‫مذكرات الدعوة‬

‫والداعية‬
‫المام الشهيد حسن البنا‬

‫المرشد العام للخوان المسلمين )‪1906‬م ‪1949 -‬م(‬

‫الفهرس‬
‫)اضغط على العنوان للوصول إلى الموضوع(‬
‫• ‪..........................................................................................................‬تقديم‬
‫‪10‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬مقدمة‬
‫‪16‬‬
‫• ‪............................................................................‬مدرسة الرشاد الدينية‬
‫‪17‬‬
‫• ‪...........................................................................‬إلى المدرسة العدادية‬
‫‪20‬‬
‫• ‪.............................................................................‬جمعية الخلق الدبية‬
‫‪20‬‬
‫• ‪....................................................................................‬على شاطئ النيل‬
‫‪21‬‬
‫• ‪................................................................................‬في المسجد الصغير‬
‫‪22‬‬
‫• ‪.............................................................................‬جمعية منع المحرمات‬
‫‪23‬‬
‫• ‪...............................................‬إلى مدرسة المعلمين الولية بدمنهور‬
‫‪24‬‬
‫• ‪..................................................................................‬الطريقة الحصافية‬
‫‪25‬‬
‫• ‪.....................................................................................‬رأي في التصوف‬
‫‪32‬‬
‫• ‪...............................................................................................‬أيام دمنهور‬
‫‪35‬‬
‫• ‪...........................................................................................‬ليالي الجيشي‬
‫‪36‬‬

‫• ‪....................................................................................‬الزيارات والصلت‬
‫‪37‬‬
‫• ‪................................................................................‬أيام الصمت والعزلة‬
‫‪37‬‬
‫• ‪.............................................................................‬الشعائر في المدرسة‬
‫‪38‬‬
‫• ‪....................................................................................‬مشكلة حول الزي‬
‫‪38‬‬
‫• ‪........................................................................................‬الحركة الوطنية‬
‫‪39‬‬
‫• ‪...........................................................................................‬ذكريات وشعر‬
‫‪40‬‬
‫• ‪...............................................................................‬إضرابات ومظاهرات‬
‫‪41‬‬
‫• ‪........................................................................‬بين المحمودية ودمنهور‬
‫‪42‬‬
‫• ‪...............................................................................‬في الجازة الصيفية‬
‫‪43‬‬
‫• ‪........................................................................‬التهيؤ لدخول دار العلوم‬
‫‪44‬‬
‫• ‪.....................................................................‬رأي في العلم والشهادات‬
‫‪47‬‬
‫•‪.....................................................................................................‬طريقتان‬
‫‪49‬‬
‫• ‪..............................................................................................‬إلى القاهرة‬
‫‪52‬‬
‫• ‪..........................................................................................‬الكشف الطبي‬
‫‪53‬‬
‫• ‪....................................................................................‬أسبوع في الزهر‬
‫‪54‬‬
‫• ‪ ...............................................................................................‬رؤيا صالحة‬
‫‪55‬‬
‫•‪.................................................................................‬مدرسة خربتا بحيرة‬
‫‪55‬‬
‫• ‪......................................................................‬السنة الولى بدار العلوم‬
‫‪56‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬طريفة‬
‫‪57‬‬
‫• ‪...............................................................................................‬مسكن جديد‬
‫‪58‬‬
‫• ‪.....................................................................................................‬حياة عام‬
‫‪59‬‬
‫• ‪...........................................................................................‬حادثة أو كارثة‬
‫‪59‬‬

‫• ‪.................................................................................‬انتقال إلى القاهرة‬
‫‪60‬‬
‫• ‪........................................................................................................‬عاطفة‬
‫‪61‬‬
‫• ‪..........................................................................................‬دكان الساعات‬
‫‪61‬‬
‫• ‪...................................................................................................‬مثل طيب‬
‫‪62‬‬
‫• ‪..............................‬العودة إلى القاهرة والجمعيات السلمية فيها‬
‫‪64‬‬
‫• ‪..................................................................‬فكرة تكوين دعاة إسلميين‬
‫‪64‬‬
‫• ‪...............................................................................‬الدعوة في القهاوي‬
‫‪65‬‬
‫• ‪.....................................................................................‬في حجرة الدرس‬
‫‪66‬‬
‫• ‪...................................................................................................‬تغير الزي‬
‫‪67‬‬
‫• ‪.........................................................‬موجة اللحاد والباحية في مصر‬
‫‪68‬‬
‫• ‪....................................................................................................‬رد الفعل‬
‫‪69‬‬
‫•‪...............................................................................................‬عمل إيجابي‬
‫‪71‬‬
‫• ‪......................................................................‬مع فضيلة الشيخ الدجوي‬
‫‪71‬‬
‫• ‪............................................................................................‬موضوع إنشاء‬
‫‪75‬‬
‫• ‪...................................................................................‬ذكريات دار العلوم‬
‫‪78‬‬
‫• ‪........................................................................................................‬الدبلوم‬
‫‪80‬‬
‫• ‪...............................................................................‬بين البعثة والوظيفة‬
‫‪80‬‬
‫• ‪...............................................................‬في الطريق إلى السماعيلية‬
‫‪82‬‬
‫• ‪................................................................................................‬في الفندق‬
‫‪83‬‬
‫• ‪..........................................................................‬بين المسجد والمدرسة‬
‫‪84‬‬
‫• ‪................................................................................................‬خلف ديني‬
‫‪84‬‬
‫• ‪...........................................................................‬إلى القهاوي مرة ثانية‬
‫‪85‬‬

‫• ‪...............................................................................................‬تعليم عملي‬
‫‪86‬‬
‫• ‪..........................................................................................‬عقيدة الفطرة‬
‫‪87‬‬
‫• ‪...................................................‬في زاوية الحاج مصطفي بالعراقية‬
‫‪88‬‬
‫• ‪..............................................................................................................‬مثل‬
‫‪90‬‬
‫• ‪.................................................................................‬مجتمع السماعيلية‬
‫‪91‬‬
‫• ‪.................................................................................................‬مع العيان‬
‫‪94‬‬
‫• ‪..........................................................................................................‬الندية‬
‫‪95‬‬
‫• ‪...................................................................................‬عودة إلى القاهرة‬
‫‪95‬‬
‫• ‪......................................................................‬جمعية الشبان المسلمين‬
‫‪96‬‬
‫• ‪....................................................................................‬وحي السماعيلية‬
‫‪97‬‬
‫• ‪..................................................................................‬الخوان المسلمون‬
‫‪98‬‬
‫• ‪........................................................................................‬مدرسة التهذيب‬
‫‪99‬‬
‫• ‪........................................................‬نماذج من تصرفات الرعيل الول‬
‫‪101‬‬
‫• ‪.................................................................................................‬إلى الحجاز‬
‫‪104‬‬
‫• ‪........................................................................‬مشروع الوعظ والرشاد‬
‫‪107‬‬
‫• ‪.................................................‬دار الخوان ومسجدهم بالسماعيلية‬
‫‪107‬‬
‫• ‪..........................................................................................................‬نموذج‬
‫‪108‬‬
‫• ‪........................................................‬الكتتاب للمسجد بالرض والمال‬
‫‪108‬‬
‫•‪....................................................................................................‬معاكسات‬
‫‪109‬‬
‫• ‪..............................................‬فضيلة الخ الشيخ حامد في شبراخيت‬
‫‪110‬‬
‫• ‪.............................................................................‬وضع الحجر الساسي‬
‫‪112‬‬
‫• ‪..........................................................‬زيارة شبراخيت وافتتاح شعبتها‬
‫‪113‬‬

‫• ‪...................................................................................................‬رعاية الله‬
‫‪113‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬مباحث‬
‫‪114‬‬
‫• ‪....................................................................................‬ضد النظام القائم‬
‫‪115‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬تحقيق‬
‫‪116‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬شهادة‬
‫‪118‬‬
‫• ‪...........................................................‬علي بك الكيلني عضو الخوان‬
‫‪118‬‬
‫• ‪..............................................................................‬تفريق بين العنصرين‬
‫‪120‬‬
‫• ‪...............................‬المساجد بالسماعيلية وافتتاح مسجد الخوان‬
‫‪121‬‬
‫• ‪......................................................................‬زيارة صدقي باشا لسيناء‬
‫‪122‬‬
‫•‪.....................................................................................‬هبة شركة القنال‬
‫‪123‬‬
‫• ‪...................................................................................................‬فقه أعوج‬
‫‪124‬‬
‫• ‪...............................................................................‬معهد حراء السلمي‬
‫‪124‬‬
‫• ‪...................................................................‬الشيخ محمد سعيد العرفي‬
‫‪127‬‬
‫• ‪..........................................‬الدعوة خارج السماعيلية “ أبو صوير “‬
‫‪129‬‬
‫• ‪.......................................................................................................‬المسجد‬
‫‪131‬‬
‫• ‪............................................................................................‬في بور سعيد‬
‫‪132‬‬
‫• ‪.......................................................................‬الدعوة في البحر الصغير‬
‫‪135‬‬
‫• ‪...............................................................................‬الدعوة في السويس‬
‫‪136‬‬
‫•‪.................................................................................‬الدعوة في القاهرة‬
‫‪138‬‬
‫• ‪...........................................................................................‬فرقة الرحلت‬
‫‪141‬‬
‫• ‪....................................................................‬الدعوة في جباسات البلح‬
‫‪141‬‬
‫• ‪.......................‬نماذج من الكيد الحقير ‪ ...‬صلة العيد في الصحراء‬
‫‪144‬‬

‫• ‪.........................................................................‬نقاش في بيت القاضي‬
‫‪146‬‬
‫• ‪.............................................................................‬محاضرة عن السراء‬
‫‪147‬‬
‫• ‪......................................................‬عود إلى الدعوة في البحر الصغير‬
‫‪148‬‬
‫• ‪.......................................................................................................‬إله يعبد‬
‫‪149‬‬
‫• ‪.......................................................................‬ذكرى الهجرة سنة ‪1348‬‬
‫‪151‬‬
‫• ‪..............................................................................................‬الجاه والمال‬
‫‪152‬‬
‫• ‪.............................................................................................‬نائب الخوان‬
‫‪154‬‬
‫• ‪.......................................................................................‬المؤامرة الولى‬
‫‪154‬‬
‫• ‪........................................................................................‬المؤامرة الثانية‬
‫‪158‬‬
‫• ‪.................................................................................................‬بلغ للنيابة‬
‫‪160‬‬
‫• ‪........................................................................................‬نشرات وتقارير‬
‫‪164‬‬
‫• ‪.................................................................................................‬درس مؤثر‬
‫‪166‬‬
‫• ‪..................................................................................................‬كلمة الحق‬
‫‪167‬‬
‫• ‪.........................................................................................................‬لطيفة‬
‫‪168‬‬
‫• ‪..............................................................................................‬مصير الشيخ‬
‫‪168‬‬
‫• ‪......................................................................................‬قضيته ومدرسته‬
‫‪170‬‬
‫• ‪............................................................................................‬زواج وانتقال‬
‫‪170‬‬
‫• ‪..........................................................‬نصوص من ذكريات السماعيلية‬
‫‪171‬‬
‫• ‪....................................................................................................‬قصاصات‬
‫‪176‬‬
‫القسم الثاني ‪ :‬الدعوة في القاهرة‪180.....................................................................‬‬
‫• ‪..................................................................................‬حارة نافع رقم ‪24‬‬
‫‪180‬‬
‫• ‪...........................................................................‬رد الفعل بالسماعيلية‬
‫‪180‬‬

‫• ‪..................................................................................‬في سبيل النهوض‬
‫‪182‬‬
‫• ‪....................................................................................‬في سبيل النهضة‬
‫‪184‬‬
‫• ‪...............................................................................................‬ل شيء أبدا ً‬
‫‪184‬‬
‫• ‪.................................................................................‬الرسائل والنشرات‬
‫‪185‬‬
‫• ‪........................................................................‬مجلة الخوان السبوعية‬
‫‪186‬‬
‫• ‪................................................................................................‬مجلة النذير‬
‫‪187‬‬
‫• ‪............................................................................................‬عود على بدء‬
‫‪192‬‬
‫• ‪......................................‬جماعات الخوان المسلمين في ذلك العهد‬
‫‪192‬‬
‫• ‪.........‬إجتماع مجلس الشورى العام وهو المؤتمر الول للخوان‬
‫‪193‬‬
‫• ‪..................................................................................‬لئحة فرق الخوان‬
‫‪194‬‬
‫• ‪..........................................................................................‬وسائل الفرقة‬
‫‪194‬‬
‫• ‪.............................................................................................‬نظام الفرقة‬
‫‪195‬‬
‫• ‪................................................‬جمعيات الخوان المسلمين والتبشير‬
‫‪196‬‬
‫• ‪..................................................‬نموذج من الرحلة في سبيل الدعوة‬
‫‪204‬‬
‫• ‪......................................................‬انتقال الستاذ الطير إلى القاهرة‬
‫‪204‬‬
‫•‪.........‬فلنضح بالمراكز واللقاب إذا ساعد ذلك على تحقق الغاية‬
‫‪205‬‬
‫• ‪..................................‬هيئة مكتب الرشاد العام للخوان المسلمين‬
‫‪207‬‬
‫• ‪.................................................‬الدعوة في الجامعة والمدارس العليا‬
‫‪208‬‬
‫• ‪..............‬مجلس الشورى العام للخوان وهو المؤتمر الثاني لهم‬
‫‪210‬‬
‫• ‪.............................‬مشروع المطبعة الولى وواجب الخوان نحوها‬
‫‪211‬‬
‫• ‪.................................................................‬انتقال إدارة جمعية الخوان‬
‫‪211‬‬
‫• ‪.........................................................‬الخوات المسلمات في القاهرة‬
‫‪211‬‬

‫• ‪.........................................‬نماذج من مؤتمرات الخوان في القاليم‬
‫‪213‬‬
‫•‪....‬نموذج من اجتماعات الجمعية العمومية للخوان في القاليم‬
‫‪218‬‬
‫• ‪.................................................................................................‬ضيف كريم‬
‫‪220‬‬
‫• ‪.............................................‬نماذج من قرارات مكتب الرشاد العام‬
‫‪220‬‬
‫• ‪......................................................................‬حفل مكتب الرشاد العام‬
‫‪222‬‬
‫• ‪............................................................‬عقيدتنا في نظر كاتب أوروبي‬
‫‪223‬‬
‫• ‪........................................................................................‬مسجد البرلمان‬
‫‪228‬‬
‫• ‪...........‬تأجيل مجلس الشورى العام للخوان المسلمين ‪ -‬الدورة‬
‫الثالثة‪231.................................................................‬‬
‫• ‪.......‬دعوة إلى اجتماع مجلس الشورى العام للخوان المسلمين‬
‫بالسماعيلية‪232........................................................‬‬
‫•‪....................................................‬مجلس الشورى للخوان المسلمين‬
‫‪234‬‬
‫• ‪ .........‬في انعقاده الثالث بالقاهرة وهو المؤتمر الثالث للخوان‬
‫‪234‬‬
‫• ‪...............................................................‬نماذج من محاضرات القاليم‬
‫‪255‬‬
‫• ‪...............................................................‬دعوتنا في القطار الشقيقة‬
‫‪256‬‬
‫• ‪............................................................................................‬شارة الخوان‬
‫‪263‬‬
‫• ‪.............................................‬رحلة الصعيد أواخر رمضان سنة ‪1354‬‬
‫‪263‬‬
‫• ‪.............................................................................................‬الحجة الولى‬
‫‪266‬‬
‫• ‪.......................................‬قضية فلسطين والخوان‪ ...‬مذكرة ‪1936‬‬
‫‪267‬‬
‫• ‪............................................................................................‬بعثات الصيف‬
‫‪273‬‬
‫•‪.....................................‬الستاذ المرشد في الوجه البحري والصعيد‬
‫‪278‬‬
‫• ‪.....................................‬إلى دولة الرئيس الجليل مصطفي النحاس‬
‫‪279‬‬
‫• ‪......................................................................................‬منهاج وتوجيهات‬
‫‪281‬‬
‫•‪......................................‬من الخوان المسلمين إلى سفير بريطانيا‬
‫‪288‬‬

‫•‪..................................................................................‬طبيعة دعوتنا البناء‬
‫‪290‬‬
‫• ‪..............................................................‬أول مساعدة حكومية للخوان‬
‫‪293‬‬
‫• ‪........................................................................‬أربعة أعوام في الجامعة‬
‫‪294‬‬
‫•‪.................................................................................‬مكتب الرشاد العام‬
‫‪298‬‬
‫• ‪...............................................................................‬فرق رحلت الخوان‬
‫‪300‬‬
‫• ‪...........................‬من ألوان التنظيم المالي للخوان‪ :‬سهم الدعوة‬
‫‪302‬‬
‫• ‪.......................................................‬المؤتمر الدوري الخامس للخوان‬
‫‪304‬‬
‫• ‪......‬في سبيل تقرير التعليم الديني كمادة أساسية في المعاهد‬
‫والمدارس المصرية‪315................................................‬‬
‫•‪.............‬الحفلة الكبرى للخوان المسلمين بسراي آل لطف الله‬
‫‪317‬‬
‫•‪.................................................................................‬كتاب النشاء الفني‬
‫‪319‬‬
‫• ‪................................................................................................‬مجلة المنار‬
‫‪319‬‬
‫•‪........‬نماذج من معسكرات الخوان المسلمين ‪ ..‬معسكر واسطة‬
‫أسيوط‪321...............................................................‬‬
‫• ‪......................................................................................‬رحلة إلى الصعيد‬
‫‪323‬‬
‫• ‪................................................................‬إعلن الحرب العالمية الثانية‬
‫‪324‬‬
‫• ‪.............................................................................‬وزارة على ماهر باشا‬
‫‪325‬‬
‫• ‪..................................................‬نماذج من أحاديث الثلثاء والخميس‬
‫‪326‬‬
‫• ‪.....................................................................‬إلى رفعة رئيس الحكومة‬
‫‪329‬‬
‫• ‪.................................................................‬في سبيل فلسطين العربية‬
‫‪337‬‬

‫تقديم‬
‫بقلم ‪ /‬أبي الحسن علي الحسني الندوي‬
‫عميد ندوة العلماء ‪ -‬لكهنؤ – الهند‬
‫الحمد لله وسلم على عباده الذين اصطفى‪:‬‬
‫يسعد كاتب هذه السطور ويشرفه أن يكتب تصصصديرا ً أو‬
‫مقدمصصة لكتصصاب” مصصذكرات الصصدعوة والداعيصصة” للمصصام‬
‫الشهيد حسن البنا رحمه الله‪ ،‬ويعتبر ذلك من العمصصال‬
‫التي يتقرب بها إلى الله‪ ،‬ويحسن بها إلى نفسصصه قبصصل‬
‫أن يحسن بها إن غيره‪ ،‬فهصصو كتصصاب ليصصس ككصصل كتصصاب‪،‬‬
‫ومصصصصؤلفه ليصصصصس كصصصصالمؤلفين‪ ،‬وموضصصصصوعه ليصصصصس‬
‫كالموضوعات التي يعالجها الكتاب ويتناولها المؤلفصصون‬
‫والمحترفون في كصصل حيصصن وفصصي كصصل مكصصان‪ ،‬ويتهيصصب‬
‫رجل مثلي في قلة بضاعته فصصي العلصصم والعمصصل‪ ،‬وفصصي‬
‫تخلفه في ميدان الصلح والكفاح‪ ،‬وفي مجال التربيصصة‬
‫والخصصراج‪ ،‬وفصصي حلبصصة التضصصحية والمحنصصة‪ ،‬أن يتقصصدم‬
‫للكتابصة والتعليصق علصى هصذا الكتصاب ومصؤلفه العظيصم‪،‬‬
‫ولذلك تأخرت كتابة هذه السطور مدة اسصصتطالت حصصتى‬
‫بلغ حرج النفس كصصل مبلصصغ‪ ،‬وحصصتى غصصدوت أخشصصى وزر‬
‫احتمال مزيد من التأخير ومن حرمان الشباب المسصصلم‬
‫وجنود الدعوة ورواد الصلح من خير وافر غزير‪.‬‬
‫كفي برهانا علصصى خلصصود السصصلم وعلصصى أنصصه ديصصن اللصصه‬
‫المختار الذب صنع ليعيش إلى آخر الزمن‪ ،‬وعلى خلصصود‬
‫هذه المة وعلى أنهصصا هصصي المصصة الخيصصرة‪ ،‬وعلصصى أنهصصا‬
‫منجبة منتجة‪ ،‬مورقصصة مزهصصرة‪ ،‬وعلصصى أنهصصا كنانصصة اللصصه‬
‫التي ل تنفد سهامها ول تخطئ مراميها‪ ،‬كفصصي برهان صا ً‬
‫علصصصى ذلصصصك وجصصصود هصصصؤلء المصصصصلحين والمجاهصصصدين‬
‫والعباقرة والنوابغ‪ ،‬والموهوبين والمؤيدين والمربيصصن‪،‬‬
‫وقصادة الصصصلح المصصوفقين الصصذين ظهصروا ونبغصصوا فصي‬
‫أحوال غير مساعدة‪ ،‬وفي أجواء غير موافقة‪ ،‬بصصل فصصي‬
‫أزمنة مظلمصصة حالكصصة‪ ،‬وفصصي بيئات قاتلصصة فاتكصصة وفصصي‬
‫شعب أصيب بشلل الفكر وخواء الروح وخمود العاطفة‬
‫وضعف الرادة وخور العزيمة وسصصقوط الهمصصة ورخصصاوة‬
‫الجسصصم ورقصصة العيصصش وفسصصاد الخلق والخلد إلصصى‬
‫الراحة والخضوع للقوة واليصصأس مصصن الصصصلح‪ ،‬وأصصصبح‬

‫الجيل المعاصر كله كأنه طبعة واحدة مصصن كتصصاب واحصصد‬
‫خرجت من مطبعة متقنة ل تختلف نسخها وصصصحائفها‪،‬‬
‫حسبك أن تقرأ كتابا وتقيس عليه الباقي‪ ،‬فل تنوع ول‬
‫اختلف‪ ،‬ول طمصصصصصوح ول استشصصصصصراف‪ ،‬ول تلصصصصصق ول‬
‫اضطراب‪ ،‬ول تفرد ول شذوذ ول جصصدة ول طرافصصة‪ ،‬ول‬
‫شئ غيصصر المعتصصاد ول شصصئ فصصوق المسصصتوى‪ ،‬وأصصصبحت‬
‫الحياة قطارا موحدا تجره قاطرة واحصصدة‪ ،‬هصصي قصصاطرة‬
‫المصصادة والمعصصدة‪ ،‬أو قصصاطرة الغصصرض والمصصصلحة‪ ،‬أو‬
‫قاطرة اللذة والمنفعة‪ ،‬أو قاطرة القوة والغلبة‪ ،‬ويدل‬
‫كل شئ على أن هذه الحياة قصة واحصصدة‪ ،‬أو مسصصرحية‬
‫قد أحكم وضعها وإخراجها‪ ،‬ويعاد تمثيلها علصصى مسصصرح‬
‫النسانية‪ ،‬أو على مسرح التاريخ السلمي‪ ،‬ويلعب كل‬
‫بطل من أبطال هذه الرواية دوره الخصصاص الصصذي أسصصند‬
‫إليه بكل مهصصارة ولباقصصة‪ ،‬ثصصم تنتهصصي هصصذه القصصصة فصصي‬
‫تصفيق المعجبين ودموع المتألمين‪.‬‬
‫وبينما يواصل هذا الركب سيره‪ ،‬وهصصذا القطصصار سصصفره‬
‫في غايات محدودة‪ ،‬ومنازل معروفة‪ ،‬وأصوات مألوفة‪،‬‬
‫و نغمات مكررة‪ ،‬إذا بشخصية تقفز من وراء السصصتار‪،‬‬
‫أو مصصن ركصصام النقصصاض والثصصار‪ ،‬وتفصصاجئ هصصذا الركصصب‬
‫الهادئ الوادع الذي ل يعصصرف غصصر الوصصصول إلصصى غصصايته‬
‫المرسصصومة المحصصدودة‪ ،‬ول يهتصصم إل بقصصوت اليصصوم وزاد‬
‫الطريق وأمن السبيل وراحة البدان‪ ..‬تفاجئه بالصصدعوة‬
‫إلى الصلح والحاجة إلى استئناف النظر والتفكير في‬
‫الوضاع العامة ومصير النسانية ومسئولية المة الصصتي‬
‫أخرجصصت للنصصاس‪ ،‬والثصصورة علصصى الوضصصاع الفاسصصدة‬
‫والخلق الرذيلة والعقائد الضالة‪ ،‬والعصصادات الجاهليصصة‪،‬‬
‫وعبصصصصادة البطصصصصون والشصصصصهوات‪ ،‬وعبوديصصصصة القصصصصوة‬
‫والسلطات‪ ،‬ويدعو إلى حياة كريمة فاضلة‪ ،‬وإلى مدنية‬
‫سليمة صالحة‪ ،‬وإلى مجتمع رشيد عصصادل‪ ،‬وإلصصى إيمصصان‬
‫عميق جديد‪ ،‬وإلى إسلم قوي حاكم‪ ،‬ويرفع بكصصل ذلصصك‬
‫صوتا مدويا عاليا يضطرب به الركب وتهتز به مشصصاعره‬
‫وعواطفه وقيمصصه ومفصصاهيمه‪ ،‬ول يسصصتطيع أن يتغافصصل‬
‫عنه أو يتجاهله أو يستخف به ويستمر فصصي سصصيره غيصصر‬
‫مقبل عليه أو ملتفت إليه‪ ،‬بل يخضع له عدد كصصبير مصصن‬

‫أعضائه فينشقون عنه ويلتحقون بهذا الداعية‪ ،‬فيجعصصل‬
‫منهم ركبا جديدا يثق بنصر الله‪ ،‬ويسير على بركة الله‪.‬‬
‫إن لهؤلء الثائرين والدعاة المصصصلحين قائمصصة مشصصرقة‬
‫ومشرفة يتجمل بها تاريخ الصصصلح والصصدعوة‪ ،‬ول يخلصصو‬
‫منهم زمان ومكان‪ .‬وقد كان صاحب هصصذا الكتصصاب الصصذي‬
‫أتشصصرف بتقصصديمه مصصن هصصذه الشخصصصيات الصصتي هيأتهصصا‬
‫القدرة اللهية‪ ،‬وصنعتها التربية الربانية‪ ،‬وأبرزتها فصصي‬
‫أوانها ومكانها‪ ،‬وإن كصصل مصصن يقصصرأ هصصذا الكتصصاب سصصليم‬
‫الصدر‪ ،‬مجرد الفكرة‪ ،‬وبعيدا ً عصصن العصصصبية والمكصصابرة‪،‬‬
‫يقتنصصع بصصأنه رجصصل موهصصوب مهيصصأ‪ ،‬وليصصس مصصن سصصوانح‬
‫الرجال ول صنيعة بيئة أو مدرسة‪ ،‬ول صصصنيعة تاريصصخ أو‬
‫تقليد‪ ،‬ول صنيعة اجتهصصاد ومحاولصصة وتكلصصف‪ ،‬ول صصصنيعة‬
‫تجربة وممارسة‪ ،‬إنما هو مصصن صصصنع التوفيصصق والحكمصصة‬
‫اللهيصصة والعنايصصة بهصصذا الصصدين وبهصصذه المصصة‪ ،‬والغصصرس‬
‫الكريم الذي يهيأ لمر عظيم ولمصصل عظيصصم فصصي زمصصن‬
‫تشتد إليه حاجته وفي بيئة تعظم فيها قيمته‪.‬‬
‫إن الصصذي عصصرف الشصصرق العربصصي السصصلمي فصصي فجصصر‬
‫القرن العشرين‪ ،‬وعرف مصر بصفة خاصة‪ ،‬وعصصرف مصصا‬
‫أصصصيب بصصه هصصذا الجصصزء الحسصصاس الرئيسصصي مصصن جسصصم‬
‫العالم السصصلمي مصصن ضصعف فصي العقيصصدة والعاطفصة‪،‬‬
‫والخلق والجتمصصصصصاع‪.،‬والرادة والعصصصصصزم‪ ،‬والقلصصصصصب‬
‫والجسم‪ ،‬وعرف الرواسب التي تركهصصا حكصصم المماليصصك‬
‫وحكم التراك وحكصصم السصصرة الخديويصصة‪ ،‬ومصصا زاد إليهصصا‬
‫الحكم الجنبي النجليزي‪ ،‬وما جلبته المدنية الفرنجيصصة‬
‫المادية والتعليم العصري اللدينصصي والسياسصصة الحزبيصصة‬
‫النفعيصصة ومصصا زاد هصصذا الطيصصن بلصصة مصصن ضصصعف العلمصصاء‬
‫وخضصصوعهم للمصصادة والسصصلطة‪ ،‬وتنصصازل أكصصثرهم عصصن‬
‫منصب المامة والتوجيه‪ ،‬وانسحابهم عن ميدان الدعوة‬
‫والرشصصاد‪،‬والكفصصاح والجهصصاد‪ ،‬واستسصصلمهم” للمصصر‬
‫الواقع”‪ ،‬وخفوت صوت المر بصصالمعروف والنهصصي عصصن‬
‫المنكر‪ ،‬زد إلى ذلك كله نشصصاط دعصصاة الفسصصاد والهصصدم‪،‬‬
‫والخلعة والمجون‪ ،‬واللحاد والزندقة‪ ،‬وتزعم الصصصحف‬
‫والمجلت الواسعة النتشار‪ ،‬القويصصة التصصأثير‪ ،‬للصصدعوات‬
‫المفسصصدة‪ ،‬والحركصصات الهدامصصة والسصصتخفاف بالصصدين‬

‫وقيمه‪ ،‬والخلق وأسسها ومصصا آل إليصصه المصصر ووصصصلت‬
‫إليه القطصصار العربيصصة بصصصفة عامصصة‪ ،‬والقطصصر المصصصري‬
‫بصصصصفة خاصصصصة مصصصن التبصصصذل والسصصصفاف‪ ،‬والضصصصعف‬
‫والنحطصصاط‪ ،‬والثصصورة والفوضصصى‪ ،‬والنهيصصار الخلقصصي‬
‫والروحي فصصي الثلصصث الول مصصن هصصذا القصصرن الميلدي‪،‬‬
‫ورأي كل ذلك مجسما ً مصورا ً في أعدا د”الهرا م” و”‬
‫المقطصصم” و” الهلل” و” المصصصور”‪ ،‬وفصصي كتصصب كصصان‬
‫يصدرها أدباء مصر وكتابهصصا المفضصصلون المحببصصون عنصصد‬
‫الشصصباب‪ ،‬ورأي ذلصصك مجسصصما مصصصورا فصصي أعيصصاد مصصصر‬
‫ومهرجاناتهصصصا‪ ،‬وحفلتهصصصا وسصصصهراتها‪ ،‬واسصصصتمع إلصصصى‬
‫الشصصصباب الجصصصامعي فصصصي نصصصواديهم ومجالسصصصهم‪ ،‬وزار‬
‫السصصصكندرية وشصصصواطئها ومصصصصايفها‪،‬ورافصصصق فصصصرق‬
‫الكشصصافة والرياضصصة والمبصصاراة‪ ،‬ودخصصل دور السصصينما‪،‬‬
‫ورأي الفلم الجنبية والمحلية‪ ،‬واطلع علصصى الروايصصات‬
‫التي تصدرها المكتبة العربية في مصر بين حيصصن وآخصصر‬
‫ويتهافت عليها الشباب بنهامة وجشصصع‪ ،‬وعصصاش متصصصل‬
‫بالحياة والشعب‪ ،‬وتتبع الحصصوادث ولصصم يعصصش فصصي بصصرج‬
‫عصصاجي‪ ،‬وفصصي عصصالم الحلم والوهصصام‪ ،‬عصصرف رزيصصة‬
‫السلم والمسلمين‪ ،‬ونكبة الدعوة السلمية فصصي هصصذا‬
‫الجزء الذي كان يجصصب أن يكصصون زعيمصصا للعصصالم العربصصي‬
‫كله‪ ،‬وزعيما للعالم السلمي عصصن طريقصصه‪ ،‬وقصصد بقصصي‬
‫قرونا كنانة السلم ومصدر العلم والعرفصصان‪ ،‬وأسصصعف‬
‫العالم العربصصي وأنجصصده بصصل أنقصصذه فصصي فصصترات دقيقصصة‬
‫عصيبة في التاريخ السلمي‪ ،‬ول يزال يحتضصصن الزهصصر‬
‫الشريف أكبر مركصصز ثقصصافي إسصصلمي وأقصصدمه‪ .‬إن كصصل‬
‫من عرف ذلك عن كثب ل عن كتصب وعصاش متصصل بصه‪،‬‬
‫عرف فضل هذه الشخصية الصصتي قفصصزت إلصصى الوجصصود‪،‬‬
‫وفاجصصأت مصصصر ثصصم العصصالم العربصصي والسصصلمي كلصصه‬
‫بدعوتها وتربيتها وجهادها وقوتها الفذة التي جمع الله‬
‫فيها مواهب وطاقات قد تبدو متناقضة في عيصصن كصصثير‬
‫من علماء النفس والخلق‪ ،‬ومن المؤرخين والناقدين‪،‬‬
‫هصصي العقصصل الهصصائل النيصصر‪ ،‬والفهصصم المشصصرق الواسصصع‪،‬‬
‫والعاطفة القوية الجياشة‪ ،‬والقلصصب المبصصارك الفيصصاض‪،‬‬
‫والصصروح المشصصبوبة النضصصرة‪ ،‬واللسصصان الصصذرب البليصصغ‪،‬‬

‫والزهصصد والقناعصصة ‪ -‬دون عنصصت ‪ -‬فصصي الحيصصاة الفرديصصة‪،‬‬
‫والحرص وبعد الهمة ‪ -‬دونمصصا كلصصل ‪ -‬فصصي سصصبيل نشصصر‬
‫الصصدعوة والمبصصدأ‪ ،‬والنفصصس الولوعصصة الطمصصوح‪ ،‬والهمصصة‬
‫السامقة الوثابة‪ ،‬والنظر النافذ البعيد‪ ،‬والباء والغيصصرة‬
‫علصى الصصدعوة‪ ،‬والتواضصع فصي كصل مصا يخصصص النفصس‪..‬‬
‫تواضعا ً يكاد يجمع على الشصصهادة عصصارفوه‪ ،‬حصصتى لكصصأنه‬
‫كما حدثنا كثير منهم ‪ -‬مثل رفيف الضصصياء‪ :‬ل ثقصصل ول‬‫ظل ول غشاوة‪.‬‬
‫وقد تعاونت هذه الصفات والمواهب في تكصصوين قيصصادة‬
‫دينية اجتماعيصصة‪ ،‬لصصم يعصصرف العصصالم العربصصي ومصصا وراءه‬
‫قيادة دينية سياسية أقوى وأعمصق تصأثيرا ً واكصثر إنتاجصا‬
‫منها منذ قرون‪ ،‬وفصصي تكصصوين حركصصة إسصصلمية ينصصدر أن‬
‫تجصصد ‪ -‬فصصي دنيصصا العصصرب خاصصصة ‪ -‬حركصصه أوسصصع نطاقصصا‬
‫وأعظم نشاطا واكبر نفوذا وأعظصصم تغلغل فصصي أحشصصاء‬
‫المجتمع واكثر استحواذا على النفوس منها‪.‬‬
‫وقصصد تجلصصت عبقريصصة الصصداعي مصصع كصصثرة جصصوانب هصصذه‬
‫العبقرية ومجالتها‪ ،‬في نصصاحيتين خاصصصتين ل يشصصاركه‪.‬‬
‫فيهما إل القليل النادر من الدعاة والمربيصصن والزعمصصاء‬
‫والمصصصلحين‪ ،‬أولهمصصا شصصغفه بصصدعوته واقتنصصاعه بهصصا‬
‫وتفانيه فيها وانقطاعه إليها بجميصصع مصصواهبه وطاقصصاته‬
‫ورسائله‪ ،‬وذلك هو الشرط الساسي والسمة الرئيسية‬
‫للدعاة والقادة الصصذين يجصصري اللصصه علصصى أيصصديهم الخيصصر‬
‫الكصصثير‪ .‬والناحيصصة الثانيصصة تصصأثيره العميصصق فصصي نفصصوس‬
‫أصحابه وتلميذه ونجاحه المدهش في التربية والنتاج‪:‬‬
‫فقد كان منشئ جيل‪ ،‬ومربي شعب‪ ،‬وصصصاحب مدرسصصة‬
‫علمية فكرية خلقية‪ ،‬وقد أثر في ميصصول مصصن اتصصل بصصه‬
‫من المتعلمين والعاملين‪ ،‬وفي أذواقهصصم وفصصي مناهصصج‬
‫تفكيرهم وأسصصاليب بيصصانهم ولغتهصصم وخطصصابتهم تصصأثيرا‬
‫بقي على مر السنين والحداث‪ ،‬ول يزال شعارا وسمة‬
‫يعرفون بها على اختلف المكان والزمان‪ .‬لقصصد فصصاتني‬
‫أن أسعد بلقائه في مصر وفصصي غيصصر مصصصر‪ ،‬فقصصد كصصان‬
‫العصصام الول الصصذي كتصصب اللصصه لصصي فيصصه الحصصج والزيصصارة‬
‫وخرجصصت مصصن الهنصصد لول مصصرة وهصصو عصصام ‪ 1947‬م هصصو‬
‫العام الذي تغيصصب فيصصه الشصصهيد عصصن ا‪-‬لجصصاز ولصصم يغصصادر‬

‫مصر‪ ،‬وقصصد كصصان يحضصصر الموسصصم فصصي غصصالب العصصوام‪،‬‬
‫ويحرص على نشر دعوته والحديث إلى وفود بيت اللصصه‬
‫الحصصرام‪ ،‬وعلصصى السصصعي المجهصصد الحصصثيث فصصي توثيصصق‬
‫الصلت والعهود مع الوافدين من أنحصصاء عصصالم السصصلم‬
‫كلصصه‪.‬بيصصد أنصصي قصصابلت بعصصض تلميصصذه ودعصصاته‪ ،‬فلمسصصت‬
‫فيهم آثار القائد العظيم والمربصصي الجليصصل‪ ،‬فلمصصا قصصدر‬
‫لي أن أزور مصر سصصنة ‪ 1950‬م كصصانت رحمصصة اللصصه قصصد‬
‫استأثرت به ولما يجاوز عمره بعد الثانية والربعين إثصصر‬
‫حادث استشهاده الذي أدمى نفوس مليين المسصصلمين‬
‫وحصصرم العصصالم السصصلمي هصصذه الشخصصصية التاريخيصصة‬
‫الفريصصدة‪ ،‬ول أزال أتحسصصر علصصى هصصذه الخسصصارة الصصتي‬
‫كتبت لي‪ ،‬ولكني اتصلت بتلميذه اتصال وثيقا‪ ،‬وعشت‬
‫فيهصصم كعضصصو مصصن أعضصصاء أسصصرة واحصصدة‪ ،‬وزرت والصصده‬
‫العظيم رحمه اللصصه‪ ،‬واسصصتقيت منصصه معلومصصات وأخبصصارا‬
‫سجلتها في مذكراتي‪ ،‬وقابلت زملءه وأبناءه‪ ،‬واجتمصصع‬
‫لنفسصصي مصصن كصصل هصصذه الثصصار والخبصصار ملمصصح الصصصور‬
‫العظيمة لصاحب هذه الدعوة ومؤسس هذه المدرسصصة‪،‬‬
‫أنا واثق بأنها صورة صادقة مطابقة‪.‬‬
‫وفي تلك الرحلة وقع إلي هذا الكتاب” مذكرات الدعوة‬
‫والداعيصصة”‪ ،‬فصصألفيته كتابصصا أساسصصيا‪ ،‬ومفتاحصا ً رئيسصصيا‪،‬‬
‫لفهم دعوته وشخصيته‪ ،‬وفيه يجد القارىء منابع قصصوته‬
‫و مصصصادر عظمتصصه وأسصصباب نجصصاحه واسصصتحواذه علصصى‬
‫النفصصوس‪ :‬وهصصي سصصلمة الفطصصرة‪ ،‬وصصصفاء النفصصس‪،‬‬
‫وإشراق الروح‪ ،‬والغيرة على الدين‪ ،‬والتحرق للسصصلم‪،‬‬
‫والتوجع من استشراء الفساد‪ ،‬والتصصصال الوثيصصق بصصالله‬
‫تعالى‪ ،‬والحرص على العبادة وشحن” بطارية القلصصب”‬
‫بالصصذكر والصصدعاء والسصصتنفار‪ ،‬والخلصصوة فصصي السصصحار‪،‬‬
‫والتصال المباشر بالشعب وعامة النصصاس فصصي مواضصصع‬
‫اجتماعهم ومراكز شغلهم وهواياتهم والتدرج ومراعصاة‬
‫الحكمة في الدعوة والتربية‪ ،‬والنشصاط الصدائم والعمصل‬
‫الدائب‪ ،‬وهذه الخلل كلهصصا هصصي أركصصان دعصصوة إسصصلمية‬
‫ربانية‪ ،‬وحركة دينية تهدف إلى أن تحدث في المجتمصصع‬
‫ثورة إصلحية بناءة‪ ،‬وتغيصصر مجصصرى الحصصوادث والتاريصصخ‪.‬‬
‫لذلك كصصان أصصصحاب دعصصوة السصصلم وحملصصة أمانتهصصا بصصل‬

‫والعاملون في مختلف حقول الصلح بحاجة دائمة إلى‬
‫دراسة هذا الكتاب‪ ،‬وإعادة التأمصصل العميصصق فيصصه الفينصصة‬
‫بعد الفينة‪ ،‬فل عجب أن ينعقد العزم على تجديد طبعصصه‬
‫ونشره في الناس‪ ،‬بل العجب أن تخلو منصصه مكتبصصة مصصن‬
‫مكتبات المسلمين‪.‬‬
‫أمصصا بعصصد‪ :‬فقصصد كصصانت محاولصصة القضصصاء علصصى آثصصار هصصذه‬
‫الصصدعوة الصصتي أعصصادت إلصصى الجيصصل الجديصصد فصصي العصصالم‬
‫العربي الثقة بصلحية السلم وخلود رسالته‪ ،‬وأنشأت‬
‫فصصي نفوسصصه وقلصصوبه إيمانصصا جديصصدأ‪ ،‬وقصصاومت” مركصصب‬
‫النقصصص” فصصي نفوسصصهم والهزيمصصة الداخليصصة الصصتي ل‬
‫هزيمصصة أشصصنع منهصصا وأكصصبر خطصصرا‪ ،‬والميوعصصة وضصصعف‬
‫النفوس والنسصصياق تحصصت ربقصصة الشصصهوات والطغيصصان‪،‬‬
‫وخلقصصت ‪ -‬كمصصا يقصصول شصصاعر السصصلم الصصدكتور محمصصد‬
‫إقبال‪ “ :‬في جسم الحمام الرخو الرقيق قلب الصقور‬
‫والسود” حتى استطاع هصصذا الجيصصل أن يصصصنع عجصصائب‬
‫في الشجاعة والبسالة والستقامة والثبات‪.‬لقصصد كصصانت‬
‫محاولة القضاء على آثار هذه الحركة وطمس معالمها‪،‬‬
‫وتعذيب جنودهصصا‪ ،‬وتشصصريد رجالهصصا‪ ،‬جريمصصة ل يغتفرهصصا‬
‫التاريخ السلمي‪ ،‬ومأساة ل ينساها العالم السصصلمي‪،‬‬
‫وإساءة إلى العالم العربي ل تعصصدلها إسصصاءة‪ ،‬ول تكفصصر‬
‫عنهصصصا أي خدمصصصة للبلد‪ ،‬وأي اعتبصصصار مصصصن العتبصصصارات‬
‫السياسية‪ ،‬إنها جريمة ل يوجد لها نظيصصر إل فصصي تاريصصخ‬
‫التتار الوحوش وفي تاريخ الضصصطهاد الصصديني ومحصصاكم‬
‫التفتيش فصصي العصصالم المسصصيحي القصصديم‪ ،‬ول حصصول ول‬
‫قوة إل بالله‪.‬‬
‫أبو الحسن علي الحسني الندوي‬
‫يوم الخميس غرة ذي الحجة ‪ 1385‬هص ‪966 / 3 / 2 4 ،‬‬
‫‪1‬م‬
‫مقدمة‬
‫)أوصي الذين يعرضون أنفسصصهم للعمصصل العصصام ويصصرون‬
‫أنفسهم عرضة للحتكاك بالحكومات أل يحرصصصوا علصصى‬
‫الكتابة(‬

‫ل أدري لماذا أجد في نفسي رغبة ملحة في كتابة هذه‬
‫المذكرات بعد أن أعرضت عن ذلصصك إعراضصصا تامصصا علصصى‬
‫أثر عثور النيابة على مذكراتي الخاصصصة سصصنة ‪ 1943‬مصصا‬
‫لقيت من المحقق من عنت وإرهاق في غير جدوى ول‬
‫طصصائل ول مصصوجب إل تحميصصل اللفصصاظ آخصصر مصصا تحمصصل‪،‬‬
‫واستنباط النتائج التي ل تؤدي إليهصصا المقصصدمات بحجصصة‬
‫أن هذه هي مهمصصة النيابصصة العموميصصة باعتبارهصصا سصصلطة‬
‫اتهام‪.‬‬
‫ولعل ضياع معظم هذه المذكرات بعد ذلك هصصو السصصبب‬
‫المباشر نزول ً على هصصذه الرغبصصة‪ ،‬لنصصه يظهصصر أنصصه مصصن‬
‫العزيز على المرء أن تضيع من بين يديه هذه الذكريات‬
‫العزيزة‪ ،‬أو أنه يخشى عليهصصا الضصصياع والنسصصيان وهصصي‬
‫صفحات حياته‪ ،‬يسري بتلوتها واستعراضها عن نفسه‪،‬‬
‫ويتركها لغيصصره مصصن بعصصده‪ ..‬وبصصالرغم مصصن هصصذا الضصصياع‬
‫فإنني ل زلت أذكر هذه الوقائع كأنها بنت الساعة‪.‬‬
‫ولعل هذا سبب آخر لرغبتي في الكتابة‪ ،‬حصصتى ل تصصأتي‬
‫على هذا التذكر عوادي الزمن‪ ،‬واختلف النهصار والليصل‬
‫ينسي !‪.‬‬
‫ومهما يكن من شيء فأنا راغب في الكتابة‪ ،‬وسصصأكتب‬
‫نصصزول علصصى هصصذه الرغبصصة‪ ،‬فصصإن يكصصن الخصصاطر رحماني صا ً‬
‫فالحمد لله‪ ،‬وإن يكن غير ذلك فأستغفر اللصصه‪ ،‬ويقينصصي‬
‫أن هذه الكتابة إن لصصم تنفصصع فلصصن تضصصر‪ ،‬والخيصصر أردت‪،‬‬
‫والله ولي التوفيق‪.‬‬
‫وإن كنت أوصي الذين يعرضون أنفسهم للعمصصل العصصام‬
‫ويصصصرون أنفسصصصهم عرضصصصة للحتكصصصاك بالحكومصصصات أل‬
‫يحرصوا على الكتابصصة‪ ،‬فصصذلك أروح لنفسصصهم وللنصصاس‪،‬‬
‫وأبعد عن فسصصاد التعليصصل وسصصوء التأويصصل واللصصه يقصصول‬
‫الحق وهو يهدى السبيل !‪.‬‬
‫مدرسة الرشاد الدينية‬
‫رحم الله أستاذنا الشيخ محمد زهصصران صصصاحب مدرسصصة‬
‫الرشاد الدينية‪ ،‬الرجل الذكي اللمعصصي‪ ،‬العصصالم التقصصي‪،‬‬
‫الفطن اللقن الظريف‪ ،‬الذي كصصان بيصصن النصصاس سصصراجا‬
‫مشرقا بنور العلم والفضل يضئ في كصصل مكصصان‪ ،‬وهصصو‬

‫وإن كانت دراسصصته النظاميصصة لصصم تصصصل بصصه إلصصى مرتبصصة‬
‫العلماء الرسميين‪ ،‬فإن ذكاءه واستعداده وأدبه وجهاده‬
‫ند جعله يسبق سبقا ً بعيدا ً فصي المعصارف وفصي النتصاج‬
‫العام‪ .‬كان يدرس العامة في المسجد ويفقه السصصيدات‬
‫في البيوت‪ .‬وأنشأ مع ذلك مدرسة الرشاد الدينية فصصي‬
‫سنة ‪ 1915‬م‪ .‬تقريبا لتعليم النشء على صورة كتاتيب‬
‫العانة الهلية المنتشرة فصصي ذلصصك العهصصد فصصي القصصرى‬
‫والريف‪ ،‬ولكنها في نهصصج المعاهصد الرائعصة الصصتي تعتصبر‬
‫دار علم وعمل! تربية على السواء ممتازة فصصي مادتهصصا‬
‫وطريقتها‪ ،‬وتشتمل مواد اللهراسصة فيهصا ‪ -‬زيصادة عصل‬
‫المواد المعروفة في أمثالها حينصصذاك ‪ -‬علصصى الحصصاديث‬
‫النبوية حفظأ وفهما‪ ،‬فكصصان علصصى التلميصصذ أن يدرسصصوا‬
‫كل أسبوع في نهاية حصص يوم الخميس حصصديثا جديصصدأ‬
‫يشرح لهم حتى يفقهوه‪ ،‬ويكررونه حتى يحفظصصوه ثصصم‬
‫يستعرضون معه ما سصصبق أن درسصصوه فل ينتهصصي العصصام‬
‫إل وقد حصلوا ثروة ل بأس بها من حديث رسصصول اللصصه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأذكر أن معظم مصصا أحفصصظ مصصن‬
‫الحاديث بنصه هو مما علصصق بالصصذهن منصصذ ذلصصك الحيصصن‪،‬‬
‫كمصصا كصصانت تشصصتمل كصصذلك علصصى النشصصاء والقواعصصد‬
‫والتطبيق‪ ،‬وطرف مصصن الدب فصصي المطالعصصة أو الملء‬
‫ومحفوظات ممتازة من جيد النظم أو النصصثر ولصصم يكصصن‬
‫شيء من هذه المواد معروفصصا فصصي الكتصصاتيب المماثلصصة‪.‬‬
‫وكان للرجل أسلوب في التدريس والتربية مؤثر منتصج‪،‬‬
‫رغم أنه لم يدرس علوم التربية ولم يتلصصق قواعصصد علصصم‬
‫النفس‪ ،‬فكصصان يعتمصصد أكصصثر مصصا يعتمصصد علصصى المشصصاركة‬
‫الوجدانيصصة بينصصه وبيصصن تلمصصذته‪ ،‬وكصصان يحاسصصبهم علصصى‬
‫تصرفاتهم حسابا دقيقا مشصربا بإشصصعارهم الثقصصة بهصصم‬
‫والعتماد عليهم‪ ،‬ويجازيهم على الحسصصان أو السصصاءة‬
‫جزاء أدبيا‬
‫يبعث في النفس نشوة الرضا والسرور مصصع الحسصصان‪،‬‬
‫كما يذيقها قوارص اللم والحزن مصصع السصصاءة‪ ،‬وكصصثيرا‬
‫ما يكون ذلك في صورة نكتة لذعة أو دعصصوة صصصالحة أو‬
‫بيت من الشعر ‪ -‬إذ كان الستاذ يقرضه على قلصصة ‪ -‬ول‬
‫أزال أذكر بيتا من الشعر كان مكافأة علصصى إجابصصة فصصي‬

‫التطبيق أعجبته فأمر صصصاحب الكراسصصة أن يكتصصب تحصصت‬
‫درجة الموضوع‪.‬‬
‫فالله يمنحه رضا‬
‫حسن أجاب وفي الجواب أجادا‬
‫ورشادا‬
‫كما أذكر بيتا آخر أتحف به أحد الزملء علصصى إجابصصة لصصم‬
‫ترقه فأمره أن يكتب تحت درجته‪:‬‬
‫يا غارة الله جدي السير مسرعة‬
‫الفتى يا غارة الله‬

‫في أخذ هذا‬

‫ولقد ذهبت مثل وأطلقت على هذا الزميل اسصصما ً فكنصصا‬
‫كثيرا ً ما نناديه إذا أردنا أن نغيظه” يا غارة الله”‪ .‬وإنما‬
‫كان الستاذ يوصي صاحب الكراسة بصصأن يكتصصب بنفسصصه‬
‫ما يمليه عليه لنه رحمصصه اللصصه كصصان كفيف صا ً ولكصصن فصصي‬
‫بصصصيرته نصصور كصصثير عصصن المبصصصرين” فإنهصصا ل تعمصصى‬
‫البصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور” ولعلى‬
‫أدركت منذ تلك اللحظصصة وإن لصصم أشصصعر بهصصذا الدراك ‪-‬‬
‫أثر التجاوب الروحي والمشاركة العاطفية بين التلميصصذ‬
‫والستاذ‪ ،‬فلقد كنا نحب أستاذنا حبا ً جما ً رغم مصصا كصصان‬
‫يكلفنا من مرهقات العمال‪ .‬ولعلي أفصصدت منصصه رحمصصه‬
‫اللصصه مصصع تلصصك العاطفصصة الروحيصصة حصصب الطلع وكصصثرة‬
‫القراءة إذ كثيرا ً ما كان يصطحبني إلصصى مكتبتصصه وفيهصصا‬
‫الكثير من المؤلفات النافعة لراجع له وأقصصرأ عليصصه مصصا‬
‫يحتاج إليصصه مصصن مسصصائل‪ ،‬وكصصثيرا ً مصصا يكصصون معصصه بعصصض‬
‫جلسائه من أهصصل العلصصم فيتنصصاولون الموضصصوع بصصالبحث‬
‫والنظر والنقاش وأنا أسمع‪ .‬وهكذا يكون لهذا التصال‬
‫المباشر بين الستاذ والتلميذ أجمصصل الثصصار‪ .‬وحبصصذا لصصو‬
‫قدر ذلك المعلمون والمربون واعتمدوا عليه وعنصصوا بصصه‬
‫ففيه إن شاء الله الخيصصر الكصصثير‪ .‬وفصصي هصصذه المدرسصصة‬
‫المباركة مرت فترة من فترات العمر بين الثامنصصة إلصصى‬
‫الثانية عشرة‪.‬‬

‫إلى المدرسة العدادية‬
‫ولقد شغل أستاذنا بعد ذلصصك عصصن مدرسصصته‪ ،‬وعهصصد بهصصا‬
‫إلى غيصصره مصصن العرفصصاء الصصذين ليصصس لهصصم مثصصل روحصصه‬
‫المشرق وعلمه الواسصصع وأدبصصه الجصصم وخلقصصه الجصصذاب‪،‬‬
‫فلم يرق لهذا الناشئ الذي تذوق حلوة هذه الخلل أن‬
‫يصبر على صحبتهم‪ ،‬رغم أنصصه لمصصا يتصصم القصصرآن حفظصا ً‬
‫بعد‪ ،‬ولم يحقق رغبة والده الملحة في أن يراه حافظصصا‬
‫لكتاب الله‪ ،‬فهو لما يتجاوز بعصد سصورة السصصراء ابتصداء‬
‫من البقرة ‪ -‬وهصو نصصف الختمصة تقريبصا ً ‪ -‬وعلصصى حيصن‬
‫فجأة صارح والده في تصميم عجيب أنه لم يعصصد يطيصصق‬
‫أن يستمر بهذه الكتاتيب وأنه ل بد له من الصصذهاب إلصصى‬
‫المدرسة العدادية‪ .‬والمدرسة العدادية حينصصذاك علصصى‬
‫غرار المدرسة البتدائيصصة اليصصوم بحصصذف اللغصصة الجنبيصصة‬
‫وإضافة بعض مواد القوانين العقارية والمالية وطصصرف‬
‫من فلحة البساتين‪ ،‬مع التوسع نوعا ً في دراسة علوم‬
‫اللغة الوطنية والدين‪.‬‬
‫وعارض الوالد الحريص على أن يحفظ ولده كتاب الله‪،‬‬
‫في هذه الرغبصصة ولكنصصه وافصصق عليهصصا بعصصد أن تعهصصد لصصه‬
‫صاحبها بأن يتم حفظ القرآن الكريم” من منزله”‪ .‬وما‬
‫جصصاء أول السصصبوع حصصتى كصصان الغلم طالب صا ً بالمدرسصصة‬
‫العدادية يقسم وقته بين الدرس نهارًا‪ ،‬وتعلم صصصناعة‬
‫الساعات التي أغرم بها بعصصد النصصصراف مصصن المدرسصصة‬
‫إلى صلة العشاء‪ ،‬ويستذكر هذه الدروس بعد ذلك إلصصى‬
‫النوم‪ ،‬ويحفصصظ حصصصته مصصن القصصرآن الكريصصم بعصصد صصصلة‬
‫الصبح حتى يذهب إلى المدرسة‪.‬‬
‫جمعية الخلق الدبية‬
‫وكان من بين أساتذة هذه المدرسة” محمد أفندي عبصصد‬
‫الخالق” رحمه الله وكان مدرس حساب ورياضة‪ ،‬ولكنه‬
‫كان صاحب خلق وفضصصيلة‪ ،‬فصصاقترح علصصى طلبصصة السصصنة‬
‫الثالثة أن يؤسسوا من بينهم جمعية مدرسية يطلقصصون‬
‫عليهصصا اسصصم” جمعيصصة الخلق الدبيصصة” وضصصع بنفسصصه‬
‫لئحتها‪ ،‬واعتبر نفسه المشصرف عليهصا وأرشصد الطلب‬
‫إلصى اختيصار مجلصس إدارتهصا‪ .‬وكصانت لئحتهصا الداخليصة‬
‫تتلخص في أن‪ :‬من شتم أخاه غرم مليما ً واحصصدا‪ ،‬ومصصن‬

‫شتم الوالد غرم مليمين‪ ،‬ومن شصصتم الم غصصرم قرشصصا‪،‬‬
‫ومن سب الدين غصصرم قرشصصين‪ ،‬ومصصن تشصصاجر مصصع آخصصر‬
‫غرم مثل ذلك ‪ -‬وتضاعف هذه العقوبة لعضصصاء مجلصصس‬
‫الدارة ورئيسصصه ‪ -‬ومصصن توقصصف عصصن التنفيصصذ قصصاطعه‬
‫زملؤه حتى ينفذ‪ ،‬وما يتجمع من هذه الغرامصصات ينفصصق‬
‫في وجوه من البر والخير‪ ،‬وعلى هؤلء العضاء جميعصا ً‬
‫أن يتواصوا فيما بينهم بالتمسصصك بالصصدين وأداء الصصصلة‬
‫في أوقاتها والحرص على طاعة اللصصه والوالصصدين ومصصن‬
‫هم اكبر سنا أو مقامًا‪.‬‬
‫وكانت ثروة مدرسة الرشاد الدينية سببا في أن يتقصدم‬
‫هذا الناشئ إخصصوانه وأن تتجصصه إليصصه أنظصصارهم حصصتى إذا‬
‫أريصصد اختيصصار مجلصصس إدارة جمعيصصة الخلق الدبيصصة وتصصع‬
‫اختيارهم عليه رئيسا لهذا المجلصصس‪ .‬وزاولصصت الجمعيصصة‬
‫عملها وحاكمت الكثيرين علصصى مخالفصصات وتعصصت منهصصم‬
‫وجمع من هذه الغرامصصات مبلصصغ مصصن المصصال ل بصصأس بصصه‬
‫أنفق بعضه في تكريم الزميصصل الطصصالب لصصبيب اسصصكندر‬
‫شقيق طبيب الصحة الذي نقل إلى بلد آخر نقل أخصصوه‬
‫معه‪ ،‬وأنفق البعض الخر في تجهيز ميت غريب غريصصق‬
‫ألقصصى بصصه النيصصل إلصصى جصصوار سصصور المدرسصصة فقصصامت‬
‫الجمعية بتجهيزه من هذه الموال‪ .‬ول شصصك أن جمعيصصة‬
‫كهصصذه تنتصصج فصصي بصصاب تكصصوين الخلق اكصصثر ممصصا ينتصصج‬
‫عشرون درسا من الدروس النظريصصة‪ ،‬وعلصصى المصصدارس‬
‫والمعاهد أن تعنى اكبر العناية بأمثال هذه الجمعيات‪...‬‬
‫على شاطئ النيل‬
‫وأذكر أن كان من أثر هذه الجمعية في نفوس أعضائها‬
‫الناشئين أنني مررت ذات يوم على شاطئ فهر النيصصل‬
‫حيث يشتغل عصدد كصبير مصصن العمصصال فصي بنصاء السصفن‬
‫الشراعية‪ ،‬وهي صصصناعة كصصانت منتشصصرة فصصي محموديصصة‬
‫بحيرة‪ ،‬فلحظت أن أحد أصحاب هذه السصصفن المنشصصأة‬
‫قد ‪-‬علق في ساريتها تمثال خشبيا عاريصصا علصصى صصصورة‬
‫تتنافى مع الدب‪ ،‬وبخاصة وأن هذا الجزء من الشصصاطئ‬
‫يصصتردد عليصصه السصصيدات والفتيصصات يشصصقين منصصه المصصاء‪،‬‬
‫فهالني ما رأيت وذهبت فورا إلى ضابط النقطة ‪ -‬ولم‬
‫تكن المحمودية قد صارت مركزا إداريا بعد ‪ -‬وقصصصصت‬

‫عليه‪ .‬القصص مستنكرا هذا المنظر‪ .‬وتصصد اكصصبر الرجصصل‬
‫هذه الغيرة وقصصام معصصي مصصن فصصوره حيصصث هصصدد صصصاحب‬
‫السفينة وأمره أن ينزل هذا التمثصصال فصصي الحصصال وقصصد‬
‫كان‪ ،‬ولم يكتف بذلك بل إنه حضر صصصباح اليصصوم التصصالي‬
‫إلى المدرسة وأخبر الناظر الخبر في إعجصصاب وسصصرور‪.‬‬
‫وكان الناظر مربيا فاضل هو السصصتاذ محمصصود رشصصدي ‪-‬‬
‫من كجار رجال وزارة المعارف الن ‪ -‬فسصصر هصصو الخصصر‬
‫وأذاعه على التلميذ في طابور الصصصباح مشصصجعا ً إيصصاهم‬
‫على‪ .‬بذل النصيحة للناس والعمصصل علصصى إنكصصار المنكصصر‬
‫أينما كان‪ .‬ويظهر أن هذا الهتمام بمثل هصصذه الشصصئون‬
‫قد انصرف عنه اليوم ‪ -‬مع السف ‪ -‬الكثير مصصن النظصصار‬
‫والضباط على السواء‪.‬‬
‫في المسجد الصغير‬
‫ولقصصد دأب كصصثير مصصن تلمصصذة هصصذه المدرسصصة علصصى أداء‬
‫الصلة في المسجد الصغير ( وهصصو مسصصجد مجصصاور لهصصا‬
‫وبخاصة صلة الظهر حيث تجمعهم فسحة بعد النداء‪.‬‬
‫ومصصن الطصصرائف الصصتي أذكرهصصا أن إمصصام هصصذا المسصصجد‬
‫الهلي الشيخ محمصصد سصصعيد رحمصصه اللصصه‪ ،‬مصصر ذات يصصوم‬
‫فرأي مؤذنا يؤذن وجماعة تقصصام وإمامصصا يتقصصدم وعصصددا‬
‫كثيرا ً من التلمذة ‪-‬يزيصصد علصصى ثلثصصة صصصفوف أو أربعصصة‬
‫يصلي فخشصصي السصصراف فصصي المصصاء والبلصصى للحصصصير‪،‬‬
‫وانتظصصر حصصتى أتصصم المصصصلون صصصلتهم ثصصم عمصصل علصصى‬
‫تفريقهم بالقوة مهددا ومنصصذرا ومتوعصصدا‪ ،‬فمنهصصم مصصن‬
‫أذعن وفر ومنهم من وقف وثبت‪.‬‬
‫وأوحصصت إلصصى خصصواطر التلمصصذة أن أقتصصص منصصه ول بصصد‪.‬‬
‫فكتبت إليه خطابا ليصصس فيصصه إل هصصذه اليصصة )ول تطصصرد‬
‫الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريصصدون وجهصصه مصصا‬
‫عليك من حسابهم من شيء ومصصا مصصن حسصصابك عليهصصم‬
‫من شيء فتطردهم فتكون من الظصصالمين ( ول شصصيء‬
‫في ذلك‪ ،‬بعثت به إليه في البريصصد مغرم صا ً واعتصصبرت أن‬
‫غرامة قرش صاغ كافية في هذا القصصصاص‪ .‬وتصصد عصصرف‬
‫رحمه الله ممن جاءته هذه الضربة وقابل الوالد شصصاكيا ً‬
‫معاتبًا‪ ،‬فأوصاه بالتلميذ خيرا ً وكانت له معنصصا بعصصد ذلصصك‬
‫مواقف طيبة عاملنا فيها معاملة حسنة‪ ،‬واشترط علينا‬

‫أن نمل صصصهريج المسصصجد بالمصصاء قبصصل انصصصرافنا‪ ،‬وأن‬
‫نعاونه في بع التبرعات للحصر إذا ما أدركها البلى وقد‬
‫أعطيناه ما شرط‪.‬‬
‫جمعية منع المحرمات‬
‫وكصصأن هصصذا النشصصاط الصصداخلي لصصم يصصرض رغبصصة هصصؤلء‬
‫الناشئين في العمل للصلح فاجتمع نفصصر منهصصم‪ .‬كصصان‬
‫من بينهم الستاذ محمد على بدير المصصدرس بالمعصصارف‬
‫الن‪ ،‬والستاذ عبد الرحمن الساعاتي الموظف بالسكة‬
‫الحديديصصة الن‪ ،‬والسصصتاذ سصصعيد بصصدير المهنصصدس الن‪.‬‬
‫وقصصرروا تصصأليف جمعيصصة إسصصلمية باسصصم جمعيصصة منصصع‬
‫المحرمصات ( وكصان اشصصتراك العضصو فيهصا يصصتراوح بيصن‬
‫خمسصصة مليمصصات وعشصصرة أسصصبوعيا‪ ،‬وكصصانت أعمالهصصا‬
‫موزعة على أعضائها‪ .‬فمنهم من كصصانت مهنتصصه تحضصصير‬
‫النصصصوص وصصصيغ الخطابصصات‪ ،‬وآخصصر مهنتصصه كتصصابه هصصذه‬
‫الخطابات بالحبر الزفر‪ ،‬وثالث مهنته طبعها‪ ،‬والباقون‬
‫توزيعها على أصحابها‪ .‬وأصحابها هم الصصذين تصصصل إلصصى‬
‫الجمعيصصة أخبصصارهم بصصأنهم يرتكبصصون بعصصض الثصصام أو ل‬
‫يحسنون أداء العبادات علصصى وجههصصا‪ ،‬خصوصصصا الصصصلة‪،‬‬
‫فمن أفطصصر فصصي رمضصصان ورآه أحصصد العضصصاء بلصصغ عنصصه‬
‫فوصله خطاب فيه النهي الشديد عن هذا المنكر‪ ،‬ومن‬
‫قصر في صصلته ولصم يخشصع فيهصا ولصم يطمئن وصصله‬
‫خطاب كذلك‪ ،‬ومن تحلى بالصصذهب وصصصله خطصصاب نهصصي‬
‫فيه حكم التحلي بالذهب شرعا‪ ،‬وأيمصصا امصصرأة شصصاهدها‬
‫أحد العضاء تلطم وجههصصا فصصي مصصأتم أو تصصدعو بصصدعوى‬
‫الجاهلية وصل زوجها أو وليها خطاب‪ ،‬وهكصصذا مصصا كصصان‬
‫أحد من الناس صغيرا أو كصصبيرا يعصصرف عنصصه شصصيء مصصن‬
‫المآثم إل وصله خطاب من الجمعية ينهصصاه أشصصد النهصصي‬
‫عما يفعل‪ .‬وكان من اليسير على العضاء لصغر سنهم‬
‫وعدم اتجاه النظار إليهم أو وقوع الشصصبهة عليهصصم أن‬
‫يعرفوا كل شيء ول يتحرز الناس منهم‪ .‬وكصصان النصصاس‬
‫يظنون أن هذا من عمل أسصتاذنا الشصيخ زهصران رحمصه‬
‫الله ويقابلونه ويلومونه لوما ً شديدا ويطلبصصون إليصصه أن‬
‫يتحدث إليهم فيما يريد بدل من هصصذه الكتابصصة‪ .‬والرجصصل‬
‫يتنصصصل مصصن ذلصصك ولصصدفع عصصن نفسصصه‪ ،‬وهصصم ل يكصصادون‬

‫يصصصدقون حصصتى وصصصله ذات يصصوم خطصصاب مصصن الجمعيصصة‬
‫يلفت نظره إلى أنه صلى فريضة الظهر بين السصصواري‬
‫ وذلك مكروه ‪ -‬وهو عالم البلد‪ ،‬فيجب عليصصه أن يبتعصصد‬‫عن المكروهات ليبتعد غيره من العوام عن المحرمات‪.‬‬
‫وأذكر أن الشيخ رحمه الله دعاني حينذاك ‪ -‬وقصد كصصانت‬
‫صلتي مستمرة به في اللهروس العامصصة وإن كنصصت قصصد‬
‫تركت مدرسته أو مكتبته ‪ -‬لنراجع معا هصصذا الحكصصم فصصي‬
‫كتاب فتح الباري في شصصرح صصصحيح البخصصاري‪ ،‬ول زلصصت‬
‫أذكر الموضوع كأنه اليوم وكنصصت أقصصرأ لصصه وأنصصا أبتسصصم‬
‫وهو يتساءل عن هؤلء الذين كتبوا لصصه ووجصصد أن الحصصق‬
‫معهصصم ‪ ،-‬وأنهيصصت ذلصصك إلصصى أعضصصاء الجمعيصصة فكصصان‬
‫سرورهم به عظيمًا‪.‬‬
‫واستمرت الجمعية تؤدى عملهصصا أكصصثر مصصن سصصتة أشصصهر‬
‫وهي مثار عجب الناس ودهشتهم‪ .‬حتى اكتشف أمرهصصا‬
‫على يد صاحب قهوة استدعى راقصصصة فوصصصله خطصصاب‬
‫مصصن الجمعيصصة‪ ،‬وكصصانت الخطابصصات ل ترسصصل بالبريصصد‬
‫اقتصصصادا فصصي النفقصصات‪ ،‬وإنمصصا يحملهصصا أحصصد العضصصاء‬
‫ويضعها في مكان يلفت نظر صاحبها إليهصصا فيسصصتلمها‬
‫ول يرى من جاء بها‪ .‬ولكصصن المعلصصم كصصان يقظصا ً فشصصعر‬
‫بحركة حامل الخطاب فقبض عليه بخطابه وعاتبه عتابا‬
‫شديدا أمام من في القهوة‪ .‬وعرفت الجمعية عصصن هصصذا‬
‫الطريصصق فصصرأي أعضصصاؤها أن يخففصصوا مصصن نشصصاطهم‬
‫ويعملوا بأسلوب آخر لمنع المحرمات‪.‬‬
‫إلى مدرسة المعلمين الولية بدمنهور‬
‫وكصصان هصصذا الطصصالب قصصد وفصصي بعهصصده فاسصصتمر يحفصصظ‬
‫القران الذي خرج به من مدرسة الرشصصاد وأضصصاف إليصصه‬
‫ربعا ً آخر إلى سورة يس‪ .‬وقرر مجلس مديرية البحيصصرة‬
‫إلغاء نظام المدارس العداديصصة وتعصصديلها إلصصى مصصدارس‬
‫ابتدائيصة فلصم يكصن أمصام الطصالب إل أن يختصار بيصن أن‬
‫يتقدم إلى المعهد الديني بالسكندرية ليكون أزهريا أو‬
‫إلى مدرسصصة المعلميصصن الوليصصة بصصدمنهور ليختصصصر مصصن‬
‫الطريق ويكون بعد ثلث سنوات معلمصصا‪ .‬ورجحصصت كفصصة‬
‫الرأي الثاني في النهاية وجصصاء موعصصد تقصصديم الطلبصصات‬
‫وتقصصدم بطلبصصه فعل‪ ،‬ولكصصن كصصان أمصصام عقبصصتين‪ :‬عقبصصة‬

‫السن فهو ما يزال في منتصصف الرابعصة عشصرة وأقصل‬
‫سن القبول أربصصع عشصصرة كاملصصة‪ ،‬وعقبصصة إتمصصام حفصصظ‬
‫القران الكريم إذ إن ذلك هو شرط القبول في الدخول‬
‫ول بصصد مصصن أداء امتحصصان شصصفهي فصصي القصصران الكريصصم‪،‬‬
‫ولقد كان ناظر المدرسة حينذاك‪ ،‬هصصو السصصتاذ” بشصصير‬
‫الدسصصوقي موسصصى ‪ -‬المحصصال إلصصى المعصصاش ‪ -‬كريمصصا‬
‫متلطفا‪ ،‬فتلطف بالطصصالب وتجصصاوز عصصن شصصرط السصصن‪،‬‬
‫وقبل منه التعهد بحفظ ربع القرآن الباقي‪ ،‬وصصصرح لصصه‬
‫بصصأداء المتحصصان التحريصصري والشصصفهي فأداهمصصا بنجصصاح‪،‬‬
‫ومنذ ذلك الوقت أصبح طالبا ً بمدرسة المعلمين الولية‬
‫بدمنهور‪.‬‬
‫الطريقة الحصافية‬
‫وفصصي المسصصجد الصصصغير رأيصصت” الخصصوان الحصصصافية”‬
‫يذكرون الله تعالى عقب صصصلة العشصصاء مصصن كصصل ليلصصة‪،‬‬
‫وكنت مواظبا على حضصصور درس الشصصيخ زهصصران رحمصصه‬
‫اللصصه بيصصن المغصصرب والعشصصاء‪ ،‬فاجتصصذبني حلقصصة الصصذكر‬
‫بأصصصصواتها المنسصصصقة ونشصصصيدها الجميصصصل وروحانيتهصصصا‬
‫الفياضة‪ ،‬وسماحة هصصؤلء الصصذاكرين مصصن شصصيوخ فضصصلء‬
‫وشصصباب صصصالحين‪ ،‬وتواضصصعهم لهصصؤلء الصصصبية الصصصغار‬
‫الذين اقتحموا عليهم مجلسصصهم ليشصصاركوهم ذكصصر اللصصه‬
‫تبارك وتعالى‪ ،‬فواظبت عليها هصصي الخصصرى‪ .‬وتوطصصدت‬
‫الصلت بينصصي وبيصصن شصصباب هصصؤلء الخصصوان الحصصصافية‬
‫ومن بينهم الثلثصصة المقصصدمون‪ :‬الشصصيخ شصصلبي الرجصصال‬
‫والشصصيخ محمصصد أبصصو شوشصصة والشصصيخ سصصيد عثمصصان‪،‬‬
‫والشبان الصالحون الذين كصصانوا أقصصرب الصصذاكرين إلينصصا‬
‫فصصي السصصن‪ :‬محمصصد أفنصصدي الصصدمياطي وصصصاوي أفنصصدي‬
‫الصاوي وعبد المتعال أفندي سنكل‪ ،‬وأضصصرابهم‪ .‬وفصصي‬
‫هذه الحلبة المباركة التقيت لول مصصرة بالسصصتاذ أحمصصد‬
‫السكري ‪ -‬وكيل الخوان المسلمين ‪ -‬فكان لهذا اللقاء‬
‫أثره البالغ في حياة كل منا‪ .‬ومنذ ذلك الحين أخذ اسم‬
‫الشيخ الحصافي يتردد على الذن فيكون له أجصصل وقصصع‬
‫في أعمصصاق القلصصب وأخصصذ الشصصوق والحنيصصن إلصصى رؤيصصة‬
‫الشيخ والجلوس إليه والخذ عنه يتجدد حينا بعصصد حيصصن‪،‬‬

‫وأخذت أواظب على الوظيفة الروحية صصصباحا ومسصصاء‪،‬‬
‫وزادني بهصصا إعجابصصا أن الوالصصد قصصد وضصصع عليهصصا تعليقصصا‬
‫لطيفا جاء فيه بأدلة صيغها جميعا تقريبا من الحصصاديث‬
‫الصصصحيحة وسصصمى هصصذه الرسصصالة تنصصوير الفئدة الزكيصصة‬
‫بأدلة أذكار الرزوقية ولم تكن هذه الوظيفصصة أكصصثر مصصن‬
‫آيات من الكتاب الكريصصم‪ ،‬وأحصصاديث مصصن أدعيصصة الصصصباح‬
‫والمساء التي وردت في كتب السنة تقريبا‪ ،‬ليس فيها‬
‫شئ من اللفصصاظ العجميصصة أو الصصتراكيب الفلسصصفية أو‬
‫العبارات الصصتي هصصي إلصصى الشصصطحات أقصصرب منهصصا إلصصى‬
‫الدعوات‪.‬‬
‫وفي هذه الثناء وقع في يدي كتصصاب المنهصصل الصصصافي‬
‫في مناقب حسنين الحصافي وهو شيخ الطريقة الول‬
‫ ووالصصد شصصيخها الحصصالي السصصيد الجليصصل الشصصيخ عبصصد‬‫الوهاب الحصافي مد اللصصه فصصي عمصصره ونفصصع اللصصه بصصه ‪-‬‬
‫والذي توفي ولصصم أره حيصصث كصصانت وفصصاته الخميصصس ‪17‬‬
‫من جمادى الخصصرة ‪ 1328‬الهجريصصة‪ ،‬وكنصصت إذ ذاك فصصي‬
‫سن الرابعة عشرة فلم أجتمع به على كثرة تردده على‬
‫البلد فأقبلت على القراءة فيه وعرفت منه كيصصف كصصان‬
‫السصصيد حسصصنين رحمصصه اللصصه عالمصصا أزهريصصا تفقصصه علصصى‬
‫مصصذهب المصصام الشصصافعي ودرس علصصوم الصصدين دراسصصة‬
‫واسصصعة وامتل منهصصا وتضصصلع فيهصصا ثصصم تلقصصى بعصصد ذلصصك‬
‫الطريق على كثير من شيوخ عصره‪ ،‬وجد واجتهصصد فصصي‬
‫العبادة والذكر والمداومة على الطاعات حصصتى إنصصه حصصج‬
‫أكثر من مرة وكان يعتمر مع كل حجة اكثر مصصن عمصصرة‪.‬‬
‫وكان رفقاؤه وأصصصحابه يقولصصون مصصا رأينصصا أقصصوى علصصى‬
‫طاعصصة اللصصه وأداء الفصصرائض والمحافظصصة علصصى السصصنن‬
‫والنوافل منه ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬حتى فصصي آخصصر أيصصام حيصصاته‬
‫وقد كبرت سنه ونيف عن الستين‪ .‬ثصصم أخصصذ يصصدعو إلصصى‬
‫الله بأسلوب أهل الطريق‪ ،‬ولكن في استنارة وإشصصراق‬
‫وعلى تواعصصد سصصليمة قويمصصة‪ ،‬فكصصانت دعصصوته مؤسسصصة‬
‫على العلم والتعليم‪ ،‬والفقه والعبادة والطاعة والذكر‪،‬‬
‫ومحاربصصة البصصدع والخرافصصات الفاشصصية بيصصن أبنصصاء هصصذه‬
‫الطرق والنتصار للكتاب والسنة على أية حال والتحرز‬
‫مصصن التصصأويلت الفاسصصدة والشصصطحات الضصصارة والمصصر‬

‫بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬وبذل النصيحة على كصصل‬
‫حال حتى إنه غير كثيرا من الوضاع الصصتي اعتقصصد أنهصصا‬
‫تخصصالف الكتصصاب والسصصنة‪ ،‬وممصصا كصصان عليصصه مشصصايخه‬
‫أنفسهم‪ .‬وكان أعظصصم مصصا أخصصذ بمجصصامع قطصصبي وملصصك‬
‫علصصى لصصبى مصصن سصصرته رض الصصه عنصصه شصصدته فصصي المصصر‬
‫بالمعروف والنهي عن المنكر وأنه كان ل يخشصصى فصصي‬
‫ذلصصك لصصوم لئم ول يصصدع المصصر والنصصص مهمصصا كصصان فصصي‬
‫حضرة كبير أو عظيصصم‪ .‬ومصصن نمصصاذج ذك أنصصه زار ريصصاض‬
‫باشا حين كان رئيس الوزارة‪ ،‬فدخل أحد العلماء وسلم‬
‫على الباشا وانحنى حتى قصصارب الركصصوع فقصصام الشصصيخ‬
‫مغضصصبا وضصربه علصصى خصصديه بمجمصصع يصصده ونهصصره بشصصدة‬
‫قائل‪ :‬استقم يا رجل فإن الركصصوع ل يجصصوز إل للصصه‪ ،‬فل‬
‫تذلوا الدين والعلم فذلكم اله‪ .‬ولم يسصصتطع العصصالم ول‬
‫الباشا أن يؤاخصصذاه بشصصيء‪ .‬ودخصصل أحصصد الباشصصوات مصصن‬
‫أصدقاء رياض باشا وفي إصبعه خاتم من الذهب وفصصي‬
‫يده عصا مقبضها من الذهب كذلك‪ ،‬فالتفت إليه الشيخ‬
‫وقال‪ :‬يصصا هصصذا إن اسصصتعمال الصصذهب فصصي الحليصصة هكصصذا‬
‫حرام علصصى الرجصصال حلل للنسصصاء فصصأعط هصصذين لبعصصض‬
‫نسائك‪ ،‬ول تخالف عن أمر رسول الله صلى اللصصه عليصصه‬
‫وسلم‪ .‬وأراد الرجصصل أن يعصصترض‪ ،‬فتصصدخل ريصصاض باشصصا‬
‫وعرف بعضهما ببعض والشيخ مصر على أنه ل بصصد مصصن‬
‫خلع المقبض والخاتم معا حتى يزول هذا المنكر‪.‬‬
‫ودخل مرة على الخديوي توفيق باشا مصصع العلمصصاء فصصي‬
‫بعض المقابلت فسلم على الخصصديوي بصصصوت مسصصموع‬
‫فرد عليه الخديوي بالشارة بيده‪ ،‬فقصصال لصصه فصصي عصصزم‬
‫وتصميم‪ :‬رد السلم يكون بمثله أو بأحسن منه‪ .،‬فقصصل‬
‫وعليكم السلم ورحمة اللصصه وبركصصاته‪ ،‬والصصرد بالشصصارة‬
‫وحدها ل يجوز (‪ .‬فلصصم يسصصع الخصصديوي إل أن يصرد عليصصه‬
‫باللفظ ويثنى على موقفه وتمسكه بدينه‪.‬‬
‫وزار مرة بعض مريديه من الموظفين فصصي بعصصض دوائر‬
‫المساحة فرأي على مكتبصصه بعصصض تماثيصصل مصصن الجبصصس‬
‫فسأله‪ :‬ما هذا يا فلن؟ فقال‪ :‬هذه تماثيل نحتصصاج إلهصصا‬
‫فصصي عملنصصا‪ .‬فقصصال‪ :‬إن ذلصصك حصصرام‪ .‬وأمسصصك بالتمثصصال‬
‫وكسصصر عنقصصه‪ ،‬ودخصصل المفتصصش النجليصصزي فصصي هصصذه‬

‫اللحظة ورأي هذا المنظر فنصصاقش الشصصيخ فيمصصا صصصنع‪.‬‬
‫فرد عليه ردا جميل وأفهمه أن السلم إنما جاء ليقيصصم‬
‫التوحيد الخالص وليقضي على كل مظهصر مصن مظصاهر‬
‫الوثنية في أية صورة من صورها ولهذا حصصرم التماثيصصل‬
‫حتى ل يكون بقاؤها ذريعة لعبادتها‪ .‬وأفصصاض فصصي هصصذا‬
‫المعنى بما طلب له المفتش الصصذي كصصان يظصصن أن فصصي‬
‫السلم لوثة من الوثنية‪ ،‬وسلم للشيخ وأثنى عليه‪.‬‬
‫وزار مسجد السيد الحسين رضصصى اللصصه عنصصه مصصع بعصصض‬
‫مريديه ووقف على القبر يدعو الدعاء المأثور‪ :‬السصصلم‬
‫علصصى أهصصل الصصديار مصصن المصصؤمنين ( فقصصال لصصه بعصصض‬
‫المريدين‪ :‬يا سيدنا الشيخ سل سصصيدنا الحسصصين يرضصصى‬
‫عني‪ ،‬فالتفت إليه منضصصبا وقصصال‪ “ :‬يرضصصى عنصصا وعنصصك‬
‫وعنه‪ :‬الله ( وبعد أن أتم زيصصارته شصصرح لخصصوانه أحكصصام‬
‫الزيصصارة وأوضصصح لهصصم الفصصرق بيصصن البدعيصصة والشصصرعية‬
‫منها‪.‬‬
‫وحدثني الوالد أنه اجتمع بالشيخ رحمه الله فصصي منصصزل‬
‫وجيه مصصن وجهصصاء المحموديصصة هصصو حسصصن بصصك أبصصو سصصيد‬
‫حسن رحمه الله‪ ،‬مصصع بعصصض الخصصوان فصصدخلت الخصصادم‪،‬‬
‫وهصصي فتصصاة كصصبيرة‪ ،‬تقصصدم لصصه القهصصوة وهصصي مكشصصوفة‬
‫الذراعين والصصرأس فنظصصر إليهصصا الشصصيخ منضصصبا وأمرهصصا‬
‫بشدة أن تذهب فتستتر وأبى أن يشرب القهوة وألقى‬
‫على صاحب المنزل درسا مصصؤثرا ً فصصي وجصصوب احتشصصام‬
‫الفتيات وإن كن خصصدما وعصصدم إظهصصار الرجصصال الجصصانب‬
‫علين‪.‬‬
‫وله رحمه الله في ذلك أمور فصي غايصة الكصثرة والدقصة‬
‫معا وكذلك شأنه دائما‪.‬‬
‫هذه الناحية هي التي أثارت في نفسي أعظصصم معصصاني‬
‫العجاب والتقدير وكان الخوان يكصصثرون مصصن الحصصديث‬
‫عن كرامات الشيخ الحسية فلم أكن أجد لها من الوقصصع‬
‫في نفسي بقدر ما أجده لهذه الناحية العمليصصة‪ ،‬وكنصصت‬
‫أعتقد أن أعظم كرامة أكرمه الله بها هي هذا التوفيق‬
‫لنشر دعوة السلم على هذه القواعصصد السصصليمة وهصصذه‬
‫الناحية العملية على محارم الله تبصارك وتعصالى والمصر‬

‫بالمعروف والنهي عن المنكر‪ .‬وكصصل ذلصصك ولصصم تتجصصاوز‬
‫سني الثانية عشرة‪.‬‬
‫وزادني تعلقا بالشيخ الجليل رحمه الله ‪ -‬أنني رأيت‬
‫في هذه الثناء‪ ،‬وعلى أثر تكراري للقراءة في‬
‫المنهل‪ ،‬فيما يرى النائم‪ :‬أنني ذهبت إلى مقبرة‬
‫البلد فرأيت قبرا ضخما يهتز ويتحرك‪ ،‬ثم زاد‬
‫اهتزازه واضطرابه حتى انشق فخرجت منه نار‬
‫عالية امتدت إلى عنان السماء وتشكلت فصارت‬
‫رجل ً هائل الطول والمنظر واجتمع الناس عليه من‬
‫كل مكان فصاح فيهم بصوت واضح مسموع وقال‬
‫لهم‪ :‬أيها الناس‪ :‬إن الله قد أباح لكم ما حرم‬
‫عليكم‪ ،‬فافعلوا ما شئتم‪ .‬فانبريت له من وسط هذا‬
‫ت إلى‬
‫الجمع وصحت في وجهه” كذبت” والتف ّ‬
‫الناس وقلت لهم‪ “ :‬أيها الناس هذا إبليس اللعين‬
‫وقد جاء يفتنكم عن دينكم ويوسوس لكم فل تصغوا‬
‫إلى قوله ول تستمعوا إلى كلمه” فغضب وقال‪“ :‬‬
‫ل بد من أن نتسابق أمام هؤلء الناس فإن سبقتني‬
‫ورجعت إليهم ولم أقبض عليك فأنت صادق”‪.‬‬
‫فقبلت شرطه وعدوت أمامه بأقصى سرعتي‪ .‬وأين‬
‫خطوي الصغير من خطوه الجبار‪ ،‬وقبل أن يدركني‬
‫ظهر الشيخ ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬من طريق معترض‬
‫وتلقاني في صدره واحتجزني بيساره ورفع يمناه‬
‫مشيرا بها إلى هذا الشبح صائحا في وجهه‪ :‬اخسأ يا‬
‫لعين‪ ،‬فولى الدبار واختفي‪ ،‬وانطلق الشيخ بعد‬
‫ذلك‪ ،‬فعدت إلى الناس وقلت لهم‪ :‬أرأيتم كيف أن‬
‫هذا اللعين يضلكم عن أوامر الله‪.‬‬
‫واستيقظت وكلي شوق و تقدير وترقب لحضور‬
‫السيد عبد الوهاب الحصافي نجل الشيخ ‪ -‬رحمه‬
‫الله ‪ -‬لراه وأتلقى عنه الطريق ولكنه لم يحضر‬
‫هذه الفترة‪.‬‬

‫*‬
‫ويذكرني حديث المقبرة بما كان لخينا في الله الشيخ‬
‫محمد أبو شوشة التصصاجر بالمحموديصصة علينصصا مصصن فضصصل‬

‫في التربية الروحيصصة‪ ،‬إذ كصصان يجمعنصصا عشصصرة أو نحوهصصا‬
‫ويذهب بنصصا إلصصى المقصصبرة حيصصث نصصزور القبصصور ونجلصصس‬
‫بمسجد الشيخ النجيلى نقرأ الوظيفصصة ثصصم يقصصص علينصصا‬
‫مصصن حكايصصات الصصصالحين وأحصصوالهم مصصا يرقصصق القلصصوب‬
‫ويسصصيل العصصبرات‪ ،‬ثصصم يعصصرض علينصصا القبصصور المفتوحصصة‬
‫ويذكرنا بمصرنا إليها‪ ،‬وظلمصصة القصصبر ووحشصصته ويبكصصى‬
‫فنبكصصي معصصه‪ ،‬ثصصم نجصصدد التوبصصة فصصي خشصصوع وحصصرارة‬
‫واستحضار عجيب وندم وعزم‪ ،‬ثم كثيرا مصصا كصصان يربصصط‬
‫لكل واحد منا حول معصمه سوارا من الخيصصط الغليصصظ”‬
‫الدوبارة” ليكون ذكرى التوبة‪ ،‬ويوصصصينا بصصأن أحصصدنا إذا‬
‫حدثته نفسه بالمعصية أو غلبه الشيطان فليمسك بهذا‬
‫السوار‪ ،‬وليتذكر أنه تاب إلى الله وعاهده على طصصاعته‬
‫وترك معصيته‪ ،‬وكنا نسصصتفيد مصصن هصصذه النصصصيحة كصصثيرا ً‬
‫وجزاه الله عنا خيرا‪.‬‬
‫وظللصصت معلصصق القلصصب بالشصصيخ ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬حصصتى‬
‫التحقصصت بمدرسصصة المعلميصصن الوليصصة بصصدمنهور وفيهصصا‬
‫مدفن الشيخ وضريحه وقواعد مسجده الذي لم يكن تم‬
‫حينذاك‪ ،‬وتم بعد ذلك‪ ،‬فكنت مواظبا على الحضرة فصصي‬
‫دم الخصصوان‬
‫مسجد التوبة في كل ليلة وسألت عصصن مق ص ّ‬
‫فعرفت أنه الرجل الصالح التقي الشيخ بسيوني العبصصد‬
‫التاجر‪ ،‬فرجوته أن يأذن لي بأخصصذ العهصصد عليصصه ففعصصل‪،‬‬
‫ووعصصدني بصصأنه سصصيقدمني للسصصيد عبصصد الوهصصاب عنصصد‬
‫حضوره‪ ،‬ولم أكن إلى هذا الوقت قد بصصايعت أحصصدا فصصي‬
‫الطريق بيعة رسمية وإنما كنت محبا وفق اصطلحهم‪.‬‬
‫وحضر السيد عبد الوهاب ‪ -‬نفع الله بصصه ‪ -‬إلصصى دمنهصصور‬
‫وأخطرني الخوان بذلك فكنت شديد الفرح بهذا النبصصأ‪،‬‬
‫وذهبت إلى الوالد الشيخ بسيوني ورجوته أن يقصصدمني‬
‫للشيخ ففعل‪ ،‬وكان ذلك عقب صلة العصر مصصن يصصوم ‪4‬‬
‫رمضصصان سصصنة ‪ 1341‬الهجريصصة وإذا لصصم تخنصصي الصصذاكرة‪،‬‬
‫فقصصد كصصان يوافصصق يصصوم الحصصد حيصصث تلقيصصت الحصصصافية‬
‫الشاذلية عنه وأدبني بأدوارها ووظائفها‪.‬‬
‫وجزى الله عنا السصصيد عبصصد الوهصصاب خيصصر الجصصزاء‪ ،‬فقصصد‬
‫أفادتني صحبته أعظم الفائدة وما علمت عليه في دينه‬

‫وطريقه إل خيرا‪ ،‬وقصصد امتصصاز فصصي شخصصصيته وإرشصصاده‬
‫ومسلكه بكثير من الخصال الطيبة‪ :‬مصن العفصة الكاملصصة‬
‫عما في أيدي الناس‪ ،‬ومصصن الجصصد فصصي المصصور والتحصصرر‬
‫من صرف الوقات في غير العلم أو التعلم أو الذكر أو‬
‫الطاعصصة أو التعبصصد سصصواء أكصصان وحصصده أم مصصع إخصصوانه‬
‫ومريديه‪ ،‬ومن حسن التوجيه لهؤلء الخوان وصصصرفهم‬
‫عمليصصا إلصصى الخصصوة والفقصصه وطاعصصة اللصصه‪ .‬وأذكصصر مصصن‬
‫أساليبه الحكيمة في التربية أنه لم يكن يسمح للخوان‬
‫المتعلميصصصن أن يكصصصثروا الجصصصدل فصصصي الخلفيصصصات أو‬
‫المشصصتبهات مصصن المصصور‪ ،‬أو يصصرددوا كلم الملحصصدة أو‬
‫الزنادقة أو المبشصصرين مثل أمصصام العامصصة مصصن الخصصوان‬
‫ويقصصول لهصصم اجعلصصوا هصصذا فصصي مجالسصصكم الخاصصصة‬
‫تتدارسصصونه فيمصصا بينكصصم‪ .‬أمصصا هصصؤلء فتحصصدثوا أمصصامهم‬
‫بالمعاني المصصؤثرة العمليصصة الصصتي تصصوجههم إلصصى طاعصصة‬
‫الله‪ ،‬فقد تعلق بنفس أحصصدهم الشصصبهة ول يفهصصم الصصرد‬
‫فيتشوش اعتقاده بل سبب‪ ،‬وتكونون أنتم السبب فصصي‬
‫ذلك‪ .‬وأذكر أن من كلماته التي ل أزال أحفظها والصصتي‬
‫وجهها إلى وإلى الخ الستاذ أحمد السكري في بعصصض‬
‫هذه الجلسات ما معناه‪ :‬إننصي أتوسصم أن اللصه سصيجمع‬
‫عليكم القلوب ويضم إليكم كثيرا من النصصاس‪ ،‬فصصاعلموا‬
‫أن الله سيسألكم عن أوقات هؤلء الصصذين سصصيجتمعون‬
‫عليكصصم أفصصدتموهم فيهصصا‪ ،‬فيكصصون لهصصم الثصصواب ولكصصم‬
‫مثلهصصم‪ ،‬أم انصصصرفت هبصصاء‪ ،‬فيؤاخصصذون وتؤاخصصذون؟‪..‬‬
‫وهكذا كانت توجيهاته كلها إلى الخير ومصصا علمنصصا عليصصه‬
‫إل خيصصرا )ومصصا شصصهدنا إل بمصصا علمنصصا ومصصا كنصصا للغيصصب‬
‫حافظين(‬
‫وفي هصصذه الثنصصاء بصصدا لنصصا أن نؤسصصس فصصي المحموديصصة‬
‫جمعيصصة إصصصلحية هصصي” جمعيصصة الحصصصافية الخيريصصة”‬
‫واختير أحمد أفندي السكري التاجر بالمحمودية رئيسصصا‬
‫لها وانتخبت سكرتيرا لها‪ ،‬وزاولت الجمعية عملها فصصي‬
‫ميصصدانين مهميصصن‪ :‬الميصصدان الول‪ :‬نشصصر الصصدعوة إلصصى‬
‫الخلق الفاضصصصلة‪ ،‬ومقاومصصصة المنكصصصرات والمحرمصصصات‬
‫الفاشصصية كصصالخمر والقمصصار وبصصدع المصصآتم‪ .‬والميصصدان‬
‫الثصصاني‪ :‬مقاومصصة الرسصصالية النجيليصصة التبشصصيرية الصصتي‬

‫هبطت إلى البلد واسصصتقرت فيهصصا‪ ،‬وكصصان قوامهصصا ثلث‬
‫فتيات رأسهن مسز” ويت”‪ ،‬وأخذت تبشصصر بالمسصصيحية‬
‫في ظل التطبيب وتعليم التطريصصز وإيصصواء الصصصبية مصصن‬
‫بنين وبنات‪ ،‬وقد كافحت الجمعية فصصي سصصبيل رسصصالتها‬
‫مكافحة مشصصكورة وخلفتهصصا فصصي هصصذا الكفصصاح جمعيصصة”‬
‫الخوان المسلمين” بعد ذلك‪.‬‬
‫واستمرت صلتنا على أحسن حصصال بشصصيخنا السصصيد عبصصد‬
‫الوهصصاب حصصتى أنشصصئت جمعيصصات الخصصوان المسصصلمين‬
‫وانتشرت‪ ،‬وكان له فيها رأي ولنا فيها رأي‪ ،‬وانحاز كل‬
‫إلى رأيه‪ ،‬ول زلنا نحفظ للسيد ‪ -‬جزاه الله عنصصا خيصصرا ‪-‬‬
‫أجل ما يحفظ مريصصد محصصب مخلصصص لشصصيخ عصصالم عامصصل‬
‫تقي‪ ،‬نصح فأخلص النصيحة وأرشد فأحسن الرشاد‪.‬‬
‫رأي في التصوف‬
‫ولعل من المفيد أن أسجل فصصي هصصذه المصصذكرات بعصصض‬
‫خصصواطر ‪ -‬حصصول التصصصوف والطصصرق فصصي تاريصصخ الصصدعوة‬
‫السلمية ‪ -‬تتناول نشأة التصوف وأثره ومصصا صصصار إليصصه‬
‫وكيف تكصصون هصصذه الطصصرق نافعصصة للمجتمصصع السصصلمي‪.‬‬
‫وسوف ل أحصصاول الستقصصصاء العلمصصي أو التعمصصق فصصي‬
‫المعصصاني الصصصطلحية فإنمصصا س مصصذكرات تكتصصب عفصصو‬
‫الخاطر فتسجل ما يتوارد فصصي الصصذهن ومصصا تتحصصرك بصصه‬
‫المشاعر‪ ،‬فإن تكن صوابا فمن اللصصه وللصصه الحمصصد‪ ،‬وإن‬
‫تكن غير ذلك فالخير أردت وللصصه المصصر مصصن قبصصل ومصصن‬
‫بعد‪.‬‬
‫حين اتسع عمران الدولصصة السصصلمية فصصي صصصدر القصصرن‬
‫الول‪ ،‬وكثرت فتوحاتها وأقبلت الدنيا على المسصصلمين‬
‫من كل مكان‪ ،‬وحببت إليهم ثمصصرات كصصل شصصيء‪ ،‬وكصصان‬
‫خلفيتهصصم بعصصد ذك يقصصول للسصصحابة فصصي كبصصد السصصماء‪:‬‬
‫شرقي أو غربي فحيثمصصا وقصصع قطصرك جصصاءني خراجصصه‪.‬‬
‫وكصصان طبيعيصصا أن يقبلصصوا علصصى هصصذه الصصدنيا يتمتعصصون‬
‫بنعيمها ويتذوقون حلوتها وخيراتها في اقتصاد أحيانصصا‬
‫وفصصي إسصصراف أحيانصصا أخصصرى‪ ،‬وكصصان طبيعيصصا أمصصام هصصذا‬
‫التحول الجتماعي‪ ،‬من تقشف عصر النبوة الزاهر إلى‬
‫ليصصن الحيصصاة ونضصصارتها فيمصصا بعصصد ذلصصك‪ ،‬أن يقصصوم مصصن‬
‫الصصصالحين التقيصصاء العلمصصاء الفضصصلء دعصصاة مصصؤثرون‬

‫يزهصصصدون النصصصاس فصصصي متصصصاع هصصصذه الحيصصصاة الصصصزائل‪،‬‬
‫ويصذكرونهم بمصا قصد يسصره مصن متصاع الخصرة البصاقي‪:‬‬
‫“وإن الدار الخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون” ومن‬
‫أول هؤلء الصصذين عرفصصت عنهصصم هصصذه الصصدعوة ‪ -‬المصصام‬
‫الواعظ الجليل ‪ -‬الحسن البصري‪ ،‬وتبعه على ذلك كثير‬
‫من أضرابه الدعاة الصالحين‪ ،‬فكانت طائفة في الناس‬
‫معروفصصة بهصصذه الصصدعوة إلصصى ذكصصر اللصصه واليصصوم الخصصر‪.‬‬
‫والزهادة في الدنيا‪ ،‬وتربية النفصصوس علصصى طاعصصة اللصصه‬
‫وتقواه‪.‬‬
‫وطرأ على هذه الحقائق ما طرأ على غيرها من حقائق‬
‫المعارف السلمية فأخصصذت صصصورة العلصصم الصصذي ينظصصم‬
‫سلوك النسان ويرسصصم لصصه طريقصصا مصصن الحيصصاة خاصصصا‪:‬‬
‫مراحله الذكر والعبادة ومعرفة اللصصه‪ ،‬ونهصصايته الوصصصول‬
‫إلى الجنة ومرضاة الله‪.‬‬
‫وهذا القسم من علوم التصوف‪ ،‬واسمه” علوم التربية‬
‫والسلوك”‪ ،‬ل شك أنه مصصن لصصب السصصلم وصصصميمه‪ ،‬ول‬
‫شك أن الصوفية قد بلغوا به مرتبة مصصن علج النفصصوس‬
‫ودوائها‪ ،‬والطب لها والرقي بها‪ ،‬لم يبلغ إليها غيرهصصم‬
‫من المربين‪ ،‬ول شك أنهم حملوا الناس بهذا السلوب‬
‫على خطة عملية من حيصصث أداء فصصرائض اللصصه واجتنصصاب‬
‫نواهيه‪ ،‬وصدق التوجه إليه‪ ،‬وإن كان ذلك لم يخصصل مصصن‬
‫المبالغة في كثير من الحيان تأثرا ً بروح العصور الصصتي‬
‫عاشصصت فيهصصا هصصذه الصصدعوات‪ :‬كالمبالغصصة فصصي الصصصمت‬
‫والجوع والسهر والعزلة‪ ..‬ولذلك كله أصصصل فصصي الصصدين‬
‫يرد إليه‪ ،‬فالصمت أصله العصصراض عصصن اللغصصو‪ ،‬والجصصوع‬
‫أصصصله التطصصوع بالصصصوم‪ ،‬والسصصهر أصصصله قيصصام الليصصل‪،‬‬
‫والعزلة أصلها كف الذى عصن النفصصس ووجصوب العنايصصة‬
‫بها‪ ..‬ولو وقف التطبيق العملي عند هذه الحصصدود الصصتي‬
‫رسمها الشارع لكان في ذلك كل الخير‪.‬‬
‫ولكن فكرة الدعوة الصوفية لم تقف عند حصصد السصصلوك‬
‫والتربيصصة‪ ،‬ولصصو وقفصصت عنصصد هصصذا الحصصد لكصصان خيصصرا لهصصا‬
‫وللناس‪ ،‬ولكنها جاوزت ذلك بعصصد العصصصور الولصصى إلصصى‬
‫تحليل الذواق والمواجد‪ ،‬ومصصزج ذلصصك بعلصصوم الفلسصصفة‬

‫والمنطق ومواريث المم الماضية وأفكارهصصا‪ ،‬فخلطصصت‬
‫بذلك الدين بما ليصصس منصصه‪ ،‬وفتحصصت الثغصصرات الواسصصعة‬
‫لكل زنديق أو ملحصصد أو فاسصصد الصصرأي والعقيصصدة ليصصدخل‬
‫مصصن هصصذا البصصاب باسصصم التصصصوف والصصدعوة إلصصى الزهصصد‬
‫والتقشصصف‪ ،‬والرغبصصة فصصي الحصصصول علصصى هصصذه النتصصائج‬
‫الروحية الباهرة وأصبح كل ما يكتب أو يقال فصصي هصصذه‬
‫الناحية يجب أن يكون محل نظصصر دقيصصق مصصن النصصاظرين‬
‫في دين الله والحريصين على صفائه ونقائه‪.‬‬
‫وجصاء بعصد ذلصك دور التشصكل العملصي للفكصرة فنشصأت‬
‫فرق الصوفية وطوائفهم‪ ،‬كل على حسب أسلوبه فصصي‬
‫التربيصصة‪ .‬وتصصدخلت السياسصصة بعصصد ذلصصك لتتخصصذ مصصن هصصذه‬
‫التشكيلت تكأة عند اللزوم‪ ،‬ونظمصصت الطصصوائف أحيانصصا‬
‫علصصصى هيئة النظصصصم العسصصصكرية‪ ،‬وأخصصصرى علصصصى هيئة‬
‫الجمعيات الخاصة‪ ..‬حتى انتهت إلى ما انتهت إليه مصصن‬
‫هذه الصورة الثرية التي جمعت بقية ألوان هذا التاريخ‬
‫الطويل‪ ،‬والتي ممثلها الن في مصصصر مشصصيخة الطصصرق‬
‫الصوفية ورجالها وأتباعها‪.‬‬
‫ول شك أن التصوف والطرق كانت مصصن اكصصبر العوامصصل‬
‫في نشر السلم في كصصثير مصصن البلصصدان وإيصصصاله إلصصى‬
‫جهصصات نائيصصة مصصا كصصان ليصصصل إليهصصا إل علصصى يصصد هصصؤلء‬
‫الصصدعاة‪ ،‬كمصصا حصصصدث ويحصصصدث فصصي” بلصصصدان أفريقيصصا‬
‫وصحاريها ووسطها‪ ،‬وفي كثير من جهات آسيا كذلك‪.‬‬
‫ول شك أن الخذ بقواعد التصصصوف فصصي ناحيصصة التربيصصة‬
‫والسلوك له الثر القوي في النفوس والقلوب‪ ،‬ولكلم‬
‫الصوفية في هذا الباب صولة ليست لكلم غيرهصصم مصصن‬
‫الناس‪ ..‬ولكن هذا الخلط أفسد كثيرا من هصصذه الفصصوائد‬
‫وقضصصى عليهصصا‪ .‬ومصصن واجصصب المصصصلحين أن يطيلصصوا‬
‫التفكيصصصر فصصصي إصصصصلح هصصصذه الطصصصوائف مصصصن النصصصاس‪،‬‬
‫وإصلحهم سهل ميسصصور‪ ،‬وعنصصدهم السصصتعداد الكامصصل‬
‫له‪ ،‬ولعلهم أقرب الناس إليه لصصو وجهصصوا نحصصوه توجيهصصا‬
‫صحيحا‪ ،‬وذلك ل يستلزم اكثر مصصن أن يتفصصرغ نفصصر مصصن‬
‫العلمصصصاء الصصصصالحين العصصصاملين‪ ،‬والوعصصصاظ الصصصصادقين‬
‫المخلصين لدراسة هذه المجتمعات‪ ،‬والفادة مصصن هصصذه‬

‫الثروة العلمية‪ ،‬وتخليصها مما علصصق بهصصا‪ ،‬وقيصصادة هصصذه‬
‫الجماهير بعد ذلك قيادة صالحة‪.‬‬
‫وأذكر أن السصصيد توفيصصق البكصري رحمصه اللصصه فكصر فصصي‬
‫ذلك‪ ،‬وقد عمل دراسات علميصصة عمليصصة لشصصيوخ الطصصرق‬
‫وألف لهم فعل كتابا في هذا الباب‪ ،‬ولكن المشروع لم‬
‫يتم ولم يهتم به من بعده الشيوخ‪ ،‬وأذكصصر مصصن ذلصصك أن‬
‫الشيخ عبد اللصصه عفيفصصي رحمصصه اللصصه كصصان معنيصصا بهصصذه‬
‫الناحيصصة وكصصان ييصصل الحصصديث فيهصصا مصصع شصصيوخ الزهصصر‬
‫وعلماء الدين‪ ،‬ولكنصصه كصصان مجصصرد تفكيصصر نظصصري ل أثصصر‬
‫للتصوجه إلصصى العمصصل فيصه‪ ،‬ولصو أراد اللصصه والتقصت قصصوة‬
‫الزهر العلمية بقوة الطرق الروحيصصة بقصصوة الجماعصصات‬
‫السلمية العملية‪ ،‬لكصصانت أمصصة ل نظيصصر لهصصا‪ :‬تصصوجه ول‬
‫تتصصوجه‪ ،‬وتقصصود ول تنقصصاد‪ ،‬وتصصؤثر فصصي غيرهصصا ول يصصؤثر‬
‫شيء فيهصصا‪ ،‬وترشصصد هصصذا المجتمصصع الضصصال إلصصى سصصواء‬
‫السبيل‪.‬‬
‫أيام دمنهور‬
‫كانت أيام دمنهور ومدرسة المعلمين أيام الستشصصراق‬
‫فصصي عاطفصصة التصصصوف والعبصصادة‪ ،‬ويقولصصون إن حيصصاة‬
‫النسان تنقسم إلصصى فصصترات‪ ،‬منهصصا هصصذه الفصصترة الصصتي‬
‫صادفت السنوات التي أعقبت الثورة المصرية مباشرة‬
‫من سنة ‪ 1920‬إلى سنة ‪ 1923‬م‪ .‬وكانت سصصني إذ ذاك‬
‫من الرابعة عشصصرة إل أشصصهرا إلصصى السصصابعة عشصصرة إل‬
‫أشصصهرا كصصذلك‪ ،‬فكصصانت فصصترة اسصصتغراق فصصي التعبصصد‬
‫والتصوف‪ ،‬ولم تخل من مشاركة فعلية فصصي الواجبصصات‬
‫الوطنية التي ألقيت على كواهل الطلب‪.‬‬
‫نزلت دمنهور مشبعا بالفكرة الحصافية‪ .‬ودمنهور مقصصر‬
‫ضريح الشيخ السيد حسصصنين الحصصصافي شصصيخ الطريقصصة‬
‫الول‪ ،‬وفيها نخبصصة صصصالحة مصصن التبصصاع الكبصصار للشصصيخ‪.‬‬
‫فكان طبيعيا أن أندمج في هذا الوسصصط‪ ،‬وأن أسصصتغرق‬
‫فصصي هصصذا التجصصاه‪ .‬وضصصاعف فصصي هصصذا السصصتغراق أن‬
‫أستاذنا الحاج حلمي سليمان ‪ -‬والذي ل يزال إلصصى الن‬
‫مدرسا بدمنهور ‪ -‬كان مثال من أمثلصصة التعبصصد والصصصلح‬
‫والتقوى والتصصأدب بصصأدب الطريصصق‪ ،‬وكصصانت بينصصي وبينصصه‬
‫رابطة روحية خاصة لهذا السصصبب‪ ،‬وأن زميلصصه وصصصديقه‬

‫الستاذ الشيخ حسن خزبك رحمه اللصصه ‪ -‬وكصصان مدرسصصا‬
‫بدمنهور أيضا ‪ -‬كان يعقد كثيرا من الجتماعات العلمية‬
‫والوعظية في بيته‪ ،‬وكان يدرس” الحياء” قبصصل صصصلة‬
‫الفجر من رمضان في مسصصجد الجشصصي‪ ،‬و كصصان الحصصاج‬
‫حلمي يصحبني معه إلى تلك الجتماعات‪ ،‬فأجد نفسي‬
‫وأنا الطصصالب الصصصغير مصصع رجصصال كبصصار فيهصصم السصصاتذة‬
‫الذين يدرسون لي في المدرسة‪ ،‬وغيرهم مصصن العلمصصاء‬
‫والفضلء‪ ،‬وكلهصصم يشصصجعونني ويشصصجعون أمثصصالي مصصن‬
‫الشباب على السمير في هصصذه الطريصصق‪ ،‬طريصصق طاعصصة‬
‫الله‪ ،‬فكانت هذه كبها عوامصصل للتشصصجيع والثبصصات علصصى‬
‫هذه الخطة التعبدية الصوفية‪.‬‬
‫ولست أنسى مناقشصصاتي الطويلصصة مصصع أسصصتاذنا الشصصيخ‬
‫عبصصصد الفتصصصاح أبصصصو علم‪ ،‬أسصصصتاذ الشصصصريعة والتفسصصصير‬
‫والحديث في المدرسة‪ ،‬حصصول مصصا يثصصار مصصن اعتراضصصات‬
‫على الطرق والولياء والصوفية‪ ،‬وكصصان الرجصصل يبتسصصم‬
‫فصصي النهايصصة‪ ،‬ويشصصجعني علصصى طاعصصة اللصصه ويوصصصيني‬
‫بالدراسة العميقة‪ ،‬وإطالة النظر فصصي أسصصرار التشصصريع‬
‫السلمي وتاريخه‪ ،‬وتاريخ المذاهب والفرق والطوائف‬
‫لينكشف لي وجه الحصصق‪ :‬والحقيقصصة بنصصت البحصصث‪ .‬ومصصع‬
‫اختلفنا في الصصرأي فصصي كصصثير مصصن الحيصصان فقصصد كنصصت‬
‫أشعر بعاطفة الستاذ تغمرنصصي‪ ،‬ورغبتصصه الصصصادقة فصصي‬
‫حسن توجيهي‪ ،‬فكنت أحبه وأقصصدره‪ ،‬ول يتجصصاوز النقصصد‬
‫حد الدلء بالحجة‪ ،‬والرغبة في تعرف الحق‪.‬‬
‫ليالي الجيشي‬
‫ولست أنسى فصصي دمنهصصور ليصصالي مسصصجد الجيشصصي‪ ،‬أو‬
‫مصصصلى الخطاطبصصة عنصصد كصصوبري إفلقصصة‪ ،‬فلقصصد تطصصور‬
‫حضصصور درس السصصتاذ الشصصيخ حسصصن خزبصصك قبصصل فجصصر‬
‫رمضصصان إلصصى اعتكصصاف ليصصال بطولهصصا مصصع لفيصصف مصصن‬
‫الخوان الحصافية الصالحين في هصذا المسصجد‪ :‬نصصلى‬
‫العشصصاء ثصصم نتنصصاول قليل مصصن الطعصصام بحضصصرة الشصصيخ‬
‫محمد عصصامر أو السصصتاذ حسصصين فصصوزي أفنصصدي المقيصصم‬
‫بالقاهرة الن‪ ،‬ثم نذكر الله بعض الصصوقت‪ ،‬وننصصام قليل‪،‬‬
‫ونقوم نحو منتصف الليل للتهجد إلى الفجر‪ ،‬ثم قراءة‬

‫الوظيفة والوراد‪ ،‬والنصراف بعد ذلك إلصصى المدرسصصة‪،‬‬
‫إلى الوعظ للطلب وإلى العمل لغيرهم‪.‬‬
‫وكثيرا ما كنا نسصصتيقظ ونحصصن فصصي بيوتنصصا قبصصل الفجصصر‬
‫بوقت طويل‪ ،‬لم تكن المساجد قد فتحت أبوابهصصا فيصصه‪،‬‬
‫فنمض إلصصى مصصصلى علصصى شصصاطئ ترعصصة الخطابصصة عنصصد‬
‫كوبري إفلقة‪ ،‬حيث نصلى إلى قبل الفجر ونسرع إلى‬
‫المسجد لندرك الجماعة‪.‬‬
‫الزيارات والصلت‬
‫وكنا في كثير من أيام الجمع التي يتصادف أن نقضيها‬
‫في دمنهور‪ ،‬نقترح رحلة لزيارة أحد الوليصصاء القربيصصن‬
‫من دمنهصور‪ ،‬فكنصا أحيانصصا نصزور دسصوق فنمشصي علصى‬
‫أقدامنا بعد صلة الصصصبح مباشصصرة‪ ،‬حيصصث نصصصل حصصوالي‬
‫السصصاعة الثامنصصة صصصباحًا‪ ،‬فنقطصصع المسصصافة نصصي ثلث‬
‫ساعات وهصصي نحصصو ع!ثريصصن كيلصصو مصصترا‪ ،‬ونصصزور ونصصصل‬
‫الجمعصصة‪ ،‬ونسصصترح بعصصد الغصصداء‪ ،‬ونصصصل العصصصر ونعصصود‬
‫أدراجنا إلى دمنهور حيث نصلها بعد المغرب تقريبًا‪.‬‬
‫وكنا أحيانا نزور عزبة النوام حيصصث دفصصن فصصي مقبرتهصصا‬
‫الشيح سيد سنجر من خواص رجال الطريقة الحصافية‬
‫والمعروفين بصصصلحهم وتقصصواهم‪ ،‬ونقصصض هنصصاك يوم صا ً‬
‫كامل ً ثم نعود‪.‬‬
‫أيام الصمت والعزلة‬
‫وكانت لنا أيام ننذر فيها الصمت والبعد عن الناس‪ ،‬فل‬
‫يتكلصصم أحصصدنا إل بصصذكر أو قصصرآن‪ .‬وكصصان الطلبصصة علصصى‬
‫عصصادتهم ينتهزونهصصا فرصصصة للمعاكسصصة فيتقصصدمون إلصصى‬
‫الناظر أو الساتذة مبلغين أن فلنا الطالب قصصد أصصصيب‬
‫في لسانه‪ ،‬ويأتي الستاذ ليستوضح المر‪ ،‬فكنصصا نجيبصصه‬
‫بآية من القرآن فينصرف‪ .‬وأذكر بالخير أستاذنا الشصصيخ‬
‫فرحات سليم رحمه الله‪ ،‬الذي كان يحترم هصصذه الحالصصة‬
‫فينصصصا و”يزجصصصر الطلب‪ ،‬ويوصصصصى بقيصصصة السصصصاتذة أل‬
‫يحرجوننا بالسصئلة فصي فصترة صصمتنا‪ ،‬وكصانوا يعلمصون‬
‫حقا أن ذلك ليس هربا ً من إجابة أو تخلصا ً من امتحان‪،‬‬
‫إذ كنا متقدمين دائما في الدروس مجيصصدين لهصصا إجصصادة‬
‫تامة‪ .‬وما كنا نعرف الحكم الشرعي في هذا ولكننا كنصصا‬

‫نفعل‪ ،‬هصصذا الصصصمت تأديبصصا للنفصصس وفصصرارا مصصن اللغصصو‬
‫وتقويصصة للرادة حصصتى يتحكصصم النسصصان فصصي نفسصصه ول‬
‫تتحكم فيه‪.‬‬
‫ولقد كانت هذه الحالة تتطور في بعصصض الحيصصان حصصتى‬
‫تصل إلى نفصصور مصصن النصصاس يصصدعو إلصصى العزلصصة وقطصصع‬
‫للعلئق‪ .‬حتى أننصصي أذكصصر أن خطابصصات بعصصض الصصصدقاء‬
‫كصصانت تصصأتيني إلصصى المدرسصصة فل أحصصاول أن أقرأهصصا أو‬
‫أفتحها‪ ،‬ولكن أتركها كما هي حتى ل يكون فيهصصا تعلصصق‬
‫بشيء جديد‪ ،‬والصوفي متخفصصف يجصصب عليصصه أن يقطصصع‬
‫علئقه بكل ما سوى الله‪ ،‬وأن يجاهد في هذه السصصبيل‬
‫ما أمكنه من ذلك‪.‬‬
‫الشعائر في المدرسة‬
‫ومع هذه الحال التي كانت تطرأ في كثير مصصن الحيصصان‬
‫فقد كصانت النزعصة إلصى الصدعوة تتغلصب فصي كصثير مصن‬
‫الحيصصان‪ ،‬فكنصصت أؤذن الظهصصر والعصصصر فصصي مصصصلى‬
‫المدرسة‪ ،‬وكنت أستأذن المدرس‪ ،‬إذ كان وقت العصصصر‬
‫يصادف حصة من الحصصصص‪ ،‬لداء الذان‪ ،‬وكنصصت أعجصصب‬
‫لماذا ل تكون نظم الحصصصص خاضصصعة للمصصواقيت ونحصصن‬
‫في مدارس إسلمية‪ .‬وكان بعض الساتذة يسصصمح وهصصو‬
‫مسرور‪ ،‬وبعضهم يريد المحافظة على النظصصام فصصأقول‬
‫لصصه‪ :‬ل طاعصصة لمخلصصوق فصصي معصصصية الخصصالق‪ .‬وأناقشصصه‬
‫مناقشة حادة ل يرى معها بدا ً من السماح حتى يتخلص‬
‫منها ومنصصي‪ .‬ولصصم أكصصن أذهصصب إلصصى المنصصزل فصصي فصصترة‬
‫الظهر‪ ،‬بل كان مقري فيها المصصصلى وفنصصاء المدرسصصة‬
‫لصصدعوة الصصزملء إلصصى الصصصلة حصصتى إذا أذنصصت الفريضصصة‬
‫جلست مع الخ العزيز الستاذ محمد شريف ‪ -‬المصصدرس‬
‫بوزارة المعارف الن ‪ -‬نقرأ القران معا هصصو يقصصرأ وأنصصا‬
‫أسصصتمع‪ ،‬أو أنصصا أقصصرأ وهصصو يسصصتمع حصصتى يجيصصء موعصصد‬
‫الدخول‪.‬‬
‫مشكلة حول الزي‬
‫وأذكر أفي في يوم من اليام‪ ،‬وقد دخلت حجرة نصصاظر‬
‫مدرسة المعلمين لسلم ورقة الغياب‪ ،‬إذ كنت المنصصوط‬

‫بصصذلك فصصي الفصصصل‪ ،‬رأيصصت عنصصده مصصدير التعليصصم‪ ،‬وهصصو‬
‫الستاذ السيد راغب ‪ -‬الذي كان فصصي أوائل هصصذأ العصصام‬
‫مراقبصصا مسصصاعدا بصصوزارة المعصصارف ‪ -‬فلفصصت زيصصي نظصصر‬
‫مدير التعليصصم‪ ،‬إذ كنصصت ألبصصس عمامصصة ذات عذبصصة‪ ،‬ونعل‬
‫كنعصل الحصرام فصي الحصج ورداءً أبيصض فصوق الجلبصاب‪.‬‬
‫فسألني لماذا ألبصصس هصصذا الصصزي؟ فقلصصت‪ :‬لنصصه السصصنة‬
‫فقال‪ :‬وهل عملت كل السنن ولم يبق إل سصصنة الصصزي؟‬
‫فقلصصت ل ونحصصن مقصصصرون كصصل التقصصصير‪ ،‬ولكصصن مصصا‬
‫نستطيع أن نفعله نفعله‪ .‬قال‪ :‬وبهصصذا الشصصكل خرجصصت‬
‫عن النظام المدرسصصي‪ .‬فقلصصت لصصه ولصصم يصصا سصصيدي؟ إن‬
‫النظام المدرس مواظبة وأنا بر أغب عن الدروس أبدا‪،‬‬
‫وسلوك وأخلق‪ ،‬وأساتذتي راضون عني والحمصصد للصصه‪،‬‬
‫وعلم ودراسة‪ ،‬وأنصصا أو ل فرقصصتي‪ .‬ففيصصم الخصصروج عصن‬
‫النظصصام المدرسصصي إذن؟ فقصصال‪ :‬ولكنصصك إذا تخرجصصت‬
‫وأصصصررت علصصى هصصذا الصصزي فسصصوف ل يسصصمح مجلصصس‬
‫المديرية بتعيينك مدرسًا‪ ،‬حتى ل يستغرب التلميذ هصصذا‬
‫المظهر‪ .‬فقلت‪ :‬على كل حال هذا لم يجيء وقته بعصصد‪،‬‬
‫وحين يجيء وقته يكصصون للمجلصصس الحريصصة ويكصصون لصصي‬
‫الحرية كذلك‪ ،‬والرزاق بيد الله ليست بيد المجلصصس ول‬
‫الصصوزارة‪ .‬فسصصكت المصصدير وتصصدخل النصصاظر فصصي المصصر‪،‬‬
‫فقدمني إلى المدير بكلمة طيبصصة وصصصرفني فانصصصرفت‬
‫وانتهت المشكلة بسلم‪.‬‬
‫الحركة الوطنية‬
‫كصصانت الثصصورة المصصصرية سصصنة ‪ 1919‬م‪ .‬وكنصصت إذ ذاك‬
‫تلميذا بالعدادية بالمحمودية في سصصن الثالثصصة عشصصرة‪.‬‬
‫ول زالصصصصصصت تصصصصصصتراءى أمصصصصصصام عينصصصصصصي منصصصصصصاظر‬
‫المظصصاهرات‪،‬الجامعصصة والضصصراب الشصصامل الصصذي كصصان‬
‫ينتظم البلد كله من أوله إلى آخره‪ ،‬ومنظر أعيان البلد‬
‫ووجهائه وهم تقدمون المظصصاهرات ويحملصصون أعلمهصصا‬
‫ويتنافسصصون فصصي ذلصصك‪ .‬ول زلصصت أحفصصظ تلصصك الناشصصيد‬
‫العذبصصة الصصتي كصصان يرددهصصا المتظصصاهرون فصصي قصصوة‬
‫وحماس‪:‬‬

‫وروح‬

‫حب الوطان من اليمان‬
‫تنادينصصصا‬
‫ففي‬
‫إن لم يجمعنا الستقلل‬
‫الفردوس تلقينصا‬
‫ول زلت أذكر منظر بعض الجنود النجليز‪ ،‬وقصصد هبطصصوا‬
‫القرية‪ ،‬وعسكروا في كثير من نواحيها‪ ،‬واحتك بعضهم‬
‫ببعض الهالي‪ ،‬فأخذ يعدو خلفه بحزامه الجلدي‪ ..‬حصصتى‬
‫انفرد الصصوطني بصصالنجليزي فأوسصصعه ضصصربا ً ورده علصصى‬
‫أعقصصابه خاسصصئا وهصصو حسصصير‪ .‬ول زلصصت أذكصصر الحصصرس‬
‫الهلي الذي أقامه أهصصل القريصصة مصصن أنفسصصهم وأخصصذوا‬
‫يتناوبون الحراسة ليالي متعددة حتى ل يقتحصم الجنصصود‬
‫البريطانيون المنازل ويهتكوا حرمات الناس‪.‬‬
‫وكان حظنا من هذا كلصصه كطلب أن نضصصرب فصصي بعصصض‬
‫الحيان‪ ،‬وأن نشترك في هذه المظاهرات‪ ،‬وأن نصصصغي‬
‫إلصصى أحصصاديث النصصاس حصصول قضصصية الصصوطن وظروفهصصا‬
‫وتطوراتها‪.‬‬
‫ذكريات وشعر‬
‫ول زلت أذكر يوم دخل علينا أستاذنا الشيخ محمد خلف‬
‫نوح ‪ -‬المدرس بالمعصصارف بالسصصكندرية الن ‪ -‬والصصدموع‬
‫تترقرق في عينيه فسصصألناه الخصصبر فقصصال‪ :‬مصصات اليصصوم‬
‫“فريد بك”‪ .‬وأخذ يحدثنا عن سصيرته‪ ،‬وكفصاحه وجهصصاده‬
‫في سبيل الوطن حتى أبكانا جميعًا‪ ،‬وأوحت إلصصي هصصذه‬
‫الذكرى ببضعة أبيصصات ل زلصصت أحفصصظ مطلعهصصا وشصصطرا‬
‫آخر‪:‬‬
‫أفريد ل تجزع عل‬
‫أفريد نم بالمن واليمان‬
‫الوطان‬
‫أفريصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصد تفصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصصديك البلد‬
‫‪...............‬‬
‫بأسرها‬
‫ول زلت أذكر أحاديث الناس حصصول لجنصصة ملنصصر وإجمصصاع‬
‫المة على مقاطعتها‪ ،‬وكيف كصان هصذا الشصعور فياضصا ً‬
‫غامرا ً حتى إنه يدفع بتلميذ في الثالثصصة عشصصرة إلصصى أن‬
‫يقول في قصيدة طويلة ل أذكر منها إل هذين البيتين‪:‬‬
‫يا ملنر ارجع ثم سل‬

‫الله‬

‫وفدا بباريس أقام‬

‫ل‬

‫تخدعوهم‬

‫يا‬

‫وارجع لقومك قل لهم‬
‫لئام‬
‫ولقد جمعت من هصصذه البصصواكير الوطنيصصة الفجصصة ديوان صا ً‬
‫كبيرًا‪ .‬كان نصيبه الحصصرق الكامصصل بعصصد ذلصصك فصصي فصصترة‬
‫التصوف التي لزمت عهد مدرسة المعلمين‪ .‬كمصصا كصصان‬
‫الهمال حظ مؤلفات في الفقه على المذاهب الربعة‪،‬‬
‫والدب على نمط قصة تصصودد الجاريصصة‪ ،‬كتبتهصصا مصصع الخ‬
‫الستاذ محمد على بدء في “صندرة” الجصصامع الصصصغير‪،‬‬
‫ثم أضاعها عهد العمل الذي كنت أرى فيه أن الشتغال‬
‫بالعلم الكثير معطل عن العمل النافع والتفصصرغ لعبصصادة‬
‫الله‪ ،‬وحسب النسصصان لصصدينه أن يتعصصرف مصصا يصصصحح بصصه‬
‫أحكامه‪ ،‬وحسب النسان لدنياه أن يتعرف ما يحصل بصصه‬
‫على رزقه‪ ،‬ثم عليه بعد ذلك أن ينصرف بكليته وجهصصده‬
‫ووقته إلى العبادة والذكر والعمل‪.‬‬
‫إضرابات ومظاهرات‬
‫وبعد النتقال إلى مدرسة المعلمين كانت حركة الثورة‬
‫قد هدأت قليل ً ولكن بقيصصت الصصذكريات تتجصصدد فتجصصددت‬
‫معها الضرابات والمظاهرات والشتباك مع البصصوليس‪.‬‬
‫وكذلك كان شأننا في دمنهور‪ ،‬وكانت التبعات تقع أول‬
‫ما تقع على الظاهرين من الطلب والمتقصصدمين منهصصم‬
‫كنت رغم اشتغالي بالتصوف والتعبد أعتقد أن الخدمة‪.‬‬
‫الوطنية جهصصاد مفصصروض ل منصصاص منصصه‪ .‬فكنصصت بحسصصب‬
‫هصصذه العقيصصدة وبحسصصب وضصصعي بيصصن الطلب إذ كنصصت‬
‫متقدما فيهم ‪ -‬ملزما بصصأن أقصصوم بصصدور بصصارز فصصي هصصذه‬
‫لحركات وكذلك كان‪.‬‬
‫ولست أنسى أستاذنا الشصصيخ الدسصصوقي موسصصى نصصاظر‬
‫المدرسة‪ ،‬الذي كان يخشى هذه التبعات كثيرا‪ ،‬وتد أخذ‬
‫بيصصدنا إلصصى مصصدير البحيصصرة حينصصذاك ‪ -‬محمصصود باشصصا عبصصد‬
‫الرازق ‪ -‬وألقى مسئولية إضراب الغير علينا وقصصال‪ :‬إن‬
‫هصصصؤلء هصصصم الصصصذين يسصصصتطيعون أن يقنعصصصوا الطلب‬
‫بالعدول‪ .‬عن إضرابهم‪ .‬وعبثصصا حصصاول محمصصود باشصصا أن‬
‫يقنعنا بالوعد أو بالوعيد أو بالنصح‪ ،‬ثم صرفنا علصصى أن‬
‫نتدبر المر‪ .‬فكان تدبيرنا أن أوعزنا إلى الطلب جميعا‬
‫بالتفرق في الحقول المجاورة طول اليوم ‪ -‬وكان يوم‬

‫‪ 18‬ديسمبر ذكصصرى الحمايصصة البريطانيصصة ‪ -‬وذهبنصصا نحصصن‬
‫إلصصى المدرسصصة‪ ،‬وسصصلمنا أنفسصصنا لدارتهصصا‪ ،‬وانتظصصرت‪..‬‬
‫وانتظرنا من يجيء ول من مجيب‪ ،‬فانصرفنا بعد فترة‪،‬‬
‫وتم الضراب وانتهي اليوم بسلم‪.‬‬
‫ولست أنسى يوم أضرب الطلب فصصي يصصوم مصصن اليصصام‬
‫الثائرة‪ ،‬واجتمعت اللجنة في سكننا في منصصزل الحاجصصة‬
‫خضرة شصصعيرة بصصدمنهور‪ ،‬وداهصصم البصصوليس المجتمعيصصن‬
‫واقتحم البيت يسأل عنهم‪ ،‬فكان جوابها‪ :‬أنهم خرجصصوا‬
‫منذ الصباح الباكر ولم يعودوا وأنها مشغولة كما رآها”‬
‫بتنقيصصة البقلصصة” ولكصصن هصصذا الجصصواب غيصصر الصصصادق لصصم‬
‫يرقني فخرجت إلى الضابط السائل وصارحته بصصالمر ‪-‬‬
‫وكان موقصصف الحاجصصة خضصصرة حرج صا ً للغايصصة ‪ -‬وناقشصصته‬
‫بحماس وقلت له‪ :‬إن واجبصصه الصصوطني يفصصرض عليصصه أن‬
‫يكون معنا‪ ،‬ل أن يعطل عملنا‪ ،‬ويقبض علينصصا‪ ،‬ول أدري‬
‫كيف كانت النتيجة أنه استجاب لهذا القول فع ً‬
‫ل‪ ،‬فخرج‬
‫وصصصرف عسصصاكره وانصصصرف معهصصم بصصط أن طمأننصصا‪،‬‬
‫ورجعت إلى الصصزملء المختصصبئين وأنصصا أقصصول لهصصم هصصذه‬
‫بركة الصدق‪ ،‬ول بصصد أن نكصصون صصصادقين ونتحمصصل تبعصصة‬
‫عملنا‪ ،‬ول لزوم للكذب أبدا مهما كانت الحوال‪.‬‬
‫بين المحمودية ودمنهور‬
‫كنت أمضصصي السصصبوع المدرسصصي فصصي دمنهصصور‪ ،‬وأعصصود‬
‫ظهر الخميس إلى المحمودية حيث أمضى ليلة الجمعصصة‬
‫وليلة السصصبت‪ ،‬ثصصم أعصصود صصصباح السصصبت إلصصى المدرسصصة‬
‫فصصأدرك الصصدرس الول‪ ،‬فصصي موعصصده‪ .‬وكصصانت لصصي فصصي‬
‫المحمودة مآرب كثيرة تقضصصى فصصي هصصذه الفصصترة‪ ،‬يخصصر‬
‫زيارة الهل وقضاء الوقت معهم‪ ،‬فقد كصصانت الصصصداقة‬
‫بينصصي وبيصصن الخ أحمصصد أفنصصدي السصصكري قصصد تصصوثقت‬
‫أواصرها إلى درجة أن أحدنا ما كان يصبر أن يغيب عن‬
‫الخر هذه الفترة أسبوعا كامل ً دون لقصصاء‪.‬يضصصاف إلصصى‬
‫ذلك أن ليلة الجمعة فصصي منصصزل الشصصيخ شصصلبي الرجصصال‬
‫بعد الحضرة يتدارس فيها كتب التصوف من” الحيصصاء”‬
‫وسماع أحصصوال الوليصصاء واليصصاقوت والجصصواهر وغيرهصصا‪،‬‬
‫ونذكر الله إلى الصباح كانت من أقدس مناهصصج حياتنصصا‪،‬‬

‫وكنت قد تقدمت فصصي صصصناعة السصصاعات وفصصي صصصناعة‬
‫التجليد أيضا‪ ،‬أقضصصي فصصترة النهصصار فصصي الصصدكان صصصانعا ً‬
‫وفصصترة الليصصل مصصع الخصصوان الحصصصافية ذاكصصرًا‪ ،‬ولهصصذه‬
‫المآرب جميعا ً لم اكن أستطيع أن أتخلف عصصن الحضصصور‬
‫يوم الخميس إل لضرورة قاهرة‪ ،‬وكنت أنزل من قطار‬
‫الدلتا إلى الدكان مباشرة‪ ،‬فأزاول عملي في الساعات‬
‫إلى قبيل المغرب حيصصث أذهصصب إلصصى المنصصزل لفطصصر إذ‬
‫كصصان مصصن عاداتنصصا صصصوم الخميصصس والثنيصصن‪ ،‬ثصصم إلصصى‬
‫المسجد الصصصغير بعصصد ذلصصك للصصدرس والحضصصرة ثصصم إلصصى‬
‫منصصزل الشصصيخ شصصلبي الرجصصال أو منصصزل أحمصصد أفنصصدي‬
‫السصصكري للمدارسصصة والصصذكر‪ ،‬ثصصم إلصصى المسصصجد لصصصلة‬
‫الفجر‪ ،‬وبعد ذلك استراحة يعقبها الذهاب إلصصى الصصدكان‬
‫وصلة الجمعة والغذاء‪ ،‬والدكان إلى المغرب فالمسصصجد‬
‫فالمنزل وفي الصباح إلى المدرسة‪ .‬وهكذا دواليك في‬
‫ترتيب ل أذكر أ نه تخلف أسبوعا ً إل لضرورة طارئة‪.‬‬
‫في الجازة الصيفية‬
‫وكصصانت الجصصازة الصصصيفية ظرفصصا مناسصصبا لتطصصبيق هصصذا‬
‫المنهاج يوميا‪ ،‬ويدخل‬
‫عليه عمصصل جديصصد هصصو المصصذاكرة كصصل صصصباح مصصن طلصصوع‬
‫الشمس تقريبا ً إلى الضحوة الكبرى مع أستاذنا الشصصيخ‬
‫محمد خلف نوح في منزله‪ ،‬حيث بدأنا بألفية ابن مالصصك‬
‫نحفظها ونقرأ عليها شرح ابن عقيل‪ ،‬ونتصصدارس فيهصصا‬
‫كتبا أخرى في الفقه والصول والحصصديث ممصصا كصصان لصصه‬
‫أكبر الثر في تهيئة دخولي لدار العلصصوم‪ ،‬مصصع أننصصي لصصم‬
‫أكن أفكر في دخولها حينذاك وإنمصصا كنصصا نقصصول نطلصصب‬
‫العلم لمجرد العلم‪.‬‬
‫نداء الصبا ح‬
‫وكان من أعمالنا بالمحمودية خلل الجازة الصصصيفية أو‬
‫في صباح الجمعة أن نتقاسم أحياء القرية وكنا ثلثة أو‬
‫نزيد فصصي بعصصض الحيصصان الخ محمصصد أفنصصدي الصصدمياطي‬
‫والخ عبد المتعال سنكل لنوقظ النصصاس لصصصلة الصصصبح‬
‫قبل الفجر بقليل وبخاصة الخوان‪ ،‬منهصصم‪ ،‬وكنصصت أجصصد‬
‫سعادة كبرى وارتياحا ً غريبا ً حين أوقظ المؤذنين لذان‬
‫الصبح‪ ،‬ثم أتصصف بعصصد ذلصصك لصصي هصصذه اللحظصصة السصصحرية‬

‫الشاعرة على نبر النيل وأصغي إلى الذان ينطلق مصصن‬
‫حنصصاجرهم فصصي وقصصت وأحصصد إذ كصصانت المسصصاجد علصصى‬
‫مسصصافات متقاربصصة فصصي القريصصة‪ ،‬ويخطصصر ببصصالي أننصصي‬
‫سأكون سببا ليقظة هذا العدد مصصن المصصصلين‪ ،‬وأن لصصي‬
‫مثل ثوابهم مصادقة لقول الرسول ص‪ “ :‬من دعا إلى‬
‫ى فله أجره‪ ،‬وأجر من عمل به إلى يصصوم القيامصصة‪ ،‬ل‬
‫هد ً‬
‫ينقصص ذلصك مصن أجصورهم شصيئًا” وكصان يضصاعف هصذه‬
‫السعادة أن أذهب بعد ذلك إلى المسصصجد فصصأرى نفسصصي‬
‫أصغر الجالسين فيه‪ ،‬في هذا الوقت سنًا‪ ،‬فأحمصصد اللصصه‬
‫وأسأله أن يديم التوفيق‪..‬‬
‫التهيؤ لدخول دار العلوم‬
‫كانت أيام مدرسة المعلمين فصصي سصصنواتها الثلث أيصصام‬
‫استغراق في التصوف والتعبد‪ ،‬ولكنها مع ذلك لم تخصصل‬
‫من إقبال على الصصدروس وتحصصصيل العلصصم خصصارج حصصدود‬
‫المناهج المدرسية‪ .‬ومرد ذلصصك إلصصى أمريصصن فيمصصا أظصصن‬
‫أولهمصصا‪ :‬مكتبصصة الوالصصد‪.‬وتشصصجيعه إيصصاي علصصى القصصراءة‬
‫والدرس وإهدائه إياي كتبا ً ل أزال أحتفظ ببعضها ومن‬
‫أعمقها أثرا ً في نفسي‪ “ :‬النوار المحمدية للنبهصصاني”‬
‫و “مختصصصر المصصواهب اللدنيصصة للقسصصطلني” و “نصصور‬
‫اليقين فصصي سصصيرة سصصيد المرسصصلين للشصصيخ الخضصصري”‬
‫وقد كونت لي ‪ -‬بناء على هذا التصصوجيه‪ ،‬ومصصا تولصصد منصصه‬
‫من شغف بالمطالعة وإقبال عليها ‪ -‬مكتبة خاصة فيهصصا‬
‫مجلت قديمة وكتب متنوعة‪ .‬وكنت وأنا في المحمودية‬
‫في المدرسة العدادية أترقب الشيخ حسن الكتبي يوم‬
‫السصصوق بفصصارغ الصصصبر لسصصتأجر كتبصصا بالسصصبوع لقصصاء‬
‫مليمات زهيدة ثم أردها إليه لخذ غيرها وهكذا‪.‬‬
‫وكان من أشد هذه الكتب في هذا الدور وأعمقها أثرا”‬
‫في نفس قصة الميرة ذات الهمصصة‪ .‬وإذ ذكصصرت مصصا كنصصا‬
‫نطصصالع مصصن قصصصص كلهصصا حماسصصة وشصصجاعة وذود عصصن‬
‫الصصوطن‪ ،‬واستمسصصاك بالصصدين وجهصصاد فصصي سصصبيل اللصصه‬
‫وكفاح لنيل العل والمجد‪ ،‬ثم ذكصصرت مصصا يطصصالع شصصباب‬
‫اليوم وناشئوه من روايات كلها ميوعة وخنوثة وضصصعف‬
‫ولين‪ ،‬وأدركت مدى التطور الغريب بين ثقافصصة المصصس‬
‫العامة وثقافة اليوم العامة كذلك‪ ،‬وأعتقد أننا في أشد‬

‫الحاجة إلى غربلة هذا الغذاء الثقافي الذي يقصصدم إلصصى‬
‫الجمل الجديد‪ ،‬في صورة كتب أو روايصصات أو صصصحف أو‬
‫مجلت‪.‬‬
‫وكان العامل الثاني‪ :‬أن مدرسة المعلميصن حينصذاك قصد‬
‫جمعت نخبة مصصن فضصصلء السصصاتذة ‪ -‬مثصصل أسصصتاذنا عبصصد‬
‫العزيز عطية ناظر مدرسة المعلمين بالسصصكندرية الن‬
‫ورئيس الخصصوان بهصصا‪ ،‬وأسصصتاذنا الشصصيخ فرحصصات سصصليم‬
‫رحمصصه اللصصه‪ ،‬وأسصصتاذنا الشصصيخ عبصصد الفتصصاح أبصصو علم‪،‬‬
‫وأسصصصتاذنا الحصصصاج علصصصى سصصصليمان‪ ،‬وأسصصصتاذنا الشصصصيخ‬
‫البسيوني جزاهم الله خيصصرا ‪ -‬امتصصازوا بالصصصلح والخيصصر‬
‫وتشصصجيع طلبهصصم علصصى البحصصث والصصدرس وكصصانت لصصي‬
‫بحضصصراتهم صصصلة روحيصصة كنصصت أجصصد فيهصصا الكصصثير مصصن‬
‫التشجيع‪ .‬ول زلت أذكر أن الستاذ عبصصد العزيصصز عطيصصة‪،‬‬
‫وقد كصصان يصصدرس لنصصا التربيصصة العمليصصة‪ ،‬وقصصد أجصصرى لنصصا‬
‫اختبصصارا شصصهريا ً فصصأعجبته إجصصابتي فكتصصب علصصى الورقصصة‬
‫أحسصصنت جصصدا ً ولصصو كصصان هنصصاك زيصصادة علصصى النهايصصة‬
‫لعطيتك‪ .‬وحجز الورقصة بيصده عنصد توزيصع الوراق‪ ،‬ثصم‬
‫طلبني وسلمها إلى و زودني بكثير بن عبصصارات النصصصح‬
‫والتشجيع والحصث علصصى القصراءة والصدر!ن والمطالعصصة‪،‬‬
‫واختصني بتصحيح بعض” بروفات كتابة”المعلصصم” نصصي‬
‫التربيصصة الصصذي كصصان يطبصصع إذ ذاك بمطبعصصة المسصصتقبل‬
‫بدمنهور‪.‬‬
‫كان لهذه العوامل أثرها في نفس فحفظصصت وأنصصا فصصي‬
‫هذه المرحلة من التعليم خارج المناهج المدرسية كثيرا ً‬
‫مصصن المتصصون فصصي العلصصوم المختلفصصة فحفظصصت ملحصصة‬
‫العراب للحريري ثم اللفية لبن مالك والياقوتية فصصي‬
‫المصطلح والجوهرة في التوحيد والرجبية في الميراث‬
‫وبعصصض متصصن السصصلم فصصي المنطصصق وكصصثيرا مصصن متصصن‬
‫القصصدوري فصصي فقصصه إلصصى حنيفصصة ومصصن متصصن الغايصصة‬
‫والتقريصصب لبصصي شصصجاع فصصي فقصصه الشصصافعية‪ ،‬وبعصصض‬
‫منظومة ابن عامر في مذهب المالكيصصة‪ .‬ولسصصت أنسصصى‬
‫أبصدا تصوجيه الوالصد لصي بالعبصارة المصأثورة” مصن حفصظ‬
‫المتصصون حصصاز الفنصصون” و لقصصد كصصان أثرهصصا فصصي نفسصصي‬
‫عميقا إلى درجة أفي حاولت حفظ متن الشاطبية في‬

‫القصصراءات مصصع جهلصصي التصصام بمصصصطلحاتها‪ ،‬وحفظصصت‬
‫مقدماتها فعل ول زلت أحفظ ‪-‬بعضها إلى الن‪.‬‬
‫ومن الطرائف أن بعض المفتشين زارنا في حصة مصصن‬
‫حصص اللغة العربية بالسنة الثالثة العدادية ولصصم أكصصن‬
‫أحفظ حينذاك إل ملحة العصصراب للحريصصري فسصصأل عصصن‬
‫علمة السم وعلمة الفعل في القواعد‪ ،‬ثم سصأل عصصن‬
‫علمة الحرف فانتدبني الستاذ للجابصصة ‪ -‬وهصصو السصصتاذ‬
‫الشيخ محمد على النجار حينذاك ‪ -‬فكان ا الجصصواب بيتصصا‬
‫من الملحة وهو قول الحريري‪:‬‬
‫فقس عل قولي تكن‬
‫والحرف ما ليست له علمة‬
‫علمة‬
‫فابتسم الرجل وقصصال حاضصر يصصا سصيدي سصصأقيس علصصى‬
‫قولك لكون علمة‪ ،‬وشكر الستاذ وانصرف‪.‬‬
‫هذه الثروة العلميصصة وجهصصت نظصصر بعصصض إخواننصصا الصصذين‬
‫كانوا يعدون أنفسهم للتقدم إلى دار العلوم العليا في‬
‫ذلصصك الصصوقت‪ .‬مصصن مصصدرس المدرسصصة الوليصصة الملحقصصة‬
‫بالمعلمين إلى أن يعرضوا على أن نصصذاكر معصصا لنتقصصدم‬
‫معصصا وفصصي مقصصدمتهم الخ العزيصصز الشصصيخ علصصى نوفصصل‪،‬‬
‫حينذاك‪ ،‬والستاذ على نوفل الن‪ .‬وقصصد رغصصب فصصي أن‬
‫نذاكر معا ً ونتقدم معا ً إلى دار العلوم العليا وكصصانت دار‬
‫العلوم حينئذ قسمين‪ :‬القسم التجهيصزي‪ ،‬وهصذا يتقصدم‬
‫إليه مصصن شصصاء مصصن طلب الزهصصر ومصصدارس المعلميصصن‪،‬‬
‫والقسم العالي المؤقت ويتقصصدم إليصصه مصصن شصصاء كصصذلك‬
‫مصصن هصصؤلء الطلب ويرنصصون غالبصصا ً قصصد حصصصلوا علصصى‬
‫الشهادة الثانوية الزهرية‪ ،‬وكان القسم العالي هذا لم‬
‫يبق للتقدم إليه إل هذا العام‪ :‬عام ‪ 24 – 23‬الدراسي‪.‬‬
‫ثم يلغى ليحل محله القسصصم العصصالي الصصذي يسصصتمد مصصن‬
‫التجهيزي‪ ،‬وقد أراد بعض إخواننا من طلب المعلمين‬
‫أن يتقدم إلى هذا القسم التجهيزي وكثر القبال على‬
‫القسصصم العصصالي المصصؤقت علصصى اعتبصصار أنهصصا الفرصصصة‬
‫الوحيدة لمن يريدون اللحاق به‪.‬‬
‫أراد الستاذ الشيخ على نوفل أن نذاكر معا‪ ،‬وكنت في‬
‫السنة الثالثة‪ ،‬أي في السنة التي سأؤدي فيها امتحصصان‬
‫شصصهادة الكفصصاءة للتعليصصم الولصصي‪ ،‬وكصصان هصصو مدرسصصا ً‬

‫بالملحقة للمعلمين‪ .‬فاعتذرت عن المذاكرة معه ولكنصصه‬
‫دخصصل علصصي مصصن بصصاب حقصصوق الخصصوة ووجصصوب معاونصصة‬
‫الخوان والستماع لرأيهم فلم أر بدا من الصغاء إليه‪.‬‬
‫رأي في العلم والشهادات‬
‫كصصان لصصي فصصي هصصذه اليصصام رأي فصصي العلصصم وطلبصصه‬
‫والشصصهادات والحصصصول عليهصصا‪ ،‬كصصان أثصصرا ً مصصن آثصصار‬
‫مطالعتي للحياء‪ :‬لقد كنت محبا ً للعلم حبا ً جمًا‪ ،‬وكنصصت‬
‫شديد الميل إلى القراءة والستزادة من العلصصم‪ ،‬وكنصصت‬
‫مؤمنا ً بفائدة العلصصم للفصصرد وللجماعصصة ‪-‬ووجصصوب نشصصره‬
‫بين الناس حصصتى إنصصي أذكصصر أننصصي عزمصصت علصصى إصصصدار‬
‫مجلة شهرية أسميتها “الشمس” وكتبت منها العصصددين‬
‫الول والثصصاني تقليصصدا ً لسصصتاذنا الشصصيخ محمصصد زهصصران‬
‫الصصذي كصصان يصصصدر مجلصصة” السصصعاد” الشصصهرية وتشصصبها ً‬
‫بمجلة” المنار” التي كنت كثير المطالعصصة فيهصصا‪ .‬ولكصصن‬
‫طريقة الغزالي وأسلوبه في ترتيب العلوم والمعصصارف‬
‫وطلب العلم كانت قد أثرت فصي نفسصي تصصأثيرا شصصديدا ً‬
‫فكنت في صراع عنيف‪ :‬هصصذه الرغبصصة الملحصصة تصصدعوني‬
‫إلصصى السصصتزادة مصصن طلصصب العلصصم‪ ،‬وإرشصصادات المصصام‬
‫الغزالي‪ ،‬وتعريفه العلم الواجب بأنه العلم المحتاج إليه‬
‫في أداء الفرائض وكسصصب العيصصش‪ ،‬ثصصم النصصصراف بعصصد‬
‫ذلك إلى العمل‪ ،‬تدعوني إلى الخذ بالضروري وترك ما‬
‫سواه وعدم ضياع الوقت فيه‪.‬‬
‫وجاءت فكرة التقصصدم إلصصى دار العلصصوم ومصصا يتبعهصصا مصصن‬
‫بعثصصة إلصصى الخصصارج للمتقصصدمين الوائل فصصي دبلومهصصا‪،‬‬
‫فاشتد هذا الصراع وقوي‪ .‬وكنت أقول لنفسصصي دائمصصًا‪:‬‬
‫لماذا تريد أن تدخل دار العلوم؟ هل للجاه حصصتى يقصصول‬
‫الناس إنك مدرس عصال ل مصدرس أولصي – وهصذا حصرام‬
‫لن طلصب الجصاه والحصرص عليصه داء مصن أدواء النفصس‬
‫وشهوة من شهواتها يجب مقاومتهصصا – أو للمصصال حصصتى‬
‫يتضصصاعف مرتبصصك وتجمصصع المصصوال وتلبصصس الملبصصس‬
‫الفصصاخرة وتطعصصم المطصصاعم اللينصصة وتركصصب المراكصصب‬
‫الفارهة؟ وهذا شر ما يعمل لصصه إنسصصان و” تعصصس عبصصد‬
‫الدينار‪ ،‬تعس عبد الدرهم‪ ،‬تعس عبصصد القطيفصصة‪ ،‬تعصصس‬

‫وانتكس‪ ،‬وإذ شيك فل انتقش” وصدق الله العظيصصم‪“ :‬‬
‫زيصصن للنصصاس حصصب الشصصهوات مصصن النسصصاء والبنيصصن‬
‫والقنصصاطير المقنطصصرة مصصن الصصذهب والفضصصة والخيصصل‬
‫المسومة والنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله‬
‫عنده حسن الثواب‪ .‬قل أؤنبئكم بخير من ذلكصصم‪ :‬للصصذين‬
‫اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها النهصصار خالصصدين‬
‫فيهصصا” اليصصات ‪ -‬أو للتكصصاثر بصصالعلم والمعرفصصة لتنصصافس‬
‫العلماء أو تماري الجهلء أو تستعلي على النصصاس وأول‬
‫من تسعر به النار يوم القيامة‪ :‬من تعلم لغير الله ولصصم‬
‫يعمل بعلمه‪ .‬وأشد الناس عذابا يوم القيامصصة عصصالم لصصم‬
‫ينفعه الله بعلمصصه‪ .‬وقصصد تقصصول لصصك نفسصصك إنصصك تتعلصصم‬
‫لتكون عالمصصا تنفصصع النصصاس وأن اللصصه وملئكتصصه يصصصلون‬
‫على معلمي الناس الخير‪ ،‬وإنمصصا بعصصث رسصصول اللصصه ص‬
‫معلما ً فقل لها إذا كنت صادقة في أنصك تريصدين العلصصم‬
‫لفادة الناس ابتغاء مرضاة الله فلم تريدين دخصصول دار‬
‫العلصصوم والعلصصم فصصي الكتصصب وعنصصد الشصصيوخ والعلمصصاء؟‬
‫والشهادة فتنة‪ ،‬وهي المطية إلصصى الصصدنيا وإلصصى الحيصصاة‬
‫والمصصال‪ ،‬وهمصصا سصصم قاتصصل‪ ،‬محبصصط للعمصصال‪ ،‬مفسصصد‬
‫للقلصصوب والجصصوارح‪ .‬فتعلمصصي مصصن الكتصصب ول تعلقصصي‬
‫بالشهادات المدرسية ول بالدبلومات الرسمية‪.‬‬
‫كادت هذه الفلسفة تتغلب علصصى نفسصصي‪ ،‬بصصل هصصي قصصد‬
‫تغلبصصت فع ً‬
‫ل‪ .‬فلصصم أذاكصصر مصصع الخ السصصتاذ علصصي نوفصصل‬
‫تذممًا‪ .‬ولكن أستاذنا الشيخ فرحات سليم رحمصصه اللصصه‪،‬‬
‫وكان يحبنصصي حبصا ً جمصا ً ويظهصصر عطفصصه علصصي فصصي كصصل‬
‫مناسصصبة‪ ،‬وينصصزل مصصن نفسصصي منزلصصة كريمصصة اسصصتطاع‬
‫بلباقصة ولطصف أن يصدفعني إلصى المصذاكرة بجصد‪ ،‬وإلصى‬
‫التقدم إلى دار العلوم فع ً‬
‫ل‪ .‬وكان من قصصوله‪ :‬إنصصك الن‬
‫على أبواب شصصهادة الكفصصاءة والعلصصم ل يضصصر‪ ،‬وتقصصدمك‬
‫إلصصى امتحصصان دار العلصصوم تجربصصة للمتحانصصات الكصصبيرة‪،‬‬
‫وهذه فرصة ل تعوض‪ ،‬فتقدم لتحفصصظ لنفسصصك حقهصصا‪،‬‬
‫وأنا واثق من نجاحك إن شاء الله‪ ،‬ثصم أمامنصا بعصد ذلصك‬
‫مجال تفكر فيصصه كمصصا تشصصاء ولصصك أن ترفصصض أو تصصدخل‪.‬‬
‫وهكذا اسصصتطاع بتصصأثيره القصوى أن يصصدفعني دفعصا ً إلصى‬

‫التقدم بطلبي مع المتقدمين فتقدمت‪ ،‬وكان المتحان‬
‫قبل امتحان شهادة الكفاءة بفترة قليلة‪.‬‬
‫طريقتان‬
‫وأحب أن أسجل هنا ذكريان إحداهما عملية والخرى‬
‫نظرية‪ ،‬أعجبت بهما واسترعتا تفكيري فترة من‬
‫الوقت‪.‬‬
‫أمصصا أولهمصصا فصصذكرى العلمصصة المفضصصال الشصصيخ أحمصصد‬
‫الشرقاوي الهوريني رحمه الله‪ ،‬والذي لم أره إل مصصرة‬
‫واحصصدة‪ :‬حيصصن زار أبنصصاءه وطلبصصه ومريصصديه وأحبصصاءه‬
‫بصصدمنهور‪ ،‬وتفقصصد شصصئونهم فصصي منصصازلهم وبيصصوتهم‪،‬‬
‫وقضى معنا ليلة لم يخصصرج فيهصصا عصصن طبعصصه المصصألوف‪.‬‬
‫وعرفت عن الرجصصل مصا جعلنصي أكصصبره ول أزال أذكصره‪.‬‬
‫عرفت عنه أنه أحب العلم والتعليم من كل قلبه فصصدفع‬
‫إليه أهل بلدته‪ ،‬وكصصان يعيصصن غيصصر القصصادر علصصى نفقصصات‬
‫التعليم من ماله الخاص حصصتى يتصصم تعليمصصه‪ ،‬ثصصم بعصصد أن‬
‫يتخرج يعمل على أن ينفق علصصى طصصالب آخصصر مصصن غيصصر‬
‫القادرين حتى يرد الدين ‪ -‬ل نقدًا‪ ،‬ولكن علما ً ومعرفصصة‬
‫ وبهذه الطريقة لم يكن في هورين عاجز عن التعليصصم‬‫مهما كان أهله فقراء‪ ،‬ففد أغناهم جميعا ً هذا التكافصصل‬
‫العلمي‪ ،‬فضل ً عصصن تلصصك الرابطصصة الروحيصصة الصصتي كصصانت‬
‫تجمع بين هؤلء المتعلمين جميعا‪ .‬وكانت متعصصة الرجصل‬
‫الوحيدة أن يتجمعوا مصصن حصصوله‪ ،‬فصصي الجصصازة الصصصيفية‬
‫فيرى عشرين أزهريا إلى جوار عشصرين درعميصا ً ‪ -‬كمصصا‬
‫كان يسمى طلب دار العلوم ‪ -‬إلى جانب خمسصصين مصصن‬
‫طلب دار المعلميصصن الوليصصة‪ ..‬إلصصى أعصصداد كصصثيرة مصصن‬
‫طلب المعاهصصصصد علصصصصى اختلف أنواعهصصصصا‪ ،‬يصصصصذاكرهم‬
‫ويسامرهم ويورد عليهم اللغاز والعتراضات‪ ،‬ويتلقصصى‬
‫منهم السئلة والجابات‪ ،‬ويشحذ بذلك الذهان والهمم‬
‫إلى الصصدرس والعلصصم والمعرفصصة‪ ،‬ومصصن هنصصا كصصان طلب‬
‫المعلمين الولية بدمنهور الهورينيون عصصددا ً عظيمصصا‪ ،‬و‬
‫قصصد زارهصصم زيصصادة تشصصجيعية قضصصاها فصصي هصصذه النكصصات‬
‫والمحاورات العلمية ولم أنصصج مصصن أسصصئلته واعتراضصصاته‬
‫وألغازه وإيراداته رحمه الله وأفسح له في جنته‪.‬‬

‫والذكرى الثانية ذكرى الشصصيخ صصصاوي دراز رحمصصه اللصصه‪،‬‬
‫وهصصو شصصاب فلح‪ ،‬كصصان حينصصذاك لصصم يتجصصاوز الخامسصصة‬
‫والعشرين من عمره‪ ،‬وقد توفي بعصصد ذلصصك إلصصى رحمصصة‬
‫الله‪ ،‬ولكنه كان نادرا في الذكاء ودقة الفهصصم‪ ،‬وتصصوير‬
‫المور‪ ،‬أخذنا نتحدث عن الوليصصاء والعلصصم‪ ،‬وتطصصرق بنصصا‬
‫الحديث إلى سيدي إبراهيم الدسوقي المجاور لبلدهم‪،‬‬
‫ثم إلى سيدي أحمد البدوي بطنطا فقال‪ :‬أتدري ما نبصأ‬
‫سيدي أحمد البدوي؟ فقلصصت لصصه لقصصد كصصان ولي صا ً كريم صا ً‬
‫وتقيا ً صالحا وعالما فاضل فقال‪ :‬ذلصصك فقصصط؟ هصصذا مصصا‬
‫نعلم‪ ،‬فقال‪ :‬اسمع وأنا أحدثك‪.‬‬
‫جاء السيد البدوي إلى مصر من مهجره من مكصصة وكصصان‬
‫أهلصصه مصصن المغصصرب‪ ،‬ولمصصا نصصزل مصصصر كصصانت محكومصصة‬
‫بالمماليك‪ ،‬مع أن وليتهم ل تصح لنهم ليسصصوا أحصصرارا ً‬
‫وهو سصصيد علصصوي اجتمصصع لصصه النسصصب والعلصصم والوليصصة‪،‬‬
‫وأهصل الصبيت يصرون الخلفصة حقصا ً لهصصم وقصد انقرضصت‬
‫الخلفة العباسية وانتهي أمرهصصا فصصي بغصصداد‪ ،‬وتفرقصصت‬
‫أمم السلم دويلت صغيرة يحكمها أمراء تغلبوا عليهصصا‬
‫بالقوة‪ ،‬ومنهصصم المماليصصك هصصؤلء‪ .‬فهنصصاك أمصصران يجصصب‬
‫علصصى السصصيد أن يجاهصصد فصصي سصصبيلهما‪ :‬إعصصادة الخلفصصة‬
‫واستخلص الحكصصم مصصن أيصصدي المماليصصك الصصذين ل تصصصح‬
‫وليتهم‪ .‬كيف يفعل هذا؟ ل بد من ترتيب خاص‪ .‬فجمع‬
‫بعصصض خواصصصه ومستشصصاريه ‪ --‬ومنهصصم سصصيدي مجاهصصد‬
‫وسصصيدي عبصصد العصصال وأمثالهمصصا—واتفقصصوا علصصى نشصصر‬
‫الصصدعوة وجمصصع النصصاس علصصى الصصذكر والتلوة وجعلصصوا‬
‫اشارات هذا الذكر السصصيف الخشصصي أو العصصصا الغليظصصة‬
‫لتقوم مقام السيف والطبل يجتمعصصون عليصصه‪ ،‬والصصبيرق‬
‫ليكون علما ً لهصصم والدرقصصة ‪ -‬وهصصذه شصصعائر الحمديصصة ‪-‬‬
‫فإذا اجتمع الناس على ذكر الله وتعلموا أحكصصام الصصدين‬
‫استطاعوا بعصصد ذلصصك أن يشصصعروا وأن يصصدركوا مصصا عليصصه‬
‫مجتمعهم من فسصصاد فصصي الحكصصم وضصصياع فصصي الخلفصصة‬
‫فصصصدفعتهم النخصصصوة الدينيصصصة‪ ،‬واعتقصصصاد واجصصصب المصصصر‬
‫بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬إلى الجهاد فصصي سصصبيل‬
‫تصحيح هذه الوضاع وكان هؤلء التباع يجتمعصصون كصصل‬

‫سنة‪ .‬واختار السيد طنطصصا مركصصزا لحركتصصه ‪ -‬لتوسصصطها‬
‫في البلدان العامرة في مصر‪ ،‬ولبعدها عن مقر الحكصصم‬
‫ فإذا اجتمع التباع سنويا ً على هيئة” مولصصد” اسصصتطاع‬‫هو أن يدرك إلى أي مدى تأثر الناس بالدعوة‪ .‬ولكنصصه ل‬
‫يكشف لهم عن نفسه بل يعتكف فوق السطح ويضرب‬
‫اللثام مضاعفا ً ليكون ذلك أهيصصب فصصي نفوسصصهم‪ ،‬وهصصذا‬
‫هو عصصرف ذاك الزمصصان‪ ،‬حصصتى كصصان أتبصصاعه يشصصيعون أن‬
‫النظصصصرة بمصصصوته فمصصصن أراد أن ينظصصصر إلصصصى القطصصصب‬
‫فليستغن عن حيصصاته فصصي سصصبيل هصصذه النظصصرة‪ .‬وهكصصذا‬
‫انتشرت هذه الدعوة حتى أجتمع عليها خلق كثير‪.‬‬
‫ولكن الظروف لم تكن مواتية لتنجح هذه الحركة‪ ،‬فقصصد‬
‫تولى مصر الظاهر بيبرس البندقصصداري‪ ،‬فانتصصصر علصصى‬
‫الصليبيين مرات‪ ،‬وانتصر على التتار مع المظفر قطز‪.‬‬
‫ولمع اسصصمه وارتفصصع نجمصصه وأحبصصه العامصصة‪ ،‬ولصصم يكتصصف‬
‫بذلك بل استقدم أحد أبناء العباسيين وبصصايعه بالخلفصصة‬
‫فع ً‬
‫ل‪ ،‬فقضى على المشصصروع مصصن أساسصصه‪ ،‬ولصصم يقصصف‬
‫عند هذا الحد‪ ،‬بل أحسن السياسة مع السيد واتصل بصصه‬
‫ورفع من منزلته‪ ،‬وكلفه بأن يكون القيصصم علصصى توزيصصع‬
‫السرى حين تخليصصصهم مصصن بلد العصصداء لهليهصصم لمصصا‬
‫في ذلك من تكريم وإعزاز‪ ،‬وكصصل ذلصصك قبصصل تمصصام هصصذا‬
‫المشروع الخطير‪ ،‬واسصصتمر الملصك والحكصم فعليصا فصي‬
‫المماليصصك‪ ،‬و إسصصميا لهصصذا الخليفصصة الصصصوري حين صا ً مصصن‬
‫الدهر‪.‬‬
‫كنت أسمع هذا التعليصصل والتسلسصصل فصصي تاريصصخ السصصيد‬
‫البدوي وأنا أعجب لعقلية هذا الشصصاب الفلح الصصذي لصصم‬
‫يتعلم اكثر من التعليم الولي فصصي القريصصة‪ ،‬و كصصم فصصي‬
‫مصر من ذكاء مقبور‪ ،‬وعقل موفور لو وجد مصصن يعمصصل‬
‫على إظهاره من حيصصز القصصوة إلصصى حيصصز الفعصصل؟؟‪ ..‬ول‬
‫زالت كلمات الشيخ الصاوي دراز رحمه الله تتمثل لصصي‬
‫كأنما أسمعها الن‪ ،‬وفيها عبرة وفيها طرافصصة والمصصور‬
‫بيصد اللصه‪ ،‬إن الرض للصصه يورثهصا مصصن يشصصاء مصصن عبصاده‬
‫والعاقبة للمتقين‪.‬‬

‫إلى القاهرة‬
‫وأعود فأقول إنني تقصصدمت إلصصى دار العلصصوم وأخطصصرت‬
‫بعد ذلك بموعد الكشف الطبي والمتحان‪ .‬وكصصان علصصى‬
‫أن أسصصصتجيب للصصصدعوة و أن أسصصصافر إلصصصى القصصصاهرة‬
‫لدائهما‪.‬وكان ذلك في رمضان‪ .‬أراد الوالد أن يصحبني‬
‫فلم أر لذلك موجبصًا‪ ،‬واكتفيصت بصأن زودنصي بالصدعوات‬
‫الطيبات‪ ،‬ووصصصف لصصي الطريصصق وأعطصصاني خطابصا ً إلصصى‬
‫صديق له من كبار تجصصار الكتصصب الميسصصورين بالقصصاهرة‪،‬‬
‫طالما قام له الوالد بخدمات جليلة معتقدا ً فيه الصصصلح‬
‫والوفاء والخير‪.‬‬
‫ووصصصلت إلصصى القصصاهرة لول مصصرة فصصي حيصصاتي‪ ،‬وكصصان‬
‫سني حينذاك قد أربت على السادسة عشصصرة بشصصهور‪،‬‬
‫ونزلت في باب الحديد مع العصر تقريبًا‪ ،‬وركبت الترام‬
‫إلى العتبة‪ ،‬ثصصم السصصوارس إلصصى سصصيدنا الحسصصين حيصصث‬
‫نزلت وقصدت دكان هذا التاجر وسصصلمته الخطصصاب فلصصم‬
‫يكترث به ولم يعبأ بما فيه‪ ،‬وكل الصذي فعلصه أنصصه كلصف‬
‫أحد عمال المحل بملحظتي‪ .‬وكان العامل رجل صصالحا ً‬
‫كريمًا‪ ،‬وللوالد ولي بصصه معرفصصة سصصابقة‪ ،‬فرحصصب بصصي و‬
‫أكرمني وأخذني إلى منزله فافطرنصصا‪ ،‬وخرجنصصا نقضصصي‬
‫بعض الوقت وعصدنا إلصى المنصزل للسصحور‪ ،‬ونمصت بعصد‬
‫صلة الصبح‪ ،‬واسصصتيقظت مبكصصرا أطصصالب صصصاحبي بصصأن‬
‫يدلني على مدرسة دار العلوم حيث قصصد سصصبقني إليهصصا‬
‫بعصصام الصصصديق الحميصصم والخ الكريصصم السصصتاذ محمصصد‬
‫شصصصرف حجصصصاج ‪ -‬المصصصدرس بالمعصصصارف الن ‪ -‬للقصصصاه‬
‫لستوضح منه طريقة الكشف الطبي والمتحصصان‪ .‬وقصصد‬
‫دلني العامصصل الطيصصب علصصى طريقصصة لموصصصول إلصصى دار‬
‫العلوم‪ ،‬فركبت السوارس إلصصى العتبصصة ثصصم الصصترام إلصصى‬
‫شارع قصر العيني مقابل دار العلوم‪ ،‬وانتظرت خصصروج‬
‫الطلب حيث لقيت صديقي وتعانقنا‪ ،‬وأخصصذ بيصصدي إلصصى‬
‫منزله في حارة عبد الباقي ببركة الفيل بالدور الثصصاني‬
‫حيث كان يسكن مع فريق من الطلب‪.‬‬
‫كان عملي في اليوم الثاني منذ الصباح أن قصدت إلى‬
‫ذلك التاجر الكتبي‪،‬بعد أن ذهب صديقي إلى المدرسة‪،‬‬
‫ليدلني على صصصانع نظصصارات ليصصصنع لصصي نظصصارة‪ .‬طبيصصة‬

‫استعدادا ً للكشف‪ ،‬ولكنصصه أعصصرض كعصصادته فلصصم أشصصأ أن‬
‫أضيع الوقت‪ ،‬وذهبت مصصن فصصوري إلصصى الزهصصر ودخلتصصه‬
‫لول مرة وراعني ما رأيته من سعته وبساطته‪ ،‬وحلصصق‬
‫الطلب فيه يدرسون ويصصذاكرون ووقفصصت علصصى الحلصصق‬
‫واحصصدة فواحصصدة‪ ،‬ثصصم رأيصصت حلقصصة يتحصصدث أهلهصصا عصصن‬
‫دخول دار العلوم‪ ،‬وفهمصصت أنهصصم متقصصدمون لمتحانهصصا‬
‫الذي سيكون بعد نحو عشرة أيام‪ ،‬وللكشف الذي سيتم‬
‫بعد ثلثة أيام تقريبا ً فانصصدمجت فيهصصم‪ ،‬وتحصصدثت إليهصصم‬
‫عن رغبتي وعن حاجتي إلى من يرشصصدني إلصصى طصصبيب‬
‫لصنع نظصارة طبيصة‪ ،‬فتطصوع معصي أحصصدهم وقصصام مصن‬
‫فصصوره إلصصى عيصصادة دكتصصورة يونانيصصة فيمصصا أظصصن ولكنهصصا‬
‫متمصرة‪ ،‬وصفها بالحصصذق والمهصصارة‪ ،‬وأنهصصا صصصنعت لصصه‬
‫نظارة مناسبة مع اعتدال القيمة‪ ،‬وعندما وصصصلنا إليهصصا‬
‫بدأت عملها وأخذت في نظير الكشصصف خمسصصين قرشصا ً‬
‫ودلتنصصا علصصى محصصل النظصصارات الصصذي أخصصذ بصصدوره ثمن صا ً‬
‫للنظارة مصصائة وخمسصصين قرشصا ً وأنجصصز النظصصارة فصصورًا‪،‬‬
‫وبذلك لم يبق أمامي إل انتظار الكشف بعد يومين‪.‬‬
‫الكشف الطبي‬
‫ولست أبالغ حين أقول إن التوفيصصق حصصالفني فصصي هصصذا‬
‫الكشف محالفة عجيبة في الوقت الذي رأيت بعض من‬
‫أعرف يخونهم الحظ “وسبحان من قسم الحظصصوظ فل‬
‫عتاب ول ملمة”‪ .‬لقد كصصان الطبصصاء ثلثصصة‪ ،‬وكنصصت آخصصر‬
‫اسم في كشف أولهم وهو أطيبهصصم وأيسصصرهم كشصصفًا‪.‬‬
‫وكان الخ الستاذ علي نوفل من نصصصيب ثصصالثهم‪ .‬وهصصو‬
‫أقساهم قلبا ً وكشفًا‪ .‬وبقدر ما كانت نسبة النجاح عنصصد‬
‫طبيصصبي عاليصصة‪ ،‬كصصانت نسصصبة الرسصصوب عنصصد هصصذا الخصصر‬
‫أعلى‪ .‬فنجحت مع شكي التام في النجصاح‪ ،‬ورسصب هصو‬
‫مع تأكده التام من سلمة بصره وبصصدنه ومصصع اسصصتعداده‬
‫الكامل لهذا النجاح‪.‬‬
‫وأوصاه الطبيب بعمل نظارة يعيد بها الكشصصف ففعصصل‪،‬‬
‫ولكصصن خبصصث هصصذا حصصال بينصصه وبيصصن النجصصاح مصصرة ثانيصصة‬
‫فضاعت منه الفرصة‪ ،‬ولكنه بعد ذلك انتسب إلصصى كليصصة‬
‫الداب قسم اللغصة العربيصصة وثصابر علصصى هصصذا النتسصصاب‬

‫حتى ظفر بالليسانس منهصصا‪ ،‬وصصصاحب الهمصصة ل يعجصصزه‬
‫شيء‪.‬‬
‫أسبوع في الزهر‬
‫ظهرت نتيجة الكشف وكانت في الحقيقة مفاجصصأة لصصي‬
‫أن كنت من الناجح ولذلك واجهت مهمة المتحصصان فصصي‬
‫جد ل هزل معه فلم يكن إل الجصصد ولصصم يبصصق إل أسصصبوع‬
‫واحد فل ينفع إل التبتل‪ ،‬وقد كان‪ .‬فقد حملت أمتعصصتي‬
‫وكتصصبي ويممصصت شصصطر الزهصصر المعمصصور وهنصصاك‪ ،‬فصصي‬
‫القبلة القديمة بالضبط‪ ،‬حططت رحالي‪ .‬وتعرفت إلصصى‬
‫بعصصض الصصزملء المتقصصدمين إلصصى دار العلصصوم‪ ،‬ونوينصصا‬
‫العتكصصاف هصصذا السصصبوع للعلصصم وللبركصصة مع صٌا‪ :‬نتنصصاوب‬
‫الخصصروج لحضصصار طعصصام الفطصصار والسصصحور‪ ،‬ونتنصصاوب‬
‫الحراسة في النوم فل ننام إل غرارًا‪ .‬وقاتل الله علصصم‬
‫العروض فلم أكد أفقه شيئا من زحافه وعلله وضصصروبه‬
‫وقوافيه وكان جديدا ً علي بكل معنصصى الكلمصصة‪ ،‬ولكننصصي‬
‫أخصصذت أسصصتذكر والسصصلم‪ ،‬ومصصا كنصصت أخشصصى العلصصوم‬
‫الرياضية والمدنية ولكني كنت أخشى النحصصو والصصصرف‬
‫إذ كنصصصت أتصصصصور أنصصصي ل أشصصصق فيهمصصصا غبصصصار الطلب‬
‫المتقصصدمين مصصن الزهصصر بيصصن الصصذين جصصاوزوا الشصصهادة‬
‫الهلية ودرسوا في السنوات العالية‪ .‬نعم إنني أحفصصظ‬
‫اللفيصصة‪ ،‬وقصصرأت لنفسصصي شصصرح ابصصن عقيصصل عليهصصا‪،‬‬
‫وشاركني الوالد في بعض هذه الشئون‪ ،‬ولكنها لم تكن‬
‫الدراسصصة المنظمصصة الصصتي تهصصدأ معهصصا النفصصس‪ ،‬ويسصصكن‬
‫إليها القلب‪.‬‬
‫وجاءت أيام المتحان ومرت بسلم‪ ،‬ول زلت أذكر بيصصت‬
‫العصصروض الصصذي امتحنصصا فيصصه وأذكصصر أنصصه طلصصب إلينصصا أن‬
‫نقطعه ونذكر ما فيه مصصن علصصل وزحصصاف ومصصن أي بحصصر‬
‫هو‪:‬‬
‫كنت المنور ليلة‬
‫لو كنت من شيء سوى بشر‬
‫البدر‬

‫رؤيا صالحة‬
‫وإن من فضل الله تبارك وتعصصالى أنصصه يطمئن ويسصصكن‬
‫نفوس عباده وإذا أراد أمصصرا هيصصأ لصصه السصصباب فل زلصصت‬
‫أذكر أن ليلة امتحان النحو والصرف “وليس الجبر كمصصا‬
‫جاء في بعض القول” رأيت فيمصصا يصصرى النصصائم‪ :‬أننصصي‬
‫أركب زورقا ً لطيفا ً مصصع بعصصض العلمصصاء الفضصصلء الجلء‬
‫يسير بنا الهوينا في نسصيم ورخصاء علصى صصصفحة النيصل‬
‫الجميلصصة‪ ،‬فتقصصدم أحصصد هصصؤلء الفضصصلء‪ ،‬وكصصان فصصي زي‬
‫علماء الصعيد‪ ،‬وقال لي‪ :‬أين شرح اللفية لبن عقيل؟‬
‫فقلصصت‪ :‬هصصا هصصو ذا‪ .‬فقصصال‪ :‬تعصصالى نراجصصع فيصصه بعصصض‬
‫الموضوعات‪ ،‬هات صفحة كذا‪ ،‬وصصصفحة كصصذا‪ ،‬لصصصفحات‬
‫عينهصصا‪ .‬وأخصصذت أراجصصع موضصصوعاتها حصصتى اسصصتيقظت‬
‫منشرحا ً مسرورًا‪ .‬وفي الصباح جاء الكثير من السصصئلة‬
‫حصصول هصصذه الموضصصوعات فكصصان ذلصصك تيسصصيرا مصصن اللصصه‬
‫تبارك وتعالى‪ ،‬والرؤيا الصالحة عاجصصل بشصصرى المصصؤمن‬
‫والحمد لله رب العالمين‪.‬‬
‫مدرسة خربتا بحيرة‬
‫عصدت مصن القصاهرة بعصد المتحصان‪ .‬وبعصد‪ -‬قليصل أديصت‬
‫امتحان كفاءة التعليم الولى‪ .‬وظهصصرت النتيجصصة فكنصصت‬
‫الول في المدرسصصة‪ ،‬والخصصامس فصصي القطصصر وظهصصرت‬
‫نتيجة امتحان دار العلصصوم فكنصصت مصصن النصصاجحين‪ ،‬وكصصان‬
‫هذا النجصصاح مفاجصصأة لصصي كصصذلك فصصإني لذكصصر فصصي هصصذه‬
‫اللحظة أستاذنا أحمصد بصدير‪ ،‬وقصد كصان ممصن يمتحنصون‬
‫و كان كثير الدعابة فيما يشبه الغلظة لمن‬
‫شفهيًا‪،‬‬
‫لم يعرفه‪ ،‬وقد جلست أمامه فقال‪ :‬أنت تتقدم للقسم‬
‫العالي؟ فقلت‪ :‬نعصم يصا سصيدي‪ .‬فنظصر إلصي شصزرا ً ثصم‬
‫قال‪ :‬دار العلوم حتصغر إنصصت سصصنك كصصام؟” فقلصصت لصصه‪:‬‬
‫ستة عشر عاما ً ونصصصف‪ .‬فقصصال لمصصاذا لصصم تنتظصصر حصصتى‬
‫تكبر؟ فقلت له‪ :‬تفوت الفرصة‪ .‬فقال‪ :‬إذن فاقرأ بصصاب‬
‫جمصصع التكسصصير‪ ،‬ألسصصت تحفصصظ اللفيصصة‪ ،‬فقلصصت‪ :‬نعصصم‪،‬‬
‫فقال‪ :‬إقرأ‪ .‬وكصصان زميلصصه فصصي المتحصصان السصصتاذ عبصصد‬
‫الفتاح عاشور ولم أكن ألفت مثل هذه المصصداعبات مصصع‬
‫من لم أعرف ‪ -‬وكانت سصصني تلفصصت إلصصى نظصصر الصصزملء‬

‫حتى كان بعضهم يقول‪ :‬امتحان القسم التجهيزي فصصي‬
‫الجهة المقابلصصة‪ .‬فصصأقول لصصه إنصصي متقصصدم إلصصى القسصصم‬
‫العالي فينظر وينصرف ‪ -‬فتأثرت بدعابة السصصتاذ بصصدير‬
‫وكدت أتوقف عن الجابة لول أن الستاذ عاشور تدخل‬
‫فزجر الستاذ بصدير فصي دعابصة وأخصذ يسصتمع لصي وأنصا‬
‫أقرأ‪ ،‬ثم جاء دور المطالعصصة والمحفوظصصات والمناقشصصة‬
‫الشصصفهية فصصدعا لصصي السصصتاذ بصصدير بخيصصر وشصصجعني‬
‫وانصرفت‪ .‬وكان امتحان القرآن الكريصصم أمصصام السصصتاذ‬
‫أحمد بك زناتي رحمه الله فكان ظريفا متلطفا‪ .‬ولكني‬
‫مع هذا لم أكن واثقا ً من النجصصاح فكصصان ظهصصور النتيجصصة‬
‫مفاجأة‪.‬‬
‫وكانت مفاجأة ثالثة أن مجلس مديرية البحيصصرة عيننصصي‬
‫فعل ً مدرسا بمدرسة خربتا الولية‪ ،‬ودعيت إلصصى تسصصلم‬
‫عملي عقب الجازة الصيفية مباشرة‪ .‬فكان علصصي بنصصاء‬
‫على هذا أن أختار بين الوظيفصصة أو العصصودة إلصصى طلصصب‬
‫العلم بدار العلوم‪ ،‬ولكني في النهاية فضلت أن أستمر‬
‫في سلك التعلم‪ ،‬وأن أشد الرحال إلى القصصاهرة‪ ،‬حيصصث‬
‫دار العلوم‪ ،‬وحيث المقر الرسمي لشصصيخنا السصصيد عبصصد‬
‫الوهاب الحصافي ولم يكن يقلقني إل شيء واحصصد هصصو‬
‫الشعور بطول الغيبة عصصن المحموديصصة‪ ،‬وفيهصصا الصصصديق‬
‫الحميصصم‪ ،‬والخ الحصصبيب أحمصصد أفنصصدي السصصكري‪ ،‬ولكننصصا‬
‫اتفقنا على إنفاذ هذا العصصزم‪ ،‬مصصا دام هصصو الفضصصل ثصصم‬
‫نتزاور بعد ذلك أو نتكاتب والعلم نوع من الجهاد‪ ،‬علينصصا‬
‫أن نضحي في سبيله مهما كانت التضحية عزيزة غالية‪.‬‬
‫السنة الولى بدار العلوم‬
‫انتهت الجازة الصيفية‪ ،‬وقدمت إلى القصصاهرة وسصصكنت‬
‫مصصع بعصصض الخصصوة العصصزاء بصصالمنزل رقصصم ‪ 18‬بشصصارع‬
‫مراسينة بحي السيدة زينب رضي الله عنها‪ ،‬وكان أول‬
‫منزل سكناه‪.‬‬
‫وغدوت يصصوم افتتصصاح الدراسصصة إلصصى دار العلصصوم‪ ،‬وكلصصي‬
‫شوق إلى العلم‪ ،‬وقد وجهني الله إلى الصصدرس توجيه صا ً‬
‫حميدًا‪ ،‬ول أنسى الحصة الولى‪ ،‬ولم نكصصن قصصد تسصصلمنا‬
‫الكتب والدوات بعد‪ ،‬وقد وقف أستاذنا الشاعر البدوي‬

‫الشصصيخ محمصصد عبصصد المطلصصب أغصصدق اللصصه عليصصه شصصآبيب‬
‫الرحمة والرضوان ‪ -‬أمام السبورة على المنصة بقامته‬
‫المديصصدة يحيصصي الطلبصصة الجصصدد‪ ،‬ويتمنصصى لهصصم النجصصاح‬
‫والتوفيق‪ ،‬ثم كتب على السبورة‪:‬‬
‫قال عبيد بن البرص‪:‬‬
‫أقدم القدموس عن عم‬
‫ولنا دار ورثنا مجدها الص‬
‫وخصصصصال‬
‫منصصصزل منصصه آبصصاؤنا الصص مورثونا المجد في أولي‬
‫الليالي ثم أمسصك بطصوق جبتصه العلصى‪ ،‬علصى عصادته ‪-‬‬
‫رحمه الله ‪ -‬وقرأهما في جصصرس يحمصصل معنصصى الفخصصار‬
‫والعتزاز‪ ،‬ثم طالبنصصا بإعرابهمصصا‪ ،‬فقلصصت فصصي نفسصصي”‬
‫بصصدأنا بالجصصد مصصن أول يصصوم” وأخصصذت أتسصصاءل‪ :‬مصصا هصصذا‬
‫القدموس؟ ولماذا قال منه وكان في وسصصعه أن يقصصول‬
‫أسسه؟! وما زلنا ننحت في إعراب البيتين حصصتى نقلنصصا‬
‫الحوار إلى الكلم عن عبيد بن البرص والحياة العربيصصة‬
‫ومصصا فيهصصا مصصن خشصصونة وليصصن‪ ،‬وأيصصام العصصرب وأوابصصدها‬
‫وأدواتها في حربها وسلمها‪ ،‬وأنواع الرمصصاح والسصصيوف‬
‫والسصصهام إلصصى السصصهم المريصصش والصصذي ل ريصصش لصصه‪،‬‬
‫واستشهد الستاذ بالبيت المعروف‪:‬‬
‫ظواهر جلدي‬
‫ومتى بسهم ريشه الكحل لم يضر‬
‫وهو للقلب جارح‬
‫وأخذ يرسم على السبورة السهام بأنواعها‪ ،‬وأنا مأخوذ‬
‫بهذا النوع من الستطراد والتوسع في البحصصث‪ ،‬أتصصابعه‬
‫بشغف وشوق‪ ،‬وزادني هذا السلوب للعلم حبصًا‪ ،‬ولصصدار‬
‫العلوم وأساتذتها احتراما ً وتقديرا ً وعجبًا‪.‬‬
‫طريفة‬
‫وعلى ذكر الستاذ الشيخ عبصصد المطلصصب ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪-‬‬
‫أذكر أن الخ العامل الكتبي الطيب‪ ،‬الصصذي نزلصصت عنصصده‬
‫لول مصصرة‪ ،‬ذكصصر لصصي أن لصصه بأسصصاتذة دار العلصصوم صصصلة‬
‫ومنهم الستاذ الشصيخ عبصد المطلصب‪ ،‬والسصتاذ الشصيخ‬

‫علم سصصلمة ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬وأن فصصي اسصصتطاعته أن‬
‫يحدثهما في شأني ليتوسطا لصصي فصصي الكشصصف أو فصصي‬
‫المتحان ولو الشفهي وأنه سيزور الشيخ عبد المطلب‬
‫الليلة في منزله ليقدم له بعض الكتب ول مانع فصصي أن‬
‫أصحبه إليه ‪ -‬وكان رحمه الله يسكن إذ ذاك في شصصارع‬
‫سنجر الخصصازن بالحلميصصة وكصصانت هصصذه أول مصصرة أسصصمع‬
‫فيهصصا اسصصم سصصنجر الخصصازن وأتسصصاءل مصصن هصصو سصصنجر‬
‫الخازن هذا؟ أهو من المماليك أم من التراك؟ ‪ -‬ولكني‬
‫لم أجد في نفسي توجها إلى هذه الوساطة‪ ،‬فشصصكرت‬
‫للرجل واكتفيصصت بهصصذا‪ .‬ولكصصن حصصديثه ذكرنصصي بأسصصتاذنا‬
‫الشصصيخ موسصصى أبصصو قمصصر ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬وهصصو قريصصب‬
‫ومدرس بدار العلوم أيضا‪ ،‬فسصصألته عصصن منزلصصه فصصذكره‬
‫لي ‪ -‬وكان إذ ذاك بشصصارع الخليصصج المصصصري ‪ -‬وانتهصصزت‬
‫فرصة في اليومين الخاليين قبل الكشف‪ ،‬وذهبت إليه‪،‬‬
‫ووقفت أمام الباب وطرقته مرة‪ ...‬وفي هصصذه اللحظصصة‬
‫خطر لي خاطر تملك نفسصصي ودفعنصصي إلصصى النصصصراف‬
‫فورا دون انتظار الرد من الداخل‪ ،‬هذا الخاطر هو أنني‬
‫شعرت بأن هصصذا لجصصوء لغيصصر اللصصه واعتمصصاد علصصى سصصواه‬
‫وركصصون إلصصى النصصاس‪ .‬فصصصممت علصصى السصصتعانة بصصالله‬
‫وحده‪ ،‬وعلى أن تكون زيارتي للشيخ ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬بعد‬
‫النتهاء من الكشف والمتحان معا‪ .‬وقد كان ذلك فعل‪،‬‬
‫وزرته بعد ذلك ولمني على عصدم النصزول عنصده ‪ -‬وقصد‬
‫كان رحمه اللصصه كريمصصا جصصوادا ل يكصصاد منزلصصه يخلصصو مصصن‬
‫الضياف وذوي الحاجات ‪ -‬فذكرت له مصصا حصصدث فضصصحك‬
‫وشجعني على هذا المعنى‪ ،‬وأكصصده فصصي نفسصصي‪ ،‬شصصكر‬
‫الله له وأفسح له في جنته‪.‬‬
‫مسكن جديد‬
‫ولست أنسى حديثا في البحث عن مسكن جديصصد‪ .‬فقصصد‬
‫باع آل عاكف أصحاب المنزل الذي نسكنه‪ ،‬منزلهم إلى‬
‫إبراهيم بك لمعي تاجر الورق والحبر والدرات الكتابية‬
‫الصصذي كصصان مضصصطرا إلصصى إخصصراج ‪ -‬السصصكان لسصصتخدام‬
‫المنزل بمعرفته‪ ،‬فأنصذرنا بصذلك وطلصب إلينصا أن نخصرج‬
‫فورا في ظرف ثلثة أيام أو أقل و كصصم كصصانت حيرتنصصا‬

‫شديدة في البحث حتى اهتصصدينا أخيصرا إلصصى منصزل فصصي‬
‫شارع الدحديرة بقلعة الكبصصش حيصصث قضصصينا فيصصه بقيصصة‬
‫العام‪.‬‬
‫حياة عام‬
‫كنت سعيدا بالحياة في القاهرة هصذا العصام فقصد ظهصر‬
‫ترتيصصبي متقصصدما فصصي المتحصصان‪ ،‬ومنحتنصصي المدرسصصة‬
‫المكافصصأة الماديصصة المقصصررة وهصصي جنيصصه فصصي الشصصهر‬
‫خصصته لشراء الكتب غير المدرسية‪ ،‬ول زال كثير مصصن‬
‫كتصب مكتبصتي الن مصن أثصر هصذا الجنيصه الصذي لزمنصي‬
‫طصصول حيصصاتي المدرسصصية‪ .‬كمصصا كنصصت أجصصد متعصصة كصصبرى‬
‫في”الحضرة” عقب صلة الجمعة من كصصل أسصصبوع فصي‬
‫منزل الشيخ الحصافي‪ ،‬ثم في كثير من ليالي السبوع‬
‫في منزل الخليفة الول الشيخ الحصافي علصصي أفنصصدي‬
‫غالب‪،‬‬
‫“أو سصصيدنا الفنصصدي كمصصا نسصصميه دائمصصا”‪ ،‬قصصواه اللصصه‪،‬‬
‫وجصصزاه عنصصا خيصصرًا‪ .‬وكنصصت أكصصاتب الخ أحمصصد أفنصصدي‬
‫السكري ويكاتبني يوميا تقريبا‪ ،‬وأزور البلد فصصي فصصترة‬
‫الجصصصازات فأقضصصصها معصصصه ومصصصع الخصصصوان الحصصصصافية‬
‫بالمحمودية وفي ذلك بلغ‪.‬‬
‫وهكصصذا كصصانت حيصصاتي العلميصصة‪ ،‬والعمليصصة والروحيصصة‬
‫مستقرة ل يعكرها شيء والحمد لله‪.‬‬
‫حادثة أو كارثة‬
‫وفصصي نهايصصة العصصام‪ ،‬فصصي أثنصصاء المتحصصان الخيصصر‪ ،‬وبعصصد‬
‫مضي يومين منه تقريبا‪ ،‬وقعت لي حادثة كصصادت تكصصون‬
‫كارثة‪ ،‬ولكصصن اللصصه تبصصارك وتعصصالى جعلهصصا خيصصرا وبركصصة‬
‫وسصصببا لنتقصصال السصصرة كلهصصا مصصن المحموديصصة إلصصى‬
‫القاهرة‪.‬‬
‫ذلك أن أحد إخواننا الزملء في الفصل‪ ،‬والسكان معنصصا‬
‫في البيت‪ ،‬والغريب معنا في الموطن كذلك‪ ،‬عصصز عليصصه‬
‫أن أتقدم عليصه فصي المتحصان مصع أنصه أكصبر سصنا وقصد‬
‫قضى في دور العلصصم سصصنين عصصددا‪ ،‬ويصصرى نفسصصه أحصصق‬
‫بالوليصصة والتقصصدم‪ ،‬فكيصصف يسصصمح لهصصذا الناشصصئ أن‬
‫يتقدمه؟ استولى عليصصه هصصذا الخصصاطر ففكصصر فصصي حيلصصة‬

‫يعيقني بها عن المتحان‪ ،‬فلم يجد إل أن ينتهز فرصصصة‬
‫نومنا جميعا‪ ،‬ويصب زجاجة من صبغة” اليود” المركصصزة‬
‫على وجهي وعنقي وأنا نائم‪ ،‬وقد استيقظت بعد ذلصصك‬
‫فزعًا‪ ،‬وتظاهر بالنوم‪ ،‬ولم أتصصبينه فصصي الظلم‪ ،‬ولكنصصي‬
‫قمت من فوري إلى دورة المياه‪ ،‬فغسلت وجهصصي مصصن‬
‫هصصذا المصصاء الكصصاوي‪ ،‬وسصصمعت أذان الفجصصر مصصن مسصصجد‬
‫صرغتمش بالصليبة فنزلت مسرعا ً إلى الصلة‪ .‬وعصصدت‬
‫فنمت قليل لشدة التعب من المذاكرة واستيقظت في‬
‫الصباح فرأيت آثصصار هصصذا العتصصداء‪ ،‬وكصصان هصصو قصصد خصصرج‬
‫مبكرًا‪ ،‬فقال أحد الزملء‪ :‬إنه رأي معه زجاجصصة الصصصبغة‬
‫فعل‪ .‬وبسؤاله اعترف‪ ،‬وذكر العلة السابقة‪ ،‬فقام عليه‬
‫زملؤنا في السصصكن وأوجعصصوه ضصصربا‪ ،‬وقصصذفوا بصصأمتعته‬
‫في الشارع‪ ،‬وطردوه من المنزل‪ .‬وتشدد بعضصصهم فصصي‬
‫تبليغ النيابة أو إدارة المدرسة ولقد ضصصمت بصصذلك فعل‪،‬‬
‫لول أنه خطر لي أنني قد نجوت‪ ،‬وهذه نعمصصة مصصن اللصصه‬
‫وفضل يجب أن يقابل بالشكر‪ ،‬وليس الشكر إل العفصصو‬
‫والصصصفح‪“ :‬ومصصن عفصصا وأصصصلح فصصأجره علصصى اللصصه”‬
‫فتركت المر لله تبارك وتعالى ولم أحرك فيه ساكنًا‪.‬‬
‫ولكن الخصصبر قصصد وصصصل إلصصى البلصصد‪ ،‬وانتهصصي المتحصصان‪،‬‬
‫وسصصافرنا‪ ،‬وظهصصرت النتيجصصة وكنصصت مصصن المتقصصدمين‬
‫والحمد لله‪ ،‬فكنت الثالث فصصي الفرقصصة‪ ،‬ولكصصن السصصيدة‬
‫الوالدة أبت إباء شديدا ً إل أحصصد أمريصصن‪ :‬إمصصا أن أنقطصصع‬
‫عن العلم وأعود للوظيفصصة‪ ،‬وإمصصا أن تنتقصصل هصصي معصصي‬
‫إلى القاهرة‪.‬‬
‫انتقال إلى القاهرة‬
‫وفي هذا الوقت كان أخي عبد الرحمن قد أتم الدراسة‬
‫البتدائية‪ ،‬ول بد له من المدرسة الثانويصصة‪ ،‬وكصصان أخصصي‬
‫محمد قد أتم الولية‪ ،‬ويرى الوالصصد أن يلحقصصه بصصالزهر‪،‬‬
‫وكان اخوة آخرون ل بد لهم من التعليصصم وليسصصت هصصذه‬
‫المعاهصصد متصصوفرة فصصي المحموديصصة‪ ،‬وإذن فل بصصد مصصن‬
‫القاهرة وإن طال السفر‪ ،‬وكذلك كان‪.‬‬
‫حضر الوالد إلى القاهرة قبيصصل انتهصصاء الجصصازة ليبحصصث‬
‫عن المسكن والعمل‪ ،‬ووفق فصصي ذلصصك وعصصاد‪ ،‬فانتقلنصصا‬

‫جميعا ً من المحمودية حيث دخل عبصصد الرحمصصن مدرسصصة‬
‫التجارة‪ ،‬وانتسب محمد إلى الزهصصر” معهصصد القصصاهرة”‪،‬‬
‫ودخل بقية الخوة المدارس المناسبة‪.‬‬
‫عاطفة‬
‫ولم يكن ينقص على اجتماع شصصمل السصصرة علصصى هصصذه‬
‫الصورة إل عاطفة قويصة جياشصة‪ ،‬هصي عاطفصة الخصوة‬
‫والمحبة والصحبة في الله بيني وبين الخ أحمد أفنصصدي‬
‫السصصكري‪ ،‬فقصصد كنصصا نتعصصزى عصصن هصصذه الفرقصصة بأيصصام‬
‫الجازات وبأن مصيرنا في النهاية إلى بلد واحصصد‪ .‬وأمصصا‬
‫الن ونحن نواجه وضعا جديدا‪ ،‬فقد يكون من شصصأنه أل‬
‫أعود إلى المحمودية إل أن يشاء الله‪ ،‬فذلك أمر له في‬
‫أنفسصصنا خطصصورته يجصصب أن نطيصصل التفكيصصر فيصصه‪ ،‬وأن‬
‫نتغلب عليه بكل الوسائل‪.‬‬
‫كانت لنصا اجتماعصات وليصال وأحصاديث وجلسصات طصوال‬
‫حول هذا المعنى‪ :‬إن أحمد تاجر‪ ،‬والتصصاجر ل وطصصن لصصه‪،‬‬
‫فلماذا ل ينتقل هو الخر إلى القاهرة ولكن أسرته ما‬
‫يصنع بها هي ل تريد النتقال ول تسصصمح ظروفهصصا بصصه‬
‫فما العمل؟ فكرنا طويل ثم انتهينصصا إلصصى أن نتخصصذ مصصن‬
‫هذه السنة تجربة نرى بعدها ما سيكون‪ .‬وانتقلنصصا فعل‪،‬‬
‫وبدأ العام الجديد‪ ،‬وقضى معي أحمد أفنصصدي بالقصصاهرة‬
‫قرابة شهر فصصي أولصصه‪ ،‬وعصصاد إلصصى المحموديصصة‪ ،‬وظللنصصا‬
‫نتكاتب طول هذه الفصصترة حصصتى انتهصصي العصصام كسصصابقه‬
‫وبدأت الجازة الصيفية‪.‬‬
‫دكان الساعات‬
‫ً‬
‫وجاءت الجازة الصصصيفية الثانيصصة وكصصان لزام صا علصصي أن‬
‫أقضصصيها بالمحموديصصة فل بصصد مصصن إيجصصاد سصصبب للقامصصة‬
‫هناك طصصوال الجصصازة‪ .‬فعرضصصت علصصى الوالصصد أن أذهصصب‬
‫لفتح دكانصا ً لنصصا هنصصاك أعمصصل فيصصه بنفسصصي‪ ،‬كسصصاعاتي‬
‫مستقل‪ ،‬لتمرن تمرينا ً عمليا ً استقلليا ً علصصى الصصصنعة‪.‬‬
‫وكان الوالد يعلم السبب الحقيقي ولكنه كان كثيرا ما‬‫يسلم لي بما أريد ويشعرني دائما ثقته بتصرفاتي ممصصا‬
‫عصصودني بصصه الثقصصة بنفسصصي ولهصصذا سصصمح لصصي بالسصصفر‬

‫وأوصاني خيرا‪ .‬وسافرت‪ ،‬وفتحصصت الصصدكان‪ ،‬واشصصتغلت‬
‫فعل بإصلح الساعات‪ ،‬وكنت أجصد سصصعادتين فصصي هصصذه‬
‫الحياة‪ ،‬سعادة العتماد على النفس والكسب من عمصصل‬
‫اليد‪ ،‬وسعادة الجتماع بالخ أحمد أفندي وقضاء الوقت‬
‫معه ومع الحصافية وقضصاء ليصالي هصذه الجصازة معهصم‬
‫نصصذكر اللصصه‪ ،‬ونتصصذاكر العلصصم فصصي المسصصجد تصصارة‪ ،‬وفصصي‬
‫المنازل تارة‪ ،‬وفي الخلوات بظاهر البلصصد تصصارة أخصصرى‪،‬‬
‫والستحمام في النيل فصصي النهصصار أحيان صًا‪ ،‬وكصصانت لصصي‬
‫وللخ أحمد أفندي اجتماعات خاصة كصصثيرا ً مصصا تسصصتغرق‬
‫الليل بطوله‪ .‬وكان نزولي في منزله طول مدة الجازة‬
‫فكنا ل نفترق في ليل أو نهار‪.‬‬
‫وبصصصالرغم مصصصن اشصصصتغالنا الكامصصصل بالعبصصصادة والصصصذكر‬
‫واستغراقنا في الطريق بأورادها ووظائفهصصا وأحفالهصصا‬
‫إل أننا كنا دائما نتعشق العلم والقراءة‪ ،‬وننفر من كصصل‬
‫ما يتنافى مع ظاهر الدين وأحكامه‪ ،‬وننكر علصصى‪ -‬كصصثير‬
‫من المنتسبين للطرق خروجهم على تعصصاليم السصصلم‪.‬‬
‫فكنا مريدين أحرارا ً في تفكيرنا وإن كنا مخلصصصين كصصل‬
‫الخلص في تقديرنا للعبادة والذكر وآداب السلوك‪.‬‬
‫مثل طيب‬
‫وأذكر أنه كصصان مصصن عادتنصصا أن نخصصرج فصصي ذكصصرى مولصصد‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم بالموكب بعد الحضصصرة‪،‬‬
‫كل ليلة من أول ربيع الول إلى الثاني عشصصر منصصه مصصن‬
‫منزل أحد الخوان‪ ،‬وتصادف أننا في أحد الليالي‪ ،‬كصصان‬
‫الدور على أخينا الشصصيخ شصصلبي الرجصصال‪ ،‬فصصذهبنا علصصى‬
‫العادة بعد العشاء فوجصصدنا الصصبيت منيصصرا نظيفصصا مجهصصزا‬
‫ووزع الشربات والقهوة والقرفة علصصى مجصصرى العصصادة‪.‬‬
‫وخرجنا بالموكب ونحصصن ننشصصد القصصصائد المعتصصادة فصصي‬
‫سرور كامل وفرح تام‪ .‬وبعد العودة جلسصصنا مصصع الشصصيخ‬
‫شصصلبي قليل‪ ،‬وأردنصصا النصصصراف فصصإذا هصصو يقصصول فصصي‬
‫ابتسامة رقيقة لطيفة‪ “ :‬إن شاء الله غصصدا تزوروننصصي‬
‫مبكريصصن لنصصدفن روحيصصة”‪ .‬وروحيصصة هصصذه وحيصصدته وقصصد‬
‫رزقها بعد إحدى عشرة سنة من زواجصصه تقريبصصا‪ ،‬وكصصان‬
‫بها شغفا ً مولعا ً ما كان يفارقها حتى فصصي عملصصه‪ .‬وقصصد‬
‫شبت وترعرعت‪ ،‬وأسماها” روحية” لنهصا كصانت تحتصل‬

‫من نفسصصه منزلصصة الصصروح‪ .‬فاسصصتغربنا وسصصألناه‪ :‬ومصصتى‬
‫توفيت؟ فقال‪ :‬اليوم قبيل المغرب‪ .‬فقلنا‪ :‬ولمصصاذا لصصم‬
‫تخبرنا فنخصرج مصصن منصزل آخصصر بصصالموكب؟ فقصال‪ :‬ومصا‬
‫الذي حدث‪ ،‬لقد خفف عنا الحزن‪ .‬وانقلب المأتم فرحا‬
‫فهصل تريصدون نعمصة مصن اللصه اكصبر مصن هصذه النعمصة؟‬
‫وانقلب الحديث إلى درس تصوف يلقيه الشيخ شصصلبي‪،‬‬
‫ويعلل وفاة كريمته بغيرة الله على قلبه‪ ،‬فإن الله يغار‬
‫علصصى قلصصوب عبصصاده الصصصالحين أن تتعلصصق بغيصصره‪ ،‬أو‬
‫تنصرف إلى سواه‪ .‬واستشهد بصصإبراهيم عليصصه السصصلم؟‬
‫وقصصد تعلصصق قلبصصه بإسصصماعيل فصصأمره اللصصه أن يصصذبحه‪،‬‬
‫ويعقوب عليه السلم‪ :‬إذ تعلق قلبصصه بيوسصصف فأضصصاعه‬
‫الله منه عدة سنوات‪ ..‬ولهذا يجب أل يتعلق قلب العبصصد‬
‫بغيصصر اللصصه تبصصارك وتعصصالى‪ ،‬وإل كصصان كصصذابا فصصي دعصصوى‬
‫المحبة‪ ،‬وساق قصة الفضيل بن عياض وقد أمسك بيصصد‬
‫ابنتصصه الصصصغرى فقبلهصصا فقصصالت لصصه‪ :‬يصصا أبتصصاه أتحبنصصي؟‬
‫فقال‪ :‬نعم يا بنية‪ .‬فقالت والله مصصا كنصصت أظنصصك كصصذابا‬
‫قبل اليوم‪ .‬فقال‪ :‬وكيف ذلصصك؟ وكصصم كصصذبت؟ فقصصالت‪:‬‬
‫لقد ظننت أنك بحالك هذه مع الله‪ ،‬ل تحصصب معصصه أحصصدا‪.‬‬
‫فبكى الرجل وقال‪ :‬يا مولي حتى الصغار قد اكتشفوا‬
‫رياء عبدك الفضصصيل؟ وهكصصذا مصصن الحصصاديث الصصتي كصصان‬
‫الشيخ شصصلبي يحصصاول أن يسصصري بهصصا عنصصا ويصصصرف مصصا‬
‫لحقنا من ألم لمصابه‪ ،‬وخجل لعصصدم قضصصاء هصصذه الليلصصة‬
‫عنصصده وانصصصرافنا وعصصدنا إليصصه فصصي الصصصباح حيصصث دفنصصا‬
‫روحيصصة ولصصم نسصصمع صصصوت نائحصصة‪ ،‬ولصصم ترتفصصع حنجصصرة‬
‫بكلمة نابية‪ ،‬ولصصم نصصر إل مظصصاهر الصصصبر والتسصصليم للصصه‬
‫العلي الكبير‪.‬‬
‫ولقصصد تصصوفيت إحصصدى كريمصصات أسصصتاذنا الشصصيخ محمصصد‬
‫زهران ‪ -‬رحمه اللصصه ‪ -‬فلصصم يكصصن منصصه إل أن انتهصصز مصصن‬
‫المأتم فرصة للصصوعظ والتصصدريس طصصول ليصصاليه الثلثصصة‪،‬‬
‫وللقدوة الحسنة الصالحة في محاربصصة منكصصرات المصصأتم‬
‫والقضاء على ما يقوم به الناس فيها من بدع وعصصادات‬
‫ل أصل لها‪ ..‬في هذا الجو الكريم كنا نعيش‪.‬‬

‫العودة إلى القاهرة والجمعيات السلمية فيها‬
‫وقد عدت إلى القاهرة‪ ،‬ولم تكن الجمعيصصات السصصلمية‬
‫قد انتشرت فيها كما هو الحال الن‪ ،‬فلم يكن هناك إل‬
‫جمعيصصة” مكصصارم الخلق السصصلمية” يرأسصصها السصصتاذ‬
‫الشصصيخ محمصصود محمصصود‪ ،‬وتقصصوم بإلقصصاء المحاضصصرات‬
‫السصصلمية فصصي مقرهصصا بصصدار السصصادات ببركصصة الفيصصل‬
‫أسصصبوعيًا‪ ،‬وكصصان المكصصان يزدحصصم علصصى سصصعته بزائريصصه‪،‬‬
‫وتتنصصاول المحاضصصرات كصصثيرا ً مصصن الموضصصوعات النافعصصة‬
‫المفيدة‪ ،‬وكان الشيخ عباس ‪ -‬قارئ المكصصارم ‪ -‬يجتصصذب‬
‫القلوب بصوته المؤثر‪ ،‬فكنت أحصصافظ محافظصصة دقيقصصة‬
‫علصى حضصور اجتمصصاع المكصصارم واشصصتركت فيهصصا كعضصصو‬
‫مشترك مدى وجودي في القاهرة‪.‬‬
‫فكرة تكوين دعاة إسلميين‬
‫وقد وجصصدت فصصي نفسصصي ‪ -‬علصصى أثصصر مصصا شصصاهدت فصصي‬
‫القصصصاهرة مصصصن مظصصصاهر التحلصصصل والبعصصصد عصصصن الخلق‬
‫السلمية في كثير من الماكن التي ل عهد لنا بها في‬
‫الريف المصري المن‪ ،‬وعلصصى أثصصر مصصا كصصان ينشصصر فصصي‬
‫بعض الجرائد من أمور تتنصصافى مصصع التعصصاليم السصصلمية‬
‫ومصصن جهصصل بيصصن العامصصة بأحكصصام الصصدين ‪ -‬أن المسصصاجد‬
‫وحصصدها ل تكفصصي فصصي إيصصصال التعصصاليم السصصلمية إلصصى‬
‫الناس‪ .‬وقد كان يتطوع بالوعظ في المساجد في هصصذا‬
‫التاريخ عدد من أفاضل العلماء كان لهم أثر جميل جصصدا ً‬
‫في النفوس‪ ،‬منهم الستاذ عبد العزيصصز الخصصولي رحمصصه‬
‫اللصصه‪ ،‬والسصصتاذ الشصصيخ محمصصد محفصصوظ رحمصصه اللصصه‪،‬‬
‫والشيخ محمد العلوي مفتصصش الصصوعظ والرشصصاد العصصام‬
‫السصصابق‪ ،‬ففكصصرت فصصي أن أدعصصو إلصصى تكصصوين فئة مصصن‬
‫الطلب الزهرييصصن وطلب دار العلصصوم للتصصدرب علصصى‬
‫الصصوعظ والرشصصاد فصصي المسصصاجد ثصصم فصصي القهصصاوي‬
‫والمجتمعات العامة‪ ،‬ثم تكصصون منهصصم بعصصد ذلصصك جماعصصة‬
‫تنتشر في القرى والريف والمدن الهامة لنشر الصصدعوة‬
‫السلمية‪ .‬وقرنت القصصول بالعمصصل فصصدعوت لفيفصا ً مصصن‬
‫الصدقاء للمشاركة فصصي هصصذا المشصصروع الجليصصل‪ ،‬كصصان‬
‫منهم الخ الستاذ محمد مدكور خريصصج الزهصصر وكصصان ل‬
‫زال مجصصصاورا حينصصصذاك‪ ،‬والخ السصصصتاذ الشصصصيخ حامصصصد‬

‫عسكرية رحمه اللصصه‪ ،‬والخ السصصتاذ أحمصصد عبصصد الحميصصد‬
‫عضصصصو الهيئة التأسيسصصصية للخصصصوان المسصصصلمين الن‬
‫وغيرهم‪ ..‬كنا نجتمع فصصي مسصصاكن الطلب فصصي مسصصجد‬
‫شصصيخون بالصصصليبة‪ ،‬ونتصصذاكر جلل هصصذه المهمصصة ومصصا‬
‫تستلزمه من استعداد علمي وعملصصي‪ .‬وخصصصصت جصصزءا‬
‫مصصصن كتصصصبي‪ ،‬كالحيصصصاء للغزالصصصي والنصصصوار المحمديصصصة‬
‫للنبهصصاني‪ ،‬وتنصصوير القلصصوب فصصي معاملصصة علم الغيصصوب‬
‫للشيخ الكردي‪ ،‬وبعض كتصصب المنصصاقب والسصصير‪ ،‬لتكصصون‬
‫مكتبة دورية خاصة بهؤلء الخوان يستعيرون أجزاءهصصا‪،‬‬
‫ويحضرون موضوع الخطب والمحاضرات منها‪.‬‬
‫الدعوة في القهاوي‬
‫وجاء الدور العملي بعد هذا الستعداد العلمي فعرضصصت‬
‫عليهم أن نخرج للوعظ في القهصصاوي فاسصصتغربوا ذلصصك‬
‫وعجبوا منه وقصالوا‪ :‬إن أصصحاب القهصاوي ل يسصمحون‬
‫بذلك ويعارضون فيه لنه يعطل أشغالهم‪ ،‬وإن جمهصصور‬
‫الجالسين على هذه المقاهي قوم منصصصرفون إلصصى مصصا‬
‫هم فيه وليس أثقل عليهم من الوعظ فكيصصف نتحصصدث‬
‫في الدين والخلق لقوم ل يفكرون إل في هذا اللهصصو‬
‫الذي انصرفوا إليه؟؟ وكنت أخالفهم في هصصذه النظصصرة‬
‫وأعتقد أن هذا الجمهور أكثر استعدادا لسماع العظصصات‬
‫من أي جمهور آخر حصصتى جمهصصور المسصصجد نفسصصه‪ .‬لن‬
‫هذا شيء طريف وجديصصد عليصصه والعصصبرة بحسصصن اختيصصار‬
‫الموضوع فل نتعصصرض لمصصا يجصصرح شصصعورهم‪ ،‬وبطريقصصة‬
‫العرض فتعصصرض بأسصصلوب شصصائق جصصذاب‪ ،‬وبصصالوقت فل‬
‫نطيل عليهم القول‪.‬‬
‫ولما طال بنا الجدل حول هذا الموضوع قلت لهم‪ :‬ولم‬
‫ل تكون التجربة هي الحد الفاصل فصصي المصصر؟ فقبلصصوا‬
‫ذلك وخرجنصصا فبصصدأنا بالقهصصاوي الواقعصصة بميصصدان صصصلح‬
‫الصصدين‪ ،‬وأول السصصيدة عائشصصة ومنهصصا إلصصى القهصصاوي‬
‫المنتشرة في أحياء طولون إلى أن وصصصلنا مصصن طريصصق‬
‫الجبصصل إلصصى شصصارع سصصلمة‪ ،‬والسصصيدة زينصصب‪ ،‬وأظننصصي‬
‫ألقيت في هذه الليلة أكثر من عشرين خطبة تسصصتغرق‬
‫الواحدة منها ما بين خمس دقائق إلى عشرة‪.‬‬

‫ولقد كان شعور السامعين عجيبا‪ ،‬وكانوا ينصصصتون فصصي‬
‫إصغاء ويستمعون في شوق‪ ،‬وكصصان أصصصحاب المقصصاهي‬
‫ينظرون بغرابة أول القول‪ ،‬ثم يطلبون المزيد منه بعد‬
‫ذلك‪ ،‬وكان هؤلء يقسصصمون بعصصد الخطبصصة أننصصا ل بصصد أن‬
‫نشرب شيئا ً أو نطلب طلبات‪ ،‬فكنصصا نعتصصذر لهصصم بضصصيق‬
‫الوقت‪ ،‬وبأننا نذرنا هذا الوقت لله فل نريصصد أن نضصصيعه‬
‫في شيء‪ .‬وكان هذا المعنى يؤثر في أنفسصصهم كصصثيرًا‪،‬‬
‫ول عجب فإن اللصصه لصصم يرسصصل نبيصا ً ول رسصصول إل كصصان‬
‫شعاره الول”قصصل ل أسصصألكم‪،‬عليصصه أجصصرا” لمصصا لهصصذه‬
‫الناحية العفيفة من أثر جميل في نفوس المدعوين‪.‬‬
‫لقد نجحت التجربة مائة في المائة‪ ،‬وعصصدنا إلصصى مقرنصصا‬
‫في شيخون‪ ،‬ونحن سعداء بهصصذا النجصصاح‪ ،‬وعزمنصصا علصصى‬
‫استمرار الكفاح في هصصذه الناحيصصة‪ .‬وكنصصا نتعهصصد النصصاس‬
‫بالموعظة العملية علصصى هصصذه الطريقصصة فصصي كصصثير مصصن‬
‫الحيان‪ .‬وقد وجدت في هذا المعنى بعصصض العصصزاء عصصن‬
‫الغيبة عن الجمعية الحصصصافية الصصتي انحلصصت شصصكل فصصي‬
‫المحمودية‪ ،‬وإن بقي أعضاؤها اخوة يعمل بعضصهم مصع‬
‫بعصصض للسصصلم وتجمعهصصم الطريقصصة الحصصصافية علصصى‬
‫العبادة والذكر والمر بصصالمعروف والنهصصي عصصن المنكصر‪،‬‬
‫ويثير في أنفسهم الحمية بيصصن الفينصصة والفينصصة نشصصاط‬
‫الرسالية النجليزية الصصتي ألقصصت عصصصاها واسصصتقر بهصصا‬
‫النوى في هذا البلد المين‪ ،‬الصصذي لصصم يصصصب مصصن قبصصل‬
‫بهذا البلء المحيصط‪ ،‬وكصان أولصصى بهصصذه الرسصصاليات أن‬
‫تقصصصصد إلصصصى بلد الصصصوثنيين ل أن تقيصصصم فصصصي ديصصصار‬
‫المسلمين‪ ،‬وهم أصدق إيمانا ً وأصح لله توحيدا‪ ،‬وأطيب‬
‫قلوبا وأسلم صدورا‪ ،‬ولله في خلقه شئون‪.‬‬
‫في حجرة الدرس‬
‫ولم تكن الدراسة في دار العلوم حينذاك دراسة جامدة‬
‫بصصل كصصان للسصصن فصصي الطلب والمدرسصصين وللمرحلصصة‬
‫العلمية التي يجتازونها حكمها‪ ،‬فكصصثيرا مصصا كنصصا نتنصصاول‬
‫بين حجصصرات الدراسصصة كصصثيرا مصصن الشصصئون العامصصة فصصي‬
‫السياسة والجتماع حتى في دقصائق المسصصائل الخاصصصة‬
‫بالطلب والمدرسين‪.‬‬

‫كانت فصصورة السياسصصة غالبصصة فصصي مصصصر إذ كصصان هنصصاك‬
‫النقسام بين الوفديين والحرار الدسصصتوريين‪ ،‬ومصصا تل‬
‫ذلك من حصصوادث الئتلف والختلف والوسصصاطات بيصصن‬
‫المختلفيصصن‪ ،‬ومصصا كصصانت تسصصفر عنصصه مصصن نجصصاح الطلب‬
‫أحيانا وفشل أخرى‪ .‬وكانت هذه المعصصاني كلهصصا موضصصع‬
‫أحصصصاديث الطلب والسصصصاتذة وتعليقهصصصم‪ ،‬ولصصصم يكصصصن‬
‫الساتذة يبخلون على الطلب ببيان آرائهم واضحة‪.‬‬
‫وكانت هناك كذلك آراء دينية يختلصصف فيهصصا الطلب مصصع‬
‫الساتذة وتكون موضع الحديث والنقاش والجصصدل فصصي‬
‫حرية وأدب كامل‪ .‬ول زلت أذكر كيف كنا نحترم هصصؤلء‬
‫الساتذة الفضلء ونوقرهم إلى درجة أننا كنا نتحاشصصى‬
‫المصصرور أمصصام حجصصرة اجتمصصاعهم مصصع أنهصصا كصصانت فصصي‬
‫طريقنا إلى الفصول‪ ،‬وهذا مع الحرية التامة والمعاملة‬
‫الطيبصصة والصصصلت الروحيصصة القويصصة الصصتي كصصانت بيننصصا‬
‫وبينهم‪.‬‬
‫وكنا نتحرش ببعضهم أحيانا في الدرس‪ ،‬فتكصصون نكتصصة‬
‫طريفة أو إجابة مسكتة‪ ..‬أذكر أن أحد الزملء سأل أحد‬
‫الساتذة‪ :‬هل هو متزوج؟ فقال لصصه السصصتاذ‪ :‬ل‪ ،‬فقصصال‬
‫ولماذا لم تتزوج يا سيدي؟ قد كبرت سنك‪ .‬فقال حصصتى‬
‫يكصصثر المرتصصب ويكفصصي تكصصاليف الصصزواج والسصصرة حصصتى‬
‫تتربى الولد تربية صالحة‪ ،‬فقصصال الخ الطصصالب‪ :‬ولكصصن‬
‫إذا تأخرت عن هذا الوقت لم تضمن أن تعيش لتشصصرف‬
‫على تربيتهم والرزق والجل يا سيدي بيد الله‪ ،‬فصصأحرج‬
‫الستاذ وقال‪ :‬هصصل أنصصت مصصتزوج؟ فقصصال‪ :‬نعصصم وولصصدي‬
‫يجيصصء معصصي كصصل يصصوم إلصصى مدرسصصة البنيصصن البتدائيصصة‪،‬‬
‫فأدخصصل مدرسصصتي ويصصدخل مدرسصصته‪ ،‬وانتهصصي النقصصاش‬
‫بضحك الزملء‪.‬‬
‫تغير الزي‬
‫وفصصي السصصنة الرابعصصة مصصن دار العلصصوم ‪ -‬وهصصي السصصنة‬
‫النهائية ‪ -‬اشتدت حركة الرغبة في تغيير الزي‪ ،‬وتهيأت‬
‫لهصصا نفصصوس الطلب جميع صًا‪ ،‬وسصصاعد علصصى ذلصصك تنفيصصذ‬
‫الكصصثير مصصن كبصصار المتخرجيصصن فصصي دار العلصصوم لهصصذه‬
‫الخطصصوة فع ً‬
‫ل‪ .‬ولصصم يكصصن ذلصصك مصصن رأي ول مصصن رأي‬
‫القليصصة مصصن الطلب‪ .‬وبصصدت دار العلصصوم بضصصعة شصصهور‬

‫يدخلها عدد من الفندية وعصصدد مصصن الشصصيوخ وفصصي كصصل‬
‫يوم يزداد المطربشون ويقل عدد المعمميصصن حصصتى لصصم‬
‫يبصصق إل طالبصصان همصصا الشصصيخ إبراهيصصم الصصورع المصصدرس‬
‫بالمعارف الن وأنصصا معصصه‪ .‬وجصصاء دور التمريصصن العملصصي‪،‬‬
‫وكان ناظر المدرسة حينصصذاك رجل فاضصصل هصصو السصصتاذ‬
‫محمصصد بصصك السصصيد رحمصصه اللصصه‪ ،‬فصصدعانا نحصصن الثنيصصن‬
‫وتحدث إلينا في أنصصه يحسصصن أن نصصذهب إلصصى المصصدارس‬
‫التي سنتمرن فيها بالزي الجديصصد حصصتى ل نظهصصر أمصصام‬
‫التلميذ بمظهر المنقسصصمين‪ ،‬فريصصق معممصصون وفريصصق‬
‫مطربشصصون‪ ،‬ورغصصم أن كلمتصصه الطيبصصة لصصم تكصصن تحمصصل‬
‫معنى اللزام إل أن قوة تأثيرها واحترامنا لرأيه جعلنصصا‬
‫نعده بذلك‪ ،‬وننفذ وعدنا فنرتدي البذلة والطربوش بدل‬
‫من الجبة والعمامة وذلك قبل أن نتخرج بقليل‪.‬‬
‫موجة اللحاد والباحية في مصر‬
‫وعقب الحصرب الماضصصية” ‪ ”1918 - 1914‬وفصي هصذه‬
‫الفترة التي قضيتها بالقاهرة‪ ،‬اشتد تيار موجة التحلصصل‬
‫فصصي النفصصوس وفصصي الراء والفكصصار باسصصم التحصصرر‬
‫العقلصصي‪ ،‬ثصصم فصصي المسصصالك والخلق والعمصصال باسصصم‬
‫التحرر الشخصصصي‪ ،‬فكصصانت موجصصة إلحصصاد وإباحيصصة قويصصة‬
‫جارفصصة طاغيصصة‪ ،‬ل يثبصصت أمامهصصا شصصيء‪ ،‬تسصصاعد عليهصصا‬
‫الحوادث والظروف‪.‬‬
‫لقد قامت تركيصصا بانقلبهصصا الكمصصالي وأعلصصن مصصصطفي‬
‫كمال باشا إلغاء الخلفة‪ ،‬وفصل الدولة عن الدين فصصي‬
‫أمة كانت إلى بضع سنوات في عرف الدنيا جميعا مقصصر‬
‫أمير المصصؤمنين‪ ،‬وانصصدفعت الحكومصصة التركيصصة فصصي هصصذا‬
‫السبيل في كل مظاهر الحياة‪ .‬ولقصصد تحصصولت الجامعصصة‬
‫المصرية من معهد أهلصصي إلصصى جامعصصة حكوميصصة تصصديرها‬
‫الدولة وتضم عددا من الكليات النظامية‪ ،‬وكانت للبحث‬
‫الجصصصامعي والحيصصصاة الجامعيصصصة حينصصصذاك فصصصي رؤوس‬
‫الكثيرين صورة غريبة‪ :‬مضمونها أن الجامعة لصصن تكصصون‬
‫جامعة علمانية إل إذا ثارت على الدين وحاربت التقاليد‬
‫الجتماعيصصة المسصصتمدة منصصه‪ ،‬وانصصدفعت وراء التفكيصصر‬

‫المادي المنقول عن الغرب بحذافيره‪ ،‬وعرف أساتذتها‬
‫وطلبها بالتحلل والنطلق من كل القيود‪.‬‬
‫ولقد وضعت نصصواة” الحصصزب الصصديمقراطي” الصصذي مصصات‬
‫قبل أن يولد ولم يكن له منهاج إل أن يدعو إلى الحرية‬
‫والديمقراطية بهذا المعنصصى المعصصروف حينصصذاك‪ :‬معنصصى‬
‫التحلل والنطلق‪.‬‬
‫وأنشئ في شارع المناخ ما يسصصمى بصصالمجمع الفكصصري‪،‬‬
‫تشرف عليه هيئة من التيوصوفيين‪ ،‬وتلقى فيه خطصصب‬
‫ومحاضرات تهاجم الديان القديمة وتبشر بصوحي جديصد‬
‫وكصصصان خطبصصصاؤه خليطصصصا ً مصصصن المسصصصلمين‪ .‬واليهصصصود‬
‫والمسيحيين وكلهم يتناولون هذه الفكرة الجديدة مصصن‬
‫وجهات النظر المختلفة‪.‬‬
‫وظهرت كتب وجرائد ومجلت كل ما فيهصصا ينضصصح بهصصذا‬
‫التفكير الصصذي ل هصصدف لصصه إل إضصصعاف أثصصر أي ديصصن‪ ،‬أو‬
‫القضصصاء عليصصه فصصي نفصصوس الشصصعب لينعصصم بالحريصصة‬
‫الحقيقيصصة فكريصصا وعمليصصا فصصي زعصصم هصصؤلء الكتصصاب‬
‫والمؤلفين‪.‬‬
‫وجهزت”صالونات” في كثير من الدور الكبيرة الخاصة‬
‫في القاهرة يتطارح فيهصصا زوارهصصا مثصصل هصصذه الفكصصار‪،‬‬
‫ويعملصصون بعصصد ذلصصك علصصى نشصصرها فصصي الشصصباب وفصصي‬
‫مختلف الوساط‪.‬‬
‫رد الفعل‬
‫كان لهذه الموجة رد فعل قوي فصصي الوسصصاط الخاصصصة‬
‫المعنيصصصة بهصصصذه الشصصصئون كصصصالزهر وبعصصصض الصصصدوائر‬
‫السلمية‪ ،‬ولكن جمهرة الشعب حينذاك كانت إمصصا مصصن‬
‫الشصصباب المثقصصف وهصصو معجصصب بمصصا يسصصمع مصصن هصصذه‬
‫اللوان‪ ،‬وإما من العامصصة الصصذين انصصصرفوا عصصن التفكيصصر‬
‫في هذه الشصصئون لقلصصة المنبهيصصن والمصصوجهين‪ ،‬وكنصصت‬
‫متألما ً لهذا أشد اللم‪ ،‬فها أنذا أرى أن المصصة المصصصرية‬
‫العزيزة تتأرجح حياتها الجتماعية بين إسصصلمها الغصصالي‬
‫العزيز‪ ،‬الذي ورثته وحمته‪ ،‬وألفتصصه وعاشصصت بصصه واعصصتز‬
‫بها أربعة عشر قرنصصا كاملصصة‪ ،‬وبيصصن هصصذا إلغصصزو الغربصصي‬

‫العنيف المسلح المجهز بكل السلحة الماضصصية الفتاكصصة‬
‫من المال والجاه‪ ،‬والمظهر والمتعصصة والقصصوة ووسصصائل‬
‫الدعاية‪ .‬وكان ينفس عن نفسي بعض الشيء الفضصصاء‬
‫بهصصذا الشصصعور إلصصى كصصثير مصصن الصصصدقاء الخلصصصاء مصصن‬
‫زملئنا الطلب بدار العلوم والزهر والمعاهصصد الخصصرى‪،‬‬
‫فكان الشيخ حامد عسصصكرية رحمصصه اللصصه‪ ،‬وكصصان الشصصيخ‬
‫حسن عبد الحميد‪ ،‬وحسن أفندي فضيلة‪ ،‬وأحمد أفندي‬
‫أمين‪ ،‬والشيخ محمصصد بشصصر‪ ،‬ومحمصصد سصصليم عطيصصة‪ ،‬ثصصم‬
‫كمال أفندي اللبان رحمه الله‪ ،‬وقد كان طالبا بالحقوق‬
‫حينذاك‪ ،‬ويوسف أفندي اللبصصان‪ ،‬وعبصصد الفتصاح كيرشصاه‬
‫وإبراهيم أفندي مصصدكور‪ ،‬وسصصيد أفنصصدي نصصصار حجصصازي‪،‬‬
‫والخ محمد أفندي الشرنوبي والخوان المثقفون مصصن‬
‫الخصصوان الحصصصافية بالقصصاهرة‪ ..‬كصصان هصصؤلء جميعصصا‬
‫يتحدثون في هصصذه الموضصصوعات‪ ،‬وفصصي وجصصوب القيصصام‬
‫بعمل إسلمي مضاد‪ ،‬وكنصصا نجصصد فصصي ذلصصك ترويحصصا عصصن‬
‫النفس وتسلية عن هذا الهم !‪.‬‬
‫كما كان ينفس عن نفسي كذلك الصصتردد علصصى المكتبصصة‬
‫السلفية‪ ،‬وكانت إذ ذاك قرب محكمة الستئناف‪ ،‬حيصصث‬
‫نلقى الرجل المصصؤمن المجاهصصد العامصصل القصصوي العصصالم‬
‫الفاضل والصحفي السصصلمي القصصدير‪ “ :‬السصصيد محصصب‬
‫الدين الخطيب”‪ ،‬ونلتقصي بجمهصرة مصن أعلم الفضصلء‬
‫المعروفين بغيرتهم السلمية وحميتهم الدينية‪ ،‬أمثصصال‬
‫فضصصيلة السصصتاذ الكصصبير السصصيد محمصصد الخضصصر حسصصين‪،‬‬
‫والستاذ محمصصد أحمصصد الغمصصراوي‪ ،‬وأحمصصد باشصصا تيمصصور‬
‫رحمه الله‪ .‬وعبد العزيز باشا محمد رحمه الله‪ ،‬وكان إذ‬
‫ذاك مستشارا بمحكمة السثشاف‪ ،‬ونسمع منهم بعصصض‬
‫ما ينفس عن النفس‪ .‬كما كنا نصصتردد علصصى دار العلصصوم‪،‬‬
‫ونحضر في بعصض مجصالس السصتاذ السصصيد رشصصيد رضصصا‬
‫رحمه الله‪ ،‬ونلقى فيهصصا الكصصثير مصصن العلم والفضصصلء‬
‫كذلك‪ ،‬أمثال الشصصيخ عبصصد العزيصصز الخصصولي رحمصصه اللصصه‪،‬‬
‫وفضصيلة السصتاذ الشصيخ محمصد العصدوي فنتصذاكر هصذه‬
‫الشصئون أيضصا‪ ،‬وكصانت للسصيد رشصيد رضصا رحمصصه اللصه‬
‫جولت قوية موفقة في رد هذا الكيد عن السلم‪.‬‬

‫عمل إيجابي‬
‫ولكن هذا القدر لم يكصصن يكفصصي ول يشصصفي‪ ،‬وخصوصصصا‬
‫وقد اشتد التيار فعل‪ ،‬وصرت أرقب هذين المعسصصكرين‬
‫فأجصصد معسصصكر الباحيصصة والتحلصصل فصصي قصصوة وفتصصوة‪،‬‬
‫ومعسصصكر السصصلمية الفاضصصلة فصصي تنقصصص وانكمصصاش‪،‬‬
‫واشتد بي القلق حتى إني لذكر أنني قضيت نحوا مصصن‬
‫نصف رمضان هصصذا العصصام فصصي حالصصة أرق شصصديد ل يجصصد‬
‫النوم إلى جفني سبيل من شدة القلصصق والتفكيصصر فصصي‬
‫هذه الحال‪ ،‬فاعتزمت أمرا إيجابيصصا وقلصصت فصصي نفسصصي‬
‫لماذا ل أحمل هؤلء القادة من المسصصلمين هصصذه التبعصصة‬
‫وأدعصصوهم فصصي قصصوة إلصصى أن يتكصصاتفوا علصصى صصصد هصصذا‬
‫التيار؟ فإن اسصصتجابوا فصصذاك‪ ،‬وإل كصصان لنصصا شصصأن آخصصر‪.‬‬
‫وصح العزم على هذا وبدأت التنفيذ‪.‬‬
‫مع فضيلة الشيخ الدجوي‬
‫كنت أقرأ للشيخ يوسف الدجوي ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬كصصثيرا‪.‬‬
‫وكان الرجل سمح الخلق حلصصو الحصصديث صصصافي الصصروح‪.‬‬
‫وبحكم النشأة الصوفية كان بيني وبينه رحمه الله صلة‬
‫روحية وعلمية تحملني على زيارته الفينة بعصصد الفينصصة‪،‬‬
‫بمنزله بقصر الشوق أو بعطفة الدويداري بحي الزهر‪،‬‬
‫وكنت أعرف أن لصه صصلت بكصثير مصن رجصال المعسصكر‬
‫السلمي من علمصصاء أو وجهصصاء‪ ،‬وأعصصرف أنهصصم يحبصصونه‬
‫ويقصدرونه فعزمصت علصى زيصارته‪ ،‬ومكاشصفته بمصا فصي‬
‫نفسصصي‪ ،‬والسصصتعانة بصصه علصصى تحقيصصق هصصذه الفكصصرة‬
‫والوصول إلى هذه الغاية‪ .‬وزرتصصه بعصصد الفطصصار‪ ،‬وكصصان‬
‫حوله لفيف من العلمصصاء وبعصصض الوجهصصاء‪ ،‬ومصصن بينهصصم‬
‫رجل فاضل ل أزال أذكر أن اسصصمه” أحمصصد بصصك كامصصل”‬
‫وإن لم ألتق به بعد هذه المرة‪.‬‬
‫تحدثت إلى الشصصيخ فصصي المصصر فصصأظهر اللصصم والسصصف‬
‫وأخذ يعدد مظاهر الداء والثصصار السصصيئة المترتبصصة علصصى‬
‫انتشار هذه الظاهرة في المة‪ ،‬وخلصصص مصصن ذلصصك إلصصى‬
‫ضعف المعسكر السلمي أمام هؤلء المتآمرين عليصصه‪،‬‬
‫وكيف أن الزهر حاول كصصثيرا أن يصصد هصصذا التيصصار فلصصم‬
‫يستطع‪ ،‬وتطرق الحديث إلى جمعية” نهضصصة السصصلم”‬
‫التي ألفها الشيخ‪ ،‬هو ولفيف من العلماء‪ ،‬ومع ذلك لم‬

‫تجصصصد شصصصيئا‪ ،‬وإلصصصى كفصصصاح الزهصصصر ضصصصد المبشصصصرين‬
‫والملحدين‪ ،‬وإلى مؤتمر الديان في اليابصصان‪ ،‬ورسصصائل‬
‫السلم التي ألفها فضيلته وبعث بها إليه‪ ،‬وانتهي ذلك‬
‫كله إلى أنه ل فائدة من كل الجهود‪ ،‬وحسصصب النسصصان‬
‫أن يعمل لنفسه وأن ينجو بها من هذا البلء‪ .‬وأذكر أنه‬
‫تمثل بهذا البيت‪ ،‬الذي كان كثيرا ً ما يتمثصصل بصصه‪ ،‬والصصذي‬
‫كتبه لي في بعض بطاقاته في بعض المناسبات‪:‬‬
‫وما أبالي إذا نفسي تطاوعني على النجاة بمن قد‬
‫مات أو هلكا‬
‫وأوصصصاني أن أعمصصل بقصصدر السصصتطاعة‪ ،‬وأدع النتصصائج‬
‫لله”ل يكلف الله نفسا ً إل وسعها”لم يعجبني طبعا هذا‬
‫القول‪ ،‬وأخذتني فصصورة الحماسصصة وتمثصصل أمصصامي شصصبح‬
‫الخفاق المرعب إذا كان هصصذا الجصصواب سصصيكون جصصواب‬
‫كل من ألقى من هؤلء القادة‪ .‬فقلت لصصه فصصي قصصوة‪“ :‬‬
‫إنني أخالفك يصصا سصصيدي كصصل المخالفصصة فصصي هصصذا الصصذي‬
‫تقول‪ .‬وأعتقد أن المر ل يعدو أن يكون ضصصعفا ً فقصصط‪،‬‬
‫وقعودا ً عن العمل‪ ،‬وهروبا ً من التبعات‪ :‬مصصن أي شصصيء‬
‫تخافون؟ من الحكومصصة أو الزهصصر؟‪ ..‬يكفيكصصم معاشصصكم‬
‫واقعدوا في بيوتكم واعملوا للسلم‪ ،‬فالشصصعب معكصصم‬
‫في الحقيقصصة لصصو واجهتمصصوه‪ ،‬لنصصه شصصعب مسصصلم‪ ،‬وقصصد‬
‫عرفته في القهاوي ‪ ،‬وفي المساجد‪ ،‬وفصصي الشصصوارع‪،‬‬
‫فرأيتصصه يفيصصض إيمان صًا‪ ،‬ولكنصصه قصصوة مهملصصة مصصن هصصؤلء‬
‫الملحدين والباحيين‪ ،‬وجرائدهم ومجلتهم ل قيام لهصصا‬
‫إل فصصي غفلتكصصم‪ ،‬ولصصو تنبهتصصم لصصدخلوا جحصصورهم‪ .‬يصصا‬
‫أسصصتاذ ! إن لصصم تريصصدوا أن تعملصصوا للصصه فصصاعملوا للصصدنيا‬
‫وللرغيف الذي تأكلون‪ ،‬فإنه إذا ضاع السلم في هصصذه‬
‫المصصة ضصصاع الزهصصر‪ ،‬وضصصاع العلمصصاء‪ ،‬فل تجصصدون مصصا‬
‫تأكلون‪ ،‬ول مصصا تنفقصصون‪ ،‬فصصدافعوا عصصن كيصصانكم إن لصصم‬
‫تدافعوا عن كيان السلم‪ ،‬واعملوا للدنيا إن لم تريصصدوا‬
‫أن تعملوا للخصصرة‪ ،‬وإل فقصصد ضصصاعت دنيصصاكم وآخرتكصصم‬
‫على السواء”!‪.‬‬
‫وكنت أتكلم في حماسة وتأثر وشدة‪ ،‬من قلب محصصترق‬
‫مكلوم‪ ،‬فانبرى بعض العلماء الجالسصين يصرد علصي فصي‬
‫قسصصوة كصصذلك‪ ،‬ويتهمنصصي بصصأنني أسصصأت إلصصى الشصصيخ‬

‫وخصاطبته بمصصا ل يليصق‪ ،‬وأسصصأت إلصى العلمصاء والزهصر‪،‬‬
‫وأسأت بذلك إلى السلم القصصوي العزيصصز‪ ،‬والسصصلم ل‬
‫يضعف أبدا والله تكفل بنصره‪.‬‬
‫وقبل أن أرد عليه انبرى أحمد بك كامل هذا وقال‪ “ :‬ل‬
‫يصصا أسصصتاذ‪ ،‬مصصن فضصصلك هصصذا الشصصاب ل يريصصد منكصصم إل‬
‫الجتمصصاع لنصصصرة السصصلم‪ .‬وإن كنتصصم تريصصدون مكانصصا ً‬
‫تجتمعون فيه فهذه داري تحت تصرفكم افعلوا بهصصا مصصا‬
‫تريدون‪ ،‬وإن كنتم تريدون مصصال ً فلصصن نعصصدم المحسصصنين‬
‫مصصن المسصصلمين‪ ،‬ولكصصن أنتصصم القصصادة فسصصيروا ونحصصن‬
‫وراءكم‪ .‬أما هذه الحجصصج فلصصم تعصصد تنفصصع بشصصيء”‪ .‬هنصصا‬
‫سألت جاري عن هذا الرجل المؤمن‪ :‬من هو؟ فذكر لي‬
‫اسمه – وما زال عالقا ً بذهني ولصصم أره بعصصد – وانقسصصم‬
‫المجلس إلى فريقين فريق يؤيصصد رأي السصصتاذ العصصالم‪،‬‬
‫وفريق يؤيد رأي أحمد بك كامل‪ ،‬والشيخ – رحمه الله –‬
‫ساكت‪ .‬ثم بدا له أن ينهي هذا المصر فقصال‪ :‬علصى كصل‬
‫حال نسأل الله أن يوفقنا للعمل بمصصا يرضصصيه‪ ،‬ول شصصك‬
‫أن المقاصد كلها متجهة إلى العمل‪ ،‬والمور بيصصد اللصصه‪.‬‬
‫وأظننا الن علصصى موعصصد مصصع الشصصيخ محمصصد سصصعد فهيصصا‬
‫لنزوره‪.‬‬
‫وانتقلنا جميعصا ً إلصصى منصصزل الشصصيخ محمصصد سصصعد ‪ -‬وهصصو‬
‫قريب من منزل الدجوي رحمه الله ‪ -‬وتحريت أن يكون‬
‫مجلسصصي بجصصوار الشصصيخ الصصدجوي مباشصصرة لسصصتطيع‬
‫الحديث فيما أريد‪ .‬ودعا الشصصيخ محمصصد سصصعد بحلويصصات‪.‬‬
‫رمضان فقدمت وتقدم الشيخ ليأكل فدنوت منه‪ ،‬فلمصصا‬
‫شعر بي بجواره سأل‪ :‬من هذا؟ فقلت‪ :‬فلن‪.‬‬
‫فقال‪ :‬أنت جئت معنصصا أيضصًا؟ فقلصصت‪ :‬نعصصم يصصا سصصيدي‪،‬‬
‫وسوف ل أفارقكم إل إذا انتهينا إلصصى أمصر‪ .‬فأخصذ بيصصده‬
‫مجموعة من النقل وناولنيها وقال‪ :‬خصصذ وإن شصاء اللصصه‬
‫نفكر‪ ،‬فقلت يا سبحان الله يا سيدي إن المر ل يحتمل‬
‫تفكيرا‪ ،‬ولكن يتطلب عمل‪ ،‬ولو كانت رغبصصتي فصصي هصصذا‬
‫النقل وأمثاله لستطعت أن أشتري بقرش وأظل فصصي‬
‫منزلي ول أتكلف مشقة زيارتكم‪ .‬يا سيدي إن السصصلم‬
‫يحارب هذه الحرب العنيفصصة القاسصصية‪ ،‬ورجصصاله وحمصصاته‬

‫وأئمة المسصصلمين يقضصصون الوقصصات غصصارقين فصصي هصصذا‬
‫النعيصصم‪ .‬أتظصصون أن اللصصه ل يحاسصصبكم علصصى هصصذا الصصذي‬
‫تصنعون؟ إن كنتم تعلمون للسلم أئمة غيركم وحمصصاة‬
‫غيركم فدلوني عليهم لذهب إليهم‪ ،‬لعلي أجد عنصصدهم‬
‫ما ليس عندكم !! وسادت لحظة صمت عجيبة‪ ،‬وفاضت‬
‫عينا الشيخ رحمه اللصصه بصصدمع غزيصصر بلصصل لحيتصصه‪ ،‬وبكصصى‬
‫بعض من حضر‪ .‬وقطع الشيخ رحمصصه اللصصه هصصذا الصصصمت‬
‫بأن قال في حزن عميق وفي تأثر بالغ‪ :‬وماذا أصنع يصصا‬
‫فلن؟ فقلت يا سيدي المر يسير‪ ،‬ول يكلف الله نفسا‬
‫إل وسعها‪ .‬ل أريد إل أن تحصر أسماء من نتوسم فيهم‬
‫الغيرة على الدين‪ ،‬من ذوي العلم والوجاهة والمنزلصصة‪،‬‬
‫ليفكصصروا فيمصصا يجصصب أن يعملصصوه‪ :‬يصصصدرون ولصصو مجلصصة‬
‫أسبوعية أمام جرائد اللحصصاد والباحيصصة‪ ،‬ويكتبصصون كتب صا ً‬
‫وردودا ً على هذه الكتب‪ .‬ويؤلفون جمعيات يصصأوي إليهصصا‬
‫الشباب‪ ،‬وينشطون حركة الوعظ والرشاد‪ ..‬وهكذا من‬
‫هذه العمال‪ .‬فقال‪ :‬جميل‪ .‬وأمر برفع” الصينية” بمصصا‬
‫عليهصصا‪ ،‬وإحضصصار ورقصصة وقلصصم‪ .‬وقصصال‪ :‬أكتصصب‪ .‬وأخصصذنا‬
‫نتذاكر السماء‪ ،‬فكتبنا فريقا ً كبيرا ً مصصن العلمصصاء الجلء‬
‫أذكر منهم‪ :‬الشيخ رحمه الله‪ ،‬وفضصيلة السصتاذ الشصيخ‬
‫محمصصد الخضصصر حسصصين‪ ،‬والشصصيخ عبصصد العزيصصز جصصاويش‪،‬‬
‫والشيخ عبد الوهاب النجصصار‪ ،‬والشصصيخ محمصصد الخضصصري‪،‬‬
‫والشصصيخ محمصصد أحمصصد إبراهيصصم‪ ،‬والشصصيخ عبصصد العزيصصز‬
‫الخولي رحمهم الله‪.‬‬
‫وجصصاء اسصصم السصصيد رشصصيد رضصصا ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬فقصصال‬
‫الشصصيخ‪ :‬اكتبصصوه اكتبصصوه فصصإن المصصر ليصصس أمصصرا فرعي صا ً‬
‫نختلف فيه‪ ،‬ولكنه أمر إسلم وكفر‪ ،‬والشيخ رشيد خير‬
‫من يدافع بقلمه وعلمصصه ومجلتصصه‪ .‬وكصصانت هصصذه شصصهادة‬
‫طيبة من الشيخ للسيد رشيد رحمهما الله‪ ،‬مع مصصا كصصان‬
‫بينهما من خلف في الرأي حول بعض الشصصئون‪ .‬وكصصان‬
‫من الوجهاء‪ :‬أحمد باشا تيمور‪ ،‬ونسيم باشصصا وأبصصو بكصصر‬
‫يحيى باشا‪ ،‬ومتولي بك غنيم‪ ،‬وعبد العزيز بك محمصصد ‪-‬‬
‫وهو عبصصد العزيصصز باشصصا محمصصد الن ‪ -‬وعبصصد الحميصصد بصصك‬
‫سعيد رحمهم الله جميعًا‪ ،‬وكثيرون غير هؤلء‪.‬‬

‫ثم قال الشيخ‪ :‬وإذن فعليك أن تمصصر علصصى مصصن تعصصرف‪،‬‬
‫وأمر على من أعرف‪ ،‬ونلتقي بعد أسبوع إن شاء الله‪.‬‬
‫التقينا مرات‪ ،‬وتكونت نواة طيبصصة مصصن هصصؤلء الفضصصلء‬
‫وواصلت اجتماعهصصا بعصصد عيصصد الفطصصر‪ ،‬وأعقصصب ذلصصك أن‬
‫ظهرت مجلة” الفتح” السلمية القوية يرأس تحريرها‬
‫الشيخ عبد البصصاقي سصصرور نعيصصم رحمصصه اللصصه‪ ،‬ومصصديرها‬
‫السيد محب الدين الخطيصصب‪ ،‬ثصصم آل تحريرهصصا وإدارتهصصا‬
‫إليه‪ ،‬فنهض بها خيصصر نهصصوض‪ ،‬وكصصانت مشصصعل الهدايصصة‬
‫والنور لهذا الجيل من شباب السلم المثقف الغيور‪.‬‬
‫وظلت هذه النخبة المباركة من الفضلء تعمل حتى بعد‬
‫أن فصصارقت دار العلصصوم‪ ،‬وظصصل يحركهصصا نفصصر مصصن هصصذا‬
‫الشباب المخلص‪ .‬حصصتى كصصانت هصصذه الحركصصات” جمعيصصة‬
‫الشبان المسلمين” فيما بعد‪.‬‬
‫موضوع إنشاء‬
‫كان أسصصتاذنا الشصصيخ أحمصصد يوسصصف نجصصاتي ‪-‬جصصزاه اللصصه‬
‫خيرًا‪ -‬مغرما ً بالموضوعات الدسمة بالنشاء‪ ،‬ولصصه معنصصا‬
‫نكات وتعليقات ظريفة طريفة في هذه المعاني‪ .‬ومن‬
‫كلماته المأثورة‪ ،‬حين كان يمل تصحيح هذه المطولت‪،‬‬
‫أن يقول‪ ،‬والكراسات على يصصده ينصصوء بحملهصصا كمصصا نصصاء‬
‫طول ليله بتصصصحيحها‪ “ :‬خصصذوا يصصا مشصصايخ! وزعصصوا مصصا‬
‫تزعمونه إنشاء‪ .‬عليكم بالقصد يا قوم فالبلغة اليجاز‪.‬‬
‫والله إني ل أشبر النشاء ول أذرعصصه” ونضصصحك ونصصوزع‬
‫الكراسات‪.‬‬
‫ومن الموضوعات التي أتحفنا بها بمناسبة آخصصر العصصام‬
‫الدراسي‪ ،‬وكان بالنسبة لي ولفرقصصتي‪ ،‬العصصام النهصصائي‬
‫سنة ‪ 1927‬الميلديصصة‪ ،‬هصصذا الموضصصوع‪ “ :‬اشصصرح أعظصصم‬
‫آمالك بعد إتمام دراستك‪ ،‬وبيصصن الوسصصائل الصصتي تعصصدها‬
‫لتحقيقها”‪.‬‬
‫وقصصد أجبصصت عنصصه بهصصذا الموضصصوع‪ “ :‬أعتقصصد أن خيصصر‬
‫النفوس تلك النفس الطيبة‪ -‬الصصتي تصصرى سصصعادتها فصصي‬
‫إسعاد الناس وإرشادهم‪ ،‬وتستمد سرورها مصصن إدخصصال‬
‫السرور عليهصصم‪ ،‬وذود المكصصروه عنهصصم‪ ،‬وتعصصد التضصصحية‬
‫في سبيل الصلح العام ربح صا ً وغنيمصصة‪ ،‬والجهصصاد فصصي‬

‫الحق والهدايصصة ‪ -‬علصصى تصصوعر طريقهمصصا‪ ،‬ومصصا فيصصه مصصن‬
‫مصصصاعب ‪ -‬ومتصصاعب ‪ -‬راحصصة ولصصذة‪ ،‬وتنفصصذ إلصصى أعمصصاق‬
‫القلصصصوب فتشصصصعر بأدوائهصصصا‪ ،‬وتتغلغصصصل فصصصي مظصصصاهر‬
‫المجتمع‪ ،‬فتتعرف ما يعكر على النصصاس صصصفاء عيشصصهم‬
‫ومسرة حياتهم‪ ،‬وما يزيد فصصي هصصذا الصصصفاء‪ ،‬ويضصصاعف‬
‫تلك المسصصرة‪ ،‬ل يحصصدوها إلصصى ذلصصك إل شصصعور بالرحمصصة‬
‫لبنصصي النسصصان‪ ،‬وعطصصف عليهصصم‪ ،‬ورغبصصة شصصريفة فصصي‬
‫خيرهصصم‪ ،‬فتحصصاول أن تصصبرىء هصصذه القلصصوب المريضصصة‪،‬‬
‫وتشصصرح تلصصك الصصصدور الحرجصصة‪ ،‬وتسصصر هصصاته النفصصوس‬
‫المنقبضة‪ ،‬ل تحسب ساعة أسعد مصصن تلصصك الصصتي تنقصصذ‬
‫فيهصصا مخلوقصصا ً مصصن هصصوة الشصصقاء البصصدي أو المصصادي‪،‬‬
‫وترشده إلى طريق الستقامة والسعادة !‪.‬‬
‫وأعتقد أن العمل الذي ل يعدو نفعه صاحبه‪ ،‬ول تتجاوز‬
‫فائدته عامله‪ ،‬قاصر ضئيل‪ ،‬وخير العمال وأجلهصصا ذلصصك‬
‫الذي يتمتع بنتائجه العامصصل وغيصصره‪ ،‬مصصن أسصصرته وأمتصصه‬
‫وبنصصي جنسصصه‪ ،‬وبقصصدر شصصمول هصصذا النفصصع يكصصون جللصصه‬
‫وخطره‪ ،‬وعلى هذه العقيدة سصصلكت سصصبيل المعلميصصن‪،‬‬
‫لني أراهم نورا ً ساطعا ً يستنير به الجمع الكثير ويجري‬
‫في هصصذا الجصصم الغفيصصر‪ ،‬وإن كصصان كنصصور الشصصمعة الصصتي‬
‫تضيء للناس باحتراقها”‬
‫“وأعتقد أن أجل غاية يجصصب أن يرمصصي النسصصان إليهصصا‪،‬‬
‫وأعظم ربصصح يربحصصه أن يحصصوز رضصصا اللصصه عنصصه‪ ،‬فيصصدخله‬
‫حظيرة قدسه‪ ،‬ويخلع عليه جلبيب أنسه‪ ،‬ويزحزحه عن‬
‫جحيم عصصذابه‪ ،‬وعصصذاب غضصصبه‪ .‬والصصذي يقصصصد إلصصى هصصذه‬
‫الغاية يعترضه مفرق طريقين‪ ،‬لكل خواصه ومميزاتصصه‪،‬‬
‫يسلك أيهما شاء‪:‬‬
‫أولهمصصا‪ :‬طريصصق التصصصوف الصصصادق‪ ،‬الصصذي يتلخصصص فصصي‬
‫الخلص والعمل‪ ،‬وصرف القلب عن الشصصتغال بصصالخلق‬
‫خيرهم وشرهم‪ .‬وهو أقرب وأسلم‪.‬‬
‫والثاني‪ :‬طريق التعليصصم والرشصصاد‪ ،‬الصصذي يجصصامع الول‬
‫في الخلص والعمل‪ ،‬ويفصصارقه فصصي الختلط بالنصصاس‪،‬‬
‫ودرس أحصصوالهم‪ ،‬وغشصصيان مجصصامعهم ووصصصف العلج‬
‫الناجع لعللهم‪ .‬وهذه أشرف عند الله وأعظم‪ ،‬ندب إليه‬

‫القرآن العظيم‪ ،‬ونادى بفضصصله الرسصصول الكريصصم‪ .‬وقصصد‬
‫رجصصح الثصصاني – بعصصد أن نهجصصت الول – لتعصصدد نفعصصه‪،‬‬
‫وعظيم فضله‪ ،‬ولنه أوجصصب الطريقيصصن علصصى المتعلصصم‪،‬‬
‫وأجملهما بمن فقصصه شصصيئًا”لينصصذروا قصصومهم إذا رجعصصوا‬
‫إليهم لعلهم يحذرون”‪.‬‬
‫“وأعتقصصد أن قصصومي – بحكصصم الدوار السياسصصية الصصتي‬
‫اجتازوهصصا‪ ،‬والمصصؤثرات الجتماعيصصة الصصتي مصصرت بهصصم‬
‫وبتأثير المدنية الغربية‪ ،‬والشصصبه الوروبيصصة‪ ،‬والفلسصصفة‬
‫المادية‪ ،‬والتقليد الفرنجي ‪ -‬بعدوا عن مقاصصصد دينهصصم‪،‬‬
‫ومرامي كتابهم‪ ،‬ونسوا مجد آبصصائهم‪ ،‬وآثصصار أسصصلفهم‪،‬‬
‫والتبس عليهم هذا الدين الصحيح بما نسب إليصصه ظلم صا ً‬
‫وجه ً‬
‫ل‪ ،‬وسصصصترت عنهصصصم حقيقتصصصه الناصصصصعة البيضصصصاء‪،‬‬
‫وتعاليمه الحقيقية السمحة‪ ،‬بحجب من الوهصصام يحسصصر‬
‫دونها البصر‪ ،‬وتقف أمامها الفكصصر‪ ،‬فوقصصع العصصوام فصصي‬
‫ظلمصصة الجهالصصة‪ ،‬وتصصاه الشصصبان والمتعلمصصون فصصي بيصصداء‬
‫حيصصرة وشصصك‪ ،‬أورثصصا العقيصصدة فسصصادًا‪ ،‬وبصصدل اليمصصان‬
‫إلحادًا‪.”! ...‬‬
‫“وأعتقد كذلك أن النفس النسانية محبة بطبعها‪ ،‬وأنه‬
‫ل بد من جهة تصرف إليها عاطفة حبهصصا‪ ،‬فلصصم أر أحصصدا‬
‫أولى بعاطفة حبي من صديق امصصتزجت روحصصه بروحصصي‬
‫فأوليته محبتي‪ ،‬وآثرته بصداقتي”‬
‫“كل ذلك أعتقده عقيدة تأصصصلت فصصي نفسصصي جصصذوتها‪،‬‬
‫وطالت فروعهصصا‪ ،‬واخضصصرت أوراقهصصا‪ ،‬ومصصا بقصصي إل أن‬
‫تثمر‪ ،‬فكان أعظم آمصصالي بعصصد إتمصصام حيصصاتي الدراسصصية‬
‫أملن‪:‬‬
‫“خاص”‪ :‬وهو إسعاد أسصرتي وقرابصصتي‪ ،‬والوفصاء لصصذلك‬
‫الصديق المحبوب ما استطعت لذلك سبي ً‬
‫ل‪ ،‬وإلصصى أكصصبر‬
‫حد تسمح به حالتي‪ ،‬ويقدرني الله عليه‪.‬‬
‫“وعام”‪ :‬وهو أن أكون مرشدا ً معلم صًا‪ ،‬إذا قضصصيت فصصي‬
‫تعليم البناء سحابة النهار‪ ،‬ومعظم العام قضصيت ليلصي‬
‫فصصي تعليصصم البصصاء هصصدف دينهصصم‪ ،‬ومنصصابع سصصعادتهم‪،‬‬
‫ومسرات حياتهم‪ ،‬تصصارة بالخطابصصة والمحصصاورة‪ ،‬وأخصصرى‬
‫بالتأليف والكتابة‪ ،‬وثالثة بالتجول والسياحة‪.‬‬

‫وقد أعصددت لتحقيصق الول معرفصة بالجميصل‪ ،‬وتقصديرا ً‬
‫للحسان و” هل جزاء الحسان إل الحسان” ولتحقيق‬
‫الثاني من الوسائل الخلقية‪ “ :‬الثبات والتضحية” وهما‬
‫ألزم للمصلح من ظله‪ ،‬وسر نجاحه كله‪ ،‬وما تخلق بهما‬
‫مصلح فأخفق إخفاقا ً يزري به أو يشينه‪ ،‬ومن الوسائل‬
‫العملية‪ :‬درسا ً طوي ً‬
‫ل‪ ،‬سأحاول أن تشهد لي به الوراق‬
‫الرسصصصمية‪ ،‬وتعرفصصصا ً بالصصصذين يعتنقصصصون هصصصذا المبصصصدأ‪،‬‬
‫ويعطفصصون علصصى أهلصصه‪ ،‬وجسصصما ً تعصصود الخشصصونة علصصى‬
‫ضآلته‪ ،‬وألف المشقة على نحصصافته‪ ،‬ونفس صا ً بعتهصصا للصصه‬
‫صصصفقة رابحصصة‪ ،‬وتجصصارة بمشصصيئته منجيصصة‪ ،‬راجيصصا ً منصصه‬
‫قبولها‪ ،‬سائله إتمامها‪ ،‬ولكليهما عرفانا ً بالواجب وعونا‬
‫من الله سبحانه‪ ،‬أقرؤه فصصي قصصوله‪ “ :‬إن تنصصصروا اللصصه‬
‫ينصركم ويثبت أقدامكم”‪.‬‬
‫“ذلصصك عهصصد بينصصي وبيصصن ربصصي‪ ،‬أسصصجله علصصى نفسصصي‪،‬‬
‫وأشصصهد عليصصه أسصصتاذي‪ ،‬فصصي وحصصدة ل يصصؤثر فيهصصا إل‬
‫الضمير‪ ،‬وليل ل يطلع عليه إل اللطيصصف الخصصبير” ومصصن‬
‫أوفي بما عاهد عليه الله فسيؤتيه أجرأ عظيما”‪.‬‬
‫ولقصصد أعمصصل السصصتاذ أحمصصد يوسصصف قلمصصه فصصي هصصذا‬
‫الموضوع ببعض الصصصلحات‪ ،‬وأذكصصر أنصصه أعطصصاني فيصصه‬
‫درجة ل بأس بها وهي سبع ونصف من عشرة‪.‬‬
‫والصصصديق الصصذي أشصصرت إليصصه فصصي هصصذا الموضصصوع هصصو‬
‫الستاذ أحمد السكري الذي كان يبصصادلني هصصذا الشصصعور‬
‫إلى درجة أنه صفي دكانه وتجارته‪ ،‬والتحصصق بالوظصصائف‬
‫الحكومية بمجلس مديرية البحيرة حصصتى يتيسصصر لصصي أن‬
‫أكون بالمجلس فنجتمع على أية حال‪ ،‬وقصصد حقصصق اللصصه‬
‫هذه المال بعد حين‪ ،‬فوظفت بوزارة المعارف وانتقل‬
‫هو إليها‪ ،‬وجمعتنا القاهرة بعد طول انتظار‪.‬‬
‫ذكريات دار العلوم‬
‫ولقد انصرفت بعد ذلك إلى الستعداد لمتحان الدبلوم‪،‬‬
‫إذ كانت هذه هي السصنة النهائيصة‪ ،‬وكنصت كلمصا تصذكرت‬
‫أنني سصأفارق المعهصد المبصارك أجصد إليصه حنينصا غريبصا‬
‫وإلى هؤلء الخوة في حجصصرة الدراسصصة شصصوقا شصصديدا‪.‬‬
‫ولسصصت أنسصصى بعصصض الوقفصصات بيصصن مسصصجد المنيصصرة‬

‫والدار‪ ،‬أو في زاوية حجرة الدراسصصة أرمصصق الصصدار ومصصن‬
‫فيها بعاطفة قوية من الشوق والحنين‪ ،‬وصدق رسصصول‬
‫الله” وأحبب من شئت فإنك مفارقه”‪.‬‬
‫ولسصصت أنسصصى هصصذه الصصدعابات اللطيفصصة فصصي حجصصرات‬
‫الدراسة بيني وبين الستاذ بدير بك رحمه الله‪ ،‬وإن له‬
‫لموقف ل ينسى معنا إذ أسصصندت إليصصه إدارة المدرسصصة‪،‬‬
‫ونحصصصن فصصصي السصصصنة الثالثصصصة‪ ،‬تصصصدريس الدب العربصصصي‬
‫والمحفوظات والنشاء فدخل علينا كئيبا يقصصول‪ :‬أو مصصا‬
‫علمتم أن اللصصه نكبكصصم نكبصصة ل مثيصصل لهصصا؟ فقلنصصا‪ :‬ومصصا‬
‫ذاك؟ فقصصال‪ :‬إن بصصديرا ً أسصصند إليصصه تصصدريس آداب اللغصصة‬
‫للسنة الثالثة وهذا العصر العباسي بالذات ل أعلم فيصصه‬
‫شصصيئا‪ .‬أفل أدلكصصم علصصى ابصصن بجصصدتها وفصصارس حلبتهصصا؟‬
‫ذلكم الستاذ النجصصاتي فعليكصصم بصصه واطلبصصوا مصصن إدارة‬
‫المدرسة إقصصصائي وانتصصدابه‪ ،‬وثقصصوا أننصصي أدلكصصم علصصى‬
‫الخير‪ ،‬والحصصق أحصصق أن يتبصصع‪ .‬فأخصصذنا نجصصامله بعبصصارات‬
‫الطلب مصصع أسصصتاذهم فكصصان جصصوابه‪ :‬ل تخصصدعوني عصصن‬
‫نفسي فإني أدرى بها منكصم‪ ،‬وأعصرف بمصصلحتكم ومصا‬
‫أريد إل الخير‪ .‬وقد كان‪ ،‬فنزلنصصا إلصصى النصصاظر واقترحنصصا‬
‫عليه هصصذا القصصتراح فقبصصل‪ ،‬وأفصصدنا كصصثيرا مصصن السصصتاذ‬
‫النجاتي‪ ،‬وشكرنا كل الشكر للستاذ بدير هذا الموقصصف‬
‫النبيل والخلق الفاضل الجميل رحمه الله‪.‬‬
‫ولسصصت أنسصصى فصي القصصاهرة منصزل السصصتاذ فريصصد بصصك‬
‫وجدي وقد كنت من قراء مجلصصة الحيصصاة وكتبصصه الكصصثيرة‬
‫عن السلم ومدنيته‪ ،‬وعشاق دائرة المعصصارف‪ ،‬فمصصا إن‬
‫أقمت بالقاهرة حتى قصدت إلى داره‪ ،‬وكصصانت حينصصذاك‬
‫بالخليج المصري وكان له بالوالد صداقة قريبة‪ ،‬وكصصانت‬
‫داره مجتمصصع الفضصصلء مصصن النصصاس‪ ،‬يتدارسصصون علومصصا‬
‫شتى من بعد العصر تقريبا‪ ،‬ثم يخرجون للنزهة‪ .‬وكنت‬
‫كثيرا ً ما أغشى هذا الدار رغبة في الستفادة‪.‬‬
‫ول أزال أذكر هذا الخلف الذي قام بيني وبين السصصتاذ‬
‫فريد بك وانضم إليه فيه صديقه أحمصصد بصصك أبصصو سصصتيت‬
‫حول شخصية الرواح‪ ،‬إذ كان فريد بك يرى أن الرواح‬
‫التي تستحضر هصي أرواح المصصوتى أنفسصهم وأرى غيصر‬
‫ذلك‪ ،‬وتشعب بنا البحث في هذه الناحية‪ ،‬وانتهينا وكصل‬

‫عند وجهة نظره‪ ،‬وقد أفدت كصصثيرا مصصن هصصذه المجصصالس‬
‫حينذاك‪.‬‬
‫وهكصصذا كصصانت حيصصاتي فصصي القصصاهرة خليطصصا عجيبصصا مصصن‬
‫الحضرة في منزل الشيخ أو منزل علصصي أفنصدي غصصالب‪،‬‬
‫إلى” المكتبة السلفية” حيث السيد محصصب الصصدين‪ ،‬إلصصى‬
‫دار المنار والسيد رشيد‪ ،‬إلى منزل الشيخ الدجوي‪ ،‬ثصصم‬
‫منصصزل فريصصد بصصك وجصصدي‪ ،‬ودار الكتصصب أحيانصصا‪ ،‬ومسصصجد‬
‫شيخون أحيانا أخرى‪.‬‬
‫الدبلوم‬
‫وجاء وقت المتحصان‪ ،‬وظهصرت نصتيجته‪ ،‬وحصصلت علصى‬
‫الصصدبلوم فصصي يونيصصة سصصنة ‪ .1927‬ول أنسصصى المتحصصان‬
‫الشفهي وقد تقدمت فيه إلى اللجنصصة ‪ -‬وكصصانت مؤلفصصة‬
‫مصن السصصتاذ أبصو الفتصصح الفقصصى رحمصه اللصصه‪ ،‬والسصتاذ‬
‫نجاتي ‪ -‬بمجموعة من المحفوظات بلغت ثمانيصصة عشصصر‬
‫ألف بيت ومثلها من المنثور ومنها معلقة طرفة‪ ،‬فلصصم‬
‫أسصصأل إل فصصي بيصصت مصصن المعلقصصة‪ ،‬وأربعصصة أبيصصات‪ ،‬مصصن‬
‫قصصصيدة شصصوقي فصصي نصصابليون‪ ،‬ومناقشصصة حصصول عمصصر‬
‫الخيام‪ ،‬وقضي المر‪ ،‬ولم آسف على هذا المجهصصود‪ ،‬إذ‬
‫كنت أبذله من أول يوم للعلم ل للمتحان‪.‬‬
‫بين البعثة والوظيفة‬
‫ولقد وجدت عند بعصصض الخصصوان الكصصرام فكصصرة التقصصدم‬
‫بطلب الترشيح للبعثة إلى الخارج باعتبصصار أن ذلصصك مصصن‬
‫حق الول في الدبلوم دائما‪ .‬ولكنصصى كنصصت مصصترددا فصي‬
‫ذلك بدافع العاملين السصصابقين‪ :‬عامصصل حصصب السصصتزادة‬
‫مصصن العلصصم ولصصو مصصن أوربصصا أو الصصصين‪ ،‬والحكمصصة ضصصالة‬
‫المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها‪ ،‬وعام العزوف‬
‫عن هذه المظاهر والرغبة في سصصرعة العمصصل لتحقيصصق‬
‫الفكرة التي ملكت علصصى نفسصصي‪ ،‬وهصصي فكصصرة الصصدعوة‬
‫إلى الرجصصوع إلصصى تعصصاليم السصصلم‪ ،‬والتنفيصصر مصصن هصصذا‬
‫التقليد الغربي العمصصى‪ ،‬ومصصن مفاسصصد قشصصور المدنيصصة‬
‫الغربيصصة‪ .‬وأراحنصصي مصصن هصصذا الصصتردد أن دار العلصصوم لصصم‬
‫ترشح لهذا العصصام أحصصدا فلصصم يبصصق إل الوظيفصصة‪ ،‬وكنصصت‬
‫أظن أنها ل تعدو أن تكون في مدارس القاهرة‪ ،‬ولكصصن‬
‫كصصثرة المتخرجيصصن فصصي هصصذا العصصام وقلصصة غصصدد الصصذين‬

‫طلبتهصصم وزارة المعصصارف ‪ -‬فهصصي لصصم تطلصصب اكصصثر مصصن‬
‫ثمانية وتركت الباقين لمجالس المصصديريات ‪ -‬لصصم تجعصصل‬
‫لحد في القاهرة نصيبا وصدرت الوامر بصصاثنين فقصصط‪،‬‬
‫هما الول والثاني‪ ،‬فكصصان نصصصيبي السصصماعيلية‪ ،‬وكصصان‬
‫نصصصيب السصصتاذ إبراهيصصم مصصدكور حينصصذاك ‪ -‬والصصدكتور‬
‫إبراهيصصم مصصدكور الن ‪ -‬السصصكندرية ثصصم عصصصفت بصصه‬
‫السياسة إلى إدفو‪ ،‬فاستقال وسافر إلى أوربصصا ليتمصصم‬
‫دراسته على نفقته‪ ،‬وألحق بعد ذلك بالبعثة الحكوميصصة‪.‬‬
‫وكان نصيب إخواننا الستة الوجه القبلي‪.‬‬
‫فوجئت بهذا التعيين ولصصم اكصصن أدري أيصصن السصصماعيلية‬
‫بالضبط وذهبت إلى ديوان المعارف معترضصصا‪ ،‬فلقينصصي‬
‫أسصصتاذنا عبصصد الحميصصد بصصك حسصصني وبصصدعابته اللطيفصصة‬
‫وروحه المرح استطاع أن يهدئ من غضصصبي‪ ،‬واسصصتعان‬
‫بفضيلة أستاذنا الشيخ عبد الحميد الخولي ‪ -‬رحمه اللصصه‬
‫ وكان لصصزوره حيصصن ذلصصك‪ ،‬ودخصصل علينصصا السصصتاذ علصصي‬‫حسب الله‪ ،‬ابن السماعيلية البار‪ ،‬فاستشهدا بصصه علصصى‬
‫أنهصصا مصصن خيصصر بلد اللصصه‪ ،‬وأننصصي سصصأجد فيهصصا الخيصصر‬
‫والراحصصة‪ ،‬فهصصي بلصصد الهصصدوء وجمصصال الطبيعصصة والنتصصاج‬
‫الوفير‪.‬‬
‫وعدت فاستشرت الوالد‪ ،‬فقال على بركة الله‪ ،‬والخيصصر‬
‫ما يختاره‪ .‬فانشصصرح صصصدري بصصذاك‪ ،‬وأخصصذت أعصصد العصصدة‬
‫لهذا السفر الذي ظهرت حكمة الله فيصصه جليصصة واضصصحة‬
‫فيما بعد‪ ،‬واللصصه أعلصصم حيصصث يجعصصل رسصصالته‪ ،‬وسصصافرت‬
‫على بركه اللصصه وأنصصا مشصصغول البصصال ‪-‬بالسصصلوب الصصذي‪،‬‬
‫أسلكه للدعوة‪ ،‬معتقدا أنني صرت أحمصصل هصصذه المانصصة‬
‫بالسصصماعيلية‪ ،‬والخ أحمصصد أفنصصدي السصصكري يحملهصصا‬
‫بالمحموديصة‪ ،‬وتركنصا الخصوين الفاضصلين الشصيخ أحمصد‬
‫عسصصكرية ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬والشصصيخ أحمصصد عبصصد الحميصصد‬
‫بالقصصاهرة‪ ،‬حصصتى عيصصن أولهمصصا واعظصصا بالزقصصازيق بعصصد‬
‫العالمية‪ ،‬واختار الثصصاني ‪ -‬بعصصد العالميصصة كصصذلك وبعصصض‬
‫الوقت بالتخصص ‪ -‬والشتغال بالعمال الزراعية الحرة‬
‫بكفر الدوار‪ ،‬وحمل الدعوة بها‪ ،‬وكنا كما قال القائل‪:‬‬

‫وأنا‬

‫بالشام أهلي‪ ،‬وبغداد الهوى‬
‫بالرقمتين‪ ،‬وبالفسطاط جيراني‬
‫وانصرف كل يعمل بأسلوبه الذي وفقه الله إليه‪ .‬وبعصصد‬
‫عام من هذا السصصفر تقريبصصا‪ ،‬وفصصي هصصدوء السصصماعيلية‬
‫الجميل‪ ،‬ومن أبنائها المباركين البررة تكونت أول نواة‬
‫لتشكيلت الخوان المسلمين وشعبهم‪.‬‬
‫في الطريق إلى السماعيلية‬
‫فصصي يصصوم الثنيصصن الموافصصق ‪ 16‬سصصبتمبر سصصنة ‪- 1927‬‬
‫ويؤسفني أل أذكر التاريخ الهجري لهذا اليصصوم ‪ -‬اجتمصصع‬
‫الصدقاء ليودعوا صديقهم المسافر إلى السصصماعيلية‪،‬‬
‫ليتسلم عمله الجديد الصصذي أسصصند إليصصه‪ ،‬وهصصو التصصدريس‬
‫بمدرسة السماعيلية البتدائية الميرية‪.‬‬
‫ولم يكن هذا الصديق يعرف عن السماعيلية شيئا مصصن‬
‫قبل إل أنها بلد ناء بعيد شرق الصصدلتا القصصصى‪ ،‬يفصصصله‬
‫عن القاهرة فضاء فسيح من رمال الصحراء الشصصرقية‪،‬‬
‫وتقع على بحيصصرة التمسصصاح المتصصصلة بقنصصاة السصصويس‪،‬‬
‫وأخذ الصصصديق يسصصتقبل أصصصدقاءه ليصصودعهم ويودعصصوه‪،‬‬
‫وأخذ الصدقاء يتجاذبون أطراف الحديث‪ ،‬وكصصان فيهصصم‬
‫محمد أفندي الشرنوبي‪ ،‬وهصصو رجصصل ذو تقصصوى وصصصلح‪،‬‬
‫فكان مما قال‪ “ :‬إن الرجل الصصصالح يصصترك أثصصرا صصصالحا‬
‫في كل مكان ينزل فيه‪،‬؟نحصصن نأمصصل أن يصصترك صصصديقنا‬
‫أثرا صالحا في هصصذا البلصصد الجديصصد عليصصه” وأخصصذت هصصذه‬
‫الكلمات مكانها من نفس الصصصديق المسصصافر‪ ،‬وانفضصصن‬
‫الجمع‪ ،‬واستقل المسصصافر قطصصار الضصصحى‪ ،‬ليصصصل إلصصى‬
‫السماعيلية ظهرا حيث يواجه لول مرة حياته العملية‪،‬‬
‫وجها لوجه‪.‬‬
‫وسار القطار والتقى المسافر بزملء له‪ ،‬عينصصوا حصصديثا‬
‫في نفس المدرسة التي عين فيها‪ ،‬وكصصان منهصصم علصصى‬
‫ما يذكر محمد بهي الصدين سصند أفنصدي‪ ،‬وأحمصد حصافظ‬
‫أفندي وعبد المجيد عزت أفنصصدي‪ ،‬ومحمصصود عبصصد النصصبي‬
‫أفندي‪.‬‬
‫والتقصصى المسصصافر بزميصصل مصصدرس بمدرسصصة السصصويس‬
‫البتدائيصصة‪ ،‬ينتمصصي إلصصى الطريقصصة الحامديصصة الشصصاذلية‪،‬‬
‫ويفضي إليه المسصصافر بآمصصاله فصصي الصصصلح السصصلمي‬

‫والدعوة إلى السلم‪ ،‬ثم يكتب عنه فصصي مصصذكراته هصصذه‬
‫العبارة‪ “ :‬وهذه الفرصة القصيرة ل تكفي للحكم على‬
‫نفسية الرجل وروحه‪ ،‬وإن بصصدا لصصي أنصصه إنسصصان يعيصصش‬
‫ليحفظ حياته بعملصصه‪ .‬يسصصعد بعقيصصدته فصصي ربصصه‪ ،‬ودينصصه‬
‫وشصصيخه‪ ،‬ويسصصر بمصصا يصصرى حصصوله مصصن مظصصاهر احصصترام‬
‫الخوان له”‪ .‬وإذن فقد كان هذا المسافر ل يفكر فصصي‬
‫أن يعيق ليحفظ حيصصاته بعملصصه فقصط‪ ،‬وإذن فقصصد كصانت‬
‫عقيدة المسافر ل ترض أن تكون قاصصصرة عليصصه وحصصده‪،‬‬
‫وإذن فقد كان هم هذا المسافر شيئا آخر غير ما يصصرى‬
‫من مظاهر احترام الخوان له‪.‬‬
‫وصل القطار إلى السماعيلية وتفرق المسافرون كل‬
‫إلى وجهته‪ ،‬وأشرف صاحبنا علصصى هصصذا البلصصد الجميصصل‪،‬‬
‫الذي كصصان يبصصدو رجصصاله كصصأروع مصصا يكصصون إذا نظصصر إليصصه‬
‫المسافر بن فوق قنطرة سكة الحديد‪ ،‬واستهوت هصصذه‬
‫المنصصاظر قلصصب القصصادم الجديصصد‪ ،‬وأخصصذت بلبصصه‪ ،‬فوقصصف‬
‫هنيهة‪ ،‬وسبح لحظة في عالم من الخيصصال أو المناجصصاة‪،‬‬
‫يحاول أن يقرأ في لوح الغيب ما كتب له في هذا البلد‬
‫الطيب‪ ،‬ويسأل الله تبارك وتعالي فصصي حصصرارة وصصصفاء‬
‫مناجاة‪ ،‬أن يقدر له ما فيصصه الخيصصر‪ ،‬وأن يجنبصصه مصصا فيصصه‬
‫الشرور والثام‪ ،‬فإنه يحس من أعماق قلبصصه‪ ،‬أنصصه ل بصصد‬
‫له في هذا البلصصد مصصن شصصأن غيصصر شصصأن هصصؤلء الغصصادين‬
‫الرائحين من أهله وزائريه‪.‬‬
‫في الفندق‬
‫ويصل المسافر إلى الفندق فيودع فيه حقيبته‪ ،‬وليصصس‬
‫معه غيرها‪ ،‬و”زور المدرسة التي سيعمل فيها‪ ،‬ويلقى‬
‫الناظر والمدرسين‪ ،‬ويتناول الجميصصع أطصصراف الحصصديث‪،‬‬
‫ويتعرف هذا الضيف إلى صديق لصصه قصصديم‪ ،‬هصصو السصصتاذ‬
‫إبراهيم البنهاوي أفنصصدي المصصدرس القصصديم بالمدرسصصة‪،‬‬
‫ورغب لم أن يرافقه في سكنه‪ ،‬فإذا بهصصذا الصصصديق ي!‬
‫لر أن يسكن في” بنسصصيون” ول يصصرى صصصاحبنا الضصصيف‬
‫بأسا فصصي مصصوافقته علصصى مصصا يصصرى‪ ،‬ويحتصصل الصصصديقان‬
‫غرفة واحدة في منزل السيدة” أم جيمصصي” النجليزيصصة‬
‫ثم في منزل السيدة” مدام ببينا” اليطالية‪.‬‬

‫بين المسجد والمدرسة‬
‫ويقضصصى هصصذا المصصدرس الجديصصد وقتصصه بيصصن المسصصجد‬
‫والمدرسصصة والمنصصزل‪ ،‬ل يحصصاول أن يختلصصط بأحصصد ول‬
‫يتعرف إلصصى غيصصر بيئتصصه الخاصصصة مصصن زملئه فصصي وقصصت‬
‫العمل‪ .‬أما وقت فراغه فهو مكب فيه علصصى رياضصصة‪ ،‬أو‬
‫دراسة لهذا الوطن الجديد‪ ،‬مصصن حيصصث أهلصصه‪ ،‬ومنصصاظره‬
‫وخصائصه‪ ،‬أو مطالعة أو تلوة‪ ،‬ل يزيد على ذلصصك شصصيئا‬
‫مصصدى أربعيصصن يومصصا كاملصصة‪ ،‬ولصصم يزايلصصه لحظصصة مصصن‬
‫اللحظات كلمة الصديق المودع‪.‬‬
‫“إن الرجل الصاع يترك أثرا صالحا في كل‪ .‬مكان ينزل‬
‫فيه‪ ،‬وإنا لنرجو أن‬
‫يترك صديقنا أثرا صالحا في هذا البلد الجديد عليه”‪.‬‬
‫خلف ديني‬
‫وفي المسجد اسصصتطاع هصصذا النزيصصل الجديصصد‪ ،‬أن يعصصرف‬
‫كصصصثيرا مصصصن أنبصصصاء السصصصماعيلية الدينيصصصة‪ ،‬وظروفهصصصا‬
‫الجتماعية‪ ،‬وقد عرف فيما عرف‪ ،‬أن هذا البلصصد تغلصصب‬
‫عليصصصه النزعصصصة الوربيصصصة إذ تحيصصصط بصصصه المعسصصصكرات‬
‫البريطانية من غربيصصه وتكنفصه مسصتعمرة إدارة شصركة‬
‫قناة السويس مصصن شصصرقيه‪ ،‬وهصصو محصصصور بيصصن ذلصصك‪،‬‬
‫ومعظم أهله يعملون في هاتين النصصاحيتين ‪ ،‬ويتصصصلون‬
‫بالحياة الوربية مصصن قريصصب‪ ،‬وتطصصالعهم وجصصوه الحيصصاة‬
‫الوربية في كال مكان‪ ..‬هذا البلصد‪ ،‬مصع هصذا كلصه‪ ،‬فيصه‬
‫شعور إسلمي قوي‪ ،‬والتفاف حول العلماء وتقدير لما‬
‫يقولون‪.‬‬
‫وقد عرف هذا النزيصل فيمصصا عصرف أن مدرسصا إسصلميا‬
‫سبقه في هذا البلد‪ ،‬وطلصصع علصصى أهلصصه بنظصصرات‪ ،‬فصصي‬
‫الفكرة السلمية‪ ،‬بدت غريبة أمصصام معظمهصصم‪ ،‬ونشصصط‬
‫لمقاومتها بعض علمائهم‪ ،‬فنتج عن ذلصصك انقسصصام بيصصن‬
‫الناس‪ ،‬وتحيز لراء وأفكار ل تجتمع عليها القلصصوب‪ ،‬ول‬
‫تنبني معها الوحصصدة المنشصصودة الصصتي ل تتحقصصق بصصدونها‬
‫غاية‪.‬‬

‫إلى القهاوي مرة ثانية‬
‫فأخذ يفكر فيمصا يصصنع‪ ،‬وكيصصف يصصواجه هصذا النقسصصام‪،‬‬
‫وهو يرى أن كل متكلم في السلم‪ ،‬يواجهه كل فريصصق‬
‫بفكرته‪ ،‬ويريد أن يضمه إلصصى جصصانبه أو أن يعلصصم علصصى‬
‫القصصل‪ ،‬أهصصو مصصن حزبصصه أو مصصن أعصصاديه‪ ،‬وهصصو يريصصد أن‬
‫يخاطب الجميصصع‪ ،‬وأن يتصصصل بصصالجميع وأن يلصصم شصصتات‬
‫الجميع؟!‪ .‬فكر طويل في ذلك‪ ،‬ثم قرر أن يعتزل هصصذه‬
‫الفرق كلها‪ ،‬وأن يبتعد مصصا اسصصتطاع عصصن الحصصديث إلصصى‬
‫الناس في المسصصاجد‪ ،‬فالمسصصجد وجهصصور المسصصجد هصصم‬
‫الذين ما زالوا يصصذكرون موضصصوعات الخلف‪ ،‬ويثيرونهصصا‬
‫عنصد كصل مناسصصبة‪ ،‬وإذن فليصترك هصذا النزيصل المسصجد‬
‫وأهله‪ ،‬وليفكر في سبيل أخرى يتصل بها بالناس‪ ،‬ولم‬
‫ل يتحدث إلى جمهور القهوة في القهوة؟‪.‬‬
‫ساورته هذه الفكرة حينا‪ ،‬ثم اختمرت في رأسصصه‪ ،‬وبصصدأ‬
‫ينفذها فعل‪ ،‬اختار لذلك ثلث مقاه كبيرة‪ ،‬تجمع ألوفا‬
‫من الناس ورتب في كصصل منهصصا درسصصين فصصي السصصبوع‬
‫وأخذ يزاول التدريس بانتظام في هصصذه المصصاكن‪ .‬وقصصد‬
‫بدأ هصصذا اللصصون مصصن ألصصوان الصصوعظ والتصصدريس الصصديني‬
‫غريبصصا فصصي نظصصر النصصاس أول‪ ،‬ثصصم مصصا لبثصصوا أن ألفصصوه‬
‫وأقبلوا عليه‪.‬‬
‫كان المدرس دقيقا فصي أسصلوبه الفريصد الجديصد‪ ،‬فهصو‬
‫يتحرى الموضوع الذي يتحدث فيه جيدا بحيث ل يتعصصدى‬
‫أن يكون وعظا عاما‪ :‬تذكيًر بالله واليوم الخر‪ ،‬وترغيبا‬
‫وترهيبصصا‪ ،‬فل يعصصرض لتجريصصح أو تعريصصض‪ ،‬ول يتنصصاول‬
‫المنكرات والثام التي يعكف عليهصصا هصصؤلء الجالسصصون‬
‫بلوم أو تعنيف‪ ،‬ولكنه يقنع بأن يدع شصصيئا مصصن التصصأثير‬
‫في هذه النفوس وكفي‪ .‬وهو كصصذلك يتحصصرى السصصلوب‬
‫فيجعله سهل جذابا مشوقا‪ ،‬خليطا بين العامية أحيانصصا‪،‬‬
‫ويمزجصصه بالمحسصصات والمثصصال والحكايصصات‪،‬ويحصصاول أن‬
‫يجعلصصه خطابيصصا مصصؤثرا فصصي كصصثير مصصن الحيصصان‪،‬وهكصصذا‬
‫يتحايل دائمصصا علصصى جصصذب هصصذه النفصصوس باعثصصا الرغبصصة‬
‫والشوق إلى ما يقول‪،‬وهو بعصصد هصصذا ل يطيصصل حصصتى ل‬
‫يمل‪،‬ولكنه ل يزيد في الدرس علصصى عشصصر دقصصائق‪،‬فصصإذا‬

‫أطال فربع ساعة‪ ،‬مصصع الحصصرص التصصام علصصى أن يصصوفي‬
‫في هذا الوقت معنى خاصا‪ ،‬يقصد إليه‪ ،‬ويتركه وافيصصا‬
‫واضحا في نفوس السامعين‪ ،‬وهو حين يعصصرض ‪ -‬فيمصصا‬
‫يعرض ‪ -‬لية أو حصصديث يتخيصصر تخيصصرا مناسصصبا‪ ،‬ثصصم يقصصرأ‬
‫قصصراءة خاشصصعة‪ ،‬ثصصم يتجنصصب التفاسصصير الصصصطلحية‪،‬‬
‫والتعليقات الفنية‪ ،‬ويكتفي بالمعنى الجمالي يوضحه‪،‬‬
‫والستشهاد المقصود يشرحه‪.‬‬
‫كان لهذا المسلك أثره في الجمهور السماعيلى‪ .‬وأخذ‬
‫الناس يتحدثون ويتساءلون‪ ،‬وأقبلوا إلى هذه المقاهي‬
‫ينتظصصرون‪ ،‬وعمصصل هصصذا الصصوعظ عملصصه فصصي نفصصوس‬
‫المسصصصتمعين‪ ،‬وبخاصصصصة المواظصصصبين منهصصصم‪ ،‬فأخصصصذوا‬
‫يفيقون ويفكرون‪ ،‬ثم تدرجوا من ذلك إلى سؤاله عمصصا‬
‫يجصصب أن يفعلصصوا ليقومصصوا بحصصق اللصصه عليهصصم وليصصؤدوا‬
‫واجبهصصم نحصصو دينهصصم وأمتهصصم‪ ،‬وليضصصمنوا النجصصاه مصصن‬
‫العذاب‪ ،‬والفوز بالنعيم‪ ،‬وابتدأ هو يجيبهم إجابات غيصصر‬
‫قاطعة جذبا لنتبصصاههم واسصصترعاء لقلصصوبهم‪ ،‬وانتظصصارا‬
‫للفرصة السانحة‪ ،‬وتهيئة للنفوس الجامحة‪.‬‬
‫تعليم عملي‬
‫وتوالت السئلة على المدرس من هذه القلوب المؤمنة‬
‫الطيبة‪ ،‬ولم يشف غليلها هذا الجواب المقتضب‪ ،‬وألصصح‬
‫نفر من الخوان‪ ،‬في وجوب رسم الطريق الصصتي يجصصب‬
‫أن يسصصلكوها‪ ،‬ليكونصصوا مسصصلمين ينطبصصق عليهصصم بحصصق‬
‫وصف السلم‪ ،‬فهم يريدون أن يتعلموا أحكام السلم‬
‫بعد أن تحرك وجصصدانهم بشصصعور أهصصل السصصلم‪ ،‬فيشصصير‬
‫عليهم المدرس باختيار مكان خاص يجتمعصصون فيصصه بعصصد‬
‫دروس المقهي أو قبلها ليتدارسوا هذه الحكام‪ ،‬ويقع‬
‫اختيارهم على زاوية نائيصصة فصصي حاجصصة إلصصى شصصيء مصصن‬
‫الرميم والتصليح للجتماع ولقامة الشعائر‪.‬‬
‫يصصا اللصصه‪ ..‬مصصا أطيصصب قلصصوب هصصذا الشصصعب‪ ،‬ومصصا أعظصصم‬
‫مبادرته إلى الخير‪ ،‬متى وجد الداعية المخلص الصصبريء‪:‬‬
‫لقصصصد أسصصصرع هصصصؤلء الخصصصوان‪ ،‬وفيهصصصم أهصصصل المهصصصن‬
‫المعماريصصصة المختلفصصصة إلصصصى الصصصزاو يصصصة يرممونهصصصا‪ ،‬و‬
‫يستكملون أدواتها‪ ،‬ويهيئونها لما يريدون وفي ليلصصتين‬

‫اثنصصتين اسصصتطاعوا أداء المهمصصة علصصى أكمصصل وجوههصصا‬
‫وانعقد بالزاوية أول إجتماع‪.‬‬
‫كان المجتمعون حديثي عهد بالتعبد‪ ،‬أو بعبارة أدق كان‬
‫معظمهم كصصذلك‪ ،‬فسصصلك بهصصم المصصدرس مسصصلكا ً عملي صا ً‬
‫بحتًا‪ .‬إنه لم يعمل إلى العبارات يلقيها‪ ،‬أو إلى الحكام‬
‫المجصصردة يرددهصصا ولكصصن أخصصذهم إلصصى )الحنفيصصات( تصصوًا‪،‬‬
‫وصصصفهم صصصفا ً ووقصصف فيهصصم موقصصف المرشصصد إلصصى‬
‫الهمصصال عمل عم ً‬
‫ل‪ ،‬حصصتى أتمصصوا وضصصوءهم‪ ،‬ثصصم دعصصا‬
‫غيرهصصم‪ ،‬ثصصم غيرهصصم‪ ،‬وهكصصذا أصصصبح الجميصصع يتقنصصون‬
‫الوضصصوء عم ً‬
‫ل‪ ،‬ثصصم أفصصاض معهصصم فصصي فضصصائل الوضصصوء‬
‫الروحية والبدنيصصة والدنيويصصة‪ ،‬وشصصوقهم فيمصصا ورد فصصي‬
‫مثوبته من الحاديث عن النبي ص من مثل قصصوله عليصصه‬
‫الصلة والسلم‪ “ :‬من توضأ فأحسصصن الوضصصوء خرجصصت‬
‫خطايصصاه مصصن جسصصده حصصتى تخصصرج مصصن تحصصت أظفصصاره”‬
‫وقصصوله ص‪ “ :‬مصصا مصصن أحصصد يتوضصصأ فيحسصصن الوضصصوء‪،‬‬
‫ويصلى ركعتين‪ ،‬يقبل بقلبه ووجهه عليهمصصا إل وجبصصت‬
‫له الجنة” يثير ذلك شوقهم ويرغبهم فيما نصصدبهم اللصصه‬
‫له‪ .‬ثم ينتقل بهم بعد ذلك إلى الصلة شارحا أعمالهصصا‪،‬‬
‫مطالبا إياهم بأدائهصصا عمليصصا أمصصامه‪ ،‬ذاكصصرا مصصا ورد فصصي‬
‫فضلها‪ ،‬مخوفصصا مصصن تركهصصا‪ ،‬وهصصو فصصي أثنصصاء ذلصصك كلصصه‬
‫يستظهر معهم الفاتحة‪ ،‬واحدا واحدا‪ ،‬ويصحح لهم مصصا‬
‫يحفظون من قصار السور‪ ،‬سورة سورة مقتصرا فصصي‬
‫حصصصديثه إيصصصاهم علصصصى الكيفيصصصات المشصصصربة بصصصالترغيب‬
‫والترهيب‪ ،‬ل يحصصاول أن يفصصرع المسصصائل‪ ،‬أو يلجصصأ إلصصى‬
‫المصصصطلحات الغامضصصة‪ ،‬حصصتى رقصصت للحكصصام قلصصوبهم‬
‫ووضحت في أذهانهم‪ ،‬ولم تعصصد هصصذه الناحيصصة الفقهيصصة‬
‫البحتة تبدو خشنة جافة‪.‬‬
‫عقيدة الفطرة‬
‫ثصصم هصصو فصصي أثنصصاء ذلصصك كلصصه‪ ،‬وخلل كصصل مجلصصس مصصن‬
‫مجالسصصه‪ ،‬يطصصرق بصصاب العقيصصدة الصصصحيحة فينميهصصا‬
‫ويقويها ويثبتهصصا بمصصا يصصورد مصصن آيصصات الكتصصاب الحكيصصم‪،‬‬
‫وأحاديث الرسول العظيم‪ ،‬وسصير الصصالحين‪ ،‬ومسصالك‬

‫المصصؤمنين والمصصوقنين‪ .‬ول يعمصصد كصصذلك إلصصى نظريصصات‬
‫فلسفية‪ ،‬أو أقيسة منطقية‪ ،‬وإنما يلفصصت النظصصار إلصصى‬
‫عظمة الباري في كونه‪ ،‬وإلى جلل صفاته بالنظر فصصي‬
‫مخلوقاته‪ ،‬ويذكر بالخرة في أسلوب وعظصصي تصصذكيري‬
‫ل يعدو جلل القران الكريم في هذه المعاني كلها‪ ،‬ثصصم‬
‫ل يحاول هدم عقيدة فاسدة إل بعد بناء عقيدة صالحة‪،‬‬
‫وما أسهل الهدم بعصصد البنصصاء وأشصصقه قبصصل ذلصصك‪ ،‬وهصصي‬
‫نظرة دقيقة‪ ،‬ما أكصصثر مصصا تغيصصب عصصن إدراك المصصصلحين‬
‫الواعظين‪.‬‬
‫في زاوية الحاج مصطفي بالعراقية‬
‫كانت هذه الزاوية الثانية هي الزاوية التي بناهصصا الحصصاج‬
‫مصطفي تقربا إلى الله تعالى‪ ،‬وفيها اجتمع هذا النفر‬
‫مصصن طلب العلصصم يتدارسصصون آيصصات اللصصه والحكمصصة فصصي‬
‫أخوة وصفاء تام‪.‬‬
‫ولم يمض وقت طويل حتى ذاع نبأ هصصذا الصصدرس‪ ،‬الصصذي‬
‫كان يستغرق ما بين المغرب والعشاء‪ ،‬وبعده يخرج إلى‬
‫درس القهاوي حتى قصد إليه كثير من النصصاس ومنهصصم‬
‫هواة الخلف وأحلس الجدل وبقايا الفتنة الولى‪.‬‬
‫وفصصي إحصصدى الليصصالي شصصعرت بصصروح غريبصصة روح تحفصصز‬
‫وفرقة‪ ،‬ورأيت المستمعين قد تميز بعضهم من بعصصض‪،‬‬
‫حتى في الماكن‪ ،‬ولم أكد أبدأ حصصتى فصصوجئت بسصصؤال‪:‬‬
‫ما رأي الستاذ في مسصصألة التوسصصل؟ فقلصصت لصصه‪ “ :‬يصصا‬
‫أخي أظنك ل تريد أن تسألني عن هذه المسألة وحدها‪،‬‬
‫ولكنك تريد أن تسألني كذلك في الصلة والسصصلم بعصصد‬
‫الذان‪ ،‬وفي قراءة سورة الكهصصف يصصوم الجمعصصة‪ ،‬وفصصي‬
‫لفظ السيادة للرسول الجس في التشهد‪ ،‬وفصصي أبصصوي‬
‫النبي المجس‪ ،‬وأين مقرهما‪ ،‬وفي قراءة القرآن وهل‬
‫يصل ثوابها إلى الميت أو ل يصل‪ ،‬وفي هصصذه الحلقصصات‬
‫التي يقيمها أهل الطرق وهل هي معصية أو قربة إلى‬
‫الله !‪ .‬وأخصصذت أسصصرد لصصه مسصصائل الخلف جميعصصا الصصتي‬
‫كصصانت مثصصار فتنصصة سصصابقة وخلف شصصديد فيمصصا بينهصصم‪،‬‬
‫فاستغرب الرجل‪ ،‬وقصصال نعصصم أريصصد الجصصواب علصصى هصصذا‬
‫كلصصه؟ فقلصصت لصصه‪ :‬يصصا أخصصي لسصصت بعصصالم‪ ،‬ولكنصصي رجصصل‬

‫مصصدرس مصصدني أحفصصظ بعصصض اليصصات وبعصصض الحصصاديث‬
‫النبوية الشريفة وبعض الحكام الدينيصصة مصصن المطالعصصة‬
‫في الكتب‪ ،‬وأتطوع بتدريسها للناس‪ .‬فإذا خرجصصت عصصن‬
‫هصصذا النطصصاق فقصصد أحرجتنصصي‪ ،‬ومصصن قصصال ل أدري فقصصد‬
‫أفتى‪ ،‬فإذا أعجبك ما أقول‪ ،‬ورأيت فيه خيصصرا‪ ،‬فاسصصمع‬
‫مشكورا‪ ،‬وإذا أردت التوسع في المعرفة فسصصل غيصصري‬
‫مصصن العلمصصاء والفضصصلء المختصصصين‪ ،‬فهصصم يسصصتطيعون‬
‫إفتاءك فيما تريد‪ ،‬وأما أنا فهذا مبلغ علمصصي ول يكلصصف‬
‫الله نفسا إل وسعها‪ ،‬فأخذ الرجل بهذا القول ولم يجد‬
‫جوابا وأخذت عليه‪ ،‬بهذا السلوب‪ ،‬سصصبيل السترسصصال‪،‬‬
‫وارتصصاح الحاضصصرون أو معظمهصصم إلصصى هصصذا التخلصصص‪،‬‬
‫ولكني لم أرد أن تضيع الفرصة فصصالتفت إليهصصم وقلصصت‬
‫لهم‪ “ :‬يا إخواني أنا أعلم تمامصصا أن هصصذا الخ السصصائل‪،‬‬
‫وأن الكثير من حضراتكم‪ ،‬مصصا كصصان يريصصد مصصن وراء هصصذا‬
‫السؤال إل أن يعرف هذا المدرس الجديد من أي حصصزب‬
‫هو؟ أمن حزب الشيخ موسى أو من حصصزب الشصصيخ عبصصد‬
‫السميع ! وهذه المعرفة ل تفيدكم شيئا‪ ،‬وقصصد قضصصيتم‬
‫في جصو الفتنصة ثمصاني سصنوات وفيهصا الكفايصة‪ .‬وهصذه‬
‫المسصصائل اختلصصف فيهصصا المسصصلمون مئات السصصنين ول‬
‫زالوا مختلفين والله تبارك وتعالى يرضصصى منصصا بصصالحب‬
‫والوحدة ويكره منا الخلف والفرقة‪ ،‬فأرجو أن تعاهدوا‬
‫الله أن تدعوا هذه المور الن وتجتهدوا فصصي أن نتعلصصم‬
‫أصول الدين وقواعده ‪ ،‬ونعمل بأخلقه وفضائله العامة‬
‫وإرشصصاداته المجمصصع عليهصصا‪ ،‬ونصصؤدي الفصصرائض والسصصنن‬
‫ونصصدع التكلصصف والتعمصصق حصصتى تصصصفو النفصصوس ويكصصون‬
‫غرضنا جميعصصا معرفصصة الحصصق ل مجصصرد النتصصصار للصصرأي‪،‬‬
‫وحينئذ نتدارس هذه الشئون كلها معا فصصي ظصصل الحصصب‬
‫والثقة والوحدة والخلص‪ ،‬وأرجو أن تتقبلوا مني هصصذا‬
‫الرأي ويكون عهدا فيما بيننا علصصى ذلصصك‪ ”..‬وقصصد كصصان‪،‬‬
‫ولم نخصصرج مصصن الصصدرس إل ونحصصن متعاهصصدون علصصى أن‬
‫تكون وجهتنا التعاون وخدمة السلم الحنيف‪ ،‬والعمصصل‬
‫لصصه يصصدا واحصصدة‪ ،‬وطصصرح معصصاني الخلف‪ ،‬واحتفصصاظ كصصل‬
‫برأيه فيها حتى يقضى الله أمرا كان مفعول‪ .‬واسصصتمر‬
‫درس الزاوية بعصصد ذلصصك بعيصصدا عصصن الجصصو الخلفصصي فعل‬

‫بتوفيق الله وتخيرت بعد ذلك فصصي كصصل موضصصوع معنصصى‬
‫من معاني الخوة بين المؤمنين أجعله موضوع الحديث‬
‫أول تثبيتا لحق الخاء فصي النفصصوس‪ ،‬كمصا أختصصار معنصى‬
‫من معاني الخلفيات‪ ،‬التي لم تكن محصصل جصصدل بينهصصم‬
‫والصصتي هصصي موضصصع احصصترام الجميصصع وتقصصدير الجميصصع‪،‬‬
‫أطرقه وأتخذ منه مثل لتسامح السلف الصصصالح رضصصوان‬
‫الله عليه‪ ،‬ولوجصصوب التسصصامح واحصصترام الراء الخلفيصصة‬
‫فيما بيننا‪.‬‬
‫مثل‬
‫وأذكر أنني ضربت لهصصم مثل عمليصصا فقلصصت لهصصم‪ :‬أيكصصم‬
‫حنفي المذهب؟ فجاءني أحدهم فقلت‪ :‬وأيكم شافعي‬
‫المصصذهب؟ فتقصصدم آخصصر‪ ،‬فقلصصت لهصصم‪ :‬سأصصصلي إمامصصا‬
‫بهذين الخوين فكيف تصصصنع فصصي قصصراءة الفاتحصصة أيهصصا‬
‫الحنفصصي؟ فقصصال أسصصكت ول أقصصرأ‪ ،‬فقلصصت وأنصصت أيهصصا‬
‫الشافعي مصصا تصصصنع؟ فقصصال أقصصرأ ول بصصد‪ .‬فقلصصت‪ :‬وإذا‬
‫انتهينا من الصلة فما رأيك أيهصصا الشصصافعي فصصي صصصلة‬
‫أخيك الحنفي؟ فقال باطلة لنه لم يقرأ الفاتحة وهصصي‬
‫ركصن مصصن أركصصان الصصلة‪ .‬فقلصت ومصصا رأيصصك أنصصت أيهصصا‬
‫الحنفي فصصي عمصصل أخيصصك الشصصافعي؟ فقصصال لقصصد أتصصى‬
‫بمكروه تحريما فإن قصصراءة الفاتحصصة للمصصأموم مكروهصصة‬
‫تحريما‪ .‬فقلت هل ينكر أحدكما على الخصصر؟ فقصصال‪ :‬ل‪.‬‬
‫فقلت للمجتمعين‪ :‬هل تنكرون على أحصصدهما؟ فقصصالوا‪:‬‬
‫ل‪ ،‬فقلت‪ “ :‬يا سبحان الله يسعكم السكوت في مثصصل‬
‫هذا وهو أمر بطلن الصلة أو صصصحتها‪ ،‬أول يسصصعكم أن‬
‫تتسامحوا مع المصلي إذ قال في التشصصهد اللهصصم صصصل‬
‫على محمد أو اللهم صل علصصى سصصيدنا محمصصد وتجعلصصون‬
‫مصصن ذلصصك خلفصصا تقصصوم لصصه الصصدنيا وتقعصصد” وكصصان لهصصذا‬
‫السصصلوب أثصصره فأخصصذوا يعيصصدون النظصصر فصصي موقصصف‬
‫بعضهم من بعض‪ ،‬وعلمصصوا أن ديصصن اللصصه أوسصصع وأيسصصر‬
‫من أن يتحكم فيه عقل فرد أو جماعصصة وإنمصصا مصصرد كصصل‬
‫شيء إلى الله ورسصصوله وجماعصصة المسصصلمين وإمصصامهم‬
‫إن كان لهم جماعة وإمام‪.‬‬

‫مجتمع السماعيلية‬
‫قضيت على هذا السلوب أكثر مصصن نصصصف العصصام الول‬
‫الدراسي بالسماعيلية‪ ،‬أعني ما بقي من سصصنة ‪1927‬‬
‫ثم أوائل سنة ‪ 1928‬الميلديصصة‪ ،‬وقصصد كصصان هصصدفي فصصي‬
‫هذه الفصصترة دراسصصة النصصاس والوضصصاع‪ ،‬دراسصصة دقيقصصة‬
‫ومعرفة عوامل التأثير في هذا المجتمصصع الجديصصد‪ .‬وقصصد‬
‫عرفت أن هصصذه العوامصصل أربعصصة‪ :‬العلمصصاء أول‪ ،‬وشصصيوخ‬
‫الطرق ثانيا‪ ،‬والعيان ثالثا‪ ،‬والندية رابعا‪.‬‬
‫فأمصصا العلمصصاء فقصصد سصصلكت معهصصم مسصصلك الصصصداقة‬
‫والتصصوقير والجلل الكامصصل‪ ،‬وحرصصصت علصصى أل أتقصصدم‬
‫أحدا منهصصم فصصي درس أو محاضصصرة أو خفصصة‪ ،‬وإذا كنصصت‬
‫أدرس وقصصدم أحصصدهم تنحيصصت لصصه وقصصدمته إلصصى النصصاس‪،‬‬
‫وكان لهذا السلوب أثره في أنفسهم فظفصصرت منهصصم‬
‫بالكلمة الطيبة‪.‬‬
‫ومن النكات اللطيفصصة أن أحصصد قصصدامى المشصصايخ الصصذين‬
‫قضصصوا بصصالزهر الشصصريف سصصنوات طصصوال علصصى نظصصامه‬
‫الول تقريعا ‪ -‬وكان مصصن المصصولعين بالجصصدل والنقصصاش‬
‫ومحاولة إحصصراج الوعصصاظ والعلمصصاء والمدرسصصين بطصصرح‬
‫مسائل غير مطروقة والتعرض لمعان وموضوعات ممصصا‬
‫تضمنته الحواشي القديمة والتقارير الدقيقة العميقة ‪-‬‬
‫حاول إحراجي ذات يوم وأنا أقص قصة إبراهيم الخليل‬
‫عليصصه السصصلم علصصى النصصاس‪ ،‬فسصصألني عصصن اسصصم أبيصصه‬
‫فابتسمت وقلت له‪ “ :‬يصا مولنصا الشصيخ عبصد السصلم ‪-‬‬
‫رحمصصه اللصصه ‪ -‬قصصالوا‪ :‬إن سصصمه” تصصارخ” وإن آزر عمصصه‬
‫والقران يقول إن آزر أبوه ول مانع من أن يكصصون عمصصه‬
‫لسصصتخدام ذلصصك فصصي لغصصة العصصرب‪ ،‬وقصصد قصصال بعصصض‬
‫المفسرين إن آزر اسصصم للصصصنم ل لبيصصه ول لعمصصه وإن‬
‫التقدير‪ :‬إذ قال إبراهيم لبيصصه اتصصرك آزر أتتخصصذ أصصصناما‬
‫آلهة” ‪ -‬ونطقت بكلمة تارخ بكسر الراء ‪ -‬ولما كان هذا‬
‫البيان شصافيا لمثصصالي‪ ،‬رغصصم إيجصصازه‪ ،‬لصم يشصأ أن يصدع‬
‫الموقف يمر في هصصدوء فقصصال‪ :‬ولكصصن اسصصم أبيصصه تصصارخ‬
‫بضم الراء ل بكسرها‪ .‬فقلت‪ :‬فليكن وهو اسم أعجمي‬
‫على كل حال وضبطه الصحيح يتوقف على معرفة هذه‬
‫اللغة‪ ،‬والمهم العظة والعبرة‪ .‬وأراد هصصذا الشصصيخ رحمصصه‬

‫الله أن يتخذ معي هذا السلوب في كل درس‪ ،‬ومعنصصى‬
‫هصصذا أن يهصصرب العامصصة والمسصصتمعون مصصن هصصذا الجصصدل‬
‫العقيم ويصصدعون للشصصيخين هصصذا الميصصدان الصصذي ل خيصصر‬
‫فيصصه‪ ،‬فكصصرت فصصي علج الشصصيخ فصصدعوته إلصصى المنصصزل‬
‫وأكرمته وقدمت له كتابين في الفقه والتصصصوف هديصصة‬
‫وطمصصأنته علصصى أننصصي مسصصتعد لمهصصاداته بمصصا شصصاء مصصن‬
‫الكتب‪ ،‬فسر الرجل سرورا عظيما وواظب على حضور‬
‫الدرس والصغاء إليه إصغاء تاما ودعوة الناس إليه في‬
‫إلحاح فقلت في نفسي‪ :‬صدق رسصصول اللصصه‪ “ :‬تهصصادوا‬
‫تحصصابوا” واسصصتمرت هصصذه الطريقصصة ناجحصصة إلصصى حيصصن‪،‬‬
‫وللنفوس تقلباتها‪.‬‬
‫وأما رجال الطرق فقد كانوا كثرة كثيرة في هذا البلصصد‬
‫الطيبصصة قلصصوب أهلصصه وكصصان يصصتردد عليهصصم الكصصثير مصصن‬
‫الشصصيوخ‪ .‬ول أنسصصى مجصصالس الشصصيخ حسصصن عبصصد اللصصه‬
‫المسلمي والشيخ عبود الشاذلي‪ ،‬والشيخ عبد الوهصصاب‬
‫الدندراوي وغيرهم‪ .‬وفي هذه الفترة زار السصصماعيلية‬
‫الشصصيخ عبصصد الرحمصصن سصصعد وهصصو مصصن خلفصصاء الشصصيخ‬
‫الحصصصافي‪ ،‬فهصصو أخونصصا فصصي الطريصصق حينصصذاك‪ ،‬وكصصان‬
‫يدرس ويعصصظ‪ ،‬ويصصرأس بعصصد ذلصصك حلقصصة الصصذكر‪ .‬فقصصصد‬
‫المسجد ولم اكن أعرفه ول يعرفني ودرس ووعظ‪ ،‬ثم‬
‫دعصصا النصصاس إلصصى الصصذكر‪ ،‬فرأيصصت أسصصلوب الطريقصصة‬
‫الحصافية وتعرفت إليه أخيرا‪ .‬ولكن الحق أنني لم أكن‬
‫متحمسا لنشر الدعوة على أنها طريصصق خصصاص لسصصباب‬
‫أهمهصصا‪ :‬أننصصي ل أريصصد الصصدخول فصصي خصصصومة مصصع أبنصصاء‬
‫الطرق الخرى‪ ،‬وأنني ل أريد أن تكصصون محصصصورة فصصي‬
‫نفر من المسلمين‪ ،‬ول في ناحية من نصصواحي الصصصلح‬
‫السلمي‪ ،‬ولكني حاولت جاهصصدا أن تكصصون دعصصوة عامصصة‬
‫قوامها العلم والتربيصصة والجهصصاد‪ ،‬وهصصي أركصصان الصصدعوة‬
‫السلمية الجامعة ومن أراد بعد ذلك تربية خاصصصة فهصصو‬
‫وما يختار لنفسه‪ ،‬ولكني مصصع هصصذا أكرمصصت الشصصيخ عبصصد‬
‫الرحمصصن وأحسصصنت اسصصتقباله‪ ،‬ودعصصوت الراغصصبين فصصي‬
‫الطريق إلى الخذ عنه والستماع إليه حتى سافر‪ .‬كما‬
‫تعرفصصت فصصي هصصذه الفصصترة إلصصى السصصيد محمصصد الحصصافظ‬
‫التيجاني الذي جاء إلى السماعيلية خصيصا ليحذر مصصن‬

‫دسائس البهائيين ومكايدهم‪ ،‬وقصد كصصان لهصصم فصي هصذا‬
‫الوقت دعوة ودعاة فصصي هصصذه النصصواحي‪ ،‬تقصصوى وتشصصتد‬
‫وتنتشر‪ ،‬فأبلى البلء الحسن في تحذير النصصاس منهصصم‪،‬‬
‫وكشف خدعهم وأباطيلهم والرد عليهصصم‪ ،‬وقصصد أعجبصصت‬
‫بما رأيتصصه مصصن علمصصه وفضصصله ودينصصه وغيرتصصه وناقشصصته‬
‫طويل ‪ -‬وكنا نسهر ليالي عدة ‪ -‬فيما يأخذ الناس علصصى‬
‫التيجانية من غلو ومبالغة ومخالفصصات‪ ،‬فكصصان يصصؤول مصصا‬
‫يحتمل التأويل‪ ،‬وينفي ما يصطدم بالعقيصصدة السصصلمية‬
‫الصافية ويصصبرأ منصه أشصصد الصبراءة‪ .‬كصانت طريقصتي مصصع‬
‫هؤلء الشيوخ الكثيرين الذين يزورون السصصماعيلية أن‬
‫أتأدب معهم بأدب الطريق وأخاطبهم بلسصصانهم‪ ،‬ثصصم إذا‬
‫خلونا معا شرحت لكل منهم حصصال المسصصلمين وجهلهصصم‬
‫بأوليصصات دينهصصم‪ ،‬وتفكصصك رابطتهصصم‪ ،‬وغفلتهصصم عصصن‬
‫مصالحهم الدينية والدنيويصصة‪ ،‬ومصصا يهصصددهم مصصن أخطصصار‬
‫جسام في كيانهم الديني بزحف اللحاد والباحية علصصى‬
‫معسكراتهم ‪ ،‬وفي كيانهم الدنيوي بغلبة الجانب على‬
‫خيصصرات بلدهصصم‪ ،‬وكصصان المعسصصكر غصصرب السصصماعيلية‬
‫ومكصصاتب شصصركة قنصصاة السصصويس فصصي شصصرقها مصصددا ل‬
‫ينضب من المثلة على ذلك‪ ،‬ثم أذكرهصصم بالتبعصصة الصصتي‬
‫علصصصى كصصصاهلهم لهصصصؤلء التبصصصاع الصصصذين وثقصصصوا بهصصصم‬
‫وأسلموهم قيادهم‪ ،‬ليدلوهم على الله ويرشدوهم إلى‬
‫الخير‪ ،‬ثم أطلب إليهم فصصي النهايصصة التربيصصة السصصلمية‬
‫الصحيحة‪ ،‬وجمع كلمتهصصم علصصى عصصزة السصصلم والعمصصل‬
‫على إعادة مجده‪.‬‬
‫ول زلت أذكر مقابلة قابلت فيهصصا الشصصيخ عبصصد الوهصصاب‬
‫الدندراوي رحمه الله‪ ،‬فرأيت شصصابا فصصي سصصني تقريبصصا‪،‬‬
‫في العشرين أو الحاديصة والعشصرين مصن عمصره‪ ،‬وفيصه‬
‫صلح وخير‪ ،‬فجلسصصت معصصه مصصوقرا إيصصاه كصصل التصصوقير‪،‬‬
‫حتى إذا انتهي المجلس العام طلبت أن أخلصصوا بصصه فصصي‬
‫حجرة خاصصصة‪ ،‬ولمصصا دخلصصت خلعصصت طربوشصصي فوضصصعته‬
‫علصصى كرسصصي وخلعصصت عمصصامته ووضصصعتها إلصصى جصصوار‬
‫الطربوش‪ ،‬وهو يستغرب هذا العمل الذي لم يفاجصصأ بصصه‬
‫من أحد من قبل‪ ،‬وقلت له‪ “ :‬يا أخصصي ل تنتقصصدني فصصي‬
‫هذا العمل فإنما فعلته لقضي علصصى الفصصارق الشصصكلي‬

‫بينصصي وبينصصك‪ ،‬ولخصصاطب فيصصك الشصصاب المسصصلم عبصصد‬
‫الوهصصاب الدنصصدراوي فقصصط‪ ،‬أمصصا الشصصيخ عبصصد الوهصصاب‬
‫الدندراوي فقد تركناه في المجلس العام‪ ..‬إنك يا أخي‬
‫فصي العشصرين مصن عمصرك‪ ،‬وكلصك والحمصد للصه شصباب‬
‫وقوة وحماسصصة‪ ..‬هصصا أنصت ذا تصرى هصصذه الجمصوع‪ ،‬الصصتي‬
‫جمعها الله عليك‪ ،‬لتقضي الليل في ذكر ونشيد‪ ،‬ثصصم ل‬
‫شيء بعد ذلك‪ ،‬والكثير منهم شأنه من شأن غيصصره مصصن‬
‫المسصصلمين‪ :‬جهالصصة بالصصدين‪ ،‬وبعصصد عصصن الشصصعور بعصصزة‬
‫السصصلم وكرامتصصه فهصصل تصصرض هصصذا؟” فقصصال‪ “ :‬ومصصاذا‬
‫أصنع؟” قلت‪ :‬العلم والتنظيم والرقابة‪ ،‬وتربيتهم على‬
‫سيرة سلفنا الصاع‪ ،‬وتاريخ أبطالنا المجاهصصدين‪ .‬وكصصان‬
‫كلم طويل بيننصا حصصول هصذه المعصاني‪ ،‬تصصأثر بصصه الشصصيخ‬
‫تأثرا عميقا‪ ،‬وتعاهدنا معا علصى العمصل‪ .‬أخصوين لخدمصة‬
‫السلم العصام وتركيصز دعصوته فصي النفصوس‪ ،‬كصل فصي‬
‫ميدانه ومحيطه‪ ،‬وأشهد أنصصه مصصا جصصاء السصصماعيلية بعصصد‬
‫ذلك إل بدأ بزيارتي وتطمينصصي بصصأنه علصصى العهصصد مقيصصم‬
‫حتى توفي رحمه الله وجزاه عن الوفاء خيرا‪.‬‬
‫مع العيان‬
‫كان أعيان السماعيلية في هذا الوقت يمثلون فكرتين‬
‫ علصصى أثصصر ذلصصك الخلف الصصديني الصصذي أوجصصده خلف‬‫المشايخ في بعض الراء ‪ -‬والحقيقة أنه كصصان للمعصصاني‬
‫الشخصية والعائلية الثر الكبير في تصصوجيه هصصذا الخلف‬
‫كمصصا هصصي العصصادة فصصي المجتمصصع المصصصري‪ .‬وكصصان ل بصصد‬
‫للموظف الذي ليس من أهل البلصد أن يتصصل بأعيانهصا‪،‬‬
‫وأن يغشصصى بيصصوتهم وقصصد انقسصصم الموظفصصون الصصذين‬
‫يتصلون بهؤلء العيان إلى معسكرين تقريبا‪ ،‬وكل من‬
‫يتصصصل بهصصم ولكنصصى كنصصت أشصصعر أن طبيعصصة الصصدعوة‬
‫الشصصاملة‪ ،‬وهصصي دعصصوة إخصصاء ومصصودة‪ ،‬تفصصرض علصصى أن‬
‫أتصل بالطرفين جميعصصا‪ ،‬وأن يكصصون هصصذا التصصصال فصصي‬
‫وضوح وجلء‪ ،‬فكنت إذ دخلت بيت زعيم أحد الفريقيصصن‬
‫تعمدت أن أقول شيئا عن منافسه فلن‪ ،‬وأنه ل يضصصمر‬
‫له إل الخير‪ ،‬ويذكره بالخير كذلك‪ .‬وأن من واجبهمصصا أن‬
‫يتعاونا على ما فيه مصلحة بلصدهما‪ ،‬وأن السصلم يصأمر‬
‫بهصصذا‪ ،‬إلصصى غيصصر ذلصصك مصصن أمثصصال هصصذه المعصصاني‪ .‬وإذا‬

‫سمعت مصصن ينتقصصص أحصصد الفريقيصصن فصصي منصصزل الخصصر‬
‫رددت عليه بأن من الخيصصر أن يكصصون واسصصطة التوفيصصق‪،‬‬
‫وأل ينقصصل مصصن الكلم إل مصصا يعينصصه علصصى ذلصصك‪ ،‬وأنصصه ل‬
‫ضرورة للتورط في الغيبة‪ ،‬وهي إثم كبير‪ ،‬وهكصصذا‪ ..‬ول‬
‫شك أن هذا الكلم كله كان ينقصصل للطصصرف الثصصاني‪ ،‬كصصا‬
‫هي العادة في البلد الصغير ‪ -‬مصصع السصف ‪ -‬فيسصر بصه‪.‬‬
‫وبهذا السلوب استطعت أن أظفصصر بصصصداقة الطرفيصصن‬
‫واحترامهما جميعا‪ .‬ولقد كان لهذا السصصلوب أثصصره فصصي‬
‫اجتماع الطبقات المختلفصصة علصصى دعصصوة الخصصوان حيصصن‬
‫نشأت بعد ذلك‪.‬‬
‫الندية‬
‫كان في السماعيلية في ذلك الحين نادى العمال الذي‬
‫أنشصصأته جمعيصصة التعصصاون‪ ،‬والصصذي مصصا زال قائمصصا يصصؤدي‬
‫رسالة طيبة في محيط العمال الجتمصاعي‪ ،‬وكصان فيصه‬
‫نخبصصة مصصن الشصصباب المثقصصف‪ ،‬الصصذي يريصصد أن يسصصتمع‬
‫ويتعلم‪ ،‬وكان هناك كذلك فرع جمعية منصصع المسصصكرات‬
‫تلقي فيه بعض المحاضرات والحصصاديث المتعلقصصة بهصصذا‬
‫الغرض‪ ،‬وقد انتهزت هذه الفرصة‪ ،‬واتصلت بالناحيتين‪،‬‬
‫وأخذت ألقصصي بعصصض المحاضصصرات الدينيصصة والجتماعيصصة‬
‫والتاريخية‪ ،‬التي كانت سببا في تهيئة نفوس كثير مصصن‬
‫المثقفين للدعوة المستقبلية‪.‬‬
‫عودة إلى القاهرة‬
‫ورغم الهتمام الكامل بتدعيم الفكرة‪ ،‬وتهيئة النفوس‬
‫لها في السصصماعيلية‪ ،‬فصصإن ذلصصك لصصم يحصصل بينصصي وبيصصن‬
‫الهتمام بسصصير التيصصار السصصلمي الضصصعيف ‪ -‬حينصصذاك ‪-‬‬
‫واتجاهاته في القاهرة‪ ،‬فكنت علصصى صصصلة تامصصة بمجلصصة‬
‫الفتح‪ ،‬وكنت أعمل جاهدا ً علصصى نشصصر الصصدعوة لهصصا فصصي‬
‫السماعيلة‪ ،‬والكثصصار مصصن مشصصتركيها باعتبارهصصا شصصعاع‬
‫النور الول الذي يسير العاملون للحركة السلمية في‬
‫ضوئه‪.‬‬

‫جمعية الشبان المسلمين‬
‫كما كنت على صلة تامة بمجموعة الشباب التي تعرفت‬
‫إليهصصا فصصي القصصاهرة مصصن قبصصل‪ ،‬وتعاهصصدنا علصصى العمصصل‬
‫للدعوة السلمية العامة‪.‬‬
‫وكم كنت سعيدا فرحصصا أشصصد الفصصرح حينمصصا قصصرأت فصصي‬
‫الجرائد صباح يوم من اليام نبأ الجتماع الول لتكصصوين‬
‫جمعيصصة الشصصبان المسصصلمين ‪ -‬وفقهصصا اللصصه ‪ -‬واختيصصار‬
‫المرحوم عبصصد الحميصصد بصك سصعيد رئيسصا ً لهصا علصصى أثصر‬
‫مجهودات هؤلء الخصصوة مصصن الشصصباب المصصؤمن‪ ،‬وأذكصصر‬
‫أننصصي كتبصصت تصصوا ً إلصصى عبصصد الحميصصد بصصك سصصعيد معلنصصا‬
‫اشصصتراكي بالجمعيصصة‪ ،‬وواظبصصت علصصى دفصصع الشصصتراك‪،‬‬
‫وتابعت خطواتها‪ ،‬وما طرأ عليها من تطورات وحوادث‬
‫بكصصل اهتمصصام‪ ،‬وألقيصصت أول محاضصصرة هامصصة لصصي فصصي‬
‫القصصاهرة فصصي ناديهصصا بشصصارع مجلصصس النصصواب‪ ،‬وأظنهصصا‬
‫كانت بعنوان” بين حضارتين” وقد كنت‪ ،‬ول زلصصت أكصصن‬
‫لرجالهصصصا المؤسسصصصين والعصصصاملين فيهصصصا كصصصل تقصصصدير‬
‫لجهصصودهم السصصلمية القيمصصة‪ ،‬ول زلصصت أذكصصر منهصصم‬
‫الدكتور يحيى الدرديرى‪ ،‬والستاذ محمود علي فضصصلي‪،‬‬
‫والستاذ محمد الغمراوي‪ ،‬والسيد محب الدين الخطيب‬
‫وغيرهم‪ ،‬جزاهم الله عن السلم والمسلمين خيرا‪.‬‬
‫ومن الطرائف أننصصا بعصصد أربعيصصن يومصصا مصصن نزولنصصا إلصصى‬
‫السماعيلية‪ ،‬لم نستزح في القامصصة فصصي البنسصصيونات‪،‬‬
‫فعولنا على استئجار منزل خاص‪ ،‬فكانت المصصصادفة أن‬
‫نجصصد دورا أعلصصى فصصي منصصزل‪ ،‬اسصصتؤجر دوره الوسصصط‬
‫مجتمعا ً لمجموعة من المصصواطنين المسصصيحيين‪ ،‬اتخصصذوا‬
‫منه ناديصصا وكنيسصصة‪ ،‬ودوره السصصفل مجتمعصصا لمجموعصصة‬
‫من اليهود‪ ،‬اتخذوا منه ناديا وكنيسة‪ ،‬وكنا نحصصن بالصصدور‬
‫العلى نقيم الصلة‪ ،‬ونتخذ مصن هصصذا المسصصكن مصصلى‪،‬‬
‫فكأنما هذا المنزل يمثل الديان الثلثة‪ .‬ولست أنسى”‬
‫أم شالوم” سادنة الكنيسة‪ ،‬وهي تدعونا كل ليلة سبت‬
‫لنضيء لها النور‪ ،‬ونساعدها في” توليع وابور الجصصاز”‪،‬‬
‫وكنا نداعبها بقولنا‪ :‬إلى متى تسصصتخدمون هصصذه الحيصصل‬
‫التي ل تنطلي على الله؟ وإذا كان الله قد حرم عليكصصم‬

‫النور والنار يوم السبت كما تدعون‪ ،‬فهل حصصرم عليكصصم‬
‫النتفاع‪ ،‬أو الرؤية؟ فتعتذر‪ ،‬وتنتهي المناقشة بسلم‪.‬‬
‫وحي السماعيلية‬
‫وكصصان للسصصماعيلية وحصصي عجيصصب‪ ،‬فهصصذا المعسصصكر‬
‫النجليصصصزي فصصصي غربهصصصا ببأسصصصه وسصصصلطانه وهيلمتصصصه‬
‫وهيلمانه‪ ،‬يبعث فصصي نفصصس كصصل وطنصصي غيصصور‪ .‬السصصى‬
‫والسصصف‪ ،‬ويصصدفعه دفعصصا إلصصى مراجعصصة هصصذا الحتلل‬
‫البغيض‪ ،‬وما جر على مصر من نكبات جسام‪ ،‬وما أضاع‬
‫عليهصصا مصصن فصصرص ماديصصة وأدبيصصة‪ ،‬وكيصصف كصصان الحصصاجز‬
‫الوحيد دون نهوضها ورقيهصا والمصانع الول مصن وحصدة‬
‫العرب واجتماع كلمة المسلمين طوال ستين سنة‪.‬‬
‫وهذا المكتب النيصصق الفخصصم‪ ،‬مكتصصب إدارة شصصركة قنصصاة‬
‫السصصويس فصصي بهصصائه وروعتصصه وسصصلطانه وسصصطوته‪،‬‬
‫واستخدامه للمصريين ومعاملته إيصصاهم معاملصصة التبصصاع‬
‫المضطهدين‪ ،‬وإكرامه للجانب ورفعه إياهم إلى مرتبة‬
‫السصصادة والحصصاكمين‪ ،‬واسصصئثار هصصذا المكتصصب بالشصصراف‬
‫التصصام علصصى كصصل المرافصصق العامصصة‪ ،‬فصصالنور والميصصاه‪،‬‬
‫والنظافة‪ ،‬وكل ما هو من شأن المجالس البلدية تقصصوم‬
‫عليه الشركة‪ ،‬حتى الطرق والمداخل التي توصصصل إلصصى‬
‫السصصماعيلية البلصصد المصصصري الصصصميم كلهصصا فصصي يصصد‬
‫الشركة‪ ،‬فل دخول إل بإذنها ول خروج إل بموافقتها‪.‬‬
‫وهصصذه المنصصازل الفخمصصة المنتشصصرة فصصي حصصي الفرنصصج‬
‫بأكمله‪ ،‬ويسكنها موظفصصو الشصصركة الجصصانب‪ ،‬وتقابلهصصا‬
‫مسصصاكن العمصصال العصصرب فصصي ضصصآلتها وصصصغر شصصأنها‬
‫والشوارع النيقة في حي العرب كلها تحمل لوحات لم‬
‫تكتصصب إل بلغصصة هصصذا الحتلل القتصصصادي الجصصاثم علصصى‬
‫صدورها‪ ،‬حتى شارع المسجد كان مكتوبا هكصصذا‪ ...‬ذلصصك‬
‫إلصصى تخليصصد السصصماء الجنبيصصة علصصى هصصذه اللوحصصات”‬
‫نجرللي”‪“ ،‬لبير”‪ ”،‬أوجيني”‪ ،‬إلخ‪..‬‬
‫كصصل هصصذه المعصصاني والخصصواطر‪ ،‬كصصانت تتفاعصصل وتعمصصل‬
‫عملهصصا فصصي النفصصس‪ ،‬بخاصصصة إذا خل المتأمصصل فيهصصا‬
‫بنفسه‪ ،‬بين خمائل السصصماعيلية‪ ،‬وحصصدائقها الغنصصاء‪ ،‬أو‬
‫في شصصاطىء بحيصصرة التمسصصاح الجميلصصة‪ ،‬أو فصصي جصصوف‬
‫الغابات الصناعية على حافة الصحراء‪.‬‬

‫لقد أوحت السماعيلية بالكثير من المعاني‪ ،‬التي كصصان‬
‫لها أثر كبير في تكييف الدعوة والداعية‪.‬‬
‫الخوان المسلمون‬
‫وفي ذي القعدة سنة ‪ 1 347‬هص‪ ،‬مارس سنة ‪ 1 9 28‬م‬
‫ فيمصصا أذكصصر ‪ -‬زارنصصي بصصالمنزل أولئك الخصصوة السصصتة‪:‬‬‫حافظ عبدالحميد‪ ،‬أحمد الحصصصري‪ ،‬فصصؤاد إبراهيصصم‪ ،‬عبصصد‬
‫الرحمن حسب الله‪ ،‬إسماعيل عز‪ ،‬زكي المغربي‪ ،‬وهم‬
‫مصصن الصصذين تصصأثروا بالصصدروس والمحاضصصرات الصصتي كنصصت‬
‫ألقيها‪ ،‬وجلسوا يتحدثون إلي وفي صوتهم قوة‪ ،‬وفصصي‬
‫عيونهم بريق‪ ،‬وعلصصى وجصصوههم سصصنا اليمصصان والعصصزم‪،‬‬
‫قصصالوا‪ “ :‬لقصصد سصصمعنا ووعينصصا‪ ،‬وتأثرنصصا ول نصصدري مصصا‬
‫الطريق العمليصة إلصصى عصصزة السصلم وخيصصر المسصلمين‪،‬‬
‫ولقد سئمنا هذه الحياة‪ :‬حياة الذلة والقيصود‪ ،‬وهصا أنصصت‬
‫ترى أن العرب والمسلمين في هصصذا البلصصد ل حصصظ لهصصم‬
‫مصصن منزلصصة أو كرامصصة وأنهصصم ل يعصصدون مرتبصصة الجصصراء‬
‫التابعين لهؤلء الجانب‪ .‬ونحن ل نملك إل هصصذه الصصدماء‬
‫تجري حارة بالعزة فصصي عروقنصصا‪ ،‬وهصصذه الرواح تسصصري‬
‫مشرقة باليمان والكرامة مع أنفسصصنا‪ ،‬وهصصذه الصصدراهم‬
‫القليلة‪ ،‬من قوت أبنائنا‪ ،‬ول نستطيع أن ندرك الطريق‬
‫إلى العمل كمصصا تصصدرك‪ ،‬أو نتعصصرف السصصبيل إلصصى خدمصصة‬
‫الوطن والدين والمة كما تعرف‪ ،‬وكل الذي نريده الن‬
‫أن نقدم لك ما نملك لنبرأ مصصن التبعصصة بيصصن يصصدي اللصصه‪،‬‬
‫وتكصصون أنصصت المسصصئول بيصصن يصصديه عنصصا وعمصصا يجصصب أن‬
‫نعمصصل‪ ،‬وإن جماعصصة تعاهصصد اللصصه مخلصصصة علصصى أن تحيصصا‬
‫لدينه‪ ،‬وتمصصوت فصصي سصصبيله‪ ،‬ل تبتغصصي بصصذلك إل وجهصصه‪،‬‬
‫لجديرة أن تنتصر‪ ،‬وإن قل عددها وضعفت عددها”‪.‬‬
‫كان لهذا القول المخلص أثره البالغ فصصي نفسصصي‪ ،‬ولصصم‬
‫أستطع أن أتنصل من حمل مصصا حملصصت‪ ،‬وهصصو مصصا أدعصصو‬
‫إليه وما أعمل له‪ ،‬وما أحاول جمع الناس عليه‪ ،‬فقلصصت‬
‫لهم في تأثر عميق‪ “ :‬شكر الله لكم وبارك هصصذه النيصصة‬
‫الصالحة‪ ،‬ووفقنا إلى عمل صصصالح‪ ،‬يرضصصي اللصصه وينفصصع‬
‫الناس‪ ،‬وعلينا العمل وعلى اللصصه النجصصاح‪ .‬فلنبصصايع اللصصه‬
‫على أن نكون لدعوة السلم جندا‪ ،‬وفيها حياة الصصوطن‬
‫وعزة المة !‪.‬‬

‫وكانت بيعة‪...‬‬
‫وكان قسما أن نحيا إخوانا نعمل للسلم ونجاهصصد فصصي‬
‫سبيله‪.‬‬
‫وقال قائلهم‪ :‬بم نسمي أنفسنا؟ وهل نكون جمعية أو‬
‫ناديا‪ ،‬أو طريقة أو نقابة حتى نأخصصذ الشصصكل الرسصصمي؟‬
‫فقلصصت‪ :‬ل هصصذا‪ ،‬ول ذاك‪،‬دعونصصا مصصن الشصصكليات‪،‬ومصصن‬
‫الرسصصميات‪ ،‬وليكصصن أول اجتماعنصصا وأساسصصه‪ :‬الفكصصرة‬
‫والمعنويات والعمليات‪ .‬نحن إخوة في خدمصصة السصصلم‪،‬‬
‫فنحصصن إذن” الخصصوان المسصصلمون‪ .”.‬وجصصاءت بغتصصة‪...‬‬
‫وذهبت مث ً‬
‫ل‪ ...‬وولدت أول تشكيلة للخوان المسصصلمين‬
‫من هؤلء الستة‪ :‬حول هذه الفكرة‪ ،‬على هصذه الصصصورة‬
‫وبهذه التسمية‪.‬‬
‫مدرسة التهذيب‬
‫ثم تشاورنا في مكان الجتماع وما نعمل فيه‪ ،‬واتفقنصصا‬
‫أخيصصرا علصصى أن نسصصتأجر حجصصرة متواضصصعة فصصي شصصارع‬
‫فاروق في مكتب الشيخ علي الشريف بمبلغ ‪ 60‬قرشا‬
‫في الشهر‪ .‬نضصصع فيهصصا أدواتنصصا الخاصصصة ونجتمصصع فيهصصا‬
‫اجتماعاتنصصا الخاصصصة‪ ،‬علصصى أن يكصصون لنصصا حصصق النتفصصاع‬
‫بأدوات المكتب بعد انصراف التلميذ ابتداء مصصن العصصصر‬
‫إلصصى الليصصل ويسصصمه هصصذا المكصصان”مدرسصصة التهصصذيب”‬
‫للخصوان المسصلمين‪ ،‬ويكصصون منهصصاجه دراسصة إسصصلمية‬
‫قوامها تصحيح تلوة القرآن بحيث يتلوه الخ المنتسب‬
‫إلى هذه المدرسة‪ .‬وبالتالي إلصصى الصصدعوة وفصصق أحكصصام‬
‫التجويد‪ .‬ثم محاولة حفظ آيات وسصصور‪ .‬ثصصم شصصرح هصصذه‬
‫اليات والسور وتفسصصيرها تفسصصيرا ً مناسصصبا‪ .‬ثصصم حفصصظ‬
‫بعصصض الحصصاديث وشصصرحها كصصذلك‪ .‬وتصصصحيح العقصصائد‬
‫والعبصصادات وتعصصرف أسصصرار التشصصريع وآداب السصصلم‬
‫العامصصة‪ .‬ودراسصصة التاريصصخ السصصلمي وسصصيرة السصصلف‬
‫الصالح والسيرة النبويصصة‪ .‬بصصصورة مبسصصطة تهصصدف إلصصى‬
‫النصصواحي العمليصصة والروحيصصة‪ .‬وتصصدريب القصصادرين علصصى‬
‫الخطابة والدعوة تدريبا علميا بحفصظ مصا يسصتطاع مصن‬
‫النظصصصم والنصصصثر‪ ،‬ومصصصادة الصصصدعوة‪ .‬وعمليصصصا بتكليفهصصصم‬
‫التدريس والمحاضصصرة فصصي هصصذا المحيصصط أول‪ .‬ثصصم فصصي‬
‫أوسصصع منصصه بعصصد ذلصصك‪ .‬وحصصول هصصذا المنهصصاج تربصصت‬

‫المجموعة الولى من الخوان المسصصلمين الصصذين بلغصصوا‬
‫في نهاية العام المدرسي” ‪ ”1 9 28 - 1 9 27‬سبعين‬
‫أو أكثر قلي ً‬
‫ل‪ .‬ولم يكن هذا المنهصصاج التعليمصصي هصصو كصصل‬
‫شيء‪.‬‬
‫فقد كانت معصصاني التربيصصة العمليصصة الصصتي تتفاعصصل فصصي‬
‫أنفسصصصهم بالمخالطصصصة والتصصصصرفات الواقعيصصصة والصصصود‬
‫والمحبصصة فيمصصا بينهصصم‪ ،‬والتعصصاون الكامصصل فصصي شصصئون‬
‫حياتهم‪ ،‬وتهيؤ نفوسهم لما فصصي ذلصصك مصصن خيصصر أقصصوى‬
‫العوامل في تكوين هذه الجماعصصة‪ .‬وأذكصصر أننصصي دخلصصت‬
‫علصصى الخ السصصيد أبصصو السصصعود ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪ -‬تصصاجر‬
‫الخردوات‪ ،‬فرأيت الخ مصطفي يوسف يشصصتري منصصه”‬
‫زجاجة ريحه” والمشتري يريد أن يدفع عشصصرة قصصروش‬
‫والبائع يأبى أن يأخذ أكثر من ثمانية قصصروش‪ ،‬وكلهمصصا‬
‫ل يريد أن يتزحزح عن موقفه‪ .‬كان لهذا المنظر أعمصصق‬
‫الثر في نفسي‪ ،‬وتدخلت في المصصر‪ ،‬فطلبصصت فصصاتورة‬
‫الشراء فوجدت أن الثمصصن الساسصصي الصصذي اشصصترى بصصه‬
‫الخ سعيد سيد أبو السعود ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬هو الذي يريد‬
‫أن يبيع به لخيه” الدستة بستة وتسعين قرشا”‪..‬‬
‫فقلت له‪ :‬يا أخي‪ .‬إذا كنصصت ل تكسصصب مصصن صصصديقك ول‬
‫يشتري منك عدوك فمن أيصصن تعيصصش؟ فقصصال‪ :‬ل فصصارق‬
‫بيني وبين أخي‪ ،‬ويسرني أن يتقبل منصصي هصصذا العمصصل‪،‬‬
‫فقلصصت للخ مصصصطفي‪ :‬ولمصصاذا ل تتقبصصل رفصصد أخيصصك؟‬
‫فقصصال‪ :‬إذا كنصصت أشصصتريها مصصن الخصصارج بهصصذه العشصصرة‬
‫فأخي أولى بهذه الزيادة‪ ،‬ولصصو عرفصصت أنصصه يقبصصل أكصصثر‬
‫منها لزدت وبالتدخل انتهينا إلى تسعة قروش‪.‬‬
‫ليس الشأن شأن قصرش أو قرشصين‪ ،‬ولكنصه شصأن هصذا‬
‫المعنصصصى النفسصصصاني الصصصذي لصصصو انتشصصصر فصصصي النصصصاس‬
‫واستشعروه واستولى على أنفسهم لنحلت المشصصكلة‬
‫الفردية والجتماعية والعالمية‪ ،‬ولعصصاش النصصاس سصصعداء‬
‫آمنين‪.‬‬
‫علم هؤلء الخوان أن أحد إخوانهم متعطل عن العمل‪،‬‬
‫فجاء أكثر من عشرة منهم كل واحد يهمصصس فصصي أذنصصه‬
‫على انفراد يعرض كل مدخر من مال ليكون رأس مصصال‬

‫يعمل فيه أخوه المتعطل واكتفيصصت ببعضصصهم وشصصكرت‬
‫الخرين‪ ،‬فانصرفوا وهم آسفون لما فاتهم مصصن فضصصل‬
‫المساعدة‪.‬‬
‫نماذج من تصرفات الرعيل الول‬
‫كان هؤلء الخوة مثل رائعا ونماذج طيبة مصصن التمسصصك‬
‫بأحكام السصصلم الحنيصصف فصصي كصصل تصصصرفاتهم‪ ،‬والتصصأثر‬
‫بأخلقه ومشاعره فيما يصدر عنهم من قول أو عمصصل‪،‬‬
‫سواء أكان ذلك مع أنفسهم أو مع غيرهم من الناس‪.‬‬
‫استدعى المسيو سولنت باشصصمهندس القنصصال ورئيصصس‬
‫قسصصم السكسصصيون الخ حصصافظ ليصصصلح لصصه بعصصض أدوات‬
‫النجارة في منزله وسصأله عمصا يطلصب مصن أجصر فقصال‬
‫‪ 130‬قرش صًا‪ .‬فقصصال المسصصيو سصصولنت بصصالعربي‪ “ :‬أنصصت‬
‫حرامصصي”‪ .‬فتمالصصك الخ نفسصصه وقصصال لصصه بكصصل هصصدوء‪:‬‬
‫ولماذا؟ فقال‪ :‬لنك تأخذ أكثر من حقك‪ .‬فقال له‪ :‬لصصن‬
‫آخذ منك شيئا ً ومع ذلك فإنصصك تسصصتطيع أن تسصصأل أحصصد‬
‫المهندسين من مرؤوسيك‪ ،‬فإن رأي أنني طلبصصت أكصصثر‬
‫مصصن القصصدر المناسصصب فصصإن عقوبصصتي أن أقصصوم بالعمصصل‬
‫مجانًا‪ ،‬وإن رأي أنني طلبت أقصصل ممصصا يصصصح أن أطلصصب‬
‫فأسامحك في الزيادة‪ .‬واستدعى الرجصل فعل مهندسصا‬
‫وسأله فقدر أن العمصصل يسصصتوجب ‪ 200‬قرشصًا‪ ،‬فعرفصصه‬
‫المسصصيو سصصولنت وأمصصر الخ حصصافظ أن يبتصصدئ العمصصل‪.‬‬
‫فقال له سأفعل ولكنك أهنتنصصي فعليصصك أن تعتصصذر وأن‬
‫تسحب كلمتك‪ .‬فاستشاط الرجل غضصصبا ً وغلبصصه الطصصابع‬
‫الفرنسي الحاد‪ ،‬وأخصصذته العصصزة بصصالثم وقصصال‪ :‬تريصصد أن‬
‫أعتذر لك ومن أنت؟!‪ ،‬لصصو كصصان الملصصك فصصؤاد نفسصصه مصصا‬
‫اعتذرت له‪ .‬فقال حافظ في هدوء أيضًا‪ :‬وهصصذه غلطصصة‬
‫أخرى يا مسيو سولنت فأنت في بلد الملك فؤاد وكصصان‬
‫أدب الضيافة وعرفان الجميل يفرضان عليك أل تقصصول‬
‫مثل هذا الكلم وأنا ل أسمح ك أن تذكر اسصصمه إل بكصصل‬
‫أدب واحترام‪ .‬فتركه وأخذ يتمشى فصصي البهصصو الفسصصيح‬
‫ويداه في جيب بنطلصصونه‪ ،‬ووضصصع حصصافظ عصصدته وجلصصس‬
‫على كرسي واتكأ على منضدة وسادت فترة سصصكوت ل‬
‫يتخللها إل وقع أقدام المسيو الثائر الحائر‪ .‬وبعد قليصصل‬
‫تقدم من حافظ وقال له‪ :‬إفصصرض أننصصي لصصم أعتصصذر لصصك‬

‫فماذا تفعصصل؟ فقصصال المصصر هيصصن سصصأكتب تقريصصرا ً إلصصى‬
‫قنصلكم هنا وإلى سفارتكم أول ً ثم إلصصى مجلصصس إدارة‬
‫قناة السويس بباريس ثصصم الجصصرائد الفرنسصصية المحليصصة‬
‫والجنبية ثم أترقب كل قادم من أعضاء هصصذا المجلصصس‬
‫فأشصصكوك إليصصه‪ ،‬فصصإذا لصصم أصصصل إلصصى حقصصي بعصصد ذلصصك‬
‫استطعت أن أهينك في الشارع وعلصصى مل مصصن النصصاس‬
‫وأكصصون بصصذلك قصصد وصصصلت إلصصى مصصا أريصصد ول تنتظصصر أن‬
‫أشكوك إلى الحكومة المصرية الصصتي قيصصدتموها بسصصلل‬
‫المتيازات الجنبية الظالمة‪ ،‬ولكني لن أهدأ حتى أصل‬
‫إلى حقي بأي طريق‪ .‬فقال الرجل‪ :‬يظهر أننصصي أتكلصصم‬
‫مع” أفوكاتو ل نجار” أل تعلصصم أننصصي كصبير المهندسصصين‬
‫في قناة السويس فكيف تتصور أن أعتصصذر لصصك؟ فقصصال‬
‫حافظ‪ :‬وأل تعلم أن قناة السويس فصصي وطنصصي ل فصصي‬
‫وطنك وأن مدة استيلئكم عليها مؤقتصصة وسصصتنتهي ثصصم‬
‫تعود إلينا فتكون أنت وأمثالصصك مصصوظفين عنصصدنا فكيصصف‬
‫تتصور أن أدع حقي لصصك وانصصصرف الرجصصل إلصصى مشصصيته‬
‫الولى وبعد فترة عاد مرة ثانيصصة وعلصصى وجهصصه أمصصارات‬
‫التأثر وطرق المنضدة بيده في عنف مرات وهو يقول‪:‬‬
‫أعتذر يا حافظ سحبت كلمتي‪ .‬فقصصام الخ حصصافظ بكصصل‬
‫هدوء وقال‪ :‬متشكر يامسيو سولنت‪ .‬وزاول عمله حتى‬
‫أتمه‪.‬‬
‫وبعد النتهاء أعطصصاه المسصصيو سصصولنت مصصائة وخمسصصين‬
‫قرشا فأخذ منها مائة وثلثين قرشا ورد لصصه العشصصرين‪.‬‬
‫فقال له خصصذها” بقشيشصصا” فقصصال‪ :‬ل‪ .‬ل‪ .‬حصصتى ل آخصصذ‬
‫أكثر من حقي فأكون” حرامي” فدهش الرجل‪ .‬وقال‪:‬‬
‫إني مستغرب لمصصاذا ل يكصصون كصصل الصصصناع أولد العصصرب‬
‫مثلك؟ أنصصت” فصصاميلي محمصصد” فقصصال حصصافظ يصصا مسصصيو‬
‫سولنت كل المسلمين” فصصاميلي محمصصد” ولكصصن الكصصثير‬
‫منهصصصم عاشصصصروا” الخواجصصصات” وقلصصصدوهم ففسصصصدت‬
‫أخلقهم‪ .‬فلم يرد الرجل بأكثر من أن مد يده مصصصافحا ً‬
‫قصصائل‪ :‬متشصصكر‪ .‬متشصصكر‪ .‬كصصتر خيصصرك‪ .‬وفيهصصا الذن‬
‫بالنصراف‪.‬‬
‫وكصصان الخ حسصصن مرسصصي يعمصصل عنصصد الخصصواجه مصصانيو‬
‫ويخصصرج نموذجصصا ممتصصازا مصصن صصصناديق الراديصصو‪ .‬وكصصان‬

‫الصصصندوق حينصصذاك يتكلصصف جنيهصصا تقريبصصا‪ .‬فجصصاء أحصصد‬
‫الخواجات من أصدقاء مانيو وساوم الخ حسن على أن‬
‫يصنع له بعض الصناديق بنصف القيمصصة‪ .‬علصصى أل يخصصبر‬
‫بذلك الخواجة مانيو فيستفيد حق النصصصف الصصذي يأخصصذه‬
‫ويستفيد هذا الخواجة النصف الباقي‪ .‬وكان مانيو يثصصق‬
‫في الخ ثقة تامة‪ ،‬وقد أسلم إليه كصصل مصصا فصصي الصصدكان‬
‫من خامات وأدوات‪ .‬وأراد صديق مانيو أن يسصصتغل هصصذه‬
‫الثقة‪ ،‬ولكن الخ حسنا ألقصصى عليصصه درسصصا قاسصصيا فصصي‬
‫الخلق وقال لصصه‪ :‬إن السصصلم وكصصل ديصصن فصصي الوجصصود‬
‫يحرم الخيانة‪ ،‬فكيف بمن وثق فصصي هصصذه الثقصصة‪ .‬وإنصصي‬
‫لعجب أن تكون صديقه ومصصن جنسصصه ودينصصه ومصصع ذلصصك‬
‫تفكر في خيانته‪ ،‬وتحاول أن تحملني على مثل ذلك‪ .‬يا‬
‫هذا‪ :‬يجب أن تنصصدم علصصى هصصذا التفكيصصر الخصصاطىء وثصصق‬
‫بأنني سوف ل أخبر الخواجة مانيو بعملك هصصذا حصصتى ل‬
‫أفسد صداقتكما‪ ،‬ولكن بشرط أن تعصصدني وعصصدا صصصادقا‬
‫بأل تعود إلى مثل ذلك‪ .‬ولكن هذا الخواجه كان سخيفا‪،‬‬
‫فقصصال لصصه إذا سصصأخبر الخصصواجه مصصانيو بأنصصك أنصصت الصصذي‬
‫عرضت علي هذا العرض‪ .‬وهو سيصدقني ول شك فإنه‬
‫يثق بكلمي كل الثقة‪ ،‬وسيترتب على ذلك إخراجك من‬
‫العمل وفقدانك لهذه المنزلصصة الصصتي تتمتصصع بهصصا عنصصده‪،‬‬
‫وخير لك أن تتفصصق معصصي وتنفصصذ مصصا أريصصد‪ ،‬فغضصصب الخ‬
‫وقال له‪ :‬افعل ما تشصصاء‪ .‬وسصصيكون جصصزاؤك الخصصزي إن‬
‫شاء الله ونفذ الرجصصل وعيصصده وجصصاء مصصانيو يحقصصق فصصي‬
‫المر‪ ،‬فاكتسحت أضواء الحق ظلمصصات الباطصصل وأخصصبره‬
‫الخ حسن بالمر ولصصم يشصصك الرجصصل أبصصدا فصصي صصصدقه‪،‬‬
‫وطرد هذا الصصديق الخصائن وقطصع صصلته بصه‪،‬وزاد فصي‬
‫راتب الخ جزاء أمانته‪.‬‬
‫وهصصصذا الخ عبصصصد العزيصصصز علم النصصصبي الهنصصصدي الصصصذي‬
‫يعمل”ترزيا” في المعسكر النجليزي تدعوه زوجة أحد‬
‫كبار الضباط لبعض العمال الخارجيصصة بمهنتصصه‪ .‬لتنفصصرد‬
‫به في المنصصزل وتغريصصه بكصصل أنصصواع المغريصصات فيعظهصصا‬
‫وينصح لها ثم يخوفها ويزجرها‪ .‬فتهدد بعكصصس القضصصية‬
‫تارة‪ ،‬وبتصويب المسدس إلى صدره تصصارة أخصرى‪ ،‬وهصصو‬
‫مع ذلك ل يتزحزح عن موقفه قائل‪ :‬إني أخاف الله رب‬

‫العالمين‪ .‬وكم كان جميل ومضحكا في وقصصت واحصصد أن‬
‫توهمه في إصرار أنها قصصد قصصررت قتلصصه وسصصتعتذر عصصن‬
‫ذلصصك بصصأنه هاجمهصصا فصصي منزلهصصا وهصصم بهصصا‪ ،‬وتصصصوب‬
‫المسدس إليه فيغمض عينيه ويصرخ في يقيصصن ل إلصصه‬
‫إل الله محمد رسول الله‪ ،‬فتفاجئهصصا الصصصيحة ويسصصقط‬
‫المسدس على الرض ويسقط فصصي يصصديها فل تصصرى إل‬
‫أن تدفعه بكلتا يديها إلى الخارج حيصصث ظصصل يعصصدو إلصصى‬
‫دار الخوان المسلمين‪.‬‬
‫هكذا كان أولئك الخوان‪ .‬وحوادثهم في هصصذه المعصصاني‬
‫كثيرة ومن أجل ذلك بارك الله الصصدعوة الصصتي اسصصتنارت‬
‫بها مثل هذه القلوب وصدق الله العظيم” ومثصصل كلمصصة‬
‫طيبة كشجرة طيبة أصلها ثصصابت وفرعهصصا فصصي السصصماء‬
‫تؤتي أكلها كل حين بإذن ربهصصا‪ ،‬ويضصصرب اللصصه المثصصال‬
‫للناس لعلهم يتذكرون”‪.‬‬
‫جاءت الجصصازة فقضصصيتها بالقصصاهرة حينصصا وبالمحموديصصة‬
‫حينا آخر‪ ،‬وفي هصصذه الفصصترة بصصدأت الجمعيصصة الحصصصافية‬
‫بالمحمودية تتحول فصصي شصصكلها وهصصدفها إلصصى الصصصورة‬
‫الجديصصدة الصصتي تكيفصصت بهصصا الصصدعوة فصصي السصصماعيلية‪:‬‬
‫صورة” الخوان المسلمين” وبعد نهايصصة الجصصازة عصصدت‬
‫إلى السماعيلية فكانت السنة الثانيصصة المدرسصصية سصصنة‬
‫حافلصصصة بكصصصثير مصصصن الطصصصرائف والحصصصوادث الشخصصصصية‬
‫والمتصلة بالدعوة‪.‬‬
‫إلى الحجاز‬
‫لم تنقطع صلتي بجمعية الشبان المسلمين طوال هذه‬
‫الفترات فكنت أبعث إليها بكثير من التقارير‬
‫والملحظات‪ ،‬وكان القائمون عليها يشعرون تمام‬
‫الشعور بهذه الصلة الروحية التي تربطنا رغم البعد‬
‫عن القاهرة‪ .‬ومن ذلك أن فضيلة الشيخ حافظ وهبة‬
‫مستشار جللة الملك ابن آل سعود حضر إلى القاهرة‬
‫رجاء انتداب بعض المدرسين من وزارة المعارف إلى‬
‫الحجاز ليقوموا بالتدريس في معاهدها الناشئة‪ ،‬وكانت‬
‫الحكومة المصرية لم تعترف بعد بالحكومة السعودية‬
‫تنفيذا للسياسة النجليزية التي تفرق دائما ً بين‬

‫الخوين‪ ،‬على حين كان الشعب المصري بأسره‬
‫يستنكر هذا الوضع الشاذ‪ ،‬وكانت الطبقة المثقفة ترى‬
‫في نهضة الحجاز الجديدة أمل ً من آمالها وأمنية من‬
‫أمانيها‪ ،‬فاتصل الشيخ حافظ وهبة بجمعية الشبان‬
‫المسلمين لتساعده في اختيار المدرسين‪ ،‬فاتصل بي‬
‫السيد محب الدين الخطيب وحدثني في هذا الشأن‬
‫فوافقت مبدئيا وكتب إلي بعد ذلك الستاذ محمود‬
‫علي فضلي سكرتير الشبان المسلمين حينذاك بتاريخ‬
‫‪ 28 / 10 / 13‬هذا الخطاب‪:‬‬
‫“عزيزي البنا أفندي‪ :‬أهديك أزكى سلمي وتحياتي‬
‫وأرجو أن تكون بخير‪ .‬سبق أن كلمكم الستاذ محب‬
‫الدين الخطيب عن مسألة التدريس بالحجاز‪ ،‬وقد‬
‫أرسل إلينا عبد الحميد بك سعيد لخبارك بتحرير طلب‬
‫لوزير المعارف”عن طريق المدرسة” تبين فيها رغبتك‬
‫في اللتحاق بمدرسة المعهد السعودي بمكة‪ ،‬على أن‬
‫تحفظ لك الوزارة مكانك بمصر وتمنحك علواتك عند‬
‫الرجوع مثل باقي إخوانك‪ ،‬وأملي أن تبادروا بإرسال‬
‫الطلب حتى يمكن عرضه على مجلس الوزراء سريعا‪.‬‬
‫وختاما تقبلوا فائق تحياتي”‪.‬‬
‫وجاءني بعد ذلك الخطاب التالي بعد الديباجة من‬
‫الدكتور يحيى الدرديري المراقب العام للجمعية بتاريخ‬
‫‪ 6‬نوفمبر سنة ‪”،1928‬هذا ونرجو التفضل بالحضور‬
‫يوم الخميس المقبل الساعة ‪ 7‬مساءً بإدارة الجريدة‬
‫وذلك لمقابلة حضرة صاحب الفضيلة الستاذ الشيخ‬
‫حافظ وهبة مستشار جللة الملك ابن آل سعود‬
‫للتفاق معه على السفر وشروط الخدمة للتدريس في‬
‫المعهد السعودي بمكة‪ ،‬وفي انتظار تشريفكم تفضلوا‬
‫بقبول وافر تحياتي وأسمى اعتباراتي”‪.‬‬
‫وفي الموعد التقينا وكان أهم شرط وضعته أمام‬
‫فضيلة الشيخ حافظ أل أعتبر موظفا يتلقى مجرد‬
‫تعليمات لتنفيذها‪ ،‬بل صاحب فكرة يعمل على أن تجد‬
‫مجالها الصالح في دولة ناشئة هي أمل من آمال‬
‫السلم والمسلمين‪ ،‬شعارها العمل بكتاب الله وسنة‬
‫رسوله وتحري سيرة السلف الصالح وأما ما عدا ذلك‬

‫من حيث المرتبات والمتيازات المادية وما إليها فلم‬
‫أجعله موضع حديث فيما بيننا‪ ،‬وقد أظهر سروره لهذه‬
‫الروح ووعدني أنه سيقابل وزير الخارجية ويتفاهم‬
‫معه في هذا الشأن ويفيدني‪ .‬وعدت إلى السماعيلية‬
‫فكتب إلي فضيلته بتاريخ ‪ 12‬نوفمبر سنة ‪ 1928‬هذا‬
‫الخطاب‪ “ :‬عززي الستاذ حسن البنا‪ :‬تحية واحتراما‬
‫وبعد‪ :‬فقد قابلت اليوم صاحب المعالي وزير الخارجية‬
‫وتكلمت معه فيما يتعلق بمسألتكم فأخبرني بأنه يرى‬
‫من المستحسن مقابلتكم معه كي يسلمكم خطابا‬
‫لوزير المعارف الذي هو على أتم استعداد لمساعدتكم‬
‫ومساعدة كل من يريد السفر من الموظفين‪ .‬وتقبلوا‬
‫فائق احترامي”‪..‬‬
‫وحضرت من السماعيلية وقابلت مع فضيلته وزير‬
‫الخارجية الذي اتصل بوزير المعارف وأظنه كان‬
‫حينذاك أحمد باشا لطفي فلم يجده وعدت إلى‬
‫السماعيلية وواصل الشيخ حافظ مساعيه ولكنه لم‬
‫ينجح إذ وقفت أمامه عقبة عدم العتراف بحكومة‬
‫الحجاز‪ .‬وكتبت إليه أستوضحه ما وصل إليه فكتب إلى‬
‫بعد الديباجة” السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‬
‫فإني أهدي إليك أعظم احتراماتي‪ :‬لقد تناولت بيد‬
‫السرور كتابكم الكريم وإني لسف أشد السف على‬
‫إجابة وزارة المعارف بالرفض بعد تأكيد معالي وزير‬
‫الخارجية ووزير المعارف لعبد الحميد بك سعيد‪ ،‬وإنني‬
‫سأواصل المسعى وأسأل الله أن يوفق الجميع لما‬
‫فيه رضاه‪ ،‬إني أشكرك من صميم قلبي على شريف‬
‫إحساسك ونبيل عواطفك نحوي‪ ،‬هذا وتقبل فائق‬
‫احترامي”‪.‬‬
‫وطبعصا ً لصم تسصفر هصذه المسصاعي عصن شصيء وظللصت‬
‫بالسماعيلية‪ ،‬وانتصصدب لهصصذه المهمصصة الزميصصل الفاضصصل‬
‫الستاذ إبراهيم الشورى فقام بها خير قيام ولعل فصصي‬
‫هذا الستعراض الطريف ما يدلنا على مبلغ ما كنا فيصصه‬
‫ومصصا صصصرنا إليصصه إذ أصصصبحت الحكومصصة المصصصرية تبعصصث‬
‫بمنصصدوبيها فصصي كصصل بلصصد مصصن بلصصدان العصصالم العربصصي‬

‫والسلمي‪ ،‬وبلغ التعاون الثقافي هصصذا الحصصد المطمئن‬
‫والحمد لله‪.‬‬
‫مشروع الوعظ والرشاد‬
‫وكصصان مصصن مظصصاهر نشصصاط الصصدعوة السصصلمية أن فكصصر‬
‫الزهر الشريف فصصي مشصصيخة السصصتاذ المراغصصي رحمصصه‬
‫الله ‪ -‬الولى‪ ،‬وبمساعي بعض ذوي الغيصصرة علصصى نشصصر‬
‫تعاليم الدين وثقافته في المة أن أنشأ قسصصم الصصوعظ‬
‫والرشاد وأسندت رياسته وإدارتصصه إلصصى العصصالم الغيصصور‬
‫فضيلة الشيخ عبد ربه مفتصاح رحمصه اللصه‪ .‬ولقصد كصانت‬
‫تلك أمنية طالمصصا تناولناهصصا بالحصصديث مصصع أنفسصصنا نحصصن‬
‫شصصباب الصصدعوة حينصصذاك ومصصع المسصصئولين مصصن علمصصاء‬
‫الزهر وشصصيوخه‪ .‬وكصصان مصصن أوائل الصصذين وقصصع عليهصصم‬
‫الختيصصار لتصصولي مهمصصة الصصوعظ والرشصصاد الخ العزيصصز‬
‫فضيلة الشصصيخ حامصصد عسصصكرية رحمصصه اللصصه‪ ،‬وكصصان مصصن‬
‫توفيصصق اللصصه وجميصصل صصصنعه أن عيصصن بالسصصماعيلية‬
‫فاجتمعنا فيها على الدعوة معصصا‪ .‬وكصصان ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪-‬‬
‫عليها خير معوان‪.‬‬
‫دار الخوان ومسجدهم بالسماعيلية‬
‫وفي إحدى جلسات الخوان الخاصة دار الحصصديث حصصول‬
‫وجوب تركيز الدعوة في هصصذا البلصصد الميصصن‪ ،‬وخصوصصا ً‬
‫والذين يقومون بها من الموظفين وهم عرضة للتنقل‬
‫فصصصي البلد فصصصاقترح أحصصصد الخصصصوان بنصصصاء دار خاصصصصة‬
‫بالجماعة‪ ،‬وعدل آخر هذا القتراح بأن يكصصون مصصع الصصدار‬
‫مسصصجد لقلصصة المسصصاجد فصصي البلصصد مصصن جهصصة ولنضصصمن‬
‫مساعدة الجمهور لنا ماديا في البناء مصصن جهصصة أخصصرى‪،‬‬
‫وكصصان المجتمعصصون ل يزيصصدون علصصى العشصصرين تقريب صًا‪،‬‬
‫وتحمس جميعهم للفكرة وأنا ساكت فقالوا مصصاذا تصصرى‬
‫فصصي هصصذا الشصصأن؟ فقلصصت‪ :‬أمصصا المبصصدأ فجميصصل ولكصصن‬
‫التنفيذ يحتاج إلى شروط أولهصصا‪ :‬إخلص النيصصة للصصه ثصصم‬
‫توطيصصد النفصصس علصصى المشصصقة والصصصبر والمثصصابرة ثصصم‬
‫الكتمان ودوام النشاط‪ ،‬وأن نبصصدأ بأنفسصصنا فصصي البصصذل‬
‫والتضحية‪ ،‬فإذا كنتم صادقين فيما تتحمسصصون لصصه الن‬

‫فعلمة ذلك أن تكتتبوا أنتم فيمصصا بينكصصم أول ً بخمسصصين‬
‫جنيها توزعونها في هذه الجلسة على أنفسكم‪ ،‬ويصدفع‬
‫كل منكم ما يخصه إلصصى الخ سصصيد أفنصصدي أبصصو السصصعود‬
‫في ظرف أسبوع من هذا التاريخ ول تذكروا ذلك لحصصد‬
‫ول تتحدثوا عنه حديثا ً خاصا ً أو عاما ً ثم نجتمع بعصصد هصصذا‬
‫السبوع في مثل هذه الليلة‪ ،‬فإذا كنتم قد أكملتم هصصذا‬
‫الكتتاب وحافظتم على الكتمان فثقوا بأن مشصصروعكم‬
‫سصصيتم إن شصصاء اللصصه‪ ،‬وفصصي الليلصصة المحصصددة اجتمعنصصا‬
‫فسلمنا الخ سيد أفندي أبو السعود رحمه الله خمسين‬
‫جنيها كاملة وكان ذلك فأل ً حسنا ً في جدية العمل‪.‬‬
‫نموذج‬
‫لحظت أن الخ السطي علي أبو العل قصد صصار يتصأخر‬
‫نحصصوا مصصن نصصصف سصصاعة عصصن موعصصد اجتماعنصصا الليلصصي‬
‫المحدد‪ ،‬فسصصألته عصصن السصصبب‪ ،‬فاعتصصذر ببعصصض العصصذار‬
‫التي ل تستوجب ذلك‪ .‬وبالبحث علمصصت وعلصصم الخصصوان‬
‫أنه قد خصه من الكتتاب السابق ‪ 150‬قرشًا‪ ،‬ولمصصا لصصم‬
‫يكن عنده هذا المبلغ‪ ،‬فإنه قصصد اضصصطر أن يصصبيع عجلتصصه‬
‫ويعود من عمله في نمرة ‪ 6‬التي تبعد عن البلد ‪ 6‬كيلصصو‬
‫مترات ماشيًا‪ ،‬ودفع ثمنها مساهمة منه في اكتتاب دار‬
‫الخوان‪.‬‬
‫وقد أكبر الخوان في أخيهم هذه الصنيع‪ ،‬فصصاكتتبوا لصصه‬
‫في شراء عجلة جديدة قدموها هدية إليه تقصصديرا ً لبصصذله‬
‫الكريم وشعوره النبيل‪.‬‬
‫الكتتاب للمسجد بالرض والمال‬
‫وأردنا أن نوقف الناس أمام المر الواقع‪ ،‬فبحثنصصا عصصن‬
‫قطعة أرض نشتريها أو يتبرع بها صاحبها لهصصذا العمصصل‬
‫الجليل‪ ،‬وعلمنا خلل البحث أن للحاج علي عبد الكريصصم‬
‫ رحمه الله ‪ -‬قطعة أرض مناسبة تصصصلح لهصصذا الغصصرض‪،‬‬‫وكصان الرجصل ‪ -‬رحمصه اللصه ‪ -‬صصالحا ً يحصب الخيصر‪ ،‬كمصا‬
‫علمنا أنصه يصود بناءهصا مسصجدا‪ ،‬فتحصدثنا إليصه فصي هصذا‬
‫الشأن‪ ،‬وسر به وقبل‪ ،‬وكتبنا معه عقدا ابتدائيا بتنازله‬
‫عن هذه القطعة‪ ،‬واعتبرنا ذلك أول التوفيق‪.‬‬

‫معاكسات‬
‫ولكن دعوة الحق في كل زمان ومكان ل بد أن تجد لها‬
‫مصن المعارضصين والمنصاوئين مصن يقصف فصي طريقهصا‪،‬‬
‫ويعمل على معاكساتها وإحباطها‪ ،‬ولكن النصر لها في‬
‫النهاية‪ ،‬سنة الله”فلن تجد لسنة الله تبديل‪ .‬ولصصن تجصصد‬
‫لسنة الله تحويل”‪”.‬وكذلك جعلنصصا لكصصل نصصبي عصصدوا مصصن‬
‫المجرمين وكفي بربك هاديا ونصصصيرا” “وكصصذلك جعلنصصا‬
‫لكل نبي عدوا شياطين النصصس والجصصن يصصوحي بعضصصهم‬
‫إلى بعض زخرف القول غرورا‪ .‬ولو شاء ربك ما فعلوه‬
‫فذرهم وما يفترون” اليصصات‪”.‬ومصصا أرسصصلنا مصصن قبلصصك‬
‫من رسول ول نصصبي إل إذا تمنصصى ألقصصى الشصصيطان فصصي‬
‫أمنيته فينسخ الله مصصا يلقصصي الشصصيطان ثصصم يحكصصم اللصصه‬
‫آياته واللصصه عليصصم حكيصصم” اليصصات‪ .‬وكصصذلك كصصان نصصصيب‬
‫الدعوة بالسماعيلية فإنه ما كاد يظهصصر إعجصصاب النصصاس‬
‫بها والتفصصافهم حولهصصا وتقصصديرهم للعصصاملين لهصصا حصصتى‬
‫أخذت عقارب‬
‫الحسصصد والضصصغينة تصصدب فصصي نفصصوس ذوي الغصصراض‪،‬‬
‫وراحوا يصورون الدعوة والداعين للناس بصصصور شصصتى‪:‬‬
‫فهم تصصارة يصصدعون إلصصى” مصصذهب خصصامس” وهصصم أحيانصصا‬
‫شباب طائش ل يحسصصن عمل ول يصصؤمن علصصى مشصروع‪،‬‬
‫وهم أحيانا نفعيصصون مختلسصصون يصصأكلون أمصصوال النصصاس‬
‫بالباطصصل وهكصصذا‪ ،‬ومصصا إن علمصصوا أن الشصصيخ علصصي عبصصد‬
‫الكريم قد تنازل عن قطعصصة الرض حصصتى ضصصيقوا عليصصه‬
‫الخنصصاق‪ ،‬وملئوا نفسصصه بالوشصصايات والدسصصائس وكصصان‬
‫الرجل سليم الصدر يتأثر بمثل هذا القول فكانت فتنصصة‬
‫انتهصصت بصصأن سصصلمته ورقصصة التنصصازل عصصن طيصصب خصصاطر‬
‫وطمأنينة نفس‪ ،‬فقد كنت أحصس إحساسصا ً عميقصا ً بصأن‬
‫هصصذا المشصصروع سصصيتم بحصصول اللصصه وقصصوته‪ .‬وانتهزهصصا‬
‫المرجفصصون فرصصصة أخصصذوا يشصصيعون فشصصل المشصصروع‬
‫وانتهزناها نحن فرصة وأخذنا ننتفع بتنبه الذهان إليصصه‬
‫واتصلنا بالناس نزيل من أنفسصصهم الشصصبهات ونكشصصف‬
‫لهم عن الحقائق ونقنعهم بالصصدليل والبرهصصان‪ ،‬ونجمصصع‬
‫بعد ذلك ما يجودون به من تبرع‪ ،‬وجزى الله الخ الشيخ‬

‫حامد عسكرية خير الجصصزاء وأفسصصح لصصه فصصي جنتصصه فقصصد‬
‫كان الفارس المجلى في هذه الحلبة وبذل من الصصوقت‬
‫والجهد مال يقدره إل الله‪ .‬ولقد كان يسصصهر فصصي كصصثير‬
‫الليالي من عشاء إلصصى الفجصصر يصصدور علصصى النصصاس فصصي‬
‫منصصازلهم وحصصوانيتهم ومجتمعصصاتهم وقصصد ينسصصى نفسصصه‬
‫مرات كثيرة‪ ،‬فيحرمها السحور في رمضصصان‪ ،‬كمصصا أنصصي‬
‫أذكصصر بصصالخير والتقصصدير الرجصصل الشصصهم الصصصالح الشصصيخ‬
‫محمصصد حسصصين الزملصصوط الصصذي ناصصصر المشصصروع أكصصبر‬
‫مناصرة بنفسه وماله‪ ،‬فتبرع بمبلغ ‪500‬جنيه وقبصصل أن‬
‫يكصصون أميصصن صصصندوق اللجنصصة‪ ،‬فبعصصث عملصصه هصصذا الثقصصة‬
‫والطمأنينصصة فصصي نفصصوس الخريصصن‪ ،‬ووقصصف بجصصانب‬
‫المشروع حتى أتمه بكل خير‪.‬‬
‫وبحثنا بعد ذلصصك عصصن قطعصصة أرض أخصصرى‪ ،‬فلصصم نجصصد إل‬
‫قطعة في آخر حصصي العصصرب‪ ،‬فاشصصتريناها‪ ،‬ووقصصع علصصى‬
‫عقصصد الصصبيع الصصرجلن الصصصالحان الشصصيخ محمصصد حسصصين‬
‫الزملوط ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬والحاج حسين الصولي ‪ -‬أكرمصصه‬
‫الله وأمد في عمصصره المبصصارك ‪ -‬بتفصصويض مصصن الجمعيصصة‬
‫الصصتي كصصانت حينصصذاك قصصد تشصصكلت بوضصصع الجمعيصصات‬
‫القانونيصصة‪ ،‬وصصصار لهصصا نظصصام أساسصصي‪ ،‬ومجلصصس إدارة‬
‫وجمعية عمومية إلى آخره‪.‬‬
‫فضيلة الخ الشيخ حامد في شبراخيت‬
‫وقد انتهصصت هصصذه المعاكسصصات مصصن ذوي الغصصراض بصصأن‬
‫واصلوا الشكاوى المجهولة إلى إدارة الوعظ والرشاد‪،‬‬
‫وترتصصب علصصى ذلصصك انتقصصال الخ الشصصيخ حامصصد عسصصكرية‬
‫رحمه الله إلى شصصبراخيت بحيصصرة‪ .‬فكصصان هصصذا النتقصصال‬
‫خيصرا وبركصة علصى الصدعوة مصن جهصة إذ أنشصئت شصعبة‬
‫شصصبراخيت الصصتي كصصان عنهصصا إنشصصاء مدرسصصة لتحفيصصظ‬
‫القرآن الكريم وبناء مسجد فخم وعمارة ضخمة وقفت‬
‫على المسصصجد والمدرسصصة‪ ،‬ورحصصم اللصصه الصصوجيه الصصصالح‬
‫الشيخ قاسم جويد الصصذي كصصان عضصصد الخ الشصصيخ حامصصد‬
‫ومساعده اليمن في هذا المشروع العظيصصم‪ .‬وإن كصصان‬
‫هصصذا النتقصصال فجيعصصة لنصصا نحصصن إخصصوان السصصماعيلية‬
‫حينذاك‪.‬‬

‫لن أنسى ذلك اليوم الشديد الحصصر الصصذي قضصصينا أصصصيله‬
‫أمام منزلنا بالعرايشية فصي ظصل ظليصصل ونسصصيم عليصل‬
‫ونحن نتجاذب أطصصراف الحصصديث‪ ،‬ونبنصصي صصصروح المصصال‬
‫ونترقب تحقيقهصصا فصصي ثقصصة واطمئنصصان علصصى أهصصدأ مصصا‬
‫نكون نفسا‪.‬‬
‫وقصصد حركصصت هصصذه الجلسصصة فصصي نفسصصي شصصعورا ً خفي صا ً‬
‫فقلصصت لصصه‪ :‬يصصا شصصيخ حامصصد إننصصي لصصم أشصصعر بمثصصل هصصذا‬
‫الصفاء والفرح النفساني كما أشعر بصصذلك الن‪ ،‬وإنصصي‬
‫ليخطر ببالي قول القائل‪ “ :‬وعند صفو الليالي يحصصدث‬
‫الكدر” ول أدري ما هصصذا الخصصاطر الصصذي أخصصذ يعكصصر فصصي‬
‫نفسي هذا الصفاء‪.‬‬
‫فأخذ يسري عني وانصرفنا إلصصى دار الخصصوان فصصإذا بنصصا‬
‫نجد خطصصاب النقصصل فنظصصر كلنصصا لخيصصه وقصصال كصصل منصصا‬
‫لصاحبه‪ :‬خير إن شاء الله ستسصصتفيد الصصدعوة مصصن هصصذه‬
‫الحركة ول شك‪ .‬والمؤمن خير أينما كان‪.‬‬
‫ولن أنسى كذلك زيارة فضيلة الستاذ الشيخ عبصصد ربصصه‬
‫مفتاح مفتش الوعظ والرشاد لنصصا بالسصصماعيلية قبصصل‬
‫هذا الحصصادث ومصصبيته معنصصا فصصي هصصذا المنصصزل الصصذي كنصصا‬
‫نسكنه معا العرايشية وكيف أنصصه لحصصظ أن كصصل أخ مصصن‬
‫الخوان تقريبا ُ معه مفتاح لهذا البيت وأن الكثير منهصصم‬
‫في الصباح تقدموا إلينا بطعام الفطور إذ ليصصس عنصصدنا‬
‫من يقوم بذلك‪ ،‬فأخذت هذه المعاني في نفسه رحمصصه‬
‫الله وقال في تأثر‪ :‬ماذا صصصنعتم بهصصؤلء النصصاس وكيصصف‬
‫جمعتصصم هصصؤلء الخصصوان‪ ،‬وبعثتصصم فصصي أنفسصصهم هصصذه‬
‫النواحي الروحية العملية مصصن الحصصب واللفصصة؟‪ .‬فقلصصت‬
‫له‪ :‬لم نفعل شيئا من هذا ول فضل لنا فيه وصدق الله‬
‫العظيم‪ “ :‬لو أنفقت ما في الرض جميعا ً ما ألفت بين‬
‫قلوبهم ولكن الله ألف بينهم”‪.‬‬
‫وجصصصاءت الجصصصازة الصصصصيفية وقضصصصيتها بيصصصن القصصصاهرة‬
‫والمحمودية وعدت إلى السماعيلية عند بصدء الدراسصصة‪،‬‬
‫وأخصصذت اللسصصنة تطصصول والكلم يكصصثر حصصول مشصصروع‬
‫المسجد الذي لم يتم بعد‪ .‬ومضصصت عليصصه فصصترة الجصصازة‬
‫وهو في استراحة تامة وسمعت هذا اللغط فلم أعبأ به‬
‫ولم أحاول الرد عليه وأنا ل أعلم قاعدة أفادتني كصصثيرا‬

‫في سير الدعوة العملي وهي أن الشصصاعة وأكصصاذيب ل‬
‫يقضى عليهصصا بصصالرد ول بإشصصاعة مثلهصصا‪ ،‬ولكصصن يقضصصى‬
‫عليها بعمل إيجابي نافع يسصصتلفت النظصصار ويسصصتنطق‬
‫اللسنة بالقول فتحل الشاعة الجديدة وهي حق مكان‬
‫الشاعة القديمة وهي باطل‪.‬‬
‫وعلى هذا فقصصد كصصان ل بصصد مصصن عمصصل‪ ،‬فبصصدأت تصصوا ً مصصع‬
‫الخوان واشتريت مركصصبين مصصن الحجصصار واتفقنصصا يصصوم‬
‫وصولهما أن نتولى نحن حملها بأنفسصصنا مصصن المرسصصى‬
‫إلى أرض المسجد‪ .‬وقد كصصان ذلصصك وكصصان يوم صا ً عظيم صا ً‬
‫عند الخوان وانطلقت ألسنة الجمهور بالحديث وأعتقد‬
‫الناس أن المشروع جدي ل هزل فيه فتحركصصت الهمصصم‬
‫وبادر من اكتتبوا بدفع بقية اكتتابهم وأعلنا عصصن وضصصع‬
‫الحجر الساسي‪ ،‬وأذكر أننصصا حصصددنا لصصه يصصوم ‪ 5‬المحصصرم‬
‫من سنة ‪ 1348‬الهجرية وجزى اللصصه الخ العزيصصز محمصصد‬
‫أفندي سليمان” حمادة أفنصصدي” صصصاحب قطعصصة الرض‬
‫خيصصر الجصصزاء فقصصد أكصصرم المشصصروع فصصي ثمنهصصا ويسصصر‬
‫للخوان سبيل الستيلء عليها‪ ،‬وكان ذلك ‪-‬من مظصصاهر‬
‫توفيق الله لنا التي لزمت المشروع في كل خطواتة‪.‬‬
‫وضع الحجر الساسي‬
‫اقترب اليوم المحدد لوضصصع الحجصصر الساسصصي للمسصصجد‬
‫والمدرسصصصة” وهصصصي دار الخصصصوان” فصصصاجتمع الخصصصوان‬
‫وأخذوا علي أن أكون واضع هذا الحجصصر‪ ،‬فصصأفهمتهم أن‬
‫ذلصصك سصصوف ل يعصصود علصصى المشصصروع بفصصائدة ماديصصة أو‬
‫أدبيصصة‪ ،‬ومصصن الخيصصر أن نفكصصر فصصي السصصتفادة مصصن هصصذا‬
‫المظهصصر للمشصصروع فأخصصذوا يستعرضصصون أسصصماء مصصن‬
‫يضعونه من كبار الموظفين أو العيان وكان نكتصصة مصصن‬
‫النكصصت البارعصصة أن أذكصصر اسصصم أحصصط كبصصار المصصوظفين‬
‫فقصصال بعصصض الخصصوان تعليقصصا ً علصصى ذلصصك‪ :‬ومصصا الصصذي‬
‫يدعوكم إلى اختياره‪ ...‬ل هو صالح ترجى بركته ول هو‬
‫غنصصي تسصصتفيدون مصصن مصصاله‪ .‬وذهبصصت مثل‪ ،‬وسصصألني‬
‫الخوان مصصا رأيصصك إذن؟ فقلصصت وأيصصن أنتصصم مصصن الشصصيخ‬
‫الزملوط ‪ -‬رحمه الله – ذلك الذي وقف إلى جانبكم من‬
‫أول المصصر وأفصصادكم بجصصاهه ومصصاله وهصصو رجصصل صصصلح‬

‫واستقامة وخير وثروة ترجى بركته وماله معًا‪ ،‬فقالوا‪:‬‬
‫حسن جميل‪ .‬واستقر المر على ذلك‪.‬‬
‫وفي الموعد المحدد أقام الخوان سرادقا ً فخما ً ودعي‬
‫النصصاس علصصى اختلف طبقصصاتهم وكصصان اجتماع صا ً شصصعبيا ً‬
‫رائعصصًا‪ ،‬وتقصصدم الشصصيخ محمصصد حسصصين فوضصصع الحجصصر‬
‫الساسي بنفسه‪ ،‬وتفاءل الخوان خيرا ً فأعلنوا أنه لن‬
‫يمضي رمضان هذا العام حتى يكون اللصصه قصصد أذن لهصصذا‬
‫المسجد بالتمام‪.‬‬
‫زيارة شبراخيت وافتتاح شعبتها‬
‫عمصصل السصصتاذ الشصصيخ حامصصد رحمصصه اللصصه جاهصصدا ً فصصي‬
‫شبراخيت فلم تمصصض علصصى نقلصصه إل عصصدة شصصهور حصصتى‬
‫تأسست شعبة شصصبراخيت‪ ،‬وانتهزنصصا فرصصصة شصصهر اللصصه‬
‫المحرم وحفل الهجرة مصصن هصصذا العصصام فقررنصصا افتتصصاح‬
‫هذه الشعبة‪ ،‬وجهزنا نحصصن إخصصوان السصصماعيلية سصصيارة‬
‫يقودهصا الخ العزيصز حسصصن أفنصصدي مصصصطفي‪ ،‬وشصصددنا‬
‫الرحال متوكلين على الله العلي الكبير إلى المحمودية‬
‫حيث قضينا ليلة مصصع إخوانهصصا وأصصصبحنا إلصصى شصصبراخيت‬
‫جميعا ً وإخوان المحمودية معنا في سيارة أخصصرى حيصصث‬
‫حضرنا حفل افتتصصاح الشصصعبة‪ ،‬وعصصدنا إلصصى السصصماعيلية‬
‫فقطعنا المسافة في نحو عشر ساعات ذهاب صا ً ومثلهصصا‬
‫إيابا ً بالسير الحثيث‪.‬‬
‫رعاية الله‬
‫وأذكر أننا في الطريق وقد وصصصلنا إلصصى زفصصتى حصصوالي‬
‫الساعة الثانية صباحا ً وجدنا أن الكوبري مغلق فلم يكن‬
‫بد من أن نمر على قناطر”دهتورة”‪ ،‬في طريق كصصثيرة‬
‫التعاريصصج واللتصصواءات ل يعرفهصصا السصصائق وليصصس بهصصا‬
‫خصصبيرا‪ ،‬وكنصصا فصصي العاشصصر مصصن الشصصهر العربصصي تقريبصا ً‬
‫والقمصصر يلقصصي أضصصواءه علصصى المصصاء فيبصصدو كصصأنه أرض‬
‫مسصصتوية‪ ،‬وجاوزنصصا القنصصاطر أو خيصصل لنصصا ذلصصك وانصصدفع‬
‫السائق في سيره ولم يرعنصصا إل وقصصوفه فجصصأة وتأملنصصا‬
‫فإذا نحن على لسان من الرض ممتد في الماء ل يزيصد‬
‫عرضه على عرض عجلت السيارة‪ .‬ومعنى هذا أننصصا إذا‬

‫حاولنصصا النصصزول ففصصي المصصاء وإذا حاولنصصا الحركصصة فقصصد‬
‫تنحرف يد السصصائق شصصمال ً أو يمين صا ً ول شصصيء إل المصصاء‬
‫أيضًا‪ .‬والعجيب أن مقدم السصصيارة لصصم يكصصن بينصصه وبيصصن‬
‫اللسان إل نصف متر تقريبًا‪.‬‬
‫واضطرب بعض الخصصوان وحصصاول التحصصرك مصصن موضصصعه‬
‫فكصصان المصصر حازمصصا ً جازمصصا ً بعصصدم الحركصصة حصصتى تهصصدأ‬
‫السيارة والعصاب ونفكر فيما سيكون وضحكت وقلت‬
‫لميصن الطعصام أيصن الشصاي المحفصوظ عنصدك؟ فقصال‪:‬‬
‫ولماذا؟ فقلت‪ :‬نشرب فقال وتمزح في هذه السصصاعة؟‬
‫وكان هذا الخ محمصصود أفنصصدي الجعفصصري وكصصان خفيصصف‬
‫الصصروح عصصذب الحصصديث شصصجاع النفصصس بصصادي المصصروءة‪،‬‬
‫فقلت له بل أجد يا محمود فهات الشاي وامتثل المصصر‪،‬‬
‫وأخرج الترمس من جصصانبه وصصصب شصصايا وأخصصذنا نشصصرب‬
‫ونحن على حافة الموت فعل ولكنها رعايصصة اللصصه‪ .‬وبعصصد‬
‫أن هدأنا وهدأ السائق والسيارة أخذ الخ حسن يوسف‬
‫وهو قائدنا وسصصائقنا المصصاهر يتحصصرك إلصصى الخلصصف فصصي‬
‫سرعة ل تزيد عن بطء السلحفاة وكله حصصذر وأعصصصاب‪.‬‬
‫ومضى نصف ساعة تقريبا ً ونحن على هذه الحال حصصتى‬
‫انتهينا إلى عرض مناسصب فصي الطريصق وانصدفعنا إلصى‬
‫الصصصصراط المسصصصتقيم وأنجانصصصا اللصصصه مصصصن هصصصول هصصصذه‬
‫اللحظات‪ .‬وكان عجيبا ً كذلك أن نصل إلى السصصماعيلية‬
‫حصصوالي السصصاعة السادسصصة صصصباحا ً تقريبصصا ً فنصصرى أن‬
‫السيارة نفد كل ما فيها من زيصصت ول نصصدري بصصم كصصانت‬
‫تسير‪ ،‬وهي والمصادفة الموفقة أن يوافق نفاد الزيت‬
‫نهايصصة الشصصوط والحمصصد للصصه علصصى منصصه وكرمصصه وجميصصل‬
‫لطفه” إن ربي لطيف لما يشاء”‪..‬‬
‫مباحث‬
‫ً‬
‫وأذكر أننا فصصي هصصذه الرحلصصة أيضصا وقفنصصا بصصالقرب مصصن‬
‫ديرب نجم على مفترق طرق زراعية متشابهة لصصم نصصدر‬
‫أيها نسصصلك‪ ،‬وتلفتنصصا لنجصصد أحصصدا ً نسصصأله فلصصم نجصصد فصصي‬
‫الحقول ول على رؤوس هذه الطرق أحدًا‪ ،‬وأخيرا ً تذكر‬
‫أحدنا وهو الخ الومباشي محمد شلش ‪ -‬وكصصان بقسصصم‬

‫روض الفصصرج إذ ذاك وقصصد رغصصب أن يصصصاحبنا فصصي هصصذه‬
‫الرحلة ‪ -‬أن معه صفارة البوليس فأخرجها ونفصصخ فيهصصا‬
‫فتسارع الخفراء مصصن كصصل مكصصان‪ ،‬وجصصاء أقربهصصم فأخصصذ‬
‫التعظيصصم العسصصكري ببنصصدقيته وسصصأل ميصصن يصصا أفنصصدم؟‬
‫فقال له الخ شلش‪ “ :‬مباحث” وأسر فصصي أذنصصه كلم صا ً‬
‫ثم قال له أين الطريق؟ فدلنا الخفيصصر عليصصه بكصصل أدب‪،‬‬
‫وأخذنا وجهتنا إلى حيث نريد وقلصصت للخ شصصلش لمصصاذا‬
‫تكذب؟ فابتسم وقال‪ :‬ما كذبت فإنما نحن مباحث عصصن‬
‫الحق وعن الخير وعن الدين ولو قلت له غير ذلصصك لمصصا‬
‫رضصصي إل بصصأن نصصصحبه إلصصى العمصصدة ومصصن يصصدري كيصصف‬
‫يتصرف معنا العمدة فقد نحجز عنده إلى الصباح ونحن‬
‫ل وقت عندنا لهذا كلصصه‪ ،‬وكصصانت نكتصصة طريفصصة وتخلصصا ً‬
‫أشد طرافة‪.‬‬
‫ضد النظام القائم‬
‫وخطونا بنجاح في بنصصاء المسصصجد وارتفصصع البنصصاء‪ ،‬وأذن‬
‫بالنهاية الموفقة فاشتدت تبعا ً لذلك ‪-‬الدسائس والفتن‬
‫مصن حولنصصا‪ ،‬وقصصام المغرضصصون مصصن كصل مكصان يريصصدون‬
‫الحيلولة دون تمام هذا العمل النافع‪ ،‬فلم يجدوا سلحا ً‬
‫إل الدس والوشايات والعرائض المجهولة فكتبصصوا بهصصذا‬
‫إلصصى السصصلطات المحليصصة بالسصصماعيلية مصصن البصصوليس‬
‫والنيابصصة وغيرهصصا‪ .‬ولمصصا لصصم يجصصدهم ذلصصك نفع صا ً كتبصصوا‬
‫عريضصصة بتوقيصصع لفيصصف مصصن أهصصالي السصصماعيلية إلصصى‬
‫رئيس الحكومة رأسا ً وهو إذ ذاك صدقي باشا ضصصمنوها‬
‫أمصورا ً غريبصة منهصا‪ :‬أن هصذا المصدرس شصيوعي متصصل‬
‫بموسكو ويستمد المال من هنصصاك لنصصه يبنصصي مسصصجدا[‬
‫ودارا ً ويصرف على جمعية ودعوة ول يكلف الناس مال‬
‫فمن أيصصن لصصه هصصذا؟ وكصصانت بدعصصة الشصصيوعية فصصي ذلصصك‬
‫الوقت” موضة جديدة” فصصي مصصصر وكصصان صصصدقي باشصصا‬
‫أيضا يحاربها أشصصد المحاربصصة‪ ،‬ومنهصصا‪ :‬أن هصصذا المصصدرس‬
‫وفدي يعمل ضصصد النظصصام الحاضصصر نظصصام صصصدقي باشصصا‬
‫ويقول إن النتخابات بهذه الصورة باطلصصة وأن دسصصتور‬
‫سنة ‪ 30‬باطصصل كصصذلك‪ ،‬وأنصصه إنمصصا سصصافر إلصصى البحيصصرة‬
‫لعمل دعاية ضد هذا النظام‪ ،‬وأنه ألقصصى محاضصصرة فصصي‬

‫نصصادي العمصصال فصصي أكتصصوبر سصصنة ‪ 1930‬عصصن أبصصي بكصصر‬
‫الصديق فقصصال‪ ::‬إن انتخصصابه كصصان انتخابصا ً مباشصصرا ً ولصصم‬
‫يكن من درجتين وأن النتخابات من درجتين باطل لهذا‬
‫السبب‪ ،‬ومنها‪ :‬أنه يتفوه ضد جللة الملصصك فصصؤاد والصصي‬
‫النعم بألفاظ يستحي من ذكرها‪ ،‬وأنه ألقى في أكتوبر‬
‫أيضا محاضرة أخرى عن عمر بن عبد العزيز قال فيهصصا‪:‬‬
‫إن عمر بن عبد العزيز لم يأخصصذ مصصن بيصصت المصصال شصصيئا‬
‫أبدا‪ ،‬ولكن ملصصوك هصصذا الزمصصان يأخصصذون أمصصوال الرعيصصة‬
‫بالباطل‪ .‬وذلك فصصي الصصوقت الصصذي سصصجن فيصصه السصصتاذ‬
‫العقاد بتهمة العيصصب فصصي الصصذات الملكيصصة‪ ،‬وفصصصل فيصصه‬
‫أربعة من المدرسين بمدرسصصة الظصصاهر البتدائيصصة لهصصذه‬
‫الشبهة‪ ،‬ومنها‪ - :‬وقد نسي الكصصاتبون البنصصد الول ‪ -‬أن‬
‫هذا المصدرس يجمصع مصن الهليصن أمصوال ً لينفقهصا فصي‬
‫مشروعات لمدارس ومساجد ل نصصدري أنصصى يصصذهب بهصصا‬
‫مصصع أن القصصانون المصصالي يمنصصع المصصوظفين مصصن جمصصع‬
‫الموال وهو يخالف هذه المخالفة بين سصصمع الحكومصصة‬
‫وبصرها‪ ،‬إلى غير ذلك من أمثال هصصذه التهامصصات الصصتي‬
‫بلغت اثنصصتي عشصرة تهمصصة ‪ -‬كلهصصا باطصصل ‪ -‬ومصصا فهمصصت‬
‫معنصصي قصصول اللصصه تبصصارك وتعصصالى‪ “ :‬يأهصصل الكتصصاب لصصم‬
‫تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمصصون”‪،‬‬
‫إل مصصن مثصصل هصصذه العريضصصة‪ ،‬وذلصصك أننصصي ألقيصصت فعل ً‬
‫المحاضصصرتين المشصصار إليهمصصا فصصي الموضصصوع والزمصصان‬
‫والمكان المحددة فيها‪ ،‬ولكن لم أحاول هصصذا التطصصبيق‬
‫الخير وهذا تعمق في الكيصصد والفتنصصة ل يعرفصصه إل مصصن‬
‫درب علصصى أن يلبصصس الحصصق بالباطصصل‪ .‬وللصصه فصصي خلقصصه‬
‫شئون‪.‬‬
‫تحقيق‬
‫وفي صباح يوم من اليام وأنا في طريقي إلى الفصل‬
‫للقصصاء الصصدرس الول أو الثصصاني رأيصصت نصصاظر المدرسصصة‬
‫وكان إذ ذاك” الستاذ أحمد عبصصد الهصصادي سصصابق” علصصى‬
‫باب حجرته ينظر إلي نظرات فيها غرابة فصصدلفت إليصصه‬
‫وقلت السلم عليكم ورحمة الله صباح الخير يصصا حضصصرة‬
‫الناظر‪ ،‬فابتسم وقال وعليكم السلم صباح الخير‪ ،‬في‬

‫لهجة فهمت أن وراءها شيئا ً فقلت‪ :‬خيرا ً إن شصصاء اللصصه‬
‫فقال‪ :‬خير خير‪ .‬فقلصت‪ :‬إيصه الحكايصة لزم فيصه حاجصة‪،‬‬
‫فقال حاجة !!‪ ...‬محكمصصة الجنايصصات يصصا أسصصتاذ حسصصن‪...‬‬
‫محكمصصة الجنايصصات يصصا حبيصصبي وكلنصصا كصصده إن شصصاء اللصصه‬
‫بربطة المعلم‪ ،‬فقلت‪ :‬جميل‪ ...‬لماذا؟‪...‬‬
‫فقال‪ :‬عريضة من رئيس الصصوزراء إلصصى وزيصصر المعصصارف‬
‫تقول إنك شيوعي ضد النظام القائم وضد الملك وضصصد‬
‫الدنيا كلها‪ .‬فقلت‪ :‬بصصس كصصده الحمصصد للصصه رب العصصالمين‬
‫والله يا بك إذا كنا برءاء فاسمع قول اللصصه تعصصالى‪“ :‬إن‬
‫الله يدافع عن الذين آمنوا إن اللصصه ل يحصصب كصصل خصصوان‬
‫كفور” وإذا كنا نخصدع النصاس بهصذا الجهصاد فصي سصبيله‬
‫وهذه الدعوة إلى دينصصه فصصإن محكمصصة الجنايصصات وجهنصصم‬
‫قليل علصصى الصصذين يخصصدعون النصصاس عصصن الصصدنيا بلبصصاس‬
‫الدين‪ ،‬فل تهتم ودعها للصصه وسصصيعلم الصصذين ظلمصصوا أي‬
‫منقلب ينقلبون‪ .‬أقسم لك أنه لن يكون إل الخير‪ ،‬عصصن‬
‫إذنك فقد مضى بعصصض وقصصت الحصصصة وهصصذه مخالفصصة ل‬
‫أحبها وتركت الرجل في مكانه مسصصتغربا ً هصصذه الصصردود‪،‬‬
‫وانصرفت إلى الدرس وكلصصي ثقصصة وطمأنينصصة بصصأن هصصذا‬
‫عبصصث أطفصصال ولصصن ينتهصصي إل إلصصى النتيجصصة المحتومصصة‬
‫لمثله إهمال ونسيان‪.‬‬
‫كان المطلوب من الناظر أن يتحصصرى كصصل مصصا جصصاء فصصي‬
‫هصصذه العريضصصة بكصصل وسصصائل التحصصري ويفتصصش علصصى‬
‫كراسصصات التحضصصير عنصصدي وعلصصى الموضصصوعات الصصتي‬
‫أدرسها للتلميذ في المحفوظات والمطالعصصة أو الملء‬
‫مث ً‬
‫ل‪ ،‬وعن منهاج الجمعية وخطتها وآثارها وهكصصذا‪ .‬وأن‬
‫يبدي في ذلك رأيه واضحا ً فلم يجد بدا ً من أن يسصصتعين‬
‫بكل من يرى أنه يفيده فصصي هصصذا الشصصأن فأشصصرك معصصه‬
‫قاضي المحكمة الهلية ووكيل النيابة ومصصأمور المركصصز‬
‫ومعاون البوليس وكتب لمثالهم ممن نقلوا وجمع كصصل‬
‫هذه المعلومصات وضصم إليهصا قصانون الجمعيصة وتقريصرا ً‬
‫وافيا عن أعمالها‪ ،‬واطلصصع علصصى الكراسصصات فوجصصد أول‬
‫قطعة من الملء موضوعا عن زيارة الملك فؤاد رحمصصه‬
‫الله للقناة في رحلة من بور سعيد إلى السويس وفيصصه‬
‫ثنصصاء عليصصه وتعصصداد لمصصآثره فنقلصصه بنصصصه فصصي تقريصصره‪،‬‬

‫وأرفصصق بصصه فيمصصا أذكصصر كراسصصة مصصن كراسصصات التلميصصذ‬
‫واهتم لصصذلك اهتمامصصا عظيمصصا إذ كصصان متهمصصا بوفصصديته‪،‬‬
‫وجاء في العريضة تعريض بهذا المعنى وأراد الرجل أن‬
‫يدفع عن نفسه وعن الحق‪.‬‬
‫شهادة‬
‫ومصصن الطصصرائف أن معصصاون البصصوليس حينصصذاك قصصد كصصان‬
‫اليوزباشصصي حسصصن الشصصريف النبايوسصصي كصصان يكتصصب‬
‫تقريره وهو متضصصايق أشصصد الضصصيق ممصصا جصصاء فصي هصصذه‬
‫العريضة مصصن أكصصاذيب إذ دخصصل عليصصه أحصصد كتصصاب شصصركة‬
‫القناة غير المصريين فسأله عصصن سصبب مصا يبصصدو عليصه‬
‫من ضيق فأخبره الخبر فدهش الرجل وقال‪ :‬هصصذا كلم‬
‫فارغ أنا رأيت الشيخ حسن في يوم مرور الملصصك فصصؤاد‬
‫بالسماعيلية يقول للعمال‪ :‬لزم تذهبوا إلصصى السصصكلة‬
‫وتحيو الملك حصتى يفهصم الجصانب فصي هصذا البلصد أننصا‬
‫نحترم ملكنا ونحبه‪ ،‬فيزيد احترامنا عندهم وأنا مسصصتعد‬
‫أن اكتب لك شهادة بالفرنساوي وأظنه كتبهصصا وأظنهصصا‬
‫أرفقت بالملف وأظن هذا الكصصاتب هصصو المسصصيو توفيصصق‬
‫كيروز الذي ل يزال بالسمماعيلية إلى الن‪.‬‬
‫ومن الطصرائف كصذلك أنصه جصاء فصي تقريصر أحصد رجصال‬
‫البوليس بهذه المناسبة أن كصصثيرا مصصن الصصذين لصصم تنفصصع‬
‫معه وسائل التأديب البوليسية ولم تردعهم عن ارتكاب‬
‫بعض الزلت قد أفلحت معهم الوسصصائل الروحيصصة الصصتي‬
‫تؤثر بها جماعة” الخوان ! على نفوسهم فصاروا مصصن‬
‫أمثلصصة السصصتقامة والصصصلح‪ ،‬وأنصصه يقصصترح أن تشصصجع‬
‫الحكومة وتعمل على تعميم فصصروع هصصذه الجماعصصة فصصي‬
‫البلد حتى يكون في ذلك اكبر خدمة للمن والصلح‪.‬‬
‫علي بك الكيلني عضو الخوان‬
‫وصصصدر هصصذا الملصصف الضصصخم مصصن مدرسصصة السصصماعيلية‬
‫البتدائية إلصصى وزارة المعصارف ووزيرهصا حينصصذاك فيمصصا‬
‫أظن علي ماهر‪ ،‬وبعصصد قليصل فوجئنصصا بزيصارة علصي بصك‬
‫الكيلنى مراقب عصصام التعليصصم البتصصدائي للسصصماعيلية‪.‬‬
‫وفي الحصة الثانية زارنصصي ومعصصه نصصاظر ووقصصف يتأمصصل‬

‫مليا ً في هذا المدرس‪ .‬ثم التفت إلصصى النصصاظر مبتسصصما‬
‫وقال‪ “ :‬هصصو ده كلصصه السصصتاذ حسصصن” فابتسصصم النصصاظر‬
‫أيضا وقال‪ :‬أهوه ده يا بيه ! وابتسصصمت بصصدوري وقلصصت‪:‬‬
‫يا بيه يضع سصصره‪ ،‬وانصصصرفا وأتممصصت الصصدرس وخرجصصت‬
‫فسصصلمت بصصدوري علصصى المراقصصب فصصي حجصصرة النصصاظر‬
‫وعرفت منه أنه سيقضي ليلتصصه بالسصصماعيلية وحصصدثني‬
‫فقال‪ :‬لقد أرعبتنا عريضتك هصصذه يصصا أسصصتاذ‪ ،‬إن رئيصصس‬
‫الحكومة حولها إلصصى وزيصصر المعصصارف وهصصو حولهصصا إلصصي‬
‫فقلت‪ :‬وما شصصأني أنصصا برجصصل شصصيوعي فوضصصوي يجمصصع‬
‫الملييصصن ويتبعصصه اللف كمصصا تقصصول هصصذه العريضصصة‪،‬‬
‫وحولها إلى المراقب العام المساعد عبصصد الرحيصصم بيصصك‬
‫عثمصان فجصاءني يقصول‪ :‬وإذا كصصان شصصأن هصصذا المصصدرس‬
‫هكذا فماذا نصنع معه؟ إنه خطر شديد الخطصصورة‪ ،‬وقصصد‬
‫يكون وراء تحقيقنا معه ما وراءه‪.‬‬
‫وخطر ببالنا ونحن نتفاهم احتمال كذب هصصذه العريضصصة‬
‫ولفت نظرنا لذلك ما فيهصصا مصصن تنصصاقض فقلنصصا‪ :‬أسصصلم‬
‫الطرق تحويلها للناظر وقد كانت التقارير التي جاءتنصصا‬
‫وافية شافية‪ ،‬ولكنى اشتقت إلى الرجل الذي أثار هذه‬
‫الضجة فجئت لزورك زيارة شخصية فل تعتبرها زيصصارة‬
‫تفتيش أو رسميات ولكن جئت لرؤيتك فقط‪ ،‬فشصصكرت‬
‫له ذلك وانتهزتها فرصة وقلت له‪ :‬ذلك جميل يا سصصيدي‬
‫ومن حقي عليك إتماما ً للزيارة وللجميل أن تصصزور بنصصاء‬
‫المسجد والمدرسصصة لصصترى بنفسصصك أثصصرا ً مصصن أثصصار هصصذه‬
‫الدعوة والجماعة فوعد بذلك آخر النهار وجهز الخصصوان‬
‫أنفسهم وفي وسط البناء نظموا حفل شصصاي متواضصصع‬
‫واستعد خطباؤهم وزجالوهم للقول‪ ،‬وبر الرجل بوعده‬
‫وحضر وهو يظن أنها مجرد زيارة ففوجئ بهذا الشاي‪،‬‬
‫ودعصصوت فصصي هصصذه الفصصترة القصصصيرة العيصصان وكبصصار‬
‫المصصوظفين بالبلصصد وشصصددت فصصي دعصصوة المغرضصصين‬
‫والمشصصتركين فصصي العريضصصة ليصصروا بأنفسصصهم حبصصوط‬
‫فتنتهم‪ .‬والتأم الجمع وانتظم الحفل وتعاقب الخطبصصاء‬
‫ودهصصش الرجصصل وبخاصصصة حيصصن كصصان يسصصمع أن هصصذا‬
‫الخطيب نجار والخر جنصصايني والثصصالث مكصصوجي وهكصصذا‬
‫فقال‪ :‬عجيب هذه أعجب مدرسصصة رأيتهصصا‪ ،‬ولصصم يتمالصصك‬

‫نفسه بعد نهايصصة الخطصصب أن قصصام فتنصصاول وسصصاما مصصن‬
‫أوسمة الخصوان” وكصان شصارة الخصوان إذ ذاك وسصاما‬
‫مصصن الجصصوخ الخضصصر كتصصب عليصصه الخصصوان المسصصلمون‪،‬‬
‫فلبسصصه وأعلصصن انضصصمامه للجماعصصة وحيصصا المجتمعيصصن‬
‫بكلمات طيبات”‪.‬‬
‫ول زلت أذكر قولته‪ :‬ل أجد لهذه المدرسصصة ول لرئيصصس‬
‫هذه الجماعة وصصصفا ً إل أن أقصصول إنهصصا مدرسصصة عجيبصصة‬
‫ورجل مدهش‪ ،‬وأنا منصصذ هصصذه اللحظصصة عضصصو بصصالخوان‬
‫المسلمين إن قبلتموني معكم وبقي لي في المعصصارف‬
‫أشهر قليلة أكون بعدها في المعصصاش وأعاهصصدكم أننصصي‬
‫سأقف كل جهدي ووقتي على خدمصصة هصصذه الصصدعوة إن‬
‫أحياني الله‪ ،‬وكأنما كان الرجل يحس بدنو أجله فما إن‬
‫خرج إلصصى المعصصاش حصصتى وافصصاه الجصصل المحتصصوم بعصصده‬
‫بقليصصل فاحتسصصبناه واحتسصصبته الصصدعوة‪ ،‬ومصصات مصصن‬
‫المجاهدين بالنيات رحمه الله رحمة واسعة‪.‬‬
‫تفريق بين العنصرين‬
‫و ل أزال أذكر أن من هصصذه العصصرائض عريضصصة بتوقيصصع”‬
‫مسيحي” جاء فيهصصا أن هصصذا المصصدرس المتعصصصب الصصذي‬
‫يرأس جمعية متعصبة اسمها الخوان المسلمون يفرق‬
‫بين أبناء العنصرين في الفصل فيتعمد إهانصصة التلميصصذ‬
‫من المسيحيين وإهمصصالهم وعصصدم العنايصصة بهصصم‪ ،‬ويصصؤثر‬
‫الطلب مصصصن المسصصصلمين بكصصصل اهتمصصصامه وأسصصصئلته‬
‫وتوجيهصصاته‪ .‬وأن ذلصصك سصصيحدث فتنصصة كصصبرى إن لصصم‬
‫تتداركها الوزارة بنقل هذا المدرس‪ ،‬وقد أحدث تحويل‬
‫هذه العريضة إلى النصصاظر للصصرد عليهصصا دوي صا ً هصصائل بيصصن‬
‫مواطنينا المسيحيين بالسماعيلية الذين استنكروا هذا‬
‫العمل أشد الستنكار‪ ،‬وجصصاء وفصصد عظيصصم مصصن أعيصصانهم‬
‫وعلى رأسصصه راعصصي الكنيسصصة الرثوذكسصصية هنصصاك إلصصى‬
‫المدرسصصة معلنصصا اسصصتنكاره‪ ،‬وكتصصب المصصواطن الفاضصصل‬
‫جرجصصس سصصوريال أفنصصدي رئيصصس جمعيصصة الكنيسصصة‪،‬‬
‫والمواطن الفاضل يعقوب أفندي فصصرج رئيصصس جمعيصصة‬
‫الحسان القبطية‪ ،‬والمصصواطن الفاضصصل فهمصصي أفنصصدي‬

‫عطيصصة مصصن كبصصار المصصوظفين ومعصصه أعيصصان الطائفصصة‬
‫وكبارها من رجصصال وسصيدات‪ ،‬وكتبصت الكنيسصصة بختمهصصا‬
‫وتوقيع حضرة الب راعيها الفاضل عصصرائض وخطابصصات‬
‫استنكار أرفقهصصا النصصاظر بتقريصصره الصصذي ختمصصه بقلمصصه‪:‬‬
‫أرجو وزارة المعارف أل ترهقنا بمثل هصصذه المجهصصولت‬
‫وأن تحقق فيها بمعرفتها بعد أن ثبت أنها جميعا ً أمصصور‬
‫كيدية ل يراد من ورائها خير‪.‬‬
‫المساجد بالسماعيلية وافتتاح مسجد الخوان‬
‫وقد تأذن الله تبارك وتعالى لهذا المسجد بالتمام رغصصم‬
‫كل العقبات التي وضعت أمامه ولصصم يصصأت رمضصصان مصصن‬
‫هصصذا العصصام ‪ 1348‬فيمصصا أذكصصر حصصتى كصصان تهيصصأ لقامصصة‬
‫الشعائر وافتتح في صلة العشاء من ليلصصة ‪ 17‬رمضصصان‬
‫تفاؤل ً بأنها ليلة غزوة بدر‪ ،‬وليلة نزول القران الكريصصم‬
‫كذلك أخذا ً من قوله تعالى‪“ :‬واعلموا أن ما غنمتم من‬
‫شيء فأن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى‬
‫والمسصصاكين وابصصن السصصبيل إن كنتصصم آمنتصصم بصصالله ومصصا‬
‫أنزلنا على عبدنا يوم الفرقصصان يصصوم التقصصى الجمعصصان”‬
‫فهو يوم الفرقان وهو يوم التقاء الجمعين كذلك والله‬
‫أعلم‪ ،‬وإليه ذهب ابن إسحاق‪- .‬‬
‫وكان افتتاحه في حفل فخصصم دعصصي إليصصه الخصصوان مصصن‬
‫السماعيلية ومن شبراخيت‪ ،‬وقد أجمصصع الخصصوان علصصى‬
‫أن أكون المام في أول صلة لهصصذا المسصصجد وصصصمموا‬
‫على ذلك كما صمموا على أن يكون الفتتاح بيدي أيضا ً‬
‫قطع صا ً لطمصصاع الطصصامعين ممصصن ل يسصصتحقون‪ .‬ولكصصن‬
‫السصصتاذ أحمصصد السصصكري رئيصصس الخصصوان بالمحموديصصة‬
‫حينذاك فاجأ الحاضرين بصصأن تقصصدم إلصصى شصصريط البصصاب‬
‫فقطعصصه وأعلصصن الفتتصصاح فقضصصى ذلصصك علصصى آمصصال‬
‫المترقبين وكان لطمة لهم يستحقونها‪ ،‬وفاجصصأتهم أنصصا‬
‫في المحراب بتقديم الخ الستاذ الشيخ حامد عسكرية‬
‫إلى صلة أول فريضة في هذا المسجد اعترافا ً بفضصصله‬
‫في إنشائه والعمل على إتمام مشروعه‪ ،‬وقضي المر‪.‬‬
‫ولقصصد كصصان مشصصروع المسصصجد خيصصرا ً وبركصصة علصصى البلصصد‬
‫بالنسبة لنشاء المساجد‪ ،‬فقد بعثصصت الهمصصة والريحيصصة‬

‫الحاج يوسف وآل فراج من كرام الهلين بالسماعيلية‬
‫والعرايشية إلى بناء مسجد آخر في أقصصصى البلصصد فصصي‬
‫جهة أحوج ما تكون إلى مسجد‪ ،‬وقد أبت همتهصصم إل أن‬
‫يسابقوا الخوان في مسصصجدهم وفصصي ذلصصك فليتنصصافس‬
‫المتنافسون‪ .‬فتصصم المسصصجدان فصصي يصصوم واحصصد ودعينصصا‬
‫لفتتاح مسجد الحاج يوسف رحمه اللصصه وهكصصذا يسصصمى‬
‫الن‪ .‬وصمم على أن نفتتحه قبل مسجدنا ومصصن حسصصن‬
‫الحظ أن اليوم كان يوم جمعة فجعلنا صلة الجمعة في‬
‫هذا المسجد المبارك وصلة العشاء من هذا اليصوم فصي‬
‫مسجد الخوان فكانا فتحين في يوم واحد‪.‬‬
‫كما دفعت الريحية كذلك الحاج محمصصد جصصاد رحمصصه اللصه‬
‫وهو من خيار الهلين بالسصصماعيلية كصصذلك إلصصى إنشصصاء‬
‫مسجد ثالث باسمه في حي آخصصر يحتصصاج إلصصى المسصصاجد‬
‫أيضًا‪ ،‬وقد أتمه الله على خير حال‪.‬‬
‫وتحركت همة الحاج مصطفي وهو السابق فصصي إنشصصاء‬
‫مسصصجد العرايشصصية فوسصصع هصصذا المسصصجد وأضصصاف إليصصه‬
‫مساحة جديدة وتحسينات كثيرة‪.‬‬
‫وهكذا كان مسجد الخوان قائمة مشروعات طيبة فصصي‬
‫البلد المين السماعيلية‪.‬‬
‫زيارة صدقي باشا لسيناء‬
‫وصادف في هذه الثناء أن اعتزم صصصدقي باشصصا ‪ -‬وهصصو‬
‫رئيس الحكومة حينذاك ‪ -‬زيارة سيناء وكصصان طبيعيصصا أن‬
‫يمر بالسماعيلية‪ .‬واهتزت الدارة لهذا النبأ وأخصصذ فصصي‬
‫الستعداد لستقبال رئيس الحكومة وحشصصد النصصاس لصصه‬
‫بالمحطة ليقابلوه‪ ،‬وحضر المحافظ مرة وحضر مصصأمور‬
‫الضبط بعد ذلك‪ .‬وأخذوا يفكرون فيمن يخطب لصصه فصصي‬
‫هصصذا السصصتقبال‪ ،‬ولسصصت ادري أي خصصبيث دلهصصم علصصي‪،‬‬
‫فقصصالوا إن فلنصصا ً وهصصو موظصصف مصصن مصصوظفي الدولصصة‬
‫يخطب له‪ ،‬ودعيت إلى القسم وفاتحني في هذا مأمور‬
‫الضصصبط وهصصو صصصابر بصصك طنطصصاوي مصصدير البحيصصرة الن‬
‫ومصصأمور القسصصم وآخصصرون مصصن رجصصال الدارة‪ ،‬فغضصصبت‬
‫لذلك غضبا ً شديدا ً وقلت لهم إنني اكتب لكم استقالتي‬
‫الن‪.‬‬

‫إذا كنتم تظنون أن الموظف أداة تتحرك بإرادة النصصاس‬
‫فأنصصا الصصذي أقصصدر قيمصصة نفسصصي ل وزارة المعصصارف ول‬
‫يمكن أبدا أن أضع نفسي في هذا الموضع‪ ،‬وأنا أعصصالم‬
‫تماما ً أن التعاقصصد الصصذي بينصصي وبيصصن وزارة المعصصارف ل‬
‫يلزمنصصي بصصأكثر مصصن أن أحسصصن عملصصي فصصي التربيصصة‬
‫والتعليصصم‪ .‬وليصصس فيصصه نصصص علصصى الخطابصصة لرؤسصصاء‬
‫الحكومات‪ ،‬وكلم طويل مصصن هصصذا القبيصصل‪ ،‬وأمصصام هصصذا‬
‫الصرار لم يجدوا بدا ً مصصن انتصصداب أحصصد العيصصان للقيصصام‬
‫بهذه المهمة‪..‬‬
‫هبة شركة القنال‬
‫وقبل أن يتم بناء المسجد بقليل وقصصد أوشصصكت النقصصود‬
‫المجموعصصة أن تنفصصد‪ ،‬وأمامنصصا بعصصد مشصصروع المسصصجد‬
‫مشصصروع المدرسصصة والصصدار وهصصي مصصن تمصصامه بصصل كلهصصا‬
‫مشصصروع واحصصد تصصصادف أن مصصر البصصارون دي بنصصوا مصصدير‬
‫شركة القنال ومعه سكرتيره المسيو بلوم فرأي البنصصاء‬
‫فسأل عنه وأخذ عنه معلومات موجزة‪ ،‬وبينمصصا أنصصا فصصي‬
‫المدرسة إذ جاءني أحد الموظفين يصصدعو فصصي لمقابلصصة‬
‫البارون بمكتبه بالشركة فذهبت إليه فتحصصدث إلصصي عصصن‬
‫طريصصق مصصترجم بصصأنه رأي البنصصاء وهصصو يصصود أن يسصصاعدنا‬
‫بتصصبرع مصصالي وهصصو لهصصذا يطلصصب منصصا رسصصما ً ومصصذكرة‬
‫للمشروع‪ ،‬فشكرت له ذلك وانصرفت ووافيته بعد ذلك‬
‫بما طلب ومضصى علصصى ذلصك شصصهور كصدنا ننسصى فيهصا‬
‫البارون ووعده ولكني فوجئت بعد ذلك بدعوة ثانية منه‬
‫إلى مكتبه‪ ،‬فصصذهبت إليصصه فرحصصب بصصي ثصصم ذكصصر لصصي أن‬
‫الشصصصركة اعتمصصصدت مبلصصصغ خمسصصصمائة جنيصصصه مصصصصري‬
‫للمشروع‪ ،‬فشكرت لصصه ذلصصك‪ ،‬وأفهمتصصه أن هصصذا المبلصصغ‬
‫قليل جدا ولم يكن منتظرا مصصن الشصصركة تقصصديره لنهصصا‬
‫فصصي الصصوقت الصصذي تبنصصي فيصصه علصصى نفقتهصصا كنيسصصة‬
‫نموذجية تكلفها ‪500000‬خسمائة ألف جنيصصه أي نصصصف‬
‫مليون جنيه تعطي المسصصجد خمسصصمائة فقصصط‪ ،‬فصصاقتنع‬
‫بوجهة نظري وأظهر مشاركتي فيها ولكنصصه أسصصف لن‬
‫هصصذا هصصو القصصرار‪ ،‬ورجصصانى قبصصول المبلصصغ عصصل أنصصه إذا‬
‫استطاع أن يفعل بعد ذلك شيئا فلن يتأخر‪ .‬وشكرت له‬

‫مرة ثانية وقلت إن تسلم المبلغ ليصصس مصصن اختصاصصصي‬
‫ولكنه من اختصاص أمين الصندوق الشيخ محمد حسين‬
‫الزملوط الذي تبرع وحده بمثل ما تصصبرعت بصصه الشصصركة‬
‫وسصصأخبره ليحضصصر لتسصصلمه‪ ،‬وقصصد كصصان‪ .‬وتسصصلم أميصصن‬
‫الصندوق المبلغ‪ ،‬وطبعصا ً لصصم يفكصصر البصصارون فصصي عمصصل‬
‫شيء آخصصر ولصصم نفكصصر نحصصن فصصي أن نطلصصب منصصه شصصيئا ً‬
‫كذلك‪.‬‬
‫فقه أعوج‬
‫وثارت ثائرة المغرضين حين علموا هذا النبأ وانطلقصصت‬
‫الشصصصاعات تمل الجصصصو” الخصصصوان المسصصصلمون يبنصصصون‬
‫المساجد بمال الخواجات وآزرتها الفتوى الباطلة ممن‬
‫يعلم وممن ل يعلم‪ :‬كيف تصح الصلة في هذا المسجد‬
‫وهو سيبنى بهذا المال؟ وأخذنا نقنع الجمهور بأن هذه‬
‫خرافصصة فهصصذا مالنصصا ل مصصال الخواجصصات والقنصصاة قناتنصصا‬
‫والبحر بحرنا والرض أرضنا وهؤلء غاصبون في غفلصصة‬
‫من الزمن‪ .‬وأراد الله أن يكون المسجد قد تصصم والحمصصد‬
‫لله فلم توضع فيه أموال الخواجات‪ ،‬ووضصصعت فصصي دار‬
‫الخوان المسلمين بالذات”وكصصان اللصصه عصصل كصصل شصصيء‬
‫قديرا” وبذلك سكنت الثائرة وانطفأت الفائرة‪ .‬وهكصصذا‬
‫يكون الفقه العوج‪ ،‬ولله في خلقه شئون‪.‬‬
‫معهد حراء السلمي‬
‫وشاء الله تبارك وتعالى وتم بنصصاء المدرسصصة فصصوق بنصصاء‬
‫مسجد الخوان وكنت إذ ذاك حصصديث عهصصد بمصصا درسصصناه‬
‫من المثل العليا في التربية والمربين‪ .‬ول زالت صصصورة‬
‫بسصصصتالوتزي فصصصي مدارسصصصه فصصصي بتوهصصصافن واسصصصتانز‬
‫ويرجدورف وقرون وصورة فرويل في مدرسة جريشم‬
‫وكيلهو‪ ..‬إلخ وطصصرق هربصصارت وينتسصصوري فصصي صصصناعة‬
‫التعليم ل تزال كل هذه الصور تتراءى في الذهن غضة‬
‫طريصصة‪ .‬لكصصن فصصي وضصصع جديصصد يتناسصصب مصصع الميصصول‬
‫السصصلمية والمصصال السصصلمية الصصتي ركزتهصصا النشصصأة‬
‫وغذتها الدعوة‪ ،‬فما أن تم بناء المدرسة حصصتى أطلقنصصا‬
‫عليهصصا اسصصما ً إسصصلميا هصصو” معهصصد حصصراء السصصلمي”‬

‫واشترطنا للتلميذ زيا خاصًا‪ :‬هو جلبصصاب ومعطصصف مصصن‬
‫نسيج وطني‪ ،‬وطربوش أبيض من صناعة وطنية كصصذلك‬
‫وصصصندل مصصن صصصناعة وطنيصصة أيضصًا‪ .‬كمصصا كصصانت أوقصصات‬
‫الدراسة مخالفة لمثلها في المدارس‪.‬‬
‫فهي تتمشى إلى حد كبير مع أوقات الصلة فتبدأ فصصي‬
‫وقت مبكر وتنتهي الفصصترة الولصصى قبصصل صصصلة الظهصصر‬
‫حيصث يصصؤدي التلميصصذ جميعصا ً الصصصلة مصصع الجماعصة فصي‬
‫المسجد يعودون بعد الغداء وقبيل العصر ليؤدوا الصلة‬
‫مع الجماعة أيضًا‪.‬كان منهاج المعهصصد التعليمصصي ذا ثلث‬
‫شعب‪ :‬القسم الول منه يتمشى مصصع منهصصاج المصصدارس‬
‫الولية الكاملة ليجهز التلميذ للزهر والمعاهد الدينيصصة‪،‬‬
‫والقسصصم الثصصاني يتمشصصى مصصع المصصدارس الوليصصة أول‬
‫النهار ومع المصصدارس الصصصناعية آخصصره فيتصصوجه الطلب‬
‫بعصصد الغصصداء إلصصى مصصصانع وورش أهليصصة يصصديرها إخصصوان‬
‫تعهدوا بتعليم هؤلء الطلب الصناعة بإشصصراف المعهصصد‬
‫ورجاله وفق نظام خاص‪ ،‬والقسم الثصصالث يتمشصصى مصصع‬
‫منهصصاج المصصدارس البتدائيصصة الميريصصة ليجهصصز للثصصانوي‬
‫فالعصصالي وهكصصذا‪ .‬وفرضصصت علصصى الطلب مصصصروفات‬
‫مدرسصصية مناسصصبة ليصصس فيهصصا إرهصصاق وزيصصدت نسصصبة‬
‫المجانية بحسب ظروف أولياء أمور الطلب واستحضصصر‬
‫للمعهد نخبصصة مصصن المدرسصصين الفنييصصن ذوي المصصؤهلت‬
‫والشهادات العالية‪.‬‬
‫أقبل النصصاس علصصى معهصصد حصصراء إقبصصال ً عظيمصًا‪ ،‬وكصصانت‬
‫طرائق التعليم فيه مبتكرة تتمشى مع أحصصدث نظريصصات‬
‫التربيصصة‪ ،‬فكصصثير مصصن الصصدروس كصصان يلقصصى فصصي الهصصواء‬
‫الطلصصق وبيصصن خمصصائل السصصماعيلية وأفنصصان حصصدائقها‬
‫الغناء‪ ،‬وكانت الحروف الهجائية ومبادئ الحساب تعلصصم‬
‫بالمحسات من الطيصصن أو الصلصصصال أو الكصصرات‪ ،‬وكصصان‬
‫للتلميذ حرية واسعة في أن يصارحوا المدرسصصين بكصصل‬
‫ما يدور فصي أنفسصهم مصن تعصب أو إرهصاق أو خصواطر‪،‬‬
‫وكصانت الصصلة بيصصن الطصصالب والسصصتاذ وبيصن المدرسصة‬
‫والمنزل على أتم مصصا تكصصون مصصن التعصصاون والصصوئام‪ .‬ول‬
‫يزال كثير من شباب السماعيلية اليوم يذكرون فضصصل‬
‫هذا المعهد‪ .‬ويجدون في أنفسهم حلوة ما وجدوا فيه‬

‫مصصصصن معصصصصاني الصصصصتراحم والتعصصصصاطف بيصصصصن الطلب‬
‫والمدرسين‪.‬‬
‫وقصصد تطصصور هصصذا المعهصصد‪ ،‬مصصن وضصصعه النمصصوذجي بعصصد‬
‫مغادرتي السصصماعيلية إلصصى مدرسصصة ابتدائيصصة لصصم تحصصظ‬
‫بتشجيع وزارة المعارف‪ ،‬بل كان لها القسط الكبر من‬
‫معاكستها‪ ،‬والحمد لله الذي يحمد على كصصل حصصال حصصتى‬
‫عادت مدرسة أولية عادية‪ .‬وكصصانت العقبصصة الكصصأداء فصصي‬
‫سصصبيل نجصصاح الوضصصع الول نصصدرة الصصصنف الصصذي يعتصصبر‬
‫نفسه صاحب رسالة‪ ،‬ل طالب وظيفة بين الناس‪ ،‬لقصصد‬
‫كنت أنتهز فرصة الحصص الخالية في جدولي في أثناء‬
‫اليوم الدراسي‪ ،‬فأذهب توا إلصصى المعهصصد للقصصي درسصا ً‬
‫فيه على الطلب بحضور بعض المدرسين‪ ،‬وكنت ألقي‬
‫على المدرسين أنفسهم توجيهات طويلة عريضصصة فصصي‬
‫أثناء دروسهم وبعد انتهائها‪ ،‬وأشترك مع الكصصثير منهصصم‬
‫فصصي تحضصصير الصصدروس‪ ،‬وكنصصت أصصصاحب طلب المعهصصد‬
‫جميعصصصا ً إلصصصى الحصصصدائق وحصصصدي‪ ،‬أو بمصصصصاحبة بعصصصض‬
‫المدرسين أو ضباط النظام في المعهصصد‪ ،‬حيصصث أقضصصي‬
‫معهم اكثر من ساعتين بعد نهاية الصصدروس أعنصصي إلصصى‬
‫وقت الغصصروب تقريبصا ً فصصي نزهصصة أبيصصح لهصصم فيهصصا حصصق‬
‫السؤال وحرية النتقال‪ ،‬وحرية اللعب‪ ،‬وحريصصة المصصزح‪،‬‬
‫وأشاركهم في ضروب من هذا كله‪ ،‬حصصتى أن الكصصثيرين‬
‫مصن هصصؤلء الناشصصئين لصم يكصن يخفصصي عنصي شصصيئا ً مصن‬
‫شئونه الداخلية‪ ،‬أو المنزلية‪ ،‬ويشعر وأشعر معه بصصأنني‬
‫منه بمنزلة الوالد‪ ،‬أو الخ الكبير‪ ،‬كل هصصذا كنصصت أصصصنعه‬
‫وأحصصاول أن أشصصعر المدرسصصين أن المقصصصود منصصه أن‬
‫يكونوا كذلك‪ ،‬وأن يعتبروا أنفسهم حملة رسالة ودعصصاة‬
‫فكصصرة‪ ،‬وبنصصاة جيصصل‪ .‬وكصصان هصصذا يثمصصر فعل ً فصصي الكصصثير‬
‫منهم‪ ،‬كما كان يذهب هبصصاء منثصصورا ً عنصصد الكصصثير كصصذلك‪،‬‬
‫ومصصا أحصصوج مجتمعنصصا إلصصى الصصذين يعملصصون بصصأرواحهم ل‬
‫بأشصصصباحهم وبضصصصمائرهم ل برقابصصصة غيرهصصصم عليهصصصم‪،‬‬
‫والقلوب بيد الله يقلبها كيف شاء‪.‬‬

‫الشيخ محمد سعيد العرفي‬
‫وبمناسبة معهد حراء السصصلمي وشصصعبته أذكصصر أن هصصذا‬
‫السم من وضع الخ المفضال العالم العامصصل الفاضصصل‬
‫المجاهد الشيخ محمد سصصعيد العرفصصي عصصالم ديصصر الصصزور‬
‫ونائبها السابق في مجلصصس النصصواب السصصوري‪ ،‬وثائرهصصا‬
‫علصصصصى الظلصصصصم والحتلل الفرنسصصصصي‪ .‬وقصصصصد صصصصصادر‬
‫الفرنسيون أملكه وكتبه وحكموا عليه بالنفي‪ ،‬فحضصصر‬
‫إلى مصصصر‪ ،‬واسصصتأجر حجصصرة متواضصصعة فصصي زقصصاق ابصصن‬
‫يونس بالسيدة عائشصصة بحصصي القلعصصة بالقصصاهرة أسصصماه‬
‫القصر العالي‪ ،‬وتعرفنا إلى الرجل فعرفنصصا فيصصه صصصدق‬
‫الصصدين وقصصوة اليقيصصن‪ ،‬والعلصصم الواسصصع فصصي المعقصصول‬
‫والمنقول والشجاعة والنجدة‪ ،‬وعلو الهمة‪ ،‬فهصصو عصصالم‬
‫وطبيب وضابط وعابد معًا‪ ،‬تلقصصى العلصصم علصصى شصصيوخه‬
‫الجلء‪ ،‬والتحصصق بصصالجيش الصصتركي فرقصصي إلصصى ضصصابط‪،‬‬
‫واتصل بالقسصصم الطصصبي بصصالجيش‪ ،‬فأفصصاد علصصم الطصصب‪.‬‬
‫وكان رامية يرمي فيصيب عشرة في عشرة‪ ،‬وكان مصصع‬
‫ذلك أديبا مؤرخًا‪ ،‬راويا ً للمنظوم والمنثور حلو الحديث‪،‬‬
‫حسن الدعابة فكه المحضر‪ ،‬حاضر البديهة‪ ،‬صوفيا ً فصصي‬
‫تعبده وتقشفه‪ ،‬فيلسوفا ً فصصي تفكيصصره ونظراتصصه‪ .‬وقصصد‬
‫أفدنا من صحبته الكثير‪ ،‬وزار السماعيلية فقضى معنا‬
‫فيها أياما ً كانت من أجمل اليام وأسعدها‪ ،‬وعلم عزمنا‬
‫علصصى إنشصصاء المدرسصصة‪ ،‬وأخصصذنا نفكصصر فصصي تسصصميتها‪،‬‬
‫فقصصال‪ :‬السصصماعيلية بلصصد الصصدعوة وهصصذه أول مدرسصصة‬
‫تنشئها الدعوة والدعوة دعوة القران‪ ،‬والقران أول مصصا‬
‫نزل في حراء فأطلقوا عليها معهصصد حصصراء‪ ،‬وقصصد كصصان‪.‬‬
‫كان الشيخ سعيد العرفي ينام أربع ساعات على الكثر‬
‫في الليل ويستيقظ قبل الفجر‪ ،‬فيطرق علينا حجراتنا‬
‫ويصيح‪ “ :‬فيقصصوا فيقصصوا” إن بعصصد الحيصصاة نومصا ً طصصوي ً‬
‫ل‪،‬‬
‫فنقوم ونصلي ونحمد الله ونشكر له هذا الصنيع‪.‬‬
‫كان يقصصول يصصا أخصصى سصصم‪ ،‬فصصأقول‪ :‬ومصصا أسصصم يصصا سصصيد‬
‫محمد؟ فيقول سم إخوانصصك وأصصصحابك ومنشصصآتك‪ ،‬قصصل‬
‫لهذا إنك تشبه أبا بكر‪ ،‬ولهذا‪ :‬إنك تشبه عمر‪ ،‬فإن ذلك‬
‫يبعصصث فيهصصم الحميصصة‪ ،‬ويصصدفعهم إلصصى القصصدوة الحسصصنة‬
‫والسوة الصالحة فأقول‪ :‬يسلقنا الناس بألسنة حصصداد‪،‬‬

‫فيقول‪ :‬مالك وللناس‪ .‬كن مع الله وافعل كصصل مصصا فيصصه‬
‫الفصصائدة وسصصم منشصصآتك‪ :‬معهصصد حصصراء للبنيصصن‪ ،‬مدرسصصة‬
‫أمهات المصؤمنين للبنصات‪ ،‬نصادي الخنصدق‪ ..‬إلصخ‪ ،‬لتبقصى‬
‫هذه الذكريات في النفوس‪.‬‬
‫كان يقول لي دائما اسمع‪ :‬ل تتحرج أبصصدا ً مصصن أن تضصصم‬
‫إلى الدعوة المقصصرين فصي الطاعصات المقبليصن علصى‬
‫بعض المعاصي الخسيسة ما دمصصت تعصصرف منهصصم خصصوف‬
‫اللصصه‪ ،‬واحصصترام النظصصام‪ ،‬وحسصصن الطاعصصة‪ ،‬فصصإن هصصؤلء‬
‫سصصيتوبون مصصن قريصصب‪ ،‬وإنمصصا الصصدعوة مستشصصفي فيصصه‬
‫الطبيب للصصدواء‪ ،‬وفيصصه المريصصض للستشصصفاء‪ .‬فل تغلصصق‬
‫الباب فصي وجصصه هصصؤلء‪ ،‬بصصل إن اسصصتطعت أن تجتصصذبهم‬
‫بكصصل الوسصصائل فافعصصل‪ ،‬لن هصصذه هصصي مهمصصة الصصدعوة‬
‫الولصصى‪ .‬ولكصصن احصصذر مصصن صصصنفين حصصذرا ً شصصديدا ول‬
‫تلحقهما لصفوف الدعوة أبدًا‪ :‬الملحصصد الصصذي ل عقيصصدة‬
‫له‪ ،‬وإن تظاهر بالصلح فإنه ل أمل فصصي إصصصلحه وهصصو‬
‫بعيد عنكم بأصل العقيدة‪ ،‬فمصصا ترجصصون منصصه؟ والصصصالح‬
‫الذي ل يحترم النظصصام‪ ،‬ول يقصصدر معنصصى الطاعصصة‪ ،‬فصصإن‬
‫هذا ينفع منفردًا‪ ،‬وينتج في العمل وحده‪ ،‬ولكنه يفسصصد‬
‫نفوس الجماعة‪ :‬يغريها بصلحه‪ ،‬ويفرقها بخلفه‪ ،‬فإن‬
‫اسصصتطعت أن تسصصتفيد منصصه وهصصو بعيصصد عصصن الصصصفوف‬
‫فافعل‪ ،‬وإل فسصصد الصصصف واضصصطرب‪ ،‬والنصصاس إذا رأوا‬
‫واحدا خارج الصف ل يقولون خرج واحد‪ ،‬ولكن يقولون‬
‫صف أعوج فاحترس من هذا كل الحتراس؟‬
‫وكان يقصول‪ :‬العصالم معلصق بخيصوط مصن الصوهم‪ .‬وإنمصا‬
‫يكشف اليمان وحده الحقصصائق أمصصام المصصؤمنين‪ ،‬ولهصصذا‬
‫ينتصصصرون وإن ضصصعفت قصصوتهم‪ ،‬ويهصصزم غيرهصصم وإن‬
‫استعد‪ ،‬ومن هنا كصصان اليمصصان أقصصوى أسصصلحة العصصاملين‬
‫في الحياة‪.‬‬
‫وكان يقول إني لعرف إقبال الدنيا وإدبارها فصصي كصصل‬
‫شيء‪ ،‬فإذا أقبلت أقبل‬
‫كل شيء‪ ،‬حتى إن اللص الداعر ليتقدم إلصصى ليسصصلمني‬
‫نفسه بمجصصرد مصصروري فصصي الطريصصق‪ ،‬وإذا أدبصصرت أدبصصر‬
‫معهصصصا كصصصل شصصصيء‪ ،‬حصصصتى إن دابصصصتي الصصصذلول تجمصصصح‬
‫وتستعصي ولم يكن ذلك لها بخلق‪ ،‬ولقصصد دخلصصت مصصصر‬

‫مرتين‪ :‬مرة وأنا السيد محمد سعيد العرفي وجيصصه ديصصر‬
‫الزور وعالمها‪ ،‬فاستقبلني على إفريصصز القطصصار كصصبراء‬
‫بلدكم وعظماؤه حتى خجلصصت مصصن نفسصصي‪ ،‬ومصصرة وأنصصا‬
‫السيد محمد سعيد المحكوم عليه مصصن فرنسصصا بصصالنفي‪،‬‬
‫والمجرد من ماله وثروته وحوله وقوته‪ ،‬فلصصم أجصصد مصصن‬
‫ينتظرني‪ ،‬أو يتقدم إلي بكلمة‪ ،‬حصصتى إنصصي خجلصصت مصصن‬
‫نفسي مع أني في الحالة الثانية أحوج إلصصى المواسصصاة‪،‬‬
‫وأحق بها مني في المرة الولى‪.‬‬
‫ولكن الله جعل لي في معرفة الخوان أجصصزل المثوبصصة‬
‫وأعظم العوض وأفضل العزاء‪ ،‬وكان أبيا ً عزوفا ً كريمصصا ً‬
‫جوادا ً عفيفا ً آثر أن يشتغل بتصحيح الكتب طول إقامته‬
‫في مصر ويأكل مصصن عمصصل يصصده ولصصم يتنصصاول مصصن أحصصد‬
‫معونصصة أو هبصصة وكصصل مصصا فصصي بيتصصه بعصصد ذلصصك لخصصوانه‬
‫وزائريه‪.‬‬
‫وعاد إلى سورية بعد فترة واختير نائبا ً عصصن ديصصر الصصزور‬
‫وحضر إلى مصر‪ .‬مرة ثالثة يحمل هذه الصفة ومع وفد‬
‫من النواب لحضور المؤتمر البرلماني لقضية فلسطين‬
‫فيما أذكر فترك حقائبه في الكونتننتال وهرع إلينا في‬
‫دار الخوان‪ ،‬وكان يقضي معهم وقت العمل الرسصصمي‬
‫ومعنا ما بقي من وقته بعد ذلك‪.‬‬
‫وأظنه الن يقوم بمنصب القضاء وفقه اللصصه ونفصصع بصصه‬
‫وأرانا وجهه في خير‪.‬‬
‫الدعوة خارج السماعيلية “ أبو صوير “‬
‫وبجصصوار السصصماعيلية وبعصصد المعسصصكر تقصصع أبصصو صصصوير‬
‫المحطة وتبعد عن السماعيلية نحو خمسة عشصصر كيلصصو‬
‫مترا‪ ،‬وفيها يقطن كثير من العمال الذين يعملون في‬
‫معسكرات أبو صوير ومدرسة الطيران ومعهم عدد من‬
‫التجار والمزارعين‪.‬‬
‫زرت” أبو صوير” وبدا أن أنشيء فيهصصا فرعصصا للجمعيصصة‬
‫بالسماعيلية فأخصصذت أتفصصرس فصصي وجصصوه النصصاس فصصي‬
‫القهاوي وفي الطرقات والحصصوانيت حصصتى رأيصصت دكصصان‬
‫الشيخ محمد العجرودي رحمه اللصصه‪ ،‬وكصصان رجل ً وقصصورا ً‬
‫مهيبا سمحا فيه صلح وله منطق ولسان‪ .‬ورأيتصصه يصصبيع‬

‫ويتحدث مع زبائنه فتوسمت فيه الخيصصر فسصصلمت عليصصه‬
‫وجلست إليه وإلى من معصصه فصصي الصصدكان وقصصدمت إليصصه‬
‫نفسي والغرض الذي من أجله زرت”أبوصصصوير” وأننصصي‬
‫توسمت فيه الخير ليحمل أعبصصاء هصصذه الصصدعوة‪ ،‬وأخصصذت‬
‫في حصصديثي ألفصصت نظصصره ونظصصر الجالسصصين إلصصى نقصصط‬
‫أساسية‪ :‬إلى سمو مقاصد السلم وعلو أحكامه وإلصصى‬
‫ما فيه المجتمع من فسصصاد وشصصر وسصصوء‪ ،‬وإلصصى أن ذاك‬
‫ناتج عن تركنا وإهمالنا لحكام السصصلم‪ ،‬وإلصصى وجصصوب‬
‫الدعوة إلى تصحيح هذا الوضع وإل كنا آثمين لن المر‬
‫بالمعروف والنهي عن المنكصصر وبصصذل النصصصيحة فريضصصة‬
‫واجبة‪ ،‬وإلى أن الطريقة الفردية وحدها ل تكفي بل ل‬
‫بد من تكوين رأي عام يناصر هذه الفكرة وجماعصصة مصصن‬
‫الطيبين في كل قريصصة يؤمنصصون بهصصا ويجتمعصصون عليهصصا‬
‫ونسميهم الخوان المسلمين‪.‬‬
‫وكان الرجصصل ومصصن معصصه يصصصغون باهتمصصام ولكنهصصم لصصم‬
‫يفقهوا بادئ ذي بدء إل أنها دعوة إلى جمعية خيرية أو‬
‫إلصصى سصصماع درس ألقيتصصه عليهصصم وأبصصى لطفصصه إل أن‬
‫يدعوني إلى الغداء ويحضر لصصي القهصصوة فاعتصصذرت عصصن‬
‫الغداء وأردت النصراف ولكنه شدد وأشار علي في أن‬
‫ألقي درسصا ً فصصي المسصصجد أو فصصي مصصصلى علصصى البحصصر‬
‫يجتمع فيه الناس فاخترت أن ألقي الدرس في القهوة‬
‫وقد كان‪ ،‬وتجمع الناس وأصغوا واستغربوا ما رأوا وما‬
‫سمعوا وعجبوا من أن مدرسا ً شابا ً وجيها يلقي دروسا ً‬
‫دينية هكذا على الناس في القهاوي وليس بإمصصام فصصي‬
‫مسجد ول بشيخ طريقة‪ ،‬وأعجبهم القول فشددوا فصصي‬
‫أن أكرر الزيارة وقد كان‪.‬‬
‫وبعد زيارات متتالية اجتمعنصصا فصصي منصصزل أحمصصد أفنصصدي‬
‫دسوقي وقررنا إنشاء شصصعبة للخصصوان المسصصلمين فصصي‬
‫أبو صوير وهذه القرى الصصصغيرة علصصى صصصغرها ل تخلصصو‬
‫من منافسات وضغائن‪ .‬ولنني لست مقيما ً بالبلد ولن‬
‫أحمد أفندي دسوقي وهو الصصذي اخصصتير رئيسصصا للشصصعبة‬
‫ليس عالما ً وهو كذلك مشغول بالتجارة لصصم يسصصتطع أن‬
‫يصصصمد للمنافسصصات والخصصصومات والقاويصصل المختلفصصة‬
‫فكان يدع المصصور بصصدون علج فتنحصصل الجماعصصة أو تكصصاد‬

‫وإنما تتجمع حين أعود إلى زيارتهم مرة أخرى‪ .‬وأخيرا ً‬
‫دلنصي الخصوان الصذين بصدءوا يفهمصون الصدعوة وتخصامر‬
‫نفوسهم وأخصصذوا يصصترددون علصصى السصصماعيلية أن خيصصر‬
‫مصصن يصصصلح لحمصصل هصصذا العبصصء والنهصصوض بالصصدعوة هصصو‬
‫الستاذ” الشيخ عبد الله بدوي” ناظر المدرسة الوليصصة‬
‫هناك لعلمه أول ً فهو ناظر المدرسة وهو مع هذا عصصالم‬
‫فاضل دائب على التدريس للناس وإفصصادتهم بالمصصصلى‬
‫وبكل مكان‪ ،‬ولمنزلته فهو محبوب منهم جميعا ً متصصصل‬
‫بهم جميعا ً كلهم يحبه ويقدره‪ ،‬ولصصوقته فهصصو يجصصد مصصن‬
‫الفراغ بعد انتهاء الدروس ما ل يجده غيره مصصن التجصصار‬
‫أو الصناع‪ .‬ونعم الرأي كان وعلى هذا سافرت إلى أبصصو‬
‫صوير والتقيت بالشيخ عبد الله سليم ورأيته كمصصا قصصال‬
‫النصصاس وفصصوق مصصا قصصالوا والحمصصد للصصه رب العصصالمين‬
‫وأعجبنصصي فصصي الرجصصل اطلع ودروس وشخصصصية قويصصة‬
‫وتفكير سليم متزن فأفضيت إليه بالمهمصة فصتردد فصي‬
‫قبولها كثيرا ً ثم وافق بعد ذلك على أن يكون لصصه حريصصة‬
‫التصرف في تكوين شعبته من المدرسصصين الصصذين معصصه‬
‫وكلهم يحبه ويخلص له ومن الهلين الذين يصصرى فيهصصم‬
‫الكفاية لذلك‪ ،‬فأجبته إلى ما طلب وجد هصصو فصصي المصصر‬
‫وشمر له ووفقه اللصصه فتكصصونت شصصعبة قويصصة فصصي هصصذه‬
‫القرية بقيادته‪.‬‬
‫المسجد‬
‫وكان في البلد حينذاك مسصصجد واحصصد يضصصيق بالمصصصلين‬
‫هو مسجد” الحرون” ومصلى على ترعصصة السصصماعيلية‬
‫ل يصلح للجمعة ول يغني فيها شصيئًا‪ ،‬ومسصجد آخصر لصم‬
‫يتصصم بعصصد أنشصصأه الرجصصل الطيصصب الشصصيخ إبراهيصصم أبصصو‬
‫حريش‪ ،‬ولبعده عن البلد وعدم موالته للمسجد لم يكن‬
‫على حالة يصلح معها لقامة الشعائر‪ ،‬ففكر الشيخ عبد‬
‫الله في أن يستولي على هصصذا المسصصجد ويجعلصصه مقصصرا ً‬
‫للخوان‪ ،‬وفعل ً تفصصاوض مصصع الشصصيخ الصصذي وافصصق علصصى‬
‫الفكرة‪ ،‬وابتصصدأ العمصصل فصصي إصصصلح المسصصجد وهصصو الن‬
‫مسجد عظيم وقد ألحق به نصصاد للخصصوان ومجتمصصع لهصصم‬
‫وأمصصامه ميصصدان فسصصيح لتصصدريب الجوالصصة وللمحاضصصرات‬

‫الصيفية وصارت مؤسسة نافعة تشصصع بالهدايصصة والنصصور‬
‫في هذه البقعصصة المباركصصة‪ ،‬وأردنصصا تقويصصة الصصدعوة فصصي‬
‫هذه البقعة فانتدبنا الخ الشيخ عيد الزهري وهصصو مصصن‬
‫الطلب الصصذين قضصصوا بصصالزهر فصصترة صصصالحة وحفظصصوا‬
‫القران حفظا ً جيدا ً وقد جاء إلصصى السصصماعيلية فصصالتحق‬
‫بالخوان ووظف في عمل كتصصابي عنصصدهم وكصصان يقصصرأ‬
‫القرآن ويحسن الصلة والخطابة‪ ،‬فرأينا أن نسند إليصصه‬
‫المامة والخطابة والوعظ والعمال الكتابية بشعبة أبو‬
‫صصصوير‪ ،‬علصصى أن يأخصصذ راتبصصه مصصن السصصماعيلية علصصى‬
‫اعتبارهصصا مهصصد الصصدعوة ومطلعهصصا ول تصصزال أبصصو صصصوير‬
‫ناشئة تنفر ممن يطالبها بمصال كصصثير‪ ،‬وهصصي سصنة اللصه‬
‫فصصي الصصدعوات ل يسصصأل أصصصحابها النصصاس أجصصرا ً وإن‬
‫سألوهم بخلوا بما في أيديهم حتى يتمكن اليمان فصصي‬
‫قلصصصوبهم فيجصصصودون طصصصائعين بصصصالنفوس والمصصصوال‬
‫والرواح‪ .‬وكان وجود الشيخ عيد في بصصدء الصصدعوة بصصأبو‬
‫صوير تركيزا ً لها واطمأننا عليها بقيادة الخ الشيخ عبد‬
‫الله سليم جزاه الله خيرًا‪.‬‬
‫في بور سعيد‬
‫وفي السماعيلية كان الخ أحمد أفندي المصري شصصابا ً‬
‫في الثامنة عشرة من عمصصره أو السصصابعة عشصصرة‪ ،‬وهصصو‬
‫من أهصصل بصصور سصصعيد‪ ،‬وقصصد أقصصام بالسصصماعيلية مؤقت صا ً‬
‫لبعض أعماله‪ ،‬وظل بها فترة طويلة كان خللهصصا يصصتردد‬
‫على دار الخوان يستمع إلى ما يلقى فيها مصصن دروس‬
‫وتوجيهات‪ ،‬ومصصا لبصصث أن بصصايع وأصصصبح أخصا ً مصصن أخلصصص‬
‫الخوان وأفقههم في الدعوة‪.‬‬
‫وانتهصصت مصصأموريته فصصي السصصماعيلية وعصصاد إلصصى بلصصده‬
‫الصلية بور سصصعيد فحمصصل معصصه دعصصوته‪ ،‬ومثصصل الصصدعوة‬
‫كمثل البذرة الطيبة الحية الكريمة الحياة أينما غرسصصت‬
‫أثمرت‪ ،‬وصدق الله العظيم‪“ :‬ومثل كلمة طيبة كشجرة‬
‫طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلهصصا كصصل‬
‫حين بإذن ربها”‪.‬‬
‫واجتمصصع علصصى الخ أحمصصد المصصصري نفصصر مصصن أصصصدقائه‬
‫الطيبين شصصباب بصصور سصصعيد الطهصصار‪ ،‬وتصصأثروا بالصصدعوة‬

‫تأثرا ً قويًا‪ ،‬وكانت شخصصصية الخ أحمصصد القويصصة وإيمصصانه‬
‫العميق وكريم بذله وتضحياته في سبيل الدعوة العامل‬
‫الول في التفاف أصدقائه من الذين آمنوا بالدعوة من‬
‫حوله‪ ،‬فتألفت شصصعبة مصصن الخصصوان أخصصذت تتجمصصع فصصي‬
‫إحصصدى الزوايصصا أو الخلوي ‪ -‬المنتشصصرة فصصي بصصور سصصعيد‬
‫حينصصذاك ‪ -‬عقصصب صصصلة المغصصرب أو العشصصاء فتقصصوى‬
‫الرابطصصة بينهصصم ويتصصذاكرون شصصئون دعصصوتهم الجديصصدة‪،‬‬
‫وطلب إلي الخ حسن أفندي أن أزورهم فسررت بهذه‬
‫الصصدعوة وزرتهصصم فعل‪ ،‬وفصصي هصصذه الزاويصصة المتواضصصعة‬
‫أخذت البيعة على الرعيل الول من شصصباب بصصور سصصعيد‬
‫على الجهاد في سبيل هذه الدعوة حتى يظهرهصصا اللصصه‬
‫أو نهلك دونها‪.‬‬
‫وبدا للخوان بعد ذلك أن يتخذوا لهم مكانا ً خاصا ً وفعل ً‬
‫نفصصذوا فكرتهصصم وأجصصروا شصصعبة متواضصصعة فصصي شصصارع”‬
‫المنيا” كانت هي الصصدار للخصصوان فصصي بورسصصعيد‪ ،‬ولمصصا‬
‫كانت الشتراكات الصصتي تجمصصع مصصن هصصذا النفصصر ل تفصصي‬
‫بنفقات دار خاصة وكانت القاعصصدة المعتمصصدة المقصصررة‬
‫عند الخوان أل يطلبصصوا مصصن النصصاس مصصال ً حصصتى يؤمنصصوا‬
‫بالدعوة أول ً ويدركوا فضل البذل في سبيلها من تلقاء‬
‫أنفسصصهم‪ ،‬فهصصم طلب قلصصوب ل جبصصاة جيصصوب‪ ،‬فصصإن‬
‫السصصصماعيلية أم الصصصدعوة تكفلصصصت بالمسصصصاهمة فصصصي‬
‫النفقات وسداد مصصا ل تفصصي بصصه اشصصتراكات إخصصوان بصصور‬
‫سعيد الفضلء‪.‬‬
‫وبعصصدما اسصصتقر بصصالخوان المقصصام أرادوا أن يظهصصروا‬
‫النصصصاس علصصصى دعصصصوتهم ويتقصصصدموا بهصصصا للجمهصصصور‬
‫البورسعيدي‪ ،‬فانتهزوا فرصة غرة المحرم سصصنة ‪1349‬‬
‫فيما أظن وأعلنوا عن حفل جامع في سصصرادق أقصصاموه‬
‫أمام دارهم الجديصصدة‪ ،‬خطصصب فيصصه رجصصال الخصصوان مصصن‬
‫السماعيلية وبور سعيد احتفاءً بالهجرة المباركة‪.‬‬
‫وفي بور سعيد حب للعلم والعلمصصاء ومبصصادرة إلصصى كصصل‬
‫دعوة تتصل بمحبة رسول الله صصصلى اللصصه عليصصه وسصصلم‬
‫وسصصيرته وذكريصصاته الكريمصصة‪ ،‬ولهصصذا بصصادر النصصاس رغصصم‬
‫جهلهصصم التصصام الصصدعوة والصصداعين إلصصى الحضصصور‪ ،‬وكصصان‬

‫الحفل رائعا والحشصصد عظيم صا ً رغصصم أنهصصا أولصصى حفلت‬
‫الخوان‪ ،‬وحدث يوم الحفل أن اشتدت لصي فجصأة حالصصة‬
‫احتقصصان فصصي اللصصوزتين لصصم أسصصتطع معهصصا السصصفر مصصن‬
‫السماعيلية إلى بور سصصعيد إل مضصصطجعا ً مصصن العيصصاء‪،‬‬
‫وقال لي الدكتور محمود بك صادق رحمه الله وقد كان‬
‫طبيب المدرسصصة ورأي هصصذه الحصصال‪ :‬إذا سصصافرت اليصصوم‬
‫وخطبت الليلصصة فإنصصك تكصصون الجصصاني علصصى نفسصصك‪ ،‬ول‬
‫أظنك تستطيع الخطابة بحال‪ ،‬ولكصصن مصصع هصصذا صصصممت‬
‫على السفر ونزلت من فصصي القطصصار إلصصى دار الخصصوان‬
‫وصليت المغرب فيها من قعصصود للعيصصاء وانتصصابتني بعصصد‬
‫الصلة حالة نفسية عجيبة فقد تصورت سرور الخصصوان‬
‫البورسصصعيديين بحفلهصصم هصصذا وآمصصالهم المعلقصصة عليصصه‬
‫ونقودهم التي أنفقوها من قوتهم من أجله ودعصصوتهم‬
‫التي بذلوا كل الجهد في توجيههصصا‪ ،‬ثصصم تكصصون النتيجصصة‬
‫اعتذار الخطيب !‪.‬‬
‫تصورت هذه فبكيت بحرارة وأخذت أنصصاجي اللصصه تبصصارك‬
‫وتعالى في تصصأثر عميصصق واسصصتغراق عجيصصب إلصصى وقصصت‬
‫صصصلة العشصصاء فشصصعرت بشصصيء مصصن النشصصاط وصصصليت‬
‫العشاء من قيام‪ ،‬وجصصاء وقصت الحفصل وافتتصصح بصصالقرآن‬
‫الكريصصم‪ ،‬ووقفصصت للخطابصصة وبصصدأت وأنصصا ل أكصصاد أسصصمع‬
‫نفسي وسرعان مصصا شصصعرت بقصصوة عجيبصصة وشصصفاء تصصام‬
‫وصفاء في الصوت غريب وارتفاع فيه كان يسمعه من‬
‫فصصي داخلصصه ومصصن فصصي خصصارجه ‪ -‬ولصصم يكصصن اسصصتخدام‬
‫الميكرفون قد ذاع حينذاك ‪ -‬حتى كصصدت أحسصصد نفسصصي‬
‫بل حسدتها فع ً‬
‫ل‪ ،‬وانتهي الحفصصل علصصى خيصصر مصصا يصصرام‪،‬‬
‫وأظن أن هذه الخطبة قد استغرقت أكثر من ساعتين‪،‬‬
‫ومن فضل اللصصه وجميصصل كرمصصه أن هصصذا الحتقصصان كصصان‬
‫يعود لي كل عام تقريبا ً ومنذ تلصصك الليلصصة وأنصصا ل أجصصده‬
‫والحمد لله إل أن يكون بردا ً شصصديدا ً أو مجهصصودا ً عنيف صًا‪،‬‬
‫وكانت تلك فيما أعتقد بركصصة صصصدق إخصصوان بصصور سصصعيد‬
‫في دعوتهم وتفانيهم في إبلغها للناس‪.‬‬
‫وما زالت بور سصصعيد تتخطصصى بالصصدعوة مصصن تقصصدم إلصصى‬
‫تقدم ومن نصر إلى نصر حتى صار للخصصوان بهصصا أربصصع‬
‫شعب قوية وملعب رياضي‪ ،‬وضمت الصصدعوة مصصن خيصصرة‬

‫شباب هذا الثغر العدد العظيم من المؤمنين الصصصادقين‬
‫والمجاهدين العاملين‪.‬‬
‫الدعوة في البحر الصغير‬
‫وفي إحدى حفلت بصصور سصصعيد حضصصر وفصصد مصصن إخصصوان‬
‫البحر الصغير من الجمالية فيه الخ محمود أفنصصدي عبصصد‬
‫اللطيف من الجمالية وفيه الخ عمر أفندي غنام وكيل‬
‫شصصركة سصصنجز بالمنزلصصة دقهليصصة‪ ،‬ولصصم يكصصن حضصصورهم‬
‫قصدا ً ولكن الحفل اجتذبهم فحضصصروا‪ ،‬واسصصتمعوا إلصصى‬
‫ما ألقي فصصي المحاضصصرة العامصصة ثصصم تخلفصصوا بعصصد ذلصصك‬
‫وأخذوا يناقشون أهداف الدعوة وغاياتها ثصصم انصصصرفوا‬
‫بعد ذلك على أنهم سيحملون أعباءهصصا فصصي منطقتهصصم‪:‬‬
‫منطقة البحر الصغير‪.‬‬
‫ولم يمض كثير من الوقت حتى وردت المراسلت تترى‬
‫منهم وتأسست أول شعبة للخوان بالبحر الصغير فصصي‬
‫المنزلة ورأسها فضيلة الستاذ الجليل الشيخ مصطفي‬
‫الطيصصر المتخصصرج مصصن الزهصصر حينصصذاك والمصصدرس الن‬
‫بمعهد القاهرة وتأسست بعد ذلك شعبة الجماليصصة فصصي‬
‫منصصصزل آل عبصصصد اللطيصصصف وتأسسصصصت شصصصعبة” جديصصصدة‬
‫بالمنزلة” في منصصزل آل طويلصصة وأخصصذت الصصدعوة تحتصصل‬
‫مكانها في هذا الجزء الكريم من الوطن العزيز‪.‬‬
‫وزرت هذه الشعبة بعد ذلك في آخر أيصصام السصصماعيلية‬
‫عصصن طريصصق بصصور سصصعيد زيصصارة كصصانت عظيمصصة الخيصصر‬
‫والبركة‪ .‬إذ بعثت في النفس أمل ً عظيم صا ً فصصي النجصصاح‪.‬‬
‫ومن الطرائف أن وصلت إلى المطرية فرأيت نخبة من‬
‫كرام أهصصل المنزلصصة فصصي اسصصتقبالي‪ ،‬وكصصان تبسصصم عنصصد‬
‫اللقصصاء بصصصورة تلفصصت النظصصر حصصتى إذا وصصصلنا المنزلصصة‬
‫ودخلنا دار الخوان وكصصانت غاصصصة بكصصرام المسصصتقبلين‬
‫من السصصادة الفضصصلء والعلمصصاء الجلء والعيصصان وذوي‬
‫الوجاهة‪ ،‬إلى جصصم غفيصصر مصصن الشصصعب المصصؤمن‪ ،‬فكصصان‬
‫تبسم كذلك له معناه‪ ،‬وسألت الشصصيخ مصصصطفي الطيصصر‬
‫على انفراد ما معنصصى هصصذا؟ فقصصال معنصصاه أنصصك فاجصصأت‬
‫الناس بما لم يكونوا ينتظرون‪ ،‬فهم كانوا يصصترقبون أن‬
‫يروا شيخا ً فخما ضخما ً كبير السن جليل المظهر‪ ،‬فصصإذا‬

‫بهم يلقصصون فصصتى لصصم يصصصل إلصصى الخامسصصة والعشصصرين‬
‫فعلينا إذن أن نعيد إلى نفوسهم الطمأنينصصة وأن نبصصذل‬
‫الليلة جهدا ً كبيرا ً في القناع‪ ،‬فقلت يصصا أخصصي التوفيصصق‬
‫بيد الله والتأييد من اللصصه وحصصده‪ ،‬وإن يصصرد خيصصرا يمضصصه‬
‫والمرء بأصغريه وقلب المؤمن بين إصبعين من أصصصابع‬
‫الرحمن‪ ،‬وكان معي فضيلة الخ الجليل حامد عسصصكرية‬
‫رحمه الله فقلصت والبركصة فصي الخ العزيصز فهصصو يسصصد‬
‫الثغرة وينقذ الموقف بإذن الله‪.‬‬
‫وألقيت كلمة في المساء في سرادق غاص بالهلين ل‬
‫يبلغ البصر مداه‪ ،‬وفي نهايتها أقبل الكثير يصارحونني‬
‫بشعورهم وبأنهم في تلك اللحظصصة كصصانوا يصصترقبون أن‬
‫يروا مظهرا ً فرأوا مخبرًا‪ ،‬وذلك من فضل الله‪.‬‬
‫وتوالت الزيارات بعد ذلك لهصصذا القليصصم وكصصثرت شصصعبه‬
‫يرعاهصصا كصصرام النصصاس فيصصه‪ :‬فصصي المطريصصة وفصصي ميصصت‬
‫خضير وفي ميت البصصصراط وفصصي ميصصت سلسصصيل وفصصي‬
‫برمبال القديمة وفي ميت عاصم وفصي الكفصر الجديصد‪،‬‬
‫وفيه الن منطقتان للخوان‪ :‬منطقة المنزلة ومنطقصصة‬
‫ميت عاصصصم‪ ،‬وفصصي هصصذه الفصصترة تعرفنصصا إلصصى الصصدكتور‬
‫حلمي الجيار وإلى آل سويلم بالبرمبال‪ ،‬وإلى آل قداح‬
‫بميصت سلسصصيل‪ ،‬وآل الهصواري بصصالكفر الجديصصد‪ ،‬وكصصانت‬
‫الدعوة محل إعجاب الجميع وتقديرهم ومناصرتهم إلى‬
‫الن‪.‬‬
‫ومما يذكر بالخير أن الحملة التي وجهت إلصصى التبشصصير‬
‫والمبشصصرين سصصنة ‪ 32‬ميلديصصة كصصانت شصصرارتها الولصصى‬
‫الحقيقيصصة المنزلصصة وإن اشصصتعلت فصصي بصصور سصصعيد ثصصم‬
‫امتدت بعد ذلك إلى نصصواح كصصثيرة فصصي القطصصر المصصصري‬
‫ونتج عنهصا عصدة منشصآت وملجصئ ومؤسسصات ل تصزال‬
‫قائمة إلى الن‪.‬‬
‫الدعوة في السويس‬
‫زرت السصصويس زيصصارة عصصابرة لمقابلصصة السصصتاذ السصصيد‬
‫محمد الحافظ التيجصصاني هنصصاك ورؤيصصة بعصصض الصصصدقاء‬
‫والمدرسين‪ ،‬وكان هناك إذ ذاك فضيلة الستاذ الجليصصل‬
‫الشيخ محمد أبو السعود القاضي الشرعي‪ ،‬وقد أحصصدث‬

‫بهصصا حركصصة علميصصة طيبصصة‪ .‬وجمصصع مصصن حصصوله العلمصصاء‬
‫يتدارسون ويتذاكرون ويعظون النصصاس فصصزرت مجلسصصه‬
‫بمسجد الغريب وتحدثت إلى بعض الئمة والعلمصصاء عصصن‬
‫الصصدعوة ولقيصصت عرض صا ً السصصتاذ محمصصد الهصصادي عطيصصة‬
‫المحامي الشرعي وصديقه الحميم محمد حسن السصصيد‬
‫رحمه الله‪ .‬وتحصصدثنا حصصديثا ً عصصابرا ً وإن كنصصت قصصد آنسصصت‬
‫اسصصتعدادا ً طيب صًا‪ ،‬ودعيصصت لزيصصارة السصصويس مصصرة ثانيصصة‬
‫فزرتها كذلك واتصلت بالخوين ومعهما الخ المفضصصال‬
‫الستاذ محمد الطاهر منير أفندي والخ العزيصصز الشصصيخ‬
‫عبصصد الحفيصصظ والخ العزيصصز الشصصيخ عفيفصصي الشصصافعي‬
‫عطصصوة‪ ،‬وكصصان عصصن هصصذا اللقصصاء إنشصصاء شصصعبة للخصصوان‬
‫بصصصالربعين يرأسصصصها الخ الشصصصيخ عفيفصصصي الشصصصافعي‬
‫تطورت حتى صارت منطقة بها أكصصثر مصصن شصصعبة ولهصصا‬
‫دار فخمصصة وبنصصاء ضصصخم عظيصصم وتتبعهصصا شصصعب البحصصر‬
‫الحمر في الغردقصصة ورأس غصصارب والقصصصير وسصصفاجة‬
‫إلصصخ‪ .‬وتجمصصع نخبصصة صصصالحة مصصن أكصصرم القلصصوب وأطهصصر‬
‫النفوس‪.‬‬
‫ولن أنسى أبدا ليلة” الحصيرة” إذ جلسصصنا أمصصام منصصزل‬
‫الخ حسصصن أفنصصدي أغصصدق اللصصه عليصصه شصصآبيب رحمتصصه‬
‫وأفسح له في جنته إذ كانت ليلة نقاش علمصصي هصصادىء‬
‫أول ً وأسئلة دقيقة فصصي مختلصصف الفنصصون‪ ،‬وأذكصصر منهصصا‬
‫استشكال الخ الشيخ عبد الحفيصصظ إذ لحصصظ فصصي اليصصة‬
‫الكريمة من سورة” ص” قول سليمان عليه السلم‪“ :‬‬
‫قال رب اغفر لى وهصصب لصصي ملك صا ً ل ينبغصصي لحصصد مصصن‬
‫بعدي إنك أنت الوهاب” فقال الشيخ عبصصد الحفيصصظ إن‬
‫سؤال المغفرة فيه شعور بشيء من التقصير وسصصؤال‬
‫الملصصك فيصصه شصصعور بالرضصصا والتكريصصم فكيصصف يتفقصصان‬
‫ويصصصدران عصصن شصصخص واحصصد فصصي حصصال واحصصدة فكصصان‬
‫الجواب‪ :‬أن سليمان عليه السلم قال‪ :‬لطوفن الليلصصة‬
‫علصصى نسصصائي فتلصصد كصصل واحصصدة منهصصن ولصصدا يعبصصد اللصصه‬
‫ويسصصاعد علصصى انفسصصاح رقعصصة الملصصك وزيصصادة سصصلطانه‬
‫وكأنه عليه السلم في تلك الساعة كان يلحصصظ السصصبب‬
‫فلم يحمل منهن إل واحدة ووضعت ولدا ً مشوها ً القتصصه‬
‫القابلصصة علصصى كرسصصيه جسصصدا ً ناقصصصا ً فتصصذكر أنصصه أراد‬

‫الستعانة بصصالولد علصصى الملصصك والملصصك هبصصة مصصن اللصصه‬
‫يعطيها لمصصن يشصصاء مصصن عبصصاده فاسصصتغفر عصصن شصصعوره‬
‫الول وسأل الله ملكا بغير واسطة” إنك أنت الوهاب”‬
‫فكان سؤال الملك هنا توكيدا ً للبراءة من الشعور الذي‬
‫كان سببا ً في هصذا المتحصان وكصان هصذا الجصواب محصل‬
‫إعجاب الجميع‪.‬‬
‫وانتهي هذا الجدل العلمي إلى حالة روحية عجيبة هبت‬
‫علينا فيها نسمات السصصحر فمصصا كنصصت تصصرى إل باكي صا ً أو‬
‫تائبا ً أو مستغفرا ً حتى برق الصبح وجددنا التوبة ووثقنا‬
‫البيعة وأكدنا العهد وصلينا الفجر‪ ،‬ومصن فضصل اللصه أن‬
‫الصصذين بصصايعوا هصصذه البيعصصة لصصم ينقضصصوها” فمنهصصم مصصن‬
‫قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديل”‪.‬‬
‫ولن أنسى أبدا” عود ثمر الحناء” فقد زرت في إحصصدى‬
‫زيصصارات السصصويس منصصزل أحصصد الخصصوان فوجصصدت علصصى‬
‫المنضدة كتاب سفر السصصعادة للفيصصروز أبصصادى وفتحتصصه‬
‫فإذا بي أقرأ‪ :‬وكان صلى اللصصه عليصصه وسصصلم يحصصب ثمصصر‬
‫الحناء فشعرت بشوق شديد إلى عصصود مصصن ثمصصر الحنصصاء‬
‫اقتداء به صلى الله عليه وسلم وأنى لصصي بصصه وأنصصا فصصي‬
‫بلد غير بلدي ودار غير داري؟ وخرجنا إلى دار الخصصوان‬
‫ووقفت أتحدث إليهم وظهري إلى شباك عليه وبجواره‬
‫صبية ينظرون وإذا بأحدهم يدعو الشيخ الهصصادي عطيصصة‬
‫حتى إذا خرج إليه أعطاه عودا ضصصخما مصصن ثمصصر الحنصصاء‪،‬‬
‫وقال له وأنا أسمع‪ :‬أعط هذا للشصصيخ المنشصصد‪ ،‬مشصصيرا‬
‫إلي‪ ،‬وجاء الشيخ الهادي يقدم إلصصي العصصود قصصائ ً‬
‫ل‪ :‬هصصذه‬
‫هدية صبيان الربعين إليك‪ ،‬فقلت‪ :‬وأنا أبتسم‪ :‬هاتهصصا‪،‬‬
‫فليست هدية الربعين ولكنها نفحة من ذكريات رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وظللت مسرورا يومي هصصذا‬
‫لهذا التوافق الطيب‪.‬‬
‫وللسويس فصصي النفصصس ذكريصصات ل تنسصصى جزاهصصا اللصصه‬
‫خيرا ً وباركها وأهلها الطيبين الفضلء‪.‬‬
‫الدعوة في القاهرة‬
‫وفصصي مدرسصصة التجصصارة المتوسصصطة بشصصارع الفلكصصي‬
‫تأسست الجمعية الدينية‪ ،‬قوامها الطالب عبصصد الرحمصصن‬

‫السصصاعاتي‪ ،‬والطصصالب محمصصود سصصعدي الحكيصصم‪ ،‬وبعصصض‬
‫زملئهما المحصصافظين علصصى الصصصلة‪ ،‬العصصارفين بفضصصل‬
‫السلم وجمال تعاليمه‪ ،‬وكانت مصصصلى المدرسصصة مقصصر‬
‫اجتماعاتهم‪ ،‬ومظهر نشاطهم‪ ،‬وكم كصصانوا يلقصصون مصصن‬
‫تهكم زملئهم‪ ،‬واسصصتغراب رفقصصائهم‪ ،‬ومعاكسصصة بعصصض‬
‫الصصصذين ل يصصصأبهون بهصصصذه المظصصصاهر مصصصن الطلب‪ ،‬أو‬
‫الموظفين‪ ،‬فكانوا يصبرون لذلك صبر الكرام‪.‬‬
‫وتخرج الفتيان الطيبان مصصن المدرسصصة‪ ،‬وقصصدر لهمصصا أن‬
‫يكونصصا زميليصصن مصصوظفين فصصي هندسصصة وابصصورات سصصكة‬
‫الحديصصد‪ ،‬وفصصي نفسصصهما للسصصلم حصصب عميصصق وشصصعور‬
‫بالتبعة‪ ،‬وميصصل إلصصى العمصصل‪ ،‬والكفصصاح فصصي سصصبيل هصصذا‬
‫الدين الحنيف‪ ،‬ومظهر العمل للسصصلم حينصصذاك تكصصوين‬
‫الجمعيات السصصلمية‪ .‬وإذن فليكونصصا جمعيصصة تصصدعو إلصصى‬
‫السصصلم‪ ،‬وتعمصصل لصصه‪ ،‬وهكصصذا نشصصأت”جمعيصصة الحضصصارة‬
‫السلمية” فشقت طريقهصصا‪ ،‬واتخصصذت لهصصا مصصن حجصصرة‬
‫في الدور الول ذات فنصصاء فسصصيح بحصصارة الصصروم مكان صا ً‬
‫للنشصصاط‪ ،‬وميصصدانا ً للعمصصل‪ ،‬وانضصصم إليهصصا اخصصوة فضصصلء‬
‫يلقون المحاضصصرات‪ ،‬يواظبصصون علصصى الصصدروس للنصصاس‪،‬‬
‫ويدعون إلصصى اللصصه بإحسصصان‪ ،‬وفصصي مقصصدمتهم الخصصوان‬
‫الفضصصلء الشصصيخ محمصصد أحمصصد شصصريت ‪ -‬رحمصصه اللصصه ‪-‬‬
‫والسصصصتاذ حامصصصد شصصصريت المصصصدرس بالمعصصصارف الن‪،‬‬
‫والستاذ محمود البراوي رئيصصس مكتصصب إداري القصصاهرة‬
‫الن للنبصصاء‪ ،‬والسصصتاذ الشصصيخ محمصصد فرغلصصي رئيصصس‬
‫الخوان بالسماعيلية‪ ،‬والشيخ جميصصل العقصصاد السصصوري‬
‫الحلبي‪ ،‬وغيرهم مصصن أفاضصصل الشصصباب وخيصصرة الطلب‬
‫حينذاك‪ .‬ورأت جمعية الحضارة نشصصاط جمعيصصة الخصصوان‬
‫المسصصلمين بالسصصماعيلية‪ ،‬وانتشصصار فروعهصصا فصصي هصصذا‬
‫المحيط حول هذا البلد المبارك‪ ،‬واقتنع رجال الحضارة‬
‫بأن التوحيصصد خيصصر مصصن الفرقصصة‪ ،‬وبصصأن انضصصمام الجهصصود‬
‫أولى وأفضل‪،‬فاتصلوا بالسصصماعيلية‪ ،‬وكصصانت محادثصصات‬
‫انتهت أخيصصرا ً بانضصصمام جمعيصصة الحضصصارة إلصصى الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬وصيرورتها شعبة من شصصعبهم‪ ،‬واسصصتأجرت‬
‫دارا ً جديصصدة هصصي منصصزل سصصليم باشصصا الحجصصازي بشصصارع‬
‫سوق السلح‪ ،‬وعمصصل الخصصوان بأنفسصصهم فصصي إصصصلحه‬

‫وتنظيفصصه وإعصصداده ليكصصون شصصعبة تليصصق بالصصدعوة فصصي‬
‫عاصمة المملكة المصرية‪ .‬ولما كانت الحالصصة الماليصصة ل‬
‫تسمح بالتوسصصع فصصي النفصصاق طبقصا ً لمطصصالب المظهصصر‬
‫الجديد‪ ،‬فإن السماعيلية أم الدعوة تكلفت بالمسصصاعدة‬
‫للقصصاهرة حصصتى يكصصثر عصصدد المشصصتركين‪ ،‬ويسصصاهم أهصصل‬
‫اليمان في النفقات‪.‬‬
‫وبالنتقال من السماعيلية إلصصى القصصاهرة انتقصصل إليهصصا‬
‫المركصصز العصصام للخصصوان المسصصلمين ابتصصداء مصصن أكتصصوبر‬
‫‪ 1932‬الميلدية‪.‬‬
‫ومصصا يصصذكر لخصصوان القصصاهرة بصصالفخر والعجصصاب أنهصصم‬
‫والدعوة ل تزال ناشئة في القاهرة وهم فصصي مسصصيس‬
‫الحاجصصة إلصصى المصصال والسصصماعيلية ل تصصزال تمصصدهم‬
‫بمسصصاعدة شصصهرية عصصرض عليهصصم أن يروجصصوا للوضصصع‬
‫السياسي القائم وهو حكومة صدقي باشا الولصصى بمصصا‬
‫أرادت مصصن دسصصتور وانتخصصاب فكصصان جصصواب الخ عبصصد‬
‫الرحمن الساعاتي الموظف الصغير حينذاك تقطع هذه‬
‫اليدي ول تمتد إلى ما ل حق لها فيه تسخر به الصصدعوة‬
‫للغصراض والهصصواء‪ ،‬ولصو كنصا مقتنعيصصن بهصذه الوضصاع‬
‫لرأينا من واجبنا أن نكافح في سبيلها بالنفس والمصصال‬
‫ل أن نأخذ على ما نفعل أجرًا‪ ،‬وأخفقت كل المحاولت‬
‫لحمصصل الخصصوان الصصذين مصصا زادوا علصصى أنهصصم طلب أو‬
‫موظفون ناشئون على أن تسصصتأجرهم دعايصصة حكوميصصة‬
‫لغرض من الغراض‪ ،‬وهكذا عصم الله الصصدعوة وحماهصصا‬
‫من أول يوم من هذه اللوثات التي مصصا دخلصصت دعصصوة إل‬
‫أفسدتها‪ ،‬ول خالطت قلب صا ً إل أبعصصدته عصصن اللصصه‪ ،‬وذلصصك‬
‫بفضل الله على الدعوة والقائمين بها والحمد للصصه رب‬
‫العالمين‪.‬‬
‫مدرسة أمهات المؤمنين‪:‬‬
‫بعد أن استقر العمل بمدرسة معهد حصصراء للبنيصصن فكصصر‬
‫الخوان في إنشاء مدرسة للبنات وأطلصصق عليهصصا اسصصم‬
‫مدرسصصة أمهصصات المصصؤمنين واسصصتأجرت لهصصا دارا ً فخمصصة‬
‫مناسبة ووضع لها منهصصاج عصصصري إسصصلمي يجمصصع بيصصن‬
‫أدب السصصلم وتصصوجيهه السصصامي للفتيصصات والمهصصات‬

‫والزوجات وبين مقتضيات العصر ومطالبه مصصن العلصصوم‬
‫النظرية والعلمية ورأيصت أن أسصلم وضصع للمدرسصة أن‬
‫أنتصصدب لهصصا مصصن فتيصصات السصصماعيلية أنفسصصهن مصصن‬
‫تخصصن بالتدريس وهن فصصي الصصوقت نفسصصه مصصن أهصصل‬
‫البلد وقد كصصان‪ ،‬وانتصصدب لنظارتهصصا الخ السصصتاذ الشصصيخ‬
‫أحمصصد عبصصد الحميصصد‪ ،‬لصصصلحه ودينصصه وتقصصواه وإلمصصامه‬
‫بالدعوة‪.‬‬
‫وقصد أدت المدرسصة رسصصالتها حصتى تسصلمتها بعصصد ذلصصك‬
‫وزارة المعارف العمومية‪.‬‬
‫وقصصصد اسصصصتتبعت المدرسصصصة إنشصصصاء قسصصصم للخصصصوات‬
‫المسصصصلمات يتصصصألف مصصصن نسصصصاء الخصصصوان المسصصصلمين‬
‫وقريباتهم‪ ،‬ويقوم بالتصدريس فيصه مدرسصات المدرسصة‬
‫وسصصميته” فرقصصة الخصصوات المسصصلمات” ووضصصعت لهصصن‬
‫لئحة خاصة تنظم طرائق السير ووسائل نشصصر الصصدعوة‬
‫بين السيدات المسلمات من نساء الخوان وغيرهن‪.‬‬
‫فرقة الرحلت‬
‫كما فكر الخوان كذلك في مزاولصصة النشصصاط الرياضصصي‬
‫تأثرا بفكرة الجهصصاد السصصلمي وتحقيقصا ً لنيتصصه وتنفيصصذا‬
‫لمر السلم وتحرجا ممصصا جصاء فصصي الحصصديث الشصريف‪:‬‬
‫“من مات ولم يغز ولم ينصصو الغصصزو مصصات ميتصصة جاهليصصة‪،‬‬
‫فتألفت فرقة الرحلت للخوان المسلمين علصصى نظصصام‬
‫الكشافة وانتقلصصت مصصن السصصماعيلية إلصصى بقيصصة شصصعب‬
‫الخوان وفروعهم وكانت نواة فرق الجوالة الن‪.‬‬
‫الدعوة في جباسات البلح‬
‫اتصصصصل بعصصصض عمصصصال الجباسصصصات الفضصصصلء بصصصالخوان‬
‫بالسصصماعيلية فنقلصصوا عنهصصم الفكصصرة إلصصى إخصصوانهم‪،‬‬
‫ودعيت إلصصى زيصصارة الجباسصصات وهنصصاك بصصايعت الخصصوان‬
‫على الدعوة فكانت هذه البيعصة نصواة الفكصرة فصي هصذا‬
‫المكان النائي‪ .‬وبعد قليل طلب العمال إلى الشركة أن‬
‫تبنصصي لهصصم مسصصجدا إذ كصصان عصصددهم أكصصثر مصصن ثلثمصصائة‬
‫عامل‪ .‬وفعل ً استجابت الشركة لمطلبهم وبني المسجد‬
‫وطلبت الشركة من الجماعصصة بالسصصماعيلية انتصصداب أخ‬

‫من العلمصصاء يقصصوم بالمامصصة والتصصدريس‪ ،‬فانتصصدب لهصصذه‬
‫المهمصصة فضصصيلة الخ المفضصصال السصصتاذ الشصصيخ محمصصد‬
‫فرغلي المدرس بمعهد حراء حينذاك‪.‬‬
‫وصل الستاذ فرغلي إلى البلح وتسلم المسصصجد وأعصصد‬
‫له سكن خصصاص بجصصواره‪ .‬ووصصصل روحصصه القصصوى المصصؤثر‬
‫بأرواح هؤلء العمال الطيبين‪ .‬فلم تمضي عدة أسصصابيع‬
‫وجيصصزة حصصتى ارتفصصع مسصصتواهم الفكصصري والنفسصصاني‬
‫والجتماعي ارتفاعا عجيبًا‪ :‬لقد أدركوا قيمصصة أنفسصصهم‬
‫وعرفصصوا سصصمو وظيفتهصصم فصصي الحيصصاة وقصصدروا فضصصل‬
‫إنسانيتهم‪ ،‬فنزع من قلوبهم الخصصوف والصصذل والضصصعف‬
‫والصصوهن واعصصتزوا باليمصصان بصصالله وبصصإدراك وظيفتهصصم‬
‫النسانية فصصي هصصذه الحيصصاة ‪ -‬خلفصصة اللصصه فصصي أرضصصه ‪-‬‬
‫فجدوا في عملهم اقتداء بقول رسول الله صصصلى اللصصه‬
‫عليه وسلم‪ “ :‬إن اللصصه يحصصب إذا عمصصل أحصصدكم عمل أن‬
‫يتقنه ثم عفوا عما ليس لهم‪ ،‬فلصصم تأسصصرهم المطصصامع‬
‫التافهة ولم تقيدهم الشهوات الحقيصصرة وصصصار أحصصدهم‬
‫يقف أمام رئيسه عالي الرأس في أدب‪ ،‬شصصامخ النصصف‬
‫في وقار‪ ،‬يحدثه في حجصصة ومنطصصق ل يقصصول ول يقبصصل‬
‫منه كلمة نابية أو لفظة جافية أو مظهصصرا ً مصصن مظصصاهر‬
‫التحقير والستصغار كما كصصان ذلصصك شصصأنهم مصصن قبصصل‪.‬‬
‫وتجمعصصوا علصصى الخصصوة‪ ،‬واتحصصدوا علصصى الحصصب والجصصد‬
‫والمانة ‪ -‬ويظهر أن هذه السياسة لم تعجصصب الرؤسصصاء‬
‫وقرروا أنه إذا استمر الحال على ذلك ستكون السلطة‬
‫كلها لهذا الشيخ ولن يسصصتطيع أحصصد بعصصد ذلصصك أن يكبصصح‬
‫جماحه وجماح العمال‪.‬‬
‫ظن الرؤساء هذا في الشركة وفكروا في إقصصصاء هصصذا‬
‫الشيخ القوي الشكيمة عن العمل‪ ،‬وأرسل إليه الرئيس‬
‫المباشر فلما توجه إليه قال له‪ :‬إن المدير أخبرني بأن‬
‫الشصصركة قصصد اسصصتغنت عصصن خصصدماتك وأنهصصا تفكصصر فصصي‬
‫انتداب أحد العمال للقيام بعملكصصم فصصي المسصصجد وهصصذا‬
‫حسصصابكم إلصصى اليصصوم حسصصب أمصصر المصصدير فكصصان جصصواب‬
‫الشيخ له بكل هدوء‪ :‬ما كنت أظصصن يصصا مسصصيو فرانسصصوا‬
‫أنني موظف بشركة جباسات البلح ولو كنت أعلم هصصذا‬
‫ما قبلت العمل معها‪ ،‬ولكنصصي أعلصصم أننصصي موظصصف مصصن‬

‫قبل الخوان المسلمين بالسماعيلية وأتقاضى مرتبي‬
‫منهم محول ً عليكم وأنا متعاقد معهم ل معكم على هذا‬
‫الوضع‪ ،‬وأنصصا ل أقبصصل منصصك مرتب صا ً ول حسصصابا ً ول أتصصرك‬
‫عملصصي فصصي المسصصجد ول بصصالقوة إل إذا أمرنصصي بصصذلك‬
‫رئيصصس الجمعيصصة الصصتي انتصصدبتني هنصصا وهصصو أمصصامكم‬
‫بالسصصماعيلية فصصاتفقوا معصصه كمصصا تريصصدون واسصصتأذن‬
‫وانصرف‪ .‬وسقط في يد إدارة الشصصركة وصصصبرت أيام صا ً‬
‫لعل الشيخ يطلب منها مرتبه ولكنه كان قد اتصصصل بصصي‬
‫في السماعيلية فأوصيته بالتمسصصك بمصصوقفه وأل يصصدع‬
‫مكانه بحال وحجته معقولة ول شيء لهم عنصصده‪ .‬لجصصأت‬
‫الشصصركة إلصصى الدارة واتصصصل مصصديرها المسصصيو مصصاينو‬
‫بمحصصصافظ القنصصصال الصصصذي اتصصصصل بصصصدوره بالمصصصأمور‬
‫بالسماعيلية وأوصصصاه أن يقصصوم علصصى رأس قصصوة لعلج‬
‫الموقصصف وحضصصر المصصأمور بقصصوته وجلصصس فصصي مكتصصب‬
‫المدير‪ ،‬وأرسل في طلب الشيخ الذي اعتصم بالمسجد‬
‫وأجصصاب الرسصصول‪ :‬ل حاجصصة لصصي عنصصد المصصأمور ول عنصصد‬
‫المصصدير وعملصصي بالمسصصجد فصصإذا كصصان لحصصدهما حاجصصة‬
‫فليحضر لي‪ .‬وعلى هذا فقد حضر المأمور إلصصى الشصصيخ‬
‫وأخذ يطلب إليه أن يسصصتجيب لمطصصالب المصصدير ويصصترك‬
‫العمل ويعود إلى السماعيلية فأجصصاب بمثصصل مصصا تقصصدم‬
‫قال لصصه‪ :‬تسصصتطيع أن تصصأتيني مصصن السصصماعيلية بكلمصصة‬
‫واحدة في خطاب فأنصرف‪ .‬ولكنك إذا أردت اسصصتخدام‬
‫القوة فلك أن تفعل ما تشاء ولكني لن أخصرج مصن هنصصا‬
‫إل جثة ل حراك بها ووصصصل النبصصأ إلصصى العمصصال فصصتركوا‬
‫العمل في لحظة واحصصدة وأقبلصصوا متجمهريصصن صصصاخبين‬
‫وخشصصي المصصأمور العاقبصصة‪ ،‬فصصترك الموقصصف وعصصاد إلصصى‬
‫السماعيلية واتصصصل بصصي للتفصصاهم علصصى الحصصل ولكنصصى‬
‫اعتذرت له بأنني مضطر إلى التفكير في المصصر وعقصصد‬
‫مجلس إدارة الجمعية للنظر ثم أجيبصصه بعصصد ذلصصك‪ ،‬وفصصي‬
‫هصصذه الثنصصاء يؤسصصفني أن أقصصول إننصصي حضصصرت إلصصى‬
‫القاهرة لمقابلة العضصصو المصصصري الوحيصصد فصصي مجلصصس‬
‫إدارة الشصصركة فوجصصدت منصصه كصصل إعصصراض عصصن مصصصالح‬
‫العمال وكل انحيصصاز إلصصى آراء الشصصركة ومصصديرها‪ ،‬وكصصل‬
‫تجرد من أية عاطفة‪ ،‬فيها معنى الغيرة الوطنية‪.‬‬

‫قابلت بعد ذلك مدير الشصركة وسصألته عمصصا ينقمصه مصن‬
‫فضيلة الشيخ فلم أجد عنصصده إل أنهصصم يريصصدون شخص صا ً‬
‫يستسصصلم لمطصصالبهم وكصصان مصصن كلمصصه كلمصصة ل أزال‬
‫أذكرها‪ “ :‬إننصصي صصصديق للكصصثير مصصن زعمصصاء المسصصلمين‬
‫ولقد قضيت في الجزائر عشرين سنة ولكنصصي لصصم أجصصد‬
‫منهم أحدا ً كهصصذا الشصصيخ الصصذي ينفصصذ علينصصا هنصصا أحكامصا ً‬
‫عسكرية كأنه جنرال تمامصًا” فناقشصته فصي هصذا الكلم‬
‫وأفهمته أنه مخطصصئ‪ ،‬وأن الشصصركات هصصي الصصتي تقسصصو‬
‫علصصصى العمصصصال وتنقصصصص مصصصن حقصصصوقهم وتستصصصصغر‬
‫إنسصصانيتهم وتبخصصل عليهصصم وتقصصتر فصصي أجصصورهم فصصي‬
‫الوقت الذي يتضاعف ربحها ويتكدس‪ ،‬وإن من الواجب‬
‫علج هصصذه الحصصال بعلج نظصصم هصصذه الشصصركات ووجصصوب‬
‫قناعتهصصا باليسصصير مصصن الربصصح‪ ،‬واتفقنصصا أخيصصرا ً علصصى أن‬
‫يبقصى السصصتاذ الشصصيخ فرغلصي شصصهرين حيصث هصصو وأن‬
‫تقوم الشركة بتكريمه عند انتهاء هذه المدة وأن تطلب‬
‫رسميا ً إلى الخوان من يحصصل محلصصه مصصن المشصصايخ وأن‬
‫تضاعف للشيخ الجديد راتبصصه وتعنصصى بسصصكنه ومطصصالبه‪،‬‬
‫وفي نهاية المصصدة عصصاد فضصصيلة الشصصيخ فرغلصصي وتسصصلم‬
‫مكانه فضيلة الستاذ الشصيخ شصافعي أحمصد واسصتمرت‬
‫الدعوة تشق طريقهصصا فصصي هصصذه الصصصحراء” بسصصم اللصصه‬
‫مجريها ومرساها”‪.‬‬
‫نماذج من الكيد الحقير ‪ ...‬صلة العيد في الصحراء‬
‫كنصصت أقصصوم فصصي رمضصصان بتصصدريس بعصصض الحكصصام‬
‫السلمية عقصصب صصصلة الفجصصر فصصي المسصصجد العباسصصي‬
‫وكصصانت أكصصثر مصصا تتعصصرض لحكصصام الصصصيام والزكصصاة‬
‫ورمضصصان‪ .‬وقبيصصل نهايصصة رمضصصان تناولنصصا أحكصصام صصصلة‬
‫العيد بالبيان‪ ،‬وجاء في هذه الحكام أن مصصن السصصنة أن‬
‫يصلى العيد في ظاهر البلد وأن يخرج لها الناس رجال ً‬
‫ونساء يشهدون الخير وجماعة المسصصلمين‪ ،‬وأن الئمصصة‬
‫قد اتفقوا جميعا ً على أفضلية صلتها في الصصصحراء مصصا‬
‫عصصدا المصصام الشصصافعي الصصذي أفصصتى بصصأن صصصلتها فصصي‬

‫المسجد أفضل إذا كان في البلصصد مسصصجد يتسصصع لهلهصصا‬
‫جميعًا‪.‬‬
‫وبينمصصصا نحصصصن نقصصصرر هصصصذه الحكصصصام إذ اقصصصترح أحصصصد‬
‫المستمعين أن نحيصصي هصصذه السصصنة ونقصصوم بصصصلة عيصصد‬
‫الفطصصر فصصي الصصصحراء ‪ ،‬وبخاصصصة وليصصس بالسصصماعيلية‬
‫حينصصذاك إل مسصصاجد صصصغيرة لتتسصصع لبعصصض أهصصل البلصصد‬
‫فضل ً عن كلهم ‪ ،‬ومن حولها صحراء قد اتسعت لجنصصود‬
‫الحتلل وتحمس السامعون جميعا ً لهذا القصصتراح فلصصم‬
‫أر بدا ً من موافقتهم عليه ولكن مراعاة لمصصا أعلصصم مصصن‬
‫سصصرعة انقسصصام الراء فصصي هصصذا البلصصد حصصول المسصصائل‬
‫الدينية لشدة حساسيته في هذه الناحية ولقرب عهصصده‬
‫بالخلفصصات الماضصصية اشصصترطت أل نخطصصو خطصصوة حصصتى‬
‫نستشير العلماء ونتفق معهم على أسلوب التنفيذ فإن‬
‫وافقوا فذاك وإل فإن اجتماع الراء على خلف الولى‬
‫أفضل من افتراقها وتشتيت الكلمة على ما هو أفضل‪.‬‬
‫وحاولت أن أخطو هذه الخطوة فصصإذا بصصي أفاجصصأ بحملصصة‬
‫عنيفة من المتربصصصين بالصدعوة واتهامصات قاسصية بصصأن‬
‫هذه ابتداع بالدين وتعطيل للمساجد ومحاربصصة للسصصلم‬
‫وإفتاء بالباطل‪ ،‬ومن ذا الذي يقول‪ :‬إن الشارع أفضصصل‬
‫من الجامع ما سمعنا بهصصذا فصصي آبائنصصا الوليصصن وانتشصصر‬
‫الخبر بسرعة البرق وأصبح حديث الناس في المقصصاهي‬
‫والمساجد والمجتمعات العامة والخاصة وكانت حملة يا‬
‫لهصا مصن حملصصة‪ .‬وتصصادف أننصصي كنصت حينصذاك معتكفصا ً‬
‫العشر الواخر من رمضصصان بالمسصصجد العباسصصي‪ ،‬فكصصان‬
‫الناس يتقاطرون علي عقب كل صلة ويسألونني عصصن‬
‫هذه البدعة الجديدة وأنا أستغرب هصصذه الحملصصة الصصتي ل‬
‫أسصصاس لهصصا‪ ،‬وأقصصرر حكصصم الصصدين بكصصل بسصصاطة وبصصراءة‬
‫وأطلع الناس على النصوص الفقهية في هذا المعنصصى‪.‬‬
‫وأتجنب الجدل والمراء وأوصي بجمع الكلمة والبعد عن‬
‫الخصومة ولكن المر كان قد خرج من يدي ويد العلماء‬
‫وتحمصصس الجمهصصور للحصصق والسصصنة وأعلنصصوا أن الصصصلة‬
‫ستكون ظاهر البلد‪ ،‬وأعدوا المصلى لصصذلك فعل ً وكنصصت‬
‫ل بد أن أحضر إلصى القصاهرة لقضصي العيصد مصع الهصصل‬
‫فيها‪ .‬فحضرت ليلة العيد ورتب الناس أنفسهم وصصصلى‬

‫بهم الشيخ محمد مدين إمام مسصصجد العرايشصصية‪ .‬وكصصان‬
‫سصصرور النصصاس وانشصصراحهم بهصصذا المظهصصر السصصلمي‬
‫عظيمصصًا‪ ،‬وحلصصت فصصي نفوسصصهم بركصصة السصصنة النبويصصة‬
‫المطهصصرة‪ ،‬وعصصدت مصصن إجصصازة العيصصد ورأيصصت آثصصار هصصذا‬
‫الرتياح بادية على كل وجه‪ ،‬وخمدت العاصفة المغرضة‬
‫وتقررت السنة المباركة واستمرت صلة العيصصدين إلصصى‬
‫الن ظاهر البلد في مهرجان جميل‪.‬‬
‫نقاش في بيت القاضي‬
‫وفي إحدى ليالي رمضان زرت منزل فضيلة قاض‬
‫السماعيلية الشرعي واجتمع في هذه الزيارة مأمور‬
‫المركز والقاضي الهلي وناظر المدرسة البتدائية‬
‫ومفتش المعارف ولفيف من الدباء والفضلء‬
‫والمحامين والعيان وكانت جلسة سمر لطيف‪.‬‬
‫وطلب فضيلة القاضي الشاي فقدم إلينصصا فصصي أكصصواب‬
‫من الفضة وجاء دوري فطلبت كوبصا ً مصصن زجصصاج فقصصط‪،‬‬
‫فنظر إلصصي فضصصيلته مبتسصصمًا‪ ،‬وقصصال أظنصصك ل تريصصد أن‬
‫تشرب لن الكوب من فضة فقلت نعم وبخاصصصة ونحصصن‬
‫في بيت القاضي‪.‬‬
‫فقال إن المسألة خلفية وفيها كلم طويل ونحصصن لصصم‬
‫نفعل كل شصصيء حصصتى نتشصصدد فصصي مثصصل هصصذا المعنصصى‪،‬‬
‫فقلت يا مولنا إنها خلفيصصة إل فصصي الطعصصام والشصصراب‬
‫فالحديث متفق عليه والنهي شديد والنصصبي صصصلى اللصصه‬
‫عليصصه وسصصلم يقصصول‪ “ :‬ل تشصصربوا فصصي آنيصصة الصصذهب‬
‫والفضصصة ول تصصأكلوا فصصي صصصحافهما” ويقصصول‪ “ :‬الصصذي‬
‫يشرب في آنية الذهب والفضة فإنما يجرجر في بطنصصه‬
‫نار جهنم” ول قياس مع النص ول مناص مصصن المتثصصال‬
‫وحبصصذا لصصو أمصصرت بصصأن نشصصرب جميع صا ً فصصي اكصصواب مصصن‬
‫زجاج‪ ..‬وتدخل بعصصض الحاضصصرين فصصي المصصر وأرادوا أن‬
‫يقولوا إن المر ما دام خلفيصا ً فل لصصزوم للنكصصار‪ ،‬وأراد‬
‫القاضصصي الهلصصي أن يصصدلي بصصدلوه فصصي الصصدلء فقصصال‬
‫للقاضي الشرعي‪ :‬يا فضيلة القاضي ما دام هناك نصصص‬
‫فصصالنص محصصترم‪ ،‬ولسصصنا ملزميصصن بصصالبحث عصصن الحكمصصة‬
‫وإيقاف العمل بالنص حتى تظهر‪ ،‬فعلينا المتثصصال أول ً‬

‫ثم إن عرفنا الحكمة فيها وإل فذلك قصور منا والعمل‬
‫على كصصل حصصال واجصصب‪ ،‬فانتهزتهصصا فرصصصة وشصصكرت لصصه‬
‫وقلت له مشيرا ً إلى إصبعه وما دمت قد حكمت فصصاخلع‬
‫هذا الخاتم فإنه من ذهب والنص يحرمه‪ ،‬فابتسم وقال‬
‫يا أستاذ أنا أحكصصم بقصصوانين نصصابليون وفضصصيلة القاضصصي‬
‫يحكم بالكتاب والسنة وكل منا ملزم بشصصريعته فصصدعني‬
‫وتمسصصك بقاضصصي الشصصريعة فقلصصت إن المصصر إنمصصا جصصاء‬
‫للمسلمين عامة وأنت واحد منهم فهو يتجه إليصصك بهصصذا‬
‫العتبار‪ .‬فخلع خاتمه وكصصانت جلسصصة ممتعصصة وكصصان لهصصا‬
‫صداها بعد ذلصصك فصصي جمهصصور يصصرى مثصصل هصصذا الموقصصف‬
‫العادي أمرا ً بمعصروف أو نهيصا ً عصن منكصر ونصصيحة فصي‬
‫ذات الله‪.‬‬
‫محاضرة عن السراء‬
‫وفصصي ليلصصة مصصن ليصصالي السصصراء والمعصصراج كنصصت ألقصصي‬
‫محاضرة بهصصذه المناسصصبة وقلصصت إن السصصراء والمعصصراج‬
‫تكريصصم لرسصول اللصصه صصلى اللصه عليصصه وسصصلم وإننصصا إذا‬
‫تصورنا أن للروح سلطانا ً قويا ً على البدن بحيث يمكصصن‬
‫أن يقال إن روح رسول الله صلى الله عليه وسلم في‬
‫هذه الليلة المباركة كانت من القوة والمداد والتسصصاع‬
‫بحيث تسصصلطت علصصى بصصدنه المبصصارك فعطلصصت نصصواميس‬
‫ى عن الطعام والشصصراب والهصصواء‬
‫المادة وجعلته في غن ً‬
‫والتأثر بالحتكاك والمسافات إلصصخ‪ .‬فصصإن ذلصصك ل يكصصون‬
‫مسصصتبعدا ً ويقصصرب معجصصزة السصصراء إلصصى أفهصصام الصصذين‬
‫يستغربونها وقلت إن شوقي رحمه الله أشار إلى هصصذا‬
‫فقال‪:‬‬
‫بالروح أم‬
‫يتساءلون وأنت أكرم مرسل‬
‫بالهيكل السراء؟‬
‫روح‬
‫بهما سريت مطهرين كلهما‬
‫وروحانية وضيصصاء‬
‫وانتهي الحفل والناس كلهم سرور بما سمعوا‪ ،‬ولكصصن‬
‫المغرضصصين ذهبصصوا يشصصيعون أن الخصصوان المسصصلمين‬
‫ينكصصرون السصصراء ويقولصصون إنهصصا ليسصصت معجصصزة وإنهصصا‬
‫بالروح فقط وليست بالبدن‪ ،‬وإنهم خصصوارج بهصصذا علصصى‬

‫إجمصصاع المصصة ومصصا عصصرف فصصي ذلصصك عصصن الئمصصة‪ ،‬وأراد‬
‫الخوان أن يردوا على هذا الكلم فنهيتهم نهيا ً شديدا ً‬
‫وقلت لهم‪ “ :‬إن الطريق اليجابية أجدى ألف مرة مصصن‬
‫الطريقة السلبية فأشغلوا الناس عصصن الفكصصرة الباطلصصة‬
‫بفكرة صحيحة فقالوا‪ :‬وماذا نصنع؟ فقلت‪ :‬أعلنوا عصصن‬
‫محاضرة تحت عنوان عظمة رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسصصلم ففعلصصوا‪ ،‬واجتمصصع النصصاس وتحصصدثت إليهصصم عصصن‬
‫نواحي عظمته صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية‬
‫والروحية والعبادية‪ ،‬وعظمة رسصصالته الشصصاملة الخالصصدة‬
‫الكاملصصة الباقيصصة‪ ،‬وعظصصم منزلتصصه عنصصد اللصصه فصصي الصصدنيا‬
‫والخرة‪ ،‬فخرج النصصاس ول حصصديث لهصصم إل مصصا سصصمعوا‪،‬‬
‫وقذف الله بالحق على الباطل فدمغه فإذا هو زاهق‪.‬‬
‫عود إلى الدعوة في البحر الصغير‬
‫كتب إلي الخ الشيخ أحمد المصصدني نصصائب الخصصوان فصصي‬
‫ميت مرجا سلسيل منذ سنة ‪ 1930‬الميلدية يعتب علي‬
‫أني لم أشر إلى انتشار الدعوة في ميت مرجا‪ ،‬وثبصصات‬
‫الخوان فيها علصصى بيعتهصصم الولصصى وهصصم مصصن الرعيصصل‬
‫الول إلى الن‪ .‬وللشيخ أحمصصد المصصدني حقصصه فصصي هصصذا‬
‫وعتبه محمود عواقبه‪ ،‬ولقد كافح هو وإخوانه الفضصصلء‬
‫في سبيل الدعوة في هذا البلد كفاح البطصصال‪ ،‬وثبتصصوا‬
‫فيصصه علصصى الحصصق إلصصى اليصصوم جنصصدا مخلصصصين ومصصؤمنين‬
‫صادقين جزاهم الله خيرا‪ .‬وإنما أردت أن أوجز القصصول‬
‫وأن أشير إلصصى سصصير الصصدعوة فصصي طورهصصا أو أطوارهصصا‬
‫الجديدة فقد طال بالخوان شوقهم إلى ذلك وإن كصصان‬
‫ل بصصد مصصن تعصصرف هصصذه الصصصول والوقصصوف عنصصد هصصذه‬
‫القواعد التي نبت عليها هصصذا الشصصجر المبصصارك‪ .‬وأكتصصب‬
‫هصصذه الكلمصصة الن حفظصصا لحصصق الشصصيخ أحمصصد وإخصصوانه‬
‫الفضلء واعترافصا ً بأقصصدميتهم ثبتنصصا اللصصه وإيصصاهم علصصى‬
‫الحق وهصصدانا جميعصا ً سصصواء السصصبيل‪ .‬ومعصصذرة للخصصوان‬
‫الفضصصلء الصصذين لصصم يتسصصع المقصصام لتفاصصصيل صصصلتهم‬
‫بدعوتهم المباركة وحسصصبهم مثوبصصة اللصصه وعلمصصه واللصصه‬
‫خير وأبقى‪.‬‬

‫إله يعبد‬
‫وذات يوم فوجئت باثنين من أخلص الخوان دخل علصصي‬
‫في حالة من اللم الشديد‪ ،‬وقال إن فصصي البلصصد إشصصاعة‬
‫قويصصة ضصصدنا ونحصصن ل يمكننصصا أن نسصصكت علصصى هصصذه‬
‫الشصصاعات فاسصصمح لنصصا أن ننتقصصم مصصن هصصؤلء الصصذين‬
‫يتقولون علينا بالباطل‪ ،‬فابتسمت وقلت لهما إن ذلصصك‬
‫من الخيصصر واللصصه تبصصارك وتعصصالى يقصصول‪“ :‬لتبلصصون فصصي‬
‫أموالكم وأنفسكم ولتسمعن مصصن الصصذين أوتصصوا الكتصصاب‬
‫ى كصصثيرا وإن تصصصبروا‬
‫من قبلكم ومن الذين أشصصركوا أذ ً‬
‫وتتقصصوا فصصإن ذلصصك مصصن عصصزم المصصور” فعلينصصا بالصصصبر‬
‫وبالتقوى‪ ،‬وهذا دليل حقية الصصدعوات أن يتقصصول عليهصصا‬
‫الناس بالباطصصل‪ ،‬وأنتمصصا تعلمصصان مصصاذا قيصصل عصصن دعصصوة‬
‫السلم الولى وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪،‬‬
‫وأخذت أسترسصصل فصصي هصصذه المعصصاني‪ .‬فقصصال فصصي ألصصم‬
‫ولكن هذا الذي سمعناه ل يمكصصن أن نسصصكت عليصصه أبصصدا‬
‫فإنه كلم فظيع يذيعه قوم معروفون ولهم أثرهم في‬
‫نفوس الناس فقلت‪ :‬وما هذا؟! فقصصالوا إنهصصم يقولصصون‬
‫إنك تقول لنا في دروسك اعبدوني من دون اللصصه‪ ،‬وإن‬
‫الخوان المسلمين يعتقدون بنصصاء علصصى هصصذا أن الشصصيخ‬
‫البنا إله يعبد وليس بشرا ً ول نبيصا ً ول وليصا ً ول شصصيخًا”‪.‬‬
‫ولقد تحرينا مصدر الشاعة قبل أن نحضر إليك فعرفنا‬
‫أن الصصذي يصصذيع هصصذا شصصيخ عصصالم يشصصغل منصصصبا ً دينيصصا ً‬
‫ويصدقه الناس فيما يقول‪ ،‬فلم نكتف بهذا ولكنا ذهبنا‬
‫إليه وسألناه من الذي أخبره بهذا فقصصال‪ :‬لقصصد سصصمعته‬
‫بصصأذني مصصن أسصصتاذكم‪ ،‬فاسصصتغربنا المصصر وكررنصصا عليصصه‬
‫القول فأكد لنا أنه سمع هذا القول منك‪ .‬ونحصصن طبعصصا ً‬
‫ل نصدق هذا أبصصدًا‪ ،‬ولكنصصا جئنصا نسصأل ونحصن فصي أشصد‬
‫الدهشة من جرأة هؤلء الناس‪ ،‬ونريد مع هذا أن نعرف‬
‫حقيقة هذا القول وأصل هذه الشاعة !!!‬
‫نزل هصصذا الكلم نصصزول الصصصاعقة‪ ،‬وعجبصصت كيصصف يبلصصغ‬
‫الكيد بالناس بعضهم لبعض هذا المبلغ العجيب‪ ،‬وأخذت‬
‫أفكر في مجلس جمعني بهذا الشيخ أو شيء يمكن أن‬
‫يكون ذريعة لبعض هذا القول فلم أتذكر شصصيئا‪ ،‬ولكنصصي‬
‫قمصصت مصصن فصصوري وأخصصذت هصصذين الخصصوين واسصصتدعيت‬

‫اثنين مصصن إخواننصصا المدرسصصين الفضصصلء أعلصصم أن لهمصصا‬
‫بهصصذا الشصصخص صصصلة وثيقصصة وبينهصصم صصصداقة وتصصزاور‪،‬‬
‫وقصصصصت عليهمصصا القصصصة وقلصصت ل بصصد أن نصصذهب إليصصه‬
‫الن‪ ،‬ونسصصأله بأنفسصصنا عصصن أصصصل هصصذه الشصصاعة لنصصي‬
‫أصارحكما بأني لم أستطع بعد أن أصدق هذين الخوين‬
‫في نقلهما عن هذا الرجل ولعله مظلوم أو لعلهما لصصم‬
‫يفقها قوله‪ ،‬وليست التهمة مما يتساهل فيه‪ ،‬أو يغفل‬
‫عنه فهيا بنا إليصصه وذهبنصصا نحصصن الخمسصصة وطرقنصصا بصصاب‬
‫الرجل ودخلنا إلى حجصصرة النتظصصار وجصصاء يسصصلم علينصصا‪،‬‬
‫فلما رآنا بجمعنا هذا اصفر وجهه وبدأ الضصصطراب فصصي‬
‫صوته وحركاته‪ .‬وكأنه شعر ما هنالك ولم أدع له فرصة‬
‫فقلت له توا يا أستاذ‪ :‬هذان الخوان نقل لي الن أنصصك‬
‫تقول كذا وكذا وأنك قلت لهما سمعت هذا القول مني‬
‫شخصيا ً بأذنك‪ .‬هل ما نقله هذان الخصوان عنصك صصحيح‬
‫وأنت قلت لهما هذا القصصول؟ فقصصال‪ :‬نعصصم‪ .‬فقلصصت‪ :‬قصصد‬
‫برئت ساحتهما وأديصصا المانصصة‪ ،‬والتفصصت إليهمصصا وقلصصت‪:‬‬
‫جزاكما الله خيرًا‪ ،‬ثم وجهت القصول إليصه ثانيصصة وقلصصت‪:‬‬
‫وأنت يا أستاذ مصصتى سصصمعت منصصي هصصذا القصصول فقصصال‪:‬‬
‫أتذكر منذ شهر تقريبا ً أننا كنا جالسصصين فصصي” صصصندرة”‬
‫المسصصجد فصصدخل علينصصا أحصصد المدرسصصين واسصصمه محمصصد‬
‫الليصصثي أفنصصدي وجلصصس معنصصا‪ ،‬وجصصاء الخصصوان يسصصلمون‬
‫عليك في شغف شديد واحترام فقال لك هذا المصصدرس‬
‫يا أستاذ إن الخوان يحبونك إلى حد العبادة‪ ،‬فقلصصت لصه‬
‫إذا كان هذا الحب خالصا ً لوجه الله فأنعم به مصصن حصصب‪.‬‬
‫ونسأل الله أن يزيدنا منه‪ ،‬وتمثلت بقول الشافعي‪:‬‬
‫فليشهد الثقلن‬
‫إن كان رفضا ً حب آل محمد‬
‫أني رافض‬
‫فقلت له نعم أذكر هذه الحكاية فقال أليس معنى هذا‬
‫أنهم يعبدونك؟! وهنا رأينا أحصصد الخصصوان مصصن أصصصدقائه‬
‫المدرسصين الصذين معصي قصام مصن فصوره وانهصال عليصه‬
‫شتما ً وهم به ليضربه في بيته فأخصصذ يخصصاطبه أهصصذا مصصا‬
‫تعلمته يا أستاذ وهذا مبلغصصك مصصن الفهصصم ومصصن المانصصة‬
‫في المجالس ومن الصدق في نقل القول‪ .‬ولكنا حلنصصا‬
‫بينهما والتفت إليه وقلت له يا أسصصتاذ لقصصد ذكصصرت هصصذا‬

‫ولك أن تفهم فيه ما تشاء ولكنك أضفت إليه أننصصى أنصصا‬
‫الذي آمر الخوان بعبادة غير اللصصه” حاشصصا للصصه وتعصصالت‬
‫دعصصوته عصصن ذلصصك علصصوا كصصبيرا” وأن هصصذه هصصي عقيصصدة‬
‫الخوان التي سمعتها مني‪ ،‬وحذفت مصصن القصصول أننصصي‬
‫عاتبته على هذا التعبير عتابا ً قاسصصيا ً وقلصصت لصصه إن هصصذا‬
‫تعبير غير إسلمي جاءنا بصصه الدب الوروبصصي والميوعصصة‬
‫الغربية‪ ،‬وانزلصصق إلصصى ألسصصنتنا وأقلمنصصا بحكصصم التقليصصد‬
‫العمى‪ ،‬وأن من واجب كل مسلم أن يحترس من مثصصل‬
‫هذه التعبيرات واللفاظ‪ .‬لقد ذكرت الحكايصصة يصصا أسصصتاذ‬
‫ونسيت هذا التعليق‪ ،‬وعلى كل حال فحسبنا هصصذا منصصك‬
‫وقد وضح الصبح لذي عينين‪ ،‬ولكن الخوان الحاضصصرين‬
‫وكلهم أصصصدقاؤه لصصم يكتفصصوا بهصصذا وألزمصصوه أن يوضصصح‬
‫المر توضيحا ً جليا ً في حفل عصصام مصصن أحفصصال الخصصوان‬
‫وإل فهم سيعلمون كيصصف يعصصاقبونه أشصصد العقصصاب وقصصد‬
‫كصصان‪ ،‬ونصصزل الرجصصل علصصى حكصصم أصصصدقائه‪ ،‬وفصصي أول‬
‫محاضرة أسبوعية وقف فأعلن الحكاية وأعلصصن أنصصه لصصم‬
‫يقصد إل مجصصرد نقلهصا كمصصا هصي‪ ،‬وأنصصه شصاكر للخصصوان‬
‫ودعوتهم جميل أثرها في نفوس المة عامة والشصصباب‬
‫خاصة‪ ،‬وقضي المر‪.‬‬
‫ذكرى الهجرة سنة ‪1348‬‬
‫السيد محمد زيارة الحسن اليمني‪:‬‬
‫وفي ذكرى الهجرة سنة ‪ 1348‬أقامت جمعيصصة الشصصبان‬
‫المسلمين بالقاهرة حفل ً جامعا ً كان من خطبصصائه كصصثير‬
‫من الفضلء‪ ،‬وقد ألقيت كلمصة فصي هصصذه الحفصصل تحصت‬
‫عنوان ذكرى يوم الهجصصرة والصصدعوة السصصلمية وأثرهصصا‪،‬‬
‫ونشرت فصي رسصالة المنتقصى مصن محاضصرات الشصبان‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫وكان من الحاضرين في هذا الجمع السيد محمد زيصصارة‬
‫الحسن اليمني أمير قصر السعيد فصصي صصصنعاء حينصصذاك‪.‬‬
‫فلقيني بعد المحاضرة وتحدثنا طصصويل ً عصصن مصصصر وعصصن‬
‫اليمن وعن انتشار اللحادية والباحية المستشري فصصي‬
‫ذلك الوقت ووجوب الوقوف أمامه بكصصل القصصوى‪ .‬ومصصن‬
‫ذلك العهصد توطصصدت بيننصا صصداقة قويصة‪ ،‬وعصرض علصصي‬

‫سيادته أن أعمل مدرسا ً باليمن ودارت مخاطبصصات بهصذا‬
‫الخصوص بينه وبيصصن جللصصة المصصام وبينصصه وبيصصن سصصيف‬
‫السلم محمد رحمه الله الذي كان محبا ً للصلح راغب صا ً‬
‫فيه أشد الرغبة حريصا ً على أن تسير اليمصصن إليصصه فصصي‬
‫خطصصوات فسصصيحة‪ ،‬وجصصرت مكاتبصصات بينصصي وبيصصن سصصيف‬
‫السصصلم محمصصد رحمصصه بهصصذا الخصصصوص وتعارفنصصا علصصى‬
‫البعد‪ ،‬ولكنا لم نستطع إنفاذ فكرة الذهاب إلصصى اليمصصن‬
‫للعقبصصصات الرسصصصمية المتقدمصصصة إذ كصصصانت السياسصصصة‬
‫المضروبة على مصصصر إذ ذاك أل تتصصصل بصصالبلد العربيصصة‬
‫بحال‪.‬‬
‫وزار الستاذ سيد محمد زيارة السماعيلية‪ ،‬ومكث معنا‬
‫بها ثلثة أيام وشصصاهد منشصصآت الخصصوان ومؤسسصصاتهم‪:‬‬
‫معهصصد حصصراء السصصلمي‪ ،‬ومدرسصصة أمهصصات المصصؤمنين‪،‬‬
‫وفرقصصصة الصصصرحلت‪ ،‬ورأي الخصصصوان فصصصي دروسصصصهم‬
‫ومحاضراتهم ولمس ما تفيصصض بصصه نفوسصصهم مصصن حصصب‬
‫وإخاء وغيرة على السصصلم والمسصصلمين فصصأعجب بصصذلك‬
‫كله أيما إعجصاب واسصصتمرت هصذه الصصصلة إلصى الن ومصصا‬
‫كان لله دام واتصل‪.‬‬
‫الجاه والمال‬
‫وهما دائما ً أساس الخصومة وأصل النزاع ومصصادة الشصصر‬
‫فصصي هصصذا الوجصصود‪ .‬ولقصصد ظصصل الخصصوان بالسصصماعيلية‬
‫أنموذجصصا نقيصصا صصصافيا مصصن الحصصب والمصصتزاج الروحصصي‬
‫والصفاء الصصذي ل يكصصدره مكصصدر‪ ،‬يتنافسصصون فصصي البصصذل‬
‫والعمل والتضحية واحتمال المشاق في سبيل الصصدعوة‬
‫ويسصصخرون بمصصا يصصصادفهم فصصي سصصبيلها مصصن عقبصصات‬
‫“يحبون من هاجر إليهم ول يجدون في صدورهم حاجة‬
‫ممصصا أوتصصوا ويصصؤثرون علصصى أنفسصصهم ولصصو كصصان بهصصم‬
‫خصاصصصة” حصصتى إذا فتحصصت هصصذه المصصدارس وأقيمصصت‬
‫المنشآت وعين فيهصصا موظفصصون مصصن حملصصة الشصصهادات‬
‫العالية والمؤهلت الثقافية الرسمية‪ ،‬لم يكن لهم مصصن‬
‫التهصصذيب الروحصصي والتربيصصة علصصى مناهصصج الصصدعوات‬
‫وأصحابها حظ موفور وأصبح هنصصاك عنصصصر غريصصب عصصن‬

‫المجتمع الخواني الممتزج المتحصصد الغايصصات والوسصصائل‬
‫والهداف وأصبح هؤلء الموظفصصون الغربصصاء بصصأرواحهم‬
‫وتفكيرهصصم عصصن هصصذا المحيصصط يتطلعصصون إلصصى مناصصصب‬
‫الدعوة وإلى ما يظنصصونه مصصال الصصدعوة‪ .‬ولصصم تكصصن هصصذه‬
‫الدعوة ذات يوم صاحبة مال إذ إن مطالبها دائمصا ً رهصصن‬
‫علصصصى مواردهصصصا فخزينتهصصصا خاويصصصة دائمصصصا ً وإن كصصصانت‬
‫مشروعاتها ناجحصصة دائمصصة ‪ -‬بصصإذن اللصصه ‪ -‬ببركصصة جيصصوب‬
‫الخوان التي تعتبر خزائن معمورة للدعوة تتحكم فيهصصا‬
‫كيف تشاء ومتى تشاء‪ .‬فحلى لهؤلء الغرباء أن يمشوا‬
‫بيصصن الخصصوان بالنميمصصة وأن يحيكصصوا المصصؤامرات الصصتي‬
‫يستطيعون بها فصصي زعمهصصم أن يصصصلوا إلصصى المناصصصب‬
‫الرئيسية في تكصصوين الجماعصصة ل فصصي منشصصآتها فقصصط‪،‬‬
‫وأن يستولوا بذلك على مواردها وتولى كبر ذلك ورأس‬
‫الدعوة إليه ورسم المناهج لتحقيقه” شيخ أريب أديصصب‬
‫عالم فقيه لبق ذلق اللسان واضح البيان عيصصن مدرسصصا ً‬
‫بمعهد حراء” وقدرت فيه مواهبه فأسندت إليه رئاسصصة‬
‫لجنصصة الحفلت وبعصصض الصصدروس فصصي مسصصجد الخصصوان‪.‬‬
‫وكان محترما ً من الجميع فتطلع إلصصى أن يكصصون رئيس صا ً‬
‫للجماعة بالسماعيلية وبخاصة وهو يعلم أنه ل بصصد مصصن‬
‫أنني سأنقل يوما ً مصصن اليصصام كموظصصف مصصن هصصذا البلصصد‬
‫الذي قضيت فيه نحو أربع سنوات إلى بلد آخر‪ ،‬ونسصصي‬
‫هو أنه موظف كذلك وأنه عرضة للنقل أو الفصل أكصصثر‬
‫منصصي‪ .‬ولصصم يسصصلك إلصصى تحقيصصق هصصذه الرغبصصة طريقهصصا‬
‫الطبيعي وهو الخلص في العمل والتفاني في خدمصصة‬
‫الصصدعوة‪ ،‬ولكنصصه سصصلك إليهصصا الطريصصق الملتويصصة‪ :‬طريصصق‬
‫الدس والتفريق والوقيعة‪ ،‬فصادق بعض أعضاء مجلصصس‬
‫الدارة الذين يعتقد أن لهم نفوذا ً بين الخوان ومنزلصصة‬
‫فيهصصم وأخصصذ يوثصصق رابطتصصه بهصصم ويكصصثر مصصن زيصصارتهم‬
‫ويدعوهم إلى زيارته‪ .‬ونحن جميعا ً ل نرى فصصي هصصذا إل‬
‫عمل ً بصصريًئا ل غبصصار عليصصه وعلصصى دعصصوة الخصصوان‪ ،‬وهصصل‬
‫دعوة الخوان إل توثيق الروابط بين الخوان؟!‬

‫نائب الخوان‬
‫وكان الخوان يخشون انتقصصالي مصصن السصصماعيلية قبصصل‬
‫أن أقيصصم لهصصم مصصن بينهصصم مصصن ينهصصض بأعبصصاء الصصدعوة‪،‬‬
‫فعرضوا علي التفكير جديا ً في هذا المر حتى ل نفاجأ‬
‫بالنتقال‪ ،‬ونؤخصصذ علصصى غصصرة‪ ،‬ورأيصصت الفكصصرة وجيهصصة‪،‬‬
‫فشغلتني حينًا‪ ،‬وأخيرا ً رشصصحت لهصصذه المهمصصة أحصصدهم‪،‬‬
‫وهو الخ الشيخ علي الجداوي‪ ،‬وهو من أفضل الخوان‬
‫خلقا ً ودينًا‪ ،‬وعلى قصدر مناسصب مصن العلصم والمعرفصة‪،‬‬
‫حسن التلوة لكتاب الله‪ ،‬جيصصد المشصصاركة فصصي البحصصث‪،‬‬
‫دائم الصصدرس والقصصراءة‪ ،‬مصصع أنصصه مصصن أسصصبق النصصاس‬
‫استجابة للصصدعوة‪ ،‬ومصصن أقربهصصم إلصصى قلصصوب الخصصوان‪،‬‬
‫وأحبهم إليهم‪ ،‬ودعوت إلصصى اجتمصصاع شصصامل‪ ،‬وعرضصصت‬
‫على الخوان فكرة إخوانهم من ترشيح نصصائب للخصصوان‬
‫يقوم بالعبء بإشرافي قبل أن نفاجأ بنقصصل‪ ،‬أو نحصصوه‪،‬‬
‫فرحبوا بها جميعًا‪ ،‬وعرضت عليهم ترشيحي‪ ،‬فوافقصصوا‬
‫عليه بالجماع فصصي فصصرح شصصامل‪ ،‬وسصصرور عجيصصب بهصصذا‬
‫الختيار‪ ،‬وتحمس بعضهم‪ ،‬فاقترح أن يترك الشيخ علي‬
‫عمله ‪ -‬وقد كصصان يشصصتغل نجصصارا فصصي دكصصان خصصاص بصصه ‪-‬‬
‫ويعين إماما ً لمسجد الخوان‪ ،‬وتصرف له مكافأة تكفيه‬
‫من مال الدعوة‪ ،‬حصصتى يسصصتطيع أن يصصؤدي عملصصه علصصى‬
‫أكمصصل وجصصه‪ ،‬ووافصصق المجتمعصصون علصصى هصصذا العصصرض‪،‬‬
‫واستحسنته‪ ،‬لني أؤمن بفائدة التفصصرغ للعمصصل‪ ،‬وعيصصن‬
‫للشيخ علي مكافأة ضئيلة‪ ،‬ورضي الرجل إذ كصصان معنصصا‬
‫علصصى التضصصحية ل علصصى الغنيمصصة‪ ،‬وهصصي شصصيمة إخصصوان‬
‫السماعيلية جميعا بحمد الله‪ ،‬وكان ينغص هذا السرور‬
‫شصصعور واحصصد هصصو أنصصه إيصصذان بافتراقنصصا‪ ،‬ودليصصل علصصى‬
‫الحساس بقرب هذا الفتراق‪.‬‬
‫المؤامرة الولى‬
‫ورأي الشيخ بعينيه أنه قد حيل بينه وبين ما يأمصصل مصصن‬
‫رياسة الخوان بهذا الوضع‪ ،‬فها هو ذا نائب المرشد قد‬
‫عين واختير فع ً‬
‫ل‪ ،‬فهصصل يسصصكت علصصى ذلصصك‪ ،‬وهصصو يصصرى‬
‫نفسه أكفأ وأعلم وأقدر وأكثر أهلية لهذا المنصب مصصن‬
‫هذا” النجار”؟ وأين الشصصيخ علصصى الجصصداوي فصصي علمصصه‬

‫وموهبته من فضيلته‪ ،‬وهو يحمل شصصهادة العالميصصة مصصن‬
‫جهة‪ ،‬ويحسن قرض الشصصعر‪ ،‬ويجيصصد الخطابصصة والقصصول‪،‬‬
‫ويعرف كيف ينشر الصصدعوة‪ ،‬ويتصصصل بالنصصاس‪ ،‬وإذن فل‬
‫بد من عمل‪ :‬وعمصصل محكصصم مرسصصوم فهصصو لبصصق حكيصصم‪،‬‬
‫استعان بأصصصدقائه الصصذين أحكصصم صصصلته بهصصم مصصن قبصصل‪،‬‬
‫وأفرد أحدهم بأخلص صداقته‪ ،‬وأخذ يفتله فصصي الصصذروة‬
‫والغارب‪ ،‬ويوسصصوس لصصه بالليصصل والنهصصار‪ ،‬ويقنعصصه بصصأنه‬
‫أكفأ من أخيه‪ ،‬وأليق بهصصذا المنصصصب منصصه‪ ،‬وأن السصصتاذ‬
‫قد ظلمه حقه وغمطه تضحياته‪ ،‬فهو قد احتمل كصصثيرًا‪،‬‬
‫وأنفصصق كصصثيرًا‪ ،‬وجاهصصد كصصثيرًا‪ ،‬وأخلصصص للسصصتاذ أعظصصم‬
‫الخلص‪ ،‬ووضع ماله وحياته ومستقبله وأهله فداءً لصصه‬
‫وللدعوة‪ ،‬وماذا فعل الشيخ من هذا كله؟ ل لشيء أبدًا‪،‬‬
‫فهصصو لصصم ينفصصق‪ ،‬ولصصم يجاهصصد‪ ،‬ولصصم يخلصصص مثصصل هصصذا‬
‫الخلص‪ ،‬فكيصصف يتخلصصى السصصتاذ أخلصصص النصصاس لصصه‬
‫وللدعوة ليرشح من هو أقل منصه إخلصصًا‪ ،‬وأضصأل منصه‬
‫شصصأنًا‪ ،‬هصصذا ظلصصم مصصبين‪ .‬ذلصصك فضصصل ً عصصن أن اجتمصصاع‬
‫الجمعية العمومية لم يكن قانونيًا‪ ،‬فقد جاء مفاجئا ً ولم‬
‫تصل الدعوة لكثير من العضاء الصصذين إن حضصصروا كصصان‬
‫يحتمل أن يكون لهم رأي آخر‪ ،‬وهذا غمصصط لحصصق هصصؤلء‬
‫في التصويت وفي إبداء الرأي‪.‬‬
‫وكيف يتقاضى الشيخ عيى مكافأة على إمامة المسجد‬
‫قدرها ثلثة جنيهات‪ ،‬والجمعية مدينة‪ ،‬وقد بقصصي عليهصصا‬
‫من نفقصصات المسصصجد والمدرسصصة والمنشصصآت أكصصثر مصصن‬
‫ثلثمائة وخمسين جنيهًا‪ ،‬مع أن فضيلة الشصصيخ مسصصتعد‬
‫لن يقوم هو بهذه المامة متطوعا ً على عمله بالمعهد‪،‬‬
‫أو بمكافأة يسيرة ل تتجاوز خمسين قرشا ً في الشصصهر‬
‫وهكذا بمثل هصصذا القصصول المعسصصول الصصذي ظصصاهره فيصصه‬
‫الرحمة‪ ،‬وباطنه من قبله العذاب‪ ،‬والصصذي ل يقصصصد مصصن‬
‫ورائه إل فتصصح ثغصصرة فصصي القصصرار السصصابق تكصصون سصصبيل‬
‫لنقضه‪ ،‬وما يريد الشيخ أن تسند إل إليه‪ ،‬وما هصصذا الخ‬
‫الطيب القلب إل مطية لغراضه وغايصصاته وأصصصغى الخ‬
‫إلى وسوسة الشصصيخ‪ ،‬وامتلت بهصصا نفسصصه وإن لبليصصس‬
‫ل‪ ،‬وأشصصد حصصو ً‬
‫لصدقاء ومعاونين لعلهم أنفذ منه قصصو ً‬
‫ل‪،‬‬
‫وأبعد طو ً‬
‫ل‪ ،‬وأقرب إلى النفوس‪ .‬نعصصوذ بصصالله مصصن كصصل‬

‫وسواس خناس من الجنة والناس‪ ،‬وأفضى بهذا القول‬
‫إلى بعض أصدقائه من الخوان‪ ،‬فمنهصصم مصصن نصصصح لصصه‪،‬‬
‫ومنهصصم مصصن أشصصفق عليصصه وتصصأثر بقصصوله‪ .‬وفشصصا فصصي‬
‫الخوان هذا القول‪ ،‬وشعرت به‪ ،‬فعلمت من أيصصن هبصصت‬
‫الريح‪ ،‬وأحضرت هذا الخ‪ ،‬ونصحت لصصه‪ ،‬ولكنصصه كصصان قصصد‬
‫امتل إلصصى نهايصصة تفكيصصره‪ ،‬واسصصتغرقته فكصصرة أولصصويته‪،‬‬
‫وزين له الشيطان أن فصي ذلصك مصصصلحة الصدعوة‪ ،‬وأنصصه‬
‫يتشصصدد ل لنفسصصه ولكصصن للمصصصلحة العامصصة‪ ،‬وهصصذا هصصو‬
‫المنفصصذ الصصذي ينفصصذ منصصه الشصصيطان دائمصا ً إلصصى نفصصوس‬
‫المؤمنين ليفسد عليهم صدق إيمانهم وطهر قلصصوبهم‪،‬‬
‫وتشيع لهذا الخ ثلثة من أصصصدقائه كصصان العامصصل الول‬
‫فصصي تشصصيعهم لصصه صصصداقته لهصصم‪ ،‬ثصصم انضصصم إلصصى ذلصصك‬
‫وسوسصة الشصيخ لهصم ونفصورهم الطصبيعي مصن الشصيخ‬
‫علي‪ ،‬وحسدهم إياه على مصصا وصصصل إليصصه‪ ،‬وشصصعار ذلصصك‬
‫كله مصلحة الدعوة والحرص عليها‪.‬‬
‫فأردت أن أقضي على ل الفتنصصة مصصن أساسصصها‪ ،‬ول أدع‬
‫لهم عذرا‪ ،‬إذ كنصصت حريص صا ً عليهصصم حسصصن الظصصن بهصصم‪،‬‬
‫مقصصصدرا ً لسصصصابقتهم فصصصي الصصصدعوة‪ ،‬وخصصصدمتهم إياهصصصا‪،‬‬
‫وتضحيتهم في سبيلها‪ ،‬معتقدا أن الحصول على أمثال‬
‫هؤلء الجنود الذين نهلصصوا مصصن مناهصصل الصصدعوة‪ ،‬وشصصبوا‬
‫في أحضانها عسير عزيز يتطلب مجهودا ً آخر‪ ،‬وكفاحصصا ً‬
‫ء‪ .‬وبعد ذلك كله‬
‫آخر‪ ،‬وتربية تستنفذ وقتًا‪ ،‬وتتطلب عنا ً‬
‫فهناك الوفاء للخوة والحب للخوان والعطصصف عليهصصم‬
‫وما أجلى هذه المعاني وأوضحها في وصف الله تبارك‬
‫وتعالى لنبيه عليه الصلة والسلم” عزيز عليه ما عنتم‬
‫حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم”‪.‬‬
‫ومن واجب أصصصحاب الصصدعوات أن يتحصصروا هصصذه الخلق‬
‫النبوية‪ ،‬وأن يكون لهم‪ .‬في رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم أسوة حسنة‪ ،‬فيعز عليهصصم مصصا يصصصيب المصصؤمنين‬
‫من عنت‪ ،‬ويحرصون على أخصصوتهم‪ ،‬وسصصلمة نفوسصصهم‬
‫أشد الحرص‪ ،‬ويكونصصون بهصصم ذوي رأفصصة ورحمصصة‪ .‬لهصصذه‬
‫الحيثيصصصات جميعصصصا ً لصصصم أرد أن أؤاخصصصذهم بقسصصصوة‪ ،‬أو‬
‫أعاجلهم بعقوبة‪ ،‬أو أباعد بينهم وبين إخوانهم بإقصاء‪،‬‬
‫أو فصصصل‪ ،‬ولكنصصي آثصصرت الصصتي هصصي أفضصصل وأجمصصل‪،‬‬

‫فجمعتهم عندي‪ ،‬وسألتهم ماذا تريدون؟ فقصصالوا‪ :‬نريصصد‬
‫أل تسصصند مهمصصة النيابصصة عنصصك إلصصى هصصذا الخ‪ ،‬فقلصصت‪:.‬‬
‫جميل أنتم تريدون هذا‪ ،‬ولكن إخوانكم قد أرادوا غيره‪،‬‬
‫واختصصاروه‪ ،‬وأسصصندوا إليصصه هصصذه المهمصصة‪ ،‬فصصإذا نفصصذت‬
‫إرادتكصصم خصصالفت إرادة إخصصوانكم‪ ،‬فقصصالوا‪ :‬ل‪ ،‬إنهصصم لصصم‬
‫يكونوا جميعا ً حاضرين‪ ،‬ولصصو حضصصروا جميعصا ً لكصصان لهصصم‬
‫رأي آخر‪ ،‬وكانت الدعوة مفصصاجئة‪ ،‬ولصصم يكصصن المقصصصود‬
‫منها معلومًا‪ ،‬فقلصت‪ :‬وهصل إذا جصددنا الصدعوة للجميصع‪،‬‬
‫وأعلنا الغرض منها‪ ،‬وتركنا لكل إنسان الحريصصة الكاملصصة‬
‫في أن يقول رأيصصه تنزلصصون عنصصد رأي الجماعصصة؟ قصصالوا‪:‬‬
‫نعم‪ .‬قلت‪ :‬جميل لصصم نخسصصر شصصيئا؟ إذن فلنعاهصصد اللصصه‬
‫على هذا‪ ،‬وعاهدنا الله‪ ،‬واتفقنا على الموعصصد‪ ،‬ووجهنصصا‬
‫الدعوة موضحا ً بها الغصصرض مصصن الجتمصصاع‪ ،‬والواقصصع أن‬
‫هذا المظهر كان جديصصدا ً وغريب صا ً علصصى أوضصصاع الخصصوان‬
‫الصتي لصم تعصرف إل الوحصدة الكاملصة‪ ،‬والنصدماج التصام‪،‬‬
‫فرأي أحدهم هو رأي جميعهم‪ ،‬يتمثل فيهم قول نبيهم‬
‫عليه الصصصلة والسصصلم‪ “ :‬تصصرى المصصؤمنين فصصي تصصوادهم‬
‫وتراحمهم وتعاطفهم‪ ،‬كمثصصل الجسصصد الواحصصد”‪ .‬وقصصوله‬
‫عليه الصلة والسلم‪ “ :‬المسلمون عدول بعضهم على‬
‫بعض يسعى بذمتهم أدناهم وهم يد على من سواهم”‪.‬‬
‫ولكن أخذت به إيثارا ً للحسنى وسدا ً للذريعة‪ ،‬واجتمعنصصا‬
‫وكنت أعلم من نفوسهم فوق ما أعلنوا‪ ،‬فأوعزت إلصصى‬
‫الخ الشيخ علي أنه إذا ظهصصرت نتيجصصة النتخابصصات فصصي‬
‫جانبه أن يعلصصن تنصصازله عصصن مرتبصصه‪ ،‬وأنصصه سصصيعمل فصصي‬
‫المسجد متطوعًا‪ .‬وقد كان‪ :‬اجتمصصع الخصصوان‪ ،‬وظهصصرت‬
‫نتيجصصة النتخابصصات‪ ،‬فصصإذا هصصي إجمصصاع رائع عصصدا أصصصوات‬
‫هؤلء فقط علصى اختيصار أخيهصم الشصيخ علصي‪ ،‬وإذا بصه‬
‫يفاجئهم بهذا العلن في تأثر عميق نال من نفوسهم‬
‫جميعًا‪ ،‬وأخذوا يستغربون لمصصوقفه هصصذا‪ ،‬وموقصصف هصصذا‬
‫العدد منه‪ ،‬أربعة يصصأبون إل أن يفرضصصوا أنفسصصهم علصصى‬
‫أكصصثر مصصن خمسصصمائة‪ ،‬فصصإذا لصصم ينفصصذ رأيهصصم كصصان‬
‫الخمسمائة مخطئين‪ ،‬لن الربعصصة يصصأبون إل أن يكونصصوا‬
‫في نظر أنفسهم مصيبين‪ ،‬وهصصذا مصصن أغصصرب الوضصصاع‬
‫في الجماعات‪ ،‬ولقد كان السلم حكيما ً أعظم الحكمة‬

‫في وصيته بأخذ مثل هؤلء الخوارج على رأي الجماعصصة‬
‫بمنتهى الحزم” من أتاكم وأمركم جميع يريد أن يشصصق‬
‫عصاكم فاضربوه بالسيف كائنا ً من كان”‪ .‬ولكنصصا تأثرنصصا‬
‫إلى حد كبير بصصالنظم المائعصصة الصصتي يسصصترونها بألفصصاظ‬
‫الديمقراطيصصصصة والحريصصصصة الشخصصصصصية‪ ،‬ومصصصصا كصصصصانت‬
‫الديمقراطيصصة‪ ،‬ول الحريصصة يومصصا مصصن اليصصام معناهمصصا‬
‫تفكيك الوحدة والعبث بحرية الخرين‪.‬‬
‫كان موقف الخوان رائعا ً فقد تكصصاثروا علصصي بعصصد هصصذه‬
‫الجلسة يقدمون إلصصي مصصن أمصصوالهم مصصا يصصصح أن يكصصون‬
‫رأس مال لخيهم الذي تصصرك عملصصه وأبصصى إل أن يعمصصل‬
‫متطوعًا‪ ،‬ولكني طمأنتهم عليه وأخبرتهم بأننا لصن نصدع‬
‫المر‪ ،‬بل سنترك له دكانا ً من دكصصاكين المسصصجد يفتحصصه‬
‫ليتصصاجر أو يصصصنع ويكصصون فصصي الصصوقت نفسصصه بجصصوار‬
‫المسجد والصصدار ودعصصوت لهصصم بخيصصر وحسصصبت أن المصصر‬
‫سيقف عند هذا الحد‪.‬‬
‫المؤامرة الثانية‬
‫ولكن النفوس إذا تمكن منهصصا الهصصوى فصصي ناحيصصة فصصإنه‬
‫يعميها عن الخير ويصم أذنهصا عصصن الحصق وكصصذلك كصان‪،‬‬
‫فما انتهينا من هذا الموقف حتى اجتمع هؤلء الخوان‬
‫إلى شيخهم وأخذوا يتدارسون ما حدث ولصصم يكصصن فصصي‬
‫جصصانبهم طبعصصا ً فهصصداهم التفكيصصر إلصصى أن يصصذيعوا عصصن‬
‫الدعوة والجماعة السوء في ثوب النصصصيحة والشصصفاق‪،‬‬
‫فصانطلقوا يشصصيعون أن تصرك السصتاذ للعمصل فصي هصصذا‬
‫الوقت بين يدي أحد الخوان كائنا ً من كان فيه خطورة‬
‫علصصى الصصدعوة‪ ،‬فصصإن الجماعصصة مدينصصة للتجصصار بثلثمصصائة‬
‫وخمسين جنيها ً من بقية نفقصصات بنصصاء المسصصجد والصصدار‬
‫وإذا شصصعر التجصصار والنصصاس بهصصذا فصصإنهم سصصيطالبون‬
‫بديونهم ويتوقف الكثير منهم عصصن مسصصاعدتهم وتلصصوك‬
‫اللسنة سمعتنا بالباطل وخصوصا ً وليس في الجمعيصصة‬
‫شيء‪ ،‬وهل يستطيع النائب الجديد أن ينهض بكل هصصذه‬
‫العبصصاء وخصوصصصا ً إذا انتقصصل السصصتاذ وتصصرك الجماعصصة‬
‫مثقلة بهذا العبصء؟! أليصصس مصصن الخيصصر أن نختصار لهصذه‬
‫النيابة رجل من القوياء الغنياء ليرد عصصن الصصدعوة هصصذا‬

‫الشر؟!‪ ،‬وسمعت هذا النبصصأ وفشصصا فصصي الخصصوان وفصصي‬
‫الناس وتحدثوا به في مجالسصصهم وحملصصت هصصذا القصصول‬
‫من قائليه على وجه الشصصفاق والنصصصيحة أخصصذا بحسصصن‬
‫الظن وإيثارا للجميل وبعصصدا عصصن التصصورط فصصي التهصصام‬
‫بالباطل‪.‬‬
‫وأردت أن أعالج المر على طريقصصتي فصصدعوت أصصصحاب‬
‫الدين وكانوا ثلثة أو أربعة من التجار وعرضصصت عليهصصم‬
‫أن توحصصد هصصذه الصصديون باسصصم واحصصد منهصصم فقبلصصوا‪.‬‬
‫فعرضت على هذا الواحد أن يقبصل منصصي تقسصيط دينصه‬
‫علصصى فصصترة طويلصصة بحيصصث أدفصصع لصصه كصصل شصصهر ثمانيصصة‬
‫جنيهصصات فقبصصل‪ .‬وكتبصصت لصصه كمبيصصالت شخصصصية علصصى‬
‫نفسصصي بكصصل مبلغصصه علصصى هصصذه الطريقصصة وأخصصذت منصصه‬
‫مخالصة بأنه ليس له عند الجمعية شيء أبدا ً وضصصممتها‬
‫إلى مخالصات غيره من التجار بحيث لصصم تبصصق الجماعصصة‬
‫مدينة لحد بمليم‪ .‬ودعوت الخوان جميعا ً ومنهم هؤلء‬
‫الربعة المخالفون وعرضت عليهم المصصر فسصصقط فصصي‬
‫أيديهم وأرادوا أن يتعللوا بالمعاذير وقالوا ولصصم تحمصصل‬
‫نفسك هذا العناء؟‬
‫وهل من المروءة أن ندعك تتحمله؟ وهصصل هصصذا جصصزاؤك‬
‫على عمصصل الخيصصر؟‪ .‬ولنفصصرض أنصصه عصصرض لصصك مصصا يمنصصع‬
‫السداد فيكف يكون الحال؟ فقلت‪ :‬أما نفسي فصصدعوها‬
‫وشأنها وأما العجز عن السداد فقصصد وضصصعت القسصصاط‬
‫على طريقة تمكنني من انسداد إن شاء الله وقد قبصصل‬
‫التاجر وجزاه الله خيرًا‪ ،‬وما أنا فصصي هصصذا كلصصه إل واحصصد‬
‫من المسلمين عليه أن يبذل في سبيل دينه وأمتصصه فل‬
‫تحملوا همي ولكن حسصصبنا أل يقصصال إننصصا عصصاجزون عصصن‬
‫السداد أو أن فينا فتنة‪ ،‬وحسبنا أن تظل هصصذه الوحصصدة‬
‫الصصتي تصصوثقت بصصروح اللصصه علصصى الحصصق واليمصصان‪ .‬فلصصم‬
‫يسصصعهم أن يفعلصصوا شصصيئا ً أو يقولصصوا شصصيئا ً وكصصل الصصذي‬
‫استطاعوا عمله أن أحدهم وقد كان أمينا للخزينة رغب‬
‫أن يسصصلم الخزينصصة لغيصصره فقبلنصصا منصصه وأسصصندنا المصصر‬
‫لسواه‪ .‬ول أزال أذكره وقد أخصصرج الصصدرج وقلبصصه ظهصصرا‬
‫لبطصن وبطنصا ً لظهصر وسصلمه لخيصه مصع المفتصاح وهصو‬
‫“خربانة بإذن الله” فقلصصت لصصه فصصي‬
‫يقول له تفضل‬

‫تصصأثر عميصصق‪ :‬ل يصصا أخصصي لكصصن” عمرانصصه بفضصصل اللصصه”‬
‫وانصرفوا‪ ،‬ولقد عمرت خزينة الخوان بعد ذلك ما شاء‬
‫الله لها أن تعمصصر وامتلت بصصالخير فعل ً مصصن فضصصل اللصصه‬
‫وجزى الله كصصرام السصصماعيلية خيصصرًا‪ ،‬فصصإنهم مصصا كصصادوا‬
‫يسمعون نبأ هذا الذي حدث ويصصصل إليهصصم أننصصي كتبصصت‬
‫على نفسي خمسا ً وأربعين كمبيالصصة حصصتى وجصصه إليهصصم‬
‫الوجيه المحترم الشصيخ محمصد حسصين الزملصوط رحمصه‬
‫الله الدعوة للجتماع فصصي منزلصصه فصصاجتمعوا وتقاسصصموا‬
‫المبلغ فيما بينهم‪.‬‬
‫وتصصبرعوا بصصأكثر مصصن أربعمصصائة جنيصصه سصصددت منهصصا هصصذه‬
‫الكمبيالت جميعًا‪ ،‬وما بقي ضصصم إلصصى خزينصصة الجماعصصة‬
‫وتوالت التبرعات من الخوان فكانت رصيدا ل بأس بصصه‬
‫“ولله خصصزائن السصصماوات والرض ولكصصن المنصصافقين ل‬
‫يعلمون”‪.‬‬
‫بلغ للنيابة‬
‫ومن الطريف أن هؤلء الخوان الذين أبصصوا إل التمصصرد‪،‬‬
‫خرجصصوا مصصن الجلسصصة الصصتي رأوا فيهصصا كيصصف يتسصصابق‬
‫إخوانهم في البذل ويفتصدون الصصدعوة بالمصال والنفصصس‬
‫إذا طلبت منهم النفصصوس‪ ،‬وبصصدل ً مصصن أن يتصصأثروا بهصصذه‬
‫المظاهر الطيبة لجوا في خصومتهم ولصصم تزدهصصم هصصذه‬
‫النماذج إل غيظا ً وحقدًا‪ ،‬ويظهصصر أن النفصصس النسصصانية‬
‫إذا ألح عليها معنصصى النتصصصار ولصصو بغيصصر الحصصق لصصم تعصصد‬
‫تفكر فيما عصصداه‪ ،‬وإن سصصاقتها وسصصائلها الملتويصصة إلصصى‬
‫الهزيمة المتكررة حتى تصل بها إلصصى الهزيمصصة التامصصة‪،‬‬
‫ولله في خلقه شئون‪ .‬ولم يكن أمصصامهم بعصصد ذلصصك مصصن‬
‫حيلة إل أن يتقدم هذا الخ إلصصى النيابصصة ببلغ بتصصوقيعه‪،‬‬
‫وتلك فضيلة ل أنساها لصصه‪ ،‬إنصصه لصصم يشصصأ فصصي يصصوم مصصن‬
‫اليام أن يحارب إل واضحا ً ظصصاهرًا‪ ،‬وهصصو أثصصر مصصن آثصصار‬
‫شصصجاعته الدبيصصة‪ ،‬وأثصصر الصصدعوة فيصصه وإن كصصان مخطئًا‪.‬‬
‫يقصصول فصصي هصصذا البلغ‪ :‬إن حسصصن أفنصصدي البنصصا رئيصصس‬
‫الخصصوان المسصصلمين والمصصدرس بالمدرسصصة البتدائيصصة‬
‫بالسماعيلية يبعثر في أموال الجماعة ويبعث بها إلصصى‬
‫القصصاهرة لخيصصه هنصصاك الصصذي يقصصول إنصصه رئيصصس شصصعبة‬

‫القاهرة وإلى بور سعيد وإلصصى أبصصو صصصوير مصصع أن هصصذه‬
‫المصصوال مجموعصصة مصصن السصصماعيلية‪ ،‬وهصصو مصصن أبنصصاء‬
‫السصصصماعيلية‪ ،‬وكصصصان مصصصن الصصصواجب أن تصصصصرف فصصصي‬
‫السماعيلية‪ ،‬وبما أن هذا هو حق النيابة العمومية فصصي‬
‫حماية أموال الناس وأعراضهم ودمائهم فإنه يطلب أن‬
‫تتصصدخل النيابصصة وتمنصصع إنفصصاق هصصذه المصصوال علصصى هصصذا‬
‫الوجه‪ .‬وكان وكيل النيابة رجل ً لبق صا ً دقيق صا ً وهصصو فيمصصا‬
‫أذكر الستاذ محمصصود مجاهصصد ولعلصصه فصصي القضصصاء الن‪،‬‬
‫فاستدعاه وأخذ يناقشه نقاشا ً هادئا ً طريفا ً وقصصال لصصه‪:‬‬
‫هل أنت عضو في مجلصصس إدارة هصصذه الجمعيصصة؟ فقصصال‬
‫كنت عضصصوا ً وكنصت أقصوم بأعمصصال الخزينصة فاسصصتعفيت‬
‫وقبلت استقالتي‪ ،‬فقال لصصه‪ :‬هصصل يقصصر مجلصصس الدارة‬
‫إرسال هذه النقود إلى هذه الشعب؟ فقال نعم؟ فقال‬
‫له‪ :‬فهل أنت عضو في الجمعية العموميصصة فقصصال إننصصي‬
‫كنت عضوا في كل شيء ولكن الن ل أحصصب أن أعصصرف‬
‫هؤلء الناس ول أعتبر نفسي عضوا ً في أي عمل لهم‪،‬‬
‫فقال لصصه‪ :‬هصصل تظصصن أن الجمعيصصة العموميصصة إذا عصصرض‬
‫عليها هذا التصرف تقره وتوافق حسصصن أفنصصدي عليصصه؟‬
‫فقال‪ :‬يا سلم‪ ،‬لو قال لهم إنني أخذت هصصذه الفلصصوس‬
‫لنفسي لوافقصصوه علصصى ذلصصك مسصصرورين لنصصه سصصحرهم‬
‫وهم يوافقونه على كل ما يعمل بدون تفكير‪ .‬فقال له‬
‫الرجصصل وإذا كصصان مجلصصس الدارة يصصوافقه والجمعيصصة‬
‫العمومية توافقه وأنت لست عضوا ً ل في هذا ول فصصي‬
‫ذاك فمصصا شصصأنك أنصصت؟ ومصصا شصصأن النيابصصة فصصي هصصذا‬
‫الموضوع؟ هؤلء أناس اجتمعوا ودفعصصوا نقصصودا ً ووكلصصوا‬
‫فصصردا ً أو أفصصرادا ً فصصي إنفاقهصصا ووافقصصوه علصصى طريقصصة‬
‫النفاق‪ ،‬فبأي وجه تتدخل النيابة وهصصم أحصصرار يفعلصصون‬
‫في أموالهم ما يريدون‪ .‬يا فلن أنت شصصاب يظهصصر أنصصك‬
‫مخلص ولكنك مخطئ خطأ كبيرا ونصيحتي لك أن تعود‬
‫إلى جماعتك وتعمل معهم إن شئت وتدع هذه الفكصصار‪،‬‬
‫وإذا لم يعجبك حالهم فاقعد في بيتك وانصرف لعملصصك‬
‫ودع الناس يعملون وهذا أفضل لك إن أردت النصصصيحة‪.‬‬
‫فانصرف‪.‬‬

‫وعلم الشصصيخ عسصصكريه رحمصصه اللصصه بصصالمر فحضصصر مصصن‬
‫شصصبراخيت وحصصاول التوسصصط ليصصرد هصصؤلء الصصذين ركبصصوا‬
‫رؤوسصصهم إلصصى صصصف الجماعصصة ولكنهصصم أبصصوا إل العنصصاد‬
‫وكان الشيخ رحمه اللصصه نافصصذ البصصصيرة فصصي مثصصل هصصذه‬
‫المور فعاد يقول لي‪ :‬هؤلء ل خير فيهم فقصصد فقصصدوا‬
‫إدراكهم لسمو الدعوة‪ ،‬وفقدوا إيمانهم لطاعة القيادة‬
‫ومن فقد هصذين فل خيصر فيصه فصي صصفنا‪ ،‬فاحتسصبهم‬
‫وامض في طريقك واللصصه المسصصتعان‪ .‬وجصصاهرهم برأيصصه‬
‫وعصصاد إلصصى شصصبراخيت وفكصصرت فصصي أن أدعصصو مجلصصس‬
‫الدارة لتقريصصر فصصصلهم مصصن الجماعصصة ولكنهصصم بصصادروا‬
‫فأرسلوا باسصصتقالتهم وقبلهصصا المجلصصس وقضصصي المصصر‬
‫وعلى نفسها جنت براقش‪.‬‬
‫وعصصز عليهصصم أن يصصروا أنفسصصهم بعيصصدا ً فل يسصصتطيعون‬
‫كيدًا‪ .‬فأخذوا يطلقون الشصصاعات ويرسصصلون بصصالعرائض‬
‫المجهولة إلصصى الجهصصات المختصصصة مصصن وزارة المعصصارف‬
‫إلى البوليس إلى النيابة‪ ،‬ثم عمدوا إلى الصصذين يظنصصون‬
‫أنهم دعائم في هذه الدعوة من أهل البلد يلقون إليهم‬
‫بالكصصاذيب ليصصصرفوهم عصصن الجماعصصة وقصصصدوا أول مصصا‬
‫قصدوا إلى الشيخ محمد حسين الزملصصوط وألقصصوا إليصصه‬
‫بفرية فقالوا‪ :‬إن الخوان قوم خطصصرون وعنصصدهم مصصن‬
‫العمال السرية ما لصصو كشصصفته لفصصررت منهصصم ونجصصوت‬
‫بنفسك ونحصصن سصصنبلغ عنهصصم الجهصصات المختصصصة ولكنصصا‬
‫أردنا قبصصل ذلصصك أن نبلغصصك لتأخصصذ الحيطصصة لنفسصصك أول‬
‫وتستقيل منهم وتعلن استقالتك وبعدك عنهصصم‪ ،‬ومصصتى‬
‫اطمأننا على ذلك بلغنا فل يصصصيبك شصصيء فقصصال لهصصم‪:‬‬
‫وهل أنتم واثقون مما تقولون؟ فقالوا نعم كصصل الثقصصة‬
‫وقد اشصصتركنا فعل ً فصصي هصصذه النصصواحي السصصرية‪ ،‬فقصصال‬
‫الرجصصل وكصصان حصصصيفا عصصاقل ً فيصصه إيمصصان وديصصن وفيصصه‬
‫صراحة وقوة أنتم الن عندي أحصصد رجليصصن إمصصا خصصائنون‬
‫إذا كصصان الكلم صصصحيحًا‪،‬وإمصصا كصصاذبون إذا كصصان بصصاط ً‬
‫ل‪،‬‬
‫فكيف تريدون مني أن أصدقكم وأحترمكم وأنتم خونصصة‬
‫أو كذابون قوموا من عندي ول أراكم بعد ذلك‪ .‬ولسصصت‬
‫أنسى تلك اللحظة التي جاءني فيها متغير الوجه عليصصه‬
‫آثصصار الغضصصب والتصصأثر واسصصتأذن مصصن نصصاظر المدرسصصة‬

‫وأخذني من الفصل وخرجنا نسير بظصصاهر البلصصد وحصصدنا‬
‫ثم كاشفني بما سمع وقال‪ :‬يا فلن عد إلى البلصصد الن‬
‫سريعا ً ورتب نفسصصك إذا كصصان مصصا يقصصوله هصصؤلء النصصاس‬
‫صحيحا ً واجتهد أل يظهصصر شصصيء مصصن أعمصصالكم هصصذه إذا‬
‫كانت لكم أعمال وإذا ظهر شيء أو سصصئلت فصصي شصصيء‬
‫فقل إنني ل صلة لي بهذه الجماعة أبصصدا ً ورئيسصصها هصصو‬
‫محمد حسين‪ ،‬فأنت شاب لصصك مسصصتقبل وأنصصت موظصصف‬
‫تستطيع الحكومة أن تضايقك وأنت ضيف عندنا وقمصت‬
‫بهذه الدعوة لوجه الله فل تستحق إل كصصل جميصصل‪ .‬لقصصد‬
‫تصأثرت أشصصد التصصأثر بشصهامة هصصذا المصصؤمن رحمصصه اللصصه‪،‬‬
‫وقلت له يا سيدي اطمئن كل الطمئنصصان فنحصصن نعمصصل‬
‫في وضح النهار ولو كان هؤلء الجماعة صادقين فيمصصا‬
‫يقولون لبلغوا من زمن مضصصى فصصالخلف بينهصصم وبيصصن‬
‫الجماعة ليصصس جديصصدًا‪ .‬وكصصل مصا فصي المصر أنهصصم رأوك‬
‫تساعد الجماعة بجاهك ومالصصك وأنصصت رجصصل خيصصر طيصصب‬
‫محصصصترم فصصصأرادوا أن يحرمصصصوا الجماعصصصة صصصصلتك بهصصصا‬
‫ويظهروها للناس بهذا المظهر المخيصصف وإنصصى لشصصاكر‬
‫لك أعظم الشكر هذا الستعداد الكريم وجزاك الله عصن‬
‫اليمان والوفاء خيرًا‪.‬‬
‫ولست أنسى كذلك قول الرجل بعد ذلك‪ :‬والله يا أخصصي‬
‫لقد سمعت عمي الشيخ عيد يقصصول كصصثيرا ً إننصصي أسصصأل‬
‫الله أل أمصصوت حصصتى أرى عصصزة السصصلم وانتصصصار أممصصه‬
‫وعلو أحكامه وها هو قد مات ولم ير عزة السلم وأنصصا‬
‫ل أمنية لي في الحياة إل أن أرى عزة السلم وأسصصأل‬
‫الله أل أموت حتى أرى هذه العزة‪ ،‬ولكننصصي أشصصعر بصصأن‬
‫ذلصصصك بعيصصصد لن قطصصصرة الصصصدم ل زالصصصت غاليصصصة علصصصى‬
‫المسلمين‪ ،‬ومصصا دامصصت قطصصرة الصصدم غاليصصة فصصإنهم لصصن‬
‫يصلوا إلى شيء لن ثمن العصصزة والحريصصة قطصصرة الصصدم‬
‫فقط‪ .‬القرآن يقصصول هصصذا وسصصيرة النصصبي عليصصه الصصصلة‬
‫والسلم وأصحابه كلها تصصدل علصصى ذلصصك أليصصس كصصذلك؟‬
‫فقلت له‪ :‬بلى‪ ..‬إن ذلك حصصق ول شصصك ولكصصن أطمئنصصك‬
‫فصصإن اليمصصان الصصصحيح يرخصصص الصصدماء او يغليهصصا فصصي‬
‫الواقع لن جزاءها عند الله العظيم‪ ،‬وقصصد أخصصذ اليمصصان‬
‫يتمكن من قلوب طائفصصة مصصن عبصصاد اللصصه سصصيكون علصصى‬

‫يدها الخير والنقصاذ إن شصاء اللصه‪ ،‬وسصترى مصن هصؤلء‬
‫الخوان الناشئين كل خير والله يطيل أجلك حتى تصصرى‬
‫عزة السلم فقصصال‪ :‬ولكنهصصم قليصصل قليصصل جصصدا ً فقلصصت‬
‫سيكثرون والخير في هذا القليل و” كم من فئة قليلصصة‬
‫غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصصصابرين” فقصصال‬
‫بشرك الله بالخير نرجو ونسأل الله‪.‬‬
‫ولقد حدثني بعد ذلك أن وكيل النيابة سأله في عرائض‬
‫قدمت له بهذا الخصصصوص فنصصصح لصصه بإهمصصال كصصل هصصذه‬
‫العصصرائض المجهولصصة الصصتي لصصو كصصانت حق صا ً لمصصا أخفصصي‬
‫أصحابها أسماءهم ولواجهوا الحقيقة بأنفسصصهم‪ .‬رحصصم‬
‫الله الشيخ محمد حسين زملوط وجزاه خيرًا‪.‬‬
‫نشرات وتقارير‬
‫لم يجد هؤلء الربعة أو الخمسصصة مصصن سصصبيل بعصصد ذلصصك‬
‫للكيد للجماعة إل أن يلجئوا إلى طبع نشصصرات مكذوبصصة‪،‬‬
‫وتقارير مغرضة يقولون فيها‪ :‬إن حرية الرأي مفقصصودة‬
‫في هذه الجماعة‪ ،‬وأنها تسير على غير نظام الشورى‪.‬‬
‫والغريب أنهم ينقضصصون هصصذه الصصدعوى بصصأن يصصذكروا أن‬
‫مظهر ذلك أن مجلس الدارة وأن الجمعية العموميصصة ل‬
‫تخالف للستاذ أمرا ً وتطيعه طاعصصة عميصصاء‪ ،‬فصصإذا كصصانت‬
‫الجمعيصصة العموميصصة تستشصصار ومجلصصس الدارة يستشصصار‬
‫باعترافهم فأين فقصصدان الشصصورى؟ ومصصتى كصصان معنصصى‬
‫الشورى وحرية الصصرأي المخالفصصة والخصصروج ول بصصد؟ ثصصم‬
‫يقولصصون بعصصد ذلصصك‪ :‬إن نقصصود السصصماعيلية تنفصصق علصصى‬
‫القاهرة يرسلها الستاذ لخيه وعلى أبصصو صصصوير وعلصصى‬
‫بصصور سصصعيد وكصصأنه حصصرام علصصى أصصصحاب الصصدعوات أن‬
‫يسصصتعينوا بأحصصد ممصصن يتصصصل بهصصم مهمصصا كصصان أيمصصانه‬
‫وكفايته‪ ،‬وعليهم ليبرءوا من التهمصصة أن يقصصصوا هصصؤلء‬
‫ويقذفوا بهم من حالق مهما كان وجودهم مفيدا ً نافعا ً‬
‫لنهم أقارب أو أخوة حتى ولو جنت عليهم هذه الصصصلة‬
‫فأخرتهم وقدمت الناس‪ .‬ويقولون إن حساب المسصصجد‬
‫لم يعلن على الجمهور بعد ولم نعرف موارده كم بلغت‬
‫ول كيف صصصرفت‪ ،‬وأن أدوات المدرسصصة اشصصتريت بغيصصر‬
‫مناقصصصة وبغيصصر طريقصصة قانونيصصة‪ ،‬وأن مصصن حصصق الصصرأي‬

‫العصصام أن يحاسصصب القصصائمين علصصى هصصذه الجماعصصة بمصصا‬
‫يفعلون‪ .‬وعلمصصت نبصصأ هصصذا التقريصصر فصصذهبت إلصصى كصصبير‬
‫الجماعصصصة بمنزلصصصه وكصصصان رجل ً عصصصاقل ً أحصصصترمه لسصصصنه‬
‫وسابقته وقلت له‪ :‬بلغني أنكم اعتزمتم كذا وكذا فهل‬
‫هصصذا صصصحيح؟ فحصصاول أن يتخلصصص مصصن الجابصصة ولكنصصي‬
‫أخرجصصت لصصه بعصصض نصصصوص التقريصصر فلصصم يصصر بصصدا ً مصصن‬
‫العتراف فقال‪ :‬نعم وهو في المطبعة الن فقلصصت لصصه‬
‫حسن‪ ،‬لكم ما تريدون يصصا عصصم فلن أفنصصدي ولصصم أجىصصء‬
‫إليك الن لرجوك أن تحجصصز هصذا التقريصر أو تكصف عصن‬
‫حملتك على الجماعة فلك رأيك وأنت وما تريد‪ ،‬ولكنصصي‬
‫أعلم ول زلت أعتقد أنك رجل عاقصصل والمصصور بنتائجهصصا‬
‫وعواقبهصصا‪ .‬ومجصصرد التهصصور واتبصصاع شصصهوة النتقصصام ل‬
‫يجدي شيئا فما الذي تنتظرونه من وراء تقريركم هذا؟‬
‫فقال‪ :‬ننور الرأي العام وندله على الحقيقة‪ ،‬فقلت له‬
‫لن أحصصاول مناقشصصتك فصي هصصذه الحقيقصصة الصصتي تظنهصصا‬
‫والتي أعتقد أنها باطلة ولكن أقول لك هصصل تظصصن أننصصا‬
‫عاجزون عن الرد وعن إقناع الرأي العام بأننا صادقون‬
‫وأنتم غير صادقين‪ ،‬وليس معكم أنتم إل مجرد الدعصصاء‬
‫ومعنصصا نحصصن الوثصصائق والمسصصتندات وأنصصت يصصا عصصم فلن‬
‫أعرف الناس بذلك‪ ،‬فحساب المسجد على يدك وشصصراء‬
‫أدوات المدرسصصصة باشصصصتراكك وبرأيصصصك وكصصصثير مصصصن‬
‫المشتريات كان عن طريقك للمسصصجد ولغيصصر المسصصجد‪.‬‬
‫وإذن فتنصصوير الصصرأي العصصام سصصيكون فصصي جانبنصصا ل فصصي‬
‫جانبكم ونحن نملك من وسصصائله مصصا ل تملكصصون‪ ،‬فنحصصن‬
‫أقصصوى صصصلة بالشصصعب ونسصصتطيع أن نخطصصب ونكتصصب‬
‫ونتحدث ونصصدعو إلصصى اجتماعصصات ونقصصول فصصي الصصدروس‬
‫ونوضح في المساجد والقهصصاوي والشصصوارع‪ ،‬واللسصصنة‬
‫كثيرة والحق أبلج‪ .‬إن الصصذي يصصؤلمني فصصي المصصر شصصيء‬
‫واحصصد فقصصط هصصو أننصصي بصصالمس القريصصب كنصصت أقصصدمك‬
‫للناس كا يقدم البن والده في احصصترام وتصصوقير وكنصصت‬
‫أقصصدم هصصؤلء البنصصاء كخلصصصات مصصن الشصصباب المصصؤمن‪.‬‬
‫وموقفكم سيضصصطرني مكره صا ً إلصصى الطعصصن والنقيصصصة‬
‫ورميكم بالكاذيب والبهتان والخيانة والمروق والخروج‬
‫على الحق وعلى الدعوة‪ ..‬إلخ من هذه اللفاظ والتهصصم‬

‫التي ل يعجز عنها أحصصد‪ .‬تصصصور أن هصصذا المظهصصر وحصصده‬
‫يحز في نفسي ويؤلمها أشصصد اللصصم وإن كصصان البصصادىء‬
‫أظلم‪ ،‬ورحم الله الشاعر العربي‪:‬‬
‫علينا وهم كانوا أعق‬
‫نفلق هاما ً من رجال أعزة‬
‫وأظلما‬
‫والذي يضاعف هذا اللم أنه ل نتيجة لكل هذه العمال‬
‫ول ثمرة من وراء هذه التضحيات ول فائدة ترجصصى بعصصد‬
‫ذلصصك مصصن حصصرق العصصصاب وتنصصاول العصصراض بالنهصصج‬
‫والسباب‪ ،‬فمن الخير كل الخير أن تصصدعوا هصصذه الحصصرب‬
‫التي تعلمون نتيجتها بالنسبة لكم وإن أردتصصم النتقصصام‬
‫فل خير فيه‪ ،‬وإن أردتم النصصصيحة فقصصد أبلغتصصم وعصصرف‬
‫الناس كل ما تريصصدون أن تقولصصوا وحسصصبكم علصصم اللصصه‪،‬‬
‫وإن أردتم وجه الله فالله عليم بذات الصدور‪.‬‬
‫وتأثر الرجل بهذا الحصصديث فوعصصدني بصصأنه سصصيحول دون‬
‫نشر هذا التقرير‪ ،‬وأنه سيسحب أصصصوله مصصن المطبعصصة‪.‬‬
‫وانصرفت من عنده على هذا الوعد‪.‬‬
‫درس مؤثر‬
‫وأذكر أنني في أثناء هذه الحوادث ألقيصصت درس صا ً علصصى‬
‫الناس موضوعه فضل صفاء القلب وحب الخير للجميع‬
‫والصصصلح بيصصن المتخاصصصمين لمناسصصبة مصصن المناسصصبات‪،‬‬
‫وخلوت بنفسي بعد الدرس فكان حوار عنيف‪ :‬أتأمرون‬
‫النصصاس بصصالبر وتنسصصون وأنفسصصكم؟ مصصا هصصذا؟ إن أحصصب‬
‫الرجال إلى اللصصه كصل مخمصصوم القلصصب صصصدوق اللسصصان‪،‬‬
‫وإن أبغض الرجال إلى الله اللد الخصم‪.‬‬
‫“أل أدلكصصم علصصى أفضصصل مصصن درجصصات الصصصلة والصصصوم‬
‫والصدقة قالوا بلصصى يصصا رسصصول اللصصه قصصال‪ :‬إصصصلح ذات‬
‫البين فإن فساد ذات البين هي الحالقة ل أقصصول تحلصصق‬
‫الشصصعر ولكصصن تحلصصق الصصدين”“فأصصصلحوا بينهمصصا صصصلحا‬
‫والصلح خيصصر” وصصصدق اللصصه ورسصصوله‪ .‬أقصصول كصصل هصصذا‬
‫للناس ول أتأثر به‪ ،‬ل يصح أن يكون هذا أبدا ً ول بد إذن‬
‫من تطهير القلب وصصصفاء النفصصس‪ ،‬ومكافحصصة النفصصس‪،‬‬
‫ومكافحة الغضب وسلطان النتصار للنفس‪ ،‬ول بد مصصن‬
‫أن أجرب ذلك عمليا ً في نفسي وإن كنت لم أجن ذنبصصا ً‬

‫ولم أبدأ بعدوان ولكن ل بد من هذه التجربصصة‪ .‬وتنصصاولت‬
‫القلم وكتبت إلى كبير الجماعة خطابا ً أقول فيه‪ :‬إنني‬
‫على استعداد تام لتناسي الماضي كلصصه وإعصصادتهم إلصصى‬
‫صفوف الخوان إن أرادوا‪ ،‬فإن قبلوا ذلك على قاعصصدة‬
‫التسامح فشكر الله لهم وقد سامحت فليسامحوا‪ ،‬وإن‬
‫أرادوا أن يكصصون هصصذا التصصصافي علصصى قاعصصدة التحصصاقق‬
‫فصصإني لصصذلك مسصصتعد وأفصصوض لهصصم اختيصصار الحكصصام‬
‫فليختاروا من شاءوا ولنتحاكم إليه فردا ً أو جماعة وأنصا‬
‫من الن قابل لحكمه كائنا ً من كان وذكرت لهم السبب‬
‫في ذلك وهصو تصأثري بصصدرس ألقيتصه وخشصيت بعصصده أن‬
‫أكصصون مصصن الصصذين قصصال اللصصه فيهصصم” لصصم قولصصون مصصا ل‬
‫تفعلون كبر مقتا ً عند اللصصه أن تقولصصوا مصصا ل تفعلصصون”‪.‬‬
‫ولكن هصصذا الخطصصاب رغصصم هصصذه العاطفصصة القويصصة الصصتي‬
‫كانت تتدفق في كل سطر من سطوره لم يؤثر بشصصيء‬
‫بل إنني أبيت إل أن أحمله إلصصى كصصبيرهم بنفسصصي فصصي‬
‫منزله وأسلمه إياه بيدي وقد ثصصار الخصصوان لصصذلك ثصصورة‬
‫عنيفة وحاولوا منعي بكل وسيلة ولكنني أصررت علصصى‬
‫رأي وأصررت على أن أذهب بهذا الخطاب منفردا ً ممصصا‬
‫كان موضع دهشة الخوان وغرابتهم ولكنصصي كنصصت فصي‬
‫الحقيقة أستشعر لذة كبرى في هذا الضعف الذي كنت‬
‫أعتبره وأتصوره ‪ -‬ول زلت ‪ -‬منتهي القوة لنه موصول‬
‫بأوامر الله‪.‬‬
‫كلمة الحق‬
‫لم تستطع كلمصصات هصصذا الخطصصاب أن تنفصصذ إلصصى قلصصوب‬
‫هؤلء الخوان ولم يسصصتطع وعصد الرجصصل العاقصل الصذي‬
‫وعدنيه أن يحول دون نشر التقرير‪ .‬فقد استبد أحصصدهم‬
‫برأيه رغم مخالفته بقيتهم‪ ،‬وأبى إل أن ينشر التقريصصر‬
‫باسمه هو وفعل ً تم الطبع وأذاع التقريصصر علصصى النصصاس‬
‫وحمله بنفسه إلى بور سعيد وأبو صوير وهصصي الشصصعب‬
‫المجاورة للسماعيلية‪ ،‬فوضع مجلصصس الدارة ردا عليصصه‬
‫أسماه” كلمة الحصصق” ومصصا كصصان هصصذا الصصرد ينشصصر حصصتى‬
‫تلقفصصه النصصاس‪ ،‬ولفتصصت هصصذه الحركصصة أنظصصارهم إلصصى‬
‫الصصدعوة‪ ،‬وأخصصذوا يهتمصصون بكصصل مصصا يتصصصل بالجماعصصة‪،‬‬

‫فكانت تلك الحركصصة مصصن أكصصبر العوامصصل علصصى النتشصصار‬
‫وانضمام عناصر كثيرة من الناس إلى الخوان‪.‬‬
‫لطيفة‬
‫ومصصن اللطصصائف أننصصى وعصصدت الخصصوان أعضصصاء مجلصصس‬
‫الدارة بأخذ رأيهم فصصي رفصصع المصصر إلصصى القضصصاء علصصى‬
‫اعتبصصار أن ذلصصك قصصذف بطريصصق النشصصر‪ ،‬واجتمعنصصا فصصي‬
‫صندرة المسجد بعد العشصصاء‪ .‬وافتتحصصت الجلسصصة وأردت‬
‫أن أشرح الموضوع وإذا بأحصصد المصصصلين الصصذين تخلفصصوا‬
‫بعد الجماعة يستفتح القصصراءة ويتلصصو قصصول اللصصه تبصصارك‬
‫وتعالى‪“ :‬وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شصصياطين النصصس‬
‫والجن‪ ،‬يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القصصول غصصرورا‪،‬‬
‫ولو شاء ربك ما فعلوه فذرهم وما يفصصترون* ولتصصصغى‬
‫إليصصصه أفئدة الصصصذين ل يؤمنصصصون بصصصالخرة وليرضصصصوه‬
‫وليقترفوا ما هم مقترفون* أفغيصصر اللصصه أبتغصصي حكم صا ً‬
‫وهو الذي أنزل إليكم الكتصصاب مفصصصل‪ ،‬والصصذين آتينصصاهم‬
‫الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فل تكونن مصصن‬
‫الممترين*‪ ،‬وتمصصت كلمصصة ربصصك صصصدقا‪ ،‬وعصصد ً‬
‫ل‪ ،‬ل مبصصدل‬
‫لكلماته‪ ،‬وهو السصصميع العليصصم” وأصصصغينا للتلوة الصصتي‬
‫كان الرجل يرددها لنفسه ولكن بصوت مرتفع حتى إذا‬
‫انتهي إلى هصصذه اليصصة الكريمصصة سصصكت‪ .‬وسصصكت‪ ،‬فقصصال‬
‫الخوان‪ :‬لماذا اجتمعنا؟ فقلت قصصد قضصصي المصر أفغيصصر‬
‫الله أبتغي حكمًا؟ وقصصت عليهم ما اجتمعنا له وقلت‬
‫لهصصم والن أسصصحب هصصذا القصصتراح مصصن جصصدول العمصصال‬
‫وحسصصبنا اللصصه حكمصصا‪ ،‬ولقصصد حكصصم فعصصدل وهصصو أعصصدل‬
‫الحاكمين سبحانه‪.‬‬
‫مصير الشيخ‬
‫كل هذا والشصصيخ الصصذي يريصصد أن يكصصون رئيصصس الخصصوان‬
‫بالسماعيلية ما زال مدرسا ً بمدارس الخوان‪ ،‬وما زال‬
‫يشرف مصصن بعيصصد علصصى إدارة هصصذه الفتنصصة‪ ،‬يخصصب فيهصصا‬
‫ويضع ولكنه كان من الحذر والحصصتراس بالدرجصصة الصصتي‬
‫كان يتخلص فيها من كصصل مصصا ينسصصب إليصصه‪ .‬ولصصم أرد أن‬
‫آخصذه بالظنصة لن هصذا ل يغيصصر مصن الواقصع شصصيئا فقصصد‬

‫تورط هؤلء الخوان وقضي المصر ‪-‬وكنصت أرجصو دائمصا‬
‫أن يرده عقله فقد كان عاق ً‬
‫ل‪ ،‬وعلمه فقد كصصان عالمصصا‪،‬‬
‫وأدبه إذ كان أديبصصا‪ ،‬إلصصى الحصصق فيكصصون عونصصا لصصي علصصى‬
‫عودتهم بدل مصصن أن يكصصون عونصصا لهصصم علصصى أحصصوالهم‪،‬‬
‫ولكنه ظل يغذي هذا الشر وهو بعيصصد عصصن تبعصصاته حصصتى‬
‫استشصصرى واسصصتفحل وكصصان للصصصدفة فضصصل اكتشصصافه‬
‫متلبسا‪ .‬فقد أرقت ليلة فخرجت لصلة الفجر بالمسجد‬
‫العباسي قبل الوقت بنحو ساعة أو أكصصثر ومصصررت فصصي‬
‫الطريصصق علصصى بيصصت أحصصدهم فصصإذا هصصو مضصصاء ونوافصصذه‬
‫مفتحة وهنصصاك أصصصوات فصصي نقصصاش اسصصترعت انتبصصاهي‬
‫فإذا الشيخ جالس وهم حوله‪ ،‬وهو يرسم لهصصم طصصرائق‬
‫الكيد والخصصصام ومضصصيت فصصي طريقصصي وأحضصصرته فصصي‬
‫الصباح وسألته في لطف وفي عرض حديث عصصن ليلتصصه‬
‫أين قضاها فقص علي قصة طويلة تنتهي بأنه قضصصاها‬
‫في منزله‪ ،‬وعرجت على الفتنة وآثارها ولمحت إلى ما‬
‫يقوله الناس ويتناقلونه عن نصصصيبه فيهصصا‪ ،‬فأخصصذ يتصصبرأ‬
‫من كل ذلك وينفيه عن نفسه ويتظصصاهر بصصأنه فصصي هصصذا‬
‫الشأن أطهر من ماء الغمام ويسصصوق علصصى ذلصصك الدلصصة‬
‫والبراهين‪ ،‬وأنا أعجب كل العجب من قدرته علصصى هصصذا‬
‫السبك الغريب‪ ،‬وأخيرا ً حاول أن يقسصصم بصصالطلق فلصصم‬
‫أطق صبرا وأمسكت بفمه في حركة عصبية‪ ،‬وصصصرخت‬
‫في وجهه‪ :‬اتق الله احذر الحلف ل تقسم‪ ،‬ثم قلت أين‬
‫كنصصت فصصي السصصاعة كصصذا فظهصصرت البغتصصة علصصى وجهصصه‪:‬‬
‫وحاول أن يجيب فتلعثم ولم أدع له الفرصصصة فصصواجهته‬
‫بالحقيقصصة وسصصقت لصصه الصصدلئل وصصصارحته بصصأنني رأيتصصه‬
‫بنفسصصي ولصصم يخصصبرني أحصصد بشصصيء‪ ،‬فلصصم يسصصعه إل‬
‫العتراف والقرار ولجأ إلى إظهار الندم والستعطاف‬
‫فقلت له ل بأس عليك ثق بأنني ل أفكصصر فصصي أن أنصصال‬
‫منك سوءا ً أبدًا‪ ،‬ول أتصور أننصصي بصصالمس كنصصت أمصصدحك‬
‫وأقدمك فأصلي خلفك وأحضر درسصصك وأوصصصي النصصاس‬
‫بذلك واليوم أذمك وأكشف عما اكتشفته منك ل أتصور‬
‫هذا ولكني ل أطيق بعد اليوم أن تكون معي في دعصصوة‬
‫أو عمصصل‪ ،‬فصصاختر لنفسصصك إمصصا أن تبقصصى بالسصصماعيلية‬
‫وعلى أن أدبر لك عمل ً بتوفيق الله ولكن خصصارج محيصصط‬

‫الخوان ولك أن تعتذر بأي عصصذر مقبصصول وإمصصا أن تعصصود‬
‫إلى بلدك فعلي أن أحملك إليها وأتكفل براحتصصك حصصتى‬
‫تصل إلى مأمنك والله ولينا جميع صا ً وهصصو علينصصا شصصهيد‪.‬‬
‫فاختار الثانية ولكنه اشصصترط أن أسصصدد عنصصه دينصصه وقصصد‬
‫فعلصصت‪ ،‬وكتصصب اسصصتقالته مصصن عملصصه وانقطعصصت صصصلته‬
‫بالدار وبالمعهد على السواء‪.‬‬
‫قضيته ومدرسته‬
‫ولم يذهب إلى بلده كما تعهد‪ ،‬ولكن فصصوجئت ذات يصصوم‬
‫بصصإعلن عصصن افتتصصاح مدرسصصة جديصصدة برياسصصته وإدارتصصه‬
‫وبإشراف لجنة مؤلفة من هؤلء الخمسصصة معصصه‪ ،‬وفيهصصا‬
‫طعن وتجريح لجهود الخوان ومدارسهم‪ ،‬فقلت جميل‬
‫المهم أن يبتعد عنا وليفعل بعد ذلك ما شاء‪.‬‬
‫ولكني بعد هذا فوجئت بإعلن من المحكمصصة أن الشصصيخ‬
‫يطلب مكافأته عن المدة التي قضاها بصصالخوان‪ ،‬وهصصي‬
‫ل تعدو مبلغا ً ضئيل ً زهيدا ً أبى إل أن يقتضيه عن طريق‬
‫المحكمة مع أن بيدي من المستندات ما يدينه بأضصصعاف‬
‫ما يطلب‪ ،‬وأبيت إل أن أحضصصر إلصصى المحكمصصة بنفسصصي‪،‬‬
‫وتقدم بدعواه فأقررت بها ولكني تقدمت إلى القصصاض‬
‫بما بين يدي من أسانيد فاعتبرها وحكم برفض الدعوى‬
‫وإلزامه بالمصروفات‪ .‬ولم يطصصل بقصصاء المدرسصصة الصصتي‬
‫أعلن عنها فقصصد مصصاتت فصصي مهصصدها‪ ،‬ولصصم يطصصل بقصصاؤه‬
‫كذلك في السماعيلية فقد رحصصل عنهصصا‪ .‬وإنصصي لعتصصذر‬
‫إليصصه فهصصو الن مصصن خيصصرة العلمصصاء وأفضصصل الصصصدقاء‪،‬‬
‫وتلك أيام خلت وذكريات مضصصت ولعصل لصه عصصذرا ً ونحصن‬
‫نلوم والله أعلم بالسرائر‪.‬‬
‫زواج وانتقال‬
‫وكأنما أراد اللصصه سصصبحانه وتعصصالى أن يخفصصف مصصن وقصصع‬
‫هذه الفتصصن الصصتي كصصانت مصصن المفاجصصآت حقصا ً لصصي فصصي‬
‫مطلصصع حيصصاة الصصدعوة‪ ،‬وكصصانت دروسصصا ً عجيبصصة‪ ،‬وكنصصت‬
‫أتلقاها مندهشصا ً وإن كصصان توفيصصق اللصصه تبصصارك وتعصصالى‬
‫كان يذهب بكل آثارها الضارة ويرزقنا من ورائها خيصصرا ً‬
‫نتمثل معه قول القائل‪ :‬رب ضارة نافعة‪ ،‬وكنصصت أفهصصم‬

‫أن الدعوة تحارب من أعدائها ومن غير المتصصصلين بهصصا‬
‫الفاهمين لها المجندين في صصصفها والمسصصتفيدين مصصن‬
‫ورائها‪ .‬وكنت أعصصددت لهصصذه الحصصرب عصصدتها مصصن الصصصبر‬
‫والتجلد والسوة الحسنة‪ ،‬أما أن يحمل علصصم الخصصصومة‬
‫نفر من أخلص من كنا نعتمد عليهم يغصصذيهم بعصصض مصصن‬
‫يعيشون في ظل الدعوة ومنشآتها لغير ما غاية وبدون‬
‫أيصة نتيجصة فهصذا هصو العجصب العجصاب وللصه فصي خلقصه‬
‫شئون‪ ،‬كأنما أراد الله أن يخفف عن نفسصصي مصصن وقصصع‬
‫هذه الفتصصن فأتصصاح لصصي فرصصصة الصصزواج وتصصم المصصر فصصي‬
‫سهولة ويسر وبساطة غريبة‪ :‬خطوبة في غرة رمضان‬
‫تقريبا ً فعقد في المسجد في ليلصصة السصصابع والعشصصرين‬
‫منه فزفاف في العاشر مصصن ذي القعصصدة بعصصده وقضصصي‬
‫المر والحمد لله رب العالمين‪ .‬وشعرت بعصصد ذلصصك بصصأن‬
‫رسالتي في السماعيلية قد انتهصصت‪ .‬الصصدعوة مؤسسصصة‬
‫والمنشآت قائمة والهلصصون الكصصرام كلهصصم إخصصوان وتصصم‬
‫نصصصف الصصدين الثصصاني فمصصا القعصصود هنصصا إذن؟ خصصالجني‬
‫إحساس عجيب بأنني سأنقل بعد ذلك وجصصاءت الجصصازة‬
‫الصيفية عام ‪ 1932‬ولقيت أستاذنا الشيخ عبد الوهصصاب‬
‫النجصصار رحمصصه اللصصه وتحصصدثنا مليصصا واسترسصصلنا إلصصى‬
‫السماعيلية والدعوة فيهصصا وإحسصصاس بقصصرب النتقصصال‬
‫منها فطلبت إليه بهذه المناسبة أن يتحدث مع السصصتاذ‬
‫البطراوي مفتش اللغة العربية حينذاك في أنني أرغب‬
‫النتقال إلى القاهرة وعاد السصصتاذ النجصصار رحمصصه اللصصه‬
‫يطلب إلي كتابة طلب بذلك فكتبت وكان أن حقق اللصصه‬
‫هذه الرغبة فنقلت إلى القاهرة في أكتوبر سنة ‪1932‬‬
‫الميلدية‪.‬‬
‫نصوص من ذكريات السماعيلية‬
‫الخطبة الولى بمسجد الخوان‪:‬‬
‫والن وقد انتهي القسم الول من هذه المصصذكرات بمصصا‬
‫نشصصرناه بصصالمس ننشصصر بعصصض النصصصوص عصصن ذكريصصات‬
‫السصصماعيلية ونقفصصي بالقسصصم الثصصاني فصصي الصصدعوة‬
‫والداعية بالقاهرة‪:‬‬

‫الحمد لله حمدا ً جزيل ً على ما وفصصق إليصصه مصصن الطاعصصة‪،‬‬
‫وذاد عنه من المعصية‪ ،‬وشصصرح بصصه الصصصدور مصصن الخيصصر‪.‬‬
‫وأشصصهد أن ل إلصصه إل اللصصه وحصصده ل شصصريك لصصه شصصهادة‬
‫إيمان وإقرار وإذعان‪ ،‬وأشصصهد أن سصصيدنا محمصصدا عبصصده‬
‫ورسوله‪ .‬أفضل من صصصلى وصصصام وتهجصصد وقصصام وأحيصصا‬
‫الليصصل والنصصاس نيصصام‪ ،‬سصصيد كصصل عابصصد وخيصصر مصصن شصصيد‬
‫المساجد‪ ،‬اللهم صل وسلم علصصى سصصيدنا محمصصد وعلصصى‬
‫آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين‪.‬‬
‫“أما بعد” فيا عباد الله‪ ،‬إن أفضصصل القربصصات‪ ،‬وأعظصصم‬
‫المبرات تشييد المساجد وعمارتها والنفاق في سصصبيل‬
‫إقامتها‪ ،‬وإنما يوفق الله إلى ذلك من أحب مصصن عبصصاده‬
‫الطائعين كما قال تعالى‪“ :‬إنما يعمر مساجد اللصصه مصصن‬
‫آمن بالله واليوم الخصر‪ ،‬وأقصصام الصصصلة‪ ،‬وآتصصى الزكصصاة‪،‬‬
‫ولصصصم يخصصصش إل اللصصصه فعسصصصى أولئك أن يكونصصصوا مصصصن‬
‫المهتدين”‪.‬‬
‫وأولئك قوم آثروا ما عند اللصصه علصصى مصصا فصصي خزائنهصصم‬
‫ووثقوا بما في يد الله أوثق مما في يصصدهم وعلمصصوا أن‬
‫مصا عنصصدهم ينفصد ومصا عنصد اللصه بصصاق‪ ،‬فصأعطوا واتقصوا‬
‫وصصصدقوا بالحسصصنى فلهصصم عنصصد اللصصه التيسصصير لليسصصرى‬
‫والجزاء السنى “وأن ليس للنسصصان إل مصصا سصصعى وأن‬
‫سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الوفى”‪.‬‬
‫وهل هناك عمل مبرور وسصصعى مشصصكور وفضصصل مصصأثور‬
‫أشرف وأفضل وأعلى وأجل من تعمير” بيوت أذن الله‬
‫أن ترفصصع ويصصذكر فيهصصا اسصصمه يسصصبح لصصه فيهصصا بالغصصدو‬
‫والصال رجال ل تلهيهم تجصصارة ول بيصع عصن ذكصر اللصصه‬
‫وإقام الصلة وإيتاء الزكصصاة يخصصافون يوم صا ً تتقلصصب فيصصه‬
‫القلوب والبصار”‪.‬‬
‫والمسصصصاجد فصصصي المصصصة السصصصلمية معابصصصد الصصصصلوات‬
‫ومدارس اليات‪ ،‬وما الصلة إل رابطة وثيقة بيصصن أهصصل‬
‫الرض ورب السصصماوات إذ يقفصصون بيصصن يصصدي مصصولهم‬
‫خشصصعا‪ ،‬ويخصصرون لعظمتصصه سصصجدا ً وركعصصًا‪ ،‬وتنصصاجيهم‬
‫ألسنتهم وضمائرهم وهم في حضرته القدسية بالصصذكر‬
‫والدعاء‪ ،‬فتنصصزل عليهصصم السصصكينة‪ ،‬وتتغشصصاهم الرحمصصة‬
‫وتحف بهم الملئكة ويذكرهم الله فيمصصن عنصصده‪ ،‬يفصصرج‬

‫كربتهم ويكشف غمهم ويدفع عنهم بأس عصصدوهم” إن‬
‫الله يدافع عن الذين آمنوا إن اللصصه ل يحصصب كصصل خصصوان‬
‫كفور” يغمرهم بلطفه ويحميهم في كنفه ويكون عند‬
‫ظنهصصم بصصه” ذلصصك بصصأن اللصصه مصصولى الصصذين آمنصصوا وأن‬
‫الكافرين ل مولى لهم” وأن العبد إذا تقصصرب إلصصى اللصصه‬
‫بالنوافل والصلوات كان اللصصه سصصمعه الصصذي يسصصمع بصصه‪،‬‬
‫وبصره الذي يبصر به‪ ،‬ويصده الصتي يبطصش بهصا‪ ،‬ورجلصه‬
‫التي يمشصصي بهصصا وإن سصصأله ليعطينصصه‪ ،‬وإن اسصصتعاذ بصصه‬
‫ليعيذنه‪.‬‬
‫وإذا كصصان أحصصدنا يحصصرص علصصى محبصصة الكصصبراء‪ ،‬وإرضصصاء‬
‫الرؤساء‪ ،‬والمة تجتلب مرضصصاة الصصدول‪ ،‬وتوثصصق العلئق‬
‫بينها وبين الحكومات الخر‪ ،‬وتنفق في ذلصصك المصصوال‪،‬‬
‫وتنشصصيء لصصه السصصفارات والقنصصصليات‪ ،‬أفل يجصصدر بنصصا‬
‫ويجب علينا‪ ،‬أن نترض دولة السماء‪ ،‬وعلى رأسصصها رب‬
‫العالمين الذي له جنود السماوات والرض‪ ،‬وبيده المر‬
‫كله”إنما أمره إذا أراد شيئا ً أن يقول لصصه كصصن فيكصصون”‬
‫نترضاه بإنشاء المساجد‪ ،‬وعمارتها وأداء الصلوات فيها‬
‫لوقاتها‪ ،‬فيمدنا بجنده الذي ل يغلصصب‪ ،‬وجيشصصه الصصذي ل‬
‫يقهر‪ ،‬ونصره العزيز الذي وعد به ”ولينصرن اللصصه مصصن‬
‫ينصره إن الله لقصصوى عزيصصز”‪”.‬الصصذين إن مكنصصاهم فصصي‬
‫الرض أقاموا الصلة وآتصصوا الزكصصاة وأمصصروا بصصالمعروف‬
‫ونهوا عن المنكر ولله عاقبة المور”‪.‬‬
‫وإن المة إذا ترضت مولها‪ ،‬ولجأت إلى بارئها‪ ،‬وتولت‬
‫ربها أعانها على غيرها‪ ،‬ودفصصع عنهصصا شصصر عصصدوها” ورد‬
‫الصصذين كفصصروا بغيظهصصم لصصم ينصصالوا خيصصرا ً وكفصصي اللصصه‬
‫المؤمنين القتال وكان الله قويا عز”‪.‬‬
‫وإذا آثرت مرضاة الخلق علصصى الحصصق‪ ،‬وتملقصصت سصصواها‬
‫بالبذل والتقليد‪ ،‬وكلها اللصصه نفسصصها‪ ،‬وتصصرك إليهصصا أمصصر‬
‫حمايتها‪ ،‬فتكون عاجزة في قوتها‪ ،‬مغلوبة على أمرها‪.‬‬
‫على أن المساجد شعار الدين وعنوان السصصلم‪،‬وشصصارة‬
‫للمصصؤمنين تصصؤدى فيهصصا فصصرائض اللصصه‪ ،‬ويخطصصب فصصوق‬
‫منابرها بكتاب اللصصه وسصصنة رسصصول اللصصه‪ ،‬وينصصادى علصصى‬
‫منابرها بكلمة الله‪ :‬الله أكبر وأشهد أن ل إلصصه إل اللصصه‪،‬‬
‫وأن محمدا رسول الله‪ ،‬وحي على الفلح‪ ،‬وحصصي علصصى‬

‫الصصصلة‪ .‬آيصصات بينصصات‪ ،‬وغصصرر واضصصحات تقصصوي اليقيصصن‪،‬‬
‫وتنبه أهل الدين‪ ،‬وإنها لتذكرة للمتقين‪ ،‬وحسرة علصصى‬
‫الكافرين‪ ،‬وغبطة للمؤمنين‪ ،‬وكبت لخوان الشياطين‪.‬‬
‫وهبك نزلت بلدا ً لم تكن نزلته من قبصصل‪ ،‬أفلسصصت تصصرى‬
‫أن المساجد فيه هي الدليل القائم على دين أهليه‪ :‬إن‬
‫تعددت وكثرت علمصصت أنهصصم قصصوم صصصلح‪ ،‬وأهصصل تقصصوى‬
‫وفلح‪ ،‬وإن نصصزرت وقلصصت علمصصت أنهصصم بصصدنياهم مصصن‬
‫المشغولين‪ ،‬وعن دينهم من الغصصافلين‪ ،‬ولمصصر مصصا كصصان‬
‫أبو بكر رضي الله عنه يقول فيما يوصي به جنصصده” إذا‬
‫نزلتم بقصصوم فصصانتظروا بهصصم وقصصت الصصصلة فصصإذا أذنصصوا‬
‫فارحلوا عنهم وإل فقاتلوهم حتى تكون كلمة الله هي‬
‫العليا” ذلصصك لن الشصصعائر الظصصاهرة تسصصتلفت النظصصار‪،‬‬
‫وتسترعي السصصماع‪ ،‬وتهصصوي إليهصصا أفئدة مصصن يفتصصدون‬
‫هذا السلم المحبصصوب ”ذلصصك ومصصن يعظصصم شصصعائر اللصصه‬
‫فإنها من تقوى القلوب”‪.‬‬
‫والمسصصاجد كصصذلك هصصي المصصدارس العامصصة‪ ،‬والجامعصصات‬
‫الشعبية‪ ،‬والكليات التهذيبية للمة يتعلم فيهصصا الكهصصول‬
‫والشصصبان والشصصيوخ والصصصبيان مصصا يصصصلح حصصالهم فصصي‬
‫معاشصصهم ومعصصادهم‪ ،‬ويصصزودون فيهصصا بأحكصصام دينهصصم‪،‬‬
‫وغذاء عقولهم‪ ،‬وشصصفاء صصصدورهم بمصصا يسصصتمعون مصصن‬
‫عظات‪ ،‬وما يحضرون مصن حلصق العلصم الصصتي ل يتقصصاض‬
‫عليها أهلها أجرًا‪ ،‬ول يرهقون المستمع قل ً ول كثرًا‪.‬‬
‫فإذا كنا نعنى بإنشاء المدارس وتعميمهصصا بيصصن طبقصصات‬
‫المة‪ .‬وإعصصداد المشصصافي لعلج الصصصحة‪ ،‬فصصأولى بنصصا أن‬
‫نعنى بإقامة المسصصاجد الصصتي هصصي بحصصق بيصصوت للعبصصادة‪،‬‬
‫ومدارس للعلم‪ ،‬ومستشفيات لمراض النفوس‪.‬‬
‫وقصصد كصصان أسصصلفنا ‪ -‬رضصصوان اللصصه عليهصصم ‪ -‬يعنصصون‬
‫بالتدريس في المساجد للخاصة والعامة‪ ،‬ويلحقون بكل‬
‫مسجد مدرسة‪ ،‬وربما تبع ذلصصك مسصصاكن للطلبصصة ليتحصصد‬
‫العلم بالعمل‪ ،‬ويقترن القول بالفعل‪ ،‬وتكون الدراسصصة‬
‫تطبيقيه قبل أن تكون كلميصصة‪ ،‬وتبصصث روح الصصدين فصصي‬
‫المتعلميصصن‪ ،‬وترسصصخ مظصصاهره فصصي نفصصوس الطصصالبين‪،‬‬
‫فيتخرجون على الفضيلة والخلق المحمدية النبيلة‪.‬‬

‫ل كمدارس ابتدعوها ومعاهد اخترعوها‪ ،‬يدخلها أبناؤنصصا‬
‫مسلمين‪ ،‬ويخرجصصون منهصصا ملحصصدين‪ ،‬أو بل ديصصن‪ ،‬وقصصد‬
‫تسممت عقولهم بالفكار الخبيثصصة الفرنجيصصة‪ ،‬وحشصصيت‬
‫أدمغتهصصصم بصصصالراء اللحاديصصصة‪ ،‬وشصصصبوا علصصصى التقليصصصد‬
‫والباحية‪ .‬وأي تعليم أرتى من تعليم المساجد لو أتقنه‬
‫القائمون به‪ ،‬وفهموه علصصى وجهصصه‪ ،‬وعمصصاده الرغبصصة ل‬
‫الرهبة‪ ،‬وأساسه الصلة والمحبة‪.‬‬
‫والمساجد بعد هذا كله ميدان تعارف المؤمنين‪ ،‬ومكصصان‬
‫تلقي أشخاصهم‪ ،‬ففيها يجتمعون وتحت ظلها يتآخون‬
‫ويتعارفون‪ ،‬وقصصد كصصانت فصصي القصصديم أنديصصة المسصصلمين‬
‫ومجصصالس صصصلحهم‪ ،‬وحفصصل نكصصاحهم تنفيصصذا ً لوصصصية‬
‫الرسول عليه الصلة والسلم حيث يقول” أعلنوا هصصذا‬
‫النكاح واجعلوه في المساجد”‪ ،‬فيجتنبون مصائب هصصذه‬
‫المحافصصل المعتصصادة مصصن إسصصراف وتبصصذير وريصصاء وتكصصبر‬
‫وتفاخر بالباطل والله ل يحب كل مختال فخور‪.‬‬
‫فإذا كانت للمساجد هذه الثصصار فصصي حيصصاة المصصة كصصانت‬
‫أول ما يجصصب أن يعنصصى بعمصصارته العصصاملون ويفكصصر فصصي‬
‫إصلحه المفكرون‪ ،‬وكذلك كان أول عمل لرسصول اللصه‬
‫عليه الصلة والسلم في هجرته أن بنصصى مسصصجد قبصصاء‬
‫مدة إقامته فصصي بنصصي سصصالم بصصن عصصوف‪ ،‬وهصصو المسصصجد‬
‫الذي أنزل الله فيه‪ “ :‬لمسجد أسس عصصل التقصصوى مصصن‬
‫أول يصصوم أحصصق أن تقصصوم فيصصه‪ ،‬فيصصه رجصصال يحبصصون أن‬
‫يتطهروا والله يحب المطهرين”‪.‬‬
‫وكصصان أول عمصصل عملصصه بعصصد دخصصوله المدينصصة أن بنصصى‬
‫مسجده عليه الصلة والسلم ثاني الحرمين المقدسين‬
‫وفيه روضة من رياض الجنة‪ ،‬وكان يعمصصل فيصصه بنفسصصه‬
‫وهو يقول‪ “ :‬اللهم ل عيصصش إل عيصصش الخصصرة فصصاغفر‬
‫للنصار والمهاجرة” وكان أصحابه يعملون ويقولون‪:‬‬
‫لئن قعدنا والنصصبي يعصمل لذاك منا العمل المضلل‬
‫يعمل فيها تائما‬
‫ليستوى من يعمر المساجدا‬
‫وقاعدا‬
‫ومن يرى عن الطريق حائدا‬

‫وكصصان عثمصصان رضصصي اللصصه عنصصه أول مصصن أجصصاب دعصصوة‬
‫الرسول صلى الله عليصصه وسصصلم فصصي توسصصعة مسصصجده‪،‬‬
‫فأدخل فيه مقدار خمس سوار‪.‬‬
‫فاحمدوا الله تبارك وتعالى علصصى مصصا وفقتصصم إليصصه مصصن‬
‫مسصصاعدة جمعيصصة الخصصوان المسصصلمين فصصي تشصصييد هصصذا‬
‫المسجد بأموالكم وأنفسصصكم‪ ،‬وجزاكصصم اللصصه خيصصر جصصزاء‬
‫العاملين ولقاكم أفضل مثوبة المخلصين وضاعف لكصصم‬
‫أجر المنفقين‪ .‬قال رسول صصصلى اللصصه عليصصه وسصصلم‪“ :‬‬
‫من بنى مسجدا ً يبغي به وجه الله بنى الله له بيتا ً فصصي‬
‫الجنة” رواه البخاري ومسلم وغيرهما‪.‬‬
‫وعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليصصه وسصصلم‬
‫قصصال‪ “ :‬إن للمسصصاجد أوتصصادًا‪ ،‬الملئكصصة جلسصصاؤهم إن‬
‫غابوا افتقدوهم‪ ،‬وإن مرضوا عادوهم‪ ،‬وإن كصصانوا فصصي‬
‫حاجة أعانوهم‪ .‬جليصصس المسصصجد علصصى ثلث خصصصال‪ :‬أخ‬
‫مستفاد أو كلمة حكمة أو رحمة منتظرة” رواه الحاكم‬
‫وقال صحيح على شرطهما‪.‬‬
‫قصاصات‬
‫ومن القصاصات الصصتي عصصثرت عليهصصا عرضصا ً وأنصصا أتهيصصأ‬
‫للكتابة عن الدعوة والداعية بعد النتقال إلصصى القصصاهرة‬
‫قصاصات طريفة‪ ،‬أحببت أن أكتبها فيما يلصصي ‪ ،‬معتصصذرا‬
‫عن نشر السماء إلى حين‪:‬‬
‫طبائع النفوس‪:‬‬
‫ولم يصارحني‪ ...‬بما تم بينه وبينه بشصصأن النفصصاق فصصي‬
‫مشروعهما التجاري‪...‬‬
‫وقد كنت أظن أنه قد برأت نفسه من حب المادة وهذا‬
‫السلوب الذي يعتمد على اللف والصصدوران فصصإذا بقايصصاه‬
‫ل تزال عالقة به‪ ...‬ذلك ل يؤنسني من إصلحه‪ ،‬ولكنصصه‬
‫يجعلني أعتقصصد أن تطهيصصر النفصصوس مصصن أدرانهصصا أشصصق‬
‫عمل في الحياة ويذكرني بقول شوقي‪:‬‬
‫كشاف من طبائعها‬
‫وشافي الناس من نزعات شر‬
‫الذئابا‬

‫ويجعلني أتريث كثيرا ً في الثقصصة بالنصصاس إل بعصصد تمصصام‬
‫الخبرة والمعرفة‪.‬‬
‫آثار قدرة الله‪:‬‬
‫إن أعجب لشيء فلهؤلء الصذين يصرون آثصار قصدرة اللصه‬
‫فصصي كصصل شصصيء وفصصي أنفسصصهم ثصصم ل يؤمنصصون بصصه ول‬
‫يفهمون عنصصه‪ .‬إن الفهصصم عصصن اللصصه تعصصالى هصصو حقيقصصة‬
‫اليمصصان بصصه‪ .‬وقصصد كنصصت أقصصرأ هصصذه الكلمصصة فصصي الكتصصب‬
‫فأراها غامضة حتى فتح الله على قلبي بابا ً من أبصصواب‬
‫هذا الفهم‪ .‬فعرفت حقيقة أنصصه ليصصس اليمصصان بصصل هصصو‬
‫أول المعرفصصة وبصصدء طريصصق الوصصصول‪ .‬كنصصت مطمئن‬
‫النفس كل الطمئنان إلى التلميذ في القواعد وشصصاكا ً‬
‫في مقدرتهم من ناحية النشاء وذلك لني تعبت معهم‬
‫كثيرا ً في شرح القواعد والتطبيق عليها واعتمدت على‬
‫هصصذا المجهصصود فأسصصفرت النتيجصصة عصصن إجصصادتهم فيمصصا‬
‫تخوفت منصصه وتقصصصيرهم فيمصصا اعتمصصدت عليصصه فصصذكرت‬
‫قول اللصصه تعصصالى‪ “ :‬ولقصصد نصصركم اللصصه ببصصدر” “ويصصوم‬
‫حنين إذ أعجبتكم كثرتكم”‪.‬‬
‫ميثاق عربي‪:‬‬
‫نشرت جريدة” الضياء”‪.‬بتاريصصخ ‪ 22‬مصصن المحصصرم ‪1350‬‬
‫ما يأتي‪ :‬تألفت في الوليات المتحدة جميعة غايتها بث‬
‫فكرة وحدة العرب والمطالبصة باسصتقللهم‪ .‬وكصصان مصن‬
‫أعمالها هذا القسم الذي يحلف به كل عربي وهو‪:‬‬
‫“باسم العرب نحيا وباسم العرب نموت‪ .‬أقسصصم بصصإلهي‬
‫وبشصصرفي وبتربصصة أجصصدادي أن أعمصصل للوحصصدة العربيصصة‬
‫وأسعى لستقلل العرب بكل وسصصيلة وطريقصصة بقطصصع‬
‫النظر عن صفتها ما دامت تؤدي إلى الغاية العليا‪ ،‬إنصصي‬
‫ل أعترف مطلقا بالتقسصصيم الصصذي أجصصراه الحلف فصصي‬
‫البلد العربية ول بأي انتداب أو وعد مثصصل وعصصد بلفصصور‪،‬‬
‫ول بأي حل ل يتفق مع أمصصاني العصصرب‪ ،‬بصصل إنصصي أعتصصبر‬
‫كصصل البلد العربيصصة جسصصما ً واحصصدا ً ل يتجصصزأ وأعصصترف أن‬
‫وجود العناصر الغريبة والمهاجرين الجصصانب فصصي البلد‬
‫العربيصصة هصصو غيصصر طصصبيعي وجصصائر واغتصصصاب لحقصصوقي‬

‫وحقوق أمتي وسلب لحريتي وحرية بلدي‪ ،‬وإني أتعهد‬
‫بأن أطهر البلد من كصصل اسصصتعمار أو احتلل أو انتصصداب‬
‫أجنبي‪ ،‬وأن أهدم كل عقبصصة فصصي سصصبيل الغايصصة العامصصة‬
‫وأل أجعل أية غاية شخصية او إقليمية تقف في سبيل‬
‫الوحدة العربية والله شهيد‪ ،‬والتوقيع‪ :‬فرسان الوحصصدة‬
‫العربية‪.‬‬
‫كما قرروا يوم ‪ 17‬حزيران بدء العمل بهذا الميثاق يوم‬
‫إعدام السلطة النكليزية لشهداء فلسطين‪.‬‬
‫خواطر‪:‬‬
‫حضر إلي اليوم‪ ...‬و‪ ...‬مصصن المحموديصصة‪ .‬وتكلمنصصا كلمصصا‬
‫كثيرا ً عن جمعيات الخصصوان المسصصلمين‪ .‬أريصصد أن أكتصصب‬
‫عنه فل يتسع لي مجال الكتاب فأكصصل أمصصره إلصصى اللصصه‪،‬‬
‫وأسأل الله أن يوضح لي الطريق الذي أسير فيه‪.‬‬
‫علصصى أن ملخصصص خطراتصصي أن فرعصصي جمعيصصة الخصصوان‬
‫المسلمين بالمحمودية وشبراخيت سوف ل تنفع كصصثيرا ً‬
‫لنها أنشئت بغير أسلوبي‪ ،‬ول ينفع في بناء الدعوة إل‬
‫ما بنيصصت بنفسصصي وبجهصصود الخصصوان الحقيقييصصن الصصذين‬
‫يرون لصصي معهصصم شصصركة فصصي التهصصذيب والتعليصصم وهصصم‬
‫قليل‪ .‬ونفس فرع السماعيلية سصصتحدث فيصصه تعصصديلت‬
‫كثيرة ولكنه سيسير نافعا ً إن شاء الله‪ ..‬إنه للصصه‪ ..‬قصصائد‬
‫موهوب ولكنه منصرف بهصصذه القيصصادة وهصصذه المصصواهب‬
‫إلى السفاسف مسصصرف فصصي وقتصصه ل يقصصدر لصصه قيمصصة‪،‬‬
‫قلبه مملوء بأوهام ل حقيقة لها ومنصصرف إلصى ناحيصة‬
‫ل تثمر إل العناء؟ فالعتماد عليه ضرب مصصن المخصصاطرة‬
‫العقيمة‪.‬‬
‫والخ الشيخ‪ ..‬له أساليبه الخاصصصة بصصه‪ .‬وهصصو ينظصر إلصصى‬
‫كأخ زميل فل يصغي لرائي إل قلي ً‬
‫ل‪ ،‬ومن هذه الناحية‬
‫يكون توحيد الفكرة ضربا من التعسر؟ فالعتمصصاد عليصصه‬
‫مخاطرة كذلك‪.‬‬

‫نفسك يا هذا وإياك والخلق ‪ ..‬ربك ونفسك وحسبك‬
‫الله ومن اتبعك من المؤمنين‪:‬‬
‫من الطريصصف أن الخ الصصزائر مصصن المحموديصصة رأي هصصذه‬
‫الكتابة في حينها فكتب بخطصصة فصصي الصصصفحة المقابلصصة‬
‫هذه العبارة” سامحك الله أيها الخ الكريصصم” لقصصد علصصم‬
‫الله أنك تغاليت في ظنك هذا‪ ،‬وكل ما أرجوه أن تبصصدي‬
‫لك اليام غير ما ظننت‪.‬‬
‫ولست أزكى نفسي فالله علم غير أنك ل بد راجع إلى‬
‫صوابك في‪ ،‬عالم أن النفس الصصتي أحملهصصا بيصصن جنصصبي‬
‫هي نفس علم اللصصه فيهصصا بعلمصصه السصصابق الزلصصي أنهصصا‬
‫تضصطرم غيصصرة وتتفتصصت حسصرة وأسصا ً علصصى مصا أصصاب‬
‫السلم وأهله‪.‬‬
‫تميز‪:‬‬
‫حضر اليوم إلصصى السصصماعيلية‪ ...‬مصصن القصاصصصين وهصصو‬
‫يصصدعو إلصصى الطريقصصة ولصصه أفكصصار خاصصصة تنصصافي آمصصالي‬
‫السلمية‪ .‬وأنا إنما وقفت نفسي لدعوة أرى أنها خيصصر‬
‫السصصبل للصصصلح السصصلمي‪ ،‬وأمثصصال هصصؤلء يريصصدون‬
‫تحويلها وتشكيلها بشكل دعصصواتهم وذلصصك مصصا ل أريصصده‪.‬‬
‫لقصصد آن الوان الصصذي أعصصتز بصصه عصصن كصصل هصصذه الصصدعاوي‬
‫المشتبهة‪ .‬واكشف فيه عن الغايصصة للصصصلح السصصلمي‬
‫الذي يتلخص في الرجوع إلى كتاب الله وسصصنة رسصصوله‬
‫وتطهير العقول من هذه الخرافات والوهصصام‪ ،‬وإرجصصاع‬
‫الناس إلى هدى السلم الحنيف‪.‬‬
‫أسلوب‪:‬‬
‫ليس بلزم في الدعوة أن تكون باسم جمعيصصة الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬فليس غرضنا إل إصصصلح النفصصوس وتهصصذيب‬
‫الرواح فلتكصصن الصصدعوة إلصصى مصصدارس النصصصار ومعاهصصد‬
‫حراء وأندية التعارف‪ ،‬ثم بعد ذلك تتكون جماعات‪.‬‬
‫ضعف المين وخباثة القوى‪:‬‬
‫في هذا اليوم تحدث إلي‪ ...‬و‪ ...‬بخصوص نظام مجلس‬
‫الدارة‪ :‬إن هؤلء الناس لم يفهموا بعد دعصصوة الخصصوان‬

‫المسصصلمين وقليلصصون هصصم أولئك الصصذين يسصصتطيعون‬
‫النهوض بأعباء إدارتها وتنفيصصذ منهجهصصا الواسصصع‪ .‬إننصصي‬
‫أتمنى أن يكون إلصصى جصصانبي رجصصال يفهمصصون ويصصديرون‬
‫فأسلم إليهم هذا العمل وأرتاح بهم قليل ً وأطمئن إلى‬
‫مقدرتهم ولكن أين هم؟‪ .‬إن الكثيرين ل يفهمصصون مصصن‬
‫مجلس الدارة إل كلمة العضوية‪ ،‬فهم يتنافسون علصصى‬
‫حيازتهصصا‪ ،‬وتقصصع بهصصا بينهصصم العصصداوة والبغضصصاء‪ .‬سصصيتبع‬
‫التغيير المنتظر ضجات هي كالسصصراب يلصصوح ثصصم يصصزول‬
‫بمجصصرد الوصصصول إليصصه‪ .‬فصصاللهم إن كنصصت تعلصصم حسصصن‬
‫القصد وخلوص النية فوفق‪ ،‬وإن كان غير ذلك فاسصصلك‬
‫بنا سبيل عبادك المخلصين آمين‪.‬‬

‫القسم الثاني ‪ :‬الدعوة في القاهرة‬
‫حارة نافع رقم ‪24‬‬
‫انتقلصصت إلصصى القصصاهرة واجتمصصع مجلصصس إدارة الخصصوان‬
‫بالسصصماعيلية وقصصرر اعتبصصار القصصاهرة” المركصصز العصصام‬
‫للخوان المسلمين”‪ ،‬وبما أنه لم يكن للجماعة في هذا‬
‫الصصوقت مكصصان مناسصصب خصصاص بهصصا فقصصد قصصرر إخصصوان‬
‫القاهرة اعتبار المنزل الذي أسكنه وكصصان الصصدور الول‬
‫فيه خاليا ً مقرا ً لها‪ :‬حارة نافع رقم ‪ 24‬المتفرعصصة مصصن‬
‫حارة عبد الله بك إحدى حواري شارع السروجية‪.‬‬
‫رد الفعل بالسماعيلية‬
‫وكان النتقال مفاجأة للسماعيلية‪ ،‬فحضصصر مصصن أهلهصصا‬
‫وفد ضخم وقابل وزيصصر المعصصارف وكصصان إذ ذاك حلمصصي‬
‫باشا عيسى‪ ،‬وطلب إليه إلغاء النقصصل‪ ،‬وزار هصصذا الوفصصد‬
‫كذلك مدرسة عباس وقابل ناظرها‪) .‬حسنين بك رأفت‬
‫رحمه الله ( وتحدث إليه في أل يتمسصصك بوجصصودي فصصي‬
‫القاهرة‪ ،‬وما كدت أعلصصم بصصذلك حصصتى رجصصوتهم العصصدول‬
‫عن فكرتهم‪ .‬وأبرقت إلى وزارة المعارف برغبتي فصصي‬
‫البقاء بالقاهرة‪ ،‬وبأن هذا النقصصل إنمصصا كصصان بنصصاء علصصى‬
‫طلبي ولمصلحتي‪.‬‬

‫ولكن مخصصبري الجصرائد سصصمعوا الصوزير حيصن وعصد وفصد‬
‫السماعيلية بإلغاء النقل‪ .‬فصدرت جرائد الصباح ومنها‬
‫هصصذا الخصصبر‪ ،‬وتصصصادف أن سصصافرت إلصصى السصصماعيلية‬
‫لحضار أسرتي فظن الهلون أن الخبر صحيح‪ ،‬وأخصصذت‬
‫جموعهم تتوافد على دار الخصصوان مهنئة بصصالعودة وأنصصا‬
‫ابتسم لذلك وأخبرهم بالحقيقة‪.‬‬
‫وحدث أن ناظر مدرسة عباس أطلع الوفد السماعيلي‬
‫على خطاب ورد إليه بتوقيع الخ الخصصارج علصصى الصصدعوة‬
‫وفيه تجريح وشصصتم‪ ،‬فتصصألموا لصصذلك ونقلصصوا الخصصبر إلصصى‬
‫البلصصد‪ .‬ومصصا كصصدت أفارقهصصا حصصتى تربصصص لصصه بعصصض‬
‫المتحمسين مصصن الهليصصن وهصصو فصصي طريقصصه وأشصصبعوه‬
‫ضربا ً بالعصي واليدي حتى عجز عصصن السصصير والقيصصام‪.‬‬
‫وتقدم هو متهما ً بعصصض الخصصوان‪ ،‬وأبصصى إل أن يتهمنصصي‬
‫معهصصم كمحصصرض علصصى ضصصربه مسصصتدل ً بوجصصودي بالبلصصد‬
‫حينذاك وتحددت جلسة تبعتهصصا جلسصصات‪ ،‬وكصصانت قضصصية‬
‫أباحت لي فرصة زيارة السصصماعيلية مصصرات ثصصم انتهصصت‬
‫بالبراءة في البتداء والسئناف‪.‬‬
‫إبتداء نشاط الخوان في القاهرة أي فيما قبل الحرب‬
‫العالمية الثانية ‪ -‬دور الخوان المسلمين‪:‬‬
‫في هذه الفصصترة الصصتي تقطصصع سصصبع سصصنوات مصصن عمصصر‬
‫الدعوة والداعية تنقصصل المركصصز العصصام خللهصصا فصصي دور‬
‫كثيرة‪ :‬من حارة نصصافع ‪ 24‬إلصصى دار سصصوق السصصلح إلصصى‬
‫حارة الشماشرجي رقم ‪ 5‬إلى شارع الناصرية رقم ‪13‬‬
‫إلى العتبة الخضراء عمارة الوقاف رقم ‪ 5‬وأخيرا ً إلصصى‬
‫دار شصصارع أحمصصد بصصك عمصصر رقصصم ‪ 13‬أيض صا ً وهصصي إدارة‬
‫جريدة الخوان المسلمين الن‪.‬‬
‫أنواع نشاط الخوان في هذه الفترة‪:‬‬
‫وقد كان نشاط الدعوة فصصي هصصذه الفصصترة ينتظصصم هصصذه‬
‫النواع التية‪:‬‬
‫ا ‪ -‬المحاضصصصرات والصصصدروس فصصصي الصصصدور والمسصصصاجد‬
‫وتأسيس درس الثلثاء‪.‬‬

‫‪ - 2‬إصدار رسالة المرشد العام عددين فقط ثصصم مجلصصة‬
‫الخوان المسصصلمين السصصبوعية أول ً وثاني صا ً وفصصي أثنصصاء‬
‫ذلك مجلة النذير لسنتين من أول عهدها‪.‬‬
‫‪ - 3‬إصدار عدد من الرسائل والنشرات‪.‬‬
‫‪ - 4‬انشاء الشعب في القاهرة وزيصصادة شصصعب القصصاليم‬
‫ونشر الشعب في ا لخارج‪.‬‬
‫‪ - 5‬تنظيم التشكيلت الكشفية والرياضية‪.‬‬
‫‪ - 6‬تركيز الدعوة في الجامعة والمدارس وإنشاء قسم‬
‫الطلب والنتفصصاع بجهصصود الزهصصر الشصصريف‪ :‬علمصصائه‬
‫وطلبه‪.‬‬
‫‪ - 7‬اقامة عدة مؤتمرات دوريصصة للخصصوان فصصي القصصاهرة‬
‫والقاليم‪.‬‬
‫‪ - 8‬المساهمة في إحياء الحفال السلمية والصصذكريات‬
‫المجيدة في القاهرة والقاليم كذلك‪.‬‬
‫‪ - 9‬المساهمة في مناصرة القضايا السلمية الوطنيصصة‬
‫وبخاصة قضية فلسطين‪ - 10 .‬تناول الناحية الصلحية‬
‫السياسصصية والجتماعيصصة بالبيصصان واليضصصاح والتصصوجيه‬
‫وكتابة المذكرات والمقالت والرسائل بهذا الخصوص‪.‬‬
‫‪ - 11‬المساهمة في الحركات السلمية كحركة مقاومة‬
‫التبشير وحركة تشجيع التعليم الديني‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ - 12‬مهاجمة الحكومات المقصرة إسصصلميا ومهاجمصصة‬
‫الحزبية والصصدعوة فصصي وضصصوح إلصصى المنهصصاج السصصلمي‬
‫وتصصأليف اللجصصان لدراسصصات فنيصصة فصصي هصصذه النصصواحي‪.‬‬
‫وتتناول كل ناحية من هذه النواحي ببيان موجز وكلهصصا‬
‫تكاد تكون متصلة وثابتة بتواريخها فصصي مجلصصة الخصصوان‬
‫المسلمين السنة الولى والثانية ول بأس بأن أثبت هنا‬
‫بعض الخطوات التي عثرت عليها مدونة في قصاصصصات‬
‫للذكرى وللتاريخ‪.‬‬
‫في سبيل النهوض‬
‫يجب أن تكون دعامة النهضة ) التربيصصة ( فصصتربى المصصة‬
‫أول ً وتفهم حقوقها تماما وتتعلم الوسصصائل الصصتي تنصصال‬
‫بها هذه الحقوق وتربصصى علصصى اليمصصان بهصصا ويبصصث فصصي‬

‫نفسها هذا اليمان بقوة أو بعبارة أخرى تدرس منهصصاج‬
‫و روحيا‪.‬‬
‫نهضتنا درسا ً نظريا وعمليا‬
‫وذلك يستدعي وقتصا طصصويل ً لنصصه منهصج دراسصصة يصدرس‬
‫لمصصة فل بصصد أن تتصصذرع المصصة بالصصصبر والنصصاة والكفصصاح‬
‫الطويل‪ ،‬وكل أمة تحاول تخطي حواجز الطبيعة يكصصون‬
‫نصيبها الحرمان‪.‬‬
‫ومن أجصصل هصصذا يجصصب أن تعصصد البلد الصصتي تصصود النهضصصة‬
‫مدرسصصة‪ ،‬طلبتهصصا كصصل المصصواطنين وأسصصاتذتها الزعمصصاء‬
‫وأعصصوانهم‪ ،‬وعلومهصصا الحقصصوق والواجبصصات العامصصة أو‬
‫الغاية والوسيلة‪ ،‬ومن أجصصل ذلصصك أيضصصا يجصصب أن ينظصصم‬
‫أمران مهمان هما المنهج والزعامة‪.‬‬
‫فأمصصا المنهصصج فيجصصب أن تكصصون مصصواده قليلصصة‪ ،‬بقصصدر‬
‫المكان‪ ،‬عملية بحتة ملموسة النتائج مهما قلصصت‪ ،‬وأمصصا‬
‫الزعامة فيجب أن تختصار وتنتقصصد حصتى إذا وصصصلت إلصى‬
‫درجة الثقصصة أطيعصصت وأوزرت ويجصصب أن يكصصون الزعيصصم‬
‫زعيما ً تربصصى ليكصصون كصصذلك‪ .‬ل زعيمصا ً خلقتصصه الضصصرورة‬
‫وزعمته الحوادث فحسب أو زعيما ً حيث ل زعيم‪.‬‬
‫على هذه القواعصصد بنصصى مصصصطفي كامصصل وفريصصد ومصصن‬
‫قبلهما جمال الدين والشصصيخ محمصصد عبصصده نهضصصة مصصصر‬
‫ولو سارت في طريقها هذا ولم تنحصصرف عنصصه لوصصصلت‬
‫إلى بغيتها أو على القل لتقدمت ولم تتقهقر وكسبت‬
‫ولم تخسر‪.‬‬
‫بيصصد أن زعمصصاء خلقتهصصم الظصصروف أرادوا أن يسصصتعجلوا‬
‫النتصصائج قبصصل الوسصصائل وخصصدعتهم غرارتهصصم بقيصصادة‬
‫الشعوب ومكائد السياسة فظنصصوا السصصراب مصصاء وجصصروا‬
‫وراءه حتى إذا جاءوه لم يجدوا شيئا بعصصد إنفصصاق الجهصصد‬
‫وتضحية الوقت وفناء الزاد فاضطروا إلى الرجصصوع مصصن‬
‫حيث بدءوا وتقهقروا وخسروا ولم يربحوا‪.‬‬
‫إذا فحصصصصت المصصصة هصصصذه الحقصصصائق ناصصصصعة واكتفصصصت‬
‫بالتجارب الماضية وعادت إلى النهضة الصحيحة وعنيت‬
‫بالجديات والحقصصائق واحتقصصرت الوهصصام وأعصصدت صصصبرا ً‬
‫طصصويل للكفصصاح والنضصصال فإنهصصا كاسصصبة إن شصصاء اللصصه‬
‫تعالى‪ .‬أما إذا ظلت معلقة بالمصصاني غارقصصة فصصي بحصصار‬
‫الشصصهوات والهصصواء مسصصتنيمة إلصصى الكسصصل والخمصصول‬

‫فستخسر ما بقي لها من صبابة قصصوة أو غيصصرة أو مصصال‬
‫تباعا ً ويكون مثلها مثل قول القائل‪:‬‬
‫بعت بيتي وحماري معا ً وجلست ل تحتي ول فوقيا‬
‫فأي الطريصصق تسصصلك أمتنصصا المحبوبصصة‪ .‬نرجصصو أن تسصصلك‬
‫طريق الوصول‪ ،‬ولفهام النصصاس هصصذه الحقيقصصة قصصامت‬
‫جمعية الخوان المسلمين‪.‬‬
‫في سبيل النهضة‬
‫ل نهوض لمصصة بغيصصر خلصصق ‪ -‬فصصإذا اسصصتطاعت المصصة أن‬
‫تتشصبع بصروح الجهصاد والتضصحية وكبصح جمصاح النفصوس‬
‫والشصصصهوات أمكنهصصصا أن تنجصصصح بمعنصصصى أن المصصصة إذا‬
‫اسصصتطاعت أن تتحصصرر مصصن قيصصود المطصصالب النفسصصية‬
‫والكمصصالت الحيويصصة أمكنهصصا أن تتحصصرر مصصن كصصل شصصيء‬
‫فليكن حجرا لزاوية إصلح خلق المة‪.‬‬
‫لقد طغت العادات ومظاهر الحياة غير السلمية علينصصا‬
‫حتى صار المصلح في أشصصد مصصا يكصصون حاجصصة إلصصى قصصوة‬
‫الرادة واليقظة والبحث عن المظصصاهر السصصلمية بيصصن‬
‫هذا السيل الجارف من المظاهر‪.‬‬
‫ولكن حذار أن يشتد على العامة فيشتد على نفسه ثصصم‬
‫علصصى مريصصديه الصصذين فهمصصوا غصصايته ثصصم يصصترك النصصاس‪.‬‬
‫يقلدونهم بالختلط ل بالمر والشدة‪.‬‬
‫إن نهضتنا ل تزال مبهمة ل وسصصائل لهصصا ول غايصصات ول‬
‫مناهج ول برامج‪.‬‬
‫سل أي زعيم سياسي‪:‬رئيس الوفصصد أو رئيصصس الحصصرار‬
‫أو رئيصصس حصصزب الشصصعب أو رئيصصس حصصزب التحصصاد عصصن‬
‫المنهج الذي أعده للنهوض بالمة والسير بها إلى نوال‬
‫أغراضها‪.‬‬
‫ل شيء أبدا ً‬
‫كل ما في المر تطاحن على الحكصصم وتهصصاتر باللفصصاظ‬
‫ودس وتقرب من العدو وانتظار لمصصا يلقصصي إليهصصم مصصن‬
‫فضلت مائدته على حساب مصر وأهل مصر‪.‬‬
‫قل مثل ذلك تماما ً في الزعماء الصلحيين الدينيين‪.‬‬
‫سل الجمعيات السلمية عن برامجها؟ ل شيء كذلك‪.‬‬

‫يظهر أن النهضة في فجرها كانت خيرا ً وأقوم سبي ً‬
‫ل‪.‬‬
‫كصصان ‪-‬مصصصطفي كامصصل ‪-‬ورجصصاله يريصصدون إعصصداد المصصة‬
‫لكفاح طويل تتحرر فيه نفوسها وأخلقها فل تلين لها‬
‫قناة‪ ،‬وتعلم مكان الخصصداع والكيصصد فل تقصصع فصصي مهصصواة‬
‫الردى‪ .‬نادى مصطفي بوزارة المعارف الهلية‪ ،‬ووضصصع‬
‫جصصاويش مشصصروع المصصدارس التهذيبيصصة الليليصصة للعمصصال‬
‫وطبقصصات الشصصعب‪ ،‬واسصصتقل عبصصد الرحمصصن الرافعصصي‬
‫بالتأليف في حقوق المة فكصصان مصصن ذلصصك كتصصابه الصصذي‬
‫رأيته ولم أعرف اسصصمه فهصصي سلسصصلة منظمصصة متصصصلة‬
‫الحلقات تتلقى أطرافها عند ميدان واحد أما الن فقد‬
‫نبغ زعماء أغرار لم يحنكوا بتجارب الزعماء فرضوا من‬
‫الغنيمة بالياب‪.‬‬
‫وكان جمال الصصدين ومحمصصد عبصصده والكواكصصبي يسصصيرون‬
‫بالنصاس دينيصا ً وخلقيصا ً إلصى ناحيصة مثمصرة هصي تصصحيح‬
‫العقائد وتقويم الفكار في ناحيصصة جمعياتنصصا السصصلمية‬
‫والن ل بد من توزيع متناسق لفروع النهضة‪.‬‬
‫الرسائل والنشرات‬
‫كصصان أول هصصذه الرسصصائل طبعصصا” القصصانون الساسصصي‬
‫للخصصوان المسصصلمين” واللئحصصة الداخليصصة‪ ،‬ثصصم صصصدرت‬
‫رسصصالة المرشصصد وظهصصر منهصصا عصصددان فقصصط‪ ،‬وكصصانت‬
‫الرسالة الولى بتاريخ ‪ 5‬رمضان سنة ‪ 1349‬هص تقريبصصا‬
‫الموافصصق ‪ 2‬ينصصاير سصصنة ‪1931‬م والثانيصصة بتاريصصخ ‪2 0‬‬
‫شعبان سنة ‪ 349‬اهص‪ 19 ،‬ديسمبر سنة ‪ 1 932‬م وقصصد‬
‫جاء فصصي صصصدرها هصصذا التصصوجيه ‪ -‬مصصن مبصصادىء الخصصوان‬
‫المسلمين‪:‬‬
‫ا ‪ -‬سصصلمة العتقصصاد والجتهصصاد فصصي طاعصصة اللصصه تبصصارك‬
‫وتعالى وفق الكتاب والسنة‪.‬‬
‫‪ - 2‬الحب في الله والعتصام بالوحدة السلمية‪.‬‬
‫‪ - 3‬التأدب بآداب السلم الحنيف‪.‬‬
‫‪ - 4‬تربية النفس والترقي بها إلى معرفصصة اللصصه تعصصالى‬
‫وإيثار الخرة على الدنيا‪.‬‬
‫‪ - 5‬الثبات على المبصصدأ والوفصصاء بالعهصصد مصصع اعتقصصاد أن‬
‫أقدس المبادىء هو”الدين”‪.‬‬

‫‪ - 6‬الجتهاد في نشصر الصصدعوة السصلمية بيصصن طبقصات‬
‫المة ابتغاء وجه الله‪.‬‬
‫‪ - 7‬حب الحق والخير أكثر من أي شيء في الوجود‪.‬‬
‫وتوالت بعد ذلك رسائل ونشرات في هذا الصصصدد منهصصا‬
‫ما هو للشارة إلى أعمال الخصصوان الجتماعيصصة‪ ،‬ومنهصصا‬
‫مصصا هصصو شصرح لهصصداف دعصصوتهم‪ ،‬ومنهصصا مصصا هصصو تصصوجيه‬
‫للحكومات إلى الخذ بتعاليم السلم‪ ،‬ول زال من هصصذه‬
‫الرسائل بين يدي الخوان‪:‬‬
‫نحصصو النصصور‪ ،‬دعوتنصصا‪ ،‬إلصصى أي شصصيء نصصدعو النصصاس‪،‬‬
‫المصصأثورات‪ ،‬إلصصى الشصصباب‪ ،‬محاضصصرة الثلثصصاء‪ ،‬رسصصالة‬
‫الجهاد‪ ،‬وقد نفذت طبعتها‪ ،‬ولم تعد إلى الن المنهج‪.‬‬
‫مجلة الخوان السبوعية‬
‫وقصصد رأي الخصصوان أن رسصصائل المرشصصد العصصام ل تفصصي‬
‫بنشر الدعوة وتضمن أخبارها على الوجه الذي يجب أن‬
‫تصصصل بصصه إلصصى النصصاس عامصصة‪ ،‬فقصصرروا إصصصدار مجلصصة‬
‫أسبوعية تسمى”جريصدة الخصوان المسصلمين”‪ ،‬تفصاؤل ً‬
‫بأنها ستكون جريصصدة يوميصصة‪ ،‬وعنصصد محاولصصة إنفصصاذ هصصذا‬
‫القرار لم يكن في خزينة الخوان بالقاهرة رصيد مصصا ‪-‬‬
‫ولكنه قرار ول بصصد أن ينفصصذ‪ ،‬فمصصاذا يصصصنعون؟ هصذا هصو‬
‫الخ الشيخ رضوان محمد رضصصوان وفصصي جيبصصه جنيهصصان‬
‫كاملن وإذن فلنرصدهما وليكونصصا همصصا رأس مصصال هصصذه‬
‫المجلصصة وقصصد كصصان ‪ -‬وحملصصت الجنيهيصصن وذهبصصت بكصصل‬
‫بساطة وإيمان إلى المكتبة السلفية‪ ،‬وقصصد كصصانت ببصصاب‬
‫الخلق خلف محكمة الستئناف‪.‬‬
‫وهناك تفاهمت مع السيد محب الدين الخطيب ‪ -‬جصصزاه‬
‫الله خيصصرا ً علصصى كصصل شصصيء ‪ -‬أن يكصصون مصصديرا ً للمجلصصة‪،‬‬
‫ولكن تطبع بالسلفية‪ ،‬وأن يكون الجنيهان دفعة أولصصى‪،‬‬
‫وما بقي بعد ذلك فعلى الله‪ ،‬وابتسصصم الرجصصل المصصؤمن‬
‫المجاهد المحبصصوب‪ ،‬ووافصصق علصصى ذلصصك هصصو الخصصر بكصصل‬
‫بساطة وإيمان‪ ،‬فصدر التصريح وبصصدأ الطبصصع‪ ،‬فظهصصرت‬
‫جريصصدة الخصصوان المسصصلمين السصصبوعية العصصدد الول‬
‫بتاريخ “الخميس ‪ 28‬صفر ‪1352‬هص وذلك يوافق أواخر‬

‫شهر مايو سنة ‪ 1933‬إذ كان التاريخ في صصدر أعصدادها‬
‫قاصرا ً على الهجري فقط‪.‬‬
‫واستعد الخوان بحارة نافع للتغليف والتوزيع والنشصصر‪،‬‬
‫وكصصانوا يحملونهصصا بأنفسصصهم يصصوم صصصدورها وصصصبيحته‬
‫ليوزعوهصصا علصصى المسصصاجد والنصصاس بأيصصديهم‪ .‬وبصصرأس‬
‫المال هذا ) جنيهان سلفة ( أنشئت مجلة عاشصصت أربصصع‬
‫سنوات كاملصصة‪ ،‬وكصصان يصصرأس تحريرهصصا السصصتاذ الشصصيخ‬
‫طنطاوي جوهري ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ومصصديرها السصصيد محصصب‬
‫الدين الخطيب ويعمل فصصي هصصذه الدارة رجصصال الصصدعوة‬
‫الستاذ محمد أسعد الحكيم سصصكرتير الخصصوان حينصصذاك‪،‬‬
‫والستاذ عبد الرحمن الساعاتي نائبها‪ ،‬والستاذ حلمي‬
‫نور الدين وغيرهم‪.‬‬
‫وحدث أن تسلل إلى التحرير أحد الذين يجيدون السبك‬
‫والخديعة‪ ،‬ونمسك عن ذكر اسمه الن‪ ،‬فصصأراد أن يتخصصذ‬
‫مصصن ‪-‬جريصصدة الخصصوان السصصبوعية الطهصصور سصصبيل إلصصى‬
‫مآربه‪ ،‬ولكن الدعوة التي تنفي خبثها كما ينفصصي الكيصصر‬
‫خبث الحديد نفته وأقصته إقصاء ل رجعة بعصصده ولكنهصصا‬
‫في سبيل هذا القصصصاء فقصصدت ترخيصصص هصصذه الجريصصدة‬
‫معه على أن يسميها باسم آخر‪ ،‬فاختار لهصصا اسصصما ً أراد‬
‫الله أن يكون من إسم الضداد‪ ،‬فصصدعاها هصصو”الخلصصود”‪،‬‬
‫وقضى الله عليها بالفناء‪ ،‬فلم يصصصدر منهصصا إل عصصددا ً أو‬
‫عددان وانتهي أمرها‪ ،‬وكذلك الباطل ل بقاء له والبغي‬
‫مصرعه وخيم‪.‬‬
‫مجلة النذير‬
‫واستصصصدر الخصصوان بعصصد ذلصصك‪ ،‬رخصصصة أخصصرى بمجلصصة‬
‫النصصذير” سياسصصية أسصصبوعية” وصصصدر العصصدد الول منهصصا‬
‫بتاريصصخ” الثنيصصن ‪ 29‬مصصن ربيصصع الول ‪ ”1357‬ويوافصصق‬
‫مايو سنة ‪ 1938‬وقد ظهر منها واضصصحا اتجصصاه الخصصوان‬
‫الوطني وابتداء اشتراكهم في الكفصصاح السياسصصي فصصي‬
‫الداخل والخارج إذ كانت الدعوة قد أتمت عشر سصصنين‪،‬‬
‫ومن الخير أن أنقل هنصصا افتتاحيصصة العصصدد الول إذ إنهصصا‬
‫تصور اتجاه الخوان إذ ذاك تمام التصور‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫خطوتنا ثابتة‪:‬‬
‫بقلم صاحب الفضيلة أستاذنا المرشد العام للخوان‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫إلى المام دائما ً الدعوة الخاصة بعد الدعوة العامة‪.‬‬
‫أيها الخوان تجهزوا‪.‬‬
‫منذ عشر سنين بدأت دعوة الخوان المسلمين خالصصصة‬
‫لوجه الله متقفية أثر الرسول العظم صلى الله عليصصه‬
‫وسلم سيد الزعمصصاء وأهصصدى الئمصصة وأكصصرم خلصصق اللصصه‬
‫علصصى اللصصه‪ ،‬متخصصذة القصصرآن منهاجهصصا تتلصصوه وتتصصدبره‬
‫وتقرؤه وتتفحصه وتنصصادي بصصه وتعمصصل لصصه وتنصصزل علصصى‬
‫حكمه وتوجه إليه أنظار الغصصافلين عنصصه مصصن المسصصلمين‬
‫وغير المسلمين‪ .‬كذلك كانت وستظل دعصصوة” إسصصلمية‬
‫محمدية قرآنية” ل تعرف لونا غير السلم ول تصصصطبغ‬
‫بصبغة غير صبغة الله العزيصصز الحكيصصم ول تنتسصصب إلصصى‬
‫قيادة غير قيادة رسول الله صلى الله عليصصه وسصصلم ول‬
‫تعلم منهاجا ً غير كتاب الله تعالى الذي ل يأتيه الباطصصل‬
‫من بين يديه ول من خلفه‬
‫والسلم عبادة وقيادة‪ ،‬ودين ودولة‪ ،‬وروحانية وعمصصل‪،‬‬
‫وصلة وجهاد‪ ،‬وطاعة وحكم‪ ،‬ومصحف وسيف‪ ،‬ل ينفك‬
‫واحد من هذين عن الخر و”إن الله ليزع بالسلطان مصصا‬
‫ل يزع بالقرآن”‪.‬‬
‫وكانت مصر يوم أن نبتت هذه الدعوة المجددة ل تملك‬
‫مصصن أمصصر نفسصصها قليل ً ول كصصثيرا ً يحكمهصصا الغاصصصبون‬
‫ويستبد بأمورها المستعمرون وأبناؤهصصا يجاهصصدون فصصي‬
‫سبيل استرداد حريتها والمطالبة باستقللها ولم يخصصل‬
‫الجصصو مصصن منازعصصات حزبيصصة وحصصزازات سياسصصية تصصذكيها‬
‫مآرب شخصية ولم يشأ الخصصوان المسصصلمون أن يزجصصوا‬
‫بأنفسهم في هذه الميادين فيزيصصدوا خلف المختلفيصصن‬
‫ويمكنوا للغاصبين ويلوثوا دعصصوتهم‪ ،‬وهصصي فصصي مهصصدها‬
‫بلصصون غيصصر لونهصصا ويظهروهصصا للنصصاس فصصي صصصورة غيصصر‬
‫صصصورتها‪ .‬فتقلبصصت الحكومصصات وتغيصصرت الصصدولت وهصصم‬
‫يجاهصصدون مصصع المجاهصصدين ويعملصصون مصصع العصصاملين‪،‬‬
‫منصرفين إلى ميدان مثمر منتج هو ميدان تربية المصصة‬

‫وتنبيه الشصعب وتغييصر العصرف العصام وتزكيصة النفصوس‬
‫وتطهير الرواح وإذاعة مبصصادئ الحصصق والجهصصاد والعمصصل‬
‫والفضيلة بين الناس‪ .‬وأعتقد أنهم نجحوا في ذلك إلى‬
‫مدى يحمصصدون اللصصه عليصصه ويسصصألونه المزيصصد منصصه فقصصد‬
‫أصبح للخوان المسلمين دار في كل مكان ودعوة على‬
‫كل لسان واكثر من ثلثمائة شعبة تعمل للفكرة وتقود‬
‫إلى الخير وتهدي إلى سواء السبيل‪ .‬وأصبح كذلك فصصي‬
‫مصصصر شصصعور إسصصلمي قصصوي دفصصاق يركصصن القصصوي إليصصه‬
‫ويعتز الضعيف به ويأمصصل الجميصصع فصصي ثمراتصصه ونتصصائجه‬
‫والحمد لله الذي هصصدانا لهصصذا ومصصا كنصصا لنهتصصدي لصصول أن‬
‫هدانا الله وشكر الله لهذا الشصصعب الصصذكي علصصى حسصصن‬
‫اسصصتعداده لتقبصصل الحصصق وجميصصل مبصصادرته إلصصى طريصصق‬
‫الخير‪.‬‬
‫هذه مرحلة من مراحل الخوان الصصتي اجتزناهصصا بسصصلم‬
‫وفصصق الخطصصة الموضصصوعة لهصصا‪ ،‬وطبصصق التصصصميم الصصذي‬
‫رسمه توفيق الله‪ .‬والن أيها الخوان وقصصد حصصان وقصصت‬
‫العمل وآن أوان الجصصد ولصصم يعصصد هنصصاك مجصصال للبطصصاء‪،‬‬
‫فإن الخطط توضح والمناهج تطبق وكلها ل يؤدي إلصصى‬
‫غاية ول ينتج ثمرة‪ ،‬والزعماء حائرون والقادة مذبذبون‬
‫متأرجحون‪.‬‬
‫ما خطوتكم الثانية‬
‫أقول لكم فاسمعوا‪:‬‬
‫سننتقل من خير دعوة العامة إلصصى خيصصر دعصصوة الخاصصصة‬
‫ومن دعصصوة الكلم وحصصده إلصصى دعصصوة الكلم المصصصحوب‬
‫بالنضال والعمال وسصصنتوجه بصصدعوتنا إلصصى المسصصئولين‬
‫مصصن قصصادة البلصصد وزعمصصائه ووزرائه وحكصصامه وشصصيوخه‬
‫ونوابه وأحزابصصه وسصصندعوهم إلصصى مناهجنصصا ونضصصع بيصصن‬
‫أيديهم برنامجنصصا وسصصنطالبهم بصصأن يسصصيروا بهصصذا البلصصد‬
‫المسصصلم بصصل زعيصصم القطصصار السصصلمية فصصي طريصصق‬
‫السلم في جرأة ل تردد معها وفي وضوح ل لبس فيه‬
‫ومصصن غيصصر مواربصصة أو مصصداورة فصصإن الصصوقت ل يتسصصع‬
‫للمداورات فصصإن أجصصابوا الصصدعوة وسصصلكوا السصصبيل إلصصى‬
‫الغايصصة آزرنصصاهم وإن لجئوا إلصصى المواربصصة والروغصصان‬

‫وتسصصتروا بالعصصذار الواهيصصة والحجصصج المصصردودة فنحصصن‬
‫حرب على كل زعيصصم أو رئيصصس حصصزب أو هيئة ل تعمصصل‬
‫على نصرة السصصلم ول تسصصير فصصي الطريصصق لسصصتعادة‬
‫حكم السلم ومجد السلم‪ ،‬سنعلنها خصصصومة ل سصصلم‬
‫فيها ول هوادة معها حتى يفتح الله بيننصصا وبيصصن قومنصصا‬
‫بالحق وهو خير الفاتحين‪.‬‬
‫إلى الن أيها الخوان لم تخاصصصموا حزب صا ً ول هيئة كمصصا‬
‫أنكم لم تنضموا إليهم كذلك ولقد تقول النصصاس عليكصصم‬
‫فمن قائل إنكصصم وفصصديون نحاسصصيون ومصصن قصصائل إنكصصم‬
‫سعديون ماهريون ومن قصصائل إنكصصم أحصصرار دسصصتوريون‬
‫ومن قائل إنكم بالحزب الوطني متصلون‪ ،‬ومصصن قصصائل‬
‫إنكم إلى مصر الفتاة تنتسصصبون ومصصن قصصائل إنكصصم إلصصى‬
‫غير ذلك من الحزاب منتمون ‪ -‬والله يعلصصم والعصصارفون‬
‫بكم أنكم من كل ذلك بريئون فما اتبعتصصم غيصصر رسصصوله‬
‫زعيما ً وما ارتضيتم غير كتابه منهاجا ً وما اتخذتم سوى‬
‫السلم غاية‪ .‬فدعوا كلم الناس جانبا ً وخذوا في الجد‪،‬‬
‫والزمن كفيل بكشصصف الحقصصائق ومصصا كصصان اللصصه ليضصصيع‬
‫إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف رحيم‪.‬‬
‫كان ذلك موقفكم أيها الخوان سلبيا ً هكذا فيما مضصصى‬
‫أما اليوم وأما فصصي هصصذه الخطصصوة الجديصصدة فلصصن يكصصون‬
‫كذلك‪ ،‬ستخاصمون هصصؤلء جميع صا ً فصصي الحكصصم وخصصارجه‬
‫خصومة شصصديدة لديصصدة إن لصصم يسصصتجيبوا لكصصم ويتخصصذوا‬
‫تعصصاليم السصصلم منهاج صا ً يسصصيرون عليصصه ويعملصصون لصصه‬
‫وسيكون هؤلء جميعا ً منضصصمين لكصصم فصصي وحصصدة قويصصة‬
‫وكتلة متراصة متساندة إن أجصصابوا داعصصي اللصصه وعملصصوا‬
‫معصصه‪ .‬وحينئذ يجتمعصصون ول يتفرقصصون ويتحصصدثون ول‬
‫ينتقدون فهو موقف إيجابي واضح ل يعرف الصصتردد ول‬
‫يتوسط بين الحب والبغض‪ .‬فإما ولء وإما عداء ولسصصنا‬
‫في ذلك نخالف خطتنا أو ننحرف عن طريقتنصصا أو نغيصصر‬
‫مسلكنا بالتصصدخل فصصي السياسصصة” كمصصا يقصصول الصصذين ل‬
‫يعلمون ولكنا بذلك ننتقصصل خطصصوة ثانيصصة فصصي طريقتنصصا‬
‫السلمية وخطتنا المحمدية ومنهاجنا القرآني ول ذنب‬
‫لنصصا أن تكصصون السياسصصة جصصزءا ً مصصن الصصدين وأن يشصصمل‬
‫السلم الحصصاكمين والمحكصصومين‪ .‬فليصصس فصصي تعصصاليمه‬

‫أعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله‪ ،‬ولكصصن فصصي تعصصاليمه‬
‫قيصر وما لقيصر لله الواحد القهار‪.‬‬
‫أيها الخوان ‪ --‬أعلن لكم هصصذه الخطصصوة علصصى صصصفحات‬
‫جريصصدتكم هصصذه لول عصصدد منهصصا وأدعصصوكم إلصصى الجهصصاد‬
‫العملصصي بعصصد الصصدعوة القوليصصة‪ ،‬والجهصصاد بثمصصن‪ ،‬وفيصصه‬
‫تضحيات وسيكون من نتائج جهادكم هذا في سبيل الله‬
‫والسلم أن يتعرض الموظفون منكصصم للضصصطهاد ومصصا‬
‫فوق الضطهاد‪ .‬وأن يتعرض الحصصرار منكصصم للمعاكسصصة‬
‫وأكثر من المعاكسة وأن يدعى المصصترفون المصصترفهون‬
‫منكم إلى السجون وما هو أشق من السصصجون ولتبلصصون‬
‫في أموالكم وأنفسكم فمن كان معنا في هذه الخطوة‬
‫فليتجهز وليستعد لها ومن قعدت به ظروفه أو صصصعبت‬
‫عليصصه تكصصاليف الجهصصاد سصصواء أكصصان شصصعبة مصصن شصصعب‬
‫الخوان أم فردا ً من أعضاء الجماعة فليبتعد عن الصف‬
‫قليل ً وليدع كتيبة الله تسير ثصم فليلقنصا بعصد ذلصك فصي‬
‫ميدان النصر إن شاء الله ولينصرن الله من ينصصصره ول‬
‫أقول لكم إل كما قال إبراهيم مصصن قبصصل”فمصصن تبعنصصي‬
‫فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم”‪.‬‬
‫وإن لنا في جللة الملك المسلم أيده اللصصه أمل ً محققصا ً‬
‫وفي الشعب المصصصري الصصذي صصصقلته الحصصوادث ونبهتصصه‬
‫التجصصارب ومعصصه الشصصعوب السصصلمية المتآخيصصة بعقيصصدة‬
‫السلم نظرا ً صصصادقًا‪ ،‬وتأييصصد اللصصه ومعصصونته قبصصل ذلصصك‬
‫وبعده فإلى المام دائما‪.‬‬
‫حسن البنا‬
‫ولقصصد اسصصتمرت النصصذير تصصصدر سصصنتين كصصاملتين كصصانت‬
‫فيهمصصا تشصصرح دعصصوة الخصصوان وتنشصصر مصصذكراتهم إلصصى‬
‫الحاكمين على اختلف حكوماتهم‪ ،‬وتهاجم هذا الفساد‬
‫الجتمصصاعي فصصي قصصوة ووضصصوح‪ ،‬وبانفصصصال صصصاحبها‬
‫الستاذ محمود أبو زيصصد عصصن الخصصوان بعصصد ذلصصك صصصارت‬
‫تنطق باسم شباب سيدنا محمد صلى الله عليصصه وسصصلم‬
‫إلصصى الن‪ ،‬واستصصصدر الخصصوان بعصصدها مجلصصة” الخصصوان‬
‫المسصصلمين” فصصي عهصصدها الثصصاني وسصصنتكلم عنهصصا فصصي‬
‫حينها إن شاء الله‪.‬‬

‫عود على بدء‬
‫كان من حسن الحظ أن مجلة الخوان السصصبوعية فصصي‬
‫عهصصدها الول مصصن سصصنة ‪ 33‬الميلديصصة إلصصى سصصنة ‪36‬‬
‫الميلدية كذلك أو من سنة ‪ 50‬الهجرية إلى سنة ‪ 54‬ثم‬
‫مجلة النذير بعد ذلك تعتبر سجل ً لحوادث هذا العهد من‬
‫حياة الدعوة والداعيصصة‪ ،‬وسصصنعتمد عليهمصصا فصصي تلخيصصص‬
‫هذه الحوادث فصي إيجصاز مصع بعصصض المصذكرات الخاصصة‬
‫المتناثرة هنا وهناك‪.‬‬
‫ومن شاء الطالة فعليصصه بهصصذه المجموعصصات ففيهصصا مصصا‬
‫يشبع ويروي إن شاء الله عن الدعوة‪ ،‬وأما عن الداعية‬
‫فل جديصصد فصصي حيصصاته الخاصصصة‪ ،‬إذ قضصصى هصصذه الفصصترة‬
‫جميعهصصا مدرسصصا ً بمدرسصصة عبصصاس الميريصصة البتدائيصصة‬
‫للبنين بالسبتية‪.‬‬
‫جماعات الخوان المسلمين في ذلك العهد‬
‫لجمعية الخوان المسلمين خمس عشرة شعبة بالقطر‬
‫المصري هي‪:‬‬
‫‪ - 1‬القصصاهرة‪ :‬وعنصصوان مركزهصصا حصصارة نصصافع رقصصم ‪24‬‬
‫بعطفصصة عبصصد اللصصه بصصك بالسصصروجية بالقصصاهرة ونائبهصصا‬
‫السصصتاذ عبصصد الرحمصصن أفنصصدي السصصاعاتي الموظصصف‬
‫بهندسة السكة الحديدية المصرية‪.‬‬
‫‪ - 2‬السصصماعيلية‪ :‬ومركزهصصا بشصصارع جومصصار ونائبهصصا‬
‫الستاذ علي أحمد الجداوي‪.‬‬
‫‪ - 3‬بور سعيد‪ :‬ومركزها بشارع توفيق أمام مستشصصفي‬
‫الرمد ونائبها محمد أفندي مصطفي طيرة وكيل شركة‬
‫الرباط‪.‬‬
‫‪ - 4‬البلح‪ :‬ومركزهصصا جباسصصات البلح ونائبهصصا السصصتاذ‬
‫الشيخ محمد فرغلي إمام مسجد الجباسات‪.‬‬
‫‪ - 5‬شبراخيت‪ :‬ومركزها بندر شبراخيت ونائبها الستاذ‬
‫حامد عسكرية واعظ المركصصز وتتبعهصصا شصصعبة السصصمنية‬
‫وشعبة منشأة جديد‪..‬‬
‫‪ - 6‬محمودية البحيرة‪ :‬ومركزها بندر المحمودية ونائبها‬
‫الستاذ أحمد أفندي السكري‪.‬‬

‫‪ - 7‬المنزلة” دقهلية”‪ :‬ومركزها مدينه المنزلة‪ ،‬ونائبها‬
‫السصصتاذ الشصصيخ مصصصطفي محمصصد الطيصصر مصصن علمصصاء‬
‫التخصص وتتبعها شعبة ميت خضير‪.‬‬
‫‪ - 8‬الجمالية” دقهلية”‪ :‬ومركزها الجمالية‪ ،‬ونائبها الخ‬
‫المجاهد محمد أفندي عبد اللطيف‪.‬‬
‫‪ - 9‬ميت مرجصصا” دقهليصصة”‪ :‬ومركزهصصا ميصصت مرجصصا تتبصصع‬
‫كفر الجديد ونائبها الشيخ أحمد محمد المدني‪.‬‬
‫‪ – 10‬شبلنجة “قليوبية”‪ :‬ونائبها الستاذ الشصصيخ عبصصد‬
‫الفتاح عبد السلم فايد‪.‬‬
‫‪ - 11‬وفي طنطا شعبة ناهضة للخوان لم يتم تكوينهصصا‬
‫الرسمي بعد يقوم بإدارتها الستاذ محمد أفندي الجعار‬
‫المدرس بالمعهد الحمدي ويسصصاعده فصصي ذلصصك الشصصاب‬
‫الناهض محمد أفندي فوزي خليل‪.‬‬
‫‪ - 12‬وفي السصصويس‪ :‬شصصعبتان إحصصداهما فصصي المدينصصة‬
‫ويرأسها الستاذ الشيخ عبد الرزاق البحيصصري باشصصكاتب‬
‫المحكمة الشرعية‪ ،‬والخرى في حي الربعين ويرأسها‬
‫الستاذ الشيخ عفيفي الشافعي عطوة مأذون الجهة‪.‬‬
‫‪ -13‬وفصصي دميصصاط‪ :‬شصصعبة فتيصصة يصصدعو إلصصى اسصصتكمال‬
‫تكوينهصصصا الشصصصاب المسصصصلم مصصصطفي أفنصصصدي حسصصصن‬
‫الموافي‪.‬‬
‫‪ - 14‬وفي أبي حماد شرقية شعبة يدعو إلى اسصصتكمال‬
‫تكوينهصصا كصصذلك الخ المسصصلم الحصصاج محمصصد إسصصماعيل‬
‫العسلوجي‪.‬‬
‫‪ - 15‬فرع جيبوني لجمعية الخوان المسلمين‪.‬‬
‫رغب بعض شباب جيبوني ذوي الغيرة في تكوين شعبة‬
‫للجمعية بها فانتدب مكتب الرشاد حضرة الخ المهذب‬
‫عبد الله أفندي حسين علي نصصور اليمصصاني ليكصصون صصصلة‬
‫بين حضراتهم وبين المكتب‪.‬‬
‫إجتماع مجلس الشورى العام وهو المؤتمر الول‬
‫للخوان‬
‫مقدمة‬

‫دعا فضيلة المرشد العام حضرات نواب فروع الخصصوان‬
‫المسصصلمين بصصالقطر المصصصري إلصصى الجتمصصاع بمدينصصة‬
‫السماعيلية يوم الخميس الماضصصي الموافصصق ‪ 22‬صصصفر‬
‫سنة ‪ 1352‬هص للنظر في شئون الجمعية فلبوا الصصدعوة‬
‫سراعًا‪ ،‬وما وافت ساعة الجتماع حتى كصصان حضصصراتهم‬
‫بنادي الجمعية بالسصصماعيلية مصصن مختلصصف البلصصدان مصصع‬
‫استحكام الزمة واشتغال كل بشأنه وقد دام الجتمصصاع‬
‫من بعد صلة العشاء إلى صلة الفجر‪ ،‬ورفعت الجلسصصة‬
‫وأدى حضصصرات النصصواب صصصلة الصصصبح بمسصصجد الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬وفصصي صصصلة الجمعصة خطصصب كصل نصائب مصن‬
‫حضراتهم خطبة الجمعة ووعصصظ النصصاس بعصصدها بمسصصجد‬
‫من مساجد السماعيلية وكانت حفاوة الهلين وأعضاء‬
‫الجمعيصصة بحضصصراتهم بالغصصة‪ .‬وبعصصد صصصلة العصصصر قصصامت‬
‫إدارة الجمعية بالسماعيلية بحفل تكريمصصي لحضصصراتهم‬
‫بفناء مدرسة أمهات المؤمنين للبنات التابعة للجمعيصصة‪.‬‬
‫توإلى فيه الخطباء من أعضصصاء الجمعيصصة ومصصن حضصرات‬
‫النواب‪ ،‬وألقى الدكتور عبد الحميد عيسى مفتش صحة‬
‫السماعيلية كلمة ترحيصصب وشصصكر قيمصصة علصصى الهليصصن‬
‫قوبلت بمزيد العجاب والسرور‪.‬‬
‫لئحة فرق الخوان‬
‫وللصصذكرى نثبصصت هنصصا أول لئحصصة للخصصوات المسصصلمات‪،‬‬
‫وكان عليها العمل بالسماعيلية وبالقاهرة بعد ذلك‪.‬‬
‫في غصصرة المحصصرم سصصنة ‪ ،1352‬ص ‪ 26‬إبريصصل سصصنة ‪1933‬‬
‫تألفت في السصصماعيلية فرقصصة أدبيصصة إسصصلمية تسصصمى‬
‫فرقصصة الخصصوات المسصصلمات‪ ،‬الغصصرض مصصن تكصصوين هصصذه‬
‫الفرقة‪:‬‬
‫التمسصصك بصصالداب السصصلمية‪ ،‬والصصدعوة إلصصى الفضصصيلة‬
‫وبيان أضرار الخرافات الشائعة بين المسلمات‪.‬‬
‫وسائل الفرقة‬
‫الصصصدروس والمحاضصصصرات فصصصي المجتمعصصصات الخاصصصصة‬
‫بالسيدات والنصح الشخصي والكتابة والنشر‪.‬‬

‫نظام الفرقة‬
‫ا ‪ -‬تعتبر عضوا في الفرقة كل مسلمة تود العمل علصصى‬
‫مبادئها وتقسم قسمها وهو‪ “ :‬علي عهد الله وميثصصاقه‬
‫أن أتمسصصك بصصآداب السصصلم‪ ،‬وأدعصصو إلصصى الفضصصيلة مصصا‬
‫استطعت”‪.‬‬
‫‪ - 2‬رئيس الفرقة هو المرشد العام لجمعيصصات الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬ويتصصصل بأعضصصائها وكيلصصة عنصصه تكصصون صصصلة‬
‫بينهن وبينه‪.‬‬
‫‪ - 3‬كصصل أعضصصاء الفرقصصة ومنهصصن الوكيلصصة إخصصوان فصصي‬
‫الدرجة والمبدأ وتوزع العمال التي يسصصتدعيها تحقيصصق‬
‫الفكرة عليهن‪ ،‬كل فيما يخصه‪.‬‬
‫‪ - 4‬يعقد أعضاء الفرقة اجتماع صا ً خاص صا ً بهصصن أسصصبوعيا ً‬
‫يصصدون فيصصه مصصا قمصصن بصصه مصصن العمصصال خلل السصصبوع‬
‫الماضي‪ ،‬ومايرونه في السبوع التصصي‪ .‬وفصصي حالصصة مصصا‬
‫إذا كثر عدد العضاء يصح أن يقتصر هذا الجتماع علصصى‬
‫المكلفات بالعمال منهن‪.‬‬
‫‪ - 5‬تصدر إشتراكات مالية إختياريصصة حسصصب المقصصدرة‪،‬‬
‫وتحفظ في عهدة إحصدى الخصصوات للنفصصاق منهصا علصى‬
‫مشروعات الفرقة‪.‬‬
‫‪ - 6‬يصح تعميم هذا النظام في غيصصر السصصماعيلية فصصي‬
‫حدود هذه اللئحة‪.‬‬
‫‪ -7‬يعمل بهذه اللئحة بمجرد التصديق عليها من أعضاء‬
‫الفرقة التأسيسية‪ ،‬والتوقيع منهن بما يفيد ذلك‪ .‬وقصصد‬
‫علقت الجريدة على هذه اللئحة بقولها‪ “ :‬ونحن نأمصصل‬
‫أن نجد في فتيات السلم الغيورات مصصن يعملصصن علصصى‬
‫تحقيق هذه المبادىء فصصي أنفسصصهن وأسصصرهن ويقمصصن‬
‫بتكصصوين فرقصصة الخصصوات المسصصلمات فصصي بيئتهصصن إن‬
‫استطعن إلى ذلك سصصبيل ولمصصن أرادت ذلصصك أن تكصصاتب‬
‫حضرة النسة المهذبة وكيلة فرقة الخوات المسصصلمات‬
‫بمدرسصصة أمهصصات المصصؤمنين بالسصصماعيلية لتقصصف منهصصا‬
‫علصصى المعلومصصات اللزمصصة‪ ،‬والجريصصدة ترحصصب بكصصل رأي‬
‫صالح حول الستفادة من هذه الفكرة”‪.‬‬

‫جمعيات الخوان المسلمين والتبشير‬
‫مقدمة‬
‫ولقد أبلى الخوان المسلمون أحسن البلء فصصي حركصصة‬
‫التبشير التي نجم قرنها في هذا العهد‪ ،‬وفيما يلصصي مصصا‬
‫كتبته جماعة الخوان بهذا الخصوص‪:‬‬
‫ل ندري أمن حسن الحظ‪ ،‬أومصصن سصصوئه أن كصصان يجصصاور‬
‫مراكز جمعيات الخوان المسلمين في القطر المصري‬
‫مراكصصز للتبشصصير‪ .‬ففصصي المحموديصصة‪ ،‬وفصصي المنزلصصة‬
‫دقهلية‪ ،‬وفي السماعيلية‪ ،‬وفي بور سعيد‪ ،‬وفصصي أبصصي‬
‫صوير‪ ،‬وفصصي القصصاهرة مراكصصز نشصصيطة للتبشصصير ودوائر‬
‫نشيطة لجمعية الخوان المسلمين كذلك‪ ،‬وكان طبيعيا ً‬
‫أن يحدث الحتكاك بين الهيئتين باعتبار إحداهما تدافع‬
‫عصصن السصصلم‪ ،‬والثانيصصة تعتصصدي عليصصه‪ ،‬إل أن حضصصرات‬
‫القصصائمين بالشصصؤون الداريصصة فصصي جمعيصصات الخصصوان‬
‫المسصصلمين اعتصصصموا بصصالحلم‪ ،‬واستمسصصكوا بالحكمصصة‪،‬‬
‫وناضصصلوا بصصالتي هصصي أحسصصن‪ ،‬والصصتزموا دائم صا ً مواقصصف‬
‫المصصدافع ل المهصصاجم‪ ،‬واعتمصصدوا فصصي خطتهصصم علصصى‬
‫دعامتين صامتتين أولهما‪ :‬إفهام الشعب ما يسصصتهدف‬
‫لصصه‪ ،‬مصصن الخطصصر بالتصصصال بالرسصصاليات التبشصصيرية‪،‬‬
‫وثانيتهمصصصا‪ :‬الوسصصصائل العمليصصصة مصصصن جنصصصس وسصصصائل‬
‫المبشرين‪ ،‬وقد نجحت هذه الخطصة والحمصد للصصه نجاحصا ً‬
‫باهرًا‪ ،‬وتمكنت الجمعية من القيام بواجبها ل نقول كل‬
‫الواجب‪ ،‬ولكنه المستطاع وجهصصد المقصصل‪ ،‬ونسصصأل اللصصه‬
‫المعونصصة علصصى اسصصتيفاء هصصذا النقصصص‪ ،‬وإننصصا بمناسصصبة‬
‫الحركة التبشيرية القائمصصة ننقصصل إلصصى حضصصرات القصصراء‬
‫بعض الحوادث التي صادفتها الجمعيصصة‪ ،‬والخطصصط الصصتي‬
‫سلكتها نرمي بذلك إلى غرضين‪ ،‬أولهما بيان خطة قصصد‬
‫تكصصون ناجعصصة‪ ،‬فتعمصصل بهصصا الهيئات الصصتي تريصصد خدمصصة‬
‫السلم‪ ،‬وثانيهما تبشصصير المصصة بمصصدى مصصا وصصصلت إليصصه‬
‫الجمعية من نجاح وتوفيصصق فصصي حركتهصصا السصصلمية ضصصد‬
‫التبشير‪.‬‬
‫بين المنزلة دقهلية وبور سعيد‪:‬‬

‫‪ - 1‬تقرير المنزلة عن حادث إنقاذ الجمعية فتاة حاولت‬
‫مدرسصصة السصصلم بهصصا تنصصصيرها المرفصصوع إلصصى مكتصصب‬
‫الرشصاد العصصام بتاريصصخ ‪ 18‬شصوال سصصنة ‪ ،1351‬أي منصذ‬
‫أربعة شهور‪.‬‬
‫حضرة صاحب الفضيلة أستاذنا المرشد العام‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وعلى من معك مصصن‬
‫الخوان المسصصلمين وبعصصد‪ :‬حصصررت لسصصيادتكم الخطصصاب‬
‫رقم )‪ (1‬واعدا ً بموافصاتكم بمصا يسصصتجد وهصاكم تقريصصرا ً‬
‫عما حدث في خلل هذه المدة‪ ،‬في الرابصصع والعشصصرين‬
‫من رمضان ورد على فضيلة الستاذ نائب الدائرة كتاب‬
‫مصصن الحسصصيني أفنصصدي محمصصد الويشصصي أحصصد الخصصوان‬
‫المنتسبين في هذا التاريخ والذي انضصصم إلصصى الجمعيصصة‬
‫مساء اليوم التالي يشرح فيصصه شصصروع مدرسصصة السصصلم‬
‫البروتستانتية بالمنزلة في تنصير إحدى بنات العصصائلت‬
‫الفقيصصرة ولصصول فضصصل اللصصه علينصصا وعلصصى تلصصك العائلصصة‬
‫المنكوبة في مرض عائلها وقلصصة حيلصصة زوجصصه لي نصصوع‬
‫من أنواع الكسب لنفد غرض جمعية التبشصصير بصصل بصصؤرة‬
‫الفساد في البنة القاصر باسصصلوب نهايصصة فصصي الخسصصة‬
‫والدناءة وهو عطفهم الزائد وبرهصصم المسصصتمر للعائلصصة‬
‫البائسصصصة متظصصصاهرين فصصصي ذلصصصك بنصصصصرة النسصصصانية‬
‫والنسصصانية بصصراء مصصن أعمصصالهم الصصتي يسصصتفيد منهصصا‬
‫الشيطان‪.‬‬
‫بناء على هذا الخطاب دعى الخوان لجلسصصة مسصصتعجلة‬
‫فحضر من تمكنا من دعوته واختير نفصصر قليصصل تشصصكلت‬
‫في الحال لجنة يرأسصصها فضصصيلة النصصائب وتصصوجهت إلصصى‬
‫منزل العائلة وحصاولوا إقناعهصا فلصم يفلحصصوا لشصصدة مصصا‬
‫أصابهم مصصن تغصصاض المسصصلمين عصصن حصصالهم‪ ،‬لكصصن بعصصد‬
‫مجهودات غير قليلة بعون الله وتوفيقه تم التفاق مع‬
‫والدي الفتاة علصصى سصصحبها مصصن المدرسصصة وفعل تصصوجه‬
‫السصصيد أفنصصدي نصصديم فصصي يصصوم ‪ 25‬رمضصصان مصصع والصصدها‬
‫وأفهما رئيسصصة المدرسصصة عمصصا هصصو مطلصصوب‪ .‬وبعصصد لي‬
‫رضخت للمر الواقع الذي لصصم تعصصد لصصه العصصدة‪ .‬وأنقصصذت‬
‫الفتاة وقمنا بجمع المال لها‪.‬‬

‫وقد اعتزمنا بعون الله بقرار من الجمعية الصصتي تجتمصصع‬
‫من يصصوم ورود الخطصصاب إلصصى الن للبحصصث فصصي محاربصصة‬
‫المدرسصصة حصصتى تنصصزح مصصن البلصصد غيصصر مأسصصوف عليهصصا‬
‫وضمن ما تقرر فتح مشغل باسم الجمعية لتلصصك البنصصة‬
‫حيث إنها حازت شصصهادة الدراسصصة البتدائيصصة واشصصتغلت‬
‫معلمة في أول يناير بنفس المدرسة التبشيرية وإغراء‬
‫لبويها أشاعت رئيسة المبشرات أنهصصا قصصررت جنيهيصصن‬
‫للفتصصاة مرتبصصا ً شصصهريا ً يصصدفع لهلهصصا بينمصصا هصصي داخصصل‬
‫المدرسة ل تكلف أبويها شيئا ً من نفقات معيشتها‪ ،‬كل‬
‫ذلك إغراء دنيصصء وتعميصصة علصصى أهصصل الفتصصاة المسصصكينة‬
‫التي ل تعرف مصصا ينتظرهصصا مصصن خطصصر تنحصصدر فيصصه مصصن‬
‫سيء إلى أسوأ بتنشئتها تلك النشأة التي قطعت حبل‬
‫اتصالها بأهلها بوجودها في تلصصك المدرسصصة المشصصئومة‬
‫حتى أصبحت ل تسصصمع إل بصصأذنهم ول تصصرى إل بعينهصصم‪.‬‬
‫نهجت إدارة المدرسصصة هصصذا المنهصصج مصصع الفتصصاة وأهلهصصا‬
‫توطئة لتمام الجريمة النكصصراء‪ .‬فعلصصم الخصصوان بالصصدور‬
‫السابق ذكصصره وقصصاموا بمصصا أسصصلفنا واستخلصصصنا الفتصصاة‬
‫وأهلها من التهلكة بإذن اللصصه الرحمصصن الرحيصصم وفتحنصصا‬
‫المشصصغل بعصصونه تعصصالى فصصي يصصوم السصصبت التاسصصع مصصن‬
‫شصصوال بعصصد العلن عنصصه تحصصت اسصصم مشصصغل جمعيصصة‬
‫الخصصوان المسصصلمين فحضصصر مصصن التلميصصذات فصصي ذلصصك‬
‫اليوم سبعون واحدة وأخذ العدد في الرتفاع حتى بلصصغ‬
‫ما يزيد عن المائة تلميذة بينهن من دخلت مجانصا ً تصصدفع‬
‫ثلثة قروش شهريا ً وقليصصل منهصصن يصصدفعن عصصن الشصصهر‬
‫الواحد أربعة قروش أو خمسة كل ذلك تدعيم للمشغل‬
‫الذي نحوطه جميعا ً بقلوبنا‪ .‬وأملنصصا وطيصصد فصصي النجصصاح‬
‫بقوة الله وجهاد أستاذنا الجليل الشيخ مصطفي محمد‬
‫الحديدي الطير نائب الخوان‪ .‬وما قمنا بفتصصح المشصصغل‬
‫بهذه السرعة وفي أول قيام الشعب المباركصصة بفضصصل‬
‫الله ورضاكم إل حبا ً في إنقاذها وأهلها من الهاوية‪.‬‬
‫ونصصزف إليكصصم الن بكصصل اغتبصصاط أن المعلمصصات وبينهصصن‬
‫وفيقة يصلين الخمس في أوقاتها ويوالي فضيلة نائبنا‬
‫تلقنيهن أصول الدين القصصويم الحنيصصف فصصي نهايصصة كصصل‬
‫يوم بعد انتهاء الحصص‪.‬‬

‫كاتم السر‬
‫عمر السيد غانم‬

‫الخوان والتبشير‬
‫وقد علمت دائرة المنزلة مصصن النسصصة”أفكصصار منصصصور”‬
‫المنقذة‪ ،‬بوجود فتاة أخرى على وشك التنصصصير مهربصصة‬
‫من بور سعيد إلى مدرسة السصصلم بالمنزلصصة‪ .‬فأرسصصلت‬
‫إلى حضرة نائب الخوان المسلمين ببصصور سصصعيد وإلصصى‬
‫مكتب الرشاد العصصام بالخطصصاب التصصي بتاريصصخ ‪ 3‬شصصوال‬
‫سنة ‪:1351‬‬
‫حضرة الخ الفاضل نائب جمعية الخوان ببور سعيد‪:‬‬
‫السلم عليكم ورحمصة اللصه وبركصاته وعلصى مصن معكصم‬
‫وكل عام وحضرتكم وجميصصع الخصصوان وآلهصصم وأحبصصابهم‬
‫في يمن وسعادة‪.‬‬
‫وبعد‪ :‬قامت جمعيات التبشير في القطر المصري فصصي‬
‫السنين الخيرة بحركصصات عنيفصصة ضصصد السصصلم ومصصا دل‬
‫ذلك على أكثر من اليأس الذي استولى عليها من طول‬
‫ما أمضت من وقت عظيم وما بصصذلت مصصن عنصصاء جسصصيم‬
‫وما حزمت من حمر النعم دون جدوى حيال ذلك الصصدين‬
‫القويم المتين المحفوظ من صاحبه جلت قدرته ‪ -‬غيصصر‬
‫أن استقامة المسلمين في بث تعصصاليم السصصلم وآدابصصه‬
‫أطمعت أخيرا ً هذه الجمعيات فينا نسبة لما وصلت إليه‬
‫حالتنا الخلقية وإنما المصصم الخلق مصصا بقيصصت‪ .‬قصصامت‬
‫مدرسصصة السصصلم البروتسصصتانتية التبشصصيرية بالمنزلصصة‬
‫بتنصير فتاة‪ .‬وبفضل الله علينا أنقذناها وشصصرعنا فصصي‬
‫عمل مدرسة ومشغل للبنات تعلمهن الديانة وما تحتاج‬
‫إليه الفتاة في منزل زوجها المسلم وكيف تخرج رجال ً‬
‫وبنات مسلمين وما ذلك إل لمناهضة المدرسصصة ولكصصون‬
‫الفتاة التي أريد تنصيرها من عائلة فقيصصرة وليصصس لهصصا‬
‫عائل وبدل ً مصصن أن تكصصون عالصصة علصصى الجمعيصصة فيكصصون‬
‫الكسب مضاعفا ً للجمعية‪ .‬وقد علمنا بوجود فتاة أخرى‬

‫اسمها”أفكار” ابنة زوجة الريس حسين بمنشصصية البلصصح‬
‫بحي العرب قسم خمسة بهذه المدرسة بالمنزلصصة ولصصم‬
‫ينقلوهصصا إلصصى المدرسصصة إل لكصصي يخفصصوا تنصصصيرها عصصن‬
‫أهلها وهم في غفلة والفتصصاة طائشصصة وعليصصه نرجصصوكم‬
‫القيام بحركة لخراج هذه الفتصصاة وانتشصصالها مصصن بصصؤرة‬
‫الفساد هصذه واللصصه يتصصولى جزاءكصم وهصصو نعصصم المصصولى‬
‫ونعم النصير والسلم عليكم ورحمة الله”‪.‬‬
‫كاتم السر‬
‫عمر السيد غانم‬
‫ولم تكتف دائرة المنزلة المباركة بذلك بصصل بحثصصت عصصن‬
‫التلميذات البورسعيديات المهربات إلصصى المنزلصصة حصصتى‬
‫اهتدت إلى خمصصس منهصصن فكتبصصت إلصصى مكتصصب الرشصصاد‬
‫العام بذلك ليصلها بدائرة بور سعيد حتى تقوم بواجبها‬
‫في عملية النقاذ وهذا هو نص الخطاب‪:‬‬
‫حضرة صاحب الفضيلة أستاذنا ومرشدنا الكبير‪.‬‬
‫السلم عليكصصم ورحمصصة اللصصه وبركصصاته ومصصن معكصصم مصصن‬
‫الخوان المسلمين‪:‬‬
‫وبعد‪ :‬فقد سبق في الرقيصصم أعله أن كتبنصصا للخ نصصائب‬
‫جمعية الخوان ببورسصصعيد عصصن القيصصام بمصصا يصصؤدي إلصصى‬
‫إنقاذ الفتاة”أفكارمنصور” الموجصصودة بمدرسصصة جمعيصصة‬
‫التبشير البروتستانتي”السلم” بالمنزلصصة وقصصد تحرينصصا‬
‫عن التلميذات البورسعيديات‪ .‬أفكصصار منصصصور سصصنها ‪13‬‬
‫سنة أمها متزوجة السطى حسين علي بمنشصصية البلصصح‬
‫بقسم ثاني بحي العرب‪ ،‬ناظلة أحمد الخولي سصصنها ‪14‬‬
‫سنة كان والدها صيادا وهو الن مريض” وزكيصصة محمصصد‬
‫سنها ‪ 12‬سنة” غيصصر معصصروف لهصصا أهصصل”وسصصيدة عبصصده‬
‫الريصصان سصصنها ‪ 13‬سصصنة”يتيمصصة بصصدون عائلصصة”وعطيصصات‬
‫محمد زقزوق سنها ‪ 7‬سنوات ل تعرف أمهصصا إل بعلمصصة‬
‫وجههصصا‪ .‬ذلصصك بيصصان بأسصصماء التلميصصذات البورسصصعيديات‬
‫الموجودات بمدرسة المنزلة وإنا حيال ذلك نلتمس من‬
‫فضصصيلتكم التنصصبيه علصصى الخصصوان ببصصور سصصعيد وجميصصع‬
‫الجهات التي بها فروع للجمعية المباركصصة والصصتي يوجصصد‬
‫بها مدارس كهذه كي يتخصصذ كصصل مصصا يوصصصل إلصصى إنقصصاذ‬

‫الفتيات المسصلمات حيصث إن ذلصك يجعلنصصا جميعصا ً نضصصع‬
‫أيدينا على موضع الداء فينفع الدواء بإذن اللصصه‪ ،‬وبهصصذه‬
‫الوسيلة إن شاء الله سيكون القضاء المبرم على هصصذه‬
‫المدارس”بؤر الفسصصاد” وتفضصلوا ختامصا ً بقبصول فصائق‬
‫الحصصترام وأشصصواق جميصصع مصصن عنصصدنا مصصن الخصصوان‬
‫المسصصلمين خصوص صا ً نائبنصصا فضصصيلة السصصتاذ مصصصطفي‬
‫محمصصد الحديصصدي الطيصصر‪ ،‬والسصصلم عليصصك ورحمصصة اللصصه‬
‫وبركاته‪.‬‬
‫كاتم السر‬
‫عمر السيد غانم‬
‫وقد قام المكتب بهذه المهمة‪ ،‬فكتصصب إلصصى بصصور سصصعيد‬
‫وإلى فروع الجمعية‪ ،‬وأوفد فضيلة المرشد العصصام إلصصى‬
‫بور سعيد مرات بهذا الخصوص وقد اهتمصصت دائرة بصصور‬
‫سعيد بهذا المصصر اهتمامصا ً عظيمصا ً واهتصصم معهصصا كصصذلك‬
‫الهلون الكرام حتى كان عن هذه الهمة كشف السصصتار‬
‫عن الحوادث المريعة التي ذكرتها الجرائد وتذكرها كصصل‬
‫يوم‪ ،‬ويسرنا أن نعلن أن الحكومصصة قصصد تسصصملت”نظلصصة‬
‫الخولي وعطيات زقزوق”المشصصار إليهمصصا فصصي خطصصاب‬
‫المنزلصصة والحقيقصصة أنهمصصا وغيرهمصصا كانصصا فصصي مخبصصأ‬
‫بالمنزلة‪ ،‬ونرجو أن يتحرى سعادة المحافظ العصصام عصصن‬
‫بقية الفتيات حتى ينقذهن‪.‬‬
‫سكرتير مكتب الرشاد العام‬

‫إنشاء لجان فرعية لجمعيات الخوان المسلمين‬
‫لتحذير الشعب من الوقوع في خداع المبشرين‬
‫علمنصصا أن مصصن بيصصن مقصصررات مجلصصس الشصصورى العصصام‬
‫للخوان تكصصوين لجصصان فرعيصصة فصصي كصصل دوائر الجمعيصصة‬
‫للعمصصل علصصى تحصصذير الشصصعب مصصن الوقصصوع فصصي حبصصائل‬
‫المبشصصرين بصصالطرق السصصلمية المشصصروعة وإنصصا لنرجصصو‬
‫التوفيق التام لهذه اللجان في مهمتها المقدسة‪.‬‬
‫صورة العريضة التي رفعها مجلس الشورى العام‬

‫إلى جللة الملك فؤاد‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‪ ،‬الحمد لله وصلى اللصصه علصصى‬
‫سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫إلى سدة صصصاحب الجللصصة الملكيصصة حصصامي حمصصى الصصدين‬
‫ونصير السلم والمسلمين مليك مصر المفدى‪ .‬يتقصصدم‬
‫أعضصصاء مجلصصس الشصصورى العصصام للخصصوان المسصصلمين‬
‫المجتمعون بمدينة السصماعيلية بتاريصخ ‪ 22‬صصفر سصنة‬
‫‪ 1352‬والممثلصصون لخمسصصة عشصصرر فرعصصا ً مصصن فصصروع‬
‫جمعيصصة الخصصوان المسصصلمين برفصصع أصصصدق آيصصات الصصولء‬
‫والخلص للعرش المفدى ولجللة المليك وسصصمو ولصصي‬
‫عهده المحبصصوب ويلجئون إلصصى جللتكصصم راجيصصن حمايصصة‬
‫شعبكم المخلص المين من عدوان المبشصصرين الصصصارخ‬
‫علصصصى عقصصصائده وأبنصصصائه وفلصصصذات كبصصصده بتكفيرهصصصم‬
‫وتشريدهم وإخفائهم وتزويجهم من غيصصر أبنصصاء دينهصصم‬
‫المر الذي حظره السلم وحرمه وتوعصصد فصصاعليه أشصصد‬
‫الوعيصصد وقصصد جعلكصصم اللصصه تبصصارك وتعصصالى حمصصاة دينصصه‬
‫والقائمين بحراسة شريعته والذائدين عن حيصصاض سصصنة‬
‫نصصصبيه وقصصصد عصصصرف العصصصالم كلصصصه لجللتكصصصم المواقصصصف‬
‫المشهورة والمشاهد المذكورة في الستمسصصاك بحبصصل‬
‫الدين المتين والحرص علصصى آدابصصه وشصصعائره‪ ،‬وحمصصايته‬
‫من المعتدين عليه ونشر تعاليمه وتشجيع أهله والعناية‬
‫بكتاب الله تبارك وتعالى أجزل العناية وإن مصر زعيمة‬
‫الشرق ورعية الملك المسلم العادل ل تقبصصل أن تكصصون‬
‫يوما ً من اليام مبصصاءة تبشصصير أو مصصوطن تكفيصصر تسصصتمد‬
‫ذلك من غيرة مليكها وقوة إيمانها‪.‬‬
‫لهصصذا لجأنصصا إلصصى سصصدتكم العليصصة راجيصصن أن يصصصدر أمصصر‬
‫جللتكم الكريم إلى حكومتكم الموفقصصة بالضصصرب علصصى‬
‫أيدي هذه الفئة وإنقاذ المة من شرها والوصصصول إلصصى‬
‫هذه الغاية بكل وسيلة ممكنة ونعتقد أن مصصن الوسصصائل‬
‫الناجعة‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬فصصرض الرقابصصة الشصصديدة علصصى هصصذه المصصدارس‬
‫والمعاهد والدور التبشصصيريه والطلبصصة والطالبصصات فيهصصا‬
‫إذا ثبت اشتغالها بالتبشير‪.‬‬

‫ثانيًا‪ :‬سحب الرخص من أي مستشفي أو مدرسة يثبصصت‬
‫أنها تشتغل بالتبشير‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬إبعاد كل من يثبت للحكومة أنه يعمل على إفساد‬
‫العقائد وإخفاء البنين والبنات‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬المتناع عن معونة هذه الجمعيصصات بتات صا ً بصصالرض‬
‫أو المال‪.‬‬
‫خامسًا‪ :‬التصال بحضرات الوزراء المفوضين في مصر‬
‫والخارج حتى يساعدوا الحكومة في تنفيذ خطة الحصصزم‬
‫حفظصا ً للمصصن ومراعصصاة لحسصصن العلئق‪ .‬وإنصا إن أدلينصا‬
‫بهذه الراء فنحن نعتقد أن حزم جللة الملصصك المفصصدى‬
‫وصصصائب رأيصصه السصصديد وغيرتصصه الدينيصصة المعروفصصة كصصل‬
‫أولئك كفيل برأب الصدع وإسعاد المة وإنقصصاذ الشصصعب‬
‫من أيدى المعتصصدين‪ ،‬وإليكصصم يصصا صصصاحب الجللصصة أصصصدق‬
‫آيات الولء والجلل من المخلصين لعرشكم المفدى‪.‬‬
‫حسن البنا”مرشد الخصصوان المسصصلمين”ومحمصصد أسصصعد‬
‫الحكيصصصم”سصصصكرتير مكتصصصب الرشصصصاد”وعبصصصد الرحمصصصن‬
‫السصصاعاتي”نصصائب القصصاهرة”وأحمصصد السصصكري”نصصائب‬
‫المحموديصصصصصصصصة”وحامصصصصصصصصد عسصصصصصصصصكرية”نصصصصصصصصائب‬
‫شبراخيت”ومصطفي الطير”نصصائب المنزلصصة”وعفيفصصي‬
‫الشصصافعي”نصصائب الربعيصصن بالسصصويس”وعبصصد الفتصصاح‬
‫فايصصد”نصصائب شصصبلنجة القليوبيصصة”ومحمصصد مصصصطفي‬
‫طيرة”نائب بصصور سصصعيد”ومحمصصود عبصصد اللطيصصف”نصصائب‬
‫الجماليصصة”ومحمصصد فرغلصصي عبصصد اللصصه سصصليم”نصصائب أبصصو‬
‫صصصصوير”وطصصصه كراويصصصة”سصصصكرتير الجماليصصصة”وعلصصصي‬
‫الجصصصصداوي”نصصصصائب السصصصصماعيلية”ومحمصصصصد حسصصصصين‬
‫السصصيد”سصصكرتير الربعيصصن”وسصصليمان عويضصصة”عضصصو‬
‫الربعين”وحافظ عبد الحميد”مراقب السماعيلية”‪.‬‬
‫وقد رفعصصت مثصصل هصصذه الصصصورة إلصصى حضصصرات أصصصحاب‬
‫المعالي رئيس الوزراء بالنيابة ووزيصصر الداخليصصة ووزيصصر‬
‫المعصصارف ووزيصصر الوقصصاف ورئيصصس مجلصصس النصصواب‬
‫ورئيس مجلس الشيوخ‪.‬‬

‫نموذج من الرحلة في سبيل الدعوة‬
‫كما أننا نثبت هنصصا نموذجصا ً مصصن الصصرحلت السصصابقة فصصي‬
‫سصصبيل الصصدعوة‪ ،‬وقصصد كصصانت خلل صصصيف سصصنة ‪1933‬‬
‫الميلديصصة‪ ،‬وهصصذه صصصورة الخطصصاب الصصذي وجهصصه مكتصصب‬
‫الرشاد العام إلصصى حضصصرات نصصواب إخصصوان البلد الصصذين‬
‫ستكون إليهم الرحلة‪.‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الحمد للصصه وصصصلى اللصصه علصصى سصصيدنا محمصصد وعلصصى آلصصه‬
‫وصحبه وسلم‪.‬‬
‫حضرة السيد المحترم نائب الخوان المسلمين‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪ .‬فأتشرف بصصأن‬
‫أرفع إليكم هذا البيان عن رحلة حضصصرة المرشصصد العصصام‬
‫لزيارة فروع الجمعية حصصتى يمكنكصصم التصصصال بحضصصرته‬
‫فصصي أثنائهصصا إذا لصصزم ذلصصك‪ .‬وسصصيقوم بأعمصصال المكتصصب‬
‫بالنيابصصة عصصن حضصصرته السصصتاذ عبصصد الرحمصصن أفنصصدي‬
‫الساعاتي نائب القاهرة والسصصلم عليكصصم ورحمصصة اللصصه‬
‫وبركاته‪.‬‬
‫)جصصدول تصصم حصصذفه ‪ ،‬صصصفحة ‪ ،179‬طبعصصة دار التوزيصصع‬
‫والنشر السلمية(‬
‫وتفضلوا بقبول فائق الحترام‪.‬‬
‫محمد أسعد الحكيم‬
‫سكرتير مكتب الرشاد‬
‫انتقال الستاذ الطير إلى القاهرة‬
‫وبمناسبة انتقال الستاذ الشيخ مصصصطفي الطيصصر إلصصى‬
‫القاهرة قد اعتمد مكتب الرشاد العام فضصصيلة السصصتاذ‬
‫الشيخ خطاب قورة والشيخ توفيق حمادة مصصن العلمصصاء‬
‫نصصصائبين لصصصدائرة المنزلصصصة وأوفصصصد حضصصصرات الخصصصوان‬
‫المحصصترمين عبصصد الرحمصصن أفنصصدي السصصاعاتي ومحمصصد‬
‫أفندي أسعد الحكيم ومحمصصد أفنصصدي حلمصصى نصصور الصصدين‬
‫ومحمصصد أفنصصدي شصصلش إلصصى المنزلصصة لتحيصصة الخصصوان‬

‫وإبلغهصصم هصصذا القصصرار‪ .‬فاحتفصصل الخصصوان بمقصصدمهم‬
‫احتفال شائقا وقام حضرات أعضصصاء الشصصعب المجصصاورة‬
‫للمنزلة للقائهم وكان الجمصصع عظيمصصا والحفصصاوة بالغصصة‬
‫وألقيت الكلمات المناسبة فصصي تحيصصة النصصائبين ومكتصصب‬
‫الرشاد فصصي شصصخص أعضصصائه ووجصصوب العمصصل للنهضصصة‬
‫السلمية المثمصصرة وعصصاد الخصصوان وكلهصصم ألسصصنة ثنصصاء‬
‫على أعضاء دائرة المنزلة الكرام‪.‬‬
‫تنازل نائب القاهرة لرئيس المنزلة‪:‬‬
‫تنازل حضصصرة السصصتاذ المفضصصال عبصصد الرحمصصن أفنصصدي‬
‫الساعاتي عن نيابصصة القصصاهرة لفضصصيلة السصصتاذ الجليصصل‬
‫الشصصيخ مصصصطفي محمصصد الطيصصر المصصدرس بالمعهصصد‬
‫الزهري وقد أسندت إلى فضيلته أعمال المساعد فصصي‬
‫جريدة الخوان‪ .‬وبهذه المناسبة نشرت مجلصصة الخصصوان‬
‫كلمصصة للسصصتاذ السصصاعاتي رأينصصا أن ننقلهصصا للصصذكرى‬
‫والعبرة والقدوة الحسنة‪.‬‬
‫فلنضح بالمراكز واللقاب إذا ساعد ذلك على تحقق‬
‫الغاية‬
‫هبك مسافرا على سطح البحر إلى جهصصة معينصصة بقصصصد‬
‫الوصول إليها ومعصصك قصصوم غصصايتهم الوصصصول إلصصى تلصصك‬
‫الجهة فأنتم جميعا تقصصصدون غايصصة واحصصدة وتشصصتركون‬
‫معا في قطع الطريصصق إلصصى هصصذه الغايصصة‪ .‬الليصصل مظلصصم‬
‫والسصماء حالكصة والبحصر هصائج‪ ،‬وظلمصات بعضصها فصوق‬
‫بعض‪) ،‬ومن لم يجعل اللصصه لصصه نصصورا فمصصا لصصه مصصن نصصور(‬
‫والسفينة تكاد تصطدم بما يعترض سصصبيلها مصصن صصصخور‬
‫عظام وتوشك أن تشق طريقا وعرا ل يوصل إلى غاية‬
‫ول يهدي إلصصى سصصبيل‪ ،‬فظلم الليصصل ووحشصصته تزيصصدان‬
‫الموقف حروجة وشدة والعواصف والنواء تكاد تقصصذف‬
‫بالسفينة إلى هصصوة سصصحيقة والموقصصف أقسصصى مصصن أن‬
‫تظل أمامه اليدي مكتوفة ومهمصصة القيصصادة اخطصصر مصصن‬
‫ان يقوم بها غيصصر ربصصان مصصاهر عصصارف بأصصصول الطريصصق‬
‫عصصالم بالسصصهل منصصه والصصوعر مخصصاطر إلصصى أبعصصد حصصدود‬

‫الخاطرة مضح إلى أسمى غايات التضحية مؤمن بغايته‬
‫حق اليمان ل يثنيه عن الوصول إليهصصا بعصصد الشصصقة ول‬
‫كثرة المعوقات‪.‬‬
‫من كان يؤمن إيمانا بدعوته ****أجابه الفلك الدوار‬
‫آمينا‬
‫ومن تكن خلصت لله نيته ****أصاب نجحا على اليام‬
‫مضمونا‬
‫وكنت أنت قائد الركب وربان السفينة وكصصاد أن يختلصصط‬
‫عليك المر ويضل بك السبيل وفصصي اللحظصصة المحرجصصة‬
‫والساعة الخطيرة كشفت أن بيصصن القصصوم مصصن يفوقصصك‬
‫قيادة ويفضلك علما‪ ،‬أفل يفرض عليك الحصصق واليمصصان‬
‫أن تتخلصصى لصصه عصصن القيصصادة أم ل يملصصى عليصصك الصصواجب‬
‫والضمير أن تترك المر لمن يقصصوم بصصه خيصصرا منصصك‪ ،‬ثصصم‬
‫تكون في طاعته فإن أمر أطعت وإن أشار فهمت؟‪.‬‬
‫ثم ل يكون واجبه أل ينتظصصرك حصصتى تسصصلم إليصصه قيصصادة‬
‫الركب بل يجب أن يسرع في إصصصلح مصصا كصصدت تفسصصده‬
‫وإدراك ما أوشكت أن تهمله‪.‬‬
‫في عقيدتي أن الغاية ل تعرف أشخاصا ً ول تحابي أحدا ً‬
‫وأرى أن الذي يقوم في السفينة بعملية نزح الماء من‬
‫قاعها إذا وقع الخطر‪ ،‬خيصصر مصصن الغصصر الحمصصق الصصذي ل‬
‫يعرف حدود نفسه‪ ،‬فتصصصدى للقيصصادة وهصصو ل يحسصصنها‪،‬‬
‫فكان وبصصال علصصى نفسصصه وشصصؤما ً علصصى قصصومه‪ ،‬فصصالول‬
‫عرف ما يحسن فقام به كما يجب وكانت نتيجته كصصبيرة‬
‫وإن كصصصان مظهصصصره بسصصصيطًا‪ .‬والثصصصاني أحصصصب التصصصصدر‬
‫واستولى عليه داء الرياسة فأورد قومه ونفسه مصصوارد‬
‫الهلكة‪ ،‬ومثل هذا ل تتحقق على يصصديه غايصصة ول يرجصصى‬
‫من وراء عمله فائدة‪.‬‬
‫فل يستغرب الناس من الخصصوان المسصصلمين أن تتخلصصى‬
‫شخصية كانت لها الصدارة حينما كصصان الموقصصف يحتصصاج‬
‫ذلك وفي الوقت الذي لصصم يكصصن فيصصه مصصن يقصصود غيرهصصا‬
‫لتسلم الزمام إلى مصصن اصصصطفاه إخصصوانه لنشصصر المبصصدأ‬
‫وفائدة الفكرة فحقق ظن إخوانه وطصصار بصصالفكرة إلصصى‬
‫سصماء التضصصحية والخلصصود وحلصق بهصصا فصي جصصو الخلص‬

‫والعمل لتعمل هي في ميدان آخصصر مصصن ميصصادين خدمصصة‬
‫الفكرة العامة‪.‬‬
‫وليصصس بضصصاري شصصيئا إذا كنصصت أحصصد هصصذه الشخصصصيات‬
‫المتخلية عن مركزها في سبيل تحقيق الغايصصة والقيصصام‬
‫بالواجب‪.‬‬
‫عبد الرحمن أحمد الساعاتي‬
‫عضو مكتب الرشاد العام ونائب القاهرة سابقأ‬
‫“جريدة الخوان”حيا الله النفوس المخلصة وأكثر مصصن‬
‫المسلمين من أمثال السصصتاذ عبصصد الرحمصصن السصصاعاتي‬
‫ليضربوا للناس كثيرا من هذه المثل العملية الصصتي هصصي‬
‫دروس من أبلغ الدروس في باب التفاني والخلص‪.‬‬
‫هيئة مكتب الرشاد العام للخوان المسلمين‬
‫وقد تألفت بعد ذلك هيئة مكتب الرشاد العام للخصصوان‬
‫المسلمين لول مرة بناء على قرارات مجلس الشورى‬
‫ووجصصه سصصكرتيره السصصتاذ محمصصد أسصصعد الحكيصصم إلصصى‬
‫الخوان هذا الخطاب إخطارا بهذا التكوين‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الحمد للصصه وصصصلى اللصصه علصصى سصصيدنا محمصصد وعلصصى آلصصه‬
‫وصحبه وسلم‪:‬‬
‫حضرة الخ المحترم‪:‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته”وبعد”‬
‫فإنفصصصاذا لقصصصرار مجلصصصس الشصصصورى العصصصام المنعقصصصد‬
‫بالسماعيلية بتاريخ ‪ 22‬صفر سصنة ‪1352‬هصص قصد تكصون‬
‫مكتب الرشاد العام من حضرات الخوان الكرام التيصصة‬
‫أسماؤهم بعصصد‪ ،‬ويسصصرني أن أخطركصصم للعلصصم والسصصلم‬
‫عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫فضيلة المرشد العام‪.‬‬
‫‪ -1‬فضيلة الستاذ الشيخ مصطفي محمصصد الطيصصر نصصائب‬
‫القصصاهرة الداري والمصصدرس بالمعهصصد الزهصصري ومصصن‬
‫علماء التخصص‪.‬‬
‫‪ - 2‬فضيلة الستاذ الشيخ عبد الحفيظ فرغلي المدرس‬
‫بالمعهد الزهري من علماء التخصص‪.‬‬

‫‪ - 3‬فضصصصيلة السصصصتاذ الشصصصيخ حامصصصد عسصصصكرية نصصصائب‬
‫شبراخيت وواعظها ومن علماء الزهر”عضوا منتدبا”‪.‬‬
‫‪ - 4‬فضصصيلة السصصتاذ الشصصيخ عفيفصصي الشصصافعي عطصصوة‬
‫نائب الربعين بالسويس ومأذونها الشرعي ومن علماء‬
‫الزهر”منتدبا”‪.‬‬
‫‪ - 5‬حضصصصرة السصصصتاذ أحمصصصد أفنصصصدي السصصصكري نصصصائب‬
‫المحمودية ومن أعيانها بالمدرسة البتدائية بها”عضصصوا‬
‫منتدبا”‪.‬‬
‫‪ - 6‬حضرة الستاذ خالد عبد اللطيف أفنصدي أحصد نصواب‬
‫الجمالية ومن أعيانها”عضوا منتدبا”‪.‬‬
‫‪ - 7‬حضصصرة السصصتاذ محمصصد أفنصصدي فتصصح اللصصه درويصصش‬
‫بمكتب المالية بالقاهرة‪.‬‬
‫‪ - 8‬حضصصرة السصصتاذ عبصصد الرحمصصن أفنصصدي السصصاعاتي‬
‫بهندسة الوابورات بالقاهرة‪.‬‬
‫‪ - 9‬حضرة الستاذ محمد أسعد الحكيم أفنصصدي بهندسصصة‬
‫الوابورات بالقاهرة‪.‬‬
‫‪ - 10‬حضصصرة السصصتاذ محمصصد أفنصصدي حلمصصي نصصور الصصدين‬
‫بتفتيش ري الجيزة بالقاهرة‪.‬‬
‫وكل حضصراتهم فصصي درجصصة”نصصائب”مصصن نصصواب الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬وقد اختير حضرة الخ أسعد الحكيم أفنصصدي‬
‫للقيصصام بسصصكرتارية المكتصصب كمصصا اخصصتير محمصصد أفنصصدي‬
‫حلمي نور الدين أمينصا ً لصصصندوق المكتصصب وحضصصرة عبصصد‬
‫الرحمصصصن السصصصاعاتي أفنصصصدي لدارة شصصصئون الجريصصصدة‬
‫والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫كاتم سر مكتب الرشاد العام‬
‫الدعوة في الجامعة والمدارس العليا‬
‫أخذت الدعوة المباركة في القاهرة تشق طريقها حتى‬
‫وصلت إلى كليات الجامعة وإلى المدارس العليا وقابل‬
‫بعض طلبها الستاذ الكصصبير الشصصيخ طنطصصاوي جصصوهري‬
‫رحمصصه اللصصه وقصصد كصصان رئيصصس تحريصصر جريصصدة الخصصوان‬
‫السبوعية وتفاهموا معه فصصي شصصأن الصصدعوة ورغبتهصصم‬
‫فصصي النضصصمام إليهصصا والعمصصل لهصصا‪ ،‬ول أنسصصى خطصصابه‬

‫الكريصصم الصصذي بعصصث بصصه إلصصي وأنصصا فصصي إحصصدى الصصرحلت‬
‫بالوجه البحري يزف إلي هذه البشرى ويعبر عنها‪ .‬فصصي‬
‫خطابه أنها”فتح مبين”ولقد صصصدق رحمصصه اللصصه‪ ،‬فهصصذه‬
‫الجامعة التي كصصان النصصاس يصصرون فيهصصا أول ً مؤسسصصة ل‬
‫صصصلة لهصصا بالسصصلم يتطصصور المصصر فيهصصا بهصصذه الصصدعوة‬
‫الكريمصصة إلصصى أن تصصصبح معقل مصصن معصصاقله‪ ،‬وهصصو فتصصح‬
‫مبين ول شك‪ .‬وأخذ فضيلة الشيخ طنطاوي يسصصتحثني‬
‫على العودة سريعا ً لمقابلة هؤلء الخوان فقدمت إلى‬
‫القصصاهرة ولقيتهصصم‪ ،‬وكصصان يومصصا ً مباركصصًا‪ ،‬ذلصصك هصصو‬
‫انضمامهم للدعوة ومبايعتهم على العمل لها وكان من‬
‫أولهم وأسبقهم إلى البيعة هؤلء الخوة السصصتة الصصذين‬
‫نعبر عنهم بشيوخ طلب الخوان المسلمين وهم‪:‬‬
‫ا ‪ -‬الستاذ محمد عبد الحميد أحمد‪ ،‬وكان حينذاك بكليصصة‬
‫الداب‪ ،‬وهو‬
‫الن بصصصصوزارة المعصصصصارف العموميصصصصة‪ ،‬وقصصصصد انتصصصصدبته‬
‫للعمل”بمعاهد شرقي الردن”‪.‬‬
‫‪ - 2‬الصصدكتور إبراهيصصم أبصصو النجصصا الجصصزار‪ ،‬كصصان حينصصذاك‬
‫طالبا بكلية الطب وهو الن مدرس بها‪.‬‬
‫‪ - 3‬الستاذ أحمد أفندي مصطفي كان بمدرسة التجارة‬
‫العليا وهو الن بمصلحة الضرائب‪.‬‬
‫‪ - 4‬الستاذ محمد جمصصال الشصصندي وكصصان بكليصصة العلصصوم‬
‫وهو الن مدرس بها أيضا‪.‬‬
‫‪ - 5‬الستاذ محمد رشاد الهواري وكصصان بكليصصة الحقصصوق‬
‫وهو الن محام بالمنصورة‪.‬‬
‫‪ – 6‬الخ محمود أفندي صبري وكصصان بمدرسصصة الزراعصصة‬
‫العليا وهو الن بالخاصة الملكية‪.‬‬
‫وقد نشرت مجلة الخوان بهذه المناسبة الكلمة التية‪:‬‬
‫“مبصصادىء الخصصوان المسصصلمين قويمصصة سصصهلة الفهصصم‪.‬‬
‫ولكنها تتطلصصب إخلص صا ً وعم ً‬
‫ل‪ ،‬إنهصصا ترمصصي إلصصى شصصيء‬
‫واحد هو تكصصوين الخلصصق السصصلمي الصصصحيح فصصي المصصة‬
‫تكوينا ً صالحًا‪ ،‬وتعتمد في ذلك على وسيلة واحصصدة هصصي‬
‫الحصصب والخصصاء والتعصصارف الصصتي تنتصصج حسصصن السصصوة‬
‫وإصلح النفس‪ .‬والمة‪،‬في نهضصصتها الحديثصصة أحصصوج مصصا‬
‫تكون إلى مثل هذا المسلك القويم”‪.‬‬

‫أدرك هذا شبابنا المستنير‪ ،‬فنفرت منهم فرقة مخلصة‬
‫تتصصألف مصصن طلبصصة المصصدارس العليصصا وكليصصات الجامعصصة‬
‫وأعلنت استعدادها لمناصرة هذا المبدأ وخدمته والعمل‬
‫له‪ ،‬ول يسعنا إل أن نهنصصئ هصصؤلء الخصصوان الكصصرام بمصصا‬
‫أفاض الله عليهم مصصن نصصور الفهصصم وصصصدق العصصزم‪ ،‬وأن‬
‫نهنئ هيئة الخوان بانضمام هذه الكوكبة المؤيصصدة إلصصى‬
‫كتيبة رجالها العاملين‪ ،‬وبهذه المناسصصبة خصصصصت إدارة‬
‫الجريدة قسما للطلبة تتسابق فيه أقلمهم إلى الفادة‬
‫والرشاد وفي هذا الموضع كلمة لحصصد هصصؤلء الخصصوان‬
‫تحت عنصوان”فتيصة العصصر” أكصثر اللصه العصاملين لصدينه‬
‫وأمدهم بالكفاءة والخلص‪.‬‬
‫مجلس الشورى العام للخوان وهو المؤتمر الثاني‬
‫لهم‬
‫وقد انعقد بعد ذلك مجلس الشصصورى العصصام فصصي دورتصصه‬
‫الثانيصصة ببصصور سصصعيد ووجصصه السصصكرتير للخصصوان هصصذه‬
‫الدعوة‪:‬‬
‫“ينعقصصد مجلصصس الشصصورى العصصام للخصصوان المسصصلمين‬
‫بمدينة بور سعيد إن شاء الله تعالى فصصي اليصصوم الثصصاني‬
‫من شهر شوال سنة ‪ 1350‬بعد صصصلة العشصصاء مباشصصرة‬
‫برياسصصة فضصصيلة المرشصصد العصصام للنظصصر فصصي شصصئون‬
‫الجماعصصة عامصصة‪ ،‬وحضصصرات نصصواب ونقبصصاء وسصصكرتيري‬
‫الشعب مدعوون إلى حضور هذا الجتماع‪ ،‬وكصصذلك مصصن‬
‫صرح له بذلك من أعضاء مكتب الرشاد العام‪”.‬‬
‫ونشرتها جريدة الخوان وتم على خير حال‪ ،‬وكان مصصن‬
‫مقرراته تكوين شركة صغيرة لنشصصاء مطبعصصة للخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬على أن يكون ثمن السصصهم عشصصرين قرشصا ً‬
‫وقد نشرت مجلة الخوان بعد ذلصصك هصصذا النصصداء الخصصاص‬
‫بهذا المشروع‪:‬‬

‫مشروع المطبعة الولى وواجب الخوان نحوها‬
‫المطابع للجماعات التي تعمل لنشصصر فكصصرة عامصصة هصصي‬
‫الدعامة التي ترتكز عليها في أعمالهصا ونشصصر دعايتهصصا‪،‬‬
‫لذا قرر مجلس الشورى العام بجلسصصته المنعقصصدة ببصصور‬
‫سعيد فصصي عيصصد الفطصر إنشصصاء شصصركة مسصصاهمة خاصصصة‬
‫بأعضاء جمعيات الخصصوان المسصصلمين وقصصد طبصصع مكتصصب‬
‫الرشصصصاد العصصصام بالقصصصاهرة قصصصانون شصصصركة المطبعصصصة‬
‫المساهمة ووزعه على جميع الشعب في أنحاء القطصصر‬
‫المختلفة وجعل يوم ‪ 15‬مارس آخر يوم للشتراك فصصي‬
‫هذه السهم‪.‬‬
‫ومكتب الرشاد العام له كل المل أل يأتى هذا الموعصصد‬
‫حتى يكون قد انتهي من شراء المطبعة وكل ما يتعلصصق‬
‫بها وأن يتمكن من إصدار كل ما يتطلبه عمصصل الخصصوان‬
‫المسلمين في مطبعتهم‪.‬‬
‫فعلصصى الصصذين يحملصصون أمانصصة الخصصوان المسصصلمين فصصي‬
‫كافة الشعب أن يقوموا بواجبهم حيصصال هصصذا المشصصروع‬
‫الول من مشروعاتها المقبلة‪ ،‬وأن يكون قيصصامهم هصصذا‬
‫خالصا ً لوجه الله تعالى وإعلء كلمته‪.‬‬
‫سكرتير مكتب الرشاد العام‬
‫انتقال إدارة جمعية الخوان‬
‫وقد انتقلت إدارة جمعية الخوان المسلمين‬
‫إلى حارة المعمار رقم ‪ 6‬بشارع سوق السلح‪ .‬ونشرت‬
‫جريدة الخوان نبأ هذا النتقال بعددها الثلثين في‬
‫الخميس ‪ 15‬من ذي القعدة سنة ‪.1352‬‬
‫الخوات المسلمات في القاهرة‬
‫وقد تكونت للخوات المسلمات فرقة في‬
‫القاهرة من نساء بيوت الخوان وقريباتهن واختيرت‬
‫السيدة الصالحة " لبيبة أحمد " رئيسة لها ولفرق‬
‫الخوات في السماعيلية وبور سعيد ‪ ،‬وقد وجهت بعد‬
‫اختيارها كلمة طيبة نشرتها المجلة أيضا وقد جاء‬
‫فيها ‪:‬‬
‫أخواتي وبناتي ‪:‬‬

‫أحمد إليكن الله الذي ل إله إل هو وأصلي وأسلم على‬
‫سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وأحييكن بتحية‬
‫السلم ‪ ،‬فالسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫كم أنا سعيدة مسرورة بأن أتقبل هذه الدعوة من‬
‫حضرة المرشد العام للخوان المسلمين للتشرف‬
‫بخدمة مبادئكن والتقدم لرياسة فرقكن‪ ،‬وإني مع‬
‫ضعفي عن احتمال هذا العبء وعجزي عن القيام بهذه‬
‫المهمة أعتقد أني سأجد من غيرتكن ومعاونتكن ما‬
‫يجعلنا نصل إلى الغاية التي ننشدها من نشر تعاليم‬
‫السلم وبث آدابه ومبادئه في نفس الفتاة المسلمة‬
‫والسرة المسلمة‪ ،‬والله المستعان‪.‬‬
‫يا بناتي وأخواتي‪:‬‬
‫إن المة كما ترون في تدهور خلقي وخلل اجتماعي ‪،‬‬
‫بدت أعراضه في كل مظهر من مظاهر الحياة ‪ :‬في‬
‫المنزل وفي الشارع ‪ ،‬وفي المصنع وفي المتجر وفي‬
‫كل بيئة وفي كل وسط ‪ ،‬ودوام هذا الحال يؤدي بنا‬
‫إلى أوخم العواقب وأحط النتائج‪.‬‬
‫و أساس إصلح هذه المة إصلح السرة و أول إصلح‬
‫السرة إصلح الفتاة ‪ ،‬لن المرأة أستاذ العالم ‪ ،‬و لن‬
‫المرأة التي تهز المهد بيمينها تهز العالم بيسارها‪.‬‬
‫و إن على الفتاة المسلمة أن تفهم أن مهمتها من‬
‫أقدس المهمات ‪ .‬و أن أثرها في حياة أمتها أعمق‬
‫الثار ‪ ،‬وأن في مقدورها أن تصلح المة إذا وجهت‬
‫عنايتها لهذا الصلح‪.‬‬
‫لهذا نحن نريد أن نصلح و أعتقد أن في تعاليم السلم‬
‫و أحكامه ‪ ،‬إن علمناها و عملنا بها ما يكفل بنا هذا‬
‫الصلح المنشود ‪ ،‬و إذن فهيا يا أخواتي و بناتي نصلح‬
‫أنفسنا لنفهم السلم و نعمل به و نبث تعاليمهفي‬
‫نفس المرأة المسلمة ‪ ،‬فإن صلحنا صلحت بصلحنا‬
‫السرة و كان على ذلك صلح المة جمعاء !‪.‬‬
‫ذلك ما أردت أن أبينه لكم ‪ ،‬منهاجنا لعملنا الذي ألزمنا‬
‫انفسنا العمل له ‪ ،‬و الله أسأل ان يوفقنا إلى ما فيه‬
‫الخير لمتنا العزيزة المفداة !‪.‬‬

‫لبيبة أحمد‬
‫نماذج من مؤتمرات الخوان في القاليم‬
‫و قد اشار مكتصصب الرشصصاد العصصام علصصى الخصصوان بعمصصل‬
‫مصصؤتمرات إقليميصصة دوريصصة لكصصل مجموعصصة مصصن الشصصعب‬
‫المتجاورة و أنفذت هصصذه الرغبصصة شصصعب البحصصر الصصصغير‬
‫فكانت تجتمع كل ثلثة شهور مرة في مقر إحصصداها ‪ ،‬و‬
‫فيما يلي نموذج من هذه المؤتمرات هو محضر الجلسة‬
‫السصابعة لمصصؤتمر جمعيصات الخصصوان المسصصلمين بصصالبحر‬
‫الصغير‪:‬‬
‫بعون الله و توفيقه تعالى اجتمع المؤتمر في يوم‬
‫الجمعة ‪ 19‬جمادى الثانية سنة ‪ 1353‬الموافق ‪28‬‬
‫سبتمبر سنة ‪ 1934‬بناحية ميت خضير بمنزل الشيخ‬
‫رضوان رضوان إبراهيم في الساعة ‪ 3‬العربية نهارا ً‬
‫بناء على دعوة السكرتير برياسة الشيخ محمد حجازي‬
‫مجاهد نائب ميت خضير و حضور حضرات ‪ :‬الشيخ‬
‫محمد قاسم صقر و الشيخ محمد الطنطاوي سعد عن‬
‫فرع المنزلة و الشيخ يوسف طويلة و الشيخ أبو‬
‫المعاطي العربي و الشيخ محمد شلبي و الشيخ محمد‬
‫المام عن فرع جديدة المنزلة و الشيخ محمود محمود‬
‫موسى عن فرع البصراط و الشيخ إبراهيم الدسوقي‬
‫علوان والشيخ طه العشماوي عامر والشيخ سليمان‬
‫بسيوني عن فرع الجوابر ومحمد أفندي السيد‬
‫الشافعي عن فرع برمبال القديمة وفضيلة الشيخ‬
‫بسيوني عميرة عن فرع الكردي ومحمد أفندي عماشة‬
‫أحمد أفندي محمد السيد عن فرع ميت مرجا سلسيل‬
‫والشيخ محمد بدوي اسماعيل ويونس أفندي يونس‬
‫ومحمد أفندي الحسيني يونس والشيخ سالم غنيم‬
‫والشيخ عبده اسماعيل والشيخ برعي أحمد والشيخ‬
‫علي محمد البسيوني وتوفيق أفندي ابراهيم رضوان‬
‫والشيخ السيد علي يونس والشيخ محمود مقبل محمد‬
‫والشيخ أحمد المنسي والشيخ عبد المجيد محمد‬
‫والشيخ سيد بدوي والشيخ محمد جمعه والشيخ‬
‫رمضان رمضان والشيخ أحمد عبد الله والشيخ سعد‬

‫حجازي والشيخ السيد الخميس والشيخ أبو النور محمد‬
‫فرح والشيخ سيد متولي محمد والشيخ ابراهيم محمد‬
‫يوسف والشيخ محمد محمد رفاعي والشيخ اسماعيل‬
‫السيد والشيخ معوض فرح والشيخ أحمد محمد رضوان‬
‫والشيخ اسماعيل خليل والشيخ صبح ابراهيم والشيخ‬
‫جمعة جمعة محمد عن فرع ميت خضير‪.‬‬
‫واعتذر عن الحضور كل من سعادة عبد الفتاح بك‬
‫رفعت ومحمد أفندي عجيز ميت القمص والحاج سويلم‬
‫محمد سويلم ومحمد أفندي محمد سويلم والشيخ‬
‫حسين يوسف من فرع برمبال القديمة والشيخ خطاب‬
‫محمد خطاب نائب المنزلة والشيخ يوسف المزين‬
‫ومحمد أفندي عمر من فرع البصراط ورمضان أفندي‬
‫عبد الجليل والشيخ عبدو محمودي من ميت مرجا‬
‫سلسيل والشيخ محمد زرع نائب الجوابر والشيخ محمد‬
‫علي بهي الدين والشيخ رضوان رضوان إبراهيم عن‬
‫ميت خضير وذلك لمشغوليتهم في جني المحاصيل‪.‬‬
‫وافتتحت الحفلة بتلوة من آي الصصذكر الحكيصصم مصصن الخ‬
‫الشيخ محمد بدوي سصصكرتير ميصصت خضصصير وقصصام الشصصيخ‬
‫محمد حجازي رئيصصس المصصؤتمر وحيصصا الحاضصصرين بكلمصصة‬
‫طيبة قصصوبلت بصصالتكبير ‪ ،‬ثصصم قصصام محمصصد أفنصصدي السصصيد‬
‫الشصصافعي سصصكرتير المصصؤتمر فشصصكر الحاضصصرين علصصى‬
‫قبولهم الدعوة وتشريفهم ميت خضصصير ذكصصر أن جميصصع‬
‫قرارات المؤتمر الخاصصصة بالجلسصصة السصصابقة نفصصذت مصصا‬
‫عدا اللئحة الداخلية من فرع الجمالية كما وعصصد حضصصرة‬
‫نائبها في الجلسة السابقة ‪ ،‬ولعل لهم عذرا ً فصصي ذلصصك‬
‫وقدم للهيئة ما نظمة من الدوسيهات الخاصة بالمؤتمر‬
‫ووعد بتقديم السجل في الجلسة القادمة إن شاء الله‬
‫‪ ،‬وبناء على طلب إخوانه سكرتيري الفروع فقد قدم‬
‫للهيئة مجموعصصصصصة مصصصصصن السصصصصصجلت والدوسصصصصصيهات‬
‫والمطبوعات على النحو الذي سار عليصصه فصصرع برمبصصال‬
‫القديمة ليسير عليه جميع الفصصروع‪ ،‬وفصصي ذلصصك ضصصمان‬
‫لحسصصن النظصصام‪ ،‬وشصصرح كيفيصصة العمصصل بهصصا كمصصا قصصدم‬
‫تقريرا ً عن أعمال فرع برمبال القديمة من بصصدء نشصصأته‬

‫للن وعصصرض علصصى الهيئة خطصصاب حضصصرة مصصدير إدارة‬
‫الجريصصدة بثمصصن المطبوعصصات اللزمصصة للمصصؤتمر طالبصصا‬
‫التصصصريح بمشصصتراها فصصوافقته الهيئة علصصى مشصصتراها‬
‫بالثمن الذي يراه صالحًا‪.‬‬
‫وقدم للهيئة جصصدول العمصصال التصصي طالبصا ً النظصصر فيصصه‬
‫وهو‪:‬‬
‫ا‪ -‬اقتراح من الشيخ محمد طنطاوي سعد بأن يقوم كل‬
‫فرع بتحفيظ القرآن الكريم لعدد من الطفال يتناسب‬
‫مع حالته على أن يقدموا للمؤتمر أثناء انعقاده بالفرع‬
‫لمتحانهم‪ ،‬وفي ذلك أكبر مظهر للجمعية‪.‬‬
‫‪ - 2‬اقتراح من الشيخ محمد حجازي نصصائب ميصصت خضصصير‬
‫بأن يدعى فضيلة المرشد العام لحضور جلسة المصصؤتمر‬
‫ليكون لديه علصصم بموعصصد النعقصصاد‪ ،‬وليتشصصرف المصصؤتمر‬
‫بحضورة ‪ -‬أو من ينوب عنه ‪ -‬إذا وجد من وقتصصه الثميصصن‬
‫فرصة للحضور‪.‬‬
‫‪ -3‬اقتراحان من محمد أفندي السيد الشافعي سكرتير‬
‫المؤتمر‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬أن تحصل اشتراكات مكتصصب الرشصصاد العصصام وقصصت‬
‫انعقاد المؤتمر كما فعل فرع العسصصيرات فصصي الجلسصصة‬
‫الماضصصية إذ دفصصع جميصصع الشصصتراكات المتصصأخرة طرفصصه‪،‬‬
‫وفي ذلك توفير المجهصصود والمصصصاريف‪ ،‬ويطلصصب أيضصصا‬
‫النظصصر فصصي ترويصصج الجريصصدة ولكصصل فصصرع أن يطلصصب مصصا‬
‫يستطيع توزيعه‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬إن كل فرع ينعقد في دائرته المصصؤتمر ينبغصصي أن‬
‫يشير على السكرتير بدعوة من يأنس فيه حب الفكصصرة‬
‫مصصن البلصصدان المجصصاورة لصصه‪ ،‬والصصتي ليصصس فيهصصا فصصروع‬
‫للجمعيصصة‪ ،‬ففصصي ذلصصك بصصث للفكصصرة‪ ،‬وتنشصصيط لصصثروة‬
‫الجماعة‪.‬‬
‫‪ -4‬اقتراح من الشيخ يوسف طويلة بأنه من الضصصروري‬
‫تمثيصصل جميصصع الفصصروع فصصي المصصؤتمر علصصى شصصريطة أن‬
‫يمثل الفروع النصصائب والسصصكرتير وعضصصوان‪ ،‬ويرجصصو أل‬
‫يتأخر عن الحضور كل جلسة أمثال حضرات عبد الفتاح‬
‫بك رفعت ومحمد أفنصصدي عجيصصز والحصصاج سصصويلم محمصصد‬
‫سويلم ومحمد أفندي محمد سويلم والشيخ طه‬

‫الهصصواري وخالصصد أفنصدي عبصصد اللطيصصف والشصيخ خطصاب‬
‫محمد خطاب والشيخ محمد زرع والشيخ محمصصد خليفصصة‬
‫والشيخ يوسصصف المزيصصن ومحمصصد أفنصصدي عمصصر والشصصيخ‬
‫محمد حجازي‪.‬‬
‫‪ - 5‬اقتراح من محمد أفندي الحسصصيني بصصأن يكلصصف كصصل‬
‫فرع واعظصصه بصصالطواف بالبلصصدان المجصصاورة لصصه‪ ،‬والصصتي‬
‫ليست بها فصصروع للجمعيصصة ليقصصوم بنشصصر الصصدعوة وبصصث‬
‫الفكرة في نفوس الهلين‪.‬‬
‫‪ - 6‬اقتراح من الشيخ محمد محمد رفاعي بأنه لمناسبة‬
‫اطلعه على جريدة الخوان المسلمين في العدد رقصصم‬
‫‪ 21‬على وفاة نجل حضصصرة الشصصيخ طصصه الهصصواري نصصائب‬
‫الكفر الجديد ومضى موعد العصصزاء دون أن يكصصون لصصدينا‬
‫العلم للقيام بواجب العزاء في حينصصه‪ ،‬فيقصصترح أن كصصل‬
‫سكرتير فرع يحصل عنده ما يصصوجب التعزيصصة أن يخطصصر‬
‫جمبع الفصروع للقيصصام بتأديصصة هصصذا الصصواجب‪ ،‬ولمصصا حصصان‬
‫موعد صلة الجمعة أجلت الجلسة‪.‬‬
‫ً‬
‫وفي الساعة السابعة والنصف عربصي نهصارا بعصد تأديصة‬
‫فريضة الجمعة بمسجد ميت خضير وبعصصد تنصصاول الغصصداء‬
‫عادت الجلسة للنعقاد‪ ،‬وقام سصصكرتير المصصؤتمر وشصصكر‬
‫حضرة الشصصيخ بسصصيوني عميصصرة والشصصيخ محمصصد قاسصصم‬
‫صقر ومحمد أفندي محمصصد الطنطصصاوي سصصعد‪ ،‬علصصى مصصا‬
‫قاموا به بالمسجد بعصصد صصصلة الجمعصصة مصصن الحصصث علصصى‬
‫الفضائل‪ ،‬وبث فكرة الخوان المسلمين‪ ،‬وإظهار روعة‬
‫السلم حتى خرج جميع المصلين‪ ،‬وكلهم داعصصون اللصصه‬
‫جلصصت قصصدرته أن يشصصد أزر السصصلم والمسصصلمين‪ ،‬وأن‬
‫يهيء له من أبنائه البررة من يتولى القيادة فصصي حلبصصة‬
‫النصصصر‪ ،‬وأن يكتصصب لفضصصيلة المرشصصد العصصام التوفيصصق‪،‬‬
‫ويمده بروح من عنده حصصتى يسصصير بسصصفينة النجصصاة إنصصه‬
‫سميع الدعاء‪.‬‬
‫وبالجملة فقد ترك الخطباء في نفرس آل ميت خضصصير‬
‫الطهار أثرا ً حسنًا‪.‬‬
‫ثم نظرت الهيئة في جدول العمال‪:‬‬

‫ا ‪ -‬تناقشصصصت الهيئة فصصصي القصصصتراح الول‪ ،‬وقصصصررت‬
‫الموافقصصة عليصصه وعلصصى كصصل فصصرع أن يقصصوم مصصن جصصانبه‬
‫بمعاونة كل من يقوم لتحفيظ القصصرآن بحيصصث يسصصاعده‬
‫فيما يتعلق بالتلميصصذ الفقصصراء ويصصدفع لصصه عنهصصم الجصصر‬
‫المناسب‪ ،‬وعليه أن يقصصدم للجمعيصصة أسصصماءهم والجصصر‬
‫الذي يتقاضاه عنهم بحيث يكون تحت إشراف الجمعية‪.‬‬
‫‪ - 2‬وافقت الهيئة على القتراح الثاني‪ ،‬وقال سصصكرتير‬
‫المؤتمر إنصصه دعصصا فضصصيلة المرشصصد العصصام لحضصصور هصصذه‬
‫الجلسة‪.‬‬
‫‪ - 3‬نظرت الهيئة في القتراح الثالث فيما يتعلق بالبند‬
‫الول منصصه‪ ،‬ووافقصصت الهيئة عليصصه‪ ،‬وستسصصتعد جميصصع‬
‫الفروع لتسديد الشتراكات في الجلسصصة القادمصصة‪ .‬أمصصا‬
‫ترويصصج الجريصصدة فقصصد تعهصصد الجميصصع بترويجهصصا بقصصدر‬
‫المستطاع‪.‬‬
‫‪ - 4‬وافقت الهيئة على القتراح الرابع وعلى كل فصصرع‬
‫مثل في هذه الجلسة أن يمثصصل بعصصد ذلصصك‪ ،‬أمصصا الفصصروع‬
‫التي لم تحضر فعلى السكرتير مكاتبتها‪ ،‬وترجصصو الهيئة‬
‫حضرات من ذكروا في القتراح ضرورة حضورهم فصصي‬
‫كل جلسة للستنارة بآرائهم‪.‬‬
‫‪ - 5‬وافقت الهيئة علصصى القصصتراح الخصصامس وعلصصى كصصل‬
‫جمعيصصة أن تكلصصف واعظهصصا بالقيصصام بهصصذا الغصصرض لبصصث‬
‫الفكرة في البلدان المجاورة‪.‬‬
‫‪ - 6‬وافقت الهيئة على القصصتراح السصصادس وعلصصى كصصل‬
‫سكرتير أن يخطر جميع الفصصروع إذا حصصدث لصصديه حصصادث‬
‫يوجب التعزيصصة ليتيسصصر للجميصصع تأديصصة الصصواجب‪ ،‬وبهصصذه‬
‫المناسصصصبة كلفصصصت الهيئة السصصصكرتير بتقصصصديم التعزيصصصة‬
‫لحضرة الشيخ طه الهواري نيابة عن المؤتمر‪ ،‬وقصصررت‬
‫إيقاف الجلسة خمس دمائق حدادا ً علصصى الفقيصصد رحمصصه‬
‫الله‪ ،‬وأسكنه فسيح جناته‪ ،‬وتل الجميصصع فاتحصصة الكتصصاب‬
‫يهدونها إلصصى روحصصه الطصصاهرة‪ ،‬أمصصا مصصا يتعلصصق باللئحصصة‬
‫الداخليصصة فعلصصى السصصكرتير طلبهصصا مصصن فصصرع الجماليصصة‬
‫وتقديمها في الجلسة القادمة‬
‫وهنا قال سكرتير المؤممر‪ :‬إنه من بواعث النشاط في‬
‫باقي الفروع أن تسصصمح الهيئة بتلوة التقريصصر المقصصدم‬

‫من فرع برمبصصال القديمصصة عصصن أعمصصاله للن‪ ،‬فصصوافقت‬
‫الهيئة على تلوته‪ ،‬فتلي وكلها أعمصال تنصم عصن الخيصر‬
‫والبركة‪.‬‬
‫ثم قام الخ الشيخ محمد قاسم صقر سكرتير المنزلصصة‪،‬‬
‫وذكر بعض أعمصال فصرع المنزلصصة وبخاصصصة نحصصو طائفصة‬
‫المبشرين‪ ،‬فكان له أحسن وقع في نفوس الحاضصصرين‬
‫حتى قوبل بالتكبير‪.‬‬
‫وختمت الجلسة كا بدئت بتلوة آي الذكر الحكيم‪ ،‬حيصصث‬
‫كصصانت السصصاعة العاشصصرة عربصصي نهصصارا ً علصصى أن يكصصون‬
‫الجتمصصاع القصصادم بناحيصصة جديصصدة المنزلصصة واللصصه ولصصي‬
‫التوفيق‪.‬‬
‫سكرتير المؤتمر‬
‫محمد السيد الشافعي‬
‫نموذج من اجتماعات الجمعية العمومية للخوان في‬
‫القاليم‬
‫جمعية الخوان المسلمين بمدينة بور فؤاد‬
‫جلسة الجمعية العمومية‬
‫بمناسبة انقضاء عام على تأسيس جمعية الخوان ببور‬
‫فصصؤاد وتنفيصصذا ً للبنصصد الثصصالث مصصن قصصرار مجلصصس إدارة‬
‫الجمعيصصة الصصصادر فصصي ‪ 29‬أغسصصطس سصصنة ‪ 1934‬وجصصه‬
‫حسن إبراهيم فرج دعوة عامة لجميصصع أعضصصاء الجمعيصصة‬
‫للحضور في دار الجمعية في الساعة الثامنة من مسصصاء‬
‫يصصوم السصصبت أول سصصبتمبر سصصنة ‪ 1934‬للجتمصصاع بهيئة‬
‫جمعية عمومية للنظر في المواضيع التية‪:‬‬
‫‪ - 1‬أعمال الجمعية في العام الماضي‪.‬‬
‫‪ - 2‬إيرادات ومصروفات الجمعية في العام الماضي‪.‬‬
‫‪ - 3‬انتخاب نائب للجمعية وأعضاء لمجلس إدارتها‪.‬‬
‫‪ - 4‬المواضصصيع الخصصرى الصصتي يصصرى حضصصرات العضصصاء‬
‫المجتمعين عرضها على الجمعيصصة‪ .‬ومصصا وافصصت السصصاعة‬
‫الثامنصصة مسصصاء حصصتى كصصان الحاضصصرون أكصصثر مصصن نصصصف‬
‫العضاء وتقررت صحته‪.‬‬
‫‪ - 5‬افتتح الجتماع بتلوة آي الذكر الحكيم‪.‬‬

‫‪ - 6‬استأذن حضرة فهمي أفندي في أن يلقصصي كلمتصصه‪،‬‬
‫فأذن المجتمعصصون لصصه‪ ،‬فصصألقى كلمصصة قيمصصة فصصي فصصائدة‬
‫جمعيصصات الخصصوان المسصصلمين فصصي القطصصر وفصصوائد‬
‫الجمعيات الدينية على وجه عام‪.‬‬
‫‪ - 7‬افتتصصح حسصصن إبراهيصصم فصرج أفنصصدي نصصائب الجمعيصصة‬
‫البحث موضوع الجتماع وبعد أن شكر المجتمعين علصصى‬
‫تلبية الدعوة مما دل على اهتمامهم بوضوح هو أسمى‬
‫المواضيع‪ ،‬ويكفي أنه موضوع ديني بحت شرح لهم مصصا‬
‫قامت بصصه الجمعيصصة خلل العصصام الماضصصي مصصن العمصصال‬
‫الجليلة التي فيها‪:‬‬
‫أول‪ :‬إيجاد مصلى للمسلمين تؤدى فيصصه الن الصصصلوات‬
‫المفروضة يوميا ً جماعة في مواعيدها‪.‬‬
‫ثاني صًا‪ :‬جمصصع كلمصصة المسصصلمين فصصي المدينصصة وبصصث روح‬
‫التآلف والتعاون بين الجميع والسعي فصصي الصصصلح بيصصن‬
‫المتخاصمين‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬نشر الثقافة الدينية والخلقية بيصصن الجميصصع بمصصا‬
‫يلقى في الجمعية مصصن الصصدروس والمحاضصصرات مصصن آن‬
‫لخر‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬إحياء جميع الليصصالي الصصواجب الحتفصصال بهصصا بيصصن‬
‫المسلمين سواء بتلوة آي‬
‫الذكر الحكيم وبالخطب والمحاضرات المناسبة‪.‬‬
‫خامسًا‪ :‬السعي لبناء مسجد عام ببور فؤاد للمسصصلمين‬
‫حيث ل يوجد بها سصصوى مصصصلى جمعيصصة الخصصوان فقصصط‬
‫على حين يوجصصد بهصصا كنيسصصة فخمصصة‪ ،‬وقصصدمت الجمعيصصة‬
‫عريضة لحضرة صاحب السعادة محافظ القنال لرفعهصصا‬
‫لحضرة صاحب الجللة مولنصصا الملصصك المعظصصم لشصصمول‬
‫المدينصصة بعطفصصه السصصامي وإصصصدار أمصصره الكريصصم ببنصصاء‬
‫مسجد بها‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬تعليم أولد الفقراء على حساب الجمعيصصة فصصي‬
‫المدرسة حتى أصبح عددهم الن عشرة أولد‪.‬‬
‫سابعًا‪ :‬قيام الجمعية بمساعدة كثيرين مصصن المحتصصاجين‬
‫الذين لجئوا إليها في كصصثير مصصن الظصصررف‪ ،‬ونظصصرا ً لن‬
‫بعصصض هصصذه المسصصاعدات ماليصصة ولعصصدم اتسصصاع ماليصصة‬
‫الجمعية كانت تتوصل الجمعية إلى ذلك بجمع ما تيسصصر‬

‫جمعه من المبالغ من مسلمي المدينة دون مس أمصصوال‬
‫الجمعية نفسها‪.‬‬
‫ضيف كريم‬
‫وكان الخصصوان ينتهصصزون كصصل فرصصصة فيتصصصلون برجصصال‬
‫البلد العربيصصصة والسصصصلمية توثيقصصصا ً للرابطصصصة ونشصصصرا ً‬
‫للصصدعوة‪ ،‬ومصصن ذلصصك زيصصارتهم للسصصيد عبصصاس القطصصان‬
‫بمناسصصبة مرضصصه وقصصد نشصصرتها”الخصصوان” فصصي هصصذه‬
‫الكلمات‪:‬‬
‫عاد صاحب الفضيلة الستاذ حسن البنا المرشصصد العصصام‬
‫للخوان المسصصلمين والسصصتاذ الشصصيخ مصصصطفي الطيصصر‬
‫وكيل مكتصصب الرشصصاد والسصصتاذان ‪ -‬فتصصح اللصصه درويصصش‬
‫أفنصصدي وأسصصعد أفنصصدي راجصصح سصصعادة السصصيد عبصصاس‬
‫القطان محافظ المدينة المنورة بمناسبة نجاح العمليصصة‬
‫التي أجراها محمد بك صبحي في إحدى عينيه وتحصصدثوا‬
‫مليا ً في شصصئون الحجصصاز وشصصئون المسصصلمين عامصصة ثصصم‬
‫استأذنوا من سعادته‪ ،‬فودعهم إلى سلم الفندق شاكرا ً‬
‫للخوان المسلمين علصصى حفصصاوتهم بصصه‪ ،‬ووعصصد أن يصصرد‬
‫الزيارة لهم فصصي مكتبهصصم العصصام بشصصارع سصوق السصصلح‬
‫حارة المعمصصار رقصصم ‪ ،6‬وجريصصدة الخصصوان المسصصلمين ل‬
‫ن الله تعصصالى عليصصه‬
‫يسعها إل تهنئة السيد الجليل بما م ّ‬
‫بنجاح العملية والدعاء له بدوام الصحة والعافية‪.‬‬
‫نماذج من قرارات مكتب الرشاد العام‬
‫وكان مكتب الرشاد العصصام يجتمصصع دوري صا ً وينظصصم سصصير‬
‫الصصدعوة ويصصصدر قراراتصصه عقصصب كصصل اجتمصصاع‪ ،‬منهصصا مصصا‬
‫ينشر‪ ،‬ومنها ما ينفذ بدون نشصصر‪ ،‬ومصصن أمثلصصة قراراتصصه‬
‫في إحدى جلساته ما يأتي‪:‬‬
‫‪ - 1‬يسند إلى حضرة محمود أفندي عبد اللطيف”فضصصل‬
‫عن إدارته للمطبعة” الشصصراف علصصى مصا يتعلصصق باتحصاد‬
‫القاهرة‪.‬‬
‫‪ - 2‬يسند إلى حضرة عمر أفندي غصصانم الشصصراف علصصى‬
‫إدارة الجريدة وما يتعلق بسكرتارية مكتب الرشاد‪.‬‬
‫‪ - 3‬على حضصصرتيهما عصصرض الشصصئون المسصصتعجلة علصصى‬
‫فضصصيلة السصصتاذ المرشصصد للستشصصارة فيهصصا للتصصصرف‪.‬‬

‫وعليهما كذلك موافاة المكتب في كصصل جلسصصة مصصا يجصصد‬
‫من الشئون بين النعقادين‪.‬‬
‫‪ - 4‬يقصصوم فضصصيلة المرشصصد بإعصصداد التقريصصر اللزم عصصن‬
‫الجماعصصة خلل العصصام الماضصصي لعرضصصه علصصى مجلصصس‬
‫الشورى العام‪.‬‬
‫‪ -5‬تقصصوم سصصكرتارية المكتصصب مصصن الن بإعصصداد العصصدة‬
‫لنعقاد مجلس الشورى العام للخوان في عيد الفطصصر‬
‫المبارك القادم‪.‬‬
‫‪ - 6‬كل مصصن يسصصند إليصصه عمصصل إداري فصصي المكتصصب فلصصه‬
‫الحق في انتداب أي أخ من الخوان من أعضاء المكتصصب‬
‫لمساعدته‪ ،‬وعلى الخ المنتدب إذا كان عنصصده مصصا يمنصصع‬
‫من القيام بالمهمة العتذار في الوقت المناسب‪.‬‬
‫وبنصصاءً علصصى هصصذه القصصرارات ترجصصو سصصكرتارية المكتصصب‬
‫حضرات الخوان أن يلحظوا ما يأتي‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬كل الرسائل الخاصة بفضيلة المرشد العام والتي‬
‫يريد أصحابها أن تسلم لفضيلته رأسا ً يكتب عليها بخط‬
‫واضح كلمة “خاص”‪.‬‬
‫ثانيصًا‪ :‬كصصل الرسصصائل المتعلقصصة بالجريصصدة ترسصصل بإسصصم‬
‫حضرة عمر أفندي غصصانم مكتوبصا ً عليهصصا كلمصصة”جريصصدة”‬
‫بخط واضح ويزاد عليهصصا كلمصصة تحريصصر إن كصصانت خاصصصة‬
‫بصصصصالتحرير أو إدارة إن كصصصصانت خاصصصصصة بصصصصالتوزيع‪ ،‬أو‬
‫الحسصصصابات أو الشصصصتراكات أو غيرهصصصا‪ ،‬وكصصصذلك كصصصل‬
‫الرسائل الخاصة بالمكتب ترسل باسم حضصصرته مكتوب صا ً‬
‫عليها كلمة”مكتب”‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬كل الرسائل الخاصة بالمطبعة أو باتحاد القصصاهرة‬
‫والدعوة إلى فروعه ترسل باسم حضرة محمود أفندي‬
‫عبد اللطيف ويكتب عليها” مطبعصصة” أو” اتحصصاد” بخصصط‬
‫واضح‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬كل مراسلة تحتصصاج إلصصى الصرد يوضصصع فيهصصا طصابع‬
‫بريد من فئة الخمسة مليمات‪ ،‬وإل كصصان المرسصصل إليصصه‬
‫في حل من السكوت والله الهادي إلى طريق الرشاد‪.‬‬
‫سكرير المكتب‬
‫محمد أسعد الحكيم‬

‫حفل مكتب الرشاد العام‬
‫أحيا مكتب الرشاد العصصام لجمعيصصة الخصصوان المسصصلمين‬
‫مسصصاء الثنيصصن السصصابع والعشصصرين مصصن شصصهر رجصصب‬
‫المعظم احتفال ً بذكرى السراء والمعراج‪ ،‬وكان خطباء‬
‫الحفل فضيلة الستاذ الشيخ حسن أفندي البنا المرشد‬
‫العام للجمعية وفضيلة الستاذ الشيخ مصصطفي الطيصر‬
‫وكيل مكتب الرشاد العام‪ ،‬والسصصر فصصي تصصأخير الحفلصصة‬
‫عصصن مسصصاء الحصصد يرجصصع إلصصى دعصصوة فضصصيلتي المرشصصد‬
‫والوكيل لحياء هذه الحفلة المباركة في جهات أخرى‪.‬‬
‫وقصصد كصصان ممصصا وضصصع المكتصصب للخصصوان أن لخصصص لهصصم‬
‫قواعد الفكرة السلمية اعتقادا وعمل ً في عدة سطور‬
‫وأطلق عليها لفظ “عقيدتنا” وأخذت تنشصصر تباعصا ً فصصي‬
‫غلف مجلة الخوان وهذا نصها‪:‬‬
‫ً‬
‫‪ - 1‬أعتقد أن المر كلصصه للصصه‪ ،‬وأن سصصيدنا محمصصدا صصصلى‬
‫الله عليه وسلم خاتم رسله للنصصاس كافصصة‪ ،‬وأن الجصصزاء‬
‫حق‪ ،‬وأن القرآن كتاب الله‪ ،‬وأن السلم قانون شصصامل‬
‫لنظام الدنيا والخرة‪ ،‬وأتعهصصد بصصأن أرتصصب علصصى نفسصصي‬
‫جزءا ً من القرآن الكريم‪ ،‬وأن أتمسك بالسنة المطهرة‪،‬‬
‫وأن أدرس السيرة النبوية وتاريخ الصحابة الكرام‪.‬‬
‫‪ - 2‬أعتقد أن الستقامة والفضصصيلة والعلصصم مصصن أركصصان‬
‫السصصلم وأتعهصصد أن أكصصون مسصصتقيمًا‪ ،‬أؤدي العبصصادات‪،‬‬
‫وأبتعد عن المنكرات‪ ،‬فاض ً‬
‫ل‪ ،‬أتحلى بصصالخلق الحسصصنة‪،‬‬
‫وأتخلصصصى عصصصن الخلق السصصصيئة‪ ،‬وأتحصصصرى العبصصصادات‬
‫السصصلمية مصصا اسصصتطعت‪ ،‬وأوثصصر المحبصصة والصصود علصصى‬
‫التحاكم والتقاضي‪ ،‬فل ألجأ إلصصى القضصصاء إل مضصصطرًا‪،‬‬
‫وأعتز بشعائر السلم ولغته وأعمصصل علصصى بصصث العلصصوم‬
‫والمعارف النافعة في طبقات المة‪.‬‬
‫‪ - 3‬أعتقد أن المسصصلم مطصصالب بالعمصصل والكسصصب‪ ،‬وأن‬
‫في ماله الذي يكسبه حقا ً مفروضا ً للسائل والمحروم‪،‬‬
‫وأتعهد بأن أعمل لكسب عيشصصي وأقتصصصد لمسصصتقبلي‪،‬‬
‫وأؤدي زكاة مالي وأخص جزءا ً من إيرادي لعمال الصصبر‬
‫والخير وأشجع على كل مشروع اقتصادي نافع‪ ،‬وأقدم‬
‫منتجات بلدي وبنصصي دينصصي ووطنصصي ول أتعامصصل بالربصصا‬

‫في شأن من شئوني‪ ،‬ول أتورط فصصي الكماليصصات فصصوق‬
‫طاقتي‪.‬‬
‫‪ - 4‬أعتقصصد أن المسصصلم مسصصئول عصصن أسصصرته‪ ،‬وأن مصصن‬
‫واجبصصه أن يحصصافظ علصصى صصصحتها وعقائدهصصا وأخلقهصصا‬
‫وأتعهد بأن أعمل لذلك جهدي وأن أبث تعاليم السصصلم‬
‫فصصي أفصصراد أسصصرتي‪ ،‬ول أدخصصل أبنصصائي أيصصة مدرسصصه ل‬
‫تحفصصظ عقصصائدهم وأخلقهصصم‪ ،‬وأقصصاطع كصصل الصصصحف‬
‫والنشصصرات والكتصصب والهيئات والفصصرق والنديصصة الصصتي‬
‫تناوئ تعاليم السلم‪.‬‬
‫‪-5‬أعتقصصد أن مصصن واجصصب المسصصلم إحيصصاء مجصصد السصصلم‬
‫بإنهاض شعوبه وإعادة تشريعه‪ .‬وإن راية السلم يجب‬
‫أن تسود البشر‪ .‬وأن من مهمة كل مسلم تربية العصصالم‬
‫على قواعد السلم‪ .‬وأتعهد بأن أجاهد في سصصبيل أداء‬
‫هذه الرسالة ما حييصصت‪ ،‬وأضصصحي فصصي سصصبيلها بكصصل مصصا‬
‫أملك‪.‬‬
‫‪ - 6‬أعتقصصد أن المسصصلمين جميعصصا ً أمصصة واحصصدة تربطهصصا‬
‫العقيدة السلمية وأن السلم يصصأمر أبنصصاءه بالحسصصان‬
‫إلى الناس جميعًا‪ ،‬وأتعهد بأن أبذل جهصصدي فصصي توثيصصق‬
‫رابطصصة الخصصاء بيصصن جميصصع المسصصلمين‪ .‬وإزالصصة الجفصصاء‬
‫والختلف بين طوائفهم وفرقهم‪.‬‬
‫‪ - 7‬أعتقد أن السر في تأخير المسلمين ابتعصصادهم عصصن‬
‫دينهم‪ ،‬وأن أساس الصلح العودة إلى تعصاليم السصلم‬
‫وأحكامه‪ ،‬وأن ذلك ممكن لو عمصل لصه المسصلمون‪ ،‬وأن‬
‫فكرة الخصصوان المسصصلمين تحقصصق هصصذه الغايصصة‪ ،‬وأتعهصصد‬
‫بالثبات على مبادئها والخلص لكل من عمصصل لهصصا وأن‬
‫أظل جنديا ً في خدمتها أو أموت في سبيلها‪.‬‬
‫عقيدتنا في نظر كاتب أوروبي‬
‫مقدمة‬
‫ومن الطريف أن عددا ً من أعصداد المجلصة وقصع فصي يصد‬
‫الخ الستاذ عزت راجح المفتش بالمعصصارف الن‪ .‬وقصصد‬
‫كان يومهصصا طالبصا ً بجامعصصة السصصوربون بفرنسصصا فعصرض‬
‫“عقيدتنا” علصصى أسصصتاذه”أرنسصصت رينصصان” وهصصو حفيصصد‬
‫رينان الكبير‪ ،‬فوصفها بكلمصصات رقيقصصة بليغصصة‪ ،‬وأرسصصل‬
‫الدكتور عزت لخيه الستاذ أسصصعد راجصصح عضصصو المركصصز‬

‫العام للخوان بالقاهرة خطابا ً بالحادث‪ ،‬فنشرته مجلصصة‬
‫الخوان ضمن مقال افتتاحي هذا نصه‪:‬‬
‫عقيدة الخوان المسملمين‬
‫في رأي الستاذ “ أرنست رينان “‬
‫أسصصصتاذ الدراسصصصات العربيصصصة والسصصصلمية بالسصصصوربون‬
‫بباريس‬
‫أخي العزيز‪:‬‬
‫وبعد‪ :‬فبينما كنت يوما بمسصصجد بصصاريس إذ وجصصدت بيصصن‬
‫الجصصرائد والمجلت المعروضصصة هنصصاك جريصصدة” الخصصوان‬
‫المسلمين” التي طالما حدثتني عنها وعن رجالها وأنصصا‬
‫بمصر‪ .‬وتحت عنصصوان عقيصصدتنا قصصرأت عقصصائد وتعهصصدات‬
‫صادفت في نفسي إعجابا ً وتقديرًا‪ .‬وبعد دراسصصة عامصصة‬
‫لهذه المبصصادىء وجصصدتها جصصديرة بصصالعرض بعصصد ترجمتهصصا‬
‫على الستاذ” أرنست رينان” أستاذ الدراسات العربيصصة‬
‫والسلمية بجامعة السوربون وأخذ رأيه فيها‪ ،‬ففعلت‪،‬‬
‫وأخذها الستاذ وأعادها بعد أيام‪ .‬وقصصد كتصصب عليهصصا مصصا‬
‫ترجمته‪:‬‬
‫“إن هذه الكلمات عميقصصة المبحصصث والمقصصصد‪ ،‬وهصصي ل‬
‫شك مستمدة من نفس المنهج الذي رسمه محمد صلى‬
‫الله عليصصه وسصصلم ونجصصح فصصي تنفيصصذه‪ ،‬فأسصصس بصصه أمصصة‬
‫ودولة ودينًا‪ ،‬وقد زيد فيها بما يناسصصب روح العصصصر مصصع‬
‫التقيد بروح السلم‪.‬‬
‫وفي عقيدتي أنصصه ل نجصصاح للمسصصلمين اليصوم إل باتبصاع‬
‫نفس السبيل التي سلكها محمد صلى الله عليه وسصصلم‬
‫وصحبه‪ ،‬غير أن تحقيصصق هصصذا علصصى الحالصصة الصصتي عليهصصا‬
‫المسصصلمون اليصصوم بعيصصد‪ ،‬وليصصس معنصصى هصصذا القنصصوط‬
‫والقعود عن العمل‪.‬‬
‫“إني لم أوفق إلى اليصوم إلصى موضصوع الرسصالة الصتي‬
‫أقدمها لمتحان الدكتوراه ولن أنكر عليك أنه كان لهذه‬
‫العقيدة وتعليق الستاذ عليها في نفسي أثر كبير فصصي‬
‫تصصوجيه فكرتصصي فصصي اختيصصار الرسصصالة وسصصأخبرك عصصن‬
‫الموضوع عند اختياره”‪.‬‬
‫أخوك‬

‫هذا هو القسم الخاص بعقيدة الخوان المسصصلمين مصصن‬
‫خطاب خاص أرسصصله صصصديقنا المفضصصال السصصتاذ أحمصصد‬
‫عزت عضو بعثة المعارف للتخصص فصصي علصصوم النفصصس‬
‫والجتمصصاع ببصصاريس إلصصى شصصقيقه السصصيد أسصصعد راجصصح‬
‫أفندي السكرتير الثاني لمكتب الرشاد العام بالقصصاهرة‬
‫وفيه يرى القصصراء أن السصصتاذ” أرنسصصت رينصصان” أعصصرب‬
‫عن رأيه في” عقيدتنا” بجلء ووضوح‪ .‬وقد كان صريحا ً‬
‫في إبداء رأيه بقدر ما كان دقيقصا ً فصي هصذه الصصراحة‪.‬‬
‫وبقدر ما كان موفقا ً في هذه الدقة أيضصًا‪ .‬ويمكنصصك أن‬
‫تخرج من هذا الرأي الدقيق الذي ألقي من وراء البحار‬
‫في عقيدة الخوان المسلمين بعدة نقاط‪:‬‬
‫فأو ً‬
‫ل‪ :‬عقيدة الخوان المسصصلمين مسصصتمدة مصصن نفصصس‬
‫المنهج الذي وضعه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم‪،‬‬
‫هذا هو التعبير الفرنسي الذي استطاع الستاذ الذي ل‬
‫يتصل بالسلم إل بصلة العلم أن يعصصرب بصصه عصصن رأيصصه‪.‬‬
‫أما نحن فنقول نفس المنهج الذي بعث الله به محمصصدا ً‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ومعنى هذا أن الستاذ” أرنست‬
‫رينصصان” يصصرى أن عقيصصدة الخصصوان المسصصلمين إسصصلمية‬
‫بحتة لم تخرج عن السلم قيد شعرة ولقد صدق‪ ،‬فمصصا‬
‫مصصن كلمصصة واحصصدة فصصي عقيصصدة الخصصوان المسصصلمين إل‬
‫وأساسها كتاب الله تبارك وتعالى وسصنة رسصوله وروح‬
‫السلم الصحيح‪ ،‬وقلب كل فقرة من فقراتها ما شئت‬
‫فلن تصصرى فيهصصا إل حقيقصصة إسصصلمية أمصصر بهصصا السصصلم‬
‫ونصصادى بهصصا الصصدين ونصصدب إليهصصا القصصرآن الكريصصم وحصصض‬
‫عليهصصا رسصصول اللصصه صصصلى اللصصه عليصصه وسصصلم‪ .‬ومصصوطن‬
‫العبرة في هذه العقيصصدة إن السصصتاذ” أرنسصصت رينصصان”‬
‫استطاع بدقة بحثصصه وصصصفاء فكرتصصه أن يصصصور الخصصوان‬
‫المسلمين أن يفهمهم ويفهم أنهم للسلم‪ ،‬وللسصصلم‬
‫وحده علصصى بعصصد الشصصقة وانقطصصاع والصصصلة فيمصصا بيننصصا‬
‫وبينه على حين يظصصن بعصصض النصصاس الظنصصون بصصالخوان‬
‫المسصصلمين ويتسصصاءلون عصصن ماهيصصة منهصصاجهم وكنصصه‬
‫مقاصدهم ويتشككون في عقيدتهم و مسالكهم‪.‬‬
‫يا أبناء أمتنا العزيزة علينا المحببة إلينا‪ ،‬نحن مسصصلمون‬
‫وكفي‪ ،‬ومنهاجنصصا منهصصج رسصصول اللصصه صصصلى اللصصه عليصصه‬

‫وسلم وكفي‪ ،‬وعقيدتنا مستمدة من كتاب اللصصه وسصصنة‬
‫رسوله وكفي‪ ،‬فإن لصصم يعجبكصصم قولنصصا فخصصذوا بصصأقوال‬
‫الجصصانب عنصصا ومصصن ل يمتصصون بصصصلة إلينصصا‪ .‬إننصصا ل نصصرى‬
‫مسوغا ً للمتشكك في الخصصوان المسصصلمين بعصصد وضصصوح‬
‫أمرهم ونصاعة عقيدتهم إل أمريصصن ل ثصصالث لهمصصا‪ :‬إمصصا‬
‫أن هذا المتشصصكك لصصم يصصدرس السصصلم دراسصصة صصصحيحة‬
‫تمكنه من تشرب روحه وإدراك مراميه ومقاصصصده فهصصو‬
‫يرى في مقاصد الخصصوان مصصا يخصرج عصصن روح السصصلم‪،‬‬
‫لنه لم يعرف من هذا الروح إل دائرة ضصصيقة ل تسصصمن‬
‫ول تغني من جوع‪ .‬وإما أن يكون هذا المتشكك مريصصض‬
‫القلصصب سصصيء الظصصن غيصصر سصصليم القلصصب‪ .‬فهصصو يطغصصى‬
‫ويتجنى ويتلمس للبراء العيب‪ ،‬وكل المرين وبال على‬
‫صاحبه وهلك للمتصف به‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬هذا المنهج قد استطاع به سيدنا محمد صلى الله‬
‫عليه وسلم أن يكون دينا ً وأمصصة ودولصصة” إي وربصصي إنصصه‬
‫لحصصق‪ ،‬فهصصو السصصلم أفضصصل الديصصان وأتمهصصا‪ ،‬وخيصصر‬
‫الشرائع وأعمهصصا‪ .‬والصصدين الصصذي يشصصبع نهصصم النسصصانية‬
‫الروحي ويصوفر لهصا مصا تصصبو إليصه مصصن راحصصة الضصصمير‬
‫وسصصعادة النفصصس‪ ،‬وهصصو السصصلم أقصصوى رابطصصة تربصصط‬
‫أواصر الحب في نفس المة‪ ،‬وتقوى علئق الوئام بين‬
‫الشعوب‪ ،‬وتسير بالعالم سيرا ً حثيثا ً في طريق الوحصصدة‬
‫العامة التي هصي أسصمى مطامصح المصصلحين والحكمصاء‬
‫وأساس خير البشرية‪ ،‬وهو السلم الذي يقيصصم الدولصصة‬
‫على أصول العصصدل‪ ،‬ويبنصي الحكصم علصى قواعصد تقريصر‬
‫الحقوق‪ ،‬ويعطي كل ذي حق حقه من طبقات المة‪ ،‬ل‬
‫مغبصصون ول مهضصصوم ول مظلصصوم‪ .‬فمصصا أجصصل أن يصصدرك‬
‫حقيقة السلم من لم يتشرفوا بعد بهدايته‪ ،‬وأجل منه‬
‫أن يذيعوا هذه الراء في روعة القمر ووضوح الصصصباح‪.‬‬
‫والعبرة في هصصذا أن يسصصمع زعمصصاء الشصصعوب الشصصرقية‬
‫الصصذين أرادوا أو يريصصدون أن يتلمسصصوا لممهصصم منهجصصا ً‬
‫أوفي من السلم ليشصصيدوا عليصصه النهضصصة ويكونصصوا بصصه‬
‫الدين والمة والدولة‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬ل نجاح للمسلمين اليوم إل باتباع نفصصس السصصبيل‬
‫الصصتي سصصلكها سصصيدنا محمصصد صصصلى اللصصه عليصصه وسصصلم‬

‫وصحبه‪ ،‬ذلك رأي الفيلسوف” رينان” وهو ما سبقه به‬
‫ذلك المام السلمي الكبير الذي قال من قبل” إنصصه ل‬
‫يصلح آخر هذه المة إل بما صلح به أولهصصا” وقصصد أيصصدت‬
‫ذلصصك التجصصارب وأكصصدته الحصصوادث‪ ،‬فمنصصذ فصصارقت المصصم‬
‫الشرقية تعاليم السلم وحصصاولت اسصصتبدال غيرهصصا بهصصا‬
‫مما توهمت فيه صلح أمرها وهي تتخبصصط فصصي ديصصاجير‬
‫الحيرة وتقاسي مرارة التجارب الفاشلة‪ ،‬وتصصؤدي ثمصصن‬
‫هصصذا النحصصراف غالي صا ً مصصن كرامتهصصا وأخلقهصصا وعزتهصصا‬
‫ومرافقها‪.‬‬
‫والعجب أنه إلى هذا الحين لم يتنبه كثير مصصن الشصصعوب‬
‫الشرقية إلى هصصذه الحقيقصصة الناصصصعة‪ .‬فصصصارت تنصصدفع‬
‫في طريق البعد عن روح السلم وتعاليم السلم غيصصر‬
‫متعظة بهذه النكبات الصصتي تتصصوالى علصصى رأس الشصصرق‬
‫كل يوم‪.‬‬
‫إن عدة الشرق خلصصق وإيمصصان‪ ،‬فصصإذا فقصصدهما فقصصد كصصل‬
‫شيء‪ ،‬وإذا عاد إليهما عصصاد إليصصه كصصل شصصيء‪ ،‬وانصصدحرت‬
‫أمصصام الخلصصق المصصتين وأمصصام اليمصصان واليقيصصن قصصوة‬
‫الظالمين‪ ،‬فليجتهد زعمصصاء الشصصرق فصصي تقويصصة روحصصه‪،‬‬
‫وإعادة ما فقد من أخلقه‪ ،‬فذلك هصصو السصصبيل الوحيصصدة‬
‫للنهصوض الصصحيح‪ ،‬ولصن يجصدوا ذلصك إل إذا عصادوا إلصى‬
‫السصصلم واستمسصصكوا بتعصصاليم السصصلم “وإن تتولصصوا‬
‫يستبدل قوما ً غيركم ثم ل يكونوا أمثالكم”‪.‬‬
‫رابع صًا‪ :‬تحقيصصق هصصذا المنهصصج علصصى الحالصصة الصصتي عليهصصا‬
‫المسلمون اليوم‪ :‬يرى الستاذ “رينصصان” تحقيصصق ذلصصك‬
‫بعيدا ً لنه يعلم الهوة السحيقة التي أوجصصدتها الحصصوادث‬
‫السياسية‪ .‬والجتماعية بين المسلمين ودينهم‪ ،‬ويعلصصم‬
‫الوسصصائل الذاتيصصة الفعالصصة الصصتي اسصصتخدمها خصصصوم‬
‫السلم في إبعاد المسلمين عصصن السصصلم فصصي العصصصر‬
‫الحديث‪ .‬ويعلم أن المسلمين أنفسهم صاروا الن حربا ً‬
‫على دينهم يكسرون سيفهم بيدهم ويسصصلمون المديصصة‬
‫لمن يريد أن يذبحهم بها باختيارهم‪ ،‬ويتصدعون بالهدم‬
‫مع من يهدمون دينهصصم وهصصو معقصصد أنظمتهصصم وأسصصاس‬
‫قوتهم‪.‬‬

‫والخوان المسلمون يعتقصصدون هصصذا ويرونصصه كمصصا يصصراه‬
‫الستاذ وما تصوروا حين هبوا للعمل أنهصصم سيسصصيرون‬
‫في سبيل هينة لينة‪ ،‬بل علموا ما ينتظرهم من عقبات‬
‫فأعدوا لذلك أنفسهم وأموالهم وإيمصصانهم وعقيصصدتهم‪،‬‬
‫وانتظروا وعد الله تبارك وتعالى‪“ :‬ولينصرن اللصصه مصصن‬
‫ينصره إن الله لقوي عزيز”‪.‬‬
‫خامسصًا‪ :‬ليصصس معنصصى هصصذا القعصصود عصصن العمصصل”أجصصل ‪-‬‬
‫أجصصل” فلصصن تزيصصدنا العقبصصات إل همصصة ولصصن تزيصصدنا‬
‫المصاعب إل مضيا ً في سبيل الجهاد ونحن نقصصرأ قصصول‬
‫اللصصه تعصصالى‪“ :‬إنصصه ل ييصصأس مصصن روح اللصصه إل القصصوم‬
‫الكافرون”‪ ،‬فهيا أيها الخوان المسلمون‪ ،‬فصصإن النصصصر‬
‫مع الصبر‪ ،‬والنجاة مع الثبات والعاقبة للمتقين‪.‬‬
‫ولكم كان الستاذ دقيقا ً حيصصن رأي أن عقيصصدة الخصصوان‬
‫المسلمين” عميقة المبحث والمقصد” وحين يرى أنهصصا‬
‫وإن زيد فيها ما يناسب روح العصر فهي مقيصصدة بصصروح‬
‫السلم‪ ،‬وهكصصذا السصصلم تنتظصصم روحصصه العصصصور أجمصصع‬
‫وتشمل الدنيا وما فيها‪ ،‬وهكذا الخوان المسلمون قصصد‬
‫استطاعوا أن يستمدوا من روح السلم ما يوافق روح‬
‫العصصصر ويصصصور عقيصصدتهم للنصصاس كاملصصة‪ ،‬يبصصدو فيهصصا‬
‫الروحان جيعًا‪ ،‬ولكم نتمنى أن يكون فينا من ينظر إلى‬
‫عقيدتنا تلك النظرة الفاحصة ليخرج بعصصدها بمثصصل هصصذا‬
‫الحكم السديد‪.‬‬
‫وأما بعد فإننا نشصصكر للسصصتاذ الكصبير” أرنسصت رينصان”‬
‫إنصافه‪ ،‬ونشكر لصديقنا الستاذ عزت‪ :‬رقيصصق خطصصابه‪،‬‬
‫وجميصصل تصصأثره لعقيصصدتنا الخالصصصة للسصصلم والشصصرق‪،‬‬
‫ونسأل الله التوفيق والسداد‪.‬‬
‫مسجد البرلمان‬
‫وقد كان للجماعة في ذلك التاريخ نشاطها مع الهيئات‬
‫الرسمية كلمصصا وجصصدت داعي صا ً إلصصى الكتابصصة إليهصصا قيام صا ً‬
‫بواجب التضحية ومن ذلك هذا الخطاب بمناسبة مسجد‬
‫البرلمان‪.‬‬

‫إلصصى حضصصرة صصصاحب الدولصصة رئيصصس مجلصصس الصصوزراء‬
‫وحضرة صاحب المعالي وزير الشغال العموميصصة وهصصذا‬
‫نصه‪:‬‬
‫حضرة صاحب الدولة رئيس مجلس الوزراء‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪:‬‬
‫فقد كان سصرور المصة جميعصا ً بتصوليتكم أمرهصا شصام ً‬
‫ل‪،‬‬
‫وفرحها ‪ -‬إذ أخذ القوس باريها وعاد المر إلصصى نصصصابه‬
‫في أشخاصصصكم الكريمصصة ‪ -‬عظيمصا ً ول شصصك أن عهصصدكم‬
‫الزاهر هصصو عهصصد الصصصلح الكامصصل‪ ،‬والخيصصر الشصصامل إن‬
‫شاء الله تعالى‪ :‬وقد ظهرت بصصوادر هصصذا الصصصلح جليصصة‬
‫واضحة في أروع صورة وأبهصصج مظهصصر فيمصصا قصصامت بصصه‬
‫الوزارة منذ تولت الحكم إلصصى الن مصصن جلئل العمصصال‬
‫وما تحقق على يدها من صادق المال على قصر المدة‬
‫وكثرة المشغلة‪.‬‬
‫ويؤلمنا يا صاحب الدولة أن نرى إلى جانب ذلك الجهاد‬
‫الموفصصق قصصرار وزارة الشصصغال الصصذي نثسصصرته جريصصدة‬
‫السياسصصصة وهصصصو” انصصصصراف النيصصصة عصصصن بنصصصاء مسصصصجد‬
‫البرلمان” الذي كان قد تقرر إنشاؤه‪.‬‬
‫إن دار البرلمان هي مظهر كرامصصة المصصة ورمصصز آمالهصصا‬
‫وأمانيها وصصصورة قوميتهصصا وحياتهصصا‪ ،‬وإن المسصصجد فصصي‬
‫البرلمان أمر ل بد منه‪ ،‬فحضرات النواب إل عصصددا ً قليل ً‬
‫مسلمون‪ ،‬ودين الدولة الرسمي السلم‪ .‬والجتماعصصات‬
‫تعقد في المجلس في أوقصصات تتخللهصصا‪ ،‬أو تتقصصدمها أو‬
‫تليها أوقات صلة‪ ،‬فالمسجد في البرلمصان مظهصر مصن‬
‫مظاهر عناية الحكومة بتحقيق دستورها‪ ،‬وعنايصصة المصصة‬
‫بشصصعائر دينهصصا‪ ،‬ومعيصصن لحضصصرات النصصواب علصصى أداء‬
‫واجبهم اللهي إلى جانب واجبهصصم الصصوطني ومصصا أوثصصق‬
‫ارتباط كل منهما بالخر‪..‬‬
‫إن حرصنا على أن يكون عهدكم الزاهصصر ناصصصع البيصصاض‬
‫مشرق الصفحات ل يبدو على وجهصصه كلصصف‪ ،‬ول يحجصصب‬
‫جماله حجاب ‪ -‬دعصصا إلصصى أن نتقصصدم إليكصصم ملحيصصن فصصي‬
‫الرجاء أن تؤيدوا وزارة الشصصغال فصصي قرارهصصا السصصابق‬
‫بإنشاء مسصصجد البرلمصصان وتتعجلصصوا إنفصصاذه‪ ،‬حصصتى نصصرى‬

‫المسجد في القريب مستقر الرحمة في مهبط الحكمة‬
‫إن شاء الله‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫عن جمعية الخوان المسلمين‬
‫المرشد العام ‪ -‬حسن البنا‬

‫وقصد أجصاب عليصه سصكرتير الشصغال بمصا نشصرته مجلصة‬
‫الخوان تحت هذا العنوان‪:‬‬
‫شكر واجب‬
‫علصصى أثصصر الخطصصاب الصصذي وجهتصصه جمعيصصة الخصصوان‬
‫المسلمين إلصصى حضصصرة صصصاحب الدولصصة رئيصصس مجلصصس‬
‫الصصصوزراء وحضصصصرة صصصصاحب المعصصصالي وزيصصصر الشصصصغال‬
‫العمومية ورد على إدارة الجمعيصصة مصصن وزارة الشصصغال‬
‫الخطاب التي‪:‬‬
‫حضرة المحترم رئيس جمعية الخوان المسلمين‪:‬‬
‫حارة المعمار رقم ‪ ،6‬عطفة عبد الله بك بشارع سصصوق‬
‫السلح بمصر‪.‬‬
‫إيمصصاء إلصصى كتصصاب حضصرتكم بتاريصصخ ‪1934 / 11 / 17‬‬
‫بخصصصوص بنصصاء جصصامع البرلمصصان أتشصصرف بالفصصادة أن‬
‫الصصوزارة قصصد قصصررت بنصصاء المسصصجد المصصذكور وأعطصصت‬
‫المقاولصصة إلصصى حضصصرة عبصصد الحميصصد محمصصد عبصصد اللصصه‬
‫المقاول بتاريصصخ ‪ .1934 / 11 / 30‬وتفضصصلوا بقبصصول‬
‫فائق الحترام‪.‬‬
‫إمضاء‪ :‬السكرتير العام‬
‫عبد الحميد إبراهيم‬
‫وقد علقت عليه بعد ذلك بهذه الكلمة‪:‬‬
‫الجمعية بكامل هيئاتهصصا ل يسصصعها إل أن تتقصصدم بصصأجزل‬
‫الشصصكر لمعصصالي وزيصصر الشصصغال علصصى هصصذه الهمصصة‬

‫المشكورة وفصصق اللصصه الجميصصع إلصصى مصصا فيصصه خيصصر البلد‬
‫والعباد‪.‬‬
‫كاتم سر الجمعية‬
‫محمد أسعد الحكيم‬
‫تأجيل مجلس الشورى العام للخوان المسلمين ‪-‬‬
‫الدورة الثالثة‬
‫مقدمة‬
‫وكصصان مصصن المعتصصاد أن ينعقصصد مجلصصس الشصصورى العصصام‬
‫للخوان في أيام عيد الفطصصر المبصصارك ولكصصن لظصصروف‬
‫طارئة رأي مكتب الرشصصاد تأجيصصل انعقصصاده لصصوقت آخصصر‬
‫ونشرت” جريدة الخوان” هذا التأجيل بهذه الكلمة‪:‬‬
‫كصصان مصصن المقصصرر أن يعقصصد مجلصصس الشصصورى العصصام‬
‫للخوان المسصصلمين جلسصصته الثالثصصة فصصي اليصصوم الثصصاني‬
‫لعيد الفطر المبارك سنة ‪ 1353‬هص وقد وجهت الصصدعوة‬
‫لحضرات الخوان بالبحر الصغير ومن حضرات الخصصوان‬
‫بالسصصماعيلية إلصصى المكتصصب رجصصاء أن يصصدعو حضصصرات‬
‫العضصصاء إلصصى الجتمصصاع بالسصصماعيلية أو بإحصصدى دوائر‬
‫البحصصر الصصصغير كمصصا كصصان الخصصوان فصصي القصصاهرة علصصى‬
‫استعداد لعقده بها كذلك‪.‬‬
‫ولظصصروف خاصصصة رأي مكتصصب الرشصصاد العصصام تأجيصصل‬
‫النعقاد إلى فرصة أخرى يخطر بهصصا حضصصرات العضصصاء‬
‫فيما بعد‪ .‬وسصصيعقد المجلصصس جلسصصات تمهيديصصة للبحصصث‬
‫في شئون الجماعة العامة في أثناء عطلة عيصصد الفطصصر‬
‫بداره بالقاهرة في الساعة الثامنة إلى الحاديصة عشصرة‬
‫مساء من مساء اليوم الثاني والثالث والرابصع مصن عيصد‬
‫الفطر يحضصصرها كصصل مصصن يصصزور القصصاهرة مصصن الخصصوان‬
‫والله نسأل أن يلهم الجمعيصصة مصصا فيصصه خيصصر السصصلم و‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫وهذا هصصو نصصص دعصصوة إخصصوان السصصماعيلية نصصزول ً علصصى‬
‫إرادتهصصم مشصصفوعة بشصصكر المكتصصب وجميصصل تقصصديره‬
‫لعواطفهم‪.‬‬
‫كاتم السر‪ /‬محمد أسعد الحكيم‬

‫دعوة إلى اجتماع مجلس الشورى العام للخوان‬
‫المسلمين بالسماعيلية‬
‫ولما حل موعد انعقاد مجلس الشورى العام في دورته‬
‫الثالثة وجه الخوان بالسماعيلية هذا الخطاب للمرشد‬
‫العام‪:‬‬
‫حضصصصرة صصصصاحب الفضصصصيلة المرشصصصد العصصصام للخصصصوان‬
‫المسلمين الستاذ حسن البنا‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪:‬‬
‫لنا عظيم الشرف بأن نوجه الدعوة هذا العصصام لجتمصصاع‬
‫الخصصصوان المسصصصلمين فصصصي السصصصماعيلية‪ ،‬حيصصصث إن‬
‫السماعيلية هي منبع الدعوة وأساس الفكرة السصصامية‬
‫وأول غرس أينع وأثمر وتقع في مكان يتوسصصط فصصروع‬
‫الجمعية وبذلك يكون اجتماعا ً عاما ً نتعارف فيه بإخواننا‬
‫الذين لصم نتمتصع برؤيتهصم إلصى الن والصصذين نحصصن فصي‬
‫شغف كبير إليهم‪.‬‬
‫والخوان هنا ينتظرون بلهف شديد تحقيق هذه المنية‬
‫وهصصم علصصى أتصصم السصصتعداد لملقصصاة إخصصوانهم وتمهيصصد‬
‫سبيل الراحة التامة طوال مدة زيصصارتهم‪ .‬فيصصا حبصصذا لصصو‬
‫أقررتم هذه الدعوة ووجهتموهصا إلصى حضصرات إخواننصا‬
‫الكرام فننال بذلك فخصصرا ً كصصبيرا ً وشصصرفا ً عظيمصا ً ونحصصن‬
‫في النتظار‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫سكرتير الجمعية‬
‫عبد الرحمن محمد حسب الله‬
‫وقد حدث بعد ذلك مصصا دعصصا إلصصى انتقصصال إدارة الجريصصدة‬
‫والمطبعة إلى دار أخرى فكتبت مجلة الخوان إخطصصارا ً‬
‫بذلك بهذا العنوان‪:‬‬
‫من الدارة‬
‫ا ‪ -‬انتقل عنوان الجريدة من الدارة القديمة إلى حصصارة‬
‫نافع رقم ‪ 30‬بعطفة عبد الله بك بالسروجية بالقصصاهرة‬
‫فالمرجو أن تكون المكاتبات جميعها بهذا العنوان‪.‬‬

‫‪ - 2‬انتقلت مطبعة الخوان مصصن مقرهصصا القصصديم إلصصى‬
‫عطفة الرسام رقم ‪ 7‬بالغورية بجوار مسجد الفكهصصاني‬
‫بالقاهرة‪.‬‬
‫‪ - 3‬كصصان هصصذا النتقصصال للمطبعصصة والجريصصدة سصصببا ً فصصي‬
‫احتجاب الجريدة هذه المدة فنعتذر إلى حضرات القراء‬
‫ونسأل الله أن يعيننا على ما نحن بصدده حصصتى تسصصلك‬
‫الجريدة سبيلها في خدمة الغرض السمى الذي وقفت‬
‫نفسها على تحقيقه وسوف ل يؤثر هذا الحتجاب فصصي‬
‫حسصصاب حضصصرات المشصصتركين الصصذي تحتسصصب الدارة‬
‫اشتراكهم بالعداد ل بالشهور‪.‬‬
‫‪ - 4‬ترجصصو الدارة حضصصرات متعهصصدي التوزيصصع موافاتهصصا‬
‫بالمبالغ المتصصأخرة علصصى حضصصراتهم فهصصم أعلصصم النصصاس‬
‫بالظروف التي تدعو إلى السراع في ذلصصك ولهصصم مصصن‬
‫غيرتهم ما يريحنا من عناء اللحاح والمطالبة ول سصصيما‬
‫حضصصرات المتعهصصدين فصصي الخصصارج الصصذين نحصصرص كصصل‬
‫الحرص علصصى حصصب الصصصلة بهصصم ودوام المصصودة لهصصم ول‬
‫نحصصب أن نلجصصأ معهصصم إلصصى غيصصر الوسصصائل الصصتي عليهصصا‬
‫الخوة السلمية من التذكير لهم والمل منهم‪.‬‬
‫‪ - 5‬ترجو الدارة حضرات متعهصصدي التوزيصصع موافاتهصصا‬
‫بالمطلوب لهم قبل يوم الثنين مصصن كصصل أسصصبوع حصصتى‬
‫تتمكن من موافاتهم فيما يطلبون كما ترجصصو موافاتهصصا‬
‫مع هذا ببيان بقية العدد القديم قبل أن يرسل الجديد‪.‬‬
‫‪ - 6‬ل نعتمد طلبصصات حضصصرات متعهصصدي التوزيصصع مصصا لصصم‬
‫تكصصن مصصصحوبة بتصصأمين يبلصصغ قيمصصة العصصداد المطلوبصصة‬
‫السصصبوعية علصصى القصصل وتقبصصل الدارة مرتجعصصا مصصن‬
‫العداد المطلوبة‪.‬‬
‫‪ - 7‬ل يزال قلم التحرير يصصذكر حضصصرات الكتصصاب الكصصرام‬
‫بمراعصصاة الختصصصار وتخريصصج الحصصاديث ووضصصوح الخصصط‬
‫والكتابة على وجه واحد من الصحيفة وإرسال الكتابات‬
‫مبكرة والله ولي التوفيق‪.‬‬

‫مجلس الشورى للخوان المسلمين‬
‫في انعقاده الثالث بالقاهرة وهو المؤتمر الثالث‬
‫للخوان‬
‫وقصصد رأي” مكتصصب الرشصصاد” أن يكصصون انعقصصاد مجلصصس‬
‫الشصصورى فصصي عطلصصة عيصصد الضصصحى بالقصصاهرة‪ ،‬ووجصصه‬
‫الدعوة إلى الخوان‪ ،‬وكان مصصؤتمرا حصصافل ً وضصصعت فيصصه‬
‫عدة قواعصصد ولصصوائح وألقصصى فيصصه المرشصصد العصصام كلمصصة‬
‫الفتتاح‪:‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‪:‬‬
‫الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لول أن هدانا‬
‫الله‪ .‬لقصصد جصصاءت رسصصل ربنصصا بصصالحق وصصصلى اللصصه علصصى‬
‫سصصيدنا محمصصد الفاتصصح لمصصا أغلصصق والخصصاتم لمصصا سصصبق‬
‫والهادي إلصصى صصصراطه المسصصتقيم‪ ،‬وعلصصى آلصصه وصصصحبه‬
‫ومن دعا بدعوته إلى يوم الدين‪.‬‬
‫اللهم إنا نستعينك ونستهديك ونتوب إليصصك ونسصتغفرك‬
‫ونصصؤمن بصصك ونتوكصصل عليصصك ونثنصصي عليصصك الخيصصر كلصصه‬
‫نشكرك ول نكفرك ونخلصصع ونصصترك مصصن يفجصصرك‪ ،‬اللهصصم‬
‫إياك نعبد ولك نصلي ونسجد وإليك نسعى ونحفذ نرجو‬
‫رحمتك ونخشى عذابك إن عذابك الجد بالكفار ملحصصق”‬
‫ربنا آتنا من لدنه ك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا”‪.‬‬
‫أيها الخوان الكرام‪ :‬إنها لنعمصصة كصصبرى وسصصعادة تسصصمو‬
‫على الوصف والتعبير أن يجتمصصع إخصصوان متحصصابون فصصي‬
‫الله تبارك وتعالى من بلدان مختلفصصة وأمصصاكن متباعصصدة‬
‫في صعيد واحد ل يجمعهصصم رحصصم واشصصجة‪ ،‬ول تضصصمهم‬
‫قرابة واصلة ول يؤلصصف بينهصصم نسصصب وصصصهر ول توحصصد‬
‫صفوفهم مصلحة مادية أو غاية دنيوية إنمصصا هصصو الحصصب‬
‫فصصي اللصصه‪ ،‬والجتمصصاع عليصصه والعمصصل لصصه والسصصتجابة‬
‫لدعوته‪ .‬فاستبشروا أيها الخوان فإني أرجو أن نكصصون‬
‫إن شاء الله تعالى ممن يستجيبون لنداء الله يوم يدعو‬
‫داعيه” أين المتحابون في أيصصن المصصتزاورون فصصي‪ .‬أيصصن‬
‫المتجالسون في اليوم أظلهم بجللي يوم‬
‫ل ظل إل ظلك”‪.‬‬

‫لقد أجبتم الدعوة وسارعتم في التلبية واجتمعتصصم هصصذا‬
‫الجتماع الرائع على حين نرى أن الدعوات تذهب هبصصاء‬
‫والجتماعات تكرر مرارا ً ثم ل يجدي ذلك شصصيئا لفرقصصة‬
‫القلوب واختلف الهواء‪ .‬قد أثبتم بذلك وحدة قلصصوبكم‬
‫وائتلف أرواحكم ومتانة رابطتكم حرسها الله وجعلهصصا‬
‫خالصصصة لصصوجهه خالصصدة فصصي سصصبيله‪ .‬وقصصد فكصصرت أن‬
‫أشكركم فذكرت أن الدعوة من الله وله ومصصا أنصصا فيهصصا‬
‫إل جندي مثلكم دعيت فأجبت فوكلت شصصكركم وحسصصن‬
‫مثوبتكم إلى الله الذي نزل الكتاب بصصالحق وهصصو يتصصولى‬
‫الصالحين‪.‬‬
‫أيها الخوان الكرام‪ :‬الغاية مصصن اجتماعنصصا هصصذا التفكيصصر‬
‫في الوسائل العملية الناجعة التي يجصصب أن يقصصوم بهصصا‬
‫رجال فكرة الخوان المسصصلمين للوصصصول إلصصى غصصايتهم‬
‫القدسصصية النبيلصصة وإنصصي لقصصوي المصصل بصصأن يكصصون لهصصذا‬
‫الجتماع أثره المحمود إن شاء الله تعالى فصصي تحقيصصق‬
‫هذه الغاية وهو يضم خيصصرة المخلصصصين المفكريصصن مصصن‬
‫رجال جمعية الخوان المسلمين‪.‬‬
‫فاعلموا أيها الحباب أن اجتماعكم هذا أمر له ما بعصصده‬
‫وهو أسصصاس عظيصصم فصصي بنصصاء دعوتنصصا فصصأحب أن تكصصون‬
‫مناقشاتنا على هذه الصول‬
‫أول‪ :‬نخلص ضمائرنا لله ونستلهم اللصصه الرشصصد بقلصصوب‬
‫صادقة التوجه فإن المر كله لله وما يفتح اللصصه للنصصاس‬
‫من رحمة فل ممسك لها‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬أن نذكر أصول المناقشة في الستئذان والهصصدوء‬
‫واليجاز وترك الحرية للقائل حصصتى يفصصي موضصصوعه فل‬
‫يقاطع‪ ،‬وتصصرك الجصصدل فصصي الجزئيصصات ليقصصرر كصصل رأيصصه‬
‫ويدلل عليه بما يرى من الدلة وفي ذلك ما يكفيه عنصصد‬
‫هدم رأي أخيه‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬طول التفكير والناة ووزن القصصوال وزنصصا دقيقصصا‬
‫والصراحة التامة في إبداء الصصرأي فإننصصا جميعصصا نتلمصصس‬
‫الخير ونسأل الله أن يوفقنصصا إليصصه واللصصه حسصصبنا ونعصصم‬
‫الوكيل‪.‬‬
‫واعلموا أيها الخصصوان أن السصصلم والصصوطن السصصلمي‬
‫العام يدعوكم لنقاذه أنتم يا من اشتغلتم بوسائل هصصذا‬

‫النقاذ العالمية منذ سبع سصصنوات دائبصصة كصصل يصصوم كصصان‬
‫الناس جميعا ً ل يؤمنون بخطتكصصم وهصصا هصصم أولء اليصصوم‬
‫يعودون إليها تباعا ً جملة بعد جملة‪ ،‬ويجزمون بأنها هي‬
‫السبيل الوحيد لنقاذ المة‪.‬‬
‫أيها الخوان الكرام‪ ...‬الساعة تستدعي فيكصصم مجهصصودا‬
‫وعمل وسأعمل إن شاء الله تعالى وقد وطصصدت العصصزم‬
‫على العمل والتضحية في سصصبيله فمصصن شصصاء أن يكصصون‬
‫منكم معصصي ‪-‬وليتحمصصل فصصي هصصذه السصصبيل مصصا يتحمصصل ‪-‬‬
‫فليتقصصدم‪ .‬ومصصن علصصم مصصن نفسصصه الضصصعف عصصن تحمصصل‬
‫التضحيات في سبيل الصصواجب فليتصصأخر حصصتى نعلصصم كصصم‬
‫نحن فنحدد جهودنا بقدرنا” ولله المر مصصن قبصصل ومصصن‬
‫بعد” ول يتوسط أحصصد فصصي الجابصصة فصصإن اللصصه ل يكلصصف‬
‫نفسصا ً إل وسصصعها”وقصصل اعملصصوا فسصصيرى اللصصه عملكصصم‬
‫ورسصصوله والمؤمنصصون وسصصتردون إلصصى عصصالم الغيصصب‬
‫والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون”‪.‬‬

‫الجلسة الولى‬
‫يوم السبت ‪ 11‬من ذي الحجة سنة ‪ 1353‬هص من‬
‫الساعة ‪ 9‬إلى ‪ 11‬مساء‬
‫جدول العمال‪:‬‬
‫قرآن كريم‪:‬‬
‫ا ‪ -‬الفتتاح فضيلة الستاذ المرشد العام‪.‬‬
‫‪ -2‬السصصتقبال فضصصيلة وكيصصل المكتصصب السصصتاذ الشصصيخ‬
‫حامد عسكرية‪.‬‬
‫‪ - 3‬مكتب الرشصصاد فصصي عصصام‪ :‬سصصكرتير المكتصصب محمصصد‬
‫أسعد راجح افندي‪.‬‬
‫‪ - 4‬قصيدة شاعر الخصصوان المسصصلمين‪ :‬السصتاذ الشصصيخ‬
‫أحمد حسن الباقوي‪.‬‬
‫‪ - 5‬مطبعة الخوان المسلمين‪ :‬سصصكرتير المكتصصب عمصصر‬
‫غانم أفندي‪.‬‬

‫‪ - 6‬جريدة الخوان المسلمين‪ :‬سكرتير المكتصصب محمصصد‬
‫أسعد الحكيم أفندي‪.‬‬
‫‪ - 7‬الصصدعوة العامصصة وصصصندوق التعصصاون‪ :‬أميصصن صصصندوق‬
‫المكتب محمد حلمي نور الدين أفندي‪.‬‬
‫الجلسة الثانية‬
‫يوم الحد ‪ 12‬منه من الساعة ‪ 9‬إلى الساعة ‪ 12‬صباحا ً‬
‫ا ‪ -‬منهصصصاج العمصصصال‪ :‬الخصصصوان المسصصصلمون وغصصصايتهم‬
‫الصلحية‪ :‬عضو المجلس الستاذ محمد الهادي عطية‪.‬‬
‫‪ - 2‬موقف الخوان المسلمين والتيارات العامصصة‪ :‬نصصائب‬
‫قسم ثالث حسين بدر أفندي‪.‬‬
‫‪ - 3‬موقصصف الخصصوان المسصصلمين والحركصصالت الفكريصصة‬
‫السصصلمية‪ :‬نصصائب السصصماعيلية السصصتاذ محمصصد فرغلصصي‬
‫وفا‪.‬‬
‫‪ - 4‬إلصصى أي مصصدى وصصصل الخصصوان المسصصلمون ومصصاذا‬
‫يعصصوزهم‪ :‬نصصائب المحموديصصة ومراقصصب المجلصصس‪ ،‬أحمصصد‬
‫افندي السكري‪.‬‬
‫‪ - 5‬التكصصصوين العملصصصي للخصصصوان المسصصصلمين‪ :‬مراقصصصب‬
‫المجلس عبد الرحمن أفندي الساعاقي‪.‬‬
‫الجلسة الثالثة‬
‫يوم الحد ‪ 12‬منه من المساعة ‪ 9‬إلى الساعة ‪11‬‬
‫مساء‬
‫ا ‪ -‬التكوين الدارى للخوان المسلمين‪ :‬عضو المجلصصس‬
‫محمود أفندي عبد اللطيف‪.‬‬
‫‪ - 2‬مظاهر الدعوة‪ :‬محمد أفندي الشافعي بالقاهرة‪.‬‬
‫‪ - 3‬فرقة الرحلت‪ :‬محمد مختار إسماعيل افندي نصصائب‬
‫زين العابدين‪.‬‬
‫‪ - 4‬المصصؤتمرات والمنصصاطق ومشصصروع الزكصصاة‪ :‬محمصصد‬
‫افندي السيد الشافعي سكرتير المجلس‪.‬‬
‫‪ - 5‬دار الخوان المسلمين بالقاهرة‪ :‬محمد افندي فتح‬
‫الله درويش‪.‬‬
‫الجلسة الرابعة‬

‫يوم الثنين ‪ 13‬منه من الساعة ‪ 9‬إلى ‪ 12‬صباحا‬
‫العمال‪:‬‬
‫‪ - 1‬عرض اللوائح الجديدة‪.‬‬
‫‪ - 2‬كلمة الختام لفضيلة الستاذ المرشد العام‪.‬‬
‫‪ - 3‬قرآن كريم‪ :‬محمد أسعد الحكيم‪.‬‬
‫ا لحاضرون عن مكتب الرشاد‪:‬‬
‫ا ‪ -‬فضيلة الستاذ المرشد العام‪.‬‬
‫‪ - 2‬الستاذ الشيخ حامد عسكرية‪.‬‬
‫‪ - 3‬حضرة عبد الرحمن افندي الساعاتي‪.‬‬
‫‪ - 4‬حضرة حلمي افندي نور الدين‪.‬‬
‫‪ - 5‬حسين أفندي بدر‪.‬‬
‫‪ - 6‬محمد افندي أسعد راجح‪.‬‬
‫‪ - 7‬محمود افندي عبد اللطيف‪.‬‬
‫‪ - 8‬حضرة عمر افندي غانم‪.‬‬
‫‪ - 9‬محمد افندي فتح الله درويمق‪.‬‬
‫‪ - 10‬حضرة الستاذ الشيخ أحمد حسن الباقوري‪.‬‬
‫‪ - 11‬محمد افندي الشهاوي‪.‬‬
‫ا لقا هرة‪:‬‬
‫‪ - 12‬الستاذ جاد افندي لشين‪.‬‬
‫‪ - 13‬فضيلة الستاذ الشيخ عبد اللطيف دراز‪.‬‬
‫‪ - 14‬عبد القادر بك مختار‪.‬‬
‫‪ - 15‬محمد بك ذهني‪.‬‬
‫‪ - 16‬فضيلة الستاذ الشيخ طنطاوي جوهري‪.‬‬
‫‪ - 17‬الستاذ الشيخ محمد حرب‪.‬‬
‫‪ - 18‬الشيخ محمد البنا‪.‬‬
‫‪ - 19‬زكي افندي حسنين‪.‬‬
‫‪ - 20‬محمد افندي عبد الحميد‪.‬‬
‫‪ - 21‬محمد افندي سعيد مراد‪.‬‬
‫‪ - 22‬محمد افندي صالح مبارك‪.‬‬
‫‪ - 23‬محمد افندي داود شاهين‪.‬‬
‫‪ - 24‬علي افندي إبراهيم محمد‪.‬‬
‫‪ - 25‬الشيخ عبد اللطيف الشعشاعي‪.‬‬
‫‪ - 26‬أحمد افندي شرف الدين‪.‬‬
‫‪ - 27‬عبد الغفار افندي رزق‪.‬‬

‫‪ - 28‬عبد المحسن افندي حسنين‪.‬‬
‫‪ - 29‬أحمد افندي جلل‪.‬‬
‫‪ - 30‬الحاج أحمد افندي نجا‪.‬‬
‫‪ - 31‬محمد افندي الشافعي‪.‬‬
‫‪ -32‬عبد الحميد افندي عبد الله‪.‬‬
‫‪ - 33‬رياض افندي إبراهيم‪.‬‬
‫‪ - 34‬محمد افندي مختار إسماعيل‪.‬‬
‫‪ - 35‬حسن افندي حسني‪.‬‬
‫‪ -36‬علي افندي حنفي‪.‬‬
‫‪ - 37‬مصطفي افندي طوفان‪.‬‬
‫‪ - 38‬الشيخ محمد عمار‪.‬‬
‫‪ -39‬محمد افندي عبد المنعم نور‪.‬‬
‫‪ - 40‬الشيخ عبد السميع جريته‪.‬‬
‫‪ - 41‬يوسف افندي طوفان‪.‬‬
‫‪ - 42‬محمد افندي عزت‪.‬‬
‫‪ - 43‬محمد افندي صادق عرنوس‪.‬‬
‫‪ - 44‬سيد افندي سعد‪.‬‬
‫‪ - 45‬عبد الوهاب افندي السيد‪.‬‬
‫‪ - 46‬محمد افندي علي الحفراوي‪.‬‬
‫‪ - 47‬الستاذ حامد المليجي افندي‪.‬‬
‫‪ - 48‬عبد الله افندي المسلمي‪.‬‬
‫‪ - 49‬محمد افندي عبد المنعم سلم‪.‬‬
‫‪ - 50‬الستاذ الشيخ محمد العرجاوي‪.‬‬
‫‪ - 51‬عبد المنعم افندي الدغيدي‪.‬‬
‫‪ - 52‬الستاذ الشيخ ثابت أبو المعالي‪.‬‬
‫‪ - 53‬الشيخ محمد نايل‪.‬‬
‫السويس‪:‬‬
‫‪ - 54‬الستاذ الشيخ محمد الهادي عطية‪.‬‬
‫‪ - 55‬محمد الطاهر منير افندي‪.‬‬
‫‪ - 56‬محمد حسن السيد افندي‪.‬‬
‫‪ - 57‬حسين افندي حسني‪.‬‬
‫‪ - 58‬محمود افندي فرج الله‪.‬‬
‫السماعيلية‪:‬‬
‫‪ - 59‬الشيخ محمد فرغلي وفا‪.‬‬

‫‪ - 60‬الشيخ محمد علي المصري‪.‬‬
‫‪ -61‬الصوى افندي أحمد‪.‬‬
‫‪ - 62‬عبد الرحمن افندي حسب الله‪.‬‬
‫‪ - 63‬محمد افندي حسب الله‪.‬‬
‫‪ - 64‬محمد افندي شاكر الغرباوي‪.‬‬
‫‪ - 65‬محمد افندي التيراني‪.‬‬
‫‪ - 66‬فؤاد افندي إبراهيم خليل‪.‬‬
‫‪ - 67‬يوسف افندي عبد الرحمن‪.‬‬
‫السماعيلية عن فرق الرحلت‪:‬‬
‫‪ - 68‬علي افندي عبد الله حمادة‪.‬‬
‫‪ - 69‬حسنين افندي محمد حسب الله‪.‬‬
‫‪ - 70‬سيد افندي إسماعيل‪.‬‬
‫‪ - 71‬أحمد افندي أبو السعود‪.‬‬
‫‪ - 72‬عبد الرحمن افندي محسن‪.‬‬
‫البلح‪:‬‬
‫‪ - 73‬جمال افندي حسين‪.‬‬
‫بور سعيد‪:‬‬
‫‪ - 74‬الستاذ الشيخ محمود جمعة حلبة‪.‬‬
‫‪ - 75‬أحمد افندي المصري‪.‬‬
‫‪ - 76‬محمد افندي أحمد سليمان‪.‬‬
‫بور فؤاد‪:‬‬
‫‪ -77‬فهمي افندي محمد‪.‬‬
‫المنزلة‪:‬‬
‫‪ - 78‬الشيخ خطاب محمد خطاب‪.‬‬
‫برمبال القديمة‪:‬‬
‫‪ - 79‬الشيخ محمد الدسوقي عبد المتعال‪.‬‬
‫‪ - 80‬محمد افندي السيد الشافعي‪.‬‬
‫‪ - 81‬محمد افندي جاد علي‪.‬‬
‫‪ - 82‬عبد الفتاح افندي عبد الغني‪.‬‬
‫الكفر الجديد‪:‬‬
‫‪ - 83‬محمد افندي الهواري‪.‬‬
‫‪ - 84‬الشيخ حافظ محمد الجعلي‪.‬‬
‫بركة الفيل‪:‬‬

‫‪ -85‬الشيخ محمد علي صالح خميس‪.‬‬
‫المرج‪:‬‬
‫‪ - 86‬محمد افندي توفيق‪.‬‬
‫‪ - 87‬خميس افندي عامر‪.‬‬
‫‪-88‬الشيخ محمد السيد علي مطر‪.‬‬
‫نوى‪:‬‬
‫‪ - 89‬الستاذ عمر عبد الفتاح التلمساني‪.‬‬
‫‪ - 90‬الشيخ أحمد عبد الحكيم‪.‬‬
‫شبين القناطر‪:‬‬
‫‪ - 91‬الستاذ الشيخ يوسف الخولي‪.‬‬
‫‪ - 92‬الستاذ الشيخ محمد العسيلي‪.‬‬
‫‪ - 93‬محمد افندي عزت حسن‪.‬‬
‫‪ - 94‬الستاذ الشيخ محمد العربي‪.‬‬
‫‪ - 95‬الحاج متولي سعد‪.‬‬
‫‪ - 96‬الحاج عبد المتعال مدبولي‪.‬‬
‫منية شبين‪:‬‬
‫‪ - 97‬الحاج سالم الديبس‪.‬‬
‫‪ - 98‬الشيخ عباس سالم خشب‪.‬‬
‫الخصوص‪:‬‬
‫‪ - 99‬الشيخ أحمد علي عبد الرحمن‪.‬‬
‫تل بني تميم‪:‬‬
‫‪- 100‬الشيخ سيد محمد‪.‬‬
‫‪ - 101‬الشيخ محمد عبد المتعال زهرة‪.‬‬
‫‪ - 102‬الشيخ عبد العزيز محمد سويلم‪.‬‬
‫‪ - 103‬الشيخ زكي عطية دياب‪.‬‬
‫العلوية شرقية‪:‬‬
‫‪ - 104‬الشيخ مبارك غنيم عبده‪.‬‬
‫أبوحماد‪:‬‬
‫‪ - 105‬الشيخ محمد العسلوجي‪.‬‬
‫‪ - 106‬الشيخ محمد عطية إبراهيم‪.‬‬
‫‪- 107‬الشيخ خليل محمد‪.‬‬
‫القطاوية شرقية‪:‬‬
‫‪ - 108‬الشيخ محمد أحمد منصور‪.‬‬

‫محلة دياي غربية‪:‬‬
‫‪- 109‬الشيخ محمد بشر‪.‬‬
‫كفر الدوار‪:‬‬
‫‪ - 110‬الستاذ أحمد عبد الحميد‪.‬‬
‫ا لواسطى‪:‬‬
‫‪ - 111‬عبد الرحمن افندي رضا‪.‬‬
‫ملوى‪:‬‬
‫‪ :112‬علي افندي شعبان‬
‫المعتصصذرون بصصالبرق والخطابصصات مصصع تأييصصد قصصرارات‬
‫المجلس‬
‫ا ‪ -‬الستاذ الشيخ عفيفي عطوة ‪ -‬نائب السويس‪.‬‬
‫‪ - 2‬الستاذ الشيخ طه الهواري ‪ -‬نقيب الكفر الجديد‪.‬‬
‫‪ -3‬الشيخ عبد الله سليم بدوي ‪ -‬نائب أبو صوير‪.‬‬
‫‪ -4‬أحمد افندي السكري ‪ -‬نائب المحمودية‪.‬‬
‫‪ - 5‬الشيخ محمد بغدادي ‪ -‬نقيب العلوية‪.‬‬
‫‪ - 6‬محمد افندي قاسم صقر ‪ -‬سكرتير المنزلة‪.‬‬
‫‪ - 7‬محفد افندي‪ .‬خليفة ‪ -‬مندوب النسايمة‪.‬‬
‫‪ - 8‬علي افندي أبو زيد تهامي ‪ -‬مندوب أسوان‪.‬‬
‫‪ - 9‬السيد افندي أسعد عطية ‪ -‬أبو حماد‪.‬‬
‫‪ - 10‬الشيخ محمد سعيد الملط ‪ -‬القطاوية‪.‬‬
‫‪ - 11‬محمد افندي هريدي ‪ -‬بور سعيد‪.‬‬
‫‪ - 12‬حسن افندي فرج ‪ -‬نائب بور فؤاد‪.‬‬
‫‪ - 13‬عبد الرحمن افندي جبر ‪ -‬بالمنزلة‪.‬‬
‫‪ - 14‬الشصصصيخ مصصصصطفي الرفصصصاعي اللّبصصصان ‪ -‬منصصصدوب‬
‫أسيوط‪.‬‬
‫‪ - 15‬الشصصيخ عبصصد الباسصصط طويلصصة ‪ -‬سصصكرتير جديصصدة‬
‫المنزلة‪.‬‬
‫‪ - 16‬محمد افندي كامل عجيز ‪ -‬نائب ميت القمص‪.‬‬
‫‪ - 17‬الميرالي عبد الفتاح بك رفعت ‪ -‬ميت القمص‪.‬‬
‫‪ - 18‬الشيخ علي المسارع ‪ -‬الجمالية دقهلية‪.‬‬
‫‪ - 19‬محمصصصد افنصصصدي المهصصصدي الشصصصموني ‪ -‬الجماليصصصة‬
‫دقهلية‪.‬‬
‫‪ - 20‬محمد أفندي الكيلني ‪ -‬ملوى‪.‬‬
‫‪ - 21‬الستاذ محمد افندي بهي الدين سعد ‪ -‬أسيوط‪.‬‬

‫‪ - 22‬الستاذ الشيخ رضوان محمد رضوان ‪ -‬القاهرة‪.‬‬
‫‪ - 23‬الستاذ محمد افندي السباعي ‪ -‬كوم أشفين‪.‬‬
‫‪ - 24‬الشيخ أحمد محمد المدني ‪ -‬ميت مرجا سلسيل‪.‬‬
‫‪ - 25‬الشصصيخ عبصصد المحمصصودي عثمصصان ‪ -‬ميصصت مرجصصا‬
‫سلسيل‪.‬‬
‫‪ - 26‬مصطفي عبد الفتاح افندي ‪ -‬القاهرة‪.‬‬
‫القرارات‬
‫أول‪ :‬مكتب الرشاد العام‬
‫‪ - 1‬إعفصصاء حضصصرات الخصصوان الفنديصصة أحمصصد إبراهيصصم‪،‬‬
‫وعبد المنعم خلف‪.‬‬
‫‪ -2‬اعتماد حضرة عبد الرحمن أفندي الساعاتي مراقبصصا‬
‫للمكتب‪ ،‬وحضرة حسين أفندي بدر لعضويته‪.‬‬
‫‪ - 3‬اعتمصصاد تقسصصيم العمصصال علصصى حضصصرات أعضصصاء‬
‫المكتب بحسسب ما يأتي‪:‬‬
‫أ ‪ -‬حضصصرة عبصصد الرحمصصن افنصصدي السصصاعاتي‪ :‬المراقبصصة‬
‫العامة للدعوة بالقاهرة والشراف على التحرير‪.‬‬
‫ب ‪ -‬حضرة محمد افنصصدي حلمصصي نصصور الصصدين‪ :‬المسصصاعد‬
‫في المراقبة العامة ‪ -‬أمانة صندوق المكتصصب ‪ -‬صصصندوق‬
‫الدعوة‪.‬‬
‫ج ‪ -‬حضرة محمصصد افنصصدي فتصصح اللصصه درويصصش‪ :‬المراقبصصة‬
‫المالية للمكتب‪.‬‬
‫د ‪ -‬حضصصرة محمصصد افنصصدي أسصصعد الحكيصصم‪ :‬السصصكرتارية‬
‫العامة وإدارة الجريدة‪.‬‬
‫هص ‪ -‬محمد أسعد راجح افندي‪ :‬نيابة قسم أول بالصالة‬
‫وقسم ثاني بالنتداب‪.‬‬
‫و ‪ -‬حضرة حسين افندي بدر‪ :‬نيابة قسم ثالث بالصالة‬
‫وقسم رابع بالنتداب‪.‬‬
‫ز ‪ -‬محمود افندي عبد اللطيف‪ :‬إدارة المطبعة‪.‬‬
‫ح ‪ -‬عبد الرحمن افندي الساعاتي” انتداب”‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬مطبعة الخوان المسلمين‬
‫‪ - 1‬حصصث الخصصوان علصصى مصصوالة الكتتصصاب فصصي تغطيصصة‬
‫حصص الشركة وعلى معاملة المطبعة‪.‬‬

‫‪ - 2‬إحالة الميزانية التي قدمها مدير المطبعة إلى لجنة‬
‫خاصة بمكتب الرشاد يختارها فضيلة السصصتاذ المرشصصد‬
‫العام لفحصها وإقرارها‪.‬‬
‫‪ - 3‬الموافقة على صورة شهادات الحصص التي أقرها‬
‫المكتب‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬جريدة الخوان المسلمين‬
‫‪ -1‬تأليف لجنة تسمى لجنة الجريصصدة بصصالمكتب يختارهصصا‬
‫فضيلة الستاذ المرشد العام‪ ،‬تكون مهمتها النظر فصصي‬
‫التحريصصصر والشصصصراف العصصصام علصصصى الدارة والتوزيصصصع‬
‫ونحوهما‪.‬‬
‫‪ - 2‬أن تتعهد كل دائرة من دوائر الخوان بأخذ عدد من‬
‫الجريدة تدفع قيمته من صندوقها‪ ،‬وتتولى هي تصصوزيعه‬
‫بمعرفتها متى كانت تستطيع ذلك‪ ،‬حتى تكون بذلك قد‬
‫ساهمت بقسط عملي مع المكتب في إنهاض الجريدة‪.‬‬
‫‪ - 3‬تنشصصيط حركصصات الشصصتراكات فصصي دوائر الخصصوان‬
‫بمناسبة السنة الجديدة‪.‬‬
‫‪ - 4‬شصصكر دائرة السصصويس علصصى مصصا تبصصذله مصصن همصصة‬
‫بمساعدة المكتب عمليا ً في نشر الجريدة‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬الدعوة العامة‬
‫‪ - 1‬إنشاء صندوق مستقل عن صندوق مكتصصب الرشصصاد‬
‫العام يسمى” صندوق الدعوة” تجمع اشصصتراكاته لغايصصة‬
‫واحدة هي النفصصاق علصصى نشصصر دعصصوة الخصصوان بتعييصصن‬
‫الوعاظ والموظفين الذين ينهضون بعبء ذلصصك‪ ،‬ونشصصر‬
‫الرسائل والمطبوعات التي تعينهم في هذه المهمة‪.‬‬
‫‪ - 2‬المبلصغ الصصذي جمصع سصابقا ً باسصم صصندوق التعصاون‬
‫يحصصول إلصصى هصصذا الصصصندوق‪ ،‬إل إذا تنصصازل دافعصصوه أو‬
‫بعضهم عما يستحقون منه لمكتب الرشاد فيحول إلى‬
‫صندوقه‪.‬‬
‫‪ - 3‬عمل لئحة خاصة لهذا المشصصروع وطبصصع اليصصصالت‬
‫والبيانات اللزمة لنفاذه في مدة ل تتجاوز شصصهرا ً مصصن‬
‫تاريخه‪ ،‬وقد ترك تنفيذ ذلك لمكتب الر شا د‪.‬‬
‫‪ - 4‬الموافقة على اقتراح فضيلة الستاذ الشصصيخ أحمصصد‬
‫عبصصد الحميصصد لتعميصصم الصصدعوة فصصي الخصصارج بمختلصصف‬
‫الوسائل على أن يكون ذلك من صصصندوق الصصدعوة‪ ،‬وقصصد‬

‫تبرع المفضال محمد افندي الطاهر منير بمبلغ عشصصرة‬
‫جنيهصصات‪ ،‬والسصصتاذ يوسصصف الخصصولي بجنيصصه لصصصندوق‬
‫الدعوة‪ ،‬والستاذ جاد افندي لشين بجنيه لهذا الغرض‪.‬‬
‫خامسًا‪ :‬منهاج الخوان المسلمين‬
‫ا ‪ -‬اعتبار عقيدة الخوان رمزا ً لهذا المنهاج‪.‬‬
‫‪ -2‬على كل مسلم أن يعتقد أن هصصذا المنهصصاج كلصصه مصصن‬
‫السلم وأن كل نقص منه نقص من الفكرة السصصلمية‬
‫الصحيحة‪.‬‬
‫‪ -3‬على كل أخ مسلم أن يعمل على نشر هذه المبادىء‬
‫في جميع البيئات‪،‬وأن يتحمصصس لهصصا تحمسصصا تام صًا‪ ،‬وأن‬
‫يطبقها في منزله مهمصصا احتمصصل فصصي سصصبيل ذلصصك مصصن‬
‫المكاره‪.‬‬
‫‪ -4‬كل أخ ل يلتزم هذه المبادىء لنائب الدائرة أن يتخصصذ‬
‫معه العقوبة الصصتي تتناسصصب مصصع مخصصالفته وتعيصصده إلصصى‬
‫التزام حدود المنهاج‪ .‬وعلى حضرات النواب أن يهتمصصوا‬
‫بذلك فإن الغاية هي تربية الخوان قبل كل شيء‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬موقف الخوان المسلمين من غيرهم‬
‫‪ - 1‬علصصى الخ المسصصلم أن يتعصصرف غصصايته تمامصصا ً وأن‬
‫يجعلهصصا المقيصصاس الوحيصصد فيمصصا بينصصه وبيصصن الهيئات‬
‫الخرى‪.‬‬
‫‪ - 2‬كل منهاج ل يؤيصصد السصصلم ول يرتكصصز علصصى أصصصوله‬
‫العامة ل يؤدي إلى نجاح‪.‬‬
‫‪ - 3‬كل هيئة تحقصصق بعملهصصا ناحيصصة مصصن نصصواحي منهصصاج‬
‫الخصصوان المسصصلمين يؤيصصدها الخ المسصصلم فصصي هصصذه‬
‫الناحية‪.‬‬
‫‪ - 4‬يجب على الخوان المسلمين إذا أيدوا هيئة ما مصصن‬
‫الهيئات أن يستوثقوا أنهصا لتتنكصر لغصايتهم فصي وقصت‬
‫من الوقات‪.‬‬
‫‪ - 5‬الهيئات النافعصصصة تصصصوجه إلصصصى الغايصصصة بتقويتهصصصا ل‬
‫بإضعافها‪.‬‬
‫‪ - 6‬يرحب الخوان بكل فكرة ترمي إلصصى توحيصصد جهصصود‬
‫المسلمين في سائر بقاع الرض‪ ،‬وتأييد فكرة الجامعة‬
‫السلمية كأثر من آثار اليقظة الشرقية‪.‬‬

‫‪ - 7‬الخصصصصوان المسصصصصلمون يخلصصصصصون لكصصصصل الهيئات‬
‫السصصلمية ويحصصاولون التقريصصب بينهصصا بكصصل الوسصصائط‪،‬‬
‫ويعتقدون أن الحب بين المسصصلمين هصصو أصصصلح أسصصاس‬
‫ليقاظهم‪ ،‬وهم يناوئون كل هيئة تشوه معنى السصصلم‬
‫مثل البهائية والقاديانية‪.‬‬
‫سابعا‪ :‬التكوين العملي للخوان المسلمين‬
‫‪ - 1‬على المكصصاتب والهيئات الرئيسصصية لصصدوائر الخصصوان‬
‫المسلمين أن تعنى بتربية الخوان تربية نفسية صالحة‬
‫تتفق مع مبادئهم وتميز هذه المبصصادىء فصصي نفوسصصهم‪.‬‬
‫وتحقيقا لهصصذه الغايصصة‪ .‬يكصصون النضصصمام للخصصوان علصصى‬
‫ثلث درجات‪:‬‬
‫أ ‪ -‬النضمام العام وهو من حق كل مسلم توافق علصصى‬
‫قبصصوله إدارة الصصدائرة ويعلصصن اسصصتعداده للصصصلح ويوقصصع‬
‫اسصصتمارة التعصصارف ويتعهصصد بتسصصديد الشصصتراك المصصالي‬
‫الذي يتطوع به للجماعة‪ .‬وللنائب حق إعفصصاء مصصن يصصرى‬
‫عذرا بالنسبة له من بعض العضصصاء‪ ،‬ويسصصمى الخ فصصي‬
‫هذه الدرجة أخا ً مساعدًا‪.‬‬
‫ب ‪ -‬النضمام الخوي وهو من حصصق كصصل مسصصلم توافصصق‬
‫على قبوله إدارة الدائرة السابقة‪ .‬وواجباته ‪ -‬فضل ً عن‬
‫الواجبات السابقة ‪ ”-‬حفظ العقيصصدة” والتعهصصد بصصالتزام‬
‫الطاعات والكصف عصن المحرمصات وحضصور الجتماعصات‬
‫السبوعية والسنوية وغيرها متى دعي إليهصصا‪ ،‬ويسصصمى‬
‫الخ في هذه المرتبة أخا ً منتسبًا‪.‬‬
‫ج‪ -‬النضمام العملي وهصو مصن حصق كصل مسصلم توافصق‬
‫إدارة الدائرة علصصى قبصصوله‪ .‬وتكصصون واجبصصات الخ فيصصه ‪-‬‬
‫فضل ً عن الواجبات السابقة ‪ -‬إحضار صورته الشخصصصية‬
‫وإعطاء البيانات الكافية التي تطلصصب منصصه عصصن شخصصصه‬
‫ودراسة شرح عقيدة الخوان المسلمين والتعهد بالورد‬
‫القرآني وحضور مجالس القصصرآن السصصبوعية ومجصصالس‬
‫الدائرة‪ ،‬والشتراك في صندوق الحصصج والشصصتراك فصصي‬
‫لجنة الزكاة مصصتى كصصان مالكصا ً للنصصصاب والنضصصمام إلصصى‬
‫فرقصصة الصصرحلت مصصا دامصصت سصصنه تسصصمح بصصذلك والصصتزام‬

‫التحدث باللغة العربية الفصحى بقدر المستطاع وإلزام‬
‫المنزل مبادىء الخوان المسلمين والعمل على تثقيف‬
‫نفسه في الشصصئون الجتماعيصصة العامصصة والجتهصصاد فصصي‬
‫حفظ أربعيصصن حصصديثا ً نبويصا ً وقبصصول مناصصصفات الخصصوان‬
‫التأديبية‪ ،‬ويسصصمى الخ فصصي هصصذه الدرجصصة مصصن درجصصات‬
‫النضمام أخا ً عام ً‬
‫ل‪.‬‬
‫د ‪ -‬وهنصصاك درجصصة رابعصصة بيصصن درجصصات النضصصمام‪ .‬وهصصي‬
‫درجة النضمام الجهادي وهي ليست عامة بل هي مصصن‬
‫حق الخ العامل الذي يثبصت لمكتصب الرشصاد محصافظته‬
‫علصصى واجبصصاته السصصابقة‪ .‬وفحصصصها مصصن حصصق المكتصصب‪.‬‬
‫وواجبصصات الخ فصصي هصصذه المرتبصصة ‪ -‬فض صل ً عمصصا سصصبق ‪-‬‬
‫تحري السنة المطهرة ما استطاع إلى ذلك سصصبيل ً فصصي‬
‫القوال والفعال والحوال‪ ،‬ومن ذلك قيام الليل وأداء‬
‫الجماعة إل لعذر قاهر‪ .‬والزهادة والعزوف عن مظصصاهر‬
‫المتع االفانية والبعد عن كل ما هو غيصصر إسصصلمي فصصي‬
‫العبادات وفي المعاملت وفصصي شصصأنه كلصصه والشصصتراك‬
‫المالي في مكتب الرشصصاد وصصصندوق الصصدعوة والوصصصية‬
‫بجصصزء مصصن تركتصصه لجماعصصة الخصصوان والمصصر بصصالمعروف‬
‫والنهصصي عصصن المنكصصر مصصا دام أهل ً لصصذلك وتلبيصصة دعصصوة‬
‫المكتب متى وجهت إليه في أي وقت وفصصي أي مكصصان‪،‬‬
‫وحمل المصصصحف ليصصذكره بصصواجبه نحصصو القصصرآن الكريصصم‬
‫والستعداد لقضاء مدة التربية الخاصة بمكتب الرشصصاد‪،‬‬
‫ويسمى الخ في هذه المرتبة مجاهدًا‪.‬‬
‫‪ - 2‬لمكتب الرشاد الحق في منح ألقصصاب شصصرفية منهصصا‬
‫نقيصصب ونصصائب فصصي كصصل مصصن درجصصتي النضصصمام الثالثصصة‬
‫والرابعة‪.‬‬
‫‪ - 3‬وتنفيذا لهذا التكوين يقوم المكتب بالعمال التية‪:‬‬
‫أ ‪ -‬طبع استمارات النضمام في درجاته المختلفة‪.‬‬
‫ب ‪ -‬طبع خطابات العتماد للدوائر والنقباء والنواب‪.‬‬
‫ج ‪ -‬طبع العقيدة ملحقة بالدعية المأثورة‪.‬‬
‫د ‪ -‬طبع العقيدة مشروحة شرحا ً سه ً‬
‫ل‪.‬‬
‫هصصص ‪ -‬طبصصع رسصصالة الطاعصصات وفضصصائلها والمعاصصصي‬
‫وآثارها‪.‬‬
‫و ‪ -‬رسالة في شرح أربعين حديثا ً مختارًا‪.‬‬

‫ز ‪ -‬وضصصع لئحصصة الحصصج ولئحصصة الزكصصاة ولئحصصة فصصرق‬
‫الصصرحلت ولئحصصة المناصصصفات وبيصصان نظصصام المجصصالس‬
‫القرآنية ونظام التربية بمكتب الرشاد‪.‬‬
‫‪ - 4‬على حضرات النواب أن يوافوا المكتب في مصصدة ل‬
‫تتجاوز المحصصرم سصصنة ‪ 1354‬هص ص بكشصصوف مفصصصلة عصصن‬
‫الخوان في دوائرهم بحسصصب هصصذا النظصصام الجديصصد مصصع‬
‫إرفاق الكشوف باسصصتمارات النضصصمام وصصصور الخصصوان‬
‫العاملين التي لم ترد للمكتب من قبل وعلصصى حضصصرات‬
‫النصصواب كصصذلك أن يصصدققوا تصصدقيقا ً تامصصا ً فصصي مراقبصصة‬
‫الخصصوان وإلزامهصصم واجبصصاتهم فصصي درجصصات عضصصويتهم‬
‫واتخصصاذ إجصصراءات حاسصصمة مصصع كصصل عضصصو يتهصصاون فصصي‬
‫واجباته‪.‬‬
‫‪ - 5‬ينتصصدب المكتصصب مصصن أعضصصائه منصصدوبا ً يشصصرف علصصى‬
‫تنفيذ هذا النظام في دوائر الخوان‪.‬‬
‫ثامنًا‪ :‬التكوين الداري للخوان المسلمين‬
‫‪- 1‬غاية الخوان المسلمين غاية روحية عملية قبصصل أن‬
‫تكون إدارية مظهرية‪ ،‬فعلى الخوان أن يلحظصصوا ذلصصك‬
‫تماما ً وأن يعتقصصدوا أن هصصذه النظصصم الداريصصة ليسصصت إل‬
‫وسيلة من وسائل النظام فحسب‪.‬‬
‫‪ - 2‬الهيئات الدارية للخوان المسلمين هي‪:‬‬
‫أ ‪ -‬فضيلة الستاذ المرشد العام‪.‬‬
‫ب ‪ -‬مكتب الرشاد العام‪.‬‬
‫ج ‪ -‬مجلصصس الشصصورى العصصام الصصذي يكصصون مصصن نصصواب‬
‫المناطق‪.‬‬
‫د ‪ -‬نواب المناطق والقسام‪.‬‬
‫هص ‪ -‬نواب الفروع‪.‬‬
‫و ‪ -‬مجالس الشورى المركزية‪.‬‬
‫ز ‪ -‬مؤتمرات المناطق‪.‬‬
‫ح ‪ -‬مندوبو المكتب‪.‬‬
‫ط ‪ -‬فرق الرحلت‪.‬‬
‫ي ‪ -‬فرق الخوات‪.‬‬
‫وقصصد تصصرك المجتمعصصون لفضصصيلة المرشصصد العصصام تحديصصد‬
‫مهمة كصصل هيئة مصصن هصصذه الهيئات ووضصصع البيصصان الصصذي‬
‫يوضح ذلك التحديد‪.‬‬

‫تاسعًا‪ :‬مظاهر الدعوة‬
‫‪ -1‬يكصصون لصصدعوة الخصصوان مصصن المظصصاهر الروحيصصة فصصي‬
‫الجتماعات والعصصادات السصصلمية والعبصصارات المصصأثورة‪،‬‬
‫ومصصن المظصصاهر العمليصصة الصصتي ل يأباهصصا الصصدين مصصن‬
‫الشارات ونحوها ما يميزها عن غيرها‪.‬‬
‫‪ - 2‬على مكتب الرشصصاد أن يضصصع النظصصام الصصذي يحقصصق‬
‫هذه الغاية‪.‬‬
‫عاشرًا‪ :‬فرق الرحلت‬
‫ا ‪ -‬وافصصق المجتمعصصون علصصى مشصصروع فصصرق الصصرحلت‬
‫وأقروا اللئحة التي وضصصعها المكتصصب وقصصامت بتعصصديلها‬
‫اللجنة المؤلفة من‪:‬‬
‫الستاذ الشيخ أحمد عبد الحميد رئيسًا‪ ،‬وحسين أفنصصدي‬
‫حسصصنس سصصكرتيرًا‪ ،‬ومحمصصد افنصصدي مختصصار إسصصماعيل‬
‫وطاهر أفندي هواري وحسصصين أفنصصدي السصصيد والشصصيخ‬
‫محمد العسيلي ومحمد أفندي حسني السيد أعضاء‪.‬‬
‫الحادي عشر‪ :‬المصصؤتمرات والمنصصاطق ومشصصروع الزكصصاة‬
‫والحج‬
‫ تقسيم دوائر الخوان الحالية وما يستجد إلى منصصاطق‬‫على النحو التي‪:‬‬
‫أ ‪ -‬منطقة القنال‪.‬‬
‫ب ‪ -‬منطقة الشرقية‪.‬‬
‫ج‪ -‬منطقة الدقهلية التي يمثلها الن البحر الصغير‪.‬‬
‫د ‪ -‬منطقة الغربية‪.‬‬
‫هص ‪ -‬منطقة البحيرة‪.‬‬
‫و ‪ -‬منطقة المنوفية‪.‬‬
‫ز ‪ -‬منطقة القليوبية‪.‬‬
‫ح ‪ -‬منطقة السكندرية‪.‬‬
‫ط ‪ -‬منطقة القاهرة‪.‬‬
‫ي ‪ -‬منطقة الصعيد الدنى” منصصاطق‪ :‬الجيصصزة‪ .‬الفيصصوم‪:‬‬
‫بني سويف”‪.‬‬
‫ك ‪ -‬منطقة الصعيد الوسط”المنيا وأسيوط”‪.‬‬
‫ل ‪ -‬منطقة الصعيد العلى”جرجا وقنا وأسوان”‪.‬‬
‫‪ - 2‬على الدوائر في كل منطقة من هصصذه المنصصاطق أن‬
‫يجتمع رؤساؤها بمركز إحداها تباع صا ً اجتماعصصات دوريصصة‬

‫في مدد مختلفصصة تتناسصصب مصصع ظروفهصصا بحيصصث ل تزيصصد‬
‫الفترة بين الجتماعين على ثلثة أشهر‪.‬‬
‫‪ - 3‬لمكتصصب الرشصصاد أن ينتصصدب لكصصل منطقصصة مصصن هصصذه‬
‫المناطق نائبا يكون صلة بين نصصائب القسصصم وبيصصن هصصذه‬
‫المنطقة عند اللزوم‪.‬‬
‫‪ - 4‬وافق المجتمعون على لئحصصة الزكصصاة الصصتي وضصصعها‬
‫المكتصصب وقصصامت بتعصصديلها لجنصصة مؤلفصصة مصصن فضصصيلة‬
‫الستاذ الشصصيخ حامصصد عسصصكرية رئيسصًا‪ ،‬وحضصصرة محمصصد‬
‫أفندي السيد الشافعي سكرتيرا‪ ،‬والستاذ الشيخ محمد‬
‫خطصصاب والسصصتاذ الشصصيخ أحمصصد عبصصد الكريصصم والسصصتاذ‬
‫الشصصيخ يوسصصف الخصصولي والسصصتاذ عمصصر عبصصد الفتصصاح‬
‫التلمساني ومحمد أفندي عزت حسن أعضاء‪.‬‬
‫‪ - 5‬الموافقة علصصى لئحصصة الحصصج الصصتي وضصصعها المكتصصب‬
‫وقامت بتعديلها لجنة مؤلفة من فضيلة الستاذ الشصصيخ‬
‫محمصصد الهصصادي عطيصصة رئيس صًا‪ ،.‬وحضصصرة عبصصد الرحمصصن‬
‫أفندي رضصصا سصصكرتيرا‪ ،‬وفضصصيلة السصصتاذ الشصصيخ محمصصد‬
‫العربي والشيخ سيد محمد مطر والشصصيخ مبصصارك غنيصصم‬
‫والشيخ أحمد منصور والشيخ محمد علي صالح خميصصس‬
‫ومحمد أفندي الطاهر منير أعضاء‪.‬‬
‫وعلى أثر ذلك أعلن فضيلة الستاذ المرشصصد العصصام أنصصه‬
‫في العام القادم إن شاء اللصصه سصصيكون ممصصن يقومصصون‬
‫بتنفيذ هذه اللئحة ويؤدون فريضة الحج‪.‬‬
‫الثاني عشر‪ :‬الصلح المالي‬
‫ا ‪ -‬علصصى كصصل دائرة أن تعنصصى بنظامهصصا المصصالس بحيصصث‬
‫تكون مواردهصصا أكصصثر دائمصا ً مصصن مصصصروفاتها بالوسصصائل‬
‫المشروعة حتى ل تقع فصصي أزمصصات اقتصصصادية تسصصتنفد‬
‫جزءا ً من مجهوداتها‪.‬‬
‫‪ - 2‬علصصى حضصصرات النصصواب أن يبصصادروا بإرسصصال قيمصصة‬
‫اشتراكهم في المكتب في أول الشهر مباشرة‪ ،‬وعلصصى‬
‫كل دائرة تستطيع أن تمد المكتصصب بنسصصبة مصصن إيرادهصصا‬
‫أن تبادر إلى ذلك‪.‬‬
‫‪ - 3‬تساهم الدوائر في توزيع صكوك التبرع ذات القيصصم‬
‫المختلفة التي تتصصدرج مصصن قصصرش إلصصى عشصصرين‪ ،‬وفصصي‬

‫توزيع الرسصصائل الدوريصصة الصصتي يقصصوم المكتصصب بطبعهصصا‬
‫ونشرها‬
‫‪ - 4‬لمكتب الرشصصاد الحصصق فصصي أن يجمصصع مصصن الخصصوان‬
‫قرشا ً في رمضان وقرشا ً في مولصصد الرسصصول العظصصم‬
‫صلى الله عليه وسلم إذا دعت الضرورة إلى ذلك‪.‬‬
‫‪ - 5‬يضع المكتب لئحة تعاون تكفصصل إيجصصاد مصصورد ثصصابت‬
‫تعتمد عليه الجماعة في مساعدة الخوان عنصصد الحاجصصة‬
‫على أن تنفذ هذه اللئحة عقب أول دورة يقرهصصا فيهصصا‬
‫مجلس الشورى العام‪.‬‬
‫وقد قرر المجتمعون بأن يرفع مكتب الرشاد باسصصمهم‬
‫التهنئة الخالصصصة لجللصصة الملصصك عبصصد العزيصصز آل سصصعود‬
‫على نجاته‪ ،‬واستنكار هذا العدوان الثيم‪.‬‬
‫وكان مسصصك الختصصام أن بصصايع حضصصرات الخصصوان فضصصيلة‬
‫المرشد العام على الثقة التامة والسمع والطاعصصة فصصي‬
‫المنشط والمكره حتى يظهر الله دعوته ويعيد للسلم‬
‫مجده‪.‬‬
‫لائحة الحج بعد التعديل‪:‬‬
‫‪ - 1‬على كصصل أخ مسصصلم أن يتجهصصز لفريضصصة الحصصج فصصي‬
‫حدود استطاعته‪.‬‬
‫‪ - 2‬الخ المساعد يؤمر بالتجهز‪ ،‬والخ المنتسصصب يكصصون‬
‫له هذا المر عند كل مناسبة‪ ،‬والخ العامصصل يكلصصف بصصأن‬
‫يدخر من ماله جزءا ً مهما كان يسيرا ً وبحسصصب ظروفصصه‬
‫المالية ويوضع ما يدخره فصصي صصصندوق التصصوفير بالبريصصد‬
‫بدون أرباح على حساب أداء هذه الفريضة إذا لصصم يكصصن‬
‫من الممكن وضعه في مكان مصون‪.‬‬
‫‪ - 3‬تكصصون فصصي كصصل دائرة لجنصصة فرعيصصة تسصصمى لجنصصة‬
‫الدعاية إلصصى الحصصج مهمتهصصا مراجعصصة اشصصتراكات تصصوفير‬
‫الخوان العاملين على ذمة الحج‪ ،‬وأمر وتذكير الخصصوان‬
‫من الدرجتين الوليين‪.‬‬
‫‪ - 4‬على كل شعبة من شعب الخوان المسلمين اختيار‬
‫أحد أعضصصائها المتفقهيصصن فصصي الصصدين لدراسصصة مناسصصك‬
‫الحصصج لمصصن يعصصتزمون أداء هصصذه الفريضصصة مصصن شصصعبته‪،‬‬
‫وعلى مكتب الرشاد العام أن ينتدب في كل عام نائبصصا ً‬
‫عنصصه علصصى نفقتصصه مصصن أهصصل الفقصصه والحكمصصة ليرشصصد‬

‫الخصصوان ويعلمهصصم أحكصصام المناسصصك علصصى الصصصول‬
‫الصصصحيحة مصصن السصصنة إذا لصصم يكصصن مصصن بيصصن الخصصوان‬
‫الحاجين من يسصصتطيع الضصصطلع بأعبصصاء هصصذه المهمصصة‪.‬‬
‫وتسهيل ً لهذه الغاية يقوم مكتب الرشصاد العصصام بوضصصع‬
‫رسالة في آداب الحج والزيارة وما يتعلق بهما من آثصصار‬
‫الرض المقدسة‪.‬‬
‫‪ - 5‬على الخوان أن يوحدوا خطتهم في السفر تقويصصة‬
‫للتعصصارف واقتصصصادا ً فصصي النفقصصات ورغبصصة فصصي العلصصم‬
‫وإحصصراز ثصصواب الجتمصصاع وتعاون صا ً علصصى الصصبر والتقصصوى‬
‫وتنشصصيطا ً علصصى طاعصصة اللصصه إل إذا دعصصت لغيصصر ذلصصك‬
‫الضرورة‪ -‬القصوى‪.‬‬
‫‪ - 6‬الخ العامل الذي يثبت أنه قصر فصصي الدخصصار للحصصج‬
‫بغير عذر شرعي قاهر يرد إلى مرتبصصة الخ الصصذي قبلصصه‬
‫ول تكون له حقصصوق الخصصوان العصصاملين‪ ،‬ويكصصون الحكصصم‬
‫بتقصيره أو عدمه في هذا موكول ً لرأي اللجنة الفرعية‬
‫المنصوص عليها فصصي المصصادة الثالثصصة مصصن هصصذه اللئحصصة‬
‫متى وافق مكتب الرشاد على رأيها‪.‬‬
‫‪ - 7‬يقوم مكتب الرشاد بحصر كل الراغبين فصصي الحصصج‬
‫فصصي دوائرهصصم مصصن الخصصوان وإرسصصال قصصوائم تامصصة‬
‫بأسمائهم بعد عيد الفطر كل عام إلصصى مكتصصب الرشصصاد‬
‫العصصام لعصصداد مصصا يلصصزم لوفصصد الحجصصاج مصصن الخصصوان‬
‫المسلمين‪ ،‬بحيصصث ل يتصصأخر إرسصصال هصصذه القصصوائم عصصن‬
‫اليوم العاشر من شهر شوال سنويا‪.‬‬
‫‪ - 8‬يعمل المكتب ما في وسعه للحصول على امتيازات‬
‫مصصن الحكومصصات المصصصرية والحكومصصة الحجازيصصة ماديصصة‬
‫وأدبيصصة لحجصصاج الخصصوان رغبصصة فصصي تشصصجيعهم وزيصصادة‬
‫عددهم‪.‬‬
‫‪ - 9‬إذا أكثر الخوان الحاجون فعلى المكتصصب أن ينتصصدب‬
‫من بينهم مندوبأ إداريا بجانب المنصصدوب الصصديني تكصصون‬
‫مهمته قضاء مصالح الخوان الداريصصة ويكصصون مرجعهصصم‬
‫جميعا ً في ذلك توحيدا ً للعمل وتوفيرا ً للجهود‪ ،‬فإذا لصصم‬
‫يكن ذلك ممكنصا ً فعلصصى المكتصصب أن ينتصصدب منصصدوبا مصصن‬
‫قبله للقيام بهذه المهمة‪.‬‬

‫‪ - 10‬يبدأ في تنفيذ هصصذه اللئحصصة مصصن تاريصصخ اعتمادهصصا‬
‫وتبلغ لحضرات النواب‬
‫ونقباء الفروع للعمل بها‪.‬‬
‫ونسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يوفقنصصا لمصصا‬
‫يحبه ويرضاه آمين‪.‬‬
‫رئيس اللجنة‪ :‬محمد الهادي عطية‬
‫السكرتير بالنيابة‪ :‬مبارك غنيم عبده‬
‫لئحة الزكاة والصدقات‪:‬‬
‫‪ - 1‬على كصصل أخ مسصصلم يملصصك النصصصاب أن يخصصرج زكصصاة‬
‫ماله‪.‬‬
‫‪ - 2‬الخ المحب يؤمر‪ ،‬والخ الخوي يؤمر ويصصذكر‪ ،‬والخ‬
‫العامل يعتبر عضوا ً في لجنة الزكاة العامة‪.‬‬
‫‪ - 3‬تتكصصون اللجنصصة العامصصة للزكصصوات الشصصعبية مصصن كصصل‬
‫الخوان الذين تجب عليهصصم الزكصصاة‪ ،‬وتختصصار مصصن بينهصصا‬
‫هيئة تنفيذيصصة تقصصترع كصصل سصصنة‪ ،‬وتتكصصون مصصن رئيصصس‬
‫وعضوين يختصارون بصالقتراع السصري مصن بيصن أعضصاء‬
‫اللجنة العامة‪.‬‬
‫‪ - 4‬مجلس الشورى المركصصزي للصصدائرة أو حضصصرة نصصائب‬
‫الصصدائرة كصصل منهمصصا بنفسصصه وبمنصصدوب عنصصه لصصه حصصق‬
‫الشراف العام على الهيئة التنفيذيصصة‪ ،‬ولصصه حصصق دعصصوة‬
‫الجمعية العمومية للمزكين إذا اختلصصف مصصع هصصذه الهيئة‬
‫في تصرف من التصرفات ولصصم يمكصصن تسصصويته بينهصصم‪،‬‬
‫على أن يكون الرأي فيها نافذا ً بأغلبية العضاء‪.‬‬
‫‪ - 5‬مهمة هذه الهيئة التنفيذية الشراف علصصى تحصصصيل‬
‫الزكاة المستحقة وحفظها حتى توزع‪ ،‬وتوزيعهصصا علصصى‬
‫المستحقين الشرعيين لها بصصدون تحيصصز ول محابصصاة ول‬
‫تحكم أغراض أو غايات بعد أن يقسم كل منهم اليميصصن‬
‫على مراعاة ذلك‪.‬‬
‫‪ - 6‬على الهيئة التنفيذيصصة أن تباشصصر مهمتهصصا عنصصد كصصل‬
‫محصول في المناطق الريفيصصة‪ ،‬وتقسصصم المزكيصصن عصصن‬
‫النقدين وعروض التجصصارة إلصصى فصصرق بحسصصب الوقصصات‬
‫المتفقة عند كل منهم‪.‬‬

‫‪ - 7‬عليها أن تعد دفترا ً تحصر فيه كل ما جمع وتعطصصي‬
‫إيصصصالت بتوقيعهصصا‪ ،‬وأن تحصصصر كشصصوف المسصصتحقين‬
‫والمقادير الصصتي يسصصتحقها كصصل منهصصم‪ .‬وقبصصل مباشصصرة‬
‫التوزيع ل بصصد مصصن عصصرض النتيجصصة علصصى اللجنصصة العامصصة‬
‫لقرارها والموافقصصة علصصى الصصصرف ول يعتصصبر الصصصرف‬
‫صحيحا ً إل بمستندات مستوفاة من المستحق‪ ،‬ول يجوز‬
‫تأخير صرف الزكاة عن وقتهصصا إل بعصصذر شصصرعي وقبصصل‬
‫نهاية العام‪ ،‬وأن يتضمن ذلك تقريرها‪.‬‬
‫كما تضمن هذا التقرير ما بقي من الزكوات المجموعة‬
‫وتسليمه لمن ينتخب بعدهم إن لم يتجدد انتخابها‪.‬‬
‫‪ - 8‬كصصل أعمصصال لجنصصة الزكصصاة سصصرية ل يطلصصع عليهصصا إل‬
‫اللجنة العامة‪ ،‬ومنصصدوب مجلصصس الشصصورى المركصصزي أو‬
‫النائب‪ .‬وليس من حق الجمعية العمومية للخصصوان فصصي‬
‫الدائرة المطالبة بمعرفة ما عملته اللجنة اكتفصصاء بعلصصم‬
‫مجلس الشورى‬
‫وعلم أعضاء اللجان العامة للزكاة أنفسهم‪ ،‬مع اعتبار‬
‫القسصصم علصصى كصصل عضصصو لصصه الحصصق فصصي الطلع علصصى‬
‫مراعاة هذه السرية” راجع المادة الخامسة”‪.‬‬
‫‪ - 9‬للهيئة التنفيذية أن تقبل ما يقصصدم إليهصصا علصصى أنصصه‬
‫صدقات‪ ،‬وتوزعه بمعرفتها مع رصد الوارد والمنصصصرف‬
‫والمصصورد والمصصرف فصي دفصصتر خصصاص‪ ،‬كمصصا أن لهصصا أن‬
‫تذكر الناس في المناسصصبات بصصالتبرع تنظيم صا ً للحسصصان‬
‫ونشر البر‪.‬‬
‫‪ - 10‬المصارف التي تصرف لها الزكوات هي المصارف‬
‫المذكورة في القرآن الكريم ول تصرف في غيصصر هصصذه‬
‫الحالة بحال‪.‬‬
‫‪ - 11‬للهيئة التنفيذيصصة أن تختصصار مصصن اللجنصصة العامصصة‬
‫المساعدين لها لتعرف المستحقين أو مباشرة التوزيصصع‬
‫أو لمراجعة الكشوف أو غير ذلك من العمال بإشرافها‬
‫وتحت مسئوليتها‪.‬‬
‫‪ - 12‬وليس لهذه الهيئة ول لغيرهصا بيصع أو اسصتبدال أو‬
‫التصرف بصصأي نصصوع مصصن أنصصواع التصصصرفات فصصي العيصصان‬
‫المجموعة وإنما توزع كما جمعت فيما له جمعصصت بغيصصر‬
‫تصرف ما‪.‬‬

‫‪ - 13‬ل ينقل ما جمع من مكصصان إلصصى مكصصان آخصصر مهمصصا‬
‫كانت الدواعي التي تدعو إلى ذلك ضرورية وشديدة إل‬
‫لداع شرعي‪.‬‬
‫‪ - 14‬الخ العامصصل القصصادر علصصى الزكصصاة ثصصم ل يؤديهصصا‬
‫مطلقا يرد من رتبته إلى التي قبلهصصا‪ ،‬فصصإن أداهصصا ولصصو‬
‫بنفسه فعليه أن يخطر اللجنة العامصصة بتاريصصخ أدائه لهصصا‬
‫حتى تكون على علم بذلك‪ ،‬وينبه إلى عدم العودة مصصرة‬
‫أخرى وإل رد إلى رتبته التي قبلها‪.‬‬
‫‪ - 15‬إذا استدعى الحال موظفين فصصي بعصصض المنصصاطق‬
‫للعمل في مشروع الزكصصاة كصصان تعيينهصصم بصصرأي اللجنصصة‬
‫العامة للمزكين بناء على طلب اللجنة التنفيذية وكانت‬
‫أجورهم من نفس الزكاة‪ ،‬وكان ذلك الحصصال فصصي إيجصصاد‬
‫مخازن للمحصولت إذا استدعى الحال ذلك‪.‬‬
‫‪ - 16‬يقوم مكتب الرشاد العصصام بعمصصل رسصصالة ليصصبين‬
‫فيها أحكام الزكاة وفضل الصدقة‪.‬‬
‫‪228‬‬
‫‪ - 17‬على المكتب أن ينتدب من أعضصصائه مراقبصصا تكصصون‬
‫مهمته المرور على الشعب لتعرف مدى عنايصصة الهيئات‬
‫التنفيذية للزكاة‪.‬‬
‫‪ - 18‬يعمل بهذه اللئحة بعصصد اعتمادهصصا‪ ،‬وتفصصاد الفصصروع‬
‫بمضمونها للعمل بها‪.‬‬
‫روجعصصت هصصذه اللئحصصة بمعرفصصة أعضصصاء اللجنصصة التيصصة‬
‫أسماؤهم وهم الذين اختيروا لذلك‪:‬‬
‫حامد عسكرية‪ ،‬يوسف الخولي‪ ،‬خطصصاب محمصصد خطصصاب‪،‬‬
‫محمد دسوقي عبصد المتعصال‪ ،‬محمصد السصيد الشصافعي‪،‬‬
‫محمد عزت حسن‪ ،‬محمد عبد المتعال متولي‪.‬‬
‫نماذج من محاضرات القاليم‬
‫مقدمة‬
‫وقد كانت زيارات القاليم في كثير من الحيان تطصصول‬
‫ويستغل فيها الوقت بمحاضرات ودروس علمية تتصصصل‬
‫من قريب أو من بعيد بالدعوة‪.‬‬

‫وفيما يلي نموذج من هذه الزيارات لمدينة بصصور سصصعيد‪،‬‬
‫وقد نشرت مجلصصة الخصصوان برنامصصج هصصذه الزيصصارة الصصتي‬
‫استمرت ستة أيام كاملة نقل ً عن نص الدعوة الموجهة‬
‫من الشعبة إلى الهلين‪:‬‬
‫سلسلة محاضرات في رياض القرءان الكريم‬
‫ابتداءً من يوم الثلثاء ‪ 29‬ربيع الثاني سنة ‪ 1354‬هصصص و‬
‫‪ 30‬يوليو سصصنة ‪1935‬م واليصصام التاليصصة يقصصوم بإلقائهصصا‬
‫حضرة المرشد العام الستاذ حسمن أفندي البنا منشئ‬
‫جمعيصصات الخصصوان المسصصلمين فصصي القطصصر المصصصري‬
‫بمناسبة وجوده بثغصصر بصور سصصعيد بصدار الجمعيصصة حسصب‬
‫المنهج التي‪:‬‬
‫مساء الثلثاء ‪ 29‬ربيع الثاني ‪ 30 -‬يوليو” تأثير”‪.‬‬
‫مسصصصصصصصاء الربعصصصصصصصاء ‪ 1‬جمصصصصصصصادى الولصصصصصصصى ‪31 -‬‬
‫أغسطس”مفارقة”‪.‬‬
‫يوم الخميس ‪ 2‬جمادى الولى ‪ 1 -‬سبتمبر”موازنة”‪.‬‬
‫يوم الجمعة ‪ 3‬جمادى الولى ‪ 2 -‬سبتمبر”إصلح”‪.‬‬
‫مساء السبت ‪ 4‬جمادى الولى ‪ 3 -‬سبتمبر”أصل”‪.‬‬
‫مساء الحد ‪ 5‬جمادى الولى ‪ 4 -‬سبتمبر”فضيلة”‪.‬‬
‫زيادة على هذا البرنامج سيتقدم حضرة الشاب يصصاقوت‬
‫أفنصصدي حسصصن حمصصص إلصصى حضصصرات المشصصرفين ببحصصث‬
‫جليل موضوعه”ديانصصة قصصدماء المصصصريين”‪ ،‬يلقيصصه فصصي‬
‫مسصصاء الخميصصس أول أغسصصطس عقصصب انتهصصاء السصصتاذ‬
‫المرشد‪ .‬والجمعية تنتهز هصصذه الفرصصصة لتعمصصم دعوتهصصا‬
‫لجميع الطبقات من أهل البلد الكريم لن هذه البحصصاث‬
‫تهم الجميع‪ ،‬وتتناول أسس المقاصد التي يصصدعو إليهصصا‬
‫الدين‪ ،‬وأشرف الصفات التي تتحلى بها النفوس‪.‬‬
‫لجنة المحاضرات‬
‫دعوتنا في القطار الشقيقة‬
‫مقدمة‬
‫كصصان أول مبعصصوث للخصصوان المسصصلمين فصصي القطصصار‬
‫الشقيقة‪ :‬فلسطين وسوريا ولبنان الخوان الفاضلن‪:‬‬
‫الستاذ عبد الرحمن الساعاتي‪ ،‬والسصصتاذ محمصصد أسصصعد‬

‫الحكيم‪ .‬وقد نشرت المجلة نبأ هذه الزيارة في العبارة‬
‫التية‪:‬‬
‫علم القراء نبأ انتداب حضرتي الستاذين عبصصد الرحمصصن‬
‫أفندي الساعاتي ومحمد أفنصصدي أسصصعد الحكيصصم لزيصصارة‬
‫القطصصر الشصصقيق وبصصث الصصدعوة فصصي أنحصصاء سصصوريا‬
‫وفلسطين وقد جاءت النباء منهما أنهما وصل بسصلمة‬
‫الله تعالى بيت المقدس صباح الحد ‪ 5‬جمادى الولصصى‪،‬‬
‫بمعية الزعيم التونسي الستاذ الثعالبي الذي رافقهمصا‬
‫مصصن القصصاهرة عصصصر السصصبت ‪ 4‬جمصصادى‪ ،‬وهنصصاك قصصابل‬
‫سعادة السيد أمين الحسيني رئيس المجلس السلمي‬
‫العلصصى ونشصصرا الصصدعوة للجمعيصصة‪ ،‬ورد سصصماحة السصصيد‬
‫الحسيني الزيارة لهما فصصي المنصصزل النصصازلين فيصصه‪ ،‬ثصصم‬
‫غادرا بيت المقدس إلى دمشق فوصلها يصصوم الربعصصاء‬
‫في الساعة الرابعة وصليا الجمعة في المسجد المصصوي‬
‫وخطبا فيصصه لصصدعوة الخصصوان المسصصلمين وقصصابل زعمصصاء‬
‫الحركة السلمية‪.‬‬
‫وقد وصلنا من الستاذ عبد الرحمصصن أفنصصدي السصصاعاتي‬
‫مقصصال للمجلصصة يفسصصر لهصصا مصصا فعل ومصصا لقيصصاه هنالصصك‬
‫سننشصصره فصصي العصصدد التصصالي إن شصصاء اللصصه‪ .‬وفصصق اللصصه‬
‫العاملين لحياء دينهم وإعادة مجده وإمامته الكبرى‪.‬‬
‫خطاب سماحة السيد أمين الحسيني‪:‬‬
‫كما تفضصصل سصصماحة المفصصتي الكصصبر ورئيصصس المجلصصس‬
‫السلمي العلى السيد محمد أميصن الحسصيني فشصمل‬
‫الخصصوين ببصصالغ الحفصصاوة والعطصصف وزودهمصصا بخطابصصات‬
‫كريمة لرؤساء الهيئات والجماعصصات فصصي البلصصدان الصصتي‬
‫سيزورونها‪ .‬وقد نشرت مجلة الخوان صورة أحصصد هصصذه‬
‫الخطابات وهو‪- :‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫حضرة صاحب الفضيلة رئيس جمعية الهداية السصصلمية‬
‫بدمشق‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪:‬‬
‫فقد حظينا اليوم بزيارة حضرتي السصصتاذين المهصصذبين‬
‫عبصد الرحمصصن أفنصدي السصصاعاتي ومحمصد أفنصصدي أسصعد‬

‫الحكيم مندوبي جمعية الخصصوان فصصي الصصديار المصصصرية‪،‬‬
‫ولقصصد أعجبنصصا كصصثيرا بثقافتهمصصا السصصلمية وتمسصصكهما‬
‫بصصآداب الصصدين الحنيصصف وعملهمصصا علصصى نشصصر المبصصدأ‬
‫السلمي القويم” إنما المؤمنون اخوة”‪.‬‬
‫وقصصد علمنصصا برغبتهمصصا فصصي زيصصارة سصصوريا للتعصصرف‬
‫بإخوانهم المسصصلمين العصصاملين فيهصصا علصصى رفصصع كلمصصة‬
‫السصصلم‪ .‬فرأينصصا أن نقصصوم بعقصصد صصصلة التعصصارف بيصصن‬
‫حضراتكم تحقيقصا ً لقصصصدهما ورغبتهمصصا‪ .‬ول ريصصب فصصي‬
‫أنهمصصا سصصيجدان مصصن الحفصصاوة والكصصرام فصصي رحصصابكم‬
‫الواسعة وفي دمشق الفيحصصاء مصصا يثبصصت فصصي أذهانهمصصا‬
‫أحسن الذكريات عن هذه الزيارة الميمونة‪.‬‬
‫وختاما ً تفضلوا بقبول وافر التحية والحترام‪.‬‬
‫مكتب المؤتمر السلمي العام‪ .‬بيصت المقصدس ‪ 17‬مصن‬
‫جمادى الولى ‪ 1354‬هص الموافق ‪5‬أغسطس ‪1935‬م‪.‬‬
‫كما سجل الستاذ عبد الرحمن الساعاتى هصصذه الزيصصارة‬
‫في كلمة قيمة نشرتها مجلة الخوان ونصها‪:‬‬
‫الخوان المسلمون في دمشق‬
‫على المدى‬
‫أبت أمية أن تفنى محامدها‬
‫وأبى أبناء غسان‬
‫ومن‬
‫فمن غطارفة في جلق نجب‬
‫غطارفة في أرض حوران‬
‫عز الحياة‬
‫عرفوا المذلة في الدنيا فعندهم‬
‫وعز الموت سيان‬
‫باغ من‬
‫ل يصبرون على ضيم يحاوله‬
‫النس أو طاغ من الجان‬
‫يا رعى الله هصصذه الوجصصوه الناضصصرة الصصتي تركناهصصا فصصي‬
‫جلق تدعو لمبادئ الخوان المسصصلمين وتعمصصل لغصصايتهم‬
‫المحمودة‪ ،‬ونضر الله وجوه صا ً ارتسصصمت علصصى صصصفحتها‬
‫المشرقة آمال المسلم الذي ل تحوي جسصصمه بقعصصة ول‬
‫تحد آماله حدود الرض الفسيحة حتى يرى خيصصال آمصصاله‬
‫صورة مرتسصصمة علصصى رقعصصة الرض‪ ،‬وقصصوة هائلصصة فصصي‬
‫أنحاء المعمورة‪ ،‬ودرسا ً بليغا ً للطامعين الغاصبين‪.‬‬

‫ما إن وقفنا أمامهم حتى فهموا ما نريصصد أن نخصصاطبهم‬
‫فيه‪ ،‬وما أشرنا إليهم حتى عرفوا ما نبغي أن نصصدعوهم‬
‫إليه‪ ،‬وما نادينا فيهم حتى سمعنا دقات قلوبهم تجيصصب‬
‫النداء‪ ،‬وترجيع ألسنتهم تؤمن على الدعاء‪ ،‬فهم إخوان‬
‫مسلمون وإن لم نلقهم قبل ذلك‪ ،‬ودعاة لمبدأ الخوان‬
‫المسلمين ينادون به هنالك‪.‬‬
‫الله اكصصبر‪ ،‬هصصذه‪ ،‬العشصصيرة السصصلمية لصصم تفصصرق بينهصصا‬
‫حواجز الم‪ ،‬ولم تقصصف بصصدعاتها عقبصصات الطريصصق‪ ،‬ولصصم‬
‫يبعد بين قلوب أبنائها مآرب المنقلبين‪.‬‬
‫بايعنصصاهم علصصى الجهصصاد فصصي سصصبيل اللصصه فبايعونصصا‪،‬‬
‫وعاهدناهم على الدعوة إلصصى اللصصه فعاهصصدونا‪ ،‬وتعرفنصصا‬
‫إليهم باسم الخوان المسلمين فما أنكرونا‪ ،‬بصصل كصصانت‬
‫قلوبهم تحف بنا حفيفا ً وجموعهم تستمع إلينصصا ألوفصصًا‪،‬‬
‫ومنصصبر الخصصوان المسصصلمين فصصي البقعصصة المباركصصة مصصن‬
‫مسجد بنى أمية‪ ،‬وصيحتهم بالحق واليمان إذا ارتفعت‬
‫بعثت في قلوب المستمعين الحمية السلمية‪.‬‬
‫وهل أتاك نبؤهم يفدون بعد ذلك علينصصا وفصصودا ً وفصصودًا؟‬
‫وهل قصصدرت سصصعيهم حميصصدا ً وجمعهصصم رشصصيدا ً ورأيهصصم‬
‫سديدا ً يتساءلون وعم يتساءلون؟ عن الدعوة الصصتي مصصا‬
‫بلغصصت أمصصة إل وبصصايع المخلصصصون مصصن أبنائهصصا عليهصصا‪،‬‬
‫والصصصيحة الصصتي مصصا ارتفعصصت فصصوق منصصبر إل وأصصصاخ‬
‫المؤمنون عيون قلوبهم عليهصصا‪ ،‬والمرشصصد الصصذي أحكصصم‬
‫سياج هذه الدعوة من كتاب اليمصصان والتضصصحية فجصصرت‬
‫باسم الله مجريها ومرسيها‪.‬‬
‫وهم يسمعون الجواب وأعينهم تفيض مصصن الصصدمع كمصصا‬
‫تفيض عيون الماء في أرجاء جلق الفسصصيحة‪ ،‬وقلصصوبهم‬
‫تتفجر ينابيع بردى فتجعل الشصصوارع أنهصصارا ً والمسصصاجد‬
‫روضات والبيوتات جنات ألفافًا‪.‬‬
‫وإن أنصصس شصصيئا فمصصا نسصصيت واحصصدا خل إلصصي منهصصم‪،‬‬
‫يحدثني حديث الخ المسلم الذي جاءت في صصصدره آلم‬
‫شعوب مسلمة‪ ،‬وارتسصمت علصى ثغصره ابتسصامة نفصس‬
‫مؤمنة‪ ،‬فراح يبثني ذات نفسه‪ ،‬وأخذ يشكو إليصصه حزنصصه‬

‫وبثه‪ .‬فقلت يا سبحان اللصصه‪ .‬كصصأنني فصصي مصصصر أسصصتمع‬
‫إلصصى حصصديث القصصائمين بالصصدعوة فيهصصا‪ ،‬أو السصصماعيلية‬
‫أخصصاطب العصصاملين علصصى إعلء كلمصصة اللصصه مصصن خلصصصاء‬
‫شصصبابها وبنيهصصا‪ ،‬أو السصصويس أنصصاجي مصصن رفعصصوا علصصم‬
‫الخوة السلمية على رءوس سصصاكنيها‪ ،‬أو غيرهصصا مصصن‬
‫البلد التي عمتها دعوة الخصصوان المسصصلمين وقصصد كصصان‬
‫أهلها أعداء فأصبحوا بنعمة الله إخوانًا‪ ،‬ثصصم أنظصصر إلصصى‬
‫المسجد الموي فأرى مآذنه قصصد ارتفعصصت فصصي السصصماء‬
‫وقبابه قد لمعت تحصصت قبصصة الفضصصاء فصصأعلم أننصصي فصصي‬
‫دمشق حاضرة المويين وأن فيها رهطا ً كصثيرا ً أو عصددا ً‬
‫وافرا ً من الخوان المسلمين‪ .‬فيا أيهصصا الوافصصدون إلصصى‬
‫الهيئات والجماعصصات إنصصا معكصصم نعمصصل لمجصصد العروبصصة‬
‫وسصصيادة السصصلم‪ .‬ويصصا أيهصصا الصصزائرون لنصصا مصصن وجهصصاء‬
‫دمشق وكبار الرجالت لقد أكبرتم دعوة الحق بزيارتكم‬
‫لنا أما أشخاصنا فننسصصاها وذواتنصصا فننكرهصصا‪ ،‬وسصصيجزى‬
‫الله من أكبر دعوته أجرا ً ويرفصصع لصصه بيصصن عبصصاده مكانصصة‬
‫وذكرى‪ .‬ويا أيها الملزمون لنا والسائرون معنصصا حبكصصم‬
‫فصصي قلوبنصصا وذكركصصم علصصى ألسصصنتنا ودعصصوة الخصصوان‬
‫المسصصلمين تجمصصع بيننصصا واللصصه يحكصصم بيننصصا وهصصو خيصصر‬
‫الحاكمين‪ .‬ويا أيها المسلمون علينا أنصصى اتجهنصصا وأنصصى‬
‫سصصرنا سصصلم عليكصصم طبتصصم وجزاكصصم اللصصه خيصصرا فقصصد‬
‫أحسصنتم جميعصا‪ .‬جمعنصا اللصه معكصم علصى دعصوة الحصق‬
‫وأرانا وجوهكم في دار النعيم”ونزعنا ما في صدورهم‬
‫من غل إخوانا عل سرر متقابلين”‪.‬‬
‫إن بعد الديار ل يبعد بين قلوب قد اتحصصدت علصصى دعصصوة‬
‫الحق‪ ،‬وإن كر اليام ل ينال من فئة قد أخلصت وجهها‬
‫لله وإن السلم جمع بين أبنائه في سائر بقصصاع الرض‬
‫والعروبة تحيط سياجه وتقرب وشائجه‪ ،‬ولن يخذل الله‬
‫المسلمين مصصا تمسصصكوا بكتصصابه واعتصصصموا بحبلصصه‪ ،‬ولصصن‬
‫يمكن لعدوهم ما دامصصوا يعصصتزون بعشصصيرته ولصصن يجعصصل‬
‫الله للكافرين على المؤمنين سبي ً‬
‫ل‪..‬‬
‫دار الخوان المسلمين بالقاهرة‪-‬شارع الناصرية‬
‫رقم ‪ 13‬بالسيدة زينب‬

‫وقد انتقلت دار المركز العام إلى الناصرية بحي‬
‫السيدة زينب رقم ‪ 13‬أمام مسجد كعب الحبار‪،‬‬
‫ونشرت نبأ هذا النتقال مع بعض التعليمات مجلة‬
‫الخوان على النحو التي‪:‬‬
‫‪ - 1‬انتقلت جمعيصصة الخصصوان المسصصلمين بالقصصاهرة إلصصى‬
‫مكانها الجديد من أول رجب سنة ‪.1354‬‬
‫‪ - 2‬هذا المكان هو المركز العام لتحاد شصصعب الخصصوان‬
‫المسلمين بالقاهرة وجميع هذه الشعب تابعصصة لصصه فصصي‬
‫النظام والدارة‪.‬‬
‫‪ - 3‬جميصصع المخصصابرات والرسصصائل والمكاتبصصات ترسصصل‬
‫باسم” نائب الخصصوان المسصصلمين بالقصصاهرة” بصصالعنوان‬
‫المذكور أعله‪.‬‬
‫‪ - 4‬مكتصصب الرشصصاد العصصام مقصصره هصصذه الدارة وهصصو‬
‫السلطة العليصصا للخصصوان المسصصلمين جميعصصا فصصي سصصائر‬
‫بقاع الرض‪ ،‬وجمعية القاهرة على اتصال دائم به‪ ،‬كما‬
‫تتصل به فروع الخصصوان‪ ،‬ورئيسصصه هصصو فضصصيلة السصصتاذ‬
‫المرشد العام‪.‬‬
‫‪ - 5‬تلقى المحاضرات السصصبوعية كصصل يصصوم جمعصصة بعصصد‬
‫صصصلة المغصصرب ويفتتصصح موسصصم المحاضصصرات فضصصيلة‬
‫الستاذ المرشد العام بمحاضرته الولى التي سصصيلقيها‬
‫إن شاء الله يوم الجمعة ‪ 13‬رجب سنة ‪ 1354‬الموافصصق‬
‫‪ 11‬أوكتصصصوبر سصصصنة ‪ 1935‬ثصصصم تتصصصوإلى المحاضصصصرات‬
‫السبوعية من كبار رجالت السلم المعروفين‪.‬‬
‫‪ - 6‬يلقى فضيلة المرشصصد العصصام بصصدار الجمعيصصة دروسصصا‬
‫أسبوعية تعرف مواعيدها من اللئحصصة الداخليصصة لنظصصام‬
‫النادي‪.‬‬
‫‪ - 7‬سيكون هذا النادي إن شاء الله نقطصصة اتصصصال بيصصن‬
‫مصر والحركات السلمية في الشرق العربي رجصصاء أن‬
‫يقف الخوان على جميع حركات المسلمين فصصي كافصصة‬
‫أنحاء الرض‪ ،‬وسيعمل بكل الوسائل على حمل النصصاس‬
‫على الرجوع إلى أمر الله والحكم بتنزيله‪ .‬والله تعصصالى‬
‫ولي الصواب والتوفيق‪.‬‬

‫الدعوة في بيروت‬
‫وقد أسفر اتصصصال السصصتاذين عبصصد الرحمصصن السصصاعاتي‬
‫وأسصعد الحكيصم فصي رحلتهمصا إلصى القطصار الشصقيقة‬
‫واتصصصصالهما بصصصالهيئات السصصصلمية هنصصصاك أن جمعيصصصة‬
‫المقاصد الخيرية قد طلبت إلى المركز العصصام أن يوفصصد‬
‫إليهصصا أحصصد الخصصوان ليقصصوم بتصصدريس التشصصريع والدب‪،‬‬
‫فوقصصع الختيصصار علصصى السصصتاذ محمصصد الهصصادي عطيصصة‬
‫المحصصامى الشصصرعي بالسصصويس ونشصصرت المجلصصة بهصصذا‬
‫الخصوص هذه الكلمة‪:‬‬
‫الستاذ الهادي في طريقه إلى بيروت‪:‬‬
‫هجرة في سبيل الله والعمل لدعوته شاء الله أن يقوم‬
‫أسبق المسلمين بهذا العمصصل السصصتاذ الهصصادي‪ .‬ويصصصدر‬
‫هصصذا العصصدد وفضصصيلة السصصتاذ قصصد ألقصصى عصصصا التسصصيار‬
‫بصصبيروت حيصصث يقصصوم بتصصدريس الشصصريعة السصصلمية‬
‫والفلسفة والداب بكلية المقاصد الخيرية‪ ،‬ويعمل فصصي‬
‫القطصصر الشصصقيق علصصى تقويصصة أواصصصر المحبصصة والخصصاء‬
‫ونشر دعوة الفضائل والخلق الكريمة‪.‬‬
‫برح فضصصيلته السصصويس يصصوم الربعصصاء الماضصصي فصصودعه‬
‫على محطة السصصكة الحديصصد رجصصال الخصصوان المسصصلمين‬
‫ى علصصى فراقصصه ولوعصصة‬
‫هناك وكلهم تقدير لفضله وأس ً‬
‫لبعده‪ ،‬ل يخففها عنهم إل معرفتهم أنه يسافر مجاهدا‬
‫في سبيل الله ليعصصد ميصصدانا ً كريمصا ً مصصن ميصصادين العمصصل‬
‫للدعوة النبيلة‪ .‬ومصصر فضصصيلته بالسصصماعيلية فصصإذا علصصى‬
‫محطتهصصا رجصصال الخصصوان المسصصلمين يتقصصدمهم فضصصيلة‬
‫نائبهم السصصتاذ الشصصيخ محمصصد فرغلصصي وتتلصصوهم فرقصصة‬
‫الرحلت‪ ،‬فكان وداعا ً وكانت مناجصصاة وكصصان حصصديثا كلصصه‬
‫الحب المقيم والعطصصف الكريصصم‪ .‬وفصصي القنطصصرة حيصصث‬
‫ترابصصط كتيبصصة الخصصوان كصصذلك زودهصصم فضصصيلة السصصتاذ‬
‫بنصائحه الغالية بقدر ما فاضت بصصه قلصصوبهم مصصن محبصصة‬
‫خالصة وتقدير جم لخ من خيرة إخوانهم وداعية كريصصم‬
‫من أفضل دعاتهم‪ ،‬وكذلك كان السصصتاذ يصصرى فصصي كصصل‬
‫بلد إخوانا وفي كصصل محطصصة يقصصف فيهصصا القطصصار جنصصدا ً‬
‫وأعوانًا‪ ،‬ونعتقد أنه سيلقى مثل ذلك وأكبر وأجصصل مصصن‬

‫حضصصرات الخصصوان الكصصرام رجصصال المقاصصصد الخيريصصة‬
‫بصبيروت‪ .‬وإنمصا السصتاذ الهصادي خيصر كلصه حيثمصا حصل‪،‬‬
‫ونستودع الله دينه وأمانته وخواتيم عمله ونسصصأل اللصصه‬
‫له تمام التوفيق وكمال العناية وأن نراه علصصى خيصصر مصصا‬
‫نحب أن يكون‪ ،‬ونظنه ليس في حاجة إلصصى مصصن يصصذكره‬
‫بواجبه القدسي نحو جريدة الخوان المسلمين‪.‬‬
‫شارة الخوان‬
‫وقصصد اقصصترح الخصصوان عمصصل شصصارة تميزهصصم عصصن بقيصصة‬
‫الهيئات ووافق المكتصصب علصصى هصصذا القصصتراح وعلصصى أن‬
‫تكون شارة الخوان عبصصارة عصصن خصصاتم مصصن الفضصصة ذي‬
‫عشرة أضلع ترمز إلى الية الكريمة‪“ :‬قل تعصصالوا أتصصل‬
‫ما حرم ربكم عليكم أل تشركوا به شيئا” الية‪ .‬وأوفصصد‬
‫لهذا الخصصصوص أحصصد الخصصوان رحمصصه اللصصه وأعلصصن ذلصصك‬
‫بالمجلة في الكلمة التالية‪:‬‬
‫رغبة في توثيصق عصرى التعصصارف بيصصن الخصوان وحرصصا ً‬
‫علصصى تصصذكيرهم بالمبصصدأ القصصدس دائمصصا ً قصصرر مجلصصس‬
‫الشصصورى العصصام أن تكصصون هنصصاك شصصارة عامصصة يلبسصصها‬
‫الخوان جميعا ً بصفة دائمة‪ ،‬وقد رأي المكتب بعد بحصث‬
‫طويصصل أن تكصصون هصصذه الشصصارة خاتمصصا فضصصيا دقيق صا ً ذا‬
‫عشرة أضلع يلبس في خنصر اليد اليمنى‪.‬‬
‫وقصد نفصذت هصذه الفكصرة فصي دائرة القصاهرة فنجحصت‬
‫التجربصصة تمصصام النجصصاح والحمصصد للصصه‪ .‬هصصذا وقصصد انتصصدب‬
‫المكتصصب الخ محمصصود أفنصصدي هبصصة اللصصه ‪ -‬للمصصرور علصصى‬
‫شعب الخوان وسيكون معه نموذج من الخصصاتم كمصصا أن‬
‫معصصصه أداة المقصصصاس”المصصصازورة” الصصصتي تعصصصرف بهصصصا‬
‫المقاييس المختلفة لصابع الخوان‪ .‬وثمن هذا الخصصاتم‬
‫خمسة قروش يدفعها الخ لنائب دائرته أو للمندوب‪.‬‬
‫رحلة الصعيد أواخر رمضان سنة ‪1354‬‬
‫مقدمة‬
‫وقصصد قمصصت بإحصصدى الصصرحلت إلصصى الصصصعيد خلل شصصهر‬
‫رمضصصان سصصنة ‪ 1354‬الهجريصصة وأظنهصصا كصصانت الرحلصصة‬
‫الثانيصصة‪ ،‬وقصصد رافقنصصي الخ عبصصد الرحمصصن رضصصا كحيلصصة‬
‫وكتب عنها في مجلة الخوان الكلمة التالية‪:‬‬

‫‪ 20‬رمضان سنة ‪1354‬‬
‫لقد كنت من الصصذين تمتعصصوا بمرافقصصة فضصصيلة المرشصصد‬
‫العام بعض الوقت حيصصن جصصاء إلصصى الصصصعيد فصصي أواخصصر‬
‫رمضصصان الماضصصي‪ ،‬وانتظصصرت أن يكتصصب بعصصض الخصصوان‬
‫شيئا عن رحلته النافعة‪ .‬وها هو قد طال انتظاري ولذا‬
‫فقد اعتزمت كتابة هذه الكلمة تذكارا ً لها‪.‬‬
‫علمت أن الخ المرشد قصصادم مصصن القصصاهرة فصصي اليصصوم‬
‫العشرين من رمضصصان بعصصد الظهصصر‪ ،‬فصصذهبت لسصصتقباله‬
‫وهناك وجدت لفيفا ً من الخوان يحدوهم الشصصوق إلصصى‬
‫لقياه ووصل القطار فأسصصرعت إلصصى لقصصائه وإذا وجهصصه‬
‫يفيصصض بشصصرا ً وعلئم النشصصاط التصصام ظصصاهرة عليصصه‪،‬‬
‫فسلمنا عليه وخرجنا من المحطة إلصصى مكتصصب السصصتاذ‬
‫محمد خلف الحسيني المحامي وهو شاب مسصصلم غيصصور‬
‫على دينصصه معصصتز بصصه‪ ،‬فاسصصتراح الخ المرشصصد إلصصى نحصصو‬
‫الساعة الرابعة ثم ركبنا السيارات إلى بلدة الواسطي‪،‬‬
‫وتعد من ضواحي أسيوط‪ ،‬وكان في استقبالنا آل غدير‬
‫الكرام وكثير من رجصصال البلصصدة وهنصصاك صصصلينا المغصصرب‬
‫وتناولنا فطورنا الذي تخللته أحاديث شصصتى فصصي العلصصم‬
‫والدب والصصصدين والخلق وقصصصد صصصصلينا العشصصصاء فصصصي‬
‫مسصصجدها وأمنصصا السصصتاذ الكصصبير الشصصيخ أحمصصد شصصريت‬
‫المصصدرس بمعهصصد أسصصيوط والمشصصهور بعطفصصه علصصى‬
‫الجمعية السلمية‪ .‬وكان المسجد مملوءا ً بصصالمئات مصصن‬
‫الناس المستمعين إلى الوعظ والرشاد فصصوعظهم الخ‬
‫المرشصصد وعظصا ً مخلصصا ً وجلصصت منصصه القلصصوب‪ ،‬وأحسصصوا‬
‫بحاجتهم إلصصى العمصصل علصصى الخلص ممصصا هصصم فيصصه مصصن‬
‫ضعف وفرقة وبلء‪ ،‬وتبعته بكلمة في رمضصصان ومعنصصى‬
‫صصصيامه وفصصي ليلصصة القصصدر وسصصموها وجللهصصا‪ ،‬وغادرنصصا‬
‫المسجد إلى منزل كبير اجتمع فيه حفل عظيم وكصصانت‬
‫ليلة عظيمصصة تكلصصم فيهصصا الخ المرشصصد فأحيصصا النفصصوس‬
‫وأيقظ المل وبين للناس كيف ينقصصذون أنفسصصهم ممصصا‬
‫حل بهم بسبب التقصصصير‪ ،‬وقصصد شصصاركه بعصصض الخصصوان‬
‫فجنصصوا مبصصادئ السصصلم العليصصا وبينصصوا كيصصف أهملهصصا‬
‫المسلمون وفيها سعادتهم وهناؤهم‪.‬‬

‫وقد سررت من هذه الليلة كثيرا وربا أملصصي وقلصصت لصصو‬
‫أن الناس يعملون بما يسمعون لقدمنا على عهد يقظة‬
‫شاملة تنتظمنا جميعا ً فنحظى بالماني ونظفر بصصالعزة‬
‫والسلطان‪.‬‬
‫‪ 22‬رمضان سنة ‪1354‬‬
‫عصصاد الخ المرشصصد إلصصى أسصصيوط بعصصد أن مل الواسصصطي‬
‫بعظاته القيمة وقد بقي إلى‬
‫الساعة الواحدة مساء وسافر معه بعصصض الخصصوان إلصصى‬
‫منفلوط فالقوصية لزيارة شعبتها وتفقد أحوالها‪.‬‬
‫‪ 23‬رمضان سنة ‪1354‬‬
‫رجع الخ المرشصصد إلصصى أسصصيوط موفقصصا وفصصي السصصاعة‬
‫الثامنة مساء حفلصصت جمعيصصة الشصصبان المسصصلمين بعصصدد‬
‫كبير من المثقفين لسماع محاضرته القيمة وقد جعلها‬
‫في بيان‬
‫أن السصصلم تكفصصل بجميصصع المبصصادئ الصصتي تكفصصل رقصصي‬
‫البشصصر وسصصعادتهم وفصصصلها تفصصصيل بصصديعا سصصر منصصه‬
‫السامعون كثيرا وكصصان صصصوته موسصصيقيا عصصذبا وإلقصصاؤه‬
‫سصصصهل جميل وتمكنصصصه مصصصن حشصصصد اليصصصات القرآنيصصصة‬
‫والحاديث النبوية عظيما وقصصد هتصصف لصصه النصصاس كصصثيرا‬
‫وشكروا الله الذي هيأ لهم سماعه‪.‬‬
‫‪ 24‬رمضان سنة ‪1354‬‬
‫أدى الخ المرشد صلة الجمعة في مسجد القاضي وهو‬
‫من اكبر مسصصاجد البلصصدة وأرحبهصصا وأزخرهصصا بالمصصصلين‪،‬‬
‫فكان الخ الخطيب الصصواعظ فأحسصصن مصصا شصصاء اللصصه أن‬
‫يحسن ونرجو أن تكون القلوب قد جمعصصت إلصصى الفصصرح‬
‫به العمل بوعظه وإرشصصاده‪ .‬وبعصصد الصصصلة سصصافر علصصى‬
‫بركة اللصصه إلصصى مصصر العليصا حيصصث يتصصصل بصصإخوانه فصصي‬
‫البلينا وأسوان وغيرهمصصا مصصن البلد وفقصصه اللصصه وسصصدد‬
‫خطواته‪.‬‬
‫‪ 30‬رمضان سنة ‪1354‬‬

‫رجع الخ المرشد من رحلتصصه فصصي الصصصعيد العلصصى بعصصد‬
‫الغروب وكان الكثيرون في انتظصصاره أمصصام محطصصة أبصصو‬
‫تيج التي حظيت به وقد ساروا وأتوا إلى المسجد حيث‬
‫صلى العشصصاء‪ ،‬ومنصصه إلصصى منصصزل عبصصد الرحمصصن محمصصود‬
‫السليمني وقد احتشصصد فيصصه الكصصثير مصصن الخلصصق وكصصانت‬
‫الليلة سعيدة تبارى فيها القراء والخطباء‪ ،‬ووعظ فيها‬
‫الخ المرشصصد وعظصصا عظيمصصا تلقتصصه القلصصوب مشصصوقة‬
‫متطلعة‪ ،‬وكان لي الحظ بإلقاء كلمصة بعصده أسصصأل اللصصه‬
‫النفع بهما‪ .‬وقد بات الخ في أبي تيج تحوطه القلصصوب‬
‫والرواح‪.‬‬
‫غرة شوال سنة ‪1354‬‬
‫بصصدأ يصصوم عيصصد الفطصصر المبصصارك وكصصان يوم صا ً مشصصهودًا‪،‬‬
‫وخطب فيه الخ المرشد بمسجد الفرغلي ولقي قبول ً‬
‫عظيما واستحسانا ً عاما ً وعاد إلى أسيوط وقت الصيل‬
‫وحظيصصت بصصه جمعيصصة الشصصبان المسصصلمين مصصرة أخصصرى‬
‫وخطب فصصي ناديهصصا فصصألن الفئدة واسصصترعى السصصماء‬
‫ونثر من درره ما نرجصصو أن يكصصون مفيصصدا إن شصصاء اللصصه‪.‬‬
‫ولما كانت الليلصصة الختاميصصة لمقصصامه فصصي أسصصيوط وقصصد‬
‫حفلت بصصالكثير مصصن إخصصوانه المخلصصصين‪ ،‬وكصصان السصصتاذ‬
‫الشيخ شصصريت فارسصصها‪ ،‬وداره العصصامرة ميصصدانها‪ ،‬فصصدار‬
‫الحصصديث عصصن السصصلم والمسصصلمين ووسصصائل تقصصويتهم‬
‫ونهوضهم‪.‬‬
‫‪ 2‬شوال سنة ‪1354‬‬
‫شد الخ المرشد رحاله ليعرج إلى منفلوط ومنهصصا إلصصى‬
‫القاهرة خاتمة مطافه السعيد العتيد‪ ،‬وإن اليصصام الصصتي‬
‫سعدت بلقائه فيها ل تنسى أبصصدا‪ ،‬وبخاصصصة أنهصصا كصصانت‬
‫لله في سبيل الله‪ ،‬وجهادا ً مشكورا ً مخلصا ً ل رياء فيصصه‬
‫ول سمعة‪.‬‬
‫الحجة الولى‬
‫مقدمة‬

‫وقد كصصان مصصن توفيصصق اللصصه تبصصارك وتعصصالى أنصصه بعصصد أن‬
‫وضصصعت لئحصصة الحصصصج اسصصصتقر فصصي نفسصصصي أن أؤدي‬
‫الفريضة‪ ،‬ورغصم تعصذر ذلصك حينصذاك فقصد أراد اللصه أن‬
‫ييسر المور ويقدر لي الحج والزيصصارة فصصي عصصام ‪1354‬‬
‫الهجرية الموافق عام ‪ 1936‬الميلدية‪ ،‬وأشارت المجلة‬
‫إلى هذا العزم بهذه الكلمة‪:‬‬
‫فضيلة المرشد العام في طريقة إلى الرض المقدسة‬
‫يؤدي الستاذ المرشد فريضة الحج والزيارة هصصذا العصصام‬
‫إن شصصاء اللصصه وسصصيكون سصصفره هصصو والخصصوان الصصذين‬
‫يصحبونه في هذا السفر الميمون علصصى البصصاخرة الصصتي‬
‫تغادر ميناء السويس في غرة ذي الحجة ‪ 1354‬هص ‪24 -‬‬
‫فصصبراير ‪ 1936‬م وسصصيقوم مصصن القصصاهرة يصصوم الحصصد‬
‫ويقضى ليلة في السصويس يلقصي فيهصا محاضصرة بصدار‬
‫النصصادي فصصي موضصصوع”الحصصج رياضصصة كصصبرى للجسصصم‬
‫والروح”‪.‬‬
‫وسينوب عنه بمكتب الرشاد مدة غيابه الستاذ الشصصيخ‬
‫رضوان محمد رضوان عضو المكتب‪.‬‬
‫قضية فلسطين والخوان‪ ...‬مذكرة ‪1936‬‬

‫مقدمة‬
‫وفي هذه الثناء تحركت قضية فلسطين‪ ،‬وثار الشصصعب‬
‫الفلسصصصطيني الباسصصصل علصصصى التصصصصرفات البريطانيصصصة‬
‫الغاشصصمة الصصتي تمصصالئ اليهصصود فصصي كصصل شصصيء وتحصصرم‬
‫العصصرب مصصن كصصل شصصيء‪ .‬وكصصانت الهيئات السياسصصية‬
‫والحصصصزاب منصصصصرفة كصصصل النصصصصراف عصصصن مناصصصصرة‬
‫فلسطين مناصرة جدية بحكم النعصصرة الوطنيصصة الخاصصصة‬
‫التي لم تكن قد تطورت إلى ذلك الشعور الصصدفاع بحصصق‬
‫العروبة ورابطة السلم‪ .‬ولم يكن المتحرك لفلسطين‬
‫أو نحوها من أقطار الشقيقة إل الهيئات السلمية‪.‬‬
‫ومصصن هنصصا تقصصدم الخصصوان المسصصلمون إلصصى مناصصصرة‬
‫فلسصصطين الثصصائرة المجاهصصدة بكصصل مصصا فيهصصم مصصن قصصوة‬
‫ووقفصصوا علصصى ذلصصك جهصصودهم مادي صا ً وأدبي صا ً مصصن حيصصث‬
‫الدعاية والخطابة والنشر وجمع المصصال الصصخ‪ ...‬وتصصألفت‬

‫لذلك لجان وبعثات عملصصت مصصا وسصصعها العمصصل وسصصجلت‬
‫ذلك كله بمجلة الخوان المسلمين في حينه في سنتها‬
‫الرابعة‪ .‬وسصصننقل عنهصصا بعصصض هصصذه الجهصصود للتسصصجيل‬
‫والتاريخ‪:‬‬
‫اللجنة المركزية العامة لمساعدة فلسطين‬
‫وجصصه حضصصرة صصصاحب الفضصصيلة السصصتاذ المرشصصد العصصام‬
‫لجمعيصصة الخصصوان المسصصلمين الصصدعوة لعضصصاء الجمعيصصة‬
‫بالقاهرة للجتماع في منتصف الساعة التاسصصعة مسصصاء‬
‫يوم السبت الموافق ‪ 25‬من صفر الخير سصصنة ‪1355‬هصص‬
‫وفصصي الموعصصد المحصصدد لصصبى الصصدعوة لفيصصف كصصبير مصصن‬
‫الخصصوان واجتمعصصوا فصصي أحصصد أبهصصاء الجمعيصصة برياسصصة‬
‫فضيلة الستاذ المرشد العام الصصذي رقصصى المنصصبر وأخصصذ‬
‫يشصصرح للخصصوان مصصا حصصل بصصالعرب البواسصصل مصصن أهصصل‬
‫فلسطين الصصذين تربطنصصا بهصصم عصصدة روابصصط مصصن الصصدين‬
‫واللغة والعروبة‪ ،‬ثم ناشدهم باسصصم الصصواجب النسصصاني‬
‫والنجدة السلمية أن يمدوا يد المساعدة إلى إخصصوانهم‬
‫الفلسطينيين‪ ،‬وأن يعملوا على تكوين لجنة من بينهصصم‬
‫لتنظيم هذه المساعدة وبث الدعايصصة‪ ،‬واسصصتنداء الكصصف‬
‫للجود بالمال لهذا الغرض الجليصصل‪ .‬ثصصم تبصصادل الخصصوان‬
‫الرأي وتناقشوا واقترح كل من عن له‪ ،‬وانتهصصي المصصر‬
‫بتكوين لجنة من بينهم‪ .‬وافقت على تنفيذ المقترحات‬
‫التية‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬نشر مشروع تكوين هذه اللجنة في الصحف‪.‬‬
‫ثانيصصًا‪ :‬نشصصر نصصداء مصصن اللجنصصة إلصصى المصصة المصصصرية‬
‫والمسلمين عامة‪.‬‬
‫ثالثصصصًا‪ :‬إرسصصصال برقيصصصات الحتجصصصاج إلصصصى المنصصصدوبين‬
‫الساميين في مصر وفلسطين ونشصصر صصصور منهصصا فصصي‬
‫الصصصحف‪ ،‬وإرسصصال برقيصصة أخصرى إلصصى فضصيلة المفصصتي‬
‫بصفته رئيسا ً للجنة العربية العليا‪.‬‬
‫رابعصصًا‪ :‬إذاعصصة بيصصان مصصن اللجنصصة إلصصى عمصصوم الخصصوان‬
‫والشعب‪.‬‬
‫إلى صاحب السمو عمر طوسون‪:‬‬

‫وقد وجهت اللجنصصة هصصذا الخطصصاب إلصصى صصصاحب السصصمو‬
‫المير الجليل عمر طوسون‪:‬‬
‫تتشرف اللجنصصة المركزيصصة لمسصصاعدة فلسصصطين التابعصصة‬
‫لجمعية الخوان المسلمين ‪ -‬جريا على ما اعتادته المة‬
‫المصرية بل العالم السصصلمي مصصن الفصصزع إلصصى سصصامي‬
‫عطفكم في الملمات‪ ،‬والستئناس بحازم رأيكصصم كلمصصا‬
‫درجصصت الخطصصوب ‪ -‬برفصصع هصصذا إلصصى سصصموكم موجهصصة‬
‫أنظصاركم العاليصصة إلصصى مصصا يعصانيه الخصوان المجاهصدون‬
‫أبطال فلسطين من آلم الموت والفاقة الصصتي أنزلتهصصا‬
‫بهم القوى الغاشمة‪.‬‬
‫وإن صصصاحب السصصمو ليقصصدر معنصصا أن فلسصصطين الجصصارة‬
‫العزيزة وفيها بيصصت المقصصدس الصصذي يجمصصع المسصصلمون‬
‫والمسيحيون على إكبصاره ومنعصصه‪ ،‬والصصذود عصن كرامتصصه‬
‫جدير بأن يتقدم إليها في طليعتنا سمو الميصصر الجليصصل‬
‫عمر طوسون بما يستطاع من بر ومساعدة‪.‬‬
‫تألفت اللجنة المركزية لمساعدة فلسطين مصصن شصصباب‬
‫جمعيصصة الخصصوان المسصصلمين الصصذين بصصايعوا اللصصه علصصى‬
‫التقوى والفناء في سبيل إعزاز الدين‪ ،‬وقد تكونت من‬
‫بينهم اللجان للخطابة في المساجد وجمع ما يجصصود بصصه‬
‫المسلمون وبث الدعاية الواسصصعة لنجصصاح هصصذا المقصصصد‬
‫الجليصصل‪ ،‬وقصصد توجهنصصا إلصصى كصصوم بهصصذا راجيصصن أن تجصصد‬
‫فلسصصطين الجريحصصة مصصن بركصصم وعطفكصصم مصصا وجصصدته‬
‫الحبشة السي الرقيصصق والبلسصصم الشصصافي‪ .‬ولنصصا رجصصاء‬
‫آخر أن تتفضلوا بصصصفتكم أحصصد رئيسصصي لجنصصة مسصصاعدة‬
‫الحبشة بإرسصصال مصصا تبقصصى مصصن المصصوال الصصتي جمعصصت‬
‫لغرض مساعدة الحباش إلى اللجنة العربية العليا فصصي‬
‫فلسطين‪ ،‬وسيجزيكم الله الجزاء الوفي‪.‬‬
‫وتفضلوا يا صاحب السمو بقبول عظيم احترامي‪.‬‬
‫حسن البنا‬
‫رئيس جمعية الخوان المسلمين‬
‫إلى صاحب الغبطة النبا يؤنس‪:‬‬
‫كما وجهت الخطاب التالي إلصصى صصصاحب الغبطصصة النبصصا‬
‫يؤنس بطريرك القباط الرثوذكس بمصر‪:‬‬

‫حضرة صاحب الغبطة النبا يؤنس رئيس لجنة مساعدة‬
‫الحبشة‪.‬‬
‫بكل احصترام يتشصرف رئيصس لجنصة مسصاعدة فلسصطين‬
‫بجمعية الخصصوان المسصصلمين بالقصصاهرة بصصأن يرفصصع إلصصى‬
‫غبطتكم هذا الرجاء الحصصار‪ ،‬يحفصصزه إليصصه مصصا يعهصصد فصصي‬
‫غبطتكصصم مصصن أسصصمى عواطصصف الرحمصصة النبيلصصة والصصبر‬
‫بالنسانية المعذبة‪ ،‬تلك العواطف التي حدت بكصصم إلصصى‬
‫تجشم المتاعب في سبيل مساعدة الحبشة‪.‬‬
‫وتعلمصصون يصصا صصصاحب الغبطصصة أن فلسصصطين الشصصقيقة‬
‫العزيزة مهد الشرائع والنبيصصاء قصصد بطشصصت بهصصا القصصوة‬
‫الغاشصصصمة‪ ،‬فانسصصصالت دمصصصاء أبنائهصصصا مصصصن المسصصصلمين‬
‫والمسصيحيين علصى السصصواء‪ ،‬وخربصصت ديصصارهم وعطلصت‬
‫مصصصالحهم وقضصصت علصصى مصصوارد أرزاقهصصم‪ ،‬وأن بيصصت‬
‫المقدس هو بيصصت القصصصيد مصصن هصصذا العصصدوان الصصصارخ‪.‬‬
‫ويحاول اليهود بعملهم هصصذا أن يسصصتولوا عليصصه‪ ،‬وعلصصى‬
‫غيصصره مصصن المصصاكن المقدسصصة الصصتي أجمصصع المسصصلمون‬
‫والمسيحيون على تقديسها وإكبارها والذود عنها‪.‬‬
‫ونحن في مصر مع السف الشديد ل نملك إل أن نقدم‬
‫ما تسخو به الكف من مصصال لمسصصاعدة هصصؤلء البطصصال‬
‫الصصذين ألمصصت بهصصم الفاقصصة حصصتى أن لجنصصة”التمصصوين”‬
‫للغاثة بالقدس تصرف يوميا مائة وأربعين قنطارا ً من‬
‫الدقيق لطعام الجائعين‪ ،‬وذلك عصصدا مصصا يصصرف غيرهصصا‬
‫من اللجان الكثيرة‪.‬‬
‫ومن أجل ذلك توجهنا إلى غبطتكم راجيصصن أن تشصصملوا‬
‫هؤلء المجاهصصدين البطصصال بعطفكصصم البصصوي‪ ،‬فتصصأمروا‬
‫بإمداد أبناء فلسطين بإرسال ما تبقى من أموال لجنصصة‬
‫مساعدة الحباش إلى اللجنصصة العربيصصة العليصصا بالقصصدس‪،‬‬
‫ونعتقد أن حضصصرات أعضصصاء اللجنصصة الكصصرام يسصصرهم أن‬
‫يحققوا هصصذا الرجصصاء فيكونصصوا بصصذلك قصصد قصصاموا بخدمصصة‬
‫الجارتين العزيزتين في وقت واحد في محنة متشابهة‪.‬‬
‫وإذا رأيتم فضل عن ذلك أن تتكرموا بدعوة المحسصصنين‬
‫من المصريين بالتبرع لهذا الغصصرض النبيصصل فهصصو العهصصد‬
‫بكم والمأمول فيكم‪ ،‬وكان لكم الشكر مضاعفا‪.‬‬
‫وتفضلوا بقبول فائق الحترام‪.‬‬

‫المخلص‬
‫حسن أحمد البنا‬
‫رئيس لجنة مساعدة فلسطين بجمعية الخوان‬
‫المسلمين‬
‫من السيد عوني بك عبد الهادي السكرتير العام‬
‫للجنة العربية العليا بالقدس إلى الخوان المسلمين‬
‫وقصصد ورد عليهصصا هصصذا الخطصصاب مصصن السصصيد عصصوني عبصصد‬
‫الهادي‪:‬‬
‫حضصصرة الخ المفضصصال والصصوطني الغيصصور السصصيد حسصصن‬
‫البنا حفظه الله مرشد الخوان المسلمين ‪-‬مصر‪.‬‬
‫إن اللجنة العربية في فلسطين تشصصكر لحضصصرتكم هصصذه‬
‫العواطف النبيلة التي تضمنت برقيتكصصم المؤرخصصة مصصايو‬
‫سصصنة ‪ 1936‬العصصراب عنهصصا تجصصاه قضصصية فلسصصطين‬
‫المجاهدة‪ ،‬وثقوا بصصأن الصصروح الطيبصصة الصصتي أوحصصت بهصصا‬
‫برقيتكم قد زادت نفوسنا قصصوة وقلوبنصصا تصصصميما علصصى‬
‫المضي إلى النهاية في جهادنا ضد الظلصصم والسصصتبداد‪،‬‬
‫وقد كان لهصصا أكصصبر وقصصع فصصي نفصصوس الشصصعب العربصصي‬
‫الفلسطيني الذي تيقن بأن إخوانه فصصي مصصصر وغيرهصصا‬
‫لن يتخلفوا عن نصرته عند ا لحاجة‪.‬‬
‫وإنصصي لرجصصو أن تتقبلصصوا عظيصصم تقصصدير وشصصكر اللجنصصة‬
‫العربية العليا لهذا العطف والحساس الشريفين‪.‬‬
‫والسلم عليك ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫أمين السر العام‬
‫وقد أرسل المفتي الكبر السصصيد أميصصن الحسصصيني إلصصى‬
‫اللجنة هذا الخطاب‪:‬‬
‫من سماحة المفتي الكبر السيد المين الحسيني إلصصى‬
‫الخوان المسلمين‪.‬‬
‫حضرات السادة الفاضل رئيس وأعضاء جمعية الخوان‬
‫المسلمين المحترمين ‪-‬القاهرة‪.‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪:‬‬
‫فقد كتب إلينصصا عصصدد مصصن الصصصدقاء فصصي القصصاهرة عصصن‬
‫الجهود المشكورة والعمصصال المصصبرورة الصصتي تقومصصون‬

‫بها في سبيل هذه البلد السلمية العربيصصة المقدسصصة”‬
‫فلسطين” التي‬
‫تقوم بجهادهصصا فصي سصبيل حريتهصصا واسصتقللها لصصتراث‬
‫السلم والعروبة الخالصدة فيهصا‪ .‬كمصا أننصا اطلعنصا فصي‬
‫الصحف المصرية على كثير من تلك الجهصصود والعمصصال‬
‫المباركة التي تقومون بهصصا بكصصل حميصصة ونشصصاط‪ ،‬فحصصق‬
‫علينصصا أن نشصصكر بمصصا أنتصصم أهلصصه ونقصصدر لكصصم شصصعوركم‬
‫الفياض وحميتكم السلمية حق تقديرها‪ ،‬ونعلمكصصم أن‬
‫الرأي العام العربي في فلسطين قد تلقصصى مقرراتكصصم‬
‫الحكيمة ومسصصاعيكم الحميصصدة بالشصصكر الجزيصصل والثنصصاء‬
‫الكثير‪ ،‬نسأل اللصصه سصصبحانه وتعصصالى أن يكلصصل أعمصصالكم‬
‫المباركة بالفوز والنجاح ويجزيكم الجزاء الوفصصى علصصى‬
‫أفضالكم وشهامتكم‪.‬‬
‫ولسنا نشك في أن جهود المشكورة في سصصبيل نصصصرة‬
‫هذه البلد المقدسة ورفع الحيف والظلم عنها سيكون‬
‫لها أثر فعال وسينتج عنها خير كثير بصصإذن اللصصه‪ ،‬وثقصصوا‬
‫أنكم بذلك تقصصدمون أعظصصم خدمصصة للمسصصلمين والعصصرب‬
‫جميعصصا ً الصصذين تهصصوى أفئدتهصصم إلصصى القبلصصة والمسصصجد‬
‫القصى في هذه البلد الصابرة المجاهدة الصصتي تعصصاني‬
‫ما تعاني من الشدائد وتتحمل مصصا تتحمصصل مصصن المكصصاره‬
‫والخطوب في سبيل الحتفاظ بصصتراث السصصلم الخالصصد‬
‫في فلسطين‪ .‬فنكرر الشكر لحضراتكم جميعصا ونسصصأله‬
‫تعالى أن يوفقنا جميعا إلى ما فيه الخير والفلح‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫محمد أمين الحسيني‬
‫رئيس اللجنة العربية العليا‬
‫القنوت في الصلة من أجل فلسطين‪:‬‬
‫وقد دعا مكتصصب الرشصصاد المصصة إلصصى القنصصوت مصصن أجصصل‬
‫فلسطين بهذه الصيغة‪:‬‬
‫القنوت مشروع عند النصصوازل الصصتي تنصصزل بالمسصصلمين‪،‬‬
‫أجازته الئمة رضوان الله عليهصصم واستحسصصنوه ونصصدبوا‬
‫إليه‪ ،‬وجاءت به الحاديث الصحيحة ومنهصصا مصا رواه ابصن‬
‫عباس رض الله عنهما” قنصصت رسصصول اللصصه صصصلى اللصصه‬
‫عليه وسلم شهرا ً متتابعا ً في الظهر والعصر والمغصصرب‬

‫والعشاء والصبح في دبر كل صلة إذا قصصال سصصمع اللصصه‬
‫لمن حمده في الركعة الخيصصرة‪ ،‬يصصدعو علصصى أحيصصاء مصصن‬
‫بنى سليم‪ :‬علصصى رعصصل وذكصصوان وعصصصبية‪ ،‬ويصصؤمن مصصن‬
‫خلفه‪ ،‬رواه أبو داود‪ ،‬قال النووي بإسناد حسن صصصحيح‪.‬‬
‫ونازلة فلسطين من أشصصد النصصوازل بالمسصصلمين جميعصصا‬
‫وأعظمها وقعا ً على قلوبهم وأشدها نيل مصصن إخصصوانهم‬
‫وأوطانهم ونفوسهم‪ ،‬وإنما المؤمنصصون جسصصد واحصصد إذا‬
‫اشصصتكى منصصه عضصصو تصصداعى لصصه سصصائر الجسصصد بصصالحمى‬
‫والسهر‪.‬‬
‫ولهذا يقترح مكتب الرشاد العام أن يقنصصت المسصصلمون‬
‫في الركعة الخيرة مصصن كصصل صصصلة بعصصد الركصصوع قنوت صا ً‬
‫يصدعون فيصه بنصصرة أهصل فلسصطين وخصصذلن أعصصدائهم‬
‫ومناوئيهم‪ .‬ولتكن صيغة هذا القنصصوت علصصى هصصذا النحصصو‬
‫مثل”اللهم غياث المستغيثين وظهير اللجئيصصن ونصصصير‬
‫المستضعفين انصر إخواننا أهل فلسطين‪ ،‬اللهم فصصرج‬
‫كربتهم وأيد قضيتهم واخذل أعصصداءهم واشصصدد الوطصصأة‬
‫على من ناوأهم واجعلها عليهم سنين كسصصنين يوسصصف‬
‫وارفع مقتك وغضبك عنا يا رب العالمين‪ ،‬وصصصلى اللصصه‬
‫علصصى سصصيدنا محمصصد النصصبي المصصي وعلصصى آلصصه وصصصحبه‬
‫وسلم”‪.‬‬
‫وفي قنوت الصبح أو الوتر الدعاء المصصأثور ويصصزاد عليصصه‬
‫ما في هذا المعنصى المتقصدم لعصل اللصه تبصارك وتعصالى‬
‫يستجيب لنا ويؤيد إخواننا بروح منصصه‪ ،‬وسصيأخذ المكتصب‬
‫نفسه ومن تبعه بهذا الهدى حتى تنكشف الغمة وتعصصود‬
‫السكينة والله حسبنا ونعم الوكيل‪.‬‬
‫بعثات الصيف‬

‫مقدمة‬
‫واعتزم المكتب الستفادة من قسم الطلب الملحق به‬
‫وإفادتهم كذلك‪ ،‬فاعتمد مشروعا ً ليفادهم إلى الريصصف‬
‫يصصدعون إلصصى الفكصصرة السصصلمية تصصارة وإلصصى مسصصاعدة‬
‫فلسصصطين تصصارة أخصصرى‪ ،‬وكصصان المشصصروع علصصى النحصصو‬
‫التي‪:‬‬

‫بعثة الصيف للخوان المسلمين إلى الحبة في الريصصف‬
‫الجميل‪:‬‬
‫الخوان المسصصلمون أول مصصن آمصصن بحصصق إخصصوانهم فصصي‬
‫أوقاتهم وأقوالهم ومواهبهم‪ ،‬فهم ينتهزون كل فرصة‬
‫من أوقات فراغهم ليهاجروا إلصصى أولئك الحبصصاب فصصي‬
‫بلصصدان مصصصر وعواصصصمها وقراهصصا‪ :‬يجلسصصون إليهصصم‬
‫ويشصصصاركونهم عصصصاطفتهم ويتناصصصصحون فيمصصصا بينهصصصم‬
‫ويوثقون روابط الخوة بين الفلح في الحقل والعامل‬
‫فصصي المصصصنع والتصصاجر قصصي المتجصصر وبيصصن الطصصالب‬
‫والموظف والداعية إلى الخير والرشاد‪.‬‬
‫لقد كان أول من يقوم بهذا الصصواجب السصصتاذ المرشصصد‪،‬‬
‫فهو أيده الله ما كان يظفر بإجازة من إجازاته وبخاصة‬
‫إجازة الصيف حتى يرحل من بلد إلى بسد ومصصن مكصصان‬
‫إلى مكان ينشر الدعوة ويوقظ الفكار‪.‬‬
‫وقد رأي المكتصصب العصصام للخصصوان المسصصلمين فصصي هصصذا‬
‫العصصام أن يختصصار وفصصدا ً مصصن رجصصال الجصصامعتين الزهريصصة‬
‫والمصرية ليقتسم بلدان القطر ويطوف فيهصصا ويقصصوم‬
‫بواجب الصصدعوة إلصى اللصه ونشصصر الخيصصر والتهصذيب بيصصن‬
‫المصصواطنين الكصصرام مصصن إخواننصصا المحبصصوبين‪ ،‬فتكصصونت‬
‫لذلك لجان عشر ستزاول مهمتها على التقسيم الصصوارد‬
‫بعد هذا إن شاء الله‪.‬‬
‫رجاؤنصصا إلصصى حضصصرات الخصصوان ونقبصصائهم أن يسصصهلوا‬
‫لخوانهم مهمتهم وأن يعينوهم في غايتهم الصصتي هصصي‬
‫غايصصة الجميصصع وأن يمصصدوهم بالرشصصادات اللزمصصة الصصتي‬
‫تساعدهم على نجاح الغصصرض الصصذي هصصاجروا مصصن أجلصصه‪.‬‬
‫وهي هجرة في الله نرجو أن تكون لهم أجرا وللصصدعوة‬
‫نشرا ً وللبلد خيرا ً إن شاء الله‪.‬‬
‫)أ( اللجان‪:‬‬
‫‪ - 1‬لجنة ) أ ( من حضرتي محمد عبصصد الحميصصد بصصالداب‪،‬‬
‫ومصطفي أبو رية أفنصصدي بالهندسصصة‪ :‬مديريصصة البحيصصرة‬
‫ومراكزهصصا‪ :‬كفصصر الصصدوار‪ ،‬أبصصو حمصصص‪ ،‬دمنهصصور‪ ،‬رشصصيد‪،‬‬
‫المحمودية‪ ،‬الدلنجات‪ ،‬شصصبراخيت‪ ،‬إيتصصاي البصصارود‪ ،‬كصصوم‬
‫حماده‪ ،‬أبو المطامير‪.‬‬

‫‪ - 2‬لجنة )ب( من حضرتي أحمد فندي رفعت بكالوريصصا‪،‬‬
‫علي أفندي مطاوع بالطب‪ :‬مديرية الغربية ومراكزهصصا‪:‬‬
‫فوة‪ ،‬دسوق‪ ،‬كفر الشيخ‪ ،‬كفر الزيات‪ ،‬طنطصصا‪ ،‬المحلصصة‬
‫الكبرى‪ ،‬طنطا‪ ،‬السنطة‪ ،‬زفتى‪.‬‬
‫‪ - 3‬لجنة )ج( من حضرتي طصصاهر عبصصد المحسصصن أفنصصدي‬
‫بالتجصصارة‪ ،‬إبراهيصصم أبصصو النجصصا أفنصصدي بصصالطب‪ :‬مديريصصة‬
‫الدقهليصصة ومحافظصصة دميصصاط ومراكصصز الدقهليصصة هصصي‪:‬‬
‫فارسكور‪ ،‬دكرنس‪ ،‬المنزلة‪ ،‬المنصورة‪ ،‬أجا‪ ،‬ميت غمر‪،‬‬
‫السنبلوين‪.‬‬
‫‪ - 4‬لجنة )د( من حضرتي صديق أفندي أميصصن بكالوريصصا‪،‬‬
‫ومحمصصد أفنصصدي سصصليمان بصصالطب مصصديريات‪ :‬الجيصصزة‬
‫والفيصصوم وبنصصى سصصويف ومراكزهصصا‪ :‬الجيصصزة‪ ،‬العيصصاط‪،‬‬
‫الصف‪ ،‬الفيوم‪ ،‬إطسا‪ ،‬سنورس‪ ،‬أبشواي‪ ،‬بني سويف‪،‬‬
‫الواسطي‪.‬‬
‫‪ - 5‬لجنصصة )هصصص( مصصن حضصصرتي حسصصن أفنصصدي السصصيد‬
‫بالحقوق وعبد الحكيم أفنصصدي عابصصدين بصصالداب‪ :‬المنيصصا‬
‫ومراكزها‪ :‬الفشن‪ ،‬مغاغة‪ ،‬بنى مصصزار‪ ،‬كصصالوط‪ ،‬المنيصصا‪،‬‬
‫أبو قرقاص‪ ،‬وتضاف إليها من أسصصيوط ملصصوى وديصصروط‬
‫ومنفلوط فقط‪.‬‬
‫‪ - 6‬لجنة )و( من حضرتي أحمد فتحصصي سصليمان أفنصصدي‬
‫بالتجارة وعبد المحسن أفنصصدي بصصالداب‪ :‬بقيصصة أسصصيوط‬
‫ومديرية جرجا والمراكز هي‪ :‬أسيوط‪ ،‬أبنوب‪ ،‬أبصصو تيصصج‪،‬‬
‫البداري‪ ،‬طما‪ ،‬طهطا‪ ،‬سوهاج‪ ،‬أخيم‪ ،‬جرجا‪ ،‬البلينا‪.‬‬
‫‪ - 7‬لجنة )ز( مصصن حضصصرتي شصصاكر أفنصصدي محمصصد حسصصن‬
‫وفهمى أبو غدير أفندي بالحقوق‪ :‬مديرتي قنا وأسوان‬
‫ومراكزهما نجصع حمصادي‪ ،‬دشصنا‪ ،‬قنصا‪ ،‬قصوص‪ ،‬القصصر‪،‬‬
‫إسنا‪ ،‬أدفو‪ ،‬أسوان‪.‬‬
‫‪ - 8‬لجنة )ح( من حضرتي الشيخ حامد شصصريت والشصصيخ‬
‫عبصصد البصصارئ خطصصاب بصصالزهر‪ :‬المنوفيصصة والقليوبيصصة‬
‫ومراكزهما‪ :‬شبين الكوم قويسنا‪ ،‬منوف‪ ،‬تل‪ ،‬أشصصمون‪،‬‬
‫شبين القناطر‪ ،‬طوخ‪ ،‬بنها‪ ،‬قليوب‪.‬‬
‫‪ - 9‬لجنة )ط( من حضرتي الشصصيخ محمصصد البنصصا والشصصيخ‬
‫نصصصور الصصصدين سصصصليم بصصصالزهر‪ :‬الشصصصرقية والقنصصصال‬

‫ومراكزهما‪ :‬الزقازيق‪ ،‬منيا القمح‪ ،‬بلبيس‪ ،‬ههيصصا‪ ،‬كفصصر‬
‫صقر‪ ،‬فاقوس‪ ،‬السويس‪ ،،‬السماعيلية‪ ،‬بور سعيد‪.‬‬
‫‪ -10‬لجنة )ي( من حضرتي الشيخ محمصصد أحمصصد شصصريت‬
‫بالزهر ونجا طه الشافعي أفندي بالداب‪ :‬السكندرية‪.‬‬
‫)ب( التعليمات‬
‫ا ‪ -‬يعتبر أعضاء البعثصصة احتياطيصصا حضصصرات‪ :‬الشصصيخ عبصصد‬
‫الليف الشعشاعي بالزهر وعبد الحسيب أفندي شحاتة‬
‫وأحمصصد عبصصد العزيصصز جلل أفنصصدي بصصالداب وإسصصماعيل‬
‫الجنيدي أفندي ومحمصصود عبصصد الحليصصم أفنصصدي بالزراعصصة‬
‫ومحمد محمدين أفندي وحيدر العسر أفندي بصصالحقوق‬
‫وصلح الدين عثمان أفندي بالهندسة‪.‬‬
‫‪ - 2‬تقصصوم اللجصصان السصصبع بمهمتهصصا ابتصصداء مصصن يصصوم‬
‫الخميصصس ‪ 2‬يوليصصو سصصنة ‪ 1936‬وتقصصوم الثلثصصة الخيصصرة‬
‫بمهمتها ابتداء من يوم الخميس ‪ 16‬منه‪ ،‬ومصصدة البعثصصة‬
‫شهر من هذا التاريخ‪.‬‬
‫‪ - 3‬تقصد اللجنة المراكز الرئيسية المحددة في كشصصف‬
‫اللجان‪ ،‬ولها أن تتصرف في زيارة البلصصدان المهمصصة إذا‬
‫دعيت إليها أو وجد الظرف الذي يدعو إلى زيارتها‪.‬‬
‫‪ - 4‬تسلم خطاب الصصدعوة إلصى حضصرات أعضصاء اللجصان‬
‫يوم الخميس ‪ 18‬يونيو سنة ‪ 1936‬بعد نهاية حفل آخصصر‬
‫العام‪.‬‬
‫‪ - 5‬يبدأ التمرين على هصصذه الرسصصالة يصصوم الخميصصس ‪25‬‬
‫يونيو بعد صلة المغرب من كل يوم بدار الجمعيصصة إلصصى‬
‫يوم الربعاء أول يوليو‪ ،‬وكصصذلك اللجصصان السصصبع الولصصى‬
‫والثلثة الخيرة إذا رأي أعضاؤها فصصي مقصصدرتهم ذلصصك‪،‬‬
‫فإذا تعذر عليهم بدأ تدريبهم في يوم الخميس ‪ 9‬يوليو‬
‫سنة ‪.1936‬‬
‫‪ - 6‬إذا طرأ عذر على أحد العضاء فنرجصصو موافاتنصصا بصصه‬
‫في موعد ل يتجاوز ‪ 20‬يونيو لنتخذ ما يلزم في إخطار‬
‫الحتياطي وتتميم اللجنة‪.‬‬
‫‪ - 7‬إذا كصصان لصصدى بعصصض حضصصرات العضصصاء مقترحصصات‬
‫فنرجو موافاتنا بها فصصي موعصصد غصصايته ‪ 20‬يونيصصو كصصذلك‬
‫لمكصصان النظصصر فيهصصا والتفصصاهم فصصي مضصصمونها عنصصد‬
‫التدريب‪.‬‬

‫ملحظصصة‪ :‬سننشصصر فيمصصا بعصصد إن شصصاء اللصصه تعصصالى عصصن‬
‫برنامصصج رحلصصة مصصدير فصصرق رحلت الخصصوان المسصصلمين‬
‫للطواف على شعب الجماعة لتفقصصد شصصيءون فرقهصصا‪.‬‬
‫أما فضيلة الستاذ المرشد العام فسيكون معظم وقته‬
‫في هذا الصيف بالقصصاهرة نظصصرا ً لكصصثرة العمصصال الصصتي‬
‫تسصصتدعى بقصصاءه فيهصصا‪ ،‬وسصصيتخلل ذلصصك زيصصارات مصصن‬
‫فضيلته لشعب الجماعة ودوائرها‪.‬‬
‫الحفل الختامي لشعبة الطلبة للخوان المسلمين‬
‫وبمناسصصبة نهايصصة العصصام الدراسصصي وقصصرب سصصفر بعثصصة‬
‫الصصصيف للخصصوان المسصصلمين دعصصت الجمعيصصة حضصصرات‬
‫أعضائها من الطلبة إلى حفصصل تقيمصصه فصصي دارهصصا يصصوم‬
‫الخميس الموافصصق ‪ 28‬ربيصصع سصصنة ‪ 1355‬هص ص عنصصد تمصصام‬
‫الساعة الخامسة‪ ،‬ونتمنى لحضرات الخوان من الطلبة‬
‫نجاحا ً باهرا ً وراحصصة هصصانئة ونشصصاطا ً مجصصددًا‪ ،‬ولحضصصرات‬
‫أعضاء بعثة الخوان الصيفية تأييدا ً وتسديدا ً وأجرا ً مصصن‬
‫الله عظيمًا‪.‬‬
‫من أنباء بعثة الصيف للخوان المسلمين‪:‬‬
‫ابتصداء مصصن يصوم ‪ 5‬يوليصو القصصادم تباشصر اللجصصان التيصة‬
‫مهمتها على النظام التي إن شاء الله‪:‬‬
‫مديريتا قنا وأسصصوان‪ :‬محمصصد فهمصصي أبصصو غصصدير أفنصصدي‬
‫وشاكر محمد حسن أفندي‪.‬‬
‫مديريتا جرجا وأسيوط‪ :‬عبد المحسن الحسصيني أفنصدي‬
‫والشيخ نور الدين‬
‫مديريات المنيصصا وبنصي سصصويف والفيصوم والجيصزة‪ :‬عبصد‬
‫الحكيم عابدين أفندي وطاهر عبد المحسن أفندي‪.‬‬
‫ومديرية الشرقية‪ :‬محمد إبراهيم عبصصد الحصصافظ أفنصصدي‬
‫والشيخ محمصصد البنصصا‪ .‬ومديريصصة البحيصصرة‪ :‬رشصصاد سصصلمة‬
‫أفندي والشيخ عبد اللطيف الشعشاعي‪.‬‬
‫وقد تبرع لنفقات المشروع ودفعوا قيمة تصصبرعهم فعل‬
‫لحضرة أمين صندوق اللجنة الحاج أحمصصد عطيصصة أفنصصدي‬
‫حضرات الخوان التية أسماؤهم بعد‪:‬‬

‫جنيهصصان مصصصريان فضصصيلة السصصتاذ المرشصصد‪ ،‬وجنيهصصان‬
‫مصريان فضيلة الستاذ الشيخ حامد عسكرية‪ ،‬وجنيهان‬
‫مصصصريان حضصصرة الحصصاج أحمصصد أفنصصدي عطيصصة‪ ،‬وجنيصصه‬
‫مصري من كل من حضرات الساتذة أحمد شرف الدين‬
‫أفندي ومحمد أفندي عبد العزيز خاطر والستاذ محمصصد‬
‫أفندي علصصى الشصصهاوي وحسصصن أفنصصدي عثمصصان ومحمصصد‬
‫فهمي أبو غدير أفندي ومحمد سليمان أفنصصدي وجمصصال‬
‫أفندي الفندي وعلى الجندي سليمان‪ ،‬وخمسين قرشصصا‬
‫من كل من حسصصن أفنصصدي فهمصصي وعطيصصة أفنصصدي عبصصد‬
‫القادر‪ ،‬وجنيه من حضرة أحمصد الجصاقوري‪ ،‬وجنيصصه مصن‬
‫حضرة أحمد أفندي مصصصطفي عصصوض اللصصه‪ ،‬وجنيصصه مصصن‬
‫الستاذ الشيخ عبد الله سليم‪ .‬ومكتب الرشاد العصصام ل‬
‫يسعه إل أن يقدم لحضراتهم أجزل الشصصكر وإن كصصان ل‬
‫شكر على واجب‪.‬‬
‫الستاذ المرشد في الوجه البحري والصعيد‬
‫وقد تل ذلك القيام برحلة إلصصى الصصوجه البحصصري والصصصيد‬
‫على النظام التي‪:‬‬
‫يوم الجمعة ‪ 28‬ربيصصع الخصصر الموافصصق ‪ 17‬يوليصصو شصصبين‬
‫الكوم وشبراخيت‪.‬‬
‫يصصصوم السصصصبت ‪ 29‬ربيصصصع الخصصصر الموافصصصق ‪ 18‬يوليصصصو‬
‫المحمودية بحيرة‪.‬‬
‫يوم الحد ‪ 30‬ربيع الخر الموافق ‪ 19‬يوليو المحمودية‬
‫بحيرة‪.‬‬
‫يوم الثنين غرة جمادى الولى ‪ 20‬يوليو كفر الدوار‪.‬‬
‫يصصوم الثلثصصاء‪ 2 .‬جمصصادى الولصصى الموافصصق ‪ 21‬يوليصصو‬
‫إسكندرية‪.‬‬
‫يوم الربعاء ‪ 3‬جمادى الولى الموافق ‪ 22‬يوليو طنطا‪.‬‬
‫‬‫يوم الجمعة ‪ 5‬جمادى الولى الموافصصق ‪ 24‬يوليصصو ميصصت‬
‫غمر‪.‬‬
‫يوم السبت ‪ 6‬جمادى الولى الموافق ‪ 25‬يوليو زفتى‪.‬‬
‫يصصصوم الحصصصد ‪ 7‬جمصصصادى الولصصصى الموافصصصق ‪ 26‬يوليصصصو‬
‫المنصورة‪.‬‬

‫يصصوم الثنيصصن ‪ 8‬جمصصادى الولصصى الموافصصق ‪ 27‬يوليصصو‬
‫دكرنس‪.‬‬
‫يصصوم الثلثصصاء ‪ 9‬جمصصادى الولصصى الموافصصق ‪ 28‬يوليصصو‬
‫الزقازيق‪.‬‬
‫يوم الربعاء ‪ 10‬جمادى الولى الموافصصق ‪ 29‬يوليصصو أبصصو‬
‫صوير‪.‬‬
‫يوم الخميس ‪ 11‬جمادى الولى الموافق ‪ 30‬يوليو منيا‬
‫القمح‪.‬‬
‫يوم الجمعة ‪ 12‬جمادى الولى الموافق ‪ 31‬يوليو بنها‪.‬‬
‫وتبدأ الثانية من القاهرة يوم الثنين ‪ 15‬جمادى الولى‬
‫الموافصصق ‪ 3‬أغسصصطس إلصصى أسصصوان ثصصم إلصصى عواصصصم‬
‫الصعيد وشعب الجماعة بها إلى يوم ‪ 30‬منه‪ ،‬وسصصيقوم‬
‫بأعمال المكتب مدة غياب حضرته عبد الرحمصصن أفنصصدي‬
‫الساعاتي والله المستعان‪.‬‬
‫إلى دولة الرئيس الجليل مصطفي النحاس‬
‫ومن المذكرات الصلحية ذلك الخطاب التاريخي الصصذي‬
‫بعث به إلى حضصصرة صصصاحب الدولصصة مصصصطفي النحصصاس‬
‫رئيس الحكومة المصرية علصصى أثصصر تصصصريح لصصه لمكصصاتب‬
‫وكالة النباء الناضولية نشصصرت الهصصرام نصصصه وهصصو مصصا‬
‫يأتي‪:‬‬
‫عن الهرام يوم ‪ 15‬ربيع الول ‪-‬استنبول‪ :‬نشرت جمع‬
‫الصحف التصريحات التي أدلي بهصا النحصاس باشصا إلصى‬
‫المراسل الخاص لوكالة الناضول التلغرافية بالقاهرة‪.‬‬
‫قال النحاس‪ “ :‬أود قبل كل شصصيء أن أقصصول إنصصي مصصن‬
‫المعجبين بل تحفظ بكمال أتاتورك الذي صاغ بعبقريته‬
‫تركيصصا الجديصصدة‪ ،‬الصصتي ي ََلصصذّ للعصصالم أن يسصصميها تركيصصة‬
‫أتاتورك فلقد أوجد دولة شابة ذات حيوية فائقصصة غصصدت‬
‫عصامل يحسصب حسصابه فصي الشصؤون الوربيصصة‪ .‬ولسصصت‬
‫أعجصصب فحسصصب بعبقريتصصه العسصصكرية بصصل أعجصصب أيضصصا‬
‫بعبقريته الخالصة وتفهمه لمعنى الدولة الحديثصصة الصصتي‬
‫تستطيع وحدها في الحالة العالمية الحاضرة أن تعيصصش‬
‫وأن تنمو”‪.‬‬

‫وقد نشرته” الخوان” ونشصصرت الخطصصاب المصصوجه إلصصى‬
‫دولته كذلك وها هو ذا‪:‬‬
‫حضرت صاحب الدولة مصصصطفي النحصصاس باشصصا رئيصصس‬
‫الحكومة‪.‬‬
‫أحمد إليك الله الذي ل إله إل هو‪ ،‬وأصلى وأسلم علصصى‬
‫سيدنا محمد خير الهداة وعلى آله وصحبه وسلم‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪ .‬وبعد‪:‬‬
‫فدولتكم أكبر زعيم شرقي عصصرف الجميصصع فيصصه سصصلمة‬
‫الدين وصدق اليقين‪ .‬وموقف الحكومة التركية الحديثة‬
‫من السلم وأحكامه وتعصصاليمه وشصصرائعه معصصروف فصصي‬
‫العالم كله ل لبس فيه‪ ،‬فالحكومة التركية قلبصصت نظصصام‬
‫الخلفصصة إلصصى الجمهوريصصة وحصصذفت القصصانون السصصلمي‬
‫وحكمت بالقانون السويسري مع قصصوله تعصصالى‪“ :‬ومصصن‬
‫لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون” وصرحت‬
‫في دستورها بأنها حكومصصة ل دينيصصة وأجصصازت بمقتضصصى‬
‫هذه التعاليم أن تتزوج المسلمة غير المسلم وأن تصصرث‬
‫المرأة مثل الرجل واصطدمت في ذلصصك بقصصوله تعصصالى‪:‬‬
‫“للذكر مثل حظ النصصثيين” وهصصذا قليصصل مصصن كصصثير مصصن‬
‫موقف الحكومة التركية من السلم‪ ،‬وأما موقفها مصصن‬
‫الشرق فقد صرحت في وقت من الوقات بلسان وزير‬
‫خارجيتها بأنها ليست دولة شرقية‪ ،‬وقد قطعت صصصلتها‬
‫بالشرق حتى في شصصكل حروفصصه وفصصي أزيصصائه وعصصاداته‬
‫وكل ما يتعلق به‪..‬‬
‫فهذه أمور إن كصصانت مجصصال خلف فصصي الماضصصي فهصصي‬
‫في الحاضر موضصصع تسصصليم مصصن أصصصدق أصصصدقاء تركيصصا‬
‫الحديثة‪ ،‬لهذا كان وقع تصريح دولتكم للمراسل الخاص‬
‫لوكالصصة الناضصصول التلغرافيصصة بالقصصاهرة‪ .‬وقصصد نشصصرته‬
‫جريصصدة الهصصرام بتاريصصخ ‪ 9/6/1936‬مصصن أنكصصم تعجبصصون‬
‫بكمال أتاتورك بل تحفصصظ ومصصن أنكصصم ل تقصصصرون هصصذا‬
‫العجاب على الناحية العسكرية فقط بل يتجاوزها إلى‬
‫عبقريته الخاصة وفهمصصه لمعنصصى الدولصصة الحديثصصة الصصتي‬
‫تستطيع وحدها في الحالة العالمية الحاضرة أن تعيصصش‬
‫وأن تنمو غريبا على الذين لم يعرفوا دولتكم إل زعيما ً‬

‫شرقيا ً مسلما ً فخورا ً بشصصرقيته متمسصصكا ً بإسصصلمه فصصي‬
‫أمة تعتبر زعيمة الشرق جميعا‪.‬‬
‫ولقد أخذ الكثير ممن طالعوا هصصذا التصصصريح يتسصصاءلون‬
‫هل يفهم من هذا أن دولة النحاس باشصصا وهصصو الزعيصصم‬
‫المسصصلم الرشصصيد يوافصصق علصصى أن يكصصون لمتصصه ‪ -‬بعصصد‬
‫النتهصصاء مصصن القضصصية السياسصصية ‪ -‬برنصصاج كالبرنامصصج‬
‫الكمالي يتولى كل الوضاع فيها ويفصلها عن الشصصرق‬
‫والشرقيين ويسقط من يدها لواء الزعامصصة‪ .‬وإنصصا نعيصصذ‬
‫دولة الرئيس من هذا القصد الذي نعتقد أنه أبعد الناس‬
‫عنه‪.‬‬
‫يا دولة الرئيس‪ :‬مصر الحديثة المجيدة تجتصصاز دورا مصصن‬
‫أخطر الدوار على حياتها المسصصتقبلة‪ ،‬إنهصصا تجتصصاز دور‬
‫النتقال‪ .‬والهواء والفتن والغايات والشهوات تتجارى‬
‫بالناس كما يتجارى الكلب بصصصاحبه‪ ،‬والشصصكوى صصصارخة‬
‫مريرة من انحدار الخلق وتدمير الفضائل‪.‬‬
‫ومثل هذا التصريح يتخذه كل ذي هوى تكأة إلى غصصايته‪.‬‬
‫ولقد كان من أعز الماني أن يؤيدكم اللصصه فيؤيصصد بكصصم‬
‫الدين والخلق وتسلكون بالمة مسصصلكا يعيصصد إليهصصا مصصا‬
‫فقدته من اسصصتقللها السياسصصي وتشصصريعها السصصلمي‬
‫وخلقها الجتماعي‪ .‬ولهذا يا صاحب الدولة نتوجه إليكم‬
‫بهذه الكلمة وهي كلمة الولء المخلص والنصح الخالص‬
‫والشفاق الكبير رجاء أن تتفضلوا بإلحاق هذا التصريح‬
‫بما يطمئن نفوسا قلقصصة ويقصصر أفئدة مضصصطربة ويسصصد‬
‫الطريق أمام الظنون والوهام‪.‬‬
‫والسلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫القاهرة في ‪ 24‬ربيع الول سنة ‪ 1355‬هص ‪ 14 -‬يونيو‬
‫سنة ‪ 1936‬م‪.‬‬
‫حسن البنا‬
‫منهاج وتوجيهات‬
‫مقدمة‬
‫وفصصي أغسصصطس ‪ 1936‬وقعصصت المعاهصصدة المشصصؤومة‬
‫وكصصصان الخصصصوان المسصصصلمون مصصصن المعارضصصصين لهصصصا‬
‫المتبرمين بها‪ ،‬ولكنهم مع هذا انتهزوا فرصة استقرار‬

‫المسألة الخارجية بعض الشصيء واتجهصوا إلصى الصصلح‬
‫الداخلي في محيطهم وفي محيصصط المصصة كلهصصا‪ ،‬فأخصصذ‬
‫مكتب الرشصصاد يضصصع الرشصصادات والرسصصائل التوجيهيصصة‬
‫القوية أمثال”دعوتنا” و”إلى أي شيء ندعو النصصاس؟”‬
‫و”رسالة الشباب” وغيرها ‪ -‬كما وضع رسالة المنهصصج ‪-‬‬
‫وتوجه إلى الزعماء والحكام برسالة هصصي”نحصصو النصصور”‬
‫يطالب فيهصصا بصصالعودة إلصصى نظصصام السصصلم‪ ،‬وأورد فصصي‬
‫نهايتهصصا مطلبصصا عمليصصا تطبيقيصصا مصصن مطصصالب الصصصلح‬
‫الداخلي‪ .‬وفيما يلي بعض التوجيهات الداخليصصة وبعصصدها‬
‫المطالب الخمسون كما نشرتها الخوان المسلمون‪:‬‬
‫الواجبات العشر‪:‬‬
‫‪ - 1‬حمل شارتنا‪.‬‬
‫‪ - 2‬وحفظ عقيدتنا‪.‬‬
‫‪ - 3‬وقراءة وظيفتنا‪.‬‬
‫‪ - 4‬وحضور جلستنا‪.‬‬
‫‪ - 5‬وإجابة دعوتنا‪.‬‬
‫‪ - 6‬وسماع وصيتنا‪.‬‬
‫‪ - 7‬وكتمان سريرتنا‪.‬‬
‫‪ - 8‬وصيانة كرامتنا‪.‬‬
‫‪ - 9‬ومحبة إخواننا‪.‬‬
‫‪ - 10‬ودوام صلتنا‪.‬‬
‫الموبقات العشر‪:‬‬
‫‪ -1‬الستعمار‪.‬‬
‫‪ - 2‬الخلفات السياسية والشخصية والمذهبية‪.‬‬
‫‪ - 3‬الربا‪.‬‬
‫‪ - 4‬الشركات الجنبية‪.‬‬
‫‪ - 5‬التقليد الغربي‪.‬‬
‫‪ - 6‬القوانين الوضعية‪.‬‬
‫‪ - 7‬اللحاد والفوضى الفكرية‪.‬‬
‫‪ - 8‬الشهوات والباحية‪.‬‬
‫‪ - 9‬فساد الخلق وإهمال الفضائل النفسية‪.‬‬
‫‪ - 10‬ضعف القيادة وفقدان المناهج العلمية‪.‬‬
‫المنجيات العشر‪:‬‬
‫‪ -1‬الوحدة‪.‬‬

‫‪ - 2‬الحرية‪.‬‬
‫‪ - 3‬تنظيم الزكاة‪.‬‬
‫‪ - 4‬تشجيع المشروعات الوطنية‪.‬‬
‫‪ - 5‬احترام القومية‪.‬‬
‫! ‪ -‬العمل بالشرائع السلمية‪.‬‬
‫‪ - 7‬وتثبيت العقائد اليمانية‪.‬‬
‫‪ - 8‬وإقامة الحدود السلمية‪.‬‬
‫‪ - 9‬وتقوية الفضائل الخلقية‪.‬‬
‫‪- 10‬اتباع السيرة المحمدية‪.‬‬
‫المطالب الخمسون‬
‫مقدمة‬
‫في هذا السصصبوع رفصصع حضصصرة السصصتاذ المرشصصد العصصام‬
‫للخوان المسلمين خطابا موجزا إلى حضصصرات أصصصحاب‬
‫الجللة والسمو ملوك السلم وأمرائه وحضرات رجصصال‬
‫الحكومصصصصات السصصصصلمية الفخصصصصام وأعضصصصصاء الهيئات‬
‫التشريعية والجماعات السلمية وأهصصل الصصرأي والغيصصرة‬
‫في العالم السلمي‪ ،‬بسط فيصصه النظصصرة العامصصة الصصتي‬
‫يجب أن تسود الدول والشعوب السلمية فصصي عصصصرها‬
‫الجديد المملوء بالحوادث الكصصثيرة المطصصالب‪ .‬وقصصد جصصاء‬
‫في آخر هذا الخطاب بيان خمسين مطلبا ً من المطالب‬
‫العملية التي تنبني على تمسصصك المسصصلمين بإسصصلمهم‬
‫وعصصودتهم إليصصه فصصي شصصأنهم‪ ،‬وجصصاء فصصي مقدمصصة هصصذه‬
‫المطالب”أن كل مطلب منها يحتصصاج إلصصى بحصصث فسصصيح‬
‫دقيق تتوافر فيه جهود الخصائيين وكفايتهم‪ ،‬وأنها لم‬
‫تستقص كل حاجات المة ومظاهر النهضة فيها‪ ،‬وكثير‬
‫منها أمامه عقبات متشصصعبة يحتصصاج تصصذليلها إلصصى طصصول‬
‫الناة وعظيم الحكمة وماضي العزيمصصة‪ ،‬ومصصع هصصذا كلصصه‬
‫فصصإنه إذا صصصدق العصصزم وضصصح السصصبيل‪ ،‬والمصصة القويصصة‬
‫الرادة ل بد أن تصل إلى ما تصبو إليه‪.‬‬
‫ونحن نورد هذه المطالب جملة ما جاءت في ذيصصل هصصذا‬
‫الخطاب الممتع نموذجا ً من آمال الخصصوان المسصصلمين‪،‬‬
‫ولعلنا نوفق في العداد القادمة إلى نشر هذا الخطاب‬
‫كله وإلصصى التعليصصق علصصى هصصذه الموضصصوعات القيمصصة إن‬
‫شاء الله‪.‬‬

‫أو ً‬
‫ل‪ :‬في الناحية السياسية والقتصادية‪:‬‬
‫‪ - 1‬القضاء على الحزبية وتوجيه قوى المصصة السياسصصية‬
‫في وجهة واحدة وصف واحد‪.‬‬
‫‪ - 2‬إصلح القانون حتى يتفصق مصع التشصريع السصلمي‬
‫وخاصة في الجنايات والحدود‪.‬‬
‫‪ - 3‬تقوية الجيش والكثصصار مصصن فصصرق الشصصباب وإلهصصاب‬
‫حماستها على أسس من الجهاد السلمي‪.‬‬
‫‪ - 4‬تقويصصة الروابصصط بيصصن القطصصار السصصلمية جميعصصا‬
‫وبخاصة العربية منهصصا تمهيصصدا للتفكيصصر الجصصدي العملصصي‬
‫في شأن الخلفة الضائعة‪.‬‬
‫‪ - 5‬بث الصصروح السصصلمي فصصي دواويصصن الحكومصصة حصصتى‬
‫يشصصعر المواطنصصون جميعصصا بصصأنهم مطصصالبون بتعصصاليم‬
‫السلم‪.‬‬
‫‪ - 6‬مراقبة سلوك الموظفين الشخصي وعصصدم الفصصصل‬
‫بين الناحية الشخصية والناحية العملية‪.‬‬
‫‪ - 7‬تقديم مواعيد العمصصل فصصي الصصدواوين صصصيفا وشصصتاء‬
‫حتى يعين ذلصصك علصصى الفصصرائض ويقضصصي علصصى السصصهر‬
‫الكثير‪.‬‬
‫‪ - 8‬القضاء على الرشوة والمحسصصوبية والعتمصصاد علصصى‬
‫الكفاية والمسوغات القانونية فقط‪.‬‬
‫‪ - 9‬أن تصصوزن كصصل أعمصصال الحكومصصة بميصصزان الحكصصام‬
‫والتعصصصصاليم السصصصصلمية‪ ،‬فتكصصصصون نظصصصصم السصصصصجون‬
‫والمستشصصفيات ل تصصصطدم بتعصصاليم السصصلم‪ ،‬وتكصصون‬
‫الصصدوريات فصصي العمصصال علصصى تقسصصيم ل يتضصصارب مصصع‬
‫أوقات الصصصلة إل لضصصرورة‪ ،‬وتكصصون الحفلت الرسصصمية‬
‫ذات مظهر إسلمي وهكذا‪.‬‬
‫‪ - 10‬أن يسند بعض الوظائف العسكرية والدارية إلى‬
‫خريجي الزهر‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬في الناحية الجتماعية والعلمية‪:‬‬
‫ا ‪ -‬تعويد الشعب احترام الداب العامة ووضع إرشصصادات‬
‫معصصززة‪ -‬بحمايصصة القصصانون فصصي ذلصصك الشصصأن‪ ،‬وتشصصديد‬
‫العقوبات على الجرائم الدبية‪.‬‬
‫‪ - 2‬علج قضصصية المصصرأة علجصصا يجمصصع بيصصن الرقصصي بهصصا‬
‫والمحافظة عليها وفصق تعصاليم السصلم حصتى ل تصترك‬

‫هذه القضية التي هي أهم قضايا الجتماع تحت رحمصصة‬
‫القلم المغرضصصصة والراء الشصصصاذة مصصصن المغرضصصصين‬
‫والمغرضات‪.‬‬
‫‪ - 3‬القضصصصاء علصصصى البغصصصاء بنصصصوعيه السصصصري والعلنصصصي‬
‫واعتبار”الزنا” مهما كانت ظروفه جريمصصة منكصصرة يحصصد‬
‫فاعلها‪.‬‬
‫‪ - 4‬القضصصاء علصصى القمصصار بكصصل أنصصواعه مصصن ألعصصاب‬
‫ويانصيب ومسابقات وغيرها‪.‬‬
‫‪ - 5‬محاربصصة الخمصصر كمصصا تحصصارب المخصصدرات وتحريمهصصا‬
‫وتخليص المة من شرورها‪.‬‬
‫‪ - 6‬مقاومة التبرج والخلعة وإرشاد السصصيدات إلصصى مصصا‬
‫يجصصب أن يكصصون والتشصصديد فصصي ذلصصك‪ ،‬وبخاصصصة علصصى‬
‫المدرسات والتلميذات والطبيبات والطالبات ومن فصصي‬
‫حكمهن‪.‬‬
‫‪ - 7‬إعصصادة النظصصر فصصي مناهصصج تعليصصم البنصصات ووجصصوب‬
‫التفريصصق بينهصصا وبيصصن مناهصصج الصصصبيان فصصي كصصثير مصصن‬
‫مراحل التعليم‪.‬‬
‫‪ - 8‬منع الختلط بين الطلبة والطالبات‪ .‬واعتبار خلصصوة‬
‫أي رجل بامرأة جريمة يؤاخذان بها‪.‬‬
‫‪ - 9‬تشجيع الزواج والنسل بكل الوسائل المؤديصصة إلصصى‬
‫ذلك ووضع تشريع ليحمى السرة ويحض عليهصصا ويحصصل‬
‫مشكلة الزواج‪.‬‬
‫‪ - 10‬إغلق الصصصصالت والمراقصصصص الخليعصصصة وتحريصصصم‬
‫الرقص والمخاصرة وما إلى‬
‫ذلك‪..‬‬
‫‪ -11‬مراقبة دور الليصصل وأفلم السصصينما والتشصصديد فصصي‬
‫اختيار الروايات والشرطة‪.‬‬
‫‪ - 12‬تهصصذيب الغصصاني واختيارهصصا ومراقبتهصصا والتشصصديد‬
‫في ذلك‪.‬‬
‫‪ - 13‬حسن اختيار ما يذاع على المصصة مصصن المحاضصصرات‬
‫والغاني والموضوعات واستخدام محطصصة الذاعصصة فصصي‬
‫تربية وطنية خلقية فاضلة‪.‬‬

‫‪ - 14‬مصصصادرة الروايصصات المصصثيرة والكتصصب المشصصككة‬
‫والمفسدة والصحف الصصتي تعمصصل علصصى إذاعصصة الفجصصور‬
‫وتستغل الشهوات استغلل فاحشا‪.‬‬
‫‪ - 15‬تنظيم المصصصايف تنظيم صا ً يقضصصي علصصى الفوضصصى‬
‫والباحية التي تذهب بالغرض الساسي من التصييف‪.‬‬
‫‪ - 16‬تحديصصد مواعيصصد افتتصصاح وغلصصق المقصصاهي العامصصة‪،‬‬
‫ومراقبة من يشتغل بهصصا وروادهصصا وإرشصصادهم إلصصى مصصا‬
‫ينفعهم وعدم السماح لها بهذا الوقت الطويل كله‪.‬‬
‫‪ - 17‬اسصصتخدام هصصذه المقصصاهي فصصي تعليصصم المييصصن‬
‫القصصراءة والكتابصصة‪ ،‬ويسصصاعد علصصى ذلصصك هصصذا الشصصباب‬
‫المتوثب من رجال التعليم اللزامي والطلبة‪.‬‬
‫‪ - 18‬مقاومة العادات الضارة اقتصاديا أو خلقيا أو فصصي‬
‫ذلك وتحويل تيار الجماهير عنها إلى غيرها من العادات‬
‫النافعة أو تهصصذيب نفسصصها تهصصذيبا يتفصصق مصصع المصصصلحة‬
‫وذلصصصك كعصصصادات الفصصصراح والمصصصآتم والموالصصصد والصصصزار‬
‫والمواسم والعياد وتكون الحكومة قصصدوة صصصالحة فصصي‬
‫ذلك‪.‬‬
‫‪ - 19‬اعتبار دعصصوى الحسصصبة ومؤاخصصذة مصصن يثبصصت عليصصه‬
‫مخالفصة شصيء مصن تعصصاليم السصلم أو العتصداء عليهصا‬
‫كالفطصصار فصصي رمضصصان أو تصصرك الصصصلة عمصصدا أو سصصب‬
‫الدين وأمثال هذه الشؤون‪.‬‬
‫‪ - 20‬ضم المدارس اللزاميصصة فصصي القصصرى والمسصصاجد‬
‫وتحويلها معاني الصصصلح التصصام مصصن حيصصث الموظفصصون‬
‫والنظافصصة وتمصصام الرعايصصة حصصتى يتصصدرب الصصصغار علصصى‬
‫الصلة والكبار على العلم‪.‬‬
‫‪ - 21‬تقريصصر التعليصصم الصصديني مصصادة أساسصصية فصصي كصصل‬
‫المصصدارس علصصى اختلف أنواعهصصا كصصل بحسصصبه وفصصي‬
‫الجامعة أيضا‪.‬‬
‫‪ - 22‬تشجيع تحفيظ القران في المكاتب العامة‬
‫والحرة وجعل حفظه شرطا في نيل الجازات العلمية‬
‫التي تتصل بالناحية الدينية واللغوية مع تقرير حفظ‬
‫بعضه في كل مدرسة‪.‬‬
‫‪ -23‬وضع سياسة ثابتة للتعليم تنهض به وترفع‬
‫مستواه وتوحد أنواعه المتحدة الغراض والمقاصد‬

‫وتقرب بين الثقافات المختلفة في المة وتجعل‬
‫المرحلة الولى من مراحله خاصة بتربية الروح‬
‫الوطني الفاضل والخلق القويم‪.‬‬
‫‪ -24‬العناية باللغة العربية في كل مراحل التعليم‬
‫وإفاردها في المرحلة الولى من غيرها من اللغات‬
‫الجنبية‪.‬‬
‫‪ -25‬العناية بالتاريخ السلمي والتاريخ الوطني وتاريخ‬
‫حضارة السلم‪.‬‬
‫‪ -26‬التفكير في خير الطرق لتوحيد الزياء في المة‬
‫تدريجيًا‪.‬‬
‫‪ -27‬القضاء على الروح الجنبية في البيوت من حيث‬
‫اللغة والعادات والزياء والمربيات والمرضعات وتمصير‬
‫ذلك كله وبخاصة في بيوت الطبقات الراقية‪.‬‬
‫‪-28‬توجيه الصحافة توجيها ً صالحًا‪ ،‬وتشجيع المؤلفين‬
‫والكاتبين على طرق الموضوعات السلمية الشرقية‪.‬‬
‫‪ -29‬العناية بشؤون الصحة العامة من نشر الدعاية‬
‫الصحية بمختلف الطرق و الكثار من المستشفيات و‬
‫الطباء و العيادات المتنقلة و تسهيل سبل العلج‪.‬‬
‫‪ -30‬العناية بشأن القرية من حيث نظامها و تنقية‬
‫مياهها ووسائل الثقافة و الراحة و التهذيب فيها‪.‬‬
‫ثالثا ً ‪ :‬في الناحية القتصادية ‪:‬‬
‫‪ .1‬تنظيم الزكاة دخل ً و مصرفا ً بحسب تعاليم‬
‫الشرعة السمحة و الستعانة بها في المشروعات‬
‫الخيرية التي ل بد منها كملجئ العجزة و الفقراء‬
‫و اليتامى و تقوية الجيش‪.‬‬
‫‪ .2‬تحريم الربا و تنظيم المصارف تنظيما ً يؤدي‬
‫إلى هذه الغاية ‪ ،‬و تكون الحكومة قدوة في ذلك‬
‫بالتنازل عن الفوائد في مشروعاتها الخاصة بها‬
‫كبنك التسليف و السلف الصناعية و غيرها‪.‬‬
‫‪ .3‬تشجيع المشروعات القتصادية و الكثار منها‬
‫و تشغيل العاطلين من الوطنيين فيها و‬
‫استخلص ما في أيدي الجانب منها للناحية‬
‫الوطنيةالبحتة‪.‬‬

‫‪ .4‬حماية الجمهور من عسف الشركات و إلزامها‬
‫حدودها و الحصول على كل فائدة ممكنة‬
‫للمجهور‪.‬‬
‫‪ .5‬تحسين حال الموظفين الصغار برفع مرتباتهم‬
‫و استيفاء علواتهم و مكافآتهم و تقليل مرتبات‬
‫الموظفين الكبار ‪.‬‬
‫‪ .6‬حصر الوظائف ‪ ،‬خصوصا ً الكثيرة منها و‬
‫القتصار على الضروري ‪ ،‬و توزيع العمل على‬
‫الموظفين توزيعا ً عادل ً و التدقيق في ذلك‪.‬‬
‫‪ .7‬تشجيع الرشاد الزراعي و الصناعي و الهتمام‬
‫بترقية الفلح و الصانع من الناحية النتاجية‪.‬‬
‫‪ .8‬العناية بشؤون العمال الفنية والجتماعية‬
‫ورفع مستواهم في مختلف النواحي الحيوية‪.‬‬
‫‪ .9‬إستغلل الموارد الطبيعية كالرض البور‬
‫والمناجم المهملة وغيرها‪.‬‬
‫تقديم المشروعات الضرورية على‬
‫‪.10‬‬
‫الكماليات في النشاء والتنفيذ‪.‬‬
‫مكتب الرشاد العام للخوان‬
‫المسلمين بالقاهرة‪.‬‬

‫من الخوان المسلمين إلى سفير بريطانيا‬
‫وبمناسبة قضية فلسطين أرسل المكتب إلصصى السصصفير‬
‫البريطصصاني الخطصصاب التصصالي ‪ ،‬وربمصصا كصصان أول مكاتبصصة‬
‫رسمية بين مكتب الرشاد العام والسصصفارة البريطانيصصة‬
‫بالقاهرة ‪ ،‬وقد جاء في الكتاب ‪:‬‬
‫حضصصرة صصصاحب السصصعادة السصصفير البريطصصاني‬
‫بالقاهرة‪.‬‬
‫بعصصد التحيصصة ‪ :‬لمناسصصبة ذكصصرى وعصصد بلفصصور إليكصصم هيئة‬
‫الخصصوان المسصصلمين هصصذه المصصذكرة رجصصاء رفعهصصا إلصصى‬
‫حكومتكم‪.‬‬
‫يا صاحب السعادة ‪:‬‬

‫بذلت المة العربية دمصصاء أبنائهصصا الزكيصصة ووقفصصت جنب صا ً‬
‫لجنب مع الحلفاء فصصي الحصصرب العظمصصى اعتمصصادا ً علصصى‬
‫شرف بريطانيا الدولي‪ ،‬ورغبصصة فصصي تحقيصصق اسصصتقلل‬
‫العصصرب وحريتهصصم الصصتي هصصي حصصق طصصبيعي‪ .‬وعلصصى هصصذا‬
‫الساس كانت وعود إنكلترا لهم صصصريحة ل لبصصس فيهصصا‬
‫ول غموض” الشريف حسين والسير مكمهن”‪.‬‬
‫وبالرغم من ذلك صدر وعد بلفور مناقضصصا لهصصذا المبصصدأ‬
‫القويم‪ :‬مبدأ الستقلل التام للمة العربية‪ ،‬فلم يوافق‬
‫عليه عربي واحد‪ ،‬واعتصصبرته المصصة العربيصصة جمعصصاء غيصصر‬
‫ملزم لها في شيء‪ ،‬وهي أحرص ما تكون علصصى حقهصصا‬
‫غير منقوص‪ .‬وحاول العرب من أبناء فلسطين وغرهصصا‬
‫إقناع الحكومة البريطانية بحقهم بكل وسيلة‪ ،‬فطلبصصوا‬
‫وتفصصاهموا وصصصرخوا واحتجصصوا وتعصصاونوا مصصع اللجصصان‬
‫الكصصثيرة‪ ،‬فأسصصصفر ذلصصصك كلصصه عصصصن مشصصروع تقسصصصيم‬
‫فلسطين‪ ،‬ومعناه القضاء على حقوق العرب كلها‪ ،‬لصصن‬
‫يخطر ببصصال عربصصي واحصصد أن يفكصصر فيصصه فض صل ً عصصن أن‬
‫يقبله‪ .‬وقصصد رأت عصصصبة الم أن تصصذكر انجلصصترا بوجصصوب‬
‫التفكير في حل آخر ينال به كصصل ذي حصصق حقصصه‪ ،‬ولكصصن‬
‫الحكومصصة البريطانيصصة لجصصأت إلصصى سياسصصة غريمصصة فصصي‬
‫الوقت الذي يهمها فيه أن تحرص علصصى صصصداقة العصصالم‬
‫السصصلمي وحسصصن التفصصاهم معصصه‪ ،‬إنهصصا عمصصدت إلصصى‬
‫مصصصادرة الحريصصات ونفصصي الزعمصصاء وإرهصصاب المنيصصن‬
‫وتسليط سوط العذاب على البرياء‪ ،‬وخرجت في ذلصصك‬
‫عن التقاليد الطيبة التي عرفها الناس انجلترا‪ :‬أهاجت‬
‫رجال الصصدين وأسصصاءت إليهصصم وتعرضصصت لوقصصاف المصصة‬
‫السلمية‪ .‬وأمام هصصذا يصصرى الخصصوان المسصصلمون أنهصصم‬
‫مضطرون إلى أن يسجلوا احتجاجهم الصارخ على هذه‬
‫السياسصصة الجصصائرة‪ ،‬راجيصصن أن تعصصدل عنهصصا الحكومصصة‬
‫البريطانية فتطلق سصصراح المسصصجونين وتعيصصد الزعمصصاء‬
‫المنفييصصن وتصصؤمن البريصصاء المشصصردين وترجصصع إلصصى‬
‫المجلس السلمي حقوقه وسلطته‪ ،‬معلنين تضصصامنهم‬
‫التصصام مصصع إخصصوانهم عصصرب فلسصصطين وجيصصران بيصصت‬
‫المقصصدس فصصي مطصصالبهم العادلصصة الحقصصة‪ ،‬وهصصي وقصصف‬
‫الهجرة والستقلل التصام علصى أسصاس اتفصاق شصريف‬

‫يضصصمن حقصصوق العصصرب ويعامصصل فيصصه اليهصصود معاملصصة‬
‫القليات في جميع البلدان‪ .‬يا صاحب السعادة‪:‬‬
‫إن قضية فلسطين قضصصية كصصل مسصصلم‪ ،‬وإن الحكومصصات‬
‫السلمية والشصصعوب السصصلمية إن عصصبرت عصصن إظهصصار‬
‫هذا الشعور المتمكن من نفوسها كل التمكصصن بوسصصائل‬
‫الظهار البالغة لظروف خاصة فإن هذا مما يزيد ألمهصصا‬
‫ويضاعف همومهصصا‪ ،‬وبالتصصالي ل بصصد مصصن النفجصصار يومصصا‬
‫للشصصعور المكبصصوت فتخسصصر انكلصصترا صصصداقة العصصالم‬
‫السلمي إلى البد‪ .‬نرجو أن تدرك الحكومة البريطانية‬
‫هذه الحقيقة قبصصل فصصوات الصصوقت بصصالرغم مصصن كصصل مصصا‬
‫يخدعها به اليهود‪ .‬وتنتهز هذه الفرصة لتحيتكم‪.‬‬
‫‪ 28‬شعبان سنة ‪ 2 - 1356‬نوفمبر سنة ‪.1937‬‬
‫حسن البنا‬
‫رئيس المركز العام للخوان المسلمين بالقاهرة‬
‫من الخوان المسلمين إلى صاحب المقام الرفيع‬
‫رئيس الوزراء‬
‫العالم العربي ينتظر من حكومة مصصصر عمل جصصديا لحصصل‬
‫قضية فلسطين وإيقاف الظلم والعدوان الواقصصع علصصى‬
‫أهصصل فلسصصطين المجاهصصدين‪ .‬والمكتصصب العصصام للخصصوان‬
‫المسلمين بمناسبة ذكرى وعد بلفصصور الجصصائر أن يكصصون‬
‫الوقت قد آن‪ ،‬فاعملوا والله معكم‪.‬‬
‫المرشد العام ‪ -‬حسن البنا‬
‫طبيعة دعوتنا البناء‬
‫وليس من طبيعتها الهدم “ ما أشبه الليلة بالبارحة”‬
‫مقدمة‬
‫وفي فاتحة السنة الخامسة لمجلة الخصصوان المسصصلمين‬
‫كتبت هذه الكلمة التي تعتبر توجيها للخوان حتى فيما‬
‫سصصيلقيهم فصصي مسصصتقبل دعصصوتهم‪ ،‬سصصنة اللصصه فصصي‬
‫الدعوات‪ .‬وقد ألقيت في حفل ختامي لطلب الخصصوان‬
‫المسلمين ونشرت في العدد الول بهذا العنوان‪:‬‬
‫فليطمئن الزعماء‬

‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪.‬‬
‫سأتحدث إليكم الن‪ ،‬كتابة وقد كنت أشصصافهكم فيكصصون‬
‫القول أوضح والتعبير أدق وأبيصصن لمصصا أريصصد أن أطرحصصه‬
‫أمصصام حضصصراتكم مصصن فكصصر بمناسصصبة هصصذه الخطصصوات‬
‫الجديدة التي تخطوها دعوتنا الموفقة في طريق الخير‬
‫إلى الغاية المنشودة‪ .‬ويسرني أن أقصصول لكصصم هنصصا‪ :‬إن‬
‫دعوتنا تسير إلى المام وهصصا أنتصصم أولء تصصرون تقصصدمها‬
‫في القاهرة‪ ،‬وهي في القصاليم أوسصع تقصدما والحمصد‬
‫لله رب العالمين‪.‬‬
‫وقصصد لفصصت هصصذا التقصصدم أنظصصار النصصاس إليكصصم وتركهصصم‬
‫يتسصصاءلون عنكصصم ويعصصدونكم أمل ً مصصن آمصصال الصصصلح‬
‫الصحيح في بلدنا الناهض‪ ،‬ورجاء لهصصل اليمصصان الصصذين‬
‫ل يريدون الخير بالسلم وأهله‪ ،‬فاحمدوا الله على هذا‬
‫الفضل وسلوه دائمصصا أن يسصصدد خطانصا وأن يتقبصل منصا‬
‫وأل يتركنا إلى أنفسنا‪ ،‬واعلموا أنها تبعة جديدة تلقصصى‬
‫على كواهلكم‪ .‬وسأتحدث إليكصصم هنصصا فصصي نقصصاط ثلث‪:‬‬
‫أولهصصا طبيعصصة دعوتنصصا‪ ،‬وثانيهصصا موقفنصصا الصصذي يجصصب أن‬
‫يكصصون بالنسصصبة للهيئات الصصتي تعمصصل لمصصصلحة العامصصة‪،‬‬
‫وثالثها تقسيم العمل فيما أرى‪ .‬واللصصه أسصصأل التوفيصصق‬
‫والتسليم‪.‬‬
‫أول‪ :‬طبيعة دعوتنا‪:‬‬
‫لكل دعوة خصائص‪ ،‬ومن خصائص دعوة الخصصوان فيمصصا‬
‫أعتقد أمور نحقصصق بعضصصها ونغفصصل عصصن البعصصض الخصصر‪،‬‬
‫وحبصصذا لصصو لحظنصصا الجميصصع حصصتى يكصصون النجصصاح تامصصا‬
‫والتوفيصصق كصصامل إن شصصاء اللصصه‪ .‬مصصن هصصذه الخصصصائص‬
‫اليجابية‪ :‬البناء‪ ،‬فدعوتنا تبني ول تهدم وتأخذ باليجاب‬
‫دائما فعلينا أنفسصصنا قبصصل كصصل شصصيء‪ ،‬ومصصن خصائصصصها‬
‫مطابقة العمل للقول فعلينا أن نصصدرس قانوننصصا وفيهصصا‬
‫الكفاية ونقتصصدي بمصصا يقصصول‪ ،‬ومصصن خصائصصصها الربانيصصة‬
‫فعلينا أن نديم صصصلتنا بصصالله مصصا اسصصتطعنا لصصذلك سصصبيل‬
‫بدوام الذكر والدعاء بالمأثور ‪ -‬وفي رسصصالة المصصأثورات‬
‫غناء ‪ -‬ومن خصائصصها التجمصع فعلينصا أن نتجمصع دائمصا‬
‫وأن نتشوق إلى اللقاء وأن نشعر بحقوق الخوة‪ ،‬ومن‬

‫خصائصها الحتمال والكفاح فلنرضى أنفسنا على ذلك‬
‫ولتشصصع صصصدورنا لكصصل شصصيء‪ .‬هصصذه مجملت تفصصصيلها‬
‫تعلمصصصونه جميعصصصا ويجمعهصصصا جميعهصصصا البنصصصاء والعمصصصل‬
‫فاعملوا‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬موقفنا من الدعوات الخرى‪:‬‬
‫موقفنا من الدعوات فصصي هصصذه البلصصد دينيصصة واجتماعيصصة‬
‫واقتصادية وسياسية ‪ -‬بناء على طبيعة دعوتنا‪ -‬موقصصف‬
‫واحد على ما أعتقد‪ :‬نتمنى لها جميعا الخير وندعو لهصصا‬
‫بالتوفيق‪ ،‬وإن خير طريق نسلكها أل يشصصغلنا اللتفصصات‬
‫إلى غيرنا عن اللتفات إلى أنفسنا‪ .‬إننا في حاجة إلى‬
‫عصصدة وإلصصى تعصصبئة‪ ،‬وإن أمتنصصا والميصصادين الخاليصصة فيهصصا‬
‫محتاجة إلى جنود وإلى جهاد‪ ،‬والوقت ل يتسع لنتطلصصع‬
‫إلصصى غيرنصصا ونشصصتغل بصصه‪ .‬كصصل فصصي ميصصدانه واللصصه مصصع‬
‫المحسنين حتى يفتصصح اللصصه بيننصصا وبيصصن قومنصصا بصصالحق‪.‬‬
‫وستسصصمعون أن هيئة مصصن الهيئات تتحصصدث عنكصصم فصصإن‬
‫كصصان الحصصديث خيصصرا فاشصصكروا لهصصا فصصي أنفسصصكم ول‬
‫يخصصدعنكم ذلصصك عصصن حقيقتكصصم‪ ،‬وإن كصصان غيصصر ذلصصك‬
‫فالتمسوا لها المعاذير وانتظصصروا حصصتى يكشصصف الزمصصن‬
‫الحقائق‪ ،‬ول تقابلوا هذا الذنب بذنب مثله ول يشغلنكم‬
‫الرد عليه عن الجد فيما أخذتم أنفسكم بسبيله‪ ،‬وثقصصوا‬
‫إن ذلصصك لصصن يصصصرف عنكصصم أحصصدا‪ ،-‬ولصصن يضصصيركم أن‬
‫تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم المصور‪ .‬وستسصمعون‬
‫أن هيئة تتهمكصصم بالتصصصال بهيئات أخصصرى تكرههصصا أو‬
‫تصصصادمها فل تهتمصصوا بصصذلك ول تحصصاولوا أن تنفصصوه أو‬
‫هصم أن يثبصت والبينصة علصى مصن‬
‫تثبتوه‪ ،‬فصإن علصى ال ُ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ادعى‪ .‬والمر ل يتعدى أحد موقفين إمصصا أن يكصصون هصصذا‬
‫هم جاد فيحاول أن يتأكصصد ليتثبصصت‪ ،‬وسصصيؤديه تثبتصصه‬
‫المت ِ‬
‫ولصصو بعصصد حيصصن إلصصى معرفصصة حقيقصصة دعصصوتكم وأنكصصم ل‬
‫تتصصصلون إل بصصالله ورسصصوله ول تعملصصون إل للسصصلم‬
‫وأهله‪ ،‬وإما غير جاد فيما يقصصول وإنمصصا يتسصصلى بصصالتهم‬
‫ويتلذذ بالغيبة فهو لن يضير أمره شصصيئا فصصدعوه يصصتروح‬
‫بهذا القول ما شاء له التروح‪ ،‬وسلوا الله تعالى لنا وله‬
‫الهدايصصة والنصصصرة‪ .‬وستسصصمعون أن قومصصا يريصصدون أن‬

‫يتصصصلوا بكصصم وأن تتصصصلوا بهصصم مصصن أهصصل العمصصل إمصصا‬
‫صادقين أو غير صادقين‪ ،‬فأحب أن أقول لكم هنا بكصصل‬
‫وضوح إن دعوتكم هذه أسمى دعوة عرفتها النسصصانية‪،‬‬
‫وإنكم ورثة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخلفاؤه‬
‫على قرآن ربه وأمنصصاؤه علصصى شصصريعته وعصصصابته الصصتي‬
‫وقفت كل شيء على إحياء السلم في وقت تصرفت‬
‫فيصصه الهصصواء والشصصهوات وضصصعفت عصصن هصصذا العبصصء‬
‫الكواهصصل‪ .‬وإذ كنتصصم كصصذلك فصصدعوتكم أحصصق أن يأتيهصصا‬
‫الناس ول تأتي هي أحدا وتستغني عصصن غيرهصصا إذ هصصي‬
‫جماع كصصل خيصصر ومصصا عصصداها ل يسصصلم مصصن النقصصص‪ ،‬إذن‬
‫فصصأقبلوا علصصى شصصأنكم ول تسصصاوموا علصصى منصصاهجكم‬
‫واعرضوه على الناس في عز وقوة‪ ،‬فمن مد لكصصم يصصده‬
‫علصى أساسصه فصصأهل ومرحبصا فصي وضصصح الصصبح وفلصصق‬
‫الفجر وضوء النهار أخ لكم يعمل معكم ويؤمن إيمانكم‬
‫وينفذ تعاليمكم‪ ،‬ومن أبى ذلك فسوف يأتي الله بقصصوم‬
‫يحبهم ويحبونه‪.‬‬
‫أيهصصا الخصصوان ل تسصصتعجلوا فل يصصزال الصصوقت أمصصامكم‬
‫فسيحًا‪ ،‬وسصصتكونون مصصن المطلصصوبين ل الطصصالبين فصصإن‬
‫العزة لله جميعا ولتعلمن نبأه بعد حين‪ .‬ذلصصك فيمصصا أرى‬
‫ما يجب أن يكون من موقفنا أمام الهيئات جميعًا‪ :‬نريد‬
‫لها الخيصصر ونلتمصصس لهصصا العصصذر ول نطلصصب ول نصصرد‪ ،‬ول‬
‫تقولوا لمن ألقى إليكم السلم لست مؤمنا‪.‬‬
‫حسن البنا‬
‫المرشد العام للخوان المسلمين‬
‫أول مساعدة حكومية للخوان‬
‫وكانت أول مساعدة حكومية للخوان هي الصصتي أقرهصصا‬
‫مجلصصس مديريصصة الدقهليصصة لشصصعبة لمنصصصورة‪ .‬ونشصصرت‬
‫عنها المجلة تحت عنوان‪:‬‬
‫“مجلصصصس مديريصصصة الدقهليصصصة يؤيصصصد دعصصصوة الخصصصوان‬
‫المسلمين”‬
‫قرر مجلس مديرية الدقهلية بجلسته المنعقصصدة بتاريصصخ‬
‫‪ 14‬ربيع للول سصصنة ‪ 1356‬هص ص ‪ 24‬مصصايو سصصنة ‪ 1937‬م‬
‫برئاسة حضصرة صصاحب العصزة أحمصد بصك فهمصصي وكيصل‬

‫المديرية نيابة عن سصصعادة المصصدير منصصح شصصعبة الخصصوان‬
‫المسصصلمين بالمنصصصورة إعانصصة سصصنوية قصصدرها مصصائة‬
‫وخمسون جنيها مصريا‪ .‬والخوان المسصصلمون يقصصدمون‬
‫لهيئة المجلس الموقر خصصالص الشصصكر والصصدعاء لسصصعادة‬
‫الرئيس‪.‬‬
‫أربعة أعوام في الجامعة‬

‫مقدمة‬
‫وتحت هذا العنوان ألقيت هصصذه الكلمصصة فصصي حفصصل مصصن‬
‫أحفال الطلب أيضا‪ .‬ونسجلها هنا للذكرى كتوجيه مصصن‬
‫توجيهات المكتب العام لطلبه أمس واليصصوم‪ ،‬حيصصا اللصصه‬
‫الشباب‪:‬‬
‫ستة يبعثون مجد المة‪:‬‬
‫من خطبة لفضصيلة المرشصصد العصام فصي طلب الخصصوان‬
‫المسلمين من شباب الجامعة المصرية‪:‬‬
‫أيها الخوان ‪ -‬يا شباب الله ورسوله وكتابه‪:‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد‪:‬‬
‫ففي مثل هذه الذكرى تتجدد آمصصال وتحيصصا مشصصاعر وإن‬
‫من حق هذه الذكريات علينا أن نتحدث فيهصصا بعواطفنصصا‬
‫ومشصصاعرنا‪ .‬وآلمنصصا وآمالنصصا‪ ،‬وأن نكصصون فصصي ذلصصك جصصد‬
‫صرحاء‪ .‬ول يفوتني في مفتتصصح هصصذه الكلمصصة أن أحيصصي‬
‫تلك الساعة المباركة التي جلست فيها إلصصى سصصتة مصصن‬
‫إخوانكم منذ أربعصصة أعصصوام نتصصذاكر فيهصصا واجصصب شصصباب‬
‫الجامعة نحو السلم‪ ،‬وقد تخرج من السصصتة اثنصصان همصصا‬
‫موظفان ولصصول أنصصي أعلصصم كراهيتهصصم لصصذكر أسصصمائهم‪،‬‬
‫ولول أنني سعيد بتشجيع هذا الشعور فيهصصم لصصذكرتهم‪،‬‬
‫ولكن حسبهم في جهادهم ثواب الله‪ .‬في نهايصة العصام‬
‫الثاني جمصصع هصصذا الحفصصل أربعيصصن مصصن إخصصوانكم‪ ،‬وفصصي‬
‫نهاية العام الثالث كان عددكم ثلثمائة‪ ،‬وهصصا أنتصصم الن‬
‫في عامكم الرابع تزيدون ول تنقصون “والبلد الطيصصب‬
‫يخرج نباته بإذن ربه”‪.‬‬
‫أيها الخوان‪ :‬قبصصل أن آخصصذ معكصصم فصصي حصصديث الصصدعوة‬
‫أحصصب أن أوجصصه إليكصصم هصصذا السصصؤال‪ :‬هصصل أنتصصم علصصى‬
‫اسصصتعداد بحصصق لتجاهصصدوا وليسصصتريح النصصاس؟ وتزرعصصوا‬

‫ليحصصصد النصصاس؟ وأخيصصرا لتموتصصوا وتحيصصا أمتكصصم؟ وهصصل‬
‫أعددتم أنفسكم بحق لتكونوا القربان الصصذي يرفصصع اللصصه‬
‫به هذه المة إلى مكانتها؟‪.‬‬
‫من العاملين من يعمل لبتغاء مال أو جاه أو وظيفة أو‬
‫منصب أو عرض مصصن أعصصراض هصصذه الصصدنيا‪ ،‬ومنهصصم مصصن‬
‫يعمل ابتغاء ثواب الله ورضوانه في الخرة‪ ،‬ومنهم من‬
‫سصصمت نفسصصه ورق حسصصه ودق شصصعوره وتسصصامى عصصن‬
‫مواطن المادة جميعا وانتقل إلصصى المل العلصصى فصصأحب‬
‫الخير للخير وعمل الجميل لذاته وشعر بأن ما يجد مصصن‬
‫حلوة التوفيق لهذه المنزلة فيه الكفاءة لمصصا بصصذل مصصن‬
‫تضحيات في سبيلها‪ ،‬وأدرك سر قصصول العصصارف حسصصبك‬
‫من ثوابك على الطاعة أن رضيك مصصولك لهصصا أه ً‬
‫ل‪ ،‬بصصل‬
‫سر قوله تعالى” بل الله يمن عليكم أن هداكم لليمان‬
‫إن كنتم صادقين” فإن كنتم من الصنف الول فتخلوا‬
‫حال عن هذا الميدان الكريم فما أفلح فيه نفعصصي قصصط‪،‬‬
‫ويأبى إلى الله أن يكون دينه القيم أحبولة لجر المغانم‬
‫الدنيوية الزائلة‪ ،‬وإن كنتم من الصنف الثصصاني فصصاعملوا‬
‫راشصصدين فصصإن اللصصه ل يضصصيع أجصصر مصصن أحسصصن عمل ً‬
‫وسصصصصتجزون بالصصصصدرهم دينصصصصارا ً وبالحسصصصصنة أضصصصصعافا ً‬
‫مضاعفة”وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجصصرا ً‬
‫عظيما” وإن كنتم من الصصصنف الثصصالث فبصصخ بصصخ وهنيئا‬
‫لكم السمو إلى ذلك العالم الملكي والتصال بهذا المل‬
‫الروحاني والدخول فصصي حيصصز قصصوله تعصصالى‪“ :‬ولسصصوف‬
‫يرضى”‪.‬‬
‫أيهصصا الخصصوان‪ :‬إذا وضصصح هصصذا لصصديكم رأيتنصصي أحصصب أن‬
‫أتحدث إليكم في نقاط ثلث‪ :‬ماهية دعوتكم‪ ،‬مصصوقفكم‬
‫حيال ما يجب عليكم‪ .‬وأظنكم ملحظين أنني كصصثيرا مصصا‬
‫أتحدث إليكم عن هذا الهيكصصل وأذكركصصم بصصه فمعصصذرة إذ‬
‫أنني أشصصعر دائمصصا أننصصا فصصي أشصصد الحاجصصة إلصصي التصصذكير‬
‫الصصدائم‪ .‬دعصصوتكم أيهصصا الخصصوان سصصامية للغايصصة‪ .‬أنتصصم‬
‫تريدون أن تفهموا السلم على وجهصصه ثصصم تعملصصوا بصصه‬
‫على وجهه ثم تقنعوا الناس بمصصا اقتنعتصصم بصصه حصصتى إذا‬
‫استوى صصصفكم واجتمعصصت كتيبصصة اللصصه حصصولكم تخطيتصصم‬
‫العمل الفردي إلى العمصصل الجمصصاعي‪ ،‬أو بعبصصارة أخصصرى‬

‫تمت لكم الواجبصصات الفرديصصة وبقيصصت عليكصصم الواجبصصات‬
‫الجتماعيصصة‪ .‬هصصذه الناحيصصة اليجابيصصة فصصي دعصصوتكم أمصصا‬
‫الناحيصصة السصصلبية فلسصصتم طلب حكصصم ولكنكصصم طلب‬
‫منهاج وإصصلح ومبصدأ‪ ،‬ففصي اليصوم الصذي يتحقصق فيصه‬
‫منهاجكم يكون في المحاريب مثصصواكم وإلصصى المسصصاجد‬
‫مراحكصصم ومغصصداكم”فصصإذا فرغصصت فانصصصب وإلصصى ربصصك‬
‫فارغب” وليست الخصومة بينكم وبين الناس خصصصومة‬
‫أشصصخاص ول ذوات‪ ،‬ولكنهصصا خصصصومة عقصصائد ومناهصصج‪،‬‬
‫ويوم يعتنق أشد النصصاس خصصصومة لكصصم مبصصادئكم نغسصصل‬
‫نحن جميعا عن قدميه‪ ،‬ونسلمه الراية سعداء مغتبطين‬
‫فرحين‪ ،‬لننا نعلم أن الخفي في هذه السبيل خير مصصن‬
‫الظاهر‪ ،‬ونقرأ قوله تعالى”فإن تصصابوا وأقصصاموا الصصصلة‬
‫وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين ونفصل اليات لقصصوم‬
‫يعلمون” يخطئ خطأ ً كبيرا من يتهكم بخصومة حكومة‬
‫من الحكومات السصصلمية أو هيئة مصصن الهيئات العامصصة‪،‬‬
‫فإن موقصصف هصصذه الحكومصصات ل يعصصدو أحصصد أمريصصن‪ :‬إمصصا‬
‫عاملة بالسلم وللسلم في حدود ظروفهصصا وطاقتهصصا‬
‫فنحصصن أول أعوانهصصا وأخلصصص أنصصصارها وخيصصر مصصن يشصصد‬
‫أزرها ويعينهصصا‪ .‬علصصى السصصلم‪ ،‬وإمصصا متبرمصصة بالسصصلم‬
‫متآلبة عليه فهل يسع أي مسلم ولو كصصان هصصذا المتهصصم‬
‫نفسصصه إل أن يكصصون عليهصصا ل لهصصا؟ ويمتصصاز الخصصوان‬‫المسلمون في هذا عصصن النصصاس بصصأنهم يصصرون النصصصيحة‬
‫على التشهير والفضيحة‪ ،‬