديـــــــــــــان‬
‫ياك ما َ‬
‫جنْبِي تسافـــــــــــــر‬
‫ن َ‬
‫ياك ما عْوّلت ِي َ‬
‫م ْ‬
‫جا ْ‬
‫معـيـــان‬
‫ياك ما جنيتي شوفة من ن ْ َ‬
‫ل ْ‬
‫ْ‬
‫ب قلب كَافـــــــــــــْر‬
‫ْزل ّعـك تْْزل ِيعَه لْعْدُو ْ‬
‫ن‬
‫نزلت ساحر بحرك زعما نعود ُرؤْيـــا ْ‬
‫مشارعك ندريها ونعود بك ظَافــــــــــْر‬
‫ن‬
‫حسنت بك النية وقريت فيك لَمـــــــا ْ‬
‫ف كُل يوم زايــــــــــر‬
‫حين كَنْت ِي تَات ِين ِي ْ‬
‫إلى حضرتي تحضر ليا معاك لدهــــان‬
‫وإلى تغيب نَذْهْ ْ‬
‫ل ويغيب لي الخاطــــــر‬
‫آباش نطفي نيرانك من صميم لكنــــان‬
‫وباش يبرد قلبي من حرها الزافـــــــــر‬
‫ن يَا المزيــــــان‬
‫ما ْ‬
‫إلى هداك عليا الَّر ْ‬
‫ح َ‬
‫رد سيف صدودك لجواه يا القاهـــــــــر‬

‫والله إلى بغى ينطــــــق‬
‫والله إلى بغى يصــــدق‬
‫َوادَايْن ِي يَا دَايْنـــــــي‬
‫يــا خيــي يــا خيــي‬
‫عيد لي خبار لبــارح‬
‫البارح كنتي ســـارح‬
‫أشنه ذنب يــــــافــــا‬
‫ياك غلبو ما عفــــــو‬
‫ياك عذبونا وُكَلـفــــو‬
‫خيِّي‬
‫صبرك عل الدل ِ‬
‫وإلى سكتـــي خيـــي‬
‫وإلى كنت حر خيـــي‬

‫جاْز ال َّ‬
‫َ‬
‫متَة تيـــــه‬
‫ح َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ل كُو ْ‬
‫صا ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ل كُو ْ‬
‫ه يْغــــ ْ‬
‫صمـــــــ ْ‬
‫ن العبد في َ‬
‫أشنه غطاك الليلـــــي‬
‫أشنه غطاك الليلـــــي‬
‫راه قلبي مجـــــــروح‬
‫واليوم راك مســروح‬
‫حيْفــــــــا وُعَكـَــــــا‬
‫وُ َ‬
‫ما خفـــو‬
‫يـــاك ث َقـلُـو َ‬
‫يـــا دينــي يــا دينــي‬
‫ما نزيدك غير مدلـــة‬
‫عل الظالم زاد تْعــــلَ‬
‫َزوَّ ْ‬
‫ة‬
‫ل هـــــــاد ْ العلـَــ َ‬

‫م‬
‫نَــــدَ ْ‬
‫قصة العگوز ديك المرحومة‬
‫نسخوها ف لكتوب صارت مرشومة‬
‫جوبَى وَاقْفَاْر‬
‫صيْدُو ُ‬
‫واصحاب النبي ْ‬
‫لحقو كافر دليل عدو الرحمان‬
‫نعتو لو بالسلم جملة يا حضار‬
‫تفعفع ول يخاف ولد المخزية‬
‫وقال ليهم ‪ :‬السلم ليكم ل َ يَذ ْكْرْ‬
‫منين جيتو يا القوم المعمية ؟‬
‫ميَّة‬
‫إلى جيتو من بلد الُّرو ِ‬
‫ناتيكم لخمر طاسات قوية‬
‫لحم الخنزير زين وطعامه ما احله‬
‫وجاوبوه ساداتنا مواليه النية ‪:‬‬
‫لحم الخنزير ما هو لينا يذكر‬
‫وحنا هما لليوث رگراگة لحرار‬
‫حنا هما اصحاب مولي محمد‬
‫واتقدم داك الشجيع سيد الرجال‬

‫‪25‬‬

‫محبتك يشهد لي بها النس والجــــان‬
‫م بحب بال َّ‬
‫سَرايـــــــــــــــر‬
‫ما بقى ما نَكْت ْ ْ‬

‫السيف البتار‬
‫يحسن عوني ملي نســاب‬
‫عودك سباق ف ذا الزمان‬
‫سوايعك توصل مزروبـــة‬
‫أنت وحدك وحنا قـــــــوام‬
‫ما يفيد طالب ول طبيــــب‬
‫تفرقي الخليل ب خـلـيـلــه‬
‫بنـــــادم كلــــــه حصــــاد‬
‫غني ومسكين بل حسـاب‬
‫تگاديهـم تحــت التــــراب‬
‫لقبـر والظــلم المهيـــاب‬
‫هـــــا أنـــــت گـــول لــــه‬
‫مــات الغنــي يــا حبابـــي‬
‫شـي يقـرا عـنـد راســـــه‬
‫تبعــولگنــازة يهـلـلـــــوا‬
‫لغـاو لقســام بالجملــــة‬
‫خلــى الديــور والــدواور‬
‫خلــى لخيــول العـاتـقــــة‬
‫مدى من زين الدنيـــــــــا‬
‫كان بايت ف التجـــــــارة‬
‫حيـــانــــي راه ســگـــد‬
‫كــلـهـا يگــول حبـيـبــــي‬
‫راس مالــه غيــر خرقــة‬
‫هـــــا أنـــــت گـــول لــــه‬
‫مات المسكين يا حبابــــي‬
‫قـرا طـالـب عـنـد راســـه‬
‫خلـــى المـيـمــــة عميــــا‬
‫عندها مقراج ذا النعيـــرة‬
‫عندها بـــــــراد النونـــــة‬

‫شوقـــي ولهــــان أللــــة‬
‫سيفــــــك بتـــــار أللــــة‬
‫مــــا غرضنــــا تــتــلــــى‬
‫مسكـــونــيـــن بــالعــلـــة‬
‫ملــــي توصلـــي عوالـــة‬
‫وتهدمي العشرة وتسالـي‬
‫ب فـــدادنـــه رحــالـــــــة‬
‫ف حــــــــر الســـؤالـــــة‬
‫حفــــرة وكفـــــن أللــــة‬
‫والــنــفـــس الــقــوالـــة‬
‫گول له يا خونـــا ف االله‬
‫طلبــة وعـــوام تـابـعـــاه‬
‫شي شاد السبحة حــــداه‬
‫وريــح الـوارث شــــاداه‬
‫كلهــــا يلغــــي ب لغـــاه‬
‫خلـــى ليشاشـــرة معــاه‬
‫ديـــك السربــات عارفاه‬
‫ذهــب وفضـة صابغـــاه‬
‫وظــن المــوت ناسيـــاه‬
‫طلبـــة وعـــوام تابعــاه‬
‫وريح النفاق سابقــــــاه‬
‫حفرة ‪ . .‬وشبر ما سواه‬
‫گول له يا خونــا ف الله‬
‫حتى واحد ما مشا معاه‬
‫بـــزز عليـــه مــا قــراه‬
‫علــى خيالــه حاضيـــاه‬
‫غـيــر الضرگـة ســـاداه‬
‫وكيف الصرة صـــاراه‬

‫سل َّ ْ‬
‫ه‬
‫واقبض داك اللعين َ‬
‫ه وْدِنُي ْ‬
‫ل لُ ْ‬
‫خبَاْر‪.‬‬
‫ه لْ ْ‬
‫قال له ‪ :‬هاك الكلب دِّي ل ُ ْ‬
‫سبعين باش جات الكافرين‬
‫واصحاب النبي غير قلة ف الوجوه‬
‫وشحال من شباب كلها سارت لله‬
‫وما بقى إل الشجيع سيد الرجال‬

‫عندها فــروج ل نحيــــرة‬
‫عندها مرســم بالدعيـــرة‬
‫كـــان مفــرش الحصيـرة‬
‫لغـى الهموم بالجـمـلـــة‬
‫خويـا وظــلم القــــبـــــر‬

‫غــيـر القـنـب قــجـــــاه‬
‫وديك الگطرة مسردان‬
‫واليــــوم هــي غطـــاه‬
‫والغــنـي ساكـن حــداه‬
‫مـــع لميســر ســــاواه‬

‫تــعــالــي‬
‫مــي‬
‫نــاظــ ِ‬
‫نْگو ْ‬
‫آيْلـــي يَــا يْــلــي يــا مـــالــي‬
‫م بْــهْــبــال ِــي‬
‫ل أنَا ظ ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫حْز ْ‬
‫مي ْ‬
‫والعــــذاب مـن حـرها كــــيـــــــة‬
‫رافگت الشمس ف الدورة نْتْلَقَاو‬
‫رافگت الليل ف َ‬
‫سا َ‬
‫مـــــاوْ‬
‫نرافــگ النــاس و مــا نْتـــــــوَاوْ‬
‫حكيت لرموزلمثقـــــال‬
‫غنيت لهبال ف حياتي بالمـــــوال‬
‫عاشرت الناس وجــانــي لهبـــال‬
‫گلــت ليهــم نتساالــــوا لَ‬
‫گلت ليهم نتوالمو گالوا شحـــــال‬
‫مشيت هايم وحدي مسكون علــ‬
‫وشعلوا ف عْظَايَا حر الســــــوال‬
‫ـة‬
‫غير حيروني وردوا ْ‬
‫شكــا‬
‫فنيت ذاتي لولفي والغاية تطــوال‬
‫يا الخاين لْظَا ْ‬
‫مَره هْبَــــا‬
‫ن‬
‫ك ْ‬
‫ف ُ‬
‫مـه يْـبَـــــا ْ‬
‫ج ْ‬
‫يــا الظالم من بعد يُو ُ‬
‫حد َ ْ‬
‫ك َوالد ْ ُ‬
‫شوْر نفَة‬
‫و‬
‫هابط‬
‫طالع‬
‫مـيــــزان‬
‫الـعـالـم‬
‫إيـام الذل بـهـا‬
‫َ ْ‬
‫مفــــا‬
‫يا أهل ل ِيغَاَرة وحكيت ما كــــــان‬
‫للجيل الماجي أنا خليت َ‬

‫نــرجــاك أنــا‬
‫يغيب الطير‬
‫لعقاب لخطير‪. . .‬‬
‫مخايله ما غلبو ‪ . . .‬والمصير‬

‫‪26‬‬

‫ل تسول ما لي أنا هاكذا‬
‫تعالي يا رفيقي ف الشدة‬
‫وكـثـرو الـبخالـة‬
‫قـلـو نـاس الـجـــود‬
‫ياك غدره رماني‬
‫واللي نحسبه رفيق‬
‫وتدلت أيــامـــه‬
‫مال زمانا عــــواج‬
‫دوارة يـــا لـــيـــام دوارة‬
‫قالبــة بـنــا لحـكــام زوارة‬
‫نصبوا علينا آخيي الجهالة‬
‫عــاقــة‪ . . .‬ســارقــة‪. . .‬‬
‫غــدارة يــا ليــام غــدارة‬
‫كثروا علينا آخيي الدجالـة‬
‫كثروا علينا آخيي النصابة‬

‫تـا ُ‬
‫غــنْجــة‬
‫شيَّة عـ َّ‬
‫ت وُالليل راح‬
‫لَعْ ِ‬
‫شا ْ‬
‫ْ‬
‫حلَى بَاللغـا يْدُوْر ما بين لملح‬
‫ما ْ‬
‫والورد عطات ريحته يا حسرة‬
‫والذات ما زالت حزينة‬
‫الدم جف يا حسرة‬
‫والذات ما زا ْ‬
‫ل حزينة‬
‫ما ناس‬
‫انـتـ‬
‫يا ناس وما‬
‫َ‬
‫يا الزايدين المهموم في همه‬
‫يا المعاونين الظالم على ظلمه‬
‫يا للي صغيركم ف الغيرة وكبيركم ف الحيرة‬

‫السنتير يرين ‪ . . .‬نغامه عل لحضير‬
‫سكب وتعبير ‪. . .‬‬
‫‪ . .‬هاد الدنيا ما تدوم الغاويك شگاها‬
‫شحال من عظيم تعظم وخلها‬
‫فكــنـي مــن بعــادك إلــى يـد‬
‫واو مــا كـوانــي حــر المـــــو‬

‫نـــــرجـــاك أنـــا إلـــى مشــــيت‬
‫آي قــــــد زايـــــد ف الــــهــــــم‬
‫ت‬

‫واه يـــــــــــــــــا العــــربــــ‬

‫خــــــــويـــــــــا الــعــــــربـــــي‬
‫ـــي‬
‫آش بغـــيــــت أنــا بهــاد العالم‬
‫وا حيــــانــــا اليام وا حيـــانــــا‬
‫غير الفوضى وزيد الگـــــــام‬
‫وا حيـــانـــا لــيــام وا ل نــظــام‬
‫كثرة البغـض وگال ‪. . .‬گال‬
‫مـــن شـــر الدنـيــا گـلبــي مــال‬
‫وزاد ف عــــذابــــه تـــخــمــــا‬
‫اخســاره مــن نقصــه لفــهــــام‬
‫م‬
‫وعلش الشبكة تعيبال؟‬
‫اكـحـــل وابيــض بـحـال بـحـال‬

‫ناس المعنى‬
‫الله يا ناس المعنى‬
‫الله الله يا ناس المعنى‬
‫نـقـطـع جــبــال شـامــخـــة‬
‫نـقـطـــع ويـــــدان‬
‫ضـاجـة بـريـاح عـاتـيـــــة‬
‫أنتيه ف صحـاري‬
‫جرحني حب الناس جرحني‬
‫يا شيخي ف الحال‬
‫جرحني ولف الناس جرحني‬
‫يا سيدي ف الحال‬
‫سم الحية يتداوى‬
‫يا شيخي ف الحال‬
‫نبكي أنا على فراق محمد‬
‫ماني باكي على بلد تجور عليا‬
‫الله الله يا ناس المعنى الله الله يا ناس المعنى‬
‫نغني أنا نطوف ف بحورمـعــانــي ناس الخاوة هاج ذا الحال عليا‬
‫نتذكر أنا نقول الزمان يـحــافـــــي عهده ديما يجافي أرواح سخية‬
‫الله الله يا ناس المعنى الله الله يا ناس المعنى‬
‫نبكي أنا على المغدور ف حـيـاتـه حـر دمـوعـه فـاق حـر الـكـيــة‬
‫الله الله يا ناس المعنى الله الله يا ناس المعنى‬

‫‪27‬‬

‫مريَرة يَا ناس‬
‫ْربِّي ْ‬
‫موّْرِي ل َ ِْ‬
‫ضَرة‬
‫غير بلش ْزيَادَةْ الهَ ْ‬
‫ذا العالم من قديم خاصاه نغزة‬
‫ولمنازل تتبدل‬
‫واش الحق گفا واعطى ب الَدْبَاْر‬
‫ف حلف ما ظهر له أثـْر‬
‫حل ْ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫واش الحق گـفـا من زمان‬
‫قفله عسري ساروته ما ف الحياة‬
‫سبَايْا‬
‫مبْدَاها الخير والشر ‪ . . .‬ل ْ ْ‬
‫حَراْر وال ْ‬
‫َ‬
‫العيب فينا بال طنان‬
‫مايَة‬
‫موْ ّ‬
‫حـدَة ول َ َ‬
‫ل َ لُغـة ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫يا حيرتي ف بنادم واحد وُكثـَرة اللدْيَا ْ‬
‫ياك ذاك النسان ‪ . . .‬وذاك إنسان‬
‫ياك هذاك لذاك مرايا‬
‫اسقينـــــــــــا و اروينــــــــــا‬
‫اسقينـــــــــــا و اروينــــــــــا‬
‫آه يــــــا گريــنــــي لَغـــــــي‬
‫الجوع ف الدنيا كالوالـــــــــي‬
‫فــوق داك البــرج العـــالـــي‬
‫سايْــبْــــة‬
‫سايــــــْر الدنـيــــا َ‬
‫أ َ‬
‫كلهـــــــا ينســــى شـــانــــه‬
‫بــالــمـــــــال‬
‫الدنيـــــــــا‬
‫هــا انــت لغــي عـ ْ‬
‫ج‬
‫ل لْهْيــا ْ‬
‫تحت ضوه تفوز بقراية لكتاب‬
‫لـــــهـــــوال‬
‫تــــــذبـــــال‬

‫ا‬

‫ً‬
‫جـنـــــا‬
‫كـــيـــف بـــحـــرك هــيـ َـ ْ‬
‫مــــــــن بــحــــرك خــ َّ‬
‫مــْرنــــــ‬
‫وواجـــــه ريـــــاح مصــيــــــرة‬
‫وجثــــات الصبيـان مـــرمــيــــة‬
‫أمــــر الله عـــلـيــه غــفَـلْـنـــــــ‬
‫وتلـهـى بـنـا لـوقـات كــــاتور‬
‫ملي المال يتسمع رنينه ف لون‬
‫هـــــا نــــا الـدنـــيـــــا بالــمــــا‬

‫ل‬
‫ويــــــجـــــيـــــك هــــــللــــــه‬
‫اعرف الحالة ل بد ليبـدال‬
‫ويــــــــبــــــــان الـــــبــــرهــــا‬
‫ن‬

‫حنَا‬
‫حـنَا ُ‬
‫ما ا ْ‬
‫ش ْ‬
‫ه َ‬
‫وا ْ‬
‫َ‬

‫نمشي ونجي انتيه فدروب هوالي عـليك اللعنة يا إيـام اخـطـيــــة‬
‫الله الله يا ناس المعنى الله الله يا ناس المعنى‬
‫ما عاد حد يبغي حد‬
‫ول عاد حد يسمع حد‬
‫الدوخة هادي وصداعكم يا مقواه‬
‫ما عاد حد يسمع حد‬
‫طريق العاهد طويلة‬
‫والماشي فيها قليل‬
‫كثرو عشاق لكلم الخاوي كثرو‬
‫الدوخة هادي وصداعكم يا مقواه‬

‫نرجاوك عل الدوام‬
‫مالك ضقتي بحبابك‬
‫يا أرض الله الواسعة‬
‫احكي لينا على عذابك‬
‫احكي لينا واش جرى‬
‫يا أرض الخير والسعادة مالك غذرتي بحبابك‬
‫عاودي لينا واش اجرى وشكون شكون صد بابك‬
‫زرنا و نزوروك‬
‫زرنا يا حبيب الخاطر‬
‫نرجاوك عل الدوام‬
‫ل تطول غيبة‬
‫زرنا و نزوروك‬
‫زرنا يا محبوب الگلب‬
‫نرجاوك عل الدوام‬
‫ل تطول غيبة‬
‫ول تحلى لي سوايعه‬
‫ما يحلى لي يوم غبتي‬
‫ما يحلى لي كلم‬
‫تحرار النعمة يا ويحي‬
‫هي ديما ف شان عالي‬
‫الناس بحبابها تكون‬
‫عنو م گالو مقال‬
‫ونا يا سيدي فراقك‬
‫زرنا و نوروك‬
‫زرنا يا محبوب‬
‫نرجاوك عل الدوام‬
‫ل تطول غيبة‬
‫نعرف أنا ما ندير‬
‫لو كان الجهد جهدي‬
‫نرمي رماده ف صحاري‬
‫نضر النار ف لفراق‬
‫نلقيها عل الدوام‬
‫نلگي گلوب المحبة‬
‫وينساو إيام لعداوة‬
‫يلگي الصديق صديقه‬
‫زرنا يا محبوب الگلب زرنا ونزوروك‬

‫‪28‬‬

‫وُ ُ‬
‫ف الدّْنْيَا هَكْذا دَايَْزة‬
‫شو ْ‬
‫مَّرة هَابْط‬
‫م كِي ْ‬
‫ف ال ِ‬
‫ميَزا ْ‬
‫وُبْنَاد ْ ْ‬
‫ن طَالْعْ َ‬
‫م فـايَْزة‬
‫يِعُو ْ‬
‫ف ال َ‬
‫جْريَة لِيّا ْ‬
‫م ْ‬
‫ل َ‬
‫مه َ‬
‫مَرابَط‬
‫ماَراد ‪ُ . . .‬‬
‫شْرفـة ُو ْ‬
‫شا َ‬
‫حك ْ ُ‬
‫م يْدِيْر َ‬
‫ُوال َعال َ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حايَْزة‬
‫شو ْ‬
‫م َ‬
‫ف عَ ّزةْ بْنَاد ْ ْ‬
‫ال ّ‬
‫م َرابْط‬
‫جَرا ْ‬
‫شقـا وُالهْ ْ‬
‫سعْد ْ بْنـاد ْ ْ‬
‫ن ْ‬
‫م فِيهُ ْ‬
‫ضوْيَة ع َ ْ‬
‫وُ ُ‬
‫ن‬
‫شو ْ‬
‫ل لُوْطـا ْ‬
‫م َ‬
‫ف ال َفْر َ‬
‫حة ا ْ‬
‫حانَة‬
‫س َزاهْيَة فـْر َ‬
‫ُوالنّا ْ‬
‫ْ‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ِيل‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ر‬
‫سهَْرانَة‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ِغيْر لَطـيَا ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫حَزا ْ‬
‫ح وُلدَا تُو ل ْ‬
‫بَاكْيَة بَنْوَا ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ما كا ْ‬
‫يَا زِين ِي هَكذ َا َ‬
‫حنــا‬
‫مــا ا ْ‬
‫شا ْ‬
‫حنَــا هُ َ‬
‫وَا ْ‬
‫ش الدّنْيـــــا هَكْـــــذ َا‬
‫وَا ْ‬
‫ن يْغــــدْْر‬
‫ما ْ‬
‫ت الّز َ‬
‫ما نْوي ْ‬
‫َ‬
‫ت الناس أ تْبِيــعْ‬
‫ما انْوي ْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ح الّطيْر ْ‬
‫وا ْ‬
‫ف ال ّ‬
‫س َ‬
‫يَا ن ْ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ــ‬
‫خل‬
‫لل‬
‫ل‬
‫ســـو‬
‫ر‬
‫جــي‬
‫َ‬
‫يْ‬
‫ْ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫جـَرى‬
‫م‬
‫لل‬
‫ه‬
‫ــا‬
‫مي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ر‬
‫تــ‬
‫ْ ْ ْ ْ َ ْ َ ْ‬
‫يِقـــاد ْ ل َ ْ‬
‫ب‬
‫شيَـــاءْ للحــــ ْ‬
‫حنـــا‬
‫حنـا هُمــا ا ْ‬
‫شا ْ‬
‫وَا ْ‬

‫َ‬
‫محـــــا ْ‬
‫ل‬
‫أقـلْبـــــي وْل َ ُ‬
‫محــــــا ْ‬
‫ل‬
‫أقلبــــــي وْل َ ُ‬
‫ل الحــــــــالْ‬
‫وْيْتْبْــــــد ّ ْ‬
‫مـــــــا ْ‬
‫ل‬
‫عــــــــّزهَا بِال َ‬
‫ن قــو ْ‬
‫لله ْ‬
‫ل لــــي‬
‫شكُــو ْ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫ـــــــ‬
‫سل‬
‫ال‬
‫ب‬
‫جيــــــ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫وْي ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ن قـو ْ‬
‫ْ‬
‫ل ل ِــــي‬
‫ـــو‬
‫شك‬
‫لله‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫وْيْـــــــُزول الغــــــــ ْ‬
‫محــــا ْ‬
‫ل‬
‫أقلبـــــــي وَل َ ُ‬

‫ح‬
‫يــا صــا ْ‬
‫س ْ‬
‫ملَة‬
‫ط ال َ‬
‫صا ْ‬
‫ح َران ِي وْ ْ‬
‫ح ْ‬
‫يَا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ملَة‬
‫ح‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ا‬
‫ف‬
‫ما‬
‫و‬
‫ة‬
‫مل‬
‫ش‬
‫وْْر ِ‬
‫َ‬
‫خي ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب ال َّ‬
‫ضايْْر بِنَا يَا أهْل ِي‬
‫ا‬
‫ب‬
‫ض‬
‫ال‬
‫جى‬
‫َا‬
‫ف‬
‫ّ َ ْ‬
‫ْوإلَى ت ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت‪...‬‬
‫صلح الوَق ْ‬
‫ُو ْ‬
‫ف عَلْى دْْربْنَا يَا أَهْل ِي‬
‫منَا وَاقْ ْ‬
‫وُ َ‬
‫ساْر عْل َ ْ‬
‫َ‬
‫ض‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ر‬
‫ا‬
‫د‬
‫ُوا‬
‫غ‬
‫صب‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫حا ْ‬
‫ت عَد ْ ْ‬
‫م؟‬
‫ل ‪ . .‬كِيف دَايْر َ‬
‫ل الظــل ْ‬
‫مو ْ‬
‫ت ال ُ‬
‫ُوإِلَى كَان ْ‬
‫واووين أ َِ‬
‫ن َ‬
‫شاوُْروا عْل ِيـــــــــــــا‬
‫وي‬
‫ْ‬
‫َ َِ ْ‬

‫نرجاوك عل الدوام‬
‫لتطول غيبة‬
‫واگف على باب الخاوة‬
‫تلگى خليلة خليلها‬
‫ويعود الغريب بين أهله وتلگى ما ضاع ليه‬
‫يعيشها خيي بالتمام‬
‫ويعيش إيامه زينة‬
‫ويتوانس القحط ولمرارة‬
‫يعود الولف للوكر‬

‫رد بـــالـــك‬
‫عدياني بكم أللي‬
‫حافظ ف ضميري شروطكم‬
‫عشاگ ليكم مكسوب‬
‫فلة الشي مولها محگور‬
‫غير لتزيدو شي‬
‫ما يعرف بين صديگه وعدوه‬
‫ما يعرف الشي والماهو شي‬
‫أنا وانتو لحباب اثنين‬
‫وكانت مافيا نية غبرانة‬
‫وظهرتو عندكم تنساوني‬
‫عا تضرگ عنكم تنساوني‬
‫عدياني يا عدياني‬

‫‪29‬‬

‫م‬
‫مــا تْـــــدُو ْ‬
‫وَاهْ وْلْفِـــي وْالدّنيـــــا َ‬
‫جال ِــــــــــي‬
‫حت َّ‬
‫معْ ن ْ َ‬
‫بْكَاوْ ْ‬
‫ى عْيَاوْبِالد َّ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حال ِي تْبْد ْ ْ‬
‫حــــــوَال‬
‫حالــــه هـــذ َا أ ْ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫جنَابِي كُلّهَا ي ْ َ‬
‫شال ِــــــي‬
‫ن ْ‬
‫ف ْ‬
‫ُوالعْدْيَا ْ‬
‫حال‬
‫ب عْقْل ِي ِ‬
‫ِ‬
‫شي عَا ْ‬
‫سال ْ ْ‬
‫ه ال َ‬
‫شي َ‬
‫جب ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حدِي نْلل ِـــي‬
‫ملة وُ وَ ْ‬
‫سط ال َ‬
‫وَأنَا وْ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ســــــا ْ‬
‫ل‬
‫مد ْ ل ِي يَدُّه وُل َ عَن ِّي َ‬
‫ن َ‬
‫لَ َ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫جَرى ل ِــي‬
‫ما َ‬
‫ت الوَ ْ‬
‫ت َ‬
‫مل ِي ْ‬
‫حدَة وُ َ‬
‫مل ِّي ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خبَال ِـــــــي‬
‫َا‬
‫ف‬
‫ي‬
‫م‬
‫سل‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ضي‬
‫ر‬
‫جي ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ ِ‬
‫غ ْ‬
‫شل َّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫را‬
‫ح‬
‫م‬
‫ى‬
‫ْل‬
‫ع‬
‫ي‬
‫ك‬
‫م‬
‫ـــــــــا‬
‫ي‬
‫إ‬
‫ى‬
‫ه‬
‫نْب ْ ِ‬
‫ِّ‬
‫ْ‬
‫َ ْ َ ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن شاوُْروا عْل ِي ّـــــــا‬
‫ن أ ِوي ْ‬
‫ن أوِي ْ‬
‫ِ وي ْ‬
‫ْ‬
‫مـــــا نْدِيْـــــــــر‬
‫عين ِـــي دِْوي‬
‫حالَــة يَــا ِ‬
‫شفْت ِــي ال َ‬
‫مـــــا بِيدِيّـــــا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عين ِي ادْوِي‬
‫آيَاي يَا ِ‬
‫مـــــا نْدِيْــــــــــر‬
‫ف الدّنْيَـــــا قْل ِيلَــــة‬
‫مــــة ْ‬
‫ُوالَّر ْ‬
‫مـــــا بِيدِيّـــــا َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫عين ٍي ادِْوي‬
‫آيَايْ يَا ٍ‬
‫شت ِــــي فِيــــ ْ‬
‫عي ْ‬
‫م‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ف نْوَال ْ ْ‬
‫م كِي ْ‬
‫ف نْوَال ْ‬
‫كِي ْ‬
‫ك بْــــلَـــــا َ ْ‬
‫ف يَا عَال َ ْ‬
‫آيَايْ يَا عيِن ِي ادِْوي‬
‫ل قْــــــل َ ْ‬
‫قْــــــل َ ْ‬
‫ســـــ‬
‫حنـــــــــا‬
‫ل ا ْ‬
‫مـــــا يْتْقْ ْ‬
‫ش فِينــــــــا َ‬
‫َوا ْ‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫عَهْــدِي بْلْوِْزيعَــة ْ‬
‫َ‬
‫سْرنَــــــــا فِيهَـــــــا كَا ْ‬
‫ف لَغْنـــــــ ْ‬
‫مل ِيـــــــ ْ‬
‫عين ِي ادِْوي‬
‫آيَايْ يَا ِ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫م إِلَى تْكْل ْ ْ‬
‫حوا لَبْك ْ ْ‬
‫سا ْ‬
‫حنَا قْل ْ‬
‫م‬
‫ا ْ‬
‫ما يْتقس َ‬
‫ما فِينَا َ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫حوَة‬
‫ه‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ما‬
‫ج‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ى‬
‫ل‬
‫إ‬
‫د‬
‫ج‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ص ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ْ َ‬
‫اْ َ‬
‫لو ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ى‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ر‬
‫س‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ح‬
‫ما غَط ّاهْ ْ‬
‫خن ِي ْ‬
‫ْ ْ‬
‫َ‬
‫ال ّ ْ ِ‬
‫ْ‬
‫موتَى‬
‫س ال َ‬
‫ما تْدْفِي ال ُ‬
‫ن َ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫حيّي ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫جي ال ْ‬
‫شتَا‬
‫ما ِ‬
‫ح لغَْرا ْ‬
‫صيَا ْ‬
‫ب كات ْ ِ‬
‫َ‬
‫شي ب ْ ْ‬
‫ما قْفْلنَا ل َ فوْرنَا‬
‫والله وُ َ‬

‫رد بالك يا معشر النـــاس الــيــــوم‬
‫ما بقات معاهم عشرة ول محبـــــة‬
‫آش را من ل را گلبك يكون غيظان‬
‫كاوياه الحگرة ب مسامر لــجـــــل‬
‫كالگمري يلجموك بسروجهم لقوام‬
‫ويطلعو بزر يجـــربـــو الـــركـبـــة‬
‫وأنت حالك ديما سقيم مشيــــــــان‬
‫ضاع شغلك ول ف يومك يربـــــــا‬
‫بين اللوايح تبات محروم ولهــــان‬
‫وتنوح نواح موكة ف خــــربـــــة‬

‫دكــــــة‬

‫شحال من أصحاب درتهم كالسما ونجوم‬

‫ت لـــــي دَكـَـــة مـنـيّْـلَـــــــة‬
‫َ‬
‫ضـــاعــــــ ْ‬

‫وحضيت جمرهم ل يــعـــــود يــبــهــــى‬
‫غير نتبرم ينعتوني ب ف كــل مذمـــــوم‬
‫ويغيــــرو حالــــــي يولــيـــو جـــربــــة‬
‫بعــد الربحــة يصيـرو ذبحات بسمـــــوم‬
‫كالطيــور يخطفــو و يطيــرو ب زربــــة‬
‫كالقطوط تموك و عل الطعام تحـــــــــوم‬
‫كالديــــوك تعــــرش وتنقــــب نقـبـــــــة‬
‫شحال من خلية درتها نويتها تـــــــــدوم‬
‫وحين نوعى براسي نلگاها عـطـبـــــــة‬
‫غـيـر يـقـل مـالـي وتـرجـع زگـــــــــــوم‬
‫من بعد العشرة معاها تصير كذبــــــــــة‬
‫ب نفايــق ليــا وانــا غفيــل مغــمـــــوم‬
‫غيــر نسهــى وتغيــر غــيـران كـبــــــة‬
‫كالـلـفـعـى تـولـي ف أيــام الـــشـــــــوم‬
‫هـــازا نــيــابــهــا وتـسـنـى الـضربــــة‬
‫غاصني بالقسم ف ذا الزمان مغمـــــوم‬
‫لح گلبو ف ساحة لمعارك يتخبـــــــــى‬
‫وحلفـت ليـام ب عذابـه حتـــى تــــــدوم‬
‫ضربــة ب شواقــر تـنــزل ضــربـــــــة‬
‫كاويـاه بالنيـران والـكـي مـوشـــــــــوم‬
‫حـالــتــه بـالشـيــان مــالــكــاه نــكــبــة‬
‫وجـيـرتـه بالتـيـهـان كالرسـم مرســـوم‬
‫ف قـبـــور النسـيـــان بـانـيــاه قـبــــــة‬

‫وشــاتِــيــلَ‬
‫َ‬
‫صبْـــــَرا ُ‬
‫جايَْزة‬
‫م فِيك القتال له َ‬
‫يَا عَال َ ْ‬
‫َ‬
‫وفيك الحقرة فايَْزة‬
‫ومن كل ماضي أحكام‬
‫حايزة‬
‫ن َ‬
‫حَزا ْ‬
‫فيك ليام من ل َ ْ‬
‫َ‬
‫حوْر دموع الصبيان دايزة‬
‫ك لَب ْ ُ‬
‫ارواحهم سارت لله‬

‫‪30‬‬

‫يَا َرعْيَان الخيل من لقاها تعطيه ب ْ َ‬
‫شاَرة‬
‫مـقْـيُـومــــة بـالـسـلـــك والـذهــــــــب‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن هــوَّاَرة‬
‫م‬
‫د‬
‫ي‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ب‬
‫جا‬
‫الروم‬
‫ه‬
‫د‬
‫َن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫جــنــانــي يــــامـــا‬
‫ت نْـخـــّْر ْ‬
‫ت ْ‬
‫ف فــيـــــ ْ‬
‫قـلـــ ْ‬
‫دَْر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫معــايَــا‬
‫ن‬
‫سك‬
‫ي‬
‫د‬
‫ح‬
‫ى‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ما‬
‫َ ْ‬
‫َ ْ ِ ْ ْ ْ‬
‫بنيتو بالطوب ولـحـجــــر‬
‫ه‬
‫ت الغـــلـَـــة فــــيـــــ ْ‬
‫دْْر ْ‬
‫جـَّرايــا‬
‫ْ‬
‫سوَاقِي َ‬
‫ه ْ‬
‫ت ل ِي ْ‬
‫جب ْ ْ‬
‫والحــمــــار مــــعــــــــاه‬
‫سرحت فيه الخيل والبـل‬
‫حطمت سوره بعد بنايــا‬
‫لتسخرشـــي غلــة فـيــه‬
‫طالــــب مـــول الـجـــود‬
‫كل يوم نزيده ب دعــايــا‬
‫يــــــاخــــــد فــــــيـــــــه‬
‫الطفـل غـدار صـاحـبــــه‬
‫ويجعله بين الناس شفايا‬

‫م ال َّ‬
‫ساي ْ ْ‬
‫ل‬
‫الدَّ ْ‬
‫يا الدم السايل‬
‫يا الورد الذابل‬
‫يا أم البلدان ‪ . . .‬يا افريقيا‬
‫واش هاد الحالة‬
‫نارك شعالة‬
‫يا شمس المل ‪ . . .‬يا افريقيا‬
‫حتى من طيرك هربان‬
‫ن‬
‫ك َ‬
‫خوْفَا ْ‬
‫حتى من لَيْثـ ِ‬
‫ضاع منك لمان ‪ . . .‬يا افريقيا‬
‫فيك الغرب ينهب‬
‫في خيرك يحطب‬
‫في أولدك يهرب‬
‫ب الجوع ولحزان ‪ . . .‬يا افريقيا‬
‫الجوع ولحزان‬
‫ليام تنادي ‪ . . .‬يا افرييقا‬
‫المرض ولعذاب‬

‫عاشت وفنات ف الظلم يا عالم‬
‫سانْة‬
‫فيك يتعلمو ل َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ْ‬
‫مى ‪. . .‬‬
‫ما ْ‬
‫س ليْتـا َ‬
‫س ‪ . .‬بْل َ‬
‫بْل َ ُ‬
‫ف ْريُو ْ‬
‫مو ْ‬
‫وشلى كلم يا عالم‬
‫ت‬
‫الدنيــــــا سكتـــــــــات‬
‫ما بْغـــــــا ْ‬
‫لَعْدَا دَاْرت َ‬
‫الصهيون دارت ما بغات‬
‫الدنيــــــا سكتـــــــــات‬
‫شات ِيــــل َ‬
‫صبــــَرا وُ َ‬
‫المجـــــزرة الكبــيــــرة‬
‫ْ‬
‫ف ْ‬
‫شيـــــوخ و عيــــالت‬
‫اطفــــــــال تذبحــــــات‬
‫لــــــرواح تحصـــرات‬
‫السوايــــع وقفـــــــات‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب تْـنْهـبـــات‬
‫تـــــــو‬
‫ك‬
‫ل‬
‫السوايــــع وقفـــــــات‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫كثــــــــَراث لـقـتـيـلــة‬
‫ف صبــــرا وشاتيــــل‬
‫طيـــــــــور و غـابــــات‬
‫ف جبــــال و وديــــان‬
‫دَنـَـة دَنـَـة آهْ دَنـَـة‬
‫دَنـَـة دَنـَـة آهْ دَنـَـة‬

‫سامحوني‬
‫نبدا الكلم وما نقول أنا موله‬
‫طالب التسليم يا السامعين كع لهيه‬
‫دوم يا كلم الحق دوم‬
‫من الظهر طعنتو لحرار‬
‫واللي جرى راكم عارفينو‬
‫أرميتونا ف الظلم‬
‫ها حنا يا سيدي في ردهاته‬
‫شربتونا الخل ف وضح النهار‬
‫ها احنا يا سيدي شربناه بذبانة‬
‫صباح الخير ‪. . .‬‬
‫صباح الخير يا سوايع زينة‬
‫مشية بل رجعة يا القوم الظلمة‬
‫يا عشاق القحط‬
‫يا الراغبين ف دوامه‬
‫يا وجوه محاين كثيرة‬
‫مشية بل رجعة يا القوم الظلمة‬
‫مشية بل رجعة يا القوم الظلمة‬

‫‪31‬‬

‫ف عيون الصبيان ‪ . . .‬يا افريقيا‬
‫يا وردة ذبالة ‪. . .‬‬
‫يا شمس ‪. . . .‬‬
‫يا واد ‪. . .‬‬
‫يا الدم السايل‬
‫يا الورد الذابل‬
‫يا أم البلدان ‪ . . .‬يا افريقيا‬

‫دَل َّ ْ‬
‫ل‬
‫أنا كيف نسير ‪ . . .‬في ليلي نغني‬
‫نتفكر الخير واللي كرمني‬
‫يبانو احبابي بين عينيا‬
‫من نعمة لنعمة ‪ . . .‬نعيش ونغني‬
‫ونجمع هبالي بين عينيا‬
‫نرمي لحزان ‪. . .‬‬
‫نطفي لهيب الجرحة ‪. . .‬‬
‫نهيم ف واد الفرحة ونغني‬
‫باش تنفعني لهموم ؟‬
‫باش تفيدني دموع من عين سخية‬
‫ذي الدنيا زايلة يا صاح‬
‫بلش تسولني ‪ . . .‬يكفي اللي فيا‬
‫راسي مرفوع و غادي‬
‫گلبي عامر بالولف‬
‫حامل همي داخل صدري‬
‫اللي عرفت عراه ما يهمني كساه‬
‫ذا السوق حامي ‪. . .‬‬
‫والدلل رامي ‪. . .‬‬
‫والشاري اعمى ‪. . .‬‬
‫ول حبيب إلى حبيب ف الشدة‬
‫أنا كيف نسير في ليلي نغني‬

‫سامحوني بسلمة يا اهل الخير‬
‫سامحوني تبقاو على خير يا احبابي‬
‫سامحولي عيوبي سامحولي زلتي‬
‫سامحوني يعلم الله وين غادي‬
‫سامحولي خطوات نعدها أنا عثرات‬
‫سامحوني يعلم الله وين غادي‬
‫واياك تنساني يا المعنى بحياتي‬
‫واياك تنساني يا الراغب افهمني‬
‫سامحوني يعلم الله وين غادي‬
‫سامحوني يعلم الله وين غادي‬
‫خـيــي يـا خـيـي كون عوني وكون زادي‬
‫خـيــي يـا خـيـي كون معايا وكون زادي‬
‫خـيــي يـا خـيـي راه اليام طويلة‬
‫خـيــي يـا خـيـي وانا وحدي ف ذ الطريق‬
‫خـيــي يـا خـيـي احكو الباطل ساعة‬
‫خـيــي يـا خـيـي غرقنا ف مواج التية‬
‫خـيــي يـا خـيـي كون عوني وكون زادي‬

‫سبـحـان الله‬
‫ى ْ‬
‫شـتــــــــوَة‬
‫سبحــان الله ِ‬
‫صيفـنـا وْلـ َ‬
‫ص ْ‬
‫ف‬
‫ن ْ‬
‫خري ْ‬
‫ل الّْربِيعْ ْ‬
‫ف البُلْدَا ْ‬
‫ْواْر ْ‬
‫جعْ فْ ْ‬
‫َ‬
‫سْرقــتْـنَـا سهــــــــوة‬
‫ا‬
‫من‬
‫ا‬
‫ي‬
‫إ‬
‫ت‬
‫ضا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م َ ْ ّ ْ‬
‫وْا ْ‬
‫شل َّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫صيــــ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ِي‬
‫ل‬
‫ى‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ي‬
‫د‬
‫لـ‬
‫ت‬
‫طــ‬
‫خـل‬
‫وْت ْ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ ِ‬
‫َْ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫خوَة‬
‫ن ال ّر ْ‬
‫ت ْ‬
‫ض َ‬
‫جبِي ا ْ‬
‫ت أعْ ْ‬
‫حا ْ‬
‫قل ْ َ ْ‬
‫ف الدّي ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ضعِيـــ ْ‬
‫ن عْنْدْنَا ْ‬
‫ب ْ‬
‫ف لعْْر ْ‬
‫ما ْ‬
‫وْل ّى الِي َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سطـوَة‬
‫ن ْ‬
‫صهْيُو ْ‬
‫ف غايَة لعْلو دَْركُو َ‬
‫ال ّ‬
‫ْ‬
‫ْوقْبْل ْ‬
‫م عـــاد ال ّ‬
‫ف‬
‫ــ‬
‫ه‬
‫دل‬
‫نــا‬
‫شْرقْ كْفِيــــ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫وْل َ تَلْقَــى عــديـ ْ‬
‫ل كايْقبْــــل ْ‬
‫شكْــــوى‬
‫خون ما يرضى تْكْل ِيـــــــف‬
‫ما ي ْ ُ‬
‫وْيْبَلّغْ َ‬

‫‪32‬‬

‫جيبو لي حالي ونروح لـلل‬
‫جيبو لي حالي ما نموتــــشـــاي‬
‫شغلتو لي بالي عمروحـى‬
‫شغلو لي بالي ما سـخـيـتـشــاي‬
‫واش اجرى لي خنتو لي لجوار‬
‫شوفو من حالي شربتوه لـمـرار‬
‫واد هبـالـي امـديـع الـحـمـلــــــة‬
‫كيف طرى لي وما نگولـشــــاي‬
‫فضلكم باين يلخسران‬
‫فضلكم باين يا صحاب الخسران‬
‫شـرگ الـذات وثـمـور الـنـخـلــة‬
‫فعلكم خاين آيا حزب الشن‬
‫گـلـبـي صـابـر يـعـرف لـــة‬
‫اعميتو لي عيني وما نموتشاي‬
‫بقيت نعاني ف دخانعـلــة‬
‫حرگتو فداني وما نطـفـيـشـــاي‬
‫زمانكم حامي موفي ف الـغـفـلـة‬
‫زمانكم حامي آيا گنس الرهبـان‬
‫بنيتو الخاوي ف زمان افلـة‬
‫كثرتو رشاوي آيا قوم الطغيـان‬
‫قتلتو صبياند العـملة‬
‫قتلتو صبياني وما ندفـنـشــــاي‬
‫ديبكـم حاضـي وخـوتـو شــى‬
‫جوعتو شياهي وما نـبـيـعـشاي‬

‫ال َّ‬
‫مـــــــة‬
‫سـل َ َ‬
‫السلمـــــــة السلمــــــة‬
‫سلَمـــــــة السلمـــــــة‬
‫ال َّ‬
‫بانـــــت فيـــه العلمـــــة‬
‫هاد بنادم ولى مقهـــــــور‬
‫حتى ُ‬
‫عايمــة عليــه غمامــــــة‬
‫ى مقـهــور‬
‫شوفـه ُول َّ‬
‫حتـــــى ل يــوم القيامـــة‬
‫كلمــه ولــى محـصــــور‬
‫ح ْ‬
‫مــــة‬
‫مـضـــ ُرور‬
‫مـــا َرا ْ‬
‫سارح ف كلم النَّظَا َ‬
‫ل يَا ْ‬
‫دِي َ‬
‫مبنــي ب حجر الظلمـــة‬
‫ملي عييتي لقيتي ســــور‬
‫حــــادر راســــك نعــامـة‬
‫ها أنت واگف ومحگـــور‬
‫غادي ف ظلمه يتهامــى‬
‫ومصيـر بنـادم ك لغـروب‬
‫م الفهامـــة‬
‫الهـم وكثــرت الحــــروب‬
‫قــلـُـــو اليُـــو ْ‬
‫قتيــــل الخيــــر والفهامة‬
‫ب‬
‫حُروَزة‪..‬وُب ْ ُ‬
‫سبُو ْ‬
‫ْ‬
‫خوْر‪..‬وُ ْ‬
‫شبابنا عايش ف دوامـــة‬
‫ولى الفساد والشــــــرور‬
‫سبْــقْ يْْر ّْ‬
‫والــولد حــــدَْر القــامــــة‬
‫جعـــــوه‬
‫الْبــوْ ي ْ ْ‬
‫امتــــى تبـــــان الســلمة‬
‫أنت عالم كلك ضــــــرور‬
‫َ‬
‫ت‬
‫انتما بعدا آهياوآه مالــي لَل ّة عار الله عليكم الغَادْيـــا ْ‬
‫طالب ضيف الله الغاديــات‬
‫شحــــــــال صبـرتـــــــو‬
‫لــعــقـيـــــــل مـــــــــــــات‬
‫ت‬
‫صـــــــد َّ ا ْ‬
‫الــــــــرواح َ‬
‫خـْرفْـتــــوه‬
‫مــَّرتــــــو‬
‫ف ربـيـعـكــوم َ‬
‫شحــــــــــال ت ََ‬
‫كــــــــثـــــــر الـــــمــــــلم‬
‫ف أيــــــــام الظــــــــلم‬

‫ســـوة‬
‫م َزادْنَا تَعـــــ ْ‬
‫جوْر ال ْ‬
‫ُ‬
‫حكـَـا ْ‬
‫ب وْق ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫سيــــــ ْ‬
‫حة وُالعْبَاد ْ ْ‬
‫ف نَكد ْ وُ تَعْ ِ‬
‫ل َ َرا َ‬
‫ل كَايْقْب ْ ْ‬
‫صو ْ‬
‫ط الّر ْ‬
‫شـــــــوَة‬
‫ُوال َ‬
‫حاك ْ ْ‬
‫م كَاي ْ ُ‬
‫ُوال ّ‬
‫ف‬
‫حرِيــ ْ‬
‫شاهْد ْ كَايْدِيْر ْ‬
‫ف الش َهادَة ت ْ ْ‬
‫ستَافـــد ْ وَاْروَى‬
‫معْنَى و ِ‬
‫عيقْ ُوا ْ‬
‫م ال َ‬
‫افْهْ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫حيــــــــ ْ‬
‫ص ِ‬
‫سْر لكنَا ْ‬
‫هَذ َا َ‬
‫مـا َرا ُ‬
‫ن َ‬
‫مه ت َ ْ‬
‫م ذ َا الحـــــا ْ‬
‫يِكْفـــاك د ْ ّ‬
‫ل‬
‫ل لبْكَــا يـا عيِن ِــي‬
‫يَكْفــــاك هـــــ ْ‬
‫ف غْ َ‬
‫مـــــــا بْقـــــا ل ِـــي آمـــــال‬
‫حن ِـي‬
‫الظّــْر ْ‬
‫من ِــي وُل َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫محــــــا ْ‬
‫ل‬
‫سالْنــــــــي‬
‫ل َ تْطـــــالـــــ ْ‬
‫لله يــــا اللّـــي ت ْ َ‬
‫ب ال ُ‬
‫ما بْقــات َرغْبَــة تْلْهِين ِـــي‬
‫ِي‬
‫ين‬
‫جب‬
‫ف‬
‫حه‬
‫ْ‬
‫صت ِي َوا ِ‬
‫ض َ‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫قِ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن دَانــــي دَانــــي‬
‫عــــل لفْـــــــَراقْ عــــــوّال‬
‫وَا دَنـــد َ ْ‬

‫لبطانة‬
‫عبيد الصنك المعبود يا گلوب الحجر‬
‫گلوب طايشة مليانة ب لغدر‬
‫سلسلتو لقبور ‪ . . .‬ها الحق ‪ . . .‬وها المنكر‬
‫الخز للصخر من هم لبحر شكا‬
‫والرياح العاصفة هجرات البرق والرعد‬
‫ما بين صخرة جامدة وعوافي زاندة‪. . .‬‬
‫ل صهد الريح هامدة‬
‫هذا ب مهمازه ينغز ‪ . . .‬هذا ما يرد عليه‬
‫ل دوا يداوي‬
‫حسبت عشرة وعشرة عرفتها شحال تساوي‬
‫القرن العشرين هذا‬
‫عايشيت عيشة الذبانة ف لبطانة‬
‫راه الفرق عظيم بين التفاح والرمانة‬
‫واش من فرق بين أنت ‪ . . .‬وأنت ‪ . . .‬وأنا ؟‬
‫والله يا سيدي مرحبـــــــــا‬
‫مـــرحــبــا يــا مــرحـــبــــا‬
‫فيــــن غـــــادا يــا دنيــــــا‬
‫هدي دنيـــا هــــدا طمــــــع‬
‫فيــــن غـــــادا يــا دنيــــــا‬
‫حــــال خــوتـــي عــذبــنــي‬
‫فيــــن غـــــادا يــا دنيــــــا‬
‫حــــال خـــوتـــي مرتــنـــي‬
‫جـــيـبـــــــوا لمـــانـــــــة‬
‫الـطيــــــور الــبــيـــــضــــا‬

‫‪33‬‬

‫مـــــا لــكــــم گــفــيــتــــــو‬
‫جيــــــت عــاد مشيتــــو‬
‫ف هــــــــــاد العــــــالــــــم‬
‫بكانـــــــــي لحكــــــــــام‬
‫عـــيــبــكــم ضــرگــتـــــوه‬
‫مــــــا لكـــــم تلفتــــــو‬
‫آيـــــــــــــــا لـــــعـــــــــوام‬
‫آش قضـــى الخصــــــام‬
‫انتما بعدا آهياوآه مالـي للة عيب الله عليكم الغاديـــات‬

‫ولـــونِــي‬
‫هـــ ْ‬
‫الْطـ ْ‬
‫ملـقـــــــــدَ‬
‫ف بِنَا فِي َ‬

‫ف الله الخــــــــافِــــــــــي‬
‫يـــا لُطْــــ ْ‬
‫اْر‬
‫َ‬
‫الوقــــــــار‬
‫شر‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫اكـ‬
‫ـــــــــــي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ي الكَـــــــا فِ‬
‫م ال َ‬
‫يَـــا نِعْــــــــ َ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫ْ‬
‫حدُّهـــاْر‬
‫ضلـك‬
‫فـ‬
‫ـــــــــي‬
‫ف‬
‫ا‬
‫الــــــو‬
‫ضل‬
‫ف‬
‫َ‬
‫ال‬
‫ل‬
‫مـــــــو‬
‫يَـــا‬
‫ِ‬
‫ما يِـنْتت ْ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عَ َّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ف المة الغَاوَزا‬
‫ع‬
‫ض‬
‫حم‬
‫ر‬
‫ا‬
‫و‬
‫ــــــــــي‬
‫ف‬
‫الشـــــا‬
‫ك‬
‫ا‬
‫و‬
‫د‬
‫ب‬
‫ل‬
‫جـــــــ‬
‫َ ْ َ‬
‫ِ‬
‫ُ ْ َ‬
‫َ ْ َ‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ف ال َّ‬
‫قَـــــــادَْر تَبْـل ِــــــــي وُتْعـــــافــــــــــي‬
‫خيــْر‬
‫شدة ب الع ْ‬
‫تَْر َ‬
‫خ ْ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ضعْــــ َ‬
‫جـــوْر الْزمــــــا ْ‬
‫مـــــا ي ْ ُ‬
‫ف الِيمــــا ْ‬
‫لُـــوْل َ ُ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ب لَقَْهــــــْر َ‬
‫ْ‬
‫وِيْــوَل ِّيــــــــوْ الط ّغْيــــــا ْ‬
‫جايْرِيـــــــ ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫حــــــــا‬
‫م‬
‫ل‬
‫و‬
‫شقــــا‬
‫ال‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ ْ َ‬
‫مــــــا ْ‬
‫م ْ‬
‫َوال ْ َ‬
‫ن الْهَي ْ َ‬
‫سكِـــــي ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ف ِ‬
‫جدْهــــــا ْ‬
‫مــا وْ ْ‬
‫ت عْيَـــا ْ‬
‫مــــو ْ‬
‫من ّـــى ال ُ‬
‫يِت ْ َ‬
‫حيـــ ْ‬
‫ف لفْيَان ِــــــــي‬
‫مفَافــــــــي‬
‫ف تْلُو ْ‬
‫تَاهْ ْ‬
‫ن هُ ْ‬
‫َ‬
‫ت ْ‬
‫م الْوَقْ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن لُوعـــــــــــــاْر‬
‫بــيـــــــ‬
‫ح‬
‫يــــ‬
‫ط‬
‫ي‬
‫رة‬
‫ا‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ــ‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ي‬
‫رة‬
‫ــا‬
‫ت‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫معَا ِ‬
‫م ْ‬
‫بَ ْ‬
‫صـــــي قْـــــــــوَا ْ‬
‫ُول َ ْ‬
‫مــــــا ْ‬
‫حرِ َ‬
‫حنَـــــــا بَِال ْ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫مـــو‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ْـــــ‬
‫ع‬
‫ـــة‬
‫افــل‬
‫غ‬
‫ت‬
‫غــــــــا‬
‫ط‬
‫س‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ُو‬
‫ق‬
‫ع‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ ْ‬
‫وُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫مـــا ْ‬
‫خفــــــا ْ‬
‫للــــوََرى َ‬
‫ت نْبَــــــــــا ْ‬
‫وُالعَلمــــــا ْ‬
‫ت‬
‫ت‬
‫مكَــــــْر وُلَبْهُـــــــــــو ْ‬
‫لَ ْ‬
‫مــــــا ْ‬
‫ت الظّل ُ َ‬
‫وُقـــــــــوَا ْ‬
‫ص َّ‬
‫ت‬
‫حيَــــــــــــــاةْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ما ْ‬
‫غََّرتْهُـــ ْ‬
‫مـــــا ْ‬
‫ت وُعْ َ‬
‫م ْ‬
‫قــو َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ح‬
‫تَبْعُوا‬
‫ت‬
‫حـــــو‬
‫س‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ح‬
‫س‬
‫ق‬
‫فـو‬
‫ت‬
‫ا‬
‫ـــــــــو‬
‫ه‬
‫ش‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ ْ‬
‫َ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫خافِــــــــــي‬
‫ط‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ف الله ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬

‫تــــبــــــــان المـــحــــبـــــة‬
‫نــــــرجــــاو النــــوبــــــــة‬
‫تظــــهـــــر يــاقـــوتـــــــة‬
‫لــوعــاد كبيــــــر الفــــــــم‬
‫يقطـع فينـا صواصبلــــــــه‬
‫گولو له لو كان يتلهــــــــى‬
‫والى طل الصح عل لكذوب‬
‫الحال الحال يا أهل الحـــال‬

‫‪34‬‬

‫لـــيــــكـــــم‬
‫نســـــلــــم‬
‫ف طـــريـــق الخـــــــــاوة‬
‫نـــــــــورو مــهـــيـــاجـــة‬
‫لو نصدويهضر مورانـــــا‬
‫وعــــيــبــه نــاســيـــــــــه‬
‫ب عـــيـــبــه يــنــســانــــا‬
‫يـــفـــضـــح مــوالــــيـــــه‬
‫واللي ما فيه الحال يذبــال‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful