‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬

‫=========================‬

‫دليل‬
‫السالك‬
‫إلى ألفية‬
‫ابن مالك‬
‫بقلم الشيخ عبد الله بن صالح‬
‫الفوزان‬
‫الجزء الثالث‬
‫‪3‬‬
‫‪Alfuzan1@hotmail.com‬‬
‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪1‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬

‫إعراب الفعلل‬
‫ضاِرعا ً إ َ‬
‫جلّرد ُ‬
‫ذا ي ُ َ‬
‫م َ‬
‫‪ -676‬ا ِْرفَعْ ُ‬
‫سعَد ُ‬
‫ك َت َ ْ‬

‫ن َنا ِ‬
‫ِ‬
‫ب وَ َ‬
‫صل ٍ‬
‫مل ْ‬
‫جللازِم ٍ‬

‫تقدم في أول الكتاب أن المضارع له حالتان ‪:‬‬
‫‪ -2‬حالة بناء ‪.‬‬
‫‪ -1‬حالة إعراب ‪.‬‬
‫وقد تقدم البحث في بنائه ‪ ،‬وهذا بحث فللي إعرابلله ‪ ،‬وهللو‬
‫ب ‪ ،‬أو‬
‫صللب ن ُ ِ‬
‫صل َ‬
‫إما رفع أو نصب أو جللزم ‪ ،‬فللإن تقللدمه أداة ن َ ْ‬
‫م ‪ ،‬فإن لللم يتقللدمه شلليء مللن ذللك ُرفللع ‪ ،‬نحللو‬
‫جْزم ُ‬
‫أداة َ‬
‫جزِ َ‬
‫َ‬
‫مَر { ) السجدة ‪ . (5 :‬فل ]ي ُلد َب ُّر[ فعللل‬
‫قوله تعالى ‪ } :‬ي ُد َب ُّر اْل ْ‬
‫مضارع مرفوع لتجرده من الناصللب والجللازم ‪ ،‬وعلمللة رفعلله‬
‫الضللمة الظللاهرة علللى آخللره ‪ ،‬والفاعللل ضللمير مسللتتر ‪.‬‬
‫و) المر ( مفعول به منصوب ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ) ارفع مضارعا ً ‪ ..‬إلخ ( أي ارفللع الفعللل‬
‫المضلارع إذا تجلرد ملن ناصللب أو جللازم ‪ ،‬كلل ) َتسللعد ُ ( بفتللح‬
‫سعِد َ ( ‪.‬‬
‫التاء ‪ ،‬مضارع ) َ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪2‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ولم يقيد ابن مالك – رحمه الللله – المضللارع بكللونه خالي لا ً‬
‫من النونين ‪ :‬نون التوكيد ونون الناث ‪ ،‬لعلمه ممللا تقللدم فللي‬
‫باب المعرب والمبني ‪.‬‬

‫َ‬
‫ي ك َل َ‬
‫ن‬
‫ن ان ْ ِ‬
‫ذا ب ِلأ ْ‬
‫ص لب ْ ُ‬
‫ه وَك َل ْ‬
‫‪ -677‬وَب ِل َ ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫َوال ِّتي ِ‬
‫م ْ‬
‫ن ب َعْد ِ ظ ِ‬
‫ن‬
‫في َ‬
‫تَ ْ‬
‫فَها ِ‬
‫خ ِ‬
‫ح َواع ْت َ ِ‬
‫‪َ-678‬فان ْ ِ‬
‫نأ ّ‬
‫قد ْ‬
‫ح ْ‬
‫ص ّ‬
‫ص ْ‬
‫ب ب َِها َوالّرفْعَ َ‬
‫م ْ‬
‫مط ّرِد ْ‬
‫فَهْوَ ُ‬
‫شرع في الحالة الثانية من أحوال إعراب المضللارع ‪ ،‬وهللي‬
‫نصبه إذا صحبه حرف ناصب ‪ ،‬وهو ) لن ( أو ) كي ( المصدرية‬
‫ن ( المصدرية ‪.‬‬
‫‪ ،‬أو ) أن ( المصدرية ‪ ،‬أو ) إذ َ ْ‬
‫فأما )لن ( فهي حرف نفي واسللتقبال ‪ .‬أي ‪ :‬نفللي‬
‫‪-1‬‬
‫الحللدث فللي الزمللان المسللتقبل )‪ . (1‬لنهللا إذا دخلللت علللى‬
‫م المحسللن ‪ .‬قللال‬
‫المضارع خلصته للستقبال ‪ ،‬نحو ‪ :‬لن ينللد َ‬
‫ن { فل ل )لللن ( حللرف نفللي‬
‫ح ع َل َي ْلهِ ع َللاك ِ ِ‬
‫تعللالى ‪ } :‬ل َللن ن ّب ْلَر َ‬
‫في َ‬
‫واستقبال ‪ ،‬ينصب المضللارع و) نللبرح ( فعللل مضللارع نللاقص ‪،‬‬
‫يرفع السللم وينصللب الخللبر ‪ ،‬منصللوب وعلمللة نصللبه الفتحللة‬
‫الظللاهرة ‪ .‬واسللمه ضللمير مسللتتر وجوبلا ً تقللديره ) نحللن ( و‬
‫) عاكفين ( خبره ‪.‬‬
‫وقد تدخل عليها همزة السللتفهام الللتي للنكللار ‪،‬كمللا فللي‬
‫قوله تعالى ‪ } :‬أ ََلن يك ْفيك ُ َ‬
‫ن‬
‫م أن ي ُ ِ‬
‫م َرب ّك ُللم ب ِث َل َث َلةِ آل َ ٍ‬
‫ف ّ‬
‫م لد ّك ُ ْ‬
‫َ ِ ْ‬
‫مل َ‬
‫ل ب َعْ لد َ ِ ْ‬
‫عل لم ٍ‬

‫‪1‬‬

‫ تتفق ) لن ( مع ) إل ( في أن كل واحد منهما لنفللي المسللتقبل ‪ ،‬إل أن ) لللن (‬‫َ‬
‫وَل‬
‫ول َللن ي َت َ َ‬
‫وهُ أب َللدا ً ( وقللال تعللالى ‪َ } :‬‬
‫من ّل ْ‬
‫فيها توكيد النفي ومبالغته ‪ ،‬قال تعالى ‪َ ) :‬‬
‫ه أ ََبدًا{ ول تفيد تأبيد النفي كما ذكره الزمخشللري فللي تفسلليره ‪ .‬عنللد قللوله‬
‫ون َ ُ‬
‫ي َت َ َ‬
‫من ّ ْ‬
‫خل ُ ُ‬
‫قلوا ذَُبابلا ً { ) ‪ . (3/40‬وهلو‬
‫تعالى ‪َ } :‬لن ت ََران ِللي {)‪ ، (2/9‬وقلوله تعلالى ‪) :‬ل َللن ي َ ْ‬
‫قول فاسد حمله عليه اعتقاده أن الله تعالى ل يرى يوم القيامة ‪ ،‬فإن آية الرؤية لو‬
‫قيدت بالتأبيد فإنه ل يدل على دوام النفي في الخرة فكيف إذا أطلقت ؟ ولنها لو‬
‫ى‬
‫كانت للتأبيد لما جاز تحديد الفعللل بعللدها كقللوله تعللالى ‪} :‬و إ ِن ّللا ل َللن ن ّلدْ ُ‬
‫ها َ‬
‫خل َ َ‬
‫حت ّل َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ل ِللي أ َب ِللي{ ولللو كللانت‬
‫يَ ْ‬
‫جوا ْ ِ‬
‫ى ي َلأذَ َ‬
‫ض َ‬
‫ن أب ْلَر َ‬
‫خُر ُ‬
‫ها { وقوله تعالى ‪ }:‬ل َ ْ‬
‫من ْ َ‬
‫ح الْر َ‬
‫حت ّل َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س لي ّا ً {‬
‫و‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ف‬
‫‪}:‬‬
‫تعالى‬
‫قوله‬
‫في‬
‫باليوم‬
‫منفيها‬
‫يقيد‬
‫لم‬
‫–‬
‫ا‬
‫أيض‬
‫–‬
‫للتأتبد‬
‫م ِإن ِ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫راجع ‪ :‬دراسات لسلوب القرآن )‪ (1/2/632‬شرح الكافية لبن مالك )‪. (3/1531‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪3‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ن { ) آل عمللران ‪ . (124 :‬فل ل ) لللن ( حللرف‬
‫ملئ ِك َلةِ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫منَزِليل َ‬
‫نفي ونصب ) يكفي ( فعل مضارع منصوب ‪ .‬والكاف ‪ :‬مفعول‬
‫به ‪ .‬والميم ‪ :‬علمة الجمع والمصدر المؤول ) أن يمدكم ( في‬
‫محل رفع فاعل ‪.‬‬
‫وأمللا ) كللي ( المصللدرية فعلمتهللا ‪ :‬أن ُتسللبق بل ل‬
‫‪-2‬‬
‫)لم ( التعليل ‪ ،‬نحو ‪ :‬تعلم لكللي تفي لد َ وتسللتفيد َ ‪ ،‬ومنلله قللوله‬
‫ْ‬
‫وا { ) الحديللد ‪ ، (23 :‬أي ‪ :‬تحزنللوا ‪ ،‬فللل‬
‫تعللالى ‪} :‬ل ِك َي َْل ت َأ َ‬
‫سلل ْ‬
‫) لكيل ( ‪ :‬اللم حرف جر ‪ .‬و ) كي ( حرف مصللدري ونصللب ‪،‬‬
‫و) ل ( نافيللة ‪ ،‬و ) تأسللوا ( فعللل مضللارع منصللوب بلل ) كللي (‬
‫وعلمة نصبه حذف النون ‪ ،‬لنه من المثلة الخمسة ‪ ،‬والواو ‪:‬‬
‫فاعل‪،‬و )كي( وما دخلت عليه في تأويل مصدر مجرور باللم‬
‫‪ ،‬والتقدير ‪ :‬لعدم أساكم )‪. (1‬‬
‫وقولنا ‪ ) :‬كي المصدرية ( احتراز ملن ) كلي ( التعليليلة ‪،‬‬
‫فليست ناصبة ‪ .‬وإنما هي حرف جر ‪ ،‬وتقدم ذكرها في حروف‬
‫الجر ‪ ،‬والناصب بعللدها ) أن ( مضللمرة أو مظهللرة ‪ ،‬وذلللك إذا‬
‫تأخرت عنها )اللم ( أو ) أن ( نحو ‪:‬جئت كي لتعلم ) ‪ (2‬وجئت‬
‫م‪.‬‬
‫كي أن أتعل َ‬
‫َ‬
‫ن ( بعللدها جللاز اعتبارهللا‬
‫فإن تجردت مللن اللم قبلهللا ) وأ ْ‬
‫ن(‬
‫مصدرية بتقدير اللم قبلها ‪ ،‬وجاز اعتبارها تعليلية بتقللدير )أ ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ي تَ َ‬
‫حَز َ‬
‫قّر ع َي ْن َُها وََل ت َ ْ‬
‫بعدها ‪.‬كقوله تعالى ‪}:‬فََرد َد َْناه ُ إ َِلى أ ّ‬
‫مهِ ك َ ْ‬
‫{ ) القصص ‪. (13 :‬‬
‫وإن ذكرت اللم قبلها و) أن ( بعدها ‪.‬جاز أن تكون )كي (‬
‫مصللدرية ناصللبة للمضللارع ‪ .‬و ) أن ( مؤكللدة لهللا ‪ .‬وأن تكللون‬
‫تعليلية مؤكدة لل ل )اللم ( والناصللب للمضللارع هللو ) أن ( وهللو‬
‫م مودته ‪.‬‬
‫الفضل ‪ .‬نحو ‪ :‬اغفر للصديق هفوته لكي أن تدو َ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ي مثل حزين‬
‫ى ‪ ،‬من باب تعب ‪ :‬حزن فهو أس ّ‬
‫ قال في المصباح ‪ :‬وأسي أس ً‬‫ا هل ‪ .‬وجئنا في التقدير بكلمة ) عدم ( من )ل ( النافية ‪.‬‬
‫‪ -‬انظر ‪ :‬شرح الشموني بحاشية الصبان )‪. (3/281‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪4‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن ( المصدرية فهي أقوى النواصللب ‪ ،‬لنهللا‬
‫‪-3‬‬
‫وأما ) أ ْ‬
‫تعمل ظاهرة ومقدرة ‪ - ،‬كما سيأتي إن شاء الله – وهي أكللثر‬
‫النواصللب وقوعللا ً فللي القللرآن ‪ ،‬وضللابطها ‪ :‬أن ُتسللبك مللع‬
‫مدخولها بمصدر يعرب حسب موقعه مللن الكلم نحللو ‪ :‬الغيبللة‬
‫ن ( حللرف مصللدري ونصللب ‪ ،‬و‬
‫أن تذكر أخاك بما يكره ‪ ،‬فل )أ ْ‬
‫ن ( ومللا دخلللت عليلله فللي‬
‫)تذكَر ( فعل مضارع منصوب ‪ .‬و)أ ْ‬
‫تأويل مصدر خبر المبتدأ والتقدير ‪ :‬الغيبللة ذكللرك أخللاك بمللا‬
‫يكره ‪.‬‬
‫ن ( ثلث حالت ‪:‬‬
‫ن لل ) أ ْ‬
‫واعلم أ ّ‬
‫الولى ‪ :‬أن يتقدم عليها مللا يللدل علللى اليقيللن والتحقيللق ‪،‬‬
‫مثل ‪ :‬علم ‪ ،‬وأيقن ‪ ،‬فهذه مخففة من الثقيلة ‪ ،‬تنصللب السللم‬
‫وترفع الخبر )‪ . ( 1‬ولها ثلثة أحكام ‪:‬‬
‫أن اسمها ضمير الشأن محذوف ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫رفع المضارع بعدها ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪ -3‬فصل المضارع منها – في الغالب – بأحد الفواصللل‬
‫ن وأخواتها ( وهذا الفصللل‬
‫الربعة المتقدمة في باب ) إ ّ‬
‫للتفرقة بينها وبين المصللدرية نحللو ‪ :‬أيقنللت أن سلليندم‬
‫الظالمون ‪ .‬ومنه قوله تعالى ‪} :‬ع َل ِ َ‬
‫من ُ‬
‫سي َ ُ‬
‫كم‬
‫ن ِ‬
‫كو ُ‬
‫م أن َ‬
‫َ‬
‫ضللى { ) المزمللل ‪ (20 :‬فللل ) أن ( مخففللة مللن‬
‫مْر َ‬
‫ّ‬
‫الثقيلة واسمها ضمير الشأن محذوف ‪ ،‬والسين حللرف‬
‫تنفيس –أي استقبال ‪ -‬و ) يكون ( فعل مضارع نللاقص‬
‫يرفع السم وينصب الخبر ‪ ،‬مرفوع بالضمة ‪ ) ،‬منكللم (‬
‫خبر " يكون " مقدم )مرضى ( اسمها مؤخر ‪ ،‬والجملة‬
‫خبر )أن( المخففة ‪.‬‬
‫الحالة الثانية ‪ :‬أن يتقدم عليها ما يدل على الظن والرجحللان‬
‫‪1‬‬

‫ الظاهر أن تقدم ما يدل على اليقين بالنسبة للمخففة أمر أغلللبي ‪ ،‬بللدليل‬‫َ‬
‫ب‬
‫خللُر دَ ْ‬
‫وا ُ‬
‫وآ ِ‬
‫مللدُ ل ِّللل ِ‬
‫أنهللم أعربللوا ) أ ْ‬
‫ه َر ّ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫ه ْ‬
‫مأ ِ‬
‫علل َ‬
‫ن ( فللي قللوله تعللالى ‪َ ) :‬‬
‫ن ( ‪ .‬أعربوها مخففة مع أنه لم يتقدم عليها ما يدل على اليقين ‪ .‬وقد‬
‫عال َ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫مي َ‬
‫نص على ذلك صاحب التصريح )‪. (2/332‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪5‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫مثل ‪ :‬ظن ‪ ،‬خال ‪ ،‬حسب ‪ ،‬ونحوها ‪ .‬فيجوز أن تكللون مخففللة‬
‫من الثقيلة ويرفع المضارع بعدها ‪ .‬وتأخللذ الحكللام السللابقة ‪،‬‬
‫وأن تكون مصدرية ناصللبة للمضللارع ‪ ،‬وهللو الكللثر والرجللح ‪،‬‬
‫لن الصل بقاء الظن على بابه ‪ ،‬ورفللع المضللارع بعللدها يلللزم‬
‫سللُبوا ْ أ َل ّ‬
‫ح ِ‬
‫عليه تأويل الفعل باليقين ‪ ،‬ومنه وقوله تعالى ‪ } :‬وَ َ‬
‫تَ ُ‬
‫ة { ) المللائدة ‪ . (71 :‬فقللد قللرأ أبللو عمللرو وحمللزة‬
‫ن فِت ْن َ ٌ‬
‫كو َ‬
‫والكسللائي برفللع ) تكللون ( علللى أنهللا مخففللة ‪ .‬و ) حسللبوا (‬
‫ن ( للتأكيللد ‪ .‬والتأكيللد ل يجللوز إل مللع‬
‫بمعنى ) أيقنللوا ( لن ) أ ّ‬
‫اليقين ‪ .‬وقرأ الربعة الباقون – من السبعة – بنصب ) تكللون (‬
‫على أنها الناصبة للمضارع ‪ ،‬و ) حسب ( بمعنللى الشللك ‪.‬لن‬
‫ن ( الناصبة ليست للتوكيد ‪ .‬بل المر قد يقع ‪ ،‬وقد ل يقع‪.‬‬
‫)أ ْ‬
‫الحالة الثالثة ‪ :‬أل يسبقها علم ول ظن ‪ ،‬بل تقع في كلم يدل‬
‫على الشك أو على الرجاء والطمللع ‪ ،‬فهللذه ناصللبة للمضللارع‬
‫)‪ . (1‬وجوبللا ً ‪ :‬نحللو ‪ :‬أرجللو أن ينتصللر الحللق ‪ ،‬قللال تعللالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن { )الشللعراء ‪:‬‬
‫فَر ِلي َ‬
‫خ ِ‬
‫معُ أن ي َغْ ِ‬
‫}َوال ّ ِ‬
‫م ال ل ّ‬
‫طيئ َِتي ي َوْ َ‬
‫ذي أط ْ َ‬
‫دي ِ‬
‫‪ (82‬فل ) أن ( مصدرية ناصللبة للمضللارع ‪ .‬والمضللارع بعللدها‬
‫منصوب ‪.‬‬
‫سللرة‬
‫وقولنا ‪ ) :‬المصدرية ( احتراز مللن المخففللة والمف ّ‬
‫والزائدة ‪ ،‬أما المخففلة فتقلدمت ‪ .‬وأملا المفسلرة فيله‬
‫الللتي تللأتي للتللبيين والتفسللير ‪ ،‬فتكللون بمعنللى ) أي (‬
‫سرة ‪ ،‬وهي المسبوقة بجملة فيها معنى القول دون‬
‫المف ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫حى *‬
‫ما ُيو َ‬
‫حروفه ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ } :‬إ ِذ ْ أوْ َ‬
‫ك َ‬
‫حي َْنا إ َِلى أ ّ‬
‫َ‬
‫م { ) طلله ‪-37 :‬‬
‫ن اقْذ ِِفيهِ ِفي الّتاُبو ِ‬
‫ت َفاقْذ ِِفيهِ فِللي ال ْي َل ّ‬
‫أ ِ‬
‫‪ . (38‬فجملللة ) إذ أوحينللا ( فيهللا معنللى القللول دون‬
‫حروفه ‪ ،‬و ) ما يوحي ( هو عين ) اقذفيه في اليم ( في‬
‫‪1‬‬

‫ن ( على المضارع ‪ ،‬تدخل على الفعل الماضي ‪ ،‬كما فللي قللوله‬
‫ كما تدخل )أ ْ‬‫تعالى ‪ } :‬ل َوَل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ف ب َِنا { ‪ ،‬وعلى فعل المر كما في قللوله‬
‫خ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫نا‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫أن‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ت ( وليس لها تلأثير عليهملا ‪ ،‬فل تغيللر زمنهملا ‪ ،‬ول‬
‫ساب ِ َ‬
‫نا ْ‬
‫غا ٍ‬
‫ل َ‬
‫ع َ‬
‫تعالى ‪) :‬أ ِ‬
‫يكون لهما محل تنصبه كما ذكر ذلك ابن هشام في المغني ص ‪. 43‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪6‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫سللرة‬
‫المعنى ‪ ،‬وتعللرب الجملللة الواقعللة بعللد ) أن ( المف ّ‬
‫بدل ً أو عطف بيان من المفرد الذي فسرته ‪.‬‬
‫وأمللا الللزائدة فهللي الواقعللة بعللد )لمللا ( الحينيللة‪،‬كقللوله‬
‫َ‬
‫شليُر{) يوسلف ‪ . (96 :‬وقلوله‬
‫جلاء ال ْب َ ِ‬
‫ملا أن َ‬
‫تعلالى‪}:‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫م{‬
‫سللل َُنا ُلوطللا ً ِ‬
‫مللا أن َ‬
‫ت ُر ُ‬
‫سلليَء ب ِِهلل ْ‬
‫جللاء ْ‬
‫تعللالى ‪ }:‬وَل َ ّ‬
‫سلل َُنا‬
‫مللا َ‬
‫ت ُر ُ‬
‫جللاء ْ‬
‫) العنكبوت ‪ . (29 :‬وقللوله تعللالى‪ }:‬وَل َ ّ‬
‫م { ) هللود ‪ . (77 :‬والقصللة‬
‫ُلوطا ً ِ‬
‫م وَ َ‬
‫ضللاقَ ب ِهِ ل ْ‬
‫سيَء ب ِهِل ْ‬
‫َ‬
‫موا‬
‫س لت َ َ‬
‫واحدة ‪ .‬أو بعد ) لو ( كقللوله تعللالى ‪ } :‬وَأل ّلوِ ا ْ‬
‫قا ُ‬
‫َ‬
‫دقا ً { ) الجللن ‪ . (16 :‬و‬
‫س َ‬
‫ري َ‬
‫قي َْنا ُ‬
‫ماء غ َ ل َ‬
‫قةِ َل ْ‬
‫هم ّ‬
‫ع ََلى الط ّ ِ‬
‫هي تفيد المعنى وتوكيده ‪.‬‬
‫وإلى هذه الحرف الثلثة ) لن ‪ ،‬كي ‪ ،‬أن ( أشار بقوله ‪:‬‬
‫) وبلن انصبه ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬انصللب المضللارع بلل )لللن ( و‬
‫) كي ( وكذا بالحرف ) أن ( بشرط أل يقع ) أن ( بعد ما‬
‫يفيد العلم واليقين ‪ ،‬لنهللا بعللد العلللم مخففللة ل ناصللبة ‪،‬‬
‫فإن وقعللت بعللد ظلن فانصلب المضلارع بهلا إن شللئت ‪،‬‬
‫ح ( أي ‪ :‬اعتلللبره‬
‫ح ْ‬
‫صللل ّ‬
‫وارفعللله إن شلللئت ‪ ) ،‬والرفلللع َ‬
‫صحيحًا‪.‬واعتقد إذا رفعت بهللا أنهللا مخففللة مللن الثقيلللة ‪،‬‬
‫فهذا مطرد وكثير في كلمهم ‪.‬‬
‫***‬
‫‪ -679‬وبعضه َ‬
‫م َ‬
‫مل ً ع ََلى‬
‫ن َ‬
‫لأ ْ‬
‫ح ْ‬
‫م أهْ َ‬
‫ََْ ُ ُ ْ‬
‫مل‬
‫ست َ ّ‬
‫ا ْ‬
‫ت عَ َ‬
‫ح ْ‬

‫ث‬
‫ما أ ُ ْ‬
‫حي ْ ُ‬
‫خت َِها َ‬
‫َ‬

‫أي ‪ :‬بعض العرب يهمل ) أن ( المصدرية فل ينصب‬
‫المضارع بعدها بل يرفعه ‪ ،‬حمل ً على أختها )ما ( المصدرية‬
‫التي ل تنصب ‪ ،‬لشتراكهما في أنهما يقدران بمصدر ‪.‬‬
‫ن(‬
‫فتقول ‪ :‬يسرني أن تجتهد ُ ‪ .‬برفع ) تجتهد ( على إهمال ) أ ْ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪7‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫)‪. (1‬‬
‫قوله ‪ ) :‬حيث استحقت عمل ( الظرف ) حيث ( متعلق‬
‫بالفعل ) أهمل ( أي ‪ :‬أهملها في كل موضع تستحق فيه أن‬
‫تنصب المضارع ‪.‬‬
‫قَبل‬
‫سلللت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫‪ -680‬وَن َ َ‬
‫صلللُبوا ب ِلللإذ َ ِ‬
‫فعْ ُ‬
‫صل‬
‫وال ْ ِ‬
‫ل ب َعْد ُ ُ‬
‫مو َ‬
‫ب واْرفََعا‬
‫ن وان ْ ِ‬
‫ه ال ْي َ ِ‬
‫ص ْ‬
‫‪ -681‬أوْ قَب ْل َ ُ‬
‫مي ُ‬
‫ف وَقََعا‬
‫ع َط ْ ٍ‬

‫ت‬
‫إ ْ‬
‫صلللد َّر ْ‬
‫ن ُ‬
‫إ َ‬
‫ن ب َعْلدِ‬
‫ن ِ‬
‫ذا إذ َ ْ‬
‫مل ْ‬

‫ذكر الرابللع مللن نواصللب المضللارع وهللي ) إذن ( ‪.‬‬
‫‪-4‬‬
‫ب دائما ً وجزاٍء غالبا ً ‪ ،‬فإذا قال أخللوك ‪ :‬أزورك‬
‫وهي حرف جوا ٍ‬
‫مك ‪ .‬فقد أجببته ‪ ،‬وجعلت‬
‫ت له ‪ :‬إن أكر َ‬
‫غدا ً إن شاء الله ‪ ،‬فقل َ‬
‫الكرام جزاء زيارته ‪ ،‬فل ) إذن ( حرف نصب وجواب وجللزاء ‪،‬‬
‫و ) أكللرم ( فعللل مضللارع منصللوب بل ل ) إذن ( وعلمللة نصللبه‬
‫الفتحة ‪ ،‬والكاف مفعول بلله ‪ ،‬والفاعللل ضللمير مسللتتر وجوب لا ً‬
‫تقديره ‪ :‬أنا ‪.‬‬
‫وهي تنصب المضارع بنفسها بثلثة شروط ‪:‬‬
‫الشرط الول – أن يكون المضارع مستقبل ً ‪ ،‬فإن كان حال ً‬
‫أهملت ‪ .‬كما لو حدثك إنسللان بحللديث فقلللت لله ‪ :‬إذن أظنللك‬
‫صادقا ً ‪ ،‬برفع المضارع ) أظن ( ‪ ،‬لن زمنه للحال ‪ ،‬لن الظللن‬
‫قائم وحاصل وقت الجابة ‪ .‬و) إذن ( – هنللا – حللرف جللواب ل‬
‫جزاء ‪.‬‬
‫درة ‪ ،‬أي فللي أول الكلم ‪،‬‬
‫الشرط الثللاني – أن تكللون مصل ّ‬
‫فإن كانت في وسط الكلم لم تنصب المضارع ‪ ،‬نحو ‪ :‬أنا إذن‬
‫‪1‬‬

‫ انظر تفسللير البحللر المحيللط )‪ (1/223‬حيللث أن الللدليل علللى إهمللال ) أن (‬‫م الرضللاعة ( المنسللوبة لمجاهللد ‪ ،‬وبيتللان مللن الشللعر ‪،‬‬
‫قراءة )لمن أراد أن يت ّ‬
‫الثاني منهما منتقد ‪ .‬قال ‪ ) :‬وما سبيله هذا ل تبنى عليه قاعدة ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪8‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫مك ‪ ،‬برفع المضارع ‪.‬‬
‫أكر ُ‬
‫فإن كان المتقدم عليها حرف عطف ‪ ،‬وهو الواو أو الفللاء‬
‫جاز في الفعل وجهان ‪:‬‬
‫أ‪ -‬الرفع فهي مهملة ‪ ،‬على اعتبار العطف وهللو الرجللح ‪،‬‬
‫ك إ ِل ّ قَِلي ً‬
‫خلَفلل َ‬
‫ل{)السللراء ‪:‬‬
‫ن ِ‬
‫كقللوله تعللالى ‪}:‬وَِإذا ً ل ّ ي َل ْب َُثللو َ‬
‫قيللرا ً {) النسللاء ‪:‬‬
‫س نَ ِ‬
‫‪. (76‬وقوله تعالى ‪ }:‬فَِإذا ً ل ّ ي ُؤ ْت ُللو َ‬
‫ن الن ّللا َ‬
‫ن إ ِّل قَِليل ً { ) الحللزاب ‪:‬‬
‫مت ّعُللو َ‬
‫‪ .(53‬وقوله تعللالى ‪ } :‬وَِإذا ً ّل ت ُ َ‬
‫‪ . (16‬فقد قرأ السبعة برفع المضللارع ‪ ،‬قللال ابللن مالللك فللي‬
‫شرح كافيته ) إلغاؤها أجود ‪ ،‬وهو لغللة القللرآن الللتي قللرأ بهللا‬
‫السبعة ‪ . (1) ( ..‬ا هل ل ‪ .‬ولللم تقللع ) إذن ( الناصللبة للمضللارع‬
‫المصدرة في القرآن الكريم )‪. (2‬‬
‫ب – النصب فهي عاملة على اعتبار أن الحرف للستئناف‬
‫‪ ،‬فتكون ) إذن ( في صدر جملة جديدة مستقلة بإعرابها ‪.‬‬
‫الشرط الثالث ‪ :‬أن يكون المضارع متصل ً بهللا لللم يفصللل‬
‫بينهما فاصل ‪ ،‬فإن كان فاصل أهملت ‪ .‬كأن يقول لك ‪ :‬أزورك‬
‫مللك برفللع المضللارع لوجللود‬
‫غللدا ً ‪ ،‬فتقللول ‪ :‬إذن أخللي يكر ُ‬
‫ملك ‪ ،‬بنصلب‬
‫الفاصل‪،‬ويجوز الفصل بالقسم نحو‪:‬إذن والله أكر َ‬
‫المضارع وهذا معنى قللوله‪ ):‬ونصللبوا بللإذن المسللتقبل ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬أن العرب نصللبت المضللارع بلل ) إذن ( إذا كللان مسللتقبل‬
‫الزمللن وكللانت )إذن ( مصللدرة فللي أول جملتهللا ‪ ،‬والفعللل‬
‫المضارع متصل ً بها بغير فاصل بينهملا أو بفاصلل هلو القسلم ‪،‬‬
‫ثم قال ‪ :‬انصللب المضللارع أو ارفعلله إذا كللانت ) إذن ( واقعللة‬
‫بعد حرف عطف ‪ ،‬ولم يقيد هذا العللاطف بللالواو أو الفللاء كمللا‬
‫ذكر النحاة ‪.‬‬
‫****‬
‫ة‬
‫م‬
‫صب َ ً‬
‫ن َنا ِ‬
‫إظ َْهاُر أ ْ‬
‫ن َل وََلم ِ َ‬
‫جّر ال ْت ُزِ ْ‬
‫‪ -682‬وَب َي ْ َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬شرح الكافية )‪. (3/1563‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬دراسات لسلوب القرآن )‪. (1/1/55‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪9‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫م‬
‫َوإ ْ‬
‫ن ع ُد ِ ْ‬
‫َ‬
‫مرا ً‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ض ِ‬
‫ن اع ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫‪ -683‬ل فَأ ْ‬
‫مظِهرا أوْ ُ‬
‫ل ُ‬
‫ُ‬
‫مَرا‬
‫ض ِ‬
‫حْتما ً أ ْ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫ك ب َعْد َ أوْ إ َ‬
‫‪ -684‬ك َ َ‬
‫ح في‬
‫صل ُ ُ‬
‫ذا ي َ ْ‬
‫في‬
‫ن َ‬
‫خ ِ‬
‫إّل أ ْ‬

‫في َ‬
‫ن‬
‫وَب َعْد َ ن َ ْ‬
‫كا َ‬
‫حّتى أ َِو‬
‫مو ْ ِ‬
‫ضعَِها َ‬
‫َ‬

‫اختصت )أن( المصدرية بأنها تنصب المضارع ظاهرة ومضمرة‬
‫‪،‬ولها بهذا العتبار ثلث حالت ‪:‬‬
‫الولى ‪ :‬أن تظهر وجوبا ً ‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬أن تظهر جوازا ً ‪.‬‬
‫الثالثة ‪ :‬أن تضمر وجوبا ً ‪.‬‬
‫فتظهر وجوبا ً إذا وقعت بين )لم ( الجر و) ل ( سواء كانت‬
‫)ل ( نافية أم زائدة ‪ .‬فمثال النافية ‪ :‬أحضر مبكرا ً لئل يفوَتني‬
‫الصف الول ‪ ،‬قال تعالى ‪ ) :‬لئل يكون للناس على الله حجة‬
‫بعد الرسل ( ) النساء ‪ ) . (165 :‬فلئل ( اللم حرف تعليل‬
‫وجر ‪ ،‬و) أن ( حرف مصدري ونصب ‪ ،‬و ) ل ( نافية ‪ ،‬والهمزة‬
‫في ) لئل ( هي همزة ) أن ( وأما نونها فمدغمة في ) ل ( فل‬
‫ن ( فعل مضارع ناقص منصوب‬
‫تظهر ل لفظا ً ول خط ّا ً ‪.‬و )يكو َ‬
‫بل ) أن ( و ) للناس ( خبر مقدم و ) حجة ( اسمه مؤخر ‪.‬‬
‫م أ َهْ ُ‬
‫ن‬
‫ب أ َّل ي َ ْ‬
‫قد ُِرو َ‬
‫ومثال الزائدة ‪ :‬قوله تعالى ‪) :‬ل ِئ َّل ي َعْل َ َ‬
‫ل ال ْك َِتا ِ‬
‫ع ََلى َ‬
‫ه( )الحديد‪ :‬من الية ‪ .(29‬أي ‪ :‬ليعلم‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫يٍء ِ‬
‫ن فَ ْ‬
‫ض ِ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫أهل الكتاب ‪ ،‬فل )ل ( صلة للتوكيد ‪ ،‬إذ لو كانت نافية لفسد‬
‫المعنى ‪.‬‬
‫الحالة الثانية ‪ :‬جواز إظهارها وإضمارها ‪ ،‬وذلك في‬
‫موضعين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬إذا وقعت ) أن ( بعد ) لم ( الجر ‪ ،‬ويقع المضارع‬
‫بعدها مباشرة سواء كانت اللم للتعليل – وهي أن يكون ما‬
‫بعدها علة لما قبلها – نحو ‪ :‬حضرت لستفيد َ قال تعالى ‪:‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪10‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫)وأنزلنا إليك الذكر لُتبين للناس () النحل ‪ . (44 :‬فل )تبين(‬
‫فعل مضارع منصوب بل )أن( مضمرة جوازا ً بعد )لم (‬
‫التعليل ‪،‬أو كانت اللم لبيان العاقبة ‪ ،‬وتسمى ) لم‬
‫الصيرورة ( )‪ . (1‬وهي أن يكون ما بعدها نتيجة مترتبة على‬
‫ما قبلها – كقوله تعالى ‪ ) :‬فالتقطه آل فرعون ليكون لهم‬
‫عدوا ً وحزنا ً ( ) القصص ‪ . (8 :‬فاللم هنا ليست للتعليل ‪،‬‬
‫لنهم لم يلتقطوه لذلك ‪ ،‬وإنما التقطوه ليكون لهم قرة عين ‪،‬‬
‫فكان عاقته أن صار لهم عدوا ً وحزنا ً ‪.‬‬
‫أو كانت اللم زائدة ‪ ،‬وهي الواقعة بعد فعل متعد ٍ ‪،‬‬
‫وفائدتها التوكيد كقوله تعالى ‪ ) :‬إنما يريد الله ليذهب عنكم‬
‫الرجس أهل البيت ( ) الحزاب ‪ . (33 :‬فالفعل ) يريد (‬
‫متعد ٍ ‪ ،‬ومفعوله هو المصدر المنسبك من ) أن ( المضمرة‬
‫جوازا ً بعد اللم ومن المضارع بعدها ‪ ،‬وهذه اللم زائدة بين‬
‫الفعل ومفعوله ‪ :‬والتقدير والله أعلم ‪ :‬إنما يريد الله إذهاب‬
‫الرجس عنكم ‪.‬‬
‫الموضوع الثاني ‪ :‬سيأتي ذكره في آخر الباب إن شاء الله‬
‫‪.‬‬
‫الحالة الثالثة ‪ :‬وجللوب إضللمار ) أن ( وذلللك فللي خمسللة‬
‫مواضع ‪.‬‬
‫الول ‪ :‬بعد ) لم الجحود ( )‪ (2‬ومعنللى الجحللود ‪ :‬النفللي ‪،‬‬
‫ض منفي بل )ما( أو بل )لم( ‪،‬‬
‫وهي اللم المسبوقة بل )كون ( ما ٍ‬
‫ي‬
‫نحو ‪ :‬ما كان الصديق ليخون صديقه ‪ ،‬لم يكللن الغِن َللى لُيطغ ل َ‬
‫كرام النفللوس ‪ .‬فلل ) اللم ( فللي ) ليخللون ( و ) ليطغللي ( لم‬
‫الجحود ‪ .‬وتفيد توكيد النفي لن الصللل ‪ ،‬مللا كللان يفعللل ‪ ،‬ثللم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ التسمية بلم الصيرورة للكللوفيين ‪ ،‬وقللد أنكللر البصللريون ومللن تللابعهم لم‬‫العاقبللة انظللر مغنللي اللللبيب ص ‪ .283‬ودراسللات لسلللوب القللرآن الكريللم )‬
‫‪. (1/2/468‬‬
‫ هللذا رأي البصللريين وعنللد الكللوفيين ل تقللدير فللي الكلم ‪ ،‬والناصللب للمضللارع هللو اللم‬‫نفسها ‪ .‬والجملة الفعلية خبر ) كان ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪11‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أدخلت اللم زيادة في تقوية النفي ‪ ،‬وسميت ) لم الجحود ( ؛‬
‫لملزمتها الجحد وهو النفي ‪ ،‬وهللذا إصللطلح وإل فالجحللد هللو‬
‫النكار ‪ ،‬ومن ذلك قوله تعالى ‪ ) :‬وما كان الله ليعللذبهم وأنللت‬
‫فيهم ( ) النفال ‪ . (33 :‬وقوله تعالى ‪ ) :‬لم يكللن الللله ليغفللر‬
‫لهم ( ) النساء ‪. (137 :‬‬
‫ب ( فعللل‬
‫فللل ) ليعللذبهم ( ‪ :‬اللم ‪ :‬لم الجحللود ‪ ،‬و) يعللذ َ‬
‫مضارع منصوب بل ) أن ( المضمرة وجوبا ً بعد )لم ( الجحللود ‪،‬‬
‫والفاعل ضمير مستتر ‪ ،‬والهاء ‪ :‬مفعول بلله ‪ ،‬والميللم ‪ :‬علمللة‬
‫الجمع ‪ ،‬والجملللة صلللة الموصللول الحرفللي ) أن ( ‪ ،‬والمصللدر‬
‫المؤول مجرور باللم ‪ ،‬والجار والمجرور متعلق بمحذوف خللبر‬
‫) كان (‪ ،‬والتقدير – والله أعلم _ وما كان الله مريدا ً لتعذيبهم‬
‫الثاني ‪ :‬بعد ) أو ( العاطفة التي بمعنى ) حللتى ( أو بمعنللى‬
‫) إل ( السللتثنائية ‪.‬فتكللون ) أو ( بمعنللى ‪ ) :‬حللتى ( إذا كللان‬
‫المعنى قبلها ينقضي شلليئا ً فشلليئا ً نحللو ‪ :‬للزمن ّللك أو تقضلليني‬
‫ي ( منصوب بل ل ) أن ( المضللرمة وجوب لا ً‬
‫حقي ‪ ،‬فالفعل ) تقض َ‬
‫بعد ) أو ( وهي بمعنى )حتى ( إذ يصح أن يقال ‪ :‬للزمنك حتى‬
‫تقضيني حقي ‪ ،‬ومنه قول الشاعر ‪:‬‬
‫لستسلهن الصعب أو ُأدرك المنى‬
‫المال إل لصابر) ‪(1‬‬

‫فما انقادت‬

‫فالفعل ) ُأدرك ( منصوب بلل ) أن ( المضللمرة وجوبلا ً بعللد‬
‫‪1‬‬

‫ المعنى ‪ :‬يقول ‪ :‬إنه يستحمل الشدائد حتى يبلغ ما يتمناه ويرجوه ‪ ،‬فإن مللا‬‫يرجى من المطالب ل يناله إل الصابرون ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬لستسهلن ( اللم واقعة فللي جللواب قسللم مقللدر ‪ ،‬وأستسللهل ‪ :‬فعللل ‪:‬‬
‫مضللارع مبنللي علللى الفتللح ‪ :‬والنللون للتوكيللد ‪ ،‬والفاعللل ضللمير مسللتتر‬
‫) الصللعب ( مفعللول بلله ‪ ) ،‬المبنللي ( مفعللول بلله للل ) أدرك ( منصللوب بفتحللة‬
‫مقدرة علللى اللللف للتعللذر )فمللا ( الفللاء للتعيللل ‪ ،‬ومللا ‪ :‬نافيللة ‪ ) ،‬انقللادت‬
‫المال ( فعل وفاعل والتاء للتأنيث )إل ( أداة حصللر )لصللابر ( متعلللق بالفعللل‬
‫قبله ‪. .‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪12‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫) أو ( وهي بمعنى ) حتى ( لن إدراك المنى يحصل شلليئا ً بعللد‬
‫شيء ‪.‬‬
‫وتكللون )أو ( بمعنللى )إل ( إذا لللم يصللح وقللوع )حللتى (‬
‫موقعها نحو ‪ :‬يعللاقب المسلليء أو يعتللذَر ‪ ،‬فالفعللل ) يعتللذَر (‬
‫منصوب بل ) أن ( المضمرة وجوبا ً بعد )أو ( وهي بمعنللى )إل (‬
‫إذ يصللح أن يقللال ‪ :‬يعللاقب المسلليء إل أن يعتللذر ‪ ،‬ول يصللح‬
‫وقوع ) حتى ( موقعها لفسللاد المعنللى ‪ ،‬لن العتللذار ل يكللون‬
‫غاية للعقاب ‪ ،‬ومنه قول الشاعر ‪:‬‬
‫وكنت إذا غمزت قناة قوم‬
‫تستقيما ) (‬
‫‪1‬‬

‫كسرت كعوبها أو‬

‫فالفعل ) تستقيم ( منصوب بل ) أن ( المضمرة وجوبا ً بعللد‬
‫) أو ( وهي بمعنى )إل( أي ‪ :‬إل أن تستقيم فل أكسر كعوبهللا ‪،‬‬
‫ول يصح أن تكون بمعنى )حللتى( لن السللتقامة ل تكللون غايللة‬
‫للكسر ‪.‬‬
‫وإلى ما تقدم أشار بقوله ‪ ) :‬وبين ل ولم جر الللتزم ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬يلزم إظهار ) أن ( الناصبة للمضارع إذا وقعللت متوسللطة‬
‫بين ) ل ( بنوعيها ولم الجر ‪ ،‬وهذه الحالة الولللى مللن أحللوال‬
‫م الحرف ) ل ( فأعمل )‬
‫) أن ( وهي وجوب إظهارها ‪ ،‬فإن ع ُد ِ َ‬
‫ن ( ظاهرا ً أو مضمرا ً ‪ ،‬لن المريللن جللائزان ‪ ،‬وهللذا الموضللع‬
‫أ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ غمزت ‪ :‬جسست ‪ ،‬قناة ‪ :‬رمح ‪ ،‬كعوبها ‪ :‬الكعب ما بين كل عقدتين من عقد‬‫الرمح ‪ ،‬والمعنى ‪ :‬أن هذا الرجل إذا أراد إصلح قوم مفسدين فل يرجع عنهللم‬
‫إل إذا استقاموا وإل كسللرهم وأتلفهللم ‪ ،‬كالرمللح المعللوج إذا أراد إصلللحه فل‬
‫يرجع عنه إل إذا استقام واعتدل وإل كسره ‪ ،‬ففي البيت استعارة تمثيلية ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ :‬وكنت ‪ :‬كان فعل ماض ناقص ‪ .‬والتاء اسللمها )إذا ( ظللرف مضللمن معنللى‬
‫الشرط ‪ ) .‬قنللاة قللوم ( مفعللول بلله ومضلاف إليلله ‪ ) ،‬كسللرت ( فعللل وفاعللل‬
‫والجملللة ل محللل لهللا مللن العللراب جللواب )إذا ( وجملللة ) إذا ( وشللرطها‬
‫وجوابها في محل نصب خبر ) كان ( ‪ ) ،‬كعوبهللا ( مفعللول بلله ومضللاف إليلله ‪،‬‬
‫) أو تستقيما ( إعرابه في الصل ‪ :‬واللف للطلق و ) أن ( ومللا دخلللت عليلله‬
‫في تأويل مصدر معطوف بل ) أو ( علللى مصللدر متص لّيد مللن الفعللل السللابق ‪،‬‬
‫أي ‪ :‬حصل مني كسر لكعوبها أو استقامة منها ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪13‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الول من الحالة الثانية وهي جواز إضمارها وقوله ‪ ) :‬اعمللل (‬
‫بكسر الميم فعل أمر من ) أعمل ( نقلللت حركللة الهمللزة فيلله‬
‫إلى النون قبلها ثم حذفت ‪ ،‬ثم انتقل إلى الحالة الثالثللة وهللي‬
‫وجوب إضمارها ‪ ،‬فذكر الموضللع الول ‪ ،‬بقللوله ‪ ) :‬وبعللد نفللي‬
‫كان حتما ً أضمرا ( أي أضللمر الحللرف الناصللب وهللو ) أن ( إذا‬
‫وقع بعد ) كان ( المنفية ‪ ،‬وذكر الموضللع الثللاني فللي قللوله ‪:‬‬
‫) كللذاك بعللد ) أو ( ‪ ..‬إلللخ ( فل ل ) أن ( مبتللدأ قصللد لفظلله ‪ ،‬و‬
‫في ( خبر ‪ .‬وقوله ) كذاك ( متعلللق بلل ) خفللي ( أو متعلللق‬
‫) َ‬
‫خ ِ‬
‫بمحللذوف نعللت لمصللدر محللذوف يقللع مفعللول ً مطلقللا ً لللل‬
‫ي خفللاًء ‪.‬‬
‫) خفي (‪،‬والمعنى ‪ :‬أن الحرف المصدري ) أن ( َ‬
‫خ فِ ل َ‬
‫بمعنى ُأضمر ولم يظهر بعد ) أو ( مثل ذلك الخفاء الذي وقللع‬
‫بعد ) لم الجحود ( يريد أنه خفاء واجب ‪ ،‬بشرط أن تكون ) أو‬
‫( بمعنللى ) حللتى ( أو ) إل ( بحيللث يصللح إحلل أحللد هللذين‬
‫الحرفين في موضعها ‪.‬‬
‫س لّر َ‬
‫حّتى هَك َ َ‬
‫ذا‬
‫ن‬
‫ج لد ْ َ‬
‫م كَ ُ‬
‫َ‬
‫ماُر أ ْ‬
‫ذا إ ْ‬
‫‪ -685‬وَب َعْد َ َ‬
‫حت ّللى ت َ ُ‬
‫حت ْ ٌ‬
‫ض َ‬
‫ن‬
‫حَز ْ‬
‫َ‬
‫مللؤ َوّل َ‬
‫ب‬
‫ن وان ْ ِ‬
‫حّتللى َ‬
‫‪ -686‬وَت ِْلللوَ َ‬
‫حللال ً أوْ ُ‬
‫صلل ِ‬
‫ِبللهِ اْرفََعلل ّ‬
‫قَبل‬
‫ست َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫‪ – 3‬الموضع الثالث لضللمار ) أن ( المصللردية وجوب لا ً بعللد‬
‫) حللتى ( وهللي ) حللتى ( الجللارة للمصللدر المللؤول مللن ) أن (‬
‫المضمرة والمضارع بعدها )‪ (1‬ومعناها ‪ :‬إما الدللة على الغاية‬
‫‪1‬‬

‫ اعلم أن ) حتى ( في اللغة العربية أربعة أنواع ‪:‬‬‫أ‪ -‬حرف عطف ‪ .‬تفيد تشريك ما بعدها مع ما قبلها في الحكم إذا وليها اسم مفرد تابع لما قبله في‬
‫إعرابه نحو ‪ :‬وصل الحجاج مزدلفة حتى المشاة ‪ .‬ومضى ذكرها في حروف العطف ‪.‬‬
‫ب – حرف ابتداء ‪ ،‬وتدخل على الجمل السمية والفعلية وتكون مستأنفة ل محل لهللا كقللوله صلللى‬
‫م ول حللزن ول أذى ول غللم‬
‫الله عليه وسلم ‪ " :‬ما يصيب المسلم من نصب ول وصللب ول ه ل ّ‬
‫حتى الشوكة يشللاكها إل كفللر الللله بهللا مللن خطايللاه " متفللق عليلله ‪ .‬فلل ) حللتى ( ابتدائيللة و‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪14‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ه‬
‫ح ع َل َي ْل ِ‬
‫فتكون بمعنى ) إلى أن ( كقوله تعالى ‪َ}:‬قاُلوا ل َللن ن ّب ْلَر َ‬
‫سى { ) طه ‪. ( 91 :‬‬
‫َ‬
‫عاك ِ ِ‬
‫ن َ‬
‫مو َ‬
‫جعَ إ ِل َي َْنا ُ‬
‫حّتى ي َْر ِ‬
‫في َ‬
‫أو الدللللة علللى التعليللل فتكللون بمعنللى ‪ ) :‬كللي ( كقللوله‬
‫ن‬
‫ن يُ َ‬
‫ى ي َُر ّ‬
‫م َ‬
‫تعالى ‪ } :‬وَل َ ي ََزاُلو َ‬
‫م ع َللن ِدين ِك ُل ْ‬
‫دوك ُل ْ‬
‫قللات ُِلون َك ُ ْ‬
‫م إِ ِ‬
‫حت ّل َ‬
‫سللت َ َ‬
‫عوا ْ { ) البقللرة ‪ (217 :‬أو الدللللة علللى السللتثناء ‪،‬‬
‫طا ُ‬
‫ا ْ‬
‫فتكون بمعنللى ) إل أن ( نحللو ‪ :‬ل يسللتقيم إيمللان عبللد حللتى‬
‫م قلبه حتى يستقيم لسانه‪.‬قال تعالى‪:‬‬
‫م قلبه ‪ ،‬ول يستقي ُ‬
‫يستقي َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن لل َ‬
‫ة{‬
‫جهْلَر ً‬
‫سللى لللن ن ّلؤ ْ ِ‬
‫ه َ‬
‫ك َ‬
‫مو َ‬
‫حت ّللى ن َلَرى اللل َ‬
‫م ي َللا ُ‬
‫}وَإ ِذ ْ قُلت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫)البقرة‪.(5 :‬‬
‫وشرط نصب المضارع بل ) أن ( بعللد ) حللتى ( أن يكللون‬
‫الفعل مستقبل ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬ل ُيمدح الولد حتى ينا َ‬
‫ل رضللا والللديه ‪،‬‬
‫قوا ْ ُر ُ‬
‫ه‬
‫حل ِ ُ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪) :‬وَل َ ت َ ْ‬
‫ؤو َ‬
‫حل ّل ُ‬
‫حّتى ي َب ْل ُغَ ال ْهَد ْيُ َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫( ) البقرة ‪ . (196 :‬فل ) حتى ( حللرف غايللة وجللر ‪ ،‬و ) يبلللغ (‬
‫فعل مضار منصللوب بلل ) أن ( مضللمرة وجوبلا ً بعللد ) حللتى ( ‪.‬‬
‫حل ّلله ‪ ،‬و ) الهللدي ( فاعللل ‪ ،‬و ) محللله‬
‫م ِ‬
‫أي ‪ :‬حتى بلوِغ الهدي َ‬
‫مفعول به والهاء مضاف إليه ‪.‬‬
‫فإن كللان الفعللل بعللدها غيللر مسللتقبل – بللأن كللان زمللن‬
‫الفعلل هلو زملن النطلق ‪ -‬للم ينصلب المضلارع بعلدها ‪ ،‬بلل‬
‫يرفع ‪ ،‬وتكون ) حتى ( ابتدائية ‪ ،‬وما بعدها مسللتأنف ‪ ،‬نحللو ‪:‬‬
‫ب ‪ ،‬فالفعللل ) تشللرب (‬
‫يجللري المللاء بيللن النخللل حللتى تشللر ُ‬
‫مرفوع وجوبلا ً ‪ ،‬لن معنللاه ‪)،‬وهللو الشللرب ( حاصللل الن فللي‬
‫وقت التكلم ‪ ،‬فزمن الشرب والنطق واحد ‪.‬‬
‫سللو ُ‬
‫قللو َ‬
‫ن‬
‫حت ّللى ي َ ُ‬
‫ل َوال ّل ِ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪}:‬وَُزل ْزُِلوا ْ َ‬
‫ل الّر ُ‬
‫ذي َ‬
‫) الشوكة ( مبتدأ ‪ ،‬وجملة ) يشاكها ( خبر ) على أحد الوجه ( وقللد جللاءت )إذا ( الشللرطية‬
‫بعد ) حتى ( في اثنين وأربعين آية من القرآن وأعربها الجمهور ابتدائيللة وتفيللد الغايللة كقللوله‬
‫تعالى ‪ ) :‬حتى إذا فشلتم وتنازعتم في المر ( وكقلوله تعللالى ‪ ) :‬حللتى إذا جللاءتهم السللاعة‬
‫بغتة قالوا يا حسرتنا ( ‪.‬‬
‫ج‪ -‬حتى الجارة للسم الظاهر الصريح ‪ ،‬نحو ‪ :‬انتظرتك حتى غروب الشمس ‪.‬‬
‫د‪ -‬حتى الجارة للمصدر المؤول وهي المذكور هنا ‪ ،‬وتقدم ذكرهما في باب ) حروف الجر ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪15‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫َ‬
‫ب { ) البقللرة ‪:‬‬
‫ريل ٌ‬
‫صُر الل ّهِ أل إ ِ ّ‬
‫ه َ‬
‫معَ ُ‬
‫مُنوا ْ َ‬
‫آ َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫مَتى ن َ ْ‬
‫صَر الل ّلهِ قَ ِ‬
‫‪ . (214‬فقد قرأ نافع المدني – من السللبعة – برفللع ) يقللول (‬
‫لبيان الحال التي كان عليها الرسللول ومللن معلله و ) حللتى ( ل‬
‫تعمللل فللي حللال ‪ .‬والتقللدير ‪ :‬وزلزلللوا فيمللا مضللى حللتى إن‬
‫الرسول يقول ‪ :‬متى نصر الله ؟ فكيون قولهم مقدرا ً وقوعه‬
‫في الحال ‪ ،‬وهو زمن التكلم لستحضار صورته العجيبة ‪.‬‬
‫وقرأ الباقون من السبعة بنصب ) يقول ( وعليه الختيللار‬
‫لن عليه جماعة القراء ‪ ،‬وتكون ) حتى ( غاية للزلزلة ‪ ،‬لنهللم‬
‫زلزلوا ثم جاء القول ‪ ،‬فيكون مستقبل ً بالنظر إلى الزلللزال ‪ ،‬ل‬
‫بالنظر إلى زمن نزول الية فهو ماض )‪ . (1‬ومعنى ) زلزلوا ( ‪:‬‬
‫وفوا وأزعجوا إزعاجا ً شديدا ً ‪.‬‬
‫ُ‬
‫خ ّ‬
‫وفيما يتعلق بل ) حتى ( يقول ابن مالك ) وبعد حللتى هكللذا‬
‫ن ( بعللد ) حللتى ( واجللب‬
‫ن إضللمار ) أ ْ‬
‫إضللمار "إن" ( أي ‪ :‬أ ّ‬
‫جد ْ حللتى َتسلّر ذا حللزن (‬
‫كالضمار السابق ‪ ،‬ثم ذكر المثال ) ُ‬
‫جد ْ ‪ :‬بضم الجيم أمر من ‪ :‬جاد يجود ‪ ،‬والجود ضد البخللل ‪ ،‬و‬
‫و ُ‬
‫ح لَزن – بفتللح‬
‫) تسّر ( بضم السين المهملة من السرور ضللد ال َ‬
‫المهملة والزاي – ثم قال ‪ :‬ارفع المضارع التالي ) حتى ( حال‬
‫ن ( وهللي‬
‫كونه ) حال ً ( أو مؤول ً بالحال ‪ ،‬لن نصللبه بتقللدير ) أ ْ‬
‫للستقبال ‪ ،‬والحال ينافيه ‪ ،‬وانصب المضارع المسللتقبل الللذي‬
‫لم يؤول بالحال ‪.‬‬
‫*****‬
‫ب‬
‫ب نَ ْ‬
‫ي أوْ ط َل َ ْ‬
‫‪ -687‬وَب َعْد َ َفا َ‬
‫وا ِ‬
‫ج َ‬
‫ف ٍ‬
‫ب‬
‫ص ْ‬
‫َ‬
‫حت ْ ٌ‬
‫م نَ َ‬

‫ها‬
‫سللت ُْر َ‬
‫نأ ْ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ن وَ َ‬
‫َ‬
‫ضي ْ ِ‬

‫‪ -4‬الموضع الرابع لضمار ) أن ( وجوبا ً أن تقع بعد ) فاء (‬
‫السببية إذا كانت مسبوقة بنفي محض أو طلب محللض ‪ ،‬فهمللا‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬الكشف لمكي ) ‪. (1/289‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪16‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫شرطان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن تكون الفاء للسببية ‪ ،‬وهي التي يكون ما قبلها‬
‫سببا ً في حصول ما بعدها ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن تكون مسبوقة بنفي محض ‪ ،‬وهو الخالص من‬
‫معنى الثبات ‪ ،‬لم ينتقللض نفيلله بلل ) إل ( ول بنفللي آخللر يزيللل‬
‫أثره ويجعل الكلم مثبتا ً ‪ ،‬أو مسبوقة بطلللب محللض ‪ ،‬وهللو أن‬
‫يكون الطلللب بفعللل صللريح ‪ ،‬وهللو المللر والللدعاء والنهللي )‪(1‬‬
‫صللا ً وأصللالة علللى الطلللب بللدون‬
‫لن صلليغها اللفظيللة تللدل ن ّ‬
‫واسطة ‪ ،‬ويلحق بللذلك ‪ :‬السللتفهام ‪ ،‬والعللرض‪ ،‬والتحضلليض ‪،‬‬
‫والتمني ‪ ،‬وكذا الترجي – علللى الصللحيح – فإنهللا تفيللد الطلللب‬
‫ولكنها تدل عليه دللة غير محضللة ‪ ،‬لكللون الطلللب فيهللا تابع لا ً‬
‫لمعنللى آخللر يتضللمنه – فللالتمني – مثل ً ل يللدل علللى الطلللب‬
‫مباشللرة ‪ ،‬بللل لن تمنللي الشلليء المحبللوب يلللزم منلله طلللب‬
‫مجيئه ‪ ،‬وهكذا الباقي ‪. ..‬‬
‫ب(‬
‫ب ‪ :‬فالفعللل ) يجيلل َ‬
‫فمثللال النفللي ‪ :‬لللم ُيسللأل فيجيلل َ‬
‫ن ( مضللمرة وجوب لا ً بعللد ) فللاء ( السللببية ‪ ،‬لن‬
‫منصوب بل ) أ ْ‬
‫السؤال سبب الجابة ‪ ،‬وقد تقدم عليها نفي لم ينتقض ‪ ،‬ومنلله‬
‫موُتوا { ) فاطر ‪ . (36 :‬فل )‬
‫قوله تعالى ‪َ } :‬ل ي ُ ْ‬
‫ق َ‬
‫م فَي َ ُ‬
‫ضى ع َل َي ْهِ ْ‬
‫يموتللوا ( فعللل مضللارع منصللوب بللل ) أن ( مضللمرة وجوبللا ً ‪،‬‬
‫وعلمة نصبه حذف النون ‪ ،‬والواو ‪ :‬فاعل ‪.‬‬
‫مل َ‬
‫ك‬
‫وأما الطلب فيشمل المر نحو ‪ :‬احترام الصديق فتدو َ‬
‫َ‬
‫ض وَإ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ماَوا ِ‬
‫صداقته ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪} :‬ب َل ِ‬
‫ديعُ ال ّ‬
‫سل َ‬
‫ت َوالْر ِ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫ن{)البقللرة ‪ . (117 :‬فقللد‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ه ك ُللن فَي َك ُللو ُ‬
‫قَ َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫مرا ً فَإ ِن ّ َ‬
‫ضى أ ْ‬
‫قرأ ابن عامر – مللن السللبعة – بنصللب ) يكللون ( جوابلا ً لقللوله‬
‫) كن ( وهو أمر ‪ ،‬أو شبيه بالمر ‪ ،‬وقرأ الباقون برفع ) يكون (‬
‫على الستئناف ‪ ،‬أو بالعطف على) يقول ()‪. (2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬حاشية الصبان )‪. (3/301‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬طعن بعض العلماء في قراءة ابن عامر هذه وزعم أنها لحن وهللذا كلم مللردود ذكرنللا مللا‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪17‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ش فللي الللبيع فُتنلللزع َ البركللة‪ ،‬قللال‬
‫ويشمل النهي نحو ‪ :‬ل تغ ّ‬
‫ً‬
‫خل ُ‬
‫ذول ً {‬
‫خَر فَت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫معَ الل ّهِ إ َِللها ً آ َ‬
‫تعالى‪ }:‬ل ّ ت َ ْ‬
‫موما ّ‬
‫م لذ ْ ُ‬
‫قعُ لد َ َ‬
‫جَعل َ‬
‫) السراء ‪ . (22 :‬فل ) تقعللد ( فعللل مضللارع منصللوب بلل )أن(‬
‫مضمرة وجوبا ً في جواب النهي ‪ ،‬وعلمة نصبه الفتحة ‪.‬‬
‫والتحضلليض نحللو ‪ :‬هّل تزورنللا فتحللدَثنا ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صد ّقَ وَأ َ ُ‬
‫ن{‬
‫} ل َوَْل أ َ ّ‬
‫صللال ِ ِ‬
‫خْرت َِني إ َِلى أ َ‬
‫كن ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ب فَأ ّ‬
‫ري ٍ‬
‫حي َ‬
‫مل َ‬
‫ج ٍ‬
‫ل قَ ِ‬
‫) المنافقون ‪ . (10 :‬فل ) أصدق ( مضللارع منصللوب بل ل ) أن (‬
‫مضمرة وجوبا ً ‪ ،‬في جواب التحضيض )‪. (1‬‬
‫والتمني نحو ‪ :‬ليت لي مللال ً فأتصللدقَ منلله ‪ .‬ومنلله قللوله‬
‫َ‬
‫تعالى ‪َ } :‬يا َليت َِني ُ‬
‫ظيما ً { ) النسللاء ‪:‬‬
‫وزا ً ع َ ِ‬
‫معَهُ ْ‬
‫ت َ‬
‫كن ُ‬
‫م فَأُفوَز فَ ْ‬
‫‪ . (73‬فل ل ) أفللوز ( فعللل مضللارع منصللوب بل ل ) أن ( مضللمرة‬
‫وجوبا ً في جواب التمني‪،‬وقوله تعالى‪}:‬ل َلو أ َن ل َنللا ك َلرة ً فَنتب لرأ َ‬
‫ْ ّ َ‬
‫َََ ّ‬
‫ّ‬
‫م{) البقرة ‪ (167 :‬فل ) نتللبرأ ( فعللل مضللارع منصللوب بل ل‬
‫ِ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ً‬
‫) أن ( المضللمرة وجوب لا بعللد الفللاء فللي جللواب التمنللي وهللو‬
‫) لو ( ‪.‬‬
‫والعرض نحو ‪ :‬أل تزوُرنا فتحدَثنا ‪.‬‬
‫والستفهام نحو ‪ :‬هل تزوُرنا فتحدَثنا ‪ .‬ومنه قوله تعللالى ‪:‬‬
‫فَعاء فَي َ ْ‬
‫مللن ُ‬
‫فُعوا ْ { ) العللراف ‪ . (53 :‬فللل‬
‫شلل َ‬
‫شلل َ‬
‫} فََهللل ل َّنللا ِ‬
‫) يشفعوا ( فعل مضارع منصوب بل ) أن( مضللمرة وجوبلا ً فللي‬
‫جواب الستفهام ‪ ،‬وعلمة نصبه حذف النون ‪ ،‬والواو ‪ :‬فاعل ‪.‬‬
‫ف‪.‬‬
‫والدعاء نحو ‪ :‬رب وفقني فل أنحر َ‬
‫والترجي – وسيذكره ابن مالك – نحو ‪ :‬لعلللك تتقللي الللله‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب*‬
‫سلَبا َ‬
‫فتفوَز برضللاه ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪ } :‬ل ّعَل ّللي أب ْل ُلغُ اْل ْ‬

‫‪1‬‬

‫يبطله في آخر باب الضافة ‪ ،‬على أن الكسائي وهو إمام الكوفة وأحد القراء السلبعة وافلق‬
‫ابن عامر على قراءة النصب في آيللة النحللل ويللس ‪ ،‬كمللا ذكللر ذلللك مكللي وغيللره ‪ ،‬فللانظر‬
‫الكشف )‪ (1/260‬والنحو القرآني ص ‪ 32‬ودراسات أساليب القرآن )‪. (1/2/277‬‬
‫ أما قوله تعالى ‪ ) :‬وَأ َ ُ‬‫ن ( فالمضارع مجللزوم علللى قللراءة السلبعة إل أبلا‬
‫صال ِ ِ‬
‫كن ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫عمرو فقد قرأ بالنصب ) وأكون ( عطفا ً على ) فأصدق ( ‪ .‬أما الجزم فهو عطف علللى محللل‬
‫) فأصدق ( لن محله الجزم قبل دخول الفاء لكونه جواب التمنللي كملا سلليأتي إن شلاء الللله‬
‫في جزم المضارع إذا كان جوابا ً للطلب وسقطت الفاء ] الكشف ‪. [2/322‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪18‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫َ‬
‫ت فَ لأ َط ّل ِعَ { بنصللب ) أطلللع ( علللى قللراءة‬
‫ماَوا ِ‬
‫س لَبا َ‬
‫ب ال ّ‬
‫أ ْ‬
‫سل َ‬
‫حفص عن عاصم ‪ ،‬وهو منصوب لنه وقع بعد ) فاء ( السللببية‬
‫في جواب الترجي ‪ ،‬وقرأ الباقون بالرفع عطفا ً على ) أبلغ ( ‪.‬‬
‫وقولنا ‪ ) :‬بعللد فللاء السللببية ( احللتراز مللن العاطفللة علللى‬
‫ن{‬
‫م فَي َعَْتللذ ُِرو َ‬
‫صللريح الفعللل كقللوله تعللالى ‪} :‬وََل ُيللؤ ْذ َ ُ‬
‫ن ل َُهلل ْ‬
‫) المرسلت ‪ ، (36 :‬فالفعل ) يعتذرون ( معطللوف علللى ) ل‬
‫يؤذن ( فهو مرفوع مثله ‪ .‬ليدل على نفي الذن والعتذار عقبه‬
‫مطلقلللا ً ‪ .‬أي ‪ :‬ل يلللؤذن لهلللم فل يعتلللذرون ‪ ،‬واحلللتراز ملللن‬
‫الستئنافية نحو ‪ :‬ألم تسأل علي ّلا ً فيخللبُرك ‪ ،‬برفللع ) يخللبرك (‬
‫على الستئناف ‪.‬‬
‫وقولنا ‪ ) :‬بنفي محض ( احتراز مللن النفللي غيللر المحللض‬
‫وهو ما انتقللض بلل ) إل ( نحللو ‪ :‬مللا تأتينللا إل فتحللدُثنا ‪ ،‬أو كللان‬
‫ن إليللك )‪ . (1‬أو كللان‬
‫النفي بعد تقرير ‪ ،‬نحو ‪ :‬ألم تأتني فأحس ل ُ‬
‫النفي بعده نفي إثبات نحو ‪ :‬ما تزال تأتينللا فتحللدثنا ‪ ،‬لن نفللي‬
‫مُثل ‪.‬‬
‫النفي إثبات ‪ ،‬فيجب رفع المضارع بعد الفاء في هذه ال ُ‬
‫وقولنا ‪ ) :‬بطلب محض ( احتراز من الطلب غير المحللض‬
‫وهو ما كان باسم فعللل أو بلفللظ الخللبر ‪ ،‬فللالول نحللو ‪ :‬صلله‬
‫فأحدُثك ‪ .‬برفع المضارع بعد ) الفاء ( ‪ .‬والثللاني نحللو ‪ :‬حسلُبك‬
‫م الناس ‪ .‬برفع المضارع بعلد ) الفلاء ( ‪ .‬وسليذكر‬
‫الحديث فينا ُ‬
‫ابن مالك هذا فيما بعد ‪.‬‬
‫ن(‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وبعد فاء جواب نفللي إلللخ ( فلل ) أ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ الصحيح أن المضارع بعد النفي الواقع بعد الستفهام التقريري يجوز فيه الرفللع والنصللب ‪،‬‬‫فالنصب على اعتبار النفي محض ‪ ،‬والرفع على اعتباره غير محللض بللل هللو منقللوض بسللبب‬
‫كل الوجهين في القرآن قال تعللالى ‪:‬‬
‫همزة التقرير لنه يتضمن ثبوت الفعل ‪ ،‬وقد جاء‬
‫) أفلم يسيرون فلي الرض فتكلون لهلم قللوب يعقللون بهلا ‪ ( ..‬بنصلب المضلارع ) تكلون (‬
‫مراعاة لصورة النفي ‪ ،‬فالمضارع جواب النفي ‪ .‬أو لنه جللواب السللتفهام ‪ .‬وقللال تعللالى ‪:‬‬
‫) ألم تر أن الله أنزل من السماء فتصبح الرض مخضرة ( برفع ) تصبح ( لمللا تقللدم ‪ ،‬وبللرى‬
‫ابن هشام أنه إذا كان ما بعد الفاء مسببا ً عما قبلها نصب المضلارع كاليلة الولللى ‪ ،‬وإل رفللع‬
‫كالثانية ‪ ،‬لن رؤية إنزال الماء ليست سللبب اخضللرار الرض بللل سللببه نفللس إنللزال المللاء ‪،‬‬
‫بخلفة في آية ) أولم يسيروا ( لن السير في الرض سبب كمال العقل ‪ .‬انظللر المغنللي ص‬
‫‪ ، 695‬وحاشية الصبان )‪. (3/301‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪19‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ُقصللد لفظلله ‪ :‬مبتللدأ ) وسللترها حتللم ( الجملللة حللال ‪ ،‬وقللوله‬
‫ب المضلارع‬
‫صل َ‬
‫) نصب ( خبر المبتلدأ ) أن ( ‪ ،‬والتقلدير ‪ :‬أ ْ‬
‫ن نَ َ‬
‫في حال كللون سللترها – أي ‪ :‬إضللمارها – حتملا ً ‪ .‬أي ‪ :‬واجبلا ً ‪،‬‬
‫بعد ) فاء ( السببية التي في صدر كلم يقع جوابا ً لنفي محللض‬
‫أو طلب محض ‪ ،‬ولللم يتعللرض للتفضلليل ‪ ،‬وقللد اسللتعمل ابللن‬
‫مالك لفظ ) أن ( بمعنى الحرف ‪ ،‬فأعاد الضللمير عليلله مللذكرا ً‬
‫ب ( واستعملها بمعنى الكلمللة ‪ ،‬فأعللاد الضللمير‬
‫ص ْ‬
‫في قوله ) ن َ َ‬
‫عليها مؤنثا ً في قوله ) وسترها ( وهذا جائز ‪.‬‬
‫****‬
‫واوُ َ‬
‫م ْ‬
‫كال ْ َ‬
‫م لعْ‬
‫فللا إ ْ‬
‫فهُللو َ‬
‫م َ‬
‫ن ت ُفِ لد ْ َ‬
‫‪َ -688‬وال ل َ‬
‫جَزع ْ‬
‫وَت ُظ ْهُِر ال ْ َ‬

‫جل ْللدا ً‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫كل ت َك ُل ْ‬

‫‪ -5‬الموضع الخامس ‪ :‬من مواضع إضمار ) أن ( وجوب لا ً أن‬
‫تقع بعد ) واو ( المعية إذا كانت مسبوقة بنفي محض أو طلللب‬
‫محض ‪ ،‬فهما شرطان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن تكون الواو للمعية ‪ .‬وهي التي تفيد مصاحبة مللا‬
‫قبلها لما بعدها ‪ ،‬بمعنللى أنهمللا يحصلللن مع لا ً فللي زمللن واحللد‬
‫يجمعهما ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن تكون مسبوقة بنفي محض أو طلب محض ‪.‬‬
‫ض عنه ‪ .‬فالفعللل‬
‫فمثال النفي ‪ :‬ل آمرك بالمعروف وأعر َ‬
‫) أعللرض ( منصللوب بللل ) أن ( مضللمرة وجوبللا ً بعللد ) واو (‬
‫المعية ‪ .‬لن المنفي هو مصاحبة العللراض عللن المعللروف مللع‬
‫المر به ‪ ،‬وقد تقدم علللى ) الللواو ( نفللي محللض لللم ينتقللض ‪،‬‬
‫م‬
‫دوا ْ ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫جاهَ ُ‬
‫ن َ‬
‫م وَي َعْل َل َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ما ي َعْل َم ِ الل ّ ُ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪ } :‬وَل َ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ن { ) آل عمللران ‪ . (142 :‬فل ل ) يعلللم ( الثللاني فعللل‬
‫ال ّ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫مضارع منصوب بل ) أن ( مضمرة وجوبا ً بعللد ) واو () المعيللة ‪،‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪20‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وقد سبقت بالنفي ) ولما يعلم ( والفعل بعد النفي مجللزور بللل‬
‫)لملللا ( وعلملللة جزمللله السلللكون‪،‬وحلللرك بالكسلللر للتقلللاء‬
‫الساكنين ‪.‬‬
‫مك ‪ ،‬ومنه قول‬
‫وأما الطلب فمنه المر ‪ ،‬نحو ‪ :‬زرني وأكر َ‬
‫الشاعر ‪:‬‬
‫لصوت أن ينادي‬
‫فقلت ادعي وأدعوَ إن أندى‬
‫‪1‬‬
‫ن)(‬
‫داعيا ِ‬
‫فنصب الشاعر المضارع ) ادعوَ ( بأن مضمرة وجوب لا ً بعللد‬
‫واو المعية في جواب المر ‪.‬‬
‫ب ‪ ،‬ومنلله قللول‬
‫والنهللي نحللو‪ :‬ل تللأمر بالصللدق وتكللذ َ‬
‫الشاعر ‪:‬‬
‫ي مثله‬
‫ل تنه عن خلق وتأت َ‬
‫)(‬
‫‪2‬‬

‫عار عليك إذا فعلت عظيم‬

‫ي ( بأن مضمرة وجوبا ً بعد واو المعية‬
‫فنصب المضارع ) تأت َ‬
‫‪1‬‬

‫ ادعي ‪ :‬أمر من الدعاء وهو النداء ‪ ،‬والمللراد رفللع الصللوت ‪ ) .‬أنللدي ( أفعللل‬‫عدُ ذهاب الصوت ‪.‬‬
‫تفضيل من الندى وهو ب ُ ْ‬
‫إعرابه ‪) :‬فلقت ( فعل وفاعل ) ادعللي ( فعللل أمللر مبنللي علللى حللذف النللون ويللاء‬
‫المخاطبة فاعل ) وأدعو( إعرابه في الصل ‪ ) ،‬إن أندى ( ‪ ) ،‬أن ينادي ( فعللل‬
‫مضارع منصوب بل)أن ( ) دعيان ( فاعل مرفوع باللف و أن ومللا دخلللت عليله‬
‫في تأويل مصدر مرفوع خبر ) إن ( والتقدير ‪ :‬إن أندى لصوت نداء داعيين ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ معناه ‪ :‬ل تطلب من غيرك الكف عن خلق قبيح ‪ ،‬وتفعل مثله ‪ .‬فإن هذا عار‬‫عظيم عليك ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬ل تنه ( ل ‪ :‬ناهية ) تنه ( فعل مضارع مجزوم بل )ل ( وعلمة جزمه حذف‬
‫اللف والفتحة قبلها دليل عليها ‪ ،‬والفاعل ضمير مسللتتر وجوبلا ً تقللدريه أنللت‬
‫) عن خلق ( متعلق بالفعل فبله ) وتأتي ( إعرابه في الصل ‪ ،‬وأن وملا دخللت‬
‫عليه في تأويل مصدر معطوف على مصدر متصيد مما قبله والتقدير ‪ :‬ل يكللن‬
‫منك نهي وإتيان ‪) ،‬مثله ( مفعول به ‪ ،‬والهاء مضاف إليه ) عار ( خللبر لمبتللدأ‬
‫محذوف ‪ ،‬أي ‪ :‬ذلك عار ) عليك ( متعلق بل ) عار ( أو بمحلذوف صلفة لله )إذا (‬
‫ظرف لما يستقبل ملن الزملان وفيلله معنلى الشلرط ) فعللت ( فعللل وفاعلل‬
‫والجملة في محل جر بإضافة ) إذا ( إليهللا ‪ ،‬وجللواب ) إذا ( محللذوف دل عليلله‬
‫السياق ‪ ) ،‬عظيم ( صفة ثانية لل ) عار ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪21‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫في جواب النهي ‪.‬‬
‫والستفهام نحو ‪ :‬هل حفظت الحاديث واسمَعها منك ؟‬
‫ومنه قول الشاعر ‪:‬‬
‫ألم أ ُ‬
‫ن بيني‬
‫ك جاَركم ويكو َ‬

‫وبينكم المودة ُ والخاُء ؟)‪(1‬‬

‫ن ( بللأن مضللمرة وجوبلا ً بعللد واو‬
‫فنصب المضارع ) يكللو َ‬
‫المعية في جواب الستفهام ‪.‬‬
‫التمني نحو ‪ :‬ليت لي مال ً وأتصدقَ منه ومنه قلوله تعلالى‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ب ِبآي َللا ِ‬
‫ت َرب ّن َللا وَن َك ُللو َ‬
‫عن الكفللار ‪}:‬ي َللا ل َي ْت َن َللا ن ُلَرد ّ وَل َ ن ُك َلذ ّ َ‬
‫مل َ‬
‫ب(‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن{)النعام ‪. (27 :‬فقد قرأ حفص وحمللزة )ول نكللذ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫بالنصب جوابا ً للتمني بعد واو المعية ‪ ،‬وقرأ ابن عللامر وحمللزة‬
‫ن ( بالنصللب عطفلا ً عليلله ‪ ،‬ورفعهمللا البللاقون‬
‫وحفللص ) ونكللو َ‬
‫‪2‬‬
‫عطفا ً على ) نرد ّ ( ) ( ‪.‬‬
‫وأمللا العللرض والتحضلليض والللترجي مللن أنللواع الطلللب‬
‫المتقدمة ‪ ،‬فمن النحويين مللن يقيسللها علللى مللا ذكللر وينصللب‬
‫المضللارع بعللدها ‪ ،‬ومنهللم مللن يللرى أن وقوعهللا قبللل الللواو ل‬
‫يوجب نصب المضارع ‪ ،‬ول تكون الواو للمعية بحجة عدم ورود‬
‫السماع )‪. (3‬‬
‫وقولنا بعد ) واو المعية ( احتراز من العاطفة والستئنافية‬
‫فللإنه ل ينصللب المضللارع بعللدهما بعللد النفللي أو الطلللب ‪ ،‬لن‬
‫العاطفة تقتضي التشللريك بيللن الفعللل والفعللل ‪ ،‬والسللتئنافية‬
‫‪1‬‬

‫ إعرابه ‪) :‬ألم ( الهمزة للستفهام ‪ ،‬و )لم ( حرف نفي وجزم وقلب ‪ ) ،‬أك (‬‫مضارع ناقص مجزوم وعلمة جزملله السللكون المقللدر علللى النللون المحذوفللة‬
‫للتخفيف ‪ .‬واسمه ضمير مستتر ‪ ) ،‬جاركم ( خبر ) أكن ( والكاف مضللاف إليلله‬
‫والميم للجمع ) ويكون ( إعرابه في الصل ‪ ) .‬بيني ( مفعول فيه ظرف مكان‬
‫‪ .‬والياء مضاف إليه ‪ .‬وهو خبر يكون مقدم ‪ ) .‬وبينكم ( معطوف على ) بيني (‬
‫) المودة ( اسم يكون ) والخاء ( مطعوف عليه ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬انظر الكشف )‪. (1/427‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬انظر حاشية الصبان )‪ ، (3/307‬والنحو الوافي )‪. (4/379‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪22‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫تقتضي أن يكون ما بعدها خبرا ً لمبتدأ محذوف ‪ ،‬ولهذا جاز في‬
‫الفعل بعد الواو في نحو ‪ :‬ل تأكل وتتلكم ‪ ،‬ثلثة أوجه ‪:‬‬
‫‪ – 1‬الجللزم علللى التشللريك بيللن الفعليللن ‪ ،‬ويكللون النهللي‬
‫مسلطا ً على المرين معا ً وهما ‪ :‬الكل والكلم ‪ ،‬والمراد النهي‬
‫عن كل منهما على حدته ‪.‬‬
‫‪ -2‬الرفللع علللى إضللمار مبتللدأ ‪ ،‬وتكللون الللواو اسللتئنافية ‪،‬‬
‫ويكون النهي عن الول فقط ‪ .‬أي ‪ :‬ل تأكل ‪ ،‬ولك الكلم ‪ ،‬أو‬
‫تكون للحال ‪ ،‬فيكون النهي عن المصلاحبة ‪ ،‬أي ل تأكللل وأنلت‬
‫تتكلم ‪.‬‬
‫‪ -3‬النصب على معنى النهي عللن الجمللع بينهمللا ‪ ،‬فتكللون‬
‫الواو للمعية ‪ .‬أي ‪ :‬ل يكن منك أن تأكل وأن تتكلم ‪.‬‬
‫وقد أشللار ابللن مالللك للموضللع الخللامس بقللوله ‪ ) :‬والللواو‬
‫كالفا ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬بللأن الللواو كفللاء السللببية فللي وقوعهللا بعللد‬
‫ب المضللارع بعللدها بللأن‬
‫صلل ِ‬
‫النفللي والطلللب المحضللين ‪ ،‬ون َ ْ‬
‫المضلمرة وجوبلا ً ‪ .‬بشلرط أن تفيللد ) مفهللوم مللع ( أي ‪ :‬دالللة‬
‫على المعية ‪ .‬ثم ساق المثال ‪ ) :‬ل تكن جلدا ً وتظهللر الجللزع (‬
‫أي ‪ :‬ل تكن جلدا ً في وقت إظهار الجللزع ‪ ،‬وفللي المثللال عيللب‬
‫معنوي إذ كيف يكون جلدا ً مع إظهاره الجزع ‪.‬‬
‫*****‬
‫‪ -689‬وَب َعْد َ غ َي َْر الن ّ ْ‬
‫جْزما ً اع ْت َ ِ‬
‫مد ْ‬
‫في َ‬
‫جَزاُء قَد ْ قُ ِ‬
‫صد ْ‬
‫َوال ْ َ‬
‫شْر ُ‬
‫‪ -690‬وَ َ‬
‫ضعْ‬
‫ن تَ َ‬
‫يأ ْ‬
‫ط َ‬
‫جْزم ٍ ب َعْد َ ن َهْ ٍ‬
‫ف يَ َ‬
‫تَ َ‬
‫قعْ‬
‫خال ُ ٍ‬

‫فللا‬
‫ط ال ْ َ‬
‫س ُ‬
‫ق ِ‬
‫إ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ن قَب ْ َ‬
‫ن‬
‫دو َ‬
‫ل َل ُ‬
‫إ ْ‬

‫تقدم أن المضارع إذا وقع بعد ) الفاء ( التي تقدمها نفي‬
‫أو طلب فإنه ينصب بل ل ) أن ( مضللمرة وجوب لا ً ‪ .‬وذكللر هنللا أن‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪23‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫) الفاء ( إذا حذفت بعد غير النفي )‪ – . (1‬وهو الطلب – وقُ ِ‬
‫صد َ‬
‫الجللزاء ‪ ،‬جللزم المضللارع الللذي بعللدها ‪ ،‬فشللرط الجللزم ثلثللة‬
‫أمور ‪:‬‬
‫أن يتقدم لفظ دال على الطلب ؛ كالمر‬
‫‪-1‬‬
‫والنهي ‪.‬‬
‫أن يقصد الجزاء بمعنى ‪ :‬أن هذا المضارع‬
‫‪-2‬‬
‫متسبب وناتج عن ذلك الطلب ‪.‬‬
‫إن كان الطلب بغير النهي – كالمر –‬
‫‪-3‬‬
‫ن ( الشرطية ‪ ،‬وفعل‬
‫فشرطه ‪ :‬صحة المعنى بوضع ) إ ْ‬
‫مفهوم من السياق موضع الطلب ‪ ،‬وإن كان الطلب‬
‫بالنهي فشرطه ‪ :‬أن يستقيم المعنى بحذف ) ل (‬
‫ن ( الشرطية وبعدها ) ل ( النافية‬
‫النافية ‪ ،‬ووضع ) إ ْ‬
‫محل )ل ( الناهية ‪.‬‬
‫مثللال ذلللك ‪ :‬عامللل النللاس بالحسللنى يللألفوك ‪ :‬فالفعللل‬
‫) يألفوك ( مجزوم ‪ ،‬وعلمللة جزملله حللذف النللون ‪ ،‬لنلله مللن‬
‫المثلة الخمسة ‪ ،‬وقد تقدم عليه طلب وهو المللر ) عاملل ْ‬
‫ل(‪،‬‬
‫ن ( والفعللل محللل الطلللب فيقللال ‪ :‬إن تعامللل‬
‫ويصللح إحلل )إ ْ‬
‫الناس بالحسنى يألفوك ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫والجازم له هو وقوعه في جللواب الطلللب ) (‪.‬ومنلله قللوله‬
‫ل ت ََعال َوْا ْ أ َت ْ ُ‬
‫تعالى‪ }:‬قُ ْ‬
‫ل {) النعام ‪ ، . (151 :‬فل ) أتللل ( فعللل‬
‫مضارع مجزوم بحذف حرف العلة وهللو الللواو ‪ ،‬لوقللوعه فللي‬
‫جواب الطلب ) تعالوا ( وقد قصللد الجللزاء إذ المعنللى ‪ :‬تعللالوا‬
‫فإن تأتوا أت ُ‬
‫ل عليكم ‪ .‬فالتلوة مسببة وناتجة عن مجيئهم ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ ويستثنى مللع النفللي التمنللي إذا كللان بلل )لللو ( فللإنه لللم يسللتثنه أحللد مللن‬‫النحويين ‪ ،‬وذلك لنه لم يسمع الجزم في الفعل الواقللع جوابلا ً للل )لللو ( الللتي‬
‫أشللربت معنللى التمنللي إذا حللذفت الفللاء ‪ ] .‬انظللر تفسللير البحللر المحيللط‬
‫‪. [1/678‬‬
‫ هذا أيسر الراء فللي العامللل الللذي جللزم المضللارع الللذي تجللرد مللن الفللاء ‪،‬‬‫وللنحاة كلم طويل في ذلك ‪ .‬انظر شرح الشموني بحاشية الصبان )‪(3/309‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪24‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫م ‪ .‬فالفعللل‬
‫ومثللال النهللي ‪ :‬ل تعجللل فللي أمللورك تسللل ْ‬
‫) تسلللم ( مجللزوم لوقللوعه فللي جللواب الطلللب وهللو النهللي ‪،‬‬
‫ويصح أن تضع )إن ( قبل )ل ( فتقول ‪ :‬إن ل تعجل في أمورك‬
‫تسلم ‪.‬‬
‫فإن لم يتقدم طلب بل تقدم نفي أو خبر مثبللت لللم يصللح‬
‫جزم المضارع ‪ ،‬بل يجب رفعه ‪ ،‬نحو‪ :‬ما تأتينا تحللدُثنا ‪ ،‬ونحللو ‪:‬‬
‫أنت تأتينا تحدُثنا ‪ :‬برفع ) تحدثنا ( في المثالين ‪.‬‬
‫ب الللله‬
‫وكذا إن لم يقصللد الجللزاء نحللو ‪ :‬ائتنللي برجللل يحل ّ‬
‫ورسللوله ‪ ،‬فل يجللوز جللزم المضللارع ) يحللب ( لعللدم قصللد‬
‫الجزاء ‪ ،‬لن المحبة ليست ناتجة عن التيان به ‪ ،‬وإنمللا المللراد‬
‫أن هذه صفته ‪.‬‬
‫ن ( وفعللل مفهللوم‬
‫وكذا إن لم يسللتقم المعنللى بوضللع ) إ ْ‬
‫ف في الشارع‬
‫من السياق موضع الطلب ‪ ،‬نحو ‪ :‬أين منزلك أق ُ‬
‫ف ( ول يجللوز جزملله ‪ .‬إذ ل يصللح أن يقللال ‪ :‬إن‬
‫؟ برفللع )أقلل ُ‬
‫تعّرفني منزلك أقف في الشارع ‪ ،‬لعدم استقامة المعنى ‪.‬‬
‫ن(‬
‫وكذا يجب الرفع إذا لم يسللتقم المعنللى عنللد إحلل ) إ ْ‬
‫ن‬
‫الشرطية و )ل ( النافية معا ً محل ) ل ( الناهية ‪ ،‬نحو ‪ :‬ل تللد ُ‬
‫مللن السللد يأكل ُللك ‪ ،‬برفللع ) يأكل ُللك ( ‪ ،‬ول يجللوز جزملله إذ ل‬
‫ن من السد يأكلك ‪ .‬وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬وبعللد‬
‫يصح ‪ :‬إن ل تد ُ‬
‫غير النفي جزما ً اعتمد ‪ ..‬إلخ (اعتمد جللزم المضللارع بعللد غيللر‬
‫النفي – والمراد الطلب – ) إن تسقط الفللاء – أي لللم توجللد ‪،‬‬
‫مع قصد الجزاء ‪ ،‬ثم ذكللر أن شللرط الجللزم بعللد النهللي صللحة‬
‫ن ( الشللرطية قبللل )ل ( الناهيللة ‪ ،‬بشللرط أل يقللع‬
‫وضللع ) إ ْ‬
‫ة )ل ( وبعد مجيئها‬
‫اختلف في المعنى قبل مجيء ) إن ( سابق ً‬
‫‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ن ب ِغَي ْرِ افْعَ ْ‬
‫ل َفل‬
‫كا َ‬
‫مُر إ ْ‬
‫َوال ْ‬

‫ب ‪691-‬‬
‫ت َن ْ ِ‬
‫ص ْ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪25‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ه اقْب ََل‬
‫ه وَ َ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫جْز َ‬
‫واب َ ُ‬
‫ج َ‬

‫تقدم أن المر إذا كان مدلول ً عليه باسللم فعللل أو بلفللظ‬
‫الخبر لم يجز نصب المضللارع بعللد الفللاء عنللد الكللثرين ‪ ،‬وقللد‬
‫م‬
‫صرح بذلك هنا ‪ ،‬نحو ‪ :‬صه فأحدُثك ‪ ،‬وحسللبك الحللديث فينللا ُ‬
‫الحاضرون ‪ .‬برفع الفعلين ) أحدثك ‪ ،‬وينام ( )‪. ( 1‬‬
‫فللإن سللقطت الفللاء جللزم المراضللع لوقللوعه فللي جللواب‬
‫م‬
‫الطللللب فتقلللول ‪ :‬صللله أحلللدْثك ‪ ،‬وحسلللبك الحلللديث ينللل ْ‬
‫الحاضرون ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪ } :‬يا أ َيها ال ّذين آ َمنوا هَ ْ َ‬
‫م‬
‫ِ َ َ ُ‬
‫ل أد ُل ّك ُ ْ‬
‫َ َّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫جي ُ‬
‫ن عَ َ‬
‫ه‬
‫سللول ِ ِ‬
‫ب أِلي لم ٍ * ت ُؤ ْ ِ‬
‫من ُللو َ‬
‫ع ََلى ت ِ َ‬
‫ن ب ِللاللهِ وََر ُ‬
‫كم ّ‬
‫جاَرةٍ ُتن ِ‬
‫ذا َ ٍ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫م وََأن ُ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫دو َ‬
‫جاه ِ ُ‬
‫وَت ُ َ‬
‫ن ِفي َ‬
‫خي ْلٌر ل ّك ُل ْ‬
‫م ذ َل ِك ُل ْ‬
‫سلك ُ ْ‬
‫وال ِك ُ ْ‬
‫ل الل ّهِ ب ِأ ْ‬
‫م َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ِإن ُ‬
‫م { ) الصللف ‪:‬‬
‫م وَي ُلد ْ ِ‬
‫ن * ي َغْ ِ‬
‫مو َ‬
‫خل ْك ُ ْ‬
‫م ذ ُن ُللوب َك ُ ْ‬
‫فْر ل َك ُل ْ‬
‫م ت َعْل َ ُ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫‪ ( 12-10‬بجزم المضارعين ) يغفر ويدخل ( في جواب الجملة‬
‫الخبرية ) تؤمنون وتجاهدون ( لنهللا ومللا عطللف عليهللا بمعنللى‬
‫المر ‪ ،‬والتقدير – والللله أعلللم – آمنللوا وجاهللدوا يغفللر لكللم ‪..‬‬
‫وليس الجزم راجعا ً لوقوعهما جوابا ً للستفهام ) هل أدلكم ‪( ..‬‬
‫لن غفران الللذنوب ل يتسللبب عللن الدللللة ‪ ،‬بللل عللن اليمللان‬
‫والجهاد ‪.‬‬
‫وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬والمللر إن كللان بغيللر افعللل ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬أن المللر – وهللو مللن أنللواع الطلللب – إن كللانت صلليغته‬
‫ليست الصيغة الصريحة فيه – وهي صلليغة " افعللل " بللل كللان‬
‫بلفظ الخبر – مثل ً – فإنه ل يجوز نصب المضارع بعد الفاء ‪.‬‬
‫وأما جللزم هللذا المضللارع بعللد سللقوط الفللاء فهللو جللائز ‪،‬‬
‫ن ‪ .‬فهللو فعللل أمللر مبنللي علللى‬
‫وقللوله ) اقبل ( أصلللها ‪ ،‬اقبل ل ْ‬
‫الفتح ‪ ،‬لتصاله بنون التوكيد الخفيفة المنقلبة ألفا ً للوقف ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ يرى الكسائي اعتبار ) الفاء ( هنا للسببية ونصب المضارع بعللدها ‪ ،‬ووافقلله‬‫ل‬
‫ابن جني وابن عصفور إذا كللان اسللم الفعللل مللن لفللظ الفعللل نحللو ) نللزا ِ‬
‫فنحدَثك ( قال ابن هشام في شرح الشذور ص )‪ (305‬وما أحللرى هللذا القللول‬
‫بأن يكون صوابا ً ‪ .‬ا هل ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪26‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فعْ ُ‬
‫مللا إل َللى‬
‫ل ب َعْد َ ال ْ َ‬
‫‪ -692‬وال ْ َ‬
‫جا ن ُ ِ‬
‫صل ْ‬
‫فاِء ِفي الّر َ‬
‫ب َ‬
‫صل ِ‬
‫ب ك َن َ َ‬
‫ب‬
‫مّنى ي َن ْت َ ِ‬
‫س ْ‬
‫الت ّ َ‬
‫أي ‪ :‬أن الفعللل المضللارع ُينصللب بللل ) أن ( بعللد الفللاء‬
‫الواقعة جوابا ً للترجي ‪ ،‬كمللا ينصللب بعللد الفللاء الواقعللة جوابلا ً‬
‫للتمني ‪ ،‬وقد تقدم ذكر ذلك‪.‬‬
‫صللل هللذا المواضللع عللن المواضللع السللابقة – مللن‬
‫وإنما فَ َ‬
‫أنواع الطلب – لما فيه من الخلف ‪ ،‬فإن البصريين خالفوا في‬
‫ذلك وقالوا ‪ :‬إن الرجاء ليس له جواب منصوب ‪ ،‬وتللأولوا ذلللك‬
‫)‪. (1‬‬
‫والصواب قول الكوفيين بجوازه ‪ ،‬لنه مؤيد بالسماع كمللا‬
‫تقدم ‪.‬‬
‫ك ل َعل ّله يزك ّللى * أوَ‬
‫ً‬
‫ما ي ُد ِْري َ َ ُ َ ّ‬
‫ومن ذلك – أيضا – قوله تعالى‪ }:‬وَ َ‬
‫ْ‬
‫ه اللذ ّك َْرى{ ) عبللس ‪ . ( 4 -3 :‬فقللد قللرأ عاصللم‬
‫ي َلذ ّك ُّر فََتن َ‬
‫فعَل ُ‬
‫بنصب ) تنفع ( في جواب الترجي ‪ ،‬وقرأ الباقون بالرفع عطفا ً‬
‫على ما قبله والتقدير ‪ ) :‬لعله تنفعه الذكرى ( )‪. (2‬‬
‫ص فِعْ ٌ‬
‫ف‬
‫سم َ‬
‫ل ع ُط ِل ْ‬
‫‪َ -693‬وإ ْ‬
‫ن ع ََلى ا ْ‬
‫خال ِ ٍ‬
‫ف‬
‫حذ ِ ْ‬
‫من ْ َ‬
‫َثاِبتا ً أوْ ُ‬

‫ن‬
‫ت َن ْ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ص لب ُ ُ‬

‫ذكر الموضع الثاني من مواضع إضللمار ) أن ( جللوازا ً ‪،‬‬
‫وهو أن تقع )أن ( بعد عاطف مسبوق باسم خالص مللن معنللى‬
‫الفعل ‪ ،‬والمراد به ‪ :‬السللم الجامللد المحللض الللذي ليللس فللي‬
‫تأويل الفعل ‪ ،‬والعاطف واحد من أربعة وهي ‪:‬‬
‫‪ – 1‬الواو كقول المرأة ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر حاشية الصبان )‪. (3/312‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬انظر الكشف )‪. (2/362‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪27‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫س عباءة وتقّر عيني‬
‫ولب ُ‬
‫ال ّ‬
‫ف)(‬
‫ش ُ‬
‫فو ِ‬
‫‪1‬‬

‫ب إلي من لبس‬
‫أح ّ‬

‫فل ) تقّر ( مضارع منصوب و ) أن ( مضمرة جوازا ً بعد واو‬
‫س(‪.‬‬
‫عاطفة على اسم خالص من معنى الفعل وهو ) ل ُب ْ ُ‬
‫‪ -2‬الفلاء ‪ ،‬نحلو ‪ :‬تعب ُللك فتنلا َ‬
‫ل المجلد خيللر ملن راحتلك‬
‫وإهمالك ومنه قوله الشاعر ‪:‬‬
‫معْت َّر فأرضيه‬
‫لو ل توقّعُ ُ‬
‫ب )‪(2‬‬
‫ت ََر ِ‬

‫ما كنت أوثر إترابا ً على‬

‫فل ) أرضيه ( مضارع منصوب ‪ ،‬بل ل ) أن ( مضللمرة جللوازا ً‬
‫بعد ) الفاء (‪ ،‬لنه معطوف على اسم ليس فللي تأويللل الفعللل‬
‫وهو قوله ‪ ) :‬توّقع ( ‪.‬‬
‫‪ – 3‬ثللم ‪ ،‬نحللو ‪ :‬إن جمعللي المللال ثللم أمسلل َ‬
‫كه دليللل‬
‫‪1‬‬

‫الذي يشللف عمللا‬
‫بنت بحدل الكلبية‬
‫صوف غليظ أحب‬
‫مللن الباديللة إلللى‬

‫شف ) بفتح الشين وكسرها ( وهو الثوب‬
‫ الشفوف ‪ :‬جمع ِ‬‫تحته لكونه رقيقا ً ‪ ،‬والمعنى ‪ :‬أن هذا المرأة – وهي ميسون‬
‫زوج معاوية – تتمنى حالتها الولى وهي أن لبس عباءة من‬
‫إليها من الثياب الرقيقة الناعمة ‪ ،‬وقد كان معاوية قد نقلها‬
‫الحاضرة ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬ولبس ( مبتدأ ) وتقر ( الواو عاطفة و ) تقّر ( فعل مضارع منصوب بل )‬
‫أن ( مضمرة جوازا ً ) عيني ( فاعل مرفللوع بضللمة مقللدرة علللى مللا قبللل يللاء‬
‫المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ‪ ،‬والياء مضاف إليه )‬
‫ب ( خبر المبتدأ ) من لبس ( متعلق بل ) أحب ( و ) الشفوف ( مضاف إليه ‪.‬‬
‫أح ّ‬
‫‪2‬‬
‫ً‬
‫ معتر ‪ :‬هو الفقير المتعرض للسؤال ‪ ،‬أوثللر ‪ :‬أفضللل ‪ ،‬إترابلا ‪ :‬مصللدر أتللرب‬‫الرجل ‪ ،‬إذا استغنى وصلارت أملواله كلالتراب ‪ ،‬تلرب ‪ :‬بفتلح التلاء واللراء هلو‬
‫الفقر ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ :‬لول ‪ :‬حرف امتناع لوجللود ) توقللع ( مبتللدأ ) معللتر ( مضللاف إليلله ‪ ،‬والخللبر‬
‫محذوف وجوبا ً ‪ ) ،‬فأرضيه ( إعرابه في الصل ‪) ،‬ما كنت ( مللا ‪ :‬نافيللة ‪ ،‬وكللان‬
‫فعل ماض ناقص ‪ ،‬والتاء اسمه ‪ ) ,‬أوثر ( فعل مضارع وفللاعله ضللمير مسللتتر‬
‫وجوبا ً ) إترابا ً ( مفعول به ) على ترب ( جار مجرور متعلق بل ) أوثللر ( وجملللة‬
‫) أوثر ( خبر كان ‪ ،‬وجملة كان واسمها وخبرها ل محل لها من العراب جللواب‬
‫) لول ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪28‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الحرمان ‪ ،‬ومنه قول الشاعر ‪:‬‬
‫إني وقتلي سليكا ً ثم أعقَله‬
‫عافت البقر )‪(1‬‬

‫كالثور يضرب لما‬

‫فل ) أعقله ( مضارع منصوب بل ) أن ( مضمرة جوازا ً بعللد‬
‫) ثم ( ‪ ،‬لنه معطوف على اسم صريح وهو قوله ) قتلي ( ‪.‬‬
‫كان ل ِب َ َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫ما َ َ َ‬
‫ه الل ل ُ‬
‫م ُ‬
‫شرٍ أن ي ُك َل ّ َ‬
‫‪ – 4‬أو ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ )) :‬وَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سل َ‬
‫سللول ً (( ) الشلورى ‪:‬‬
‫ملن وََراء ِ‬
‫ب أوْ ي ُْر ِ‬
‫حيلا ً أوْ ِ‬
‫ح َ‬
‫إ ِّل وَ ْ‬
‫ل َر ُ‬
‫جللا ٍ‬
‫‪ (51‬بنصب ) يرسل ( بإضمار )أن( و)أن ( والفعل معطوفللان‬
‫على ) وحيا ً ( لن معناه ‪ :‬إل أن يوحي ‪ ،‬أي ‪ :‬وحيلا ً أو إرسللال ً ‪.‬‬
‫قرأ بذلك السبعة عدا نافعا ً المدني ‪ ،‬فقد قرأ برفع ) يرسل ( ‪،‬‬
‫إما على الستئناف والقطع عما قبله ‪ ،‬أو أنه على إضمار مبتدأ‬
‫‪ ،‬أي‪ :‬أو هو يرسل ‪ ،‬أو أنه معطللوف علللى ) وحي لا ً ( علللى أنلله‬
‫حال ‪ ،‬لنه في تقدير الحال ‪ :‬فكأنه قال ‪ :‬إل موحي لا ً أو مرس لل ً‬
‫)‪ (2‬وقولنا ) مسللبوق باسللم خللالص ( احللتراز مللن السللم غيللر‬
‫الخالص ‪ ،‬وهللو مللا فيلله معنللى الفعللل كاسللم الفاعللل ‪ ،‬نحللو ‪:‬‬
‫المتكلم فيستفيد ُ الطالب هو المحاضر ‪ ،‬فل ل ) المتكلللم ( اسللم‬
‫فاعل فيه معنى الفعل ‪ ،‬وهو واقع موقعه ‪ ،‬لنه صلللة لل ل )أل (‬
‫والصلل فلي الصللة أن تكلون جمللة ‪ ،‬فهلو بمنزللة ) يتكللم (‬
‫والتقدير ‪ :‬الللذي يتكلللم ‪ .‬فلمللا جللاءت ) أل ( عللدل إلللى اسللم‬
‫الفاعللل ‪ ،‬لن الفعللل ل يصلللح صلللة لهللا ‪ .‬فيجللب رفللع الفعللل‬
‫) يستفيد ( ‪ ،‬لنه معطوف علللى اسللم غيللر خلالص ملن معنللى‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ ثم أعقله ‪ :‬أدفع ديته ‪ .‬عافت ‪ :‬كرهت ‪ :‬ومعناه ‪ :‬إني أضلّر نفسللي وأنفللع‬‫غيري لني قتلت سليكا ً ثم دفعت ديته ‪ ،‬كذكر البقر يضرب ليرد الماء ليشللرب‬
‫الناث بالتبعية له‪ ،‬فوجه الشبه أن كل ً حصل له ضرر لجل نفع غيره ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬إني ( إن واسمها ‪ ) .‬وقتلي ( معطوف على اسم ) إن ( واليللاء مضللاف‬
‫إليه ‪.‬‬
‫‪ -‬انظر الكشف )‪. (2/253‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪29‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الفعل ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وإن على اسم خالص فِعْ ل ٌ‬
‫ل عطللف ‪..‬‬
‫إلخ ( أي ‪ :‬وإن عطف الفعل المضارع على اسللم خللالص فللإنه‬
‫ن ( ‪ ،‬ويجللوز حينئذ إظهارهللا وإضللمارها ‪ ،‬وكللان‬
‫ينصللب بل ل ) أ ْ‬
‫الولى أن يذكر هذا البيت عند ذكر )لم ( التعليللل فإنهللا مثلهللا‬
‫في جواز الظهار والضمار ‪ ،‬لتكللون مواضللع الضللمار الجللائزة‬
‫متوالية ‪.‬‬
‫***‬
‫‪ -694‬وَ َ‬
‫وى‬
‫حذ ْ ُ‬
‫ب ِفي ِ‬
‫ص ٌ‬
‫فأ ْ‬
‫شذ ّ َ‬
‫ن وَن َ ْ‬
‫س َ‬
‫ما ع َد ْ ٌ‬
‫ل َرَوى‬
‫َ‬

‫مّر فاقْب َ ْ‬
‫ه‬
‫ل ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ما َ‬
‫َ‬

‫لمللا ذكللر المواضللع الللتي ينصللب فيهللا المضللارع بلل ) أن (‬
‫محذوفة وجوبا ً أو جوازا ً ‪ ،‬ذكر أنه سللمع مللن العللرب نصللبه بل ل‬
‫ص‬
‫) أن ( محذوفة في غير هللذه المواضللع ‪ ،‬كقللولهم ‪ :‬خللذ اللل ّ‬
‫قبل يأخذك ‪ .‬أي ‪ :‬قبل أن يأخذك ‪ .‬وقول الشاعر ‪:‬‬
‫أل أّيهذا الزاجري أحضَر الوغى‬
‫خلدي ؟ )‪(1‬‬
‫م ْ‬
‫هل أنت ُ‬
‫‪1‬‬

‫وأن أشهد اللذات‬

‫‪ ) -‬الزاجري ( أي الذي يزجرني ويمنعني ) الوغى ( القتال ) مخلدي ( أي ‪ :‬تضمن لي البقاء‬

‫‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬أل ( أداة تنبيه تفيد التوكيد ) أيهذا ( أي‪ :‬منللادى بحللرف نللداء محللذوف ‪ .‬وهللا ‪ :‬للتنللبيه ‪،‬‬
‫وذا ‪ :‬اسم إشارة نعت لل ) أي ( مبنلى علللى السلكون فلي محلل رفللع ) الزاجلري ( بللدل أو‬
‫عطف بيان من اسم الشارة ‪ .‬والزاجر ‪ :‬مضاف ‪ ،‬وياء المتكلم مضاف إليه من إضافة اسلم‬
‫الفاعل إلى مفعوله ‪ ) .‬أحضللر ( فعللل مضللارع منصللوب بلل ) أن ( محذوفللة والفاعللل ضللمير‬
‫مستتر وجوبا ً تقديره ‪ :‬أنللا ‪ .‬و) أن ( المحذوفللة ومللا دخلللت عليلله فللي تأويللل مصللدر مجلرور‬
‫بحرف جر محذوف ‪ .‬أي ‪ :‬يزجرني عن حضور الللوغى ‪ ) ،‬الللوغى ( مفعللول بلله لل ل ) أحضللر (‬
‫منصوب بفتحة مقدرة للتعللذر ‪ ،‬و)أن ( مصللدرية ) أشللهد ( فعللل مضللارع منصللوب ‪ ،‬وفللاعله‬
‫ضمير مستتر و)أن ( وما بعدها في تأويل مصدر معطوف على المصدر السللابق ‪ .‬والتقللدير ‪:‬‬
‫عن حضور الوغى وشهود اللذات ‪ ) ،‬اللذات ( مفعول به ‪ ،‬بل ) أشهد ( منصوب بالكسرة لنه‬
‫جمع مؤنث سالم ‪ ) .‬هل ( حللرف اسلتفهام ‪ ) ،‬أنلت ( مبتللدأ ‪ ) ،‬مخلللدي ( خلبر المبتللدأ ويللاء‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪30‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فنصب المضارع ) أحضَر ( بل ) أن ( محذوفة في‬
‫غير موضع من المواضع السابقة ‪ ،‬وإنما سهل ذلك وجود )أن (‬
‫ناصبة في آخر البيت ‪ ،‬وذلك في قوله ‪ ) :‬وأن أشهد اللذات (‪.‬‬
‫ومللا ورد مللن ذلللك محكللوم عليلله بالشللذوذ ‪ ،‬فل يقللاس‬
‫عليه ‪ .‬حرصا ً على سلمة اللغة ‪ .‬وبعدا ً عن اللبس والضطراب‬
‫في فهمها ‪.‬‬
‫وقللوله ‪ ) :‬فاقبللل منلله مللا عللد ٌ‬
‫ل روى ( أي ‪ :‬أن مللا رواه‬
‫العدل منصوبا ً من ذلك ‪ .‬يقبل كما رواه ‪.‬‬

‫علواملل الجلزم‬
‫‪ -695‬ب َِل وََلم َ‬
‫ما‬
‫ضعْ َ‬
‫طاِلبا ً َ‬
‫جْز َ‬
‫ٍ‬
‫ما‬
‫م وَل َ ّ‬
‫ب ِل َ ْ‬
‫ما‬
‫م ِبإ ْ‬
‫‪َ -696‬وا ْ‬
‫جزِ ْ‬
‫مهْ َ‬
‫ما وَ َ‬
‫ن وَ َ‬
‫ن وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ما‬
‫إذ ْ َ‬
‫ما‬
‫حْر ٌ‬
‫ما أّنى وَ َ‬
‫‪ -697‬وَ َ‬
‫ف إذ ْ َ‬
‫حي ْث ُ َ‬

‫ل هك َل َ‬
‫ذا‬
‫فِللي ال ْ ِ‬
‫فع ل ِ‬
‫ن‬
‫مَتى أّيا َ‬
‫أيّ َ‬
‫ن أي ْ َ‬
‫ت‬
‫ن وَب َللاِقي ال َد ََوا ِ‬
‫ك َلإ ِ ْ‬

‫المتكلم مضاف إليه من إضافة اسم الفاعل إلى مفعوله ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪31‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫َ‬
‫ما ‪.‬‬
‫أ ْ‬
‫س َ‬

‫تقدم أن إعراب المضارع رفع ونصب وجللزم ‪ ،‬وقللد مضللى‬
‫الكلم على الرفع والنصب ‪ ،‬وهللذا الكلم فللي الجللزم ‪ ،‬وأفللرد‬
‫لطوله ‪ .‬وكان الولى أن يعبر بل ) فصل ( لنه من جملة الباب‬
‫السابق ‪.‬‬
‫والجازم نوعان ‪:‬‬
‫‪ -1‬نوع لفعل واحد ‪ -2 .‬جازم لفعلين ‪.‬‬
‫فالجازم لفعل واحد خمسة ‪:‬‬
‫‪ -1‬الطلب ‪ ،‬وهذا تقدم ‪.‬‬
‫ل الطلبية ‪ ،‬فإن كان من أعلى إلى أدنى فهو‬
‫‪-2‬‬
‫شْر َ‬
‫شرِ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫نهي كقوله تعالى ‪َ } :‬ل ت ُ ْ‬
‫م‬
‫ك ِبالل ّهِ إ ِ ّ‬
‫ك ل َظ ُل ْ ٌ‬
‫م {) لقمان ‪ . ( 13 :‬وإن كان من أدنى إلى أعلى‬
‫عَ ِ‬
‫ظي ٌ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فهو دعاء ‪ ،‬نحو ‪َ } :‬رب َّنا ل َ ت ُ َ‬
‫خط َأَنا {)‬
‫سيَنا أوْ أ ْ‬
‫ؤا ِ‬
‫خذ َْنا ِإن ن ّ ِ‬
‫البقرة ‪ . (286 :‬وإن كان من المساوي لمساويه فهو‬
‫التماس كقولك لزميلك ‪ :‬ل تتأخر في الحضور ‪.‬‬
‫لم الطلب )‪ (1‬فإن كان من أعلى إلى أدنى‬
‫‪-3‬‬
‫فقْ ُ‬
‫سعَت ِهِ {‬
‫فهو أمر ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ } :‬ل ُِين ِ‬
‫من َ‬
‫ذو َ‬
‫سعَةٍ ّ‬
‫) الطلق ‪ . (7 :‬وإن كان من أدنى إلى أعلى فهو دعاء‬
‫ض ع َل َي َْنا َرب ّ َ‬
‫ك { ) الزخرف ‪ . (77 :‬وإن كان‬
‫نحو ‪ } :‬ل ِي َ ْ‬
‫ق ِ‬
‫المساوي لمساويه فهو التماس ‪ .‬كقولك لزميلك ‪ :‬لِتأخذ ْ‬
‫هذا الكتاب ‪.‬‬
‫لم ‪ ،‬وهي حرف نفي مختص بجزم المضارع‬
‫‪-4‬‬
‫‪ ،‬يقلب زمنه من الحال والستقبال إلى الزمن الماضي‬
‫‪1‬‬

‫ حركتها الكسر ‪ ،‬وإسللكانها بعللد الفللاء والللواو أكللثر مللن تحريكهللا ‪ ،‬كقللوله‬‫تعالى ‪َ } :‬‬
‫ول ْي ُ ْ‬
‫مُنوا ْ ِبي { وقد تسكن بعد )ثم ( كقوله تعالى ‪:‬‬
‫ؤ ِ‬
‫فل ْي َ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫جيُبوا ْ ِلي َ‬
‫ع َ‬
‫م ل ِي َ ْ‬
‫فل َْينظُْر { ‪.‬‬
‫قطَ ْ‬
‫} ثُ ّ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪32‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫‪1‬‬
‫م ُيول َد ْ { ) الخلص ‪:‬‬
‫م ي َل ِد ْ وَل َ ْ‬
‫) ( كقوله تعالى ‪ } :‬ل َ ْ‬
‫‪.(3‬‬
‫‪2‬‬
‫وقد تدخل عليها همللزة السللتفهام التقريللري ) ( فل تغيللر‬
‫عملها ‪ ،‬وهو كثير في القرآن ‪ ،‬وهو كثير فللي القللرآن ‪ ،‬كقللوله‬
‫َ‬
‫صد َْر َ‬
‫ح لَ َ‬
‫م نَ ْ‬
‫ك { ) الشرح ‪. ( 1 :‬‬
‫شَر ْ‬
‫تعالى ‪ } :‬أل َ ْ‬
‫ك َ‬
‫‪ -5‬لما الجازمة ‪ ،‬وهي تختص بالمضارع فتجزمه ‪ ،‬وتشترك‬
‫مع )لم ( بالحرفية والنفي والجزم والقلب للمضي ‪ ،‬وجواز‬
‫ت‬
‫دخول همزة الستفهام عليهما )‪ . (3‬كقوله تعالى ‪َ } :‬قال َ ِ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ما ي َد ْ ُ‬
‫مُنوا وَل َ ِ‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫اْل َع َْرا ُ‬
‫كن ُقوُلوا أ ْ‬
‫مَنا وَل َ ّ‬
‫سل َ ْ‬
‫مّنا ُقل ل ّ ْ‬
‫بآ َ‬
‫خ ِ‬
‫م { ) الحجرات ‪ . (14 :‬فل )لم ( وكذا‬
‫ما ُ‬
‫ن ِفي قُُلوب ِك ُ ْ‬
‫لي َ‬
‫اِْ‬
‫)لما( حرف نفي وجزم وقلب ‪ .‬والفعل بعد )لم( مجزوم‬
‫وعلمة جزمه حذف النون ‪ ،‬لنه من المثلة الخمسة ‪ ،‬وبعد‬
‫)لما ( مجزوم بالسكون وحرك بالكسر للتقاء الساكنين ‪.‬‬
‫وتنفرد )لما ( بأمور ‪:‬‬
‫‪ -1‬جواز حذف مجزوميها والوقف عليها في سعة‬
‫الكلم نحو ‪ :‬قاربت مكة ولما ‪ ،‬أي ‪ :‬ولما أدخْلها ‪.‬‬
‫وجوب امتداد الزمن النفي بها إلى زمن‬
‫‪-2‬‬
‫النطق فيشمل الزمان الماضي والحالي معا ً ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫أعجبني تفسير ابن كثير وحسن طباعته ولما أشتره ‪،‬‬
‫أي ‪ :‬ولما أشتره ل في الزمن الماضي – قبل الكلم – ول‬
‫في الحال – وقت الكلم ‪. -‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ إل إذا دخللللت عللللى ) للللم ( أداة شلللرط فلللإن المضلللارع يتجلللرد للزملللان‬‫المستقبل ‪ ،‬ويبطل تأثير )لم ( في قلب زمانه إلى الماضللي ‪ ،‬كقللوله تعلالى ‪:‬‬
‫فعُلوا ْ َ ْ‬
‫} َ‬
‫ه { والجازم للمضارع ) تفعلللوا (‬
‫سول ِ ِ‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫فأذَُنوا ْ ب ِ َ‬
‫م تَ ْ َ‬
‫وَر ُ‬
‫م َ‬
‫ب ّ‬
‫فِإن ل ّ ْ‬
‫حْر ٍ‬
‫ه َ‬
‫إما )لم ( لنها مختصة المضارع أو ) إن ( لسبقها ولقوتها لنها تؤثر في زمللن‬
‫الفعل ولفظه وقد ذكرت ذلك في باب المثلة الخمسة ‪.‬‬
‫ الستفهام التقريري هو حمل المخاطب على القرار بما يعرفه ‪.‬‬‫ وقد ذكر أبو حيان في تفسيره ) البحر المحيط ( ) ‪ (2/140‬أن ) لمللا ( أبلللغ‬‫في النفي من ) لم ( لنها تدل على نفي الفعللل متصلل ً بزمللن الحللال ‪ ،‬فهللي‬
‫لنفي التوقع ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪33‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -3‬جواز توقع ثبوت مجزومها وحصوله بزوال النفي نحو ‪:‬‬
‫لما تشرق الشمس ‪ ،‬أي ‪ :‬لم تشرق قبل الكلم ول في‬
‫أثنائه‪.‬ومن المنتظر أن تشرق ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪ } :‬ب َ ْ‬
‫ل‬
‫ذوُقوا ع َ َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ل‬
‫ما ي َد ْ ُ‬
‫ب {)ص‪.(8:‬وقوله تعالى ‪ } :‬وَل َ ّ‬
‫لَ ّ‬
‫ذا ِ‬
‫خ ِ‬
‫م { ) الحجرات ‪(14 :‬‬
‫ما ُ‬
‫ن ِفي قُُلوب ِك ُ ْ‬
‫لي َ‬
‫اِْ‬
‫ومما تنفرد به ) لم ( ‪:‬‬
‫من‬
‫‪ -1‬صحة دخول بعض أدوات الشرط عليها كقوله تعالى‪}:‬وَ َ‬
‫م ال ّ‬
‫ب فَأ ُوْل َئ ِ َ‬
‫ن{) الحجرات ‪.( 11 :‬وقوله‬
‫مو َ‬
‫م ي َت ُ ْ‬
‫ظال ِ ُ‬
‫ك هُ ُ‬
‫لّ ْ‬
‫فعَ ْ‬
‫ه{ ) المائدة ‪(67 :‬‬
‫م تَ ْ‬
‫ت رِ َ‬
‫سال َت َ ُ‬
‫ما ب َل ّغْ َ‬
‫ل فَ َ‬
‫تعالى‪}:‬وَِإن ل ّ ْ‬
‫‪ .‬بخلف )لما ( فل تقع بعد أدوات الشرط ول تسبقها ‪.‬‬
‫جواز أن يكون معنى المضارع المنفي بها قد انتهى‬
‫‪-2‬‬
‫َ‬
‫وانقطع قبل زمن التكلم ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ } :‬هَ ْ‬
‫ل أَتى ع ََلى‬
‫مذ ْ ُ‬
‫م يَ ُ‬
‫كن َ‬
‫كورا ً { ) النسان ‪:‬‬
‫ن ِ‬
‫لن َ‬
‫شْيئا ً ّ‬
‫ن الد ّهْرِ ل َ ْ‬
‫ن ّ‬
‫م َ‬
‫حي ٌ‬
‫سا ِ‬
‫اِْ‬
‫‪ . (1‬أي ‪ :‬ثم كان ‪ ،‬وقد يكون مستمرا ً متصل ً بالحال غير‬
‫م أَ ُ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ب َ‬
‫قي ّا ً {‬
‫كن ب ِد ُ َ‬
‫ش ِ‬
‫ك َر ّ‬
‫منقطع ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ } :‬وَل َ ْ‬
‫) مريم ‪. ( 4 :‬‬
‫ولهذا يصح أن تقول ‪ :‬لم يحضللر الضلليف وقللد حضللر ‪ ،‬ول‬
‫يصح ‪ :‬لما يحضر الضيف وقد حضر ويجوز ‪ :‬وقد يحضر ‪ ،‬أو ‪:‬‬
‫وسوف يحضر ؛ لما تقدم ‪.‬‬
‫أما النوع الثاني من الجوازم وهو مللا يجللزم فعليللن ‪ ،‬فقللد‬
‫ذكر منه ابن مالك إحللدى عشللرة أداة ‪ ،‬منهلا مللا هللو اسللم للله‬
‫محل من العراب ‪ ،‬ومنها ما هو حرف ل محل له من العراب‬
‫‪ ،‬وسأبين ذلك لهميته في العللراب ‪ ،‬فللأقول – مسللتعينا ً بللالله‬
‫‪:‬‬‫إن ‪ :‬وهي حرف شرط جازم ل محل له من‬
‫‪-1‬‬
‫العراب وتفيد تعليق وقوع الجواب على وقوع الشرط‬
‫من غير دللة على زمان أو مكان أو عاقل أو غير‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪34‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫م ‪ :‬ومنه قوله‬
‫عاقل ‪ ،‬نحو ‪ :‬إن تصحب الشرار تند ْ‬
‫تعالى‪ }:‬إن ي َ ْ‬
‫م {) النساء ‪.(133 :‬‬
‫ِ َ‬
‫شأ ي ُذ ْه ِب ْك ُ ْ‬
‫ن ‪ :‬اسم شرط جازم مبني على السكون ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫وهي للعاقل ‪ ،‬وتكون في محل رفع مبتدأ إن كان فعل‬
‫الشرط لزما ً نحو ‪ :‬من يكثْر كلمه يكثْر ملمه ‪ ،‬ومنه‬
‫من َْها { ) النمل‬
‫ه َ‬
‫جاء ِبال ْ َ‬
‫من َ‬
‫ح َ‬
‫خي ٌْر ّ‬
‫سن َةِ فَل َ ُ‬
‫قوله تعالى ‪َ } :‬‬
‫‪ . (89 :‬فل ) من ( اسم شرط جازم مبني على‬
‫السكون في محل رفع مبتدأ ‪ ) .‬جاء ( فعل ماض مبني‬
‫على الفتح في محل جزم فعل الشرط ‪ ،‬وجملة ) فله‬
‫خير منها ( في محل جزم جواب الشرط ‪ .‬وجملة‬
‫الشرط خبر المبتدأ على الرجح )‪ . (1‬وكذا تعرب مبتدأ‬
‫إذا كان الفعل ناسخا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬من يكن عجول ً يكثر زلله ‪،‬‬
‫من َ‬
‫ه‬
‫ث اْل ِ‬
‫حْر َ‬
‫ريد ُ َ‬
‫كا َ‬
‫خَرةِ ن َزِد ْ ل َ ُ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪َ } :‬‬
‫ن يُ ِ‬
‫حْرث ِهِ { ) الشورى ‪ . ( 20 :‬فل )من ( مبتدأ ‪ ،‬و )كان‬
‫ِفي َ‬
‫( فعل ماض فعل الشرط ‪ ،‬واسمها ضمير مستتر يعود‬
‫على ) من ( وجملة ) يريد( خبرها ‪ ،‬وجواب الشرط‬
‫) نزد له ( وجملة ) كان يريد ( في محل رفع خبر‬
‫المبتدأ ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫أو كان الفعل متعديا ً واقعا ً على أجنبي ) ( ‪ .‬منها ‪ ،‬نحو‬
‫مللن‬
‫‪ :‬من احترام النللاس احللترموه ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى‪َ } :‬‬
‫م ْ‬
‫جَز ب ِهِ { ) النساء ‪. (123 :‬‬
‫سوءا ً ي ُ ْ‬
‫ل ُ‬
‫ي َعْ َ‬
‫فل ) من ( اسم شرط جلازم مبنلي عللى السلكون فلي‬
‫محل رفع مبتدأ ) يعمل ( فعل الشرط مجللزوم بالسللكون ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ قد يقال ‪ :‬إنه ل يتم المعنى بجملة الشرط فقط فكيف تكون خبرا ً ؟ والجللواب ‪ :‬أن الخللبر‬‫في الصل يتمم الفائدة بنفسه مع المبتدأ وهو الغالب ‪ ،‬وقد يتممها بمساعدة لفظ آخر يتصل‬
‫به نوع اتصلال ‪ ،‬كلالنعت – مثل ً – فلي قلوله تعلالى ‪ ) :‬بلل أنتلم قلوم علادون ( وكلذا جمللة‬
‫ص على هللذا الصللبان‬
‫الشرط فإنها ل تتمم المعنى إل بالجملة الجوابية المترتبة عليها ‪ ،‬وقد ن ّ‬
‫في حاشيته )‪ (1/45‬وانظر النحو الوافي )‪. (4/445 ) (1/443‬‬
‫‪ -‬أي أن المفعول ليس له علقة ول ارتباط بها بخلف ما إذا وقع على معناها كما سيأتي ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪35‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫وفللاعله ضللمير مسللتتر جللوازا ً تقللديره ) هللو ( يعللود علللى‬
‫)من ( ‪ ،‬والجملة خبر المبتدأ )مللن ( ) سللواًء ( مفعللول بلله‬
‫منصوب ) يجز ( جواب الشرط مجزوم بحذف حللرف العلللة‬
‫وهو اللف ‪.‬‬
‫وتكون في محل نصب مفعول به إذا كان فعل الشرط متعديا ً‬
‫واقعا ً على معناها ‪ ،‬نحو ‪ :‬من تساعد أساعده ‪ ،‬فل )من ( اسللم‬
‫شرط مفعول مقدم للفعل ) تساعد ( لنه لم يأخذ مفعوله ‪.‬‬
‫و تكون في محل جر إن سبقت بحرف جللر أو بمضللاف‬
‫نحو ‪ :‬عمن تتعلم أتعلم ‪ ،‬كتاب من تقرأ أقرأ ‪.‬‬
‫ما ‪ :‬اسم شرط جازم لغير العاقل ‪ ،‬وإعرابها‬
‫‪-3‬‬
‫كإعراب )من ( نحو ‪ :‬ما تنفق من خير تجد ثوابه ‪ ،‬ومنه‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫س ْ‬
‫من َْها‬
‫ت بِ َ‬
‫سَها ن َأ ِ‬
‫ن آي َةٍ أوْ ُنن ِ‬
‫خ ِ‬
‫ما َنن َ‬
‫خي ْرٍ ّ‬
‫قوله تعالى ‪َ } :‬‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن الل ّ َ َ‬
‫ى كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ديٌر { )البقرة‬
‫يٍء قَ ِ‬
‫أوْ ِ‬
‫مأ ّ‬
‫م ت َعْل َ ْ‬
‫مث ْل َِها أل َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ه ع َل َ‬
‫‪. (106 :‬‬
‫فل ) ما ( اسللم شللرط جللازم مبنللي علللى السللكون فللي‬
‫محل نصللب مفعللول مقللدم لل ل ) ننسللخ ( و ) ننسللخ ( فعللل‬
‫الشرط ) نأت ( جواب الشرط مجزوم بحذف حللرف العلللة‬
‫وهو ) الياء ( ‪.‬‬
‫مهما ‪ :‬اسم شرط جازم – على الرجح –‬
‫‪-4‬‬
‫وهي لغير العاقل ‪ .‬وإعرابها مثل إعراب )ما ( نحو ‪:‬‬
‫فه الله ‪ .‬فل ) مهما ( اسم‬
‫مهما تنفق في الخير يخل ْ‬
‫شرط جازم في محل نصب مفعول مقدم ومنه قوله‬
‫تعالى عن قوم موسى عليه الصلة والسلم } وََقاُلوا ْ‬
‫ْ‬
‫ن لَ َ‬
‫ك‬
‫ما ت َأت َِنا ب ِهِ ِ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫س َ‬
‫من آي َةٍ ل ّت َ ْ‬
‫حَرَنا ب َِها فَ َ‬
‫مه ْ َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ن { ) العراف ‪ . (132 :‬فل )مهما ( اسم شرط‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫بِ ُ‬
‫مِني َ‬
‫جازم مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ ) وتأتنا (‬
‫فعل الشرط ‪ ،‬وهو مع فاعله خبر ) مهما ( وجملة‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪36‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫) فما نحن لك بمؤمنين ( جواب الشرط في محل‬
‫جزم ‪.‬‬
‫أيّ ‪ :‬بالتشديد ‪ ،‬اسم شرط جازم وهي‬
‫‪-5‬‬
‫بحسب ما تضاف إليه )‪ (1‬فتكون للعاقل نحو ‪ :‬أّيهم‬
‫ي‬
‫يقم أقم معه ‪ .‬وهي مبتدأ ‪ ،‬ولغير العاقل نحو ‪ :‬أ ّ‬
‫الكتب تقرأ أقرأ ‪ ،‬وهي مفعول به مقدم ‪ ،‬وتكون‬
‫ي‬
‫للزمان نحو ‪ :‬أيّ يوم تسافر أسافر ‪ ،‬وللمكان نحو ‪ :‬أ ّ‬
‫بلد تسكن أسكن ‪ ،‬فتكون منصوبة على الظرفية ‪ ،‬وإن‬
‫أضيفت إلى مصدر فهي مفعول مطلق نحو ‪ :‬أيّ نفع‬
‫تنفع الناس يشكروك عليه ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ماء‬
‫مللا ت َلد ْ ُ‬
‫ه ال ْ‬
‫سل َ‬
‫عوا ْ فَل َل ُ‬
‫ومن أمثلتهللا قللوله تعللالى ‪ } :‬أي ّلا ً ّ‬
‫سَنى { ) السراء ‪ . (110 :‬فل ل ) أيللا ( اسللم شللرط جللازم‬
‫ال ْ ُ‬
‫ح ْ‬
‫منصللوب بلل ) تللدعوا ( علللى المفعللول بلله و )مللا ( حللرف زائد‬
‫إعرابا ً مؤكد معن ًللى ) وتللدعوا ( فعللل الشللرط مجللزوم بحللذف‬
‫النون لنه من المثلة الخمسة ‪ ،‬والللواو فاعللل‪ ،‬وجملللة ) فللله‬
‫السماء الحسنى ( جواب الشرط في محللل جللزم ‪ ،‬والتنللوين‬
‫في ) أيا ( عوض عن المضللاف إليلله ‪ ،‬أي أيّ اسللم تلدعوا فللله‬
‫السماء الحسنى ‪ .‬وزيدت )ما ( عللى أحلد القلولين لتأكيلد ملا‬
‫في ) أي ( من اليهام ‪ ،‬وقيل‪:‬إنها شرطية وجمع بينهما للتوكيد‬
‫والله أعلم ‪.‬‬
‫متى ‪ :‬اسم شرط جازم ‪ ،‬وهي موضوعة‬
‫‪-6‬‬
‫للدللة على مطلق الزمان ثم ضمنت معنى الشرط ‪،‬‬
‫فهي في محل نصب على الظرفية الزمانية ‪ ،‬نحو ‪ :‬متى‬
‫يأت فصل الصيف ينضج العنب ‪ .‬ولم تأت ) متى (‬
‫شرطية في القرآن ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ تقدم الكلم على إضافتها في بللاب الضللافة ‪ ،‬ومجيللء ) أي ( فللي القللرآن شللرطية قليللل‬‫جدا ً ‪ ،‬والظاهر أنها في آيتين ‪ ،‬وجاءت استفهامية في آيات كللثيرة ‪ ،‬انظللر دراسللات لسلللوب‬
‫القرآن )‪. (1/1/605‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪37‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أيان ‪ :‬اسم شرط جازم مثل ‪ ) :‬متى ( نحو ‪:‬‬
‫‪-7‬‬
‫أيان يكثر فراغ الشباب يكثر فسادهم ‪ .‬فل ) أيان ( اسم‬
‫شرط جازم مبنى على الفتح في محل نصب على‬
‫الظرفية ‪ ) ،‬يكثر ( فعل الشرط ‪ ).‬يكثر فسادهم (‬
‫جواب الشرط ‪ .‬و ) فسادهم ( فاعل ‪ ،‬ولم تقع ) أيان (‬
‫شرطية في كتاب الله تعالى ‪.‬‬
‫أين ‪ :‬اسم شرط جازم ‪ ،‬ويحسن اتصالها بل‬
‫‪-8‬‬
‫) ما ( ليتمكن الشرط ‪ ،‬وهي موضوعة للدللة على‬
‫المكان ‪ ،‬ثم ضمنت معنى الشرط ‪ ،‬فتكون في محل‬
‫نصب على الظرفية المكانية ‪ ،‬نحو ‪ :‬أينما تذهب أصحْبك‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ر{‬
‫ت بِ َ‬
‫ه ل َ ي َأ ِ‬
‫ما ي ُوَ ّ‬
‫جه ّ‬
‫‪ ،‬ومنه قوله تعالى‪ }:‬أي ْن َ َ‬
‫خي ْ ٍ‬
‫) النحل ‪ (76 :‬فل ) أين ( اسم شرط جازم مبني على‬
‫الفتح في محل نصب على الظرفية المكانية متعلق بل‬
‫) يوجهه ( و ) ما ( للتوكيد و ) يوجهه ( فعل الشرط ‪،‬‬
‫والهاء مفعول به ) ل يأت بخير ( جواب الشرط مجزوم‬
‫َ‬
‫ما‬
‫بحذف حرف العلة وهو ) الياء ( وقوله تعالى }أي ْن َ َ‬
‫تَ ُ‬
‫ت { ) النساء ‪. (78 :‬‬
‫مو ْ ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫كوُنوا ْ ي ُد ِْركك ّ ُ‬
‫فل ل ) أينمللا ( كمللا تقللدم وهللو متعلللق بل ل ) يللدرككم ( و‬
‫) تكونوا ( فعل الشرط ‪ ،‬والواو فاعل ) كللان ( التامللة لنهللا‬
‫بمعنى ‪ ) :‬توجدوا ( وجواب الشرط ) يدرككم ( ‪.‬‬
‫إذما ‪ :‬وهي حرف شرط جازم – على الرجح‬
‫‪-9‬‬
‫– فل محل لها من العراب ‪ ،‬وهي لمجرد تعليق الجواب‬
‫ن ( واتصالها بل )ما ( الزائدة شرط‬
‫على الشرط مثل ) إ ْ‬
‫م ‪ ،‬فل ) إذما (‬
‫في جزمها ‪ ،‬نحو ‪ :‬إذما تفعل شرا ً تند ْ‬
‫حرف شرط جازم مبني على السكون ل محل له‬
‫) تفعل ( فعل الشرط ) تندم ( جواب الشرط ‪ ،‬ولم تقع‬
‫) إذما ( شرطية في كتاب الله تعالى ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪38‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -10‬حيثما ‪ :‬اسم شرط جازم ‪ ،‬واتصالها بل ) ما (‬
‫الزائدة شرط في جزمها ‪ ،‬وهي في محل نصب على‬
‫الظرفية المكانية)‪.(1‬حيثما تجد صديقا ً وفيا ً تجد كنزا ً‬
‫ما ُ‬
‫م‬
‫حي ْ ُ‬
‫م فَوَّلوا ْ وُ ُ‬
‫ثمينا ً ‪.‬قال تعالى ‪ } :‬وَ َ‬
‫جوِهَك ُ ْ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫ث َ‬
‫َ‬
‫شط َْره ُ { ) البقرة ‪ . (144 :‬فل ) حيثما ( اسم شرط‬
‫جازم مبني على الضم في محل نصب بل ) كنتم ( و ) ما‬
‫( صلة و ) كنتم ( كان فعل ماض ناقص مبني على‬
‫السكون في محل جزم فعل الشرط والتاء ‪ :‬اسمه ‪،‬‬
‫والميم ‪ :‬علمة الجمع ‪) ،‬فولوا ( الجملة في مجل جزم‬
‫جواب الشرط ‪ ،‬ولم تأت شرطية في القرآن إل في‬
‫هذه الية ومثيلتها ‪.‬‬
‫‪ -11‬أنى ‪ :‬اسم شرط جازم ‪ ،‬وهي موضوعة للدللة علللى‬
‫المكان ثم ضمنت معنى الشرط ‪ ،‬فهي في محلل نصلب عللى‬
‫م‬
‫الظرفية المكانية مثل )أين( ‪ ،‬نحو ‪ :‬أنى ينزل ذو العلللم ُيكللر ْ‬
‫فل ) أنى ( اسم شرط جازم مبنللي علللى السللكون فللي محللل‬
‫نصب على الظرفية ‪ ) ،‬ينزل ( فعل الشرط ‪ ) ،‬يكرم ( جللواب‬
‫الشرط ‪.‬‬
‫وإلى الجوازم بنوعيها أشار ابللن مالللك بقللوله ‪) :‬بل ولم‬
‫طالبا ً ضع جزما ً ‪ ...‬إلخ ( أي ‪ :‬اجزم الفعل المضارع بل )ل ( وبل‬
‫) اللم ( حال كللونه ) طالب لا ً ( بهمللا ‪ ،‬أي ‪ :‬اسللتخدمتهما أداتللي‬
‫طلب واجزمه – أيضا ً – بل )لم ( و )لما ( ثم سرد الدوات التي‬
‫تجللزم فعليللن ‪ ،‬وبيللن أنهللا قسللمان فلل )إذ مللا وإن ( حرفللان ‪،‬‬
‫والبقية ) أسما( بالقصر للضرورة ‪ ،‬والصل ‪ :‬أسماء ‪.‬‬
‫شلْر ٌ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ما‬
‫ن يَ ْ‬
‫قت َ ِ‬
‫ط ق ُ لد ّ َ‬
‫ضللي َ‬
‫‪ -698‬فِعْلي ْ ِ‬

‫جلَزاَء‬
‫ي َت ْل ُللو ال ْ َ‬

‫‪1‬‬
‫ ذكر ابن هشام في المغنى ص ‪ 178‬أنها للزمان مستدل ً بقول الشاعر ‪:‬‬‫ن ‪ ،‬وفي شرح الشذور ذكر أنها للمكللان ص ‪،336‬‬
‫حيثما تستقم يقدر لك الله نجاحا ً في غابر الزما ِ‬
‫وهو الظهر اعتبارا ً بأصلها ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪39‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ما‬
‫وابا ً وُ ِ‬
‫وَ َ‬
‫س َ‬
‫ج َ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ما َ‬
‫ضللللي َْين أوْ ُ‬
‫‪-699‬وَ َ‬
‫ضللللارِع َي ْ ِ‬
‫ن‬
‫خلللال ِ َ‬
‫مت َ َ‬
‫ُ‬
‫في ْ ِ‬

‫مللللا أْو‬
‫ت ُل ْ ِ‬
‫فيهِ َ‬

‫كل أداة من أدوات الشرط المتقدمة تقتضي فعليللن ‪،‬‬
‫يسللمى الول ‪ :‬شللرطا ً لتعليللق الحكللم عليلله ‪ ،‬وكللونه شللرطا ً‬
‫لتحقيق الثاني ويسمى الثاني ‪ :‬جوابا ً لنه مرتب علللى الشللرط‬
‫كمللا يللترتب الجللواب علللى السللؤال ‪ ،‬ويسللمى جللزاء ؛ لن‬
‫مضمونه جزاء لمضمون الشرط ‪.‬‬
‫ويكون الشللرط متقللدما ً والجللواب متللأخرا ً ‪ ،‬وإذا ورد مللا‬
‫ظاهره أنه جواب متقدم فليس جواب لا ً ‪ ،‬بللل الجللواب محللذوف‬
‫دال على ما تقدم على أداة الشرط وسيأتي ذكر ذلك إن شللاء‬
‫الله ‪ ،‬ويجب في الشرط أن يكون فعل ً ‪ ،‬أما الجللواب فالصللل‬
‫ه‬
‫فيه أن يكللون فعل ً نحللو ‪ :‬قللوله تعللالى ‪:‬‬
‫ق الل ّل َ‬
‫} وَ َ‬
‫مللن ي َت ّل ِ‬
‫خَرج لا ً { } الطلق ‪. (2 :‬وقللد يكللون جملللة اسللمية‬
‫م ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ه َ‬
‫جَعل ل ّ ُ‬
‫َ‬
‫سلرا ً {‬
‫ه ِ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ملرِهِ ي ُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫جَعلل ّلل ُ‬
‫ق الّلل َ‬
‫كقوله تعلالى‪ }:‬وَ َ‬
‫مل ْ‬
‫ملن ي َّتل ِ‬
‫} الطلق ‪ . (4 :‬وإذا كان الشرط والجواب فعلين فلهما أربعة‬
‫أقسام ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكونا مضارعين ‪ ،‬فتجزم الداة لفظيهما مباشرة إن‬
‫دوا ْ ن َعُلللد ْ {‬
‫كلللان معربيلللن )‪ . (1‬كقلللوله تعلللالى ‪ } :‬وَِإن ت َعُلللو ُ‬
‫) النفال ‪ . (19 :‬فل ) تعودوا ( مضارع مجزوم بحللذف النللون ‪،‬‬
‫وهو فعل الشرط ‪ ،‬والواو فاعل ‪ ،‬و ) نعد ( مضللارع بالسللكون‬
‫جواب الشرط ‪.‬‬
‫‪ – 2‬أن يكونا ماضيين ‪ ،‬فتجزم الداة محلهما ‪ ،‬لن لفظ‬
‫م ع ُد َْنا { ) السراء‬
‫ن ُ‬
‫الماضي ل يجزم ‪،‬كقوله تعالى ‪ } :‬وَإ ِ ْ‬
‫عدت ّ ْ‬
‫‪ . (8 :‬فل ) عدتم ( عاد ‪ :‬فعل ماض مبنللي علللى السللكون فللي‬
‫محل جزم فعل الشرط والتاء فاعل ‪ ،‬والميللم علمللة الجمللع ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫فإن كانا مبنيين نحو ‪ :‬من يه ْ‬‫ن الولد ينفعن المجتمع ‪ ،‬فالجزم في المحل ‪.‬‬
‫ذب َ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪40‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫) عدنا ( عاد فعل ماض مبني علللى السللكون فللي محللل جللزم‬
‫جواب الشرط ‪ .‬و ) نا ( فاعل ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يكون الشللرط ماضلليا ً والجللزاء مضلارعا ً ‪ ،‬كقللوله‬
‫من َ‬
‫من َ‬
‫ن‬
‫ث اْل ِ‬
‫حْر َ‬
‫كا َ‬
‫ه ِفي َ‬
‫ريد ُ َ‬
‫كا َ‬
‫حْرث ِهِ وَ َ‬
‫خَرةِ ن َزِد ْ ل َ ُ‬
‫تعالى‪َ } :‬‬
‫ن يُ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ب{‬
‫ه فِللي ال ِ‬
‫حْر َ‬
‫مللن ن ّ ِ‬
‫خ لَرةِ ِ‬
‫ث الد ّن َْيا ُنؤت ِهِ ِ‬
‫ريد ُ َ‬
‫مللا ل ل ُ‬
‫من ْهَللا وَ َ‬
‫صللي ٍ‬
‫يُ ِ‬
‫) الشورى‪ ، ( 20 :‬فجاء الشرط ماضيا ً في قوله ) مللن كللان (‬
‫في الموضعين ‪ ،‬والجواب مضارعا ً في قوله ) نزد للله ( وقللوله‬
‫) نؤته منها ( وتقدم إعراب الية قريبا ً )‪. (1‬‬
‫‪ -4‬أن يكون الشرط مضارعا ً والجزاء ماضيا ً ‪ ،‬وهذا قليل ‪.‬‬
‫ولهذا خصه الجمهور بالضللرورة الشللعرية ‪ .‬وذهللب الفللراء‬
‫)‪ ، (2‬وتبعلله ابللن مالللك إلللى أن ذلللك سللائغ فللي الكلم ‪ ،‬وهللو‬
‫الصحيح ‪ ،‬لورود ما يؤيده نثرا ً ونظما ً ‪.‬‬
‫أما النثر فما أخرجه البخاري فللي صللحيحه أن النللبي صلللى‬
‫الله عليه وسلم قال ‪ " :‬من يقللم ليلللة القللدر إيمانلا ً واحتسللابا ً‬
‫غفر له ما تقدم من ذنبه " )‪ . (3‬وما أخرجه – أيضا ً – من قللول‬
‫عائشة رضي الله عنها ‪ " :‬إن أبا بكللر رجللل أسلليف مللتى يقللم‬
‫مقامك رقّ " )‪. (4‬‬
‫ومن النظم الشاعر ‪:‬‬
‫إن تصرمونا وصلناكم وإن تصلوا‬
‫العداء إرهابا ً ) (‬
‫‪5‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬دراسات لسلوب القرآن )‪. (1/3/214‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬ذكره الشموني )‪. (4/16‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬انظر فتح الباري ) ‪ ، (1/91‬عمدة القاري )‪. (1/260‬‬

‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫ملتم أنفس‬

‫ فتح الباري ) ‪ (6/417‬ومعنى ) أسيف ( على وزن فعيل بمعنللى فاعللل مللن السللف وهللو‬‫شدة الحزن ‪ ،‬والمعنى ‪ :‬إنه رقيق القلب ‪.‬‬
‫ الصرم ‪ :‬القطع ‪ ،‬والرهاب مصدر أرهبه ‪ :‬إذا أخافه ‪.‬‬‫إعرابه ‪ ) :‬إن ( حرف شرط جازم ) تصرمونا ( فعلل وفاعللل ومفعلول ) وصللناكم ( وصلل ‪ :‬فعللل‬
‫ماض مبني على السكون في محل جزم جواب الشرط ‪ ،‬ونا ‪ :‬فاعل ‪ ،‬والكاف ‪ :‬مفعول به ‪،‬‬
‫والميم علمة الجمع ‪ ) ،‬وإن تصلوا ( فعل مضارع وهو فعل الشللرط مجللزوم بحللذف النللون ‪،‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪41‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فقد جاء فعل الشطر مضارعا ً وهو قوله ‪ ):‬تصرمونا (‬
‫) وصلللناكم ( وكللذا قللوله ) وإن‬
‫والجواب ماضيا ً وهو قوله‬
‫تصلوا ملتم ( )‪(1‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬فعلين يقتضين ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن هللذه‬
‫الدوات المذكورة فيما سبق ) يقتضين ( أي ‪ :‬يطلبن فعلين ‪.‬‬
‫الول ‪ :‬وهللو الشللرط ‪ ،‬ويكللون مقللدما ً ‪ ،‬والثللاني ‪ :‬يتلللوه‬
‫ويجيء بعده ‪.‬‬
‫وهو الجزاء ‪ ،‬ويسللمى جللواب الشللرط ‪ ،‬وقللوله ) شللرط (‬
‫وغ البتللداء بللالنكرة وقوعهللا فللي مقللام التفصلليل ‪،‬‬
‫مبتدأ ‪ ،‬وس ّ‬
‫دما ( وقللوله ‪:‬‬
‫دما ( خبر ‪ .‬واللللف فللي قللوله ‪ ) :‬قُل ّ‬
‫وجملة ) قُ ّ‬
‫مى ‪ ،‬ثللم‬
‫) وُ ِ‬
‫ما ( ألف الطلق ومعنى ) وسم ( أي ‪ :‬ع ُّلم و ُ‬
‫س ّ‬
‫س َ‬
‫ذكلللر أن ّلللك تجلللد هلللذين الفعليلللن ماضللليين أو مضلللارعين أو‬
‫متخللالفين‪،‬بللأن يكللون الول مضللارعا ً والثللاني ماضلليا ً ‪،‬أو الول‬
‫ماضيا ً والثاني مضارعًا‪.‬‬
‫ض َرفْعُل َ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫جلَزا َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫وََرفْعُل ُ‬
‫‪ -700‬وَب َعْد َ َ‬
‫سل ْ‬
‫مللا ٍ‬
‫ن‬
‫م َ‬
‫ب َعْد َ ُ‬
‫ضارٍع وَهَ ْ‬
‫تقدم أنه إذا كان جواب الشرط فعل ً مضارعا ً فإنه‬
‫يجزم ‪ :‬وذكر هنا أنه يصح رفعه إن كان فعل الشللرط ماضلليا ً ‪،‬‬
‫ب عليه ‪ .‬ومنه قللول‬
‫ب عليه ‪ ،‬أو تثا ُ‬
‫نحو ‪ :‬ما صنعت من خير تث ْ‬
‫الشاعر ‪:‬‬
‫ن أتاه خلي ٌ‬
‫ب‬
‫ل يوم مسألةٍ‬
‫يقول ل غائ ٌ‬
‫وإ ْ‬
‫‪2‬‬
‫م)(‬
‫مالي ول حر ُ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫والواو فاعل ) ملتم ( فعل ماض وهو ‪ :‬جواب الشرط ‪ ،‬والتاء فاعل ‪ ،‬والميللم علمللة الجمللع‬
‫) أنفس العداء ( مفعول أّول ومضاف إليه ‪ ) .‬إرهابا ً ( مفعول ثان ‪.‬‬
‫ انظر لزاما ً ‪ :‬شواهد التوضيح والتصحيح لبن مالك ص ‪. (17-14 ) :‬‬‫خّلة ‪ ،‬بفتح الخاء ‪ ،‬وهي الفقر والحاجة ) مسللألة (‬
‫ ) خليل ( أي فقير محتاج ‪ ،‬مأخوذ من ال َ‬‫أي ‪ :‬سؤال ‪ :‬والمراد طلب العطاء ‪ ) .‬حرم ( بزنة ‪ ،‬كتللف ‪ ،‬أي ‪ :‬ممنللوع والمعنللى ‪ :‬أن هللذا‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪42‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فجاء جلواب الشللرط مضلارعا ً مرفوعلًا‪،‬وهللو قللوله ‪):‬يقللول(‬
‫والشرط ماضيا ً وهو قوله )وإن أتاه( ‪.‬‬
‫فإن كان الشرط مضارعا ً والجلزاء مضللارعا ً وجلب الجللزم‬
‫فيهما ‪ ،‬ورفع الجزاء ضعيف ‪ ،‬كقول الشاعر ‪:‬‬
‫س يا أقرع ُ‬
‫يا أقرع ُ ب َ‬
‫ن حاب ٍ‬
‫أخوك ُتصرع ُ ) (‬
‫‪1‬‬

‫إنك إن يصرعْ‬

‫فجاء جللواب الشللرط مضللارعا ً ‪ ،‬مرفوع لا ً ‪ ،‬وهللو قللوله ‪:‬‬
‫) تصرع ُ ( وفعل الشرط مضارعا ً وهو قوله ‪ ) :‬يصللرع ْ ( وذلللك‬
‫ضعيف ‪.‬‬
‫وما جاء مرفوعا ً يؤخذ على ظاهره ‪ ،‬فإن كان في الشلعر‬
‫فهو مرفوع للضرورة أو على لغة ضللعيفة ‪ ،‬وإن كللان فللي نللثر‬
‫فهو مرفوع محاكاة للغة ضللعيفة ‪ ،‬ول داعللي للتكلللف بالتأويللل‬
‫على أن جواب الشرط محذوف ‪ ،‬أو أنه على إضمار الفاء ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وبعد ماض رفعك الجزا حسن ‪ ..‬إلخ‬
‫( أي ‪ :‬أن الشرط إذا كان ماضيا ً جاز رفع الجواب وهو الفعللل‬
‫الممدوح كريم جواد ‪ ،‬يبذل ما عنده ‪ ،‬فلو جاءه فقير يطلب نواله لم يعتذر عليه بغياب ماله ‪،‬‬
‫ولم يمنعه إجابة سؤاله ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬إن ( حرف شرط جازم ) أتاه ( أتى ‪ :‬فعل ماض مبني على فتح مقدر فللي محللل جللزم ‪،‬‬
‫والهللاء مفعلول بله ‪ ) .‬خليلل ( فاعللل ) يلوم ( ظلرف متعلللق بالفعللل قبلله ‪ ،‬وهلو مضللاف و‬
‫) مسألة ( مضاف إليه ‪ ) ،‬يقول ( فعل مضارع جواب الشرط مرفوع ‪ ،‬إما للضرورة أو علللى‬
‫لغة ضعيفة ‪ ،‬وفلاعله ضلمير مسلتتر ) ل غلائب ( ل ‪ :‬عامللة عملل ) ليلس ( وغلائب اسلمها‬
‫) مالي ( فاعل سد مسد الخبر ‪ ،‬وياء المتكلم مضاف إليلله ) ول ( الللواو عاطفللة ‪ .‬ول ‪ :‬زائدة‬
‫لتأكيد النفي ) حرم ( معطوف على مضللاف ) غللائب ( ويصللح إعللراب ) حللرم ( خللبرا ً لمبتللدأ‬
‫محذوف أي ‪ :‬ول أنت حرم ‪ .‬فيكون من عطف الجمل ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫ إعرابه ‪ ) :‬يا ( حرف نداء ) أقرع ( منادى مبني على الضم في محل نصب ) ابن ( نعت لللل‬‫) أقرع ( منصوب باعتبار محله وهو مضاف و ) حابس ( مضاف إليه ) يا أقرع ( توكيد للول ‪.‬‬
‫) إنك ( إن واسمها ‪ ) .‬إن ( شرطية ) يصرع ( فعل مضارع مبني للمجهول وهو فعل الشرط‬
‫)أخوك ( نائب فاعل ‪ ،‬والكاف مضاف إليه ) تصرع ( فعل مضارع مرفوع مبني للمجهول وهو‬
‫جواب الشرط ‪ ،‬ونائب الفاعل ضمير مستتر ‪ .‬وهو جواب الشللرط مرفللوع ‪ ،‬وجمللة الشلرط‬
‫ن(‪..‬‬
‫والجواب في محل رفع خبر ) إ َ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪43‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫المضارع ‪،‬وقوله ‪ ) :‬حسلن ( أي ‪ :‬الرفلع جلائز كلثير ‪ ،‬لكلن ل‬
‫يفهم منه أنه أحسن ‪ ،‬من الجزم ‪ ،‬بل الجزم أحسن لنله علللى‬
‫الصل ‪.‬‬
‫وأما رفع الجزاء إذا كللان الشللرط مضللارعا ً فهللو ضللعيف ‪،‬‬
‫ن( فعللل مللاض ‪ ،‬وفللاعله ضللمير مسللتتر جللوازا ً‬
‫وقوله ‪ ) :‬وَهَل ْ‬
‫تقديره ‪ :‬هو ‪ ،‬يعود إلى ) رفعه ( والجملة خبر المبتدأ ) رفعه (‬
‫ف وقوله ‪ ) :‬الجزا ( بالقصر للضرورة ‪.‬‬
‫ضعُ َ‬
‫‪ .‬ومعناه ‪َ :‬‬
‫****‬
‫جعِ ْ‬
‫ل‬
‫ن بِ َ‬
‫وابا ً ل َوْ ُ‬
‫حْتما ً َ‬
‫فا َ‬
‫‪َ -701‬واقُْر ْ‬
‫ج َ‬
‫جعِ ْ‬
‫ل‬
‫غ َي ْرِ َ‬
‫م ي َن ْ َ‬
‫ها ل َ ْ‬
‫فاجأهَ‬
‫فاَء إ َ‬
‫ف ال ْ َ‬
‫‪ -702‬وَت َ ْ‬
‫خل ُ ُ‬
‫م َ َ ْ‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ل َنا م َ َ‬
‫كافَأه ْ‬
‫َ ُ‬

‫َ‬
‫ن أْو‬
‫شْرطا ً ل ِ ْ‬
‫جد ْ إ َ‬
‫ذا‬
‫ن َتللللل ُ‬
‫ك َإ ِ ْ‬

‫لما ذكر المصنف – رحمه الله – أدوات الشرط وعملها ‪،‬‬
‫ذكر اقتران جواب الشرط بالفاء ‪ ،‬والقاعدة في هذا الموضوع‬
‫‪:‬‬
‫أن كل جواب يمتنع جعله شرطا ً فإن الفاء تجب فيه ‪.‬‬
‫مثال ذلك ‪ :‬من سعى في الخير فسعيه مشكور ‪ .‬فجللواب‬
‫الشرط ) سعيه مشكور ( ‪ ،‬وهو ل يصلللح أن يكللون فللي محللل‬
‫الشرط ‪ ،‬لنه جملة اسمية ‪ ،‬والشللرط ل يكللون إل فعل ً – كمللا‬
‫تقدم – فُأتي بالفاء للربط بين جملة الجواب وجملة الشللرط ‪،‬‬
‫وهذه الفاء زائدة ليست للعطف ول لغيره ‪ ،‬ول تفيللد إل عقللد‬
‫الصلة و الربط المعنوي بين جملة الشرط وجملة الجواب ‪.‬‬
‫وإعرابلله ‪ :‬الفللاء واقعللة فللي جللواب الشللرط ‪ .‬و ) سللعيه‬
‫مشكور ( الجملة ملن المبتلدأ والخلبر فللي محللل جلزم جللواب‬
‫الشرط ‪.‬‬
‫وأشللهر النللواع الللتي ل تصلللح أن تكللون شللرطا ً ويجللب‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪44‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫اقترانها بالفاء ما يأتي ‪:‬‬
‫الجملة السمية كما تقدم ‪ .‬ومنه قوله‬
‫‪-1‬‬
‫س َ‬
‫خي ْرٍ فَهُوَ ع ََلى ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫يٍء‬
‫ك بِ َ‬
‫س ْ‬
‫م َ‬
‫تعالى ‪ } :‬وَِإن ي َ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ديٌر { ) النعام ‪. ( 17 :‬‬
‫قَ ُ‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها طلبي نحو ‪ :‬إن‬
‫‪-2‬‬
‫حياك أحد بتحية فحيه بأحسن منها ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪:‬‬
‫ل ِإن ُ‬
‫} قُ ْ‬
‫ه َفات ّب ُِعوِني { ) آل عمران ‪:‬‬
‫م تُ ِ‬
‫حّبو َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫‪. (31‬‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها جامد ‪ ،‬نحو ‪:‬من‬
‫‪-3‬‬
‫يطلق لسانه فليس بسالم ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪ِ} :‬إن‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫ن أ ََنا أ َقَ ّ‬
‫ن‬
‫ل ِ‬
‫مال ً وَوََلدا ً * فَعَ َ‬
‫ك َ‬
‫ت َُر ِ‬
‫سى َرّبي أن ي ُؤ ْت ِي َ ِ‬
‫جن ّت ِ َ‬
‫ك{) الكهف ‪. (40 -39 :‬‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫خْيرا ً ّ‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها مسبوق بل )لن (‬
‫‪-4‬‬
‫نحو ‪ :‬إن صحبت الشرار فلن تسلم ‪ ،‬ومنه قوله‬
‫فُروْه ُ { ) آل‬
‫خي ْرٍ فََلن ي ُك ْ َ‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫فعَُلوا ْ ِ‬
‫تعالى ‪ } :‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫عمران ‪. (115 :‬‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها مسبوق بل )قد (‬
‫‪-5‬‬
‫نحو ‪ :‬من مدحك بما ليس فيك فقد ذمك ‪ ،‬ومنه قوله‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫سَرقَ أ َ ٌ‬
‫ل { ) يوسف‬
‫سرِقْ فَ َ‬
‫ه ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫تعالى } ِإن ي َ ْ‬
‫خ لّ ُ‬
‫‪. (77 :‬‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها مسبوق بل ) ما (‬
‫‪-6‬‬
‫نحو ‪ :‬إن تجتهد فما أقصر في مكافأتك ‪ ،‬ومنه قوله‬
‫َ‬
‫كم م َ‬
‫جرٍ { ) يونس ‪:‬‬
‫نأ ْ‬
‫ما َ‬
‫م فَ َ‬
‫تعالى ‪} :‬فَِإن ت َوَل ّي ْت ُ ْ‬
‫سأل ْت ُ ُ ّ ْ‬
‫‪. (72‬‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها مسبوق بالسين‬
‫‪-7‬‬
‫نحو ‪ :‬مهما تخف من طباعك فستظهر للناس ‪ ،‬ومنه‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪45‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫خَرى { )‬
‫ه أُ ْ‬
‫ست ُْر ِ‬
‫م فَ َ‬
‫قوله تعالى ‪ } :‬وَِإن ت ََعا َ‬
‫ضعُ ل َ ُ‬
‫سْرت ُ ْ‬
‫الطلق ‪. ( :‬‬
‫الجملة الفعلية التي فعلها مسبوق بل‬
‫‪-8‬‬
‫) سوف ( نحو ‪ :‬من ظلم الناس فسوف يندم ‪ ،‬ومنه‬
‫من‬
‫خ ْ‬
‫سو ْ َ‬
‫م ع َي ْل َ ً‬
‫ن ِ‬
‫ه ِ‬
‫قوله تعالى ‪ } :‬وَإ ِ ْ‬
‫ة فَ َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ف ي ُغِْنيك ُ ُ‬
‫فت ُ ْ‬
‫ضل ِهِ ِإن َ‬
‫شاء { ) التوبة ‪ . ( 28 :‬وقد تغني ) إذا (‬
‫فَ ْ‬
‫الفجائية عن ) الفاء ( بشرط أن يكون الجواب جملة‬
‫اسمية ‪ ،‬ومعناها ‪ :‬الدللة على المفاجأة في الحال ‪ ،‬ول‬
‫بد أن يسبقها كلم ‪ ،‬وأرجح القوال في إعرابها أنها‬
‫حرف ل محل لها من العراب ‪ ،‬كما تقدم في باب‬
‫م‬
‫المبتدأ والخبر ‪ .‬ومثلها قوله تعالى ‪ } :‬وَِإن ت ُ ِ‬
‫صب ْهُ ْ‬
‫َ‬
‫قن َ ُ‬
‫م إِ َ‬
‫ن { ) الروم ‪:‬‬
‫م يَ ْ‬
‫سي ّئ َ ٌ‬
‫ت أي ْ ِ‬
‫طو َ‬
‫َ‬
‫ذا هُ ْ‬
‫ديهِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ما قَد ّ َ‬
‫ة بِ َ‬
‫‪ ، . ( 36‬فل ) إذا ( حرف دال على المفاجأة مبني على‬
‫السكون ل محل له من العراب ‪) ،‬هم ( مبتدأ ‪،‬‬
‫) يقنطون ( الجملة في محل رفع خبر المبتدأ ‪ ،‬والجملة‬
‫من المبتدأ والخبر في محل جزم جواب الشرط ) إن (‬
‫م إِ َ‬
‫ن‬
‫ذا د َ َ‬
‫م د َع ْوَة ً ّ‬
‫عاك ُ ْ‬
‫ومثالها أيضًا‪.‬قوله تعالى‪}:‬ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫اْل َرض إ َ َ‬
‫ن{)الروم ‪.(25 :‬‬
‫م تَ ْ‬
‫جو َ‬
‫خُر ُ‬
‫ذا أنت ُ ْ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫وهذا معنللى قللوله ‪ ) :‬واق لُرن بفللا ‪ ...‬إلللخ ( أي ‪ :‬اقللرن‬
‫بالفاء ) حتما ً ( أي وجوبا ً ‪ ،‬ك ّ‬
‫ب لو جعلته فعللل شللرط‬
‫ل جوا ٍ‬
‫ن ( أو لغيرها من أخواتهللا ) لللم ينجعللل ( أي ‪ :‬لللم‬
‫للداة ) إ ْ‬
‫يصلح فعل ً للشرط ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬واقرن ( بضم بالراء من باب ) قَت َل َ‬
‫ل ( ويصللح‬
‫ب ( ‪ ،‬ثللم ذكللر أن ) إذا ( الفجائيللة‬
‫ضلَر َ‬
‫كسللرها مللن بللاب ) َ‬
‫در بهللا الجللواب الللذي ل‬
‫صل ّ‬
‫تخلف ) الفاء ( وتحللل محلهللا فَي ُ َ‬
‫يصلح أن يكون شرطا ً ‪ ،‬ثم ذكر المثال وهو ) إن تجد إذا لنللا‬
‫مكافأة ( أي ‪ :‬منا مكافللأة ‪ ،‬والمعنللى ‪ :‬إن يكللن منللك جللود‬
‫فمنا المجازاة ‪ ،‬من كافأت الرجل ‪ :‬إذا جازيته علللى فعللله ‪،‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪46‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فل ) إذا ( رابطة للجللواب بالشللرط ‪ ،‬و )لنللا ( خللبر مقللدم و‬
‫) مكافأة ( مبتدأ مللؤخر ‪ ،‬والجملللة فللي محللل جللزم جللواب‬
‫الشرط ‪ .‬واشتراط كون الجواب مع ) إذا ( الفجائية جملللة‬
‫اسمية يفهم من المثال ‪.‬‬
‫فعْ ُ‬
‫ن‬
‫ن يَ ْ‬
‫ل ِ‬
‫‪َ -703‬وال ْ ِ‬
‫قت َرِ ْ‬
‫جَزا إ ْ‬
‫ن ب َعْد ِ ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ث قَ ِ‬
‫واوِ ِبتث ْل ِي ْ ٍ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ َ‬

‫فللا أ َِو‬
‫ِبال ْ َ‬

‫إذا وقع بعد جملة جواب الشرط فعل مضللارع مقللرون‬
‫بالواو أو الفاء ‪ ،‬جاز فيه ثلثة أوجه ‪:‬‬
‫اعتبار " الواو " و " الفاء " حرفي استئناف ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫فالجملة بعدهما استئنافية ‪ ،‬والمضارع فيها مرفوع ‪.‬‬
‫اعتبارهما حرفي عطف ‪ .‬والمضارع بعدهما‬
‫‪-2‬‬
‫‪1‬‬
‫مجزوم ‪ ،‬لنه معطوف على جواب الشرط ) ( ‪ .‬ومثال‬
‫خ ُ‬
‫ما ِفي َأن ُ‬
‫م أ َوْ ت ُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ذلك قوله تعالى ‪ }:‬وَِإن ت ُب ْ ُ‬
‫فوهُ‬
‫سك ُ ْ‬
‫دوا ْ َ‬
‫سب ْ ُ‬
‫من ي َ َ‬
‫من ي َ َ‬
‫شاُء {‬
‫ه فَي َغْ ِ‬
‫حا ِ‬
‫شاُء وَي ُعَذ ّ ُ‬
‫يُ َ‬
‫ب َ‬
‫فُر ل ِ َ‬
‫كم ب ِهِ الل ّ ُ‬
‫) البقرة ‪ . (284 :‬فقد قرأ ابن عامر وعاصم برفع‬
‫) يغفر ( على أن الفاء استئنافية ‪ ،‬والمضارع مع فاعله‬
‫المستتر جملة استئنافية ‪ ،‬وبعضهم يقدر‬
‫مبتدأ‪،‬فالمستأنفة جملة اسمية والتقدير ‪ :‬فهو يغفر ‪،‬‬
‫وقرأ باقي السبعة بجزم ) يغفر ( عطفا ً على الجواب ‪.‬‬
‫اعتبار الفاء للسببية والواو للمعية ‪،‬‬
‫‪-3‬‬
‫فالمضارع بعدهما منصوب بل ) أن ( مضمرة وجوبا ً ‪،‬‬
‫والنصب قليل ‪ ،‬نحو ‪ :‬من يكثر مزاحه تسقط هيبته‬
‫‪1‬‬

‫ العطف على الجواب بالجزم والرفع ‪ ،‬جاء في قراءة السبعة ‪ ،‬فانظر ‪ :‬دراسللات لسلللوب‬‫القرآن )‪. (1/3/226‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪47‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ويضيعَ احترامه ‪ ،‬بنصب ) يضيع (على إضمار ) أن ( )‪(2‬‬
‫‪ .‬وهذا معنى قوله ‪ ) :‬والفعل من بعد الجزا إن يقترن ‪.‬‬
‫إلخ ( ‪ .‬أي ‪ :‬أن الفعل المضارع إذا جاء بعد جواب‬
‫الشرط وجزائه وقد اقترن بالفاء أو الواو ‪ ،‬فهو جدير‬
‫وحقيق بالتثليث ‪ ،‬أي ‪ :‬الوجه الثلثة التي ذكرناها ‪،‬‬
‫من ( بفتح القاف وكسر الميم ‪ ،‬صفة مشبهة‬
‫وقوله ) قَ ِ‬
‫بمعنى ‪ :‬حقيق ‪ .‬وهي خبر المبتدأ ‪ ،‬وهو قوله‬
‫) والفعل ( ‪.‬‬
‫*****‬

‫ل إث َْر َفا‬
‫ب لِ ِ‬
‫ص ٌ‬
‫‪ -704‬وَ َ‬
‫جْز ٌ‬
‫م أوْ ن َ ْ‬
‫فعْ ٍ‬
‫ج ْ َ‬
‫فا‬
‫ن اك ْت ُن ِ َ‬
‫ِبال ْ ُ‬
‫ملت َي ْ ِ‬
‫إذا وقع بعد جملة الشرط فعل مضارع مقرون بل ) الفاء‬
‫( أو ) الواو ( جاز فيه وجهان ‪.‬‬
‫اعتبار ) الواو ( و ) الفاء ( حرفي عطف ‪،‬‬
‫‪-1‬‬
‫والمضارع بعدهما مجزوم ل؛ لنه على فعل الشرط ‪،‬‬
‫ع‬
‫ه ل َ يُ ِ‬
‫ضي ُ‬
‫صب ِْر فَإ ِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ه َ‬
‫كقوله تعالى ‪ } :‬إ ِن ّ ُ‬
‫ق وَي ِ ْ‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫َ‬
‫ن { ) يوسف ‪ . (90 :‬بجزم ) يصبر (‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫أ ْ‬
‫جَر ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫عطفا ً على ما قبله ‪.‬‬
‫ن‬
‫أوْ َواوٍ إ ْ‬

‫‪2‬‬

‫انظر ‪ :‬الكشف عن وجوه القرارات السبع لمكي ) ‪. (2/251‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪48‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫اعتبار " الفاء " للسببية و ) الواو ( للمعية ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫والمضارع بعدهما منصوب بل ) أن ( مضمرة وجوبا ً‬
‫كقول الشاعر ‪:‬‬
‫ب منا ويخضعَ نؤوه‬
‫ومن يقتر ْ‬
‫ما أقام ول هضما ً )‪( 1‬‬

‫ش ظلما ً‬
‫ول يخ َ‬

‫فللإن قللوله ‪ ) :‬ويخضللع ( مضللارع منصللوب بللل )أن (‬
‫مضمرة وجوبا ً ‪ .‬وقد توسط بين فعل الشرط وجوابه) ‪. (2‬‬
‫وأما الرفع – وهو الوجه الثالث – فيمتنع هنا عنللد أكللثر‬
‫النحاة لنه ل يصح الستئناف قبل جواب الشرط ‪ ،‬لئل يكون‬
‫فاصل ً بيللن جملللتي الشللرط والجللواب وهمللا متلزمللان فللي‬
‫المعنى ‪.‬‬
‫ويرى المحققون جواز الرفع على الستئناف بنللاء علللى‬
‫ما قرره النحويون من جللواز وقللوع الجملللة المعترضللة بيللن‬
‫فعَل ُللوا ْ‬
‫م تَ ْ‬
‫جملتي الشرط والجواب ‪ ،‬كقوله تعالى ‪} :‬فَلِإن ل ّل ْ‬
‫قوا ْ الن ّللاَر { ) البقللرة ‪ ، (24 :‬فللإن جملللة‬
‫فعَل ُللوا ْ فَللات ّ ُ‬
‫وَل َللن ت َ ْ‬
‫) ولن تفعلوا ( معترضة لتأكيد عجزهم في جميع الزمان ‪.‬‬
‫وإلى جللواز الللوجهين المللذكورين أشللار بقللوله ‪):‬وجللزم أو‬
‫نصب الفعل لفعل إثر ) فا (‪ ..‬إلخ ( أي‪:‬أن الجزم أو النصب‬
‫‪1‬‬

‫ن منا وينزل في حمانا مع الخضوع والذل لنا ننزله خير منزل ‪ ،‬ول يخف من‬
‫ معناه ‪ :‬من يد ُ‬‫تعدي أحد عليه أو انتقاص حق من حقوقه مدة إقامته بيننا‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬من ( اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتللدأ ) يقللترب ( و ) يخضللع (‬
‫مضارع منصوب ‪ ) .‬نؤوه ( فعل مضارع مجزوم بحذف اليللاء لنلله جلواب الشللرط ‪ ،‬والفاعللل‬
‫ضمير مستتر ‪ ،‬والهاء مفعول به ‪ ) ،‬ول يخش ( الواو عاطفة ‪ .‬ول ‪ :‬نافية ‪ ،‬و ) معطوف على‬
‫جواب الشرط مجزوم بحذف اللللف ‪ ،‬وفللاعله ضللمير مسللتتر ‪ ) .‬ظلملا ً ( مفعللول بلله ) مللا (‬
‫مصدرية ظرفية ) أقام ( فعل ماض وفاعله ضمير مستتر ) ول ( الواو عاطفة ‪ ،‬ول ‪ :‬نافيللة ‪.‬‬
‫) هضما ً ( معطوف على قوله ) ظلما ً ( ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ السبب الحقيقي للنصب هو السماع عن العرب ‪ ،‬لن شرط النصب لللم يتحقللق ومللع هللذه‬‫فإن النحاة يقولون ‪ :‬إن سبب النصب هو تنزيل الشرط منزلللة السللتفهام فللي أن كل ً منهمللا‬
‫غير متحقق الوقوع ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪49‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ك ٌ‬
‫ل منهمللا ثللابت للفعللل المضللارع المسللبوق بلل )الفللاء ( أو‬
‫فللللا ( أي ‪:‬إن اكتنفتلللله‬
‫) الللللواو ( ) ان بللللالجملتين اكت ُن ِ َ‬
‫الجملتللان ‪ .‬أي ‪ :‬أحللاطت بلله جملتللا الشللرط والجللواب ‪.‬‬
‫فا ( مبني للمجهول ‪ ،‬فهللو بضللم التللاء وكسللر‬
‫وقوله ‪ ) :‬اكت ُن ِ َ‬
‫‪1‬‬
‫وط بالجملتين كما ذكرنا ) ( ‪.‬‬
‫النون ‪ ،‬أي ‪ُ :‬‬
‫ح ّ‬
‫شْر ُ‬
‫‪َ 705‬وال ْ ّ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫ب قَد ْ ع ُل ِ ْ‬
‫وا ٍ‬
‫ج َ‬
‫ي عَ ْ‬
‫ط ي ُغْن ِ ْ‬
‫ْ‬
‫م‬
‫معَْنى فُهِ ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫قَد ْ ي َأِتي إ ِ‬

‫س‬
‫َوال ْعَك ْ ُ‬

‫يجوز حذف جواب الشرط بشرطين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يدل عليه دليل بعد حذفه ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن يكون فعل الشرط ماضيا ً ‪.‬‬
‫مثللال ذلللك ‪ :‬أنللت الكريللم إن صللفحت عللن المللذنب ‪،‬‬
‫فحللذف جللواب الشللرط ‪ ،‬لدللللة ) أنللت الكريللم ( عليلله ‪،‬‬
‫والتقدير ‪ :‬إن صفحت عن المذنب فأنت الكريم ‪.‬‬
‫فإن لم يكن فعل الشرط ماضيا ً بللأن كللان مضللارعا ً لللم‬
‫يصح حذف جملة الجواب ‪ ،‬إل إن سد مسلدها جمللة أخلرى‬
‫بعدها ‪.‬‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫جل َ‬
‫ت‬
‫جو ل ِ َ‬
‫ل الل ّلهِ َل ٍ‬
‫نأ َ‬
‫قاء الل ّهِ فَلإ ِ ّ‬
‫ن ي َْر ُ‬
‫كا َ‬
‫كقوله تعالى‪َ }:‬‬
‫م{) العنكبوت ‪.( 5 :‬فقوله )فإن أجل الللله‬
‫س ِ‬
‫وَهُوَ ال ّ‬
‫ميعُ ال ْعَِلي ُ‬
‫‪2‬‬
‫لت( ليس هو الجواب‪،‬بل هو دليل الجللواب) ( لن الجللواب‬
‫يكون مسببا ً عن الشرط ‪ ،‬والجل آت ‪ .‬سللواء وجللد الرجللاء‬
‫أم لم يوجلد ‪ ،‬وتقلدير الجلواب المحلذوف – واللله أعللم _‪-‬‬
‫فليبادر إلى العمل الصالح ‪ ،‬وحللذف جللواب الشللرط لتقللدم‬
‫‪1‬‬

‫ إذا توسط المضارع بين الشرط والجواب ولللم يسللبقه عللاطف فللإن كللان مجزوملا ً أعللرب‬‫بدل ً ‪ ،‬وإن كان مرفوعا ً أعربت جملته حال ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬متى تأتنا تنز ُْ‬
‫ل عندنا نكْرمك ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ هذا الشرط عند البصريين ‪ ،‬وأما الكوفيون فل يشترطونه ‪ ،‬ويجيللزون حللذف الجللواب ولللو‬‫كان الشرط مضارعا ً بل يقولون فيما سد مسد الجواب ‪ :‬إنه هو الجواب وليس بالدليل ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪50‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫دليله كثير جد ّا ً في القللرآن ‪ ،‬كقللوله تعللالى ‪ } :‬وَع َل َللى الل ّلهِ‬
‫فَت َوَك ُّلوا ْ ِإن ُ‬
‫ن { ) المائدة ‪ ، . (23 :‬أي إن كنتم‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كنُتم ّ‬
‫مِني َ‬
‫مؤمنين فعليه توكلوا )‪. (1‬‬
‫ويجوز حذف فعل الشرط بشرطين ‪:‬‬
‫أن يدل عليه دليل ‪ ،‬ول يذكر بعده في الكلم‬
‫‪-1‬‬
‫ما يفسره ‪.‬‬
‫أن تكون الداة )إن ( المدغمة في )ل (‬
‫‪-2‬‬
‫النافية ‪.‬‬
‫ن ل تقللل‬
‫مثال ذلك ‪ :‬قل خيرا ً وإل فاصمت ‪ ،‬والتقللدير ‪ :‬وإ ْ‬
‫خيرا ً فاصمت ‪ ،‬ومنه قوله صلى الله عليه وسلم في اللقطة ‪:‬‬
‫" فللإن جللاء صللاحبها وإل اسللتمتع بهللا " ‪ . (2) .‬التقللدير ‪ :‬وإل‬
‫يجيء صاحبها فاستمتع بها ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله‪):‬والشرط يغني عللن جللواب قللد علللم ‪...‬‬
‫إلللخ ( أي أن فعللل الشللرط )يغنللي( أي يللذكر دون الجللواب ‪،‬‬
‫بشرط أن يدل عليه دليل ‪ ) .‬والعكللس ( وهللو حللذف الشللرط‬
‫لدللة الجواب ) قد يأتي ( ‪ ،‬ويفهم من ذلك أن حذف الشللرط‬
‫أقل مللن حللذف الجللواب ‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬إن المعنللى ُفهللم ( أي ‪:‬‬
‫بشرط أن يفهم المعنى بعد الحذف ‪.‬‬
‫****‬

‫ماِع َ‬
‫م‬
‫حذ ِ ْ‬
‫شْر ٍ‬
‫دى ا ْ‬
‫ف لَ َ‬
‫‪َ -706‬وا ْ‬
‫ط وَقَ َ‬
‫س ْ‬
‫جت ِ َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر دراسات القرآن )‪. (1/3/248‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬متفق عليه ‪.‬‬

‫ما‬
‫وا َ‬
‫َ‬
‫ب َ‬
‫ج َ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪51‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫م‬
‫أ ّ‬
‫مل ْت ََز ْ‬
‫ت فَهْوَ ُ‬
‫خْر َ‬
‫َ‬
‫والَيا وَقَب ْ ُ‬
‫ل ُ‬
‫خب َلْر‬
‫ذو َ‬
‫‪َ-707‬وإ ْ‬
‫ن تَ َ‬
‫حذ َْر‬
‫مط َْلقا ً ب َِل َ‬
‫ج ْ‬
‫َر ّ‬
‫ح ُ‬
‫ج َ‬
‫ما ُر ّ‬
‫ح ب َعْد َ قَ َ‬
‫‪ -708‬وَُرب ّ َ‬
‫س لم ِ‬
‫دم‬
‫م َ‬
‫ِذي َ‬
‫ق ّ‬
‫خب َرٍ ُ‬

‫ش لْر َ‬
‫َفال ّ‬
‫ط‬
‫ش لْر ٌ‬
‫َ‬
‫ط ب َِل‬

‫إذا اجتمع شرط وقسم ‪ .‬فالصل أن يكون لكل منهما‬
‫جواب يخصه )‪ . (1‬غير أنه يجوز حذف جواب أحدهما اكتفاءً‬
‫بجواب الخر الذي يغني عنه ويدل عليه ‪.‬‬
‫فإذا اجتمع شرط وقسم حذف جواب المتللأخر منهمللا ‪،‬‬
‫لدللة جواب الول عليلله ‪ ،‬نحللو ‪ :‬والللله مللن يعمللل بأحكللام‬
‫ن ‪ .‬فالمضارع ) يفوز ( مؤكد بالنون ‪ ،‬لنه فللي‬
‫الشرع ليفوز ّ‬
‫جملة جوابية للقسم المتقدم ‪ ،‬وليس جوابا ً للشرط ‪ ،‬إذ لللو‬
‫ّ‬
‫كان جوابا ً له لكان مجزوما ً‬
‫ن‬
‫ومنلله ْقللوله تعللالى ‪ } :‬قُللل لئ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ن لَ‬
‫هل ل َ‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ل َ‬
‫ن ع ََلى أن ي َلأُتوا ْ ب ِ ِ‬
‫معَ ِ‬
‫ا ْ‬
‫س َوال ْ ِ‬
‫جت َ َ‬
‫لن ُ‬
‫ق لْرآ ِ‬
‫مث ْل ِ‬
‫ج ّ‬
‫تا ِ‬
‫ْ‬
‫مث ْل ِهِ وَل َوْ َ‬
‫ض ظ َِهيللرا ً { } السللراء ‪:‬‬
‫ن بِ ِ‬
‫ن ب َعْ ُ‬
‫كلا َ‬
‫ي َأُتو َ‬
‫ضلهُ ْ‬
‫م ل ِب َعْل ٍ‬
‫‪ . { 88‬فقوله ‪ ) :‬ل يأتون ( جوب للقسم المقدر قبل اللم‬
‫الملوطئة فلي )لئن(‪ ،‬ولهلذا جلاء مرفوعلا ً ‪،‬وللو كلان جوابلا ً‬
‫للشرط لقيل‪ ) :‬ل يأتوا ( بالجزم ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ جواب الشرط يختلف عن جواب القسم ‪ ،‬فجواب الشرط يكللون مجزوم لا ً إذا كللانت الداة‬‫جازمة ‪ ،‬ويكون مقترنا ً بالفاء كما تقدم ‪ .‬أما جملة جواب القسم فلها الحكام التية ‪:‬‬
‫أ‪ -‬الفعلية المصدرية بمضارع مثبت مستقبل متصل باللم يؤكد فيها المضارع بللالنون نحللو ‪ :‬والللله‬
‫ن المظلوم ‪ ،‬وتقدم ذلك في باب نوني التوكيد ‪.‬‬
‫لنصف ّ‬
‫ض مثبت متصرف ‪ ،‬فالغالب تصديرها باللم وقللد نحللو ‪ :‬والللله لقللد بللذلت‬
‫بما‬
‫المصدرة‬
‫ب_ الفعلية‬
‫ٍ‬
‫جهدي في نصحك ‪.‬‬
‫ج‪ -‬الفعلية المصدرية بماض جاملد –غيلر ليلس – فلالكثر تصلديرها بلاللم نحلو ‪ :‬واللله لنعلم خلقلا ً‬
‫الصدق ‪ ،‬أما ليس فل يتصل بها شيء ‪.‬‬
‫ن ( معا ً نحو ‪ :‬والله إن فاعل الخير لمحبوب عند الله والنللاس ‪،‬‬
‫د‪ -‬السمية المثبتة ‪ ،‬تؤكد باللم و ) إ ّ‬
‫ويجوز القتصار على أحدهما ‪ ،‬والول أبلغ ‪.‬‬
‫هل ‪ -‬الجملة الفعلية أو السمية تنفى في جواب القسم بل ) ما ( أو ) إن ( أو ) ل ( ويجب تجردها من‬
‫ب الكعبة ل يفلللح‬
‫ن تعتز المة إل بدينها ‪ ،‬ور ّ‬
‫اللم نحو ‪ :‬والله ما يقبل المجد ّ التواني ‪ ،‬والله إ ْ‬
‫الكذوب ‪ ] ..‬انظر النحو الوافي )‪ ، [ (4/482‬وانظر ‪ ) :‬النحو الواضح ص ‪. (172‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪52‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن تقدم الشرط فالجواب لله عللى الرجلح ‪ ،‬وجلواب‬
‫القسم محللذوف ‪ ،‬نحللو ‪ :‬مللن يعمللل بأحكللام الشللرع والللله‬
‫يفز ‪ ،‬فالمضارع ) يفز ( جاء مجزوما ً ‪ ،‬لنه جواب الشللرط ‪،‬‬
‫وجواب القسم محذوف ‪.‬‬
‫فإن اجتمع الشرط والقسم وتقدم عليهما ما يحتاج إلى‬
‫خلبر – كالمبتلدأ – فلالجواب للشللرط مطلقلا ً ‪ ،‬سللواء أكللان‬
‫م الشللرع والللله‬
‫متقدما ً على القسم أم متأخرا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬أحكا ُ‬
‫م الشللرع مللن يعمللل بهللا‬
‫من يعمل بها يفز ‪ ،‬وتقلول ‪ :‬أحكللا ُ‬
‫والله يفز ‪ ،‬بجزم المضارع ) يفز ( في المثالين ‪ ،‬لنه تقللدم‬
‫م الشرع ( ‪ ،‬وخبره جملة الشرط ‪.‬‬
‫المبتدأ ) أحكا ُ‬
‫وقد جاء قليل ً اعتبار الجواب للشرط مللع تقللدم القسللم‬
‫وإن لم يتقدم عليهما ذو خبر ‪ .‬وهو اختيار الفراء وابن مالك‬
‫‪ ،‬ومن ذلك قول الشاعر ‪:‬‬
‫دثَته اليوم صادقا ً‬
‫ح ّ‬
‫لئن كان ما ُ‬
‫ً ‪1‬‬
‫القيظ للشمس باديا ) (‬

‫م في نهار‬
‫ص ْ‬
‫أ ُ‬

‫فقد تقدم القسم وتأخر الشللرط ‪ .‬وجللاء الجللواب للشللرط‬
‫َ‬
‫م(‪.‬‬
‫ص ْ‬
‫وهو المضارع المجزوم ) أ ُ‬
‫والبصريون يحكمون على هللذا بالشللذوذ ‪ ،‬أو أن اللم زائدة‬
‫وليست للقسم ‪ ،‬فل تحتاج إلى جواب ‪.‬وهذا تكلف ‪ .‬فالحق أن‬
‫اللم للقسللم ‪ ،‬والجللواب للشللرط ‪ ،‬وجللواب القسللم هللو أداة‬
‫‪1‬‬
‫ معناه ‪ :‬أن الشاعر يقسم لمخاطبه أنه لو كان ما حكى عنه ونسبه إليه الواشللون صلحيحا ً‬‫فإن عليه نذرا ً أن يصوم يوما ً شديد الحر ‪ ،‬وأن يتعرض لوهج الشمس حتى يكون ذلللك أوجللع‬
‫له ‪.‬‬
‫إعرابه ‪) :‬لئن ( اللم موطئة للقسم و ) إن ( حللرف شلرط جلازم )كللان( فعللل مللاض نلاقص ) مللا (‬
‫اسم موصول اسمها ) حدثته ( فعل ماض مبني للمجهول ‪ ،‬والتاء نائب فاعل ‪ ،‬والهاء مفعوله‬
‫الثاني ‪ ،‬ومفعوله الثالث محذوف أي ‪ :‬إن كان الذي حدثته واقعلا ً ‪.‬والجملللة صلللة ‪) .‬صللادقا ً (‬
‫خبر كان ) أصم ( جواب الشرط مجزوم ) باديا ً ( حال من فاعل ‪ ) .‬أصم( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪53‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الشرط وما دخلت عليه من جملتيها ‪.‬‬
‫وإلى مللا تقللدم أشللار ابللن مالللك بقللوله ‪ ) :‬واحللذف لللدى‬
‫اجتماع شرط وقسللم ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬إذا اجتمللع شللرط وقسللم‬
‫فاحذف جواب المتأخر منهما ‪ ،‬اسلتغناء بجلواب المتقلدم ‪ .‬ثلم‬
‫ح‬
‫جل َ‬
‫ذكر أنهمللا إذا اجتمعللا وتقللدم عليهمللا مللا يطلللب خللبرا ً ‪ُ ،‬ر ّ‬
‫جللح ( أنلله يجللوز‬
‫الشرط على القسللم ‪ ،‬وفهللم مللن قللوله ‪َ ) :‬ر ّ‬
‫السللتغناء بجللواب القسللم ‪ .‬وفهللم مللن قللوله ‪ ) :‬مطلق لا ً ( أن‬
‫الشرط يترجح سواء تقدم على القسم أو تأخر ‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬بل‬
‫حذر ( تتميم لصللحة السللتغناء عنلله ‪ ،‬ثللم ذكللر أنلله قللد يترجللح‬
‫الشرط المتأخر وإن لم يتقدم ذو خبر والله أعلم ‪.‬‬
‫*****‬

‫فصل " لو "‬
‫ي وَي َقِ ل ْ‬
‫ف َ‬
‫ل‬
‫ح لْر ُ‬
‫م ِ‬
‫ش لْر ٍ‬
‫‪ -709‬ل َلوْ َ‬
‫ط فللي ُ‬
‫ضل ّ‬
‫ن قُب ِ ْ‬
‫ل‬
‫ست َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫قب َل ً لك ِ ْ‬

‫إيلؤهُ‬

‫" لللو " مللن أدوات الشللرط )‪ . (1‬غيللر الجازمللة ‪ .‬وهللي‬
‫قسمان ‪:‬‬
‫‪ -1‬لو الشرطية المتناعية ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ن‪:‬‬
‫ تأتي )لو ( في اللغة العربية لخمسة معا ٍ‬‫‪ -1‬شرطية ‪.‬‬
‫‪ – 2‬مصدرية وهذه تذكر في الموصولت الحرفية ‪.‬‬
‫‪ -3‬للتقليل في قوله صلى الله عليه وسلم ‪ " :‬التمس ولو خاتما ً من حديللد " " أولللم‬
‫ولو بشاة " ‪.‬‬
‫‪ -4‬للتمني كقوله تعللالى ‪ ) :‬فلللو أن لنللا كللرة فتكللون مللن المللؤمنين ( ولهللذا نصللب‬
‫المضارع ) فنكون ( في جوابها ‪.‬‬
‫ب خيلرا ً ‪ ،‬وينصلب المضلارع فلي جوابهلا لن‬
‫‪ -5‬للعرض نحو ‪ :‬لو تنلزل عنلدنا فتصلي َ‬
‫العرض من أنواع الطلب كما تقدم ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪54‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -2‬لو الشرطية غير المتناعية ‪.‬‬
‫أما الولى ‪ :‬فهي حرف يفيللد تعليللق حصللول مضللمون الجللزاء‬
‫على حصول مضمون الشرط في الزمن الماضللي ‪ ،‬ومقتضللى‬
‫ذلك امتناع شرطها دائما ً وأنه لم يحصل ‪ ،‬أما جوابها فقد يمتنع‬
‫وقد ل يمتنع ‪ ،‬فإن كان الشرط هو السللبب الوحيللد فللي إيجللاد‬
‫الجللواب امتنللع الجللواب ‪ ،‬وإن كللان للجللواب سللبب آخللر غيللر‬
‫الشرط لم يمتنع الجواب بامتناع الشرط ‪.‬‬
‫ً‬
‫فالول نحو ‪ :‬لو كانت الشمس طالعة كان النهار موجودا ‪.‬‬
‫والثاني نحو ‪ :‬لو ركب المسافر الطائرة لبلغ غايته ‪ ،‬فالشرط‬
‫ممتنع في كل المثالين ‪.‬‬
‫أمللا الجللواب فهللو ممتنللع فللي الول لن الشللرط هللو السللبب‬
‫الوحيد في وجوده ‪ ،‬فإن طلوع الشمس هو السبب فللي وجللود‬
‫النهار ‪.‬‬
‫أما في المثال الثاني فالجواب غير ممتنع ‪ ،‬لن الشرط ليللس‬
‫هو السبب الوحيد في وجوده ‪ ،‬بل هناك أسباب أخرى كالسفر‬
‫بالسيارة – مثل ً – وبهذا يتضح أن قول المعربيللن فللي "لللو " ‪:‬‬
‫) إنها حرف امتناع لمتناع ( أي‪ :‬امتناع الجواب لمتناع الشرط‬
‫‪ .‬فيه نظر ‪ ،‬لن ذلك غيللر لزم ‪ -‬لمللا تقللدم – ولعلهللم نظللروا‬
‫إلى الكثير الغالب ‪ ،‬والعبارة الدقيقللة أن يقللال فيهللا ‪ ) :‬حللرف‬
‫يدل على ما كان سيقع لوقوع غيره ( أي ‪ :‬حرف يدل على ما‬
‫كللان سلليقع فللي الزمللان الماضللي لوقللوع غيللره فللي الزمللان‬
‫الماضي – أيضا ً – نحو ‪ :‬لو حضر أخللوك لحضللرت ‪ .‬أي ‪ :‬كللان‬
‫سيقع حضوري فللي الزمللان الماضللي لللو وقللع حضللور أخيللك ‪،‬‬
‫وهكذا يقال في المثالين المتقدمين ‪.‬‬
‫أما )لو( الشرطية غير المتناعية فتقتضي تعليق جوابها علللى‬
‫ن(‬
‫شللرطها – وجللودا ً أو عللدما ً – فللي المسللتقبل ‪ ،‬فللترادف )إ ْ‬
‫الشرطية فللي التعليللق )‪ (1‬وفللي أن زمللن الفعللل فللي جملللتي‬
‫‪1‬‬

‫َ‬
‫جب َ ُ‬
‫م ْ‬
‫م { ‪ ) :‬للو‬
‫ن َ‬
‫ملؤ ْ ِ‬
‫ك وََللوْ أعْ َ‬
‫شلرِ ٍ‬
‫كل ْ‬
‫ملن ّ‬
‫خْيلٌر ّ‬
‫ قال العبكري ‪ :‬عند قوله تعالى ‪ } :‬وَل َعَب ْد ٌ ّ‬‫م ٌ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪55‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الشرط والجواب مستقبل ‪ ،‬والغللالب أن يكللون فعللل الشللرط‬
‫وفعل الجواب مضارعين نحو ‪ :‬لو يقدم خالد غدا ً ل أسافر ‪.‬‬
‫ش‬
‫فإن وليها مللاض أّول بالمسللتقبل ‪ ،‬كقللوله تعللالى ‪} :‬وَل ْي َ ْ‬
‫خل َ‬
‫ن ل َوْ ت ََر ُ‬
‫م { ) النساء‬
‫ضَعافا ً َ‬
‫ن َ‬
‫م ذ ُّري ّ ً‬
‫ة ِ‬
‫خل ْ ِ‬
‫كوا ْ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫خاُفوا ْ ع َل َي ْهِ ْ‬
‫فه ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫ض مللؤو ٌ‬
‫ل بالمسللتقبل ) يللتركون ( ‪،‬‬
‫‪ ، (9 :‬فالفعل )تركوا ( ما ٍ‬
‫وإنما قدر ذلك ليصح وقوع ) خافوا ( جوابا ً وجزاء ‪ ،‬لن الخوف‬
‫إنما يكون قبل الترك ‪ ،‬ل بعده ‪ ،‬لستحالته بعد موتهم ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬لو حرف شرط ‪ ...‬إلللخ ( أي ‪ :‬أن " لللو "‬
‫حرف شرط يكون بها التعليق في الزمن الماضي ‪ ،‬وهذه هللي‬
‫المتناعية ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬ويقل إيلؤها مستقبل ً ( إشارة إلى )لللو (‬
‫الشرطية غير المتناعية التي يكون التعليق بها مستقبل ً وهو –‬
‫مع قلته – قبله النحاة وقالوا بمقتضاه لوروده عن العرب ‪.‬‬
‫***‬

‫ل َ‬
‫ن‬
‫ي ِفي ال ْ‬
‫ص ِبال ْ ِ‬
‫كلإ ْ‬
‫خت ِ َ‬
‫فْعل ِ‬
‫‪ -710‬وَهْ َ‬
‫صا ِ‬
‫ن‬
‫ن ب َِها قَد ْ ت َ ْ‬
‫قت َرِ ْ‬
‫أ ّ‬

‫و‬
‫ل ِ‬
‫ن َلل ْ‬
‫كل ّ‬

‫من أحكام ) لو ( الشللرطية أنلله ل يليهللا إل الفعللل سللواء‬
‫كان ظاهرا ً كملا فلي المثللة المتقدملة ‪ ،‬أو مضلمرا ً نحلو ‪ :‬للو‬
‫خالد قدم لكرمته ‪ِ .‬فلل ) خالللد ( فاعللل لفعللل مضللمر يفسللره‬
‫المذكور ‪ ،‬ومن أمثلة ذلك قول عمر رضي الله عنه‪).‬لو غيللُرك‬
‫‪1‬‬
‫واٍر‬
‫ت ِ‬
‫قالها يا أبا عبيللدة ( ) (‪.‬وقللول حللاتم الطللائي ) لللو ذا ُ‬
‫سل َ‬
‫‪1‬‬

‫ن ( وكذا في كل موضع وقع بعد " لو " الفعل الماضي ‪ ،‬وكان جوابها متقدما ً‬
‫هاهنا بمعنى ) إ ْ‬
‫عليها ( التبيان )‪ ، (1/177‬وانظر ‪ :‬دراسات لساليب القرآن )‪. (1/2/667‬‬
‫ قالها عمر رضي الله عنه في موضوع الوباء الذي وقع بالشام ‪ ،‬فأراد عمر رضي الله عنلله‬‫أن يرجع من الطريق فقال له أبو عبيدة رضي الله عنه ‪ :‬أفرارا ً من قدر الله ؟ فقال له هللذه‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪56‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫لطمتنللي ( )‪ , (2‬وهللي بهللذا تشللبه ) إن ( الشللرطية ‪ ،‬لكنهللا‬
‫ن ( واسللمها وخبرهللا كقللوله‬
‫تخالفها في جواز دخولها علللى ) أ ّ‬
‫َ‬
‫خي ْلٌر {‬
‫عنلد ِ الل ّلله َ‬
‫ن ِ‬
‫مُثوب َل ٌ‬
‫ة ّ‬
‫وا ل َ َ‬
‫مآ َ‬
‫تعالى ‪}:‬وَل َوْ أن ّهُل ْ‬
‫مل ْ‬
‫من ُللوا ْ وات ّقَل ْ‬
‫َ‬
‫ج‬
‫حّتى ت َ ْ‬
‫خُر َ‬
‫صب َُروا َ‬
‫) البقرة ‪ . (103 :‬وقوله تعالى ‪} :‬وَل َوْ أن ّهُ ْ‬
‫م َ‬
‫م لَ َ‬
‫م { ) الحجرات ‪ . (5 :‬وقوله تعللالى‪ }:‬وَِإن‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫خْيرا ً ل ّهُ ْ‬
‫إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب {) الحللزاب‪:‬‬
‫ي َأ ِ‬
‫دو َ‬
‫دوا ل َوْ أن ُّهم ب َللا ُ‬
‫ب ي َوَ ّ‬
‫حَزا ُ‬
‫ت اْل َ ْ‬
‫ن فِللي اْلع ْلَرا ِ‬
‫‪ .(20‬وقد اختلف النحاة في )لو( – والحالة هذه – على قولين‬
‫‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أنهللا باقيللة علللى اختصاصللها وهللو الللدخول علللى‬
‫ن ( واسمها وخبرها في تأويل مصدر فاعل لفعل‬
‫الفعل ‪ .‬فل ) أ ّ‬
‫مقدر ‪ .‬والتقدير – والللله أعلللم – ولللو ثبللت أنهللم آمنللوا – أي ‪:‬‬
‫إيمانهم – ولو ثبت أنهم صبروا – أي صبرهم ‪. -‬‬
‫الثاني ‪ :‬أنها فقدت اختصاصها ‪ ،‬وأن المصدر المؤول من )‬
‫ن ( واسمها وخبرها في موضع رفللع مبتللدأ ‪ ،‬وخللبره محللذوف‬
‫أ ّ‬
‫تقديره – مثل – ثابت ‪ ،‬أو نحو ذلك مما يناسب السياق‪.‬‬
‫والول أظهر ؛ لن فيه إبقاء )لو ( على اختصاصها مللا دام‬
‫أن تقدير المحذوف موجود على كل القولين ‪ ،‬ولنه ينبني على‬
‫القول الثاني دخول الحرف المصدري على مثله بغير فاصللل ‪،‬‬
‫وهذا خلف الصل ‪.‬‬
‫ن‬
‫وهذا معنللى قللوله ‪ ) :‬وهللي فللي الختصللاص بالفعللل كللإ ْ‬
‫‪....‬إلخ ( أي ‪ :‬أن )لو ( الشرطية بنوعيها مختصة بالدخول على‬
‫ن(‬
‫ن ( الشرطية ‪ ،‬ثم بين إن )لو ( تخللالف ) إ ْ‬
‫الفعل ‪ ،‬مثل ) إ ْ‬
‫ن( و معموليها ‪.‬‬
‫فتدخل على ) أ ّ‬
‫صرَِفا‬
‫ضارِع ٌ َتل َ‬
‫م َ‬
‫‪َ -711‬وإ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ها ُ‬
‫فى‬
‫في ك َ َ‬
‫يَ ِ‬
‫‪2‬‬

‫حوُ ل َللو‬
‫م ِ‬
‫ي نَ ْ‬
‫إَلى ال ْ ُ‬
‫ض ّ‬

‫المقالة ‪ ،‬والحديث متفق عليه ‪ .‬فانظره في جامع الصول )‪. (7/576‬‬
‫ انظر مجمللع المثللال للميللداني ) ‪ (3/81‬وانظللر ‪ :‬الفاضللل للمللبرد ص ‪41‬ففيله خللبر هللذه‬‫المقالة ‪ .‬وانظر ‪ :‬المقتضب )‪ (3/77‬والمراد بذات السوار ‪ :‬الحرة ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪57‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫من أحكام " لو " المتناعية أنه ل يليها إل الفعل الماضي‬
‫) وهو المضارع المسبوق بلل "‬
‫لفظا ً ومعنى ‪ ،‬أو معنى فقط‬
‫لللم " ( نحللو ‪ :‬لللو أنصللف النللاس لسللتراح القاضللي ‪ ،‬لللو لللم‬
‫شللاء َرب ّل َ‬
‫يتخاصم الناس لستراح القاضي ‪ ،‬قال تعالى ‪}:‬وَل َوْ َ‬
‫ك‬
‫ُ‬
‫جعَ َ‬
‫ن { ) هود ‪. (118 :‬‬
‫م ْ‬
‫ة َوا ِ‬
‫م ً‬
‫خت َل ِ ِ‬
‫حد َة ً وَل َ ي ََزاُلو َ‬
‫لَ َ‬
‫ن ُ‬
‫سأ ّ‬
‫ل الّنا َ‬
‫في َ‬
‫فإن جاء بعدها مضارع لفظا ً ومعنى قلبت زمنه للمضي)‪( 1‬‬
‫م { ) آل عمللران ‪:‬‬
‫م قَِتال ً ل ّت ّب َعَْناك ُ ْ‬
‫كقوله تعالى ‪َ } :‬قاُلوا ْ ل َوْ ن َعْل َ ُ‬
‫‪ ، . ( 2). (167‬أي ‪ :‬لو علمنا ؛ لنهم علقوا التباع على تقللدير‬
‫ف ‪ ،‬فللانتقى التبللاع ‪ ،‬وإخبللارهم‬
‫وجود علللم القتللال ‪ ،‬وهللو منتل ٍ‬
‫بانتقاء علم القتال منهم إما على سبيل المكللابرة ‪ ،‬وإمللا علللى‬
‫سبيل التخطئة لهم في ظنهللم أن ذلللك قتللال فللي سللبيل الللله‬
‫وليس كذلك ‪ ،‬وإنما هو رمي النفوس في التهلكة ‪ ،‬ومثل هللذه‬
‫مث ْ َ‬
‫هل َ‬
‫معَْنا ل َوْ ن َ َ‬
‫ذا {‬
‫شاء ل َ ُ‬
‫ل َ‬
‫قل َْنا ِ‬
‫س ِ‬
‫الية قوله تعالى ‪َ } :‬قاُلوا ْ قَد ْ َ‬
‫ُ‬
‫) النفال ‪ ، (31 :‬وقوله تعالى ‪} :‬ل َوْ ن َ َ‬
‫جاج لا ً فَل َلوَْل‬
‫جعَل َْناه ُ أ َ‬
‫شاء َ‬
‫تَ ْ‬
‫ن { ) الواقعة‪( 70 :‬‬
‫شك ُُرو َ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وإن مضارع تلها صلرفا ‪...‬إللخ ( أي ‪:‬‬
‫أن المضارع إن تل ) لو ( ووقع بعدها صرف زمنه إلى المضللي‬
‫حتما ً ‪ ،‬نحو ‪ ) :‬لو يفي كفى ( أي ‪ :‬لو وفى كفى ‪.‬‬
‫تتمة ‪:‬‬
‫لم يتعرض ابن مالك ‪ -‬رحمه الله – فللي اللفيللة لجللواب "‬
‫لو " وهذه نبذة عنه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ وهذا من الفروق بين " لو " المتناعية وغير المتناعية تخلللص زمللان المضللارع للمسللتقبل‬‫ن " فيبقى المضارع بعدها علللى حللاله صللورة وزمنلا ً ‪ ,‬وإن وقللع بعللدها الماضللي أول‬
‫مثل " إ ْ‬
‫بالمستقبل وإنما تقلب المتناعية زمان المضارع إلى الماضي لنهللا تفيللد تعليللق شلليء علللى‬
‫شيء آخر في الزمان الماضي ‪ ،‬بخلف أدوات الشلرط الجازملة فلإنه يتعيلن السلتقبال فلي‬
‫شرطها وجوابها معا ً في الغالب ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪ -‬وانظر البحر المحيط )‪. (3/114‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪58‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫اعلم أن ) لو ( بنوعيها ل بد لها من جواب ‪ ،‬وهو قسمان ‪:‬‬
‫‪-1‬ماض لفظا ً ومعنى ‪ ،‬فإن كان مثبتا ً فالكثر اقترانه بل ) اللم‬
‫ح َ‬
‫( كقوله تعالى ‪} :‬ل َلوْ ن َ َ‬
‫طام لا ً { ) الواقعللة ‪:‬‬
‫جعَل ْن َللاه ُ ُ‬
‫شللاء ل َ َ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫خي ْللرا ً ّل ْ‬
‫معَهُ ْ‬
‫سل َ‬
‫ه ِفيهِ ل ْ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫‪ . (65‬وقوله تعالى ‪ } :‬وَل َوْ ع َل ِ َ‬
‫َ‬
‫ن { ) النفللال ‪. (23 :‬‬
‫ضللو َ‬
‫معْرِ ُ‬
‫وَل َلوْ أ ْ‬
‫م ل َت َوَل ّللوا ْ وّهُللم ّ‬
‫معَهُ ْ‬
‫سل َ‬
‫وعدم القتران قليللل ‪ ،‬كقللوله تعللالى ‪ } :‬ل َلوْ ن َ َ‬
‫شللاء َ‬
‫جعَل ْن َللاهُ‬
‫ُ‬
‫جاج لا ً { ) الواقعللة ‪ . (70 :‬وقللوله تعللالى ‪ }:‬قَللا َ‬
‫و‬
‫ل َر ّ‬
‫أ َ‬
‫ب ل َل ْ‬
‫َ‬
‫مللن قَب ْل ُ‬
‫ل وَإ ِي ّللايَ { ) العللراف ‪ (155 :‬وإن‬
‫ِ‬
‫ت أهْل َك ْت َُهم ّ‬
‫شئ ْ َ‬
‫كللان منفي لا ً بل ل ) مللا ( فللالكثر أن يتجللرد مللن اللم كقللوله‬
‫شلللاء َرب ّللل َ‬
‫تعلللالى ‪ }:‬وَل َلللوْ َ‬
‫ملللا فَعَل ُلللوه ُ {) العلللراف ‪:‬‬
‫ك َ‬
‫‪(112‬وقوله تعالى‪ }:‬ل َوْ أ َ َ‬
‫مللا قُت ِل ُللوا{ ) آل عمللران ‪:‬‬
‫طا ُ‬
‫عون َللا َ‬
‫‪. (168‬وهللو كللثير فللي القللرآن ‪ ،‬ومللن اقللترانه بلاللم قللول‬
‫الشاعر ‪:‬‬
‫ولو ُنعطى الخيار لما افترقنا‬
‫الليالي )‪(1‬‬

‫ولكن ل خيار مع‬

‫فجاء جواب " لو " وهو قوله ‪ ) :‬لما افترقنا ( فعل ً ماضلليا ً‬
‫منفيا ً بل ) ما ( واقترن باللم ‪ ،‬وهذا قليل ‪ .‬وقد يكللون الجللواب‬
‫َ‬
‫من ُللوا ْ‬
‫مآ َ‬
‫جملة اسمية مقرونة بللاللم كقللوله تعللالى ‪} :‬وَل َلوْ أن ّهُل ْ‬
‫خْيللٌر { ) البقللرة ‪ . (103 :‬فللل‬
‫وات ّ َ‬
‫عنللد ِ الّللله َ‬
‫ن ِ‬
‫مُثوَبلل ٌ‬
‫ة ّ‬
‫وا ل َ َ‬
‫ملل ْ‬
‫قلل ْ‬
‫) اللم ( واقعة في جللواب )لللو( ‪ ،‬و ) مثوبللة( مبتللدأ و ) خيللر (‬
‫خبره ‪ ،‬والجملة جواب )لو( ‪ ،‬و أوثللرت الجملللة السللمية علللى‬
‫الفعلية لما فيها من الدللة علللى ثبللات المثوبللة واسللتقرارها ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫ إعرابه ‪) :‬ولو ( للو ‪ :‬حلرف شلرط غيلر جلازم ) نعطلى ( مضلارع مبنلي للمجهلول ونلائب‬‫الفاعل ضمير مستتر وجوبا ً تقديره ) نحن ( وهو المفعللول الول ) الخيللار ( المفعللول الثللاني‬
‫) لما ( اللم واقعة في جواب ) لو ( وما ‪ :‬نافية ) افترقنا ( فعل وفاعل والجملة ل محللل لهللا‬
‫جواب ) لو ( ) ولكن ( الواو حرف عطف ‪ ،‬لكن حرف استدراك ) ل ( نافية للجنس ) خيللار (‬
‫اسمها ) مع ( ظرف متعلق بمحذوف خبرها ‪ ،‬وهو مضاف و ) الليالي ( مضاف إليه ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪59‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وقيللل ‪ :‬جللواب " لللو " محللذوف تقللديره ‪ :‬لثيبللوا ‪ .‬وجملللة‬
‫) لمثوبة من عند الله خير ( مستأنفة ‪ ،‬أو جواب لقسم مقدر ‪.‬‬
‫والله أعلم ‪.‬‬

‫أما ولول ولوما‬
‫َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ن َ‬
‫شيٍء وََفا‬
‫ك ِ‬
‫مه ْ َ‬
‫ما ك َ َ‬
‫‪ -712‬أ ّ‬
‫م ْ‬
‫فا‬
‫جوبا ً أ ُل ِ َ‬
‫وُ ُ‬
‫فا قَ ّ‬
‫ي ن َث ْرٍ إ َ‬
‫ذا‬
‫ف ذ ِيْ ال َ‬
‫حذ ْ ُ‬
‫‪ -713‬وَ َ‬
‫ل فِ ْ‬
‫معََها قَد ْ ن ُب ِ َ‬
‫ذا‬
‫َ‬

‫ها‬
‫ل ِت ِل ْوِ ت ِل ْوَ َ‬
‫م يَ ُ‬
‫ك قَوْ ٌ‬
‫ل‬
‫لَ ْ‬

‫أما ‪ :‬من أدوات الشرط غير الجازمة ‪ ،‬وهي حرف شلرط‬
‫وتوكيد دائما ً ‪ ،‬وتفصيل غالبا ً ‪ ،‬أما كونهللا حللرف شللرط فللدليله‬
‫لزوم الفاء في جوابها – كما سيأتي – وأما كونهللا للتوكيللد فقللد‬
‫ذكره بعض النحاة فقللال ‪ " :‬أمللا " حللرف يعطللي الكلم فضللل‬
‫توكيد ‪ ،‬تقول ‪ :‬زيد ذاهب ‪ ،‬فإذا قصللدت أنله ل محاللة ذاهللب ‪،‬‬
‫قلت ‪ :‬أما زيد فذاهب ‪.‬‬
‫وأما كونها حرف تفصيل فهذا غالب أحوالها ‪ .‬كقوله تعالى‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سائ ِ َ‬
‫ل فََل ت َن َْهللْر { ) الضللحى ‪:‬‬
‫م فََل ت َ ْ‬
‫ما ال ّ‬
‫قهَْر * وَأ ّ‬
‫ما ال ْي َِتي َ‬
‫‪ } :‬فَأ ّ‬
‫‪ ، (1) (10-9‬وقد يترك تكرارها اسللتغناء بللذكر أحللد القسللمين‬
‫َ‬
‫غ‬
‫ذي‬
‫م َزي ْل ٌ‬
‫مللا ال ّل ِ‬
‫ن فللي قُل ُللوب ِهِ ْ‬
‫عللن الخللر ‪ ،‬كقللوله تعللالى ‪ } :‬فَأ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما ت َ َ‬
‫م‬
‫ه اب ْت ِغَللاء ال ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫فَي َت ّب ُِعو َ‬
‫ملا ي َعْل َل ُ‬
‫فت ْن َلةِ َواب ْت َِغلاء َتلأِويل ِهِ وَ َ‬
‫من ْل ُ‬
‫شاب َ َ‬
‫ن َ‬
‫ْ‬
‫من ّللا ب ِلهِ { ) آل‬
‫ن فِللي ال ْعِل ْلم ِ ي َ ُ‬
‫س ُ‬
‫ه َوالّرا ِ‬
‫قول ُللو َ‬
‫خو َ‬
‫نآ َ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫ت َأِويل َ ُ‬
‫عمللران ‪ ، . (7 :‬وكللأنه قيللل ‪ :‬وأمللا الراسللخون فللي العلللم‬
‫ي فمنطلق ‪.‬‬
‫فيقولون ‪ ،‬وقد يتخلف التفصيل نحو ‪ :‬أما عل ّ‬
‫سرها‬
‫وهي قائمة مقام أداة الشرط وفعل الشرط‪،‬ولهذا ف ّ‬
‫‪1‬‬

‫ اليتيم ‪ :‬منصوب بما بعده ‪ ،‬والفاء في قللوله ‪ " :‬فل تقهللر ‪ :‬رابطللة لجللواب‬‫) أما ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪60‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫سيبويه – رحمه الله – بل ) مهما يك مللن شلليء ( ‪ ،‬والمللذكور‬
‫بعدها جواب الشرط ‪ ،‬ولهذا لزمته الفاء لربط الجللواب ‪ ،‬فللإذا‬
‫قلت ‪ :‬أما علي فمخترع ‪ ،‬فالصل ‪ :‬مهما يك من شلليء فعلللي‬
‫مخترع ‪ ،‬فأنيبت ) أما ( مناب " مهما " يك من شيء " ‪ ،‬فصار‬
‫ي‬
‫ي مخترع ‪ ،‬ثم أخرت الفاء إلى الخبر فصار ‪ :‬أما عل ّ‬
‫‪ :‬أما فعل ّ‬
‫فمخترع ‪.‬‬
‫وهذه الفاء لزمة في جوابهللا – كمللا تقللدم – وهللي للربللط‬
‫المجللرد ‪ ،‬ل يجللوز حللذفها إل إذا دخلللت علللى قللول محللذوف‬
‫َ‬
‫م‬
‫ما ال ّ ِ‬
‫ت وُ ُ‬
‫نا ْ‬
‫جللوهُهُ ْ‬
‫س لوَد ّ ْ‬
‫فيغلب حذفها ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ } :‬فَأ ّ‬
‫ذي َ‬
‫م { ) آل عمللران ‪ . (1) (106 :‬أي ‪ :‬فيقللال‬
‫أ َك ْ َ‬
‫مان ِك ُ ْ‬
‫فْرُتم ب َعْد َ ِإي َ‬
‫لهم ‪ :‬أكفرتم ‪ ،‬فحذف القول اسللتغناء عنلله بللالمقول ‪ ،‬فتبعتلله‬
‫الفاء في الحذف ‪ ،‬على قاعدة ‪ ) :‬يصح تبعا ً ما ل يصح استقلل ً‬
‫( ‪ .‬وق ّ‬
‫ل الحذف فيها عدا ذلك كقوله صلى الله عليلله وسلللم ‪:‬‬
‫" أما موسى كأني أنظر إليه إذا انحذر في الوادي يلللبي " )‪. (2‬‬
‫وقللوله صلللى الللله عليلله وسلللم ‪ " :‬أمللا بعللد ‪ :‬مللا بللال رجللال‬
‫يشترطون شروطا ً ليست في كتاب الله " )‪. (3‬‬
‫وإعراب المثال ‪ ) :‬أمللا ( حللرف شللرط وتوكيللد نائبللة عللن‬
‫) مهملا يلك ملن شليء ( ‪ ،‬مبتللدأ مرفللوع ‪ ) ،‬فمخلترع ( الفلاء‬
‫رابطة و ) مخترع ( خبر المبتدأ ‪ ،‬والجملللة ل محللل لهللا جللواب‬
‫شرط غير جازم ‪.‬‬
‫ي مخترع ( هو ‪ ) :‬مهما‬
‫وإعراب ) مهما يكن من شيء فعل ٌ‬
‫( اسم شرط جازم مبتدأ ‪ ) ،‬يك ( فعل مضللارع تللام مجللزوم ‪،‬‬
‫لنه فعل الشرط ‪ ) ،‬من شيء ( " من " حللرف جللر زائد ‪" ,‬‬
‫شيء " فاعل لل ) يك ( مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها‬
‫حركة حرف الجر الزائد ) فعلى ( " الفاء " داخلة على جواب‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬والسم الموصول ‪ :‬مبتدأ ‪ ،‬خبره ‪ :‬المقدر ) فيقال لهم ( ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬متفق عليه ‪ ،‬وانظر فتح الباري )‪. (414 /3‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬متفق عليه ‪ ،‬وانظر فتح الباري )‪. (376 /4‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪61‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الشرط و " علي " مبتللدأ و ) مخللترع ( خللبره ‪ ،‬والجملللة فللي‬
‫محل جزم جواب الشرط ) مهما ( ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬أما كمهما يك من شيء ‪ .....‬إلللخ (‬
‫أي أن )أما ( قائمة مقام أداة الشللرط وفعللله وهمللا ‪ ) :‬مهمللا‬
‫يك من شيء ( وتجب الفاء ) لتلللو تلوهللا ( تبعلا ً للمللألوف مللن‬
‫كلم العللرب ‪ ،‬ومعنللاه ‪ :‬تللالي تليهللا وهللو الجللواب‪ ،‬لن تاليهللا‬
‫مباشرة هو الشرط ‪ ،‬ثم ذكر أن حللذف هللذه الفللاء قليللل فللي‬
‫النثر ‪ ،‬ل يقاس عليه إل إذا حللذفت مللع القللول ‪ -‬كمللا تقللدم –‬
‫وقوله ‪ ) :‬قد ُنبذا ( أي طرح ‪ ،‬واللف للطلق ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬الفا‬
‫( بالقصر للضرورة في الموضعين ‪.‬‬
‫نا ْ‬
‫دا‬
‫لبت ِ َ‬
‫ما ي َل َْز َ‬
‫‪َ -714‬لوَل وَل َوْ َ‬
‫ما ِ‬
‫دا‬
‫جود ٍ ع َ ْ‬
‫ق َ‬
‫بوُ ُ‬

‫مت َِناعا ً‬
‫إ َ‬
‫ذا ا ْ‬

‫لل ) لول و لوما ( استعمالن ‪-:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يدل على امتناع جوابهما لوجللود تاليهمللا ‪ ،‬ولهمللا‬
‫حكمان ‪:‬‬
‫‪ -1‬دخولهما على مبتللدأ محللذوف الخللبر وجوب لا ً ‪،‬‬
‫كما تقدم في باب البتداء ‪.‬‬
‫در بفعل ماض لفظلا ً‬
‫‪ -2‬ل بد لهما من جواب مص ّ‬
‫ومعنى ‪ ،‬أو معنى فقط ) وهو المضارع المسللبوق بلل "‬
‫لم " فإن كان مثبتا ً ُقرن بللاللم للتأكيللد – غالب لا ً – )‪. (1‬‬
‫نحو ‪ :‬لو ل العقل لكان النسان كالحيوان ‪ ،‬لو ما العمل‬
‫لم يكن للعلم فائدة ‪.‬‬
‫ولم تقع " لوما " المتناعية في القرآن ‪ .‬أما " لو ل " فقد‬
‫ضل ُ‬
‫ه‬
‫ل الل ّل ِ‬
‫جاءت في آيات كثيرة منها ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬فَل َوْل َ فَ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬ولم يقع جواب ) لو ل ( في القرآن بدون اللم مع الماضي المثبت ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪62‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ه لَ ُ‬
‫ن { } البقرة ‪ { 64 :‬قوله‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫م وََر ْ‬
‫كنُتم ّ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫ن {) سبأ ‪ ، ( 31 :‬وقوله تعللالى‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫م ل َك ُّنا ُ‬
‫تعالى ‪ } :‬ل َوَْل أنت ُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫ُ‬
‫‪ }:‬وَل َوَْل َأن ي َ ُ‬
‫ن‬
‫من ي َك ْ ُ‬
‫ة َوا ِ‬
‫م ً‬
‫فُر ِبالّر ْ‬
‫حد َة ً ل َ َ‬
‫كو َ‬
‫ح َ‬
‫جعَل َْنا ل ِ َ‬
‫سأ ّ‬
‫ن الّنا ُ‬
‫م ِ‬
‫ض لةٍ { ) الزخللرف ‪ . (33 :‬وقللوله تعللالى ‪:‬‬
‫س ُ‬
‫من فَ ّ‬
‫م ُ‬
‫قفا ً ّ‬
‫ل ِب ُُيوت ِهِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫ن * للب ِل َ‬
‫سلب ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫} فَل َوَْل أن ّ ُ‬
‫حي َ‬
‫م ْ‬
‫ث فِللي ب َطن ِلهِ إ ِلللى ي َلوْم ِ‬
‫ن { ) ‪ (144 -143‬فلل )للول ( فلي هلذه اليلات حلرف‬
‫ي ُب ْعَُثو َ‬
‫امتناع لوجود ‪ ،‬وما بعدها مبتدأ ‪ ،‬سواء كان اسللما ً صللريحا ً كمللا‬
‫فللي اليللة الولللى ‪ ،‬أو ضللميرا ً منفص لل ً كمللا فللي اليللة الثالثللة‬
‫والرابعة ‪ ،‬وخبر هذا المبتدأ محللذوف وجوب لا ً – كمللا تقللدم فللي‬
‫باب البتداء – و مدخول اللم هو جواب ) لول ( ‪.‬‬
‫ً‬
‫فإن كان الفعل منفيا ً بل )ما ( تجرد عللن اللم غالب لا نحللو ‪:‬‬
‫ضل ُ‬
‫ل‬
‫لول الهواء ما عاش مخلوق ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪ } :‬وَل َوَْل فَ ْ‬
‫كم م َ‬
‫ما َز َ‬
‫حد ٍ { ) النور ‪. (21 :‬‬
‫كا ِ‬
‫نأ َ‬
‫م وََر ْ‬
‫ه َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫الل ّهِ ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫من ُ ّ ْ‬
‫وإن كان الفعل منفيا ً بل )لم ( لم يقللترن بهللا ‪ ،‬نحللو ‪ :‬لللول‬
‫التجارب لم يستفد النسللان ‪ ،‬لومللا الجللور وقلللة النصللاف لللم‬
‫يشرع القضاء ‪.‬‬
‫وقد يحذف جواب )لول ( لدليل يدل عليلله كقللوله تعللالى ‪:‬‬
‫َ‬
‫ضل ُ‬
‫م{‬
‫ح ِ‬
‫ب َ‬
‫وا ٌ‬
‫ه وَأ ّ‬
‫م وََر ْ‬
‫}وَل َلوَْل فَ ْ‬
‫كي ل ٌ‬
‫ن الل ّل َ‬
‫مت ُل ُ‬
‫ح َ‬
‫ل الل ّلهِ ع َل َي ْك ُل ْ‬
‫ه ت َل ّ‬
‫) النور ‪ ( 10 :‬فجواب " لول " محذوف ‪ ،‬تقديره – والله أعلم‬
‫– لعاجلكم بالعقوبة ونحوه ‪.‬‬
‫وإلى الستعمال الول لهذين الحرفين أشار بقوله ‪ ) :‬لللول‬
‫ولو ما يلزمان البتداء ( أي أن هذين الحرفين يلزمان الللدخول‬
‫عللى المبتلدأ ‪ ،‬فل يقلع بعلدهما غيلره ‪ ،‬إذا ) عقلدا ( أي ربطللا‬
‫امتناع شيء بوجود غيللره ولزمللا بينهمللا ‪ ،‬واللللف فللي قللوله ‪:‬‬
‫) عقدا ( للتثنية ‪.‬‬
‫مْز وَهَّل‬
‫ض ِ‬
‫ما الّتح ِ‬
‫‪ - 715‬وَب ِهِ َ‬
‫ضي َ‬
‫َ‬
‫فعَْل‬
‫وَأوْل ِي َن َْها ال ْ ِ‬

‫أّل أ ََل‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪63‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫م بِ ِ‬
‫م ْ‬
‫‪-716‬وَقَد ْ يِليَها ا ْ‬
‫ض َ‬
‫ل ُ‬
‫س ٌ‬
‫فعْ ٍ‬
‫مرِ‬
‫أوْ ب ِ َ‬
‫مؤ َ ّ‬
‫ظاه ِرٍ ُ‬
‫خرِ‬

‫ع ُل ّقَ‬

‫الستعمال الثاني لل )لول ولوما ( الدالة على التحضيض – وهللو‬
‫ث وقللوة – ويجللب حينئذ أن يليهللا الفعللل‬
‫طلللب الفعللل بحلل ّ‬
‫المضللارع ‪ ،‬ويسللاويهما فللي التحضلليض والختصللاص بالفعللل ‪:‬‬
‫هّل ‪ ،‬وأّل‪ ،‬وأل ‪ ،‬فيليها الفعل ظاهرا ً متصل ً بها أو مفصول ً منهللا‬
‫بمعموله المتقدم عليه ‪،‬أو يكون مقدرًا‪.‬‬
‫فمثال المضارع المتصل بها ‪ :‬لول تؤدي الشهادة َ على وجهها ‪،‬‬
‫س لي ّئ َةِ قَب ْل َ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪َ} :‬قا َ‬
‫ل‬
‫جُلو َ‬
‫ن ِبال ّ‬
‫م تَ ْ‬
‫س لت َعْ ِ‬
‫ل َيا قَوْم ِ ل ِل َ‬
‫ن { ) النمل ‪. (46 :‬‬
‫ست َغْ ِ‬
‫مو َ‬
‫م ت ُْر َ‬
‫فُرو َ‬
‫ال ْ َ‬
‫سن َةِ ل َوَْل ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ح ُ‬
‫ه ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫فل )لول ( هنا بمعنى ‪ :‬هّل ‪ ،‬وهللو كللثير فللي القللرآن )‪ .(1‬وقللال‬
‫ْ‬
‫ملئ ِك َةِ {) الحجللر ‪ . (7 :‬فل ل )لومللا ( أداة‬
‫ما ت َأِتيَنا ِبال ْ َ‬
‫تعالى‪}:‬ل ّوْ َ‬
‫تخصيص ‪.‬‬
‫ومثللال المضللارع المفصلول منهللا‪ :‬للول الشللهادة َ تللؤدي علللى‬
‫وجهها‪ ،‬لوما المنكَر تغير بيدك أو بلسانك أو بقبلك ‪ .‬فلل )لللول (‬
‫أداة تخضيض و ) الشهادة ( مفعول مقدم لل )الفعل ( تؤدي ‪.‬‬
‫ومثال المضارع المقدر ‪ :‬لول الشللهادة تؤديهللا ‪ ،‬لومللا المنك لَر‬
‫تغيره ‪ ،‬فل )لوما( أداة تحضيض و )الشهادة ( مفعول بلله لفعللل‬
‫محذوف يفسره المذكور ‪ ،‬والتقدير ‪ :‬لول تؤدي الشهادة تؤديها‬
‫‪ ،‬وقد مضى ذلك في باب الشتغال ‪.‬‬
‫وقد يكون المضارع محذوفا ً وليس في اللفظ فعل آخللر يللدل‬
‫عليه ‪ ،‬ولكن سللياق الكلم ينللبئ عنلله كقللوله صلللى الللله عليلله‬
‫وسلم لجابر رضي الله عنه حين أخللبره بللأنه تللزوج بللثيب ‪" :‬‬
‫هّل بكرا ً تلعبها وتلعبك " )‪ . (2‬أي ‪ :‬هل تزوجت بكرا ً ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ ذكر هذا في ) دراسات لساليب القرآن ( نقل ً عللن أبللي حيللان فللي البحللر ‪،‬‬‫وذكر أن )لوما( المتناعية لم تقللع فللي القللرآن كمللا تقللدم ‪ ،‬وأن التحضيضللية‬
‫جاءت في آية واحدة ‪ .‬انظر ) ‪. (697 ،691 /1/2‬‬
‫‪ -‬متفق عليه ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪64‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن دخلت على فعل ماض فهو فللي تأويللل المضللارع كقللوله‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قللو َ‬
‫ق‬
‫تعالى ‪ }:‬فَي َ ُ‬
‫ب ل َلوَْل أ َ ّ‬
‫ص لد ّ َ‬
‫خْرت َن ِللي إ ِل َللى أ َ‬
‫ل َر ّ‬
‫ب فَأ ّ‬
‫ري ل ٍ‬
‫جل ٍ‬
‫ل قَ ِ‬
‫وَأ َ ُ‬
‫ن { ) المنافقون ‪ . ( 10 :‬فقوله ‪ ) :‬أخرتني‬
‫صال ِ ِ‬
‫كن ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫( ماض في معنلى المضلارع ‪ .‬إذ ل معنلى للتلأخير فلي الزملن‬
‫الماضي ‪ ،‬وهو هنا للعرض ‪.‬‬
‫وهذان الستعمالن لل )لللول ( و ) لومللا ( ذكرهمللا ابللن مالللك‬
‫وبقي استعمال ثالث لم يللذكره ‪ ،‬وهللو الدللللة علللى التوبيللخ ‪،‬‬
‫واللوم على ترك الفعل ‪ ،‬وتختص بالفعل الماضي ‪ ،‬أو مللا فللي‬
‫تأويله ‪ .‬نحو ‪ :‬هّل كتبللت الللواجب ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪} :‬ل َلوَْل‬
‫م ي َلأ ُْتوا ِبال ّ‬
‫ؤوا ع َل َي ْهِ ب ِأ َْرب َعَلةِ ُ‬
‫جا ُ‬
‫داء {) النللور ‪:‬‬
‫ش له َ َ‬
‫ش له َ َ‬
‫َ‬
‫داء فَلإ ِذ ْ ل َل ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن لن َللا أن‬
‫س ِ‬
‫مللا ي َك ُللو ُ‬
‫‪ .(13‬وقوله تعالى ‪}:‬وَلوْل إ ِذ ْ َ‬
‫موه ُ قُلُتم ّ‬
‫معْت ُ ُ‬
‫م ب ِهَ َ‬
‫ذا { ) النور ‪. (1) (16 :‬‬
‫ن ّت َك َل ّ َ‬
‫وأما التحضيض بل )أل (فقد جللاء فللي مثللل قللوله تعللالى‪}:‬أ َل َ‬
‫َ‬
‫م {)التوبة ‪ ، . (2) (13 :‬ولم يقع في‬
‫تُ َ‬
‫قات ُِلو َ‬
‫مان َهُ ْ‬
‫وما ً ن ّك َُثوا ْ أي ْ َ‬
‫ن قَ ْ‬
‫القرآن تحضيض بل )هل ( أو بل )أّل ( ‪.‬‬
‫وإلى الستعمال الثاني أشار بقوله ‪ ) :‬وبهما التحضيض مللز ‪..‬‬
‫إلخ ( فعل أمر أي ‪ :‬مّيز بل )لول ( و )لوما ( التحضيض ‪ ،‬لنهمللا‬
‫يدلن عليه ‪ .‬ويشاركهما في التحضيض ) هّل ( وأّل ‪ ،‬وأل ( ‪ ،‬ثم‬
‫ذكر أنها مختصة بالدخول على الفعل ‪ ،‬فقال ‪ ) :‬وأولينها الفعل‬
‫( أي ‪ :‬أتبعهللا واذكللر بعللدها الفعللل ‪ ،‬ولللم يللبين نللوعه ‪ ،‬وهللو‬
‫المضارع ‪ ،‬والضمير عائد علللى الحللرف الخمسللة المللذكورة ‪،‬‬
‫واللللف فللي ) الفعل( للطلق ‪ ،‬ثللم بيللن أنهللا قللد تللدخل علللى‬
‫السم في الظاهر ‪ ،‬فقال ‪ ) :‬وقد يليها اسم بفعل مضمرٍ ع ُّلق‬
‫‪1‬‬

‫ وقع في هذه الية الفصل بين )لول ( والفعل ) قلتم ( بللالظرف ‪ .‬وفللائدة‬‫هذا – والللله أعلللم – بيللان الللواجب عليهللم أن يتفللادوا التكلللم بالفللك أول مللا‬
‫سمعوه ‪ ،‬فلما كان ذكللر اللوقت أهللم وجللب التقللديم ‪ ،‬أفللاده فللي الكشلاف )‬
‫‪. (3/66‬‬

‫‪2‬‬

‫ الذي يفهم من كلم ابن مالك في شرح الكافية أن )أل ( ل تأتي للتحضلليض‬‫بل هي للعرض ‪ ،‬وإنما ذكرها مع حروف التحضيض بجامع الختصاص بالفعلل ]‬
‫شرح الكافية [ )‪. [3/1655‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪65‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫( أي ‪ :‬يكون متعلقا ً بفعل مقدر ومعمول ً له ‪ .‬فيكون هذا الفعل‬
‫بعد الداة مباشرة ) أو بظاهر مؤخر ( أي ‪ :‬أو يكون هذا السم‬
‫متعلقا ً بفعل متللأخر عللن هللذا السللم فيكللون مللن بللاب تقللديم‬
‫المعمول على عامله كما تقدم في المثال ‪ .‬والله أعلم ‪.‬‬

‫*****‬

‫الخبار بالذي واللف واللم‬
‫ما ِقي َ‬
‫خب َْر‬
‫ه ِباّلذيْ َ‬
‫لأ ْ‬
‫خب ِْر ع َن ْ ُ‬
‫‪َ -717‬‬
‫مب َْتدأ قَب ْ ُ‬
‫قْر‬
‫ست َ َ‬
‫لا ْ‬
‫ُ‬
‫هَ‬
‫ْ‬
‫ه ِ‬
‫ما ِ‬
‫ما فَوَ ّ‬
‫صل ْ‬
‫سط ُ‬
‫سواهُ َ‬
‫‪ -718‬وَ َ‬
‫ه‬
‫َ‬
‫خل َ ُ‬
‫ي الت ّك ْ ِ‬
‫مل َ ْ‬
‫ف ُ‬
‫معْط ِ ْ‬
‫ّ‬
‫ه َزي ْد ٌ فَ َ‬
‫ذا‬
‫حوُ الذ ِيْ َ‬
‫‪ -719‬ن َ ْ‬
‫ضَرب ْت ُ ُ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ذا‬
‫مأ َ‬
‫كا َ‬
‫ن َفاد ْرِ ال ْ َ‬
‫ن َواّلتي‬
‫ن َوال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫‪َ -720‬وبالل ّذ َي ْ َ‬
‫ت‪.‬‬
‫مَرا ِ‬
‫مْثب ِ‬
‫عيا ً وَِفاقَ ال ْ ُ‬
‫ُ‬

‫ن اّلذي‬
‫عَ ِ‬
‫ها‬
‫َ‬
‫عائ ِد ُ َ‬
‫ت َزْيدا ً‬
‫ضَرب ْ ُ‬
‫خب ِْر‬
‫أَ ْ‬

‫هذا الباب وضعه النحويون لختيار الطالب وتدريبه في‬
‫الحكام النحوية ‪ ،‬كما وضع علماء الصرف باب البنية لمتحان‬
‫الطالب في القواعد التصريفية ‪ ،‬وكثيرا ً ما يصار إلى هذا‬
‫لقصد الختصاص ‪ ،‬أو تقوية الحكم ؛ لن فيه إسنادين إلى‬
‫الضمير وإلى الظاهر‪ -‬كما سيتضح إن شاء الله – أو لغرض‬
‫القصر أو تشويق السامع ونحو ذلك ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪66‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإذا قيل لك ‪ :‬أخبر عن ‪ :‬خالد ‪ ،‬من قولنا ‪ :‬خالد منطلق ‪،‬‬
‫بالسم الموصول )الذي ( فإنك تعمل في هذا السلوب خمسة‬
‫أعمال ‪:‬‬
‫أحدهما ‪ :‬أن تبتدئ الكلم بموصول مطابق للسم المذكور‬
‫في إفراده وتذكيره وتثنيته وجمعه‪ ،‬وهو ) الذي ( و تجعله‬
‫مبتدأ ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن تؤخر السم المذكور إلى آخر التركيب لنه يراد‬
‫جعله خبرا ً عن الموصول ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن ترفعه على أنه خبر عن ) الذي ( ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن تجعل ما بين المبتدأ والخبر صلة الموصول ‪.‬‬
‫الخامس ‪ :‬أن تجعل في موضع السم المذكور الذي‬
‫أخرته ضميرا ً مطابقا ً له في معناه وإعرابه ‪ ،‬ومطابقا ً‬
‫للموصول لنه هو العائد ‪.‬‬
‫فتقول ‪ :‬الذي هو منطلق خالد‪.‬فل ) الذي ( مبتدأ ‪،‬وجملة‬
‫)هو منطلق( صلة ‪ ،‬و )خالد( خبر المبتدأ ‪. .‬‬
‫وإذا قيل ‪ :‬أخبر عن ‪ :‬المحمدين ‪ :‬من ‪ :‬أكرمت المحمدين‬
‫‪ .‬قلت ‪ :‬اللذان أكرمتهما المحمدان ‪ ،‬وفي الجمع ‪ :‬الذين‬
‫أكرمتهم المحمدون ‪ .‬وفي المؤنث ‪ :‬التي أكرمتها هند ‪..‬‬
‫وعلى هذا فالمخبر عنه – في هذا الباب – هو المجعول‬
‫في آخر الجملة خبرا ً عن الموصول الذي هو المبتدأ ‪،‬وهذا‬
‫خلف ظاهر السؤال ‪ .‬فإن ظاهره أن ) خالد ( و‬
‫) المحمدين ( مخبر عنه ‪.‬‬
‫وأن السم الموصول هو الخبر ‪ ،‬والجواب عن ذلك ‪ :‬أنه‬
‫لما كان السم المذكور مخبر عنه من جهة المعنى ‪ ،‬صح أن‬
‫يقال ‪ :‬أخبْر عنه ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ما قيل أخبر عنه بالذي خبر ‪ ..‬إلخ (‬
‫أي ‪ :‬إذا قيل لك ‪ :‬أخبر عن اسم بل ) الذي ( ‪ ،‬فليس هو على‬
‫ظاهره ‪ ،‬بل هو مؤول ‪ .‬فتجعل السم خبرا ً مؤخرا ً وجوبا ً ‪،‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪67‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫) عن الذي ( حال كونه ) مبتدأ قبل استقر ( ‪ .‬وسوغ ذلك‬
‫الطلق كونه في المعنى خبرا ً كما تقدم )‪ . (1‬وهذا إشارة إلى‬
‫العمال الثلثة الولى ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬ما سواهما ( أي ‪ :‬ما سوى المبتدأ والخبر مما‬
‫هو موجود في الجملة ) فوسطه صلة ( أي للسم الموصول ‪،‬‬
‫وهذا هو العمل الرابع ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬عائدها ( أي عائد الجملة‬
‫طي التكملة ( أي جاء الضمير‬
‫وهو ضمير الموصول ) َ‬
‫خل َ ُ‬
‫معْ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ً‬
‫في موضوع السم الذي جعل في الخر خبرا يكمل الفائدة ‪،‬‬
‫وهذا فيه العمل الخامس ‪ ،‬وكلمه يفيد أن الضمير الذي يخلف‬
‫السم المتأخر ل بد من مطابقته للموصول لكونه عائده ‪.‬‬
‫ثم ذكر المثال وهو أنك تقول ‪ :‬الذي ضربته زيد )فذا‬
‫ضربت زيدا ً كان ( أي هذا التركيب كان في الصل ‪ ،‬ضربت‬
‫زيدا ً ‪ ،‬فُعمل فيه ما تقدم )فادر المأخذ ( وقس عليه ‪ ،‬واللف‬
‫للطلق ‪.‬‬
‫ثم بين أنه إذا كان السم الذي قيل لك ‪ :‬أخبر عنه ‪ .‬مثنى‬
‫أو جمعا ً أو مؤنثا ً ‪ ،‬فإنك تأتي بالمبتدأ الموصول وفق ذلك‬
‫السم فيما ذكر )مراعيا ً ( في الضمير العائد ) وفاق المثبت (‬
‫أي موافقة السم المخبر عنه في المعنى ‪.‬‬
‫****‬
‫‪ -721‬قَبو ُ ْ‬
‫ما‬
‫ري ٍ‬
‫ُ‬
‫ف لِ َ‬
‫ل ت َأخي ْرٍ وَت َعْ ِ‬
‫ما‬
‫قَد ْ ُ‬
‫حت ِ َ‬
‫َ‬
‫‪ -722‬ك َ َ‬
‫ي‬
‫ه ب ِأ ْ‬
‫ذا ال ْغَِنى ع َن ْ ُ‬
‫جن َب ِ ّ‬
‫وا‬
‫فََراِع َ‬
‫ما َرع َ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ها هََنا‬
‫أُ ْ‬
‫ه َ‬
‫خب َِر ع َن ْ ُ‬
‫شْر ٌ‬
‫مرٍ َ‬
‫ط‬
‫م ْ‬
‫ض َ‬
‫بِ ُ‬

‫ هذا أحد التأويلت وقد نسبه ابن مالك في شرح الكافية )‪ (4/1772‬إلى ابللن‬‫السراج ‪ ،‬وقيل ‪ :‬إن ) عن ( في قول ابن ماللك ) عنله ( بمعنلى البلاء ‪ ،‬والبلاء‬
‫في ) بالذي ( بمعنى ‪ ) :‬عن ( ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪68‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫لما ذكر المصنف رحمه الله كيفية الخبار ذكر ما يشترط‬
‫في السم المخبر عنه بالذي أو أحد فروعه ‪ ،‬وهي أربعة ‪:‬‬
‫أن يكون قابل ً للتأخير ‪ ،‬لما تقدم من أنه يجب‬
‫‪-1‬‬
‫تأخيره إلى نهاية الجملة ‪ ،‬فل يخبر بالذي أو فروعه عما‬
‫له صدر الكلم ‪ ،‬كأسماء الشروط والستفهام ‪ ،‬مثل ‪ :‬من‬
‫‪ ،‬وما ‪ ،‬لئل تفوته الصدارة ‪ ،‬فإن كان السم ل يقبل‬
‫ه يقبل التأخير صح ‪ ،‬مثل ‪:‬‬
‫خل َ ُ‬
‫التأخير بنفسه ولكن َ‬
‫ف ُ‬
‫ت ‪ ،‬فيجوز أن يخبر‬
‫الضمائر المتصلة ‪ ،‬كالتاء من قم ُ‬
‫عنها ‪ ،‬مع أنها ل تتأخر ‪ ،‬لنه ل يمكن النطق بها وحدها‬
‫لكونها ضميرا ً متصل ً ‪ ،‬ولكن يتأخر خلفها ‪ ،‬وهو الضمير‬
‫المنفصل ‪ ،‬فتقول ‪ :‬الذي قام أنا ‪.‬‬
‫‪ -2‬أن يكون قابل ً للتعريف ‪ ،‬فل يخبر عن الحال والتمييز ‪،‬‬
‫للزومهما التنكير ‪ ،‬فل يخلفهما الضمير‪ ،‬لنه ملزم‬
‫للتعريف ‪ ،‬فل يجوز في ‪ :‬جاء خالد ٌ راكبا ً ‪ ،‬أن تقول ‪ :‬الذي‬
‫جاء خالد إياه راكب ‪.‬‬
‫أن يكون قابل ً للستغناء عنه بأجنبي ‪ ،‬فل يخبر عن‬
‫‪-3‬‬
‫ضميرٍ عائد ٍ إلى اسم في الجملة ‪ ،‬كالهاء من نحو ‪ :‬صالح‬
‫أكرمته ‪ ،‬لنك لو أخبرت لقلت ‪ :‬الذي صالح أكرمته هو ‪،‬‬
‫فالضمير المنفصل هو الذي كان متصل ً بالفعل قبل الخبار‬
‫‪ ،‬والضمير المتصل الن خلف عن ذلك الضمير ‪ ،‬فإن‬
‫قدرته رابطا ً للخبر بالمبتدأ الذي هو )صالح ( بقي‬
‫الموصول بل عائد ‪ ،‬و انخرمت قاعدة الباب‪ ،‬وإن قدرته‬
‫عائدا ً على الموصول بقي الخبر بل رابط ‪.‬‬
‫أن يكون صالحا ً للستغناء عنه بالمضمر ‪ ،‬ليصح‬
‫‪-4‬‬
‫كونه عائد الموصول ‪ ،‬فل يخبر عن الموصوف دون‬
‫صفته ‪ ،‬فل تقول في ‪:‬أكرمت رجل ً عالما ً ‪ :‬الذي أكرمته‬
‫عالما ً رجل ‪ .‬لنك لو أخبرت عنه لوضعت مكانه ضميرا ً ‪،‬‬
‫وحينئذ يلزم وصف الضمير والضمير ل يوصف ‪ ،‬ول‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪69‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫يوصف به ‪.‬‬
‫وهذا الشرط يغني عن ذكر الشرط الثاني ‪ ،‬لن الضمار‬
‫تعريف وزيادة ‪ ،‬وقد ذكر ابن مالك في شرح الكافية أن ذكر‬
‫الشرط الثاني زيادة بيان )‪. (1‬‬
‫وإلى هذا الشروط الربعة أشار بقوله ‪ ) :‬قبول تأخير‬
‫حتم ( في هذا الباب ووجب كون‬
‫وتعريف ‪ ...‬إلخ ( أي ‪ :‬قد ) ُ‬
‫السم المخبر عنه قابل ً للتأخير والتعريف ‪ ،‬وكذا يشترط‬
‫)الغنى عنه( أي الستغناء عنه بأجنبي أو الستغناء عنه بمضمر‬
‫‪ ،‬وقوله ) فراع ما رعوا ( أي لحظ ما لحظوه من الشروط‬
‫)‪. (2‬‬
‫خب َُروا هََنا ِبأ ْ‬
‫ما‬
‫‪ -723‬وَأ َ ْ‬
‫ض َ‬
‫ل عَ ْ‬
‫ن ب َعْ ِ‬
‫فعْ ُ‬
‫ما‬
‫ل قَد ْ ت َ‬
‫ال ْ ِ‬
‫قد ّ َ‬
‫هل ْ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫صل َةٍ ِ‬
‫صوْغ ُ ِ‬
‫ص ّ‬
‫‪ -724‬إ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫كَ َ‬
‫ح َ‬
‫ن َ‬
‫صوِْغ َوا ٍ‬
‫ه ال ْب َط َ ْ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ن وََقى الل ّ‬
‫م ْ‬
‫ةأ ْ‬
‫ها‬
‫ل‬
‫ميَر غ َي ْرِ َ‬
‫صل َ ُ‬
‫ض ِ‬
‫ت ِ‬
‫َ‬
‫‪َ -725‬وإ ْ‬
‫ما َرفَعَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن ي َك ُ ْ‬
‫ُ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ن َوان ْ َ‬
‫ف َ‬
‫أِبي َ‬
‫لما بين الخبار بالسم الموصول عن السم ‪ :‬ذكر هنا‬
‫الخبار باللف واللم الموصولة ‪ ،‬فيخبر باللف واللم عن‬
‫السم بأربعة شروط ‪ ،‬زيادة على الشروط السابقة ‪:‬‬
‫أن يكون المخبر عنه واقعا ً في جملة فعلية ‪ ،‬بخلف‬
‫‪-1‬‬
‫الخبار بالذي ‪ ،‬فإنه يخبر به عن السم الواقع في جملة‬
‫يَ ُ‬
‫ن فِي ْهِ‬
‫كو ُ‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬شرح الكافية )‪. (4/1775‬‬

‫‪2‬‬

‫ وبقي من الشروط ‪:‬‬‫ً‬
‫م عليلا ‪،‬‬
‫‪ -5‬أن يكون السم في جملة خبرية ‪ ،‬فل يخبر عن السم في مثل ‪ :‬أكر ْ‬
‫لن الطلب ل يقع صلة ‪ ،‬كما هو معلوم من باب الموصول ‪.‬‬
‫‪ -6‬وأن يجوز ورود السم في الثبات فل يخبر عن ) أحد ( من نحو ‪ :‬ما جاءني مللن‬
‫أحد ‪ ،‬لنه لو قيل ‪ :‬الذي ما جاءني أحدٌ ‪ ،‬لزم وقوع )أحد ( في اليجاب ‪.‬‬
‫‪ -7‬أل يكون السم في إحدى جملتين مستقلتين نحو ‪ :‬هشام في قولك ‪ ،‬قام هشام‬
‫‪ ،‬وقعد ياسر ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪70‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫اسمية أو فعلية ‪ ،‬فإذا قلت ‪ :‬خالد أخوك ‪ ،‬لم يصلح الخبار‬
‫بأل عن خالد ‪ ،‬لنه في جملة اسمية ‪ ،‬والجملة السمية ل‬
‫تصلح صلة ‪.‬‬
‫أن يكون الفعل متقدما ً بخلف ‪ ،‬ما يقوم عاصم ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫لنه تقدم على الفعل نفي ‪ ،‬ول يفصل بين أل وصلتها بنفي‬
‫ول غيره ‪.‬‬
‫أن يكون متصرفا ً بخلف‪:‬عسى المريض أن يبرأ ؛‬
‫‪-3‬‬
‫لنه فعل جامد ‪ ،‬وهو ل يصلح صلة لل ‪.‬‬
‫أن يكون مثبتا ً ‪ ،‬بخلف المنفي كما تقدم ‪.‬‬
‫‪-4‬‬
‫ه البط َ‬
‫ل ‪ ،‬فيجوز أن تخبر عن كل واحد‬
‫مثال ذلك‪ :‬وقى الل ُ‬
‫من الفاعل والمفعول في هذه الجملة باللف واللم ‪،‬‬
‫لتحقق الشروط ‪ ،‬فتقول في الخبار عن الفاعل ‪ ،‬الواقي‬
‫البط َ‬
‫ه ‪ .‬فل ) الواقي ( مبتدأ ‪ ،‬و ) البطل ( بالنصب‬
‫ل الل ُ‬
‫على أنه مفعول لسم الفاعل ‪ ،‬وبالجر على أنه مضاف‬
‫إليه ‪ ،‬و ) الله ( خبر المبتدأ ‪.‬‬
‫ه البط َ‬
‫ل‪،‬‬
‫وتقول في الخبار عن المفعول ‪ :‬الواقيه الل ُ‬
‫وذكر الهاء واجب لن عائد ) أل ( الموصولة ل يحذف إل‬
‫ضرورة ‪ .‬فل ) الواقيه ( مبتدأ والهاء مضاف إليه من إضافة‬
‫اسم الفاعل إلى مفعوله ‪ .‬و ) الله ( فاعل لسم الفاعل ‪،‬‬
‫و ) البطل ( خبر المبتدأ ‪.‬‬
‫ثم إن الوصف الواقع صلة للف ‪ ،‬إن رفع ضميرا ً ‪ ،‬فإن‬
‫كان عائدا ً على أل الموصولة وجب استتاره في الصلة ‪،‬‬
‫لن الصلة جارية على من هي له ‪ ،‬وإن كان عائدا ً على‬
‫غيرها وجب بروزه ‪ .‬لجريان الصلة على غير من هي له ‪،‬‬
‫ة ‪ .‬فإن‬
‫ت من أخويك إلى المحمدين رسال ً‬
‫فإذا قلت ‪ :‬ب َل ّغْ ُ‬
‫أردت الخبار عن التاء في )بلغت ( قلت ‪ :‬المبل ّغُ من‬
‫ة أنا ‪ ،‬ففي المبلغ ضمير عائد‬
‫أخويك إلى المحمدين رسال ً‬
‫على )أل ( فيجب استتاره ‪ ،‬لنه في المعنى لل ‪ ،‬لنه‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪71‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫خلف من ضمير المتكلم ‪ ) ،‬وأل ( للمتكلم ‪ ،‬لن خبرها‬
‫ضمير المتكلم ‪ ،‬والمبتدأ نفس الخبر ‪ ،‬وإن أخبرت عن‬
‫الخوين – من المثال المذكور – قلت ‪ :‬المبل ّغُ أنا منهما إلى‬
‫ة أخواك ‪ .‬وإن أخبرت عن المحمدين قلت‬
‫المحمدين رسال ً‬
‫‪ :‬المبلغ أنا من أخويك إليهم رسالة المحمدون ‪ .‬وعن‬
‫الرسالة تقول ‪ :‬المبلغها أنا من أخويك إلى المحمدين‬
‫رسالة ‪ ،‬فل ) أنا ( في هذه المثلة ‪ ،‬فاعل ) المبلغ ( لنه‬
‫اسم فاعل ‪ ،‬والضمير عائد لغير ) أل ( ‪ ،‬وضمير الغيبة هو‬
‫العائد‪ ،‬وذلك لن التبليغ فعل المتكلم ‪ ،‬و )أل( فيهن لغير‬
‫المتكلم لنها نفس الخبر الذي أخرته ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وأخبروا هنا بأل ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أخبر‬
‫العرب – في هذا الباب –بأل الموصولة ) عن بعض ( أي‬
‫عن جزء كلم ) يكون فيه الفعل قد تقدما ( وهذه إشارة‬
‫إلى الشرطين الولين ‪ .‬وقوله ) إن صح صوغ صلة منه لل‬
‫( أي من الفعل المتقدم ‪ ،‬بأن كان متصرفا ً ومثبتا ً ‪.‬وهذا‬
‫)إشارة( إلى الشرطين الخيرين ‪ .‬وقوله ) كصوغ واق‬
‫من وقى الله البطل ( هذا مثال لما اجتمعت فيه‬
‫الشروط ‪ ،‬فهو خبر لمبتدأ محذوف ‪ ،‬أي ‪ :‬وذلك كصوغ ‪...‬‬
‫وقد مضى بيان ذلك ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن صلة )أل ( إذا رفعت ضميرا ً وكان هذا الضمير‬
‫لغير )أل ( ) أبين وانفصل ( ‪ ،‬أي ‪ :‬قطع من العامل‬
‫وانفصل ‪ ،‬إشارة إلى أنه يجب التيان به بارزا ً منفصل ً كما‬
‫تقدم ‪ ،‬والله أعلم ‪.‬‬
‫***‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪72‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫العللللدد‬
‫ة ِبالّتاِء قُ ْ‬
‫ل ِللع َ‬
‫‪ -726‬ث ََلث َ ً‬
‫شَره ْ‬
‫آ َ‬
‫مذ َك َّره ْ‬
‫حاد ُه ُ ُ‬
‫ْ‬
‫مي َّز ا ْ‬
‫ضد ّ َ‬
‫‪ -727‬في ال ّ‬
‫م َ‬
‫جّرد ْ َوال ُ‬
‫جُررِ‬
‫قِل ّةٍ ِفي الك ْث َرِ‬
‫ف‬
‫ف ل ِل ْ َ‬
‫ض ْ‬
‫ة َوال َل ْ َ‬
‫مائ َ ً‬
‫فْرد ِ أ ِ‬
‫‪ -728‬وَ ِ‬
‫ف‬
‫مِع ن َْزرا ً قَد ْ ُرد ِ ْ‬
‫ِبال َ‬
‫ج ْ‬

‫ما‬
‫ِفي ع َد ّ َ‬
‫ظ‬
‫معا ً ب ِل َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫ج ْ‬
‫ة‬
‫مائ َ ٌ‬
‫وَ ِ‬

‫اعلم أن أسماء العدد في اصطلح النحاة أربعة أقسام ‪:‬‬
‫‪-1‬المفرد ‪ .‬وهو العدد الخالي من التركيب والعطف ‪ .‬وهو‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪73‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ضعة ( )‪، (1‬‬
‫ضع وب ِ ْ‬
‫الواحد والعشرة وما بينهما ‪ ،‬وكلمة ) ب ِ ْ‬
‫والمائة )‪ (2‬واللف ‪ ،‬ويسميه بعض النحاة ) العدد المضاف (‬
‫لنه يضاف إلى تمييزه – عدا الواحد والثنين – كما سيأتي إن‬
‫شاء الله ‪.‬‬
‫‪-2‬المركب وهو ما تركب تركيبا ً مزجيا ً من عددين ‪ ،‬وهو أحد‬
‫عشر وتسعة عشر‪ ،‬وما بينهما‪.‬‬
‫قد ‪ .‬وهو في اصطلح النحاة يطلق على العدد من‬
‫‪ -3‬العِ ْ‬
‫عشرين إلى تعسين ‪ ..‬وبعضهم يسميه العدد ) المفرد ( لنه‬
‫غير مضاف ول مركب ‪.‬‬
‫‪ -4‬المعطوف ‪ .‬وهو العدد الذي بين عقدين ‪ ،‬كالعداد‬
‫المحصورة بين عشرين وثلثين ‪ ،‬أو بين ثلثين وأربعين ‪.‬‬
‫وهكذا ‪.‬‬
‫وسأتكلم – بعون الله – عن هذه القسام في ضوء‬
‫اللفية من خلل المباحث التية ‪.‬‬
‫‪ -1‬تذكير العدد وتأنيثه ‪.‬‬
‫‪ -2‬حكم تمييزه ‪.‬‬
‫‪ -3‬إعراب العدد ‪.‬‬
‫فأما القسم الول وهو العدد المفرد ‪ ،‬فالعددان واحد‬
‫واثنان يوافقان المعدود في التذكير واللتأنيث ‪ ،‬فيذكران مع‬
‫المذكر يؤنثان مع المؤنث ‪ ،‬نحو ‪ :‬في القرية مسجد واحد ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ البضع ‪ :‬بالكسر ‪ ،‬يدل على عدد ما بين ثلثة وتسللعة ‪ ،‬وحكملله كالثلثللة فللي‬‫التذكير والتأنيث وهلو قلد يسلتعمل مفلردا ً أو مركبلا ً أو معطوفلا ً عليله ‪ ،‬قلال‬
‫ن{‪.‬‬
‫سي َ ْ‬
‫في ب ِ ْ‬
‫ن}‪ِ {3‬‬
‫ع ِ‬
‫غل ُِبو َ‬
‫سِني َ‬
‫تعالى ‪َ } :‬‬
‫ض ِ‬
‫ جرى المتقلدمون عللى أن ) المللائة ( تكتلب بلاللف ‪ ،‬وذكللروا تعليلل ذلللك ‪.‬‬‫فانظر ‪ ) :‬أدب ال ُ‬
‫كتاب ( للصولي ص ‪ ،259‬كتاب ) الك ُّتاب ( لبللن درسللتويه ص‬
‫‪ ) ،90‬بللاب الهجللاء ( لبللن الللدهان النحللوي ص ‪ ، 6‬همللع الهوامللع )‪(6/325‬ل ‪،‬‬
‫المطللالع النصللرية ص ‪ ،149‬ويللرى المجمللع اللغللوي القللاهري كتابتهللا بللدون‬
‫اللف ‪ ،‬فإن ركبت الثلث مع المللائة حللذفت ألللف ) ثلث ( فتقللول ‪ :‬ثلثمللائة ‪،‬‬
‫وشرط ذلك أل يلتبس بالثلث أحد الكسور ‪ ،‬إل ) ثمللان ( فل تحللذف ألفهللا مللع‬
‫المائة – على الجود – لئل يجتمع حذفان ‪ ،‬حذف اللللف وحللذف اليللاء ‪ .‬انظللر ‪:‬‬
‫المطالع النصرية ص ‪.182‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪74‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ومدرسة واحدة ‪ ،‬اشتريت كتابين اثنين ‪ ،‬وكراستين اثنتين ‪.‬‬
‫وهذا العددان يعربان على حسب موقعهما من الجملة ‪،‬‬
‫ول يذكر بعدهما تمييز‪ ،‬فل يقال ‪ :‬في القرية واحد ُ مسجد ٍ ‪ ،‬ول‬
‫اشتريت اثني كتابين ‪ ،‬لن ذكر التمييز مباشرة ) مسجد‪،‬‬
‫كتابين ( يحدد المراد ‪ ،‬ويغني عن ذكر العدد قبله ‪.‬‬
‫ضع وبضعة (‬
‫والعداد ثلثة وعشرة وما بنيهما وكلمة ) ب ِ ْ‬
‫على عكس العدد ‪ ،‬فتذكر مع المؤنث ‪ ،‬وتؤنث مع المذكر ‪،‬‬
‫ث نسوةٍ ‪ ،‬وصافحت بضعة‬
‫ة رجال ‪ ،‬وثل ُ‬
‫نحو ‪ :‬عندي سبع ُ‬
‫س ّ‬
‫خَر َ‬
‫سب ْعَ‬
‫م َ‬
‫رجال ‪ ،‬ونصحت بضع نساء ‪ ،‬قال تعالى ‪َ } :‬‬
‫ها ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ل َيال وث َمان ِي َ َ‬
‫سوما ً (( ) الحاقة ‪ . (7 :‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫ة أّيام ٍ ُ‬
‫َ ٍ َ َ َ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م أْرب َعُ َ‬
‫} فَ َ‬
‫ت (( ) النور ‪ . ( 6 :‬وقال تعالى‬
‫دا ٍ‬
‫شَها َ‬
‫شَهاد َة ُ أ َ‬
‫حد ِه ِ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ي َأُتوا ب ِأْرب َعَةِ ُ‬
‫داء (( ) النور ‪ ( 4 :‬لن مفرد‬
‫شه َ َ‬
‫م لَ ْ‬
‫‪ } :‬ثُ ّ‬
‫) شهادات ( ‪ " :‬شهادة " وهو مؤنث ‪ ،‬ومفرد ) شهداء ( ‪" :‬‬
‫شاهد أو شهيد " وهو مذكر )‪. (1‬‬
‫وإذا اجتمع لعدد واحد تمييزان ‪ :‬أحدهما مذكر ‪ ،‬والخر‬
‫مؤنث روعي في تذكير العدد وتأنيثه السابق منهما ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫حضر سبعة رجال ونساء ‪ ،‬وأقبل خمس نساٍء ورجال ‪ .‬وهذا‬
‫يختلف عن العدد المركب والعدد المعطوف ‪ ،‬وسأذكر ما‬
‫يتعلق بهما إن شاء الله ‪.‬‬
‫وهذه العداد تعرب على حسب موقعها من الجملة )‪(2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ وعلى هذا فإذا كان المعدود جمعا ً فإنه ل يراعللي لفظله مللن ناحيللة التلذكير‬‫والتأنيث ‪ ،‬وإنما يراعي مفرده ‪ ،‬تقول ‪ :‬جاء خمسة فتية ‪ ،‬لن مفرده ) فللتى (‬
‫وهو مذكر ‪ .‬ول تنظر لجمعه المؤنث ‪ ،‬وأوتار العشر الواخر من رمضان خمس‬
‫ليال ‪ .‬لن مفرده )ليلة ( وهو مؤنث ‪ .‬ول تنظر لجمعه المذكر ‪:‬‬

‫ العدد المفرد )ثمان ( يختلف عن بقية العداد فإنه له حللالتين ‪ :‬الولللى ‪ :‬أن‬‫يكون مضافا ً ‪ ،‬الثانية ‪ :‬أن يكون غير مضاف ‪.‬‬
‫فإن كان مضافا ً دال ً على مذكر بسبب إضافته إلى تمييزه المللؤنث فالفصللح إثبللات‬
‫الياء في آخره مطلقا ً ‪ ،‬وإعرابه إعللراب السللم المنقللوص ‪ ،‬فتقللدر علللى يللائه‬
‫الضمة والكسرة ‪ ،‬وتظهر الفتحة ‪ ،‬تقول ‪ :‬عندي ثماني مخطوطات ‪ ،‬اشتريت‬
‫ي مخطوطات ‪ ،‬واحتفظت بثماني مخطوطات ‪.‬‬
‫ثمان َ‬
‫وإن كان مضافا ً دال ً على مللؤنث بسللبب إضللافته إلللى تمييللزه المللذكر لزمتلله اليللاء‬
‫وبعدها التاء الدالة على التأنيث ‪ ،‬ويعرب بالحركات الظاهرة كغيره مع السماء‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪75‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫وتحتاج إلى تمييز بالضافة )‪ ، (1‬ويكون – في الغلب – جمع‬
‫تكسير للقلة )‪ – . (2‬كما تقدم في المثلة – )‪. (3‬‬
‫وقد يتخلف كل واحد من هذه المور الثلثة ‪ -‬وهي الجمع‬
‫والتكسير والقلة – فتضاف هذه العداد إلى المفرد إذا كان‬
‫التمييز وهو لفظ )مائة( نحو‪:‬في المعهد ثلثمائة‬
‫طالب‪،‬وأربعمائة مقعد ‪.‬‬
‫وقد يتخلف المر الثاني فتضاف هذه العداد إلى جمع‬
‫التصحيح وذلك إذا لم يكن للكلمة جمع تكسير نحو ‪ :‬خمس‬
‫ن‬
‫ذي َ‬
‫ت وَ ِ‬
‫ماَوا ٍ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫سب ْعَ َ‬
‫خل َقَ َ‬
‫س َ‬
‫صلوات ‪ ،‬قال تعالى ‪} :‬الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫َْ‬
‫ن (( ) الطلق ‪. (12 :‬‬
‫ض ِ‬
‫مث ْل َهُ ّ‬
‫الْر ِ‬
‫فجاء بل )سموات( جمع تصحيح ‪ ،‬لنه ليس للسماء جمع‬

‫ة طلب جلسللت مللع ثمانيللة‬
‫ة طلب ‪ ،‬سللألت ثمانيل َ‬
‫الصحيحة ‪ ،‬نحو ‪ :‬حضر ثماني ُ‬
‫طلب‪ .‬فإن كان في غير مضاف والمعلدود ملذكر لزمتله اليلاء والتلاء – أيضلا ً ‪-‬‬
‫وأعللرب بالحركللات الظللاهرة ‪ :‬نحللو ‪ :‬الحاضللرون مللن الطلب ثمانيللة ‪ ،‬كللان‬
‫الحاضرون ثمانية ‪ ،‬اجتمعت من الطلب بثمانية ‪.‬‬
‫ن‬
‫لا‬
‫ل‬
‫ثم‬
‫لات‬
‫ل‬
‫المخطوط‬
‫من‬
‫عندي‬
‫وإن كان المعدود مؤنثا ً أعرب إعراب المنقوص نحو ‪:‬‬
‫ٍ‬
‫اقتنيت مللن المخطوطللات ثمانيلا ً – بللالتنوين علللى أنلله منقللوص منصللرف – أو‬
‫ي – علللى أنلله ممنللوع مللن الصللرف – وتقللول فللي الجللر ‪ :‬اكتفيللت مللن‬
‫ثمللان َ‬
‫ن ‪ .‬والعللراب فللي حالللة الرفللع بضللمة مقللدرة علللى اليللاء‬
‫لا‬
‫ل‬
‫بثم‬
‫لات‬
‫ل‬
‫المخطوط‬
‫ٍ‬
‫المحذوفة وهكذا يقال في الجر ‪ ،‬فللإن كللان مركبلا ً مللع العشللرة فسللأذكره إن‬
‫شاء الله مع العداد المركبة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ قد يضاف العدد المفرد إلى غير تمييزه المبين لنوع المعدود ‪ ،‬فيضللاف إلللى‬‫ة محمد ‪ .‬خللذ سللبعتك ‪ .‬ويسللتغني بللذلك عللن‬
‫مستحق المعدود ‪ :‬نحو هذه خمس ُ‬
‫التمييللز ‪ ،‬لن هللذه الضللافة تحقللق غرضلا ً ل يحققلله التمييللز ‪ ،‬وهللو أن العللدد‬
‫مستحق ومملوك للمضاف إليه ‪ ،‬لنك ل تقول لشخص ‪ ،‬خللذ سللبعتك ‪ ،‬إل لمللن‬
‫يعرف جنسها ‪ ،‬فلست بحاجة إلى ذكر التمييز ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ جمع القلة يدل على أفراد ل تنقص عن ثلثللة ول تزيللد علللى عشللرة وجمللع‬‫الكثرة يدل على أفراد ل تقلل علن ثلثلة وقلد تزيلد علن عشلرة ولكلل منهملا‬
‫أوزان خاصة ستأتي إن شاء الله في باب جمع التكسير ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ اعلم أنه ل يراد بالجمع هنا – الجمع الصطلحي – بل يدخل فيه كل ما يدل‬‫على الجمعية من اسم الجمع كل ) رهط ( و ) قوم ( واسللم الجنللس الجمعللي ‪:‬‬
‫ف ُ َ‬
‫) نحل ( و ) بقر ( والغالب أن يجر ذلك بل) من ( قال تعالى ‪َ } :‬‬
‫ن‬
‫ع ً‬
‫خذْ أْرب َ َ‬
‫ملل َ‬
‫ة ّ‬
‫ر{ وتقول‪ :‬جاء ثلثة من القوم ‪ ،‬وفي المزرعة سبع مللن النخللل وتسللع‬
‫الطّي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ن‬
‫لا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫و‬
‫}‬
‫‪:‬‬
‫لالى‬
‫ل‬
‫تع‬
‫لوله‬
‫ل‬
‫ق‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫لا‬
‫ل‬
‫كم‬
‫لافة‬
‫ل‬
‫بالض‬
‫يجر‬
‫وقد‬
‫‪.‬‬
‫الشجر‬
‫من‬
‫ِ‬
‫دين َل ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ط { في الحديث " ليس فيما دون خمس ذود صدقة " والذود ‪ :‬اسللم‬
‫ع ُ‬
‫ة َر ْ‬
‫ه ٍ‬
‫س َ‬
‫تِ ْ‬
‫جمع ل مفرد له ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪76‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫م{ ) النور ‪ ، (58‬وليس‬
‫غيره وقال تعالى‪}:‬ث ََل ُ‬
‫ث ع َوَْرا ٍ‬
‫ت ل ّك ُ ْ‬
‫للعورة جمع تكسير ‪ ،‬وقد يكون جمع التكسير واردا ً ولكنه‬
‫ت { ) النمل ‪:‬‬
‫سِع آَيا ٍ‬
‫قليل الستعمال ‪ ،‬كقوله تعالى ‪ِ } :‬في ت ِ ْ‬
‫‪1‬‬
‫‪ . (12‬فإن تكسير ) آية ( على ) آيي ( وارد عن العرب ) ( ‪.‬‬
‫لكنه ليس كثيرا ً في استعمالهم ‪.‬‬
‫وقد تضاف لجمع التصحيح لمجاورته ما ُأهمل تكسيره في‬
‫َ‬
‫قوله تعالى ‪}:‬يوس ُ َ‬
‫ن‬
‫سب ِْع ب َ َ‬
‫ت ِ‬
‫قَرا ٍ‬
‫ص ّ‬
‫ديقُ أفْت َِنا ِفي َ‬
‫ُ ُ‬
‫س َ‬
‫ف أي َّها ال ّ‬
‫ما ٍ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ت{‬
‫ضرٍ وَأ َ‬
‫ت ُ‬
‫جا ٌ‬
‫سب ْعٌ ِ‬
‫سا ٍ‬
‫سنب ُل َ ٍ‬
‫خ ْ‬
‫ع َ‬
‫خَر َياب ِ َ‬
‫سب ِْع ُ‬
‫ف وَ َ‬
‫ن َ‬
‫ي َأك ُل ُهُ ّ‬
‫)يوسف‪. (4 :‬‬
‫فجاء ) سنبلت ( جمع تصحيح ؛ لنه مجاور لل ) سبع‬
‫بقرات ( المهمل تكسيُره ‪ .‬وجاء ) سنابل ( بصيغة جمع‬
‫مث َ ُ‬
‫ن‬
‫ف ُ‬
‫ن ُين ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫التكسير حين لم يجاوز في قوله تعالى ‪ّ } :‬‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل ِفي ك ُ ّ‬
‫سَناب ِ َ‬
‫ل‬
‫ل َ‬
‫سب ْعَ َ‬
‫ت َ‬
‫م ِفي َ‬
‫حب ّةٍ أنب َت َ ْ‬
‫ل الل ّهِ ك َ َ‬
‫وال َهُ ْ‬
‫أ ْ‬
‫مث َ ِ‬
‫سِبي ِ‬
‫م َ‬
‫حب ّةٍ { ) البقرة ‪. (261 :‬‬
‫مئ َ ُ‬
‫ة َ‬
‫ُ‬
‫سنب ُل َةٍ ّ‬
‫وقد يتخلف القيد الثالث فيأتي تمييز الثلثة والعشرة وما‬
‫بينهما جمع كثرة ل جمع قلة ‪ ،‬كما في قوله تعالى ‪:‬‬
‫ة قُُروٍَء {) البقرة ‪(228 :‬‬
‫ن ب َِأن ُ‬
‫مط َل ّ َ‬
‫ن ث َل َث َ َ‬
‫ف ِ‬
‫قا ُ‬
‫}َوال ْ ُ‬
‫ت ي َت ََرب ّ ْ‬
‫سه ِ ّ‬
‫ص َ‬
‫فأضاف )ثلثة ( إلى جمع الكثرة مع وجود جمع القلة وهو‬
‫) أقراء ( ‪.‬‬
‫وأما العددان ) مائة وألف ( فهما على لفظهما سواء كللان‬
‫المعدود مذكرا ً أو مؤنثا ً ‪ ،‬ول بد ّ لهما من تمييز مفرد مجللرور –‬
‫غالبا ً – نحو ‪ :‬ق ّ‬
‫ة‬
‫ل من يعيش مائة سنةٍ ‪ ،‬على فضل العلم مللائ ُ‬
‫دوا ك ُ ّ‬
‫مللا‬
‫ل َوا ِ‬
‫برهان ‪ ،‬قال تعالى ‪} :‬الّزان ِي َ ُ‬
‫جل ِ ُ‬
‫ة َوالّزاِني َفا ْ‬
‫من ْهُ َ‬
‫حد ٍ ّ‬
‫جل ْد َةٍ (( ) النور ‪. (2) (2 :‬‬
‫مئ َ َ‬
‫ِ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سللن َةٍ ((‬
‫مللُر أْللل َ‬
‫وقللال تعللالى ‪َ )) :‬يللوَد ّ أ َ‬
‫ف َ‬
‫م َلللوْ ي ُعَ ّ‬
‫حللد ُهُ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬ذكره في المصباح المنير ص ‪.32‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬و ) مائة ( مفعول مطلق نائب عن المصدر ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪77‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫) البقرة ‪. ( 1) . (96 :‬‬
‫وقد يللأتي تمييللز ) المللائة ( جمعلا ً مجللرورا ً كمللا فللي قللوله‬
‫سللعا ً (‬
‫م ث ََل َ‬
‫مئ َةٍ ِ‬
‫ث ِ‬
‫تعالى‪ )) :‬وَل َب ُِثوا فِللي ك َهْ ِ‬
‫دا ُ‬
‫ن َواْز َ‬
‫دوا ت ِ ْ‬
‫فه ِ ل ْ‬
‫س لِني َ‬
‫)الكهللف ‪ .(25:‬فقللد قللرأ حمللزة والكسللائي – مللن السللبعة –‬
‫بإضافة ) مائة ( إلى ) سنين ( ‪.‬‬
‫وفللي العللدد المفللرد يقللول ابللن مالللك ) ثلثللة بالتللاء قللل‬
‫للعشره ‪ ...‬إلخ ( أي أنث العدد ‪ :‬ثلثة وعشرة وما بينهمللا ‪ ،‬إذا‬
‫كنلت تعللد جمعلا ً ) آحلاده ( أي مفرداتلله ) ملذكره ( فأفللاد أن‬
‫العبرة في التذكير والتأنيث بحال المفرد ‪ ،‬ل بحال الجمع )‪. (2‬‬
‫وقوله)في الضد جّرد(أي إذا كان مفرد المعدود مؤنثللا ً فيجللب‬
‫تذكير العدد و تجريده من التاء )‪(3‬‬
‫ثم بين أن تمييز ألفاظ العدد مللن ثلثللة إلللى عشللرة جمللع‬
‫مي ّلُز‬
‫قلة مجرور بالضافة ‪ ،‬وفهم من قوله ‪ ) :‬في الكثر ( أنه ي ُ َ‬
‫بجمللع الكللثرة قليل ً – كمللا تقللدم – ثللم بيللن أن المللائة واللللف‬
‫للمفرد ليكون هذا المفرد المضاف إليهما هو التمييز ‪ ،‬ثم ذكللر‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬و ) ألف ( ظرف زمان و ) سنة ( مضاف إليه ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ أما اسم الجمع ونحوه مما ل مفرد له‪ ،‬كقوم ورهط ‪ ،‬فينظر فللي التللذكير والتللأنيث إلللى اللفللظ‬‫المذكور ‪ ،‬فيعطي العدد عكللس مللا يسللتحقه اللفللظ المللذكور ‪ ،‬ويعللرف ذلللك إمللا بالضللمير ‪ ،‬باسللم‬
‫ف َ‬
‫ت‬
‫الشارة أو تأنيث الفعل ‪ ،‬تقول ‪ :‬ثلث من الغنم ‪ ،‬لنك تقول ‪ :‬غنم كثيرة ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬إ ِذ ْ ن َ َ‬
‫شلل ْ‬
‫قوْم ِ (( فأنث الفعل ‪ ،‬وجللاء ثلثللة مللن الرهللط ‪ ،‬لن العللرب تقللول ‪ :‬الرهللط أقبللل ‪ ،‬قللال‬
‫م ال ْ َ‬
‫ِفيهِ غ َن َ ُ‬
‫و َ‬
‫ط (( وتقللول ‪ :‬عنللدي ثلث ‪ ،‬مللن النخللل أو ثلثللة لجللواز‬
‫ع ُ‬
‫ة َر ْ‬
‫ن ِ‬
‫ه ٍ‬
‫دين َ ِ‬
‫م ِ‬
‫كا َ‬
‫س َ‬
‫ة تِ ْ‬
‫في ال ْ َ‬
‫تعالى ‪َ )) :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ل َ‬
‫جاُز ن َ ْ‬
‫م أَ ْ‬
‫وي َ ٍ‬
‫ع َ‬
‫ة (( فأنث الصفة ‪ ،‬وقال تعلللالى ‪)) :‬ك َأن ّ ُ‬
‫الوجهين ‪ ،‬قال تعالى ‪ )) :‬ك َأن ّ ُ‬
‫ه ْ‬
‫ه ْ‬
‫خ ٍ‬
‫خا ِ‬
‫ر (( فذ ّ‬
‫من َ‬
‫كر الصفة ‪.‬‬
‫جاُز ن َ ْ‬
‫أَ ْ‬
‫ق ِ‬
‫ع َ‬
‫ل ّ‬
‫خ ٍ‬
‫ع ٍ‬

‫‪3‬‬

‫ إذا حذف تمييز العداد من الثلثة إلى التسعة وما بنيهما ‪ ،‬وكذا العشللرة إذا كللانت مفللردة‬‫فإنه يجوز تذكير العدد وتأنيثه ‪ ،‬والفصح أن يبقللى العللدد علللى مللا كللان عليلله لللو لللم يحللذف‬
‫ة ‪ .‬تريد خمسللة أيللام ‪ .‬ويجللوز ‪ :‬صللمت خمسلا ً ‪ .‬وعليلله جللاء‬
‫المعدود ‪ .‬فتقول ‪ :‬صمت خمس ً‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫الحديث الصحيح ‪ " .‬ثم أتبعه بست من شوال " وقال تعالى ‪َ)) :‬وال ّ ِ‬
‫م وَي َذ َُرو َ‬
‫ن ي ُت َوَفّوْ َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫شلهُرٍ وَعَ ْ‬
‫ة أَ ْ‬
‫شللرا ً (( فجللاء العللدد ) عشللرا ً ( بحللذف التللاء ‪ ،‬لن‬
‫ن ب َِأن ُ‬
‫ن أ َْرب َعَل َ‬
‫ف ِ‬
‫أْزَواجا ً ي َت ََرب ّ ْ‬
‫سهِ ّ‬
‫ص َ‬
‫المعدود اليام على أحد الللوجهين وفللي اليللة أقللوال أخللرى وعلللى الول جللاء قللوله تعللالى ‪:‬‬
‫جد ْ َ‬
‫)) َ‬
‫ة إِ َ‬
‫م (( أي ‪ :‬وسللبعة‬
‫ة أ َّيلام ٍ ِ‬
‫ع ٍ‬
‫م َثلَثل ِ‬
‫ف ِ‬
‫ج ْ‬
‫ذا َر َ‬
‫سلب ْ َ‬
‫حل ّ‬
‫فلي ال ْ َ‬
‫صَيا ُ‬
‫و َ‬
‫عُتل ْ‬
‫من ل ّ ْ‬
‫ف َ‬
‫م يَ ِ‬
‫ج َ‬
‫أيام ‪ .‬فأنث العدد نظرا ً للمعدود المحذوف وهو ) أيام ( انظر تفسير البحر المحيط )‪(2/233‬‬
‫‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪78‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫أن ) المائة ( قد تضاف قليل ً للجمع ‪ ،‬وهللو يشللير إلللى قللراءة‬
‫حمزة و الكسائي كمللا تقللدم ‪ ،‬وقللوله ) نللزرا ً ( أي قليل ً جللدا ً ‪،‬‬
‫وقللوله ‪ ) :‬قللد ُردف ( فعللل مللاض مبنللي للمجهللول ‪ .‬أي ُتبللع‬
‫بالجمع ‪ ،‬أي ‪ :‬وقع بعده ‪.‬‬
‫وإنما قدم ابن مالك – رحمله الللله – الكلم علللى ) ملائة (‬
‫و) ألف ( على ما دونهما من العدد إلى أحد عشر ‪.‬لشللتراكهما‬
‫مللع ثلثللة وعشللرة ومللا بنيهمللا فللي كللون تمييزهمللا مجللرورا ً‬
‫بالضللافة ‪ .‬وبعللد ذلللك رجللع إلللى الكلم علللى العللداد حسللب‬
‫ترتيبها ‪:‬‬
‫َ‬
‫ه ب ِعَ َ‬
‫شلللْر‬
‫‪ -729‬وَأ َ‬
‫صل َن ْ ُ‬
‫حد َ اذ ْك ُْر وَ َ‬
‫ذ َك َْر‬
‫ْ‬
‫‪ -730‬وَقُ ْ‬
‫دى ع َ ْ‬
‫شَرة ْ‬
‫دى الت ّأن ِي ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫ثإ ْ‬
‫ل لَ َ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ميم ٍ ك َ ْ‬
‫سَرهْ‬
‫عَ ْ‬
‫َ‬
‫دى‬
‫حلل َ‬
‫حللد ٍ وَإ ِ ْ‬
‫معَ غ َي ْرِ أ َ‬
‫‪ -731‬وَ َ‬
‫َفافْعَ ْ‬
‫دا‬
‫ص َ‬
‫ل قَ ْ‬
‫ملللا‬
‫‪ -732‬وَل ِث ََلث َةٍ وَت ِ ْ‬
‫سلللعَةٍ وَ َ‬
‫دمـا‬
‫قُ ّ‬
‫َ‬
‫شلَرة َ اْثنَتى وَع َ ْ‬
‫ل عَ ْ‬
‫شلَرا‬
‫‪ -733‬وَأوْ ِ‬
‫شا أوْ ذ َ َ‬
‫تَ َ‬
‫كلَرا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫‪َ -734‬وال َْيا ل ِغَي ْرِ الّرفِْع َواْرفَعْ ِبالل ِ ْ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ما أل ِ ْ‬
‫جْزأي ِ‬
‫ُ‬
‫واهُ َ‬
‫س َ‬

‫دودٍ‬
‫مَرك ّب َا ً َقا ِ‬
‫معْ ُ‬
‫صد َ َ‬
‫ُ‬
‫َوال ّ‬
‫ن ِفيَها‬
‫شي ُ‬
‫ت‬
‫ما فَعَل ْ َ‬
‫معْهُ َ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ما إ ْ‬
‫ن ُرك َّبللا َ‬
‫ب َي ْن َهُ َ‬
‫يإ َ‬
‫ذا أ ُن َْثى‬
‫إ ِث ْن َ ْ‬
‫ح ِفي‬
‫َوال ْ َ‬
‫فت ْ ُ‬

‫لما ذكر ابن مالك – رحمه الله – القسم الول وهو العدد‬
‫المفرد ) أو المضاف ( ذكر العدد المركب ‪ ،‬فتركب ) عشرة (‬
‫مع ما دونها إلى واحد ‪ .‬ويحلق بذلك كلمة ) بضع وبضعة ( ‪.‬‬
‫والعدد المركب يأتلف من جزءين ‪ :‬الول ‪ ) :‬الصدر ( وهو‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪79‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫العدد واحد وتسعة وما بينهما ‪ .‬وما ألحق به ‪ .‬والثاني ‪:‬‬
‫) العجز ( وهو كلمة ) عشرة ( ‪.‬‬
‫وحكم العداد المركبة من حيث التذكير والتأنيث ‪ ،‬أن العجز‬
‫وهو ) عشرة ( يطابق المعدود في التذكير والتأنيث ‪ ،‬وأما‬
‫الصدر فإن كان كلمة ) أحد أو إحدى أو اثنى أو اثنتى ( فإنه‬
‫يطابق المعدود ‪ ،‬وإن كان ) ثلثة وتسعة ( وما بينهما ‪ ،‬فإن‬
‫حكمه بعد التركيب كحكمه قبله‪ ،‬فيذكر مع المؤنث ‪ ،‬ويؤنث‬
‫مع المذكر ‪ .‬تقول ‪ :‬حضر أحد َ عشَر طالبا ً ‪ ،‬كتبت إحدى‬
‫ة‪،‬‬
‫عشرة َ ورقة ‪ ،‬عندي اثنا عشَر كتابا ً ‪ ،‬واثنتا عشرة َ كراس ً‬
‫ة ‪ ،‬وفي‬
‫ة عشَر طالبا ً أقمت في مكة تسعَ عشرة َ ليل ً‬
‫نجح ثلث َ‬
‫ً‬
‫ة عشَر يوما ‪.‬قال تعالى ‪ :‬عن يوسف عليه الصلة‬
‫المدينة بضع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شَر ك َوْ َ‬
‫حد َ ع َ َ‬
‫كبا ً (( )يوسف ‪. (4 :‬‬
‫تأ َ‬
‫والسلم ‪ )) :‬إ ِّني َرأي ْ ُ‬
‫)‪. ( 1‬‬
‫وحكم العدد المركب أنه يبني على فتح الجزأين )‪ (2‬فل يتغير‬
‫ة‬
‫ة عشَر طالبا ً ‪ ،‬رأيت ثلث َ‬
‫آخره بتغير العوامل ‪ ،‬تقول ‪ :‬جاء ثلث َ‬
‫ة عشَر (‬
‫ة عشَر طالبا ً ‪ .‬فل ) ثلث َ‬
‫عشَر طالبا ً ‪ ،‬مررت بثلث َ‬
‫فاعل مبني على فتح الجزأين في محل رفع ‪ ،‬وفي المثال‬
‫الثاني مفعول به في محل نصب ‪ ،‬وفي المثال الثالث في‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ إذا كان للعدد المركب تمييزان ‪ :‬أحدهما مذكر عاقل ‪ ،‬والخر مؤنث – عاقل‬‫أو غير عاقل – روعي في تذكير العدد وتأنيثه المللذكر العاقللل مطلقلا ً – سللواء‬
‫ة‬
‫ة عشلَر رجل ً وامللرأةً ‪ ،‬أو ثلثل َ‬
‫كان متقدما ً أو متأخرا ً – نحو ‪ :‬سللافر معنللا ثلثل َ‬
‫عشَر امرأة ورجل ً ‪ ،‬فإن لللم يكللن أحللدهما مللن العقلء روعللي السللابق منهمللا‬
‫بشرط اتصال التمييز بالعدد نحو ‪ :‬عندي خمسللة عشللر جمل ً وناقللة ‪ ،‬أو عنللدي‬
‫خمس عشرة ناقة وجمل ً ‪ ،‬فإن ُ‬
‫ة‬
‫س عشر َ‬
‫فصل روعي المؤنث نحو ‪ :‬عندي خم َ‬
‫ما بين جمل وناقة ‪ ،‬أو ما بين ناقة وجمل ‪ .‬ويرى الصبان أنه إذا كللان المللذكر‬
‫غير عاقل والمؤنث عاقل ً ُ‬
‫ع عشرةَ جمل ً وأمة ‪.‬‬
‫غّلب العاقل نحو ‪ :‬أرب َ‬
‫ العدد )ثمانية ( إذا كان مركبا ً مع العشرة فحكمه من حيث التذكير والتأنيث‬‫ة‬
‫ي عشللر َ‬
‫كحكمه قبل التركيب تقول‪ :‬جاء ثمانيل َ‬
‫ة عشلَر طالبلا ً ‪ ،‬وعنللدي ثمللان َ‬
‫كراسة ‪ ،‬وهو مبني على فتح الجزأين ‪ .‬فللإذا كللان مجللردا ً مللن التللاء جللاء فيلله‬
‫إثبات الياء مفتوحة ‪ ،‬أو ساكنة ‪ ،‬ويكون مقدرا ً عليهللا ‪ ،‬وجللاز حللذف اليللاء مللع‬
‫فتح النلون أو كسلرها ‪ ،‬وفلي حالللة الكسللر تكللون اليلاء محذوفللة للتخفيلف ‪.‬‬
‫] انظر شرح الكافية ‪. [3/1647‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪80‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫محل جر ‪ ،‬ويستثنى من ذلك ) اثنا عشر ( فإن صدره يعرب‬
‫إعراب المثنى فيرفع باللف ‪ ،‬وينصب ويجر بالياء ‪ ،‬ويبقى‬
‫ن‬
‫جزؤه الثاني مبنيا ً على الفتح ل محل له ‪ .‬قال تعالى ‪ )) :‬إ ِ ّ‬
‫شَر َ‬
‫عند َ الل ّهِ اث َْنا ع َ َ‬
‫عد ّة َ ال ّ‬
‫شْهرا ً (( ) التوبة ‪ . (36 :‬فل‬
‫شُهورِ ِ‬
‫ِ‬
‫) اثنا ( خبر إن مرفوع باللف ؛ لنه ملحق بالمثنى ‪ ،‬و‬
‫) عشر ( مبني على الفتح ل محل له ‪ .‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ي عَ ْ‬
‫مما ً (( ) العراف ‪( 160 :‬‬
‫شَرة َ أ ْ‬
‫سَباطا ً أ َ‬
‫)) وَقَط ّعَْناهُ ُ‬
‫م اث ْن َت َ ْ‬
‫‪ (1) .‬فل ) اثنتي ( مفعول به منصوب بالياء ؛ لنه ملحق‬
‫بالمثنى و )عشرة( مبني على الفتح ل محل له‪.‬‬
‫ويحتاج العدد المركب إلى تمييز مفرد منصوب كما في‬
‫المثلة ‪ ،‬وسيذكر ابن مالك – رحمه الله – ذلك ‪ ،‬وإنما ذكرته‬
‫هنا لتمام الكلم على العدد المركب ‪.‬‬
‫يقول ابن مالك ‪ ) :‬وأحد اذكر وصلنه بعشر ‪ ...‬إلخ ( أي‪ :‬إذا‬
‫قصدت العدد المذكر فاذكر لفظ )أحد ( مع لفظ ) عشر (‬
‫مر ّ‬
‫كبا ً لهما ‪ ،‬فتقول ‪ :‬أحد َ عشَر رجل ً ‪ .‬وإذا قصدت العدد‬
‫المؤنث فاذكر لفظ ) إحدى ( مع لفظ ) عشرة ( فتقول‪:‬‬
‫إحدى ع َ ْ‬
‫شَرة َ امرأة ً ‪ .‬بسكون الشين وزيادة التاء ‪ ،‬هذه هي‬
‫اللغة المشهورة ‪ .‬ولغة تميم كسر الشين ‪.‬‬
‫ثم أراد أن يبين أن مطابقة العشرة للمعدود ليست خاصة بل‬
‫) أحد وإحدى ( بل هي عامة ‪ ،‬فقال ‪:‬‬
‫َ‬
‫ت‬
‫دى‬
‫حلل َ‬
‫حللد ٍ وَإ ِ ْ‬
‫معَ غ َي ْرِ أ َ‬
‫ما فَعَل ْ َ‬
‫معْهُ َ‬
‫ما َ‬
‫َ‬
‫‪ -731‬وَ َ‬
‫َفافْعَ ْ‬
‫دا‬
‫ص َ‬
‫ل قَ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ تمييز ) اثنتي عشرة( محذوف لفهم المعنى ‪ .‬تقديره – والله أعلم – فرقة ‪.‬‬‫ول يصلح أن يكون ) أسللباطا ً ( تمييللزا ً لنلله جمللع ولنلله لللو كللان تمييللزا ً للذُ ّ‬
‫كر‬
‫العددان بحذف التاء منهما لن السبط مذكر ‪ .‬ويرى الفراء في )معاني القرآن‬
‫( )‪ (1/397‬أنلله وإن كلان السللبط ملذكرا ً فتللأنيث العللدد لقلوله ) أمملا ً ( ‪ ،‬فلل‬
‫) أسباطا ً ( على القول الول بدل مللن ) اثنللتي عشللرة ( ورجحلله الزجللاج فللي‬
‫معاني القرآن )‪ (2/382‬و ) أمما ً ( نعت لسباط ‪ .‬والسباط ‪ :‬جمع سبط وهللو‬
‫ولد الولد ‪ .‬فصاروا اثنتي عشللرة أمللة مللن أثنللى عشللر ولللدا ً ‪ ،‬وأراد بالسللباط‬
‫القبائل ‪ .‬و ) اثنتي عشللرة ( مفعللول ثللان للل ) قطعنللا ( والضللمير وهللو الهللاء‬
‫مفعول أول‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪81‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أي ‪:‬ما فعلت في ) عشرة ( مع ) أحد وإحدى ( من إسقاط‬
‫التاء في المذكر وإثباتها في المؤنث‪ .‬افعله فيما فوقهما من‬
‫غيرهما من العداد التي ُتركب مع ) العشرة ( ‪.‬‬
‫ولما ذكر حكم العجز من المركب وهو ) العشرة ( بين أن‬
‫) تسعة ( وما بينهما في‬
‫حكم الصدر من ) ثلثة ( إلى‬
‫التركيب كحكمه قبل التركيب من أن التاء تثبت مع المذكر ‪،‬‬
‫وتسقط مع المؤنث ‪.‬‬
‫ل عشرة َ اثنتي (‬
‫ثم ن ّ‬
‫ص على ) اثني و اثنتي ( فقال ‪ ) :‬وأو ِ‬
‫) اثني ( ‪ ،‬ولفظ ‪ ) .‬عشر‬
‫أي ‪ :‬أْتبع كلمة )عشرة ( المؤنثة‬
‫( المذكر ) اثني ( إذا أردت المعدود المذكر أو المؤنث ‪ ،‬وقوله‬
‫‪ ) :‬إذا أنثى تشا ( بالقصر لضرورة الوزن ‪ ،‬وهذا راجع للول‪،‬‬
‫) أو ذكرا ( وهذا راجع للثاني ‪ ،‬ثم بين أن ) اثني واثنتي (‬
‫يعربان إعراب المثنى ‪ .‬فيرفعان باللف ‪ .‬وينصبان ويجران‬
‫بالياء ‪ .‬وما سواهما من الجزأين المركبين يفتح آخر الصدر‬
‫وآخر العجز منه ‪ .‬في القول المألوف الشائع ‪.‬‬
‫مي ّزِ ال ْعِ ْ‬
‫سِعيَنا‬
‫ن للت ّ ْ‬
‫‪ -735‬وَ َ‬
‫ري َ‬
‫ش ِ‬
‫حيَنا‬
‫ِ‬

‫َ‬
‫ن‬
‫واحد ٍ ك َأْرِبعي َ‬
‫بِ َ‬

‫ذكر القسم الثلالث ملن أقسلام العلدد وهلو العقلد ‪ ،‬والقسلم‬
‫الرابع وهو العدد المعطوف ‪.‬‬
‫أما العقد – وهو من عشرين إلى تسعين – فللإنه يكللون بلفللظ‬
‫واحد للمذكر والمؤنث ‪ .‬وأما تمييزه فهللو مفللرد منصللوب )‪. (1‬‬
‫ة ‪ ،‬وأربعون‬
‫نحو ‪ :‬عندي ثلثون كتابا ً ‪ ،‬في المزرعة ستون نخل ً‬
‫شجرة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ يجوز أن يستغني العقد عن التمييز وأن يضاف إلللى مسللتحقه ‪ ،‬نحللو ‪ :‬هللذه‬‫عشرو خالد ‪ ،‬لنك ل تقول ذلك إل لمن يعرف جنسها ‪ ،‬فلست بحاجة إلى ذكلر‬
‫تمييز ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪82‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وتعرب ألفاظ العقود إعللراب جمللع المللذكر السلالم ؛ لنهللا‬
‫ملحقة به ‪ ،‬فترفع بالواو وتنصب وتجر باليللاء – كمللا تقللدم أول‬
‫قات َِنا‬
‫مي َ‬
‫الكتاب – قال تعالى‪َ):‬وا ْ‬
‫جل ً ل ّ ِ‬
‫ن َر ُ‬
‫ه َ‬
‫مو َ‬
‫م ُ‬
‫سى قَوْ َ‬
‫خَتاَر ُ‬
‫سب ِْعي َ‬
‫(‬
‫‪1‬‬
‫ن‬
‫مو َ‬
‫) العراف ‪ ، ( ) (155 :‬وقال تعالى ‪ ) :‬وََواع َد َْنا ُ‬
‫سى ث َل َِثي َ‬
‫ن‬
‫ل َي ْل َ ً‬
‫جل ِ ُ‬
‫ة () العراف ‪ (2 )(142 :‬وقال تعالى ‪َ)) :‬فا ْ‬
‫م ثَ َ‬
‫دوهُ ْ‬
‫ماِني َ‬
‫جل ْد َة ً (( ‪ ) .‬النور ‪. (4 :‬‬
‫َ‬
‫وأما المطعوف – وهللو الللذي ينحصللر بيللن عقللدين – فللإن‬
‫المعطوف وهو لفظ العقد يلزم حالة واحدة – كما تقدم – وأما‬
‫المعطوف عليه )‪ . (3‬فإن كانت صيغته هي لفظ ) واحد ( أو )‬
‫أثنين ( وجب مطابقتها للمعدود في تذكيره وتأنيثه ‪.‬‬
‫وإن كللانت لفللظ ) ثلثللة أو تسللعة ( ومللا بينهمللا فيجللب‬
‫مخالفتهللا للمعللدود كمللا تقللدم فللي حللال إفرادهللا أو تركيبهللا ‪،‬‬
‫ويعرب المعطوف عليلله حسللب مللوقعه مللن الجملللة ‪ ،‬ويتبعلله‬
‫المعطوف في إعرابه نحو ‪ :‬في الفصل واحد وثلثللون طالبللا ً ‪،‬‬
‫واثنللان وثلثللون مقعللدا ً ‪ .‬فللي المكتبللة سللبعة وثمللانون كتابلا ً ‪،‬‬
‫ن هَل َ‬
‫ه‬
‫ذا أ َ ِ‬
‫وخمس وثلثون مخطوطللة ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬إ ِ ّ‬
‫خللي ل َل ُ‬
‫ة (( ) ص ‪. ( 23 :‬‬
‫ج ً‬
‫ن ن َعْ َ‬
‫سُعو َ‬
‫سعٌ وَت ِ ْ‬
‫تِ ْ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وميللز العشللرين للتسلعينا ‪ ..‬إللخ ( ‪،‬‬
‫أي ‪ :‬ميز العشرين إلى التسعين ) بواحد ( أي بمفرد ) كأربعين‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ وقوله ‪ ) :‬قومه ( منصوب على نزع الخافض ‪ ،‬و ) سبعين ( مفعول به ‪.‬‬‫ وموسى مفعول أول ‪ ،‬و ) ثلثين ( مفعول ثان علللى حللذف المضللاف ‪ ،‬أي ‪:‬‬‫تمام ثلثين ‪.‬‬

‫ المعطوف عليه يسمى ) النّيف ( – بتشللديد اليللاء علللى الفصللح – ومعنللاه ‪:‬‬‫الزيادة يقال ‪ :‬ناف على فلن ‪ :‬زاد عليه ‪ .‬وهي تدل – في الصل – علللى عللدد‬
‫مبهم من واحد إلى تسعة ‪ .‬وتلزم التذكير دائما ً ‪ .‬وتعرب حسللب موقعهللا مللن‬
‫الجملة ‪ ،‬ول بد أن يتقدمها عقد من العقود ثللم تعطللف عليلله نحللو ‪ :‬اشللتريت‬
‫عشرين كتابا ً ونّيفا ً فهي ل تذكر إل على أساس أن مدلولها سيزاد علللى عقللد‬
‫عددي ‪.‬‬
‫أما على الستعمال الول ‪ .‬فإن لفظ النيف يطلق على العدد المعطللوف عليلله ‪ .‬ول‬
‫بد أن يكون متقدما ً ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪83‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫حينا ( وفهم من المثال أنه يكللون منصللوبا ً ‪ ،‬والحيللن ‪ :‬بالكسللر‬
‫هو الدهر والوقت طللال أم قصللر ‪ ،‬وشللمل قللوله ‪ ):‬العشللرين‬
‫للتسعينا ( ألفاظ العقود ‪ ،‬والعداد المعطوفللة )‪ . (1‬واللم فللي‬
‫قوله ‪ ) :‬للتسعينا ( للغاية ‪ ،‬فهي بمعنى ) إلى ( ‪.‬‬
‫مَر ّ‬
‫مللا‬
‫كبا ً ب ِ ِ‬
‫ل َ‬
‫مي ُّزوا ُ‬
‫‪ -736‬وَ َ‬
‫مث ْل ِ‬
‫ما‬
‫فَ َ‬
‫سوّي َن َهُ َ‬

‫ع ْ‬
‫ن‬
‫مي ّلَز ِ‬
‫شلُرو َ‬
‫ُ‬

‫أي ‪ :‬أن العرب ميزت العدد المركب – من أحد عشر إلى‬
‫مي ّللز عشللرون وبللابه ‪.‬وذلللك بمفللرد‬
‫تسللعة عشللر – بمثللل مللا ُ‬
‫منصوب – كمللا تقللدم – وقللوله ‪ ) :‬فسللوينهما ( أي ‪ :‬المركللب‬
‫والعشرين وبابه وهو تكميل للللبيت لصللحة السللتغناء عنلله ‪ .‬أو‬
‫صد َ به دفع توهم أن المثلية قبله غير تامة ‪.‬‬
‫قَ َ‬
‫***‬
‫‪ -737‬وإ ُ‬
‫ب‬
‫ضي َ‬
‫نأ ِ‬
‫مَرك ّ ُ‬
‫َ ْ‬
‫ف ع َد َد ٌ ُ‬
‫ب‬
‫ي ُعَْر ُ‬

‫جٌز قَد ْ‬
‫ي َب ْقَ ال ْب َِنا وَع َ ُ‬

‫يجوز في العدد المركب – مللا عللدى اثنللي عشللر واثنللتي‬
‫عشرة )‪ - (2‬أن يستغني عللن التمييللز وأن يضللاف إلللى اسللم‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ إذا كان للعدد المعطوف تمييزان أحدهما مذكر عاقل والخر مؤنث روعي المللذكر العاقللل‬‫مطلقا ً – تقدم أو تأخر أو اتصل أو انفصل – نحو ‪ُ :‬وزع المبلغ علللى خمسللة وسللبعين فقيللرا ً‬
‫وفقيرة ‪ ،‬أو على خمسة وسبعين فقيللرة وفقيلرا ً ‪ ،‬ونقللت السلليارة خمسلة وثلثيلن حقيبلة‬
‫ورجل ً ‪ ،‬فإن لم يكن أحدهما من العقلء روعي السابق منهما بشللرط التصللال نحللو ‪ :‬قللرأت‬
‫ثلثة وعشرين بحثا ً ورسالة ‪ ،‬أو ثلثا ً وعشرين رسالة وبحثا ً ‪ .‬فإن فصل بينهملا فاصلل – وهلو‬
‫كلمة بين – روعي المؤنث نحو ‪ :‬قرأت ثلثلا ً وعشللرين بيللن بحللث ورسللالة ‪ ] .‬راجللع حاشللية‬
‫الصبان )‪ [4/71‬النحو الوافي ) ‪. [ (4/550‬‬
‫ يعلل النحاة امتناع إضافة ) اثنتي عشلر ( إللى مسلتحقها أن لفلظ )عشلر (‬‫واقع موقع نون المثنى ‪ .‬وهذه النون ل تجامع الضافة ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪84‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫بعده )‪ . (3‬كما في العدد المفرد والعقود ‪. -‬‬
‫وإذا أضيف العدد المركب ففيه لغتان ‪:‬‬
‫الولى ‪ :‬وهي الفصحى ‪ ،‬أن يبقى على ما كان عليه مللن‬
‫ة‬
‫فتح الجزأيلن فلي جميلع ملواقعه العرابيلة ‪ ،‬فتقلول ‪ :‬خمسل َ‬
‫ة عش لَر محم لد ٍ ‪ .‬حللافظت‬
‫عشَر محمد ٍ عندي ‪ ،‬حفظللت خمس ل َ‬
‫ة عش لَر ( – فللي المثللال‬
‫ة عشَر محمد ٍ ‪ .‬فل ) خمس ل َ‬
‫على خمس َ‬
‫الول – مبتدأ مبني على فتللح الجزأيللن فللي محللل رفللع ‪ .‬وهللو‬
‫مضاف و ) محمد ( مضاف إليه ‪ ) ،‬عندي ( خبر المبتدأ ‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬بقاء الصدر على بنائه ‪ ،‬وإجراء الحركات العرابيللة‬
‫ة عش لُر محم لد ٍ عنللدي ‪ ،‬حفظللت‬
‫على الثاني ‪ ،‬فتقللول ‪ :‬خمس ل َ‬
‫ة عش لرِ محم لد ٍ ‪ .‬فل ل‬
‫ة عشَر محمد ٍ ‪ ،‬حفاظت على خمس ل َ‬
‫خمس َ‬
‫ة عشُر ( بجزئيها خبر المبتدأ مرفللوع بالضللمة ‪ ،‬وفللي‬
‫) خمس َ‬
‫الثللاني مفعللول بلله منصللوب بالفتحللة ‪ .‬وفللي الثللالث مجللرور‬
‫بالكسرة ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وإن أضيف عدد مركللب ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫وإن أضيف العللدد المركللب إلللى اسللم بعللده فللإنه يبقللى علللى‬
‫بنائه ‪ .‬وهذه اللغة الولللى ‪ ) .‬وعجللز قللد يعللرب ( إشللارة إلللى‬
‫اللغة الثانية ‪ .‬وأفللاد بللذلك أنهللا لغللة قليلللة ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬البنللا (‬
‫بالقصر للوزن ‪ .‬وسوغ البتداء بالنكرة في قللوله ‪ ) :‬وعجللز (‬
‫أنها في معرض التفصيل ‪.‬‬
‫مللا فَلوْقُ إل َللى‬
‫صلغْ ِ‬
‫ن فَ َ‬
‫‪ -738‬وَ ُ‬
‫ن اْثني ْل ِ‬
‫مل ِ‬
‫ن فَعََل‬
‫م‬
‫ع‬
‫كَ َ‬
‫فا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫مَتى‬
‫‪َ -739‬وا ْ‬
‫ه ِفي الت ّأِني ِ‬
‫ث ِبالّتا وَ َ‬
‫م ُ‬
‫خت ِ ْ‬
‫عل ً ب ِغَي ْرِ َتا‬
‫َفا ِ‬
‫ه ب ُن ِللي‬
‫ض الذ ِيْ ِ‬
‫‪َ -740‬وإ ْ‬
‫من ْل ُ‬
‫ن ت ُرِد ْ ب َعْ َ‬
‫مث ْ َ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ض ب َي ّ ِ‬
‫ل ب َعْ ٍ‬
‫‪3‬‬

‫عَ َ‬
‫ة‬
‫شلَر ٍ‬
‫ت َفاذ ْك ُْر‬
‫ذ َك ّْر َ‬
‫ه‬
‫ضل ْ‬
‫ف ِإلي ل ِ‬
‫تُ ِ‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬شرح المكودي بحاشية ابن الحاج ) ‪. (2/111‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪85‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مث ْ َ‬
‫ل القَ ّ‬
‫جعْ َ‬
‫ما‬
‫ل ِ‬
‫ن ت ُرِد ْ َ‬
‫‪َ -741‬وإ ْ‬
‫ل َ‬
‫ما‬
‫جا ِ‬
‫ها ْ‬
‫َ‬
‫حك ُ َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ع ٍ‬

‫ح ْ‬
‫م‬
‫فَوْقُ فَ ُ‬
‫كلل َ‬

‫يجوز أن يصاغ مللن لفللظ ) اثنيللن وعشللرة ( ومللا بينهمللا ‪،‬‬
‫وصفا ً على وزن ) فاعل ( لتحقيق غللرض ل يمكللن أن يسللتفاد‬
‫من العدد الجامد الذي سيكون منه الشتقاق ‪.‬‬
‫وهذا العللدد الللذي علللى وزن )فاعللل ( يللذكر مللع المللذكر ‪،‬‬
‫ويؤنث مع المؤنث فيقللال ‪ :‬ثللالث ورابللع ‪ ،‬وثالثللة ورابعللة إلللى‬
‫عشرة ‪.‬‬
‫وما صيغ من العدد على هذا النحو له استعمالت ‪:‬‬
‫ف مللا قبللله ‪،‬‬
‫الول ‪ :‬أن يستعمل مفردا ً عن الضافة ‪ِ ،‬ليص َ‬
‫ويد ّ‬
‫ث فللي فصللله ‪ .‬أي‬
‫ب الثللال ُ‬
‫ل على ترتيبه ‪ .‬نحو ‪ :‬جاء الطال ُ‬
‫َ‬
‫سلل َْنا‬
‫أنه طللالب موصللوف بهللذه الصللفة ‪ .‬قللال تعللالى ‪} :‬إ ِذ ْ أْر َ‬
‫ث { ) يلس ‪ . (14 :‬فجلاء‬
‫ما فَعَّزْزن َللا ب َِثلال ِ ٍ‬
‫ن فَك َلذ ُّبوهُ َ‬
‫إ ِل َي ِْهل ُ‬
‫م اث ْن َْيل ِ‬
‫قوله ‪ ) :‬بثالث ( مذكرا ً ؛ لن الحديث عللن رسللول الللله تبللارك‬
‫َ َ‬
‫ة‬
‫مَناة َ الّثال ِث َل َ‬
‫ت َوال ْعُّزى * وَ َ‬
‫م الّل َ‬
‫وتعالى ‪ ،‬وقال تعالى ‪ } :‬أفََرأي ْت ُ ُ‬
‫) النجم ‪ . (1) (20 ،19 :‬فجاء قوله ‪ ) :‬الثالثة (‬
‫خَرى {‬
‫اْل ُ ْ‬
‫مؤنثا ً لنه صللفة لمللؤنث ‪ ،‬والغللرض مللن الصللفة التوكيللد ‪ ،‬لن‬
‫المعلوم بعد ذكر اللت و العزى أن مناة ثالثتهما‪ .‬وكلها أصللنام‬
‫كانت تعبد في الجاهلية )‪(2‬‬
‫وحكللم الصلليغة فللي السللتعمال هللو العللراب بالحركللات‬
‫حسب موقعها من الجملة ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن يستعمل مع ما اشتق منه – والمراد بملا اشلتق‬
‫منه أصللله – فيفيللد حينئذ أن الموصللوف بلله بعللض تلللك العللدة‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ الهمزة للستفهام والفاء للستئناف – على ما ذكرناه في آخللر بللاب عطللف‬‫النسق – ورأى ‪ :‬فعل ماض ‪ .‬والتاء فاعل ‪ ..‬والميم علمللة الجمللع ‪ ) .‬اللت (‬
‫مفعول به ) الثالثة الخرى ( صفتان لمناة ‪ ] .‬وانظر تفسير اللوسي ‪[56 /27‬‬
‫‪.‬‬
‫‪ -‬انظر النحو القرآني ص ‪.385‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪86‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ث ثلثةٍ قاموا‬
‫المعينة من غير دللة على ترتيب ‪ ،‬نحو ‪ :‬خالد ٌ ثال ُ‬
‫بالنشاط في معهدهم ‪ .‬أي واحد من ثلثة ‪.‬‬
‫وحكم الصيغة هنا ‪ :‬إعرابها بالحركات حسب موقعهللا مللن‬
‫الجملة ‪ .‬ووجوب إضافتها إلى العدد الصلي الذي اشتقت منلله‬
‫ن‬
‫من إضافة البعض إلى كله ‪ .‬قال تعللالى ‪ } :‬إ ِذ ْ أ َ ْ‬
‫ه ال ّل ِ‬
‫خَر َ‬
‫جل ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن { ) التوبللة ‪ ، (40 :‬أي ‪ :‬أحللد اثنيللن ‪ ،‬و‬
‫كَ َ‬
‫فللُروا ْ َثللان ِ َ‬
‫ي اث ْن َْيلل ِ‬
‫) ثاني ( حال من الهاء في ) أخرجه ( و ) اثنين ( مضللاف إليلله‬
‫ث ث َل ََثللةٍ {‬
‫قد ْ ك َ َ‬
‫)‪ . (1‬وقال تعالى ‪} :‬ل ّ َ‬
‫ه َثال ِ ُ‬
‫فَر ال ّ ِ‬
‫ن َقاُلوا ْ إ ِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫) المائدة ‪ ، (73 :‬أي قالوا ‪ :‬إن الله أحد ثلثللة آلهللة ‪ .‬أو واحللد‬
‫‪2‬‬
‫من ثلثة آلهة ‪ .‬و )ثالث ( خبر )إن ( و ) ثلثة ( مضاف إليه‬
‫الثالث ‪ :‬أن يستعمل مع ما قبل ما اشتق منه – وهو العدد‬
‫القل منلله مباشللرة – فيفيللد حينئذ ٍ معنللى التصلليير والتحويللل ‪،‬‬
‫فيجوز فيه وجهان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬إضافته إلى ما يليه ‪ ،‬فيحذف تنوينه ‪ ،‬نحللو‪:‬دخلللت‬
‫المسجد وأنا رابعُ ثلثةٍ ‪ .‬أي ‪ :‬جاعل الثلثة بنفسه أربعة ‪.‬‬
‫ث ‪ .‬ومنلله قللوله‬
‫ودخلللت حفصللة الغرفللة وهللي رابعلل ُ‬
‫ة ثل ٍ‬
‫سلةٍ إ ِلّ‬
‫َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫م وَل َ‬
‫ن ِ‬
‫من ن ّ ْ‬
‫كو ُ‬
‫م َ‬
‫خ ْ‬
‫وى ث ََلث َةٍ إ ِّل هُوَ َراب ِعُهُ ْ‬
‫تعالى ‪َ } :‬‬
‫ج َ‬
‫م { ) المجادلللة ‪ . (7 :‬أي ‪ :‬رابللع ثلثللة ‪ ،‬وسللادس‬
‫ساد ِ ُ‬
‫هُوَ َ‬
‫س له ُ ْ‬
‫خمسة ‪ ،‬وقد جاء العددان مضافين إلى ضمير الثلثة والخمسة‬
‫‪.‬‬
‫الوجه الثاني ‪ :‬نصب ما يليه به‪ .‬فيلحقه التنوين ‪ .‬ويشترط‬
‫له ما يشترط في إعمال اسم الفاعل من العتمللاد علللى نفللي‬
‫أو استفهام أو غيرهما ممللا يعتمللد اسللم الفاعللل ‪ .‬ومللن كللونه‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ انظر النحو القرآني ص ‪.385‬‬‫ وجوب الضافة هو مذهب الجمهور سواء كان ثانيا ً أم غيره ‪ ،‬ويللرى بعللض النحللاة أن لفللظ‬‫)ثان وثانية ( يعملن النصب بشرطه فيما بعدهما فتقول ‪ :‬كان عاصم ثانيا ً اثنين ‪ ،‬فل )اثنيللن (‬
‫م اثنيلن ‪ ،‬قللالوا ‪ :‬لن العللرب تقلول ‪ :‬ثنيلت الرجليللن ‪ ،‬إذا كنلت الثللاني‬
‫مفعول به ‪ ،‬أي ‪ :‬متم ُ‬
‫منهما ‪ ،‬واختاره ابن مالللك فللي التسللهيل ] ‪ 2/412‬بشللرح ابللن مالللك [ وقللال‬
‫فريق ثالث ‪ :‬إن هذا الحكم ليس مقصورا ً على ) ثان وثانية ( بل هو فللي جمللع‬
‫العداد ] انظر أوضح المسالك ‪. [4/262‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪87‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫للحال أو الستقبال ‪ ،‬نحو ‪ :‬سأسافر غدا ً – إن شاء الللله – وأنللا‬
‫ة ‪ .‬فل ) رابعٌ ( خللبر المبتللدأ ‪ ،‬وفيلله ضللمير مسللتتر هللو‬
‫رابعُ ثلث ً‬
‫ة ( مفعول به منصوب لسم الفاعل ‪.‬‬
‫فاعله ‪ .‬و ) ثلث ً‬
‫وإلى هذه الستعمالت الثلثة أشار بقوله ‪ :‬وصغ من اثنيللن‬
‫فما فوق ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬صغ من العدد ) اثنين ( فمللا فللوقه إلللى‬
‫عشرة وزنا ً على مثال ) فاعل ( كما تصوغه من الفعل الثلثللي‬
‫) فَعَ َ‬
‫ل ( )‪. (1‬‬
‫ثم ذكر أنه إن أريد العدد المؤنث لحقته التاء ‪ ،‬وإن أريد به‬
‫المذكر فل تأت بالتاء ‪ ،‬وهذا هو الستعمال الول ‪ .‬وقوله ) من‬
‫اثنين ( أي ‪ :‬لن ما دونه وهو ) واحد ( وضع على ذلك من أول‬
‫المر ‪.‬‬
‫وقللوله ‪ ):‬وإن تللرد بعللض الللذي منلله ُبنللى ( أي ‪ :‬وإن تللرد‬
‫بفاعل المذكور الدللة على أنه بعض مما ُبنى منه‪ ،‬أي ‪ :‬واحللد‬
‫مما اشتق منه ‪) .‬تضف إليه ( أي تضف هذا الوزن إلى العدد )‬
‫مثل بعض ( أي حالة كون الوصف مثل بعض في معنللاه ‪ :‬أي ‪:‬‬
‫ن ( نعللت لبعللض ‪،‬‬
‫مثل إضافة البعض إلللى كلله ‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬ب َي ّل ِ‬
‫أي ‪ :‬واضح البعضية ‪ ،‬فيفيد العدد أن الموصوف به بعللض تلللك‬
‫العدة المعينة كما تقدم ‪ ،‬وهذا هو الستعمال الثاني ‪.‬‬
‫ل مث َ‬
‫ل الق ّ‬
‫وقوله ‪ ) :‬وإن ترد جع َ‬
‫ل ما فوقُ ( أي ‪ :‬وإن ترد‬
‫بفاعل المذكور جعل العدد القللل مسللاويا ً لمللا فللوقه ) فحكللم‬
‫ل له احكما ( أي ‪ :‬فاحكم لسم الفاعل من العدد بحكم )‬
‫جاع ٍ‬
‫جعَ ل َ‬
‫ل ( حيللث يصللح أن‬
‫جاعل ( أي ‪:‬اسم الفاعل من الفعل ) َ‬
‫‪1‬‬

‫ ذكر فلي التصلريح )‪ (2/276‬أن الشلتقاق ملن أسلماء العلدد سلماعي ‪ ،‬لن هلذه العلداد‬‫أسماء أجناس جامدة معنوية ‪ ،‬والشتقاق ل يكون إل من المصدر كما ذكرنا فللي‬
‫باب المفعول المطلق ‪ ،‬وهذا الكلم له ما يستثنى منلله كمللا تقللدم فللي صلليغة‬
‫)فاعل ( الدالة علللى التحويللل والتصلليير ‪ .‬فإنهلا قياسللية ‪ .‬لنهللا مشلتقة مللن‬
‫مصدر فعل ثلثي عللددي يللدل علللى هللذا المعنللى ‪ ،‬فقللد نقللل الجللوهري فللي‬
‫ت القللوم إث ْل ُِثهللم – بالكسللر – إذا كنللت ثللالثهم أو‬
‫الصللحاح ‪ ) : (1/275) :‬ث َل َْثلل ُ‬
‫عهم‬
‫وأ‬
‫لم‬
‫ل‬
‫عه‬
‫ب‬
‫ر‬
‫أ‬
‫‪:‬‬
‫لح‬
‫ل‬
‫تفت‬
‫لك‬
‫ل‬
‫أن‬
‫إل‬
‫العشرة‬
‫إلى‬
‫وكذلك‬
‫ملُتهم ثلثة بنفسك ‪..‬‬
‫س لب َ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ك ّ‬
‫ْ‬
‫عهم ‪. ( ...‬‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫س ُ‬
‫وأ َ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪88‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫يضاف لما بعده ‪ ،‬وأن ينصبه بشللروطه المعتللبرة ‪ ،‬وإنمللا قللال‬
‫) جاعل ( ولم يقل )فاعل ( تنبيهلا ً عللى أن اسلم الفاعلل ملن‬
‫العدد هو بمعنى ) جاعل ( فيفيد معنى التصلليير والتحويللل كمللا‬
‫تقدم ‪ .‬وهذا هو الستعمال الثالث ‪.‬‬
‫*****‬
‫‪ -742‬وإ َ‬
‫مث ْ َ‬
‫ن‬
‫َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ن أَرد َ َ‬
‫ل َثاِني اث ْن َي ْ ِ‬
‫ن‬
‫ب َت َْرك ِي َْبي ِ‬
‫ف‬
‫‪ -743‬أوْ َفا ِ‬
‫حال َت َي ْهِ أ ِ‬
‫ض ِ‬
‫عل ً ب َ َ‬
‫في‬
‫ما ت َن ْوِيْ ي َ ِ‬
‫بِ َ‬
‫حاد ِيْ ع َ َ‬
‫‪ -744‬وَ َ‬
‫شَرا‬
‫ست ِغَْنا ب ِ َ‬
‫شاع َ ال ْ‬
‫ع ْ‬
‫ن اذ ْك َُرا‬
‫ِ‬
‫ري َ‬
‫ش ِ‬
‫ع َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫‪-745‬وََباب ِهِ ال ْ َ‬
‫فا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ل ِ‬
‫ظ ال ْعَد َد ْ‬
‫م ْ‬
‫مد ْ‬
‫َواوٍ ي ُعْت َ َ‬

‫مرِ ّ‬
‫جئ‬
‫كبا ً فَ ِ‬
‫ُ‬
‫ب‬
‫إَلى ُ‬
‫مَرك ّ ٍ‬
‫حوِهِ وَقَب ْ َ‬
‫ل‬
‫وَن َ ْ‬
‫ه قَب ْ َ‬
‫ل‬
‫بِ َ‬
‫حال َت َي ْ َ‬

‫الستعمال الرابع لصيغة ) فاعل ( ‪ :‬أن تركب مع العشرة ‪،‬‬
‫ليفيد الدللة على الترتيب مقيدا ً بالعشرة ‪.‬‬
‫وفي هذا الستعمال يجب البناء على فتح الجزأين في‬
‫محل رفع أو نصب أو جر ‪ ،‬مع مطابقة الجزأين معا ً لمدلولهما‬
‫ث عشَر أطو ُ‬
‫تذكيرا ً وتأنيثا ً ‪ .‬نحو ‪ :‬الفص ُ‬
‫ل فصول الكتاب‬
‫ل الثال َ‬
‫‪ ،‬قرأت الفص َ‬
‫ة‬
‫ث عشَر ‪ ،‬نظرت في المسألة السادس َ‬
‫ل الثال َ‬
‫عشرة َ ‪.‬فل ) الفص ُ‬
‫ث عشَر ( مبني على فتح‬
‫ل ( مبتدأ و ) الثال َ‬
‫الجزأين في محل رفع صفة ‪ ) ،‬أطول ( خبر المبتدأ ‪ ،‬وفي‬
‫المثال الثاني في محل نصب صفة ‪ .‬وفي الثالث في محل جر‬
‫صفة أيضا ً ‪ .‬وهذا الستعمال لم يذكره ابن مالك رحمه الله ‪.‬‬
‫الستعمال الخامس ‪:‬أن يركب مع العشرة ليفيد أنه بعض‬
‫من العدد الصلي الذي صيغ منه‪ .‬ولهذا الستعمال ثلث صور ‪.‬‬
‫‪ -1‬أن يؤتي بتركيبين ‪ :‬صدر أولهما صيغة ) فاعل ( في‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪89‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫التذكير ‪ .‬و)فاعلة ( في التأنيث ‪.‬‬
‫وبعدها كلمة ) عشر ( للمذكر و )عشرة ( للمؤنث ‪ ،‬وصدر‬
‫التركيب الثاني في التذكير ) احد ‪ ،‬واثنا ‪ ،‬وثلثة – بالتاء – إلى‬
‫تسع ( وبعده كلمة )عشر ( للمذكر و ) عشرة ( للمؤنث ‪.‬‬
‫وكل من التركيبين مبني على فتح الجزأين ‪ ،‬ويكون المركب‬
‫الول في محل رفع أو نصب أو جر على حسب موقعه من‬
‫الجملة ‪.‬وهو مضاف ‪ ،‬ويكون المركب الثاني ) ما عدا اثني‬
‫عشر واثنتي عشرة ( مضافا ً إليه ‪ .‬في محل جر ‪ .‬تقول ‪ :‬هذا‬
‫ث عشرة َ ‪.‬‬
‫ة عشرة َ ثل َ‬
‫ة عشَر ‪ ،‬وهذه ثالث َ‬
‫س عشَر خمس َ‬
‫خام َ‬
‫‪ -2‬أن يقتصر على صدر المركب الول دون كلمة ) عشرة (‬
‫استغناء عنها بذكرها في المركب الثاني ‪ ،‬ويعرب صدر‬
‫التركيب الول على حسب موقعه من الكلم ؛ لزوال سبب‬
‫البناء وهو التركيب ‪ .‬ويضاف إلى المركب الثاني ‪ ،‬باقيا ً الثاني‬
‫على بناء جزئيه ‪ ،‬وهذه الصورة أكثر من غيرها استعمال ً‬
‫ة عشَر ‪ .‬فل )هذا ( مبتدأ ) خامس( خبر‬
‫س خمس َ‬
‫نحو ‪ :‬هذا خام ُ‬
‫ة عشَر ( مبني على‬
‫مرفوع بالضمة ‪ ،‬وهو مضاف و ) خمس َ‬
‫فتح الجزأين في محل جر ‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يستعمل بحذف الوسطين وبقاء الطرفين ‪ ،‬فيقال ‪ :‬هذا‬
‫ر ‪ .‬والحسن إعراب صيغة ) فاعل ( على حسب‬
‫ثال ُ‬
‫ث عش ٍ‬
‫موقعها من الجملة ‪ ،‬وهي مضاف ‪ ،‬و )عشر ( مضاف إليه‬
‫مجرور ‪.‬‬
‫الستعمال السادس لصيغة )فاعل ( ‪ :‬أن يستعمل قبل ) العقد‬
‫( ويعطف عليه ) العقد ( بالواو خاصة ‪ .‬ويطابق المعطوف‬
‫عليه مدلوله في تذكيره وتأنيثه ‪ ،‬ويعرب بالحركات على‬
‫حسب موقعه من الجملة ‪ .‬و المعطوف يتبعه في إعرابه ‪،‬‬
‫فيكون مثله مرفوعا ً أو منصوبا ً أو مجرورا ً ‪ .‬وإعرابه بالحروف‬
‫كما تقدم ‪.‬‬
‫نحو ‪ :‬قرأت الفص َ‬
‫ل الثالث والعشرين ‪ .‬وتأملت في الفائدة‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪90‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫السابعةِ والعشرين ‪.‬‬
‫وقد ذكر ابن مالك الستعمال الخامس وما بعده بقوله ‪:‬‬
‫) وإن أردت مثل ثاني اثنين ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬و أردت بالمركب‬
‫من ) أحد عشر ( إلى ) تسعة عشر ( ما أردت بثاني اثنين ‪،‬‬
‫أي ‪ :‬أنه بعض تلك العدة ) فجيء بتركيبين ( الول ‪ :‬صدره‬
‫) فاعل ( والثاني ‪ :‬صدره ما اشتق منه ‪ .‬وهذا الصورة‬
‫الولى ‪ ).‬أو فاعل ً ( أي ‪ :‬أوأضف فاعل ً ) بحالتيه ( وهما حالة‬
‫التذكير والتأنيث )إلى مركب ( أي ‪ :‬أضفه إلى المركب الثاني‬
‫كامل ً بعد حذف كلمة )عشرة ( من المركب الول ‪ .‬ويفهم منه‬
‫أن المركب الثاني في محل جر مضاف إليه ‪) .‬بما تنوي يفي (‬
‫أي يكون ذلك وافيا ً بالمعنى الول الذي نويته ‪ .‬وهذه الصورة‬
‫الثانية ‪ ،‬ثم قال عن الصورة الثالثة ‪ ) :‬وشاع الستغنا بحادي‬
‫عشرا ونحوه ( أي ‪ :‬كثر الكتفاء بأحد الجزأين من كل‬
‫تركيب ‪ ،‬فيحذف العقد من التركيب الول والنّيف من الثاني‬
‫‪،‬أو الكتفاء بالتركيب الول بجملته وحذف الثاني كامل ً ‪،‬‬
‫وفائدة التمثيل بل ) حادي ( التنبيه على أنه مقلوب ‪ ،‬وأصله‬
‫)واحد ( وقوله ) ونحوه ( أي ‪ :‬ثاني عشر وثالث عشر إلى‬
‫تسعة عشر ‪ ..‬وقوله )وقبل عشرين اذكرا ( إشارة إلى‬
‫الستعمال الخير ‪ ،‬والتقدير ‪ ،‬واذكر قبل عشرين وبابه – وهو‬
‫باقي العقود – صيغة فاعل من لفظ العدد ) بحاليته ( من‬
‫التذكير والتأنيث على حسب مدلوله ‪ ،‬بشرط أن يكون متقدما ً‬
‫على واو العطف ويليها العقد المعطوف ‪.‬‬
‫****‬

‫كم ‪ ،‬وكأين ‪ ،‬وكذا‬
‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪91‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ما‬
‫ست ِ ْ‬
‫م بِ ِ‬
‫مي ّْز ِفي ال ْ‬
‫ل َ‬
‫فَهام ِ ك َ ْ‬
‫‪َ -746‬‬
‫مث ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ما‬
‫ش ْ‬
‫خصا ً َ‬
‫س َ‬
‫ك َك َ ْ‬
‫َ‬
‫مَرا‬
‫م ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫جَز ا ْ‬
‫ض َ‬
‫ن ُ‬
‫جّره ُ َ‬
‫‪ -747‬وَأ ِ‬
‫م ْ‬
‫مظ ْهََرا‬
‫حْر َ‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫جّر ُ‬

‫ع ْ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫مي ّْز َ‬
‫َ‬
‫ري َ‬
‫ش ِ‬
‫م‬
‫إ ْ‬
‫ت كَ ْ‬
‫ن وَل ِي َ ْ‬

‫هذا الباب معقود لكنايات العدد ‪ .‬وهي ثلثة ‪ :‬كم ‪ ،‬وكأين ‪،‬‬
‫وكذا ‪ ،‬والكناية ‪ :‬هي التعبير عن الشيء بغير اسمه لسبب‬
‫بلغي ‪ ،‬وسميت هذه اللفاظ كنايات ‪ ،‬لن كل ّ منها يكنى به‬
‫عن معدود وإن كان مبهمًا‪.‬‬
‫أما )كم ( فهي نوعان ‪ :‬استفهامية ‪ .‬وخبرية )‪. (1‬‬
‫أما الستفهامية فمعناها ‪ :‬أيّ عدد ؟ فيسأل بها عن كمية‬
‫الشيء وتمييزها مفرد منصوب نحو ‪ :‬كم سورة ً حفظت ؟ فل‬
‫)كم ( استفهامية مبنية على السكون في محل نصب مفعول‬
‫مقدم )سورة ( تميزت ‪ .‬قال تعالى ‪َ)) :‬قا َ‬
‫م ِفي‬
‫م ل َب ِث ْت ُ ْ‬
‫ل كَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫سأ ْ‬
‫ل‬
‫ض ع َد َد َ ِ‬
‫ض ي َوْم ٍ َفا ْ‬
‫وما ً أوْ ب َعْ َ‬
‫ن * َقاُلوا ل َب ِث َْنا ي َ ْ‬
‫سِني َ‬
‫الْر ِ‬
‫ن (( ) المؤمنون ‪ . ( 113 -112 :‬فل )كم ( اسم‬
‫ال َْعا ّ‬
‫دي َ‬
‫استفهام مبني على السكون في محل نصب على الظرفية‬
‫متعلق بما بعده ‪ ،‬و ) عدد سنين ( تمييز ) كم ( منصوب بالياء‬
‫لنه ملحق بجمع المذكر السالم ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ )كم ( بنوعيها اسم لدخول حرف الجر عليها ‪ .‬ولهما الصدارة في الكلم ‪ ،‬أما السللتفهامية‬‫فللستفهام ‪ ،‬وأما الخبرية فلما تضمنته من المعنى النشائي في التكثير ‪ ،‬ول بد مللن معرفللة‬
‫إعرابها ‪ ،‬وملخص ذلك‪ :‬أنها إن دلت على زمان أو مكان فهي في محل نصب على الظرفية‬
‫َ‬
‫ت َقا َ‬
‫ض‬
‫ل ل َب ِث ْل ُ‬
‫م ل َب ِث ْ َ‬
‫نحو ‪ :‬كم يوما ً صمت ؟ وكم ميل ً مشيت ؟ قال تعالى ‪)) :‬ك َ ْ‬
‫وم لا ً أوْ ب َعْ ل َ‬
‫ت يَ ْ‬
‫ي َوْم ٍ (( وإن دلت على حدث فهي مفعول مطلق نحو ‪ :‬كم زيللارة زرت المريللض ؟ وإن دلللت‬
‫على ذات وبعدها فعل متعد لم يأخذ مفعوله فيه مفعول به نحو ‪ :‬كللم حللديثا ً حفظللت ؟ وكللذا‬
‫سَراِئي َ‬
‫س ْ‬
‫ة‬
‫م آت َي َْنا ُ‬
‫ن آي َةٍ ب َي ّن َ ٍ‬
‫ل ب َِني إ ِ ْ‬
‫إذا كان بعدها فعل ينصب مفعولين كقوله تعالى ‪َ )) :‬‬
‫هم ّ‬
‫ل كَ ْ‬
‫م ْ‬
‫(( فل )كم ( في محل نصب مفعول ثللان لتينللاهم ‪ ،‬وإن سللبقت بحللرف جللر أو مضللاف فهللي‬
‫مجرورة نحو ‪ :‬بكم ريال اشتريت القلم ؟ فوق كم متر تضع الشبابيك ؟ ومللا عللدا ذلللك فهللي‬
‫مبتدأ ‪ ،‬أو معمول ً لناسخ نحو ‪ :‬كم كتابا ً عندك ؟ كم رجل ً جاء ؟ كم كان مالللك ؟ قللال تعللالى‪:‬‬
‫)) َ‬
‫ن الل ّهِ ((‬
‫ت فِئ َ ً‬
‫من فِئ َةٍ قَِليل َةٍ غ َل َب َ ْ‬
‫كم ّ‬
‫ة ك َِثيَرة ً ب ِإ ِذ ْ ِ‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪92‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ويجوز جر التمييز إذا دخل عليها حرف جر )‪ . (2‬نحو ‪ :‬بكم‬
‫ل اشتريت هذا الكتاب ؟ وهو مجرور بل )من ( مضمرة ‪ .‬أو‬
‫ريا ٍ‬
‫بإضافة )كم ( إليه ‪ .‬وهو وجيه ‪ ،‬لن الصل عدم التقدير ‪ .‬ولن‬
‫حرف الجر ل يعمل إذا كان محذوفا ً ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ميز في الستفهام ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬ميز‬
‫) كم ( الستفهامية بمثل ما ميزت به العدد ) عشرين (‬
‫وأخواته ‪ ،‬وهو المفرد المنصوب ثم ذكر المثال ‪) :‬كم شخصا ً‬
‫سما ( فل )كم ( مبتدأ ‪) ,‬وشخصا ً ( تمييز منصوب ‪ ،‬وجملة‬
‫)سما ( خبر المبتدأ ‪ ،‬وهو بمعنى ‪ :‬عل ‪ .‬وقوله ) وأجَز أن‬
‫تجره ( فعل أمر من أجاز يجيز ‪ ،‬ويقرأ بفتح الزاي بنقل فتحة‬
‫همزة )أن( إليها للوزن ‪ ،‬والمعنى ‪ :‬يجوز لك جر التمييز بل‬
‫) من ( مضمرة إن دخل على ) كم ( حرف جر ظاهر ‪.‬‬
‫****‬
‫خِبللرا ً ك َعَ َ‬
‫م ْ‬
‫سللت َعْ ِ‬
‫‪َ -748‬وا ْ‬
‫شللَره ْ‬
‫ملن َْها ُ‬
‫رِ َ‬
‫مَره ْ‬
‫ل أوْ َ‬
‫جا ٍ‬
‫َ‬
‫ن وَك ّ َ‬
‫ب‬
‫ذا وَي َن ْت َ ِ‬
‫ص ْ‬
‫‪ -479‬ك َك َ ْ‬
‫م ك َأي ّ ْ‬
‫ب‬
‫ن تُ ِ‬
‫ص ْ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬

‫مللائ َةٍ ك َ َ‬
‫م‬
‫أوْ ِ‬
‫كلل ْ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ن أو ب ِهِ ِ‬
‫تَ ْ‬
‫مي ِي ُْز ذ َي ْ ِ‬

‫تستعمل )كم ( خبرية – كما تقللدم – بمعنللى ‪ :‬كللثير ‪ :‬فهللي‬
‫ى أخللي‬
‫أداة للخبار عن معدود كثير ‪ .‬نحو ‪ :‬كم مرةٍ يخطئ إللل ّ‬
‫وأنا أغفر له ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫وتمييزها مجرور ‪ ،‬وجره بإضللافة )كللم ( إليلله ) ( ‪ .‬ويكللون‬
‫‪2‬‬

‫ ورد تمييز مجرورا ً بل )من ( ظاهرة ولم تجر )كم ( بحللرف جللر ‪ ،‬وذلللك فللي قلوله تعللالى ‪:‬‬‫سَراِئي َ‬
‫س ْ‬
‫ن آي َةٍ ب َي ّن َةٍ (( فل )كم ( يحتمل أنها استفهامية أو خبرية وهللي‬
‫م آت َي َْنا ُ‬
‫ل ب َِني إ ِ ْ‬
‫)) َ‬
‫هم ّ‬
‫ل كَ ْ‬
‫م ْ‬
‫في محل نصب مفعول به ثان مقدم ‪ ،‬والضللمير فللي قللول ) آتينللاهم ( هللو المفعللول الول ‪.‬‬
‫والميم علمة الجمع ‪ ) ،‬من آية ( تمييز " كم " مجرور بل )من ( وانظر ‪ :‬التعليق التي ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬إذا فصل بين )كم ( الخبرية وتمييزها بجملة فعلية فعلها متعد لم يسللتوف‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪93‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مفردا ً وهو أكثر وأبلغ ‪ ،‬ويكللون جمعلا ً ‪ ،‬نحللو ‪ :‬كللم فقيلرٍ مللات‬
‫ت قضيتها لهيا ً ‪ ،‬فل )كم ( خبريللة مبنيللة علللى‬
‫جوعا ً ‪ ،‬كم ساعا ٍ‬
‫السكون في محل رفع مبتدأ ‪ ،‬وهي مضللاف و )فقيللر( مضللاف‬
‫إليها ‪ ،‬وجملة )مات ( خبر ) كم ( ‪.‬‬
‫أما ) كأّين ( فهي بمنزلة )كم ( الخبرية في إفللادة التكللثير‬
‫)‪. (1‬‬
‫وتمييزها مفرد مجرور بل )من ( وهو الكثر نحو ‪ :‬كأين من‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ح ِ‬
‫غني ل يقنع ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬وَك َأّين ِ‬
‫داب ّةٍ َل ت َ ْ‬
‫من َ‬
‫ل رِْزقََها الل ّ ُ‬
‫م (( ) العنكبوت ‪ ، . (60 :‬فل ) كأين ( مبتدأ مبنللى‬
‫ي َْرُزقَُها وَإ ِّياك ُ ْ‬
‫على السكون في محل رفع )مللن دابللة ( جللار ومجللرور تمييللز‬
‫) كم ( ‪ ،‬وجملة ) ل تحمل رزقهللا ( صللفة لل ل ) دابللة ( ‪ ،‬وقللوله‬
‫سبحانه ) الله يرزقها ( خبر ) كأين ( ‪ ،‬وقللال تعللالى ‪)) :‬وَك َلأ َّين‬
‫ي َقات َل َ‬
‫مللا وَهَن ُللوا (( ) آل عمللران ‪:‬‬
‫ه رِب ّي ّللو َ‬
‫ن ك َِثيلٌر فَ َ‬
‫معَل ُ‬
‫ل َ‬
‫ّ‬
‫من ن ّب ِ ّ‬
‫‪2‬‬
‫‪ . (146‬فل ) كأين ( مبتدأ ‪ ،‬وجملة ) قاتللل ( خللبر المبتللدأ ) ( ‪.‬‬
‫ولم يقع تمييزها في القرآن إل مجرورا ً بل )من () ‪ (3‬وقللد يللأتي‬
‫تمييزها منصوبا ً لكنه قليل‪ ،‬نحو ‪ :‬كأّين رجل ً لقيت ‪ .‬ومنه قللول‬
‫الشاعر ‪:‬‬
‫ُ‬
‫أطرِد ِ اليأس بالرجا ‪ ،‬فكأيّ‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫آلما ً ُ‬
‫م يُ ْ‬
‫سُرهُ‬
‫ح ّ‬

‫مفعوله وجب جر التمييز بل ل )مللن ( لئل يلتبللس التمييللز بمفعللول ذلللك الفعللل‬
‫و َ‬
‫م ت ََر ُ‬
‫م‬
‫و ُ‬
‫جّنا ٍ‬
‫كوا ِ‬
‫من َ‬
‫كلل ْ‬
‫المتعدي كقوله تعالى ‪)) :‬ك َ ْ‬
‫ن (( وقوله تعالى ‪َ )) :‬‬
‫عُيو ٍ‬
‫ت َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫عي َ‬
‫م (( واليللات فللي هللذا كللثيرة ‪،‬‬
‫م ِ‬
‫أَ ْ‬
‫قْري َ ٍ‬
‫هل َك َْنا ِ‬
‫ة ب َطَِر ْ‬
‫ساك ِن ُ ُ‬
‫م َ‬
‫شت َ َ‬
‫ه ْ‬
‫ها فت ِلك َ‬
‫ت َ‬
‫انظر دراسات في أسلوب القرآن )‪. (1/2/404‬‬
‫ ظاهر كلم ابن مالك أنها تأتي استفهامية – أيضا ً – وقد نص على ذلللك فللي‬‫التسهيل وشرحه )‪ (2/132‬وُنسب لبن فتيبة وابن عصفور ‪ ،‬والجمهللور علللى‬
‫خلف ذلك ‪ ،‬ودليل ابن مالك ومن معه ما أخرجه عبد الله في زوائد المسللند )‬
‫ي بللن كعللب ‪ :‬كللأين تقللرأ‬
‫‪ (5/132‬بسنده عن زر بن ُ‬
‫حبيش قال ‪ :‬قللال لللي أبل ّ‬
‫سللورة الحللزاب ؟ أو كللأين تعللدها ؟ قللال ‪ :‬قلللت ‪ :‬للله ‪ :‬ثلثلا ً وسللبعين آيللة ‪..‬‬
‫الحديث قال ابن كثير في تفسيره )‪ (6/377‬هذا إسناد حسللن ‪ .‬وانظللر ‪ :‬زوائد‬
‫عبد الله في المسند ‪ ،‬ترتيب وتخريج وتعليق ‪ :‬عامر صبري ص ‪.364‬‬
‫ً‬
‫ جاء خبرها في اليتين وقد ذكر ابن هشام في المغني )‪ (1/187‬أن خبرها ل يقع مفردا ‪.‬‬‫‪ -‬نقله محمد عضيمة في دراساته عن أبي حيان )‪. (1/2/344‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪94‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫سرٍ )‪(1‬‬
‫بعد ع ُ ْ‬

‫فجاء تمييز )كأي ( منصوبا ً وهللو قللوله ‪ ) :‬آلم لا ً ( ممللا يللدل‬
‫على جوازه ‪ ،‬وأما )كذا ( فيكنى بها عن العدد القليل والكللثير ‪،‬‬
‫وهي تشللبه )كللم ( الخبريللة فللي مجللرد الخبللار ‪ ،‬وإن كللانت ل‬
‫تلزم الدللة على الكثرة وهي مبنية على السللكون فللي محللل‬
‫رفع أو نصب أو جر على حسب موقعهللا مللن الجملللة ‪ ،‬ويجللب‬
‫في تمييزها النصللب علللى الرجللح‪ ،‬والكللثر فللي اسللتعمالها أن‬
‫تكون معطوفا ً عليها نحو ‪ :‬ملكت كذا وكذا درهما ً ‪ ،‬فل ل ) كللذا (‬
‫مفعول به في محل نصب و ) درهما ً ( تمييز )‪. (2‬‬
‫وهذا معنى قوله‪ ) :‬واستعملنها مخبرا ً كعشرة ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫‪ :‬استعمل ) كم ( حال كونك ) مخبرا ً ( بها بأن تكللون بمعنللى ‪:‬‬
‫كثير ) كعشرة ( أي أن تمييزهللا يكللون كتمييللز العشللرة ‪ ،‬أي ‪:‬‬
‫جمعا ً مجرورا ً ) أو مائة ( أي ‪ :‬أو كتمييللز المللائة ‪ ،‬أي ‪ :‬مفللردا ً‬
‫مجرورا ً ولعل المصنف – رحمه الله – قدم الجمع على الفراد‬
‫مع أن الفللراد أكللثر وأفصللح – كمللا تقللدم – اهتماملا ً بللالجمع ‪،‬‬
‫م لَره ْ (‬
‫وردا ً على من زعم شذوذه ‪ ،‬وقوله كل ) ككللم رجللال أو َ‬
‫كم ‪ :‬مبتدأ وخللبره محللذوف ‪ .‬أو مفعللول بلله لفعللل محللذوف ‪،‬‬
‫ملَره ْ ( معطللوف علللى ) رجللال ( ‪.‬‬
‫ورجال مضاف إليه ‪ .‬و ) أو َ‬
‫والتقدير على البتدائيللة ‪ :‬كللم رجللال أو امللرأة عنللدي ‪ ،‬وعلللى‬
‫مَره ْ ( ‪ :‬لغة في )‬
‫ت ‪ ،‬و) ) َ‬
‫ل أو امرأة وعظ ُ‬
‫المفعولية ‪ ،‬كم رجا ٍ‬
‫‪1‬‬
‫ اليأس ‪ :‬القنوط ونفي المل في الحصللول علللى المللراد ‪ ،‬آلملا ً ‪ :‬اسللم فاعللل مللن ) ألللم ‪،‬‬‫در و ُ‬
‫كتب ‪.‬‬
‫م قُ ّ‬
‫يألم ( والمراد ‪ :‬صاحب ألم ‪ُ .‬‬
‫ح ّ‬
‫إعرابه ‪ :‬فكأي ‪ :‬الفاء للتعليل ‪ ،‬كأي ‪ :‬اسم بمعنى كثير مبني على السللكون فللي محللل رفللع مبتللدأ ‪،‬‬
‫حلم ‪ :‬فعللل ملاض مبنلي للمجهللول يسلره ‪ :‬نللائب فاعلل ‪ ،‬والهلاء‬
‫آلما ً ‪ :‬تمييز لها منصلوب ‪ُ ،‬‬
‫مضاف إليه ‪) ،‬بعد ( ظرف زمان ‪ ،‬منصوب ‪ .‬والجملة خبر المبتدأ ‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫ تأتي " كذا " كناية عن غير العدد وهو اللفظ الواقع في التحدث عللن شلليء‬‫ُ‬
‫فعل أو قول قيل ‪ :‬ومثال ذلك حديث ابن عمللر رضللي الللله عنهمللا أن رسللول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم قال‪ " :‬يدنو أحدكم من ربه حتى يضع ك َن َ َ‬
‫فه عليلله ‪.‬‬
‫ت كللذا وكللذا ؟ فيقللول ‪ :‬نعللم ‪ :‬الحللديث ( أخرجلله البخللاري )‬
‫فيقللول عمللل َ‬
‫‪ ، 10/486‬فتح ( ومسلم ) ‪ .. . (2768‬وتعرب – هنا – مفعول ً به ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪95‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫امرأة ( ففي القاموس ‪ :‬الملرء ‪ ،‬مثلثللة الميلم ‪ ،‬النسللان ‪ ،‬أو‬
‫الرجل ‪ ،‬ول يجمع من لفظه ‪ ،‬وهي بهاء )مرأة ( ويقال ‪ :‬مره ‪،‬‬
‫وامرأة ‪.‬‬
‫ثم أشار إلللى أن ) كللأين وكللذا ( تفيللدان ملا تفيللده )كللم (‬
‫الخبرية من التكثير )‪ . (1‬والفتقار إلى تمييز ‪ .‬لكن تمييزهمللا ل‬
‫ن " تصب ( أي ‪ :‬أو‬
‫يكون إل منصوبا ً ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬أو به صل " ِ‬
‫م ْ‬
‫ص ْ‬
‫ل تمييز )كأين ( بل ) من ( توفق للصللابة والسللداد ‪ ،‬فيكللون‬
‫ِ‬
‫ضمير )به( يعود على تمييز )كأين ( كما في الكافية وشللروحها‬
‫)‪. (2‬‬
‫****‬

‫الحكايللللة‬
‫من ْ ُ‬
‫سئ ْ‬
‫ل‬
‫ح ِ‬
‫‪ -750‬ا ْ‬
‫كورٍ ُ‬
‫ما ل ِ َ‬
‫ك بأيّ َ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ف أوْ ِ‬
‫ن تَ ِ‬
‫ال ْوَقْ ِ‬
‫حي َ‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫‪ -751‬وَوَْقفا ً ا ْ‬
‫من ْك ُوْرٍ ب ِ َ‬
‫ما ل ِ َ‬
‫ك َ‬
‫م ْ‬
‫مط َْلقا ً َوأ ْ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫شِبللعَ ْ‬
‫‪ -752‬وَقُ ْ‬
‫ن ب َعْد َ لي‬
‫ن وَ َ‬
‫ل َ‬
‫مَنا ِ‬
‫من َي ْ ِ‬
‫س ّ‬
‫ن ت َعْد ِ ْ‬
‫ل‬
‫وَ َ‬
‫كللـ ْ‬
‫َ‬
‫ن قا َ‬
‫‪ -753‬وَقُ ْ‬
‫ه‬
‫من َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ت ب ِن ْ ٌ‬
‫ل أت َ ْ‬
‫ل لِ َ‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫م ْ‬
‫سك َن َ ْ‬
‫مث َّنى ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ه ب َِها ِفي‬
‫ع َن ْ ُ‬
‫حّر ْ‬
‫ك‬
‫ن َ‬
‫َوالّنو َ‬
‫ن‬
‫إ ِل ْ َ‬
‫فا ِ‬
‫ن ِباب ْن َي ْ ِ‬
‫ن قَب ْ َ‬
‫ل َتا‬
‫َوالّنو ُ‬

‫ على هذا جرى الشراح كالشللموني والمكلودي وغيرهمللا ‪ .‬فحمللوا التشلبيه‬‫في كلم ابن مالك على أن المشبه به هو ) كم ( الخبرية ‪ .‬مللع أن مللذهب ابللن‬
‫مالك مجيء ) كأين ( استفهامية أيضا ً – كما تقدم ‪ -‬وكان الولى حمللل كلملله‬
‫على مذهبه ‪ .‬لكن لما كان من المشبه )كذا ( وهي ل تللأتي للسللتفهام أصلل ً ‪.‬‬
‫وابن مالللك نفسلله جعللل المشللبه بلله هللو ) كللم ( الخبريللة كمللا فللي الكافيللة )‬
‫‪ (4/1704‬استفهام ما ذكره الشراح ‪.‬‬
‫‪ -‬انظر الكافية وشرحها )‪. (4/1702‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪96‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ف‬
‫‪َ -754‬وال ْ َ‬
‫ل الّتا َوال َل ِ ْ‬
‫ح ن َْزٌر وَ ِ‬
‫فت ْ ُ‬
‫ص ِ‬
‫سوَةٍ َ‬
‫ف‬
‫كللل ِ ْ‬
‫ب ِن ِ ْ‬
‫‪ -755‬وَقُ ْ‬
‫سك ََنا‬
‫م ْ‬
‫ن ُ‬
‫مُنون وَ َ‬
‫ل َ‬
‫مِني َ‬
‫قللوْم ٍ فُط َِنا‬
‫م لِ َ‬
‫قَوْ ٌ‬
‫ف ُ‬
‫ص ْ‬
‫ف‬
‫ل فَل َ ْ‬
‫ن َل ي َ ْ‬
‫خت َل ِ ْ‬
‫ن تَ ِ‬
‫‪َ -756‬وإ ْ‬
‫ظ َ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫ِفي ن َظ ْم ٍ ُ‬
‫عللرِ ْ‬

‫ن ب ِإ ِث ْرِ َ‬
‫ذا‬
‫بِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ِقي َ‬
‫جا‬
‫ل َ‬
‫إ ْ‬

‫مُنون‬
‫وََناد ٌِر َ‬

‫الحكاية ‪ :‬إيراد اللفظ المسموع على هيئته من غير تغيير‬
‫فيه ‪ ،‬أو إيراد صفته ‪ ،‬والغرض منها الستثبات والتأكيد ‪.‬‬
‫ت له ‪ :‬من خالدا ً ؟‬
‫فإذا قال لك قائل ‪ :‬رأيت خالدا ً ‪ .‬قل َ‬
‫فقد أوردت لفظ )خالد ( الذي سمعته على هيئته العرابية‬
‫التي وقعت في كلم المتكلم من غير تغيير ‪.‬‬
‫ت له ‪ :‬أي ّا ً ‪ .‬فقد أوردت‬
‫ت رجل ً ‪ .‬فقل َ‬
‫وإذا قال لك ‪ :‬أكرم ُ‬
‫صفة اللفظ الذي وقع في كلمه ‪ ،‬ولم تورد اللفظ نفسه ‪.‬‬
‫والعراب ‪) :‬من ( مبتدأ ‪) ،‬خالدا ً ( خبر المبتدأ مرفوع‬
‫بضمة مقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل‬
‫بحركة الحكاية ‪.‬‬
‫والحكاية ثلثة أنواع ‪:‬‬
‫حكاية جملة ‪ ،‬والغالب أن تكون بعد القول ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫ه (( فل )الحمد ( مبتدأ ‪ ) .‬الله ( خبره ‪،‬‬
‫مد ُ ل ِل ّ ِ‬
‫))وََقاُلوا ْ ال ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫والجملة في محل نصب مقول القول ‪ ،‬وهذه لم يذكرها ابن‬
‫مالك وهي مبثوثة في أبواب النحو ‪.‬‬
‫‪ -2‬حكاية المفرد ‪ ،‬وتكون في العلم ‪ ،‬وسيذكرها في آخر‬
‫الباب ‪.‬‬
‫ن ( و ) أيّ ( ‪.‬‬
‫‪-3‬حكاية حال المفرد ‪ ،‬وذلك بأداة الستفهام ) َ‬
‫م ْ‬
‫ي بها ما للمسؤول عنه من إعراب‬
‫فإذا سئل بل )أي ( ُ‬
‫حك ِ َ‬
‫وتذكير وإفراد وفروعهما ‪ ،‬وذلك بشرطين ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكون السؤال عن مذكور في كلم غيرك‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪97‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪-2‬أن يكون نكرة ‪ .‬أما المعرفة فإنها ل ُتحكى بل ) أي ( ‪.‬‬
‫فتقول ‪ :‬لمن قال ‪ " :‬جاءني رج ٌ‬
‫ل " ‪ " :‬أيّ " ‪ ،‬ولمن قال‪":‬‬
‫ة " ‪ ،‬ولمن قال‪ " :‬قام رجلن " ‪ " :‬أّيان‬
‫جاءتي امرأة " ‪ " :‬أي ّ ٌ‬
‫" ‪ ،‬أو " رجال " ‪ " :‬أيون " ‪ .‬أو " امرأتان " " أّيتان " ‪ ،‬أو "‬
‫نساء " ‪ " :‬أّيات " ‪.‬‬
‫وحكمهما في الوصل كحكمها في الوقف فتقول ‪ :‬أيّ يا‬
‫فتى ‪ ،‬وأي ّا ً يا فتى ‪ ،‬وأيّ يا فتى ‪.‬‬
‫فل ) أيّ ( مبتدأ ‪ ،‬وخبرها محذوف مؤخر عنها لصدارتها ‪،‬‬
‫والتقدير ‪ :‬أيّ جاء ؟ وفي النصب مفعول به لفعل محذوف‬
‫مؤخر تقديره ‪ :‬أي ّا ً رأيت ؟ وفي الجر مجرورة بحرف جر‬
‫محذوف مع متعلقه تقديره ‪ ،‬بأيّ مررت ؟ ‪ ،‬و )أيان ( مرفوع‬
‫باللف ‪ ،‬و ) أيون ( مرفوع بالواو ‪ ،‬وتأتي بالياء في حالتي‬
‫النصب والجر مع المثنى ‪ ،‬وجمع المذكر السالم ‪.‬‬
‫فإن كان السؤال بل ) أي ( ابتداًء أعربت على حسب‬
‫العوامل وتلزم الفراد والتذكير ‪ ،‬نحو ‪ :‬أيّ كتب النحو‬
‫أحسن ؟‬
‫حكي بها ما‬
‫وإن سئل عن النكرة المذكورة بل ) من ( ُ‬
‫للمسؤول عنه من إعراب وإفراد وتذكير وفروعها ‪ ،‬ويجب‬
‫إشباع النون بعد تحريكها بحركة إعراب المسؤول عنه ‪،‬‬
‫مُنو ‪ ،‬ولمن قال‪ :‬رأيت رجل ً ‪:‬‬
‫فتقول لمن قال ‪ :‬جاءني رجل ‪َ :‬‬
‫مِني ‪ .‬وتقول لمن قال ‪:‬‬
‫مَنا ‪ ،‬ولمن قال ‪ :‬مررت رجل ‪َ :‬‬
‫َ‬
‫من َْين ‪،‬‬
‫مَنان ‪ ،‬ولمن قال ‪ :‬رأيت رجلين ‪َ :‬‬
‫جاءني رجلن ‪َ :‬‬
‫مْنه ‪،‬‬
‫وهكذا في حالة الجر ‪ ،‬وتقول لمن قال ‪ :‬جاءت بنت ‪َ :‬‬
‫مْنت بسكون النون مع بقاء التاء ‪ ،‬وكذا في‬
‫ويجوز أن تقول ‪َ :‬‬
‫مْنتان ‪ ،‬في‬
‫حالتي النصب والجر ‪ ،‬وتقول في تثنية المؤنث ‪َ :‬‬
‫مْنتين ‪ ،‬في النصب والجر ‪ ،‬بإسكان النون التي قبل‬
‫الرفع ‪ .‬و َ‬
‫ت ‪ .‬وهكذا في‬
‫مَنا ْ‬
‫التاء على الكثر ‪ ،‬وتقول في جمع المؤنث ‪َ :‬‬
‫ت ‪ :‬وهكذا في‬
‫مَنا ْ‬
‫النصب والجر ‪ .‬وتقول في جمع المؤنث ‪َ :‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪98‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن رفعا ً ‪،‬‬
‫مُنو ْ‬
‫النصب والجر ‪ ،‬وتقول في جمع المذكر السالم ‪َ :‬‬
‫ن(‬
‫ن ‪ ،‬نصبا ً وجرا ً ‪ .‬بإسكان النون فيهما ‪ .‬والحكاية بلل ) َ‬
‫و َ‬
‫م ْ‬
‫مِني ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫خاصة بالوقف فإذا قال لك قائل ‪ :‬زارني رجلن ‪ :‬قلت منا ْ‬
‫ن يا هذا ؟ فل يختلف‬
‫بالوقف والسكان ‪،‬فإن وصلت قلت ‪َ :‬‬
‫م ْ‬
‫لفظ ) من ( في إفراد ول تثنية ول جمع ‪.‬‬
‫وقد ورد إثبات الواو والنون في حالة الوصل في قول الشاعر‬
‫‪:‬‬
‫ن أنتم ؟ فقالوا ‪:‬‬
‫مُنو َ‬
‫أتوا ناري فقلت َ‬
‫‪1‬‬
‫موا ظلما ! ) (‬
‫ِ‬
‫ع ُ‬

‫ت‪:‬‬
‫ن ! ُقل ُ‬
‫الج ّ‬

‫والقياس أن يقول ‪ :‬من أنتم ؟ لن لفظ ) من ( في الحكاية‬
‫حال الوصل يلزم حالة واحدة )‪. (2‬‬
‫ن ( أشار بقوله ‪ ) :‬احك بايّ ما‬
‫وإلى الحكاية بل ) أي ( و ) َ‬
‫م ْ‬
‫سئ َ‬
‫ل عنه بها ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬احك بل ) أي ( ما ثبت‬
‫لمنكور ُ‬
‫لمنكور سئل عنه بها من رفع ونصب وجر ‪ ،‬وإفراد وتذكير‬
‫وفروعهما ‪ .‬سواء كان في الوقف أو حين تصل ‪.‬‬
‫ن ( فقال ‪ ) :‬ووقفا ً احك ما‬
‫ثم أشار إلى أحكام الحكاية بل ) َ‬
‫م ْ‬
‫ن ( ما ثبت لمنكور حالة كون‬
‫لمنكور بمن ( أي ‪ :‬واحك بل ) َ‬
‫م ْ‬
‫‪1‬‬

‫ هذا بيت من أربعة أبيات أوردها أبو زيد النصاري في نوادره ص ‪ ، 380‬وقد‬‫ن أنتم ( قوله ‪:‬‬
‫مُنو َ‬
‫جاء بدل قوله ‪َ ) :‬‬
‫سراة الجن ‪..............‬‬
‫أتوا باري فقلت منون قالوا‬
‫وقوله ‪ ) :‬عموا ظلما ً ( تحية من تحايا العرب مثل ‪ :‬عللم صللباحا ً ‪ .‬أي ‪ :‬تنعمللوا فللي‬
‫الظلم ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ :‬أتوا ‪ :‬فعل وفاعل ‪) ،‬ناري ( مفعول به ‪ ،‬والياء مضاف إليه ‪ ) ،‬فقلت ( فعل‬
‫ن ( مبتدأ ‪) ،‬أنتم ( خبر ‪ ) ،‬فقالوا ( فعل وفاعل ‪ ) ،‬الجن ( خبر لمبتدأ‬
‫مُنو َ‬
‫وفاعل ‪َ ) ،‬‬
‫‪ ،‬محذوف أي ‪ :‬نحن الجن ‪ ،‬والجملة في محل نصللب مقللول القللول ‪ ) .‬قلللت ( فعللل‬
‫وفاعل ) عموا ( فعل أمر والواو فاعل ) ظلما ً ( منصوب على الظرفية ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ن ( بالفتللح والقيللاس تسللكينها ‪.‬‬
‫من ُللو َ‬
‫ن وهللو تحريللك نللون ) َ‬
‫ وفيه شللذوذ ثللا ٍ‬‫وشذوذ ثالث وهو أنه حكللى ضللميرا ً محللذوفا ً ‪ ،‬لن تقللدير الكلم ‪ :‬أتللوا نللاري ‪،‬‬
‫فقالوا ‪ :‬أتينا ‪ :‬فقلت ‪ :‬منون أنتم ؟ والمعللارف ل يحكللى منهللا إل العلللم كمللا‬
‫في آخر الباب ‪.‬‬

‫اللللله بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد ‪99‬‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ذلك في الوقف ) والنون حرك مطلقا ً ( في أحوال العراب‬
‫الثلثة ‪ ) .‬وأشبعن ( أي أشبع حركتها لينشأ عنها حرف يناسب‬
‫المحكي ‪.‬‬
‫ن ( للشباع ‪) ،‬وقل ( أي‬
‫وأفاد بذلك أن الحرف اللحقة لل ) َ‬
‫م ْ‬
‫حّركا بالكسر للضرروة ‪) ،‬‬
‫ن(و ُ‬
‫في المثنى المذكر ) منا ِ‬
‫ن ومني ِ‬
‫ص )لي إلفان بابنين ( فتقول في حكاية الول‬
‫ب َعْد َ ( قو ِ‬
‫ل شخ ٍ‬
‫ن ‪ ..‬فتوافقه في التثنية والعراب ‪.‬‬
‫‪ :‬منا ْ‬
‫ن ‪ .‬وفي الثاني ‪ :‬مني ْ‬
‫ْ‬
‫و ) إْلفان ( مثنى ‪ :‬إلف بكسر الهمزة فيهما ‪ ،‬بمعنى ‪ :‬مؤالف‬
‫و )بابنين ( لنه ل يوقف على متحرك ‪ .‬و )قل ( في المفرد‬
‫ه ( أي ‪ :‬بفتح النون ‪.‬‬
‫من َ ْ‬
‫المؤنث )لمن قال أتت بنت َ‬
‫ه " إذا وقعت )قبل تا ( تأنيث ) المثنى‬
‫من َ ْ‬
‫) والنون ( من " َ‬
‫ه ( وكذا النون الخيرة ‪ ،‬وإنما لم ينبه عليه ؛ لنه يفهم‬
‫م ْ‬
‫سك َن َ ْ‬
‫ُ‬
‫ل ( وقوله ) والفتح نزر ( أي فتح النون‬
‫من قوله ) وسكن تعد ِ‬
‫ن‬
‫التي قبل تاء المثنى قليل ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬وَ ِ‬
‫ل التا واللف ب َ‬
‫م ْ‬
‫ص ِ‬
‫ف ( أي في حكاية جمع المؤنث السالم تصل‬
‫بإثر ذا بنسوة ك َل ِ ْ‬
‫ت ‪ .‬إذا قال لك شخص ‪ :‬هذا‬
‫التاء واللف بل )من ( فتقول ‪ :‬منا ْ‬
‫ف به ( أي ‪ :‬أحبه وأولع به ‪ .‬وقوله‬
‫كلف بنسوة ‪ .‬ومعنى ‪ ) :‬ك َل ِ َ‬
‫مُنون ( في‬
‫‪ ) :‬وقل ( أي ‪ :‬في حكاية جمع المذكر السالم ) َ‬
‫سكنا ( أي ‪ :‬آخرهما ) إن قيل (‬
‫م ْ‬
‫الرفع ) ومنين( في الجر ) ُ‬
‫أي ‪ :‬قال لك شخص ) جاقوم ( ‪ -‬بقصر )) جاء (( للضرورة –‬
‫منين ‪ .‬فتوافقه في‬
‫مُنون ‪) .‬لقوم فطنا ( فتقول ‪َ :‬‬
‫فتقول ‪َ :‬‬
‫ن ( بالكلم فإن‬
‫الجمع والعراب ‪ .‬ثم بين أنك إن وصلت ) َ‬
‫م ْ‬
‫لفظها ل يختلف بل يبقى على حاله ‪ .‬وأما إلحاق الواو والنون‬
‫بل )من ( فهو نادر ‪ ،‬وقد ثبت ذلك في نظم معروف ‪ ،‬يشير‬
‫إلى البيت المتقدم ‪.‬‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫ما ْ‬
‫ن ب َعْد ِ َ‬
‫حك ِي َن ّ ُ‬
‫‪َ -757‬وال ْعَل َ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ف ب َِها اقْت ََر ْ‬
‫عاط ِ ٍ‬

‫ن‬
‫ت ِ‬
‫إ ْ‬
‫ن ع َرَِيلل ْ‬
‫ملل ْ‬

‫‪ 100‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن ( فيعطللى حركللات العلللم‬
‫تجوز حكايللة العلللم بل ل ) َ‬
‫مل ْ‬
‫الول رفعا ً ونصبا ً وجرا ً ‪ ،‬بشرط أل يتقللدم علللى ) مللن (‬
‫حرف عطف )‪ (1‬فتقول ‪ :‬من خالد ٌ لمن قال ‪ :‬جاء خالد ٌ‬
‫‪ ،‬ومن خالدا ً ؟ لمللن قللال ‪ :‬رأيللت خالللدا ً ‪ ،‬ومللن خاللد ٍ ؟‬
‫لمن قال ‪:‬مررت بخالد ٍ ‪ .‬فل )من( مبتللدأ و ) خالللد( خللبر‬
‫مرفوع بالضللمة الظللاهرة )‪ ، . (2‬وفللي المثللال الثللاني ‪:‬‬
‫)مللن ( مبتللدأ و ) خالللدا ً ( خللبر المبتللدأ مرفللوع بضللمة‬
‫مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة الحكاية ‪،‬‬
‫وهكذا المثال الثالث ‪.‬‬
‫ح َ‬
‫ك فل تقول لقللائل ‪:‬‬
‫فإن كانت المعرفة غير علم لم ت ُ ْ‬
‫م محمد ٍ ؟ بالنصب ‪ ،‬بل يجب‬
‫م محمد ‪ .‬من غل َ‬
‫رأيت غل َ‬
‫رفعه ‪. (3) .‬‬
‫وكذا إذا سبق )مللن( عللاطف فللإنه ل يحكللي العلللم بللل‬
‫يجب رفعه على أنه خبر عن )من( فتقللول لقللائل ‪ :‬جللاء‬
‫م‪،‬‬
‫عصام ‪ ،‬ورأيت عصاما ً ‪ ،‬ومررت بعصام ‪ :‬ومن عصللا ٌ‬
‫فالواو ‪ :‬للستئناف ‪ .‬و )من ( مبتدأ و ) عصام ( خبره‪.‬‬
‫ن ( ‪..‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬والعلم احكيّنله ملن بعلد ) َ‬
‫مل ْ‬
‫إلللخ ( أي ‪ :‬احللك العلللم بلل ) مللن ( إن لللم يتقللدم عليهللا‬
‫عاطف ‪ ،‬وفهم من قوله ‪ ) :‬احكينه ( أن حركاته حركات‬
‫‪1‬‬

‫ هذا الشرط ذكره ابن مالك ‪ .‬وبقي من الشروط أن يكون العلم علملا ً لعاقللل ‪ .‬وأل يللتيقن‬‫عدم اشتراكه ‪ ،‬فل يقال ‪ :‬من الفرزدق ؟ لمن قال ‪ :‬سمعت شعر الفرزدق ‪ ،‬لعدم الشتراك‬
‫فيه ‪ .‬وأل يتبع بنعت ول توكيد ول بد له ‪ ،‬فل يقال ‪ :‬مللن خالللد العاقللل ؟ لمللن قللال ‪:‬‬
‫رأيت خالدا ً العاقل ‪ .‬بل يحكى بدون صفته ‪ ،‬إل إن كان النعت بل )ابن ( مضاف‬
‫د‬
‫إلى علم فإنه ُيحكى لصيرورته مع المنعوت كالشيء الواحد نحلو ‪ :‬مللن محمل َ‬
‫ن علي ‪ :‬لمن قال ‪ :‬رأيت محمد بن علي ‪.‬‬
‫ب َ‬

‫‪2‬‬

‫ هذا هو الظهر ‪ :‬وقيل ‪ :‬إن الضمة في حال الرفع ليست حركة إعراب ‪ .‬بللل‬‫هي حركة حكاية ‪ ،‬وضمة العراب مقدرة ‪ .‬والول أيسر ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ عللللوا تخصلليص العلللم بالحكايللة دون غيللره مللن أقسللام المعللارف لكللثرة‬‫استعمال العلم فجاز فيها ما لم يجز في غيرها ‪.‬‬

‫‪ 101‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫حكاية ‪ .‬وأن إعرابه مقدر كما تقدم ‪ .‬وظاهر قوله ) مللن‬
‫بعد من ( أنه مطلق في الوقف والوصل ‪ .‬وهللو يفيللد أن‬
‫العلم ل ُيحكللي بلل ) أي ( بللل يجللب رفعلله بعللدها ‪ .‬فللإذا‬
‫ي‬
‫قيللل ‪ :‬رأيللت محمللدا ً ‪ ،‬أو مللررت بمحمللد ٍ ‪ ،‬قلللت ‪ :‬أ ّ‬
‫محمد ٌ ؟ برفع ) محمد ( ل غيللر ‪ ،‬والعللاطف فللي قللوله ‪:‬‬
‫) من عاطف ( هللو الللواو خاصللة وقيللل ‪ :‬والفللاء أيض لا ً ‪،‬‬
‫والمراد صورة العاطف ؛ لنه للستئناف كما مضى ‪.‬‬
‫****‬

‫التأنيلللث‬
‫ف‬
‫ث ت َللاٌء أوْ أ َل ِل ْ‬
‫م ُ‬
‫ة الت ّللأِني ِ‬
‫‪ -758‬ع ََل َ‬
‫قَد ُّروا الّتا َ‬
‫ف‬
‫كال ْك َت ِ ْ‬
‫ف الت ّ ْ‬
‫‪ -759‬وَي ُعَْر ُ‬
‫ضل ِ‬
‫ق ِ‬
‫ديُر ِبال ّ‬
‫ميرِ‬
‫ِفي الّتلل ْ‬
‫صِغيرِ‬

‫َ‬
‫وَفِللي أ َ‬
‫سللام ٍ‬
‫ح لوِهِ ك َللالّرد ّ‬
‫وَن َ ْ‬

‫السم إما مذكر وإما مؤنث ‪ ،‬والصل في السماء التللذكير‬
‫)‪ (1‬والتللأنيث فللرع عللن التللذكير ‪ ،‬ولكللون التللذكير هللو الصللل‬
‫استغنى السم المذكر عن علمة تللدل علللى التللذكير ‪ .‬ولكللون‬
‫التأنيث فرعا ً عن التذكير احتاج إلى علمة تدل عليه وهي ‪:‬‬
‫التاء ‪ .‬إما متحركة كما فللي السللماء نحللو ‪ :‬آسللية ‪،‬‬
‫‪-1‬‬
‫آمنة ‪ ،‬وفي أول المضارع نحو ‪ :‬الفتاة العاقلة تحفللظ لسللانها ‪،‬‬
‫ت صللفية‬
‫وإمللا سللاكنة وهللي فللي الفعللل الماضللي نحللو ‪ :‬قللام ْ‬
‫بواجبها ‪ ،‬والمراد هنا التاء التي في السماء ‪.‬‬
‫خزامي ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫ألف التأنيث المقصورة ‪ .‬مثل ‪ :‬أروى ‪ُ ،‬‬
‫‪1‬‬

‫ يقولون ‪ :‬إن الشيء لفظ يقع على كل ما ُأخبر عنه من قبل أن يعلللم أذكللر‬‫هو أو أنثى ‪ .‬والشيء مذكر ‪ .‬فلذا كان الصل التذكير ] انظللر كتللاب سلليبويه )‬
‫‪. [ (1/22‬‬

‫‪ 102‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ألف التأنيث الممدودة ‪ ،‬مثللل ‪ :‬نجلء ‪ ،‬عليللاء ‪.‬وقللد‬
‫‪-3‬‬
‫أنثت العرب أسماء كثيرة بتاء مقدرة ‪ ،‬ويستدل على ذلك بمللا‬
‫يأتي ‪:‬‬
‫الضلمير العلائد عليهلا نحلو ‪ :‬العيلن كحلتهلا ‪ ،‬والرض‬
‫‪-1‬‬
‫فُروا (( ] الحج‬
‫ن كَ َ‬
‫رزعتها ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬الّناُر وَع َد َ َ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ها الل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ب أوَْزاَرهَللا (( ] محمللد ‪:‬‬
‫ح لْر ُ‬
‫ضعَ ال ْ َ‬
‫حّتى ت َ َ‬
‫‪.[72 :‬وقال تعالى ‪َ )):‬‬
‫‪. [4‬‬
‫معشللبة قللال تعللالى ‪:‬‬
‫‪-2‬‬
‫الشارة إليها نحلو ‪ :‬هللذه أرض ُ‬
‫ة ( ] يس ‪[63 :‬‬
‫معَط ّل َ ٍ‬
‫)وَب ِئ ْرٍ ّ‬
‫وصللفها بللالمؤنث نحللو‪ :‬نزلنللا أرضللا ً خصللبة ‪ .‬قللال‬
‫‪-3‬‬
‫معَط ّل َةٍ (( ] الحج ‪[45 :‬‬
‫تعالى ‪)) :‬وَب ِئ ْرٍ ّ‬
‫ثبوت التاء في التصغير ‪ ،‬لن التصغير يرد الشياء إلى‬
‫‪-4‬‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫سنينة ‪.‬‬
‫أصولها نحو ‪ :‬أرض وأريضة ‪ ،‬وأذن وأذينة ‪ .‬و ِ‬
‫نو ُ‬
‫س ٌ‬
‫ثبوتها في الفعل نحلو‪ :‬وضلعت الحللرب أوزارهللا قللال‬
‫‪-5‬‬
‫ت ال ِْعيُر ( ] يوسف ‪ . (94 :‬وقللال تعللالى ‪:‬‬
‫صل َ ِ‬
‫تعالى ‪) :‬وَل َ ّ‬
‫ما فَ َ‬
‫ُ‬
‫ة ( ] الحاقة ‪. [12 :‬‬
‫عي َ ٌ‬
‫ن َوا ِ‬
‫)وَت َعِي ََها أذ ُ ٌ‬
‫وفي هذا يقول ابن مالك ) علمللة التللأنيث تللاء ‪ ..‬إلللخ ( أي أن‬
‫علمة السم المللؤنث )تللاء ( وقللد عللبر بالتللاء دون الهللاء ‪ ،‬لن‬
‫التاء أصل ‪ ،‬ولتللدخل تللاء التللأنيث السلاكنة فللي الفعللل ‪ ،‬وكللذا‬
‫وجود ألف مقصورة أو ممدودة في آخر السم ‪ ،‬ثم ذكللر أنهللم‬
‫قدروا التاء في بعض السللماء ‪ ،‬مثللل ‪ :‬كتللف ‪ ،‬ويعللرف تقللدير‬
‫التاء بالضمير العائد عليها ونحوه كالشارة والصفة ‪ ،‬وكذلك رد‬
‫التاء وإثباتها في التصغير ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬أسام ٍ ( جمللع ) أسللماء (‬
‫التي هي جمع )اسم ( فهي جمع الجمع ‪.‬‬
‫****‬

‫‪ 103‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ة فَُعول ً‬
‫‪ -760‬وََل َتلي َفاِرق ً‬
‫فِعيَل‬
‫م ْ‬
‫َوال ْ ِ‬
‫ذا َ‬
‫فعَ ٌ‬
‫‪ -761‬ك َ َ‬
‫م ْ‬
‫ما ت َِليهِ‬
‫ك ِ‬
‫ل وَ َ‬
‫ش ُ‬
‫فَ ُ‬
‫ذوذ ٌ ِفيهِ‬
‫ل كَ َ‬
‫‪ -762‬وَ ِ‬
‫ن ت َب ِعْ‬
‫لإ ْ‬
‫قِتي ٍ‬
‫ن فَِعي ٍ‬
‫م ْ‬
‫مت َن ِعْ‬
‫الّتا ت َ ْ‬

‫فَعا َ‬
‫ل‬
‫م ْ‬
‫صل ً وََل ال ْ ِ‬
‫أ ْ‬
‫ن ِذي‬
‫َتا ال ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫م ْ‬
‫فْر ِ‬
‫غالبا ً‬
‫ه َ‬
‫وصوف ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬

‫تقدم أن التاء تزاد في السماء ليتميز المؤنث عن المذكر‬
‫وأكثر ما يكون ذلك في السماء المشتقة )‪ (1‬كقائم وقائمة‬
‫‪ ،‬ومسلم ومسلمة ‪ ،‬ويقل ذلك في السماء الجامدة وهي‬
‫جلة)‪ (2‬وامرئ وامرأة وغلم‬
‫أسماء الجناس ‪ ،‬كرجل ور ُ‬
‫وغلمه ‪ ،‬و ل تدخل هذه التاء في خمسة أوزان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬ما كان على وزن ) فَُعول ( بمعنى ) فاعل ( وهو‬
‫الوصف الدال على من فعل الفعل ‪ ،‬كرجل صبور ‪ ،‬وامرأة‬
‫ُ‬
‫ما َ‬
‫ك‬
‫م ِ‬
‫تأ ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫صبور ‪ ،‬ورجل شكور ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫ب َغِي ّا ً (( ] مريم ‪. (3) [28 :‬‬
‫‪1‬‬

‫مّثل ‪ ،‬أما الصفات‬
‫ المراد بذلك الصفات المشتركة بين المذكر والمؤنث كما ُ‬‫المختصة بالمؤنث فالغالب أن ل تلحقها التاء مثل ‪ :‬طللالق ‪ ،‬حللائض ‪ ،‬ومرضللع‬
‫وذلك لعدم الحاجة إليها ‪ ،‬لمن اللبس ‪ ،‬فإن ُ‬
‫قصد معنى الحدوث – أي الوصللف‬
‫المللؤقت الطللارئ فللي أحللد الزمنللة – لحقتهللا التللاء كحاضللت فهللي حائضللة ‪،‬‬
‫وطلقت فيلله طالقلة ‪ ،‬وأرضللعت فهلي مرضلعة ‪ .‬قلال تعلالى فلي هلول يلوم‬
‫ل ك ُل ّ‬
‫ه ُ‬
‫ت ( فالمرضللعة هللي‬
‫ة َ‬
‫مللا أ َْر َ‬
‫هللا ت َلذْ َ‬
‫ع ٍ‬
‫مْر ِ‬
‫ضل َ‬
‫ضل َ‬
‫و َ‬
‫ع ْ‬
‫ون َ َ‬
‫ع ّ‬
‫ل ُ‬
‫م ت ََر ْ‬
‫القيامللة ‪) :‬ي َل ْ‬
‫المباشرة للرضاع ‪ ،‬وتللذهل ‪ :‬أي تللذهب عللن ولللدها الللتي ترضللعه مللع دهشللة‬
‫لعظم الهول في ذلك اليوم ‪ ] .‬انظللر ‪ :‬البحللر المحيللط ‪ [6/325‬و ] المقتضللب‬
‫‪. [164 -3/163‬‬

‫‪2‬‬

‫ وقد ورد في حللديث عائشللة رضللي الللله عنهللا قللالت ‪ )) :‬لعللن رسللول الللله‬‫جلة من النساء (( أخرجه أبو داود )‪ (4099‬ورجلاله ثقلات إل أن فيله عنعنلة‬
‫الر ُ‬
‫ابن جريج‪ ،‬لكن له شواهد فهو حسن ‪ ،‬انظر ‪ :‬جامع الصول )‪. (10/655‬‬
‫ على بأنها على وزن ) َ‬‫وي فللاجتمعت الللواو واليللاء فللي‬
‫عول ( أصلللها ‪ :‬ب َ ُ‬
‫ف ُ‬
‫غل ْ‬
‫كلمة واحدة وسبقت إحداهما بالسكون ‪ ،‬فقلبت الواو ياء ‪ ،‬وأدغمت اليلاء فلي‬
‫ي ( ثم كسرت الغين لمناسبة الياء وأما على القول بللأنه علللى‬
‫الياء فصار ) ب َ ُ‬
‫غ ّ‬
‫وزن ) فعيل( فل تلحقه التللاء لنله وصللف خللاص بلالمؤنث كحللائض ‪ ] .‬انظللر ‪:‬‬
‫معجم مفردات البدال والعلن في القرآن ص ‪. [50‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ 104‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن كان ل) فعول ( بمعنى ) مفعول ( وهو ‪ :‬الدال على‬
‫من وقع عليه الفعل ‪ ،‬جاز أن تلحقه التاء على قلة ‪ ،‬كجمل‬
‫من َْها‬
‫ركوب ‪ ،‬وناقة ركوبة ‪ .‬ومن الكثير قوله تعالى ‪)) :‬فَ ِ‬
‫ْ‬
‫َر ُ‬
‫ن (( ] يس ‪[72 :‬‬
‫م وَ ِ‬
‫من َْها ي َأك ُُلو َ‬
‫كوب ُهُ ْ‬
‫الثاني ‪ :‬ما كان على وزن ) مفعال ( كامرأة مهذار – أي‬
‫َ‬
‫‪1‬‬
‫ماء ع َل َي ِْهم‬
‫سل َْنا ال ّ‬
‫كثيرة الهذر ) ( قال تعالى ‪)) :‬وَأْر َ‬
‫س َ‬
‫مد َْرارا ً (( ] النعام ‪ [6 :‬أي غزيرة دائمة )‪. (2‬‬
‫ّ‬
‫الثالت ‪ :‬ما كان على وزن ) مفعيل ( كرجل منطيق ‪،‬‬
‫وامرأة منطيق ‪ ،‬للرجل البليغ ‪ ،‬والمرأة البليغة ‪.‬‬
‫مغْ َ‬
‫شم ‪ ،‬وامرأة‬
‫م ْ‬
‫فَعل ( كرجل ِ‬
‫الرابع ‪ :‬ما كان على وزن ) ِ‬
‫مْغشم ‪ :‬بالغين والشين الذي ل يثنيه شيء عما‬
‫مْغشم وال ِ‬
‫ِ‬
‫يريده ويهواه لشجاعته ‪.‬‬
‫وما لحقته التاء من هذه الصفات للفرق بين المذكر‬
‫والمؤنث فشاذ ل يقاس عليه ‪ ،‬نحو ‪ :‬رجل ع َد ُوّ امرأة‬
‫ع َد ُوّة ٌ ‪ ،‬ورجل ميقان )‪ (3‬وامرأة ميقانة ‪،‬ورجل مسكين ‪،‬‬
‫وامرأة مسكينة‪.‬‬
‫الخامس ‪ :‬فعيل بمعنى ) مفعول ( ‪ ،‬بشرط أن يذكر له‬
‫موصوف نحو ‪ :‬رجل جريح ‪ ،‬وامرأة جريح ‪ ،‬وخروف ذبيح ‪،‬‬
‫وشاة ذبيح بحذف التاء من المؤنث اكتفاًء بمعرفة‬
‫الموصوف ‪ ،‬وقد تلحقه التاء قليل ً ‪ ،‬نحو ‪ ) :‬خصلة ذميمة (‬
‫أي ‪ :‬مذمومة ‪ ،‬و) فعلة حميدة ( أي ‪ :‬محمودة ‪.‬‬
‫فإن كان ) فعيل ( بمعنى )فاعل ( لحقته التاء في التأنيث ‪،‬‬
‫كرجل كريم ‪ ،‬وامرأة كريمة ‪ ،‬وقد حذفت منه التاء قليل ً ‪،‬‬
‫حِيي ال ْعِ َ‬
‫كقوله تعالى ‪َ)) :‬قا َ‬
‫م ((‬
‫ي َر ِ‬
‫ن يُ ْ‬
‫ظا َ‬
‫مي ٌ‬
‫ل َ‬
‫م وَه ِ َ‬
‫م ْ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ الهذر ‪ :‬الكلم الذي ل ُيعبأ به ‪.‬‬‫ المذكر والمؤنث للفراء ص ‪. 67‬‬‫ من اليقين ‪ .‬وهو عدم التردد ‪ ،‬يقلال ‪ :‬رجلل ميقلان أي ‪ :‬ل يسلمع شليئا ً إل‬‫أيقنه ‪.‬‬

‫‪ 105‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫] يس‪ [78 :‬على أحد الوجهين )‪( 1‬‬
‫َ‬
‫ت التاء ‪ .‬لعدم‬
‫ح ْ‬
‫فإن قتلت‪ :‬مررت بقتيلة بني فلن ‪ ،‬أل َ‬
‫ق َ‬
‫ذكر الموصوف ‪ ،‬إذ لو حذفتها للتبس بالمذكر )‪. (2‬‬
‫وإلى ما ذكر أشار ابن مالك بقوله ‪ ) :‬ول تلي فارقة فعول ً‬
‫‪ ..‬إلخ ( أي ول تلي التاء ) فعول ً ( فارقة بين المذكر‬
‫والمؤنث ‪ .‬أما لغير الفرق فتلي فعول ً – كغيره – كل‬
‫فَرق ‪ ،‬وهو‬
‫) ملولة ( من الممل ‪ ،‬و ) فروقة ( من ال َ‬
‫الخوف ‪ ،‬فالتاء للمبالغة ل للفرق ‪ ،‬ولذا تلحق المذكر‬
‫والمؤنث ‪ ،‬وقوله )فعول ً أصل ً ( يريد به ما كان بمعنى‬
‫جعِ َ‬
‫ل‬
‫)فاعل( ‪ ،‬واحترز من )فعول ( بمعنى )مفعول( وإنما ُ‬
‫الول أصل ً ‪ ،‬لنه أكثر من الثاني ‪ ،‬ثم ذكر بقية الوزان‬
‫التي ل تدخلها التاء فقال ‪ ) :‬ول المفعال والمفعيل (‬
‫فعل ( وهو الوزن الرابع ‪ ،‬ثم ذكر‬
‫م ْ‬
‫واللف للطلق ) كذاك ِ‬
‫أن ما تلحقه التاء من هذه الوزان الربعة شاذ ‪ ،‬ثم بين أن‬
‫التاء تمتنع من ) فعليل ( كل ) قتيل ( أي ‪ :‬بمعنى‬
‫) مفعول ( ‪ ،‬فإن كان بمعنى فاعل لحقته فتقول ‪ :‬امرأة‬
‫رحيمة وظريفة ‪ ) .‬إن تبع موصوفه ( أي ‪ :‬موصوف مذكور‬
‫قبله ‪ ،‬وهو ل يريد الموصوف الصناعي فقط ‪ .‬وهو النعت ‪،‬‬
‫بل ما يشمل المعنوي ‪ ،‬كوقوعه خبرا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬هند قتيل ‪،‬‬
‫فتحذف منه التاء في الغالب ‪ ،‬مع أن ) قتيل ( خبر ل نعت‬
‫)‪. (3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫مة بمعنى بالية ‪ .‬والوجه الثاني‬
‫ وهو أن ) رميم ( فعيل بمعنى فاعل ‪ ،‬أي ‪ :‬را ّ‬‫أنه بمعنى ‪ :‬مفعول أي ‪ :‬مرموم ‪ .‬وعليه فهو من الكثير ل من القليل ‪ ،‬وقد ذكر‬
‫الزمخشري في كشافه )‪ (4/31‬أنه اسم وليس وصفا ً بمعنللى فاعللل ول مفعللول‬
‫وقد نقله أبو حيان في تفسيره )‪ (7/332‬وأقره عليه ‪.‬‬
‫ المذكر والمؤنث للفراء ص ‪.60‬‬‫ ظاهر كلم ابن مالك أن هذا الشلرط خلاص بفعيلل دون غيلره ملن الوزان‬‫ص عليه صاحب المفصل وشارحه ابن يعيش أن الربعة‬
‫الربعة الول ‪ .‬والذي ن ّ‬
‫السالفة يشترط لحذف التاء فيها أن تتبع موصوفها كما يشللترط فللي فعيللل ‪،‬‬
‫يقول ابن يعيش )فهذه السماء إذا جرت على موصوفها لم يأتوا فيها بالهاء ‪،‬‬
‫وإذا لللم يللذكروا الموصللوف أثبتللوا الهللاء خللوف اللبللس نحللو ‪:‬رأيللت صللبورة‬

‫‪ 106‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫واحترز بقوله ‪ ) :‬إن تبع موصوفه ( مما لم يتبع موصوفه‬
‫جرِ على موصوف ظاهر ول منوي ‪ ،‬وذلك بأن‬
‫بأن لم ي َ ْ‬
‫يستعمل استعمال السماء ‪ ،‬فتلحقه التاء نحو رأيت قتيل ً‬
‫ما أ َك َ َ‬
‫سب ُعُ ((‬
‫ح ُ‬
‫وقتيلة ‪ ،‬قال تعالى ‪َ)) :‬والن ّ ِ‬
‫طي َ‬
‫ل ال ّ‬
‫ة وَ َ‬
‫بخلف ‪ :‬رأيت قتيل ً من النساء ‪ .‬فل تلحقه التاء للعلم‬
‫بالموصوف ‪.‬‬
‫***‬
‫ْ‬
‫و َ‬
‫ث َ‬
‫و‬
‫‪ -763‬وَأ َل ِ ُ‬
‫ف الت ّأن ِي ْ ِ‬
‫مد ّ ن َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ذا ُ‬
‫ذا ُ‬
‫ت قَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫صرِ‬
‫ان َْثى ال ْغُّر‬
‫‪َ -764‬وال ْ‬
‫ن أ َُرَبى‬
‫مَباِني الوَلى‬
‫ي ُب ْ ِ‬
‫ديهِ وَْز ُ‬
‫شت َِهاُر ِفي َ‬
‫َوال ّ‬
‫طوَلى‬
‫مَر َ‬
‫درا ً أْو‬
‫مَعا‬
‫ص َ‬
‫ن فَعَْلى َ‬
‫طى وَوَْز ُ‬
‫أوْ َ‬
‫ج ْ‬
‫‪ -765‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ة كَ َ‬
‫شب َْعى‬
‫ص َ‬
‫ف ً‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ع‬
‫سب َطَرى‬
‫ذ ِك َْرى وَ ِ‬
‫مَهى ِ‬
‫م َ‬
‫‪ -766‬وَك َ ُ‬
‫حَباَرى ُ‬
‫حّثيَثى َ‬
‫س ّ‬
‫فّرى‬
‫ال ْك ُ ُ‬
‫خل ّي ْ َ‬
‫ذا َ‬
‫معَ ال ّ‬
‫‪ -767‬ك َ َ‬
‫ه‬
‫قاَرى‬
‫ش ّ‬
‫ك ُ‬
‫واع ُْز ل ِغَي ْرِ هذ ِ ِ‬
‫طى َ‬
‫داَرا‬
‫ست ِن ْ َ‬
‫ا ْ‬
‫تقدم أن ألف التأنيث إما مقصورة ‪ ،‬وإما ممدودة ولكل‬
‫منهما أوزان نادرة ‪ ،‬وأوزان مشهورة ‪ ،‬والمراد بالوزان‬
‫المشهورة ‪ :‬الشائعة في الكلم الفصيح ‪ ،‬فمتى عرفت الصيغة‬
‫دلت في الغالب على أن الكلمة مؤنث ‪.‬‬
‫فمن أوزان ألف التأنيث المقصورة ‪:‬‬
‫‪-1‬فَُعلى – بضم الول وفتح الثاني – كأربى – للداهية –‬
‫و ُ‬
‫شَعبى – اسم موضع ‪. -‬‬
‫ت–‬
‫‪-2‬فُْعلى – بضم الول وسكون الثاني – اسما ً كُبهمى – لنب ٍ‬
‫أو صفة كحبلى وطولى ‪ _ ،‬أفعل تفضيل مؤنث أطول – أو‬
‫ومعطارة وقتيلة بني فلن ‪(..‬‬

‫] ‪. [5/102‬‬

‫‪ 107‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن‬
‫مصدرا ً كُرجعى – مصدر للفعل )رجع ( قال تعالى ‪)) :‬إ ِ ّ‬
‫إ َِلى َرب ّ َ‬
‫جَعى (( ) العلق ‪( 8 :‬‬
‫ك الّر ْ‬
‫دى – لنهر دمشق – أو‬
‫‪-3‬فََعلى – بفتحتين – اسما ً كان كب ََر َ‬
‫مَر َ‬
‫طى – لنوع من السير السريع – أو صفة‬
‫مصدرا ً ك َ‬
‫دى – أي ‪ :‬يحيد عن ظله إذا تخيل‬
‫حي َ َ‬
‫حَيدى ‪ .‬يقال حمار َ‬
‫كَ َ‬
‫منه لنشاطه ‪ .‬قال الجوهري ‪ ) :‬ولم يجيء في نعوت‬
‫المذكر شيء على فََعلى غيره ( )‪. (1‬‬
‫‪-4‬فَْعلى – بفتح أوله وسكون ثانيه – جمعا ً كصرعى جمع‬
‫صريع وقتلى جمع قتيل ‪ ،‬أو مصدرا ً كدعوى ‪ ،‬أو صفة‬
‫كسكرى وشبعى ‪ .‬مؤنث سكران وشبعان ‪.‬‬
‫‪-5‬فَُعالى – بضم أوله – كحبارى – لطائر ‪ ،‬ويقع على الذكر‬
‫والنثى ‪.‬‬
‫مهى ‪ .‬للباطل‬
‫‪-6‬فُّعلى – بضم أوله وتشديد ثانيه مفتوحا ً – ك ُ‬
‫س ّ‬
‫‪.‬‬
‫فِعَّلى– بكسر أوله وفتح ثانيه وسكون ثالثه المدغم‬
‫‪-7‬‬
‫في مثله – كسبطرى‪ ،‬لضرب من المشي‪.‬‬
‫‪-8‬فِْعلى – بكسر أوله وسكون ثانيه – مصدرا ً كذكرى ‪ ،‬أو‬
‫ربان – بفتح أول‬
‫جمعا ً كظ ِْربى – بالظاء ال ُ‬
‫مشالة – جمع ظ َ ِ‬
‫جلى ‪،‬‬
‫وكسر ثانيه اسما ً لدويبة كالهرة منتنة الريح ‪ ،‬وك ِ‬
‫ح ْ‬
‫جل – اسم طائر ‪ .‬وليس في الجموع ما هو على‬
‫ح َ‬
‫جمع َ‬
‫َ‬
‫وزن ) فِعْلى ( غيرهما ‪.‬‬
‫حّثيثي ‪ ،‬مصدر‬
‫‪-9‬فِّعيلى – بكسر أوله وثانيه مشدد – ك ِ‬
‫للفعل ‪ :‬حث على الشيء ‪ :‬إذا حض عليه ‪.‬‬
‫فُعُّلى – بضم أوله وثانيه وتشديد ثالثه – ككفّرى –‬
‫‪-10‬‬
‫لوعاء الطلع ‪.‬‬
‫خّليطى ‪.‬‬
‫‪-11‬‬
‫فُعّْيلى – بضم أوله وفتح ثانيه مشددا ً – ك ُ‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬الصحاح للجوهري )‪. (2/467‬‬

‫‪ 108‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫خّليطى ‪ .‬أي ‪ :‬اختلط عليهم‬
‫للختلط يقال ‪ :‬وقعوا في ُ‬
‫أمرهم ‪.‬‬
‫فُّعالى – بضم أوله وتشديد ثانيه – نحو ‪ُ :‬‬
‫قارى‬
‫ش ّ‬
‫‪-12‬‬
‫ضارى ‪ :‬اسم طائر ‪.‬‬
‫خّبازى لنبتين ‪ .‬و ُ‬
‫و ُ‬
‫خ ّ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وألف التأنيث ذات قصر ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫أن ألف التأنيث قسمان ‪ :‬مقصورة وممدودة ‪ .‬وقوله ) نحو‬
‫أنثى الغُّر( أي ‪ :‬نحو اللف من أنثى الغُّر ‪ .‬والغر ‪ :‬تجمع‬
‫مفرده المذكر ) أغّر ( والمؤنث ) غراء ( وفي القاموس ‪:‬‬
‫) الغرة ‪ :‬بضم الغين بياض في الجبهة ( ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن الوزان المشهورة في مباني الولى – وهي‬
‫اللف المقصورة اثنا عشر وزنا ً يوضحها وزن ) ُأربى ‪ ..‬إلخ‬
‫( و ) الشتهار ( مصدر بمعنى اسم المفعول أي ‪:‬‬
‫والمشهور ‪ ،‬أو بمعنى اسم الفاعل ‪ ،‬أي ‪ :‬والمشتهر و‬
‫) مباني ( جمع مبنى ‪ ،‬بمعنى الوزن و ) في ( بمعنى ‪:‬‬
‫) من ( والتقدير ‪ :‬والمشهور من أوزان اللف الولى ‪ ،‬ثم‬
‫قال بعد سرد المثلة لكل الوزان )واعز ( أي انسب ) لغير‬
‫هذه ( الوزان في مباني المقصورة ) استندارا( أي ندرة ‪.‬‬
‫بمعنى ‪ :‬انسب كل صيغة خالفت هذه الوزان إلى الندرة ‪.‬‬
‫ها فَعَْلءُ أْفعَلُء‬
‫مد ّ َ‬
‫‪ -768‬ل ِ َ‬
‫وَفَْعلاُء‬
‫عول‬
‫م فَِعاَل فُعْل َُل َفا ُ‬
‫‪ -769‬ث ُ ّ‬
‫فُعول‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن فََعال وَك َ‬
‫ذا‬
‫‪ -770‬وَ ُ‬
‫مطلقَ العَي ْ ِ‬
‫خ َ‬
‫ذا‬
‫أُ ِ‬

‫مث َل ّ َ ْ‬
‫ن‬
‫ُ‬
‫ث العَي ْ ِ‬
‫عَلُء فِعْل َِيا‬
‫وََفا ِ‬
‫مط ْل َقَ َفاٍء فََعلُء‬
‫ُ‬

‫‪ 109‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫للف التأنيث الممدودة أوزان كثيرة )‪. (1‬‬
‫‪ -1‬فَْعلء – بفتح فسكون – اسما ً كصحراء ‪ ،‬أو صفة مذكرها‬
‫على أفعل كحمراء ‪ ،‬وعلى غير أفعل كديمة هطلء )‪. (2‬‬
‫ل أو هَ ّ‬
‫ومذكرة ‪ :‬سحاب هَط ِ ٌ‬
‫طال ‪.‬‬
‫َ‬
‫‪ -2‬أفْ َُِعلء _ بفتح العين وكسرها وضمها – كأر ََُِبعا – اسم لليوم‬
‫المعروف ‪.‬‬
‫‪-3‬فَْعلء – بفتح فسكون ففتح – مثل ‪ :‬عقرباء ‪ .‬لنثى العقارب‬
‫‪ .‬واسم مكان ‪.‬‬
‫‪ -4‬فَعلء _ بكسر ففتح – مثل ‪ :‬قصاصاء ‪ .‬اسم للقصاص ول‬
‫يحفظ غيره ‪.‬‬
‫‪ -5‬فُعُْللء – بضم فسكون فضم – مثل ‪ :‬قرفصاء ‪ .‬لنوع من‬
‫الجلوس ‪.‬‬
‫عولء مثل ‪ :‬عاشوراء ‪ .‬لليوم العاشر من المحرم ‪.‬‬
‫‪َ -6‬فا ُ‬
‫وى‬
‫‪ -7‬فا ِ‬
‫علء مثل قاصعاء ‪ ،‬وغائباء ‪ ،‬ونافقاء ‪ ،‬وكلها اسم ل ِك ُ ً‬
‫‪4‬‬
‫)‪ (3‬تكون في جحر اليربوع ) ( ‪.‬‬
‫‪ِ -8‬فعلياء – بكسر فسكون فكسر – نحو ‪ :‬كبرياء ‪.‬وهي‬
‫العظمة ‪.‬‬
‫مفعولء بفتح الميم وضمها وكسرها نحو ‪ :‬مشيوخاء ‪.‬‬
‫‪َُِ -9‬‬
‫اسم لجماعة الشيوخ ‪.‬‬
‫َُِفعالء – بضم العين وفتحها وكسرها – نحو ‪ :‬دبوقاء‬
‫‪-10‬‬
‫ريثاء – نوع من‬
‫للعذرة ‪ ،‬وب ََراساء – اسم للناس ‪ ،‬وقَ ِ‬
‫البسر ‪. -‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫ بعللض هللذه الوزان مشللترك بينهللا وبيللن اللللف المقصللورة ‪ :‬انظللر شللرح‬‫الشموني )‪. (4/103‬‬
‫ الديمة ‪ :‬مطر بل رعد ول برق ‪.‬‬‫وة وهي ‪ :‬فتحة في الحائط غير نافذة ‪.‬‬
‫ جمع ك ُ ّ‬‫ اليربوع ‪ :‬حيوان أكبر قليل ً من الفأر ‪ ،‬طويل الرجلين ‪ ،‬قصير اليدين ‪ .‬انظر‬‫] حياة الحيوان الكبرى )‪. [ (2/408‬‬

‫‪ 110‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫خيلء –‬
‫‪-11‬‬
‫َُِفعلء ‪ -‬بضم الفاء وفتحها وكسرها – نحو ‪ُ :‬‬
‫سيَراء – لب ُْرد ٍ فيه‬
‫جَنفاء – اسم مكان – و ِ‬
‫للتكبر – و َ‬
‫خطوط صفر ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬لمدها فعلء ‪ ..‬إلخ ( أي للمدود من‬
‫ألف التأنيث فعلء ‪ ..‬إلخ ( وكلها مختومة بالهمزة ‪ .‬وقد‬
‫تركها الناظم في بعضها للوزن‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬أفعلء مثلث‬
‫العين ( أي ‪ :‬مفتوحها ومكسورها ومضمومها ‪ ،‬وكذا قوله ‪:‬‬
‫) ومطلق العين فعال وكذا مطلق فاء فعلء ( بمعنى أنها‬
‫غير مقيدة بحركة ‪ .‬بل هي مطلقة في الحركات الثلث ‪.‬‬
‫***‬

‫‪ 111‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫المقصور والممدود‬
‫‪ -771‬إ َ‬
‫ف‬
‫ل الط َّر ْ‬
‫ب ِ‬
‫ج َ‬
‫ست َوْ َ‬
‫ما ْ‬
‫ذا ا ْ‬
‫س ٌ‬
‫ن قَب ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ظيرٍ َ‬
‫ن َ‬
‫ف‬
‫س ْ‬
‫ذا ن َ ِ‬
‫َوكا َ‬
‫كال َ‬
‫ْ‬
‫معَ ّ‬
‫ل ال ِ‬
‫‪ -772‬فَل ِن َ ِ‬
‫ظيرِهِ ال ُ‬
‫خرِ‬
‫قَياس َ‬
‫ب بِ ِ‬
‫ص ٍ‬
‫قَ ْ‬
‫ظاه ِرِ‬
‫ٍ‬
‫ما‬
‫‪ -773‬ك َ ِ‬
‫ل ِفي َ‬
‫مِع َ‬
‫ج ْ‬
‫ل وَفُعَ ٍ‬
‫فعَ ٍ‬
‫مى‬
‫نَ ْ‬
‫حوُ الد ّ َ‬

‫فَْتحا ً‬
‫ت‬
‫ث ُُبو ُ‬
‫فعَْلة وفُعْل َةٍ‬
‫كَ ِ‬

‫يقسم الصرفيون السم إلى أربعة أقسام ‪:‬‬
‫صحيح ‪ ،‬ومقصور ‪ ،‬وممدود ‪ ،‬ومنقوص ‪.‬‬
‫فالصحيح ‪ :‬ما ليس بمقصور ‪ ،‬ول ممدود ‪ ،‬ول منقوص ‪.‬‬
‫والمنقوص ‪ :‬ما آخره ياء ‪ ،‬وقد تقدم أول الكتاب ‪ ،‬ول بحث‬
‫لنا فيه الن ‪ ،‬إنما البحث في المقصور والممدود ‪.‬‬
‫فالمقصور ‪ :‬هو السم المعرب الذي آخره ألف لزمة ‪.‬‬
‫مثل ‪ :‬جاء الفتى ‪ ،‬فخرج بالسم ‪ :‬الفعل ‪ ،‬نحو ‪ :‬يخشى ‪،‬‬
‫والحرف ‪ ،‬نحو ‪ :‬على ‪ ،‬وبالمعرب ‪ :‬المبني ‪ ،‬نحو ‪ :‬متى ‪،‬‬
‫وباللف ‪ ،‬نحو الهادي ‪ ،‬وباللزمة ‪ ،‬نحو ‪ :‬الزيدان ‪ ،‬فإن ألفه‬
‫دم ذلك‬
‫غير لزمة ‪ ،‬لنها تنقلب ياء في الجر والنصب ‪ .‬وقد تق ّ‬
‫في أول الكتاب ‪.‬‬
‫والمقصور قسمان ‪:‬‬
‫‪ -1‬مقصور قياسي ‪ :‬وهو وظيفة النحوي ‪ ،‬لنه يخضع للقواعد‬
‫التي توصل إليها الصرفيون ‪.‬‬
‫‪ -2‬مقصور سماعي ‪ :‬وهو وظيفة اللغوي ‪ ،‬ول تضبطه قواعد‬
‫معينة ‪ ،‬وإنما ُيعرف بالتتبع والطلع على معاجم اللغة )‪(1‬‬
‫‪1‬‬

‫ وقد أ ُّلف فللي ذلللك مؤلفلات مسلتقلة منهللا كتلاب ) ا لمقصلور والممللدود (‬‫للفراء م ) ‪207‬هل ( والكتاب مطبلوع بتحقيللق ‪ :‬ماجللد اللذهبي ‪ .‬ومنهلا ‪ :‬فللي‬

‫‪ 112‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وسيأتي في آخر الباب إن شاء الله ‪.‬‬
‫أما المقصور القياسي ‪ :‬فهو كل اسم معتل ‪ ،‬له نظير من‬
‫الصحيح ‪،‬يجب فتح ما قبل آخره ‪ .‬وله مواضع منها ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكون مصدرا ً للفعل الثلثي ) فَِعل ( – بفتح أوله‬
‫وكسر ثانيه – اللزم المعتل الخر بالياء ‪ .‬فإن مصدره‬
‫) فََعل ( – بفتح أوله وثانيه – فإذا كان له نظير من السم‬
‫الصحيح على هذه الوزن ‪ .‬فمصدر الفعل المعتل يكون‬
‫مقصورا ً قياسي ّا ً نحو ‪َ :‬‬
‫جوي‬
‫ش ِ‬
‫ى ‪ ،‬وهوي هوىً ‪ ،‬و َ‬
‫ق َ‬
‫ي شق ً‬
‫‪1‬‬
‫رح فََرحا ً ‪،‬‬
‫جوىً ) ( فإن نظائرها من الصحيح الخر ‪ :‬فَ ِ‬
‫طر ب َ َ‬
‫شَر أ َ‬
‫طرا ً )‪. (2‬‬
‫شَرا ً ‪ ،‬وب َ ِ‬
‫وأ ِ‬
‫ً‬
‫‪ -2‬أن يكون جمعا للتكسير على وزن )فَِعل( – بكسر أوله‬
‫وفتح ثانيه – بشرط أن يكون المفرد على وزن ) فِْعلة ( –‬
‫بكسر فسكون – المختوم بتاء التأنيث ‪ ،‬التي قبلها حرف‬
‫علة ‪ ،‬فإذا كان لهذا المفرد وجمعه نظائر من المفرد‬
‫الصحيح وجمعه على هذا الوزن ‪ ،‬فهو مقصور قياسي‬
‫شوة ورِ َ‬
‫نحو ‪ :‬رِ ْ‬
‫مَرى )‪ . (3‬فإن‬
‫مْرية و ِ‬
‫شا ‪ ،‬وفِْرية وفَِرى و ِ‬
‫كرة وفِ َ‬
‫نظائرها من من الصحيح ‪ ،‬قِْرَبة وقَِرب )‪ (4‬وفِ ْ‬
‫كر‪،‬‬
‫ح َ‬
‫ح ْ‬
‫كم ‪.‬‬
‫كمة و ِ‬
‫و ِ‬
‫‪ -3‬أن يكون جمعا ً للتكسير على وزن )فَُعل ( – بضم أوله‬
‫وفتح ثانيه – بشرط أن يكون المفرد على وزن ) فُْعلة ( –‬
‫بضم فسكون ( المختوم بتاء التأنيث التي قبلها حرف‬
‫علة ‪ .‬فإذا كان لهذا المفرد وجمعه نظائر من المفرد‬
‫الصحيح وجمعه على هذا الوزن فهو مقصور قياسي نحو ‪:‬‬
‫النظم ‪ :‬مقصورة ابن دريد وأبياتها) ‪ (254‬بيتا ً ‪ ،‬وهي مطبوعللة بشللرحها لبللن‬
‫هشام اللخمي ‪ .‬بتحقيق ‪ :‬أحمد عبد الغفور عطار ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬جوي ‪ :‬الحرقة من حزن أو عشق ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الشر والبطر ‪ :‬عدم شكر النعمة ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬الفرية ‪ :‬الكذب ‪ .‬والمرية ‪ :‬الجدال ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬القربة ‪ :‬بالكسر وعاء الماء ‪ .‬وبالضم ‪ :‬ما ُيتقرب به إلى الله تعالى ‪.‬‬

‫‪ 113‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪1‬‬
‫دى ‪ ،‬فإن‬
‫ُرقي َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫دية و ُ‬
‫ة وُرقى ) ( ‪ ،‬وُقدوة وُقدى ‪ ،‬و ُ‬
‫نظائرها من الصحيح ‪ :‬غ ُْرفة وغ َُرف ‪ ،‬وقُْربة وقَُرب ‪،‬‬
‫وط ُْرفة وط َُرف )‪. (2‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬إذا اسم استوجب من قبل ال ّ‬
‫طرف ‪..‬‬
‫إلخ ( أي ‪ :‬أن السم الصحيح إذا استحق فتح ما قبل الخر‬
‫َ‬
‫ف ‪ .‬وكان لهذا السم الصحيح‬
‫س َ‬
‫) كالسف ( مصدر ‪ :‬أ ِ‬
‫الخر نظير وشبيه معتل الخر ومفتوح ما قبل آخره ‪ ،‬فإن‬
‫هذا النظير يثبت له القصر‪.‬أي ‪ :‬يسمى مقصورا ً قياسي ّا ً ‪،‬‬
‫لنه مقيس على السم الصحيح ‪ .‬وقوله )بقياس ظاهر (‬
‫أي ل خفاء فيه ‪ .‬ثم ذكر ثلثة من مواضعه )‪ . (3‬ثم مثل‬
‫مية ‪ ،‬وهي الصورة‬
‫للمعتل بقوله ) نحو ال ّ‬
‫دمى ( مفرده ‪ :‬د ُ ْ‬
‫من العاج – وهو عظم الفيل – أو الصورة المنقوشة في‬
‫حائط ‪.‬‬

‫حقّ قَب ْ َ‬
‫ف‬
‫خرٍ أل ِ ْ‬
‫لآ ِ‬
‫ست َ َ‬
‫ما ا ْ‬
‫‪ -774‬وَ َ‬
‫ف‬
‫حْتما ً ع ُرِ ْ‬
‫َنظيرِهِ َ‬
‫ّ‬
‫ل ال ّذ ِيْ قَد ْ ب ُد َِئا‬
‫صد َرِ ال ْ ِ‬
‫‪ -775‬ك َ َ‬
‫م ْ‬
‫فعْ ِ‬
‫وى وَ َ‬
‫َ‬
‫كاْرِتأى‬
‫كاْرع َ َ‬

‫مد ّ ِفي‬
‫َفال َ‬
‫ل‬
‫ب ِهَ ْ‬
‫مزِ وَ ْ‬
‫ص ٍ‬

‫لما فرغ من المقصور القياسي ذكر الممدود ‪ ،‬وهو‬
‫السم المعرب الذي آخره همزة قبلها ألف زائدة ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫بناء ‪ ،‬صحراء ‪ ،‬قُّراء ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الرقية ‪ :‬القراءة على المريض ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الطرفة ‪ :‬ما ُيستطرف أي ‪ :‬يستملح ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ ومن مواضع المقصور القياسي ‪:‬‬‫معطى ‪.‬‬
‫‪:‬‬
‫مثل‬
‫ثلثي‬
‫غير‬
‫الخر‬
‫معتل‬
‫فعل‬
‫‪ -4‬أن يكون على وزن اسم مفعول من‬
‫ُ‬
‫‪ -5‬أن يكون على وزن ) أفعل ( من فعل معتل ‪ ،‬سوء كان للتفضيل أو غيللره مثللل ‪:‬‬
‫م ْ‬
‫فعل ( مشتقا ً من فعل ثلثللي معتللل‬
‫أقصى ‪ ،‬أعمى ‪ -6 .‬أن يكون على وزن ) َ‬
‫اللم مثل ‪ :‬ملهى مسعى ‪. ..‬‬

‫‪ 114‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فخرج بالسم ‪ :‬الفعل نحو ‪ :‬يشاء ‪ ،‬وبقولنا ‪ :‬قبلها ألف‬
‫زائدة ‪ :‬اللف الصلية نحو ‪ :‬ماء ‪ ،‬فليس بممدود ‪ ،‬لن ألفه‬
‫موَه ٌ كما سيأتي‬
‫غير زائدة ‪ ،‬لنها عين الكلمة ‪ ،‬إذ أصله ‪َ ،‬‬
‫في التصغير إن شاء الله ‪.‬‬
‫والممدود – كالمقصور – ينقسم إلى قسمين ‪:‬‬
‫سماعي ‪ .‬وسيأتي ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫قياسي ‪ :‬وهو كل اسم معتل له نظير من‬
‫‪-2‬‬
‫الصحيح الخر ‪ ،‬يجب قبل آخره ألف ‪ ،‬وله مواضع‬
‫منها ‪:‬‬
‫‪ -1‬مصدر الفعل الذي أوله همزة وصل سواء‬
‫كان خماسي ّا ً أو سداسي ّا ً ‪ ،‬بشرط أن يكون معتل الخر‬
‫نحو ‪ :‬ارعوى ارعواًء وارتأى ارتئاًء ‪ ،‬واستقصى‬
‫استقصاًء ‪ .‬فإن نظيرها من الصحيح ‪ :‬انطلق انطلقا ً ‪،‬‬
‫واكتسب اكتسابا ً ‪ ،‬واستغفر استغفارا ً ‪.‬‬
‫مصدر كل فعل معتل الخر على وزن‬
‫‪-2‬‬
‫‪1‬‬
‫) أفَْعل ( نحو ‪ :‬أعطى إعطاًء وأربى إرباًء ) ( وأغنى‬
‫إغناًء ‪ .‬فإن نظيرها من الصحيح ‪ :‬أكرم إكراما ً ‪ ،‬وأخبر‬
‫إخبارا ً )‪(2‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وما استحق قبل آخر ألف ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫‪ :‬وما استحق بحسب القواعد العامة من السماء الصحيحة‬
‫أن يكون قبل آخره ألف – وهذا يتحقق في مصدر الرباعي‬
‫الذي على وزن ) أفعل ( ‪ ،‬والخماسي والسداسي‬
‫المبدوءين بهمزة وصل – فإن نظير هذا الصحيح من‬
‫مصادر الماضي المعتل الخر الذي على وزن ) أفعل ( أو‬
‫‪1‬‬

‫ أربى الرجل إرباء ‪ :‬دخل في الربى ‪ .‬وأربى عليه ‪ :‬زاد ‪ .‬وأربللى فلن ‪ :‬أخللذ‬‫أكثر مما أعطى ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ ومن مواضع الممدود القياسي ‪:‬‬‫‪ -3‬أن يكون مصدرا ً على وزن ) ُ‬
‫فعال ( من فعل ثلثي معتل الخر مثللل ‪ :‬عللوى ‪:‬‬
‫عواءً ‪.‬‬

‫‪ 115‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬

‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫المبدوء بهمزة وصل يكون ممدودا ً ‪ ،‬ثم ذكر المثال وهو‬
‫ف عن فعل‬
‫مصدر الفعل ) ارعوى ( وهو ‪ :‬ارعواًء ‪ :‬أي انك ّ‬
‫القبيح ‪ .‬والفعل ) ارتأى ( ومصدره ‪ :‬الرتئاء يقال ‪ :‬ارتأى‬
‫في أمره ‪ :‬إذا تدبره وتأمل فيه ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬ألف ( مفعول‬
‫به لل ) استحق ( ووقف عليه بالسكون على لغة ربيعة ‪.‬‬
‫***‬
‫ص لرٍ وَ َ‬
‫ظي لرِ َ‬
‫ذا‬
‫م الن ّ ِ‬
‫‪َ -776‬وال َْعاد ِ ُ‬
‫ذا قَ ْ‬
‫جا وَ َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ذا‬
‫كال ِ‬
‫كال ْ ِ‬
‫ح َ‬

‫ل‬
‫ملد ّ ب ِن َ ْ‬
‫َ‬
‫قل ٍ‬

‫هللذا هللو القسللم الثللاني وهللو ‪ :‬المقصللور السللماعي ‪،‬‬
‫والممدود السماعي ‪:‬‬
‫فالمقصللور السللماعي ‪ :‬هللو الللذي ينطبللق عليلله تعريللف‬
‫المقصور ‪ ،‬ولكن ليس له نظير مللن السللم الصللحيح يجللب‬
‫فتح ما قبل آخره ‪ .‬فيرجع فيه إلى معللاجم اللغللة ‪ ،‬ليعللرف‬
‫المسموع عن العرب إذ لح ّ‬
‫ظ له في القياس مثل‪ :‬الفتى‬
‫حجللا ‪ :‬العقللل‪ ،‬والللثرى‪ :‬الللتراب ‪،‬‬
‫– واحللد الفتيللان – وال ِ‬
‫سنا ‪ :‬الضوء ‪.‬‬
‫وال ّ‬
‫والممللدود السللماعي ‪ :‬هللو الللذي ينطبللق عليلله تعريللف‬
‫الممدود ‪ ،‬ولكن ليس له نظيللر مللن السللم الصللحيح يجللب‬
‫قبل آخره ألف ‪ .‬مثل ‪ :‬الفتاء حداثة السن ‪ ،‬الللثراء ‪ :‬كللثرة‬
‫سناء ‪ :‬الشرف ‪.‬‬
‫المال ‪ ،‬ال ّ‬
‫وهللذا معنللى قللوله ‪ ) :‬والعللادم النظيللر ذا قصللر ‪ ..‬إلللخ (‬
‫فالعادم ‪ ،‬مبتللدأ ‪ ،‬وهللو اسللم فاعللل أضلليف إلللى مفعللوله ‪،‬‬
‫م نظي لَره‬
‫م العللاد ُ‬
‫و) بنقل ( خبر المبتدأ ‪ .‬والتقللدير ‪ :‬والس ل ُ‬
‫من الصللحيح ثللابت بنقللل أي ‪ :‬مقصللور علللى السللماع عللن‬
‫العللرب ‪ .‬وقللوله ‪) :‬ذا قصللر وذا مللد ( حللالن مللن الضللمير‬
‫الممتللتر فللي الخللبر ‪ ،‬و ) الحجللا( أي ‪ :‬العقللل ‪ :‬مقصللور‬

‫‪ 116‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫سللماعي ‪ :‬و ) الحللذاء ( أي ‪ :‬النعللل ‪ ،‬ممللدود سللماعي ‪،‬‬
‫وقصره للضرورة ‪.‬‬
‫***‬
‫م لعُ‬
‫م ْ‬
‫م لد ّ ا ْ‬
‫ج َ‬
‫ض لط َِرارا ً ُ‬
‫ص لُر ِذي ال ْ َ‬
‫‪ -777‬وَقَ ْ‬
‫ف يَ َ‬
‫س بِ ُ‬
‫قعُ‬
‫خل ٍ‬
‫وال ْعَك ْ ُ‬

‫ه‬
‫ع َل َي ْل ِ‬

‫أجمع النحويون على جواز قصر السم الممدود للضللرورة‬
‫وشواهده كثيرة‪،‬كقول الشاعر ‪:‬‬
‫ل بد ّ من صنعا وإن طال السفر‬
‫ع َوْد ٍ ود َِبر ) (‬
‫‪1‬‬

‫ولو تحّنى ك ّ‬
‫ل‬

‫فقصللر الشللاعر كلمللة )صللنعا ( لضللرورة الللوزن ‪ ،‬وهللي‬
‫ممللدودة ‪ .‬واختلفللوا فللي جللواز مللد المقصللور للضللرورة ‪،‬‬
‫فأجازه الكوفيون ‪ ،‬ومنعه البصللريون ‪ .‬ومللذهب الكللوفيين‬
‫أرجح ‪ ،‬لنه مؤيد بالسماع ‪ ،‬ولن الشللعر موضللع التيسللير ‪،‬‬
‫ومنه قوله الشاعر ‪:‬‬
‫سيغنيني الذي أغناك عني‬

‫غناُء‬

‫فل فقٌر يدوم ول‬

‫‪1‬‬

‫ صنعا ‪ :‬بلد في اليمن ‪ ،‬وقرية قرب دمشق ‪ ،‬عود ‪ :‬بفتح فسكون هو المسن‬‫من البل ‪ ،‬دبر ‪ :‬بوزن فرح ‪ .‬أي أصابته الدَّبرة – بفتحات – وهي قرحللة تحللدث‬
‫في البعير من حتكاك الرحل وغيره ‪ .‬وكتللب النحللو مضللطربة فللي روايللة هللذا‬
‫البيت ‪.‬‬
‫إعرابه ‪ ) :‬ل ( نافية للجنس ) بدّ ( اسمها مبني على الفتح فللي محللل نصللب ) مللن‬
‫صنعاء ( خبرها أو متعلق بلل ) بلدّ ( والخلبر محلذوف أي ‪ :‬حاصلل ) وإن طلال (‬
‫ن ( وصلللية زائدة ) السللفر (‬
‫شرط وفعله والجواب محللذوف ويصللح إعللراب ) إ ْ‬
‫س ّ‬
‫كن لجل الروي ‪ ) .‬ولو تحّنى ( شرط غير جازم وفعله )كل (‬
‫فاعل مرفوع و ُ‬
‫فاعل ) عود ( مضاف إليه ) ودَب َِر ( الواو عاطفة ‪ ،‬ودَب ََر ‪ :‬فعل مللاض ‪ .‬وفللاعله‬
‫ضمير مستتر وجواب )لو ( محذوف ‪.‬‬

‫‪ 117‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فمللد ّ الشللاعر كلمللة ) غنللاء ( لضللرورة الشللعر ‪ .‬وهللي‬
‫مقصورة لنه يريد الغنى – بالقصر – بدليل أنه قرنه بالفقر‬
‫‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وقصر ذي المد ‪ ..‬إلخ ( أي أن قصللر‬
‫الممدود للضرورة الشللعرية مجمللع علللى جللوازه )‪ (1‬أمللا‬
‫العكس وهو مد ّ المقصور فيجوز وقوعه في الضرورة ‪ ،‬مع‬
‫الخلف في صحته ‪. .‬‬
‫***‬

‫كيفة تثنية المقصور والممدود‬
‫وجمعهما تصحيحا ً‬
‫ه ي َللا‬
‫م ْ‬
‫‪ -779‬آ ِ‬
‫صورٍ ت ُث َّنى ا ْ‬
‫جعَل َ ُ‬
‫خَر َ‬
‫ق ُ‬
‫قَيا‬
‫مْرت َ ِ‬
‫ث ََلث َةٍ ُ‬
‫َ‬
‫‪ -780‬ك َ َ‬
‫فَتى‬
‫حو ُ ال ْ َ‬
‫ه نَ ْ‬
‫صل ُ ُ‬
‫ذا اّلذي ال َْيا أ ْ‬
‫ُ‬
‫مي َ‬
‫مَتى‬
‫أ ِ‬
‫ل كَ َ‬
‫‪ِ -781‬في غ َي ْلرِ َ‬
‫ف‬
‫ذا ت ُ ْ‬
‫ب َواوا ً ال َل ِل ْ‬
‫قل َل ُ‬
‫َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫ف‬
‫ل قَد ْ أ ُل ِ ْ‬
‫كا َ‬

‫ن‬
‫ن ك َللا َ‬
‫إ ْ‬
‫ن ع َل ْ‬
‫ذي‬
‫مد ُ ا ل ّ ِ‬
‫جا ِ‬
‫َوال ْ َ‬
‫َ‬
‫مللا‬
‫وَأوْل ِهَللا َ‬

‫اعلم أن السم القابل للتثنية خمسة أنواع ‪:‬‬
‫‪ -1‬الصحيح ‪ :‬كطالب وطالبة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ إعرابه ‪ ) :‬سيغنيني ( السين حرف استقبال ‪ ،‬ويغني ‪ :‬فعل مضارع مرفللوع بضللمة مقللدرة‬‫على الياء للثقل ‪ ،‬والنون للوقاية ‪ ،‬وياء المتكلم مفعول به ‪ ) ،‬الذي ( اسم موصول فاعلل ‪) ،‬‬
‫أغناك ( فعل ماض ‪ .‬وفاعله ضمير مستتر ‪ .‬والكاف مفعول به ‪ ) ،‬عني ( متعلق‬
‫بما قبله ‪ .‬والجملة صلة الموصول ل محللل لهلا ‪) .‬فل ( الفللاء ‪ :‬للتعليللل ‪ .‬ول ‪:‬‬
‫نافية مهمللة أو عامللة عمللل ليلس ‪ ) ،‬فقللر ( مبتلدأ أو اسللم ) ل ( ‪ ) ،‬يلدوم (‬
‫الجملة في محل رفع خبر المبتدأ أو في محل نصللب خللبر ) ل ( ‪ ) ،‬ول ( الللواو‬
‫عاطفة ‪ .‬ول ‪ :‬زائدة للتوكيد ‪ ) ،‬غناء ( معطللوف علللى ) فقللر ( أو اسللم ‪) ،‬ل (‬
‫الثانية على أنها عاملة عمل ليس والخبر محذوف دل عليه ما قبله ‪.‬‬

‫‪ 118‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪1‬‬
‫ي ود َل ْوٍ ‪.‬‬
‫‪ -2‬المنّزل منزلة الصحيح ) ( ‪ :‬كظب ْ ٍ‬
‫‪ -3‬المنقوص ‪ :‬كالقاضي ‪.‬‬
‫وهللذه النللواع الثلثللة تثنللى بل تغييللر ‪ ،‬فتقللول ‪ :‬طالبللان ‪،‬‬
‫وطالبتللان ‪ ،‬وظبيللان ‪ ،‬ودلللوان ‪ ،‬والقاضلليان ‪ ،‬إل إذا كللان‬
‫المنقوص محذوف الياء فللترد إليلله ‪ ،‬نحللو ‪ :‬داعيللان ‪ ،‬فللي‬
‫تثنية ‪ :‬داٍع ‪.‬‬
‫‪ -4‬المقصور ‪.‬‬
‫قد له هذا البللاب ‪ .‬وإنمللا‬
‫‪ -5‬الممدود ‪ .‬وهذان فيهما تفصيل ع ُ ِ‬
‫اقتصر على جمللع التصللحيح ‪ ،‬لن جمللع التكسللير للله بللاب‬
‫يخصه ‪.‬‬
‫أما المقصور فهو نوعان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬ما يجب قلب ألفه ياء في التثنية ‪ .‬وذلك في ثلث‬
‫مسائل ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن تكون ألفه رابعللة فصللاعدا ً ‪ .‬كل ل ) ملهللى ‪،‬‬
‫) ملهيلللان ‪،‬‬
‫وفتلللوى ‪ ،‬ومستشلللفى ( فتقلللول ‪:‬‬
‫وفتويان ‪ ،‬ومستشفيان ( ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪ -2‬أن تكللون ألفلله ثالثللة مبدلللة مللن يللاء ) ( كل ل‬
‫) فللتى ‪ ،‬ورحللى ( فتقللول‪ ) :‬فتيللان ‪ ،‬ورحيللان ( ‪ ،‬قللال‬
‫خ َ‬
‫ن (( ) يوسف ‪(36 :‬‬
‫تعالى ‪ )) :‬وَد َ َ‬
‫ن فَت ََيا َ‬
‫س ْ‬
‫ه ال ّ‬
‫معَ ُ‬
‫ل َ‬
‫ج َ‬
‫‪.‬‬
‫ة–‬
‫‪-3‬‬
‫أن تكون غير مبدلللة وهللي اللللف الصلللي ُ‬
‫ة الصللل – وهللي‬
‫وتكون في حرف أو شبهه – والمجهول ُ‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ يسمى المعتل الجاري مجرى الصحيح ‪ .‬وهو ما آخره واو أو ياء قبله سكون‬‫مّثل ‪ .‬فهذا تظهر عليه حركات العراب كما تظهر في الصحيح ‪ ،‬لن حرف‬
‫كما ُ‬
‫العلة بعد السكون ل تستثقل عليه الحركة ‪.‬‬
‫‪ -‬يعرفا ذلك بتثنية السم أو جمعه ‪.‬‬

‫‪ 119‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الللتي فللي اسللم ل يعلللم أصللله )‪ (1‬وقللد أميلللت )‪- (2‬‬
‫فللالولى كللل) مللتى ( و )بلللى ( – علميللن )‪ (3‬فتقللول ‪:‬‬
‫ددا ( بللوزن ‪:‬‬
‫) متيللان ‪ ،‬وبليللان ( والثانيللة نحللو ‪ ) :‬اللل ّ‬
‫الفتى ‪ ،‬وهو اللعب ‪ ،‬فتقول ‪ ) :‬الدديان ( ‪.‬‬
‫ً‬
‫النوع الثاني ملن المقصلور ‪ :‬ملا يجللب قللب ألفله واوا ‪.‬‬
‫وذلك في مسألتين ‪.‬‬
‫‪ -1‬أن تكللون مبدلللة فللي الللواو كللل) عصللا ( و‬
‫) شذا ( فتقول ‪ ) :‬عصوان وشذوان ( )‪(4‬‬
‫مل ْ‬
‫ل نحللو ‪ :‬نحللو ‪:‬‬
‫‪ -2‬أن تكون غير مبدلللة ولللم ت ُ َ‬
‫)لدى ( – علما ً – فتقول ‪) :‬لدوان ( ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬آخر مقصور تثنللي اجعللله يللا ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫اجعللل آخللر المقصللور إذا ثنيتلله يللاء ‪ ،‬إن كللان زائدا ً عللن ثلثللة‬
‫أحرف ‪ .‬أو كان أصل ألفه الياء نحو ) الفللتى ( وكللذلك الجامللد‬
‫ُ‬
‫مي ْ َ‬
‫ل ‪ ،‬وأراد بالجامد‪ :‬ما ليس له أصل معلوم يللرد إليلله ‪.‬‬
‫الذي أ ِ‬
‫ويدخل فيه ما ألفه أصلية لقوله كل ) متى ( ‪ .‬وما ألفه مجهولة‬
‫الصل ‪ ،‬لكن إدخال ما ألفه أصلية فيه نظر ‪ .‬لن الصلية غيللر‬
‫منقلبة عن شيء فكيف يقال ‪ :‬إن اللف ليللس لهللا أصللل تللرد‬
‫إليه ؟!‬
‫ثم قال ‪ ) :‬في غيللر ذا ( أي ‪ :‬فللي غيللر هللذا المللذكور ‪ ،‬وهللي‬
‫المسللائل الثلث ) تقلللب واوا ً اللللف ( وذلللك فللي مسللألتين‬
‫ل اللفظة المنقلبة إليها اللف من يللاء أو واو ‪.‬‬
‫) وأْولها ( أي أوْ ِ‬
‫ُ‬
‫) ما كان قبل قللد ألللف ( أي مللا ألللف فللي بللاب العللراب مللن‬
‫علمة التثنية ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ قيل ومن ذلك ألف ) موسى ( ونحوه من السماء العجميللة ‪ .‬انظللر حاشللية‬‫الخضري )‪. (2/150‬‬
‫ً‬
‫ أي لم تظهر عند النطق ألفا خالصة ‪ ،‬وإنما فيها رائحة اليللاء ‪ ،‬فكللانت اليللاء‬‫أحق بها عند القلب ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬لنه قبل العلمية ل يثنى ول يوصف بأنه مقصور لنه مبنى ‪ .‬والمقصور معرب ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫سر العود ‪ .‬الواجدة ‪ :‬شذاة ‪ ،‬مثل ‪ :‬حصى وحصاة ‪.‬‬
‫‪ -‬الشذا ‪ :‬بالقصرِ ك ِ َ‬

‫‪ 120‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫***‬
‫واوٍ ث ُن ّي َللا‬
‫صل ْ‬
‫‪ -782‬وَ َ‬
‫مللا ك َ َ‬
‫حَراَء ب ِل َ‬
‫حَيا‬
‫ِ‬
‫كساٍء وَ َ‬
‫ما ذ ُك ِْر‬
‫مزٍ وَغ َي َْر َ‬
‫واوٍ أوْ هَ ْ‬
‫‪ -783‬ب ِ َ‬
‫صْر‬
‫ع ََلى ن َ ْ‬
‫ل قُ ِ‬
‫ق ٍ‬

‫عل ْب َللاٍء‬
‫ح لو ُ ِ‬
‫وَن َ َ‬
‫مللا َ‬
‫شللذ‬
‫ح ْ‬
‫ص ّ‬
‫ح وَ َ‬
‫َ‬

‫لما فرع من الكلم على كيفية تثنية المقصور شرع في ذكر‬
‫كيفية تثنية الممدود ‪ ،‬وهو أربعة أنواع ‪:‬‬
‫‪-1‬ما يجب تغيير همزته بقلبها واوا ً ‪ ،‬وهو مللا همزتلله بللدل مللن‬
‫ألف التللأنيث كللل)حمللراء‪ ،‬وصللحراء( فتقللول ‪ ) :‬حمللراوان ‪،‬‬
‫وصحروان ( ‪.‬‬
‫‪ -2‬ما يترجح فيه العلن – وهو تغيير الهمزة – على التصللحيح‬
‫– وهو إبقاء الهمزة على صورتها – وهو ما همزته بللدل مللن‬
‫حرف اللحاق )‪:(1‬كل ) علباء ()‪ (2‬وأصلها‪:‬علباي ‪ ،‬بيللاء زائدة‬
‫للحاقها بقرطاس‪.‬ثم أبدلت الياء همزة ‪ ،‬فتقول في تثنيته ‪:‬‬
‫) علباوان ( أو علباءان ‪.‬‬
‫‪ -3‬ما يترجح فيه التصحيح على العلن ‪ ،‬وهو مللا همزتلله بللدل‬
‫من أصل ‪ ،‬نحو ‪ ) :‬كساء ( و )بناء ( ‪ ،‬فالول أصله ‪) :‬كساو‬
‫( لنه من كسوت ‪ .‬والثاني أصله ‪ :‬بنللاي ‪ .‬لنلله مللن بنيللت ‪.‬‬
‫فتقلللول فلللي تثنيتهملللا ‪ :‬كسلللاءان وبنلللاءان أو ‪ :‬كسلللاوان‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ اللحاق ‪ :‬تقدم تعريفه في باب الممنوع من الصرف ‪ .‬وأزيد هنللا بللأن ألللف‬‫اللحاق تكاد تنحصر في كلمات مسموعة قليلللة معللدودة ‪ .‬وليللس لهللا أحكللام‬
‫هامة ‪ .‬وقد ن َّ‬
‫ص السيوطي في همللع الهوامللع )‪ (6/246‬علللى أنلله ل إلحللاق إل‬
‫بسماع من العرب وقال ‪ :‬إن هذا أصح المذاهب ‪ ،‬لنه إحداث لفظ لم تتكلم به‬
‫العرب ‪ .‬ا‪ .‬هل ‪ .‬وقد انتهى ذلك بانتهاء عصور الحتجاج بكلمهللم ‪ .‬وقللد حللددها‬
‫المجمع اللغوي القاهري بآخر القرن الثاني الهجري في المدن ‪ .‬وآخللر الرابللع‬
‫في البوادي ] انظر النحو الوافي )‪. [ (4/253‬‬
‫‪ -‬علباء ‪ :‬اسم لبعض أعصاب العنق ‪.‬‬

‫‪ 121‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وبناوان ‪ .‬وتقول في تثنيته ‪ :‬حياء ‪ :‬حياءان أو حياوان ‪.‬‬
‫‪ -4‬ما يجب سلمة همزته ‪ ،‬وهو ما همزتلله أصلللية كل ل ) قُللراء(‬
‫)‪ (1‬و)ابتداء ( فالول ‪ :‬من قرأ ‪ .‬والثاني ‪ :‬من ابتدأ ‪ .‬فتقول‬
‫‪ :‬قراءان ‪ ،‬وابتدان ‪.‬‬
‫وما جاء مخالفا ً لما ذكر فهو مقصور على السماع كقولهم‬
‫في ) الخلوزلى ( )‪ : (2‬الخلوزلن ‪ .‬بحلذف الللف ‪ .‬والقيلاس ‪:‬‬
‫الخوَزليان ‪ ،‬وقولهم في ‪ :‬حمراء ‪ :‬حمرايان ‪ .‬بقلب الهمزة ياء‬
‫‪.‬والقياس ‪ :‬حمراوان ‪ ،‬كما تقدم ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وما كصحراء بواو ثنيا ‪ ..‬إلخ ( أي وما‬
‫كللانت همزتلله زائدة للتللأنيث فللإنه يثنللى بقلبهللا واوا ً ‪ ،‬وأمللا مللا‬
‫همزته لللحاق أو منقلبة عن أصل ‪ .‬فيثنى بقلللب الهمللزة واوا ً‬
‫أو إبقائها ‪ .‬وغير ما ذكر مللن المهمللوز وهللو مللا همزتلله أصلللية‬
‫حيا ( مقصور‬
‫) صحح ( أي أبق الهمزة في التثنية ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬وَ َ‬
‫للضرورة ‪ .‬وأصله ‪ :‬حياء ‪ ،‬كما تقدم ‪ .‬ثم ذكر أن مللا شللذ فللي‬
‫تثنية المقصور والممدود لمخالفته القواعد المستفادة من كلم‬
‫العرب ) على نقل (أي ‪ :‬سماع ‪ُ ) ،‬قصر ( أي فل يقاس عليه ‪.‬‬
‫مللع ع َل َللى‬
‫م ْ‬
‫حذ ِ ْ‬
‫ف ِ‬
‫صورِ فِللي َ‬
‫‪ -784‬وا ْ‬
‫ج ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ق ُ‬
‫م َ‬
‫مَل‬
‫ما ِبه ت َك َ ّ‬
‫مث َّنى َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫فت َ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫ح لذ ِ ْ‬
‫ش لِعرا ً ِبم لا ُ‬
‫‪َ -785‬وال ْ َ ْ َ‬
‫ق ُ‬
‫ح أب ْل ِ‬
‫ف‬
‫ه ب َِتاٍء وَأ َل ِ ْ‬
‫َ‬
‫معْت َ ُ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫‪َ -786‬فالل ِ َ‬
‫ف اقْل ِ ْ‬
‫ب قَلب ََها فِللي الت ّث ْن ِي َل ْ‬
‫ه‬
‫ن ت َن ْ ِ‬
‫حي َ ْ‬
‫ِذي الّتا أل ْزِ َ‬
‫م ّ‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ح لد ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وإ ْ‬
‫وَت َللاِء‬

‫ ال ُ‬‫قراء ‪ :‬الناسك المتعبد ‪.‬‬
‫ الخوزلى ‪ :‬بفتللح المعجمللة وسللكون الللواو وفتللح الللزاي مشللية فيهللا تثاقللل‬‫وتبختر ‪.‬‬

‫‪ 122‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫اعلم أن السم الللذي يللراد جمعلله جمللع مللذكرٍ سللالم ٍ )‪(3‬‬
‫أربعة أنواع ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬الصحيح الخر كل ) مسلم ( و ) محمد ( فتلحقلله‬
‫علمة الجمع – وهي الواو والنون ‪ ،‬أو اليللاء والنللون – بل تغييللر‬
‫فتقول ‪ :‬مسلمون ومحمدون ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬المنقوص كل ) القاضي ( فتحذف ياؤه ‪ .‬ويضم ما‬
‫ضللون ‪.‬‬
‫قبللل الللواو ‪ ،‬ويكسللر مللا قبللل اليللاء ‪ .‬فتقللول ‪ :‬القا ُ‬
‫ضين ‪.‬‬
‫والقا ِ‬
‫الثالث ‪ :‬السم الممدود ‪ ،‬ويعامل في جمعلله كمللا عومللل‬
‫) قللراءون ( بالتصللحيح ‪،‬‬
‫في التثنية ‪ ،‬فتقول في ‪ ) :‬قللراء (‬
‫‪2‬‬
‫وفي ) حمللراء ( – علملا ً لمللذكر – ) ( ‪ ) :‬حمللراوون ( بللالواو ‪.‬‬
‫ويجوز الوجهان في نحو ‪ :‬علباء وكساء – علمين لمذكرين ‪. -‬‬
‫الرابع ‪ :‬المقصور – وهو الذي ذكللره ابللن مالللك – فتحللذف‬
‫ألفه إذا جمع بالواو والنون ‪ ،‬وتبقى الفتحة دالة عليها ‪ ،‬فتقللول‬
‫في ‪ :‬الدنى ‪ :‬الدنون ‪ ،‬والدنين ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬وَل َ ت َهُِنللوا وَل َ‬
‫َ‬
‫ن ِإن ُ‬
‫ن (( ] آل عمللران ‪:‬‬
‫مللؤ ْ ِ‬
‫م ال َع َْلللوْ َ‬
‫تَ ْ‬
‫كنُتللم ّ‬
‫حَزُنللوا وَأنُتلل ُ‬
‫مِني َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خَياِر ((‬
‫صط َ‬
‫ن ال ْ‬
‫م ِ‬
‫عند ََنا ل ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫‪ . [139‬وقال تعالى ‪)) :‬وَإ ِن ّهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫في ْ َ‬
‫م َ‬
‫] ص ‪. [ 47 :‬‬
‫وإن أريللد جمعلله بللألف وتللاء قلبللت ألفلله كمللا تقلللب فللي‬
‫التثنية ‪ ،‬فتقول في ) فتى ( – علما ً لمللؤنث – فتيللات ‪ .‬وتقللول‬
‫في ) عصا ( – علما ً لمؤنث ‪ ) : -‬عصوات ( ‪ ،‬وفي ) حبلللى ( ‪:‬‬
‫) حبليات ( ‪.‬‬
‫وإن كان بعد ألف المقصور تاء وجب حذفها ‪ ،‬فتقللول فللي‬
‫)فتاة ( ‪ :‬فتيات ‪ ،‬وفللي )قنللاة ( ‪ :‬قنللوات ‪ .‬قللال تعللالى ‪)) :‬وََل‬
‫هوا فَتيات ِك ُم ع ََلى ال ْبَغاء إ َ‬
‫صنا ً (( ] النور ‪. [33 :‬‬
‫ت ُك ْرِ ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫ن أَرد ْ َ‬
‫ِ ْ‬
‫ََ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ح ّ‬
‫‪3‬‬

‫ ذكرت في الجزء الول من هذا الشرح ص ‪ ، 61‬أن الحسن في ضللبط كلملة‬‫) السالم ( أن تكون صفة لمذكر فتضبط بضبطه ‪ ،‬انظر حاشية الصبان )‪(1/80‬‬
‫‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ر سالم ‪ ،‬إل إن أريد به المذكر ‪.‬‬
‫‪ -‬لن المزيد بهمزة التأنيث ل يجمع جمع مذك ٍ‬

‫‪ 123‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬واحذف مللن المقصللور ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫واحذف ملن المقصلور فلي إرادة جملع اسلم منله عللى ) حلد‬
‫المثنللى ( أي علللى طريقللة المثنللى ‪ ،‬والمللراد ‪ :‬جمللع المللذكر‬
‫مل ( أي ‪ :‬اكتمللل آخللره ‪ .‬وهللو اللللف ‪،‬‬
‫السللالم ) مللا بلله تك ّ‬
‫فتحذف للتقاء الساكنين ‪ .‬وإنما قيل لجمع المذكر السالم إنلله‬
‫على حد المثنى ‪ ،‬لنه أعرب بحرفين ‪ ،‬وسلم فيه بناء الواحد ‪،‬‬
‫وختم بنون زائدة تحذف للضافة ‪ ،‬كما أن المثنى كذلك ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬والفتح أبق مشعرا ً بما حذف ( أي ‪ :‬والفتح الذي‬
‫قبل ‪ :‬اللف المحذوفة أبقه داّل ً عليها ومشعرا ً بها ‪.‬‬
‫ثم ذكر أنك إذا جمعت المقصللور بتللاء وألللف فللاقلب ألفلله‬
‫مثل قلبها في التثنية ‪.‬‬
‫ن تنحيلله ( أي ‪ :‬مللا آخللره تللاء‬
‫وقوله ‪ ) :‬وتاَء ذي التاء أل ْزِ َ‬
‫م ّ‬
‫من المقصور تحذف تاؤه عند جمعه هذا الجمع ‪ ،‬لئل ُيجمعَ بين‬
‫علمتي تأنيث ‪ .‬وقوله ‪ ):‬وتاَء( مفعللول أول مقللدم ‪ ،‬و )تنحيلله(‬
‫ن‪.‬‬
‫مفعول ثا ٍ‬
‫***‬
‫َ‬
‫سال ِ َ ْ‬
‫سما ً أن ِ ْ‬
‫ل‬
‫ن الث َّلِثي ا ْ‬
‫‪َ -787‬وال ّ‬
‫م الَعي ِ‬
‫شك ِ ْ‬
‫ما ُ‬
‫ل‬
‫َفاءه ُ ب ِ َ‬
‫ساك ِ َ ْ‬
‫دا‬
‫مؤِن ّث َا ً َبللل َ‬
‫‪ -788‬إ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن ُ‬
‫ن العَي ْ ِ‬
‫دا‬
‫جّر َ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ي غي َْر ال َ‬
‫‪ -789‬وَ َ‬
‫ح أوْ‬
‫ن الّتال ِ َ‬
‫فت ْ ِ‬
‫سك ِ‬
‫فَك ُّل ً قَد ْ َروَْوا‬

‫ن‬
‫إ ِت َْباع َ ع َي ْ ٍ‬
‫خت ََتما ً ِبالّتاء أْو‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ح‬
‫ه ِبال َ‬
‫ف ْ‬
‫خ ّ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫فت ْ ِ‬

‫إذا كان المجموع باللف والتاء اسما ً ثلثي ّا ً ساكن العين‬
‫غير معتلها ول مدغمها ‪ .‬وهو مؤنث مختوم بالتاء أو مجرد منها‬
‫‪ .‬فإن كانت فاؤه مفتوحة لزم فتح عينه اتباعا ً لحركة فائه ‪،‬‬
‫دات ‪ .‬قال‬
‫جدة ‪ ،‬ود َ ْ‬
‫جدات ‪ ،‬وَد َع َ َ‬
‫س َ‬
‫س ْ‬
‫عد ‪ .‬فتقول ‪َ :‬‬
‫نحو ‪َ :‬‬

‫‪ 124‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ك يريهم الل ّ َ‬
‫م (( ] البقرة‬
‫سَرا ٍ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ْ‬
‫مال َهُ ْ‬
‫ه أع ْ َ‬
‫ُ‬
‫تعالى ‪)) :‬ك َذ َل ِ َ ُ ِ ِ ُ‬
‫‪. (1).[167 :‬‬
‫صلح ‪ .‬أو‬
‫وإن كانت فاؤه مضمومة نحو ‪ُ :‬‬
‫خطوة ‪ .‬و ُ‬
‫سرة ‪ .‬جاز لك في عينه ‪ :‬الفتح‬
‫مكسورة نحو ‪ :‬ه ِْند ‪ ،‬وك ِ ْ‬
‫والسكان مطلقا ً ‪ ،‬وجاز التباع لحركة الفاء ‪ ،‬بشرط أل تكون‬
‫الفاء مضمومة واللم ياء ‪ .‬أو مكسورة واللم واوا ً – كما‬
‫سيأتي ‪.‬‬
‫خمة ‪ .‬وبالثلثي من‬
‫ض ْ‬
‫واحترز بالسم من الوصف نحو ‪َ :‬‬
‫الرباعي ‪ :‬كزينب ‪ .‬وبالساكن العين من محركها كشجرة ‪.‬‬
‫وبغير معتل العين من معتلها ‪ :‬كجوزة وبيضة ‪ .‬وبغير مدغم‬
‫جّنة ‪ .‬فهذه النواع الخمسة يمتنع‬
‫العين من مدغمها نحو ‪َ :‬‬
‫خمات ‪ .‬وَزْينبات ‪،‬‬
‫ض ْ‬
‫التغيير فيها عند الجمع ‪ ،‬فتقول ‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫جّنات ‪.‬‬
‫وزات وب َْيضات و َ‬
‫جرات ‪ .‬و َ‬
‫ش َ‬
‫ج ْ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬والسالم العين ‪ ..‬إلخ ( أي امنح‬
‫وأعط السم الثلثي السالم العين من العلل والتضعيف‬
‫ة التي شكلت‬
‫ن فاءه ( أي إتباع َ عيِنه الساكنةِ الحرك َ‬
‫)إتباع عي ٍ‬
‫ي‪،‬‬
‫بها الفاء وهي الفتحة ‪ .‬وقوله ) الثلثي ( أصلها ‪ :‬الثلث ّ‬
‫بتشديد الياء فخففت للشعر ‪ ،‬ثم ذكر في البيت الثاني بقية‬
‫الشروط وهي أن يكون ساكن العين مؤنثا ً ‪ .‬سواء كان بالتاء‬
‫أو مجردا ً منها ‪.‬‬
‫ثم قال‪):‬وسكن التالي غير الفتح‪..‬إلخ( والمراد بذلك الفاء‬
‫المضمومة أو المكسورة‪،‬فيجوز في تاليها وهو العين مع التباع‬
‫‪ :‬التسكين أو الفتح تخفيفا ً ‪ .‬فهذه ثلث لغات كلها منقولة عن‬
‫العرب ‪.‬‬
‫ش لذ ّ‬
‫وَُزب ْي َلةٍ وَ َ‬
‫من َعُللوا إت ْب َللاع َ ن َ ْ‬
‫ح لوِ ذ ِْروَه ْ‬
‫‪ -790‬وَ َ‬
‫جْروَه ْ ‪.‬‬
‫كَ ْ‬
‫سُر ِ‬
‫‪1‬‬

‫ والضمير المتصل ) هم ( ‪ :‬مفعول أول للفعل ُيرى ‪ . :‬والميم علمة الجمع ‪،‬‬‫) الله ( فاعل ) أعمالهم ( مفعللول ثللان و الهللاء مضللاف إليلله ‪ ،‬والميللم علمللة‬
‫الجمع ‪ ) ،‬حسرات ( مفعول ثالث ‪ .‬أو حال على أن ) رأى ( بصرية ‪.‬‬

‫‪ 125‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أشار بهذا إلى أن لتباع الكسرة والضمة شرطا ً آخر غير‬
‫الشروط السللابقة ‪ ،‬وهللو أل تكللون الفللاء مضللمومة واللم يللاء‬
‫ميللة )‪ (1‬وُزْبيللة )‪ (2‬ول مكسللورة واللم واو ‪ ،‬كللذ ِْروة )‪. (3‬‬
‫كد ُ ْ‬
‫ورِ ْ‬
‫ميات وُزُبيللات ‪،‬‬
‫وة ‪ .‬فيمتنع اتباع العين للفاء ‪ ،‬فل يقال ‪ :‬د ُ ُ‬
‫ش َ‬
‫شللوات ‪،‬‬
‫اسللتثقال ً للضللمة قبللل اليللاء ‪ ،‬ول يقللال ‪ :‬ذ ِِروات ‪ ،‬ورِ ِ‬
‫استثقال ً للكسرة قبل الواو ‪ ،‬بل يجب فتح العيللن أو تسللكينها ‪،‬‬
‫ميللات ‪ ،‬وُزَبيللات أو ُزْبيللات‪ ،‬وذ َِروات ‪ ،‬أو‬
‫ميللات أو د ُ ْ‬
‫فتقللول ‪ :‬د ُ َ‬
‫شوات أو رِ ْ‬
‫ذ ِْروات ‪ .‬ورِ َ‬
‫شوات ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ومنعللوا إتبللاع نحللو ذروة ‪ ..‬إلللخ( أي منللع‬
‫النحاة إتباع الكسرة فيما لمه واو ‪ .‬وإتباع الضمة فيما لمه ياء‬
‫‪.‬‬
‫وقللوله ‪ ) :‬نحللو ذروه ( أي ‪ :‬إتبللاع جمللع ) نحللو ‪ :‬ذروه ‪( ..‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وشللذ كسللر جللروه ( أي ‪ :‬شللذ مللا حكللا يللونس مللن‬
‫روات – بكسللر اللراء – لملا فيلله ملن الكسللرة قبلل‬
‫قولهم ‪ِ :‬‬
‫ج ِ‬
‫الواو ‪ .‬والجروة ‪ :‬النثى من ولد الكلب والسبع ‪ ،‬والصغيرة من‬
‫القثاء ‪.‬‬
‫****‬
‫ملا‬
‫‪ -791‬وََناد ٌِر أوْ ذو ا ْ‬
‫ضلط َِرارٍ غ َْيلُر َ‬
‫مى‬
‫س ان ْت َ َ‬
‫لَنا ٍ‬

‫مُته أْو‬
‫َقلد ّ ْ‬

‫أي ‪ :‬أنه إذا جاء جمع هذا المؤنث على خلف ما ذكر من‬
‫القواعد السابقة فهو إما نادر ‪ ،‬وإما ضللرورة ‪ ،‬وإمللا لغللة قللوم‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ الدمية ‪ :‬بضم الدال ‪ .‬تقدم معناها في أول المقصور والممدود ‪.‬‬‫ الُزبيللة ‪ :‬بضللم الللزاي وسللكون الموحللدة حفللرة السللد ‪ .‬والرابيللة ل يعلوهللا‬‫الماء ‪.‬‬
‫‪ -‬الذروة ‪ :‬بالكسر والضم ‪ .‬من كل شيء أعله ‪.‬‬

‫‪ 126‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫من العرب ‪.‬‬
‫روات ‪ ،‬كما تقدم والثاني‬
‫جرَوة ( ‪ِ :‬‬
‫فالول كقولهم في ) ِ‬
‫ج ِ‬
‫‪ :‬كقول الشاعر ‪:‬‬
‫قُتها‬
‫ت الضحى فأط ْ‬
‫ت َزْفرا ِ‬
‫و ُ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫‪1‬‬
‫ن)(‬
‫العشي يدا ِ‬

‫ومالي بزْفرات‬

‫كن عيلن ) َزفْللرات ( للضللرورة ‪ ،‬والقيلاس فتحهلا اتباعلا ً‬
‫فسل ّ‬
‫لحركة فاء الكلمة ‪ .‬فيقال ‪َ :‬زَفرات ‪.‬‬
‫وزات‬
‫جوزة وبيضة ونحوهما ‪َ :‬‬
‫والثالث ‪ :‬كقوله هذيل في َ‬
‫ج َ‬
‫وب ََيضات – بفتح الفاء والعين – والمشللهور فللي لسللان العللرب‬
‫تسكين العين إذا كانت معتلة ‪ ،‬كما تقدم ‪.‬‬
‫وقول ابن مالك ‪ ) :‬ونادر ( خبر مقللدم ) غي لُر مللا قللدمته (‬
‫مبتدأ مؤخر ‪ .‬والتقدير ‪ :‬وغير الذي قدمته نللادر أو ذو اضللطرار‬
‫أو انتمى لناس ‪.‬‬
‫*****‬

‫جمللع التكسير‬
‫ة أ َفْعُ ُ‬
‫ه‬
‫‪ -792‬أ َفْعِل َ ٌ‬
‫م فِعْل َ ْ‬
‫ل ثُ ّ‬

‫ة‬
‫قِل ّ ْ‬
‫في‬
‫ضعا ً ي َ ِ‬
‫ض ِذي ب ِك َث َْرةٍ وَ ْ‬
‫‪ -793‬وَب َعْ ُ‬
‫َ‬
‫في‬
‫ص ِ‬
‫كال ّ‬

‫ت أ َفَْعا ٌ‬
‫ملللوعُ‬
‫ل ُ‬
‫ج ُ‬
‫م َ‬
‫ثُ ّ‬
‫َ‬
‫جاء‬
‫س َ‬
‫ك َأْر ُ‬
‫ل َوال ْعَك ْ ُ‬
‫ج ٍ‬

‫‪1‬‬

‫ زفرات ‪ :‬جمع زفرة وهي ‪ :‬إدخال الّنفس في الصللدر ‪ ،‬والشللهيق إخراجلله ‪،‬‬‫وإنما أضاف الزفرات إلى وقتين لن من عللادة المحللبين أن يقللوى اشللتياقهم‬
‫إلى أحبابهم في هذين الوقتين ‪ ) .‬يدان ( قدرة وقوة ‪.‬‬
‫مل ‪ :‬فعل ماض مبني للمجهول ‪ :‬وتاء المتكلم نائب فاعل وهو‬
‫ملت ( ُ‬
‫إعرابه ‪ُ ) :‬‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫المفعلللول الول ‪ ) .‬زفلللرات ( مفعلللول ثلللان و ) الضلللحى ( مضلللاف إليللله‬
‫) فأطلقتهللا ( فعللل وفاعللل ومفعللول بلله ‪) .‬ومللا ( نافيللة )لللي ( خللبر مقللدم‬
‫) بزفرات ( متعللق بلالخبر المحلذوف و) العشلي( مضلاف إليله )يلدان ( مبتلدأ‬
‫مؤخر مرفوع باللف ‪.‬‬

‫‪ 127‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫جمع التكسير ‪ :‬ما د ّ‬
‫ل على أكثر اثنين ‪ ،‬وتغير بناء مفللرده عنللد‬
‫الجمع ‪ ،‬إما بزيلادة عللى المفلرد ‪ ،‬كلل ) قللم ( و ) أقلم ( ‪ ،‬أو‬
‫بنقص عنه كل ) رسول ( و )رسل( ‪ ،‬أو باختلف فللي حركللاته ‪،‬‬
‫ُ‬
‫سد ( ‪.‬‬
‫كل ) أسد ( و ) أ ْ‬
‫مث ّللل ‪ ،‬وقللد يكللون مقللدرا ً كلل‬
‫والتغيير قد يكللون ظللاهرا ً كمللا ُ‬
‫م أ َن ّللا‬
‫) فُْلك ( للمفرد والجمع فالمفرد كقوله تعالى ‪َ)) :‬وآي َ ٌ‬
‫ة ل ّهُل ْ‬
‫م ْ‬
‫ن (( ] يلس ‪ . [41 :‬بلدليل‬
‫م فِللي ال ْ ُ‬
‫شل ُ‬
‫فْلل ِ‬
‫َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫مل َْنا ذ ُّري ّت َهُ ْ‬
‫ح َ‬
‫حو ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خَر‬
‫وصفه بالمفرد ‪ ،‬والجمع كقوله تعالى ‪)) :‬وَت َلَرى ال ُ‬
‫وا ِ‬
‫فللك َ‬
‫مل َ‬
‫ه (( ] النحل ‪ (1) . [14 :‬بدليل وصفه بالجمع ‪.‬‬
‫ِفي ِ‬
‫وجمع التكسير نوعان ‪:‬‬
‫‪-1‬جمع قلة ‪ :‬وهو ما د ّ‬
‫ل على ثلثللة إلللى عشللرة ‪ :‬وللله أربعللة‬
‫أوزان ‪:‬‬
‫َ‬
‫أفْعَِلة ‪ :‬كأغذية ‪ ،‬وأدوية ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫أفُْعل ‪ :‬كأرجل ‪ ،‬وأنفس ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫فَْعلة ‪ :‬كفتية ‪ ،‬وصبية ‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫أْفعال ‪ :‬كأنهار ‪ ،‬وأبطال ‪.‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪-2‬جمع كثرة ‪ :‬وهو ما دل على ثلثة إلى غير نهاية ) ( ‪.‬‬
‫وقد يستغنى ببعض أبنية القلللة علللى بنللاء الكللثرة وضللعا ً ‪،‬‬
‫فتضع العرب أحد االبناءين صالحا ً للقلة والكثرة ‪ ،‬وتسللتغني‬
‫جل وأرجل ‪ ،‬وعنللق وأعنللاق ‪ ،‬وفللؤاد‬
‫به عن وضع الخر ‪ ،‬كرِ ْ‬
‫وأفئدة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ و)مواخر ( حال ‪ .‬وما ُ‬‫ذكر في )فللك ( هلو ‪ :‬عللى أحللد القلولين ‪ ،‬والقلول‬
‫الثاني أن ) ُ‬
‫فُلك ( وما ماثله اسم جمع ول تغييللر مقللدر ‪ ،‬لنلله تكلللف ل داعللي‬
‫له ‪ .‬انظر ‪ :‬شرح التسهيل لبن عقيل )‪. (3/392‬‬

‫‪2‬‬

‫ أمللا جمللع المللذكر السللالم وجمللع المللؤنث السللالم فهمللا يصلللحان للقلللة والكللثرة حسللب‬‫َ‬
‫ت (( يللدل جمللع الملؤنث السللالم علللى‬
‫دوَدا ٍ‬
‫معْ ُ‬
‫القرينة ‪ ،‬ففي قوله تعالى عن الصيام ‪) :‬أّياما ً ّ‬
‫ه‬
‫تآ ِ‬
‫م ِفي ال ْغُُرَفا ِ‬
‫مُنو َ‬
‫ن (( وفي قوله تعللالى ‪َ)) :‬واذ ْك ُلُروا ْ الّللل َ‬
‫الكثرة ‪ .‬وكذا قوله تعالى ‪)) :‬وَهُ ْ‬
‫َ‬
‫ت (( عللى القللة لن الملراد بهلا أيلام التشلريق ‪ ،‬وهلي ثلثلة أيلام ‪ .‬انظلر‬
‫دوَدا ٍ‬
‫مْعل ُ‬
‫ِفي أّيلام ٍ ّ‬
‫المصباح المنير ص ‪. 695‬‬

‫‪ 128‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وقد يستغنى ببعللض أبنيللة الكللثرة عللن بعللض أبنيللة القلللة ‪،‬‬
‫كرجل ورجال ‪ ،‬وقلب وقلوب ‪.‬‬
‫وهللذا معنللى قللوله ‪ ) :‬أفعلللة أفعللل ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬أن هللذه‬
‫ت‬
‫مل َ‬
‫الوزان الربعللة هللي أوزان جمللوع القلللة ‪ .‬وقللوله ‪ ):‬ث ُ ّ‬
‫م ( العاطفة زيدت في آخرها ) تاء ( التأنيث‬
‫أفعال ( هي ) ث ُ ّ‬
‫المفتوحة‪.‬‬
‫ثم ذكر أن بعض هذه الوزان يفي بجمع الكثرة ‪ ،‬أي ‪ :‬يأتي‬
‫للكثرة ويدل عليها ‪ ،‬وهذا بالوضللع – كمللا تقللدم – )كأرجللل(‬
‫جل( فإنهم لم يجمعوه جمع كلثرة ‪.‬و) العكلس (‬
‫في جمع )رِ ْ‬
‫وهو الستغناء ببنللاء الكللثرة عللن بنللاء القلللة ) جللاء ( وضللعا ً‬
‫في ( جمع صفاة ‪ ،‬وهي الصخرة الملساء ‪ .‬وأصللله ‪:‬‬
‫ص ِ‬
‫) كال ّ‬
‫فويٌ ‪ ،‬على وزن ) فُُعول( ‪ ،‬اجتمعت الواو والياء وسبقت‬
‫ص ُ‬
‫ُ‬
‫إحلداهما بالسلكون فقلبلت اللواو يلاء وأدغملت فلي اليلاء ‪.‬‬
‫ي ( بيللاء مشللددة ‪،‬‬
‫ص ِ‬
‫وكسرت الفاء للمناسبة ‪ .‬فصارت ) ُ‬
‫ف ّ‬
‫ولم يشددها الناظم ‪ ،‬لضرورة الوزن ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫ي‬
‫ص ِ‬
‫وقد ذكر الجوهري ) ( ‪ .‬و غيره ‪ :‬صفاة ‪ ،‬وأصفاء ‪ ،‬و ُ‬
‫ف ّ‬
‫فيكون له جمع قلة وجمع كثرة ‪ .‬لكن اسللتغنت العللرب عللن‬
‫بناء القلة ببناء الكثرة )‪.(2‬‬
‫****‬
‫ح ع َْينا ً أ َفْعُ ُ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫وَِللّرَبا ِ‬
‫‪ -794‬ل ِ ِ‬
‫ص ّ‬
‫ل اسما ً َ‬
‫ع ّ‬
‫فعْ ٍ‬
‫جعَ ُ‬
‫ل‬
‫سما ً أْيضا ً ي ُ ْ‬
‫ا ْ‬
‫ْ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫ث‬
‫ق َوال لذ َّراِع فِللي‬
‫ملد ّ َوت لأِني ٍ‬
‫كا َ‬
‫‪ -795‬إ ْ‬
‫َ‬
‫كال ْعَن َللا ِ‬
‫ف‬
‫حلُر ِ‬
‫وَع َد ّ ال َ ْ‬
‫شرح المصنف – رحمه الله تعالى – في الكلم على أوزان‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ الصحاح )‪. (6/2401‬‬‫ وهذا من باب الستعمال ل من باب الوضع ‪ .‬والفرق بينهما أن الوضع لم تضع العللرب أحللد‬‫البناءين استغناًء بالخر ‪ :‬كرجللل وأرجللل ‪ ،‬والسلتعمال أن تكلون وضلعت جمللع القلللة وجمللع‬
‫في ‪ ] .‬حاشية ابن الحاج ‪. [2/129‬‬
‫ص ِ‬
‫الكثرة ولكنها استعملت أحدهما كال ُ‬

‫‪ 129‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫جموع التكسير المطردة ‪ ،‬وهي التي تتطلب مفردا ً مشتمل ً‬
‫على أوصاف معينة ‪ ،‬متى تحققت هذه الوصاف جاز جمعلله‬
‫على هذا الوزن دون الرجوع إلى معاجم اللغة ‪.‬‬
‫وبدأ بأوزان جموع القلة ‪ ،‬وهي أربعة – كما تقدم ‪: -‬‬
‫الول ‪ ) :‬أفُْعل ( – بضم العين – وهو يطرد في نوعين ‪:‬‬
‫‪ -1‬فَْعل اسما ً صحيح العيللن ‪ .‬سللواء كللان صللحيح اللم‬
‫حللُر‬
‫نحو ‪ :‬نفس وأنفس ‪ ،‬وشهر وأشهر ‪ ،‬قال تعالى ‪َ)) :‬وال ْب َ ْ‬
‫يمده من بعده سبع ُ َ‬
‫ر (( ] لقمان ‪ . [27 :‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫ة أب ْ ُ‬
‫َ ُ ّ ُ ِ َْ ِ ِ َ َْ‬
‫ح ٍ‬
‫َ‬
‫ه (( ] النحل ‪. [112 ،‬‬
‫))فَك َ َ‬
‫ت ب ِأن ْعُم ِ الل ّ ِ‬
‫فَر ْ‬
‫ي‪.‬‬
‫ي وأظ ْل ٍ‬
‫ب ‪ ،‬وأصللله ‪ :‬أظ ْب ُل ٌ‬
‫أم كان معتللل اللم ‪ ،‬نحلو‪ :‬ظلب ٍ‬
‫ي ‪ ،‬فللالتقى‬
‫فقلبت الضللمة كسللرة لتصللح اليللاء ‪ ،‬فصللار ‪ :‬أظ ْب ِل ٌ‬
‫سللاكنان – اليللاء والتنللوين – فحللذفت اليللاء كمللا تحللذف فللي‬
‫ظللب ( ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬أ َم ل َهلل َ‬
‫م أْيللدٍ‬
‫ْ ُ ْ‬
‫المنقللوص‪،‬فصللار ‪ ) :‬أ ْ ٍ‬
‫ي َب ْط ِ ُ‬
‫ن ب ِهَللا (( ] العللراف ‪. [ 195 :‬وخللرج بالسللم الصللفة‬
‫شللو َ‬
‫نحو ‪ :‬ضخم ‪ ،‬فل يقال ‪ :‬أضخم ‪ .‬إنما قالوا ع َب ْللد وأعبللد ‪ ،‬لغلبللة‬
‫السمية ‪ ،‬وخرج بصحيح العين معتل العين نحو ‪ :‬سوط وبيت ‪.‬‬
‫وشذ قياسا ً ل استعمال ً ‪ :‬عين وأعين ‪ .‬لكللثرته واسللتعماله فللي‬
‫خائ ِن َل َ ْ َ‬
‫ن (( ] غلافر ‪:‬‬
‫م َ‬
‫القرآن الكريم ‪،‬قال تعالى ‪)) :‬ي َعْل َل ُ‬
‫ة الع ْي ُل ِ‬
‫‪. [19‬‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫ك فَإ ِّنلل َ‬
‫كللم ِ َرّبلل َ‬
‫ك ب ِأع ْي ُن َِنللا ((‬
‫صللب ِْر ل ِ ُ‬
‫وقللال تعللالى ‪َ)) :‬وا ْ‬
‫ً ‪1‬‬
‫] الطور ‪ ، . [48 :‬وشذ قياسا ً واستعمال ) ( ‪ :‬ثوب وأثوب ‪.‬‬
‫‪ -2‬النوع الثاني مما يجمع على ) أفُْعل( ‪ :‬الرباعي المللؤنث بل‬
‫علمة ‪ ،‬وقبل آخره مدة ‪ ،‬كعناق وأعنق ‪ .‬وذراع وأذرع ‪.‬‬
‫وندر من المذكر ‪ :‬طحال وأطحل ‪ .‬و ُ‬
‫غراب وأغرب ‪.‬‬
‫ل اسما صح عينا ً أفْعُللل ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ل َ‬
‫فعْ ٍ‬
‫أن ) أفُْعلل ْ‬
‫ل( أحللد جمللوع القلللة ‪ .‬يطللرد فللي نللوعين مللن‬
‫‪1‬‬

‫ ما شذ في القياس دون الستعمال فهذا قوي في نفسه يصللح السللتدلل‬‫ه ] المصباح المنير ص ‪.[307‬‬
‫صل َي ْ ِ‬
‫به ‪.‬وما شذ فيهما فل يعول عليه لفقد أ ْ‬

‫‪ 130‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫المفردات ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬مللا كللان علللى وزن ) فَعْللل ( بشللرط أن يكللون اسللما ً‬
‫صحيح العين ‪.‬‬
‫والثللاني ‪ :‬مللا كللان رباعي ّلا ً بشللرط أن يكللون اسللما ً وأن يكللون‬
‫ث وعد ّ الحرف( إذ لول غرض‬
‫) كالعناق والذراع في مد ّ وتأني ٍ‬
‫التنبيه على هذا الشرط لم يكللن للله فللائدة ‪ ،‬لنلله صللرح أول ً‬
‫بالرباعي ‪.‬‬
‫***‬
‫م ّ‬
‫طلرِد ْ‬
‫ملا ِفيلهِ ُ‬
‫‪ -796‬وَغ َْيلُر َ‬
‫َ‬
‫ل ي َرِد ْ‬
‫ب ِأفَْعا ٍ‬
‫‪ -797‬وَ َ‬
‫ن‬
‫م فِعَْل ُ‬
‫غاِلبللا ً أغ َْنللاهُ ُ‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫دا ُ‬
‫صْر َ‬

‫سلما ً‬
‫ِ‬
‫ن الث َّلث ِللي ا ْ‬
‫مل َ‬
‫م‬
‫ل كَ َ‬
‫قللول ِهِ ْ‬
‫فللي فَُعلل ٍ‬

‫‪ -2‬الوزن الثاني من جموع القلة ) أفعللال( )‪ (1‬وهللو يطللرد‬
‫في اسم ثلثي ل يستحق أن يجع على ) أفُْعل( ؛ إما لنه علللى‬
‫وزن )فَْعل ( ولكنه معتل العيلن ‪ ،‬نحلو ثلوب وأثلواب ‪ .‬وسليف‬
‫وأسياف ‪ .‬وباب وأبواب ‪.‬‬
‫أو لنلله علللى غيللر وزن )فَْعللل( مللن أوزان الثلثللي وهللو‬
‫فللا ُ‬
‫) فِْعل( كحزب وأحزاب‪ ،‬قال تعالى ‪) :‬وَإ ِ َ‬
‫م‬
‫ذا ب َل َغَ اْل َط ْ َ‬
‫ل ِ‬
‫منك ُل ُ‬
‫ْ‬
‫‪2‬‬
‫صلْلب ) (‬
‫ال ْ ُ‬
‫م فَل ْي َ ْ‬
‫حل ُ َ‬
‫ست َأذ ُِنوا ( ] النللور ‪ . [59 :‬و)فُعْللل ( نحللو ‪ُ :‬‬
‫م‬
‫وأصلللب ‪ ،‬و)فََعللل( كجمللل وأجمللال ‪ ،‬قللال تعللالى ‪َ)) :‬يللوْ َ‬
‫س لَراعا ً (( ] المعللارج ‪ . [43 :‬جمللع ‪:‬‬
‫يَ ْ‬
‫ث ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن ِ‬
‫جل َ‬
‫ن اْل َ ْ‬
‫جللو َ‬
‫خُر ُ‬
‫مل َ‬
‫ضللد وأعضللاد ‪.‬‬
‫جللدث – بفتحللتين – وهللو القللبر ‪ ،‬و) فَعُللل ( كعَ ُ‬
‫َ‬
‫قاب لا ً ((‬
‫ح َ‬
‫ن ِفيهَللا أ ْ‬
‫و) فُُعل ( كعنق وأعناق ‪ ،‬قال تعالى ‪َ)) :‬لب ِِثي ل َ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ هذا الوزن أكثر صيغ جمللع التكسللير وقوعلا ً فللي القللرآن فهللو فللي )‪(111‬‬‫موضعا ً ] دراسات لساليب القرآن )‪. [ (407 ،2/4/355‬‬
‫قار ‪.‬‬
‫صْلب ‪ :‬كل ظهر له فَ َ‬
‫‪ -‬ال ُ‬

‫‪ 131‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫قب – بضمتين – وهللو الللدهر ‪ ،‬و) فُعَللل (‬
‫ح ُ‬
‫] النبأ ‪ . [23 :‬جمع ُ‬
‫نحو ‪ُ :‬رط َللب وأرطللاب ‪ ،‬والغللالب أن هللذا الللوزن مللن الثلثللي‬
‫ص لْردان‬
‫ص لَرد ِ‬
‫يجمع على )فِْعلن ( بكسر الفاء ‪ ،‬كقللولهم فللي ُ‬
‫‪1‬‬
‫جرذان ‪ ،‬وسيأتي إن شللاء الللله ذكللر ذلللك فللي‬
‫وفي ‪ُ :‬‬
‫جَرذ ْ ) ( ِ‬
‫الكلم على الوزن الثالث عشر من أوزان جموع الكثرة ‪.‬‬
‫ل ( – المفتللوح الفللاء الصللحيح العيللن‬
‫وشذ قياسا ً في ) فَعْ ل ِ‬
‫مللل وأحمللال‪،‬ومنلله قللوله‬
‫الساكنها – نحللو ‪ :‬فَلْرخ وأفللراخ ‪ ،‬و َ‬
‫ح ْ‬
‫تعالى‪):‬وأ ُوَلت اْل َحمللال أ َجل ُه ل َ‬
‫ن(] الطلق ‪،‬‬
‫ن َ‬
‫ن أن ي َ َ‬
‫ح ْ‬
‫َ ْ ُ‬
‫مل َهُ ل ّ‬
‫ض لعْ َ‬
‫ْ َ ِ َ ُ ّ‬
‫‪.(2) [4‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وغير ما أفعللل فيلله مطللرد ‪ ( ..‬أي ‪:‬‬
‫) أفْعُللل ( يجمللع علللى وزن‬
‫أن الذي ل يطللرد جمعلله علللى‬
‫) أفعال ( مثل المفرد الذي على وزن )فَُعل ( أو ل) فُُعللل( ‪ ،‬أو‬
‫) فُعَللل( ‪ ،‬والغللالب أن ) فُعَللل ( هللذا ل يجمللع علللى ) أفعللال (‬
‫صلَرد(‬
‫وإنمللا يجمللع علللى ) فِْعلن ( كصللردان ‪ .‬فللإن مفللرده ) ُ‬
‫بالصلللاد المهمللللة واللللراء ‪ :‬طلللائر ضلللخم اللللرأس ‪ .‬يصلللطاد‬
‫العصافير ‪.‬‬
‫وهذا الوزن – أعني ) فِْعلن ( – من أوزان جموع الكللثرة ‪،‬‬
‫وإنما ذكره – هنا – لنه مطرد في وزن )فُعَللل( فاسللتدرك بلله‬
‫على قوله ‪ ) :‬وغير ما أفعل ‪ ..‬إلخ ( ‪.‬‬
‫***‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ الجرذ ‪ :‬ذكر الفيران ‪ ،‬وقيل ‪ :‬ضرب من الفأر أعظم من اليربوع ‪ .‬قاله قللي‬‫حياة الحيوان الكبرى )‪. (2/191‬‬
‫ الحكم بالشلذوذ خلف الصلواب ‪ .‬وهلو جلواز جملع ) َ‬‫ل ( عللى )أفعلال (‬
‫ف ْ‬
‫عل ِ‬
‫قياسًا‪ ،‬لورود أمثللة علن العللرب تكفلي للقيلاس ‪ .‬انظلر التصللريح وحاشلليته )‬
‫‪. (2/302‬‬

‫‪ 132‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مد ّ‬
‫‪-798‬في ا ْ‬
‫ي بِ َ‬
‫سم ٍ ُ‬
‫مذ َك ّرٍ ُرَباب ِ ّ‬
‫م اط َّرد ْ‬
‫ع َن ْهُ ُ‬
‫ل أوْ فَِعال‬
‫م ُ‬
‫‪َ -799‬وال َْز ْ‬
‫ه ِفي فََعا ٍ‬
‫ل‬
‫ضِعي ٍ‬
‫تَ ْ‬
‫ف أوْ إ ِع َْل ِ‬

‫ة‬
‫ث افْعِل َ ُ‬
‫َثال ِ ٍ‬

‫ي‬
‫صا ِ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫حب َ ْ‬

‫‪ -3‬الوزن الثالث من أوزان جموع القلة ) أفعلة ( ‪،‬‬
‫وهو مقيس في كل اسم مذكر رباعي ‪ ،‬قبل آخره حرف‬
‫مد ‪ ،‬نحو ‪ :‬طعام وأطعمة ‪ ،‬ولسان وألسنة ‪ ،‬وعمود‬
‫ْ‬
‫ذوا ْ‬
‫خ ُ‬
‫وأعمدة ‪ ،‬ورغيف وأرغفة ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬وَل ْي َأ ُ‬
‫َ‬
‫م (( ] النساء ‪. [102 :‬‬
‫سل ِ َ‬
‫أ ْ‬
‫حت َهُ ْ‬
‫وهو مقيس _ أيضا ً – في كل اسم على وزن ‪ :‬فََعال ‪ ،‬أو‬
‫فَِعال ) بفتح الفاء أو كسرها ( مضعفي اللم أو معتليها –‬
‫والمراد التضعيف هنا ‪ :‬أن تكون العين واللم من جنس‬
‫‪1‬‬
‫مة ‪ ،‬وب ََتات)‪ (2‬وأبّتة ‪.‬‬
‫مام ) ( وأز ّ‬
‫واحد – فالمضعف نحو ‪ :‬زِ َ‬
‫كساء وأكسية ‪ ،‬وِفناء‬
‫والمعتل نحو ‪ :‬قباء )‪. (3‬وأقبية ‪ ،‬و ِ‬
‫وأفنية ‪ ،‬ورداء وأردية ‪ .‬والهمزة في هذه الكلمات منقلبة‬
‫عن حرف علة ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬في اسم مذكر رباعي ‪..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن‬
‫) أفعلة ( اطرد عن العرب في جمع اسم مذكر رباعي )بمد‬
‫ث ( أي ‪ :‬أن ثالثه حرف مد ‪ .‬ثم ذكر أن الجمع على ) أفعلة‬
‫ثال ٍ‬
‫( يلزم في كل مفرد وعلى وزن )َفعال ( بالفتح ) أو ِفعال (‬
‫بالكسر ‪ ،‬حال كونهما )مصاحبي تضعيف( أي أن اللم مضعفة‬
‫) أو إعلل ( أي أنها معتلة ‪.‬‬
‫َ‬
‫‪ -800‬فُعْ ٌ‬
‫مَرا‬
‫مرٍ وَ َ‬
‫حو ٍ أ ْ‬
‫ل ل ِن َ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الزمام ما يقاد به البعير ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬البتات ‪ :‬متاع البيت أو الزاد ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫قباء ‪ :‬العباءة أو البرنس ‪.‬‬
‫‪ -‬ال َ‬

‫معا ً‬
‫وَفِعْل َ ٌ‬
‫ة َ‬
‫ج ْ‬

‫‪ 133‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ل ي ُد َْرى‬
‫ب ِن َ ْ‬
‫ق ٍ‬
‫‪ -4‬ذكر في الشرط الثاني الوزن الرابع من‬
‫أوزان جموع القلة وهو ) فِْعلة ( ول يعرف لهذا الوزن‬
‫مفرادت لها أوصاف معينة ‪.‬‬
‫وإنما سمع عن العرب في جمع مفرادت منها ‪ :‬فتى‬
‫وفتية ‪ ،‬وغلم وغلمة ‪ ،‬وصبي وصبية ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وفِعَْلة جمعا ً بنقل ُيدرى ( أي ‪ُ :‬يدرى‬
‫مفرده ويعلم بالنقل الوارد عن العرب ‪ .‬فل ضابط له ول‬
‫قياس ‪.‬‬
‫أما الشطر الول فهو شروع من المصنف – رحمه الله –‬
‫دم الشرط الثاني‬
‫في الكلم على أوزان جموع الكثرة ‪ ،‬ولو ق ّ‬
‫لكان أنسب لتتوالى جموع القلة ‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫سا ‪ .‬وهي أشهرها ‪.‬‬
‫ولجموع الكثرة ثلثة وعشرون وزنا قيا ّ‬
‫وقد ذكرها ابن مالك – رحمه الله ‪. -‬‬
‫‪-1‬فالوزن الول ) فُْعل( – بضم فسكون – وهو جمع قياسي ‪.‬‬
‫لشيئين ‪ ،‬هما ‪َ) :‬أفَعل( وصف لمذكر و) فعلء ( وصف‬
‫مر ‪ .‬وأسمَر‬
‫لمؤنث ‪ .‬نحو ‪ :‬أحمَر وحمراَء ‪ ،‬وجمعهما ‪ُ :‬‬
‫ح ْ‬
‫مر ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬وََقاُلوا ْ قُُلوب َُنا‬
‫وسمراَء وجمعهما ‪ُ :‬‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫غ ُل ْ ٌ‬
‫مال َ ٌ‬
‫ج َ‬
‫ه ِ‬
‫ف (( ] البقرة ‪ . [88 :‬وقال تعالى ‪)) :‬ك َأن ّ ُ‬
‫فٌر (( ] المرسلت ‪(1 ). [33 :‬‬
‫ص ْ‬
‫ُ‬
‫ثم إن كانت العين صحيحة أو معتلة بالواو وجب إبقاء‬
‫سمر ‪ ،‬والثاني نحو ‪ :‬أسود‬
‫ضمة الفاء ‪ ،‬فالول مثل ‪ُ :‬‬
‫مر و ُ‬
‫ح ْ‬
‫عور ‪.‬‬
‫سود ‪ .‬وأعور و ُ‬
‫و ُ‬
‫أما إن كانت العين ياء فإنه يجب قلب ضمة الفاء كسرة ‪،‬‬
‫لتسلم الياء من القلب ‪ ،‬نحو ‪ :‬أبيض وبيضاء – بكسر الباء –‬
‫‪1‬‬

‫عالة ( جمللع ) جمللل ( ‪ .‬وقللرئ ) جمللالت ( جمللع‬
‫ت ( على وزن ) ِ‬
‫ف َ‬
‫ و) جمال ٌ‬‫) جمالة ( وكلهما في السبعة ‪ .‬كما في الكشف )‪. (2/358‬‬

‫‪ 134‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫َ‬
‫ل‬
‫حوٌر ِ‬
‫وأعين وعيناء – )‪ (1‬و ِ‬
‫عين ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬وَ ُ‬
‫ن * ك َأ ْ‬
‫مَثا ِ‬
‫عي ٌ‬
‫ن (( ] الواقعة ‪. [23-22 :‬‬
‫الل ّؤ ْل ُؤِ ال ْ َ‬
‫مك ُْنو ِ‬
‫وإلى هذا الوزن أشار ابن مالك بالشرط الول وهو‬
‫قوله ‪ ) :‬فُعْ ٌ‬
‫ل لنحو أحمرٍ وحمرا( أي ‪ :‬أن هذا الوزن جمع لكل‬
‫وصف لمذكر على )أفعل ( أو مؤنث على ) فعلء ( وقوله ‪:‬‬
‫) أحمرٍ ( حقه المنع من الصرف ‪ .‬ولكن صرفه للضرورة ‪،‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬حمرا ( بالقصر للوزن ‪.‬‬

‫‪ -801‬وَفُعُ ٌ‬
‫سم ٍ ُرَبا ِ‬
‫مد ّ‬
‫لل ْ‬
‫ي بِ َ‬
‫ع ّ‬
‫قَب ْ َ‬
‫ل َلم اع َْلل ً فَ َ‬
‫قد ْ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ف‬
‫ذو الل ِ ْ‬
‫ضاع َ ْ‬
‫م يُ َ‬
‫ف في الع ّ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫‪َ – 802‬‬
‫ف‬
‫معا ً ل ُ‬
‫فعْل َةٍ ع ُرِ ْ‬
‫َ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫فعَلةٍ فِعَ ْ‬
‫ل‬
‫حوِ كب َْرى وَل ِ ْ‬
‫‪ -803‬وَن َ ْ‬
‫ه ع ََلى فُعَ ْ‬
‫ل‬
‫َ‬
‫معُ ُ‬
‫ج ْ‬

‫قَد ْ ِزيد َ‬
‫وَفُعَ ٌ‬
‫ل‬
‫ئ‬
‫ج ُ‬
‫وَقَد ْ ي َ ِ‬

‫‪ -2‬الوزن الثاني من جموع الكثرة ) فُُعل ( –بضم أوله‬
‫وثانيه – ويقاس في شيئين ‪:‬‬
‫‪ -1‬اسم رباعي صحيح اللم قبل لمه مدة ‪ ،‬سواء أكانت‬
‫ألفا ً أم واوا ً أم ياء غير أن المدة إن كانت ألفا ً يجب أن يكون‬
‫‪2‬‬
‫مر ‪.‬‬
‫مد ‪ .‬وحمار و ُ‬
‫ح ُ‬
‫السم غير مضاف ‪ ،‬نحو ‪ :‬عماد ) ( ‪ .‬وع ُ ُ‬
‫َ‬
‫جد ٍُر((‬
‫وقلوص )‪ . (3‬وبريد )‪ . ( 4‬قال تعالى ‪)) :‬أوْ ِ‬
‫من وََراء ُ‬
‫َ‬
‫فَرةٌ ((‬
‫سَتن ِ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫مٌر ّ‬
‫ح ُ‬
‫] الحشر ‪ . [14 :‬وقال تعالى ‪)) :‬ك َأن ّهُ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬امرأة عيناء ‪ :‬حسنة العينين ‪ ،‬باتساعهما وشدة سوادهما ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬العماد ‪ :‬ما يقام به الشيء من أساطين أو خشب ونحو ذلك ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬الناقة الشابة القوية ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ البريد ‪ :‬الرسول ‪ ،‬ثم استعمل في المسافة التي يقطعهللا وهللي اثنللا عشللر‬‫ميل ً ويطلق على الدابة التي يركبها البريد ‪.‬‬

‫‪ 135‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫] المدثر ‪. [50 :‬‬
‫ً‬
‫أما المضاعف فإن كانت مدته ألفا فجمعه على )فُُعل( غير‬
‫عنن ‪ .‬وإنما يجمع قياسا ً على‬
‫مطرد ‪ ،‬نحو ‪ :‬ع ََنان )‪ (1‬و ُ‬
‫) أفعلة ( نحو ‪ :‬سنان وأسنة ‪،‬وهلل وأهلة ‪ ،‬وزمام وأزمة ‪.‬‬
‫وإن كانت مدته واوا ً أو ياء فجمعه على )فُُعل ( مطرد نحو ‪:‬‬
‫سُرر ‪ ،‬وذلول و ُ‬
‫دد ‪ .‬وبعض القبائل‬
‫ج ُ‬
‫ذلل ‪ ،‬وجديد و ُ‬
‫سرير و ُ‬
‫العربية استثقلت ضم عين المضاعف ‪ ،‬وجعلوا مكانها فتحة ‪،‬‬
‫ض (( ]‬
‫دد وذ َُلل ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬وَ ِ‬
‫ل ُ‬
‫ج َ‬
‫فقالوا ‪ُ :‬‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫جد َد ٌ ِبي ٌ‬
‫جَبا ِ‬
‫م َ‬
‫فاطر ‪ . [27 :‬فيكون تابعا ً للوزن الثالث التي ‪.‬‬
‫‪-2‬وصف على ) فَُعول ( – بفتح فضم – بمعنى ) فاعل ( ‪ ،‬نحو‬
‫فر ‪ .‬فإن كان‬
‫صُبر وغ ُ ُ‬
‫‪ :‬صبور وغفور ‪ ،‬فجمعهما القياسي ‪ُ :‬‬
‫حلوب وركوب ‪ .‬لم يجمع هذا‬
‫بمعنى ) مفعول ( نحو ‪َ :‬‬
‫الجمع وهذا لم يذكره ابن مالك هنا ‪.‬‬
‫‪ -3‬الوزن الثالث ‪) :‬فَُعل ( –بضم ففتح – ويطرد في ثلثة‬
‫أشياء ‪:‬‬
‫‪-1‬اسم على وزن ) فُْعلة ( –بضم فسكون – سواء أكان‬
‫غرفة و ُ‬
‫صحيح اللم أو معتلها أم مضاعفها ‪ ،‬نحو ‪ُ :‬‬
‫غرف ‪،‬‬
‫َ‬
‫صل َةَ‬
‫جة و ُ‬
‫ح ّ‬
‫مدى ‪ ،‬و ُ‬
‫مدية و ُ‬
‫و ُ‬
‫حجج ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬وَأقِم ِ ال ّ‬
‫‪2‬‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ل (( ] هود ‪ ( ) [114 :‬وقال‬
‫ي الن َّهارِ وَُزلفا ّ‬
‫ن اللي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ط ََرفَ ِ‬
‫مرا ً (( ] الرمز ‪:‬‬
‫ن كَ َ‬
‫سيقَ ال ّ ِ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَ ِ‬
‫فُروا إ َِلى َ‬
‫م ُز َ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫‪. [73‬‬
‫‪-2‬وصف على وزن ) فُْعلى ( – التي هي مؤنث ) أفعل ( –‬
‫نحو ‪ :‬كبرى و ُ‬
‫صَغر ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬إ ِن َّها‬
‫كبر ‪ ،‬وصغرى و ُ‬
‫ر (( ] المدثر ‪ ، . [35 :‬بخلف ) حبلى ( فل‬
‫ح َ‬
‫َل ِ ْ‬
‫دى ال ْك ُب َ ِ‬
‫حَبل ( لنها وصف لمؤنث ل مذكر له ‪.‬‬
‫يجمع على ) ُ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫عنان الفرس ‪ :‬ما يقاد به ‪.‬‬‫‪ -‬و )زلفا ً ( جمع ُزْلفة ‪ :‬أي ‪ :‬قطعة وساعة ‪.‬‬

‫‪ 136‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫معة‬
‫‪-3‬اسم على وزن ) فُْعلة ( –بضم أوله وثانيه – نحو ‪ُ :‬‬
‫ج ُ‬
‫مع ‪ ،‬وهذا لم يذكره ابن مالك في اللفية وذكره في‬
‫و ُ‬
‫ج ُ‬
‫‪1‬‬
‫التسهيل ) ( ‪.‬‬
‫‪ -4‬الوزن الرابع ‪ ) :‬فَِعل ( ‪ .‬وهو جمع لسم على وزن‬
‫مْرية ومرى ‪ .‬وقد‬
‫) فِْعلة ( كبدعة وبدع ‪ ،‬و ِ‬
‫حجة وحجج ‪ ،‬و ِ‬
‫يجئ جمع ) فَْعلة ( على )فَُعل( وهو قياسي لكنه قليل ‪،‬‬
‫حلى )‪. (2‬‬
‫نحو ‪ :‬لحية وُلحى ‪ .‬وحلية و ُ‬
‫وإلى هذه الوزان الثلثة أشار بقوله ‪) :‬وفُُعل لسم رباعي‬
‫‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن وزن ) فُُعل ( جمع لسم رباعي قبل لمه‬
‫قد ( مفعول مقدم ‪ ،‬أي ‪ :‬وحرف اللم‬
‫مدة ‪ .‬قوله ) إعلل ً فَ َ‬
‫فقد إعلل ً ‪ .‬يشير به إلى أن اللم لبد أن تكون صحيحة ‪،‬‬
‫وقوله ) ما لم يضاعف في العم ذو اللف ( ‪ ،‬ذو ‪ :‬نائب‬
‫فاعل للفعل ) يضاعف ( والمعنى ‪ :‬بشرط أل يكون السم‬
‫الذي قبل آخره ألف مضاعفا ً ‪ .‬وهذا في الستعمال العم‬
‫الغلب المطرد فإن كانت مدته ياء أو واوا ً لم يشترط فيه‬
‫ذلك كما تقدم ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن ) فَُعل ( يطرد في ) فُْعلة ( وفي ) فُْعلى (‬
‫أنثى الفعل ‪ ،‬ويستفاد من كونه أنثى ) الفعل ( من المثال‬
‫‪.‬‬
‫ثم ذكر أن من أوزان جمع الكثرة )فَِعل( وهو مطرد في‬
‫) فِْعلة ( وقد يجيء جمعه على ) فَُعل(‪.‬‬
‫***‬
‫وَ َ‬
‫و‬
‫ه‬
‫شاع َ ن َ ْ‬
‫‪ -804‬في ن َ ْ‬
‫حوِ َرام ٍ اط َّراد ٍ فُعَل َ ْ‬
‫ح ُ‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ التسهيل بشرح ابن عقيل )‪. (3/421‬‬‫ يلحظ في معاجم اللغة كالقاموس واللسان وغيرهملا تعلدد الجملوع لبعلض‬‫المفردات زيادة على الصيغة المطردة ‪ .‬وهذا ل يعنللي الحكللم عليهللا بالضللعف‬
‫ومخالفة القاعدة ‪ ،‬وإنما يدل على أن هذا المفرد له أكثر من جمع واحدها هللو‬
‫الشائع القياسي المطرد ‪ .‬والخللر قليللل فللي ذاتلله أو نللادر فهللو سللماعي ‪ ،‬ل‬
‫يقاس عليه ‪ ،‬لكن ل حرج في استعماله ‪ .‬انظر ‪ :‬النحو الوافي )‪. (4/633‬‬

‫‪ 137‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ه‬
‫كا ِ‬
‫مل َ ْ‬
‫ل وَك َ َ‬
‫م ٍ‬

‫‪-5‬الوزن الخامس ‪ ) :‬فَُعلة ( – بضم ففتح – وهو مقيس في‬
‫كل وصف لمذكر عاقل على وزن ) فاعل ( معتل اللم‬
‫بالياء أو بالواو ‪ .‬فالول ‪ :‬كرام ٍ ورماة ‪ .‬وساٍع وسعاة ‪.‬‬
‫مية‬
‫والثاني ‪ :‬كغازٍ وغزاة ‪ .‬وداٍع ودعاة ‪ ،‬وأصلها ‪ُ :‬ر َ‬
‫عوة ‪ .‬تحرك حرف العلة وانفتح ما‬
‫سَعية ‪ .‬وغ َُزوة ‪ .‬ود ُ َ‬
‫و ُ‬
‫قبله ‪ ،‬فانقلب حرف العلة ألفا ً ‪ .‬فهي على وزن ) فَُعلة ( ‪.‬‬
‫‪-6‬الوزن السادس ‪ ) :‬فََعلة( ‪ -‬بفتح أوله وثانيه – وهو مقيس‬
‫في كل وصف على وزن ) فاعل ( لمذكر عاقل ‪ .‬صحيح‬
‫اللم نحو ‪ :‬كاتب وكتبة ‪ ،‬وكامل وكملة ‪ ،‬وباّر وبررة ‪ ،‬قال‬
‫ل ع َل َي ْ ُ‬
‫س ُ‬
‫ة (( ] النعام ‪ . [61 :‬وقال‬
‫ح َ‬
‫فظ َ ً‬
‫تعالى ‪)) :‬وَي ُْر ِ‬
‫كم َ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫ل لَ ُ‬
‫جعَ َ‬
‫فد َةً (( ] النحل ‪:‬‬
‫ح َ‬
‫ن وَ َ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫ن أْزَوا ِ‬
‫كم ّ‬
‫كم ب َِني َ‬
‫م ْ‬
‫‪1‬‬
‫ً‬
‫‪ . [72‬وهو جمع‪:‬حافد‪.‬كخدم وخادم وزنا ومعنى ) (‪.‬‬
‫فأوصاف المفرد – هنا – هي أوصافه في الوزن السابق‬
‫إل أن اللم هنا صحيحة وهناك معتلة ‪ .‬وإلى هذين الوزنين‬
‫أشار بقوله ‪ ) :‬في نحو رام ذو اطراد فَُعلة ( أي ‪ :‬من‬
‫أمثلة جمع الكثرة ) فَُعلة ( وهو مطرد في نحو )رام (‬
‫واكتفى بالمثال عن ذكر الشروط ‪.‬وقوله ‪):‬وشاع نحو‬
‫كامل وكملة ( إشارة إلى الوزن السادس ‪ ) :‬فََعلة ( ‪ ،‬وقد‬
‫اكتفى بالمثال – أيضا ً – عن ذكر الشروط ‪ .‬وقد عبر هنا‬
‫بالشيوع دون الطراد ‪ ،‬لوجود ألفاظ مثل ‪:‬عالم ‪ ،‬وصالح ‪،‬‬
‫ل تجمع على ) فََعله ( فل يكون مطردا ً )‪. (2‬‬
‫ن‬
‫ف كَ َ‬
‫ل وََز ِ‬
‫صل ٍ‬
‫‪ -805‬فَعْل َللى ل ِوَ ْ‬
‫مل ْ‬
‫قِتي ل ٍ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ك‬
‫وَ َ‬
‫هال ِل ٍ‬

‫ح َ‬
‫فللد مللن بللاب ضللرب ‪:‬أسللرع ‪ ،‬ومنلله فللي الللدعاء ) وإليللك نسللعى‬
‫ يقال ‪َ :‬‬‫فد ( أي ‪ :‬نسرع إلى الطاعة ‪.‬‬
‫ونح ِ‬
‫‪ -‬انظر ‪ :‬حاشية ابن الحاج على المكودي )‪. (2/133‬‬

‫‪ 138‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن‬
‫ت ب ِهِ قَ ِ‬
‫مي ّ ٌ‬
‫وَ َ‬
‫م ْ‬

‫‪-7‬الوزن السابع ) فَْعلى ( – بفتح فسكون – وهللو مقيللس فللي‬
‫كل وصف دال على آفة طللارئة مللن مللوت أو ألللم أو عيللب‬
‫ونقص ‪ .‬ويشمل سبعة أنواع ‪:‬‬
‫‪-1‬كل وصللف علللى وزن ) فعيللل ( بمعنللى ‪ :‬مفعللول ‪ .‬كقتيللل‬
‫ي َأن‬
‫مللا ك َللا َ‬
‫وقتلى ‪ ،‬وجريح وكجرحى ‪ ،‬قال تعالى ‪َ )) :‬‬
‫ن ل ِن َب ِل ّ‬
‫كون ل َ َ‬
‫َ‬
‫ض (( ] النفال ‪. [ 67 :‬‬
‫حّتى ي ُث ْ ِ‬
‫سَرى َ‬
‫هأ ْ‬
‫يَ ُ َ ُ‬
‫خ َ‬
‫ن ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫ص ِفي‬
‫م ال ْ ِ‬
‫وقال تعالى ‪َ)) :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫مُنوا ْ ك ُت ِ َ‬
‫ب ع َل َي ْك ُ ُ‬
‫نآ َ‬
‫صا ُ‬
‫ق َ‬
‫ذي َ‬
‫قت َْلى (( ] البقرة ‪. [178 :‬‬
‫ال ْ َ‬
‫من وزمنى )‪. (1‬‬
‫‪ -2‬كل وصف على وزن ‪ ) :‬فَِعل ( كَز ِ‬
‫‪ -3‬كل وصف على وزن ) فاعل ( كهالك وهلكى ‪.‬‬
‫‪-4‬كل وصف على وزن ) فَي ِْعل ( – بفتح فسكون فكسر – نحو‬
‫مي ْللوت ‪ .‬فللاجتمعت الللواو واليللاء‬
‫‪ :‬ميللت ومللوتى ‪ ،‬وأصللله ‪َ :‬‬
‫وسبقت إحداهما بالسكون فقلبت الواو ياء ‪ .‬وأدغمت اليللاء‬
‫ه (( ] النعللام ‪:‬‬
‫م الل ّ ُ‬
‫موَْتى ي َب ْعَث ُهُ ُ‬
‫في الياء ‪ ،‬قال تعالى ‪َ)) :‬وال ْ َ‬
‫‪ . [36‬وهذه الربعة ذكرها ابن مالك ‪.‬‬
‫‪-5‬كل وصللف علللى وزن ) فَِعيللل ( بمعنللى ‪ :‬فاعللل ‪ .‬كمريللض‬
‫ومرضى ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬ع َل ِ َ‬
‫من ُ‬
‫سي َ ُ‬
‫ضى (( ]‬
‫ن ِ‬
‫مْر َ‬
‫كو ُ‬
‫م أن َ‬
‫كم ّ‬
‫َ‬
‫المزمل ‪. [20 :‬‬
‫‪ -6‬كل وصف على وزن ) أفَْعل ( كأحمق وحمقى ‪.‬‬
‫س ْ‬
‫كرى ‪ .‬وقد قرأ‬
‫‪-7‬كل وصف على وزن ) فَْعلن ( كسكران و َ‬
‫ما‬
‫س َ‬
‫سك َْرى وَ َ‬
‫حمزة والكسائي – من السبعة – ))وَت ََرى الّنا َ‬
‫هُللم ِبس لك َْرى (( ] الحللج ‪ . [2 :‬وقللد حكللى سلليبويه ‪ :‬قللوم‬
‫س ْ‬
‫كرى ‪ .‬قال ‪" :‬جعلوه كالمرض" ‪.‬‬
‫َ‬
‫‪1‬‬

‫ن من باب تعب ‪ .‬وهو مللرض يللدوم زمان لا ً‬
‫ن الشخص زمنا ً وزمانة فهو َز ِ‬
‫ َز ِ‬‫م ٌ‬
‫م َ‬
‫طويل ً ‪.‬‬

‫‪ 139‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وإلى هذا الوزن أشار بقوله ‪ ) :‬فَْعلى لوصف ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫‪ :‬أن ) فَْعلى ( جمع لكل وصف على وزن ) فعيل ( و) فَِعل‬
‫( و ) فاعل ( كالمثلة المذكورة وما في معناها ‪ .‬ثم قال ‪:‬‬
‫إن ما كان على وزن ) فَي ِْعل ( مثل ‪ :‬ميللت ‪.‬حقيللق وجللدير‬
‫بأن يجمع على هذا الوزن‪.‬‬
‫من ( بكسر الميم ‪ .‬وهو خبر المبتدأ ‪ ،‬وهو قوله‬
‫وقوله ‪ ) :‬ق ِ‬
‫‪ ) :‬ومّيت ( ‪.‬‬
‫****‬
‫ه‬
‫‪ -806‬ل ِ ُ‬
‫صل ّ‬
‫لا ْ‬
‫ح لم لا ً فِعَل َل ْ‬
‫سما ً َ‬
‫فعْ ٍ‬
‫ه‬
‫ل قَل ّل َ ْ‬
‫ل وَفِعْ ٍ‬
‫فَعْ ٍ‬

‫ض لعُ فِللي‬
‫َوال ْوَ ْ‬

‫‪-8‬الوزن الثامن من أوزان جمللوع الكللثرة ‪ ) :‬فَِعلللة ( – بكسللر‬
‫ففتح – وهو مقيللس فللي كللل اسللم صللحيح اللم علللى وزن‬
‫) فُْعل ( – بضم فسكون – نحو ‪ :‬د ُْرج)‪ (1‬ود َِرجة ‪ ،‬وقُْرط )‪(2‬‬
‫‪3‬‬
‫ب)‪ (4‬وِدببللة ‪ ،‬وهللذا بكللثرة ‪،‬‬
‫وزة ‪ ،‬ود ُ ّ‬
‫وقَِرطة ‪ ،‬وكوز ) ( وك ِل َ‬
‫وقد يكون جمعا ً لسم على وزن ) فَْعل( – بفتللح فسللكون –‬
‫أو علللى وزن ) فِْعللل ( – بكسللر فسللكون – نحللو ‪ِ :‬قللْرد‬
‫وِقللَردة ‪ .‬و َ‬
‫غللْرد )‪ (5‬وِغللَردة ‪ .‬وهللذا قليللل مقصللور علللى‬
‫جَعلل َ‬
‫قللَرد َةَ‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ل ِ‬
‫السللماع ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫من ُْهلل ُ‬
‫خَناِزيَر (( ] المائدة ‪. [60 :‬‬
‫َوال ْ َ‬
‫فْعل اسما ً صح لما ً فَِعللله ( أي ‪ :‬أن‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ل ُ‬
‫‪1‬‬

‫ف متاعها وطيبها ‪.‬‬
‫ الدرج ‪ :‬ما تضع في المرأة َ‬‫خ ّ‬
‫ ال ُ‬‫قرط ‪ :‬ما يعلق في شحمة الذن ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬الكوز ‪ :‬إناء بعروة يشرب به الماء ز‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬الدب ‪ :‬حيوان خبيث ‪ .‬والنثى ‪ :‬دُّبة ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬نوع من الكمأة ‪.‬‬

‫‪ 140‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مللا كللان علللى وزن ) فُْعللل ( صللحيح اللم فللإنه يجمللع علللى‬
‫) فَِعلة (‪.‬‬
‫***‬
‫‪ -807‬وَفُّعلل ٌ‬
‫ه‬
‫ل لِ َ‬
‫ل وََفللا ِ‬
‫فا ِ‬
‫عل َ ْ‬
‫علل ٍ‬
‫ه‬
‫ل وَ َ‬
‫َ‬
‫عاذل َ ْ‬
‫عاذ ِ ٍ‬
‫فّعا َ‬
‫ما ذ ُك ّلَرا‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫‪ -808‬وَ ِ‬
‫ل ِفي َ‬
‫مث ْل ُ ُ‬
‫َلما ً ن َد ََرا‬

‫و‬
‫صلل َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫وَ ْ‬
‫حلل ُ‬
‫في ْ ِ‬
‫معَل ّ‬
‫وَ َ‬
‫ل‬
‫ن فللي ال ْ ُ‬
‫ذا ِ‬

‫‪ -9‬الوزن السللابع ‪ ) :‬فُعّللل ( – بضللم أوللله وتشللديد ثللانيه‬
‫المفتوح ‪ -‬وهو مقيس في كل وصف صحيح اللم علللى وزن ‪.‬‬
‫وم ‪،‬‬
‫فاعل أو فاعلة كقاعد وقاعدة وقُّعد ‪ ،‬وصائم وصائمة و ُ‬
‫صلل ّ‬
‫م ُر ّ‬
‫جدا ً ((‬
‫سل ّ‬
‫س ّ‬
‫كع لا ً ُ‬
‫وساجد وساجدة و ُ‬
‫جد ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬ت ََراهُ ْ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫خ ّ‬
‫م (( ] القملر ‪:‬‬
‫] الفتح ‪ . [29 :‬وقال تعلالى ‪ُ )) :‬‬
‫صللاُرهُ ْ‬
‫شللعا أب ْ َ‬
‫‪. [7‬ومن النلادر اللذي ل يقلاس عليله أن يكلون جمعلا ً لوصلف‬
‫كاُنوا ْ‬
‫سّرى ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬أ َوْ َ‬
‫معتل اللم كغازٍ وغ ُّزى ‪ ،‬وسارٍ و ُ‬
‫ُ‬
‫غللّزى(( ] آل عمللران ‪ . [156 :‬وكللأنهم حملللوا المعتللل علللى‬
‫الصحيح ‪ .‬والقياس ‪ :‬غزاة ‪ ،‬كقاض وقضاة ‪.‬‬
‫‪ -10‬الوزن العاشر‪) :‬فُّعال( ‪ -‬بضللم أوللله وتشللديد ثللانيه –‬
‫وهللو مقيللس فللي كللل وصللف صللحيح اللم لمللذكر علللى وزن‬
‫وام ‪ .‬قال تعالى‪)):‬وَت ُد ُْلوا ْ‬
‫)فاعل( نحو‪ :‬صائم وصوام ‪،‬وقائم وقُ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ب الللّزّراعَ‬
‫ج ُ‬
‫ب َِها إ َِلى ال ْ ُ‬
‫كام ِ((] البقرة ‪.[188 :‬وقال تعالى‪)):‬ي ُعْ ِ‬
‫ل ِي َِغي َ‬
‫فاَر(( ] الفتح ‪.[29 :‬‬
‫م ال ْك ُ ّ‬
‫ظ ب ِهِ ُ‬
‫ومن النادر الذي ل يقاس عليلله أن يكللون جمع لا ً للوصللف‬
‫المعتل نحو ‪ :‬غازٍ وغ ُّزاء ‪ ،‬ومن النادر الذي ل يقاس عليه –‬
‫أيضًا‪ -‬أن يكون جمعا ً لوصف صحيح اللم على وزن )فاعلللة‬
‫( كقول الشاعر ‪:‬‬

‫‪ 141‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أبصارهن إلى ال ُ‬
‫شّبان مائلة‬
‫داد ِ )‪(1‬‬
‫ص ّ‬
‫عني غير ُ‬

‫وقد أراهن‬

‫داد ( جمع ) صادة ( بدليل ضمير الناث فللي قللوله ‪:‬‬
‫ص ّ‬
‫فل ) ُ‬
‫) أبصارهن ( وقوله‪ ):‬أراهن ( ‪ ،‬وهذا الجمع نللادر ‪ ،‬وقيللل ‪:‬‬
‫إن ) صداد ( جمللع ) صللاد ( المللذكر وإن المللراد البصللار ل‬
‫النساء ‪ .‬قال ابن هشام ‪ :‬هذا هو الظاهر )‪. (2‬‬
‫وإلى هذين الوزنين أشار بقوله ‪ ) :‬وفُّعل لفاعل وفاعله ‪.‬‬
‫‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن وزن ) فُّعل ( جمع لفاعل وفاعلة إذا كانللا‬
‫وصفين نحو ‪ :‬عاذل وعاذلة وع ُ ّ‬
‫فّعال‬
‫ذل ‪ .‬ومثل ) فُّعل( ) ال ُ‬
‫( بشللرط أن يكللون المفللرد مللذكرا ً ‪ ،‬ثللم ذكللر أن الللوزنين‬
‫نادران في الوصللف المعتللل اللم وقللوله ‪ ) :‬عللاذل ( هللو‬
‫اسم فاعل من عذله عذل ً أي لمه ‪.‬‬
‫***‬
‫وَقَ ّ‬
‫ة فََعا ٌ‬
‫‪ -809‬فَعْ ٌ‬
‫ما‬
‫ما‬
‫ل وَفَعْل َ ٌ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ل ل َهُ َ‬
‫ما‬
‫من ْهُ َ‬
‫ه ال َْيا َ‬
‫ع َي ْن ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫م يَ ُ‬
‫ه فََعا ٌ‬
‫‪ -810‬وَفَعَ ٌ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ما ل ْ‬
‫َ‬
‫ل أْيضا ل ُ‬
‫كلل ْ‬
‫مهِ اع ْت َِل ُ‬
‫ل‬
‫في ل ِ‬
‫َ‬
‫‪ -811‬أوْي َل ُ‬
‫مث ْل ُ‬
‫ُ‬
‫ذو الت ّللا‬
‫ل‬
‫ض لَعفا ً وَ ِ‬
‫م ْ‬
‫ك ُ‬
‫ل فَعَ ل ِ‬
‫وَفِعْ ٌ‬
‫ل‬
‫ل َ‬
‫ل َفاقْب َ ِ‬
‫معَ فُعْ ٍ‬
‫َ‬
‫كذا َ‬
‫ك في‬
‫ف َفا ِ‬
‫ص َ‬
‫ل وََرد ْ‬
‫ل وَ ْ‬
‫ع ٍ‬
‫ي فَِعي ٍ‬
‫‪ -812‬وَفِ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫أن َْثاه ُ أْيضا ً اط َّرد ْ‬
‫‪1‬‬

‫ معناه ‪ :‬أن من طبع النساء الميل إلى الشبان ‪ ،‬وكثرة النظللم إليهللم ‪ .‬وقللد‬‫ضا ً ‪.‬‬
‫كان شأنهن معه كذلك يوم كان شبابه غ ّ‬
‫إعرابه ‪ ) :‬أبصلارهن ( مبتلدأ ‪ .‬والهلاء مضلاف إليله ‪ ،‬والنلون حلرف دال عللى جملع‬
‫النسللوة ‪ ) ،‬إلللى الشللبان ( متعلللق بقللوله ‪) :‬مائلللة ( الللذي هللو خللبر المبتللدأ ‪،‬‬
‫) وقللد ( الللواو للحللال ‪ ،‬وقللد ‪ :‬حللرف تحقيللق )أراهللن ( أرى ‪ :‬فعللل مضللارع ‪،‬‬
‫وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا ً تقديره )أنا ( والهللاء مفعللوله الول ‪ .‬والنللون‬
‫علمة جمع النسوة ‪ ) ،‬عنللي ( متعلللق بقللوله ) صللداد ( ‪ ) ،‬غيللر ( مفعللول ثللان‬
‫لرى ‪ .‬و) صداد ( مضاف إليه ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬رده الشيخ خالد الزهري في شرحه على أوضح المسالك )‪. (2/308‬‬

‫‪ 142‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -813‬وَ َ‬
‫ف ع َل َللى فَعَْلن َللا‬
‫ص ٍ‬
‫ي وَ ْ‬
‫شاع َ فِ ْ‬
‫أوْ ع ََلى فُعَْلَنا‬
‫ه ِفللي‬
‫ه فُعَْلَنلل ٌ‬
‫‪ -814‬وَ ِ‬
‫ملل ُ‬
‫ة َوال َْز ْ‬
‫مث ُْللل ُ‬
‫في‬
‫ويل َةٍ ت َ ِ‬
‫وي ٍ‬
‫ل َوط ِ‬
‫طِ ِ‬

‫ُ‬
‫ه‬
‫أوْ أن ْث َي َي ْل ِ‬
‫و‬
‫نَ ْ‬
‫حلل ِ‬

‫‪ -11‬الوزن الحادي عشر ‪ ) :‬فََعال ( – بكسر ففتح من غير‬
‫تشديد – ومفرداتلله كللثيرة ‪ .‬غالبهللا قياسللي ‪ .‬وبعضللها غيللر‬
‫قياسي كرجللل ورجللال ‪ .‬وخللروف وخللراف ‪ ،‬أمللا مفرداتلله‬
‫القياسية فأشهرها ثلثة عشر وزنا ً ‪.‬‬
‫الول والثللاني ‪ ) :‬فَْعللل ( و ) فَْعلللة ( – بفتللح فسللكون‪-‬‬
‫اسمين أو وصفين ‪ .‬ليست فاؤهمللا ول عينهمللا يللاء ‪ ،‬نحللو ‪:‬‬
‫كعللب وكعللاب‪.‬وثللوب وثيللاب ‪ ،‬وقصللعة وقصللاع‪ ،‬وصللعب‬
‫وصللعاب ‪ .‬وصللعبة وصللعاب ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬وَإ ِ َ‬
‫حللاُر‬
‫ذا ال ْب ِ َ‬
‫ت (( ] التكوير ‪. [ 6 :‬وقال تعالى ‪)) :‬وَِإن ُ‬
‫م ع َل َللى‬
‫س ّ‬
‫ُ‬
‫كنت ُل ْ‬
‫جَر ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة (( ] البقللرة ‪[283 :‬‬
‫م ْ‬
‫س َ‬
‫ضلل ٌ‬
‫دوا كاِتبا فَرِ َ‬
‫قُبو َ‬
‫ها ٌ‬
‫ج ُ‬
‫َ‬
‫ن ّ‬
‫م تَ ِ‬
‫فرٍ وَل ْ‬
‫ن َ‬
‫ب (( ] سللبأ ‪ . [13 :‬فللإن‬
‫ج َ‬
‫كال ْ َ‬
‫‪،‬وقال تعالى ‪)) :‬وَ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ج َ‬
‫فا ٍ‬
‫كان معتل الفاء أو العين بالياء فجمعه على ) ِفعال ( نادر‬
‫ل يقللاس عليلله نحللو ‪ :‬ي َعْ لرٍ وي ِعَللار )‪ . (1‬وضلليف وضللياف ‪.‬‬
‫ضي َْعة وضياع ‪.‬‬
‫و َ‬
‫وفي هذا يقلول ابلن ماللك ‪ ) :‬فَْعلل وفَْعللة فَِعلال لهملا ‪:‬‬
‫إلخ ( أي أن هللذين الللوزنين مللن المفللرد لهمللا مللن جمللوع‬
‫الكثرة ) فَِعال ( إل أن كانت لمهما معتلللة باليللاء فجمعهمللا‬
‫بالياء فجمعهما على ) فَِعال ( قليل ‪.‬‬
‫الثالث والرابع من مفردات ) فِعَللال( ‪ ) :‬فَعَللل وفََعلللة ( –‬
‫بفتح أولهملا وثانيهملا – بشللرط أن يكونللا اسللمين ‪ ،‬لمهمللا‬
‫جب َللل وجبللال ‪ ،‬قللال تعللالى ‪:‬‬
‫صحيحة وغير مضعفة ‪ ،‬نحللو ‪َ :‬‬
‫ج َ‬
‫ل (( ] هللود ‪. [42 :‬‬
‫ي تَ ْ‬
‫كال ْ ِ‬
‫م فِللي َ‬
‫ري ب ِهِل ْ‬
‫جب َللا ِ‬
‫))وَه ِل َ‬
‫جل ِ‬
‫م لو ْ ٍ‬
‫‪1‬‬

‫عر ‪ :‬الجدي يربط في الّزْبية للسد لفتراسه ‪ ،‬فيقع فيها‪.‬‬
‫‪ -‬الي َ ْ‬

‫‪ 143‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫مل وجمال ‪ .‬ورقبة ورقاب ‪ .‬وثمرة وثمار ‪ ،‬قال تعالى ‪:‬‬
‫و َ‬
‫ج َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ب (( ] محمد ‪. [4 :‬‬
‫ن كَ َ‬
‫م ال ِ‬
‫))فَِإذا ل ِ‬
‫ضْر َ‬
‫فُروا فَ َ‬
‫قيت ُ ُ‬
‫ب الّرَقا ِ‬
‫ذي َ‬
‫بخلف نحو ‪ :‬بطل وبطلة ‪ .‬لنه وصف ‪ .‬ونحو ‪ :‬فتى وعصا‬
‫‪ .‬لعتلل لمهما ‪ .‬ونحو ‪ :‬طلل ‪ ،‬لنه مضعف اللم ‪.‬‬
‫الخامس والسادس مللن مفللردات ) فِعَللال ( ‪ ) :‬فِعْللل ( –‬
‫بكسللر فسللكون – ) فُعْللل ( – بضللم فسللكون – بشللرط أن‬
‫يكونا اسمين وأن يكون )ُفعل( غير واوي العيللن ‪ :‬كحللوت ‪.‬‬
‫دى )‪ (1‬ومللن المثلللة ‪ :‬ذئب وذئاب وبئر‬
‫م ْ‬
‫ول يائي اللم ‪ :‬ك ُ‬
‫وبئار ‪ ،‬ورمح ورماح ‪ ,‬ودهن ودهللان ‪ .‬قللال تعللالى ‪)) :‬فَ لإ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ت وَْرد َة ً َ‬
‫ماء فَ َ‬
‫ان َ‬
‫ن (( ] الرحمن ‪. [37 :‬‬
‫ش ّ‬
‫كالد ّ َ‬
‫ق ِ‬
‫ت ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫س َ‬
‫ها ِ‬
‫َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن‬
‫وقال تعالى ‪َ)) :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫يٍء ّ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫مُنوا ْ ل َي َب ْل ُوَن ّك ُ ُ‬
‫نآ َ‬
‫ملل َ‬
‫ش ْ‬
‫ذي َ‬
‫الصيد تنال ُ َ‬
‫م (( ] المائدة ‪. [94 :‬‬
‫ه أي ْ ِ‬
‫ما ُ‬
‫حك ُ ْ‬
‫م وَرِ َ‬
‫ديك ُ ْ‬
‫ّ ْ ِ ََ ُ‬
‫ل أيضلا ً‬
‫وفي هذه الربعة الخيرة يقول ابن مالللك ‪ ) :‬وفَعَل ٌ‬
‫له فََعال ‪..‬إلخ ( أي يطرد ) فِعَللال( – أيض لا ً – فللي ) فَعَللل (‬
‫بشرط أن يكون صحيح اللم غير معتلها ‪ .‬وأل يكون مضعفا ً‬
‫‪ .‬ولم يذكر الشرط الثالث ‪ ،‬وهو أن يكون اسما ً وقد ذكللره‬
‫في التسهيل )‪ ، . (2‬ثم ذكر أن ما كان بالفاء وهو ) فََعلللة (‬
‫مثل ) فََعل ( فيجمع علللى ) فِعَللال ( بالشللروط المللذكورة‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وفِْعل مع فُْعلل فاقبلل ( أي ‪ :‬اقبلل جملع ) فِْعلل‬
‫وفُْعل ( على ) فَِعال ( ولم يذكر شروط جمعهما ‪.‬‬
‫السابع والثامن من مفردات )فِعَللال (‪ ) :‬فعيللل ( بمعنللى ‪:‬‬
‫فاعل ومؤنثه ‪ .‬بشرط صحة لمهما نحو ‪ :‬ظريللف وظريفللة‬
‫ئ‬
‫شل ُ‬
‫وظراف ‪،‬وكريم وكريمللة وكللرام ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬وَي ُن ْ ِ‬
‫قللا َ‬
‫م‬
‫ب الث ّ َ‬
‫حا َ‬
‫س َ‬
‫ل (( ] الرعللد ‪ . [12 :‬وقللال تعللالى ‪)) :‬ي َلوْ َ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫س لَراعا ً (( ] المعللارج ‪ . [70 :‬وقللال‬
‫يَ ْ‬
‫ث ِ‬
‫دا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ج َ‬
‫ن اْل ْ‬
‫جو َ‬
‫خُر ُ‬
‫م َ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ق ْ‬
‫ي ‪ :‬بوزن ) ُ‬
‫فل( مكيال يسع تسعة عشر صاعا ً ‪ .‬وهو غير المدّ المعروف‬
‫مد ْ ُ‬
‫ ُ‬‫‪.‬‬
‫‪ -‬التسهيل بشرح ابن عقيل )‪. (3/428‬‬

‫‪ 144‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫َ‬
‫مل ِل ُ‬
‫تعللالى ‪)) :‬وَقَللا َ‬
‫ن ((‬
‫س لب ْعَ ب َ َ‬
‫ت ِ‬
‫ق لَرا ٍ‬
‫ك إ ِن ّللي أَرى َ‬
‫سل َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ما ٍ‬
‫] يوسللف ‪ . [43 :‬فخللرج نحللو ‪ :‬جريللح وجريحللة ‪ ،‬لنهمللا‬
‫وصللفان بمعنللى ‪ :‬مفعللول ‪ .‬ونحللو ‪ :‬قللوي وقويللة لعتلل‬
‫اللم ‪ .‬فل تجمع على )فَِعال ( ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وفي فعيل وصف فاعل ورد ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬ورد )فَِعال ( جمعا ً لكللل وصللف علللى وزن ) فعيللل (‬
‫بمعنى فاعل‪:‬وكذا أنثى )فعيل ( وهو فعيلة اطللرد فيلله هللذا‬
‫الجمع ‪.‬‬
‫التاسع والعاشر والحادي عشر ‪ :‬وصللف علللى وزن ‪ :‬فَْعلن‬
‫أو علللى مللؤنثه ‪ :‬فَْعلللى وفَْعلنللة ‪ :‬نحللو غضللبان وغضللبى‬
‫ضاب ‪ .‬وندمان وندمانة وندام ‪.‬‬
‫وِغ َ‬
‫الثاني عشر والثالث عشر ‪ :‬وصف علللى وزن ‪ :‬فُْعلن ‪ :‬أو‬
‫علللى مللؤنثه ‪ :‬فُْعلنللة – بضللم فسللكون فيهمللا – نحللو ‪:‬‬
‫خمصان ‪ .‬وخمصانة ‪ .‬وخماص ‪ .‬ومنه قوله صلى الله عليلله‬
‫ُ‬
‫‪1‬‬
‫خماصلا ً وتللروح بطانلا ً (( ) (‬
‫وسلللم فللي الطيللر ‪ )) :‬تغللدو ِ‬
‫وفي الخمسة الخيرة يقللول ‪ ) :‬وشللاع فللي وصللف علللى‬
‫فعلنا‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬كللثر ) فِعَللال ( فللي وصللف علللى وزن‬
‫) فَْعلن ( ‪ -‬بفتح الفاء – وأنثييه ‪ .‬وهما فَْعلللى وفَْعلنللة ‪ .‬أو‬
‫وصف على ) فُْعلن ( ‪ -‬بضم الفاء – ومثللله أنثللاه فُْعلنللة ‪.‬‬
‫والزم هذا الوزن – وهو فَِعال – في كل وصف على فعيللل‬
‫أو فعيلللة معتللل العيللن ‪ .‬نحللو ‪ :‬طويللل وطويلللة وطللوال ‪.‬‬
‫وقوله ) تفي ( أي تفي بللالمطلوب وتحقللق القيللاس ‪ .‬وهللو‬
‫مضارع مجزوم بحذف الياء في جللواب المللر وهللو قللوله ‪:‬‬
‫) الزمه ( والياء للشباع ‪ .‬ومعنى اللزوم ‪ :‬أن هللذا الوصللف‬
‫نحو ‪ :‬طويل وطويلة ل يجمع على غير ) فَِعال ( مللن صلليغ‬
‫التكسير بخلف غيره من البنية المتقدمة التي تجمع علللى‬

‫‪1‬‬

‫ أخرجه الترمذي بتمامه )‪ (2345‬وأخرجه غيره ‪ ،‬وقللال الترمللذي ‪ :‬حللديث حسللن صللحيح ‪.‬‬‫والخماص ‪ :‬الجياع الخاليات البطون من الغذاء ‪ .‬والبطان ‪ :‬الشباع الممتلئات البطون منه ‪.‬‬

‫‪ 145‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫)فَِعال(فقد تجمع على أوزان أخرى‪.‬‬
‫ل فَعِل ٌ‬
‫‪ -815‬وَب ِ ُ‬
‫حلوُ ك َب ِلد ْ‬
‫ل نَ ْ‬
‫فعُللو ٍ‬
‫ذا َ‬
‫كَ َ‬
‫ك ي َط ّرِد ْ‬
‫فا وَفَعَ ْ‬
‫ل‬
‫مط ْل َقَ ال ْ َ‬
‫لا ْ‬
‫سما ً ُ‬
‫‪ -816‬في فَعْ ٍ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ن َ‬
‫فِعَْل ُ‬
‫ح َ‬
‫‪ -817‬وَ َ‬
‫ما‬
‫حو ٍ‬
‫شاع َ في ُ‬
‫معَ َ‬
‫ت وََقاٍع َ‬
‫ما‬
‫ِفي غ َي ْرِه ِ َ‬

‫غاِلبلا ً‬
‫ص َ‬
‫يُ َ‬
‫خل ّ‬
‫ل‬
‫ه ول ِل ْ ُ‬
‫لَ ُ‬
‫فَعللا ِ‬
‫ما وََقلل ّ‬
‫ل‬
‫ضا َ‬
‫َ‬
‫ها هُ َ‬

‫‪ -12‬الوزن الثاني عشر مللن أوزان جمللوع الكللثرة ‪ ) :‬فُعُللول ( –‬
‫بضم أوله وثانيه – ويطرد فلي ألفلاظ ذكلر ابلن ماللك منهلا‬
‫خمسة ‪:‬‬
‫مللر‬
‫‪-1‬السللم الللذي علللى وزن ) فَعِللل( نحللو ‪ :‬ك َب ِللد وك ُب ُللود ‪ ،‬ون َ ِ‬
‫خُلوا قَري ً َ‬
‫مُلو َ‬
‫ك إِ َ‬
‫ها‬
‫ذا د َ َ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫ْ َ‬
‫ونمور ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬إ ِ ّ‬
‫ة أفْ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ُ‬
‫ة وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن (( ] النمل ‪. [34 :‬‬
‫ك يَ ْ‬
‫عّزة َ أ َهْل َِها أ َذ ِل ّ ً‬
‫جعَُلوا أ َ ِ‬
‫فعَلو َ‬
‫وَ َ‬
‫وهو ملتزم فيه غالبا ً ‪ .‬فل يتجاوزه إلى أوزان أخرى من جمللوع‬
‫مر ‪.‬‬
‫الكثرة ‪ ،‬ومن غير الغالب ‪ :‬ن َ ِ‬
‫مار ون ُ ُ‬
‫مر ون ِ َ‬
‫‪-2‬السم الذي على وزن )فََعل( وليس معتل العين بالواو نحو‬
‫‪:‬كْعب وكعوب ‪ ،‬ورأس ورؤوس ‪ ،‬وعين وعيون ‪ ،‬قال تعالى‬
‫ص لَر هَل ْ‬
‫مللن فُط ُللوٍر (( ] الملللك ‪[ 3 :‬‬
‫ل ت َلَرى ِ‬
‫‪)) :‬فَللاْر ِ‬
‫جِع ال ْب َ َ‬
‫جمللع ‪ :‬فَط ْللر بمعنللى‪:‬شللق ‪ ،‬وقللال تعللالى‪)):‬وَإ ِ َ‬
‫ش‬
‫ذا ال ْوُ ُ‬
‫حللو ُ‬
‫ت (( ] التكللوير ‪ ، [5 :‬بخلف ‪ :‬حللوض ؛ لنلله معتللل‬
‫ح ِ‬
‫ُ‬
‫شللَر ْ‬
‫العين بالواو ‪ .‬فل يجمع على ) فُُعول( ‪.‬‬
‫عْلللم وعلللوم ‪،‬‬
‫‪ -3‬السللم الللذي علللى وزن ) فِْعللل ( نحللو ‪ِ :‬‬
‫ضللْرس وضللروس ‪ ،‬قللال تعللالى فللي ذكللر المحرمللات ‪:‬‬
‫و ِ‬
‫جللورِ ُ‬
‫كم (( ] النسللاء ‪ ، [23 :‬وقللال‬
‫ح ُ‬
‫م الل ِّتي فِللي ُ‬
‫))وََرَبائ ِب ُك ُ ُ‬
‫م َ‬
‫م ع َل َي ْن َللا (( ] فصلللت ‪:‬‬
‫تعالى ‪)) :‬وََقاُلوا ل ِ ُ‬
‫شلِهدت ّ ْ‬
‫م ل ِل َ‬
‫جل ُللود ِه ِ ْ‬
‫‪. [21‬‬

‫‪ 146‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -4‬السم الذي على وزن )فُْعل( بشرط أل يكون معتل العيللن‬

‫بالواو ول مضللعف اللم ‪ ،‬نحللو ‪ :‬جنللد وجنللود ‪ .‬وب ُلْرد وبللرود‬
‫ص (( ] المللائدة ‪[45 :‬ل ‪،‬‬
‫جُرو َ‬
‫)‪ . (1‬قال تعالى ‪َ)) :‬وال ْ ُ‬
‫صا ٌ‬
‫ح قِ َ‬
‫جرح( بالضم ‪ ،‬وأما الفتح فالمراد الفعل ‪.‬‬
‫ومفرده ‪ُ ) :‬‬
‫مد ّ‬
‫فإن كان مضعف اللم فالغالب جمعه على )أفعال( نحو‪ُ :‬‬
‫ف وأخفاف ‪.‬‬
‫وأمداد )‪ . (2‬و ُ‬
‫خ ّ‬
‫وإن كان معتل العين بالواو فإنه يجمع على وزن ) فِْعلن (‬
‫التي ‪.‬‬
‫‪ -5‬السم الذي علللى وزن ) فَعَللل ( الخللالي مللن‬
‫حروف العلة ‪ .‬نحو ‪ :‬أسد وأسود وذكللر وذكلور ‪ .‬وهللل‬
‫هو مقيس أو محفوظ ؟‬
‫قولن ‪ :‬ذكر ابن مالللك الول فللي التسللهيل ‪ .‬والثللاني فللي‬
‫شرح الكافية )‪ . (3‬فإن كللان معتللل العيللن جمللع علللى وزن‬
‫)فِْعلن ( التي ‪.‬‬
‫‪ -13‬الللوزن الثللالث عشللر‪) :‬فِْعلن ( – بكسللر فسللكون – وهللو‬
‫مقيس في ألفاظ منها ‪:‬‬
‫‪-1‬اسم على وزن ) ُفعال ( ‪ُ :‬‬
‫غلم وغلمللان ‪ ،‬وغ ُللراب وغربللان‬
‫َ‬
‫م ل ُؤ ْل ُلؤٌ‬
‫قللال تعللالى ‪)) :‬وَي َط ُللو ُ‬
‫مللا ٌ‬
‫م ك َلأن ّهُ ْ‬
‫ن ل ّهُ ل ْ‬
‫م ِغل ْ َ‬
‫ف ع َل َي ْهِ ل ْ‬
‫ن(( ] الطور ‪. [24 :‬‬
‫مك ُْنو ٌ‬
‫ّ‬
‫صللرد‬
‫‪ -2‬اسللم علللى وزن ) فَُعللل ( نحللو ‪ُ :‬‬
‫جللرذ وجللرذان ‪ .‬و ُ‬
‫وصردان ‪.‬‬
‫‪-3‬اسم على وزن ) فُْعل ( معتللل العيللن نحللو ‪ :‬حللوت وحيتللان‬
‫ْ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫م َ‬
‫سللب ْت ِهِ ْ‬
‫حيَتان ُهُ ْ‬
‫وعود وعيدان ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬إ ِذ ْ ت َأِتيهِ ْ‬
‫ُ‬
‫شّرعا ً (( ] العراف ‪. [163 :‬‬
‫‪ -4‬اسم على وزن ) فََعل ( ‪ ،‬والغلب أن تكون عينه معتلة في‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬نوع من الثياب ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬من المكاييل‪. .‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬التسهيل بشرح ابن عقيل )‪ (3/433‬شرح الكافية )‪. (4/1852‬‬

‫‪ 147‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الصل ‪ ،‬نحو ‪ :‬تاج وتيجان ‪ ،‬ونلار ونيلران ‪ ،‬وقلاع وقيعلان ‪.‬‬
‫وع ‪ .‬فتحللرك حلرف العللة فللي‬
‫وج ‪ .‬ون َلوََر ‪ ،‬وقَل َ‬
‫والصللل ‪ :‬تل َ‬
‫المفرد وانفتح ما قبله فانقلب ألف لا ً ‪ .‬ومللا ورد مللن مجيللء‬
‫) فِْعلن ( في غير ما ذكر فهو قليل يحفظ ول يقاس عليه ‪،‬‬
‫خرفان ‪ ،‬ونسوة ونسوان ‪..‬‬
‫غزال وغزلن ‪ .‬وخروف و ِ‬
‫ل فَِعلل نحلو‬
‫وإللى هلذين اللوزنين أشلار بقلوله ‪ ) :‬وب ُ‬
‫فعُللو ٍ‬
‫ص في الغالب بالجمع على وزن ) فُُعللول (‬
‫كيد ‪ ..‬إلخ (أي ‪ :‬ي ُ َ‬
‫خ ّ‬
‫كل اسم ثلثي على وزن ) فَعِللل ( نحللو ‪ :‬كبللد ‪ .‬وكللذلك يطللرد‬
‫) ُفعول( في اسم على وزن )فَْعل ( ) مطلق الفللا( أي ليسللت‬
‫فللاؤه مقيللدة بفتللح أو كسللر أو ضللم ‪ ..‬فيشللمل مفتللوح الفللاء‬
‫ومكسورها ومضمومها كما تقدم ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬وفَعَ ٌ‬
‫ل له ( مبتدأ ‪،‬‬
‫وخبر ‪ .‬والضمير لل ) فُُعول ( أي ‪ ) :‬فََعل ( من أفراد ) فُعُللول (‬
‫فيجمع عليه ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن ) فِْعلن ( – وهو الوزن الثالث عشر – مطللرد‬
‫في اسم على ) فَُعال ( ‪ .‬وتقدم في الللوزن الثللاني مللن أوزان‬
‫ل(‬
‫جمللوع القلللة عنللد قللوله ‪ ) :‬وغالبلا ً أغنللاهم فِْعل ُ‬
‫ن فللي فُعَل ٍ‬
‫التنبيه على اطراده في ) فَُعل ( – أيضا ً ‪. -‬‬
‫ثم بين أن ) فِْعلن ( كثير فللي كللل اسللم علللى ) فُعَللل( أو‬
‫) فََعل ( واوي العين ‪ .‬وأما في غيرهمللا فهللو قليللل )‪ . (1‬إل ملا‬
‫تقدم من ) فَُعال ( و ) فَُعل ( ‪.‬‬
‫سما ً وَفَِعيل ً وَفَعَ ْ‬
‫ل‬
‫‪ -818‬وفَعْل ً ا ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ل‬
‫فُعَْل ٌ‬
‫ش َ‬
‫‪1‬‬

‫معَ ّ ْ‬
‫ن‬
‫غ َي َْر ُ‬
‫ل العَي ْ ِ‬

‫ ذكللر فللي التسللهيل وشللرحه )‪ (3/447‬أن )فعلن ( يجمللع علللى ) َ‬‫عللل (‬
‫ف َ‬
‫خْربللان – والخللرب ذكللر الحبللاري – أو‬
‫مطلقا ً ‪ ،‬أي ‪ :‬صحت عينلله نحللو ‪َ :‬‬
‫خلَرب و ِ‬
‫اعتلت كما مثلنا ‪ ،‬أو اعتلت لمه كأخ وإخلوان ‪ ،‬وفلتى وفتيلان ‪ .‬قلال تعلالى ‪:‬‬
‫عل ُللوا ْ‬
‫و َ‬
‫وال ْ َ‬
‫قللا َ‬
‫ن ِل ِ ْ‬
‫ل لِ ِ‬
‫م َ‬
‫فت ْي َللان ِ ِ‬
‫ج َ‬
‫ها ْ‬
‫قللائ ِِلي َ‬
‫هل ُل ّ‬
‫ه ْ‬
‫م إ ِل َي ْن َللا(( وقللال تعللالى ‪َ )) :‬‬
‫خل َ‬
‫)) َ‬
‫وان ِ ِ‬
‫م (( وذكر بعض العلماء أن الخ فللي النسللب يجمللع علللى‬
‫ه‬
‫ل‬
‫حا‬
‫ر‬
‫في‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ضا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫بِ َ‬
‫ِ َ ِ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫وةٌ (( لن‬
‫خ‬
‫ْ‬
‫إ‬
‫ن‬
‫نو‬
‫م‬
‫ؤ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫))‬
‫‪.‬‬
‫عليه‬
‫يرد‬
‫ول‬
‫‪،‬‬
‫إخوان‬
‫على‬
‫الصداقة‬
‫وفي‬
‫‪،‬‬
‫إخوة‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ َ‬
‫ِ َ‬
‫المعنى كالخوة ‪ .‬أو أن كلمه أغلبي ‪ ] .‬حاشية الصبان ‪. [4/138‬‬

‫‪ 148‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -14‬الوزن الرابع عشر من أوزان جموع الكثيرة ‪ ) :‬فُْعلن‬
‫( –بضم فسكون – وهو مقيس فللي اسللم علللى وزن ) فَعْللل (‬
‫نحو ‪ :‬ظهر و ُ‬
‫ظهران ‪ ،‬وبطلن وُبطنلان ‪ .‬وفلي اسلم عللى وزن‬
‫) فعيل ( نحو ‪ :‬رغيف وُر ْ‬
‫غفان ‪ .‬وكثيب وك ُْثبان ‪.‬‬
‫وفي اسم على وزن ) فَعَللل ( صللحيح العيللن ‪ ،‬نحللو ‪ :‬ذكللر‬
‫َ ْ‬
‫و ُ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ن اللذ ّك َْرا َ‬
‫ذكران ‪ ،‬وبلللد وب ُل ْللدان ‪ ،‬قللال تعلالى ‪)) :‬أت َلأُتو َ‬
‫مل َ‬
‫ود )‪ . (1‬فل يجمللع‬
‫ال َْعال َ ِ‬
‫ن (( ] الشعراء ‪ . [165 :‬بخلف ‪ :‬قَ ل َ‬
‫مي َ‬
‫خم وجميللل وب َط َللل ‪،‬‬
‫ضل ْ‬
‫على هذا الوزن ‪ ،‬لنه معتللل العيللن ‪ .‬و َ‬
‫لنها أوصاف ‪.‬‬
‫ً‬
‫وهللذا معنللى قللوله ‪ ) :‬وفعل ً اسللما ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬إن هللذا‬
‫الوزن من جموع الكللثرة وهللو )فُْعلن ( شللمل مللن المفللردات‬
‫أنواعا ً من السماء منها ‪) :‬فَْعل وفَعِللل وفَعَللل( إذا كللان صللحيح‬
‫العين ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬وفََعل( وقف عليه بالسكون على لغة ربيعة ‪،‬‬
‫وهو معطوف على منصوب ‪.‬‬
‫***‬
‫كَ َ‬
‫ل فَُعل‬
‫ضللا َ‬
‫ريم ٍ وَب َ ِ‬
‫ما قَ لد ْ‬
‫ما َ‬
‫هاهُ َ‬
‫ذا ل ِ َ‬
‫خي ٍ‬
‫‪ -819‬وَل ِك َ ِ‬
‫جعَِل‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مَعل ْ‬
‫ف وَغ َْيلُر‬
‫ل‬
‫ضلعَ ٍ‬
‫م ْ‬
‫‪ -820‬وََنا َ‬
‫َلملا ً وَ ُ‬
‫ه أفْعَِلُء ِفي ال ْ ُ‬
‫ب ع َن ْ ُ‬
‫ذا َ‬
‫ك قَ ْ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫‪ -15‬الللوزن الخللامس عشللر مللن أوزان جمللوع الكللثرة ‪:‬‬
‫) فَُعلء ( – بضم ففتح ‪.‬‬
‫وهو مقيس في أشياء منها ‪:‬‬
‫‪ ) -1‬فعيل ( بمعنى ‪ :‬فاعل وصفا ً لمذكر عاقل‪،‬بشرط أن يكللون‬
‫غير مضللعف ول معتللل اللم نحللو ‪ :‬كريللم وكرمللاء ‪ ،‬وبخيللل‬
‫قو ُ‬
‫فَهاء‬
‫سل َ‬
‫س لي َ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫وبخلء ‪ ،‬وظريف وظرفاء ‪ .‬قال تعللالى‪َ )):‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬القود ‪ :‬بفتحتين هو القصاص ‪.‬‬

‫‪ 149‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫م‬
‫س (( ] البقرة ‪ .[142 :‬وقال تعالى‪)):‬إ ِّنا ب َُراء ِ‬
‫ِ‬
‫منك ُل ْ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ّ‬
‫ن اللهِ ((] الممتحنة‪ .[4 :‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫ن ِ‬
‫وَ ِ‬
‫من ُ‬
‫دو َ‬
‫ما ت َعْب ُ ُ‬
‫م ّ‬
‫دو ِ‬
‫َ‬
‫ساد َت ََنا وَك ُب ََراءَنا (( ] الحزاب ‪. [67 :‬‬
‫))إ ِّنا أط َعَْنا َ‬
‫‪ )) -2‬فاعل (( وصفا ً دال ً علللى غريللزة وسللجية )‪ (1‬نحللو ‪ :‬عاقللل‬
‫وعقلء ‪ .‬ونللابه ونبهللاء ‪ .‬أو دال ّ علللى مللا يشللبه الغريللزة‬
‫والسجية في الدوام وطول البقاء ‪ ،‬نحللو ‪ :‬صللالح وصلللحاء ‪.‬‬
‫قللال تعللالى ‪)) :‬أ َول َلم يك ُللن ل ّهلم آيل ً َ‬
‫مللاء ب َن ِللي‬
‫ُ ْ َ‬
‫َ ْ َ‬
‫ه ع ُل َ َ‬
‫مل ُ‬
‫ة أن ي َعْل َ َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ل (( ] الشعراء ‪ . [197 :‬وقال تعالى ‪َ)) :‬وال ّ‬
‫شللعََراء‬
‫إِ ْ‬
‫ن (( ] الشللعراء ‪ . [224 :‬وخللرج بالوصللف ‪:‬‬
‫م ال ْغَللاُوو َ‬
‫ي َت ّب ِعُهُل ُ‬
‫السم ‪ ،‬نحو ‪ :‬نصيب ‪ ،‬فل يقال ‪ُ :‬نصباء ‪ .‬وبالمذكر المللؤنث‬
‫نحللو ‪ :‬شللريفة ‪ ،‬فل يقللال ‪ :‬نسللاء شللرفاء ‪ ،‬وبالعاقللل غيللر‬
‫العاقل ‪ ،‬نحو ‪ :‬مكان فسلليح ‪ ،‬وبكللونه بمعنللى فاعللل نحللو ‪:‬‬
‫قتيل وجريح ‪ ،‬وشذ‪ :‬سجين وسجناء ‪ ،‬وبكللونه غيللر مضللاف‬
‫نحو ‪ :‬شديد ‪ ،‬وبكونه غير معتل اللم نحو ‪ :‬غني ‪ ،‬فل يجمللع‬
‫على ُفعلء ‪.‬‬
‫‪ -16‬الللوزن السللادس عشللر ‪ ) :‬أفعلء ( – بفتللح فسللكون‬
‫فكسر ففتح – وهو مقيس في كل وصف على وزن ) فَِعيل‬
‫( بمنللى ‪ :‬فاعللل ‪ .‬إذا كللان مضللعفا ً أو معتللل اللم ‪ ،‬نحللو ‪:‬‬
‫عزيللز وأعللزاء ‪ ،‬وشللديد أشللداء ‪ ،‬وقللوي وأقويللاء ‪ ،‬وولللي‬
‫سللو ُ‬
‫ه‬
‫ل الل ّلهِ َوال ّل ِ‬
‫م َ‬
‫م لد ٌ ّر ُ‬
‫معَل ُ‬
‫ن َ‬
‫ح ّ‬
‫وأولياء ‪ ،‬قللال تعللالى ‪ّ )) :‬‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫م (( ] الفتللح ‪ . [29 :‬وقللال‬
‫داء ع ََلى ال ْك ُ ّ‬
‫أ ِ‬
‫فارِ ُر َ‬
‫ش ّ‬
‫مللاء ب َي ْن َهُ ل ْ‬
‫ح َ‬
‫تعالى ‪)) :‬يحسبهم ال ْجاه ُ َ‬
‫ف (( ]البقللرة ‪:‬‬
‫ن الت ّعَ ّ‬
‫ل أغ ْن َِياء ِ‬
‫َ ِ‬
‫فل ِ‬
‫َ ْ َ ُُ ُ‬
‫م َ‬
‫‪. [273‬‬
‫وقد ورد ) أفعلء ( جمعا ً لغير المضعف والمعتل وهو قليل‬
‫‪ ،‬نحو ‪ :‬صديق وأصدقاء ‪ .‬ونصيب وأنصباء ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ولكريم وبخيل فَُعل ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن‬
‫) ُفعلء ( يطرد في فعيل وصفا ً لمذكر عاقللل ‪ .‬سللواء كللان‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬السجية ‪ :‬الصفة اللزمة ‪ .‬وقد ذكرتها في باب المعتدي واللزم ‪.‬‬

‫‪ 150‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫لمدح مثل‪ :‬كريم ‪ .‬أو ذم مثل ‪ :‬بخيل ‪.‬وكذا ما شابههما في‬
‫المعنى ‪ .‬مما يدل على غريللزة وإن لللم يشللابه فللي الللوزن‬
‫كما تقدم في المثلة ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن ) أفعلء ( – وهو الوزن السادس عشر – ينللوب‬
‫عن ) فَُعلء ( في المعتل اللم والمضعف ‪ ،‬و أن وروده في‬
‫غيللر المضللعف والمعتللل قليللل ‪ ،‬فل يقللاس عليلله ‪ .‬بخلف‬
‫الول ‪.‬‬
‫***‬
‫عل ٌ‬
‫ل‬
‫ل لِ َ‬
‫وَفَللا ِ‬
‫ل وََفا ِ‬
‫وا ِ‬
‫ملعَ‬
‫علَء َ‬
‫عل ِ‬
‫فوْع َل ٍ‬
‫‪ -821‬فَ َ‬
‫حو ِ َ‬
‫ل‬
‫نَ ْ‬
‫كاه ِ ِ‬
‫َ‬
‫وَ َ‬
‫شلللذ ّ فِلللي‬
‫ه‬
‫ل وَفَلللا ِ‬
‫‪ -822‬وَ َ‬
‫عل ْ‬
‫ض وَ َ‬
‫صلللاه ِ ٍ‬
‫حلللائ َ ٍ‬
‫ه‬
‫ال ْ َ‬
‫ماث َل َ ْ‬
‫ما َ‬
‫معْ َ‬
‫س َ‬
‫فارِ ِ‬
‫الوزن السللابع عشللر ‪ ) :‬فواعللل ( وهللو مقيللس فللي‬
‫‪-17‬‬
‫أشياء أشهرها سبعة ‪ ،‬ذكرها ابن مالك رحمه الله ‪.‬‬
‫‪ -1‬اسم عللى وزن ) فوعلل ( نحلو ‪ :‬جلوهر وجلواهر ‪،‬‬
‫ة‬
‫زين َ ٍ‬
‫وكوكب وكواكب ‪ ،‬قال تعالى ‪)) :‬إ ِّنا َزي ّّنا ال ّ‬
‫س َ‬
‫ماء الد ّن َْيا ب ِ ِ‬
‫ب (( ] الصللافات ‪ . [6 :‬ومثللله ) فوعلللة (كصللومعة‬
‫واك ِ ِ‬
‫ال ْك َل َ‬
‫ضلُهم‬
‫س ب َعْ َ‬
‫وصللوامع ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬وَل َلوَْل د َفْلعُ الل ّلهِ الن ّللا َ‬
‫معُ (( ] الحج ‪. [40 :‬‬
‫وا ِ‬
‫م ْ‬
‫ض ل ّهُد ّ َ‬
‫ت َ‬
‫ص َ‬
‫ب ِب َعْ ٍ‬
‫عل( – بفتح العين – نحو ‪ :‬خاتم‬
‫‪ -2‬اسم على وزن )فا َ‬
‫وخواتم وطابع )‪ (1‬وطوابع ‪ .‬وقالب وقوالب ‪.‬‬
‫‪ -3‬فاعلء اسما ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬قاصعاء )‪ (2‬وقواصع ‪.‬‬
‫‪ -4‬فاعللل – بكسللر العيللن – اسللما ً نحللو ‪ :‬كاهللل )‪(3‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬في المصباح المنير ‪ :‬الطابع بفتح الباء وكسرها ما يطبع به ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬اسم لجحر اليربوع ‪ .‬وقد ذكرته في آخر التأنيث ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬الكاهل مقدم أعلى الظهر مما يلي العنق ‪.‬‬

‫‪ 151‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وكواهل ‪ .‬وجائز)‪ (4‬وجوائز‪.‬‬
‫فا ً خاصللا ً بللالمؤنث‬
‫‪ -5‬فاعللل – بكسللر العيللن – وصلل ّ‬
‫العاقللل نحللو ‪ :‬حللائض وحللوائض ‪ ،‬وطللالق وطوالللق ‪ .‬قللال‬
‫ب أ َت َْرابا ً (( ] النبأ ‪. [33 :‬‬
‫وا ِ‬
‫ع َ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَك َ َ‬
‫‪ -6‬فاعل – بكسر العين – وصفا ً لمذكر غير عاقل نحو‬
‫‪ :‬صاهل وصواهل ‪ ،‬وشاهق وشواهق ‪.‬‬
‫‪ -7‬فاعلة سواء كان اسما ً نحو ‪ :‬فاطمللة وفللواطم ‪ ،‬أو‬
‫وصللفا ً نحللو ‪ :‬صللاحبة وصللواحب ‪ ،‬وجارحللة وجللوارح ‪ ،‬قللال‬
‫ح (( ] الملائدة ‪ . [4 :‬أي ‪:‬‬
‫ن ال ْ َ‬
‫مُتم ّ‬
‫ما ع َل ّ ْ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫جل َ‬
‫مل َ‬
‫وارِ ِ‬
‫الصائدة من الكلب والفهود والطيللور تسللمى جارحللة ‪ .‬إمللا‬
‫لنها تجرح ‪ ،‬وإما لنها تكسب الصيد أي ‪ :‬تحصله ‪.‬‬
‫وفهم منه أن صيغة ) فاعل ( ‪ -‬بكسر العين – إذا كانت وصفا ً‬
‫لمذكر عاقل ‪ ،‬فإنها ل تجمع على ) فواعل ( ‪ ،‬ومللا ورد مللن‬
‫ذلك حكموا عليه بالشذوذ ‪ ،‬نحو ‪ :‬فارس وفوارس ‪ .‬وشاهد‬
‫وشواهد ‪ .‬وقد صرح ابن مالك بهذا المفهوم ‪.‬‬
‫والحكم بالشذوذ فيلله نظللر ‪ ،‬والصللواب جللواز جمللع ) فاعللل(‬
‫على ) فواعل ( قياسا ً ‪ .‬وإن كان قليل ً ‪ .‬لورود جموع كللثيرة‬
‫جللاوزت الثلثيللن ‪ ،‬ومنهللا ‪ :‬هالللك وهوالللك ‪ .‬ونللاكس )‪(1‬‬
‫ضللوا ْ ب ِلَأن‬
‫ونواكس ‪ .‬وخالف )‪ (2‬وخوالف ‪ ،‬قللال تعللالى ‪َ)):‬ر ُ‬
‫يَ ُ‬
‫ف(( ] التوبة ‪ . [87 :‬وهو جمللع ) خللالف (‬
‫معَ ال ْ َ‬
‫وال ِ ِ‬
‫كوُنوا ْ َ‬
‫خ َ‬
‫أو ) خالفة ( )‪(3‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬فواعل لفوعل ‪ ...‬إلخ ( أي ‪ :‬أن ) فواعل‬
‫( يطرد جمعا ً لسم على وزن ) فوعل ( أو ) فاعلة ( أو )‬

‫‪4‬‬

‫الخشبة فوق حائطين ‪ .‬والخشبة التي تحمل خشب السقف‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬مطاطيي رأسه ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الخالف والخالفة الرجل الذي ل خير فيه ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ انظر ‪ :‬خزانة الدب )‪ (1/190‬المصباح المنيللر ص ‪ 467‬مللادة )فللرس ( تللاج‬‫العروس مادة ) قرآن ( ‪.‬‬

‫‪ 152‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫صا ً بللالنثى‬
‫فاعلء ( أو ) فاعل ( نحو ‪ :‬كاهل أو ) فاعل ( خا ّ‬
‫ص‬
‫نحو حائض أو )فاعل ( وصفا ً لما ل يعقل كصاهل ‪ .‬ثللم ن ل ّ‬
‫على شذوذه في وصف على فاعل لمذكر عاقللل كالفللارس‬
‫وما ماثله مما تقدم ‪.‬‬

‫فَعائ ِ َ‬
‫ن فََعاَله‬
‫‪ -823‬وَب َ َ‬
‫ل ا ْ‬
‫ج َ‬
‫معْ َ‬
‫ه‬
‫مَزال َ ْ‬
‫َتاٍء أوْ ُ‬

‫ه َ‬
‫ذا‬
‫وَ ِ‬
‫شب ْهَ ُ‬

‫‪ -18‬الوزن الثامن عشر ‪) :‬فعائل ( وهو مقيس في كل رباعي‬
‫– اسم أو صفة – قبللل آخللره مللدة ‪ ،‬ألف لا ً كللانت أو واوا ً أو يللاء‬
‫مؤنثا ً بالتللاء أو مجللردا ً منهللا ‪ ،‬فيشللمل عشللرة أوزان ‪ ،‬خمسللة‬
‫مختومة بالتاء وخمسة مجردة منها ‪:‬‬
‫رسللالة‬
‫فالتي بالتاء )َفعاَلة ( كسللحابة وسلحائب و )فَِعالللة ( ك ِ‬
‫ورسائل و) ُفعالة ( كذؤابة )‪ (1‬وذوائب ‪ .‬و)فَُعولة ( كحمولة )‪(2‬‬
‫وحملللائل ‪ .‬و) فعيللللة ( كصلللحيفة وصلللحائف ‪ .‬قلللال تعلللالى ‪:‬‬
‫ن ع َل َللى فُ لُرش ب َ َ‬
‫ق (( ] الرحمللن ‪:‬‬
‫طائ ِن ُهَللا ِ‬
‫ن إِ ْ‬
‫)) ُ‬
‫مل ْ‬
‫مت ّك ِِئي ل َ‬
‫س لت َب َْر ٍ‬
‫ٍ‬
‫‪.[54‬وقال تعالى‪):‬ذ َل ِ َ‬
‫م َ‬
‫وى‬
‫مللن ت َ ْ‬
‫شَعائ َِر الل ّهِ فَإ ِن َّها ِ‬
‫من ي ُعَظ ّ ْ‬
‫ك وَ َ‬
‫قل َ‬
‫ب(] الحللج ‪.[32 :‬وقللال تعللالى‪)):‬ك ُّنللا َ‬
‫ددا ً ((‬
‫ال ْ ُ‬
‫طللَرائ ِقَ ِقلل َ‬
‫قُلللو ِ‬
‫]الجن ‪. [11 :‬‬
‫‪4‬‬
‫‪3‬‬
‫عقاب ) ( وعقائب ‪.‬‬
‫مال ) ( وشمائل ‪ ،‬و ُ‬
‫والتي بل تاء نحو ‪ِ :‬‬
‫ش َ‬
‫وعجوز وعجائز ‪ ،‬ولطيف – اسم امرأة – ولطائف ‪ .‬قال تعالى‬
‫ح ّ‬
‫ث (( ]العللراف ‪:‬‬
‫م ال ْ َ‬
‫خب َللآئ ِ َ‬
‫‪)) :‬وَي ُ ِ‬
‫م الط ّي َّبا ِ‬
‫ت وَي ُ َ‬
‫حّر ُ‬
‫م ع َل َي ْهِ ل ُ‬
‫ل ل َهُ ُ‬
‫‪1‬‬

‫ الذؤابة ‪ :‬الضفيرة من الشللعر إذا كللانت مرسلللة وطللرف العمامللة وطللرف‬‫السوط ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ الحمولة ‪ :‬بالفتح البعير يحمل عليه ‪ ،‬وقد يستعمل في الفرس وغيره ‪ ،‬وقد‬‫تطرق على جماعة البل ‪.‬‬
‫ً‬
‫ شمال ‪ :‬بالكسر اليد اليسرى ‪ ،‬والجهة أيضا ‪ .‬ويطلق علللى الطبللع ‪ ،‬وعلللى‬‫الريح التي تهب من ناحية القطب وقد قيل ‪ :‬إنها بالفتح ‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫‪ -‬اسم طائر ‪.‬‬

‫‪ 153‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪. [157‬‬
‫وهللذا معنللى قللوله ‪ ) :‬وبفعللائل اجمعللن َفعللاله ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫ن كللل اسللم ربللاعي مللؤنث علللى وزن )َفعالللة( بتثليللث‬
‫اجمع ل ْ‬
‫الفاء ‪،‬ومللا أشللبهه مللن وزن )َفعيللل( و)فَعُللول( ذا تللاء ثابتللة أو‬
‫مزالة ‪ ،‬أي غير موجود‪.‬‬
‫مَعا‬
‫فَعاِلي َوال ْ َ‬
‫‪ -824‬وَِبال ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫فَعاَلى ُ‬
‫س ات ْب ََعا‬
‫َوال ْ َ‬
‫قي ْ َ‬

‫حَراُء َوال ْعَذ َْراُء‬
‫ص ْ‬
‫َ‬

‫‪ -19‬الوزن التاسع عشر ‪َ ) :‬فعاِلي ( – بفتح أوله وثانيه وكسللر‬
‫ما قبل آخره –‬
‫‪ -20‬والوزن العشرون ‪َ):‬فعاَلى ( – بفتح أوله وثللانيه ومللا قبللل‬
‫آخره – ويشتركان فيما كان على وزن )فَْعلء( اسللما ً كصللحراء‬
‫وصحاري وصحاَرى‪.‬أو صفة كعذراء)‪ (1‬وعذاري وعذاَرى)‪. (2‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪) :‬وبالفعالي والفعالى جمعا صحراء ‪ ..‬إلللخ (‬
‫جمع لفظ صحراء وعللذراء علللى وزن ) فعللاِلي وفعللاَلى (‬
‫أي ‪ُ :‬‬
‫)‪ (3‬وابتع القياس على هذين المثالين ‪.‬‬
‫ومما ينفرد به ) َفعاِلي ( – بكسللر اللم‪ -‬كللل اسللم علللى وزن‬
‫) فَْعلوة ( – بفتح فسكون فضللم ففتللح – كقللوله تعللالى ‪)) :‬ك َّل‬
‫إِ َ‬
‫ي (( ] القيامة ‪ . [26 :‬جمع ترقوة )‪. (4‬‬
‫ذا ب َل َغَ ْ‬
‫ت الت َّراقِ َ‬
‫جَعللل ْ‬
‫ب‬
‫سللل ْ‬
‫‪َ -825‬وا ْ‬
‫ي ل ِغَْيلللرِ ذ ِيْ ن َ َ‬
‫ل فََعلللال ِ ّ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫كال ْك ُْر ِ‬
‫ي ت َت ْب َِع ال ْعََر ْ‬
‫س ّ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫جلللد ّد َ‬
‫ُ‬

‫ هي البكر ‪.‬‬‫ الذي في التسهيل )‪ (3/452‬أن جمع ‪ :‬عذراء على عذارى محفوظ بخلف ما‬‫اقتضاه كلمه هنا ‪.‬‬
‫ي ( ‪ -‬بكسلر وتشلديد اليلاء وهلو اللوزن‬
‫ ويجوز جمعهملا عللى وزن ) فعلال ّ‬‫التي ‪.‬‬
‫‪ -‬الترقوة ‪ :‬عظم يصل ما بين ثغرة النحر والعاتق ‪.‬‬

‫‪ 154‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -21‬الللوزن الحللادي والعشللرون مللن أوزان جمللوع الكللثرة ‪:‬‬
‫ي ( – بفتح أوله وثانيه مع مد فكسر فياء مشددة – وهللو‬
‫) فََعال ّ‬
‫جمع لكل اسم ثلثي آخره يللاء مشللددة غيللر متجللددة للنسللب‬
‫ي ‪ ،‬وب َْرديّ )‪ (1‬وبراديّ ‪.‬‬
‫ي وكراس ّ‬
‫نحو ‪ :‬كرس ّ‬
‫فإن كان السم مختوما ً بيللاء النسللب المتجللدد لللم يجمللع هللذا‬
‫الجمع ‪ ،‬فل يقال ‪ :‬في بصري – نسبة إلى البصرة – بصاري ‪.‬‬
‫ي لغيللر ذي نسللب ‪ ..‬إلللخ (‬
‫وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬واجعللل فعللال ّ‬
‫ي ( جمعا ً لكل اسم ثلثي آخره ياء لغيللر‬
‫أي ‪ :‬اجعل وزن )فعال ّ‬
‫ن كلمها ‪.‬‬
‫ذي نسب كالكرسي ‪ .‬تتبع العرب في ُ‬
‫سن َ ِ‬
‫والمراد بالنسب المتجدد ‪ :‬النسب القللائم وقللت جمللع الكلمللة‬
‫لداء الغرض منلله ‪ .‬بخلف النسللب غيللر المتجللدد ‪ ،‬فهللو الللذي‬
‫أهمل أصله وترك الغرض منه ‪ ،‬وعلمة الول دللة اللفظ على‬
‫معنللى معيللن معللروف بعللد حللذف اليللاء مثللل ‪ :‬مكللة ومكللي ‪،‬‬
‫مّثل ‪.‬‬
‫وعلمة الثاني اختلف اللفظ بحذفها وفساد المعنى كما ُ‬
‫فَعال ِ َ‬
‫قا‬
‫شب ْهِهِ ان ْط ِ َ‬
‫‪ -826‬وَب ِ َ‬
‫ل وَ ِ‬
‫قى‬
‫الث َّلث َةِ اْرت َ َ‬
‫سي‬
‫ن ُ‬
‫ما ِ‬
‫ضى وَ ِ‬
‫‪ِ -827‬‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫ما َ‬
‫ن غ َي ْرِ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫س‬
‫ِبال ْ ِ‬
‫قَيا ِ‬
‫‪َ -828‬والّراب ِعُ ال ّ‬
‫زيد ِ قَد ْ‬
‫ه ِبال ْ َ‬
‫شِبي ُ‬
‫م ِ‬
‫م ال ْعَد َد ْ‬
‫ِبه ت َ ّ‬
‫ما‬
‫‪ -829‬وََزائ ِد َ ال َْعاِدي الّرَبا ِ‬
‫عي ا ْ‬
‫ه َ‬
‫حذ ِفْ ُ‬
‫ما‬
‫الل ّذ ْ َ‬
‫خت ْ َ‬

‫ما فَوْقَ‬
‫ِفي َ‬
‫مِع َ‬
‫ج ْ‬
‫ف‬
‫جّرد َ ال ِ‬
‫خَر اْنلل ِ‬
‫ُ‬
‫مللا‬
‫ح لذ َ ُ‬
‫دو َ‬
‫ف ُ‬
‫يُ ْ‬
‫ن َ‬
‫م يَ ُ‬
‫ك ل َْينا ً إث َْرهُ‬
‫لَ ْ‬

‫‪ -22‬الوزن الثاني والعشرون ‪ ) :‬فََعالل ( – بفتح أوللله وثللانيه‬
‫وكسر رابعه – ويطرد في أربعة أنواع من المفردات ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫ي ‪ :‬نبات تعمل منه الحصر ‪.‬‬
‫‪ -‬البرد ّ‬

‫‪ 155‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -1‬الرباعي المجلرد – وهلو ملا كلانت حروفله أصللية – مثلل ‪:‬‬
‫جعفر وجعافر ‪ .‬وزبرج )‪ (1‬وزبارج قال تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫ن‬
‫شَروْه ُ ب ِث َ َ‬
‫م ٍ‬
‫ة (( ] يوسللف ‪ . [20 :‬وقللال تعللالى ‪:‬‬
‫بَ ْ‬
‫دود َ ٍ‬
‫س د ََرا ِ‬
‫مْعلل ُ‬
‫م َ‬
‫هلل َ‬
‫خلل َ ٍ‬
‫م ال ّ‬
‫ملل َ‬
‫فاد ِعَ ((‬
‫ضلل َ‬
‫جللَراد َ َوال ْ ُ‬
‫ل َوال ّ‬
‫ن َوال ْ َ‬
‫طوَفللا َ‬
‫))فَأْر َ‬
‫ق ّ‬
‫سللل َْنا ع َل َي ِْهلل ُ‬
‫جَر ((‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫] العراف ‪. [133 :‬وقال تعالى ‪)) :‬وَب َل َغَ ِ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫قُلو ُ‬
‫حَنللا ِ‬
‫] الحزاب ‪. [10 :‬‬
‫‪ -2‬الخماسي المجرد – وهو ما كانت حروفه أصلية – ويجللب‬
‫حذف خامسه عند جمعه نحو ‪ :‬سفرجل )‪ (2‬وسفارج ‪ ،‬إل إن‬
‫كان الحرف الرابع شبيها ً بالحروف التي تزاد إما بكللونه لفللظ‬
‫أحدها مثل ‪ :‬خدرنق )‪ . (3‬لن النون من حروف الزيللادة ‪ ،‬أو‬
‫بكونه يشبه حرف الزيادة في مخرجه مثل ‪ :‬فرزدق )‪ (4‬فإن‬
‫الدال من مخرج التاء ‪ ،‬وهي من حروف الزيادة ‪ ،‬فيجوز فللي‬
‫ذلللك حللذف الرابللع أو حللذف الخللامس ‪ .‬وهللو الفصللح ‪ .‬لن‬
‫الكثر في الكلم المأثور هو الحللذف مللن الخللر ‪ ،‬إذ الواخللر‬
‫محل الحذف والتغيير ‪ ،‬فتقللول ‪ :‬خللدارق ‪ ،‬وفللرازق ‪ ،‬بحللذف‬
‫الرابع أو خدارن وفرازد ‪ ،‬بحذف الخامس وهو أحسن ‪.‬‬
‫‪ -3‬الرباعي المزيد فيه – وهو ما كانت حروفه الصلية أربعللة ‪،‬‬
‫ثم زيد عليها بعض حروف الزيادة ‪ ،‬فيحذف عند الجميللع مللا‬
‫كان زائدا ً في مفرده ‪ ،‬سواء كان في أوله ‪ ،‬نحللو ‪ :‬مللدحرج‬
‫ودحارج ‪ ،‬أو في وسطه ‪ ،‬نحو ‪ :‬فدوكس) ‪ (5‬وفللداكس ‪ ،‬أو‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ زبرج ‪ :‬بكسر الزاي والراء بينهما موحدة ساكنة وبالجيم هو الزهر والسحاب‬‫الرقيق الذي فيه حمرة والحلي من ذهب وغيره ‪.‬‬
‫ سفرجل ‪ :‬ثمر ‪ .‬من فصيلة التفاح ‪ .‬ولكن حجمه أكبر ‪.‬‬‫ خدرنق ‪ :‬بخاء معجمة فدال مهملة فراء فنون هو العنكبوت كما في الصحاح‬‫)‪ (4/1466‬وفي بعض كتللب النحللو ‪ :‬خورنللق بللالواو بللدل الللدال ‪ .‬اسللم قصللر‬
‫للنعمان ‪ ،‬ول يصح ذكره هنا ‪ ،‬لن الكلم في الخماسللي المجللرد ‪ ،‬والللواو فللي‬
‫هلذا زائدة للحلاقه بسلفرجل ‪ ،‬فيجملع عللى خرانلق بحلذفها ‪ ،‬فتأملل ‪ ،‬قلاله‬
‫الخضري )‪. (2/162‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬فرزدق ‪ :‬اسم جنس جمعي لفرزدقة وهي القطعة من العجين ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬فدوكس ‪ :‬بفتح الفاء والدال المهملة وسكون الواو وفتح الكاف آخره سللين‬

‫‪ 156‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫في آخره ‪ ،‬نحو ‪ :‬سبطرى )‪ (1‬وسباطر ‪.‬‬
‫إل إن كان الحرف الزائد حرف لين )‪ (2‬قبل الخر فإنه ل‬
‫يحذف ‪ ،‬ثم إن كان ياء بقي وجمع ما هو فيه علللى ) فعاليللل (‬
‫ل‬
‫في الغلب نحو ‪ :‬قنديل وقناديل ‪ ،‬قال تعالى ‪ )) :‬وَ ِ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫جب َللا ِ‬
‫م َ‬
‫ختل ِل ٌ َ‬
‫سللود ٌ (( ] فللاطر ‪:‬‬
‫م ْ َ‬
‫وان ُهَللا وَغ ََراِبيل ُ‬
‫ض وَ ُ‬
‫ُ‬
‫ب ُ‬
‫ملٌر ّ‬
‫ح ْ‬
‫جد َد ٌ ِبي ٌ‬
‫ف أل ْ َ‬
‫‪3‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ . [27‬وهو جمع غربيب ) ( ‪ .‬وإن كان ألفا أو واوا قلللب عنللد‬
‫الجمع ياء ثابتة ‪ ،‬وجمع ما هو فيه على وزن ) فعاليللل ( كللذلك‬
‫ه‬
‫في الغلب نحو‪:‬قرطاس وقراطيس ‪ ،‬قال تعللالى ‪)) :‬ت َ ْ‬
‫جعَل ُللون َ ُ‬
‫ن‬
‫قََرا ِ‬
‫س ت ُب ْل ُ‬
‫طيل َ‬
‫دون ََها (( ] النعللام ‪ [91 :‬وقللال تعللالى ‪)) :‬ي ُلد ِْني َ‬
‫ن (( ] الحللزاب ‪ . [59 :‬ونحللو ‪ :‬عصللفور‬
‫ن ِ‬
‫مللن َ‬
‫جَلِبيب ِهِ ل ّ‬
‫ع َل َي ْهِ ل ّ‬
‫وعصافير ‪.‬‬
‫‪ -4‬الخماسي المزيد فيه ‪ .‬وهو ما كانت حروفه الصلية خمسة‬
‫ثم زيد عليها بعللض أحللرف الزيللادة ‪ ،‬فيحللذف عنللد الجميللع‬
‫الخللامس الصلللي ومللا كللان زائدا ً فللي المفللرد ‪ ،‬نحللو ‪:‬‬
‫خْندريس )‪ (5‬وخنادر ‪.‬‬
‫قَْرط َُبوس )‪ (4‬وقراطب ‪ .‬و َ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وبفعالل وشللبهه انطقللا ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫انطللق بللوزن ) فعالللل ( وشللبهه ‪ .‬فللي جمللع المفللرد الللذي‬
‫) ارتقى ( أي زاد على ثلثة أحرف ‪ ،‬فيشمل الربللاعي المجللرد‬
‫والمزيد والخماسللي المجللرد والمزيللد ‪ ،‬وقللوله ) مللن غيللر مللا‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫مهملة هو السد والرجل الشديد ‪ ،‬كما في القاموس ‪.‬‬
‫ سبطري ‪ :‬بكسر السين مشية بتبختر وتقدم في التأنيث ‪.‬‬‫ اعلم أن الواو واللف والياء إذا سكنت وقبلها حركة تناسللبها فهللي أحللرف‬‫علة ولين ومد نحو ‪ :‬عالم وعلوم وعليم ‪ .‬وإذا سكنت وقبلها حركة ل تناسللبها‬
‫عي ْللن ‪ .‬وإذا تحركللت سللميت أحللرف علللة‬
‫ون و َ‬
‫سميت أحرف علة ولين مثل ‪َ :‬‬
‫ع ْ‬
‫ي‪.‬‬
‫س ْ‬
‫فقط ‪َ :‬‬
‫و وجر ٌ‬
‫ه ٌ‬
‫ غربيب ‪ :‬أي مشبه للغراب في السواد كقولك ‪ :‬أسود كحلك الغراب ‪ ،‬وقوله‬‫) سود ( بدل من ) غرابيب ( ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬الناقة السريعة أو القوية ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬من أسماء الخمر ‪.‬‬

‫‪ 157‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫مضى ( أي بشرط أن يكون ما زاد على الثلثة ملن المفللردات‬
‫التي لم يسبق لها وزن من أوزان الجموع ‪ ،‬فما سبق له جمللع‬
‫مطرد ل يجمع على) فعالل( وشبهه وقوله ‪ ) :‬ومللن خماسللي‬
‫ف بالقيللاس ( أي ‪ :‬احللذف الخللر مللن الخماسللي‬
‫جرد الخر ان ْل ِ‬
‫ً‬
‫المجرد عند جمعه قياسا ‪ ،‬لتتوصل إلى وزن ) فعالل ( ‪.‬‬
‫ثم بين أن الخماسي المجرد إن كان رابعه شللبيها ً بالمزيللد‬
‫فإنه قد يحللذف دون الخللامس الللذي تتللم بلله أصللول الكلمللة ‪.‬‬
‫ويفهم منه جواز حذف الخامس أيضا ً ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وزائد العادي ‪ .. .‬إلخ ( العادي ‪ :‬اسم فاعل مللن‬
‫) عدا ( الثلثي بمعنى ‪:‬جاوز ‪ .‬أي احللذف زائد السللم المجللاوز‬
‫الرباعي ‪ ،‬وهو ما كان على خمسة أحرف ‪ ،‬أربعة منهللا أصلللية‬
‫وواحد زائد ‪ .‬فيحذف ما لم يكن هذا الزائد حرف ليللن ‪ .‬وبعللده‬
‫الحرف الذي ختمت به الكلمة وهو الخامس‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬الل ّللذ (‬
‫أي ‪ :‬الذي ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬إثره ( أي ‪ :‬بعده ‪.‬‬
‫ست َد ٍْع أزِ ْ‬
‫ل‬
‫ن َوالّتا ِ‬
‫م ْ‬
‫‪َ -830‬وال ّ‬
‫ن كَ ُ‬
‫م ْ‬
‫سي َ‬
‫خ ْ‬
‫ل‬
‫بَ َ‬
‫م ِ‬
‫ما ُ‬
‫قاهُ َ‬
‫قا‬
‫واه ُ ِبال ْب َ َ‬
‫ن ِ‬
‫م أوَْلى ِ‬
‫‪َ -831‬وال ْ ِ‬
‫مي ُ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫قا‬
‫سب َ َ‬
‫ِ‬
‫هإ ْ‬
‫ن َ‬
‫مث ْل ُ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت ما‬
‫حذ ِ ْ‬
‫ن َ‬
‫فإ ْ‬
‫واوَ ا ْ‬
‫معْ َ‬
‫ج َ‬
‫‪َ -832‬والَياء ل ال َ‬
‫ما‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫حت ِ َ‬
‫حك ْ ٌ‬
‫دى‬
‫‪ -833‬وَ َ‬
‫سَرن ْ َ‬
‫خي ُّروا ِفي َزائ ِد َيْ َ‬
‫َ‬
‫دى‬
‫كال ْعَل َن ْ َ‬

‫ملِع‬
‫ج ِ‬
‫إذ ْ ب ِب َِنا ال ْ َ‬
‫مُز َوال َْيللا‬
‫َوالهَ ْ‬
‫و‬
‫كَ َ‬
‫ن فَْهلل َ‬
‫حي َْزُبو ٍ‬
‫وك ُ ّ‬
‫ضللا َ‬
‫ما َ‬
‫هاهُ‬
‫ل َ‬

‫‪ -23‬الوزن الثالث والعشرون ‪ :‬شبه فعالل ‪ .‬والمراد به مللا‬
‫يماثل ) فعالل ( فللي عللدد الحللروف وفللي ضللبطها ‪ ،‬وإن كللان‬
‫الميزان غير مشابه له ‪.‬‬
‫فمثل ً ‪ :‬مساجد ‪ .‬ليست علللى وزن ) فعالللل( ‪ .‬وإنمللا هللي‬

‫‪ 158‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫علللى وزن يشللبهه وهللو ) مفاعللل ( فعللدد الحللروف واحللد ‪.‬‬
‫والضبط واحد ‪ .‬وكذا ‪ :‬فواعل ‪ ،‬كجواهر ‪ ،‬وفياعل ‪ ،‬كصيارف ‪،‬‬
‫وفعاعل كسللم ‪.‬‬
‫وهذا الوزن مقيس في كللل اسللم ثلثللي الصللول ‪ ،‬زيللدت‬
‫عليه أحرف الزيادة ‪ ،‬بشرط أل يكللون هللذا الثلثللي المزيللد للله‬
‫وزن من أوزان الجموع السابقة ‪ .‬فخرج بللذلك مثللل ‪ :‬أحمللر ‪،‬‬
‫صْغرى ‪ ،‬وسكرى ‪ ..‬وغيرهللا ممللا للله أوزان جمللوع‬
‫وغضبان ‪ ،‬و ُ‬
‫قياسية كما تقدم ‪.‬‬
‫وحكم هذا الثلثي المزيد عند جمعه علللى ) شللبه فعالللل (‬
‫ما يأتي ‪:‬‬
‫‪-1‬إن كانت الزيادة حرفا ً واحدا ً فإنه يجب بقلاؤه عنلد الجملع ‪،‬‬
‫سللواء كللان هللذا الحللرف الللزائد صللحيحا ً أو معتل ً ‪ .‬مثللل ‪:‬‬
‫جوهر وجواهر ‪ ،‬وصيرف )‪ (1‬وصيارف ‪ ،‬وأكللرم وأكللارم ‪.‬‬
‫َ‬
‫م‬
‫ومعبللد ومعابللد ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬وَل َ ت َُبا ِ‬
‫ن وَأنُتلل ْ‬
‫شللُروهُ ّ‬
‫جدِ (( ] البقرة ‪ . ((187 :‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫عاك ِ ُ‬
‫َ‬
‫فو َ‬
‫م َ‬
‫سا ِ‬
‫ن ِفي ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫خ ُ‬
‫ذون ََها (( ] الفتح ‪. [20 :‬‬
‫م كِثيَرة ً ت َأ ُ‬
‫مَغان ِ َ‬
‫ه َ‬
‫م الل ُ‬
‫))وَع َد َك ُ‬
‫‪ -2‬إن كانت الزيادة حرفين فأكثر ل يخلو من أمرين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن يكون لبعض الحروف مزية على الخر ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن ل يكون كذلك ‪.‬‬
‫فللإن كللان لبعللض الحللروف مزيللة تعيللن إبقللاء مللاله مزيللة‬
‫لفظية أو معنوية ‪ ،‬فتقللول فللي جمللع ‪ :‬منطلللق ‪ :‬مطلالق ‪،‬‬
‫بحذف النون وإبقاء الميم ‪ ،‬لن لها مزية لفظية بتصللدرها ‪،‬‬
‫ومعنويللة بكونهللا تللدل علللى معنللى خللاص بالسللماء ‪ ،‬وهللو‬
‫دللتها على اسم الفاعل – هنا ‪. -‬‬
‫وتقول في جمع ‪ :‬مستدٍع ‪ :‬مللداٍع ‪ ،‬بحللذف السللين والتللاء‬
‫وإبقاء الميم لما تقدم ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الصيرف ‪ :‬نقاء الدراهم ‪ ،‬والمحتال للمور ‪.‬‬

‫‪ 159‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وتقول في جمع ‪ :‬ألْندد ‪ .‬أَلِدد ‪ .‬وفي جمع ‪ :‬ي َل َن ْد َد ٍ ) ‪َ (2‬يلِدد‬
‫‪ .‬ثم تدغم الدالن فللي كللل واحللدة ‪ ،‬فتصللير ‪ :‬ألد ّ ‪ ،‬ويلد ّ ‪.‬‬
‫بحذف النون من المفرد ‪ .‬وإبقاء الهمزة في الول ‪ ،‬واليللاء‬
‫في الثاني ‪ .‬لتصدرهما ‪ ،‬ولنهما يللدلن علللى معنللى التكلللم‬
‫والغيبة إذا كانا في أول المضللارع ‪ ،‬نحللو ‪ :‬أقللوم ‪ ،‬ويقللوم ‪.‬‬
‫بخلف النون فيهما ‪ ،‬فهي متوسطة ول تدل على معنى ‪.‬‬
‫فإن كان حذف إحدى الزيادتين مغني لا ً عللن حللذف الخللرى‬
‫بدون العكس تعيللن حللذف المغنللي حللذفها مثللل ‪ :‬حيزبللون‬
‫)‪ . (2‬فتجمع علللى ‪ :‬حزابيللن ‪ ،‬بحللذف يللاء المفللرد ‪ .‬وإبقللاء‬
‫الواو وقلبها ياء في الجمع لوقوعها بعد كسرة ‪ ،‬ولو حذفت‬
‫الواو وبقيت الياء لقيل في جمعها ‪ :‬حيازْبن ‪ .‬وهللذا وزن ل‬
‫نظير له فللي الجمللوع ‪ .‬إذ ل يقللع بعللد ألللف التكسللير ثلثللة‬
‫أحرف أوسطها ساكن إل وهو معتل مثل قناديللل ومصللابيح‬
‫وعصافير ‪.‬‬
‫فإن لم يكن لبعض الحروف مزية ‪ .‬جاز حذف أحدهما من‬
‫دى‬
‫س لَرن ْ َ‬
‫غير ترجيح ‪ ،‬كالنون واللف المقصورة فللي نحللو ‪َ :‬‬
‫دى )‪ . (4‬فتقول ‪ :‬سراند ‪ ،‬وعلند ‪ .‬بحذف اللللف‬
‫)‪ . (3‬وع َل َن ْ َ‬
‫وإبقاء النون ‪ .‬أو ‪ :‬سراد ٍ وعلد ٍ ‪ ،‬بحذف النون وإبقاء اللللف‬
‫)‪ . (5‬لنهمللا زيادتللان زيللدتا معللا ً لللحللاق بالخماسللي ‪:‬‬
‫سفرجل ‪ ،‬وكل حرفين هذا شأنهما ل يكون لحللدهما مزيللة‬
‫على الخر ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬اللندد واليلندد ‪ :‬شديد الخصومة ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الحيزبون ‪ :‬العجوز ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬السرندى ‪ :‬السريع في أموره أو الشديد ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬العلندى ‪ :‬الغليظ من كل شيء ‪ .‬وشجر معروف واحده علنداة بالهاء ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫ب ياء لوقوعهللا بعللد ثلثللة‬
‫ المراد باللف التي تبقى ألف المقصور التي ُتكت ُ‬‫أحرف فأكثر ‪ .‬وهذه اللف وقعت بعد كسرة الحللرف الللذي يلللي ألللف الجمللع ‪.‬‬
‫ز ] انظللر ‪1/77 :‬مللن هلذا‬
‫فتقلب ياء ‪ .‬فيصير السم منقوصا ً مثللل‪ :‬قلا ٍ‬
‫ض وغلا ٍ‬
‫الكتاب [ ‪.‬‬

‫‪ 160‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬والسين والتا من كمستدع أزل ‪ ..‬إلخ‬
‫( أي ‪ :‬احللذف السللين والتللاء مللن مثللل ‪ :‬مسللتدع ‪ ،‬لن‬
‫بقاءهما يخل ببناء الجمع وصيغته ‪ ،‬ثللم ذكللر أن الميللم فللي‬
‫مثل اللفظ المذكور أولللى مللن غيللره مللن حللروف الزيللادة‬
‫بالبقاء لمزيته ‪ .‬وكذا الهمز في مثل‪ :‬ألندد ‪ ،‬والياء في مثل‬
‫‪ :‬يلندد ‪ ،‬لنهملا سلبقا اللزائد الخلر وهلو النلون ‪ ،‬والملراد‬
‫بسبقهما كونهما في أول الكلمة في موضع يدلن فيه على‬
‫معنى كما تقدم ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬والميم أولى ( معنللاه ‪ :‬وجللوب‬
‫بقائها ‪ .‬وليس المراد رجحان ذلك ‪ ،‬لن إبقاء الميللم متعيللن‬
‫كما تقدم ‪.‬‬
‫ثم بيللن أنللك تحللذف اليللاء وتبقللي الللواو عنللد جمللع مثللل ‪:‬‬
‫حيزبون ‪ ،‬مما اشتمل على زيادتين ‪ ،‬وكان حللذف إحللداهما‬
‫يتأتى معه صيغة الجمع ‪ ،‬ول يأتي مع الخللر ‪ ،‬ثللم ذكللر فللي‬
‫الللبيت الخيللر أن النحللاة خيللروا فللي حللذف أي الحرفيللن‬
‫دى ‪ ،‬وكللل مللا‬
‫سَرن ْ َ‬
‫الزائدين – النون أو اللف – من كلمة ‪َ :‬‬
‫شللابهها ممللا تضللمن زيللادتين ‪ ،‬للحللاق الثلثللي بالخماسللي‬
‫حب َن ْ َ‬
‫ط ؛ إذ ل‬
‫طى )‪ . (1‬فتقول ‪ :‬حبانط ‪ .‬وحبللا ٍ‬
‫دى ‪ ،‬وال َ‬
‫كالعَل َن ْ َ‬
‫مزية لحد الزائدين على الخر ‪ ،‬على ما تقدم ‪.‬‬
‫****‬

‫التصللللغير‬
‫جعَ ْ‬
‫يإ َ‬
‫ذا‬
‫‪ -834‬فُعَي ْل ً ا ْ‬
‫ل الث َّلث ِ ّ‬
‫ِفي قَ َ‬
‫ذا‬
‫‪ -835‬فَعُي ْل ِ ٌ‬
‫ما‬
‫ل لِ َ‬
‫ل َ‬
‫معَ فُعَي ْعِ ٍ‬
‫ما‬
‫د َُري ْهِ َ‬
‫‪1‬‬

‫ى‬
‫ه نَ ْ‬
‫صغَْرت َ ُ‬
‫َ‬
‫ح ل و ُ ق ُ لذ َ ّ‬
‫َفاقَ ك َ َ‬
‫جعْ ِ‬
‫ل د ِْرهَم ٍ‬

‫‪ -‬الحبنطى‪ :‬القصير البطين ‪.‬‬

‫‪ 161‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫صل ْ‬
‫ل‬
‫ملِع وُ ِ‬
‫من ْت َهَللى ال ْ َ‬
‫ج ْ‬
‫ما ب ِلهِ ل ِ ُ‬
‫‪ -836‬وَ َ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫صِغيرِ ِ‬
‫الت ّ ْ‬
‫ض ي َللا قَب ْل َ‬
‫ف‬
‫ل الط ّلَر ْ‬
‫‪ -837‬وَ َ‬
‫وي ُ‬
‫جائ ٌِز ت َعْ ل ِ‬
‫ا ْ‬
‫ما اْنح َ‬
‫ذف‬
‫لسم ِ ِفيهِ َ‬

‫مث ِل َلةِ‬
‫ب ِلهِ إل َللى أ ْ‬

‫ض‬
‫ن ك َللا َ‬
‫إ ْ‬
‫ن ب َعْ ل ُ‬

‫التصغير ‪ :‬تغيير مخصوص يطرأ على بنية السم المعللرب ‪،‬‬
‫فيجعله على وزن خاص ‪ ،‬لغرض من الغراض ‪.‬‬
‫وهوخللاص بالسللماء المعربللة‪.‬فل تصللغر السللماء المبنيللة‬
‫‪:‬كالضلللمائر‪ ،‬وأسلللماء السلللتفهام‪ ،‬والشلللارة ‪ ،‬والسلللماء‬
‫الموصللولة وغيرهللا ‪ ،‬إل مللا ورد مسللموعا ً منهللا مصللغرا ً ‪،‬‬
‫فيقتصر على الوارد منها ‪ ،‬وسيذكر المصنف ذلك فللي آخللر‬
‫الباب )‪. (1‬‬
‫والتصغير له أغراض من أشهها ‪:‬‬
‫‪ -1‬التحقير نحو ‪ :‬عويلم ‪ ،‬وبطيل ‪ ،‬فللي تصللغير ‪:‬‬
‫عالم ‪ ،‬وبطل ‪.‬‬
‫‪ -2‬التقليل في العدد نحو ‪ :‬دريهمات ‪ ،‬وريقللات ‪،‬‬
‫في تصغير ‪ :‬دراهم ‪ ،‬وورق ‪.‬‬
‫‪ -3‬التقليل فللي الللذوات ‪ :‬نحللو ‪ُ :‬وليللد ‪ُ ،‬‬
‫طفيللل ‪،‬‬
‫في تصغير ‪ :‬ولد ‪ ،‬وطفل ‪.‬‬
‫‪ -4‬تقريب الزمللان نحللو ‪ :‬قبيللل الفجللر ‪ .‬أي فللي‬
‫وقت قبل الفجر )‪. (2‬‬
‫‪ -5‬تقريب المكان ‪ :‬نحو فويلق ميلل ‪ .‬أي ‪ :‬فلوق‬
‫ميل‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ من شروط التصغير أن يكون السم قابل ً له ‪ .‬فل تصغر السلماء المعظملة‬‫شللرعا ً ‪ :‬كأسللماء الللله تعللالى الحسللنى وأسللماء النبيللاء والملئكللة والكتللب‬
‫والمصحف والمسجد ‪ .‬ول أسماء الشهور والسبوع ‪ .‬ول السماء الللتي تكللون‬
‫صيغتها على هيئة المصغر مثل ‪ :‬صهيب وزهير ‪.‬‬
‫عللد ( )‬
‫ سماه صاحب المصباح المنير ‪ :‬تصغير التقريب‪ .‬فانظره في مادة ) ب َ ُ‬‫‪. (1/53‬‬

‫‪ 162‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ُ‬
‫‪3‬‬
‫ي‬
‫ي ) ( يللا أخلل ّ‬
‫‪ -6‬التحبب وإظهار الود نحو ‪ :‬يا ُبن ّ‬
‫في تصغير ابن وأخ ‪.‬‬
‫والتصغير نوعان ‪:‬‬
‫‪ -1‬تصغير أصلي ‪ .‬وهو الذي عقد له هذا الباب ‪.‬‬
‫‪ -2‬تصلللغير ترخيلللم ‪ .‬وسللليأتي لللله ذكلللر أثنلللاء‬
‫الموضوع ‪ ،‬إن شاء الله ‪.‬‬
‫والطريقة العامة في التصغير أن السم إما أن يكون ثلثي ّا ً‬
‫أو أكثر ‪ ،‬فإن كللان ثلثي ّلا ً ضللم أوللله ‪ ،‬وفتللح ثللانيه – إن لللم‬
‫يكونا كذلك من قبل – وزيد ياء سللاكنة بعللد ثللانيه ‪ ،‬تسللمى‬
‫) باب التصغير ( فتقللول فللي تصللغير ‪ :‬قلللم ‪ :‬قَُليللم ‪ .‬وفللي‬
‫جيل ‪ ،‬على وزون ) فَُعيل ( ‪.‬‬
‫تصغير ‪ :‬رجل ‪ُ :‬ر َ‬
‫وإن كان السم رباعي ّا ً فأكثر ُفعل به ذلك ‪ ،‬وزيد عمل رابع‬
‫‪ ،‬وهو كسر ما بعد ياء التصغير – إل ما يستثنى مما سلليأتي‬
‫إن شاء الللله – فالربللاعي نحللو ‪ :‬منللزل ومنيللزل ‪ ،‬ومعمللل‬
‫ومعيمل ‪ .‬على وزن ) فعيعل ( ‪.‬‬
‫صللغر‬
‫وأما الخماسي فأكثر فإن لم يكن رابعه حللرف ليللن ُ‬
‫دم – في جمع‬
‫على ) فعيعل ( بحذف بعض حروفه – كما تق ّ‬
‫التكسير – فتقول في تصغير ‪ :‬سفرجل ‪ :‬سللفيرج ‪ ،‬بحللذف‬
‫خامسه ‪ .‬وتقول في تصغير ‪ :‬فرزدق ‪ :‬فيرزد أو ‪ :‬فريزق ‪.‬‬
‫ويجللوز تعللويض يللاء عللن المحللذوف فتقللول ‪ :‬سللفيريج ‪..‬‬
‫ويكون على وزن ) فعيعيل ( ‪.‬‬
‫وإن كان الخماسي فما فوق رابعه حرف لين قلب ياًء إن‬
‫لم يكلن يلاء ؛ لسلكونه وانكسلار ملا قبلله ‪ ،‬نحلو‪ :‬عصلفور‬
‫وعصلليفير ‪ ،‬ومفتللاح ومفيتيللح ‪ .‬وقنللديل وقنيللديل ‪ .‬ويكللون‬
‫على وزن ) فعيعيل ( ‪.‬‬
‫وهذه الوزان الثلثة ) ُفعيل وُفعيعل وُفعيعيللل ( هللي أوزان‬

‫‪3‬‬

‫ وقد وقع تصغير المحبة والشفقة والتلطف في القرآن الكريللم فللي كلمللة‬‫) يا ُبني ( في ستة مواضع ] دراسات لسلوب القرآن )‪. [2/4/655‬‬

‫‪ 163‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫التصللغير ‪ .‬وهللي أوزان خاصللة بهللذا البللاب ‪ُ .‬قصللد بهللا أن‬
‫المصغر يتساوى مع هذا الوزن في عدد الحروف وفي نللوع‬
‫الحركللة والسللكون ‪ .‬وليسللت جاريللة علللى وفللق الميللزان‬
‫مفيعل ( من الناحية‬
‫الصرفي ‪ .‬فكلمة منيزل ‪ .‬على وزن ) ُ‬
‫الصرفية ‪ .‬وفي التصغير على وزن ) ُفعيعل ( ‪.‬‬
‫وعن هللذه الوزان الثلثللة يقللول ابللن مالللك ) ُفعيل ً اجعللل‬
‫الثلثلللي ‪ ..‬إللللخ ( أي ‪ :‬اجعلللل السلللم الثلثلللي إذا أردت‬
‫تصللغيره ‪ُ ) ،‬فعيل ً ( أي ‪ :‬علللى هللذا الللوزن ‪ .‬كقولللك فللي‬
‫تصغير ) قَ َ‬
‫ذى ( – وهو الوسخ في العين )‪ (1‬قُلذ َيّ ‪ ،‬بإرجللاع‬
‫اللف إلى أصلها وهو )الياء ( وإدغام ياء التصغير فيها ‪ ،‬لن‬
‫التصغير – كالتكسير – يرد الشياء إلى أصولها ‪ .‬ثم ذكر أن‬
‫) ما فاق ( الثلثي ‪ ،‬أي ‪ :‬زاد عليه ‪ ،‬له ‪ :‬فعيعل وفعيعيللل ‪،‬‬
‫كتصغير ‪ :‬درهم على دريهم ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن ما توصلت بلله إلللى جمللع التكسللير فللي صلليغة‬
‫منتهى الجموع من الحذف صل به إلى التصغير حيللن تريللد‬
‫تصغير تلك المثلة ‪ ،‬ولك هنا ما تقدم مللن تعييللن أو ترجيللح‬
‫أو تخيير ‪ .‬ويجوز لك أن تعوض )يللاء ( قبللل الخللر ‪ ،‬عوضلا ً‬
‫عن الحرف المحذوف في باب التكسير أو باب التصغير ‪.‬‬

‫س كُ ّ‬
‫ما‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫‪ -838‬وَ َ‬
‫ل َ‬
‫قَيا ِ‬
‫حائ ِد ٌ ع َ ِ‬
‫ح ْ‬
‫ما‬
‫كما ً ُر ِ‬
‫ُ‬
‫س َ‬

‫ْ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫خال َ َ‬
‫ف ِفي الَباب َي ْ ِ‬

‫أي أن ما جاء في باب التكسير وباب التصغير مخالفا ً‬
‫للقواعد المقررة فهو ) حائد عن القياس ( أي خارج عنه ‪.‬‬
‫فيحفظ ول يقاس عليه ‪.‬‬
‫فمما جاء حائدا ً عن القياس في باب ) التصغير ( قولهم‬
‫‪1‬‬

‫ت العين َ‬
‫ يقال ‪َ :‬‬‫ى مللن بللاب ) تعللب ( صللار فيهللا الوسللخ ‪ .‬والمثنللى ‪:‬‬
‫ق ِ‬
‫ذي َ ْ‬
‫قذ ً‬
‫قذيان ‪ ،‬كفتى وفتيان ‪.‬‬

‫‪ 164‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫في تصغير ) مغرب ( ‪ :‬مغيربان ‪ .‬والقياس ‪ :‬مغيرب ‪.‬‬
‫وقولهم في تصغير )رجل ( ‪ :‬رويجل ‪ ،‬والقياس ‪ :‬رجيل ‪.‬‬
‫ومما حاد عن القياس في باب ) التكسير ( قولهم في جمع‬
‫)رهط ( ‪ :‬أراهط ‪ ،‬والقياس ‪ :‬رهوط ‪ .‬وقولهم في )باطل ( ‪:‬‬
‫أباطيل ‪ :‬وقياسه ‪ :‬بواطل ‪.‬‬
‫م‬
‫صِغيرِ ِ‬
‫ل ع َل َ ْ‬
‫‪ -839‬ل ِت ِل ْوَِيا الت ّ ْ‬
‫ن قَب ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫مد ّت ِهِ ال ْ َ‬
‫ح ان ْ َ‬
‫فت ْ ُ‬
‫حت َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪ -840‬ك َ‬
‫ل َ‬
‫سب َقْ‬
‫ما َ‬
‫ذاك َ‬
‫مد ّة َ أفَْعا ٍ‬
‫ما ب ِهِ ال ْت َ َ‬
‫حقْ‬
‫وَ َ‬

‫ْ‬
‫ث أْو‬
‫ت َأِني ٍ‬
‫ن‬
‫سك َْرا َ‬
‫مد ّ َ‬
‫أوْ َ‬

‫تقدم أن السم إذا زاد على ثلثة أحرف وأريد تصغيره‬
‫سَر ما بعد ياء التصغير ‪ ،‬ويستثنى من ذلك أربع مسائل ‪،‬‬
‫كُ ِ‬
‫يجب فيها فتح الحرف الذي بعد ياء التصغير ‪ ،‬وهي ‪:‬‬
‫‪ -1‬الحرف الذي يليه علمة التأنيث ‪ ،‬سوء أكانت تاء التأنيث أو‬
‫ألفه المقصورة ‪ ،‬نحو ‪ :‬شجرة وشجيرة ‪ ،‬وحبلى ‪ .‬حبيلى ‪.‬‬
‫‪ -2‬الحرف الذي يليه ألف التأنيث الممدودة ) وهي الهمزة‬
‫التي أصلها ألف التأنيث وقبلها ألف المد الزائدة ( نحو ‪:‬‬
‫حمراء وحميراَء ‪ .‬وصفراء وصفيراء ‪.‬‬
‫‪-3‬الحرف الذي يليه ألف ) أفعال ( )‪ (1‬نحو ‪ :‬أجمال‬
‫مال ‪ .‬وأفراس وأفيَراس ‪.‬‬
‫وأجي َ‬
‫‪-4‬الحرف الذي يليه ألف ) فعلن ( – مثلث الفاء – سواء كان‬
‫اسما ً أو صفة ‪ .‬بشرط أن ل يكون جمعه على ) فعالين (‬
‫عمران‬
‫سكران وسكيران ‪ ،‬و ُ‬
‫عثمان وعثيمان ‪ ،‬و ِ‬
‫نحو‪َ :‬‬
‫وعميران ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫هذا وزن من أوزان جموع القلة – كما تقدم – أما جمع التكسير للكللثرة فقللد‬‫ذكروا أنه ل يدخله التصغير ‪ ،‬لكن يصغر مفرده ‪ ،‬ثم يجملع جمللع ملؤنث سللالما ً‬
‫إذا كان مؤنثا ً أو مذكرا ً غير عاقل ‪ .‬وجمع مذكر سالما ً إذا كان مذكرا ً عاقل ً ‪.‬‬

‫‪ 165‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن كان ) فعلن ( يجمع على ) فعالين ( وجب كسر‬
‫الحرف الذي يلي ياء التصغير نحو ‪ :‬ريحان وُرييحين ‪ ،‬وسلطان‬
‫وسليطين ‪ ،‬لنه يقال في جمعهما ‪ :‬رياحين وسلطين ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬لتلو يا التصغير ‪ ..‬إلخ ( أي وجب‬
‫الفتح للحرف التالي ياء التصغير ‪ .‬إذا كان قبل علمة التأنيث )‬
‫أي التاء واللف المقصورة ‪ .‬أو قبل مدة التأنيث ) وهي المدة‬
‫التي الزائدة قبل ألف التأنيث ( ‪ .‬وكذا يجب فتح الحرف‬
‫الواقع قبل مدة ) أفعال ( أي ‪ :‬الحرف الذي قبل ألف ) أفعال‬
‫( ‪ ،‬وكذا الحرف الذي قبل ألف ) سكران ( وما ألحق به مما‬
‫هو على وزنه ‪ ،‬سوء كان مضموم الفاء أو مفتوحها أو‬
‫مكسورها بالشرط الذي ذكرناه ‪.‬‬
‫***‬
‫ْ‬
‫دا‬
‫حي ْ ُ‬
‫‪ -841‬وَأ َل ِ ُ‬
‫ف الت ّأِني ِ‬
‫م ّ‬
‫ث َ‬
‫ث ُ‬
‫‪ -842‬ك َل َ‬
‫ب‬
‫زي لد ُ آ ِ‬
‫خللرا ً ِللن ّ َ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫سل ِ‬
‫م ِ‬
‫ب‬
‫َوال ْ ُ‬
‫مَرك ّ ِ‬
‫‪ -843‬وَهَك َللل َ‬
‫ذا زَِياد َت َلللا فَعَْلن َلللا‬
‫فَرانا َ‬
‫ك ََزع ْ َ‬
‫ما د َ ّ‬
‫ل ع ََلى‬
‫‪ -844‬وَقَد ّرِ ان ْ ِ‬
‫صال َ‬
‫ف َ‬
‫جَل‬
‫َ‬

‫ف ِ َ‬
‫دا‬
‫من ْ َ‬
‫ن عُ ّ‬
‫وََتاؤ ُه ُ ُ‬
‫صلي ْ ِ‬
‫ف‬
‫ضللا ِ‬
‫م َ‬
‫وَع َ ُ‬
‫ج لُز ال ْ ُ‬
‫ن ب َعْلللد ِ أْرب َلللٍع‬
‫ِ‬
‫مللل ْ‬
‫ح‬
‫ص ِ‬
‫ت َث ْن ِي َةٍ أوْ َ‬
‫ج ْ‬
‫مِع ت َ ْ‬
‫حي ٍ‬

‫صّغر ما زاد على أربعة أحللرف يحللذف الللزائد‬
‫تق ّ‬
‫دم أنه إذا ُ‬
‫لتتللأتى صلليغة التصللغير ‪ .‬ويسللتثنى مللن هللذه القاعللدة بعللض‬
‫السماء التي تزيد أحرفها على أربعة ول يحللذف منهللا شلليء ‪.‬‬
‫بل تعامل معاملة السم الرباعي ‪ ،‬ويقع التصغير على مللا قبللل‬
‫زوائدها ‪ .‬ول يجوز حذفها ‪ ،‬لئل يلتبس تصغير السم المشللتمل‬
‫على هذه الزيادات بالسم الخالي منها ‪.‬وهذه السماء تقع في‬
‫سبع مسائل ‪:‬‬

‫‪ 166‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -1‬السم المختوم بألف التأنيث الممللدودة بعللد أربعللة أحللرف‬
‫فصاعدا ً نحو ‪ :‬عقرباء ‪ :‬عقيرباء ‪ .‬أربعاء)‪ : (1‬أريبعاء ‪.‬‬
‫‪ -2‬السللم المختللوم بتللاء التللأنيث بعللد أربعللةأحرف فصللاعدا ً‬
‫نحو‪:‬جوهرة ‪:‬جويهرة‪،‬مروحة ‪:‬مريوحة‪.‬‬
‫‪ -3‬السم المختوم بيللاء النسللب نحللو ‪ :‬مشللرقي ‪ :‬مشلليرقي ‪،‬‬
‫مغربي ‪ :‬مغيربي ‪.‬‬
‫‪ -4‬عجز المركبين ) الضافي والمزجي ( نحو ‪ :‬عبد الله ‪ :‬عبيد‬
‫الله ‪ ،‬وبعلبك ‪ :‬بعيلبك ‪.‬‬
‫‪ -5‬المختوم بألف ونون زائدتين بعد أربعة أحرف أو أكثر نحو ‪:‬‬
‫ُثعلبان ‪ :‬ثعليلبان ‪ ،‬مهرجان ‪ :‬مهيرجان ‪.‬‬
‫‪ -6‬المختوم بعلمتى التثنية نحو ‪ :‬تاجران ‪ :‬تويجران ‪ ،‬وتاجرين‬
‫تويجرين ‪.‬‬
‫ُ‬
‫‪ -7‬المختوم بعلمة جمع التصحيح نحو ‪ :‬أحمللدون ‪ :‬أحيمللدون ‪،‬‬
‫وأحمدين أحيمدين ‪ .‬وزينبات ‪ُ :‬زيينبات ‪.‬‬
‫دا ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫مل ّ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وألف التأنيث حيث ُ‬
‫دا منفصلللين عنللد‬
‫إن ألف التأنيث الممللدودة ‪ ،‬وتلاء التللأنيث ع ُل ّ‬
‫التصغير ‪ .‬فيصغر السم كأنه رباعي ‪ ،‬وتعتبر الحروف التي بعد‬
‫الرابع كأنها منفصلة عنه ليست من حروفه ‪.‬وكذا الياء المزيدة‬
‫في آخللر السللم للنسللب تعللد منفصلللة عنللد التصللغير ‪ ،‬وعجللز‬
‫المركب الضلافي والمركللب المزجلي ‪ ،‬وهكلذا الللف والنللون‬
‫الزائدان بعد أربعة أحرف كزعفلران ‪ ،‬فيقللال ‪ :‬زعيفللران ‪ ،‬ثللم‬
‫فصال العلمة الدالة على التثنيللة ‪ ،‬أو الدالللة علللى‬
‫قال ‪ :‬قدر ان ِ‬
‫جمع التصحيح وقوله ‪) :‬جل( ‪ .‬أي أظهللر ‪ :‬وقللوله ‪ ) :‬أو جمللع‬
‫تصحيح ( مفعول مقدم للفعل ) جل ( ‪ ،‬والفعل معطوف علللى‬
‫قوله ) د ّ‬
‫ل(‪.‬‬
‫****‬
‫‪1‬‬

‫ أحد أيام السبوع ‪ .‬وجمع ) ربيع ( بمعنى الجدول ‪ ،‬وهو النهر الصغير ويصغر على )ُرب َّيللع( ‪،‬‬‫انظر المصباح المنير )‪.(1/216‬‬

‫‪ 167‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ث ُ‬
‫مَتى‬
‫‪ -845‬وأ َل ِ ُ‬
‫ف الّتأني ِ‬
‫صرِ َ‬
‫ذو ال ْقَ ْ‬
‫ن ي َث ْب َُتا‬
‫لَ ْ‬
‫حَباَرى َ‬
‫‪ -846‬وَ ِ‬
‫صَغيرِ ُ‬
‫عن ْد َ ت َ ْ‬
‫خي ّرِ‬
‫َوال ْ ُ‬
‫حب ّي ّرِ‬

‫ة‬
‫َزاد َ ع َل َللى أْرب َعَ ل ٍ‬

‫حب َي َْرى َفللاد ِْر‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ب َي ْ َ‬

‫إذا أريد تصغير السم المختوم بألف التأنيث المقصللورة فل‬
‫تخلو من ثلث حالت ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن تكللون رابعللة ‪ .‬فتبقللى عنللد التصللغير نحللو ‪ :‬صللغرى ‪.‬‬
‫وصغيرى ‪ ،‬وكبرى وكبيرى ‪.‬‬
‫‪-2‬أن تكون خامسة فإن كان في الحرف التي تسللبقها حللرف‬
‫مد زائد جاز حذفها أو حذف حرف المد الزائد ‪ ،‬فتقول فللي‬
‫حبيرى – بحذف حرف المد وإبقللاء اللللف‬
‫تصغير ‪ :‬حبارى ‪ُ :‬‬
‫المقصورة ‪ ،‬لنهللا تصللير رابعللة وهللذا أحسللن – أو ‪ :‬حللبّير ‪.‬‬
‫بحذف أللف التلأنيث ‪ ،‬وقللب الملدة يلاء وإدغامهلا فلي يلاء‬
‫التصغير‪.‬‬
‫وإن لم يكن قبلها حللرف مللد زائد وجللب حلذفها ‪ ،‬فتقلول‬
‫في تصغير ‪ :‬قرقرى – اسم موضع – قريقر ‪.‬‬
‫أن تكون اللف سادسة أو سللابعة فتحللذف وجوبلا ً ‪،‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪1‬‬
‫فتقللول فللي تصللغير ‪ :‬ل ُغّْيللزي ) ( ‪:‬لغيغيللز ‪ .‬بحللذف ألللف‬
‫التأنيث وفي ‪ :‬ب َْردرايا – اسم موضع ‪ : -‬ب َُريدر ‪ .‬بحذف ألللف‬
‫التأنيث ‪ ،‬وحذف اللف أولياء لزيادتهما‬
‫وفي هذا يقول ابن مالك ‪ ) :‬وألف التأنيث ذو القصللر ‪ ...‬إلللخ (‬
‫أي أن ألف التأنيث صللاحبة القصللر‪ ،‬أي ‪ :‬المقصللورة إذا زادت‬
‫على أربعة أحرف فإنها تحذف ‪ .‬ثم قيللد هللذا الطلق بأنهللا إن‬
‫كانت خامسة وقبلها مدة فأنت بالخيار ‪ ،‬كما تقدم ‪.‬‬
‫َ‬
‫ص لي ّْر‬
‫ب‬
‫مل ً‬
‫فَ ِ‬
‫ل ثانيا ً ل َْين لا ً قُل ِل ْ‬
‫قي َ‬
‫ة َ‬
‫‪َ -847‬واْرد ُد ْ ل ْ‬
‫ص ِ‬
‫ب‬
‫م ً‬
‫ة تُ ِ‬
‫ص ْ‬
‫قُوَي ْ َ‬
‫‪1‬‬

‫مى ‪ ،‬وأصله ‪ :‬حجر اليوبوع ‪.‬‬
‫معَ ّ‬
‫‪ -‬بمعنى اللغز ‪ :‬وهو الكلم ال ُ‬

‫‪ 168‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫‪ -848‬وَ َ‬
‫م‬
‫عي ْد ٍ ع َُبيد ٌ وَ ُ‬
‫شذ ّ في ِ‬
‫خت ِ ْ‬
‫م‬
‫صغِي ْرٍ ع ُل ِ ْ‬
‫ل ِت َ ْ‬
‫جعَ ل ُ‬
‫ل‬
‫‪-849‬والل ِ ُ‬
‫مزي لد ُ ي ُ ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ف الّثا ِ‬
‫جه َ ُ‬
‫ص ُ‬
‫ل‬
‫ل ِفيهِ ي ُ ْ‬
‫ال ْ‬

‫مللا‬
‫مِع ِ‬
‫ِلل َ‬
‫ن َ‬
‫ج ْ‬
‫م ْ‬
‫َواوا ً ك َل َ‬
‫ذا مللا‬

‫إذا أريد تصغير السم الذي ثانيه حرف ليللن )‪ . (1‬منقلللب عللن‬
‫واو أو ياء وجب رد حرف اللين إلى أصله عند التصغير‪ ،‬فتقول‬
‫في تصغير ‪ :‬مال ‪ :‬مويل ‪ ،‬وفي باب ‪ :‬بويب ‪ .‬برد اللللف إلللى‬
‫أصلها وهو الواو بدليل ‪ :‬أموال ‪ ،‬وأبواب ‪ .‬وتقول في تصغير ‪:‬‬
‫ناب ‪ :‬نييب ‪ .‬وفي ‪ :‬موسللر ‪ :‬مييسللر ‪ ،‬بللرد حللرف الليللن إلللى‬
‫أصله وهللو اليللاء بللدليل ‪ :‬أن جمللع ) نللاب ( )‪ : (2‬أنيللاب وأن‬
‫فعل ) موسر ( هو ‪ :‬أيسر إيسارا ً ‪.‬‬
‫عويللد ‪.‬بللرد‬
‫عييللد ‪ .‬والقيللاس ‪ُ :‬‬
‫وشذ قولهم في تصغير ‪ :‬عيد ‪ُ :‬‬
‫الياء إلى أصلها ‪ ،‬لنلله مللن عللاد يعللود‪ .‬وكللأنهم خللافوا التباسلله‬
‫بتصغير‪ :‬عود ‪.‬‬
‫فإن كان ثاني السم حللرف ليللن ‪ ،‬ولكنلله منقلللب عللن حللرف‬
‫صحيح لم ُيرد ّ إلى أصله عند التصللغير بلل يقلللب واوا ً ‪ ،‬فتقللول‬
‫فللي تصللغير ‪ :‬آدم ‪ .‬أويللد ‪ .‬وأصللله ‪ :‬أْأدم ‪) -‬بهمللزة مفتوحللة‬
‫فهمللزة سللاكنة( – فُتقلللب الثانيللة واوا ً ول تللرد إلللى أصلللها –‬
‫الهمزة ‪.‬‬
‫وإن أريد تصغير ما ثانيه ألف مزيدة – ليست منقلبة عن أصل‬
‫– أو ألف مجهولة الصل وجب قلبها واوا ً ‪ ،‬فتقول في تصغير ‪:‬‬
‫شاعر ‪ :‬شويعر ‪ .‬وفي سالم ‪ :‬سويل ‪ .‬وفي تصللغير ‪ :‬عللاج )‪(3‬‬
‫عويج ‪ .‬وفي صاب )‪ (4‬صويب ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬تقدم تعريف اللين في أواخر جمع التكسير ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الناب ‪ :‬السن خلف الرباعية ‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫ العللاج ‪ :‬أنيللاب الفيللل وظهللر السلللحفاة البحريللة ‪ .‬وقللد ذكرتلله فللي أول‬‫المقصور والممدود ‪.‬‬
‫‪ -‬الصاب ‪ :‬عصارة شجرٍ مر ‪.‬‬

‫‪ 169‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وبهللذا تللبين أن اللللف تنقلللب واوا ً عنللد التصللغير فللي أربعللة‬
‫مواضع ‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا كان أصلها الواو ‪.‬‬
‫‪ -2‬اللف المنقلبة علن هملزة تللي هملزة الللف‬
‫الزائدة ‪.‬‬
‫‪ -3‬اللف الزائدة ‪.‬‬
‫‪ -4‬اللف المجهولة الصل ‪.‬‬
‫وما ذكر في التصغير من قلب الحرف الثاني وإرجاعه إلى‬
‫أصله ثابت في جمع الكلمة جمع تكسير ‪ ،‬فتقول فللي جمللع‬
‫بللاب ‪ :‬أبللواب ‪ .‬وفللي ميللزان ‪ .‬مللوازين ‪ .‬وهللذا فللي جمللع‬
‫التكسير الذي يتغير فيه الول ‪ .‬أما ما ل يتغيللر فيلله فيبقللى‬
‫على ما هو عليه نحو ‪ :‬قيمة وقيم ‪ .‬وديمة وديم ‪.‬‬
‫وفي رد الثاني إلى أصله ومللا ذ ُك ِللر مللن القلللب يقللول ابللن‬
‫ملك ‪ ) .‬وارد ُد ْ لصل ثانيا ً لينللا قلللب ‪ ( ..‬أي ‪ :‬اردد الحللرف‬
‫الثاني إذا كان حرف لين إلى أصله الذي انقلللب عنلله ‪ .‬ولللم‬
‫يصرح بأنه منقلب عن حرف ليللن – أيض لا ً – اكتفللاء بالمثللال‬
‫الذي ساقه وهو ‪ :‬قيمللة ‪ ،‬وتصللغيرها ‪ ،‬قويمللة ‪ .‬ثللم بيللن أن‬
‫تصغير ) عيد ( على ) عييد ( شاذ ‪ ،‬لن ثانيه لللم يرجللع إلللى‬
‫أصله الواو ‪ .‬ثم ذكر أن رد الثاني إلى أصله يراعى في جمع‬
‫التكسير أيضا ً ‪ ،‬كما روعي في التصغير ‪ .‬ثللم بيللن أن اللللف‬
‫الللزائدة إذا كللانت ثانيللة تجعللل واوا ً عنللد التصللغير ‪ ،‬وكللذا‬
‫مجهولة الصل ‪.‬‬
‫***‬
‫ما‬
‫من ْ ُ‬
‫صِغيرِ َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫‪ -850‬وَك َ ّ‬
‫ص ِفي الت ّ ْ‬
‫قو َ‬
‫م ِ‬
‫ما‬
‫الت ّا ْ َثاِلثا ً ك َ َ‬

‫حوِ غ َي ْللر‬
‫م يَ ْ‬
‫لِ ْ‬

‫دم أنه ل يصغر أقل من السم الثلثي ‪ .‬فإذا كان السم‬
‫تق ّ‬

‫‪ 170‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الذي يراد تصغيره على حرفين فل يخلو من حاليين ‪.‬‬
‫الولى ‪ :‬أن يكون قد حذف بعض حروفلله كحللذف فللائه أو‬
‫لمه ‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬أن يكون ثنائي ّا ً من أصل الوضع ‪ .‬فإذا أريد تصغير‬
‫السم الذي حذفت فاؤه أو لمه فإنها ترد إليه عند التصغير‬
‫‪ ،‬لتتأتي صيغة ) فعيل ( ‪ ،‬وهي أقل الصيغ الثلث ‪.‬‬
‫ُ‬
‫ي ‪ ،‬برد‬
‫فمثال محذوف اللم ‪ :‬أب ‪ .‬فتقول في تصغيره ‪ :‬أب َ ّ‬
‫‪1‬‬
‫اللم المحذوفة وهي الواو ‪ ،‬إذ أصله ‪ :‬أ َب َوٌ ‪ ،‬لن مثنللاه) ( ‪.‬‬
‫أبوان ‪ .‬ثم قلبت الواو ياء وأدغمت في ياء التصغير ‪ .‬وتقول‬
‫ي‪.‬‬
‫ي ‪ .‬وفي ‪ :‬أخ ‪ :‬أ ُ َ‬
‫في تصغير ‪ :‬دم ‪ :‬د ُ َ‬
‫خ ّ‬
‫م ّ‬
‫عي لد ٌ ‪.‬‬
‫دة ‪ .‬فتقول في تصللغيره ‪ :‬وُ َ‬
‫ومثال محذوف الفاء ‪ِ :‬‬
‫ع َ‬
‫برد الفاء المحذوفللة ‪ .‬وهللي الللواو ‪ ،‬إذ أصللله ‪ :‬وَع ْلد َة ٌ ‪ .‬لن‬
‫فعله ‪ :‬وعد ‪ .‬وتقللول ‪ :‬فللي تصللغير ‪ :‬ثقللة ‪ .‬وثيقللة ‪ .‬وفللي ‪:‬‬
‫صفة ‪ُ :‬وصيفة ‪.‬‬
‫وتعويض تللاء التللأنيث عللن الحللرف المحذوفللة ل يمنللع مللن‬
‫إرجاعه عنللد التصللغير كمللا مثلنللا ‪ :‬ومثللل ذلللك أيضلا ً ‪ :‬بنللت‬
‫خّيلة ‪ .‬بللرد المحللذوف‬
‫وأخت ‪ .‬فيقال في تصغيرهما ‪ :‬ب ُن َّية وأ ُ َ‬
‫خوٌ فتَرد اللم ‪ ،‬ويختللم بتللاء‬
‫وهو اللم ‪ ،‬لن الصل ‪ :‬ب َن َوٌ ‪ ،‬وأ َ َ‬
‫التأنيث ‪ ،‬لنه ثلثي مؤنث – كما سيأتي – والصللل ‪ُ :‬بنيللوه ‪،‬‬
‫وُأخيوة ‪ .‬فاجتمعت الواو والياء ‪ ،‬وسبقت إحداهما بالسكون‬
‫‪ ،‬فقلبت الواو ياء ‪ ،‬وأدغمت الياء في الياء ‪.‬‬
‫ى به مما وضع ثنائيا ً فإن كللان ثللانيه‬
‫وإذا أريد تصغير ما ُ‬
‫س ّ‬
‫م َ‬
‫ضلّعف ‪.‬‬
‫صحيحا ً لم يزد عليه شيء حتى يصغر ‪ ،‬فللإذا صللغر ُ‬
‫إمللا بتضللعيف الحللرف الثللاني ‪ ،‬أو بتضللعيف يللاء التصللغير ‪،‬‬
‫للوصول إلى بنية ) ُفعيل ( نحو ‪ :‬هَ ل ْ‬
‫ى بلله – فيقللال‬
‫ل مسللم ً‬
‫ي‪.‬‬
‫هليل أو ُ‬
‫في تصغيره ‪ُ :‬‬
‫هل ّ‬
‫وإن كان ثانيه معتل ً وجب التضعيف قبل التصللغير ‪ .‬وزيللادة‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬يعرف الحرف المحذوف بالرجوع إلى التثنية أو الجمع أو الفعل ‪.‬‬

‫‪ 171‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ياء التصغير بين حرفي التضعيف ‪ .‬وذلك مثل ‪ :‬ما – مسمى‬
‫بلله – فتكللون بعللد التضللعيف ) مللاًء ( ‪ ،‬لن تضللعيف اللللف‬
‫سيؤدي إلللى وجللود ألفيللن ل يمكللن النطللق بهمللا ‪ ،‬فتنقلللب‬
‫ملويّ ‪ .‬لن الللف‬
‫الثانية منهما هملزة ‪ ،‬ثلم يصلغر فيقلال ‪ُ :‬‬
‫الصلية وهي الحرف الثللاني فللي الكلمللة مجهولللة الصللل ‪،‬‬
‫فانقلبت واوا ً ‪ ،‬ثم وليتها ياء التصغير ‪ .‬وقلبت اللللف الثانيللة‬
‫المزيدة للتضعيف يللاء لوقوعهللا بعللد يللاء التصللغير وأدغمللت‬
‫فيها ‪.‬‬
‫ويه ‪ .‬لن ألفه‬
‫أما تصغير )ماء ( وهو الذي يشرب ‪ ،‬فهو ‪ُ :‬‬
‫م َ‬
‫موَه ٌ ‪ ،‬بللدليل ‪ :‬أمللواه ‪ .‬فتحركللت‬
‫مبدلة من واو ‪ ،‬إذ أصله ‪َ :‬‬
‫ً‬
‫الواو في المفرد وانفتح مللا قبلهللا فقلبللت ألفلا ‪ ،‬ثللم انقلللب‬
‫الهاء همزة سماعا ً على غير قياس ‪،‬فعند تصغيره يرجع كل‬
‫حرف إلى أصله ‪.‬‬
‫ً‬
‫ويعتبر السم ثنائي ّا – يجري عليه ما يجري على الثنائي مللن‬
‫إرجاع المحذوف ومن غيره – إذا كللانت حروفلله ثلثللة أولهللا‬
‫همزة وصل ‪ ،‬مثل ‪ :‬ابللن ‪ ،‬واسللم ‪ ،‬فتحللذف همللزة الوصللل‬
‫عند تصغيره ‪ ،‬ويرجللع المحللذوف وهللو اللم ‪ ،‬لن أصلللهما ‪:‬‬
‫ي ‪ ،‬بقلب اللواو يلاء وإدغامهلا‬
‫يو ُ‬
‫ب َن َوٌ و َ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫م ّ‬
‫موٌ ‪ ،‬فيقال ‪ :‬ب ُن َ ّ‬
‫في ياء التصغير ‪.‬‬
‫مل المنقوص في التصللغير ‪ ..‬إلللخ (‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وك َ ّ‬
‫أي ‪ :‬كمل السم الناقص وهو ما حذف منه أصل ‪ :‬بللأن تللرد‬
‫إليلله مللا حللذف منلله مللا دام لللم يحللو حرف لا ً ثالث لا ً غيللر تللاء‬
‫التأنيث ‪ ،‬أما ما فيه ثالث غير التاء فل يرد إليلله المحللذوف ‪.‬‬
‫وعبر بالتاء دون الهاء ليشمل تاء )بنت وأخللت( كمللا تقللدم ‪.‬‬
‫ثللم مثللل بقللوله ‪) :‬مللا ( وهللو يحتمللل أن يللراد بلله المللاء‬
‫المشللروب ‪ ،‬ويكللون قصللره للضللرورة ‪ .‬والمللراد بقللوله ‪:‬‬
‫) الناقص ( حينئذ ِ ما حذف منه حرف أصلي ولللو مللع إبللداله‬
‫بآخر‪ .‬ويحتمل أن المراد بل )ما ( السللم الثنللائي وهللو )مللا (‬

‫‪ 172‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الموصولة ‪ .‬ويكون المراد بالمنقوص كللل اسللم نللاقص عللن‬
‫الثلثة ولو بالوضع ‪.‬‬
‫***‬
‫فى‬
‫صغُّر اك ْت َ َ‬
‫ن ب ِت َْر ِ‬
‫‪ -851‬وَ َ‬
‫خيم ٍ ي ُ َ‬
‫م ْ‬
‫فا‬
‫معْط َ َ‬
‫ي َْعني ال ْ ِ‬

‫َ‬
‫ف‬
‫ل ك َللال ْعُط َي ْ ِ‬
‫ِبال ْ‬
‫صل ِ‬

‫هذا النوع الثاني من أنواع التصغير ‪ .‬وهللو تصللغير الللترخيم ‪.‬‬
‫وهللو تصللغير السللم بعللد تجريللده مللن الللزوائد الللتي فيلله وللله‬
‫صيغتان ‪:‬‬
‫ُفعيل لتصغير السم ثلثي الصول ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫فعيعل لتصغير السم رباعي الصللول ‪ .‬وتللزاد‬
‫‪-2‬‬
‫تاء التأنيث إن كان مسماه مؤنثا ً ‪.‬‬
‫فمثال الول ‪ :‬حامد ‪ ،‬محمود ‪ ،‬حمدان ‪ ،‬فيقال في تصغيرها ‪:‬‬
‫حميد ‪ .‬ويقال في تصغير ‪:‬حبلى‪ :‬حبيلللة ‪ .‬بزيللادة تللاء التللأنيث ‪،‬‬
‫ُ‬
‫للتفرقة بين مصغره ومصغر المذكر إذ لو قيل ‪ :‬حبيل للتبللس‬
‫بتصغير ) حبل ( إل إن كان من الوصاف الخاصة بالمؤنث ‪ ،‬فل‬
‫حييللض ‪،‬‬
‫تلحقه التللاء ‪ ،‬فتقللول فللي تصللغير ‪ :‬حللائض وطللالق ‪ُ :‬‬
‫و ُ‬
‫طليق بحذف اللف ‪.‬‬
‫ومثللال الثللاني ‪ :‬قرطللاس وعصللفور ‪ ،‬فتقللول فللي تصللغيرها ‪:‬‬
‫قريطس وعصيفر ‪.‬‬
‫ن بترخيم يصغر اكتفى بالصل‬
‫وفي هذا يقول ابن مالك ‪ ) :‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬والللذي يصللغر السللم تصللغير ترخيللم يكتفللى‬
‫بالحروف الصلية ويحذف ما عداها )‪ . (1‬فتقول فللي تصللغير ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫ حكى سيبويه في تصغيير ‪ :‬إبراهيم ‪ :‬ب َُرْيها ً ‪ .‬وهو مسللتعمل فللي لهجتنللا ‪.‬‬‫لكنه شاذ ل يقاس عليلله ‪ ،‬لن فيلله حللذف أصللليين ‪ .‬وهمللا ‪ :‬الميللم – اتفاقلا ً –‬
‫والهمزة على رأي المبرد ‪ ،‬وأما سيبويه فيرى أنها زائدة ‪ ،‬والقياس عنللده أن‬
‫يقال ‪ :‬بريهم ‪ ،‬بحذف الزوائد فقط وهي الهمزة واللف والياء ‪ .‬انظر ‪ :‬كتللاب‬
‫سيبويه )‪ (3/476‬شرح الكافية لبن مالك )‪. (4/1927‬‬

‫‪ 173‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫معطف عطيف ‪ :‬بحذف الميم ‪ .‬والمعطف ‪ :‬بكسر الميم ‪ :‬هللو‬
‫الكساء ‪.‬‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫‪ -852‬وا ْ‬
‫ت ِ‬
‫م ب َِتا الت ّأِني ِ‬
‫صغَْر َ‬
‫ث َ‬
‫خت ِ ْ‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ي كَ ِ‬
‫س ْ‬
‫ث َُلث ّ‬
‫ن ِبالت ّللا ي ُلَرى َ َ‬
‫س‬
‫ما ل َ ْ‬
‫‪َ -853‬‬
‫م ي َك ُل ْ‬
‫ذا لب ْل ِ‬
‫س‬
‫وَب َ َ‬
‫قرٍ وَ َ‬
‫خ ْ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫شذ ّ ت َلْر ٌ‬
‫‪ -854‬وَ َ‬
‫س وَن َلد َْر‬
‫دو َ‬
‫ك ُ‬
‫ن لب ْل ٍ‬
‫ما ث َُلث ِي ّا ً ك َث َْر‬
‫ِفي َ‬

‫ث ع َللاٍر‬
‫مللؤن ّ ٍ‬
‫ُ‬
‫كَ َ‬
‫ر‬
‫شل َ‬
‫ج ٍ‬
‫حللاقٌ ت َللا‬
‫لَ َ‬

‫إذا أريللد تصللغير السللم الثلثللي المللؤنث الخللالي عللن علمللة‬
‫التأنيث لحقته التاء عنللد أمللن اللبللس ‪ ،‬سلواء كللان باقيلا ً علللى‬
‫ثلثيته أم حذف منه شيء ‪ ،‬فتقول فللي تصللغير ‪ :‬دار ‪ ،‬وهنللد ‪،‬‬
‫وشمس ‪ ،‬دويرة ‪ ،‬وهنيللدة ‪ ،‬وشميسللة ‪ .‬وتقللول فللي تصللغير ‪:‬‬
‫يد ‪ :‬ي ُد َّية ‪ .‬برد اللم المحذوفة وهي الياء ‪.‬‬
‫فإن خيف اللبس لللم تلحقلله التللاء فتقللول فللي ‪ :‬شللجر وبقللر ‪.‬‬
‫قير ‪ ،‬وخميللس‬
‫وخمس – الدال على معدود مؤنث – شجير ‪ ،‬وب ُ َ‬
‫– بل تللاء – إذ لللو قلللت ‪ :‬شللجيرة وبقيللرة وخميسللة ‪ ،‬للتبللس‬
‫بتصغير ‪ :‬شجرة وبقرة وخمسة – الدال علللى معللدود مللذكر –‬
‫وشذ حذف التاء عند أمن اللبس كقولهم في تصغير ‪ :‬ذود)‪. (1‬‬
‫ذويد ‪ .‬وقوس ‪ُ :‬قويس ‪ .‬ونعل ‪ُ :‬نعيل ‪.‬‬
‫فإن كان السللم غيللر الثلثللي لللم تلحقلله التللاء ‪ ،‬نحللو ‪ :‬زينللب‬
‫سعّيدة ‪ .‬وما ورد مللن ذلللك‬
‫وسعاد ‪ ،‬فل يقال فيهما ‪ :‬زيينبة ول ُ‬
‫فهو نادر ‪ .‬كقولهم في تصغير ‪ :‬قدام ‪ ،‬قديديمللة ‪ .‬بفللك إدغللام‬
‫الدال وجعل ياء التصغير بينهما وقلب اللللف يللاء ‪ ،‬لنهمللا مللدة‬
‫قبل الخر ‪ ،‬والقياس حذف التاء ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬واختم بتاء التأنيث ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬اختم بتاء‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الذود من البل ‪ :‬ما بين الثلث إلى العشر ‪.‬‬

‫‪ 174‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫التأنيث ما صغرته من كل اسم عارٍ مللن التللاء ثلثللي ‪ ،‬كقولللك‬
‫سنينة ‪ .‬ثم ذكر أن شرط إلحللاق التللاء أن ل يحصللل‬
‫في سن ‪ُ :‬‬
‫لبس فإن حصل لبس لم يؤت بالتاء ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن ترك التاء مللع أمللن اللبللس شللاذ ‪ ،‬وأن مللن النللادر‬
‫زيادة هذه التاء إذا فاق السم المصغر ثلثة وزاد عليها ‪ .‬وقوله‬
‫‪ ) :‬كَثر ( بفتح الثاء المثلثللة بمعنللى ‪ :‬زاد ‪ ،‬مللن قللولهم‪:‬كللاثرته‬
‫فكثرته أي ‪ :‬غلبته وزدت عليه ‪.‬‬
‫ّ‬
‫وَ َ‬
‫شلل ُ‬
‫صللغُّروا ُ‬
‫ع‬
‫ذي الللتي‬
‫ذوذا ً اّللل ِ‬
‫ملل َ‬
‫ذا َ‬
‫‪ -855‬وَ َ‬
‫من َْها َتا َوتي‬
‫ال ُ‬
‫فُروِع ِ‬
‫دم أن التصغير من خواص السماء المعربة ‪ ،‬وأن المبنيللات‬
‫تق ّ‬
‫ل تصغر ‪ .‬وقد سمع عن العرب تصللغير بعللض أسللماء الشللارة‬
‫والسماء الموصلة ‪ .‬فقالوا في تصغير الللذي‪ :‬الللذ َّيا أو الل ُلذ َّيا ‪.‬‬
‫وفي التي ‪ :‬الَلتّيا أو الل ُت َّيا ‪ .‬وفي تصغير الذين ‪ :‬الل ُذ َّين ‪.‬‬
‫أما المثنى – اللللذان واللتللان – فعلللى القللول بأنهمللا معربللان‬
‫يكللون تصللغيرهما قياس لي ّا ً ‪ ،‬إل أن العللرب فتحللت أولهمللا عنللد‬
‫ن ‪ .‬ومن هنا كان الشذوذ ‪.‬‬
‫التصغير ‪ ،‬فقالوا ‪ :‬الّلذاّيان والّلتّيا ِ‬
‫أما أسماء الشارة فقالوا في تصغير ‪ :‬ذا وتا ‪ :‬ذ َّيا وت َّيا – بفتللح‬
‫أولهمللا وقلللب ثانيهمللا – وهللو اللللف –يللاء وإدغامهللا فللي يللاء‬
‫التصغير – وزيادة ألف بعد الياء المشددة ‪ .‬وقالوا في تصللغير ‪:‬‬
‫ُأولى – وهو اسم الشارة للجمع – بالقصر ‪ُ : -‬أول َّيا – بالقصر ‪،‬‬
‫مللع تشللديد اليللاء ومللدها دون الهمللزة – أو ُأوَليَئا – بللالمهزة‬
‫الممدودة بعد ياء التصغير – وقالوا في تصغير ‪ :‬أولء – بالمد ‪-‬‬
‫‪ُ :‬أول َّيا ‪.‬‬
‫أما المثنى – ذان وتان – فعلى القول بأنهمللا معربللان – يكللون‬
‫تصغيرهما قياسي ّا ً إل أن العرب غي ّللرت فيهمللا تغيللرا ً ل يقتضلليه‬
‫التصغير كفتح أولهمللا وتشللديد اليللاء ‪ ،‬فقللالوا ‪ :‬ذي ّللان وتي ّللان ‪،‬‬
‫ومن هنا كان الشذوذ ‪..‬‬

‫‪ 175‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وفي بعض هذه المور السماعية يقول ابن مالللك ‪ ) :‬وصللغروا‬
‫شللذوذا ً الللذي ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬أن العللرب ص لّغرت شللذوذا ً بعللض‬
‫السلللماء المبنيلللة ‪ ) :‬اللللذي واللللتي ( الموصلللولتين ‪ .‬و )ذا (‬
‫الشارية ‪ .‬مع فروعها التي منها ‪) :‬تا( للمفردة المؤنثللة وكللذا ‪:‬‬
‫)تي ( ‪.‬‬
‫ولللم يللبين كيفيللة تصللغيرها ‪ :‬بلل ظللاهره يلوهم أن تصللغيرها‬
‫كتصغير السماء المعربة ‪ ،‬ثم إن قوله ‪ ) :‬مللع الفللروع ( ليللس‬
‫على عمومه ‪ ،‬لنهم لم يصغروا جميع الفروع فإنهم لم يصغروا‬
‫من ألفاظ المللؤنث إل ) تللا ( دون )تللي ( ‪ ،‬وهللو المفهللوم مللن‬
‫التسهيل )‪. ( 1‬‬
‫****‬

‫النسب‬
‫ب‬
‫سل ْ‬
‫ي َزا ُ‬
‫دوا ِللن ّ َ‬
‫‪َ -856‬ياءً ك ََيا ال ْك ُْرس ل ّ‬
‫ب‬
‫ج ْ‬
‫سُره ُ وَ َ‬
‫كَ ْ‬

‫وَك ُل ّ‬
‫ه‬
‫مللا ت َِلي ل ِ‬
‫ل َ‬

‫النسب ‪ :‬هو إلحاق السم ياء مشددة في آخللره ‪ ،‬ليكللون‬
‫اسما ً للمنسوب بعد أن كان اسما ً للمنسوب إليه ‪.‬‬
‫وللنسب ثلثة تغييرات ‪:‬‬
‫‪ -1‬تغيير لفظي ‪ :‬وهو زيادة مشددة في آخللر المنسللوب إليلله ‪.‬‬
‫وكسر ما قبلها ‪.‬‬
‫‪-2‬تغيير معنوي ‪ :‬وهو صيرورة السم اسما ً للمنسوب بعد أن‬
‫كان اسما ً للمنسوب إليه ‪ .‬فتقول في النسب إلى نجد‪:‬‬
‫ة‬
‫ج ُ‬
‫جا َ‬
‫نجدي ‪ ،‬وإلى جامعة ‪ :‬جامعي ‪ .‬قال تعالى ‪)) :‬الّز َ‬
‫َ‬
‫در ‪.‬‬
‫ي (( ] النور ‪ . (35 :‬نسبة إلى ال ّ‬
‫ك َأن َّها ك َوْك َ ٌ‬
‫ب د ُّر ّ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬التسهيل بشرح ابن عقيل )‪. (3/522‬‬

‫‪ 176‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -3‬تغيير حكمي ‪ :‬وهذا من ناحية العراب ‪.‬وهو أن السم‬
‫المنسوب يأخذ حكم الصفة المشبهة في رفع السم‬
‫الظاهر والمضمر ‪ .‬لنه مؤول بالمشتق ‪ ،‬ويعرب مرفوعه‬
‫نائب فاعل ‪ .‬نحو ‪ :‬هذا مكي أبوه ‪.‬‬
‫والغرض من النسب ‪ :‬توضيح المنسوب أو تخصيصه ‪،‬‬
‫وذلك بنسبته إلى مدينته التي نشأ فيها نحو ‪ :‬مدني ‪ ،‬أو قبيلته‬
‫عتيبي‪ ،‬أو مهنته نحو ‪ :‬فاكهي ‪ ،‬أو صفة يمتاز بها نحو ‪:‬‬
‫نحو ‪ُ :‬‬
‫إداري ‪ ،‬سياسي ‪ ،‬أو علم نبغ فيه مثل ‪ :‬نحوي ‪ ،‬وصرفي ‪،‬‬
‫وبلغي ‪ ،‬ونحو ذلك ‪ .‬إضافة إلى أن فيه اختصارا ً للكلم ‪.‬‬
‫وقد أشار ابن مالك إلى التغيير اللفظي فقال ‪ ) :‬ياء كياء‬
‫الكرسي ‪ ...‬إلخ ( أي ‪ :‬أن العرب زادوا في آخر السم ياء‬
‫للنسب مثل‪ :‬ياء الكرسي ‪ .‬في أنها مشددة وفي آخر السم ‪.‬‬
‫غير أن ياء النسب زائدة ‪ .‬وياء الكرسي أصلية ‪ .‬ثم ذكر أن‬
‫الحرف الذي تليه ياء النسب وتقع بعده يجب كسره لمناسبة‬
‫الياء ‪.‬‬
‫***‬
‫ف وَت َللا‬
‫ح لذ ِ ْ‬
‫ه ِ‬
‫‪ -857‬وَ ِ‬
‫واه ُ ا ْ‬
‫مللا َ‬
‫م ّ‬
‫مث ْل َل ُ‬
‫حل َ‬
‫ه َل ت ُث ْب َِتا‬
‫مد ّت َ ُ‬
‫َ‬
‫ن ت َْرَبلعُ َ‬
‫ن‬
‫‪َ -858‬وإ ْ‬
‫ن َ‬
‫سلك َ ْ‬
‫ذا َثلا ٍ‬
‫ن ت َك ُ ْ‬
‫ن‬
‫حذ ْفَُها َ‬
‫وَ َ‬
‫ح َ‬
‫س ْ‬

‫ْ‬
‫ث أْو‬
‫ت َلأِني ٍ‬
‫قل ْب َُهلا َواوا ً‬
‫فَ َ‬

‫دم أن النسب يقتضللي زيللادة يللاء مشللددة فللي آخللر‬
‫تق ّ‬
‫السم وكسر ما قبلها ‪ ،‬وهللذا يقتضللي تغييللرا ً لفظي ّلا ً فللي آخللر‬
‫السم ‪ ،‬وتغييرات أخرى في الحرف الذي قبل الخر ‪.‬‬
‫وأشهر التغييللرات اللفظيللة الللتي تطللرأ علللى الخللر الللذي‬
‫تتصل به هذه الياء مباشرة ما يأتي ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬حذف الحرف الخير من السم إن كان ياء مشددة‬

‫‪ 177‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫واقعللة بعللد ثلثللة أحللرف فصللاعدا ً لتحللل محلهللا يللاء النسللب‬
‫الزائدة ‪ .‬فتقللول فللي النسللب إلللى الشللافعي – رحملله الللله –‬
‫ي‪.‬‬
‫ي ‪ :‬مرم ّ‬
‫شافعي ‪ .‬وفي النسب إلى مرم ّ‬
‫أمللا اليللاء المشللددة المسللبوقة بحللرف واحللد أو بحرفيللن‬
‫فسيأتي حكمهما إن شاء الله ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬حللذفه إن كللان تللاء التللأنيث نحللو ‪ :‬مكللي ‪ ،‬غ َللزيّ ‪،‬‬
‫بصللري ‪ ،‬فللي النسللب إلللى ‪ :‬مكللة ‪ ،‬وغللزة ‪ ،‬والبصللرة ‪ ،‬قللال‬
‫ُ‬
‫سللو َ‬
‫ي (( ] العللراف ‪:‬‬
‫تعالى ‪)) :‬ال ّ ِ‬
‫ن ي َت ّب ُِعو َ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ي ال ّ‬
‫مل ّ‬
‫ل الن ّب ِل ّ‬
‫ذي َ‬
‫‪ . (157‬فالمي نسبة إلى المة الذين لم يكتبللوا ‪ ،‬لكللونه علللى‬
‫عادتهم )‪. (1‬‬
‫الثالث ‪ :‬حذفه إن كان ألللف التللأنيث المقصللورة إذا كللانت‬
‫خامسللة فصللاعدا ً ‪ ،‬كحبللارى وحبللاريّ ‪ .‬وكللذا إن كللانت رابعللة‬
‫مللَزى) ‪. (2‬‬
‫بشللرط أن يكللون ثللاني السللم متحركللا ً نحللو ‪َ :‬‬
‫ج َ‬
‫مزِيّ ‪.‬‬
‫و َ‬
‫ج َ‬
‫فإن كانت رابعة والحلرف الثلاني سلاكنا ً جلاز حلذفها وهلو‬
‫حب َْلويّ ‪ ،‬فللي النسللب‬
‫ي‪،‬و ُ‬
‫المختار ‪ ،‬وقلبها واوا ً ‪ ،‬فتقول ‪ :‬حبل ّ‬
‫إلى ‪ :‬حبلى ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ومثله مما حواه احللذف ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫احذف ملا حلواه السلم ملن يلاء مثلل يلاء النسلب فلي كونهلا‬
‫ت تللاء التللأنيث ول‬
‫مشددة بعللد ثلثللة أحللرف فصللاعدا ً ‪ ،‬ول ت ُث ْب ِل ْ‬
‫مللدته فللي آخللر السللم المنسللوب إليلله بللل احللذفها ‪ .‬والمللراد‬
‫بالمدة هنا ‪ :‬ألف التأنيث المقصورة ‪ ،‬ثم ذكللر اللللف إذا كللانت‬
‫رابعلة والحلرف الثلاني سلاكن ‪ ،‬وأن قلبهلا واوا ً جلائز وحلذفها‬
‫حسن ‪ ،‬لقوة شبهها بتاء التأنيث في زيادتها ‪.‬‬
‫َ‬
‫مللا‬
‫مل ْ ِ‬
‫‪ -859‬ل ِ ِ‬
‫ي َ‬
‫شللب ْهَِها ال ْ ُ‬
‫ق َوال ْ‬
‫صللل ِ ّ‬
‫حلل ِ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬هذا أحد القوال في نسبة ) المي ( وانظر ‪ :‬البحر المحيط )‪. (1/436‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬هو وصف بمعنى سريع ‪ ،‬يقال ‪ :‬فرس جمزي ‪ .‬أي ‪ :‬سريعة المشي ‪.‬‬

‫ل ََهللا‬

‫‪ 178‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫َ‬
‫مى‬
‫ي قَل ْ ٌ‬
‫ب ي ُعْت َ َ‬
‫ول ِل ْ‬
‫صل ّ‬
‫جللائ ََز أ َْرب َعَللا أ َزِ ْ‬
‫ل‬
‫‪َ -860‬وال َل ِل َ‬
‫ف ال ْ َ‬
‫مسا ً ع ُزِ ْ‬
‫ل‬
‫قو‬
‫من ْ ُ‬
‫ص َ‬
‫خا ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫حذ ْ ُ‬
‫ح لقُ ِ‬
‫ف في ال ْي َللا َراِبع لا ً أ َ‬
‫‪َ -861‬وال ْ َ‬
‫مل ْ‬
‫ن‬
‫ب َثال ِ ٍ‬
‫م قَل ْ ُ‬
‫وَ َ‬
‫حت ْ ٌ‬
‫ث ي َعِ ّ‬

‫ذا َ‬
‫ك َل َ‬
‫ك ي َللا‬
‫ب‬
‫قَل ْل ٍ‬

‫الرابللع ‪ :‬ممللا يحللذف لجللل يللاء النسللب ألللف اللحللاق‬
‫‪1‬‬
‫ى ‪ ،‬فإن كللانت‬
‫المقصورة إن كانت خامسة كحبركي) ( وحبرك ّ‬
‫رابعة جللاز فيهللا الوجهللان ‪ :‬الحللذف ‪ ،‬والقلللب ‪ .‬وهللو المختللار‬
‫ي وفللي‬
‫محافظة على حرف اللحاق فتقول في ‪:‬علقللى ‪ :‬علقل ّ‬
‫ي وأرطوي ‪ ،‬ويجوز زيادة ألف قبل الللواو فتقللول ‪:‬‬
‫أرطى ارط ّ‬
‫علقاوي وأرطاوي ‪.‬‬
‫الخللامس ‪ :‬حللذف ألللف السللم المقصللور ‪ ،‬وهللي اللللف‬
‫‪2‬‬
‫الصلية )‬
‫ي‪.‬‬
‫( إن كانت خامسة فصاعدا ً ‪ ،‬فتقول في ‪ :‬مرتضى ‪ :‬مرتض ل ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫وفي ‪ :‬مستشفى ‪ :‬مستشف ّ‬
‫دى ‪:‬‬
‫وكذا إن كانت رابعة والثللاني متحللرك ‪ .‬فتقللول فللي ‪ :‬ب َلَر َ‬
‫فا )‪ . (3‬سنفي ‪ .‬فإن كان الثللاني سللاكنا ً جللاز‬
‫سن َ َ‬
‫برديّ ‪ ،‬وفي ‪َ :‬‬
‫حذفها أو قلبها واوا ً ‪ ،‬وهو المختار ‪ :‬فتقول في ‪ :‬أبهللا ‪ :‬أبهللي ‪.‬‬
‫صروي ‪ ، .‬ويجوز زيللادة ألللف قبللل‬
‫صرى ‪ :‬ب ُ ْ‬
‫أو أبهوي ‪ ،‬وفي ‪ :‬ب ُ ْ‬
‫الواو ‪ ،‬كما تقدم ‪.‬‬
‫وإن كانت اللف المنقلبة عن أصل ثالثة قلبت واوا ً فتقول في‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ من معانيه الطويل الظهر القصير الرجلين ‪ ،‬ويطلق – أيضا ً – على القللراد ‪،‬‬‫وألفه لللحاق بسفرجل ‪.‬‬
‫و أو يلاء ‪ ،‬لن اللللف ل تكلون غيلر‬
‫ المراد بالصلية ‪ :‬المنقلبة علن أصللل وا ٍ‬‫منقلبة إل في حرف أو شبهه مثل ) ما ( السمية ‪.‬‬
‫‪-‬بردي ‪ :‬بالفتح أعظم نهر في دمشق ‪ ،‬وسنفار‪ :‬بلدة في مصر ‪.‬‬

‫‪ 179‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫‪ :‬ربا ‪ :‬ربويّ ‪ ،‬وفي ‪ :‬نوى )‪ (1‬نوويّ ‪ ،‬وفي ‪ :‬فتى ‪ :‬فتويّ )‪. (2‬‬
‫السادس ‪ :‬حللذف يللاء المنقللوص إن كللانت خامسللة فصللاعدا ً ‪،‬‬
‫فتقول في النسب إلى ‪ :‬المقتدى ‪ :‬مقتديّ ‪ ،‬وإلى ‪ :‬المستعلي‬
‫ي‪.‬‬
‫‪ :‬مستعل ّ‬
‫َ‬
‫ وإن كانت رابعة جاز حذفها أو قلبها واوا ً مع فتح ما‬‫ضلويّ أو‬
‫قبلها – كما سيأتي – فتقلول فلي ‪ :‬القاضلي ‪ :‬القا َ‬
‫ي‪.‬‬
‫القاض ّ‬
‫ وإن كانت ثالثة قلبت واوا ً وفتح مللا قبلهللا ‪ ،‬فتقللول‬‫في ‪ :‬الشجي )‪ (3‬الشجويّ ‪ ،‬وفي ‪ :‬العشي ‪ :‬العشويّ ‪.‬‬
‫وفيما تقدم يقللول ابللن مالللك ‪ ) :‬لشللبهها الملحللق‬
‫‬‫والصلللي مالهللا ‪ ..‬إلللخ ( فقللوله ‪ ) :‬لشللبهها ( خللبر مقللدم‬
‫) مالها ( مبتدأ مؤخر ‪ .‬أي ‪ :‬ما ثبت للف التأنيث من جللواز‬
‫الوجهين – الحذف والقلللب – ثللابت لمللا أشللبهها مللن ألللف‬
‫اللحاق واللف الصلية ‪ ،‬ووجه الشبه ‪ :‬كللون اللللف رابعللة‬
‫وثللاني كلمتهللا سللاكن )‪ (4‬وأشللار بقللوله‪ ) :‬وللصلللي قلللب‬
‫يعتمللى ( إلللى أن القلللب فللي اللللف الصلللية أحسللن مللن‬
‫الحللذف ‪ ،‬وقللوله ‪) :‬يعتمللى( أي ‪ :‬يختللار ‪ ،‬يقللال ‪ :‬اعتمللاه‬
‫يعتيمه ويعتامه ‪ ،‬إذا اختاره ‪ ،‬وظاهر كلمه أن اختيار القلب‬
‫‪ ،‬خاص بالصلية ‪ ،‬مع أنه صرح فللي الكافيللة وشللرحها بللأن‬
‫القلللب فللي ألللف اللحللاق الرابعللة أجللود مللن الحللذف‬
‫كالصلية ‪ ،‬وإن كان ذكر أن الحذف في ألف اللحاق أشللبه‬
‫من الحذف في الصلية )‪. (5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫ قرية بالشام نسب إليها المام النووي رحمه الله ‪.‬‬‫ تقلب اللف الثالثة واوا ً وإن كان أصلها الياء مثل‪ :‬فللتى ‪ ،‬لوجللوب كسللر مللا‬‫قبل ياء النسب ‪ ،‬واجتماع الكسر والياءات ثقيل ‪ ،‬واللف ل تقبل الحركة ‪.‬‬
‫ الشجي ‪ :‬هو الحزين ‪.‬‬‫ وإنما ُ‬‫قّيد بسللكون الثللاني لن اللللف ل تقللع رابعللة والثللاني متحللرك إل إذا‬
‫كانت للتأنيث ‪ ،‬كما ذكر ابن هشام في أوضح المسالك )‪. (4/332‬‬
‫‪ -‬انظر شرح الكافية الشافية )‪, (4/1942‬‬

‫‪ 180‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ثم بين حكم اللف الزائدة على أربعة أحللرف وأنهللا تحللذف ‪،‬‬
‫وكللذلك يللاء المنقللوص إذا كللان خامس لا ً ) ع ُللزل ( أي ‪ :‬طللرح‬
‫وحذف ‪ .‬أما الرابعة فحللذفها أولللى مللن قلبهللا واوا ً ‪ ،‬وقللوله ‪:‬‬
‫ن ( بكسر العين وسللكون النللون للللوزن ‪،‬‬
‫) حت ٌ‬
‫م قلب ثالث ي َعِ ّ‬
‫ن ‪ ،‬أي يعلللترض ويوجلللد ‪،‬‬
‫ن َيعللل ّ‬
‫وأصللللها مشلللددة ملللن ‪ :‬ع َللل ّ‬
‫بك ّ‬
‫ل ثالث معتل من ألف مقصللور أو‬
‫والمعنى ‪ :‬أنه يجب قل ُ‬
‫ياء منقوص ‪ .‬أما ألف التأنيث واللحاق فل يقعان ثالثين ‪. :‬‬
‫َ‬
‫فَتاحا ً وَفَعِ ْ‬
‫ل َ‬
‫ل‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫ب ان ْ ِ‬
‫قل ْ ِ‬
‫‪ -862‬وَأوْ ِ‬
‫ح وَفَعِ ْ‬
‫ل‬
‫افْت َ ْ‬

‫وَفُعِ ٌ‬
‫ما‬
‫ل ع َي ْن َهُ َ‬

‫دم أن النسب يقتضي تغييرا ً في آخر السم المنسوب إليه‪.‬‬
‫تق ّ‬
‫وتغييرا ً في الحرف الذي قبل الخر ‪ ،‬وذكللر هنللا التغييللر الول‬
‫في الحرف الذي قبل الخر ‪،‬وهو ‪:‬‬
‫ وجللوب التخفيللف بقلللب الكسللرة فتحللة فللي عيللن‬‫السم الثلثي المكسور العين ‪ ،‬سوء كانت فلاؤه مضلمومة‬
‫أم مفتوحة أو مكسورة ‪.‬‬
‫ فمن المضمومة ‪ :‬د ُِئل)‪ (1‬والنسب إليها ‪ :‬د ُ َ‬‫ؤلي ‪.‬‬
‫مللر )‪ (2‬والنسللب إليهمللا ‪:‬‬
‫مل ِللك ‪ ،‬ن َ ِ‬
‫ ومن المفتوحة ‪َ :‬‬‫مري ‪.‬‬
‫مَلكي ‪ ،‬ن َ َ‬
‫َ‬
‫ومن المكسورة ‪ :‬إِبل ‪ ،‬والنسب إليها ‪ :‬إَبلي ‪.‬‬
‫‬‫ويدخل في ذلك ما تقدم من أن ياء المنقوص إذا قلبللت واوا ً‬
‫وجب فتح ما قبلها ‪ ،‬لقصد التخفيف ‪.‬‬
‫وهذا معنللى قللوله ‪ ) :‬وأول ذا القلللب انفتاحلا ً ‪ . ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫اجعل ذلك القلب –أي قلب ياء المنقوص واوا ً – واليا ً انفتاحللا ً ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ دُِئل ‪ :‬دويبللة كللابن عللرس ‪ :‬سللميت بلله قبيلللة مللن كنانللة منهللا أبللو السللود‬‫الدؤلي ‪.‬‬
‫مر ‪ :‬أبو قبيلة كما في القاموس ‪:‬‬
‫‪ -‬نَ ِ‬

‫‪ 181‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أي ‪ :‬افتح الحرف الذي قبله ‪ .‬وكذا كللل ثلثللي مكسللور العيللن‬
‫فيجللب فتللح عينلله عنللد النسللب ‪ ،‬سللوء كللان مفتللوح الفللاء أو‬
‫مكسورها‪ ،‬أم مضمومها ‪.‬‬
‫‪ -863‬وَِقي َ‬
‫مْر َ‬
‫ي َ‬
‫ل في ال ْ َ‬
‫مويّ‬
‫مْرم ّ‬
‫ي‬
‫مْر ِ‬
‫ا ْ‬
‫م َ‬
‫مال ِهِ ْ‬
‫ست ِعْ َ‬
‫م ّ‬

‫وَْاخِتي لَر فللي‬

‫دم أنه إذا كان آخر السم يللا مشللددة مسللبوقة بللأكثر مللن‬
‫تق ّ‬
‫حرفين وجب حذفها في النسب ‪ .‬وذكر هنا أنه إذا كانت إحللدى‬
‫اليائين أصل ً والخرى زائدة فمن العرب مللن يحللذف الللزائدة ‪.‬‬
‫مللويّ ‪،‬‬
‫مْر َ‬
‫ويبقي الصلية ويقلبها واوا ً ‪ ،‬فيقول في ‪ :‬المرمللي ‪َ ،‬‬
‫ي )‪ (1‬كمللا‬
‫وهي لغللة قليلللة ‪ ،‬والمختللار الحللذف فتقللول ‪ :‬مرمل ّ‬
‫تقدم ‪.‬‬
‫ب‬
‫ج ْ‬
‫ي فَت ْ ُ‬
‫حو ُ َ‬
‫‪ -864‬وَن َ ْ‬
‫ح َثاِنيهِ ي َ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ب‬
‫ه قُل ِ ْ‬
‫ع َن ْ ُ‬

‫ن‬
‫َواَرد ُد ْه ُ َواوا ً إ ْ‬
‫ن ي َك ُل ْ‬

‫تقدم أن الياء المشددة إذا سبقت بأكثر من حرفيللن حللذفت‬
‫عند النسب ‪ ،‬وذكر هنللا أنهللا إذا كللانت مسللبوقة بحللرف واحللد‬
‫ك إدغامهللا ‪ ،‬وتقللب اليللاء الثانيلة واوا ً‬
‫فإنها ل تحلذف ‪ ،‬بللل ُيفل ّ‬
‫مكسللورة قبللل يللاء النسللب ‪ ،‬وتفتللح اليللاء الولللى للتخفيللف ‪،‬‬
‫وترجع إلى أصلللها الللواو إن كللان واوا ً ‪ .‬وتبقللى إن كللان أصلللها‬
‫الياء ‪.‬‬
‫فتقول في النسب إلللى ‪:‬ريّ ‪َ :‬رَوويّ ‪ ،‬فرجعللت اليللاء الولللى‬
‫إلى أصلها ‪ ،‬وهو الللواو‪ ،‬بللدليل الفعللل ‪ ):‬روى يللروي ( وقلبللت‬
‫الثانية واوا ً ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ي اسم مفعول من )رمى( فالواو زيدت في صيغة اسللم‬
‫مو ّ‬
‫مْر َ‬
‫ي َ‬
‫ أصل ‪ :‬مرم ّ‬‫المفعول ‪ :‬والياء التي بعدها منقلبة عن حرف أصلي ‪ .‬وهو اللللف المرسللومة‬
‫ياء في آخر الفعل ‪.‬‬

‫‪ 182‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ي حيلويّ ‪ .‬لن اليلاء الوللى بقيلت‬
‫وتقول في النسب إلى ‪ :‬ح ّ‬
‫ً‬
‫ي ( وقلبللت الثانيللة واوا علللى مللا‬
‫على أصلها بدليل الفعل ) َ‬
‫حي َ‬
‫ذكرنا ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ونحو حي فتح ثانيه يجللب ‪ ..‬إلللخ ( أي إذا‬
‫ي فل يحلذف‬
‫نسب إلى ما فيه ياء مشددة بعد حلرف مثلل‪ :‬حل ّ‬
‫منه شيء ‪ ،‬بل يجب فتح ثانيه ‪ .‬ورده إلى الواو إن يكن منقلبا ً‬
‫عن واو ‪ .‬ومفهومه أنه إذا كان أصله الياء يبقى على حاله ياء ‪.‬‬
‫ب‬
‫حلذ ِ ْ‬
‫ف للن ّ ِ‬
‫سل ْ‬
‫م الت ّث ْن َِيلةِ ا ْ‬
‫‪ -865‬وَع ََلل َ‬
‫ب‬
‫ص ِ‬
‫ج ْ‬
‫ح وَ َ‬
‫َ‬
‫ج ْ‬
‫مِع ت َ ْ‬
‫حي ٍ‬

‫مْثل ُ‬
‫ل َ‬
‫ذا فلي‬
‫وَ ِ‬

‫دم أربعة أشياء مما يحذف في آخر السم للنسللب وهللي –‬
‫تق ّ‬
‫الياء المشددة بعد ثلثة أحرف فصاعدا ً ‪ ،‬وتاء التأنيث ‪ ،‬واللللف‬
‫بأنواعهللا ‪ ،‬ويللاء المنقللوص – وذكللر هنللا الخللامس والسللادس‬
‫‪،‬وهما‪ :‬علمة التثنية وعلمة جمع التصحيح ‪.‬‬
‫ُ‬
‫ج لّرد مللن علمللة التثنيللة ونسللب‬
‫فإذا أريد النسب إلى المثنى ُ‬
‫إلى مفرده ‪ ،‬فتقول في النسب إلللى ‪ :‬مدرسللتين ‪ :‬مدرسللي ‪.‬‬
‫وجبلين ‪ .‬جبلي ‪.‬‬
‫ج لّرد مللن علمللة‬
‫وإذا أريد النسب إلى جمللع المللذكر السللالم ُ‬
‫الجمللع ‪ ،‬ونسللب إلللى مفللرده ‪ ،‬فتقللول فللي النسللب إلللى ‪:‬‬
‫ي ‪ ،‬وصالحين ‪ :‬صالحي ‪.‬‬
‫معلمين ‪ :‬معلم ّ‬
‫وإذا أريد ألنسب إلى جمللع المللؤنث السللالم جللرد مللن علمللة‬
‫الجمللع ونسللب إلللى مفللرده ‪ ،‬فتقللول فللي النسللب إلللى ‪:‬‬
‫الساعات ‪ :‬الساعي ‪ .‬وفي ‪ :‬وردات ‪ .‬وردي ‪.‬‬
‫وإذا حصل لبس بين النسللب إلللى المفللرد ومللا ذكللر مللن‬
‫المثنى والجمع فإنه ُيمّيز بينهما بالقرائن التي تحدد المراد ‪.‬‬
‫وفللي هللذا الحللذف يقللول ابللن مالللك ‪ ) :‬وعلللم التثنيللة‬
‫احذف‪ ...‬إلخ ( ‪ :‬احذف علمة التثنية لجل النسب ‪ .‬ومثل هللذا‬

‫‪ 183‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫الحللذف للعلمللة وجللب فللي جمللع التصللحيح بنللوعيه المللذكر‬
‫والمؤنث ‪.‬‬
‫ف‬
‫ح لذ ِ ْ‬
‫‪ -866‬وََثال ِ ٌ‬
‫ث ِ‬
‫ب ُ‬
‫ن نَ ْ‬
‫حوِ ط َي ّ ٍ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫م ُ‬
‫قول ً ِبال َل ِ ْ‬
‫َ‬

‫وَ َ‬
‫ي‬
‫ش لذ ّ ط َللائ ِ ّ‬

‫دم مما يحذف من المور المتصلة بآخر السم للنسلب‬
‫تق ّ‬
‫كسرة عين السم الثلثي وإبدالها فتحة ‪ .‬وذكر هنا المر الثاني‬
‫وهو حذف الياء المكسورة المدغمة فيها ياء أخرى ‪.‬‬
‫فإذا أريد النسب إلى اسم وسطه ياء مشللددة مكسللورة ‪.‬‬
‫ُفلل ّ‬
‫ك إدغللام اليللاء وأبقيللت الولللى السللاكنة وحللذفت الثانيللة‬
‫المكسورة تخفيفًا‪.‬وزيدت على السم ياء النسب ‪ .‬فتقول فللي‬
‫النسب إلى‪ُ :‬‬
‫كثّير )‪ (1‬ك ُث َْيري ‪ .‬وفي ‪ :‬غ َُزّيل ‪ :‬غ ََزْيلي ‪.‬‬
‫بخلف نحللو ‪ :‬هَب َّيللخ )‪ (2‬فل تحللذف اليللاء الثانيللة لعللدم‬
‫ي ‪ .‬وكان القياس أن يقال فللي النسللب‬
‫كسرها ‪ ،‬فيقال ‪ :‬هَب َي ّ ِ‬
‫خ ّ‬
‫ي ‪ .‬بحذف الياء الثانية ‪ ،‬ولكنهللم بعللد حللذفها‬
‫يء ‪ :‬ط َْيئ ّ‬
‫إلى ‪ :‬ط ّ‬
‫ً‬
‫قلبوا الياء الباقية ألفا عللى غيلر قيلاس ‪ ،‬لنهلا سلاكنة ‪ ،‬وإنملا‬
‫تقلب المتحركة ‪ ،‬فقالوا طائي ‪.‬‬
‫ث من نحو طيب حللذف ‪ ..‬إلللخ (‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وثال ٌ‬
‫أي ‪ :‬أن الحللرف الثللالث – وهللو اليللاء الثانيللة – مللن كللل اسللم‬
‫وسطه ياء مشددة مكسورة ‪ .‬نحو ‪ :‬طّيب ‪ .‬يجب حذفه فتقول‬
‫ي ‪ .‬وشذ )طائي ( بإبدال اليللاء ألفلا ً كمللا تقللدم ‪ .‬وقللوله ‪،‬‬
‫‪ :‬طي ْ ّ‬
‫) وثللالث ( مبتللدأ وهللو نكللرة وسللوغ البتللداء بلله كللونه صللفة‬
‫لمحللذوف أي ‪ :‬وحللرف ثللالث ‪ .‬أو المجللرور بعللده صللفة للله ‪،‬‬
‫حذف ( ‪.‬‬
‫والخبر قوله ‪ُ ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫عّزة كما في القاموس ‪.‬‬
‫‪ -‬اسم رجل ‪ :‬وهو صاحب َ‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الهبّيخ ‪ :‬الغلم السمين ‪ .‬والنثى ‪ :‬هبّيخة ‪.‬‬

‫‪ 184‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫م‬
‫ي فللي فَِعيَلل َ‬
‫ة ال ُْتلزِ ْ‬
‫‪ -867‬وَفََعلل ّ‬
‫م‬
‫فَعَي ْل َةٍ ُ‬
‫حت ِ ْ‬

‫ي فِللي‬
‫وَفَُعلل ّ‬

‫الثالث والرابع من المور المتصلللة بللالخر الللتي تحللذف‬
‫للنسب ‪ :‬ياء ) َفعيلة ( و) ُفعيلة ( ‪.‬‬
‫فإذا أريد النسب إلى اسم على وزن ) َفعيلة (‪ -‬بفتح الفاء‬
‫– حذفت منه تاء التأنيث أول ً ‪ ،‬لنها ل تجامع ياء النسلب – كملا‬
‫تقدم – ثم حذفت الياء ‪ .‬ثم قلبت كسرة العين فتحللة ‪ .‬كراهللة‬
‫توالي كسرتين وياء النسب ‪ ،‬وذلك بشرطين ‪:‬‬
‫أن تكون العين صحيحة )‪. (1‬‬
‫‪-1‬‬
‫أل تكن العين مضعفة ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫فتقول في النسب إلى ‪ :‬حنيفة ‪ ،‬وصللحيفة ‪ ،‬وجزيللرة ‪،‬‬
‫ي‪.‬‬
‫حنفي ‪ ،‬وصحفي ‪ ،‬وجزري ‪ ،‬وقبيلة ‪ ،‬قََبل ّ‬
‫فإن كانت العين معتلة أو مضعفة ‪ ،‬فسيأتي حكمهمللا إن‬
‫شاء الله ‪.‬‬
‫وإذا أريد النسب إلى اسم على وزن ) ُفعيلة ( – بضللم‬
‫الفاء – حذفت منه تللاء التللأنيث أول ً ‪ .‬ثللم حللذفت منلله اليللاء‬
‫)‪ . (2‬بشرط أل تكون العيلن مضللعفة ‪ ،‬فتقلول فلي النسلب‬
‫‪1‬‬

‫فعيلة ( – بفتح الفاء – أمللا ُ‬
‫ اشتراط صحة العين خاص بل ) َ‬‫فعيلللة – بضللمها –‬
‫فل يتشرط فيه ذلك فتحذف منه التاء والياء ولو كان معتل العيللن ‪ ،‬لن حللرف‬
‫العلة إذا انضم ما قبله ل يقلب ألفلا ً ‪ .‬بخلف مللا إذا انفتللح مللا قبللله كمللا فللي‬
‫) فعيلة ( –بفتح الفاء – كما سيأتي إن شاء الله ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫ً‬
‫يرى بعض الباحثين المعاصرين أنه ل يلزم حذف ياء فعيلة مطلقا ‪ .‬بناء علللى‬‫عدد غير قليل من الكلمات الللواردة عللن العللرب لللم تحللذف فيهللا اليللاء وحكللم‬
‫عميللري ‪ ،‬وُردينللة‬
‫عميللرة و ُ‬
‫سللليقي ‪ ،‬و ُ‬
‫عليها النحللاة بالشللذوذ مثللل ‪ :‬سللليقة و َ‬
‫سلليمي ‪ .. .‬ويلرى أن الحلذف – بالضلافة إللى الشلرطين‬
‫سلليمة و َ‬
‫وُردينلي و َ‬
‫المذكورين – مشلروط باشلتهار السلم المنسلوب إليله شلهرة فياضلة ‪ ،‬تمنلع‬
‫الخفاء واللبس عن مدلوله إذا حذفت ياء ) فعيلة ( للنسب ‪.‬‬
‫واستند الباحث ‪ -‬بالضافة إلى ما ورد من المسموع – إلى قول ابن قتيبة في كتللاب‬
‫) أدب الكاتب ( ص )‪ ) : (280‬إذا نسبت إلى ) فعيل ( أو ) َ‬
‫فعيلة ( من أسللماء‬
‫القبائل والبلدان وكان مشهورا ً ألقيت منه الياء ‪ ،‬مثل ‪َ :‬ربيعة وبجيلة وحنيفللة‬
‫فتقول ‪ :‬ربعي وبجلي وحنفي ‪ ،‬وفي ثقيف ‪ :‬ثقفي ‪ ،‬وعتيك ‪ :‬عتكي ‪.‬‬
‫وإن لم يكن السم مشهورا ً – علما ً كان أم نكلرة – للم تحلذف اليلاء فلي الول ) أي‬

‫‪ 185‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ي‪،‬‬
‫إلى ‪ :‬جهينة وقريظة و ُ‬
‫ي ‪ ،‬ومزن ل ّ‬
‫ي ‪ ،‬وقرظ ل ّ‬
‫مزينة ‪ :‬جهن ل ّ‬
‫فإن كانت العين مضعفة فسيأتي حكمهما إن شاء الله ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وفَعل ُ‬
‫ي في َفعيلة التزم ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫َ ّ‬
‫‪ :‬اُلتزم في النسبة إلى ) فعيلللة ( حللذف التللاء واليللاء وفتللح‬
‫م في النسبة إلى ) ُفعيلللة ( حللذف اليللاء والتللاء‬
‫العين ‪ ،‬و ُ‬
‫حت ِ َ‬
‫أيضا ً ‪.‬‬
‫َ‬
‫مَعل ّ‬
‫ل َلم ٍ ع َرَِيلا‬
‫ح ُ‬
‫‪ -868‬وأل ْ َ‬
‫قوا ُ‬
‫ما الّتا أولَيا‬
‫بِ َ‬

‫ن‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ِ‬
‫مل َ‬
‫مَثلالي ْ ِ‬

‫الخامس والسادس مللن المللور المتصلللة بللالخر الللتي‬
‫تحذف للنسب ‪ :‬ياء ) َفعيل ( المعتللل اللم ‪ ،‬ويللاء ) ُفعيللل (‬
‫المعتل اللم ‪.‬‬
‫فإن كان السم على وزن ) َفعيل ( وكللان معتللل اللم ‪،‬‬
‫وجب حذف الياء الولى بعد فك الدغام ‪ ،‬ثم قلللب الكسللرة‬
‫فتحة – لما تقدم – وقلللب اليللاء الثانيللة ألفلا ً ثللم واوا ً لتقبللل‬
‫دويّ ‪ ،‬وفللي‬
‫الحركللة ‪ .‬فتقللول فللي النسللب إلللى ‪ :‬عللديّ ع ل َ‬
‫ي ‪ :‬عَلويّ ‪ .‬وفي ‪ :‬غنّية غنويّ ‪.‬‬
‫عل ّ‬
‫فإن كان السم صحيح اللم لم تحللذف اليللاء ‪ ،‬فتقللول فللي‬
‫جميل‪ :‬جميلي ‪.‬‬
‫عقيل ‪َ :‬‬
‫َ‬
‫عقيلي‪،‬وفي‪َ :‬‬
‫وإذا كان السم على وزن ) ُفعيل ( وكللان معتللل اللم ‪،‬‬
‫حذفت الياء الولى بعد ف ّ‬
‫ك الدغام ‪ ،‬ثم قلبت الثانية ألفا ً ثم‬
‫ي ‪ :‬فُت َلوِيّ ‪.‬‬
‫ي قُ َ‬
‫صلوِيّ ‪ ،‬وفللي ‪ :‬فُللت ّ‬
‫واوا ً ‪ ،‬فتقول فللي ‪ُ :‬قصل ّ‬
‫وفي أمّية ‪ُ :‬أمويّ ‪.‬‬
‫) َ‬
‫فعيل ( ول في الثاني ) أي ‪ :‬فعيلة ( اهل‪.‬‬
‫وجاء في كتاب ) الصحاح ( للجوهري )‪ (6/2201‬في النسب إلى كلمة ‪ ) :‬مدينة ( ما‬
‫نصه ) وإذا نسبت إلى مدينة الرسول صلللى الللله عليلله وسلللم قلللت ‪ :‬مللدني ‪،‬‬
‫دائني ‪ ،‬للفللرق بيللن‬
‫مل َ‬
‫وإلى مدينة المنصور ‪ :‬مللديني ‪ ،‬وإلللى مللدائن كسللرى ‪َ :‬‬
‫النسب لئل يختلط ‪ ( .‬اهل ‪ .‬وانظر شرح الشموني )‪ (4/187‬والنحو الللوافي )‬
‫‪. (4/729‬‬

‫‪ 186‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وهذا حكم الياء المشددة الواقعة بعد حرفيللن الللذي وعللدنا‬
‫به في أول الباب ‪.‬‬
‫فإن كان السم صحيح اللم لم تحذف اليللاء ‪.‬فتقللول فللي ‪:‬‬
‫عقيلي ‪ ،‬وُردين ‪ُ :‬رديني ‪.‬‬
‫عقيل ‪ُ :‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫وقد ورد سماعا بحذف اليللاء ‪ .‬مللع صللحة اللم كقللولهم‬
‫في ‪ُ :‬قريش ‪ُ :‬قريشي ‪ ،‬وفي ثقيف ‪ :‬ثقفي ‪ ،‬وفي ‪ :‬هذيل ‪:‬‬
‫هُ َ‬
‫ذلي ‪ .‬ويرى المبرد ومن وافقه أن هللذا الحللذف قياسللي ‪،‬‬
‫لكثرة الوارد منه فالوجهان عند جائزان )‪. (1‬‬
‫وإلى حكللم ) َفعيللل ( و) ُفعيللل ( أشللار بقللوله ‪ ) :‬وألحقللوا‬
‫معَ ّ‬
‫ل لم ٍ عريا ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬ألحقت العرب معتللل اللم العللاري‬
‫ُ‬
‫من التاء من باب ) َفعيلة وُفعيلة ( بما وليتلله التللاء منهمللا فللي‬
‫حذف الياء وفتللح ملا قبلهللا إن كللان مكسلورا ً ‪ ،‬ومفهللوم قللوله‬
‫معَ ّ‬
‫ل لم ( أن صحيح اللم ل تحذف منه الياء ‪.‬‬
‫) ُ‬
‫ما َ‬
‫ه‬
‫كا َ‬
‫ويل َ ْ‬
‫موا َ‬
‫م ُ‬
‫‪ -869‬وَت َ ّ‬
‫ن ك َللالط َ ِ‬
‫ه‬
‫كال ْ َ‬
‫جِليل َ ْ‬

‫َوهك َل َ‬
‫ن‬
‫مللا ك َللا َ‬
‫ذا َ‬

‫دم أن شرط حذف اليللاء ملن )َفعيلللة( و )ُفعيللة( صلحة‬
‫تق ّ‬
‫‪2‬‬
‫العين ) (‪.‬وسلمتها من التضعيف ‪.‬وذكر هنا أنه إذا كان ) َفعيلة‬
‫( مضعفا ً ‪ ،‬أو معتل العين حللذفت تللاؤه فحسللب ‪ ،‬فتقللول فللي‬
‫حقيقلي ‪ ،‬وعفيفلة ‪ ،‬عفيفللي ‪ ،‬وتقلول‬
‫حقيقلة ‪َ :‬‬
‫النسلب إلللى ‪َ :‬‬
‫‪3‬‬
‫في ‪ :‬عويصة ‪ :‬عويصي ‪ ،‬وُزويلة ) ( ‪.‬زويلي‪.‬‬
‫وكذا إن كان ) ُفعيلة ( مضعف العين فتحذف تاؤه فحسب‬
‫ُ‬
‫ي‪.‬‬
‫هريرة ‪ُ :‬‬
‫‪ ،‬فتقول في ‪ُ :‬‬
‫هريري ‪ ،‬وفي أميمة ‪ :‬أميم ّ‬
‫فإن كانت العين معتلة حذفت الياء فتقللول فللي ‪ :‬ن ُللويرة ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬الشموني )‪. (4/187‬‬

‫‪2‬‬

‫ هذا خاص بل ) َ‬‫فعيلة ( – مفتوح الفاء – كما تقدم ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬في القاموس ‪ ) :‬زويلة كجهينة ‪ :‬موضع ‪ ،‬أو رجل ‪ ،‬وباب ُزويلة بالقاهرة ( ‪.‬‬

‫‪ 187‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫ي )‪. (1‬‬
‫ويريّ وفي ‪ُ :‬‬
‫عيينة ‪ :‬ع َُيين ِ ّ‬
‫نُ َ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وتمموا ما كان كالطويلة ‪ ..‬إلخ ( أي ‪:‬‬
‫تمموا ولم يحذفوا )ما كان( من فعيلة معتل العين صحيح اللم‬
‫) كالطويلة ( ‪ ،‬فقالوا ‪ :‬طويلي ‪ ) .‬وهكذا ( تمموا )ما كان( من‬
‫حميمللة )‪ . (2‬فقللالوا ‪:‬‬
‫َفعيلة وُفعيلة مضللاعفا ً ‪ ) .‬كالجليلللة ( وال ُ‬
‫حميمي‪.‬‬
‫جليلي ‪ ،‬و ُ‬
‫مد ّ ي َُنا ُ‬
‫ب‬
‫س ْ‬
‫ل ِفي الن ّ َ‬
‫مُز ِذي َ‬
‫‪ -870‬وَهَ ْ‬
‫ب‬
‫ه ان ْت َ ِ‬
‫س ْ‬
‫لَ ُ‬

‫ما َ‬
‫ة‬
‫ن في ت َث ِْني ٍ‬
‫كا َ‬
‫َ‬

‫إذا أريد النسب إلى المللدود ‪ ،‬فحكللم همزتلله حكمهللا فللي‬
‫التثنيللة ‪ .‬فللإن كللانت زائدة للتللأنيث قلبللت واوا ً ‪ ،‬فتقللول فللي ‪:‬‬
‫حمراء ‪ :‬حمروي‪ . .‬وفي خضراء ‪ :‬خضللراوي ‪.‬وإن كللانت زائدة‬
‫لللحاق )‪ . (3‬جاز فيها الوجهان ‪ -1 :‬بقاؤها ‪ -2 .‬قلبها واوا ً وهو‬
‫أرجح ‪.‬‬
‫‪4‬‬
‫فتقللول فللي ‪ :‬علبللاء ) ( ‪ :‬علبللائي أو علبللاوي ‪ .‬وأصللل ‪:‬‬
‫علباء ‪ :‬علباي بياء زائدة لللحللاق بقرطللاس ‪ .‬ثللم أبللدلت اليللاء‬
‫همزة لوقوعها متطرفة بعد ألف زائدة ‪.‬‬
‫وإن كانت بدل ً مللن أصللل فكللذلك إل أن الرجللح إبقاؤهللا ‪.‬‬
‫فتقول في ‪ :‬كساء ‪ :‬كسائي أو كساوي ‪ .‬وفللي بنللاء ‪ :‬بنللائي أو‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫فعيلة ( والمنسوب إلى ) َ‬
‫ هذا موضع الختلف بين المنسوب إلى ) ُ‬‫فعيلة (‬
‫وهو أن معتل العين من ) َ‬
‫فعيلة ( كطويلة تبقللى يللاؤه ‪ .‬لن حللذفها يسللتدعي‬
‫إعلل ً يبعدها عن صورة المنسوب إليه ‪ ،‬لن العين معتلة فكان يلزم قلبها ألفا ً‬
‫) ُ‬
‫فعيلة ( فتحذف يللاؤه لن‬
‫لتحركها وانفتاح ما قبلها أما معتل العين من‬
‫حذفها ل يؤدي إلى العلل المذكور ‪ ،‬لن فاءها مضمومة ‪ ,‬انظللر ‪ :‬التصللريح )‬
‫‪ (2/331‬النحو الواضح ‪.‬‬
‫ بلدة بالبلقاء من أرض الشام ‪ .‬ومكان قرب مكة ‪ ] .‬انظر ‪ :‬معجللم البلللدان )‬‫‪. [ (2/307‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬تقدم معنى اللحاق ‪ .‬في أواخر الممنوع من الصرف ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬علباء ‪ :‬اسم لبعض أعصاب العنق ‪ ،‬وتقدم ذلك ‪.‬‬

‫‪ 188‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫بنللاوي ‪ ،‬وأصللل ‪ :‬كسللاء ‪ :‬كسللاو ‪ ،‬لنلله مللن كسللوت ‪ .‬وبنللاء ‪:‬‬
‫بناي ‪ ،‬لنه من بنيت ‪.‬‬
‫وإن كانت أصلية وجللب إبقاؤهللا ‪ ،‬فتقللول فللي ‪ :‬إنشللاء ‪:‬‬
‫إنشللائي ‪ ،‬وفللي ‪ :‬ابتللداء ‪ :‬ابتللدائي ‪ ،‬لنهمللا ملن أنشللأ وابتللدأ ‪،‬‬
‫فالهمزة أصلية ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وهمز ذي مد ّ ينال في النسب ‪ ..‬إلخ (‬
‫أي ‪ :‬أن همزة الممدود ُتعطي في النسب من الحكم ما جللرى‬
‫عليها في التثنية كما تقدم ‪.‬‬
‫مللا‬
‫ص لد ْرِ ُ‬
‫س ْ‬
‫‪َ -871‬وان ْ ُ‬
‫ص لد ْرِ َ‬
‫ج ْ‬
‫مل َلةٍ وَ َ‬
‫ب لِ َ‬
‫ما‬
‫م َ‬
‫ن تَ ّ‬
‫وَل َِثا ٍ‬
‫ب‬
‫ضلللافَ ً‬
‫ن أوَ ا ْ‬
‫‪ -872‬إ َ‬
‫ة َ‬
‫مبلللدوءة ً ِبلللاب ْ ٍ‬
‫ب‬
‫ري ُ‬
‫ج ْ‬
‫ف ِبالّثاِني وَ َ‬
‫الت ّعْ ِ‬
‫َ‬
‫وى هل َ‬
‫ل‬
‫مللا ِ‬
‫ذا ان ْ ُ‬
‫‪ِ -873‬في َ‬
‫ن ل ِلوّ ِ‬
‫سلب َ ْ‬
‫سل َ‬
‫س ك َعَب ْد ِ ال ْ‬
‫ل‬
‫ل َب ْ ٌ‬
‫شه َ ِ‬

‫مْزج لا ً‬
‫ُرك ّل َ‬
‫ب َ‬
‫ه‬
‫ملللال َ ُ‬
‫أوْ َ‬
‫ف‬
‫م يُ َ‬
‫خل ْ‬
‫مللا ل َل ْ‬
‫َ‬

‫إذا أريد النسب إلى المركللب فللإن كللان مركبلا ً إسللنادي َا ً أو‬
‫حللذف عجللزه ‪ .‬فتقللول فللي‬
‫مزجي ّلا ً )‪ُ . (1‬نسللب إلللى صللدره و ُ‬
‫النسب إلى المركللب السللنادي ‪ :‬رام الللله )‪ . (2‬رامللي ‪ ،‬وفللي‬
‫‪3‬‬
‫ي‬
‫النسب إلى المركب المزجي ‪ :‬ب َعْل ََبك ) ( ‪ .‬ب َعْل ِ ّ‬
‫أما المركب الضافي فإن كان صدره أبا ً أو ابنا ً نسب إلللى‬
‫عجزه وحذف صدره ‪ .‬فتقول في النسللب إلللى ‪ :‬أبللي حنيفللة ‪:‬‬
‫في ‪ ،‬وفي ‪ :‬ابن الزبير ‪ :‬زبيري ‪ .‬وفي ابن عمر ‪ :‬عمري ‪.‬‬
‫حن َ ِ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫معَّرفا صدره بعجزه – بأن يكون صدره نكرة‬
‫وكذا إن كان ُ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬تقدم تعريفهما في باب العلم ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬مدينة في فلسطين ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ مدينة في الشام بينها وبين دمشق ثلث أيام وقيل ‪ :‬اثنا عشر فرسللخا ً مللن‬‫جهة الساحل ‪.‬‬

‫‪ 189‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وعجزه معرفة بهللا يتعللرف الصللدر ‪ .‬فللإنه ينسللب إلللى عجللزه‬
‫فتقول في ‪ :‬غلم زيد ‪ :‬زيدي ‪ ،‬فإن لم يكن كللذلك نسللب إلللى‬
‫صللدره وحللذف عجللزه ‪ ،‬فتقللول فللي النسللب إلللى ‪ :‬امللرئي‬
‫م لَرئي ‪ .‬وإن خيللف اللبللس بعللدم معرفللة‬
‫القيللس ‪ :‬امللرئي أو َ‬
‫المنسلوب إليله ‪ ،‬فلإنه ينسلب إللى العجلز ‪ .‬ويحلذف صلدره ‪،‬‬
‫فتقول ‪ :‬في النسب إلى ‪ :‬عبد المطلب ‪ :‬مطلبي ‪ ،‬وإلى ‪ :‬عبد‬
‫مناف ‪ :‬منافي ‪ .‬لنه لو نسب إلى الصللدر وقيللل ‪ :‬عبللدي ‪ ،‬لللم‬
‫يعرف المنسوب إليه ‪.‬‬
‫وهذا معنللى قللوله ‪ ) :‬وانسللب لصللدر جملللة ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫انسب لصدر المركب السنادي ‪ ،‬وصدر ما ركب تركيب مزج ‪،‬‬
‫وانسب للثاني – وهو العجز – إذا كان متمملا ً لمركبللك إضللافي‬
‫مبدوء بكلمللة ) ابللن ( أو ) أب( أو مبللدوء بلفللظ يجللب تعريفلله‬
‫مما ( بفتح التاء ‪ .‬بمعنى‬
‫بالثاني –أي المضاف إليه ‪ . -‬وقوله‪) :‬ت َ ّ‬
‫مل ‪ ،‬وألفه للطلق ‪ .‬وقوله ) أو اب ( بنقللل حركللة الهمللزة‬
‫‪:‬ك ّ‬
‫الثانية إلى الواو ‪.‬‬
‫ن أنه ما سوى هذه المواضللع الللتي ينسللب فيلله إلللى‬
‫ثم ب َي ّ َ‬
‫الجزء الثاني من المركب الضافي فإنه ينسب للجللزء الول ‪،‬‬
‫ما لم يخف بالنسب إليه لبللس ‪ .‬فللإن خيللف لبللس نسللب إلللى‬
‫الثاني كعبد الشهل فتقول ‪ :‬أشهلي ‪.‬‬
‫ف‬
‫حذ ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ه ُ‬
‫‪َ -874‬وا ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫جب ُْر ب َِرد ّ الّلم ِ َ‬
‫يَ ُ‬
‫ف‬
‫ك َرد ّه ُ أ ُل ِ ْ‬
‫ص ِ‬
‫ي الت ّث ِْنيةِ‬
‫‪ِ -875‬في َ‬
‫ج ْ‬
‫مَعي الت ّ ْ‬
‫ح أوْ فِ ْ‬
‫حي ِ‬
‫ه‬
‫ِبه ِ‬
‫ذي ت َوْفِي َ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫‪ -876‬وَب ِأخ أ ْ ً‬
‫ن ب ِن ْت َللا‬
‫ختا وَِباب ْ ٍ‬
‫ٍ‬
‫ف الّتا ‪.‬‬
‫حذ ْ َ‬
‫أَبى َ‬

‫م‬
‫وازا ً إ ْ‬
‫َ‬
‫ن َلل ْ‬
‫جل َ‬
‫جُبوٍر‬
‫م ْ‬
‫وَ َ‬
‫حقّ َ‬
‫س‬
‫أ َل ْ ِ‬
‫ح لقْ وَي ُللون ُ ُ‬

‫إذا أريد النسب إلى اسم ثلثي محذوف اللم فإن كانت ل‬

‫‪ 190‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫تللرد إليلله فللي التثنيللة والجمللع ‪ ،‬جللاز ردهللا وعللدم ردهللا عنللد‬
‫النسب ‪ ،‬فتقللول فللي النسللب إلللى ‪ :‬يللد ‪ :‬ي َللدويّ ‪ ،‬بللرد اللم ‪،‬‬
‫وقلبها واوا ً وفتح ما قبلها ‪ ،‬أو يديّ ‪ ،‬بعدم رد اللم ‪ ،‬كما قللالوا‬
‫في المثنى ‪ ،‬يدان ‪ ،‬وفي النسللب إلللى ‪ :‬ابللن ‪ :‬بن َللوي ‪ ،‬بحللذف‬
‫همللزة الوصللل لنهللا عللوض ‪ ،‬ورد اللم وقلبهللا واوا ً وفتللح مللا‬
‫قبلها ‪ .‬أو ‪ :‬ابني ‪ ،‬بعدم ردها وإثبللات الهمللزة ‪ ،‬كمللا قللالوا فللي‬
‫المثنى ‪ ،‬ابنان ‪ .‬وأصل‪ :‬يد ‪ :‬ي َد ْيٌ ‪ ،‬فحذفت اللم تخفيفلا ً بللدون‬
‫تعويض ‪ .‬وأصل ‪ :‬ابن ‪ :‬ب َن َوٌ ‪ ،‬فحذفت اللم وعوض عنها الهمزة‬
‫‪.‬‬
‫وإن كانت لمه ترد في التثنية أو الجمللع وجللب ردهللا عنللد‬
‫النسب ‪ ،‬فقتول في النسب إلللى ‪ :‬أب وأخ ‪ :‬أبللوي ‪ ،‬وأخللوي ‪.‬‬
‫بإرجاع الواو المحذوفة ‪ .‬بدليل ‪ :‬أبوان وأخوان ‪.‬‬
‫وتقللول فللي النسللب إلللى‪ :‬بنللت وأخللت ‪ .‬بنللوي وأخللوي ‪،‬‬
‫بحذف تللاء التللأنيث ‪ ،‬ورد اللم المحذوفللة وهللي الللواو ‪ ،‬وفتللح‬
‫أولهمللا وثانيهمللا ‪ ،‬لنلله أصلللهما قبللل الحللذف بللدليل‪:‬بنللات)‪(1‬‬
‫وأخوات ‪ .‬فيكون النسب إليهمللا كالنسللب إلللى ‪:‬أخ و ابللن ‪ .‬ول‬
‫يضللر اللتبللاس لنهللم ل يبللالون بلله فللي النسللب‪ .‬وهللذا قللول‬
‫الخليل وسيبويه ‪.‬‬
‫وقال يونس بن حللبيب شلليخ سلليبويه ينسللب إليهمللا علللى‬
‫لفظهما ‪ ،‬فيقال ‪ :‬أختي وبنتي )‪ . (2‬وهللذا وجيلله ‪ ،‬لبعللده عللن‬
‫اللبس ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬واجبر برد اللم ما منه حذف ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬اجبر برد اللم السم الذي حذف منه اللم ) جوازا ً ( نعت‬
‫لمحذوف أي ‪ :‬جبرا ً جائزا ً ل واجبلا ً ‪ ،‬إل إذا كللان رد اللم لزملا ً‬
‫في التثنية أو جمع التصحيح لمذكر )‪ . (3‬أو لمؤنث ‪ ،‬ففي هللذه‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬أصل ‪ :‬بنات ‪ :‬بنوات ‪ :‬قلبت الواو ألفا ً ثم حذفت للتقاء الساكنين ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬انظر كتاب سيبويه )‪3/360‬وما بعدها ( ‪..‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬ل فائدة لذكر جمع التصحيح المذكر مع التثنية ‪ ،‬لن ما ُيردّ فيه يرد فيهللا بل‬

‫‪ 191‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫الحالة يستحق المحبور – وهو ما حذفت لمه – التوفية وجوبللا ً‬
‫بإرجاع لمه إليه عند النسب ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬ألحقْ أختا ً بأخ في رد اللم‪ ،‬وكذا ألحق بنتا ً بللابن‬
‫في ردها ‪ ،‬بل نظر لوجوبه وجوازه ‪ ،‬فل ينافي وجوبه في بنللت‬
‫كأخت ‪ ،‬دون ما ألحق به وهو ابن ‪ ،‬وإنما أعاده ابللن مالللك مللع‬
‫أنه داخل فللي قللوله ‪ ) :‬واجللبر بللرد اللم ( تنبيه لا ً علللى خلف‬
‫س ( يقرأ غير مصروف على أصله ‪ ،‬إذ ل‬
‫يونس ‪ ،‬وقوله ) ويون ُ‬
‫حاجة بالوزن إلى صرفه ‪.‬‬
‫ن ث َُناِئي‬
‫ضا ِ‬
‫ي ِ‬
‫ع ِ‬
‫‪ -877‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ف الّثان ِ َ‬
‫وََلِئي‬

‫ن َ‬
‫َثللانيهِ ُ‬
‫كل‬
‫ذوليلل ٍ‬

‫إذا أريد النسب إلى ثنائي ل ثالث له فل يخلللو الثللاني‪:‬إمللا أن‬
‫يكون حرفا ً صحيحا ً أو حرفا ً معت ً‬
‫ل‪.‬‬
‫فللإن كللان حرفللا ً صللحيحا ً جللاز فيلله التضللعيف وعللدمه –‬
‫والتضعيف ‪ :‬أن تزيد على الحرف مثله من جنسه – فتقول في‬
‫ي‪.‬‬
‫م – مسمى به – ك َ ِ‬
‫ي ‪ .‬بالتخفيف ‪ .‬أو ‪ :‬ك ّ‬
‫النسب إلى ‪ :‬ك ْ‬
‫م ّ‬
‫م ّ‬
‫بالتشديد ‪.‬‬
‫وإن كان معتل ً وجب تضعيفه ‪ ،‬فتقول فللي ‪ :‬لللو – مسللمى‬
‫به ‪ : -‬ل َلوّيّ ‪ .‬وتقللول فللي ‪ :‬ل – مسللمى بلله – لئي ‪ .‬بتضللعيف‬
‫ثانيهما وهو اللف ‪ ،‬وذلك بزيللادة ألللف أخللرى ‪ ،‬وإبللدال الثانيللة‬
‫همزة تخلصا ً من التقاء السللاكنين ‪ .‬ويجللوز قلللب الهمللزة واوا ً‬
‫مثل همزة ) كساء ( فتقول ‪ :‬لوي ‪.‬‬
‫وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬وضللاعف الثللاني مللن ثنللائي ‪ ..‬إلللخ (‬
‫أي ‪ :‬ضاعف الحرف الثاني من السم الثنللائي الوضللع إذا كللان‬
‫ثانيه حرف لين أي ‪ :‬حرف علة ‪ .‬فتقللول فللي ‪ :‬ل ‪ :‬لئي ‪ .‬بيللاء‬
‫عكس كل ) لم ( أب وأخ فإنها ترد في التثنية دون الجمللع ‪ ،‬وقللد اقتصللر ابللن‬
‫مالك في شرح الكافيلة ) ‪ (4/1954‬والتسلهيل )‪ (3/371‬عللى التثنيلة والجملع‬
‫باللف والتاء ‪.‬‬

‫‪ 192‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫النسب المشددة ‪ ،‬ولكنها خففت للشعر ‪.‬‬
‫م‬
‫ما ال ْ َ‬
‫ن كَ ِ‬
‫‪ -878‬وَإ ِ ْ‬
‫فللا ع َلد ِ ْ‬
‫شي َةٍ َ‬
‫ن ي َك ُ ْ‬
‫م‬
‫وََفت ٌ‬
‫ح عي ْن ِهِ ال ْت ُزِ ْ‬

‫فَ َ‬
‫جب ْلُرهُ‬

‫إذا أريد النسب إلى اسم محللذوف الفللاء ‪ ،‬فإمللا أن يكللون‬
‫صللحيح اللم أو معتلهللا ‪ ،‬فللإن كللان صللحيح اللم لللم يللرد إليلله‬
‫ي‬
‫صلل ِ‬
‫المحللذوف ‪ ،‬فتقللول فللي النسللب إلللى‪:‬صللفة وعللدة ‪ِ ،‬‬
‫ف ّ‬
‫عد ِيّ ‪ ،‬و) عدة ( مصدر ‪ :‬وَع َد َ ‪ .‬حذفت فاؤه وعوض عنها تللاء‬
‫و ِ‬
‫التأنيث ‪ .‬ومثله ) صفة ( ‪.‬وإن كان معتللل اللم وجللب رد الفللاء‬
‫المحذوفة مع فتح العين ‪ ،‬فتقول في النسب إلللى ‪ :‬شللية )‪: (1‬‬
‫شوِيّ ‪ :‬وأصلها ‪ :‬وِ ْ‬
‫وِ َ‬
‫ي بكسر الواو وسكون الشللين ‪ ،‬فنقلللت‬
‫ش ٌ‬
‫حركة الواو إلى الشين تمهيدا ً لحذف الواو ‪ .‬ثللم حللذفت الللواو‬
‫ة بفتح لتناسب التاء ‪.‬‬
‫شي َ ً‬
‫وعوض عنها تاء التأنيث ‪ .‬فصارت ‪ِ :‬‬
‫فعند النسب إليها ترجع فاء الكلمة وهي الواو المسكورة ‪،‬‬
‫دم ملن فتللح عيلن الثلثلي إن للم يكلن‬
‫وتفتح الشين – لملا تقل ّ‬
‫ً‬
‫مفتوحا ً – فتصير ‪ :‬وِ َ‬
‫ي ‪ ،‬فتنقلب اللم – وهللي اليللاء – ألف لا ‪،‬‬
‫ش ً‬
‫فتصللير ‪ :‬وِ َ‬
‫شلا ً ‪ .‬ثللم تقلللب واوا ً مللن أجللل النسللب لنهللا ثالثللة‬
‫‪.‬فيقال ‪ :‬وِ َ‬
‫شويّ ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وإن يكن كشية ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬وإن يكن‬
‫السللم الللذي زالللت فللاؤه معتللل اللم ‪ ،‬مثللل ‪ :‬شللية ‪ .‬فجللبره‬
‫بإرجلاع فلائه وفتلح عينله واجلب عنلد النسلب إليله ‪ ،‬فيقلول ‪:‬‬
‫وِ ْ‬
‫ي ‪ .‬لنه الضبط السابق قبل الحذف ‪،‬وقول سيبويه أرجللح‬
‫شي ِ ّ‬
‫للتخفيف ‪.‬‬
‫حللدا ً‬
‫م يُ َ‬
‫ه َوا ِ‬
‫وا ِ‬
‫حد َ اذ ْك ُْر َنا ِ‬
‫ملِع إ ْ‬
‫سبا ً ل ِل ْ َ‬
‫شللاب ِ ْ‬
‫ن ل َل ْ‬
‫ج ْ‬
‫‪َ -879‬وال ْ َ‬
‫ضِع‬
‫بال ْوَ ْ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الشية ‪ :‬العلمة وكل لون يخالف لون سائر البدن من الفرس وغيره‪.‬‬

‫‪ 193‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫إذا أريد النسب إلى الجمع فللإن كللان باقيلا ً علللى دللللة‬
‫الجمعية جيء بمفرده ونسب إليه ‪ ،‬فتقول فللي النسللب إلللى ‪:‬‬
‫بساتين ‪ :‬بسللتاني‪ ،‬وإلللى ‪ :‬علللوم ‪ :‬علمللي ‪ .‬وإلللى الفللرائض ‪:‬‬
‫ضي ‪.‬‬
‫فََر ِ‬
‫وإن لم يكن الجمع باقيا ً على دللة الجمعية بأن صار علما ً‬
‫علللى مفللرد أو علللى جماعللة واحللدة معينللة نسللب إليلله علللى‬
‫لفظه ‪.‬فتقول فللي النسللب إلللى ‪ :‬المللدائن ‪ :‬مللدائني ‪ ،‬وإلللى ‪:‬‬
‫الجزائر ‪ :‬جزائري ‪ ،‬وتقول فللي النسللب إلللى النصللار ‪-‬رضللي‬
‫الله عنهم – أنصاري‪ ،‬وإلى المماليك ‪ .‬مماليكي ‪.‬‬
‫ول ينسب إلى المفرد منعا ً للبهام واللبس ‪ ،‬إذ لو نسللب إلللى‬
‫المفرد فقيل في الجزائر ‪ :‬جزري ‪ ،‬للتبس المر بيللن النسللب‬
‫إلى المفرد – جزيرة – والنسب إلى الجمع – جزائر ‪. -‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬والواحد اذكر ناسللبا ً للجمللع ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫إذا أردت النسب إلللى الجمللع فللاذكر ) الواحللد ( وهللو المفللرد‬
‫وانسب إليه ‪ .‬إل إن شابه الجمللع المفللرد بالوضللع – بللأن كللان‬
‫علما ً على واحد كالجزائر – علم لا ً علللى الدولللة المعروفللة – أو‬
‫اشتهر في جماعة معنية كالنصللار – رضللي الللله عهنللم – فللإنه‬
‫ينسب إليه على لفظة )‪. (1‬‬
‫ل فَعِل ْ‬
‫ل‬
‫معَ َفا ِ‬
‫‪ -880‬وَ َ‬
‫ل وَفَعّللا ٍ‬
‫عل ٍ‬
‫قب ِ ْ‬
‫ل‬
‫ن الَيا فَ ُ‬
‫أغ َْنى ع َ ِ‬
‫‪1‬‬

‫ب‬
‫فِللي ن َ َ‬
‫سل ٍ‬

‫ قال في ) همع الهوامع ( )‪ ) : (6/171‬وأجللاز قللوم ‪ :‬أن ينسللب إلللى الجمللع‬‫على لفظه مطلقلا ً ‪ ( ..‬والظللاهر أن هللذا قللول الكللوفيين مسللتدلين بالسللماع‬
‫كالعلم التي اشللتهرت وهللي منسللوبة إلللى الجمللع علللى لفظلله كللالجواليقي‬
‫والثعالبي ‪ .‬والكرابيسي والمحاملي وغيرها ‪ ،‬ولن النسب إلللى المفللرد الللذي‬
‫هو مذهب البصريين يوقع في اللبس كثيرا ً ‪ ،‬ورأيهم حسن مفيد ‪ ،‬فإن النسبة‬
‫إلى الجمع على لفظه قد تكون في بعض الحيان أبين وأدق فللي التعللبير عللن‬
‫المراد من النسبة إلى المفرد ‪ ،‬فيقال في النسللب إلللى الملللوك ‪ .‬الملللوكي ‪،‬‬
‫دولي ‪ .‬وإلى الكّتاب ‪ :‬الكتابي ‪ .‬وهكذا ‪ .‬انظللر النحللو الللوافي )‬
‫دول ال ّ‬
‫وإلى ال ّ‬
‫‪. (4/742‬‬

‫‪ 194‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫قد يستغى فللي اللغللة العربيللة بصلليغ أخللرى للدللللة علللى‬
‫النسب غير الياء المشددة ‪ ،‬وهذه الصيغ هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬فاعل ‪ ،‬وفَِعل ‪ .‬بمعنى ‪ :‬صاحب كذا ‪ .‬فيقال ‪ :‬تامر‬
‫وصائغ ‪ ،‬وط َِعم ول َِبن ‪ .‬بمعنى ‪ :‬صاحب تمر ‪ .‬وصاحب‬
‫صياغة ‪ .‬وصاحب طعام ‪ .‬وصاحب لين ‪.‬‬
‫فَعال ‪ :‬للدللة على النسب إلى حرفة‬
‫‪-2‬‬
‫جار ‪ ،‬وع ّ‬
‫طار ‪ ،‬ونحو ذلك ‪.‬‬
‫داد ‪ ،‬ون َ ّ‬
‫ح ّ‬
‫معينة ‪:‬مثل َ‬
‫وهذه الصيغ غير مقيسة وإن كان بعضها كثيرا ً ‪ ،‬وهللو قللول‬
‫سيبويه ‪ ،‬وقال المبرد ‪ :‬بجللواز القيللاس ‪ ،‬وهللو قللول وجيلله ‪ ،‬ل‬
‫سيما فللي صلليغة ) فعّللال ( ‪ ،‬لن الكللثرة الللواردة منلله تكفللي‬
‫للقياس ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ومع فاعل وفَّعلال فَِعل ْ‬
‫ل ‪ ..‬إللخ ( أي ‪:‬‬
‫أن صيغة ) فَِعل ( يستغنى بها عللن يللاء النسللب ‪ ،‬وكللذا صلليغة‬
‫) فاعل ( و)فّعال( فقوله ‪) :‬فَِعل( مبتللدأ ‪ ،‬خللبره جملللة )أغنللى‬
‫عن الياء( ‪ .‬وتقدير البيت ‪ :‬وفَِعل مع فاعللل وفَعّللال أغنللى فللي‬
‫قبل عند النحاة ‪.‬‬
‫النسب عن الياء فَ ُ‬
‫َ‬
‫قّرَرا‬
‫م َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ما أ ْ‬
‫ه ُ‬
‫فت ُ ُ‬
‫‪ -881‬وَغ َي ُْر َ‬
‫صَرا‬
‫ه اقْت ُ ِ‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬

‫قلل ُ‬
‫ل‬
‫ع ََلى ال ّذ ِيْ ي ُن ْ َ‬

‫أي ‪ :‬ما ورد عن العرب من المنسوب مخالفا ً لما سللبق‬
‫قلل منله ‪ ،‬ول يقلاس عليله‪.‬كقللولهم‬
‫تقريره يقتصر على الذي ن ُ ِ‬
‫في البحريللن ‪ :‬بحرانللي ‪ ،‬وفللي ال لّري ‪ ،‬الللرازي ‪ .‬وفللي مللرو ‪:‬‬
‫مللروزي )‪ . (1‬وفللي صللنعاء ‪ ،‬صللنعاني ‪ ،‬وفللي حضللرموت ‪:‬‬
‫شتاء ‪َ ،‬‬
‫حضرمي ‪ ،‬وفي ال ّ‬
‫شَتوي ‪ ،‬وفي البادية ‪ :‬بدوي ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ نقل السيوطي في المزهر )‪ (2/251‬عن ثعلب أنه قال ‪ :‬إنما دخلللت الللزاي‬‫في النسبة إلى الري ومرو ‪ ،‬لنهم أدخلوا فيه شيئا ً من كلم العاجم ‪.‬‬

‫‪ 195‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫***‬

‫الوقلف‬
‫‪ -882‬ت َن ْ ِ ً‬
‫جعَ ْ‬
‫فا‬
‫ل أل ِ َ‬
‫حا ْ‬
‫وينا إ ِث َْر فَت ْ ٍ‬
‫حذ َِفا‬
‫حا ْ‬
‫غ َي ْرِ فَت ْ ٍ‬

‫و‬
‫وَْقفا ً وَت ِل ْ َ‬

‫الوقف ‪ :‬قطع النطق عند آخر الكلمة ‪ .‬وتتعلق بله أحكلام‬
‫كثيرة ‪.‬‬
‫فإذا أريد الوقف على السم المنون ‪ ،‬فإن كللان فللي حالللة‬
‫النصب – وهو التنوين الواقع بعد فتحة – قلب التنللوين ألفلا ً )‪(1‬‬
‫ونحو ‪ :‬إن مع العسر يسرا‪ .‬وإن كللان فللي حاللة رفللع أو جللر –‬
‫سلل ّ‬
‫كن‬
‫وهو التنوين الواقع بعد ضمة أو كسرة – حذف التنوين و ُ‬
‫ما قبله نحو ‪ :‬ك ّ‬
‫ب ‪ ،‬ل تللؤخر عمللل اليللوم إلللى غ لد ْ ‪.‬‬
‫لآ ٍ‬
‫ت قري ْ‬
‫وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬تنوينلا ً إثللر فتللح اجعللل ألفللا ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪:‬‬
‫اجعل التنوين بعد الفتح ألفا ً عند الوقف ‪ ،‬واحذفه إذا وقللع بعللد‬
‫غير الفتح ‪ .‬وهو الضمة والكسرة ‪.‬‬
‫حذ ِ ْ‬
‫ف ِفي ِ‬
‫وى ا ْ‬
‫ف ل ِوَقْ ٍ‬
‫‪َ -883‬وا ْ‬
‫سل َ‬
‫ضلط َِرارِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ح ِفي ال ْ‬
‫ض َ‬
‫مارِ‬
‫فت ْ ِ‬

‫ر‬
‫ص لل َ َ‬
‫ِ‬
‫ة غ َي ْل ِ‬

‫إذا وقللف علللى هللاء الضللمير فللإن كللانت مضللمومة أو‬
‫‪1‬‬

‫ هذه لغة جمهور العرب ‪ .‬ولغة ربيعة الوقللف عليلله بحللذف التنللوين وسللكون‬‫الخر وقد نص ابن مالك على ذلك في الكافية )‪. (4/1979‬‬

‫‪ 196‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مكسورة حذفت صلتها )‪ – . (1‬وهي الواو والياء – ووقف علللى‬
‫هاء الضمير بالسكون نحو ‪ :‬التائب من الذنب كمن ل ذنللب للله‬
‫)‪ (2‬يأتيك ك ّ‬
‫ه ‪ .‬إل فللي ضللرورة الشللعر ‪ ،‬فتثبللت‬
‫ل غد ٍ بمللا فيل ْ‬
‫الصلة في آخر العروض أو الضرب كقول الشاعر ‪:‬‬
‫ن لون أرضه سماؤه‬
‫كأ ّ‬
‫مةٍ مغّبرةٍ أرجاؤه ُ‬
‫مهْ َ‬
‫وَ َ‬
‫‪3‬‬
‫)(‬
‫وقول الخر ‪:‬‬
‫ً‬
‫إلى ملك أعشو‬
‫تجاوزت هندا رغب ً‬
‫ة عن قتالهِ‬
‫‪4‬‬
‫إلى ضوء نارهِ ) ( ‪.‬‬
‫فقد أثبت في كل منهما صللة الضلمير ‪ ،‬المضلموم كملا‬
‫في الول ‪ ،‬والمكسور كما في البيت الثللاني ‪ ،‬وذلللك لضللرورة‬
‫الشعر ‪.‬‬
‫فلإن كلانت هلاء الضلمير مفتوحلة وقللف عللى اللللف وللم‬
‫تحللذف لخفتهللا نحللو ‪ :‬ل يكلللف الللله نفسلا ً إل وسللعها ‪ .‬وهللذا‬
‫معنى قوله ‪ ) :‬واحذف لوقف في سوي اضطرار ‪ ..‬إلللخ (‪.‬أي ‪:‬‬
‫احذف عند الوقف في غير ضلرورة الشلعر صللة هلاء الضلمير‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ الصلة هنا ‪ :‬هي حرف العلة المتصل بالضمير من جنللس حركتلله ‪ ،‬فهللو فللي‬‫حالة الضم واو ‪ .‬وفي حالة الكسر ياء ‪.‬‬
‫‪ -‬هذا حديث حسن بشواهده‪ ،‬انظر السلسلة الضعيفة لللباني )‪. (2/82‬‬

‫‪3‬‬

‫ مْهمةٍ ‪ :‬هو الصحراء التي يشق السير فيها ‪ ،‬كأن لون أرضه سماؤه ‪ :‬تشللبيه مقلللوب أي ‪:‬‬‫كأن لون سمائه من الغبار لون أرضه ‪.‬‬
‫ب ‪ ،‬ومهمه ‪ :‬مبتدأ مرفللوع بضللمة مقللدرة منللع مللن‬
‫إعرابه ‪ ) :‬ومهمه ( الواو ‪ :‬واو ُر ّ‬
‫ة ( صللفة‬
‫ظهورها اشتغال المحللل بحركللة حللرف الجللر الشللبيه بللالزائد ) مغللبر ٍ‬
‫لمهمة مجرورة باعتبار لفظه ) أرجاؤه ( فاعل لل ) مغبرة ( والهاء مضاف إليلله‬
‫وجملة ) كأن واسمها وخبرها ( صفة لمهمة ‪ .‬وخبر المبتدأ يأتي في كلم بعللد‬
‫بيت الشاهد ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫ هندا‪ :‬علم على رجل بدليل تذكير الضللمير فللي قللوله ) قتللاله ( أعشللو إلللى‬‫ضوء ناره‪:‬استدل عليها ببصر ضعيف‪.‬والعشا‪:‬سوء البصر بالليل والنهار‪.‬‬

‫ة ( مفعول لجله منصوب ) عن قتللاله ( متعلللق برغبللة ) إلللى ملللك (‬
‫إعرابه ‪ ) :‬رغب ْ‬
‫متعلق بتجاوزت ‪ .‬وجملة ) أعشو ‪ ( ..‬صفة لملك ‪.‬‬

‫‪ 197‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ف على الهاء‬
‫غير المفتوحة ‪ ،‬وهي المضمومة والمكسورة ‪ ،‬وقِ ْ‬
‫سللاكنة ‪ ،‬ومفهللومه أنهللا إن كللانت مفتوحللة وقللف عليهللا ولللم‬
‫تحذف ‪.‬‬
‫‪ -884‬وَأ َ ْ‬
‫ب‬
‫ونللا ً ن ُ ِ‬
‫صلل ْ‬
‫ت إذا ً ُ‬
‫شللب َهَ ْ‬
‫من َ ّ‬
‫ب‬
‫ف ُنون ََها قُل ِ ْ‬
‫الوَقْ ِ‬

‫فَأ َِلفللا ً ِفللي‬

‫إذا أريد الوقف على ) إذن ( الجوابية أبدلت نونهللا فللي‬
‫الوقف ألفا ً ‪ ،‬كما يوقف على المنون المنصوب ‪ ،‬كأن يقول لك‬
‫‪ :‬أزورك غدا ً إن شاء الله ‪ .‬فتقول ‪ :‬إذن أكرمك ‪ ،‬فللإذا وقفللت‬
‫عليها أبدلت نونها ألفا ً ‪ .‬سوء كانت ناصبة للمضارع أول ً ‪ ،‬وهللذا‬
‫رأي البصريين إل المبرد ‪ ،‬وهو اختيللار ابللن مالللك ‪ .‬والكوفيللون‬
‫يكتبونها بالنون مطلق لا ً )‪ . (1‬لنهللا نللون فللي الحقيقللة وليسللت‬
‫بتنوين )‪. (2‬‬
‫ن مللا‬
‫من ْ ُ‬
‫حذ ْ ُ‬
‫‪ -885‬وَ ّ‬
‫ف َيا ال ْ َ‬
‫ص ِذي الت ّن ْل ِ‬
‫وي ِ‬
‫قو ِ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن ث ُُبو ِ‬
‫أوَْلى ِ‬
‫ت َفاع ْل َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫س وَِفي‬
‫‪ -886‬وَغ َي ُْر ذ ِيْ الت ّن ْ ِ‬
‫ن ِبالعَك ْ ِ‬
‫وي ِ‬
‫في ‪.‬‬
‫َرد ّ ال َْيا اقْت ُ ِ‬

‫ب‬
‫صل َ‬
‫ل َل ْ‬
‫م ي ُن ْ َ‬
‫م‬
‫نَ ْ‬
‫مرٍ ل ُُزو ُ‬
‫حو ِ ُ‬

‫إذا أريد الوقف على السم المنقوص – وهو ما آخره يللاء‬
‫مكسور ما قبلها – فإما أن يكون منونا ً – وهللو المجللرد مللن أل‬
‫والضافة ‪ -‬أو يكون غير منون ‪.‬‬
‫فإن كان منونا ً منصوبا ً قلب تنوينه ألفا ً نحو‪ :‬كفى برسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم إماما ً وهاديًا‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ انظر المطالع النصرية ص ) ‪. (136 -135‬‬‫ معاني الحروف للروماني ص ) ‪ (117‬ونقل فللي الجنللى الللداني ‪ .‬ص )‪(366‬‬‫عن المبرد قوله‪ ) :‬أشتهي أن أكودي يد ملن يكتلب )إذن( بلاللف ‪ ،‬لنهلا مثلل‬
‫) أن ‪ ،‬ولن ( ول يدخل التنوين الحروف (‪.‬‬

‫‪ 198‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫وإن كان مرفوعلا ً أو مجللرورا ً فالمختللار الوقللف عليلله بحللذف‬
‫الياء – إل أن يكون محذوف العين أو الفاء – كما سيأتي – لنها‬
‫غير ثابتة في الوصل ‪ .‬فل تثبت في الوقللف ‪ ،‬نحللو ‪ :‬جللاء داع ْ ‪،‬‬
‫سلمت على داع ْ ‪ ،‬والصل ‪ :‬داٍع ‪ .‬ويجوز الوقللف عليلله بإثبللات‬
‫الياء فتقول ‪ :‬جاء داعي ‪ ،‬وسلمت على داعي ‪ ،‬وقللد قللرأ ابللن‬
‫كثير – من السبعة – بالياء ‪ ،‬في أربعة ألفاظ حيث وقعللت فللي‬
‫القرآن وهي قوله تعالى ‪)) :‬وَل ِك ُ ّ‬
‫هلادٍ (( ] الرعللد ‪. [7 :‬‬
‫ل قَوْم ٍ َ‬
‫ق (( ] النحللل ‪ . [96 :‬وقللوله‬
‫ما ِ‬
‫وقوله تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫عند َ الل ّلهِ ب َللا ٍ‬
‫ق(( ] الرعللد ‪ [34 :‬وقللوله‬
‫ن الل ّلهِ ِ‬
‫ما ل َُهم ّ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫مل َ‬
‫مللن َوا ٍ‬
‫ل (( ] الرعللد ‪ . [11 :‬وقللرأ‬
‫دون ِهِ ِ‬
‫من ُ‬
‫ما ل َُهم ّ‬
‫تعالى ‪)) :‬وَ َ‬
‫مللن َوا ٍ‬
‫‪1‬‬
‫الباقون بالحذف ) ( ‪ .‬فإذا كان المنقوص محذوف العين نحللو ‪:‬‬
‫مرٍ اسم فاعللل مللن أرى )‪ (2‬أو محللذوف الفللاء ‪ ،‬مثللل ‪ :‬يفللي‬
‫ُ‬
‫‪3‬‬
‫ً‬
‫) ( ‪ – .‬علما ‪ ، -‬لم يوقف عليه إل بإثبات اليللاء ‪ ،‬فتقللول ‪ :‬هللذا‬
‫م لْرئي ‪ ،‬بهمللزة بعللد الللراء‬
‫م لرٍ " ُ‬
‫ري ‪ ،‬وهذا يفللي ‪ ،‬وأصللل " ُ‬
‫ُ‬
‫م ِ‬
‫بوزن ) معطي ( فنقلت كسللرة الهمللزة إلللى الللراء ‪ ،‬وحللذفت‬
‫الهملزة وهلي عيلن الكلملة تخفيفلا ً ‪ .‬ثلم حلذفت اليلاء للتقلاء‬
‫الساكنين ‪.‬‬
‫وأصل " يفي " ‪ :‬يوفي ‪ .‬فحذفت الواو لوقوعها بيللن اليللاء‬
‫والكسرة ‪ ،‬فأصبحت ) يفي ( ‪.‬‬
‫فللإن كللان المنقللوص غيللر منللون – وهللو المحلللى بللأل –‬
‫فالفصح الوقف عليه رفعا ً وجرا ً بإثبات الياء نحو ‪ :‬شر القلوب‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ انظر الكشف لمكي )‪. (2/21‬‬‫َ‬
‫ي ‪ .‬وزنه ‪ :‬ا َ ْ‬
‫ع ُ‬
‫ل ‪ :‬خففللت الهمللزة بالحللذف بعللد أن‬
‫ف َ‬
‫ أرى ‪ .‬مضارع أصله ‪ :‬أْرأ ُ‬‫ي ‪ .‬فقلبت الياء ألفا ً لتحركها وانفتاح مللا‬
‫ألقيت حركتها على الراء ‪ .‬فصار ‪ :‬أَر ُ‬
‫قبلهللا ‪ .‬ووزنلله ‪ :‬أ َ‬
‫فل ُ‬
‫ل ‪ .‬وقللد علللل الصللرفيون هللذا النقللل بكللثرة السللتعمال‬
‫وبالتخفيف القياسي ] مفردات البدال والعلل في القرآن الكريللم ص ‪،381‬‬
‫‪. [382‬‬
‫في ‪ .‬مثللل‬
‫و ِ‬
‫ يفي ‪ :‬مضارع ) وفي ( حذفت فاؤه وهللي الللواو والصللل ‪ : .‬ي َل ْ‬‫وعد ‪ :‬يعد ‪ .‬لنلله ثلثللي ‪ ،‬مكسللور العيللن فللي المضللارع ‪ .‬وإنمللا حللذفت الللواو‬
‫استثقال ً لوقوعها ساكنة بين ياء مفتوحة وكسللرة لزمللة ‪ .‬وسلليأتي ذكللر ذلللك‬
‫في باب الحذف من أبواب التصريف إن شاء الله ‪.‬‬

‫‪ 199‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫القلب القاسي ‪ ،‬تللدور الللدوائر علللى البللاغي ‪ ،‬ويجللوز الوقللف‬
‫ل (( ] الرعد ‪:‬‬
‫عليه بحذفها ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪)) :‬ال ْك َِبيُر ال ْ ُ‬
‫مت ََعا ِ‬
‫ق (( ] الغافر ‪ . [15 :‬فقد‬
‫‪ ، [9‬وقوله تعالى ‪)) :‬ل ُِينذ َِر ي َوْ َ‬
‫م الت َّل ِ‬
‫‪1‬‬
‫قرأ الجمهور بحذف الياء ‪ ،‬وقرأ ابن كثير بإثباتها ) (‬
‫فإن كان منصللوبا ً ثبتللت يللاؤه عنللد الوقللف نحللو ‪ :‬اشللمل‬
‫ي والللداني ‪ ،‬قللال تعللالى ‪)) :‬ك َّل إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ذا ب َل ََغلل ْ‬
‫بمعروفللك القاصلل َ‬
‫ي (( ] القيامة ‪. [26 :‬‬
‫الت َّراقِ َ‬
‫ف ياء المنقوص ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وحذ ُ‬
‫حللذف يللاء المنقللوص المنللون – غيللر المنصللوب – أولللى مللن‬
‫إثباتها ‪ .‬وهللذا يشللمل المرفللوع والمجللرور ‪ .‬وفهللم منلله جللواز‬
‫الثبات ‪ ،‬كما فهم منه أن المنصوب تثبللت يللاؤه عنللد الوقللف ‪،‬‬
‫ويقلللب التنللوين ‪ ،‬ألف لا ً ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬وحللذف يللا المنقللوص ‪( ..‬‬
‫المراد به عدم ردها ‪ ،‬لنها محذوفة قبل الوقف ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وغيللر ذي التنللوين بللالعكس ( أي أن المنقللوص‬
‫المرفوع والمجرور غير المنون بعكس المنون ‪ ،‬فيجوز الثبللات‬
‫والحذف ‪ ،‬لكن الثبات أجود ‪ ،‬أما المنصوب فتثبت ياؤه ساكنة‬
‫‪.‬‬
‫مرٍ لزوم رد اليا اقتفى ( ‪ :‬معنللاه ‪ :‬أن‬
‫وقوله ‪ ) :‬وفي نحو ُ‬
‫المنقوص المنون إذا حللذفت عينلله فللإنه يلللزم عنللد الوقللف رد‬
‫الياء ‪ .‬وقوله ) اقتفى ( أي ‪ :‬اُتبع ‪.‬‬
‫ْ‬
‫ك‬
‫ث ِ‬
‫‪ -887‬وَغ َي ْرِ هَللا الت ّلأِني ِ‬
‫حلّر ِ‬
‫م َ‬
‫ن ُ‬
‫مل ْ‬
‫ك‬
‫قِ ْ‬
‫حّر ِ‬
‫م الت ّ َ‬
‫ف َرائ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عفا ً‬
‫‪ -888‬أوْ أ ْ‬
‫ضللا ِ‬
‫ة أوْ قِل ْ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫م َ‬
‫مم ِ ال ّ‬
‫ف ُ‬
‫ضل ّ‬
‫فا‬
‫ن قَ َ‬
‫مزا ً أوْ ع َِليل ً إ ْ‬
‫هَ ْ‬
‫حرِ َ‬
‫ت ان ْقَُل‬
‫كا ٍ‬
‫حّركا ً وَ َ‬
‫م َ‬
‫‪ُ -889‬‬
‫حظ ََل‬
‫ن يُ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫‪1‬‬

‫ه أْو‬
‫َ‬
‫سلك ّن ْ ُ‬
‫س‬
‫َ‬
‫مللا ل َي ْل َ‬
‫ه‬
‫ن تَ ْ‬
‫ل َ‬
‫ريك ُ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ساك ِ ٍ‬

‫‪ -‬انظر الكشف لمكي ) ‪. (246 /2/24‬‬

‫‪ 200‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫قلل ُ‬
‫مللوزِ َل‬
‫‪ -890‬وَن َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫ح ِ‬
‫مه ْ ُ‬
‫وى ال ْ َ‬
‫سلل َ‬
‫ملل ْ‬
‫ل فَْتلل ٍ‬
‫قلَ‬
‫صرِيّ وَ ُ‬
‫ف نَ َ‬
‫كو ٍ‬
‫بَ ْ‬
‫ذا َ‬
‫ق ُ‬
‫وَ َ‬
‫ك فِللي‬
‫‪ -891‬والن ّ ْ‬
‫م نَ ِ‬
‫مت َن ِلعْ‬
‫لإ ْ‬
‫ن ي ُعْد َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ظي لٌر ُ‬
‫مت َن ِعْ‬
‫س يَ ْ‬
‫مه ْ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫موزِ ل َي ْ َ‬
‫إذا أريد الوقف على المحرك الخر ‪ ،‬فإما أن يكون أخره‬
‫هاء التأنيث )‪ (1‬أو غيرها ‪.‬‬
‫فإن كان آخره هاء التأنيث وجلب الوقللف عليهلا بالسللكون‬
‫نحللو ‪ :‬ذو العقللل يشللقى بعقللله فللي الحيللاه ْ ‪ ،‬كللثيرا ً مللا تكللون‬
‫ه ‪ .‬وإن كان آخره غير هاء التللأنيث ‪ ،‬جللاز لللك فللي‬
‫الماني كاذب ْ‬
‫الوقف عليه خمسة أوجه ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن تقللف عليلله بالسللكون ‪ ،‬وهللو الصللل ‪ ،‬لن‬
‫الغرض من الوقف السللتراحة ‪ ،‬وهللي بالسللكون أبلللغ ‪ .‬نحللو ‪:‬‬
‫العلم أفضل من الما ْ‬
‫ل‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أن تقف عليه بالّرْوم ‪ .‬وهللو عبللارة عللن الشللارة‬
‫إلى الحركة بصوت خفللي ‪ ،‬والغللرض منلله التنللبيه علللى حركللة‬
‫الصل ‪ ،‬ويدركه العمى والبصير ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أن تقف بالشمام ‪ ،‬وهو عبارة عن ضم الشللفتين‬
‫بعد تسكين الحرف الخيللر ‪ .‬ول يكللون إل فللي المضللموم ‪ .‬ول‬
‫يدركه إل البصللير ‪ ،‬والغللرض منلله الفللرق بيللن السللاكن أصللالة‬
‫والمسكن لجل الوقف ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أن تقف بالتضعيف وهو ‪ :‬تشديد الحرف الموقللوف‬
‫م ‪ ،‬والغلرض منله بيلان‬
‫عليه نحو ‪ :‬هل شباَبك صنته عن المحار ّ‬
‫أن الخر محرك في الصل ‪ ،‬وشرطه ثلثة أمور ‪:‬‬
‫أل يكون الموقوف عليه همزة كخطأ ‪ ،‬لثقل‬
‫‪-1‬‬
‫الهمزة فل تزاد بالتضعيف ثقل ً ‪.‬‬
‫َيللَراهُ‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬المراد تاء التأنيث ‪ ،‬وإنما سميت هاءً باعتبار ما تؤول إليه عند الوقف ‪.‬‬

‫‪ 201‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أل يكون الموقوف عليه حرف علة ‪ ،‬كالواو‬
‫‪-2‬‬
‫ي ‪ ،‬لستثقال‬
‫مثل ‪ :‬لن يدعوَ ‪ ،‬والياء مثل‪ :‬رأيت القاض َ‬
‫حرف العلة ‪.‬‬
‫مل‬
‫‪-3‬‬
‫أل يكون الموقوف عليه تاليا ً لسكون كال ِ‬
‫ح ْ‬
‫‪ ،‬لئل يجتمع ثلثة حروف ساكنة‪ :‬المدغم وهو المزيد‬
‫للتضعيف ‪ ،‬وما قبله وما بعده ‪.‬‬
‫الخامس ‪ :‬أن تقف بالنقل وهو عبارة عن تسكين الحللرف‬
‫الخيللر ‪ ،‬ونقللل حركتلله إلللى الحللرف الللذي قبللله ‪ .‬وشللروطه‬
‫أربعة ‪:‬‬
‫أن يكون ما قبل الخر ساكنا ً ‪ .‬بخلف نحو ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫فر ‪ .‬لن ما قبل الخر محرك ‪ .‬والمحرك ل يقبل‬
‫جعْ َ‬
‫َ‬
‫حركة غيره ‪.‬‬
‫أن يكو ما قبل الخر قابل ً للحركة ‪ .‬فل يتعذر‬
‫‪-2‬‬
‫تحريكه ‪ ،‬ول يستثقل بخلف نحو ‪ :‬باب ‪ ،‬وعصفور ‪،‬‬
‫لتعذر الحركة في الول ‪ ،‬وثقلها في الثاني ‪.‬‬
‫أل تكون الحركة التي يراد نقلها فتحة‪ .‬بخلف‬
‫‪-3‬‬
‫م ‪ ،‬لن الحركة فتحة ‪ .‬إل إذا كان الخر‬
‫‪ :‬سمعت العل َ‬
‫‪1‬‬
‫مهموزا ً ‪ ،‬فيجوز نحو ‪ :‬الله الذي يخرج الخبَء ) ( ‪ .‬وهذا‬
‫قول البصري ‪ ،‬وأجاز الكوفيون والخفش الوقف بالنقل‬
‫مطلقا ً ‪ ،‬سواء كانت الحركة فتحة أو غيرها ‪ ،‬وسواء‬
‫كان الخير مهموزا ً أو غير مهموز ‪.‬‬
‫أل يؤدي النقل إلى بناء ل نظير له في‬
‫‪-4‬‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م في الوقف على العِلم ‪، .‬‬
‫العربية ‪ .‬فيمتنع ‪ :‬هذا اِلعل ْ‬
‫لن صيغة ) فُِعل ( غير موجودة في كلم العرب ‪ ،‬إل إن‬
‫‪1‬‬

‫ الخبللء‪:‬أي المسللتتر فللي السلماء والرض ‪ ،‬وقلالوا خبلء السلماء‪:‬المطلر ‪،‬‬‫)‬
‫وخبء الرض النبات‪ ،‬قاله ابللن قتيبللة فللي تفسللير غريللب القللرآن ص‬
‫‪. (323‬‬

‫‪ 202‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫دء )‪ (2‬بنقل‬
‫كان الخر همزة فيجوز ‪ ،‬فتقول‪ :‬هذا الّر ُ‬
‫ضمة الهمزة إلى الدال ‪ ،‬وإن أدى إلى عدم النظير ‪،‬‬
‫وإنما اغتفر ذلك لثقل الهمزة ‪.‬‬
‫وفي الوقف علللى المتحللرك يقللول ابللن مالللك ‪ ) :‬وغيلَر‬
‫ك سللكنه ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬سللكن آخللر‬
‫حلّر ِ‬
‫م َ‬
‫) ها ( التأنيث مللن ُ‬
‫المتحرك – غير )ها ( التأنيث – أوقف عليه ) رائم التحرك (‬
‫أي ‪ :‬آتيللا فللي التح لّرك بللالروم ‪ ) .‬أو اشللمم الضللمة ( أي ‪:‬‬
‫أشللمم الحللرف الضللمة ‪ .‬وهللو مشللتق مللن الشللم ‪ ،‬كأنللك‬
‫أشممت الحرف رائحة الحركة وهّيأت العضللو للنطللق بهللا ‪،‬‬
‫ضِعفا ً ‪ ..‬إلخ ( أشار به إلللى الللوجه الرابللع ‪،‬‬
‫وقوله ) أوقِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ف ُ‬
‫ً‬
‫وهو التضعيف وشروطه الثلثة ‪ ،‬وهي ) ما ليس همللزا ( أي‬
‫ليس آخللره همللزة ) أو عليل ً ( أي ول حللرف علللة ) إن قفللا‬
‫محركا ً ( أي ‪ :‬إن تبع محركا ً ‪.‬‬
‫ت‬
‫ثم أشار إلى الوجه الخامس وهو النقل بقوله ) وحركا ٍ‬
‫انقل‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬انقل حركة الحرف الذي تريد الوقف عليلله‬
‫) لسللاكن ( ‪ .‬أي لسللاكن قبللله ‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬انقل ( فعللل أمللر‬
‫مؤكد بالنون الخفيفة ‪ ،‬أبدلت في الوقف ألفا ً ‪ .‬وهذا الشللرط‬
‫الول ‪ ) ،‬تحريكللله للللن ُيحظل ( أي ‪ :‬للللن يمنلللع ‪ ،‬والللللف‬
‫للطلق ‪ ،‬وهذا الشرط الثاني ‪ ،‬وفي قوله ) ونقل فتح ‪ ..‬إلخ‬
‫( ذكر الشرط الثالث المختلف فيلله ‪ ،‬وهللو أل تكللون الحركللة‬
‫فتحة في غير المهموز ‪ .‬فإن كانت فتحة فالنحوي البصللري ل‬
‫ف نقل ً ( بحذف ياء النسب للضللرورة أي ‪:‬‬
‫يرى النقل ‪ ) .‬وكو ٍ‬
‫أجاز نقل الحركة مطلقا ً ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬والنقللل إن يعللدم نظيللر‬
‫امتنع ( إشارة إلى الشرط الرابع ‪ ،‬وأنه يستثنى منه المهموز‬
‫دم ‪.‬‬
‫على ما تق ّ‬
‫ْ‬
‫جعِل ْ‬
‫ل‬
‫ف َتا ت َلأِني ِ‬
‫سلم ِ هَللا ُ‬
‫‪ -892‬في ال ْوَقْ ِ‬
‫ث ال ْ‬
‫‪2‬‬

‫‪ -‬الّردْءُ ‪ :‬هو المعين في المهمات ‪.‬‬

‫م‬
‫إ ْ‬
‫ن ل َل ْ‬

‫‪ 203‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ح وُ ِ‬
‫ص ّ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن َ‬
‫ي َك ُ ْ‬
‫ساك ِ ٍ‬
‫‪ -893‬وَقَ ّ‬
‫ل َ‬
‫ما‬
‫ص ِ‬
‫ذا ِفي َ‬
‫ح وَ َ‬
‫ج ْ‬
‫مِع ت َ ْ‬
‫حي ٍ‬
‫ْ‬
‫مى‬
‫س ان ْت َ َ‬
‫ن ِبالعَك ْ ِ‬
‫ذ َي ْ ِ‬

‫هى وَغ َي ْلُر‬
‫ضا َ‬
‫َ‬

‫إذا وقف على ما فيه تاء التأنيث ‪ ،‬فإن كان فعل ً وقللف‬
‫ت ‪ ،‬وإن كللان‬
‫عليه بالتاء نحو ‪ :‬بللالعلم نهضللت المللم وسللاد ْ‬
‫اسما ً فإما أن يكون مفردا ً أو جمعا ً أو شبهه ‪.‬‬
‫فإن كان مفردا ً وكان ما قبل التاء صحيحا ً ساكنا ً وقللف‬
‫ت ‪ ،‬وإن كللان متحركللا ً ‪،‬‬
‫عليه بالتاء نحو ‪ :‬بأمها تقتدي كل بن ْ‬
‫أو سللاكنا ً معتل ً – ول يكللون إل ألف لا ً – وقللف عليلله بالهللاء ‪.‬‬
‫فالول نحو ‪ :‬ما أشبه الليلللة بالبللارحه ‪ ،‬وهللذا هللو الفصللح ‪.‬‬
‫ت ‪ ،‬بإثبللات التللاء‪ ،‬والثللاني نحللو ‪ :‬قللد‬
‫ويجوز بقّلة ‪ :‬بالبارحل ْ‬
‫قامت الصله ‪.‬‬
‫ً‬
‫وإن كان جمعا ‪ ،‬أو ما أشبهه – وهو ما دل علللى متعللدد‬
‫في الحال ‪ ،‬مثل ‪ :‬أولت ‪ ،‬أو في الصل ‪ .‬مثللل ‪ :‬عرفللات ‪،‬‬
‫أو في التقدير مثل ‪ :‬هيهات – وقف عليه بالتاء ‪ ،‬فالول نحو‬
‫ت ‪ .‬والثاني نحو ‪ :‬هيهات تلقى كقلللب‬
‫‪ُ :‬ر ّ‬
‫ب أكلةٍ منعت أكل ْ‬
‫ت ( فللي التقللدير جمللع ) هيهللة ( ثللم‬
‫ت ‪ .‬فل ) هيهللا ْ‬
‫الم هيها ْ‬
‫‪1‬‬
‫سمي بها الفعل ‪ ،‬ويجوز الوقف بقّلة بالهاء ) ( ‪ .‬وقد سمع‬
‫منه ‪ :‬كيف الخوة ُ والخواه ؟ ‪.‬‬
‫وهللذا معنللى قللوله‪ ) :‬فللي الوقللف تلا تللأنيث السللم هللا‬
‫جعل ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬جعللل تللاء التللأنيث فللي السللم هللاًء عنللد‬
‫الوقللف بشللرط أل يكللون متصللل ً بسللاكن صللحيح قبللله ‪،‬‬
‫ومنطوقه مراد به أن يكون ما قبل التاء متحركا ً ‪ ،‬أو ساكنا ً‬
‫حت ََرَز بذلك من تاء ) بنت ‪ ،‬وأخت ( –‬
‫معتل ً – كما مضى – وا ْ‬
‫كما تقدم – فإنها ل ت ُغَّير ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ ذكر الشموني نقل ً علن بعضلهم أن علرب طيلء يقفلون بالهلاء ) ‪(4/214‬‬‫ومثله في المطالع النصرية ص ‪. (145‬‬

‫‪ 204‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ومفهوم قوله ‪ ) :‬السم ( أن الفعل يوقف عليه بالتللاء ‪ .‬وكللذا‬
‫مفهوم قوله ‪ ) :‬بسللاكن صللح وصللل( أنلله إن كللان مللا قبلهللا‬
‫ساكنا ً معتل ً ‪ ،‬أو كان متحركا ً أنه يوقف بالهاء ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن الوقف بالهاء قليل في جمع التصحيح وما شابهه ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وغيُر ذين بالعكس انتمى ( أي ‪ :‬غير الجمللع وشللبهه‬
‫قل ّ‬
‫ل سللمة التلاء ‪ .‬ومعنللى ‪) :‬انتمللى(‬
‫يكللثر الوقلف بالهلاء وت َ ِ‬
‫انتسب إلللى العللرب بللالعكس أو معكوسلا ً ‪ .‬علللى أن قللوله ‪:‬‬
‫) بالعكس ( متعلق بل ) انتمى ( أو حال من فاعله ‪.‬‬
‫مع ل ّ‬
‫ل‬
‫‪ -894‬وَقِ ْ‬
‫ت ع ََلى ال ِ‬
‫سك ْ ِ‬
‫ف ب َِها ال ّ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫فعْ ل ِ‬
‫َ‬
‫سأ ْ‬
‫ل‬
‫آ ِ‬
‫خرٍ ك َأع ْ ِ‬
‫ن َ‬
‫ط َ‬
‫م ْ‬
‫مللا َ‬
‫حْتمللا ً ِفللي ِ‬
‫س َ‬
‫وى َ‬
‫‪ -895‬وَل َْيلل َ‬
‫كللِع أوْ‬
‫سلل َ‬
‫عوا‬
‫ما َرا َ‬
‫م ْ‬
‫جُزوما ً فََراِع َ‬
‫َ‬

‫ف‬
‫ح لذ ْ ِ‬
‫بَ َ‬
‫ك ََيللِع‬

‫من خصللائص الوقللف اجتلب هللاء السللكت ‪ .‬والغللرض‬
‫منها التوصل إلللى بقللاء الحركللة فللي الوقللف ‪ .‬وسللميت هللا‬
‫السكت ؛ لنه يسكت عليها ‪ ،‬ولها ثلثة مواضع ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬الفعل المعتل الخللر الللذي حللذف حللرف علتلله‬
‫لبناء المر ‪ ،‬أو لجزم المضارع ‪ .‬فللإذا بقللي مللن الفعللل بعللد‬
‫الحذف حرف أصلي واحد ‪ ،‬أو حرفان أحللدهما زائد ‪ ،‬وجللب‬
‫‪1‬‬
‫ه‪،‬‬
‫ه ‪ ،‬اعمل ول ت َن ِ ْ‬
‫الوقف بهاء السكت ) ( ‪ .‬نحو ‪ :‬بوعدك فِ ْ‬
‫فالول أمر من ) وفي ( وسلليأتي أصللله‪ ،‬والثللاني ‪ :‬مضللارع‬
‫) وني ( بمعنى ‪ :‬ضعف وفتر ‪ ،‬وأصللله ‪ ،‬ول تنللي ‪ .‬فحللذفت‬
‫الياء للجازم ‪ .‬ثم ُأتي بهاء السكت ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ وجوب الوقوف بالهاء على ما بقي منه حرف ل خلف فيه ‪ ،‬وأمللا مللا بقللي‬‫على حرفين أحدهما زائد فابن مالك يرى وجوب الهاء ‪ .‬ورده ابن هشام في ‪0‬‬
‫أوضح المسالك ( بأن القراء أجمعوا على الوقف في قوله تعالى ‪ ) :‬ولللم أك (‬
‫بدون هاء السكت ‪ .‬فد ّ‬
‫ل على أن ذلك جائز ل واجب ‪ ،‬والغريللب أن ابللن هشللام‬
‫وافق ابن مالك على الوجوب في شرح القطر ص )‪. (139‬‬

‫‪ 205‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وإذا بقي أكثر من حرفين جللاز الوقللف بهللا السللكت أو‬
‫بالتسكين ‪،‬والول أحسن نحو ‪ :‬بالصللالحين اقتللده ْ أو اقت لد ْ ‪،‬‬
‫قل الحق ول تخ َ‬
‫م‬
‫ش ‪ .‬ومنه قوله تعلالى‪)):‬فَب ِهُل َ‬
‫داهُ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ه أو تخ ْ‬
‫اقْت َد ِهْ (( ] النعام ‪. [90 :‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وقف بها السكت علللى الفعللل ‪..‬‬
‫إلخ (( أي ‪ :‬قللف بهللا السللكت علللى الفعللل المعتللل بحللذف‬
‫آخره للجزم أو البناء ‪ .‬مثل ‪ :‬أعط من سأل ‪ .‬فتقللول ‪ :‬مللن‬
‫ه ‪ .‬ثم بين أنه ليس التيللان بالهللاء واجب لا ً إل فيمللا‬
‫سأل أعط ْ‬
‫بقي على حرف واحد مثل ‪ِ :‬ع‪ .‬أمر من ‪ :‬وعللى ‪ .‬والصللل ‪:‬‬
‫اوعي ‪ :‬حذفت الياء للنباء ‪ ،‬والواو حمل ً على المضارع ‪ ،‬ثللم‬
‫ه‬
‫حذفت همزة الوصل للستغناء عنها ‪ .‬فتقول ‪ :‬النصيحة ع ْ ْ‬
‫؛ فل ) النصيحة ( مفعول مقدم و ) ِع ( فعل أمر مبني علللى‬
‫حللذف حللرف العلللة ‪ .‬والفاعللل ضللمير مسللتتر ‪ ،‬والهللاء‬
‫للسكت ‪ .‬وكذا ما بقي على حرفين أحدهما زائد مثل‪ :‬يللع –‬
‫ه ‪ .‬وقوله ) فراع مللا رعللوا ( فعللل‬
‫مجزوما ً – فتقول ‪ :‬لم ي َعِ ْ‬
‫أمر من راعي يراعي ‪ .‬والمراعاة ‪ :‬الملحظة ‪.‬‬
‫ف‬
‫سللت ِ ْ‬
‫حللذ ِ ْ‬
‫ت ُ‬
‫ن ُ‬
‫فَهام ِ إ ْ‬
‫مللا ِفللي ال ْ‬
‫جللّر ْ‬
‫‪ -896‬وَ َ‬
‫ف‬
‫ق ْ‬
‫ن تَ ِ‬
‫َوأوْل َِها أل َْها إ ْ‬
‫ضللا‬
‫خ َ‬
‫مللا ان ْ َ‬
‫حْتم لا ً فِللي ِ‬
‫ف َ‬
‫س َ‬
‫وى َ‬
‫‪ -897‬وَل َي ْل َ‬
‫سل َ‬
‫قوْل ِ َ‬
‫ضى‬
‫كَ َ‬
‫م اقْت َ َ‬
‫ك اقْت ِ َ‬
‫ضاَء َ‬

‫فَهللا‬
‫أ َل ِ ُ‬
‫ِبا ْ‬
‫س لم ٍ‬

‫الموضع الثاني ‪ :‬من مواضع اختلف هاء السكت ‪ :‬مللا‬
‫جللّرت )‪. (2‬‬
‫الستفهامية ‪ .‬وذلك أنه يجب حذف ألفها )‪ (1‬إذا ُ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ شرط ذلك أل تركب ملع ) ذا ( فلإن ركبلت امنتلع حلذف الللف نحللو ‪ :‬لملاذا‬‫تسألني ؟ لن ) ما ( في هذا التركيب أصبحت جزء من كلمة ‪ ،‬ل كلمة تامة ‪.‬‬
‫ قالوا إنما حذفت ألفها إذا جرت فرقا ً بينها وبين )ما ( الخبريللة كالموصللولة‬‫ت عنه ‪ ،‬أو الشرطية نحو ‪:‬بما تفرح أفرح ‪ ،‬أو المصللدرية‬
‫ت عما سأل َ‬
‫نحو ‪ :‬سأل ُ‬
‫نحو ‪ :‬عجبت مما تشرب ‪ .‬فل تحذف اللف في شيء من ذلللك ‪ .‬علللى أنلله قللد‬

‫‪ 206‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن كللانت مجللرورة بالضللافة وجللب والوقللوف عليهللا بهللاء‬
‫ه ‪ .‬وإن كللانت‬
‫مل ْ‬
‫السكت نحللو ‪ :‬غضللب ول أدري بمقتضللي َ‬
‫مجرورة بحرف الجر جاز الوقوف عليها بالتسللكين ‪ ،‬أو هللاء‬
‫السكت ‪ ،‬وهذا أكثر استعمال ً ‪ ،‬وأجود قياسلا ً ‪ ،‬لتكللون الهللاء‬
‫ه ‪ ،‬أو‬
‫مل ْ‬
‫عوضا ً عن ألفها المحذوفة ‪ ،‬نحو ‪ :‬إلم التواني إلللى َ‬
‫م‪.‬‬
‫إل ْ‬
‫جّرت ‪..‬إلخ (‬
‫وهذا معنى قوله ‪) :‬وما في الستفهام إن ُ‬
‫أي ‪ :‬إن ) مللا( السللتفهامية إن جللرت حللذفت ألفهللا ‪ ،‬فللإذا‬
‫وقف عليها بعد الجار لحقتها هاء السكت ‪ ،‬وليس ذلك واجبا ً‬
‫إل إذا كان الخافض لها اسما ً كقولك ‪ :‬اقتضى اقتضللاء ملله ‪.‬‬
‫ومفهومه أنه إن كان الخافض لها حرفا ً لم يكن إيلؤها الهاء‬
‫واجبا ً ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬اقتضاء م اقتضى ( مفعللول مطلللق تقللدم‬
‫على عامله وجوبا ً ‪ ،‬لضافته إلى ماله الصللدارة ‪ ،‬وتقللديره ‪:‬‬
‫اقتضاء أيّ شيء اقتضى ؟‬
‫ر‪ ،‬أو تعجيل ونحوهما ‪.‬‬
‫وجوابه ‪ :‬اقتضاَء ي ُ ْ‬
‫س ٍ‬
‫َ‬
‫جْز ب ِك ُ ّ‬
‫ص َ‬
‫مللا‬
‫ل َ‬
‫ل ذ ِيْ ال َْهاءِ أ ِ‬
‫‪ -898‬وَوَ ْ‬
‫ما‬
‫ب َِناٍء ل َزِ َ‬
‫ك ب ِن َللا‬
‫ريل ِ‬
‫صل َُها ب ِغَي ْلرِ ت َ ْ‬
‫‪ -899‬وَوَ ْ‬
‫ح ِ‬
‫سَنا‬
‫ح ِ‬
‫ست ُ ْ‬
‫م َ‬
‫دام ِ ا ْ‬
‫ال ْ ُ‬

‫ح لّر َ‬
‫حرِي ْللك‬
‫ك تَ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م ّ‬
‫شلذ ّ فِللي‬
‫أِديل َ‬

‫الموضع الثالث ‪ :‬من مواضع اختلف هاء السللكت ‪ :‬فللي‬
‫الوقف على المتحرك وذلك بثلثة شروط ‪:‬‬
‫أن تكون الحركة حركة بناء ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫أن تكون الحركة لزمة ‪.‬‬
‫‪-2‬‬
‫أل تشبه حركة العراب ‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫ورد إثبات ألف )مللا ( السللتفهامية المجللرورة فللي كللثير مللن الحللاديث وكلم‬
‫العرب ‪ .‬فانظر للفائدة ‪ :‬المطالع النصرية ص ) ‪. (183‬‬

‫‪ 207‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإذا استوفيت جاز إلحللاق هللاء السللكت ‪ ،‬وذلللك فللي كللل‬
‫اسم مبني على غير السكون من الضمائر ‪ ،‬وأسماء الستفهام‬
‫ه أو بنصيبي ‪ ،‬أضللعت الكتللاب ول‬
‫ت بنصيبي ْ‬
‫ونحوها تقول ‪ :‬رضي ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ي ك َِتلاب َ ُ‬
‫ما َ‬
‫ن ؟ ومنه قوله تعالى ‪)) :‬وَأ ّ‬
‫أعلم أين ْ‬
‫ن أوت ِل َ‬
‫م ْ‬
‫ه ؟ أو أي ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫ه*‬
‫مال ِهِ فَي َ ُ‬
‫ما ِ‬
‫بِ ِ‬
‫ح َ‬
‫سللاِبي ْ‬
‫م أد ْرِ َ‬
‫ه * وَل ْ‬
‫ت ك َِتاِبي ْ‬
‫م أو َ‬
‫ل َيا لي ْت َِني ل ْ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ه * هَل َل َ‬
‫ك ع َن ّللي‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ضلي َ َ‬
‫قا ِ‬
‫َيلا ل َي ْت َهَللا ك َللان َ ِ‬
‫ملاِلي ْ‬
‫مللا أغ ْن َللى ع َن ّللي َ‬
‫ة* َ‬
‫سل ْ َ‬
‫ما أ َد َْرا َ‬
‫ه ((]‬
‫ُ‬
‫ما ه ِي َ ْ‬
‫ك َ‬
‫ه ((] ‪ ، [ 29 -25‬وقوله تعالى ‪)):‬وَ َ‬
‫طاِني ْ‬
‫القارعة ‪. [10 :‬فل )كتابيه( مفعول به منصوب ‪ ،‬وعلمللة نصللبه‬
‫فتحة مقدرة على مللا قبللل يللاء المتكلللم ‪ ،‬واليللاء مضللاف إليلله‬
‫والهاء ‪ :‬للسكت حرف ل محل له مللن العللراب ‪ .‬وقللوله ) مللا‬
‫هيه ( ما ‪ :‬اسللم اسللتفهام مبتللدأ ‪ ،‬وهللي ‪ :‬خيللر المبتللدأ والهللاء‬
‫للسكت ‪.‬‬
‫ول تدخل الهاء في نحو ‪ :‬جاء خالد ‪ ،‬لنه معرب بالحركات‬
‫ب ‪ ،‬لن الحركة البنائيللة فيهمللا‬
‫‪ ،‬ول في نحو ‪ :‬يا خالد ُ ‪ ،‬ول طال َ‬
‫عارضة غير لزمة ‪ ،‬فأشلبهت حركلة العللراب ‪ .‬ول فلي نحلو ‪:‬‬
‫ب ‪ ،‬لن حركته تشبه حركة العراب فإن الماضي إنمللا بنللي‬
‫كت َ‬
‫على حركة لشبهه بالمضارع المعرب في وجوه منهللا ‪ :‬وقللوعه‬
‫صل َ‬
‫ل ذي‬
‫صفة وحال ً وخبرا ً وشللرطا ً ‪ .‬وهللذا معنللى قللوله ‪ ) :‬ووَ ْ‬
‫الها أجز ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أجز وصل هذه الهاء – وهي هاء السكت‬
‫– بكل اسم متحرك بحركة بناء لزمة ل تشبه حركة العللراب ‪.‬‬
‫وشذ وصلها بما حركته بنائية غير دائمة ‪ ،‬كقولهم فللي ‪ :‬سللقط‬
‫من ع ُ‬
‫ه ‪ ،‬وقللوله ‪ ) :‬استحسللنا ( فيلله بيللان أحسللنية‬
‫ل ‪ :‬من ع َل ُ ْ‬
‫التصال ‪ ،‬فل ُيعد ّ تكللرارا ً مللع قللوله ‪ ) :‬ووصللل ذي الهللا أجللز (‬
‫مدام ( بضم الميم ‪ ،‬بمعنى دائم البناء ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وفي ال ُ‬
‫ُ‬
‫فل ُ‬
‫مللا‬
‫ي لَ ْ‬
‫ل َ‬
‫‪ -900‬وُرب ّ َ‬
‫ظ ال ْوَ ْ‬
‫صل ِ‬
‫ما أع ْط ِ َ‬
‫ن َْثرا ً وَفَ َ‬
‫ما‬
‫من ْت َظ ِ َ‬
‫شا ُ‬

‫ف‬
‫ِللوَقْل ِ‬

‫‪ 208‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫قد يعطى الوصل حكم الوقف من إسكان أو اجتلب هللاء‬
‫السكت ونحو ذلك ‪ ،‬وهذا قليل في الكلم ‪ ،‬كثير في الشعر ‪.‬‬
‫م اقْت َلد ِه ْ قُللل ل ّ‬
‫ومنلله فللي الكلم قللوله تعللالى ‪)):‬فَب ِهُ ل َ‬
‫داهُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جللرا ً ((] النعللام ‪ . [90 ،‬فقللد قللرأ حمللزة‬
‫م ع َل َْيللهِ أ ْ‬
‫أ ْ‬
‫سللأل ُك ُ ْ‬
‫والكسللائي بغيللر هللاء السللكت فللي حالللة الوصللل فللي قللوله‬
‫) اقتده ( ‪ ،‬وقللرأ بقيللة السللبعة بإثباتهللا فللي الوصللل علللى نيللة‬
‫الوقف ‪ ،‬ل على نية الدراج ‪ ،‬اتباعا ً لثباتها في الخط ‪(1) .‬‬
‫ملل َ‬
‫ك‬
‫ومنلله – أيضللا ً – قللوله تعللالى ‪َ)) :‬فللانظ ُْر إ َِلللى ط ََعا ِ‬
‫مللارِ َ‬
‫شلَراب ِ َ‬
‫وَ َ‬
‫ك(( ] سللورة البقللرة ‪:‬‬
‫ه َوانظ ُلْر إ ِل َللى ِ‬
‫م ي َت َ َ‬
‫ح َ‬
‫سلن ّ ْ‬
‫ك ل َل ْ‬
‫‪ . [259‬فقد قرأ حمزة والكسللائي – أيضلا ً بغيللر هللاء السللكت‬
‫في حالللة الوصللل فللي قللوله ‪ ) :‬لللم يتسللنه ( ‪ ،‬وقللرأ البللاقون‬
‫بإثباتها في الوصل لما تقدم ‪ ،‬ولنه يحتمل أن تكون الهللاء فيلله‬
‫أصلية ‪ .‬وسكونها للجزم ‪ ،‬وعلى هذا فل بد من إثباتها )‪ (2‬ومنه‬
‫جاج‪:‬‬
‫في الشعر قول رؤبة بن الع ّ‬
‫‪3‬‬
‫صّبا ) (‬
‫أو الحريقُ وافق ال َ‬
‫ق َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر الكشف لمكي )‪. (1/438‬‬

‫‪2‬‬

‫ انظر الكشف لمكي )‪ ، (1/307‬والستدلل بالية إنمللا يتللم علللى اعتبللار أن‬‫الفعل مشتق من السنة – واحدة السنين – ولمها واو بلدليل سللنوات ‪ ،‬فأصلل‬
‫الفعل ‪ :‬يتسّنو‪ ،‬ثم قلبت الواو ألفا ً ‪ ،‬وحللذفت للجللازم ‪ ،‬فلحقتلله هللاء السللكت‬
‫مجراه ‪ ،‬ووزنها ‪ :‬يت َ‬
‫ه ‪ ،‬وهللذا قللول المللبرد ‪ ،‬أملا عللى‬
‫ف ّ‬
‫عل ْ‬
‫وقفا ً وأجري الوصل ُ‬
‫قول الفراء فإن الهاء فيه أصل فهو مجزوم بسكون الهللاء ‪ ،‬بنللاء علللى أن لم‬
‫السنة هاء والصللل ‪ ،‬سللنهة ‪ ،‬ول شللاهد فللي اليللة علللى ذلللك ‪ ،‬لن الهللاء لم‬
‫عل ‪.‬‬
‫الكلمة ووزنها يتف ّ‬
‫انظر ‪ :‬معجم مفردات البدال والعلل في القرآن الكريم ص ‪. 408‬‬

‫‪3‬‬

‫ هذا البيت لرؤبة وقيل لغيره من أبيات هي ‪:‬‬‫لقد خشيت أن أرى جدب ّا ً‬
‫في عامنا ذا بعد ما أخصبا‬
‫ُ‬
‫كأنه السيل إذا اسلحّبا‬
‫دبى فوق المتون دّبا‬
‫إن ال ّ‬
‫ق وافق القصّبا‬
‫أو الحري ُ‬
‫دبى ‪ :‬صغار الجراد ‪ ،‬والمتون ‪ :‬جمع متن وهو الظهر ‪ ،‬وأراد ظهور الودية دّبا ‪:‬‬
‫وال ّ‬
‫ً‬
‫ب ‪ :‬امتللد ومل الدويللة ‪ .‬والقصللب ‪ :‬كللل نبللات يكللون‬
‫اسلج‬
‫‪،‬‬
‫هينا‬
‫ا‬
‫مشي‬
‫مشى‬
‫ّ‬
‫ساقه أنابيب وكعوبا ً ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬الحريللق ( بللالرفع معطللوف علللى ) السلليل (‬
‫وجملة )وافق ( في محل نصب حال من ) الحريق ( ‪.‬‬

‫‪ 209‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫دد الباء كأنه وقف عليها بالتضعيف ‪ ،‬مع أنه‬
‫فإن الشاعر ش ّ‬
‫وصلها بألف الطلق ‪ ،‬والتضعيف ل يكون إل في حالة الوقف ‪.‬‬
‫فأعطي الوصل حكم الوقف ‪.‬‬
‫ُ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وُرّبما أعطي لفظ الوصل ‪ ..‬إلللخ ( أي‬
‫‪ :‬قد ُيعطى اللفظ في حالة الوصل ما ُيعطى في حالة الوقللف‬
‫من الحكام السابقة ‪ .‬وهذا قليل في النللثر ‪ ،‬كمللا يسللتفاد مللن‬
‫قوله ‪ ) :‬وُرّبما ( ‪ ،‬وهو في الشعر كثير ‪ ،‬ومعنى ) فشا ( كثر ‪.‬‬
‫*****‬

‫المالة‬
‫مب ْد َ َ‬
‫ف‬
‫ن ِفي ط َرِ ْ‬
‫‪ -901‬الل ِ َ‬
‫ل ِ‬
‫ف ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫ه ال َْيا َ‬
‫خل َ ْ‬
‫ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫زيد ٍ أوْ ُ‬
‫ما‬
‫دو َ‬
‫‪ُ -902‬‬
‫ذوذ ٍ وَل ِ َ‬
‫ن َ‬
‫م ِ‬
‫ما‬
‫ال َْها ع َد ِ َ‬
‫ذا ب َلد َ ُ‬
‫‪ -903‬وَهَك َ َ‬
‫ن‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫لإ ْ‬
‫فعْل ِ‬
‫ل ع َي ْل ِ‬
‫ن‬
‫ضي َ‬
‫خ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ف وَد ِ ْ‬
‫كَ َ‬

‫َ‬
‫م ْ‬
‫ل ك َل َ‬
‫ع‬
‫أ ِ‬
‫واقِ ل ُ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫مللا‬
‫ت َِليهِ َ‬
‫ها الت ّللأِني ِ‬
‫ث َ‬
‫ي َللؤ ْ‬
‫ت‬
‫ل إل َللى فِل ْل ُ‬

‫المالة ‪ :‬أن ُيذهب بالفتحة نحو الكسللرة وبللاللف نحللو اليللاء ‪،‬‬
‫فالمالة نوعان ‪:‬‬
‫إمالة اللف ‪ ،‬وقد بللدأ بهللا ابللن مالللك – رحملله الللله –‬
‫‪-1‬‬
‫لكثرة أحكامها ‪.‬‬
‫إمالة الفتحة ‪ ،‬وسلليذكرها فللي آخللر البللاب ‪ .‬والغللرض‬
‫‪-2‬‬

‫‪ 210‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫منها ‪ :‬تناسب الصوات وتقاربها ‪ ،‬لن النطق بالفتحة واللللف‬
‫ل ‪ ،‬وبالياء والكسرة مسللتفل منحللدر ‪ ،‬كمللا إذا‬
‫متصّعد مستع ٍ‬
‫نطقت بكلمة ‪ :‬عابللد ‪ .‬وبالمالللة تصللير مللن نمللط واحللد فللي‬
‫التسفل والنحدار ‪ ،‬وقد يكون الغرض منها التنبيه على أصللل‬
‫أو غيره ‪.‬‬
‫والمالة جائزة ل واجبة ‪ .‬والسباب التية للجللواز ل للوجللوب ‪،‬‬
‫ممال يجوز ترك إمالته ‪.‬‬
‫فكل ُ‬
‫والمالة خاصة بالنطق‪ ،‬وليللس فللي الكتابللة العربيللة رسللم‬
‫يثمل المالة ‪ ،‬وهي خاصة بالسماء المتمكنة والفعللال ‪ ،‬فل‬
‫يمال غير المتمكن إل سماعا ً ‪ ،‬كما سيأتي في آخر الباب ‪.‬‬
‫وللمالة أسباب تقتضيها ‪ ،‬وكلها ترجع إلللى اليللاء والكسللرة‬
‫والظاهرين أو المقدرين ‪ .‬وأسبابها في الغالب سبعة ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬كون اللف بدل ً من ياء متطرفة في اسم كفللتى ‪،‬‬
‫أو فعل ‪ ،‬كرمى ‪ ،‬فل تمال اللف في نحو ‪ :‬نللاب – مللع أنهللا‬
‫بدل من ياء – لنها غير متطرفة ‪.‬‬
‫وإنما أميلت اللف في ) فتاة ( مع أنها غير متطرفة ‪ ،‬لن‬
‫تاء التأنيث في تقدير النفصال ‪.‬‬
‫الثاني ‪:‬كون اللف تخلفها الياء في بعض التصاريف كللألف‬
‫)ملهى ( فهي في التثنية ‪:‬ملهيان‪.‬‬
‫ويستثنى من ذلك ما رجوعه إلى الياء مختص بلغة شللاذة ‪،‬‬
‫أو بسبب زيادة يللاء التصللغير ‪ .‬فللالول ‪ :‬كقللول هللذيل فللي‬
‫ي )‪ . (1‬والثللاني‬
‫) قفا ( عند إضافتها إلللى يللاء المتكلللم ‪ :‬قَ َ‬
‫فل ّ‬
‫ي‪.‬‬
‫كقول العرب في تصغيرها ‪ُ :‬قف ّ‬
‫الثالث ‪ :‬كون اللف بدل ً من عيللن فعللل يللؤول عنللد إسللناده‬
‫‪1‬‬

‫ هذا فيه نظر كما يقول الشللاطبي ‪ ،‬إذ كيللف يصللح إطلق الشللاذ علللى لغللة‬‫شهيرة من لغات العرب ‪ .‬والقرب – كما يقول – إنه احتراز عن قلب اللف ياء‬
‫في الوقف عند بعض طيء ‪ .‬ومن تثنية رضا على ) رضيان ( لندور كل ‪ .‬ذكره‬
‫الصبان )‪ (4/222‬وانظره )‪ ، (4/114‬فقد ذكللر الشللموني أن تثنيللة رضللا علللى‬
‫) رضيان ( شاذة ‪.‬‬

‫‪ 211‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ت ( بكسر الفاء وحذف العين‬
‫إلى تاء الضمير إلى وزن ) فِل ْ ُ‬
‫‪ ،‬سوء كانت العين واوا ً كخاف وكاد ‪ ،‬أو ياء كباع ودان ‪.‬‬
‫فإن كان يؤول إلى ) ُفلت( – بضم الفاء – امتنعللت المالللة‬
‫كقال وطال ‪.‬‬
‫وإلى هذه السباب الثلثة أشللار بقلوله ‪ ) :‬الللف المبللدل‬
‫من يا في طرف أمل ‪ ..‬إلخ ( أي‪ :‬أملل اللللف المبدلللة ملن‬
‫يللاء واقعللة فللي طللرف السللم أو الفعللل وهللذا هللو السللبب‬
‫الول ‪ ،‬وكذلك اللف التي ُترد ّ إلى الياء في بعض التصاريف‬
‫‪ ،‬دون أن يكون رجوع اللف إلى الياء بسبب زيادة أو شذوذ‬
‫ف ( حللال مللن‬
‫‪ ،‬وهذا السبب الثاني ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬منه اليا َ‬
‫خل َ ْ‬
‫الياء ‪ ،‬ووقف عليه بالسللكون عللى لغلة ربيعلة‪ .‬ثللم ذكلر أن‬
‫حكم ما فيه هاء التأنيث حكللم مللا خل منهللا ‪ ،‬فتمللال اللللف‬
‫التي فيها سبب المالة ‪ ،‬وإن وليتها الهللاء ‪ ،‬لنهللا فللي حكللم‬
‫النفصال ‪ ،‬وأشللار إلللى الثللالث بقللوله ‪ ) :‬وهكللذا بللدل غيللر‬
‫الفعل ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬كما تمال اللف المتطرفة على نحو مللا‬
‫سبق تمال اللف الواقعة بدل ً من عيللن الفعللل الللذي يصللير‬
‫ت ( سللواء كللان‬
‫عند إسناده إلى تاء الضمير على وزن ) فِل ْل ُ‬
‫ف( وهو خاف ‪ ،‬أو يائي العين‬
‫واوي العين كما في ماضي ) َ‬
‫خ ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫دا َ‬
‫ن ( وهو ‪َ :‬‬
‫كماضي ) د ِ ْ‬
‫ذا َ‬
‫ص ُ‬
‫‪ -904‬ك َ َ‬
‫ل اغ ُْتفْر‬
‫ك َتاِلي ال ْي َا ْ َوال ْ َ‬
‫ف ْ‬
‫جي ْب ََها إد ِْر‬
‫َ‬
‫ها ك َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫‪ -905‬ك َ‬
‫سٌر أوْ َيلي‬
‫ما ي َِليهِ ك ْ‬
‫ك َ‬
‫س ُ‬
‫ن قَد ْ وَِلي‬
‫ُ‬
‫كو ٍ‬
‫ص ُ‬
‫ل ي ُعَ لد ْ‬
‫‪ -906‬ك َ ْ‬
‫ل ال ْهَللا ك ََل فَ ْ‬
‫سرا ً وَفَ ْ‬
‫صل ٍ‬
‫ن يُ ِ‬
‫صد ْ‬
‫ه لَ ْ‬
‫مل ْ ُ‬
‫َ‬
‫م يُ َ‬
‫م ْ‬

‫ع‬
‫م ْ‬
‫حْر ٍ‬
‫بَ َ‬
‫ف أوْ َ‬
‫سللرٍ أْو‬
‫ي كَ ْ‬
‫َتال ِ َ‬
‫ما َ‬
‫ك‬
‫فَ لد ِْرهَ َ‬

‫السبب الرابع من أسباب المالة ‪ :‬وقوع اللللف بعللد اليللاء ‪،‬‬

‫‪ 212‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫سوء كانت متصلة بها ‪ ،‬كبيان ‪ ،‬أو منفصلة بحرف ‪ ،‬كيسار ‪،‬‬
‫أو بحرفين أحدهما كدخلت بيتها ‪.‬‬
‫فإن لم يكن أحدهما هاء التأنيث امتنعت المالة نحو ‪ :‬هللذا‬
‫بيتنا ؛ لبعد اللف عن الياء ‪.‬‬
‫السبب الخامس ‪ :‬وقوع اللف قبل الكسرة ‪ ،‬مثل ‪ :‬عللالم‬
‫وكاتب ‪.‬‬
‫السبب السادس ‪ :‬وقوع اللف بعد الكسرة منفصلة بحللرف‬
‫ملل)‪ . (1‬أو‬
‫كتاب ‪ ،‬أو بحرفين أولهما ساكن ‪ ،‬نحو ِ‬
‫نحو ‪ِ :‬‬
‫ش ْ‬
‫كلهما متحرك ‪ ،‬وأحللدهما هللاء نحللو ‪ :‬يريللد أن يضللربها ‪ ،‬أو‬
‫مللاك ‪ ،‬لن فصللل‬
‫بسكان ومتحللرك وبينهمللا هللاء نحللو ‪ :‬د ِْرهَ َ‬
‫الهاء كل فصل )‪. (2‬‬
‫السبب السابع ‪ :‬إرادة التناسب وسيأتي إن شاء الله تعالى‬
‫‪.‬‬
‫وإلى الثلثة المذكورة أشار بقوله ‪ ) :‬كذاك تالي اليللاء ‪..‬‬
‫إلخ ( أي ‪ :‬أن اللف التالية ياًء تمال كإمالة اللف السللابقة ‪.‬‬
‫والفصل بحرف واحد مغتفر أو بحرفين أحللدهما هللاء نحللو ‪:‬‬
‫حّلة أدر جيبها )‪ . (3‬وهذا السبب الرابع وقوله ‪) :‬كذاك مللا‬
‫ال ُ‬
‫يليه كسر ( أي كذلك تمال اللف اللتي تليهلا كسلرة ‪ .‬وهلذا‬
‫الخامس ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬أو يلللي تللالي كسللر ( أي كللذلك تمللال‬
‫اللف التي تلي حرفا ً وقع بعد كسر ‪ ) .‬أو سكون قللد ولللي‬
‫كسرا ً ( أي ‪ :‬أو تقللع بعللد حللرف وقللع بعللد سللكون مسللبوق‬
‫بكسر ‪ ،‬وهذا السبب السادس ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬وفصللل الهللاء كل‬
‫فصل يعد ( أي ‪ :‬أنه ل يضر الفصل بين الحرفين بالهاء ‪ ،‬ثم‬
‫ذكر المثال المتقدم ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬لم ُيصلد ( بالبنلاء للمجهلول‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫ الشملل ‪ :‬الناقة الخفيفة ‪.‬‬‫ نقل في التصريح )‪ (2/348‬عن ابن الحللاجب أن إمالللة ) درهمللاك ( شللاذة ‪،‬‬‫لن أقل درجة الساكن والهاء أن ينزل منزلللة حللرف واحللد محللرك غيللر ) هللا (‬
‫وذلك ل إمالة فيه ‪.‬‬
‫حّلة ‪ :‬بالضم ل تكون إل من ثوبين من جنس واحد ‪.‬‬
‫‪ -‬ال ُ‬

‫‪ 213‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أي ‪ :‬لم يمنع ‪ .‬وسكنه للوقف ‪.‬‬

‫مظ ْهَلَرا‬
‫لسلت ِعَْل ي َك ُل ّ‬
‫حْر ُ‬
‫فا ِ‬
‫‪ -907‬وَ َ‬
‫ف ُ‬
‫وَ َ‬
‫ف َرا‬
‫كذا َ ت َك ُ ّ‬
‫ن َ‬
‫صل ْ‬
‫ل‬
‫ما ي َك ُ ّ‬
‫مت ّ ِ‬
‫كا َ‬
‫‪ -908‬إ ْ‬
‫ف ب َعْ لد ُ َ‬
‫ن َ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ن فُ ِ‬
‫بَ َ‬
‫حْرفَي ْ ِ‬
‫ذا إ َ‬
‫‪ -909‬ك َل َ‬
‫س لْر‬
‫ذا قُ لد ّ َ‬
‫م ي َن ْك َ ْ‬
‫مللا ل ِل ْ‬
‫م َ‬
‫سرِ َ‬
‫مْر‬
‫واع َ ِ‬
‫كال ْ ِ‬
‫ال ْك َ ْ‬
‫مط ْ َ‬

‫سلرٍ أوْ ي َللا‬
‫ِ‬
‫ن كَ ْ‬
‫مل ْ‬
‫ف أْو‬
‫ح لْر ٍ‬
‫أوْ ب َعَ لد َ َ‬
‫ن أث ْلَر‬
‫أوْ ي َ ْ‬
‫س لك ُ ِ‬

‫للمالللة موانللع تعللارض السللباب المتقدمللة ‪.‬وهللذه الموانللع‬
‫نوعان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬حللرف السللتعلء وهللي سللبعة ) الخللاء ‪ ،‬والغيللن ‪،‬‬
‫والقللاف ‪ ،‬والصللاد ‪ ،‬والضللاد ‪ ،‬والطللاء ‪ ،‬والظللاء ( ‪ .‬وتمنللع‬
‫المالة بشرطين ‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكون سبب المالة كسرة ظاهرة ‪ ،‬أو ياء موجودة ‪ .‬مثل‬
‫ساخط ‪ ،‬ومواثيللق ‪ ،‬فللإن كانتللا مقللدرتين لللم تمنللع حللروف‬
‫السللتعلء المالللة ‪ .‬فيمللال نحللو ‪ :‬خللاف ‪ .‬وطللاب ‪ .‬فللالول‬
‫وف ‪ ،‬والثاني ‪ :‬ط ََيب ‪.‬‬
‫أصله ‪َ :‬‬
‫خ ِ‬
‫‪-2‬إن كان حرف الستعلء قبل اللف فلمنعه شرطان ‪.‬‬
‫‪ -1‬أن يكون متصل ً أو منفصل ً بحرف نحو ‪ :‬صالح ‪ ،‬وغنائم ‪.‬‬
‫‪ -2‬أل يكللون مكسللورا ً ول سللاكنا ً بعللد كسللرة نحللو ‪َ :‬‬
‫طللاِلب‬
‫مط ْللواع ‪،‬‬
‫صلللح و ِ‬
‫بخلف ‪ :‬ط َِلب وِغلب ‪ ،‬لنلله مكسللور ‪ ،‬وإ ْ‬
‫لنه ساكن ‪ ،‬فيمال لن حرف السللتعلء المكسللور ل يمنللع‬
‫المالة ‪ .‬والساكن منزل منزلته ‪ .‬لن الكسرة جاورته ‪.‬‬
‫وإن كللان حللرف السللتعلء بعللد اللللف فشللرطه أن يكللون‬
‫متصل ً نحو ‪ :‬فاقد ‪ ،‬وسللاخط ‪ .‬أو منفصلل ً بحللرف ‪ :‬كنافللح ‪،‬‬

‫‪ 214‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وناعق ‪ ،‬أو بحرفين كمناشيط )‪ . (1‬ومواثيق ‪.‬‬
‫النوع الثاني من الموانع ‪ :‬الراء ‪ .‬وتمنع المالة بشرطين ‪:‬‬
‫أن تكون غير مكسورة ‪ .‬سواء كللانت مضللمومة مثللل‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫سَتاَرة ‪ ،‬فل يمال شيء من ذلك‬
‫هذا جداٌر ‪ ،‬أو مفتوحة نحو ‪ِ :‬‬
‫لوجود المانع وهو الراء ‪ ،‬فإن كللانت مكسللورة لللم تمنللع مللن‬
‫المالة كما سيأتي إن شاء الله ‪.‬‬
‫أن تكون الراء متصلة باللف سواء كانت قبلها مثللل ‪:‬‬
‫‪-2‬‬
‫شد ‪ .‬أم بعدها كما في المثالين السابقين ‪.‬‬
‫را ِ‬
‫وفي موانع المالة يقللول ابللن مالللك ‪ ) :‬وحللرف السللتعلء‬
‫ف ( أي‬
‫مظ َْهرا ً ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن حروف الستعلء ) تك ّ‬
‫يكف ُ‬
‫مظ ْهَرٍ من أسباب المالة من كسرة أو يللاء‬
‫ب ُ‬
‫تمنع تأثير سب ٍ‬
‫)وكذا تكف را ( بالقصر للضرورة ‪ ،‬أي ‪ :‬وكذلك تكف الراء‬
‫سبب المالة إذا كانت مكسورة – كما يفهللم ممللا سلليأتي –‬
‫ف ‪ ..‬إلخ ( فيه بيان شرط المللانع ‪،‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬إن كان ما ي َك ُ ّ‬
‫وهللو أنلله إن كللان مللا يكللف سللبب المالللة – وهللو حللرف‬
‫الستعلء أو الراء – متأخرا ً عن اللللف ‪ .‬فشللرطه أن يكللون‬
‫متصل ً بها أو مفصول ً بحرف أو بحرفيللن ‪ .‬وقللوله ) متصللل (‬
‫ن للوقف فللي لغللة ربيعللة ‪ .‬وأشللار‬
‫خبر كان منصوب ‪ ،‬و ُ‬
‫سك ّ َ‬
‫بقوله ‪ ) :‬كذا إذا قللدم ‪ ..‬إلللخ ( إلللى أن المللانع المللذكور إذا‬
‫كلللان متقلللدما ً عللللى الللللف اشلللترط لمنعللله أن ل يكلللون‬
‫م ْ‬
‫مللْر (‬
‫طواع َ ِ‬
‫مكسورا ً ‪ ،‬ول ساكنا ً بعد كسرة ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬كال ِ‬
‫مثال للساكن بعد كسرة ‪ ،‬والمطواع ‪ :‬صيغة فللي المطيللع ‪،‬‬
‫مْر ( بكسر الميم وسكون الراء المهملة من مللار‬
‫وقوله ‪ِ ) :‬‬
‫غيره إذا أعطاه ‪.‬أي ‪ :‬أعط المطواع ‪.‬‬
‫ف‬
‫ل وََرا ي َن ْك َ ّ‬
‫‪ -910‬وَك َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ف ُ‬
‫ست َعْ ٍ‬
‫ل َ أ ْْ‬
‫فو‬
‫ج ُ‬
‫‪1‬‬

‫سرِ َرا ك ََغاِرملا ً‬
‫ب ِك َ ْ‬

‫‪ -‬جمع منشاط ‪ ،‬صيغة مبالغة ‪ .‬من نشط إذا جدّ وطابت نفسه للعمل وغيره ‪.‬‬

‫‪ 215‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫دم أن اللف تمال لسباب معينة ‪ ،‬وأن هناك موانع تمنع‬
‫تق ّ‬
‫هذه السباب مللن إمالللة اللللف ‪ .‬غيللر أن هنللاك مللا يسللميه‬
‫الصللرفيون ‪ :‬بملانع الموانللع ‪.‬أي أن اللللف تمللال مللع وجللود‬
‫ف هذه الموانع ‪.‬‬
‫موانع المالة ‪ .‬لن هناك مانعا ً آخر ك ّ‬
‫والمللراد بلله الللراء المكسللورة الواقعللة بعللد اللللف ‪ .‬فتمنللع‬
‫حروف الستعلء والراء غير المكسور من المنع فيمال نحللو‬
‫َ‬
‫قلَراِر (‬
‫داُر ال ْ َ‬
‫م(]البقللرة ‪،[7:‬و) َ‬
‫صللارِه ِ ْ‬
‫قللوله تعللالى‪):‬وَع َل َللى أب ْ َ‬
‫]غافر‪.(1)[39:‬‬
‫ول أثلللر لحلللروف السلللتعلء فلللي الول ‪ ،‬ول لللللراء غيلللر‬
‫المسكورة في الثاني ‪ ،‬لن الللراء المكسللورة غلبللت المللانع‬
‫فته عن المنع فلم يبق له أثر ‪.‬‬
‫وك ّ‬
‫ف‬
‫وهذا معنى قللوله ‪ ) :‬وكللف مسللتعل ‪ ..‬إلللخ ( أي ‪ :‬أن كل ّ‬
‫حرف الستعلء والراء لسبب المالة ‪ ،‬ينكف ويبطل بللالراء‬
‫المكسورة وقوله ) را ( بالقصر للضرورة ‪ ،‬ثللم مثللل بقللوله‬
‫) غارما ً ل أجفو ( أي ‪ :‬ل أجفو غارما ً ‪ .‬فألف ) غارم ( تمال‬
‫‪ .‬مع وجود المانع وهللو حللرف السللتعلء ‪ ،‬لكللن بطللل منعلله‬
‫لوجود الراء المكسور ‪ ،‬ومعنللى المثللال ‪ :‬ل أطللالب الغللارم‬
‫مطالبة الجفا‪ ،‬بل مطالبة الرفق والتيسير ‪.‬‬
‫صل ْ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫م ي َت ّ ِ‬
‫‪َ -911‬ول ت ُ ِ‬
‫ل لِ َ‬
‫ب ل ِل ْ‬
‫س لب َ ٍ‬
‫ص ْ‬
‫ل‬
‫ما ي َن ْ َ‬
‫ف ِ‬
‫ه َ‬
‫جب ُ ُ‬
‫ُيو ِ‬

‫َوال ْك َل ّ‬
‫ف ق َ لد ْ‬

‫سبب المالة ل يؤثر إل إذا كان متصل ً ‪ ،‬ويللؤثر المللانع وإن‬
‫كللان منفصلل ً ‪ ،‬فمثللال الول ‪ :‬أتللى أحمللد ‪ .‬فيمللال لتصللال‬
‫سببه وهو اللف المبدلة من ياء في طرف ‪ .‬ول يمال ‪ ،‬لزيدٍ‬
‫‪1‬‬

‫ن القراء السبعة متفاوتون في المالة فبعضهم مق ّ‬
‫ل ‪ ،‬وبعضهم مكثر‬
‫ اعلم أ ّ‬‫‪ .‬والقراءة ‪ :‬سنة متبعة ‪ ،‬انظر ‪ :‬المالة في القراءات واللهجللات العربيللة ص )‬
‫‪. (145‬‬

‫‪ 216‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫كتللاب‬
‫مال‪ ،‬لنفصال السبب وهو الكسرة ‪ ،‬ومثللال الثللاني ‪ِ :‬‬
‫قاسم ‪ .‬فيمنع إمالة اللف بسبب الكسرة قبلها مللع الفصللل‬
‫بحرف واحد ‪ ،‬لوقوع حرف الستعلء وهو القاف بعللدها مللع‬
‫انفصاله ‪ .‬وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ول تمل لسبب لللم يتصللل ‪..‬‬
‫إلخ ( أي ‪ :‬ل تمل لسبب غير متصل بأن كللان منفصلل ً ‪ ،‬أمللا‬
‫الكف‪ -‬وهو سبب المنع – فقد يؤثر ولو كان منفصل ً ‪.‬‬
‫َ‬
‫ب ِبل‬
‫ماُلوا ل ِت ََنا ِ‬
‫‪ -912‬وَقَد ْ أ َ‬
‫سل ٍ‬
‫وََتل‬

‫دا‬
‫داٍع ِ‬
‫مللا َ‬
‫سللواه ك َعِ َ‬

‫ذكللر السللب السللابع مللن أسللباب المالللة وهللو ‪ :‬إرادة‬
‫التناسب‪ ،‬أي التوافق والتماثللل بيللن كلملة وأخللرى ‪ .‬فتمللال‬
‫ممالة لسبب من السللباب السللابقة ‪،‬‬
‫اللف إذا جاورت ألفا ً ُ‬
‫عمللادا (‬
‫سوء كانت في كلمتها كإمالللة اللللف الثانيللة مللن ) ِ‬
‫لمناسبة إمالة اللف الولى لوقوعها بعللد كسللرة مللع فصللل‬
‫بحللرف واحللد أو كللانت فللي كلمللة أخللرى كقللوله تعللالى ‪:‬‬
‫م لرِ إ ِ َ‬
‫ذا ت ََلهَللا (( ] الشللمس ‪ . [2 :‬فقللد أميلللت ألللف‬
‫))َوال ْ َ‬
‫ق َ‬
‫) تل ( لمناسبة ملا بعلدها وهللو قلوله تعللالى ‪َ)) :‬والن ّهَللارِ إ ِ َ‬
‫ذا‬
‫ذا ي َغْ َ‬
‫ل إِ َ‬
‫ها (( ] الشمس ‪ . [4-3 :‬وهذا على‬
‫شا َ‬
‫جّل َ‬
‫َ‬
‫ها * َوالل ّي ْ ِ‬
‫‪1‬‬
‫أحد القولين ) ( ‪ ،‬وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وقد أمالوا لتناسب ‪..‬‬
‫إلخ ( أي‪ :‬وقد أمالت العرب اللف لجل التناسللب بل سللبب‬
‫دم الكلم عليهمللا ‪،‬‬
‫آخر ‪ .‬ثم مثل بلل ) عمللادا( و) تل ( وتقل ّ‬
‫وقللد أخللر ابللن مالللك – رحملله الللله – هللذا السللبب ؛ وهللو‬
‫التناسب لضعفه بالنسبة لبقيللة السللباب ‪ ،‬وأخللره – أيضلا ً –‬
‫عن الموانع لكونها ل تؤثر فيه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ وقيل ليست المالة للتناسب وإنما لن الفعل ) تل ( وإن كان أصله الواو ‪.‬‬‫لكن اللف ترجللع إلللى اليللاء فللي البنللاء للمجهللول ‪ .‬انظللر حاشللية الخضللري )‬
‫‪. (2/182‬‬

‫‪ 217‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫م َين ل ْ‬
‫م ْ‬
‫مك ّن َللا‬
‫‪ -913‬وََل ت ُ ِ‬
‫ل تَ َ‬
‫مللا ل َل ْ‬
‫ل َ‬
‫ها وَغ َي َْرَنا‬
‫غ َي َْر َ‬

‫ماٍع‬
‫دو َ‬
‫ُ‬
‫ن َ‬
‫سل َ‬

‫دم أن المالللة مللن خللواص السللماء المتمكنللة وبعللض‬
‫تق ل ّ‬
‫ً‬
‫الفعللال‪،‬فل يمللال غيللر المتمكللن إل سللماعا ‪ .‬إل ) هللا (‬
‫الغائبة ‪ ،‬و )نا ( ‪ ،‬فإنهما يمالن نحو ‪ :‬يريد أن يضربها ‪ ،‬وم لّر‬
‫بنا‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ول تمل ما لم ينل تمكنا ( أي ‪ :‬ل تمل‬
‫السم غير المتمكن إل سماعا ً ‪ .‬ما عدا )هللا ( و) نللا( فإنهللا‬
‫يمالن باطراد ‪.‬‬
‫سللرِ َراءٍ ِفللي َ‬
‫ح قَْبلل َ‬
‫ف‬
‫‪َ -914‬وال ْ َ‬
‫طللَر ْ‬
‫فْتلل َ‬
‫ل كَ ْ‬
‫َ َ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫ف ال ْك ُل َ ْ‬
‫ل ت َك ُ ْ‬
‫سرِ ِ‬
‫كللي ْ َ‬
‫ْ‬
‫فإ َ‬
‫‪ -915‬ك َ َ‬
‫مللا‬
‫ث في‬
‫ذي ت َِليهِ َ‬
‫ها الت ّأِني ِ‬
‫ذا ال ّ ِ‬
‫وَقْ ل ٍ‬
‫ذا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ن غ َي َْر أل ِ ِ‬
‫كا َ‬
‫ملل ْ‬
‫ل‬
‫أ ِ‬

‫تمال الفتحة قبل ثلثة أحرف ‪:‬‬
‫‪ -1‬قبل اللف نحو ‪ :‬كتاب ‪ .‬فتمال اللللف نحللو اليللاء ‪ ،‬والفتحللة‬
‫نحو الكسرة ‪ .‬وتقدم ذلك ‪.‬‬
‫‪ -2‬قبل الراء بشرط كونها مكسورة ‪ .‬وكون الفتحة في غير ياء‬
‫‪ .‬والغالب أن تكون الراء في آخر الكلمة ‪ .‬فتمال فتحة الباء‬
‫في نحللو ‪ :‬الك ِب َللر ‪ .‬لنهللا قبللل راء مكسللورة فللي الطللرف ‪،‬‬
‫بخلف أعوذ بللالله مللن الِغيللر ومللن قبللح السللير ‪ ،‬فل تمللال‬
‫فتحة الياء رغم وقوعها قبل راء متطرفة مكسللورة ‪ ،‬وذلللك‬
‫لن الحرف المفتوح هو الياء ‪.‬‬
‫ه‪،‬‬
‫‪-3‬‬
‫قبل هاء التأنيث بشرط الوقللف عليهللا نحللو ‪َ :‬ر ْ‬
‫حم ل ْ‬
‫ن ِْعمة ‪ .‬فتجوز إمالة فتحة الميللم ‪ ،‬لنهللا وقعللت قبللل الهللاء‬
‫للوقف عليها ‪.‬‬

‫‪ 218‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وقد أشار ابن مالك إلى الحرف الثاني –وهو الراء بقوله ‪-‬‬
‫‪) :‬والفتح قبل كسر راء ‪ .. .‬إلخ ( أي ‪ :‬أمللل الفتللح قبللل الللراء‬
‫المكسورة والواقعة في الطلرف ‪ .‬ثلم ذكلر المثلال ‪ ،‬وأصلله ‪:‬‬
‫ف ال ُ‬
‫م ْ‬
‫كلف ‪ .‬بضم الكاف جمللع كلفللة ‪ .‬أي ‪:‬‬
‫ل للمر اليسر ت ُك ْ َ‬
‫ِ‬
‫مل للمر الخف تكف المشاق ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬في طللرف ( صللفة‬
‫ص علللى‬
‫لللراٍء ‪ ،‬وليللس قيللدا ً ‪ ،‬بللل هللو غللالب ‪ .‬لن سلليبويه ن ل ّ‬
‫خب َ َ‬
‫ط رياح ) ‪. (1‬‬
‫إمالتهم فتحة الطاء من قولك ‪ :‬رأيت َ‬
‫وقوله ‪):‬كللذا الللذي تليلله هللا التللأنيث(إشللارة إلللى الحللرف‬
‫الثالث الذي يمال الفتح قبللله ‪ .‬أي ‪ :‬كللذلك يمللال الفتللح الللذي‬
‫تليه هاء التأنيث في حالة الوقف ‪ .‬وقللوله ‪ ) :‬إذا مللا كللان غيللر‬
‫ألف ( أي ‪ :‬بشرط أل يكون ما قبللل الهللاء ألف لا ً نحللو ‪ :‬الصلللة‬
‫والحياة ‪ .‬فإنها ل تمال ‪.‬‬
‫وإذا كان الضمير في قوله ) كللذا الللذي تليلله ( يعللود علللى‬
‫الفتح الذي تليه الهاء ‪ ،‬لنه هو الذي يمللال ‪ ،‬فل وجلله لسللتثناء‬
‫سوّغ ُ إمالة اللف‬
‫اللف‪ ،‬إل إن كان غرضه دفع توهم أن الهاء ت ُ َ‬
‫كما سوغت إمالة الفتحة ‪ .‬فيكون ضمير )كان ( عائدا ً على مللا‬
‫تليه الهاء من فتح أو ألف ‪ .‬لن ما قبل الهاء ل يكون إل ألفا ً أو‬
‫فتحا ً فإذا أخرج منه اللف تعين الفتح ‪ .‬والله أعلم ‪.‬‬
‫*****‬

‫التصريلف‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬كتاب سيبيويه )‪ . (4/143‬والخبط ‪ :‬بفتحتين ‪ .‬الورق تنفضه الرياح ‪.‬‬

‫‪ 219‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ري‬
‫حْر ٌ‬
‫ف وَ ِ‬
‫‪َ -916‬‬
‫شب ْهُ ُ‬
‫ه من ال ّ‬
‫صْرف ب َ ِ‬
‫حري‬
‫ف َ‬
‫ري ٍ‬
‫ب َت َ ْ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫ي ي َُرى‬
‫‪ -917‬وَل ِْيس أد َْنى ِ‬
‫ن ث َُلث ّ‬
‫م ْ‬
‫وى ما غ ُي َّرا‬
‫ِ‬
‫س َ‬

‫ما‬
‫َوما ِ‬
‫واهُ َ‬
‫س َ‬
‫ف‬
‫ري ٍ‬
‫َقاِبل ت ْ‬
‫ص ِ‬

‫التصريف‪ :‬علم يتعلق ببنية الكلمة ‪،‬وما لحروفها من أصالة‬
‫وزيادة‪،‬وصحة أو إعلل‪،‬وشبه ذلك‪.‬‬
‫والمراد ببنية الكلمة ‪ :‬عدد حروفها وحركاتها وسكناتها ‪.‬‬
‫والغرض من التصريف معرفة هيئة الكلمة ودراسة حروفها‬
‫لمعرفة ما فيها من أصالة وزيادة أو حذف أو صحة أو إعلل أو‬
‫إبدال ‪ ،‬وغير ذلك مما ل يتعلق بالمعنى ‪.‬‬
‫أما ما يتعلق ببنية الكلمة من جهة المعنى كالتصغير والنسب‬
‫والتكسير وغيرها أو ما يبحث في أواخر الكلمة لغراض‬
‫إعرابية ‪ .‬فل يدخل في التصريف وإنما هو من أبواب النحو ‪.‬‬
‫وموضوع التصريف ‪ :‬الفعال المتصرفة والسماء العربية‬
‫المتمكنة ‪ ،‬فل يدخل الحروف ول السماء المبنية كالضمائر ‪،‬‬
‫ول السماء العجمية ‪ ،‬ول الفعال الجامدة كعسى وليس ‪.‬‬
‫وأقل ما تتركب منه السماء المتمكنة والفعال ثلثة أحرف‪.‬‬
‫إل إن كان بعض أحرفه قد حذف ‪.‬نحو ‪ :‬يد ودم ‪ ،‬في‬
‫ف بوعدك ‪ ،‬في الفعال ‪.‬‬
‫م ‪ :‬وب ِعْ ‪ ،‬و ِ‬
‫السماء ‪ .‬ونحو ‪ :‬قُ ْ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬حرف وشبهه من الصرف بري ‪ ..‬إلخ (‬
‫أي ‪ :‬أن الحرف وشبهه – من السماء المبنية والفعال‬
‫ل من التصريف ‪ ،‬وعّبر – هنا – بالصرف‬
‫الجامدة – بريء وخا ٍ‬
‫دون التصريف للشعار بأنه ل يقبله بحال ‪ ،‬بخلف ما لو أتى به‬
‫‪ ،‬فإنه يوهم نفي كثرته والمبالغة فيه دون أصله ‪ ،‬وما سواهما‬
‫فهو ) بتصريف حري ( أي ‪ :‬جدير وحقيق ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬بري (‬
‫أصله ‪ :‬بريء ‪ ،‬بالهمز ‪ ،‬فخففه ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬حري ( أصله ‪:‬‬
‫خفف بحذف إحداهما للضرورة ‪.‬‬
‫حريّ – بتشديد الياء – ف ُ‬

‫‪ 220‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ثم ذكر أنه ل يقبل التصريف من السماء والفعال ما كان‬
‫على أقل من ثلثة أحرف ‪ ،‬إل ما حدث فيه تغيير بالحذف‬
‫منه ‪.‬‬
‫دا‬
‫سم ٍ َ‬
‫جّر َ‬
‫ن تَ َ‬
‫سا ْ‬
‫من ْت ََهى ا ْ‬
‫خ ْ‬
‫‪ -918‬وَ ُ‬
‫م ٌ‬
‫عدا َ‬
‫سْبعا ً َ‬
‫ما َ‬
‫فَ َ‬

‫ه‬
‫ن ي َُزد ْ ِفي ِ‬
‫َوإ ْ‬

‫ينقسم السم إلى مجرد ‪ ،‬ومزيد ‪.‬‬
‫فالمجرد ‪ :‬ما كانت جميع حروفه أصلية ‪.‬‬
‫والمزيد ‪ :‬ما زيد فيه على حروفه الصلية حرف أو أكثر ‪.‬‬
‫والسم المجرد قد يكون ثلثي ّا ً مثل ‪ :‬رجل ‪ ،‬أو رباعي ّا ً مثل ‪:‬‬
‫جعفر ‪ .‬أو خماسي ّا ً – وهو غايته‪ -‬مثل ‪ :‬سفرجل )‪. (1‬‬
‫والسم المزيد قد يكون بحرف مثل ألف ‪ :‬طالب ‪ .‬وقد‬
‫يكون مزيدا ً بحرفين ‪ ،‬كاللف والميم في مثل ‪ :‬مطالب ‪ ،‬وقد‬
‫يكون بثلثة مثل ‪ :‬مستخرج ‪ ،‬وقد يكون بأربعة مثل ‪ :‬استخراج‬
‫‪ .‬ول يتجاوز السم المزيد سبعة أحرف ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ومنتهى اسم خمس ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن‬
‫منتهى السم المجرد من الزيادة خمسة أحرف ‪, .‬وإن زيد فيه‬
‫دا (‬
‫جّر َ‬
‫فل يتجاوز سبعة أحرف ‪ .‬و) إن ( في قوله ‪ ) :‬ان ت َ َ‬
‫شرطية ‪ ،‬وتقرأ بهمزة الوصل للضرورة ‪.‬‬
‫م‬
‫‪ -919‬وَغ َي َْر آ ِ‬
‫ح وَ ُ‬
‫خرِ الث َّلثي وافْت َ ْ‬
‫ض ْ‬
‫م‬
‫س ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ن َثاِنيهِ ت َعُ ْ‬
‫كي َ‬
‫ُ‬
‫ق ْ‬
‫م َ‬
‫‪ -920‬وَفِعُ ٌ‬
‫ل‬
‫س يَ ِ‬
‫ل أهْ ِ‬
‫ل َوال ْعَك ْ ُ‬
‫فعِ ْ‬
‫ل‬
‫ل بِ ُ‬
‫تَ ْ‬
‫خ ِ‬
‫صي َ‬
‫ص فِعْ ٍ‬

‫َوأك ِ‬
‫سْر وَزِد ْ‬
‫هم‬
‫لِ َ‬
‫صد ِ ِ‬
‫ق ْ‬

‫للسم الثلثي اثنا عشر بناًء ‪ .‬لنه إما أن يكون مفتوح الول‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬اسم ثمر ‪ .‬وتقدم في جمع التكسير ‪.‬‬

‫‪ 221‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أو مضمومه أو مكسوره ‪ .‬وعلى كل من هذه التقديرات ‪ :‬إما‬
‫أن يكون مفتوح الثاني أو مضمومه أو مكسورة ‪ ،‬أو ساكنه ‪،‬‬
‫فخرج من هذا اثنا عشر بناًء حاصلة من ضرب ثلثة في‬
‫صَرد‬
‫أربعة ‪ ،‬وذلك نحو ‪ :‬فََرس ‪ ،‬ع َ ُ‬
‫ضد ‪ ،‬ك َِتف ‪ ،‬فَْلس ‪ ،‬ونحو ‪ُ :‬‬
‫عْلم ‪.‬‬
‫)‪ . (1‬ع ُُنق ‪ ،‬د ُِئل) ‪ (2‬قُ ْ‬
‫حُبك )‪ (3‬إبل ‪ِ ،‬‬
‫عَنب ‪ِ ،‬‬
‫فل ‪ ،‬ونحو ِ‬
‫وكل هذه البنية صحيحة فصيحة إل اثنين منها وهما ‪:‬‬
‫ما كان مكسور الول ومضموم الثاني ‪ ،‬وهذا‬
‫‪-1‬‬
‫مهمل ‪ ،‬لثقل النتقال من كسر لزم إلى ضم لزم ‪.‬‬
‫ما كان مضموم الول ومكسور الثاني ‪ ،‬وهذا‬
‫‪-2‬‬
‫قليل في السماء ‪ .‬لنهم قصدوا تخصيص هذا الوزن‬
‫ب ‪ ،‬وع ُِلم ‪.‬‬
‫بالمبني للمجهول ‪ ،‬مثل ك ُت ِ َ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وغير آخر الثلثي افتح ‪ ..‬إلخ ( أي ‪:‬‬
‫غير آخر السم الثلثي – وهو أوله وثانيه – يجوز في كل منهما‬
‫الفتح والضم والكسر ‪ ،‬ويزيد الثاني بالتسكين ‪ .‬وبهذا تكون‬
‫أبنية السم اثني عشر ‪ .‬وإنما لم ُيعتبر الحرف الخير من‬
‫الثلثي ‪ ،‬لنه حرف إعراب ‪ ،‬فحركته بحسب العوامل ‪.‬‬
‫ثم بين أن ما كان على وزن ) فُِعل ( – بكسر فضم –‬
‫فهو مهمل ‪ ،‬وعكسه وهو ما كان على وزن )فُِعل( – بضم‬
‫فكسر ‪ -‬قليل الستعمال لما تقدم من تخصيصه بالمبني‬
‫للمجهول ‪.‬‬
‫ن‬
‫ي ِ‬
‫م َواك ْ ِ‬
‫ح وَ ُ‬
‫‪َ-921‬وافْت َ ْ‬
‫ض ّ‬
‫م ْ‬
‫سرِ الّثان ِ َ‬
‫ن‬
‫ض ِ‬
‫حو َ ُ‬
‫وَزِد ْ ن َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫دا‬
‫جّر َ‬
‫ن ُ‬
‫من ْت ََهاه ُ أْرب َعُ إ ْ‬
‫‪ -922‬وَ ُ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ي‬
‫ل ث َُلث ِ ّ‬
‫فِعْ ٍ‬
‫ما‬
‫وَإ ِ ْ‬
‫ن ي َُزد ْ ِفيهِ فَ َ‬

‫دم في جمع التكسير ‪.‬‬
‫صَرد ‪ :‬اسم طائر ‪ .‬وقد تق ّ‬
‫ ُ‬‫دم فللي بللاب‬
‫ دُِئل ‪ :‬اسم دويبة تشبه ابن عرس سميت بلله قبيلللة ‪ ،‬وقللد تق ل ّ‬‫النسب ‪.‬‬
‫حُبك ‪ .‬وفي القاموس ‪ :‬الحبللك مللن السللماء طللرائق النجللوم‬
‫ ِ‬‫حُبك ‪ ،‬لغة في ُ‬
‫واحدها حبيكة ‪.‬‬

‫‪ 222‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫دا‬
‫ِ‬
‫ست ّا ً ع َ َ‬

‫ينقسم الفعل إلى مجرد ومزيد ‪ ،‬كما انقسم السم إلى‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫وأقل المجرد ثلثة ‪ :‬كضرب ‪.‬وأكثره أربعة مثل ‪ :‬ب َعَْثر ‪ .‬وغاية‬
‫المزيد إلى ستة ‪ ،‬كاستخرج ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫فالفعل الثلثي المجرد له أربعة أبنية ) ( ‪ .‬لن أوله مفتوح‬
‫دائما ً إل حين بنائه للمجهول فإنه يضم ‪ .‬أما ثانيه فقد يكون‬
‫مفتوحا ً أو مكسورا ً أو مضموما ً ‪.‬‬
‫فالتي للفعل المبني للمعلوم ‪ ) :‬فََعل ( مثل ‪ :‬كتب ‪،‬‬
‫و) فَِعل( مثل ‪ :‬ع َِلم ‪ ،‬و) فَُعل ( مثل ‪َ :‬‬
‫شُرف ‪ .‬والذي للفعل‬
‫المبني للمجهول ‪ ) :‬فُِعل ( مثل ‪ :‬ك ُِتب ‪.‬‬
‫وأما الرباعي المجرد فله وزن واحد هو ) فَْعلل ( ‪ ،‬ويتفرغ‬
‫ج‪،‬‬
‫حَر َ‬
‫عنه ثلثة أبنية ‪ :‬واحد للفعل المبني للمعلوم مثل ‪:‬د َ ْ‬
‫ج ‪ ،‬وواحد لفعل المر مثل‪:‬‬
‫حرِ َ‬
‫وواحد للمبني للمجهول مثل ‪ :‬د ُ ْ‬
‫ج‪.‬‬
‫حرِ ْ‬
‫دَ ْ‬
‫ً‬
‫أما المزيد فإن كان ثلثي ّا صار بالزيادة على أربعة أحرف مثل ‪:‬‬
‫أخرج ‪ ،‬دافع ‪ ،‬أو على خمسة مثل ‪ :‬انكسر ‪ ،‬افتتح ‪ .‬أو على‬
‫ستة مثل ‪ :‬استغفر ‪ ،‬اخشوشن ‪.‬‬
‫وإن كان رباعي ّا ً صار بالزيادة على خمسة مثل ‪ :‬تدحرج ‪،‬‬
‫تبعثر أو على ستة مثل ‪ :‬احرنجم )‪ (2‬اقشعّر ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬وافتح وضم واكسر الثاني ‪ ....‬إلخ ( أي ‪:‬‬
‫افتح أو ضم أو اكسر الحرف الثاني من الفعل الثلثي ‪ .‬ولما‬
‫سكت عن الول علم أنه ل يكون إل مفتوحا ً ‪ .‬فهذه ثلثة‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ هذا ما ذكره ابن مالك ‪ ،‬وجرى فيه على مللذهب الكللوفيين والمللبرد ‪ ،‬ونقللل‬‫عن سيبويه ‪ ،‬وأما عند البصريين فصليغة المبنلي للمجهلول فلرع عللن المبنللي‬
‫للمعلوم ‪ .‬فيكون للثلثي ثلثة أوزان ‪.‬‬
‫ تقول ‪ :‬حرجمت البل ) أي جمعتها ( فاحرنجمت ‪ .‬فالفعل المزيد يدل على‬‫مطاوعة الفعل المجرد ‪.‬‬

‫‪ 223‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ن ( إشارة إلى البناء الرابع وهو‬
‫ض ِ‬
‫أبنية ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬وزد نحو ُ‬
‫م ْ‬
‫الفعل المبني للمجهول ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن الفعل المجرد أكثر ما يكون رباعي ّا ً والفعل المزيد‬
‫أكثر ما يكون سداسيا ً ‪.‬‬
‫جّرد ٍ ُرَباٍع فَعْل َ ُ‬
‫ل‬
‫م َ‬
‫‪ -923‬ل ْ ْ‬
‫سم ٍ ُ‬
‫وَفُعْل ُ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل فُعْل َ ٌ‬
‫معْ فِعَ ّ‬
‫ن ع ََل‬
‫ل َوإ ْ‬
‫‪ -924‬وَ َ‬
‫فَعْل َل َِعل‬
‫ل وَفِعْل َ ٌ‬
‫ذا فُعَل ّ ٌ‬
‫‪ -925‬ك َ َ‬
‫ما‬
‫ل وَ َ‬
‫مى‬
‫ان ْت َ َ‬

‫ل وَفِعْل َ ٌ‬
‫وَفِعْل ِ ٌ‬
‫ل‬
‫وى‬
‫ل َ‬
‫فَ َ‬
‫ح َ‬
‫معْ فَعَل ّ ٍ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫غاي ََر ِللّزْيد أِوالن ّ ْ‬
‫ق ِ‬

‫للسم الرباعي المجرد ستة أوزان ‪:‬‬
‫فر‬
‫جعْ َ‬
‫‪ -1‬فَعَْلل‪ -‬بفتح أوله وثالثه وسكون ثانيه – نحو ‪َ :‬‬
‫سل َْهب )‪. (1‬‬
‫‪،‬و َ‬
‫‪ -2‬فِعِْلل – بكسر أوله وثالثه وسكون ثانيه – نحو ‪:‬‬
‫مز )‪. (3‬‬
‫زِب َْرج )‪ . (2‬وقِْر ِ‬
‫‪ -3‬فِعَْلل – بكسر أوله وسكون ثانيه وفتح ثالثه –‬
‫جَرع )‪. (4‬‬
‫نحو ‪ :‬د ِْر َ‬
‫هم ‪ ،‬وه ِ ْ‬
‫‪ -4‬فُعُْلل – بضم أوله وثالثه وسكون ثانيه – نحو ‪:‬‬
‫جْرشع )‪. (6‬‬
‫ن )‪ (5‬و ُ‬
‫ب ُْرث ُ َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬السلهب ‪ :‬الطويل ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬زبرج ‪ :‬تقدم في أواخر جمع التكسير ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫قْرمز ‪ :‬نوع من الصبغ ‪.‬‬
‫ ِ‬‫‪ -‬الهجرع ‪ :‬الطويل الممشوق أو الطويل العرج ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬البرثن ‪ :‬من السباع والطير كالصابع من النسان ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ -‬الجرشع ‪ :‬الضخم من الخيل والبل ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ 224‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -5‬فَعَ ّ‬
‫ل – بكسر ففتح فتشديد اللم – نحو ‪ :‬ه َِزْبر‬
‫)‪. (7‬‬

‫‪ -6‬فُعَْلل – بضم أوله وفتح ثالثه وسكون ثانيه – نحو ‪:‬‬
‫دب )‪(2‬‬
‫ج ْ‬
‫خ َ‬
‫ُ‬
‫وللخماسي المجرد أربعة أوزان ‪:‬‬
‫فَعَّلل– بفتح أوله وثانيه فلم مشددة فأخرى غير‬
‫‪-1‬‬
‫مشددة نحو‪:‬سفرجل )‪.(3‬وشمردل)‪.(4‬‬
‫فَعْل َِلل – بفتح أوله وسكون ثانيه وفتح ثالثه وكسر‬
‫‪-2‬‬
‫رش)‪(5‬‬
‫ج ْ‬
‫رابعه – نحو ‪َ :‬‬
‫ح َ‬
‫م ِ‬
‫ل –بضم أوله وفتح ثانيه فلم ساكنة مدغمة‬
‫‪-3‬‬
‫فُعَل ّ ِ‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬
‫خَزع ِْبل ) (‬
‫مل ) ( و ُ‬
‫في نظيرتها المكسورة – نحو ‪ :‬قُذ َع ْ ِ‬
‫‪-4‬فِعْل َ ّ‬
‫ل – بكسر أوله وسكون ثانيه وفتح ثالثه ‪ .‬وتشديد آخره‬
‫‪8‬‬
‫حل )‪. (9‬‬
‫جْرد َ ْ‬
‫– نحو قِْرط َْعب) ( ‪ .‬و ِ‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬لسم مجرد رباع فَعَْلل ‪ ..‬إلخ ( أي ‪:‬‬
‫للسم المجرد الرباعي هذه الوزان الستة التي ذكرها ‪.‬‬
‫)وإن عل ( وهو الخماسي المجرد فله الربعة المذكورة ‪.‬‬
‫وأشار بقوله ‪ ) :‬وما غاير ‪ ..‬إلخ ( إلى أن ما جاء من‬
‫السماء المتمكنة )‪ (10‬على خلف ما سبق من المثلة‬
‫‪7‬‬

‫‪ -‬الهزبر ‪ :‬السد القوي ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الجذدب ‪ :‬الجراد الخضر الطويل الرجلين ‪ .‬وقيل ذكر الجراد ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ السفرجل ‪ :‬فاكهة من فصيلة التفاح ولكن حجملله أكللبر ‪ .‬وتقللدم فللي جمللع‬‫التكسير ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬الشمردل ‪ :‬الطويل ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬الجحمرش ‪ :‬العجوز المسنة والعظيمة من الفاعي ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ -‬القذعمل ‪ :‬الضخم من البل ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ -‬الخزعبل ‪ :‬الفكاهة والمزاح ‪ ،‬ويقال ‪ :‬خزعبلة ‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪ -‬القرطعب ‪ :‬هو الشيء الحقير ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪ -‬الجردحل ‪ :‬الضخم من البل ‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪ -‬انظللر شللرح المللرادي )‪ (5/232‬حاشللية ابللن الحللاج علللى شللرح المكللودي )‬

‫‪ 225‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فهو إما مزيد فيه أو ناقص منه بعض حروفه ‪ ،‬مثل ‪ :‬يد ‪،‬‬
‫ظريف ‪ ،‬استخراج ‪ .‬فل ) يد ( نقص منه أصل وهو الياء ‪ ،‬إذ‬
‫أصله ‪ :‬ي َد ْيّ – كما تقدم فلي أواخر النسب – وظريف فيه‬
‫زيادة الياء ‪ .‬واستخراج فيه زيادة همزة الوصل والسين‬
‫والتاء واللف ‪.‬‬
‫َ‬
‫ص ٌ‬
‫ل َواّلذي‬
‫حْر ُ‬
‫فإ ْ‬
‫‪َ -926‬وال ْ َ‬
‫ن ي َل َْزم فَأ ْ‬
‫مث ْ ُ‬
‫ذي‬
‫حت ُ ِ‬
‫الّزائ ِد ُ ِ‬
‫ل َتا ا ْ‬

‫م‬
‫ل ي َل َْز ُ‬

‫أي أن الفرق بين الصلي والزائد ‪ ،‬هو أن الصلي يلزم في‬
‫تصاريف الكلمة )‪ (1‬بحيث ل يمكن الستغناء عنه ‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫كتب ‪ .‬فالحرف الثلثة أصلية ‪ ،‬لنها ثابتة في المضارع ‪ ،‬والمر‬
‫‪ ،‬واسم الفاعل ‪ ،‬واسم المفعول ‪ ...‬إلخ ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫أما الزائد فهو الذي يسقط في بعض التصاريف ) ( فيمكن‬
‫الستغناء عنه ‪ ،‬وتؤدي الكلمة بعد حذفه معنى مفيدا ً ‪ .‬مثل ‪:‬‬
‫كاتب ‪ ،‬فاللف زائدة ‪ ،‬لنها وجدت في اسم الفاعل ‪ ،‬لكنها‬
‫غير موجودة في الفعل الماضي والمضارع ‪ -‬مثل ً – )‪. (3‬‬
‫حذ َْو‬
‫وقوله ‪ ) :‬مثل تا احتذي ( فإنها زائدة لنك تقول ‪ :‬حذا َ‬
‫محمد ٍ ‪ ،‬أي ‪ :‬فَعَ َ‬
‫ل فِعَْله ‪ .‬فلما سقطت علم أنها زائدة ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬احتذى به ‪ :‬أي اقتدى به ‪ .‬واحتذي ‪ :‬أي انتعل ‪.‬‬
‫ل في‬
‫‪ -927‬ب ِ‬
‫ض ْ‬
‫ل ال ُ‬
‫صو ِ‬
‫ل َقاب ِ ِ‬
‫ن فِعْ ٍ‬
‫م ِ‬
‫في‬
‫ب ِل َ ْ‬
‫فظ ِهِ اك ْت ُ ِ‬

‫ن وََزائد ٌ‬
‫وَْز ٍ‬

‫‪. (2/172‬‬

‫‪1‬‬

‫ يرد عليه ما ل يسقط أصلل ً لجمللود كلمتلله مللع أنلله زائد كنللون قرنفللل وواو‬‫كوكب ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ يرد عليه ملا يسلقط فلي بعلض التصلاريف وهلو أصللل كلواو ) وعلد ( فللي‬‫المضارع ) يعد ( والحسن أن يقال ‪ :‬الزائد ما سقط في أصل الوضع تخفيفللا ً‬
‫أو تقديرا ً لغير علة تصريفيه ‪ ] .‬المغني في تصريف الفعال ص ‪. [55‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬وهناك أدلة أخرى للزيادة فانظر ‪ :‬المغني في تصريف الفعال ص ‪.85‬‬

‫‪ 226‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ص ٌ‬
‫قي‬
‫ضا ِ‬
‫ل بِ ِ‬
‫ع ِ‬
‫‪ -928‬وَ َ‬
‫ف الّلم إذ َا َ أ ْ‬
‫ق‬
‫وََقا ِ‬
‫ف فُ ْ‬
‫ست ُ ِ‬
‫َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ل‬
‫ضعْ َ‬
‫ك الّزائ ِد ُ ِ‬
‫‪َ -929‬وإ ْ‬
‫فأ ْ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ن َ‬
‫ما ل ِل ْ‬
‫ص ِ‬
‫ال ْوَْز ِ‬

‫ر‬
‫جعْ َ‬
‫ك ََراِء َ‬
‫ف ٍ‬

‫جعَ ْ‬
‫ل له في‬
‫َفا ْ‬

‫هذه البيات في الميزان الصرفي ‪ .‬وهو مقياس وضعه‬
‫العلماء لمعرفة أحوال بنية الكلمة ‪ ،‬وما فيها من أصول‬
‫وزوائد ‪ ،‬وحركات وسكنات ‪ ،‬وما طرأ عليها من حذف أو‬
‫إعلل ‪ .‬بأخصر عبارة ‪ ،‬وأوجز لفظ ‪.‬‬
‫ولما كان أكثر الكلمات ثلثي ّا ً جعل علماء الصرف لوزنها‬
‫ثلثة أحرف ‪ :‬هي الفاء للحرف الول ‪ ،‬والعين الثاني ‪،‬‬
‫واللم للثالث ‪ ،‬ولو كان الميزان رباعي ّا ً أو خماسي ّا ً ما أمكن‬
‫ووزن الثلثي به إل بحذف حرف أو حرفين ‪ ،‬والزيادة‬
‫أسهل من الحذف ‪.‬‬
‫فإذا أريد وزن كلمة من الكلمات فإما أن تكون من‬
‫المجرد أو المزيد ‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ -1‬فالمجرد إن كان ثلثي ّا يوزن بوضع ) الفاء (‬
‫من ) فََعل ( موضع الحرف الول منه ‪ ،‬و ) العين (‬
‫موضع الثاني ‪ ،‬و) اللم ( موضع الثالث ‪ .‬ثم تضبط‬
‫أحرف الميزان وفق ضبطها في الكلمة الموزونة ‪.‬‬
‫ل ‪ .‬وكُرم ‪ :‬فَعُ َ‬
‫ب ‪ :‬فَعِ َ‬
‫ل‪،‬و َ‬
‫فوزن ‪َ :‬‬
‫مس ‪ :‬فَْعل ‪.‬‬
‫شرِ َ‬
‫ش ْ‬
‫وإن كان المجرد رباعي ّا ً فإنه يوزن بزيادة لم على آخر‬
‫هم ‪ :‬فِعَْلل ‪.‬‬
‫ميزان الثلثي فوزن ‪ :‬ب َْعثر ‪ :‬فَعَْلل ‪ ،‬ود ِْر َ‬
‫وإن كان خماسي َا ً – ول يكون إل اسما ً – فإنه يوزن بزيادة‬
‫لمين على آخر ميزان الثلثي ‪ .‬مثل ‪ :‬سفرجل ‪ ،‬وزنه ‪:‬‬
‫فَعَّلل ‪.‬‬
‫‪-2‬أما المزيد فإما أن تكون الزيادة فيه بتكرير حرف من‬
‫أصول الكلمة أو تكون بزيادة حرف من حروف الزيادة‬

‫‪ 227‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫المجموعة في قولك ) سألتمونيها ( فإن كانت الزيادة‬
‫ف الحرف المكرر في الميزان ‪ ،‬فوزن هَ ّ‬
‫ذب ‪:‬‬
‫ضعّ َ‬
‫بالتكرير ُ‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫ب ) ( ‪ :‬فَعْل َ َ‬
‫حْلتيت ) ( ‪ :‬فِْعليل ‪.‬‬
‫ل ‪ .‬ووزن ِ‬
‫جل ْب َ َ‬
‫فّعل ‪ ،‬ووزن َ‬
‫وإن كانت الزيادة باشتمال الكلمة على حرف زائد أو أكثر ‪،‬‬
‫وضع في الميزان مثل هذه الحرف في الماكن المقابلة‬
‫لها ‪ ،‬فوزن أحسن ‪ :‬أْفعل ‪ ،‬وخاصم ‪ :‬فاعل ‪ ،‬وانصرف ‪:‬‬
‫انفعل ‪ ،‬واستخير ‪ :‬استفعل ‪ ،‬ومنصور ‪ :‬مفعول ‪ .‬ومنطلق ‪:‬‬
‫فِعل ‪.‬‬
‫من ْ َ‬
‫ُ‬
‫ل قابل الصول ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬بضمن فع ٍ‬
‫‪ :‬قابل أصول الكلمة عند الوزن بما تضمنه لفظ ) فَعَ َ‬
‫ل(‬
‫من الحرف الثلثية – وهي الفاء والعين واللم – والزائد‬
‫يعبر عنه بلفظه في الميزان ‪ .‬ثم ذكر أنه إن بقي بعد‬
‫الثلثة حرف أصلي ‪ -‬كما في الرباعي والخماسي – فإنك‬
‫فر ‪:‬‬
‫جعْ َ‬
‫تضاعف اللم في الميزان ‪ .‬فتقول في الوزن ‪َ :‬‬
‫ست ُقْ ‪ :‬فُعُْلل‪.‬‬
‫فَعَْلل ‪ ،‬وفي وزن فُ ْ‬
‫وإن كان الزائد ضعف حرف أصلي فاجعل له في الوزن‬
‫من أحرف الميزان ما للصل الذي هو ضعفه ‪ .‬فإن كان‬
‫ضعف الفاء قوبل بالفاء ‪ ،‬وإن كان ضعف العين قوبل‬
‫بالعين ‪ ،‬وإن كان ضعف اللم قوبل باللم ‪ ،‬كما تقدم ‪.‬‬
‫م ِ‬
‫ف ِ‬
‫م ب َِتأ ِ‬
‫حُرو ِ‬
‫ل ُ‬
‫‪َ -930‬وا ْ‬
‫س ْ‬
‫حك ُ ْ‬
‫صي ِ‬
‫سم ِ‬
‫َوال ْ ُ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ف في ك ِل َ ْ‬
‫مل ِم ِ‬

‫حوِهِ‬
‫وَن َ ْ‬

‫من أنواع المضّعف ‪ :‬مضعف الرباعي ‪ ،‬وهو ما كانت فاؤه‬
‫ولمه الولى من جنس ‪ ،‬وعينه ولمه الثانية من جنس آخر‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬جلببه بمعنى غطاه ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الحلتيت ‪ :‬مادة صمغية معروفة ‪.‬‬

‫‪ 228‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫نحو ‪ :‬زلزل ‪ ،‬ودمدم ‪ ،‬وسمسم )‪ (3‬وهو نوعان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أل يصح إسقاط ثالثه مثل ‪ :‬سمسم ‪ ،‬زلزل ‪ ،‬فهذا‬
‫حروفه كلها أصلية ووزنه ‪ ،‬فِعِْلل وفَعَْلل ‪ .‬لن أصالة أحد‬
‫المكررين فيه واجبة تكميل ً لقل الصول ‪ ،‬وليس أصل ً أحدهما‬
‫أولى من أصالة الخر ‪ ،‬فحكم بأصالتهما معا ً ‪.‬‬
‫م‬
‫مل َ َ‬
‫م ‪ ،‬أمر من ل ْ‬
‫مل ِ ْ‬
‫الثاني ‪ :‬أن يصح إسقاط ثالثه ‪ .‬مثل ‪ :‬ل ْ‬
‫ف‪.‬‬
‫ف ‪ ،‬أمر من ك َ ْ‬
‫المتاع أي ‪ :‬ضم بعضه إلى بعض ‪ ،‬وك َ ْ‬
‫فك َ َ‬
‫فك ِ ْ‬
‫فاللم الثانية ‪ ،‬والكاف الثانية صالحان للسقوط بدليل صحة ‪:‬‬
‫م ‪ ،‬فهذا النوع موضع خلف ‪ ،‬فمذهب البصريين إل‬
‫ك ّ‬
‫ف ‪ ،‬ول ّ‬
‫الزجاج أن الحروف كلها محكوم بأصالتها – كالنوع الول – وأن‬
‫ف ‪ ،‬ووزن هذا النوع‬
‫م وك ّ‬
‫مادة لملم ‪ ،‬وكفكف ‪ ،‬غير مادة ‪ :‬ل ّ‬
‫) فَْعلل ( كالول ‪ .‬وقال الكوفيون ‪ :‬إن الحرف الثالث الصالح‬
‫للسقوط زائد مبدل من حرف مماثل للثاني وهو العين‬
‫م ‪ .‬ثم أبدل من أحد المضاعفين لم في‬
‫والصل ‪ :‬ك ّ‬
‫ف ْ‬
‫م ْ‬
‫ف ‪ .‬ول َ ّ‬
‫) لملم ( وكاف في ) كفكف ( ‪ .‬ووزنه ) فَّعل ( ‪ ،‬وقال‬
‫ف ْ‬
‫ل(‬
‫الزجاج ‪ :‬إنه زائد غير مبدل من شيء ووزنه ‪ ) :‬فَعْ َ‬
‫بتكرير الفاء ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬واحكم بتأصيل حروف سمسم ‪ ..‬إلخ (‬
‫أي‪ :‬احكم بأن جميع الحروف أصلية في مثل ‪ :‬سمسم ‪ ،‬من‬
‫كل رباعي تكررت فاؤه وعينه ول يصلح أحد المكررين‬
‫للسقوط ‪.‬‬
‫والخلف ثابت فيما إذا كان أحدهما صالحا ً للسقوط مثل ‪:‬‬
‫م ‪ .‬وقد تقدم بيانه ‪.‬‬
‫مل ِ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫‪ -931‬فَأ َل ِ ٌ َ‬
‫ن أَ ْ َ‬
‫ن‬
‫ف أك َث ََر ِ‬
‫م ْ‬
‫صلي ِ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫‪َ -932‬والَيا ك َ‬
‫م ي َقََعا‬
‫واوُ إ ِ ْ‬
‫ن لِ ْ‬
‫ذا َوال َ‬
‫‪3‬‬

‫ب معروف ‪.‬‬
‫ح ّ‬
‫‪ -‬بكسر السينين ‪َ :‬‬

‫ر‬
‫ح َ‬
‫صا َ‬
‫َ‬
‫ب َزائ ِد ٌ ب ِغَي ْ ِ‬
‫ؤ‬
‫ما هُ َ‬
‫كَ َ‬
‫ما ِفي ي ُؤ ْي ُ ٍ‬

‫‪ 229‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫عا‬
‫وَوَع ْوَ َ‬
‫‪َ -933‬وهك َ َ‬
‫قا‬
‫سب َ َ‬
‫مٌز وَ ِ‬
‫م َ‬
‫مي ٌ‬
‫ذا هَ ْ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫‪ -934‬ك َ َ‬
‫ف‬
‫خٌر ب َعْد َ أل ِ ْ‬
‫مٌز آ ِ‬
‫ك هَ ْ‬
‫ف‬
‫لَ َ‬
‫فظ َُها َرد ِ ْ‬

‫َثلث َ ْ‬
‫قا‬
‫ق َ‬
‫ح ّ‬
‫ً‬
‫ة ت َأ ِ‬
‫صيل َُها ت َ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫أك ْث ََر ِ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫حْرَفي ِ‬

‫لما ذكر المصنف – رحمه الله – ما يعرف به الحرف‬
‫الصلي من الزائد وما يتبع ذلك ‪ ،‬شرع في بيان أحرف‬
‫الزيادة وعلمة زيادتها ‪ ،‬وأحرف الزيادة عشرة يجمعها لفظ‬
‫)سألتمونيها( ‪ ،‬ولكل حرف منها علمة تدل على أنه زائد )‪. (1‬‬
‫‪ -1‬فيحكم بزيادة اللف اللينة إذا صحبت ثلثة أحرف أصلية ‪.‬‬
‫فصاعدا ً ‪ ،‬وهي تزاد حشوا ً وطرفا ً ‪ .‬ول تزاد أول ً ‪ ،‬لنها‬
‫ساكنة ‪ ،‬ول يبدأ بساكن ‪ .‬ومن أمثلة زيادتها ‪ ،‬شارك ‪ ،‬كتاب‬
‫‪ ،‬ارعوى ‪ ،‬كمثرى ‪.‬‬
‫فإن صحبت أصلين فقط فليست بزائدة ‪ ،‬بل هي إما أصل –‬
‫كما في الحرف وشبهه مثل‪:‬إلى – أو بدل من أصل كقال ‪،‬‬
‫وباع ‪.‬‬
‫‪ -2‬ويحكم بزيادة الياء إذا صحبها ثلثة أصول فأكثر ‪ ،‬سواء كانت‬
‫متصدرة أو غير متصدرة ‪ ،‬نحو ‪ :‬شريف ‪ ،‬سيطر ‪ ،‬يلمح ‪،‬‬
‫ل )‪(2‬‬
‫ي َعْ َ‬
‫م ٍ‬
‫‪1‬‬

‫ ولهذه الزيادة أغراض منها ‪:‬‬‫‪ -1‬مد الصوت نحو ‪ :‬كتاب ‪ ،‬سعيد ‪ ،‬عمود ‪.‬‬
‫‪ -2‬التعويض عن محذوف مثل ‪ :‬إقامة ‪ ،‬واستقامة ‪.‬‬
‫‪ -3‬لمكان البتداء بالساكن ‪ ،‬وهذا خاص بهمزة الوصل كما سيأتي إن شاء الله ‪.‬‬
‫‪ -4‬إمكان الوقف على الكلمة التي بقيت على حرف واحللد كمللا سلليأتي وكمللا مضللى‬
‫في الوقف ‪.‬‬
‫‪ -5‬أن حروف الزيادة تأتي ببعض المعاني التي لم يكن قبل مجيئها – وهذا مللن أهللم‬
‫أغراض الزيادة – فزيادة الهمزة في أول الثلثي قد تفيد التعدية ‪ .‬مثل ‪ :‬خللرج‬
‫الطالب ‪ ،‬وأخرجت الطالب‪ .‬والتضعيف قد يفيد التكرار والتمهل مثل ‪ :‬عّلمللت‬
‫الطالب ‪ .‬وتحويل الفعل إلى َ‬
‫عل َ‬
‫ل – بزيللادة اللللف – قللد يفيللد الدللللة علللى‬
‫فا َ‬
‫المشاركة مثل ‪ :‬شاركت في الدعوة إلى الله ‪ ] .‬انظر ‪ :‬المغنللي فللي تصللريف‬
‫) ‪. [ (4/755‬‬
‫الفعال ص ‪ ،57‬النحو الوافي‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬اليعمل ‪ :‬الجمل القوي على العمل ‪ ،‬والناقة يعملللة ‪ ،‬قللال فللي القللاموس ‪:‬‬

‫‪ 230‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫فإن صحبت أصلين كانت أصل ً نحو ‪ :‬سيف ‪ ،‬ويوم ‪ ،‬وظبي ‪،‬‬
‫ضّعف الرباعي نحو ‪ :‬يؤيؤ )‪(1‬‬
‫م َ‬
‫أو كانت في ُ‬
‫‪ -3‬ويحكم بزيادة الواو إذا صحبتها ثلثة أصول فأكثر ‪ .‬وتزاد‬
‫حشوا ً ‪ ،‬وطرفا ً ‪ ،‬ول تزاد أول ً ‪ .‬نحو ‪ :‬جوهر ‪ ،‬ترقوة)‪ (2‬فإن‬
‫‪3‬‬
‫ود ‪ ،‬أو كانت‬
‫صحبت أصلين كانت أصل ً نحو ‪ :‬وَع َد َ ) ( ‪ ،‬ع َ ْ‬
‫في مضعف الرباعي نحو ‪ :‬وسوس وسوسة ‪.‬‬
‫‪ -4‬ويحكم بزيادة الهمزة في موضعين ‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا تقدمت على ثلثة أحرف مقطوع بأصالتها نحو ‪:‬‬
‫أحمد ‪ ،‬أرنب ‪ ،‬أكرم ‪ .‬فإن سبقت أصلين حكم بأصالتها نحو‬
‫‪ :‬أخذ ‪ ،‬إبل ‪ ،‬أمان ‪ ،‬وإن تصدرت الهمزة وبعدها ثلثة‬
‫أحرف يحتمل أحدها الصالة والزيادة ‪ ،‬فإن اعتبرته زائدا ً‬
‫كانت الهمزة أصل ً ‪ ،‬وإل فهي زائد ‪ ،‬مثل ‪ :‬أرطى )‪(4‬‬
‫فيحتمل أن اللف زائدة لللحاق بجعفر ‪ ،‬فتكون الهمزة‬
‫أصلية ‪ ،‬ووزنه ) فعلى ( من قولهم في المدبوغ به ‪ :‬مأروط‬
‫‪ .‬ويحتمل أنها بدل من أصل وهو الياء ‪ ،‬فتكون الهمزة‬
‫ي ‪ .‬أي مدبوغ‬
‫زائدة ‪ ،‬ووزنه ) أفعل ( من قولهم ‪َ :‬‬
‫مْرط ّ‬
‫بالرطى ‪ .‬والول أظهر لكثرة تصاريفه ‪ .‬فإنهم قالوا ‪:‬‬
‫ت الرض ‪:‬‬
‫أرطت الديم ‪ :‬إذا دبغته بالرطى ‪ .‬وآرط َ ِ‬
‫أخرجت الرطى ‪.‬‬
‫سبقت بثلثة‬
‫‪ -2‬إذا وقعت متطرفة بعد ألف زائدة ُ‬
‫أصول فصاعدا ً ‪ ،‬نحو ‪ :‬شعراء ‪ ،‬وخضراء ‪ ،‬وعاشوراء ‪.‬‬
‫فإن تقدم اللف أصلن فالهمزة غير زائدة نحو ‪ :‬كساء ‪،‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫) ول يوصف بهما إنما هما اسمان ( ‪.‬‬
‫جل َللم ‪ ،‬وهللو مللن جللوارح الطيللر ] حيللاة الحيللوان‬
‫ اليؤيؤ ‪ :‬اسم طللائر وهللو ال َ‬‫‪. [2/407‬‬
‫ ترقوة ‪ :‬تقدمت في أواخر جمع التكسير ‪.‬‬‫ الواو في ) وعد ( أصلية وإن سقطت في المضارع والمر ؛ لن حذفها لعلة‬‫تصريفية ‪ .‬وشرط الزائد أن يسقط لغير علة تصريفية ‪ .‬كما تقدم ‪.‬‬
‫‪ -‬أرطى ‪ :‬تقدمت في باب الممنوع من الصرف ‪.‬‬

‫‪ 231‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وغذاء ‪ ،‬فالهمزة في الول بدل من واو ‪ ،‬وفي الثاني بدل‬
‫من ياء ‪.‬‬
‫‪ -5‬ويحكم بزيادة الميم إذا تصدرت وبعدها ثلثة أحرف مقطوع‬
‫بأصالتها ‪ ،‬ول تزاد إل في السماء مثل ‪ :‬موعد ‪ ،‬مصباح ‪،‬‬
‫فإن تصدرت وبعدها أصلن ‪ ،‬أو لم تتصدر ‪ ،‬فهي أصلية نحو‬
‫مْهد ‪ ،‬ضرغام )‪. (1‬‬
‫‪َ :‬‬
‫وإن تصدرت وبعدها ثلثة أحرف يحتمل أحدها الصالة‬
‫والزيادة فإن اعتبرته زائدا ً كانت أصل ً وإل فهي زائدة مثل ‪:‬‬
‫ن )‪ (2‬فوزنه عند سيبويه ) فِعَ ّ‬
‫ل ( فالميم أصل‪ .‬وظاهر‬
‫ِ‬
‫م َ‬
‫ج ّ‬
‫‪3‬‬
‫فَعل ( فالميم زائدة ) ( ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫الشتقاق يشهد بأن الوزن ) ِ‬
‫وإلى هذه الحرف الخمسة أشار بقوله ‪ ) :‬فألف أكثر من‬
‫ب أكثر من‬
‫ح َ‬
‫ب زائد ٌ ‪ ..‬إلخ ( أي أن اللف إذا صا َ‬
‫ح َ‬
‫صا َ‬
‫أصلين َ‬
‫أصلين فهو زائد ‪ ..‬وقوله ) بغير مين ( أي ‪ :‬كذب ‪.‬‬
‫ثم ذكر أن الياء والواو مثل اللف إذا صاحبا أكثر من‬
‫أصلين حكم بزيادتهما بشرط أل يكونا في مضعف الرباعي‬
‫مثل ‪ :‬يؤيؤ ‪-‬اسم طائر كما تقدم – ووعوع َ وهو فعل ماض –‬
‫على الرجح – فيكون من عطف الفعل على السم ‪ .‬وهو من‬
‫وت ‪ .‬والوعوعة ‪ .‬صوته ‪.‬‬
‫قولهم ‪ :‬وَع ْوَع َ الذئب وعوعة ‪َ :‬‬
‫ص ّ‬
‫ثم بين أن الهمزة والميم يحكم بزيادتهما إذا تقدمتا على‬
‫ثلثة أحرف مقطوع بأصالتها ‪ ،‬فإن لم يقطع بأصالتها فيحتمل‬
‫في الهمزة والميم الزيادة أو الصالة كما تقدم ‪ .‬وكذا تزاد‬
‫الهمزة إذا وقعت آخرا ً بعد ألف ) أكثر من حرفين لفظها ردف‬
‫( أي ‪ :‬تبع لفظها – أي تقدمها – أكثر من حرفين ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ الضرغام ‪ :‬السد ‪.‬‬‫مي بذلك لن صاحبه يتسّتر به ‪.‬‬
‫ المجن ‪ :‬بكسر الميم ‪ .‬هو الترس ‪ُ .‬‬‫س ّ‬
‫ ذكر الشلموني )‪ (4/263‬علن سلليبويه قلولين فلي ميللم ) مجلن ( وانظللر ‪:‬‬‫المغني في تصريف الفعال ص ‪.85‬‬

‫‪ 232‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫خرِ َ‬
‫مز وَِفي‬
‫ن ِفي ال ِ‬
‫‪َ -935‬والّنو َ‬
‫كال ْهَ ْ‬
‫فر أ َ‬
‫في‬
‫صال َ ً‬
‫ة كُ ِ‬
‫غَ َ‬
‫َ‬
‫ضن ْ َ ٍ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫‪َ -936‬والّتاُء ِفي الت ّأن ِي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ضاَرع ْ‬
‫ث َوال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ه‬
‫ست ِ ْ‬
‫ال ْ‬
‫طاوَع َ ْ‬
‫ل َوال ْ ُ‬
‫فَعا ِ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫م ت ََره ْ‬
‫ه وَل ْ‬
‫م ْ‬
‫‪َ -937‬والَهاُء وَْقفا ك َل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ال َ‬
‫شت َهَِره ْ‬
‫شاَرةِ ال ْ ُ‬
‫ت‬
‫من َعْ زَِياد َة ً ب َِل قَي ْد ٍ ث َب َ ْ‬
‫‪َ-938‬وا ْ‬
‫ت‬
‫ج ٌ‬
‫ة كَ َ‬
‫ح ّ‬
‫ُ‬
‫حظ ِل َ ْ‬

‫و‬
‫نَ ْ‬
‫ح ِ‬
‫و‬
‫وَن َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫م في‬
‫َوالل ُ‬
‫ن‬
‫إ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫م ت َب َي ّ ْ‬

‫‪ -6‬السادس من أحرف الزيادة ‪ :‬النون ‪ .‬ويحكم بزيادتها في‬
‫موضعين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬إذا تطرفت بعد ألف مسبوقة بثلثة أحرف أصول أو‬
‫أكثر ‪ ،‬نحو ‪ :‬عثمان ‪ ،‬عطشان ‪ ،‬زعفران ‪ .‬فإن لم تسبقها ألف‬
‫أو لم يسبق اللف ثلثة أصول فهي أصلية ‪ ،‬نحو ‪ :‬برثن ‪ ،‬أمان‬
‫‪.‬‬
‫وإذا سبقت اللف بثلثة أحرف يحتمل أحدها الصالة والزيادة‬
‫كان حكم النون متوقفا ً على اعتبار هذا الثالث ‪ .‬فإن اعتبرته‬
‫أصل ً كانت النون زائدة ‪ ،‬وإل فهي أصل ‪.‬‬
‫ويكثر ذلك إذا كانت اللف مسبوقة بحرف مضّعف مثل ‪:‬‬
‫سن ‪ .‬فوزنه ) فَّعال ( لن النون‬
‫سان ‪ .‬فإن كان من ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫ح ّ‬
‫س – القتل – فوزنه‪:‬‬
‫أصلية ‪ .‬وهو مصروف ‪ .‬وإن كان من ال َ‬
‫ح ّ‬
‫) فعلن( لن النون زائدة ‪ ،‬وهو ممنوع من الصرف مع العلمية‬
‫‪.‬‬
‫الموضوع الثاني من موضعي زيادة النون‪:‬إذا كانت ثالثة ساكنة‬
‫قل )‪. (2‬‬
‫قن ْ َ‬
‫فر )‪ ، (1‬ع َ َ‬
‫ضن ْ َ‬
‫غير مدغمة وبعدها حرفان نحو ‪ :‬غ َ َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الغضنفر ‪ :‬السد ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬العقنقل ‪ :‬الوادي العظيم المتسع ‪ ،‬والكثيب المتراكم ‪.‬‬

‫‪ 233‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫قرنفل )‪. (1‬‬
‫فإن كانت في الصدر فهي أصلية نحو ‪ :‬ن َهْ َ‬
‫شل )‪ . (2‬إل إذا‬
‫جس ()‪ (3‬لنها لو كانت أصل ً‬
‫د ّ‬
‫ل دليل على زيادتها كما في ) ن َْر ِ‬
‫‪4‬‬
‫لكان وزنه ) فَعِْلل ( – بكسر اللم الولى – وهو مفقود ) (‪.‬‬
‫‪ -7‬التاء ‪ .‬وتزاد في الصدر في الفعل المضارع مثل ‪ :‬تقوم ‪.‬‬
‫أو مع السين في الستفعال وفروعه نحو ‪ :‬استخرج ‪،‬‬
‫استخراج ‪ ،‬مستخرج ‪ ،‬أو في الفعل المطاوع مثل ‪ :‬علمته‬
‫فتعلم ‪ ،‬ودحرجته فتدحرج ‪ .‬وتزاد التاء آخرا ً إذا كانت‬
‫للتأنيث في آخر الفعل الماضي ‪ ،‬وفي السماء مثل ‪:‬‬
‫فاطمة وصلت رحمها ‪ .‬كما زيدت سماعا ً في بعض‬
‫المصادر ‪ ،‬مثل ‪ :‬رحموت ‪ ،‬بمعنى ‪ :‬الرحمة ‪ ،‬وجبروت‬
‫بمعنى ‪ :‬التجبر ‪ ،‬وملكوت بمعنى ‪ :‬الملك ‪.‬‬
‫‪ -8‬الهاء ‪ .‬وقد نص ابن مالك في شرح الكافية على أنها أقل‬
‫الزوائد زيادة )‪ . (5‬وت َط ّرِد ُ زيادتها في الوقف على ) ما (‬
‫ه ؟ وعلى الفعل المعل‬
‫م ْ‬
‫الستفهامية المجرورة ‪ .‬نحو ‪ :‬ل ِ َ‬
‫ه ‪ ،‬ولم تره ‪ ،‬وقد مضى ذلك‬
‫بحذف آخره نحو ‪ِ :‬‬
‫ه ‪ ،‬وفِ ْ‬
‫ع ْ‬
‫ً‬
‫مهات ( جمع‬
‫في باب الوقف ‪ .‬وزيدت الهاء سماعا في ) أ ّ‬
‫) أم ( على الصحيح بدليل سقوطها في المصدر في‬
‫ُ‬
‫م بينة المومة )‪ .(6‬وكذا في ) أهراق ( الماء ‪،‬‬
‫قولهم‪ :‬أ ّ‬
‫والصل ‪ :‬أراق إراقة ‪ .‬فسقوط الهاء دليل زيادتها ‪.‬‬
‫‪ -9‬اللم ‪ .‬وتزاد باطراد في أسماء الشارة مثل ‪ :‬ذلك‬
‫‪1‬‬

‫سفالة الهند أفضل الفاوية الحارة وأذكاها ‪.‬‬
‫ القرنفل ‪ :‬ثمرة شجرة ب ُ‬‫‪ -‬النهشل ‪ :‬الذئب ‪ .‬والصقر ‪ ،‬وقبيلة ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪ -‬النرجس ‪ :‬نوع من الرياحين ‪ ،‬معروف ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬الممتع في التصريف لبن عصفور )‪. (266 ،1/67‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ -‬شرح الكافية )‪. (4/2055‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫ُ‬
‫مللات‬
‫ وزيادتهللا ليفللرق بيللن العقلء والبهللائم ‪ ،‬لنلله يقللال فللي البهللائم ‪ :‬أ ّ‬‫] المقتضب )‪. [ (3/169‬‬

‫‪ 234‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫‪ ،‬تلك ‪ ،‬هنالك )‪ (1‬وتزاد سماعا ً في ألفاظ منها )‪(2‬‬
‫طيسل – في العدد الكثير – لسقوطها في الطيس ‪.‬‬
‫‪ -10‬السين ‪ :‬وتزاد باطراد مع التاء في صيغة ) الستفعال (‬
‫وفروعه نحو ‪ :‬استغفر ‪ ...‬وهذه لم يذكرها ابن مالك –‬
‫رحمه الله ‪ ، -‬لكنها تفهم من كلمه ‪ ،‬كما سأذكر إن شاء‬
‫الله ‪ .‬فإن خل حرف الزيادة من العلمة الدالة على زيادته‬
‫وجب الحكم بأصالته ‪ ،‬إل إن قام دليل آخر يصلح حجة على‬
‫الزيادة ‪ ،‬ومن ذلك سقوط همزة ) شمأل ( في بعض‬
‫ت الريح ُ‬
‫الساليب الصحيحة ‪ ،‬ومنها ‪َ :‬‬
‫مول ً ‪ :‬بمعنى‬
‫مل َ ِ‬
‫ش ُ‬
‫ش َ‬
‫هبت شمال ً ‪ .‬ومن ذلك زيادة نون ) سنبل ( لسقوطها في‬
‫جس ( لنتفاء‬
‫قولهم ‪ :‬أسبل الزرع ‪ .‬وزيادة نون ) َنر ِ‬
‫) فَعِْلل ( كما أسلفت ‪.‬‬
‫وإلى هذه الحرف أشار بقوله ‪ ) :‬والنون في الخر‬
‫كالهمز ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬تزاد النون في آخر الكلمة بشروط زيادة‬
‫الهمزة ‪ .‬وتزاد كذلك إذا وقعت ساكنة وقبلها حرفان وبعدها‬
‫حرفان ‪ .‬نحو ‪ :‬غضنفر ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬أصالة كفى ( مبني‬
‫للمجهول ‪ .‬و) أصالة ( مفعول ثان ‪ .‬ونائب فاعله ضمير مستتر‬
‫يعود على النون وهو مفعوله الول ‪ .‬والتقدير ‪ :‬و ُ‬
‫ن‬
‫كفي النو ُ‬
‫صرف ‪ .‬يقال ‪:‬‬
‫أصال ً‬
‫ة في نحو ‪ :‬غضنفر ‪ .‬ومعنى )كفي ( أي ‪ُ :‬‬
‫كفاك الله الشر ‪ .‬بمعنى ‪ :‬صرفه عنك ‪ .‬فمعنى ‪ ) :‬أصالة‬
‫كفي ( أي منعت النون من الصالة وصرفت عنها ‪.‬‬
‫ثم ذكر مواضع زيادة التاء وهي أربعة ‪ :‬وفهم من تمثيله‬
‫ص على زيادتها ‪،‬‬
‫بالستفعال أن السين تزاد مع التاء ‪ .‬ولم ين ّ‬
‫لنها ل تزاد إل في موضع واحد وهو الستفعال ‪ ،‬فكأنه اكتفى‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫عدّ الهاء مللن حللروف الزيللادة ‪ ،‬والصللحيح أنهللا زيللدت فللي‬
‫ تكلم العلماء في َ‬‫بعض الكلمات ‪ .‬راجع المغني في تصريف الفعال ص ‪ .95‬وحاشية الخضري )‬
‫‪. (2/188‬‬
‫ عقد السيوطي في المزهلر فصلل ً لللفلاظ اللتي زيلدت اللم فلي آخرهلا )‬‫‪. (2/259‬‬

‫‪ 235‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫بذلك ثم ذكر زيادة الهاء ‪ ،‬واللم ‪.‬‬
‫ثم بين أنه إذا وقع شيء من حرف الزيادة السابقة خاليا ً‬
‫عما ُقيد به فهو أصل ‪ ،‬ول يقبل دعوى زيادته إل بدليل بّين ‪،‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬إن لم تبين ( يجوز ضبطه بفتح التاء والصل ‪.‬‬
‫تتبين ‪ ،‬و ) حجة ( فاعل ‪ .‬وبضم التاء على أنه مضارع مبني‬
‫للمجهول و ) حجة ( نائب فاعل ‪ ،‬وقوله ‪ ) :‬كحظلت ( مثال‬
‫للحجة على الزيادة وهو بكسر الظاء المشالة ‪ .‬من‬
‫حظ َِلت البل ‪ :‬أي ‪ :‬أكثرت من أكل‬
‫ح ( من قولهم ‪َ :‬‬
‫باب) فَرِ َ‬
‫‪1‬‬
‫الحنظل ) ( ‪ ،‬فهذا دليل على أن نون ) حنظل ( زائدة‬
‫لسقوطها فيه ‪ ،‬مع أنها خلت من قيد الزيادة الذي تقدم ذكره‬
‫في زيادة النون‪ ،‬و الله تعالى أعلم‪.‬‬
‫****‬
‫ْ‬
‫ص ٌ‬
‫ل‬
‫مَزةِ الوَ ِ‬
‫ل ِفي زَِياد َةِ هَ ْ‬
‫فَ ْ‬
‫ص ِ‬
‫ت‬
‫مٌز َ‬
‫ساب ِقٌ َل ي َث ْب ُ ُ‬
‫ل هَ ْ‬
‫‪ -939‬ل ِل ْوَ ْ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫ست َث ْب ُِتوا‬
‫كا ْ‬
‫وى ع ََلى‬
‫‪ -940‬وَهْوَ ل ِ ِ‬
‫ضا ْ‬
‫ل َ‬
‫حت َ َ‬
‫فعْ ٍ‬
‫ما ٍ‬
‫جَلى‬
‫حو ُ ان ْ َ‬
‫نَ ْ‬
‫َ‬
‫هو َ‬
‫كلل َ‬
‫ذا‬
‫صللد َرِ ِ‬
‫مْنلل ُ‬
‫مللرِ َوال ْ َ‬
‫‪َ -941‬وال ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ذا‬
‫ض َوان ْ ُ‬
‫كا ْ‬
‫ش َوا ْ‬
‫خ َ‬
‫م ِ‬
‫س ِ‬
‫س ٍ‬
‫معْ‬
‫ن اب ِْنم ُ‬
‫سم ٍ ا ْ‬
‫‪-942‬وَِفي ا ْ‬
‫ت اب ْ ٍ‬
‫ْ‬
‫وَت َأِني ٍ‬
‫ث ت َب ِعْ‬
‫ذا وَي ُب ْلللد َ ُ‬
‫ملللُز أ ْ‬
‫ل ك َللل َ‬
‫ل‬
‫ن هَ ْ‬
‫‪َ -943‬واي ْ ُ‬
‫مللل ُ‬
‫ا ْ‬
‫سه ّ ُ‬
‫ل‬
‫لست ِ ْ‬
‫فَهام ِ أوْ ي ُ َ‬

‫إل إ َ‬
‫ه‬
‫دى ِبلل ِ‬
‫ذا اب ُْتلل ِ‬
‫أ َك ْث َر ملل َ‬
‫ة‬
‫ن أْرب ََعلل ٍ‬
‫َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫مللُر الث َّلِثللي‬
‫أ ْ‬
‫رىٍء‬
‫َواث ْن َْين َوا ْ‬
‫م ِ‬
‫ملللد ّا ً فِلللي‬
‫َ‬

‫همزة الوصل ‪:‬هي همزة سابقة في أول الكلمة تثبت في‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الحنظل ‪ :‬الشجر المّر ‪ .‬انظر ‪ :‬اللسان )مادة ‪ :‬حظل( ‪.‬‬

‫‪ 236‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫البتداء ‪ ،‬وتحذف في حال الوصل‪ .‬بمعنى أنه ينطق بها عند ما‬
‫تكون في أول الكلمة ‪ .‬ول ينطللق بهللا عنللد مللا توصللل الكلمللة‬
‫بغيرها ‪.‬‬
‫سميت بذلك لنه يؤتى بها في أول الكلمللة ‪ ،‬ليتوصللل بهللا‬
‫إلى النطللق بالسللاكن ‪ ،‬لن العللرب ل تبللدأ بسللاكن ‪ ،‬ول تقللف‬
‫على متحرك ‪.‬‬
‫والكلم في همللزة الوصللل مللن تتمللة الكلم علللى زيللادة‬
‫الهمزة ‪ .‬وإنما أفردها لختصاصها بأحكام ل تكون لغيرها ‪.‬‬
‫وهمللزة الوصللل لهللا مواضللع سللماعية ومواضللع قياسللية ‪.‬‬
‫فالقياسية هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬في أول الفعل الماضي الخماسي ‪ ،‬نحو ‪ :‬انطلق ‪.‬‬
‫والمر منه نحو ‪ :‬انطلقْ والمصدر نحو ‪ :‬انطلق ‪.‬‬
‫‪ -2‬في أول الفعل الماضي السداسي ‪ ،‬نحو ‪ :‬استخرج‬
‫ج ‪ ،‬ومصدره نحو ‪ :‬استخراج ‪.‬‬
‫‪ ،‬وأمره نحو ‪ :‬استخر ْ‬
‫ في أول المر من الثلثي )‪ (1‬إذا كان ثاني‬‫‪-3‬‬
‫مضارعه ساكنا ً نحو ‪ :‬اكتب ‪.‬‬
‫وأما مواضعها السماعية فهي موضعان ‪:‬‬
‫‪ -1‬في عشرة أسماء وهي ‪:‬‬
‫م‬
‫‪ -1‬اسم ‪ -2 .‬است ) بمعنى الدبر ( ‪ -3 .‬ابن ‪ -4 .‬اب ْن ِل ٌ‬
‫‪.‬وهو بمعنى )ابن ( والميم فيه زائدة للتوكيد ‪ -5 .‬ابنة ‪-6 .‬‬
‫امرؤ ‪ -7 .‬امرأة ‪.‬‬
‫وكذا تثنية هذه السماء السبعة فهمزتها همللزة وصللل ‪.‬‬
‫بخلف جمعهن فإن همزاته همزة قطع مثللل ‪ ) :‬السللماء ‪،‬‬
‫البناء ( ‪.‬‬
‫‪ -8‬اثنان ‪ -9 .‬اثنتان ‪ -10 .‬ايمللن الللله ‪ .‬ول يسللتعمل إل‬
‫‪1‬‬

‫ فإن كان ثاني مضارعه متحركا ً للم يحتلج إللى هملزة وصلل ‪ ،‬لن الملر هلو‬‫المضارع بعد حذف حرف المضارعة ‪ ،‬مثللل ‪ :‬يقللوم ‪ :‬قللم ‪ .‬ويسللتثنى مللن أمللر‬
‫خذ ْ ‪ ،‬ك ُ ْ‬
‫مْر ‪ ،‬فإن ثاني مضارعها ساكن وهللو ‪ :‬يأخللذ ويأكللل ويللأمر‬
‫الثلثي ‪ُ ،‬‬
‫ل‪ُ ،‬‬
‫مع أن الكثر في المر منها حذف الفاء ‪ ،‬والستغناء عن همزة الوصل‪.‬‬

‫‪ 237‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫من بمعنى البركة‬
‫في القسم وهو اسم مفرد مشتق من الي ُ ْ‬
‫‪.‬وهو مرفوع بالبتداء وخبره محذوف ‪ .‬ويقللال فيلله ‪ :‬وايللم‬
‫الله‪.‬‬
‫ب‪ -‬في حرف التعريف وهو ) أل ( مثل ‪ :‬الغلم ‪.‬‬
‫وقللد فهللم ممللا تقللدم أن همللزة الوصللل ل تكللون فللي‬
‫الفعل المضارع ‪ ،‬ول في الفعل الماضي الثلثي والربللاعي‬
‫ول فللي اسللم إل مصللدر الخماسللي والسداسللي والعشللرة‬
‫المذكورة ‪ .‬ول في حرف غير ) أل ( ‪.‬‬
‫وإذا دخلت همزة الستفهام على همزة الوصل ‪ ،‬فللإن‬
‫كانت همزة الوصل مكسللورة أو مضللمومة حللذفت كقللوله‬
‫فرت ل َه ل َ‬
‫تعالى‪):‬سواء ع َل َيه َ‬
‫م(‬
‫س لت َغْ ِ‬
‫مأ ْ‬
‫م تَ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫فْر ل َهُ ل ْ‬
‫م ل َل ْ‬
‫ست َغْ َ ْ َ ُ ْ‬
‫ِْ ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ب (( وقللوله‬
‫] المنافقون ‪ . [6 :‬وقوله تعالى ‪)) :‬أطلعَ الغَي ْ َ‬
‫َ‬
‫ذبا ً (( ] سللبأ ‪،[8 :‬والصللل ‪:‬‬
‫تعالى‪)) :‬أفْت َلَرى ع َل َللى الل ّلهِ ك َل ِ‬
‫أاسللتغفرت ‪ ،‬أِاطلللع ‪ ،‬أافللترى ‪ ،‬فحللذفت همللزة الوصللل‬
‫المكسورة استغناء عنها بهمزة الستفهام الولللى ‪ ،‬ونحللو ‪:‬‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫طر الرجل ؟ بالقتصار على همزة الستفهام المفتوحة‬
‫أ ْ‬
‫‪ .‬وحذف همزة الوصل المضمومة بعدها ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫وإن كللانت مفتوحللة – وهللي همللزة )) أل (( ) ( ‪ -‬لللم‬
‫يحللذف ‪ ،‬لئل يلتبللس السللتفهام بللالخبر ‪ ،‬بللل تبللدل همللزة‬
‫الوصل ألفا ً ممدودة ‪ ،‬وتمد إشباعا ً ‪ ،‬نحللو آلكتللاب عنللدك ؟‬
‫ل آلل ّل َ‬
‫ومنه قوله تعللالى ‪)) :‬قُ ل ْ‬
‫م(( ] يللونس ‪[59 :‬‬
‫ه أذ ِ َ‬
‫ن ل َك ُل ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وقوله تعالى ‪)) :‬قُ ْ‬
‫ن (( ] النعلام ‪:‬‬
‫ن َ‬
‫حّر َ‬
‫م أم ِ النث َي َي ْ ِ‬
‫ل آلذ ّك ََري ْ ِ‬
‫‪ [143‬ويجللوز تسللهيلها – وهللو أن ينطللق بهللا بيللن الهمللزة‬
‫واللللف – نحللو ‪ :‬أالكتللاب عنللدك ؟ والبللدال أرجللح مللن‬
‫التسللهيل ‪ :‬ول يجللوز تحقيقهللا – أي إبقاؤهللا – لن همللزة‬
‫الوصل ل تثبت في حالة الوصل إل لضرورة )‪(2‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬ومثلها همزة )ايمن ( لكونها مفتوحة ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬كقول الشاعر ‪:‬‬

‫‪ 238‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وفي أحكام همزة الوصل يقول ابلن ماللك ‪ ) :‬للوصلل‬
‫همز سابق ‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬أن الوصل – وهللو السللتمرار فللي‬
‫الكلم – وضع له همز سابق ل يثبت إل فللي ابتللداء الكلم ‪،‬‬
‫جهِ ‪ ،‬وقوله ) اسلتثِبتوا ( ‪ :‬بكسلر البلاء أملر‬
‫ويسقط في د َْر ِ‬
‫للجماعة بالسللتثبات ‪ .‬وهللو تحقللق الشلليء ومعرفتلله حللق‬
‫المعرفة ‪.‬‬
‫وقللد أفللاد قللوله ‪ ) :‬للوصللل همللز ( أن همللزة الوصللل‬
‫وضعت همللزة ل ألفلا ً )‪ (1‬وهللذا هللو الصللحيح ‪ ،‬وفهللم مللن‬
‫إطلقه أنها تدخل على السم والفعل والحرف كما تقدم ‪.‬‬
‫ثم أشار إللى مواضلع الهملزة ‪ ،‬وهلي الفعلل الماضلي‬
‫الذي زاد على أربعة أحرف مثل ‪ :‬انجلللى ‪ .‬أي ‪ :‬انكشللف ‪.‬‬
‫وكذا المر والمصدر منه ‪ .‬وكذا المر من الثلثللي إذا كللان‬
‫مث ّ َ‬
‫ل هللذه‬
‫ض وان ْ ُ‬
‫فذ ْ ‪ ،‬و َ‬
‫ثاني مضارعه ساكنا ً مثل‪:‬اخ َ‬
‫ش وام ِ‬
‫المثلللة لبيللان أنلله ل فللرق بيللن أن يكللون مضللارعه علللى‬
‫فُعللل (‬
‫فِعللل ( كالثلللاني ‪ ،‬أو ) ي َ ْ‬
‫فَعللل ( كللالول ‪ ،‬أو ) ي َ ْ‬
‫) يَ ْ‬
‫كالثللالث ‪ ،‬واللللف فللي ) انفللذا ( بللدل مللن نللون التوكيللد‬
‫الخفيفة ‪.‬‬
‫ثم سرد السماء التي بدئت بهمللزة الوصللل ‪ .‬وقللوله ‪:‬‬
‫سمع ( نبه به على أن افتتللاح هللذه السللماء العشللرة )‪(2‬‬
‫) ُ‬
‫‪.‬بهمزة الوصل غير مقيس ‪ ،‬وإنما طريقه السماع ‪ ،‬وقوله)‬
‫ث ت َب ِعْ ( عنى به ‪ :‬ابنة واثنين وامرأة ‪ ،‬ثم أشار إلى مللا‬
‫وتأني ٍ‬
‫بقي مما يللدخل عليلله همللزة الوصللل ‪ ،‬فقللال ‪ ) :‬همللز أل‬
‫كذا ( أي ‪ :‬همز كلمة ) أل ( همز وصل سوء كانت معّرفة‬
‫أو موصولة أو زائدة ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫إذا جاوز الثنين سر فإنه‬
‫‪ -‬وتكتب ألفا ً مجردة من الهمزة ‪.‬‬

‫ن‬
‫بب ّ‬
‫ث وتكثير الوشاة قمي ُ‬

‫ وهي التي ذكرها ابللن ماللك ويلزاد عليهللا ) وايلم اللله ( وهلي لغللة فللي ) ايملن ( و ) ال (‬‫الموصولة ‪ ،‬لنها اسم وليست بحرف ‪ ،‬وهذه يمكن إدخالها في النظم تحت قوله ‪) :‬همزة أل‬
‫كذا ( ‪.‬‬

‫‪ 239‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫ثللم ذكللر أن همللز ) أل ( يبللدل حللرف م لد ّ مللع همللزة‬
‫الستفهام ‪ ،‬أو يسهل بين الهمزة واللف ‪.‬‬
‫****‬

‫دا ُ‬
‫ل‬
‫الب ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫موْط ِي َللا‬
‫حُر ُ‬
‫ف ال ْب ْ َ‬
‫‪ -944‬أ ْ‬
‫ت ُ‬
‫ل هَ لد َأ َ‬
‫دا ِ‬
‫ن َواوٍ وََيا‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ف ِزيد َ وَِفي‬
‫‪ -945‬آ ِ‬
‫خرا ً إ ِث َْر أل ِ ٍ‬
‫َ‬
‫في‬
‫ذا اقْت ُ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ح لد ِ‬
‫‪َ -946‬وال ْ َ‬
‫مد ّ ِزيد َ َثاِلثا ً ِفي ال ْ َ‬
‫ل َ‬
‫كال ْ َ‬
‫قَلئ ِد ِ‬
‫ِ‬
‫مث ْ ِ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫‪ -947‬ك َ َ‬
‫فا‬
‫ن اك ْت َن َ َ‬
‫ك َثاِني لي ّن َي ْ ِ‬
‫فا‬
‫ن َي ّ َ‬

‫َ‬
‫م لَزةَ‬
‫ل ال ْهَ ْ‬
‫فَأب ْلد ِ ِ‬
‫ل ع َْينا ً‬
‫ع ّ‬
‫ما أ ُ ِ‬
‫َفا ِ‬
‫ل َ‬
‫ع ِ‬
‫مللزا ً ي ُلَرى فِللي‬
‫هَ ْ‬
‫ع َ‬
‫مللٍع‬
‫م َ‬
‫فا ِ‬
‫ل كَ َ‬
‫ج ْ‬
‫مد ّ َ‬
‫َ‬

‫البدال ‪ :‬وضع حرف مكان حرف آخر ‪.‬‬
‫والحرف التي تبدل من غيرها إبدال ً شائعا ً ) ( لغير إدغام‬
‫تسعة ‪ ،‬يجمعها قوله ‪ ) :‬هدأت موطيا () ‪ . (2‬وهللو يللدل علللى‬
‫أنه ل يشترط أن يكون الحرف في البللدال حللرف علللة ‪ ،‬فقللد‬
‫يكون حرف علة كالواو ‪ ،‬أو حرفا ً صحيحا ً كالتاء والطاء ‪.‬‬
‫والبدال أعم من العلل ؛ فإن العلل ‪ :‬تغيير حرف العلة‬
‫بقلبه أو حذفه أو إسلكانه ‪ ،‬بقصلد التخفيلف ‪ .‬وأحلرف العللة ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪2‬‬

‫ الذي يبحث في هذا الباب هو البدال الشائع الذي هو لغة جمهللور العللرب ‪.‬‬‫أما البدال غير الشائع ‪ ،‬وهو النادر والشاذ فل بحث فيلله مثللل قللولهم فللي ‪:‬‬
‫ُأصيلن – تصغير ) َأصيل ( على غير قياس ‪ُ : -‬أصيلل ‪ .‬بإبدال النون لما ً ‪.‬‬
‫ ثمانية منها تقدمت في حروف الزيادة واثنان ليسا من حروف الزيادة وهملا‬‫‪ :‬الطاء والدال ‪.‬‬

‫‪ 240‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫الواو واللف ‪ ،‬واليللاء )‪ (3‬ويلحللق بهللا – الهمللزة ‪ .‬فكللل إعلل‬
‫إبللدال ‪،‬وليللس كللل إبللدال إعلل ً ‪ .‬ويقصللد بللالعلل تنسلليق‬
‫الكلمات العربية ‪ ،‬ودفع ثقلها حتى تخف على النطق ‪ ،‬وتجمللل‬
‫لدى السمع ‪.‬‬
‫والعلل ثلثة أنواع ‪:‬‬
‫إعلل بالقلب وهو قلب حرف العلة إلى‬
‫‪-1‬‬
‫آخر ‪ ،‬مثل ‪ :‬قلب الواو ياء ‪ ،‬أو قلب الياء واوا ً ‪ .‬أو‬
‫قلبهما ألفا ً ‪ .‬أو قلبهما همزة ‪ ،‬وهذا هو الذي بدأ به‬
‫المصنف رحمه الله ‪.‬‬
‫إعلل بالتسكين ‪ ،‬ويكون بتسكين حرف العلة‬
‫‪-2‬‬
‫‪ ،‬وسيأتي ذلك إن شاء الله في فصل مستقبل ‪.‬‬
‫إعلل بالحذف ‪ .‬وهو حذف حرف العلة ‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫وهذا له فصل مستقل يأتي – أيضا ً – إن شاء الله ‪.‬‬
‫فتقلب الواو والياء همزة في خمسة مواضع ‪.‬‬
‫إذا تطرفتا ووقعتا بعد ألف زائدة ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫كساء ودعاء ‪ .‬فالهمزة فيهما مبدلة عن واو ‪ .‬وأصلهما ‪:‬‬
‫كساو ‪ ،‬ودعاو ؛ لنهما من دعوت ‪ ،‬وكسوت ‪ ،‬فلما جاء‬
‫حرف العلة متطرفا ًَ وقبله ألف زائدة قلب همزة ‪ .‬ونحو‬
‫‪ :‬بناء وفناء ‪ .‬الهمزة فيهما مبدلة عن ياء ‪ ،‬وأصلهما ‪:‬‬
‫بناي وفناي ‪ ،‬بدليل ‪ :‬أبنية وأفنية ‪ .‬فقلبت الياء همزة‬
‫لما تقدم ‪.‬‬
‫فإن كانت اللف التي قبلها أصلية ‪ ،‬نحو ‪ :‬آية ورايللة ‪ .‬أو‬
‫لم يقعا بعد ألف ‪ ،‬نحو ‪ :‬غزو ‪ ،‬وظبي ‪ ،‬أو لم تتطرفا نحللو ‪:‬‬
‫تباُين وتعاون ‪ .‬فإنه ل يصح إبدالها همزة ‪.‬‬
‫إذا وقعت كل من الواو والياء في اسم فاعل‬
‫‪-2‬‬
‫مصوغ من الفعل الذي وسطه ألف ‪ .‬مثل ‪ :‬قائل ‪ ،‬طائر‬
‫‪3‬‬

‫ سميت بذلك لنهلا كالعليلل المنحلرف الملزاج ‪ ،‬المتغيلر حلال ً بحلال ‪ ،‬فهلي‬‫تسكن وتحذف وتنقلب ‪.‬‬

‫‪ 241‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ .‬وأصلهما ‪ :‬قاول وطاير ‪ ،‬لن فعلهما ‪ :‬قال يقول ‪،‬‬
‫وطار يطير ‪ .‬فالول واوي العين ‪ ،‬والثاني يائي ‪ .‬فقلبت‬
‫الواو والياء في اسم الفاعل همزة ‪.‬‬
‫فإن كانت العين غير معّلة )‪ (1‬لم يصللح البللدال ‪ .‬نحللو ‪:‬‬
‫ن )‪ . (2‬الرجل فهو عاين ‪ ،‬وع َوَِر فهو عاور ‪.‬‬
‫ع َي ِ َ‬
‫أن تقع إحداهما بعد ألف ) مفاعل ( وما‬
‫‪-3‬‬
‫شابهه في عدد الحروف وحركاتها ‪ ،‬كفاعل وفواعل ‪.‬‬
‫بشرط أن يكون كل من الحرفين مدة ثالثة زائدة في‬
‫المفرد ‪ ،‬ويشارك الواو والياء في هذه المسألة اللف ‪.‬‬
‫فمثال الواو ‪ :‬عجوز وعجائز ‪ ،‬وقلوص )‪ (3‬وقلئص ‪.‬‬
‫ومثال الياء ‪ :‬صحيفة وصحائف ‪ ،‬وذبيحة وذبائح ‪.‬‬
‫ومثال اللف ‪ :‬رسالة ورسائل ‪ ،‬وقلدة وقلئد ‪.‬‬
‫ورة )‪ ، (4‬لن اللواو‬
‫ول إبدال فلي نحلو ‪ :‬قسلاور جملع قسل َ‬
‫ليسللت بمللدة ؛ لنهللا متحركللة ‪ ،‬ول فللي نحللو ‪ :‬معللايش جمللع‬
‫جعَل ْن َللا‬
‫معيشة ‪ .‬لن المدة في المفللرد أصلللية ‪ .‬قللال تعللالى ) وَ َ‬
‫ن ( ] الحجللر ‪. [20 ،‬‬
‫من ل ّ ْ‬
‫م ل َل ُ‬
‫س لت ُ ْ‬
‫ش وَ َ‬
‫م ِفيَها َ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫مَعاي ِ َ‬
‫ه ب َِرازِِقي ل َ‬
‫فقد قرأ الجمهور باليللاء فللي )معللايش( علللى القيللاس )‪ ، (5‬إل‬
‫فيما سمع فيحفللظ ول يقللاس عليلله نحللو ‪ :‬مصلليبة ومصللائب ‪،‬‬
‫ومنارة ومنائر ‪ ،‬والقياس ‪ :‬مصاوب ومناور ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫مع ّ‬
‫ل هو المشتمل على حرف علة بشرط أن يكون هذا الحللرف قللد أصللابه‬
‫ ال ُ‬‫َ‬
‫وم ‪ .‬فتحركت الواو وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا ً ‪.‬‬
‫ق‬
‫‪:‬‬
‫أصله‬
‫‪.‬‬
‫قام‬
‫‪:‬‬
‫مثل‬
‫التغيير‬
‫َ‬
‫وقد ذكرت ذلك في أوائل نائب الفاعل ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ن الرجل ‪ ،‬كفرح ‪ :‬عظم سواد عينه في سعة فهو أعين ‪.‬‬
‫ ِ‬‫عي َ‬
‫ ال َ‬‫قلوص ‪ :‬الناقة الشابة ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬القسورة ‪ :‬السد ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪5‬‬

‫ وروي عن نافع أنه قرأ بالهمز لكن قال المرادي في شرحه علللى اللفيللة )‬‫‪ : (6/15‬المشهور عنه الياء ‪ .‬وانظر ‪ :‬معاني القرآن للزجاج ) ‪ (320 /2‬وكلمة )‬
‫معايش ( وردت في سورة العللراف آيللة ‪ (10 ) :‬وفللي سللورة الحجللر آيللة ‪) :‬‬
‫‪. (20‬‬

‫‪ 242‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫وقوع إحداهما ثاني حرف علة بينهما ألف‬
‫‪-4‬‬
‫مفاعل أو مشابهه ‪ ،‬سواء كان الحرفان ياءين ‪ ،‬نحو ‪:‬‬
‫نيائف ‪ :‬جمع نّيف )‪ . (1‬أم كانا وواين نحو ‪ :‬أوائل ‪:‬‬
‫جمع ‪ :‬أّول ‪ .‬أم كانا مختلفين ‪ :‬نحو ‪ :‬سيائد ‪ :‬جمع‬
‫سْيود ‪ .‬وأصل الجمع ‪ :‬نيايف ‪ ،‬وأواول ‪،‬‬
‫سّيد ‪ .‬وأصله ‪َ :‬‬
‫وسياود ‪ .‬فقلب حرف العلة الواقع بعد اللف الزائدة‬
‫همزة ‪.‬‬
‫فلو توسط بينهما مدة ) مفاعيل ( امتنع قلب الثاني منهمللا‬
‫همزة نحو ‪ :‬طاوس وطواويس ‪.‬‬
‫الموضوع الخامس ‪ :‬خاص بالواو ‪ .‬وهو اجتماع واويللن فللي‬
‫أول الكلمة ‪ .‬والثانية منهما إما متحركة أو ساكنة متأصلللة فللي‬
‫والواوية ‪ .‬فتقلب الواو الولى منهما همزة ‪.‬‬
‫فمثلال المتحركلة ‪ .‬جملع واصللة وواثقلة ‪ .‬تقلول ‪ :‬أواصلل‬
‫وأواثق ‪ ،‬والصل ‪ :‬وواصل ‪ ،‬وواثق ‪ ،‬لن أفعالها الماضية وواية‬
‫الفاء ثم تقلب الواو الولللى ‪-‬وجوب لا ً – همللزة فيصللير الجمللع ‪:‬‬
‫أواصل ‪ ،‬أواثق ‪.‬‬
‫ُ‬
‫ومثللال السللاكنة ‪ :‬أْولللى ‪ ،‬مللؤنث الول ‪ .‬وأصلللها وُْولللى ‪،‬‬
‫بواوين الولى مضمومة تليها الساكنة المتأصلللة فللي الواويللة ‪.‬‬
‫فلما اجتمعا قلبت الولى همزة ‪.‬‬
‫ول يجب القلب في مثل ‪ :‬واسى ‪ ،‬والى ‪ ،‬وافى ‪ ،‬إذا بنيت‬
‫ي ‪ ،‬لن الللواو الثانيللة‬
‫للمجهول فقيللل ‪ُ :‬وو ِ‬
‫سللي ‪ُ ،‬وولللي ‪ُ ،‬ووفل َ‬
‫ليست أصلية إذ هي منقلبة عن ألف ) َفاع َ َ‬
‫ل ( ‪ ،‬فهي بدل من‬
‫ألف زائدة ‪ ،‬لنه لما بني الفعل للمجهللول احتيلج إلللى ضلم ملا‬
‫قبل اللف ‪ .‬فأبدلت اللللف واوا ً ‪ ،‬كمللا سلليأتي إن شللاء الللله ‪.‬‬
‫ش لي ْ َ‬
‫ما ال ّ‬
‫مللا‬
‫طا ُ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪)) :‬فَوَ ْ‬
‫مللا َ‬
‫ن ل ِي ُب ْلد ِيَ ل َهُ َ‬
‫س ل َهُ َ‬
‫سو َ َ‬
‫‪2‬‬
‫ما (( ] العللراف ‪ ( ) . [20 :‬فللل‬
‫مللا ِ‬
‫مللن َ‬
‫سللوَْءات ِهِ َ‬
‫ُوورِيَ ع َن ْهُ َ‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬النيف ‪ :‬كل ما زاد على العقد إلى العقد الثاني ‪ .‬وتقدم في العدد ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫سِتر ‪.‬‬
‫‪ -‬ومعنى ) وُْوري ( أي ‪ُ :‬‬

‫‪ 243‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫) وُْوريَ ( فعل ماض مبني للمجهول ‪ .‬وفعله المبني للمعلوم )‬
‫َوارى ( فُعمل به ما تقدم ‪.‬‬
‫وفي أحرف البدال وقلللب اللواو واليللاء همللزة يقلول ابللن‬
‫مالك ) أحرف البدال هدأت موطيا( هذا علللى حللذف مضللاف‬
‫أي ‪ :‬أحللرف البللدال أحللرف ‪ :‬هللدأت موطيللا ‪.‬وهللي تسللعة ‪:‬‬
‫ومعنى ‪ :‬هدأت ‪ :‬سللكنت ‪ .‬وموطيللا ‪ :‬ملن أوطللأته أي ‪ :‬جعلتلله‬
‫وطيئا ً ‪ .‬فالياء فيه بدل من الهمللزة لنلله اسللم فاعللل وأصللله ‪:‬‬
‫موطئا ً ‪ ،‬ثم ذكر مواضع إبدال الهمزة من الللواو واليللاء ‪ ،‬وهللي‬
‫قوعهما آخر الكلمة ) إثر ألف زيللد ( أي بعللد ألللف زائدة وهللذا‬
‫عل ّ‬
‫ل عين لا ً ( أي ‪:‬‬
‫الموضع الول ‪ .‬أو وقوعهما ) في فاعللل مللا أ ُ ِ‬
‫في اسم فاعل فعل معتل العيللن بأحللدهما ‪ ،‬وقللوله ‪) :‬ذا ( أي‬
‫إبدالهما همزة )اقُتفي( بالبناء للمجهللول خللبر ) ذا ( أي ‪ :‬اتبللع‬
‫في عين فاعل الفعل الذي أعلت عينه وهلذا الموضللع الثلاني ‪.‬‬
‫ثم أشار إلى الموضع الثالث ‪ .‬بقوله ‪ ) :‬والمد زيد ‪ ..‬إلخ ( أي‬
‫‪ :‬والمد – وهو حرف العلة إذا كان قبللله حركللة تناسللبه ‪ -‬يللرى‬
‫همزا ً في مثل ‪ :‬القلئد ‪ .‬حال كون المد زائدا ً ثالثا ً في ) الواحد‬
‫( أي المفرد ‪ :‬وقوله ‪ ) :‬في مثل كللالقلئد ( الكللاف زائدة بيللن‬
‫المضاف والمضاف إليه ‪.‬‬
‫ثم ذكر الموضع الرابع بقوله ‪ ) :‬كذاك ثاني لي َّنين ‪ ( ..‬أي ‪:‬‬
‫كذلك تبدل الهمزة من ثاني حرفي لّينين اكتنفللا – أي أحاطللا ‪-‬‬
‫بملللدة مفاعلللل – وهلللي الللللف – واحلللذر بلللذلك ملللن ملللدة‬
‫) مفاعيل ( والمراد باللين هنا ‪ :‬حرف العلة المتحرك ‪ .‬وقوله‬
‫) كجمللع ( بللالتنوين وهللو مصللدر حللذف فللاعله ‪ .‬و ) نّيفللا ً (‬
‫معَ تكسيرٍ فقالوا ‪ :‬نيللائف ‪.‬‬
‫مفعوله ‪ .‬والتقدير ‪ :‬كجمعهم نّيفا ً َ‬
‫ج ْ‬
‫بإبدال الياء الواقعة بعد ألف ) مفاعل ( همزة ‪.‬‬
‫أما الموضع الخامس فيأتي إن شللاء الللله فللي قللوله ‪... ) :‬‬
‫وهمزا ً أول الواوين ُرد ّ ( ‪.‬‬

‫‪ 244‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫عل ْ‬
‫ل‬
‫مللا أ ِ‬
‫‪َ -948‬وافْت َ ْ‬
‫ملَز ي َللا ِفي َ‬
‫ح وَُرد ّ ال ْهَ ْ‬
‫جعِ ْ‬
‫ل‬
‫ِ‬
‫ل ه َِراوَةٍ ُ‬
‫مث ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مزا أوّ َ‬
‫ن ُرد ّ‬
‫‪َ -949‬واوا وَهَ ْ‬
‫ل ال ل َ‬
‫واوَي ْ ِ‬
‫ي ال َ‬
‫ِ‬
‫شد ْ‬
‫شب ْهٍ ُووفِ َ‬

‫لملا ً وَفِللي‬

‫ر‬
‫فِللي ب َلد ْءٍ غ َي ْل ِ‬

‫لما ذكر ابن مالك – رحمه الله – قلب الياء والواو همللزة ‪.‬‬
‫ذكر – هنا – قلب الهمزة ياًء أو واوا ً ‪ .‬أي عكس ما مضى ‪.‬‬
‫دم ‪ .‬أن حرف المد الزائد في‬
‫فأما قلب الهمزة ياء فقد تق ّ‬
‫المفرد يقلب همزة إذا وقللع بعللد ألللف الجمللع نحللو ‪ :‬صللحيفة‬
‫وصحائف ‪ . ،‬وأنه إذا توسط ألللف مفاعللل بيللن حرفيللن لينيللن‬
‫قلب الثاني منهما همزة مثل‪ :‬نيف ‪ ,‬ونيائف ‪.‬‬
‫وذكر هنا أنه إذا اعتل لم أحد هذين النللوعين فللإنه يخفللف‬
‫بإبدال كسر الهمزة فتحة ‪ ،‬ثم إبدالها ياء ‪.‬‬
‫ي ‪ .‬ثللم‬
‫فمثللال الول ‪ :‬قضللية ‪ ،‬وقضللايا ‪ ،‬وأصلللها ‪ :‬قضللاي ُ‬
‫أبدلت الياء الولى همزة لوقوعها بعد ألف التكسير فصارت ‪:‬‬
‫قضاِئي ‪ .‬كصحيفة وصحائف ‪ ،‬ثلم قلبلت كسلرة الهملزة فتحلة‬
‫للتخفيف ‪ ،‬فصللارت ‪ :‬قضللاَءيُ ‪ .‬ثللم قلبللت اليللاء ألفلا ً لتحركهللا‬
‫داَرى ( )‪ . (1‬ثللم‬
‫مل َ‬
‫وانفتاح ما قبلها فصارت ‪ :‬قضللاءا ‪ ،‬بللوزن ) َ‬
‫قبلت الهمزة ياء لجتماع شبه ثلث ألفات فصللارت ‪ :‬قضللايا ‪.‬‬
‫بعد أربعة أعمال ‪.‬‬
‫ومثال الثاني ‪ :‬زاوية وزوايا ‪ .‬وأصلها ‪ :‬زواوي ‪ .‬ثللم أبللدلت‬
‫الواو التي بعد اللف همللزة فصللارت ‪ :‬زوائي ‪ ،‬كللأول وأوائل ‪.‬‬
‫ثم قلبت كسرة الهمزة فتحة للتخفيلف فصللارت ‪ :‬زواَءي ‪ .‬ثللم‬
‫قلبت اليللاء ألفلا ً لتحركهللا وانفتللاح مللا قبلهللا فصللارت ‪ :‬زواءا ‪.‬‬
‫بألفين بينهما همزة ثللم قلبللت الهمللزة يللاء لجتمللاع شللبه ثلث‬
‫ألفات فصارت ‪ :‬زوايا بعد أربعة أعمال ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ جمع مدراء وهي النثى المنتفخة الجنب الضخمة البطن ‪ .‬وبنو مدارء ‪ :‬أهللل‬‫الحضر ‪.‬‬

‫‪ 245‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫وأما قلب الهمزة واوا ً فحين تكون لم المفرد واوا ً ظاهرة‬
‫سلمت في هذا المفرد ‪ .‬وذلك حيث وقعللت الللواو رابعللة بعللد‬
‫ألف نحو ‪ :‬ه ِلَراوة )‪ . (1‬وهَ لَراَوى ‪ .‬وأصلللها ‪ :‬هللرااو‪ ،‬بللألفين ‪:‬‬
‫الولللى ألللف الجمللع ) مفاعللل ( واللللف الثانيللة ألللف المفللرد‬
‫) هراوة ( وبعدهما ‪ :‬واو ‪ .‬ثللم قلبللت ألللف المفللرد همللزة فللي‬
‫الجمع فصارت ‪ ) :‬هراِئو ( كقلدة وقلئد ‪ .‬ثم قلبت الللواو يللاء‬
‫لوقوعها متطرفة بعد كسلرة فصلارت ‪ ) :‬هلراِئي (‪ ،‬ثلم قلبلت‬
‫الكسرة فتحة للتخفيف فصارت ‪:‬هراَءى ‪ .‬ثم قلبللت اليللاء ألفلا ً‬
‫لتحركها وانفتاح ما قبلها فصللارت ‪ :‬هللراءا ‪ .‬ثللم قلبللت الهمللزة‬
‫واوا ً ليشللابه الجمللع مفللرده فصللارت ‪ :‬هَ لَراَوى ‪ .‬بعللد خمسللة‬
‫أعمال ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله‪ ) :‬وافتح وُرد ّ الهمز يا ‪ ..‬إلللخ ( فلل ) أل (‬
‫في الهمز للعهد ‪ ،‬أي أفتح الهمللزة المعهللودة – وهللي الطللارئة‬
‫بعد ألف مفاعل وشبهه – واقلبهللا يللاء فللي الجمللع الللذي لملله‬
‫معتلة في المفللرد باليللاء ‪.‬وقللوله ‪ ) :‬وفللي مثللل هللراوة جعللل‬
‫واوا ً ( أي ‪ :‬وجعل الهمز واوا ً في مثل ‪ :‬هراوة ‪ ،‬وإداوة )‪. (2‬‬
‫وأشللار بقللوله ‪) :‬وهمللزا ً أول الللواوين رد ‪ ..‬إلللخ ( إلللى‬
‫الموضع الخامس من مواضللع قلللب الللواو همللزة ‪ .‬أي ‪ :‬اقلللب‬
‫أول الواوين همزة في بللدء كلمللة ل تشللبه )وُْوفللي( فللي كللون‬
‫الثانية ساكنة عارضة ليست أصلية ‪ ،‬لنها بدل من اللف ‪ ،‬فإن‬
‫أصله ‪ ) :‬وافى ( كمللا تقللدم ‪ .‬فهللذه ل يجللب فيهللا البللدال بللل‬
‫يجوز ‪ ،‬وأفاد بذلك أنه ل بد أن تكون الواو أصلية كمللا مضللى ‪.‬‬
‫وقللوله ‪ ) :‬الشللد ( بضللم الشللين ‪ .‬وتخفيللف الللدال مللن أجللل‬
‫النظم وهو نائب فاعل ‪ ،‬ومعناه ‪ :‬ب ُّلغ القوة ‪.‬‬
‫***‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الهراوة ‪ :‬العصا الضخمة ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬الداوة ‪ :‬بكسر الهمزة إناء صغير من جلد ‪.‬‬

‫‪ 246‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫م لد ّا ً اب ْلد ِ ْ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫ي ال ْهَ ْ‬
‫‪ -950‬وَ َ‬
‫مل ْ‬
‫ل ث َللان ِ َ‬
‫مَزي ْل ِ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫كآث ِ ْرِ وائت َ ِ‬
‫يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ب‬
‫ن يُ ْ‬
‫ح قُل ِل ْ‬
‫فَتح اث َْر َ‬
‫‪ -951‬إ ْ‬
‫ض ّ‬
‫م اوْ فَت ْ ٍ‬
‫ب‬
‫سرٍ ي َن ْ َ‬
‫قل ِ ْ‬
‫كَ ْ‬
‫ضل ّْ‬
‫مط َْلقا ً ك َ َ‬
‫‪ُ -952‬‬
‫م‬
‫مللا ي َ َ‬
‫ذو ال ْك َ ْ‬
‫ذا وَ َ‬
‫سرِ ُ‬
‫م‬
‫ن لَ ْ‬
‫فظا ً أت َ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫جا وََأؤ ّْ‬
‫ذا َ‬
‫‪ -953‬فَ َ‬
‫م‬
‫مط َْلقا ً َ‬
‫ك َياًء ُ‬
‫في َثاِنيهِ أ ُ ّْ‬
‫م‬

‫ن‬
‫م لة ٍ ا ْ‬
‫ك ِل ْ َ‬
‫َواوا ً وَي َللاءً إث ْلَر‬
‫َ‬
‫مللا‬
‫َواوا ً أ ِ‬
‫صلْر َ‬
‫ن‬
‫حلوُه ُ وَ ْ‬
‫وَن َ ْ‬
‫جَهيل ِ‬

‫إذا اجتمع في كلمة همزتان فالبحث يتعلق بإبدال الهمزة‬
‫الثانية ‪ ،‬لنها هي التي حصللل بهللا الثقللل ‪ ،‬ول يخلللو المللر مللن‬
‫ثلث حالت ‪.‬‬
‫الولى ‪ :‬أن تكون الهمزة الولى متحركة والثانية ساكنة ‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬أن تكون الهمزة الولى ساكنة والثانية متحركة ‪.‬‬
‫الثالثة ‪ :‬أن تكونا متحركين ‪ .‬ويمتنع أن تكونا ساكنتين معا ً ‪.‬‬
‫فإن كانت الولى متحركة والثانية ساكنة ‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫وجب قلب الثانية حرف علة مجانسا ً لحركة الهمزة‬
‫الولى ‪ .‬فإن كانت حركة الولى فتحة أبدلت الثانية ألفا ً‬
‫ما ُأنزِ َ‬
‫سو ُ‬
‫ه‬
‫ل إ ِل َي ْ ِ‬
‫ن الّر ُ‬
‫ل بِ َ‬
‫نحو ‪ :‬آمن ‪ .‬قال تعالى ‪ )) :‬آ َ‬
‫م َ‬
‫ن (( ] البقرة ‪ . [285 :‬وقال تعالى ‪:‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫مُنو َ‬
‫من ّرب ّهِ َوال ْ ُ‬
‫ه (( ] النساء ‪. [119 :‬‬
‫ن َ‬
‫خل ْقَ الل ّ ِ‬
‫م فَل َي ُغَي ُّر ّ‬
‫مَرن ّهُ ْ‬
‫)) َول ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن ‪ ،‬فأبدلت الثانية ألفا ً لسكونها‬
‫مَر ّ‬
‫ن ‪ ،‬أأ ُ‬
‫والصل ‪ :‬أأ َ‬
‫م َ‬
‫وفتح ما قبلها ‪.‬‬
‫وإن كلانت حركللة الوللى ضلمة أبلدلت الثانيللة واوا ً نحلو ‪:‬‬
‫ُأومن ‪.‬والصل ‪ :‬أ ُْومن ‪ .‬فأبدلت الثانية واوا ً ؛ لسكونها وضم ما‬

‫‪ 247‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫قبلها ‪ ،‬ومنلله قللوله تعللالى ‪ )) :‬وأ َمللا مل ُ‬
‫مال ِهِ‬
‫ه بِ ِ‬
‫شل َ‬
‫ي ك ِت َللاب َ ُ‬
‫ن أوت ِل َ‬
‫َ ّ َ ْ‬
‫ل يا ل َيتِني ل َ ُ‬
‫ت(‬
‫فَي َ ُ‬
‫قو ُ َ ْ َ‬
‫ه (( ] الحاقة ‪ . [25 :‬فللل ) أو َ‬
‫ت ك َِتاِبي ْ‬
‫م أو َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ي ‪ ،‬فأبللدلت الهمللزة الثانيللة واوا ً مللن جنللس حركللة‬
‫أصله ‪ :‬أوت َ ُ‬
‫ُ‬
‫ي ‪ ،‬فتحركت الياء وانفتح مللا قبلهللا فقلبللت‬
‫الولى ‪ ،‬فصار ‪ :‬أوْت َ ُ‬
‫‪1‬‬
‫ألفا ً – كما سيأتي – ثم جزم بحذف اللم ) ( ‪ ،‬وهي اللف‪.‬‬
‫وإن كللانت حركللة الولللى كسللرة أبللدلت الثانيللة يللاء نحللو‬
‫‪:‬إيمان ‪ .‬والصل ‪ :‬إْئمان ‪ .‬فأبدلت الثانية ياء ؛ لسكونها وكسللر‬
‫ما قبلها ‪ ،‬ومنه قوله تعالى ‪َ) :‬قا َ‬
‫ت‬
‫ن لِ َ‬
‫قاءن َللا ائ ْ ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫جللو َ‬
‫ن ل َ ي َْر ُ‬
‫ذي َ‬
‫هلل َ َ‬
‫ه(] يللونس ‪. [15 :‬ففللي حالللة الوصللل‬
‫بِ ُ‬
‫ن غ َي ْلرِ َ‬
‫ذا أوْ ب َلد ّل ْ ُ‬
‫قْرآ ٍ‬
‫تسقط همزة الوصل من قللوله‪ ):‬ائت ( أمللا فللي البتللداء فللإن‬
‫الهمزة الثانية تبدل ياء لنكسار ما قبلهللا – كمللا تقللدم – وعلللة‬
‫هذا القلب في هذه الحاللة هلي التخفيلف لسلتثقال الهمزتيلن‬
‫في كلمة واحدة ‪.‬‬
‫وإن كانت الهمزة الولى هي الساكنة والثانية‬
‫‪-2‬‬
‫هي المتحركة فهذا النوع ل يقعان فيه في موضع الفاء ‪،‬‬
‫لتعذر البتداء بالساكن ‪ .‬فإن كانتا في موضوع عين‬
‫سآل‬
‫الكلمة أدغمت الهمزة الولى في الثانية نحو‪َ :‬‬
‫صيغة مبالغة من السؤال ‪ ،‬ورآس نسبة لبيع الرؤوس ‪.‬‬
‫ولم يذكر المصنف هذا لنه ل إبدال فيه‪.‬‬
‫وإن كانتا في موضللع اللم قلبللت الثانيللة يللاء كبنللاء صلليغة‬
‫مط ْرٍ (من الفعل‪ ،‬قرأ ‪ .‬فيقال ‪ :‬قَِرأ ْيٌ ‪ .‬والصل ‪:‬‬
‫على وزن ) قِ َ‬
‫ِقللَرأ ْأ ُ بتسللكين الولللى وتحريللك الثانيللة ‪ .‬فقلبللت الثانيللة يللاء‬
‫ص عليلله‬
‫لوقوعهللا طرفلا ً بعللد الهمللزة السللاكنة ‪ .‬وهللذا لللم ينل ّ‬
‫م‬
‫صراحة ‪ ،‬لكنه داخل في عموم قوله‪ ) :‬ما لللم يكللن لفظ لا ً أت ل ّ‬
‫فذاك ياًء ( كما سيأتي إن شاء الله ‪.‬‬
‫وإن كانتا متحركتين ‪:‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬انظر ‪ :‬معجم مفردات البدال والعلل في القرآن الكريم ص )‪. (307‬‬

‫‪ 248‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫‪ -1‬فإن كانت حركة الثانية فتحة وحركة ما قبلها فتحة‬

‫أو ضمة ‪ .‬قلبت الثانية واوا ً ‪ ،‬فمثال المفتوحة بعد مفتوحة‬
‫‪ :‬أوادم ‪ .‬جمع آدم ‪.‬والصل ‪ :‬أأادم بهمزتين مفتوحتين‬
‫بعدهما ألف ‪ .‬فقلبت الثانية واوا ً ‪.‬‬
‫ومثلللال المفتوحلللة بعلللد مضلللمومة ‪ُ :‬أويلللد تصلللغير آدم ‪.‬‬
‫ُ‬
‫دم‪ ،‬فقلبت الثانية واوا ً ‪.‬‬
‫والصل ‪ :‬أؤ َي ْ ِ‬
‫‪ -2‬وإن كانت حركة ما قبلها كسرة قلبت ياء ‪ .‬ومثالها‬
‫َ‬
‫م ( – بمعنى قصد – على وزان‬
‫‪ :‬بناء صيغة من الفعل ) أ ّ‬
‫مم – بكسر فسكون ففتح – فنقلت‬
‫صبع ( ‪ ،‬فيقال ‪ :‬ا ْئ ْ َ‬
‫) إِ ْ‬
‫حركة الميم إلى الهمزة قبلها ليتيسر الوصول إلى‬
‫إدغامها في الثانية لجتماع مثلين ‪ ،‬فصارت الكلمة بعده ‪:‬‬
‫م – بكسر ففتح فميم مشددة – ثم قلبت الهمزة الثانية‬
‫ا ِئ َ ّ‬
‫ياء لوقوعها متحركة بعد كسرة في حشو الكلم ‪،‬‬
‫م بهمزة مكسورة ‪ ،‬وياء مفتوحة ‪ ،‬وميم‬
‫فتصير ‪ :‬ا ِي َ ّ‬
‫مشددة ‪.‬‬
‫ج‪ -‬وإن كانت حركة الثانية كسرة قلبت ياء مطلقا ً ‪ .‬سواء‬
‫كانت التي قبلها مفتوحة أو مكسورة أو مضمومة ‪ ،‬ومثال ذلك‬
‫م ( مثللل ‪ ) :‬أصللبع ( بفتللح الهمللزة أو‬
‫‪ :‬أن تبنى مللن الفعللل ) أ ّ‬
‫كسرها أو ضمها ‪ ،‬والباء فيهن مكسورة ‪ .‬وتصنع به ما سبق ‪.‬‬
‫د‪ -‬وإن كللانت حركللة الثانيللة ضللمة قلبللت واوا ً سللوء كللانت‬
‫الولى مفتوحة أو مكسورة أو مضمومة ‪.‬‬
‫ب ‪ – .‬وهو المرعى – والصل ‪:‬‬
‫ب ‪ .‬جمع ‪ :‬أ ّ‬
‫فالول نحو ‪ :‬أوُ ّ‬
‫َْ‬
‫ب على وزن ) أفُْعل( ‪ .‬فنقلت حركللة عينلله إلللى فللائه ‪ ،‬ثللم‬
‫أأب ُ ُ‬
‫َ‬
‫ب‪.‬‬
‫أدغمت فصار ‪ :‬أوُ ّ‬
‫م‪.‬‬
‫صُبع من ‪ :‬أ ّ‬
‫والثاني نحو ‪ :‬إوُ ّ‬
‫م ‪ .‬على وزان ‪ :‬إ ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م‪.‬‬
‫م من ‪ :‬أ ّ‬
‫والثالث نحو ‪ :‬إوُ ّ‬
‫م على وزان ‪ :‬أب ْل ٌ‬
‫وهذا إذا لم تكن الهمزة الثانيللة المضللمومة طرف لا ً ‪ ،‬فللإن‬
‫صّيرت ياء مطلقا ً ‪ ،‬سوء كانت الولى مضمومة أو‬
‫كانت طرفا ً ُ‬

‫‪ 249‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫مكسورة أو مفتوحة ‪.‬‬
‫فمثال المضمومة بعللد مفتوحللة ‪ :‬أن تبنللي صلليغة علللى وزن‬
‫فر( من الفعل قرأ ‪ .‬فتقول ‪ :‬قْرأ َأ ُ ‪.‬‬
‫جعْ َ‬
‫) َ‬
‫ومثللال المضللمومة بعللد مضللمومة ‪ :‬أن تبنيهللا علللى وزن‬
‫) ب ُْرُثن ( فتقول ‪ :‬قُْرؤ ُؤ ُ ‪ .‬فتقلب الهمزة الثانية يللاء ل واوا ً فللي‬
‫الكلمات الثلث ‪ ،‬لن اللواو ل تقلع طرفلا ً فلي الكلملة اللزائدة‬
‫على ثلثة أحرف ‪.‬‬
‫فتقول فلي الوللى بعلد القللب َقلْرأيٌ ‪.‬وقلد حركلت اليلاء‬
‫وانفتللح مللا قبلهللا فتقلللب ألف لا ً ‪ .‬وتصللير ‪ :‬قَلْرأى ‪ .‬وهللي اسللم‬
‫ي ‪ .‬ثللم تحللذف‬
‫مقصور ‪ .‬وتقول ‪ :‬في الثانية بعد القلللب ‪ :‬قِ لْرئ ٌ‬
‫الياء كالسم المنقوص فتصير في ‪ :‬قِْرٍء ‪ ،‬وتقول ‪ :‬فللي الثالثللة‬
‫ي ‪ .‬ثم تقلب الضمة التي قبللل اليللاء كسللرة ؛‬
‫بعد القلب ‪ :‬قُْرؤ ُ ٍ‬
‫ي ‪ .‬ثم تعامل معاملة المنقللوص ‪،‬‬
‫لتسلم ؛ الياء فتصير إلى قُْرئ ِ ٍ‬
‫فتصير إلى قُْرٍء ‪.‬‬
‫ومثللل هللذه الكلمللات ُقصللد بهللا التللدريب ‪ ،‬لن السللاليب‬
‫الفصيحة ل يوجد فيها مثل هذه اللفاظ ‪.‬‬
‫ً‬
‫وفي أحكام الهمزتين يقول ابن مالك ‪ ) :‬ومدا ابدل ثاني‬
‫الهمزين ‪ ...‬إلخ ( أي ‪ :‬اقلب ثللاني الهمزتيللن المجتمعللتين فللي‬
‫كلمة مدة ) ان يسللكن ( أي ذلللك الهمللز وهللذه الحالللة الولللى‬
‫وهي سكون الهمزة الثانية ‪ .‬ثم المد يكون من جنللس الحركللة‬
‫التي قبلها )كآِثر ( فعللل أمللر مللن ‪ :‬آثللره بكللذا يللؤثره بله ‪ .‬إذا‬
‫مللن ( بفتللح التللاء‬
‫ضله به علللى غيللره ‪ .‬وأصللله ‪ :‬أأثللر ‪ ) .‬وائت َ ِ‬
‫ف ّ‬
‫وكسللر الميللم ‪ ،‬فعللل أمللر‪ ،‬وأشللار بلله إلللى أن همللزة الوصللل‬
‫كهمزة القطع في هللذا الحكللم ‪ .‬فعنلد النطلق بله ابتلداًء تبلدل‬
‫من ‪.‬‬
‫الثانية ياء ؛ لكسر ما قبلها ‪ ،‬فيقال ‪ :‬ا ِي ْت َ ِ‬
‫ثم انتقل لبيان حكم الهمزتين المتحركللتين – وهللي الحالللة‬
‫الثالثة كما تقدم – فذكر حكم الثانية المفتوحة بعد فتح أو ضللم‬
‫أو كسر بقوله ‪ ) :‬إن يفتح اثر ضم أو فتح قلللب واوا ً ( أي ‪ :‬إن‬

‫‪ 250‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫يفتح ثاني الهمزتين بعد همزة ذي ضم أو فتح قلللب واوا ً )ويللاءً‬
‫إثللر كسللر ينقلللب ( أي ‪ :‬وينقلللب ثللاني الهمزتيللن يللاء إذا كللان‬
‫مفتوحا ً بعد همزة ذي كسر ‪.‬‬
‫وذكر حكم الثانية المكسورة بقللوله ‪) :‬ذو الكسللر مطلق لا ً‬
‫كذا ( أي ‪ :‬ينقلب الهمز ذو الكسر ياء مطلقا ً – سوء كللان بعللد‬
‫ضم أو فتح أو كسر – )كذا ( أي كهذه إشارة إلى ما قبللله ممللا‬
‫ينقلب ياء ‪.‬‬
‫وذكللر حكللم الثانيللة المضللمومة بقللوله ‪ ) :‬ومللا يضللم واوا ً‬
‫صْر ( أي ‪ :‬وما يضم من ثاني الهمزتين فصللّيره واوا ً مطلقللا ً ‪،‬‬
‫أ ِ‬
‫سوء كان ما قبله مضموما ً أم غير مضموم ‪.‬‬
‫ثم ذكر شرط قلب الثانية المضمومة واوا ً بقوله ‪ ) :‬ما لم‬
‫م ( ‪ .‬فذاك ياًء مطلقلا ً ) جللا ( أي ُيصلّير مللا انضللم‬
‫يكن لفظا ً أت ّ‬
‫م ( أي بشللرط أل‬
‫من ثاني الهمزتين واوا ً ) ما لم يكن لفظا ً أت ل ّ‬
‫يكون الهمز هو آخر الكلمة ‪ .‬فإن كان آخرهللا فهللو يللاء مطلقلا ً‬
‫سوء كان بعد ضم أو فتح أو كسر ‪ ،‬كما في الحالة الثالثللة ‪ .‬أو‬
‫كان بعللد سللكون كمللا ملّر فللي الحالللة الثانيللة ‪ .‬وقللوله ) جللا (‬
‫م ونحوه وجهيللن‬
‫بالقصر أي ‪ :‬عن العرب ‪ ،‬وأشار بقوله ‪ ) :‬وأؤ ُ ْ‬
‫ُ‬
‫م ( إلى أنله إذا كلانت الهمزتلان متحركلتين والوللى‬
‫في ثانيه أ ْ‬
‫منهما للمتكلم في صدر فعل مضارع جاز لك في الثانية منهمللا‬
‫قلبهللا واوا ً أو إبقاؤهللا مللن غيللر قلللب نحللو ‪ :‬أ ُ‬
‫ن بإبقللاء‬
‫ؤم ‪،‬وأئ ِ ّ‬
‫ن بمعنى ‪ :‬تللألم ‪ .‬وإن‬
‫م بمعنى قصد ‪ ،‬وأ ّ‬
‫الهمزة ‪ ،‬مضارعي ‪ :‬أ ّ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ن بالبدال ‪ .‬وقوله )وجهين في ثانيه أ ْ‬
‫شئت ‪ .‬قلت ‪ :‬أو ّ‬
‫م ‪ ،‬وأي ّ‬
‫دم ‪.‬‬
‫( أي ‪ :‬اقصد وجهين في الهمز الثاني كما تق ّ‬
‫****‬
‫َ‬
‫سللرا ًً ت ََل‬
‫‪ -954‬وََياءً اقْل ِ ْ‬
‫ب أِلفا ً ك َ ْ‬
‫واوٍ َ‬
‫ذا افْعََل‬
‫بِ َ‬

‫ر‬
‫أوْ ي َللاَء ت َ ْ‬
‫ص لِغي ٍ‬

‫‪ 251‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫خرٍ أ َوْ قَب ْ َ‬
‫‪ -955‬في آ َ ِ‬
‫ل َتا الت ّللأِني ِ‬
‫ث أوْ‬
‫َ‬
‫ذا أْيضا ً َرأ َْوا‬
‫فَعل ْ‬
‫معَْتل ّ‬
‫ل‬
‫ل ع َي َْنلا ً َوال ْ ِ‬
‫صد َرِ ال ْ ُ‬
‫‪ -956‬في َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫حو َ ْ‬
‫ل‬
‫حو ُ ال ْ ِ‬
‫غاِلبا ً ن َ ْ‬
‫َ‬
‫علل ّ‬
‫ن‬
‫نأ ِ‬
‫‪ -957‬وَ َ‬
‫ل أوْ َ‬
‫ج ْ‬
‫سللك ْ ْ‬
‫مللعُ ِذي ع َْيلل ٍ‬
‫ن‬
‫حي ْ ُ‬
‫ل ِفيهِ َ‬
‫ث عَ ْ‬
‫ال ِع َْل ِ‬
‫ي فِعَ ْ‬
‫ل‬
‫حوا فِعَل َ ً‬
‫ح ُ‬
‫ص ّ‬
‫‪ -958‬وَ َ‬
‫ة وَفِ ْ‬
‫أ َوَْلى َ‬
‫حي َ ْ‬
‫ل‬
‫كال ْ ِ‬

‫ن‬
‫زِي َللاد ََتي فَعَْل َ‬
‫ح‬
‫صل ِ‬
‫ِ‬
‫حي ٌ‬
‫مْنل ُ‬
‫ه َ‬
‫م ِبلل َ‬
‫ذا‬
‫َفللا ْ‬
‫حك ُ ْ‬

‫ن َوال ِع َْل ُ‬
‫ل‬
‫وَ ْ‬
‫جَها ِ‬

‫تقلب اللف ياء في موضعين ‪:‬‬
‫إذا وقعت بعد كسرة ‪ ،‬كما في تكسير مصباح‬
‫‪-1‬‬
‫‪ ،‬ودينار على مصابيح ‪ ،‬ودنانير ‪.‬‬
‫إذا وقعت بعد ياء التصغير في مثل ‪ :‬ك ُت َّيب ‪،‬‬
‫‪-2‬‬
‫وغ َُزّيل في تصغير ‪ :‬كتاب ‪ ،‬وغزال ‪.‬‬
‫وتقلب الواو ياء في مواضع ‪ :‬ذكلر منهلا ابلن ماللك تسلعة‬
‫ة‪:‬‬
‫مفّرق ً‬
‫أن تقع متطرفة بعد كسرة نحو ‪ :‬النامي ‪،‬‬
‫‪-1‬‬
‫و‬
‫موْ ‪ .‬لن فعله نما ينمو‪ ،‬والسا ِ‬
‫والسامي ‪ ،‬والصل ‪ :‬النا ِ‬
‫م ْ‬
‫‪ .‬لن فعله سما يسمو ‪ .‬فوقعت الواو متطرفة بعد كسرة‬
‫فقلبت ياء ‪.‬‬
‫وكللذا لللو وقعللت بعللدها تللاء التللأنيث ‪ ،‬لنهللا بمنزلللة كلمللة‬
‫مستقلة فهللي متطرفللة حكملا ً مثللل ‪ :‬أكسللية – جمللع كسللاء _‬
‫وة ‪.‬‬
‫وأصلها ‪ :‬أك ْ ِ‬
‫س َ‬
‫أو وقعت بعد اللف والنون الزائدتللان ‪ ،‬لنهمللا فللي حكللم‬
‫الكلمة المنفصلة عمللا قبلهللا ‪ .‬فتكللون الللواو متطرفللة حكملا ً ‪.‬‬
‫ومثال ذلك ‪ :‬أن تلأتي بصليغة ) فَِعلن ( ‪ -‬بفتلح فكسلر – ملن‬
‫الغزو ‪ ،‬فتقول ‪ :‬غ َزَِوان ‪ .‬بكسر ما قبل الواو ‪ .‬ثللم تقلللب هللذه‬
‫زيان ‪.‬‬
‫الواو ياء فتصير ‪ :‬غ َ ِ‬

‫‪ 252‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫أن تفق عينا ً لمصدر فعل ‪ُ ،‬أعلت فيه ‪.‬‬
‫‪-2‬‬

‫ويكون قبلها كسرة وبعدها ألف ‪ ،‬مثل ‪ :‬صام صياما ً ‪،‬‬
‫وقام قياما ً ‪ .‬والصل ‪ :‬صوام وِقوام ‪ .‬فقلبت الواو ياء‬
‫لتحقق الشروط المذكورة ‪ ،‬وهي أربعة ‪.‬‬
‫ول قلب في سوار ‪ ،‬وسواك ؛ لنتفاء المصدرية ‪ .‬ول في ‪:‬‬
‫معَّلة في الفعللل – أي غيللر منقلبللة‬
‫جاور جوارا ً ‪ .‬لن الواو غير ُ‬
‫عن حرف آخر – ول في ‪ :‬راح َرواحا ً ؛ لعللدم الكسللرة ‪ .‬وحللال‬
‫وال ً ؛ لعدم وقللوع ألللف بعللدها علللى حسللب الللرأي الغللالب ‪.‬‬
‫ِ‬
‫ح َ‬
‫حلوَل ً (( ] الكهللف ‪[108 :‬‬
‫ن ع َن ْهَللا ِ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪َ )) :‬ل ي َب ُْغو َ‬
‫)‪. (1‬‬
‫أن تقع الواو عينا ً لجمع صحيح اللم وقبلها‬
‫‪-3‬‬
‫معّلة ‪ ،‬وإما شبيهة بالمعّلة‬
‫كسرة ‪ ،‬وهي في المفرد إما ُ‬
‫معّلة‬
‫وهي الساكنة ‪ .‬التي بعدها في الجمع ألف ‪ ،‬فال ُ‬
‫حَيل ‪ ،‬وقيمة وقيم ‪ .‬والصل ‪:‬‬
‫نحو ‪ :‬دار وديار ‪ ،‬وحيلة و ِ‬
‫وم ‪ .‬فقلبت الواو ياء في الجمع ‪،‬‬
‫د َِوار ‪ ،‬و ِ‬
‫ول ‪ ،‬وقِ َ‬
‫ح َ‬
‫معّلة نحو ‪ :‬ثوب وثياب‬
‫لنكسار ما قبلها ‪ ،‬والشبيهة بال ُ‬
‫‪.‬وسوط وسياط ‪ ،‬وروض ‪ ،‬ورياض ‪ .‬والصل ‪ِ :‬ثواب ‪،‬‬
‫سواط ‪ ،‬وِرواض ‪ ،‬فقلبت الواو ياء في الجمع ؛ لنكسار‬
‫و ِ‬
‫ما قبلها ومجئ اللف بعدها ‪.‬‬
‫فإن كانت اللم معتلللة )‪ (2‬وجللب تصللحيح الللواو ‪ ،‬فيقللال‬
‫في جمع ‪ :‬رّيان )‪ (3‬رَِواء ‪ ،‬بترك الللواو بغيللر قلللب ‪ .‬وأصلللها ‪:‬‬
‫رَِوايْ ‪ .‬فأبدلت الياء همزة لتطرفها بعد ألف زائدة ‪ .‬ولو قلبللت‬
‫الواو ياء توالي إعللن وهو ممنوع ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫عدّ ابن عقيل في شرحه على التسهيل )‪ (4/167‬هذا اللفظ شللاذا ً ‪ ،‬وحمللله‬
‫ َ‬‫ل ‪ .‬قللال ابللن‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ف‬
‫لر‬
‫ل‬
‫غي‬
‫لى‬
‫ل‬
‫عل‬
‫جاء‬
‫أنه‬
‫على‬
‫(‬
‫‪2/311‬‬
‫القرآن‬
‫معاني‬
‫)‬
‫في‬
‫الزجاج‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫يعيش في شرحه على المفصل )‪ ) : (10/83‬ولو كان جاري لا ً علللى الفعللل مللن‬
‫حيل ً ‪ .‬باعتلل فعله ( ‪ .‬اهل ‪.‬‬
‫نحو حال يحول لقلت‪ِ :‬‬
‫مع ّ‬
‫ل والمعتل في باب نائب الفاعل ‪.‬‬
‫ سبق بيان الفرق بين ال ُ‬‫و بالماء ‪.‬‬
‫‪ -‬ريان ‪ :‬أي مرت ٍ‬

‫‪ 253‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫وإن لم توجد اللف وجب تصحيح الواو – أيضا ً – نحو كللوز‬
‫‪1‬‬
‫ودة ‪ ،‬وشذ قولهم في ثللور ‪ :‬ثيللرة ‪.‬‬
‫ود )‪ (2‬و ِ‬
‫ع َ‬
‫وزة ‪ ،‬وع َ ْ‬
‫) ( ‪ .‬وك ِ َ‬
‫ورة ‪ .‬كمللا تصللح إن كللانت متحركللة فللي‬
‫بالقلب ‪ ،‬والقياس ‪ :‬ث ِل َ‬
‫طوال ‪.‬‬
‫ويل ‪ ،‬و ِ‬
‫المفرد نحو ‪ :‬ط َ ِ‬
‫وإلى قلب اللللف يللاء أشللار بقللوله ‪ ) :‬ويللاء اقلللب ألفلا ً ‪..‬‬
‫إلخ ( أي اقلب اللف ياًء إذا تل كسرا ً ‪ .‬أو تل ياء التصغير ‪.‬‬
‫وإلى المواضع الثلثة لقلب الواو ياء أشار بقللوله ‪ ) :‬بللواو‬
‫ذا افعل‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬افعل ذا بالواو ‪ .‬وهو قلبها ياء ‪ ،‬كما قلبللت‬
‫اللف ياء ‪،‬بشرط أن تكون في الخر أو بعدها تلاء التلأنيث ‪ ،‬أو‬
‫قبل اللف والنون الزائدين ‪ ،‬وهذا هو الموضع الول ‪.‬‬
‫وأشللار بقللوله ‪ ) :‬ذا أيضللا ً رأوا ‪ ..‬إلللخ ( إلللى الموضللع‬
‫الثاني ‪ ،‬والمعنى ‪ :‬أن النحاة رأوا – قلب الواو ياء بعد الكسرة‬
‫مع ّ‬
‫ل العين وبعدها ألف كما تقدم ‪ .‬وأشللار‬
‫في مصدر الفعل ال ُ‬
‫فَعل منه صحيح ‪ ( ..‬إلى أن المصدر إذا كان على‬
‫بقوله ‪ ) .‬وال ِ‬
‫وزن ) فَِعل( – بكسلر ففتلح – وعينله واو قبلهلا كسلرة وليلس‬
‫بعدها ألف ‪ .‬فللإن الغللالب فيلله التصللحيح وعللدم القلللب مثللل ‪:‬‬
‫ول ‪ :‬مصدر حال ‪.‬‬
‫ال ِ‬
‫ح َ‬
‫ثم أشار إلللى الموضللع الثللالث بقللوله ‪ ) :‬وجمللع ذي عيللن‬
‫عل ّ‬
‫ل ‪ ...‬إلللخ ( أي ‪ :‬إذا وقعللت الللواو عيللن جمللع صللحيح اللم‬
‫أُ ِ‬
‫وأعلت في مفرده أو سكنت فاحكم بهذا العلل وهو قلبها ياء‬
‫لكسر ما قبلها كما يفهم مما تقدم ‪ .‬واشتراط اللللف بعللد مللا‬
‫ن ( أي ‪ :‬عللرض وظهللر‬
‫يفهم من البيت التي وقوله ‪ ):‬حيث ع َل ْ‬
‫ن بالتشديد ‪ ،‬لكنه خفف النون بالسللكون‬
‫هذا الجمع وأصله ‪ :‬ع ّ‬
‫للنظم ‪.‬‬
‫وأشار بقوله ‪ ):‬وصححوا فَِعله ( إلى الواو السالفة الذكر‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫علّرب‬
‫م َ‬
‫ كوز ‪ :‬بالضم إنللاء مللن فخللار أصللغر مللن البريللق للله عللروة وبلبللل ‪ُ .‬‬‫] الوافي ص ‪. [550‬‬
‫ن من البل والشاء ‪.‬‬
‫‪ -‬العود ‪ :‬بفتح العين هو المس ّ‬

‫‪ 254‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫إذا لم يقع بعد ألف فللي الجمللع ‪ .‬وكللان علللى وزن ) فَِعلللة ( –‬
‫بكسر ففتح – فإنها تصح وتبقى ) وفي فِعَللل وجهللان ( أي فللي‬
‫الجمع الذي على وزن ) فَِعل ( ‪ -‬بكسر ففتح – وجهان ‪ ،‬وهما‬
‫‪ :‬التصحيح بإبقاء الواو ‪ .‬والعلل بقلبها ياء ‪ ) .‬والعلل أولى (‬
‫أي عند ابن مالك يجوز التصللحيح ‪ ،‬ولكللن العلل أرجللح منلله ‪.‬‬
‫ول ‪ ،‬وهللذا تصللحيح‬
‫) كالحيل ( جمع حيلة وهللذا إعلل ‪ .‬أو ‪ِ :‬‬
‫حل َ‬
‫‪.‬وفهم من قللوله ‪ ) :‬أولللى ( أن التصللحيح مطللرد ‪ ،‬ولكنلله غيللر‬
‫الولى ‪ .‬وعند غيره يجللب العلل ‪ ،‬والتصللحيح شللاذ ول يقللاس‬
‫عليله ‪ .‬ويقتصلر عللى اللوارد المسلموع منله كقلولهم ‪ :‬حاجلة‬
‫حوج ‪.‬‬
‫و ِ‬
‫‪َ -959‬وال ْ َ َ ً‬
‫ب‬
‫ح ي َللا ان ْ َ‬
‫قل ِل ْ‬
‫واوُ لما ب َعْ لد َ فَت ْل ٍ‬
‫ن ‪.........‬‬
‫ي ُْر َ‬
‫ضَيا ِ‬

‫َ‬
‫ن‬
‫كال ْ ُ‬
‫معْط َي َللا ِ‬

‫الموضع الرابع من مواضع قلب الواو يللاء ‪ :‬أن تقللع طرف لا ً‬
‫ض ‪ ،‬وهللي رابعللة أو أكللثر بعللد فتحللة ‪ .‬بشللرط أن‬
‫في فعل مللا ٍ‬
‫َ‬
‫ت ‪ .‬بإبقاء‬
‫ت وَزك َوْ ُ‬
‫تكون منقلبة ياء في المضارع ‪ :‬تقول ‪ :‬ع ًطوْ ُ‬
‫الواو فيهما لنها ثالثة ‪ .‬ومعناهما ‪ :‬أخللذت ونميللت ‪ ،‬فللإذا جئت‬
‫بالهمزة أو التضللعيف قلللت ‪ :‬أعطيللت ‪ ،‬وز ّ‬
‫كيللت ‪ ،‬بقلللب الللواو‬
‫ياء ؛ لنها صارت رابعة ‪ .‬حمل ً للماضي على المضارع ‪ :‬يعطللي‬
‫معْ َ‬
‫طيان – بفتح الطللاء‬
‫ويزكي ‪ ،‬كما حمل اسم المفعول نحو ‪ُ :‬‬
‫معْ َ‬
‫طيللان ‪ -‬بكسللر‬
‫طوان ‪ ،‬علللى اسللم الفاعللل ‪ :‬مع ِ‬
‫– وأصله ‪ُ :‬‬
‫الطللاء – فقلبللت الللواو يللاء ‪ .‬وكللذا الفعللل المبنللي للمجهللول ‪:‬‬
‫ضوان ‪ .‬لنه من الرضوان ‪ .‬فقلبللت واوه‬
‫ي ُْر ِ‬
‫ضَيان ‪ ..‬وأصله ‪ :‬ي ُْر َ‬
‫بعد الفتحة ياء ‪ ،‬حمل ً على الفعل المبني للمعلوم ‪ :‬ي ُْرضيان ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله‪ ) :‬والللواو لملا ً بعللد فتللح يللاء انقلبللت ‪( ..‬‬
‫أي ‪ :‬انقلب حرف الواو ياًء – حالة كونه لما ً – أي طرفا ً – بعللد‬
‫معْ َ‬
‫ض لَيان ‪.‬‬
‫طيان ( والفعللل ‪ :‬ي ُْر َ‬
‫فتح كالياء في اسم المفعول ) ُ‬

‫‪ 255‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬
‫فإن أصلها الواو ‪.‬‬
‫‪ ...........‬ووجب‬
‫‪...................‬‬
‫دا ُ‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫ل َواوٍ ب َعْلللللللللللد َ َ‬
‫‪ -960‬إبللللللللللل َ‬
‫ضللللللللللل ّ‬
‫مللللللللللل ْ‬
‫‪...................‬‬
‫ف‬
‫أ َل ِ ْ‬
‫تقلب اللف واوا ً إذا وقعت بعللد ضللمة ‪ ،‬سللواء كللان ذلللك‬
‫فللي الفعللل أو فللي السللم ‪ ،‬فالفعللل نحللو ‪ :‬سللامح الحليللم‬
‫سللومح المللذنب ‪ .‬بقلللب‬
‫المذنب ‪ ،‬فتقول بعد بنائه للمجهول ‪ُ .‬‬
‫اللف واوا ً لوقوعها بعد ضم ‪ .‬لن المبني للمجهول يضم أوله ‪،‬‬
‫شي ْ َ‬
‫ما ال ّ‬
‫مللا‬
‫طا ُ‬
‫ومنه قوله تعالى ‪ )) :‬فَوَ ْ‬
‫مللا َ‬
‫ن ل ِي ُب ْلد ِيَ ل َهُ َ‬
‫س ل َهُ َ‬
‫سو َ َ‬
‫ما (( ] العللراف ‪ . [20 :‬فلل ) ووري (‬
‫ما ِ‬
‫من َ‬
‫سوَْءات ِهِ َ‬
‫ُوورِيَ ع َن ْهُ َ‬
‫فعل ماض مبني للمجهول ‪ ،‬ونائب فاعل الفاعل ضمير مستتر‬
‫ملا‬
‫تقديره ) هو ( يعود على )ما ( ‪ ،‬وقوله تعالى – أيضلا ً ‪ ): -‬فَل َ ّ‬
‫ها ُنود ِيَ َأن ُبورِ َ‬
‫حوْل ََها (]النمل ‪.[8 :‬فل‬
‫جاء َ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫من ِفي الّنارِ وَ َ‬
‫ك َ‬
‫م ْ‬
‫)بورك( مبني للمجهول و )من ( نائب فاعل ‪.‬‬
‫والسم نحو ‪ :‬كويتب‪ ،‬في تصللغير ‪ :‬كللاتب ‪ .‬بقلللب اللللف‬
‫واوا ً لوقوعها بعد ضم ‪ ،‬ويشترط لقلبها في التصللغير أل يكللون‬
‫أصلها الياء مثل ‪ :‬ناب ‪ .‬فيصللغر علللى ُنييللب بإعللادة اليللاء إلللى‬
‫أصلها كما تقدم في التصغير ‪.‬‬
‫وهذا معنى قوله ‪ ) :‬ووجب إبدال واو بعد ضم من ألللف (‬
‫أي ‪ :‬وجب إبدال اللف واوا ً إذا وقعللت بعللد ضللمة فللي السللم‬
‫والفعل كما تقدم ‪.‬‬
‫****‬
‫‪............................. -960‬‬
‫ف‬
‫اع ْت ُرِ ْ‬
‫ما‬
‫م ِفي َ‬
‫م ْ‬
‫مو ُ‬
‫‪ -961‬وَي ُك ْ َ‬
‫مٍع ك َ َ‬
‫ج ْ‬
‫ض ُ‬
‫سُر ال ْ َ‬
‫ما‬
‫ِ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫مع أهْي َ َ‬
‫ج ْ‬

‫ن بِ َ‬
‫ذا ل ََها‬
‫وََيا ك َ ُ‬
‫موقِ ٍ‬
‫قا ُ‬
‫م‬
‫يُ َ‬
‫ل ِ‬
‫هيلل ٌ‬

‫‪ 256‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مَتى‬
‫م ُر ّ‬
‫‪ -962‬وََواوا ً اث َْر ال ّ‬
‫دا ال َْيا َ‬
‫ض ّ‬
‫ل َتا‬
‫ل أوْ ِ‬
‫ن قَب ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫فِعْ ٍ‬
‫م ْ‬
‫ن ِ‬
‫قلد َُره ْ‬
‫مللى ك َ َ‬
‫ن َر َ‬
‫مل ْ‬
‫‪ -963‬ك ََتلاِء َبلا ٍ‬
‫سب َُعا َ‬
‫كَ َ‬
‫صي َّره ْ‬
‫ن َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫فا‬
‫صلل َ‬
‫ن ع َْينللا ً ل ِ ُ‬
‫‪ -964‬وإ ْ‬
‫فعَْلللى وَ ْ‬
‫كلل ْ‬
‫فى‬
‫م ي ُل ْ َ‬
‫بال ْوَ ْ‬
‫ن ع َن ْهُ ْ‬
‫جهَي ْ ِ‬

‫ُ‬
‫م‬
‫أل ْ ِ‬
‫فللي َل َ‬
‫ذا إ َ‬
‫ك َل َ‬
‫ذا‬
‫ذا َ‬
‫َفلل َ‬
‫ك‬

‫تقلب الياء واوا ً في أربعة مواضع ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬أن تكون الياء في لفظ غير دال على الجمللع ‪ ،‬مللع‬
‫سكونها ‪ ،‬ووقوعهللا بعللد ضللمة ‪ .‬وعللدم تشللديدها نحللو ‪ :‬أيسللر‬
‫سللر ‪ .‬فقلبللت‬
‫مي ْ ِ‬
‫المعسر يوسر فهو موسر ‪ ،‬والصل ‪ :‬ي ُي ْ ِ‬
‫سللر و ُ‬
‫الياء واوا ً في المضارع واسلم الفاعلل ؛ لوقوعهلا سلاكنة بعلد‬
‫ضم ‪ .‬لن الضم ل يناسبه إل الواو ‪.‬‬
‫فإن كان اللفظ جمعا ً لم يصللح القلللب ‪ ،‬مثللل ‪ِ :‬بيللض فللي‬
‫قولك ‪ :‬جمل أبيض وجمال ِبيض ‪ .‬وه ِْيم في قولك ‪ :‬جمل أهيم‬
‫وجمال ه ِْيم )‪ (1‬والصل ‪ :‬ب ُْيض وهُْيم على وزن ) فُعْللل ( ‪ .‬ثللم‬
‫قلبت الضمة كسرة وجوبا ً ؛ لثقلها قبللل اليللاء السللاكنة ‪ .‬وقللد‬
‫مضى هذا في "جمع التكسير" ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫وكذلك ل يصح القلب إذا كانت الياء متحركة نحو هَُيام ) (‬
‫جيل –‬
‫– بضم ففتح – أو كانت غير مسبوقة بضمة نحو ‪َ :‬‬
‫خْيل و ِ‬
‫أو كانت مشددة نحو ‪ :‬غ ُّيب في جمع غائب ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬إذا وقعت اليللاء لملا ً لفعللل‪ ،‬أو لسللم مختللوم بتللاء‬
‫التأنيث ‪ ،‬أو لسم مختوم باللف والنون الزائدتين ‪ .‬وانضللم مللا‬
‫قبلها في الصول الثلثة ‪.‬‬
‫فالول ‪ :‬كالفعل ‪ :‬نهى ‪ ،‬وقضى ‪ ،‬ورمللى ‪ ،‬ونحوهمللا ممللا‬
‫لمه يا ‪ ،‬إذا أريد تحويلها إلى صلليغة ) فَعُللل ( ‪ -‬بفتللح فضللم –‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الهيم ‪ :‬البل العطاش ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪ -‬هيام ‪ :‬مصدر هام بمعنى اشتد عطشه أو حبه ‪.‬‬

‫‪ 257‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مللو ؛‬
‫لغرض ؛ كللالتعجب ‪ ..‬نحللو ‪ :‬ن َهُللو الرجللل ‪ .‬أو قَ ُ‬
‫ضللو ‪ ،‬أو َر ُ‬
‫بمعنى ‪ :‬ما أنهاه ! أي أعقله ‪ .‬وما أقضاه !وما أرماه! والصل‬
‫ي ‪ .‬فقلبت الياء واوا ً لوقوعها بعد الضمة‪.‬‬
‫‪ :‬ن َهُ َ‬
‫والثاني ‪ :‬أن تبنللي ملن الفعللل ‪ :‬رمللى اسللما ً علللى وزن ‪:‬‬
‫وة ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫مْر ُ‬
‫قللد َُرة ‪ -‬بفتللح فسللكون فضللم ففتللح – فتقللول ‪َ :‬‬
‫َ‬
‫ملل َ‬
‫ً‬
‫مِية‪ .‬فقلبت الياء واوا لوقوعها بعد ضمة ‪.‬‬
‫مْر ُ‬
‫والصل ‪َ :‬‬
‫والثللالث ‪ :‬أن تبنللي مللن الفعللل ‪ :‬رمللى ‪ .‬اسللما ً علللى وزن‬
‫ميللان ‪.‬‬
‫) َ‬
‫موان ‪ .‬والصل ‪َ :‬ر ُ‬
‫سُبعان ( – بفتح فضم – فتقول ‪َ :‬ر ُ‬
‫فقلبت الياء واوا ً لوقوعها بعد ضمة ‪.‬‬
‫الموضع الثالث ‪ :‬أن تكون عينا ً لسم علللى وزن ) فُْعلللى (‬
‫– بضم فسكون – مثل ‪ :‬طوبى – اسم للجنة أو لشجرة فيها –‬
‫م ((‬
‫حا ِ‬
‫مُنوا ْ وَع َ ِ‬
‫قال تعالى ‪ )) :‬ال ّ ِ‬
‫صللال ِ َ‬
‫ت ط ُللوَبى ل َهُ ل ْ‬
‫نآ َ‬
‫مل ُللوا ْ ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫] الرعد ‪ . [29 :‬والصل ‪ :‬ط ُي َْبى ‪ :‬لن فعللله ‪ :‬طللاب يطيللب ‪،‬‬
‫فقلبت الياء واوا ً ‪.‬‬
‫فإن لم يكن ) فُْعلى ( اسما ً بل كان صللفة محضللة وجللب‬
‫قلب الضمة كسرة ‪ ،‬لتصح الياء وتسلم من قلبهللا واوا ً ‪ ،‬فرقللا ً‬
‫بين السم والصفة ‪ ،‬ولم يسمع هذا القلب إل في كلمتين )‪. (1‬‬
‫ح الياء ‪ .‬ومنه‬
‫ضي َْزى )‪ (2‬و ِ‬
‫ِ‬
‫حْيكى )‪ (3‬فقلبت الضمة كسرة لتص ّ‬
‫قوله تعالى ‪ )) :‬ت ِل ْ َ‬
‫ضلليَزى (( ] النجللم ‪، [ 22 :‬وإن‬
‫م ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ك ِإذا ً قِ ْ‬
‫س َ‬
‫كللانت الصللفة غيللر محضللة – لجريانهللا مجللرى السللماء )‪. (4‬‬
‫‪1‬‬

‫علللى ( صللفة ‪ :‬إنمللا يعرفللون‬
‫ يقللول الزجللاج ‪ ) :‬ل يعرفللون فللي الكلم ) ِ‬‫ف ْ‬
‫الصللفات علللى ) َ‬
‫حْبلللى ‪.‬‬
‫‪:‬‬
‫لو‬
‫ل‬
‫نح‬
‫لم‬
‫ل‬
‫بالض‬
‫أو‬
‫‪.‬‬
‫لكري‬
‫علللى ( بالفتللح ‪ ،‬نحللو ‪ :‬سل‬
‫ُ‬
‫ف ْ‬
‫] معاني القرآن للزجاج ‪. [5/73‬‬
‫ ضلليزى ‪ :‬صللفة علللى وزن ) ُفعلللى ( وهللي فللي الصللل مصللدر ‪ .‬فعلللة ‪ :‬ضللازه يضللوزه‬‫ويضيزه ‪ .‬جار عليه وبخسه ‪ .‬والذي في اللسان وغيره أنه يقلال ‪ :‬ضليزى ‪ ،‬وضلوزى ‪ .‬وعللى‬
‫هذا فل قلب فيها لجواز أن تكون الياء أصلية ‪ ] .‬اللسان ‪. [5/367‬‬

‫‪3‬‬

‫ يقال ‪ :‬حاك فللي مشلليته يحلوك ويحيللك تبخللتر واختلال ‪ ،‬أو حللرك منكلبيه ‪ .‬وزاد بعضللهم ‪:‬‬‫صى ‪ .‬صفة لمن يأكل وحده وينام وحده ‪ .‬انظر ‪ :‬شرح الشافية ) ‪. (3/136‬‬
‫ِ‬
‫كي َ‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬

‫ يعرف جريانها مجللرى السللماء بللأن تكللون معمولللة للعوامللل المختلفللة مباشللرة دون أن‬‫يتقدمها موصوف ‪.‬‬

‫‪ 258‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫فالجمهور يوجبللون إبقللاء الضللمة ‪ ،‬وقلللب اليللاء واوا ً ‪ ،‬كمللا لللو‬
‫كانت ) فُْعلى ( اسما ً ‪ .‬وقال ابن مالك بجواز الوجهين ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬قلب الضمة كسرة لتصح الياء ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬إبقاء الضمة فتقلب الياء واوا ً ‪.‬‬
‫وملللن أمثلتهلللا ‪ُ :‬‬
‫سلللى‪،‬ملللؤنث ‪ :‬أكيلللس )‪(1‬‬
‫سلللى أو ِ‬
‫كي َ‬
‫كو َ‬
‫قى ‪ ،‬مؤنث ‪ :‬أضيق‪.‬‬
‫ضي َ‬
‫ضوَقى ‪ .‬أو ِ‬
‫و ُ‬
‫وقد أشار إلى الموضع الول مللن هللذه المواضللع بقللوله ‪:‬‬
‫ف ( أي ‪ :‬أن الياء التي كلانت فلي أصلل‬
‫) ويا كموقن الها اعُتر ْ‬
‫كلمة ) موقن ( اعترف لها ) بذا ( أي بهذا القلللب ‪ .‬وهللو قلبهللا‬
‫واوا ً ‪ .‬كما انقلبت اللف في المسألة التي قبلها واوا ً ‪ .‬ومعنى ‪:‬‬
‫ف لها ( أي أ ُقِّر لها بهذا القلب ‪.‬‬
‫) اعُتر ْ‬
‫ثم ذكر أن الياء إذا كانت فللي جمللع سلللمت مللن القلللب ‪.‬‬
‫م ‪ ،‬فللي‬
‫ووجب إبدال الضمة كسرة لتبقللى اليللاء ‪ .‬فيقللال ‪ :‬ه ِي ْل ٌ‬
‫هيما ( كما تقدم ‪ .‬واللف للطلق ‪.‬‬
‫جمع ) أ ْ‬
‫ثم أشار إلى الموضع الثللاني بقللوله ) وواوا ً اث ْللر الضللم ُرد ّ‬
‫جد‬
‫اليا‪ ..‬إلخ ( أي ‪ :‬اقلب الياء واوا ً إذا وقعت بعد ضم ‪ ..‬متى وُ ِ‬
‫الياء لم فعل ‪ .‬أو وقعت لم اسم مختوم بتللاء التللأنيث ‪ ،‬مثللل‬
‫درة ( ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫قل ُ‬
‫ما لو ُبني مللن الفعللل ) رمللى ( اسللما ً علللى وزن ) َ‬
‫وكذا ترد الياء واوا ً إذا صلّير البللاني لفللظ الرمللي مثللل لفللظ ‪:‬‬
‫دم بيان ذلك ‪ .‬وقوله ‪ ) :‬وواوا ً اثر الضم ( يقللرأ‬
‫سُبعان ( وتق ّ‬
‫) َ‬
‫بهمزة الوصل في ) اْثر ( فتسقط في الدرج ‪.‬‬
‫ثم ذكر الموضع الثالث بقوله ‪ ) :‬وإن تكن عينا ً لفعلللى ‪...‬‬
‫إلخ ( أي ‪ :‬وإن تكن الياء المضموم ما قبلهللا عينلا ً لصللفة علللى‬
‫وزن ) فُْعلى ( فقد جاء فيها عن العللرب وجهللان ‪ :‬التصللحيح ‪،‬‬
‫والعلل ‪ ،‬وهو يشير بذلك إلى أنهما مسموعان عن العللرب ‪،‬‬
‫ومعنى ) ُيلفى ( أي ‪ :‬يوجد ‪.‬‬
‫وقوله ‪ ) :‬وصلفا ً ( احلتراز ملن أن يكلون ) فُْعللى ( اسلما ً‬
‫‪1‬‬

‫‪ -‬الكْيس ‪ :‬الفطنة والعقل والظَّرف ‪.‬‬

‫‪ 259‬بلللن صلللالح الفلللوزان‬
‫موقلللع الشللليخ عبلللد اللللله‬
‫‪http://alfuzan.islamlight.net‬‬

‫دليللللل السللللالك إلللللى ألفيللللة ابللللن مالللللك ‪3‬‬
‫=========================‬

‫مثل ‪ُ :‬‬
‫طوَبى ‪ .‬فإنه يجب قلب الياء واوا ً ‪ ،‬لن أصله ‪ :‬ط ُْيبلللى ‪.‬‬
‫ودخل في قوله ) وصفا ً ( الصللفة المحضللة ‪ ،‬والصللفة الجاريللة‬
‫مجرى السماء فمقتضاه جواز الوجهين فللي هللذين الن