‫سَيّد ممُود القمن‬

‫رَب الزمَــــــــــــان‬
‫ودراسات أخرى‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المحتويــــــــــــــــــــات‬
‫الهــــــداء‪1..................................................................‬‬
‫مقدمــــة‪2.......................................................................‬‬

‫إسرائيليات‪4...................................................................‬‬
‫الرد على خطاب شامي ف مدريد *‪5....................................................‬‬
‫‪............................................................................................................7‬ضمـــير العالـــم‬
‫‪..........................................................................................................9‬العـــلج النفســـي‬
‫‪ .....................................................................................................11‬التزوير في الخطاب‬
‫‪.......................................................................................................13‬الديـــن والعنصـــر‬
‫‪......................................................................................................16‬الجـــانب الحقـــوقي‬
‫‪.........................................................................................................17‬يهـــود فلســـطين‬
‫‪....................................................................................................................18‬شـــالـوم‬
‫‪........................................................................................................20‬العصـــر السعـــيد‬

‫الدين والتطبيع ف فيلم الهاجر *‪22.....................................................‬‬
‫‪...............................................................................................................22‬تلفيق ل يليق‬
‫‪.........................................................................................................23‬صدمــة الذاكـــرة‬
‫‪.............................................................................................................25‬حضارة مـوت‬
‫‪..........................................................................................................26‬روايــة التــوراة‬
‫‪......................................................................................................28‬ورواية جوزيفيوس‬
‫‪..........................................................................................................31‬أحـبوا إســرائيل‬

‫الصريون والسرائيليون ف‬

‫التوراة وف التاريخ *‪32......................................‬‬

‫‪.............................................................................................33‬السرائيليون يدخلون مصر‬
‫‪......................................................................................35‬السرائيليون يخرجون من مصر‬
‫‪........................................................................................................37‬ماذا يقول التاريخ؟‬
‫‪...................................................................................................39‬نبوءات التوراة لمصر‬

‫فلســطي وإســرائيل‪ :‬اللل ف التوراة أم ف التاريخ؟ *‪41.........................‬‬
‫‪..........................................................................................................42‬موجـات الهجـوم‬
‫‪........................................................................................................43‬ماذا تقول التوراة؟‬
‫‪.........................................................................................44‬مصداقية التوراة وخلل التاريخ‬
‫‪...................................................................................................46‬إشكالية تبحث عن حل‬
‫‪.............................................................................................................47‬محاولــة حــل‬

‫قدماء العرب والسرائيليي *‪50.........................................................‬‬
‫‪...............................................................................................51‬الخط العبري في الجزيرة‬
‫‪..................................................................................................53‬أصول العرب العدنانية‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مـعــارك فكريـة‪56...........................................................‬‬
‫هل بن الفراعنة الكعبة؟! * تصحيح مغالطات‪57.........................................‬‬
‫‪............................................................................................................58‬موجــز المــر‬
‫‪...........................................................................................................59‬اللهة المصرية‬
‫‪.........................................................................................................62‬التوحيد والتعددية‬
‫‪.................................................................................................................65‬مغالطـــات‬
‫‪.....................................................................................................68‬رمسيس يؤمن أخيراً‬

‫عفاريت التراث ‪ ..‬وتراث العفاريت *‪70................................................‬‬
‫‪..........................................................................................................70‬امرأة بألف رجل‬
‫‪.....................................................................................................71‬زنوبيـــــا والجــــــن‬
‫‪.......................................................................................................72‬لماذا دائماً سليمان؟‬
‫‪.............................................................................................................73‬تاريخ العجول‬
‫‪..............................................................................................................74‬حكاية المنهج‬

‫الرد اليسي على توراة عسي *‪77.......................................................‬‬
‫‪..............................................................................................................79‬أساس الكتاب‬
‫‪................................................................................................................81‬مشكلة اللغة‬
‫‪......................................................................................................83‬نماذج لغوية مقارنة‬
‫‪..........................................................................................................87‬المنهج والنظرية‬
‫‪.....................................................................................................91‬وشواهد أثرية أخرى‬
‫‪............................................................................................................94‬التوحيد العسير‬

‫حت ل نفسد تارينا ‪..‬قليل من العقل وبعض من‬

‫الضمي *‪97............................‬‬

‫‪.........................................................................................................98‬وعــــم الرخــــاء‬
‫‪.......................................................................................................100‬بنوا أمية وعثمان‬
‫‪.................................................................................................101‬المحرضون الحقيقيون‬

‫ممد الغزال وسقوط القنعة!! *‪103....................................................‬‬
‫‪......................................................................................................103‬حريـــة العتقـــاد‬
‫‪................................................................................................................104‬الجمـــوح‬
‫‪............................................................................................................105‬التهديد بالقتل‬

‫يا أبا العزائم نظرة! *‪107...............................................................‬‬
‫‪.........................................................................................................108‬منهج الخطاب‬
‫‪......................................................................................................110‬اللواء يلوي الكلم‬
‫‪...................................................................................................111‬الظـروف الجتماعية‬

‫ما بي "القمن" وهذا الترجم! *‪114.....................................................‬‬
‫الصاهينة مرة أخرى (؟!) *‪116.........................................................‬‬
‫‪....................................................................................................117‬رواية هذا الترجمان‬
‫‪...............................................................................................118‬زيارة الترجمان للصعيد‬
‫‪........................................................................................................120‬حقوق الترجمان‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مقــالت ودراســات‪123....................................................‬‬
‫حول الاجة لتحديد الفاهيم *‪124......................................................‬‬
‫‪ .........................................................................................125‬القطعية التاريخية والمعرفية‬
‫‪...........................................................................................................127‬تاريخية النص‬

‫حول مفهوم التراث *‪129..............................................................‬‬
‫‪....................................................................................................130‬التاريــــخ العــــبء‬
‫‪............................................................................................................131‬نحو فهم آخر‬

‫"النص" بي الزلية والتاريية *‪133......................................................‬‬
‫‪.........................................................................................................134‬استخدام نفعي‬
‫‪........................................................................................................135‬ســــر الزمــــة‬
‫‪...............................................................................................................136‬التناقــــض‬

‫كشف الدع فيما جاء به الطاب الدين من بدع *‪138.................................‬‬
‫ذبح الفكرين على الطريقة السلمية *‪142..............................................‬‬

‫منذ فجر التاريخ والج‬

‫فريضة دينية *‪149..............................................‬‬

‫‪................................................................................................150‬الحج في العقائد القديمة‬
‫‪....................................................................................................152‬محجات الجاهليين‬
‫‪ ...........................................................................................................153‬الكعبة المكية‬
‫‪.......................................................................................................155‬الحج في الجاهلية‬
‫‪..............................................................................................157‬مكانة الكعبة في الجاهلية‬
‫‪........................................................................................................159‬الحج في السلم‬

‫العرب قبل السلم‪ :‬العقائد ‪ ...‬والتعدد ‪ ...‬والسلف *‪162............................‬‬
‫‪........................................................................................................162‬التعدد في العبادة‬
‫‪.....................................................................................................163‬عبـــادة الســـلف‬
‫‪..................................................................................................164‬المستــوى المعــرفـي‬
‫‪......................................................................................................165‬معــارف العصــر‬
‫‪.....................................................................................................166‬المعــارف الـدينيــة‬
‫‪........................................................................................................168‬المعالــم الدبيــة‬
‫‪.......................................................................................................168‬النثــر المســجوع‬
‫‪.......................................................................................................169‬المعلــم الشــعري‬
‫‪................................................................................................................170‬الخطابـــة‬
‫‪...........................................................................................................171‬المسـتضعفون‬
‫‪.........................................................................................................171‬فقــراء العــرب‬
‫‪..............................................................................................................172‬الصـــعاليك‬
‫‪....................................................................................................................173‬العبيــد‬
‫‪..............................................................................................................173‬الســـاطير‬
‫‪.........................................................................................................173‬أســاطير المــاء‬
‫‪.......................................................................................................174‬أســاطير السمــاء‬
‫‪........................................................................................................175‬أســاطير البشــر‬
‫‪.........................................................................................................175‬أنمــاط الــزواج‬
‫‪..........................................................................................................176‬النكــاح لجــل‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬
‫‪..................................................................................................176‬أنكحة في عداد الزنى‬
‫‪........................................................................................................177‬أنكحـة بالعــرف‬
‫‪..........................................................................................................178‬مكانــة المــرأة‬
‫‪........................................................................................................178‬الشــكل الرقــى‬
‫‪..........................................................................................................179‬الشــكل النــي‬
‫‪....................................................................................................180‬التحليــل التاريخــي‬
‫‪...................................................................................180‬العامل الموضوعي ووضع المرأة‬
‫‪..........................................................................................................181‬ظاهــرة الــوأد‬
‫‪.......................................................................................................182‬الوضــع الطبقــي‬
‫‪.......................................................................................................183‬الحــب والــزواج‬
‫‪........................................................................................................183‬اختيــار الــزوج‬
‫‪.........................................................................................................184‬زواج الغـــريب‬
‫‪.................................................................................................................184‬الطـــلق‬

‫مت ظهر العرب ف التاريخ؟ *‪185......................................................‬‬
‫‪.........................................................................................186‬العرب في نصوص الرافدين‬
‫‪..................................................................................................187‬العــرب فـي التــوراة‬
‫‪...........................................................................188‬العرب في النصوص اليونانية والرمانية‬
‫‪......................................................................................................188‬البحــر الحمــيري‬
‫‪...............................................................................................189‬العرب في الهيروغليفية‬

‫رب الزمـــان *‪191................................................................‬‬
‫‪......................................................................................................191‬آن( رب السمــاء(‬
‫‪......................................................................................................193‬آن( رب المكــان(‬
‫‪..................................................................................................194‬من (آن( إلى (فعلن(‬

‫قصة اللق بي ثقافة الصحراء وثقافة النهر *‪197........................................‬‬
‫‪....................................................................................................................197‬تأسيس‬
‫‪..........................................................................................................200‬ســيادة النثــى‬
‫‪.........................................................................................................202‬تدعيــم رؤيتنــا‬
‫‪......................................................................................................205‬النثـــى والرض‬
‫‪................................................................................................207‬الخلق في الفهم الذكري‬

‫الرأة ف الأثور الدين والسطورة *‪209.................................................‬‬
‫‪.........................................................................................................209‬حــريم وحــرام‬
‫‪...............................................................................................212‬إمرأة‪ :‬الصل أسطوري‬
‫‪.................................................................................................213‬الله من أنثى إلى ذكر‬

‫ســر الســماء القدســة *‪216................................................‬‬
‫‪........................................................................................................216‬مقدســات البيئــة‬
‫‪..............................................................................................................217‬الرقـــم (‪(7‬‬
‫‪.......................................................................................................219‬أصــل الســبوع‬
‫‪..............................................................................................................220‬الــــرقم ‪12‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الهــــــداء‬
‫صديقي‪:‬‬
‫أحد صبي إبراهيم أغا‬
‫ُكنْتَ متشددا ف أمور الدين‪ ،‬وكثيا ما ُكنْتَ تعترض على منهجي ف تديد قراءة التراث‪ ،‬وتتوقع‬
‫لا أكتب هزمية منكرة‪ ،‬لكنك رحلت قبل أن ترى النهج يصبح مدرسة‪ ،‬ولو كنت حيا لفرحت من‬
‫قل بك‪ ،‬فأ نا أعرف الناس بك‪ ،‬أعرف ك يف ك نت ت ب ال والزهور وأفلم الكارتون‪ ،‬وال نب و سيدي‬
‫(أبو العباس) والروايات الكلسيكية‪ ،‬أعرف كيف كنت تب طي مصر وشم النسيم ورياح الماسي‬
‫والديقة اليابانية‪ ،‬والتحف الصري وأم كلثوم وصديقنا التشكيلي (توران) البوذي‪ ،‬كذلك (بيكار)‪.‬‬
‫برحيلك أي ها الن سان ر حل صديقي الط فل الرائع‪ ،‬الب يض النا صع‪ ،‬الذي آ من بال صدقا فأ حب‬
‫الرض والناس‪ ،‬وعاش من أجل الناص‪ ،‬طبق الصل‪ :‬مصري حقيقي من كنا نعرفهم أيام زمان‪.‬‬
‫كنت تكره منظر الدماء حت لو كانت ذبا حللً‪ ،‬وتفرح من قلبك عندما ترى عاشقي‪ ،‬وتزن‬
‫بع مق ل ب عن كار ثة أ صابت بشرا على الشا طئ ال خر من ب ر الظلمات‪ ،‬ث ك نت تن صت ب كل‬
‫جوارحك لحدثك رغم أنك كنت تالفه حت النخاع‪ ،‬ول ترد على من ل يعلم إساءته‪ ،‬لنك كنت‬
‫أعلم بقيمة النسان‪.‬‬
‫أخي يا إنسان‪ :‬اسح ل أن أقترب منك بذا الكتاب كتبت نصفه وأنا بستشفى القلب بي الوت‬
‫والياة أحاول به التماس الدفء بالتّماس مع ذكراك حت آتيك أنيسا ورفيقا‪.‬‬
‫سيد‬

‫‪1‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مقدمــــة‬
‫قارئي ‪..‬‬
‫أيها الصديق الرائع ‪..‬‬
‫بك أمتلئ وأشعر صادقا أن كثي وقوي‪.‬‬
‫ل قد قَ ـدّر زمان نا أن يفرز نا‪ ،‬فن حن فرز حراك وا قع تلك اليام‪ ،‬لذلك كان حتميا أن نلت قي هذه‬
‫الق بة تديدا‪ ،‬و هو الفرز الطمئن الذي يد فع إل التفاؤل‪ ،‬ر غم الفرز غ ي الطمئن على الا نب ال خر‪،‬‬
‫لذلك أؤكد لك أنك وراء استمرار هذا الشروع‪ ،‬وبك‪ ،‬وبأصدقائنا –أنا وأنت– من الهمومي بقضايا‬
‫ال مة والا ضر والستقبل‪ ،‬الذين يتابعون معك وم عي خطواتنا الثابتة الواثقة‪ ،‬أقول‪ :‬ب كم جيعا ي ستمر‬
‫العمل على دأبه دؤوبا‪.‬‬
‫أصدقاؤك رفاق تلك السطور‪ ،‬يلتقون ب ف كل موطن‪ ،‬ف الندوة‪ ،‬ف الشارع‪ ،‬ف عواصم عربية‬
‫متعددة‪ ،‬كثيا ما تدثنا‪ ،‬واستمعت بالشغف ذاته لا يطرحونه‪ ،‬لكنهم كانوا جيعا يملون ل سؤالك‪:‬‬
‫أين كتاب النب موسى؟ وماذا ت بشأنه؟ بعدما انصرمت سبع سنوات على العلن عن بدء البحث فيه‪،‬‬
‫ولا يظهر بعد؟‬
‫نعم أيها الصديق‪ ،‬لقد طالت الشقة‪ ،‬لكن أصدقك القول‪ :‬إن العمل ل يتوقف فيه لظة‪ ،‬إل عندما‬
‫سقط السد صريعا منهوك القلب‪ ،‬ورغم الظروف الصحية الت تلبسن دون رحة‪ ،‬فقد عدت إل النب‬
‫مو سى متابعا الع مل لوف يك وعدا تواعدناه‪ ،‬و مع تلك ال صارحة‪ ،‬ي ب أحاط تك علما أن هناك عددا‬
‫من الشا كل ل ت ل ب عد‪ ،‬ويتاج ك شف آليات ا واكتشاف حلول ا ب عض الو قت‪ ،‬وب عض ال صب من‬
‫جانبك‪.‬‬
‫ومن هنا –وكي أحافظ على حرارة التواصل بين وبينك– فقد ارتأيت أن أواصلك كتابي‪ ،‬ألما‬
‫هو الزء الثا ن من (حروب دولة الر سول)‪ ،‬والكتاب الذي تمله ب ي يد يك الن وب مل عنوان (رب‬
‫الزمان)‪.‬‬
‫و(رب الزمان) هو عنوان لواحدة من الدراسات الت تضمها دفتا هذا العمل‪ ،‬حيث يتوي كتابنا‬
‫هذا على أ سام ثل ثة‪ :‬الق سم الول من ها ممو عة درا سات ي كن أن ت مل جيعا عنوان (إ سرائيليات)‪،‬‬

‫‪2‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لتعاملها مع النظومة السرائيلية وثقافتها وخطابا العلن‪ ،‬أما القسم الثان فيضم بعض العارك الفكرية‪،‬‬
‫ارتأيت أن أجعلها متاحة لك من باب التوثيق ليس إل‪ ،‬حيث انتهيت مؤخرا إل قرار بعدم الدخول ف‬
‫ذلك النوع من العارك الذي يثيه أ صحاب الدلو جة ال سلفية‪ ،‬م ستفيدين ف ذلك م ا آذى رفاقا ل نا‬
‫كبار‪ ،‬فاكتمال الشروع أو الحاولة الستمرة ف الضافة إليه‪ ،‬هدف يب أل يضيع ف صراعات قد تقب‬
‫المر كله‪.‬‬
‫وما دمنا بصدد التوثيق‪ ،‬فقد غامرنا بنشر بعض الدراسات الول والبتدائية هنا‪ ،‬وهي من ماولتنا‬
‫البكرة الت لشك تمل سات الالة الولية‪ ،‬وناذج لا دراسة (منذ فجر التاريخ والج فريضة دينية)‪،‬‬
‫ودراسة (رب الزمان)‪ ،‬وغيها‪.‬‬
‫ث قسم ثالث يضم مقالت ودراسات تتضفر مع منهجنا وخطواتنا الت ارتسمناها وتوافقنا عليها‬
‫منذ البدء‪.‬‬
‫وغن عن التنويه‪ ،‬أن بعض ما ستقرأه هنا قد سبق نشره ف دوريات عربية متباينة‪ ،‬وبعضه الخر ل‬
‫يسـبق نشره‪ ،‬وقـد كتبتـه إبان تواجدي فـ جناح القلب بسـتشفى الرم‪ ،‬واعتمدت فـ معلوماتـه على‬
‫ذاكرت وحدها‪ ،‬لذلك لن تد لثل تلك النماذج هوامش أو مراجع مدونة‪.‬‬
‫أ ضع هذا ال شد ب ي يد يك أي ها ال صديق‪ ،‬من أ جل مز يد من التل حم بين نا‪ ،‬راجيا أن أكون قد‬
‫عوضتك عن انتظارك –ظهور كتاب (النب موسى)– بوقت مشحون بالقضايا الت يثيها هذا الكتاب‪.‬‬
‫سـيد القمنـي‬
‫الرم ف ‪20/10/1993‬‬

‫‪3‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫إسرائيليات‬

‫‪4‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الرد على خطاب شامير في مدريد *‬
‫يعنينفا هنفا أن نؤكفد‪ ،‬أن كلمفة (شاميفر) التفي ألقاهفا على المؤتمريفن بمدريفد ففي ‪،31/10/1991‬‬
‫تشكفل نموذجفا – ل شفك – مثاليفا تمامفا للخطاب الصفهيوني عامفة بمنطقفه ومحاوره السفاسية‪،‬‬
‫فرغفم الظروف التفي القيفت فيهفا كلمفة إسفرائيل‪ ،‬ففي ظفل ضعفف عربفي عام وشامفل‪ ،‬مهمفا سفار‬
‫العربان متبختريفن‪ ،‬وتحفت مظلة مفن السفيطرة المريكيفة شبفه الكاملة‪ ،‬ومفع القتدار السفرائيلي‬
‫المتفوق على كاففة المسفتويات‪ ،‬والذي ل يجادل فيفه إل مكابر‪ ،‬فإن كلمفة شاميفر كانفت على ذات‬
‫الخط‪ ،‬وذات الدرجة‪ ،‬وذات القدر الذي كان الخطاب الصهيوني يراعيه دوما‪ ،‬ودون أن يحيد عنه‬
‫أنملة‪ .‬فراعفت الكلمفة بشكفل ذكفي وليفس جديداً‪ ،‬أنهفا تلقفى ففي ظرف عالمفي‪ ،‬يتحدث عفن نظام‬
‫جديفد‪ ،‬يزعفم للدنيفا أنفه يسفعى لرسفاء قواعفد السفلم والمفن والمحبفة على الكوكفب الرضفي‪ .‬وإن‬
‫شاء فرض ذلك فرضفا‪ ،‬وبخاصفة ففي أشفد مناطفق العالم سفخونه‪ ،‬حتفى لو ثوى الجمفر مؤقتفا تحفت‬
‫رماد ظاهري‪ ،‬تصنعه أنظمة تابعة‪ .‬كما لم يغب عن بال الخطاب أنه يتحدث إلى العالم كله‪ ،‬وأمام‬
‫كل الشبكات العلمية الدولية‪ .‬فوضع بحسبانه مشاعر الجماهير العريضة على تنوعها واختلف‬
‫توجهاتها‪ ،‬فجاءت صياغة الخطاب واضعة باعتبارها أنها كما لوكانت تخاطب كل فرد على حدة‪.‬‬
‫ومففن ثففم فإننففا نفترض أن الخطاب قففد أحاط تماماً بكففل الغراض المطلوبففة منففه‪ ،‬واسففتخدم كففل‬
‫الممكنات من أساليب متاحه تتناسب مع المقام‪ ،‬وعمد إلى كل طرق القناع وعرض قضيته كاملة‬
‫تامفة شاملة مانعفة‪ ،‬بهدف كسفب أكفبر تأييفد جماهيري ممكفن‪ ،‬حيفث أنفه حاصفل سفلفاً على تأييفد‬
‫النظام الجديفد بزعامفة الوليات المتحدة المريكيفة‪ ،‬واتباعهفا الوربييفن‪ .‬وعليفه‪ ،‬فإننفا سفنتعامل مفع‬
‫كلمففة شاميففر فففي مدريففد كمعففبر صففادق عففن الخطاب الصففهيوني‪ ،‬وسففنحاول قراءة طبيعففة هذا‬
‫الخطاب ومكوناتفه وأغراضفه ومناهجفه‪ ،‬بعرض سفريع قدر مفا تسفمح بفه المسفاحة المتاحفة لعرض‬
‫تلك القراءة‪.‬‬
‫والمدقففق فففي الخطاب يمكنففه أن يلحظففه وهففو يتحرك على عدة محاور‪ ،‬تففم ربطهففا ببعضهففا فففي‬
‫منظومفة شديدة الجودة‪ ،‬ثفم تركيبهفا معفا بتقنيفة ومهارة عاليفة‪ ،‬فكان المحور الساسي للحركفة جيئة‬
‫* نشر بتاريخ ‪ 22/12/1991‬و ‪ ،30/12/1991‬بصحيفة مصر الفتاة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(من صـ ‪ 26 -11‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫وذهابا‪ .‬ومركز الحركة‪ ،‬هو التركيز على الستجابة النفسية للجماهير‪ ،‬فقدم افتراضه المسبق لهذه‬
‫الجماهير بأنه يخاطب كل واحد منهم كشخص متحضر‪ ،‬بلغ من الحضارة قمتها‪ ،‬وهذا وحده لون‬

‫مففن تملق المسففتمع لكففن بحيففث يترك فففي نفسففه أثراً مطلوباً‪ .‬هففو أن الخطاب يتعامففل معففه بكففل‬
‫احترام‪ ،‬لنه شخص متحضر حتى لو لم يكن المستمع يستحق هذا الحترام‪ ،‬أو يحوز تلك الدرجة‬
‫الحضاريففة‪ .‬لكنهففا على آيففة حال الطريقففة المثلى لجعففل المسففتمع يتجاوب مففع كففم الحترام وكففم‬
‫الحضارة المفترض فيفه! وهكذا فقفد سفلم الخطاب للمسفتمع أنفه رجفل متحضفر‪ ،‬مسفالم‪ ،‬ينففر مفن‬
‫الحروب‪ ،‬يريففد الرفاة لجميففع المففم وكففل الشعوب‪ ،‬بل اسففتثناء‪ ،‬يرفففض التعصففب بكاففة أشكاله‪،‬‬
‫وينفر من الضطهاد على أسس عرقية أو دينية‪ ،‬بسبب اللون أو الجنس أو العقيدة‪.‬‬
‫وبإيجاز‪ ،‬فالخطاب يفترض ففي المتلقفي ليبراليفة ملئكيفة‪ ،‬ومفن هنفا كان الكسفب الول المطلوب‪،‬‬
‫على المسفتوى السفيكولوجي‪ ،‬هفو أن يقول للمتلقفي أنفت متحضفر‪ ،‬ولهذا نحفن نحترمفك ونثفق ففي‬
‫حكمفك على مفا سفنقول‪ ،‬حتفى لو كان هذا المتلقفي وغداً أمريكياً‪ ،‬اسفتمتع يومفا بحرق الطفال ففي‬
‫ملجففأ العامريففة فففي بغداد‪ ،‬وتعامففل مففع أزرار طائرتففه وقنابله وضحاياه‪ ،‬بحسففبانها مففن ألعاب‬
‫(التاري) التليفزيونيفة‪ .‬هذا مفا كان عفن المحور السفاسي (التأثيفر النفسفي) ففي طبيعفة الخطاب‬
‫السرائيلي‪ ،‬واستثماره أدوات منهجية‪ ،‬أهمها المعاني النظرية البحته للتحضر‪ ،‬بغض النظر عن‬
‫كون هذه المعانفي حقيقفة فعليفة أم ل‪( .‬وهفو مفا يذكرنفا برئيفس دولة عربيفة يجفد غايفة لذتفه ففي‬
‫السخرية من مستمعيه‪ ،‬ومن سلوك أبناء شعبه!)‪.‬‬
‫أمففا المحور الثانففي‪ ،‬الذي ترتبففط حركتففه بحركففة المحور الول‪ ،‬فهففو الذي يركففز على الجانففب‬
‫الحقوقي! وهو ل شك أهم أعمدة التعامل بين المتحضرين‪ ،‬ويتم فيه تأكيد الحقوق التاريخية الثابتة‬
‫لليهود في أرض فلسطين من آلف السنين‪ .‬وهنا يتداخل المحور الثالث على نفس الميكانيك‪ ،‬لينقل‬
‫المفر الحقوقفي المسفلم بفه حضاريفا إلى اليفد اللهيفة‪ ،‬منتقلً بذلك إلى المحور الدينفي‪ ،‬فتلك الحقوق‬
‫قرارات إلهية‪ ،‬وهبه سماوية‪ ،‬واختيار أحكم الحاكمين الذي فضلهم على العالمين (؟!) وهو القرار‬
‫الذي يؤمن به إلى جانب اليهود‪ ،‬العالم المسيحي الغربي كله‪ ،‬وذلك باحتساب التوراة صاحبة ذلك‬
‫القرار الحقوقففي القدسففي‪ ،‬بعهديففة (القديففم أو التوراة‪ ،‬والعهففد الجديففد أو الناجيففل) مففع البصففمة‬
‫التأكيديفة‪ ،‬والقول التوثيقفي على الناموس التوراتفي‪ ،‬بلسفان المسفيح (مفا جئت لنقفض الناموس‪ .‬مفا‬

‫‪6‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫جئت لنقفض‪ .‬بفل جئت لكمفل) وهنفا‪ ،‬وبسفرعة يتفم إدخال المحوريفن الحقوقفي والتاريخفي‪ ،‬مفع‬
‫المحور اليماني الديني على ميكانيك الحركة المحورية الساسية (النفساني) لتتشابك الحلقات التي‬
‫تؤدي إلى راحة ضمير المؤمن المسيحي الغربي تماما‪ .‬والمتحضر جدا‪ ،‬إزاء مساهمته بالموافقة‬
‫على تأميفن حياة هؤلء المؤمنيفن‪ ،‬لتحقيفق كلمفة ال الصفادقة الثابتفة‪ ،‬مفع مفا يفترض ففي المسفتمع‬
‫المتحضفر مفن رغبفة ففي إثبات تحضره‪ ،‬بتأميفن كفل الحقوق‪ ،‬لكفل العقائد والديانات‪ ،‬مهمفا اختلف‬
‫معها‪.‬‬
‫ضمـــير العالـــم‬
‫ولحداث الثفر المطلوب مفن المحور السفاسي (النفسفاني) فقفد ترك الرجفل أثراً طيباً فعلً؛ فكان‬
‫رقيق الحاشية‪ ،‬عف اللسان‪ ،‬وديع كالحملن‪ ،‬يمد يده إلى جيرانه يستديهم الصداقة والمان‪ ،‬رغم‬
‫أنففه القدر والقوى‪ .‬لكنففه مففن جانففب آخففر قام يردد (أن الموضوع ليففس موضوع أرض‪ ،‬أنففه‬
‫موضوع وجودنفا ذاتفه) فأي لون مفن التنازل يعنفي دمار شعفب إسفرائيل المسفالم (!) وإزالتفه مفن‬
‫الوجود‪ .‬وذلك في ضوء المقارنة التي قدمها لتعداد شعب إسرائيل (‪ 4‬مليين)‪ ،‬مع من حولهم من‬
‫عتاة القتلة المتعطشيففن للدماء‪ ،‬وعددهففم (‪ 170‬مليون عربففي) مففع ضآلة مسففاحة أرض إسففرائيل‬
‫التي تستدعي الشفقة (‪ 27‬ألف كم)‪ ،‬وسط محيط عربي شرس يبلغ (‪ 24‬مليون كم)‪ .‬والحجة على‬
‫المسفتوى النفسفي‪ ،‬مفع تغييفب الحقائق الخرى‪ ،‬تبدو غايفة ففي الوجاهفة‪ .‬يبدو فيهفا شعفب إسفرائيل‬
‫بطل للخيفر يداففع عفن وجوده وسفط غابفة مفن البشفر‪ ،‬ممفا يسفتدعي مشاعفر الشمئزاز مفن العرب‬
‫الذين يستأسدون على الدول الوديعة!‬
‫وقفد عمفد الخطاب – بذكاء – إلى اسفتحضار مشاعفر أخرى تمتزج مفع مشاعفر الشمئزاز‪ ،‬عندمفا‬
‫ذكفر أن كفل عدوان عربفي على إسفرائيل تفم دحره! فتمتزج مفع المشاعفر الولى مشاعفر الحتقار‬
‫أيضاً مع الستهانة والستخفاف‪ ،‬من شأن أجلف البوادي‪ ،‬الذين يتحينون فرصة ل يجيدون حتى‬
‫صنعها والوصول إليها‪ .‬رغم ذلك فالرجل يمد يده إلى جيرانه أمام كل العالم ويشرح ما وقع على‬
‫شعبه من مظالم‪ ،‬وذلك في قوله‪( :‬وللسف فإن الزعماء العرب الذين كنا نود مصادقتهم‪ ،‬رفضوا‬
‫الدولة اليهودية في المنطقة‪ ،‬وادعوا أن أرض إسرائيل هي جزء من الرض العربية ‪ ..‬وانطلقا‬
‫من تحدي الشرعية الدولية‪ ،‬فقد حاولت الدول العربية احتلل وهدم الدولة اليهودية)‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وهكذا يختففي الفلسفطينيون تمامًا ويصفبح العرب – بل سفبب مفهوم أو واضفح – يريدون تدميفر‬
‫إسفرائيل المسفالمة‪ ،‬التفي تسفعى لصفداقتهم وحسفن جيرتهفم‪ ،‬لذلك أصفبحت المسفألة ليسفت مسفألة‬
‫أرض‪ ،‬إنمفا مسفألة وجود شعفب إسفرائيل‪ ،‬وسفط الحشفد العربفي الشريفر! ومفن ثفم عمفد الخطاب‬
‫مباشرة إلى الضغفط على ضميفر العالم‪ ،‬بمأسفاة الشعفب اليهودي‪ ،‬الذي لقفى صفنوف الضطهاد‪.‬‬
‫وأنفه قفد آن الوان كفي يصفحو ضميفر العالم‪ ،‬ليرد لهذا الشعفب أبسفط الحقوق‪ ،‬وهفي المفن‪ .‬بفل‬
‫ويطلب مفن اليهود الصففح والمغفرة‪( ،‬أسفنا عالمفا يدعفي التحضفر؟) ومفن هنفا أخفذ التاريفخ ففي كفل‬
‫القارات تقريباً ‪ ..‬وتعرض اليهود للضطهاد والتعذيفب والذبفح‪ .‬وشهفد هذا القرن خطفة إبادة نفذت‬
‫على أيدي النظام النازي‪ ،‬وهذه الكارثة والبادة الجماعية المنقطعة النظير‪ ،‬والتي قضت على ثلثا‬
‫شعبنفا‪ ،‬تمفت ففي واقفع المفر‪ ،‬وأمكفن تنفيذهفا‪ ،‬لن أحفد لم يداففع عنفا‪ ،‬فقفد كنفا بل وطفن‪ ،‬ولكفن هذه‬
‫الكارثفة هفي التفي جعلت المجتمفع الدولي يعترف بمطالبنفا‪ ،‬القائمفة على حقنفا ففي أرض (إسفرائيل)‬
‫وهنا تجدنا مضطرين إلى تأجيل تناول المحورين (التاريخي والديني) لنحاول أن نفهم الن‪ :‬كيف‬
‫أمكفن للمذابفح النازيفة ضفد اليهود‪ ،‬أن تؤدي إلى اعتراف العالم بحفق إسفرائيل ففي فلسفطين‪ ،‬وقيام‬
‫الدولة الصفهيونية على أرضهفا؟ ونلحفظ أن الخطاب – بعفد تهيئة المسفتمع نفسفياً وعاطفيًا – مفع‬
‫إشعال جذوة الضمير الحضاري وعقدة الذنب – ينتقل فورا إلى إعلن إنه رغم ظلم العالم لليهود‪،‬‬
‫فليفس لحفد حفق الدعاء بقيام دولة إسفرائيل‪ ،‬لن ضحايفا اليهود أيام النازي كانوا الثمفن المدفوع‬
‫سلفا‪ ،‬فقدموا أنفسهم قربانا على مذبح قيام الدولة‪ .‬هذا بالطبع حق اليهود التاريخي الديني المعلوم‬
‫في تلك الرض‪ ،‬وكل ما في المر أن العالم ربما نسى تلك الحقيقة بعد طول اغتراب اليهود عن‬
‫فلسطين‪ ،‬وما حدث من النازي كان فقط عامل النعاش للضمير العالمي الخاطئ‪.‬‬
‫الخطاب الصهيوني بذلك يعمد إلى لون فاضح من التزوير والتلفيق‪ ،‬فرغم أن المذنب هو النازي‪،‬‬
‫فهففو ل يذكففر أبداً أنففه ليففس مففن المقبول حضارياً وحقوقياً وإنسففانيًا أن يدفففع الفلسففطينيون وزر‬
‫الجريمة النازية‪ ،‬والمعلوم أنه في فلسطين تحديداً‪ ،‬وعندما وقع اضطهاد على اليهود كان بداية من‬
‫جانب الرومان الذين دمروا الهيكل الثاني‪ .‬وشتتوا اليهود في بقاع الدنيا‪ ،‬لسباب تاريخية معلومة‪.‬‬
‫أمفا الضطهاد الثانفي فقفد جاء على يفد الصفليبيين‪ ،‬عندمفا اسفتولوا على القدس عام ‪ 1099‬وقاموا‬
‫بحرق اليهود داخفل معابدهفم‪ ،‬ممفا أدى إلى هروبهفم الجماعفي مفن فلسفطين‪ ،‬وهفو مفا وضفح ففي‬
‫سقطه لسانية بخطاب شامير عندما قال (إن اليهود كانوا موجودين باستمرار في فلسطين باستثناء‬

‫‪8‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فترة المملكفة الصفليبية القصفيرة) لكنفه بالطبفع لم يذكفر السفبب‪ ،‬كمفا لم يذكفر أن سفبب تواجدهفم بعفد‬
‫ذلك فففي فلسففطين‪ ،‬كان نتيجففة سففماح صففلح الديففن لهففم بالعودة بعففد اسففتعادة العرب لهففا مففن يففد‬
‫الصليبيين‪.‬‬
‫أما إشارة الخطاب إلى أن كل شعوب العالم قد اضطهدت اليهود الذين عاشوا بين ظهرانيهم‪ ،‬فهو‬
‫أمفر يسفتحق الدهشفة والتسفاؤل؟! لماذا تجمفع شعوب مختلففة المواطفن‪ ،‬متباينفة المشارب والعقائد‪،‬‬
‫على كراهية مواطنين مثلهم‪ ،‬ولكن من ملة اليهود؟! هذه فزورة ل يحلها إلى السيد شامير‪.‬‬
‫العـــلج النفســـي‬
‫واللفت للنظر هو تركيز الخطاب الصهيوني الدائم‪ ،‬على الجريمة الهتلرية ضد اليهود‪ ،‬ففي كل‬
‫(حدوته) وفي أي مناسبة (وبدون مناسبة) يتكرر ذكر المذبحة النازية لليهود التي اكتست بطابع‬
‫دينفي‪ .‬بحيفث ل يذكفر هتلر‪ ،‬إل وتذكفر كراهيتفه للديفن اليهودي وأتباعفه‪ .‬وأنفه مفا ذبفح هؤلء إل‬
‫لكونهم يهودا! حتى نسى العالم أن ضحايا النازية من غير اليهود قد بلغ ستين مليون إنسان‪ ،‬وأن‬
‫الضحايفا المدنييفن فقفط وصفل عددهفم إلى ثلثفة ملييفن بولونفي‪ ،‬وسفتة ملييفن سفلفي‪ ،‬وضاع‬
‫ذكرهفم وسفط الضجيفج والصفخب الصفهيوني‪ ،‬والندب والعويفل على شهداء البشاعفة البشريفة مفن‬
‫اليهود‪ ،‬والذيفن اتخفذ موتهفم طابعفا قدسفيا‪ ،‬كمفا لو كانفت ضحايفا هتلر مفن اليهود فقفط! وأنهفم فقفط‬
‫أصفحاب حفق ففي القداسفة‪ ،‬وأصفحاب حفق ففي جلد ضميفر الدنيفا بالسفياط‪ ،‬ووسفيلة لكسفب التأييفد‬
‫المادي والمعنوي‪ .‬وإذا كانت هذه الجريمة كما يقول خطاب شامير بسبب صحوة الضمير العالمي‬
‫لقامففة دولة إسففرائيل‪ ،‬فل شففك أن الخطاب العربففي الفاشففل‪ ،‬كان وراء خمود ذات الضميففر أمام‬
‫إبادة وتشريد الفلسطينيين!! إضافة إلى العوامل الخرى المتعددة‪ ،‬البعيدة عن موضوعنا هنا بشأن‬
‫طبيعفة الخطاب الصفهيوني‪ .‬لكنهفا على أيفة حال توضفح لنفا لماذا لم تقفم دولة إسفرائيل على أشلء‬
‫المانيا المنهزمة‪ ،‬وقامت في فلسطين؟‬
‫ثففم يعمففد الخطاب الصففهيوني مرة أخرى إلى تشغيففل المحور السففيكولوجي‪ ،‬فبعففد أن يعدد خطايففا‬
‫العالم ففي حفق شعفب الرب المختار! ويضفع الضميفر العالمفي ففي حالة أرق‪ ،‬وشعور حاد بالذنفب‬
‫والخطيئة‪ ،‬فإنفه يسفارع متبرعفا بتقديفم العلج النفسفي والبلسفم الشاففي لذلك الضميفر المعذب‪ ،‬حتفى‬
‫يكون الجميع ممتنين وشاكرين‪ .‬فيربط الخطاب بين الضطهاد النازي وبين الشرار العرب الذين‬

‫‪9‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫يكيدون للدولة الوليدة‪ ،‬ليضففع النازي والعرب داخففل إطار واحففد‪ ،‬فيمتزج الشففر العربففي بالشففر‬
‫النازي‪ ،‬ويصبح العالم مسئولً تماما المسئولية إزاء الشروع في الجريمة الجديدة‪ ،‬وأن يمنعها قبل‬
‫أن تقفع‪ ،‬وعلى النسفانية أن تقوم بواجبهفا إزاء مفا يمكفن حدوثفه‪ ،‬وهفو مفا يلقفى صفداه مفع العقيدة‬
‫المسففيحية التففي تقبففل بفكرة الضحيففة‪ ،‬مقابففل الفداء والخلص‪ .‬أو بالنففص النجيلي الذي يضففع‬
‫مشروعية رفع الخطيئة (بدون دم وسفك دم ل تحصل مغفرة)‪.‬‬
‫والضحيفة موجودة والحمفد ل‪ ،‬وعلى الفلسفطينيين أن يقدموا الفداء لخطايفا العالم‪ ،‬ويرفعوا الصفر‬
‫عفن ضميره اليقفظ‪ ،‬لن المسفيح نفسفه‪ ،‬وهفو الله‪ ،‬قفد تمفت تضحيتفه على الصفليب مفن أجفل راحفة‬
‫ضمير البشرية ورفع الخطيئة عن بني آدم‪ ،‬فهل الفلسطينيون أحسن من ال؟‬
‫وهكذا تجفد البشريفة الغربيفة المتحضرة المعذبفة‪ ،‬التواقفة إلى التكفيفر عفن ذنبهفا – لكفن بعيداً عفن‬
‫جلدهفا – خروففا يذبفح بدل منهفا‪ ،‬لتعود لتلك النففس راحتهفا‪ ،‬واتزانهفا وتماسفكها‪ ،‬وهفو مفا أجاد‬
‫الخطاب الصفهيوني صفناعته على الدوام‪ ،‬وباقتدار‪ .‬ومفن ثمّف تفبرز إلى جوار طبيعفة الخطاب التفي‬
‫تسفتهدف الجانفب النفسفي‪ ،‬مفع اسفتثمار المعانفي النظريفة لمفهوم التحضفر‪ ،‬التفي ل بفد أن تنففر مفن‬
‫الضطهاد بسفففبب اللون أو الجنفففس أو العقيدة‪ ،‬طبيعففة أخرى تسففتثمر البعففد الدينفففي‪ .‬فاليهود لم‬
‫يضطهدوا إل لنهم يهود‪ ،‬ويصبح من المنطقي أل يطلبوا التعويض ممن اضطهدوهم بأرض في‬
‫أوروبفا‪ ،‬لسفبب دينفي بسفيط معلوم‪ ،‬هفو أن أوروبفا ليسفت أرض اليهود‪ ،‬أو كمفا قال موشفى ديان‬
‫لصفحيفة لومونفد ففي ‪( 5/10/71‬بمفا أننفا نملك التوراة‪ ،‬وأننفا شعفب التوراة‪ ،‬فل بفد أن نملك أيضاً‬
‫أرض التوراة)‪.‬‬
‫وتتم المغالطة الكبرى بالخلط السريع للوراق‪ ،‬ول يبقى مكان في العالم يصلح لليهود‪ ،‬ومن حق‬
‫اليهود‪ ،‬وترضفى بفه النففس الوربيفة المعذبفة دون أن تخسفر أرضفا‪ ،‬سفوى الوطفن اليهودي الذي‬
‫سلبه الفلسطينيون والمر مشروع قدسيًا بقرار إلهي بالكتاب المقدس المصدق وتلك إرادة ال الذي‬
‫ل راد لقضائه‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫التزوير في الخطاب‬
‫والوقوف مففع الترنيمففة المعذبففة لليهود حول الجريمففة النازيففة‪ ،‬يكشففف لنففا بعداً آخففر بالخطاب‬
‫الصهيوني‪ ،‬وهي وقفه للتذكير بمجموعة حقائق‪ ،‬تساعد على حل اللغز الذي طرحه السيد شامير‪،‬‬
‫في قوله أن المذبحة الهتلرية‪ ،‬كانت السبب الحقيقي وراء قيام دولة إسرائيل!!‬
‫ربمفا مازلنفا نذكفر مفا حدث ففي بغداد مفع بدء الهجرة اليهوديفة المنظمفة إلى إسفرائيل‪ ،‬بتخطيفط‬
‫وإشراف الصفهاينة‪ ،‬عندمفا تردد يهود العراق ففي قيفد أسفمائهم بكشوف الهجرة‪ ،‬فلجأت العصفابات‬
‫الصهيونية المسلحة إلى إلقاء القنابل على مركز التجمع اليهودي لشعارهم أنهم في خطر‪ ،‬لدفعهم‬
‫للهجرة إلى إسففرائيل‪ .‬وهففو الحدث الذي تزامففن مففع حالت أخرى شبيهففة فففي مواقففع أخرى مففن‬
‫العالم‪ .‬كمفا تزامفن مفع بدايفة النشاط الفعلي للصفهيونية العالميفة‪ .‬وكان أخطفر تلك السفاليب هفو مفا‬
‫حدث ففي المانيفا النازيفة‪ ،‬ففي قضيفة إنجمان المعروففة‪ .‬ومفا كشففت عنفه د‪ .‬حنفا أرندت ففي كتابهفا‬
‫(إنجمان ففي القدس)‪ ،‬وأوردت بفه مجموعفة وثائق تثبفت وجود تعاون وثيفق بيفن السفلطات النازيفة‪،‬‬
‫وبيفن المؤسفسة الصفهيونية ففي فلسفطين‪ ،‬وأن مفن بنود ذلك التعاون‪ ،‬أنفه كان بإمكان أي يهودي‬
‫ألمانففي أن يهاجففر إلى إسففرائيل‪ ،‬شريطففة أن يحول أمواله إلى بضائع ألمانيففة‪ .‬وقففد قدم إنجمان‬
‫مساحات من الرض للصهاينة‪ ،‬كمعسكرات تجمع لليهود ولتهجيرهم بالكراه إلى فلسطين‪.‬‬
‫أمفا مفا حدث ليهود تلك المعسفكرات‪ ،‬فهفو البشاعات التفي كشففت عنهفا قضيفة كاسفتنر‪ ،‬الذي باع‬
‫يهود تلك المعسففكرات للنازي‪ ،‬بالتعاون مففع إنجمان‪ ،‬وهففي مففن القضايففا التففي هزت إسففرائيل‪،‬‬
‫وكشفففت أن زعماء الصففهاينة وقيادتهففم‪ ،‬قاموا بتجهيففز أغنياء اليهود إلى فلسففطين للحصففول على‬
‫الموال‪ ،‬إضاففة للعناصفر الفعالة كالعلماء والشباب‪ ،‬بينمفا تركفت ففي المعسفكرات بقيفة اليهود مفن‬
‫عناصففر غيففر مرغوب فيهففا‪ ،‬وهففو مففن تمففت أبادتهففم على يففد النازي‪ ،‬بعلم القيادات الصففهيونية‬
‫وتعاونها‪ ،‬لكسب العطف والتأييد العالمي‪ ،‬وهو ما أدى بعد ذلك وبالفعل‪ ،‬إلى قيام دولة إسرائيل‪.‬‬
‫وبموجفب التفاق‪ ،‬قام إنجمان بتأميفن قطار خاص لحمفل المهاجريفن مفن النخبفة المختارة الممتازة‪،‬‬
‫ورافقهففم بعففض النازييففن إلى الحدود لضمان سففلمتهم‪ ،‬وقففد قال كاسففتنر أن عددهففم كان ‪1684‬‬
‫شخصا غادروا إلى إسرائيل‪ ،‬مقابل ‪ 476.000‬تمت التضحية بهم في المجزرة‪ ،‬وهو المر الذي‬
‫يفسر لنا تأكيد شامير على أن تلك المجزرة‪ ،‬كانت السبب وراء قيام إسرائيل‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وقد شهد على تلك المؤامرة الكبرى أحد القلئل الذين تمكنوا من الفرار من معسكر (أوشيتز)‪ ،‬هو‬
‫(رودلف فربا)‪ ،‬وذلك في جريدة لندن ديلي هيرالد‪ ،‬عام ‪ ،1961‬بقوله (نعم أنا يهودي‪ ،‬لكني أتهم‬
‫قادة اليهود بأنهففم أبشففع ممارسففي الحروب‪ ،‬فتلك المجموعففة كانففت على علم مسففبق بمففا سففيحدث‬
‫لخوانهم في غرف الغاز النازية‪ ،‬ومن بينهم كاستنر رئيس مجلس يهود هنغاريا‪ ،‬وقد استقل عدد‬
‫كبير من يهود هنغاريا الفقراء قطارات النقل طائعين دون مقاومة‪ ،‬لنهم كانوا قد أخذوا تطمينات‬
‫مفن القادة الصفهاينة أنهفم ففي طريقهفم إلى الحريفة‪ ،‬بينمفا كانوا يسفاقون إلى العدام)‪ .‬أمفا جريدة‬
‫صفوت الشعفب السفرائيلية فقفد قالت ففي عام ‪( 1955‬إن كفل أولئك الشخاص‪ ،‬الذيفن ذبفح اللمان‬
‫أقرباءهفم ففي هنغاريفا‪ ،‬يعلمون الن وبوضوح‪ ،‬أن قيادات الصفهاينة هفي التفي دبرت الجريمفة مفع‬
‫النازي)‪.‬‬
‫ولمفا فاحفت الفضيحفة‪ ،‬وقدم كاسفتنر للمحاكمفة ففي إسفرائيل بضغفط الرأي العامفل لكشفف الحقائق‪،‬‬
‫عقبت صحيفة يديعوت أحرونوت في ‪ 1955‬بقولها‪( :‬إنه إذا تم تقديم كاستنر للمحاكمة فإن الدولة‬
‫برمتهفا سفتنهار‪ ،‬سفياسيًا ووطنياً‪ ،‬نتيجفة ما سفتكشف عنفه تلك المحاكمفة)‪ ،‬ولم يمفض قليفل على بدء‬
‫المحاكمة‪ ،‬حتى سقط كاستنر صريعا رميا بالرصاص من مجهول‪ ،‬وكشف بعد ذلك أن قاتله هو‬
‫اكشتاين العميل السري في جهاز الموساد‪.‬‬
‫وكان السفؤال هفل مفن المعقول أن تقدم القيادة الصفهيونية هذا العدد الهائل مفن اليهود للذبفح؟ يجفد‬
‫ل ففي قيام الدولة‪ ،‬وثانياً شهادات منهفا شهادة (موشفى شوايففر) مسفاعد كاسفتنر الذي قال‬
‫إجابتفه أو ً‬
‫بهدوء نعم كان يهود هنغاريا عدد كبيراً‪ ،‬لكنهم للسف لم يكونوا يتمتعون بأي أيديولوجية يهودية‪.‬‬
‫أمفا قائد الهاجاناه (فايففل بولكفس)‪ :‬فقفد التقفي بالنجمان ففي جروبفي القاهرة‪ ،‬وأبدى رضاه التام عفن‬
‫سففير التعاون اليهودي مففع النازي كمففا هففو مرسففوم له (أنظففر مجموعففة وثائق التعاون النازي‬
‫الصهيوني كالتون‪ ،‬أستراليا)‪.‬‬
‫لكفن السفؤال الكثفر منطقيفة هفو إذا كانفت الجريمفة النازيفة قفد حدثفت بالفعفل‪ ،‬فلماذا تطوع النازي‬
‫وسفمح للنخبفة اليهوديفة بالهجرة؟ والسفؤال وجيفه‪ ،‬لكفن الوقائع تقول مفا يفيدنفا بإجابفة مقنعفة‪ ،‬لعلنفا‬
‫نذكفر أن منظمفة الورجون اليهوديفة ففي فلسفطين‪ ،‬قفد قامفت بإعلن الحرب رسفميا ضفد حكومفة‬
‫النتداب البريطانيففة عام ‪ .1944‬ونظمففت نشاطات إرهابيففة متتاليففة ضففد القوات البريطانيففة فففي‬

‫‪12‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فلسفطين‪ ،‬وهفو مفا جاء ففي سفقطة أخرى بخطاب السفيد شاميفر ففي مدريفد‪ ،‬ففي قوله‪( :‬لقفد قامفت‬
‫الدولة اليهوديففة وتكونففت‪ ،‬لن الطائفففة اليهوديففة الصففغيرة بفلسففطين أيام النتداب‪ ،‬ثارت على‬
‫الحتلل المفبريالي)؟! وسفقطة السفيد شاميفر هنفا فاضحفة‪ ،‬فففي الوقفت المفترض فيفه‪ ،‬أن اليهود‬
‫يحاربون اللمان‪ ،‬وأنخففم ضحيففة المجازر النازيففة‪ ،‬كان اليهود ففففي فلسفففطين يقومون بنشاطات‬
‫إرهابيففة ضففد بريطانيففا (؟!!) المففر واضففح تمامففا‪ ،‬تؤيده العلقات غيففر الخفيففة التففي قامففت بيففن‬
‫عصفابة (شيترن) اليهوديفة بفلسفطين‪ ،‬وبيفن إيطاليفا الفاشيفة‪ ،‬وشنفت بموجبهفا عددا مفن الهجمات‬
‫الرهابيففة على البريطانييففن بفلسففطين‪ ،‬أمففا مناحيففم بيجففن زعيففم عصففابة الورجون‪ ،‬فقففد وصففل‬
‫لفلسفطين كجندي ففي الجيفش البولونفي لمقاتله النازيفة‪ ،‬ثفم ففر مفن الجنديفة‪ ،‬ونظفم عصفابته لقتال‬
‫البريطانيين وقتل الفلسطينيين‪.‬‬
‫هكذا تمفت الخطفة الصفهيونية على ثلث محاور‪ :‬محور يهود أوروبفا‪ ،‬ومهمتفه قتال النازيفة لكسفب‬
‫تأييفد الحلفاء‪ ،‬ومحور ألمانيفا للتخلص مفن نفايات يهوديفة ل تؤمفن باليهوديفة وحقوقهفا التاريخيفة‪،‬‬
‫ليتم بها كسب عطف العالم والضغط على ضميره‪ ،‬في أشد الظروف العالمية توتراً‪ .‬ومحور ثالث‬
‫كان فيه صهاينة فلسطين يقدمون للنازي خدماتهم الجليلة‪ ،‬ويقاتلون بريطانيا لصالح دول المحور‪،‬‬
‫تنفيذاً للتفاق غير المعلن‪.‬‬
‫وهكذا تنكشفف لنفا أهفم جوانفب طبيعفة الخطاب الصفهيوني‪ ،‬وهفو التزويفر الفاضفح‪ ،‬وتهديفد ضميفر‬
‫العالم دومفا بدم اليهود المسففوك‪ ،‬لنفه إذا كان (بدون دم وسففك دم ل تحصفل مغفرة)‪ ،‬فإن ناموس‬
‫الصهيونية قد أكد (أنه بدون دم وسفك دم ل تقوم لسرائيل دولة)‪.‬‬
‫الديـــن والعنصـــر‬
‫وقفد كان مناط احتجاج الخطاب الصفهيوني ففي مدريفد‪ ،‬هفو أن (الزعماء العرب الذيفن كنفا نود أن‬
‫نصفادقهم رفضوا الدولة اليهوديفة ففي المنطقفة‪ ،‬وادعوا أن أرض إسفرائيل هفي جزء مفن الرض‬
‫العربيففة)‪ .‬وهنففا تحتشففد مجموعففة مففن المغالطات والتلفيقات‪ ،‬فالخطاب ل يذكففر الرض باسففمها‬
‫التاريخي الصادق (فلسطين)‪ ،‬إنما يشير إليها بوصفها (أرض إسرائيل)‪ ،‬هو ما يستدعي مجموعة‬
‫تداعيات تاريخيفة‪ ،‬مفع مداخلت تلفيقيفة تربفط تلك الرض بشعفب واحفد فقفط‪ ،‬عاش مفع مجموعفة‬

‫‪13‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫شعوب أخرى على تلك الرض على مفر العصفور التاريخيفة‪ ،‬لكفن بحيفث يبدو أنفه لم يكفن هناك‬
‫سوى شعب واحد هو الشعب السرائيلي‪.‬‬
‫والخلط مقصود‪ ،‬وينطلق من خلط أساسي في مفهوم الخطاب الصهيوني وأدلوجته‪ ،‬ما بين مفهوم‬
‫العرق أو الجنفس‪ ،‬وبيفن مفهوم الديفن‪ ،‬بحيفث يتداخلن ويصفبح العرق دينفا‪ ،‬والديفن عرقفا‪ .‬كمفا‬
‫يسفمح بتداخفل آخفر مفع التراث الدينفي للمسفيحيين‪ ،‬بإجراء التطابفق ففي الخطاب بمهارة علقات‬
‫التطابق الدائري في علم المنطق‪ ،‬أو أنظمة التكافؤ الرياضية‪ .‬فالخطاب يتحدث عن رفض العرب‬
‫(للدولة اليهوديفة)‪ ،‬وادعائهفم أن (أرض إسفرائيل) عربيفة فتتطابفق هنفا الدائرة الكليفة لمفهوم (الديفن‬
‫اليهودي)‪ ،‬وتتكافففأ مففع الدائرة الكليففة (لرض فلسففطين)‪ .‬لكففن بعففد حذف (فلسففطين) ووضففع‬
‫(إسرائيل)‪ ،‬لتصبح فلسطين إسرائيل‪ ،‬ويصبح شعبها الوحيد هو الشعب السرائيلي‪ ،‬والدين الوحيد‬
‫الذي تواجد فيها على مر العصور‪ ،‬هو الدين اليهودي وحده دون بقية الديان‪.‬‬
‫والمغالطففة الثانيففة تتضففح فففي إشارتففه إلى مففن ناصففبوا الدولة السففرائيلية العداء‪ .‬هففم (الزعماء‬
‫العرب)‪ .‬المسفألة هنفا طموحات مفن الزعامات‪ ،‬مفع غزل رقيفق للشعوب العربيفة‪ ،‬فنحفن أصفدقاء‬
‫كشعبين‪ ،‬وأهل‪ ،‬وبنو عمومة‪ .‬المشكلة فقط في طموحات الزعماء للتوسع‪.‬‬
‫أمفا المغالطفة الثالثفة فهفي إجراء المطابقفة السفريعة بيفن مفهوم الديفن اليهودي‪ ،‬وبيفن العنصفر أو‬
‫الجنففس السففرائيلي‪ ،‬الذي عاش كقففبيلة ضمففن عدد كففبير مففن الشعوب الخرى – التففي ذكرتهففا‬
‫التوراة – فففي فلسففطين‪ ،‬مثففل الكنعانييففن (الفلسففطينيين)‪ ،‬والحيثييففن‪ ،‬والعمونييففن والدومييففن‪،‬‬
‫والموابيين‪ ،‬والفرزيين‪ ،‬واليبوسيين ‪ ...‬إلى آخر القائمة المعروفة‪ .‬ثم تجري المطابقة الدائرية مرة‬
‫أخرى بيفن اليهوديفة كديفن بعفد أن أصفبحت جنسفا‪ ،‬وبيفن يهود اليوم المتناثريفن بيفن جنسفيات العالم‬
‫على تفرقها‪ ،‬بحيث يظهر هذا الشتات غير المؤتلف كما لو كان جنسا واحدا‪ ،‬وعرقا بذاته‪ ،‬لمجرد‬
‫أنهفم يدينون بديفن واحفد هفو اليهودي‪ ،‬بحيفث تنطلي الكذوبفة الكفبرى على جماهيفر الدنيفا‪ ،‬تأسفيسا‬
‫على مدخفل منطقفي سفافر التزويفر‪ ،‬وعلى أسفاس دينفي عقائدي‪ ،‬ينهفض على أسفاس أسفطورية‪،‬‬
‫خلقت تتابعا عرقيا عنصريا بالكتاب المقدس لشعب إسرائيل القديم‪ ،‬بحيث يبدو يهود اليوم كما لو‬
‫كانوا ينحدرون عن الباء التوراتيين الوائل‪ ،‬إبراهيم وإسحاق ويعقوب‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وربما ساهم في ابتلع البعض لتلك الفرية‪ ،‬خاصة المتدينين‪ ،‬هو انعزال أصحاب الديانة اليهودية‬
‫عفن غيرهفم ففي كفل المواطفن التفي عاشوا فيهفا‪ ،‬بحيفث بدوا كمفا لو كانوا محافظيفن تمامفا على نقاء‬
‫البذرة البراهيميفة منفذ ألوف السفنين ففي أصفلبهم الطاهرة‪ ،‬وهفو افتراض يقوم على التسفليم بلون‬
‫خارق مفن العفاف الجنسفي المنقطفع النظيفر‪ ،‬وهفو مفا ل تنطفق بفه سفيرة بنات اليهود‪ ،‬ل اليوم‪ ،‬ول‬
‫حتى في العصور التوراتية منذ البدء ‪ ...‬وباعتراف الكتاب المقدس ذاته‪.‬‬
‫وبنظرة سفريعة عجلى على إصفحاحات الكتاب المقدس يمكنفك أن تجده يموج بالصفخب الجنسفي‪.‬‬
‫ونموذجاً لذلك ما جاء به مع الرجل الول في تاريخهم‪ ،‬البطرك إبراهيم‪ ،‬الذي حكى الكتاب عنه‪.‬‬
‫"فانحدر إبرام إلى مصر ‪ ...‬وقال لساراى امرأته إني قد علمت أنك امرأة حسنة المنظر ‪ ..‬قولي‬
‫إنففك أختففي ليكون لي خيففر بسففببك‪ ،‬وتحيففا نفسففي مففن أجلك ‪ ...‬فأخذت المرأة إلى بيففت فرعون‪،‬‬
‫فصفنع إبرام خيرا بسفببها‪ ،‬وصفار له غنفم وبقفر وحميفر وعبيفد وإماء وإتفن وجمال – سففر التكويفن‬
‫‪."21‬وهكذا نجفد البدايفة ل تبشفر بخيفر‪ ،‬مفع هذا الدعاء بالنقاء الجنسفي على مفر العصفور‪ .‬ولسفنا‬
‫هنفا ففي مقام الدفاع عن نبي جليفل‪ ،‬لكفن المتابفع للسفار يجفد النفبي (إرميفا) ينوح على تفشفي الزنا‬
‫بين بنات مملكتي يهودا وإسرائيل‪ ،‬ويقول‪" :‬هل رأيت ما فعلت العاصية إسرائيل‪ ،‬انطلقت إلى كل‬
‫جبفل عال وإلى كفل شجرة خضراء‪ ،‬وزنفت هناك‪ ...‬ولم تخفف الخائنفة يهودا أختهفا‪ ،‬بفل مضفت‬
‫وزنفت هفي أيضاً‪ ،‬سففر إرميفا ‪" ."30‬وصفهلوا كفل واحفد على امرأة صفاحبة‪ ..‬إرميفا ‪ ،"50‬بفل أن‬
‫الرب يهوه أخذ ينادي نساء شعبه المختار "أرفع ذيلك على وجهك فيرى خزيك‪ ،‬فسقك وصهيلك‪،‬‬
‫ورذالة زناك على الكام‪ ،‬ففي الحقفل رأيفت مكرهاتفك‪ ،‬ويفل لك أورشليفم‪ ،‬ل تطهريفن حتفى متفى؟‬
‫إرميفا ‪ ."13‬ثفم ينادي مملكفة يهوذا "زنيفت على اسفمك وسفكبت زناك على كفل عابر ‪ ..‬وصفنعت‬
‫لنفسفك مرتفعات موشاه وزنيفت عليهفا ‪ ..‬وصفنعت لنفسفك صفور ذكور وزنيفت بهفا ‪ ...‬وفرجفت‬
‫رجليفك لكفل عابر‪ ،‬وأكثفر زناك‪ ،‬وزنيفت مفع جيرانفك بنفي مصفر الغلظ اللحفم الذيفن منهيفم كمنفي‬
‫الحمير‪ ،‬وزدت في زناك لغاظتي ‪ ...‬وأسلمتك لمرام مبغضاتك بنات الفلسطينيين‪ ،‬الئي يخجلن‬
‫من طريقك الرذيلة‪ ،‬أعطيت كل محبيك هداياك ورشيتهم ليأتوك من كل جانب للزنا بك‪ ،‬وصار‬
‫فيفك عكفس عادة النسفاء ففي زناك‪ ،‬إذ لم يزن وراءك‪ ،‬بفل أنفت تعطيفن أجرة‪ ،‬ول أجرة تعطفى لك‪،‬‬
‫فصرت بالعكس – سفر حزقيال ‪."16‬‬

‫‪15‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وهذا قليل من كثير‪ .‬وربما كان شبق بنات صهيون‪ ،‬الذي كان يدفعهن إلى الصهيل عند الوصال‬
‫(بتعفبير الكتاب المقدس)‪ ،‬وإلى صفناعة ذكور صفناعية لمزيفد مفن الشباع‪ ،‬ودففع الجور للرجال‪،‬‬
‫وهو الذي دفع دولة إسرائيل الحالية‪ ،‬إلى وضع قانون ل يعتبر الفرد بموجبه يهوديا‪ ،‬إل إذا كانت‬
‫أمففه يهوديففة‪ ،‬ومففن ثففم أصففبح النسففب اليهودي للم ل للب‪ .‬ولو طبقنففا ذلك القانون على (داود)‬
‫مؤسفس المملكفة التوراتيفة القديمفة‪ ،‬وعلى ولده (سفليمان) أشهفر ملوكهفم‪ ،‬فسفنجد الول حفيفد لمرأة‬
‫تدعى (راعوث) لم تكن من بني إسرائيل جنسا ول تدين باليهودية‪ .‬بل كانت موآبية‪ ،‬أما سليمان‬
‫فقد رزق به أبوه (داود) من امرأة حيثية‪ ،‬ل يهودية ول إسرائيلية‪ ،‬وطبقا للقانون‪ ،‬فإن كليهما ليس‬
‫يهودياً ول إسرائيلياً‪ ،‬وإنما فلسطينيان‪ ،‬لن المهات فلسطينيات‪.‬‬
‫الجـــانب الحقـــوقي‬
‫أمفا المغالطفة الكفبرى ففي كلمفة السفيد شاميفر فكانفت ففي قوله إن الزعفم بأن أرض إسفرائيل أرض‬
‫عربيفة مجرد ادعاء‪ ،‬فينتقفل الخطاب إلى المحور التاريخفي‪ ،‬أو (الحقوقفي الدينفي التاريخفي معفا)‪،‬‬
‫ليقول دون أن يرف له جففن‪" :‬إننفا الشعفب الوحيفد الذي كانفت أورشليفم عاصفمته‪ ،‬ونحفن الشعفب‬
‫الوحيد الذي توجد أماكنه المقدسة فقط في أرض إسرائيل"‪ .‬ورغم ما في مقولة الربع آلف سنة‬
‫مفن مغالطفة تاريخيفة صفارخة‪ ،‬ول تمفت للمانفة بصفلة‪ ،‬ولننفا هنفا ففي مقام قراءة طبيعفة الخطاب‬
‫وليس الرد بالوثائق‪ ،‬فإن الخطاب يريد أن يقول للجماهير ببساطة‪ :‬إن بني إسرائيل (متطابقا معهم‬
‫يهود اليوم) كانوا أصحاب أرض فلسطين من أقدم العصور التاريخية‪.‬‬
‫وما دام الرجل يتحدث كمؤمن صادق اليمان‪ ،‬حريص على عقيدته ومحارم دينه‪ .‬صادق العلقة‬
‫بتوراته إلى الحد الذي دفعه إلى ترك المؤتمرين في مدريد‪ ،‬ليقضي عطلة السبت متهجدًا مع بني‬
‫جلدتفه‪ ،‬فل مشاحفة ففي أن اختبار صفدق الخطاب بالمطابقفة مفع الكتاب المقدس‪ ،‬يمكفن أن يضفع‬
‫طبيعة ذلك الخطاب على محك المصداقية من عدمها‪.‬‬
‫وبالعودة إلى الكتاب المقدس نجده يحكففي لنففا أن إبراهيففم أرومففة اليهود‪ ،‬وأول رجففل ذا شأن فففي‬
‫تاريخهم‪ ،‬لم يكن فلسطينيا‪ ،‬إنما جاء فلسطين غريبا من بلد بعيد يدعى (أور الكلدانيين) في رحلة‬
‫استغرقت خمسة عشر عاما‪ .‬وعندما وصل فلسطين مع عائلته الصغيرة‪ ،‬يقول – الكتاب المقدس‬
‫– "كان الكنعانيون جينئذ ففي الرض – سففر التكويفن ‪ ،"12‬وأن إبراهيفم قفد هبفط ضيففا على ملك‬

‫‪16‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مدينففة جرار المدعففو إبيمالك‪ ،‬ويصففف المقدس تلك الرض بأنهففا "أرض الفلسففطينيين – تكويففن‬
‫‪ ،"21‬وأن أبيمالك كان "مالك الفلسفطينيين – تكوين ‪ ،"26‬وعندمفا قتفل أبناء يعقوب حفيفد إبراهيفم‬
‫بعض الفلسطينيين بعد حالة زنى مع شقيقتهم‪ ،‬قال لهم يعقوب المعروف باسم إسرائيل "كدرتماني‬
‫بتكريهكمفا أياي عنفد سفكان الرض الكنعانييفن ‪ ..‬وأنفا نففر قليفل – تكويفن ‪ ،"34‬وعليفه لو سفلمنا‬
‫للرجفل الحريفص على محارم دينفه يوم سفبته‪ .‬بأن الباء التوراتييفن الوائل كانوا ففي فلسفطين منفذ‬
‫أربعفففة آلف عام‪ ،‬فإن مقدسفففه يؤكفففد أنهفففم دخلوهفففا ضيوففففا قليلي العدد على أهلهفففا الكنعانييفففن‬
‫(الفلسفطينيين) بفل كانفت‪ ،‬فلسفطين عندمفا وصفولها ممالك ذات حضارة ونظام اجتماعفي وسفياسي‪،‬‬
‫أمفا مهجفر الب الول إبراهيفم‪ ،‬وموطنفه الصفلي‪ ،‬فقفد أثبتنفا أنفه ل يقفع ضمفن المنطقفة بكاملهفا‬
‫وعلى الطلق‪ ،‬وإنمفا يقفع ففي جبال أرارات بارمينيفا‪ ،‬وذلك ففي كتابنفا (النفبي إبراهيفم والتاريفخ‬
‫المجهول) وقدمنفا بسفبيل ذلك مجموعفة مفن القرائن والبراهيفن‪ ،‬التفي سفتظل صفادقة حتفى تجفد مفن‬
‫يرد عليها ويدحضها‪ ،‬بأدلة أقوى‪ ،‬وقرائن تثقل كفتها‪ ،‬وحتى الن لم يحدث ذلك‪ ،‬ول نظنه بحادث‬
‫في المستقبل المنظور‪.‬‬
‫يهـــود فلســـطين‬
‫وإعمال لما قلناه‪ ،‬فإن طبيعة الخطاب الصهيوني كما هو واضح جلّي‪ ،‬طبيعة قبلية‪ ،‬ل ترى قبيلة‬
‫غير قبيلتها‪ ،‬ول تراثا مقبول غير تراثها‪ ،‬ول دينا صحيحا غير دينها‪ ،‬ول صدقا إل في توراتها‪،‬‬
‫وكأن تراث الخريفن غيفر موجود‪ ،‬لشعوب عديدة عاشفت ففي فلسفطين‪ ،‬كان لهفا مقومات الشعفب‬
‫والعنصفر والديفن والحضارة والنظام الجتماعفي والسفياسي‪ ،‬قبفل قيام مملكفة داود بأكثفر مفن ألففي‬
‫عام‪.‬‬
‫ولمجرد التذكرة‪ ،‬ومنعاً للطالة‪ ،‬يكفينففا ذكففر أن الملك (داود) المؤسففس الحقيقففي لدولة إسففرائيل‬
‫التوراتيفة‪ ،‬حوالي ‪ 1000‬قبفل الميلد‪ ،‬أقام دولتفه مسفتفيدًا مفن توازن القوى بيفن القوتيفن العظمييفن‬
‫حينذاك (مصفر والرافديفن)‪ ،‬فكون جيشفا مفن أهفل الرض الفلسفطينيين‪ ،‬وأقام لونفا مفن الئتلف‬
‫ووحفد القبائل ففي وحدة سفياسية‪ ،‬وصفهر الممالك الصفغيرة معفا‪ ،‬بفل كان حراس (داود) أيضاً مفن‬
‫الفلسفطينيين‪ ،‬كذلك قائد جيشفه‪ ،‬وسفواء هفو أو ابنفه (سفليمان)‪ ،‬فقفد أقامفا الدولة على أسفاس تعدد‬
‫القوميات‪ ،‬ولم تقم أبداً كدولة ذات جنس واحد ودين واحد‪ ،‬والكتاب المقدس شاهد بذلك‪ ،‬وحتى لو‬
‫أغفلنففا كففل مففا سففبق‪ ،‬وسففلمنا للخطاب الصففهيوني بالصففدق التام‪ ،‬فإن مسففألة جمففع روس وألمان‬

‫‪17‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وبلغار وأمريكان وأحباش ‪ ...‬ألخ من مواطنهم‪ ،‬للقامة في فلسطين بالحق التاريخي‪ ،‬لمجرد أنهم‬
‫يهود‪ ،‬يجعفل المفر مزحفة بشعفة‪ ،‬سفتظل وصفمة‪ ،‬وربمفا بصفقة ففي جفبين هذا العصفر إلى مفا يشاء‬
‫ال‪ ،‬لنه بمقارنة شديدة البساطة‪ ،‬سنجد أن الحقوق التاريخية للهنود الحمر في أمريكا‪ ،‬أوضح من‬
‫ادعاءات الخطاب الصفهيوني ففي فلسفطين لن الهنود لم يكونوا أول مفن اسفتوطن أمريكفا منفذ فجفر‬
‫التاريخ‪ ،‬بل كانوا الشعب الوحيد فيها‪.‬‬
‫إن طبيعفة الخطاب الصفهيوني إذن‪ ،‬تعتمفد على عدد هائل مفن المغالطات والتمريرات‪ ،‬التفي تبدو‬
‫ففي ظاهرهفا صفادقة الحقوقيفة (مفع الخلط لمفهوم العنصفر بمفهوم العقيدة)‪ ،‬وحتفى ل يتيفح الخطاب‬
‫الفرصفة لمقارنفة يهود اليوم بآباء العصفر التوراتفي‪ ،‬فإنفه يقففز فورا إلى تأكيفد "أننفا الشعفب الوحيفد‬
‫الذي ظفل على أرض إسفرائيل بدون توقفف نحفو أربعفة آلف عام‪ ،‬لتسفتمر بالمطابقفة بيفن مفهوم‬
‫الديفن والعنصفر‪ ،‬لدعفم محور الحفق التاريخفي‪ ،‬ليظهفر المفر كمفا لو أن اليهود فقفط هفم مفن عاشوا‬
‫ففي فلسفطين على مفر العصفور‪ ،‬أو على القفل الجماعفة الكثفر عدداً‪ ،‬لكفن السفائح اليهودي بنياميفن‬
‫الطليطففي الذي زار القدس عام ‪ 1170‬ميلديففة‪ ،‬سففجل أنففه لم يجففد فففي فلسففطين بكاملهففا سففوى‬
‫‪ 1440‬يهودياً! كما لم يعثر اليهودي (ناحوم جيروندي) في زيارته لفلسطين عام ‪ 1257‬إل على‬
‫عائلتين يهوديتين‪ .‬أما الطرف فعلً أنه حتى هذا القرن نجد الشهادة في خطاب شامير تقول‪" :‬لقد‬
‫قامفت الطائففة اليهوديفة الصفغيرة – ولحفظ الصفغيرة – التفي كانفت تقيفم بفلسفطين تحفت النتداب‪،‬‬
‫بالثورة على الستعمار المبريالي"‪.‬‬
‫شـــالـوم‬
‫وأمام عدسفات العلم العالمفي ففي مدريفد‪ ،‬لم ينفس الرجفل الشهفم أن يبدي مروءتفه وأسففه وأسفاه‬
‫على الفلسفطينيين المشرديفن‪ ،‬بينمفا قنابله الجهنميفة تدك مخيماتهفم ففي لبنان‪ ،‬حيفث قال بكفل تراحفم‬
‫وحنان‪" :‬إنفففه ل يوجفففد يهودي واحفففد ففففي هذا الزمان‪ ،‬يسفففتطيع أن يكون غيفففر مبال بمعاناة‬
‫الفلسطينيين"‪ ،‬هذا رغم سرده لبشاعات العرب مدمجة ببشاعات النازي ضد اليهود‪ ،‬لكنه رأى من‬
‫واجبففه كرجففل متحضففر أن يعلن ذلك السففى والحزن مففع ندائه لجيرانففه البرابرة حتففى يظهروا‬
‫كسبب فيما حدث للفلسطينيين‪" :‬أظهروا استعدادكم لقبول إسرائيل‪ ،‬إن التخاطب أفضل بكثير من‬
‫سففك الدماء‪ ،‬فالحروب لن تحفل قضيفة ففي منطقتنفا‪ ،‬لكنهفا تسفببت ففي المآسفي والمعاناة والقتفل‬

‫‪18‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والكراهيففة" – وهكذا فطبيعففة الخطاب تشهففد العالم‪ :‬إن العرب يشردون الفلسففطينيين بحروبهففم‪،‬‬
‫لنهم يريدون قتلنا لمجرد أننا متدينون‪ ،‬إنهم يريدون أن يقتلوا رجل يقول‪ :‬ربي ال‪.‬‬
‫الخطاب مستمر – كما هو واضح – في التركيز على المحور النفسي والمشاعر الدينية المسيحية‬
‫الوروبيفة‪ ،‬التفي تشهفد بالحقوق التاريخيفة على أسفاس الشهادة المقدسفة بالتوراة‪ ،‬هذا بالطبفع مفع‬
‫صفورة العربفي المعلومفة لدى الرجفل الوروبي‪ ،‬منفذ تزييفف تاريخ الندلس‪ ،‬والحروب الصليبية‪،‬‬
‫حتى صورة العربي الخليجي في حانات ومواخير أوروبا‪.‬‬
‫ومرة أخرى نعود للكتاب المقدس لنرى مدى المصففداقية فففي الخطاب‪ ،‬وإلى أي حففد يتطابففق مففع‬
‫المقدس‪ ،‬ومفع مفا يحدث بالفعفل بفل بالقول‪ ،‬مسفايرة للخطاب المتديفن الحريفص على محارم الديفن‪،‬‬
‫والحريص في الوقت ذاته على إقناع عقل العالم وضميره بحقوقه التاريخية‪.‬‬
‫يقول الرب (يهوه) في شريعته‪ ،‬مفصحا عن طبيعته وهويته‪ ،‬مفصحا عن طبيعته وهويته‪ ،‬التي ل‬
‫تلتقي بحال مع طبيعة الخطاب الصهيوني‪ ،‬قدر ما تلتقى مع ما يحدث بالفعل "الرب رجل حرب‬
‫– سففر الخروج ‪ ،"15‬لذلك كانفت شريعفة هذا المحارب السفماوي تأمفر عفبيده التقياء بالسفلوب‬
‫المثل للتعامل مع شعوب المنطقة‪ ،‬ومن تلك الشرائع إليك المقاطع اللطيفة التية‪:‬‬
‫أحرقوا جميع مدنهم بمساكنهم وجميع حصونهم بالنار – سفر العدد ‪.13‬‬‫اقتلوا كل ذكر من الطفال وكل امرأة – سفر العدد ‪.31‬‬‫احرقوا حتى بنيهم وبناتهم بالنار – سفر التثنية ‪.12‬‬‫أمفففا الخطفففة المثلي ففففي أوامفففر الرب‪ ،‬فهفففي أن يبدأ شعبفففه بدعوة الشعوب الخرى إلى السفففلم‬
‫والصلح‪ ،‬أو بالنص‪:‬‬
‫"حيففن تقترب مففن مدينففة‪ ،‬اسففتدعها للصففلح‪ .‬فإن أجابتففك‪ ،‬فكففل الشعففب الموجود فيهففا يكون لك‬
‫للتسفخير‪ ،‬ويسفتعبد لك‪ ،‬وأن لم تسفالمك بفل عملت معفك حربفا‪ ،‬فحاصفرها‪ .‬وإذا دفعهفا الرب إلهفك‬
‫إلى يدك فاضرب جميفع ذكورهفا بحفد السفيف‪ .‬وأمفا النسفاء والطفال والبهائم وكفل مفا ففي المدينفة‪،‬‬
‫كلها غنيمة تغنمها لنفسك‪ ،‬وتأكل غنيمة أعدائك التي أعطاك الرب إلهك‪ .‬هكذا تفعل بجميع المدن‬
‫البعيد منك جداً‪ ،‬التي ليست مدن هؤلء المم هنا – تثنية ‪."20‬‬

‫‪19‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هذا عن المدن البعيدة‪ ،‬أما المدن القريبة‪" :‬فضربا تضرب سكان تلك المدينة بحد السيف‪ ،‬وتحرقها‬
‫بكفل مفا فيهفا مفع بهائمهفا‪ .‬تجمفع أمتعتهفا إلى وسفطها وتحرق بالنار المدينفة وكفل أمتعتهفا – تثنيفة‬
‫‪."13‬‬
‫أمفا المدن الفلسفطينية فلهفا شأن آخفر‪ ،‬إذ يأمفر يهوه قائلً‪" :‬أمفا مدن هؤلء الشعوب التفي يعطيفك‬
‫الرب إلهك نصيبا‪ ،‬فل تستبق منه نسمة ما – تثنية ‪."20‬‬
‫ومفن هنفا‪ ،‬وبمطابقفة المقدس‪ ،‬فهفو يتطابفق تمامفا مفع الفعفل الصفهيوني‪ ،‬لكنفه ل يطابفق الخطاب‬
‫بحال‪ .‬لكن الفعل بمطابقة المقدس إنما يصبح فعل مقدسا ويصبح من تلك المقدسات تدمير وصور‬
‫وصيدا ومذابح صبرا وشاتيل وقبية وكفر قاسم ودير ياسين‪ ،‬ومجازر منظمة الورجون البيجنية‪،‬‬
‫وسفاحي الوحدة ‪ 101‬التابعة لريل شارون‪ ،‬فالمر مقدس‪ ،‬لذلك هو نبيل وسامي‪ ،‬وباسم رسالة‬
‫إسفرائيل التوراتيفة يتفم التعامفل مفع عرب اليوم‪ ،‬كمفا تفم التعامفل مفع الكنعانييفن بالمفس فقفط تغيرت‬
‫لغة الخطاب أما الفعل فمقدس‪ ،‬والمقدس خير وأبقى‪.‬‬
‫العصـــر السعـــيد‬
‫ثم يختم شامير خطابه وهو يبتسم سعيداً‪ ،‬استطلعا للعصر السعيد التي‪ ،‬عصر المان والسلم‬
‫لكل الشعوب الذي تنبأ به أشعيا وردد شامير نبوءته وهو يقول "فيطبعون سيوفهم سككا ورماحهم‬
‫مناجل‪ ،‬ول ترفع أمه على أمه سيفا‪ ،‬ول يتعلمون الحرب فيما بعد – أشعيا ‪."2‬‬
‫هذا فقفط مفا ذكره الرجفل مفن كتابفه المقدس‪ ،‬ليتطابفق مفع خطاب السفلم‪ ،‬كفي يفبرز التطابفق ففي‬
‫الخطاب مع العنصر المقدس مع الحق التاريخي‪ ،‬إتباعا لكتاب يأمر بالسلم وينبئ بالسلم‪ ،‬فإشعيا‬
‫النفبي يتحدث عفن اليوم الذي سفيتم فيفه صفهر السفيوف لتحول إلى محاريفث ومناجفل‪ ،‬ول تكون‬
‫هناك حرب بيفن المفم إنمفا تعاون وسفلم وإنتاج ورفاهيفة‪ ،‬لكفن ففي أي مقام قال إشعيفا نبوءتفه؟‬
‫الخطاب يصفمت‪ ،‬وهنفا فقفط يذكفر النبوءة منزوعفة مفن سفياقها‪ ،‬ليقدم مقدسفاته للعالم وهفي تدعفو‬
‫للسفلم‪ ،‬وبحيفث يكون الرجفل مسفتمرا على الدرب‪ ،‬ومكررا لدعوة أبطال العهفد القديفم مفن أجفل‬
‫السلم‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومن المستحب في هذا المقام أن نتأسى برغبة شامير في استدعاء نبوءة إشعيا فنجدها تتحدث عن‬
‫يوم يثبت فيه دين يهوه وحده في قمة جبل صهيون "وتجري إليه كل المم إشعيا ‪ ،"2‬لكن ذلك لن‬
‫يكون قبل أن يحدث التي لبلدان المنطقة‪:‬‬
‫)لسوريا)‪ :‬هو ذا دمشق تزال من بين المدن وتكون رجمة ردم – إشعيا ‪.17‬‬
‫)لمصفر)‪ :‬ففي ذلك اليوم تكون مصفر كالنسفاء‪ ،‬فترتعفد وترتجفف مفن هزة يفد رب الجنود‪ ،‬وتكون‬
‫أرض يهودا رعبا لمصر – أشعيا ‪.19 – 17‬‬
‫)لجزيرة العرب) بلد العرب ‪ ...‬مفن أمام السيوف قد هربوا‪ ،‬يفنفى كل مجفد قيدار‪ ..‬لن الرب إله‬
‫إسرائيل قد تكلم – اشعيا ‪.21‬‬
‫)للبنان) وحى من وجهة صور ‪ ..‬ولوّلي يا سفن ترشيس لنها خربت ‪ ..‬ولولوا يا سكان الساحل‬
‫‪ ..‬ورب الجنود قضى به لدنس كبرياء كل مجد ‪ ..‬أرضك كالنيل يا بنت ترشيش ‪ ..‬أيتها العذراء‬
‫المتهتكة بنت صيدون ‪ ..‬ولبنان ليس كافيا لليقاد وحيوانه ليس كافيا للمحرقة – اشعيا ‪.40 ،23‬‬
‫)للعراق) أنزلي وأجلسفي على التراب أيتهفا العذراء ابنفه بابفل‪ ،‬اجلسفي على الرض بل كرسفي يفا‬
‫ابنه الكلدانيين‪ ،‬لنك ل تعودين تدعين ناعمة ومترفة ‪ ..‬تنكشف عورتك وترى معاريك ‪ ..‬أجلسي‬
‫صفامته وأدخلي ففي الظلم يفا أبنفه الكلدانييفن لنفك ل تعوديفن تدعيفن سفيدة الممالك – اشعيفا ‪.47‬‬
‫والن‪:‬‬
‫ترى هفل حقفق الخطاب الصفهيوني القديفم أغراضفه‪ ،‬بفعفل أصفحاب الخطاب الصفهيوني الجديفد؟‬
‫سفؤال ل يجيفب عليفه إل الزعماء العرب المؤتمريفن ففي مدريفد ‪ ..‬يحلمون بنبوءة إشعيفا بالعصفر‬
‫السعيد‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الدين والتطبيع في فيلم المهاجر *‬
‫بينمفا كنفت أجري جراحفة القلب بأمريكفا‪ ،‬بدأ عرض فيلم المهاجفر‪ ،‬وبدأت أيضفا التداعيات حوله‪.‬‬
‫وصلني بعض ما كتب حول الفيلم‪ ،‬وفاتني الكثير‪ ،‬وتابعت القضية حتى انجلى المر وتمكنت من‬
‫مشاهدة الفيلم بعفد إعادة عرضفه وآثرا التريفث قليل حتفى تهدأ العاصففة لتفسفح مكانفا للعقفل‪ .‬وإبان‬
‫متابعتي لما تكبته الصحف السيارة والمجلت‪ ،‬طالعت عدداً من وجهات النظر بعضها كان يهاجم‬
‫بحجة أن الفيلم عمد إلى تشويه الشخصية المصرية والتاريخ المصري لصالح الصهاينة! والبعض‬
‫الخفر كان يهاجفم‪ ،‬لن الفيلم ففي رأيفه كان دعوة صفريحة للتطفبيع مفع دولة إسفرائيل‪ ،‬هذا ناهيفك‬
‫عففن المهاجففم السففاسي الذي وقففف مؤسففسيا وراء فرد رفففع دعوى ضففد الفيلم‪ .‬باعتباره يجسففد‬
‫شخصفية النفبي يوسفف‪ ،‬وسفط أحداث وحوار ل يليفق بشخصفية النفبي‪ .‬وتأسفيسا على هذا الموقفف‪،‬‬
‫تأسفس موقفف آخفر على النقيفض تمامفا‪ ،‬وقفف إلى جوار المخرج والفيلم بدون تحففظ‪ ،‬منطلقفا مفن‬
‫حق الفنان في طرح ما يراه دون أية قيود‪ ،‬وتم إبان ذلك خلط كثير من الوراق المتناقضة‪ ،‬بحجة‬
‫أن المسفألة هفي مسفتقبل الثقاففة ففي مصفر‪ ،‬وأن المبدعيفن والمثقفيفن قفد أصفبحوا ففي مواجهفة تيار‬
‫سلفي شديد الجمود والنصيّة‪.‬‬

‫تلفيق ل يليق‬
‫وبدايفة ل يمكفن هنفا بالطبفع أن نلقفي بال إلى التجاه الذي أدان الفيلم لمجرد أنفه يشخفص النفبياء‪.‬‬
‫كما يجب في هذا الطار أن نتجاهل أيضا وتماما ردود المخرج وحوارييه ومؤيديه‪ ،‬الذين أخذوا‬
‫يؤكدون أن الفيلم لم يقصفد تصفوير قصفة النفبي يوسفف كمفا وردت ففي القرآن الكريفم‪ ،‬إنمفا دارت‬
‫أحداث الفيلم على نحو مشابه لقصة ذلك النبي‪ .‬لتتخذ من عبرة القصة نموذجا وقدوة ومثل أعلى‬
‫للشباب‪ ،‬للثبات أمام المغريات الدنيويفة والشهوات البهيميفة كمفا ورد ففي صفحيفة الدفاع‪ .‬وتجاهنفا‬
‫هنفا لتلك الردود يعمفد إلى المصفداقية بعيدًا عفن لعفب كفل مفن الطرفيفن لكسفب القضيفة القانونيفة‬
‫وقضية الرأي العام بأي أوراق ممكنة حتى لو كانت فاقدة المصداقية‪.‬‬

‫* نشر بتاريخ ‪ ،1/5/1995‬بصحيفة العرب‪.‬‬
‫(من صـ ‪ 36 -27‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪22‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومفن ثفم سفيكون مفن التلفيفق غيفر اللئق بفل ومفن الغباء‪ ،‬أل نرى ففي الفيلم قصفة الب السفرائيلي‬
‫التوارتي (يوسف بن يعقوب بن اسحق ابن إبراهيم) التي قدمت بوضوح شديد‪ ،‬مع بعض التحوير‬
‫الطفيف هنا وهناك لتلفي ما يمكن حدوثه من عواقب إزاء المفاهيم السائدة‪ ،‬ولتلفي ما قد يطرأ‬
‫من مساءلة قانونية ليجاد عدد من المخارج الممكنة عندما تبدأ ردود الفعل‪ .‬ومن نماذج ذلك تقديم‬
‫عدد إخوة بطففل الفيلم (رام)‪ ،‬المفترض أنهففم السففباط إخوة يوسففف فففي عدد مخالف لمففا قدمتففه‬
‫التوراة‪ ،‬أو مثفل تحويفر موقفف إلقاء يوسفف ففي بئر (جفب) إلى إلقائه ففي الحجرة السففلية لسففينة‬
‫مصفرية لكفن فتحفة الغرففة كانفت موحيفة تمامفا بالبئر أو الجفب‪ ،‬هذا إضاففة إلى مخالففة السفيناريو‬
‫والقصفة للخاتمفة التوراتيفة‪ ،‬فتتفم عودة بطفل الفيلم مفن مصفر إلى بلده البدويفة رغفم موت بطفل‬
‫القصة التوراتية وتحنيطه ودفنه في مصر على الطريقة لمصرية‪ ،‬حتى يمكن بذلك إيجاد المخرج‬
‫بالقول‪ :‬إن المفر مجرد رؤيفة فنيفة تجسفد رحلة المخرج وهجرتفه إلى أمريكفا ثفم عودتفه إلى بلده‪،‬‬
‫وأن المر فقط كان استلهاما لبعض المواقف النبوية إزاء المغريات الدنيوية‪.‬‬
‫وربما جاز للمشتغلين بالنقد افني أن يضعوا لنا مصادرة في شكل مقدمة ثابتة ل تقبل نقاشا‪ ،‬وهي‬
‫أنه ل يجوز التعامل مع الفيلم إل بالمعايير الفنية وحدها‪ ،‬فالفيلم فيلم وليس بحثا تاريخيا‪ ،‬أو عمل‬
‫فقهيا‪ ،‬لكن الحال هنا سيختلف تماما مع فيلم المهاجر لعدد من السباب الواضحة والمهمة التي ل‬
‫يمكن تجاوزها لصالح الموقف الفني وحده حيث اشتبك الفيلم مع عدد من المسائل شديدة الحساسية‬
‫وتداخفل معهفا إلى الحفد الذي ل يسفمح بالوقوف عنفد أدوات النقفد الفنفي وحده ومعاييره ففي التعامفل‬
‫مع الفيلم وقد جاء اشتباك الفيلم مع غير الفني على ثلث مستويات‪.‬‬

‫صدمــة الذاكـــرة‬
‫المسففتوى الول هففو مسففتوى الحالي – النففي – الراهففن ‪ ..‬حيففث بدأ التطففبيع العربففي مففع الدولة‬
‫السفرائيلية يسفير حثيثًا مفع متغيرات كفبرى بالمنطقفة‪( ،‬واختيار قصفة يوسفف بفن يعقوب) تحديدا‬
‫في هذا الوقت‪ ،‬وبالصورة التي عولج بها‪ ،‬تحمل أكثر من علمة استفهام حول مقاصد الفيلم الذي‬
‫تلمس مع ما يريده‪ ،‬في نقاط التقاء كاشفة واضحة‪ ،‬في أكثر من لقطة وأكثر من ترميزة‪.‬‬
‫فالعجفز الجنسفي لقائد الجنفد المصفري يكشفف عفن وجهفه الخفر عفن القول المآثور بحاجفز نفسفي‪،‬‬
‫أضاففه إلى أنفه يعفبر عفن عجفز القوة والقدرة إزاء الشاب المهاجفر القوي المليفح وعلقتفه بالزوجفة‬

‫‪23‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الشابة‪ .‬ثم كانت زراعة الصحراء بوضع يد المصري في يد المهاجر الغريب التي تشي ببساطة‬
‫بنصيحة واضحة‪ :‬لنضع أيدينا مع بعضها ‪ ...‬نزدهر وننتج ونخضر الصحاري‪ .‬وهو المر الذي‬
‫ل يمفر دون التأكيفد عليفه ففي الحوار‪ ،‬فهذا المزارع المصفري (أوزيفر) يتعاون مفع (رام) المهاجفر‬
‫ففي زراعفة الصفحراء‪ ،‬وعندمفا يتقدم (رام) ليشكره يجيبفه المصفري "كلنفا محتاجيفن لبعفض"؟! أو‬
‫ففي نفص آخفر بالحوار ينضفح بالغرض المفصفح ففي اسفتهجان (رام‪/‬يوسفف) للمصفريين الذيفن لم‬
‫يبلوه مواطنا رغم طول إقامته بينهم ويلقي باستنكاره هذا مفصحا عن إجابة السؤال‪ :‬كيف ل نقبل‬
‫إسرائيل بيننا بعد جيرتها لنا زمنا؟‬
‫على أية حال هذا مستوى من مستويات الشتباك مع الراهن‪ ،‬يوعز بأنه ربما تأسس بشكل ذكي‬
‫وخفبيث على نفص دينفي‪ ،‬بحيفث يفضفح (يوسفف شاهيفن) بقصفد أو بدون قصفد مدى التناقفض الذي‬
‫يقفع فيفه (القوموي العروبفي) مفع نفسفه عندمفا يؤمفن بعقائد تسفلم بهذه القصفة التفي تسففه المصفريين‬
‫تماما وتاريخهم لصالح السرائيليين‪ ،‬وتجعل من السرائيليين الحكمة كلها والطهارة كلها والعفة‬
‫كلها وتجعل من المصريين رموزاً للحمق والشهوانية والدنيوية الفجة‪.‬‬
‫إن الفيلم يضفع العقفل العروبفي أمام تناقضفه‪ ،‬فهفو يؤمفن بأديان تديفن تاريفخ المنطقفة القديفم لصفالح‬
‫التاريفخ السفرائيلي بينمفا يرففع شعارات النضال والتحريفر مفن النهفر إلى البحفر!! إن الفيلم يصفنع‬
‫هنفا مفا يمكفن تسفميته (صفدمة الذاكرة) أو صفدمة اليمان لولئك الذيفن لم يحاولوا حتفى الن ففك‬
‫الشتباك بيفن الدينفي والقومفي‪ .‬وإذا كانوا يرفضون التطفبيع يظاهفر وعيهفم فإنهفم يؤسفسون القومفي‬
‫لديهم على الديني‪ ،‬والديني أشد تطبيعا وطراوة مع بني إسرائيل الذين فضلهم ال على العالمين‪.‬‬
‫ول أحفد يكابر أن المأثور السفلمي كمثال كان دومفا إلى جانفب السفرائيلي ضفد كفل حضارات‬
‫المنطقة فكان مع يوسف بن يعقوب وموسى بن عمران وبقية بني إسرائيل ضد مصر وحضارتها‬
‫وشعبهفففا وحكامهفففا‪ ،‬وكان مفففع شاؤول‪/‬طالوت أول ملك إسفففرائيلي‪ ،‬ومفففع داود مؤسفففس الدولة‬
‫السرائيلية‪ ،‬ضد جالوت‪/‬جوليات البطل الفلسطيني الذي مات وهو يدافع عن أرضه ضد الحتلل‬
‫السفرائيلي السفتيطاني لبلده‪ .‬وكان مفع أبيهفم إبراهيفم أرومفة القفبيلة العبريفة ضفد العراق القديفم‬
‫وحضارتففه ممثل فففي شففخ ملكهففا النمرود‪ .‬وكان مففع البدو العففبران جميعففا ممثليففن فففي جدهففم‬

‫‪24‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫السففطوري سففام بففن نوح ضففد كففل حضارات المنطقففة ممثلة فففي حام بففن نوح وأبنائه كنعان‬
‫الفلسطيني ومصرايم المصري ونمرود العراقي‪.‬‬

‫حضارة مـوت‬
‫إن الوسفيلة التفي اسفتخدمها الفيلم كانفت شديدة الذكاء‪ ،‬لكفن الغرض والهدف كان إلى جانفب إجابفة‬
‫واحدة فقط على السؤال الذي يحتمل إجابات أخرى كثيرة‪ .‬ومن ثم كان الفيلم يتساءل‪ :‬إذا كان هذا‬
‫هففو مففا نؤمففن بفه فلماذا نتناقفض معففه؟ ‪ ...‬لماذا بصفريح العبارة ل نطبفع إذن؟ غافل عففن إجابففة‬
‫أخرى أصر عليها كاتب هذا المقال دوما تتمثل في ضرورة فك الشتباك بين الديني والقومي إذا‬
‫أردنا التساق مع أنفسنا ومع قضيتنا ومع آمالنا الوطنية والقومية‪.‬‬
‫وهكذا كانففت التلمحيات والترميزات الواضحففة مدعاة للوقوف مففع تلميحات أخرى يمكففن أن يرى‬
‫فيهفا المشاهفد العربفي بخاصفة المصفري ففي الظرف الراهفن لونفا مفن تسففيه النسفان المصفري‬
‫صفاحب الحضارة التفي شاخفت ففي – فيلم شاهيفن – وأخذت ففي التهاوي إزاء العفبراني الطموح‬
‫المتوثففب للمعرفففة والعلم‪ .‬وعليففه جاء الفيلم بتركيزه على القول‪ :‬إن حضارة المصففريين قففد تففم‬
‫(تكهينهفا) وأن مصفر قفد حبسفت علومهفا داخفل الجدران المسفحورة للمعابفد‪ ،‬وتحولت مفن حضارة‬
‫حياة إلى حضارة موت‪ ،‬ل تهتففم إل بالتحنيففط وبمففا بعففد الموت‪ .‬وكانففت مشاهففد (حرق الزرع)‬
‫تصفويراً لشعفب أنعفم ال عليفه بالنهفر والخصفب‪ ،‬لكنفه كان شعبفا همجيفا‪ ،‬يحرق آلف الفدنفة ففي‬
‫صراعاته‪ ،‬بينما رام العبراني يكرس حياته ليزرع سنبلة في الصحراء (؟!) أما تركيز الفيلم على‬
‫القزام وإيداعهفم أمانه لدى رام‪ ،‬فكان رمية أخرى موجعة للمصفري القزم إزاء العفبراني الميفن‪،‬‬
‫هذا ناهيك عن الرمز الواضح في تحويل النهر نحو الصحراء لزراعتها‪ ،‬وكيف أمكن لرام بذلك‬
‫الفرع الضئيل أن يزرع الصحراء‪.‬‬
‫وكان على شاهيفففففن أن يدرك أن المشاهفففففد العادي ل يعلم أن القزم كان محببفففففا ففففففي بيوتات‬
‫الرسففتقراطية المصففرية‪ ،‬وكانففت تلك البيوتات تسففتجلبهم مففن أفريقيففا للخدمففة البيتيففة والترويففح‬
‫الفكاهففي‪ ،‬حتففى جعففل المصففريون للقزام إلهففا هففو الله القزم (بففس)‪ .‬ونعففم كانففت العلوم داخففل‬
‫المعابد‪ ،‬وونعم اهتم المصري بالتحنيط وبالموت اهتماما عظيما‪ ،‬وكان يمكن أن يمر ذلك بهدوء‪،‬‬
‫باعتباره تصفويراً للحياة المصفرية ففي الزمفن القديفم‪ ،‬لكفن أن يتفم ذلك داخفل إطار قصفة إسفرائيلية‬

‫‪25‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫تتحدث عن تفوق السرائيلي الطموح في قصتها الصلية أو في الفيلم فهو أمر آخر ل يمكن معه‬
‫افتراض حسن النوايا!‬
‫ومن ثم يلقي الفيلم برؤيته (التطبيعية) في عمق التاريخ وفي أصول الدين ليجذرها‪ ،‬فيركن بدهاء‬
‫إلى القصففة الدينيففة التوراتيففة التففي وزّرت يوسففف خزانففة المصففريين‪ ،‬ويقدم لنففا (رام) مكتشفففا‬
‫لسفلوب تخزيفن الحبوب ففي سفنوات الجفاف التفي اسفتبدلها بحرق المحاصفيل‪ ،‬ليذهفب إلى مفا هفو‬
‫أبعد من التطبيع‪ .‬أنه يلمّح إلى إدارة المنطقة بالعقل السرائيلي المتوثب المتفوق! عندما يسلم قائد‬
‫الجند لرام جنوده وبلده وأرضه ليكون أمينا على خزائنها ومستثمرا لها وراعيا!‬
‫مرة أخرى نعود إلى أسففباب التعامففل مففع الفيلم على مسففتويات غيففر المسففتوى الفنففي وحده‪ ،‬فففي‬
‫اشتباك الفيلم على مسفتو ثان مفع الدينفي واليمانفي‪ ،‬وعندمفا فعفل ذلك خرج مفن دائرة الفنفي وحده‪،‬‬
‫حيفث جعفل مرجعيتفه ملكيفة عامفة لجماهيفر المؤمنيفن ففي الديان الشرق أوسفطية الكفبرى الثلثفة‪،‬‬
‫فشفخ يوسفف بفن يعقوب مقدس ففي اليهوديفة باعتباره أحفد آباء القفبيلة السفرائيلية الوائل‪ ،‬وهفو‬
‫مقدس في السلم لذات السبب بحسبان المسيح بدوره من ذات النسل السرائيلي المبارك‪ .‬ثم هو‬
‫مقدس ففي السفلم لذات السفبب‪ ،‬ثفم لسفبب آخفر هفو أنفه أضاف ليوسفف صففة النبوة‪ ،‬وهفي ليسفت‬
‫ملكيفة عامفة فقفط‪ ،‬بفل ملكيفة مقدسفة‪ ،‬ومفن ثفم فقفد خرج الفيلم مفن دائرة الفنفي ليخوض ففي الدينفي‪،‬‬
‫فوضفع نفسفه ففي موقفع التعامفل معفه على هذا السفاس‪ .‬ليفس هذا فقفط‪ ،‬بفل أن الفيلم اختار لنفسفه‬
‫رؤية دينية دون أخرى‪ ،‬فحدد لنفسه بذلك موقفًا من الروايات الدينية حول يوسف‪ ،‬وهو ما يضعه‬
‫أما مسئولية اختياره‪.‬‬

‫روايــة التــوراة‬
‫والوضاح تماماً أن المخرج حتفى ل يقفع ففي مأزق المحاكمات السفلمية‪ ،‬فقفد ركفن إلى الروايفة‬
‫التوراتيففة حول الب يوسففف‪ ،‬بدليففل إيراده المنمنمات وتفاصففيل لم يذكرهففا القرآن إطلقاً‪ ،‬وإنمففا‬
‫ذكرت تفصففيلً فففي التوراة‪ ،‬وذلك مثففل قصففة رئيففس الشرطففة (فوطيفار) الذي اشترى يوسففف‬
‫الموصفوف بجمال فاتفن‪ ،‬والحفب الشديفد مفن (فوطيفار) ليوسفف الصفبي‪ ،‬ومفن ثفم لجأت التوراة‬
‫لتطويش فوطيفار ووصفه بأنه كان خصي فرعون‪ ،‬وهو ما لم يذكره القرآن الكريم إطلقاً‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وكم كان بإمكان السيد شاهين أن يتلفى كل ما حدث في المحاكم‪ ،‬لو طلع على المشاهدين بتقرير‬
‫واضفح يقول‪" :‬هذه قصفة يوسفف بفن يعقوب‪ ،‬أحفد الباء السفرائيليين الوائل وعلقتفه بمصفر –‬
‫كما جاءت بالتوراة‪ ،‬ول علقة للفيلم بقصة يوسف النبي التي وردت بالقرآن الكريم‪ ،‬لكن المخرج‬
‫ورط نفسفه‪ ،‬إن كان قاصفداً الثارة التفي حدثفت‪ ،‬أم غيفر قاصفد‪ ،‬بوضعفه لفتفة إعلنيفة ففي مقدمفة‬
‫فيلمفة باللغفة العربيفة تؤكفد أنفه ل علقفة للفيلم بالنفبي يوسفف‪ ،‬وتحتهفا مباشرة لوحفة أخرى باللغفة‬
‫الفرنسية تؤكد أن هذه القصة قصة البطرك يوسف‪.‬‬
‫ويبدو أن المخرج قد أراد أن يوصل للمشاهد‪ ،‬أن تلك قصة الب يوسف‪ ،‬لكن بشكل غير مباشر‪،‬‬
‫ولن أغلب المشاهديفن مسفلمون بالضرورة‪ ،‬فقفد عمفد إلى خلط بعفض المفاهيفم السفلمية بالراويفة‬
‫التوراتيفة‪ ،‬ممفا أثار عليفه المتأسفلمون وأوجبوا محاسفبته‪ ،‬وهفو بسفبيل ذلك أوقفع نفسفه ففي أكثفر مفن‬
‫ورطة وأكثر من خطأ حقيقي‪ .‬فبينما قد اختار الرواية التوراتية‪ ،‬نجده يضع على لسان بطل قصته‬
‫عبارات تعبر عن مفاهيم وعقائد إسلمية‪ ،‬ل علقة لها بالمفاهيم التوراتية ول عقائدها‪ .‬وذلك مثل‬
‫قول رام المعفبر عفن اليمان بإله واحفد أحفد هفو رب العالميفن‪ ،‬وهذه سفقطة ل تليفق بمخرج يراه‬
‫البعض أهم مخرجينا وكان عليه أن يلجأ في ذلك للمتخصصين كي يعلم‪ ،‬فالمعلوم لدارس التوراة‬
‫بالمنهج العلمي أن التوراة زمن البطاركة الوائل‪ :‬إبراهيم وولديه إسماعيل وإسحق‪ ،‬وولد إسحق‬
‫يعقوب‪ ،‬ثم أبناء يعقوب السباط الثنى عشر وضمنهم يوسف‪ ،‬تتحدث عن زمان كانت فيه القبيلة‬
‫العبريفة لم ترتفق بعفد إلى مفهوم التوحيفد السفلمي الذي سفاقه شاهيفن على لسفان بطله رام‪ ،‬حيفث‬
‫كان التقديس والعبادة توجه إلى (إللوهيم) أي اللهة‪ ،‬وهو اسم الجمع للفظ الجللة السامي المفرد‬
‫(إيل) أي الله‪ .‬ومن هذه اللهة ما وردت بأسمائها في سفر التكوين التوراتي‪ ،‬مثل‪ :‬إيل صبأوت‪،‬‬
‫وإيل يراه‪ ،‬وإيل شداي‪ ،‬والله القدير‪ ،‬وأدوناي‪ ،‬وغيرها‪ ،‬كما تمثل كبار اللهة لبراهيم في ثلثة‬
‫شخوص‪ ،‬ثفم جاء بعفد ذلك إله آخفر زمفن موسفى هفو الله (يهوه) الذي لم ينفف اللهفة الخرى بفل‬
‫أوجفب على السفرائيليين تقديسفه وحده دونهفم‪ ،‬وكان الخطاب الموسفوي ففي التوراة ليهوه يقول‪:‬‬
‫"من مثلك بين اللهة يا رب"؟!‬
‫وربمفا لم يقصفد شاهيفن تلبيفس الروايفة التوراتيفة‪ ،‬بمفاهيفم إسفلمية‪ ،‬إنمفا التبفس عليفه المفر‪ ،‬مفع‬
‫التطور المتأخفر للمفاهيفم الدينيفة اليهوديفة‪ ،‬زمفن النفبياء المتأخريفن حزقيال ودانيال وإرميفا‪ ،‬حيفث‬
‫بدأ هؤلء ينحون نحو توحيد يهوه وحده وتنزيهه‪ ،‬فظن شاهين أن المر كان كذلك منذ البدء‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومثال آخر على اللتباسات التي وقع فيها السيد شاهين‪ ،‬قوله على لسان رام بطل الفيلم‪ ،‬بما يشي‬
‫بإيمان يوسفف بفن يعقوب بعالم آخفر تخلد فيفه الرواح‪ ،‬وأن الجسفد الذي يعمفد المصفريون تحنيطفه‬
‫ليفس أبداً قيمفة ففي مسفألة الخلود‪ ،‬وهنفا خلط مفا بعده خلط‪ ،‬وخبفط مفا بعده خبفط! لن السفرائيليين‬
‫الوائل منففذ فجففر تاريخهففم وحتففى القرون الولى للميلد‪ ،‬لم يعتقدوا إطلقًا فففي خلود للروح فففي‬
‫عالم آخفر‪ ،‬وأن الشعفب الوحفد ففي ذلك الزمان الذي ابتدع فكرة الخلود مفن بعفد الموت‪ ،‬والبعفث‬
‫والحسففاب أمام موازيففن العدالة اللهيففة‪ ،‬هففو الشعففب المصففري وحده مطلقاً ودون شريففك‪ ،‬لذلك‬
‫عمدوا إلى تحنيط الجساد حتى تجد فيها الروح سماتها المادية عند البعث‪ ،‬فتعود وتتلبس جسدها‬
‫المحنط استعداداً للحساب الخروي‪ ،‬وهو ما ركز عليه الفيلم واعتبره حطة في المصريين!! وقد‬
‫مرت تلك الفكرة بأطوار عدة شرحناها في كتابنا (أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة) ولم‬
‫يدخل عليها أي تطور بعد نهاية العصور الفرعونية‪.‬‬
‫ولمففا جاءت المسففيحية وأخذت بعقيدة الخلود‪ ،‬اسففتبدلت فقففط رب الخلود المصففري (أوزيريففس)‬
‫بيسففوع المسففيح‪ ،‬ثففم جاء السففلم فأقففر عقيدة الخلود‪ ،‬ولم يخرج عففن التصففور المصففري للبعففث‬
‫والحسفاب‪ ،‬فقال بضرورة عود الروح لتتلبفس بالجسفد‪ ،‬وكان الفارق هفو أن المصفري القديفم اهتفم‬
‫بتحنيط الجسد لتجد الروح قسماتها فيه‪ ،‬بينما اعتبر السلم أن فناء الجسد ليس مشكلة بعد تطور‬
‫مفهوم اللوهيففة فففي إله كلي القدرة‪ ،‬حيففث يصففبح بامكانففه الكلي أن يحففي تلك العظام الرميففم مرة‬
‫أخرى‪ ،‬وهفو اعتقاد سفبق تطويره والقول بفه ففي الزمفن السفابق للسفلم بجزيرة العرب‪ ،‬وهفو مفا‬
‫تفصح عنه أشعار الجاهليين حول الخلود والحشر‪.‬‬
‫أما التوراة فلم تقل أبداً ببعث أو حساب ثم خلود زمن البطاركة‪ ،‬زمن يوسف‪ ،‬ول بعد ذلك بقرون‬
‫طويلة تصل إلى اللف عام‪ ،‬حتى زمن أنبياء التجديد عند انهيار مملكتهم‪ .‬وقد ظهر العتقاد في‬
‫عالم آخفر آنذاك بتأثيفر العقائد المصفرية والفارسفية ففي فلسفطين ففي العصفر الهللينفي الرومانفي‪،‬‬
‫المعروف بعصفر اللم‪ ،‬حيفث بحفث اليهود عفن تعويفض وسفلوان ففي عالم آخفر‪ ،‬ومفن هنفا يظهفر‬
‫مدى فساد الحوار في فيلم السيد شاهين‪.‬‬

‫ورواية جوزيفيوس‬
‫وعليه فقد التبست كل تلك المتداخلت على السيد شاهين‪ ،‬فخلط وخبط خبطاً عشوائياً‪ .‬ليوقع نفسه‬

‫‪28‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والخرين في مأزق كان في غنى عنه لو درس المر بشكل أفضل‪ ،‬المهم أنه ساق المر كله في‬
‫ثوب تاريخفي أسفهمت فيفه الكاميرا والديكورات بعامفل البهار‪ ،‬لنعيفش جوا مصفريا فرعونيفا على‬
‫مدى زمن الفيلم‪ .‬هذا بينما التاريخ كعلم ل يعرف في وثائقه المدونة ول في حفائره الركيولوجية‪،‬‬
‫على الطلق‪ ،‬شخصاً باسم يوسف‪ ،‬ول جماعة باسم السباط ول صديقاً للله باسم إبراهيم‪ ،‬ول‬
‫نبيفا باسفم موسفى‪ ،‬ول عظيفم باسفم داود‪ ،‬ول حكيمفا حاز شهرة فلكيفة ُملّك على مملكفة أسفطورية‬
‫باسفم سفليمان‪ .‬فكفل تلك السفماء السفرائيلية ل يعرفهفا التاريفخ كعلم‪ ،‬فقفط حكاهفا لنفا كتاب مقدس‬
‫باسم التوراة في كتاب العهد القديم‪ ،‬وآمن بها المسيحيون من بعد اليهود عبر كتاب مقدس آخر هو‬
‫العهد الجديد‪ ،‬ثم علمناها إيمانا عبر الكتاب المقدس الخير القرآن الكريم‪.‬‬
‫لكن ذلك لم يفت في أعضاد المؤرخين‪ ،‬خاصة من أرادوا أن يجدوا لبني إسرائيل موطئ قدم في‬
‫التاريخ‪ ،‬وقد بدأت تلك المحاولت مبكراً على يد المؤرخ اليهودي يوسف بن متى المعروف باسم‬
‫(جوزيفيوس)‪ ،‬الذي ألقى بتاريخ القبيلة البدوية السرائيلية في عمق أعرق تاريخ المنطقة‪ ،‬تاريخ‬
‫الشعففب المصففري‪ ،‬وهففي الروايففة التففي ركففن إليهففا السففيد شاهيففن واختارهففا دون روايات أخرى‬
‫ومحاولت اجتهاديففة تاريخيففة أخرى‪ ،‬حاولت البحففث التاريخففي وراء المأثور السففرائيلي‪ ،‬وهففو‬
‫الختيار الذي يجفب أن يتحمفل مسفئوليته لتتفم بموجبفه محاكمفة مفا سفاقه‪ ،‬ليفس على المسفتوى الفنفي‬
‫وحده‪ ،‬ولكن أيضاً على المستوى التاريخي‪.‬‬
‫وحتفى نضفع بيفد القارئ أصفول المسفألة‪ ،‬نقفف وقففة نحيطفه معهفا علماً أن (جوزيفيوس) كتفب عدة‬
‫مؤلفات تتعلق بتاريفخ السفرائيليين‪ ،‬منهفا كتاب باسفم (ضفد آبيون)‪ ،‬وكان آبيون هذا مؤرخاً يكره‬
‫اليهود كراهيفة شديدة‪ ،‬ووصففهم بكفل مفا هفو خسفيس‪ ،‬وأفاد أنهفم دخلوا مصفر عفبيداً جوعفى ثفم‬
‫طردوا منها‪ ،‬بعد أن تفشت بينهم الوبئة الناشئة عن عدم النظافة والعلقات الجنسية غير السوية‪،‬‬
‫ولم يتعلموا أي شيء متحضر من المصريين‪ ،‬مما أدى لطردهم خشية تفشي الداء في البلد‪.‬‬
‫وهنفففا قام اليهودي (جوزيفيوس) يرد على (آبيون) ليقول‪ :‬إن بنفففي جلدتففه دخلوا مصفففر ملوكًا ل‬
‫عفبيداً‪ ،‬وأنهفم مفن عرفهفم التاريفخ باسفم الهكسفوس‪ ،‬وأنفه اسفتقى ذلك الخفبر مفن المؤرخ المصفري‬
‫(مانيتون) الذي عاش حوالي عام ‪ 300‬قبفل الميلد‪ ،‬وأنفه بعفد الثورة التفي قام بهفا (أحمفس) ضفد‬
‫الهكسففوس‪ ،‬أخففذ منهففم عدداً كففبيراً مففن السففرى‪ ،‬عاشوا عففبيدًا فففي مصففر بعففد ذلك حتففى زمففن‬

‫‪29‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الفرعون (آمنوفيفففس ‪ /‬آمنحتفففب الثالث) وولده (إخناتون)‪ .‬حيفففث قام هؤلء العبيفففد بثورة ضفففد‬
‫الفرعون (أمنوفيففس) هربوا على إثرهففا مففن البلد‪ ،‬وهففو الهروب الذي سففجلته التوراة فففي سفففر‬
‫الخروج وقفد اتضفح لنفا اعتماد يوسفف شاهيفن على تلك الروايفة مفن إشارتفه ففي فيلمفه إلى دخول‬
‫(يوسفف بفن يعقوب‪/‬رام) إلى مصفر زمفن الفرعون (آمنوفيفس‪/‬آمنحتفب) وهذا قول (جوزيفيوس)‬
‫اليهودي وقففد تعمففد أن يظهففر خلف الفرعون (آمنوفيففس) شخص فاً يشبففه إلى حففد بعيففد ولي عهده‬
‫إخناتون‪ ،‬وجعله يتصفرف بطراوة جعلتفه يظهفر ففي حالة ميوعفة أو تخنفث ألقفت ففي روع البعفض‬
‫آنذاك مزيداً مففن تشويففه المصففريين‪ ،‬لكففن شاهيففن كان يريففد القول إن ذلك الشخففص تحديداً هففو‬
‫(إخناتون)‪ ،‬لن تلك كانت صفاته الناتجه عن مرضفه العضال‪ ،‬إن شاهيفن كان طوال الوقت يريد‬
‫التأكيد على وجهة نظر تاريخية بعينها‪ ،‬هي وجهة نظر (جوزيفيوس)‪.‬‬
‫ولكن الكثر أهمية هنا‪ ،‬هو أن شاهين وهو يأخذ برواية اليهودي (جوزيفيوس) وحدها‪ ،‬ويستبعد‬
‫ما عداها‪ ،‬وقع في أكثر من خطأ حتى في فهم ما قال (جوزيفيوس) حيث أن (جوزيفيوس) جعل‬
‫دخول اليهود مصففر مففع يوسففف هففو دخول الهكسففوس‪ ،‬زمففن فرعون باسففم (توتيمايوس)‪ ،‬وأن‬
‫طردهفم مفن مصفر تفم زمفن الفرعون (أموزيفس‪/‬أحمفس)‪ ،‬وأن مفن بقفى منهفم أسفيراً بمصفر تفم‬
‫اسفتعباده حتفى خرج زمفن الفرعون (آمنحتفب الثالث) وولده (إخناتون) ولم يفهفم السفيد شاهيفن أن‬
‫هناك فارقففا زمنياً طويلً بيففن الدخول والخروج‪ ،‬وأن الدخول عنففد (جوزيفيوس) جاء فففي زمففن‬
‫قديم‪ ،‬وأن قصة الدخول إى مصر كانت قصة يوسف‪ ،‬أما الخروج فهو قصة موسى زمن آمنحتب‬
‫وولده (إخناتون) فيما يزعم (جوزيفيوس)‪ ،‬وكان موسى حفيداً بعيدًا للسبط لوي شقيق يوسف بع‬
‫زمن بعيد من الدخول‪.‬‬
‫وهكذا خلط شاهيفففن بيفففن أول القصفففة وأخرهفففا‪ ،‬وخلط بيفففن يوسفففف وموسفففى‪ ،‬وبيفففن الفرعون‬
‫(توتيمايوس) وبيفففن الفرعون (آمنحتفففب) وولده (إخناتون) وكان الولى بفففه مفففا دام قفففد قرر أن‬
‫يخوض غمار التاريخ ويتبنى وجهة نظر دون أخرى‪ ،‬أن يجهد نفسه في المعرفة‪ ،‬أو يرجع لذوي‬
‫الختصفاص‪ ،‬كمفا يفعفل الفيلم الوروبفي والمريكفي عنفد التعرض لمسفائل مفن هذا النوع‪ ،‬لكفن‬
‫السيد شاهين احتسب ما لديه من معارف كافيه للتعرض لمثل هذا المر الكبير‪ ،‬فطرح ما تصوره‬
‫حلولً لشكاليات عميقففة أدت بففه إلى أخطاء عظيمففة‪ ،‬فلم يصففل إلى مواقففف صففحيحة‪ ،‬ل على‬

‫‪30‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مسفتوى الدينفي‪ ،‬ول على المسفتوى التاريخفي‪ ،‬بفل إنفه حتفى لم يوففق على عرض وجهات النظفر‬
‫التي انحاز إليها عرضا أمينا كما حدث في تناوله لتاريخ (جوزيفيوس)‪.‬‬

‫أحـبوا إســرائيل‬
‫وأثناء ذلك عنّف للسفيد شاهيفن أن يضيفف للقصفة الدينيفة ملمحاً تاريخيًا تصفور أنفه يرففع مفن شأن‬
‫جماهيفر الشعفب المصفري فصفور ديانفة الله آمون‪ ،‬وقفد أصفبحت ديانفة دولة متجفبرة ظالمفة‪ ،‬وأن‬
‫إرهاصات الثورة الشعبية ضد الفرعون والحكومة قد بدأت‪ ،‬وأن الشعب المصري قد آمن بديانة‬
‫التوحيفد التونيفة‪ ،‬فقام بثورة جماهيريفة ضفد الحكومفة وضفد الله آمون لصفالح آتون الواحفد‪ ،‬وقدم‬
‫قمفة العمفل ففي مشهفد مبهفر لجماهيفر الشعفب وهفي تكسفر تمثال آمون العملق‪ ،‬متصفوراً بذلك أنفه‬
‫يمنح جماهير المصرية مزية معرفة اللة الوحد‪.‬‬
‫وبمفا أننفا نعلم أن إخناتون هفو صفاحب ديانفة التوحيفد التونيفة‪ ،‬فالمعنفى أنفه كان يتآمفر على أبيفه‬
‫آمنحتففب الثالث مففع الجماهيففر الموحدة‪ ،‬وهكذا يتحول المصففريون نحففو التوحيففد بتولي إخناتون‬
‫للحكفم بعفد نجاح الثورة التونيفة ويتحول نظام الحكفم المصفري مفن العداء للعفبرانيين ممثليفن ففي‬
‫رام‪ ،‬إلى أحبفة وأشقاء ففي حفب ال الواحفد‪ ،‬فهذا موحفد‪ ،‬وهذا موحفد‪ ،‬والشعفب موحفد‪ ،‬فلماذا ل‬
‫يكون هناك توحفد؟ وففي مشهفد مؤثفر ينزل الفرعون إخناتون مفن عرشفه ليحفي رام وهفو عائد إلى‬
‫أهله بحفب شديفد‪ ،‬ويزجيفه عبارات المودة والتقديفر‪ .‬والمغزى مفهوم والهدف واضفح‪ ،‬حيفث خالف‬
‫السيد شاهين كان ما تعارف عليه علم التاريخ لصالح الراهن التطبيعي؟! ولعب فيه لصالح الهدف‬
‫المرتجى‪ ،‬ليلتقي الموحدان بالوجد واليمان‪ ،‬إخناتون ويوسف‪ ،‬ليلقي بظله على الحاضر‪ ،‬ووحدوا‬
‫ال وصفلوا على النفبي‪ ،‬وأحبوا بعضكفم بعضفا‪ ،‬ويفا موحدي العالم اتحدوا‪ ،‬فبعضكفم مسفلم موحفد‪،‬‬
‫وبعضكم يهودي موحد‪ ،‬وكل من له نبي يصلي عليه‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المصريون والسرائيليون في التوراة وفي التاريخ *‬
‫مفن اسفتهلك الوقفت أن نتحدث عفن مصفر ففي التاريفخ‪ ،‬والكلم بشأنهفا مفن نواففل القول‪ ،‬فشأنهفا‬
‫معلوم وأنشر من أي حديث‪ ،‬حتى أصبح من فساد الرأي أن يؤرخ باحث لي علم من العلوم دون‬
‫الرجوع إلى أصول تلك العلوم في مصر القديمة‪ ،‬هذا في مجال العلوم‪ ،‬وفي ميدان التاريخ كعلم‪،‬‬
‫أمفا ففي ميدان العتقاد‪ ،‬وففي الصفحائف المقدسفة‪ ،‬فلهفا شأن عظيفم أيضفا‪ ،‬لكفن بوضعهفا ذلك البلد‬
‫الضال أهله‪ ،‬الذي تألّه حاكمفه‪ ،‬فكففر‪ ،‬فوصفم مفع شعبفه بأنهفم مفن المجرميفن‪ ،‬لذلك اسفتحقوا أن‬
‫يكونوا مفن المغرقيفن‪ ،‬بقرار مفن (يهوه) رب التوراة‪ ،‬وبضربفة مفن عصفا إعجازيفة دمرت الزرع‬
‫والضرع في وادي النيل‪ ،‬قبل أن تطبق البحر المفلوق على من بقى منهم‪ ،‬أليسوا مجرمين؟‬
‫أمفا إسفرائيل فهفي عمدة المقدس وعقدتفه الجامعفة‪ ،‬هفي المحور منفه والقلب الخاففق‪ ،‬فهفي شعفب‬
‫مقدس فضله ال على العالميفن‪ ،‬سفلسلة مفن النجباء النفبياء المطهريفن‪ ،‬فالب نفبي ينجفب نبيفا‪ ،‬ففي‬
‫سلسال توارث النبوة كما توارث أرض فلسطين‪ ،‬خير خلف عن خير سلف‪ ،‬فكانوا في المقدسات‬
‫هفم المقدميفن على غيرهفم مفن المفم الضالة‪ ،‬جدهفم البعيفد هفو إبراهيفم الخليفل‪ ،‬وآباؤهفم إسفحق‬
‫ويعقوب الملقفب بإسفرائيل‪ ،‬وبنوه بنفو إسفرائيل السفباط المكرمون‪ ،‬ومنهفم يوسفف الصفبي الفاتفك‬
‫الجمال الذي توزر على خزانفة المصفريين‪ ،‬وعلّم خفبراء الزارعفة ومهندسفيها ففي مصفر‪ ،‬كيفف‬
‫ص التاريخ المقدس بعد‬
‫يواجهون قحط السنين‪ ،‬ومن بعده جاء (موسى) أعظم أنبياء إسرائيل‪ ،‬ويغ ّ‬
‫ذلك بسففيرة أولئك الهداة المطهريففن‪ ،‬فهذا (شاؤول) يقيففم لهففم دولة فففي فلسففطين‪ ،‬ليترك تأسففيسها‬
‫وتعميدهفا لداود الملك وولده سفليمان‪ ،‬بينمفا أصفبح ذلك الخيفر سفيدًا على مملكفة عظمفى تغنفت بهفا‬
‫كتب الدين وكتب الساطير‪ ،‬فتسلط على الوحوش والهوام والجن والعفاريت‪ ،‬وأصبحت إسرائيل‬
‫ففي زمانفه أغنفى الدول‪ ،‬حتفى كانفت الفضفة ففي الشوارع مثفل التراب (بتعفبير التوراة)‪ ،‬أمفا ففي‬
‫المأثور السلمي فكان أحد أربعة ملوك ملكوا العالم الرضي من أقصاه إلى أقصاه‪.‬‬
‫هذا شأن إسففرائيل ففي مأثورات الديفن‪ ،‬لكففن الغريفب والمشكففل الحقيقفي أمام هذا الرتففل العقائدي‬
‫الهائل‪ ،‬أن التاريخ كعلم‪ ،‬يعلم يقينا تاريخ مصر بحفائره وعلمائه وأركيولوجيته‪ ،‬بأعلمها الثارية‬

‫‪32‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫* نشر بالعدد (‪ )5،6‬ف ملة ‪ ،Jusoor‬نيويورك‪.‬‬
‫(من صـ ‪ 45 -37‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫الشاهدة‪ ،‬كما انتهى ترتيب أوضاعها الزمني عبر أسرات ودول‪ ،‬من مينا موحد القطرين مروراً‬

‫ببناة الهرام إلى التحامسة ثم المناتحة فالرعامسة حتى الشناشقة والبطالمة‪ ،‬فأرض مصر تفيض‬
‫بالحفائر‪ ،‬غنيففة بالحداث‪ ،‬لكففن ذلك العلم نفسففه‪ ،‬علم الحفائر والثار‪ ،‬علم التاريففخ‪ ،‬رغففم الهوس‬
‫الحفائري ففي إسفرائيل الن‪ ،‬يجفد الرض ضنينفة بأي معلومفة ذات شأن‪ ،‬فالتاريفخ كعلم ل يعرف‬
‫عظيمففا أقام لسففرائيل مملكففة باسففم (شاؤول)‪ ،‬ول يعلم بشأن محارب ذي بأس أسففس لسففرائيل‬
‫قوميتهففا باسففم (داود)‪ ،‬ولم ترد فففي وثائقففه بالمرة أيففة إشارة لملك حكيففم حاز شهرة فلكيففة باسففم‬
‫(سليمان)‪ ،‬كما لم يسمع أبداً ولم يسجل في مدونات مصر ول في مدونات الدول المجاورة‪ ،‬خبر‬
‫جيش الدولة العظمي وهو يغرق في بحر تفلقه عصا‪ ،‬وإطلقا ل يدري شيئا عن صبي جميل فتن‬
‫نساء مصر وأذهلهن بجماله فقطعوا اليادي وهن في الهيام به ساهمات‪ .‬كل ل يعلم‬
‫التاريفخ مفن كفل ذلك شيئا ولو يسفيرا‪ ،‬وكفل مفا يعلمفه عفن إسفرائيل‪ ،‬حكايات متناثرة عفن شوارد‬
‫قبائل من شذاذ الفاق باسم (الخابيرو‪ ،‬العابيرو)‪ ،‬وإيمائة هنا ولفته هناك تتحد بإهمال عن جماعة‬
‫باسفم إسفرائيل سفحقتها كتائب الفرعون (مرنبتاح)‪ ،‬أو مفا جاء ففي نصفوص الرافديفن عرضفا عفن‬
‫مملكة باسم (عمرى)‪ ،‬ربما ويحتمل ويُظن ومن الجائر وقد تكون هي مملكة إسرائيل زمن ملكها‬
‫(عمرى) وابنه (آخاب)‪ .‬لكن السماء المعظمة المبجلة المفخمة في التاريخ الديني‪ ،‬فل شيء منها‬
‫البته وقطعا في التاريخ كعلم‪.‬‬

‫السرائيليون يدخلون مصر‬
‫تقول التوراة – ول يقول التاريخ هنا شيئا – إن أول احتكاك للبدو العبرانيين بمصر والمصريين‪،‬‬
‫كان زمفن الب إبراهيفم‪ ،‬الذي هبفط مصفر مفع زوجتفه سفارة هربفا مفن القحفط الذي حفل بأرض‬
‫كنعان‪ ،‬فحصفل هناك على فضفل عظيفم وخيفر عميفم‪ ،‬يأتفي خفبره ففي نفص التوراة القائل عفن هديفة‬
‫فرعون لبراهيم‪" :‬فصنع إلى إبرام خيراً بسببها – إي بسبب سارة – وصار له غنم وبقر وحمير‬

‫‪33‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وعبيد وإماء وإتن وجمال ‪ ..‬فصعد إبرام من مصر ‪ ..‬وكان إبرام غنيا جداً في المواشي والفضة‬
‫والذهب ‪ /‬سفر التكوين ‪ 12‬و ‪."13‬‬
‫ثففم تحدثنففا التوراة – ول يحدثنففا التاريففخ – عففن قصففة الصففبي الخاذ فففي جماله (يوسففف) ابففن‬
‫إسففرائيل (يعقوب)‪ ،‬وقصففة بيعفه ففي مصفر‪ ،‬وكيففف أثبفت مهارة إسفرائيلية أوصفلته إلى كرسففي‬
‫الوزارة‪ ،‬ليصبح الرجل الثاني في مصر بعد الفرعون‪ ،‬وكيف أرسل يوسف يستدعي أهله لينعموا‬
‫بخير مصر كملجأ للسرائيليين كلما قحطت بهم الحياة ولحقت بهم المجاعات‪.‬‬
‫لكففن التوراة ل تخبرنففا بالسففبب الذي أثار حنففق الفرعون التالي على العرش‪ ،‬إلى حففد تسففخيره‬
‫ضيوف مصفففففر ففففففي العمال الشاقفففففة‪ ،‬عقابفففففا لهفففففم على أمفففففر مجهول‪ ،‬ونحفففففن نعلم أن‬
‫(ماعت‪/‬العدالة‪/‬القانون الكوني) كانت تاج القانون المصري الدائم‪ ،‬ومن هنا يظن أغلب الباحثين‪،‬‬
‫أن السرائيليين لعبوا دوراً مع الهكسوس الغزاة ضد المصريين‪ ،‬وتعاونوا مع أعداء البلد فحقت‬
‫عليهم النقمة‪ ،‬وتم أسرهم مع فلول الهكسوس السيرة بمصر‪.‬‬
‫وبدورنفا نذهفب مفع هذا الظفن‪ ،‬ونحتمفل دخول يوسفف وأهله مصفر ففي عهفد (أسفيس) آخفر الحكام‬
‫الهكسفوس على مصفر‪ ،‬وهفو مفا يلتقفي مفع السفم (عزيفز) الذي جاء بالقرآن الكريفم‪ ،‬خاصفة أن‬
‫اليات كانففت تتحدث دومففا عففن حاكففم مصففر باسففم الفرعون‪ ،‬عدا زمففن يوسففف‪ ،‬زمففن دخول‬
‫السفرائيليين إلى مصفر‪ ،‬ناهيفك عمفا سفجلته التوراة عفن سفياسة يوسفف ففي مصفر أثناء السفنين‬
‫القحفط السفبع‪ ،‬حيفث احتكفر (الميرة) جميعفا ففي خزائنفه وباعهفا للمصفريين الذي يموتون جوعفا‬
‫مقابففل السففتيلء على أرضهففم ثففم مواشيهففم ثففم أنفسففهم هففم ليتحولوا إلى عبيففد‪ ،‬لصففالح الحاكففم‬
‫الهكسففوسي‪ .‬أمففا مشاعففر المصففريين تجاه هؤلء السففرائيليين فقففد تبدت بوضوح فففي اعتبارهففم‬
‫السفرائيليين نجسفاً يجفب اجتنابفه‪ ،‬وهفو مفا ورد جميعفه ففي نصفوص توراتيفة مفن قبيفل‪" :‬اشترى‬
‫يوسففف كففل أرض مصففر لفرعون‪ ،‬إذ باع المصففريون كففل واحففد حقله‪ ،‬لن الجوع اشتففد عليهففم‪،‬‬
‫فصففارت الرض لفرعون‪ ،‬أمففا الشعففب فنقلهففم إلى المدن مففن أقصففى مصففر إلى أقصففاها ‪ ..‬فقال‬
‫يوسف للشعب إني اشتريتكم اليوم وأرضكم للفرعون ‪ ..‬سفر التكوين ‪ ،"48‬وفي نفس السفر كان‬
‫يوسف يقول لخوته "جواسيس أنتم‪ ،‬لتروا عورة الرض جئتم" وكان ينصحهم دوما بالبتعاد عن‬
‫المصريين "لن كل راعي غنم رجس عند المصريين‪ /‬سفر التكوين ‪."46‬‬

‫‪34‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫السرائيليون يخرجون من مصر‬
‫هذه حكاية التوراة عن الدخول إلى مصر‪ ،‬فماذا عن الخروج؟ تقول التوراة‪ :‬إن موسى قد ولد في‬
‫مصفر إبان أزمفة السفرائيليين بمصفر‪ ،‬والقصفة معروففة‪ ،‬فقفد ربفي ففي القصفر الملكفي‪ ،‬وتبنتفه ابنفة‬
‫الفرعون وأكرمفت مثواه‪ ،‬لكفن الصفبي يكفبر فيقتفل مصفريا تعصفبا لبنفي جلدتفه‪ ،‬فيطلبفه القصفاص‬
‫وتطارده العادلة‪ ،‬فيهرب إلى مديان بسففيناء‪ ،‬حيففث يلتقففي هناك برب سففينائي يدعففى (يهوه) على‬
‫هيئة نار ففي عليقفة‪ ،‬ويحمفل منفه أوامفر صفريحة لبنفي إسفرائيل‪ ،‬ليخرجوا مفن مصفر تحفت قيادة‬
‫موسى إلى فلسطين‪ ،‬وعاد موسى إلى مصر بتلك الوامر‪ ،‬وبالعصا الثعبان‪ ،‬مع وعد إلهي يقول‪:‬‬
‫"الن تنظفر مفا أنفا فاعله بفرعون‪ ،‬فإنفه بيفد قويفة يطلقهفم‪ ،‬وبيفد قويفة يطردهفم مفن أرضفه ‪ ..‬أنفا‬
‫أعطيهم أرض كنعان أرض غربتهم ‪ /‬سفر الخروج ‪."6‬‬
‫وتتالي الحداث فيضرب موسففى بعصففاته النيففل ليتحول دمففا‪ ،‬وتصففير مصففر خرابففا‪ ،‬ثففم يضرب‬
‫بعصفاته ضربات متتاليفة‪ ،‬فتمتلئ مصفر بالضفادع والبعوض والذباب والطاعون والجراد مفع برد‬
‫وظلم‪ ،‬ثففم يهبففط الرب يهوه بنفسففه لتحقيففق الضربففة الخيرة بقتففل أطفال المصففريين‪ ،‬وذلك فففي‬
‫النفص "وقال موسفى‪ :‬هكذا يقول الرب‪ :‬إنفي نحفو منتصفف الليفل‪ ،‬أخرج ففي وسفط مصفر‪ ،‬فيموت‬
‫كفل بكفر ففي أرض مصفر‪ ،‬مفن بكفر الفرعون الجالس على كرسفيه‪ ،‬إلى بكفر الجاريفة التفي خلف‬
‫الرحى‪ ،‬ول بكر بهيمة‪ ،‬ويكون الصراخ عظيم في كل أرض مصر‪/‬سفر الخروج ‪."11‬‬
‫وففي تلك الليلة كان صفراخ عظيفم ففي مصفر‪ ،‬لنفه لم يكفن بيفت ليفس فيفه ميفت‪ /‬خروج ‪ ."12‬ولم‬
‫ينفس السفرائيليون عادتهفم ففي الخروج مفن مصفر بالخيفر الوفيفر‪ ،‬فقفد "فعفل بنفو إسفرائيل بحسفب‬
‫قول موسى‪ ،‬طلبوا من المصريين أمتعة فضة وأمتعة ذهبا وثيابا‪ ،‬وأعطى الرب نعمة للشعب في‬
‫عيون المصريين حتى أعاروهم‪ ،‬فسلبوا المصفريين‪ ،‬فارتحل بنو إسرائيل من رعمسيس ‪/‬خروج‬
‫‪."12‬‬
‫ثففم تأتففي الضربففة الحقيقيففة لفناء المصففريين‪ ،‬فففي روايففة التوراة عففن قيام ملك مصففر وجيوشففه‬
‫بمطاردة الفاريفن بالذهفب‪ ،‬حيفث أدركوهفم عنفد البحفر‪ ،‬وهنفا تحدث المعجزة الكفبرى "ومفد موسفى‬
‫يده على البحر‪ ،‬فأجرى الرب بريح شرقية شديدة كل الليل‪ ،‬وجعل البحر يابسة وأنشق الماء فدخل‬
‫بنفو إسفرائيل ففي وسفط البحفر على اليابسفة والماء سفور لهفم عفن يمينهفم وعفن يسفارهم‪ ،‬وتعبهفم‬

‫‪35‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المصفريون ودخلوا وراءهفم ‪ ...‬فمفد موسفى يده على البحفر‪ ،‬فرجفع البحفر عنفد إقبال الصفبح إلى‬
‫حالة الدائمفة ‪ ...‬فدففع الرب المصفريين وسفط البحفر ‪ /‬خروج ‪ ."14‬ويتوجفه الخارجون مفن مصفر‬
‫إلى فلسففطين ليغزوهففا ويحتلوهففا ويقيموا لهففم هناك دولة‪ ،‬تلك الدولة التففي قيففض لحففد ملوكهففا‬
‫(سليمان) أن يحوز في مقدسات المنطقة شهرة ل تضارع‪ ،‬ومع ذلك فقد قال (هف‪ .‬ج‪ .‬ويلز) ونقل‬
‫عنه الباحثون العرب مثل د‪ .‬أحمد سوسة ود‪ .‬أحمد شلبي قوله‪" :‬أما الوصف الذي اعتاد الباحثون‬
‫ترديده عففن اتسففاع وامتداد حدود مملكففة سففليمان‪ ،‬فيعده أكثففر الباحثيففن مففن قبيففل المبالغات التففي‬
‫درجفت عليهفا دويلت تلك العصفور‪ ،‬والحقيقفة أن مملكفة سفليمان التفي تبجحفت التوراة بعظمتهفا‬
‫كانفت أشبفه بمحميفة مصفرية مرابطفة على حدود مصفر‪ ،‬قائمفة على حراب أسفيادها الفراعنفة ‪..‬‬
‫وكان سففليمان يريففد أن يجاري الفراعنففة فففي البذخ والظهور بمففا هففو فوق طاقاتففه وإمكانياتففه‬
‫القتصفادية ‪ ...‬فأثقفل كاهفل الشعفب بكثرة الضرائب ‪ ..‬ولمفا عسفر على سفليمان أن يحتفل أرض‬
‫فلسفطين السفاحلية طلب معونفة فرعون مصفر‪ ،‬فأرسفل جيشفا مصفريا صفغيرا احتلهفا وسفلمها له‬
‫مهرا لبنته"‪ ،‬ثم يتساءل‪" :‬كيف صور كتبة التوراة مملكة سليمان في صورة تفوق الواقع بكثير؟‬
‫فسليمان لم يكن وهو في أوج مجده إل ملكا صغيرا يحكم مدينة صغيرة‪ ،‬وكانت دولته من الهزال‬
‫وسففرعة الزوال بحيففث لم تنقففض بضعففة أعوام على وفاتففه‪ ،‬حتففى اسففتولى شيشنففق أول فراعنففة‬
‫السفرة الثانيفة والعشريفن على أورشليفم" ثفم يتابفع قوله‪" :‬إن أمور مصفر ففي عهده كانفت مرتبكفة‬
‫فخففت هيمنتهفا على فلسفطين وبلد الشام‪ ،‬وكانفت أمور الدولة الشوريفة مرتبكفة كذلك‪ ،‬وقفد منفح‬
‫هذا لسفليمان شيئا مفن الحركفة والنشاط والتبسفط ففي ممارسفة السفيادة‪ ،‬أمفا مفا جاء عفن قصفة ملك‬
‫سفليمان وحكمتفه التفي أوردهفا الكتاب المقدس‪ ،‬فقفد تعرضفت لحشفو وإضافات على نطاق واسفع‪،‬‬
‫على يفد كاتفب متأخفر شغوف بالمبالغفة‪ ،‬ففي وصفف رخاء عصفر سفليمان‪ ،‬مولهفا بتمجيفد حكمفه ‪...‬‬
‫وقففد اسففتطاعت هذه الروايففة أن تحمففل العالم المسففيحي بففل والسففلمي على العتقاد بأن الملك‬
‫سففليمان كان مففن أشففد الملوك عظمففة وأبهففة‪ ،‬لكففن الحففق أنففه إذا قيسففت منشآت سففليمان بمنشآت‬
‫تحتمس الثالث أو رمسيس الثاني أو نبوخذ نصر‪ ،‬فإن نشآت سليمان تبدو من التوافه الهيئات‪ ،‬أما‬
‫مملكتفه فهفي رهينفة تتجاذبهفا مصفر وفينيقيفا‪ ،‬وترجفع أهميتهفا ففي معظفم أمرهفا إلى ضعفف مصفر‬
‫المؤقت"‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ماذا يقول التاريخ؟‬
‫وهكذا يتضح أن الباحثين عندما يريدون الحديث عن أحداث التوراة حديث المؤرخين‪ ،‬يضطرون‬
‫إلى المقارنات والستنتاجات‪ ،‬بالنظر إلى أن تاريخ مصر‪ ،‬على كثرة ما اكتشف منه‪ ،‬ل يشير إل‬
‫لمامفا ففي لمحات سفريعة إلى القبائففل البدويفة‪ ،‬بينمفا تتحدث التوراة بالتفاصفيل عفن مصفر وملوكهفا‬
‫ومدنهففا وطبائع أهلهففا‪ ،‬ممففا يشيففر إلى معرفففة واضحففة مففن جانففب السففرائيليين بشئون مصففر‬
‫والمصفريين‪ ،‬وهفو أمفر طفبيعي تمامفا حيفث أن وضفع إسفرائيل كقبائل هامشيفة مفا كان يشغفل حيزاً‬
‫هاما في المدونات المصرية‪ ،‬بينما كان المدون السرائيلي ل يستطيع أغفال مصر‪.‬‬
‫المهفم أن أول ذكفر لسفرائيل ففي مدونات مصفر‪ ،‬جاء ففي قصفيدة منقوشفة على لوح تذكاري مفن‬
‫الجرانيففت السففود‪ ،‬أقيففم فففي معبففد الملك (مرنبتاح) الجنائزي‪ ،‬والقصففيدة تتغنففى ببطولت الملك‬
‫وانتصففاراته‪ ،‬حيففث تقول‪" :‬المراء منبطحون أرضففا يصففرخون طالبيففن الرحمففة‪ ،‬وليففس بيففن‬
‫القواس التسفعة مفن يرففع رأسفه‪ ،‬لقفد دمرت أرض التحنفو (ليبيفا)‪ ،‬وخاتفي (تركيفا) هادئة‪ ،‬وكنعان‬
‫قفد اسفتلبت بقسفوة‪ ،‬وعسفقلوني تفم السفتيلء عليهفا‪ ،‬وجازر قفد أخذت‪ ،‬وبنوعام أصفبحت كأن لم‬
‫تكن‪ ،‬وإسرائيل أقفزت وليس لها بذر‪ ،‬وخوري (أرض فلسطين) عادت أرملة لمصر"‪.‬‬
‫وقد وقف علماء ُكثّر مع هذا النص واعتبروه دال على حدث الخروج من مصر‪ ،‬حيث ترد كلمة‬
‫إسففرائيل فففي نصففوص مصفففر لول مرة‪ ،‬واعتففبروا الفرعون (مرنبتاح) هففو فرعون موسففى‬
‫والخروج‪ ،‬بينمففا ذهففب آخرون إلى أن النففص يتحدث عففن حرب شنهففا مرنبتاح على عدد مففن‬
‫اشعوب خارج مصر‪ ،‬وأنه هاجم أراضيهم وضمنها إسرائيل‪.‬‬
‫هذا كفل ماورد مفن التاريفخ التوراتفي المهول ففي تاريفخ مصفر "إسفرائيل أقفرت وليفس لهفا بذر"‬
‫وبيدو أن المففر لم يكففن يسففتأهل الفخار بففه والطالة بشأنففه قياسففا على أعمال الفرعون الخرى‪،‬‬
‫فاكتفففى بتلك الشارة السففريعة‪ ،‬التففي قامففت عليهففا ألوف البحاث فففي جامعات العالم‪ ،‬مقارنففة‬
‫بالتوراة‪ ،‬ولم تزل‪.‬‬
‫أما قول (ويلز) السالف‪ ،‬إن إسرائيل كانت مجرد دويلة رهينة لمصر‪ ،‬وأنها كانت تابع متقدم في‬
‫آسيا للفراعنة‪ ،‬فهو استنتاج يطابق أحداث التاريخ‪ ،‬وما ورد في تاريخ مصر – القديمة من وثائق‪،‬‬
‫عفن الحملت التأديبيفة التفي كان يقوم بهفا الفراعنفة على بدو آسفيا‪ ،‬ففي حال أي تمرد أو عصفيان‪،‬‬

‫‪37‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مفع تركهفم على أحوالهفم ويحكمون فقفط بوال مفن قبفل الفرعون غالبًا مفا يكون منهفم‪ ،‬مفع بعفض‬
‫كتائب مصرية لمنع أي شغب‪.‬‬
‫وتتحدث التوراة عن زمن حكم (رحبعام)‪ ،‬بن الملك سليمان‪ ،‬ولم يمض على موت سليمان خمس‬
‫سنوات‪ ،‬فتخبرنا بشأن حملة قام بها فرعون مصري باسم (شيشق) على دولة يهوذا في فلسطين‪،‬‬
‫حيث تقول "وفي السنة الخامسة للمك رحبعام صعد شيشق ملك مصر إلى أورشليم‪ ،‬وأخذ خزائن‬
‫بيت الرب‪ ،‬وخزائن الملك‪ ،‬وأخذ كل شيء‪ ،‬وجمع أتراس الذهب التي عملها سليمان ‪ /‬سفر ملوك‬
‫أول ‪."14‬‬
‫وهفو الخبر الذي يلتقي مفع الوجود التاريخي لفرعون باسفم (شيشنفق)‪ ،‬وبأخبار لحملة قام بهفا على‬
‫فلسفطين‪ ،‬مفع دول بالمدن التفي هاجمهفا‪ ،‬لكفن دون أن يذكفر كلمفة إسفرائيل على إطلقفا ول كلمفة‬
‫يهوذا ول حتففى أورشليففم‪ ،‬وهففو ذات الفرعون الذي قالت التوراة‪ ،‬أنففه كان صففهر سففليمان‪ ،‬وأن‬
‫سفليمان طلب منفه مسفاعدته للسفتيلء على مدينفة جازر الفلسفطينية السفاحلية‪ ،‬فأرسفل إليفه شيشنفق‬
‫بضعه كتائب مصرية احتلتها له وتركها له هدية‪ ،‬وقد عثر مؤخرًا في مجدو على نصب تذكاري‬
‫أقامة شيشنق هناك تذكاراً لحملته على المملكة السليمانية بعد موت سليمان‪ ،‬وهو المر الذي يشير‬
‫إلى أن سفليمان كان تابعفا مخلصفا لشيشنفق‪ ،‬كمفا يشيفر ففي جانفب آخفر إلى عصفيان مفا ارتكبفه ولده‬
‫(رحبعام) بحق الفرعون فاستحق التأديب‪.‬‬
‫ومن المعلوم أن مصر ظلت ترعى فلسطين وتزودها بالميرة أيام القحط والجفاف‪ ،‬كما ظلت ملجأ‬
‫آمنفا لهلهفا عنفد أي خطفب أو غزو خارجفي‪ ،‬وهفو بالضبفط مفا حدث زمفن هجوم الملك الكلدانفي‬
‫نبوخفذ نصفر على يهوذا‪ ،‬حيفث لجفأ أهلهفا باللوف المؤلففة إلى مصفر‪ ،‬التفي اسفتقبلتهم بالترحاب‬
‫زمفن الفرعون (واح اف رع) المسفمى باليونانيفة (إفريفس ‪ 568-587‬ق‪.‬م‪ ).‬أحفد ملوك السفرة‬
‫السفادسة والعشريفن‪ ،‬وهفو مفا حكتفه التوراة ففي الصفحاح ‪ 25‬مفن سففر ملوك ثانفي‪ ،‬وتأكفد بوجود‬
‫حالية يهودية تعيش بعد ذلك في جزر الفنتين جنوبي أسوان بمصر‪.‬‬
‫وتحكفي لنفا التوراة عفن معركفة بيفن مصفر وأشور وقعفت ففي بلد الشام‪ ،‬ممفا يشيفر إلى خروج‬
‫الجيوش المصفففرية للدفاع عفففن بلد الشام ضفففد غزو آشوري‪ ،‬وتقول التوراة أن ملك إسفففرائيل‬
‫(يوشيا) اعترض طريق الفرعون نخاو ليمنعه عن نجدة سوريا‪ ،‬فاضطر الفرعون إلى قتل الملك‬

‫‪38‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫السفرائيلي‪ ،‬كمفا اضطفر بعفد ذلك لسر ابنفه (يهود آحاز) الذي تخابر مفع الشورييفن‪ ،‬وتفم ترحيفل‬
‫الملك السففرائيلي (يهففو أحاز)‪ ،‬إلى مصففر‪ ،‬وهففي روايففة سفففر الملوك الثانففي بالصففحاح الثالث‬
‫والعشريفن‪ ،‬ول نجفد ففي مدونات التاريفخ نظيراً للروايفة‪ ،‬لكنفا نجفد مفا يصفادق عليهفا‪ ،‬حيفث تفم‬
‫العثور على لوح عليفه نقفش ورسفم وكتابفة عفن شخفص باسفم (يوده ملك) وترجمتهفا (ملك يهوذا)‪،‬‬
‫وتعود إلى زمففن الفرعون نخاو‪ ،‬وهففو مففا جعففل المؤرخون يتأكدون أنففه بعينففه الملك السففرائيلي‬
‫السير (يهود أحاز)‪.‬‬
‫وبينمفا كانفت التوراة تصفف مصفر بأنهفا "جنفة الرب أرض مصفر" حيفث الراحفة والهدوء والرخاء‬
‫والدعفة‪ ،‬نجفد أيوب النفبي يحلم بأيام مصفر "قفد كنفت مضطجعفا الن سفاكنا‪ ،‬كنفت نمفت مسفتريحا‪،‬‬
‫مففع ملوك ومشيري الرض‪ ،‬الذيففن بنوا أهرامففا لنفسففهم ‪ /‬أيوب ‪ ،"3‬وفففي سفففر الخروج نجففد‬
‫السفرائيليون يعانون الجوع بسفيناء‪ ،‬فيحتجون على موسفى معفبرين عفن ندمهفم لترك أسفر مصفر‬
‫قائلين‪" :‬ليتنا كنا بمصر‪ ،‬جالسين إلى جوار قدور اللحم"‪ ،‬وهي كلها المور التي تفسر ما استقر‬
‫في نفوس السرائيليين تجاه المصريين‪ ،‬متمثل في نبوءات ترد لمصر الجميل‪.‬‬

‫نبوءات التوراة لمصر‬
‫ففي الزمنفة الخيرة لسفرائيل‪ ،‬زمفن أنفبياء إرميفا وإشعيفا‪ ،‬وقبفل زمفن مفن تدميفر الهيكفل على يفد‬
‫طيطففس الرومانففي وتشتيتهففم فففي بقاع العالم‪ ،‬وقففف أنففبياء إسففرائيل على عتبات النهايففة‪ ،‬يتنبأون‬
‫بعودة المجفد السفليماني وقيام دولة إسفرائيل مرة أخرى‪ ،‬وأنهفا حينذاك سفتسود العالم‪ ،‬لكفن قيامهفا‬
‫كان يشترط أولً وأخيراً خرابففا تامففا لمصففر‪ ،‬وإذلل لهففا‪ ،‬وهففو مففا يفصففح عففن التكويففن النفسففي‬
‫والعقلي ومدى التشوه الذي لقح بنفوس القوم تجاه مصر‪.‬‬
‫يقول إشعيا في الصحاح التاسع عشر من سفره‪" :‬وحي من جهة مصر‪ ،‬هو ذا الرب راكب على‬
‫سحابة سريعة وقادم إلى مصر ‪ ...‬يذوب قلب مصر في داخلها ‪ ...‬تنشف المياه من البحر ويجف‬
‫النهفر وييبفس‪ ،‬وتنتفن النهار ‪ ...‬والرياض على النيفل على حاففة النيفل وكفل مزرعفة على النيفل‬
‫تيبفس وتتبدد ول تكون ‪ ...‬ففي ذلك اليوم تكون مصفر كالنسفاء‪ ،‬فترتعفد وترتجفف مفن هزة يفد رب‬
‫الجنود التي يهزها عليها‪ ،‬وتكون ارض يهوذا رعبا لمصر"‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ثففم يؤنففب إشعيففا بنففي جلدتففه الذيففن يلجأون إلى مصففر وفيئهففا فففي الملمات‪ ،‬بقوله فففي إصففحاحه‬
‫الثلثيففن‪" :‬ويففل للبنيففن المتمرديففن يقول الرب ‪ ..‬الذيففن يذهبون لينزلوا إلى مصففر للمعونففة ‪..‬‬
‫ليلتجوئوا إلى حصفن فرعون ويحتمون بظفل مصفر‪ ،‬فيصفير لكفم حصفن فرعون خجل‪ ،‬والحتماء‬
‫بظل مصر عارا"‪.‬‬
‫أما النبي أرميا في الصحاص ‪ ،46‬فقد وقف يعبر عن مكنون كل إسرائيلي تجاه مصر في قوله‪:‬‬
‫"أخفبروا مصفر‪ ،‬واسفمعوا ففي مجدل‪ ،‬واسفمعوا ففي نوف (منفف) وففي تحفنحيفس‪ ،‬قولوا انتصفب‬
‫وتهيأ الن‪ ،‬لن السيف يأكل حواليك ‪ ..‬نادوا هناك فرعون ملك مصر هالك ‪ ..‬نوف تصير خربة‬
‫وتحرق فل ساكن ‪ ..‬ها أنذا أعاقب آمون نو وفرعون مصر وآلهتها والمتوكلين عليه"‪.‬‬
‫أمفا حزقيال النفبي فلم يبخفل على مصفر وهفو يوجفه كلم الرب السفرائيلي إلى الفرعون المصفري‬
‫المقبفل‪ ،‬بالصفحاح ‪ 29‬حيفث يقول‪" :‬هفا أنذا الملك على أنهارك‪ ،‬أجعفل مفن أرض مصفر خربفة‬
‫مقفزة من مجدل إلى أسوان ‪ ..‬وأشتت المصريين وأبددهم من الرض"‪.‬‬

‫‪40‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فلســطين وإســرائيل‪ :‬الخلل‬
‫في التوراة أم في التاريخ؟ *‬
‫حدث هذا أوائل القرن الثانففي عشففر قبففل الميلد‪ ،‬عندمففا أنقضّفت موجات بشريففة على السففاحل‬
‫الشرقفي للبحر المتوسفط‪ ،‬قادمفة مفن جزر البحر اليجي‪ ،‬كان أكبرهفا تلك التفي اكتسحت العاصفمة‬
‫الحيثية (خاتوشاش‪ /‬بوغاز كوى حاليا‪ ،‬تركيا) ودمرتها‪ ،‬لتتركها خرابا بلقعا إلى البد‪ ،‬ثم تزحف‬
‫منهفا جنوبفا لتقضفي على (قرقميفش‪ /‬جرابلس حاليفا شمالي حلب)‪ ،‬لتحتفل بعدهفا (أوغاريفت‪ /‬رأسفي‬
‫شمرا الن قرب اللذقيفة)‪ ،‬ومفن بعدهفا (أرواد)‪ ،‬لينحدر السفيل الجارف جنوبفا باتجاه حدود مصفر‬
‫الشرقيفة عفبر سفيناء‪ ،‬مترافقفا مفع جناح بحري لمهاجمفة شواطفئ مصفر الشماليفة‪ ،‬مصفحوبا ففي‬
‫الوقت نفسه بجناح ثالث هبط على السواحل الليبية ليهاجم حدود مصر الغربية‪ ،‬وكان ذلك الهجوم‬
‫الثلثي أكبر كماشة عسكرية تعرضت لها مصر‪.‬‬
‫ويحكفي لنفا (رمسفيس الثالث) أحفد المحاربيفن العظماء ففي التاريفخ‪ ،‬أنفه قفد تصفدى بجيوش مصفر‬
‫لهذا العدوان الثلثفي‪ ،‬وألحفق بفه هزيمفة مروعفة‪ ،‬ففي ثلث معارك بريفة وبحريفة‪ ،‬وكان ذلك عام‬
‫‪ 1180‬قبفل الميلد‪ .‬أمفا علم التاريفخ فقفد حاول تفسفير وجود عناصفر مفن هؤلء المهاجميفن على‬
‫السفاحل الفلسفطيني بعفد ذلك‪ ،‬يعيشون هناك ففي شكفل ممالك مسفتقرة‪ ،‬بأن انكسفار الهجوم البحري‬
‫الكاسفح للمنطقفة‪ ،‬الذي جاء مفن جزر البحفر اليجفي وعاصفمتها (كريفت)‪ ،‬قفد أنكسفر على الحدود‬
‫المصرية انكساراً شديداً‪ ،‬لكن الفرعون المصري المنتصر‪ ،‬ترك لهم سواحل فلسطين ليقيموا بها‪،‬‬
‫ويكونوا من رعايا الفرعون وجنوده‪ ،‬وفيالقه المتقدمة في آسيا‪.‬‬
‫أمفا (هيرودوت) أبفو التاريفخ‪ ،‬فيقول‪ :‬إن هؤلء المهاجميفن هفم مفن حملوا اسفم (اليلسفت)‪ ،‬ويضيفف‬
‫المؤرخون مفن بعفد أن هيرودوت اليونانفي أول مفن أطلق على بلد كنعان شرقفي المتوسفط اسفم‬
‫(بلسيتا) و(بالستين)‪ ،‬نسبة إلى هؤلء الغزاة (البلست)‪ ،‬لتحمل بعد ذلك اسم فلسطين‪.‬‬

‫* ل يسبق نشره‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(من صـ ‪ 55 -47‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫موجـات الهجـوم‬
‫ويعلمنفا علم التاريفخ مفن وثائقفه‪ ،‬أن ذلك الهجوم الفلسفطيني القادم مفن كريفت والجزر اليجيفة‪ ،‬قفد‬
‫هجفم على منطقتنفا ففي شكفل موجات متتابعفة‪ ،‬بعفد أن شكلت قبائل بحفر إيجفة اتحاداً قويًا ففي نهايفة‬
‫‪ 1300‬قبفل الميلد‪ ،‬وأن أول تلك الموجات قفد اضطفر مصفر إلى التخلي عفن مسفتعمراتها ففي‬
‫سوريا وفلسطين‪ ،‬وأن أول الموجات قد تمكنت تماما من احتلل ساحل فلسطين في زمن قياسي‪.‬‬
‫وكان أول ذكففر فففي وثائق التاريففخ لهؤلء (البلسففت)‪ ،‬هففو ذلك الذي نقرأه فففي وثائق الفرعون‬
‫(آمنحتففب الثالث ‪ 1360-1397‬قبففل الميلد) ذكففر لموجات أخرى كان تاليهففا تلك الموجففة التففي‬
‫وصفلت زمفن (رمسفيس الثانفي ‪ 1225 – 1292‬قبفل الميلد)‪ ،‬ويبدو أن المصفريين قفد أسفروا‬
‫منهفم أعداداً كفبيرة‪ ،‬حيفث نجدهفم بعفد ذلك يعملون كمرتزقفة ففي جيوش مصفر‪ ،‬باسفم الشردانييفن‬
‫(نسبه إلى جزيرة سردينيا)‪.‬‬
‫وعلى نصفب عثفر عليفه ففي (صفان الحجفر) بمحافظفة الشرقيفة‪ ،‬نجفد حكايات عفن سففن البلسفت‬
‫الضخمفة‪ ،‬ونقوشفا تصفورهم يلبسفون خوذاً قرون‪ ،‬ويحملون دروعفا مسفتديرة‪ ،‬ويمتشقون سفيوفا‬
‫طويلة ضخمفة‪ ،‬وهفو النصفب الذي روى لنفا كيفف صفد الفرعون (مرنبتاح بفن رمسفيس الثانفي)‬
‫هجومهم‪ ،‬ليردهم عن الحدود المصرية‪.‬‬
‫أما في فلسطين ذاتها‪ ،‬فقد نظم (البلست) أنفسهم عندما دخلوها‪ ،‬في هيئة ممالك صغيرة مستقلة في‬
‫إدارتهفا‪ ،‬منهفا جرار وغزة وعسفقلن وأشدود وجازر وغيرهفا‪ ،‬لكفن ضمفن اتحاد فيدرالي مركزه‬
‫الرئيسي مدينة أشدود‪ ،‬أما قوتهم العظيمة فتكمن فيها نعلمه من نصوص مصر ومن التوراة‪ ،‬أنهم‬
‫صنعوا أدوات القتال من الحديد‪ ،‬وأن الحديد كان عندهم مادية اعتيادية ووفيرة‪ ،‬حتى أنهم صنعوا‬
‫منه عجلتهم المقاتلة‪.‬‬
‫وكل هذا إنما يعني ببساطة‪ ،‬القول‪ :‬إن الفلسطينيين جاءوا المنطقة كعنصر دخيل‪ ،‬قادم من كريت‬
‫وبحفر إيجفة‪ ،‬وهفو أمفر يشكفل عموداً لعمال بحثيفة كثيرة‪ ،‬تشكفل الخلفيفة التاريخيفة للحداث التفي‬
‫تجري في منطقتنا‪ ،‬منذ قيام دولة إسرائيل مرة أخرى‪ ،‬في عام ‪1948‬م‪.‬‬

‫‪42‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ماذا تقول التوراة؟‬
‫إذا التاريخ قال‪ :‬إن الفلسطينيين جاءوا مهاجرين من كريت إلى فلسطين‪ ،‬ليستقروا بها زمن الفرعون‬
‫(رمسيس الثالث) حوالي عام ‪ 1180‬قبل الميلد‪ ،‬أي بعد خروج بني إسرائيل من مصر بحوالي‬
‫خمسفين عامفا‪ ،‬ومعلوم أن كفبرى المدارس البحثيفة قفد اسفتقر رأيهفا على خروج السفرائيليين مفن‬
‫مصر زمن الفرعون (مرنبتاح ابن رمسيس الثاني) حوالي عام ‪ 1229‬قبل الميلد‪.‬‬
‫ومثففل ذلك التاريففخ وتلك التزمينات‪ ،‬تسففتتبع عددًا مففن النتائج والدللت‪ ،‬حيففث تقول التوراة‪ :‬إن‬
‫السرائيليين قد سبق لهم أن استقروا بفلسطين قبل زمن الدخول إلى مصر بحوالي خمسة قرون‪،‬‬
‫وهفو ذلك الزمفن السطوري الممتد من إبراهيفم إلى إسحق إلى يعقوب المسفمى إسرائيل‪ ،‬وأنفه إذا‬
‫كان السفرائيلي والفلسفطيني وافديفن على كنعان‪ ،‬غريفبين عليهفا‪ ،‬فإن إبراهيفم كان داخلهفا الول‬
‫حيفث سفكن بيفن أهلهفا الكنعانييفن وتكلم بلسفانهم‪ ،‬وذلك قبفل مجيفئ الهجرة الفلسفطينية بحوالي سفتة‬
‫قرون كاملة‪.‬‬
‫هذا كلم‪ ،‬لكن التوراة نفسها لها كلم آخر وقول آخر فماذا تقول التوراة؟‬
‫أولً‪ :‬لقد جاء إبراهيم وأسرته الصغيرة إلى أرض تسميها التوراة أرض كنعان‪ ،‬قادما من موطنه‬
‫(أوركسفديم)‪ ،‬وأن إبراهيفم قفد تنقفل ففي كنعان بيفن عدة مواضفع‪ ،‬أهمهفا ذلك الموضفع المعروف‬
‫بمملكة (جرار) التي كان يحكمها ملك اسمه (أبي مالك)‪ ،‬وتصف التوراة تلك المملكة بأنها مملكة‬
‫فلسفطينية‪ ،‬وذلك ففي قولهفا‪" :‬وتغرب إبراهيفم ففي أرض الفلسفطينيين أيامفا كثيرة ‪ /‬سففر التكويفن‬
‫‪."21‬‬
‫ثانيا‪ :‬يتكرر ذكر جرار بذات التوصيف في زمن إسحق بن إبراهيم في قول التوراة "فذهب إسحق‬
‫إلى بيمالك ملك الفلسفطينيين إلى جرار ‪ ..‬وزرع إسفحق ففي تلك الرض فأصفاب ففي تلك السفنة‬
‫مئة ضعف ‪ ...‬فحسده الفلسطينيون ‪ /‬سفر التكوين ‪."26‬‬
‫وهكذا‪ ،‬ومع إبراهيم أول رجل مهم في التاريخ التوراتي‪ ،‬نجد مملكة باسم (جرار) توصف بأنها‬
‫فلسفطينية‪ ،‬وهفو مفا يعنفي اعتراففا مفن جانفب التوراة‪ ،‬بوجود العنصفر الفلسفطيني ففي فلسفطين‪ ،‬قبفل‬
‫زمن الب إبراهيم بزمن أبعد‪ ،‬يسمح بإقامتهم ممالك مستقرة‪ ،‬ويصبح القول‪ :‬إن (هيرودوت) أول‬

‫‪43‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مففن أطلق على أرض كنعان اسففم فلسففطين قول مردوداً بشهادة التوراة ذاتهففا‪ ،‬أمففا عنففد خروج‬
‫السرائيليين من مصر‪ ،‬نجد نصا توراتيا صريحا يسمي أرض كنعان بكاملها وليس جرار وحدها‬
‫باسففم فلسففطين‪ ،‬وذلك فففي قوله‪" :‬يسففمع الشعوب فيرتعدون‪ ،‬تأخففذ الرعدة سففكان فلسففطين‪ /‬سفففر‬
‫الخروج ‪ ."15‬وففي نبوءة متأخرة للنفبي اليهودي (صففنيا)‪ ،‬نجده يخاطفب تلك الرض بلسفان رب‬
‫اليهود قائلً‪" :‬يا كنعان أرض الفلسطينيين‪ ،‬إني أخر بك بل ساكن‪ /‬سفر صفنيا ‪."2‬‬
‫وهكذا اكتسبت أرض كنعان اسم أرض الفلسطينيين زمن خروج السرائيليين من مصر‪ ،‬رغم أن‬
‫الفلسفطينيين كانوا عنصفراً يقطفن بسفاحل فلسفطين ضمفن عناصفرها الخرى‪ ،‬وقفد حددت التوراة‬
‫مساكن الفلسطينيين كمجموعة ممالك متحدة على الساحل‪ ،‬بترتيب يصعد من الجنوب إلى الشمال‪،‬‬
‫بدءاً مففن غزة على حدود مصففر‪ ،‬وذلك فففي قولهففا‪" :‬مففن الشيحور الذي هففو أمام مصففر إلى تخففم‬
‫عقرون شمال‪ ،‬تحسفب للكنعانييفن‪ ،‬أقطاب الفلسـطينيين الخمسـة‪ :‬الغزي والشدودي والشقلونفي‬
‫والعقروني والعويين‪ /‬يشوع ‪ ،"13‬وفي قول آخر تمزج فيه التوراة بين الكنعاني والفلسطيني نجد‬
‫"وكانت تخوم الكنعاني من صيدون حينما تجيء نحو جرار إلى غزة ‪ /‬تكوين ‪ ،"10‬لكن الترتيب‬
‫هنا كان من صيدا في الشمال إلى غزة في الجنوب‪.‬‬
‫وقد بات من المشكوك فيه عند الباحثين الن‪ ،‬أن يكون السرائيليون الذين خرجوا من مصر‪ ،‬لهم‬
‫علقة بذلك الرعيل الول المسمى بالبطاركة أو الباء (إبراهيم‪ ،‬إسحق‪ ،‬يعقوب‪ ،‬السباط)‪ ،‬ناهيك‬
‫عفن كون مسفألة البطاركفة برمتهفا – كمفا حكتهفا التوراة – تدخفل ففي عداد السفاطير عنفد باحثيفن‬
‫محترمين‪ ،‬إضافة إلى جلة محترمة من باحثين آخرين‪ ،‬يرون أن قصة إبراهيم والبطاركة الوائل‬
‫لون مففن الصففياغة التففي تمففت متأخرة بعففد الخروج لربففط الخارجيففن بتاريففخ قديففم‪ ،‬للقاء تاريففخ‬
‫إسرائيل المقدس في عمق التاريخ القديم‪ ،‬وأن كل المر ربما تم بعد قيام مملكة داود في أورشليم‪،‬‬
‫بتدوين إسرائيل في خضم تاريخ أعرق‪ ،‬وأبعد في القدم‪ ،‬من باب إيجاد موطئ قدم لسرائيل في‬
‫التاريخ القديم للمنطقة‪.‬‬

‫مصداقية التوراة وخلل التاريخ‬
‫لكفن تظهفر هنفا مشكلة كفبيرة‪ ،‬تثيرهفا مصفداقية مدهشفة للتوراة‪ ،‬مفن حيفث تطابقهفا مفع نصفوص‬
‫التاريففخ الثاريففة‪ ،‬حيففث تنسففب التوراة الفلسففطينيين إلى أصففول مففن جزيرة تسففمى مرة (كفتور)‬

‫‪44‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومرة (كريفت)‪ ،‬وتسجل بهذا الشأن نصفوصها من قبيل‪" :‬وهكذا قال السيد الرب‪ :‬ها أنذا أمد يدي‬
‫على الفلسفطينيين‪ ،‬وأسفتأصل الكريتييفن‪ ،‬وأهلك بقيفة سفاحل البحفر ‪ /‬حزقيال ‪ ،"25‬و"الرب يهلك‬
‫الفلسفطينيين بقيفة جزيرة كفتور‪ /‬إرميفا ‪ ،"47‬و"ويفل لسفكان سفاحل البحفر أمفة الكريتييفن‪ ،‬كلمفة‬
‫الرب تكون عليكم يا كنعان أرض الفلسطينيين ‪/‬صفنيا ‪ ،"2‬وفي تعبير واضح ل يقبل لبسا يقول‪:‬‬
‫إن بعفض الهجرات تمفت بفعففل إلهففي‪ ،‬يقول النففص‪" :‬يقول الرب‪ :‬ألم أُصفعد إسففرائيل مفن أرض‬
‫مصر‪ ،‬والفلسطينيين من كفتور‪ ،‬والراميين من قير؟ عاموسي ‪."9‬‬
‫وهنففا المشكلة‪ ،‬والخلل بعينففه‪ ،‬فإذا كانففت روايففة التوراة ككتاب فففي التاريففخ قففد تطابقففت مففع‬
‫المكتشفات والسفجلت الثاريفة ففي هذه المسفألة‪ ،‬وإذا كان كليهمفا قفد أكفد قدوم الفلسفطينيين مفن‬
‫جزيرة كريفت وبحفر إيجفة‪ ،‬فإن هناك خلل يتمثفل ففي كيفف توففق بيفن قول التاريفخ باسفتقرارهم‬
‫على السفاحل الفلسفطيني ففي عهفد الرعامسفة‪ ،‬حول القرن الثانفي عشفر قبفل الميلد‪ ،‬وبيفن وجودهفم‬
‫حسفب التوراة ففي فلسفطين قبفل خروج السفرائيليين مفن مصفر‪ ،‬ناهيفك عفن قول التوراة بوجودهفم‬
‫زمن البطاركة الوائل؟‬
‫وبالحسابات يقول علم التاريخ‪ :‬إن الفلسطينيين قد استقروا على سواحل فلسطين بعد أن سمح لهم‬
‫رمسففيس الثالث بذلك‪ ،‬أي بعففد الزمففن المفترض للخروج السفرائيلي مفن مصفر بحوالي خمسفين‬
‫عامفا‪ ،‬وبحسفابات التوراة نعلم أن السفرائيليين أقاموا بمصفر ‪ 430‬عامفا حسفب الروايفة العبريفة‬
‫المازوريفة‪ ،‬ويضاف إليهفم أربعيفن عامفا زمفن التيفه ففي سفيناء‪ ،‬يكون المجموع ‪ 520‬سفنة كاملة‪،‬‬
‫إضاففة إلى حوالي سفبعين سفنة افتراضيفة بيفن إبراهيفم وحفيده يعقوب‪ ،‬فيكون المجموع سفتة قرون‬
‫كاملة‪ ،‬هفي الفارق بيفن تزميفن المؤرخيفن للخروج وبيفن زمفن الغزو البلسفتي التاريخفي لفلسفطين‪،‬‬
‫وهذا إنما يعني وجود السرائيليين بفلسطين قبل وصول الفلسطينيين إليها بست قورن كاملة‪ ،‬وهو‬
‫ما ل تقول به التوراة ذاتها‪ ،‬أليس ذلك خلل حقيقياً؟‬
‫والشكالية في محاولة إيجاد حل يتطلب أحد فرضين‪ ،‬فإما أن نتأخر بعصر الرعامسة ستة قرون‬
‫إلى الوراء‪ ،‬قبففل التزميفن المتفففق عليفه حاليففا بيففن المؤرخيفن‪ ،‬وهففو مفا سففيترتب عليفه إشكاليات‬
‫كففبرى‪ ،‬حيففث سففيلحق الخلل بكففل تاريففخ المنطقففة‪ ،‬الذي تففم تزمينففه قياسففا على تزميففن التاريففخ‬
‫المصفري‪ ،‬وإمفا أن نتقدم بزمفن الخروج السفرائيلي مفن مصفر سفتة قرون‪ ،‬أي يكون الخروج قفد‬

‫‪45‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫حدث عام ‪ 600‬قبل الميلد‪ ،‬وهو غير ممكن علميا‪ ،‬لنه سيتضارب تضاربا صارخا مع حقائق‬
‫تاريخية ثابتة‪ ،‬وتفصيلت شتى ل تسمح بهذا الجموح في الفتراض المستحيل‪.‬‬

‫إشكالية تبحث عن حل‬
‫نعود هنففا مرة أخرى لزمففن البطاركففة الوائل‪ ،‬وقول التوراة بوجود الفلسففطينيين فففي ذلك الزمففن‬
‫السفطوري‪ ،‬زمفن إبراهيفم وإسفحق ويعقوب‪ ،‬لندقفق النظفر مرة أخرى‪ ،‬فتجدهفا إطلقفا ل تذكفر‬
‫أرض كنعان إل باسفم أرض كنعان‪ ،‬ول ذكفر لفلسفطين ول لفلسفطينيين إل عنفد الحديفث عفن مدينفة‬
‫واحدة بالذات هي (جرار) التفي يسفكنها فلسفطينيون‪ ،‬وهو ما يضعنفا أمام واحد من احتمالين‪ :‬فإما‬
‫أن يكون الكاتففب التوراتففي لهذا الجزء مففن التوراة – والذي كُتففب متأخراً بعففد اللف الولى قبففل‬
‫الميلد – قفد اسفتقر ففي ذهنفه اسفم فلسفطين للدللة على تلك الرض‪ ،‬فاسفتخدمه ففي غيفر موضعفه‬
‫من الزمن وأطلق اسم فلسطين السائد في زمانه على أرض كانت تحمل فقط اسم كنعان في الزمن‬
‫السفففحيق‪ ،‬وإمفففا أن تكون جرار تحديدًا ووحدهفففا دون غيرهفففا كانفففت موئل للفلسفففطينيين زمفففن‬
‫البطاركفة‪ ،‬وأن الفلسفطينيين قفد سفكنوها كجنفد مرتزقفة أو جاليفة بموافقفة الفرعون‪ ،‬وهفو الحتمال‬
‫المرجفح لدينفا‪ ،‬حيفث نعلم مفن التاريفخ أن حيفا بكامله شمال شرقفي مصفر قفد حمفل اسفم (الحفي‬
‫الجزري) زمففن الرعامسففة‪ ،‬لسففكنى اليجييففن فيففه‪ ،‬وكانففت جرار أقرب المدن الفلسففطينية إلى‬
‫الشيحور المصري الواقع شرقي الحي الجزري تماما‪ ،‬وقد سمى (الجزري) نسبه للجُزر‪ ،‬وعبدت‬
‫آلهة غريبة تماما على مصر‪ ،‬تليق بالغراب الملتحقين بخدمة الفرعون‪.‬‬
‫والسباب في وضع الحتمالين واستبعاد أن تكون فلسطين مسكونة بجنس البلست زمن البطاركة‪،‬‬
‫هو كما قلنا أن التوراة كانت تصفها بأرض الكنعانيين‪ ،‬وأنها لم تصف أي مكان فيها بالفلسطيني‬
‫سفوى مدينفة (جرار)‪ ،‬هذا إضاففة إلى أن الحداث التفي رافقفت زمفن البطاركفة لم يأت فيهفا ذكفر‬
‫الفلسطينيين إطلقًا في أي وثيقة تاريخية‪ ،‬ل في مصر ول في أي من دول المنطقة ول بفلسطين‬
‫ذاتهفا‪ ،‬علمفا أن ذلك الزمفن لحقتفه أحداث جسفام‪ ،‬تمثلت ففي غزو الهكسفوس لمصفر‪ ،‬وتذهفب جلة‬
‫محترمفة مفن الباحثيفن إلى أن دخول بنفي إسفرائيل إلى مصفر قفد حدث زمفن الهكسفوس‪ ،‬وهفو زمفن‬
‫ما كان يسمح بدخول البلست‪ ،‬حيث كان الهكسوس قوة كبرى تحتل مصر ذاتها وتقهرها‪ ،‬مع عدم‬
‫وجود أي إشارة لفلسطين بهذا السم ول لهجرة باسم البلست في أركيولوجيا ذلك الزمن‪.‬‬

‫‪46‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لكفن التوراة مفن جانبهفا تصفر زمفن الخروج على وجود الفلسفطينيين ففي فلسفطين كحقيقفة واقعفة‪،‬‬
‫والمفر هنفا ليفس كمفا ففي عهفد البطاركفة حديفث عفن مدينفة واحدة‪ ،‬بفل عفن مجموعفة ممالك قويفة‬
‫ومقتدرة للفلسفطينيين بشكفل ل يدع سفبيل للشفك فيفه‪ ،‬بنصفوص غزيرة كثيففة ومتعددة‪ ،‬تحدثنفا عفن‬
‫قراهفم وأسفماء زعمائهفم‪ ،‬بفل وشخصفيات هامفة مفن بينهفم‪ ،‬وقواد عسفكريين‪ ،‬وشكفل أسفلحتهم‪،‬‬
‫وحروبهم مع السرائيليين عند دخول الرض‪ ،‬وعباداتهم‪ ،‬وآلهتهم‪ ،‬مما يشير إلى أن الفلسطينيين‬
‫كانوا قفد أصفبحوا حقيقفة مسفلم بهفا ففي فلسفطين‪ ،‬حتفى أنهفم أعطوا أرض كنعان اسفما جديداً هفو‬
‫أرض الفلسطينيين‪ ،‬وأن ذلك قد حدث أثناء تواجد السرائيليين في مصر‪.‬‬

‫محاولــة حــل‬
‫رغففم أن آخففر النظريات وأكثرهففا اعتماداً فففي الكاديميات العالميففة‪ ،‬تلك التففي تقول باضطهاد‬
‫السففرائيليين فففي مصففر زمففن الفرعون (رمسففيس الثانففي)‪ ،‬وبروجهففم مففن مصففر فففي عهففد ولده‬
‫الفرعون (مرنبتاح)‪ ،‬فإننا ل نعلم كيفف وجفد هؤلء السفبيل (مثفل بروغفش وبييفر مونتيفه وغيرهفم)‬
‫كيف وجدوا السبيل إلى التوفيق بين ذلك‪ ،‬وبين الحقيقة التي تؤكد مجيء الفلسطينيين واستقرارهم‬
‫على السفاحل الكنعانفي زمفن (رمسفيس الثالث)‪ ،‬أي بعفد خروج السفرائيليين مفن مصفر حسفب ذلك‬
‫التزميففن بحوالي خمسففين عامففا‪ ،‬بينمففا التوراة التففي تعففد لدى هؤلء مرجعففا تارخيففا أسففاسيا فففي‬
‫حسابات تزمينهم للحداث‪ ،‬تقول إن الخارجين قبل خروجهم كانوا يطلقون على الطريق السينائي‬
‫طريق فلسطين‪ ،‬وعلى كنعان كلها اسم الفلسطينيين‪ ،‬وأنهم عندما وصلوا إليها وجدوا الفلسطينيين‬
‫قوة قائمة في ممالك دخلوا معها حروبا طاحنة قبل أن يستقروا إلى جوارهم هناك؟‬
‫ومن ثم ل يبقى أمامنا سوى اقتراح فرض ل ينزلق إلى الصطدام بما استقر عليه علم التاريخ في‬
‫تزمينففه للحداث وللسففر الحاكمففة فففي مصففر‪ ،‬إنمففا هففو فرض يرجففع قليل بزمففن الخروج إلى‬
‫الوراء‪ ،‬فنحفن نعلم أن أول الهجمات البلسفتية قفد حدثفت زمفن (آمنحتفب الثالث) ‪1367 – 1405‬‬
‫قبل الميلد‪ ،‬وهنا نفترض نجاح تلك الهجمة واستقرارها على الساحل الفلسطيني‪ ،‬أي أننا بوضوح‬
‫نسفتبعد الخروج زمفن (مرنبتاح) ‪ 1229‬قبفل الميلد‪ ،‬ونرجفع بفه إلى تلك الفترة الواقعفة زمفن خلو‬
‫العرش بعد سقوط (إخناتون ابن أمنحتب الثالث) الذي حكم بين ‪ 1350-1367‬قبل الميلد‪ ،‬وهو‬
‫الزمن المناسب للخروج‪ ،‬لن زمن مرنبتاح كان زمن قوة مصرية تسيطر على فلسطين ذاتها‪ ،‬أما‬

‫‪47‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫زمفن خلو العرش بعفد سفقوط إخناتون فكان فترة ضعفف تسفمح بوقوع أحداث الخروج‪ ،‬ومهاجمفة‬
‫الخارجيفن لفلسفطين التابعفة لمصفر‪ ،‬لكفن ليجفد الخارجون أن الفلسفطينيين قفد اسفتقروا هناك زمفن‬
‫(أمنحتب الثالث) وربما قبله بقليل وأسسوا ممالكهم هناك‪.‬‬
‫وبالحسابات الفتراضية‪ ،‬نحن ندفع بزمن الخروج السرائيلي إلى الخلف إلى عام يقم قبل ‪1350‬‬
‫قبففل الميلد‪ ،‬وبإضافففة زمففن التيففة ففي سفيناء وهففو أربعيفن عامففا‪ ،‬فإن وصففول السفرائيليين إلى‬
‫فلسطين يكون قد حدث حوالي عام ‪ 1310‬قبل الميلد‪ ،‬وبذلك نكون قد أرجعنا زمن الخروج مئة‬
‫وعشرين عاما إضافية عن الزمن المفترض لخروجهم زمن مرنبتاح‪ ،‬وهو ما يعني أنهم قد دخلوا‬
‫فلسطين قبل قرن من زمن الفرعون مرنبتاح‪.‬‬
‫وإن فرضنفا هذا سفيحل عددًا مفن المشاكفل الكفبرى ففي التاريفخ غيفر المحلولة حتفى الن‪ ،‬فسفيحل‬
‫أول مشكلة وجود الفلسطينيين بفلسطين قبل الخروج السرائيلي من مصر‪ ،‬وثانيا سيعيد العتبار‬
‫إلى المؤرخ المصفري (مانيتون السفمنودي ‪/‬القرن الثالث قبفل الميلد) الذي أثبفت مصفداقية عاليفة‬
‫في كثير مما أورده‪ ،‬ومع ذلك أستبعد ما ذكره عن الخروج زمن فرعون باسم (أمنوفيس) لصالح‬
‫فكرة الخروج زمن مرنبتاح‪ ،‬استناداً إلى لوح مرنبتاح الذي يقول فيه أنه هاجم قوماً باسم إسرائيل‬
‫ودمر بذرتهم‪ .‬وهنا بالتحديد يكمن الخلل في رأينا‪ ،‬حيث نحتسب أن لوح مرنبتاح كان يتحدث عن‬
‫حملة تمفت بعفد خروج السفرائيليين واسفتقرارهم ففي فلسفطين‪ ،‬ضمفن الحملت التأديبيفة التفي كان‬
‫يشنها الفراعين على مستعمراتهم‪ ،‬بينما (أمنوفيس) الذي ذكره مانيتو كفرعون للخروج هو النطق‬
‫اليوناني للسم المصري (آمنحتب) وكان إخناتون يحمل اسم (آمنحتب الرابع)‪.‬‬
‫هذا ناهيك عن كون ذلك الفرض يجعل الخارجين من مصر‪ ،‬ربما كانوا أتباعاً مباشرين لخناتون‬
‫كأول داعيفة للتوحيفد ففي التاريفخ‪ ،‬وهفو مفا يفسفر التوحيفد السفرائيلي بعفد ذلك‪ ،‬إضاففة إلى حفل‬
‫معضلة كأداء كانت تقف دوما في وجه القائلين بالخروج زمن مرنبتاح‪ ،‬وتتمثل في أن التوراة قد‬
‫أكدت أن السرائيليين عند غزوهم فلسطين‪ ،‬قد دمروا مدينة أريحا وأحرقوها بالكامل‪ ،‬وقد قامت‬
‫بعثففة حفائر بريطانيففة‪ ،‬بقيادة العالمففة الركيولوجيففة (ك‪ .‬كينون) عام ‪ ،1950‬بإجراء حفائر فففي‬
‫مدينة أريحا للكشف عن أي أدلة‪ ،‬تشير لتدمير أريحا‪ ،‬ومدى صدق الرواية التوراتية‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وقفد تأكفد للبعثفة البريطانيفة أن أريحفا قفد دمرت بالفعفل‪ ،‬لكفن ففي القرن الرابفع عشفر قبفل الميلد‪،‬‬
‫وهفو مفا شكفل معضلة لصفحاب نظريفة الخروج زمفن مرنبتاح‪ ،‬لن أريحفا تكون بذلك قفد دمرت‬
‫قبل زمن مرنبتاح بقرن من الزمان‪ ،‬وقد اعتمدت البعثة البريطانية في تزمينها لدمار أريحا‪ ،‬على‬
‫مفا عثرت عليفه مفن جعلن وكسفرات فخاريفة تحمفل أسفماء ملوك مصفريين‪ ،‬حكموا خلل القرن‬
‫الرابع عشر قبل الميلد‪ ،‬هذا مع آثار الحريق المدمر‪ ،‬وأثار التهديم الذي تعرضت له أريحا‪.‬‬
‫ونقصفد مفن هذا كله القول‪ :‬إن العودة بزمفن الخروج ‪ 120‬سفنة إلى الخلف‪ ،‬إلى فترة خلو العرش‬
‫بعفد سفقوط إخناتون‪ ،‬يحفل معضلة آثاريفة كفبرى ومشكلة تاريخيفة حقيقيفة‪ ،‬ويتطابفق موعفد دمار‬
‫أريحا‪ ،‬مع موعد دخول السرائيليين إليها‪ .‬كما يحل لنا مشكلة مستعصية تفسر وجود الفلسطينيين‬
‫بفلسففطين قبففل دخول السففرائيليين إليهففا‪ ،‬ولماذا حملت كنعان اسففم أرض الفلسففطينيين حتففى فففي‬
‫التوراة ذاتهفا‪ ،‬لكنهفا لم تحفل يوم اسفم أرض السفرائيليين‪ ،‬وهفو المفر الذي لم يزل بعفد قيفد البحفث‬
‫في كتابنا‪ :‬موسى وآخر أيام تل العمارنة‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫قدماء العرب والسرائيليين *‬
‫رغففم أن ذكففر العرب فففي التوراة ل يظهففر بوضوح كاشففف‪ ،‬إل مففع الحداث التففي يفترض أنهففا‬
‫دارت حوالي عام ألف قبففل الميلد‪ ،‬أي مففع قيام مملكففة إسففرائيل التففي أسففسها (شاؤول) ودعمهففا‬
‫(داود)‪ ،‬ويعفد مؤسفسها الحقيقفي (سفليمان بفن داود)‪ ،‬فإن ذات التوراة تذكفر أموراً يمكنفا أن نسفتنتج‬
‫منهفا‪ ،‬أن العرب أحفد أقدم العروق ففي التاريفخ‪ ،‬حسفب شجرة النسفاب التوراتيفة‪ ،‬لكفن مفن البدايفة‬
‫يجب أن نقر أنهم هم أنفسهم لم يشعروا بوحدة جنسهم إل في المرحلة القبل إسلمية مباشرة‪.‬‬
‫وفي السفر المعروف بسفر التكوين‪ ،‬أول أسفار التوراة‪ ،‬نجد ذلك الشخص القديم المعروف باسم‬
‫(عابر)‪ ،‬وهو ابن شالح ابن ارفكشاد ابن سام ابن نوح‪ ،‬وتقول‪ :‬إن (عابر) هذا كان أبا لفرعين أو‬
‫عرقيفن مفن البشفر‪( ،‬العرق العفبري) الذي جاء منفه السفرائيليون فيمفا بعفد‪ ،‬وينتسفب ذلك العرق‬
‫(العري) باسمه للب (عابر)‪ ،‬وعرق أخر هو (اليقطاني) نسبة إلى يقطان بن عابر)‪ ،‬ثم يستطرد‬
‫النففففففففص قائلً‪" :‬ويقطان ولد الموداد وشالف وحضرموت وبارح وأوزال ودقلة وعيبال وأبيمال‬
‫وشبا وأوفير وحويلة ويوباب‪ ،‬كل هؤلء بنو يقطان" (انظر سفر أخبار اليام الولى)‪.‬‬
‫وبإعمال النظفر ففي أبناء (يقطان) سفتجد أنهفا أسفماء تشيفر جميعفا إلى مواضفع ففي الجنوب العربفي‬
‫(اليمن)‪ ،‬ومعلوم أن أسماء المواضع كانت تسمى بأسماء أشخاص كما هي عادة التوراة‪ .‬كما أن‬
‫اسففم (يقطان) نفسففه يحيلنففا إلى نطقففه العربففي (قحطان)‪ ،‬ومففن ثم ّف فإن المقصففود هنففا هففم العرب‬
‫القحانية سكان الجنوب اليمني‪ .‬وقد رصد المؤرخون للعرب اسم (قحطان) كجد بعيد لقبائل عرب‬
‫الجنوب‪ ،‬مقابل (عدنان) الجد البعيد لعرب الشمال‪.‬‬
‫وسفيكون المعنفى أن حفيفد نوح المعروف باسفم (عابر)‪ ،‬كان الب المشترك لكفل مفن العفبريين ففي‬
‫جانففب‪ ،‬والعرب القحاح (القحطانيففة) فففي جانففب آخففر‪ ،‬ولنلحففظ أن المفردات (عابر) و(عففبري)‬
‫و(عربي) تعود جميعا إلى جذر لغوي واحد‪ ،‬كما أن (عربي) بالقلب اللساني تصبح (عبري)‪.‬‬

‫* ل يسبق نشره‪.‬‬
‫(من صـ ‪ 62 -57‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪50‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الخط العبري في الجزيرة‬
‫ويمتفد خفط النسفل مفن عابر حفيفد نوح ليصفل إلى إبراهيفم الخليفل‪ ،‬وتوضفح التوراة أن إبراهيفم قفد‬
‫أنجفب ولديفن همفا‪ :‬إسفماعيل وإسفحق‪ ،‬وإن أسفحق أنجفب ولده يعقوب المعروف باسفم إسفرائيل‪،‬‬
‫وعنه تناسل السرائيليون‪ ،‬بينما على الجانب الخر أنجب إسماعيل أولدًا يحملون أسماء واضحة‬
‫العروبية‪ ،‬منها قيدار‪ ،‬وتيماء‪ ،‬ودومة (دومة الجندل)‪ ،‬ونبايوت ‪ ....‬الخ‪.‬‬
‫ومفن ثفم سفنجدنا ففي جزيرة العرب‪ ،‬بإزاء خطيفن لعرقيفن منفصفلين‪ ،‬عرق أصفيل ففي الجنوب هفو‬
‫العرق القحطانفي‪ ،‬والذي أطلقفت عليفه كتفب السفير والخبار السفلمية لقفب العرب العاربفة‪ ،‬أي‬
‫العرب الصففيلة فففي العروبيففة‪ ،‬وعرق آخففر جاء عففبر إسففماعيل (العففبري) شقيففق إسففحق وعففم‬
‫إسففرائيل وابففن إبراهيففم‪ ،‬ونحففن نعلم مففن كتففب الخبار السففلمية‪ ،‬أن إسففماعيل كان أب العرب‬
‫الشماليفة (من الحجاز فما نحو الشمال) المنعوته بالعرب العدنانية‪ ،‬ومعلوم أيضا في ذات المأثور‬
‫أن العرب العدنانيفة ليسفت أصفيلة العروبيفة‪ ،‬إنمفا اكتسفبت العروبيفة اكتسفابا بنزوحهفا إلى الحجاز‬
‫قادمففة مففن الشمال‪ ،‬لذلك أطلق عليهففا التراثيون المسففلمون لقففب (العرب المسففتعربة) أي التففي‬
‫استعربت ولم تكن من الصل عربية‪ ،‬والمطالع لمأثورنا السلمي التاريخي‪ ،‬سيجد اتفاقا واضحا‬
‫على أن إبراهيم وولده إسماعيل لم يكونا من العرب‪ ،‬إنما ووفدوا على أرض العرب أغرابا عنها‪،‬‬
‫وأنهما كانا يتحدثان السريانية‪ ،‬وبمعيشة إسماعيل بين العرب اكتسب اللسان العربي (!!)‪.‬‬
‫ولعله من الواضح سواء فيما أوردته التوراة‪ ،‬أو أوردته كتب السير السلمية‪ ،‬أن كليهما ليس إل‬
‫رجفع صفدى ليام خوال وذكريات قديمفة‪ ،‬تشيفر لعنصفر عربفي أصفيل هفو العنصفر القحطانفي‪،‬‬
‫وعنصفر غريفب واففد هفو العنصفر العدنانفي‪ ،‬وأن الول كان يسفكن الجنوب اليمنفي‪ ،‬بينمفا اسفتقر‬
‫الثانفي شمال ففي الحجاز‪ ،‬وهفو والمفر الذي يلتقفي مفع الواقفع الجغراففي للجزيرة المنفتحفة شمال‬
‫على مفا جاورهفا‪ ،‬تسفتقبل هجرات وتندففع بأخرى‪ ،‬وهفو مفا يعنفي ثانياً أن سفكان الجزيرة الصفلء‬
‫دوما خلل التاريخ البعيد‪ ،‬هم العرب الذين عرفوا باسم العرب اليقطانية أو القحطانية‪.‬‬
‫لكن الغريب في المر جميعه‪ ،‬أن يصبح حديث التاريخ المطول عن العرب العدنانية المستعربة‪،‬‬
‫وسفاعد على ذلك قربهفم أو انفتاحهفم على الحضارات المجاورة (جغرافيفا)‪ ،‬وهفي الحضارات التفي‬
‫تركت مدونات سجلت لنا بعض ما يتعلق بعرب الحجاز العدنانية‪ ،‬حيث نجد في نصوص التوراة‬

‫‪51‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أن مففففن ولد إسففففماعيل كان (قيدار) و(نبايوت)‪ ،‬ويبدو أن (قيدار) هذا سففففكن شمال على تخوم‬
‫الحضارات القديمفففة‪ ،‬بينمفففا اسفففتقر (نبايوت) ففففي أرض الحجاز‪ ،‬وقفففد رصفففدت نصفففوص بلد‬
‫الرافدين‪ ،‬وبخاصة نصوص الملك (آشور باني بعل) قصة صراع حدث بينه وبين قبيلة (قيدار)‪،‬‬
‫كذلك رصفدت التوراة صفراعا آخفر حدث بيفن ملوك دولة يهوذا والقيدارييفن‪ ،‬ممفا يشيفر إلى قيدار‬
‫كقوة ل يسفتهان بهفا آنذاك‪ ،‬ويبدو أن القيدارييفن قفد اشتغلوا بمفا آدر عليهفم ربحفا كثيراً جعفل منهفم‬
‫قوة‪ ،‬ومضربا للمثل في الفخامة‪ ،‬وهو ما يؤخذ من سفر نشيد النشاد بالتوراة‪ ،‬المنسوب لسليمان‪،‬‬
‫والذي تصفف فيفه شولميفت (سفلمى بالعربيفة) نفسفها‪ ،‬بقولهفا تجمل‪" :‬أنفا سفوداء وجميلة يفا بنات‬
‫أورشليم‪ ،‬كخيام قيدار‪ ،‬كشقق سليمان‪ ،‬فساوت في الجمال بين خيام قبيلة قيدار العربية وبين شقق‬
‫أو قصور سليمان المعروفه في التراث الديني بالفخامة إلى حد السطورية‪.‬‬
‫أما (نبايوت) فهو ما سجلته كتبنا الخبارية باسم (نابت بن إسماعيل)‪ ،‬واحتسبته الصل الحقيقي‬
‫للعرب العدنانيفة التفي اسفتقرت ففي الحجاز‪ ،‬وكثفر ذكره ففي أشعار العرب ممفا يشيفر إليفه كحقيقفة‬
‫واقعفة‪ ،‬ونموذجفا لذلك شعفر (عمرو بفن مضاض الجرهمفي) الذي يسفجل صفراعا حدث بفن العرب‬
‫القحانية ومنهم قبيلته جرهم‪ ،‬وبين العرب العدنانية‪ ،‬ويشير إلى انتصار مؤقت للقحطانيين اليمنيين‬
‫استولوا بموجبه على سيادة الحجاز بحيازة الكعبة المكية‪ ،‬وللختصار نورد بيتين من ذلك الشعر‬
‫القائل‪:‬‬
‫وكفنا ولة البيفت مفففففن نفابفت‬

‫نطوف بذلك البيت والخيفر ظاهفر‬

‫ونحن ولينفا البيت من بعد نابت‬

‫بعز‪ ،‬فما يحظففى لدينففا المكاثففففر‬

‫ول تفوتنفا هنفا ملحوظفة أسفاس‪ ،‬فنحفن نعرف عفن اليمفن القحطانفي أنفه عرف الكتابفة ودونهفا فيمفا‬
‫يعرق بالخفط المسفند‪ ،‬لكفن اسفتمرار الغرابفة‪ ،‬وللتاريفخ أفاعيله‪ ،‬أن اللغفة العربيفة الحاليفة لم تتطور‬
‫عفن أصفول عربيفة قحطانيفة أصفيلة‪ ،‬وإنمفا تطورت عفن الخفط النبطفي الذي وجفد مدونفا ففي مملكفة‬
‫النبط على حدود الجزيرة الشمالية‪ ،‬وهو ما يوعز بارتباط مع (نابت) أو (نابط) أو (بنايوت) ابن‬
‫إسماعيل العبراني المستعرب‪ ،‬فعربيتنا الحالية هي الخط التطوري عن خط نابت أو الخط النبطي‬
‫المستعرب وليس العارب‪.‬‬

‫‪52‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أمففا الصففراع بيففن العرب العاربففة والعرب المسففتعربة‪ ،‬فيبدو أنففه قففد اسففتمر طويل‪ ،‬حول مكففة‬
‫بالذات‪ ،‬باعتبارها أهم محطة تجارية على الخط التجاري العالمي القادم ببضائع الهند وإفريقيا من‬
‫اليمن إلى أرض الحضارات الشرق أوسطية‪ ،‬كما يبدو أن العرب الصلء ظلوا على انتصاراتهم‬
‫وعدم تفريطهم للمستعربة حتى زمن (قصي بن كلب)‪ ،‬الذي أقصى آخر قبيلة عاربة يمنية عن‬
‫مكة‪ ،‬وهي قبيلة خزاعة‪ ،‬ليقرّش عرب الشمال المستعربة تقريشا‪ ،‬أي يجمعهم ويؤلفهم ويوحدهم‪،‬‬
‫ويأخذوا سمت السيادة العروبية في زمنه‪ ،‬وما تلى ذلك من أزمان‪.‬‬
‫لكففن مففا ل يفوت المدقففق هنففا‪ ،‬أنففه قبففل زمففن تلك الحداث بأزمان‪ ،‬ترقففى إلى اللف الثالثففة قبففل‬
‫الميلد‪ ،‬كان عرب الجنوب القحطانيفة‪ ،‬الحمفر أو الحميريفة‪ ،‬قفد اندفعوا بهجرة كفبرى مفن الجنوب‬
‫نحفو بوادي الشام ليسفتقر فرعهفم المهاجفر على سفواحل المتوسفط الشرقيفة بطول السفاحل السفوري‬
‫اللبنانففي الفلسففطيني‪ ،‬والذيففن عرفوا هناك باسففم الكنعانييففن أو الفينيقييففن‪ ،‬وذلك قبففل ظهور الفرع‬
‫البراهيمففي بكففل خطوطففه أص فلً‪ ،‬وأن ذلك الفرع البراهيمففي عندمففا هبففط فلسففطين تكلم بلسففان‬
‫كنعان‪ ،‬أو بشفففة كنعان كمففا قرر سفففر إشعيففا بالتوراة‪ ،‬لكففن اللسففان كان قففد تغيففر بمرور الزمففن‬
‫والمكان‪ ،‬وهفو مفا يعنفي أن التطور التالي للعربيفة عفن العربيفة العدنانيفة النبطيفة أو النابتيفة‪ ،‬كان‬
‫بضاعة عربية ردت للعرب‪ ،‬بعد تحولت‪ ،‬ومفردات كثيرة جديدة دخلت المعجم العربي الصلي‪،‬‬
‫جعلت الفارق بيّنفا شاسفعا‪ ،‬لكنفه إشارة للصفل‪ ،‬مفا دمنفا نتحدث عفن الصفول‪ ،‬ومفن وجهفة نظفر‬
‫أخرى يمكن القول أن ذلك جميعه كان إثراء للغة العرب‪.‬‬

‫أصول العرب العدنانية‬
‫هنا ل يملك الباحث إل أن يقف مدهوشًا أمام الترميزة السرائيلية التي تربط العنصر السماعيلي‬
‫العدنانفي بالعنصفر العفبراني السفرائيلي بصفلت قرابيفة‪ ،‬وتعود بكليهمفا إلى أصفول إولى واحدة‪،‬‬
‫وحتفى يمكفن بدء المحاولة لففك الرموز‪ ،‬يجفب البحفث عفن هجرة حدثفت‪ ،‬كان اتجاههفا قادمفا مفن‬
‫دول الحضارات المجاورة لبوابفة الجزيرة المفتوحفة مفن الشمال‪ ،‬وأن تلك الهجرة لسفبب أو لخفر‬
‫قفد اتجهفت نحفو عمفق الجزيرة لتسفتقر أول ففي شماليهفا‪ ،‬بينمفا يوغفل آخرون مفن المهاجريفن إلى‬
‫الحجاز ومفا حواليفه‪ .‬وبشرط أن تكون تلك الهجرة قفد تمفت قبفل عام ألف قبفل الميلد بمدة مناسفبة‪،‬‬

‫‪53‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫تسفمح بظهور قبائل قيدار التفي ذكرهفا سفليمان وأسففار الكتاب المقدس التفي تحدثفت عفن أحداث‬
‫بداية اللف الولى قبل الميلد‪.‬‬
‫وهنفففا سفففنجد أمامنفففا ثلث احتمالت ترتبفففط بهجرات حدثفففت على التوالي‪ ،‬الولى هفففي هجرة‬
‫الهكسفوس إلى المنطقفة واحتللهفا‪ ،‬واحتلل مصفر ضمفن مناطفق أخرى‪ ،‬أمفا الثانيفة فهفي خروج‬
‫الهكسوس من مصر في هجرة مضادة عند طردهم منها‪ ،‬ثم تأتي الثالثة في خروج بني إسرائيل‬
‫وبقايفا أسفرى الهكسفوس مفن مصفر أيضاً‪ ،‬وقفد حدثفت الهجرات الثلث ففي زمفن متقارب وعلى‬
‫التوالي‪ ،‬ويكاد الفارق بيفن الهجرات الثلث يذوب عندمفا نعلم أن هجرة أسفاسية إلى داخفل مصفر‬
‫ومنهفا إلى الخارج كانفت لعنصفر واحفد هفو الهكسفوس‪ ،‬وأن هجرة بنفي إسفرائيل بدورهفا لم تكفن‬
‫غريبة على الهكسوس‪ ،‬فهم فيها تحت أيدينا من وثائق – ليس هنا مجال مناقشتها – أحد البطون‬
‫القرابية لهؤلء الهكسوس‪.‬‬
‫وقفد سفبق لنفا وناقشنفا مصفدر الهجرة الهكسفوسية ففي كتابنفا (النفبي إبراهيفم والتاريفخ المجهول)‪،‬‬
‫وأعدناهفا إلى المنطقفة الكاسفية الواقعفة على الفرات العلى عنفد بحيرة فان (أرمينيفا حالياً)‪ ،‬وأنهفم‬
‫الذين احتلوا العراق باسم الكاسيين‪ ،‬واحتلوا مصر باسم (هف كاس) أو (الهكسوس) بإدارة التعريف‬
‫العبريففة أو العربيففة الشماليففة (هففف)‪ .‬وقففد كان الهكسففوس عدة بطون وأفخاذ َتزّعمهففم عنصففر مففن‬
‫بينهم‪ ،‬وقد دخل بنو إسرائيل في زمرتهم آخر سنين حكمهم في مصر‪ ،‬وكانت الصلت القرابية‬
‫والثقافية واللغوية مبرراً كافيا ليرتقي أحد السرائيليين سدة وزارة المال والخزانة في مصر‪ ،‬وهو‬
‫مفا تمثله قصفة يوسفف بفن يعقوب ففي التوراة‪ .‬ومفن بيفن عناصفر الهكسفوس تلك القفبيلة التفي حملت‬
‫لقفب (قاطعوا الرقاب)‪ ،‬والتفي كتبفت بالمصفرية (سفا – جاز) (هفف كاس) أو (هفف كاز) ويبدو أنهفا‬
‫كانفت القفبيلة الزعيمفة التفي أعطفت لجموعهفم اسفم الهكسفوس‪ ،‬وربمفا كان الدكتور لويفس عوض‬
‫محقا في ربطة ذلك في إشارته إلى أنهم هم من أكسب الحجاز اسمه‪ ،‬بعد طردهم من مصر‪.‬‬
‫وربمفا عفن لنفا أن نضيفف هنفا‪ ،‬أن السفرائيليين الذيفن خرجوا مفن مصفر بعفد ذلك‪ ،‬متأثريفن بعقيدة‬
‫إخناتون التوحيديففة‪ ،‬وعبادة إله أوحففد كتبففه المصففريون (آتون)‪ ،‬وكتبففه السففرائيليون (أدون) أي‬
‫السفيد‪ /‬الرب‪ ،‬ربمفا كانوا هفم أصفل كلمفة (عدن) ففي العرب العدنانيفة‪ ،‬حيفث أن (أدون) أو (أدن)‬
‫يمكن ببساطة أن تنطق (عدن) بلقب الهمزة عينا‪ ،‬وهو أمر وارد في الساميات‪ ،‬وربما أحلنا هبوط‬

‫‪54‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هؤلء التابعيففن لعدن أو أدن جنوبففا نحففو جزيرة العرب‪ ،‬إلى الصففراع الذي دار فففي قادش على‬
‫حدود سيناء الشرقية‪ ،‬بين الخارجين من مصر‪ ،‬والذي ل شكل أدى إلى انفصال اتجه بموجبه كل‬
‫فريق وجهة تخالف الخر‪ ،‬فاتجه أحدهم نحو فلسطين‪ ،‬بينما اتجه الخر نحو الحجاز وهو المر‬
‫الذي يفسفر لنفا ذلك المدهفش ففي عمفل على فهمفي خشيفم ففي كتابفة (آلهفة مصفر العربيفة)‪ ،‬وهفو‬
‫الكتاب الذي قدم جهداً‪ ،‬للتدليفل على أن اللغفة العربيفة واللغفة المصفرية القديمفة ليسفتا تؤمتيفن‪ ،‬بفل‬
‫هما لغة واحدة‪ ،‬وقدم لنا معجما وافراً رائعاً حقا‪ ،‬وهو ما يجعلنا نظن أن تلك الهجرة التي حدثت‬
‫ففي مصفر‪ ،‬بعفد أن عاش المهاجرون ففي مصفر نحفو أربعفة قرون‪ ،‬اكتسفبوا فيهفا عقائدهفا ولغتهفا‪،‬‬
‫هفي تلك التفي عرففت بعفد ذلك بهجرة العرب العدنانيفة إلى جزيرة العرب‪ ،‬خاصفة وأن التوراة قفد‬
‫ل للشفك‪ ،‬أن لفيفاً عظيماً مفن المصفريين‪ ،‬قفد خرج مفع الخارجيفن‪ ،‬وهفم مفن‬
‫أشارت بمفا ل يدع مجا ً‬
‫نظنهم التباع المخلصين لعبادة (أتن) أو (عدن) الله الواحد‪ ،‬وهم من نظنهم كانوا الطرف الثاني‬
‫في صراع قادش مع الطرف السرائيلي الذي عبد (يهوه) إله البراكين والثيران في سيناء‪ ،‬وأنهم‬
‫هفم مفن اتخفذ سفبيله جنوبفا إلى جزيرة العرب ليحملوا اسفم العرب العدنانيفة‪ ،‬احتمالت نرجحهفا‪،‬‬
‫وهفي قيفد البحفث المطول بيفن أيدينفا الن‪ ،‬ففي كتاب‪( :‬النفبي موسفى وآخفر أيام تفل العمارنفة)‪ ،‬ول‬
‫نعلم هل سيؤيدها البحث أم سينفيها‪.‬‬
‫أما النبي إبراهيم نفسه فقد كان من المنطقة الكاسية التي قدمت منها هجرة الهكسوس إلى مصر‪،‬‬
‫وبالتحديد من الوليات الرامية أو الرمينية‪ ،‬لذلك كان يعقوب (إسرائيل) يردد دائما (أراميا تائها‬
‫كان أبي) وهو التعبير الذي يشير إلى حركة انتقالية واسعة للب إبراهيم ونسله في المنطقة‪.‬‬
‫وبعد‪ ،‬ل يغرب عن بال قارئنا أن كل هذا الحديث عن ذلك الموغل في التاريخ القديم‪ ،‬ل علقة له‬
‫بدولة إسرائيل الحالية‪ ،‬فل علقة البتة بين الشراذم المؤتلفة الن في إسرائيل‪ ،‬والتي تجمعت من‬
‫أنحاء مختلفة وأوطان شتى‪ ،‬ل يجمعها سوى العنصرية الدينية‪ ،‬وبين قبيلة بنى إسرائيل التاريخية‬
‫مفن بنفي يعقوب‪ ،‬إن الموجوديفن الن في إسرائيل ليسفو عنصرا ول جنسا واحداً‪ ،‬إنهفم فقفط مجرد‬
‫يهود‪ .‬وعلقة أي فرد منهم بأبطال التاريخ السرائيلي مثل موسى أو إبراهيم‪ ،‬ل تزيد عن علقة‬
‫مسلم من بلد الصين بنبي السلم‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مـعــارك فكريـة‬

‫‪56‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هل بنى الفراعنة الكعبة؟! *‬
‫تصحيح مغالطات‬
‫دأب د‪ .‬سيد كريم على مطالعتنا بمجلة الهلل‪ ،‬بنظريته حول علقة الديانة المصرية القديمة‬
‫بديانات البدو السفاميين‪ ،‬وبخاصفة عقائد أهفل جزيرة العرب‪ ،‬وهفو رأي بحفد ذاتفه يتسفم بكثيفر مفن‬
‫الصحة والوجاهة‪ .‬وقد ذهبت كثير من المدارس العلمية إلى القول بتأثير مصر القديمة في عقائد‬
‫جيرانهففا‪ ،‬وألف أصففحابها فففي ذلك مؤلفات شتففى‪ ،‬ولنففا فففي ذلك مؤلف خاص حول عقيدة الخلود‬
‫المصرية‪ ،‬بحسبانها النبع الصيل لعقيدة الخلود‪ ،‬التي ظهرت بعد ذلك في ديانات حوض المتوسط‬
‫الشرقي‪ ،‬بعنوان (رب الثورة‪ :‬أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة)‪.‬‬
‫لكففن التحفففظ السففاسي على كتابات د‪ .‬كريففم يتأسففس مففن البدايففة‪ ،‬على طريقففة المعالجففة‪ ،‬ومدى‬
‫التزامفه بشروط البحفث العلمفي ومنهجفه‪ ،‬وعلى مدى صفدق مقدماتفه التفي كثيفر مفا أدت إلى نتائج‬
‫أكثفر بطلنفا منهفا‪ .‬ولمفا كانفت معالجفة كفل موضوعات السفيد الدكتور المنشورة‪ ،‬إطالة ل حاجفة‬
‫إليهفا‪ ،‬لنفه يدور باسفتمرار حول فكرة واحدة وهدف واحفد‪ ،‬فقفد تخيرنفا أخطفر هذه الموضوعات‪،‬‬
‫وأكثرهففا شمول لفكاره المكررة فففي مختلف كتاباتففه‪ ،‬وهففو المعنون بف ف "قدماء المصففريين وبناء‬
‫الكعبة" (‪.)1‬‬
‫والغريفب إنفه رغفم خطورة هذا الموضوع فقفد مفر مرور الكرام‪ ،‬ولم نسفمع أو نقرأ عليفه تعقيباً‪،‬‬
‫على حد ما نعلم‪ ،‬مما أعطى السيد الدكتور الضوء الخضر للستمرار والمثابرة‪.‬‬
‫وواضفح مفن البدايفة أنفي لن أكون مجامل‪ ،‬وففق حسفابات بسفيطة تماماً‪ ،‬أولهفا أن ميدان البحفث‬
‫العلمي‪ ،‬ميدان ل يصح فيه لفارس تجاوز شروط الفروسية‪ ،‬وقواعد اللعبة‪ ،‬لتحقيق قصب السبق‪.‬‬
‫وأعتذر عفن اسفتخدام تعفبير (اللعبفة)‪ ،‬ففي حديثفي عفن العلم وشروطفه‪ ،‬لن الموضوع برمتفه كان‬
‫عنفد د‪ .‬كريفم مجرد لعبفة‪ .‬وثانفي هذه الحسفابات هفو أن القارئ أمانفة‪ ،‬والكلمفة أمانفة‪ ،‬وأول شروط‬
‫* نشر بالعدد ‪ 81‬من ملة القاهرة الصادرة ف ‪.15/3/1988‬‬
‫(ومن صـ ‪ 77 -65‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪57‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )1‬د‪ .‬سيد كري‪ :‬قدماء الصريي وبناء الكعبة‪ ،‬ملة اللل‪ ،‬فباير ‪.1982‬‬

‫البحفث العلمفي هفي المانفة‪ .‬ورغفم بسفاطة الحسفابات‪ ،‬فإنهفا لم تترك لنفا بصفرامة حقوقهفا (وهفي‬
‫لوجه الحق‪ ،‬حق‪ ،‬وأحق أن تتبع) أي فرصة للمحابات أو المجاملة‪.‬‬

‫موجــز المــر‬
‫ويقوم مقال د‪ .‬كريفم على فكرة أسفاسية تسفلطت عليفه‪ ،‬مفادهفا‪ :‬أن المصفريين القدماء‪ ،‬قفد اكتشفوا‬
‫مبدأ التوحيفد في العقيدة اللهية‪ ،‬منذ بداية السرات الفرعونية الحاكمة‪ ،‬وربما قبلها‪ ،‬ومن ثم قام‬
‫يبنفي على فكرتفه قصفه ملخصفها‪ :‬أنفه عندمفا قامفت الثورة الكفبرى ففي مصفر القديمفة ضفد الملك‪،‬‬
‫وضد الكهنة ورجال الدين‪ ،‬في نهاية السرة السادسة الفرعونية (‪ ،)2‬هرب كهان مدينة (منف) –‬
‫ويزعم الكاتب أنهم قوم موحدون – إلى الجزيرة العربية‪ ،‬حيث اكتنوا هناك بالكنية (بني مناف)‪،‬‬
‫وأهل منف‪ ،‬بينما أطلق عليهم الفراعنة اسم (جرهم) أي مهاجري مصر‪ ،‬وأن النبي إبراهيم (عليه‬
‫الصففلة والسففلم) عندمففا ترك سففريته (هاجففر)‪ ،‬مففع رضيعهففا (إسففماعيل) فففي جزيرة العرب‪،‬‬
‫ووجدت نفسفها وسفط أعراب ل تعرف لغاهفم‪ ،‬لجأت إلى قبائل (جرهفم) المصفرية‪ ،‬الذي آووهفا‪،‬‬
‫وأمكنهففا التفاهففم معهففم‪ .‬وكان (بنففو مناف أو الجراهمففة) قففد أقاموا فففي هذا المكان بيتاً للرب هففو‬
‫(الكعبفة)‪ ،‬على غرار كعبتهفم المصفرية التفي تركوهفا ففي منفف وتعرف حاليًا بفف (هرم ميدوم)‪ ،‬ثفم‬
‫يلقفي القول بذكاء‪" :‬وليفس هناك مفن شفك ففي أن زيارة جميفع النفبياء إلى الكعبفة‪ ،‬ابتداء مفن سفيدنا‬
‫إبراهيم إلى إسماعيل وشعيب وموسى‪ ،‬قد بدأت جميعها بعد زيارتهم لمصر‪ ،‬وتَ َفهُم عقيدة التوحيد‬
‫وإيمان المصففريين بالبعففث والحسففاب والخرة وخلود الروح" ثففم يزيففد فيقول‪ :‬إن إشارة النففبي‬
‫(محمفد صفلى ال عليفه وسفلم) أنفه خيار مفن خيار‪ ،‬مفن خيار قريفش‪ ،‬وأن قريشاً مفن كنانفة‪ ،‬فإن‬
‫كنانة لم تكن قبيلة في جزيرة العرب كما كنا نتصور‪ ،‬إنما هي (مصر الكنانة)‪ ،‬وأن النبي (صلى‬
‫ال عليه وسلم) يشير بذلك إلى أن أسلفه إنما كانو مصريين‪.‬‬
‫والعجيففب فففي أمري مففع د‪ .‬كريففم‪ ،‬أنففي ألتقففي تمامففا معففه فففي القول بهجرة مصففرية إلى جزيرة‬
‫العرب‪ ،‬كانت سببًا في نشوء اتجاه ديني هناك‪ .‬وقد عالجت هذا المر في بحث خاص‪ ،‬كنت أود‬
‫(‪ )2‬يفترض د‪ .‬كري أن الثورة الصرية الول ف العصور القدية قد حدثت إثر انيار الدولة القدية أي بعد سقوط السرة السادسة‪،‬‬
‫سيا مع الفتراضات الشائعة‪ ،‬ولنا ف ذلك اجتهاد يعود بزمن الثورة إل ما قبل ذلك‪ ،‬بل ونعتب أن هذه الثورة كانت سببا ف سقوط‬

‫‪58‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الدولة القدية‪ ،‬وليست نتيجة لا‪ ،‬أرجع إل كتابنا (أوزيريس وعقيدة اللود ف مصر القدية) صادر عن دار مدبول الصغي للنشر‪،‬‬
‫وقد ناقشنا فيه مسألة التوحيد باستفاضة وباصة ف الفصلي الولي‪.‬‬

‫إرفاقفه بهذا التعقيفب لول أنفه سفيضيف مسفاحة يضيفق بهفا المتاح ففي عدد واحفد‪ ،‬إل أن أول مفا‬
‫يزعج أي عارف بتاريخ مصر هنا‪ ،‬هو قول د‪ .‬كريم‪ :‬أن الثورة المصرية ضد الملك والكهنة في‬
‫نهايففة السففرة السففادسة‪ ،‬هففي التففي أدت إلى هجرة أصففحاب (منففف) إلى جزيرة العرب‪ .‬وقوله‬
‫بصفريح العبارة أنهفم أصفحاب عباد الله (رع)‪ .‬ومصفدر الزعاج هنفا هفو أن منفف كانفت مقرا‬
‫لعبادة الله (فتاح) وليفس (رع)‪ ،‬وإن الله (فتاح) قفد توارى ففي الظفل مفع مدينتفه (منفف) بعفد أن‬
‫قام كهنة الله (رع) بانقلب ديني وسياسي في الوقت ذاته‪ ،‬واستولوا على الحكم في نهاية السرة‬
‫الرابعة‪ ،‬وأسسوا السرة الخامسة الحاكمة‪ ،‬واستمروا في الحكم في السرة السادسة‪ .‬وكانت مدينة‬
‫الله (رع) المقدسة‪ ،‬هي مدينة (أون) عين شمس الحالية‪ ،‬وليس مدينة (منف)‪.‬‬
‫وبذلك تكون الثورة الشعبيفة التفي قامفت ضفد الملوك والكهنفة‪ ،‬قامفت ضفد ملوك وكهنفة الله (رع)‬
‫ففي (أون) وليفس ففي (منفف)‪ ،‬ويكون الله (رع) إله مدينفة (أون) وليفس إله مدينفة (منفف)‪ ،‬ممفا‬
‫يشيفر إلى خلل خطيفر فيمفا قدمفه السفيد الدكتور لقارئه‪ ،‬أمفا إن أراد صفدق المراد‪ ،‬فإن هجرة أهفل‬
‫(منفف) تكون قفد سفبقت الثورة الشعبيفة بحوالي ثلث قرون أو أكثفر‪ ،‬عندمفا حدث الصفدام بيفن‬
‫(منف) و(أون)‪ ،‬أو بين أتباع (فتاح) وأتباع (رع)‪ ،‬الذي انتهى باستيلء (رع) وأتباعه على سدة‬
‫الحكم‪.‬‬
‫ومفن هنفا‪ ،‬فإذا كنفا نلتقفي مفع السفيد الدكتور ففي أمور‪ ،‬فإنفا نخالففه ففي أخرى‪ ،‬وهفي ليسفت مخالففة‬
‫لمجرد المخالففة‪ ،‬إنمفا سفيراً مفع صفحيح المور وتاريخيتهفا‪ .‬أمفا أشفد تحفظاتنفا فهفي تتعلق بمدى‬
‫التزام الكاتفب – أي كاتفب – بالحياد والموضوعيفة وتحري الحقيقفة‪ ،‬بحيفث ل يميفل مفع هواه كفل‬
‫الميفل‪ ،‬فيفسفر النصفوص على الرأي الخاص ليؤكفد فكرتفه‪ .‬ومفن هنفا‪ ،‬وتأسفيساً على ذلك‪ ،‬سفنناقش‬
‫ما كتبه د‪ .‬كريم بمعيار واحد‪ ،‬هو مدى التزام الصدق العلمي وشروط تحقيقه‪.‬‬

‫اللهة المصرية‬
‫لقففد كان جميل مففن د‪ .‬كريففم أن يحاول اكتشاف جديففد‪ ،‬يضيفففه إلى مجموعففة إبداعات وكشوف‬
‫المصففريين القدماء‪ ،‬فقام يختار (مبدأ التوحيففد) ليضعففه مففن بيففن أول الكشوف التففي وصففل إليهففا‬

‫‪59‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المصريون في (منف)‪ ،‬منذ بداية السرات وقام الدولة المركزية‪ ،‬أي منذ حوالي خمسة آلف عام‬
‫مضفت‪ ،‬وبذلك يؤكفد ففي موضوعفه أنهفم كانوا أسفاتذة عرب الجزيرة ففي ذلك‪ ،‬عفبر النفبياء الذيفن‬
‫زاروا مصفر وتعلموا فيهفا التوحيفد‪ ،‬ثفم عادوا يعلمونفه ففي جزيرتهفم‪ ،‬وعفبر الهجرة الكفبرى لكهان‬
‫(منف) بعد الثورة إلى الجزيرة‪.‬‬
‫والسفيد الدكتور ل شفك – بمقصفده – يريفد أن يرففع أكثفر مفن شأن قدامفى المصفريين وينزع عنهفم‬
‫شبهفة التعدد ففي العبادة‪ .‬وهفو ففي ذلك يفبرهن على وفاء لمصفر‪ ،‬وحفب نادر المثال مشكور‪ ،‬لكفن‬
‫البحث العلمي شيء‪ ،‬ومعاني الحب والكره والوفاء أو وعدمه‪ ،‬شيء آخر‪ ،‬ل مكان لها في قاموس‬
‫البحفث العلمفي‪ ،‬ولعله لم يغفب عفن بال السفيد الدكتور أن مصفر العظيمفة بأفضالهفا على النسفانية‪،‬‬
‫وبكشوفها في مجال الفكر والتحضر‪ ،‬ليست بحاجة إلى محاولت جديدة‪ ،‬كأن تكون أصل التوحيد‬
‫البراهيمفي‪ ،‬خصفوصاً أن المصفدر القدم عفن روايفة النفبي إبراهيفم ورحلتفه وعبادتفه (أقصفد‬
‫التوراة‪ ،‬وكانففت المصففدر الوحيففد فففي ذلك حتففى مجيففء السففلم) ليففس فيهففا مففا يشيففر إلى عبادة‬
‫واحدة‪ ،‬ول تشيفر التوراة ففي قصفتها عفن النفبي إبراهيفم وعهده إلى إله واحفد‪ ،‬بفل إلى (إلوّهيفم) أي‬
‫مجموعففة اللهففة‪ .‬ولم نعرف عففن النففبي إبراهيففم أنففه كان موحداً إل عندمففا جاء القرآن الكريففم‪،‬‬
‫وأوضح أن النبي إبراهيم هو أصل التوحيد الحنفي‪.‬‬
‫نعفم ول شفك أن القول بكشفف المصفريين لهذا المبدأ الدينفي الذي يمركفز العبادة ففي ذات واحدة‪،‬‬
‫ينسب لهم قصب السبق في أمر هو من الفتوح المبينة‪ .‬لكن المشكلة أن ذلك لم يحدث‪ ،‬وإن كان قد‬
‫حدث فلم يحدث إل بعد ذلك بقرون في عهد إخناتون على ما يزعم البعض‪ .‬هذا إضافة إلى أن د‪.‬‬
‫كريم لم يكن موفقاً كل التوفيق وهو ويحاول ذلك‪.‬‬
‫ولعفل أول مفا يعترض مقولة د‪ .‬كريفم‪ ،‬القائلة‪ :‬إن أهفل (منفف) ففي السفرة القديمفة أول الموحديفن‪،‬‬
‫هففو أن المصففريين القدماء لم يعرفوا التوحيففد بالمعنففى المطلق الذي عرفناه فففي السففلم‪( ،‬الذي‬
‫يقصفده د‪ .‬كريفم) طوال تاريخهفم الدينفي الطويفل‪ ،‬فكانفت اللهفة تربفو على المئات‪( ،‬آلهفة أقاليفم‪،‬‬
‫وآلهففة مدن‪ ،‬وآلهفة عواصففم‪ ،‬وآلهفة للدولة‪ ،‬وآلهفة لقوى الطبيعفة‪ ،‬وآلهففة للملوك‪ ،‬وآلهففة الشعفب)‬
‫تنطبفع بوجفه عام بالشكفل الطوطمفي الممثفل ففي رأس الحيوان على الجسفد الدمفي‪ .‬وكان واضحفا‬
‫أن المصريين قد توقفوا عن تطوير شئون اللهة‪ ،‬ولم تشكل المسألة بالنسبة لهم قضية شاغلة‪ ،‬بعد‬

‫‪60‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أن انصففرفوا إلى أمريففن‪ :‬الول هففو البناء السففياسي والحضاري وتأميففن الحدود عسففكريا والتقدم‬
‫العلمفي الدنيوي والثانفي‪ :‬هفو التجهيفز لعالم آخفر مقبفل يجازي فيفه النسفان على مفا أتاه مفن أعمال‬
‫فففي دنياه‪ .‬وكان هذا المبدأ الثانففي بدوره مسففألة حضاريففة ملحففة‪ ،‬حيففث يقوم التعامففل الجتماعففي‬
‫بمقتضاها على أسس خلقية تضمن للمجتمع سلمته وتماسكه وأمنه‪ ،‬كي ينصرف أكثر إلى شئون‬
‫الرتقاء بدولتفه وبحياتفه الرضيفة‪ ،‬هذا إضاففة إلى العامفل البيئي الذي ارتبفط بفه التعدد وسفنناقشه‬
‫بعد قليل‪.‬‬
‫ولعفل د‪ .‬كريفم لم يقصفد بالتوحيفد مفا عرففه المصفريون بإله الدولة‪ ،‬فهفو لم يكفن بالمرة توحيداً إنمفا‬
‫اعتراف بسيادة (إله الدولة) على بقية اللهة القليمية‪ .‬تدعيما لمركزية الحكم ليس إل‪ ،‬وحتى هذا‬
‫الله السففيد كان يتغيففر مففع تغيففر الدولة الحاكمففة‪ ،‬فهففو بدايففة كان (حور)‪ ،‬ثففم فففي الدولة القديمففة‬
‫(فتاح)‪ ،‬ثفم (اتوم رع)‪ ،‬ثفم ففي الدولة الوسفطى الله آميفن أو (آمون) والمندمفج برع‪ ،‬بفل وكان هذا‬
‫الله السيد يدخل باستمرار كضلع أكبر في أسرة ثالوثية (أب وأم وأبن)‪ .‬وهو أمر طبيعي يتسق‬
‫وفكر النسان في المراحل الولى من تطوره‪ ،‬عندما كان يتصور الله على شبهه ومثاله‪ ،‬ويسك‬
‫مثففل سففلوكه‪ ،‬ويتزوج‪ ،‬وينجففب‪ ،‬ثففم يدخففل هذا التثليففث فففي تتسففيع‪ ،‬حتففى كان لكففل مدينففة تثلثهففا‬
‫وتتسفيعها الخاص‪ ،‬ولم يكفن النسفان ففي باقفي أنحاء المعمورة أكثفر توفيقاً مفن ذلك‪ .‬فرغفم اسفتفادة‬
‫اليونان والرومان من علوم الشرق وبخاصة مصر‪ ،‬وكان يفترض فيهم ارتقاء أكثر سيراً مع سنة‬
‫التطور‪ ،‬ولما ورثوه من تراث ثقافي عن مصر‪ ،‬فإنهم فعل تقدموا وكونوا إمبراطوريات عظمى‪،‬‬
‫وأضافوا للنسفانية رصفيداً جديداً‪ ،‬ومفع ذلك كانفت ألهفة الولمفب بالمئات إضاففة إلى كفم هائل مفن‬
‫مغامرات اللهة‪ ،‬كان يتلى هناك بكرة وأصيل‪.‬‬
‫لكن يبدوا أن د‪ .‬كريم رأى في التعدد لدى المصريين مثلبة ونقيصة‪ ،‬تعيب بقية علومهم وفنونهم‪،‬‬
‫فأراد أن ينزههفم عنهفا‪ ،‬وغاب عنفه أن ذلك كان أمفر طفبيعيًا سفواء كان آلهفة بالمئات‪ ،‬أم تثليثفا أم‬
‫تتسفيعاً‪ .‬أم تسفبيعا كمفا حدث لدى الرافدييفن مفن قدامفى السفاميين‪ ،‬ولم يكفن له أي أثفر مباشفر ففي‬
‫تخلف اجتماعفي أو حضاري بفل كانفت مصفر رائدة ففي كاففة المياديفن العلميفة‪ ،‬بينمفا كان الخرون‬
‫في بداءة بداوتهم ينعمون (من النعام) أو على الصح يتمرغون‪ ،‬أيا كانت ادعاءاتهم‪ ،‬ولعله يعلم‬
‫أن العالم المتقدم اليوم – سفففواء ففففي الغرب الذي يعتقفففد بالتثليفففث‪ ،‬أو ففففي الشرق الذي يديفففن‬
‫بالشتراكيفة العلميفة – يسفمي العالم المتقدم‪ ،‬لنجازاتفه ففي العلوم الدنيويفة‪ ،‬ولو قسفناه بمنطفق د‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫كريم‪ ،‬لكان أشد العوالم تخلفاً‪ .‬أو يصبح واجبًا عليه إثبات أن المريكان والسوفيت موحدين!! وهو‬
‫أمر ل شك عسير‪.‬‬

‫التوحيد والتعددية‬
‫وكانففت فكرة التوحيففد فففي مصففر فكرة طارئة‪ ،‬وحالة واحدة ونادرة‪ ،‬حدثففت فيمففا يزعففم بعففض‬
‫الباحثين‪ ،‬إبان حكم الفرعون الشاب (إخناتون)‪ ،‬وانطفأت سريعًا ولم يمضي عليه في الحكم سبعة‬
‫عشفر عاماً‪ ،‬وانقضفى أمرهفا وانتهفى‪ ،‬بعفد ثورة قضفت على حكمفه‪ ،‬ولم يعرف مصفيره بعدهفا‪.‬‬
‫ويذهفب د‪ .‬كريفم وراء هذا المذهفب – وهفو ففي ذلك معذور – لن ذهابفه كان وراء الرأي السفائد‬
‫والتجاه الغالب بيفن الجمهرة ثفم هفو يضيفف إلى حديثفه عفن التوحيفد (الخناتونفي) لوحفه جميلة‬
‫للفرعون يسفجد إمام وخلففه صففوف السفاجدين‪ .‬ولكفن الذي لم يلحظفه د‪ .‬كريفم وهفو يدلل باللوحفة‬
‫على معنى التوحيد‪ ،‬أن السجود معروف في غالبية الديان‪ ،‬لدى عبّاد مظاهر الطبيعة والوثنيين‪،‬‬
‫وليففس سففمة خاصففة بطقففس الصففلة لدى الموحديففن وحدهففم‪ ،‬والعجففب فففي أمففر إخناتون (وليففس‬
‫بعجيب) أن تفرغه لعقيدته لم يجن على دولته المبراطورية سوى النهيار‪ ،‬بعد أن انصرف عن‬
‫شئون دولتفه الدنيويفة‪ ،‬ومفا تحتاجفه مفن فنون سفياسية وعسفكرية وإداريفة إلى تصفوفه وغيابفه عفن‬
‫واقفع دولتفه ففي غيبوبفة غيبيفة‪ ،‬وبعفد أن ترك له أجداده إمبراطوريفة تمتفد مفن الجندل الرابفع جنوباً‬
‫في العمق الفريقي‪ ،‬إلى تركيا وأرمينيا شمالً‪ ،‬إلى إيران شرقاً‪ .‬فقد حلّت بركات الفرعون الشاب‬
‫بعفد أن تفرغ لشئون الديفن‪ ،‬وصفم أذنيفه عفن نداءات السفتغاثة التفي كانفت تصفله مفن الحاميات‬
‫المصرية في بقاع المبراطورية تباعاً‪ ،‬والتي حفظتها لنا رسائل تل العمارنة‪ .‬تجأر بطلب العون‪،‬‬
‫ضد الثورات القليمية التفي أخذت تنهش جسد المبراطورية وتقتطعه جزءاً فجزء‪ ،‬وصاحبنا له‬
‫ففي دروشتفه الغيبيفة عفن غرور الدنيفا‪ ،‬حتفى عادت مصفر مفن بعده تنكمفش داخفل حدودهفا الدوليفة‬
‫مرة أخرى (‪.)3‬‬
‫لكفن العجفب مفن كفل هذا هفو والصفرار على أن (إخناتون) كان موحداً توحيداً مطلقاً‪ ،‬وهفو أمفر‬
‫يثير الشك‪ ،‬فمن يذهبون هذا المذهب‪ ،‬من أصحاب الرأي الذيفن تابعهم د‪ .‬كريم‪ ،‬لن التدقيق في‬
‫منمنمات هذه العقيدة وفســيفسائها‪ ،‬يكشــف أن كــل أشعار إخناتون وأناشيده‪ ،‬تشيــر إلى اعتقاده‬

‫‪62‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )3‬ل يلو مصدر تناول مصر القدية إل وأسهب ف الديث عن دور إخناتون ف ضياع المباطورية‪ ،‬ومثا ًل لذلك مصر الفراعنة‬
‫لاردنر‪ ،‬والضارة الصرية لون ولسون‪ ،‬وفجر الضمي لبستد‪ ،‬ومصر والشرق الدن القدي للدكتور نيب ميخائيل وغيه كثي‪.‬‬

‫الجازم أنه هو شخصيا ابن الله (آتون)‪ ،‬وأن فيه قد حلت قدرات هذا الله وبركاته (‪ ،)4‬كما أن‬
‫هناك شواهفد قاطعفة على تقديفس الثور المنففي ففي مدينفة إخناتون‪ ،‬التفي أطلق عليهفا اسفم (أخفت‬
‫آتون) (‪ .)5‬أمفا الشفك فمدعاتفه عندنفا هفو أن إخناتون قفد تربفى ففي طفولتفه خارج بلده مصفر عنفد‬
‫أخواله السفاميين ففي بلد ميتانفي (‪( )6‬كانفت أمفه سفامية‪ ،‬ترجفم اسفمها عفن المصفرية تاي‪ ،‬ونرى‬
‫صفدق الترجمة ضفي أوضياء)‪ ،‬وأنه عاد إلى مصفر عند موت أبيه ليتولى الحكفم‪ .‬ومفن هنفا كانت‬
‫جنسفيته مصفرية‪ ،‬أمفا ثقافتفه فسفامية‪ .‬ويبدو أن ذلك هفو الداففع الخففي الذي دففع الباحثيفن للتغاضفي‬
‫عفن عبادة الثور ففي أخفت أتون وتأليفه إخناتون لنفسفه‪ ،‬وإغفالهفم المتعمفد لذلك‪ ،‬بحسفبانهم السفاميين‬
‫أصفحاب الكتشاف التوحيدي‪ ،‬بينمفا كفل مفا فعله (إخناتون) ففي رأينفا هفو محاولتفه تسفييد إله سامي‬
‫غريففب على مصففر‪ ،‬اعتاد عبادتففه فففي ميتانففي هففو المعروف باسففم (أدونيففس) (‪ ،)7‬أو باللسففان‬
‫المصري الرق (أتونيس)‪ ،‬وأصله (آدون) أو (آتون)‪.‬‬

‫(‪ )4‬من النماذج الت يزهو فيها إخناتون ببنوته للله آتون (على سبيل الثال)‪:‬‬
‫لقد خلقت الناس‬
‫ليعيشوا من أجل ابنك‬
‫الذي خلق من أطرافك‬
‫ذلك اللك الذي يعيش ف القيقة‬
‫أو‬
‫طالا أب آتن يعيش‬
‫فإن سأقيم اخت آتن‬
‫لب آتن‬
‫أو وصف وزير خارجيته له بقوله‪:‬‬
‫أنت الذي يشكل النسانية‬
‫ويهب للجيال حياتا‬
‫ثابت ثبات السماء‬
‫الت يعيش فيها آتن‬
‫ارجع إل فليكوفسكي‪ :‬أوديب وإخناتون‪ ،‬ترجة فاروق فريد‪ ،‬وزارة الثقافة‪ ،‬دار الكتاب العرب‪ ،‬ص ‪.60 : 58‬‬
‫(‪ )5‬يقول جاردنر‪" :‬وهناك إشارة غريبة جاء فيها أن عجل منف ف هليوبوليس يب أن يدفن هو كذلك ف أخت آتون‪ ،‬وهي دللة‬
‫أخرى على اعتماد التونية الديدة على واحدة من أقدم العبادات ف مصر‪ ،‬وكان وضع خراطيشه بوار خراطيش آتون تدل على أنه‬
‫كان ل ين فر إطلقا من ادعاء ن صيب من ألوه ية أب يه القدس"‪ .‬ار جع إل سي ألن جارد نر ف كتا به م صر الفراع نة‪ ،‬ترج ة د‪ .‬ن يب‬
‫ميخائيل‪ ،‬اليئة الصرية العامة للكتاب‪ ،‬ط ‪ ،1987 ،2‬القاهرة‪ ،‬صـ ‪ 248‬و ‪.255‬‬
‫(‪ )6‬عن تربية إخناتون ف ميتان‪ ،‬ارجع إل فليكوفسكي ف الصدر الشار إليه أنفا‪.‬‬

‫‪63‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )7‬عن الله أدونيس‪ ،‬ارجع إل موضوعنا (إله النس والزهرة – آفاق عربية‪ ،‬عدد ‪ 1989 – 9‬بغداد) وإل موضوعنا (البعد‬
‫السطوري للشيطان ف التراث الشرقي) ملة فكر للدراسات والباث‪ ،‬العدد ‪ ،10‬القاهرة‪.‬‬

‫ويبدو أن المصريين قد رأوا في ذلك خيانة للهة البلد الوطنية التي عادة ما كانت ترتبط بمعنى‬
‫المواطنفة وبالوطفن ذاتفه‪ ،‬ومفن ثفم كانفت عبادة آتون خيانفة عظمفى‪ ،‬اسفتوجبت الثورة على البدعفة‬
‫الوافدة‪ ،‬التفي لم تكفن ثورة مفن وثنييفن مصفريين متخلفيفن‪ ،‬على ديانفة راقيفة بدويفة سفامية موحدة‪،‬‬
‫كمفا حاولوا تصفوير المفر‪ ،‬واسفتحق إخناتون بعفد ذلك أن يلقبفه مواطنوه (مجرم آخفت آتون) ‪ ،‬أمفا‬
‫(‬

‫تلميفذ المدارس فقفد ظلوا زمانفا يتدربون على كتابفة مواضيفع إنشاء عفن (الخائن مفن أخفت آتون)‬
‫‪.)8‬‬

‫ولعلي أكون مخطئا‪ ،‬وربمففا أكون مصففيباً‪ ،‬عندمففا أطرح تصففوري لمسففألة التوحيففد والتعدد فففي‬
‫التاريففخ الدينففي‪ ،‬مرتبطففة بالظرف البيئي‪ ،‬لكنففه اجتهاد شخففي يصففح قبوله أو رفضففه‪ ،‬ويقوم هذا‬
‫التصور على الفصل والتفريق بين البيئة الزراعية النهرية‪ ،‬والبيئة البدوية الصحراوية‪ ،‬ففي البيئة‬
‫الزراعيفة تتعفد أشكال الطبيعفة ومظاهفر الحايفة تعدداً ثريفا هائل‪( ،‬أنهار دافقفة‪ ،‬شللت‪ ،‬أحجار‬
‫جامدة‪ ،‬شجفففر‪ ،‬طيور‪ ،‬حيوان ناففففع‪ ،‬حيوان ضاري‪ ،‬كائن ضخفففم قوي‪ ،‬حشرة ضعيففففة‪ ،‬موسفففم‬
‫خصففب‪ ،‬موسففم جفاف‪ ،‬أصففوات وضجيففج مففن كففل نوع‪ ،‬سففيمفونية نعرفهففا نحففن أهففل الوديان‬
‫الخصبة‪ ،‬تضج بالنقيق والعواء والثغاء والتغريد والهدير)‪.‬‬
‫وففي المقابفل نجفد البيئة الصفحراوية ضنيفة بالشكفل واللون والصفوت‪ ،‬مظاهفر الحياة محدودة جداً‬
‫وتكاد تنعدم‪ ،‬فالصحراء تترامى أطرافها دون طارئ جديد‪ ،‬فهي رتيبة الوقع متشابهة دائما‪ ،‬مشهد‬
‫واحفد باسفتمرار‪ ،‬ولون واحفد باسفتمرار‪ ،‬أصففر مسفترخي يتمطفى ففي كثبان ملتويفة‪ ،‬وزمفن هادئ‬
‫التوقيفع‪ ،‬نادر المفاجآت‪ ،‬واليقاع الدائم تثاؤب وقيلولة ففي صفمت ممتفد أبدا‪ .‬ومفن هنفا نزعفم أن‬
‫العامفل البيئي أدى دائمفا بالبدو إلى نظرة مصفبوغة بالتوحيفد والوحدانيفة‪ ،‬مقابفل أثفر التعدد الهائل‬
‫للحياة وصخبها في الحياة النهرية الزراعية‪ ،‬مما دعى إلى اقتراب البدوي من معنى الواحد مقابل‬
‫المتعدد عند المزارع‪.‬ومع ذلك عندما كانت تتعد المظاهر‪ ،‬كان البدوي يعدد فهو مرة يعبد التيس‪،‬‬
‫ومرة يسفجد للصفخر‪ ،‬ومرة يثور البركان فيسفجد للبركان مرتعداً‪ ،‬لكنفه كان التعدد البسفيط السفهل‪،‬‬
‫بمفا ل يقارن بمظاهفر بيئة المزارع الضجوج الخجوج المتغيرة المتلونفة دومفا‪ ،‬ومفا كان أسفهل أن‬
‫يكشف البدوي قيمة خروفه‪ ،‬وأهمية القمر في ليل الصحراء الصامت المفزع‪ ،‬فيقرن بيفن قفرنففي‬

‫‪64‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪" )8‬ظل جيلن بعد إخناتون يشيان إليه‪ :‬العود من أخت آتون"‪ ،‬جاردنر‪ ،‬الصدر السابق‪ ،‬صـ ‪.262‬‬

‫الخروف وقرني الهلل‪ ،‬فيسجد عباداً‪ ،‬ويهتف الباحثون‪ :‬مهللين لقد تم التوحيد‪ ،‬وأصبح الخروف‬
‫قمراً‪ ،‬في أقنوم واحداً!!‬

‫مغالطـــات‬
‫ويبدو أن د‪ .‬كريم لم تتقبل نفسه أن تكون هاجر مجرد جارية‪ ،‬منحها فرعون مصر للنبي إبراهيم‬
‫ليتسفرى بهفا‪ ،‬على مفا جاء ففي التوراة‪ .‬ول نعلم هفل كان ذلك ترفعفا بهفا عفن ذلك‪ ،‬أم ترفعفا بالنفبي‬
‫عفن معاشرة الجواري؟ وكليهمفا كان واقعفا ففي العهود الخوالي‪ .‬فلم يكفن هناك حرج على النفبياء‬
‫والمؤمنيفن مفن إتيان ملك اليميفن والتسفري بالجواري والماء‪ .‬لكفن د‪ .‬كريفم يعامفل الماضفي بذوق‬
‫الحاضفر‪ ،‬فيؤكفد أن هاجفر كانفت إحدى أميرات البيفت المصفري المالك‪ ،‬ففي السفرة الثانيفة عشفر‬
‫الفرعونيففة‪ ،‬حوالي عام ‪ 1890‬ق‪.‬م‪ ،.‬بالتحديففد والتدقيففق والتمحيففص والتفحيففص المففبين‪ .‬ثففم ل‬
‫يعطينفا أي أفادة بالمرة عفن مصفدر هذا اليقيفن‪ ،‬ول مفن أي مصفدر آثاري أو آركيولوجفي اسفتقاه!‬
‫ونؤكد له‪ ،‬ولقارئنا الذي نحترمه ونحترم وقفته لمطالعتنا‪ ،‬أنه ليس هناك مصدر آثاري واحد يقول‬
‫ذلك‪ .‬ولم يعثر حتى الن على وثيقة مصرية واحدة تشير إلى النبي إبراهيم وإلى زيارته لمصر‪،‬‬
‫ل من قريب ول من بعيد‪ ،‬ول بالرمز‪ ،‬ول بالشارة‪ ،‬ول حتى بنص يحتمل التأويل‪ ،‬كما لم تشر‬
‫النصفوص المصفرية إلى دخول اليهود مصفر زمفن النفبي يعقوب‪ ،‬مفع ولده النفبي يوسفف ول حتفى‬
‫لموسفى‪ ،‬ول لرحلة الخروج الشهيرة ففي التوراة‪ ،‬وهفو أمفر أثار حيرة الباحثيفن طويل حتفى اليوم‪،‬‬
‫وكتفب ففي ذلك مصفنفات شتفى لعلماء أجلء‪ .‬لم يسفتطع واحفد منهفم أن يعطفي مثفل جزم د‪ .‬كريفم‬
‫الواثفق القطعفي هذا‪ .‬ونحفن بالطبفع ل ننكفر أن مفا جاء ففي قصفص النفبياء وزيارتهفم لمصفر قفد‬
‫حدث‪ ،‬لن ذلك أمر يعد لدينا بدهية تتأسس على إيمان راسخ بالكتب السماوية‪ ،‬لكن ما ننكره هو‬
‫الدعاء بمفا لم تكشفف عنفه آثار مصفر حتفى الن‪ ،‬ومفا نسفتنكره هفو أن يقدم لنفا د‪ .‬كريفم ذلك ففي‬
‫صيغة التقرير‪ ،‬في حين كان يجب عليه تقديمه في صيغة التقدير‪ ،‬كراي وتقدير شخصي‪ ،‬وحتى‬
‫الرأي الشخصي ل يلقى على عواهنه دون توثيق أو مبررات كافية‪.‬‬
‫ثفم يجازف الدكتور مجازففة مفزعفة حقفا‪ ،‬تصفيب الباحفث بهلع شديفد‪ ،‬فيرففق بموضوعفه لوحفة‬
‫فرعونيفة تصفور شخصفيات توضفح سفيماهم أنهفم مفن البدو السفاميين‪ ،‬وسفبق لي أن لحقفت هذه‬

‫‪65‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫اللوحة في المصادر‪ ،‬فلم أجد عليها تعليقا أكثر من كونها شخصيات بدوية سامية في مصر‪ .‬لكن‬
‫الخ الدكتور يعلق بالقول الجهيفر‪" :‬سفيدنا إبراهيفم عليفه السفلم‪ ،‬لوحفة اكتشففت ففي حفريات مدينفة‬
‫منفف حيفث زار معابدهفا‪ ،‬وتزوج الميرة المصفرية هاجفر عام ‪ 1980‬ق‪.‬م‪ .".‬وهكذا وببسفاطة‬
‫يتصفورها هينفة‪ ،‬هان معهفا عقفل القارئ‪ ،‬عندمفا يلقمفه القصفوصة وهفو يطالع بحسفن نيفة وثقفة‪،‬‬
‫ليؤكد فكرة‪ ،‬هي لوجه الحق جميلة‪ ،‬لكنها لوجه الحق أيضاً قد صيغت بأسلوب أقل ما يوصف به‬
‫أنه نوع من الف (فهلوة) وغير جميل‪.‬‬
‫ول يقنففع د‪ .‬كريففم بذلك‪ ،‬إنمففا يتمادى‪ ،‬فيعرض لنففا صففورة لهرم (ميدوم) الواقففع غربففي مدينففة‬
‫الواسفطى (تبعفد عفن القاهرة ‪ 90‬كفم جنوباً)‪ ،‬المعروف بالهرم الكاذب لضآلة الكشوف فيفه‪ ،‬مقارنفا‬
‫بلوحففة للكعبففة المكيففة‪ ،‬مففع التعليففق على صففورة هرم (ميدوم) بالقول‪" :‬كعبففة منففف‪ ،‬هرم ميدوم‬
‫الكاذب‪ ،‬بناه الملك سنفرو مؤسس السرة الرابعة‪ ،‬بنى قبل الهرم الكبر كرمز لله التوحيد رع‪،‬‬
‫كان ثالوث معبوداتفه أليفت وعيزت ومنفى"‪ .‬ول ندري كيفف سفاغ له أن يتحدث عفن توحيفد وتثليفث‬
‫في آن معا بل وتربيع بإضافة كبيرهم (رع)‪ .‬ثم يضيف معقبا‪" :‬عندما وصل بنو مناف أو جرهم‬
‫إلى أرض مكففة‪ ،‬أقاموا بيتففا للرب مماثل لمعبدهففم الجنائزي بمنففف‪ ،‬الذي يطلق عليففه حاليًا هرم‬
‫اللهون‪ ،‬الذي بناه الملك (سنفرو) مؤسس السرة الرابعة ليكون كعبة التوحيد"‪.‬‬
‫والن خلط د‪ .‬كريفم الوراق جميعاً‪ :‬فاصفطلح (المعبفد الجنائزي) شيفء‪ ،‬و(الهرم) شيفء آخفر‪.‬‬
‫و(هرم منففف) شيففء‪ ،‬و(هرم اللهون) شيففء ثان‪ .‬و(هرم ميدوم) شيففء ثالث فهرم اللهون يقففع‬
‫قرب هوارة مفن أعمال مدينفة الفيوم الحاليفة‪ ،‬وهرم ميدوم علمنفا أنفه يقفع قرب مدينفة الواسفطى‪،‬‬
‫وكليهمفا غيفر هرم منفف المعروف بهرم سفقارة المدرج الذي بناه الملك (زوسفر)‪ ،‬مؤسفس السفرة‬
‫الثالثة حوالي عام ‪ 2800‬ق‪ .‬م‪.)9( .‬‬
‫وما يبدو لنا الن هو أن د‪ .‬كريم عمد إلى خلط الوراق كلها بسرعة خاطفة‪ .‬وهو عالم بما يفعل‬
‫تحقيقًا لهدف مقصود‪ ،‬هو أن ينقل هرم (ميدوم) إلى منف ليصبح هو الهرم (المنفي) بدل من هرم‬
‫سفقارة‪ ،‬وذلك عفبر ورقفة ثالثفة هفي هرم (اللهون)‪ ،‬بحيفث يصفبح هرم اللهون هفو (الجوكـر)‪،‬‬
‫الذي يصفرف انتباه المشاهفد (آسفف‪ :‬أقصفد القارئ) عفن الورقتيفن الخرييفن ففي الثلث ورقات‬

‫‪66‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )9‬أنظر الوسوعة الثرية العالية‪ ،‬اليئة العامة للكتاب‪ ،‬صـ ‪.449‬‬

‫(هرم ميدوم بالواسفطى وهفو المقصفود وعليفه العيفن‪ ،‬هرم سفقارة وهفو هرم منفف الحقيقفي وهفو‬
‫المطلوب نسففيانه‪ ،‬وهرم اللهون بالفيوم وهففو الجوكففر المسففتخدم لرباك الصــيد‪ :‬أسففف‪ :‬أقصففد‬
‫القارئ) وقبل أن يفيق القارئ لما حدث‪ ،‬يمد يده يريد ورقة الهرم المنفي‪ ،‬فيطالعه هرم ميدوم بدل‬
‫مفن سفقارة‪ ،‬فيسفلم القارئ بعفد أن تحول المفر إلى (فزورة) محيرة‪ ،‬فينسفى سفقارة ول يذكفر سفوى‬
‫ميدوم‪ ،‬وبقدرة قادر ينتقففل هرم ميدوم إلى منففف‪ ،‬وينتهففي دور هرم اللهون عنففد هذا الحففد بعففد‬
‫انتفاء الحاجفة إليفه ويدور عقفل القارئ ففي الطريفق المرسفوم له بعفد أن أصفابه الدوار (ويقنفع بأن‬
‫الذي عدى البحر ولم يبتل‪ ،‬العجل في بطن أمه)!! ويحقق الدكتور ما يريده‪ .‬وما يريده هو ميدوم‬
‫بدل مفن سفقارة هرمفا لمنفف‪ ،‬ل لشيفء إل لن صفورة هرم ميدوم تشبفه الكعبفة‪ ،‬وهفو شبفه ل يمكفن‬
‫لمسه في الواقع‪ ،‬إنما يمكن تمريره عبر صور مطبوعة غير واضحة وملتقطة عن بعد‪ ،‬تزيد في‬
‫ضبابيتها عوامل الطبع أو الطبخ‪ ،‬ومع الطبخ ل يأكل القارئ ملبن إنما يأكل مقلب‪.‬‬
‫وهرم (ميدوم) مصفاطب تهدم أعلهفا‪ ،‬إضاففة إلى أنفه أقرب إلى التكعيفب‪ ،‬وكان للعوامفل الجويفة‬
‫وللتعرية أثرها في تآكل الطبقة الملساء من صفائح الجير البيض التي تشكل كسوة للحجار‪ ،‬وقد‬
‫حدث التآكفل على شكفل شريفط عنفد الثلث العلى مفن الهرم‪ ،‬فبدا لعيون د‪ .‬كريفم شبيهفا بالشريفط‬
‫الذي يحيفط بالثلث العلى مفن الكعبفة‪ ،‬وهفو عمفل فنفي حديفث جدا قام بفه المصفريون المحدثون‬
‫المسففلمون‪ ،‬عندمففا كانففت مصففر ترسففل للكعبففة كسففوتها‪ ،‬وكان الغرض مففن هذا الشريفففط غرضاً‬
‫جمالياً فنياً بحتاً‪ ،‬كتبفت عليفه آيات مفن القرآن الكريفم ليفس أكثفر‪ ،‬ولم يكفن أصفيلً ففي بناء الكعبفة‬
‫ذاتهفا‪ .‬ومفن هنفا قام د‪ .‬كريفم بمجازفتفه الهائلة ليقول‪ :‬إن الكعبفة أنشأهفا أهفل منفف المهاجريفن ففي‬
‫الحجاز على غرار كعبتهم المنفية (هرم ميدوم) الذي ليس أصل في منف‪ ،‬إنما في الواسطى‪ ،‬ول‬
‫هفو بكعبفة‪ ،‬إنمفا مثوى لجسفد الملك (والمصفادفة الطريففة هنفا أنفي مفن مواطنفى مدينفة الواسفطى‬
‫أصلً‪ ،‬وحلي لي أن أزور غرفة المدفن الملكي مجددا‪ ،‬عند معالجة الموضوع‪ ،‬وكتبت هذا الجزء‬
‫وأنفا جالس ففي اسفتراحة هرم ميدوم أطالعفه عفن كثفب‪ ،‬أقلب أمره وأتسفاءل‪ :‬هفل ظلمفه د‪ .‬كريفم أم‬
‫أنصفه؟ لكني على أية حال لم أجازف بقراءة الفاتحة على روح الملك)‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫رمسيس يؤمن أخيراً‬
‫وطوال موضوعه يقدم د‪ .‬كريم الفكرة الجميلة‪ ،‬ثم ل يلقيها في صيغة الحتمال أو الظن‪ ،‬إنمففففا‬
‫يؤكدهفا! وحتفى يكسفب ثقفة القارئ‪ ،‬يقدم لهفا الدعفم مفن نصفوص آثاريفة‪ ،‬لكنفه للسفف يتدخفل ففي‬
‫النصوص‪ ،‬ويردف بها ما ليس فيها‪ ،‬ويقّولها ما لم تقل‪ ،‬ليكتسب رأيه ثقة القارئ المسلم‪ ،‬وهو ما‬
‫فعله مفع الحكمفي (آيبوور) ذلك الحكيفم المصفري العظيفم‪ ،‬الذي بلغفت حكمتفه وشهرتفه حدا دففع‬
‫(برسففتد) إلى وصفففه بالنففبي (‪ ،)10‬وهففو إذ يختار رجل محففل ثقففة واحترام مثففل (آيبوور)‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫"ويضيففف آيبوور كيففف هرب أهففل منففف إلى الصففحراء الشرقيففة وجنوب الوادي"‪ ،‬ثففم يردف‬
‫مسفتمرا كمفا أن الحديفث لم يزل ليبوور "وعفبروا البحفر إلى الجزيرة العربيفة‪ ،‬حيفث أطلق عليهفم‬
‫هناك اسم بنى مناف أو منف"؟! وهكذا رغم جمال فكرته واحتمال صدقها‪ ،‬يدمر المر كله بنسبه‬
‫كلم للرجل الحكيم‪ ،‬هو منه برئ‪.‬‬
‫وحتفى يزيدنفا السفيد الدكتور تحسفراً على جمال أفكاره‪ ،‬وإمكان إثبات صفدقها بالسفلوب العلمفي‪،‬‬
‫يضيففف مففن عندياتففه القول‪ :‬إن فرعون موسففى المعروف بأنففه رمسففيس الثانففي (وبالمناسففبة هذا‬
‫فرض مررتففه الكتابات الصففهيونية ولم يتأكففد صففدقه العلمففي)‪ ،‬كانففت له زوجففة مؤمنففة موحدة‪،‬‬
‫فأرسففلت مففع قائد الجيففش المصففري الذي كان بدوره مؤمنففا موحداً‪ ،‬كسففوة إلى الكعبففة‪ ،‬صففنعت‬
‫خصفيصاً لهذا الغرض‪ ،‬وقفد حدث هذا المفر سفرًا بالطبفع‪ ،‬لن زوجهفا رمسفيس الثانفي كان كافراً‬
‫أثيمفا (ول يغيفب عفن القارئ أنفه هفو الفرعون الذي ترك لمصفر أهفم العمال المعماريفة والفنيفة‬
‫العظيمففة وصففاحب غزوات وفتوحات تحسففب لمصففر كلهففا)‪ ،‬وهكذا يكون المصففريون قففد بدأوا‬
‫صفناعة كسفوة الكعبفة وإرسفال المحمفل للحجاز مفن ألوف السفنين‪ ،‬ول مانفع أن نتخيفل هنفا (ليفل‬
‫مراد) تلبفس تاج القطريفن‪ ،‬وتغنفي على صفوت الدفوف وهفي تودع قائد الجنفد‪( :‬يفا رايحيفن للنبفل‬
‫الغالي‪ ،‬هينالكم وعقبالي)؟‪ ،‬وندخل مع د‪ .‬كريم إلى تمثيلية رمضانية‪ ،‬يتسلط فيها فرعون الجبار‪،‬‬
‫وتلتقفي فيهفا الزوجفة الملكيفة سفراً بأخيهفا ففي اليمان‪ ،‬قائد الجنفد المغوار‪ ،‬ويتعاهدان عنفد أسفتار‬
‫الكعبة في حب ال‪ ،‬وحتى تأتي النهاية السعيدة‪ ،‬فإن حبكة الدكتور كريم الدراماتيكية استلزمت أن‬
‫يخالف حتفى النفص الدينفي‪ ،‬ويؤكفد أن رمسفيس الجبار قفد أكرمفه ال باليمان بعفد أ‪ ،‬رأى معجزة‬
‫فلق البحر بالعصا‪ ،‬فنجا من الغرق والحمد ال‪.‬‬

‫‪68‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )10‬جيمس هنري برستد‪ :‬فجر الضمي‪ ،‬ترجة سليم حسن‪ ،‬ص ‪.207‬‬

‫ثففم وفففي نهايففة موضوعففة‪ ،‬يقول بذكاء أريففب‪ .... " :‬وبعففد‪ ،‬فهذه مجرد أراء تاريخيففة قففد يصففح‬
‫بعضها‪ ،‬ويخطئ بعضها‪ ،‬ولكن في قراءتها فائدة" وبذلك يعتذر مقدما لمن يكتشف أمرا فيؤكد أنها‬
‫(مجرد آراء)‪ ،‬والرأي يحتمل الصواب والخطأ‪ ،‬لكنه ينثني للقارئ العادي المستسلم ليكمل عملية‬
‫الحقفن قائلً‪ :‬إنهفا مجرد آراء‪ ،‬ولكنهفا (تاريخيفة)‪ ،‬حتفى يثبفت المفر عنده‪ ،‬ثفم يصفيب هدففا ثالثاً‬
‫(سفيرا على سفنة الثلث ورقات) فيحقفق لنفسفه أهفم صففات العالم وهفي التواضفه‪ ،‬متصفوراً ذلك‬
‫يعفيه من المآخذ‪.‬‬
‫ولوجففه الحففق فل شيفء خاص بيننففا وبيففن الرجفل إل الحرص على القارئ الذي يتلقففى المعلومففة‬
‫بحسفن نيفة وثقفة ففي الكاتفب‪ ،‬والحرص على سفيادة المنهفج العلمفي وشروط البحفث العلمفي دون‬
‫الشخاص‪ ،‬خاصة في ظروفنا الحالية‪ ،‬ومحاسبة من يتخطاه حتى ولو كان الغرض نبيلً وجميلً‪،‬‬
‫فالغايفة ل يمكفن أن تفبرر الوسفيلة خاصفة ففي مجال البحفث العلمفي‪ .‬ونحفن أشفد ما نكون حاجفة إلى‬
‫الصدق العلمي‪ ،‬فإن ذهب بدوره‪ ،‬فكل إذن إلى ضياع‪.‬‬
‫ومرة أخرى أكرر للسفيد الدكتور أنفه ليفس مفن الضروري أن يكون التوحيفد هفو المجفد الذي يجفب‬
‫أن تكون مصفر قفد اكتشفتفه‪ ،‬فمجفد مصفر ل ينكره إل حاقفد أو متجاهفل أو كليهمفا‪ ،‬وهفو إنكار ل‬
‫يشكل أية قيمة‪ ،‬لننا نعلمه اعترافا بدواخلهم‪ ،‬وعجزا في طوايا ضمائرهم‪ ،‬وقصورا في هممهم‪،‬‬
‫وشلل قعيدا في تاريخهم‪ ،‬هذا إن كان لهم تاريخ‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫عفاريت التراث ‪ ..‬وتراث العفاريت *‬
‫فففي يوم ‪ ،6/8/94‬احتفلت فففي غرفتففي رقففم ‪ 437‬بالجناح التاسففع بمسففتشفى الهرم‪ ،‬برفففع أهففم‬
‫الممنوعات‪ :‬القراءة‪ ،‬واسففتعدت نظارتففي العزيزة –بسففعادة غامرة‪ ،‬وفتحففت صففحيفة أهرام ذلك‬
‫اليوم‪ ،‬بعفد انقطاع دام حوالي الشهفر عفن القراءة لتسفتوقفني مرثيفة الصفديق (عزت السفعدني) على‬
‫أيام زمان وحضارة زمان‪ ،‬عندمفا كنفا جوهرة التاريفخ ودرة الزمان والمكان‪ ،‬وإمعانًا ففي الحتفال‬
‫المقام على شرف النظارة والسفماح بالقراءة رأيفت مشاكسفة الرجفل‪ ،‬بمناقشفة سفريعة لمفا قال ففي‬
‫مقاله "زنوبيفا ‪ ..‬امرأة بألف رجفل‪ "،‬لكفن طبيعفة العلم غالبفة‪ ،‬فانجرف منفي المقال مفن المشاكسفة‬
‫إلى مرثية كاملة على حال المة‪ ،‬رفع ال عنها الغمة‪.‬‬

‫امرأة بألف رجل‬
‫لففت نظري العنوان بدايفة‪ ،‬وأدهشنفي تخصفيص (زنوبيفا) بتلك المقارنفة أو المفارقفة‪ ،‬وهفي ل شفك‬
‫تسفتحق أن توصفف بكونهفا تسفاوي ألف رجفل‪ ،‬لكفن صفياغة العنوان‪ ،‬التفي تبدي الدهشفة مفن أمفر‬
‫(زنوبيا)‪ ،‬جعلتها تبدو كما لو كانت حالة نادرة في التاريخ‪ ،‬وخارجة على القاعدة وعلى المألوف‪.‬‬
‫بينمفا تاريخنفا‪ ،‬بفل تاريفخ النسفانية جميعاً‪ ،‬يمتلئ بإناث تعادل الواحدة منهفن آلف الرجال‪ ،‬رغفم‬
‫سفيادة المنظومفة الذكوريفة‪ ،‬والتفوق السفيادي للذكفر‪ .‬بفل أنفك سفتجد اليوم كثيرات تعادل الواحدة‬
‫منهن آلف الرجال‪ ،‬عالمات متخصصات‪ ،‬يضفن إلى رصيد البشرية العلمي كل يوم‪ ،‬بينما هناك‬
‫رجال ل يستحق أحدهم أن تضعه في رتبة بني النسان‪.‬‬
‫ومفع ذلك‪ ،‬فإن شهادة واحفد مفن هؤلء النكرات‪ ،‬تعدل شهادة اثنتيفن مفن عالمات الذرة‪ ،‬ومفا زالت‬
‫المهندسة أو الطبيبة أو المحامية‪ ،‬تساوي نصف بائع الملوخية أو أحد صبيان بائعي الباطنية (؟!)‬
‫ول نفهفم عفن عالمفة النثروبولوجيفا أو البيولوجيفا‪ ،‬سفوى أنهفا عورة يجفب أن تسفتتر وأنهفا للسفيد‬
‫الذكففر مجرد متاع‪ ،‬ثففم نقففف نتسففاءل لماذا نحففن فففي ضياع؟ إنففه السففؤال الزائف زيففف الوهففم‬
‫الذكوري‪ ،‬والخيانة الذكورية للمرأة (كفففأم وكزوجة وكشقيقة وكابنة وكصديقة وككاتبة وكعالمفففة‬
‫*نشر ‪ 14‬سبتمب ‪ 1994‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(ومن صـ ‪ 84-79‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫وكمناضلة وكحبيبففة‪ ،‬وكجمال خصففيب تتصففحر بدونففه الرض الخضراء)‪ ،‬إنففه السففؤال الملتوي‬
‫الملتفف الهارب مفن السفؤال الحقيقفي حول حجفم الخيانفة الذكوريفة للتاريفخ نفسفه‪ ،‬ول ريفب أننفا‬
‫بحاجة إلى صدق كاف لنمتلك جرأة طرح السؤال الحقيقي دون خجل‪.‬‬
‫والمسفألة بالسفاس مسفألة منهفج‪ ،‬فالعنوان المندهفش يدلل بوضوح على مدى تكريفس منهفج الثبات‬
‫المسفبق ففي عقولنفا‪ ،‬الذي كرس ففي داخلنفا نظرة دونيفة تبخيسفية للمرأة‪ ،‬حتفى لو أظهرنفا التقدميفة‪،‬‬
‫إنه منهج الذكورة البدوي‪.‬‬

‫زنوبيـــــا والجــــــن‬
‫يحكفي السفتاذ عزت السفعدني‪ ،‬أنفه ذهفب إلى مدينفة زنوبيفا (تدمفر) فأبهرتفه عظمفة البناء وفنون‬
‫الهندسة وروعة التخطيط حتى ردد قول أهالي المنطقة‪" ،‬إن الجن من أعوان سيدنا سليمان عليه‬
‫السلم‪ ،‬هم الذين بنوا وشيدوا تدمر العظمية‪ ،‬ومعابدها وأسواقها وحماماتها ومسارحها‪ .‬وهذه آفة‬
‫أخرى من آفات منهجنا في التفكير‪ ،‬أودت بنا إلى ما نحن فيه‪ ،‬في قاع العالم مع الجن والشياطين‪،‬‬
‫فالحديففث نموذج أمثففل لمنهففج تفكيففر جماهيففر أمتنففا العريضففة الغليظففة (والعدد فففي الليمون كممففا‬
‫تعلمون)‪ ،‬لكففن المصففيبة أعظففم‪ ،‬حيففث أن ذلك ليففس حديففث العامففة‪ ،‬بففل أصففبح حديففث الخاصففة‪،‬‬
‫والنكى أنه حديث كتبنا التراثية‪ ،‬التي تمل أرفف المكتبة العربية‪ ،‬ويوصف أصحابها بأنهم علماء‬
‫المفة (؟!)‪ ،‬وسفتجد ففي كفل صففحة مفن تلك المصفنفات شتفى أنواع العفاريفت‪ ،‬ورتبهفم‪ ،‬ودياناتهفم‪،‬‬
‫وصففاتهم‪ ،‬ودورهفم ففي بناء كفل ألوان المعمار العظيفم ففي الحضارات القديمفة‪ .‬وهفو مفا يحمفل‬
‫دللت واضحة على تهافت منهج عاجز عن التفسير يلجأ إلى منطق المعجزة‪ ،‬ويكشف عن عدم‬
‫تصففور أي بدائل‪ ،‬وعففن مدى كسففل ذلك العقففل ليجاد تفسففير سففليم‪ ،‬فأي نموذج معماري عظيففم‬
‫الشأن‪ ،‬يسففففتدعي على الفور مقاوليففففن ومهندسففففين مهرة مففففن السففففعالي والغيلن وشمهورش‬
‫وجمهورش وطرطيففش (؟!) فالبدوي فففي تفرقففه القبلي‪ ،‬لم يكففن يتصففور أبداً‪ ،‬إمكان قيام النسففان‬
‫بمثل تلك العمال الهائلة‪ ،‬وهو ما قيل في بناء سور الصين الذي بناه ذو القرنين والجن من أتباع‬
‫سليمان‪ ،‬كما قيل في قصور بابل وحدائقها المعلقة‪ ،‬وإن ثبت عدم وصول جن سليمان إلى وادي‬
‫النيل‪ ،‬فل شك إذن أن بناة الكرنك والهرام‪ ،‬كانوا عمالقة الجسام‪ ،‬حتى يتمكنوا من ذلك النشاء‬

‫‪71‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الهائل‪ .‬إنهفا عقليفة الدونيفة والقزميفة والكسفل والسفترخاء‪ ،‬بفل والتكاسفل عفن مجرد تصفور بشفر‬
‫يقومون بتلك العمال العظيمفة‪ ،‬فالعظمفة ليسفت للنسفان الغفر المفتون إنهفا دومفا لذلك القابفع وراء‬
‫الطبيعة‪ ،‬للجن والعفاريت! ثم إن المر على المستوى الجتماعي‪ ،‬يعبر عن فرقة أصلية‪ ،‬وقبلية‬
‫متجذرة‪ ،‬وعقليفة ل تعرف التوحفد ففي وحدات سفياسية كفبرى تقوم بالمشاريفع الضخمفة‪ ،‬وتكاتفف‬
‫البشر في توحد منتظم متين‪.‬‬

‫لماذا دائماً سليمان؟‬
‫أمففا الملحوظففة التففي يجففب أل تفوتنففا‪ ،‬فهففي حديففث المقال الموقففن بمففا قال‪ ،‬فابناء لجففن سففليمان‪،‬‬
‫وتكسير الله البابلي مردوك على يد النبي إبراهيم و ‪ ....‬الخ‪ .‬وهو ترديد لحديث مأثورنا التراثي‬
‫المفرط المبالغ كثيففر التهاويففل‪ ،‬لكففن كان لسففليمان وجنففه دومففا الدور العظففم‪ ،‬سففليمان بالتحديففد‬
‫وبالذات‪.‬‬
‫والمعلوم أن (سففليمان) هففو المؤسففس الحقيقففي لدولة إسففرائيل فففي فلسففطين‪ ،‬حوالي عام ألف قبففل‬
‫الميلد‪ ،‬والغريب هو ذلك اليمان الثابت في العقل بصدق ما جاء عنه في المأثور‪ ،‬والعجب هو‬
‫اسفتمرار ذلك اليمان حتفى الن‪ ،‬لينسفب للسفرائيليين كفل المجاد رغفم تحولت الزمان‪ ،‬ودخول‬
‫بلد الحضارات القديمففة إلى الدائرة العروبيففة‪ ،‬ثفم مزيفد مفن التبدلت ومففا يحدث اليوم بقيام دولة‬
‫إسرائيل في فلسطين مرة أخرى‪ ،‬بعد أن دمرها لنا الرومان‪ ،‬في سالف الزمان‪.‬‬
‫إننفا ل نقرأ التاريفخ‪ ،‬بفل فقدنفا الذاكرة التاريخيفة‪ ،‬بفل والحفس الوطنفي والقومفي وبقفى المأثور وحده‬
‫يرففع يده بعلمفة النصفر فوق رؤوسفنا (؟!) فلم نفر المتغيرات‪ ،‬لن الثبات هفو المبدأ‪ ،‬والمبدأ هفو‬
‫الثبات‪ ،‬الحركفة تخيفنفا‪ ،‬والتغييفر يرعبنفا‪ ،‬والسفؤال يبهتنفا‪ ،‬والجديفد بدعفة‪ ،‬وكفل بدعفة ضللة‪ ،‬إذن‬
‫فليحيففا الثبات على المبدأ‪ ،‬وليكففن السففرائيليون هففم بناة حضارتنففا القديمففة جميعففا كمففا يزعمون‪،‬‬
‫أقصفد كمفا نزعفم نحفن‪ ،‬مفا دمنفا نومفن بعفاريفت التراث‪ ،‬ونحمفل على أكتافنفا تراث العفاريفت (؟!)‬
‫وإذا كان جن سليمان قد قاموا بكل تلك النجازات‪ ،‬فهل يهون عليهم شفاء مرضى هذا الزمان؟ ثم‬
‫نتساءل لماذا تنتشر كتب العفاريت على أرصفة الشوارع وفي المكتبات؟‬

‫‪72‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ويبدو أن صديقنا أراد تأكيد ما سمعه عن النجازات الجنية للعفاريت لسليمانية‪ ،‬فأورد ما جاء في‬
‫كتاب (روبرت وود) –وللحقيقفة أنفا ل أعلم مفن هذا الوود– حيفث قال‪" :‬أنفه قفد جاء ففي التوراة مفا‬
‫يففففيد أن سيدنا سليمان هو الذي بنى تدمر‪ ،‬وأطلق عليها اسم بالميرا"‪ ،‬هذا رغم الفارق الزمنففي‬
‫الكبير بين زمن زنوبيا وزمن سليمان‪.‬‬
‫بهذا المنطففق يجففب علينففا أن نؤمففن إيمان العجائز بفضففل السففرائيليين الذيففن فضلهففم ال على‬
‫العالميفن‪ ،‬وأن نؤمفن بهفم كتاريفخ لنفا‪ ،‬وهفو الحادث وففق تلك المنظومفة المأسفورة (آسفف أقصفد‬
‫المأثورة)‪ ،‬بحيففث تربعوا داخلنففا منففذ سففنين طويلة مضففت‪ ،‬منففذ حفظنففا قصففص إسففرائيل وبنففي‬
‫إسرائيل المؤمنين‪ ،‬وقصص الكافرين من أجدادنا الفراعين‪ ،‬لننقلب نحن على تاريخنا الحقيقي‪ ،‬ثم‬
‫نتحدث اليوم بوجل عن الغزو الثقافي السرائيلي؟ أل يستحق المر أن نقول‪ :‬عجبي!!‬

‫تاريخ العجول‬
‫ويقول الستاذ السعدني‪ ،‬أنه قد رافقه في رحلته إلى تدمر‪ ،‬السيد (خالد السعد)‪ ،‬الذي وصفه بأنه‬
‫"حجة في الثار التدمرية"‪ ،‬وأن هذا الحجة قد أفاد صديقنا علماً نافعًا بقوله‪ :‬إن العبد هناك كان‬
‫لعبادة إله باسففم (بففل)‪ ،‬وكان مففن الوفففق لو قال له اسففمه بالعربيففة أو الحقيقففي بالسففامية القديمففة‪،‬‬
‫فأسففمه العربففي هففو (بعففل)‪ ،‬لكففن المرافففق الحجففة قرأه فففي كتففب الفرنففج‪ ،‬ومعلوم عدم احتواء‬
‫الحرف اللتينية على حرف العين‪ ،‬مما أسقطها في لسان رجل الثار‪ .‬ومعلوم أن (بعل) كان إله‬
‫المطففر والخصففب والصففواعق‪ ،‬ولم يزل الفلح المصففري يطلق على النبات الذي سففقته السففماء‬
‫بمطرها لقب (البعلي)‪ .‬وهو ذات الله الذي انتقلت عبادته إلى جزيرة العرب‪ ،‬على يد (عمرو بن‬
‫لحفي الخزاعفي) فيمفا تزعفم كتفب السفيرة ليعرف هناك باسفم (هبفل) بعفد إضاففة (هفف) أداة التعريفف‬
‫ففي العربيفة الشماليفة القديمفة‪ ،‬ومفع إضاففة الهاء سفقط حرف العيفن بقوانيفن اللسفانيات نتيجفه وجود‬
‫الهاء المفخمة فنطق (هبل) بدل من (هبعل)‪.‬‬
‫أمفا مفا جاء بالموضوع عفن عبادة إلهيفن آخريفن ففي تدمفر همفا (يرحبول) و(عجلبول)‪ ،‬وتفسفير‬
‫الستاذ السعدني بأنهما إلها الشمس والقمر‪ ،‬فهو ما يحتاج إلى تقويم‪ ،‬فكل اللهين بعلي‪ ،‬فالمذكور‬
‫باسفم (يرحبول) مركفب مفن ملصفقين همفا (يرح) و(بعفل)‪ ،‬وكان القمفر يمسفى (يرح وأرح) ومنفه‬
‫أخفذ اسفم (أريحفا) أي القمريفة‪ ،‬كمفا كان ينطفق (يرخ وأرخ) ومنفه أخذت كلمفة (التاريفخ) باعتبار‬

‫‪73‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫القمفر رمزاً لدورات الزمان‪ ،‬وبعفل المرأة ربهفا وسفيدها‪ ,‬وعليفه فمعنفى (يرحبول) هفو السفيد أو‬
‫الله القمر‪ ،‬وعلية يقاس أيضاً (عجلبول)‪ ،‬فهو الله العجل‪ ،‬ول عجب‪ ،‬فقد قدس القدمون العجل‬
‫أو الثور‪ ،‬حتفى لقفب الملوك أنفسفهم بلقفب (ثور) تشبهفا باللهفة القويفة‪ ،‬اللهفة الثيران‪ ،‬وقفد قرن‬
‫الثور أو العجل بعبادة القمر‪ ،‬بالمقارنة بين شكل الهلل وشكل قرني الثور‪ ،‬وما بينهما من تشابه‪،‬‬
‫فكان الهلل هفو ثور السفماء اللهفي‪ ،‬ومفن ثفم فإن (يرحبول) إنمفا يرمفز للقمفر عندمفا يكون بدراً‪،‬‬
‫أما عجلبول فيرمز للقمر عندما يكون هللً‪ ،‬لقد كانت عبادة قمرية‪ ،‬ذات دللة عروبية‪ .‬ولم تزل‬
‫للهلل قدسيته‪ ،‬فالشهور قمرية‪ ،‬والتاريخ قمري‪ ،‬والصيام قمري‪ ،‬والزمن العربي كله قمري‪ ،‬كله‬
‫يرحبول‪ ،‬كله عجلبول‪ ،‬بمنهج الثبات على المبدأ‪.‬‬

‫حكاية المنهج‬
‫مفا الذي دفعنفي وأنفا على سفرير المرض إلى كتابفة مفا كتبفت الن؟ لقفد بدأ المفر بمشاكسفة صفديق‬
‫مفن باب المداعبفة التفي ل تفسفد قضيفة الود‪ ،‬لكفن يبدوا أن موضوعفه قفد نكفأ الجراح واسفتدعى‬
‫استنفاراً داخلياً إزاء كل النماذج التي تمل أرفف المكتبة العربية‪ ،‬وأرفف العقل العربي‪ ،‬وبالطبع‬
‫صحفنا الغراء‪ ،‬تكرر وتردد بثبات ويقين‪ ،‬تزيد وتضيف‪ ،‬من ذات الرصيد إلى ذات الرصيد‪ ،‬ول‬
‫تضيففف إلى مزيداً مففن المعلومات المتحفيففة إلى معلومات حجريففة‪ ،‬وتتنافففس فففي ذلك مففع التلفاز‬
‫الميمون‪ ،‬لينافسففوا جميعاً الرصففيد الصففيل فففي "دوجمتففه" وثباتففه عنففد الصففول‪ ،‬وإن أرادت‬
‫المعاصفرة والتحدث بحداثفة‪ ،‬رددت معلومات مغلوطفة‪ ،‬مغلففة بأسفلوب حكائي مزوق‪ ،‬دون النظفر‬
‫إلى مففا تفعله فففي عقول الناس‪ ،‬ثففم نسففأل أنفسففنا‪ :‬لماذا الصففولية؟ لماذا الرهاب؟ إنهففا النتيجففة‬
‫الخرى لذات المنهج! أسئلة يكمن وراءها الثبات على المنهج الوحد‪ ،‬فكل شيء واضح لكنا نريد‬
‫أن نرى‪ ،‬فقط هذه المسألة!‬
‫لذلك كله انتهزت فرصة ذلك المقال‪ ،‬لمل فراغ الوقت لحين استكمال المشوار العلجي الطويل‪،‬‬
‫لنففه فتففح كففل الجراح دفعففة واحدة‪ ،‬وتحدث فففي صففميم همومفي‪ ،‬وبقدر مفا كان (روتيففن) وزارة‬
‫الصفحة مزعجًا بفل وبشعاً‪ ،‬بقدر مفا كان (روتيفن) التاريفخ ثابتًا سفاكناً مترهلً نائماً يرنّم تشخيرة‬
‫واحدة رتيبفة‪ .‬وبقدر مفا شعرت بطعفن ألم المرض ففي قلبفي‪ ،‬بقدر مفا لم يعفد بالمكان تحمفل مزيفد‬

‫‪74‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مفن الطعفن ففي رأسفي وآمالي وأحلمفي ففي مسفتقبل هذا البلد وتلك المفة ‪ ..‬إنهفم يقتلون أحلمنفا يفا‬
‫سادة!!‬
‫المنهج يا سادة‪" ،‬الدوجمة" المسبقة‪ ،‬واليقين القطعي‪ ،‬وغياب العقل النقدي‪ ،‬والتكاسل المخيف عن‬
‫بذل الجهد‪ ،‬يفرض ظله السحري على حياتنا ليفسد علينا كل شيء‪ ،‬الفرؤية الستاتيكية للتراث‪،‬‬
‫التفي ل تربطفه بواقفع‪ ،‬بقدر مفا تعتفبره شيئاً فضائياً جاء مفن فراغ‪ ،‬رغفم تزلزل كفل البنفى التحتيفة‬
‫التفي قام فوقهفا‪ ،‬حقاً نحفن أغرب أمفة أجرجفت للناس‪ .‬نخلط التراث‪ ،‬بمسفلمات مفا أنزل ال بهفا مفن‬
‫سفلطان‪ ،‬بالحكفي الشعفبي‪ ،‬بالتاريخ الحقيقي مفع تزييفف نموذجي ليلتقي بالمأثور الدينفي‪ ،‬كما نفعفل‬
‫في حكاية العلم واليمان التليفزيوني لنرضي في النهاية اليمان التليفزيوني‪ ،‬ونرضي أنفسنا التي‬
‫تركن للسكون والترهل‪ ،‬ويرضى المتاجرون بمصير المة بما ربحوا‪.‬‬
‫وأثناء ذلك نسقط دون وعي في شباك التاريخ السرائيلي‪ ،‬لنكتب لهم‪ ،‬نيابة عنهم‪ ،‬أمجد التاريخ‪،‬‬
‫ونَسُب أسلفنا وبناة حضاراتنا الكبرى بأقذع سباب اخترعه النسان‪ ،‬وهو النموذج الذي مثله هنا‬
‫بناء جن سفليمان لمدنية تدمر! وهو نموذج بسيط إزاء الكم الهائل المتراكفم على أرففنا مفن زاد ل‬
‫تنفففد خزائنففه‪ ،‬وهفو التراكففم الذي يجعلنففا نتخففذ مففن المأثور مرجعيففة ومقياسفًا ومعياراً لك شيفء‪،‬‬
‫ونزنقفه حشراً ففي كفل أمفر‪ ،‬ومثله مفا جاء في المقال المذكور أن (بعفل) هفو الله البابلي (مردوك)‬
‫وأن (مردوك) قد تم تكسيره على يد النبي إبراهيم‪.‬‬
‫هكذا ببسفاطة نلقفي القول‪ ،‬فقفط لن إبراهيفم كسفر أصفنامًا كمفا جاء بالقرآن الكريفم‪ ،‬ولن بعفض‬
‫المؤرخين قالوا أنه عراقي الصل‪ ،‬ولن مردوك كان أحد آلهة العراق‪ ،‬فلبد إذن أنه لم يسلم من‬
‫فأس إبراهيم (؟!) بال ماذا يمكن أن يفعل مثل ذلك الكلم بقلبي المريض؟ إن قولً كهذا كي تثبته‬
‫أو تنفيففه‪ ،‬عليففك أن تكرس له مففن عمرك سففنوات‪ ،‬وعندا تكون أي دراسففة مففن دراسففاتي قففد‬
‫اسففتغرقت مففن عمري زمناً‪ ،‬وأعملت المرض فففي قلبففي‪ ،‬فإن إلقاء القول هكذا على الناس‪ ،‬وفففي‬
‫ظروفنا‪ ،‬ومع حالتي‪ ،‬يصبح قتلً حقيقياً‪.‬‬
‫مرة أخرى إنفه منهفج الترديفد‪ ،‬وأقول لصفديقي الذي ل أشفك ففي نواياه‪ :‬إن البحفث عفن المعرففة‬
‫الصفادقة هدف إنسفاني وعظيفم‪ ،‬والبحفث الذي يسفعى لتحقيفق مطامحنفا الوطنيفة والقوميفة ل شكفل‬
‫أعظم‪ ،‬لكن كي يكون المر بحثاً‪ ،‬وكي يثمر نتائج ل تدفعنا إلى مزيد مما نحن فيه‪ ،‬فحاجتنا أكبر‬

‫‪75‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫للتخلص مفن أوهام المنهفج الثابفت الوحفد‪ ،‬حتفى ل نتصفور أننفا نداففع بإخلص عفن قوميتنفا‪ ،‬ونقفع‬
‫ففي التعصفب القبلي‪ ،‬لنصفوا يوماً ونكتشفف أننفا داخفل القفبيلة السفرائيلية‪ ،‬وسفبط مفن أسفباطها‪،‬‬
‫خاصة في هذه اليام‪ ،‬التي بدأ فيها التاريخ يردد صداه‪ ،‬ويعكسه على رؤوسنا ‪ ...‬سلم ‪ ...‬سلم‪.‬‬
‫وعليكم السلم‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الرد اليسير على توراة عسير *‬
‫(كمال الصليبي)‪ ،‬أصبح اسما مطروحا في المنتديات الثقافية‪ ،‬ومتواتراً في هوامش البحوث التي‬
‫تتناول تاريخ القبائل السرائيلية ‪ ،‬أو ما تعلق بها من أبحاث في المجتمع أو الدين أو القتصاد أو‬
‫السياسة‪ .‬وعلى مستوى النتشار أخذ اسم (الصليبي) موقعه من غرابة النظرية التي يطرحها في‬
‫مؤلفاته‪ .‬وعلى مستوى البحوث العلمية أخذ مكانه من باب تثمين مضطر للنظرية ‪ ،‬سواء بالتفاق‬
‫أو الختلف‪ ،‬لمفا قدمفه الرجفل مفن جهفد وقرائن على نظريتفه‪ ،‬المفر الذي يجعفل مفن فسفاد الرأي‬
‫التغاضي عنها‪ ،‬عند بحث شأن من شئون الجماعة السرائيلية‪.‬‬
‫ونظرية (الصليبي) تذهب –عمومًا وبإيجاز– إلى احتساب القبائل السرائيلية‪ ،‬قبائل عربية قحة‪،‬‬
‫سبق أن عاشت في جزيرة العرب في الزمة التوراتية القديمة وبالتحديد في منطقة عسير غربي‬
‫الجزيرة‪ ،‬وأن جميع الحداث التي قدمتها التوراة كمادة تاريخية وثائقية عن بني إسرائيل من فجر‬
‫تاريخهم ‪ ،‬إنما حدثت جميعا في بلد عسير العربية‪ ،‬وكانت أهم براهين الباحث وقرائنه‪ ،‬ومكمن‬
‫قوة نظريته قد جمعت تقريباً وحشدت في كتابه الول ‪،The Bible Come From Arabia‬‬
‫المترجم عن الصل اللماني ‪ ،Die Bible Kam aus dem Lande ASIR‬وقد ترجمت‬
‫النسخة النجليزية إلى العربية تحت عنوان‪" :‬التوراة جاءت من جزيرة العرب"‪.‬‬
‫وقفد أتبفع الباحفث ذلك الكتاب بكتابيفن آخريفن وإن كانفا أقفل تماسفكاً وأدنفي ففي الدرجفة وففي قدرة‬
‫القناع عفن كتابفه الول‪ ،‬قدمهفا للتخديفم على نظريتفه السفاس التفي ضمنهفا كتابفه الول‪ ،‬ومفن ثفم‬
‫جاء على قدر واضففح مففن الهزال والضعففف والتعسففف‪ ،‬أولهمففا بعنوان (خفايففا التوراة) والثانففي‬
‫بعنوان (حروب داود)‪ ،‬لذل سفيكون مناط حديثنفا هنفا مادتفه السفاس وملطفة الخرسفاني مفن كتابفه‬
‫الول (التوراة جاءت من جزيرة العرب)‪.‬‬
‫والدكتور (كمال الصفليبي) يعمفل رئيسفًا لدائرة التاريفخ بالجامعفة اللبنانيفة‪ ،‬فهفو أسفتاذ َدرّس مادة‬
‫التاريخ –فيما علمنا– لكثر من ثلثة عقود متصلة‪ ،‬ويبدو لنا أنه قد ركن إلى قناعة ينضح بهففففا‬
‫* نشر بالعدد ‪ 127‬من ملة القاهرة ف يونيو ‪ ،1993‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪104- 85‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪77‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫سطور العهد القديم من الكتاب المقدس‪ ،‬عند حديثها عن الرب التوراتي (يهوه) وهي القناعة التي‬
‫ل تهتز أمام الصفات التوراتية ليهوه‪ ،‬بأنه لم يكن أكثر من بركان‪ ،‬أو على القل أن البركان كان‬
‫أبرز رمفز تجلي فيفه‪ ،‬وهفو البركان الذي توجفه إليفه الخارجون مفن مصفر بقيادة موسفى النفبي‪ ،‬ففي‬
‫جبفل باسفم (حوريفب)‪ ،‬ويذكفر مرات باسفم جبفل (سفيناء)‪ .‬فإن المتوقفع تماماً أمام التفاصفيل التفي‬
‫تحدثت عن صفات (يهوه)‪ ،‬أن نجد ذلك الجبل البركاني في شبه جزيرة سيناء‪ ،‬لكن المشكلة التي‬
‫واجهت الجميع‪ ،‬هي تأكيدات جاءت تؤكد أن سيناء لم تعرف البراكين أطلقًا طوال تاريخها‪.‬‬
‫وربمفا كان مفن الوففق الرجوع إلى بعفض نماذج صففات الرب (يهوه) ففي التوراة‪ ،‬والتفي كونفت‬
‫القناعة بالرب البركاني‬
‫لدي (صفليبي) –ومفن أن يذكرهفا–ولدى كثيفر مفن الباحثيفن‪ ،‬ولدى كاتفب هذه السفطور‪ ،‬ومفن تلك‬
‫النماذج‪:‬‬
‫* وكان الرب يسير أمامهم نهاراً في عمود سحاب ‪ ..‬وليلً في عمود نار (خروج ‪.)13/21‬‬
‫* وحدث في اليوم الثالث لما كان الصباح‪ ،‬أنه صارت رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل ‪..‬‬
‫وأخرج موسفى الشعفب لملقاة ال ‪ ..‬وكان جبفل سفيناء كله يدخفن‪ ،‬مفن أجفل أن الرب قفد نزل عليفه‬
‫بالنار‪ ،‬وصـعد دخانـه كدخان التون‪ ،‬وارتجـف كـل الجبـل جداً ‪ ..‬ونزل الرب على جبفل سفيناء إلى‬
‫رأس الجبل (خروج ‪.)20-19/16‬‬
‫* الرب إلهاك هو نار آكلة (تثنية ‪.)4/24‬‬
‫* على الرض أراك ناره العظيمة‪ ،‬وسمعت كلمه من وسط النار (تثنية ‪.)4/36‬‬
‫* يمطر على الشرار فخاخاً‪ ،‬ناراً وكبريتًا وريح السموم (مزمور ‪.)11/6‬‬
‫* فارتجـت الرض وارتعشـت أسـس الجبال‪ ،‬ارتعدت لنفه غضفب‪ ،‬صفعد دخان مفن أنففه ونار مفن‬
‫فمه (مزمور ‪.)12-18/6‬‬
‫* صوت الرب يقدح لهب نار‪ ،‬صوت الرب يزلزل البريه (مزمور ‪.)29/7‬‬
‫* وكان منظر مجد الرب كنار آكلة على رأس الجبل‪ ،‬أمام عيون بني إسرائيل (خروج ‪.)24/17‬‬

‫‪78‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وه فنا‪ ،‬لن يجد أي مهتم بدراسة التاريخ السرائيلي سوى التسليم ببركانية الله‪ ،‬ثم التسليم أيض فاً‬
‫بالمأزق الشديفد المحيفر‪ ،‬إزاء مفا أفادنفا بفه الباحثون أن شبفه جزيرة سفناء لم تعرف البراكيفن طوال‬
‫تاريخهففا‪ .‬ويبدوا أن المأزق ظففل علمففة اسففتفهام مؤرقففة لصففليبي‪ ،‬حتففى تصففادف وطالع كتباً‬
‫تفصففيلية‪ ،‬لجغرافيففة شبففة جزيرة العرب‪ ،‬أشعلت لديففه فكرة جديدة تماماً‪ ،‬يمكففن أن يكون فيهففا‬
‫الخروج مففن المأزق الذهنففي الملحاح‪ ،‬وأسففئلته الحائرة المؤرقففة‪ .‬حيففث وجففد تطابقاً مدهشًا بيففن‬
‫مواضفع أسفماء كثيرة بجبال عسفير –وهفي جبال بركانيفة عموماً– وبيفن السفماء التفي وردت ففي‬
‫التوراة‪ ،‬للمواضففع الجغرافيففة القديمففة فففي تاريففخ إسففرائيل التوراتففي‪ .‬وعندمففا قام بعمليففة تدقيففق‬
‫لحداثيات تلك المواضفع‪ ،‬انتهى إلى يقينفه الذي وضعفه في شكل كشفف خطيفر بحفق‪ ،‬يؤكفد أن كفل‬
‫الحداث التوراتيفة إنمفا جرت ففي جبال عسفير‪ ،‬وأن السفرائيليين عرب أقحاح‪ ،‬وأنهفم لم يدخلوا‬
‫إطلقاً مصفر الفرعونيفة‪ ،‬ولم يخرجوا منهفا قفط‪ ،‬وأن هناك مغالطفة تاريخيفة هائلة‪ ،‬أدت إلى هذا‬
‫الخطفأ التاريخفي العظيفم ففي معارفنفا‪ ،‬وأنفه ممفا يدعفم وجود تلك المغالطفة‪ ،‬هفو غياب أي دليفل‬
‫وثائقي مباشر في مدونات مصر القديمة‪ ،‬يشير إلى دخول السرائيليين إليها أو خروجهم منها‪ ،‬أو‬
‫إقامتهفم فيهفا‪ .‬ومفن هنفا شمفر الدكتور الصفليبي عفن همتفه بإعادة النظفر ففي الجغرافيفا التوراتيفة‬
‫ل إثبات أن جميفع الحداث التفي جرت والمواقفع التفي حدثفت بهفا تلك الحداث‪ ،‬لم تقفع ل ففي‬
‫محاو ً‬
‫مصر‪ ،‬ول في فلسطين‪ ،‬ول فيما بينهما (سيناء)‪ ،‬بل وقعت جميعا بل استثناء في مرتفعات عسير‬
‫بجزيرة العرب‪ ،‬معتمداً على تحليل لغوي مقارن‪ ،‬طابق فيه بين المواضع الجغرافية التي أوردتها‬
‫التوراة‪ ،‬وبين مقابلها في غربي جزيرة العرب‪.‬‬

‫أساس الكتاب‬
‫وكان أهم تبرير قدمه (صليبي) لمذهبه ونظريته‪ ،‬هو ما جاء في قوله‪" :‬ففي حين أن تاريخية عدد‬
‫مفن الروايات التوراتيفة بقيفت عرضفة للنقاش الحاد‪ ،‬فإن جغرافيفة هذه الروايات اسفتمرت معتفبرة‬
‫مفن المسفلمات‪ ،‬والحقيقفة السفاطعة‪ ،‬هفي أن الراضفي الشماليفة للشرق الدنفى‪ ،‬قفد مسفحت وحفرت‬
‫من قبل أجيال متوالية من علماء الثار‪ ،‬ومن أقصاها إلى أقصاها‪ ،‬وأن بقايا العديد ن الحضارات‬
‫المنسية قد نبشت من تحت الرض ودرست وأرخّت‪ ،‬في حين أنه لم يعثر في أي مكان كان على‬
‫أثر يتعلق مباشرة إلى أي حد بالتاريخ التوارتي‪ .‬وأكثر من ذلك‪ ،‬فإن التوراة العبرية تذكر اللف‬

‫‪79‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫من أسماء المكنة من قلة قليلة‪ ،‬تماثلت لغويًا مع أسماء أمكنة في فلسيطين‪ .. ،‬وحتى في الحالت‬
‫القليلة التفي تحمفل فيهفا مواقفع فلسفطينية أسفماء توراتيفة‪ ،‬فإن الحداثيات المُعطاة ففي النصفوص‬
‫التوراتيفة للماكفن التفي تحمفل هذه السفماء‪ ،‬ففي إطار الموقفع‪ ،‬أو المسفافة المطلقفة‪ ،‬أو النسفبية‪ ،‬ل‬
‫تنطبق على المواقع الفلسطينية ‪ ..‬وسجلت مصر والعراق القديم‪ ،‬قد قرئت على ضوء النصوص‬
‫التوراتيفة‪ ،‬والتفي أجفبرت على إعطاء مؤشرات جغرافيفة أو تاريخيفة‪ ،‬تتواففق مفع الحكام المسفبقة‬
‫لدي البحثين التوراتيين"‬

‫(‪)1‬‬

‫ومفن هنفا أسفس الباحفث عمله بالركون إلى تلك السفلبيات التفي طرحهفا‪ ،‬حول التاريفخ التوراتفي‬
‫وتاريفخ المنطقفة المدون‪ ،‬ميمماً شطفر عسفير‪ ،‬بادئاً بتحديفد منهجفه ومواد عمله ففي مقدمفة كتابفه‬
‫بقوله‪" :‬وأساس هذا الكتاب هو المقابلة اللغوية بين أسماء الماكن المضبوطة في التوراة بالحرف‬
‫العفبري‪ ،‬وأسفماء أماكفن تاريخيفة أو حاليفة ففي جنوب الحجاز وففي بلد عسفير"‪ .‬ثفم يحدثنفا عفن‬
‫الصففدفة التففي جعلتففه يعثففر على عالم التوراة القديففم (المفقود) فففي جزيرة العرب بقوله‪" :‬لقففد كان‬
‫المر عبارة عن اكتشاف تم بالصدفة‪ ،‬كنت أبحث عن أسماء المكنة ذات الصول غير العربية‬
‫في غرب شبه الجزيرة العربية‪ ،‬عندما فوجئت بوجود أرض التوراة كلها هناك‪ ،‬وذلك في منطقة‬
‫بطول يصل إلى ‪ 600‬كم‪ ،‬وبعرض يبلغ حوالي ‪ 200‬كم‪ ،‬تشمل ما يسمى اليوم (عسير) والجزء‬
‫الجنوبي من الحجاز‪ ،‬وكان أول ما تنبهت إليه أن في هذه المنطقة أسماء أمكنة كثيرة تشبه أسماء‬
‫المكنفة المذكورة ففي التوراة‪ ،‬وسفرعان مفا تفبين لي أن جميفع أسفماء المكنفة التوراتيفة العالقفة ففي‬
‫ذهني‪ ،‬أو جلها ما زال موجوداً فيها‪ ،‬وقد تبين لي أيضاً أن الخريطة التي تستخلص من نصوص‬
‫التوراة ففي أصفلها العفبري‪ ،‬سفواء مفن ناحيفة أسفماء الماكفن‪ ،‬أو مفن ناحيفة القرائن أو الحداثيات‪،‬‬
‫تتطابفق تمامًا مفع خريطفة هذه الرض الموصفوفة ففي التوراة‪ ،‬مفع خريطفة الرض –بيفن النيفل‬
‫والفرات– التفي اعتفبرت حتفى اليوم أنهفا كانفت بلد التوراة ‪ ..‬وهنفا قدم السفتنتاج المذهفل بنفسفه‪،‬‬
‫فاليهوديففة لم تولد فففي فلسففطين بففل فففي غرب شبففه الجزيرة العربيففة وليففس فففي أي مكان آخففر ‪..‬‬
‫ويجفب البحفث عفن الصفول الحقيقيفة لليهوديفة‪ ،‬ففي ثنايفا التجاه ففي منحفى التوحيفد ففي عسفير‬
‫القديمة"‬

‫(‪)2‬‬

‫(‪ )1‬كمال الصليب‪ :‬التوراة جاءت من جزيرة العرب‪ ،‬ترجة عفيف الرزاز‪ ،‬مؤسسة الباث العملية‪ ،‬ط ‪ ،2‬بيوت صـ ‪.50:52‬‬
‫(‪ )2‬نفسه‪ :‬صـ ‪.28 ،27‬‬

‫‪80‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مشكلة اللغة‬
‫وهنا كان على (الصليبي) أن يبدأ –بالطبع– من مشكلة اللغة‪ ،‬ليجد ما يشير إلى أن اللغة العبرية‬
‫القديمففة (وهففي أيضاً اللغففة الكنعانيففة بإقرار الكتاب المقدس) وكذلك اللغففة الراميففة‪ ،‬وكلتاهمففا‪:‬‬
‫العبريفة والراميفة‪ ،‬كانتفا لغفة إبارم (إبراهيفم)‪ .‬فاللغفة الصفلية لله‪ .‬وأسفلفه هفي اللغفة الراميفة‪،‬‬
‫واللغة التي اكتسبها بهبوط (كنعان) أو أرض التوراة القديمة هي العبرية‪/‬الكنعانية‪.‬‬
‫لقفد وجفد صفليبي –فيمفا يزعفم– كلتفا اللغتيفن‪ ،‬وبالطبفع وبالتبعيفة كل الشعفبين‪ ،‬الرامفي والعفبري‬
‫(وبالضرورة الكنعانفي)‪ ،‬ففي بلد عسفير العربيفة‪ .‬ولنفه قرر أن يعمفل على أسفاس المقابلة اللغويفة‬
‫لسفماء الماكفن‪ ،‬فقفد جاء اكتشاففه لوجود تلك الشعوب ولغاتهفا فيمفا جاء بسففر التكويفن ‪-31/47‬‬
‫‪ 49‬عفن الميثاق الذي تفم بيفن يعقوب (العفبري)‪ ،‬وخاله لبان (الرامفي)‪ ،‬وهفو الميثاق الذي أقيفم‬
‫بموجبه شاهد تمثل في كوم من الحجار‪ ،‬أطلق عليه لبان بلسانه الرامي (يجر سهدوثا)‪ ،‬وأطلق‬
‫عليه يعقوب بلسانه العبراني (جلعيد والمصفاة)‪ .‬وقد وجد صليبي أن تلك السماء ما زالت تطلق‬
‫حتفى اليوم على ثلث قرى صفغيرة متجاورة‪ ،‬ففي منحدرات عسفير البحريفة‪ ،‬ففي منطقفة "رجال‬
‫ألمفع" غربفي أبهفا‪ ،‬وهفي‪ :‬قريفة الهضبفة وهفي ففي الراميفة (يجفر)‪ ،‬وقريفة (الجعفد) وهفي عنفد‬
‫الصليبي المقابل‪ ،‬لسم (جلعيد) ثم قرية (المضاف) التي هب بقلب الصاد (المضفاة) (‪.)3‬‬
‫وعليفة يذهفب إلى نتيجفة يؤكدهفا‪ ،‬وهفي أن المملكفة السفرائيلية‪ ،‬قفد تأسفست ففي غرب شبفه جزيرة‬
‫العرب‪ ،‬بيفن آواخفر القرن الحادي عشفر‪ ،‬وبيفن مطلع القرن العاشفر الميلدي‪ ،‬قياًسفًا على تاريفخ‬
‫هجرات الفلسففطينيين والكنعانييففن مففن عسففير إلى فلسففطين‪ ،‬بضغففط افتراضففه قففد حدث مففن قبففل‬
‫السفرائيليين عليهفم ففي عسفير‪ ،‬وهناك أطلق المهاجرون إلى فلسفطين أسفماء مواطنهفم القديمفة ففي‬
‫عسفير‪ ،‬على مقار اسفتيطانهم الجديدة بفلسفطين‪ ،‬وهفو مفا يفسفر لنفا التشابفه بيفن أسفماء المواضفع‬
‫الجغرافيفة الفلسفطينية‪ ،‬وبيفن أسفماء المواضفع التوراتيفة‪ ،‬وهفي الظاهرة المرتبطفة بالهجرة ففي كفل‬
‫زمفن وففي كفل أنحاء العالم‪ ،‬فالمهاجرون يحنون دومًا إلى الوطفن الصفلي‪ ،‬فيطلقون على مواضفع‬
‫مهجرهم الجديد أسماء البلدان والقاليم والجبال والنهار التي تركوها في مواطنهم الولى (‪.)4‬‬
‫(‪ )3‬نفسه‪ :‬صـ ‪.31‬‬
‫(‪ )4‬نفسه‪ :‬صـ ‪38 ،26‬‬

‫‪81‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وإعمالً لنظريتففه‪ ،‬يرى الدكتور صففليبي‪ ،‬أن جميففع الهجرات المصففرية التففي تففم تجريدهففا على‬
‫فلسففطين‪ ،‬كانففت فففي حقيقتهففا موجهففة ضففد بلد عسففير غربففي جزيرة العرب‪ ،‬وبخاصففة حملة‬
‫(شيشانق الول) الفرعون المصري ضد مملكة يهوذا‪ ،‬في آواخر القرن العشر قبل الميلد‪ .‬كذلك‬
‫الحملة الثانية التي قد قادها الفرعون (نخاو الثاني) في آواخر القرن السابع قبل الميلد‪ ،‬حيث كان‬
‫البابليون قفد حولوا السفيطرة على عسفير‪ ،‬ممفا أدي إلى صفدام حتمفي بيفن المصفريين والبابلييفن ففي‬
‫عسفير‪ ،‬ومفن ثفم فإن وقعفة (كركميفش) التفي وردت ففي العهفد القديفم (أخبار اليام الثانفي ‪،35/20‬‬
‫إشعيفا ‪ ،10/9‬إرميفا ‪ ،)46/2‬لم تجفر ففي داخفل الراضفي التركيفة‪ ،‬وأن موقفع المفبراطوريتين‪:‬‬
‫المصففرية والبابليففة قرب مدينففة (الطائف) جنوبففي الحجاز‪ ،‬حيففث الدليففل عنففد الصففليبي يقوم فففي‬
‫قريتين‪ :‬الولى تحمل أسم (القمر) والثانية تحمل اسم (قماشة) وبجمعهما يصبحان (قرقميش)‪.‬‬
‫بل ويذهب السيد الدكتور إلى أن الحملت المصرية البكر‪ ،‬التي تعود بتاريخها إلى اللف الثانية‬
‫قبل الميلد‪ ،‬والمفترض علمياً أنها كانت موجهة لحتلل مواضع بعينها في فلسطين وبلد الشام‪،‬‬
‫إنمفا كانفت ففي حقيقتهفا موجهفة ضفد (عسفير) (‪ ،)5‬والدليفل الدامفغ على ذلك‪ ،‬هفو أنفه لو كان داود‬
‫وسفليمان وقتذاك همفا السفيدان الفعليان لدولة كبرى في فلسطين‪ ،‬تسفيطر على القليفم السفتراتيجي‬
‫الذي يفصفل مصفر عفن العراق‪ ،‬كمفا هفو الفتراض الشائع‪ ،‬لشارت إليهمفا السفجلت المصفرية‬
‫والشوريفة المتعاصفرة‪ .‬بينمفا ل نجفد ففي تلك السفجلت أياً كانفت سفياسية أو عسفكرية‪ ،‬أيفة إشارة‬
‫لهذين السمين‪ ،‬بخاصة في أخبار غزوات مصر وآشور على فلسطين‪.‬‬
‫ثم يقدم لنا تفسيره لوجود السرائيليين‪ ،‬والديانة اليهودية في فلسطين‪ ،‬بأنه أمر حدث متأخراً عن‬
‫الحداث الكففبرى فففي التاريففخ التوراتففي القديففم‪ ،‬وأن المففر كان ناتجًا عففن التدخلت المصففرية‬
‫المسفتمرة والدائبفة ففي بلد عسفير‪ ،‬ممفا أدي إلى انقسفام مملكفة سفليمان الكفبرى ففي غربفي جزيرة‬
‫العرب‪ ،‬ونشوب الحرب بيففن شقيهففا المنفصففلين‪ :‬يهوذا وإسففرائيل‪ .‬ومففا تبففع ذلك مففن غزوات‬
‫الشورييفن والبابليين‪ ،‬التي انتهت بتصفية (سرجون الثاني) الشوري لمملكة إسرائيل عام ‪771‬‬
‫ق‪.‬م‪ .‬حيث احتل عاصمتها (السامرة) التي هي عند صليبي قرية (شمران) الحالية بعسير‪ ،‬ثم تبعه‬
‫(نبوخذ نصر) الكلداني البابلي ليقضي على مملكة يهوذا سنه ‪ 586‬ق‪.‬م‪ ،.‬حيث ساق اللف منها‬
‫(‪ )5‬نفسه‪ :‬صـ ‪.38 ،36‬‬

‫‪82‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫إلى بابفل أسفرى‪ ،‬وعندمفا قامفت مملكفة فارس الخمينيفة أفرج (قورش) عفن السفرى‪ ،‬فعادوا مفع‬
‫عائلتهفم إلى عسفير‪ ،‬ولكفن ليجدوا أن كفل شيفء هناك قفد أصفبح خراباً‪ ،‬فعاد أغلبهفم إلى فارس‬
‫والعراق‪ ،‬وتوجففه التيار الرئيسففي نحففو فلسففطين ليقيففم هناك بينمففا دخلت –فففي زحمففة الحداث–‬
‫الصفول العربيفة لبيفن إسفرائيل ففي غيابات النسفيان‪ ،‬وسفاعد على ذلك الغياب التحول الذي طرأ‬
‫على اللغفة بحلول القرن السفادس قبفل الميلد‪ ،‬حيفث ماتفت اللغفة العبريفة‪/‬الكنعانيفة‪ ،‬وحلت محلهفا‬
‫اللغفة الراميفة ففي كفل مكان‪ ،‬وظهرت اللغفة العربيفة كمناففس للراميفة‪ ،‬فتغلبفت ففي النهايفة بحلول‬
‫القرون الولى مفن العصفر المسفيحي (‪ ،)6‬هذا بينمفا كان يهود الجزيرة العربيفة يتحولون نهائيًا إلى‬
‫اللغفة العربيفة‪ ،‬وهفي التحولت التفي توافقفت مفع نسفيان كامفل للصفول العبريفة القديمفة ففي عسفير‬
‫العربية (‪.)7‬‬

‫نماذج لغوية مقارنة‬
‫بطول كتابه ليني الدكتور صفليبي ول تفتر همتفه‪ ،‬عفن دعفم ما ذهفب إليفه بنماذج لسفماء الماكن‬
‫التوراتيفة‪ ،‬ومفا عثفر عليفه مقابل لهفا ففي خريطفة عسفير العربيفة وففق تلك النماذج التفي وضعهفا‬
‫جميعا غربي الجزيرة‪ ،‬وحسب تخريجاته اللغوية المقارنة‪ ،‬يمكن تقديم النماذج الساس التية‪:‬‬
‫– أرض جاسان التي سكنها بدو إسرائيل بمصر‪ ،‬هي قرية (غثن) بعسير‪.‬‬
‫– مدينة رعمسيس هي (مصاص)‪.‬‬
‫– فيتوم هي (آل فطيمة) (‪.)8‬‬
‫– سكوت هي (سيكة) بالطائف (‪.)9‬‬
‫– مصفر ليسفت مصفر الفرعونيفة‪ ،‬إنمفا هفي (مصفر) ففي وادي بيشفه‪ ،‬أو (المضروم) ففي مرتفعات‬
‫غامفد‪ ،‬أو هفي (آل مصفري) ففي منطقفة الطائف‪ .‬ولو احتججنفا بأن مصفر التوراتيفة كان يحكمهفا‬
‫فرعون‪ ،‬فإنفه يرد بأن كلمفة فرعون تلك مأخوذة مفن اسفم قبيليفة (فرعفا) الموجودة الن ففي وادي‬
‫بيشه (‪( )10‬وبالطبع منذ أكثر من ثلثين قرنا دون أن تتحرك رغم أنها قبيلة بدوية)‪ .‬ونهر مصر‬
‫الوارد في التوراة مصحوباً بأحداث عظيمة حول شأنه‪ ،‬ليس سوى واد جاف اسمه (وادي لففيه)‪،‬‬
‫(‪ )6‬نفسه‪ :‬صـ ‪.44 ،39‬‬
‫(‪ )9‬نفسه‪ :‬صـ ‪.202‬‬

‫‪83‬‬

‫(‪ )7‬نفسه‪ :‬صـ ‪.46‬‬
‫(‪ )10‬نفسه‪ :‬صـ ‪.148‬‬

‫(‪ )8‬نفسه‪ :‬صـ ‪.53‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وأن التوراة لم تسفمه وادي مصفر‪ ،‬إلى لن هناك تقفع قريفه ففي حوضفه باسفم (المصفرمه) (‪ ،)11‬ثفم‬
‫لمففا يكففن خروج بنففي إسففرائيل مففن مصففر‪ ،‬وعبورهففم البحففر المعروف فففي التوراة باسففم (بحففر‬
‫سففوف)‪ ،‬بالعصففا المعجزة ثففم عبورهففم الردن بالدوران حول دول آدوم وموآب وعمون‪ ،‬لفتففح‬
‫فلسطين‪ ،‬كل هذا لم يكن سوى عبور جبال السراة بمنطقة الطائف إلى الليث (‪.)12‬‬
‫– الدول الكبرى التي وردت في المدونات المصرية كما وردت في التوراة تقع بدورها في جبال‬
‫عسفير‪ ،‬فمعلوم أن مملكفة (دمشفق) الراميفة كانفت الحفد الشمالي لدولة إسفرائيل الفلسفطينية‪ ،‬ومفن‬
‫هنففا وجففب نقلهففا بدورهففا إلى عسففير‪ ،‬لتصففبح قريففة (مسففقو) فففي ناحيففة العارضففة شرقففي أبففو‬
‫عريش (‪ ،)13‬و (مجدو) الفلسطينية‪ ،‬أعظم فتوحات تحتمس الثالث الفرعون المظفر‪ ،‬إنما هي قرية‬
‫(قصوى) في منطقة القنفذة (‪ ،)14‬أما بلد لبنان بمدنها وقراها وجبالها وأرزها‪ ،‬لم تكن في الحقيقة‬
‫سوى (لبينان) شمال اليمن بجوار نجران (‪.)15‬‬
‫– ودولة (ميتانفففي) بجيوشهفففا وملوكهفففا وحضارتهفففا وتاريخهفففا‪ ،‬والتفففي حدثنفففا جدول الفرعون‬
‫(شيشانق) عن هزميتها وإخضاعها لسلطان مصر‪ ،‬فهي ل تقع في أقصى الشمال السوري‪ ،‬إنما‬
‫هي (وادي مثان) بالطائف‪ .‬وأن كل ما فعله (شيشانق)‪ ،‬هو أنه استولى هناك على مجموعه قرى‬
‫متناثرة بذلك الودي‪ .‬ولمفا كانفت النصفوص المصفرية تشيفر إلى (ميتانفي) باسفم ثان هفو (نهاريفن)‪،‬‬
‫لوقوعهففا بيففن نهري دجلة والفرات فففي أقصففى اتسففاعهما‪ ،‬داخففل الراضففي التركيففة‪ ،‬فقففد رأي‬
‫الدكتور صفليبي أن ذلك خطفأ فادح‪ ،‬حيفث وجفد ففي وادي مثان بطائف قريفة باسفم (النهاريفن)‪ ،‬بفل‬
‫أن حديث الفرعون (شيشانق) عن هزيمته لجيوش دولة آشور تفسير خاطىء من المؤرخين‪ ،‬لنه‬
‫إنمفا هزم جيوش قريفة (يسفير) الحاليفة (؟!) بمنطقفة رابفغ ففي تهامفة الحجاز (‪ .)16‬أمفا الشارات‬
‫التورايتففة لنهففر (الفرات) فإنهففا كانففت تعنففي واديففا باسففم (أضففم) حيففث توجففد بجواره قريففه باسففم‬
‫(الفرات) (‪ ،)17‬أو ربمفا كان واديفا آخفر باسفم (خارف) بجوار تنوقفة شمال أبهفا (‪ ،)18‬وللقارئ أن‬
‫يختار ما يحلو له‪.‬‬
‫(‪ )11‬نفسه‪ :‬صـ ‪260‬‬
‫(‪ )13‬نفسه‪ :‬صـ ‪.116‬‬
‫(‪ )15‬نفسه‪ :‬صـ ‪.151‬‬
‫(‪ )17‬نفسه‪ :‬صـ ‪.260‬‬

‫‪84‬‬

‫(‪ )12‬نفسه‪ :‬صـ ‪.141‬‬
‫(‪ )14‬نفسه‪ :‬صـ ‪.119‬‬
‫(‪ )16‬نفسه‪ :‬صـ ‪.219‬‬
‫(‪ )18‬نفسه‪ :‬صـ ‪.276‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫– وللقارئ أيضًا أن يختار أو (يحتار) بيفن أثنفي عشفر اسفما لثنفي عشفر موقعفا لقرى تقابفل اسفم‬
‫(إسرائيل) الدولة‪ ،‬منها على سبيل المثال‪ :‬السراة‪ ،‬آل يسير‪ ،‬يسير‪ ،‬أبو سرية ‪ ..‬الخ (‪.)19‬‬
‫– كذلك المدن الواردة بالتوراة باعتبارها مدنا فلسطينية‪ ،‬إنما تقع بكاملها في جبال عسير‪.‬‬
‫فبئر سففبع ل تقففع جنوبففي فلسففطين‪ ،‬لنهففا هففي قريففة (الشباعففة) قرب خميففس مشيففط (‪ ،)20‬وكذلك‬
‫(جرار) ل تقع على الساحل في أقصى جنوب فلسطين‪ ،‬لنها هي قرية (القرارة) (‪ ،)21‬وقادش هي‬
‫(الكدس)‪ ,‬و(شور) المفترض أن تقفع بسفيناء‪ ،‬هفي (آل أبوتور) ففي وادي بيشفه (‪ ،)22‬وميناء (ياففا)‬
‫ليفس على سفاحل المتوسفط‪ ،‬لنفه هفو (الوافيفة) قرب خميفس مشيفط‪ ،‬والزرقفا ليسفت شرق الردن‪،‬‬
‫لنها هي (الزرقة) في جيزان (‪ )23‬أما حصن صهيون بأورشليم‪ ،‬فليس سوى قرية (قعوة الصيان)‬
‫ففي مرتفعات رجال ألمفع غربفي أبهفا (‪ .)24‬كذلك بقيفة المدن الفلسفطينية المشهورة‪ ،‬التفي يتفم نقلهفا‬
‫جميعفا إلى عسفير‪ ،‬فتصفبح (بيفت إيفل) هفي (البطيلة) ففي سفراة زهران (‪ )25‬وبيفت لحفم تصفبح (أم‬
‫لحفم) ففي منطقفة الليفث (‪ ،)26‬وحفبرون المصفطلح على أنهفا الخليفل الحاليفة جنوبفي فلسفطين‪ ،‬يتفم‬
‫وضعها في قرية (الخربان) في منطقة المجاردة (‪.)27‬‬
‫– والمدن الفلسففطينية الخمففس على السففاحل‪ ،‬المشار إليهففا فففي التوراة بالقطاب الخمسففة‪ ،‬تصففبح‬
‫عنده كالتالي‪:‬‬
‫* غزة = (عزة) ففي وادي أضفم (‪ ,)28‬وففي موضوع بعيفد ففي كتابفه تصفبح (آل عزة) ففي بلحمفر‬
‫حنوبي النماص (‪ ،)29‬ثم في صفحات أخرى أكثر بعداً نجدها منسوبة إلى قبيلة (خزاعة) (‪.)30‬‬
‫* أشدود = السدود في رجال المع‪.‬‬
‫* عسقلن أو أشقلون = شقلة بجوار القنفذة‪.‬‬
‫* جت = الغاط في جيزان‪.‬‬
‫* عقرون = عرقين في وادي عتود بين رجال ألمع وجيزان (‪.)31‬‬
‫(‪ )19‬نفسه‪ :‬صـ ‪.196‬‬
‫(‪ )20‬نفسه‪ :‬صـ ‪.96‬‬
‫(‪ )21‬نفسه‪ :‬صـ ‪.97‬‬
‫(‪ )22‬نفسه‪ :‬صـ ‪.98‬‬
‫(‪ )23‬نفسه‪ :‬صـ ‪.120‬‬

‫‪85‬‬

‫(‪ )24‬نفسه‪ :‬صـ ‪.178‬‬
‫(‪ )25‬نفسه‪ :‬صـ ‪.200‬‬
‫(‪ )26‬نفسه‪ :‬صـ ‪.202‬‬
‫(‪ )27‬نفسه‪ :‬صـ ‪.203‬‬
‫(‪ )28‬نفسه‪ :‬صـ ‪.253‬‬

‫(‪ )29‬نفسه‪ :‬صـ ‪.100‬‬
‫(‪ )30‬نفسه‪ :‬صـ ‪.116‬‬
‫(‪ )31‬نفسه‪ :‬صـ ‪.253‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫– وسكان فلسطين القديمة‪ ،‬ومنهم العبرانيين‪ ،‬إنما كانوا في الحقيقة سكان قرية (آل غبراني) في‬
‫ظهران الجنوب (‪ ،)32‬والكنعانيون كانوا سفكان قريفة (القنعفة) القديمفة‪ ،‬لكفن ربمفا كانوا مفن قريفة‬
‫أخرى هففي (قناع) (‪ ،)33‬وصففيدا ليسففت على السففاحل اللبنانففي لنهففا هففي قريففة (آل زيدان) فففي‬
‫مرتفعات شهدان في أراضي جيزان الداخلية (‪ ،)34‬وجبل حوريب المقدس بسيناء‪ ،‬يقع في الحقيقة‬
‫قرب قرية (خارب) في وادي بقرة (‪.)35‬‬
‫– وأسماء أسباط بني إسرائيل جميعاً تقد بدورها في جبل عسير‪ ،‬كالتالي‪:‬‬
‫* رأوبين نسبة لقرية (اعربينان) في سراة زهران مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* شمعون نسبة لقرية (الشعنون) جوب جيزان مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* يهوذا نسبة لقرية (الواهدة) في رجال ألمع مع مواقع محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* دان نسبة لقرية (الدنانة) مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* نفتالي نسبة لقرية (آل مفتله) مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* جاد نسبة لقرية (الجادية) في سراة غامد مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* أشير نسبة لقرية (آل مفتله) مع مواقع أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* يساكر نسبة لقبية (يشكر) الحالية (؟!) مع قبائل أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* زبولون نسبة لقبيلة (الزبالة) مع قبائل أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* يوسف نسبة لقرية (أل يوسف) في بلسمر مع قرى أخرى محتملة نختار من بينها‪.‬‬
‫* بنيامين وهو السم الذي أطلقه الشاعر الجاهلي على أهل اليمن (‪.)36‬‬
‫* (وربما كانت القرى والقبائل المذكورة –بالعكس– نسبة للسباط)‬

‫(‪ )32‬نفسه‪ :‬صـ ‪.238‬‬
‫(‪ )33‬نفسه‪ :‬صـ ‪.101‬‬

‫‪86‬‬

‫(‪ )35‬نفسه‪ :‬صـ ‪.70‬‬
‫(‪ )36‬نفسه‪ :‬صـ ‪.304 : 301‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )34‬نفسه‪ :‬صـ ‪.99‬‬

‫المنهج والنظرية‬
‫هذه بإيجاز نظرة سفريعة على أطروحفة (كمال الصفليبي)‪ ،‬ل تغنفي –بالقطفع– عفن قراءة الكتاب‪،‬‬
‫كما ل تعبر –باليقين– عن الجهد المبذول بإخلص في هذا العمل الثري‪ ،‬والذي أبهر مثقفينا إلى‬
‫ل وحده بهذا‬
‫الحففد الذي لم يلتفتوا فيففه إلى مجرد إعادة التصففنيف ونموذجاً له مففا قدمناه‪ ،‬وكان كفي ً‬
‫الترتيفب وبالقراءة والدراسفة المقارنفة‪ ،‬أن يبدل أسفباب الدهشفة‪ ،‬بفل وطبيعفة الدهشفة‪ .‬وقفد اختار‬
‫الرجفل مفع براعتفه‪ ،‬منهجفه المخلص بتواضفع جفم‪ ،‬رغفم مفا وضفح مفن ممكناتفه العظيمفة ففي مجال‬
‫اللغففة تحديداً‪ ،‬وإن ذهففب فففي مواضففع أخرى إلى العتداد الشديففد‪ .‬إل أن المشكلة الحقيقيففة التففي‬
‫تواجفه عمله بالكامفل‪ ،‬وباعتراففه هفو نفسفه ففي مقدمفة كتابفه‪ ،‬هفي أنفه لم يأخفذ على الثار باعتباره‬
‫على الطلق‪ ،‬وحيففن تناول بعففض المدونات التاريخيففة القديمففة‪ ،‬كان ينزعهففا مففن سففياقات عدة‬
‫ترتبفط بهفا‪ ،‬ليدعفم بهفا رؤيتفه ففي شموليتهفا‪ ،‬محتجاً بأن المسفح الثاري لمناطفق غربفي الجزيرة لم‬
‫يتم بعد بشكل تام‪ ،‬كما لو كانت نظريته قد ثبتت وانتهى القول بشأنها فعلً‪ ،‬ولم يبقى سوى التنقيب‬
‫وراءه‪ ،‬لنجد هناك تحت الرمال عالم التوراة القديم برمته‪ ،‬وهو التصريح الذي أكده دوما في أكثر‬
‫من حديث صحفي‪ .‬وفي المقابل أهمل الرجل تماماً أثاريات المنطقة‪ ،‬في مصر والرافدين والشام‪،‬‬
‫ومدوناتها‪ .‬وهو ما يمكن أن ينطق بالكثير كما سنرى‪ .‬لذلك كانت خطورة عملة القاصمة لساسه‪،‬‬
‫هو أحاديثه التي أهملت تماماً جميع النظريات الخرى حول التاريخ التوراتي‪ ،‬مع إهداره المطلق‬
‫للجانفب التاريخفي والوثائقفي‪ ،‬حتفى داخفل الكتاب المقدس ذاتفه باعتباره وثيقفة تاريخيفة‪ ،‬وبخاصفة‬
‫المرتبط منه بمصر وفلسطين‪.‬‬
‫وكان اعتماده على المقارنات اللغويفة وحدهفا‪ ،‬وففي حدود أسفماء الشخاص والمواضفع ثفم حذففه‬
‫للحركات والضوابط‪ ،‬التي دخلت على المأثور التوراتي في القرن السادس الميلدي من قبل أهله‪،‬‬
‫كناتفج ملحظتفه لبعفض الخطاء ففي التصفويت والعراب‪ ،‬وهفو مفا حور بعفض المعانفي‪ ،‬ونحفن‬
‫نثق في قدرته المتبحرة في هذا الجانب‪ ،‬لكن المأخذ هنا أنه أعاد النص التوراتي الهائل برمته إلى‬
‫أصله غير المتحرك‪ ،‬لنه اقتنص خطأ هنا وفلته هناك‪ ،‬في بضع كلمات أدى تصويتها إلى تبديل‬
‫معناها –على ذمته– ضمن حوالي نصف مليون كلمة تشكل ذلك المأثور‪ ،‬لكنه استمر على دربه‬

‫‪87‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫غير هياب‪ ,‬فقام تسكين كل الحرف‪ ،‬ليعيد هو تحريكها بما يوافق حركته بين المواضع التي رآها‬
‫آهلً للتطابق معها في بلد عسير‪.‬‬
‫ولو ألقينفا نظرة سفريعة فيمفا عرضناه هنفا‪ ،‬سفنجد (الدكتور الصفليبي) يحفل كفل المشكلت الهائلة‪،‬‬
‫التفي حارت فيهفا أفهام العلماء لقرون‪ ،‬حل نهائياً تاماً مانعاً‪ ،‬بمجرد إيجاد الصفلة أو التطابفق بيفن‬
‫اسم موضع ورد بالتوراة‪ ،‬واسم موضوع عثر عليه في خرائط جزيرة العرب الغربية‪ ،‬مثلما فعل‬
‫فففي تأكيده أن أهففل عسففير كانوا يتكلمون العبريففة‪ ،‬وإلى جوارهففم مباشرة كان هناك قوم آخرون‬
‫يتكلمون لغففففة أخرى هففففي الراميففففة (؟!)‪ ،‬فقففففط لن كون الحجار الشاهدة على ميثاق يعقوب‬
‫العفبري‪ ،‬وخاله لبان الرامفي‪ ،‬المسفمى بالراميفة (يجفر سفهدوثا) وبالعبريفة (جلعيفد والمصففاة)‪،‬‬
‫يتطابفق كأسفماء مواضفع‪ ،‬مفع قرينتيفن عثفر عليهمفا على خريطفة رجال ألمفع باسفم (مزرعفة أل‬
‫شهدا) و (الجعد)‪.‬‬
‫ثفم أنفه لم تلتففت قفط إلى أنفه مفن الممكفن افتراض العكفس‪ ،‬وسفيكون هفو الفتراض الصفحيح علمياً‬
‫وتاريخياً‪ ،‬حول فرضففه أن السففماء التوراتيففة الموجودة بفلسففطين أطلقهففا هناك المهاجرون مففن‬
‫عسففير كذكرى لموطنهففم القديففم‪ .‬بمعنففى أن العكففس ممكففن أيضاً وأكثففر علميففة‪ ،‬فتصففبح السففماء‬
‫الواردة بجزيرة العرب ومشابهفة لسفماء توراتيفة‪ ،‬ناتجفة عفن هجرة إسفرائيلية مفن فلسفطين إلى‬
‫جزيرة العرب‪ ،‬وهفو مفا نعلمفه نتيجفة هجوم (آشور) و (كلديفا) على فلسفطين‪ ،‬ومفن بعدهفم هجوم‬
‫(طيطس) الروماني عليها وتدمير الهيكل وتشتيت بني إسرائيل‪ ،‬الذين انحدر أغلبهم جنوبًا ليشكلوا‬
‫فيمفا بعفد يهود شبفه الجزيرة العربيفة الذيفن تناثروا ففي مواضفع عدة أشهرهفا خيفبر ويثرب واليمفن‬
‫هذا بالطبع إذا سلمنا له بصدق بعض‪ ،‬وليس كل‪ ،‬مقابلته اللغوية لمواضع المكنة وأسمائها‪.‬‬
‫أمففا الشففد غرابففة فهففو اعتماده أسففماء موجودة اليوم بالجزيرة لمواضففع وقبائل‪ ،‬يراهففا هففي ذات‬
‫السماء التوراتية‪ ،‬بعد مرور أكثر من ثلثين قرناً‪ ،‬كانت كافية لتبديل أسماء الموضع التي ذكرها‬
‫عشرات المرات‪ ،‬ونسيان قديمها وهو أمر معلوم‪ ،‬ومعلوم أيضاً أن أسماء المواضع عادة ما تتغير‬
‫بتغيفر سفكان المنطقفة‪ .‬وهفو أمفر دائم التكرار ففي بلد البداوة القبليفة أكثفر مفن المناطفق المسفتقرة‪،‬‬
‫وذلك للسفعي وراء الكل والتحرك للغارة أو هربًا مفن الغارة‪ ،‬هذا ناهيفك أنفه قال بنسفيان العالم‬
‫كله للصفل اعسفيري العربفي للسفرائيليين ففي عسفير‪ ،‬بعفد أسفر ففي بابفل لم يدم لكثفر مفن نصفف‬

‫‪88‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫قرن‪ ،‬فما باله يرى جزئيات وتفاصيل أجدر بالنسيان‪ ،‬خلل قرون طويلة‪ ،‬يراها باقية شاهدة على‬
‫الصل العسيري للتوراة القديمة وأهلها في بلد العرب‪.‬‬
‫وففي موضفع آخفر مفن كتابفه يلتففت إلى نقاط ضعفف يحاول تبريرهفا‪ ،‬فهفو يشيفر إلى النصفوص‬
‫السفطورية التفي وردت ففي التوراة‪ ،‬وضرب منهفا مثلً بقصفة (الطوفان)‪ ،‬التفي تحتاج غمراً مائياً‬
‫وبلداً ممطرة ونهرية كأرضية للحادثة‪ ،‬وهو ما ل يتطابق مع حال جزيرة العرب ليؤكد لنا أنه ل‬
‫يمكن التأكد أين ولدت مثل تلك الساطير؟ من استعارها؟ ومن أصحابها الصليين؟ ولكنه ل شكل‬
‫يعلم أصولها المصرية والعراقية والشامية‪ ،‬وسر انتقالها إلى الكتاب المقدس وظروف ذلك! وسبق‬
‫لنفا أن قدمنفا ففي ذلك بحوثاً نشرناهفا ففي كتابنفا (ألسفطورة والتراث) (‪ )37‬يمكفن للقارئ الرجوع‬
‫إليها‪ ،‬وهو ما ل يمكن أن يتطابق بحال‪ ،‬مع ما ذهب إليه الدكتور الصليبي‪.‬‬
‫ثم في موضع آخر يجد شاهداً أركيولوجياً ل يقبل دحضاً‪ ،‬يتمثل في (الحجر الموآبي)‪ ،‬الذي عثر‬
‫عليه شرقي البحر الميت‪ ،‬بلد موآب القديمة‪ ،‬ويتحدث فيه (ميشع) الملك الموآبي عن حروبه مع‬
‫إسفرائيل‪ ،‬فيتحايفل على المفر برمتفه‪ ،‬ويقول أن النصفب قفد أقامفه (ميشفع) ففي تلك المنطقفة التفي‬
‫حددتها التوراة شرقي فلسطين بعد أن هاجر من عسير بعد حروبه مع إسرائيل في عسير (؟!)‪.‬‬
‫ويتمادى فيبالغ ليرى أن حملت المصففريين جميعاً‪ ،‬على البلد التففي كان مظنونًا أنهففا فلسففطين‬
‫وبلد الشام وجنوب تركيا‪ ،‬إنما كانت جميعاً على شبه الجزيرة العربية‪ ،‬وتحديداً ضد عسير‪ ،‬بما‬
‫فيهففا حملتففا (شيشانففق) و (نخاو) المدونتان فففي التوراة وفففي النصففوص المصففرية القديمففة‪ ،‬كذلك‬
‫حملت البابلييفن والشورييفن اتجهفت بدورهفا جميعاً إلى بلد عسفير‪ ،‬وترك العالم المفبراطوري‬
‫بقاع الثروة والخصفب‪ ،‬والموقفع الفلسفطيني الشامفي السفتراتيجي العالمفي‪ ،‬ليتصفارع جميعفه ففي‬
‫بلد عسفير‪ ،‬ولجفل عيون قرى عسفير (؟!) وهفو أمفر ناففر تماماً ومتكلف‪ ،‬ناهيفك عفن فقده لي‬
‫مصفداقية أركيولوجيفة أو وثائقيفة إضاففة لمخالفتفه للمدونات القديمفة التفي تحدثفت عفن تلك الحملت‬
‫المبراطورية!‬
‫نعفم ل يكابر أحداً أو يجادل ففي أن المصفريين قفد اخترقوا بلد العرب‪ ،‬وأنشأوا هناك مسفتعمرات‬
‫متقدمفة‪ ،‬لضمان السفيطرة على الطريفق التجاري البري الذي ينقفل بضائع الهنفد وأفريقيفا الشرقيفة‬

‫‪89‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫إلى عالم الشرق الوسفط القديفم‪ ،‬وهفو أمفر سفبق أن قدمنفا عليفه قرائن ففي أعمالنفا المنشورة (أنظفر‬
‫مففثلً‪ :‬النبي إبراهيم والتاريخ المجهول)‪ ،‬لكن أن تكون دولة إسرائيل القديمة قد قامت هناك‪ ،‬وأن‬
‫(‪ )37‬سيد ممود القمن‪ :‬السطورة والتراث‪ ،‬دار مدبول الصغي‪ ،‬القاهرة‪.1992 ،‬‬

‫كل الصراعات المبراطورية قد دارت هناك من أجل تلك الدويلة والتي سيقل شأنها أكثر في حال‬
‫نقلها من موقعها الستراتجي بفلسطين‪ ،‬إلى جبال عسير‪ ،‬فهو المر الذي يعصب قبوله تماماً‪.‬‬
‫ومفا يجعفل أمفر عسفير هنفا‪( ،‬عسفيراً) تماماً‪ ،‬هفو قول (الصفليبي) أن الحملت المصفرية جميعفا لم‬
‫تكفن متجهفة مفن مصفر إلى حوض المتوسفط الشرقفي (فلسفطين‪ ،‬سفوريا‪ ،‬تركيفا‪ ،‬العراق) بفل دومفا‬
‫إلى عسففير‪ ،‬حيففث أن هناك مراجعات شاملة قففد جرت للروايات القديمففة بهذا الشأن‪ ،‬خصففوصاً‬
‫المدون المصفري منهفا‪ .‬وهفي إن لم تقطفع بأمفر موقفع أو آخفر‪ ،‬فهفو أمفر طفبيعي تمامًا ففي دراسفة‬
‫القديم لكن هناك من الشواهد ما يكفي لضمان سلمة تحديد خطوط سير تلك الحملت‪ .‬فإن نجد –‬
‫كمثال– نصفباً لرمسفيس الثانفي على مصفب نهفر (الكلب) بمواجهفة البحفر المتوسفط‪ ،‬بيفن بيروت‬
‫وجبيفل‪ ،‬يتحدث عفن حملتفه الولى على بلد الشام سفنة ‪ 1297‬ق‪.‬م‪ .‬فإنفه سفيكون دللة ل تقبفل‬
‫ل ودليلً شاهداً يكمل أي نقص في المعلومات المدونة حول تلك الحملة‪ ،‬وخط سيرها (‪.)38‬‬
‫جد ً‬
‫ومثله عندما تتحدث النصوص عن استيلء (رمسيس الثاني) على بيروت وجبيل‪ ،‬فنحن نصدقها‪،‬‬
‫بهذا الشاهفد الثري‪ ،‬ول نذهفب مفع (صفليبي) إلى فياففي الجزيرة العربيفة البلقفع لنبحفث هناك عفن‬
‫(لبينان)‪ ،‬بل نصدق تمامًا أن (رمسيس الثاني) قد غطى بحملته نصف الشاطئ الشرقي للمتوسط‬
‫بتلك الحملة الصفغيرة‪ ،‬ثفم لبفد أن نصفدق مرة أخرى‪ ،‬لوجود عناصفر أخرى ترتبفط بالحادثفة‪ ،‬لن‬
‫الحملة كانت إنذاراً للمك الحيثي (ماتتيوالي) سنة ‪ 1282 –1306‬ق‪.‬م‪ ،.‬ليكف عن تدخلته في‬
‫سوريا‪ ،‬ودواعي التصديق‪ ،‬هي الحرب التي خاضها (رمسيس الثاني) بعد ذلك مع الملك الحيثي‬
‫ملك تركيفا القديمفة‪ ،‬ففي موقعفة قادش على نهفر العصفي السفوري‪ ،‬والتفي انتهفت بتوقيفع اتفاق سفلم‬
‫مفن نسفختين‪ ،‬نسفخة بالمصفرية ونسفخة بالحيثيفة‪ ،‬وقفد تفم العثور على كلتفا النسفختين واحدة ففي‬
‫مصر‪ ،‬والثانية في (بوغازكوي) العاصمة الحيثية القديمة في داخل تركيا‪ ،‬وهو السلم الذي لجأ‬
‫إليفه الملك الحيثفي‪ ،‬سفعياً وراء مصفلحة التفرغ لحمايفة بلده‪ ،‬أمام جيرانفه (الشورييفن) وقوتهفم‬
‫المتصاعدة‪ ،‬في بلد الرافدين الشمالية‪ ،‬وليس في قرية (أبي ثور) في بلقع عسير‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )38‬من باب التب سيط ن يل إل كتاب صغي للدكتور سامي سعيد الح د‪ :‬الرعام سة الثل ثة الوائل‪ ،‬دار الشئون الثقاف ية‪ ،‬بغداد‪،‬‬
‫‪ ،1988‬صـ ‪.33‬‬

‫وشواهد أثرية أخرى‬
‫وإذا كانفت قريفة (النهاريفن) ففي وادي مثان بالطائف‪ ،‬هفي (نهارينفا) المذكورة ففي مدونات مصفر‪،‬‬
‫للشارة إلى دولة الميتانييفن‪ ،‬فماذا سفنفعل ففي تلك الحال باللوحفة التذكاريفة التفي أقامهفا (تحتمفس)‬
‫ففي كركميفش (جرابلس الحاليفة على حدود تركيفا الجنوبيفة)‪ .‬والتفي يحكفي فيهفا عفن انتصفاراته‬
‫هناك‪ ،‬وأخذه السففرى بأعداد غفيرة‪ ،‬وعففن احتفال الملك فففي رحلة العودة بنجاحففه فففي المعركففة‪،‬‬
‫وكان احتفاله بصيد الفيال‪ ،‬حيث اصطاد فيل ضخماً من مستنقعات (ني) قرب (أباميا) السورية‪.‬‬
‫ولو حتفى غضضنفا الطرف عفن اللوحفة التذكاريفة‪ .‬التفي ربمفا نقلهفا شخفص مفا‪ ،‬ففي زمان مفا‪ ،‬مفن‬
‫قريةالنهاريففن فففي وادي مثان بالطائف‪ ،‬ليضعهففا فففي نهارينففا دولة الميتانففي‪ ،‬كمففا حدث للحجففر‬
‫الموآبفي (؟!)‪ ،‬فماذا عسفانا نفعفل بالفيفل الذي اصفطاده الملك ففي مسفتنقعات أباميفا؟ وهفو أمفر معتاد‬
‫في سوريا القديمة‪ ،‬لكنه لم يكن موجوداً إطلقًا في تلك العصور بجزيرة العرب‪ ،‬ول في العصور‬
‫التالية‪ ،‬والفيل الوحيد اليتيم الذي عرفته جزيرة العرب‪ ،‬جاء بعد ذلك بقرون طوال قادمًا من بلد‬
‫الحبش‪ ،‬في حملة الفيل المشهورة على مكة‪.‬‬
‫أمفا مدونات بلد الرافديفن‪ ،‬فلم تبخفل بالتدويفن‪ ،‬ولضرب المثفل فقفط نجفد الملك (تجلتبليزر الول)‬
‫الشوري‪ ،‬يحكفي ففي مدوناتفه‪ ،‬أنفه غزا سفوريا ووصفل إلى السفاحل الفينيقفي‪ ،‬وأخفذ التاوة مفن‬
‫المدن الفينيقيفة (أوراد‪ ،‬وجبيفل‪ ،‬وصفيدا) وقفد قتفل ففي متانفي عشرة أفيال ضخمفة‪ ،‬وبالتحديفد ففي‬
‫منطقة حاران‪ ،‬كما اصطاد أفراس البحر من المياه قرب أرواد (‪.)39‬‬
‫وبالطبفع مفا كان بالمكان حدوث ذلك ففي بوداي العرب عنفد (آل زيدان التفي يقابلهفا بصفيدا) ففي‬
‫أراضففي جيزان‪ ،‬وعليففه ل يمكنففا بالطبففع التسففليم بأن حملة (تحتمففس الول) لتثففبيت حدود الدولة‬
‫المصفرية على نهفر الفرات‪ ،‬بواسفطة نصفب تذكاري أقامفه على الضففة اليسفرى للنهفر‪ ،‬بعفد مفا‬
‫تجاوزه قرب كركميففش (‪ ،)40‬ل نسففتطيع أبداً أن نسففلم أن تلك الحملة إنمففا قطعففت كثبان جزيرة‬
‫العرب الرملية‪ ،‬مئات الميال لضرب قريتي (القمر) و (قماشة)‪ ،‬هذا إذا غضضنا الطرف عففففن‬

‫‪91‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )39‬أيضا للتبسيط لغي التخصص‪ ،‬نيل إل كتاب طه باقر‪ :‬الوجيز ف تاريخ حضارة وادي الرافدين (وهو ليس وجيزا على أية‬
‫حال)‪ ،‬دار الشئون الثقافية العامة‪ ،‬بغداد‪ ،1 ،1986 ،‬صـ ‪.492‬‬
‫(‪ )40‬يوسف سامي اليوسف‪ :‬تاريخ فلسطي عب العصور‪ ،‬دار الهال دمشق‪ ،1989 ،‬صـ ‪.40‬‬

‫النصففب التذكاري‪ ،‬أو افتراضنففا انتقاله هففو الخففر مففن القمففر وقماشففة إلى الضفففة اليسففرى لنهففر‬
‫الفرات‪.‬‬
‫وسيادته عندما يؤكد لنا أن مصر كانت هي (المضروم)‪ ،‬في مرتفعات غامد‪ ،‬أو (آل مصري) في‬
‫الطائف‪ ،‬وأن مدينففة (رعمسففيس) التففي عاشوا فيهففا بمصففر حسففب نففص التوراة‪ ،‬إنمففا هففي قريففة‬
‫(مصفاص)‪ ،‬وأن بحفر (سفوف) الذي عفبروه إنمفا كان مرتفعات (السفراة) نجدنفا مشدوهيفن تماماً‪،‬‬
‫إزاء النفص المصفري الذي جاءنفا ففي شكفل تقريفر قدمفه (بينيبفس) كاتفب البلط الفرعونفي‪ ،‬لرئيفس‬
‫قلم الكتاب بالقصففر (آمنموبففي)‪ ،‬ويحكففي فيففه عففن مدينففة (رعمسففيس)‪ ،‬ونقتطففع منففه مففا يعنففي‬
‫الموضوع هنا‪ ،‬في قول (بينيبس) ‪:‬‬
‫–إن الكاتب بينيبس يرحب بسيده الكاتب آمنموني‪.‬‬
‫في حياة وفلح وصحة‬
‫لقد وصلت إلى مدينة بيت رعمسيس محبوب آمون‬
‫وجدتها في غاية الزدهار ‪..‬‬
‫لديها مؤن وذخيرة كل يوم‬
‫بركها تزخر بالسمك‪ ،‬وبحيراتها بالطيور‪ ،‬حقولها يانعة بالبقل‬
‫وشواطئها محملة بالبلح‬
‫ومخازنها مفعمة بالشعير والقمح‬
‫–‪...........................‬‬
‫وشيحور تنتج الملح ‪..‬‬
‫وسفنها تروح وتجيء إلى الميناء‬

‫‪92‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫‪...........................‬‬
‫إن مستنقعات زوف تنبت لها البردي‬
‫وشيحور تمدها باليراع ‪...........‬‬
‫وشباب عظمية النتصارت يلبسون حلل العيد كل يوم ‪....‬‬
‫ويقفون بجوار أبوابهم وأيديهم مثقلة بالزهار‪.‬‬
‫وبالنبات الخضر من بيت حتحور (‪.)41‬‬
‫والمثال هنففا يوضففح أن مدينففة (رعمسففيس) ميناء‪ ،‬مليففء بالخيرات ممففا يشيففر إلى الراضففي‬
‫الخصفبة‪ ،‬وأنهفا القريبفة مفن موضعيفن بحرييفن همفا (شيحور) و (زوف)‪ ،‬إضاففة لمنطقفة خصفيبة‬
‫باسفففم (بيفففت حتحور)‪ .‬والتوراة تقول لنفففا‪ :‬إن بنفففي إسفففرائيل عاشوا بمصفففر ففففي مدينفففة باسفففم‬
‫(رعمسيس)‪ ،‬وأنهم عبروا بحرا باسم (سوف ‪ /‬زوف)‪ ،‬وأنهم عبروا البحر ف منطقة باسم (بي‬
‫حيروت) وهفي بالنفص (بيفت حتحور) أمفا (شيحور) فهفو موضفع يتردد ففي التوراة كمكان بمدينفة‬
‫رعمسفيس‪ ،‬كانوا يشربون منفه هفم وبهائمهفم‪ ،‬فهفل نهمفل كفل ذلك‪ ،‬ونلقيفه جانباً‪ ،‬لنذهفب إلى عسفير‬
‫مفع صفليبي؟ وهفل لم يطالع أسفتاذ التاريفخ المتخصفص مثفل تلك النماذج التفي نضرب منهفا مجرد‬
‫أمثلة سريعة لقارئ غير متخصص ل نريد أن نثقل عليه؟‪.‬‬
‫ول يفوتنفا‪ ،‬أنفه ففي حديثفه عفن حملة الفرعون (شيشانفق) على مملكفة (سفليمان)‪ ،‬بعفد وفاة سفليمان‬
‫بأربفع سفنوات فقفط‪ ،‬والتفي حدثتنفا عنهفا التوراة‪ ،‬وذكرت أن شيشانفق قفد هاجفم أورشليفم بفلسفطين‬
‫ونهب كنوز الهيكل‪ ،‬فقد وقف (الصليبي) مع نقطة هامة‪ ،‬وضعها ضمن رصيده لرفض أن تكون‬
‫فلسطين هي محل تلك الحملة‪ ،‬لتأكيد أن تلك الحملة كانت على عسير‪ ،‬وتلك النقطة –وهي جديرة‬
‫بالعتبار حقاً– أنفه بمراجعفة جداول (شيشانفق) الذي ذكفر فيهفا عدد وأسفماء المدن التفي اسفتولى‬
‫عليهفا‪ ،‬مفع الدول التفي أخضعهفا للسفلطان المصفري‪ ،‬لم يأت على ذكفر أورشليفم إطلقاً بيفن تلك‬
‫السماء التي ذكرها في جداوله! لكن الدكتور صليبي وهو يمسك تلك الفجوة لينقل الحملة بكاملها‬
‫إلى عسير‪ ،‬بيد أنه قد تغافل تمامًا عن دليل حفاسم يففؤكد دخففول شيشانق أورشليم‪ ،‬وهففو النصب‬

‫‪93‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )41‬سـليم حسـن‪ :‬أدب الصـري القديـ‪ ،‬مطبوعات كتاب اليوم‪ ،‬مؤسـسة أخبار اليوم‪ ،‬القاهرة‪ ،‬ديسـمب ‪ ،1990‬ج ‪ ،1‬صــ‬
‫‪( .389 : 384‬نص الرسالة كاملً)‪.‬‬

‫التذكاري الذي عثفر عليفه مؤخرًا بمجدوا ففي فلسفطين‪ ،‬ويتحدث بوضوح عفن هجوم شيشانفق على‬
‫أورشليم (‪ ،)42‬وهو يمل ذلك الفراغ الساقط في جدوله الذي اعتمده (صليبي)‪.‬‬

‫التوحيد العسير‬
‫وإذا كان أسفتاذ التاريفخ المتخصفص‪ ،‬قفد ترك الجانفب التاريخفي برمتفه‪ ،‬ليتعامفل مفع اللغفة وحدهفا‬
‫لثبات نظريتفه‪ ،‬فهفو المفر الغريفب‪ ،‬أمفا الغرب فهفو تأكيده أن التوحيفد اليهودي ففي العبادة‪ ،‬قفد‬
‫نشأ في ذلك العصر الموغل في القدم (حوالي ‪ 1200‬ق‪.‬م‪ .‬فيما يذهب إليه)‪ ،‬بين تلك القبائل التي‬
‫قطنففت عسففير‪ ،‬وهففو أمففر إضافففة لعسففر قبوله‪ ،‬فإنففه يخالف منطففق التطور التاريخففي وشروطففه‬
‫المجتمعيفة والقتصفادية والسفياسية‪ ،‬حسفبما تعلمنفا ففي فلسففة التاريفخ‪ ،‬وقوانيفن الحراك الجتماعفي‬
‫عفبر بقيفة المنظومات على سفلم الرتقاء التاريخفي‪ .‬فنحفن نقبفل مثلً مفا أخبرنفا بفه علم التاريفخ عفن‬
‫الفرعون (آمنحتب الرابع) أو (إخناتون)‪ ،‬كأول داعية لفكرة توحيد اللهة في إلة واحد‪ ،‬في تاريخ‬
‫الفكفر الدينفي‪( ،‬وبالمناسفبة فإن الصفليبي يؤخفر اخناتون زمنياً عفن موسفى)‪ ،‬وقبولنفا للتوحيفد عنفد‬
‫(إخناتون)‪ ،‬ناتج قراءة لظهور ذلك الطارئ وتلك الطفرة‪ ،‬فقد تحولت الدولة المصرية المركزية‬
‫إلى إمبراطوريفة كفبرى تضفم تحفت جناحيهفا دول شرقفي المتوسفط‪ ،‬وغذى نموهفا القتصفادي ذلك‬
‫التراكففم الثروى الذي تدفففق مففن بقاع المبراطوريففة على مصففر‪ ،‬والنضوج التجاري‪ ،‬ممففا أدى‬
‫لوضوح طبقفففي بيفففن المعالم‪ ،‬أمفففا التاوات والضرائب والجزى التفففي تراكمفففت مفففع اتسفففاع‬
‫المبراطورية‪ ،‬فقد أدت إلى إفراز فوقي ينزع نحو سيادة إله واحد يرعى مصالح الطبقات السائدة‬
‫ودولتها المبراطورية‪.‬‬
‫ولمفا كانفت تلك السفيادة تتمثفل ففي شخفص الفرعون وتتماهفى ففي سفيادته‪ ،‬فإنفه سفيكون مقبولً أن‬
‫تظهر في مصر فكرة إله يرعى مصالح الطبقة السائدة‪ ،‬ويعبر عن سيادتها‪ ،‬سيكون مقبولً أيضاً‬
‫انتشار ذات الفكرة التوحيديفة لدى الفئات المطحونفة التفي تريفد إلهفا ل يفرق ففي توزيفع الرزاق‪.‬‬

‫‪94‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومففن ثففم سففيكون مقبولً بالتالي أن تتأثففر جماعففة (موسففى) فففي مصففر بظروف مصففر‪ ،‬رغففم أن‬
‫نظامهففا القبلي شوه الفكرة وفصففرها على توحيففد آله القففبيلة السففرائيلية‪ ،‬بمعنففى العتراف بآلهففة‬
‫الشعفوب والقبائل الخففرى‪ .‬لكن مع عدم توقير أي إله آخر سوى إله بني إسرائيل‪ ،‬أما أن تففقفز‬
‫(‪ )42‬سامي يوسف‪ :‬سبق ذكره‪ ،‬صـ ‪.69‬‬

‫فكرة التوحيد فجأة دون بنية تحتية تسمح بها في جزيرة العرب‪ ،‬في ذلك الزمن العتيق‪ ،‬في وسط‬
‫قبلي متشرذم ل يسمح‪ ،‬ول تسمح معه قوانين التاريخ التي ل شكل يعلمها الستاذ الصليبي جيداً‪،‬‬
‫بظهور ذلك التوحيد‪ ،‬حتى لو كان توحيداً ابتدائياً‪ ،‬لنه المر الذي يجافي منطق العلم بالكلية‪.‬‬
‫لكفففن السففتاذ هنفففا ل يرى الوسفففط قبلياً متشرذماً‪ ،‬بففل دولة قامففت هناك‪ ،‬أقامهفففا شاؤول وداود‬
‫وسففليمان‪ ،‬ويرى فففي ذلك دليله القوى‪ ،‬الذي رفففض بموجبففه تفسففير العلماء لسففجلت التاريففخ‬
‫التقليديفففة ففففي مصفففر وآشور‪ ،‬باعتبارهفففا تتحدث عفففن فلسفففطين‪ ،‬حيفففن قال أنفففه لو كانفففت دول‬
‫المبراطورية تتعارك في فلسطين‪ ،‬لدونت أسماء هؤلء الملوك (شاول‪ ،‬داود‪ ،‬سليمان) وهو ما لم‬
‫يحدث‪ ،‬ونتيجتفه الحتميفة أن هؤلء الملوك لم يتواجدوا بفلسفطين‪ ،‬دون أن يفطفن سفيادته أن الحجفة‬
‫مردودة عليفة‪ .‬فإذا كانفت تلك الحملت المراطوريفة موجهفة ضفد مملكفة إسفرائيل اليهوديفة ففي‬
‫عسير‪ ،‬وكان (صليبي) صادقًا في مذهبه‪ ،‬فإن الطبيعي أن تذكر نصوص مصر والرافدين أسماء‬
‫هؤلء الملوك الذين حكموا في عسير‪ ،‬وهو أيضاً ما ل يحدث‪ ،‬ويتعادل الموقف‪ ،‬ثم يرجح لصالح‬
‫فلسطين‪.‬‬
‫هذا ناهيفك عفن كوننفا لو اعتمدنفا أسفلوب السفتاذ الباحفث ففي المطابقفة لسفماء المواضفع والماكفن‬
‫والشخاص‪ ،‬مع نصوص التوراة‪ .‬أو حتى نصوص لدولة ما‪ ،‬لمكن أن نكتشف ببعض التعسف‬
‫وليّف التفاسفير‪ ،‬أن مصفر كانفت ففي فلسفطين‪ ،‬وأن فلسفطين كانفت ففي سفيناء‪ ،‬وأن الدول الفينيقيفة‬
‫كانفت ففي شمال أفريقيفا وأسفبانيا‪ ،‬دون مشاكفل كثيرة‪ ،‬كمفا يمكننفا ببسفاطة أن نضفع جزيرة العرب‬
‫ففي صفعيد مصفر حيفث حلت هناك القبائل العربيفة مفع الفتفح السفلمي وأعادت التسفميات‪ ،‬والمفر‬
‫كله يعود إلى حركة الهجرات القديمة وإعادة تسمية المواضع وهو المر الذي أشار إليه الصليبي‬
‫نفسفه‪ ،‬وهفو السفاس الذي بنفى عليفه عمله بالكامفل‪ ،‬وهفو السفاس الذي ل يعول عليفه إطلقاً‪ ،‬لبناء‬

‫‪95‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مثفل تلك النظريفة التفي طرحهفا‪ ،‬والتفي تتسفم بغرابفة وخطورة هائلة‪ ،‬ل تتناسفب وأدوات البحفث‬
‫المستخدمة في سبيل إثباتها‪.‬‬
‫أمففا الدافففع الذي نظنففه كان بدايففة الخيففط فففي اندفاع الصففليبي‪ ،‬هففو اسففم جبففل (عسففير) متقاطعاً‬
‫بالميتاتيز (القلب اللغوي) مع جبال (سعير) التي ذكرت التوراة ونصوص مصر أنها كانت جبال‬
‫ودولة تقع ما بين خليج العقبة‪ ،‬وبين البحر الميت‪ ،‬أي على حدود سيناء الشرقية مع بادية الشام‪.‬‬
‫وقفد تحدثفت التوراة عفن (سفعير ‪ /‬بلد أدوم)‪ ،‬باعتبارهفا دولة مسفتقلة عفن فلسفطين‪ ،‬وعفن دولة‬
‫إسففرائيل عموماً‪ ،‬ودخلت فففي حروب مففع دولة إسففرائيل مرات‪ ،‬وفففي تحالفات مرات أخرى‪ ،‬أي‬
‫أنهفا لم تكفن ذات دولة إسفرائيل‪ ،‬لكفن الدكتور (الصفليبي) عمدا إلى نقفل إسفرائيل الدولة‪ ،‬وفلسفطين‬
‫الرض بكاملها إلى جبال (سعير) في دولة (آدوم)‪ ،‬ثم نقل جبال (سعير) إلى بلد العرب محتسباً‬
‫إياها جبال (عسير)‪ ،‬وأن المر ل يعدو قلباً لسانيًا كما في (زوج ‪ /‬جوز) وهو المثال الذي ضربه‬
‫بكتابفه للتدليفل على نظريتفه‪ ،‬بينمفا تفم إلغاء دولة (آدوم) التفي قامفت ففي جبال (سفعير) على حدود‬
‫مصفر‪ ،‬والتفي تحدثفت بشأنهفا نصفوص مصفر ففي إبان حديثهفا عفن حملت مصفر التأديبيفة للدولة‬
‫المشاغبة المجاورة‪ ،‬كما أفاضت في الحديث عنها نصوص التوراة حتى آخر سفر فيها‪.‬‬
‫هذه لمحات سفريعة موجزة مقتضبفة‪ ،‬لم نقصفد بهفا النقفد المفصفل والتوثيفق الكامفل‪ ،‬فمثفل ذلك الرد‬
‫الناقفد يحتاج إلى كتاب قفد ل يقفل حجماً عفن كتاب الصفليبي نفسفه‪ ،‬وهفو مفا يخرج الن عفن دائرة‬
‫همومنفا‪ ،‬فقفط رأينفا ففي ضوء الحماس الغريفب ففي أوسفاط مثقفينفا للصفليبي‪ ،‬إن هناك واجبًا علينفا‬
‫للتوضيح والتبيان ليس إل‪ ،‬ولعل قارئنا قد لحظ أننا لم نحاول أن نسقط على الرجل أي اتهامات‬
‫سففياسية‪ ،‬لقوله بعروبففة السففرائيليين أو تكفيرات دينيففة لنكاره عبور البحففر بالعصففا المعجزة أو‬
‫نعوت بالخيانة القومية‪ ،‬كما حدث في بعض صحفنا العربية الغراء‪ ،‬فتصوروه بنظر لمطلب جديد‬
‫لسرائيل بالعربية السعودية‪ ،‬وهو نقد يعبر عن خصاء ذهني ونفسي وشل في القدرات‪ ،‬وعدم ثقة‬
‫ل بالذات ول بالوطن‪ ،‬إضافة إلى أننا نرفض أي تعامل من منطق الدانة والتكفير‪ ،‬فهو المنطق‬
‫العرج الذي انتهى بنا إلى مقلب نفايات المم‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫حتى ل نفسد تاريخنا ‪..‬قليل من العقل وبعض من الضمير *‬
‫تحفت عنوان رئيسفي (بلغ إلى شيفخ الزهفر والمفتفي وعلماء السفلم)‪ ،‬وعنوان فرعفي (وزارة‬
‫التعليفم تفتري على أميفر المؤمنيفن عثمان بفن عفان)‪ ،‬نشرت صفحيفة إسفلموية مفا أسفمته تحقيقاً‬
‫تقول‪ :‬إنها تكشف فيه بالوثائق افتراءات الوزارة على عثمان‪ ،‬وتبرئتها لليهودي (ابن سبأ) من دم‬
‫عثمان! وأن الوزارة ففي أحفد كتبهفا المدرسفية اتهمفت الخليففة بالليفن وتقريفب أهله مفن بنفي أميفة‬
‫واختصففاصهم برعايتففه‪ ،‬فكان أن طالبففت وفود المصففار السففلمية عثمان تعزل ولتففه‪ ،‬وانتهففى‬
‫المر بمقتله‪ ،‬وهو ما أدى إلى الفتنة والنقسام في صفوف المسلمين‪ ،‬ولم تنس الصحيفة الهمز من‬
‫الدكتور (بهاء الديففن) والغمففز مففن قناتففه‪ ،‬وبإشارتهففا إلى أن تلك الفتراءات جاءت مففع مجيففء‬
‫الوزيفر الحالي‪ .‬ثفم ترد على مفا أسفمته افتراءات بمفا رأتفه حقيقفة ثفم إغماض العيفن عنهفا‪ ،‬والحقيقفة‬
‫هفي أنفه "ففي عهفد سفيدنا عثمان كانفت الشريعفة مطبقفة والحدود مقامفة والسفلم الذي يوجفه حياة‬
‫المفة ‪ ..‬وصارت الدولة السفلمية أعظم دول العالم ‪ ..‬وعم الرخاء وكثفر المال على عهفد عثمان‬
‫حتى بيعت جارية بوزنها"‪.‬‬
‫إذا كانفت الدولة السفلمية قفد أصفبحت أعظفم دولة ففي العالم زمفن الخليففة عثمان‪ ،‬وأن الرجفل قفد‬
‫طبفق الحدود وأقام الشرائع وحكفم بالسفلم‪ ،‬ففيفم قتفل إن؟ ثفم تسفاؤل أكثفر براءة‪ :‬هفل عصفمت‬
‫المؤسسة السلمية البلد من الفتن والتمزق وقتل رأسها وخليفة رسول ال صلى ال علية وسلم؟‬
‫وع منهفج التقديفس المفرط‪ ،‬الذي يتحول بالبشفر غيفر المعصفومين إلى قدسفية العصفمة‪ ،‬ل يوجفد‬
‫دعاتفه سفوى البحفث عفن سفبب خارج إطار الحداث الموضوعيفة‪ ،‬فمفا دامفت الشريعفة مطبقفة‪،‬‬
‫والحدود مقامفة‪ ،‬والدولة ففي أوج قوتهفا‪ ،‬وأهفل ذلك الزمان هفم مفن الصفحابة الجلء‪ ،‬فليفس هناك‬
‫إذن من سبب واضح‪ ،‬وأن ضرب تلك القوة التي شرعت أسباب المان والتوحيد يحتاج إلى شيء‬
‫أسفطوري يمتلك قدرات خرافيفة‪ ،‬يتلبففس لبوسفاً شيطانياً‪ ،‬ول بأس هنفا أن يتفم اختياره مفن اليهود‬
‫المبغضيفن‪ ،‬ليصفبح هفو المحرك الخففي وراء الحداث الكفبرى ففي أنحاء المبراطوريفة السفلمية‬
‫بغرض إجهاض السلم‪ ،‬وحيث تمكن ذلك الشيطان اليهودي من إقناع الصحابة بالتحريض على‬
‫* نشر ف ‪ 15/3/1995‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(ومن صـ ‪ 110- 105‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫عثمان‪ ،‬ثففم قتله تلك القتلة المهينففة‪ .‬ثففم تحريضهففم بعضهففم على بعففض‪ ،‬ليقتلوا بعضهففم بعضاً‪،‬‬
‫ويتقاذفوا التهفم‪ ،‬ويتراموا بالكففر والفسفوق‪ ،‬ويصفبح ذلك الهلمفي الغامفض الشيطانفي الهائل (ابفن‬
‫سفبأ) تفسفيراً سفهلً يريفح نوازعنفا التفي تنزع إلى تنزيفه الصفحابة‪ ،‬والتفي تدفعنفا لتكويفن رأي ففي‬
‫الصففحابة هففو أحسففن مففن رأي الصففحابة فففي أنفسففهم‪ ،‬ونسففتبعد –كدأبنففا دوماً فففي كففل نكسففاتنا–‬
‫السفباب الحقيقيفة للكوارث التفي تحيفق بنفا‪ ،‬ونبحفث دوماً عفن مؤامرات تحاك هنفا وهناك يقودهفا‬
‫حزب الشيطان لمة السلم‪ ،‬خير أمة أخرجت للناس‪.‬‬
‫ثفم ل نسفأل أنفسفنا‪ :‬كيفف تمكفن شخفص متفرد مفن فعفل كفل مفا حفل لدولة السفلم وهفي ففي أوج‬
‫قوتها؟ وهي تلتزم كافة الفروض والسنن مما يعني –حسب منهجهم– أنها تحت رعاية ال مباشرة‬
‫وحمايته؟ وأمر (ابن سبأ) بهذا التصوريجعل المة هزيلة ضعيفة مترنحة‪ ،‬يستمع أهلها للوشايات‪،‬‬
‫كلهفم آذان‪ ،‬يسفارعون إلى الفتنفة مفع أول همسفة‪ ،‬وبينمفا (ابفن سفبأ) ينشفر مفا يخالف كفل مفاهيفم‬
‫السففلم‪ ،‬أي أنففه بات معلوم المففر مشهور الكفففر‪ ،‬فإن الصففحابة يسففتجيبون له مففن فورهففم‪،‬‬
‫فينقسفمون شيعاً‪ ،‬ويقتلون بعضهفم بعضفا (؟!) وهفو ذات المنهفج الذي ل زال يمارس حتفى اليوم‪،‬‬
‫فل نرى فففي كبواتنففا أسففبابها الحقيقففة‪ ،‬ول نعترف بهدوء بتلك السففباب‪ ،‬إنمففا نبحففث عففن سففبب‬
‫خارجنا‪ ،‬وأن تلك السفباب شياطين عظميفة القدرة والشأن تبغفي تخلفنا ودمارنفا‪ ،‬غيفر مدركين أن‬
‫انتصار العداء الدائم ليس إل نتيجة لذلك التخلف أصلً‪.‬‬
‫وعــــم الرخــــاء‬
‫يقول بلغ الصفحيفة السفلموية "عفم الرخاء وكثفر المال بشكفل لم يسفبق له مثيفل ‪ ..‬وقال المؤرخ‬
‫الشهير ابن سيرين‪ :‬كثر المال في عهد عثمان حتى بيعت جارية بوزنها‪ ،‬دون أن يلتفت صاحب‬
‫البلغ أبداً إلى الظروف الجتماعيفة زمفن عثمان والتفي أدت إلى نشوء طبقفة ثريفة عظميفة الثراء‬
‫مففن قريففش‪ ،‬ومففن البيففت الموي –بيففت عثمان– تحديداً‪ ،‬وأن ذلك الثراء الذي أصففابت حظوظففه‬
‫بعفض أصفحاب الحظوة والمحاسفيب‪ ،‬هفو مفا قصفده بالرخاء وكثرة المال‪ ،‬وهفو الثراء الذي رافقفه‬
‫إسراف وصل حد السفه والتهتك‪ ،‬فبيعت جارية بوزنها‪ ،‬خاصة إذا ما وضعنا بالحسبان الوظيفة‬
‫التفي سفتؤديها تلك الجاريفة (؟!) فمفع كفل المغازي والموال والسفبايا التفي تدفقفت على المدينفة مفع‬
‫حركة الفتوح‪ ،‬ظل هناك نفر من الناس في حالة جشع وتهتك وصل بهم إلى المزايدة على الجارية‬

‫‪98‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المليحفة لتباع بوزنهفا ذهباً‪ ،‬وهفو الذهفب الذي كان متفرقاً يومًا مفا ففي بهيمفة لفلح مصفري بسفيط‪،‬‬
‫وففي محصفول حنطفة لعراقفي يعيفش ففي الهوار‪ ،‬وففي بعفض الشياة لشامفي يرعفى ففي البوادي‪،‬‬
‫ليجمع جميعه ويصب في كفه ميزان تقف على كفنته الخرى جارية حسناء‪.‬‬
‫وكتفب التاريفخ السفلمية والسفير والخبار ثريفة بالمثلة التوضيحيفة لصفحاب العقول‪ ،‬ومفن تلك‬
‫النماذج مفا حدث عندمفا أطلق عثمان يفد أخيفه ففي الرضاع (ابفن أبفي سفرح) ففي البلد المصفرية‪،‬‬
‫وأرسففل ممففا جمففع فففي مصففر إلى عثمان غنائم وأموالً عظميففة‪ ،‬وكان قبله عليهففا (عمرو بففن‬
‫العاص)‪ ،‬الذي سبق وجبى بدوره من مصر جباية مرهقة‪ ،‬لكن جباية (ابن أبي سرح) كانت أعظم‬
‫وأكثفر إرضاءً للخليففة‪ ،‬ممفا دعاه أن يأتفي بعمرو بفن العاص ويسفأله معرضاً بأمانتفه‪" :‬هفل تعلم يفا‬
‫عمرو أن تلك اللقاح قفد درّتْف بعدك؟" فمفا كان مفن عمرو إل أن أوضفح مفا آلت إليفه أمور مصفر‬
‫بهذا الستنزاف برده البليغ‪" :‬وقد هلكت فصالها!!"‪.‬‬
‫فهفل نعجفب مفن كثرة المال ففي عاصفمة الدولة وهكذا كان الحال؟ أم نعجفب ممفن ترك إرثاً –مفن‬
‫الصفحابة– يربفو على الخمسفين مليوناً‪ ،‬أو ممفن ترك ثروتفه ذهباً يقطفع بالفؤوس‪ ،‬أم نعجفب وسفط‬
‫كفل تلك الموال مفن حال الرعيفة‪ ،‬خاصفة ففي البلدان المفتوحفة؟! أم مفن أرقاء الحال مفن صفحابة‬
‫رسفول ال صلى ال عليفه وسلم ففي عاصمة الدولة الثرية‪ ،‬حيث كان (أبفو ذر الغفاري) يدور بهفا‬
‫يندد بالثرياء‪ ،‬متحدثًا بلسان الفقراء‪ ،‬ثم أخذ يحتج على عثمان ويندد بأعطياته الضخمة لهله من‬
‫بيفت المال‪ ،‬وبأعطياتفه لمفن أراد تألففه مفن المعارضيفن لسفياسته‪ ،‬لينتهفي أمره بالنففي إلى (الربذة)‬
‫ليموت فيها غريباً معدماً‪ ،‬وأيضاً حيث كان (عمار بن ياسر) الذي أعلن احتجاجه على المنح التي‬
‫يأخذهفا تجار مكفة الطلقاء‪ ،‬ووقفف إلى جوار أبفا ذر يداففع عفن قضيفة الفقراء‪ ،‬فأمفر عثمان بنفيفه‬
‫بدوره إلى الربذة‪ ،‬فاعترض المام على‪ ،‬فأمففر بنفيففه بدوره‪ ،‬لول احتجاج الصففحابة على عثمان‬
‫بقولهفم‪ :‬أكلمفا غضبفت على رجفل نفيتفه‪ ،‬ولم يتفم نففي عمار‪ .‬وففي موقفف آخفر اعترض عمار على‬
‫أخذ عثمان للجواهر القادمة من المصار وتحليته بها لبناته ونسائه‪ ،‬فرد عثمان‪ :‬لنأخذ حاجاتنا من‬
‫هذا الفيفء وإن رغمفت أنوف أقوام‪ ،‬فقال عمار بفن ياسفر‪ :‬أشهفد ال أن أنففي أول راغفم‪ ،‬فرد عليفه‬
‫عثمان بسب قبيح قائلً‪ :‬أعلي يا ابن المتكاء تجتري؟ ثم أمر الجند بضربه حتى غاب عن الوعي‪،‬‬
‫ولم يهدأ عمار بففل حمففل كتابًا مففن بعففض الصففحابة يلوم عثمان ويعظففه‪ ،‬فشتمففه عثمان وضربففه‬
‫برجليه وهما في نعل قاس‪ ،‬فأصاب الصحابي الجليل العجوز بالفتق‪.‬‬

‫‪99‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫بنوا أمية وعثمان‬
‫ولعله مفن العلوم أمفر الصفراع الذي كان يدور خفيفة حينفا‪ ،‬وعلنفا جهاراً أحيانًا أخرى‪ ،‬بيفن أبناء‬
‫العمومة من البيتين الهاشمي والموي‪ ،‬قبل السلم وبعده‪ ،‬ويتولى عثمان الخلفة آثر قريشًا دون‬
‫النصار‪ ،‬مما ترك في مدينته معارضة ل يستهان بها فهي مدينة النصار‪ ،‬ثم آثر المويين بشكل‬
‫خاص‪ ،‬وهفو المفر الواضفح بكتبنفا الخباريفة‪ ،‬ودونفه المسفلمون الثقات دون انزعاج‪ ،‬لكنفه أزعفج‬
‫صفاحب البلغ المذكور إزعاجًا شديداً‪ ،‬فهفل علم صفاحبنا أن عثمان قفد رد عمفه الحكفم بفن العاص‬
‫وأهله للمدينة‪ ،‬رغم أن جميع المسلمين كانوا يعلمون أن النبي أمر بطرده منها‪ ،‬بعد أن كان يمشي‬
‫وراء النبي يسخر منه ويقلد حركاته ويتجسس عليه في بيته‪ ،‬ترى ماذا يترك تصرف عثمان هذا‬
‫ل كثيراً‪ ،‬ثفم يولي ابنفه‬
‫ففي نفوس المسفلمين؟ خاصفة وهفم يرونفه يأوي عدو النفبي ويسفبغ عليفه ما ً‬
‫الحارث سوق المدينة ويسبغ عليه بدوره‪ ،‬ثم يجعل مروان بن الحكم وزيراً ومستشاراً‪ .‬ثم يرونه‬
‫يأوي عدواً آخفر للنفبي صفلي ال عليفه وسفلم هفو (ابفن أبفي سفرح) أخفى عثمان مفن الرضاعفة أمفر‬
‫مصفر‪ ،‬بينما المسلمون يقرأون قرآنًا نزل بتكفير ابفن أبي سفرح وذمفه‪ ،‬فكان ابن أبي سفرح يقول‪:‬‬
‫سفأنزل مثلمفا أنزل ال‪ ،‬ولمفا اعتصفر الرجفل مصفر أرسفلوا وفداً لعثمان يشكون (ابفن أبفي سفرح)‪،‬‬
‫فعاقفب الشاكيفن وضرب أحدهفم فقتله‪ ،‬ثفم يرونفه يولي أخاه لمفه (الوليفد بفن عقبفه) وليفة الكوففة‪،‬‬
‫وهفم يعلمون كيفف غفش النفبي صفلى ال عليفه وسفلم‪ ،‬وكيفف كففر بعفد إسفلم؟ ويذهفب الوليفد إلى‬
‫الكوفة ليصلى بالناس وهو سكران‪ ،‬ثم يقر معاوية بن أبي سفيان الموي على دمشق والردن‪ ،‬ثم‬
‫يضفم إليفه وليفة فلسفطين وحمفص ليملك بعدهفا الشام جميعاً‪ ،‬ويوطفئ لمملكفة الموييفن الوراثيفة‬
‫العضود مفن بعده!! هفل كان الناس مفع هذا كله بحاجفة إلى (ابفن سفبأ) أم كان ابفن سفبأ وراء هذا‬
‫كله؟ أم نعترف بهدوء ولو مرة واحدة بخطفأ حسفاباتنا ففي قراءة التاريفخ‪ ،‬أم نحفن أكثفر رؤيفة مفن‬
‫(ابن الشتر) الذي أرسل من الكوفة لعثمان بعد تولية الوليد ثم سعيد المويين يقول‪" :‬من مالك بن‬
‫الحارث إلى الخليففة المبتلى الخاطفئ الحائد عفن سفنه نفبيه النابفذ لحكفم القرآن وراء ظهره ‪ ..‬احبفس‬
‫عنا وليدك وسعيدك ومن يدعوك إليه الهوى من أهل بيتك والسلم"‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المحرضون الحقيقيون‬
‫بعفد تلك الحداث التفي تدافعفت على صففحات الزمفن العثمانفي‪ ،‬بكتفب السفير والخبار‪ ،‬ومفا انتهفت‬
‫إليففه مففن نتائج حتميففة صففبت المففر كله بيففد البيففت الموي المنتصففر‪ ،‬يصففر دعاة القداسففة الغيففر‬
‫المعصففومين‪ ،‬على البحففث عففن أسففباب خارج التاريففخ‪ ،‬يهرولون وراء شيففء اسففمه (ابففن سففبأ)‬
‫يمسفكون بتلبيبفه ليجعلوا منفه شخصفاً فريداً فذاً عبقرياً‪ ،‬تغلب قدراتفه حكمفة المفة جميعاً‪ ،‬وتدهفم‬
‫الصفحابة ولم تزل آثار النبوة باقيفة بينهفم‪ ،‬ليظهروا مسفلوبي الرادة والعقول‪ ،‬وهفو المفر يزري‬
‫بتلك المفة إن صفدقناه‪ ،‬ويبعدنفا عفن بحفث السفباب الموضوعيفة لحداث تاريخنفا‪ ،‬ممفا يجعفل ذلك‬
‫المنهفج ففي التفكيفر قائمًا يفرش ضله السفحري على حياتنفا دون أن نلتففت إلى السفباب الحقيقيفة‬
‫لكبواتنفا‪ ،‬ونطمئن إلى أوهامنفا سفادرين ففي السفمادير ونحفن نهوي إلى قاع المفم‪ ،‬بينمفا نظرة ناقدة‬
‫فاحصفة لكتفب الخبار تكشفف ببسفاطة أن رواة الخبار المتقدميفن‪ ،‬ل ذكفر لبفن سفبأ عندهفم‪ ،‬فل‬
‫تجده عنفد ابفن سفعد ففي طبقاتفه الكفبرى‪ ،‬على كثرة مفا بهفا مفن دقائق السفرد وتفاصفيل الحداث‬
‫والشخصيات‪ ،‬كما ل تجده أيضًا معلوماً من البلذي‪ ،‬وهما أهم المصادر بشأن فتنه عثمان‪ ،‬وكان‬
‫أول مفا ذكره الطفبري عفن روايفة لسفيف بفن عمرو (؟!) يأخذهفا عنفه المؤرخون مفن بعفد‪ ،‬ممفن‬
‫ذهبوا مذهب صاحب البلغ‪ ،‬ليجاد تفسير يرضى هواهم في تنزيه الصحابة وتقديسهم‪.‬‬
‫وبصفدد قصفة عثمان جمفع أهفل السفير والخبار تقريباً أهفم السفباب الموضوعيفة التفي أدت للفتنفه‪،‬‬
‫والتفي ذكرنفا طرففا منهفا‪ ،‬وكانوا موضوعييفن أكثفر مفن أصفحابنا هذه اليام‪ ،‬ناهيفك عفن إشارتهفم‬
‫بالتلميح وبالتصريح أطواراً‪ ،‬للمحرضين الحقيقيين‪ ،‬ونماذج لذلك ما رأيناه فيما سبق‪ ،‬أضافه إلى‬
‫كون عثمان قفد اسفتعدى ضده نفراً مفن الناس ذوي التأثيفر البالغ‪ ،‬فقفد اسفتعدى (عمرو بفن العاص)‬
‫عندمفا غمزه ففي ذمتفه وهفو أحفد دهاة العرب الكبار‪ ،‬ثفم سفار هفو وولتفه سفيرة خشنفة مفع أهفل‬
‫المصار‪ ،‬وهو ما استنفرهم كما استنفر حاسة الحق والنسان داخل الصحابة في المدينة‪ ،‬ومعلوم‬
‫أن ثورة المصريين كانت بسبب اشتداد الولة عليهم‪ ،‬مع عامل آخر‪ ،‬حيث نجد محرضين حقيقيين‬
‫ل وهميين‪ ،‬مثل محمد بن أبي حذيفة‪ ،‬ومحمد بن أبي بكر الصديق‪ ،‬اللذين تركا المدينة وذهبا إلى‬
‫مصر تحديداً‪ ،‬ليحرضوا الناس على الثورة‪ ،‬ثم انضم إليهما بعد ذلك عمار بن ياسر‪.‬‬

‫‪101‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ثم جاءت قمة الحداث عند جمع المصحف وإبقاء صحف وإحراق أخرى‪ ،‬مما أدى إلى معارضة‬
‫الصفحابي الجليفل حفبيب رسفول ال (ابفن مسفعود)‪ ،‬وتنديده بمفا يفعفل عثمان بآيات ال‪ ،‬حتفى أمفر‬
‫عثمان بإخراجه من المسجد وضربه حتى كسرت أضلعه‪ ،‬ثم حدد إقامته بالمدينة‪ ،‬حتى حصب‬
‫عثمان مع الحاصبين من ثوار مصر أهل المدينة وهو على المنير‪.‬‬
‫وفي كتبنا الخبارية ل تبدوا المدينة بمعزل عن التمرد والحتجاج بل نجد المدينة ذاتها الصحابة‬
‫أنفسفهم هفم أسفاس المعارضفة المنكريفن لسفياسة عثمان‪ ،‬بفل تجفد صفهر عثمان‪( ،‬عبفد الرحمفن بفن‬
‫عوف) الذي سبق ورشح عثمان للخلفة‪ ،‬وقد أصبح من كبار المعارضين لعثمان‪ ،‬وكان يحرض‬
‫على قتله‪ ،‬وهفو أحفد رجال تلك الهيئة كانوا على ذات الحال‪ ،‬ولهفم مواقفف مشابهفة‪ ،‬فطلحفة ابفن‬
‫عبد ال شارك بنفسه في حصار عثمان كذلك سعد بن أبي وقاص شارك في الثورة‪ ،‬أما الزبير بن‬
‫العوام فقففد اكتفففى مففع منففح وأعطيات عثمان الجزيلة بالنصففح له‪ ،‬أمففا على فكان معارضاً للخلفاء‬
‫الثلثة على سواء‪ ،‬وقاوم عثمان أكثر من مرة خصوصاً بشأن الموال التي كان يأخذها من بيت‬
‫المال‪ ،‬وسبق وعلمنا رأي أبي ذر وعمار بن ياسر‪.‬‬
‫فأين ابن سبأ من هذا؟‪.‬‬
‫ومن المفتري بال عليكم؟‪.‬‬

‫‪102‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫محمد الغزالي وسقوط القنعة!! *‬
‫الشيففخ محمففد الغزالي منزعففج هذه اليام بشدة‪ ،‬ممففن ناقشوا موضوع (الردة) بعدمففا افصففح عنففه‬
‫الشيفخ ففي محاكمفة القتيفل (وليفس القاتفل)‪ ،‬وبعدمفا ردوه عليفه على المسفتوى الفقهفي والتشريعفي‪،‬‬
‫خاصة وأن الشيخ كان رمز الهزيمة النكراء في المناظرة التي جرت أمام الدكتور فرج فوده‪ ،‬وأن‬
‫الشيخ ذاته هو من جاء الن ليحكم على ضمير رجل ميت‪ ،‬لدانة القتيل وتبرئة القاتل‪ ،‬وما يمكن‬
‫أن يلحفق الموقفف ممفا قفد تهجفس بفه النففس بيفن المريفن‪ ،‬عفن صفاحب القرار الخففي وراء مقتفل‬
‫الدكتور فرج‪.‬‬
‫ويبدوا أن مزعجاً جديداً بدأ يقلق راحفة الرجفل‪ ،‬حتفى دفعفه إلى نسفيان حذره وتقيتفه‪ ،‬التفي أشاعفت‬
‫عنه حيناً شائعة العتدال‪ ،‬فخرج عن حذره ليقول في صحيفة الشعب (عدد ‪ 7‬سبتمبر ‪" : )93‬إن‬
‫مفن يناقشون حفد الردة‪ ،‬يطلبون مفن علماء المسفلمين فتوى تبيفح الرتداد وتنسفى عقوبتفه‪ ،‬لتقريفر‬
‫حريففة الكفففر واليمان والسففكر والنهففب والسففلب‪ ،‬وهففم بذلك يحصففيحون‪ :‬افتحوا أبواب الحانات‬
‫ودعونا نلتقي بالنساء كماء نشاء‪ ،‬وأن الية التي يحتجون بها (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)‬
‫ليس لها سوى تفسير حقيقي أوحد‪ ،‬هو عرض السلم على الناس فإن قبلوه التزموا به ول مكان‬
‫بعد ذلك لحرية العتقاد‪ ،‬ومن يرى الية تفسيراً آخر فهو كافر في دولة مؤمنة‪ ،‬وعليه أن يطوى‬
‫نفسفه على مفا بهفا‪ ،‬أو ليرحفل إلى مكان آخفر‪ ،‬أمفا أن أصفر على التصفريح بمفا يرى‪ ،‬فقفد أطلق‬
‫صيحات كفور تقرب أجله"‪.‬‬
‫ورغفم قوله ‪ :‬أن الدولة مؤمنفة‪ ،‬فإنفه يعود إلى الغمفز واللمفز‪ ،‬بقوله‪ :‬أن أصفحاب هذه التصفريحات‬
‫عصففابات قليلة تسففتعين بالسففتبداد السففياسي لتفرض ضللهففا‪ ،‬مشيرًا إلى تحالف الدولة مففع هذه‬
‫العصابات الكفور‪.‬‬

‫حريـــة العتقـــاد‬
‫والرجل إذ يقول ‪ :‬مطلوب من علماء الدين فتوى تبيح الرتداد وتنسى عقوبته‪ ،‬يغالفففط مغلطففة‬
‫* نشر ف ‪ 22/9/1993‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬

‫‪103‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(ومن صـ ‪104- 85‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫فاضحففة‪ ،‬فهففو يعلم يقينًا أنففه ليففس مطلوباً منهففم ذلك على الطلق‪ ،‬أولً‪ :‬لنففه ليففس فففي صففحيح‬
‫السلم شيء اسمه حد الردة‪ ،‬وثانياً‪ :‬لنه يعطي نفسه وجماعته سلطة موهومة‪ ،‬متصوراً أن أي‬
‫أمر يمس مصير الناس يجب أن تصدر عنه فتوى من رجال الدين أولً‪ ،‬وهو المر الذي تجاوزه‬
‫الزمففن‪ ،‬اللهففم إل إذا كان الرجففل يعيففش حلم سففيادة مقبلة‪ ،‬يحتكففر فيهففا الرأي الوحففد والتفسففير‬
‫الوحد‪ ،‬حيث وضح في خطابه المذكور أنه ليس للية سوى تفسير أوحد هو ما ساقه بشأنها‪.‬‬
‫وهففو المففر الذي يشيففر إلى مففا يمكففن أن يترتففب على أي خلف فففي التفسففير (ناهيففك مثلً عففن‬
‫الخلف المذهبي أو الديني)‪ ،‬في دولة يحكمها رجال الدين‪ ،‬فتهمة التكفير مشهرة‪ ،‬ول مجال حتى‬
‫للخلف فففي الرأي أو الجتهاد‪ ،‬ولنففا أن نتصففورحمامات الدم التففي سففتحدث حينذاك‪ ،‬لخلف فففي‬
‫مصالح الرجال وأهوائهم‪ ،‬حول تفسير آية‪ ،‬أو حديث يخدم تلك المصالح أو يتعارض معها‪.‬‬
‫وهكذا‪ ،‬فالرجففل قبففل أن يتملك على العباد ويحكففم فففي الرقاب‪ ،‬يصففدر قراراتففه بتكميففم الفواه أو‬
‫النفي والتشريد أو القتل‪ ،‬كما لو كنا نعيش في العزبة التي ورثها عن آل غزالي‪.‬‬

‫الجمـــوح‬
‫والشيخ عندما برى للية تفسيراً أوحداً‪ ،‬يعطي نفسه قدراً حاشا لنسان أن يجمح به طموحه إليه‪،‬‬
‫فهففو بذلك إنمففا يعطففي نفسففه قدرة الطلع على المقصففد اللهففي‪ ،‬بففل ويفرض تفسففيره على ذلك‬
‫المقصد الرفيع فرضاً‪ ،‬فيسوق للية تخريجًا يقول‪ :‬إنها إنما تعني عرض السلم على الناس دون‬
‫إكراه‪ ،‬فإن آمنوا وكونوا جماعتهم ودولتهم‪ ،‬التزموا بذلك العقد اليماني‪.‬‬
‫ولوجففه الحففق‪ ،‬فإن هذا الرأي التفسففيري سففليم إلى حففد بعيففد‪ ،‬لكنففه ل ينفففي آراء أخرى وتفاسففير‬
‫أخرى‪ ،‬وليففس هناك شيففء اسففمه التفسففير الوحيففد الصففحيح‪ ،‬وكان أولى بالشيففخ إن أراد صففدق‬
‫المقصفد‪ ،‬أن يلجفأ إلى حيثيات الناسفخ والمنسفوخ المرتبطفة بواقعهفا وظرفهفا الموضوعفي‪ ،‬وكيفف‬
‫نسخت آية السيف ما سلفها من آيات حرية العتقاد‪ ،‬وأصبح الكفر ملة واحدة‪ ،‬وأصبح الدين عند‬
‫ال السفلم‪ ،‬لكنفه لم يرد أن يورط نفسفه إزاء مفا يزعمونفه عفن تمسفكهم اليمانفي بحريفة العتقاد‬
‫لصحاب الديانات الخرى في ظل دولة دينية يحكمون فيها‪.‬‬

‫‪104‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هذا ناهيفك عفن كون ذلك التفسفير لليفة يسفقط دعواه حول حفد الردة‪ ،‬لن اليفة بذلك قفد عرضفت‬
‫السلم على الجاهليين وغيرهم في جزيرة العرب زمن الدعوة‪ ،‬عرضته على أناس غير مسلمين‬
‫عنففد تأسففيس الجماعففة (النواة) الولى المؤسففسة للدولة‪ ،‬وكان الخروج عليهففا حينذاك يعنففي فرط‬
‫عقدهفا حيفث حلت محفل القفبيلة‪ ،‬وأصفبحت وطناً ففي وسفط قبلي ل يعرف غيفر القفبيلة وطناً‪ ،‬لكفن‬
‫مسلم اليوم‪ ،‬ولد مسلماً‪ ،‬ولم يعرض عليه السلم وهو راشد بالغ عاقل‪ ،‬ولم يدع إلى عقداً أو بيعة‬
‫يقبفل بشروطهفا أو يرفضهفا‪ ،‬ومفن ثفم فإن الظرف يختلف تمامًا عفن وضفع مفن قبلوا السفلم عنفد‬
‫تكوين الجماعة الولى‪ ،‬ويبقى سؤال ل يحتاج إلى إجابة‪ :‬هل يطبق على مسلم اليوم إن أراد اتخاذ‬
‫موقفف جديفد بإرادتفه الحرة حفد الرتداد‪ ،‬الذي هفو غيفر مقرر أصفلً؟ وهفل نسفتحق أن نكون بشراً‬
‫حقاً‪ ،‬عندمفا نهلل لمسفيحي يخرج عفن دينفه ليدخفل السفلم‪ ،‬ونقتفل مسفلمًا ليفس لنفه خرج إلى ديفن‬
‫آخفر‪ ،‬بفل فقفط لنفه أراد أن ينتمفي إلى بنفي النسفان‪ ،‬فقرر لنفسفه حريفة الرادة والتفكيفر‪ ،‬وناقفش‬
‫أمراً من أمور دينه ليطمئن إلى طوية فؤاده‪ ،‬أو لنه ناهض أمراً يراه ضد مصلحة البلد والعباد‪.‬‬

‫التهديد بالقتل‬
‫وإن يؤكففد الهواجففس ويدعمهففا‪ ،‬أن الرجففل سففاق حديثففه هذه المرة فففي هيئة مففن يملك سففلطانًا أو‬
‫يتوقعفه‪ ،‬بشكفل يشبفه بيانات المسفئولين وتصفريحاتهم‪ ،‬فهفو يصفدر الوامفر‪ ،‬وتحدث عفن سفيطرة‬
‫السلم وسيطرة الدولة‪ ،‬ثم يلقي بما لم يكن متوقعاً‪ ،‬فيهدد المخالفين‪( ،‬المؤمنين بأن السلم قرر‬
‫حريفة العتقاد)‪ ،‬بالقتفل إن لم يصفمتوا‪ ،‬لكنفه ففي هذه الفقرة الخيرة القاتلة تحديداً‪ ،‬تحول خطابفه‬
‫عففن الجماعففة إلى المفرد‪ ،‬كمففا لو كان يعنففي شخص فًا بعينففة وبالذات‪ ،‬يعلمففه ويوجففه له رسففالته‬
‫الموجزة‪ :‬أصفمت أو أرحفل‪ ،‬أو تقتفل‪ ،‬ويبدوا أن هذا الشخفص ممفن تصفعب مناقشتهفم واتهامهفم‬
‫بشيفء مفن سفيل التهامات المعتادة‪ ،‬والرجفل بذلك يتصفور أن بمقدوره أن يخيفف‪ ،‬غيفر مدرك أن‬
‫الموت دفاعًا عن قضية شريفة هو الخلود الحق‪ ،‬وأن من عرض نفسه على أمانة الكلمة ومصير‬
‫الناس في هذا الوطن ل يخشى تهديدات الشيخ ول قنابل صبيته‪ ،‬وأن كانت ثقة الرجل وهو يلقي‬
‫بهذا الكلم الفلوت تعكفس تخطيطاً بعينفه يوقفن بسفلمة برمجتفه حتفى النهايفة‪ ،‬فمرحبًا بموت يرحفل‬
‫بنففا عففن عالم أقنان تحففت عرض عمائم وسففيوف مشرعففة‪ ،‬فموت صففاحب المبدأ بشرف‪ ،‬يختلف‬
‫تمامًا عففن موت جهول يطمففع فففي الخمور والحور‪ ،‬فلسففنا نحففن أيهففا الشيففخ مففن يطلب الحانات‬

‫‪105‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والنسفاء (؟!) فقفط لتتذكفر أن مفن قتفل ل فوازيفه ل يعرف أحفد اسفمه وبقفى ذكفر لفوازيفه خالداً‪،‬‬
‫ولتذكفر أن مفن ذبفح الحلج ذهفب إلى سفلة مهملت التاريفخ وبقفى ذكفر الحلج‪ ،‬ونحفن نؤمفن تماماً‬
‫أن ما نطمع إليه من حياة أفضل للجيال المقبلة‪ ،‬لن يكون دون تضحيات نحن أهل لها‪ ،‬ولو كانت‬
‫بقرارات قاتلة أنتم أهل لها‪.‬‬

‫‪106‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫يا أبا العزائم نظرة! *‬
‫بعد عملنا الذي نشرناه بمصر الفتاة (الرد على الضاليل في تنظيرة بني إسرائيل) والذي تم نشره‬
‫على مدى عشرة أسففابيع متصففلة‪ ،‬كان مفترضففا ومتوقعففا أن تتففم مهاجمتنففا بشكففل مففا‪ ،‬وكان مففن‬
‫الفطنفة أن نترقفب حملة قريبفة علينفا‪ ،‬ربمفا تأخفذ أبعادا تتسفم بالخطورة‪ ،‬وأن نتهيفأ لمفا سفيحدث‪،‬‬
‫وبالفعفل بدأت البوادر ولكفن بسفرعة وسففور مدهشيفن!! متمثلة ففي هجمفة شرسفة شنتهفا علينفا مجلة‬
‫تدعي السلم وطن (عدد ‪ .)52‬وعلى واحد من أعمالنا‪ ،‬هو كتاب (الحزب الهاشمي) بحيث لبس‬
‫الهجوم زيفا مألوففا ومعتادا ففي تأليفب الجماهيفر وخداعهفا ضفد مصفالحها العالميفة يجفد تفبريره ففي‬
‫ذلك التزامن الغريب وفي طبيعة الجهة المهاجمة ومناهجها وهو المر الذي كان لبد يحمل ذلك‬
‫المغزي الذي ل يخفى على لبيب‪.‬‬
‫ويزداد ذلك الترابفط تفبريرا إذا مفا نظرنفا إلى ذكاء الختيار‪ ،‬وترتيفب الدوار‪ ،‬وطبيعفة الخطاب‬
‫الموجفه ضدنفا‪ ،‬واسفتفزازه للمشاعفر الدينيفة‪ ،‬بأسفلوب معلوم‪ ،‬اسفتخدام ضفد مفن سفبقونا مفن باحثيفن‬
‫مثلنا‪ ،‬كانوا يؤدون المقدمات لما نؤديه نحن الن‪ ،‬وقد أدى ذلك الدور أحد كتاب المجلة المذكورة‬
‫أعله‪ ،‬وهففو أيضففا أحففد أصففحابها ونائب رئيففس مجلس إدارتهففا الذي هففو وشقيقففه‪ .‬فهففو سففماحة‬
‫صفاحب الفضيلة القطفب الصفوفي العزمفي حفيفد المام المجدد وابفن الخليففة الول‪ ،‬وشقيفق الخليففة‬
‫القائم لمشيخفة الطريقفة العزميفة الشيفخ السفيد اللواءء عصفام الديفن ماضفي أبفو العزائم‪ ،‬وهفو فيمفا‬
‫تزعفم المجلة المذكورة سفليل الحسفن والحسفين أي أنفه مفن آل البيفت أي أنفه هاشمفي ففي حسفاب‬
‫النساب‪ .‬ومن هنا حشد الشيخ اللواء ما ينوء به من ألقاب ضدنا ليتناول كتاب (الحزب الهاشمي)‬
‫وصففاحبه بالقذف والتشهيففر والسففب والتفكيففر‪ ،‬لكففن كففل ذلك فففي رأينففا ‪ ...‬رغففم تجاوزه لداب‬
‫الخطاب وقواعد اللياقة لم يشكل سوى زوبعة كلمية لم تغنها تجاوزاتها وأغراضها عن أن تكون‬
‫كالعهن المنفوش (؟!) بحيث كشفت عن سوء فهم متعمد‪ ،‬وأسقاط لسوء الغرض على نوايانا وما‬
‫تخفي صدورنا‪ ،‬وهو المر الذي يكشف عنه وضع السيد اللواء الطبقي وانتماؤه الوظيفي‪ ،‬وظرفه‬
‫السيادي‪ ،‬ومنظومته التي يحتل فيها مكانا ومكانة‪ .‬وعليه فإن كل ما قدمه السيد اللواء ليس‬
‫* نشر بالعدد ‪ 38‬ف ‪ 12/8/1991‬بصحيفة مصر الفتاة‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫(من صـ ‪ 121- 115‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪107‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فيفه رد موضوعفي واحد يستحق المناقشة‪ ،‬بقدر مفا هو لون من التحريفض الواضح‪ ،‬لذلك رأيناهفا‬
‫من جانبنا استفزازا وتهجما نعلم خلفياته‪ ،‬ومن هنا فقط وليس من قيمة الموضوع – يأتي اهتمامنا‬
‫بالسففتجابه له حتففى يكون هناك تقييففم دقيففق للقدرات‪ ،‬وممكنات الطرفيففن فففي تلك المعمعففة التففي‬
‫توشك على البدء وال المستعان‪.‬‬

‫منهج الخطاب‬
‫وقفد اتبفع الشيفخ اللواء منهجفا معتادا‪ ،‬ليفس له غرض‪ ،‬سفوى هزيمفة الخصفم بأي أسفلوب ممكفن‪،‬‬
‫حتفى لو كان تزييففا متعمدا على القارئ لتحقيفق الغرض السفاسي وهفو التحريفض! ومفن هنفا قام‬
‫السفيد اللواء يقتطفع مفن كلمنفا على هواه‪،‬وينتزع عبارات كتابنفا مفن سفياقها على نمفط (ل تقربوا‬
‫الصفلة) بحيفث شوه مفا كتبنفا‪ ،‬وقال غيفر مفا قلناه‪ ،‬غيفر مدرك إلى أي منزلق ذهفب‪ ،‬لكنفه لم ينفس‬
‫تخويفنا‪ ،‬فوضع في صدر لعناته وسبابه صورة لسيادته بزي الشرطة الرسمي‪ ،‬تعمد فيها أن يلقي‬
‫بكتفه اليمن أمام عدسة المصور‪ ،‬ليظهر ما يحمله كاهله من أثقال ولبيان صورة النسر والسيفين‬
‫لكل ذي عينين‪.‬‬
‫وهكذا يعلم القارئ مففن الصففورة البهيففة‪ ،‬واللقاب السففنية‪ ،‬أننففا أمام مهاجففم ذي شأن‪ ،‬يجمففع بيففن‬
‫قدرات العارفيففن الواصففلين‪ ،‬وسففلطان أهففل السففلطين‪ ،‬إضافففة إلى مففا أبانففه مففن إحاطففة بالقول‬
‫المأثور‪ ،‬والدر المكنون مثفل أقوال (برنارد شفو) و(كارليفل) والمؤرخ (ديورانفت)‪ ،‬ومدائح السفيد‬
‫(ويلز) ومواجيد المستر (هارت)‪ ،‬فأبان عن علم وواضح بالقوال البتدائية التي كنا نحفظها من‬
‫كتاب المطالعفة الرشيدة‪ ،‬ليكسفب بهفا ثقفة مفن ل يفقهون القول فيتبعون اسفوأه‪ ،‬وأول مفا يسفترعي‬
‫العجب في هجوم السيد اللواء‪ ،‬أنه لم يصنع لموضوعه عنوانا‪ ،‬إنما صدره بلفته عريضة‪ ،‬تحمل‬
‫الية الكريمة‪" :‬رب ل تذر على الرض من الكافرين ديارا إن تذرهم يُضلوا عبادك ول يلدوا إل‬
‫فاجرا كفارا" وهكذا بدأ الرجل موضوعه بأحسن الكلم‪ ،‬لكن اختياره للية وانتقاءه لها مع ربطها‬
‫بما نسبه إلينا يكشف أنه بدأ بالغمز الصريح واللمز الواضح (ويل لكل همزة لمزة)‪ ،‬مستغل كلم‬
‫الحفق تعالي ففي غيفر موضعفه‪ ،‬موظففا كلمات القرآن الكريفم لغرض السفب والقذف! وبحيفث تحول‬
‫ضابفط المفن مفن الحفاظ على أمفن المواطفن والذي يتقاضفى عليفه راتبفه ضرائب مفن جيوبنفا‪ ،‬إلى‬

‫‪108‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫محرض لشذاذ الفاق‪ ،‬من تتر هذا الزمان الردئ ليستأصلوا شأفتنا وشأفة ولدنا من أطفال أبرياء‪،‬‬
‫بعد أن ألصق بنا تهمة الكفر والضلل‪.‬‬
‫فل تطالع أول كماتفه إل وتجده يقول عفن كتابنفا‪ :‬إن بفه آراء وأفكار ضفد السفلم ونفبي السفلم‬
‫وضربات خفيفة وظاهرة للسفلم وكعبفة السفلم!! وأننفا فعلنفا ذلك بوضفع السفم ففي العسفل؛ وهكذا‬
‫ورض ذو السيفين نفسه بإصداره الحكام‪ ،‬بزعمه القدرة على قراءة النوايا بغير بيان‪ ،‬لذلك بات‬
‫مفن حقفه علينفا لوجفه المانفة أن نعلمفه بحقيقفة موقففه معنفا‪ ،‬بقولنفا يفا ذا السفيفين لقفد تجاوزت حدود‬
‫وظيفتك‪ ،‬بل وعكست الدوار ووظفت قلمك بتسرعك غير المحمود‪ ،‬فأصبحت أهل لما يمكن أن‬
‫نقول‪.‬‬
‫ونتابع مع السيد اللواء القطب الصوفي مسيرته التكفيرية في تكفيرنا دون بيان‪ ،‬سوى فراءة النوايا‬
‫ربمفا ففي المندل أو ففي الفنجان ‪ ....‬فيقول باجتراء غريفب أننفا ل نؤمفن بالرسفالة التفي أرسفلها ال‬
‫دون أن يشق بأحد سيفيه عن قلبنا أو يقرأ ما فيه؛ بل ويذهب إلى حد الزعم أن كلمنا في الحزب‬
‫الهاشمففي لم ينطففق بففه كافففر يعادي السففلم!! بففل ونقففف الن مففع أخطففر انتقاءات السففيد اللواء‬
‫المختلة؛ حيففث يقول "جاء فففي كتاب الحزب الهاشمففي أن عبففد المطلب بففن هاشففم كان مففن ذوي‬
‫النظر الثاقب‪ ،‬والفكر المنهجي المخطط‪ ،‬استطاع أن يقرأ الظروف الموضوعية لمدينة مكة‪ ،‬وأن‬
‫يخرج من قراءته برؤيفة واضحة‪ ،‬هي إمكان قيام وحدة سفياسية بيفن عرب الجزيرة‪ ،‬تكون نواتهفا‬
‫ومركزهفا مكفة تحديداً‪ ،‬رغفم واقفع الجزيرة المتشرذم أنذاك‪ ،‬ويؤيفد ذلك بقول عبفد المطلب إذا أراد‬
‫ال إنشاء دولة خلق لهفا أمثال هؤلء‪ ،‬وهفو يشيفر إلى أبنائه وحفدتفه‪( ،‬ويقصفد الكاتفب؟!) أن عبفد‬
‫المطلب كان يسعى لنشاء دولة هاشمية يكون هو ملكها ومن بعده أولده"‪ .‬وصل إلى حد اتهامنا‬
‫بالطعن في الرسالة والقرآن‪ ،‬وأننا قمنا نضرب آيات الكتاب الكريم بعضها ببعض‪.‬‬
‫ثفم ينهال علينفا سفماحة الشيفخ الذي ل يتسفم بسفماحة القول سفبابا قائل‪" :‬فإن لم يكفن هناك رد لمفن‬
‫يسب السلم‪ ،‬فيكفينا رد غير المسلمين عليه وخاصة كارليل"‪ ،‬وقد أتى بهذا الرد في نماذج منها‬
‫"ال ُبلّه‪ ،‬المجانين‪ ،‬السفهاء‪ ،‬نتاج جبل الكفر والجحود واللحاد‪ ،‬دليل خبث القلوب وفساد الضمائر‬
‫وموت الرواح) إلى آخففر قائمففة مففا فففي جعبففة القطففب العزمففي مففن بديففع اللفاظ منسففوبة إلى‬
‫(كارليل)‪.‬‬

‫‪109‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫اللواء يلوي الكلم‬
‫ولن انتقاءات الشيخ اللواء لكلمنا‪ ،‬حتى وهي مقطوعة من سياقها‪ ،‬لم يكن فيها ما يدين أو يشين‪،‬‬
‫فقفد كان يردف بعفد كفل مقطفع تعليقاً مفن عنده يقول فيفه (ويقصفد الكاتفب كذا وكذا‪ ،‬ويعنفي الكاتفب‬
‫كذا وكذا‪ ،‬وكأن الكاتفففب يريفففد كذا وكذا الخ) فيدس أنففففه ففففي عملنفففا‪ ،‬ويملي على القارئ البرئ‬
‫الموقفف المطلوب منفا ويحمفل نوايانفا مفا ل تحتمفل مفن نواياه‪ ،‬ونموذج لذلك أمثلة منهفا‪" :‬ويقصفد‬
‫الكاتفب أن عبفد المطلب كان يسفعى إنشاء دولة هاشميفة يكون هفو ملكهفا ومفن بعده أولده – ص‬
‫‪ – 20‬وكأنفه يقول أن الكعبفة المشرففة هفي مفن صفنع العرب لنهفا صفنعت كعبات أخرى كثيرة –‬
‫ص ‪ ،21‬وكأنفه يريفد أن يضرب اليات بعضهفا ببعفض ول يحيفق المكفر السفيء إل بأهله – ص‬
‫‪ ،23‬ويعني الكاتب بقوله أن النبي – صلى ال عليه وسلم قد توعد القوم بالذبح‪ ،‬ونفذ هذه الرغبة‬
‫في غزوة بدر الكبرى – ص ‪."23‬‬
‫ونقول للسيد اللواء‪ ،‬نعم لقد قلنا بالفعل ما نصه "عندما غمز أشراف قريش من قناة النبي – صلى‬
‫ال عليفه وسفلم – وهفو ويطوف بالكعبفة‪ ،‬ألتففت إليهفم هاتفاً‪ :‬أتسفمعون يفا معشفر قريفش‪ ،‬أمفا والذي‬
‫نففس محمفد بيده لقفد جئتكفم بالذبفح"‪ ،‬وكان طبيعيفا عندمفا يقسفم نفبي أن يفبر بقسفمه‪ ،‬لذلك عقبنفا‬
‫بالقول‪" :‬وقفد بر النفبي – صفلى ال عليفه وسفلم – بقسفمه ففي بدر الكفبرى"‪ ،‬لكفن القطفب الصفوفي‬
‫يرففض ذلك الخفبر برمتفه كمفا لو كنفا قفد افتريناه‪ ،‬أو ليجعفل القارئ يعتقفد ذلك‪ ،‬بينمفا الخفبر متواتفر‬
‫في كتب السير والخبار السلمية‪ ،‬فإذا كان في المر ملمة فهي على السيد اللواء لنه ل يقرأ‪،‬‬
‫وإذا كان مصرا فليتوجه بمعركته إلى التاريخ السلمي ول نظنه بفارس لهذا الميدان‪.‬‬
‫ونعم قلنا أنه كان للعرب في زمان بعيد‪ ،‬عدد من بيوت اللهة التي كانت تبني على هيئة المكعب‪،‬‬
‫لذلك سفميت كعبات وذكرنفا منهفا بيفت اللت وكعبفة نجران‪ ،‬وكعبفة شداد اليادي‪ ،‬وكعبفة غطفان‪،‬‬
‫والكعبفة اليمانيفة‪ ،‬وكعبفة ذي الشرى وكعبفة ذي غابفة‪ ،‬وأرفقنفا مصفادرنا ففي الهوامفش (الكليفل‬
‫الهمداني‪ ،‬وتاج العروس للزبيدي‪ ،‬وأصنام ابن الكلبي‪ ،‬والمفصل لجواد على)‪ ،‬ومع كل معلومات‬
‫النشفر وأرقام الصففحات‪ ،‬فلم نفتفر شيئا مفن عندنفا‪ ،‬ثفم ماذا ففي المفر مفن مزعجات يريفد بهفا فتنفة‬
‫القارئ؟ إنفه يسفرب للقارئ قوله‪" :‬إن الكاتفب يقصفد أن كعبفة مكفة بدورهفا مفن صفنع العرب"‪ ،‬نعفم‬
‫إنهفا مفن صفنع العرب‪ ،‬فقفد تهدمفت وبنيفت عدة مرات‪ ،‬وكفل مرة كانفت تبنفى مفن طيفن الرض‬

‫‪110‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وحصففبائها وخشبهففا‪ ،‬وكان بناتهففم هففم العرب أيهففا القارئ الكريففم‪ ،‬ولشففك أن ذلك أمففر معلوم‬
‫والغرض عند السيد اللواء – مما يقول – أيضًا مفهوم‪.‬‬
‫وففي أقوال الشيفخ اللواء متفرقات أخرى‪ ،‬مثفل قوله‪ :‬إننفا تجرأنفا ففي تفسفير القرآن‪ ،‬كمفا ففي تفسفير‬
‫الزنيم بأنه أبن الزانية في الية الكريمة "هماز مشاء بنميم‪ ،‬عتل بعد ذلك زنيم" والمضحك المبكي‬
‫ففي أمفر اللواء وهفو يلوي الكلم ليحرض علينفا‪ ،‬نفيفه لذلك المعنفى‪ ،‬وإتيانفه بالمعانفي التفي يراهفا‬
‫صفادقة ومنهفا "الزنيفم هفو الذي ل أصفل معروف له‪ ،‬وقيفل هفو والدعفي الملحفق بقوم وليفس منهفم"‬
‫وهكذا يتوهفم سفيادته ففي القارئ عدم الفطنفة‪ ،‬غيفر مدرك أن القارئ سفيلمس بوضوح أن حضرة‬
‫اللواء لم يأت بجديد‪ ،‬ومعلوم أن مكة قبل السلم كانت تغص بصاحبات الرايات الحمر (الزانيات‬
‫بالجفر) لذلك كان طفبيعياً أن يكثفر أبناء الزنفى والدعياء ‪ ...‬وففي حادثفة نسفب لعمرو بفن العاص‬
‫إشارة واضحفة لكيفيفة حفل مثفل تلك الشكاليات ففي الجاهليفة‪ ،‬فهفل كان السفيد اللواء يعلم‪ ،‬أم كان‬
‫يلوي الكلم‪ ،‬أم هو بحاجة لن يعلم؟ على أية حال كلنا دائما بحاجة لن نعلم ونتعلم‪ ،‬فقط يجب أن‬
‫يتسم بنزاهة الغرض وعلمية المقصد‪.‬‬
‫ويأتي الشيخ اللواء بقولنا أن النبي – صلى ال عليه وسلم – "قام يؤلب العبيد على أسيادهم بندائه‬
‫اتبعوني أجعلكم أنسابا"‪ ،‬ويحتج على قصرنا ذلك النداء على العبيد‪ ،‬ويزعم أنه كان موجها للعرب‬
‫كافه‪ ،‬وأننا بذلك ل نعلم من التاريخ السلمي شيئا! لذلك‪ ،‬وفي حدود علمنا الضعيف نفهم أن ذلك‬
‫النداء لو كان شامل للعرب جميعفا‪ ،‬لكان معنفى ذلك أن جميعهفم كانوا بل نسفب‪ ،‬حيفث كان النسفب‬
‫له أهميتفه القصفوى ففي البيئة القبليفة‪ ،‬حيفث ل شرطفة‪ ،‬ول أولويـة لحفـظ المـن‪ ،‬فقفط كانفت قوة‬
‫النسفب هي الضامفن القبلي لحمايفة الفرد‪ ،‬وحيفث ل حمايفة لمفن ل نسفب له‪ ،‬وعليه ل يصح توجيفه‬
‫بالنداء (اتبعونفي أجعلكفم أنسفابا) إل لفاقفد النسفب‪ ،‬لذلك منفح النفبي – صفلى ال عليفه وسفلم – نسفبه‬
‫لعبده زيد بن حارثة بعد أن أعتقه‪ ،‬وهو والمثال الذي ضربناه ولم يعجب السيد اللواء‪.‬‬

‫الظـروف الجتماعية‬
‫ثفم يسفتمر الشيفخ اللواء متقبسفا مفن كتابنفا قراءة تاريخيفة‪ ،‬يوهفم القارئ أنفه على علم مسفبق بهفا‪،‬‬
‫فيقول‪" :‬وإذا رجعنفا إلى تاريفخ العرب‪ ،‬نجدهفا ل تقبفل النظام الملكفي وسفيطرة الملك على القبائل‬
‫العربيفة‪ ،‬لن ذلك يجعفل لعشيرة الملك سفيادة على بقيفة العشائر‪ ،‬وهفو مفا تأباه أنففة الكفبرياء القبلي‬

‫‪111‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وتنففر منفه‪ ،‬وقفد ذكفر الكاتفب هذا المعنفى ففي ص ‪ 10‬مفن كتابفه‪ ،‬فإذا كانفت هذه صففات العرب‪،‬‬
‫فكيف يحلم عبد المطلب بتأسيس دولة هو ملك لها؟"‪.‬‬
‫ومرة أخرى نقول‪ :‬نعفم ول نتراجفع قيفد أنملة عمفا قلنفا‪ ،‬فالكملة أمانفة‪ ،‬لكفن اللواء رفيفع المقامات‬
‫نزع ما قلناه من سياقه‪ ،‬وأعاد ترتيب الفقرات بحيث تؤدي التأثير المطلوب لتحقيق التحريض وما‬
‫يليه‪ ،‬لكن ذلك ل يعني أننا لم نقل بل وأيم الحق قلنا غير هيابين‪ .‬فلم نقدم فرية مفتراة‪ ،‬ول أضعنا‬
‫العمفر ندرس المنهفج العملي‪ ،‬ونطبفق أصفوله ففي بحوثنفا‪ ،‬لننسفحب مفع مثفل ذلك تلك الزمجرات‬
‫الولية‪ ،‬وهنا نجدنا مضطرين إلى أعطاء ذي السيفين درسا في معنى قراءة الواقع قراءة علمية‪،‬‬
‫والتفي طبقناهفا على جزيرة العرب قبفل السفلم‪ ،‬والتفي كانفت هدف كتابنفا وغرضفه‪ ،‬وهفو رأيناه‬
‫بحاجة إليه‪ ،‬فأردنا به كسب الثواب‪.‬‬
‫ومفن هنفا نقول‪ :‬إن كتابنفا كتاب ففي التاريفخ الجتماعفي وليفس كتابفا ففي الديفن ول أي مفن علومفه‪،‬‬
‫وضفع بغرض قراءة وفرز أحداث المرحلة القبفل إسفلمية‪ ،‬وقفد تعمفد القطفب العزمفي عدم الشارة‬
‫لتلك القراءة الجتماعيفة بالمرة‪ ،‬رغفم أنهفا العماد السفاسي للكتاب‪ .‬تلك القراءة التفي تكشفف أنفه لم‬
‫يكففن عبففد المطلب وحده هففو الذي أدرك تهيففؤ الواقففع لقبول الحدة السففياسية بففل أدركففه آخرون‪،‬‬
‫وسفعوا إلى تحقيقفه‪ ،‬مثفل أميفة بفن عبفد ال الذي أراد لنفسفه النبوة والملك‪ ،‬ومثفل عبفد ال بفن أبفي‬
‫سفلول‪ ،‬الذي كاد يلبفس التاج الملوكفي لول مجيفء الدعوة‪ ،‬ومثفل زهيفر الجنابفي وغيرهفم كثيفر‪ ،‬لم‬
‫تعننففا أشخاصففهم قدر مففا عنانففا الدوار الهامففة المؤثرة‪ ،‬أثناء تقديمنففا لقراءة الواقففع الذي أفرز‬
‫توجهاتهم‪.‬‬
‫وهكذا فقد كانت مهمة الكتاب هي الكشف عن أوضاع الجزيرة‪ ،‬الجتماعية والقتصادية وبخاصة‬
‫مكففة‪ ،‬وبهذا الكشففف علمنففا أن تلك الوضاع‪ ،‬قففد دخلت مرحلة متسففارعة مففن التغيرات الكيفيففة‬
‫الناتجة عن تغييرات عديدة متراكمة‪ ،‬ومرتبطة بظروف أدت إليها‪ ،‬مما هيأ مكة للتحول من كونها‬
‫مجرد اسفتراحة ومنتدى وثنفي دنيوي على الطريفق التجاري‪ ،‬للقيام بدور تاريخفي حتمتفه مجموعفه‬
‫مفن الظروف التطوريفة ففي الواقفع العربفي والعالمفي‪ ،‬وكان ذلك الدور هفو توحيفد عرب الجزيرة‪،‬‬
‫في وحدة سياسية مركزية كبرى‪.‬‬

‫‪112‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومعلوم أن ذلك التطور تراففق معفه صفراع أولد وأحفاد (قصفي بفن كلب) على ألويفة التشريفف‬
‫والسيادة في مكة‪ ،‬مما انتهى إلى انقسامهم إلى حزبين كبيرين متصارعين هما (الحزب الموي)‬
‫نسفبة لميفة بفن عبفد شمفس‪ ،‬و(الحزب الهاشمفي) نسفبة لهاشفم بفن عبفد مناف‪ ،‬بينمفا كانفت السفاحة‬
‫تتهيففأ لفرز فكرة الوحدة‪ ،‬عففبر سففريان العقيدة الحنفيففة وانتشارهففا‪ ،‬بحيففث سففاهمت فففي تحطيففم‬
‫العصفبية القبليفة لسفلف كفل قفبيلة‪ ،‬وأعادت صفهر الجميفع بإعادتهفم معفا لسفلف واحفد مشترك هفو‬
‫إسفماعيل بفن إبراهيفم – عليفه الصفلة والسفلم – كمفا سفاهمت ففي القضاء على التشرذم القبلي‪،‬‬
‫الذي كان يتأسس على تعصب كل قبيلة لنسبها وسلفها الذي هو ربها دون أرباب القبائل الخرى‪.‬‬
‫وذلك بالعودة إلى إله واحد هو سيد الجميع ومن هنا تهيأت الجزيرة لقبول فكرة الوحدة السياسية‪،‬‬
‫عندمفا تهيأت لقبول فكرة السفلف المشترك والله الواحفد‪ ،‬ومفن هنفا يكون توحيفد الرباب ففي إله‬
‫واحد قد جاء عند الرواد الحنفيين كناتج طبيعي لهدير الواقع بذات السبيل‪ ،‬لكنه يسبق الواقع‪ ،‬لن‬
‫الفكرة تسفبق الحدوث والتحقيفق‪ .‬وعليفه فقفد كان قبول الرباب القبليفة النضواء تحفت سفيادة إله‬
‫واحد‪ ،‬مقدمة نظرية‪ ،‬تترك الباب مفتوحا للقبيلة التي يمكنها تحقيق المل‪ ،‬كما كان يعني التوطئة‬
‫المنطقية لقبول ما حدث في عالم السماء (عالم الفكرة) ليحدث في عالم الرض (عالم الواقع) وقد‬
‫حتمت الظروف وتضافرت الحداث بحيث صبت القدار في يد قريش‪ ،‬وفي البيت الهاشمي الذي‬
‫أخفذ على عاتقفه تحقيفق هذه المفر العظيفم‪ ،‬والذي تراففق وتزامفن مفع تواصفل الرض والسفماء‬
‫وتطابق الفكرة مع حاجة الواقع وضرورته‪ ،‬ومع هبوط الوحي الذي تهيأت له السباب فمهدت له‬
‫أرض الواقفع‪ ،‬بحكمفة ل تخضفع لمؤامرات ففي التاريفخ‪ ،‬ول لرغبفة قفبيلة‪ ،‬ول لرادة عبفد المطلب‬
‫أو غيره مفن أفراد‪ ،‬إنمفا تضافرت له السفباب التفي تراكمفت عفبر فترة زمنيفة حتفى نضجفت لفرز‬
‫واستقبال السلم تحديدا‪ .‬فهل شرحنا وأوفينا؟ ويا أبا العزائم ل بأس إن شددت من عزائمك بمزيد‬
‫من المثابرة على الطلع والتحصيل‪ ،‬ففيهما فضل آخر إضافة لفضل الذكار والمواجيد‪ ،‬ويا أبا‬
‫العزائم نظرة‪ ،‬ولكن في الكتب!!‬

‫‪113‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ما بين "القمني" وهذا المترجم! *‬
‫يسفجل مترجفم هذا الكتاب الطفبيب د‪ .‬رفعفت السفيد واقعفة مرة المذاق ففي مقدمفة ترجمتفه لكتاب‬
‫"عصور في فوضى – من الخروج إلى الملك إخناتون" – لمؤلفه عالم الطبيعة اليهودي الروسي‬
‫(إيمانويففل فليكوفسفكي)! والواقعففة نسففبها المترجففم بمفا نصففه‪" :‬ثففم التقيففت بالدكتور سفيد محمود‬
‫القمني عام ‪ 1992‬وكنت أكن له من خلل كتاباته كل تقدير نظراً لرؤيته المتميزة لبعض جوانب‬
‫التراث الشعفبي الدينفي ففي الشرق العربفي ومدلولتفه التاريخيفة‪ .‬وحيفن طلب اسفتعارة المخطوطفة‬
‫المترجمة للطلع عليها نظراً لما ترامى إلى سمعه عنها وتشوقه لقراءتها لستخلص ما يمكن‬
‫اسففتخلصه منهففا فففي إعداد مادة كتابففة الذي كان مشتغلً فيففه فففي ذلك الوقففت وهففو كتاب "النففبي‬
‫إبراهيفم والتاريفخ المجهول"‪ ،‬لم أتوان عفن إعارتفه المخطوطفة مفع وعفد منفه بعدم نشفر أيفة أجزاء‬
‫منهفا‪ .‬ولم تكفد تمفر بضعفة أسفابيع حتفى فوجئت بالفصفل الول منشوراً على هيئة مقالت أسفبوعية‬
‫ففي جريدة (مصفر الفتاة) مفع تعليقات وحواش‪ ،‬والمقالت تحمفل اسفم د‪ .‬سفيد القمنفي‪ .‬وهالنفي أن‬
‫ينكفث عالم جليفل مثله بوعود كان قفد قطعهفا على نفسفه‪ ،‬وبذلت كفل جهفد ممكفن لوقفف النشفر‪ ،‬ولم‬
‫أنجفح ففي ذلك إل بعفد أن كان الفصفل الول قفد نشفر بأكمله‪ ،‬وغنفي عفن البيان أنفه قفد جمفع تلك‬
‫المقالت بعففد ذلك مففع بعففض الضافات فففي كتاب آخففر أصففدره باسففم‪ :‬إسففرائيل – التوراة ‪....‬‬
‫التاريخ ‪ ...‬التضليل"!‬
‫والكتاب الذي وردت فيفه هذه الواقعفة صفدر عفن دار سفيناء للنشفر هذا العام ففي شهوره الخيرة‪،‬‬
‫ومعنى ما ورد أن المترجم يوجه اتهاماً صريحاً إلى د‪ .‬سيد القمني بأنه لم ينكث بوعوده له فقط!‬
‫بفل ونشفر الفصفل الول مفن المخطوطفة المترجمفة مقالت باسفمه دون نسفبتها إلى المترجفم! الذي‬
‫سعى بالطبع إلى وقف النشر فتم له ما أراد بعد لى!‬
‫ولول أن هذا قد أصفبح منشوراً ما كنا تعرضنا له هنا بالتعليفق‪ ،‬كما أننا ل نملك تأكيد ما ورد أو‬
‫نفيه‪ ،‬والحقيقة فيه عند د‪ .‬سيد القمني‪ ،‬لكننا نسعى لجلء هذا المر‪ ،‬لسيمفا وأن المسألة تففخص‬
‫* مقال كتبه الستاذ حازم هاشم بصحيفة الوفد بتاريخ ‪ ،7/11/1995‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 124 -123‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪114‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫باحثًا كبيراً وكاتبًا ومفكراً مبدعًا وصاحب اجتهاد متميز وملحوظ فيما يختص بالدراسات التراثية‬
‫العربية والسلمي‪ ،‬والصلة نراها منعقدة بين المترجم ومخطوطته وبين د‪ .‬سيد القمني‪ .‬ليس فيما‬
‫كتبفه المترجفم فقفط‪ ،‬بفل وففي كتاب د‪ .‬سفيد القمنفي (إسفرائيل – التوراة ‪ ....‬التاريفخ ‪ ...‬التضليفل)‬
‫الذي ذكر المترجم أنه يحوي تلك المقالت التي نشرها د‪ .‬القمني في جريدة (مصر الفتاة) محتوى‬
‫الفصففل الول مففن مخطوطففة المترجففم! والكتاب نشرتففه (دار كنعان) للدراسففات والنشففر ومقرهففا‬
‫دمشففق‪ ،‬وطبعففت منففه ألف نسففخة فففي طبعتففه الولى عام ‪ ،1994‬ونلحففظ فففي هذا الكتاب أن‬
‫المترجم صاحب المخطوطة يرد ذكره في طبعته الولى عام ‪ ،1994‬ونلحظ في هذا الكتاب أن‬
‫المترجفم صفاحب المخطوطفة يرد ذكره ففي صففحة رقفم ‪ 97‬بعنوان "التأسفيس" ففي الهامفش أسففل‬
‫الصفحة هكذا "إيمانويل فليكوفسكي‪ :‬عصور في فوضى عن ترجمة مخطوطة قام بها الطبيب د‪.‬‬
‫رفعفت السفيد"‪ ،‬وففي حيفن أن هذه الصففحة بدايفة لفصفل طويفل موضوعفه كله مناقشفة د‪ .‬القمنفي‬
‫لوجهات نظفففر (فليكوفسففكي) فففي الكتاب الصففلي "عصففور فففي فوضففى" مففن خلل المخطوطففة‬
‫المترجمة فإننا ل نجد بعد ذلك أية إشارة إلى المترجم ومخطوطته إل هذه المرة الوحيدة! حتى في‬
‫ثبت المراجع واستشهادات البحث الواردة في آخر الكتاب ل يرد ذكر المترجم ول مخطوطته! مع‬
‫أن د‪ .‬القمنفي نراه يورد ففي هوامفش بعفض الصففحات المراجفع وأصفحابها ويعود إلى ذكرهفا مرة‬
‫أخرى ففففي ثبفففت المراجفففع واسفففتشهادات البحفففث الواردة ففففي آخفففر الكتاب!وففففي نفففص إهداء‬
‫(فليكوفسكي) كتابه لبيه‪ ،‬يلتزم د‪ .‬القمني بترجمة د‪ .‬رفعت السيد بالنص! وفي كثير من المواضع‬
‫يفعفل نففس الشيفء! مفع إضافات وتعليقات بالطبفع‪ ،‬وكان هذا مفا طالعناه مفن أوراق المسفألة هنفا‬
‫وهناك‪ ،‬ونثيره بكفل الحرص على أل يظفل اتهام المترجفم للدكتور القمنفي معلقًا ففي ثنايفا صففحات‬
‫كتابه الصادر مؤخراً ودون جلء لحقيقة يملكها المترجم ود‪ .‬القمني وحدهما فقط!‬

‫‪115‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الصاهينة مرة أخرى (؟!) *‬
‫كنفا قفد آلينفا على أنفسفنا عدم السفتجابة ليفة اسفتفزازات‪ ،‬حتفى ل ننشغفل بمعارك وهميفة تصفرفنا‬
‫عففن أبحاثنففا‪ ،‬خاصففة مففع إدراكنففا لحجففم الشراك المنصففوبة تلك اليام‪ ،‬والتففي نعلم جيداً دقائقهففا‬
‫وآلياتهفا وأهدافهفا‪ ،‬لكفن مفا نشره السفتاذ (حازم هاشفم) ففي (الوففد) بتاريفخ ‪ 7/11/1995‬تحفت‬
‫عنوان (مفا بيفن القمنفي وهذا المترجفم)‪ ،‬ودعوتفه الواضحفة لنفا للرد على الطفبيب (رفعفت السفيد)‬
‫حول ما كتبه في مقدمة ترجمته لكتاب (عصور في فوضى)‪ ،‬لمؤلفه الكاتب الصهيوني (إيمانويل‬
‫فليكوفسفكي)‪ ،‬إضاففة إلى العبفث غيفر المحمود الذي سفاقه الطفبيب المذكور‪ ،‬كفل ذلك لم يترك لنفا‬
‫فرصفة التمسفك بمبدئنفا‪ ،‬حيفث أنزلق السفيد الطفبيب إلى منزلق شديفد الوعورة‪ ،‬غيفر مدرك إلى أي‬
‫منحدر ذهفب‪ ،‬فطعفن ففي أمانتنفا العلميفة‪ ،‬وهفي الرصفيد الوحيفد الذي نملك ونتيفه بفه اعتزازاً‪ ،‬ومفن‬
‫هنا تأتي استجابتنا لدعوة الستاذ حازم هاشم‪ ،‬وهي الستجابة الكفيلة بإنهاء المر بالقاضية‪ ،‬حتى‬
‫ل نترك مساحة لمزيد من المهاترات‪ ،‬وحتى ل يطول أمر الخذ والرد‪ ،‬لكن ذلك ل يعني حرمان‬
‫القارئ من متعة المتابعة‪ ،‬فسنعطيه هنا قدراً كافيًا من المتعة‪ ،‬وبغرض العودة السريعة إلى مكاننا‬
‫الحقيقفي بعيداً عفن السفجال حول أمور هفي كالعهفن المنفوش‪ ،‬ومفن هنفا نعتقفد أن السفيد الطفبيب‬
‫بدوره سيلتزم الصمت الحميد وفي ذلك كفاية وغنى‪.‬‬
‫وكان السفؤال الذي تبادر إلى ذهنفي فور قراءتفي للوففد هفو‪ :‬لماذا صفمت السفيد الطفبيب منفذ التقانفي‬
‫عام ‪ – 1992‬حسففبما قرر هففو فففي مقدمففة الكتاب المذكور – وحتففى اليوم‪ ،‬ليخرج الن عففن‬
‫صففمته؟ أمفا لو كنففت مكان أي قارئ آخففر لكان السفؤال هففو‪ :‬لماذا لم يبادر سففيادته مففن فوره إلى‬
‫اتخاذ الخطوات القانونيفة الرادعفة ففي مثفل تلك الحوال؟ لكفن لو حاولت الجابفة على سفؤالي أنفا‪،‬‬
‫مع الخذ بحسن الظن‪ ،‬لذهبت إلى احتمال أن الرجل وهو لم يبدأ بعد خطواته في عالم الكتابة‪ ،‬قد‬
‫هدتفه قريحتفه إلى أن أقرب طريفق إلى الشهرة هفو التهجفم على شخفص يتفم اختياره بعنايفة‪ ،‬وغذا‬
‫كان ذلك كذلك‪ ،‬فقفد فعلهفا الرجفل دون أن يرمفش له جففن‪ ،‬بجرأة متفردة ومغامرة يحسفد عليهفا‪،‬‬
‫* نشر على حلقتي بصحيفة الوفد بتاريخ ‪ 14/11/1995‬و ‪.21/11/1995‬‬
‫(ومن صـ ‪ 130 -125‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪116‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لكففن ذلك الحتمال تراجففع إزاء معطيات أخرى يمكنهففا أن تفسففر لنففا سففر تلك النزوة المفاجئة‪،‬‬
‫لمغامرة نزقة‪ ،‬في منطقة خطرة عسرة العبور‪.‬‬

‫رواية هذا الترجمان‬
‫يحكفي لنفا الطفبيب الترجمان ففي مقدمتفه روايفة غايفة ففي الطراففة والظرف‪ ،‬فيقول‪ :‬إنفه قفد التقانفي‬
‫عام ‪ ،1992‬عندما كانت ترجمته لكتاب فليكوفسكي لم تزل بعد مخطوطة بأدراج مكتبه‪ ،‬لكن تلك‬
‫الترجمة غير المنشورة – بمعجزة غير مفهومة – طبقت شهرتها الفاق حتى وصلتني أخبارها‪،‬‬
‫حيفث كنفت أقيفم بمدينفة الوسفطى (كذا؟!)‪ ،‬وعندهفا هرعفت إلى السفيد الطفبيب أسفعى‪ ،‬أطلب منفه‬
‫اسفتعارة تلك المخطوطفة السفطورية لطلع عليهفا‪ ،‬وحسفب قوله أنفي قفد فعلت ذلك بعفد مففا ترامفى‬
‫إلى سمعي عنها‪ ،‬وتشوقي لقراءتها‪ ،‬وذلك كي أستعين بها في كتاب كنت أكتبه حينذاك‪ ،‬هو كتاب‬
‫(النبي إبراهيم والتاريخ المجهول)‪.‬‬
‫وهكذا وجففه الرجففل لنففا اتهاميففن دفعففة واحدة‪ ،‬الول أننففا اسففتعنا بفليكوفسففكي فففي كتابنففا (النففبي‬
‫إبراهيفم) دون أن نشيفر إليفه كمرجفع لنفه بالفعفل غيفر مدرج كمرجفع‪ ،‬أمفا الثانفي فهفو أننفا قد أخذنفا‬
‫بأفكار كاتففب صففهيوني فففي معالجففة مسففألة تتعلق بأب النففبياء خليففل ال عليففه الصففلة والسففلم‪.‬‬
‫والغريفب أن الطفبيب الملهفم لم يكلف نفسفه عناء النظفر ففي تاريفخ طباعفة ذلك الكتاب الذي صفدر‬
‫عام ‪ ،1990‬واستغرق العمل فيه ثلث سنوات قبل صدوره‪ ،‬وهو ما يعني أن الكتاب قد صدر قبل‬
‫أن ألتقففي بالترجمان المعجزة بسففنتين كاملتيففن‪ .‬ومعلوم أن مثففل هذه الفتراءات مففن النوع الذي‬
‫يعاقفب عليفه القانون‪ ،‬وهفو مفا ننوي القدام عليفه بكفل سفعادة‪ ،‬رغبفة منفا ففي العقاب اللئق لتطهيفر‬
‫ل دائماً للنماذج المشابهة‪.‬‬
‫مناخنا الثقافي‪ ،‬وليكون رادعاً ماث ً‬
‫ونتابفع مفع الرجفل مندبتفه المأسفاوية وهفو يجأر بالشكوى قائلً‪ :‬إنفه أعطانفي مخطوطتفه المترجمفة‬
‫لكتاب فليكوفسفكي‪ ،‬بعفد أن أخفذ منفي وعداً بعدم نشفر أي جزء منهفا (؟!) أي أنفه كان يخشفى على‬
‫مخطوطتفه سفلفًا ومفع ذلك وثفق ففي وعدنفا الشفاهفي (هكذا!؟)‪ ،‬لكفن الرجفل يكتشفف كفم كان غراً‬
‫عندما أعارنا المخطوطة‪ ،‬لنه لم تكد تمر أسابيع حتى فوجئ بنشر ترجمته في مقالت أسبوعية‬
‫بصحيفة (مصر الفتاة)‪ ،‬وبأننا قد وضعنا اسمنا على ترجمته للكتاب‪ ،‬وأننا كي نمرر تلك السرقة‬

‫‪117‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫اللئيمة لجهد الرجل المسكين‪ ،‬أضفنا إلى تلك الترجمة بعض المقبلت‪ ،‬مع تعليقات هنا‪ ،‬وحواشي‬
‫هناك‪ ،‬لذر الرماد في العيون‪.‬‬
‫ويزعفم الطفبيب الترجمان أنفه بذل جهوداً مضنيفة ليقاف نشفر ترجمتفه لكتاب فليكوفسفكي باسفمنا‪،‬‬
‫وتمكفن مفن ذلك فعلً‪ ،‬لكفن بعفد أن كنفا قفد نشرنفا الفصفل الول كاملً‪ ،‬ولنفي رجفل ل أرتدع عفن‬
‫الغفي‪ ،‬فقفد تماديفت وأدرجفت مقالت (مصفر الفتاة) بكتابفي (إسفرائيل‪ :‬التوراة‪ ،‬التاريفخ‪ ،‬التضليفل)‪،‬‬
‫وأضفت إليها بعض التوابل والمشهيات في عبارة هنا وجملة هناك‪ ،‬لمزيد من الضحك على ذقن‬
‫القارئ والمترجم‪ ،‬إنها إذن فضيحة بكل معنى الكلمة‪ ،‬وظل الرجل صامتاً يمضغ أوجاعه بصمت‬
‫الكفبراء والكاظميفن الغيفظ‪ ،‬حتفى قرر أن يتكلم المفس فقفط‪ ،‬فأي تسفامح؟ وأيفة مروءة؟ أي ترففع؟‬
‫لكن ماذا يفعل الرجل بنفسه وهو يسوق أكاذيبه‪ ،‬عندما يكتشف أنه لم يجهد نفسه في صيغة الكذب‬
‫المرتفب‪ ،‬حيفث أن دراسفتنا التفي أشار إلى نشرهفا بفف (مصفر الفتاة)‪ ،‬والتفي نشرناهفا تحفت عنوان‬
‫(الرد على الضاليففل فففي تنظيرة بنففي إسففرائيل)‪ ،‬وكانففت ردًا على الصففهيوني فليكوفسففكي‪ ،‬قففد‬
‫نشرت خلل عام ‪ ،1991‬أي قبل أن يلقاني سيادته بعام كامل (؟!)‪.‬‬
‫يبدو أن الموضوع سففينتهي عنففد هذا الحففد‪ ،‬ولم أف قارئي الوعففد بالمتعففة المنتظرة‪ ،‬وهففو غبففن‬
‫لقارئنا الكريم‪ ،‬وحتى ل تأخذ القارئ بنا ظنون عدم الوفاء‪ ،‬أجد من واجبي توسيع الحكاية حسب‬
‫الصول‪ ،‬ومن هنا أقدم للسيد الطبيب مثالً للمانة لعله يحتذي به في مستقبل أيامه‪ ،‬فأقر هنا رغم‬
‫انتهاء المففر بهذا الشكففل‪ ،‬أن الترجمففة التففي اعتمدنففا عليهففا فففي ردنففا على كتاب فليكوفسففكي‬
‫الصفهيوني (عصفور ففي فوضفى)‪ ،‬كانفت بالفعفل ترجمفة صفاحبنا الترجمان‪ ،‬وهذا درس آخفر ففي‬
‫جرأة الواثقين المطمئنين‪ ،‬أما كيف حدث ذلك فهي حكاية أخرى‪.‬‬

‫زيارة الترجمان للصعيد‬
‫أكففد الطففبيب الترجمان أنففه قففد التقانففي عام ‪ ،1992‬لكففن لن للشرف رجاله‪ ،‬فإنففي أصففحح له‬
‫المعلومة لصالحه‪ ،‬حيث أنه قد تجشم مشقة زيارتي لول مرة في بيتي بمدينة الواسطى في شتاء‬
‫‪ ،1991‬كأي زائر مفن قرائنفا الكرام السفاعين إلى التواصفل مفع كاتبهفم‪ ،‬لكفن زيارة الرجفل كانفت‬
‫بغرض آخففر‪ ،‬حيففث جاء يطلب منففا رعايتففه كمبتدئ هاو‪ ،‬ومسففاعدته على نشففر مخطوطففة مففن‬

‫‪118‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ترجمتفه أحضرهفا معفه لن المخطوطفة تواجفه عقبات شديدة ففي نشرهفا‪ ،‬كمفا طلب – إذا أعجبتنفي‬
‫– أن أكتب لها تقديماً يساعد على انتشارها‪.‬‬
‫ووعدت الرجفل خيراً‪ ،‬وبدأت مطالعفة ترجمتفه لكتاب فليكوفسفكي (عصفور ففي فوضفى)‪ ،‬ولكفن‬
‫لكتشففف أنففي أمام شرك عظيففم‪ ،‬وأن عدم تجروء دور النشففر على نشره له مسففوغاته وحيثياتففه‪،‬‬
‫حيفث وجدتنفي بإزاء عمفل هائل وشديفد الخطورة هزنفي هزاً‪ ،‬حتفى لحفق الهفز بالثوابفت‪ ،‬ووجدت‬
‫أمامفي فناً عاليفا وعظيمفا بفل ورائعفا ومثيراً للعجاب‪ ،‬ففي تزويفر حقائق التاريفخ والعقائد‪ ،‬لصفالح‬
‫الفكر الصهيوني‪ ،‬كما لحظت أن العمل قد وقفت وراءه ودعمته جامعات عالمية كبرى‪ ،‬وأساتذة‬
‫كبار في شتى صنوف المعرفة‪ ،‬وهنا كان لبد أن يطفر السؤال قافزاً‪ :‬إذا كنت وأنا المتخصص قد‬
‫حدث لي كففل هذا النبهار‪ - ،‬مففع هول الصففدمة – إزاء ذلك التكنيففك الصففهيوني العالي الجودة‬
‫والمتياز‪ ،‬فماذا سففيكون شأن قارئ عادي دون أن يتسففلح برد على ذات المسفتوى مففن الصفولية‬
‫العلميففة والقتدار؟ بينمففا الكتاب يتألق تحففت سففتار براق مففن العقلنيففة والعلميففة والصففرامة‬
‫الظاهرة‪ ،‬لينقفض نهشًا على تاريفخ مصفر وتاريفخ العرب‪ ،‬ليؤسفس لسفرائيل مكانهفا ففي التاريفخ‬
‫وفففي العلم وفففي العقول وفففي القلوب‪ ،‬وكانففت الدهشففة أكثففر عندمففا علمففت أن أول طبعففة للكتاب‬
‫بالنكليزيفة كانفت عام ‪ ،1952‬ومفع ذلك لم نسفمع ففي بلدنفا لو رد واحفد على ذلك الكتاب‪ ،‬بفل‬
‫اكتشففت أن العكفس هفو مفا قفد حدث بالضبفط‪ ،‬حيفث اسفتعان بفه كُتاب عرب كمصفدر غففل مفن‬
‫الشارة مفترض أنهم مهمون أشرت إليهم في حينه‪.‬‬
‫هنفا وجدت معركفة حقيقيفة مفن النوع الذي يسفتهويني‪ ،‬خاصفة أنفي سفأخوضها ففي ميدانفي الذي‬
‫أعرف مسالكه ودروبه‪ ،‬وقررت فضح كل هذا الكم من التزييف التاريخي وتزوير الحقائق‪ ،‬لكن‬
‫اللياقففة الريفيففة اللعينففة دعتنففي إلى عدم تجاوز الترجمان الطففبيب‪ ،‬خاصففة وأنففه كان السففبب فففي‬
‫تعريفنا بذلك الكتاب الخطير‪ ،‬وعليه طلبت من السيد الترجمان الحضور إلى بيتي‪ ،‬وأحطته علما‬
‫بقراري الرد الفوري والسريع دون إبطاء على ذلك الزيف المخيف الذي تأخر الرد عليه طويلً‪.‬‬
‫وبالفعفل حضفر السفيد الترجمان‪ ،‬يركفب سفيارته المرسفيدس الفاخرة‪ ،‬واسفتمع إلى جزء طويفل مفن‬
‫ردودي على فليكوفسفكي‪ ،‬بينمفا وجهفه يتلون ويتبدل‪ ،‬ثفم انحدر فجأة إلى حالة عصفيبة دفاعفا عفن‬
‫طروحات الكاتب الصهيوني‪ ،‬مما أشعرني أن وراء الكمة ما وراءها‪ ،‬ومن ثم كان ردي الفوري‬

‫‪119‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هو أني سألجأ إلى ترجمة النصوص التي سأرد عليها من جانبي ومباشرة‪ ،‬من النسخة النكليزية‬
‫التففي كان قففد أحضرهففا لي لتدقيففق ترجمتففه‪ ،‬وسففافر الرجففل ليعمففل تفكيره فففي قراري الحاسففم‬
‫والقاطع‪ ،‬ولكن لتختفي من على مكتبي النسخة النكليزية مع مغادرته‪ ،‬وأسقط في يدي‪ .‬لكن في‬
‫ذات الليلة اتصففل بففي السففيد الترجمان ليقدم لي اقتراحففا يقول‪ :‬مففا المانففع أن أسففتثمر ترجمتففه‬
‫الموجودة لدي الن مفا دمفت متعجلً؟ على أن أشيفر إليفه كمترجفم لنفص فليكوفسفكي بشكفل واضفح‬
‫مع نغمة نفعية عالية الصراحة‪ .‬مفادها أن ذلك سيكون داعية متميزة لترجمته حين نشرها‪ ،‬وإزاء‬
‫تلك النفعيفة الواضحفة‪ ،‬تراجعفت ظنونفي ففي طبيعفة علقفة الترجمان بمنظومفة الكتاب‪ ،‬وبمفا جبلنفا‬
‫عليه من مد يد العون للمبتدئين‪ ،‬قررنا العمل باقتراحه‪.‬‬
‫وقمفت بالرد على تأسفيسات فليكوفسفكي التفي أوردهفا بفصفله الول‪ ،‬حيفث أن بقيفة الفصفول كانفت‬
‫إعادة لتوزيفع المعزوففة التأسفيسية حسفب نوتات أخرى‪ ،‬وقفد قلت ذلك واضحفا ففي مقالي الول‪،‬‬
‫وأنجزت الرد ففي عشفر مقالت سفلمتها كاملة للسفتاذ مصفطفى بكري رئيفس تحريفر مصفر الفتاة‬
‫أنذاك‪ ،‬ونشرت على التوالي كاملة دون توقفف‪ ،‬هذا بينمفا يقول السفيد الترجمان أن مفا نشرناه كان‬
‫ترجمته هو‪ ،‬وأننا كنا نزمع الستمرار بنشر الكتاب كامل لول تدخله ليقاف نشر بقيه الفصول‪،‬‬
‫ولعففل السففتاذ مصففطفى بكري يقرأ معنففا الن ليدلي بشهادتففه حول هذه الجزئيففة‪ ،‬أي أن السففيد‬
‫الترجمان لم يتدخفل ويوقفف نشفر بقيفة ترجمتفه المسفروقة كمفا زعفم‪ ،‬حيفث لم يتسفلم السفتاذ بكري‬
‫سوى تلك الحلقات العشر فقط وقد نشرت كاملة‪.‬‬

‫حقوق الترجمان‬
‫وعمل بالصففول العلميففة‪ ،‬وإتباعففا لشروط المانففة البحثيففة‪ ،‬قمنففا بتصففدير الحلقففة الولى بالبنففط‬
‫العريفض برأس المقال‪ ،‬بإشارة واضحفة إلى أن العمفل الذي سفنرد عليفه هفو مفن ترجمفة الطفبيب‬
‫رفعفت السفيد‪ ،‬وعدنفا إلى تكرار الشارة ففي الحلقفة الثالثفة نظراً لورود نصفوص كثيرة مفن تلك‬
‫الترجمفة فيهفا‪ ،‬وففي ختام المقال العاشفر والخيفر طلبفت مفن السفتاذ مصفطفى بكري تليفونيفا أن‬
‫يكتب بنفسه شكر وتقدير لتلك الترجمة‪ ،‬وقد جاء نص ذلك التنويه في مربع بلون متميز لمزيد من‬
‫اليضاح‪ ،‬وكان نصه‪" :‬يتقدم د‪ .‬سيد القمنفي بالشكفر إلى الزميل د‪ .‬رفعت السفيد الذي ترجفم كتاب‬
‫عصور في فوضى‪ ،‬وبذل فيه من الجهد والعرق ما يستحق التقدير"‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وعندمففا قررنففا توسففعة الرد على تلك المدرسففة الصففهيونية‪ ،‬أصففدنا كتابنففا (إسففرائيل‪ :‬التوراة‪،‬‬
‫التاريفففخ‪ ،‬التضليفففل)‪ ،‬وضمنفففه تلك الردود‪ ،‬وعنفففد ورود الجزء الخاص بعرض أسفففس نظريفففة‬
‫فليكوفسفكي التفي سفنرد عليهفا وذلك ص ‪ ،97‬أحلنفا إلى المترجفم بحاشيفة مسفتقلة واضحفة تقول‪:‬‬
‫(إيمانويل فليكوفسكي‪ :‬عصور في فوضى‪ ،‬عن ترجمة مخطوطة قام بها الدكتور رفعت السيد)‪،‬‬
‫وهفو الترتيفب العلمفي لعناصفر معلومات الكتاب حسفب الصفول الكاديميفة‪ ،‬أمفا ملحوظفة السفتاذ‬
‫حازم هاشم‪ ،‬أن تلك الشارة لم تتكرر بعد ذلك عند ورود نصوص نرد عليها بالكتاب‪ ،‬فهو المر‬
‫الذي مفا كان ممكنفا‪ ،‬فالترجمفة مخطوطفة بل أي معلومات نشفر نحيفل إليهفا‪ ،‬فل اسفم ناشفر‪ ،‬ول‬
‫طابففع‪ ،‬ول بلد‪ ،‬ول صفففحات أيضاً‪ ،‬فكيففف نحيففل إلى صفففحات غيففر منشورة؟ وللتغلب على تلك‬
‫العقبفة وضعنفا الشارة الواضحفة ففي مسفتهل عرض طروحات فليكوفسفكي‪ ،‬مفع إبراز القتباسفات‬
‫بعلمات التنصيص أحياناً‪ ،‬بالهامش الوسع أحيانًا أخرى‪ ،‬وهي من الدوات الكاديمية المعلومة‪.‬‬
‫ولو قمنففا بجمففع النصففوص الفليكوفسففكية التففي أوردناهففا للرد عليهففا‪ ،‬فففي اتصففال سففردي‪ ،‬لمففا‬
‫تجاوزت العشريفن صففحة‪ ،‬ففي كتاب يمهفد لهفا‪ ،‬ويناقشهفا‪ ،‬ويرد عليهفا‪ ،‬ففي مائتفي صففحة كاملة‪،‬‬
‫جهدنا عليها زمنا حتى أنجزناها‪ ،‬وهي الردود التي أسماها السيد الترجمان (تعليقات وحواشي)‪.‬‬
‫وأذكفر أنفي بعدمفا نشرت تلك الردود التفي تكشفف الكتاب والدوائر التفي تقفف مفن ورائه‪ ،‬فاجأنفا‬
‫السفيد الطفبيب بالعدد (‪ )139‬مفن مجلة القاهرة بمقال يتلبفس الزي الوطنفي والقومفي الغيور ضفد‬
‫فليكوفسكي‪ ،‬وهو ما عاد إلى غرفه في مقدمة ترجمته التي نشرت بالمس القريب‪ ،‬لكن ليقدم لنا‬
‫الن‪ ،‬والن بالتحديد‪ ،‬كتابا مليئا بالمتجرات الموجهة‪ .‬وبالطبع نحن ل نصادر على نشر أي كتاب‬
‫من أي لون‪ ،‬لكن يبقى ذلك السؤال الرق الملحاح يهمس‪ :‬لماذا نشر مثل هذا العمل الن تحديداً‪،‬‬
‫خاصفة وأنفه الكتاب الوحيفد الذي ترجمفه السفيد الطفبيب‪ ،‬فلماذا هذا الختيار مفن بيفن ملييفن الكتفب‬
‫التي تحتاجها مكتبتنا العربية فعل؟‬
‫مرة أخرى – إذا أخذنففا بسففوء الظففن – فسففيكون مففا أزعففج صففاحبنا الترجمان ليففس موضوع‬
‫الترجمة‪ ،‬بل ردنا نحن غير المتوقع على فليكوفسكي الذي تصوره من النوع الذي ل يُقهر‪ ،‬فهل‬
‫يسعد صاحبنا الطبيب القيام بدور حارس الشرف للكتاب – الصهيوني؟‬

‫‪121‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أمففا إذا كانففت الجابففة تأخففذ بحسففن الظففن‪ ،‬فإن السففيد الطففبيب قففد كسففب رهان المغامرة‪ ،‬عندمففا‬
‫اضطرنفا للرد عليفه‪ ،‬ليشكفل ردنفا دعايفة مجانيفة لسفيادته‪ ،‬وللكتاب‪ ،‬وبالطبفع للدار الناشرة التفي‬
‫تجرأت على نشر هذا الكتاب أخيراً‪ ،‬بعد ما رفضته كل دور النشر الخرى‪.‬‬
‫وبعد‪ ،‬فقد استجبنا لدعوة الستاذ حازم هاشم بذلك الرد النهائي‪ ،‬الذي يتضمن درساً واضحاً لشباه‬
‫السيد الترجمان‪ ،‬ونحن واثقون أنهم سيعملون بالحكمة البليغة‪( :‬أنج سعد فقد هلك سعيد)‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مقــالت ودراســات‬

‫‪123‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫حول الاجة لتحديد الفاهيم *‬
‫مفن لحظفة زمنيفة بعينهفا‪ ،‬تلك التفي تواصفلت فيهفا السفماء مفع الرض عنفد نزول الوحفي القرآنفي‪،‬‬
‫ومن مكان بذاته يتمركز في بلد الحجاز من جزيرة العرب‪ ،‬تحدد (زمكان) التراث لدى أصحاب‬
‫التجاهات الصففولية السففلمية‪ .‬بففل أنففه مففن جانففب آخففر ذات التحديففد لدى شريحففة كففبرى مففن‬
‫الباحثيففن المهتميففن بالدراسففة حول الهويففة والخففر وفــق تصــور عروبــي ضروري جامــع يلتقــي‬
‫بالضرورة بالتأســيس الصــولي الســلمي لمعنــى التراث كمرجعيــة أولى أســاس‪ ،‬وهففي الرؤى‬
‫المؤسفسة سفلفًا على مقدمات تحاول إيجاد جامفع مشترك‪ ،‬كناتفج لعدم تأسفيس اصفطلحي ومفهمفي‬
‫واضح‪ ،‬لمفاهيم (الوطن‪ ،‬العروبة‪ ،‬المة القومية‪ ،‬التراث)‪.‬‬
‫وذلك بدوره ليس إل ناتج اللتباس الحادث بين السلم كعقيدة جامعة لمجموعة شعوب تدين به‪،‬‬
‫وبين (العروبة) كهوية قومية جامعة لمجموعة الشعوب الناطقة بالعربية‪ ،‬وتتشارك عبر التاريخ‬
‫ففي تفاصفيل تؤطفر لفكرة توحفد أصفيل باعتبار أن المفهوم العروبفي يتأسفس تاريخيًا على فتوحات‬
‫عرب الجزيرة للقطار المحيطة والتي تحولت إلى العروبية (لغة) لتؤسس دولة عقدها الجامع هو‬
‫السلم‪ ،‬وتحول شعوب القطار المفتوحة إلى العقيدة السلمية المؤسسة للدولة الولى (ديناً)‪.‬‬
‫ومـن ثـم تارجحـت حالة اللتباس حول الهويـة‪ ،‬بيـن مفهومـي (العروبـة) و(السـلم) ليلقـي كـل‬
‫منهما بظلله على مفهوم (المواطنة) بخاصة إذا أخذنا بالحسبان أن شعوب البلدان المفتوحة وأن‬
‫تحولت جميعًا إلى اللغففة العربيففة (لغففة قريففش) فإنهففا لم تتحول جميعًا إلى عقيدة السففلم (ديناً)‪،‬‬
‫وعليه فقد ظل داخل تلك المجموعة البشرية عرباً ل يدينون بالسلم وبين تحديد الهوية الساري‬
‫الن بالسفلم‪ ،‬ورد فعفل العربفي غيفر المسفلم بتحديفد هويتفه بدينفه‪ ،‬ضاع الوطفن بيفن الطرفيفن‪،‬‬
‫وإعمالً لذلك يصبح اللتباس والتداخل بحاجة ماسة إلى تحديد مفهومي واضح‪ ،‬يرتكز على قراءة‬
‫علمية تاريخية مجتمعية لرفع اللتباس‪ ،‬والبدء من مرتكزات واضحة‪.‬‬

‫* نشر ف ‪ 22/9/1993‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪104- 85‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪124‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫القطعية التاريخية والمعرفية‬
‫والسفؤال الهفم هنفا هفو‪ :‬هـل شكـل السـلم قطيعـة تاريخيـة ومعرفيـة مفع مفا سفبق‪ ،‬بحيفث يمكفن‬
‫احتسابه وحده مع بداية الوحي هو كل تراث المة؟‬
‫على مسـتوى الرؤى الصـولية ل بـد أن تكون هناك قطيعـة تاريخيـة‪ ،‬فيبدأ السفلم مفن ل شيفء‪،‬‬
‫فهـو مفارق سماوي‪ ،‬أزلي الكلمة المقدسفة‪ ،‬غير مرتبط بماض أرضي‪ ،‬رغفم الواضفح في القرآن‬
‫الكريم وما لحقه من أحاديث نبوية‪ ،‬وما أرتبط به من أحداث تجادل معها الكم المقدس أخذا وردا‪.‬‬
‫ل مؤثراً ومتأثرًا ومفا تأسفس على كفل هذا فيمفا بعفد مفن اصفطراعات مذهبيفة ورؤى‬
‫فاعلً ومنفع ً‬
‫فلسففية اسفتندت إلى جدل القدس مفع حدث الواقفع الموضوعفي‪ ،‬وهفو مفا يشيفر بوضوح إلى تناقفض‬
‫تلك الرؤيفة مفع قواعفد اليمان ذاتفه وتاريفخ الدعوة ناهيفك عفن اسفتحالة القطيعفة التاريخيفة‪ ،‬لنفه ل‬
‫شيفء إطلقًا يبدأ مفن فضاء دون قواعفد مؤسفسات ماضويفة يقوم عليهفا‪ ،‬ويتجادل معهفا‪ ،‬بفل ويفرز‬
‫منها حتى ولو كان ديناً‪.‬‬
‫والدارس ليات الوحي يجدها تنبئه بوضوح أنه لم يكن هناك قطيعة معرفيـة –أيضاً– مع السابق‬
‫الرضي‪ ،‬وإن تشكلت تلك القطيعة بالفعل على المستوى اليماني البحت كناتج لتأسيس السلم‬
‫لذاته ولمصداقيته على طرفين الول التصال بذلك القديم وتقديم معرفه به‪ ،‬ثم على الطرف الثاني‬
‫تم نفي هذا القديم باعتباره أفكارا باطلة وعقائد أمم كافرة‪ ،‬وهو المر الذي ساعد على لون خطير‬
‫من فقدان الذاكرة التاريخي الجماعي‪ ،‬وأسهم فيه بدور أساسي وتام انقطاع الشعوب المفتوحة عن‬
‫لغاتهفا القديمفة باعتبارهفا وعاء ذاكرتهفا وتاريخهفا وحضارتهفا‪ ،‬وحاصفل خبراتهفا وتفاعلهفا مفع‬
‫واقعها عبر زمن طويل‪ ،‬وما أفره ذلك التفاعل من ثقافة احتوتها اللغة المفقودة‪.‬‬
‫وعليه (على سبيل المثال) فقد انقطع المصري عن تاريخه‪ ،‬ولم يعد يذكر من ذلك التاريخ سوى‬
‫ما فدمه له السلم من معلوماتية بشأنه‪ ،‬وهي المعلوماتية التي تحدد الموقف المعرفي ليس بكونه‬
‫تاريخاً‪ ،‬وموضوعاً للمعرفففة‪ ،‬إنمففا بوقوعففه بيففن طرفففي معادلة اليمان والكفففر(!) وبالتالي تففم‬
‫تلخيص ذاكرة مصر بكل تاريخها في فرعون طغى‪ ،‬وتجبر فكان مصيره الهلك غرقًا مع قومه‬
‫المجرميفن! وهفو المفر الذي يسفحب ظلله على الحاضفر النفي‪ ،‬حيفث ل يصفبح للمصفري تاريفخ‬
‫قبففل الفتففح‪ ،‬وتنقطففع الذاكرة‪ ،‬وتتحول الهويففة المفقودة نحففو الديففن وطناً وتاريخاً‪ ،‬ويصففبح صففدق‬

‫‪125‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫اليمان مففع السففرائيليين‪ ،‬الذيففن خرجوا مففن مصففر الكافرة ليحتلوا فلسففطين‪ ،‬احتلل اسففتيطانياً‬
‫مشروعاً مفن وجهفة نظفر اليمان(؟!) ويصفبح المصفري مفع موسفى ويشوع‪ ،‬ليبارك غرق التاريفخ‬
‫بالكامفل مفع العصفا المعجزة‪ ،‬وهفو المفر ذاتفه الذي يكابده الواقفع الفلسفطيني‪ ،‬وهفو المفر الذي‬
‫يصففدق أيضاً على نمروذ العراق الكافففر إزاء أرومففة إسففرائيلية إبراهيففم‪ ،‬وعلى كنعان إزاء سففام‬
‫الخ‪ ،‬وهي المثلة التي توضح إلى أي مدى هي إشكالية الوطن والمواطنة والتباساتها إزاء الديني‬
‫والقومي‪.‬‬
‫السلم إذن لم يشكل قطيعة معرفية مع ما سلف‪ ،‬إنما تجادل معه وحاوره ثم نفاه ليصبح الوحي‬
‫هو مصدر ذاكرة المة‪ ،‬وهو وحده كل تاريخها ومصدرها المعرفي‪ ،‬وعليه يتأسس الموقف إزاء‬
‫أي طارئ أو أي معرففة أخرى‪ ،‬وبموجبفه تصفدر الحكام والتقييمات بصفدد مفا يتعلق بمفا سفيق ثفم‬
‫باللحق أيضاً‪.‬‬
‫وعلى مسفتوى العقائد‪ ،‬لم يشكفل السفلم قطيعفة معرفيفة مفع الديان السفابقة عليفه‪ ،‬بفل اعتفبر نفسفه‬
‫امتداداً لبعضها كما في موقفه من اليهودية والمسيحية‪ ،‬بل إنه أسس ذاته سابقًا لها‪ ،‬وأن اعترافه‬
‫بها لنها كانت إسلما بالساس‪ ،‬ثم نافياً لبعضها الخر‪ ،‬كما في نفيه لعقائد أخرى كعبادة الوثان‪،‬‬
‫باعتبارهفا عقائد باطلة‪ ،‬لكنفه ففي تحاوره مفع الديانات التفي أطلق عليهفا (الديانات الكتابيفة) أصفدر‬
‫أحكامفه بشأنهفا‪ ،‬وأبطفل مفا بقفى مسفتمراً منهفا‪ ،‬إمفا لنهفا انحرففت عفن أصفلها السفلمي؟ أو لنهفا‬
‫حرففت الكلم المقدس عفن مواضعفه‪ ،‬أو لن الديفن ففي النهايفة قفد أصفبح عنفد ال السفلم فتسفاوى‬
‫الكفل‪ ،‬وأصفبح الكفف ملة واحدة‪ ،‬وعليفه فقفد أصفبحت المعرففة المعلوماتيفة لدى المسفلم عفن تلك‬
‫الديانات تستمد أصلً مما قدمه الوحي والتاريخ السلمي بشأنها‪ ،‬وهو ما أدى إلى انقطاع داخل‬
‫شرائح المجتمع العربي‪ ،‬تساعد عليه كافة أجهزته العلمية والتربوية‪ ،‬التي تتحدث جميعاً طوال‬
‫الوقففت دون كلل أو ملل بتكرار شديففد الملل عففن السففلم وقواعده وتفاصففيله وشروحففه‪ ،‬ممففا‬
‫يعطي للعربي غير المسلم معرفة كافية بالسلم‪ ،‬بينما يظل المسلم العربي ل يعلم من شأن عقيدة‬
‫المواطفن العربفي غيفر المسفلم‪ ،‬سفوى مفا قدمفه له السفلم‪ ،‬وهفو مفا أدى بالضرورة إلى اغتراب‬
‫العربفي غيفر المسفلم عفن معنفى المواطنفة‪ ،‬وإحتمائه بدينفه ليصفبح دينفه وطناً‪ ،‬وهفو مفا سفبقه إليفه‬
‫العربي المسلم عندما فقد ذاكرته وتاريخه‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫تاريخية النص‬
‫والمطالع للمأثور السفلمي‪ ،‬ومفا لحقفه مفن تاريفخ وتفاسفير وسفير وفلسففات وعلوم ديفن‪ ،‬يكتشفف‬
‫إلى أي مدى توقفت الذاكرة العربية عند لحظة نزول الوحي‪ ،‬وإلى أي مدى انقطعت عن ماضيها‪،‬‬
‫وهو المر الذي استمر يتأكد بفعل الصرار على فكرة الشخصية الثقافية الثابتة‪ ،‬وأن تلك الثقافة‬
‫ليست بالصل أرضية‪ ،‬بل هي مفارقة سماوية‪ ،‬وأنها الصل في كل ثقافة أخرى‪ ،‬وأن ثباتها هذا‬
‫ينفففي أي محاولة لبحففث تاريخيتهففا‪ ،‬فقففد جاءت جاهزة هكذا مففن الزل‪ ،‬ودونففت فففي لوح أزلي‬
‫محفوظ‪ ،‬دون ارتباط بأي سبب موضوعي وقت تواتر الوحي (رغم تناقض ذلك مع تقرير الوحي‬
‫ذاته)‪.‬‬
‫وعليفه أصفبح بالمكان اجتزاء أي نفص مفن بيفن النفص القرآنفي الكلي‪ ،‬ونزعفه مفن سفياقه مفع باقفي‬
‫اليات‪ ،‬وسفحبه مفن لحظتفه التاريخيفة التفي سفببته‪ ،‬لدعفم أي موقفف آنفي نفعفي حسفب المصفلحة‬
‫المراد تحقيقهفا‪ .‬أمفا الخطفر ‪-‬برأينفا– ففي رففض تاريخيفة النفص‪ ،‬هفو أن هذا الموقفف تحديداً هفو‬
‫السففبب الجوهري والسففاس فففي تلك اللتباسففات المشار إليهففا‪ ،‬وعدم الوصففول إلى تحقيففق دقيففق‬
‫بشأنهفا‪ ،‬كنتيجفة لعدم أخفذ السفباب الحقيقيفة والموضوعيفة بالعتبار‪ ،‬والتفي أدت بالنفبي‪ ،‬وبالوحفي‬
‫إبان تواتره‪ ،‬إلى اتخاذ مواقفف بعينهفا مفن ذلك المأثور الحضاري القديفم‪ ،‬أو مفن الديانات السفابقة‬
‫وأصفحابها‪ ،‬وهفو المفر الذي بات يحتاج إلى تقديفم دراسفات واضحفة جريئة بشأنفه‪ ،‬والتعامفل ففي‬
‫درسفها –مفع النفص بوصففه معفبراً عفن واقعفه ففي حقفل موضوعفي للحداث‪ ،‬إبان ثلثفة وعشريفن‬
‫عامًا هي زمن تواتر ذلك الوحي‪.‬‬
‫ل دؤوباً يربط حقل الحداث بتصنيف اليات‪ ،‬والمكي منها والمدني مرتبطاً‬
‫وهو ما يستدعي عم ً‬
‫بظرف كل المدينتيفن وواقفع البشفر فيهفا مفع دراسفة وافيفة لعلقفة النفبي وأتباعفه بأصفحاب الديانات‬
‫الخرى ومفا مرت بفه تلك العلقفة مفن متغيرات فرضهفا ظرف الواقفع وتطور الدعوة‪ ،‬وأدي إليهفا‬
‫وأفرزهفا‪ ،‬وعلقفة كفل هذا بالمسفتوى المعرففي لجزيرة العرب وكّم وحدات تذكفر العربفي البدوي‪،‬‬
‫وما ألقته البداوة من صباغ على تراكمه المعرفي (وهو ل جدال مستوى الخطاب القرآني الموجه‬
‫إليهفم)‪ ،‬مفع تأسفيس كفل ذلك على قراءة علميفة صفارمة لواقفع الجزيرة ومحيطهفا‪ ،‬مفن حيفث البنفى‬
‫المجتمعيفة والنماط القتصفادية والشكال السفياسية‪ ،‬وهفو المفر الذي نظنفه قفد أصفبح ضرورة‬

‫‪127‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ماسفة الن‪ ،‬وربمفا ذهبنفا إلى أن المفر بهذا الشكفل مطلب مصفيري ل يتناقفض إطلقًا مفع قداسفة‬
‫الديففن‪ ،‬بففل نزعففم أن هذه المطالب توقففف عمليات التزييففف والتدليففس والتخديففم النتهازي للنففص‬
‫الدينفي‪ ،‬ممفا يحففظ له كيانفه وقداسفته‪ ،‬وففي ذات الوقفت يرففع اللتباسفات عفن المفاهيفم المطلوب‬
‫تحديدها‪ ،‬ويساعده على استقرارها وتوقفها عن الرجرجة بين باحث وآخر‪ ،‬ورؤية وأخرى‪ ،‬وهو‬
‫ما يمكن أن يؤدي إلى حل كثير من الشكاليات البحثية الداخلة في همومنا النية‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫حول مفهوم التراث *‬
‫هل يمكن حقًا الركون إلى الرؤية الصولية التي توقف ذاكرة المة عند لحظة ابتدائية أولى‪ ،‬هي‬
‫لحظفة تواتفر الوحفي القرآنفي‪ ،‬وتحدد للتراث مفهومًا أوحداً هفو المفهوم السفلمي‪ ،‬وتؤطره مكانياً‬
‫بمهبففط الوحففي بجزيرة العرب؟ وحينئذ هففل يغدو العربففي المسففلم بغيففر تراث وطنففي وقومففي؟ أم‬
‫سفليجأ إلى التراث السفرائيلي ففي التوراة (هفو الحادث فعلً)‪ ،‬وهفل يبقفي كفل تاريفخ تلك المنظومفة‬
‫مفن الشعوب العربيفة مقصفوراً على التأرجفح بيفن اليمان والكففر‪ ،‬وبيفن فرعون وموسفى‪ ،‬وبيفن‬
‫طالوت وجالوت‪ ،‬وبين نمروذ وإبراهيم‪.‬‬
‫ووسط هذه الحالة الرجراجة بين اليمان والكفر‪ ،‬هل يمكن أن يجد للوطن ومفهوم المواطنة مكاناً‬
‫ففي تحديفد الهويفة؟ وهفل بالحفق يمكفن إطلق مفهوم (أمفة) على مجموعفة شعوب فقدت ذاكرتهفا‬
‫وتماهت في الدين فأصبح هو الوطن وهو الهوية؟ وهل يصبح ممكناً – على الطلق – الحديث‬
‫عن صراع حضاري آني‪ ،‬دون أن نتكهن بمصير آل إليه الهنود الحمر قبلنا؟ وإذا كانت هذه أسئلة‬
‫أرقة مؤرقة‪ ،‬فهل من سبيل إلى الخروج من دائرة اليمان والكفر إلى فضاء أوسع‪ ،‬ل يظله غير‬
‫مناخ علمي حر تماماً‪ ،‬ويكون همه الكبر هو مصير البلد والعباد‪ ،‬إزاء التسارع الهائل الن في‬
‫تقدم الشعوب المتقدمفة أصفلً‪ ،‬وتمكنهفا مفن أدوات السفيطرة‪ ،‬مفن فقدنفا السفس والدوات والمناهفج‬
‫التفففي قفففد تسفففاعد – مفففع التفاؤل – على بدء خطوات صفففحيحة‪ ،‬للخروج مفففن دائرة جذب ذلك‬
‫المغناطيففس الرهيففب نحففو القاع‪ ،‬فالتلشففي‪ ،‬فالزوال فففي طوايففا القرون الغوابر‪ ،‬مففع عاد وثمود‬
‫وأصحاب اليكة وهنود أمريكا وشعب النكا؟‬
‫وإذا كانففت الرؤيففة العلميففة ممكنففة دوماً‪ ،‬فهففل ينبغففي أن يظففل شبففح الرعففب مففن معادلة اليمان‬
‫والكفففر‪ ،‬مففا يصففحبه الن مففن أدوات تنفيذيففة ل تقيففم وزنًا لبسففط الحقوق النسففانية‪ ،‬وتنفففذ دون‬
‫مراعاة لحيثيات العدل (؟!)‪ ،‬هفل ينبغفي أن يظفل رعفب مصفادرة الكلمفة والحياة (بأمفر ال) عائقاً‬

‫* نشر ف ‪ ،10/11/1993‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 140- 137‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪129‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫دون المحاولة؟ لو كان ذلك كذلك‪ ،‬فإن من يحاولون تأسيس تلك القراءة العلمية الن‪ ،‬هم أصحاب‬
‫الريادة في أشرف ساحات النضال حقًا وصدقاً‪.‬‬

‫التاريــــخ العــــبء‬
‫إن المحاولت العلميفة المخلصفة ففي التعامفل مفع المأثور السفلمي ففي ظفل الواقفع المهيفن الراهفن‬
‫يجب إل تضع باعتبارها إطلقًا – إن كانت مخلصة وعملية حقًا – أي قطيعة معه‪ ،‬ول أن تضع‬
‫ضمفن أهدافهفا إصفدار أحكام بشأنفه‪ ،‬ول رفضفه أو نفيفه‪ ،‬ول اقتطفع بعضفه – بحجفة صفلحيته –‬
‫دون بعضفه‪ ،‬ول إسفقاط مفاهيفم معاصفرة عليفة‪ ،‬إنمفا يجفب درسفه مرتبطًا بواقعفه‪ ،‬منضبطاً مفع‬
‫حركة هذا الواقع في زمانه‪ ،‬وإيقاع ذلك الواقع وضبط هذه الحركة مع الحدث الذي سبقها والذي‬
‫عاصرها‪ ،‬وما نتج عن هذا من إفراز معرفي بعينه‪ ،‬دون محاولت وادعاءات عقلنة المأثور‪ ،‬أو‬
‫أدلجته‪ ،‬ودون المبالغة في بعض مناطقه‪ ،‬ودون التجاوز عن مناطق أخرى فيه‪ ،‬باختصار أن تتم‬
‫قراءته قراءة تاريخية ل تجرده من ماضيه ومشكلت زمانه‪ .‬من حيث كان واقعة في حقل لحدث‬
‫الواقفع المجتمعفي‪ ،‬بحيفث ترتبفط الفكرة بواقعهفا‪ ،‬ليعود ذلك المأثور إلى حجمفه الطفبيعي‪ ،‬ويتراجفع‬
‫ظله السفحري الذي يفرضفه دومًا كمثفل أوحفد ل يصفح تخطيفه‪ ،‬ول يظفل لوناً مفن التاريفخ العبفء‪،‬‬
‫قدر ما يتحول إلى تاريخ دوافع ومحرك‪ ،‬دينامي ل سكوني‪.‬‬
‫لكفن وسفط كفل هذا الهتمام بيفن مفن يفرضون المأثور السفلمي وحده تراثًا أوحفد لك المفة‪ ،‬ومفن‬
‫يحاولون درس هذا المأثور دراسفة علميفة‪ ،‬تنكشفف حقيقفة أولى هامفة وخطيرة‪ ،‬وهفي أن كليهمفا –‬
‫حتفى أصفحاب الدراسفة العلميفة – ل يتحركون خارج دائرة المأثور السفلمي وحده‪ ،‬كمفا لو كان‬
‫المر فعلً‪ ،‬ثم رد فعل‪ ،‬محاولة فرض دائمة‪ ،‬ومحاولة رد لتحجم ذلك المفروض‪ ،‬دون أن يسمح‬
‫ذلك الصففطراع الفكري الدائب بالحركففة التاريخيففة إلى مففا قبففل المرحففة السففلمية‪ ،‬كمففا لو كان‬
‫الزمان قفد انبفت عندهفا وانقطفع‪ ،‬ول يظفل ففي الذاكرة مفن تراث تلك المفة وسفط الهموم الحاضرة‬
‫سفوى ذلك المأثور وحده‪ ،‬مفع تجمفد المحاولت العلميفة ذاتهفا عنفد نففس لحظفة البدء المحددة سفلفاً‬
‫وسلفياً‪ ،‬بزمان بدء تواتر الوحي‪ ،‬ومكانه بجزيرة العرب‪.‬‬

‫‪130‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫نحو فهم آخر‬
‫ومفن هنفا نلح وننبفه إلى خطورة حالة هذا الخدر العلمفي الذي اسفتطاب حركفة رد الفعفل الدائمفة‪،‬‬
‫والذي توقف – ربما مضطرا – عند هذا المأثور دارساً محققاً مدققاً‪ ،‬وربما كان واقع الحال سبباً‬
‫يفرض موضوعات البحففث‪ ،‬وأيهففا جديففر بالهتمام الن‪ .‬لكففن القتصففار على المأثور السففلمي‬
‫وحده في ساحة الدرس العلمي‪ ،‬يؤسس لفهم كاد يصبح حقيقة‪ ،‬وهو أنه وحده تراث المة بكاملها‪،‬‬
‫وعليفه كان همنفا فتفح النافذة على التراث بمعناه الكمفل والشمفل باسفتمرار‪ ،‬حتفى ل يضيفع مفن‬
‫الذاكرة معنى التراث الحقيقي‪.‬‬
‫وإن أي عقفل سفليم يمكفن أن يرى بهدوء‪ ،‬أن أي تراث لي مجتمفع ل يمكفن أن يتطور أو يحدث‬
‫أصلً دون توارث‪ ،‬فالتراث – لغة – إرث عن السلف‪ ،‬تركوا لنا فيه ناتج خبراتهم ومعارفهم‪،‬‬
‫أي أن التراث متطور فاعـل منفعـل دوماً‪ ،‬أي أن الناس هـم صفناع ذلك التراث‪ ،‬يصـوغونه وفـق‬
‫ظروفهم وحاجتهم‪ ،‬حتى لو كان ديناً‪ ،‬فالوحي القرآني جاء مفرقاً ومنجماً‪ ،‬ناسخاً ومنسوخاً‪ ،‬وبدّل‬
‫ومحفى وأثبفت‪ ،‬تبعًا للمتغيرات ولمصفالح الناس خلل زمفن تواتفر الوحفي‪ ،‬ثفم ظفل كمأثور دينفي‬
‫حسب فهم الناس له‪ ،‬أو على الدق فهم كل فرقة أو مذهب أو طبقة اجتماعية‪.‬‬
‫هنا بالطبع مع اعتبار أن أي نقطة تطورية على سلم التراث‪ ،‬كان لبد أن تسبقها نقلة على الدرجة‬
‫الدنفى‪ ،‬ويسفتحيل دونهفا الوصفول إلى الدرجفة العلى‪ ،‬وهفو مفا ينطبفق بدوره على علقفة المأثور‬
‫السلمي بالتراث السابق للمنطقة بكاملها‪.‬‬
‫وبمعنى آخر؛ إن أي تطور ثقافي ما كان ممكناً حدوثه إل على أسس وأعمدة من ثقافة سابقة‪ ،‬فقط‬
‫ما يجب أخذه بالعتبار هو‪ :‬أن التطور عندما يأتي رأسيًا صاعداً على عمد تراث قديم‪ ،‬فإنه يقوم‬
‫إبان ذلك بتوسع أفقي يفجر فيه مع كل نقلة‪ ،‬السوار والتحديدات القديمة‪ ،‬من أفكار ومعتقدات لم‬
‫تعفد مناسفبة لحتواء الظرف التطوري الجديفد‪ ،‬ولم تعفد صفالحة كوعاء مناسفب للتراكفم المعرففي‬
‫المتزايفد‪ ،‬ولم تعفد صفالحة لمعالجفة إشكاليات مسفتجدة لم تكفن بمعرففة مفن قبفل‪ ،‬ويفرضهفا التطور‬
‫الدائم للشكال القتصفادية والتنظيمات الجتماعيفة‪ ،‬وهفو مفا ينطبفق على علقفة المأثور السفلمي‬
‫بمفا سفبقه‪ ،‬كمفا يجفب أن ينطبفق تماماً على ظرف اليوم وعلقتفه بمأثور مضفى عليفه مفا يزيفد عفن‬
‫أربعة عشر قرنًا من الزمان‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومفن ثفم فإن القناعفة السفائدة بانقطاع شعوب المنطقفة عفن ماضيهفا القديفم هفي قناعفة إيمانيفة‪ ،‬أكثفر‬
‫منهفا حقيقفة واقعفة‪ ،‬لن التراث حسفبما أسفلفنا ل يمكفن أن يكون حكراً على ثقاففة بعينهفا‪ ،‬ول يمكفن‬
‫أن يكون ذا مبتدا (زمكاني) محدد‪ .‬وإن ما جاء بمأثورنا السلمي عن تراث سابق‪ ،‬لم يأت غريباً‬
‫مفن الماضفي ليتسفلل إلى المأثور السفلمي زمفن التدويفن‪ ،‬وففي الوقفت ذاتفه فإن المأثور السفلمي‬
‫ذاته ليس وافدا من خارج الزمن والمكان‪ ،‬بل كان هو المتداد الموضوعي للزمن والمكان‪ ،‬وبهذا‬
‫الطرح يمكفن تحقيفق معرففة بالتراث تصفحح الوعفي بفه‪ ،‬وتزيفل عفن فهمفه أي التباس‪ ،‬وهفو المفر‬
‫الذي سفيسحب عدداً مفن التصفويبات تلحفق بمفاهيفم لم تزل رجراجفة حول (الوطفن‪ ،‬المفة‪ ،‬الهويفة‪،‬‬
‫القومية ‪ ...‬الخ)‪.‬‬
‫وعليفه فل مناص مفن تحديفد مفهوم الثقاففة والتراث‪ ،‬باعتبارهفا ناتفج تراكفم كمفي وكيففي لخفبرات‬
‫طويلة تعود إلى عمق ما قبل بداية التاريخ‪ ،‬مع ارتباط النسان بهذه الرض واستقراره فيها‪ ،‬وأن‬
‫هذا التراث ناتففج تفاعففل جدلي داخففل تلك المجتمعات منففذ بداياتهففا الولى‪ ،‬وبينففه وبيففن بيئتففه‬
‫الطبيعيفة‪ ،‬وبينفه وبيففن المجتمعات الخرى والثقافات الخرى المتباينففة‪ ،‬عفبر خللهفا نقلت على‬
‫سفلم التطور الزمنفي والمجتمعفي والقتصفادي‪ ،‬وشكفل ففي النهايفة منظومفة فكريفة كفبرى‪ ،‬يشكفل‬
‫المأثور السلمي فيها إحدى الحلقات الكبرى‪.‬‬

‫‪132‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫"النص" بين الزلية والتاريخية *‬
‫عنوان هذا الموضوع‪ ،‬يلخص – في رأينا – سر الزمة التي آثارها الشيخ (عبد الصبور شاهين)‬
‫إزاء أعمال المفكفر (نصفر أبفو زيفد)‪ .‬حيفث أنطلق الشيفخ (شاهيفن) مفن موقفف مألوف‪ ،‬يصفر على‬
‫فكرة الشخصفية الثقافيفة الثابتفة ‪ ..‬المتماهيفة مفع النفص اللهفي‪ ،‬بحيفث يظفل ثبات المفهوم القدسفي‪،‬‬
‫ضامناً لثبات المواقع السيادية لرجال المنظومة الدينية (!!) بمعنى ثبات النص كوحدة كتلية واحدة‬
‫مففن الزل‪ .‬وأن هذا الثبات الكتلي غيففر المتغيففر – قففد جاء كمففا هففو معلوم – نتيجففة انتهاء جدل‬
‫فلسففي قديفم حول قدم النفص أو حداثتفه‪ ،‬بانتصفار سفياسي سفيادي لصفحاب فكرة الزليفة والقدم‬
‫والثبات‪ ،‬بتحالف أسس لصحاب تلك الرؤية مواطئ قدم ثابتة دائمة في المنظومة السيادية‪ ،‬التي‬
‫يجففب أن تقوم دوماً على الثبات الشروع قدسففيا‪ .‬وبعدهففا أصففبحت أي محاولة للمناقشففة لونًا مففن‬
‫الكفران المفبين! مفع المفر غيفر الخففي الذي يفبين ففي تماهفي وتماسفك المنظومفة السفيادية التحالففي‬
‫مع مؤسستها الدينية‪ ،‬وبالتالي مع صاحب النص الذي يمثلونه على الرض‪ ،‬كمعبرين دائمين عن‬
‫ثبات كلمته‪ ،‬وثبات العروش القائمة في الن ذاته‪.‬‬
‫ومن ثم كانت أية محاولة لنبش ذلك المفهوم السائد الثابت‪ ،‬حول الثبات الكُتلى المتوحد للنص مع‬
‫ذاتفه ومفع صفاحبه ومفع الزل‪ ،‬والذي يؤكفد أن النفص كان ففي الزل كتلة واحدة متماسفكة سفماوية‬
‫مفارقفة للرضفي وأحداث الواقع‪ ،‬تعنفي هز السس السفيادية التفي تقوم عليهفا تلك المنظومة‪ .‬وهو‬
‫مفا كان يوجفب بالطبفع رداً عنيفاً حدياً بيفن قراري اليمان والكففر‪ ،‬وهفو الطفبيعي غيفر المدهفش‬
‫أطلقاً‪ ،‬وهفو الرد نفسفه الذي يضرب ففي عمفق الماضفي‪ ،‬الذي اسفتخدمته الطبقات السفائدة دوماً‬
‫عفبر وسفطائها المحترفيفن مفن رجال الديفن! كمفا اسفتخدمته منظومفة رجال الديفن ذاتهفا‪ ،‬لتأميفن‬
‫مصفالحها الخاصفة‪ ،‬بإبقاء النفص معلقًا ففي الفضاء غيفر مرتبفط بأي واقعفة تاريخيفة كانفت سفبباً له‪،‬‬
‫لمفر مفهوم تمامًا اسفتمر عفبر أربعفة عشفر قرنًا مضفت‪ ،‬رزح فيهفا المسفلمون تحفت كاففة أنواع‬
‫القهففر الطبقففي والطغيان السففلطوي‪ .‬الذي عادة مففا كانففت تتغيففر مظاهره وتتفاوت بتفاوت أحوال‬
‫المكان والزمان‪ ،‬وعادة أيضاً مفا كان يجفد ذلك القهفر المتفاوت سفنده ففي النفص الذي يفلسففه رجال‬
‫* نشر ف ‪ ،17/11/1993‬بصحيفة الهال‪ ،‬القاهرة‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(ومن صـ ‪ 144- 141‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫الدين‪ ،‬بسحب أي أية قرآنية في سياقها النصي‪ ،‬وبتر صلتها بسابقها ولحقها! وهم بذلك يسمحون‬
‫لنفسفهم وحدهفم بففض ذلك التماسفك الكتلي الذي يدافعون عنفه‪ ،‬وففي الوقفت ذاتفه يقطعون علقفة‬
‫الية المطلوبة بواقع الحال الذي سبقت بشأنه في أوانها‪.‬‬

‫استخدام نفعي‬
‫وهكذا يظل النص دوماً رهن الستخدام النفعي‪ ،‬لتبرير مواقف قد تصل إلى حد التناقض التام مع‬
‫بعضها‪ ،‬وبالتالي التناقض التام في اليات المعبرة عن تلك المواقف المتناقضة والمبررة لها‪ ،‬ول‬
‫تحتاج إلى جهد كبير لكشف ما وراءها منمصالح ومواقف هي ضد إنسانية المواطن وكرامته‪.‬‬
‫وقد كان ذلك الستخدام النتهازي الدائم للنص الديني‪ ،‬مصدر لعدد من النتكاسات القادحة‪ ،‬حتى‬
‫وصفل المفر أحيانًا إلى اسفتخدام النفص لتفبرير أهواء ونزوات للحاكميفن‪ ،‬هفي ضفد الوطفن وضفد‬
‫المواطن وضد الدين ذاته‪.‬‬
‫وعليففة فإن أيففة محاولة لعادة النففص إلى سففياقه وبنائه الداخلي‪ ،‬ومحاولة تحليله وأدراك علقاتففه‬
‫ببعضفه‪ ،‬وعلقتفه بواقعفه الحدثفي وسفياقه الخطابفي – وهفو المفر الذي يعيفد له احترامفه ومفهوم‬
‫قدسفيته – كانفت مثل تلك المحاولت‪ ،‬ففي معناها الخطر هي ارتجاج عروش بدأت الرض تميد‬
‫من تحتها بالفعل‪ ،‬وآن مغربها‪ .‬وعليه كان رد الفعل الذي أدهش كثيرين‪ ،‬رغم أنه لم يكن مدهشاً‬
‫على الطلق‪.‬‬
‫ويبدو أن المر سيظل كذلك بعض الوقت‪ ،‬وهو ما لن يحسمه إل أن يضع المفكرون المخلصون‬
‫بحسبانهم‪ ،‬أن القضية قضية نضالية في المقام الول‪ ،‬إضافة لكونها قضية علمية‪ ،‬ل تحتمل تمييع‬
‫المواقفف‪ ،‬أو المصفالحة حول مناطفق وسفطية تصفالحية‪ ،‬فالمفر الن مصفير أمفة بكاملهفا‪ ،‬لم يعفد‬
‫بالمكان إخضاعه لنزوات الرجال وأهوائهم‪.‬‬
‫وإزاء التسفارع ففي اتسفاع المسفافة بيفن أحوالنفا وأحوال المفم المتقدمفة‪ ،‬لم يعفد هناك وقفت لرجاء‬
‫حسم كثير من المواقف الفكرية‪ ،‬التي ترتبط بشدة بمصير البلد والعباد‪ ،‬ويبدو أن هذا قدرنا‪ ،‬وأن‬
‫هذا زمنهفا‪ ،‬فإن ذهفب بل حسفم لكثيفر مفن القضايفا المسفلط فوقهفا سفيف التكفيفر‪ ،‬ومنهفا القضيفة‬

‫‪134‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫عنوان هذا الموضوع‪ ،‬فلن يكون هناك بعففد مسففاحة لمناقشففة أمور هذه المففة‪ ،‬لنففه لن يكون بعففد‬
‫هناك أمه‪.‬‬

‫ســــر الزمــــة‬
‫وأتصور أن من أهم ما استثار الرجال في المؤسسة المشيخية في أعمال (أبو زيد)‪ ،‬ذلك الموقف‬
‫الذي أبرز فيفه التناقفض الناشفئ عفن القول بأزليفة النفص وثباتفه‪ ،‬وهفو مفا جاء واضحًا ففي كتابفه‬
‫( مفهوم النص) يقول‪:‬‬
‫"إن ظاهرة النسفخ تثيفر ففي وجفه الفكفر الدينفي السفائد المسفتقر إشكاليتيفن (يتحاشفى مناقشتهمفا)‬
‫الشكالية الولى‪ :‬كيف يمكن التوفيق بين هذه الظاهرة بما يترتب عليها من تعديل للنص بالنسخ‬
‫واللغاء‪ ،‬وبيففن اليمان الذي شاع واسففتقر بوجود أزلي للنففص فففي اللوح المحفوظ‪ ،‬والشكاليففة‬
‫الثانيفة‪ :‬إشكاليفة جمفع القرآن‪ ،‬ومفا يورده علماء القرآن مفن أمثلة توهفم أن بعفض أجزاء النفص قفد‬
‫نسففيت مففن الذاكرة النسففانية‪ ،‬ولم يناقففش العلماء مففا تؤدي إليففه ظاهرة نسففخ التلوة أو حذف‬
‫النصفوص سفواء بقفى حكمهفا أم نسفخ أيضاً‪ ،‬مفن قضاء كامفل على تصفورهم الذي سفبقت الشارة‬
‫إليفه‪ ،‬لزليفة الوجود الكتابفي للنفص ففي اللوح المحفوظ ‪ ....‬إن فهفم قضيفة النسفخ عنفد القدماء‪ ،‬ل‬
‫يؤدي فقط إلى معارضة تصورهم السطوري للوجود الزلي للنص‪ ،‬بل ويؤدي أيضًا إلى القضاء‬
‫على مفهوم النص ذاته"‬
‫وهكذا بسفط الرجفل المفر ببسفاطة وإنصفاف‪ ،‬وعرض الشكاليفة بموضوعيفة ودون اسفتفزاز‪ ،‬فقفط‬
‫أكففد أن الثبات الزلي كمفهوم‪ ،‬يتناقففض مففع مفهوم النسففخ‪ ،‬ولنلحففظ أن مفهوم النسففخ بدوره كان‬
‫معتمداً آخففر لكثيففر مففن التففبريرات للتوجهات القمعيففة‪ ،‬أو مففا هففو ضففد مصففلحة المففة‪ ،‬وذلك‬
‫باسفتخدامه تبادلياً عنفد الحاجفة مفع مفهوم الزليفة‪ ،‬المهفم أن ( نصفر ) هنفا إنمفا ينبفه فقفط إلى هذا‬
‫التناقض‪ ،‬بدليل مسألة النسخ كما وردت في كتب علوم القرآن‪ ،‬ودون أي محاولة للتدخل‪ ،‬الرجل‬
‫أراد – فقفط – فتفح نافذة للنقاش‪ ،‬لكنهفا النافذة التفي تسفحب مفن رجال الفكفر الدينفي أهفم أدواتهفم‬
‫النتهازيفة لسفحق المواطفن باسفم الديفن! وهفو المفر الذي يمكفن أن يؤول بالوطفن ففي النهايفة إلى‬
‫مقلب نفايات المم‪ ،‬ومن ثمّ ندفع بالمسألة مسافة أبعد‪ ،‬ونطلب جهداً واضحاً يربط إشكاليات النسخ‬
‫بواقعهفا الموضوعفي‪ ،‬مفن حيفث كانفت اليات تعفبيراً عفن وقائع ففي حقفل أحداث أدت إليهفا ففي‬

‫‪135‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫زمانهفا‪ ،‬وهفو مفا سفبق أن قدمنفا فيفه دراسفة منشورة كمدخفل ومقدمات (‪ ،)1‬مفن أجفل وقفف تزييفف‬
‫وعفي المواطفن‪ ،‬وتزييفف الديفن ومعاملتفه بانتهازيفة‪ ،‬ووقفف النزلق التاريخفي المهيفن لهذه المفة‬
‫نحو القاع‪.‬‬

‫التناقــــض‬
‫وأن التناقض يظهر واضحاً جلياً‪ ،‬عندما نجد أن أي محاولة لمناقشة أزلية النص تتهم فوراً بالكفر‬
‫واللحاد‪ ،‬وفي الوقت ذاته‪ ،‬ودون أن يطرف لهم جفن‪ ،‬يأخذون قضيه النسخ من المسلمات‪ ،‬ومن‬
‫ل يؤمفن بفه كاففر بدوره‪ ،‬ول نجفد مفبرراً لكل الموقفيفن المتناقضيفن غيفر البقاء على بدائل تظفل‬
‫دوماً متاحة‪ ،‬للتخديم على المصالح وقت الحاجة‪ ،‬حتى لو كانت تلك المواقف شديدة التناقض‪.‬‬
‫وللحق‪،‬فإن الصرار على وقوع النسخ هو موقف حق‪ ،‬لكنه يحتاج في الجانب الخر التنازل عن‬
‫المفهوم السائد حول الزلية والثبات‪ ،‬ومن النماذج التي تشير إلى التمسك بوقوع النسخ على سبيل‬
‫المثال‪ ،‬ما جاء عند شيخ علوم القرآن ( جلل الدين السيوطي ) في قوله‪:‬‬
‫"قال الئمة‪ :‬ل يجوز لحد أن يفسر كتاب ال تعالي إل بعد أن يعرف منه الناسخ والمنسوخ‪ ،‬وقد‬
‫قال على رضي ال عنه لقاض‪ :‬أتعرف الناسخ من المنسوخ‪ ،‬قال‪ :‬ل‪ ،‬قال‪ :‬هلكت وأهلكت"‬
‫كذلك مفا ورد عفن ( أبفى جعففر النحاس ) ففي قوله‪" :‬ومفن المتأخريفن مفن قال‪ :‬ليفس ففي كتاب ال‬
‫عز وجل ناسخ ول منسوخ‪ ،‬وهذا قول عظيم جدًا يئول إلى الكفر"‪.‬‬
‫وهفو مفا صفادق عليفه ( الدكتور شعبان إسفماعيل ) وكيفل الزهفر بقوله‪" :‬وأهميفة معرففة النسفخ‬
‫تتضح مما يأتي‪ :‬أولً‪ :‬أن أعداء السلم من ملحدة ومبشرين ومستشرقين جحدوا وقوع النسخ‬
‫وهــو واقــع‪ ،‬وثانياً‪ :‬أن اللمام بالناسففخ والمنسففوخ يكشففف النقاب عففن سففير التشريففع السففلمي‪،‬‬
‫ويطلع النسففان على حكمففه ال فففي تربيتففه للخلق وسففياسته للبشريففة‪ ،‬وثالثاً‪ :‬أن معرفففة الناسففخ‬
‫والمنسوخ ركن عظيم في فهم السلم‪ ،‬والهتداء إلى صحيح الحكام‪ ،‬فالمنكـرون‬
‫(‪ )1‬أنظر كتابنا‪ :‬السطورة والتراث‪ ،‬باب‪ :‬النسخ في الوحي‪ ،‬محاولة فهم‪.‬‬

‫‪136‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لوقوع النسـخ فـي القرآن الكريـم‪ ،‬يخالفون صـريح النـص القرآنـي والسـنة النبويـة والصـحيحة‬
‫وإجماع المسلمين‪.‬‬
‫وتأسيسًا على ذلك‪ ،‬يصبح إنكار النسخ لونًا من الكفر الصريح‪ ،‬والنسخ إنما يعني تاريخية النص‬
‫وتفاعله مفع واقعفه وارتباطفه بظروف ذلك الواقفع‪ ،‬وففي الوقفت ذاتفه فإن إنكار عكفس ذلك ورففض‬
‫الزليفة والثبات كففر بدوره وهفو مفا يتبناه الشيفخ الغزالي هذه اليام‪ ،‬وبيفن الكفريفن يضيفع المسفلم‬
‫ول يبقفى سفوى أن يركفن لمفن يفسفرون له الحكمفة ففي التناقفض‪ ،‬بالتعتيفم على الشكاليفة‪ ،‬اسفتخدام‬
‫المتناقضيففن حسففب الحاجففة والطلب والمتغيرات‪ ،‬دون احترام مطلوب لذلك النففص الرفيففع‪ ،‬الذي‬
‫تأكدت تاريخيته درسًا تربويًا للمؤمنين به‪ ،‬تلك التاريخية التي أكدتها نصوص القرآن الكريم ذاتها‬
‫بما ل يحتمل لبساً أو تأويلً‪.‬‬

‫‪137‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫كشف الخدع فيما جاء به الخطاب الديني من بدع *‬
‫هفل يبدو العنوان مسفتفزاً؟ ل شفك أنفه كذلك لول وهلة ‪ ...‬لننفا نخلط بشكفل غيفر واع بيفن الديفن‬
‫بقداسفته التفي تمثلهفا كتبفه الموحفى بهفا‪ ،‬وبيفن الخطاب الدينفي الذي يسفتخدمه كفل مفن هفب ودب‬
‫للدفاع عفن قضيتفه‪ ،‬حتفى لو كانفت أشفد القضايفا بطلناً‪ ،‬وهفو الخلط الذي انسفحب مفن الديفن على‬
‫الخطاب الدينفي‪ ،‬وعلى أصفحاب هذا الخطاب أنفسفهم‪ ،‬الذيفن عمدوا إلى تأكيفد ذلك المعنفى‪ ،‬بالخلط‬
‫المقصود بين الدين في ذاته وبين خطابهم المصلحي! حتى أصبحوا ينعمون في نظر العامة على‬
‫القفل بهيبفة مسفتمدة مفن قداسفة الديفن‪ ،‬وبخوف خراففي مفن الزي (اليونيفورم) الذي يرتديفه رجفل‬
‫الديففن المتكهففن عادة‪ ،‬وهففو مففا سففاعد أصففحاب الخطاب الدينففي‪ ،‬دومًا على خداع الجماهيففر ضففد‬
‫مصالحها‪ ،‬وتبرير أفظع المظالم‪ ،‬وتمرير أشد الفظائع إثماً‪ ،‬باعتبارها مشروعة دينياً‪ ،‬وهو المر‬
‫الذي تدلل عليه إطللة سريعة على تاريخ النظمة (الثيوقراطية)‪ ،‬سواء في أوروبا أو في بلدنا‪،‬‬
‫عندمفا كان الناس يحكمون بمسفاندة رجال الديفن‪ ،‬أو بهفم مباشرة‪ ،‬خاصفة عندمفا يدعون لنفسفهم‬
‫قميصاً سربلهم ال به‪ ،‬أو حقًا إلهياً مزعوماً‪ ،‬وسواء كان ذلك الدعي بابا أم سلطاناً أم خليفة‪.‬‬
‫ومفن نكفد الدهفر أن نعفي هذا الخلط‪ ،‬ونظفل فيفه سفادرين‪ .‬ومفن ثمّف فإن مفا نسفمع ونقرأ مفن كلم‬
‫مرسفل‪ ،‬لم يسفتطع أن يفرق بوضوح بيفن الديفن وبيفن المشتغليفن بأمور الديفن‪ ،‬وبيفن الديفن وبيفن‬
‫الخطاب الدينفي‪ ،‬وبيفن الديفن ففي ذاتفه كمقدس‪ ،‬سفر تقديسفه الوحفي اللهفي وبيفن الفكفر الدينفي الذي‬
‫يشرح أو يفسر أو يضيف أو يؤول أو يستخدم ذلك الوحي‪ ،‬لمأربه أو لوجه ال‪.‬‬
‫والمثال الوضففح هنففا‪ ،‬أننففا نعلم جميعًا ول شففك لحظففة أن الوحففي القرآنففي هففو كلمففة ال الواحدة‬
‫الثابتففة‪ ،‬ومففع ذلك فإننففا وجدنففا عففبر متغيرات سففياسية واجتماعيففة‪ ،‬مففن كان يففبرر لنففا النظام‬
‫الشتراكفي بالقرآن والسنة والقواعد الفقهية‪ ،‬ثم جاءنا من يبرر القتصاد الحر ويكفر الشتراكية‬
‫والشتراكييفن‪ ،‬وبتغيفر الحوال عفبر اليام‪ ،‬وتداولهفا بزوال اقتصفادي اجتماعفي وقيام آخفر‪ .‬كنفا‬
‫نجد لدى الخطاب الديني مشروعية كاملة لمحاربة دولة إسرائيل‪ ،‬بينما نجد في زمن كامب ديفيد‬
‫كل المبررين يتقدمون بدلئهم السلمية وآرائهم الشرعية‪ ،‬التي تؤكد أنهم ما داموا قد جنحوا للسلم‪،‬‬
‫* نشر ف مايو ‪ ،1993‬بجلة أدب ونقد‪ ،‬القاهرة‪.‬‬

‫‪138‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(ومن صـ ‪ 148- 145‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫فعلينا أن نجنح لها ونتوكل على ال (؟!) وفي حرب الخليج وجد نظام صدام من رجال الدين في‬
‫مختلف أنحاء بلد ل إله إل إله‪ ،‬العدد الكافي لتبرير مواقفه‪ ،‬وعلى الجانب الخر وجد المتحالفون‬
‫ضده (من المسلمين تحديداً لن المريكان لم يفعلوها) من يبرر لهم موقفهم تبريراً شرعياً‪.‬‬
‫وهكذا مففع شديففد السففف‪ ،‬نهدر قيمففة الوحففي الصففادق‪ ،‬ونتعامففل معففه (بفهلوة)‪ ،‬تففبرر مففا نريففد‪،‬‬
‫وترفض ما ل نحب‪ ،‬وتدافع عن ظلم‪ ،‬وتقرر لمواقف شديدة التنافر مصداقيتها الدينية‪ ،‬وهو المر‬
‫الذي يستهين بالوحفي اللهي‪ ،‬ويجعفله مطية لكل الغراض‪ ،‬ويمتهن كملة ال الصادقة‪ ،‬دون أن‬
‫يرف له جفن‪ ،‬وهذا هو بالتحديد ما نقصده بما جاء به الخطاب الديني من بدع‪ ،‬ليست من صحيح‬
‫الدين‪ ،‬ول من سلمة الضمير ول اليمان‪.‬‬
‫ومفن ثمّف كان لبفد مفن موقفف حاسفم إزاء مفا يحدث‪ ،‬موقفف يضفع الشروط التفي تضمفن احترام‬
‫النففص‪ ،‬وتمنففع اسففتثماره حسففب الهوى والغرض‪ ،‬وربمففا لخدمففة أشففد المور بعداً عففن الحففق‬
‫والنصاف‪ .‬ومن بين هؤلء الذين أخذوا هذه المهمة على عاتقهم‪ ،‬المفكر المتميز (نصر حامد أبو‬
‫زيفد)‪ ،‬الذي حدد أسفاسًا لمشروعفه العلمفي‪ ،‬يتمثفل ففي أن الديفن يجفب أن يكون عنصفراً أسفاسياً ففي‬
‫أي مشروع نهضوي‪ .‬لكنففه توطئة لذلك أعطففى مففن عمره الكثيففر ليضاح أن الديففن ليففس هففو‬
‫الخطاب الديني‪ ،‬والذي يمارس دوره بشكل أيديولوجي نفعي‪ ،‬إنما الدين هو النص الديني الموحى‬
‫به بعد تحليله وفهمه فهماً علميًا صحيحاً يمنع عنه أي لبس‪ ،‬ويقف عقبة إزاء محاولت استثماره‪،‬‬
‫وهو ما سينفي فقط ما فيه من قوة دافعة نحو التقدم والعدل والحرية‪.‬‬
‫وقد انتهى الدكتور نصر أبو زيد في بحوثه إلى عدم وجود خلفات جوهرية بين خطاب المعتدلين‬
‫وخطاب المتطرفيففن‪ ،‬فكل الجانففبين النشطيففن يعتمففد على ذات الليات التففي توحففد فكرهففم بالديففن‬
‫لكتسفاب قداسفته‪ ،‬وتفسفير كاففة الظواهفر بإرجاعهفا إلى مبدأ أول هفو الحاكميفة اللهيفة‪ ،‬بوصففها‬
‫نقيضاً لحاكميفة البشفر‪ ،‬إضاففة إلى سفلطة السفلف‪ ،‬وتحويفل نصفوص المجتهديفن إلى نصفوص شبفه‬
‫مقدسفة أو مقدسفة‪ ،‬بحسفم قطعفي يهدر البعفد التاريخفي للديفن تماماً‪ ،‬كمفا يعتمفد الخطابان على ذات‬
‫المنطلقات الفكريفة بمبدأ تحكيفم النفص‪ ،‬الذي عادة مفا يصفبح تحكيماً لتفسفير وفهفم فئة بعينهفا للنفص‬
‫على حسفاب العقفل‪ ،‬وهفو المفر الذي ينتهفي بالخطاب الدينفي إلى موقفف نقيفض مفن السفلم‪ ،‬لنـه‬
‫نقيض للعقل رفيق السلم وأساسه المتين‪ ،‬ث ّم يقوم ذلك الخطاب بتحريم ما عدا ذلك عن طريق‬

‫‪139‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫التغطيفة اليديولوجيفة لتوجهاتفه الرجعيفة الخادمفة للنظفم السفياسية الدكتاتوريفة‪ ،‬عفن طريفق مبدأ (ل‬
‫اجتهاد مع النص)‪.‬‬
‫وهفي خدعفة أيديولوجيفة‪ ،‬لن معنفى النفص هفو (النفص الواضفح القاطفع الذي ل يحتمفل إل معنفى‬
‫واحدا)‪ ،‬والنص بذلك نادر في الوحي‪ ،‬وتظل سائر اليات قابلة للجتهاد والتأويل‪.‬‬
‫وبهذه التفرقة بين الخطاب الديني وبين الدين‪ ،‬ينزع عمل الدكتور نصر عن الفكر الديني وخطابه‬
‫القداسة‪ ،‬ليصبح اجتهادات بشرية لفهم نصوص الدين‪ ،‬بحيث يظل الوحي اللهي مصاناً باحترام‬
‫حقيقفي‪ ،‬وهفو مفا ل يسفمح باللعفب باليات وتفسفرها حسفب الهوى والمناففع‪ ،‬وإكسفاب ذلك التفسفير‬
‫قدسية الدين ذاته‪.‬‬
‫ومففن هنففا فإن الدكتور نصففر حامففد أبففو زيففد‪ ،‬وغيره مففن أصففحاب ذات التجاه والغرض‪ ،‬وأن‬
‫اختلفت الدوات بين هؤلء الكوكبة من الباحثين المبشرين بفجر جديد‪ ،‬فد تعرضوا لهجمة شرسة‬
‫من أصحاب الخطاب الديني‪ ،‬ارتكنت جميعاً إلى التكفير‪ ،‬لحصار أعمالهم وتنفير المواطن منها‪،‬‬
‫وتشكيل رأي سبق لديه يمنعه من متابعتها أو قراءتها‪ ،‬ولكن المأساة الحقيقة أن يتحول المر إلى‬
‫إرهاب حقيقفي‪ ،‬فمفن الدعوة الصفريحة إلى إخراس تلك الصفوات (وهفو مفا تعرض له كاتفب هذه‬
‫السفطور على صففحات الهرام والنور وغيرهمفا) إلى النتقال للفعفل داخفل قلعفة العلم المفترضفة‬
‫(جامعفة القاهرة)‪ ،‬حيفث تفم رففض العمال التفي قدمهفا الدكتور أبفو زيفد‪ ،‬والتفي تصفل إلى ثلثفة‬
‫عشفر عملً‪ ،‬ولم تشففع له لنيفل درجفة السفتاذية‪ ،‬أمفا الكثفر نكايفة وإثارة للفزع حقاً‪ ،‬هفو أن يكون‬
‫التفبرير المدون لذلك الرففض‪ ،‬هفو اتهام الرجفل بالكففر‪ ،‬بعفد تزويفر كلمفه وتحريففه عفن موضعفه‬
‫وسففياقه‪ ،‬على نمففط (ل تقربوا الصففلة)‪ ،‬إضافففة إلى التلفيففق فففي التأويففل المتعسففف‪ ،‬دون الرأي‬
‫العلمفي المفترض وحده‪ ،‬وهو ما فعله تقرير الشيخ عبد الصبور شاهين‪ ،‬رجل بيت لهف الموال‬
‫المشهور‪ ،‬وبالطبع لم يكن غريباً أن يكون كاتب تقرير بهذا السمت والشكل رجل من المستفيدين‬
‫المتاجرين بخطابهم الديني‪ ،‬وهو ما علمناه عنه يقينًا في علقته بأكثر من فضيحة لم يداريها ولم‬
‫يندى لهفا جفبينه‪ .‬فهفو أمفر مفترض لدى أصفحاب الخطاب الدينفي النفعفي‪ ،‬ومفن الطفبيعي تمامًا أن‬
‫يصفاب مثفل كاتفب التقريفر بهذا الهياج الشديفد‪ ،‬لكفن غيفر المقبول وغيفر المفترض وغيفر المتوقفع‬

‫‪140‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫إطلقاً‪ ،‬أن يكون رجفل واحفد هذا رأيفه‪ ،‬يتمكفن بالرهاب مفن فرض رأيفه واسفتبعاد رأي جميفع‬
‫أساتذة كلية الداب وبخاصة قسم اللغة العربية فيما قدموه من تقارير‪ ،‬وهنا الكارثة حقاً‪.‬‬
‫ويبقى التساؤل‪ :‬هي أصبحت قبة الجامعة‪ ،‬قبة شيخ من ذوي الكرامات ثوى في قبر مبروك؟! أم‬
‫قبفة كنيسفة؟! أم قبفة أحفد المسفاجد؟! أم قبفة معهفد علمفي عريفق تعرض ففي غفلة أو تغاففل مقصفود‪،‬‬
‫لتسفرب الرهاب إلى حرمفه ليعتدى على أقدس حرماته وهي حرية البحث العلمفي‪ ،‬وأمانة القرار‬
‫العلمفي؟ الفضيحفة عالميفة يفا سفادة يفا كرام‪ ،‬ولم تعفد مسفألة ترقيفة (أبفو زيفد) أو حتفى فصفله (أنفا‬
‫شخصياً أحبذ القرار الخير‪ ،‬لنه سيعطي الرجل تفرغًا ليأتي ويجلس بجانبي يؤنس ترهبي‪ ،‬كما‬
‫سففيعني ضراوة أكثففر مففن معركفة يجفب أن تحسففم اليوم وليففس غداً حسفماً نهائياً‪ ،‬إمفا حياة المفة‬
‫وتقدمهفا‪ ،‬أو ننففض أيدينفا منهفا ونترحفم على ذكراهفا) فالقضيفة أكفبر الن مفن ترقيفة أسفتاذ‪ ،‬إنهفا‬
‫منطفق الرهاب والتكفيفر واضطهاد الفكفر الخفر‪ ،‬وإذا كان هذا قفد حدث مفع نصفر وهفو مسفلم‪،‬‬
‫فكيف به لو كان مسيحياً؟ فيا أيها المسيحيون المصريون طوبى لكم حقاً وصدقاً‪ ،‬والحق أقول لكم‪:‬‬
‫إن مصر تتأسس اليوم‪ ،‬وفي هذا الجيل‪ ،‬لقد افتتحت قضية نصر الملحمة‪ ،‬وال المستعان‪.‬‬

‫‪141‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ذبح المفكرين على الطريقة السلمية *‬
‫(مفكفر مفن أهفم مفكري التنويفر ففي التاريفخ المصفري‪ ،‬وعلمفة فارقفة ففي تاريفخ الثقاففة العربيفة‬
‫جميعاً)‪ .‬هذا بالضبففط مففا قلتففه فففي إحدى ندواتففي بعففد أن قرأت للرجففل بحثًا واحداً‪ ،‬كان منشوراً‬
‫أيامها في دورية عربية‪ ،‬وبعدها تابعت البحث عن أعمال الرجل‪ ،‬وعن الرجل نفسه‪ ،‬لكتشف إنه‬
‫كان بدوره يبحث عني‪ ،‬عندما أرسل لي – بمدينة الوسطى حيث كنت أقيم – أحد مريديه‪ ،‬ليطلب‬
‫اللقاء‪.‬‬
‫وبقدر ما أدهشتني كتابات هذا الرجل بقدر ما أدهشني شخصه‪ ،‬تحسبه لشدة تواضعه وهو يستمع‬
‫ل لكفن بشكفل أفضفل‪ ،‬حكفى لي عفن مرحلة‬
‫للقول إنفه يسفتمع إليفه لول مرة‪ ،‬ثفم تكتفف أنفه يعلمفه فع ً‬
‫الصفبا بشديفد مفن البراءة والعتزاز‪ ،‬وكيفف بدأ عاملً فنياً باللسفلكي‪ ،‬وكيفف حمفل أعباء السفرة‬
‫بعد رحيل عائلها‪ ،‬وكيف كان يعمل نهارًا ويدرس ليلً‪ ،‬لكنك ل تجد مهما بحثت أي أثر لتشوهات‬
‫كان يمكفن أن تتركهفا تلك الرحلة ففي نففس أي رجفل‪ ،‬كفل مفا حدث أنفه قرر أن يحمفل عبفء مصفر‬
‫جميعاً‪.‬‬
‫صفريح كفل الصفراحة إلى حفد الصفدمة‪ ،‬ل يقول إل مفا يعنيفه فعلً‪ ،‬أمفا المسفتوى العلمفي الرفيفع‬
‫والرصفين ففي إصفداراته السفبع‪ ،‬فتشفي بصفرامة علميفة نادرة‪ ،‬تفصفح عمفا يأخفذ الرجفل بفه نففه مفن‬
‫شدة وقسفوة عندمفا يعمفل‪ ،‬فعلى مسفتوى الكتابفة‪ ،‬وعلى المسفتوى الشخصفي‪ ،‬لم يسفاوم أبداً على‬
‫مبادئه‪ ،‬ول على مستقبل هذا الوطن‪.‬‬
‫ذلكم هو نصر حامد أبو زيد‪.‬‬
‫والقارئ لعمال نصفر أبفو زيفد يكتشفف هفم الرجفل ففي إزالة ومنفع السفتخدام النفعفي والنتهازي‬
‫للدين‪ ،‬بدأ به على ربط النص بسببه الموضوعي وسياقه التاريخي‪ .‬أما السلوب فشديد الرصانة‪،‬‬
‫شديفد البراءة أيضاً‪ ،‬يفضفح بفبراءته أولئك المنتفعيفن على مفر العصفور‪ ،‬ومفن هنفا اسفتشعر أولئك‬
‫الخطففر الذي يمثله هذا النسففان‪ ،‬فشنوا عليففه حملتهففم التففي قادهففا مسففتشار بيوت هبففش الموال‬
‫* نشر ف ‪ ،26/6/1995‬بجلة روز اليوسف‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 155- 149‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪142‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المعروف عبففد الصففبور شاهيففن لتدعمففه بعففد ذلك أسففماء كثيرة وردت بكشوف البركففة‪ ،‬ليأخففذ‬
‫التحالف السفود مداه ليصفل بالرجفل إلى المحاكفم‪ ،‬حيفث يصفدر ضده الحكفم بتفريقفه عفن زوجتفه‪،‬‬
‫بحجفة أنفه أراد الجتهاد ففي قواعفد المواريفث‪ ،‬فانكفر بذلك معلوماً مفن الديفن بالضرورة‪ ،‬والمعنفى‬
‫الضمني في هذا الحكم أن الرجل مرتد عن السلم‪ ،‬ويصبح من حق أي مسلم مهووس أن يذبحه‬
‫وهفو مطمئن الفؤاد قريفر العيفن‪ ،‬بالنظفر إلى العلقات الواضحفة بيفن القطاب‪ ،‬حيفث أفتفى الشيفخ‬
‫الغزالي ففي محاكمفة قتلة فرج فودة‪ ،‬بأن أي مسفلم يمكنفه تنفيفذ حدود ال بيديفه‪ ،‬وبالمناسفبة منحفت‬
‫حكومتنا المباركة هذا الرجل جائزتها التقديرية؟!‬
‫ولو مددنففا الخففط على اسففتقامته‪ ،‬منففذ مقتففل الدكتور فرج فودة‪ ،‬مروراً بمحاولة اغتيال نجيففب‬
‫محفوظ‪ ،‬ثفم ربطنفا ذلك بتراجفع العنفف الدينفي المسفلح بعفد الصفدامات الدمويفة مفع جهاز الشرطفة‪،‬‬
‫ومع خسارة ذلك العنف تأييد الشفففارع المصري له‪ ،‬حيث بدأ الناس بالتعاون الفعلي مع الشرطة‬
‫بعففد مففا رأو مففن جرائم الرهاب‪ ،‬فإننففا سففنلحظ فوراً نقلة جديدة‪ ،‬تتمثففل فففي متغيرات مرحليففة‬
‫وتكتيكيفة‪ ،‬لكسفب الجماهيفر إلى صفف السفلم السفياسي‪ ،‬وذلك برففع عدد مفن قضايفا الحسفبة ضفد‬
‫مفكري مصفر‪ ،‬مثلمفا حدث مفع عاطفف العراقفي‪ ،‬وكتاب روزاليوسفف‪ ،‬وغيرهفم‪ ،‬وهنفا يتفم نقفل‬
‫قضية نصر أبو زيد من دائرتها الصلية إلى الدائرة التي أصدت الحكم‪ ،‬دون مبررات واضحة‪،‬‬
‫وهفي كلهفا مؤشرات إلى منهفج آخفر وطريفق آخفر يتسفم بالذكاء قفد بدأ تنفيذه‪ ،‬حيفث يمكفن ذبفح‬
‫نصر أبو زيد بعد الحكم‪ ،‬مع تهيئة الجماهير لقبول ذلك الذبح الشرعي بحملة واسعة حدثت فعلً‬
‫فففي مسففاجد معلومففة الشأن‪ ،‬دون أن نتمكففن مففن اتهام الرهاب الدينففي المسففلح‪ ،‬وسففيف هيبففة‬
‫مؤسفسة القضاء مرفوع فوق رؤوسفنا‪ ،‬ولن القتفل هنفا سفيكون بتفويفض رسفمي مفن مؤسفسة‬
‫الدولة‪ ،‬ومختوماً بخاتمها الرسمي‪.‬‬
‫كل ذلك يشير إلى جودة عالية في التكتيك‪ ،‬وتوزيع مبرمج بدقة للدوار‪ ،‬تمكن من الستفادة من‬
‫الوسففطية الفجففة التففي تلعبهففا مؤسففسة الحكففم‪ ،‬منففذ أن قررت أن تكون الدولة دولة مؤسففسات‬
‫ديمقراطيففة‪ ،‬ثففم قررت فففي الوقففت نفسففه أن الديففن الرسففمي للدولة هففو السففلم‪ ،‬وأن الشريعففة‬
‫السففلمية المصففدر الرئيسففي للتشريففع‪ ،‬فجمعففت بيففن المبدأ الديمقراطففي الذي ل يعرف عففن‬
‫المواطنيفن هويتهفم الدينيفة‪ ،‬ول يضفع‪ ،‬ففي اعتباره إن كان هذا المواطفن مسفلماً‪ ،‬أم مسفيحياً‪ ،‬أو‬
‫حتفى بل ديفن محدد‪ ،‬وبيفن أيديولوجيفا دينيفة شموليفة‪ ،‬مفع التصفور السفاذج أنفه مفن غيفر الممكفن‬

‫‪143‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ل مفن النظام أمام التيار الدينفي‪،‬‬
‫اسفتخدام هذه النصفوص الدسفتورية عملياً‪ ،‬حيفث كان المفر تجم ً‬
‫وإثباتاً لتديفن الدولة والتحائهفا‪ ،‬لتحقيفق عناصفر ومناخ مناسفب للتحالف الذي حدث آنذاك بيفن نظام‬
‫السادات وبين السلميين‪.‬‬
‫ول شك لدينا أن السيد القاضي المبجل‪ ،‬الذي أصدر الحكم‪ ،‬كان متسقاً تماماً مع القاعدة التشريعية‬
‫التي سوغت له أن يحكم بما حكم‪ ،‬فتحت يديه باب للجحيم يمكنه أن يفتحه ويستخدمه وقتما شاء‪،‬‬
‫قفد وضعتفه له حكومتنفا الغراء‪ ،‬كمفا أن سفيادته كان متسفقاً تمامًا مفع منظومتفه الدينيفة والفكريفة‪،‬‬
‫فالرجل كما رنا إلى علمنا من المتشددين في أمور الدين‪ ،‬لذلك فقد أصدر الحكم الذي يرتاح إليه‬
‫ضميره وعقيدته‪ ،‬التي هي بهذا المنطق أساس ومقياس كل الحكام‪.‬‬
‫لكن هذا كله ل يعني تبرئة السيد القاضي المبجل من الخطأ‪ ،‬فجل من ل يخطئ‪ ،‬نقول هذا ونحن‬
‫نعلم معنى هيبة القضاء ومؤسسته‪ ،‬كما نعلم جيداً ما قد يجره هذا الكلم علينا نحن بالذات‪ .‬لكن‬
‫المسفألة لم تعفد تحتمفل تردداً أو وسفطية أو تمييعًا للمواقفف‪ ،‬نعفم مؤكفد لدينفا أن الحكفم بقياسفه على‬
‫عقيدة القاضفي ونفص الدسفتور صفحيح تماماً‪ ،‬وهفو المفر الذي يجفب أن يحيفل الجميفع الن إلى‬
‫مناقشففة القاعدة الدسففتورية والتشريعيففة ذاتهففا‪ ،‬التففي سففوغت له إصففدار حكمففه‪ ،‬أمففا الخطففأ الذي‬
‫نقصفده فهفو قيام الحكفم على حيثيفة اتخذت موقفهفا مفن اجتهاد نصفر على فهمفه هفو لمفا كتفب نصفر‬
‫أبفو زيفد‪ ،‬بينمفا هناك كثفي مفن مفكري هذا البلد‪ ،‬قفد قرأوا أعمال الرجفل‪ ،‬ولم يفهموا منهفا مفا فهفم‬
‫السفيد القاضفي‪ ،‬وهنفا جوهفر المفر‪ ،‬حيفث يتفم تحكيفم الديفن ففي رقاب العباد‪ ،‬بينمـا النـص الدينـي‬
‫نفسه قابل لتعدد الفهم حوله بتعدد القراءات واختلف الثقافات‪ ،‬كما أن أي نص آخر يحمل ذات‬
‫المشكلة في تعدد ألوان الفهم حوله‪ ،‬ومن ثم يصبح الخطأ هنا – خاصة إذا كان الخطأ قاتلً – هو‬
‫ففي فهفم مفا كتفب نصفر أبفو زيفد‪ ،‬يلتبفس بخطفأ آخفر يتأسفس على النحياز لفهفم دون فهفم آخفر‬
‫لنصفوص الديفن‪ ،‬وهفو بدوره مفا ينبنفي على اعتبار تلك النصفوص نصفوصاً جامدة ثابتفة ل تقبفل‬
‫المناقشففة‪ ،‬ويلحففق بذلك نتائج هففي أن أي محاولة لتحديثهففا أو تأويلهففا‪ ،‬أو حتففى مجرد تحريكهففا‪،‬‬
‫يعني الكفران المبين‪.‬‬

‫‪144‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وقفد أخفذ فهفم نصفوص القرآن الكريفم أحفد طريقيفن‪ ،‬ظل طوال التاريفخ السفلمي ففي حالة مفد‬
‫وجزر‪ ،‬لعبفت بهمفا أقدار السفياسة والظروف القتصفادية والجتماعيفة‪ ،‬حتفى أسفتقر أحفد الطريقيفن‬
‫وساد في عصور التخلف والظلم‪.‬‬
‫فالمعلوم لدى أي مسففلم أن القرآن الكريففم لم يتنزل على النففبي صففلى ال عليففه وسففلم دفعففة واحدة‬
‫وكتلة متماسفكة كالواح موسفى‪ ،‬إنمفا تواتفر مفرقًا عفبر ثلث وعشريفن سفنه‪ ،‬هفي عمفر الوحفي‪ ،‬أي‬
‫أنه استغرق من التاريخ زمناً يتجادل مع أحداث الواقع ومستجداته ويتفاعل معها ويجيب على ما‬
‫تطرحفه مفن إشكاليات دائمفة التغيفر‪ ،‬وخلل ذلك نسفخت آيات آيات أخرى‪ ،‬ونسفيت آيات‪ ،‬ورفعفت‬
‫آيات‪ ،‬وهو يعني أن للوحي عمراً هو جزء من التاريخ‪ ،‬وهو ما يعني تاريخية النص القرآني التي‬
‫ل يجادل فيهففا إل مكابراً أو صففاحب مصففلحة‪ ،‬وكانففت هذه التاريخيففة واضحففة تمامًا فففي أذهان‬
‫المسلمين الوائل‪.‬‬
‫وفهفم تاريخيفة النفص الدينفي‪ ،‬وربفط اليات بأسفبابها‪ ،‬ل شفك يوقفف السفتخدام النفعفي والنتهازي‬
‫والمصلحي والرتزاقي للدين‪ ،‬فحيث أن عملية جمع القرآن زمن الخليفة عثمان‪ ،‬قد جمعت الناسخ‬
‫إلى جوار المنسفوخ‪ ،‬فقفد دففع ذلك أكثفر الصفحابة علماً وفقهًا إلى التنفبيه على تلك التاريخيفة طوال‬
‫الوقفت‪ ،‬وهفو مفا يمثله قول على بفن أبفي طالب لحفد القضاة وهفو يحكفم بيفن الناس‪" :‬هفل تعرف‬
‫الناسخ من المنسوخ؟"" فقال‪ :‬ل‪ ،‬فقال على‪" :‬إذن فقد هلكت وأهلكت""‪.‬‬
‫وففي عصفور التخلف‪ ،‬واسفتخدام الديفن لخدمفة توجهات أصفحاب السفلطان‪ ،‬ثفم وضفع قاعدة فقهيفة‬
‫تقول‪ :‬إن العففبرة بعموم اللفففظ ل بخصففوص السففبب‪ ،‬وهففو مففا يفتففح الباب على مصففراعيه أمام‬
‫السفتخدام النتهازي الصفريح لنصفوص الديفن‪ .‬ومفن أمثلة ذلك السفتخدامات القريبفة مفا مفر ففي‬
‫تاريخنفا المعاصفر‪ ،‬مفن تفبرير رجال الديفن لتوجهات الحكومات على تناقضهفا التام‪ ،‬فعندمفا كنفا‬
‫نحارب إسرائيل وجدنا آيات ل حصر لها تؤيد تلك الحرب وتدعو إليها‪ ،‬وعندما قررنا عقد السلم‬
‫معهفا وجدنفا آيات ل حصفر لهفا تدعفو إلى السفلم وتطالبنفا بالجنوح إليفه‪ ،‬وعندمفا اعتمدنفا المنهفج‬
‫الشتراكفي ففي الزمفن الناصفري‪ ،‬اكتشفوا لنفا أن رائد الشتراكييفن وإمامهفم هفو النفبي صفلى ال‬
‫عليفه وسفلم‪ ،‬وعندمفا قررنفا الخفذ بنظام القتصفاد الحفر قدموا لنفا كشفًا على النقيفض تماماً‪ ،‬يجعفل‬
‫الناس درجات وطبقات‪.‬‬

‫‪145‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وهكذا وجففد القائمون على شئون الديففن بناء على تلك القاعدة الفقهيففة‪ ،‬مكاسففب دائمففة‪ ،‬تففبرر‬
‫للسفلطين عفبر العصفور آراءهفم واتجاهاتهفم بفل ونزواتهفم‪ ،‬وبالديفن ونصفوصه تأسفيسًا على إنكار‬
‫تاريخيففة الوحففي والقول بثباتففه الزلي فففي لوح محفوظ‪ ،‬للعمففل بالناسففخ وقففت الحاجففة‪ ،‬وللعمففل‬
‫بالمنسوخ عند تغير الحاجة‪ ،‬حسب التوجهات المطلوبة والنتهازية‪.‬‬
‫والقول بأزليفة النفص إنمفا يجاففي العقفل والمنطفق والنفص نفسفه‪ ،‬حيفث يحوي النفص أحداثًا وقعفت‬
‫إبان حياة الرسفول ل يمكن فهمهفا إل في ضوء تاريخيفة النفص‪ ،‬ول يمكن فهفم اليات المتعلقفة بهفا‬
‫إل بربطهفا بتلك الحداث الحادثفة وليسفت الزليفة أو القديمفة‪ ،‬وهفي تتعدد بتعدد آيات بنفت جحفش‬
‫ليحل إشكاليتها؟! أو كيف نفهم في ظل الزلية النص الذي يحدثنا عن أولئك الذين نادوا النبي من‬
‫وراء الحجرات‪ ،‬أو كيفففف نفهفففم سفففماع ال لتلك المرأة التفففي جاءت إلى النفففبي تجادله ‪ ...‬الخ‪،‬‬
‫والنماذج أكثر من أن تحصى‪.‬‬
‫مفن هنفا وتأسفيساً على كفل ذلك جاءت أعمال كوكبفة المفكريفن المحدثيفن ففي مصفر‪ ،‬لوقفف إهدار‬
‫الوطفن وكرامفة المواطفن طوال الوقفت بهذا السفتخدام النفعفي للديفن‪ ،‬وحتفى ل نظفل على حاففة‬
‫التناقض دوماً‪ ،‬وعلى رأس تلك العمال كانت كتابات نصر أبو زيد الرائدة‪ ،‬التي أقضت مضجع‬
‫هؤلء المنتفعين‪ ،‬ودفعتهم إلى تلك الحملة المسعورة‪ ،‬ضمن تكتيكهم الجديد المرحلي‪.‬‬
‫وغير خاف على أي مدقق‪ ،‬أن استمرار التعامل مع النصوص باعتبارها كتلة واحدة غير مرتبطة‬
‫بأحداث ومتغيرات واقفع الزمفن النبوي‪ ،‬مفع تعليقهفا ففي فضاء ل يرتبفط بواقفع تلك الحداث‪ ،‬أدى‬
‫إلى تناقفض شديفد إلى درجفة (الشيزوفرينيفا) ففي فكفر النسفان المسفلم‪ ،‬كناتفج ضروري للتضارب‬
‫بين الناسخ والمنسوخ‪ ،‬واليمان بالعمل بأحكام كليهما‪ ،‬وأبرز مثال عليه ذلك التضارب بين آيات‬
‫الصففح والصفبر الجميفل‪ ،‬وبيفن آيفة السفيف التفي أجمفع الفقهاء على نسفخا ليات الصففح‪ ،‬وهفو‬
‫تناقفض شكلي بالطبفع وليفس موضوعياً‪ .‬لن لكفل منهمفا كانفت ظروف واقعيفة تلتحفم بفه وتفبرره‪،‬‬
‫وبالتالي‪ ،‬وعملً بقاعدة العفففبرة بعموم اللففففظ ل بخصفففوص السفففبب‪ ،‬انطبفففع سفففلوكنا بالنفعيفففة‬
‫والنتهازيفة‪ ،‬حيفث يمكنفك أن تجفد مفبرراً دينيًا دائماً لمفا تريفد‪ ،‬وبحيفث أصفبحت اليات القرآنيفة‬
‫والحاديث حججًا دائمة حتى في خصوماتنا الشخصية أو تعاملتنا المجتمعية أو القتصادية‪ ،‬وكل‬
‫منا على طرفي الخصومة يجد فيها مؤيداً له‪.‬‬

‫‪146‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ومن ثم تناقضنا مع أنفسنا‪ ،‬ومع تاريخنا‪ ،‬ومع الخر‪ ،‬ومع العالم‪ ،‬ومع مفهومنا عن الوطن‪ ،‬بل‬
‫عن الدين ذاته‪ ،‬فلم نستطع طوال ذلك التاريخ أن نضع رؤية واضحة متسقة لنفسنا أمام أنفسنا أو‬
‫أمام العالم‪ ،‬وهفو مفا ترك بصفمته الواضحفة لدى الحزاب الدينيفة‪ ،‬التفي لم تتمكفن حتفى الن مفن‬
‫وضع برنامج واضح المعالم لها‪.‬‬
‫ولو حاولنفا القياس على المحاكمفة التفي تمفت وانتهفت بقرار تفريفق نصفر أبفو زيفد عفن زوجتفه‪،‬‬
‫لوجففب إجراء محاكمات مثيلة لشخصففيات كففبرى فففي تاريففخ السففلم تصففل بعضهففا إلى درجففة‬
‫القدسففية‪ ،‬مففع تفاوت تلك الدرجففة لدى المذاهففب السففلمية‪ ،‬فلدينففا نماذج مثففل الخليفففة عمففر بففن‬
‫الخطاب‪ ،‬الذي ارتكب بهذه المعاني ما لم يسبقه إليه أحد‪ ،‬وما لم يلحقه إليه أحد‪ ،‬فقد أوقف العمل‬
‫بحد السرقة عام الرمادة‪ ،‬ثم نهى عن متعة حلل‪ ،‬فخالف بذلك نص القرآن "يا أيها الذين آمنوا ل‬
‫تحروموا طيبات مفا أحفل ال لكفم" ( ‪ – 87‬المائدة )‪ ،‬وذلك عندمفا وقفف على المنفبر النبوي وقال‪:‬‬
‫(متعتان كانتا على عهد رسول ال‪ ،‬وأنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما‪ :‬متعة الحج ومتعة النساء)‪.‬‬
‫لن أناقفش هنفا مسفألة الردة‪ ،‬وهفل هفي حفد مفن الحدود المقررة ففي السفلم مفن عدمفه‪ ،‬فقفد تعرض‬
‫لها أساتذة أكفاء وفندوها تفنيداً محكماً‪ ،‬لكني أسلك هنا سبيلً آخر أره سبيل النسانية الحرة‪.‬‬
‫فنحن يمكننا أن نفهم الظروف التي أدت إلى حروب الردة زمن أبي بكر‪ ،‬ويمكننا أن نتفهم اغتيال‬
‫المعارضين زمن النبي صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وذلك بالنظر إلى ظروف الزمن آنذاك‪ ،‬حيث كانت‬
‫دولة العرب السففلمية فففي طور النشأة والتكويففن‪ ،‬وكان إسففلم الفرد آنذاك تعاقداً بشروط‪ ،‬حيفث‬
‫يعرض عليفه السفلم‪ ،‬وهفو رجفل بالغ عاقفل راشفد‪ ،‬ليختار بملء إرادتفه وحريتفه‪ ،‬ويدرك مقدماً‬
‫النتائج المترتبفة على إخلله بذلك العقفد‪ ،‬كمفا يمكننفا أن نفهفم سفر شدة العقاب للمعترض والمرتفد‬
‫آنذاك‪ ،‬حيففث كان إنشاء دولة مففن عدم‪ ،‬ومففن قبائل متفرقففة متصففارعة‪ ،‬مففع مففا يعنيففه ارتداد فففد‬
‫بارتداد قفبيلته جميعاً‪ ،‬ومفا يؤدي إليفه ذلك مفن تفكيفك عرى الدولة وتوحدهفا‪ ،‬لذلك تمفت التضحيفة‬
‫بأرواح كثيرة عنفد قيام الدولة لنهفا كانفت تنهفض ففي وسفط معاد لهفا تماماً‪ ،‬لذلك كانفت مضطرة‪،‬‬
‫أن تكون دولة عسكرية شديدة المراس طوال الوقت‪.‬‬
‫نعم يمكننا أن نفهم ذلك ونعيه جيداً‪ ،‬لكننا هنا في مصر وعلى مشارف القرن الحادي والعشرين‪،‬‬
‫ومصفر كانت دولة مركزية‪ ،‬وأمفة متكاملة قبفل أن تعرف السلم بألوف السنين‪ ،‬فما حكم المسلم‬

‫‪147‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هنا اليوم حيث يولد مسلماً بحكم ميلده في أسرة مسلمة؟ فل هو اختار السلم عن دراية وإرادة‬
‫ودرس واقتناع‪ ،‬ول هو دخل في ذلك العقد عن بيئة واضحة نافية للجهالة‪ ،‬أفئن حاول من بعد أن‬
‫يطمئن إلى طوية فؤداه‪ ،‬أو أن يناقش أمراً من أمور الدين ويجتهد فيه يحكم عليه بأنه مرتد؟ هكذا‬
‫بكل بساطة؟!‬
‫هففل نحففن كون بذاتففه؟ أم نحففن أبناء هذا العالم؟ لقففد كافحففت البشريففة وناضلت‪ ،‬وقدمففت ملييففن‬
‫الضحايا على مذبح كرامة النسان وحقوقه‪ ،‬حتى تمكنت من إرساء تلك القواعد الحقوقية‪ ،‬وأهمها‬
‫حففق حريففة العتقاد‪ ،‬وحريففة التفكيففر وحريففة القول‪ ،‬وحتففى اسففتطاعت أن تقيففم الدولة المدنيففة‬
‫الديمقراطيفة‪ ،‬ونحفن هنفا ل نجرؤ على حريفة العتقاد‪ ،‬فقفط ربمفا حاولنفا حريفة الجتهاد‪ ،‬وعندهفا‬
‫تصفدر ضدنفا أحكام القتفل‪ ،‬إمفا مفن أميفر جماعفة مأفون‪ ،‬أو مفن محكمفة تابعفة للدولة‪ ،‬لن حكومتنفا‬
‫الرشيدة لم تع بعد التعارض الهائل بين مواد الدستور وبعضها‪ ،‬لم تع أن حقوق المواطن في دولة‬
‫مدنيففة دسففتورية ومؤسففساتية‪ ،‬تتعارض بففل وتتضارب تضارباً صففارخاً مففع البنود الخرى فففي‬
‫الدستور‪ ،‬وربما كانت قضية أبو زيد الن هي الضارة النافعة‪ ،‬ومن ثم أرفع صوتي هنا وأطلب‬
‫مفن كفل شرفاء مصفر أن يضموا أصفواتهم إلى صفوتي‪ ،‬للعمفل على إعادة النظفر ففي القواعفد التفي‬
‫يمكفن أن تسفوغ للبعفض إهدار أبسفط حقوق النسفان‪ ،‬حتفى لو كانفت تلك القواعفد ليجاد توازنات‬
‫وسفطية تحفل بهفا الحكومفة مشاكلهفا مفع المعارضفة الدينيفة‪ ،‬أو لرشوة تيار شعفبي غيفر رشيفد‪ ،‬فإمفا‬
‫أن نقيففم دولة مدنيففة حقاً‪ ،‬أو لتخبرونففا بوضوح أنكففم مسففتريحون لوضعنففا المزري هذا خارج‬
‫التاريخ‪ ،‬ولنا في دستور ‪1923‬أسوة حسنة‪ ،‬وكنا نحن واضعوه وليس آخر‪.‬‬

‫‪148‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫منذ فجر التاريخ والحج فريضة دينية *‬
‫"الدائرة هي أكمل الشكال" ‪ ....‬هذا ما أعلنه (فيثاغورس) في القرن الرابع قبل الميلد ‪ ....‬وقبله‬
‫بحوالي نصفف قرن كان الفيلسفوف (طاليفس) يؤكفد أن الرض مسفتديرة كالقرص تماماً‪ .‬وتوصفل‬
‫(أنسكمندريس) إلى أنها معلقة في الفضاء‪.‬‬
‫ووسع (بارمنيدس) النظرية‪ ،‬فقال أن الكون كله‪ ،‬ليس إل كرة تامة الستدارة‪ .‬ولم يأت عام ‪350‬‬
‫قبفل الميلد‪ ،‬حتفى كان (ديمقرطيفس) قفد عمفم النظريفة على الكون كله‪ ،‬حيفن أنتهفى إلى أن الكون‬
‫كله‪ ،‬يتركب من جسيمات مادية كروية الشكل متناهية في الدقة والصغر‪ ،‬هي الذرة (‪.)1‬‬
‫والعلم الحديففث يؤكففد أن الكون كله مففن أكففبر أجرامففه إلى أدناهففا‪ ،‬يعتمففد الكرويففة فففي تشكيله‪،‬‬
‫والهليجية في حركته (الهليجية هي الطواف دائرياً على منحنى بيضاوي)‪ .‬فالرض مثلها مثل‬
‫بقيففة كواكففب المجموعففة الشمسففية‪ ،‬كرة تطوف على منحنففى بيضاوي حول مركففز هففو الشمففس‪،‬‬
‫والشمس كأي نجم كرة نارية تطوف مصطحبة معها كواكبها بنفس الطريقة‪ ،‬حول مركز مجرتها‬
‫(التبانفه)‪ ،‬والمجرات بالملييفن والنجوم بالبلييفن‪ ،‬وكلهفا كرويفة ففي تشكيلهفا‪ ،‬ذات طواف اهليجفي‬
‫ففي حركتهفا‪ ،‬وينطبفق هذا حتفى على أدق الجسفام الكونيفة‪ .‬فالذرة مجموعفة شمسفية مصفغرة‪ ،‬إذ‬
‫هي عبارة عن ألكترونات كروية تطوف إهليجياً حول مركز كروي هو نواة الذرة‪.‬‬
‫والغريفب أن النسفان – منفذ ففج التاريفخ – عندمفا كان يريفد إثبات خضوعفه لناموس الكون‪ ،‬كان‬
‫يضع نقطة اعتبارية يقدسها ويطوف حولها‪ ،‬كطواف الكواكب حول الشمس أو اللكترونات حول‬
‫الذرة‪ ،‬كما لو كانت الكروية أو الستدارة ناموساً قدسيًا إلى جانب كونها ناموسًا علمياً‪.‬‬
‫ولمفا كانفت المكتشفات الفلكيفة القديمفة (ففي الرافديفن)‪ ،‬قفد توقففت عنفد سفبعة كواكفب تدور حول‬
‫الشمففس‪ ،‬فيبدو أن ذلك سففوغ النسففان القديففم أن يضففع لطوافففه حول بيوت اللهففة المقدسففة وحدة‬
‫قياسية مقدسة تتكون كن سبعة أشواط‪ .‬مع الخذ في الحسبان أن هذه الكواكب السبعة كانت آلهة‬
‫في نظره‪.‬‬
‫* من أوائل موضوعات الكاتب الختبارية‪ ،‬نشر بالعدد (‪ )13 ،12‬من ملة الكويت‪ ،‬الكويت‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 168- 157‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪149‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )1‬تاريخ الفلسفة اليونانية‪ ،‬يوسف كرم‪ ،‬صـ ‪.12‬‬

‫الحج في العقائد القديمة‬
‫ومنفذ بدايفة التاريفخ الفرعونفي‪ ،‬اتخذت مدينفة (أبيدوس) مكانفة قدسفية ل تبارى‪ .‬فقفد اعتقفد القوم‬
‫هناك أن رأس الشهيد (أوزيريس) مدفون فيها‪ .‬ومع بداية العصر المتوسط الول‪ ،‬أصبحت زيارة‬
‫البيت المقدس في (أبيدوس) والطواف حوله سبعة أشواط‪ ،‬حجا وفريضة أجبارية على كل مؤمن‬
‫بأوزيريفس‪ ،‬ففي حيفن أمسفت السفنة المسفتحبة هفي الدففن بجفففوار حفبيبهم‪ ،‬الشهيفد‪ ،‬باعتبار جواره‬
‫وحماه‪ ،‬أقدس وأطهفر مكان على الرض‪ ،‬بفل هفو ففي اعتقادهفم مركفز الكون‪ ،‬حتفى أطلق الكهان‬
‫على مدففن أوزيريفس (أباتون) أي الحرم‪ ،‬لن الغناء أو الطبفل أو الصفيد‪ ،‬أو حتفى مجرد الجهفر‬
‫بالصوت كانت محرمة في (أبيدوس)‪.‬‬
‫وحتففى اليوم‪ ،‬لم يزل العامففة حول المنطقففة ولمسففافات بعيدة‪ ،‬يقصففدون آبار المياه المقدسففة فففي‬
‫أبيدوس للخصففاب والسففتشفاء دون علم بأصففل هذه القدسففية الحقيقففي‪ .‬فالمسففيحيون يقصففدونها‬
‫معتقديفن أنهفا قفبر قديفس مفن أباء الكنسفية الوائل‪ ،‬ويقصفدها المسفلمون واضعيفن ففي حسفبانهم أن‬
‫هذا القبر مقام ولي من الصالحين (‪.)2‬‬
‫وففي بلد الرافديفن تبنفت الدول السفامية حضارة سفومر‪ .‬وخلل الحضارات التفي توالت هناك مفن‬
‫(أكد) إلى (بابل) إلى (آشور) إلى (كلديا)‪ ،‬كان المصطلح السومرى ((إيلو) أو (أيل) هو اسم العلم‬
‫المطلق الدال على الله المعبود (‪ ،)3‬فكانفت (أيفل) تطلق على أي رب مفن الرباب (‪ )4‬الذيفن يربفو‬
‫عددهم على ثلثة آلف‪.‬‬
‫لكففن اللسففان السففامي‪ ،‬أبدل الكلمففة السففومرية (‪ )BIT‬بمعنففى المعبففد‪ ،‬بمقابلهففا السففامي بيففت‬

‫(‪)5‬‬

‫وأضافهفا إلى (أيفل) لتصفبح (بيفت أيفل) أي بيفت ال (ولحفظ التقارب ففي النطفق بيفن أيفل وال)‪،‬‬
‫للتدليل على معبد الله‪ ،‬الذي كان يأخذ عادة شكل الزاقورة وهي شيء أشبه بالمئذنة‪ ،‬يدور حولها‬
‫سففلم صففاعد فففي شكففل دائري‪ ،‬وعلى قمتهففا كانوا يضعون شكلً هللياً‪ ،‬رمزاً للله (سففين) إله‬
‫القمر‪،‬‬
‫(‪ )2‬ديا نة م صر القدي ة‪ ،‬أدولف أرمان‪ ،‬صـ ‪ .422 : 420‬أن ظر أيضا‪ :‬م صر والياة ال صرية ف الع صور القدي ة أدولف أرمان‬
‫وهرمان رنكه‪ ،‬صـ ‪.290‬‬

‫‪150‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪" )3‬أبيدوس" د‪ .‬عبد الميد زايد‪ ،‬صـ ‪( 31‬بالنليزية)‪.‬‬
‫(‪ )4‬الساميون ولغاتم‪ ،‬د‪ .‬حسن ظاظا‪ ،‬صـ ‪.28‬‬
‫(‪ )5‬الديانة عند البابليي‪ ،‬جان بوتيوا‪ ،‬صـ ‪.134 ،94‬‬

‫وهفو نففس الله الذي عبده عرب الجنوب تحفت اسفم (ياسفين)‪ .‬كمفا كان الهلل أيضاً رمزاً لللهفة‬
‫(عشتروت) كوكفب الزهرة‪ ،‬وكانفت بيوت اللهفة الرافديفة تنتشفر بطول البلد وعرضهفا‪ ،‬لكفن‬
‫مراكفز العبادة الكفبرى كانفت ففي المدن‪ ،‬واعتفبرت محجات للمؤمنيفن‪ ،‬خاصفة باللهيفن ‪( :‬سفين) و‬
‫(عشتروت)‪.‬‬
‫وففي كنعان انتشرت بيوت اللهفة‪ ،‬مثفل (بيفت شماس) و(بيفت إناث) و(بيفت لحفم) و(بيفت يراه)‪.‬‬
‫ويقول رينيه ديسو (‪" )6‬إن هذه البيوت قد اتخذت شكل البناء المكعب‪ ،‬فسمى اللسان الكنعاني بيت‬
‫المعبود (كعبفو)‪ .‬وأوجفب كفل معبود على أتباعفه الحفج إلى بيتفه والطواف حوله سفبعاً‪ ،‬ولعفل أهفم‬
‫هذه البيوت‪ ،‬ذلك البيفت الذي أقامتفه القفبيلة البراهيميفة بعفد هجرتهفا مفن مدينفة (أور) الرافديفة إلى‬
‫أرض فلسفطين‪ ،‬والذي حمفل اسفم "بيفت إيفل"‪ .‬كمفا يزعفم الكتاب المقدس ‪ ...‬حيفث ظفل (إيفل) هفو‬
‫المعبود للشعفب العفبري منفذ إبراهيفم عليفه الصفلة والسفلم حتفى ظهور النفبي موسفى عليفه الصفلة‬
‫والسلم‪.‬‬
‫ويؤكفففد (د‪ .‬جواد على) أن الطواف حول مركفففز قدسفففي كان معروفاً لدى قدماء الفرس والنهود‬
‫والبوذييففن والرومان‪ .‬كذلك نجففد فففي المزاميففر بالكتاب اليهودي المقدس "أغسففل يدي فففي النقاوة‬
‫فأطوف بمذبحفك يفا رب" (الصفحاح ‪ ،)26‬وهفو دليفل واضفح على وجود الطواف عنفد اليهود‪،‬‬
‫وفي ثنايا حديثه عن الحج‪ ،‬يقول (د‪ .‬جواد) "أقصد بالحج الذهاب إلى الماكن المقدسة في أزمنة‬
‫موقوتفة للتقرب إلى اللهفة وإلى صفاحب ذلك الموضوع المقدس‪ ،‬وتقابفل هذه الكلمفة العربيفة كلمفة‬
‫‪ Pilgrimage‬ففي النجليزيفة‪ .‬والحفج بهذا المعنفى معروف ففي جميفع الديان تقريباً‪ .‬وهفو مفن‬
‫الشعائر الدينية القديمة عند الساميين‪ .‬وكلمة حج من الكلمات السامية الصل الصيلة العتيقة‪ ،‬من‬
‫أصل ح ك ‪ HG‬ح ج وهي حك‪.‬‬
‫وفي العبرانية‪ ،‬وقد وردت في كتابات مختلف الشعوب المنسوبة إلى بني سام‪ .‬وفي روع الشعوب‬
‫السفامية القديمفة أن الرباب لهفا بيوت تسفتقر فيهفا ‪ ...‬ولذلك يرى المتعبدون والمتقون شفد الرحال‬
‫إليهفا للتفبرك بهفا والتقرب إليهفا‪ ،‬وذلك ففي أوقات تحدد وتثبفت‪ ،‬وففي أيام تعيفن تكون أياماً حراماً‪،‬‬

‫‪151‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لكونها أياماً دينية ينصرف فيها النسان إلى التفكير في آلهته ‪ ...‬وتكون هذه المواضع التي تستقر‬
‫(‪ )6‬العرب ف سوريا قبل السلم‪ ،‬رينيه ديسو‪ ،‬صـ ‪.120‬‬

‫فيها اللهة بيوتاً لها‪ ،‬ولذلك قيل في الزمنة القديمة (بيوت اللهة)‪ ،‬وقد بقى هذا الصطلح حياً‬
‫حتفى الن يطلق على المعابفد‪ .‬فالمعبفد هفو وبيفت ال ففي أغلب لغات العالم المعروففة ففي الزمفن‬
‫الحاضر" (‪.)7‬‬

‫محجات الجاهليين‬
‫أشارت النصوص السريانية واليونانية واللتينية القديمة إلى وجود الحج عند العرب قبل السلم‪،‬‬
‫غيففر أنهففا لم تشففر إلى وجود بيففت واحففد كان يحففج إليففه العرب جميعاً (‪ ،)8‬ويقول (الهمدانففي) أن‬
‫العرب كانففت لهففم محجات متعددة منهففا بيففت اللت وكعبففة نجران وكعبففة شداد اليادي وكعبففة‬
‫غطفان (‪ ،)9‬ويذكففر ابففن الكلبففي بيوتًا أخرى كففبيت ثقيففف (‪ .)10‬ويشيففر (الزبيدي) إلى بيففت ذي‬
‫الخلصة الذي كان يدعى الكعبة اليمانية (‪ ،)11‬ويضيف (د‪ .‬جواد علي) بيوتاً أخرى مثل (كعبة ذى‬
‫الشرى) وكان حجهففا يوم ‪ 25‬كانون أول مففن كففل عام‪ ،‬و(كعبففة ذى غابففة) الذي لقبففه عباده بففف‬
‫(قدسفففت) أي (القدسفففي)‪ ،‬كذلك كان للهفففة الصففففويين (اللت وديان وصفففالح ورضفففا ورحيفففم)‬
‫محجاتهفا‪ ،‬كمفا كانوا يحجون إلى الكعبفة المكيفة و(بيفت اللت) ففي الطائف و(بيفت العزى) قرب‬
‫عرفات و(بيففت مناة)‪ ،‬وغيرهففا كثيراً‪ .‬وكان الحففج معتادًا فففي شهففر ذى الحجففة‪ ،‬وكان الطواف‬
‫الجاهلي حول البيت الذي يعظمه سبعة أشواط (‪.)12‬‬
‫ويبدو أن تقديففس بيوت اللهففة تلك‪ ،‬يرجففع إلى اعتقاد الجاهلي فففي أن إلهففه يسففكن فوق سففطح‬
‫السففماء‪ ،‬وبالتالي فقففد يقدس أي جسففم فضائي (كالنجوم وبقايففا النيازك والشهففب المتهاويففة إلى‬
‫الرض) لتصفوره أنفه إنمفا سفقط مفن البيفت اللهفي الذي ففي السفماء‪ ،‬وكذلك كان يعتفبر هذا الحجفر‬
‫رمزاً للهه‪ ،‬فيجعله مركزاً قدسيًا يبني حوله بيتاً يطوف به تبركاً‪ ،‬معتقداً أن هذا البيت يقع تماماً‬
‫تحت البيت اللهي‪ ،‬باعتبار ان حجره المقدس يقع تماماً تحت المكان الذي سقط منه‪ .‬وأضاف‬
‫(‪ )7‬الفصل ف تاريخ العرب قبل السلم‪ ،‬د‪ .‬جواد علي‪ ،‬ج ‪ ،5‬صـ ‪.215 ،214 ،223‬‬
‫(‪ )8‬نفس الرجع‪ ،‬صـ ‪.217‬‬

‫‪152‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )9‬الكليل‪ ،‬ج ‪ ،8‬صـ ‪.84‬‬
‫(‪ )10‬كتاب الصنام‪ ،‬صـ ‪.16‬‬
‫(‪ )11‬تاج العروس‪ ،‬ج ‪ ،2‬صـ ‪.271‬‬
‫(‪ )12‬الفصل‪ ،‬ج ‪ ،5‬صـ ‪.224 ،217 ،153 ،152 ،180‬‬

‫الجاهليون إلى الحجار النيزكية الحجار البركانية لتكون محل تقديس‪ ،‬لنهم خالوها ساقطة من‬
‫السفماء (‪ )13‬ربمفا لسفوادها نتيجفة انصفهارها‪ ،‬ممفا يجعلهفا شبيهفة بالحجار النيزكيفة التفي صفهرتها‬
‫حرارة الحتكاك بالغلف الغازي قبل سقوطها على الرض‪.‬‬
‫ومثال لهذه الحجار السفوداء‪ ،‬معبود النبطييفن‪ ،‬وهفو حجفر أسفود يرمفز للشمفس (‪ ،)14‬واللهفة مناة‬
‫عبدهفا الهذليون ممثلة ففي حجفر أسفود (‪ ،)15‬كذلك كان "ذو الشرى" حجفر أسفود (‪ .)16‬وقفد تصفور‬
‫الجاهليون أن حجر الكعبة المكية السود ومقام إبراهيم مثل بقية أحجارهم المقدسة‪ ،‬حتى ظنوا –‬
‫كما يقول المسعودي – أن البيت المكي من البيوت التي خططت لعبادة الكواكب السيارة السبعة‬

‫(‬

‫‪ )17‬ولكففن للبيففت المكففي وحجره السففود قصففة أخرى‪ ،‬كمففا سففنرى حيففن نتطرق إلى الحففج فففي‬
‫السفلم‪ ،‬ولكفن قبفل ذلك ينبغفي الوقوف مفع البيفت المكفي ففي العصفر القرشفي‪ ،‬نسفتقرىء التاريفخ‬
‫اعتقادات الجاهليين حوله‪.‬‬

‫الكعبة المكية‬
‫يتفق الباحثون على أن الجغرافي (بطليموس) يعد أقدم من أشار إلى مكة وأوردها السم (مكربا)‪،‬‬
‫ومفن سفرده يمكفن اسفتنتاج أنهفا كانفت بلدة عامرة ففي القرن الثانفي للميلد‪ .‬ويذهفب بعفض الباحثيفن‬
‫إلى أنها يجب أن تكون موجودة قبل هذا التاريخ بكثير (‪.)18‬‬
‫ويعتقد ‪ Dr. Snouck Hmrgruje‬أن نبع (زمزم) في واد غير ذي زرع‪ ،‬هو السبب في نسوء‬
‫هذا المركففز المقدس (‪ ،)19‬وقففد قدم مفتففي الديار المصففري (حسففنين مخلوف) كتابًا للسففيد (محمففد‬
‫حسني عبد الحميد)‪ ،‬عنوانه (أبو النبياء)‪ ،‬نقل فيه مؤلفه عن (جرجي زيدان) أن الصل في اسم‬
‫(مكة) هو لفظ (بكة) أو (بك) السامية الصل‪ ،‬مفع الخذ في العتبار تسمية القرآن لمكة بالسم‬
‫(بكة)‪" :‬إن أول بيت وضع للناس الذي ببكه مباركاً وهدى للعالمين"‪.‬‬
‫(‪ )13‬أبو النبياء إبراهيم الليل‪ ،‬ممد حسن عبد الميد‪ ،‬صـ ‪.98‬‬
‫(‪ )14‬مضمون السطورة ف الفكر العرب‪ ،‬د‪ .‬خليل أحد‪ ،‬صـ ‪.43‬‬
‫(‪ )15‬ف طريق اليثولوجيا عند العرب‪ ،‬ممود سليم‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )16‬نفسه‪ :‬صـ ‪61 ،60‬‬
‫(‪ )17‬مروج الذهب‪ :‬ج ‪ ،4‬صـ ‪.47‬‬
‫(‪ )18‬ف طريق اليثولوجيا‪ ،‬صـ ‪.125‬‬
‫(‪ )19‬نفس الوضع ‪.‬‬

‫ومعلوم أن اللغفة العربيفة فيهفا إبدال الباء ميمًا والعكفس‪ .‬ويمثفل المؤلف لذلك بمعبفد (بعلبفك) ففي‬
‫لبنان‪ ،‬مشيراً إلى أن السففم (بعلبففك) مركففب مففن مقطعيففن‪( ،‬بعففل) وهففو اسففم صففنم يمثففل معبوداً‬
‫كنعانياً قديمًا ول يزال قائماً ففي المعبفد إلى اليوم‪ ،‬و(بفك) أي بيفت‪ .‬وقفد أطلق على المدينفة التفي‬
‫فيها بيت البعل (بعل بك – بعلبك) كما هو الواقع بمكة (‪ .)20‬ويشير (د‪ .‬خليل أحمد) إلى أن السم‬
‫(بفك) ربمفا كان بابلياً أو آشورياً (‪( .)21‬لحفظ أن كفبير أرباب الكعبفة قبفل السفلم كان هبفل وهفو‬
‫من أصل كنعاني‪ ،‬إذ تحكي كتب التاريخ السلمي أن عمرو بن لحي الخزاعي قد أحضر تمثاله‬
‫من البلقاء في الشام‪ ،‬والسم هبل هو الصل هبعل والهاء أداة تعريف بينما أهملت العين بالتخفيف‬
‫مع مرور الزمن)‪.‬‬
‫ويذهفب بعفض الباحثيفن مذهبًا آخفر‪ ،‬واسفتناداً لروايفة (ابفن طيفور المصفري) و(القيروانفي) القائلة‬
‫أن أهل حمير كانوا يقلبون القاف كافا‪ ،‬بزعم هؤلء أن أصل الكلمة (مكة) هو (مقة)‪ .‬وكان (مقة)‬
‫اسفمًا للله السفبئي المعروف ففي التاريفخ العقائدي بأل (مقفة)‪ .‬ومفن هؤلء الباحثفة اليمنيفة (ثريفا‬
‫منقوش) التففي اهتمففت بدراسففة الله اليمنففي (مقففة) منففذ بدء ظهروه حتففى تحوله إلى إله قومففي‪،‬‬
‫وانتشار عبادتففه بعففد انهيار مركففز اليمففن التجاري بانهيار سففد مأرب وتشتففت القبائل اليمنيففة فففي‬
‫أرض الحجاز‪ ،‬واسفتقرار أكبرهفا (خزاعفة) ففي المنطقفة التفي أصفبحت تعرف باسفم (مكفة) (‪.)22‬‬
‫وتزعم الباحثة أن كثيراً من عادات الحج إلى البيت المكي في الجاهلية‪ ،‬كانت على غرار التقاليد‬
‫اليمنية القديمة في تأدية فروض العبادة والحج للله الف (مقة) (‪.)23‬‬
‫وتدعفم الباحثفة وجهفة نظرهفا بقولهفا‪" :‬وقفد أدرك الرسفول صفلى ال عليفه وسفلم علقفة مكفة بأهفل‬
‫اليمن بما توافر لديه من معلومات تاريخية عن العلقة بين مكة وأهلها‪ ،‬واليمن وقبائلها وعقائدها‪،‬‬
‫فورد على لسفانه وهفو بالمدينفة‪ :‬مفا هنفا يمفن ومفا هنفا شام‪ ،‬فمكفة مفن اليمفن‪ .‬وقوله صفلى ال عليفه‬
‫وسفلم‪ :‬أتاكفم أهفل اليمفن هفم أرق قلوباً‪ .‬الفقفه يمان والحكمفة يمانيفة‪ ،‬وأنفا رجفل يمان"‪ .‬وففي حديفث‬
‫آخر يقول الرسول‪" :‬أنا يمان والحجر السود يمان والدين يمان"‪ .‬ويأتي موقع مكة في السهل‬

‫‪154‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )20‬أبو النبياء‪ ،‬صـ ‪.94 ،93‬‬
‫(‪ )21‬مضمون السطورة‪ ،‬صـ ‪.68‬‬
‫(‪ )22‬ف طريق اليثولوجيا‪ ،‬صـ ‪.49‬‬
‫(‪ )23‬التوحيد يان‪ ،‬صـ ‪.89 : 83‬‬

‫التهامففي ليؤكففد ارتباطهففا باليمففن‪ .‬فجاءت تفسففيرات المفسففرين ومنهففم سفففيان بففن عيينففه لحديففث‬
‫الرسفول‪ :‬أتاكفم أهفل اليمفن‪ ،‬أي أهفل تهامفة‪ ،‬لن مكفة يمفن‪ ،‬وهذا هفو أصفل قوله‪" :‬اليمان يمان‬
‫والحكمة يمانية" (‪.)24‬‬
‫ونضيفف إلى هؤلء الباحثيفن احتمالت اشفد بسفاطة‪ ،‬مثفل أن تكون (مكربفا) تعنفي رب البيفت لو‬
‫أخذنفا بأن (بفك) تعنفي البيفت و(رابفا) واضفح أنهفا مفن (رب) ففي اللسفان العربفي‪ ،‬أو مثفل أن تكون‬
‫(مكربفا) مفن (قربان) وجمعهفا قرابيفن‪ ،‬وهفي مفن أصفل (قرب) وقفد اسفتعملت وخصفصت بهذا‬
‫المعنفى لنهفا تقرب إلى المعبود‪ ،‬وهفو معروففة بهذه التسفمية ‪ Corban‬ففي الراميفة والعبرانيفة‬
‫وتعتبر من الصطلحات ذات الصل السامي الواحد في القديم‪ ،‬فتكون (مكربا) بهذا المعنى مكان‬
‫التقرب إلى ال أو (المقربة) إلى ال‪.‬‬

‫الحج في الجاهلية‬
‫وغنفي عفن الذكفر أن (مكفة) بعفد أن تحولت إلى أكفبر مركفز تجاري ففي شبفة الجزيرة وذلك بعفد‬
‫تحول طرق التجارة من اليمن إليها‪ ،‬استقطب بيتها المقدس تعظيم غالبية العرب‪ .‬ورغم أن العرب‬
‫– بدواً وحضراً – كانوا يعظمون التماثيل التي ووضعوها بفناء الكعبة لتمثل الرباب‪ ،‬فإنهم كانوا‬
‫يعتفبرون للكعبفة إلهًا أكفبر وأعظفم مفن هذه التماثيفل‪ .‬ولعظمتفه وسفموه فقفد تصفوروا عدم إمكانيفة‬
‫التصال المباشر بينه وبين العبد الخاطىء‪ ،‬فوضعوا بينهم وبينه وسائط وشفعاء‪ ،‬هي تماثيل لقوم‬
‫صالحين صنعوها لهم بعد موتهم‪ ،‬ثم صارت تنعت بالرباب أي السادة‪.‬‬
‫ويؤكفد القرآن الكريفم حقيقفة إقرار الجاهليفن بإله أعظفم للكعبفة أسفموه (ال) فقفط‪ ،‬ففي حيفن كان‬
‫لربابهم مسميات أعلم أخرى مختلفة مثل (هبل) و(اللت) و(العزى) و(مناة) فيقول‪:‬‬
‫"لئن سألتهم من خلقهم‪ ،‬ليقولن ال‪ 87( " ....‬الزخرف)‪.‬‬
‫"لئن سألتهم من خلق السماوات والرض ليقولن خلقهن العزيز العليم ‪ 9( "....‬الزخرف)‬

‫‪155‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫"قفل مفن رب السفماوات السفبع ورب العرش العظيفم سفيقولون ال‪ ،‬قفل أفل تتقون" ( ‪87 ،86‬‬
‫المؤمنون)‬
‫وتحدثنفا كتفب التاريفخ السفلمي أن الجاهليفن اعتقدوا ففي قصفة تعيفد نشأة الكعبفة إلى زمفن موغفل‬
‫(‪ )24‬نفس الرجع‪ :‬صـ ‪.87‬‬

‫ففي القدم‪ ،‬وتقول هذه القصة أن هبوط آدم إلى الرض كان ففي (سرنديب) من ارض الهنفد‪ ،‬وظل‬
‫يهيفم ففي الرض حتفى واففى (حواء) وعرفهفا ففي جبفل (عرفات) ثفم أخذهفا إلى أرض مكفة وهناك‬
‫توسل إلى ربه ليأذن له في بناء بيت يطوف حوله‪ ،‬كما كان يفعل مع الملئكة حول بيت ال الذي‬
‫ففي السفماء تماماً‪ ،‬فوضعوه على الرض تحفت موقفع بيفت السفماء مباشرة‪ .‬وبموت آدم رففع بيفت‬
‫النور‪ ،‬فقام ولده (شيفث) بتخطيفط مكان النور‪ ،‬ثفم أقام عليفه بيتاً مفن حجفر الرض وطينهفا‪ ،‬لكفن‬
‫البيففت خرب بطوفان نوح‪ .‬وامتففد الزمان حتففى انتهففت النبوة إلى إبراهيففم‪ ،‬حيففث حمففل هاجففر‬
‫وإسفماعيل إلى هذا الموضفع المبارك‪ ،‬ثفم عاد إليهمفا بعفد بضفع سفنين‪ ،‬وهناك أخفذ ولده إسفماعيل‬
‫فرفعا القواعد من البيت (‪.)25‬‬
‫ويقول (الشهرسفففتاني) إن الجاهلييفففن "كانوا يحجون البيفففت ويعتمرون ويحرمون ‪ ...‬ويطوفون‬
‫بالبيفت سفبعاً‪ ،‬ويمسفحون بالحجفر وييسفعون بيفن الصففا والمروة‪ .‬وكانوا يلبون‪ :‬لبيفك اللهفم لبيفك‪،‬‬
‫لبيففك ل شريففك لك‪ ،‬إل أن بعضهففم كان يشرك فففي تلبيتففه فففي قوله‪ :‬إل شريففك‪ ،‬تملكففه ومففا ملك‪.‬‬
‫ويقفون المواقففف كلهففا ‪ ...‬وكانوا يهدون الهدايففا ويرمون الجمار ويحرمون الشهففر الحرم‪ ،‬فل‬
‫يغزون ول يقاتلون فيهففا‪ ،‬إل طففي وخثعففم وبعففض بنففي الحارث بففن كعففب كانوا ل يحجون ول‬
‫يعتمرون ول يحرمون الشهر الحرم ول البلد الحرام" (‪.)26‬‬
‫ويقول د‪ .‬جواد على‪" :‬وقفد كان الجاهليون يطوفون بالصففا والمروة وعليهمفا صفنمان يمسفحونهما‬
‫‪ ...‬سفففبعة أشواط‪ ،‬كمفففا كانوا يقيمون الضاحفففي ويقصفففون شعورهفففم هناك‪ ،‬ولم يحرم السفففلم‬
‫الطواف بالموضعيفن"‪ ،‬وأن الرجفم "كان معروفًا عفن الجاهليفن‪ ،‬وهفو معروف عنفد العفبريين‪ ،‬وقفد‬
‫أشيففر إلى ذلك فففي التوراة‪ .‬وهففو معروف عنففد بنففي آرام وكلمففة (ر ج م) مففن الكلمات السففامية‬
‫القديمة ‪ ...‬ويلحق بالرجم تقديم العتائر‪ :‬الضحية في السلم‪ .‬وكانت تذبح عند الصنام‪ ،‬والعمرة‬
‫هفي بمثابفة الحفج الصفغر ففي السفلم‪ ،‬وكان أهفل الجاهليفة يقومون بأدائهفا ففي شهفر رجفب‪ ،‬ومفن‬

‫‪156‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الشهفر الحرم ففي الجاهليفة"‪ ،‬وينقفل (د‪.‬جواد) عفن (فلهوزن) ومجموعفة مسفتشرقين‪ ،‬أن الحجفر‬
‫(‪ )25‬اللل والنحل‪ ،‬الشهرستان‪ ،‬ج ‪ ،2‬صـ ‪ 33‬معجم البلدان‪ ،‬ياقوت‪ ،‬صـ ‪ ،619 ،281 ،279‬أخبار مكة‪ ،‬الزرقي‪ ،‬صـ‬
‫‪. 9 ،8‬‬
‫(‪ )26‬اللل‪ ،‬ج ‪ ،2‬صـ ‪.247‬‬

‫السفود كان فوق أصفنام الكعبفة منزلة‪ ،‬وأن قدسـية البيـت عنـد الجاهلييـن لم تكـن بسـبب الصـنام‪،‬‬
‫بـل كانـت بسـبب هذا الحجـر الذي قدس لذاتـه وجلب القدسـية للبيـت‪ ،‬وإنـه ربمـا كان شهاب نيزك‬
‫أو جزءاً من معبود مقدس قديم‪ ،‬وأن البيت كان إطاراً للحجر السود أهم معبودات قريش‪ ،‬لكنه‬
‫لم يكن معبودها الوحيد (‪.)27‬‬

‫مكانة الكعبة في الجاهلية‬
‫ويفيض الشعر بتعظيم البيت وشعائر الحج إليه وبال صاحب البيت‪ ،‬وثقتهم ب‪ ،‬وتبرز هذه الثقة‬
‫واضحفة إبان غزو (أبرهفة) وجيفش الحبفش للكعبفة ففي عام الفيفل‪ ،‬ففي شعفر عبفد المطلب بفن هاشفم‬
‫القائل‪:‬‬
‫ل هففم إن العففبد يمفففففففففف‬

‫نففع حففله فامنفع حفللك‬

‫ل يغلففبن صففليبهم ومحففا‬

‫لهفففففم غففففدرًا محفففالك‬

‫إن كنفت تاركهفففم وقبفففففف‬

‫لتفنا فأمفر مفا بفففففدا لفك‬

‫(‪)28‬‬

‫وفي رده على أبرهة الحبشي عندما تعجب من طلبه "رد على إبلي" قال‪" :‬إن للكعبة رباً يحميها"‪.‬‬
‫ويقول ابففن هشام عففن عام الفيففل " ‪ ...‬إن أول مففا رؤيففت الحصففبة والجدري بأرض العرب ذلك‬
‫العام"‪ ،‬ويبدو أن تفشفي الحصفبة والجدري بيفن جنود الحبفش لم يكفن ففي اعتقاد الجاهلي سفبباً كافياً‬
‫لتراجعهم‪ ،‬لذلك أرجع السبب الحقيقي إلى رب الكعبة‪ ،‬وهذا إنما يبرز ثقتهم في إلههم ثقة كاملة‪،‬‬
‫تلك الثقفة التفي تجلت ففي العتقاد بأن جيفش أبرهفة قفد تعرض لهجوم جوي فريفد مفن نوعفه‪ ،‬فقفد‬
‫أرسل ال على جيش الحبش طيوراً ترميه بالحجار ليرسل (رؤبه بن الحجاج) رجزه قائلً‪:‬‬
‫ولعبفت بهففم طيففر أبابيل‬

‫فصفيروا مثل عصففف مأكول‬

‫ويشهد (نفيل بن حبيب) على صدق ما حدث بقوله‪:‬‬
‫حمففدت ال إذ أبصفرت طفيراً‬

‫‪157‬‬

‫وخففت حجفارة تلقفى علينفا‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )27‬الفصل‪ ،‬ج ‪ ،5‬صـ ‪.222 ،232 ،231 ،230‬‬
‫(‪ )28‬اللل‪ ،‬ج ‪ ،2‬صـ ‪ ،239‬وسية أبن هشام‪ ،‬ج ‪ ،1‬صـ ‪.45‬‬

‫ويفخر (عبد اله بن الزبعري) بمكة قائلً‪:‬‬
‫تنكلفوا عفن بطفن مكففففة‪ ،‬إنهففا‬

‫كانفت قديمفًا ل يفرام حفففريمها‬

‫لففم تخلق الشعرى ليالي حفرمت‬

‫إذ ل عزيفز مفن النفام يرومها‬

‫سائفل أمير الجيش عنها ما رأي‬

‫ولسوف ينبي الجاهفلين عليهمفا‬

‫ستففون ألفًا لفم يثوبوا أرضففهم‬

‫ولففففم يعش بعد الياب سقيمهفا‬

‫كانت بها عاد وجفرهم قبلهفففم‬

‫وال مففففن ففوق العبفاد يقيمهفا‬

‫وتتجلى العقيدة الجاهليفة ففي رب البيفت بصفورة واضحفة ففي شعفر (أبفي الصفلت بفن أبفي ربيعفة‬
‫الثقفي) القائل‪:‬‬
‫إن آيفففات ربنففففا ثاقبفففات‬

‫ل يمففارى فيهفن إل الكففور‬

‫خلفق الليفل والنهففففار فكفل‬

‫مستفبين حسففففابه مقففففدور‬

‫حبفس الفيفل بالمغمس حفتى‬

‫ظفففففل يحففبو كأنفه معقفور‬

‫خلففوه ثفم ابذعفروا جمفيعاً‬

‫كلهفففم عظفم سافقه مكسور‬

‫ويرتفع البيت بقدسيته ويتعالى‪ ،‬في خطاب (عبد ال بن صفوان) لقومه‪ ،‬عندما كانوا يعيدون بناء‬
‫البيت قبل البعثة بسنوات خمس‪" :‬ل تدخلوا في بنائها من كسبكم إل طيبا‪ ،‬ل تدخلوا فيها مهر بغي‬
‫ول بيع ربا ول مظلمة أحد من الناس"‪.‬‬
‫ويقسم زهير بن أبي سلمى‪:‬‬
‫فأقسمت بالبيت الذي طاف حوله رجفال بنوه من قريش وجرهفم‬
‫وبتقديس البيت كانت نصائح الم لبنها‪ ،‬كما في وصية (سبيعة بنت الجب) القائلة‪:‬‬

‫‪158‬‬

‫أبنفي ل تظلففففم بمكفففففة‬

‫ل الصغيفففر ول الكبفففير‬

‫واحفففظ محارمهفففا بنفي‬

‫ول يغففففففرنفك الغفففرور‬

‫أبفني مففن يظلففم بمكففة‬

‫يلففق أطفففراف الشففرور‬

‫أبنفي قففففففففد جربتهففففا‬

‫ففوجففدت ظفالفمها يبففور‬

‫اللففه آمفففففففن طفيرهفففا‬

‫والعصفم تأمفففن في ثبفير‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والفيفل أهفففلك جيشففففففه‬

‫يرمففون فيهففا بالصخففور‬

‫فاسفمع إذا حفدثت وافهفم‬

‫كيففففففف عفاقبففة المففور‬

‫الحج في السلم‬
‫يقول (ابن حبيب) في محبره‪ :‬باب السنن التي كانت الجاهلية سنتها فأبقى السلم بعضها وأسقط‬
‫بعضهفا‪" :‬وكانوا يحجون البيفت ويعتمرون ويطوفون بالبيفت اسفبوعاً‪ ،‬ويمسفحون بالحجفر السفود‬
‫ويسففعون بيففن الصفففا والمروة‪ .‬وكان على الصفففا اسففاف وعلى المروة نائلة‪ ،‬وهمال صففنمان‪،‬‬
‫وكانوا يلبون إل أن بعضهفم كان يشرك ففي تلبيتفه ‪ ....‬وكانفت العرب تقفف بعرفات ويدفعون منهفا‬
‫والشمس حية‪ ،‬فيأتون إلى مزدلفة‪ ،‬وكانت قريش ل تخرج من مزدلفة ول تقف بعرفات‪ ،‬ويقولون‬
‫ل نعظفم مفن الحفل مفا نعظفم مفن الحرم‪ ،‬فبنفى قصفي المشعفر فكان يسفرج عليفه يهتدي بفه أهفل‬
‫عرفات إذا أتوا مزدلفففة‪ ،‬فأبقاه ال مشعراً‪ ،‬وأمففر بالوقوف عنده‪ .‬وقال العامري فففي وقوفهففم فففي‬
‫الجاهلية‪:‬‬
‫فاقسفم بالفذي حجفت قريش‬

‫ومفوقف ذي الحجيفج إلى إلل‬

‫(‪)29‬‬

‫(الل جبل بعرفات)‪ ،‬وكانوا يهدون الهدايا ويرمون الجمار ويعظمون الشهر الحرم ‪.)30( "..‬‬
‫نعم أبقى السلم‪ ،‬كل هذه السنن والشعائر‪ ،‬لكنه طهرها ونقاها من أدران الجاهلية وجهالتها‪ ،‬فلم‬
‫يعفد السفر ففي تقديفس الصففا والمروة والسفعي بينهمفا هفو صفنما (إسفاف ونائلة) وإنمفا ففي هرولة‬
‫هاجر أم إسماعيل بينهما بحثاً عن الماء في صحراء مجدبة‪ .‬ولم يعد الحجر السود ومقام إبراهيم‬
‫أحجارًا مقدسة لذاتها‪ ،‬بل لنهما في الصل ياقوتتان من يواقيت الجنة طمس ال نورهما‪ .‬ولو لم‬
‫يطمس ال نورهما لضاءا ما بين المشرق والمغرب (‪ .)31‬وعن ابن عباس قال‪" :‬ليس في الرض‬
‫شيء من الجنة إل الركن السود والمقام" (‪.)32‬‬
‫أمفا القصفة السفلمية حول البيفت‪ ،‬فهفي قصفة محوطفة بالقدسفية والتبجيفل‪ ،‬يلخصفها لنفا كتاب (أبفو‬
‫النبياء) فيما يلي‪ ...." :‬إن ال سبحانه خلق موضع البيت قبل أن يخلق الرض بألفي عام‪ .‬فكانت‬
‫زبدة بيضاء على وجه الماء فدحيت الرض من تحتها‪ ،‬فلما أهبط ال آدم إلى الرض واستوحش‬
‫فشكففا إلى ال تعالى فأنزل البيففت المعمور‪ ،‬وهففو ياقوتففه مففن يواقيففت الجنففة‪ ،‬له بابان مففن زمرد‬
‫أخضفر‪ ،‬باب شرقفي وباب غربفي‪ ،‬فوضعفه على موضفع البيفت وقال‪ :‬يفا آدم أنفي أهبفط لك بيتًا‬

‫‪159‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(‪ )29‬سية ابن هشام‪ ،‬ج ‪ ،1‬صـ ‪ ،51 : 47‬وصـ ‪.179‬‬
‫(‪ )30‬الحب‪ ،‬صـ ‪.319 ،311‬‬
‫(‪ )31‬تاريخ الميس‪ ،‬ج ‪ ،1‬صـ ‪.100‬‬
‫(‪ )32‬معجم البلدان‪ ،‬ياقوت‪ ،‬ملد ‪ ،2‬صـ ‪.212‬‬

‫تطوف به كما يطاف حول عرشي‪ ،‬وتصلى عنده كما يصلى عند عرشي‪ ،‬وأنزل ال عليه الحجر‬
‫السفود‪ ،‬وكان أبيفض فاسفود مفن مفس الحيفض ففي الجاهليفة‪ ،‬فتوجفه آدم مفن الهنفد ماشيًا إلى مكفة‪،‬‬
‫وأرسففل ال إليففه ملكاً ليدله على البيففت‪ ،‬فحففج آدم البيففت وأقام المناسففك‪ .‬فلمففا فرغ تلقتففه الملئكففة‬
‫وقالوا له‪ :‬يا آدم لقد حجنا هذا البيت قبلك بألفي عام‪ .‬قال ابن عباس حج آدم أربعين حجة من الهند‬
‫إلى مكة على رجليه‪ ،‬فكان ذلك إلى أيام الطوفان‪ ،‬فرفعه ال إلى السماء الرابعة‪ .‬والبيت المعمور‬
‫يدخله كل يوم ألف ملك ثم ل يعودون‪ .‬وقد بعث ال جبريل حتى خبأ الحجر السود في جبل أبي‬
‫قبففس صففيانه له مففن الغرق (زمففن الطوفان)‪ .‬فكان موضففع البيففت خاليًا إلى زمففن إبراهيففم عليففه‬
‫الصلة والسلم‪ .‬ثم أن ال تعالى أمر إبراهيم بعد ما ولد له إسماعيل واسحق‪ ،‬ببناء بيت يذكر فيه‬
‫ويعبفد‪ ،‬فسفأل ال أن يفبين له موضعفه‪ ،‬فبعفث ال السفكينة لتدله على موضوع البيفت‪ ،‬وهفي رياح‬
‫خجوج لهففا رأسففان تشبففه الحيففة والخجوج مففن الرياح هففي الشديدة السففريعة الهبوب‪ ،‬وقيففل هففي‬
‫الملتوية في هبوبها‪ .‬وأمر إبراهيم أن يبني حيث تستقر السكينة‪ ،‬فتبعها إبراهيم حتى أتت موضع‬
‫البيت فتطوقت عليه‪ .‬قال ابن عباس‪ :‬بعث ال سبحانه وتعال سحبه على قدر الكعبة‪ ،‬فجعلت تسير‬
‫وإبراهيم يمشي في ظلها إلى أن وقفت على موضع البيت‪ ،‬ونودي منها‪ :‬يا إبراهيم‪ ،‬ابن على قدر‬
‫ظلهفا‪ ،‬ل تزد ول تنقفص‪ ...‬قال ابفن عباس‪ :‬بنفى إبراهيفم البيفت مفن خمسفة أجبفل‪ :‬مفن طور سفيناء‬
‫وطور زيتا ولبنان وهو جبل بالشام والجودي وهو جبل بالجزيرة ومن حراء وهو جبل في مكة‪.‬‬
‫فما أنتهى إبراهيم إلى موضع الحجر السود قال لسماعيل‪ :‬إئتني بحجر حسن يكون للناس علماً‪،‬‬
‫فأتاه بحجر‪ ،‬فقال‪ :‬ائتني بأحسن منه‪ .‬فمضى إسماعيل ليطلب حجراً أحسن منه‪ ،‬فصاح الجبل أبو‬
‫قبس‪ :‬يا إبراهيم أن لك عندي وديعة فخذها‪ ،‬فقذف بالحجر السود‪ ،‬فأخذه إبراهيم فوضعه مكانه"‬

‫(‬

‫‪.)33‬‬
‫ونستكمل القصة من (الزرقي) حيث يقول‪" :‬فقام معه جبريل فأراه المناسك كلها‪ ،‬الصفا والمروة‬
‫ومنا ومزدلفة وعرفة‪ .‬وبعد حصب إبليس وعرفات إبراهيم مناسكه كلها‪ ،‬أمره أن يؤذن في الناس‬
‫بالحفج‪ ،‬فقال إبراهيفم‪ :‬يفا رب مفا يبلغ صفوتي‪ .‬فقال ال تعالى‪ :‬أذن وعلى البلغ‪ .‬فعل على المقام‬

‫‪160‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فأشرف بفه حتفى صفار أرففع الجبال أطولهفا‪ ،‬فجمعفت له الرض سفهلها وجبلهفا وبرهفا وبحرهفا‬
‫وانسها وجنها حتى اسمعهم جميعاً" (‪.)34‬‬
‫(‪ )33‬أبو النبياء‪ ،‬صـ ‪.92 ،91‬‬

‫(‪ )34‬أخبار مكة‪ ،‬الزرقي‪ ،‬صـ ‪.34 ،33‬‬

‫وهكذا ظلت الكعبة بيتًا مقدساً‪ ،‬تطوف حوله خير أمة أخرجت للناس‪ ،‬سبعاً خشعاً‪ ،‬والطواف سنة‬
‫قدسية‪ ،‬أكد العلم باكتشافه أنها سنة علمية‪.‬‬

‫‪161‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫العرب قبل السلم‪ :‬العقائد ‪ ...‬والتعدد ‪ ...‬والسلف *‬
‫معلوم أن عجففز النسففان وضعفففه أمام ظواهففر الطبيعففة المتقلبففة وقواهففا‪ ،‬مففع قصففور تجربتففه‬
‫ومعرفته‪ ،‬كان هو الدافع لتصور قوى مفارقة (ميتافيزيقية)‪ ،‬هي التي تقف وراء متغيرات الطبيعة‬
‫وثوراثتهفا وغضبهفا وسفكونها‪ ،‬ولن تلك الظواهفر لم تكفن مفهومفة‪ ،‬فقفد جاءت تلك القوى أيضاً‬
‫غيبيففة ولذلك ارتبطففت عقائد الناس فففي أربابهففا بوسففطها البيئي‪ ،‬حيففث عففبرت عففن ذلك الوسففط‬
‫وأظهر مظاهره وأكثرها تكراراً وديمومة‪ ،‬ومن هنا قدس العربي أجرام السماء‪ .‬التي تظهر بكل‬
‫وضوح في ليله الصحراوي المنبسط‪ ،‬دون حواجز حتى الفق بدائرته الكاملة‪ ،‬كما قدس الحجار‬
‫بخاصففة ذات السففمات المتفردة منهففا‪ ،‬فففبيئته رمال وصففخور أحجار‪ ،‬وقففد غلب انتشار الصففخور‬
‫البركانيففة فففي جزيرة العرب لنتشار البراكيففن فيهففا‪ ،‬وأطلقوا عليهففا اسففم الحرات مففن الحرارة‬
‫والنصهار‪.‬‬
‫لكفن اتسفاع رقعفة الجزيرة على خطوط عرض واسفعة‪ ،‬أدى إلى تبايفن ظروف البيئة والمناخ‪ ،‬ممفا‬
‫أدى إلى تعدد مماثفل ففي الظواهفر‪ ،‬وبالتالي تعدديفة ففي العبادات‪ ،‬هذا ناهيفك عفن وعورة المسفالك‬
‫في الجزيرة‪ ،‬والتي أدت إلى ما يشبه العزلة لموطن دون موطن‪ ،‬خاصة تلك التي في الباطن‪ ،‬مما‬
‫أدى إلى احتفاظهفا بألوان مفن العقائد الموغلة ففي قدمهفا وبدائيتهفا‪ ،‬نتيجفة عدم الحتكاك بالثقافات‬
‫الخرى التي تساعد على تطور الراسب المعرفي ومن ثم العقائدي‪.‬‬

‫التعدد في العبادة‬
‫وهكذا يمكنفك أن تجفد إضاففة لعبادة أجرام السفماء وعبادة الحجار والصفخور‪ ،‬بقايفا مفن ديانات‬
‫بدائية كالفيتشية والطوطمية‪ ،‬وعبادة الوثان وعبادة السلف‪.‬‬
‫والفيتشية أكثر ديانات الجزيرة انتشارًا بين أهلها‪ ،‬وهي تقدس الشياء المادية كالحجار‪ ،‬للعتقاد‬
‫بوجود قوى سحرية خفية بداخلها‪ ،‬أو لنها قادمة من عالم اللهة في السماء أو من باطن الرض‬
‫حيث عالم الموتى‪ ،‬وقد ظلت العقائد قائمة حتى ظهور السلم‪.‬‬
‫* نشر بجلة نزوى العمانية‪ ،‬العدد الثان‪ ،‬وقد نشر مزوءا منقوصا‪ ،‬وهو هنا على حاله الذي نشر عليه‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 191- 169‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪162‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أما الطوطمية‪ ،‬التي تعتقد بوجود صلة لفراد القبيلة بحيوان ما مقدس‪ ،‬فتظهر في مسميات قبائل‬
‫العرب‪ ،‬مثل (أسد‪ ،‬فهد‪ ،‬يربوع‪ ،‬ضبة‪ ،‬كلب‪ ،‬ظبيان ‪ ....‬الخ)‪ ،‬لذلك كانوا يحرمون لمس الطوطم‬
‫أو وحتى التلفظ باسمه‪ ،‬لذلك كانوا يكنون عنه‪ ،‬فالملدوغ يقولون عنه السليم‪ ،‬والنعامة يكنى عنها‬
‫المجلم‪ ،‬والسفد أبفى حارث‪ ،‬والثعلب ابفن آوى‪ ،‬والضبفع أم عامفر‪ ،‬وهكذا‪ .‬هذا إضاففة إلى تقديفس‬
‫الشجار‪ ،‬مثفل ذات أنواط التفي كانوا يعظمونهفا‪ ،‬ويأتونهفا كفل سفنه فيذبحون عندهفا ويعلقون عليهفا‬
‫أسلحتهم وأرديتهم‪ .‬كذلك عبد العرب كائنات أسموها (الجن) خوفاً ورهبة‪ ،‬ودفعًا لذاها‪ ،‬وظنوها‬
‫تقطفن الماكفن الموحشفة والمواضفع المقفرة والمقابر‪ ،‬وكان العربفي إذا دخفل إلى موطفن قففر حيفا‬
‫سفكانه مفن الجفن بقوله‪ ،‬عموا ظلمفا‪ ،‬ويقفف قائد الجماعفة ينادي‪ :‬إنفا عائذون بسفيد هذا الوادي‪،‬‬
‫وتصففوروا الجففن كحال العرب‪ ،‬فهففم قبائل وعشائر تربففط بينهففم صففلت الرحففم‪ ،‬يتقاتلون ويغزو‬
‫بعضهم بعضا‪ ،‬ولهم سادة وشيوخ وعصبيات‪ ،‬ولهم من صفات العربان كثير‪ ،‬فهم يرعون حرمة‬
‫الجوار ويحفظون الذمفم ويعقدون الحلف ‪ ...‬وقفد يتقاتلون فيثيرون العواصفف‪ ،‬ويصفيبون البشفر‬
‫بالوبئة والجنون‪ .‬وقففد نسففبوا إلى الجففن الهتففف قبففل الدعوة مباشرة‪ ،‬حيففث كثرت الهواتففف أي‬
‫الصففوات التففي تنادي بأمور وتنبففئ بأخرى بصففوت مسففموع وجسففم غيففر مرئي ‪ ...‬وقففد اعتمففد‬
‫الكهان على تلك العتقادات فزعموا أنهم يتلقون وحيهم عن الجن‪ ،‬وأن الجن بإمكانها الصعود إلى‬
‫السماء والتنصت على مصائر البشر في حكايات المل العلى مع بعضهم عمن في الرض‪ ،‬وأن‬
‫الكاهن بإمكانه معرفه مصائر البشر عبر رفيقه من الجان‪.‬‬

‫عبـــادة الســـلف‬
‫أما أشد العبادات انتشارا وأقربها إلى الظرف المكاني والمجتمعي‪ ،‬فهي عبادة السلف الراحلين‪،‬‬
‫ويبدو لنا أن تلك العبادة كانت غاية التطور في العبادة في العصر قبل الجاهلي الخير‪ ،‬حيث كان‬
‫ظرف القفبيلة ل يسفمح بأي تفكفك نظراً لنتقالهفم الدائم وحركتهفا الواسفعة وراء الكل‪ ،‬وهفو التنقفل‬
‫الذي كان يلزمه لزوجة جامعة لفرادها‪ ،‬تم تمثله في سلف القبيلة وسيدها الراحل الغابر‪ ،‬فأصبح‬
‫هو الرب المعبود وهو الكافل لها الحماية التماسك‪ ،‬بوصفها وحدة عسكرية مقاتلة متحركة دوماً‪،‬‬
‫فاسفتبدلت بمفهوم الوطفن مفهوم الحمفى‪ ،‬والذي يشرف عليفه سفيدهم وأبوهفم القديفم وربهفم المعبود‪،‬‬
‫حيث تماهى جميع أفراد القبيلة فيه‪ ،‬ومن هنا كان الرب هو سيد القبيلة الراحل القديم‪ ،‬الذي تمثلوه‬

‫‪163‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫بطل مقاتل أو حكيمفا ل يضارع‪ ،‬ومفن ثفم تعددت الرباب بتعدد القبائل‪ ،‬ونزعفت القبائل مفع ذلك‬
‫نحو التوحيد‪ ،‬وهي المعادلة التي تبدو غير مفهومة للوهلة الولى‪ ،‬لكن بساطة المر تكمن في أن‬
‫البدوي ففي قفبيلته كان ل يعبفد ففي العادة ول يبجفل سفوى ربفه الذي هفو رمفز عزتفه ورابفط قفبيلته‪،‬‬
‫ول يعترف بأرباب القبائل الخرى‪ ،‬وهفففو المفففر الذي نشهفففد له نموذجفففا واضحفففا ففففي المدون‬
‫السرائيلي المقدس‪ ،‬حيث عاش بنو إسرائيل ظروف قبلية شبيهة‪ ،‬فيقول سفر الخروج‪" :‬من مثلك‬
‫بين اللهة يا رب"‪ ،‬أي أن القبلي كان يعرف أرباباً أخرى لقبائل أخرى‪ ،‬لكن ربه هو العظم من‬
‫بينهفا‪ .‬لذلك كان البدوي ففي قفبيلته يأنفف أن يحكمفه أحفد مفن خارج نسفبه‪ ،‬لن نسفبه هفو ربفه‪ ،‬هفو‬
‫سلفه‪ ،‬هو ذاته‪ ،‬هو كرامته وعزته‪ ،‬لذلك كانت عبادة السلف أحد أهم العوامل في تفرق العرب‬
‫القبلي‪ ،‬وعدم توحدهم في وحدة مركزية تجمعهم‪.‬‬
‫ولم يأت العتراف بآلهفة أخرى لقبائل أخرى إل فيما بعفد‪ ،‬بعفد دخول المصفالح التجاريفة للمنطقفة‪،‬‬
‫واستعمال النقد‪ ،‬وظهور مصالح لفراد في قبيلة ترتبط بمصالح لفراد في قبيلة أخرى‪ ،‬مما أدى‬
‫لعتراف متبادل بالرباب‪ ،‬وهفو المفر الذي بدأ يظهفر خاصفة ففي المدن الكفبرى بالجزيرة على‬
‫خط التجارة‪ ،‬في العصر الجاهلي الخير‪ ،‬كما حدث في مكة والطائف ويثرب وغيرها‪.‬‬

‫المستــوى المعــرفـي‬
‫دأب بعففض مفكرينففا فففي شؤون الديففن – عافاهففم ال – على الحففط مففن شأن عرب الجزيرة قبففل‬
‫السفلم‪ ،‬وتصفويرهم ففي صفورة منكرة وسفار على دربهفم أصفحاب الفنون الحديثفة ففي القصفة‬
‫والسفيناريو والعمال الفنيفة السفينمائية‪ ،‬بحيفث قدموا ذلك العربفي عاريفا مفن أيفة ثقاففة أو حتفى فهفم‬
‫أو حتفى إنسفانية‪ ،‬حتفى باتفت صفورته ففي ذهفن شبيبتنفا‪ ،‬إن لم تكفن ففي أذهان بعفض المثقفيفن بفل‬
‫والكتاب أيضاً‪ ،‬أقرب إلى الحيوانية منها إلى البشرية‪ .‬وقد بدا لهؤلء أن القدح في شأن عرب قبل‬
‫السففلم‪ ،‬وإبرازهففم بتلك الصففورة‪ ،‬هففو فرش أرضيففة الصففورة بالسففواد‪ ،‬لبراز نور الدعوة‬
‫السفلمية بعفد ذلك‪ ،‬وكلمفا زادوا ففي تبشيفع عرب الجاهليفة‪ ،‬كلمفا كان السفلم أكثفر اسفتضاءة‬
‫وثقاففة وعلمفا وخلقفا وتطورا على كفل المسفتويات‪ .‬وأن المفر بهذا الشكفل يبعفث أول على الشعور‬
‫بالفجاجففة والسففخف‪ ،‬ثففم هففو يجافففي ابسففط القواعففد المنطقيففة لليمان‪ ،‬فاليمان يسففتمد قيمتففه مففن‬
‫دعوته‪ ،‬ومن نصه القدسي‪ ،‬وسيرة نبيه‪ ،‬فقيمته في ذاته‪ ،‬قيمة داخلية‪ ،‬وليست من مقارنته بآخر‪،‬‬

‫‪164‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫أمففا النكففى فففي المففر‪ ،‬فهففو أن تتففم مقارنففه اللهففي بالنسففاني‪ ،‬لبراز قيمففة اللهففي إزاء نقففص‬
‫النسفاني‪ ،‬ففي تلك الحال سفتكون ظالمفة لكليهمفا‪ :‬اللهفي والنسفاني‪ ،‬فاللهفي ل يقارن بغيره‪ ،‬كمفا‬
‫أن مقارنه النساني به فداحة في التجني على النساني بما ل يقارن مع اللهي‪.‬‬
‫وقد فطن (الدكتور طه حسين) إلى ذلك المر وعمد إلى إيضاحه في كتابه (الدب الجاهلي) مبيناً‬
‫مدى تهافت الفكرة الشائعة حول جاهلية العرب قبل السلم‪ ،‬وكيف أن تلك الفكرة أرادت تصوير‬
‫العرب كالحيوانات المتوحشفة‪ .‬لبراز دور السفلم ففي نقله العجازي لهؤلء القوم المتوحشيفن‪،‬‬
‫فجأة ودون مقدمات موضوعيففة‪ ،‬إلى مشارف الحضارة‪ ،‬فجمعهففم فففي أمففة واحدة‪ ،‬فتحوا الدنيففا‬
‫وكونوا إمبراطوريففة كففبرى‪ .‬هذا بينمففا القراءة النزيهففة لتاريففخ عرب الجزيرة فففي المرحلة قبففل‬
‫السلمية تشير بوضوح‪ ،‬إلى أن العرب لم يكونوا كذلك‪ ،‬وفي تطورها النساني‪ ،‬أما الركون إلى‬
‫عقائدهم لتسفيههم‪ ،‬فهو المر الشد فجاجة في الرؤية‪ ،‬فيكفينا أن نلقي نظرة حولنا‪ ،‬على النسان‬
‫وهفو ففي مشارف قرنفه الحادي والعشريفن‪ ،‬لنجده لم يزل بعفد يعتقفد ففي أمور هفي مفن أشفد المور‬
‫سخفا ومدعاة للضحك‪.‬‬

‫معــارف العصــر‬
‫والمطالع لخبار ذلك العصففر المنعوت بالجاهلي‪ ،‬فففي كتففب الخبار السففلمية ذاتهففا‪ ،‬سففيجد فففي‬
‫الخلق مسفتوى رفيعفا هفو النبالة ذاتهفا‪ ،‬وسفيجد المسفتوى المعرففي يتسفاوق تمامفا مفع المسفتوى‬
‫المعرففي للمفم مفن حولهفم‪ ،‬وأن معارفهفم كانفت تجمفع إلى معارف تلك المفم معارفهفم الخاصفة‪،‬‬
‫فقفط كان تشتتهم القبلي وعدم توحدهم في دولة مركزية‪ ،‬عائقا حقيقياً دون الوصفول إلى المسفتوى‬
‫الحضاري لمففا جاورهففم مففن حضارات مركزيففة مسففتقرة‪ .‬وهففو المففر الذي أخففذ فففي التطور‬
‫المتسارع في العصر الجاهلي الخير نحو التوحد في أحلف كبرى‪ ،‬تهيئة للمر العظيم التي في‬
‫توحد مركزي ودولة كبرى‪.‬‬
‫فعلى مسففتوى المعارف الكونيففة‪ ،‬كان لدى العرب تصففورات وضاحففة‪ ،‬تضاهففي التصففورات فففي‬
‫الحضارات حولهفم‪ ،‬فالرض كرة مدحاة‪ ،‬والسفماء سفقف محفوظ تزينفه مصفابيح هفي تلك النجوم‪،‬‬
‫وفيفه كواكفب سفيارة‪ ،‬أطلقوا عليهفا (الخنفس والجواري الكنفس)‪ ،‬فهذا (زيفد بفن عمرو بفن نفيفل)‬
‫يحدثنا عن التصور الكوني المعروف في بلد الحضارات‪ ،‬في قوله‪:‬‬

‫‪165‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫دحفاهفا فلمفا رآهفا استوت‬

‫علفى المفاء أرسفى عليها الجبال‬

‫بينما نجد (أميه بن عبد ال الثقفي)‪ ،‬يصور لنا ما درج عليه العالم القديم من تصور للسماء سقفاً‬
‫بل عمفد‪ ،‬وأنهفا طبقات سفبع‪ ،‬وأن الشهفب فيهفا حمايفة ورصفدا ومنعفا للجفن مفن اسفتراق السفمع مفع‬
‫المل العلى‪ ،‬وذلك في قوله‪:‬‬
‫بنفاهففففا وابتنى سبعفًا شفداداً‬

‫بففل عمففففد يريففن ول حبفففال‬

‫سففففففواهفا وزينهففا بنفففففففور‬

‫مفن الشمفس المضيئفة والهفلل‬

‫ومفن شهب تللت في دجاها‬

‫مففففراميهفا أشفففد مفن النصففال‬

‫المعــارف الـدينيــة‬
‫أمففا على مسففتوى المعارف الدينيففة‪ ،‬وكانففت سففمة عصففرها‪ ،‬وهففي المنحولة مففن عقائد الرافديففن‬
‫ل فففي مدونات التوراة‪ ،‬فهففو‬
‫القديمففة ومصففر القديمففة وبلد الشام وفلسففطين‪ ،‬وجاء تفصففيلها مجم ً‬
‫المر الذي كانت تعرفه جزيرة العرف‪ ،‬فهذا (الفوه الودي) يأبى أن يسجل أسماء أبناء نوح في‬
‫قوله‪:‬‬
‫ولمفا يعصمهفا سفام وحفففام‬

‫ويفففففففافث حيثمففففففا حلففت ولم‬

‫أما طول العمر النوحي فكان مضرب المثل‪ ،‬وهو يؤخذ من مديح العشى لياس‪:‬‬
‫جفزى ال إيفاساً خيفر نعمفة‬

‫كما جزى المرء نوحفاً بعدما شابا‬

‫ففي فلكفه إذا تبدلهفا ليصفهفا‬

‫وظفل يجمفففففع ألواحفاً وأبوابففففاً‬

‫وهو ما جاء أيضاً في ضرب الراجز‪ ،‬رافضا عمرا كعمر نوح‪:‬‬
‫فعلفت لفو عمرت سفن الحل‬

‫أو عمفر نحفو زمفن الفطحفل‬

‫الصخفر مبتفل كطين الوحل‬

‫صفرت رهينفة هفرم أو قتفل‬

‫وكان انتشار قصص التوراة في معارف المم يجد صوابه في معارف ذلك العصر‪ ،‬فها هو (أمية‬
‫بن أبي الصلت) يقدم حوارا شعريا بين موسى وهارون وبين فرعون‪ ،‬يقول فيه‪:‬‬

‫‪166‬‬

‫جفففزى ال إيفاسًا خيفر نعمفففة‬

‫كما جزى المرء نوحفاً بعدما شابا‬

‫وأنت الفذي مفن فضل ورحمفة‬

‫بعثفت إلى مفوسى رسولً منادياً‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فقلت له‪ :‬أذهب وهارون فادعفوا إلى ال فرعون الذي كان طاغيفاً‬
‫وقول له‪ :‬أأنت سويت هذه بفففل وتفففففد حفففففتى اطمأنت كما هيفا‬
‫وقول له‪ :‬أأنت رفعفففففففت هفذه بل عمففففففففد‪ ،‬أرففق إذا بك بانيفاً‬
‫بل وعرف العرب قصة مريم وولدها‪ ،‬وسارت فيهم كقصة معلومة‪ ،‬وهو ما صاغة (أمية) شعرا‬
‫بدوره‪ ،‬إضافة لما جاءت به المسيحية عن يوم بعث ونشور‪ ،‬مضافًا إليه ما سبق إليه المصريون‬
‫من القول بحساب للموتى أمام موازين العدل في قاعة الحساب السماوية‪ ،‬فذا شعر بقى عن (قس‬
‫بن ساعدة) يقول‪:‬‬
‫يا ناعي الموت والموات في جدث‬

‫عليهم مفن بقفايفا بفرعفم خفففرق‬

‫دعهم فإن لهم يفوماً يصاح بهففففففم‬

‫فهفم إذا انتبهوا مفن نومهم فرقوا‬

‫حفتى يعودوا لحال غيفر حفالهففففم‬

‫خفلقاً جديداً كمفففا مفن قبله خلقوا‬

‫فيهفففم عفراة ومنهفم في ثيابهفففففم‬

‫منهفا الجديد ومنهفا المبهج الخلق‬

‫وهو المر الذي يوضحه شعر (زيد بن نفيل) وهو يصور أحوال الحساب ونتائجه في قوله‪:‬‬
‫تففففرى البفرار دارهفم جنفان‬

‫وللكفففففففار حاميفففففة السففعير‬

‫وخفزي ي الحفياة وإن يموتفوا‬

‫يلقفوا ما تضيفق بفه الصدور‬

‫وهو ذات المر الذي فصل فصّل أمره (أمية الثقفي) في قوله‪:‬‬
‫بفاتت همومفي تسفري طوارقها‬

‫أكفف عيفني والفدمع سفابقهفا‬

‫ممففففا أتفاني من اليقيفن ولففففم‬

‫أوت بفففرأة يقصففى ناطقهففا‬

‫أم مففن تلظفى عليفه واقدة النار‬

‫محيفففففففط بهفففففا سرادقهففا؟‬

‫أم أسكففففن الجنففة التي وعفففد‬

‫البففرار مصفوفففة نمارقهفا؟‬

‫ل يستفففففففوي المفففنزلن ول‬

‫العمفال تسففففتوي طرائقهففا‬

‫وفففففففرقة منهفففففففا أدخلففففت‬

‫النففار فسففففففففاءت مرافقهففا‬

‫أما (علف بن شهاب التميمي) فيؤكد‪:‬‬
‫وعلفمت أن ال يجفازي عبفده‬

‫يفوم الحساب بأحسن العمفال‬

‫كذلك جاء تقرير (زهير بن أبي سلمى واضحا) في قوله‪:‬‬

‫‪167‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فل تكتمفن ال ما في نفوسفكم‬

‫ليخففى ومهمفا يكتم ال يعلففففم‬

‫يؤخفر فيوضح في كتاب فيدخر ليفوم الحسفاب‪ ،‬أو يعجل فينتقم‬

‫المعالــم الدبيــة‬
‫ليس جديدًا التأكيد على شعرية العربي‪ ،‬حتى قيل إن كل عربي شاعر‪ ،‬وحتى أصبح الشعر ديوان‬
‫العرب‪ ،‬روايفة حالهفم وظروفهفم وعقائدهفم‪ ،‬وسفجل لمعارفهفم ومسفتواهم الثقاففي الخلقفي‪ ،‬وسفجل‬
‫لحياتهم العملية وطرق عيشهم بل ورواهم الفنية والفلسفية‪.‬‬
‫وإلى جانففب الشعففر كان َم ْعلَم الخطابففة بمففا حواه مففن ذات المحتويات الشعريففة‪ ،‬بنثره المنظوم‬
‫المسجوع‪ ،‬إضافة إلى سجع الكهان‪ ،‬المرسل منه والمزدوج‪.‬‬
‫وكان للعرب أسفواقهم‪ ،‬التفي عادة مفا كانفت تفتتفح افتتاحفا ثقافيفا‪ ،‬بإلقاء الخطفب النثريفة‪ ،‬والقصفائد‬
‫الشعريفة‪ ،‬وإجراء المسفابقات حول أفضفل القصفائد‪ ،‬وهفو ما برز ففي (المعلقات السفبع)‪ ،‬ممفا يشيفر‬
‫إلى ديدن أمففة أهتمففت بتنميففة الثقافففة وتشجيعهففا‪ ،‬رغففم تشتتهففا شيعففا فففي قبائل ل تجمعهففا وحدة‬
‫مركزية‪.‬‬

‫النثــر المســجوع‬
‫وكان العربي حريصاً على تقديم معارفه وثقافته شعرا‪ ،‬وأن نثرها حرصا على الجرس الموسيقى‬
‫فيهفا‪ ،‬ممفا يشيفر إلى رهاففة ففي الحفس وارتقاء ففي الذوق‪ ،‬ونماذج مفن ذلك النثفر‪ ،‬مفا جاء قسفما‬
‫بالمظاهفر الكونيفة عنفد (الزبراء) وهفي تقول‪" :‬واللوح الخاففق‪ ،‬والليفل الغاسفق‪ ،‬والصفباح الشارق‪،‬‬
‫والنجففم الطارق‪ ،‬والمزن الوادق‪ ،‬إن شجففر الوادي ليأود ختل‪ ،‬ويرق أنيابففا عصففل‪ ،‬وإن صففخر‬
‫الطود لينذر ثقل‪ ،‬ل تجدون عنه معل"‪.‬‬
‫ومن ألوان هذا السجع سجع ديني‪ ،‬جاء في وصف (ربيعة بن ربيعة) ليوم البعث والنشور‪ ،‬بقوله‪:‬‬
‫"يوم يجمع فيه الولون والخرون‪ ،‬يسعد فيه المحسنون‪ ،‬ويشقى فيه المسيئون"‪ ،‬وهو ذات الرجل‬
‫الذي يقسفم بصفدق قوله‪" :‬والشففق والغسفق‪ ،‬والفقفل إذا اتسفق‪ ،‬إن مفا أنبأتفك بفه لحفق" أم (شفق بفن‬
‫صعب) فيصف ذات اليوم بقوله‪" :‬يوم تجزى فيه الوليات‪ ،‬يدعى فيه من السماء بدعوات‪ ،‬يسمع‬
‫منها الحياء والموات‪ ،‬ويجمع فيه الناس للميقات‪ ،‬يكون فيه لمن اتقى الفوز والخيرات"‪.‬‬

‫‪168‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ويقسم (ابن صعب) لسائله بأنه يقول الحق‪" :‬ورب السماء والرض‪ ،‬وما بينهما من رفع وخفض‪،‬‬
‫أن مفا أنبأتفك بفه لحفق‪ ،‬مفا فيفه أمفض"‪ .‬أمفا الكاهفن الخزعفي الذي احتكفم إليفه هاشفم وأميفة ففي‬
‫نزاعهمفا‪ ،‬أصفدر قراره سفجعا يقول ‪" :‬والقمفر الباهفر‪ ،‬والكوكفب الزاهفر‪ ،‬والغمام الماطفر‪ ،‬ومفا‬
‫بالجو من طائر‪ ،‬وما اهتدى بعلم مسافر‪ ،‬من منجد وغائر‪ ،‬قد سبق هاشم أمية إلى المفاخر"‪.‬‬
‫أمفا (قسفم بفن سفاعدة اليادي) فيرسفل سفجعه مصفورا معارف العصفر الكونيفة ففي نثره قائلً‪" :‬ليفل‬
‫داج‪ ،‬ونهار ساج‪ ،‬وسفماء ذات أبراج‪ ،‬ونجوم تزهفر‪ ،‬وبحار تزخفر‪ ،‬وأرض مدحاة‪ ،‬وأنهفا مجراة‪،‬‬
‫إن في السماء لخبرا‪ ،‬وإن في الرض لعبرا"‪.‬‬

‫المعلــم الشــعري‬
‫والشعر الجاهلي وثيقة هامة في يد الباحث العلمي‪ ،‬تأخذ سمت العلم التاريخي‪ ،‬رغم ما أثير حول‬
‫الشعر الجاهلي من تشكيك في صحة انتسابه لعصره فعل‪ ،‬وكان أبرز ما قيل بشأنه قضية النحل‬
‫التي أثارها (الدكتور طه حسين) في كتابه الشعر الجاهلي‪ ،‬والمحاكمة المشهورة التي جرت آنذاك‬
‫بشأن ذلك الكتاب وصاحبه‪.‬‬
‫لكن ما يدعو إلى الطمئنان في الغالبية مما وصلنا من ذلك الشعر‪ ،‬مدونا بأقلم المسلمين‪ ،‬هو أن‬
‫القافيفة والوزن كانفا يضمنان منفع حدوث تغييفر كفبير على ذلك الشعفر‪ ،‬كمفا أن المحتوى البسفيط‬
‫لذلك الشعفر‪ ،‬ومفا جاء بفه مفن أخبار التخاصفم على البفل والمراعفي يضمفن عدم التصفنع‪ ،‬وعلى‬
‫رأي (د‪ .‬حسين مروة) أننا لو حكمنا على شعر الخطل وجرير ‪ ....‬بشكله‪ ،‬لتعذر علينا نسبته إلى‬
‫ما بعد السلم‪.‬‬
‫وكان (ابففن سففلم) أول مففن بحففث قضيففة النتحال‪ ،‬وعزا أسففبابها إلى العصففبية القبليففة‪ ،‬والرواة‬
‫الوضاعيففن‪ ،‬مثففل حماد الروايففة‪ ،‬وخلف الحمففر‪ ،‬وسففبق الجميففع إلى مسففألة النتحال (المفضففل‬
‫الضفبي) الذي نقفد خلففا الحمفر‪ ،‬أمفا (طفه حسفين) فقفد ردد مفا سفبقه إليفه المسفتشرق (مرجليوث)‬
‫بشكفل مختلف بعفض الشيفء‪ .‬وإن كان أهفم حيثيات محاكمتفه هفي إنكاره هبوط إبراهيفم وإسفماعيل‬
‫عليهما السلم جزيرة العرب‪.‬‬

‫‪169‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وقفد قامفت جمهرة السفلفيين تؤكفد قبولهفا صفحة نسفب الشعفر الجاهلي دون تحففظ أو تشكفك‪ ،‬وقفد‬
‫ظهفر ذلك واضحفا ففي المؤلفات التفي وضعفت للرد على (طفه حسفين)‪ ،‬ونموذجفا لذلك مفا جاء ففي‬
‫كتاب (نقففض كتاب فففي الشعففر الجاهلي) لمحمففد أحمففد الغمراوي‪ ،‬و(مصففادر الشعففر الجاهلي)‬
‫لناصففر الديفن السففد‪ ،‬وغيرهففم‪ .‬ونسففبة الشعففر الجاهلي لعصفره‪ ،‬قففد أتفففق أمرهففا بيففن المسفلمين‬
‫السفلفيين‪ ،‬وبين كثيفر من المستشرقين‪ ،‬وهفو ما يمثله نموذجفا قول المسفتشرق (ليال)‪" :‬والواقفع أن‬
‫هذا الشعر الجاهلي‪ ،‬قد أفاد المؤرخ الباحث في تأريخ الجاهلية‪ ،‬فائدة ل تقدر بثمن‪ ،‬وربما زادت‬
‫فائدة هذا الشعر من الوجهة التأريخية‪ ،‬على فائدته من الوجهة الدبية‪ ،‬لنه حوى أمورا مهمة عن‬
‫أحداث العرب الجاهليين‪ ،‬لم يكن في وسعنا الحصول عليها لول هذا الشعر"‪.‬‬

‫الخطابـــة‬
‫والخطابفة كانفت مفن أبرز النشطفة الفكريفة والثقافيفة للعرب‪ ،‬وكانوا يلجأون فيهفا إلى كفل الوسفائل‬
‫البداعيفة والجماليفة والبلغيفة لقناع المسفتمع بوجاهفة محتوى الخطبفة‪ ،‬وعنفد التعامفل مفع ملوك‬
‫الدول كان العرب يختارون أكثرهفم تفوهفا‪ ،‬وقفد ذكفر (ابفن عبفد ربفه) ففي عقده الفريفد‪ ،‬أن كسفرى‬
‫تنقففص مففن أمففر العرب فففي حضور (النعمان بففن المنذر) لديففه‪ ،‬ممففا اسففتفز (النعمان) لعروبتففه‪،‬‬
‫فأرسل في طلب خطباء العرب وأوفدهم إلى كسرى ليعرف مآثر العرب وقدرهم الثقافي‪.‬‬
‫وكان الخطباء يخطبون ففي وفادتهفم على المراء‪ ،‬فيقفف رئيفس الوففد بيفن يدى صفاحب السفلطان‬
‫ليتحدث بلسففان قومففه‪ ،‬ومففن هذه الخطففب مففا قيففل بيففن يدى رسففول ال عليففه السففلم عام الوفود‬
‫وأوردتفه كتفب السفير والخبار‪ .‬ومفن أشهفر الخطباء‪ ،‬أولئك الذيفن وردت أسفماؤهم ففي الرد على‬
‫كسفرى‪ ،‬وهفم (أكثفم بفن صفيفي)‪ ،‬و(حاجفب بفن زرارة التميمفي)‪ ،‬و(الحارث بفن عباد)‪ ,‬و(قيفس بفن‬
‫مسففعود)‪ ،‬و(عمرو بففن الشريففد السففلمي)‪ ،‬و(عمرو بففن معففد يكرب الزبيدي)‪ ،‬ومففن خطباء مكففة‬
‫(عتبة بن ربيعة) و(سهيل بن عمرو)‪ ،‬ومن الخطباء أيضاً (هرم بن قطبة)‪ ،‬و(عامر بن الظرب‬
‫العدواني)‪ ،‬وهي نماذج تشير إلى خطباء كُثر لقبائل العرب‪ ،‬أوردتها كتب الخبار والسير تفصيل‬
‫وحصراً‪.‬‬

‫‪170‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المسـتضعفون‬
‫لعب جدل الحداث العالمية دوراً أساسياً نشطا فيما جرى من تحولت داخل جزيرة العرب‪ ،‬وكان‬
‫تحول طرق التجارة العالميفففة إلى الشريان البري المار بمكفففة قادمفففا مفففن اليمفففن متجهفففا نحفففو‬
‫المفبراطوريتين‪ ،‬عامل مؤسفسًا لتغيفر أنماط النتاج القتصفادي ففي الجزيرة‪ ،‬التفي أخذت تنحفو‬
‫نحو التجارة كعماد أساسي للقتصاد‪ ،‬وما تبع ذلك من تغيرات في البنى الجتماعية‪ ،‬التي أخذت‬
‫بدورهفا ففي التحول النوعفي عفن الشكفل القبلي القائم على المسفاواة المطلقفة بيفن أفراد القفبيلة‪ ،‬إلى‬
‫تفكك ذلك الشكل بتراكم الثروة في يد نفر من أفراد القبيلة دون نفر آخر‪ ،‬الشكل الطبقي الذي فجر‬
‫الطار القبلي‪ ،‬لصالح تحالفات مصلحية بين أثرياء القبائل المختلفة‪ ،‬وكان الناتج الطبيعي لتفاوت‬
‫توزيع الثروة‪ ،‬ظهور شكل مجتمعي جديد على جزيرة العرب‪ ،‬لترصد لنا كتب الخبار السلمية‬
‫أهفم الشرائح المجتمعيفة الجديدة‪ ،‬على خريطفة النظام الطبقفي الطالع‪ ،‬مقابفل الطبقفة المترففة مفن‬
‫أثرياء تجار العرب‪.‬‬

‫فقــراء العــرب‬
‫وإعمال لجدل الحداث أخفذ الفارق الطبقفي بالتسفاع السفريع والهائل‪ ،‬ليصفبح سفواد العرب مفن‬
‫الفقراء والمسفتضعفين‪ ،‬يعملون ففي رعفي النعام والفلحفة وتجارات البيفع البسفيط‪ ،‬يسفكنون الخيام‬
‫والعشففش والكواخ الحقيرة‪ ،‬ويسففمعون عففن الخبففز ول يأكلونففه‪ ،‬حيففث كان الخبففز مففن علمات‬
‫الوجاهفة والثراء‪ ،‬ول يعرفون عفن اللحفم سفوى الصفليب‪ ،‬وهفو ودك العظام تجمفع وتهشفم وتغلى‬
‫على النار طويلً‪ ،‬ليحصفول منهفا على الصفليب‪ ،‬وغالبفا مفا عاشوا على مطاردة ظباء الصفحراء‬
‫وأورالهفا ويرابيعهفا‪ .‬ونقصفد بهؤلء الفقراء‪ ،‬عرب صفرحاء مفن أبناء قبائل متميزة‪ ،‬دفعتهفم إلى‬
‫السفل آلة التغير القتصادي والمجتمعي‪.‬‬
‫ويلي تلك الطبقففة فففي التدنففي‪ ،‬طبقففة الموالي‪ ،‬وهففم مففن أبناء قبائل أخرى تركوهففا ولجأوا لقبائل‬
‫مخالففة‪ ،‬أو كانوا أسفرى ففك أسفيادهم أسفرهم‪ ،‬أو أعاجفم أرقاء أعتقهفم سفادتهم بمقابفل‪ .‬وقفد شكفل‬
‫هؤلء طبقة بين أبناء القبيلة الخلص الصرحاء‪ ،‬وبين العبيد‪.‬‬
‫ثففم طبقففة أخرى ظهرت بدورهففا نتيجففة التفاوت الطبقففي الحاد‪ ،‬وتكونففت مففن أفراد تلبسففتهم روح‬
‫التمرد على أوضاع المجتمففع الجديففد‪ ،‬فتصففرفوا بتلك الروح فأضروا بمصففالح السففادة‪ ،‬فخلعتهففم‬

‫‪171‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫قبائلهم وتبرأت من فعالهم بإعلن مكتوب أو في السواق العامة‪ ،‬وهي الطبقة التي عرفت باسم‬
‫(الخلعاء)‪.‬‬

‫الصـــعاليك‬
‫أما أبرز تلك الطوائف أو الطبقات التي أفرزها المتغير القتصادي المجتمعي‪ ،‬فهي (الصعاليك)‪،‬‬
‫وهففم فئة ل تملك شيئا مففن وسففائل النتاج‪ ،‬وتمردت على الوضاع الطبقيففة‪ ،‬بففل وشنففت عليهففا‬
‫الحرب‪ ،‬بخروجهفم أفرادا عفن قبائلهفم باختيارهفم‪ ،‬وتجمعهفم على اختلف أصفولهم ففي عصفابات‬
‫مسفلحة‪ ،‬وأبرز السفماء التفي وصفتنا منهفم‪ :‬عروة بفن الورد‪ ،‬وتأبفط شرا‪ ،‬والسفليك ابفن السفلكة‪،‬‬
‫والشنفري‪ ،‬وقد أطلق عليهم العرب (الذؤبان) و(العدائين) لسرعتهم‪.‬‬
‫وقففد وري عففن هؤلء أنهففم كانوا ذو سففمات متميزة‪ ،‬مففن الشهامففة والمروءة والنبالة‪ ،‬وأخلق‬
‫الفروسفففففية‪ ،‬فكانوا ل يهاجمون إل البخلء مفففففن الغنياء‪ ،‬ويوزعون مفففففا ينهبون على الفقراء‬
‫والمعدميففن‪ ،‬بعففد أن شكلوا لنفسففهم مجتمعففا فوضويففا‪ ،‬شريعتففه القوة‪ ،‬وأدواتففه الغزو والغارة‪،‬‬
‫وهدفه الول السلب والنهب وهدفه الخير تعديل الموازين المجتمعية‪.‬‬
‫وتروى لنففا كتففب السففير والخبار وطبقات الشعراء‪ ،‬أشعار للصففعاليك‪ ،‬ينعكففس فيهففا الحسففاس‬
‫المريفر بوقفع الفقفر عليهفم وففي نفوسفهم‪ ،‬ويضفج بشكوى صفارخة مفن الظلم الجتماعفي‪ ،‬وهوان‬
‫منزلتهفم‪ ،‬فهذا (قيفس بفن الحداديفة) يخبرنفا أنفه لم يكفن يسفاوي عنفد قومفه عنزة جرباء جذماء‪ ،‬أمفا‬
‫الخبار عفن الشنفري فتروي كيفف أسفلمه قومفه هفو أمفه وأخوه رهنفا لقتيفل عفن قفبيلة أخرى‪ ،‬ولم‬
‫يفدوهفم‪ ،‬وكيفف تصفعلك الشنفري ورففع سفيف ثورتفه بعفد أن لطمتفه فتاة سفلمية‪ ،‬لنفه ناداهفا‪ :‬يفا‬
‫أختي‪ ،‬مستنكرة أن يرتفع إلى مقامها‪.‬‬
‫ومن مثل تلك الخبار‪ ،‬نستطيع تكوين فكرة واضحة عن المدى الذي فعله المال داخل القبيلة‪ ،‬مما‬
‫أدى بالصعاليك إلى فصم علقتهم بقبائلهم‪ ،‬وتكوين جماعتهم المسلحة ضد الغنياء لينزعوا منهم‬
‫مقومات الحياة النسانية التي أهدرها الواقع‪ ،‬وهو المبدأ الذي يتجلى واضحا في شعر (عروة بن‬
‫الورد) وهو يقول‪:‬‬
‫إذا المرء لفم يبعث سواماً ولم يرح‬

‫‪172‬‬

‫عليفه ولم تعطفف عليه أقاربفه‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فالمفوت خيفر للفتى من حياتفه‬

‫فقيراً‪ ،‬ومفن مفوت تدب عقاربه‬

‫العبيــد‬
‫وفففي ضوء الحاجففة لليففد العاملة فففي خدمففة آلة القتصففاد الجديففد‪ ،‬بدأت بلد العرب تعرف النظام‬
‫العبودي‪ ،‬وكان مصفدره السفبي والنخاسفة وعبوديفة الديفن‪ ،‬حتفى جاء وقفت أصفبحت تجارة العبيفد‬
‫بمكة تجارة منتظمة‪ ،‬تأتي تبهم من سواحل أفريقيا الشرقية‪ ،‬وهم الطائفة السوداء‪ ،‬ومنهم من كان‬
‫يشترى مفن بلد فارس والروم وهفم الطائففة البيضاء‪ .‬لسفتخدامهم ففي حراسفة القواففل‪ ،‬وأعمال‬
‫الري الصفناعي والزراعفة والحرب وليفس أدل على كثرة هؤلء العبيفد‪ ،‬مفن أن (هنفد بنفت عتبفة)‬
‫أعتقفت ففي يوم واحفد أربعيفن عبدا مفن عبيدهفا‪ ،‬كمفا أعتفق أبفو أحيحفة سفعيد بفن العاص مائة عبفد‪،‬‬
‫أشتراهم واعتقهم‪.‬‬
‫ومفع النظام العبودي انتشرت عادة التسري بالماء‪ ،‬فكان للرجل أن يهب أو يبيع أو ينكح أمته أو‬
‫يجعلها مادة للكسب بتشغيلها في البغاء‪ ،‬ثم يأخذ ناتجها المولود ليباع بدوره‪ ،‬وعندما جاء السلم‬
‫حرم البغاء‪ ،‬ولكنفه أبقفى على نظام ملك اليميفن ضمفن ما أبقفى عليفه مفن أنظمفة الجاهليفة وقواعدهفا‬
‫المجتمعية‪ ،‬لكنه رغب في العتق وحض عليه‪.‬‬

‫الســـاطير‬
‫ومع التطور الرتيب البطيء للقوى المنتجة‪ ،‬نتيجة للتعددية والتشظي القبلي‪ ،‬تواضع العقل العربي‬
‫على اللقاء تفاسير ميتافيزيقية‪ ،‬لما يجابهفة من ظواهر طبيعيفة‪ ،‬يحاول بها تبرير ما يحدث حوله‪،‬‬
‫وهو ما اصطلح بعد ذلك على تسميته بالساطير بين العرب أنفسهم‪ ،‬خاصة بين الطبقة المثقفة من‬
‫أثرياء تجارهففم‪ ،‬وهففو مففا يعلن عدم قناعففة مسففتبطن بتلك التفاسففير‪ ،‬التففي أدرجففت ضمففن أخبار‬
‫السالفين وأنبياء المم وقوادهم تحت عنوان واحد يجمعها هو (الساطير)‪.‬‬

‫أســاطير المــاء‬
‫ولما كان المطر أهم الظواهر وأخطرها لحياة البدوي‪ ،‬فقد وضعت بشأن انقطاعه أو تواتره سيول‬
‫تفاسفير أسفطورية بدائيفة بسفيطة بسفاطة حياة البداوة‪ ،‬فإذا أمطرت السفماء نسفبوا المطفر إلى فعفل‬
‫النجفم أو المجموعفة التي توافقفت من الظهور مع سقوط المطفر‪ ،‬فيقولون‪ :‬أُمطرنفا بنوء كذا‪ .‬وكان‬

‫‪173‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لفيففض المطففر أحياناً ودوره المدمففر تفاسففير مففن لون آخففر‪ ،‬فيبدو أن الذاكرة العربيففة احتفظففت‬
‫بأحوال عرب قدماء‪ ،‬دمرت بلدهم بسبب المطار العاصفة‪ ،‬فحكوا عنها روايات تفسيرية‪ ،‬تكمن‬
‫السفباب فيهفا بيفد اللهفة الغاضبفة البطوش على مفن خالفوا أوامرهفا أو نواهيهفا‪ ،‬وهفو مفا روتفه‬
‫العرب مثليففة عففن هلك عاد وثمود‪ ،‬ويمكففن الرجوع بشأنففه تفصففيلً للفصففول الولى مففن كتففب‬
‫الخبار السلمية‪ ،‬وعلى سبيل المثال (تاريخ المم والملوك) للطبري‪.‬‬
‫كذلك كان لندرة المطفر أسفاطيرها الخاصفة‪ ،‬والتفي دفعتهفم إلى ابتداع ألوان مفن الطقوس‪ ،‬فصفدوا‬
‫بهفا تحريفض الطبيعفة على العمفل‪ ،‬ويبدو أن ملحظفة سفكان السفواحل للضباب الصفاعد مفن الماء‬
‫ليكون سفحابا ممطفر‪ ،‬أثفر ففي تصفور اصفطناع حاليفة شبيهفة‪ ،‬فكانوا يوقدون ناراً تخرج مادتهفا‬
‫دخانًا شبيهففا بالضباب الصففاعد للفضاء‪ ،‬بقصففد السففتمطار‪ .‬ولن البقففر كان رمزاً للخصففب عنففد‬
‫الشعوب القديمففة‪ ،‬فقففد عقدوا بيففن النار والبقففر فففي طقففس يجمعون فيففه البقار‪ ،‬ويصففعدون بهففا‬
‫المرتفعات‪ ،‬ويربطون ففي ذيولهفا مواداً قابلة للشتعال يوقدون فيهفا النار‪ ،‬فتهرع البقار مذعورة‬
‫تثير الغبار وهي تهبط من الجبل‪ ،‬لتصطنع حالة شبيهة بالعواصف الممطرة‪ ،‬وأثناء ذلك يضجون‬
‫بالدعاء والتضرع‪ ،‬ويرون ذلك سببا للسقيا بعد ذلك إعمالً لمبدأ السحر التشاكلي حيث الشبيه ينتج‬
‫الشبيه‪.‬‬

‫أســاطير السمــاء‬
‫وففي العصفر الجاهلي الخيفر‪ ،‬ومفع النزوع نحفو توحفد قومفي دينفي تحفت ظفل إله واحفد‪ ،‬ارتففع‬
‫العرب بذلك الله عن المحسوسات‪ ،‬ونظروا إلى إلههم ساكنا السماء في قصر عظيم تحفة حاشية‬
‫مفن الملئكفة‪ ،‬لذلك قدسفوا السفماء وأجرامهفا‪ ،‬والقسفم بهفا‪ ،‬وبظواهرهفا‪ ،‬وحفوا بالقدسفية كفل مفا‬
‫تسففاقط مففن السففماء بحسففبانه قادمففا مففن ذلك المكان المقدس حيففث العرش‪ ،‬فكان تقديففس الحجار‬
‫النيزكية أحد نتائج ذلك العتقاد‪.‬‬
‫وقد نسبوا إلى الفلك أثراً عظيما في حياة البشر والمراض والوبئة‪ ،‬وكان تساقط الشهب يعني‬
‫وقوع أحداث جلل‪ ،‬كالحروب‪ ،‬أو الكوارث القتصففادية‪ ،‬أو الطبيعيففة‪ ،‬أو ولدة رجففل عظيففم‪ ،‬أو‬
‫موت لخر‪.‬‬

‫‪174‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ويبدو أن تلك القدسفية امتدت عنفد بعفض القبائل إلى تآليفه نجوم السفماء‪ ،‬بينمفا اتجفه البعفض الخفر‬
‫إلى اعتبارها هي ذات الملئكة‪ ،‬وقالوا إنهن بنات ال‪ ،‬أو لهن علقة بال على الجملة في أكثر من‬
‫شأن‪ ،‬وتعفبر عفن ذلك الروايفة المشهورة بشأن كوكفب الزهرة والملكيفن هاروت وماروت‪ ،‬وكيفف‬
‫أغوت الزهرة الغانيفة الملكيفن الورعيفن فارتكبفا الخطيئة وعصفيا ال خالق السفماوات والرض‪،‬‬
‫وكيففف تحولت تلك المرأة التففي أغوت ملئكففة السففماء بدورهففا إلى كائن سففماوي يتمثففل فففي ذلك‬
‫الكوكب الجميل المعروف بكوكب الزهرة‪.‬‬

‫أســاطير البشــر‬
‫كذلك لم يجفد العرب ففي تميفز بعفض الشخاص إل سفمات خارقفة‪ ،‬نسفبوها إليهفم أحياناً انبهاراً‪،‬‬
‫وأحيانًا تمجيداً‪ ،‬فهذا خالد بفن سفنان يطففئ النار التفي خرجفت بجزيرة العرب وكانفت لهفا رؤوس‬
‫تسفيح فتهلك البلدان ويبدو أنهفا كانفت ذكرى بركان مدمفر‪ ،‬لكنهفم جعلوا لنار البركان رؤوسفاً آكلة‬
‫حاربها ابن سنان حتى أطفأها وردها إلى مقر الرض‪.‬‬
‫وهذا الصفعلوك القوي النبيفل‪ ،‬يشتفد العجاب بفه وبقوتفه حتفى يقولوا إنفه قتفل الغول وأتفى يحمفل‬
‫رأسففه تحففت إبطففه‪ ،‬فأسففموه (تأبففط شففر)‪ .‬وهذا عنترة بففن شداد يشففد على العادي فيكسففر رماح‬
‫الحديفد وينزع النخيفل مفن مواضعفه ويحارب الغزاة‪ ،‬حتفى يتحول مفع النزوع القومفي ففي الجاهليفة‬
‫الخيرة إلى بطل عربي قومي يحارب أعداء العرب بقواه الجبارة‪.‬‬
‫وذلك (سيف بن ذي يزن) يدخل الحلم القومي العروبي بعد تحرير بلده من الحباش‪ ،‬فيتم التعتيم‬
‫على اسفتعانته بالفرس الذيفن يحتلون بلده عوضًا عفن الحباش‪ ،‬ليتفم تصفويره بطل شعبيفا عظيمفا‬
‫يقاتل الجيوش ويهزمها بقوته ومهارته‪.‬‬
‫وهو ما يشير إلى نزوع جديد نحو أساطير البطولة للجاهلية في عصرها الخير‪ ،‬لتصنع رمزها‬
‫القومي العربي‪ ،‬وهي تنحو نحو التوحد التي‪.‬‬

‫أنمــاط الــزواج‬
‫فففي جزيرة العرب‪ ،‬تعددت أنماط الزواج‪ ،‬كناتففج ضروري لشكففل العلقات المجتمعيففة‪ ،‬والتوزع‬
‫القبلي‪ ،‬وتباعفد المضارب عفبر مسفاحة تكاد تكون قارة متباينفة‪ ،‬تشكفل فيهفا كفل قفبيلة وحدة قائمفة‬

‫‪175‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫بذاتهففا‪ ،‬ومففن هنففا فرضففت تلك الوضاع أنماطففا عدة للنكاح‪ ،‬عددتهففا لنففا كتففب السففير والخبار‬
‫والسلمية‪.‬‬

‫النكــاح لجــل‬
‫والنكاح لجفل كان يقفع على طريقتيفن تمثلن نوعيفن مفن الزواج‪ ،‬وهفو لون مفن النكاح الصفريح‬
‫الذي ل يعنفي زواجفا بالمعنفى المفهوم‪ ،‬والنوع الول منفه هفو مفا عرف بنكاح (الذواق) الذي يتفم‬
‫دون أي شروط تعاقدية‪ ،‬ويحل برغبة أي من الطرفين متى ما شعر بعدم الرغبة في الستمرار‪،‬‬
‫وقفد أشتهفر بهذا النكاح (أم خارجفة) التفي تناكحفت وأربعيفن رجل مفن عشريفن قفبيلة‪ ،‬فكان يأتيهفا‬
‫الرجل متودداً يقول‪ :‬خطب‪ ،‬نكح‪ ،‬فيأتيها‪ ،‬حتى ضرب بها المثل فقيل‪ :‬أسرع من نكاح أم خارجة‪،‬‬
‫وهو الخبر الذي أورده (الزبيدي) في تاج العروس والميداني في مجمع المثال‪.‬‬
‫أمفا النوع الثانفي فهفو (نكاح المتعفة)‪ ،‬وقفد عرف بعفد ذلك ففي عهفد النفبي صفلى ال عليفة وسفلم‬
‫كمشروع للمسلمين دون حرج‪ ،‬وكان قبل ذلك واسع النتشار بين عرب الجاهلية‪ ،‬وكانت دوافعه‬
‫لديهففم التنقففل والسفففار والحروب‪ ،‬حيففث كان الرجففل يتزوج على صففداق محدد لجففل محدد‪،‬‬
‫وبقضاء المدة ينفسففخ التعاقففد‪ ،‬وقففد كان لثرياء مكففة الدور السففاسي فففي إرسففاء هذا اللون مففن‬
‫النكاح‪ ،‬حيففث كانوا أصففحاب قوافففل وسفففر‪ ،‬وممكنات ماديففة تسففمح لهففم باقتناء الحريففم على تلك‬
‫الطريقففة‪ ،‬على محطات سفففرهم بالقوافففل‪ ،‬ويبدو أنففه لون مففن التقنيففن الحدث للطريقففة الولى‬
‫(الزواج بالذواق)‪.‬‬

‫أنكحة في عداد الزنى‬
‫وعرففت الجاهليفة ألواناً أخرى‪ ،‬مفن النكاح وكرهتفه رغفم عمفل البعفض بفه‪ ،‬فكان ففي عداد الزنفى‪،‬‬
‫وتمثله عدة ألوان‪ ،‬أولها نكاح (الشغار)‪ ،‬وهو أن يزوج الرجل أبنه الرجل على أن يزوجه الخر‬
‫ابنته دون إمهار‪ ،‬فكانت كالتبادل البضائعي‪ ،‬ل حق للمرأة فيه ول مهر لها‪ ،‬وقد نهى السلم عن‬
‫هذا اللون مففن النكاح (ل شغار فففي السففلم)‪ ،‬ورغففم ذلك لم يزل معمولً بففه خاصففة بيففن فقراء‬
‫المسلمين‪ ،‬كحل غير مكلف لعدم وجود المهر فيه‪.‬‬

‫‪176‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وهناك لون آخففر عرف باسففم (المضامدة)‪ ،‬تتخففذ فيففه المرأة خليلً أو أكثففر على زوجهففا‪ ،‬وكانففت‬
‫تفعله نسففاء القبائل الفقيرة زمففن القحففط‪ ،‬فتذهففب إلى السففوق وتعرض نفسففها على ثري يكفلهففا‬
‫ويمنحها المال‪ ،‬ثم تعود بعد ذلك لزوجها بعد أن توسر بالمال الكافي لعاشة أسرتها‪ ،‬ويدوره كان‬
‫نكاحا بدفع العامل القتصادي أساساً‪.‬‬
‫ثفم ألوان أخرى مفن النكاح البدل المعروف بتبادل الزوجات‪ ،‬وزواج (المقفت)‪ ،‬وكان مكروهفا مفن‬
‫العرب واسفموه المقفت كراهفة له‪ ،‬وكان يتزوج بموجبفه الرجفل زوجفة أبيفه كجزء مفن ميراثفه عنفد‬
‫موت ذلك الب‪ ،‬وقفد أبطفل السفلم هذا اللون مفن الزواج‪ ،‬هذا ناهيفك عفن نكاح السفتبضاع الذي‬
‫يطلب فيه الرجل بذرة سيد عظيم في رحم زوجته عساه يرزق بولد عظيم‪.‬‬
‫ومن أنكحة الزنى الصريح‪ ،‬نكاح صاحبات (الرايات الحمر)‪ ،‬وهن بغايا مكة اللئي كن ينشطن‬
‫ففي مواسفم التجارة وموسفم الحفج ترغيباً للتجار وأهفل السفوق‪ ،‬وقفد شجفع أثرياء مكفة صفاحبات‬
‫الرايات الحمر‪ ،‬لمزيد من النعاش القتصادي‪ ،‬لكنهم مع ذلك كانوا على مروءة إن حملت المرأة‪،‬‬
‫حيفث يلحفق ولدهفا بمفا يرى أهفل الفراسفة والقياففة أو بضرب القداح‪ ،‬فيصفبح ابفن مفن تقفع عليفه‬
‫الحظوظ‪.‬‬

‫أنكحـة بالعــرف‬
‫وقد تواضع العرف القبلي في ظل ظروف التشتت القبلي‪ ،‬والغارة القتتال بين القبائل وبعضها‪،‬‬
‫على لون بشفع مفن ألوان النكاح‪ ،‬هفو لون صفريح مفن الغتصفاب المهيفن‪ ،‬ينزل بالقفبيلة المهزومفة‬
‫ونسفائها‪ ،‬حيفث كان مفن حفق المنتصفر سفبي النسفاء والسفتمتاع بهفن حيفث تصفبح ملكفه بالسفبي‪،‬‬
‫ويصفبح مفن حقفه بيعهفا إن لم يجفد مفن يفتديهفا منفه‪ .‬ومثله نكاح الماء بالشراء والمتلك‪ ،‬وهذا‬
‫اللون مفن النكاح كان ل يعرف عددا للنسفاء الحريفم على سفرير الرجفل‪ ،‬وهفو شفبيه بالزواج غيفر‬
‫المحدد لعدد الزوجات الذي كان معرفففا بدوره بيففن الطبقات الثريففة‪ ،‬لكنففه كان نادرًا معوداً‪ ،‬حتففى‬
‫تجده في خبر أو أثنين‪ ،‬كما جاء عن غيلن الثقفي الذي أسلم وتحته عشر نسوة‪.‬‬

‫‪177‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫مكانــة المــرأة‬
‫حول مكانففة المرأة فففي جاهليففة العرب الخيرة‪ ،‬أختلف الباحثون إزاء مففا بأيديهففم مففن معطيات‬
‫تتضارب أشففد التضارب‪ ،‬وتتناقففض إلى حففد عدم اللتقاء إبدا‪ .‬فذهففب الباحثون إلى طريقيففن على‬
‫ذات الدرجفة مفن التضارب والتناقفض‪ ،‬منهفم مفن رأى للمرأة ففي الجاهليفة مكانفة تتميفز بهفا عفن‬
‫وضع بني جنسها عند بقية الشعوب‪ ،‬وأنها سمت إلى وضع السمت في المجتمع‪ ،‬بينما ذهب فريق‬
‫آخر إلى النقيض وهبط بها إلى أسفل سافلين‪.‬‬

‫الشــكل الرقــى‬
‫ومفن ذهبوا بمكانفة المرأة ففي ذلك العصفر إلى مكان السفمت المتميفز‪ ،‬اعتمدوا على مفا جاء بديوان‬
‫العرب مفن أشعار‪ ،‬تفبين كيفف كانفت المرأة هفي الوتفر الحسفاس ففي قلب كفل عربفي‪ ،‬ومبعفث كفل‬
‫الهام‪ ،‬حيث التزمت القصائد جميعها تقريبا نهجا يهيم بالمرأة ويمجدها‪ ،‬وما يلحظ على المعلقات‬
‫التي ل تخلو من الشادة بالمرأة والتغزل فيها بل والفخر بها‪.‬‬
‫ويعود التجاه نفسفففه إلى المأثور العربفففي ومفففا ورد مفففن أخبار عرب الجاهليفففة ففففي المصفففادر‬
‫السفلمية‪ ،‬ليجفد العربفي حريصفًا على كرامفة المرأة ويعتبرهفا موضوع شرففه‪ ،‬حتفى شنفت مفن‬
‫أجلهفا حروب‪ ،‬وأبرزهفا موقعفة (ذي قار) التفي انتصفرت فيهفا ثلث قبائل عربيفة متحالففة‪ ،‬على‬
‫الفرس‪ ،‬بسفبب رففض النعمان بفن المنذر تزويفج ابنتفه للملك الفارسفي‪ ،‬كذلك حرب الفجار الثانيفة‬
‫التي قامت بين قريش وهوازن تلبية لستنجاد امرأة بآل عامر للذود عن شرفها‪ ،‬ول ننسى حرب‬
‫البسوس التي دامت أربعين عاما بسبب انتهاك جوار امرأة‪ ،‬وما قصة عمرو بن هند وعمرو بن‬
‫كلثوم إل أبرز مثل لنفه العربي وحرصه على كرامة المرأة وعزتها‪.‬‬
‫وتروي كتففب الخبار وطبقات الشعراء كيففف كانففت المرأة تسففتشار فففي عظائم المور‪ ،‬كمففا فففي‬
‫حادثة سعدى أم أوس الطائي‪ ،‬ناهيك عن مشاركتها للرجال في ساحة القتال‪ ،‬تحثهم على المثابرة‬
‫وشد أزرهم‪ ،‬وتداوي الجرحى وتدعو للخذ بالثأر‪ ،‬فيستبسل الرجال مخافة سبي نسائهم‪ ،‬وقد كان‬
‫لواء (الحارثية) في شعر حسان بن ثابت وراء نصر قريش في غزوة أحد على المسلمين‪ ،‬فعندما‬
‫سفقط لواء المكييفن هرعفت إليفه (الحارثيفة) وسفط الرماح والسفيوف وحملتفه‪ ،‬فتجمعفت حوله فلول‬
‫المنهزميفن‪ ،‬وظلت تهتفف بهفم حتفى عادوا وحملوا على المسفلمين حملة شديدة‪ .‬ودور (هنفد بنفت‬

‫‪178‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫عتبفة) ففي ذات المعركفة مفن أهفم الدوار ففي تاريفخ تلك الحروب‪ ،‬حيفث أتفت بنسفاء مكفة وقيانهفا‬
‫يشحذن الرجال‪ ،‬وينشدن الناشيفد الحماسفية لتأجيفج الحميفة القتاليفة‪ .‬وكانفت (هنفد) مفن شاعرات‬
‫العرب اللئي يصففن المعارك ويحسفن تصفوير البطال‪ ،‬واشتهرت أيضًا (كفيلة بنفت النضري)‪،‬‬
‫و(أروى بنفت الحباب)‪ ،‬وبنفت بدر بفن هفان والهيفاء القضاعيفة ول مراء أن الخنسفاء ذهبفت مفن‬
‫بينهن بعمود الشعر رثاء وفخرا وحماسة وحربا‪.‬‬
‫ول يغيب على فطن انتساب قبائل العرب إلى أمهاتها مثل بجيلة وخندف وطهية ومعاوية وذويرة‪،‬‬
‫ويبدو أن الحرص على مكانة الم كان وراء حرص العربي على كرم النسب وطهارة الرحم‪ ،‬وقد‬
‫ذكفر كتاب الغانفي ففي حديثفه عفن حرب الفجار أن (مسفعود الثقففي) ضرب على زوجتفه (سفبيعة‬
‫بنت عبد شمس) خباء وقال لها‪ :‬من دخله من قريش فهو آمن‪ ،‬فجعلت توصل في خبائها ليتسع‪.‬‬
‫وفي الشعار تقدير عربي شديد للمرأة‪ ،‬فيخاطبها إذا كانت زوجة بأفضل اللقاب‪ ،‬فهو يقول لها‪:‬‬
‫ضمي إليك رحال القوم والقربفا‬

‫يفا ربه البيت قومي غيفر صاغرة‬

‫واللقب‪ ،‬وتعبير (غير صاغرة) يشير إلى أي درجة من السمو كانت‪.‬‬

‫الشــكل النــي‬
‫أما أصحاب التجاه الخر‪ ،‬فيستندون إلى ذات المعطيات وذات المادة التاريخية‪ ،‬ليعطونا صورة‬
‫من أشد الصور بخسا بحق المرأة‪ ،‬فكانت تورث مع المتاع إذا توفي زوجها‪ ،‬ويرث الولد زوجة‬
‫أبيفه ويتصفرف فيهفا حسفب مشيئتفه‪ ،‬فبإمكانفه أن يتزوجهفا‪ ،‬أو يزوجهفا لغيره ويأخفذ مهرهفا‪ ،‬أو‬
‫يعضلها حتى تموت‪ ،‬أي يمنعها من الزواج حتى تدفع فدية عن نفسها‪ .‬فهي في منزلة بين النسان‬
‫والنعام‪ ،‬أو هي مثل متاع البيت متعة لصاحبه‪ ،‬وسميت متاعا بالفعل‪ ،‬مهمتها الستيلد والخدمة‪،‬‬
‫وشاع الكثير عن بغض العرب للبنات‪ ،‬حتى سُئل أعرابي‪ :‬ما ولدك؟ قال‪ :‬قليل خبيث‪ ،‬قيل‪ :‬كيف‬
‫ذلك؟ قال‪ :‬ل عدد أقل من الواحد‪ ،‬ول أخبث من بنت‪.‬‬
‫وهنففا (أبففو حمزة العينففي) يهجففر زوجتففه إلى بيففت مجاور بعففد أن ولدت بنتاً‪ ،‬حتففى أمسففت تقول‬
‫شعراً‪:‬‬
‫مفا لبفي حمفزة ل يأتينففا‬

‫‪179‬‬

‫يظفل ففي البيفت الفذي يلينفا‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫غضبفان أل نلففد البنينففا‬

‫تفال مفففففا ذلفك ففي أيدينففففا‬

‫وإنمففا نأخفذ مفا أعطينفا‬

‫ونحففن كفالرض لزارعينففا‬

‫ننبفت مفا قد زرعفوه فينفا‬
‫وغنفي عفن التنفبيه إلى أن تلك الرؤيفة المتقدمفة للرجفل كسفبب ففي جنفس الوليفد‪ ،‬وأن المرأة مجرد‬
‫أرض تقبل الجنس المزروع وتنبته‪.‬‬
‫هذا ناهيففك عففن ظاهرة الوأد كأبشففع الظواهففر طرا‪ ،‬وقففد ذهففب بعضهففم إلى قصففر الميراث على‬
‫الولدان الذكور وقالوا‪ ،‬ل يرث إل من يحمل السيف‪.‬‬

‫التحليــل التاريخــي‬
‫ومثل هذا التناقض في المعطيات‪ ،‬ثم التناقض بالتبعية في تقارير الباحثين حول وضع المرأة في‬
‫الجاهليفة‪ ،‬ل يحله إل رؤيفة تاريخيفة موضوعيفة‪ ،‬فقفد عاش العرب ففي قبائل متعددة موجودة جنبفا‬
‫إلى جنفب ففي زمفن واحفد‪ ،‬ولكفن ففي مناطفق مختلففة‪ ،‬وهفي تتداخفل معفا‪ ،‬فففي مكفة جمفع شكفل‬
‫المجتمع القبيلة إلى جوار الواقع الحضري‪ ،‬وطريقة العيش ووسائل الكسب‪ ،‬من رعي وغزو إلى‬
‫اسفتقرار زراعفي‪ ،‬إلى تجارة‪ ،‬أثرهفا الذي يجفب أخذه ففي العتبار عنفد مناقشفة وضفع المرأة ففي‬
‫الجاهلية‪ ،‬وهو موضوعنا التالي‪.‬‬

‫العامل الموضوعي ووضع المرأة‬
‫سفبق وأشرنفا إلى اختلف آراء الباحثيفن ففي وضفع المرأة زمفن الجاهليفة‪ ،‬كمفا ألمحنفا إلى أن ذلك‬
‫الختلف ناتففج مففن تعدد القبائل والشكال المجتمعيففة على التجاور فففي زمففن واحففد‪ ،‬فففي مناطففق‬
‫مختلففة‪ ،‬كذلك تنوع القاليفم وطرق الكسفب التفي تتبايفن‪ ،‬ومفا تبفع ذلك بالضرورة مفن اختلف ففي‬
‫وضفع المرأة‪ ،‬ول ريفب أن دخول الشكفل الطبقفي أدى إلى ثراء قبائل ضاربفة على طرق التجارة‪،‬‬
‫مقارنففة بقبائل ظلت على فقرهففا فففي باطففن الجزيرة‪ ،‬إضافففة إلى التفاوت الطبقففي داخففل القففبيلة‬
‫الواحدة‪ ،‬وما ارتبط به ذلك التطور القتصادي في تفجير الطر القبلية في المناطق التي أصابها‬
‫ذلك التطور‪ ،‬فتغيفر بناهفا المجتمعيفة وسفعت نحفو نزوع وحدوي على مسفتوى الرض والسفماء‪،‬‬

‫‪180‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ممفا أدى إلى نشوء وعفي قومفي وحدوي‪ ،‬اسفتشعرت فيفه قبائل العرب بوحدة جنسفها‪ ،‬وكان لكفل‬
‫تلك التطورات دورها في اختلف وضع المرأة‪ ،‬مما أدى لختلف رؤية الباحثين بدورها‪.‬‬

‫ظاهــرة الــوأد‬
‫يقول القرآن الكريم معقبا على ما آل إليه حال المرأة في العصر الجاهلي‪ ،‬آخرا‪ ،‬ناهيا {ول تقتلوا‬
‫أولدكم من إملق‪ ،‬نحن نرزقكم وإياهم}‪ ،‬وينبه (الدكتور على عبد الواحد وافي) هنا إلى أن الوأد‬
‫الناتفج عفن الفقفر لم يكفن فيفه تمييفز بيفن الذكفر والنثفى‪ ،‬فكانوا يئدون على الجملة‪ ،‬وهفو رأي فيفه‬
‫نظر‪ ،‬حيث لم يثبت وأد الذكور على الطلق‪ ،‬حيث كانت البداوة ونمطها بحاجة دائمة إلى ذكور‬
‫شغيلة محاربيفن‪ ،‬لكنفه يطرح مفن جانفب آخفر وجهفة نظفر بشأن وأد الناث‪ ،‬فيقول أنهفم اعتقدوا أن‬
‫البنت من خلق الشيطان‪ ،‬أو خلق إله غير إلههم‪ ،‬فوجب التخلص منها‪.‬‬
‫وففي التفسفير الدينفي نجفد تفسفيرا أقرب للمقبول عنفد الدكتور (على زيعور) حيفث يقول‪ :‬إنفه كان‬
‫لونففا مففن طقوس التقرب لله القمففر (ود) رمففز النوثففة فففي رأيففه‪ ،‬وإنففه كان مففن بقايففا القرابيففن‬
‫البشرية‪ ،‬التي درجت عليها الشعوب القديمة‪ ،‬قبل استبدالها بذبح الحيوان فداء للنسان‪.‬‬
‫لكن ما يعني المر هنا هو أن المطالع لكتبنا الخبارية لن يجد ظاهرة الوأد أمرا متفشياً‪ ،‬كما هو‬
‫شائع‪ ،‬بففل كان على العكففس نادر الوقوع‪ ،‬ذكرت حالت بعدد قليففل ل يرقففى بالحالة إلى ظاهرة‬
‫منتشرة‪ ،‬وقفد عَابَهُف العرب وانكروه‪ .‬وأشهفر حالتيفن يتفم ذكرهمفا حالة (قيفس بفن عاصفم) وحالة‬
‫(عمر بن الخطاب)‪.‬‬
‫ولعفل صفدق الوحفي والتنزيفل هفو الفيصفل بشأن سفبب الوأد‪ ،‬ففي بعفض مواضفع وبعفض قبائل‬
‫الجزيرة حيفث أشار للوضفع القتصفادي وأثره ففي تلك العادة‪ ،‬فالفقيفر بحاجفة للولد المنتفج‪ ،‬وليفس‬
‫بحاجفة لنثفى ففم يلتهفم ففي مجتمفع ندرة على العموم‪ ،‬ثفم كان حال القبائل المتحاربفة يعرض الناث‬
‫للسبي والعار‪ ،‬وكان محتما أن تهزم القبيلة الفقيرة وتسبى بناتها‪ ،‬لقلة عتادها وخيلها‪.‬‬
‫والدليفل على عدم تفشفي الوأد‪ ،‬وأنفه بالفعفل كان ناتفج الملق كمفا قال الوحفي الصفادق‪ ،‬أن عليفة‬
‫القوم ومفن تيسفر معاشهفم فتهذبفت نفوسفهم‪ ،‬اسفتهجنوا ذلك بشدة‪ ،‬فكانوا يفتدون البنات مفن الوأد‪،‬‬

‫‪181‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫واشتهر من بين أجواد العرب (صعصعة بن ناجية) جد (الفرزدق)‪ ،‬الذي أخذ على نفسه أل يسمع‬
‫بمؤودة إل فداها‪ ،‬فسمى محيي الموءودات‪ ،‬وقال الفرزدق فيه‪:‬‬
‫وجفدي الفذي منفع الوائدات‬

‫وأحيفا الوئيففد فلففم يففوأد‬

‫وتعتبر حادثة (أم كحلة النصارية) عن كون السبب القتصادي وراء تعاسة المرأة كفم آكل غير‬
‫منتج في وسط فقر وندرة‪ ،‬حيث ذهبت إلى الرسول صلى ال عليه وسلم تقول‪ :‬يا رسول ال توفي‬
‫زوجي وتركني وابنته فلم نورث‪ ،‬فقال عم ابنتها قولة فيها صدق الحال‪ ،‬قال‪ :‬يا رسول ال هي ل‬
‫تركب فرسا ول تحمل كل ول تنكى عوداً‪ ،‬يكسب عليها ول تكسب‪.‬‬
‫وهناك سفبب آخفر أدى إلى حالة واحدة أخرى مفن حالت الوأد النادرة‪ ،‬ويتعلق بالظاهرة ففي قفبيلة‬
‫تميفم‪ ،‬حيفث كانفت تميفم قفد امتنعفت عفن أداء التاوة للنعمان ملك الحيرة‪ ،‬فجرد عليهفم حملة سفبت‬
‫نسفاءهم‪ ،‬فكلموا النعمان ففي نسفائهم‪ ،‬فحكفم بترك حريفة النسفاء ففي الختيار لقرار النسفاء أنفسفهن‪،‬‬
‫فاختلففن ففي الختيار مفا بيفن البقاء ففي حوزة مفن سفباهم وبيفن العودة لذويهفم‪ ،‬وكانفت فيهفم بنفت‬
‫(قيفس بفن عاصفم)‪ ،‬وهفي الحالة النادرة المشار إليهفا‪ ،‬فاختارت سفابيها على زوجهفا‪ ،‬فنذر (قيفس)‬
‫أن يدس كل بنت تولد له في التراب‪ ،‬واقتدى به بعض تميم نكاية في النساء‪.‬‬

‫الوضــع الطبقــي‬
‫كان نشوء الطبقففة عامل أسففاسيا فففي تحديففد وضففع المرأة‪ ،‬فكان هناك الماء‪ ،‬والحرائر‪ ،‬وكانففت‬
‫الحرائر تتمتففع بمنزلة سففامية‪ ،‬يخترن أزواجهففن‪ ،‬ويتركهففن إذا أسففاءوا معاملتهففن‪ ،‬ويحميففن مففن‬
‫يسفتجير بهفن‪ ،‬وكفن موضفع فخفر الزواج والبناء‪ ،‬بعكفس الماء الذيفن كان البناء يسفتحيون مفن‬
‫ذكر أمهاتهم‪.‬‬
‫عل شأن المرأة في الوسط الثري‪ ،‬خاصة إذا تمتعت هي بالثراء‪ ،‬فكانت تختار زوجها كما حدث‬
‫من السيدة خديجة أم المؤمنين وكانت إحدى ثريات مكة المعدودات‪ ،‬عندما خطبت لنفسها الرسول‬
‫عليه الصلة والسلم‪ ،‬وكان آخرون يفخرون بنسب أنفسهم إلى أمهاتهم‪.‬‬
‫وكمفا سفبق وأشرنفا فقفد ارتبفط ذلك التطور الجتماعفي ونشوء الطبقفة بنزوع قومفي واضفح‪ ،‬كانفت‬
‫المرأة طرففا ففي جدله التاريخفي‪ ،‬حيفث كانفت امرأة سفببا ففي حرب العرب والفرس ففي ذي قار‪،‬‬

‫‪182‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والفرح الحتفالي الهائل فففي الجزيرة بالنصففر العربففي‪ ،‬أمففا النزوع القومففي وشعور قبائل العرب‬
‫بأنهم جنس له نوعيته وخصوصيته فقد دفعهم إلى عدم تزويج بناتهم من أعاجم مهما بلغ العجمي‬
‫من مراتب الشرف والسؤدد والمال‪.‬‬

‫الحــب والــزواج‬
‫يبدو أنفه رغفم مفا نسفمع عفن قيود وأعراف عربيفة‪ ،‬وضعهفا المجتمفع على علقفة الشاب بالفتاة‪،‬‬
‫فإننفا نسفمع أيضاً مفع نشوء الطبقفة الثريفة عفن مجالس سفمر تعقفد ففي أفنيفة الدور‪ ،‬ويجتمفع فيهفا‬
‫الشباب والشابات حيث تضرب الدفوف ويرقص الحداءون ويلقى الشعر‪ ،‬خاصة في آخر سنوات‬
‫الجاهلية الخيرة‪.‬‬
‫وكان الشاب منفففذ بلوغفففه يبدأ التشفففبيب بالنسفففاء ويلحقهفففن‪ ،‬وكان ذلك إحدى علمات الرجولة‬
‫والفخفر‪ ،‬ولن الشعفر كان أغنيفة العربفي وفصفاحته‪ ،‬فقفد كان كفل شاعفر يبدأ شعره بالغزل‪ ،‬إل أن‬
‫الشعفر النسفوي كان يخلو تقريباً مفن ذلك الغزل‪ ،‬حيفث كان بوح المرأة بمشاعرهفا لونفا مفن خلق‬
‫الحياء التقليدي بين العرب‪.‬‬

‫اختيــار الــزوج‬
‫وإذا تأخرت خطبفة الفتاة‪ ،‬التفي عادة مفا كانفت تتزوج ففي سفن مبكرة (حوالي الثانيفة عشرة)‪ ،‬فإنهفا‬
‫كانفت تلجفأ إلى طلب الرجال‪ ،‬فتنشفر شعرهفا‪ ،‬تكحفل واحدة مفن عينيهفا‪ ،‬وتسفير تحجفل ففي الشارع‬
‫ليلً تنادي‪ :‬يا لكاح‪ ،‬أبغي النكاح‪ ،‬قبل الصباح‪.‬‬
‫وهفو أمفر يشيفر إلى أن العرب وإن درجوا على عادة اختيار الفتفى لفتاتفه‪ ،‬فإن العكفس كان حادثاً‪،‬‬
‫وتشيفر الحداث إلى أن المرأة كانفت حرة ففي اختيار زوجهفا‪ ،‬بخاصفة إذا كانفت مفن عليفة القوم‪،‬‬
‫فهذه (هند بنت عتبة) تقول لبيها‪ :‬أني امرأة ملكت أمري‪ ،‬فل تزوجني رجل حتى تعرضه على‪،‬‬
‫فقال لها وذلك لكِ‪.‬‬
‫وتقول المصفادر إن حفق أبفن العفم ففي أبنفه عمفه كان عرففا مقدمفا ومسفنونا‪ ،‬إل أن العرب بعفد ذلك‬
‫صففارت تدرج على التزاوج مففن خارج القففبيلة‪ ،‬ويقول الباحثون أن كان ناتففج ملحظففة أن زواج‬
‫القارب يأتي بالضاوين (الضعفاء والمشوهين)‪ ،‬فصارت لهم في ذلك أمثال مضروبة‪ ،‬من قبيلها‪:‬‬

‫‪183‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ل تتزوجوا مفن القريبفة فيأتفي الولد ضاويفا‪ ،‬والزواج مفن البعداء انجفب للولد وأبهفى للخلقفة وأحففظ‬
‫لقوة النسل‪ ،‬ول تتزوجوا في حيكم فإنه يؤدي إلى قبيح البغض‪ ،‬والنزائع ل القرائب‪.‬‬

‫زواج الغـــريب‬
‫ويبدوا لنا أن الزواج من قبائل أخرى‪ ،‬كان مرحلة متطورة تساوقت مع التطور اللحق‪ ،‬الذي دفع‬
‫بأفراد القبائل للخروج عفففن الحالة القبليفففة الولى‪ ،‬ونظام التحالفات الذي كان إرهاصفففا بالقوميفففة‬
‫والتوحد‪ ،‬سعيا وراء توفير ممكنات إقامة أخلف قبلية كبرى قوية‪ .‬وأبرز المثلة على ذلك عندما‬
‫بلغ الصفراع ذروتفه بيفن كتلتفي هاشفم وأميفة ففي مكفة‪ ،‬وبدأ كفل مفن البطنيفن يعقفد تحالفاتفه الكفبرى‬
‫ضد الخر‪ ،‬وكيف هي السياسة التي اختطها هاشم بنفسه‪ ،‬وتبعه فيها بنوه من بعده‪.‬‬
‫لكفن ذلك لم يمنفع اسفتمرار الزواج مفن داخفل القفبيلة بالطبفع وكان للطبقفة والفقفر والغنفي دوره ففي‬
‫ذلك‪ ،‬فكانففت الفتاة فففي لطبقات الدنففى تفضففل زواج القارب لنهففم أكثففر معرفففة بشؤونهففا مففن‬
‫الغرباء‪ ،‬وأرص على سففتر عيوبهففا وسففلمتها‪ ،‬وفففي حكايففة (عشمففة البجليففة) مففا يشيففر إلى هذا‬
‫امعنى‪ ،‬فقد نصحت شقيقتها (خود) عندما جاءها خطاب أغراب حسان بقولها‪ :‬تزوجي في قومك‬
‫ول تغرك الجسام‪ ،‬فشر الغريبة يعلن‪ ،‬وخيرها يدفن‪،‬ترى الفتيان كالنخل‪ ،‬وما يدريك ما الدخل؟!‬

‫الطـــلق‬
‫معلوم أن الطلق كان بيد الرجل‪ ،‬وكانوا يطلقون ثلثا على التفرقة فإذا تمت امتنعت العودة‪ ،‬لكن‬
‫أيضاً كان مفن حفق المرأة الثريفة – ويشار إليهفا بالشريففة لمفا لهفا – حفق الطلق‪ ،‬وقفد أشار أبفو‬
‫الفرج الصفهاني في أغانية إلى ذلك في حديثة عن نساء الجاهلية يطلقن الرجال‪ ،‬وبلغ المر حدا‬
‫ل يجبر فيه المرأة على المصارحة بالطلق‪ ،‬بل كان يكفيها أن تحول باب خيمتها من الشرق إلى‬
‫الغرب فيفهم الرجل أنه قد طلق من امرأته‪.‬‬
‫(إل هنا أنقطع الوضوع النشور ف ملة نزوى وقد أوردناه كما نشرته الجلة لفقدنا الصل)‬

‫‪184‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫متى ظهر العرب في التاريخ؟ *‬
‫متفى ظهفر العرب ففي تاريفخ المنطقفة؟ السفؤال الذي حاول الباحثون تقديفم إجابفة واضحفة بشأنفه‪،‬‬
‫اسففتنادا لوثائق التاريخيففة والكيولوجيففة‪ ،‬وإلى الدراسففات المهتمففة بتاريففخ الجناس والجغرافيففا‬
‫والبشرية‪.‬‬
‫وقففد انتهففت مدرسففة اللمانففي (نولدكففة) بهذا الشأن‪ ،‬إلى أن المفردة (عرب) ترادف فففي معناهففا‬
‫الصحراء (آرابيا ‪ ،)ARABIA‬أو بمعنى آخر‪ ،‬أنها لم تكن تعني أكثر من البداوة والفقر والجفاف‪.‬‬
‫أقوام متشرذمففة تتناثففر على امتداد بوادي جزيرة العرب حتففى باديففة الشام وسففيناء شمال وغربففا‪،‬‬
‫وأنهفا إطلقفا لم تكفن تعنفي مفا نفهمفه اليوم مفن معنفى الجنفس أو القوميفة‪ .‬بفل أن هؤلء العراب لم‬
‫يكفن بينهفم هفم أنفسفهم أي حفس بأنهفم جنفس واحفد أو ذوي أصفول واحدة‪ ،‬بفل كانوا يأكلون بعضهفم‬
‫بعضا بالحروب والغارات القبلية التي تهدأ‪.‬‬
‫رغفم أن هناك يقيفن غيفر واضفح‪ ،‬بأن للعرب وجودًا وأصفولً موغلة ففي القدم‪ ،‬فإن مفا ورد عنهفم‬
‫مفن إشارات مكتوبفة‪ ،‬قليفل ومبعثفر‪ ،‬ول يرقفى لبعفد مفن اللف الولى قبفل الميلد‪ .‬كمفا أن تعفبير‬
‫(السفاميين) الذي يلتبفس تارة بالعرب وطوراً ببنفي إسفرائيل‪ ،‬ل يشيفر إلى حقيقيفة بشريفة‪ ،‬قدر مفا‬
‫يشير إلى مجموعة لغات متشابهة‪ ،‬يفترض أنها تعود إلى لغة أم أولى‪.‬‬
‫ولعل أقدم الشارات المكتوبة إلى العرب – كما هو معلوم لدا الباحثين – هي تلك التي جاءت في‬
‫نقوش آشوريفة‪ ،‬حوالي عام ‪ 853‬قبفل الميلد‪ ،‬وحدثتنفا عفن جماعات مفن البدو دمرتهفا القوات‬
‫الشوريفة‪ ،‬وأن تلك الجماعات كانفت تسفتقر ففي باديفة الشام‪ ،‬ودومفة الجندل‪ ،‬وتيماء‪ ،‬وقفد أطلقفت‬
‫النصفوص الشوريفة على هؤلء لفظفة اختلف تنغيمهفا نطقفا ففي الترجمفة مفا بيفن‪ :‬عريفبي‪ ،‬وعربفا‪،‬‬
‫وعربفي‪ ،‬وعربفو‪ .‬أمفا بلدهفم فيبدو أنهفا تلك التفي ذكرت ففي ذات النصفوص باسفم (عربايفا)‪ ،‬كمفا‬
‫أشارت إلى ملوك وملكات في محيط (دومة الجندل) وإلى كيانات قبلية تمتهن التجارة‪ ،‬يرجح أنهم‬
‫كانوا بدورهم عربانا‪ ،‬وربما عبارة (ماتو‪ -‬أربي) الواردة في الكتابات البابلية كانت تعني‪ :‬أرض‬
‫العرب‪ ،‬لكن من المؤكد أن لفظة (أربايا) الواردة في كتاب (دارا الكبر الخميني) تعني‪ :‬العرب‪.‬‬
‫* ل يسبق نشرة‪.‬‬

‫‪185‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(من صـ ‪ 198- 193‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996 ،‬‬

‫العرب في نصوص الرافدين‬
‫وهكذا اتفق الرأي على أن أول إشارة مدونة في التاريخ إلى العرب‪ ،‬تلك التي جاءت في نصوص‬
‫العاهل الشوري (شلمناصر الثالث)‪ ،‬والتي تحدثت عن معركة (قرقر) التي وقعت عام ‪ 853‬قبل‬
‫الميلد‪ ،‬وتمفت فيهفا هزيمفة حلف لمجموعفة مفن القبائل‪ ،‬تزعمهفا شخفص باسفم (جندبفو) أو (جندب‬
‫العربي)‪ ،‬وأن تلك القبائل كانت تقاتل راكبة الجمال‪ ،‬وأن عدد الجمال العربية في تلك المعركة قد‬
‫تجاوز اللف جمففل‪ ،‬وهففو مففا يشيففر إلى حلف كففبير‪ ،‬كمففا يشيففر إلى لون مففن التآلف بيففن قبائل‬
‫العرب‪ ،‬ربما اقتصر على ذلك الطارئ المؤقت‪ ،‬ولم يرق إلى الحساس القومي بالتوحد الجنسي‪.‬‬
‫وقد أشارت تلك النصوص الرافدية‪ ،‬المدونة في القرن التاسع قبل الميلد‪ ،‬إلى ملكات عربياتن فقد‬
‫وردت ففي نفص مفن عهفد (تجلت بلصفر) سفنة ‪ 778‬قبفل الميلد‪ ،‬روايفة عفن قدوم ملكفة العرب‬
‫(زبيبة) تحمل الجزية‪ ،‬ونظنها تلك التي وردت في أخبار المأثور العربي باسم (الزباء)‪ ،‬وخلطوا‬
‫بينها وبين (زنوبيا) ملكة تدمر‪ .‬كذلك ترك لنا الملك (سرجون الثاني) نصا يقول فيه أنه قد هزم‬
‫جيوش (شمسفى) التفي وصففها بأنهفا (ملكفة العرب) حوالي سفنة ‪ 732‬قبفل الميلد‪ ،‬وأنفه قفد تسفلم‬
‫الجزيفة مفن ملك سفبأ (يفث – عمفر) حوالي سفنة ‪ 716‬قبفل الميلد‪ ،‬إضاففة إلى دحره جماعات مفن‬
‫(ثمود) و(العبابيد) و(المرسماني) و(عفه) الذين وصفهم بأنهم "العرب بعيدو الديار"‪.‬‬
‫وففي نفص للملك الشوري (سفنحاريب) نفهفم أنفه قفد أسفر شقيقفا لملكفة عربيفة أسفمها (ياطيعفا)‪ ،‬ثفم‬
‫هاجم معسكراً لملكة عربية أخرى أسمها (ت‪ .‬علخونة)‪ ،‬حوالي عام ‪ 691‬قبل الميلد‪ ،‬أما الملك‬
‫الشوري (أسفرحدون) فقفد ترك وثيقفة تشيفر إلى فرضفه الجزيفة على ملك دومفة الجندل المدعفو‬
‫(خزعل) سنة ‪ 676‬قبل الميلد‪.‬‬
‫وفي كتابات العاهل الشوري الشهير (آشورباني بعل‪/‬يُكتب خطأ يانيبالي) سنة ‪ 649‬قبل الميلد‪،‬‬
‫إشارة واضحة إلى معركة وقعت مع عرب يعرفون باسم عرب (قيدار)‪ ،‬ثم نعلم أن هؤلء العرب‬
‫قد تغلغلوا داخل الردن مما اضطر (نبوخذ نصر) العاهل الكلداني إلى مهاجمتهم عام ‪ 599‬قبل‬
‫الميلد‪ ،‬ويبدو أن شأن هؤلء العرب كان قفد تضخفم إلى الحفد الذي اضطفر الملك الرافدي الشهفر‬
‫(نابونيد) إلى نقل عاصمته جنوبا ليقيمها في واحة تيماء‪ ،‬ليواجه من هناك تلك الهجمات‪ ،‬وليبسط‬

‫‪186‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫هيمنتففه على (ددان‪ .‬العُل حاليففا شمالي السففعودية) وعلى فدك وخيففبر ويثرب‪ ،‬وهففو مففا يوضففح‬
‫مصدر تلك الهجمات العربية‪.‬‬

‫العــرب فـي التــوراة‬
‫أما التوراة‪ ،‬كوثيقة تاريخية‪ ،‬فقد سجلت للعرب وجوداً تاريخيا واضحا‪ ،‬وذلك حوالي عام ‪1000‬‬
‫قبفل الميلد‪ ،‬عندمفا أرفقفت ذكرهفم بذكفر مؤسفس دولة إسفرائيل (الملك سفليمان)‪ ،‬وذلك ففي سففر‬
‫أخبار الملوك الثانففي القائل‪":‬وكففل ملوك العرب‪ ،‬وولة الرض‪ ،‬كانوا يأتون بذهففب وفضففة إلى‬
‫سليمان‪ ،‬وهو ما يشير إلى أن للعرب في ذلك الزمان ممالك تدفع الجزية لسليمان ملك إسرائيل‪.‬‬
‫وبعدها يتواتر ذكر العرب في نصوص التوارة بذات السفر‪ ،‬في حكايته عن الملك اليهودي (يهو‬
‫شافاط) حيث يقول‪" :‬وبعض الفلسطينيين أتو يهوه شافاط بهدايا مل فضة والعربان أتوه أيضاً بغنم‬
‫مففن الكباش"‪ .‬وفففي زمففن الملك (يهورام) يهاجففم العرب مملكففة يهوذا بذات السفففر حيففث يقول‪:‬‬
‫"والعرب الذيففن بجانففب الكوشييففن‪ ،‬صففعدوا على يهوذا وسففلبوا كففل الموال الموجودة فففي بيففت‬
‫الملك‪ ،‬مع بنيه ونسائه"‪.‬‬
‫ومن ثم تتصاعد نغمة العداء التوراتية ضد العرب‪ ،‬فتحكي التوراة عن عودة اليهود من سبي بابل‬
‫لبناء الهيكففل الخرب مرة أخرى‪ ،‬وكيففف كان العرب يهزأون ممففا يفعلون‪ ،‬وذلك فففي سفففر نحميففا‬
‫وهفو يقول‪" :‬ولمفا سفمع سفنبلط الحورونفي وطوبيفا العبفد العمونفي‪ ،‬وجشـم (نظفن صفحيحها جاسفم)‬
‫العربي‪ ،‬هزأوا بنا واحتقرونا"‪ ،‬ومن ثم نجد في أمنيات النبي (أشعيا) فناء كامل للعرب‪ ،‬في قوله‪:‬‬
‫" وحي من جهة بلد العرب‪ ،‬في الوعر بلد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين (يقصد قوافل تجارة‬
‫ددان وهي العل حاليا) ‪ ...‬يا سكان أرض تيماء ‪ ...‬إنهم أمام السيوف قد هربوا ‪ ...‬يفنى كل مجد‬
‫قيدار"‪ .‬أمففا النففبي (إرميففا) فيقدم ذات المانففي فففي نبوءتففه "هكذا قال الرب‪ :‬قوموا واصففعدوا إلى‬
‫قيدار‪ ،‬أخرجوا كفففل بنفففي المشرق"‪ ،‬ومعلوم أن (قيدار) اسفففم لقفففبيلة عربيفففة كفففبرى آنذاك‪ ،‬أمفففا‬
‫اصففطلح بنففي المشرق فهففو يعنففي العرب بالمعنففى الواسففع‪ ،‬وقففد تأكففد صففدق وجود قففبيلة باسففم‬
‫(قيدار)‪ ،‬على القفل ففي إشارة تاريخيفة لنفص (آشور بانفي بعفل) سفالف الذكفر‪ ،‬وأنفه جرد حملت‬
‫عليهفا لنهفا سفاعدت أخاه المتمرد‪ ،‬وأنفه دمفر (أبفي عاطفي) زعيفم قفبيلة قيدار‪ ،‬وغنفم منهفم جمال‬
‫كثيرة‪.‬‬

‫‪187‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫العرب في النصوص اليونانية والرمانية‬
‫تعفد إشارة (إسفخيليوس ‪ / 456-525 /‬قبفل الميلد) أقفد إشارة يونانيفة لجزيرة العرب‪ ،‬بحسفبانها‬
‫موطنففا للخيول العربيففة الممتازة‪ ،‬لكففن الكتابات الهوميريففة بحسففبانها أشهففر الكتابات اليونانيففة‪ ،‬ل‬
‫تأتففي على ذكففر العرب إطلقففا‪ ،‬رغففم تعدادهففا لشعوب وقبائل الشرق القديففم‪ ،‬ومعلوم أن كتابات‬
‫(إسفخيليوس) جاءت بعفد (هوميرس) بمفا يزيفد عفن ثلثفة قرون‪ ،‬لكفن مفا أن يأتفي عام ‪ 484‬قبفل‬
‫الميلد‪ ،‬حتففى نجففد فففي حديففث (هيرودت) المعروف بأبففى التاريففخ‪ ،‬الحديففث الكثيففر عففن العرب‬
‫ومناطفق العرب‪ ،‬ممفا يشيفر إلى أن العرب قفد أصفبحوا حقيقفة مسفتقرة ففي المنطقفة‪ ،‬حوالي القرن‬
‫الخامفس قبفل الميلد‪ ،‬وأنفه كان لهفم معالمهفم الجغرافيفة المميزة‪ ،‬مثفل خليفج العرب (خليفج السفويس‬
‫حالياً) ممفا يعنفي أنهفم قفد اسفتوطنوا سفيناء‪ ،‬كذلك كانفت العرب الجنوبيفة (اليمنيفة) معلومفة المفر‬
‫تمامًا ففي ذلك القرن‪ .‬ومفا أن يأتفي القرن الثانفي قبفل الميلد‪ ،‬حتفى نجفد الحديفث عنفد (أراتوسفتين)‬
‫عفن أربفع ممالك عربيفة مسفتقلة ففي جنوب الجزيرة‪ ،‬هفي‪ :‬معيفن وسفبأ وقتبان وحضرموت‪ ،‬وهفو‬
‫التقسيم الذي أثبتته الحفائر والكشوف الركيولوجية الحديثة في اليمن‪.‬‬
‫أمففا الرومان‪ ،‬فقففد قسففموا جزيرة العرب قسففمين‪ :‬العربيففة الصففخرية (أرابيففا بترا) وهففي شمالي‬
‫الجزيرة وشبففه جزيرة سففيناء‪ ،‬والعربيففة السففعيدة (أربيففا فيلكففس) وهففي بلد اليمففن أو جنوبففي‬
‫الجزيرة‪ ،‬وذلك بعفد معرفتهفم الجغرافيفة لشئونهفا‪ ،‬مفع حملة (آليوس جالوس) على الجزيرة‪ ،‬والتفي‬
‫أثبتت فشلها الذريع في احتلل تلك الفيافي‪.‬‬

‫البحــر الحمــيري‬
‫ومنذ القرن الول قبل الميلد‪ ،‬نجد النصوص اليونانية تشير إلى وجود مملكة مزدوجة في جنوبي‬
‫الجزيرة‪ ،‬هففي مملكففة (سففبأ وحميففر)‪ ،‬وأطلقففت تلك النصففوص على سففكان تلك المملكففة اسففم‬
‫(الهومرييفن) الذي يجفب نطقفة (الحميرييفن)‪ .‬ويبدو أن اسفم البحفر (الحمفر) قفد اكتسفب اسفمه مفن‬
‫اسفم (حميفر) قبفل سفقوطها ففي القرن الول قبفل الميلد‪ ،‬بعفد أن كان اسفمه البحفر الرتيري كمفا‬
‫سفبق وأسفماه (هيرودوت)‪ ،‬لكفن المثيفر ففي المفر أن تسفميته بالبحفر (الرتيري) نسفبه إلى وقوع‬
‫(أرتيريفا) على مضيقفه الجنوبفي ففي المندب‪ ،‬يعنفي ذات المعنفى لن (أرتيريفا) نفسفها كانفت جزءا‬
‫مفن مملكفة سفبأ‪ ،‬واسفمها باليونانيفة يعنفي (الحمراء)‪ ،‬ولتقارن مفع (حميفر) والبحفر (الحمفر)‪ ،‬وهفو‬

‫‪188‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المر الذي يدفع لمراجعة العلقة التي تربط بين تلك المملكة العربية الجنوبية‪ ،‬وبين سكان ساحل‬
‫المتوسط الشرقي (الفينيقيين)‪ ،‬حيث تعني كلمة فينيقي بدورها (الحمر)‪ ،‬وتلك المراجعة مطلوبة‬
‫ففي ضوء النفص الفينيقفي المكتشفف‪ ،‬الذي يؤكفد أنهفم جاءوا إلى سفاحل البحفر المتوسفط الشرقفي‪،‬‬
‫قادميفن مفن (البحفر الجنوبفي) وهفو الحمفر‪ ،‬وهفو المفر الذي قفد ينتهفي إلى القول‪ :‬إن حضارات‬
‫الجنوب كانفت هفي الصفل والداففع للحضارة الكفبرى التفي قامفت بعفد ذلك على سفاحل المتوسفط‬
‫الشرقفي‪ .‬لكفن سفتكون العاقبفة هنفا‪ :‬كيفف ذلك‪ ،‬بينمفا أبعفد نصفوص تحدثفت عفن وجود للعرب‪ ،‬ل‬
‫ترقفى لبعفد مفن ألف سفنة قبفل الميلد‪ ،‬بينمفا نعلم أن الفينيقييفن قفد ظهورا على صففحة التاريفخ قبفل‬
‫ذلك التاريخ بأكثر من ألف عام أخرى؟ سؤال يجيب عليه الفراعنة‪.‬‬

‫العرب في الهيروغليفية‬
‫وهذا حقفا مفا فاجأتنفي بفه ترجمفة جديدة تمامفا للمفكفر الليفبي (الدكتور على فهمفي خشيفم)‪ ،‬لكلمفة‬
‫الشرق في المصرية القديمة (إ أب ت)‪ ،‬حيث كان المصري يحدد الجهات الصلية بالتوجه جنوبا‬
‫نحفو منابفع النيفل‪ ،‬ليصفبح الشرق ففي يسفاره‪ ،‬لتعنفي الكلمفة (إ أب ت) اليسفار والشرق معفا‪ ،‬كمفا‬
‫تشير إلى الريح الشرقية‪ ،‬وأي مشتقات ترتبط بالشرق‪ ،‬وجذرها (إ أب) يعني الشرق‪ ،‬وفي قراءة‬
‫الرجفل للكلمفة نجفد الهمزة الولى مبدلة مفن العيفن (أ = ع)‪ ،‬وذل كمفا ففي المصفرية (ك أب) =‬
‫كعففب‪ ،‬و(إن ق) = عنففق ‪ ...‬الخ‪ ،‬ومعروف أن العربيففة تبدل العيففن همزة كمففا فففي (الربان =‬
‫العربان ‪ /‬أنظفر لسفان العرب)‪ ،‬أمفا الهمزة الثانيفة ففي (إ أب) فهفي مبدلة مفن الراء‪ ،‬ونموذجفا لذلك‬
‫خمسففين مثال قدمهففم المصففرولوجي (أمففبير) مثففل (ب أ ك) المصففرية = برك‪ ،‬و (ش أ ع) =‬
‫شرع‪ ،‬و (ج أم) = جرم‪ ،‬وعليفه فإن الهمزة الولى ففي (إ أب) تصفبح (ع) والهمزة الثانيفة تصفبح‬
‫راء‪ ،‬بينمففا الباء أصففلية‪ ،‬أي أن (إ أب) هففي بالضبففط (عرب)‪ ،‬و (إ أب ت) هففي عربففت مؤنففث‬
‫عرب أو بلففظ العرب (عربيفة)‪ ،‬أي بلد العرب‪ ،‬أي جزيرة العرب‪ ،‬وهفي الكلمفة المصفرية التفي‬
‫صارت تدل على الشرق عموما‪ ،‬مما يعني أن مصر القديمة قد عرفت بلد العرب باسمها وأنها‬
‫كانت تعرف سكانها باسم العرب‪ ،‬وإذا كان الشرق في اللسان المصري القديم يعرف بأنه (عرب)‬
‫وسفكانه (العرب)‪ ،‬فهفو المفر الذي يعنفي وجوداً لقبائل حملت ذلك السفم وعاشفت شرقفي مصفر‪،‬‬
‫وأن السم قديم قدم من أطلقه عليهم‪ ،‬وأنه من المحتمل الن البحث عن أصول الفينيقيين الحمر‪،‬‬

‫‪189‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫فففي حضارة الجنوب اليمنففي الحمففر الحميري‪ ،‬لكففن مففا يجففب التأكيففد عليففه هنففا أنففه رغففم كففل‬
‫الحتمالت التي تشير إلى قدم العرب في التاريخ‪ ،‬وأنهم أقاموا ممالك في بعض الحيان‪ ،‬فإنهم لم‬
‫يشعروا يومفا بوحدة جنسفهم‪ ،‬هفو مفا تشيفر إليفه تلك الكتابات القديمفة‪ ،‬التفي كانفت دومفا تتحدث عفن‬
‫القفبيلة الفلنيفة ثفم تصففها بأنهفا عربيفة‪ ،‬ممفا يعنفي أنهفا فقفد بدويفة أو صفحراوية‪ ،‬باعتبارهفا كانفت‬
‫مملكفة‪ ،‬ونحفن نعلم يقينفا وففق الدراسفة العلميفة المدققفة أن الحفس العربفي بمعنفى القوميفة أو الجنفس‬
‫الواحد‪ ،‬لم يظهر إل قبل السلم بزمن وجيز‪ ،‬بفعل مجموعة من الظروف الموضوعية أدت إليه‪،‬‬
‫ولم تحمففل كلمففة العرب مدلولهففا الجنسففي والقومففي المعروف‪ ،‬مففع سففيطرة لغففة واحدة‪ ،‬إل مففع‬
‫السفلم‪ ،‬الذي نمفى الحفس القومفي لدى سفكان الجزيرة‪ ،‬ليشعروا لول مرة ففي تاريخهفم أن لهفم‬
‫كيان واحففد هففو الكيان العربففي‪ ،‬وحينهففا ابتدعوا فكرة (يعرب) جففد العرب البعيففد‪ ،‬الذي يجمعهففم‬
‫ويوحفد أصفولهم ففي تاريفخ لم يعرف هذا الجتماع من قبل‪ ،‬وربما كان (يعرب) هذا هفو الصياغة‬
‫العربية (بالقلب) للسم المذكور في التوراة بصيغة (عابر)‪.‬‬

‫‪190‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫رب الزمـــان *‬
‫منذ ما يزيد على خمسة آلف عام‪ ،‬عندما كان الفكر النساني لم يزل في بداياته‪ ،‬كان العراق في‬
‫قمة البداع الحضاري‪ ،‬حيث نشأت أول حضارة إنسانية على ضفاف دجلة والفرات‪.‬‬
‫وففي جنوب وادي الرافديفن‪ ،‬كان هناك الشعفب السفومري الذي ل تقفل حضارتفه عفن أيفة حضارة‬
‫أخرى عاصفرته فففي هذا السفهل الغرينفي الخصفب‪ ،‬أبدع الحكماء السفومريون أدبًا وفكراً يتناسفبان‬
‫مع درجة ارتقاء النسان في تلك الزمان‪.‬‬
‫تطلع الفكففر هناك حوله مسففتكشفًا ظواهففر طبيعففة الكون مفسففراً وقارئًا ومبدعاً‪ ،‬فففي كيان الوجود‬
‫المحيط‪ ،‬به فترك عدداً غفيراً من اللهة‪ ،‬تعددت بتعدد الظواهر النافعة والضارة في الطبيعة ومن‬
‫تلك اللهة الله (آن) إله السماء‪.‬‬

‫(آن) رب السمــاء‬
‫تعنفي كلمفة (آن) السفماء المنظورة ذاتهفا ففي بدء المفر‪ ،‬وكانفت السفماء ففي رويتهفم سفقفا محفوظاً‬
‫يعلوهفم‪ ،‬ثفم تحولت بالتدريفج إلى علم ورمفز على اللوهيفة عمومفا‪ ،‬فعادلت الكلمفة (آن) – بمعنفى‬
‫مفن المعانفي – لفظفا جلليفا أو اسفما للجللة‪ ،‬تدل على ألوهيفة أي مسفمى إلهفي‪ ،‬كمفا حملت الكلمفة‬
‫(آن) معنى السيادة والرفعة‪ ،‬باعتبار هذا الله هو سيد اللهة جميعاً‪.‬‬
‫ويقول آثاري السففومريات المعروف (صففموئيل كريمففر)‪ :‬إن السففباب التففي أدت إلى سففيادة (آن)‬
‫على مجموعفة اللهفة السفومرية‪ ،‬لم تزل وفصفولها أسفبابًا غيفر معروففة‪ .‬لكننفا يمكفن أن نتصفور‬
‫وببساطة‪ ،‬أن رؤية السومري للسماء بفسحتها واتساعها‪ ،‬وتعدد اللوان والجرام والظواهر فيها‪،‬‬
‫مع ضخامة هذه الظواهر‪ ،‬وجسامتها هذه‪ ،‬روحاً تحيط الرض‪ ،‬وتغطيها لها من جميع الجوانب‪،‬‬
‫كل ذلك كان كفيل بإجللها‪ ،‬بما يلئم عظمتها‪ ،‬مقابل ضيق المساحات المرئية أمامه بشكل مباشر‬
‫ل وغرابة‪ ،‬فإنها ل ترقى أبداً إلى درجة الظواهففففر‬
‫على الرض ‪ ،‬التي مهما بلغت مظاهرها هو ً‬
‫* نشر ف مارس ‪ ،1989‬بجلة آفاق عربية‪ ،‬بغداد‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪ 204- 199‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪191‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫السفماوية‪ ،‬مفع الخفذ بالحسفبان‪ ،‬عدم التماس المباشفر بينفه وبيفن السفماء‪ ،‬ممفا جعلهفا مجهولً دائماً‪،‬‬
‫يقع في نفسه موقع الجليل بما له من رهبة ورغبة وتقديس‪ ،‬فكان أن تصور السماء أعظم اللهة‬
‫طرا‪ ،‬وأبففا أول دائم القتدار‪ ،‬بتواصففل وديمومففة يخصففب الم الكففبرى الرض‪ ،‬وهففو يحتضنهففا‬
‫باستمرار‪ ،‬ليلقي ماء الحياة فيها‪.‬‬
‫واستطاع العرب أو الساميون أن يشيدوا بلد الرافدين بعد أن أصبحوا سادة البلد‪ ،‬وأسسوا هناك‬
‫دولً كبرى نتذكرها عندما نتذكر (الكاديين‪ ،‬والبابليين‪ ،‬والشوريين‪ ،‬والكلدانيين)‪ .‬إن الله (آن)‬
‫لم يقفم بإبداع الوجود دفعفة واحدة فيكون قفد فعفل فعلً واحداً شاملً وانتهفى المفر‪ ،‬إنمفا كان إبداعفه‬
‫زواجاً مستمراً من الم الرض‪ ،‬عن طريق مطره الدائم ورعايته من عليائه باستمرار لولده من‬
‫الكائنات الرضية (إنسان ونبات وحيوان وكيانات أخفرى) ‪ ،‬وبذلك كان فعله مستمرا‪ ،‬وعليه فهو‬
‫لم يفعل مرة واحدة إنما يفعل باستمرار‪ ،‬وربما هذا الفعل هو فعل (آن) الدائم‪ ،‬فهو (فعل ‪ +‬آن) أو‬
‫(فعلن)‪ ،‬تلك التفعيلة التففي دخلت كففل اللغات السففامية لتدل على الفعففل المسففتمر والحضور فففي‬
‫جميفع الزمنفة‪ .‬فهفو فعفل بدأ ففي الماضفي‪ ،‬لكنفه مسفتمر ففي الحضور والعمفل‪ ،‬وباعتبار (آن) أقدم‬
‫اللهفة طُرا‪ ،‬فقفد اكتسفب صففة الزليفة ولن السفماء منفصفلة عفن الوقائع الرضيفة‪ ،‬التفي تتعرض‬
‫للدمار والفساد باستمرار‪ ،‬فقد بات واضحًا لعيني السومري أن الله (آن) دائم الحضور دون فساد‬
‫أو فناء‪ ،‬ومن هنا اكتسب صفة البدية‪ ،‬ومن ثم تحول إلى مفهوم‪ ،‬فأصبح هو الديمومة أو الزمان‪.‬‬
‫ولو توقفنفا مفع العربيفة‪ ،‬كفرع مفن اللغات السفامية‪ ،‬وحللنفا كلمفة (الزمان)‪ ،‬سفنكتشف عددا ل بأس‬
‫بفه مفن الكشوف‪ ،‬وأول مفا سفنلحظه ففي كلمفة الزمان أنهفا على وون التفعيلة (فعلن)‪ ،‬كمفا أنهفا‬
‫تشير إلى جزئيات الزمن المتراصة المتلحقة المتلصقة في كلما (زمان)‪ ،‬وأعني أن الزمان هو‬
‫مجموعة من اللحظات أو من النات (آن وآن وآن هكذا ‪ )...‬أي مجموعة من اللحظات الحالية أو‬
‫الراهنة أو النية (الن)‪ ،‬مضت منها (آنات)‪ ،‬ونحضر منها الن (آنات)‪ ،‬ومنها آنات لم تأت بعد‪،‬‬
‫فالزمفن هفو مجموع آنات الوجود‪ ،‬وبضفم هذه النات إلى بعضهفا البعفض‪ ،‬أو لمهّا‪ ،‬أو جمعهفا‪ ،‬أو‬
‫زمّهفا تصفبح هفي زم النات أو (زم آن) أو (زمان) أو الزمان‪ ،‬الذي كان قديمًا هفو الله (آن) رب‬
‫السماوات‪.‬‬

‫‪192‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(آن) رب المكــان‬
‫ونعود مرة أخرى للسففاميين‪ ،‬فنجدهففم يسففتبعدون الكلمففة السففومرية (أي ‪ )E‬ويسففتبدلونها بمقابففل‬
‫السفامي (بيفت ‪ ،)Bit‬وبيفت بالتحديفد تعنفي معناهفا ففي عربيّتنفا (البيفت)‪ ،‬لكنفه كان يطلق فقفط على‬
‫المعابفد فاختفص بالكلمفة (بيفت) بيوت اللهفة‪ ،‬أمفا باقفي المكنفة على الرض‪ ،‬فحظيفت باسفم آخفر‪،‬‬
‫تأخذه مفن فرع أخر باللغات السامية‪ ،‬أقصد الكنعانيفة‪ ،‬التفي أُطلقفت على بيوت آلهفة أدنى قليلً من‬
‫(آن)‪ ،‬هفي الكلمفة (بَكفْ)‪ ،‬وهفي موجودة كمثال ففي اللفظفة الكنعانيفة (بعلبفك)‪ ،‬وهفي معبفد قديفم للله‬
‫(بعففل) لم يزل قائماً للن فففي لبنان‪ ،‬والله بعففل يعنففي (السففيد) أو (الرب)‪ ،‬وهففو رب المطار‬
‫والخضرة‪ ،‬ورب الطبيعة المروية بفعله هو‪ ،‬وليس بمساعدة إنسانية (بالساقية أو الشادوف) وظل‬
‫(بعل) حيا في لغتنا حتى الن ويحمل المعنى نفسه‪ .‬وبعل المرأة سيدها وزوجها ورب بيتها‪ ،‬كما‬
‫لم يزل حيففا فففي أذواقنففا‪ ،‬حيففن نفضففل أكففل النبات المروي طففبيعياً‪ ،‬النبات البعلي (الفول البعلي‬
‫مثلً)‪ ،‬ونفضله على (الفول المسقاوي) الذي يدخل في سقايته الفعل البشري‪.‬‬
‫ولما كان النسان القديم‪ ،‬يشكل في التاريخ مرحلة الطفولة البشرية‪ ،‬فإنه كثيرًا ما كان لسانه يلكن‬
‫لكنفة أطفال اليوم‪ ،‬وكثيراً مفا خلط بيفن الباء والميفم‪ ،‬وهكذا لم يكفن هناك بأس مفن أن يصفبح بيفت‬
‫الله (مففك) بدل مففن (بَكفْ)‪ ،‬فجاز نطففق المعبففد المذكور‪ :‬بعلبففك‪ ،‬ومعلبففك‪ ،‬ومعلمففك!! ومففن هنففا‬
‫استساغ (جورجي زيدان) في مبحث لغوي‪ ،‬أن يستنتج أن كلمة مكة من (مك) وتعني بيت ال في‬
‫اللسان القديم‪ ،‬وقد نؤيده إلى حد ما‪ ،‬باعتبار ما نعلمه عن أقرب اللغات السامية إلى الفرع الشمالي‬
‫العدناني‪ ،‬هو اللسان الكنعاني‪ ،‬صاحب الكلمة (بك)‪ ،‬مع أخذنا بالحسبان ما جاء في القرآن الكريم‬
‫عن مكة أنها أيضاً بكة‪ ،‬في قوله تعالي ‪":‬إن أول بيت وضع للناس الذي ببكة مباركا"‪.‬‬
‫ولما كانت الكلمة‪ :‬أي‪ ،‬أو بيت‪ ،‬أو بك‪ ،‬أو مك‪ ،‬تعني بالتحديد والدقة مقراً‪ ،‬أو محتوى‪ ،‬أو مسكناً‪،‬‬
‫أو ملكاً (مفن المتلك)‪ ،‬فهمنفا مفن ذلك أن أي مكان أرضفي هفو ملك للله المحلي له‪ ،‬لكفن على‬
‫المستوى العظم الذي يليق بجلل أعظم اللهة وسيد الكون (آن)‪ ،‬فإن كل البيوت أو المكنة هي‬
‫بيفت وملك ومحفل لسفكنى الله الذي تحيفط بسفماواته كفل المكنفة‪( ،‬آن) سفيد اللهفة‪ ،‬وعليفه فالكلمفة‬
‫ل (ملكاً)‪ ،‬بإضافففة اللم فففي العربيففة الشماليففة‪،‬‬
‫(مففك) إنمففا هففي التففي أصففبحت بعففد ذلك تفصففي ً‬

‫‪193‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وأصبحت جميع المكنة هي ملكاً للله (آن)‪ ،‬فالرض له ومن عليها‪ ،‬وجميع الف (مك) للله (آن)‬
‫أو ملك آن‪ ،‬فالمكان إذن أيضًا كله لف (آن) وملكه الدائم‪.‬‬
‫وهكذا نكتشف أن المكان بدوره كالزمان‪ ،‬ينسب للله العظم‪ ،‬رب السماوات ورب الزمان ورب‬
‫المكان‪( ،‬آن)‪.‬‬

‫من (آن) إلى (فعلن)‬
‫ولو أخذنففا بمففا جاء عنففد فلسفففة البسففتمولوجي ‪( Apstomology‬نظريففة المعرفففة)‪ ،‬وبمففا عنففد‬
‫المناطقفة الوضعييفن ‪ ،Logical positivism‬وطبقناه على مفا بيفن أيدينفا الن‪ ،‬لكتشفنفا أن التفعيلة‬
‫كنوع من التصريف للفعل‪ ،‬هي مرحلة أرقى وأكثر تتطوراً في الفكر البشري من الفعل ذاته‪ ،‬فقد‬
‫جاء الفعل أولً‪ ،‬ثم وبعد مرور سنين طوال اكتشفت التفعلية‪ ،‬بعد الفعل بالحركة‪ ،‬واكتشاف مفهوم‬
‫الزمان‪ ،‬مرحلة أكثر رقياً‪ ،‬لنه يرتبط بدوره بخبرة النسان بالحركة‪ ،‬فلو قلنا فيم نستخدم الزمان!‬
‫فالجابففة هففي أنففه معيار ومقياس للحركففة فالرض تدور (تتحرك) حول نفسففها مرة كففل أربففع‬
‫وعشريفن سفاعة‪ ،‬وحول الشمفس مرة كفل ثلثمائة وخمسفة وسفتين يوماً وربفع‪ ،‬وأنفا أتحرك مفن‬
‫منزلي إلى عملي‪ ،‬فاسفتغرق سفاعة ‪ ....‬الخ‪ ،‬فالزمان مقياس للحركفة‪ ،‬ومفا كان ممكنًا أن ينشفأ هذا‬
‫المفهوم عن الزمان‪ ،‬لول الخبرة الواقعية الحسية أول بالحركة‪ ،‬وباعتبار السماء مصدراً لديمومة‬
‫الحركفة‪ ،‬ففي نظفر النسفان القديفم (مثفل حركفة الشمفس والقمفر والكواكفب والسفحب ‪ ...‬الخ)‪ ،‬فقفد‬
‫ربطهفا النسفان دائماً بكفل مفا يحدث مفن حركات‪ ،‬حتفى الحركات النسفانية‪ ،‬بفل ربطهفا بالزمان‬
‫المسفتقبلي فقرأ مسفتقبله وحركاتفه المقبلة مفن خلل عمليفة تفسفير لمفا يريده (آن) بتحريفك كواكبفه‬
‫ونجومه‪ ،‬فيما يسمى علم التنجيم‪ ،‬ثم ربط ذلك كله بديمومة وجود السماء وسكون الغطاء السماوي‬
‫الزرق‪ ،‬فنتفج لديفه مفهوم الله السفاكن البدي المسفتمر‪ ،‬بوصففه زمانًا ل ينقطفع‪ ،‬لكنفه يؤثفر ففي‬
‫جميفففع الحركات‪ ،‬بفففل هفففو المحرك الول الدائم‪ ،‬عفففبر تأثيفففر جنوده مفففن النجوم على الحركات‬
‫الرضيفة‪ ،‬ومفن ثفم أعتفبر القدماء أن النجوم هفو جنود للله‪ ،‬أصفبحت مفع التطور ملئكفة له‪ ،‬تقوم‬
‫نيابة عنه فعل الحركة بينا يظل هو ساكناً‪ ،‬يُحرك ول يتحرك‪ ،‬يُغير ول يتغير‪ ،‬لكنه مستمر الفعل‬
‫أو الفعلن‪.‬‬

‫‪194‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ففي اللغفة العربيفة‪ ،‬كفرع مفن اللغات السفامية‪ ،‬ترك (آن) أثره كحفريفة دائمفة الحضور ففي التفعيلة‬
‫(فعلن)‪ ،‬كحفريات كائنات الطبيعفة التفي نجدهفا ففي الصفخور‪ ،‬فيدلنفا وجودهفا باعتبارهفا أثرا مفن‬
‫الماضفي‪ ،‬على هويفة هذا الماضفي‪ .‬ويسفمى العلم الذي يهتفم بحفريات الطبيعفة (جيولوجيفا)‪ ،‬بينمفا‬
‫العلم الذي يهتفم بآثار النسفان ومفا تركفه مفن تراث وحضارة (علم الركيولوجفي)‪ ،‬أمفا السفلوب‬
‫الذي نتبعفه الن ففي بحثنفا القصفير هذا‪ ،‬فهفو مفا يدخفل تحفت مفا يسفمى علم أركيولوجيفا اللغفة‪ ،‬ففي‬
‫أطار من علم (الميثولوجي) أو دراسة الساطير‪.‬‬
‫ولو تناولنفا بعفض الكمات ففي لغتنفا لنتعامفل معهفا أركيولوجيفا‪ ،‬وففق مفا عرفنان‪ ،‬عفن (آن)‪ ،‬سفنجد‬
‫عدداً مفن المثلة التفي ل يحصفيها الحصفر‪ ،‬فحرف الميفم (م)‪ ،‬عندمفا نبحفث عفن جذوره اللغويفة‪،‬‬
‫نجده يدل على الضم والزم واللم والتلحق والحساس الشديد بالشيء‪ ،‬وعادة ما يكون مشدداً ( مّ)‬
‫كمفا ففي (ضمفّ)‪( ،‬همفّ) أي اسفتعدت أحاسفيسه لتحريكفه لمفر شديفد القرب لدرجفة التلصفق‪ ،‬و(شمفّ)‬
‫دللة الحسفاس الشديفد بالشيفء‪ ،‬و(جمفّ) للدللة على الكثرة الملصفقة المضمومفة لبعضهفا‪ ،‬و(عمفّ)‬
‫بمعنى اشتمل وغطى ‪ ....‬الخ‪.‬‬
‫والميفم أصفل حرف يعود إلى علقفة قديمفة‪ ،‬بعبادة قديمفة‪ ،‬هفي عبادة الم الولى أو الم الكفبرى‪،‬‬
‫المتميزة بالحنففو الشديففد‪ ،‬وبأنهففا مصففدر للمففن والمان لعبادهففا وقففد حظيففت فففي مختلف اللغات‬
‫السامية بأسماء مثل‪ :‬ماما ومامي ‪ mami‬وأمّا ‪ Ama‬وماه ‪ ،Mah‬وهي كلها معبودات أنثوية قديمة‪.‬‬
‫تشتمفل ميفم المومفة ففي أسفمائها‪ ،‬وففي أسفماء المعبودات مفن أمهات اللهفة ففي السفر الثالوثيفة‬
‫المعبودة‪ ،‬نجد (م) المومة والضم والحنو أساساً في تركيب أسماء هذه اللهات‪ ،‬التي تدخل معها‬
‫كضلع ففي أسفة ثالوثيفة‪ ،‬تتركفب مفن أب وأم وابفن‪( ،‬فأفروديفت) الرومانيفة كانفت (ماري) ‪،Mari‬‬
‫وففي سفوريا القديمفة كانفت الم والزوجفة اللهيفة هفي (ميرهفا) ‪ ،Myrha‬وففي اليونان كانفت (مايفا)‬
‫‪ ،Maia‬وففي الهنفد أيضاً مايفا‪ ،‬وففي المسفيحية مريفم أو ماريفا ‪ Marai‬و ‪ ... Meriam‬الخ‪ ،‬وباعتبار‬
‫حرف الفف (م)‪ ،‬أصفلً صفوتياً‪ ،‬يعطفي معنفى الضفم والحنفو‪ ،‬والمومفة‪ ،‬لو طبقنفا عليفه التفعيلة مفن‬
‫(أم) يصفبح (أماناً)‪ ،‬والكلمفة (أمان) تتركفب مفن ملصفقين‪( :‬أم) التفي تعنفي المومفة‪ ،‬إضاففة إلى‬
‫(آن) فيصففبح المان أمراً مسففتمراً دائماً‪ ،‬يعود أصففل إلى أمففن الوجود فففي دفففء حنان الم‪ ،‬أو‬
‫اللهة الم‪.‬‬

‫‪195‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫والنفبي محمفد (صفلى ال عليفه وسفلم) هفو ففي علم النسفاب مفن الفرع العدنانفي‪ ،‬وليفس مفن الفرع‬
‫القحطانففي‪ ،‬و(عدنان) هففي (عدن ‪ +‬آن)‪ ،‬وعدن لم تزل علمًا حتففى اليوم على مدينففة فففي جنوب‬
‫الجزيرة‪ ،‬ولو تتبعنفا الهجرات القديمفة ففي جزيرة العرب‪ ،‬سفنجد القبائل العدنانيفة‪ ،‬قفد هاجرت فعل‬
‫بعد دمار مأرب وانهيار اليمن السعيد‪ ،‬من الجنوب اليمني إلى الشمال‪ ،‬لتستقر في أرض الحجاز‪،‬‬
‫بينمفا ظلت بعفض القبائل ففي اليمفن بعفد أن أصفابها القحفط ليصفبحوا (قحطانييفن)‪ ،‬مفن (قحطان)‪،‬‬
‫علماً أن (عدن) أو (أدن) كان علماً على إله الخصب والمطر في كثير من المناطق السامية‪ ،‬وكان‬
‫لقباً لرب الخصفب (بعفل)‪ ،‬وإليفه تنسفب الكلمفة (جنات عدن)‪ ،‬لن كلمفة (جفن) كانفت تعنفي وحدة‬
‫قياس للرض‪ ،‬تعادل بمقاييس اليوم ثمانية عشر ذراعاً‪ ،‬وهي في اللسان اليمني القديم (جنان) لن‬
‫أداة التعريفف لديهفم كانفت حرف النون (ن) تلحفق بآخفر الكلمفة‪ ،‬كمفا ففي اسفم أحفد كبار معبودتهفم‬
‫القديمة إله الرحمة أو (رحمن)‪ ،‬و(جن) تجمع في اللسان العدناني الشمالي (جنات)‪.‬‬
‫وباعتبار الرض الخصفبة ملكًا لله الخصفب عدن‪ ،‬فتصفبح (جنات عدن) و(عدن) بدورهفا كلمفة‬
‫تتركفب مفن ملصفقين همفا (عاد ‪ +‬آن)‪ ،‬لن الله عدن ففي أسفطورته‪ ،‬كان إلهفا للخيفر والخصفب‪،‬‬
‫تعرض للقتل والموت كما تموت الطبيعة الخصبة في الشتاء‪ ،‬لكنه يعود من الموت حيًا في فصل‬
‫الربيفع دوماً‪ ،‬فتعود بعودتفه الخصفوبة والنماء‪ ،‬وهفي قصفة متواترة ففي ديانات الخصفب التثليثيفة‪،‬‬
‫ويعد الحتفال بعيد قيامة مجيد للهة الخصب عيداً كبير النتشار في المنطقة‪ ،‬حيث كل مجموعة‬
‫تؤمفن بأله للخصفب تقيفم له احتفال العودة مفن الموت سفنوياً‪ ،‬ففي فصفل الربيفع بالذات‪ ،‬ومفن هؤلء‬
‫(عدن) أو (يسوع) المسيحية‪ ،‬ويصبح معنى (عدن) الله (عاد‪-‬آن) العائد من عالم الموتى‪.‬‬
‫ول يغيفب عفن الفطفن ربفط (عدنان) باليمفن السفعيدة المكتظفة بالخيفر‪ ،‬والتفي حازت على هذا اللقفب‬
‫نتيجفة سفعدها ففي سفالف الزمان‪ ،‬وبخضرتهفا ووفرتهفا وخصفبها‪ ،‬نتيجفة وجود الله (عدن) أو‬
‫(أدن) فففي العبادات القديمففة‪ ،‬ولنلحففظ أن (اليمففن) بضففم الياء‪ ،‬يعنففي أيضًا السففعد وكان الرسففول‬
‫صلى ال عليه وسلم يقول عن نفسه‪ :‬أنا رجل يمان‪ ،‬بمعنى أنه رجل سعد‪ ،‬بل وقال الحديث‪:‬‬
‫"إن الدين أيضاً يمان‪ ،‬والحكمة يمانية"‬

‫‪196‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫قصة الخلق بين ثقافة الصحراء وثقافة النهر *‬
‫تأسيس‬
‫معلوم‪ ،‬أنفه بعفد انحسفار عصفر الجليفد الخيفر‪ ،‬تقاسفمت الرض حالتان طفبيعيتان‪ ،‬الولى‪ :‬يمكفن‬
‫تمييزهففا فففي تجمففع شراييففن المياه فففي أنهار‪ ،‬بعففد اسففتقرار أوضاع القشرة الرضيففة‪ .‬والثانيففة‪:‬‬
‫وضحت في تصحر مطرد أدى إلى خفوت نبض الحياة تدريجياً‪ ،‬بحيث تناثرت الحياة حول عيون‬
‫الماء والبرك المتباعدة‪ ،‬ومففع ذلك التصففحر المتزايففد‪ ،‬وجدت الجماعففة المشاعيففة الولى – ذات‬
‫النظام المومفي – نفسفها‪ ،‬إزاء متغيفر طفبيعي شحيفح بمطالب الحياة والمناففع‪ ،‬ونرى أن ذلك قفد‬
‫أدى بالضرورة إلى تفكيـك بنيـه ذلك المشاع‪ ،‬تبعفا للتفكيفك الذي حدث ففي الطبيعفة‪ .‬بحيـث أنتهـى‬
‫إلى وحدات اجتماعيـة أصـغر‪ ،‬وأكثـر قدرة على السـتمرار والديمومـة‪ ،‬حيفث كان التجمفع الكفبير‬
‫يعنفي الهلك جوعفا‪ ،‬والصفراع على خيرات الطبيعفة الضئيلة‪ ،‬وهفو الصفراع الذي – ل شفك –‬
‫حدث‪ ،‬وأدى إلى ذلك التفكيك‪ ،‬ثم النتشار المتباعد للشكال القبلية الولى‪.‬‬
‫وعليفه‪ ،‬فقفد وجفد النسفان نفسفه ففي البيئة المتصفحرة‪ ،‬أمام خياريفن‪ :‬إمفا الموت جوعفا‪ ،‬أو تدجيـن‬
‫الحيوان‪ ،‬ومفن هنفا حتفم الظرف على البدوي العتماد على الحيوان ومنتجاتفه ففي معاشفه‪ ،‬اعتمادا‬
‫شبفه كامفل‪ ،‬فكان يأكفل لحمـه ويتغذى بلبنفه‪ ،‬ويلبفس مفن نسفيج صفوفه‪ ،‬ومفن ذات النسفيج كان يبنفي‬
‫خيامه‪.‬‬
‫ولندرة خيرات الطبيعة الخرى‪ ،‬فقد أدى ذلك المتغير إلى تغير مماثل في تطور البناء المجتمعي‪،‬‬
‫فقفد أصفبحت الجماعـة ترتبـط برابطـة الدم‪ ،‬وبنففس القوة ترتبفط بحيواناتهـا وهـي معتمفد حياتهفا‪.‬‬
‫وربمفا كان ذلك هفو جذر الطوطميفة‪ ،‬الذي عفبر عفن قرابفة مماثلة – وبالدم أيضاً – بيفن الحيوان‬
‫والجماعة‪ ،‬كما كانت الجماعة بحاجة ماسة إلى تنظيم يضمن للجماعة بشرًا وحيوانات المان من‬
‫النفوق أو الشرود أو التيه‪ ،‬ومع سعي هذه الجماعة المتجانسة وراء الكل‪ ،‬وما يحتاجه من قدرات‬
‫عضليـــة ل تتوفـــر إل للذكور‪ ،‬انهار وضـــع المرأة! وتحولت الجماعفففة إلى الشكفففل الذكوري‪،‬‬
‫* نشر ف ديسمب ‪ ،1990‬بجلة أدب ونقد‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫(ومن صـ ‪217- 205‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪197‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫خصفوصاً بعفد أن امتلك الذكور أسفاسا إنتاجيفا متينفا تمثفل ففي القدرة على السفيطرة على الحيوان‬
‫وترويضففه‪ ،‬فففي وسففط صففحراوي يعتمففد القوة الغشوم‪ ،‬وسففاعد على تثــبيت مركــز الذكور‪ ،‬ذلك‬
‫الصراع الذي – لبد – قد شب حول مواضع الكل بين الجماعات على المعطى الطبيعي الشحيح‬
‫وحده‪ .‬بينمفا فقدت المرأة قيمتهـا الجتماعيـة فـي مجتمـع الندرة‪ ،‬بحيفث اقتصفرت وظيفتهفا على‬
‫إنجاب مزيــد مــن الذكور‪ .‬أمففا الناث فكانففت أفواهففا تضيففف على الجماعففة عبئا‪ ،‬حدثنففا التاريففخ‬
‫القريب عن حل إشكاليتها بوأدها‪ .‬وحتى تضمن الجماعة المتبدية تماسكها‪ ،‬ذاب الفرد في القبيلة‬
‫وذابت القبيلة كلها في الفرد‪ ،‬وأصبح الفرد يمثل القبيلة بكاملها في كل تصرفاته‪ ،‬وبحيث أصبحت‬
‫القـبيلة كلهـا مسـئولة عفن أعماله‪ ،‬كمفا أصفبحت مطالبفة جميعهفا باللتزام بتصفرفه‪ ،‬والثأر له إن‬
‫أصابه مكروه‪ ،‬وذاب الكل في واحد‪ ،‬هو طوطم القبيلة وسيدها وسلفها‪ ،‬الذي أصبح محل التبجيل‬
‫والتقديففس‪ ،‬وتحول إلى رمــز عزة قوميــة وجنســية ودينيــة‪ ،‬وكان كــل فرد فــي القــبيلة يمثــل هذا‬
‫السلف‪ ،‬أو هو دون مبالغة ذلك الطوطم الموحِد والموحد‪.‬‬
‫وففي شكفل مفن الديمقراطيـة البدائيـة‪ ،‬التفي تضمفن بدورهفا مشاركفة الكفل وذوبان الكفل كان مجلس‬
‫القفبيلة هفو الذي يحدد شيخهـا وقائدهـا‪ ،‬بصففات محددة‪ ،‬وترتبفط بظروف آنيـة‪ .‬فقفد يحتاج الظرف‬
‫للحكمة مرة‪ ،‬وللجسارة والقدام حينا آخر‪ ،‬بمعنى أن الظرف كان هو الذي يحدد مؤهلت الزعيم‬
‫المطلوب‪ ،‬وحسب الحاجة‪ ،‬كما يحدد أيضاً ظروف عزله وتعيين البديل الجديد المناسب‪ .‬لكن من‬
‫جانفب آخفر‪ ،‬تدنـت مسـتويات النتاج إلى حـد كاد يكون اعتمادًا شبـه كامـل على الطبيعـة‪ ،‬ولن‬
‫علقفة النسفان بالطبيعفة هفي علقفة عمفل يؤدي إلى إنتاج اجتماعفي‪ ،‬فإن الجماعفة البدويفة ظلت‬
‫بعيدة عففن هذا المعنففى الصففطلحي‪ ،‬وظلت كائنففا طبيعيففا فففي حصففولها على الخيرات بالســعي‬
‫الدائب وراء الكل‪ ،‬والغزو وســلب خيرات الجماعات الخرى‪ .‬أو مففا تمثففل واضحففا فففي تطفلهــا‬
‫المستديم على منتوج العمل في المناطق الخصبة‪ ،‬والستيلء عليه والفرار في غزوات لم تنقطع‪،‬‬
‫سفجلتها لنفا نصفوص الحضارات القديمفة‪ ،‬التفي اسفتقرت على الجانفب الخفر مفن الفرز الطفبيعي‪،‬‬
‫أقصففد فففي وديان النهار‪ ،‬التففي طورت قاعدة إنتاجيــة‪ ،‬تبعتهففا نقلت ضروريففة على المسففتوى‬
‫الجتماعي‪.‬‬
‫وعلى مسـتوى العقائد‪ ،‬فإن الطبيعـة المتصـحرة الضنينـة بأشكال الحياة وألوانهفا – تلك الشكال‬
‫واللوان التفي تتعدد تعدداً هائل ففي مناطفق الخصفب النهري – جعلت النسفان ففي بداوتفه أحادي‬

‫‪198‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫النظرة‪ ،‬واحدي العتقاد والنظام‪ ،‬فهففو كمففا قلنففا واحففد فففي كففل‪ ،‬يتمازج بذات الوحدة مففع ســلفه‬
‫الواحـد‪ ،‬الذي عادة مفا تمثله ففي أهـم حيواناتـه النافعفة‪ ،‬لذلك غالبفا مفا قدس أنواع الشياة‪ ،‬بالذات‪،‬‬
‫لذلك كان ذلك السف المقدس هو ربه الواحد الوحد‪ ،‬وهو أفضل من أرباب القبائل الخرى‪ ،‬وهو‬
‫الوطـن – حيـث ل وطـن مـع النتقال الرعوي – والملذ ومصـدر العزة وموحـد الكيان‪ ،‬ول يوجفد‬
‫رب يمكفن أن يديـن بالطاعـة له سـواه‪ ،‬لنفه إنمفا يمثفل مصفالح جماعتفه ووطنهفا الذي ينتقفل معهفا‬
‫أينمفا حلت أو ارتحلت (وهو البعفد الذي نجده بعد ذلك في العقائد السرائيلية المبكرة‪ ،‬التفي كانت‬
‫ل تنكففر الرباب الخرى‪ ،‬لكففن ل تراهففا فففي مرتبففة رب إسففرائيل)‪ .‬ومففن هنففا لم يســح الظرف‬
‫بنشوء أنظمـة مركزيـة توحفد القبائل المتصفارعة‪ ،‬فظلت ففي شتاتهفا‪ ،‬مـع اسـتمرار الله الوطنـي‬
‫والعتزاز بالنســب إليــه بحســبانه السففلف الواحففد اللمتعدد‪ ،‬ول يمكففن أن يتعدد‪ ،‬لذلك كان مففن‬
‫جانفب آخفر شكـل أدلوجـة واحدة للجميـع‪ ،‬لم تسـمح – لزمان طويلة بعـد ذلك – بظهور ثنائيـة‬
‫طبقية تسمح بمزيد من التطور ودعم ذلك الوضع‪ ،‬الظرف ذاته الذي فرض استمرار الديمقراطية‬
‫البتدائية ومجلس القبيلة‪ ،‬والزعيم الظرفي الذي لم تثبت سيادته مدة زمنية تسمح بامتلكه قدراً‬
‫يؤدي إلى ظهور تشكيلة طبقية‪.‬‬
‫هذا بينمفا على الجانفب الخفر‪ ،‬وفـي مناطـق الخصـب النهريـة‪ ،‬كان اسفتقرار النهار ففي مجاريهفا‬
‫بشكل نهائي‪ ،‬قد استغرق زمنا غير قصير‪ ،‬وسمح بوجود بيئة شبيهة بحال ما قبل انحسار الجليد‬
‫الخيــر‪ ،‬مففن حيففث انتشار الحراش والمسففتنقعات ممففا فرض بالتالي اســتمرار الوضــع البتدائي‬
‫للمشاع زمنـا أطول‪ ،‬ضمفن اسفتمراراً موازيفا لوضـع المرأة المتميـز ففي النظام المومفي‪ ،‬بسفبب‬
‫امتلكهفا أسفاسا اقتصفاديا دعفم ذلك الوضفع (سفنأتي على شرحفه الن)‪ ،‬واسفتمر ذلك النظام فترة‬
‫زمنية توازت مع المرحلة التي تغيرت فيها نظم المجتمع‪ ،‬الذي تحول للبداوة في مناطق التصحر‪،‬‬
‫وانتهفت بالسفيادة الذكوريفة‪ ،‬بينمفا كانفت مناطفق الخصفب لم تسفتمتع بعفد باسفتقرار الطبيعفة النهريفة‬
‫تمامفا‪ .‬ولتوضيفح ذلك سفنحتاج إلى وقفات تفصفيلية – حسفب المسفاحة المتاحفة – ل بفد منهفا‪ ،‬وهفي‬
‫وقفات تنتفج لزومفا عفن رؤيتنفا‪ ،‬والتفي تمثلت ففي اقتراح يحفل أو يحاول حفل – مسفألة أيهمفا كان‬
‫أولً‪ :‬النظام المومففي أم النظام البوي؟ فبينمففا كان (دارويففن) قففد افترض – بالمقارنففة مففع عالم‬
‫الحيوان – أن السيادة المطلقة كانت ذكرية ل شك فيها من البداية‪ ،‬أكمل (آتكسون) فقال‪ :‬إنه حدث‬
‫أن ثار البناء على الب المتسلط القاسي المتوحش وقتلوه وافترسوه سوية واستكمل (روبرتسون‬

‫‪199‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫سففميث) البحففث ليؤكففد أنففه قففد مرت بعففد ذلك فترة انتقاليففة ظهففر فيهففا النظام المومففي‪ ،‬وانتهففى‬
‫(فرويفد) بعفد البناء على مفا سفبق‪ ،‬إلى أن الوضاع قفد عادت إلى سفابق عهدهفا وسفاد الذكفر‪ .‬بينمفا‬
‫كان يقفف على الجانفب الخفر اقتراح يحمفل أدلة ربمفا كانفت أقوى – كمفا عنفد (إنجلس) مثلً –‬
‫يؤكد أن البداية كانت نظاما أموميا ل شك فيه‪.‬‬
‫وكان اقتراحـي هـو رفـض السـؤال‪ :‬أيهمـا كان أولً؟ مـن أسـاسه‪ ،‬بحسـبانه الخطـأ الذي أدى إلى‬
‫تضارب الجتهادات‪ ،‬وزعمت أنه لم يكن هناك قبل ول بعد‪ ،‬ول سابق ول لحق‪ ،‬حيث قد انتهى‬
‫الظرف البيئي إلى تميـز مجمتمعيـن عـن بعضهمـا رغـم تزامنهمـا‪ ،‬همـا مجتمـع البداوة ومجتمـع‬
‫النهر‪ ،‬أي أن الختلف كان مكانيا وليس زمانيا‪ ،‬وهو الزعم الذي أضحى بحاجة إلى تأييد‪ ،‬وهو‬
‫تأييد كما قلنا بحاجة إلى بعض التفصيل الوجيز‪.‬‬

‫ســيادة النثــى‬
‫لنقر مبدئيا أنه من غير المنطقي أن يوجد مجتمع كل آلهته إناث‪ ،‬ويسوده بشر ذكور‪ ،‬أو العكس‪.‬‬
‫ولنقرأ بعفد ذلك الترتيلة السفومرية التفي تقول‪" :‬عندمـا تزوجـت اللهات الم ‪ ...‬وعندمـا توزعـت‬
‫اللهات الم بيــن الســماء والرض ‪ ...‬وعندمــا ولدت اللهات الم ‪ ...‬عنــد ذلك كتــب العمــل ‪...‬‬
‫اللهات العظام يراقبـن العمـل‪ ،‬والبناء يحملون السـلل" (انظفر مثلً‪ :‬فوزي رشيفد‪ ،‬خلق النسفان‬
‫في الملحم السومرية والبابلية‪ ،‬آفاق عربية‪ ،‬آيار ‪ – )1981‬ولنلحظ أن البيئة السومرية في جنوب‬
‫وادي الرافديفففن‪ ،‬لم تكفففن قفففد تحددت فيهفففا معالم نهري دجلة والفرات تحديدًا واضحاً‪ ،‬ولم تزل‪،‬‬
‫وحتى الن تختلطان في الدلتا وتنتشر بينهما الهور والحراش والمستنقعات شبه الغابية‪.‬‬
‫حقيقـة أنـي أرى فـي تلك الترتيلة حفريـة رائعـة‪ ،‬نقـش فيهـا مـا حدث فـي حقـب الحياة القديمـة‪،‬‬
‫فاللهات هنا هن اللهات الم‪ ،‬اللتي توزعن بعد ذلك بين الرض والسماء‪ ،‬ومن الجدير بالذكر‬
‫أن أول تمثـل للم الولى الكفبرى كان فـي تربـة الرض الخصـبة‪ ،‬ومفع نقلت تطوريفة اسفتغرقت‬
‫زمنفا‪ ،‬تـم تمثلهـا – إلى جوار الرض – فـي كوكـب الزهرة المتللى ذي الحسفن والدلل‪ ،‬وهفو مفا‬
‫تشير إليه الترتيلة بوضوح‪ .‬ولك أن تلحظ أن قدسية اللهات الم قد ارتبطت بـ "عندما ولدت"‬
‫ولنتذكر أهمية (ولدت تلك فسنعود إليها)‪ ،‬بينما أصبحت مهمة البناء‪ ،‬وهم جمع الذكور‪ ،‬العمل‪،‬‬
‫لتتفرغ الم اللهـة لدارة شئون العشيرة‪ ،‬ومفن ثفم لم يكفن غريبفا أن ينادي السفومريون تلك اللهفة‬

‫‪200‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫بالنداء‪ :‬مامففا ‪ mama‬ومامفي ‪ mami‬وأماه ‪( ama‬أنظففر حول تلك التسففميات جان بوتيرو‪ :‬الديانففة‬
‫عند البابليين ‪ 1970‬ص ‪.)11‬‬
‫وتلخفص لنفا النثروبولوججيفة جبكيتفا هوكفس ‪ Jaquetta Hawkes‬التجاهات البحثيفة بصفدد تأليفه‬
‫الم النثففى الولى‪ ،‬فتقول‪ :‬إن أقدم تماثيففل شكلهففا النسففان للعبادة‪ ،‬تمثففل إناثففا ضخمففت فيهففن‬
‫العضاء المثيرة جنسففياً‪ ،‬أطلقففت عليهفا هوكفس اسففم تماثيففل إفروديففت الولدة‪ ،‬وتبــع ذلك عصــر‬
‫اتضحـت فيـه بعـض رسـوت تتسـم بالذكورة‪ ،‬تلهـا عودة كاسـحة إلى اللهات الناث‪ ،‬وذلك مفع‬
‫اكتشاف الزراعفة ففي العصفر الحجري الحديفث‪ ،‬ويعود تاريفخ التماثيفل الولدة إلى حوالي خمسفة‬
‫عشر ألف عام (أي في العصر الحجري القديم)‪ ،‬ولنا أن نلحظ هنا أن الجليد قد تراجع قبل ذلك‬
‫بآلف عشففر أخرى‪ ،‬ممففا يشيففر إلى التحولت التففي أشرنففا لحدوثهففا فففي البيئات المتصففحرة على‬
‫المسفتويين البيئي والمجتمعفي‪ ،‬مفع بقاء أوضاع المشاع ففي البيئات الخصفيبة على حالهفا‪ ،‬إلى مفا‬
‫يزيد عن عشرة آلف عام‪.‬‬
‫وتؤكد هوكس أمراً منطقيا تماما‪ ،‬هو أن النساء هن مكتشفات الزراعة‪ ،‬إبان جمعهن للثمار في‬
‫منطقـة مسـتقرة مـع أطفالهـن‪ ،‬وملحظتهـن – بالصـدفة المتكررة – لنمـو الثمار المتسـاقطة على‬
‫الرض مرة تلو الخرى‪ ،‬ففي وقفت كان فيفه الرجال يخرجون للقنفص‪ ،‬وعنـد عودتهـن يكون كـل‬
‫الرجال لكـل النسـاء‪ ،‬فينسفب الطفال للم دون الب‪ ،‬وقفد شكفل اكتشافهفا الزراعفة‪ ،‬وإجادتهفا لهذا‬
‫العمفل رغم بدائيتفه النسفبية‪ ،‬أساساً اقتصـاديا ساعد على تثـبيت سـيادتها (التفي حفرتها لنا الترتيلة‬
‫السفومرية)‪ ،‬ثفم تلى ذلك نهايفة العصفر الحجري الحديفث‪ ،‬أي منفذ حوالي خمسفة آلف سفنة تقريباً‪،‬‬
‫سـيادة الذكور النهائيـة‪ .‬ولحظـت هوكـس أن ذلك اقترن بنشأة المدن المسـتقرة الكـبيرة (للمزيفد‬
‫ارجفع إلى‪ ،)Hawkes, Pre History Newyork American Libbery, 1963, P.O.35-357 :‬أمفا‬
‫نحفن فقـد أجزنـا لنفسـنا – وفـق مـا بيدنـا مـن شواهـد – أن نلحـظ أن ذلك الزمـن تحديداً‪( ،‬نهايـة‬
‫العصــر الحجري الحديــث) كان بدايــة هبوط الموجات البدويــة على المناطــق الخصــيبة بالهلل‬
‫الخصـيب‪ ،‬والتـي اسـتمرت نوعـا مـن الهجوم الدوري على الحدود لسـلب المحصـول بعـد جنيـة‪،‬‬
‫وانتهـت باسـتقرار السـيادة البدويـة فـي المناطـق الخصـيبة فـي شكـل غزو اسـتيطاني كامـل‪ ،‬وهفي‬
‫الموجات التففي اصففطلح على تسففميتها بالهجرات السففامية‪ ،‬ولعلنففا نذكففر أن البداوة كانففت السففلطة‬
‫المطلقة فيها الذكور‪.‬‬

‫‪201‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫تدعيــم رؤيتنــا‬
‫تقول ميد ‪ MEAD‬مقولة اعتيادية تماما هي‪ :‬إن النساء بفضل قدرتهن على النجاب‪ ،‬ولن مسألة‬
‫الولدة كانــت فــي عينــي النســان البدائي مثيرة للدهشــة والعجــب – وربمــا النبهار المؤدي‬
‫للتقديـس – فقـد أدى ذلك إلى العتقاد أن النسـاء قابضات على أسـرار الحياة (انظـر‪:‬‬

‫‪Male and‬‬

‫‪.)Female, New York, Morrow, 1949, pp 102-103‬‬
‫ونضيف إلى ميد‪ :‬أن الولدة في مجتمع أمومي‪ ،‬يأتي فيه أي ذكر أي أنثى‪ ،‬كانت ل تعطي للذكر‬
‫فرصـة لملحظـة أثره ودوره فـي عمليـة النجاب‪ ،‬إضاففة إلى الفترة الطويلة الفاصفلة بيفن الحمفل‬
‫والولدة‪ ،‬والتفي كان يمكفن أن تخففى عفن عيفن البدائي غيفر المدققفة‪ ،‬للعلقفة بيفن المريفن‪ ،‬كمفا أن‬
‫معيشففة الولد والبنات سففوية حينذاك دون عائق قبففل المراهقففة‪ ،‬ومعرفتهففم الجماع الذي ل تنتففج‬
‫عنففه ولدة‪ ،‬أدى بدوره لعدم الربففط بيففن الجماع والولدة‪ ،‬وعدم إعطاء الذكــر دورا فــي عمليــة‬
‫الميلد‪ .‬بفل أن هناك مفن يعتقدون اليوم – ففي بعفض المجتمعات المتخلففة – أنفه يمكـن للمرأة أن‬
‫تحمل دون رجل يأتيها‪ ،‬بل وتدخل تلك الفكرة ضمن معتقدات كبرى‪ ،‬لذلك كان طبيعيا أن يتصور‬
‫النسفان ففي المبتدا أن النثـى وحدهـا هـي الكائن المسـئول عـن منـح الحياة‪ ،‬والقادر الوحيفد على‬
‫ذلك‪ ،‬بحيففث أصففبح إعطاء الوجود حياة جديدة اختصففاصا أنثويففا بحتففا‪ ،‬وقــد دعــم تلك الرؤيــة‬
‫اكتشاف النثــى للزراعــة‪ ،‬حيففث كانففت الزراعففة إنجابففا للحياة وامتلكففا لسففرارها‪ ،‬لذلك لم يكففن‬
‫غريباً أن تكون أول التماثيل المعبودة للهات إناث ولدات‪.‬‬
‫وإعمال لذلك نرى أنفه قفد تبفع اكتشاف الزراعفة‪ ،‬اسفتقرار دائم انتظارًا لنضـج المحصـول (وهـو‬
‫يشابـه انتظار نضـج الجنيـن)‪ ،‬وتبعفه بالضرورة دعـم لوضـع المرأة السـيادي‪ ،‬لكفن ذلك السفاس‬
‫النتاجففي ذاتففه اســتبطن فــي داخله النهيار المقبــل لوضــع المرأة‪ ،‬والمتغيففر التففي الذي فرضففه‬
‫التوسع في قطع الغابات مع التحقيل وإحلل الزرع محلها‪ ،‬وما يحتاجه مثل ذلك العمل الجبار من‬
‫قوى عضلية‪ ،‬وما يحتاجه من حيوانات قوية مدجنة لجر الشجار المقطوعة‪ ،‬وللعمل في حراثة‬
‫الحقففل وحمففل المحصففول‪ ،‬وهففو مففا اقترن بالضرورة‪ ،‬بســيادة تدريجيــة للذكور أدت إلى تبادل‬
‫المواقـع السفيادية‪ ،‬وقفد حدث ذلك ففي الوقفت الذي سفجل لنفا فيفه التاريفخ أن الجموع المتبديفة ذات‬

‫‪202‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫النظام الذكري‪ ،‬قفد هبطـت بقطعان مواشيهفا القويفة إلى أراضفي الخصفب‪ ،‬فيمفا يعرف بالهجرات‬
‫السامية‪.‬‬
‫والملحوظففة الجديرة بالهتمام هنففا‪ ،‬هففي أنففه بعــد هبوط الهجرات الســامية على الهلل الخصففيب‬
‫(وهفو نموذجنفا هنفا)‪ ،‬ومفا تل ذلك مفن قيام الدول المركزيـة (وهفو مفا سفنأتي على شرحفه)‪ ،‬نجفد‬
‫استمرار تواجد اللهات الناث في حضارات الشرق الدنى القديم‪ ،‬إلى جوار آلهة الدولة الحاكمة‬
‫الذكور‪ ،‬ثم أن التماثيل التي تركتها لنا فنون تلك الحضارات تصور لنا اللهة النثى تحمل بيدها‬
‫حزمة من الحنطة‪ ،‬أو تقف في حقل حنطة‪ ،‬أو تصور على ثوبها سنابل الحنطة‪ ،‬هذا بالتبادل مع‬
‫النخلة في رسوم أخرى‪ ،‬وإن كانت أقل انتشارا‪ ،‬وهو ما يشير بالحسبان أنه بمرور الوقت‪ ،‬ومع‬
‫النظام الجتماعي الذكري‪ ،‬ومع الستقرار‪ ،‬بدأ الذكر يلحظ دوره في علمية النجاب‪ ،‬كما لحظ‬
‫التشابـه الواضـح بيـن حبـة الحنطـة المفلوقـة وبيفن فرج النثفى المفلوق‪ ،‬وأن كل الفرجيـن ينفلق‬
‫عفن ميلد وحياة جديدة بعفد ري الحبفة بالماء وري الفرج بمنفي الذكفر‪ ،‬فربـط بيـن المنـي والماء‬
‫واعتفبر المنفي ماء الحياة المذكفر (أوزيريفس النيفل ففي مصفر‪ ،‬بعفل المطفر ففي الشام‪ ،‬أبسفو وآنكفي‬
‫ألهي الماء في الرافدين ‪ ....‬الخ) كما ربط بين الحنطة والمرأة‪ ،‬ناهيك عن رصيدها في اكتشاف‬
‫تدجيفن الحنطـة تحديدا‪ ،‬والتفي تحمفل التشابفه مفع الفرج النثوي‪ ،‬هذا مفع مفا حمله التشابفه مفع نواة‬
‫التمـر الذي انتهفى بتقديفس التمفر بدوره‪ ،‬وبحيفث حملت النخلة قدسفية المرأة وأصفبحت رمزاً دال‬
‫عليهفا ففي العبادات وففي الحوارات الجنسفية‪ ،‬واحتسفب التمفر دواءء شافيفا يحمفل كثيفر مفن البركات‬
‫حتــى اليوم‪،‬خصــوصاً إذا خلط باللبــن (وهــو رمــز المنــي الذكري؟!) ول ننسففى أن مريففم أتاهففا‬
‫المخاض عند جذع النخلة والتفاعل معها بهزها‪.‬‬
‫أمففا الكلمففة (تمففر) فالواضففح لدينففا أنهففا الصففل والجذر فففي الكلمففة الدالة على الزرع على وجففه‬
‫التعميفم‪ ،‬أقصفد كملة (ثمفر)‪ .‬وتأسفيسا على تلك التجربفة والملحظات‪ ،‬بنفى النسفان تصفوراته عفن‬
‫التكويـن والوجود‪ ،‬فربـط التكويـن بدم الحيـض الشهري‪ ،‬بعـد أن لحـظ غياب الدم مـع بدء الحمـل‬
‫المؤدى في النهاية إلى ظهور الحياة في المولود‪ ،‬فربط الدم بالحياة‪ ،‬وتصور أن ذلك الدم المنجس‬
‫داخفل الرحفم هفو الذي يكونّف الوليفد المقبفل‪ ،‬وقفد ربفط ذلك بملحظفة أخرى هـي الموت المحتوم‬
‫الذي يصــيب النســان المجروح عندمففا ينزف دمففه‪ ،‬ذلك الدم الذي أصففبح على وجففه العموم سففر‬

‫‪203‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫التكويفن وسفر الحياة‪ ،‬وبقفى ففي الذكرى‪ ،‬حتفى ففي مجتمفع السفادة الذكور‪ ،‬بحسفبانه منحفة النثفى‬
‫اللهة الولى‪.‬‬
‫هذا وقفد لحفظ بعفض الباحثيفن (مثفل فرويفد) ارتباط النثــى بالقمـر‪ ،‬والذي كان عادة ينقفش إلى‬
‫جوارهفا ففي حالة الهلل‪ ،‬فاحتسفبوا أن النسفان القديفم رمفز للنثفى بالقمفر‪ ،‬وأن القمـر هـو الله‬
‫المؤنث‪ ،‬لكنا ذهبنا إلى اتجاه معاكس تماما‪ ،‬فقد افترضنا أن هذا القتران بين النثى والقمر إنما‬
‫نتـج عـن تناغـم إيقاعات الدورة الشهريـة للمرأة مفع التبدلت التفي تطرأ على وجفه القمفر خلل‬
‫الشهفر القمري‪ ،‬الذي نضبفط إلى حفد مدهفش مفع الحدى وعشريـن يومـا للدورة الحيضيفة‪ ،‬وأن‬
‫غيابه يترافق مع نزول دم الحيض‪ ،‬ويربط تلك الظاهرة بظاهرة نزول دم الكبارة عند أول جماع‬
‫للفتاة البكـر‪ ،‬انتهـى بتصـور أن القمـر هـو الزوج الحقيقـي أو الغائب للمرأة‪ ،‬بخاصـة مـع حدوث‬
‫حالت حمــل مــع غياب الذكــر فترة طويلة للصــيد أو وفــي ظروف طارئة‪ ،‬والقمففر قففد اقترن مففن‬
‫جانففب آخففر بحيوانات الرعففي عمومففا (الشياة)‪ ،‬لشبففه الهلل بقرنففي الخروف أو الثور‪ ،‬وهــي‬
‫الحيوانات التــي شكلت الســاس القتصــادي الذي أدى إلى امتلك الذكور قاعدة إنتاجيــة دعمففت‬
‫وضعهفم السفيادي‪ ،‬والذيفن مالوا عمومفا منفذ البداوة إلى الترميفز للهلل بالخروف‪ ،‬والذي عادة مفا‬
‫رمز بدوره للسلف الب الذي في السماء‪.‬‬
‫وتأسيسا على ذلك احتسبت أولى نظريات التكوين أن بداية الخلق جميعا من النثى الولدة‪ ،‬التي‬
‫تمثلت ففي قوة أنثويفة تلد كفل شيفء مفن الزرع إلى البشفر‪ ،‬وأدمجفت كقوة خلق كفبرى ففي جميفع‬
‫الناث بشراً وحيوانات وأرضا ولوداً‪ ،‬وتمثلت المادة الولى للتكوين في دم النثى تحديداً‪.‬‬
‫ومفن الطريفف أنفه بالقرب مفن موطنفي‪ :‬مدينفة (الواسفطى) وعلى الطريفق إلى (الفيوم)‪ ،‬ظهرت‬
‫كرامفة زراعيفة رائعفة الدللة‪ ،‬تشيفر إلى بقاء المأثور القديفم ففي الوجدان الشعفبي بقوة‪ .‬فمنفذ زمفن‬
‫غيفر بعيفد (حوالي ‪ 7‬سفنوات) انتشرت اسفطورة تقول أن رجلً أراد قطفع شجرة الجميفز القابعفة‬
‫على الطريفق الرئيسفي‪ ،‬ومفع أول ضربفة بالفأس (وهفو رمفز ذكري دائم لنفه يشفق رحفم الرض)‬
‫صففرخت الشجرة ونزفففت مكان الضربففة دم غزيففر‪ ،‬وفففي تلك اللحظففة تحديداً‪ ،‬وكانففت فففي الثلث‬
‫الولى مفن الليل‪ ،‬وعندمفا سفمع أهفل القريفة جميعا دوي الصفرخة الملتاعة‪ ،‬نزففت كفل امرأة كانفت‬
‫في حالة جماع مع زوجها‪ ،‬ومن ثم اختار الهلون للشجرة اسماً ل جدال في دللته‪ ،‬وهو (الشيخة‬

‫‪204‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫خضرة)؟! ووضعوا بجوارهففا صففندوقا كتففب عليففه‪ :‬تــبرعوا لبناء مســجد الشيخــة خضرة؟!‪،‬‬
‫والغريفب أنفك عندمفا تقترب مفن الشجرة – التفي أخذت المئذنفة تتعالي مفن خلفهفا – لتطالع المادة‬
‫الصففمغية التففي جفففت قطراتهففا على السففاق المقطوع‪ ،‬سففتجد أهففل القريففة قففد علقوا على الفروع‬
‫أشرطة من نسيج أخضر‪ ،‬وعلقوا على الجذع قرني خروف؟!‪ ،‬أما الهلل السيادي فقد تم الهتمام‬
‫بوضعه فوق المئذنة‪ ،‬حتى قبل إتمام بقية المسجد‪.‬‬

‫النثـــى والرض‬
‫ويمكننفا أن نرى ارتباط النثفى الولود بالرض‪ ،‬متمثل بروعفة أخاذة ففي أسفطورة سفومرية تحمفل‬
‫اسفم (أسفطورة الشعيفر والنعجفة)‪ ،‬ولنلحـظ بدايـة الشعيـر (وهـو الحنطـة رمـز الخصـوبة الرضيـة‪،‬‬
‫وأول ما دجنت المرأة من زروع‪ ،‬كما أن النعجة هي رمز النثى الشهر)‪ ،‬وتتلخص السطورة‬
‫فففي القول‪ :‬عففن البشففر الوائل قففد خرجوا مففن تربففة الرض كمففا يخرج الزرع والحشيففش وكففل‬
‫صنوف الحياة‪.‬‬
‫ويمكنففك أن تجففد ذات الفهففم فففي أسففطورة سففومرية أخرى تحمففل عنوان (هبوط إينانــا إلى العالم‬
‫السففلي)‪ ،‬وقفد وضعفت – فيمفا يبدو – لتفسفير ظاهرة التناوب الفصفلي بيفن الخصفب والجدب‪ ،‬كمفا‬
‫تلخفص المفاهيفم الولى عفن الوجود والتكويفن‪ ،‬وتقول‪ :‬إن إلهفة كوكفب الزهرة إينانفا‪ ،‬كانفت تهبفط‬
‫إلى باطففن الرض دوريففا كففل عام حيففث عالم الموتففى‪ ،‬وبتضحيففة اختياريففة تتففم وقففت العتدال‬
‫الخريفففي‪ ،‬حيففث يبدأ فصففل الجدب على سففطح الرض بغيابهففا‪ ،‬وهففي النثففى الم الولدة مانحففة‬
‫الحياة‪ ،‬ثفم تعود مفع العتدال الربيعفي إلى سفطح الرض ومفع عودتهفا تخصفب الرض وتتفتففح‬
‫الزاهيفر‪ ،‬لن عودتهفا تعنفي بدأ عمليفة الخصفاب والتوالد "فيعود الخروف إلى شاتفه‪ ،‬والثور إلى‬
‫أنثاه‪ ،‬والزوج الغاضب إلى بيته" أو كما قالت!! لذلك لم يكن غريبا – مع طرحنا – أن يتم تعديل‬
‫تلك السفففطورة السفففومرية الزراعيفففة‪ ،‬بعفففد سفففيطرة الكادييفففن على بلد سفففومر وقيام دولتهفففم‬
‫المركزيفة‪ ،‬وهفم مفن أصفل رعوي بدوي خيموي‪ ،‬ليتحول اسفم إينانفا إلى عشتار وعشتروت مفن‬
‫العشرة والمعاشرة والتعشيفر‪ ،‬لكنهفا ل تصفبح السفيدة المطلقفة المسفئولة عفن الخصفب‪ ،‬إنمـا يظهـر‬
‫هنـا سـيد جديـد كان ففي السفاطير السفومرية مجرد ذكفر خامفل الذكفر‪ ،‬ضمفن مجموعفة عشاقهفا‬
‫العديدين‪( ،‬ترميزا لزمن النثى في المشاع)‪ ،‬ليرتفع ذلك الذكر وتعلو مكانته ويصبح هو المسئول‬

‫‪205‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫عفن الخصفب ومنفح الحياة واسفتمرار الحياة‪ ،‬وهفو المعروف ففي السفاطير الرافديفة باسفم (تموز‬
‫راعفي الخراف الطيفب)‪ ،‬ويصـبح هـو رمـز النبات الذي يموت ففي فصفل الجدب وينزل إلى العالم‬
‫السفلي‪ ،‬ويعود مع بداية الربيع‪ ،‬دون أي ارتباط بواقع الخصب اللهم إل الرتباط بمنطق السيادة‬
‫التفي حققهفا الذكور الكاديون‪ ،‬منطفق نظام اجتماعفي يأخفذ بالسفيادة البويفة ففي نظمفه الجتماعيفة‬
‫(وهناك أمثلة عديدة يمكن للقارئ الرجوع إليها في أعمالنا المنشورة) (‪.)1‬‬
‫ولنلحظ استمرار التواجد النثوي في العبادة حتى الن في العقيدة المسيحية‪ ،‬حيث تعتبر مريم أم‬
‫الله المسيح من أبيه‬
‫(‪ )1‬أنظر تفصيلت أوسع لهذا الموضوع في كتابنا السطورة والتراث‪.‬‬

‫السماوي‪ ،‬وهذه الم اللهية تستوجب الحتفال والتقديس‪ ،‬لذلك اختصت دون بقية القانيم الثلثة‬
‫بصـيام العذراء‪ ،‬الذي يصفوم فيفه المسفيحيون عفن كفل مفا هفو حيوانفي‪ ،‬ويقتصفرون فيفه على الكفل‬
‫النباتفي لتذكيفر واضفح للبفس فيفه‪ ،‬بالمجتمفع الذي زعمناه ففي سفالف الزمان‪ ،‬يعيفش ففي البيئات‬
‫الخصيبة‪ ،‬ويستغني عن اللحم في الغذاء ويعتمد على الوفرة النباتية‪ ،‬وتسوده أم إلهية مقدسة‪ ،‬ول‬
‫ننسى التبادل بين كلمتي (نبات) و(بنات)‪.‬‬
‫أما اللغة فكانت كعادتها تحمل دللت أحفورية حملت الخبرة القديمة وما تأسس عليها من مفاهيم‪،‬‬
‫تقولبفت ففي ألفاظ تحمفل دللت تلك المفاهيفم‪ ،‬فالكلمفة قديسفة هفي ففي العبريفة قديشفا‪ ،‬وكانفت ففي‬
‫الكاديففة القديمففة قاديشتففو‪ ،‬وكان أبانهففا اللقففب الذي تحوزه العشتاريففة‪ ،‬أي المصففطفاه مففن جموع‬
‫النسفاء الحاشدة ليلة الحففل النزوي خارج معبفد عشتار‪ ،‬لتقوم بدور اللهفة داخفل هيكفل اللهفة مفع‬
‫الكاهففن الكففبر الذي عادة مففا كان الملك يقوم بدوره (أنظففر كمثال فاضففل عبففد الواحففد‪ ،‬عشتار‬
‫ومأسفاة تموز‪ ،‬بغداد‪ ،‬صفف ‪ ،158‬كذلك بالمرجفع السفابق صفف ‪ ،)70‬أمفا التفي كان أهلهفا مفن النبلء‬
‫يقدمونهففا طائعففة للهيكففل‪ ،‬فكانففت تحوز لقففب اللهففة الم ذاتهففا وهففو (البتول) وهففو فففي الكنعانيففة‬
‫والكاديفة والعبريفة (بتول‪ ،‬بتولتفا‪ ،‬بتول) ويعنفي ففي العقائد القديمفة (إشارة لللهفة) النثفى غيفر‬
‫المتزوجة وغير العفيفة في آن معا‪.‬‬

‫‪206‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الخلق في الفهم الذكري‬
‫لن الخلق بالميلد فــي النظام المومــي كان يعتمففد مادتففه الســاسية دم الحيــض‪ ،‬فإن سففيطرة‬
‫الذكور اتامففة بعففد الغزو البدوي لمناطففق الخصففب‪ ،‬وسففيادة النظام الذكري‪ ،‬كان لبففد أن تعيففد‬
‫صياغة الدلوجة بما يتفق والشكل السيادي الجديد‪ ،‬ولن مفهوم التكوين من الدم بات راسخا‪ ،‬فقد‬
‫لجأت السطورة الذكرية إلى صياغة جديدة تتلءم مع الظرف الجديد‪ ،‬تجاوزت شرط الولدة لن‬
‫الذكر ل يلد‪ ،‬وأخذت منحى آخر أعطى الذكر الدور الساسي‪ ،‬فاللههة الذكور عندما قرروا خلق‬
‫البشفر‪ ،‬قاموا بذبـح إله يدعـى (كنجـو)‪ ،‬وعجنوا التراب بدمـه ومفن هذا العجيفن تفم خلق النسفان‪،‬‬
‫وهو ما سجلته لنا الملحمة الرافدية (إينوما أيليش) وتعني (في العلى عندما)‪.‬‬
‫أمفا خلق الكون برمتفه فقفد اعتمفد خطفأ آخفر‪ ،‬تفم فيفه وصفم النثفى بصففة الشفر‪ ،‬حيفث احتسفبت الم‬
‫اللهففة العظمففى (نيامففة) إلهففة شريرة‪ ،‬أزعجففت اللهففة الذكور فقام إله الدولة الذكريففة (مردوخ)‬
‫بمنازلتها وهزيمتها‪ ،‬وهو تعبير واضح عن انتصار النظام الجديد‪ ،‬ثم قام مردوخ بشق تيامة كما‬
‫تشفق الصفدفة إلى قسفمين‪ ،‬رففع القسفم العلوي وجعله سفماء‪ ،‬وترك النصفف السففلي ليصفبح أرضفا‪،‬‬
‫وففي تلك التنظيرة نجفد اعتراففا ضمنيفا بضرورة النثفى للتكويفن‪ ،‬فمفن جسفد اللهفة الكفبرى تفم‬
‫تشكيل الكون سماء وأرضا‪.‬‬
‫ولن الجديفد اسفتبطن القديفم‪ ،‬ولم يكفن ممكنفا التخلص نهائيفا مفن دور النثـى فـي البناء المعرفـي‪،‬‬
‫القائم على فرز مادي تاريخي عريق‪ ،‬فقد حملت النثى في ظل السيادة الذكرية قيمة ثنائية‪ ،‬فهي‬
‫ففي لغفة البداوة السفامية (ففي العبريفة مثل) حواء‪ ،‬لكفن الكلمفة حفرت ففي تركيبتهفا ومفهومهفا جذر‬
‫الحياة‪ ،‬وفي الوقت نفسه حملت الوجه الخر الجديد فارتبطت حواء بالحية مصدر الذى والشر‪،‬‬
‫ولنلحفظ الرتباط الجذري بيفن‪ :‬حواء‪ ،‬حياة‪ ،‬حيـة‪ ،‬حيـا أي (فرج) والمرجفح ففي ربطهفا بالحيفة‬
‫ملحظفة البشفر للحيفة تنسفلخ مفن جلودهفا كفل عام‪ ،‬فتصـوروا أن الحيـة خالدة تجدد حياتهفا بهذا‬
‫السلوب كل عام‪ ،‬فربطوها بالنثى حواء مصدر الحياة المتجددة‪ ،‬ومع ذلك فإن الحية في المأثور‬
‫التوراتفي الشهفر‪ ،‬وهفو قمفة وتطور وخلصفة المأثور البدوي الذكري‪ ،‬ترتبـط بالمرأة لكـن فـي‬
‫صــيغة تبخيســية‪ ،‬فهفي توعـز لحواء بأكـل الثمرة المحرمـة ففي عالم الخلد‪ ،‬فيفقفد الرجفل الخلود‬

‫‪207‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫بسببها‪ ،‬وتتحول المرأة عن منح الحياة إلى سلب الحياة‪ ،‬وفقدان الخلود‪ ،‬وعليها يجب أن يقع هذا‬
‫الوزر إلى البد‪.‬‬
‫أما على مستوى القاعدة الجتماعية‪ ،‬والشكل السياسي‪ ،‬وارتباطهما بالمنظومة المعرفية‪ ،‬في ظل‬
‫السيطرة الذكرية‪ ،‬فقط ارتبط جميعه بخطوات تطورية سريعة تلحقت بعد الغزو البدوي السامي‬
‫للرافديفن‪ ،‬فإن المشتركات الولى ظلت تتمتفع ببقايفا الديمقراطيفة البدائيفة البدويفة‪ ،‬وبمجلس القفبيلة‬
‫الذي أصبح مجلس المشترك الذي يختار الزعيم‪ ،‬لكن مع الستقرار في البيئة النهرية‪ ،‬والتحول‬
‫إلى الفلحـة‪ ،‬ومـا يفرضـه النهـر مـن تلحـم القوى البشريـة للسـيطرة على مجاري المياه الهائلة‬
‫وتوزيعها‪ ،‬فإن ذلك فرض نوعا من الطوارئ المستمرة‪ ،‬التي أدت إلى استمرار مماثل في سلطة‬
‫الزعيم‪ ،‬بحيث انتهى المر مع بقائه ببقاء الطوارئ إلى تسليمه كل ألويه وشارات القبائل المتبدية‪،‬‬
‫ليتحول الشكل السياسي إلى المركزية الصارمة‪ ،‬وإلى توارث الزعامة في بيت الزعيم الملك‪ ،‬بعد‬
‫دمفج المشتركات القليميفة ففي الدولة المركزيفة‪ ،‬بعفد صفراع مزمفن بيفن تلك المشتركات‪ ،‬وهـو ذات‬
‫المـر الذي حدث فـي عالم السـماء‪ ،‬حيفث تقول ملحمفة الينومفا أيليفش أن مجمفع اللهفة الخمسفين‬
‫(ولشفك أنفه يقابفل مجلس القفبيلة الرضفي‪ ،‬أو مجموعفة القاليفم) قفد سفلم سفلطاته للله مردوك‪،‬‬
‫وأنهففم قففد اجتمعوا فففي السففماء ومنحوه قدرة تغييففر كففل شيففء‪ ،‬وخلق أي شيففء‪ ،‬بمجرد النطففق‬
‫بالكلمفة‪ ،‬تعفبيرا عفن السفلطان المطلق الذي أصفبح يتمتفع بفه الملك الرضفي‪ ،‬وبعفد أن أصفبحت‬
‫كلمته نافذة ل تقبل الرجاء‪ ،‬حيث تقول الملحمة‪" :‬واجتمع اللهة الخمسون‪ ،‬في أبشوكينو فرحين‪،‬‬
‫وسلموا مردوك شاراتهم‪ ،‬وقالوا‪ :‬من مثلك ملك‪ ،‬مر قطعة القماش الممزقة تلتئم‪ ،‬مرها ثانية تعود‬
‫سيرتها الولى"‪.‬‬
‫لكفن الواضفح ففي كفل السفاطير الرافديفة القديمفة‪ ،‬أن تلك القدرة كانفت بالقوة ل بالفعفل‪ ،‬فهـي قدرة‬
‫مرجأة حيث كان الخلق يتم دوما بالفعل اليدوي‪ ،‬بل ويظهر في التوراة التي أقرت الخلق بالكلمة‪،‬‬
‫لكن في كل مرة كان الرب يصنع مخلوقاته بيديه صنعا‪ ،‬مما يشير إلى أن المر قد تمت صياغته‬
‫فقفط لتفبرير إطلقيفة الكلمفة السفيادية على الرض (راجفع الصفحاحات الولى ففي سففر التكويفن‬
‫التوراتي)‪.‬‬

‫‪208‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المرأة في المأثور الديني والسطورة *‬
‫حــريم وحــرام‬
‫عندمففا نعتاد المففر يتحول إلى بدهيففة‪ ،‬ول نلتفففت إلى تناقضففه وهشاشففة أسففسه‪ ،‬وبمرور الوقففت‬
‫يصبح من أشد المور اختلفا بين الناس‪ ،‬بين من يدقق ويرفض منطق العتياد‪ ،‬وبين من أعتاده‬
‫حتى أعتقد أنه بدهية‪.‬‬
‫ومن المعتاد – لكنه بالفعل ليس بدهيا – أن هناك متسلطا وهناك مقهوراً‪ ،‬وأن للمستغلين مصالح‬
‫تسففتدعي تزييففف وعففي المضطهديففن (بفتففح الطاء)‪ ،‬ويشهففد التاريففخ أن أشففد الدوات مضاء بهذا‬
‫السفبيل هفي الدوات اليمانيفة‪ ،‬التفي تلعفب على الوجدان العاطففي للمتديفن‪ ،‬ومفن ثفم تراهفم ينفقون‬
‫بسفخاء وذكاء‪ ،‬على وسفطائهم المحترفيفن مفن كهنفة ورجال ديفن‪ ،‬ينشرونهفم ففي كفل مكان‪ ،‬يبثون‬
‫الصففبر‪ ،‬وينفثون السففلوان‪ ،‬مبشريففن بجزاء أيوب‪ ،‬يتتبعون أي تحرك واع ضففد تزييففف وعففي‬
‫الناس‪ ،‬ينقضون على كل رأي أو سلوك أو حتى كلمة أو فكرة‪ ،‬فربما ثقبت الكلمة الجدار السميك‬
‫للجهل المنشور‪ ،‬الذي يمنع المضطهد من الوعي بحاله وبوضعه في المجتمع‪.‬‬
‫ولن تطور المجتمففع البشري لم يصففل بعففد إلى الوضففع النسففاني اللئق بكرامففة النسففان‪ ،‬فإن‬
‫الظرف الجتماعفي الحالي لزال يسفوغ القسفمة الطبقيفة الصفارخة بيفن الناس‪ ،‬طبقات‪ ،‬طوائف‪،‬‬
‫أجناس‪ ،‬دائمًا هناك القوى والضعف‪ ،‬المفترس والفريسة‪ ،‬القاهر والمقهور‪.‬‬
‫وربما أبرز نماذج تلك القسمة الل إنسانية‪ ،‬وتشل وصمة عار كبرى في تاريخ البشرية‪ ،‬ذلك الذي‬
‫حدث منفذ أسفتولى الذكفر على مقدرات المجتمفع البشري‪ ،‬وأزاح النثفى مفن البؤرة إلى الهامفش‪،‬‬
‫ليصفوغ مجتمعفا ذكوريفا أسفس لبشفع أنواع التفرقفة العنصفرية داخفل الجنفس الواحفد‪ ،‬ففرق بيفن‬
‫طرفي حيات ل تكتمل الحياة دون التقائهما جنسا وجسدا وروحا وتكامل إنسانيا‪.‬‬
‫والتاريفخ يؤكفد أن الشرق كان هفو المؤسفس لذلك التقسفيم العنصفري الطبقفي ففي آن معفا‪ ،‬ولم يزل‪،‬‬
‫ومن يومها تتعزى المرأة الشرقية بالصبر والسلوان الفقهي‪ ،‬وتبلسم جراحها بخطابات منبريفففففة‪،‬‬
‫* ماضرة ألقاها الباحث بدعوة من اتاد النساء التقدمي بقر حزب التجمع ف ‪ ،22/12/1993‬ونشرتا ملة أدب ونقد‪.‬‬

‫‪209‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫(من صـ ‪ 225- 219‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫تؤكفد لهفا أنهفا ففي مكان التكريفم بيفن نسفاء العالميفن‪ ،‬تتعزى صفبرا ففي عالم الرض‪ ،‬وصفبرا ففي‬
‫عالم السفماوات‪ ،‬ففي الدنيفا وففي الخرة‪ .‬وإن أحسفنت أيمانهفا وأحصفنت فرجهفا وأمتعفت زوجهفا‬
‫وسيدها‪ ،‬دخلت يوم الدينونة ضمن حريم السيد المؤمن الذكر في جنة رضوان‪ ،‬ذلك الحريم الذي‬
‫تبدأ أعداده من السبعين لتصل إلى المليين في بعض الحاديث المنسوبة للنبي‪.‬‬
‫وإيمانهففا الذي سففيعطيها تلك المنحففة الخالدة ل يحسففن إل بالطاعففة الكاملة للرجففل والخضوع له‬
‫والتسليم الكامل لسيادته الغشوم في دنيانا الفانية‪ ،‬حتى تضمفن لها مكانا كغانية ضمن حريمة في‬
‫الخرة أيضاً‪.‬‬
‫والدارس للمرأة فـي منظومـة المأثور العربفي‪ ،‬يجفد ذلك المأثور يميفز جنسفيا وخلقيفا بيفن الذكفر‬
‫والنثى‪ ،‬فهو المخلوق الول‪ ،‬وهي الثاني‪ ،‬بل هي منه قطعة‪ ،‬هو المخلوق لذاته‪ ،‬وهي المخلوقة‬
‫له ومفن أجله‪ ،‬ويلحفظ أن ذلك الختلف العضوي بيفن الذكفر والنثفى‪ ،‬قفد تحول ففي مأثورنفا مفن‬
‫تكامففل ضروري لصففنع الحياة‪ ،‬إلى امتياز خاص للرجففل‪ ،‬مأثورنففا يعيففد وضففع المرأة إلى زمففن‬
‫حواء السففطوري‪ ،‬زمففن الخطيئة الولى‪ ،‬ويمركففز الشففر كله حولهففا‪ ،‬فهففي شيطان غوايففة لنهففا‬
‫رفيقة إبليس (!) المرأة ل تتحكم بشهوتها‪ ،‬ول تكون مع رجل إل وكان الشيطان ثالثهما‪ ،‬ويتأصل‬
‫سفوء الظفن بهفا ففي ل وعفي الجماعفة على أسفس مفن اليمان لنهفا هفي التفي أغوت أدم‪ ،‬حتفى‬
‫قصفص النفبياء تخبرنفا أن نسفاء النفبياء قفد وقعفت ففي الخطيئة ‪ ...‬امرأة لوط‪ ،‬امرأة نوح‪ ،‬ففي‬
‫التوراة سفارة امرأة إبراهيفم‪ ،‬هاروت وماروت أغوتهمفا امرأة! ولدا آدم تقاتل على امرأة‪ ،‬فالمرأة‬
‫تخضع للشهوة ل للعقل‪ ،‬ميولها للخيانة طبيعية ومن الطبيعي أن تخون فهي أحد أربعة ل أمان لها‬
‫(مفع المال والسفلطان والدهفر) ففي الحديفث (ولو طالت عشرتهفا)‪ .‬كفل هذا دون أن نلتففت لحظفة‬
‫لفظاعة وضعها المجتمعي‪ ،‬ول لكم الخيانة الذكورية للمرأة‪ ،‬وللتاريخ كله‪.‬‬
‫وهكذا يؤسس موروثنا لتبخيس المرأة‪ ،‬فقد خلقت من ضلع أعوج‪ ،‬وناقصة عقل ودين‪ ،‬وشهادتها‬
‫نصف شهادة الرجل‪ ،‬وميراثها نصف ميراث الرجل‪ ،‬وليس لها من الطلق شيء‪" ،‬ولو كنت آمر‬
‫أحد أن يسجد لغير ال لمرت المرأة أن تسجد لزوجها" والكهنة رسل الشيطان والنساء مصايده‪،‬‬
‫شلّ مسفتمر لشخصفيتها‪ ،‬وإضعاف دائم لفاعليتهفا‪ ،‬ودففع دائم لهفا لتكون على الصفورة التفي يريدهفا‬
‫الرجل‪ ،‬ليسقط عليها عدم براءته وشهوانتيه ونقائصه‪ ،‬لتصبح مجرد جسد‪ ،‬غير مطلوب منها أن‬

‫‪210‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫تفكفر فهناك مفن يفكفر بالنيابفة عنهفا‪ .‬مطلوب منهفا فقفط أن تعطيفه الراحفة والمتعفة! أن تكون مجرد‬
‫متاع! ويترسفخ المأثور داخلهفا هفي حتفى تؤمفن هفي ذاتهفا أنهفا مجرد فرج (؟!) وأنهفا لذلك حرمفة‬
‫وحرام‪ ،‬فتفرض المأثور على ذاتهفا ففي شكفل وسفواس قهري داخلي‪ ،‬يضفع بينهفا وبيفن عالمهفا كفل‬
‫التحريمات حتفى الصفوت الذي هفو عورة‪ ،‬لتحصفل بذلك على رضفا الزوج الذي هفو رضفا الرب‪،‬‬
‫وتكتسففب رضففا الجماعففة واحترامهففا‪ ،‬بحيففث تتعايففش مففع الضغوط وألوان العقاب والحتقار‪،‬‬
‫المفترض احترامفا‪ ،‬وتصفبح أكثفر أعضاء السفرة والمجتمفع تحمل للضطهاد‪ ،‬فقفط لتعيفش ففي‬
‫وسط يترصدها ويعد عليها سكناتها‪ ،‬ومن ثم يصبح وضعها هذا في المجتمع طبيعيا تماما‪ ،‬معتادا‬
‫تماما‪ ،‬بدهيا تماما‪ ،‬ل نلتفت إليه‪ ،‬ول نفكر فيه‪ ،‬إل عندما نصادف امرأة وعت الزمة‪ ،‬فتكسر في‬
‫وجوهنفا عدم براءتنفا بسفلوك جديفد ورأي جديفد ومنطفق جديفد يخيفنفا ويرعبنفا‪ ،‬هنفا فقفد لن نفكفر إل‬
‫ففي هذا النفلت وكيفف نحجمفه ونعاقبفه‪ ،‬حتفى ل تأخفذ لحريتهفا مسفاحة مفن حريتنفا‪ ،‬حتفى نظفل‬
‫السادة‪ ،‬وحتى نجد دوما من نحمله أمراضنا الداخلية‪ ،‬ومن نحمله أيضا أوزارنا – دون أن نناقش‬
‫ذلك الفرض الذي فرضه مأثور‪ ،‬هو الذي فرز لمرحلة تاريخية طال أمدها‪ ،‬ودون أن نناقش مدى‬
‫صدق الفرض ومدى اتساقه مع إنسانيتنا وما ندعيه من رقي بشري‪ ،‬ونظل نطلب المرأة النموذج‪،‬‬
‫التفي تظهفر الخجفل عندمفا تحادث الرجفل‪ ،‬التفي تكبفت ميولهفا الطبيعيفة ول تتذكفر سفوى كونهفا‬
‫عورة‪ ،‬التفي تعرف عفن يقيفن أنهفا حرم ‪ ....‬حرم فلن ‪ ....‬فهفي حرام‪ ،‬بفل الحرام ذاتفه‪ ،‬حرمفة‪،‬‬
‫مقدس ل يجوز لمسه‪ ،‬وهي أيضًا وفي ذات الوقت منجسة لن طبيعتها النجس‪ ،‬والفعل الجنسي‪،‬‬
‫معهفا يؤدي للنجفس‪ ،‬لبفد أن يغتسفل جسفد الرجفل جميعفا لرففع أي أثفر لتلك الملمسفة والممارسفة‪،‬‬
‫كذلك دم الحيفض يغطيهفا بالنجفس‪ ،‬لذلك ترففع عتهفا أثناء ذلك كفل التكاليفف‪ ،‬ل تصفلي‪ ،‬ل تصفوم‪،‬‬
‫كذلك طول فترة النفاس وهفو المفر الذي له أصفوله ففي السفطورة وففي القديفم الذي أسفس لمعنفى‬
‫الحرام والحريم‪ ،‬وهو ما ينقلنا عن تلك الصورة التي قعّدها لها المأثور‪ ،‬إلى محاولة قراءة نماذج‬
‫سريعة لواقع المجتمع منذ ما قبل التاريخ‪ ،‬وهو يتحول بالمرأة من مركز السيادة إلى الحضيض‪،‬‬
‫طبقيا وجنسيا وإنسانيا‪.‬‬

‫‪211‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫إمرأة‪ :‬الصل أسطوري‬
‫إمرأة‪ ،‬حواء‪ ،‬أنثفى‪ ،‬أسفماء ثلثفة مؤسفسة أولى لذلك الكائن الذي كلمفا حاول التملص كلمفا قيفل أنفه‬
‫لغفز‪ .‬وسفعيا وراء أصفول التسفميات تحكفي لنفا التوراة أن ال خلق آدم الذكفر‪ ،‬ووضعفه ففي الجنفة‬
‫حيفث عاش وحيدا ل يجفد أنيسفا يؤنفس وحشتفه‪ ،‬وهنفا قرر الرب أن يؤنسفه بكائن يسفليه‪ ،‬وكان هذا‬
‫النيس هو المرأة‪ ،‬وذلك في نص يقول فيه آدم عن المرأة المصنوعة من ضلعه‪" :‬هذه الن عظم‬
‫من عظامي‪ ،‬ولحم من لحمي‪ ،‬هذه تدعى امرأة لنها من امرء أخذت ‪ /‬تكوين ‪."2/23‬‬
‫وهكذا فالنص يجعل امرأة تأنيث إمرء وليس العكس‪ ،‬ليظل الرجل أول‪ ،‬فهي تابعه له في الخلق‪،‬‬
‫وتابفع ففي المسفمي‪ ،‬لكفن بالتوراة نفسفها نفص آخفر يعيفن تسفميتها لشأن آخفر فلنهفا مصفدر الحياة‬
‫وفاتحفة المواليفد‪ ،‬يقول النفص‪" :‬دعفا آدم اسفم امرأتفه حواء‪ ،‬لنهفا أم كفل حفي ‪ /‬تكويفن ‪ ."3/2‬وكل‬
‫التسفميتين (امرأة) مفن ضلع امرء‪ ،‬و(حواء) أم كفل حفي‪ ،‬وففي الصفل العفبري (تلك التفي تحيفي)‬
‫يشكلن في يد الباحث مفاتيح تضيء له ذلك القديم‪ ،‬ليكتشف أصل وضع المرأة في المجتمع‪.‬‬
‫عنفد قراءة السفطورة بحثفا عفن السفم (امرأة) لن نجفد أبدا أنهفا كانفت تابعفة لفف (امرء)‪ ،‬بفل العكفس‬
‫تمامفا‪ ،‬فالميفم للمومفة ول تجفد ففي اللهات الكفبرى القديمفة اسفما يخلو مفن ميفم المومفة‪ ،‬فأصفل‬
‫الكون البابلي (مى)‪ ،‬والم اللهة الكبرى بالسماء الثلثة المتواترة حتى الن (ما) (أماه) (ماما)‪،‬‬
‫وكل إلهات الخصب في حوض المتوسط يحملن السم (ميرها‪ ،‬ميريا‪ ،‬ميريام‪ ،‬مريم‪ ،‬ستلماريا)‪،‬‬
‫والميرة هي الزاد‪ ،‬هي مانحة الطعام والحياة‪ ،‬وهو ما يلقي الضوء عليها كمكتشفة أولى للزراعة‪،‬‬
‫وميرها هي شجرة المر المقدس أيضا التي أنجبت اللهة الذكور البناء‪.‬‬
‫أمفا الكلمتان‪ :‬أنثفى وحواء‪ ،‬فتضيؤهمفا لنفا قصفص الخلق الولى ففي الملحفم السفومرية والبابليفة‪،‬‬
‫حيفث تحكفي عفن مكان خاص كانفت تعيفش فيفه اللهفة الخالدة يدعفى (دلمون) (البحريفن الحاليفة)‪،‬‬
‫وهفو مفا يناظفر (أولمفب اليونان)‪ .‬وهناك جاء إلى الوجود إله باسفم (جفي) ممثل لبدايفة البشريفة‬
‫على الرض‪ ،‬رعيل أول يجمع اللهوت مع الناسوت‪ ،‬أو اللوهية مع النسانية‪ .‬واسمه ملصق‬
‫من مقطعين يشيران إلى كونه أول سكان الرض فهو من (آن – سيد أو رب) و(جي – الرض)‬
‫وتحكي لنا السطورة أن الم اللهة الكبرى (مما ممهور ساج) أو (ننهور ساج) هي التي ولدته‪،‬‬

‫‪212‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫وأنها حرمت عليه ثمار بعينها في دلمون حرصا على حياته‪ ،‬فعصاها بجهله وحبه المعرفي وأكل‬
‫منها‪ ،‬فأصيب بمرض شديد في واحد من أضلعه كاد يقضي عليه‪.‬‬
‫وهنفا أسفرعت الم اللهفة فخلقفت له إلهفة أنثفى مهمتهفا تمريفض ذلك الضلع وعلج النسفان الول‬
‫(آنجي)‪ ،‬وكان اسمها (آنتي)‪ ،‬والسم (آن تي) من ملصقين (آن = سيدة أو ربة) ‪( +‬تي) ‪ ،‬و(تي)‬
‫عندمفا تكون اسفما تعنفي الضلع فيكون المعنفى سفيدة الضلع‪ ،‬لكفن تفي عندمفا تكون فعل تعنفي تحيفي‬
‫أي تلك السفيدة التفي تحيفي أي هفي أحيفت آنجفي بعدمفا أشرف على الموت‪ ،‬وهفو مفا يلقفي الضوء‬
‫على معنفى كلمفة حواء ففي التوراة العبريفة (تلك التفي تحيفي) والعربيفة (أم كفل حفي)‪ ،‬كمفا يلقفي‬
‫الضوء على أصل السطورة التي حورت أو فهمت خطأ فيما نقله المأثور التوراتي عن الرافدي‪،‬‬
‫لتكون حواء أو (إنتفي) مخلوقفة مفن ضلع آدم‪ ،‬كمفا تبهرنفا دراسفة تلك الصفول عندمفا نعلم ببسفاطة‬
‫أن (آن تفي) هفو أصفل كلمفة أنثفى (نتايفه) ببسفاطه‪ ،‬والنثفى والنتايفة ففي الجذر تشترك أيضفا مفع‬
‫النتوء والظهور‪.‬‬

‫الله من أنثى إلى ذكر‬
‫والدارس للسفاطير سفيجد مفن الشواهفد القرائن الركيولوجيفة مفا يدعفم الفرض‪ :‬أن النثفى كانفت‬
‫مركزا لمجتمففع أمومففي ابتدائي‪ ،‬وأنهففا كانففت فففي مركففز يتناسففب مففع مجتمففع كانففت آلهتففه إناث‪،‬‬
‫ومنطقيا ل يمكن أن نجد مجتمعا كل آلهته إناث ويسوده على الرض ذكور ومن ثم تكون النتيجة‬
‫أن النثى كانت سيدة ذلك المجتمع‪.‬‬
‫ويبدو لنفا أن السفبب ففي ذلك حسفب قوانيفن الحراك التاريخفي‪ ،‬هفو امتلكهفا أسفاسا اقتصفاديا‪ ،‬دعفم‬
‫تلك السفيادة‪ .‬وهفو مفا نلمحفه ففي تصفور لشكفل ذلك المجتمفع البتدائي‪ ،‬حيفث كان المجتمفع صفيادا‪،‬‬
‫يخرج فيفه الذكور للصفيد القنفص‪ ،‬بينمفا كانفت رعايفة الصفغار تسفتدعي اسفتقرار المرأة بجوارهفم‪،‬‬
‫فكانففت هففي بدايففة السففتقرار فففي المكان‪ ،‬الذي أدى بعففد ذلك إلى نشوء المشتركات ثففم القرويففة‬
‫فالمدنية‪.‬‬
‫وكان اسففتقرارها هذا دافعففا لهففا لكتشاف الزراعففة‪ ،‬وهففي تلحففظ سففقوط الثمار على الرض‪ ،‬ثففم‬
‫عودتها للنبات فكان أن حاولت تقليد الطبيعة‪ ،‬فاستنبتت الثمار‪ ،‬فأسست لنفسها بذلك الكشف أول‬
‫أساس اقتصادي متين لسيادتها‪ .‬وهو المر الذي كان لبد أن يضيف لنبهار الرجل بقدرتها على‬

‫‪213‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫الولدة ابهارا آخففر بأنهففا تمكنففت مففن جعففل الرض تلد بدورهففا‪ ،‬ممففا أضاف لقدراتهففا السففحرية‬
‫(اقتصادية أصل) رصيدا آخر‪ ،‬وربما كانت أيضا هي مكتشفة الفخار‪ ،‬بالنظر إلى شكل الوعية‬
‫التفي عثر عليهفا بجوار اللهات الناث القديمفة وهي ما كانت تمثل دوما ثديا أو فرجا أو فخذا إذا‬
‫اسفتطالت‪ ،‬كمفا كانفت مكتشففة الخمفر‪ ،‬بتخمفر الطعام الزائد ففي أوانيهفا‪ ،‬وهفو مفا فاجفأ الذكور عنفد‬
‫العودة مفن القنفص بمزيفد مفن السفحر‪ ،‬يضفونفة على المرأة السفيدة اللهفة بعفد مفا دارت الرءوس‬
‫بسحرها الجديد‪.‬‬
‫وهي أيضا مكتشفة النسيج‪ ،‬بما توفر لها من وقت واستقرار للملحظة والكشف والتجربة والخطأ‬
‫والمحاولة‪ ،‬حتى النجاح الذي أضاف لساسها النتاجي مزيدا ورصيدا‪ .‬لكنها وهي بسبيل تأسيس‬
‫الستقرار الول اذي أسس للمدنية فيما بعد‪ ،‬كانت تضع ثمار خسارتها لساسها النتاجي وفقدها‬
‫لمقوم سففيادتها القتصففادي‪ ،‬عندمففا احتاجففت الزراعففة إلى حيوانات أقوى تحتاج فففي ترويضهففا‬
‫وتدجينهففففا إلى عضلت أقوى وتفرغ أوسففففع‪ ،‬بعففففد أن اسففففتقر الرجال إلى جوار زرع المرأة‬
‫وغرسففها‪ ،‬ومففن ثفم تفم سفحب البسفاط مفن تحتهفا لصفالح الذكور‪ .‬ويلحفظ الباحفث أنفه مففع ذلك‬
‫السفتقرار المدينفي وبدء اسفتخدام الحيوانات القويفة ففي الحرث‪ ،‬يبدأ ظهور اللهفة الذكور بوضوح‬
‫ففي منظومفة السفماء‪ ،‬وهفو أمفر فيفه تفاصفيل كثيرة نحيفل فيفه الحضور إلى كتبنفا للمزيفد‪ ،‬ونكتففي‬
‫بتلك الشارات السفريعة لضيفق الوقفت المتاح‪ ،‬فقفط نلمفح ونؤكفد على السفاس النتاجفي لسفيادة‬
‫المرأة الذي فقدتفه‪ ،‬فسفاد الذكفر‪ ،‬وتحولت ربفه السفماء مفن أنثفى إلى ذكفر‪ ،‬فأصفبحت الشمفس ذكرا‬
‫بعفد أن كانفت أنثفى‪ ،‬كذلك عشتار نجمفة الجمال الزهرة‪ ،‬تحولت مفع السفيطرة الذكوريفة إلى الله‬
‫الذكر عستر في خطوط المسند والخط النبطي‪.‬‬
‫أمفا تصفورات ذلك المجتمفع لبدايفة الخلق فكانفت بسفيطة بسفاطة المجتمفع المومفي الول‪ ،‬الحدث‬
‫سفهل‪ ،‬كان على الربفة الكفبرى أن تلد الكائنات‪ ،‬والتفي تفم تمثيلهفا ففي الم الرض ممتزجفة بالنثفى‬
‫السيدة على المجتمع آنذاك‪.‬‬
‫ولما كان الرجل قد لحظ اختفاء دم الحيض مع بدء الحمل‪ ،‬فقد تصور أن ذلك الدم هو الذي يقوم‬
‫بتكويففن الجنيففن فففي الداخففل ليعطففي بعففد ذلك تلك الظاهرة المدهشففة المذهلة ظاهرة إعطاء الحياة‬
‫والمواليفد‪ ،‬لكفن بعفد السفيطرة الذكوريفة وتحول الله إلى ذكفر‪ ،‬كان لبفد أن يتحول فعفل الخلق مفن‬

‫‪214‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫النثفى للرجفل‪ ،‬ولكفن لن فكرة خلق الولدة مفن دم الحيفض المختففي ففي بطفن النثفى قفد ترسفخت‬
‫تماما‪ ،‬قامت أسطورة الخلق الذكرية على ذات الساس‪ ،‬فقام اللهة الذكور بذبح إله صغير مخنث‬
‫ل هو ذكر ول هو أنثى ليستخدموا دمه بعجن طين الرض ليصنعوا منه النسان الول‪ .‬ومن ثم‬
‫تحولت القصففة عففن فعففل الولدة إلى فعففل الخلق‪ ،‬وهففو مففا يترافففق مففع مزيففد التفرغ الذي أحدثففه‬
‫الستقرار والوفرة للبشر على الرض لمزيد من الكشف والبتكار أو الخلق‪.‬‬
‫لكفن ففي نففس الن كان لبفد أن يتفم تبخيفس النثفى كرد فعفل نفسفي إزاء سفيادتها القديمفة وسفحرها‬
‫الدائم‪ ،‬فتحول الدم الحيضففي فففي المأثور إلى نجففس‪ ،‬لكففن يبقففى المأثور فففي اللشعور الجمعففي‬
‫مستيقظا‪ ،‬فحين تحيض المرأة ترفع عنها التكاليف فل تصوم للله الذكر‪ ،‬ول تصلي للله الذكر‪،‬‬
‫لنهفا ففي هذه اليام الخمفس تسفتعيد وضعهفا القديفم‪ ،‬إنهفا ل تعبفد أحداً حينئذ‪ ،‬لنهفا ففي هذه اليام‬
‫الخمففس حيففن يتغيففب القمففر الله الذكري عففن الحضور‪ ،‬والذي يوافففق إيقاعففه الحيففض‪ ،‬يظهففر‬
‫حيضهفا وتحضفر قدسفيتها‪ ،‬لتصفبح ففي هذه اليام الخمفس إلهفة‪ ،‬وتتقدس الخمسفة لتصفبح مانعفة‬
‫السفحر والحسفد كمفا كانفت ففي القديفم‪ ،‬أمفا يوم الخميفس فيصفبح ففي المأثور اليوم المفضفل لجماع‬
‫المرأة‪ ،‬أما الخمسة فهي دللة واضحة على الفرج‪.‬‬
‫وللتذكرة فقفط‪ ،‬ظفل دم الحيفض حتفى عهفد الجاهليفة الخيفر ففي جزيرة العرب مقدسفا‪ .‬فقفد كانفت‬
‫نسفوة العرب ومكفة يطففن بالكعبفة‪ ،‬ثفم يمسفسن بدم حيضهفن الحجفر السفود‪ ،‬تواصفل مفع ذكفر‬
‫السففماء‪ ،‬وهففو مففا عففبرت عنففه كتبنففا التراثيففة كأبلغ مففا يكون‪ ،‬وهففي تلخففص قصففة تحول المرأة‬
‫وبتخيس الدم الخالق‪ ،‬بقولها‪ :‬إن الحجر السود كان أبيضاً‪ ،‬فأسود من مس الحيض في الجاهلية‪.‬‬
‫أمفا الكلمفة حواء فتقترن بعفد ذلك ففي الجذر مفع الحيفة التفي تحمفل الكيفد والدس والخديعفة‪ ،‬وتقترن‬
‫حواء بالحيفة‪ ،‬والبليفس‪ ،‬الذيفن اشتركوا معفا ففي خديعفة آدم‪ ،‬ذلك الدم الذي خدع الجميفع وخدع‬
‫التاريفخ‪ ،‬لنفه حقيقفة إنمفا كان ضحيفة شهوانيتفه وعدم براءتفه ومرضفه السفيادي‪ ،‬لن خضوعفه‬
‫الداخلي الذي كان يرفضفه باسفتمرار فيبخفس المرأة‪ ،‬كان خضوعفا لحواء الحياة الحيفة أم كفل حفي‪،‬‬
‫ذلك المشترك الذي يضفم ففي الجذر كلمفة "الحيفا" أي الفرج النثوي سفر الحياة ومصفدر الميلد‪،‬‬
‫وأزمة عدم البراءة في الرجال‪.‬‬

‫‪215‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ســر الســماء المقدســة *‬
‫ففي كتاب المواجهفة الصفادر ضمفن سفلسلة كتاب الهالي‪ ،‬كتفب السفتاذ خليفل عبفد الكريفم (ص‬
‫‪ )147‬يقول‪( :‬الحواريون أو الرسفل أو التلميفذ الذيفن كانوا مفع المسفيح عليفه السفلم كانوا ثلثفة‬
‫عشر‪ ،‬وعدة أهل بدر الكبرى من المسلمين كانوا ثلثة عشر وثلثمائة‪ ،‬فهل هناك صلة من نوع‬
‫خاص بيفن الديانتيفن السفاميتين‪ ،‬وبيفن الرقفم ‪13‬؟ وهفل لهذا الرقفم مكان ملحوظ ففي الميثولوجيفا‬
‫السامية القديمة؟‬
‫وعندمفا يطرح مفكفر ففي قيمفة السفتاذ خليفل عبفد الكريفم سفؤالً‪ ،‬فإن الحصفافة تسفتدعي السفتجابة‬
‫الفوريفة للرجفل الذي أثرى مكتبتنفا العربيفة بقراءتفه المسفتنيرة ففي منتوج الفكفر السفلمي‪ ،‬وإعمالً‬
‫لذلك قمففت بكتابففة هذه العجالة السففريعة‪ ،‬مففع وعففد بتقديففم دراسففة مطولة حول الرقام والشياء‬
‫والظواهر المقدسة في ديانات حوض المتوسط الشرقي‪ ،‬في المستقبل القريب‪.‬‬

‫مقدســات البيئــة‬
‫ورغفم اشتراك معظفم ديانات شعوب العالم ففي معالم أسفاسية مقدسفة‪ ،‬فإن هناك اختلفات جذريفة‬
‫في كثير من التفاصيل بين تلك الديانات‪ ،‬كنتيجة محتمة لختلف الظروف البيئية باعتبار النسان‬
‫أبفن بيئتفه‪ ،‬وأن الديفن يتفاعفل مفع ظروف البيئة والمجتمفع‪ ،‬كذلك يسفهم اختلف المكان والزمان‬
‫والتشكيلت الجتماعيففة والنماط القتصففادية والمرحلة التطوريففة التففي وصففلها المجتمففع‪ ،‬وكففم‬
‫التراكفم المعرففي لديفه وكيفف يسفهم جميعفه ففي طبفع الديفن بسفمات تختلف أو تقترب مفن ديانات‬
‫الشعوب الخرى‪.‬‬
‫وملحظفة السفتاذ خليفل حول تشابفه ديانات شرقفي المتوسفط السفامية أمفر صفحيح تماماً‪ ،‬مفن حيفث‬
‫كون تلك الديانات قفد ظهرت ففي مجتمعات تتشابفه ففي ظروفهفا الجتماعيفة والبيئيفة مفع التجاور‬
‫المكانفي‪ ،‬وإن اختلففت زمانياً فدخفل على المتأخفر منهفا بعفض التطويفر والتجريفد الذي لم يحفظ بفه‬
‫السابق‪.‬‬
‫* نشر ف صحيفة العرب‪ ،‬الثني ‪.28/8/1995‬‬
‫(ومن صـ ‪ 232- 227‬ف الكتاب الصلي"رب الزمان ودراسات أخرى"‪ ،‬طبعة مدبول الصغي‪)1996،‬‬

‫‪216‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫ولعففل أكثففر أوجففه التشابففه تكمففن بيففن الديانتيففن السففاميتين‪ :‬اليهوديففة والسففلم‪ ،‬لتشابففه الظرف‬
‫المجتمعفي والبيئي‪ ،‬فكل المجتمعيفن قفد نشفأ ففي بيئة صفحراوية جبليفة‪ ،‬وكلهمفا كان مجتمعاً قبلياً‬
‫تسفوده أعراف القفبيلة ونظمهفا ومرحلتهفا ففي التطور التاريخفي‪ ،‬ومفن ثفم تجفد ألوانًا مفن التقديفس‬
‫لرقام بعينهفا‪ ،‬ولشياء أخرى عينيفة هفي مفن أهفم معالم البيئة الصفحراوية‪ ،‬فكلتفا الديانتيفن ديانفة‬
‫قمريفة‪ :‬الشهور قمريفة‪ ،‬مواعيفد التضحيفة قمريفة‪ ،‬الحتفاليات الكرنفاليفة الكفبرى قمريفة‪ ،‬الصفيام‬
‫قمري‪( ،‬والقمر يعلو المآذن السلمية)‪ ،‬والمطالع للتوراة سيكتشف أن القمر في أحيان كثيرة كان‬
‫يعد أحد تمثلت الله ذاته‪.‬‬
‫كذلك قدس البدو الصفخور النادرة والحجار والجبال‪ ،‬فاليهود يقدسفون جبفل (حوريفب – كاتريفن)‬
‫بسففيناء ويطلقون عليففه اسفم (جبفل ال)‪ ،‬وعرب الجاهليففة والسففلم يقدسفون جبفل عرفات‪ ،‬وكان‬
‫اليهود يقدسففون كففل مرتفففع مففن الرض‪ ،‬يقدمون عنده قرابينهففم وأضحياتهففم‪ ،‬ويمارسففون عليففه‬
‫طقوس الجنففففس المقدس‪ ،‬وعرب الجزيرة كانوا أيضاً يذبحون عنففففد عرفات ويقدسففففون الصفففففا‬
‫والمروة‪.‬‬
‫كما كان تقديس الحجار في البيئة الصحراوية أمراً واضحاً في ديانات الصحراء‪ ،‬خاصة إذا كان‬
‫الحجر من النوع النادر‪ ،‬ومن ثم قدس العربان منذ القديم الحجار النيزكية المنصهرة القادمة من‬
‫الفضاء‪ ،‬باعتبارهفا قادمفة مفن حيفث عرش الله‪ ،‬ونتيجفة انصفهارها اكتسفت بلون أسفود لمفع زاد‬
‫ففي روعتهفا وجللهفا‪ ،‬ومفن ثفم قاموا يضعونهفا ففي أفنيفة البيوت المقدسفة والمعابفد‪ ،‬وللسفبب ذاتفه‬
‫قدس اليهود النيزك الكفبير الموجود بالقدس‪ ،‬والموجود الن تحفت مفا يعرف باسفم قبفة الصفخرة‪،‬‬
‫وأحاطته القدسية السلمية بعد حديث السراء والمعراج‪ ،‬كذلك قدس عرب الجاهلية حجر أسود‬
‫وضعوه بالكعبة‪ ،‬ورغم ما جاء به السلم من تطور‪ ،‬فإنه جعل للحجر السود مكانة قدسية‪.‬‬

‫الرقـــم (‪)7‬‬
‫ويلحفظ الباحثون أن رقفم (‪ )7‬قفد أحيفط بهالة كفبرى مفن التقديفس ففي الديانات السفامية الكفبرى‪،‬‬
‫فقصفة الخلق التوراتيفة تقول‪ :‬إن ال خلق السفماوات والرض ففي سفتة أيام‪ ،‬ثفم اسفتراح مفن عناء‬
‫عمله ففي اليوم السفابع‪ ،‬لذلك تقدس اليوم السفابع الذي اعتفبروه يوم السفبت‪ ،‬مفن (شباث) أو الثبات‬
‫والسففكون‪ ،‬لذلك ل يعمففل اليهودي يوم السففبت ويقلل مففن حركتففه مففا أمكففن‪ ،‬واعتقففد اليهود بأن‬

‫‪217‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫المحافظة على قدسية اليوم السابع مجلبة لرضا الله ولحسن الحظ‪ ،‬وأن أنتهاكه نذير شؤم ودمار‪،‬‬
‫ثم انصرف ذلك التقديس إلى مواضيع شتى يشغل فيها الرقم (‪ )7‬مكاناً بارزاً فتحدثوا عن أعمار‬
‫النسان السبعة‪ ،‬وما للقطط من السبع أرواح ‪ ...‬الخ‪ ،‬ثم جاءت المسيحية لتستمر في تقديس ذات‬
‫الرقففم‪ ،‬وتحدثنففا عففن الخطايففا السففبع المميتففة‪ ،‬وسففيوف الحزن السففبعة فففي قلب العذراء‪ ،‬وأبطال‬
‫المسفيحية السفبعة‪ ،‬مفع تقديفس اليوم السفابع الذي أصفبح يوم الحفد‪ ،‬وكلهفا لدى المؤمفن المسفيحي‬
‫أمور واضحة ومعقولة لمجرد أنها سبعة وكفى بذلك سبيل‪.‬‬
‫أمفا القرآن الكريفم‪ ،‬فقفد قال بقصفة الخلق ذاتهفا‪ ،‬لكفن السفلم خالف كل المعتقديفن ففي يوم الراحفة‬
‫المقدس‪ ،‬وكرس له يوم الجمعة الذي كان يعرف باسم يوم العروبة‪ ،‬ثم أفسح مجال فسيحا للرقم (‬
‫‪ )7‬وهو ما نجد نماذج له في اليات الكريمة‪:‬‬
‫"ثم استوى إلى السماء‪ ،‬فسواهن سبع سماوات" (‪/29‬البقرة)‬‫"كمثل حبة أنبتت سبع سنابل" (‪ /261‬يوسف)‬‫وقال الملك‪ :‬إني أرى سبع بقرات" (‪ /43‬يوسف)‬‫"سبع سنبلت خضر وآخر يابسات" (‪ /43‬يوسف)‬‫"ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق" (‪ /17‬المؤمنون)‬‫"ال الذي خلق سبع سماوات ومن الرض مثلهن" (‪ /12‬الطلق)‬‫"سخرها عليهم سبع ليال" (‪ /7‬الحاقة)‬‫"ولقد أتيناك سبعاً من المثاني" (‪ /87‬الحجر)‬‫"لها سبعة أبواب لكل باب منهم جزء مقسوم" (‪ /44‬الحجر)‬‫"والبحر يمده من بعده سبعة أبحر" (‪ /27‬لقمان)‬‫ومفع الميفل للمبالغفة يصفل التقديفس مفن السفبعة إلى السفبعين‪ ،‬كمفا ففي عدد السفبعين إسفرائيلياً الذيفن‬
‫اختارهفم موسفى لمقابلة الله (يهوه) ففي جبفل سفيناء‪ ،‬كذلك السفبعون تابعًا للمسفيح‪ ،‬وهفو مفا يجفد‬
‫صداه في اليات الكريمة من قبيل‪:‬‬

‫‪218‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫"في سلسلة ذرعها سبعون ذراعا" (‪ /32‬الحاقة)‬‫"فاختار موسى من قومه سبعين رجل لميقاتنا" (‪ /155‬العراف)‬‫"إن تستغفر لهم سبعين مرة قلن يغفر ال لهم" (‪ /80‬التوبة)‬‫أما الحسنات السبعين فمتكررات في كثير من الحاديث النبوية الشريفة‪.‬‬

‫أصــل الســبوع‬
‫مفن غيفر المعلوم يقيناً السفر ففي تقديفس الرقفم (‪ )7‬وقفد وضفع بسفبيل ذلك عدة احتمالت‪ ،‬منهفا‬
‫أنفه عدد تام ل يقبفل القسفمة إلى على نفسفه‪ ،‬وقيفل إن الجذر (سفبع) لغفة يعنفي الكفايفة والتمام‬
‫والمتلء‪ ،‬وهفو بالعبريفة (شبفع) أي امتل‪ ،‬ثفم هفو يعنفي القسفم المغلظ‪ ،‬كمفا ففي حادثفة بئر سفبع‬
‫التفي أقسفم عندهفا إبراهيفم وأهفل فلسفطين‪ ،‬وتسفمى لذلك بئر القسفم‪ ،‬كمفا تعنفي أيضاً رقفم (‪)7‬‬
‫لنهم ذبحوا عندها سبع نعاج‪ ،‬أما السبع – السد – فهو ملك الحيوانات وأكملها وأجلها شأناً‪.‬‬
‫ولما كانت الباء تتبادل مع الفاء في اللغات السامية‪ ،‬باعتبار أن كلتيهما من الحروف الشفاتية‪،‬‬
‫فقد تحولت سبع وشبع لتصبح شفع‪ ،‬علمة على الرباب الشفعاء في الجاهلية‪ ،‬أما السلم فقد‬
‫ألغى جميع الشفاعات وأبقى على شفاعة واحدة للمصطفى – صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫لكفن بعفد التأمفل والتدقيفق‪ ،‬يمكفن أن يطلعنفا على السفر وراء كفل مفا أسفبغ على الرقفم سفبعة مفن‬
‫هالت قدسية‪ ،‬لنكتشف أنه ليس لخاصية فيه‪ ،‬بقدر ما كان ناتجاً عن تقديس الساميين القدماء‪،‬‬
‫وبخاصة أهل الرافدين للكواكب السيارة الخمسة مع النيرين الكبيرين الشمس والقمر وعددهم‬
‫سبعة‪.‬‬
‫وكان للقمفر بالذات ففي البداوة وليفل الصفحراء مكانفه المتميفز‪ ،‬لذلك كان ألصفق بخيال البدوي‬
‫من الشمس المحرقة خاصة في ليل الصحراء‪ ،‬مع السحر القمري المبهر المتمثل في تحولته‬
‫ما بين هلل وتربيع وبدر محاق‪.‬‬
‫وقفد لحفظ السفاميون القدماء أن تحولت القمفر تنقسفم إلى قسفمين متسفاويين‪ ،‬مفن ولدتفه إلى‬
‫تمامه بدراً أربعة عشر يوماً‪ ،‬ومن ظهوره بدراً إلى محاقفه أربعفة عشر يوماً‪ ،‬والربعفة عشر‬
‫يومًا ينقسفم إلى قسفمين متسفاويين ‪ ،7 + 7‬ومفن هنفا وصفلوا إلى تقسفيم الزمان بمعرففة معنفى‬

‫‪219‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫السبوع‪ ،‬الذي هو وربع الشهر القمري‪ ،‬وقد قرن البابليون المتفوقون في دراسة الفلك تلك‬
‫النتيجة بالسيارات الخمس المعروفة آنذاك‪ :‬المشترى (الله مردوخ) والزهرة (اللهة عشتار)‪،‬‬
‫وزحفل (الله نيناب) وعطارد (الله نابفو) والمريفخ (الله نرجال) مفع الشمفس (الله شماس)‬
‫والقمر (الله سين) (وعددهم جميعاً سبعة آلهة)‪ ،‬لينتهوا إلى وضع الزمن في أسابيع على عدد‬
‫اللهفة السفماوية السفبعة‪ ،‬وكانفت أعظفم اللهفة ففي المعتقدات الرافديفة‪ ،‬وغنفى عفن الذكفر أن‬
‫هياكل بلد الرافدين كانت هياكل لعبادة تلك الجرام‪ ،‬كما كانت في الوقت نفسه مراصد فلكية‬
‫ل لدراسة الفلك ومتابعتها‪.‬‬
‫ومح ً‬
‫ولعل القارئ سيلحظ معنا أن السنة تتكون من (‪ )52‬أسبوعاً‪ ،‬ولو جمعنا طرفي الرقم ‪5 + 2‬‬
‫سيعطينا النتيجة (‪.)7‬‬
‫والخلصفة مفن كفل ذلك أن تقديفس الرقفم (‪ )7‬يعود أصفلً إلى تقديفس اللهفة الكوكبيفة السفبعة‬
‫العظمى المعروفة باللهة مقررة المصائر‪ ،‬وقد تمت عبادة كل إله من تلك اللهة في يوم سمي‬
‫باسفمه‪ ،‬وقفد ترك ذلك التقديفس القديفم أثره ففي أسفماء تلك اليام حتفى اليوم ففي أسفماء اليام‬
‫الفرنجيفة‪ ،‬التفي تعود إلى أصفول سفكسونية قديمفة‪ ،‬فيوم الحفد كان يوم عبادة الشمفس‪ ،‬وكان‬
‫ففي السفكسونية ‪ sund's day‬الذي جاء منفه اسفم يوم الحفد ‪ Sunday‬ويفم الثنيفن المكرس‬
‫لعبادة الله القمفر اسفمه ‪ Monday‬وقفد أخفذ مفن الصفل السفكسوني ‪ Moond's day‬أمفا‬
‫الثلثاء الذي كان مكرسفًا لعبادة إله الحرب‪ ،‬وهفو عنفد السفكسون الله ‪ Tiwes‬فقفد جاء منفه‬
‫اسفففففففم يوم الثلثاء ‪ Tiwesday‬كذلك شأن الربعاء الذي كرس لعبادة الله ودن ‪Woden‬‬
‫ومنه جاء اسم يوم الربعاء ‪ ،Wednes day‬ثم يوم الخميس يوم إله الرعد الصاعقة ‪Ther‬‬
‫ومنفه جاء اسفم الخميفس ‪ ،Thurs day‬أمفا الجمعفة المنسفوبة للله ‪ Friga‬فاشتفق منفه السفم‬
‫‪ ،Fri day‬لينتهففي التقسففيم بيوم عبادة الله زحففل ‪ Satern‬الذي اشتففق منففه اسففمه اسففم يوم‬
‫السبت ‪.Satur day‬‬

‫الــــرقم ‪12‬‬
‫وهكذا كانفت عبادة الجرام السفماوية هفي الصفل والمنشفأ لمقدسفات ظلت تفرض وجودهفا ففي‬
‫تاريخ النسانية حتى اليوم‪ ،‬وهو المر الذي قصدنا بيانه من خلل التوضيح العاجل السالف‪،‬‬

‫‪220‬‬

‫رب الزمان ودراسات أخرى‬

‫لنصفل إلى عدد تلمذة المسفيح وحوارييفه‪ ،‬إلى العدد (‪ ،)12‬وهفو مفا جاء ففي سفؤال السفتاذ‬
‫خليل بخطأ من قبيل السهو فقال‪ :‬إن عددهم ثلثة عشر‪.‬‬
‫والرقم (‪ )12‬أحيلت إليه أعداد مقدسة الشخاص مقدسين‪ ،‬فتلمذة المسيح من غير اليقيني أبداً‬
‫أنهفم كانوا أثنفى عشفر حوارياً‪ ،‬لكفن كتاب الناجيفل ضبطوا عدد التلميفذ مفع العدد المقدس‪،‬‬
‫وكذلك فعلت التوراة عندما جعلت أبناء يعقوب – إسرائيل المعروفين بالسباط اثني عشر ولداً‬
‫هم بنو إسرائيل‪ ،‬وفي الجلجال بفلسطين كان يقوم اثنا عشر عموداً مقدساً من سالف الزمان‪،‬‬
‫كذلك كانفت مجالس المفكتيون المشرففة على المعابفد اليونانيفة تتكون مفن أثنفي عشفر عضواً‪،‬‬
‫وكذلك كان عدد أعضاء مجلس معبفد دلففي المشهور ففي اليونان‪ ،‬أمفا يسفوع المسفيح فقفد أظهفر‬
‫تفوقفه العقلي وهفو يناهفز الثانيفة عشرة‪ ،‬عندمفا كان يواجفه كهنفة الهيكفل ويفحمهفم (أنظفر مثلً‬
‫إنجيل لوقا ‪.)47 /2‬‬
‫وكمفا كانفت قدسفية الرقفم سفبعة قفد فرضفت نفسفها حتفى أصفبحت أشواط الحفج سفبعة‪ ،‬ليدور‬
‫المؤمفن حول المركز المقدس‪ ،‬كمفا تدور الكواكفب السيارة حول مركزها الله الكبير الشمفس‪،‬‬
‫فقد جاء كذلك تقديس الرقم (‪ )12‬من ذات المصدر القديم‪ ،‬فالمنازل السماوية للكواكب اللهية‬
‫المعروففة بالبروج عددهفا اثنفا عشفر برجاً‪ ،‬فالعدد (‪ )12‬هفو رسفم البروج‪ ،‬أي عدد علمات‬
‫الزودياك‪ ،‬وكما كانت اللهة السبعة تسكن البروج الثنى عشر الفلكية البابلية القديمة‪ ،‬فقد تم‬
‫إسكان أسابيع الزمن في اثنى عشر شهراً وهي عدة شهور السنة عند ال‪.‬‬

‫‪221‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful