‫بحث‬

‫" الدروس الخصوصية‬
‫"‬
‫الصفحة الرئيسية‬

‫إهـــــــــــــــــداء‬
‫إلى كل من يبحث عن حرف ليبني منه‬
‫كلمة طيبة‬
‫إلى كل معلم يحمل هم التربية والتعليم‬

‫الحتويات‬

‫الوضـــــــــوع‬
‫القدمة ‪.……………………………… :‬‬

‫رقم الصفحة‬
‫‪11‬‬

‫……………………………‬
‫الفصل الول ‪:‬‬
‫القصود بالدروس الصوصية …………‪….‬‬
‫………………‬
‫تاريخ الدروس الصوصية ………‪………..‬‬
‫………………‬
‫حجم ظاهرة الدروس الصوصية …………‪.‬‬
‫……………‬
‫أسباب الدروس الصوصية ………………‬
‫………………‬
‫أولً ‪ :‬أسباب تعود للطالب ………‪……...‬‬
‫………………‬
‫ثانيا ‪ :‬أسباب تعود لدرس الادة ………‪…...‬‬
‫……………‬
‫ثالثا ‪ :‬أسباب تعود للبيت والسرة ………‪...‬‬
‫……………‬
‫رابعا ‪ :‬أسباب تعود للمدرسة ………………‬
‫……………‬
‫خامسا ‪ :‬أسباب تعود لوزارة العارف ………‬
‫…………‬

‫‪17‬‬

‫‪18‬‬

‫‪20‬‬

‫‪22‬‬

‫‪22‬‬

‫‪23‬‬

‫‪24‬‬

‫‪25‬‬

‫‪26‬‬

‫الفصل الثان ‪:‬‬
‫الصول على مدرس خصوصي ……………‬
‫……………‬

‫‪29‬‬

‫الوضـــــــــوع‬
‫مكان التدريس ……………‪…………..‬‬
‫……………………‬
‫هل الدرس متخصص ؟ ……………‪…….‬‬
‫………………‬
‫الواد الت تدرس خصوصي ………………‬
‫………………‬
‫قيمة الدروس الصوصية وتأثيها على ميزانية السرة‬

‫رقم الصفحة‬
‫‪31‬‬

‫‪33‬‬

‫‪36‬‬

‫‪38‬‬

‫الفصل الثالث ‪:‬‬
‫سلبيات الدروس الصوصية ………………‬
‫…………‪…..‬‬
‫إيابيات الدروس الصوصية ………………‬
‫…………‪….‬‬
‫تأييد ومعارضة الدروس الصوصية …………‪..‬‬
‫…………‬
‫مواقف من الدروس الصوصية …………‪….‬‬
‫……………‬

‫‪43‬‬

‫‪45‬‬

‫‪46‬‬

‫‪48‬‬

‫الفصل الرابع ‪:‬‬
‫مستقبل الدروس الصوصية …………‪…..‬‬
‫………………‬
‫القضاء على الدروس الصوصية …………‪...‬‬
‫……………‬
‫أولً ‪ :‬دور الطالب …………‪………...‬‬
‫……………………‬
‫ثانيا ‪ :‬دور مدرس الادة …………‪……..‬‬

‫‪51‬‬

‫‪53‬‬

‫‪54‬‬

‫‪54‬‬

‫الوضـــــــــوع‬
‫…………………‬
‫ثالثا ‪ :‬دور الدرسة …………‪………...‬‬
‫……………………‬
‫رابعا ‪ :‬دور وزارة العارف ………………‬
‫………………‬
‫خامسا ‪ :‬دور البيت …………‪………….‬‬
‫…………………‬
‫سادسا ‪ :‬دور العلم ………………‪…..‬‬
‫…………………‬
‫الاتة …………………………………‬

‫رقم الصفحة‬
‫‪55‬‬

‫‪56‬‬

‫‪57‬‬

‫‪57‬‬

‫‪59‬‬

‫…………………………‪…..‬‬
‫الراجع …………………………………‬
‫……………………………‬

‫‪61‬‬

‫القدمة‬
‫مساهة من ف ذلك فقد قررت إصدار سلسلة تربوية أسيتها سلسلة‬
‫سدي التربوية والت قررت أن تشتمل على عدة إصدارات كل منها‬
‫يتحدث عن جانب من جوانب التربية أو هم من هومها ‪ .‬لقناعت‬
‫التامة بأن رفعة المة وعلو شأنا وريادتا ف حسن تربية أبنائها وأن‬
‫(وراء كل أمة عظيمة تربية عظيمة)( )‪.‬‬
‫ولكون أحد الربي العاملي باليدان التربوي فقد تزاحت لدي‬
‫هوم ومشكلت هذا اليدان ‪ ،‬فاحترت بأيها أبدأ مؤلفات فاستقر‬
‫الرأي أن أبدأ بالدروس الصوصية لقلة التطرقي لا والباحثي فيها‬
‫بالرغم من آثارها السلبية على العملية التعليمية‪.‬‬
‫فالدروس الصوصية من الشكلت التربوية الت أفرزتا فترة الطفرة‬
‫الت مرت بالملكة العربية السعودية واستمرت بعد ذلك ‪.‬‬
‫فحينا تتفي حت نكاد نشك بوجودها أصلً وأحيانا تظهر للسطح‬
‫وبشكل ملفت للنظر فيعان الناس حّاها ويكتوون بنارها فتكثر‬
‫الصوات النادية بالقضاء عليها أو الد منها عب وسائل العلم‬
‫الختلفة‪.‬‬
‫ولنتمكن من معالة هذه الشكلة الستعصية الل لبد من دراستها‬
‫من جيع الوجوه دراسة موضوعية هادئة بعيدا عن التعصب لرأي‬
‫معي أو نظام معي فالدف هو تطوير نظامنا التعليمي لنبن لجيالنا‬
‫‪1‬‬

‫‪ )(1‬من أقوال معال وزير العارف الستاذ الدكتور ‪ :‬أحد الرشيد‪.‬‬

‫القادمة مستقبل مزدهر بإذن ال ونصفي لم منابع العلم والعرفة لينهلوا‬
‫علما صافيا وخالصا ليساهوا ببناء مد وطنهم وأمتهم ودفع عجلة‬
‫التقدم لنصل لصاف الدول التطورة علميا وصناعيا ولن يتأتى ذلك‬
‫إلّ بالعمل الصادق والتخطيط السليم البن على الواقعية معتمدين على‬
‫ال ث ما أتيح لنا من إمكانات بشرية ومادية لنرد ولو جزء بسيط من‬
‫الميل لوطننا وامتنا وولة امرنا حفظهم ال‪.‬‬

‫نادي الرب‬
‫الثني ‪10/3/1421‬هـ‬

‫الفصل الول‬
‫المقصود بالدروس الخصوصية‬
‫تاريخ الدروس الخصوصية‬
‫حجم ظاهرة الدروس الخصوصية‬
‫أسباب اللجوء للدروس الخصوصية‬

‫القصود بالدروس الصوصية‬
‫لفهوم الدروس الصوصية عدة تفسيات منها‪:‬‬
‫(‪ )1‬عملية تعليمية تتم بي طالب ومدرس يتم بوجبها تدريس‬
‫الطالب مادة دراسية أو جزء منها لوحده أو ضمن مموعة بأجر‬
‫يدد من قبل الطرفي وحسب اتفاقهم‪.‬‬
‫(‪ )2‬تعليم غي نظامي بي مدرس ودارس يتم بوجبه تدريس‬
‫الدارس بشكل خاص لوحده أو ضمن مموعة مادة دراسية أو جزء‬
‫منها بأجر يدد من قبل الطرفي‪.‬‬
‫(‪ )3‬تعليم غي نظامي بي طالب ومدرس لتدريس مادة دراسية أو‬
‫جزء منها بأجر معلوم‪.‬‬
‫(‪ )4‬تدريس خفي بأجر معلوم‪.‬‬
‫وعلى أية حال الدروس الصوصية الت سنتناولا ف هذا الكتاب‬
‫هي الت تتم خارج نطاق الدرسة وبعيدا عن النظام وتارس بشكل‬
‫سري وتدفع عليها مبالغ مادية ما يعلها بيئة مناسبة للستغلل‬
‫والنصب والحتيال‪.‬‬
‫تاريخ الدروس الصوصية‬

‫بدا التعليم مع النسان منذ أن وجد على الرض فهو يتعلم‬
‫ماييط به من مكونات البيئة ليستفيد من معطياتا ويتجنب ما‬
‫يضره‪.‬‬
‫ث أخذت دائرة التعلم تتسع وتتعقد شيئا فشيئا حت أصبح التعلم‬
‫ضرورة من ضرورات الياة‪.‬‬
‫ولبد ف حالة التعلم من وجود‬
‫مرسل(معلم)ومستقبل(طالب)‪ ،‬فالستقبل يتلقى العلم من الرسل‬
‫بعدة طرق منها التدريس الاص(الصوصي) على شكل جلسات‬
‫تعليمية يشترك فيها فرد واحد أو مموعة بأجر أو بدونه‪.‬‬
‫ويعتقد أن( أول من مارس الدروس الصوصية ف التربية هو‬
‫الفيلسوف والرب اليونان الشهور سقراط ‪347‬ـ ‪ 399‬ق‪.‬م حيث‬
‫كان معلما لفلطون وأفلطون معلما خاصا لرسطو الذي أصبح‬
‫()‬
‫معلما خاصا للسكندر القدون)‬
‫والولة والوزراء واليسورون يضرون معلمي لبنائهم لتعليمهم‬
‫وتأديبهم ‪ .‬وما يعرف بالطوع ف ند أو الل ف الليج الذي يقوم‬
‫بالتدريس ما هو إلّ مدرس خصوصي‪.‬‬
‫ولهية التعليم ف حياة المم والشعوب فقد ظهر التعليم النظامي‬
‫بطرقه وأساليبه وأهدافه إلّ أنه ل يلغ الدروس الصوصية بل‬
‫‪2‬‬

‫‪: )(2‬فايز بن عبد ال السويد ‪ ،‬ظاهرة الدروس الصوصية ‪ ،‬الطبعة الول ‪ ،‬العبيكان للنشر والتوزيع ‪ ،‬الرياض ‪1417 ،‬هـ‪.‬‬

‫أخذت منحى آخر فأصبحت ظاهرة سيئة تدد النظام التعليمي‬
‫وتسب مشكلة من مشكلته‪.‬‬
‫ومازالت هذه الدروس موجودة ول نعلم ما هو مصيها ف‬
‫الستقبل ؟ وهل ستزداد أو تنقص؟‪.‬‬

‫حجم ظاهرة الدروس الصوصية‬
‫من خلل مقابلت الت شلت ‪200‬طالب ف الرحلة التوسطة‬
‫والثانوية لستطلع آرائهم حول حجم ظاهرة الدروس الصوصية‬
‫ومدى تغلغلها وانتشارها بي الطلب اتضح أن ‪ %45‬تقريبا درسوا‬
‫دروس خصوصية ‪ ،‬وهذه النسبة قابلة للزيادة أو النقص حسب‬
‫الكان و الزمان والرحلة الدراسية إلّ أنا تعطينا مؤشر على ما هي‬
‫عليه الدروس الصوصية‪.‬‬
‫ولو طالعت الصحف ف الشهر الذي يسبق الختبارات‬
‫لستنتجت أن الدروس الصوصية ظاهرة متفشية ف شرية كبية‬
‫ف الجتمع‪.‬‬

‫وأول ما يتبادر لذهن الب حينما يرسب ابنه أو يكمل هو‬
‫كيفية الصول على مدرس خصوصي متمكن لساعدته ف ناح‬
‫ابنه‪.‬‬
‫قصة‪:‬‬

‫كنت جالسا ف إدارة الدرسة ذات يوم ‪ ،‬فحضر رجلن يريدان‬
‫مقابلة مدير الدرسة الذي كان مشغولً لبعض الوقت ‪ ،‬فأخذا‬
‫يتبادلن الديث ‪ ،‬فسأل أحدها الخر عن ابنه الذي يدرس‬
‫بالصف الثالث الثانوي فأخبه أنه ل ينجح ‪ ،‬فرد عليه قائلً ‪ :‬ابث‬
‫له عن مدرس خصوصي جيد ‪ ،‬فأجابه بأنه سيفعل ذلك عاجلً‪.‬‬

‫___________أسباب اللجوء للدروس الصوصية‬
‫أولً‪ :‬أسباب تعود للطالب‬
‫‪1‬ـ ضعف التأسيس ف بعض الواد‪.‬‬
‫‪2‬ـ كراهيته للمادة أو الدرس أو الدرسة‪.‬‬
‫‪3‬ـ كثرة الغياب‪.‬‬
‫‪4‬ـ الهال وعدم تنظيم الوقت‪.‬‬
‫‪5‬ـ التكالية وعدم العتماد على النفس‪.‬‬
‫‪6‬ـ تقليد القران‪.‬‬
‫‪7‬ـ التقرب للمدرس للحصول على درجات عالية‪.‬‬
‫‪8‬ـ الروب من الضغوط النفسية الت يتعرض لا من الباء‪.‬‬
‫‪9‬ـ اختياره تصص ل يتناسب مع قدراته‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬أسباب تعود لدرس الادة‬
‫‪1‬ـ كثرة نصابه من الصص والعمال والنشطة‪.‬‬
‫‪2‬ـ ضعفه من حيث الادة العلمية أو الطريقة أو الشخصية‪.‬‬
‫‪3‬ـ انشغاله بأعمال إضافية كالتجارة أو غيها‪.‬‬
‫‪4‬ـ عدم رغبته بالتدريس‪.‬‬
‫‪5‬ـ إخفاقه ف اكتشاف جوانب النقص عند بعض الطلب ومراعاة‬
‫الفروق الفردية‪.‬‬
‫‪6‬ـ إشعاره الطالب بان الادة صعبة ومعقدة ومن الصعب النجاح‬
‫فيها‪.‬‬
‫‪7‬ـ كثرة غيابه أو تأخره‪.‬‬
‫‪8‬ـ عدم لياقته صحيا‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬أسباب تعود للبيت والسرة‬
‫‪1‬ـ انشغال أولياء المور وضعف إشرافهم على أعمال أبنائهم‪.‬‬
‫‪2‬ـ عدم تعاون البيت مع الدرسة لتلمس حاجات الطالب وتلبيتها‬
‫‪3‬ـ مشكلت السرة الالية والجتماعية والسرية كالعنف‬
‫والتدليل‪.‬‬
‫‪4‬ـ تكليف البناء بأعمال كثية ومرهقة ف البيت‪.‬‬
‫‪5‬ـ الباهاة بي السر ودخول الدروس الصوصية ضمن هذا‬
‫الجال‪.‬‬
‫‪6‬ـ أمية البوين‪.‬‬
‫‪7‬ـ التأثر بالفكار الوافدة الت كرست الدروس الصوصية‬
‫وجعلتها ضرورة‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬أسباب تعود للمدرسة‬
‫‪1‬ـ كثرة أعداد الطلب ف الفصل‪.‬‬
‫‪2‬ـ ضعف إدارة الدرسة وبالتال تسيب الطلب والعلمي‪.‬‬
‫‪3‬ـ تقصيها بتوعية الطلب والدرسي بأضرار الدروس‬
‫الصوصية‪.‬‬
‫‪4‬ـ إهالا دراسة وتتبع حالت الطلب الضعفاء وتوجيههم‬
‫للمراكز التربوية‪.‬‬

‫خامسا‪ :‬أسباب تعود لوزارة العارف‬
‫‪1‬ـ إرهاق الدرس بنصاب مرتفع من الصص إضافة للعمال‬
‫الضافية كالريادة والنشاط والشراف على الفسح‪.‬‬
‫‪2‬ـ اختيار مدرسي غي مؤهلي تأهيلً جيدا‪.‬‬
‫‪3‬ـ كثرة متوى الكتاب الدرسي وتركيزه على الفظ‬
‫والسترجاع‪.‬‬
‫‪4‬ـ كثرة الواد الدراسية وطول اليوم الدراسي‪.‬‬

‫الفصل الثاني‬
‫الحصول على مدرس خصوصي‬
‫مكان التدريس‬
‫هل المدرس متخصص‬
‫المواد التي تكثر فيها الدروس الخصوصية‬
‫قيمة الدروس الخصوصية وتأثيرها على ميزانية السرة‬

‫_____________الصول على مدرس خصوصي‬
‫شهرة الدرس تعله مط أنظار الطلب الراغبي بالدروس‬
‫الصوصية وكذلك سؤال الطلب لبعضهم البعض‪.‬‬
‫وربا يلمح مدرس الادة لبعض الطلب الضعفاء انه يعطي‬
‫دروس خصوصية تساعدهم على تسي مستواهم ‪.‬‬
‫وكذلك وضع ملصق على واجهة مل تاري أو كابينة اتصالت‬
‫أو غيها‪.‬‬
‫وأنا رأيت على واجهة مل تاري قرب إحدى الامعات ملصق‬
‫دعائي لدرس خصوصي لتدريس جيع مواد الندسة الدنية ف‬
‫الرحلة الامعية !! ‪ ،‬وملصق آخر يمل رقم هاتف مدرس‬
‫رياضيات إل أن رقم الاتف طمس لحقا !!‪.‬‬
‫كما أن للباء وزملء عملهم دور ف الصول على مدرس‬
‫خصوصي‪.‬‬
‫والن ربا يدخل النترنت ف خدمة الدروس الصوصية‬
‫وتسهيل عملية الصول على مدرس خصوصي‪.‬‬
‫ول ننسى الشارة إل أن الصول على مدرس خصوصي أثناء‬
‫العطلة الصيفية فيه صعوبة نسبيا لن اغلب الدرسي التعاقدين‬
‫يسافرون لبلدانم ول يتبقى إل القليل منهم‪.‬‬

‫قصة‪:‬‬
‫يقول أحد الزملء انه حينما كان طالبا ف الرحلة الثانوية حصل‬
‫على درجة منخفضة ف الختبار الشهري ف مادة الفيزياء وعند‬
‫توزيع الوراق بعد تصحيحها اقترب منه الدرس وقال‪ :‬كيف‬
‫تنجح ودرجتك ضعيفة ؟ فقال ‪ :‬ربا آخذ مدرس خصوصي‪.‬‬
‫فقال الدرس‪ :‬كم تدفع ؟ يقول‪ :‬فاتفقنا‪.‬‬

‫___________مكان تدريس الدروس الصوصية‬
‫تتم الدروس الصوصية غالبا بنل الطالب إل أنا يكن أن تتم‬
‫بنل الدرس حيث يهز غرفة( الجلس غالبا )لتكون مقرا‬
‫للدروس الصوصية يستقبل فيها الطلب فرادا وجاعات‪.‬‬
‫قال أحد الطلب‪ :‬درست مع مموعة من زملئي مادة الفيزياء‬
‫للصف الول الثانوي عند مدرس خصوصي ‪ ،‬وكان يعد لنا غرفة‬
‫لذا الغرض وقبيل انتهاء الدة الحددة للدرس يبدأ طلب آخرون‬

‫بالتوافد لخذ درسهم بعدنا ‪ ،‬وكان كل واحد منا يدفع مائة ريال‬
‫للحصة الواحدة‪.‬‬

‫قصة‪:‬‬
‫ذهبت ذات مرة لحل بيع دواجن مبدة وإذا البائع مشغول‬
‫بإعطاء درس خصوصي لطالب بالصف الرابع البتدائي ‪ ،‬وبالتأكيد‬
‫أن هناك دروس خصوصية تتم بالبقالت وربا ملت اللقة‪.‬‬

‫هل الدرس متخصص‬
‫ف الرحلة البتدائية غالبا يكون غي متخصص وإنا يدرس‬
‫جيع الواد وقد ل يكون حصل على مؤهل الامعة أو أن تصصه‬
‫بعيد عن التربية والتعليم إل إن أهية التخصص تبز ف الرحلة‬
‫التوسطة ومع ذلك ند بعض الدرسي الصوصيي عملهم الصلي‬
‫رعاة أغنام أو ماسبي أو صيادلة أو غيهم!‬
‫وقد ذكر ل أحد الطلب انه وجد مدرسه الصوصي يعمل ف‬
‫إحدى الصيدليات !‬
‫وف الرحلة الثانوية تتجلى أهية التخصص لصعوبة الواد وزيادة‬
‫وعي الطلب إل انه يوجد مدرس خصوصي يدرس رياضيات‬
‫وفيزياء وكيمياء وربا إنليزي !‬
‫حدثن طالب أن ماسبي ف إحدى الشركات عرضوا عليه‬
‫دروس خصوصية‪.‬‬
‫وف مل لبيع اللكترونيات عرض علي البائع خدماته ف الدروس‬
‫الصوصية لميع مواد الرحلة البتدائية ومواد الرياضيات ‪،‬‬
‫النليزي و العلوم بالرحلة التوسطة ‪ ،‬أما الرحلة الثانوية فإنه ييد‬
‫النليزي ولديه معلومات جيدة عن الرياضيات والفيزياء والكيمياء‬
‫‪ ،‬كما إنه ييد عمل البحوث للطلب ‪ ،‬وعندما سألته عن تصصه‬

‫أخبن أنه خريج تارة !!! وأنه ل يعمل بالتدريس مطلقا ‪ ،‬وإنا‬
‫يزاول مهن متلفة‪.‬‬
‫قصة‪:‬‬
‫رغبت تعلم بعض الهارات ف بعض برامج الاسب الل‬
‫مثل ‪ front page‬و ‪ power point‬و غيها ‪ ،‬فذهبت إل مل‬
‫بيع وصيانة حاسب آل فأخبته برغبت ‪ ،‬فقال‪ :‬اعرف شخص‬
‫متخصص بالاسب ومهاراته عالية جدا ‪ ،‬فقلت ‪ :‬إذا اقابله بعد‬
‫صلة الغرب ف هذا الحل ‪ ،‬وفعلً قابلته ف الوعد وأخذ يدح‬
‫نفسه وأنه يضر لدرجة الاجستي ف أحد فروع الاسب الل ف‬
‫بريطانيا‪.‬‬
‫فقلت له ‪ :‬بكم تدربن على تصميم الواقع بواسطة برنامج‬
‫‪front page‬؟ قال‪100 :‬ريال ‪ ،‬وبعد مداولت وتفيضات‬
‫استقر البلغ على ‪ 50‬ريال ! ومن الصة الول اكتشفت انه ليس‬
‫متخصصا وليعرف عن الاسب إلّ مبادئ لتؤهله لعطاء دروس‬
‫ف برامج تتاج إل مهارات عالية وخبة طويلة ‪.‬‬
‫فقررت أن تكون هذه الصة هي الول والخية معه ‪ ،‬لوفر‬
‫وقت ونقودي ‪.‬‬

‫________الواد الت تكثر فيها الدروس الصوصية‬
‫أخذت آراء ووجهات نظر عددا من الطلب وسألتهم عن الواد‬
‫الت تكثر فيها الدروس الصوصية فاتضح أنا يكن أن ترتب‬
‫بالشكل التال‪:‬‬
‫أولً‪ :‬الرحلة البتدائية‬
‫غالبا يقوم الدرس الصوصي بتدريس الطفل جيع الواد أو أغلبها‬
‫ويساعده ف حل الواجبات والراجعة حت ولو ل يكن عنده ضعف‬
‫ف بعض الواد لعتقاد الباء بضرورة تأسيس أبنائهم علميا على‬
‫قاعدة قوية وصلبة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬الرحلة التوسطة‬
‫الواد الت تكثر فيها الدروس الصوصية ف هذه الرحلة هي‪:‬‬
‫‪2‬ـ اللغة النليزية‬
‫‪1‬ـ الرياضيات‬
‫‪4‬ـ القواعد‬
‫‪3‬ـ العلوم‬

‫ثالثا‪ :‬الرحلة الثانوية‬

‫الواد الت تكثر فيها الدروس الصوصية ف هذه الرحلة هي‪:‬‬
‫‪1‬ـ الرياضيات‬
‫‪2‬ـ الفيزياء‬
‫‪3‬ـ اللغة النليزية‬
‫‪4‬ـ النحو‬

‫‪5‬ـ الكيمياء‬
‫‪6‬ـ الدب‬
‫ويكن أن تدخل مواد أخرى حسب حاجة الطالب أو تتقدم مادة‬
‫على أخرى‪.‬‬

‫_قيمة الدروس الصوصية وتأثيها على ميزانية السرة‬
‫تعتمد الدروس الصوصية ـ شأنا شأن أي سلعة ـ على‬
‫العرض والطلب وشهرة الدرس والوقت حيث تزداد القيمة مع‬
‫اقتراب الختبارات حت تصل إل ‪ 3000‬ريال للفصل الدراسي الواحد‬
‫لادة واحدة‪.‬‬
‫أما الساعة الواحدة فتتراوح قيمتها من ‪150‬ريال إل ‪200‬ريال‪.‬‬
‫قصة‪:‬‬
‫حدثن أحد الدرسي أنه حصل ف شهر واحد خلل إجازة‬
‫الصيف على ‪35000‬ريال صرفها لحضار والديه لداء مناسك‬
‫الج !!‪.‬‬

‫خب(‪:)1‬‬
‫أوردت ملة اليمامة ف عددها ‪ 779‬بتاريخ ‪26/2/1404‬هـ انه ت‬
‫ضبط مدرس خصوصي يمع ‪32000‬ريال شهريا‪.‬‬
‫خب(‪:)2‬‬
‫أوردت جريدة الرياض ف عددها ‪ 11622‬الربعاء ‪14/1/1421‬هـ خبا‬
‫مفاده أن مدرس خصوصي يكسب شهريا ‪84000‬ريال حيث قيمة‬
‫كل حصة ‪ 280‬ريال بعدل عشر ساعات يوميا‪.‬‬
‫ومن خلل ما سبق يتضح حجم معاناة السر من الدروس‬
‫الصوصية الت تؤثر على ميزانيتها ‪.‬‬
‫فتخيل أن أب لديه أربعة أولد كل واحد منهم يدرس ثلث‬
‫مواد لدة عشرة أيام لكل مادة وكل حصة ببلغ ‪ 200‬ريال فستجد‬
‫أن البلغ الذي يدفعه للدروس الصوصية هو‪:‬‬
‫‪ 24000 =200 × 120 =10 × 12 =3 × 4‬ريال‪.‬‬
‫وهذا يدل على أن بعض السر تستلف من أجل دفع أجور‬
‫الدروس الصوصية‪.‬‬
‫وقد تطرقت ملة تارة الرياض ف عددها رقم ‪ 406‬لشهر صفر‪/‬‬
‫ربيع الول ‪1417‬هـ إل تأثي الدروس الصوصية على ميزانية السرة‬
‫وبينت أن هناك سيدات يضعن مصروف شهري للدروس‬
‫الصوصية ويتركن الترفيه وشراء اللبس عند اقتراب الختبارات ‪،‬‬

‫بل إن بعضهن تستلف لتوفي البلغ أو تبيع بعض موهراتا أو بعض‬
‫أثاث البيت‪.‬‬
‫وبعض السر تلغي السفر والفسحة ف العطلة الصيفية لتوفي قيمة‬
‫الدروس الصوصية‪.‬‬

‫الفصل الثالث‬
‫سلبيات الدروس الخصوصية‬
‫إيجابيات الدروس الخصوصية‬
‫تأييد ومعارضة الطلب للدروس الخصوصية‬

‫مواقف من الدروس الخصوصية‬

‫______________سلبيات الدروس الصوصية‬
‫من سلبياتا‪:‬‬
‫‪1‬ـ تعل الطالب إتكاليا وتجم قدراته العقلية‪.‬‬
‫‪2‬ـ إهدار الوقت‪.‬‬
‫‪3‬ـ كثرة غياب الطلب بسبب الرهاق نتيجة لذه الدروس‬
‫أو إيانا منهم بعدم جدوى الذهاب للمدرسة‪.‬‬
‫‪4‬ـ نوم الطالب أو كسله وخوله داخل الفصل‪.‬‬
‫‪5‬ـ مشاغبة الطلب لعلميهم بغية صرفهم عن إكمال الشرح‬
‫لغاظة زملئهم الذين ل يدرسون دروس خصوصية‪.‬‬
‫‪6‬ـ كثرة العباء الادية على أسرة الطالب خصوصا عندما‬
‫يكون لديها أكثر من ابن أو ابنة يدرسون دروس خصوصية‪.‬‬
‫‪7‬ـ تراجع أهية الدرسة كمؤسسة تربوية وتعليمية‪.‬‬
‫‪8‬ـ الوقوع فريسة للنصب والحتيال من قبل مدرسي غي‬
‫متخصصي‪.‬‬
‫‪9‬ـ تثبيط العلم وخيبة أمله حينما يشاهد طلبه منصرفون‬
‫عما يقول وربا صارحه أحدهم قائلً‪ :‬ل تتعب نفسك سيعاد‬
‫لنا شرح هذا الوضوع وربا هذا الساء‪.‬‬
‫‪10‬ـ تدهور العلقة بي البيت والدرسة‪.‬‬
‫‪11‬ـ تسريب السئلة‪.‬‬

‫‪12‬ـ بيع السئلة‪.‬‬

‫______________إيابيات الدروس الصوصية‬
‫عندما نقول أن الدروس الصوصية ظاهرة غي صحية وسلوك‬
‫سيئ يلجأ إليه بعض الطلب والطالبات فإن ذلك ل يعن أنا ليس‬
‫لا إيابيات وليس لا فائدة مطلقا لكن القصود أن السلبيات أكثر‬
‫من اليابيات وبفارق كبي وحينما تطغى السلبيات على‬
‫اليابيات لمرٍ ما نقول أنه غي مفيد‪.‬‬
‫أما ابرز إيابيات الدروس الصوصية هي‪:‬‬
‫‪1‬ـ الرونة غالبا عند اختيار الدرس والزمان والكان‪.‬‬
‫‪2‬ـ مراعاة الفروق الفردية بي الطلب‪.‬‬

‫______تأييد ومعارضة الطلب للدروس الصوصية‬
‫التقيت با يقارب ‪ 200‬طالبا ف الرحلة التوسطة والثانوية‬
‫وسألتهم عن مدى تأييدهم أو معارضتهم للدروس الصوصية ‪،‬‬
‫فأشار ‪ %90‬من الذين أخذوا دروس خصوصية أنم يؤيدونا و ‪%40‬‬
‫من الذين ل يأخذوا دروس خصوصية أنم يؤيدونا كذلك‬
‫ولذا نستنتج أن الغالبية العظمى من الطلب يؤيدون الدروس‬
‫الصوصية وربا يرجع ذلك إل رغبتهم ف الصول على معدل‬
‫مرتفع يؤهلهم لدخول كليات أو جامعات معينة‪.‬‬
‫أما الب عندما يرسب ابنه فإنه يصبح مثل الغريق الذي‬
‫يبحث عن النجاة ويتعلق بأي شيء يقترب منه أو يلمس يده ‪،‬‬
‫ولذا من الصعب أن تقنع الباء بضرر الدروس الصوصية ‪،‬‬
‫وبالتأكيد أنم سيؤيدونا وربا ل يقبلون النقاش فيها أحيانا ‪.‬‬
‫ولكن هذه النظرة ستتغي عند وجود بديل مناسب كالراكز التربوية‬
‫والهتمام با وتطويرها وتعزيز إيابياتا ومعالة سلبياتا‪.‬‬
‫أما أن نطالب الباء بعارضة الدروس الصوصية مع غياب‬
‫البديل القُنع ففي ذلك شيء من عدم التعقل ومثالية غي قابلة‬
‫للتطبيق على أرض الواقع‪.‬‬

‫_____________مواقف من الدروس الصوصية‬
‫عندما سألت مموعة من الطلب عن بعض الواقف الت‬
‫حصلت لم قالوا‪:‬‬
‫أخذت مدرس خصوصي وعند ذهاب للصيدلية وجدته يبيع‬
‫فيها‪.‬‬
‫أحد الحاسبي يذهب لن يشرح له الرياضيات الديثة (يأخذ‬
‫درس خصوصي) ليتمكن من إعطاء دروس خصوصية فيها!!!‪.‬‬
‫بعض الدرسي الصوصيي أرهقن بطلب اللوى والفاكهة‬
‫ليتم الشرح بصورة جيدة‪.‬‬
‫مدرس ترك الوظيفة الكومية ليمارس التدريس الصوصي‬
‫بأكثر حرية…‪.‬وبعضهم أتى مرما لزوجته أصلً‪.‬‬

‫الفصل الرابع‬
‫مستقبل الدروس الخصوصية‬
‫القضاء على الدروس الخصوصية‬

‫______________مستقبل الدروس الصوصية‬
‫ف الونة الخية أخذت الامعات بالقبول الفوري للطلب‬
‫بيث يوضع جدولً يبي مواعيد التقدي حسب التقدير فصاحب‬
‫التقدير الرتفع يقبل فورا ويد مالً واسعا لتلبية رغبته للقبول بأي‬
‫كلية يريدها وأي تصص يرغب وهذا بدون أدن شك يعل‬
‫الطلب يرصون على الصول على معدلت مرتفعة ف شهادة‬
‫الثانوية وسيسلكون جيع السبل لتحقيق ذلك وبالتأكيد أن الدروس‬
‫الصوصية ستكون من هذه السبل عند بعض الطلب‪.‬‬
‫ومن يهمه أمر التربية والتعليم فإنه يشى أن تصبح الدروس‬
‫الصوصية مثل ما هي عليه ف بعض الدول العربية الت استشرت‬
‫فيها وأخذت بعدا ومنحى يصعب السيطرة عليه بسهولة‪.‬‬
‫ومن خلل عملي باليدان التربوي فإنن أرى أن كثافة النهج‬
‫وكثرة أعباء العلم ستساهم ف زيادة وازدهار الدروس الصوصية ‪،‬‬
‫وربا يبدأ الدرس السعودي بزاولتها ببداية خجولة تتغي إل‬
‫احتراف مع مرور الزمن ‪ ،‬إل ان هذا يتاج لوقت غي قصي‪.‬‬
‫وعلى كل حال زيادة السكان وتعقيدات الياة بيئة مناسبة لنمو‬
‫وازدهار هذه الدروس ‪ ،،‬وأعتقد أننا مقبلون على ذلك‪.‬‬

‫____________القضاء على الدروس الصوصية‬
‫لنكون أكثر موضوعية وتعقلً يب ألّ نطالب بالقضاء على‬
‫الدروس الصوصية قضاءً مطلقا لن ذلك من ضروب الستحيل‬
‫ولكن لنسعى للحد منها وتضييق الناق عليها حت نصل لدرجة‬
‫تقارب القضاء عليها حت ل نصاب بيبة أمل وربا ينقلب المر‬
‫وتتجه مريات الحداث بعكس ما نريد‪.‬‬
‫ووزارة العارف الت ترص على كل مافيه خي ورفعة لتعليمنا‬
‫أدركت أن الطالبة بالقضاء على الدروس الصوصية ربا يزيد من‬
‫تفاقمها فاستبدلت ذلك (بتنظيم العمل بالدروس الصوصية بشكل‬
‫()‬
‫ينع مارستها ف الفاء وبصورة يغلب عليها الستغلل الادي)‬
‫وللحد من انتشار الدروس الصوصية نتطرق لدور الطالب‬
‫والعلم والدرسة والبيت والعلم‪:‬‬
‫‪3‬‬

‫أولً‪ :‬دور الطالب‬
‫‪1‬ـ تنظيم الوقت والذاكرة أول بأول‪.‬‬
‫‪2‬ـ النتظام ف الدراسة وعدم التأخر أو الغياب‪.‬‬
‫‪3‬ـ الثقة بالنفس والستفادة من القدرات التاحة‪.‬‬
‫‪4‬ـ تبليغ الدرسة عن أي مدرس من مدرسيها يقدم دروس‬
‫خصوصية‪.‬‬
‫‪ ) (3‬الفقرة الرابعة من أهداف مراكز الدمات التربوية بتاريخ ‪24/7/1415‬هـ (وزارة العارف)‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬دور العلم‬
‫‪1‬ـ العداد اليد للدروس‪.‬‬
‫‪2‬ـ استشعار السؤولية‪.‬‬
‫‪3‬ـ مراعاة الفروق الفردية وتلمس حاجات الطلب‪.‬‬
‫‪4‬ـ البعد عن الساليب غي التربوية الت تنفر الطالب من‬
‫الدرس أو مادته‪.‬‬
‫‪5‬ـ توعية الطلب وتوجيههم للطرق السليمة للستذكار‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬دور الدرسة‬
‫‪1‬ـ التوعية بضار الدروس الصوصية‪.‬‬
‫‪2‬ـ الرفع لدارة التعليم عن أي مدرس يارس الدروس‬
‫الصوصية‪.‬‬
‫‪3‬ـ العتناء باختيار مدرسي الصف الثالث ثانوي‪.‬‬
‫‪4‬ـ الهتمام بستويات الطلب وتفعيل دور الرشاد الطلب‪.‬‬
‫‪5‬ـ الهتمام بالراكز التربوية ورفع ما يتضح من سلبيات‬
‫للجهات العليا لعالتها‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬دور وزارة العارف‬
‫‪1‬ـ تقييم وتقوي وتطوير الراكز التربوية ومراجعة أسعارها‬
‫لتصبح بديل عن الدروس الصوصية‪.‬‬

‫‪2‬ـ العتناء باختيار مدرسي الواد العلمية وصقلهم بدورات‬
‫تطويرية‪.‬‬
‫‪3‬ـ إعادة النظر بحتوي الكتاب الدرسي‪.‬‬
‫‪4‬ـ إعادة النظر بنصاب العلم من الصص‪.‬‬
‫‪5‬ـ خفض أعداد الطلب داخل الفصل‪.‬‬
‫‪6‬ـ اختيار مديرين أكفاء وإلاقهم بدورات متخصصة‪.‬‬
‫‪7‬ـ معاقبة من يثبت تورطه بالدروس الصوصية بصرامة‪.‬‬

‫خامسا‪ :‬دور البيت‬
‫‪1‬ـ توطيد العلقة بي البيت والدرسة بزيارة الدرسة ومقابلة‬
‫الدير والدرس والرشد الطلب‪.‬‬
‫‪2‬ـ تلمس حاجات البناء وعدم النشغال عنهم‪.‬‬
‫‪3‬ـ توجيه البن وتبصيه بضار الدروس الصوصية وإياد‬
‫البديل‪.‬‬
‫سادسا‪ :‬دور العلم‬
‫‪1‬ـ توعية الطلب وأولياء أمورهم بضار الدروس‬
‫الصوصية‪.‬‬
‫‪2‬ـ اختيار الوقات الناسبة لعرض الباريات والبامج الت‬
‫تشد الطلب لكي ل تلهيهم عن دروسهم‪.‬‬
‫‪3‬ـ تصميم وبث برامج تقوية لبعض الواد‪.‬‬

‫الاتة‬
‫وف التام آمل أن أكون قد وفقت لناقشة ظاهرة الدروس‬
‫الصوصية الت تصبح أحيانا إحدى الشكلت التربوية الت‬
‫بالتأكيد أنا ليست مشكلة غي قابلة للحل خصوصا عند تضافر‬
‫الهود ووجود آليات مناسبة وخطط مدروسة وبدائل مناسبة‪.‬‬
‫واليدان التربوي الذي يعج بالشكلت التربوية باجة إل‬
‫عمل جاد دؤوب لغربلته وتنقيته لينهل أبناؤنا علما صافيا ويتلقوا‬
‫تربية سليمة ونن ووزيرنا مسئولون أمام ال عن ذلك‪.‬‬
‫فكان ال ف عوننا وسدد خطانا لدمة ديننا ووطننا وولة‬
‫امرنا وآخر دعوانا أن المد ل رب العالي‪.‬‬

‫الراجع‬
‫أولً‪ :‬اللحظة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬القابلت‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬الكتب‬
‫‪‬سليمان بن عبد العزيز الهيزع ‪ ،‬خواطر وذكريات حول‬
‫التعليم ف الملكة العربية السعودية ‪ ،‬الرياض ‪1417 ،‬هـ‪.‬‬
‫‪‬فايز بن عبدال السويد ‪ ،‬ظاهرة الدروس الصوصية ‪ ،‬الطبعة‬
‫الول ‪ ،‬العبيكان للنشر والتوزيع ‪ ،‬الرياض ‪1417 ،‬هـ‪.‬‬
‫‪‬ممد زياد حدان ‪ ،‬الدروس الصوصية مفهومها ومارساتا‬
‫وعلج مشكلتا ‪ ،‬دار التربية الديثة ‪ ،‬عمان ‪1406 ،‬هـ‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬الجلت‬
‫‪‬العرفة ‪ ،‬العدد ‪ ، 71‬صفر ‪1422‬هـ ‪ ،‬صـ‬
‫‪‬العرفة ‪ ،‬العدد ‪ ، 20‬ذو القعدة ‪1417‬هـ ‪ ،‬صـ ‪130‬‬
‫‪‬تارة الرياض ‪،‬العدد ‪ ، 406‬صفر‪/‬ربيع الول ‪1417‬هـ ‪،‬صـ ‪50‬‬
‫‪‬إقرأ ‪ ،‬العدد ‪13/7/1410 ، 754‬هـ‬
‫‪‬اليمامة ‪ ،‬العدد ‪15/4/1404 ، 786‬هـ‬
‫‪‬اليمامة ‪ ،‬العدد ‪2/1404 /26 ، 779‬هـ‬
‫‪145‬‬

‫خامسا‪ :‬الصحف‬
‫‪‬الزيرة ـ العدد ‪ 5529‬ـ ‪27/3/1408‬هـ‬
‫‪‬الزيرة ـ العدد ‪ 4705‬ـ ‪30/11/1405‬هـ‬
‫‪‬الزيرة ـ العدد ‪ 4721‬ـ ‪16/12/1405‬هـ‬
‫‪‬الزيرة ـ العدد ‪ 4419‬ـ ‪10/2/1405‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 11622‬ـ الربعاء ‪14/1/1421‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 6240‬ـ ‪7/11/1405‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 5987‬ـ ‪20/2/1405‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 5979‬ـ ‪12/2/1405‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 5694‬ـ ‪22/4/1404‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 5693‬ـ ‪21/4/1404‬هـ‬
‫‪‬الرياض ـ العدد ‪ 5517‬ـ ‪17/11/1403‬هـ‬

‫‪‬عكاظ ـ العدد ‪ 6753‬ـ ‪16/3/1405‬هـ‬
‫‪‬عكاظ ـ العدد ‪ 6746‬ـ ‪9/3/1405‬هـ‬
‫‪‬الدينة ـ العدد ‪ 6256‬ـ ‪12/8/1404‬هـ‬
‫‪‬اليوم ـ العدد ‪ 4438‬ـ ‪16/10/1405‬هـ‬
‫هـ‬
‫‪‬الياة ـ العدد ‪ 13589‬ـ المعة‬
‫‪22/2/1421‬‬

‫سادسا ‪ :‬الشبكة العالية للمعلومات ( ‪) internet‬‬

‫نبذة عن الؤلف‬
‫السم‪ :‬نادي بن عواد الرب‪.‬‬
‫الؤهل‪ :‬بكالوريوس تربية‪.‬‬
‫التخصص‪ :‬علم الحياء‪.‬‬
‫العمل‪ :‬معلم ف ثانوية اللك سعود‪.‬‬
‫جهة العمل‪ :‬وزارة العارف ـ إدارة تعليم البني بحافظة الرس‪.‬‬
‫النتاج العلمي‪:‬‬

‫أولً‪ :‬الكتب‬

‫‪1‬ـ الدروس الصوصية‪.‬‬
‫‪2‬ـ الغش ف الختبارات(تت الطبع)‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬البحوث‬
‫‪1‬ـ الختب ودوره ف تدريس العلوم‪.‬‬
‫‪2‬ـ التصحر وأثره على البيئة‪.‬‬
‫‪3‬ـ مهارة إدارة الصف‪.‬‬
‫‪4‬ـ السئلة الصفية ف مادة العلوم‪.‬‬
‫‪5‬ـ الساء ومعانيها وأثرها النفسي والجتماعي‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful