‫تصور مقترح للتطوير‬

‫في مجال وظيفة " مدير عام الدارة العامة للمكتبات "‬
‫مقدم إلي اللجنة الدائمة لختيار القيادات بجامعة كفر الشيخ‬
‫من‬
‫الســـــــــــــــــــــم ‪ :‬السعيد مبروك ابراهيم خطاب‬
‫الوظيفة الحالــــــية ‪ :‬أمين مكتبة كلية التربية بكفر الشيخ‬
‫متقدم لشغل وظيفة ‪ :‬مدير عام الدارة العامة للمكتبات‬

‫‪1‬‬

‫السيد الستاذ الدكتور‪ /‬رئيس الجامعة‬
‫تحية طيبة ‪ ...‬وبعد‬
‫بناء على العلن رقم ( ‪ ) 3‬لسنة ‪2008‬‬

‫أتشرف بأن أتقدم لسيادتكم بطلب شغل وظيفة " مدير عام الدارة العامة للمكتبات "‬

‫وتفضلوا بقبول فائق الحترام والتقدير‬
‫مرفق السيرة الذاتية‬‫‪ -‬تقريرودليل ارشادي لتطوير العمل بالدارة العامة للمكتبات‪.‬‬

‫مقدمه لسيادتكم‬

‫‪2‬‬

‫سيرة ذاتية‬
‫السم ‪ :‬السعيد مبروك ابراهيم خطاب‬
‫الحالة الجتماعية ‪ :‬متزوج‬
‫تاريخ الميلد ‪12/3/1968:‬‬

‫عنوان العمل ‪ :‬كفر الشيخ – كلية التربية – المكتبة‬
‫رقم التليفون ‪-0473223291 – 0109285608 :‬‬
‫‪:‬البريد اللكتروني‬

‫فاكس ‪. 0473223415‬‬

‫‪Sae32@hotmail.com‬‬

‫اللغات ‪ :‬العربية – النجليزية‬
‫الشهادات الجامعية ‪:‬‬

‫ ليسانس آداب – مكتبات – ‪1990‬م – جامعة طنطا ‪.‬‬‫ تمهيدي ماجستير – مكتبات ‪2000‬م– كلية الداب – جامعة طنطا‬‫التاريخ الوظيفي ‪:‬‬

‫ اخصائي مكتبات ثالث – ‪1991‬م– كلية التربية بكفر الشيخ‬‫ اخصائي مكتبات ثان ‪1999‬وأمين مكتبة كلية التربية بكفرالشيخ ‪.‬‬‫أخصائي مكتبات اول ‪ ،2005‬ومدير مكتبة كلية التربية بكفر الشيخ حتى الن ‪.‬‬‫الدورات ‪:‬‬
‫ دورة " أخص ائ ي المكتب ات وال وث ائق" جامعة طنطا‬‫في الفترة من ‪ 23/4/1992‬الى ‪11/5/1992‬م‪.‬‬
‫ دورة " ا دار ة المكتب ات الجا معية "جامعة طنطا‬‫في الفترة من ‪ 4/4/1993‬الي ‪6/5/1993‬م ‪.‬‬
‫ دورة " تط وير مكتب ات الك لي ات " جامعة طنطا‬‫في الفترة من ‪ 10/12/2002‬الي ‪18/12/2002‬م‪.‬‬
‫ دورة" تك نول وج يا ا لمع لوما ت والن تر نت" مركز الخدمات العامة للحاسبات والتكنولوجيا – جامعة طنطا‬‫( وهي دورة تتناول مديولت الرخصة الدولية( ‪) ICDL‬‬
‫في الفترة من ‪ 9/5/2004‬الي ‪5/8/2004‬م‪.‬‬
‫‪ -‬دورة ا لمكتبا ت الرق مي ة اللك ترو ني ة " جامعة طنطا‬

‫‪3‬‬

‫في الفترة من ‪ 12/9/2005‬الي ‪ 24/9/2005‬م ‪.‬‬

‫ الدورة التدريبية المتخصصة في " ميكن ة اع ما ل المكتب ات الجا مع ية بالتطب يق عل ي نظام‬‫ا لمستق بل لد ار ة المكتب ات " بوحدة ادارة مشروعات التعليم العالي ‪PMU‬‬

‫مشروع تطوير نظم‬

‫وتكنولوجيا المعلومات (‪ )ICTP‬بالمجلس العلي للجامعات بالقاهرة‬
‫في الفترة من ‪ 15/4/2007‬الي ‪. 19/4/2007‬‬
‫ " الد ور ة التد ريبي ة المت قدم ة ل لعامل ين عل ي نظا م المستقب ل ل دا رة ا لمكتبات "‬‫جامعة المنوفية في الفترة من ‪ 1/7/2007‬الي ‪ 5/7/2007‬م‪.‬‬

‫ " ا لدور ة ا لتد ريب ية الث الث ة ع لي نظام المس تقب ل ل دا رة ا لمكتب ات ضم ن مشروع‬‫ميك نة مكتب ات الجام عات ا لمص رية " مركز تقنية التصالت والمعلومات – جامعة المنصورة في الفترة‬
‫من ‪ 27/1/2008‬الي ‪ 31/1/2008‬م ‪.‬‬
‫النتاج العلمي ‪:‬‬
‫الدور الثقافي للمكتبة العامة في زمن العولمة – مجلة المكتبات الن –‬‫جامعة الزقازيق – كلية الداب – بنها ‪ ،‬العدد الول ‪.‬‬
‫المكتبة المدرسية وتحديات العولمة الثقافية ‪ :‬دار الوفاء لدنيا الطباعة‬‫والنشر ‪ ،‬السكندرية ‪ 2008 ،‬م ‪.‬‬
‫المكتبة الجامعية وتحديات العصر ‪ :‬دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ‪،‬‬‫السكندرية ‪ 2008 ،‬م ( تحت الطبع )‬
‫الدلة الرشادية لتيسير العمل بمكتبة كلية التربية بكفر الشيخ ‪:‬‬
‫دليل الفهرسة الوصفية والموضوعية للكتب والدوريات ‪.‬‬‫دليل التصنيف وفق نظام تصنيف ديوي العشري‬‫دليل ادخال بيانات كتاب علي نظام المستقبل للمكتبات‬‫دليل استخدام قواعد البيانات العالمية المتاحة علي موقع المكتبة الرقمية ‪.‬‬‫‪-‬الخبرات العلمية في مجال التخصص ‪:‬‬

‫ خبرة ‪ 16‬عاما متواصلة في مجال العمل بالمكتبات الجامعية ‪ ،‬حيث‬‫أعمــل بمكتبــة كليــة التربيــة بكفــر الشيــخ منــذ ‪1991‬م ‪ ،‬وهــي مكتبــة‬
‫عريقـة ذات مجموعات متنوعـة ‪ ،‬وتخدم قطاع كـبير مـن المسـتفيدين‬
‫مـن الطلب والباحثيـن فـي شتـي مجالت المعرفـة ‪،‬وقـد اكتسـبت مـن‬
‫العمــل بهــا اتقان عمليات الفهرســة والتصــنيف ‪ ،‬وخدمات العارة ‪،‬‬

‫‪4‬‬

‫والرشاد المرجعــــــــي ‪ ،‬والحاطــــــــة الجاريــــــــة ‪ ،‬واعداد القوائم‬
‫الببليوجرافية ‪ ،‬والتكشيف والتحليل الموضوعي ‪ ،‬وعمليات الفهرسة‬
‫اللكترونية والتعامل مع البرامج اللكترونية والمكتبات الرقمية ‪.‬‬
‫العمــل علي برنامــج المســتقبل للمكتبات الرقميــة ‪ ،‬واجادة التعامــل‬‫معه ‪ ،‬وفقا لقواعد الفهرسة ( مارك ‪) 2‬‬
‫الكفاءة العالية في ادارة مكتبة كلية التربية بكفر الشيخ ‪ ،‬وفقا لراء‬‫الباحثين والطلب وتقارير رؤساء العمل ‪.‬‬

‫بيان بالتدرج الوظيفي‬
‫السم ‪ :‬السعيد مبروك ابراهيم خطاب‬
‫المؤهل ‪ :‬ليسانس آداب" وثائق ومكتبات " كلية الداب – جامعة طنطا ‪1990-‬م‪ -‬دور‬
‫مايو"بتقدير عام جيد "‬
‫‪ :‬تمهيدي ماجستير مكتبات – كلية الداب جامعة طنطا – ‪2000‬م ‪.‬‬
‫تاريخ التعيين ‪15/9/1990 :‬م‪.‬‬
‫تاريخ استلم العمل ‪1991 / 17/9 :‬م ‪.‬‬
‫التدرج الوظيفي ‪:‬‬
‫ أخصائي مكتبات ثالث – كلية التربية بكفر الشيخ ‪.‬‬‫من ‪9/1991/ 17‬م إلي ‪1/1/1999‬م‬
‫‪.‬‬
‫ أخصائي مكتبات ثان – كلية التربية بكفر الشيخ ‪.‬‬‫من ‪1/1/1999‬م‪1/1/2005 -‬م‬
‫ أخصائي مكتبات أول ‪ ،‬وأمين مكتبة كلية التربية بكفر الشيخ –‬‫‪ - 1/2005/‬وحتى الن‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫موقع وظيفة مدير عام المكتبات من الهيكل الداري للجامعة‬

‫معالى الستاذ الدكتور‬
‫رئيس الجامعة‬

‫الستاذ الدكتور نائب‬
‫رئيس الجامعة لشئون‬
‫الطلب‬

‫الستاذ الدكتور نائب‬
‫رئيس الجامعة للدراسات‬
‫العليا والحوث‬

‫الستاذ الدكتور نائب‬
‫رئيس الجامعة لشؤون‬
‫البيئة والمجتمع‬

‫مدير عام المكتبات‬

‫مدير ادارة المكتبة‬
‫المركزية‬

‫مدير ادارة شئون مكتبات‬
‫الكليات‬

‫‪6‬‬

‫مدير إدارة الشئون المالية‬
‫والدارية‬

‫المحتويات‬

‫م‬

‫رقم الصفحة‬

‫الموضوع‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪4-1‬‬
‫‪4-2‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬
‫‪16‬‬
‫‪17‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬

‫‪7‬‬

‫مقدمة‬
‫حتى تتبوأ المكتبات مكانتها في الجامعة التي تتبع لها فل بد لها من تخطيط شامل لكل مقوماتها المادية‬
‫والبشرية‪ ،‬بحيث يتم اتباع أسلوب منظم ومنهج علمي لحصر جميع الموارد والمكانات المادية والبشرية المتاحة‬
‫في المكتبات‪ ،‬ثم تحديد الهداف المكتبية‪ ،‬وتحديد الحتياجات‪ ،‬ووضع السبل الكفيلة لتعبئة جميع هذه الموارد‬
‫واستخدامها الستخدام المثل والفعال لتحقيق أهداف المكتبات في أقصر فترة ممكنة وأقل جهد وكلفة‪.‬‬
‫والدارة العامة للمكتبات هي المحرك الرئيسي لكل اعمال المكتبات‬
‫من هذا المنطلق جاء هذا التقرير الذى اهدف منه الي وضع خطة او تصور لتطوير العمل بالمكتبات‬
‫الجامعية بجامعة كفر الشيخ ‪ ،‬من خلل الدارة العامة للمكتبات بالجامعة ‪ ،‬واشتمل التقرير علي ‪-:‬‬
‫ رؤية الدارة العامة للمكتبات ورسالتها واهدافها ووسائل تحقيق تلك الهداف مثل الدارة الفعالة حيث‬‫المدير العام وصفاته المطلوبة وصفات المدير الناجح في مجال المكتبات وتدريب العاملين في المكتبات ونماذج‬
‫للدورات المقترحة ‪ ،‬و العمليات الفنية من فهرسة وتصنيف وكيفية تطويرها و الخدمات ومواكبتها للعصر ووسائل‬
‫تنمية للموارد الذاتية للجامعة و الملحق و الخاتمة ‪.‬‬

‫وال تعالى ولي التوفيق‬

‫السعيد مبروك‬
‫أمين مكتبة كلية التربية بكفر الشيخ‬

‫‪8‬‬

‫تمهيد‬
‫تعد المكتبات الجامعية أحد المرافق الحضارية التي من شأنها أن تلعب دورا بارزا في التحسين من‬
‫مستوي التعليم الجامعي من جهة‪ ،‬و تطوير البحث العلمي من جهة أخـرى‪ ،‬وذلك تبعا للتطورات التي عرفتها في‬
‫وظائفها و أعمالها عبر مرور الزمـن‪ ،‬فبعد أن كانت بدايتها مجرد مكان لحفظ النتاج الفكري‪ ,‬ووضعه وفي متناول‬
‫الباحثين‪ ,‬أصبح عليها الن التماشي مع متغيرات العصر‪ ,‬و صارت خلية نشطة‪ ,‬حية‪ ,‬متجددة‪ ,‬و مركزا ضروريا‬
‫في عمليـات حفظ المعلومـات‪ ,‬و تنظيمها وتحليلها‪ ,‬و نشرها‪ ,‬على المستوى الجامعي‪.‬و الدارة العامة للمكتبات هي‬
‫المنوط بها الشراف على تخطيط وتنفيذ ومتابعة العمال التي تتيح لتلك المكتبات أداء رسالتها بكفاءة ويسر‪ ،‬ومن‬
‫هنا كان ضرورة وضع خطة لتطوير العمل بالمكتبات من خلل ادارة فعالة قادرة علي التصور والتخطيط وتطبيق‬
‫ذلك التصور فيما بعد ‪ ،‬ويشمل ذلك التصور للتطوير علي العناصر التالية (‪ -1‬رؤية الدارة العامة للمكتبات – ‪-2‬‬
‫رسالة الدارة –‪ -3‬أهداف الدارة العامة للمكتبات –‪ -4‬وسائل تحقيق تلك الهداف " ‪ -1-4‬ادارة فعالة – ‪2-4‬‬
‫عمليات فنية متطورة – ‪ -3-4‬خدمات مواكبة للعصر –" ‪5‬وسائل تنمية للموارد الذاتية للجامعة ‪ -6‬الملحق –‪7‬‬
‫– الخاتمة ) ‪ ،‬وفيما يلي تفصيل لذلك التصور ‪-:‬‬

‫‪ -1‬الرؤية ‪:‬‬
‫ادارة عصرية تسعي الي ايجاد مكتبة رقمية تواجه ثورة المعلومات وتساهم في تطوير البحث العلمي‬
‫وتدعمه ‪.‬‬

‫‪ -2‬الرسالة ‪:‬‬
‫ادارة المكتبات الجامعية وحدة ادارية من وحدات الجامعة تسعي الي الشراف علي المكتبات الجامعية من‬
‫اجل تقديم خدمات المعلومات للمستفيدين من اعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم وطلب الدراسات العليا وطلب‬
‫الجامعة والباحثين والعاملين بجامعة كفر الشيخ لدعم العملية التعليمية والرتقاء بالبحث العلمي ‪ ،‬لخدمة المجتمع‬
‫والسهام في فعاليات التنمية ‪.‬‬

‫‪ -3‬أهداف الدارة العامة للمكتبات الجامعية ‪:‬‬
‫ العمل علي تدعيم الهدف السمي للجامعة متمثلً في تحسين مستوي التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع ‪.‬‬‫ العمل علي خلق منظومة تعاونية بين مكتبات الجامعة بما يحقق الستفادة القصوى للمستفيدين ‪.‬‬‫ العمل علي النهوض بالعملية التعليمية ومساندة البحث العلمي عن طريق تسهيل الوصول إلي مصادر المعلومات‬‫بأشكالها المختلفة ‪.‬‬
‫ التعاون مع مرافق المعلومات والجهات ذات العلقة وتبادل الخبرات‬‫ تطوير وتحديث أوعية المعلومات والجهزة والمعدات بما يحقق رسالة المكتبات ‪.‬‬‫ الهتمام دائما بالتطوير والتنمية البشرية العاملة في مجال المكتبات بما يواكب التطور والتقدم محلياً وعالمياً ‪.‬‬‫‪ -‬تطوير مجالت الخدمة في مجال المكتبات نوعاً وكما بتطوير الداء والساليب وتوسيع قاعدة المستفيدين ‪.‬‬

‫‪ -4‬وسائل تحقيق أهداف ادارة المكتبات‬
‫ومن اجل تحقيق اهداف الدارة العامة للمكتبات فان ذلك يقتضي النهوض بعدة جوانب للعمل في المكتبات من خلل‬
‫الدارة العامة ‪ ،‬وتتمثل العمال الرئيسية بالمكتبات في جوانب ثلث للعمل هي ( الدارة – العمليات الفنية –‬
‫الخدمات ) وفيما يلي تفصيل لتلك الجوانب مع الشارة الي دور الدارة العامة ‪:‬‬

‫‪ – 4-1‬الدارة‬
‫‪9‬‬

‫‪-4-1-1‬‬

‫مدير عام المكتبات ومؤهلت الشخصية القيادية المطلوبة ‪:‬‬

‫حتى تتبوأ المكتبات مكانتها في الجامعة التي تتبع لها فل بد لها من تخطيط شامل لكل مقوماتها المادية‬
‫والبشرية‪ ،‬بحيث يتم إتباع أسلوب منظم ومنهج علمي لحصر جميع الموارد والمكانات المادية والبشرية المتاحة‬
‫في المكتبات‪ ،‬ثم تحديد الهداف المكتبية‪ ،‬وتحديد الحتياجات‪ ،‬ووضع السبل الكفيلة لتعبئة جميع هذه الموارد‬
‫واستخدامها الستخدام المثل والفعال لتحقيق أهداف المكتبات المحددة سلفًا في أقصر فترة ممكنة وأقل جهد وكلفة‪.‬‬
‫ويعتبر العنصر البشري من أهم العناصر التي يتكون منها أي تنظيم‪ ،‬فكلما توافرت قوى عاملة مؤهلة كلما‬
‫كان الستثمار ناجحاً متقناً والتطوير ممكناً‪ .‬لذلك نجد أن خطط التنمية تركز على أهمية بناء النسان ليكون قادراً‬
‫على القيادة والبداع والتعامل مع مقتضيات العصر من تقنيات ووسائل‪.‬‬
‫والدارة هي عملية اجتماعية مستمرة‪ ،‬تعمل على استغلل الموارد المتاحة الستغلل المثل عن طريق‬
‫التخطيط والتنظيم والقيادة والرقابة‪ ،‬للوصول إلى هدف محدد ‪.‬‬
‫ووظيفة مدير عام مكتبات – كغيرها من الوظائف القيادية ‪ -‬تتطلب قائدا قادرا علي البداع والبتكار يتميز‬
‫بشخصية محورية قادرة علي التأثير علي امناء المكتبات ‪ ،‬ودودا حازما في الوقت نفسه ‪ ،‬متخصصا يلمس الواقع‬
‫الفعلي للعمل بالمكتبات ‪ ،‬خبير بشؤنها ‪ ،‬يقصده امناء المكتبات للستفسار عما يعن لهم من مشكلت اثناء العمل ‪،‬‬
‫فيجدون عنده الحل ‪ ،‬فهو واحد منهم قريب اليهم محبوب من كل فرد مهنم ‪.‬ويمكن اجمال وظائف ومهام مدير عام‬
‫المكتبات فيما يلي ‪:‬‬
‫‪.1‬المشاركة في إعداد مشروع موازنة المكتبات الجامعية ‪.‬‬
‫‪ .2‬الشراف الفني على العاملين بمكتبات الجامعة ومتابعة أعمالهم‪.‬‬
‫‪ .3‬إعداد التقارير السنوية الخاصة بالعاملين بالمكتبة المركزية وإعداد التقرير السنوي لنشطة القطاع‬
‫وعرضه على المسئولين بالجامعة‬
‫‪ .4‬ترشيح العاملين الجدد للتعيين وتوزيعهم على الدارات ومكتبات الكليات والمعاهد والمراكز العلمية‬
‫وغيرها بالجامعة‪ ،‬وإبداء الرأي في نقل أو ندب العاملين من مكتبات الجامعة وإليها‬
‫‪ .5‬تمثيل المكتبات الجامعية في لجنة المكتبات والجتماعات واللجان والمؤتمرات والملتقيات المهنية داخل‬
‫الجامعة وخارجها‬
‫‪ .6‬تنفيذ قرارات مجلس الجامعة والمجالس الفرعية فيما يخص القطاع وكذلك قرارات لجنة المكتبات‬
‫الجامعية‬
‫‪ .7‬عقد الجتماعات الدورية مع المديرين لمناقشة العمل وتطوير الداء‬
‫‪ .8‬النظر في نتائج جرد المكتبات واعتمادها من السلطات المختصة‬
‫‪ .9‬تنظيم تدريب العاملين بمكتبات الجامعة لرفع مستواهم العلمي والعملي واقتراح ترشيحهم في بعثات‬
‫للتخصص في دراسة شئون المكتبات في الداخل والخارج ‪.‬‬

‫خصائص المدير الفعال في مجال المكتبات والمعلومات ‪- :‬‬
‫هناك مجموعة من الخصائص التي يجب توفرها في مدير المكتبة الفاعل العصري ‪ ,‬وهي‪:‬‬
‫اولً ‪ :‬الهتمام بالعاملين والنتاجية ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يرسخ القاعدة التي تنص على ان العمل خاضعا‬
‫لمعايير وتوقعات ادائية محددة تطلق العنان لقدرات العاملين وطاقاتهم‪ .‬ذلك ان العاملين اذا احسو ان النظرة اليهم‬
‫ل تعدو النظرة الى الت تعمل فقط ‪ ,‬نجدهم ل يشعرون بأي الترزام حيال تحقيق اهداف المكتبة او مركز المعلومات‬
‫التي يعملون فيها ويزيد تزمرهم في العمل ويقل رضاهم عنه‪.‬‬
‫ثانياً ‪ :‬تخصيص الوقت للعمل فقط ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يصرف معظم وقته في تدبر امور المكتبة‬
‫ويخصص هذا الوقت لخلق فرص التطوير والتنمية وحل المشكلت واتخاذ القراررات ةتدريب مرؤوسيه وتحسين‬
‫العلقات بالخرين ول يخصص هذا الوقت خدمة لغراضه الشخصية‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫ثالثاً ‪ :‬استخدام السلوب العام في التعامل مع المرؤوسين ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يقوم باجراء مناقشات‬
‫مع مرؤوسيه حول المجال الكلي او العام والغرض الساسي من وراء الواجبات والمهام المطلوبة بحيث يتيح لهم‬
‫حرية الحركة في اداء هذه الواجبات والمهام‪.‬‬
‫رابعاً ‪ :‬بناء روح العمل الجماعي وتنميتها ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يعمل بنتظام مع مرؤوسيه بطريقة تسمح لهم‬
‫بالتحدث فيما بينهم والمشاركة في طرح الفكار وتكوين التجاهات وحل المشكلت وتحديد الهداف المستقبلية ‪.‬‬
‫ويقتضي لتطوير روح العمل الجماعي الحساس بالعتزاز الجماعي ان يعمل الموظفون بروح الفريق الواحد في‬
‫تأدية العمال والمهام المنوطة بهم‬
‫خامساً ‪ :‬إبقاء المرؤوسين على معرفة مستمرة بسير العمل وتطوراته ‪ :‬المدير الفعال هو من يتخذ‬
‫الخطوات اللزمة لبقاء مرؤوسيه على اطلع مستمر بما يدور حولهم من أمور ومستجدات وما يطرأ على المكتبة‬
‫ويؤثر في عملها ‪.‬‬
‫إن إطلع العاملين في المكتبة أو مركز المعلومات على سير العمل وتطوراته وما يحصل من أمور قد تؤثر في‬
‫حياتهم العملية اليومية ‪ ،‬وتزويدهم بمعلومات راجعة بهذا الشأن يؤدي إلى تطوير واضح في أدائهم الوظيفي‬
‫وإنتاجيتهم في العمل ‪.‬‬
‫سادساً ‪ :‬السماح للمرؤوسين بتبادل الراء فيما بينهم وبين الدارة ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يعترف‬
‫بمحدودية إمكانياته ‪ ،‬ويسعى بالتالي إلى الحصول على المعلومات والنصيحة من الخرين ‪ .‬فهو منفتح على‬
‫المعلومات اللزمة والضرورية من أي مصدر كان وتتاح للعاملين تحت إشرافه فرصة التأثير فيه ‪ ،‬ول يشعر‬
‫بالخطر أو التهديد عندما يطرح العاملون أفكاراً جديدة مخالفة لفكاره وتؤدي إلى تحقيق آداء أفضل ‪.‬‬
‫سابعاً ‪ :‬التخفيف من الضغوط وقت الزما ت ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يواجه الزمات بالتخفيف من الضغوط‬
‫على مرؤوسيه وحثهم على بذل أقصى جهد مما يقلل من الوقوع في الخطاء ويخفف من حدة الزمة وتلفي آثارها‬
‫‪.‬‬
‫ثامن ًا ‪ :‬تأثير المدير على رؤسائه في المؤسسة الم ‪ :‬المدير الفعال هو من تتوفر لديه القوة والمهارة‬
‫اللزمتان للتأثير في رؤسائه في المؤسسة الم التي تتبعها المكتبة بقدر ما تتوفر لديه القوة والمهارة اللزمتان له‬
‫للتأثير في مرؤوسيه ‪.‬‬
‫والمدير الفعال أيضاً هو من يقوم باتخاذ إجراءات عملية وفعلية إزاء اقتراحات مرؤوسيه وأفكارهم ومتطلباتهم‬
‫ويدعم هذه القتراحات والفكار والطلبات لدى الدارة العليا ‪ ،‬ول يقطع على نفسه الوعود التي ليمكن تنفيذها ‪.‬‬
‫تاسعاً ‪ :‬تقليل الفوارق بين المدير ومرؤوسيه وبين فئات العاملين أنفسهم ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يقلل‬
‫الفروقات بين المستويين التنفيذي والشرافي للعمل الداري ويعمل على تأكيد النسياب الحر للمعلومات بين مختلف‬
‫الوحدات الدارية بحيث يشعر الموظف بالحرية والرتياح عندما يعبر عن رأيه وعما يجول بخاطره ‪ ،‬ويعمل على‬
‫تأكيد المساواة بين مرؤوسيه ‪.‬‬
‫عاشراً ‪ :‬الستعداد للقيام بالعمال الصغيرة اليومية ‪ :‬المدير الفعال هو الذي يوفق بين العمل الداري‬
‫والعمل الفني بحيث يفترض منه معرفة جزئيات عمل كل مرؤوس معرفة تامة تمكنه من تقديم يد العون له في حل‬
‫المشكلت المعقدة التي يواجهها ‪.‬‬
‫حادي عشر ‪ :‬قدرة المدير على التنبؤ باتجاهات التكنولوجيا وتأثيرها على الفراد ‪ :‬المدير الفعال هو‬
‫الذي يتعلم كيف يستوعب دينامية التكنولوجيا وأن يتنبأ باتجاه التغيير فيها وسرعته ‪ ،‬والستفادة من المزايا التي‬
‫توفرها التكنولوجيا للمكتبة أو مركز المعلومات ‪ .‬وهو أيضاً من يتنبأ بالثار القتصادية لهذه التكنولوجيا على‬
‫العمل وبتأثيرها على خدمات المعلومات والمستفيدين والعاملين ‪.‬‬
‫ثاني عشر ‪ :‬المرونة في مواجهة التغيير في بيئة العمل ‪ :‬المدير الفعال هو من لديه القدرة على إحداث‬
‫بعض التغيير لمواجهة الظروف المتجددة والمستجدة وتشمل الظروف المتغيرة هذه التغير في حجم المكتبة أو مركز‬
‫المعلومات ‪ ،‬ودخول التكنولوجيا والتغير في ميول ودوافع العاملين والمستفيدين والتغيرات القتصادية والسياسية‬
‫والجتماعية والبيئية وغيرها وعلى المدير هنا أن تكون لديه القدرة على اتخاذ قراراته بسرعة وأن تكون لديه‬
‫القدرة على تعديل سياساته في العمل واستراتجيته فيه ‪ ،‬وأن يكون قادراً على تعديل خططه لكي تتواءم مع‬

‫‪11‬‬

‫التكنولوجيا الحديثة بمعنى آخر على المدير أن يوفر للبيئة الداخلية للمكتبة أو مركز المعلومات المرونة الكافية لكي‬
‫تظل منسجمة مع البيئة الخارجية التي تعمل في إطارها ‪.‬‬
‫ثالث عشر ‪ :‬متابعة المدير للبحوث والتطور في مجالي علم المكتبات والمعلومات والدارة ‪ :‬المدير‬
‫الفعال هو الذي يؤمن بالتعلم الذاتي المستمر ويعمل على تطوير نفسه ومعلوماته في مجالت علوم المكتبات‬
‫والمعلومات والدارة وعلوم آخرى ذات صلة كعلم النفس والقتصاد والخلق وغيرها ‪ .‬وهو من يعمل جاداً على‬
‫متابعة التطورات الحديثة من خلل حضور المؤتمرات والندوات والمحاضرات والمشاركة الفعالة فيها ‪.‬‬
‫مما سبق يتبين لنا عظم المسؤولية الملقاة على عاتق مديري المكتبات ومراكز المعلومات ودقة العمال‬
‫التي يقوم بها ‪ .‬وأهمية اختيار المدير الكفء والفعال أنى كان موقعه ومهما كبر حجم المكتبة ‪ /‬مركز المعلومات‬
‫الذي يترأسها أو صغر فبدون المدير الكفء والفعال ل يمكن للمكتبات ومراكز المعلومات أن تحقق أهدافها ‪.‬‬

‫‪ -2 – 4-1‬الدارات التابعة للدارة العامة للمكتبات والدور المطلوب‬
‫ادارة المكتبة المركزية ‪:‬‬
‫هي المكتبة الرئيسية للجامعة‪ ،‬حيث نجد لكل جامعة مكتبتها المركزية والدارة العامة للمكتبات هي التي‬
‫تتولى مهمة الشراف على المكتبة المركزية و المكتبات الخرى الموجودة بالجامعة‪ ,‬لكونها هي التي تزودها‬
‫بالخبرة الفنية و التنظيمية و العلمية؛وغالبا ما تساهم بشكل فعال في اقتراح الحـلول الفنية ووضع النظم و تنظيم‬
‫النشاطات العلمية المختلفة( ملتقيات و ندوات و محاضرات و معارض و غيرها‪).‬‬
‫وتحتاج المكتبة المركزية الي مدير ادارة متخصص ‪ ،‬يقوم بالعمال التالية ‪:‬‬
‫ الشراف على الخصائيين وتوجيههم وتنسيق العمل بينهم‪.‬‬‫ توزيع العمال على العاملين ومراقبة تنفيذها ومراجعتها للتأكد من سلمة تطبيق القوانين واللوائح‪.‬‬‫ مراجعة المكاتبات والمذكرات والتعليق عليها‪.‬‬‫ متابعة تنفيذ قرارات مجلس الجامعة ولجنة التأليف والترجمة والنشر والمكتبات الجامعية‪.‬‬‫ الشتراك فى عضوية لجنة التأليف والترجمة والنشر والمكتبات الجامعية‪.‬‬‫ العمل على توفير المقتنيات ذات القيمة والصادرة من مجموعات المكتبة المركزية والتى تتناسب مع رسالتها‪.‬‬‫‪ -‬اعتماد مستندات صرف استحقاقات الموردين للكتب والمجلت والنشرات‪.‬‬

‫ادارة شئون مكتبات الكليات ‪:‬‬
‫وهي الدارة المسئولة عن متابعة احتياجات مكتبات الكليات ‪ ،‬والنظم الفنية المستخدمة لتمام العمليات‬
‫الفنية بها ‪ ،‬وسبل تطويرها والبرامج اللكترونية المستخدمة وطرق تقديم الخدمات وتطويرها والتعاون بين‬
‫المكتبات الجامعية بعضها البعض ‪ ،‬وكذلك التعاون مع المكتبات الجامعية الخري ‪ .‬ويقوم مدير ادارة شئون‬
‫المكتبات بالعمال التالية ‪:‬‬
‫التنسيق بين المكتبات والدارة العامة للمكتبات ‪.‬‬‫الشراف على وضع تصميم نظم العمل الداخلية فى مكتبات الكلية ومراقبة‬‫تطبيقها‪.‬‬

‫التعرف على احتياجات مكتبات الكليات وإعداد الموازنة الخاصة بها‪.‬‬‫الشراف على إعداد فهرس موحد للدوريات وإعداد فهارس موحد طبقا للمقتنيات‪.‬‬‫‪-‬الشراف على التخطيط لتحديد أشكال الفهارس وأنواعها‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫دراسة النظم المتبعة فى تصنيف مقتنيات وتحديد النظام الذى يسير وفق تصنيف‬‫المقتنيات‪.‬‬
‫‪-‬متابعة ما يصدره من النظم الحديثة فى أعمال الفهرسة الوصفية والموضوعية وتصنيف المقتنيات وتعديل‬

‫المكتبات وما يقترح منها عند التطبيق‪.‬‬
‫‪-‬الشراف على التصال بإدارات الجامعة والكليات‪.‬‬

‫‬‫والدارة العامة للمكتبات لها الدور الول في توجيه تلك المهام والشراف علي وضع النظم الحديثة والطرق‬
‫الميسرة للعمل واحدث اساليب التكنولوجيا في مجال ادارة وتنظيم المكتبات الجامعية ‪.‬‬

‫ادارة الشئون المالية والدارية ‪:‬‬
‫وهي الدارة المسئولة عن عمليات التزويد ومتابعة الموازنة و مراجعة استمارات الصرف ويقوم مدير‬
‫ادارة شئون المكتبات بالعمال التالية ‪:‬‬
‫ متابعة تطبيق القوانين واللوائح التى تحكم العمل بالدارة العامة للمكتبات‪.‬‬‫ الشراف على إعداد مشروع الموازنة والمركز الحسابى والختامى للدارة العامة للمكتبات ومتابعة تنفيذها بعد‬‫إقرارها وإمساك سجل الرتباطات لجميع بنود العتمادات‪.‬‬
‫ الشراف على مراجعة استمارات صرف المستحقات وأقسام المتحصلت ومراقبة تسديد أرصدة الحسابات النقدية‪.‬‬‫ الشراف على عملية إمساك الدفاتر الحسابية والسجلت المتعلقة بالمكتبات‪.‬‬‫ متابعة اتخاذ الجراءات نحو توفير الحتياجات والدوات للمكتبات‪.‬‬‫ الشراف على عمليات المقايسات والمناقصات السنوية ومتابعة تنفيذها‪.‬‬‫ متابعة عمليات الجرد السنوى والدورى وإعداد كشوف الجرد وعمل مذكرات ‪.‬‬‫ الشراف على كشوف وصرف الستحقاقات المختلفة‪.‬‬‫ الشراف على دفاتر الحضور والنصراف للعاملين وتسوية الجازات بأنواعها‪.‬‬‫ الشراف على عمليات الخدمات المختلفة التي تقدمها المكتبات ‪ ،‬وكذلك أعمال الصادر والوارد والنسخ‬‫والتحريرات الخاصة بالمكتبات‪.‬‬
‫‪ -4-1-3‬تدريب العاملين في المكتبات‪ :‬عرف التدريب بأنه عملية شاملة و معقدة تتناول‬
‫جميع التدابير اللزمة ليصال الفرد إلى وضع يمكنه من الضطلع بوظيفة معينة وإنجاز المهام التي تتطلبها هذه‬
‫الوظيفة و يعني التدريب في المكتبات انه تثقيف منهجي لكافة مستويات العاملين على مواقف أو مهارات جديدة أو‬
‫نمط من التعليم المستمر أو التعليم بموقع العمل و مهنة المكتبات شأنها كسائر المهن التطبيقية الخرى التي‬
‫تحرص على متابعة ممارسي هذه المهنة إلى أحدث التطورات في مجال تخصصهم ‪.‬‬
‫•أما العناصر التي يتكون منها التدريب فيمكن سردها كالتالى ‪:‬‬
‫• ‪-1‬المعرفة اللزمة لداء العمل ‪.‬‬
‫•‪-2‬اكتساب المهارات العملية في تطبيق هذه المعرفة النظرية‪.‬‬
‫•‪-‬الستمرارية‪.‬‬
‫•‪-‬إمكانية قياس فعالية التدريب‬

‫وهناك عوامل أدت إلى ضرورة الهتمام بالتدريب في مجال المكـتبات ‪:‬‬
‫‪ - 1‬هو مجال غنى و مواكب للتكنولوجيا‬

‫‪13‬‬

‫‪ - 2‬ان هناك تغيرا سريعا فى المعرفة و المهارات اللزمة لكثير من أعمال المكتبات‬
‫‪ - 3‬ان الجامعات و المعاهد العليا و المدارس الفنية ل تعد خريجيها لوظائف محددة‬
‫‪ - 4‬ان تقدم الموظف لمستويات أعلى من المسئولية يتطلب معرفة مهارات جديدة لبد له من اكتسابها حتى‬
‫يقوم بأعباء وظيفته الجديدة خير قيام ‪.‬‬

‫تتخذ تنمية العاملين في المكتبات بأنواعها المختلفة أشكال متعددة ونحصر بعضها في‪:‬‬
‫تعريف الموظفين الجدد بالمكتبة ‪.‬‬‫ ‪ -‬دليل العمل بالمكتبة‪– .‬‬‫ حضور المؤتمرات والحلقات الدراسية واللقاءات المهنية‪– .‬‬‫ برامج المحاضرات وحلقات البحث‪.‬‬‫‪ -‬تبادل العاملين‪.‬‬‫‪ -‬التنقل في العمل‪.‬‬‫‪ -‬التعليم المستمر‪.‬‬‫‪ -‬النشطة المهنية ‪.‬‬‫ ‪ -‬البحث والنشر‪.‬‬‫‪ -‬التسجيل في بعض المواد الدراسية‪.‬‬‫ ‪ -‬إجازات التفرغ العملي‪.‬‬‫* إذا فالغرض الساسي من تنمية أمناء المكتبات مهنيا هو‪:‬‬
‫ تأهيلهم لمواجهة التغيرات السريعة في المجال و مواكبة التكنولوجيا و تقديم كل ما هو جديد لمجتمع‬‫المستفيدين ‪.‬‬
‫إعدادهم لتولي المناصب التي تخلو في مكتباتهم في جميع المستويات إعدادا سليما‬‫وفيما يلي عرض لبعض الدورات المتخصصة في مجال المكتبات و المعلومات المتعلقة بتنمية مهارات‬
‫أخصائي المعلومات‬

‫دورات تدريبية في أساسيات علوم المكتبات والمعلومات‬
‫*دورة في النظم اللية للمكتبات ‪:‬‬
‫حيث يكتسب المتدرب المهارات التالية ‪-:‬‬
‫‪ - 1‬إنشاء قواعد البيانات تحتوي على عناصر البيانات المطلوبة حسب الرغبة‪.‬‬
‫‪ - 2‬إدخال تسجيلت في قاعدة بيانات مبنية ‪ ،‬وكذلك تحديث وتعديل أو حذف بيانات في تسجيله موجودة ‪.‬‬
‫‪ - 3‬استرجاع التسجيلت بواسطة محتوياتها باستخدام لغات بحث متطورة‬
‫‪ - 4‬عرض التسجيلت أو جزء منها حسب الرغبة ‪.‬‬
‫‪ - 5‬سهولة تبادل البيانات مع المكتبات ومراكز التوثيق والمعلومات ‪.‬‬
‫وتتناول الدورة الموضوعات التية ‪-:‬‬
‫مقدمة عن الحاسب اللي‬
‫مقدمة عن النظام وتطوره ( نظام المستقبل للمكتبات )‬

‫‪14‬‬

‫بناء قواعد البيانات‬
‫خدمات الدخال والصيانة‬
‫خدمات البحث والسترجاع‬
‫خدمات الطباعة والفرز‬
‫التعديل في قواعد البيانات‬
‫التعديل على شاشات النظام‬
‫خدمات النظام المتقدمة‬
‫خدمات المستفيدين‬
‫المحافظة على النظام والبيانات‬
‫التعديل على شاشات الفرز والطب‬
‫خدمات أخرى‬

‫*دورة في في الفهرسة والتصنيف ‪-:‬‬
‫أول الفهرسة ‪ -:‬مقسمة إلى قسمين ‪:‬‬
‫ القسم الول وستتناول فيه الفهرسة الوصفية وتشمل ‪-:‬‬‫مفهومها – أنواعها – أشكالها – تقنيات الفهرسة والفهارس – وأنواع الفهارس وأشكالها ‪ ،‬وبطاقات‬
‫الفهارس واهم حقول الفهرسة ‪.‬‬
‫ القسم الثاني فسنتأول فيه الفهرسة الموضوعية وتشمل ‪:‬‬‫مفهومها ‪ -‬وكيفية إعداد رؤوس الموضوعات العربية والجنبية‬
‫ثانيا التصنيف ‪:‬‬
‫يعد التصنيف من العمليات الساسية الولى التي تقوم بها المكتبات و مراكز التوثيق و المعلومات‬
‫لتنظيم مجموعاتها ومقتنياتها من اجل وصول المستفيد المناسب للمعلومة المناسبة بسرعة واقل وقت ممكن‬
‫وسيتم في هذه الدورة تنأول الموضوعات التية ‪:‬‬
‫مفهوم التصنيف – وعلقته بالفهرسة – كيفية تصنيف مصادر المعلومات – أهم أنظمة التصنيف‬
‫*دورة في إدارة المكتبات ومراكز المعلومات ‪-:‬‬
‫حيث سيتم تتناول الموضوعات التية ‪-:‬‬
‫مفهوم الدارة – أهدافها – وظائفها – مجالتها – سماتها – مدارس الدارة ونظرياتها والعمليات الدارية‬
‫الرئيسية عن طريق اتخاذ القرارات – التخطيط – التنظيم – الشراف – التوجيه التصال – تدريب العاملين …‬
‫الخ من الموضوعات ذات العلقة ‪.‬‬

‫*دورة في الخدمات المكتبية والمعلوماتية ‪-:‬‬
‫حيث ستتناول هذه الدورة الموضوعات التية ‪-:‬‬
‫خدمة العارة – الخدمة المرجعية – خدمة الحاطة الجارية – خدمة البث النتقائي للمعلومات – خدمات‬
‫البحث الراجع – خدمات التصال المباشر – خدمات تدريب المستفيدين – استخدام الكمبيوترفي الخدمات‬
‫المكتبية ‪.‬‬

‫*دورة في اللغة النجليزية للمكتبيين ‪-:‬‬
‫موضوعات هذه الدورة ‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫المصطلحات المكتبية بشكل عام – والمواضيع التي تعالج في المكتبة سواء عبر المحادثة والكتابة الخاصة‬
‫بالمكتبيين ‪ .‬بالضافة إلى موضوعات ذات العلقة‬

‫دورة في التكشيف والستخلص والمكانز‬
‫وتتمثل موضوعات هذه الدورة في التي ‪:‬‬
‫مفهوم التكشيف – أهميته – التكشيف الصحفي – كيفية أعداد الكشافات وترتيبها وضبط المفردات وإنشاء‬
‫الكشافات ‪.‬‬
‫الستخلص ‪ :‬مفهوم الستخلص – أنواعه – كيفية العداد الفني للمستخلصات – مستخلصات المقالت‬
‫والدوريات – مميزات المستخلص الجيد ‪.‬‬
‫المكانز ‪ :‬مفهومها – كيفية استخدامها‬

‫دورة في إعداد البحوث العلمية ومناهج البحث ‪:‬‬
‫كيفية إعداد البحوث العلمية المتمثلة في اختيار الموضوع – مشكلة البحث – صياغة الفرضيات – تقييم خطة‬
‫البحث وصياغته – تجميع المعلومات وتحليليها – النتائج والتوصيات – التقييم العام للبحث – تنظيم المراجع‬

‫*دورات تدريبية في احدث تكنولوجيا المكتبات والمعلومات ‪:‬‬
‫النظم اللية المتكاملة في المكتبات‬
‫المكتبات الرقمية‬
‫خدمات المعلومات اللكترونية‬
‫الدوريات اللكترونية والتعامل معها في المكتبات‬
‫اقتناء واستخدام قواعد البيانات في المكتبات‬
‫الفهرسة اللية مارك فورمات‬
‫محركات وأدلة البحث استخدامها وبنائها في المكتبات‬

‫بناء مواقع المكتبات على شبكة النترنت‬
‫العلقات العامة للعاملين فى المكتبات‬
‫‪-1‬اللوائح الداخلية المنظمة للعمل ‪ :‬وتشمل اقتراح لئحة المكتبات الجامعية ‪ ،‬ولئحة العمل‬
‫الداخلي للمكتبات‬

‫‪ -4-1-4‬اللوائح المنظمة للعمل بالدارة العامة للمكتبات ‪:‬‬
‫لئحة مكتبات جامعة كفر الشيخ " المقترحة "‬
‫الباب الول ‪ :‬الهداف والمقتنيات‬
‫مادة ( ‪: ) 1‬‬
‫تتكون الدارة العامة للمكتبات الجامعية بجامعة كفر الشيخ من ‪ :‬المكتبة المركزية ‪ ،‬ومكتبات الكليات‬
‫والمعاهد والمراكز العلمية وغيرها التي تتبع الجامعة ‪ ،‬ويجوز لمكتبات الكليات أن تنشئ فروعاَ في القسام‬
‫المتخصصة عند الحاجة وفي حدود القواعد التي تضعها لجنة المكتبات بحيث تشكل هذه المكتبات وحدات‬
‫مترابطة ومتكاملة داخل نظام مكتبي واحد‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 2‬تعد الدارة العامة للمكتبات الجامعية وحدة من وحدات الجامعة ذات ميزانية فرعية ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 3‬تعمل مكتبات الجامعة على تيسير إفادة أعضاء هيئة التدريس والمدرسين المساعدين‬
‫والمعيدين وطلب الدراسات العليا ومرحلة الليسانس والبكالوريوس والعاملين بالجامعة من مقتنياتها ‪،‬‬

‫‪16‬‬

‫ومن خدمات المعلومات التي تقدمها وتساعد على تقدم البحث العلمي‪،‬وعلى دعم المناهج الدراسية والعلمية‬
‫والعملية التعليمية بالجامعة‪ .‬كما تتعاون ثقافياً مع الهيئات الجامعية العلمية ومراكز البحوث داخل الوطن‬
‫وخارجه ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 4‬من أجل تحقيق الهداف المذكورة في المادة السابقة تقوم مكتبات الجامعة بالوظائف التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬اقتناء الكتب والمراجع والدوريات وغيرها من أوعية المعلومات التي تفيد الباحثين والطلب ‪.‬‬
‫‪ .2‬إعداد الفهارس اللزمة لتيسير الوصول إلى المقتنيات ‪.‬‬
‫‪ .3‬إصدار القوائم الببليوجرافية والدلة والكشافات اللزمة ‪.‬‬
‫‪ .4‬تيسير الطلع على المقتنيات ‪.‬‬
‫‪ .5‬تيسير الحصول على المقالت والبحوث من المراجع والدوريات والكتب وغيرها من مصادر المعرفة عن‬
‫طريق التصوير‪.‬‬
‫‪ .6‬تقديم خدمات الوسائل السمعية والبصرية ‪.‬‬
‫‪ .7‬تقديم خدمات البحث اللي عن المعلومات ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 5‬تقوم المكتبة المركزية بتجميع الرسائل العلمية المجازة لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه‬
‫بجامعة كفر الشيخ وذلك من خلل إلزام طلب الدراسات العليا بتسليم أربع نسخ من رسائلهم ‪ ،‬تحفظ ثلث‬
‫منها بالمكتبة المركزية بجامعة كفر الشيخ يرفق بها اثنان قرص ضوئي ‪،CD‬يسلم نسخة منه الي مكتبة‬
‫الكلية والخري للمكتبة المركزية ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 6‬تتولى الدارة العامة للمكتبات بالتعاون مع إدارة مكتبات الكليات التوجيه الفني وإعداد‬
‫البرامج التدريبية للعاملين بالمكتبة المركزية وبمكتبات الكليات والمعاهد والمراكز العلمية ‪ ،‬وذلك بالتنسيق‬
‫مع الدارة المسئولة عن تدريب العاملين بالجامعة ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 7‬تقوم الدارة العامة للمكتبات الجامعية بإعداد دليل ارشادي للتعامل مع نظام المستقبل‬
‫للمكتبات وتوجيه العاملية بالمكتبات الي كيفية اجادة التعامل معه ‪ ،‬حيث يوفر الفهرس الموحد للمكتبات‬
‫الجامعية وقواعد البيانات العالمية ‪.‬‬

‫الباب الثاني ‪ :‬إدارة المكتبة‬
‫مادة ( ‪ : ) 8‬يتولى مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية الشراف على تخطيط وتنفيذ ومتابعة‬
‫العمال التي تتيح لتلك المكتبات أداء رسالتها بكفاءة ويسر ‪ ،‬ويختص بما يلي ‪:‬‬
‫‪.1‬المشاركة في إعداد مشروع موازنة المكتبات الجامعية ‪.‬‬
‫‪ .2‬الشراف الفني على العاملين بمكتبات الجامعة ومتابعة أعمالهم‪IV.‬‬
‫‪ .3‬إعداد التقارير السنوية الخاصة بالعاملين بالمكتبة المركزية وإعداد التقرير السنوي لنشطة القطاع‬
‫وعرضه على المسئولين بالجامعة‬
‫‪ .4‬ترشيح العاملين الجدد للتعيين وتوزيعهم على الدارات ومكتبات الكليات والمعاهد والمراكز العلمية‬
‫وغيرها بالجامعة‪ ،‬وإبداء الرأي في نقل أو ندب العاملين من مكتبات الجامعة وإليها‬
‫‪ .5‬تمثيل المكتبات الجامعية في لجنة المكتبات والجتماعات واللجان والمؤتمرات والملتقيات المهنية داخل‬
‫الجامعة وخارجها‬
‫‪ .6‬تنفيذ قرارات مجلس الجامعة والمجالس الفرعية فيما يخص القطاع وكذلك قرارات لجنة المكتبات‬
‫الجامعية‬
‫‪ .7‬عقد الجتماعات الدورية مع المديرين لمناقشة العمل وتطوير الداء‬
‫‪ .8‬النظر في نتائج جرد المكتبات واعتمادها من السلطات المختصة‬

‫‪17‬‬

‫‪ .9‬تنظيم تدريب العاملين بمكتبات الجامعة لرفع مستواهم العلمي والعملي واقتراح ترشيحهم في بعثات‬
‫للتخصص في دراسة شئون المكتبات في الداخل والخارج ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 9‬يتولى مديرو الدارات مسئولية الشراف الفني والداري على الدارات التابعة لهم وتقديم‬
‫مقترحات تطويرها‪ .‬واقتراح نقل وتدريب العاملين بها وتقديم التقارير السنوية الخاصة بهم ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 10‬يتولى إدارة الدارات المختلفة بالدارة العامة للمكتبات الجامعية (المكتبة المركزية ‪ ،‬مكتبات‬
‫الكليات ‪ ،‬شئون المكتبات ) مديرون من ذوي التخصص في المكتبات والمعلومات‬
‫مادة ( ‪ : ) 11‬يتولى إدارة مكتبة الكلية أو المعهد أو المركز العلمي رئيس قسم المكتبة ويكون من‬
‫المتخصصين في علوم المكتبات والمعلومات ‪ ،‬وتتمثل مسئوليته في إدارة المكتبة والمحافظة على‬
‫مجموعاتها وتيسير الستفادة منها وتسلم مقتنياتها بالتضامن مع معاونيه من العاملين بالمكتبة ‪ .‬ويكون‬
‫رؤساء مكتبات الكليات والمعاهد تابعين للشراف الفني للدارة العامة للمكتبات الجامعية ومسئولين أمام‬
‫عمداء كلياتهم من الناحية الدارية ‪ ،‬ول يتم نقلهم من كلياتهم أو تكليفهم بأعمال أخرى خارج نطاق‬
‫مسئوليتهم كمديري مكتبات إل بالتفاق بين عمداء الكليات ومدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية ‪.‬‬
‫الباب الثالث لجنة المكتبات الجامعية‬
‫مادة ( ‪ : ) 12‬تشكل لجنة المكتبات الجامعية من السادة ‪:‬‬
‫‌‪ .-‬السيد أ‪.‬د‪ .‬نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث رئيساً‌ب‪.‬‬
‫ عدد ‪ 5‬وكلء الكليات لشئون الدراسات العليا والبحوث ممن يرشحهم نائب رئيس الجامعة المختصة‬‫لتمثيل كلياتهم في اللجنة ‪‌.‬‬
‫‪ .‬السيد أ‪.‬د‪ .‬رئيس قسم المكتبات والمعلومات بكلية الداب بجامعة كفر الشيخ ‪.‬السيد ‪ /‬أمين عام الجامعة‬‫‪ .‬السيد‪ /‬مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية ‪ ،‬أو من ينوب عنه‪ .‬ويصدر قرار بتشكيل اللجنة من‬‫السيد الستاذ الدكتور رئيس الجامعة وفقاً للتفويض الصادر من مجلس الجامعة في هذا الشأن ‪ ،‬ويستمر‬
‫التشكيل لمدة عامين ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 13‬تجتمع لجنة المكتبات مرتين على القل كل عام جامعي أو كلما دعت الضرورة وذلك بناء‬
‫على دعوة من السيد الستاذ الدكتور رئيس اللجنة ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 14‬تختص لجنة المكتبات بما يلي ‪:‬‬
‫‪ .‬مراجعة مشروع الموازنة السنوية للمكتبات الجامعية قبل عرضه على المسئولين ‪‌.‬‬‫‪ .‬بحث احتياجات المكتبات الجامعية والتنسيق بينها والعمل على تحقيقها ‪‌.‬‬‫‪ .‬تطوير الداء بما يحقق رسالة المكتبات الجامعية ويواكب التطورات التقنية الحديثة ‪‌.‬‬‫‪ .‬إقرار السياسة الدارية والساليب الفنية للعمل بالمكتبات ‪.‬‬‫‌ ‪ .-‬اعتماد نتائج جرد المكتبات والموافقة على خصم العجز في حدود النسبة المقررة في اللئحة ‪‌ .‬و‪.‬‬
‫الموافقة على استبعاد الكتب والمطبوعات التي فقدت قيمتها العلمية والتاريخية بعد اقتراح لجنة المكتبات‬
‫بالكليات ‪ ،‬أو المدير العام بالنسبة للمكتبة المركزية‬
‫‪ .‬وضع شروط للعلن عن الوظائف الشاغرة بالمكتبات الجامعية ‪‌.‬‬‫‪ .‬اقتراح تشكيل لجان متخصصة لتقدير ثمن اعتباري للمكتبات الخاصة أو مجموعات الكتب الخاصة‬‫المعروضة على الجامعة لشرائها ‪.‬‬
‫مادة ( ‪: ) 15‬‬
‫‪ .‬يشكل مجلس كل كلية أو معهد أو مركز علمي في بداية كل عام جامعي لجنة المكتبة من أعضاء هيئة‬‫التدريس بالضافة إلى مدير المكتبة ‪ ،‬ويتولى السيد أ‪.‬د‪ .‬وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث رئاستها ‪.‬‬
‫‌‪ .-‬تجتمع لجنة المكتبة بالكلية بدعوة من رئيسها للنظر في المور التالية ‪:‬‬

‫‪18‬‬

‫‪ .1‬اقتراح مشروع الموازنة السنوية توطئة لعرضه على مجلس الكلية لقراره‪.‬‬
‫‪ .2‬توزيع العتمادات التي تتقرر للمكتبة ‪.‬‬
‫‪ .3‬إقرار مقترحات القسام بتزويد مكتبة الكلية أو المعهد أو المركز بالكتب والدوريات وأوعية المعلومات‬
‫الخرى بالتنسيق بين مطالب القسام المختلفة‪4.‬‬
‫‪ .‬متابعة سير العمل بالمكتبة واقتراح كل ما يساعدها على تحقيق رسالتها وتطوير أدائها ‪5.‬‬
‫‪ .‬النظر في نتائج جرد المكتبة والتوصية بما يقترح خصمه من المقتنيات في ضوء قواعد الجرد والخصم‬
‫التي تحددها اللئحة قبل عرضها على مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية تمهيداً لعتمادها من‬
‫السيد الستاذ الدكتور نائب رئيس الجامعة المختص‬
‫‪ .6‬اقتراح استبعاد الكتب والمطبوعات وأوعية المعلومات التي فقدت قيمتها العلمية أو التاريخية بعد أخذ‬
‫رأي الساتذة المتخصصين ورفعها إلى لجنة المكتبات الجامعية ‪ .‬الباب الرابعمقتنيات المكتبات الجامعية‬
‫وجردها‬
‫مادة ( ‪ : ) 16‬تتكون مقتنيات مكتبات الجامعة من الكتب والمخطوطات والدوريات والرسائل العلمية‬
‫المجازة لنيل درجتي الماجستير والدكتوراه ‪ ،‬وغير ذلك من أوعية المعلومات غير الورقية مثل الفلم‬
‫والشرائح والقراص والشرطة الممغنطة ‪..‬إلخ‪ ،‬ول يجوز أن يكون من بين أوعية المعلومات المشتراة أو‬
‫المهداة أو الواردة عن طريق التبادل ما ل يتفق مع الحقائق العلمية أو ما يشيع الفساد والنحلل أو ما‬
‫يمس القيم الدينية والسياسية والجتماعية والتاريخية للمجتمع ‪ ،‬أو ما ل يتناسب مع المستوى العلمي‬
‫والثقافي للطلب ‪ .‬كما ل يجوز أن يكون من بين أوعية المعلومات المشتراة ما يكون به عيب سواء من‬
‫النواحي الفنية أو المادية في صناعة وعاء المعلومات ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 17‬تسجل هذه المقتنيات في سجلت خاصة مع اتباع التعليمات المالية الخاصة بالضافة‬
‫وتحرير الستمارات المخصصة لذلك‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 18‬ل تضاف أي مجموعة إلى المكتبة إل بعد فحصها وموافقة لجنة المكتبات عليها ‪ ،‬كما يجب‬
‫تقدير ثمن اعتباري لها يقيد بالسجلت ليسترشد به عند فقدها أو تلفها ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 19‬ل يجوز أن يضاف إلى رصيد المكتبة المسجل ‪ :‬المذكرات الدراسية المؤلفة والمكتوبة على‬
‫اللة الكاتبة ‪ ،‬ما لم تكن صادرة عن دور النشر الرسمية بحيث تكون قد مرت بكل الجراءات التي تتبع‬
‫بالنسبة للمؤلفات ونظام اليداع القانوني بالهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية‪ ،‬كما ل يجوز اقتناء‬
‫أكثر من ‪ 5‬نسخ من أي وعاء معلومات بالمكتبة فيما عدا حالت الهداء‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 20‬يجوز شراء الكتب والدوريات العلمية وغيرها من الوعية بدون مناقصة طبقاً لما تنص‬
‫عليه اللوائح المالية بالجامعة ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 21‬تسلم مقتنيات المكتبة إلى أخصائيي المكتبات ويكونون مسئولين عنها بالتضامن فيما بينهم‬
‫ويشرف عليهم رئيس قسم المكتبة الذي يكون مسئولً عن المحافظة عليها وصيانتها وتيسير الفادة منها‬
‫في ضوء القواعد المنصوص عليها باللئحة ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 22‬تستهلك الصحف والمجلت العامة ( الورقية ) شهرياً أو سنوياً بقرار من لجنة المكتبة‬
‫يعتمد من السيد أ‪.‬د‪ .‬العميد بالنسبة لمكتبة الكلية ‪ ،‬ومن مدير إدارة المكتبة المركزية ويعتمد من مدير عام‬
‫الدارة العامة للمكتبات الجامعية بالنسبة للمكتبة المركزية ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 23‬تجرد مقتنيات المكتبة المركزية للجامعة مرة كل عام خلل شهر يوليو ويشكل مدير إدارة‬
‫المكتبة المركزية لجاناً لجرد مقتنياتها يعتمدها من مدير عام المكتبات الجامعية ‪ .‬ويشكل السيد أ‪.‬د‪ .‬عميد‬
‫الكلية أو المعهد لجنة لجرد مكتبتها مرة كل عام ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 24‬تحرر كشوف مستقلة لكل من الفاقد والتالف توضح بها بيانات كاملة عن كل وعاء ‪.‬ويجوز‬
‫أن يخصم من العهدة أو المقتنيات نسبة ل تتجاوز ‪ % 2‬من مجموع المقتنيات محل الجرد ‪ ،‬ول يدخل في‬
‫هذه النسبة المراجع والمخطوطات والمعاجم والموسوعات والطالس والخرائط والدوريات والكتب النادرة‬
‫والرسائل العلمية والمسكوكات والبرديات إن وجدت ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫مادة ( ‪ : ) 25‬ترسل أصول وصور محاضر الجرد للدارة العامة للمكتبات الجامعية للعتماد وتُحفظ إحدى‬
‫صور المحاضر بها ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 26‬يؤشر في السجلت أمام المقتنيات التي يعتمد خصمها من العهدة بما يفيد ذلك ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 27‬تشكل لجنة لتنقية مجموعات المكتبة المركزية لستبعاد أوعية المعلومات التي فقدت قيمتها‬
‫العلمية ويتولى مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية اقتراح أسماء أعضاء هذه اللجنة ‪ ،‬ويصدر‬
‫بتشكيلها قرار من الستاذ الدكتور نائب رئيس الجامعة ورئيس لجنة المكتبات الجامعية ‪ ،‬وتعرض قوائم‬
‫أوعية المعلومات الموصى باستبعادها على لجنة المكتبات الجامعية لعتمادها ‪ .‬الباب الخامسنظم الستعارة‬
‫والستفادة من مقتنياتها‬
‫مادة ( ‪ : ) 28‬تحدد مواعيد فتح المكتبات الجامعية وإغلقها صيفاَ بموجب قرار من مدير عام الدارة‬
‫العامة للمكتبات الجامعية في بداية كل عام جامعي ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 29‬يسمح بالستعارة من مكتبات جامعة كفر الشيخ إلى الجامعات والهيئات العلمية ومراكز‬
‫البحوث على أساس المعاملة بالمثل ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 30‬يجوز أن يحظر إعارة بعض المقتنيات اللزمة لغراض دراسية أو اللزمة لبعض البحوث‬
‫وذلك لفترات محددة وبقرار من مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية ‪.‬‬
‫مادة ( ‪ : ) 31‬ل يجوز إعارة المقتنيات التالية خارج المكتبة ‪1:‬‬
‫‪ .‬الموسوعات والمعاجم والمراجع ‪.‬‬
‫‪ .2‬الدوريات العربية والجنبية ‪.‬‬
‫‪ .3‬الرسائل العلمية غير المنشورة ‪.‬‬
‫‪ .4‬الكتب النادرة ‪.‬‬
‫‪ .5‬المخطوطات والبرديات والمسكوكات ‪6.‬‬
‫‪ .‬الكتب ذات النسخة الواحدة ‪.‬‬
‫‪ .7‬الخرائط والطالس والتقارير السنوية ووسائل اليضاح المختلفة مثل الحصاءات والرسوم البيانية ‪.‬‬
‫‪ .8‬أوعية المعلومات غير الورقية كالشرطة والقراص الممغنطة والشرائح العلمية والميكروفيلم‬
‫والميكروفيش ‪.‬‬
‫مادة ( ‪: ) 32‬‬
‫‪ -1‬ل يجوز أن تتجاوز الستعارة الخارجية للفئات التالية الحدود المبينة قرين كل فئة‬
‫أعضاء هيئة التدريس ‪3‬‬
‫المدرسون المساعدون والمعيدون ‪5‬‬
‫العاملون بالجامعة ‪3‬‬
‫طلبة الدراسات العليا ‪3‬‬
‫طلبة الليسانس والبكالوريوس ‪2‬‬
‫‪ -2‬مدة الستعارة أسبوعان ويجوز تجديدها لمرتين ثم يعاد الكتاب إلى المكتبة‬
‫يسمح بالستعارة الخارجية للساتذة المتفرغين وغير المتفرغين أسوة بالساتذة العاملين ‪.‬‬
‫‪-2‬أما بالنسبة لطلب البحث وطلب الدراسات العليا من الخارج فيسمح لهم بالستعارة وذلك نظير‬
‫تأمين ل يقل عن مائة جنيه ويمكن لكل كلية حسب ظروفها أن تزيد مقدار هذا التأمين‪.‬‬
‫‪ .-3‬إذا انقضت مدة العارة دون أن يعيد المستعير ما بعهدته من مقتنيات من تلقاء نفسه في‬
‫الموعد المقرر ‪ ،‬يرسل له إخطار لعادة الكتب في خلل سبعة أيام وإل يحرم من الستعارة إن‬

‫‪20‬‬

‫كان طالباً وينبه على الكلية بعدم تسليمه أوراقه أو إعلن نتيجته إل بعد رد ما بعهدته أو تسديد‬
‫ثمنها حسب ما تقضي به اللئحة ‪.‬‬
‫‪ -4‬أما إذا كان عضواً بهيئة التدريس أو أستاذ غير متفرغ أو متفرغ أو مدرساً مساعدًا أو معيداً‬
‫أو من العاملين بالجامعة ‪ ،‬فيخطر السيد أ‪.‬د‪ .‬عميد الكلية أو السيد أمين عام الجامعة ليصدر‬
‫القرارات اللزمة لخصم ثمن الكتب من مرتبه‪ ،‬ول يجوز إخلء طرف أي من الفئات المشار‬
‫إليها للعارة أو مرافقة الزوج أو الزوجة أو إنهاء الخدمة في صورها المختلفة ( الستقالة‬
‫‪..‬الحالة للمعاش‪..‬إلخ) إل بعد الحصول على ما يفيد إخلء طرفه من المكتبة المركزية وكافة‬
‫مكتبات الجامعة ‪.‬‬
‫‪ .-5‬يرد المستعير ما استعاره من كتب بالحالة التي تسلمها عليها من المكتبة وهو ملزم بتعويض‬
‫ما أتلفه أو فُقد منه وذلك بإحضار نسخة بديلة من نفس الطبعة أو طبعة أحدث ل تقل قيمة‬
‫عنها ‪ ،‬أو يسدد ثمنها بزيادة قدرها ( عشرون بالمائة) عن كل سنة مرت بعد تاريخ نشرها ‪،‬‬
‫بحيث ل يقل ما يسدده عن ضعف ثمن الكتاب مضافاً إليه قيمة التجليد وكذا (عشرة بالمائة)‬
‫مصاريف إدارية ‪ .‬وإذا كان الكتاب المفقود من الكتب المهداة يقوم المدير المختص بتقدير ثمنه‬
‫إذا لم يكن مقدرًا وإذا تعذر عليه ذلك تقوم لجنة المكتبات الجامعية بالتقدير وذلك إذا لم يتيسر‬
‫وجوده بالسوق ‪ .‬وإذا كان الكتاب جزءاً من مجموعة فيدفع ثمن المجموعة بأكملها مضافاً إليه‬
‫قيمة التجليد و(عشرة بالمائة) مصاريف إدارية ‪ .‬وإذا تعلق المر بكتب أو أوعية معلومات ل‬
‫يمكن تعويضها تشكل لجنة لتحديد قيمتها بقرار من مدير عام الدارة العامة للمكتبات الجامعية‬
‫‪.‬‬
‫‪-6‬بعد تسديد ثمن الكتاب التالف أو المفقود يقوم مدير إدارة التزويد بخصمه من العهدة وتسجيل‬
‫مبرر الخصم في خانة الملحظات بسجلت الرصيد اليومية وتضاف المبالغ المسددة للرصدة‬
‫المخصصة للمكتبة ‪.‬‬
‫‪-7‬للمكتبة حق حرمان من يخالف تعليماتها أو نظامها أو تقاليدها من النتفاع من خدماتها‬
‫‪ .-8‬على جميع طلب مرحلة الليسانس والبكالوريوس رد ما بعهدتهم من مقتنيات قبل نهاية‬
‫يوليو من كل عام ‪.‬‬
‫‪-9‬يعتبر توقيع المستعير على استمارة الستعارة أو دفتر الستعارة قبولً منه بشروط العارة‬
‫ولحكام هذه اللئحة‪.‬‬

‫لئحة العمل الداخلي للمكتبات‬
‫اول‪ :‬ماذا يجب علي المستفيد عند دخول قاعة المكتبة ‪-:‬‬
‫‪ -1‬إبراز تحقيق الشخصية أو كارنيه المكتبة عند الدخول الى حرم المكتبة وإعطاءه لفردالمن ‪.‬‬
‫‪ -2‬وضع الحقائب والمتعلقات في المكان المخصص لذلك لدى فرد المن الذي يقوم بدوره بإعطائه رقم يدل‬
‫على مكان وجود متعلقاته على الرف الخاص بحفظ المتعلقات‬
‫تسجيل البيانات الخاصة بالمتردد في السجل الخاص بالمترددين والزوار ‪.‬‬
‫الدخول إلى حرم المكتبة والتجول فيها والتعرف على أقسامها المختلفة ‪.‬‬
‫عند الستفسار عن وعاء معين من أوعية المكتبة يتوجه إلى المسئول المختص عن الصالة الموجود بها‬
‫الذي بدوره يرشده إلى ما يحتاجه ‪.‬‬
‫يوجد بالمكتبة لوحات إرشادية ترشد الطالب والباحث إلى جميع أقسام المكتبة ‪.‬‬
‫على الطالب والباحث ترك الكتب على تربيزة الطلع وعدم وضعها على الرفف ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬ما ل يسمح به داخل قاعة المكتبة ‪:‬‬
‫‪ -‬تناول المأكولت والمشروبات ‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫ المذاكرة الجماعية ‪.‬‬‫ الضوضاء و ارتفاع الصوت فأنت داخل محراب للعلم ‪.‬‬‫ تحريك المقاعد من أماكنها ‪.‬‬‫ الجلوس بجوار النوافذ والنظر منها ‪.‬‬‫ التخطيط بالقلم داخل الكتب أو قطع أية ورقه من أوراقها فالكتب ليست ملك شخص بعينه‬‫ تحريك الكتب من أماكنها وإخفائها من الزملء ‪.‬‬‫ رمى أو ترك أي أوراق أو مناديل كلينكس على الرض أو على مناضد المطالعة ‪.‬‬‫ دخول حرم المكتبة بالحقائب والكتب والمذكرات الدراسية ‪.‬‬‫‪ -‬من يخالف هذه التعليمات يوقع نفسه تحت طائلة القانون والعقاب ‪.‬‬

‫ثالثا ‪ :‬تعليمات الستعارة الخارجية ‪:‬‬
‫ تتم الستعارة بكرنيه المكتبة ‪.‬‬‫ أن يكون الطالب مقيد بأحد الفرق الدراسية ‪.‬‬‫ أن يكون الطالب قد قام بتسديد المصروفات الدراسية عن العام الدراسي الموجود به‬‫ حصول الطالب على استمارة ضمان من المكتبة ويقوم بملء بياناتها واعتمادها من جهة حكومية‬‫وختمها بختم الشعار‬
‫ إحضار استمارة الضمان بعد استيفاء جميع بياناتها بالضافه إلى ثلث صور حديثه وتسليمها إلي‬‫الموظف المختص عن استخراج كرنيهات الشتراك في المكتبة ‪.‬‬
‫يقوم الموظف المختص بعد ذلك باستلمها منه وإعطاءه ميعاد يحضر فيه لستلم الكرنيه ‪.‬‬
‫ يقوم الموظف المختص بعد ذلك بتصنيف استمارات الضمان وفصل كل فرقه على حده ويقوم بفتح سجل‬‫استعاره لكل فرقه ثم كتابة كرنيهات كل فرقه موضح بها ( اسم المستعير – الفرقة الدراسية – عنوان‬
‫القامه ‪ -‬الرقم الخاص الستعارة ) ‪.‬‬
‫ طلب مرحلة البكالوريوس ‪.‬‬‫ الموظفين الموجودين بالكلية ‪.‬‬‫‪ -‬السادة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة ‪.‬‬

‫كتب و مصادر معلومات ل يسمح باعارتها ‪:‬‬
‫ الكتب ذات النسخة الواحدة ‪.‬‬‫ المراجع والموسوعات والقواميس ‪.‬‬‫ أعداد الدوريات العلمية ‪.‬‬‫ الرسائل العلمية ( الطروحات ) الماجستير والدكتوراه ‪.‬‬‫ الطالس والخرائط‬‫ السطوانات والشرطة ‪.‬‬‫ يسمح للطالب باستعارة عدد كتاب من الكتب ذات المؤلف المصري ول يسمح له باستعارة الكتب ذات‬‫المؤلف الجنبى لن استعارتها قاصرة على السادة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة‬
‫ يجوز تجديد العاره مره واحده فقط وذلك حرصا على أن تتاح جميع أوعية المكتبة لجميع المستفيدين‬‫ول يثتاثر بها شخص واحد إل إذا طلبها مستعير آخر فل تجدد ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫انذارالمستعير بسرعة رد ما لديه من كتب للمكتبة في خلل أسبوع من تاريخ انتهاء مدة العاره وإذا لم‬
‫يلتزم الطالب بتم مخاطبة أ ‪ .‬د وكيل الكلية لشؤون التعليم والطلب لحجب نتيجته وحرمانه من العاره‬
‫وحرمانه من النتفاع بخدمات المكتبة وإذا لم يلتزم عضو هيئة التدريس يتم مخاطبة الستاذ الدكتور ‪:‬‬
‫عميد الكلية لخصم ثمن الكتب مضاعفة من راتبة وحرمانه من الستعارة لمدة عام‬
‫ يتم دفع المستعير ثمن الكتاب مضاعفا مضافا إليه ‪ % 10‬مصاريف اداريه أو دفع المستعير سعر الكتاب‬‫الحالي بالسوق أبهما اكبر ‪.‬‬

‫‪ 4-1-5‬ادارة المكتبات في اطار الجودة الشاملة‬
‫وتعتمد الجودة الشاملة على مجموعة من المحاور من اهمها التخطيط الستراتيجى والدارة الرشيدة والحكم‬
‫الديمقراطى ورضاء العملء والوصف الوظيفى للعاملين ‪ ....‬لتحسين الداء فى العمل واللتزام الكامل من جميع‬
‫الفراد وكذلك الشخاص العاملين داخل المؤسسة الم التابعة لها هذه المكتبات ‪ ،‬ويتضح بذلك أن الجودة الشاملة‬
‫مسئولية الجميع وليست مسئولية مجموعة من الفنيين والمختصين كما هو متبع فى مبادىء الجودة النوعية ‪.‬‬
‫وقد يظهر للبعض من علماء المكتبات ان هناك صعوبات كبيرة قد تواجه المكتبات ومراكز المعلومات فى تطبيق‬
‫مفهوم الجودة الشاملة بسبب حداثة هذا المفهوم على المؤسسات الخدمية أو البحثية غير الهادفة إلى الربح ‪،‬‬
‫بالضافة إلى أن مفاتيح الجودة الشاملة هى مجموعة من المواصفات والمعايير المحددة والتى تحتاج إلى نظرة‬
‫شاملة لبد من استيعابها لكافة الفراد ذوى الحيثيات داخل مؤسسات المعلومات‬
‫ولتحقيق متطلبات المستفيدين من المكتبات في الجودة المطلوبة وابعادها‪ ،‬يتوجب تطبيق مفهوم الجودة على‬
‫العاملين بها الذين هم بالتالى المكلف اليهم تطبيق هذا المفهوم طبقاً للمعايير والموصفات التى تقرها الجودة‬
‫الشاملة داخل مجتمع المكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬

‫تعريف الجودة الشاملة بصفة عامة ‪:‬‬
‫هي عملية إدارية ترتكز على مجموعة من القيم تستمد طاقة حركتها من المعلومات التي نتمكن في إطارها من‬
‫تحسين الداء داخل المؤسسات البحثية او التجارية ‪ ،‬وتعتمد على مشاركة جميع العضاء فى المؤسسة ‪.‬‬

‫•أهداف الجودة الشاملة فى المكتبات ومراكز المعلومات‪:‬‬
‫‪ -1‬التخطيط الستراتيجى قصير وطويل الجل للمكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬
‫‪ -2‬بناء القدرات المؤسسية للمكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬
‫‪ -3‬تحديد رؤية ورسالة للمكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬
‫‪ -4‬توفير إدارة مالية جيدة مرتطبة ارتباطاً وثيقاً بقسم تنمية المقتنيات بالمكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬
‫‪ -5‬حدوث تغيير وتطوير فى أسلوب الدارة وجودة الداء بالمكتبات ومراكز المعلومات ‪ ،‬والتقليل من إجراءات‬
‫العمل الروتينية واختصارها من حيث الوقت والتكلفة‪.‬‬
‫‪ -6‬إرضاء المستفيدون من المكتبات وتلبية احتياتهم ‪.‬‬
‫‪ -7‬تحسين بيئة العمل‪.‬‬
‫‪ -8‬تنمية الموارد البشرية العاملة فى المكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬
‫‪ -9‬تقويم الداء بالمكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬

‫متطلبات تطبيق نظام الجودة الشاملة بالمكتبات ومراكز المعلومات ‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ تهيئة مناخ العمل والثقافة التنظيمية للمكتبات ومراكز المعلومات ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ قياس الداء للجودة من خلل نتائج قابلة للقياس‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ إدارة فاعلة للموارد البشرية بالجهاز الدارى والفنى بالمكتبات‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ تعليم وتدريب مستمرين لكافة الفراد العاملين بالمكتبات ‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪ 5‬ـ تبني أنماط قيادية مناسبة لنظام إدارة الجودة الشاملة تكلفها المؤسسة الم التابعة لها هذه المكتبات‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ مشاركة جميع العاملين في الجهود المبذولة لتحسين مستوى الداء ‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ تأسيس نظام معلومات دقيق لدارة الجودة الشاملة ‪.‬‬

‫بعض مبررات تطبيق نظام إدارة الجودة الشاملة بالمكتبات ومراكز المعلومات منها ‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ ارتباط الجودة بالنتاجية المتمثلة فى خدمات المعلومات وهى الحصيلة النهائية من وجود المكتبات ‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ اتصاف نظام الجودة بالشمولية في كافة العمليات الفنية التى تقدمها المكتبات ومراكز المعلومات ‪.‬‬
‫‪3‬ـ عالمية نظام الجودة ‪ ،‬وهي سمة من سمات عصر المعلومات ‪.‬‬
‫‪4‬ـ عدم جدوى بعض النظمة والساليب الدارية السائدة في تحقيق الجودة المطلوبة ‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ نجاح تطبيق نظام الجودة الشاملة في العديد من المكتبات ومراكز المعلومات فى الدول المتقدمة‪.‬‬

‫بعض المبادئ التي تقوم عليها الجودة الشاملة ومنها ‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ التركيز على التعرف على احتياجات وتوقعات المستفيدين من المكتبات ومراكز المعلومات والسعي لتحقيقها‪.‬‬
‫‪2‬ـ التأكيد على أن التحسن والتطوير عملية مستمرة ‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ التركيز على الوقاية بدل من البحث عن العلج ‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ التركيز على العمل الجماعي ‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ اتخاذ القرار بناء على الحقائق ‪.‬‬
‫‪ 6‬ـ تمكين العاملون فى المكتبات ومراكز المعلومات من الداء الجيد ‪.‬‬
‫وبعد عرض بعض المفاهيم الساسية لبعض مبادىء الجودة الشاملة بالمؤسسات البحثية والمتمثلة فى قطاع‬
‫المكتبات ومراكز المعلومات ‪ ،‬والتى توضح مدى أهمية تطبيق بعض المحاور التى تتبناها إدارة الجودة الشاملة ‪،‬‬
‫وعليه فعلى المكتبات ومراكز المعلومات أن تقوم بزيادة الوعى باهمية تطبيق المعايير والموصفات التى تحث عليها‬
‫الجودة والعمل على وضع برامج خاصة لكل نوع من انواع مؤسسات المعلومات ‪ ،‬والعمل على تدريب كافة‬
‫العاملين بتلك المؤسسات على مستوى مختلف القسام والدارات التى ترتبطاً ارتباطاً وثيقاً فى تطوير عمل‬
‫المكتبات ومراكز المعلومات‪.‬‬

‫هذا وقد قامت المؤسسة العالمية للمعايير ( ‪:) ISO‬‬
‫(‪ ISO: International standardization Organization‬بتقنين مؤشرات الداء للمكتبات ‪ISO‬‬
‫‪ )) 11620‬التي شملت الخدمات ‪ ))Services‬بصفة عامة والتي تتلخص في التي‪:‬‬
‫‪ -1‬رضاء المستخدم بالخدمات التي تقدمها المكتبة‪.‬‬
‫‪ -2‬عدد مرات التردد على المكتبة‪.‬‬
‫‪ -3‬سرعة الوصول إلى المادة العلمية المطلوبة( الوثائق ) ومدى توفرها للمستخدمين‬
‫‪ -4‬سرعة استرجاع المعلومات‪.‬‬
‫‪ -5‬العارة ‪ :‬سرعتها وتكلفتها وعددها ‪.‬‬
‫‪ -6‬توفرالعارة بين المكتبات والزمن المستغرق لتبادل العارة‪.‬‬
‫‪ -7‬خدمة المراجع ( عدد مرات الرد على طلبات المستخدمين )‪.‬‬
‫‪ -8‬توفر خدمة البحث الورقي واللكتروني ‪.‬‬
‫‪ -9‬مدى استخدام الجهزة اللكترونية ‪.‬‬
‫‪ -10‬الخدمات الفنية ( التزويد والفهرسة )‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫ ثم أضافت( ‪ )ISO‬مؤشرات إلى ‪ ISO 11620‬و هي ‪:‬‬‫‌أ‪ -‬نسبة المخزون ( المقتنيات ) غير المستخدم خلل فترة معينة‬
‫‪‌.‬ب‪ -‬نسبة المخزون ( المقتنيات ) المعار (النسبة الكلية والنسبة بالمجموعات )‬
‫‌ج‪ -‬استخدام المقتنيات طبقا لنوعية المستخدم‬
‫‪‌.‬د‪ -‬الترتيب غير الصحيح على الرفف‪.‬‬
‫* وهذه النقاط تمثل العناصر التي يمكن من خللها تقييم اداء المكتبات الجامعية ‪ ،‬ويمكن للدارة العامة للمكتبات ان‬
‫تقوم باعداد استبيان يتناول النقاط السابقة وتوزيعه علي المستفيدين من المكتبة والعاملين بها للتحقق من مستوي‬
‫اداء تلك المكتبة ‪ ،‬وبالتالي توجيه العاملين بها الي نقاط الضعف والقوة ‪.‬‬

‫‪ -4-1-6‬تفعيل إدارة الوقت في المكتبات الجامعية ‪:‬‬
‫ أن إدارة المكتبات في حقيقتها‪ :‬إدارة أعمال‪ ،‬فإن لم تكن بهدف الربح‪ ،‬فعلى القل في المهام الدارية‬‫فيها‪ ،‬التي تشبه إدارة العمال والمكتبيون‪ ،‬وخاصة من يعملون في مكتبات صغيرة‪ ،‬ينبغي أن يكونوا مستعدين‬
‫لتحمل مسؤوليات ومهام كثيرة من العمل المكتبي‪ ،‬بالضافة إلى مسؤوليتهم في خدمة المعلومات للمستفيدين•‬
‫ففي المكتبات الكبيرة يمكن أن يستفيد المكتبيون من مزايا التخصص‪ ،‬إذ يمكن أن تسند لبعضهم العمال‬
‫الكتابية (التي يقوم بها غير المؤهلين عامة)‪ ،‬ولبعضهم الخر مهمة خدمة المعلومات‪ ،‬أو الخدمة المرجعية‪ ،‬ويبقى‬
‫غيرهم ممن تسند إليهم العمال الدارية•‬
‫أما في المكتبات الصغيرة‪ ،‬أو المكتبات التي يديرها موظف واحد فليس هناك تخصص‪ ،‬والمكتبي ينبغي أن‬
‫يكون مستعداً للقيام بالمهام المكتبية والدارية المهنية وغير المهنية•‬
‫وينبغي التذكر دائماً بأن المستفيدين ل ينظرون إلى عدد الموظفين في المكتبة‪ ،‬بل أكثر ما يهمهم هو‬
‫الحصول على المعلومات التي يحتاجونها‪ ،‬وفي الوقت المناسب لهم سواء أكانت المكتبة تضم (‪ )100‬مئة موظف‬
‫أو موظفًا واحداً•‬
‫وبالدارة الفعالة للوقت‪ ،‬سيكون المكتبي أكثر قدرة على القيام بأنشطة المكتبة كلها‪ ،‬المهنية منها‬
‫والكتابية• ويمكن تبعاً لذلك أن يحقق الهدف النهائي للمكتبة بتقديم خدمة أفضل للمستفيدين•‬
‫وهناك خمسة متغيرات تحدد النجازات في مكتبة معينة‪ ،‬وهي‪:‬‬
‫‪ • 1‬عدد المهام المطلوب إنجازها•‬
‫‪ • 2‬عدد الموظفين لنجاز هذه المهام•‬
‫‪ • 3‬المجموع الكلي لساعات عمل الموظفين•‬
‫‪ • 4‬عدد الساعات المطلوب لنجاز كل مهمة•‬
‫‪ • 5‬الهمية النسبية لكل عمل مطلوب إنجازه•‬
‫يمكن عد العوامل المذكورة أعله ثابتة نسبياً في مكتبة صغيرة‪ ،‬فعدد المهام المطلوب إنجازها ثابت نسبياً‪،‬‬
‫رغم ظهور بعض المشروعات أحياناً‪ ،‬كالتذبذبات الفصلية في ضغوط العمل‪ ،‬التي يكون المكتبي على دراية بها‪،‬‬
‫ويتمتع بقدرة على التخطيط تبعاً لذلك•‬
‫أما في مجال ساعات العمل‪ ،‬فالمكتبي غالباً ما يعمل ساعات إضافية لنجاز المهام الضرورية• أو ينجز‬
‫بعضها في البيت‪ ،‬وهذا النوع من المتغيرات هو ما تسعى الدارة الجيدة للوقت أن تتخلص منه•‬
‫إن العاملين الخيرين (عدد الساعات المطلوب لنجاز كل مهمة‪ ،‬والهمية النسبية لكل عمل مطلوب‬
‫إنجازه)‪ ،‬يشكلن أساس إدارة الوقت ضمن مدى الكفاءة والفعالية المذكورة أعله•‬
‫قد يواجه الموظف الوحيد (أو المؤهل الوحيد في المكتبة) أعمالً متراكمة في بعض المهام‪ ،‬مثل الفهرسة‬
‫والمراسلت وترتيب الملفات وأبحاث الحاسوب‪ ،‬وعند نهاية الدوام قد يكون لديه شعور بأنه لم ينجز شيئاً يذكر‪ ،‬أو‬
‫على القل‪ ،‬لم ينجز المهام التي كان يود القيام بها‪ ،‬بسبب المقاطعات الكثيرة التي تمنعه من إتمام عمله• وقد يترك‬

‫‪25‬‬

‫ل أو يؤجلها للعودة إليها لحقاً• كل هذه مؤشرات للحاجة إلى تحسين‬
‫باستمرار أعمالً تستغرق في نظره وقتاً طوي ً‬
‫إدارة وقت المكتبي ومهاراته الوظيفية•‬
‫إن إدراك الحاجة لتحسين مهارة إدارة الوقت هي بالطبع‪ :‬الخطوة الولى فقط‪ ،‬التي ينبغي أن يتبعها‬
‫العمل‪ ،‬كما أن مهارات إدارة الوقت ل يمكن‪ ،‬ول ينبغي أن تفرض على المكتبي من الخرين‪ ،‬فهي تغيرات سلوكية‬
‫ينبغي أن تكون نابعة من الدوافع الذاتية لكي يكتب لها النجاح فوضوح التصالت بين المكتبي والمستفيدين‪ ،‬وأي‬
‫زميل أو زميلة معه‪ ،‬والصغاء للمستفيدين‪ ،‬كما الصغاء للدارة‪ ،‬وإشعار المستفيدين بالهمية والتقدير‪ ،‬كلها‬
‫عوامل قد تسهم في رفع كفاءة المكتبي‪ ،‬إلى جانب نشاطاته وتنظيمه المناسب لوقته•‬
‫هذا‪ ،‬ومن المعروف أن المكتبات تعمل على توفير وقت الباحثين كلما بذلت جهودًا أكبر أو وقتاً أكبر في‬
‫التنظيم والعداد للوثائق بطريقة فعالة فأي عمل منظم ودقيق يحتاج إلى وقت لنجازه‪ ،‬وتنظيم الوقت من أهم‬
‫المور التي تسهم في كفاءة خدمة المعلومات‪ ،‬وتوصيل المعلومة المناسبة للباحثين المعنيين في الوقت المناسب‪،‬‬
‫وحينها نكون قد أسهمنا في توفير وقت الباحثين وجهودهم التي قد تستغل في مزيد من البحاث‪ ،‬ل في مزيد من‬
‫البحث عن الوثائق المناسبة•‬
‫وبعد‪ ،‬فالوقت أحد الموارد الهامة والثمينة والنادرة لي إنسان‪ ،‬ويفترض أن يستغل بطريقة فعالة من خلل‬
‫استغلل المكانيات المتاحة كلها للوصول إلى الهداف المنشودة•‬
‫وينبغي التذكر دائماً بأن المستفيدين أكثر ما يهمهم هو الحصول على المعلومات التي يحتاجونها مهما كان‬
‫عدد موظفي المكتبة• وبالدارة الفعالة للوقت يمكن أن يكون المكتبي أكثر قدرة على القيام بمهام المكتبة وتقديم‬
‫خدمة أفضل للمستفيدين•‬
‫وينبغي إيلء موضوع التدريب في مجال إدارة الوقت اهتماماً خاصاً من جمعيات المكتبات‪ ،‬وأهمية أكبر‬
‫للمشاركة الجماعية‪ ،‬ودراسة الحالت من المشاركين أنفسهم‪ ،‬أو من اقتراح المحاضرين‪ ،‬ليتم تحليلها والستفادة‬
‫من نتائجها من الجميع•‬
‫إن مهارات إدارة الوقت ل يمكن‪ ،‬ول ينبغي أن تفرض على المكتبي من الخرين‪ ،‬فهي تغيرات سلوكية‬
‫ينبغي أن تكون نابعة من الدوافع الذاتية لكي يكتب لها النجاح•‬
‫إن البيانات الحقيقية لنشاطات المكتبات اليومية أو الدورية يمكن أن تعطي صورة واضحة عن سير العمل‬
‫في المكتبات‪ ،‬حتى يتم تحليلها وتفسير نتائجها إحصائياً‪ ،‬للخروج بنتائج قد تكون مفيدة للمكتبات ومراكز‬
‫المعلومات‪ ،‬وتنعكس بالتالي على كفاءة خدمة المعلومات•‬
‫ففي ظل الصعوبات القتصادية الحالية‪ ،‬ومهما كانت مناقشات المكتبيين مقنعة‪ ،‬فإن الرقام بدرجة رئيسة‬
‫هي التي تقنع الدارة العليا عند صنع قرارات مستقبلية خاصة بالمكتبات ومراكز المعلومات•‬
‫*وعلى الدارة العامة للمكتبات ان تدرب العاملين في المكتبات على افضل السبل لدارة اوقاتهم الدارة‬
‫الفعالة وتوزيع المهام والعمال بما يحقق ذلك ‪ ،‬والشراف والمتابعة لتنفيذ تلك التوجيهات واستيعاب تلك الطرق ‪.‬‬

‫‪ - 4-2‬العم ليات ال فنية و تشمل ‪-:‬‬
‫‪ - 4-2-1‬ال تز ويد‬
‫تعريف عملية التزويد‬
‫التزويد لغويا من الزيادة ويعنى اضافة مواد مكتبية جديدة الى الرصيد الحالى من المواد المكتبية حيث ان الهدف‬
‫من هذه العملية هو تلبية احتياجات مجتمع المكتبة الى المعلومات بالضافة الى معالجة مواطن الضعف فى‬
‫المجموعة الحالية ‪ ،‬وبتضمن التزويد العمليات التالية ‪-:‬‬
‫‪ -1‬التعرف على مجتمع المستفيدين من حيث خصائصهم وحاجاتهم للمعلومات‪.‬‬
‫‪ -2‬تطوير سياسة لبناء وتنمية المجموعات قادرة على إشباع حاجات المستفيدين‪.‬‬
‫‪ -3‬القيام بعملية اختيار مناسبة للمواد المكتبية وفق سياسة واضحة ومكتوبة‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫‪ -4‬التزويد أو توفير المواد المكتبية التى تم اختيارها بطرق مناسبة‪.‬‬
‫‪ -5‬القيام بعمليات الصيانة والجرد والتعشيب والستبعاد للمواد المكتبية‪.‬‬
‫‪ -6‬التقييم المستمر لمجموعات المكتبة وفق سياسة مناسبة‬

‫*وفي سبيلنا لوضع سياسة للتزويد نقترح التي ‪:‬‬
‫التعرف علي احتياجات المستفيدين ‪ :‬يتم عمل نموذج طلب تزويد وتوزيعه علي الستفيدين ‪ ،‬ويتم تجميع هذه‬
‫الرغبات وتصنيفها وعرضها علي لجنة المكتبة للنظر وتحديد الولويات في الشراء ‪ ،‬او توزيع قوائم الناشرين‬
‫علي المسفيدين وخاصة اعضاء هيئة التدريس بكل قسم لتحديد احتياجاتهم وتفريغ تلك الحتياجات وتصنيفها‬
‫موضوعيا ‪ ،‬وعرضها علي اللجنة ايضا للنظر وتحديد الولويات ‪ ،‬وبذلك نتفادى اختلل التوازن الموضوعي‬
‫بمجموعات المكتبات وتكرار النسخ الموجودة بالمكتبات ‪ (.‬بالملحق نموذج مقترح لطلب التزويد‬

‫عدد النسخ ‪:‬‬
‫لبد من تثبيت عدد النسخ المراد شرائها ‪ ،‬وليكن(‪ 3‬نسخ) كحد اقصي حتي نتفادي تكدس لكتاب واحد علي الرف ‪،‬‬
‫ووجود نسخة واحدة من الخر ‪.‬‬

‫طرق التزويد‬
‫الشراء‪:‬‬
‫يعتبر الشراء هو المصدر الرئيسى لتزويد المكتبة بالمواد المكتبية وتتوقف اهمية هذا المصدر فى تنمية‬
‫مقتنيات المكتبة على حجم المبالغ المخصصة لشراء المواد المكتبية ‪.‬‬
‫التبادل‪:‬‬
‫هي عملية مقايضة بمصادرالمعلومات مع المكتبات الخرى ‪ ,‬وتستخدم في ذلك المصادر المتاحة للمكتبة‬
‫سواء تلك من إصداراتها أو من المؤسسة ألم التي تتبعها المكتبة أو تلك التي قل استخدامها من مصادر‬
‫المكتبة أو وصلت إليها كهدايا مكررة أو غير مناسبة ‪.‬‬
‫الهداء‪:‬‬
‫وهو من مصادر تنمية وبناء المجموعات المكتبية حيث يهدى شخص أو هيئة أو مكتبة أخرى مصادر‬
‫معلومات مجانية للمكتبة دون مقابل ‪.‬‬
‫*وفي سبيلنا لتطوير عملية الهداء نقترح تصميم استمارة تحث اعضاء هيئة التدريس بالجامعة والمفكرين من‬
‫ابناء المحافظة او من المجتمع المصري او العربي وكذلك المؤسسات البحثية والعلمية – تدعوهم الي اهداء‬
‫المكتبة بما لديهم من مؤلفات خاصة بهم او مقتنيات هم في غني عنها ‪ ،‬ويمثل هذا الطريق مصدرا هاما من‬
‫مصادر التزويد في المكتبات في ظل محدودية الميزانية ‪ ( .‬نموذج لسمارة الستهداء بالملحق )‬

‫اليداع القانوني‬
‫هو إيداع نسخ مجانية من مصادر المعلومات المنشورة في مكتبات معينة وأحيانا ما يفرض على الناشر‬
‫أو الطابع أو المؤلف أو أكثر من واحد منهم معا طبقا لتشريع تصدرة جهة رسمية في الدولة وذلك في‬
‫مقابل حفظ حقوقهم الخاصة بتلك المصادر ‪ ,‬كما تفرض عليهم الغرامات أحيانا عند عدم اتباعها‬
‫•وفي المكتبات الجامعية يتمثل اليداع في ضرورة وضع عدد (‪ )2‬رسالة من الرسائل التي تجيزها الجامعة في‬
‫المكتبة المركزية واثنان بمكتبة الكلية ‪ ،‬ونحن نري ضرورة وضع نسخة الكترونية من الرسالة بالمكتبة‬
‫واخري بالمكتبة المركزية ‪ ،‬نظرا للحاجة الماسة للباحثين في عصر التكنولوجيا الرقمية الي ذلك تيسيرا‬
‫عليهم في الحصول علي المعلومات وتوفيرا للوقت والجهد ‪.‬‬

‫اتباع النظم اللية في التزويد ‪:‬‬

‫‪27‬‬

‫في اطار التجاه العام نحو الميكنة والعتماد علي النظم اللية ‪ ،‬تبدو الحاجة ملحة الي اتباع نظام آلي للتزويد ‪،‬‬
‫ولكن مكتبات الجامعة تتبع نظام " المستقبل للمكتبات "وهو حتي الن ليدعم خاصية التزويد اللي ‪ ،‬وكذلك فان‬
‫عمليات الشراء عبر النترنت لم تنتشر بعد ‪ .‬ولكن البرنامج مازال قيد التطوير ‪ ،‬ويمكن الستفاده من البرنامج‬
‫حاليا في اعداد قوائم موضوعية ومراجعة قوائم الختيارات حتي ل نكرر كتابا او مصدر معلومات في مكتبات‬
‫الجامعة – حيث يتيح لنا البرنامج البحث عن الكتاب فى جميع المكتبات التي تعمل وفقا له ‪.‬‬

‫‪- 4-2-2‬ا لتص نيف‬
‫التصنيف هو التعرف علي موضوع الكتاب او مصدر المعلومات ‪ ،‬والدللة عليه برمز خطة التصنيف المستخدمة‬
‫بالمكتبة ‪ ،‬وهنا ينبغي تنظيم عملية التصنيف كما يلي ‪:‬‬
‫توحيد الخطة المستخدمة ( وغالبا خطة ديوي ط‪ )21‬وان كنا نفضل استخدام قائمة الكونجرس للكتب العلمية لنها‬
‫اكثر تحديدا )‬
‫توحيد الرقام المستخدمة للموضوع الواحد مما يقتضي من مدير المكتبة اختيار الرقام المستخدمة وعمل دليل‬
‫ارشادي بها لتجمع الكتب ذات الموضوع الواحد في مكان واحد ‪.‬‬
‫ تحديد ساسة المكتبة بالنسبة للمراجع والمعاجم والتراجم والدوريات ‪ 0‬هل ستكون في مكان واحد ‪ ،‬ام مع كل‬‫موضوع ما يخصه من مراجع )‬
‫ يمكن الستعانة بالخطة اللكترونية الموجودة علي نظام المستقبل للمكتبات ‪ ،‬وان كانت ل تغني عن الدليل‬‫الرشادي الذي تعده المكتبة لنفسها (وقد قمنا باعداد دليل ارشادي بمكتبة كلية التربية بكفر الشيخ للرقام الهامة‬
‫في ديوي ط ‪ . )21‬يمكن تعميمه علي المكتبات ‪ .‬من خلل الدارة العامة وكذلك متابعة تطويره ‪.‬‬

‫‪- 4-2-3‬ا لف هرسة‬
‫الفهرسة هي وصف الملمح المادية والموضوعية للكتب وغيرها من المواد بواسطة مجموعة من البيانات ‪،‬‬
‫ولعل أبرز وأنسب قواعد الفهرسة الوصفية الن هي قواعد الفهرسة النجلو أمريكية في طبعتها الثانية‪ ،‬حيث‬
‫أنها تقدم ثلثة مستويات للوصف ‪:‬‬
‫ المستوى الول ‪ :‬وهو المستوى المبسط أو المنجز ‪.‬‬‫ المستوى الثاني ‪ :‬وهو المستوى المتوسط للوصف ‪.‬‬‫ المستوى الثالث‪ :‬وهو المستوى المفصل للوصف‪.‬‬‫وبالنسبة للمكتبات الجامعية يرجح استخدام المستوى الثاني للوصف ‪.‬‬
‫وحتي في ظل العتماد علي النظام اللي فان الفهرسة المطبوعة ما زال لها اهميتها ‪ ،‬حيث يلجاء البعض الي‬
‫الفهرس البطاقي اما لتعودهم عليه او لنقطاع التيار الكهربائي او غير ذلك ‪ ،‬هذا وفي حالة عدم قيام المكتبات‬
‫باعداد فهارس للمواد السابقة ‪ ،‬فان نظام المستقبل يسمح بطباعة البطاقات الخاصة ببيانات الكتب ومصادر‬
‫المعلومات بعد ادخالها عليه في نفس صورة البطاقة الورقية ‪ ،‬فيمكن طباعتها وتنظيمها واعدادها كفهرس بطاقي‬
‫او مطبوع لمن اراد استخدامه بالمكتبة ‪ (.‬هذا وقد قمنا ايضا باعداد دليل ارشادي لحقول الفهرسة الساسية وفقا‬
‫لقواعد الفهرسة النجلو امريكية في طبعتها الثانية للسترشاد به اثناء الفهرسة تيسيرا علي العاملين بالمكتبات‬
‫وخاصة غيرا لمتخصصين منهم ) وهذا الدليل نموذج طيب للرشادات التي يجب ان تقوم بها الدارة العامة كجزء‬
‫من نشاطها الشرافي علي المكتبات ‪.‬‬

‫‪- 4-2-4‬ا لتحل يل ال موضو عي‬
‫ويقصد به اختيار كلمة او اكثر للتعبير عن الموضوعات التي يتناولها الكتاب او مصدر المعلومات والذ يمكن‬
‫للباحث ان يبحث به وفق قواعد مقننة للصياغة ممثلة في قوائم رؤوس الموضوعات العربية والجنبية وفقا للغة‬
‫مصدر المعلومات ‪ .‬ويقترح استخدام قائمة رؤوس الموضوعات العربية في المكتبة المركزية ومكتبات الكليات ‪،‬‬
‫ويقوم مشروع المكتبة الرقمية بتوفير نسخة منها للمكتبات ‪ ،‬ونحن في كلية التربية بكفر الشيخ نقتني تلك القائمة‬

‫‪28‬‬

‫منذ سنوات ‪ ،‬وهي تحتاج الي خبرة ومهارة في استخراج رؤوس الموضوعات والضافة اليها وتوحيد استخدامها‬
‫‪ (.‬وفي دليل الفهرسة الذي اعددناه ارشادات للتحليل الموضوعي تيسر العمل وتوحده )‬
‫‪ -4-2-5‬التكشيف ‪ :‬ويقصد به تحليل المحتوي الموضوعي لمصدر المعلومات ( كتاب – دورية ‪ .)..‬والتعبير عن‬
‫ذلك المحتوي بكلمات متاحية تهم الباحث ‪ ،‬وينبغي علي الدارة العامة للمكتبات ان تسعي الي اعداد كشاف تحليلي‬
‫للدوريات الورقية التي تقتنيها المكتبات الجامعية ‪ ،‬وكذلك كشاف تحليلي لمحتويات المكتبات من الكتب تيسيرا علي‬
‫الباحثين ‪ .‬ورفعا لمستوي الخدمة بمكتبات الجامعة ‪.‬‬

‫‪ - 4-3‬مش رو ع الم كتبة ال رقمية و نظام الم ست قبل لد ارة الم كت بات‬
‫نبذة عن النظام‬
‫يعتبر نظام المستقبل لدارة المكتبات النظام الوسع انتشاراً في كبرى مكتبات الجامعات المصرية مثل (جامعة‬
‫السكندرية و جامعة عين شمس و جامعة قناة السويس و جامعة أسيوط و جامعة سوهاج و جامعة جنوب الوادي‬
‫و جامعة طنطا و جامعة المنيا و جامعة المنوفية و جامعة كفر الشيخ و جامعة بني سويف و جامعة بنها و جامعة‬
‫(الفيوم و جامعة الزقازيق و جامعة المنصورة و جامعة النهضة‬
‫يسمح النظام باستيعاب وجود أكثر من جامعة و مكتبة معاً تعمل على نفس النظام مع الحفاظ على خصوصية‬
‫كل جامعة و مكتبة على النظام‬
‫ل يشترط البرنامج إمكانية خاصة لجهزة الحاسب *‬
‫الحفاظ على أمن وسرية البيانات *‬

‫‪ :‬المكونات الرئيسية للنظام‬‫الفهرسة ‪ -‬المكتبة اللكترونية ‪ -‬ضبط الدوريات ‪ -‬القوائم الستنادية ‪ -‬الستعارة ‪ -‬الجرد ‪ -‬صيانة المقتنيات ‪)-‬‬
‫‪(.‬بريد مستخدمي النظام ‪ Z39.50/ZING -‬عميل ‪ ZING -‬البحث ‪ -‬تقارير و إحصائيات ‪ -‬إدارة النظام ‪ -‬خادم‬

‫أ ‪ -‬الفهرسة‬
‫النظام يدعم معيار مارك ‪ 21‬في فهرسة الوعية‬
‫إمكانية استيراد الفهرسة مباشرة من أكثر من ‪ 300‬قاعدة بيانات على مستوي العالم مجاناً‬
‫إمكانية استيراد مقتنيات مكتبة كاملة دفعه واحده بشكل تلقائي و إضافة النسخ للفهرسة المضافة بشرط تعريف‬
‫بيانات النسخة‬
‫(‪ )Row MARC‬إمكانية استيراد‪/‬تصدير الفهرسة بواسطة ملفات‬
‫إمكانية استعراض‪/‬دمج التسجيلت المكررة‬
‫عدم وجود حدود تقيد طول النص المدخل في حقول المارك‬
‫إمكانية إرفاق الملفات خارجية مع تسجيلت المارك ليتم الحتفاظ بها على جهاز الخادم و إمكانية تحميلها في أي‬
‫وقت‬
‫إمكانية الستعانة بقاموس تصنيف الديوي و الكونجرس المرفق داخل النظام للبحث عن أرقام التصنيف بسهولة‬
‫لوضعها بالتسجيلت‬
‫إمكانية استعراض التسجيلت المدخلة في يوم ‪ /‬فترة معينة و المدخلة بواسطة شخص محدد و المدخلة في‬
‫مكتبة بعينها‬
‫إمكانية طباعة الترميز العمودي لمجموعه من المقتنيات دفعه واحده و تحديد هل سيكون ملصق أو اثنين لكل‬
‫نسخه وعاء و تحديد البيانات التي يتم طباعتها في كل ملصق على حدى و يمكن استخدام الطابعات العادية و أوراق‬
‫‪ .‬للطباعة ‪A4‬‬
‫إمكانية تصفح مقتنيات المكتبة من رقم عام إلى رقم عام آخر مع إمكانية التعديل في بيانات النسخ و بيانات‬
‫الفهرسة المرتبطة بها‬
‫إمكانية إنشاء قوالب مارك بحيث تحتوي على الحقول الساسية المراد استخدامها في الفهرسة مع إمكانية‬
‫إضافة المزيد من الحقول أثناء الفهرسة‬
‫دعم نظام الملكية المكانية و الشخصية للتسجيلة في التعامل مع التعديل و الحذف‬
‫إمكانية إنشاء تلقائي لرقم الستدعاء للنسخة *‬
‫إمكانية معرفة‪ /‬تغيير حالة المقتنيات و إرسالها و استقبالها من التجليد‬

‫‪29‬‬

‫إمكانية استخراج تقارير و إحصائيات عن حالة مقتنيات المكتبة‬
‫إمكانية التعامل مع المقتنيات المفقودة و ما يرتبط بها من غرامات‬

‫ب ‪ -‬القوائم الستنادية‬
‫إمكانية إنشاء و تعديل ودمج و حذف القوائم الستنادية‬
‫إمكانية البحث و تصفح القوائم المدخلة بالفعل‬
‫إمكانية استيراد و تصدير القوائم الستنادية بصيغة مارك‬

‫جـ ‪ -‬ضبط الدوريات‬
‫إمكانية إنشاء أنماط التنبؤ المختلفة‬
‫إمكانية معرفة الدوريات المتوقع وصولها و الدوريات التي تأخرت و التي تم استلمها‬
‫إمكانية إنشاء قائمة اهتمام تحتوي على أسماء المهتمين بالدورية‬

‫د ‪ -‬الستعارة‬
‫تسجيل وتعديل بيانات المستعيرين أو استيراد البيانات من برنامج شئون الطلب إن وجد‬
‫ضبط صلحيات العارة و التي تعتمد على الموقع و فئة المستفيد و نوع الوعاء‬
‫إمكانية التحكم في عدد الوعية المسموح باستعارتها‪/‬حجزها معاً مع تحديد الفترة التي ينتهي معها‬
‫الستعارة‪/‬الحجز و عدد مرات التجديد‬
‫إدارة حساب المستعير وحساب الغرامات و المدفوعات‬
‫إمكانية حساب فترة العارة تلقائياً حسب سياسة المكتبة مع الخذ في العتبار أيام العطلت عن إرجاع الوعاء‬
‫إمكانية معرفة المقتنيات التي تأخر إرجاعها في أي وقت‬
‫إمكانية إرسال إشعارات للمستفيدين عن طريق البريد اللكتروني‬

‫هـ ‪ -‬الجرد‬
‫إمكانية جرد العناصر عن طريق ماسح الترميز العمودي‬
‫إمكانية معرفة العناصر التي لم يتم جردها و تحويلها تلقائيا إلى مفقود‬
‫إمكانية استخراج بيانات إحصائية عن حالة الجرد‬
‫إمكانية تصدير نتيجة الجرد إلى صيغة الكسل‬

‫و ‪ -‬البحث‬
‫إمكانية البحث في مقتنيات المكتبة عن طريق اسم الوعاء أو اسم المؤلف أو البحث بالموضوع أو الناشر أو‬
‫‪ ....‬جدول المحتويات مع إمكانية إضافة آليات بحث جديدة‬
‫إمكانية تخزين البحث للوصول إليه مرة أخرى‬
‫يتيح دعماً كاملً لخصائص اللغة العربية في البحث و السترجاع مثل تجاهل الختلف في أشكال كتابة بعض‬
‫الحروف مثل اللف ‪ :‬آأإا و الياء ي ى و الهاء و التاء المربوطة‬
‫إمكانية البحث بالتقارب و البحث البوليني و البحث عن الكلمات الناقصة‬

‫ز ‪ -‬إدارة النظام‬
‫إمكانية إضافة و تعديل صلحيات موظف‬
‫إمكانية ربط الصلحيات برقم ال ماك و ال آي بي الخاص بالمستخدم مما يوفر المزيد من المان‬
‫إمكانية إضافة‪/‬تعديل‪/‬حذف بيانات مكتبة ‪ /‬قاعة حيث أن النظام يدعم وجود أكثر من مكتبة على النظام مع دعم‬
‫الخصوصية و المان لكل واحده منهم على حدى‬
‫‪ Z39.50/ZING‬إمكانية إضافة ‪ /‬تعديل خادم‬

‫ح ‪ -‬بريد النظام‬
‫إمكانية إرسال رسائل مع مرفقات إلى موظف أو إلى موظفي مكتبة معينه أو إلى جميع موظفي النظام مما يسهل‬
‫التواصل بين أعضاء النظام و الذين قد يعملون في أماكن متباعدة‬

‫ط ‪ -‬المكتبة اللكترونية‬
‫حيث يسمح بتسجيل المقتنيات اللكترونية الخاصة بالمكتبة و السماح بتحميلها للمستفيد حسب الحاجة بعد‬
‫التحقق من اسمه و كلمة المرور‬

‫ي ‪ -‬الدخول على قواعد البيانات العالمية‬
‫مع ‪ OVID-IEEE-ASP‬يمكن البرنامج من الدخول من خلله على قواعد البيانات العالمية المشترك بها مثل‬

‫‪30‬‬

‫إمكانية السماح بالبحث المجمع داخلهم من خلل واجهة بحث واحدة‬

‫ك ‪ -‬التقارير و الحصائيات‬
‫مما تعطي تصور شامل عما يحدث داخل المكتبة ليس هذا فقط بل يشمل ايضاً نشاط الموظفين على النظام و‬
‫حجم الزيارات التي تتم للموقع و الدول التي تتم منها الزيارات‬
‫وقد يتم فتح مواقع لمكتبات الجامعة علي البرنامج وتسجيل مقتنياتها ‪ ،‬للستفادة من امكانات النظام وخدماته ‪،‬‬
‫والعاملون بالمكتبة قادرون علي التعامل مع النظام بمهارة ودقة ‪ ، .‬وادخال بيانات السادة اعضاء هيئة التدريس‬
‫ومعاونيهم لفتح حساب لكل واحد منهم وكلمة دخول علي قواعد البيانات المتاحة للستفادة منها ‪.‬‬
‫وقد تم ( في مكتبة كلية التربية ) اعداد دليل ارشادي لكيفية ادخال بيانات كتاب علي النظام ‪ ،‬وجاري العداد لدليل‬
‫حول الدوريات والرسائل ‪ ،‬وهذا الدليل ل يعده ال من استوعب النظام ولديه الساس الفني لعمليات الفهرسة‬
‫الصلية ‪ .‬ولديه فهم واع بقواعد الفهرسة النجلو امريكية في طبعتها الثانية ‪ .‬يعمم هذا الدليل ويتم اعداد ادلة‬
‫اخري مماثل لكل مصادر المعلومات تيسيرا للعمل وتوحيدا لطرقه ‪ ،‬حيث ينبغي ان تتولي الدارة العامة الشراف‬
‫الكامل علي عملية ادخال البيانات علي النظام اللي بالتعاون مع الستاذ الدكتور ‪ /‬مديرمشروع المكتبة الرقمية ‪.‬‬
‫( مرفق بالملحق صورة من دليل ادخال بيانات كتاب )‬

‫‪ - 4-4‬ال خدمات و تشمل ‪:‬‬
‫‪-1‬العارة الخارجية ‪ :‬ويقصد بها حصول المستفيد علي الكتاب او مصدر المعلومات للطلع عليه خارج قاعة‬‫المكتبة لمدة معينة ‪ ،‬ويتطلب هذا وضع النظم والضوابط التي تنظم ذلك ‪ ،‬وهو الدور الذي يجب ان تضطلع به‬
‫الدارة العامة للمكتبات بالتعاون مع المكتبة ‪.‬‬
‫‪-2‬الطلع الداخلي ‪ :‬ويقصد به تيسير سبل وصول المستفيد الي الكتاب او مصدر المعلومات للطلع عليه‬‫داخل قاعة المكتبة ‪ ،‬وتقوم ادارة المكتبة بوضع اللوائح والتعليمات المنظمة لعملية الطلع الداخلي بالمكتبة‬
‫والشراف علي تنفيذها ‪ ،‬وابتكار كل الوسائل التي تحقق منها اكبر فائدة ممكنة ‪.‬‬
‫‪-3‬الخدمات المرجعية والرد علي الستفسارات ‪ :‬وهي خدمات الرد علي استفسارات المستفيدين‬‫ومساعدتهم في الوصول الي المعلومات ‪ ،‬وكيفية البحث في المراجع ‪ ،‬والموسوعات ‪ ،‬وتتراوح هذه الخدمة من‬
‫مجرد التوجيه الي ان يترك المسفيد سؤاله ثم يبحث عنه مسؤل المراجع ويجهز له الجابة ‪.‬‬
‫‪-4‬القوائم الببليوجرافية ‪ :‬ويقصد بها اعداد قوائم الرفوف للمكتبة تتناول عناوين الكتب والمراجع المتوفرة في‬‫كل موضوع ‪ ،‬وكذلك اعداد قوائم بمصادر المعلومات التي تتناول موضوع اهتمام الباحثين في مجال معين تيسيرا‬
‫عليهم للوصول الي المعلومات ‪.‬‬

‫‪-5‬الحاطة الجارية‬‫ويقصد بها احاطة المستفيدين بمصادر المعلومات الجديدة التي تهمهم و التي تصل الي المكتبة اول باول ‪ ،‬ويتم‬
‫ذلك بعدة طرق اهمها ‪ :‬التصال او تمريرصور اغلفة او محتويات العناوين الجديدة عليهم اوعرضها بلوحة‬
‫اعلنات المكتبة وفي سبيلنا لتطوير الخدمة يتم اعلم المسفيدين بالبريد اللكتروني ‪.‬‬

‫‪-6‬تدريب المستفيدين والتربية المكتبية‬‫ينبغي ان يتعلم المستفيد كيف يستخدم المكتبة وهذا الدور تقوم به المكتبة وهيئة التدريس من خلل اللوحات‬
‫الرشادية وتعليمات المكتبة والتنويه بالمحاضرات لهمية المكتبة ودورها في العملية التعليمية وآداب التعامل‬
‫مع المكتبة ‪.‬‬
‫‪-7‬الرتباط بقواعد البيانات الخارجية ‪ :‬ويتيح المجلس العلي للجامعات عدد من قواعد البيانات العالمية‬‫من داخل الجامعة لجميع الباحثين ‪ ،‬وعلي الدارة العامة ان تسعي من اجل توفير منافذ للبحث بالمكتبات وتنظيم‬
‫عمليات البحث والطباعة لنتائجة ووضع القواعد التي تنظم ذلك ‪.‬‬

‫‪31‬‬

‫‪-7‬العارة التعاونية ‪ :‬وهي العارة التي تتم بين مكتبة واخري ‪ ،‬او بين مجموعة من المكتبات وذلك‬‫باتفاق مسبق ووفق ضوابط وشروط محددة ‪ ،‬وهنا يبرز دور الدارة العامة للمكتبات في عمليات التنسيق‬
‫ووضع الضوابط للعارة بين المكتبات في الجامعة ‪ ،‬حيث تثمر هذه العارة توفيرا لمصادر المعلومات‬
‫وبالتالي توفير الميزانية ‪ ،‬وتحقيق اقصي فائدة للمستفيدين ‪ ،‬ويتيح برنامج المستقبل التعرف علي محتويات‬
‫المكتبات الخري من اي منفذ علي النترنت ‪.‬‬

‫‪ --8‬خدمة التصوير‬
‫و هي تقديم خدمة تصوير المقالت من الدوريات والكتب المرجعية أو العادية ‪ ،‬وينبغي تطوير الخدمة‬
‫وتنظيم سبل التوريد ونسبة المكتبة منها وسعر الورقة ونسبة الفاقد ‪.‬‬

‫ولقد روعي في التنظيم المقترح لمكتبات الجامعة العتبارات التالية‪:‬‬
‫‪ -1‬تطلعات المسئولين بإيجاد مكتبات متميزة من كافة النواحي للمساهمة في رفع‬
‫والثقافي للطلب وأعضاء هيئة التدريس وأفراد المجتمع‪.‬‬

‫المستوى العلمي والبحثي‬

‫‪ -2‬مواجهة احتياجات المستفيدين من المكتبة بالشكل الذي يواكب عصر المعلوماتية‪.‬‬
‫‪ -3‬إمكان التوسع في أنشطة المكتبة المختلفة وخدماتها ‪.‬‬
‫‪ -4‬دمج النشطة المتجانسة تحت مظلة واحدة‪.‬‬
‫‪ -5‬ترابط الوظائف الدارية والفنية بشكل يحقق سهولة المتابعة وزيادة النتاجية وكفاءة الداء‪.‬‬
‫ول شك ان للدارة العامة الدور الفاعل في تطوير خدمات المعلومات بالمكتبات والبحث عن افضل الطرق وايسرها‬
‫لتقديم خدمات معلومات حديثة ومتطورة ودقيقة في ظل ثورة المعلومات وسرعة تدفقها ‪.‬‬

‫‪ - 5‬تن مية ال موا رد الذ اتية‬
‫من خلل العرض السابق تبين لنا ان هناك بعض الخدمات مدفوعة الجر التي يمكن من خلل تفعيلها زيادة الموارد‬
‫الذاتية وتنميتها اذا تم تفعيلها ووضع اللوائح المنظمة لها في الطار القانوني الممكن مثل ‪- :‬‬
‫‪ -1‬خدمة التصوير ‪ :‬حيث يتم تصوير المقالت والبحاث واجزاء من الكتب داخل المكتبة ‪ ،‬وغالبا ما يلجاء‬
‫الكثير من الطلب والباحثين الي التصوير نظرا لضيق الوقت لديهم وازدحام المكتبات وتفضيلهم الحتفاظ بنسخ‬
‫من المادة العلمية ‪ ،‬وينبغي علي الدارة العامة للمكتبات ان تحدد ضوابط عملية التصوير من سعر الورقة‬
‫وعدد الوراق المصرح بتصويرها من الكتاب ونسبة الفاقد ونسبة المكتبة من حصيلة التصوير وذلك بالتنسيق‬
‫مع الجهات المختصة بالجامعة ‪.‬‬
‫‪ -2‬خدمات تسويق المعلومات ‪ :‬وتتمثل في اعداد اسطوانات بالكتب اللكترونية المتاحة مجانا علي النترنت ‪،‬‬
‫او المتاحة تجاريا – مع مراعاة حقوق الملكية الفكرية – وبيعها لمن يرغب من المستفيدين ‪ ،‬ووضع الضوابط‬
‫اللزمة لذلك ‪.‬‬
‫‪ -3‬مجلة الكلية واصداراتها وكذلك المؤتمرات التي تعقد بها يمكن للمكتبة المساهمة في توزيعها وتحقيق‬
‫مكاسب كبيرة تمثل احد الموارد الذاتية مع مراعاة القواعد والضوابط التي تحكم ذلك ‪.‬‬
‫‪ -4‬المطبوعات والنشرات الرشادية يتم عرضها للبيع بالمكتبة والستفادة من حصيلتها لصندوق المكتبات‬
‫المقترح ‪.‬‬
‫‪ -5‬مشروع دعم الكتاب الجامعي حيث يتم بيع الكتب المدعومة بمكتبة الكلية ‪ ،‬وبالتالي تحقيق مكاسب مادية‬
‫وموارد لصندوق المكتبات المقترح ‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫‪– 6‬المل حق ‪:‬‬

‫‪33‬‬

‫‪ - 7‬ال خاتمة‬
‫من واقع عملي في مجال المكتبات لمدة تربو علي ستة عشر عاما متواصلة ‪ ،‬مما اكسبني معرفة تامة بكل صغيرة‬
‫وكبيرة في المجال ودراية واسعة بعلم المكتبات وفنونه ‪ ،‬والمكتبات الرقمية والنظم اللية للمكتبات ‪ ،‬واجادتي لفن‬
‫الدارة والقيادة الحكيمة التي اثمرت عمل جيدا وخدمة جيدة بمكتبة كلية التربية بكفر الشيخ علي مدى السنوات ‪،‬‬
‫وسعيى الدؤوب نحو التعلم والتثقيف الذاتي وانتاجي الفكري في مجال المكتبات ‪ ،‬وبعد فحص سيادتكم للتقرير ‪،‬‬
‫أتشرف بان أتقدم لسيادتكم بطلب شغل وظيفة " مدير عام الدارة العامة للمكتبات " وارجو ان انال ثقتكم ‪.‬‬
‫والمر معروض علي سيادتكم للتفضل بالنظر واتخاذ ما يلزم ‪.‬‬
‫وتفضلوا بقبول فائق الحترام والتقدير‬
‫السعيد مبروك‬

‫‪34‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful