‫الخلصة في حياة‬

‫النبياء‬
‫جمع وإعداد‬
‫الباحث في القرآن والسنة‬
‫علي بن نايف الشحود‬

‫‪1‬‬

‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الحمد لله رب العالمين ‪ ،‬والصلة والسلم على سيد‬
‫النبياء والمرسلين ـ وعلى آله وصحبه أجمعين ‪ ،‬ومن‬
‫تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ‪.‬‬
‫أما بعد ‪:‬‬
‫فهذا كتاب لطيف حول قصص النبياء الذين ورد‬
‫ذكرهم في القرآن الكريم ‪ ،‬بشكل مختصر ‪ ،‬مع‬
‫التركيز على موطن العظة والعبرة ‪ ،‬وهم الذين قال‬
‫الله تعالى فيهم ‪ } :‬وَت ِل ْ َ‬
‫م ع ََلى‬
‫جت َُنا آ َت َي َْنا َ‬
‫ها إ ِب َْرا ِ‬
‫ح ّ‬
‫ك ُ‬
‫هي َ‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫ن نَ َ‬
‫م)‬
‫ح ِ‬
‫جا ٍ‬
‫قَوْ ِ‬
‫ك َ‬
‫شاُء إ ِ ّ‬
‫مهِ ن َْرفَعُ د ََر َ‬
‫م ع َِلي ٌ‬
‫كي ٌ‬
‫ت َ‬
‫م ْ‬
‫حا هَد َي َْنا‬
‫حاقَ وَي َعْ ُ‬
‫ب ك ُّل هَد َي َْنا وَُنو ً‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫ه إِ ْ‬
‫‪ (83‬وَوَهَب َْنا ل َ ُ‬
‫َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫ف‬
‫س َ‬
‫ل وَ ِ‬
‫ِ‬
‫ن وَأّيو َ‬
‫ما َ‬
‫ن ذ ُّري ّت ِهِ َ‬
‫ب وَُيو ُ‬
‫داُوود َ وَ ُ‬
‫سل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن )‪(84‬‬
‫سى وَ َ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫هاُرو َ‬
‫مو َ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫وَ ُ‬
‫سِني َ‬
‫ج ِ‬
‫س كُ ّ‬
‫ن)‬
‫صال ِ ِ‬
‫حَيى وَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫وََزك َرِّيا وَي َ ْ‬
‫عي َ‬
‫ن ال ّ‬
‫سى وَإ ِل َْيا َ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫س وَُلو ً‬
‫عي َ‬
‫ضل َْنا‬
‫ما ِ‬
‫طا وَك ُّل فَ ّ‬
‫ل َوال ْي َ َ‬
‫‪ (85‬وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫سعَ وَُيون ُ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫ن )‪ (86‬وَ ِ‬
‫ع ََلى ال َْعال َ ِ‬
‫وان ِهِ ْ‬
‫م وَذ ُّرّيات ِهِ ْ‬
‫ن آَبائ ِهِ ْ‬
‫خ َ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫قيم ٍ )‪ (87‬ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫م إ َِلى ِ‬
‫َوا ْ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫م وَهَد َي َْناهُ ْ‬
‫جت َب َي َْناهُ ْ‬
‫َ‬
‫شَر ُ‬
‫عَباد ِهِ وَل َوْ أ ْ‬
‫ن يَ َ‬
‫كوا‬
‫ن ِ‬
‫شاءُ ِ‬
‫دى الل ّهِ ي َهْ ِ‬
‫هُ َ‬
‫دي ب ِهِ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫حب ِ َ‬
‫ما َ‬
‫ن )‪ (88‬أول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫مُلو َ‬
‫لَ َ‬
‫كاُنوا ي َعْ َ‬
‫م َ‬
‫ط ع َن ْهُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫فْر ب َِها هَؤ َُلِء‬
‫ن ي َك ْ ُ‬
‫م َوالن ّب ُوّة َ فَإ ِ ْ‬
‫ب َوال ْ ُ‬
‫م ال ْك َِتا َ‬
‫حك ْ َ‬
‫آت َي َْناهُ ُ‬
‫سوا ب َِها ب ِ َ‬
‫ن )‪ُ (89‬أول َئ ِ َ‬
‫ك‬
‫ري‬
‫فَ َ‬
‫كافِ‬
‫ما ل َي ْ ُ‬
‫قد ْ وَك ّل َْنا ب َِها قَوْ ً‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م اقْت َد ِهِ قُ ْ‬
‫ه‬
‫م ع َل َي ْ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ه فَب ِهُ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ل َل أ ْ‬
‫سأل ُك ُ ْ‬
‫داهُ ُ‬
‫دى الل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ن )‪] (90‬النعام‪-83/‬‬
‫ن هُوَ إ ِّل ذ ِك َْرى ل ِل َْعال َ ِ‬
‫جًرا إ ِ ْ‬
‫أ ْ‬
‫مي َ‬
‫‪{ [90‬‬
‫أولئك النبياء المذكورون هم الذين وفقهم الله تعالى‬
‫لدينه الحق‪ ،‬فاتبع هداهم ‪-‬أيها الرسول‪ -‬واسلك‬
‫سبيلهم‪.‬‬
‫َ‬
‫وع َ َ‬
‫سو َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪ -‬أ ّ‬
‫ن َر ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مث َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫و‬
‫لى‬
‫ث‬
‫م‬
‫ن‬
‫إ‬
‫»‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫‬‫وسلم‬
‫عليه‬
‫الله‬
‫صلى‬
‫ِ ّ َ ِ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ال َن ْب َِياِء ِ‬
‫ل ب ََنى ب َي ًْتا فَأ ْ‬
‫ل َر ُ‬
‫ح َ‬
‫سن َ ُ‬
‫ن قَب ِْلى ك َ َ‬
‫ج ٍ‬
‫مث َ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫جعَ َ‬
‫س‬
‫ضعَ ل َب ِن َةٍ ِ‬
‫موْ ِ‬
‫ن َزاوِي َةٍ ‪ ،‬فَ َ‬
‫وَأ ْ‬
‫ه ‪ ،‬إ ِل ّ َ‬
‫مل َ ُ‬
‫ج َ‬
‫ل الّنا ُ‬
‫م ْ‬
‫يَ ُ‬
‫ه‬
‫ه ‪ ،‬وَي َ ُ‬
‫ت هَذ ِ ِ‬
‫ن هَل ّ وُ ِ‬
‫قوُلو َ‬
‫جُبو َ‬
‫ن ب ِهِ وَي َعْ َ‬
‫طوُفو َ‬
‫ضعَ ْ‬
‫ن لَ ُ‬

‫‪2‬‬

‫الل ّبنة َقا َ َ‬
‫ن « أخرجه‬
‫ة ‪ ،‬وَأ ََنا َ‬
‫ل فَأَنا الل ّب ِن َ ُ‬
‫َِ ُ‬
‫خات ِ ُ‬
‫م الن ّب ِّيي َ‬
‫‪1‬‬
‫البخارى ‪.‬‬
‫والحكمة من إرسالهم للبشر تظهر جلية في قوله‬
‫ن ل ِئ َل ّ ي َ ُ‬
‫مب َ ّ‬
‫س‬
‫كو َ‬
‫تعالى ‪ّ} :‬ر ُ‬
‫ن وَ ُ‬
‫سل ً ّ‬
‫منذ ِِري َ‬
‫ري َ‬
‫ش ِ‬
‫ن ِللّنا ِ‬
‫ل وَ َ‬
‫ما {‬
‫ج ٌ‬
‫ح ِ‬
‫زيًزا َ‬
‫كا َ‬
‫ح ّ‬
‫ع ََلى الل ّهِ ُ‬
‫ة ب َعْد َ الّر ُ‬
‫كي ً‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫س ِ‬
‫ه عَ ِ‬
‫)‪ (165‬سورة النساء‬
‫إن الله أرسلهم مبشرين لمن أطاع الله واتبعهم‬
‫بالسعادة الدنيوية والخروية ومنذرين من عصى الله‬
‫وخالفهم بشقاوة الدارين لئل يكون للناس على الله‬
‫شيرٍ وَل َ‬
‫من ب َ ِ‬
‫جاءَنا ِ‬
‫ما َ‬
‫حجة بعد الرسل فيقولوا ‪َ }:‬‬
‫جاء ُ‬
‫ه ع ََلى ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫يٍء‬
‫ذيرٍ فَ َ‬
‫شيٌر وَن َ ِ‬
‫كم ب َ ِ‬
‫نَ ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫ذيٌر َوالل ّ ُ‬
‫ش ْ‬
‫ديٌر{ )‪ (19‬سورة المائدة‪.‬‬
‫قَ ِ‬
‫خْلق على الله حجة لرساله الرسل تترى‬
‫فلم يبق لل َ‬
‫يبينون لهم أمر دينهم ومراضي ربهم ومساخطه‬
‫وطرق الجنة وطرق النار فمن كفر منهم بعد ذلك فل‬
‫يلومن إل نفسه‪.‬‬
‫وهذا من كمال عزته تعالى وحكمته أن أرسل إليهم‬
‫الرسل وأنزل عليهم الكتب ‪،‬وذلك أيضا من فضله‬
‫وإحسانه حيث كان الناس مضطرين إلى النبياء‬
‫أعظم ضرورة تقدر ‪ ،‬فأزال هذا الضطرار فله الحمد‬
‫وله الشكر ونسأله كما ابتدأ علينا نعمته بإرسالهم أن‬
‫يتمها بالتوفيق لسلوك طريقهم إنه جواد كريم‪.‬‬
‫جمعه وأعده‬
‫الباحث في القرآن والسنة‬
‫علي بن نايف الشحود‬
‫حمص في ‪ 4‬ذو القعدة لعام‬
‫‪ 1428‬هـ الموافق ل ‪ 13/11/2007‬م‬
‫‪‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -‬برقم )‪( 3535‬‬

‫‪3‬‬

‫آدم )عليه السلم(‬
‫أخبر الله ‪-‬عز وجل‪ -‬ملئكته بخلق آدم ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫َْ‬
‫ع ٌ‬
‫ة{‬
‫خِلي َ‬
‫ض َ‬
‫ف ً‬
‫جا ِ‬
‫فقال تعالى‪ } :‬إ ِّني َ‬
‫ل ِفي الْر ِ‬
‫_]البقرة‪ [30 :‬فسألت الملئكة الله ‪-‬عز وجل‪-‬‬
‫واستفسرت عن حكمة خلق بني النسان‪ ،‬وقد علمت‬
‫ق من يفسد ُ في الرض‪ ،‬ويسفك‬
‫الملئكة أن ِ‬
‫م َ‬
‫ن الخل ِ‬
‫ة من خلقهم هي عبادة الله‪،‬‬
‫ن كانت الحكم ُ‬
‫الدماء‪ ،‬فإ ْ‬
‫َ‬
‫جعَ ُ‬
‫سد ُ ِفيَها‬
‫ن يُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫فهم يعبدونه‪ ،‬فقالوا لله‪ } :‬أت َ ْ‬
‫ل ِفيَها َ‬
‫م ْ‬
‫س لَ َ‬
‫مد ِ َ‬
‫ف ُ‬
‫ك{‬
‫ك وَن ُ َ‬
‫س ِ‬
‫ح بِ َ‬
‫سب ّ ُ‬
‫ماَء وَن َ ْ‬
‫ن نُ َ‬
‫وَي َ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ك الد ّ َ‬
‫قد ّ ُ‬
‫ح ُ‬
‫]البقرة‪ [30 :‬فأجابهم الله ‪-‬عز وجل‪ -‬عن‬
‫استفسارهم بأنه ‪-‬سبحانه‪ -‬يعلم الحكمة التي تخفى‬
‫عليهم‪ ،‬فإنه ‪-‬سبحانه‪ -‬سيخلق بني البشر ‪،‬ويجعل‬
‫فيهم الرسل والنبياء والصديقين والصالحين‬
‫والشهداء‪ ،‬والعلماء والعاملين لدين الله‪ ،‬والمحبين‬
‫َ‬
‫له‪ ،‬المتبعين رسله‪ ،‬قال تعالى‪َ } :‬قا َ‬
‫ما َل‬
‫م َ‬
‫ل إ ِّني أع ْل َ ُ‬
‫ن { ]البقرة‪.[30 :‬‬
‫مو َ‬
‫ت َعْل َ ُ‬
‫وخلق الله ‪-‬سبحانه‪ -‬آدم من تراب الرض ومائها‪ ،‬ثم‬
‫وره في أحسن صورة ‪،‬ثم نفخ فيه الروح‪ ،‬فإذا هو‬
‫ص ّ‬
‫إنسان حي من لحم ودم وعظم‪ ،‬وكان ذلك يوم‬
‫الجمعة‪ ،‬قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪َ » :‬‬
‫خي ُْر ي َوْم ٍ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫ه‬
‫معَةِ ِفيهِ ُ‬
‫م وَِفي ِ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫خل ِقَ آد َ ُ‬
‫س ي َوْ ُ‬
‫ج ُ‬
‫ش ْ‬
‫ط َل َعَ ْ‬
‫م ُ‬
‫خ َ‬
‫ة إ ِل ّ ِفى‬
‫من َْها وَل َ ت َ ُ‬
‫ة وَِفيهِ أ ُ ْ‬
‫ساع َ ُ‬
‫جن ّ َ‬
‫أ ُد ْ ِ‬
‫ج ِ‬
‫خرِ َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫قو ُ‬
‫م ال ّ‬
‫معَةِ «‪]_ .‬أخرجه مسلم[‪. 2‬‬
‫ي َوْم ِ ال ْ ُ‬
‫ج ُ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫وقال صلى الله عليه وسلم‪ » :‬إ ِ ّ‬
‫خل َقَ آد َ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫م ع ََلى قَد ِْر‬
‫ميِع ال َْر‬
‫ج ِ‬
‫ضَها ِ‬
‫ض فَ َ‬
‫ن َ‬
‫ضةٍ قَب َ َ‬
‫قَب ْ َ‬
‫جاَء ب َُنو آد َ َ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫جاَء ِ‬
‫م ال َ ْ‬
‫ض َ‬
‫ض َوال ْ‬
‫ح َ‬
‫من ْهُ ُ‬
‫مُر َوالب ْي َ ُ‬
‫سوَد ُ وَب َي ْ َ‬
‫الْر ِ‬
‫سه ْ ُ‬
‫ب «‪] .‬أخرجه أبو‬
‫ن َوال ْ َ‬
‫خِبي ُ‬
‫ث َوالط ّي ّ ُ‬
‫حْز ُ‬
‫ل َوال ْ َ‬
‫َوال ّ‬
‫‪3‬‬
‫داود[ ‪.‬‬
‫ولما صار آدم حّيا‪ ،‬ودّبت فيه الحركة علمه الله‬
‫سبحانه‪ -‬أسماء كل شيء ومسمياته وطرائق‬‫استعماله والتعامل معه من الملئكة والطيور‬
‫م‬
‫م آ َد َ َ‬
‫والحيوانات وغير ذلك‪ ،‬قال تعالى‪ } :‬وَع َل ّ َ‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫ صحيح مسلم برقم )‪( 2014‬‬‫‪ -‬سنن أبى داود برقم )‪ ( 4695‬صحيح‬

‫‪4‬‬

‫َ‬
‫ماَء ك ُل َّها { ]البقرة‪ [31:‬وأراد الله ‪-‬عز وجل‪ -‬أن‬
‫اْل ْ‬
‫س َ‬
‫يبين للملئكة الكرام فضل آدم ومكانته عنده‪ ،‬فعرض‬
‫جميع الشياء التي علمها لدم على الملئكة‪ ،‬وقال‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن{‬
‫ماِء هَؤ َُلِء إ ِ ْ‬
‫لهم‪ } :‬أن ْب ُِئوِني ب ِأ ْ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫حان َ َ‬
‫ما‬
‫ك َل ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫]البقرة‪ [31:‬فقالوا‪َ } :‬قاُلوا ُ‬
‫م ل ََنا إ ِّل َ‬
‫عل ْ َ‬
‫ع َل ّمتنا إن َ َ‬
‫م { ]البقرة‪.[32:‬‬
‫ح ِ‬
‫ْ ََ ِّ‬
‫م ال ْ َ‬
‫كي ُ‬
‫ت ال ْعَِلي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫فأمر الله آدم أن يخبرهم بأسماء هذه الشياء التي‬
‫عجزوا عن إدراكها‪ ،‬فأخذ آدم يذكر اسم كل شيء‬
‫يعرض عليه‪ ،‬وعند ذلك قال الله ‪-‬تعالى‪ -‬للملئكة‪}:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫م أ َقُ ْ‬
‫ض‬
‫ماَوا ِ‬
‫م غ َي ْ َ‬
‫ب ال ّ‬
‫س َ‬
‫م إ ِّني أع ْل َ ُ‬
‫ل ل َك ُ ْ‬
‫أل َ ْ‬
‫ت َوالْر ِ‬
‫َ‬
‫ن { ]البقرة‪.[33 :‬‬
‫مو َ‬
‫دو َ‬
‫ما ت ُب ْ ُ‬
‫م ت َك ْت ُ ُ‬
‫ما ك ُن ْت ُ ْ‬
‫ن وَ َ‬
‫م َ‬
‫وَأع ْل َ ُ‬
‫ودار حوار بين آدم ‪-‬عليه السلم‪ -‬والملئكة حكاه لنا‬
‫ق‬
‫رسول الله ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬فقال‪َ » :‬‬
‫خل َ َ‬
‫صوَرت ِهِ ‪ُ ،‬‬
‫ما‬
‫ن ذ َِرا ً‬
‫ه ِ‬
‫سّتو َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫عا ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫طول ُ ُ‬
‫الل ّ ُ‬
‫م ع ََلى ُ‬
‫م ع ََلى ُأول َئ ِ َ‬
‫ه َقا َ‬
‫ة‬
‫ك الن ّ َ‬
‫خل َ َ‬
‫َ‬
‫مل َئ ِك َ ِ‬
‫فرِ ِ‬
‫ل اذ ْهَ ْ‬
‫ب فَ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫ق ُ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫حي ّت ُ َ‬
‫حّيون َ َ‬
‫ة‬
‫حي ّ ُ‬
‫ك وَت َ ِ‬
‫ك ‪ ،‬فَإ ِن َّها ت َ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫ُ‬
‫س ‪َ ،‬فا ْ‬
‫معْ َ‬
‫جلو ٌ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م ع َل َي ْكَ‬
‫سل َُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م ‪ .‬فَ َ‬
‫ذ ُّري ّت ِك ‪ .‬فَ َ‬
‫سل ُ‬
‫قالوا ال ّ‬
‫ل ال ّ‬
‫م ع َلي ْك ْ‬
‫خ ُ‬
‫ة الل ّهِ ‪ ،‬فَك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ن ي َد ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫دوه ُ وََر ْ‬
‫ة الل ّهِ ‪ .‬فََزا ُ‬
‫وََر ْ‬
‫ل َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خلقُ ي َن ْ ُ‬
‫ل ال َ‬
‫جن ّ َ‬
‫ص ب َعْد ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫صوَرةِ آد َ َ‬
‫م ‪ ،‬فَل ْ‬
‫ق ُ‬
‫ة ع َلى ُ‬
‫م ي ََز ِ‬
‫ن « ‪[ .‬متفق عليه[‪.4‬‬
‫حّتى ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله‬
‫ل َر ُ‬
‫و عَ ْ‬
‫قطَ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ما َ‬
‫س َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫ح ظهَْره ُ فَ َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫خلقَ الل ُ‬
‫عليه وسلم‪ »: -‬ل ّ‬
‫َ‬
‫ن ظ َهْرِهِ ك ُ ّ‬
‫خال ِ ُ‬
‫مةٍ هُوَ َ‬
‫قَها ِ‬
‫ِ‬
‫ل نَ َ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ذ ُّري ّت ِهِ إ ِلى ي َوْم ِ‬
‫ى كُ ّ‬
‫جعَ َ‬
‫ن‬
‫صا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ن ع َي ْن َ‬
‫ال ْ ِ‬
‫مة ِ و َ َ‬
‫ل إ ِن ْ َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫قَيا َ‬
‫م وَِبي ً‬
‫م ْ‬
‫سا ٍ‬
‫ل ب َي ْ َ‬
‫ْ‬
‫قا َ َ‬
‫ن هَؤ ُل َِء َقا َ‬
‫ل‬
‫م فَ َ‬
‫ل أىْ َر ّ‬
‫م ع ََر َ‬
‫م ع ََلى آد َ َ‬
‫ب َ‬
‫ضه ُ ْ‬
‫ُنورٍ ث ُ ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هَؤ ُل َِء ذ ُّري ّت ُ َ‬
‫ن‬
‫جل ً ِ‬
‫م فَأع ْ َ‬
‫ك فََرأى َر ُ‬
‫ص َ‬
‫جب َ ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ه وَِبي ُ‬
‫ما ب َي ْ َ‬
‫قا َ َ‬
‫ج ٌ‬
‫قا َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ر‬
‫ذا فَ َ‬
‫ع َي ْن َي ْهِ فَ َ‬
‫نآ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ذا َر ُ‬
‫ل أىْ َر ّ‬
‫ب َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫خ ِ‬
‫ُ‬
‫ن ذ ُّري ّت ِ َ‬
‫قا َ‬
‫قا ُ‬
‫ت‬
‫د‪ .‬فَ َ‬
‫ك يُ َ‬
‫مم ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ل َر ّ‬
‫داوُ ُ‬
‫ه َ‬
‫جعَل ْ َ‬
‫ب كَ ْ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ال َ‬
‫م ْ‬
‫ة َقا َ َ‬
‫مَره ُ َقا َ‬
‫رى‬
‫سن َ ً‬
‫ب زِد ْه ُ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ل أىْ َر ّ‬
‫ن َ‬
‫ن عُ ْ‬
‫عُ ْ‬
‫م ْ‬
‫سّتي َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫مل َ ُ‬
‫ت‬
‫ما ان ْ َ‬
‫سن َ ً‬
‫مو ْ ِ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫مُر آد َ َ‬
‫ن َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫جاَءه ُ َ‬
‫ضى ع ُ ْ‬
‫ة‪ .‬فَل َ ّ‬
‫أْرب َِعي َ‬
‫ة َقا َ َ‬
‫َ‬
‫قا َ َ‬
‫م‬
‫فَ َ‬
‫سن َ ً‬
‫م ي َب ْقَ ِ‬
‫رى أْرب َُعو َ‬
‫ن َ‬
‫ل أوَل َ ْ‬
‫ن عُ ْ‬
‫ل أوَل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ِ‬

‫‪4‬‬

‫‪ -‬صحيح البخارى برقم )‪ ( 6227‬ومسلم برقم )‪( 7342‬‬

‫‪5‬‬

‫ت ُعْط َِها اب ْن َ َ‬
‫داوُد َ َقا َ‬
‫ى‬
‫ه وَن َ ِ‬
‫ج َ‬
‫م فَ َ‬
‫ج َ‬
‫ل فَ َ‬
‫ك َ‬
‫حد َ آد َ ُ‬
‫ت ذ ُّري ّت ُ ُ‬
‫حد َ ْ‬
‫س َ‬
‫‪5‬‬
‫ه «‪.‬‬
‫م فَ َ‬
‫ه وَ َ‬
‫خط ِ َ‬
‫م فَن َ ِ‬
‫ئ آد َ ُ‬
‫آد َ ُ‬
‫ت ذ ُّري ّت ُ ُ‬
‫خط ِئ َ ْ‬
‫ت ذ ُّري ّت ُ ُ‬
‫سي َ ْ‬
‫ن ‪َ ،‬قا َ‬
‫ت‬
‫س‬
‫ما َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫ح َ‬
‫ه ‪َ ،‬قال َ ْ‬
‫م وَذ ُّري ّت َ ُ‬
‫خل َقَ الل ّ ُ‬
‫ل لَ ّ‬
‫ِ‬
‫وع َ ِ‬
‫َ‬
‫ع ٌ‬
‫قا َ‬
‫ل‬
‫م ‪ ،‬فَ َ‬
‫جا ِ‬
‫مل َئ ِك َ ُ‬
‫ل ‪ :‬إّني َ‬
‫ة‪:‬إ ّ‬
‫ض ل َ تَ َ‬
‫سعُهُ ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن الْر َ‬
‫ع ٌ‬
‫ش ‪َ ،‬قا َ‬
‫موًْتا ‪َ ،‬قا َ‬
‫ل‪:‬إ ً‬
‫ل‬
‫جا ِ‬
‫ل ‪ :‬إّني َ‬
‫ذا ل َ ي ُهَن ّئ ُهُ ْ‬
‫َ‬
‫م ال ْعَي ْ ُ‬
‫َ‬
‫ً ‪6‬‬
‫مل ‪.‬‬
‫أ َ‬
‫وأمر الله الملئكة أن يسجدوا لدم تشريفا ً وتعظيما ً‬
‫له فسجدوا جميًعا‪ ،‬ولكن إبليس رفض أن يسجد‪،‬‬
‫وتكبر على أمر ربه‪ ،‬فسأله الله ‪-‬عز وجل‪ -‬وهو أعلم‪:‬‬
‫ل يا إبِليس ما منع َ َ‬
‫ي‬
‫خل َ ْ‬
‫ما َ‬
‫س ُ‬
‫كأ ْ‬
‫ُ َ َ ََ‬
‫} َقا َ َ ِ ْ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ق ُ‬
‫جد َ ل ِ َ‬
‫ت ب ِي َد َ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن { ص‪ [75:‬فََرد ّ إبليس‬
‫ت ِ‬
‫تأ ْ‬
‫أ ْ‬
‫م ك ُن ْ َ‬
‫ست َك ْب َْر َ‬
‫ن ال َْعاِلي َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫خل َ ْ‬
‫خل َ ْ‬
‫ن َنارٍ وَ َ‬
‫ه َ‬
‫في غرور‪ } :‬أ ََنا َ‬
‫ه ِ‬
‫قت َِني ِ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫قت َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن { ]ص‪ [76 :‬فطرده الله ‪-‬عز وجل‪ -‬من رحمته‬
‫ِ‬
‫طي ٍ‬
‫دا ملعوًنا‪ ،‬قال تعالى‪َ } :‬قا َ‬
‫من َْها‬
‫ل َفا ْ‬
‫ج ِ‬
‫خُر ْ‬
‫وجعله طري ً‬
‫ن ع َل َي ْ َ‬
‫فَإ ِن ّ َ‬
‫ن)‬
‫ك ل َعْن َِتي إ َِلى ي َوْم ِ ال ّ‬
‫م )‪ (77‬وَإ ِ ّ‬
‫جي ٌ‬
‫ك َر ِ‬
‫دي ِ‬
‫‪] { (78‬ص‪.[78-77 :‬‬
‫فازداد إبليس كراهية لدم وذريته‪ ،‬وحلف بالله أن‬
‫يزين لهم الشر‪ ،‬فقال إبليس‪ } :‬فَبعِّزت ِ َ ُ‬
‫م‬
‫ك َلغ ْوِي َن ّهُ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عَباد َ َ‬
‫ن )‪{ (83‬‬
‫م ْ‬
‫ن )‪ (82‬إ ِّل ِ‬
‫خل ِ‬
‫ك ِ‬
‫أ ْ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫من ْهُ ُ‬
‫ج َ‬
‫صي َ‬
‫مِعي َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫مَل َ ّ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫]ص‪ [83-82 :‬فقال الله ‪-‬تعالى‪ -‬له‪َ } :‬ل ْ‬
‫ك منه َ‬
‫من ْ َ‬
‫ن { ]ص‪، [85:‬وذات‬
‫ك وَ ِ‬
‫ِ‬
‫مأ ْ‬
‫ج َ‬
‫ن ت َب ِعَ َ ِ ْ ُ ْ‬
‫م ّ‬
‫مِعي َ‬
‫م ْ‬
‫يوم نام آدم ‪-‬عليه السلم‪ ،-‬فلما استيقظ وجد امرأة‬
‫ت؟ قالت‪ :‬امرأة‪،‬‬
‫تجلس إلى جانبه فسألها‪ :‬من أن ِ‬
‫ي‪ ،‬ففرح بها آدم‬
‫خل ِ ْ‬
‫م ُ‬
‫ق ِ‬
‫قال‪ :‬ول ِ َ‬
‫ت؟ قالت‪ :‬لتسكن إل ّ‬
‫وأطلق عليها اسم حواء؛ لنها خلقت من شيء حي‪،‬‬
‫وهو ضلع آدم اليسر‪.7‬‬
‫‪ - 5‬سنن الترمذى )‪َ ( 3356‬قا َ‬
‫سى هَ َ‬
‫ح‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫دي ٌ‬
‫ل أ َُبو ِ‬
‫ح ِ‬
‫حي ٌ‬
‫ث َ‬
‫ذا َ‬
‫ح َ‬
‫عي َ‬
‫ن َ‬
‫س ٌ‬
‫وهو كمال قال‬
‫النسمة ‪ :‬النفس والروح = الوبيص ‪ :‬البريق‬
‫حال ََ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫م (أ َيْ ذ َل ِ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ض‬
‫ح‬
‫ت‬
‫س‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ن ِفي َ‬
‫ْ َ ْ َ ْ ِ ْ ُ َ‬
‫كا َ‬
‫ك ِل َ ْ‬
‫ج َ‬
‫) فَ َ‬
‫حد َ آد َ ُ‬
‫عال َم ِ الذ ّ ّ‬
‫هَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مو ْ ِ‬
‫مل ِ‬
‫تل ُ‬
‫ك ال َ‬
‫جيِء َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫) فَجحدت ذ ُريته ( ِل َن ال ْول َد سر أ َ‬
‫ه‬
‫بي‬
‫َ َ ِ ّ ِ ِ‬
‫ّ‬
‫َ َ َ ْ ّ ُّ ُ‬
‫‪ - 6‬مصنف ابن أبي شيبة مرقم ومشكل ‪) -‬ج ‪ / 13‬ص ‪)(315‬‬
‫‪(35217‬صحيح مرسل ومثله ل يقال بالرأي‬
‫‪ - 7‬تفسير ابن أبي حاتم برقم )‪ (369‬وتفسير الطبري ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص‬
‫‪(513‬برقم )‪ (710‬وتفسير ابن كثير ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪ (234‬وهو حسن‬
‫موقوف‬

‫‪6‬‬

‫وأمر الله ‪-‬سبحانه‪ -‬آدم وزوجته حواء أن يسكنا‬
‫الجنة‪ ،‬ويأكل من ثمارها ويبتعدا عن شجرة معينة‪ ،‬فل‬
‫يأكلن منها؛ امتحاًنا واختباًرا لهما‪ ،‬فقال تعالى‪َ } :‬يا‬
‫آ َدم اسك ُ َ‬
‫ج َ‬
‫ث‬
‫حي ْ ُ‬
‫جن ّ َ‬
‫ة وَك َُل ِ‬
‫دا َ‬
‫من َْها َرغ َ ً‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ت وََزوْ ُ‬
‫ن أن ْ َ‬
‫َ ُ ْ ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫قَرَبا هَذ ِهِ ال ّ‬
‫ن{‬
‫ما وََل ت َ ْ‬
‫ن الظال ِ ِ‬
‫جَرة َ فَت َكوَنا ِ‬
‫ِ‬
‫ش َ‬
‫شئ ْت ُ َ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫]البقرة‪ [35:‬وح ّ‬
‫ذر الله ‪-‬سبحانه‪ -‬آدم وزوجه تحذيًرا‬
‫دا من إبليس وعداوته لهما‪ ،‬فقال تعالى‪َ } :‬يا‬
‫شدي ً‬
‫ج َ‬
‫ذا ع َد ُوّ ل َ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ة‬
‫ك فََل ي ُ ْ‬
‫جن ّ ِ‬
‫ما ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خرِ َ‬
‫م إِ ّ‬
‫آ َد َ ُ‬
‫جن ّك ُ َ‬
‫ك وَل َِزوْ ِ‬
‫م َ‬
‫قى )‪ (117‬إن ل َ َ َ‬
‫فَت َ ْ‬
‫جوع َ ِفيَها وََل ت َعَْرى )‪(118‬‬
‫ش َ‬
‫ك أّل ت َ ُ‬
‫ِ ّ‬
‫ُ‬
‫وَأ َن ّ َ‬
‫حى )‪ { (119‬طه‪-117]:‬‬
‫ض َ‬
‫مأ ِفيَها وََل ت َ ْ‬
‫ك َل ت َظ ْ َ‬
‫‪.[119‬‬
‫وأخذ إبليس يفكر في إغواء آدم وحواء‪ ،‬فوضع خطته‬
‫م‬
‫الشيطانية؛ ليخدعهما فذهب إليهما‪ ،‬وقال‪َ }:‬يا آ َد َ ُ‬
‫ل أ َد ُل ّ َ‬
‫هَ ْ‬
‫ك ع ََلى َ‬
‫ك َل ي َب َْلى )‪{(120‬‬
‫جَرةِ ال ْ ُ‬
‫مل ْ ٍ‬
‫ش َ‬
‫خل ْد ِ وَ ُ‬
‫دق آدم وحواء كلم إبليس بعد أن‬
‫ص ّ‬
‫]طه‪ [120:‬فَ َ‬
‫أقسم لهما‪ ،‬ظّنا منهما أنه ل يمكن لحد أن يحلف‬
‫بالله كذًبا‪ ،‬وذهب آدم وحواء إلى الشجرة وأكل منها‪..‬‬
‫؟!!‬
‫وعندئذ حدثت المفاجأة ‍‬
‫لقد فوجئ آدم وحواء بشيء عجيب وغريب‪ ،‬لقد‬
‫أصبحا عريانين؛ بسبب عصيانهما‪ ،‬وأصابهما الخجل‬
‫والحزن الشديد من حالهما‪ ،‬فأخذا يجريان نحو‬
‫الشجار‪ ،‬وأخذا يقطعان من أوراقها ويستران بها‬
‫جسديهما‪ ،‬فخاطب الله ‪-‬عز وجل‪ -‬آدم وحواء معاتًبا‪:‬‬
‫} أ َل َ َ‬
‫جَرةِ وَأ َقُ ْ‬
‫ما ال ّ‬
‫ن‬
‫ما إ ِ ّ‬
‫ش َ‬
‫ل ل َك ُ َ‬
‫ن ت ِل ْك ُ َ‬
‫م أن ْهَك ُ َ‬
‫ْ‬
‫ما ع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ن )‪] { (22‬العراف‪[22 :‬‬
‫شي ْطا َ‬
‫ما ع َد ُوّ ُ‬
‫ن لك ُ َ‬
‫مِبي ٌ‬
‫قا َ‬
‫مَنا‬
‫فَ َ‬
‫مت َ َ‬
‫م وََزوْ ُ‬
‫ل آد َ ُ‬
‫ن ‪َ :‬رب َّنا إ ِن َّنا ظ َل َ ْ‬
‫ن ُ‬
‫ه َناد ِ َ‬
‫ج ُ‬
‫ضّرع َي ْ ِ‬
‫مي ْ ِ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫سَنا ب ِ َ‬
‫مرِ َ‬
‫طاع َت َِنا ِلل ّ‬
‫أ َن ْ ُ‬
‫معْ ِ‬
‫ك ‪ ،‬وَقَد ْ‬
‫ف َ‬
‫صي َِتنا ل ْ‬
‫ن ‪ ،‬وَ َ‬
‫طا ِ‬
‫َ‬
‫سَنا ‪،‬‬
‫مَنا ب ِهِ أ َن ْ ُ‬
‫م ت َغْ ِ‬
‫أن ْذ َْرت ََنا ‪ ،‬وَإ ِ ْ‬
‫ف َ‬
‫ما ظ َل َ ْ‬
‫فْر ل ََنا َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ك الظ ّل ْم ِ ‪،‬‬
‫مَنا ِبالّرضا ع َّنا ‪ ،‬وَت ُوَفِ ْ‬
‫داي َةِ ‪ ،‬وَت َْر ِ‬
‫قَنا ِللهِ َ‬
‫وَت َْر َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫ل َن َ ُ‬
‫مَنا‬
‫ن لن ْ ُ‬
‫ن ال َ‬
‫ف ِ‬
‫خا ِ‬
‫ن ِ‬
‫سَنا ‪ .‬فقال‪َ } :‬رب َّنا ظ َل َ ْ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫كون َ ّ‬
‫س ِ‬
‫مَنا ل َن َ ُ‬
‫ن‬
‫أ َن ْ ُ‬
‫ن ِ‬
‫م ت َغْ ِ‬
‫فْر ل ََنا وَت َْر َ‬
‫سَنا وَإ ِ ْ‬
‫ف َ‬
‫ح ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫م َ‬
‫كون َ ّ‬
‫ن )‪] { (23‬العراف‪[23 :‬‬
‫ال ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫ري َ‬
‫س ِ‬

‫‪7‬‬

‫ذرا ً‬
‫ت الِتي ت َل َ ّ‬
‫قا َ‬
‫معْت َ ِ‬
‫م ِ‬
‫ها آد َ ُ‬
‫ن َرب ّهِ ُ‬
‫ما ُ‬
‫ي الك َل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫) وَهَذ ِهِ ه ِ َ‬
‫ه (‪. 8‬‬
‫ل ِي َغْ ِ‬
‫فَر ل َ ُ‬
‫وبعد الندم والستغفار‪ ،‬قبل الله توبتهما ودعاءهما‪،‬‬
‫وأمرهما بالهبوط إلى الرض والعيش عليها‪.‬‬
‫وعاش آدم وحواء على الرض‪ ،‬وبدءا مسيرة الحياة‬
‫عليها‪ ..‬وُولد لدم وهو على الرض أولد كثيرون‪،‬‬
‫فكان يؤدبهم ويربيهم‪ ،‬ويرشدهم إلى أن الحياة على‬
‫الرض امتحان للنسان وابتلء له‪ ،‬وأن عليهم أن‬
‫‪ - 8‬وفي تفسير الرازي رحمه الله ‪) -‬ج ‪ / 2‬ص ‪:(30-28‬‬
‫اختلف الناس في عصمة النبياء عليهم السلم وضبط القول فيه أن‬
‫يقال ‪ :‬الختلف في هذا الباب يرجع إلى أقسام أربعة ‪ :‬أحدها ‪ :‬ما يقع‬
‫في باب العتقاد ‪ ،‬وثانيها ‪ :‬ما يقع في باب التبليغ ‪ ،‬وثالثها ‪ :‬ما يقع في‬
‫باب الحكام والفتيا ‪ ،‬ورابعها ‪ :‬ما يقع في أفعالهم وسيرتهم ‪.‬‬
‫أما اعتقادهم الكفر والضلل فإن ذلك غير جائز عند أكثر المة ‪.‬‬
‫وقالت الفضيلية من الخوارج ‪ :‬إنهم قد وقعت منهم الذنوب ‪ ،‬والذنب‬
‫عندهم كفر وشرك ‪ ،‬فل جرم ‪ .‬قالوا بوقوع الكفر منهم ‪ ،‬وأجازت‬
‫المامية عليهم إظهار الكفر على سبيل التقية ‪.‬‬
‫أما النوع الثاني ‪ :‬وهو ما يتعلق بالتبليغ ‪ ،‬فقد أجمعت المة على كونهم‬
‫معصومين عن الكذب والتحريف ‪ ،‬فيما يتعلق بالتبليغ ‪ ،‬وإل لرتفع‬
‫الوثوق بالداء ‪ ،‬واتفقوا على أن ذلك ل يجوز وقوعه منهم عمدا ً كما ل‬
‫يجوز أيضا ً سهوا ً ‪ ،‬ومن الناس من جوز ذلك سهوا ً ‪ ،‬قالوا ‪ :‬لن الحتراز‬
‫عنه غير ممكن ‪.‬‬
‫وأما النوع الثالث ‪ :‬وهو ما يتعلق بالفتيا فأجمعوا على أنه ل يجوز‬
‫خطؤهم فيه على سبيل التعمد ‪ ،‬وأما على سبيل السهو فجوزه بعضهم‬
‫وأباه آخرون ‪.‬‬
‫وأما النوع الرابع ‪ :‬وهو الذي يقع في أفعالهم ‪ ،‬فقد اختلفت المة فيه‬
‫على خمسة أقوال ‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬قول من جوز عليهم الكبائر على جهة العمد وهو قول‬
‫الحشوية ‪.‬‬
‫والثاني ‪ :‬قول من ل يجوز عليهم الكبائر لكنه يجوز عليهم الصغائر على‬
‫جهة العمد إل ما ينفر كالكذب والتطفيف وهذا قول أكثر المعتزلة ‪.‬‬
‫القول الثالث ‪ :‬أنه ل يجوز أن يأتوا بصغيرة ول بكبيرة على جهة العمد‬
‫البتة ‪ ،‬بل على جهة التأويل وهو قول الجبائي ‪.‬‬
‫القول الرابع ‪ :‬أنه ل يقع منهم الذنب إل على جهة السهو والخطأ‬
‫ولكنهم مأخوذون بما يقع منهم على هذه الجهة وإن كان ذلك موضوعا ً‬
‫عن أمتهم وذلك لن معرفتهم أقوى ودلئلهم أكثر ‪ ،‬وأنهم يقدرون من‬
‫التحفظ على ما ل يقدر عليه غيرهم ‪.‬‬
‫القول الخامس ‪ :‬أنه ل يقع منهم الذنب ل الكبيرة ول الصغيرة ل على‬
‫سبيل القصد ول على سبيل السهو ول على سبيل التأويل والخطأ ‪،‬‬
‫وهو مذهب الرافضة ‪.‬‬
‫واختلف الناس في وقت العصمة على ثلثة أقوال ‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬قول من ذهب إلى أنهم معصومون من وقت مولدهم وهو‬
‫قول الرافضة ‪,‬‬

‫‪8‬‬

‫يتمسكوا بهدى الله‪ ،‬وأن يحذروا من الشيطان ومن‬
‫‪9‬‬
‫ضارة‪.‬‬
‫وساوسه ال ّ‬
‫وظل آدم يعيش وسط أبنائه يدعوهم إلى الله‪،‬‬
‫ويعّرفهم طريق الحق واليمان‪ ،‬ويح ّ‬
‫ذرهم من الشرك‬
‫والطغيان وطاعة الشيطان‪ ،‬إلى أن لقى ربه وتوفي‬
‫بعد أن أتم رسالته‪ ،‬وترك ذريته يعمرون الرض‬
‫ويخلفونه فيها‪.‬‬
‫وثانيها ‪ :‬قول من ذهب إلى أن وقت عصمتهم وقت بلوغهم ولم‬
‫يجوزوا منهم ارتكاب الكفر والكبيرة قبل النبوة ‪ ،‬وهو قول كثير من‬
‫المعتزلة ‪.‬‬
‫وثالثها ‪ :‬قول من ذهب إلى أن ذلك ل يجوز وقت النبوة ‪ ،‬أما قبل‬
‫النبوة فجائز ‪ ،‬وهو قول أكثر أصحابنا وقول أبي الهذيل وأبي علي من‬
‫المعتزلة والمختار عندنا أنه لم يصدر عنهم الذنب حال النبوة ألبتة ل‬
‫الكبيرة ول الصغيرة ‪ ،‬ويدل عليه وجوه ‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬لو صدر الذنب عنهم لكانوا أقل درجة من عصاة المة وذلك‬
‫غير جائز ‪ ،‬بيان الملزمة أن درجة النبياء كانت في غاية الجلل‬
‫والشرف ‪ ،‬وكل من كان كذلك كان صدور الذنب عنه أفحش أل ترى‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ضاع َ ْ‬
‫ت ِ‬
‫من ي َأ ِ‬
‫مب َي ّن َةٍ ي ُ َ‬
‫ن بفاحشة ّ‬
‫إلى قوله تعالى ‪ }:‬يانساء النبي َ‬
‫منك ُ ّ‬
‫ن { ] الحزاب ‪ [ 30 :‬والمحصن يرجم وغيره يحد ‪،‬‬
‫ضع ْ َ‬
‫ل ََها العذاب ِ‬
‫في ْ ِ‬
‫وحد العبد نصف حد الحر ‪ ،‬وأما أنه ل يجوز أن يكون النبي أقل حال ً من‬
‫المة فذاك بالجماع ‪.‬‬
‫وثانيها ‪ :‬أن بتقدير إقدامه على الفسق وجب أن ل يكون مقبول‬
‫سقُ ب ِن َب َإ ٍ فَت َب َي ُّنوا ْ { ] الحجرات ‪6 :‬‬
‫م َفا ِ‬
‫الشهادة لقوله تعالى ‪ِ } :‬إن َ‬
‫جاءك ُ ْ‬
‫[ لكنه مقبول الشهادة ‪ ،‬وإل كان أقل حال ً من عدول المة ‪ ،‬وكيف ل‬
‫نقول ذلك وأنه ل معنى للنبوة والرسالة إل أنه يشهد على الله تعالى‬
‫بأنه شرع هذا الحكم وذاك ‪ ،‬وأيضا ً فهو يوم القيامة شاهد على الكل‬
‫داء ع ََلى الناس وَي َ ُ‬
‫لقوله ‪ } :‬ل ّت َ ُ‬
‫م َ‬
‫كوُنوا ْ ُ‬
‫دا { ]‬
‫شِهي ً‬
‫كو َ‬
‫شهَ َ‬
‫ن الرسول ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫البقرة ‪. [ 143 :‬‬
‫وثالثها ‪ :‬أن بتقدير إقدامه على الكبيرة يجب زجره عنها ‪ ،‬فلم يكن‬
‫ن الذين ي ُؤ ْ ُ‬
‫ن الله‬
‫ذو َ‬
‫إيذاؤه محرما ً لكنه محرم لقوله تعالى ‪ } :‬إ ِ ّ‬
‫م الله ِفى الدنيا والخرة { ] الحزاب ‪ . [ 57 :‬ورابعها ‪:‬‬
‫وََر ُ‬
‫ه ل َعَن َهُ ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫أن محمدا ً صلى الله عليه وسلم لو أتى بالمعصية لوجب علينا القتداء‬
‫به فيها لقوله تعالى ‪ } :‬فاتبعوني { ] آل عمران ‪ [ 31 :‬فيفضي إلى‬
‫الجمع بين الحرمة والوجوب وهو محال ‪ ،‬وإذا ثبت ذلك في حق محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم ثبت أيضا ً في سائر النبياء ‪ ،‬ضرورة أنه ل قائل‬
‫بالفرق ‪ .‬وخامسها ‪ :‬أنا نعلم ببديهة العقل أنه ل شيء أقبح من نبي‬
‫رفع الله درجته وائتمنه على وحيه وجعله خليفة في عباده وبلده يسمع‬
‫ربه يناديه ‪ :‬ل تفعل كذا فيقدم عليه ترجيحا ً للذته غير ملتفت إلى نهي‬
‫ربه ول منزجر بوعيده ‪ .‬هذا معلوم القبح بالضرورة ‪.‬‬
‫وسادسها ‪ :‬أنه لو صدرت المعصية من النبياء لكانوا مستحقين للعذاب‬
‫م خالدين‬
‫ه َناَر َ‬
‫ه فَإ ِ ّ‬
‫ص الله وََر ُ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫لقوله تعالى ‪ } :‬وَ َ‬
‫من ي َعْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة الله ع ََلى‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ل‬
‫أ‬
‫}‬
‫‪:‬‬
‫لقوله‬
‫اللعن‬
‫ولستحقوا‬
‫[‬
‫‪23‬‬
‫ِفيَها { ] الجن ‪:‬‬
‫َْ ُ‬
‫ً‬
‫الظالمين { ] هود ‪ [ 18 :‬وأجمعت المة على أن أحدا من النبياء لم‬

‫‪9‬‬

‫وعندما صعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء‬
‫مّر بآدم ‪-‬عليه السلم‪ -‬في السماء‬
‫في رحلة المعراج َ‬
‫م عليه‪ ،‬فسلم‬
‫الولى‪ ،‬وقيل له‪ :‬هذا أبوك آدم فسل ّ ْ‬
‫عليه الرسول ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬ورد ّ آدم ‪-‬عليه‬
‫السلم‪ -‬على النبي ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬السلم‪،‬‬

‫يكن مستحقا ً للعن ول للعذاب فثبت أنه ما صدرت المعصية عنه ‪.‬‬
‫وسابعها ‪ :‬أنهم كانوا يأمرون الناس بطاعة الله فلو لم يطيعوه لدخلوا‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن َأن ُ‬
‫م ت َت ُْلو َ‬
‫سو ْ َ‬
‫مُرو َ‬
‫ف َ‬
‫ن الناس بالبر وََتن َ‬
‫م وَأنت ُ ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫تحت قوله ‪ } :‬أت َأ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫خال ِ َ‬
‫ن أُ َ‬
‫الكتاب أفَل َ ت َعْ ِ‬
‫ما أِريد ُ أ ْ‬
‫قُلو َ‬
‫فك ُ ْ‬
‫ن { ] البقرة ‪ . [ 44 :‬وقال ‪ } :‬وَ َ‬
‫ه { ] هود ‪ ، [ 88 :‬فما ل يليق بواحد من وعاظ المة‬
‫ما أنهاكم ع َن ْ ُ‬
‫إلى َ‬
‫كيف يجوز أن ينسب إلى النبياء عليهم السلم ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ن ِفى الخيرات {‬
‫سارِ ُ‬
‫عو َ‬
‫كاُنوا ْ ي ُ َ‬
‫وثامنها ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬إ ِن ّهُ ْ‬
‫] النبياء ‪ ، [ 90 :‬ولفظ الخيرات للعموم فيتناول الكل ويدخل فيه فعل‬
‫ما ينبغي وترك ما ل ينبغي ‪ ،‬فثبت أن النبياء كانوا فاعلين لكل ما‬
‫ينبغي فعله وتاركين كل ما ينبغي تركه ‪ ،‬وذلك ينافي صدور الذنب‬
‫عنهم ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن المصطفين الخيار {‬
‫م ِ‬
‫عند ََنا ل ِ‬
‫وتاسعها ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬وَإ ِن ّهُ ْ‬
‫م َ‬
‫] ص ‪ ، [ 47 :‬وهذا يتناول جميع الفعال والتروك بدليل جواز الستثناء‬
‫فيقال ‪ :‬فلنا ً من المصطفين الخيار إل في الفعلة الفلنية والستثناء‬
‫يخرج من الكلم ما لوله لدخل تحته ‪ ،‬فثبت أنهم كانوا أخيارا ً في كل‬
‫ن‬
‫فى ِ‬
‫صط َ ِ‬
‫المور ‪ ،‬وذلك ينافي صدور الذنب عنهم ‪ .‬وقال ‪ } :‬الله ي َ ْ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫د‬
‫آ‬
‫اصطفى‬
‫ن الله‬
‫سل ً وَ ِ‬
‫ن الناس { ] الحج ‪ } ، [ 75 :‬إ ِ ّ‬
‫َ َ‬
‫الملئكة ُر ُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ل إبراهيم َوءا َ‬
‫حا َوءا َ‬
‫ل عمران ع َلى العالمين { ] آل عمران ‪:‬‬
‫وَُنو ً‬
‫قد ِ اصطفيناه ِفي الدنيا { ] البقرة ‪:‬‬
‫‪ . [ 33‬وقال في إبراهيم ‪ } :‬وَل َ َ‬
‫‪ . [ 130‬وقال في موسى ‪ } :‬إ ِْنى اصطفيتك ع ََلى الناس برسالتي‬
‫عَباد ََنا إبراهيم‬
‫وبكلمي { ] العراف ‪ . [ 144 :‬وقال ‪ } :‬واذكر ِ‬
‫ْ‬
‫صةٍ ذ ِكَرى‬
‫وإسحاق وَي َعْ ُ‬
‫ب أ ُوِْلى اليدى والبصار إ ِّنا أخلصناهم ب ِ َ‬
‫قو َ‬
‫خال ِ َ‬
‫َ‬
‫ن المصطفين الخيار { ] ص ‪ . [ 47 45 :‬فكل‬
‫م‬
‫ل‬
‫نا‬
‫د‬
‫عن‬
‫الدار وَإ ِن ّهُ ْ‬
‫م ِ ََ ِ َ‬
‫هذه اليات دالة على كونهم موصوفين بالصطفاء والخيرية ‪ ،‬وذلك‬
‫ينافي صدور الذنب عنهم ‪.‬‬
‫عاشرها ‪ :‬أنه تعالى حكى عن إبليس قوله ‪ } :‬فَب ِعِّزت ِ َ‬
‫م‬
‫ك ل َغ ْوِي َن ّهُ ْ‬
‫َ‬
‫عَباد َ َ‬
‫م المخلصين { ] ص ‪ ، [ 83 82 :‬فاستثنى من‬
‫ن إ ِل ّ ِ‬
‫ك ِ‬
‫أ ْ‬
‫من ْهُ ُ‬
‫ج َ‬
‫مِعي َ‬
‫جملة من يغويهم المخلصين وهم النبياء عليهم السلم ‪ .‬قال تعالى في‬
‫صةٍ ذ ِك َْرى الدار {‬
‫صفة إبراهيم وإسحاق ويعقوب ‪ } :‬إ ِّنا أخلصناهم ب ِ َ‬
‫خال ِ َ‬
‫عَباد َِنا المخلصين {‬
‫ن ِ‬
‫ه ِ‬
‫] ص ‪ [ 46 :‬وقال في يوسف ‪ } :‬إ ِن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫] يوسف ‪ ، [ 24 :‬وإذا ثبت وجوب العصمة في حق البعض ثبت وجوبها‬
‫في حق الكل لنه ل قائل بالفرق ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه فاتبعوه‬
‫ن‬
‫ظ‬
‫س‬
‫لي‬
‫ب‬
‫إ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ق‬
‫د‬
‫ص‬
‫د‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ّ ُ‬
‫والحادي عشر ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬وَ ْ َ ّ َ َ ْ ِ ْ ِ ْ ِ ُ‬
‫ن المؤمنين { ] سبأ ‪ ، [ 20 :‬فأولئك الذين ما اتبعوه وجب‬
‫ريقا ً ّ‬
‫م َ‬
‫إ ِل ّ فَ ِ‬
‫أن يقال ‪ :‬إنه ما صدر الذنب عنهم و إل فقد كانوا متبعين له ‪ ،‬وإذا ثبت‬
‫في ذلك الفريق أنهم ما أذنبوا فذلك الفريق إما النيباء أو غيرهم ‪ ،‬فإن‬

‫‪10‬‬

‫صاِلح‬
‫حًبا‬
‫مْر َ‬
‫وقال‪َ ) :‬‬
‫ى ال ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ح َوالن ّب ِ ّ‬
‫صال ِ ِ‬
‫‪ِ 10‬بال ِب ْ ِ‬
‫ِ(_]البخاري[ ‪.‬‬
‫ن أ َِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ى‬
‫ل ك ُّنا َ‬
‫وع َ ْ‬
‫معَ الن ّب ِ ّ‬
‫ه‬
‫ صلى الله عليه وسلم ‪ِ -‬فى د َع ْوَةٍ ‪ ،‬فَُرفِعَ إ ِل َي ْ ِ‬‫ل ‪ »:‬أناَ‬
‫الذ َّراع ُ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ة وََقا َ‬
‫س ً‬
‫َ‬
‫س ِ‬
‫من َْها ن َهْ َ‬
‫جب ُ ُ‬
‫ت ت ُعْ ِ‬
‫كان َ ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَن َهَ َ‬
‫مة ِ ‪ ،‬ه َ ْ‬
‫ه‬
‫سي ّد ُ ال ْ َ‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫ل ت َد ُْرو َ‬
‫قوْم ِ ي َوْ َ‬
‫َ‬
‫معُ الل ّ ُ‬
‫ج َ‬
‫ن بِ َ‬
‫قَيا َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م الّناظ ُِر‬
‫صِعيد ٍ َوا ِ‬
‫ن َوال ِ‬
‫حد ٍ فَي ُب ْ ِ‬
‫صُرهُ ُ‬
‫ن ِفى َ‬
‫ري َ‬
‫الوِّلي َ‬
‫خ ِ‬
‫قو ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ل‬
‫س ‪ ،‬فَي َ ُ‬
‫دا ِ‬
‫عى ‪ ،‬وَت َد ُْنو ِ‬
‫س ِ‬
‫م ال ّ‬
‫وَي ُ ْ‬
‫ش ْ‬
‫من ْهُ ُ‬
‫معُهُ ُ‬
‫م ُ‬
‫كانوا هم النبياء فقد ثبت في النبي أنه ل يذنب وإن كانوا غير النبياء‬
‫فلو ثبت في النبياء أنهم أذنبوا لكانوا أقل درجة عند الله من ذلك‬
‫الفريق ‪ ،‬فيكون غير النبي أفضل من النبي ‪ ،‬وذلك باطل بالتفاق فثبت‬
‫أن الذنب ما صدر عنهم ‪.‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الثاني عشر ‪ :‬أنه تعالى قسم الخلق قسمين فقال ‪ } :‬أوْلئ ِ َ‬
‫ب‬
‫ك ِ‬
‫حْز ُ‬
‫َ‬
‫م الخاسرون { ] المجادلة ‪[ 19 :‬‬
‫ن ِ‬
‫حْز َ‬
‫الشيطان أل َ إ ِ ّ‬
‫ب الشيطان هُ ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫وقال في الصنف الخر ‪ } ،‬أولئك ِ‬
‫حْز َ‬
‫ب الله أل َ إ ِ ّ‬
‫حْز ُ‬
‫ب الله هُ ُ‬
‫المفلحون { ] المجادلة ‪ [ 22 :‬ول شك أن حزب الشيطان هو الذي‬
‫يفعل ما يرتضيه الشيطان ‪ ،‬والذي يرتضيه الشيطان هو المعصية ‪،‬‬
‫فكل من عصى الله تعالى كان من حزب الشيطان ‪ ،‬فلو صدرت‬
‫المعصية من الرسول لصدق عليه أنه من حزب الشيطان ولصدق عليه‬
‫أنه من الخاسرين ولصدق على زهاد المة أنهم من حزب الله وأنهم‬
‫من المفلحين ‪ ،‬فحينئذ يكون ذلك الواحد من المة أفضل بكثير عند‬
‫الله من ذلك الرسول ‪ ،‬وهذا ل يقوله مسلم ‪.‬‬
‫الثالث عشر ‪ :‬أن الرسول أفضل من الملك فوجب أن ليصدر الذنب‬
‫ن الله اصطفى‬
‫من الرسول ‪ ،‬وإنما قلنا أنه أفضل لقوله تعالى ‪ } :‬إ ِ ّ‬
‫ل إبراهيم َوءا َ‬
‫حا َوءا َ‬
‫ل عمران ع ََلى العالمين { ] آل عمران ‪:‬‬
‫م وَُنو ً‬
‫آد َ َ‬
‫‪ ، [ 33‬ووجه الستدلل به قد تقدم في مسألة فضل الملك على البشر‬
‫وإنما قلنا إنه لما كان كذلك وجب أن ل يصدر الذنب عن الرسول لنه‬
‫ه بالقول {‬
‫سب ِ ُ‬
‫تعالى وصف الملئكة بترك الذنب فقال ‪ } :‬لي َ ْ‬
‫قون َ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫م وَي َ ْ‬
‫فعَلو َ‬
‫صو َ‬
‫ن َ‬
‫مَرهُ ْ‬
‫ما أ َ‬
‫ن الله َ‬
‫] النبياء ‪ . [ 27 :‬وقال ‪ } :‬ل َ ي َعْ ُ‬
‫ن { ] التحريم ‪ ، [ 6 :‬فلو صدرت المعصية عن الرسول لمتنع‬
‫مُرو َ‬
‫ي ُؤ ْ َ‬
‫َ‬
‫مُلوا ْ‬
‫ْ‬
‫جع َ ُ‬
‫مُنوا وَع َ ِ‬
‫م نَ ْ‬
‫كونه أفضل من الملك لقوله تعالى ‪ } :‬أ ْ‬
‫ل الذين ءا َ‬
‫َ‬
‫جع َ ُ‬
‫ل المتقين كالفجار { ] ص ‪:‬‬
‫م نَ ْ‬
‫الصالحات كالمفسدين ِفى الرض أ ْ‬
‫‪. [ 28‬‬
‫الرابع عشر ‪ :‬روي أن خزيمة بن ثابت شهد لرسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم على وفق دعواه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪:‬‬
‫» كيف شهدت لي « فقال ‪ :‬يا رسول الله إني أصدقك على الوحي‬
‫النازل عليك من فوق سبع سموات أفل أصدقك في هذا القدر؟ فصدقه‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم وسماه بذي الشهادتين ولو كانت‬
‫المعصية جائزة على النبياء لما جازت تلك الشهادة ‪.‬‬
‫الخامس عشر ‪ :‬قال في حق إبراهيم عليه السلم ‪ } :‬إ ِّنى جاعلك‬
‫ما { ] البقرة ‪ [ 124 :‬والمام من يؤتم به فأوجب على كل‬
‫ما ً‬
‫س إِ َ‬
‫ِللّنا ِ‬
‫الناس أن يأتموا به فلو صدر الذنب عنه لوجب عليهم أن يأتموا به في‬
‫ذلك الذنب وذلك يفضي إلى التناقض ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫س أل َ ت ََروْ َ‬
‫م ِفيهِ ‪ ،‬إ َِلى َ‬
‫ما أن ْت ُ ْ‬
‫ن إ َِلى َ‬
‫ب َعْ ُ‬
‫ض الّنا َ ِ‬
‫ن يَ ْ‬
‫م‬
‫ش َ‬
‫م‬
‫م ‪ ،‬أل َ ت َن ْظ ُُرو َ‬
‫م إ َِلى َرب ّك ُ ْ‬
‫فعُ ل َك ُ ْ‬
‫ن إ َِلى َ‬
‫ب َل َغَك ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫ن َيا‬
‫ه فَي َ ُ‬
‫فَي َ ُ‬
‫قوُلو َ‬
‫م آد َ ُ‬
‫م ‪ ،‬فَي َأُتون َ ُ‬
‫س أُبوك ُ ْ‬
‫ل ب َعْ ُ‬
‫ض الّنا ِ‬
‫آد َ‬
‫خ ِفي َ‬
‫ق َ‬
‫ف َ‬
‫ت أ َُبو ال ْب َ َ‬
‫ن‬
‫ه ب ِي َد ِهِ وَن َ َ‬
‫خل َ َ‬
‫شرِ ‪َ ،‬‬
‫ك ِ‬
‫َ ُ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫م أن ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سكن َ َ‬
‫دوا ل َ‬
‫ة‪،‬‬
‫جن ّ َ‬
‫مل َئ ِك َ‬
‫ُرو ِ‬
‫ك ال َ‬
‫ج ُ‬
‫س َ‬
‫ك ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫ة فَ َ‬
‫مَر ال َ‬
‫حهِ ‪ ،‬وَأ َ‬
‫َ‬
‫فعُ ل ََنا إ َِلى َرب ّ َ‬
‫أ َل َ ت َ ْ‬
‫ما ب َل َغََنا‬
‫ش َ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫ن ِفيهِ وَ َ‬
‫ك أل َ ت ََرى َ‬
‫ح ُ‬
‫ه ‪ ،‬وَل َ‬
‫قو ُ‬
‫فَي َ ُ‬
‫ه ِ‬
‫ل َرّبى غ َ ِ‬
‫ض ْ‬
‫م ي َغْ َ‬
‫ب غَ َ‬
‫ض َ‬
‫مث ْل َ ُ‬
‫ب قَب ْل َ ُ‬
‫ضًبا ل َ ْ‬
‫السادس عشر ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬ل َ ي ََنا ُ‬
‫دي الظالمين { ] البقرة ‪:‬‬
‫ل ع َهْ ِ‬
‫‪ [ 124‬والمراد بهذا العهد إما عهد النبوة أو عهد المامة ‪ ،‬فإن كان‬
‫المراد عهد النبوة وجب أن ل تثبت النبوة للظالمين ‪ ،‬وإن كان المراد‬
‫عهد المامة وجب أن ل نثبت المامة للظالمين وإذا لم تثبت المامة‬
‫للظالمين وجب أن ل تثبت النبوة للظالمين ‪ ،‬لن كل نبي ل بد وأن‬
‫يكون إماما ً يؤتم به ويقتدى به ‪ .‬والية على جميع التقديرات تدل على‬
‫أن النبي ل يكون مذنبا ً ‪.‬‬
‫أما المخالف فقد تمسك في كل واحد من المواضع الربعة التي‬
‫ذكرناها بآيات ونحن نشير إلى معاقدها ونحيل بالستقصاء على ما‬
‫سيأتي في هذا التفسير إن شاء الله تعالى ‪ :‬أما اليات التي تمسكوا‬
‫بها في باب العتقاد فثلثة ‪:‬‬
‫أولها ‪ :‬تمسكوا بالطعن في اعتقاد آدم عليه السلم بقوله ‪ } :‬هُوَ الذى‬
‫جع َ َ‬
‫ن إ ِل َي َْها {] العراف ‪:‬‬
‫من ن ّ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫َ‬
‫ل ِ‬
‫من َْها َزوْ َ‬
‫س واحدة وَ َ‬
‫جَها ل ِي َ ْ‬
‫م ّ‬
‫قك ُ ْ‬
‫سك ُ َ‬
‫ف ٍ‬
‫‪ [ 189‬إلى آخر الية ‪ .‬قالوا ‪ :‬ل شك أن النفس الواحدة هي آدم‬
‫وزوجها المخلوق منها هي حواء ‪ ،‬فهذه الكنايات بأسرها عائدة إليهما‬
‫شَر َ‬
‫ه ُ‬
‫ما ءاتاهما فتعالى الله عما يشركون {‬
‫فقوله ‪َ } :‬‬
‫كاء ِفي َ‬
‫جعَل َ ل َ ُ‬
‫] العراف ‪ [ 190 :‬يقتضي صدور الشرك عنهما ‪ ،‬والجواب لنسلم أن‬
‫النفس الواحدة هي آدم وليس في الية ما يدل عليه بل نقول ‪:‬‬
‫الخطاب لقريش وهم آل قصي والمعنى خلقكم من نفس قصي وجعل‬
‫من جنسها زوجة عربية ليسكن إليها فلما آتاهما ما طلب من الولد‬
‫الصالح سيما أولدهما الربعة بعبد مناف وعبد العزى وعبد الدار وعبد‬
‫قصي ‪ ،‬والضمير في يشركون لهما ولعقابهما فهذا الجواب هو المعتمد‬
‫‪.‬‬
‫ً‬
‫وثانيها ‪ :‬قالوا إن إبراهيم عليه السلم لم يكن عالما بالله ول باليوم‬
‫الخر ‪ .‬أما الول فلنه قال في الكواكب } هذا ربي { ] النعام ‪[ 77 :‬‬
‫ف تحى الموتى َقا َ َ‬
‫َ‬
‫من َقا َ‬
‫ل بلى‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫ل أوَل َ ْ‬
‫وأما الثاني فقوله ‪ } :‬أرِِنى ك َي ْ َ ُ ْ ِ‬
‫ولكن ليطمئن قلبي { ] البقرة ‪ ، [ 260 :‬والجواب ‪ :‬أما قوله ‪ } :‬هذا‬
‫ن‬
‫َرّبى { فهو استفهام على سبيل النكار ‪ ،‬وأما قوله ‪ } :‬ولكن ل ّي َط ْ َ‬
‫مئ ِ ّ‬
‫قَل ِْبى { ‪ ،‬فالمراد أنه ليس الخبر كالمعاينة ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وثالثها ‪ :‬تمسكوا بقوله تعالى ‪ } :‬فَِإن ُ‬
‫ما أنَزلَنا إ ِلي ْ َ‬
‫ش ّ‬
‫ت ِفي َ‬
‫ك‬
‫م ّ‬
‫ك ّ‬
‫كن َ‬
‫َفا َ‬
‫ك فَل َ‬
‫من ّرب ّ َ‬
‫جاء َ‬
‫من قَب ْل ِ َ‬
‫ك لَ َ‬
‫ل الذين ي َ ْ‬
‫ك الحق ِ‬
‫ن الكتاب ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫قَرءو َ‬
‫ْ‬
‫سأ ِ‬
‫ن الممترين { ] يونس ‪ ، [ 94 :‬فدلت الية على أن محمدا ً‬
‫تَ ُ‬
‫م‬
‫ن‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كو ّ‬
‫صلى الله عليه وسلم كان في شك مما أوحى إليه ‪.‬‬
‫والجواب ‪ :‬أن القلب في دار الدنيا ل ينفك عن الفكار المستعقبة‬
‫للشبهات إل أنه عليه الصلة والسلم كان يزيلها بالدلئل ‪.‬‬
‫أما اليات التي تمسكوا بها في باب التبليغ فثلثة ‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫ن ال ّ‬
‫ه‪،‬‬
‫ب ب َعْد َه ُ ِ‬
‫ش َ‬
‫ض ُ‬
‫ي َغْ َ‬
‫صي ْت ُ ُ‬
‫مث ْل َ ُ‬
‫جَرةِ فَعَ َ‬
‫ه ‪ ،‬وَن ََهاِنى ع َ ِ‬
‫َ‬
‫ح‪.‬‬
‫سى ن َ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ف ِ‬
‫سى ‪ ،‬اذ ْهَُبوا إ َِلى غ َي ْ َ ِ‬
‫رى ‪ َ ،‬اذ ْهَُبوا إ ِلى ُنو ٍ‬
‫ْ‬
‫ت أوّ ُ‬
‫ل إ َِلى‬
‫حا فَي َ ُ‬
‫ن َيا ُنو ُ‬
‫قوُلو َ‬
‫ن ُنو ً‬
‫فَي َأُتو َ‬
‫ل الّر ُ‬
‫ح أن ْ َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫ما َ‬
‫دا َ‬
‫ما ت ََرى إ َِلى‬
‫ل ال َْر‬
‫ه ع َب ْ ً‬
‫ض ‪ ،‬وَ َ‬
‫كوًرا ‪ ،‬أ َ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫س ّ‬
‫أهْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فعُ ل ََنا إ َِلى َرب ّ َ‬
‫ما ب َل َغََنا أ َل َ ت َ ْ‬
‫ك‬
‫ش َ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫ن ِفيهِ أل َ ت ََرى إ َِلى َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫ه‪،‬‬
‫فَي َ ُ‬
‫ه ِ‬
‫ل َرّبى غ ِ‬
‫ض ْ‬
‫م ي َغْ َ‬
‫مغ َ‬
‫ض َ‬
‫ب الي َوْ َ‬
‫مث ْل ُ‬
‫ب قب ْل ُ‬
‫ضًبا ل ْ‬
‫ى‪-‬‬
‫سى ن َ ْ‬
‫ه ‪ ،‬نَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ف ِ‬
‫ب ب َعْد َه ُ ِ‬
‫ض ُ‬
‫وَل َ ي َغْ َ‬
‫مث ْل َ ُ‬
‫سى ‪ ،‬ائ ُْتوا الن ّب ِ ّ‬
‫قرِئ ُ َ‬
‫ما َ‬
‫شاء الله { ] العلى ‪، 6 :‬‬
‫سن ُ ْ‬
‫أحدها ‪ :‬قوله ‪َ } :‬‬
‫ك فَل َ تنسى إ ِل ّ َ‬
‫‪ [ 8‬فهذا الستثناء يدل على وقوع النسيان في الوحي ‪ ،‬الجواب ‪ :‬ليس‬
‫النهي عن النسيان الذي هو ضد الذكر ‪ ،‬لن ذاك غير داخل في الوسع‬
‫بل عن النسيان بمعنى الترك فنحمله على ترك الولى ‪.‬‬
‫َ‬
‫من قَب ْل ِ َ‬
‫ى إ ِل ّ إ ِ َ‬
‫ذا تمنى‬
‫ب‬
‫ك ِ‬
‫سل َْنا ِ‬
‫من ّر ُ‬
‫ما أْر َ‬
‫وثانيها ‪ :‬قوله ‪ } :‬وَ َ‬
‫سو ٍ‬
‫ل وَل َ ن َ ِ ّ‬
‫ُ‬
‫من ِي ّت ِهِ { ] الحج ‪ ، [ 52 :‬والكلم عليه مذكور في‬
‫أ َل ْ َ‬
‫قى الشيطان ِفى أ ْ‬
‫سورة الحج على الستقصاء ‪.‬‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫وثالثها ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬عالم الغيب فَل َ ي ُظهُِر على غ َي ْب ِهِ أ َ‬
‫حدا إ ِل ّ َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫سل ُ ُ‬
‫م َأن‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ي‬
‫ل‬
‫‪،‬‬
‫ا‬
‫صد‬
‫ن َ‬
‫خل ْ ِ‬
‫ن ي َد َي ْهِ وَ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ارتضى ِ‬
‫ه يَ ْ‬
‫من ّر ُ‬
‫َْ َ‬
‫ل فَإ ِن ّ ُ‬
‫فهِ َر َ‬
‫م ْ‬
‫سو ٍ‬
‫من ب َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م { ] الجن ‪ . [ 28 26 :‬قالوا ‪ :‬فلول الخوف من‬
‫قَد ْ أب ْل َُغوا رسالت َرب ّهِ ْ‬
‫وقوع التخليط في تبليغ الوحي من جهة النبياء لم يكن في الستظهار‬
‫بالرصد المرسل معهم فائدة ‪ ،‬والجواب ‪ :‬لم ل يجوز أن تكون الفائدة‬
‫أن يدفع ذلك الرصد الشياطين عن إلقاء الوسوسة ‪.‬‬
‫داُوود َ‬
‫أما اليات التي تمسكوا بها في الفتيا فثلثة ‪ ،‬أحدها ‪ :‬قوله ‪ } :‬وَ َ‬
‫ن ِفى الحرث { ] النبياء ‪ ، [ 78 :‬وقد تكلمنا عليه‬
‫وسليمان إ ِذ ْ ي َ ْ‬
‫حك ُ َ‬
‫ما ِ‬
‫في سورة النبياء ‪ .‬وثانيها ‪ } :‬قوله في أسارى بدر حين فاداهم النبي‬
‫ى َأن ي َ ُ‬
‫ما َ‬
‫ن ِفى‬
‫ه أسرى حتى ي ُث ْ ِ‬
‫كو َ‬
‫كا َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫صلى الله عليه وسلم } َ‬
‫خ َ‬
‫ن ل ِن َب ِ ّ‬
‫الرض {] النفال ‪ ، [ 67 :‬فلول أنه أخطأ في هذه الحكومة وإل لما‬
‫ك لِ َ‬
‫م{‬
‫عوتب ‪ ،‬وثالثها ‪ :‬قوله تعالى ‪ } :‬ع َ َ‬
‫فا الله َ‬
‫ت ل َهُ ْ‬
‫م أِذن َ‬
‫عن َ َ‬
‫] التوبة ‪ ، [ 43 :‬والجواب عن الكل ‪ :‬أنا نحمله على ترك الولى ‪.‬‬
‫أما اليات التي تمسكوا بها في الفعال فكثيرة ‪ ،‬أولها ‪ :‬قصة آدم عليه‬
‫السلم ‪ ،‬تمسكوا بها من سبعة أوجه ‪ ،‬الول ‪ :‬أنه كان عاصيا ً والعاصي‬
‫ل بد وأن يكون صاحب الكبيرة ‪ ،‬وإنما قلنا إنه كان عاصيا ً لقوله تعالى ‪:‬‬
‫ه فغوى { ] طه ‪ [ 121 :‬وإنما قلنا أن العاصي‬
‫صى ءاد َ ُ‬
‫م َرب ّ ُ‬
‫} وع َ‬
‫صاحب الكبيرة لوجهين ‪ :‬الول ‪ :‬أن النص يقتضي كونه معاقبا ً لقوله‬
‫م { ] الجن ‪[ 23 :‬‬
‫ه َناَر َ‬
‫ه فَإ ِ ّ‬
‫ص الله وََر ُ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫تعالى ‪ } :‬وَ َ‬
‫من ي َعْ ِ‬
‫فل معنى لصاحب الكبيرة إل ذلك ‪.‬‬
‫الوجه الثاني في التمسك بقصة آدم أنه كان غاويا ً لقوله تعالى‬
‫ن‬
‫ن الرشد ِ‬
‫م َ‬
‫} فغوى { والغي ضد الرشد ‪ ،‬لقوله تعالى ‪َ } :‬قد ت ّب َي ّ َ‬
‫الغي { ] البقرة ‪ ، [ 256 :‬فجعل الغي مقابل ً للرشد ‪.‬‬
‫الوجه الثالث ‪ :‬أنه تائب والتائب مذنب ‪ ،‬وإنما قلنا إنه تائب لقوله‬
‫ب ع َل َي ْهِ { ] البقرة ‪[ 37 :‬‬
‫تعالى ‪ } :‬فَت َل َ ّ‬
‫ما ٍ‬
‫م ِ‬
‫ت فََتا َ‬
‫قى ءاد َ ُ‬
‫من ّرب ّهِ ك َل ِ َ‬
‫ب ع َل َي ْهِ { ] طه ‪ [ 122 :‬وإنما قلنا ‪ :‬التائب‬
‫ه فََتا َ‬
‫م اجتباه َرب ّ ُ‬
‫وقال ‪ } :‬ث ُ ّ‬
‫مذنب لن التائب هو النادم على فعل الذنب ‪ ،‬والنادم على فعل الذنب‬
‫مخبر عن كونه فاعل ً الذنب ‪ ،‬فإن كذب في ذلك الخبار فهو مذنب‬
‫بالكذب ‪ ،‬وإن صدق فيه فهو المطلوب ‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫جد ُ ت َ ْ‬
‫س ُ‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ ، -‬فَي َأُتوِنى ‪ ،‬فَأ ْ‬
‫ح َ‬
‫ْ‬
‫س َ‬
‫قا ُ‬
‫فعْ ت ُ َ‬
‫ك َوا ْ‬
‫فعْ ‪،‬‬
‫ش ّ‬
‫ش َ‬
‫ش فَي ُ َ‬
‫ال ْعَْر‬
‫م َ‬
‫مد ُ اْرفَعْ َرأ َ‬
‫ح ّ‬
‫ل َيا ُ‬
‫ِ‬
‫س ْ‬
‫ه «‪] .‬البخاري[‪.11‬‬
‫وَ َ‬
‫ل ت ُعْط َ ُ‬
‫و ع َن ابن شهاب ع َن حميد بن ع َبد الرحمن أ َن أباَ‬
‫ْ ُ َ ْ ِ ْ ِ ْ ِ ّ ْ َ ِ ّ َ‬
‫ِ ْ ِ ِ َ ٍ‬
‫ّ‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫هَُري َْرة َ َقا َ‬
‫ل اللهِ ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪:-‬‬
‫ل َر ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ذى‬
‫سى فَ َ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫حت َ ّ‬
‫»ا ْ‬
‫ت آد َ ُ‬
‫ج آد َ ُ‬
‫مو َ‬
‫مو َ‬
‫سى أن ْ َ‬
‫ه ُ‬
‫ل لَ ُ‬
‫م وَ ُ‬
‫َ‬
‫طيئ َت ُ َ‬
‫جت ْ َ‬
‫قا َ‬
‫ت‬
‫جن ّةِ ‪ .‬فَ َ‬
‫ك َ‬
‫أَ ْ‬
‫ك ِ‬
‫خ ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫ه آد َ ُ‬
‫م أن ْ َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫م َ‬
‫فا َ‬
‫م‬
‫صط َ َ‬
‫سال َت ِهِ وَب ِك َل َ ِ‬
‫سى ال ّ ِ‬
‫ه ب ِرِ َ‬
‫مو َ‬
‫مه ِ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫ُ‬
‫ذى ا ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫قا َ‬
‫ى قب ْ َ‬
‫ل‬
‫خلقَ « ‪ .‬ف َ‬
‫نأ ْ‬
‫لأ ْ‬
‫مِنى ع َلى أ ْ‬
‫ت َلو ُ‬
‫مرٍ قد َّر ع َل ّ‬
‫سو ُ‬
‫م‬
‫ح ّ‬
‫ل الل ّهِ ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ » -‬فَ َ‬
‫ج آد َ ُ‬
‫َر ُ‬
‫‪12‬‬
‫ن‪.‬‬
‫مو َ‬
‫سى « َ‬
‫ُ‬
‫مّرت َي ْ ِ‬
‫الوجه الرابع ‪ :‬أنه ارتكب المنهي عنه في قوله ‪ } :‬أ َل َ َ‬
‫ما‬
‫ما َ‬
‫عن ت ِل ْك ُ َ‬
‫م أن ْهَك ُ َ‬
‫ْ‬
‫قَرَبا هذه الشجرة { ] العراف ‪:‬‬
‫الشجرة { ] العراف ‪ } ، [ 22 :‬وَل َ ت َ ْ‬
‫‪ ، [ 19‬وارتكاب المنهي عنه عين الذنب ‪ .‬الوجه الخامس ‪ :‬سماه‬
‫ظالما ً في قوله ‪ } :‬فَت َ ُ‬
‫مى‬
‫س‬
‫ن الظالمين { ] البقرة ‪ [ 35 :‬وهو‬
‫كوَنا ِ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سَنا { ] العراف ‪[ 23 :‬‬
‫مَنا أن ُ‬
‫ف َ‬
‫نفسه ظالما ً في قوله ‪َ } :‬رب َّنا ظل ْ‬
‫ة الله ع ََلى الظالمين { ] هود ‪:‬‬
‫والظالم معلون لقوله تعالى ‪ } :‬أ َل َ ل َعْن َ ُ‬
‫‪ [ 18‬ومن استحق اللعن كان صاحب الكبيرة ‪.‬‬
‫الوجه السادس ‪ :‬أنه اعترف بأنه لول مغفرة الله إياه وإل لكان خاسرا ً‬
‫مَنا ل َن َ ُ‬
‫ن الخاسرين {‬
‫ن ِ‬
‫م ت َغْ ِ‬
‫فْر ل ََنا وَت َْر َ‬
‫ح ْ‬
‫في قوله ‪ } :‬وَِإن ل ّ ْ‬
‫م َ‬
‫كون َ ّ‬
‫] العراف ‪ ، [ 23 :‬وذلك يقتضي كونه صاحب الكبيرة ‪ .‬وسابعها ‪ :‬أنه‬
‫أخرج من الجنة بسبب وسوسة الشيطان وإزلله جزاء على ما أقدم‬
‫عليه من طاعة الشيطان ‪ ،‬وذلك يدل على كونه صاحب الكبيرة ‪ ،‬ثم‬
‫قالوا ‪ :‬هب أن كل واحد من هذه الوجوه ل يدل على كونه فاعل ً‬
‫للكبيرة ‪ ،‬لكن مجموعها ل شك في كونه قاطعا ً في الدللة عليه ‪،‬‬
‫ويجوز أن يكون كل واحد من هذه الوجوه وإن لم يدل على الشيء‬
‫لكن مجموع تلك الوجوه يكون دال ً على الشيء ‪ .‬والجواب المعتمد عن‬
‫الوجوه السبعة عندنا أن نقول ‪:‬‬
‫كلمكم إنما يتم لو أتيتم بالدللة على أن ذلك كان حال النبوة ‪ ،‬وذلك‬
‫ممنوع فلم ل يجوز أن يقال ‪ :‬إن آدم عليه السلم حالما صدرت عنه‬
‫هذه الزلة ما كان نبيًا؛ ثم بعد ذلك صار نبيا ً ونحن قد بينا أنه ل دليل‬
‫على هذا المقام ‪ .‬وأما الستقصاء في الجواب عن كل واحد من‬
‫الوجوه المفصلة فسيأتي إن شاء الله تعالى عند الكلم في تفسير كل‬
‫واحد من هذه اليات ‪.‬‬
‫‪9‬‬

‫‪- 10‬‬
‫‪ - 11‬صحيح البخارى برقم )‪3340‬‬
‫‪- 12‬صحيح البخارى )‪ ( 3409‬ومسلم )‪( 6912‬‬
‫وفي فتح الباري لبن حجر ‪) -‬ج ‪ / 18‬ص ‪:(461‬‬
‫َ‬
‫قي َ‬
‫ماء ِفي وَْقت هَ َ‬
‫مان‬
‫ذا الل ّ ْ‬
‫وقَد ْ ا ِ ْ‬
‫خت َل َ َ‬
‫حت َ ِ‬
‫فظ فَ ِ‬
‫ل يَ ْ‬
‫ه ِفي َز َ‬
‫مل أن ّ ُ‬
‫ف ال ْعُل َ َ‬
‫َموسى فَأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حد َّثا‬
‫ت‬
‫ف‬
‫بره‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ش‬
‫ك‬
‫و‬
‫أ‬
‫ه‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ل‬
‫زة‬
‫ج‬
‫ع‬
‫م‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫له‬
‫ال‬
‫يا‬
‫ح‬
‫َ َ‬
‫َ ُ َ ْ ْ‬
‫ُ َ ُ ْ ِ َ‬
‫ْ َ‬
‫ُ َ‬
‫ُ‬
‫َ ُ ْ‬
‫أ َو أ َراه الل ّه روحه ك َما أ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫معَْراج‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫رى‬
‫َ‬
‫م ل َي َْلة ال ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ِ ّ َ‬
‫َ‬
‫ُ َ َ‬
‫ُ ُ‬

‫‪14‬‬

‫وع َ َ‬
‫ى ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪-‬‬
‫ن أِبى الد ّْر َ‬
‫ْ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫داِء ع َ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َقا َ‬
‫مَنى‬
‫ب كت ِ َ‬
‫خل َ‬
‫ن َ‬
‫ل‪َ »:‬‬
‫م ِ‬
‫ضَر َ‬
‫ه فَ َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫ه الي ُ ْ‬
‫ف ُ‬
‫ق ُ‬
‫خلقَ الل ُ‬
‫حي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سَرى‬
‫ب ك َت ِ َ‬
‫فَأ ْ‬
‫ج ذ ُّري ّ ً‬
‫ضَر َ‬
‫م الذ ّّر وَ َ‬
‫ة ب َي ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫ه ال ْي ُ ْ‬
‫ف ُ‬
‫ضاَء ك َأن ّهُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ذى ِفى‬
‫م فَ َ‬
‫فَأ ْ‬
‫ج ذ ُّري ّ ً‬
‫ل ل ِل ّ ِ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫سو ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫ة َ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫داَء ك َأن ّهُ ُ‬
‫جن ّةِ وَل َ أ َُباِلى وََقا َ‬
‫ه‬
‫ذى ِفى ك َ ّ‬
‫ف ِ‬
‫ل ل ِل ّ ِ‬
‫يَ ِ‬
‫مين ِهِ إ َِلى ال ْ َ‬
‫ُ‬
‫‪13‬‬
‫سَرى إ َِلى الّنارِ وَل َ أَباِلى «‪.‬‬
‫ال ْي ُ ْ‬
‫َ َ‬
‫أ َروا َ َ‬
‫ي وَل َوْ َ‬
‫قع‬
‫ن يَ َ‬
‫كا َ‬
‫مَنام وَُرؤ َْيا اْل َن ْب َِياء وَ ْ‬
‫ه ِفي ال ْ َ‬
‫ح اْلن ْب َِياِء أوْ أَراه ُ الّله ل َ ُ‬
‫ح ٌ‬
‫ْ َ‬
‫صة الذ ِّبيح ‪ ،‬أ َوْ َ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ُ‬
‫ك ب َْعد وََفاة‬
‫ق‬
‫في‬
‫ما‬
‫ك‬
‫ر‬
‫بي‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ما‬
‫ها‬
‫عض‬
‫ب‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫كا َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ َ َ‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫قت أ َ‬
‫قيا في ال ْبرزخ أ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ِفي‬
‫واحه‬
‫ر‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫فا‬
‫سى‬
‫مو‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ما‬
‫ل‬
‫و‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫فا‬
‫سى‬
‫مو‬
‫َ َ ِ‬
‫َْ َ‬
‫َ َ َ ُ َ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ ْ ْ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مر‬
‫ع‬
‫ديث‬
‫ح‬
‫في‬
‫ع‬
‫ق‬
‫و‬
‫د‬
‫ق‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ي‬
‫س‬
‫ب‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بد‬
‫ع‬
‫بن‬
‫ا‬
‫م‬
‫ز‬
‫ج‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ب‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ماء‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َِ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ّ َ‬
‫ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫و‬
‫سى‬
‫مو‬
‫نا‬
‫أ‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ل‬
‫قا‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫سى‬
‫مو‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ما‬
‫َ ّ ِ‬
‫ْ َ َ‬
‫َ ُ َ‬
‫ُ َ‬
‫ْ‬
‫ُ َ ْ ْ َ‬
‫لَ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ضي‬
‫ديث ب ِل ْ‬
‫ما ي َ َ‬
‫يَ َ‬
‫قع ِفي ال ِ‬
‫ما ِ‬
‫ف ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ِفي ال َ‬
‫ظ ال َ‬
‫خَرة ‪َ :‬والت ّعِْبير ع َن ْ ُ‬
‫قع ب َعْد ُ وَإ ِن ّ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مال‬
‫ت‬
‫ح‬
‫وا‬
‫زخ‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ئ‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ا‬
‫مال‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ز‬
‫و‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بن‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ذ‬
‫و‬
‫‪.‬‬
‫قوعه‬
‫و‬
‫ق‬
‫ّ‬
‫ق‬
‫ح‬
‫ِ ِ ِِ َ ِ‬
‫َْ َ‬
‫َ َ ِْ‬
‫َ ْ ِ َ‬
‫َ ْ ِ ّ ِ ْ ِ َ‬
‫ل ِت َ َ ِ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫قال ذ َل ِ َ‬
‫كون ذ َل ِ َ‬
‫سى‬
‫مَعا ل َ‬
‫ك ‪ ،‬وَ ُ‬
‫معَْنى لوْ ا ِ ْ‬
‫ضْر َ‬
‫ك َ‬
‫أ ْ‬
‫مو َ‬
‫ص ُ‬
‫جت َ َ‬
‫ل َوال َ‬
‫ب َ‬
‫خ ّ‬
‫مث َ ٍ‬
‫َ‬
‫ث ِبالت ّ َ‬
‫م َ‬
‫ديد َةِ ‪َ ،‬قا َ‬
‫ِبالذ ّك ْرِ ل ِك َوْن ِهِ أوّ َ‬
‫ل ‪ :‬وَهَ َ‬
‫ف ال ّ‬
‫ل‬
‫ي ب ُعِ َ‬
‫حت ُ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ن اُ ْ‬
‫ذا وَإ ِ ْ‬
‫كاِلي ِ‬
‫ل ن َب ِ ّ‬
‫ْ‬
‫ن اْل َّول أ َوَْلى ‪َ ،‬قا َ‬
‫ل ‪ :‬وَهَ َ‬
‫خَبر‬
‫ن َ‬
‫ذا ِ‬
‫ن ب ِهِ ل ِث ُ ُ‬
‫ما ُ‬
‫ج ُ‬
‫لي َ‬
‫ما ي َ ِ‬
‫م ّ‬
‫بوت ِهِ ع َ ْ‬
‫ل َك ِ ّ‬
‫با ِ‬
‫َ‬
‫جب ع َل َي َْنا‬
‫م ي ُط َّلع ع ََلى ك َي ْ ِ‬
‫فّية ال ْ َ‬
‫صاِدق وَإ ِ ْ‬
‫ما ي َ ِ‬
‫ل َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫حال ‪ ،‬وَل َي ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫س هُوَ ب ِأوّ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫معَْناه ُ كعَ َ‬
‫مَتى‬
‫ب ال َ‬
‫قي َ‬
‫ح ِ‬
‫م نَ ِ‬
‫قف ع َلى َ‬
‫مان ب ِهِ وَإ ِ ْ‬
‫قْبر وَن َِعيمه ‪ ،‬وَ َ‬
‫قة َ‬
‫نل ْ‬
‫لي َ‬
‫ذا ِ‬
‫اِْ‬
‫سِليم ‪ .‬وََقا َ‬
‫م ْ‬
‫حَيل ِفي ك َ ْ‬
‫ل ا ِْبن ع َْبد‬
‫ت ال ْ ِ‬
‫َ‬
‫م ي َب ْقَ إ ِّل الت ّ ْ‬
‫شك َِلت ل َ ْ‬
‫شف ال ْ ُ‬
‫ضاقَ ْ‬
‫قيق ؛ ِلّناَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مْثل هَ َ‬
‫ذا ِ‬
‫ح ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫ال ْب َّر ِ‬
‫سِليم وَل ُيوَقف ِفيهِ ع َلى الت ّ ْ‬
‫دي ي َِ‬
‫جب ِفيهِ الت ّ ْ‬
‫جْنس هَ َ‬
‫ذا ال ْعِْلم إ ِّل قَِليًل ‪.‬‬
‫ت ِ‬
‫ن ِ‬
‫م ن ُؤ ْ َ‬
‫لَ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ص ٌ‬
‫َقا َ‬
‫ل ا ِْبن ع َْبد الب َّر ‪ :‬هَ َ‬
‫در‬
‫حقّ ِفي إ ِث َْبات ال َ‬
‫ج ِ‬
‫ح ِ‬
‫ق َ‬
‫ل ال َ‬
‫ل َ‬
‫ذا ال َ‬
‫سي ٌ‬
‫ديث أ ْ‬
‫م ِلهْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫سب َقَ ِفي‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫ما‬
‫ل‬
‫صير‬
‫ي‬
‫د‬
‫ح‬
‫أ‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ف‬
‫باد‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫مال‬
‫ع‬
‫أ‬
‫ضى‬
‫ق‬
‫له‬
‫ال‬
‫ن‬
‫َ ٍ َ ِ‬
‫َِ‬
‫َ‬
‫‪ ،‬وَأ ّ‬
‫َّ ُ ِ َ َ‬
‫ِ َ‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫عْلم الله ‪َ ،‬قا َ‬
‫ن ِفي َباِدئ الّرأي‬
‫ِ‬
‫ن كا َ‬
‫جب ْرِي ّةِ ‪ ،‬وَإ ِ ْ‬
‫جة ل ِل َ‬
‫ح ّ‬
‫س ِفيهِ ُ‬
‫ل ‪ :‬وَلي ْ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ثير‬
‫ك‬
‫ب‬
‫س‬
‫ح‬
‫ي‬
‫‪:‬‬
‫"‬
‫نن‬
‫س‬
‫ال‬
‫لم‬
‫عا‬
‫م‬
‫"‬
‫في‬
‫ي‬
‫ب‬
‫طا‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫و‬
‫‪.‬‬
‫م‬
‫ه‬
‫عد‬
‫سا‬
‫َ‬
‫َ ْ َ ُ ِ‬
‫َ َ ِ‬
‫ّ َ‬
‫ِ ّ ِ‬
‫يُ َ ِ ُ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ضاء َوال َ‬
‫معَْنى ال َ‬
‫جْبر وَقَْهر العَْبد وَي ُت َوَ ّ‬
‫هم أ ّ‬
‫زم ال َ‬
‫ق َ‬
‫ق َ‬
‫الّناس أ ّ‬
‫در ي َ ْ‬
‫ن َ‬
‫ست َل ِ‬
‫دم َ‬
‫س ك َذ َل ِ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ن‬
‫معَْناه ُ اْل ِ ْ‬
‫ت ِ‬
‫ذا ال ْوَ ْ‬
‫غ َل ََبة آ َ‬
‫ما َ‬
‫ك وَإ ِن ّ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫جه ‪ ،‬وَل َي ْ َ‬
‫خَبار ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ساِبق‬
‫ن تَ ْ‬
‫دور َ‬
‫إ ِث َْبات ِ‬
‫ق ِ‬
‫ما ي َكون ِ‬
‫ص ُ‬
‫دير َ‬
‫علم الله ب ِ َ‬
‫ن أفَْعال العَِباد وَ ُ‬
‫ها ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫در‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫عل‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ر‬
‫د‬
‫ص‬
‫ما‬
‫ل‬
‫سم‬
‫ا‬
‫در‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ ْ ِ َ َ ََ َ ْ ِ ْ‬
‫ه ‪ ،‬فَ ِ ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫َِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫موَر‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ت‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ش‬
‫با‬
‫م‬
‫و‬
‫م‬
‫ه‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ك‬
‫أ‬
‫و‬
‫م‬
‫ه‬
‫ل‬
‫عا‬
‫ف‬
‫أ‬
‫له‬
‫ال‬
‫لم‬
‫ع‬
‫راء‬
‫و‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫فى‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫نَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ ُ ْ‬
‫ُ ْ َ ُ‬
‫ُ ْ‬
‫ُ ْ َ‬
‫ْ ََ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جه‬
‫و‬
‫ت‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫مة‬
‫ئ‬
‫ل‬
‫وال‬
‫ها‬
‫ب‬
‫م‬
‫ه‬
‫م‬
‫ز‬
‫ل‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫جة‬
‫ح‬
‫ل‬
‫فا‬
‫‪،‬‬
‫يار‬
‫ت‬
‫خ‬
‫وا‬
‫مد‬
‫ع‬
‫ت‬
‫و‬
‫صد‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ِ َ ِّ َ ََ َ ّ‬
‫ْ ََ َ ّ َ ْ َِ‬
‫ُ ّ ِّ َ ُ ِ ُ ُ ْ ِ َ َ‬
‫َ ْ‬
‫ن َل يبدل أ َ‬
‫ك أ َنهما أ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خر ‪:‬‬
‫ع‬
‫ما‬
‫حده‬
‫را‬
‫م‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫في‬
‫ول‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ماع‬
‫ج‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ها‬
‫ن اْل َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ َ‬
‫ع َل َي َ‬
‫ْ‬
‫ُ َ ْ َ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جة‬
‫من ْزِل َةِ ال ْب َِناء وَن َ ْ‬
‫ساس َواْل َ‬
‫ق ِ‬
‫ح ّ‬
‫جَهة ُ‬
‫أ َ‬
‫من ْزِل َةِ اْل َ‬
‫ما ِ‬
‫ضهِ ‪ ،‬وَإ ِن ّ َ‬
‫خر ب ِ َ‬
‫ما ب ِ َ‬
‫حده َ‬
‫شجرة فَك َيف يمكن َ‬
‫آدم أ َن الّله ع َل ِم منه َ‬
‫م‬
‫ن ي َُرد ّ ِ‬
‫ه ي َت ََناَول ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫عل ْ َ‬
‫ُ ْ ُِ ُ‬
‫م أن ّ ُ‬
‫َ ِ ُْ ْ‬
‫ن ال ّ َ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫من َْها إ َِلى‬
‫قل‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ب‬
‫نة‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫رك‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫و‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫في‬
‫له‬
‫ال‬
‫ِ‬
‫َ ّ َ ُْ‬
‫ِ‬
‫ِ ِ َ ِّ َ ُ ِ َ ِ ْ ِ َ ّ ُ‬
‫َُْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫خلفه ِفي الْرض‬
‫ست ِ ْ‬
‫ن ت ََناُوله ِ‬
‫ش َ‬
‫الْرض فَكا َ‬
‫سب ًَبا ِل ِهَْباط ِهِ َوا ْ‬
‫جَرة َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل فَل َّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة ( َقا َ‬
‫ٌ‬
‫ما َقا َ‬
‫ما‬
‫َ‬
‫ف‬
‫لي‬
‫خ‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ل‬
‫ع‬
‫جا‬
‫ني‬
‫إ‬
‫)‬
‫لقه‬
‫خ‬
‫بل‬
‫ق‬
‫لى‬
‫ل ت ََعا‬
‫َ‬
‫ْ ِ َ ِ ً‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِّ‬
‫ْ‬
‫كَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫فسه َقا َ‬
‫ي؟‬
‫ن نَ ْ‬
‫مو َ‬
‫مِني ع َلى أ ْ‬
‫ه ‪ :‬أت َلو ُ‬
‫لل ُ‬
‫ه ُ‬
‫م ُ‬
‫َل َ‬
‫مرٍ قَد َّره ُ الله ع َل ّ‬
‫سى ع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ساقِ ٌ‬
‫ب َ‬
‫ن‬
‫م ع َل َي ْهِ ِ‬
‫كا َ‬
‫ح ً‬
‫ن ي ُعَي َّر أ َ‬
‫حد ٍ أ ْ‬
‫س ِل َ‬
‫َفالل ّوْ ُ‬
‫ن قِب َِلك َ‬
‫دا ب ِذ َن ْ ٍ‬
‫ط ع َّني إ ِذ ْ ل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ن قَِبل‬
‫ن ال َ‬
‫وم ِ‬
‫ِ‬
‫م تَ ْ‬
‫ه ‪ِ ،‬ل ّ‬
‫حت العُُبود ِّية َ‬
‫ما ي َت ّ ِ‬
‫واء ‪ ،‬وَإ ِن ّ َ‬
‫خلق كلهُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫جه الل ّ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ول‬
‫ق‬
‫و‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ما‬
‫ر‬
‫ش‬
‫با‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ذ‬
‫إ‬
‫‬‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫و‬
‫ه‬
‫ن‬
‫حا‬
‫ب‬
‫س‬
‫‬‫له‬
‫ال‬
‫َ ََ ُ َ‬
‫ُ ْ َ َ ُ َََ‬
‫َ َ ََ ُ َْ ُ‬
‫َ ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫جا‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ل‬
‫لق‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ظا‬
‫في‬
‫و‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫فس‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ال‬
‫في‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫كا َ‬
‫سى وَإ ِ ْ‬
‫مو َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬

‫‪15‬‬

‫ي ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫سل َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ع َب ْد ِ الّر ْ‬
‫ن قََتاد َة َ ال ّ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫م ّ‬
‫و عَ ْ‬
‫ن بْ ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ي صلى الله عليه وسلم َقا َ‬
‫ت‬
‫س ِ‬
‫ص َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫معْ ُ‬
‫حا ِ‬
‫أ ْ‬
‫ب الن ّب ِ ّ‬
‫قو ُ‬
‫سو َ‬
‫ه‬
‫ل الل ّهِ صلى الله عليه وسلم ي َ ُ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫َر ُ‬
‫خل َقَ الل ّ ُ‬
‫م َقا َ‬
‫ل ‪ :‬هَ ُ‬
‫ة‬
‫خل َقَ ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫جن ّ ِ‬
‫خل ْقَ ِ‬
‫ؤلِء ل ِل ْ َ‬
‫آد َ َ‬
‫ن ظ َهْرِهِ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫م ثُ ّ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫قي َ‬
‫ؤلِء ِللّنارِ َول أَباِلي ‪َ ،‬قا َ‬
‫َول أَباِلي ‪ ،‬وَهَ ُ‬
‫ل ‪َ :‬يا‬
‫ل ‪ :‬فَ ِ‬

‫َ‬
‫جح فَل ِهَ َ‬
‫ع‬
‫ه ‪َ .‬وال ْغَل ََبة ت َ َ‬
‫دم ِبال ْ َ‬
‫م َ‬
‫قد َرِ أْر َ‬
‫ن ت َعَّلق آ َ‬
‫ِبال ّ‬
‫قع َ‬
‫ذا غ َل َب َ ُ‬
‫سب َ ِ‬
‫ب ل َك ِ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صا ‪ .‬وََقا َ‬
‫ديث‬
‫ما ت َ َ‬
‫مل ّ‬
‫معَ الب ُْر َ‬
‫ح ِ‬
‫ل ِفي أع ْلم ال َ‬
‫مَعاَر َ‬
‫هان ا ِن ْت ََهى ُ‬
‫قع َ‬
‫ضة ك َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫خ ً‬
‫ه ال ِّتي‬
‫مل َ ّ‬
‫ح ّ‬
‫سى " د َْفع ُ‬
‫جآ َ‬
‫ح ّ‬
‫وله " فَ َ‬
‫نَ ْ‬
‫مو َ‬
‫جت َ ُ‬
‫دم ُ‬
‫صا وََزاد َ ‪ :‬وَ َ‬
‫حوه ُ‬
‫خ ً‬
‫معَْنى قَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ه بَ ْ‬
‫وم ب َِها ‪َ .‬قا َ‬
‫ه‬
‫م يَ َ‬
‫ل َ‬
‫صد ََر ِ‬
‫قع ِ‬
‫عاَر َ‬
‫نآ َ‬
‫ض ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫دم إ ِن ْكار ل ِ َ‬
‫ل ‪ :‬وَل ْ‬
‫م ُ‬
‫أل َْز َ‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫ه الل ْ‬
‫َ‬
‫ويل ِهِ ِفي‬
‫م ي َت َل َ ّ‬
‫ن ك ََل ِ‬
‫ص ِ‬
‫ه الل ّوّ َ‬
‫مهِ َ‬
‫م ‪ .‬قُْلت ‪ :‬وَل َ ْ‬
‫مرٍ د َفَعَ ب ِهِ ع َن ْ ُ‬
‫ب ِأ ْ‬
‫خ ْ‬
‫م ْ‬
‫معَ ت َط ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هَ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن د َفْعٌ ِلل ّ‬
‫ن ي َلوم آ َ‬
‫خَر ِ‬
‫س ل ِلد َ ِ‬
‫مو ْ ِ‬
‫يأ ْ‬
‫مث ْل ُ‬
‫واه ُ أن ّ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ه لي ْ َ‬
‫م ّ‬
‫شب ْهَةِ إ ِل ِفي د َع ْ َ‬
‫ضعَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫كون ذ َل ِ َ‬
‫ذي‬
‫ه هُوَ ال ّ ِ‬
‫ك ل ِل ّهِ ت ََعاَلى ِلن ّ ُ‬
‫ما قَد َّره ُ الّله ع َل َي ْهِ ‪ ،‬وَإ ِن ّ َ‬
‫ع ََلى فِْعل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ماِنع إ ِ َ‬
‫ن‬
‫ن يَ ُ‬
‫ك ل ِلهِ أ ْ‬
‫ذا كا َ‬
‫ضأ ْ‬
‫ما ال َ‬
‫قول ‪ :‬وَ َ‬
‫مَره ُ وَن ََهاه ُ ‪ .‬وَل ِل ُ‬
‫أ َ‬
‫معْت َرِ ِ‬
‫ُ‬
‫مَر‬
‫ن ت َل َ ّ‬
‫ن ت َل َ ّ‬
‫نأ ِ‬
‫سله ِ‬
‫ن الّله ِ‬
‫ي َُبا ِ‬
‫ن ُر ُ‬
‫ن َر ُ‬
‫م ّ‬
‫سوله وَ َ‬
‫شره ُ َ‬
‫م ْ‬
‫قى ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫قى ع َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫م ؟ وََقا َ‬
‫ن‬
‫ل ال ُ‬
‫م ِ‬
‫ح ّ‬
‫ه ِبال ُ‬
‫ه ع َل ِ َ‬
‫جةِ ؛ ِلن ّ ُ‬
‫ما غ َلب َ ُ‬
‫ي ‪ :‬إ ِن ّ َ‬
‫ِبالت ّب ِْليِغ ع َن ْهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫قْرطب ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫فاٍء ك ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قال‬
‫ما ي ُ َ‬
‫ج َ‬
‫ع‬
‫و‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ه‬
‫م‬
‫و‬
‫ل‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ب‬
‫تا‬
‫له‬
‫ن ال‬
‫َ ْ ُ ُ ُ َ‬
‫َ َ َ ْ ِ‬
‫ِ َ ْ َ َ‬
‫الت ّوَْراة أ ّ‬
‫فاء ‪ ،‬وِل َ َ‬
‫ذِ ْ‬
‫فح‬
‫ص ْ‬
‫خال َ َ‬
‫ج َ‬
‫ص َ‬
‫ج َ‬
‫م َ‬
‫َ ّ‬
‫فاء َ‬
‫فاء ب َْعد ُ‬
‫كر ال ْ َ‬
‫ن أَثر ال ْ ُ‬
‫فة ب َْعد ال ّ‬
‫صول ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫حّل‬
‫ن الّلِئم ِ‬
‫م ِ‬
‫وم ِ‬
‫م َ‬
‫حي َ‬
‫حين َئ ِذ ٍ َ‬
‫ه لَ ْ‬
‫حّتى ك َأن ّ ُ‬
‫ي َن ْ َ‬
‫ن فََل ي ُ َ‬
‫م ْ‬
‫صاِدف الل ّ ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫و‬
‫ح ّ‬
‫ق ِ‬
‫مازِرِيّ وَغ َْيره ِ‬
‫م َ‬
‫جا َ‬
‫ما أ َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ب ب ِهِ ال َ‬
‫صل َ‬
‫ا ِن ْت ََهى ‪ .‬وَهُوَ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ن ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫قي َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫در‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بات‬
‫ث‬
‫إ‬
‫في‬
‫ريح‬
‫ص‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ديث‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫ية‬
‫ر‬
‫د‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ك‬
‫ن‬
‫أ‬
‫د‬
‫َ ِّ َ‬
‫ِ‬
‫َ ِ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫معْت َ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مد ‪ .‬وَقَ ْ ْ َ‬
‫ِ ّ ُ َ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫ساِبق وَت َ ْ‬
‫جاج ب ِ ِ‬
‫حت ِ َ‬
‫م ع َلى اِل ْ‬
‫م ِلد َ َ‬
‫صلى الله ع َلي ْهِ وَ َ‬
‫ال ّ‬
‫سل َ‬
‫ي َ‬
‫رير الن ّب ِ ّ‬
‫ق ِ‬
‫شهادته بأ َ‬
‫قاُلوا ‪َ :‬ل يصح ِل َن موسى َل يُلوم ع ََلى أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مر‬
‫َ‬
‫ف‬
‫سى‬
‫مو‬
‫ب‬
‫ل‬
‫غ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫َ‬
‫َ ِ ّ‬
‫ّ ُ َ‬
‫َ ُ َ‬
‫ْ‬
‫وَ َ َ َ ِ ّ ُ‬
‫َ‬
‫م َقا َ‬
‫حبه ‪ ،‬وَقَد ْ قَت َ َ‬
‫ب‬
‫مْر ب ِ َ‬
‫ل هُوَ ن َ ْ‬
‫صا ِ‬
‫ب ِ‬
‫ل ‪َ :‬ر ّ‬
‫قَد ْ َتا َ‬
‫ف ً‬
‫قت ْل َِها ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫م ي ُؤ ْ َ‬
‫سا ل ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ه َ‬
‫فر ل َه ‪ ،‬فَك َيف يُلوم آدم ع ََلى أ َ‬
‫فَر ل َُ‬
‫مر قَد ْ غ ُِ‬
‫َ‬
‫ه؟‬
‫َ‬
‫غ‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫لي‬
‫فْر ِ‬
‫ا ِغ ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ َ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن ك َِتاَبته ع َلى العَْبد‬
‫وم ع َلى الذ ّْنب ِبال َ‬
‫ذي فُرِغ َ ِ‬
‫قد َرِ ال ِ‬
‫َثاِنيَها لوْ َ‬
‫م ْ‬
‫ساغ َ الل ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح هَ َ‬
‫قد َِر‬
‫حَتج ِبال ْ َ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ها‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ا‬
‫د‬
‫ق‬
‫ة‬
‫ي‬
‫ص‬
‫ع‬
‫م‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ت‬
‫عو‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ذا‬
‫َ َ ْ ُ ِ َ َ‬
‫َل ي َ ِ‬
‫َ ْ‬
‫ص ّ‬
‫َ ْ ِ َ ٍ ْ ِْ َ ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ساغ َ ذ َل ِ َ‬
‫ج ب ِهِ ك ّ‬
‫حد‬
‫سد ّ َباب ال ِ‬
‫لأ َ‬
‫حت َ ّ‬
‫دود وَل ْ‬
‫ح ُ‬
‫صاص َوال ُ‬
‫ك لن ْ َ‬
‫ساِبق وَلوْ َ‬
‫ال ّ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫عَ َ‬
‫م قَط ْعِي ّةٍ ‪ ،‬فَد َ ّ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ز‬
‫وا‬
‫ل‬
‫لى‬
‫إ‬
‫ضي‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ي‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫حش‬
‫وا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه‬
‫كب‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ما‬
‫لى‬
‫َ ِ‬
‫َ َ ُ ِ‬
‫َ ِ َ‬
‫َ َْ َ ِ ُ ِ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫ذا ال َ‬
‫ك ع َلى أ ّ‬
‫صل ل ُ‬
‫ديث ل أ ْ‬
‫وال ْجواب من أ َ‬
‫جهٍ ‪:‬‬
‫و‬
‫َ َ َ ُ ِ ْ ْ ُ‬
‫أ َحد َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صل‬
‫ح‬
‫م‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫فة‬
‫َ‬
‫ل‬
‫خا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ية‬
‫ص‬
‫ع‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ر‬
‫د‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫با‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ا‬
‫ما‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫نآ َ‬
‫ها أ ّ‬
‫َ‬
‫ِ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫دم إ ِن ّ َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫م‬
‫ك‬
‫ج‬
‫ر‬
‫خ‬
‫أ‬
‫م‬
‫ل‬
‫نا‬
‫أ‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ك‬
‫ف‬
‫راج‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫و‬
‫ه‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫سى‬
‫مو‬
‫وم‬
‫ِّ َ ُ َ َ‬
‫لَ ْ ُ َ‬
‫َ ْ ْ ِ ْ ْ َ ِّ َ‬
‫ّ ُ‬
‫ِ ْ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ب ذ َل ِ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ك‬
‫ب ال ِ ْ‬
‫أَ ْ‬
‫جرة وَال ِ‬
‫خَراج ع َلى الكل ِ‬
‫م ال ِ‬
‫ذي َرت ّ َ‬
‫ش َ‬
‫ذي َرت ّ َ‬
‫خَر َ‬
‫جك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة إ ِّل اْل ْ‬
‫كل‬
‫نأ ْ‬
‫سب َ ٌ‬
‫خل َقَ فَك َي ْ َ‬
‫قَد َّره ُ قَْبل أ ْ‬
‫س ِلي ِفيهِ ن ِ ْ‬
‫مِني ع ََلى أ ْ‬
‫ف ت َُلو ُ‬
‫مرٍ ل َي ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن فِعِْلي ‪ .‬قُلت ‪ :‬وَهَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ذا‬
‫جَرة َوال ِ ْ‬
‫س ِ‬
‫ِ‬
‫ش َ‬
‫خَراج ال ُ‬
‫مَرّتب ع َلي َْها لي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫جب ْرِي ّةِ ‪.‬‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ة‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ش‬
‫ع‬
‫ف‬
‫د‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ب‬
‫وا‬
‫ج‬
‫ل‬
‫َْ َ‬
‫َ‬
‫َ ْ ُ‬
‫ا َ َ ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫معَْنى‬
‫ح ّ‬
‫دم ِبال ُ‬
‫م ِل َ‬
‫ما َ‬
‫صلى الله ع َلي ْهِ وَ َ‬
‫جةِ ِفي َ‬
‫سل َ‬
‫حك َ‬
‫َثاِنيَها إ ِن ّ َ‬
‫ي َ‬
‫م الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن الّله ت ََعاَلى‬
‫م‬
‫م‬
‫د‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ما‬
‫ل‬
‫م‬
‫عا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫نى‬
‫ع‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ت‬
‫ن‬
‫كا‬
‫و‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫و‬
‫َ‬
‫َ َْ‬
‫ص‪ِ ْ َ ْ ُ ّ ِ ِ َ ،‬‬
‫خا ّ‬
‫َ ّ َ َ ّ َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫خذ َه ُ ب ِذ َل ِ َ‬
‫ما ال ّ‬
‫حّتى‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ما‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫م‬
‫ل‬
‫أ‬
‫)‬
‫ه‬
‫ل‬
‫و‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ب‬
‫ومه‬
‫جَرةِ ( وَل أ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ك َ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫ْ َ َ‬
‫ْ‬
‫ِ ْ‬
‫لَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ومه‬
‫ما أ َ‬
‫أَ ْ‬
‫ه ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خَر َ‬
‫مو َ‬
‫خذ َ ُ‬
‫ن لَ ّ‬
‫جّنة وَأهْب َط َ ُ‬
‫ج ُ‬
‫سى ِفي ل َ ْ‬
‫ه إ َِلى اْلْرض ‪ ،‬وَل َك ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وقَدم قَوله ل َ َ‬
‫م فَعَْلت ك َ َ‬
‫ذا ؟‬
‫خل َ َ‬
‫ذي َ‬
‫ت ال ّ ِ‬
‫ت لِ َ‬
‫ت وَأن ْ َ‬
‫قك الّله ب ِي َد ِهِ وَأن ْ َ‬
‫ه أن ْ َ‬
‫ُ‬
‫َ ّ َ ْ‬

‫‪16‬‬

‫ل ‪َ ،‬قا َ‬
‫م ُ‬
‫سو َ‬
‫ما َ‬
‫ة‬
‫وافَ َ‬
‫ق ِ‬
‫َر ُ‬
‫ل ‪ :‬ع ََلى ُ‬
‫ذا ن َعْ َ‬
‫ل الل ّهِ فَعََلى َ‬
‫م َ‬
‫‪14‬‬
‫ال ْ َ‬
‫قد َر َِ‬
‫ى ‪ -‬صلى‬
‫وع َ ْ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪ -‬ع َ ِ‬
‫م وَ ُ‬
‫الله عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬
‫ن‬
‫ل» َ‬
‫ه ِ‬
‫سّتو َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫طول ُ ُ‬
‫خل َقَ الل ّ ُ‬
‫ُ‬
‫م ع ََلى أول َئ ِ َ‬
‫م َقا َ‬
‫ن‬
‫ذ َِرا ً‬
‫ك ِ‬
‫ل اذ ْهَ ْ‬
‫ب فَ َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫عا ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫ة ذ ُّري ّت ِ َ‬
‫حي ّت ُ َ‬
‫حّيون َ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫حي ّ ُ‬
‫ك وَت َ ِ‬
‫ك ‪ ،‬تَ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫ما ي ُ َ‬
‫مل َئ ِك َةِ ‪َ ،‬فا ْ‬
‫معْ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫م ع َل َي ْ َ‬
‫قا َ‬
‫ة‬
‫م ‪ .‬فَ َ‬
‫فَ َ‬
‫م ُ‬
‫ك وََر ْ‬
‫سل َ ُ‬
‫سل َ ُ‬
‫قاُلوا ال ّ‬
‫ل ال ّ‬
‫ح َ‬
‫م ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وابه‬
‫صط َ َ‬
‫دم ب ِ َ‬
‫َ‬
‫حا ِ‬
‫ت ال ّ ِ‬
‫صل َ‬
‫ت ‪ .‬وَ َ‬
‫هآ َ‬
‫عاَر َ‬
‫ت وَأن ْ َ‬
‫فاك الّله وَأن ْ َ‬
‫قوْل ِهِ أن ْ َ‬
‫ض ُ‬
‫ذي ا ِ ْ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن ال َ‬
‫م‬
‫د‬
‫حي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫يك‬
‫ل‬
‫ع‬
‫فى‬
‫َ‬
‫خ‬
‫ي‬
‫يف‬
‫ك‬
‫لة‬
‫ز‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫نت‬
‫ك‬
‫ذا‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫در ‪ ،‬وَإ ِن َّ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َِ‬
‫ْ‬
‫َ ِ‬
‫إِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‪:‬‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ج‬
‫و‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫د‬
‫ل‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ل‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ق‬
‫و‬
‫ََ َ ْ َ َ َ ُ ِ َ َ ِ ْ َ ْ َ َ ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ما قُد َّر ع َل َي ْهِ إ ِّل‬
‫قوع‬
‫و‬
‫في‬
‫قا‬
‫لو‬
‫خ‬
‫م‬
‫لوم‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫قأ ْ‬
‫أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س لِ َ‬
‫ما أن ّ ُ‬
‫حده َ‬
‫ه ل َي ْ َ‬
‫ُ‬
‫خُلو ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫سى ِفي‬
‫مو‬
‫ذ‬
‫خ‬
‫أ‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫م‬
‫ئ‬
‫ل‬
‫ال‬
‫و‬
‫ه‬
‫رع‬
‫شا‬
‫ال‬
‫كون‬
‫ي‬
‫ف‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫له‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ذ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ ُ َ‬
‫ّ‬
‫ِ َ‬
‫ِ ُ َ‬
‫ب ِإ ِ ٍ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ِفي ذ َل ِ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ه ِبال َ‬
‫ك َ‬
‫ومه ِ‬
‫عاَر َ‬
‫ن ي ُؤ ْذ َ َ‬
‫ن غ َْير أ ْ‬
‫قد َرِ فَأ ْ‬
‫سكت َ ُ‬
‫ض ُ‬
‫نل ُ‬
‫م ْ‬
‫لَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حو أث ََر‬
‫معَ ِفيهِ ال ْ َ‬
‫سب ‪َ ،‬والت ّوْب َ ُ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫م ُ‬
‫ق َ‬
‫دم ا ِ ْ‬
‫هآ َ‬
‫َوالّثاِني أ ّ‬
‫در َوال ْك َ ْ‬
‫ة تَ ْ‬
‫جت َ َ‬
‫ذي فَعَل َ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫جه‬
‫در ‪َ ،‬وال َ‬
‫م ي َب ْقَ إ ِل ال َ‬
‫در ل ي َت َوَ ّ‬
‫ق َ‬
‫ق َ‬
‫ن الله َتا َ‬
‫ب ‪ ،‬وَقَد ْ كا َ‬
‫ال ْك َ ْ‬
‫ب ع َلي ْهِ فَل ْ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فع َ ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ما ي َ ْ‬
‫ه فِْعل الّله وََل ي ُ ْ‬
‫سأل ع َ ّ‬
‫وم ِلن ّ ُ‬
‫ع َل َي ْهِ ل َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َثاِلثَها َقا َ‬
‫ل ا ِْبن ع َْبد الب َّر ‪ :‬هَ َ‬
‫ما‬
‫م ْ‬
‫ذا ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫دم ِل ّ‬
‫صوص ِبآ َ‬
‫مَناظَرة ب َْينه َ‬
‫ن ال ُ‬
‫دي َ‬
‫خ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫د‬
‫آ‬
‫قى‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ف‬
‫)‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ما‬
‫ك‬
‫عا‬
‫ط‬
‫ق‬
‫دم‬
‫آ‬
‫لى‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫ب‬
‫تا‬
‫ن‬
‫أ‬
‫عد‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ َ َ‬
‫ت بَ ْ‬
‫َ‬
‫وَقَعَ ْ‬
‫َ ُ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ع َلى‬
‫ن ي ُن ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ما ٍ‬
‫هأ ْ‬
‫ب ع َلي ْهِ ( فَ َ‬
‫ت فََتا َ‬
‫مو َ‬
‫ح ُ‬
‫م ُ‬
‫سى لوْ َ‬
‫كر ع َلى ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫َرب ّهِ ك َل ِ َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫اْل َ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫ب ع َل َي ْهِ ِ‬
‫كل ِ‬
‫حد ٍ أ ْ‬
‫جوز ِل َ‬
‫ك وَإ ِّل فََل ي َ ُ‬
‫ن قَد ْ ِتي َ‬
‫كا َ‬
‫ش َ‬
‫جَرة ِلن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫كاب معصية ك َما ل َو قَت َ َ‬
‫ه ع ََلى ا ِْرت ِ َ‬
‫سَرقَ ‪ :‬هَ َ‬
‫ذا‬
‫يَ ُ‬
‫َ ْ ِ َ ٍ َ ْ َ‬
‫ل أوْ َزَنى أوْ َ‬
‫م ُ‬
‫ن َل َ‬
‫قول ل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مِني‬
‫لو‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لك‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ني‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ر‬
‫د‬
‫ق‬
‫و‬
‫له‬
‫ال‬
‫لم‬
‫ع‬
‫في‬
‫ق‬
‫ب‬
‫س‬
‫ْ َ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ َ َ ِ‬
‫َ َ ِ ِ َ ّ ْ‬
‫ْ َ َ‬
‫ْ َ‬
‫ع َل َيه ‪ ،‬فَإن اْل ُمة أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ذ َل ِ َ‬
‫ك بَ ْ‬
‫ل ع ََلى‬
‫م‬
‫وم‬
‫ل‬
‫واز‬
‫ج‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ع‬
‫م‬
‫ج‬
‫َ‬
‫من ُْ‬
‫ن وَقَعَ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ ْ‬
‫ّ‬
‫ْ َ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب ع ََلى‬
‫ظ‬
‫وا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ة‬
‫د‬
‫م‬
‫ح‬
‫م‬
‫باب‬
‫ح‬
‫ت‬
‫س‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫عوا‬
‫م‬
‫ج‬
‫أ‬
‫ما‬
‫ك‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫باب‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ ْ ِ ْ َ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ست ِ ْ َ‬
‫اِ ْ‬
‫َ‬
‫َ ْ َ َ ِ َ ْ َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫عة ‪َ .‬قا َ‬
‫ن‬
‫هب ِفي ك َِتاب ال َ‬
‫الطا َ‬
‫حكى ا ِْبن وَ ْ‬
‫ق َ‬
‫ل ‪ :‬وَقَد ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ماِلك ع َ ْ‬
‫در ع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب ع َل َي ْهِ ‪.‬‬
‫تي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫د‬
‫ع‬
‫ب‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫عيد‬
‫س‬
‫بن‬
‫ّ ِ‬
‫َ ِ‬
‫َ ِ ْ َ َْ َ ْ ِ َ‬
‫حَيى ْ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما‬
‫ه ب َْعد أ ْ‬
‫دم ِل ّ‬
‫جة ِل َ‬
‫ح ّ‬
‫ت ال ُ‬
‫ما ت َوَ ّ‬
‫مو َ‬
‫وم إ ِن ّ َ‬
‫ما َ‬
‫ن َ‬
‫م ُ‬
‫سى ل َ‬
‫ن ُ‬
‫جهَ ْ‬
‫َراِبعَها إ ِن ّ َ‬
‫ت َوالل ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫جه ع َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫ي‬
‫ر‬
‫جا‬
‫ذ‬
‫ئ‬
‫ن‬
‫حي‬
‫كام‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫ليف‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ال‬
‫دار‬
‫في‬
‫م‬
‫دا‬
‫ما‬
‫لف‬
‫ك‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ِ َِ ٍ َ َِ ٌ‬
‫ّ ِ‬
‫َ َ َ ِ‬
‫ْ‬
‫ِ ّ‬
‫َ‬
‫ي ُت َوَ ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صاص وَغ َْير ذ َل ِ َ‬
‫ما ب َْعد‬
‫صي وَي ُ َ‬
‫حد ّ َوال ِ‬
‫م ‪ ،‬فَي ُلم الَعا ِ‬
‫قام ع َلي ْهِ ال َ‬
‫ك ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م إ ِّل‬
‫موت فَ َ‬
‫س ّ‬
‫أ ْ‬
‫ن َ‬
‫موَْتاك ُ ْ‬
‫وات " وََل ت َذ ْك ُُروا َ‬
‫ب اْل ْ‬
‫قد ْ ث َب َ َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫م َ‬
‫ت الن ّْهي ع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قوَبة ع ََلى‬
‫ه َل ي ُث َّني ال ْعُ ُ‬
‫بِ َ‬
‫خي ْرٍ " ِل َ ّ‬
‫ت أن ّ ُ‬
‫م إ َِلى الّله ‪ ،‬وَقَد ْ ث َب َ َ‬
‫مرِه ِ ْ‬
‫جع َ أ ْ‬
‫مْر ِ‬
‫ن َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ز‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫مة‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ريب‬
‫ث‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ع‬
‫هي‬
‫ن‬
‫ال‬
‫د‬
‫ر‬
‫و‬
‫ل‬
‫ب‬
‫‪،‬‬
‫د‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫م‬
‫قي‬
‫أ‬
‫ن‬
‫َ‬
‫م ْ ِ َ َ ْ ِ‬
‫َ ِ َ َ ْ‬
‫َ‬
‫َ ّ َ ََ َ ّْ‬
‫َ ْ ّ ِ‬
‫وأ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما وَقَعَ ب َْعد‬
‫وم‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫د‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ها‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫م‬
‫قي‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫دم إ ِن َّ‬
‫ِ‬
‫سى ِل َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مو َ‬
‫ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َِ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫وم ‪،‬‬
‫س َ‬
‫ا ِن ْت ِ َ‬
‫ن الّله َتا َ‬
‫تأ ّ‬
‫ن َ‬
‫ب ع َل َي ْهِ فَ َ‬
‫ط ع َن ْ ُ‬
‫دار الت ّك ِْليف ‪ ،‬وَث َب َ َ‬
‫ه الل ّ ْ‬
‫قاله ع َ ْ‬
‫فَل ِذ َل ِ َ‬
‫ك ع َد َ َ‬
‫ه‬
‫جاج ِبال ْ َ‬
‫ساِبق وَأ َ ْ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْ ِ‬
‫حت ِ َ‬
‫ل إ َِلى اِل ْ‬
‫قد َرِ ال ّ‬
‫ي َ‬
‫خب ََر الن ّب ِ ّ‬
‫وسل ّم بأ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دم‬
‫آ‬
‫لى‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫ب‬
‫تا‬
‫ما‬
‫ل‬
‫‪:‬‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ز‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫‪.‬‬
‫ة‬
‫ج‬
‫ح‬
‫ل‬
‫با‬
‫سى‬
‫مو‬
‫ب‬
‫ل‬
‫غ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ِ ُ ّ ِ‬
‫َ‬
‫ّ َ َ‬
‫َ ُ َ‬
‫َ َ َ ِ ّ ُ‬
‫َ ِ ِ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صاَر ذ ِ ْ‬
‫عاه ُ إ َِلى ذ َل ِ َ‬
‫ك‪،‬‬
‫ع‬
‫ث‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ل‬
‫كا‬
‫و‬
‫ه‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ر‬
‫د‬
‫ص‬
‫ما‬
‫ذي د َ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫سَبب ال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ُ ِ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫كر َ َ َ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ساب ِقُ فَل ِذ َل ِ َ‬
‫صل ِفي ذ َل ِ َ‬
‫جةِ ‪.‬‬
‫ك ال ْ َ‬
‫فَأ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ب ِبال ْ ُ‬
‫ك غ َل َ َ‬
‫ق َ‬
‫خب ََر هُوَ أ ّ‬
‫ضاُء ال ّ‬
‫ن اْل ْ‬
‫َقا َ‬
‫ه‬
‫خل َ َ‬
‫ما ن َ َ‬
‫ن الّله َ‬
‫ج ُ‬
‫دم ِل َ ّ‬
‫ةآ َ‬
‫ح ّ‬
‫ت ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫ق ُ‬
‫م ْ‬
‫ما َقا َ‬
‫ه ا ِْبن الّتين ‪ :‬إ ِن ّ َ‬
‫قل َ ُ‬
‫داوُد ِيّ ِفي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ق‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ب‬
‫رة‬
‫ج‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫كله‬
‫أ‬
‫في‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫ة‬
‫َ‬
‫ف‬
‫لي‬
‫خ‬
‫رض‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ع‬
‫َ ِ ً‬
‫ْ َ ْ َ ّ َ ِ‬
‫ج َ ُ ِ‬
‫ل ِي َ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫ْ‬
‫َ ََ ِ َ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ج ِبال َ‬
‫قد َرِ ل ِ ُ‬
‫ن اِ ْ‬
‫خت َِيارٍ ِ‬
‫حت َ ّ‬
‫ما ا ِ ْ‬
‫ه كا َ‬
‫هل ْ‬
‫جهِ ِلن ّ ُ‬
‫خُرو ِ‬
‫ه ‪ ،‬وَإ ِن ّ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ال ْعِلم ِلن ّ ُ‬
‫م ي َك ْ‬
‫ن عَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك ‪ .‬وَِقي َ‬
‫ن ي َُلوم أَباه ُ ‪،‬‬
‫ب ُد ّ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫دم أ ٌ‬
‫نآ َ‬
‫ل إِ ّ‬
‫مو َ‬
‫ب وَ ُ‬
‫ن وَل َ َي ْ َ‬
‫سى ا ِب ْ ٌ‬
‫م ْ‬
‫س ل ِِل َب ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫ه‬
‫ه ‪ ،‬وَت َعَ ّ‬
‫كاه ُ ال ُ‬
‫دم أكب َُر ِ‬
‫ي وَغ َْيره ‪ ،‬وَ ِ‬
‫نآ َ‬
‫ه ب ِأ ّ‬
‫َ‬
‫قب َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن ع َب َّر ع َن ْ ُ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫قْرطب ِ ّ‬

‫‪17‬‬

‫خ ُ‬
‫ة الل ّهِ ‪ .‬فَك ُ ّ‬
‫ة ع ََلى‬
‫ن ي َد ْ ُ‬
‫جن ّ َ‬
‫م ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫دوه ُ وََر ْ‬
‫الل ّهِ ‪ .‬فََزا ُ‬
‫ل َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫‪15‬‬
‫ن« ‪.‬‬
‫خل ْقُ ي َن ْ ُ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫حّتى ال َ‬
‫ص َ‬
‫صوَرةِ آد َ َ‬
‫م ‪ ،‬فَل َ ْ‬
‫ق ُ‬
‫ُ‬
‫م ي ََز ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ‪ ،‬قا َ‬
‫ن ‪ ،‬قا َ‬
‫ما َ‬
‫حد َةٌ‬
‫ل ‪َ :‬وا ِ‬
‫ما َ‬
‫ه آد َ َ‬
‫ن َ‬
‫خلقَ الل ُ‬
‫ل‪:‬ل ّ‬
‫سل َ‬
‫وع َ ْ‬
‫َ‬
‫ما ال ِّتي ِلي‬
‫حد َة ٌ َلك ‪ ,‬وََوا ِ‬
‫ِلي وََوا ِ‬
‫حد َة ٌ ب َي ِْني وَب َي َْنك ‪ ,‬فَأ ّ‬
‫َ‬
‫شرِ ْ‬
‫ك ِبي َ‬
‫فَت َعْب ُد ُِني ل َ ت ُ ْ‬
‫مْلت‬
‫ما ع َ ِ‬
‫ما ال ِّتي َلك فَ َ‬
‫شي ًْئا ‪ ,‬وَأ ّ‬

‫َ‬
‫مومه ب َ ْ‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫ه ب َِعيد ِ‬
‫ل يَ ُ‬
‫معَْنى ال ْ َ‬
‫س ع ََلى ع ُ ُ‬
‫ديث ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ن َ‬
‫ب ِأن ّ ُ‬
‫م هُوَ ل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫جوز ل ِِلب ْ ِ‬
‫َ‬
‫ل إن ّما غ َل َب َ َ‬
‫ما ِفي َ‬
‫ن‬
‫ن ي َُلوم أ ََباه ُ ِفي ِ‬
‫أ ْ‬
‫ه ِلن ّهُ َ‬
‫ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَِقي َ ِ َ‬
‫عد ّةِ َ‬
‫واط ِ َ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫ري َعَت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ن‬
‫ن ‪ ،‬وَت ُعُ ّ‬
‫وى َل د َِليل ع َل َي َْها ‪ ،‬وَ ِ‬
‫كا َ‬
‫ق َ‬
‫م أن ّ ُ‬
‫ن ي ُعْل َ ُ‬
‫ُ‬
‫ن أي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ب ب ِأن َّها د َع ْ َ‬
‫مت ََغاي َِرت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سى‬
‫عة‬
‫ري‬
‫ش‬
‫في‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫در‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ب‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ي‬
‫لف‬
‫خا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫أ‬
‫دم‬
‫آ‬
‫عة‬
‫ري‬
‫ش‬
‫في‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مو َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ ِ‬
‫ُ‬
‫أ َنه َل ي ِحتج أ َو أ َنه يتوجه ل َه الل ّوم عَلى ال ْ ِمخالف ‪َ ،‬وفي ال ْج ِمَلة فَأ َ‬
‫ح‬
‫ص‬
‫َ‬
‫ُ َ ِ‬
‫َ ِ‬
‫َ ّ‬
‫َ ْ َ ّ ْ ّ ُ َُ َ ّ‬
‫ُ ْ‬
‫ُ‬
‫ّ ُ‬
‫ْ‬
‫اْل َجوبة الّثاِني والّثاِلث ‪ ،‬وَل تنافي بينهما فَيمكن أ َ‬
‫ب‬
‫ج‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ج‬
‫ز‬
‫ت‬
‫م‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫وا ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ َ‬
‫ْ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ق َ‬
‫ما إ ِ َ‬
‫ل‬
‫ذا ا ِن ْت َ َ‬
‫َوا ِ‬
‫ه وََل ِ‬
‫ب ع َل َي ْهِ ِ‬
‫ما ِتي َ‬
‫حد ٌ ‪ ،‬وَهُوَ أ ّ‬
‫سي ّ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن الّتاِئب َل ي َُلم ع ََلى َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫سل َ‬
‫قا َ‬
‫ك الن ّوَويّ هَ َ‬
‫معَْنى كلم‬
‫سلك فَ َ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫دار الت ّكِليف ‪ .‬وَقَد ْ َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫ذا ال َ‬
‫عَ ْ‬
‫ذا ك ُت ِ ِب ع َل َي قَبل أ َن أ ُْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لم‬
‫ع‬
‫ت‬
‫سى‬
‫مو‬
‫يا‬
‫نك‬
‫أ‬
‫دم‬
‫ّ َ‬
‫ْ‬
‫ّ ْ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫آ َ‬
‫ّ َ ُ َ‬
‫َ‬
‫ُ ّ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫مث ْ َ‬
‫صت أَنا َوال َ‬
‫قال ذ َّرةٍ ِ‬
‫ن ع َلى َرد ّ ِ‬
‫مُعو َ‬
‫خلق أ ْ‬
‫وُُقوعه ‪ ،‬وَلوْ َ‬
‫هل ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ج َ‬
‫حَر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫تا‬
‫ذا‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ر‬
‫ش‬
‫فة‬
‫َ‬
‫ل‬
‫خا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫وم‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫ني‬
‫نَ ْ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫م ِ‬
‫َ ِ ّ َِ َ َ‬
‫ِ ّ‬
‫قد ِْر فََل ت َل ُ ْ‬
‫ْ ِ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫فَر ِلي َزا َ‬
‫جا ِبال ّ‬
‫ن‬
‫ي وَغ َ َ‬
‫شْرِع ‪ .‬فَإ ِ ْ‬
‫جو ً‬
‫ح ُ‬
‫م ْ‬
‫مِني كا َ‬
‫ن َ‬
‫نل َ‬
‫وم فَ َ‬
‫م ْ‬
‫ل الل ْ‬
‫الله ع َل ّ‬
‫ل هَذه ال ْمعصية قُدرت ع َل َي فَينبِغي أ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِقي َ‬
‫ن‬
‫قا‬
‫و‬
‫ل‬
‫وم‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫صي‬
‫عا‬
‫ل َفال ْ َ ِ‬
‫ْ‬
‫ّ ََْ‬
‫ِ ِ َ ْ ِ َ‬
‫َّ ْ‬
‫ْ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ن هَ َ‬
‫دار الت ّكِليف‬
‫وم قُلَنا ال َ‬
‫س ُ‬
‫ذا الَعا ِ‬
‫ق ِفي َ‬
‫فْرق أ ّ‬
‫يَ ْ‬
‫قط ع َّني الل ْ‬
‫صي َبا ٍ‬
‫َ‬
‫ع َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ظة‬
‫و‬
‫جر‬
‫ز‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫في‬
‫و‬
‫وم‬
‫ل‬
‫وال‬
‫بة‬
‫قو‬
‫ُ‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫كام‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ية‬
‫ر‬
‫ُ َِ َْ ِ ِ َ ْ َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ْ ُ َ َ ْ َ ِ‬
‫جا ِ َ َ ْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫‪ ،‬فَأ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫جر‬
‫ز‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ن‬
‫غ‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ليف‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ال‬
‫دار‬
‫ن‬
‫ع‬
‫رج‬
‫خا‬
‫يت‬
‫م‬
‫ف‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ما‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ك َ‬
‫جيل فَل ِذ َل ِ َ‬
‫ه ‪ .‬وََقا َ‬
‫دة ب َ ْ‬
‫ل ِفيهِ ِإي َ‬
‫ل‬
‫ذاء وَت َ ْ‬
‫ل ِل َوْ ِ‬
‫كا َ‬
‫مهِ َفائ ِ َ‬
‫ن ال ْغَل ََبة ل َ ُ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫الّتوْرب َ ْ‬
‫معَْناهُ‬
‫ما َ‬
‫مِني ب ِهِ وَإ ِن ّ َ‬
‫ي ألَز َ‬
‫وله كت َب َ ُ‬
‫س َ‬
‫ي ‪ :‬لي ْ َ‬
‫ه الله ع َل ّ‬
‫معَْنى قَ ْ‬
‫شت ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫م‬
‫ث‬
‫‪.‬‬
‫ئن‬
‫كا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫م‬
‫ك‬
‫ح‬
‫و‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ب‬
‫تا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫أ‬
‫في‬
‫ِ‬
‫ْ َ ْ َ َ َ َ َ ّ ِ‬
‫ّ ِ ّ َ ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫َِ ِ ْ‬
‫ّ‬
‫أث ْب َت َ ُ‬
‫َ‬
‫قع‬
‫م تَ َ‬
‫مل ْت َ َ‬
‫ت ِفي ال َْعاَلم ال ْعُل ْوِيّ ِ‬
‫ج َ‬
‫حا َ‬
‫م َ‬
‫قى اْلْرَواح وَل َ ْ‬
‫عْند ُ‬
‫ما وَقَعَ ْ‬
‫جة إ ِن ّ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جوز قَ ْ‬
‫طع‬
‫سَباب ‪َ ،‬وال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ِفي َ‬
‫سَباب َل ي َ ُ‬
‫ما أ ّ‬
‫عاَلم اْل ْ‬
‫عاَلم اْل ْ‬
‫فْرق ب َي ْن َهُ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫الن ّ َ‬
‫ْ‬
‫قطاع‬
‫ساب ‪ ،‬ب ِ ِ‬
‫ف الَعالم العُلوِيّ ب َْعد ا ِن ْ ِ‬
‫خل ِ‬
‫ساِئط َواِلكت ِ َ‬
‫ن ا لو َ َ‬
‫ظر ِفيهِ ع َ ْ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫فّية ‪ ،‬فَل ِذ َل ِ َ‬
‫قد َِر‬
‫م ِبال ْ َ‬
‫سب َواْرت ِ َ‬
‫كام الت ّك ِْلي ِ‬
‫حت َ ّ‬
‫ك اِ ْ‬
‫فاع اْل ْ‬
‫ج آد َ ُ‬
‫جب ال ْك َ ْ‬
‫مو ِ‬
‫ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫ب‬
‫سا‬
‫ال‬
‫ّ‬
‫ِ ِ‬
‫مال‬
‫مت َ َ‬
‫دم ذ ِك ُْر َ‬
‫ق ّ‬
‫صل ب َْعض اْل َ ْ‬
‫م َ‬
‫ها ‪ ،‬وَِفيهِ ا ِ ْ‬
‫ست ِعْ َ‬
‫جوَِبة ال ْ ُ‬
‫قُْلت ‪ :‬وَهُوَ ُ‬
‫ح ّ‬
‫َ‬
‫خذ ذ َل ِ َ‬
‫ذي‬
‫دح ي ُؤ ْ َ‬
‫ت ال ّ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ريض ب ِ ِ‬
‫ول آ َ‬
‫م ْ‬
‫مو َ‬
‫سى " أن ْ َ‬
‫دم ل ِ ُ‬
‫صيغَةِ ال ْ َ‬
‫ن قَ ْ‬
‫م ْ‬
‫الت ّعْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫شاَر ب ِذ َل ِ َ‬
‫َ‬
‫هأ َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ط‬
‫خا‬
‫ما‬
‫خر‬
‫آ‬
‫لى‬
‫إ‬
‫"‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ل‬
‫سا‬
‫ر‬
‫ب‬
‫له‬
‫ال‬
‫فاك‬
‫َ‬
‫ط‬
‫ص‬
‫ِ َ َ‬
‫َ ُ ِ ِ َ ِ‬
‫ّ ُ‬
‫اِ ْ‬
‫ِ ِ َ ِ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ضَر ذ َل ِ َ‬
‫ه ا ِطلعَ ع َلى ع ُ ْ‬
‫ع‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ه ِبالوَ ْ‬
‫ي فَلوْ ا ِ ْ‬
‫ه َ‬
‫م ُ‬
‫ما ل َ‬
‫ك َ‬
‫ذره وَع ََرفَ ُ‬
‫إ َِلى أن ّ ُ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫شاَرة إ َِلى َ‬
‫فيهِ إ ِ َ‬
‫ن‬
‫يٍء آ َ‬
‫م ِ‬
‫ضا فَ ِ‬
‫كا َ‬
‫ك وَإ ِ ْ‬
‫ضوح ع ُذ ْرِهِ ‪ ،‬وَأي ْ ً‬
‫وُ ُ‬
‫خَر أع َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َقا َ‬
‫ب ع َلى‬
‫م يَ َ‬
‫قع إ ِ ْ‬
‫سى ِفيهِ ا ِ ْ‬
‫جي ال ِ‬
‫ذي ُرت ّ َ‬
‫مو َ‬
‫خَرا ِ‬
‫ل ‪ :‬لوْ ل ْ‬
‫ص فَكأن ّ ُ‬
‫لِ ُ‬
‫صا ٌ‬
‫خت ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫جّنة‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫قيت‬
‫ب‬
‫و‬
‫ل‬
‫ني‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ق‬
‫نا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫لك‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ص‬
‫ح‬
‫ما‬
‫رة‬
‫ج‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫لي‬
‫أ َك ِ‬
‫ِ‬
‫ْ َ ِ‬
‫َ ِ ِ َ َ ِ ُ ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ َ َ َ َ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫فرِ ال ّ‬
‫ه‬
‫جاهََر ِبال ْك ُ ْ‬
‫جاهََر ب ِ ِ‬
‫ما َ‬
‫ن تَ َ‬
‫مّر ن َ ْ‬
‫َوا ْ‬
‫شِنيع ب ِ َ‬
‫جد َ َ‬
‫ما وُ ِ‬
‫سِلي ِفيَها َ‬
‫ست َ َ‬
‫م ْ‬
‫ذا ك ُنت أناَ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫إ‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫طيت‬
‫ع‬
‫أ‬
‫ما‬
‫طيت‬
‫ع‬
‫أ‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لت‬
‫س‬
‫ر‬
‫أ‬
‫تى‬
‫ح‬
‫ون‬
‫ع‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ ِ‬
‫ْ َ ِ ْ ِ َ ْ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫َ ّ‬
‫َ‬
‫فِْر َ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مِني ‪.‬‬
‫صول هَذ ِهِ ال َ‬
‫ضاِئل لك فَكي ْ َ‬
‫سوغ ُ لك أ ْ‬
‫ف َ‬
‫ب ِفي ُ‬
‫سب َ َ‬
‫ف يَ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ن ت َلو َ‬
‫ح ُ‬
‫فيها ع َن ال ْعبد أ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫صًل ‪،‬‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ل‬
‫رة‬
‫د‬
‫ُ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بات‬
‫ث‬
‫إ‬
‫ية‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫هب‬
‫ذ‬
‫م‬
‫ي‬
‫ب‬
‫طي‬
‫ال‬
‫ل‬
‫َقا‬
‫ِ ّ َ َ‬
‫ْ َْ‬
‫َ ْ ِّ ِ َ‬
‫ْ‬
‫َْ ِ ِ ََ َُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ريط ع َلى َ‬
‫فا‬
‫ش َ‬
‫ن ال ِفَْراط َوالت ّ ْ‬
‫معْت َزِلة ب ِ ِ‬
‫مذ ْ َ‬
‫ما ِ‬
‫خلفِهِ ‪ ،‬وَك ِلهُ َ‬
‫هب ال ُ‬
‫وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ف ِ‬

‫‪18‬‬

‫َ‬
‫ن َ‬
‫مْنك‬
‫ما ال ِّتي ب َي ِْني وَب َي َْنك فَ ِ‬
‫ِ‬
‫يٍء َ‬
‫جَزي ُْتك ب ِهِ ‪ ,‬وَأ ّ‬
‫شَ ْ‬
‫م ْ‬
‫‪16‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫جاب َ ُ‬
‫سأل ُ‬
‫ي ال ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ال َ‬
‫ة وَع َل ّ‬
‫=====================‬
‫العبرة من قصة آدم عليه السلم‬
‫المر الول ‪ -‬أن هؤلء الرسل عليه الصلة والسلم‬
‫كانت دعوتهم إلى توحيد الله تبارك وتعالى وكان‬
‫ما َ‬
‫سى‬
‫قيم ال ْ َ‬
‫ف َ‬
‫ن ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫كا َ‬
‫جُر ٍ‬
‫ُ‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫سَياق ك ََلم ُ‬
‫صد ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫ريق ال ْ ُ‬
‫ق ْ‬
‫هارٍ ‪َ ،‬والط ّ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫س‬
‫با‬
‫ح‬
‫ر‬
‫ص‬
‫و‬
‫جب‬
‫ع‬
‫ت‬
‫وال‬
‫كار‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ب‬
‫لة‬
‫م‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ر‬
‫د‬
‫ص‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ب‬
‫ني‬
‫ثا‬
‫ال‬
‫لى‬
‫إ‬
‫ل‬
‫ؤو‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫يَ‬
‫ْ‬
‫َ َ ّ ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫دم‬
‫ع‬
‫ية‬
‫ل‬
‫ع‬
‫في‬
‫لة‬
‫ق‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫ها‬
‫ن‬
‫م‬
‫دة‬
‫ح‬
‫وا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫تي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ت‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ص‬
‫بال‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ص‬
‫و‬
‫و‬
‫دم‬
‫ِ ِ‬
‫ِ‬
‫َ ِ َ ِ َْ ُ ْ َ ِ‬
‫ِ ّ َ َ‬
‫آ َ َ َ َ ُ ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ا ِْرت ِ َ‬
‫ه‬
‫سن َد َ ال ِهَْباط إ ِلي ْهِ وَن َ ْ‬
‫خال َ َ‬
‫م َ‬
‫ف َ‬
‫من ْزِلة ُ‬
‫مأ ْ‬
‫دون فَكأن ّ ُ‬
‫فس ال ِهَْباط َ‬
‫ة ثُ ّ‬
‫كابه ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ن ت ِل ْ َ‬
‫َقا َ‬
‫ما أب ْعَد َ هَ َ‬
‫ما‬
‫ذا اِلن ْ ِ‬
‫مَنا ِ‬
‫طاط ِ‬
‫بآ َ‬
‫جا َ‬
‫صب ال َْعال َِية ‪ ،‬فَأ َ‬
‫دم ب ِ َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫قاب ِلَها ب َ ْ‬
‫سى‬
‫يُ َ‬
‫صّر َ‬
‫مَزةِ ال ِن ْكار أي ْ ً‬
‫صد َّر ال ُ‬
‫مو َ‬
‫ح ِبا ْ‬
‫سم ِ ُ‬
‫ملة ب ِهَ ْ‬
‫ج ْ‬
‫ضا وَ َ‬
‫ل أب ْلغَ فَ َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫دم اْل ِن ْ َ‬
‫ُ‬
‫كار ع َل َي ْهِ ‪ ،‬ث ُّ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫ع‬
‫ية‬
‫ل‬
‫ع‬
‫في‬
‫لة‬
‫ق‬
‫ت‬
‫س‬
‫م‬
‫دة‬
‫ح‬
‫وا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ت‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ص‬
‫ب‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ص‬
‫و‬
‫ِ‬
‫َ ِ َ ُ ْ َ ِ‬
‫ٍ‬
‫وَ َ َ ُ ِ ِ‬
‫ِ ّ َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي ع َلى ذ َل ِ َ‬
‫مَزةِ ال ِن ْكار ب َد َ َ‬
‫ست ِب َْعاد‬
‫َرت ّ َ‬
‫مة اِل ْ‬
‫ل كل ِ َ‬
‫م أَتى ب ِهَ ْ‬
‫ك ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫ب ال ْعِْلم الَزل ِ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫رير‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ال‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫في‬
‫و‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ني‬
‫لوم‬
‫ت‬
‫م‬
‫ث‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫راة‬
‫و‬
‫ت‬
‫ال‬
‫في‬
‫جد‬
‫ت‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ّ َ‬
‫َ ِ ِ‬
‫فَك َأ ّ ُ‬
‫ّ َْ‬
‫ّ ِ‬
‫ُ‬
‫مور ‪َ .‬قا َ‬
‫م‬
‫ل وَ َ‬
‫ت َن ِْبيه ع ََلى ت َ َ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫خت َ َ‬
‫صد اْل ُ‬
‫ي َ‬
‫حّري قَ ْ‬
‫م الن ّب ِ ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مت ِهِ َ‬
‫ة‬
‫ديث ب ِ َ‬
‫معْت َزِل َ ِ‬
‫ح ِ‬
‫سى " ت َن ِْبيًها ع ََلى أ ّ‬
‫جآ َ‬
‫ح ّ‬
‫قوْل ِهِ " فَ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫مو َ‬
‫كال ْ ُ‬
‫ن ب َْعض أ ّ‬
‫دم ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ل ِذ َل ِ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ك وََبالغَ ِفي ال ِْر َ‬
‫ما‬
‫شاد ‪ .‬قُلت ‪ :‬وَي َ ْ‬
‫ن ال َ‬
‫قُرب ِ‬
‫ق َ‬
‫ي ُن ْك ُِرو َ‬
‫ذا َ‬
‫در َفاهْت َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ر‬
‫عود‬
‫س‬
‫م‬
‫بن‬
‫ا‬
‫ث‬
‫دي‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ئة‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لى‬
‫ع‬
‫د‬
‫ر‬
‫ال‬
‫في‬
‫مان‬
‫لي‬
‫ا‬
‫تاب‬
‫ك‬
‫في‬
‫تَ َ‬
‫ّ ّ َ‬
‫ِ‬
‫َِ‬
‫م ِ‬
‫َ ْ ُ‬
‫ِ َ ِ ِ ِْ‬
‫قد ّ َ‬
‫َ َ ُ‬
‫ُ ْ ِ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م الّرد ّ ع َلى‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫سوقٌ وَقَِتاله ك ْ‬
‫" ِ‬
‫ما كا َ‬
‫سَبا ُ‬
‫قا َ‬
‫سل ِم ِ فُ ُ‬
‫م ْ‬
‫قام َ‬
‫ن ال َ‬
‫فر " فَل ّ‬
‫ب ال ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مذ َْ‬
‫هب‬
‫ية‬
‫و‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ن‬
‫م‬
‫هره‬
‫ظا‬
‫ضيه‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ما‬
‫ع‬
‫ضا‬
‫ر‬
‫ع‬
‫م‬
‫ه‬
‫ب‬
‫فى‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ك‬
‫ا‬
‫ئة‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫ِ ِ ُ ْ ِ ً َ ّ َ َ ِ‬
‫ِ َ‬
‫ِ ْ َ َِ َ‬
‫م ْ ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مكانه ‪،‬‬
‫ما ت َ َ‬
‫مك ّ‬
‫ال ْ َ‬
‫قّرَر ِ‬
‫ما ً‬
‫ن د َفْعِهِ ِفي َ‬
‫دا ع َلى َ‬
‫ب ا ِع ْت ِ َ‬
‫واِرج ال ُ‬
‫ن ِبالذ ّن ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ري َ‬
‫خ َ‬
‫ف ِ‬
‫ما َ‬
‫فَك َذ َل ِ َ‬
‫سْبق‬
‫مَراد ب ِهِ الّرد ّ ع ََلى ال ْ َ‬
‫قد َرِّية ال ّ ِ‬
‫ن ي ُن ْك ُِرو َ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ك هَُنا ل َ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ما‬
‫ن تَ ْ‬
‫در ا ِكت َ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫مذ ْ َ‬
‫ه ظاه ُِره ُ ِ‬
‫هب ال َ‬
‫معْرِ ً‬
‫ق َ‬
‫جب ْرِّية ل ِ َ‬
‫قوَِية َ‬
‫م ُ‬
‫ما ُيوه ِ ُ‬
‫ضا ع َ ّ‬
‫فى ب ِهِ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م‪.‬‬
‫تَ َ‬
‫قّرَر ِ‬
‫ه أع ْل َ ُ‬
‫كان ِهِ وََالل ّ ُ‬
‫ن د َفْعِهِ ِفي َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م ‪َ :‬قا َ‬
‫وَِفي هَ َ‬
‫ض‬
‫ل ال َ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ضي ِ‬
‫ديث ِ‬
‫قا ِ‬
‫عد ّة ٌ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ذا ال َ‬
‫قد ّ َ‬
‫وائ ِد ِ غ َْير َ‬
‫عَيا ٌ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫خْلد‬
‫ل‬
‫ا‬
‫نة‬
‫ج‬
‫ي‬
‫ه‬
‫دم‬
‫آ‬
‫ها‬
‫ن‬
‫م‬
‫ج‬
‫ر‬
‫خ‬
‫أ‬
‫تي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫نة‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫أ‬
‫في‬
‫نة‬
‫س‬
‫ال‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ة‬
‫ج‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ْ ِ َ ِ َْ َ ِ َ َ ّ‬
‫َ ّ‬
‫ّ ّ ِ‬
‫فَ ِ‬
‫ّ‬
‫فيهِ ُ‬
‫ح ّ ٌ ِ ْ ِ‬
‫معْت َزِلةَ‬
‫ن ال ُْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ن َقا َ‬
‫مت ّ ُ‬
‫ن وَي َد ْ ُ‬
‫خَرة ‪ِ ،‬‬
‫خلون ََها ِفي ال ِ‬
‫ال ِّتي وُ ِ‬
‫ل ِ‬
‫قو َ‬
‫خلًفا ل ِ َ‬
‫عد َ ا ل ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م أن َّها َ‬
‫ن َزاد َ ع ََلى ذ َل ِ َ‬
‫ت ِفي‬
‫ةأ ْ‬
‫جن ّ ٌ‬
‫خَرى ‪ ،‬وَ ِ‬
‫م إ ِن َّها َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ك فََزع َ َ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫وَغ َْيره ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سب َقَ الكلم ع َلى ذ َل ِ َ‬
‫ه‬
‫ك ِفي أَوا ِ‬
‫خر ك َِتاب الّرَقاق ‪ .‬وَِفي ِ‬
‫اْلْرض ‪ ،‬وَقَد ْ َ‬
‫َ‬
‫وله " أع ْ َ‬
‫م كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫يٍء "‬
‫دة ال ْ ُ‬
‫طاك ِ‬
‫موم وَإ َِرا َ‬
‫عل ْ َ‬
‫إ ِط َْلق ال ْعُ ُ‬
‫خ ُ‬
‫ش ْ‬
‫صوص ِفي قَ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ل ع َلي ْهِ وَك ّ‬
‫من َّز ُ‬
‫ل َ‬
‫مَراد‬
‫س ال ُ‬
‫ه ال ُ‬
‫مَراد ب ِهِ ك َِتاب ُ ُ‬
‫َوال ْ ُ‬
‫يء ي َت َعَلق ب ِهِ ؛ وَلي ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عْلم الّله َل‬
‫ه قَد ْ أقَّر ال ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫وله " وَإ ِّني ع ََلى ِ‬
‫عْلم ِ‬
‫خ ِ‬
‫مومه ِلن ّ ُ‬
‫عُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ضر ع ََلى قَ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫حا ِفي ت َ ْ‬
‫سوَرة الكْهف ‪ .‬وَِفي ِ‬
‫ف ِ‬
‫ضى َوا ِ‬
‫ض ً‬
‫م َ‬
‫سير ُ‬
‫ت " وَقَد ْ َ‬
‫ه أن ْ َ‬
‫م ُ‬
‫ت َعْل ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫حة الت ّوِْبيِخ‬
‫با‬
‫إ‬
‫و‬
‫ق‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لب‬
‫ط‬
‫ر‬
‫ها‬
‫ظ‬
‫ل‬
‫رة‬
‫ظ‬
‫نا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫جج‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ية‬
‫ع‬
‫رو‬
‫ِ‬
‫َ ّ َ َِ َ‬
‫ُ َ‬
‫ش ُ ِ ّ‬
‫َ‬
‫ُ َ َ ِِ َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫وم ع َلى‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ن‬
‫أ‬
‫و‬
‫جة‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫هور‬
‫ظ‬
‫لى‬
‫إ‬
‫صل‬
‫و‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ج‬
‫جا‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ناء‬
‫ث‬
‫أ‬
‫في‬
‫ض‬
‫ري‬
‫ع‬
‫ت‬
‫وال‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ّ ِ‬
‫َ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ه ذ َل ِ َ‬
‫م أَ َ‬
‫ه‬
‫ن أي ْ َ‬
‫ك ‪ .‬وَِفي ِ‬
‫شد ّ ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫صل ل َ ُ‬
‫ن لَ ْ‬
‫وم ع ََلى َ‬
‫ن وَع َل ِ َ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫م ْ‬
‫ن الل ّ ْ‬
‫م ْ‬
‫ق َ‬
‫م ْ‬
‫مناظ َرة ال ْعاِلم من هُو أ َك ْبر منه واِلب َ‬
‫عّية ذ َل ِ َ‬
‫ح ّ‬
‫ك إِ َ‬
‫م ْ‬
‫ذا‬
‫شُرو ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫ن أَباه ُ وَ َ‬
‫ُ َ َ‬
‫َ َْ َ َُ ِ ْ ُ َ ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مور ‪.‬‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ئق‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ح‬
‫لى‬
‫ع‬
‫قوف‬
‫و‬
‫ل‬
‫وا‬
‫لم‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ياد‬
‫د‬
‫ز‬
‫ل‬
‫ا‬
‫و‬
‫أ‬
‫ق‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ها‬
‫ظ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ِ ْ ِ‬
‫ن ِل ِ َ ِ َ ّ ْ ِ ْ ِ َ‬
‫كا َ‬
‫ُ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫در وَ َ‬
‫سّنة ِفي إ ِث َْبات القَ َ‬
‫ح ّ‬
‫وَِفيهِ ُ‬
‫ل ال ّ‬
‫خلق أفَْعال العَِباد ‪ .‬وَِفيهِ أن ّ ُ‬
‫جة ِلهْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ضب‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ة‬
‫ل‬
‫حا‬
‫ك‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫في‬
‫فر‬
‫َ‬
‫ت‬
‫غ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ما‬
‫وال‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫عض‬
‫ب‬
‫في‬
‫ص‬
‫خ‬
‫ش‬
‫لل‬
‫ي ُغْت َ َ‬
‫فر ِ‬
‫ِ‬
‫َُْ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫َْ ٍ َ ِ َ َ‬
‫َْ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫دة ال ُ‬
‫سف وَ ُ‬
‫ن طب ِعَ ع َلى ِ‬
‫خلق وَ ِ‬
‫صا ِ‬
‫ب ‪ ،‬فَإ ِ ّ‬
‫دة الغَ َ‬
‫ش ّ‬
‫ح ّ‬
‫َواْل َ‬
‫م ّ‬
‫ض ِ‬
‫صو ً‬
‫خ ُ‬
‫م ْ‬

‫‪19‬‬

‫توحيده سبحانه أول ما دعوا إليه أممهم‪ :‬ولقد بعثنا‬
‫في كل أمة رسول أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت‬
‫وما أرسلنا من قبلك من رسول إل نوحي إليه أنه ل‬
‫إله إل أنا فاعبدون واسأل من أرسلنا من قبلك من‬
‫رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهة يعبدون ]النمل‪:‬‬
‫‪ .[36‬التوحيد هو أول ما دعا إليه الرسل عليهم‬
‫الصلة والسلم‪.‬‬
‫المر الثاني‪ -‬أن دينهم جميعا هو السلم‪ :‬إن الدين‬
‫عند الله السلم ]آل عمران‪ .[19:‬ومن يرغب عن‬
‫ملة إبراهيم إل من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في‬
‫الدنيا وإنه في الخرة لمن الصالحين إذ قال له ربه‬
‫أسلم قال أسلمت لرب العالمين ووصى بها إبراهيم‬
‫بنيه ويعقوب يا بني إن الله أصطفى لكم الدين فل‬
‫تموتن إل وأنتم مسلمون ]البقرة‪ .[132-130:‬شرع‬
‫لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليه وما‬
‫أنزلنا به إبراهيم وعيسى أن أقيموا الدين ول تتفرقوا‬
‫فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه ]الشورى‪:‬‬
‫‪.[13‬‬
‫المر الثالث‪ -‬أن هؤلء النبياء والمرسلين يؤمن‬
‫بعضهم ببعض ويصدق بعضهم بعضا ويبشر أولهم‬
‫بأخرهم‪ :‬وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما أتيتكم من‬
‫كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم‬
‫لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم على ذلك‬
‫إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من‬
‫الشاهدين ]آل عمران‪.[81:‬‬
‫المر الرابع‪ -‬أن نبوة محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫خاتمة النبوات ورسالته خاتمة الرسالت وناسخة لها‬
‫ة اْل ِن ْ َ‬
‫ب‬
‫مَناظ ََرة َ‬
‫حال َ ُ‬
‫خاط َ َ‬
‫ت ع َل َي ْهِ َ‬
‫سى ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫مو َ‬
‫كارِ ِفي ال ْ ُ‬
‫ما غ َل َب َ ْ‬
‫سَلم ل َ ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ب ب َِها‬
‫ك‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫َ‬
‫ء‬
‫يا‬
‫ش‬
‫أ‬
‫ب‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ط‬
‫خا‬
‫و‬
‫دا‬
‫ر‬
‫ج‬
‫م‬
‫ه‬
‫م‬
‫س‬
‫با‬
‫ه‬
‫د‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ونه‬
‫ك‬
‫ع‬
‫م‬
‫م‬
‫د‬
‫آ‬
‫ن ل ِي ُ َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫خاط ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ ِ‬
‫ُ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ ّ َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ض‬
‫ر‬
‫عا‬
‫م‬
‫لى‬
‫إ‬
‫ل‬
‫د‬
‫ع‬
‫و‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ق‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ع‬
‫م‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ة‬
‫ل‬
‫حا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ير‬
‫غ‬
‫في‬
‫ّ ُ َ‬
‫ِ‬
‫َ ِ َ َ َ ِ‬
‫ْ ِ‬
‫ُ َ َ َ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫َ َ َ ِ‬
‫فيما أ َ‬
‫جة ِفي د َفِْع ُ‬
‫شب ْهَت ِهِ ‪.‬‬
‫م‬
‫ه‬
‫دا‬
‫ب‬
‫ِ‬
‫ح ّ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ِ َ‬
‫ْ‬
‫‪ - 13‬أحمد )‪ ( 28250‬حسن = الحمم ‪ :‬جمع الحممة وهو الفحم‬
‫والرماد وكل ما احترق من النار‬
‫‪ - 14‬المستدرك للحاكم )‪ (84‬صحيح‬
‫‪ -15‬صحيح البخارى ‪(3326)4/160‬‬
‫‪ - 16‬مصنف ابن أبي شيبة مرقم ومشكل ‪) -‬ج ‪ / 13‬ص ‪) (172‬‬
‫‪(34649‬صحيح موقوف ومثله ل يقال بالرأي‬

‫‪20‬‬

‫وهي رسالة الله للعالمين ما كان محمد أبا أحد من‬
‫رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ]الحزاب‪:‬‬
‫‪ .[40‬وما أرسلناك إل كافة للناس بشيرا ونذيرا ]سبأ‪:‬‬
‫‪ .[28‬قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جمعيا‬
‫]العراف‪.[158:‬‬
‫المر الخامس‪ -‬أن قصص النبياء والمرسلين جاءت‬
‫في هذا القرآن الكريم عبرة وذكرى ومنهجا وتسلية‬
‫وتصبيرا للدعاة في دعوتهم وإمامهم محمد صلى الله‬
‫عليه وسلم خاتم النبياء وكبير الدعاة إلى رب‬
‫العالمين الذي قال له ربه تبارك وتعالى‪ :‬أولئك الذين‬
‫هدى الله فبهداهم اقتده ]النعام‪.[90:‬‬
‫وهناك اعتبارات عديدة في قصة آدم عليه‬
‫السلم ‪:‬‬
‫*أول اعتبار من هذه العتبارات ‪ -‬هو أن النسان سيد‬
‫هذه الرض ‪ ،‬ومن أجله خلق كل شيء فيها ‪ -‬كما‬
‫تقدم ذلك نصا ً ‪ -‬فهو إذن أعز وأكرم وأغلى من كل‬
‫شيء مادي ‪ ،‬ومن كل قيمة مادية في هذه الرض‬
‫جميعا ً ‪ .‬ول يجوز إذن أن يستعبد أو يستذل لقاء توفير‬
‫قيمة مادية أو شيء مادي ‪ . .‬ل يجوز أن يعتدي على‬
‫أي مقوم من مقومات إنسانيته الكريمة ‪ ،‬ول أن تهدر‬
‫أية قيمة من قيمه لقاء تحقيق أي كسب مادي ‪ ،‬أو‬
‫إنتاج أي شيء مادي ‪ ،‬أو تكثير أي عنصر مادي ‪. .‬‬
‫فهذه الماديات كلها مخلوقة ‪ -‬أو مصنوعة ‪ -‬من‬
‫أجله ‪ .‬من أجل تحقيق إنسانيته ‪ .‬من أجل‬
‫تقريروجوده النساني ‪ .‬فل يجوز إذن أن يكون ثمنها‬
‫هو سلب قيمة من قيمه النسانية ‪ ،‬أو نقص مقوم‬
‫من مقومات كرامته ‪.‬‬
‫*والعتبار الثاني ‪ -‬هو أن دور النسان في الرض هو‬
‫الدور الول ‪ .‬فهو الذي يغير ويبدل في أشكالها وفي‬
‫ارتباطاتها؛ وهو الذي يقود اتجاهاتها ورحلتها ‪.‬‬
‫وليست وسائل النتاج ول توزيع النتاج ‪ ،‬هي التي‬
‫تقود النسان وراءها ذليل ً سلبيا ً كما تصوره المذاهب‬
‫المادية التي تحقر من دور النسان وتصغر ‪ ،‬بقدر ما‬
‫تعظم في دور اللة وتكبر!‬
‫‪21‬‬

‫إن النظرة القرآنية تجعل هذا النسان بخلفته في‬
‫الرض ‪ ،‬عامل ً مهما في نظام الكون ‪ ،‬ملحوظا في‬
‫هذا النظام ‪.‬‬
‫فخلفته في الرض تتعلق بارتباطات شتى مع‬
‫السماوات ومع الرياح ومع المطار ‪ ،‬ومع الشموس‬
‫والكواكب ‪ . .‬وكلها ملحوظ في تصميمها وهندستها‬
‫إمكان قيام الحياة على الرض ‪ ،‬وإمكان قيام هذا‬
‫النسان بالخلفة ‪ . .‬فأين هذا المكان الملحوظ من‬
‫ذلك الدور الذليل الصغير الذي تخصصه له المذاهب‬
‫المادية ‪ ،‬ول تسمح له أن يتعداه؟!‬
‫وما من شك أن كل من نظرة السلم هذه ونظرة‬
‫المادية للنسان تؤثر في طبيعة النظام الذي تقيمه‬
‫هذه وتلك للنسان؛ وطبيعة احترام المقومات‬
‫النسانية أو إهدارها؛ وطبيعة تكريم هذا النسان أو‬
‫تحقيره ‪ . .‬وليس ما نراه في العالم المادي من إهدار‬
‫كل حريات النسان وحرماته ومقوماته في سبيل‬
‫توفير النتاج المادي وتكثيره ‪ ،‬إل أثرا ً من آثار تلك‬
‫النظرة إلى حقيقة النسان ‪ ،‬وحقيقة دوره في هذه‬
‫الرض!‬
‫كذلك ينشأ عن نظرة السلم الرفيعة إلى حقيقة‬
‫النسان ووظيفته إعلء القيم الدبية في وزنه‬
‫وتقديره ‪ ،‬وإعلء قيمة الفضائل الخلقية ‪ ،‬وتكبير قيم‬
‫اليمان والصلح والخلص في حياته ‪ .‬فهذه هي‬
‫القيم التي يقوم عليها عهد استخلفه ‪ } :‬فإما يأتينكم‬
‫مني هدى فمن تبع هداي فل خوف عليهم ول هم‬
‫يحزنون ‪ { . . .‬وهذه القيم أعلى وأكرم من جميع‬
‫القيم المادية ‪ -‬هذا مع أن من مفهوم الخلفة تحقيق‬
‫هذه القيم المادية ‪ ،‬ولكن بحيث ل تصبح هي الصل‬
‫ول تطغى على تلك القيم العليا ‪ -‬ولهذا وزنه في‬
‫توجيه القلب البشري إلى الطهارة والرتفاع‬
‫والنظافة في حياته ‪ .‬بخلف ما توحيه المذاهب‬
‫المادية من استهزاء بكل القيم الروحية ‪ ،‬وإهدار لكل‬
‫القيم الدبية ‪ ،‬في سبيل الهتمام المجرد بالنتاج‬
‫والسلع ومطالب البطون كالحيوان!‬
‫‪22‬‬

‫* إن الله تعالى لم يخلق عباده عبثا ولم يتركهم‬
‫سدى بل خلقهم لحكمة سامية وغاية عظيمة وهي‬
‫عبادته سبحانه وإقامة دينه في الرض وقد بين لهم‬
‫الطريق إلى ذلك فأرسل الرسل وأنزل الكتب ليبينوا‬
‫للناس صراط الله المستقيم ويدعوهم إليه‬
‫ويبشرونهم وينذرونهم ويلفتوا أنظارهم إلى آياته‬
‫ودلئل وحدانيته سبحانه‪.‬‬
‫وبينوا ذلك أتم بيان ودعوا إليه أصدق دعوة وبلغوا‬
‫الرسالة وأدوا المانة ونصحوا المة وجاهدوا في الله‬
‫حق جهاده ولقوا في سبيل الله ذلك أصناف الذى‬
‫وألوان البتلء وأنواع الشدائد قابلوها بثبات منقطع‬
‫النظير وصبر فاق كل تصور فعليهم صلوات الله‬
‫وسلمه أجمعين وقد حكى القرآن لنا قصص هؤلء‬
‫الرسل وجهادهم في سبيل هذه الدعوة والمنهج الذي‬
‫سلكوه وما دار بينهم وبين أممهم وأقوامهم من‬
‫صراع في سبيل هذه الدعوة حتى أظهر الله دينه‬
‫وأعز جنده ونصر رسله وكانت كلمته هي العليا‪ ,‬وإنك‬
‫لتقرأ القرآن الكريم وتقرأ قصة رسول منهم في أكثر‬
‫من سورة فتجد أن لها في كل سورة مقصد ومغزى‬
‫وحكمة وعبرة وعظة تختلف عن السورة الخرى‬
‫وهذا من أعجاز هذا الكتاب الكريم كيف ل يكون‬
‫كذلك وهو كلم الله الذي ل يأتيه الباطل من بين يديه‬
‫ول من خلفه تنزيل من حكيم حميد ومن تتبع آيات‬
‫القرآن والسنة الصحيحة عن الرسول عليه الصلة‬
‫والسلم في قصص هؤلء النبياء رأى العجب العجاب‬
‫من هذا المنهج القوى وهذه السيرة الطيبة وهذه‬
‫الدعوى الصادقة إلى دين الله ورأى الحكم والمواعظ‬
‫ورأى المنهج المستقيم الذي يجب على كل من دعا‬
‫الله أن يسلكه وأن يتخذه منهجا كيف ل وقد قال الله‬
‫تعالى لرسوله صلى الله عليه وسلم بعد أن ذكر له‬
‫النبياء والرسل قال تعالى‪ :‬أولئك الذين هدى الله‬
‫فبهداهم اقتده ]النعام‪.[90:‬‬
‫*وفي التصور السلمي إعلء من شأن الرادة في‬
‫النسان فهي مناط العهد مع الله ‪ ،‬وهي مناط‬
‫‪23‬‬

‫التكليف والجزاء ‪ . .‬إنه يملك الرتفاع على مقام‬
‫الملئكة بحفظ عهده مع ربه عن طريق تحكيم إرادته‬
‫‪ ،‬وعدم الخضوع لشهواته ‪ ،‬والستعلء على الغواية‬
‫التي توجه إليه ‪ .‬بينما يملك أن يشقي نفسه ويهبط‬
‫من عليائه ‪ ،‬بتغليب الشهوة على الرادة ‪ ،‬والغواية‬
‫على الهداية ‪ ،‬ونسيان العهد الذي يرفعه إلى موله ‪.‬‬
‫وفي هذا مظهر من مظاهر التكريم ل شك فيه ‪،‬‬
‫يضاف إلى عناصر التكريم الخرى ‪ .‬كما أن فيه‬
‫تذكيرا ً دائما ً بمفرق الطريق بين السعادة والشقاوة ‪،‬‬
‫والرفعة والهبوط ‪ ،‬ومقام النسان المريد ودرك‬
‫الحيوان المسوق!‬
‫*وفي أحداث المعركة التي تصورها القصة بين‬
‫النسان والشيطان مذكر دائم بطبيعة المعركة ‪ .‬إنها‬
‫بين عهد الله وغواية الشيطان بين اليمان والكفر ‪.‬‬
‫بين الحق والباطل ‪ .‬بين الهدى والضلل ‪ . .‬والنسان‬
‫هو نفسه ميدان المعركة ‪ .‬وهو نفسه الكاسب أو‬
‫الخاسر فيها ‪ .‬وفي هذا إيحاء دائم له باليقظة؛‬
‫وتوجيه دائم له بأنه جندي في ميدان؛ وأنه هو صاحب‬
‫الغنيمة أو السلب في هذا الميدان!‬
‫وأخيرا ً تجيء فكرة السلم عن الخطيئة والتوبة ‪. .‬‬
‫إن الخطيئة فردية والتوبة فردية ‪ .‬في تصور واضح‬
‫بسيط ل تعقيد فيه ول غموض ‪.‬‬
‫* ليست هنالك خطيئة مفروضة على النسان قبل‬
‫مولده ‪ -‬كما تقول نظرية الكنيسة ‪ -‬وليس هنالك‬
‫تكفير لهوتي ‪ ،‬كالذي تقول الكنيسة إن عيسى ‪-‬‬
‫عليه السلم ‪ ) -‬ابن الله بزعمهم ( قام به بصلبه ‪،‬‬
‫تخليصا لبني آدم من خطيئة آدم! ‪ . .‬كل! خطيئة آدم‬
‫كانت خطيئته الشخصية ‪ ،‬والخلص منها كان بالتوبة‬
‫المباشرة في يسر وبساطة ‪ .‬وخطيئة كل ولد من‬
‫أولده خطيئة كذلك شخصية ‪ ،‬والطريق مفتوح للتوبة‬
‫في يسر وبساطة ‪ . .‬تصور مريح صريح ‪ .‬يحمل كل‬
‫إنسان وزره ‪ ،‬ويوحي إلى كل إنسان بالجهد‬
‫والمحاولة وعدم اليأس والقنوط ‪ } . .‬إن الله تواب‬
‫رحيم {‬
‫‪24‬‬

‫*وقال بعض العلماء ‪ :‬وقد يتبادر إلى الذهن أن آدم‬
‫قد ارتكب ما نهى عنه ‪ ،‬ارتكاب من يتعمد المخالفة ‪،‬‬
‫فيكون أكله من الشجرة معصية ‪ ،‬مع أنه من النبياء‬
‫المرسلين ‪ ،‬والرسل معصومون من مخالفة أوامر‬
‫الله ‪.‬‬
‫والجواب عن ذلك أن آدم تعمد الكل من الشجرة ‪،‬‬
‫ناسيا ً النهي عن الكل منها ‪ ،‬وفعل المنهي عنه على‬
‫وجه النسيان ل يعد من قبيل المعاصي التي يرتكبها‬
‫الشخص وهو متذكر أنه يرتكب محرما ً ‪ ،‬إذ أن‬
‫ارتكاب المحرم عن علم وتذكر هو الذي يجعل‬
‫مرتكبه مستحقا ً للعقاب ‪ ،‬والنبياء معصومون من‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫وإذا عاتب الله بعض الخيار من عباده على ما مصدر‬
‫منهم على وجه النسيان ‪ ،‬فلن علمهم بالنهي‬
‫يدعوهم إلى أن يقع النهي من نفوسهم موقع‬
‫ً‬
‫الهتمام ‪ ،‬بحيث يستفظعون مخالفته استفظاعا يمل‬
‫نفوسهم بالنفور منها ‪ ،‬ويجعلهم على حذر من الوقوع‬
‫في بلئها ‪.‬‬
‫فالذي وقع من آدم ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬هو أنه غفل عن‬
‫الخذ بالحزم في استحضار النهي وجعله نصب عينيه‬
‫حتى أدركه النسيان ‪ ،‬ففعل ما نهى عنه غير متعمد‬
‫من‬
‫للمخالفة ‪ ،‬قال ‪ -‬تعالى ‪} : -‬وَل َ َ‬
‫م ِ‬
‫قد ْ ع َهِد َْنا إ َِلى آد َ َ‬
‫قَب ْ ُ‬
‫ما{ )‪ (115‬سورة طـه‬
‫ل فَن َ ِ‬
‫ه ع َْز ً‬
‫جد ْ ل َ ُ‬
‫م نَ ِ‬
‫ي وَل َ ْ‬
‫س َ‬
‫* أن سياسة المم على الطريقة المثلى إنما تقوم‬
‫على أساس راسخ من العلم ‪ ،‬وأن فضل العلم النافع‬
‫فوق فضل العبادة ‪ ،‬وأن روح الشر الخبيثة إذا طغت‬
‫على نفس من النفوس ‪ ،‬جعلتها ل ترى البراهين‬
‫الساطعة ‪ ،‬ول يوجهها إلى الخير وعد ‪ ،‬ول يردعها عن‬
‫الشر وعيد ‪.‬‬
‫*كما يستفاد منها كيف أن الرئيس يفسح المجال‬
‫لمرؤوسيه المخلصين ‪ ،‬يجادلونه في أمر يريد قضاءه‬
‫‪ ،‬ول يزيد عن أن يبين لهم وجهة نظره في رفق ‪،‬‬
‫وإذا تجاوزوا حدود الدب اللئق به راعى في عتابهم‬

‫‪25‬‬

‫ما عرفه فيهم من سلمة القلب ‪ ،‬وتلقي أوامره‬
‫بحسن الطاعة ‪.‬‬
‫*كما يؤخذ منها أن المتقلب في نعمة يجب أن‬
‫يحافظ عليها بشكر الله ‪ ،‬ول يعمل عمل فيه مخالفة‬
‫لوامر الله؛ لن مخالفة أوامر الله ‪ ،‬كثيرا ً ما تؤدى‬
‫إلى زوال النعمة ‪ ،‬ومن أراد أن تزداد النعم بين‬
‫‪17‬‬
‫يديه ‪ ،‬فعليه أن يلتزم طاعة الله وشكره ‪.‬‬
‫*وتكرار القصة الواحدة في مواضع متعددة من هذا‬
‫القبيل فأما من ناحية البلغة فإبراز المعنى الواحد‬
‫في صور متعددة وأساليب متنوعة وتفنن شيق‬
‫وألفاظ مختلفة رفيعة غاية في البلغة‪ .‬وأما من ناحية‬
‫العجاز فإيراد المضمون الواحد في صور متعددة مع‬
‫عجز العرب عن التيان بصورة واحدة منها أبلغ في‬
‫التحدي‪ .‬علما ً بأن العرب في ذلك الوقت وصلوا إلى‬
‫قمة التفنن في البلغة وحازوا قصب السبق في‬
‫الفصاحة وملوا الدنيا نثرا ً ونظمًا‪ .‬وأما من ناحية‬
‫البيان فتكرار القصة الواحدة يلفت النتباه إليها‬
‫ويشعر بالهتمام بها‪ .‬وُيم ّ‬
‫كن العتبار بها في النفس‬
‫ويرسخها فيها على أساس أن ما تكرر تقرر‪ .‬ومن‬
‫الحكم أيضا لتكرار القصة الواحدة في سور متعددة‬
‫تناسب كل سياق مع السورة التي ورد فيها من حيث‬
‫الطول والقصر والطناب واليجاز إلى غير ذلك من‬
‫‪18‬‬
‫الحكم الكثيرة الجليلة‪ .‬والله تعالى أعلم‪.‬‬
‫================‬
‫قصة ابني آدم‬
‫َ‬
‫قال تعالى‪َ} :‬وات ْ ُ‬
‫حقّ إ ِذ ْ قَّرَبا‬
‫م ِبال ْ َ‬
‫ي آ َد َ َ‬
‫ل ع َل َي ْهِ ْ‬
‫م ن َب َأ اب ْن َ ْ‬
‫َ‬
‫خرِ َقا َ‬
‫قب ّ ْ‬
‫قب ّ َ‬
‫ل‬
‫م ي ُت َ َ‬
‫قُْرَباًنا فَت ُ ُ‬
‫ن اْل َ َ‬
‫ل ِ‬
‫ل ِ‬
‫نأ َ‬
‫ما وَل َ ْ‬
‫حد ِه ِ َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫َل َقْت ُل َن ّ َ‬
‫قب ّ ُ‬
‫ك َقا َ‬
‫ن‬
‫ما ي َت َ َ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ل إ ِن ّ َ‬
‫ن )‪ (27‬ل َئ ِ ْ‬
‫قي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ط ي َد ِيَ إ ِل َي ْ َ‬
‫ي ي َد َ َ‬
‫ك‬
‫ك ل ِت َ ْ‬
‫س ٍ‬
‫ما أَنا ب َِبا ِ‬
‫بَ َ‬
‫قت ُل َِني َ‬
‫سط ْ َ‬
‫ت إ ِل َ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِل َقْت ُل َ َ‬
‫ن‬
‫ك إ ِّني أ َ‬
‫خا ُ‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫ن )‪ (28‬إ ِّني أِريد ُ أ ْ‬
‫ه َر ّ‬
‫ف الل ّ َ‬
‫مي َ‬
‫‪ - 17‬انظر في ظلل القرآن ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪ (32‬و الوسيط لسيد طنطاوي‬
‫ )ج ‪ / 1‬ص ‪(65-64‬‬‫‪ - 18‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪) -‬ج ‪ / 2‬ص ‪(502‬رقم الفتوى‬
‫‪ 1902‬الحكمة من تكرار القصص في القرآن‬

‫‪26‬‬

‫كون م َ‬
‫ب الّنارِ وَذ َل ِ َ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫مي وَإ ِث ْ ِ‬
‫ت َُبوَء ب ِإ ِث ْ ِ‬
‫ص َ‬
‫حا ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ك فَت َ ُ َ ِ ْ‬
‫َ‬
‫جَزاُء ال ّ‬
‫ه قَت ْ َ‬
‫ه نَ ْ‬
‫لأ ِ‬
‫خيهِ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫َ‬
‫ف ُ‬
‫س ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫ن )‪ (29‬فَط َوّع َ ْ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫ه غ َُراًبا‬
‫س‬
‫فَ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن )‪ (30‬فَب َعَ َ‬
‫خا ِ‬
‫ح ِ‬
‫صب َ َ‬
‫ث الل ّ ُ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫ه فَأ ْ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ِ‬
‫خيهِ َقا َ‬
‫ل َيا‬
‫ث ِفي اْل َْر‬
‫سوْأ َة َ أ َ ِ‬
‫ه ك َي ْ َ‬
‫ح ُ‬
‫ف يُ‬
‫ي َب ْ َ‬
‫واِري َ‬
‫ض ل ِي ُرِي َ ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ذا ال ْغُراب فَأ ُواري سوأةََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نأ ُ‬
‫مث ْ َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫تأ ْ‬
‫وَي ْل ََتا أع َ َ‬
‫جْز ُ‬
‫َ ِ‬
‫َ ِ َ َ ْ‬
‫َ‬
‫ن )‪] (31‬المائدة‪.[31-27/‬‬
‫أَ ِ‬
‫ن الّناد ِ ِ‬
‫ح ِ‬
‫صب َ َ‬
‫خي فَأ ْ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫سد ِ َوالظ ّل ْم ِ ‪ِ ،‬في‬
‫ه ت ََعاَلى َ‬
‫عاقِب َ َ‬
‫ة الب َْغي َوال َ‬
‫ح َ‬
‫ن الل ُ‬
‫ي ُب ِي ّ ُ‬
‫هاِبي َ‬
‫م ) َقاِبي َ‬
‫ما‬
‫ف َ‬
‫َ‬
‫ل ( ‪ ،‬وَك َي ْ َ‬
‫ل وَ َ‬
‫عدا أ َ‬
‫خب ْرِ اب َْني آد َ َ‬
‫حد ُهُ َ‬
‫ه‬
‫خرِ فَ َ‬
‫ع ََلى ال َ‬
‫ه ب َْغيا ً ع ََليهِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ح َ‬
‫ما وَهَب َ ُ‬
‫ه ‪ِ ،‬في َ‬
‫سدا ً ل َ ُ‬
‫قت َل َ ُ‬
‫قب ّ َ‬
‫ه‬
‫ل ال ُ‬
‫مةِ ‪ ،‬وَت َ َ‬
‫ذي أ َ ْ‬
‫ص ِفي ِ‬
‫ن ال ِ‬
‫ه ِ‬
‫قْرَبا َ‬
‫ن الن ّعْ َ‬
‫الل ُ‬
‫خل َ َ‬
‫م َ‬
‫قُتو ُ‬
‫ج ّ‬
‫ه‬
‫ل ب ِغُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ل فَ َ‬
‫صا ِ‬
‫ه للهِ ع َّز وَ َ‬
‫ن اللهِ ل َ ُ‬
‫فاَز ال َ‬
‫حب ُ ُ‬
‫َ‬
‫فَرا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قات ِ ُ‬
‫عاد َ ال َ‬
‫جن ّةِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫خطاَياه ُ ‪ ،‬وَِبالد ّ ُ‬
‫َ‬
‫ل وَقد ْ‬
‫ل إلى ال َ‬
‫خو ِ‬
‫خَرة َ ‪.‬‬
‫َ‬
‫ن الد ّْنيا َوال ِ‬
‫خ ِ‬
‫سَر ال ّ‬
‫داَري ْ ِ‬
‫قا َ‬
‫ة‬
‫فَ َ‬
‫ص َ‬
‫على الب َُغا ِ‬
‫ل ت ََعاَلى ل َِر ُ‬
‫ص ْ‬
‫ريم ِ ‪ :‬أقْ ُ‬
‫سول ِهِ َالك َ ِ‬
‫م َوأ ْ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫سد َةِ ِ‬
‫ال َ‬
‫ي آد َ َ‬
‫ح َ‬
‫شَباه ِهِ ْ‬
‫مَثال ِهِ ْ‬
‫ن الي َُهود ِ وَأ ْ‬
‫خب ََر اب ْن َ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ب كُ ّ‬
‫ه‪،‬ل َ‬
‫ل َوا ِ‬
‫حد ٍ‬
‫ال ِ‬
‫قد ْ قَّر َ‬
‫س وَي َت ََناقَلون َ ُ‬
‫ذي ي َْرِويهِ الّنا ُ‬
‫َ‬
‫‪19‬‬
‫قب ّ َ‬
‫ل‬
‫فا ع َل َي ْهِ ‪ ،‬فَت َ َ‬
‫خت َل َ َ‬
‫مرٍ ا ْ‬
‫ِ‬
‫ما قُْرَبانا ً إلى اللهِ ‪ِ ،‬في أ ْ‬
‫من ْهُ َ‬
‫َ‬
‫قب ّ ْ‬
‫هاِبي ُ‬
‫ل‬
‫م ي َت َ َ‬
‫ه ) وَهُوَ َ‬
‫ه ِ‬
‫نأ َ‬
‫ل ( وَل َ ْ‬
‫ما قُْرَبان َ ُ‬
‫حد ِه ِ َ‬
‫الل ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ن أن َْز َ‬
‫خرِ ) َقاِبي َ‬
‫ماءِ‬
‫ن ال َ‬
‫ه َنارا ِ‬
‫ل ( ‪ ،‬ب ِأ ْ‬
‫قُْرَبا َ‬
‫ن ال ّ‬
‫س َ‬
‫ل الل ُ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ن َقاِبي َ‬
‫هاِبي َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ن َ‬
‫س الّناُر قُْرَبا َ‬
‫ت قُْرَبا َ‬
‫م تَ َ‬
‫ل ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫فَأك َل َ ْ‬
‫م ّ‬
‫هاِبي ُ‬
‫قا َ‬
‫ب َقاِبي ُ‬
‫ل‪:‬‬
‫ل ‪ ،‬فَ َ‬
‫خاه ُ ِبال َ‬
‫ل ‪ ،‬وَهَد ّد َ أ َ َ‬
‫ه َ‬
‫فَغَ ِ‬
‫ض َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫قت ْ ِ‬
‫قب ّ ُ‬
‫ن‪،‬‬
‫ه ال ُ‬
‫ما ي َت َ َ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ت ِ‬
‫صد ََقا ِ‬
‫قْرَبا َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ل الل ُ‬
‫إن ّ َ‬
‫ن َوال ّ‬
‫قي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫شْر َ‬
‫وا ال ّ‬
‫خاُفوا‬
‫صوا العَِباد َة َ للهِ ‪َ ،‬وات ّ َ‬
‫ك ‪ ،‬وَ َ‬
‫نأ ْ‬
‫ال ِ‬
‫خل َ ُ‬
‫ق ْ‬
‫ذي َ‬
‫صي ‪.‬‬
‫ع َ‬
‫ِ‬
‫مَعا ِ‬
‫ب اللهِ ‪َ ،‬وا ْ‬
‫قا َ‬
‫جت َن َُبوا ال َ‬
‫‪ - 19‬قال أبو حيان ‪ :‬وقد طول المفسرون في سبب تقريب هذا القربان‬
‫ من قابيل وهابيل ‪ -‬وملخصه ‪ :‬أن حواء كانت تلد في كل بطن ذكرا ً‬‫وأنثى ‪ ،‬وكان آدم يزوج ذكر هذا البطن أنثى ذلك البطن الخر ‪ .‬ول يحل‬
‫للذكر نكاح توأمته ‪ :‬فولد مع قابيل أخت جميلة ‪ ،‬وولد مع هابيل أخت‬
‫دون ذلك ‪.‬‬
‫فأبى قابيل إل أن يتزوج توأمته ل توأمه هابيل ‪ ،‬وأن يخالف سنة النكاح‬
‫ونازع قابيل وهابيل في ذلك ‪ ،‬فاتفقا على أن يقدما قربانا ‪ -‬فأيهما قبل‬
‫قربانه تزوجها ‪ ،‬والقربان الذي قرباه هو زرع لقابيل ‪ -‬وكان صاحب‬
‫زرع ‪ -‬وكبش هابيل ‪ -‬وكان صاحب غنم ‪ -‬فتقبل من أحدهما وهو هابيل‬
‫ولم يتقبل من الخر وهو قابيل ‪ .‬وكانت علمة التقبل أن تأكل نار نازلة‬
‫من السماء القربان المتقبل وتترك غير المتقبل ‪.‬الوسيط لسيد‬
‫طنطاوي ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(1234‬‬

‫‪27‬‬

‫َ‬
‫س َ‬
‫ي ي َد َ َ‬
‫شّر ‪َ ،‬وإ َ‬
‫ها ِبال ّ‬
‫ذا‬
‫مد ّ َ‬
‫ن ت َب ْ ِ‬
‫تأ ْ‬
‫ك وَت َ ُ‬
‫َوإِذا أَرد ْ َ‬
‫ط إل ّ‬
‫صِنيعِ َ‬
‫ن أ َُقاب ِل َ َ‬
‫ك ال َ‬
‫ت قَت ْ ِ‬
‫سد ِ‬
‫فا ِ‬
‫ن َوَي ْ َ‬
‫ك ع ََلى َ‬
‫لي ‪َ ،‬فإّني ل َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مث ْل ِهِ ‪ ،‬فَأ ُ‬
‫طيئ َةِ ‪َ ،‬وإّني‬
‫واًء ِفي ال َ‬
‫خ ِ‬
‫بِ ِ‬
‫كو ُ‬
‫ت َ‬
‫ن أَنا وَأن ْ َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صن َعَ ب ِ َ‬
‫ه ِبي‬
‫أَ َ‬
‫خا ُ‬
‫ه ِ‬
‫تأ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫صن َعَ ُ‬
‫ريد ُ أن ْ َ‬
‫ك َ‬
‫ف الل َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ما ت ُ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪ ،‬وَل ِذ َل ِ َ‬
‫ب‪.‬‬
‫حت َ ِ‬
‫س ُ‬
‫صب ُِر وَأ ْ‬
‫ك َفإّني أ ْ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫م َ‬
‫قاب َل َ َ‬
‫مة ِ ب ِ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫مث ْل َِها ‪َ ،‬فإن ِّني إن ّ َ‬
‫ري َ‬
‫ض ُ‬
‫َوإّني إذ ْ أْرفُ ُ‬
‫ج ِ‬
‫ُ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ذي ع َل َي ْ َ‬
‫ك قَب ْ َ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫م ال ِ‬
‫أْريد ُ أ ْ‬
‫م قَت ِْلي ‪َ ،‬وال ِث ْ َ‬
‫ل إ ِث ْ َ‬
‫ن ت ََتح ّ‬
‫‪ ،‬وم َ‬
‫ك ‪ ،‬فَت َ ُ‬
‫ه قُْرَبان َ َ‬
‫قب ّ َ‬
‫ن‬
‫م ي َت َ َ‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫نأ ْ‬
‫ل الل ُ‬
‫جل ِهِ ل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب الّنارِ ‪ ،‬وَهَ َ‬
‫ه‬
‫جَزاُء ال ِ‬
‫ذا هُوَ ال َ‬
‫ص َ‬
‫ذي أع َد ّه ُ الل ُ‬
‫حا ِ‬
‫أ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ظال ِ ِ‬
‫معْت َ ِ‬
‫ل ِل ْ ُ‬
‫مي َ‬
‫دي َ‬
‫َ‬
‫ن َقاِبي َ‬
‫م‬
‫خوُّفه ب َِها أ ْ‬
‫ف الّناَر الِتي َ‬
‫م يَ َ‬
‫خ ْ‬
‫خوُه ُ ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫ل لَ ْ‬
‫وَل َك ِ ّ‬
‫م ُ‬
‫قات ِ َ‬
‫جْر ) وَِقي َ‬
‫ن‬
‫ن ال َ‬
‫ل ِفي ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫ل يَ ْ‬
‫لإ ّ‬
‫م َ‬
‫خَرةِ إ ِث ْ َ‬
‫ي َن َْز ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ح ُ‬
‫ما ع ََليهِ ِ‬
‫ب َوآَثام ٍ وَ ُ‬
‫ق ل ِل ْعَِباد ِ ‪ ،‬لن ّ ُ‬
‫ه وَ َ‬
‫قَت َل َ ُ‬
‫ن ذ ُُنو ٍ‬
‫م ْ‬
‫قو ٍ‬
‫فارِ ‪،‬‬
‫ست ِغْ َ‬
‫بِ َ‬
‫ه ِ‬
‫نأ ْ‬
‫جعَ إلى اللهِ ِبالت ّوْب َةِ َوال ْ‬
‫ن ي َْر ِ‬
‫من َعَ ُ‬
‫قت ْل ِهِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن أَراد َ ذ َل ِ َ‬
‫ك(‪.‬‬
‫ح ُ‬
‫ما ع َل َي ْهِ ِ‬
‫ق العَِباد ِ إ ْ‬
‫ن ُ‬
‫وَوََفاِء َ‬
‫م ْ‬
‫قو ِ‬
‫ه قَت ْ َ‬
‫خيهِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن‬
‫ه نَ ْ‬
‫لأ ِ‬
‫ه ع ََليهِ ‪ ،‬ب َعْد َ أ ْ‬
‫ش ّ‬
‫فَ َ‬
‫ف ُ‬
‫ح ّ‬
‫جعَت ْ ُ‬
‫س ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫سن َ ْ‬
‫م ي َت ّعِ ْ‬
‫جْر ‪،‬‬
‫عظ َ َ‬
‫مو ْ ِ‬
‫نأ ِ‬
‫معَ ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫م ي َْزد َ ِ‬
‫ظ ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫ة فَل َ ْ‬
‫خيهِ ال َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ه‬
‫ف ْ‬
‫دنيا ب ِ َ‬
‫ح ال َ‬
‫فَ َ‬
‫ن ال َ‬
‫قد ِ ِ‬
‫خا ِ‬
‫قات ِل ِ‬
‫ن ِفي ال ّ‬
‫صب َ َ‬
‫قت َل ُ‬
‫ه ‪ ،‬فأ ْ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫ل الّنارِ ‪.‬‬
‫أ َ‬
‫خاه ُ ‪ ،‬وَِفي ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫صب َ َ‬
‫خَرةِ إذ ْ أ ْ‬
‫ن أهْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ب‬
‫فيد َ ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫ن تَ َ‬
‫سا َ‬
‫ه ت ََعاَلى أ ّ‬
‫ن قَد ْ ي َ ْ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫ن الل ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫جارِ ِ‬
‫م ْ‬
‫م ب َي ّ َ‬
‫قات ِ ُ‬
‫قِتي ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫ل ِفي العََراِء‬
‫ه ال َ‬
‫خ ال َ‬
‫ل ‪ ،‬ت ََرك َ ُ‬
‫ما َ‬
‫ما َ‬
‫غ َي ْرِهِ ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫ن َفاقْت َت َل َ‬
‫ه ‪ ،‬فَب َعَ َ‬
‫ف ك َي ْ َ‬
‫‪ ،‬وَهُوَ ل َ ي َعْرِ ُ‬
‫ث الل ُ‬
‫ف ي َد ْفِن ُ ُ‬
‫ه غ َُراب َي ْ ِ‬
‫قت َ َ‬
‫قاه ُ ِفيَها ‪،‬‬
‫فَرة ً أل ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫ح َ‬
‫‪ ،‬فَ َ‬
‫صا ِ‬
‫حد ُ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ه ‪ ،‬فَ َ‬
‫لأ َ‬
‫فَر ل َ ُ‬
‫حب َ ُ‬
‫هما َ‬
‫ل َقا َ‬
‫قات ِ ُ‬
‫ل ‪َ :‬يا‬
‫م ال َ‬
‫حَثا ع ََليهِ الت َّرا َ‬
‫م َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ب ‪ .‬فَل َ ّ‬
‫ثُ ّ‬
‫ما َرآه ُ اب ْ ُ‬
‫َ‬
‫نأ ُ‬
‫مث ْ َ‬
‫سوَْءةَ‬
‫ل َ‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫تأ ْ‬
‫ب َفأَوارِيَ َ‬
‫جْز ُ‬
‫وَي ْل ََتا أع َ ِ‬
‫هذا الغَُرا ِ‬
‫ما فََعل ‪.‬‬
‫أَ ِ‬
‫خي؟ فَن َد ِ َ‬
‫م ع ََلى َ‬
‫وقال تعالى تعليقا على القصة ‪} :‬م َ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫نأ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ِ ْ‬
‫ك َتبنا ع ََلى بِني إسراِئي َ َ‬
‫من قَت َ َ‬
‫س‬
‫سا ب ِغَي ْرِ ن َ ْ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ََْ‬
‫َ‬
‫ف ً‬
‫ه َ‬
‫ل أن ّ ُ‬
‫ِ ْ َ‬
‫ف ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما قَت َ َ‬
‫ن‬
‫ج ِ‬
‫ساد ٍ ِ‬
‫س َ‬
‫أوْ فَ َ‬
‫ميًعا وَ َ‬
‫ض فَكأن ّ َ‬
‫ل الّنا َ‬
‫م ْ‬
‫في ا َلْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سل َُنا‬
‫ميًعا وَل َ َ‬
‫حَيا َ‬
‫ج ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫س َ‬
‫ما أ ْ‬
‫أ ْ‬
‫م ُر ُ‬
‫جاء ت ْهُ ْ‬
‫ها فَك َأن ّ َ‬
‫حَيا الّنا َ‬
‫َ‬
‫من ُْهم ب َعْد َ ذ َل ِ َ‬
‫ض‬
‫ِبالب َي َّنا ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ن ك َِثيًرا ّ‬
‫ت ثُ ّ‬
‫ك ِفي الْر ِ‬
‫ن{ )‪ (32‬سورة المائدة‬
‫سرُِفو َ‬
‫م ْ‬
‫لَ ُ‬
‫خاه ُ ‪َ ،‬‬
‫شَرعَ‬
‫مأ َ‬
‫يُ ْ‬
‫ل اب ْ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ه بِ َ‬
‫خب ُِر ت ََعاَلى ‪ :‬أن ّ ُ‬
‫سب َ ِ‬
‫ب قِت ْ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫فسا ً‬
‫َ‬
‫ن قَت َ َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ل ‪ ،‬وَقَ َ‬
‫ه ل ِب َِني إ ِ ْ‬
‫ه َ‬
‫م ‪ ،‬أن ّ ُ‬
‫ضى ع َلي ْهِ ْ‬
‫الل ُ‬
‫م ْ‬
‫‪28‬‬

‫َ‬
‫ض‪،‬‬
‫ب ِغَي ْرِ ن َ ْ‬
‫س ِ‬
‫ص أوْ إ ِفْ َ‬
‫ن قِ َ‬
‫م ْ‬
‫صا ٍ‬
‫ف ٍ‬
‫ساد ٍ ِفي الْر َ ِ‬
‫ما قَت َ َ‬
‫ح ّ‬
‫ل‬
‫ست َ َ‬
‫ل قَت ْل ََها ‪ ،‬ب ِل َ َ‬
‫َوا ْ‬
‫جَناي َةٍ ‪ ،‬فَك َأن ّ َ‬
‫ب وَل َ ِ‬
‫سب َ ٍ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن نَ ْ‬
‫ه ل َ فَْرقَ ِ‬
‫ج ِ‬
‫س َ‬
‫س ‪ .‬وَ َ‬
‫ميعا ً ‪ ،‬لن ّ ُ‬
‫الّنا َ‬
‫م ْ‬
‫عن ْد َه ُ ب َي ْ َ‬
‫ف ٍ‬
‫م قَت ْل ََها ‪ ،‬وَ َ‬
‫حد َةٍ ‪،‬‬
‫حَياةِ ن َ ْ‬
‫س َوا ِ‬
‫سببا ً ِفي َ‬
‫كا َ‬
‫َ‬
‫حّر َ‬
‫ن َ‬
‫ف ٍ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ب ِإ ِن ْ َ‬
‫قاذ ِ َ‬
‫ج ِ‬
‫مو ْ ٍ‬
‫ها ِ‬
‫ميعا ‪ ،‬ل ّ‬
‫س َ‬
‫ما أ ْ‬
‫ت ‪ ،‬فَكأن ّ َ‬
‫ن َ‬
‫حَيا الّنا َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ل هُوَ اع ْت ِ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ع َ‬
‫الَبا ِ‬
‫قاد ُه ُ ِبأ ّ‬
‫قت ْ ِ‬
‫ث ع َلى المت َِناِع ع َ ِ‬
‫ه ‪ ،‬وَل ِذ َل ِ َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ك َفإ ّ‬
‫ه َ‬
‫شّر َوأ ّ‬
‫س ك ُل ّهُ ْ‬
‫م ُ‬
‫حّر َ‬
‫ن الل َ‬
‫ن الّنا َ‬
‫نأ َ‬
‫ن َ‬
‫ث ع ََلى‬
‫ع َ‬
‫ن الَبا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ذاه ُ ‪َ ،‬ول ّ‬
‫مُنو َ‬
‫مو َ‬
‫يَ ْ‬
‫شّرهِ ‪ ،‬وََيأ َ‬
‫سل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫ة‬
‫قاذ ِ الن ّ ْ‬
‫إن ْ َ‬
‫م ُ‬
‫ن ي َت َهَد ّد ُ َ‬
‫ت ال ِ‬
‫مو ْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ها هُوَ الّر ْ‬
‫كا َ‬
‫ح َ‬
‫ن ال َ‬
‫ف َ‬
‫م َ‬
‫شَرائ ِِع ‪ ،‬فَذ َل ِ َ‬
‫ك د َِلي ٌ‬
‫دود ِ ال ّ‬
‫َوال ّ‬
‫ل‬
‫ف َ‬
‫ش َ‬
‫ف ِ‬
‫ة ‪َ ،‬والوُُقو ُ‬
‫ق ُ‬
‫ح ُ‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫ست َ َ‬
‫طاع َ ‪ ،‬وَل ِذ َل ِ َ‬
‫قاذ ِ ك ُ ّ‬
‫ك‬
‫ل نَ ْ‬
‫ست َِعد لن ْ َ‬
‫نا ْ‬
‫م ْ‬
‫ه ُ‬
‫ع ََلى أن ّ ُ‬
‫سإ ِ‬
‫ف ٍ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫يَ ُ‬
‫ت ب َِني‬
‫ميعا ً ‪ .‬وَل َ َ‬
‫ج ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫س َ‬
‫ما أ ْ‬
‫كو ُ‬
‫جاَء ْ‬
‫كأن ّ َ‬
‫حَيا الّنا َ‬
‫ن َوالد ّل َئ ِ َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫ل‬
‫ج َوالب ََرا ِ‬
‫ح َ‬
‫م ِبال ُ‬
‫ل ُر ُ‬
‫إِ ْ‬
‫سل ُهُ ْ‬
‫هي ِ‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫معَ ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ن ِ‬
‫وا ِ‬
‫ض َ‬
‫كاُنوا َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ن الك َِثيري َ‬
‫حةِ ‪ .‬وَل َك ِ ّ‬
‫ال َ‬
‫َ‬
‫ض‪.‬‬
‫ن ِفي فَ َ‬
‫م ْ‬
‫ساد ِه ِ ْ‬
‫ُ‬
‫سرِِفي َ‬
‫م ِفي الْر ِ‬
‫هّ‬
‫ّ‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫ن ع َب ْد ِ اللهِ ‪ -‬رضى الله عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ل الل ِ‬
‫ل َر ُ‬
‫وع َ ْ‬
‫ما إ ِل ّ‬
‫قت َ ُ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ صلى الله عليه وسلم ‪ » :-‬ل َ ت ُ ْ‬‫س ظ ُل ْ ً‬
‫ف ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه أ َوّ ُ‬
‫ف ٌ‬
‫ن‬
‫ل كِ ْ‬
‫ن دَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن ع ََلى اب ْ‬
‫كا َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ل َ‬
‫مَها ‪ ،‬لن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫م الوّ ِ‬
‫ِ‬
‫قت ْ َ‬
‫ل «‪. 20‬‬
‫ن ال ْ َ‬
‫َ‬
‫س ّ‬
‫‪--------------‬‬‫بعض الدروس والعبر‬
‫*‪-‬تخصيص الغراب دون غيره في قصة ابني‬
‫آدم‬
‫إن الله سبحانه وتعالى العليم الحكيم اللطيف الخبير‬
‫لم يضرب لنا مثل في كتابه أو يقص علينا قصة إل‬
‫لحكمة علمها من علمها وجهلها من جهلها‪.‬‬

‫‪ - 20‬صحيح البخارى )‪ (3335‬ومسلم )‪( 4473‬‬
‫وقال النووي في شرح مسلم ‪) -‬ج ‪ / 6‬ص ‪:(88‬‬
‫َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ن ا ِب ْت َد َع َ َ‬
‫وَهَ َ‬
‫ن‬
‫وا ِ‬
‫شي ًْئا ِ‬
‫ديث ِ‬
‫ح ِ‬
‫سَلم ‪ ،‬وَهُوَ ‪ :‬أ ّ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫عد اْل ِ ْ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن قَ َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫مله‬
‫ع‬
‫ثل‬
‫م‬
‫مل‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫في‬
‫ه‬
‫ب‬
‫دى‬
‫ت‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫زر‬
‫و‬
‫ثل‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ر‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ ْ ِ َ َ ِ ِ ِ‬
‫َ َ ْ ِ ِ‬
‫ِْ‬
‫َ َ‬
‫َ َ‬
‫ش ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫جر ك ّ‬
‫ن ا ِب ْت َد َع َ َ‬
‫ل‬
‫ن ال َ‬
‫ه ِ‬
‫شي ًْئا ِ‬
‫مة ‪ ،‬وَ ِ‬
‫وم ال ِ‬
‫مْثل أ ْ‬
‫خْير كا َ‬
‫نل ُ‬
‫مْثله َ‬
‫قَيا َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫إ َِلى ي َ ْ‬
‫ن‬
‫ص ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫وم ال ْ ِ‬
‫واِفق ل ِل ْ َ‬
‫حيح ‪َ " :‬‬
‫مة ‪ ،‬وَهُوَ ُ‬
‫قَيا َ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫َ‬
‫ث ال ّ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫مل ب ِهِ إ َِلى ي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن دَ ّ‬
‫ل‬
‫م‬
‫"‬
‫حيح‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ث‬
‫دي‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ل‬
‫و‬
‫"‬
‫ئة‬
‫ي‬
‫س‬
‫نة‬
‫س‬
‫ن‬
‫س‬
‫ن‬
‫م‬
‫و‬
‫نة‬
‫س‬
‫ح‬
‫نة‬
‫س‬
‫ن‬
‫س‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ َ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫عو‬
‫داٍع ي َد ْ ُ‬
‫ع ََلى َ‬
‫ص ِ‬
‫جر َفا ِ‬
‫ما ِ‬
‫دي ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه ِ‬
‫ن َ‬
‫عله " وَل ِل ْ َ‬
‫مْثل أ ْ‬
‫حيح ‪َ " :‬‬
‫خْير فَل َ ُ‬
‫ث ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ه أ َع َْلم ‪.‬‬
‫داٍع ي َد ْ ُ‬
‫ما ِ‬
‫عو إ َِلى َ‬
‫ن َ‬
‫إ َِلى هُ ً‬
‫ضَلَلة " ‪َ .‬والل ّ ُ‬
‫دى وَ َ‬
‫م ْ‬

‫‪29‬‬

‫وبخصوص ذكر الغراب فيها دون غيره من الطيور‬
‫والحيوانات‪ :‬فقد جاء في تفسير التحرير والتنوير ‪:‬‬
‫ن اختيار الغراب لهذا العمل إما لن الدفن حيلة‬
‫كأ ّ‬
‫في الغربان من قبل‪ ،‬وإما لن الله تعالى اختاره‬
‫لمناسبة ما يعتري الناظر إلى سواد لونه من‬
‫النقباض بما للسيف الخاسر من انقباض النفس‪،‬‬
‫ولعل هذا هو الصل في تشاؤم العرب بالغراب‪،‬‬
‫فقالوا‪ :‬غراب البين ‪.‬‬
‫وفي روح المعاني‪ :‬والحكمة من كون الغراب هو‬
‫المبعوث دون غيره من الحيوانات كونه يتشاءم به‬
‫في الفراق والغتراب‪ ،‬وذلك مناسبة لهذه القصة ‪.‬‬
‫والغراب بطبيعته يبحث في الرض دائما بمنقاره‬
‫ورجليه عن رزقه‪ ،‬وربما دفن الماكن التي نبشها‪،‬‬
‫ولعل من الحكم في ذلك أن على المسلم أن يتعلم‬
‫من كل ما حوله ولو كان دونه في المنزلة‪ ،‬فإن‬
‫الحكمة ضالة المؤمن‪ ،‬أنى وجدها فهو أحق الناس‬
‫بها‪.‬‬
‫فقد بعث الله تعالى هذا الحيوان لبن آدم الول‬
‫ليتعلم منه كيفية دفن الموتى والتي هي فريضة على‬
‫جميع الناس على الكفاية‪ ،‬فيجب دفن النسان ولو‬
‫ل‬
‫م نَ ْ‬
‫كان غير مسلم‪ ،‬كما قال سبحانه وتعالى‪ :‬أل َ ْ‬
‫جعَ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫واًتا }النبأ‪.{26-25 :‬‬
‫ض كِ َ‬
‫اْل َْر‬
‫فاًتا )‪ (25‬أ ْ‬
‫حَياًء وَأ ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫وقال‪ :‬ث ُ َ‬
‫ه فَأ َقْب ََره ُ }عبس‪.{21 :‬‬
‫مات َ ُ‬
‫مأ َ‬
‫ّ‬
‫والحاصل أن قصص القرآن الكريم كلها عظات وعبر‬
‫ودروس إذا تأمل فيها المؤمن‬
‫*وخص بنو إسرائيل بالذكر مع أن الحكم عام ‪ -‬لنهم‬
‫أول أمة نزل الوعيد عليهم في قتل النفس مكتوبا ‪،‬‬
‫وكان قبل ذلك قول مطلقا ‪ ،‬ولنهم أكثر الناس سفكا‬
‫للدماء ‪ ،‬وقتل للمصلحين ‪ ،‬فقد قتلوا كثيرا من النبياء‬
‫‪ ،‬كما قتلوا أكثر المرشدين والناصحين ‪ ،‬ولن‬
‫السباب التي أدت إلى قتل قابيل لهابيل من أهمها‬
‫الحسد ‪ ،‬وهو رذيلة معروفة فيهم ‪ ،‬فقد حملهم‬
‫حسدهم للنبي صلى الله عليه وسلم على الكفر به‬
‫مع أنهم يعرفون صدقة كما يعرفون أبناءهم ‪ ،‬كما‬
‫‪30‬‬

‫حملهم على محاولة قتله ولكن الله ‪ -‬تعالى نجاه من‬
‫شرورهم ‪.‬‬
‫وما أشبههم في قتلهم للذين يأمرونهم بالخير بقابيل‬
‫الذي قتل أخاه هابيل؛ لنه أرشده إلى ما يصلحه ‪.21‬‬

‫*‪ -‬مشروعية التقرب الى الله تعالى بما يحب أن‬
‫يتقرب به إليه تعالى ‪.‬‬
‫*‪ -‬عظم جريمة الحسد وما يترتب عليها من الثار‬
‫السيئة ‪.‬‬
‫لخلص فيها‬
‫*‪ -‬قبول العمال الصالحة يتوقف على ا ِ‬
‫لله تعالى ‪.‬‬
‫*‪ -‬بيان أول من سن جريمة القتل وهو قابيل ولذا‬
‫ورد ‪ :‬ما من نفسا ً ظلما ً إل كان على ابن آدم الول‬
‫كفل » نصيب « ذلك بأنه أول من سن القتل ‪.‬‬
‫*‪ -‬مشروعية الدفن وبيان زمنه ‪.‬‬
‫*‪ -‬خير ابني آدم المقتول ظلما ً وشرهما القاتل‬
‫ً ‪22‬‬
‫ظلما ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪21‬‬
‫‪22‬‬

‫ الوسيط لسيد طنطاوي ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(1241‬‬‫‪ -‬أيسر التفاسير للجزائري ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(345‬‬

‫‪31‬‬

‫إدريس )عليه السلم(‬
‫نبي كريم من أنبياء الله ‪-‬عز وجل‪ -‬ذكره الله في‬
‫القرآن الكريم مرتين دون أن يحكي لنا قصته أو‬
‫قصة القوم الذين ُأرسل إليهم‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫ل كُ ّ‬
‫عي َ‬
‫س وَ َ‬
‫ن)‬
‫ذا ال ْك ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل ِ‬
‫} وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل وَإ ِد ِْري َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن)‬
‫‪ (85‬وَأد ْ َ‬
‫صال ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫م ِفي َر ْ‬
‫مت َِنا إ ِن ّهُ ْ‬
‫ح َ‬
‫خلَناهُ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫‪] { (86‬النبياء‪ [86-85 :‬وقال تعالى‪َ } :‬واذ ْك ُْر ِفي‬
‫ه َ‬
‫دي ً‬
‫ن ِ‬
‫ص ّ‬
‫كا َ‬
‫قا ن َب ِّيا )‪ (56‬وََرفَعَْناهُ‬
‫س إ ِن ّ ُ‬
‫ب إ ِد ِْري َ‬
‫ال ْك َِتا ِ‬
‫م َ‬
‫كاًنا ع َل ِّيا )‪] { (57‬مريم‪.[57-56 :‬‬
‫َ‬
‫وقد مّر رسول الله ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬بإدريس‬
‫ليلة السراء والمعراج‪ ،‬وهو في السماء الرابعة‪،‬‬
‫َ‬
‫ة ‪ِ ،‬قي َ‬
‫ن‬
‫ماَء الّراب ِعَ َ‬
‫فسّلم عليه فقال ‪ ):‬فَأت َي َْنا ال ّ‬
‫ل َ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫معَ َ‬
‫ك ِقي َ‬
‫ل ‪ِ .‬قي َ‬
‫ري ُ‬
‫ذا ِقي َ‬
‫هَ َ‬
‫مد ٌ ‪ -‬صلى‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ل ُ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫ل ِ‬
‫م ْ‬
‫جب ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ل إ ِل َي ْهِ ؟ ِقي َ‬
‫س َ‬
‫الله عليه وسلم ‪ِ . -‬قي َ‬
‫م‪،‬‬
‫ل وَقَد ْ أْر ِ‬
‫ل ن َعَ ْ‬
‫َ‬
‫ِقي َ‬
‫ت ع ََلى‬
‫جىُء َ‬
‫مْر َ‬
‫جاَء ‪ .‬فَأت َي ْ ُ‬
‫م ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫حًبا ب ِهِ ‪ ،‬وَل َن ِعْ َ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ى ‪(.‬‬
‫ت ع َل َي ْهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫حًبا ِ‬
‫مْر َ‬
‫س فَ َ‬
‫ل َ‬
‫م ُ‬
‫سل ّ ْ‬
‫إ ِد ِْري َ‬
‫م ْ‬
‫خ وَن َب ِ ّ‬
‫نأ ٍ‬
‫‪23‬‬
‫]البخاري[ ‪.‬‬
‫م َ‬
‫وََقا َ‬
‫كانا ً ع َل ِي ّا ً ‪ .‬وَي ُْرَوى‬
‫ه ِفي ال َ‬
‫جّنة َ‬
‫ه َرفَعَ ُ‬
‫ل ت ََعاَلى إ ِن ّ ُ‬
‫َ‬
‫خّياطا ً ‪ ،‬فَ َ‬
‫ه َ‬
‫ن ل َ ي َغْرُِز إ ِب َْرة ً إ ِل ّ َقا َ‬
‫ن‬
‫ن َ‬
‫حا َ‬
‫سب ْ َ‬
‫كا َ‬
‫كا َ‬
‫ل ُ‬
‫أن ّ ُ‬
‫َ‬
‫اللهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ن‬
‫سي ِ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫كا َ‬
‫ض َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫ن يُ ْ‬
‫سي وَل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫حي َ‬
‫س ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫مل ً ‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫ل ِ‬
‫هُوَ أفْ َ‬
‫عن ْد َ اللهِ ع َ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫وذكر بعض العلماء أن زمن إدريس كان قبل نوح‬
‫عليه السلم‪ -‬والبعض الخر ذكر أنه جاء بعده‪،‬‬‫واختلف في موته فقيل إنه لم يمت بل رفع حّيا‪ ،‬كما‬
‫رفع عيسى ‪-‬عليه السلم‪ -‬وقيل‪ :‬إنه مات كما مات‬
‫غيره من الرسل‪ ،‬والله أعلم‪.‬‬
‫============‬
‫الدروس والعبر‬
‫*‪ -‬هل إدريس أول الرسل ؟‬
‫أول الرسل عليهم الصلة والسلم نوح عليه الصلة‬
‫والسلم ‪ ،‬وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم وأما‬
‫قبل نوح فلم يبعث رسول ‪ ،‬وبهذا نعلم خطأ‬
‫المؤرخين الذين قالوا ‪ :‬إن إدريس صلى الله عليه‬
‫‪23‬‬

‫‪ -‬برقم )‪( 3207‬‬

‫‪32‬‬

‫وسلم كان قبل نوح ‪ ،‬لن الله سبحانه وتعالى يقول ‪:‬‬
‫ك كَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫ما أوْ َ‬
‫في كتابه ‪} :‬إ ِّنا أوْ َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ َ‬
‫حي َْنا إ ِلى ُنو ٍ‬
‫َ‬
‫عي َ‬
‫ل‬
‫ما ِ‬
‫حي َْنا إ َِلى إ ِب َْرا ِ‬
‫ن ِ‬
‫من ب َعْد ِهِ وَأوْ َ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫هي َ‬
‫َوالن ّب ِّيي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س‬
‫حقَ وَي َعْ ُ‬
‫ط وَ ِ‬
‫سَبا ِ‬
‫سى وَأّيو َ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫عي َ‬
‫ب َوال ْ‬
‫وَإ ْ ْ‬
‫ب وَُيون ُ َ‬
‫داُوود َ َزُبوًرا{ )‪ (163‬سورة‬
‫وَ َ‬
‫ن َوآت َي َْنا َ‬
‫ما َ‬
‫هاُرو َ‬
‫ن وَ ُ‬
‫سل َي ْ َ‬
‫النساء‪.‬‬
‫و عَ َ‬
‫ي صلى الله عليه وسلم‬
‫ن الن ّب ِ ْ ّ‬
‫ْ‬
‫ن أِبي هَُري َْرة َ ‪ ،‬ع َ ِ‬
‫َ‬
‫ث ذ َكَره ُ ‪َ ،‬قا َ‬
‫قو ُ‬
‫ل ‪ :‬اذ ْهَُبوا‬
‫م فَي َ ُ‬
‫دي ٍ‬
‫ح ِ‬
‫ل ‪ :‬فَي َأُتو َ‬
‫ِفي َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت أوّ ُ‬
‫ل‬
‫إَلى ُنوٍح ‪ ,‬فَي َ ُ‬
‫ن ‪َ :‬يا ُنو ُ‬
‫قوُلو َ‬
‫ل الّر ُ‬
‫ح أن ْ َ‬
‫ل إَلى أهْ ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫‪24‬‬
‫ض‪.‬‬
‫الْر ِ‬

‫وع َ َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله‬
‫ْ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫س ‪ -‬رضى الله عنه ‪ -‬ع َ ِ‬
‫ن أن َ ٍ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬
‫ة‬
‫م ِ‬
‫م ال ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫جت َ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫ل » يَ ْ‬
‫ن ي َوْ َ‬
‫قَيا َ‬
‫معُ ال ُ‬
‫ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫ن‬
‫م فَي َ ُ‬
‫ش َ‬
‫فَي َ ُ‬
‫قوُلو َ‬
‫فعَْنا إ َِلى َرب َّنا فَي َأُتو َ‬
‫قوُلو َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ن ل َوِ ا ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جد َ ل َ َ‬
‫ق َ‬
‫ه‪،‬‬
‫خل َ َ‬
‫س‪َ ،‬‬
‫س َ‬
‫ه ب ِي َد ِهِ وَأ ْ‬
‫مل َئ ِك َت َ ُ‬
‫ك َ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫أن ْ َ‬
‫ت أُبو َالّنا ِ‬
‫عن ْد َ َرب ّ َ‬
‫م َ‬
‫ماَء ك ُ ّ‬
‫ىٍء ‪َ ،‬فا ْ‬
‫ل َ‬
‫حّتى‬
‫ش َ‬
‫فعْ ل ََنا ِ‬
‫ك َ‬
‫كأ ْ‬
‫س َ‬
‫وَع َل ّ َ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫قو ُ‬
‫كان َِنا هَ َ‬
‫م ‪ -‬وَي َذ ْك ُُر‬
‫ذا ‪ .‬فَي َ ُ‬
‫حَنا ِ‬
‫ري َ‬
‫ل لَ ْ‬
‫ت هَُناك ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫يُ ِ‬
‫َ‬
‫ه أوّ ُ‬
‫ه‬
‫ست َ ِ‬
‫حى ‪ -‬ائ ُْتوا ُنو ً‬
‫ل َر ُ‬
‫ه فَي َ ْ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫ل ب َعَث َ ُ‬
‫حا فَإ ِن ّ ُ‬
‫ذ َن ْب َ ُ‬
‫سو ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫م ‪ .‬وَي َذ ْك ُُر‬
‫ه فَي َ ُ‬
‫ل لَ ْ‬
‫ت هَُناك ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫ض ‪ .‬فَي َأُتون َ ُ‬
‫إ َِلى أهْ ِ‬
‫ل الْر ِ‬
‫قو ُ‬
‫س َ‬
‫ل ائ ُْتوا‬
‫حى ‪ ،‬فَي َ ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ه ب ِهِ ِ‬
‫م فَي َ ْ‬
‫ُ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫س لَ ُ‬
‫ه َ‬
‫ه َرب ّ ُ‬
‫ؤال َ ُ‬
‫ما ل َي ْ َ‬
‫ْ‬
‫قو ُ‬
‫خِلي َ‬
‫م ‪ ،‬ائ ُْتوا‬
‫ه فَي َ ُ‬
‫َ‬
‫ل الّر ْ‬
‫ل لَ ْ‬
‫ت هَُناك ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫ن ‪ .‬فَي َأُتون َ ُ‬
‫ح َ‬
‫م ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه وَأع ْ َ‬
‫ه‬
‫سى ع َب ْ ً‬
‫مو َ‬
‫طاه ُ الت ّوَْراة َ ‪ .‬فَي َأُتون َ ُ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫م ُ‬
‫دا ك َل ّ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م ‪ .‬وَي َذ ْكُر قت ْ َ‬
‫قو ُ‬
‫س‬
‫س ب ِغَي ْرِ ن َ ْ‬
‫ل الن ّ ْ‬
‫فَي َ ُ‬
‫لل ْ‬
‫ت هَُناك ْ‬
‫س ُ‬
‫ف ٍ‬
‫ف ِ‬
‫قو ُ‬
‫ه‬
‫ن َرب ّهِ فَي َ ُ‬
‫ل ائ ُْتوا ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫سى ع َب ْد َ الل ّ ِ‬
‫حى ِ‬
‫عي َ‬
‫فَي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫قو ُ‬
‫م‪،‬‬
‫ه ‪ .‬فَي َ ُ‬
‫م َ‬
‫ة الل ّهِ وَُرو َ‬
‫ل لَ ْ‬
‫وََر ُ‬
‫ت هَُناك ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫ح ُ‬
‫ه ‪ ،‬وَك َل ِ َ‬
‫سول َ ُ‬
‫ه‬
‫دا غ َ َ‬
‫دا ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ع َب ْ ً‬
‫م ً‬
‫م َ‬
‫فَر الل ّ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ائ ُْتوا ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حّتى‬
‫ما ت َ َ‬
‫ما ت َأ ّ‬
‫م ِ‬
‫خَر ‪ .‬فَي َأُتوِنى فَأن ْط َل ِقُ َ‬
‫قد ّ َ‬
‫ن ذ َن ْب ِهِ وَ َ‬
‫ه َ‬
‫لَ ُ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن } ِلى { فَإ ِ َ‬
‫ت َرّبى‬
‫ن ع ََلى َرّبى فَي ُؤ ْذ َ ُ‬
‫ست َأذ ِ َ‬
‫أ ْ‬
‫ذا َرأي ْ ُ‬
‫قا ُ‬
‫ما َ‬
‫ع‬
‫م يُ َ‬
‫ل اْرفَ ْ‬
‫ج ً‬
‫ت َ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫شاَء الل ّ ُ‬
‫دا ‪ ،‬فَي َد َع ُِنى َ‬
‫سا ِ‬
‫وَقَعْ ُ‬
‫ْ‬
‫س َ‬
‫ه ‪ ،‬وَقُ ْ‬
‫س ْ‬
‫فعْ ت ُ َ‬
‫معْ ‪َ ،‬وا ْ‬
‫فعْ ‪.‬‬
‫ش ّ‬
‫ش َ‬
‫ل يُ ْ‬
‫ك ‪ ،‬وَ َ‬
‫َرأ َ‬
‫س َ‬
‫ل ت ُعْط َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م أَ ْ‬
‫فعُ ‪،‬‬
‫ش َ‬
‫ح ِ‬
‫فَأْرفَعُ َرأ ِ‬
‫مد ُه ُ ب ِت َ ْ‬
‫سى فَأ ْ‬
‫مِنيهِ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ميد ٍ ي ُعَل ّ ُ‬
‫ح َ‬
‫ُ‬
‫عود ُ إ ِل َي ْهِ ‪ ،‬فَإ ِ َ‬
‫ذا‬
‫م أَ ُ‬
‫جن ّ َ‬
‫دا ‪ ،‬فَأد ْ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ح ّ‬
‫حد ّ ِلى َ‬
‫فَي َ ُ‬
‫ة ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫خل ُهُ ُ‬
‫َ‬
‫م أَ ْ‬
‫دا ‪،‬‬
‫ش َ‬
‫ت َرّبى ‪ِ -‬‬
‫ح ّ‬
‫حد ّ ِلى َ‬
‫فعُ ‪ ،‬فَي َ ُ‬
‫ه ‪ -‬ثُ ّ‬
‫مث ْل َ ُ‬
‫َرأي ْ ُ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫م أَ ُ‬
‫م أَ ُ‬
‫عود ُ الّراب ِعَ َ‬
‫عود ُ الّثال ِث َ َ‬
‫جن ّ َ‬
‫فَأد ْ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ة { ثُ ّ‬
‫ة } ثُ ّ‬
‫خل ُهُ ُ‬
‫‪ - 24‬مصنف ابن أبي شيبة مرقم ومشكل ‪) -‬ج ‪ / 13‬ص ‪)(464‬‬
‫‪(35940‬صحيح‬

‫‪33‬‬

‫فَأ َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ب‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ق‬
‫ب‬
‫ما‬
‫ل‬
‫قو‬
‫ِ‬
‫ج َ‬
‫ن وَوَ َ‬
‫قْرآ ُ‬
‫ن َ‬
‫َ‬
‫حب َ َ‬
‫س ُ‬
‫ى ِفى الّنارِ إ ِل ّ َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫خُلود ُ « ‪.25‬‬
‫ع َل َي ْهِ ال ْ ُ‬
‫فل رسول قبل نوح ‪،‬ول رسول بعد محمد صلى الله‬
‫َ َ‬
‫ما َ‬
‫من‬
‫مد ٌ أَبا أ َ‬
‫م َ‬
‫كا َ‬
‫حد ٍ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ن ُ‬
‫عليه وسلم لقوله تعالى ‪ّ } :‬‬
‫ن وَ َ‬
‫سو َ‬
‫ه‬
‫ل الل ّهِ وَ َ‬
‫م وَل َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ّر َ‬
‫كن ّر ُ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫خات َ َ‬
‫جال ِك ُ ْ‬
‫م الن ّب ِّيي َ‬
‫ب ِك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ما{ )‪ (40‬سورة الحزاب‪.‬‬
‫يٍء ع َِلي ً‬
‫ش ْ‬
‫وأما نزول عيسى بن مريم ‪ ،‬عليه السلم في آخر‬
‫الزمان فإنه ل ينزل على أنه رسول مجد ّد ٌ ‪ ،‬بل ينزل‬
‫على أنه حاكم بشريعة النبي محمد صلى الله عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬لن الواجب على عيسى وعلى غيره من‬
‫النبياء اليمان بمحمد صلى الله عليه وسلم كما قال‬
‫ما آت َي ْت ُ ُ‬
‫كم‬
‫الله تعالى ‪} :‬وَإ ِذ ْ أ َ َ‬
‫ه ِ‬
‫ن لَ َ‬
‫خذ َ الل ّ ُ‬
‫ميَثاقَ الن ّب ِي ّي ْ َ‬
‫سو ٌ‬
‫م‬
‫ب وَ ِ‬
‫م َ‬
‫م َر ُ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ما َ‬
‫صد ّقٌ ل ّ َ‬
‫ل ّ‬
‫جاءك ُ ْ‬
‫مة ٍ ث ُ ّ‬
‫حك ْ َ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫من ك َِتا ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ه َقا َ‬
‫م‬
‫م وَأ َ‬
‫ل َت ُؤ ْ ِ‬
‫م ع َلى ذ َل ِك ْ‬
‫خذ ْت ُ ْ‬
‫ل أأقَْرْرت ُ ْ‬
‫صُرن ّ ُ‬
‫ن ب ِهِ وَلَتن ُ‬
‫من ُ ّ‬
‫َ‬
‫معَ ُ‬
‫ري َقاُلوا ْ أ َقَْرْرَنا َقا َ‬
‫ل َفا ْ‬
‫ن‬
‫شه َ ُ‬
‫كم ّ‬
‫دوا ْ وَأن َا ْ َ‬
‫إِ ْ‬
‫م َ‬
‫ص ِ‬
‫ال ّ‬
‫ن{ )‪ (81‬سورة آل عمران ‪ ،‬وهذا الرسول‬
‫شاه ِ ِ‬
‫دي َ‬
‫المصدق لما معهم هو محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫‪26‬‬
‫كما صح ذلك عن ابن عباس وغيره "‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪ - 25‬صحيح البخارى ‪( 4476)6/22‬‬
‫‪ - 26‬فتاوى السلم سؤال وجواب ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(3678‬سؤال رقم‬
‫‪ -36836‬هل إدريس أول الرسل ؟ و مجموع فتاوى الشيخ محمد بن‬
‫عثيمين رحمه الله ‪1/315‬‬

‫‪34‬‬

‫نوحُ )عليه السلم(‬
‫كان ود‪ ،‬وسواع‪ ،‬ويغوث‪ ،‬ويعوق‪ ،‬ونسر رجال صالحين‬
‫أحبهم الناس‪ ،‬فلما ماتوا حزنوا عليهم حزًنا شديدًا‪،‬‬
‫واستغل الشيطان هذه الفرصة فوسوس للناس أن‬
‫يصنعوا لهم تماثيل تخليدا ً لذكراهم‪ ،‬ففعلوا‪ ،‬ومرت‬
‫السنوات‪ ،‬ومات الذين صنعوا تلك التماثيل‪ ،‬وجاء‬
‫أحفادهم‪ ،‬فأغواهم الشيطان وجعلهم يظنون أن تلك‬
‫التماثيل هي آلهتهم فعبدوها من دون الله‪ ،‬وانتشر‬
‫الكفر بينهم‪ ،‬فبعث الله إليهم رجل منهم‪ ،‬هو نوح‬
‫عليه السلم‪ -‬فاختاره الله واصطفاه من بين خلقه‪،‬‬‫ليكون نبّيا ورسول‪ ،‬وأوحى إليه أن يدعو قومه إلى‬
‫عبادة الله وحده ل شريك له‪.‬‬
‫وظل نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬يدعو قومه إلى عبادة الله‬
‫وحده وترك عبادة الصنام‪ ،‬فقال‬
‫لهم‪َ } :‬يا قَوْم ِ‬
‫َ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫م‬
‫يأ َ‬
‫خا ُ‬
‫اع ْب ُ ُ‬
‫ف ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫كم ّ‬
‫ه َ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ إ ِن ّ َ‬
‫م ْ‬
‫عَ َ‬
‫م{ )‪ (59‬سورة العراف‪ ،‬فاستجاب‬
‫ب ي َوْم ٍ ع َ ِ‬
‫ذا َ‬
‫ظي ٍ‬
‫لدعوته عدد من الفقراء والضعفاء‪ ،‬أما الغنياء‬
‫والقوياء فقد رفضوا دعوته‪ ،‬كما أن زوجته وأحد‬
‫أبنائه كفرا بالله ولم يؤمنا به‪ ،‬وظ ّ‬
‫ل الكفار يعاندونه‪،‬‬
‫ك ات ّب َعَ َ‬
‫ما ن ََرا َ‬
‫ما ن ََرا َ‬
‫ك إ ِل ّ ب َ َ‬
‫ك‬
‫مث ْل ََنا وَ َ‬
‫شًرا ّ‬
‫وقالوا له‪َ } :‬‬
‫ْ‬
‫إل ّ ال ّذين هُ َ‬
‫م ع َل َي َْنا‬
‫ما ن ََرى ل َك ُ ْ‬
‫ي وَ َ‬
‫ْ‬
‫ِ َ‬
‫م أَراذ ِل َُنا َباد ِيَ الّرأ ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ن { )‪ (27‬سورة هود‪.‬‬
‫ِ‬
‫من ف ْ‬
‫ل ن َظن ّك ْ‬
‫م كاذ ِِبي َ‬
‫ض ٍ‬
‫ولم ييأس نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬من عدم استجابتهم له‪،‬‬
‫بل ظل يدعوهم بالليل والنهار‪ ،‬وينصحهم في السّر‬
‫والعلن‪ ،‬ويشرح لهم برفق وهدوء حقيقة دعوته التي‬
‫جاء بها‪ ،‬إل أنهم أصّروا على كفرهم‪ ،‬واستمروا في‬
‫استكبارهم وطغيانهم‪ ،‬وظلوا يجادلونه مدة طويلة‪،‬‬
‫وأخذوا يؤذونه ويسخرون منه‪ ،‬ويحاربون دعوته‪.‬‬
‫وذات يوم ذهب بعض الغنياء إلى نوح ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫وطلبوا منه أن يطرد الفقراء الذين آمنوا به؛ حتى‬
‫يرضى عنه الغنياء ويجلسوا معه ويؤمنوا بدعوته‬
‫ذي َ‬
‫ما أ ََنا ب ِ َ‬
‫م‬
‫مُنوا إ ِن ّهُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫فقال لهم نوح‪ } :‬وَ َ‬
‫طارِد ِ ال ّ ِ َ‬
‫َ‬
‫جهَُلو َ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫م قَوْ ً‬
‫م وَل َك ِّني أَراك ُ ْ‬
‫مَلُقو َرب ّهِ ْ‬
‫ُ‬
‫ن )‪ (29‬وََيا قَوْم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن )‪(30‬‬
‫صُرِني ِ‬
‫م أفل ت َذ َكُرو َ‬
‫ن اللهِ إ ِ ْ‬
‫ن طَرد ْت ُهُ ْ‬
‫َ‬
‫ن ي َن ْ ُ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫‪35‬‬

‫َ‬
‫وََل أ َُقو ُ‬
‫ب وََل‬
‫دي َ‬
‫م ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫م ال ْغَي ْ َ‬
‫ن الل ّهِ وََل أع ْل َ ُ‬
‫ل ل َك ُ ْ‬
‫خَزائ ِ ُ‬
‫َ‬
‫مل َ ٌ‬
‫ك وََل أ َُقو ُ‬
‫أ َُقو ُ‬
‫ن‬
‫ل ل ِل ّ ِ‬
‫ن ت َْزد َِري أع ْي ُن ُك ُ ْ‬
‫ل إ ِّني َ‬
‫م لَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫خيرا الل ّ َ‬
‫م إ ِّني إ ِ ً‬
‫ذا‬
‫ما ِفي أ َن ْ ُ‬
‫ف ِ‬
‫سهِ ْ‬
‫م بِ َ‬
‫ه أع ْل َ ُ‬
‫ُ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ي ُؤ ْت ِي َهُ ُ‬
‫ه َ ًْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن )‪] (31‬هود‪ [32-29/‬فغضب قومه‬
‫ظال ِ ِ‬
‫لَ ِ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫واتهموه بالضلل‪ ،‬وقالوا‪ } :‬إ ِّنا ل َن ََرا َ‬
‫ل‬
‫ك ِفي َ‬
‫ضل َ ٍ‬
‫ن{ )‪ (60‬سورة العراف‪.‬‬
‫ّ‬
‫مِبي ٍ‬
‫سو ٌ‬
‫ن‬
‫ضَلل َ ٌ‬
‫ل ِ‬
‫س ِبي َ‬
‫ة وَل َك ِّني َر ُ‬
‫فقال لهم‪َ }:‬يا قَوْم ِ ل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ساَل ِ‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫ص ُ‬
‫َر ّ‬
‫م رِ َ‬
‫ح ل َك ُ ْ‬
‫ن )‪ (61‬أب َل ّغُك ُ ْ‬
‫ت َرّبي وَأن ْ َ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫ن )‪] {(62‬العراف‪-61/‬‬
‫م ِ‬
‫مو َ‬
‫ما َل ت َعْل َ ُ‬
‫ن الل ّهِ َ‬
‫وَأع ْل َ ُ‬
‫م َ‬
‫ما بعد‬
‫‪ ،[63‬واستمر نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬يدعو قومه يو ً‬
‫ما بعد عام‪ ،‬دون أن يزيد عدد المؤمنين‪،‬‬
‫يوم‪ ،‬وعا ً‬
‫وكان إذا ذهب إلى بعضهم يدعوهم إلى عبادة الله‪،‬‬
‫ويحدثهم عن اليمان به‪ ،‬وضعوا أصابعهم في آذانهم‬
‫حتى ل يسمعوا كلمه‪ ،‬وإذا ذهب إلى آخرين يحدثهم‬
‫عن نعم الله عليهم وعن حسابهم يوم القيامة‪،‬‬
‫وضعوا ثيابهم على وجوههم حتى ل يروه‪ ،‬واستمر‬
‫ح قَد ْ‬
‫هذا المر طويل حتى قال الكفار له‪َ } :‬يا ُنو ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما ت َعِد َُنا ِإن ُ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫كن َ‬
‫دال ََنا فَأت َِنا ب ِ َ‬
‫ت ِ‬
‫جاد َل ْت ََنا فَأك ْث َْر َ‬
‫م َ‬
‫ن{ )‪ (32‬سورة هود‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ح قَد ْ َ‬
‫فقال لهم نوح‪َ } :‬قاُلوا َيا ُنو ُ‬
‫جاد َل ْت ََنا فَأك ْث َْر َ‬
‫ْ‬
‫ن )‪َ (32‬قا َ‬
‫ل‬
‫ت ِ‬
‫ما ت َعِد َُنا إ ِ ْ‬
‫ج َ‬
‫ن ك ُن ْ َ‬
‫دال ََنا فَأت َِنا ب ِ َ‬
‫ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن َ‬
‫ن )‪(33‬‬
‫ه إِ ْ‬
‫معْ ِ‬
‫م بِ ُ‬
‫ما أن ْت ُ ْ‬
‫شاَء وَ َ‬
‫م ب ِهِ الل ُ‬
‫ما ي َأِتيك ُ ْ‬
‫إ ِن ّ َ‬
‫زي َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫وََل ي َن ْ َ‬
‫ص ِ‬
‫كا َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ص َ‬
‫تأ ْ‬
‫حي إ ِ ْ‬
‫ح ل َك ُ ْ‬
‫ن أَرد ْ ُ‬
‫فعُك ُ ْ‬
‫ن أن ْ َ‬
‫م نُ ْ‬
‫َ‬
‫ن )‪(34‬‬
‫جُعو َ‬
‫م وَإ ِل َي ْهِ ت ُْر َ‬
‫ريد ُ أ ْ‬
‫م هُوَ َرب ّك ُ ْ‬
‫ن ي ُغْوِي َك ُ ْ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ه يُ ِ‬
‫]هود‪ ،{ [35-32/‬وحزن نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬لعدم‬
‫استجابة قومه وطلبهم للعذاب‪ ،‬لكنه لم ييأس‪ ،‬وظل‬
‫لديه أمل في أن يؤمنوا بالله ‪-‬تعالى‪ -‬ومرت اليام‬
‫والسنون دون نتيجة أو ثمرة لدعوته‪ ،‬واّتجه نوح‬
‫عليه السلم‪ -‬إلى ربه يدعوه‪ ،‬ويشكو له ظلم قومه‬‫َ‬
‫م َ‬
‫ك‬
‫من قَوْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ه َلن ي ُؤ ْ ِ‬
‫لنفسهم‪ ،‬فأوحى الله إليه‪ } :‬أن ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ما َ‬
‫ن{ )‪(36‬‬
‫كاُنوا ْ ي َ ْ‬
‫فعَُلو َ‬
‫س بِ َ‬
‫من قَد ْ آ َ‬
‫إ ِل ّ َ‬
‫ن فَل َ ت َب ْت َئ ِ ْ‬
‫م َ‬
‫سورة هود‪.‬‬
‫وظل نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬يدعو قومه ألف سنة إل‬
‫خمسين )‪ 950‬سنة( دون أن يجد منهم استجابة‪،‬‬
‫‪36‬‬

‫ح ب َي ِْني‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫ن )‪َ (117‬فافْت َ ْ‬
‫ب إِ ّ‬
‫فقال‪َ } :‬ر ّ‬
‫مي ك َذ ُّبو ِ‬
‫ن )‪(118‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ي ِ‬
‫حا وَن َ ّ‬
‫م فَت ْ ً‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫جِني وَ َ‬
‫وَب َي ْن َهُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫معِ َ‬
‫م ْ‬
‫]الشعراء‪ { [118 ،117/‬ودعا عليهم بالهلك‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫َْ‬
‫َ‬
‫} َر ّ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن د َّياًرا )‪(26‬‬
‫ض ِ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫كافِ ِ‬
‫ب ل ت َذ َْر ع َلى الْر ِ‬
‫عَباد َ َ‬
‫إ ِن ّ َ‬
‫فاًرا‬
‫جًرا ك َ ّ‬
‫ضّلوا ِ‬
‫م يُ ِ‬
‫ك وََل ي َل ِ ُ‬
‫ك إِ ْ‬
‫دوا إ ِّل َفا ِ‬
‫ن ت َذ َْرهُ ْ‬
‫)‪] (27‬نوح‪، { [28-26/‬فأمره الله أن يصنع سفينة‪،‬‬
‫وعّلمه كيف يتقن صنعها‪ ،‬وبدأ نوح ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫والمؤمنون معه في صنع السفينة‪ ،‬وكلما مر الكفار‬
‫عليهم سخروا منهم واستهزءوا بهم؛ إذ كيف يصنعون‬
‫سفينة وهم يعيشون في صحراء جرداء ل بحر فيها‬
‫ول نهر‪ ،‬وزاد استهزاؤهم حينما عرفوا أن هذه‬
‫السفينة هي التي سوف ينجو بها نوح ومن معه من‬
‫المؤمنين حينما ينزل عذاب الله بالكفار‪.‬‬
‫م نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬صنع السفينة‪ ،‬وعرف أن‬
‫وأت ّ‬
‫الطوفان سوف يبدأ‪ ،‬فطلب من كل المؤمنين أن‬
‫يركبوا السفينة‪ ،‬وحمل فيها من كل حيوان وطير‬
‫وسائر المخلوقات زوجين اثنين‪ ،‬واستقر نوح ‪-‬عليه‬
‫السلم‪ -‬على ظهر السفينة هو ومن معه‪ ،‬وبدأ‬
‫الطوفان‪ ،‬فأمطرت السماء مطًرا غزيًرا‪ ،‬وتفجرت‬
‫عيون الماء من الرض وخرج الماء منها بقوة‪ ،‬فقال‬
‫ن‬
‫سا َ‬
‫جَرا َ‬
‫ها إ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫مْر َ‬
‫نوح‪ } :‬اْرك َُبوا ْ ِفيَها ب ِ ْ‬
‫ها وَ ُ‬
‫سم ِ الل ّهِ َ‬
‫م{ )‪ (41‬سورة هود ‪.‬‬
‫َرّبي ل َغَ ُ‬
‫فوٌر ّر ِ‬
‫حي ٌ‬
‫وبدأت السفينة تطفو على سطح الماء‪ ،‬ورأى نوح‬
‫عليه السلم‪ -‬ابنه‪ ،‬وكان كافًرا لم يؤمن بالله‪،‬‬‫معََنا وَل َ ت َ ُ‬
‫ي اْر َ‬
‫فناداه‪ } :‬وَ َ‬
‫كن‬
‫كا َ‬
‫كب ّ‬
‫ن ِفي َ‬
‫ل َيا ب ُن َ ّ‬
‫معْزِ ٍ‬
‫معَ ال ْ َ‬
‫ن{ ]هود‪ ،[42:‬فامتنع البن ورفض أن‬
‫ّ‬
‫ري َ‬
‫كافِ ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫مِني ِ‬
‫ل ي َعْ ِ‬
‫سآِوي إ ِلى َ‬
‫يلبي نداء أبيه‪ ،‬وقال‪َ } :‬‬
‫ص ُ‬
‫م َ‬
‫جب َ ٍ‬
‫ماء { ]هود‪ ،[43:‬فقد ظن أن الماء لن يصل إلى‬
‫ال ْ َ‬
‫رءوس الجبال وقممها العالية‪ ،‬فحذره نوح ‪-‬عليه‬
‫عاصم ال ْيوم م َ‬
‫مرِ الل ّهِ إ ِل ّ‬
‫نأ ْ‬
‫السلم‪ -‬وقال له‪ } :‬ل َ َ ِ َ َ ْ َ ِ ْ‬
‫ج فَ َ‬
‫حا َ‬
‫ن{ )‬
‫من ّر ِ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫موْ ُ‬
‫م وَ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ما ال ْ َ‬
‫ل ب َي ْن َهُ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫مغَْرِقي َ‬
‫م َ‬
‫‪ (43‬سورة هود‪.‬‬
‫ورأى المشركون الماء يمل بيوتهم‪ ،‬ويتدفق بسرعة‬
‫رهيبة‪ ،‬فأدركوا أنهم هالكون فتسابقوا في الصعود‬
‫‪37‬‬

‫إلى قمم الجبال‪ ،‬ولكن هيهات ‪ ..‬هيهات‪ ،‬فقد غطى‬
‫الماء قمم الجبال‪ ،‬وأهلك الله ك ّ‬
‫ل الكافرين‬
‫حا ‪-‬عليه السلم‪ -‬والمؤمنين؛‬
‫جى نو ً‬
‫والمشركين‪ ،‬ون ّ‬
‫فشكروا الله على نجاتهم‪ ،‬وصدر أمر الله ‪-‬تعالى‪-‬‬
‫بأن يتوقف المطر‪ ،‬وأن تبتلع الرض الماء‪} :‬وَِقي َ‬
‫ل َيا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ماء‬
‫ماء ِ‬
‫ك وََيا َ‬
‫ض ال ْ َ‬
‫س َ‬
‫ض اب ْل َِعي َ‬
‫ماء أقْل ِِعي وَِغي َ‬
‫أْر ُ‬
‫َ‬
‫جود ِيّ وَِقي َ‬
‫ل ب ُْعدا ً ل ّل ْ َ‬
‫وَقُ ِ‬
‫ت ع ََلى ال ْ ُ‬
‫مُر َوا ْ‬
‫ست َوَ ْ‬
‫ي ال ْ‬
‫ض َ‬
‫قوْم ِ‬
‫ال ّ‬
‫ن{ )‪ (44‬سورة هود‪ ،‬وابتلعت الرض الماء‪،‬‬
‫ظال ِ ِ‬
‫مي َ‬
‫وتوقفت السماء عن المطر‪ ،‬ورست السفينة على‬
‫مى الجودي‪.‬‬
‫لي َ‬
‫س ّ‬
‫جب ٍ‬
‫حا ‪-‬عليه السلم‪ -‬ومن معه من‬
‫ثم أمر الله نو ً‬
‫ح‬
‫المؤمنين بالهبوط من السفينة‪ ،‬قال تعالى‪َ } :‬يا ُنو ُ‬
‫ُ‬
‫اهْب ِ ْ‬
‫مّنا وََبر َ‬
‫معَ َ‬
‫ت ع َل َي ْ َ‬
‫ك‬
‫كا ٍ‬
‫ط بِ َ‬
‫من ّ‬
‫م ّ‬
‫مم ٍ ّ‬
‫ك وَع ََلى أ َ‬
‫سل َم ٍ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مّنا ع َ َ‬
‫م{ )‪(48‬‬
‫ذا ٌ‬
‫م ّ‬
‫م َ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫سُهم ّ‬
‫م يَ َ‬
‫م ثُ ّ‬
‫مت ّعُهُ ْ‬
‫سن ُ َ‬
‫م ٌ‬
‫وَأ َ‬
‫سورة هود ‪ ،‬وناشد نوح ‪-‬عليه السلم‪ -‬ربه في ولده‪،‬‬
‫وسأله عن غرقه استفساًرا واستخباًرا عن المر‪ ،‬وقد‬
‫ه‬
‫وعده أن ينجيه وأهله‪ ،‬فقال سبحانه‪َ } :‬يا ُنو ُ‬
‫ح إ ِن ّ ُ‬
‫صال ِح فََل ت َ ْ َ ْ‬
‫ن أ َهْل ِ َ‬
‫م ٌ‬
‫س‬
‫س ِ‬
‫ن َ‬
‫ه عَ َ‬
‫ك إ ِن ّ ُ‬
‫ما ل َي ْ َ‬
‫ل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫سأل ِ‬
‫لَ غ َي ُْر َ ٍ‬
‫ن تَ ُ‬
‫عظ ُ َ‬
‫لَ َ‬
‫ن )‪(46‬‬
‫م إ ِّني أ َ ِ‬
‫ك ب ِهِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫كو َ‬
‫كأ ْ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫جاه ِِلي َ‬
‫م َ‬
‫ك أَ َ‬
‫سأ َل َ َ‬
‫َقا َ‬
‫م‬
‫ب إ ِّني أ َ ُ‬
‫س ِلي ب ِهِ ِ‬
‫عوذ ُ ب ِ َ ْ‬
‫ل َر ّ‬
‫نأ ْ‬
‫عل ْ ٌ‬
‫ك َ‬
‫ما ل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ن )‪(47‬‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫ن ِ‬
‫وَإ ِّل ت َغْ ِ‬
‫فْر ِلي وَت َْر َ‬
‫ح ْ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫مِني أك ُ ْ‬
‫س ِ‬
‫]هود‪ { [47 ،46/‬وكان ابن نوح من الكافرين فلم‬
‫يستحق رحمة الله‪ ،‬فامتثل نوح لمر الله‪ ،‬وهبط من‬
‫السفينة ومعه المؤمنون‪ ،‬وأطلق سراح الحيوانات‬
‫والطيور‪ ،‬لتبدأ دورة جديدة من الحياة على الرض‪،‬‬
‫وظل نوح عليه السلم يدعو المؤمنين‪ ،‬ويعلمهم‬
‫أحكام الدين‪ ،‬ويكثر من طاعة الله من الذكر والصلة‬
‫الصيام إلى أن توفي ولقي ربه وهو راض عنه ‪.‬‬
‫‪---------------‬‬‫بعض الدروس والعبر من قصة نوح عليه‬
‫السلم‬
‫أول هؤلء الرسل نوح عليه الصلة والسلم الذي‬
‫بعثه الله ليرد الناس إلى طريق التوحيد إلى صراط‬
‫الله المستقيم بعد أن ظهر الشرك لول مرة في‬
‫‪38‬‬

‫تاريخ البشر فقد جاء في الصحيح عن ابن عباس‬
‫رضى الله عنهما قال‪" :‬كان بين آدم ونوح عشرة‬
‫قرون كلهم على السلم" وقد مكثوا على السلم‬
‫والتوحيد تلك المدة ليس للشرك بينهم مكان ولكن‬
‫الشيطان لم يهدأ له بال ولم يقر له قرار والناس‬
‫على توحيد الله فزين لهم ولبس واخترع الوسائل‬
‫وزينها ليوصلهم في نهاية المر إلى الشرك والعياذ‬
‫بالله تعالى فجاء إلى قوم نوح بعد أن مات منهم قوم‬
‫صالحون وأوحى إليهم وزين لهم أن ينصبوا أنصابا‬
‫وأن يمثلوا صورا وتماثيل لولئك الصالحين كما جاء‬
‫س ‪ -‬رضى الله عنهما ‪-‬‬
‫في‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫الصحيح ع َ ِ‬
‫َ‬
‫ن ال ِّتى َ‬
‫ب‬
‫ت ِفى قَوْم ِ ُنو‬
‫صاَر ِ‬
‫ت الوَْثا ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ح ِفى ال ْعََر ِ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما وُد ّ َ‬
‫واعٌ‬
‫مة ِ ا ل ْ َ‬
‫ما ُ‬
‫ل ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ب ب ِد َوْ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ب َعْد ُ ‪ ،‬أ ّ‬
‫ت ل ِك َل ْ ٍ‬
‫س َ‬
‫جن ْد َ ِ‬
‫َ‬
‫ث فَ َ‬
‫َ‬
‫م ل ِب َِنى‬
‫ما ي َُغو ُ‬
‫مَراد ٍ ث ُ ّ‬
‫ت لِ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫ل ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ت ل ِهُذ َي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫ما ي َُعوقُ فَ َ‬
‫ت‬
‫ف ِ‬
‫جُر ِ‬
‫ف ِبال ْ ُ‬
‫غ ُط َي ْ ٍ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫سَبا ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫َ‬
‫سٌر فَ َ‬
‫ل ِذى ال ْك َل َِع ‪.‬‬
‫ت لِ ِ‬
‫دا َ‬
‫م َ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫ح ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ل ِهَ ْ‬
‫مي ََر ‪ ،‬ل ِ‬
‫َ‬
‫ما هَل َ ُ‬
‫كوا‬
‫صال ِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ماُء رِ َ‬
‫أ ْ‬
‫ح ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫س َ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫حي َ‬
‫جا ٍ‬
‫ن قَوْ َم ِ ُنو ٍ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫حى ال ّ‬
‫م‬
‫مأ‬
‫جال ِ ِ‬
‫ن ان ْ ِ‬
‫ن إ َِلى قَوْ ِ‬
‫م َ‬
‫طا ُ‬
‫أوْ َ‬
‫سه ِ ُ‬
‫صُبوا إ َِلى َ‬
‫مهِ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫كانوا يجل ِسو َ‬
‫م‬
‫مو َ‬
‫ال ِّتى َ ُ َ ْ ُ َ‬
‫ها ب ِأ ْ‬
‫صاًبا ‪ ،‬وَ َ‬
‫مائ ِهِ ْ‬
‫س َ‬
‫س ّ‬
‫ن أن ْ َ‬
‫ك ُأول َئ ِ َ‬
‫ذا هَل َ َ‬
‫س َ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫م‬
‫فَ َ‬
‫م ت ُعْب َد ْ َ‬
‫ك وَت َن َ ّ‬
‫خ ال ْعِل ْ ُ‬
‫فعَُلوا فَل َ ْ‬
‫‪27‬‬
‫ت ‪.‬‬
‫ع ُب ِد َ ْ‬
‫هذه الوسوسة وهذا التزيين جاء إليهم الشيطان في‬
‫أول المر بدافع القتداء بأولئك الصالحين ليصوروا‬
‫صورهم لعلهم يتذكرونهم فيعبدون الله كعبادتهم‬
‫وبقي على ذلك حتى انقرض هذا الجيل فلما جاء‬
‫الجيل الذي بعده جاء إليهم وقال‪ :‬إن من كانوا قبلكم‬
‫كانوا يعبدون هذه النصاب ومازال بهم حتى عبدوها‬
‫وهذا المسلك يسلكه الشيطان مع كثير من الناس‬
‫في ذلك الزمن وفي هذا الزمن وفي كل زمن يأتي‬
‫إليهم أول المر بوسائل يندفعون إليها ويحبونها‬
‫فيقمص الباطل قميص الحق ويلبس البدعة ثوب‬
‫السنة ويحليها بالتزين والستحسان ويقدمها إليهم‬
‫بدافع حسن النية وسلمة المقصد ويدفعهم إليها‬
‫‪27‬‬

‫‪ -‬صحيح البخاري )‪(4920‬‬

‫‪39‬‬

‫بذلك حتى يقعوا في الشرك والعياذ بالله هذا هو‬
‫مسلك الشيطان وما أكثر ضحاياه في كل زمان‬
‫ومكان‪ .‬ما أكثر الذين يطيعون الشيطان بدافع‬
‫الستحسان إنه يأتي إلى النسان من السبيل الذي‬
‫يندفع إليه ويزين له ويزخرف حتى يوقعه في‬
‫المعصية ثم يتبرأ منه فبعث الله نوحا عليه الصلة‬
‫والسلم ليرد الناس إلى الصراط المستقيم‪.‬‬
‫ إن قوم نوح هؤلء ‪ . .‬هم ذرية آدم ‪ . .‬وآدم ‪ -‬كما‬‫نعلم من قصته في سورة العراف من قبل ‪ -‬وفي‬
‫سورة البقرة كذلك ‪ -‬قد هبط إلى الرض ليقوم‬
‫بمهمة الخلفة فيها ‪ -‬وهي المهمة التي خلقه الله لها‬
‫وزوده بالكفايات والستعدادات اللزمه لها ‪ -‬بعد أن‬
‫علمه ربه كيف يتوب من الزلة التي زلها ‪ ,‬وكيف‬
‫تلقى من ربه كلمات فتاب عليه بها ‪ .‬وكيف أخذ عليه‬
‫ربه العهد والميثاق ‪ -‬هو وزوجه وبنوه ‪ -‬أن)يتبع( ما‬
‫يأتيه من هدى الله ‪ ,‬ول يتبع الشيطان وهو عدوه‬
‫وعدو بنيه إلى يوم الدين ‪.‬‬
‫وإذن فقد هبط آدم إلى الرض مسلما لله متبعا هداه‬
‫‪ . .‬وما من شك أنه علم بنيه السلم جيل بعد جيل ;‬
‫وأن السلم كان هو أول عقيدة عرفتها البشرية في‬
‫الرض ; حيث لم تكن معها عقيدة أخرى ! فإذا نحن‬
‫رأينا قوم نوح ‪ -‬وهم من ذرية آدم بعد أجيال ل يعلم‬
‫عددها إل الله ‪ -‬قد صاروا إلى هذه الجاهلية ‪ -‬التي‬
‫وصفتها القصة في هذه السورة ‪ -‬فلنا أن نجزم أن‬
‫هذه الجاهلية طارئة على البشرية بوثنيتها وأساطيرها‬
‫وخرافاتها وأصنامها وتصوراتها وتقاليدها جميعا ‪ .‬وأنها‬
‫انحرفت عن السلم إليها بفعل الشيطان المسلط‬
‫على بني آدم ; وبفعل الثغرات الطبيعية في النفس‬
‫البشرية ‪ .‬تلك الثغرات التي ينفذ منها عدو الله وعدو‬
‫الناس ‪ ,‬كلما تراخوا عن الستمساك بهدى الله ‪,‬‬
‫واتباعه وحده ‪ ,‬وعدم اتباع غيره معه في كبيرة ول‬
‫صغيرة ‪ . .‬ولقد خلق الله النسان ومنحه قدرا من‬
‫الختيار ‪ -‬هو مناط البتلء ‪ -‬وبهذا القدر يملك أن‬
‫يستمسك بهدي الله وحده فل يكون لعدوه من‬
‫‪40‬‬

‫سلطان عليه ‪ ,‬كما يملك أن ينحرف ‪ -‬ولو قيد شعرة‬
‫ عن هدى الله إلى تعاليم غيره ; فيجتاله الشيطان‬‫حتى يقذف به ‪ -‬بعد أشواط ‪ -‬إلى مثل تلك الجاهلية‬
‫الكالحة التي انتهت إليها ذراري آدم ‪ -‬النبي المسلم ‪-‬‬
‫بعد تلك الجيال التي ل يعلمها إل الله ‪.‬‬
‫وهذه الحقيقة ‪ . .‬حقيقة أن أول عقيدة عرفت في‬
‫الرض هي السلم القائم على توحيد الدينونة‬
‫والربوبية والقوامة لله وحده ‪ . .‬تقودنا إلى رفض كل‬
‫ما يخبط فيه من يسمونهم "علماء الديان المقارنة "‬
‫وغيرهم من التطوريين الذين يتحدثون عن التوحيد‬
‫بوصفه طورا متأخرا من أطوار العقيدة ‪ .‬سبقته‬
‫أطوار شتى من التعدد والتثنية لللهة ‪ .‬ومن تأليه‬
‫القوى الطبيعية وتأليه الرواح ‪ ,‬وتأليه الشموس‬
‫والكواكب ‪ . .‬إلى آخر ما تخبط فيه هذه "البحوث"‬
‫التي تقوم ابتداء على منهج موجه بعوامل تاريخية‬
‫ونفسية وسياسية معينة ; يهدف إلى تحطيم قاعدة‬
‫الديان السماوية والوحي اللهي والرسالت من عند‬
‫الله وإثبات أن الديان من صنع البشر ; وأنها من ثم‬
‫تطورت بتطور الفكر البشري على مدار الزمان !‬
‫وينزلق بعض من يكتبون عن السلم مدافعين ;‬
‫فيتابعون تلك النظريات التي يقررها الباحثون في‬
‫تاريخ الديان ‪ -‬وفق ذلك المنهج الموجه ! ‪ -‬من حيث‬
‫ل يشعرون ! وبينما هم يدافعون عن السلم‬
‫متحمسين يحطمون أصل العتقاد السلمي الذي‬
‫يقرره القرآن الكريم في وضوح حاسم ‪ .‬حين يقرر‬
‫أن آدم ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬هبط إلى الرض بعقيدة‬
‫السلم ‪ .‬وأن نوحا ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬واجه ذراري آدم‬
‫الذين اجتالهم الشيطان عن السلم إلى الجاهلية‬
‫الوثنية بذلك السلم نفسه ‪ . .‬القائم على التوحيد‬
‫المطلق ‪ . .‬وأن الدورة تجددت بعد نوح فخرج الناس‬
‫من السلم إلى الجاهلية ; وأن الرسل جميعا أرسلوا‬
‫بعد ذلك بالسلم ‪ . .‬القائم على التوحيد المطلق ‪. .‬‬
‫وأنه لم يكن قط تطور في العقيدة السماوية في‬
‫أصل العتقاد ‪ -‬إنما كان الترقي والتركيب‬
‫‪41‬‬

‫والتوسعفي الشرائع المصاحبة للعقيدة الواحدة ‪ -‬وأن‬
‫ملحظة ذلك التطور في العقائد الجاهلية ل يدل على‬
‫أن الناس صاروا إلى التوحيد بناء على تطور في‬
‫أصل العقيدة ‪ .‬إنما يدل على أن عقيدة التوحيد على‬
‫يد كل رسول كانت تترك رواسب في الجيال التالية‬
‫ حتى بعد انحراف الجيال عنها ‪ -‬ترقي عقائدهم‬‫الجاهلية ذاتها ; حتى تصير أقرب إلى أصل التوحيد‬
‫الرباني ‪ .‬أما عقيدة التوحيد في أصلها فهي أقدم في‬
‫تاريخ البشرية من العقائد الوثنية جميعا ! وقد وجدت‬
‫هكذا كاملة منذ وجدت ‪ ,‬لنها ليست نابعة من أفكار‬
‫البشر ومعلوماتهم المترقية ; إنما هي آتية لهم من‬
‫عند الله سبحانه ‪ .‬فهي حق منذ اللحظة الولى ‪,‬‬
‫وهي كاملة منذ اللحظة الولى ‪. .‬‬
‫هذا ما يقرره القرآن الكريم ; ويقوم عليه التصور‬
‫السلمي ‪ .‬فل مجال ‪ -‬إذن ‪ -‬لباحث مسلم ‪ -‬وبخاصة‬
‫إذا كان يدافع عن السلم ! ‪ -‬أن يعدل عن هذا الذي‬
‫يقرره القرآن الكريم في وضوح حاسم ‪ ,‬إلى شيء‬
‫مما تخبط فيه نظريات علم الديان المقارنة ‪ .‬تلك‬
‫‪28‬‬
‫النظريات النابعة من منهج موجه كما أسلفنا !‬
‫‪----------------‬‬‫وقفات مع قصة نوح عليه السلم‬
‫الوقفة الولى ‪ -‬في مبدأ دعوته فقد بدأ دعوته‬
‫بالدعوة إلى توحيد الله حين جاء والناس قد ضلوا‬
‫عن سواء الصراط ووقعوا في الشرك بالله فكان‬
‫أول ما قال لهم‪ :‬يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله‬
‫غيره ]المؤمنون‪ .[23:‬لقد أرسلنا نوحا إلى قومه‬
‫فقال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من اله غيره إني‬
‫أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ]العراف‪ .[59:‬ولقد‬
‫أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين أن ل‬
‫تعبدوا إل الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم ]هود‪:‬‬
‫‪ .[26-25‬ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه أن انذر قومك‬
‫من قبل أن يأتيهم عذاب عظيم قال يا قوم إني لكم‬
‫نذير مبين أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون ]نوح[‪ .‬أن‬
‫‪28‬‬

‫‪ -‬في ظلل القرآن ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(261‬‬

‫‪42‬‬

‫اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هذه الدعوة التي‬
‫كانت بدايتها دعوة إلى توحيد الله سبحانه وتعالى‬
‫دعاهم إلى التوحيد وجاهد في سبيله وهكذا دعوة‬
‫النبياء والرسل كما جاء ذكره وهكذا يجب أن تكون‬
‫كل دعوة إلى الله تعالى يجب أن تبدأ بدعوة الناس‬
‫إلى عبادة الله وإلى أفراده في العبادة حتى يستسلم‬
‫ذلك النسان لربه فإذا استسلم قلبه واستسلمت‬
‫جوارحه أصبح مستعدا لطاعة الله والرجوع إلى منهج‬
‫الله وما أكثر تقصير الدعاة في هذا الجانب وما أقل‬
‫اهتمام كثير منهم بهذا المر العظيم الذي اهتم به‬
‫رسل الله وجعلوه مفتاح دعوتهم ‪.‬‬
‫الوقفة الثانية ‪-‬في منهجه وأسلوبه في دعوته عليه‬
‫الصلة والسلم وذلك في أمور أولها التأكيد لقومه‬
‫بأن هدفه من دعوته حرصه عليهم وحب الخير لهم‬
‫وإنقاذهم من الهلك والخوف عليهم من عذاب الله‬
‫ومقته إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ]العراف‪:‬‬
‫‪ .[59‬إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم ]هود‪.[26:‬‬
‫وقطع الطمع عما في أيديهم وبيان أن أجره إنما‬
‫يطلبه من الله وما أسألكم عليه من أجر إن أجري‬
‫على رب العالمين ]الشعراء‪ .[109:‬فإن توليتم فما‬
‫سألتكم من أجر إن أجري إل على الله ]يونس‪.[72:‬‬
‫ويا قوم ل أسألكم عليه مال إن أجري إل على الله‬
‫]هود‪ .[9:‬وهكذا ينبغي أن يكون كل داع إلى الله‬
‫تبارك وتعالى ينبغي أن يقطع طمعه عما في أيدي‬
‫الناس وأن يرتفع بدعوته من الرض إلى السماء‬
‫ليرتفع هو معها لترتفع هذه الدعوة وليرتفع رأسه مع‬
‫هذه الدعوة كما كان رسل الله عليهم الصلة‬
‫والسلم وإن أهم ما ينبغي أن يحرص عليه كل من‬
‫يدعو إلى الله أن يزهد في الدنيا وأن يزهد عما في‬
‫أيدي الناس جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم فقال يا رسول الله دلني على عمل إذا علمته‬
‫أحبني الله وأحبني الناس فقال رسول الله صلى الله‬
‫حب ّ َ‬
‫ما‬
‫عليه وسلم‪ » :‬اْزهَد ْ ِفى الد ّن َْيا ي ُ ِ‬
‫ه َواْزهَد ْ ِفي َ‬
‫ك الل ّ ُ‬

‫‪43‬‬

‫َ‬
‫حّبو َ‬
‫ك «‪ ،29 .‬وكم من دعوة حطمتها‬
‫س يُ ِ‬
‫ِفى أي ْ ِ‬
‫دى الّنا ِ‬
‫الطماع الدنيئة وضيعتها الهداف الوضيعة وثانيها أنه‬
‫عليه الصلة والسلم رفيقا بقومه متلطفا معهم عله‬
‫يصل إلى قبول منهم لدعوته وكان يظهر الشفقة‬
‫والرحمة بهم ويبين لهم في الوقت نفسه حقيقة‬
‫دعوته وحقيقة نفسه ول أقول لكم عندي خزائن الله‬
‫ول أعلم الغيب ول أقول إني ملك ول أقول للذين‬
‫تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله أعلم بما في‬
‫أنفسهم إني إذن لمن الظالمين ]هود‪ .[31:‬وهذا‬
‫كذلك مما ينبغي للدعاة أن يلتزموا به ويحرصوا عليه‬
‫أن ل يعلقوا الناس بأطماع زائلة ول بأهداف منقطعة‬
‫بل يعلقوهم بربهم سبحانه وتعالى ويجعلوا طمعهم‬
‫واتصالهم به سبحانه وتعالى لنها دعوة الله وينبغى‬
‫أن تتعلق المال فيها بالله وأن ل تتعلق بدنيا ول بأحد‬
‫من أهلها فإن الدنيا وأهلها زائلون وكذلك من أسلوبه‬
‫ومنهجه في دعوته أنه كان يذكر قومه بنعمة الله‬
‫عليهم ويلفت أنظارهم إلى آيات الله في السماوات‬
‫والرض ما لكم ل ترجون لله وقارا وقد خلقكم‬
‫أطوارا ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا‬
‫وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا ]نوح‪:‬‬
‫‪ .[16-13‬إلى آخر تلك اليات يذكرهم بنعمة الله‬
‫عليهم ويلفت أنظارهم إلى آيات الله سبحانه في هذا‬
‫الكون علهم ينتفعوا بذلك ويرجعوا إلى هذا الصراط‬
‫المستقيم‪.‬‬
‫والوقفة الثالثة‪ -‬أيها الخوة في مواقف دعوته عليه‬
‫الصلة والسلم صبره العظيم في سبيل هذه الدعوة‬
‫مع طول هذه المدة طول مدة دعوته فهي كما قال‬
‫الله تعالى‪ :‬ألف سنة إل خمسين عاما كانت هذه‬
‫الدعوة ألف عام ٍ إل خمسين عاما قضاها نوح عليه‬
‫السلم صابرا محتسبا في سبيل هذه الدعوة ينوع‬
‫الساليب مع قومه ويكرر الدعوة ويواصل الجهاد‬
‫علهم يقبلون دعوته قال رب إني دعوت قومي ليل‬
‫ونهارا فلم يزدهم دعائي إل فرارا وإني كلما دعوتهم‬
‫‪29‬‬

‫‪ -‬سنن ابن ماجه )‪(4241‬‬

‫‪44‬‬

‫لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا‬
‫ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا ثم إني دعوتهم‬
‫جهارا ثم إني أعلنت لهم وأسررت لهم إسرارا ]نوح‪:‬‬
‫‪ .[9-5‬هذا الجهاد الطويل سرا وجهرا ليل ونهارا مع‬
‫كل ما كان يلقي من الذى ومن المهن وفي طول‬
‫هذه المدة العظيمة كان صبره منقطع النظير يصبر‬
‫على قومه ويدعوهم طمعا في هدايتهم وكان من‬
‫أولي العزم الذين أمر الله رسوله محمدا ً صلى الله‬
‫عليه وسلم بالتأسي بهم في الصبر فاصبر كما صبر‬
‫أولو العزم من الرسل ]الحقاف‪ .[35:‬وما أحوج‬
‫دعاة السلم إلى هذا الزاد العظيم إلى الصبر على‬
‫دعوتهم فل يتملكهم اليأس حينما يرون إعراضا من‬
‫الناس أو يرون أذية أو يرون امتحانا فإن تلك سنة‬
‫الله في خلقه حتى مع رسله الذين هم صفوة الخلق‬
‫وأحب الناس إلى الله وأفضل خلق الله عليهم صلة‬
‫‪30‬‬
‫الله وسلمه‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪30‬‬

‫‪ -‬موسوعة خطب المنبر ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪ (764‬من وحي قصة نوح‬

‫‪45‬‬

‫هودُ )عليه السلم(‬
‫مى )الحقاف( كان‬
‫في أرض اليمن‪ ،‬وفي مكان يس ّ‬
‫يقيم قوم عاد الولى الذين يرجع نسبهم إلى نوح‪،‬‬
‫وكانوا يسكنون البيوت ذوات العمدة الضخمة‪ ،‬قال‬
‫م َ‬
‫مث ْل َُها ِفي‬
‫م يُ ْ‬
‫خل َقْ ِ‬
‫ذا ِ‬
‫تعالى‪ } :‬إ َِر َ‬
‫ماد ِ )‪ (7‬ال ِّتي ل َ ْ‬
‫ت ال ْعِ َ‬
‫ال ْب َِلد ِ )‪] { (8‬الفجر‪ [9-7/‬ويبنون القصور العالية‬
‫والحصون المرتفعة‪ ،‬ويتفاخرون ببنائها‪ ،‬قال تعالى‪} :‬‬
‫َ‬
‫ن ب ِك ُ ّ‬
‫خ ُ‬
‫ع‬
‫ن )‪ (128‬وَت َت ّ ِ‬
‫ل ِريٍع آ َي َ ً‬
‫صان ِ َ‬
‫ذو َ‬
‫ة ت َعْب َُثو َ‬
‫أت َب ُْنو َ‬
‫ن َ‬
‫م َ‬
‫ن )‪] (129‬الشعراء‪، { [129 ،128/‬‬
‫م تَ ْ‬
‫دو َ‬
‫خل ُ ُ‬
‫ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫ويملكون حضارة عظيمة‪ ،‬وقد برعوا في الزراعة‬
‫بسبب توفر الماء العذب الغزير وكثر لديهم الخير‬
‫الوفير‪ ،‬وكثرت الموال والنعام‪ ،‬وأصبحت منطقتهم‬
‫حقول خصبة خضراء‪ ،‬وحدائق زاهرة وبساتين وعيوًنا‬
‫كثيرة‪.‬‬
‫وأعطى الله أهل هذه القبيلة بنية جسدية تختلف عن‬
‫سائر البشر‪ ،‬فكانوا طوال الجسام أقوياء‪ ..‬إذا‬
‫ما أو قاتلوهم هزموهم‪ ،‬وبطشوا بهم بط ً‬
‫شا‬
‫حاربوا قو ً‬
‫م ب َط َ ْ‬
‫ذا ب َط َ ْ‬
‫دا‪ ،‬قال تعالى‪ } :‬وَإ ِ َ‬
‫ن)‬
‫م َ‬
‫شدي ً‬
‫شت ُ ْ‬
‫شت ُ ْ‬
‫جّباِري َ‬
‫َ‬
‫ذي‬
‫ن )‪َ (131‬وات ّ ُ‬
‫طيُعو‬
‫‪َ (130‬فات ّ ُ‬
‫قوا ال ّ ِ‬
‫ه وَأ ِ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪(133‬‬
‫مو َ‬
‫مد ّك ُ ْ‬
‫ن )‪ (132‬أ َ‬
‫ما ت َعْل َ ُ‬
‫م بِ َ‬
‫مد ّك ُ ْ‬
‫أ َ‬
‫م ب ِأن َْعام ٍ وَب َِني َ‬
‫ن )‪]{ (134‬الشعراء‪.[134-130 :‬‬
‫جّنا ٍ‬
‫وَ َ‬
‫ت وَع ُُيو ٍ‬
‫وبرغم هذه النعم الكبيرة والخيرات الكثيرة التي‬
‫أعطاهم الله إياها‪ ،‬لم يشكروا الله ‪-‬تعالى‪ -‬عليها‪ ،‬بل‬
‫أشركوا معه غيره؛ فعبدوا الصنام‪ ،‬وكانوا أول من‬
‫عبد الصنام بعد الطوفان‪ ،‬وارتكبوا المعاصي والثام‪،‬‬
‫دا ‪-‬عليه‬
‫وأفسدوا في الرض‪ ،‬فأرسل الله لهم هو ً‬
‫السلم‪ -‬ليهديهم إلى الطريق المستقيم وينهاهم عن‬
‫ضللهم ويأمرهم بعبادة الله وحده ل شريك له‪،‬‬
‫ويخبرهم بأن الله ‪-‬سبحانه‪ -‬هو المستحق للشكر‬
‫على ما وهبهم من قوة وغنى ونعم‪ ،‬فقال لهم‪َ } :‬يا‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ن{)‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ أ َفَل َ ت َت ّ ُ‬
‫قو َ‬
‫قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫كم ّ‬
‫ه َ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫‪ (65‬سورة العراف ‪ ،‬فتساءلوا‪ :‬ومن أنت حتى تقول‬
‫؟! فقال هود ‪-‬عليه السلم‪ } -‬إ ِّني‬
‫لنا مثل هذا الكلم ‍‬
‫َ‬
‫ل َك ُم رسو ٌ َ‬
‫ن )‪(126‬‬
‫ن )‪َ (125‬فات ّ ُ‬
‫ه وَأ ِ‬
‫لأ ِ‬
‫ْ َ ُ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫طيُعو ِ‬
‫مي ٌ‬
‫‪46‬‬

‫{ ]الشعراء‪ ، [126-125 :‬فرد عليه قومه بغلظة‬
‫واستكبار‪َ } :‬قا َ‬
‫مهِ إ ِّنا‬
‫ن كَ َ‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫فُروا ِ‬
‫مَل ُ ال ّ ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫فاهَةٍ وَإ ِّنا ل َن َظ ُن ّ َ‬
‫ل َن ََرا َ‬
‫ن )‪(66‬‬
‫س َ‬
‫ك ِ‬
‫ك ِفي َ‬
‫كاذ ِِبي َ‬
‫م َ‬
‫س ِبي‬
‫]العراف‪ ، { [66/‬فقال لهم هود‪َ } :‬يا قَوْم ِ ل َي ْ َ‬
‫ُ‬
‫سو ٌ‬
‫م‬
‫س َ‬
‫فاهَ ٌ‬
‫ب ال َْعال َ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن َر ّ‬
‫ة وَل َك ِّني َر ُ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (67‬أب َل ّغُك ُ ْ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن )‪] { (68‬العراف‪:‬‬
‫حأ ِ‬
‫م َنا ِ‬
‫سال ِ‬
‫ص ٌ‬
‫رِ َ‬
‫ت َرّبي وَأَنا لك ْ‬
‫مي ٌ‬
‫‪.[68-67‬‬
‫فاستكبر قومه‪ ،‬وأنكروا عبادة الله‪ ،‬وقالوا له‪َ} :‬قاُلوا ْ‬
‫عن قَوْل ِ َ‬
‫ك‬
‫كي آل ِهَت َِنا َ‬
‫َيا ُ‬
‫ن ب َِتارِ ِ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫جئ ْت ََنا ب ِب َي ّن َةٍ وَ َ‬
‫ما ِ‬
‫هود ُ َ‬
‫ح ُ‬
‫ن لَ َ‬
‫ن{ )‪ (53‬سورة هود‪ ،‬وقالوا له‪:‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫ك بِ ُ‬
‫وَ َ‬
‫مِني َ‬
‫ح ُ‬
‫وما الحالة التي أنت فيها‪ ،‬إل أن آلهتنا قد غضبت‬
‫عليك‪ ،‬فأصابك جنون في عقلك‪ ،‬فذلك الذي أنت‬
‫فيه‪ ،‬فلم ييأس هود ‪-‬عليه السلم‪ -‬وواصل دعوة‬
‫قومه إلى طريق الحق‪ ،‬فأخذ يذكرهم بنعم الله‬
‫تعالى‪ -‬عليهم؛ لعلهم يتوبون إلى الله ويستغفرونه‪،‬‬‫َ‬
‫ن )‪(132‬‬
‫فقال‪َ } :‬وات ّ ُ‬
‫قوا ال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫ما ت َعْل َ ُ‬
‫م بِ َ‬
‫مد ّك ُ ْ‬
‫ذي أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪(134‬‬
‫جّنا ٍ‬
‫ن )‪ (133‬وَ َ‬
‫مد ّك ُ ْ‬
‫أ َ‬
‫ت وَع ُُيو ٍ‬
‫م ب ِأن َْعام ٍ وَب َِني َ‬
‫]الشعراء‪ { [134-132/‬ثم قال‪} } :‬وََيا قَوْم ِ‬
‫ماء ع َل َي ْ ُ‬
‫كم‬
‫م ُتوُبوا ْ إ ِل َي ْهِ ي ُْر ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ا ْ‬
‫س َ‬
‫م ثُ ّ‬
‫فُروا ْ َرب ّك ُ ْ‬
‫س ِ‬
‫ن{ )‬
‫جرِ ِ‬
‫م ْ‬
‫م وَل َ ت َت َوَل ّوْا ْ ُ‬
‫م قُوّة ً إ َِلى قُوّت ِك ُ ْ‬
‫مد َْراًرا وَي َزِد ْك ُ ْ‬
‫ّ‬
‫مي َ‬
‫‪ (52‬سورة هود‪.‬‬
‫ولم يجد هود ‪-‬عليه السلم‪ -‬فيهم إل قلوًبا ميتة‬
‫متحجرة متمسكة بغيها وضللها‪ ،‬وإصرارها على‬
‫عبادة الصنام‪ ،‬إذ قابلوا نصحه وإرشاده لهم بالتطاول‬
‫عليه والسخرية منه‪ ،‬فقال لهم‪ } :‬إ ِّني أ ُ ْ‬
‫ه‬
‫شهِد ُ الل ّ َ‬
‫َ‬
‫شرِ ُ‬
‫ما ت ُ ْ‬
‫َوا ْ‬
‫ه‬
‫دون ِ ِ‬
‫ن )‪ِ (54‬‬
‫ريٌء ِ‬
‫ن ُ‬
‫كو َ‬
‫شه َ ُ‬
‫م ّ‬
‫م ْ‬
‫دوا أّني ب َ ِ‬
‫ت ع ََلى‬
‫ج ِ‬
‫فَ ِ‬
‫دوِني َ‬
‫كي ُ‬
‫ن )‪ (55‬إ ِّني ت َوَك ّل ْ ُ‬
‫ميًعا ث ُ ّ‬
‫م َل ت ُن ْظ ُِرو ِ‬
‫ن‬
‫داب ّةٍ إ ِّل هُوَ آ َ ِ‬
‫خذ ٌ ب َِنا ِ‬
‫ما ِ‬
‫صي َت َِها إ ِ ّ‬
‫ن َ‬
‫م َ‬
‫الل ّهِ َرّبي وََرب ّك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫وا فَ َ‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫َرّبي ع ََلى ِ‬
‫قد ْ‬
‫قيم ٍ )‪ (56‬فَإ ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫ن ت َوَل ّ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ست َ ْ‬
‫خل ِ ُ‬
‫ما أْر ِ‬
‫م وَي َ ْ‬
‫ف َرّبي قَوْ ً‬
‫ت ب ِهِ إ ِل َي ْك ُ ْ‬
‫سل ْ ُ‬
‫م َ‬
‫أب ْل َغْت ُك ُ ْ‬
‫ن َرّبي ع ََلى ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ه َ‬
‫يٍء‬
‫شي ًْئا إ ِ ّ‬
‫م وََل ت َ ُ‬
‫ضّرون َ ُ‬
‫غ َي َْرك ُ ْ‬
‫ش ْ‬
‫في ٌ‬
‫ظ )‪] (57‬هود‪ { [58-54/‬فاستكبروا وتفاخروا‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نأ َ‬
‫ن‬
‫شد ّ ِ‬
‫م ي ََرْوا أ ّ‬
‫مّنا قُوّة ً أوَل َ ْ‬
‫بقوتهم وقالوا لهود‪َ } :‬‬
‫م ْ‬
‫م قُوّة ً وَ َ‬
‫م هُوَ أ َ َ‬
‫كاُنوا ِبآَيات َِنا‬
‫خل َ َ‬
‫ذي َ‬
‫شد ّ ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫قه ُ ْ‬
‫الل ّ َ‬
‫‪47‬‬

‫ن { )‪ (15‬سورة فصلت وأخذوا يسخرون منه‬
‫دو َ‬
‫ح ُ‬
‫ج َ‬
‫يَ ْ‬
‫ويستعجلون العذاب والعقوبة في سخرية واستهزاء‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن ي َعْب ُد ُ‬
‫كا َ‬
‫ه وَ ْ‬
‫حد َه ُ وَن َذ ََر َ‬
‫جئ ْت ََنا ل ِن َعْب ُد َ الل ّ َ‬
‫فقالوا‪ } :‬أ ِ‬
‫ْ‬
‫ما ت َعِد َُنا ِإن ُ‬
‫ن { )‪(70‬‬
‫ت ِ‬
‫كن َ‬
‫آَباؤ َُنا فَأت َِنا ب ِ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫سورة العراف‪..‬‬
‫فقال هود ‪-‬عليه السلم‪ } :-‬قَد ْ وَقَعَ ع َل َي ْ ُ‬
‫م‬
‫من ّرب ّك ُ ْ‬
‫كم ّ‬
‫رجس وغ َضب أ َتجادُلونِني في أ َسماء سميتمو َ َ‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ِ ْ ٌ َ َ ٌ ُ َ ِ َ‬
‫ها أنت ُ ْ‬
‫َ ّ ُْ ُ‬
‫ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َوآَبآؤ ُ‬
‫ما ن َّز َ‬
‫ن َفانت َظ ُِروا إ ِّني‬
‫ه ب َِها ِ‬
‫من ُ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫كم ّ‬
‫سلطا ٍ‬
‫معَ ُ‬
‫ن{ )‪ (71‬سورة العراف ‪ ،‬وبدأ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كم ّ‬
‫َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫منت َظ ِ ِ‬
‫دا‪،‬‬
‫عذاب الله لقوم عاد بأن أرسل عليهم حّرا شدي ً‬
‫فت معه البار والنهار‪ ،‬وماتت معه الزروع والثمار‪،‬‬
‫ج ّ‬
‫وانقطع المطر عنهم مدة طويلة‪ ،‬ثم جاء سحاب‬
‫عظيم‪ ،‬فلما رأوه استبشروا به‪ ،‬وفرحوا‪ ،‬وظنوا أنه‬
‫سيمطر ماًء‪ ،‬وقالوا‪ } :‬هَ َ‬
‫مط ُِرَنا {‬
‫ذا َ‬
‫م ْ‬
‫ض ُ‬
‫عارِ ٌ‬
‫]الحقاف‪..[24 :‬‬
‫لقد ظنوا أن السحب ستأتي لهم بالخير‪ ،‬لتروي‬
‫عطشهم وتسقي إبلهم وخيولهم‪ ،‬وزرعهم وبساتينهم‪،‬‬
‫ولكنها كانت تحمل لهم العذاب والفناء‪ ،‬فجاءتهم ريح‬
‫ل وثمانية أيام دائمة دون‬
‫شديدة استمرت سبع ليا ٍ‬
‫انقطاع‪ ،‬تدمر كل شيء أمامها حتى أهلكتهم‪ ،‬قال‬
‫َ‬
‫تعالى‪ } :‬ب َ ْ‬
‫ح ِفيَها ع َ َ‬
‫م‬
‫ذا ٌ‬
‫م ب ِهِ ِري ٌ‬
‫ست َعْ َ‬
‫ما ا ْ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫جل ْت ُ ْ‬
‫ل هُوَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مُر ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫حوا َل ي َُرى إ ِّل‬
‫صب َ ُ‬
‫يٍء ب ِأ ْ‬
‫)‪ (24‬ت ُد َ ّ‬
‫مرِ َرب َّها فَأ ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ك َذ َل ِ َ‬
‫ن )‪{ (25‬‬
‫زي ال ْ َ‬
‫جرِ ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫قوْ َ‬
‫م َ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ساك ِن ُهُ ْ‬
‫َ‬
‫مي َ‬
‫ج ِ‬
‫]الحقاف‪.[25-24 :‬‬
‫دا ومن آمنوا معه‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫جى الله هو ً‬
‫ون ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫داب َِر ال ّ ِ‬
‫جي َْناه ُ َوال ّ ِ‬
‫مّنا وَقَط َعَْنا َ‬
‫ه ب َِر ْ‬
‫}فَأن َ‬
‫مة ٍ ّ‬
‫ح َ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ما َ‬
‫ن { )‪ (72‬سورة العراف‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كاُنوا ْ ُ‬
‫ك َذ ُّبوا ْ ِبآَيات َِنا وَ َ‬
‫مِني َ‬
‫‪ ،‬وسار هود ‪-‬عليه السلم‪ -‬ومن معه من المؤمنين‬
‫إلى مكان آخر يعبدون الله فيه ويسبحونه‪.‬‬
‫‪-------------‬‬‫وقفات مع قصة هود عليه السلم‬
‫* نقف أمام الدعوة الواحدة الخالدة على لسان كل‬
‫رسول وفي كل رسالة ‪ . .‬دعوة توحيد العبادة‬
‫والعبودية لله ‪ ,‬المتمثلة فيما يحكيه القرآن الكريم‬
‫‪48‬‬

‫عن كل رسول‪) :‬قال‪:‬يا قوم اعبدوا الله ما لكم من‬
‫إله غيره( ‪ . .‬ولقد كنا دائما نفسر "العبادة " لله‬
‫وحده بأنها "الدينونة الشاملة " لله وحده ‪ .‬في كل‬
‫شأن من شؤون الدنيا والخرة ‪ .‬ذلك أن هذا هو‬
‫المدلول الذي تعطيه اللفظة في أصلها اللغوي ‪. .‬‬
‫فإن "عبد" معناها‪:‬دان وخضع وذلل ‪ .‬وطريق معبد‬
‫طريق مذلل ممهد ‪ .‬وعبده جعله عبدا أي خاضعا‬
‫مذلل ‪. .‬‬
‫والواقع إنه لو كانت حقيقة العبادة هي مجرد‬
‫الشعائر التعبدية ما استحقت كل هذا الموكب الكريم‬
‫من الرسل والرسالت ‪ ,‬وما استحقت كل هذه‬
‫الجهود المضنية التي بذلها الرسل ‪ -‬صلوات الله‬
‫وسلمه عليهم ‪ -‬وما استحقت كل هذه العذابات‬
‫واللم التي تعرض لها الدعاة والمؤمنون على مدار‬
‫الزمان ! إنما الذي استحق كل هذا الثمن الباهظ هو‬
‫إخراج البشر جملة من الدينونة للعباد ‪ .‬وردهم إلى‬
‫الدينونة لله وحده في كل أمر وفي كل شأن ; وفي‬
‫منهج حياتهم كله للدنيا والخرة سواء ‪.‬‬
‫إن توحيد اللوهية ‪ ,‬وتوحيد الربوبية ‪ ,‬وتوحيد‬
‫القوامة ‪ ,‬وتوحيد الحاكمية ‪ ,‬وتوحيد مصدر الشريعة ‪,‬‬
‫وتوحيد منهج الحياة ‪ ,‬وتوحيد الجهة التي يدين لها‬
‫الناس الدينونة الشاملة ‪ . . .‬إن هذا التوحيد هو الذي‬
‫يستحق أن يرسل من أجله كل هؤلء الرسل ‪ ,‬وأن‬
‫تبذل في سبيله كل هذه الجهود ; وأن تحتمل‬
‫لتحقيقه كل هذه العذابات واللم على مدار الزمان ‪.‬‬
‫‪ .‬ل لن الله سبحانه في حاجة إليه ‪ ,‬فالله سبحانه‬
‫غني عن العالمين ‪ .‬ولكن لن حياة البشر ل تصلح ول‬
‫تستقيم ول ترتفع ول تصبح حياة لئقة "بالنسان" إل‬
‫بهذا التوحيد الذي ل حد لتأثيره في الحياة البشرية‬
‫في كل جانب من جوانبها ‪.‬‬
‫*ونقف أمام الحقيقة التي كشف عنها هود لقومه‬
‫وهو يقول لهم‪):‬ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه‬
‫يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى‬
‫قوتكم ‪ ,‬ول تتولوا مجرمين( ‪. .‬‬
‫‪49‬‬

‫إنها حقيقة العلقة بين القيم اليمانية والقيم الواقعية‬
‫في الحياة البشرية ‪ ,‬وحقيقة اتصال طبيعة الكون‬
‫ونواميسه الكلية بالحق الذي يحتويه هذا الدين ‪. .‬‬
‫وهي حقيقة في حاجة إلى جلء وتثبيت ; وبخاصة في‬
‫نفوس الذينيعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا ; والذين‬
‫لم تصقل أرواحهم وتشف حتى ترى هذه العلقة أو‬
‫على القل تستشعرها ‪. .‬‬
‫إن الحق الذي نزل به هذا الدين غير منفصل عن‬
‫الحق المتمثل في ألوهية الله ‪ -‬سبحانه ‪ -‬والحق‬
‫الذي خلقت به السماوات والرض ‪ ,‬المتجلي في‬
‫طبيعة هذا الكون و نواميسه الزلية ‪ . .‬والقرآن‬
‫الكريم كثيرا ما يربط بين الحق المتمثل في ألوهية‬
‫الله ‪ -‬سبحانه ‪ -‬والحق الذي قامت به السماوات‬
‫والرض ; والحق المتمثل في الدينونة لله وحده ‪. .‬‬
‫والحق المتمثل في دينونة الناس لله يوم الحساب‬
‫بصفة خاصة ‪ ,‬والحق في الجزاء على الخير والشر‬
‫في الدنيا والخرة ‪ . .‬وذلك في مثل هذه النصوص‪:‬‬
‫)وما خلقنا السماء والرض وما بينهما لعبين ‪ .‬لو‬
‫أردنا أن نتخذ لهوا لتخذناه من لدنا ‪ . .‬إن كنا‬
‫فاعلين ‪ . .‬بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا‬
‫هو زاهق ‪ ,‬ولكم الويل مما تصفون ‪ ,‬وله من في‬
‫السماوات والرض ‪ ,‬ومن عنده ل يستكبرون عن‬
‫عبادته ول يستحسرون ‪ .‬يسبحون الليل والنهار ل‬
‫يفترون ‪ .‬أم اتخذوا آلهة من الرض هم ينشرون ? لو‬
‫كان فيهما آلهة إل الله لفسدتا ‪ ,‬فسبحان الله رب‬
‫العرش عما يصفون ‪ .‬ل يسأل عما يفعل وهم‬
‫يسألون ‪ .‬أم اتخذوا من دونه آلهة ? قل‪:‬هاتوا‬
‫برهانكم ‪ .‬هذا ذكر من معي وذكر من قبلي ‪ ,‬بل‬
‫أكثرهم ل يعلمون الحق فهم معرضون ‪ .‬وما أرسلنا‬
‫من قبلك من رسول إل نوحي إليه أنه ل إله إل أنا‬
‫فاعبدون( ‪ ] . . .‬النبياء ‪. [ 25 - 16‬‬
‫)يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا‬
‫خلقناكم من تراب ‪ ,‬ثم من نطفة ‪ ,‬ثم من علقة ‪ ,‬ثم‬
‫من مضغة مخلقة وغير مخلقة ‪ ,‬لنبين لكم ‪ ,‬ونقر في‬
‫‪50‬‬

‫الرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ‪ ,‬ثم نخرجكم‬
‫طفل ‪ ,‬ثم لتبلغوا أشدكم ‪ ,‬ومنكم من يتوفى ‪ ,‬ومنكم‬
‫من يرد إلى أرذل العمر لكيل يعلم ‪ -‬من بعد علم ‪-‬‬
‫شيئا ‪ ,‬وترى الرض هامدة ‪ ,‬فإذا أنزلنا عليها الماء‬
‫اهتزت وربت ‪ ,‬وأنبتت من كل زوج بهيج ‪ . .‬ذلك بأن‬
‫الله هو الحق ‪ ,‬وأنه يحيي الموتى ‪ ,‬وأنه على كل‬
‫شيء قدير ‪ ,‬وأن الساعة آتية ل ريب فيها وأن الله‬
‫يبعث من في القبور( ‪ ] . . .‬الحج‪[ 5 - 7:‬‬
‫وليعلم الذين أوتوا العلم أنه الحق من ربك فيؤمنوا‬
‫به فتخبت له قلوبهم ‪ ,‬وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى‬
‫صراط مستقيم ‪ .‬ول يزال الذين كفروا في مرية منه‬
‫حتى تأتيهم الساعة بغتة أو يأتيهم عذاب يوم عقيم ‪.‬‬
‫الملك يومئذ ‪ ,‬لله يحكم بينهم ‪ ,‬فالذين آمنوا وعملوا‬
‫الصالحات في جنات النعيم ‪ .‬والذين كفروا وكذبوا‬
‫بآياتنا فأولئك لهم عذاب مهين ‪ .‬والذين هاجروا في‬
‫سبيل الله ثم قتلوا أو ماتوا ليرزقنهم الله رزقا‬
‫حسنا ‪ ,‬وإن الله لهو خير الرازقين ‪ .‬ليدخلنهم مدخل‬
‫يرضونه ‪ ,‬وإن الله لعليم حليم ‪ .‬ذلك ومن عاقب‬
‫بمثل ما عوقب به ثم بغى عليه لينصرنه الله ‪ ,‬إن‬
‫الله لعفو غفور ‪ .‬ذلك بأن الله يولج الليل في النهار‬
‫ويولج النهار في الليل ‪ ,‬وأن الله سميع بصير ‪ .‬ذلك‬
‫بأن الله هو الحق ‪ ,‬وأن ما يدعون من دونه هو‬
‫الباطل ‪ ,‬وأن الله هو العلي الكبير ‪ .‬ألم تر أن الله‬
‫أنزل من السماء ماء فتصبح الرض مخضرة ? إن‬
‫الله لطيف خبير ‪ .‬له ما في السماوات وما في‬
‫الرض وإن الله لهو الغني الحميد ‪ .‬ألم تر أن الله‬
‫سخر لكم ما في الرض والفلك تجري في البحر‬
‫بأمره ‪ ,‬ويمسك السماء أن تقع على الرض إل بإذنه ‪,‬‬
‫إن الله بالناس لرؤوف رحيم ‪ .‬وهو الذي أحياكم ثم‬
‫يميتكم ثم يحييكم ‪ ,‬إن النسان لكفور ‪ .‬لكل أمة‬
‫جعلنا منسكا هم ناسكوه ‪ ,‬فل ينازعنك في المر ‪,‬‬
‫وادع إلى ربك ‪ ,‬إنك لعلى هدى مستقيم ‪. . . . .‬‬
‫] الحج‪. [ 67 - 54:‬‬

‫‪51‬‬

‫وهكذا نجد في هذه النصوص وأمثالها في القرآن‬
‫الكريم العلقة الواضحة بين كون الله سبحانه هو‬
‫الحق ‪ ,‬وبين خلقه لهذا الكون وتدبيره بنواميسه‬
‫ومشيئته بالحق ‪ ,‬وبين الظواهر الكونية التي تتم‬
‫بالحق ‪ .‬وبين تنزيل هذا الكتاب بالحق ‪ ,‬وبين الحكم‬
‫بين الناس في الدنيا والخرة بالحق ‪ . .‬فكله حق‬
‫واحد موصول ينشأ عنه جريان قدر الله بما يشاء ‪,‬‬
‫وتسليط القوى الكونية بالخير والشر على من يشاء ;‬
‫وفق ما يكون من الناس من الخير والشر في دار‬
‫البتلء ‪ .‬ومن هنا كان ذلك الربط بين الستغفار‬
‫والتوبة ‪ ,‬وبين المتاع الحسن وإرسال السماء‬
‫مدرارا ‪ . . .‬فكل أولئك موصول بمصدر واحد هو‬
‫الحق المتمثل في ذات الله سبحانه وفي قضائه‬
‫وقدره ‪ ,‬وفي تدبيره وتصريفه ‪ ,‬وفي حسابه وجزائه ‪,‬‬
‫في الخير وفي الشر سواء ‪.‬‬
‫*ونقف أمام تلك المواجهة الخيرة من هود لقومه ;‬
‫وأمام تلك المفاصلة التي قذف بها في وجوههم في‬
‫حسم كامل ‪ ,‬وفي تحد سافر ‪ ,‬وفي استعلء بالحق‬
‫الذي معه ‪ ,‬وثقة في ربه الذي يجد حقيقته في نفسه‬
‫بينة‪:‬‬
‫)قال‪:‬إني أشهد الله ‪ ,‬واشهدوا أني بريء مما‬
‫تشركون من دونه ‪ ,‬فكيدوني جميعا ثم ل تنظرون ‪.‬‬
‫إني توكلت على الله ربي وربكم ‪ ,‬ما من دابة إل هو‬
‫آخذ بناصيتها ‪ ,‬إن ربي على صراط مستقيم ‪ .‬فإن‬
‫تولوا فقد أبلغتكم ما أرسلت به إليكم ‪ ,‬ويستخلف‬
‫ربي قوما غيركم ول تضرونه شيئا ‪ ,‬إن ربي على كل‬
‫شيء حفيظ( ‪. .‬‬
‫إن أصحاب الدعوة إلى الله في كل مكان وفي كل‬
‫زمان في حاجة إلى أن يقفوا طويل أمام هذا المشهد‬
‫الباهر ‪ . .‬رجل واحد ‪ ,‬لم يؤمن معه إل قليل ‪ ,‬يواجه‬
‫أعتى أهل الرض وأغنى أهل الرض وأكثر أهل‬
‫الرض حضارة مادية في زمانهم ‪ ,‬كما جاء عنهم في‬
‫قول الله تعالى فيهم حكاية عما واجههم به أخوهم‬
‫هود في السورة الخرى‪):‬كذبت عاد المرسلين ‪ .‬إذ‬
‫‪52‬‬

‫قال لهم أخوهم هود‪:‬أل تتقون ? إني لكم رسول‬
‫أمين ‪ ,‬فاتقوا الله وأطيعون ‪ .‬وما أسألكم عليه من‬
‫أجر إن أجري إل على رب العالمين ‪ .‬أتبنون بكل ريع‬
‫آية تعبثون ? وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون ‪ .‬وإذا‬
‫بطشتم بطشتم جبارين ‪ .‬فاتقوا الله وأطيعون ‪.‬‬
‫واتقوا الذي أمدكم بما تعلمون ‪ .‬أمدكم بأنعام وبنين ‪.‬‬
‫وجنات وعيون ‪ .‬إني أخاف عليكم عذاب يوم عظيم ‪.‬‬
‫قالوا‪:‬سواء علينا أوعظت أم لم تكن من الواعظين ‪.‬‬
‫إن هذا إل خلق الولين ‪ .‬وما نحن بمعذبين( ! ‪. .‬‬
‫] الشعراء‪[ 138 - 123:‬‬
‫فهؤلء العتاة الجبارون الذين يبطشون بل رحمة ;‬
‫والذين أبطرتهم النعمة ; والذين يقيمون المصانع‬
‫يرجون‬
‫من ورائها المتداد والخلود ! ‪ . .‬هؤلء هم الذين‬
‫واجههم هود ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬هذه المواجهة ‪ .‬في‬
‫شجاعة المؤمن واستعلئه وثقته واطمئنانه ;‬
‫وفاصلهم هذه المفاصلة الحاسمة الكاملة ‪ -‬وهم‬
‫قومه ‪ -‬وتحداهم أن يكيدوه بل إمهال ‪ .‬وأن يفعلوا ما‬
‫في وسعهم فل يباليهم بحال !‬
‫لقد وقف هود ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬هذه الوقفة الباهرة ‪,‬‬
‫بعدما بذل لقومه من النصح ما يملك ; وبعد أن تودد‬
‫إليهم وهو يدعوهم غاية التودد ‪ . .‬ثم تبين له عنادهم‬
‫وإصرارهم على محادة الله وعلى الستهتار بالوعيد‬
‫والجرأة على الله ‪. .‬‬
‫لقد وقف هود ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬هذه الوقفة الباهرة‬
‫لنه يجد حقيقة ربه في نفسه ‪ ,‬فيوقن أن أولئك‬
‫الجبارين العتاة المتمتعين المتبطرين إنما هم من‬
‫الدواب ! وهو مستيقن أنه ما من دابة إل وربه آخذ‬
‫بناصيتها ; ففيم يحفل إذن هؤلء الدواب ?! وان ربه‬
‫هو الذي استخلفهم في الرض ‪ ,‬وأعطاهم ما‬
‫أعطاهم من نعمة ومال وقوة وبنين وقدرة على‬
‫التصنيع والتعدين ! للبتلء ل لمطلق العطاء ‪ .‬وأن‬
‫ربه يملك أن يذهب بهم ويستخلف غيرهم إذا شاء ‪,‬‬
‫ول يضرونه شيئا ‪ ,‬ول يردون له قضاء ‪ . .‬ففيم إذن‬
‫‪53‬‬

‫يهوله شيء مما هم فيه ‪ ,‬وربه هو الذي يعطي‬
‫ويسلب حين يشاء كيف شاء ? ‪. .‬‬
‫إن أصحاب الدعوة إلى الله ل بد أن يجدوا حقيقة‬
‫ربهم في نفوسهم على هذا النحو حتى يملكوا أن‬
‫يقفوا بإيمانهم في استعلء أمام قوى الجاهلية‬
‫الطاغية من حولهم ‪ . .‬أمام القوة المادية ‪ .‬وقوة‬
‫الصناعة ‪ .‬وقوة المال ‪ .‬وقوة العلم البشري ‪ .‬وقوة‬
‫النظمة والجهزة والتجارب والخبرات ‪ . .‬وهم‬
‫مستيقنون أن ربهم آخذ بناصية كل دابة ; وأن الناس‬
‫ كل الناس ‪ -‬إن هم إل دواب من الدواب !‬‫وذات يوم ل بد أن يقف أصحاب الدعوة من قومهم‬
‫موقف المفاصلة الكاملة ; فإذا القوم الواحد أمتان‬
‫مختلفتان ‪ . .‬أمة تدين لله وحده وترفض الدينونة‬
‫لسواه ‪ .‬وأمة تتخذ من دون الله أربابا ‪ ,‬وتحاد الله !‬
‫ويوم تتم هذه المفاصلة يتحقق وعد الله بالنصر‬
‫لوليائه ‪ ,‬والتدمير على أعدائه ‪ -‬في صورة من‬
‫الصور التي قد تخطر وقد ل تخطر على البال ‪ -‬ففي‬
‫تاريخ الدعوة إلى الله على مدار التاريخ ! لم يفصل‬
‫الله بين أوليائه وأعدائه إل بعد أن فاصل أولياؤه‬
‫أعداءه على أساس العقيدة فاختاروا الله وحده ‪. .‬‬
‫وكانوا هم حزب الله الذين ل يعتمدون على غيره‬
‫‪31‬‬
‫والذين ل يجدون لهم ناصرا سواه ‪..‬‬
‫* إن الدينونة لله تحرر البشر من الدينونة لغيره ;‬
‫وتخرج الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله وحده ‪.‬‬
‫وبذلك تحقق للنسان كرامته الحقيقية وحريته‬
‫الحقيقية ‪ ,‬هذه الحرية وتلك اللتان يستحيل ضمانهما‬
‫في ظل أي نظام آخر ‪ -‬غير النظام السلمي ‪ -‬يدين‬
‫فيه الناس بعضهم لبعض بالعبودية ‪ ,‬في صورة من‬
‫صورها الكثيرة ‪. . .‬‬
‫سواء عبودية العتقاد ‪ ,‬أو عبودية الشعائر ‪ ,‬أو عبودية‬
‫الشرائع ‪ . .‬فكلها عبودية ; وبعضها مثل بعض ; تخضع‬
‫الرقاب لغير الله ; بإخضاعها للتلقي في أي شأن من‬
‫شؤون الحياة لغير الله ‪.‬‬
‫‪31‬‬

‫‪ -‬في ظلل القرآن ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(264‬‬

‫‪54‬‬

‫والناس ل يملكون أن يعيشوا غير مدينين ! ل بد‬
‫للناس من دينونة ‪ .‬والذين ل يدينون لله وحده يقعون‬
‫من فورهم في شر ألوان العبودية لغير الله ; في كل‬
‫جانب من جوانب الحياة !‬
‫إنهم يقعون فرائس لهوائهم وشهواتهم بل حد ول‬
‫ضابط ‪ .‬ومن ثم يفقدون خاصتهم الدمية ويندرجون‬
‫خ ُ‬
‫مُلوا‬
‫ه ي ُد ْ ِ‬
‫مُنوا وَع َ ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫في عالم البهيمة‪} :‬إ ِ ّ‬
‫نآ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫فُروا‬
‫ن كَ َ‬
‫حت َِها اْلن َْهاُر َوال ّ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫حا ِ‬
‫من ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫ت َ‬
‫صال ِ َ‬
‫ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫ج ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما ت َأك ُ ُ‬
‫م{‬
‫ن وَي َأك ُُلو َ‬
‫مت ُّعو َ‬
‫ل اْلن َْعا ُ‬
‫وى ل ّهُ ْ‬
‫م َوالّناُر َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ي َت َ َ‬
‫مث ْ ً‬
‫)‪ (12‬سورة محمد ‪.‬‬
‫ول يخسر النسان شيئا كأن يخسر آدميته ‪ ,‬ويندرج‬
‫في عالم البهيمة ‪ ,‬وهذا هو الذي يقع حتما بمجرد‬
‫التملص من الدينونة لله وحده ‪ ,‬والوقوع في الدينونة‬
‫للهوى والشهوة ‪.‬‬
‫وأخيرا فإن توحيد العبادة والدينونة لله وحده ‪ ,‬ورفض‬
‫العبادة والدينونة لغيره من خلقه ‪ ,‬ذو قيمة كبيرة‬
‫في صيانة الجهد البشري من أن ينفق في تأليه‬
‫الرباب الزائفة ‪ .‬كي يوجه بجملته إلى عمارة‬
‫‪32‬‬
‫الرض ‪ ,‬وترقيتها ‪ ,‬وترقية الحياة فيها ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪32‬‬

‫‪ -‬في ظلل القرآن ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(269‬‬

‫‪55‬‬

‫صالح عليه السلم‬
‫جر التي تقع بين الحجاز والشام‪،‬‬
‫في منطقة ال ِ‬
‫ح ْ‬
‫والتي تسمى الن )بمدائن صالح( كانت تعيش قبيلة‬
‫مشهورة تسمى ثمود‪ ،‬يرجع أصلها إلى سام بن نوح‪،‬‬
‫وكانت لهم حضارة عمرانية واضحة المعالم‪ ،‬فقد‬
‫نحتوا الجبال واتخذوها بيوًتا‪ ،‬يسكنون فيها في‬
‫الشتاء؛ لتحميهم من المطار والعواصف التي تأتي‬
‫إليهم من حين لخر واتخذوا من السهول قصوًرا‬
‫يقيمون فيها في الصيف‪.‬‬
‫وأنعم الله ‪-‬عز وجل‪ -‬عليهم بنعم كثيرة ل تعد ول‬
‫تحصى‪ ،‬فأعطاهم الرض الخصبة‪ ،‬والماء العذب‬
‫الغزير‪ ،‬والحدائق والنخيل‪ ،‬والزروع والثمار‪ ،‬ولكنهم‬
‫قابلوا النعمة بالجحود والنكران‪ ،‬فكفروا بالله‬
‫سبحانه‪ -‬ولم يشكروه على نعمه وعبدوا الصنام‪،‬‬‫دموا إليها القرابين‪ ،‬وذبحوا‬
‫وجعلوها شريكة لله‪ ،‬وق ّ‬
‫لها الذبائح وتضرعوا لها‪ ،‬وأخذوا يدعونها‪ ،‬فأراد الله‬
‫هدايتهم‪ ،‬فأرسل إليهم نبّيا منهم‪ ،‬هو صالح ‪-‬عليه‬
‫ما تقّيا محبوًبا لديهم‪.‬‬
‫السلم‪ -‬وكان رجل ً كري ً‬
‫وبدأ صالح يدعوهم إلى عبادة الله وحده ل شريك له‪،‬‬
‫وترك ما هم فيه من عبادة الصنام‪ ،‬فقال لهم‪:‬‬
‫حا َقا َ‬
‫ما‬
‫مود َ أ َ َ‬
‫ل َيا قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫صال ِ ً‬
‫ه َ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫}وَإ َِلى ث َ ُ‬
‫م َ‬
‫جاءت ْ ُ‬
‫لَ ُ‬
‫ة‬
‫م‬
‫م هَذ ِهِ َناقَ ُ‬
‫كم ب َي ّن َ ٌ‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ قَد ْ َ‬
‫من ّرب ّك ُ ْ‬
‫ة ّ‬
‫كم ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ها ت َأ ْك ُ ْ‬
‫ها‬
‫سو َ‬
‫ة فَذ َُرو َ‬
‫م آي َ ً‬
‫م ّ‬
‫ض الل ّهِ وَل َ ت َ َ‬
‫الل ّهِ ل َك ُ ْ‬
‫ل ِفي أْر ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م عَ َ‬
‫م{ )‪ (73‬سورة العراف‪،‬‬
‫سوٍَء فَي َأ ُ‬
‫ذا ٌ‬
‫بِ ُ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫خذ َك ُ ْ‬
‫فرفض قومه ذلك‪ ،‬وقالوا له‪ :‬يا صالح قد كنت بيننا‬
‫ما محبوًبا نستشيرك في جميع أمورنا‬
‫رجل فاضل ً كري ً‬
‫لعلمك وعقلك وصدقك‪ ،‬فماذا حدث لك؟! وقال رجل‬
‫من القوم‪ :‬يا صالح ما الذي دعاك لن تأمرنا أن نترك‬
‫ديننا الذي وجدنا عليه آباءنا وأجدادنا‪ ،‬ونتبع ديًنا‬
‫دا ؟! وقال آخر‪ :‬يا صالح قد خاب رجاؤنا فيك‪،‬‬
‫جدي ً‬
‫ت في رأينا رجل مخت ّ‬
‫ل التفكير‪.‬‬
‫و ِ‬
‫صْر َ‬
‫كل هذه التهامات الباطلة وجهت لنبي الله صالح‬
‫عليه السلم‪ -‬فلم يقابل إساءتهم له بإساءة مثلها‪،‬‬‫ولم ييأس من استهزائهم به وعدم استجابتهم له‪ ،‬بل‬
‫‪56‬‬

‫ظل يتمسك بدين الله رغم كلمهم‪ ،‬ويدعوهم إلى‬
‫عبادة الله الواحد الحد‪ ،‬ويذ ّ‬
‫كرهم بما حدث للمم‬
‫التي قبلهم‪ ،‬وما ح ّ‬
‫ل بهم من العذاب بسبب كفرهم‬
‫من‬
‫خل َ َ‬
‫م ُ‬
‫فاء ِ‬
‫وعنادهم‪ ،‬فقال لهم‪َ} :‬واذ ْك ُُروا ْ إ ِذ ْ َ‬
‫جعَل َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫سُهول َِها‬
‫ب َعْد ِ َ‬
‫ض ت َت ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ذو َ‬
‫من ُ‬
‫عاد ٍ وَب َوّأك ُ ْ‬
‫م ِفي الْر ِ‬
‫ل ب ُُيوًتا َفاذ ْك ُُروا ْ آلء الل ّهِ وَل َ‬
‫جَبا َ‬
‫صوًرا وَت َن ْ ِ‬
‫حُتو َ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫قُ ُ‬
‫َ‬
‫ن{ )‪ (74‬سورة العراف‪ ،‬ثم‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫ض ُ‬
‫دي َ‬
‫ت َعْث َ ْ‬
‫وا ِفي الْر ِ‬
‫أخذ صالح يذ ّ‬
‫كرهم بنعم الله عليهم‪ ،‬فقال لهم‪:‬‬
‫} أ َت ُت َْر ُ‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫جّنا ٍ‬
‫هاهَُنا آ َ ِ‬
‫ن )‪ِ (146‬في َ‬
‫كو َ‬
‫ن ِفي َ‬
‫مِني َ‬
‫م )‪(148‬‬
‫ن )‪ (147‬وَُزُروٍع وَن َ ْ‬
‫ل ط َل ْعَُها هَ ِ‬
‫ضي ٌ‬
‫خ ٍ‬
‫وَع ُُيو ٍ‬
‫ه‬
‫ن )‪َ (149‬فات ّ ُ‬
‫وَت َن ْ ِ‬
‫ل ب ُُيوًتا َفارِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫حُتو َ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫هي َ‬
‫جَبا ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪(151‬‬
‫ن )‪ (150‬وََل ت ُ ِ‬
‫وَأ ِ‬
‫م ْ‬
‫مَر ال ْ ُ‬
‫طيُعوا أ ْ‬
‫سرِِفي َ‬
‫طيُعو ِ‬
‫ن )‪َ (152‬قاُلوا‬
‫ن ِفي اْل َْر‬
‫ن يُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫حو َ‬
‫صل ِ ُ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫ض وََل ي ُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت إ ِّل ب َ َ‬
‫مث ْل َُنا‬
‫شٌر ِ‬
‫ت ِ‬
‫س ّ‬
‫م َ‬
‫ما أن ْ َ‬
‫ن )‪َ (153‬‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ما أن ْ َ‬
‫إ ِن ّ َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ح ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن )‪] { (154‬الشعراء‪:‬‬
‫ت ِ‬
‫فَأ ِ‬
‫ت ب ِآي َةٍ إ ِ ْ‬
‫ن ك ُن ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫‪.[153-146‬‬
‫ثم أراد أن يبين لهم الطريق الصحيح لعبادة الله‪،‬‬
‫وأنهم لو استغفروا الله وتابوا إليه فإن الله سيقبل‬
‫ما ل َ ُ‬
‫ه‬
‫ن إ ِل َ ٍ‬
‫توبتهم‪ ،‬فقال ‪َ } :‬يا قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫كم ّ‬
‫ه َ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫شأ َ ُ‬
‫غ َي ُْره ُ هُوَ َأن َ‬
‫م ِفيَها‬
‫ض َوا ْ‬
‫مَرك ُ ْ‬
‫ست َعْ َ‬
‫كم ّ‬
‫م َ‬
‫ن الْر ِ‬
‫ب{)‬
‫ست َغْ ِ‬
‫جي ٌ‬
‫ري ٌ‬
‫م ُتوُبوا ْ إ ِل َي ْهِ إ ِ ّ‬
‫َفا ْ‬
‫م ِ‬
‫ب ّ‬
‫فُروه ُ ث ُ ّ‬
‫ن َرّبي قَ ِ‬
‫‪ (61‬سورة هود‪ ،‬فآمنت به طائفة من الفقراء‬
‫والمساكين‪ ،‬وكفرت طائفة الغنياء‪ ،‬واستكبروا‬
‫ه إ ِّنا إ ِ ً‬
‫وكذبوه‪ ،‬وقالوا‪ } :‬أ َب َ َ‬
‫في‬
‫مّنا َوا ِ‬
‫ذا ل َ ِ‬
‫شًرا ِ‬
‫ح ً‬
‫دا ن َت ّب ِعُ ُ‬
‫َ‬
‫ن ب َي ْن َِنا ب َ ْ‬
‫و‬
‫ي الذ ّك ُْر ع َل َي ْهِ ِ‬
‫سعُرٍ )‪ (24‬أؤ ُل ْ ِ‬
‫َ‬
‫ل وَ ُ‬
‫ل هُ َ‬
‫م ْ‬
‫ق َ‬
‫ضَل ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن الك ّ‬
‫كَ ّ‬
‫شُر )‬
‫ب ال ِ‬
‫بأ ِ‬
‫ذا ُ‬
‫ن غَ ً‬
‫مو َ‬
‫ذا ٌ‬
‫شٌر )‪َ (25‬‬
‫دا َ‬
‫سي َعْل ُ‬
‫م ِ‬
‫‪] { (26‬القمر‪.[26-24 :‬‬
‫وحاولت الفئة الكافرة ذات يوم أن تصرف الذين‬
‫آمنوا بصالح عن دينهم وتجعلهم يشكون في رسالته‪،‬‬
‫فقالوا لهم‪ } :‬أ َتعل َمو َ‬
‫س ٌ‬
‫من ّرب ّهِ {‬
‫صال ِ ً‬
‫نأ ّ‬
‫َْ ُ َ‬
‫مْر َ‬
‫ل ّ‬
‫حا ّ‬
‫ن َ‬
‫_]العراف‪ [75:‬أي‪ :‬هل تأكدتم أنه رسول من عند‬
‫الله؟ فأعلنت الفئة المؤمنة تمسكها بما أ ُن ْزِ َ‬
‫ل على‬
‫ُ‬
‫س َ‬
‫ه‬
‫ل بِ ِ‬
‫ما أْر ِ‬
‫صالح وبما جاء به من ربه‪ ،‬وقالوا‪} :‬إ ِّنا ب ِ َ‬
‫ن{ ]العراف‪ [75 :‬فأصّرت الفئة الكافرة‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫ُ‬
‫‪57‬‬

‫على ضللها ‪،‬وقالوا معلنين كفرهم وضللهم‪ } :‬إ ِّنا‬
‫م ب ِهِ َ‬
‫ن{ )‪ (76‬سورة العراف ‪،‬ولما‬
‫كافُِرو َ‬
‫منت ُ ْ‬
‫ِبال ّذ ِيَ آ َ‬
‫رأى صالح ‪-‬عليه السلم‪ -‬إصرارهم على الضلل‬
‫َ َ‬
‫م ِإن ُ‬
‫والكفر قال لهم‪َ} :‬قا َ‬
‫ت ع ََلى‬
‫كن ُ‬
‫ل َيا قَوْم ِ أَرأي ْت ُ ْ‬
‫م ً‬
‫ب َي ّن َ ً‬
‫ن الل ّهِ‬
‫صُرِني ِ‬
‫من ّرّبي َوآَتاِني ِ‬
‫ه َر ْ‬
‫ة فَ َ‬
‫ح َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ة ّ‬
‫من َين ُ‬
‫م َ‬
‫ر{ )‪ (63‬سورة‬
‫دون َِني غ َي َْر ت َ ْ‬
‫خ ِ‬
‫زي ُ‬
‫إِ ْ‬
‫ه فَ َ‬
‫صي ْت ُ ُ‬
‫ن عَ َ‬
‫سي ٍ‬
‫ما ت َ ِ‬
‫هود ‪.‬‬
‫وكان صالح ‪-‬عليه السلم‪ -‬يخاطب قومه بأخلق‬
‫الداعي الكريمة‪ ،‬وآدابه الرفيعة ويدعوهم بالحكمة‬
‫والموعظة الحسنة تارة‪ ،‬ويجادلهم تارة أخرى في‬
‫دا على أن عبادة الله هي الحق‪،‬‬
‫موضع الجدال‪ ،‬مؤك ً‬
‫والطريق المستقيم‪ .‬ولكن قومه تمادوا في كفرهم‪،‬‬
‫وأخذوا يدبرون له المكائد والحيل حتى ل يؤمن به‬
‫أكثر الناس‪ ،‬وذات يوم كان صالح ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫يدعوهم إلى عبادة الله‪ ،‬ويبين لهم نعم الله الكثيرة‪،‬‬
‫وأنه يجب شكره وحمده عليها‪ ،‬فقالوا له‪ :‬يا صالح ما‬
‫أنت إل بشر مثلنا‪ ،‬وإذا كنت تدعي أنك رسول الله‪،‬‬
‫فلبد أن تأتينا بمعجزة وآية‪.‬‬
‫فسألهم صالح ‪-‬عليه السلم‪ -‬عن المعجزة التي‬
‫يريدونها‪ ،‬فأشاروا على صخرة بجوارهم‪ ،‬وقالوا له‪:‬‬
‫ج لنا من هذه الصخرة ناقة طويلة ع ُ َ‬
‫شراء‪،‬‬
‫أ ْ‬
‫خرِ ْ‬
‫وأخذوا يصفون الناقة المطلوبة ويعددون صفاتها‪،‬‬
‫حتى يعجز صالح عن تحقيق طلبهم‪ ،‬فقال لهم صالح‪:‬‬
‫أرأيتم إن أجبتكم إلى ما سألتم أتؤمنون بي‬
‫وتصدقونني وتعبدون الله الذي خلقكم؟ فقالوا له‪:‬‬
‫نعم‪ ،‬وعاهدوه على ذلك‪ ،‬فقام صالح ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫وصلى لله ‪-‬سبحانه‪ -‬ثم دعا ربه أن يجيبهم إلى ما‬
‫طلبوا‪.‬‬
‫وبعد لحظات حدثت المعجزة‪ ،‬فخرجت الناقة‬
‫العظيمة من الصخرة التي أشاروا إليها‪ ،‬فكانت برهاًنا‬
‫ساطًعا‪ ،‬ودليل ً قوّيا على نبوة صالح‪ ،‬ولما رأى قوم‬
‫صالح هذه الناقة بمنظرها الهائل آمن بعض قومه‪،‬‬
‫واستمر أكثرهم على كفرهم وضللهم‪ ،‬ثم أوحى الله‬
‫إلى صالح أن يأمر قومه بأن ل يتعرضوا للناقة بسوء‪،‬‬
‫‪58‬‬

‫ة‬
‫م آي َ ً‬
‫فقال لهم صالح‪} :‬وََيا قَوْم ِ هَذ ِهِ َناقَ ُ‬
‫ة الل ّهِ ل َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ها ت َأ ْك ُ ْ‬
‫سوٍء‬
‫سو َ‬
‫فَذ َُرو َ‬
‫ها ب ِ ُ‬
‫م ّ‬
‫ض الل ّهِ وَل َ ت َ َ‬
‫ل ِفي أْر ِ‬
‫ْ‬
‫م عَ َ‬
‫ب{ )‪ (64‬سورة هود ‪.‬‬
‫فَي َأ ُ‬
‫ري ٌ‬
‫ذا ٌ‬
‫خذ َك ُ ْ‬
‫ب قَ ِ‬
‫واستمر الحال على هذا وقًتا طوي ً‬
‫ل‪ ،‬والناقة تشرب‬
‫ما‪ ،‬وفي اليوم الذي‬
‫ما‪ ،‬ويشربون هم يو ً‬
‫ماء البئر يو ً‬
‫تشرب ول يشربون كانوا يحلبونها فتعطيهم لبًنا‬
‫يكفيهم جميًعا‪ ،‬لكن الشيطان أغواهم‪ ،‬فزين لهم‬
‫طريق الشر‪ ،‬وتجاهلوا تحذير صالح لهم فاتفقوا على‬
‫قتل الناقة‪ ،‬وكان عدد الذين أجمعوا على قتل الناقة‬
‫تسعة أفراد‪ ،‬قال تعالى‪} :‬وَ َ‬
‫ة‬
‫سعَ ُ‬
‫م ِ‬
‫كا َ‬
‫دين َةِ ت ِ ْ‬
‫ن ِفي ال ْ َ‬
‫َْ‬
‫ن{ )‪ (48‬سورة‬
‫ط يُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫َرهْ ٍ‬
‫حو َ‬
‫صل ِ ُ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫ض وََل ي ُ ْ‬
‫ن ِفي الْر ِ‬
‫النمل‪ ،‬ثم اتفقوا مع باقي القوم على تنفيذ‬
‫مؤامرتهم‪ ،‬وقد تولى القيام بهذا المر أشقاهم‬
‫دا‪..‬‬
‫وأكثرهم فسا ً‬
‫وفي الصباح‪ ،‬تجمع قوم صالح في مكان فسيح‬
‫ينتظرون مرور الناقة لتنفيذ مؤامرتهم‪ ،‬وبعد لحظات‬
‫مرت الناقة العظيمة فتقدم أحدهم منها‪ ،‬وضربها‬
‫بسهم حاد أصابها في ساقها‪ ،‬فوقعت على الرض‪،‬‬
‫فضربها آخر بالسيف حتى ماتت‪ ،‬وعلم صالح بما‬
‫فعل قومه الذين أصروا على السخرية منه‬
‫والستهزاء به‪ ،‬وأوحى الله إليه أن العذاب سوف‬
‫ينزل بقومه بعد ثلثة أيام‪ ،‬فقال صالح ‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫ة أ َّيام ٍ ذ َل ِ َ‬
‫ك وَع ْد ٌ غ َي ُْر‬
‫م ث َل َث َ َ‬
‫مت ُّعوا ْ ِفي َ‬
‫دارِك ُ ْ‬
‫لهم‪ } :‬ت َ َ‬
‫مك ْ ُ‬
‫ب{ )‪ (65‬سورة هود ‪ ،‬ولكن القوم كذبوه‬
‫َ‬
‫ذو ٍ‬
‫واستمروا في سخريتهم منه والستهزاء به‪ ،‬ولما‬
‫دخل الليل اجتمعت الفئة الكافرة من قوم صالح‪،‬‬
‫وأخذوا يتشاورون في قتل صالح‪ ،‬حتى يتخلصوا منه‬
‫ج َ‬
‫ل‬
‫مثلما تخلصوا من الناقة‪ ،‬ولكن الله ‪-‬عز وجل‪ -‬ع َ ّ‬
‫العذاب لهؤلء المفسدين التسعة‪ ،‬فأرسل عليهم‬
‫حجارة أصابتهم وأهلكتهم‪..‬‬
‫ومرت اليام الثلثة‪ ،‬وخرج الكافرون في صباح اليوم‬
‫الثالث ينتظرون ما سيحل عليهم من العذاب‬
‫والنكال‪ ،‬وفي لحظات جاءتهم صيحة شديدة من‬
‫السماء‪ ،‬وهزة عنيفة من أسفلهم‪ ،‬فزهقت أرواحهم‪،‬‬
‫‪59‬‬

‫وأصبحوا في دارهم هالكين مصروعين‪ ..‬قال تعالى‪:‬‬
‫َ‬
‫} ول َ َ َ‬
‫ه‬
‫مود َ أ َ َ‬
‫ن اع ْب ُ ُ‬
‫صال ِ ً‬
‫قد ْ أْر َ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫سل َْنا إ َِلى ث َ ُ‬
‫م َ‬
‫حا أ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (45‬قا َ‬
‫فَإ ِ َ‬
‫م‬
‫ري َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫خت َ ِ‬
‫مو َ‬
‫ل َيا قوْم ِ ل ِ َ‬
‫ص ُ‬
‫ذا هُ ْ‬
‫قا ِ‬
‫مف ِ‬
‫سي ّئ َةِ قَب ْ َ‬
‫ه‬
‫ست َغْ ِ‬
‫فُرو َ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫جُلو َ‬
‫سن َةِ ل َوَْل ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ن ِبال ّ‬
‫تَ ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ست َعْ ِ‬
‫معَ َ‬
‫ن )‪َ (46‬قاُلوا اط ّي ّْرَنا ب ِ َ‬
‫ك َقا َ‬
‫ل‬
‫مو َ‬
‫م ت ُْر َ‬
‫ن َ‬
‫ك وَب ِ َ‬
‫ح ُ‬
‫ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫عند الل ّه ب ْ َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (47‬وَ َ‬
‫ن ِفي‬
‫م تُ ْ‬
‫كا َ‬
‫فت َُنو َ‬
‫ِ َ‬
‫م ِ ْ َ‬
‫م قَوْ ٌ‬
‫ل أن ْت ُ ْ‬
‫طائ ُِرك ُ ْ‬
‫َْ‬
‫ن‬
‫ط يُ ْ‬
‫سعَ ُ‬
‫ف ِ‬
‫ة َرهْ ٍ‬
‫م ِ‬
‫حو َ‬
‫صل ِ ُ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫دين َةِ ت ِ ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ض وََل ي ُ ْ‬
‫ن ِفي ا َلْر ِ‬
‫ن‬
‫م ل َن َ ُ‬
‫)‪َ (48‬قاُلوا ت َ َ‬
‫قا َ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ه وَأهْل َ ُ‬
‫موا ِبالل ّهِ ل َن ُب َي ّت َن ّ ُ‬
‫س ُ‬
‫قول َ ّ‬
‫شهدنا مهل ِ َ َ‬
‫ن )‪(49‬‬
‫صاد ُِقو َ‬
‫ل ِوَل ِي ّهِ َ‬
‫ك أهْل ِهِ وَإ ِّنا ل َ َ‬
‫ما َ ِ ْ َ َ ْ‬
‫م َل ي َ ْ‬
‫ن )‪(50‬‬
‫شعُُرو َ‬
‫مك ًْرا وَهُ ْ‬
‫مك َْرَنا َ‬
‫مك ًْرا وَ َ‬
‫مك َُروا َ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫عاقِب َ ُ‬
‫َفان ْظ ُْر ك َي ْ َ‬
‫كا َ‬
‫مه ُ ْ‬
‫م وَقَوْ َ‬
‫مْرَناهُ ْ‬
‫م أّنا د َ ّ‬
‫مك ْرِه ِ ْ‬
‫ة َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (51‬فَت ِل ْ َ‬
‫ن ِفي‬
‫م َ‬
‫خاوِي َ ً‬
‫موا إ ِ ّ‬
‫أ ْ‬
‫ما ظ َل َ ُ‬
‫ة بِ َ‬
‫ك ب ُُيوت ُهُ ْ‬
‫ج َ‬
‫مِعي َ‬
‫َ‬
‫ذي َ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫مُنوا‬
‫ة لِ َ‬
‫ك َل َي َ ً‬
‫ن )‪ (52‬وَأن ْ َ‬
‫مو َ‬
‫نآ َ‬
‫قوْم ٍ ي َعْل َ ُ‬
‫جي َْنا ال ّ ِ َ‬
‫وَ َ‬
‫ن )‪] (53‬النمل‪. { [53-45/‬‬
‫كاُنوا ي َت ّ ُ‬
‫قو َ‬
‫وهكذا أهلك الله ‪-‬عز وجل‪ -‬قوم صالح بسبب‬
‫كفرهم وعنادهم وقتلهم لناقة الله‪ ،‬والستهزاء بنبيهم‬
‫صالح ‪-‬عليه السلم‪ -‬وعدم إيمانهم به‪ ،‬واشتراكهم‬
‫في قتل الناقة ‪ ،‬فهم ما بين منفذ للجريمة ‪ ،‬ما بين‬
‫ن‬
‫محرض وما بين ساخر فأخذوا بجريرتهم جميعا‪ ،‬فعَ ْ‬
‫َ‬
‫قو ُ‬
‫جاه ِد ٍ َقا َ‬
‫ل‬
‫معَ ع َد ِّيا ي َ ُ‬
‫س ِ‬
‫ل َ‬
‫م َ‬
‫ه َ‬
‫موًْلى ل ََنا أن ّ ُ‬
‫حد ّث َِنى َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫قول »‬
‫سول اللهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬ي َ ُ‬
‫س ِ‬
‫ت َر ُ‬
‫َ‬
‫معْ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ج ّ‬
‫حّتى‬
‫ل ال َ‬
‫م َ‬
‫صة ِ َ‬
‫ل ل َ ي ُعَذ ّ ُ‬
‫ه ع َّز وَ َ‬
‫إِ ّ‬
‫ة ب ِعَ َ‬
‫ب الَعا ّ‬
‫ن الل َ‬
‫خا ّ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ع ََلى أ ْ‬
‫م َقاد ُِرو َ‬
‫م وَهُ ْ‬
‫ن ظ َهَْران َي ْهِ ْ‬
‫ي ََرُوا ال ْ ُ‬
‫من ْك ََر ب َي ْ َ‬
‫ذا فَعَُلوا ذ َل ِ َ‬
‫ي ُن ْك ُِروه ُ فَل َ ي ُن ْك ُِروه ُ فَإ ِ َ‬
‫ة‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ص َ‬
‫ك ع َذ ّ َ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫خا ّ‬
‫ة «‪.33‬‬
‫م َ‬
‫َوال َْعا ّ‬
‫وبعد أن أهلك الله الكافرين من ثمود‪ ،‬وقف صالح‬
‫عليه السلم‪ -‬ومن معه من المؤمنين ينظرون إليهم‪،‬‬‫فقال صالح ‪-‬عليه السلم‪ } : -‬يا قَوم ل َ َ َ‬
‫م‬
‫َ‬
‫قد ْ أب ْل َغْت ُك ُ ْ‬
‫ْ ِ‬
‫ّ‬
‫ن{‬
‫ص ِ‬
‫كن ل ت ُ ِ‬
‫سال َ َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫م وَل َ ِ‬
‫حّبو َ‬
‫ص ْ‬
‫رِ َ‬
‫ت ل َك ُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ة َرّبي وَن َ َ‬
‫حي َ‬
‫)‪ (79‬سورة العراف‪.‬‬
‫ّ‬
‫سو ُ‬
‫جاب ِرٍ َقا َ‬
‫ل اللهِ ‪-‬صلى الله عليه‬
‫ن َ‬
‫مّر َر ُ‬
‫ما َ‬
‫ل ّ‬
‫وع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جرِ َقا َ‬
‫م‬
‫وسلم‪ِ -‬بال ْ ِ‬
‫سأُلوا الَيا ِ‬
‫ح ْ‬
‫سأل ََها قَوْ ُ‬
‫ت وَقَد ْ َ‬
‫ل » ل َ تَ ْ‬
‫ح فَ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ج‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫صد ُُر ِ‬
‫ت ت َرِد ُ ِ‬
‫ف ّ‬
‫ف ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ج وَت َ ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫صال ِ ٍ‬
‫‪33‬‬

‫‪ -‬مسند أحمد )‪ (18192‬حسن لغيره‬

‫‪60‬‬

‫فَعتوا ع َ َ‬
‫ها فَ َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م‬
‫م فَعَ َ‬
‫قُرو َ‬
‫شَر ُ‬
‫ماَءهُ ْ‬
‫ب َ‬
‫كان َ ْ‬
‫مرِ َرب ّهِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ْ‬
‫ََ ْ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫وما ً وَي َ ْ‬
‫ة‬
‫وما فَعَ َ‬
‫ها فَأ َ‬
‫ح ٌ‬
‫قُرو َ‬
‫صي ْ َ‬
‫شَرُبو َ‬
‫خذ َت ْهُ ْ‬
‫م َ‬
‫ن لب َن ََها ي َ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م إ ِل ّ‬
‫ج ّ‬
‫ماِء ِ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ه ع َّز وَ َ‬
‫ت أِديم ِ ال ّ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫س َ‬
‫ح َ‬
‫ل َ‬
‫مد َ الل ّ ُ‬
‫أهْ َ‬
‫م ْ‬
‫حدا ً َ‬
‫ل «‪ِ .‬قي َ‬
‫ج ّ‬
‫و‬
‫جل ً َوا ِ‬
‫حَرم ِ الل ّهِ ع َّز وَ َ‬
‫ن ِفى َ‬
‫كا َ‬
‫َر ُ‬
‫ل َ‬
‫ن هُ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل » هُوَ أُبو رِ َ‬
‫ل الل ّهِ َقا َ‬
‫سو َ‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫ج ِ‬
‫خَر َ‬
‫َيا َر ُ‬
‫ل فَل َ ّ‬
‫م َ‬
‫غا ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪34‬‬
‫ه« ‪.‬‬
‫صا َ‬
‫ال ْ َ‬
‫م ُ‬
‫ب قَوْ َ‬
‫ه َ‬
‫صاب َ ُ‬
‫ما أ َ‬
‫حَرم ِ أ َ‬
‫خبرِنى سال ِم بن ع َبد الل ّه ع َ َ‬
‫وع َن الزهْرى َقا َ َ‬
‫ه‬
‫ن أِبي ِ‬
‫ِ‬
‫َ ُ ْ ُ ْ ِ‬
‫ْ‬
‫لأ ْ ََ‬
‫ِ ّ ِ ّ‬
‫َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫ رضى الله عنهم أ ّ‬‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫جرِ َقا َ‬
‫ن‬
‫ل ‪ » :‬ل َ ت َد ْ ُ‬
‫مّر ِبال ْ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ح ْ‬
‫م َ‬
‫خُلوا َ‬
‫ما َ‬
‫لَ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ساك ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن تَ ُ‬
‫م‬
‫ن يُ ِ‬
‫كوُنوا َبا ِ‬
‫ن‪،‬أ ْ‬
‫موا إ ِل ّ أ ْ‬
‫صاب َهُ ْ‬
‫م َ‬
‫صيب َك ُ ْ‬
‫ظ َل َ ُ‬
‫ما أ َ‬
‫كي َ‬
‫‪35‬‬
‫ل« ‪.‬‬
‫م تَ َ‬
‫دائ ِهِ ‪ ،‬وَهْوَ ع ََلى الّر ْ‬
‫قن ّعَ ب ِرِ َ‬
‫« ‪ .‬ثُ ّ‬
‫ح ِ‬
‫‪‬‬

‫‪34‬‬
‫‪35‬‬

‫ مسند أحمد )‪(14525‬صحيح‬‫‪ -‬صحيح البخارى )‪( 3380‬‬

‫‪61‬‬

‫إبراهيم )عليه السلم(‬
‫كان آزر يعيش في أرض بابل بالعراق‪ ،‬يصنع الصنام‬
‫ويبيعها للناس ليعبدوها وكان له ولد صغير اسمه‬
‫)إبراهيم( وهبه الله الحكمة وآتاه الرشد منذ الصغر‪،‬‬
‫وذات يوم دخل إبراهيم على أبيه آزر‪ ،‬فرآه يصنع‬
‫التماثيل‪ ،‬فتعجب إبراهيم من أمر هذه التماثيل‪ ،‬وقال‬
‫في نفسه‪ :‬لماذا يعبدها الناس وهي ل تسمع ول‬
‫تنطق‪ ،‬ول تضر ول تنفع؟! وكيف تكون آلهة‪ ،‬والناس‬
‫هم الذين يصنعونها ؟! وصارت هذه السئلة تراود‬
‫الفتى الصغير دون إجابة‪.‬‬
‫ب أخذ يفكر في هذا المر‪،‬‬
‫ولما كبر إبراهيم وش ّ‬
‫ويبحث عن الله الحق الذي يستحق العبادة‪ ،‬فذهب‬
‫إلى الصحراء الواسعة‪ ،‬وجلس ينظر إلى السماء‪،‬‬
‫فرأى الكواكب والنجوم‪ ،‬واستنكر أن تكون هي ربه‬
‫الذي يبحث عنه‪ ،‬لنها مخلوقة مثله تعبد خالقها‪،‬‬
‫فتظهر بإذنه وتغيب بإذنه‪ ،‬وظل إبراهيم في الصحراء‬
‫ينظر إلى السماء يفكر ويتدبر عسى أن يهتدي إلى‬
‫ربه وخالقه‪ ،‬فهداه الله ‪-‬سبحانه‪ -‬إلى معرفته‪ ،‬وجعله‬
‫نبّيا مرسل ً إلى قومه‪ ،‬ليخرجهم من الظلمات إلى‬
‫النور‪ ،‬ومن عبادة الصنام إلى عبادة الله رب‬
‫العالمين‪.‬‬
‫فا فيها آداب‬
‫وأنزل الله ‪-‬سبحانه‪ -‬على إبراهيم صح ً‬
‫ومواعظ وأحكام لهداية قومه‪ ،‬وتعليمهم أصول‬
‫دينهم‪ ،‬وتوصيتهم بوجوب طاعة الله‪ ،‬وإخلص العبادة‬
‫له وحده‪ ،‬والبعد عن كل ما يتنافى مع مكارم الخلق‪،‬‬
‫وعاد إبراهيم إلى بيته‪ ،‬وقلبه مطمئن‪ ،‬ولما دخل‬
‫البيت وجد أباه‪ ،‬فتقدم منه إبراهيم وأخذ ينصحه‬
‫َ‬
‫ويقول له‪ } :‬إ ِذ ْ َقا َ‬
‫ع‬
‫ل ِل َِبيهِ َيا أب َ ِ‬
‫م ُ‬
‫ما َل ي َ ْ‬
‫س َ‬
‫م ت َعْب ُد ُ َ‬
‫ت لِ َ‬
‫َ‬
‫صُر وََل ي ُغِْني ع َن ْ َ‬
‫ك َ‬
‫شي ًْئا )‪َ (42‬يا أب َ ِ‬
‫وََل ي ُب ْ ِ‬
‫ت إ ِّني قَد ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صَرا ً‬
‫ك َفات ّب ِعِْني أهْد ِ َ‬
‫م ي َأت ِ َ‬
‫طا‬
‫ك ِ‬
‫جاَءِني ِ‬
‫َ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫ن ال ْعِل ْم ِ َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫شي ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ت َل ت َعْب ُد ِ ال ّ‬
‫ن‬
‫سوِّيا )‪َ (43‬يا أب َ ِ‬
‫كا َ‬
‫طا َ‬
‫ن إِ ّ‬
‫طا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ك‬
‫ت إ ِّني أ َ‬
‫خا ُ‬
‫صّيا )‪َ (44‬يا أب َ ِ‬
‫ن عَ ِ‬
‫فأ ْ‬
‫ِللّر ْ‬
‫م ّ‬
‫ن يَ َ‬
‫ح َ‬
‫م ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫ن فَت َ ُ‬
‫ن ِلل ّ‬
‫عَ َ‬
‫ن وَل ِّيا )‪{ (45‬‬
‫ب ِ‬
‫كو َ‬
‫ن الّر ْ‬
‫ذا ٌ‬
‫ح َ‬
‫طا ِ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫]مريم‪ [45-42:‬فرد ّ عليه أبوه غاضًبا‪ ،‬وقال‪ } :‬أَراِغ ٌ‬
‫‪62‬‬

‫َ‬
‫من ّ َ‬
‫ك‬
‫ن آ َل ِهَِتي َيا إ ِب َْرا ِ‬
‫م ت َن ْت َهِ َل َْر ُ‬
‫ج َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫هي ُ‬
‫أن ْ َ‬
‫م ل َئ ِ ْ‬
‫ت عَ ْ‬
‫مل ِّيا )‪] { (46‬مريم‪.[46:‬‬
‫َواهْ ُ‬
‫جْرِني َ‬
‫لكن إبراهيم لم يقابل تلك القسوة بمثلها‪ ،‬بل صبر‬
‫على جفاء أبيه‪ ،‬وقابله بالبر والرحمة‪ ،‬وقال له‪} :‬‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫فُر ل َ َ‬
‫م ع َل َي ْ َ‬
‫فّيا )‪(47‬‬
‫ح ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ن ِبي َ‬
‫كا َ‬
‫سَل ٌ‬
‫سأ ْ‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫ك َرّبي إ ِن ّ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫سى‬
‫ن اللهِ وَأد ْ ُ‬
‫ما ت َد ْ ُ‬
‫ن ِ‬
‫ن ُ‬
‫عو َ‬
‫عو َرّبي ع َ َ‬
‫م وَ َ‬
‫وَأع ْت َزِلك ْ‬
‫دو ِ‬
‫م ْ‬
‫أ َّل أ َ ُ‬
‫عاِء َرّبي َ‬
‫قّيا )‪] { (48‬مريم‪[48-47:‬‬
‫ن ب ِد ُ َ‬
‫ش ِ‬
‫كو َ‬
‫وخرج إبراهيم من عند أبيه متوجًها إلى المعبد‪ ،‬حتى‬
‫يدعو قومه إلى عبادة الله‪ ،‬ولما دخل عليهم وجدهم‬
‫عاكفين على أصنام كثيرة‪ ،‬يعبدونها ويتضرعون إليها‪،‬‬
‫ويطلبون منها قضاء حوائجهم‪ ،‬فتقدم منهم إبراهيم‪،‬‬
‫َ‬
‫ماِثي ُ‬
‫ن)‬
‫عاك ِ ُ‬
‫م ل ََها َ‬
‫فو َ‬
‫ل ال ِّتي أن ْت ُ ْ‬
‫ما هَذ ِهِ الت ّ َ‬
‫وقال لهم‪َ } :‬‬
‫جد َْنا‬
‫‪] { (52‬النبياء‪ [52:‬فرد عليه القوم وقالوا‪ } :‬وَ َ‬
‫ن )‪] { (53‬النبياء‪.[53:‬‬
‫آ ََباَءَنا ل ََها َ‬
‫عاب ِ ِ‬
‫دي َ‬
‫ضح لهم إبراهيم أن عبادة هذه الصنام ضلل‬
‫فو ّ‬
‫وكفر‪ ،‬وأن الله ‪-‬سبحانه‪ -‬الذي خلق السماوات‬
‫والرض هو المستحق للعبادة وحده فغضب قومه‬
‫ما‬
‫منه‪ ،‬واستكبروا وأصروا على كفرهم وعنادهم‪ ،‬فل ّ‬
‫وجد إبراهيم إصرارهم على عبادة الصنام‪ ،‬خرج وهو‬
‫يفكر في نفسه أن يحطم هذه الصنام‪ ،‬وكان اليوم‬
‫التالي يوم عيد‪ ،‬فأقام القوم احتفال كبيًرا خارج‬
‫المدينة‪ ،‬وذهب إليه جميع الناس‪ ،‬وخرج إبراهيم‬
‫دا‪ ،‬فانتهز‬
‫وحده إلى شوارع المدينة فلم يجد فيها أح ً‬
‫سا‪ ،‬ثم ذهب إلى المعبد الذي‬
‫هذه الفرصة وأحضر فأ ً‬
‫ما كثيرة‪،‬‬
‫فيه الصنام دون أن يراه أحد‪ ،‬فوجد أصنا ً‬
‫ما كثيًرا وضعه قومه قرباًنا لها‬
‫ورأى أمامها طعا ً‬
‫وتقرًبا إليها‪ ،‬لكنها لم تأكل‪.‬‬
‫فأقبل إليها إبراهيم‪ ،‬وتقدم منها‪ ،‬ثم قال لها مستهزًئا‪:‬‬
‫َ ْ‬
‫ن{ )‪ (91‬سورة الصافات‪ ،‬وانتظر قليل‬
‫} أَل ت َأك ُُلو َ‬
‫لعلهم يردون عليه‪ ،‬لكن دون جدوى‪ ،‬فعاد يسأل‬
‫ن{ )‪ (92‬سورة الصافات ‪،‬‬
‫م َل َتنط ِ ُ‬
‫قو َ‬
‫ما ل َك ُ ْ‬
‫ويقول‪َ } :‬‬
‫دا تلو الخر‪ ،‬حتى صارت‬
‫ثم أخذ يكسر الصنام واح ً‬
‫ما كبيًرا تركه إبراهيم ولم يحطمه‪،‬‬
‫ما إل صن ً‬
‫كلها حطا ً‬
‫وعلق في رقبته الفأس‪ ،‬ثم خرج من المعبد‪ ،‬ولما‬
‫‪63‬‬

‫عاد القوم من الحتفال مّروا على المعبد‪ ،‬ودخلوا فيه‬
‫ليشكروا اللهة على عيدهم وفوجئوا بأصنامهم‬
‫دا في رأسه فأس معلق‪،‬‬
‫ما واح ً‬
‫محطمة ما عدا صن ً‬
‫َ‬
‫ن فَعَ َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ن‬
‫ه لَ ِ‬
‫ذا ب ِآل ِهَت َِنا إ ِن ّ ُ‬
‫فتساءل القوم و}َقاُلوا َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ال ّ‬
‫ن )‪ (59‬النبياء {فقال بعض القوم‪ :‬سمعنا‬
‫ظال ِ ِ‬
‫مي َ‬
‫فتى بالمس اسمه إبراهيم كان يسخر منها‪ ،‬ويتوعدها‬
‫بالكيد والتحطيم‪ ،‬وأجمعوا أمرهم على أن يحضروا‬
‫إبراهيم ويسألوه‪ ،‬ويحققوا معه فيما حدث‪.‬‬
‫وفي لحظات ذهب بعض القوم وأتوا بإبراهيم إلى‬
‫ََ‬
‫ت هَ َ‬
‫ذا‬
‫ت فَعَل ْ َ‬
‫المعبد‪ ،‬ولما وقف أمامهم سألوه‪ :‬أأن ْ َ‬
‫م ؟! فرد إبراهيم‪ :‬ب َ ْ‬
‫م هَ َ‬
‫ذا‬
‫ب ِآ َل ِهَت َِنا َيا إ ِب َْرا ِ‬
‫ه ك َِبيُرهُ ْ‬
‫ل فَعَل َ ُ‬
‫هي ُ‬
‫‪ ،‬ثم أشار بإصبعه إلى الصنم الكبير المعلق في رقبته‬
‫الفأس‪ ،‬ثم قال‪َ :‬فا َ‬
‫ن َ‬
‫ن ‪ ،‬فرد‬
‫كاُنوا ي َن ْط ِ ُ‬
‫قو َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ْ‬
‫سأُلوهُ ْ‬
‫عليه بعض الناس وقالوا له‪ :‬يا إبراهيم أنت تعلم أن‬
‫هذه الصنام ل تنطق ول تسمع‪ ،‬فكيف تأمرنا‬
‫بسؤالها؟ فانتهز إبراهيم هذه الفرصة وقال لهم‪:‬‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫شي ًْئا وََل‬
‫ما َل ي َن ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫ن ُ‬
‫دو َ‬
‫} أفَت َعْب ُ ُ‬
‫فعُك ُ ْ‬
‫ن الل ّهِ َ‬
‫دو ِ‬
‫م ْ‬
‫ن الل ّهِ أ َفََل‬
‫م )‪ (66‬أ ُ ّ‬
‫ن ِ‬
‫ن ُ‬
‫دو َ‬
‫ما ت َعْب ُ ُ‬
‫يَ ُ‬
‫م وَل ِ َ‬
‫ف ل َك ُ ْ‬
‫ضّرك ُ ْ‬
‫دو ِ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ن )‪] { (67‬النبياء‪ [67-66 :‬فسكتوا جميًعا ولم‬
‫ت َعْ ِ‬
‫قلو َ‬
‫يتكلموا‪ ،‬ونكسوا رءوسهم من الخجل والخزي‪ ،‬ومع‬
‫ذلك أرادوا النتقام منه‪ ،‬لنه حطم أصنامهم‪ ،‬وأهان‬
‫آلهتهم‪ ،‬فقال نفر من الناس‪ :‬ما جزاء إبراهيم‪ ،‬وما‬
‫صُروا‬
‫عقابه الذي يستحقه؟ فقالوا‪َ } :‬‬
‫حّرُقوه ُ َوان ْ ُ‬
‫َ‬
‫ن{ ]النبياء‪.[68:‬‬
‫م َفا ِ‬
‫م إِ ْ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫آل ِهَت َك ُ ْ‬
‫عِلي َ‬
‫ثم ذهب جنود المعبد بإبراهيم إلى الصحراء‪ ،‬وجمعوا‬
‫الحطب والخشب من كل مكان‪ ،‬وأشعلوا ناًرا‬
‫عظيمة‪ ،‬وجاءوا بآلة اسمها المنجنيق‪ ،‬ليقذفوا إبراهيم‬
‫منها في النار‪ ،‬ولما جاء موعد تنفيذ الحكم على‬
‫إبراهيم‪ ،‬اجتمع الناس من كل مكان ليشهدوا تعذيبه‪،‬‬
‫دا‬
‫وتصاعد من النار لهب شديد‪ ،‬فوقف الناس بعي ً‬
‫يشاهدون النار‪ ،‬ومع ذلك لم يستطيعوا تحمل‬
‫دا بالحبال ووضعوه في‬
‫حرارته‪ ،‬وجاءوا بإبراهيم مقي ً‬

‫‪64‬‬

‫المنجنيق‪ ،‬ثم قذفوه في النار‪ ،‬فوقع في وسطها‪،‬‬
‫فقال إبراهيم‪ :‬حسبي الّله ونعم الوكيل‪.36‬‬
‫فأمر الله النار أل تحرق إبراهيم ول تؤذيه‪ ،‬قال‬
‫تعالى‪ :‬قُل َْنا َيا َناُر ُ‬
‫م)‬
‫ما ع ََلى إ ِب َْرا ِ‬
‫كوِني ب َْر ً‬
‫دا وَ َ‬
‫هي َ‬
‫سَل ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪{ (70‬‬
‫م اْل ْ‬
‫دا فَ َ‬
‫دوا ب ِهِ ك َي ْ ً‬
‫‪ (69‬وَأَرا ُ‬
‫خ َ‬
‫جعَل َْناهُ ُ‬
‫ري َ‬
‫س ِ‬
‫ما عليه‪،‬‬
‫]النبياء‪ [70-69:‬فأصبحت النار بر ً‬
‫دا وسل ً‬
‫ولم تحرق منه شيًئا سوي القيود التي قيدوه بها‪،‬‬
‫وظلت النار مشتعلة عدة أيام‪ ،‬وبعد أن انطفأت خرج‬
‫ما‪ ،‬لم تؤذه‪ ،‬وتحدث الناس عن تلك‬
‫منها إبراهيم سال ً‬
‫المعجزة وعن نجاة إبراهيم من النار‪ ،‬وأراد النمرود‬
‫ملك البلد أن يناقش إبراهيم في أمر دعوته‪ ،‬فلما‬
‫حضر إبراهيم أمام الملك سأله‪ :‬من ربك؟ فقال‬
‫ت { ]البقرة‪:‬‬
‫حِيي وَي ُ ِ‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫ذي ي ُ ْ‬
‫مي ُ‬
‫إبراهيم مجيًبا‪َ } :‬رب ّ َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ت { ]البقرة‪:‬‬
‫حِيي وَأ ِ‬
‫‪ [258‬فقال الملك‪ } :‬أَنا أ ْ‬
‫مي ُ‬
‫‪ [258‬وأمر الملك الجنود أن يحضروا رجلين من‬
‫المسجونين‪ ،‬ثم أمر بقتل رجل وترك الخر‪ ،‬ثم نظر‬
‫إلى إبراهيم وقال له‪ :‬ها أنا ذا أحيي وأميت‪ ،‬قتلت‬
‫رجل‪ ،‬وتركت آخر!!‬
‫فلم يرد إبراهيم على غباء هذا الرجل‪ ،‬ولم يستمر‬
‫في جداله في هذا المر‪ ،‬بل سأله سؤال ً آخر أعجزه‬
‫ولم يستطع معه جدا ً‬
‫ه‬
‫ل‪ ،‬قال له إبراهيم‪ } :‬فَإ ِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ْ‬
‫م ْ‬
‫ي َأ ِْتي ِبال ّ‬
‫ب‬
‫ت ب َِها ِ‬
‫ق فَأ ِ‬
‫س ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫مغْرِ ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫شرِ ِ‬
‫م ِ‬
‫م ال ّ‬
‫ن{‬
‫دي ال ْ َ‬
‫ذي ك َ َ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ه ل َ ي َهْ ِ‬
‫ت ال ّ ِ‬
‫قوْ َ‬
‫فَر َوالل ّ ُ‬
‫فَب ُهِ َ‬
‫مي َ‬
‫]البقرة‪ [258:‬فبهت النمرود‪ ،‬وسكت عن الكلم‬
‫اعتراًفا بعجزه‪ ،‬وقرر إبراهيم الهجرة من هذه المدينة‬
‫لنه لم يؤمن به سوى زوجته سارة وابن أخيه لوط‬
‫عليه السلم‪ -‬وهاجر إبراهيم ومعه زوجته سارة وابن‬‫أخيه لوط‪ ،‬وأخذ ينتقل من مكان إلى مكان آخر‪ ،‬حتى‬
‫استقر به الحال في فلسطين‪ ،‬فظ ّ‬
‫ل بها فترة يعبد‬
‫الله ويدعو الناس إلى عبادة الله‪ ،‬وإلى طريقه‬
‫المستقيم‪.‬‬
‫ومرت السنون‪ ،‬ونزل قحط بالبلد‪ ،‬فاضطر إبراهيم‬
‫إلى الهجرة بمن معه إلى مصر‪ ،‬وكان يحكم مصر‬
‫حي ُ‬
‫‪36‬‬
‫ل َ‬
‫س َقا َ‬
‫ى ِفى الّناِر‬
‫نآ ِ‬
‫ن أل ْ ِ‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫كا َ‬
‫هي َ‬
‫م ِ َ‬
‫خَر قَوْ ِ‬
‫ق َ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ عَ ِ‬‫ْ‬
‫ّ‬
‫كي ُ‬
‫ل ‪.‬صحيح البخارى ‪( 4564)49/6‬‬
‫م ا لو َ ِ‬
‫َ‬
‫ح ْ‬
‫ه وَن ِعْ َ‬
‫ى الل ُ‬
‫سب ِ َ‬

‫‪65‬‬

‫ب النساء‪ ،‬وكان له أعوان‬
‫آنذاك ملك جبار يح ّ‬
‫يساعدونه على ذلك‪ ،‬فيقفون على أطراف البلد‪،‬‬
‫ليخبروه بالجميلت اللتي يأتين إلى مصر‪ ،‬فلما رأوا‬
‫سارة‪ ،‬وكانت بارعة الجمال‪ ،‬أبلغوا عنها الملك‬
‫وأخبروه أن معها رج ً‬
‫ل‪ ،‬فأصدر الملك أوامره بإحضار‬
‫الرجل‪ ،‬وفي لحظات جاء الجنود بإبراهيم إلى الملك‪،‬‬
‫ولما رآه سأله عن المرأة التي معه‪ ،‬فقال إبراهيم‪:‬‬
‫إنها أختي‪ .‬فقال الملك‪ :‬ائتني بها‪.‬‬
‫فذهب إبراهيم إلى سارة‪ ،‬وأبلغها بما حدث بينه وبين‬
‫الملك‪ ،‬وبما ذكره له بأنها أخته‪ ،‬فذهبت سارة إلى‬
‫القصر‪ ،‬ولما رآها الملك انبهر من جمالها‪ ،‬وقام إليها‪،‬‬
‫فقالت له‪ :‬أريد أن أتوضأ وأصلي‪ ،‬فأذن لها‪ ،‬فتوضأت‬
‫م أ َّنى‬
‫م إِ ْ‬
‫ت ت َعْل َ ُ‬
‫ن ك ُن ْ َ‬
‫سارة وصّلت‪ ،‬ثم قالت‪) :‬الل ّهُ ّ‬
‫ك وبرسول ِ َ َ‬
‫جى‬
‫ك وَأ ْ‬
‫ت بِ َ َ ِ َ ُ‬
‫جى إ ِل ّ ع ََلى َزوْ ِ‬
‫ت فَْر ِ‬
‫صن ْ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫آ َ‬
‫ح َ‬
‫‪37‬‬
‫فَل َ ت ُ َ ّ ْ َ‬
‫ى ال ْ َ‬
‫كافَِر( ‪ .‬فاستجاب الله لها‪،‬‬
‫سلط ع َل ّ‬
‫وعصمها وحفظها‪ ،‬فكلما أراد الملك أن يمسك بها‬
‫سط يده‪ ،‬ولن‬
‫قبضت يده‪ ،‬فسألها أن تدعو الله أن ُتب َ‬
‫يمسها بسوء‪ ،‬وتكرر هذا المر ثلث مرات‪.‬‬
‫فلما علم أنه لن يقدر عليها نادى بعض خدمه‪ ،‬وقال‬
‫لهم‪ :‬إنكم لم تأتوني بإنسان‪ ،‬إنما أتيتموني بشيطان‪،‬‬
‫‪37‬‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫ن أ َِبى هَُري َْرة َ َقا َ‬
‫م‬
‫ل َر ُ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ » -‬ل َ ْ‬
‫ عَ ْ‬‫م(‬
‫ن دُ ِ‬
‫ه ِ‬
‫م إ ِل ّ ث َل َ َ‬
‫س ِ‬
‫ث ك َذ َِبا ٍ‬
‫ب إ ِب َْرا ِ‬
‫ي َك ْذ ِ ْ‬
‫م )إ ِّنى َ‬
‫قي ٌ‬
‫ى إ َِلى آل ِهَت ِهِ ْ‬
‫ت قَوْل ُ ُ‬
‫هي ُ‬
‫حي َ‬
‫ع َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫خِتى‪َ .‬قا َ‬
‫م هَ َ‬
‫م‬
‫ل وَد َ َ‬
‫ساَرة َ إ ِن َّها أ ْ‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫ه لِ َ‬
‫هي ُ‬
‫ذا( وَقَوْل ُ‬
‫ه كِبيُرهُ ْ‬
‫ه ) فَعَل ُ‬
‫وَقَوْل ُ ُ‬
‫َ‬
‫مل ِ ٌ‬
‫خ َ‬
‫قي َ‬
‫م‬
‫ل دَ َ‬
‫قَْري َ ً‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫جَباب َِرةِ فَ ِ‬
‫جّباٌر ِ‬
‫ك ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ك أو ْ َ‬
‫مُلو ِ‬
‫هي ُ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ة ِفيَها َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مل ِ ُ‬
‫س َ‬
‫س‪َ .‬قا َ‬
‫ن‬
‫الل ّي ْل َ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫مَرأةٍ ِ‬
‫ك أو ِ ا ل َ‬
‫نأ ْ‬
‫ل فَأْر َ‬
‫ح َ‬
‫جّباُر َ‬
‫ل إ ِلي ْهِ ال َ‬
‫ة ِبا ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫نا ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ل ل ََها ل َ‬
‫مع َ َ‬
‫ل ب َِها إ ِل َي ْهِ وََقا َ‬
‫س َ‬
‫ل ب َِها‪َ .‬قا َ‬
‫س ْ‬
‫خِتى‪َ .‬قا َ‬
‫ك َقا َ‬
‫لأ ْ‬
‫ل أْر ِ‬
‫ل فَأْر َ‬
‫هَذ ِهِ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫رى‬
‫ن عَ‬
‫كأ ْ‬
‫ت ُك َذ ِّبى قَوِْلى فَإ ِّنى قَد ْ أ ْ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫خِتى إ ْ‬
‫ه أن ّ ِ‬
‫ض ُ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫م ٌ‬
‫ن غ َي ْ ِ‬
‫لى الْر ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م إ ِل َي َْها‪َ .‬قا َ‬
‫ك‪َ .‬قا َ‬
‫صّلى‬
‫ما د َ َ‬
‫ت ت َوَ ّ‬
‫وَغ َي ُْر ِ‬
‫ت إ ِل َي ْهِ َقا َ‬
‫ل فَأقْب َل َ ْ‬
‫خل َ ْ‬
‫ل فَل َ ّ‬
‫ضأ وَت ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫جى إ ِل ّ‬
‫سول ِ َ‬
‫ت بِ َ‬
‫قو ُ‬
‫وَت َ ُ‬
‫ك وَأ ْ‬
‫م إِ ْ‬
‫ك وَب َِر ُ‬
‫ت فَْر ِ‬
‫صن ْ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م أّنى آ َ‬
‫ت ت َعْل ُ‬
‫ن كن ْ َ‬
‫ل اللهُ ّ‬
‫ح َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جل ِهِ «‪َ .‬قا َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ض‬
‫ك‬
‫ر‬
‫تى‬
‫ح‬
‫ط‬
‫غ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ر‪.‬‬
‫ف‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ى‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ط‬
‫ل‬
‫س‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ف‬
‫جى‬
‫و‬
‫ز‬
‫لى‬
‫ُ‬
‫َ ِ ِ ْ‬
‫ُ َ‬
‫عَ َ َ ْ ِ‬
‫َ ّ َ‬
‫ِ َ‬
‫َ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أ َُبو الّزَناد ِ َقا َ‬
‫ت»‬
‫م َ‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ إ ِن َّها َقال ِ‬
‫ن ع َب ْد ِ الّر ْ‬
‫ل أُبو َ‬
‫ح َ‬
‫سل َ‬
‫ن ُ عَ ْ‬
‫ة بْ ُ‬
‫م ِ‬
‫س َ‬
‫ه‪َ .‬قا َ‬
‫ق ْ‬
‫ت‬
‫م إ ِل َي َْها فَ َ‬
‫ت يُ َ‬
‫ل فَأْر ِ‬
‫ه إِ ْ‬
‫م َقا َ‬
‫م ْ‬
‫قا َ‬
‫ل ثُ ّ‬
‫ى قَت َل َت ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫الل ّهُ ّ‬
‫ل هِ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫سول ِ َ‬
‫ت بِ َ‬
‫قو ُ‬
‫ك‬
‫صلى وَت َ ُ‬
‫م إِ ْ‬
‫ت َوَ ّ‬
‫ك وَب َِر ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫م أّنى آ َ‬
‫ت ت َعْل ُ‬
‫ن كن ْ َ‬
‫ل اللهُ ّ‬
‫ضأ وَت ُ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حّتى‬
‫ط‬
‫غ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ر‪.‬‬
‫ف‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ى‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ط‬
‫ل‬
‫س‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ف‬
‫جى‬
‫و‬
‫ز‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ل‬
‫إ‬
‫جى‬
‫ر‬
‫ف‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ص‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫وَأ ْ‬
‫ُ َ‬
‫َ ْ ِ‬
‫ح َ ْ ُ ْ ِ‬
‫ِ َ‬
‫ّ‬
‫ة عَ َ‬
‫ل أ َبو الزناد َقا َ َ‬
‫ت‬
‫م َ‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ إ ِن َّها َقال َ ِ‬
‫ّ َ ِ‬
‫جل ِهِ «‪َ .‬قا َ ُ‬
‫ض ب ِرِ ْ‬
‫ل أُبو َ‬
‫سل َ َ‬
‫َرك َ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ل فى الّثال ِث َة أوَ‬
‫س َ‬
‫ه‪َ .‬قا َ‬
‫ق ْ‬
‫ل فَ َ‬
‫ت يُ َ‬
‫قا َ ِ‬
‫ل فَأْر ِ‬
‫ه إِ ْ‬
‫ى قَت َل َت ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫» الل ّهُ ّ‬
‫ِ ِ‬
‫ل هِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ى إ ِل ّ َ‬
‫جَر‬
‫ها َ‬
‫م وَأع ْطو َ‬
‫جُعو َ‬
‫ها إ ِلى إ ِب َْرا ِ‬
‫ها َ‬
‫ما أْر َ‬
‫هي َ‬
‫شي ْطانا أْر ِ‬
‫سلت ُ ْ‬
‫الّراب ِعَةِ َ‬
‫م إ ِل ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ َقا َ‬‫َ‬
‫د‬
‫ي‬
‫ك‬
‫د‬
‫ر‬
‫ل‬
‫ج‬
‫و‬
‫ز‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ع‬
‫ش‬
‫أ‬
‫م‬
‫هي‬
‫را‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ج‬
‫ر‬
‫ف‬
‫َ ّ ْ َ‬
‫َ َ ّ َ َ‬
‫َ ْ َ ّ‬
‫ْ ِْ َ ِ َ‬
‫ل‪ْ َ َ َ -‬‬
‫َ‬
‫ال ْ َ‬
‫م وَِليد َة ً « مسند أحمد }‪ (9479) {2/404‬صحيح‪.‬‬
‫كافِرِ وَأ ْ‬
‫خد َ َ‬

‫‪66‬‬

‫ثم أمر الخدم أن يعطوها هاجر‪ ،‬لتكون خادمة لها‪.‬‬
‫فعادت سارة إلى زوجها دون أن يمسها الملك‪،‬‬
‫ما يصلي فلما انتهى نظر إليها‪ ،‬وسألها‬
‫فوجدته قائ ً‬
‫عما حدث؟ فقالت‪ :‬إن الله رد ّ كيده عني وأعطاني‬
‫‪38‬‬
‫جارية تسمى هاجر لتخدمني‪.‬‬
‫وبعد فترة رجع إبراهيم إلى فلسطين مرة أخرى‬
‫وأثناء الطريق استأذنه ابن أخيه لوط في الذهاب إلى‬
‫‪38‬‬
‫ن أ َِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ه‬
‫م ‪ -‬ع َل َي ْ ِ‬
‫ب إ ِب َْرا ِ‬
‫م ي َك ْذ ِ ْ‬
‫هي ُ‬
‫ل لَ ْ‬
‫ عَ ْ‬‫هُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ج ّ‬
‫ن ِفى َ‬
‫م ‪ -‬إ ِل ّ ث َل َ َ‬
‫ذا ِ‬
‫ن ِ‬
‫ث كذ ََبا ٍ‬
‫ت اللهِ ع َّز وَ َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ال ّ‬
‫ل ‪ ،‬قَوْل ُ‬
‫من ْهُ ّ‬
‫ت ث ِن ْت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫و‬
‫ه‬
‫نا‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ل‬
‫قا‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫(‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫م‬
‫ه‬
‫ر‬
‫بي‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ب‬
‫)‬
‫ه‬
‫ل‬
‫و‬
‫ق‬
‫و‬
‫(‬
‫م‬
‫قي‬
‫س‬
‫نى‬
‫َ ُ ِ ُ ُ ْ َ‬
‫) إِ ّ‬
‫َ ْ ُ َ‬
‫َ ِ ٌ‬
‫ََْ ُ َ‬
‫َ‬
‫َ َ ْ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قي َ‬
‫ه‬
‫م‬
‫ن َ‬
‫جَباب ِرةِ فَ ِ‬
‫جّبار ِ‬
‫ها هَُنا َر ُ‬
‫ه إِ ّ‬
‫ن ال َ‬
‫سارة ُ إذ ْ أَتى ع َلى َ‬
‫و َ‬
‫مع َ ُ‬
‫جل ً َ‬
‫لل ُ‬
‫ل إ َل َيه ‪ ،‬فَسأ َ‬
‫ا َمرأ َ َة م ِن أ َحسن الناس ٍ ‪ ،‬فَ َأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫‪.‬‬
‫ها‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ل‬
‫س‬
‫ر‬
‫َ ْ َ ِ ِ‬
‫ِ ْ ِ‬
‫ْ َ‬
‫َ ُ ََْ‬
‫ْ َ ٌُ ِ ْ ْ َ َ ِ ّ ِ‬
‫جهِ ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َقا َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ؤ‬
‫م‬
‫ض‬
‫ر‬
‫و‬
‫لى‬
‫ع‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫‪،‬‬
‫ة‬
‫ر‬
‫سا‬
‫يا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫لأ ْ‬
‫ُ‬
‫ساَرة َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خِتى ‪ ،‬فَأَتى َ‬
‫ْ ِ ُ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ذا سأ َل َنى ‪ ،‬فَ َأ َ‬
‫خبرته أ َنك أ ُْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خِتى فَل َ ت ُك َذ ِّبيِنى ‪.‬‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ك‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫و‬
‫رى‬
‫َ ِ‬
‫َِ ّ َ‬
‫ْ َْ ُ ُ ّ ِ‬
‫َ ُْ ِ‬
‫غ َي َ ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫س َ‬
‫عى‬
‫خذ َ ف َ َ‬
‫ما د َ َ‬
‫ل اد ْ ِ‬
‫ب ي َت ََناوَلَها ب ِي َد ِهِ ‪ ،‬فَأ ِ‬
‫ت ع َلي ْهِ ذ َهَ َ‬
‫فَأر َ‬
‫خل ْ‬
‫ل إلي ْها ‪ ،‬فَل ّ‬
‫م تناول َها الّثانية ‪ ،‬فَأ ُ‬
‫الل ّ ْه لى ِول َ َ أ َضرك ‪ .‬فَدعت الل ّه فَأ ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مث ْل ََها‬
‫ذ‬
‫خ‬
‫ث‬
‫‪،‬‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ط‬
‫َِ َ‬
‫َ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫َ َ ِ‬
‫ُ ّ ِ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫ّ َ َ َ َُ‬
‫َ‬
‫عى الل ّه ِلى ول َ أ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أ َوْ أ َ َ‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫عا‬
‫د‬
‫ف‬
‫‪.‬‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ط‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ت‬
‫ع‬
‫د‬
‫ف‬
‫‪.‬‬
‫ك‬
‫ر‬
‫ض‬
‫د‬
‫ا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫د‬
‫ش‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫قا َ‬
‫موِنى ب ِ َ‬
‫مَها‬
‫جب َت ِهِ فَ َ‬
‫ن ‪ .‬فَأ ْ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫م ت َأُتوِنى ب ِإ ِن ْ َ‬
‫خد َ َ‬
‫ما أت َي ْت ُ ُ‬
‫ن ‪ ،‬إ ِن ّ َ‬
‫م لَ ْ‬
‫ل إ ِن ّك ُ ْ‬
‫طا ٍ‬
‫سا ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ف‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫ي‬
‫ك‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ال‬
‫د‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ل‬
‫قا‬
‫يا‬
‫ه‬
‫م‬
‫ه‬
‫د‬
‫ي‬
‫ب‬
‫أ‬
‫م‬
‫و‬
‫أ‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫لى‬
‫ص‬
‫ي‬
‫م‬
‫ئ‬
‫قا‬
‫و‬
‫ه‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ت‬
‫ت‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ها‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ َ ِ‬
‫ٌ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ْ َ‬
‫ُ َ َ‬
‫َ َ‬
‫ِ‬
‫ك أُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫مك ُْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َيا ب َِنى‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ة‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ه‬
‫بو‬
‫أ‬
‫ل‬
‫قا‬
‫‪.‬‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ها‬
‫م‬
‫د‬
‫خ‬
‫أ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ح‬
‫ن‬
‫فى‬
‫‬‫ر‬
‫ج‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ُ ُ َ َْ َ ِ‬
‫ِ ِ ِ‬
‫ّ‬
‫َ ْ ِ ِ َ ْ َ َ َ َ َ‬
‫ أو ِ‬‫ماِء ‪ .‬صحيح البخارى )‪ ( 3358‬ومسلم )‪( 6294‬‬
‫ماِء ال ّ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫وقال النووي في شرح مسلم ‪) -‬ج ‪ / 8‬ص ‪:(100‬‬
‫َ‬
‫َقا َ‬
‫ن الّله ت ََعاَلى َفاْل َن ْب َِياء‬
‫ما ال ْك َ ِ‬
‫ذب ِفي َ‬
‫مازِرِيّ ‪ :‬أ ّ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ريقه ال ْب ََلغ ع َ ْ‬
‫ما ط َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫د‬
‫ع‬
‫ي‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ل‬
‫با‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ت‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ما‬
‫أ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ليله‬
‫ق‬
‫و‬
‫ثيره‬
‫ك‬
‫واء‬
‫س‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫مو‬
‫صو‬
‫َ ِ‬
‫ِ‬
‫ََُ ّ‬
‫َ ّ َ‬
‫مع ْ ُ ُ َ ِ ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ََ َ ُ ِ َ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مكان‬
‫إ‬
‫في‬
‫ف‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫ر‬
‫مو‬
‫أ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ر‬
‫قي‬
‫ح‬
‫في‬
‫دة‬
‫ح‬
‫وا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫كا‬
‫فات‬
‫َ‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ِ ْ‬
‫ْ ُ ِ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫وُ ُ‬
‫خَلف ‪َ .‬قا َ‬
‫ْ‬
‫ل‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ف‬
‫ل‬
‫س‬
‫لل‬
‫ن‬
‫را‬
‫هو‬
‫ش‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ل‬
‫و‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م‬
‫ص‬
‫ع‬
‫و‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫قوعه‬
‫َ ُ َ ِ ِ ّ ِ َ َ‬
‫ِ ُْ ْ َ ِ ْ َ ِِ ْ ِ ْ ُ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صوُّر وُُقوعه‬
‫ال ْ َ‬
‫ص ِ‬
‫ضي ِ‬
‫ن الك ِ‬
‫قا ِ‬
‫حيح أ ّ‬
‫ذب ِفي َ‬
‫ما ي َت َعَلقُ ِبالب َلِغ ل ي ُت َ َ‬
‫عَياض ‪ :‬ال ّ‬
‫َ‬
‫واء قَ ّ‬
‫ل‬
‫م وَ ِ‬
‫م ِ‬
‫صَغاِئر ِ‬
‫ِ‬
‫واء َ‬
‫ه‪،‬أ ْ‬
‫م َل ‪ ،‬وَ َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫من ْ ُ‬
‫مته ْ‬
‫ص َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫جوّْزَنا ال ّ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ويزه ي َْرفَعُ الوُُثوق‬
‫ج‬
‫ت‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ع‬
‫ف‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ة‬
‫و‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ص‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن‬
‫ل‬
‫؛‬
‫ر‬
‫ث‬
‫ك‬
‫م‬
‫أ‬
‫‪،‬‬
‫ذب‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ َ ِ‬
‫بأ َ‬
‫ْ‬
‫م‪.‬‬
‫ه‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ق‬
‫ِ َ ِِ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن ِفي َ‬
‫دة ِفي‬
‫ي‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ث‬
‫)‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫وله‬
‫َ‬
‫ذات الّله ت ََعاَلى وََوا ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ح َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وَأ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما قَ ْ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مذ ْ ُ‬
‫َ‬
‫سب َةِ إ َِلى فَْهم‬
‫معَْناه ُ أ ّ‬
‫ي ِبالن ّ ْ‬
‫شأن َ‬
‫كوَرة إ ِن ّ َ‬
‫ن ال ْك َذ ََبات ال ْ َ‬
‫ساَرة ( فَ َ‬
‫ما ه ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ما ِفي ن َ ْ‬
‫م َ‬
‫سا ِ‬
‫ما ل ِوَ ْ‬
‫مر فَلي ْ َ‬
‫خاطب َوال ّ‬
‫مو ً‬
‫مذ ْ ُ‬
‫ت كذ ًِبا َ‬
‫س ْ‬
‫فس ال ْ‬
‫مع ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫جهَي ْ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫و‬
‫ه وَّرى ب َِها ‪ ،‬فَ َ‬
‫ساَرة ‪ :‬أ ْ‬
‫‪:‬أ َ‬
‫خِتي ِفي اْل ِ ْ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ما أن ّ ُ‬
‫حده َ‬
‫سَلم ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫شاَء الّله ت ََعاَلى ت َأ ِْويل الل ّ ْ‬
‫ص ِ‬
‫حيح ِفي َبا ِ‬
‫سن َذ ْك ُُر إ ِ ْ‬
‫مر ‪ ،‬وَ َ‬
‫طن اْل ْ‬
‫َ‬
‫فظ َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫جائ ًِزا ِفي‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ل‬
‫ه‬
‫في‬
‫ة‬
‫ي‬
‫ر‬
‫و‬
‫ت‬
‫ل‬
‫با‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫كا‬
‫و‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ني‬
‫ثا‬
‫ال‬
‫جه‬
‫و‬
‫ل‬
‫وا‬
‫‪.‬‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ر‬
‫خ‬
‫ِ‬
‫َ ْ َِ َ ِ ِ‬
‫َ َ‬
‫َ ًِ‬
‫َ َ ْ‬
‫اْل َ َ ْ‬
‫ّ ُ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫جاَء َ‬
‫د َْفع ال ّ‬
‫ساًنا‬
‫ف َ‬
‫فق َ ا ل ْ ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَقَد ْ ا ِت ّ َ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ه ل َوْ َ‬
‫ظاِلم ي َط ُْلب إ ِن ْ َ‬
‫قَهاء ع ََلى أن ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫سأ َ‬
‫ك‪،‬‬
‫فًيا ل ِي َ ْ‬
‫ن ل ِي َأ ُ‬
‫م ْ‬
‫خذ َ َ‬
‫خت َ ِ‬
‫صًبا ‪ ،‬وَ َ‬
‫ه ‪ ،‬أوْ ي َط ُْلب وَِديَعة ِل ِن ْ َ‬
‫قت ُل َ ُ‬
‫ُ‬
‫ها غ َ ْ‬
‫ل عَ ْ‬
‫سا ٍ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ذ َل ِ َ‬
‫جاِئز ‪ ،‬ب َ ْ‬
‫فاؤ ُه ُ وَإ ِن ْكار العِلم ب ِهِ ‪ ،‬وَهَ َ‬
‫ل‬
‫خ َ‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ن‬
‫م‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ج‬
‫ك إِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ذا ك ِ‬
‫ذب َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ ْ‬
‫وَ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م ع ََلى‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ف‬
‫‪،‬‬
‫لم‬
‫ظا‬
‫ال‬
‫فع‬
‫د‬
‫في‬
‫ه‬
‫ن‬
‫و‬
‫ك‬
‫ل‬
‫جب‬
‫وا‬
‫ِ‬
‫ِ ِْ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ ْ ِ َ َ َ‬
‫َ ِ‬
‫َّ َ ِّ ّ َ‬
‫َ‬
‫ذب ال َْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫موم ‪َ .‬قا َ‬
‫مذ ُْ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫في‬
‫لة‬
‫خ‬
‫دا‬
‫ت‬
‫س‬
‫ي‬
‫ل‬
‫بات‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫مط َْلق ال ْك َ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫أ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مازِرِيّ ‪ :‬وَقَد ْ ت َأوّ َ‬
‫ونَها ك َذ ًِبا ‪،‬‬
‫مات ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫خَر َ‬
‫م هَذ ِهِ ال ْك َل ِ َ‬
‫ل ب َْعضه ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن كَ ْ‬
‫جَها ع َ ْ‬
‫َ‬
‫صّلى اللهّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َقا َ‬
‫فظ أطل َ‬
‫ن إ ِطلق ل ْ‬
‫مت َِناِع ِ‬
‫ه َر ُ‬
‫ق ُ‬
‫معَْنى ل ِِل ْ‬
‫ل ‪ :‬وَل َ‬
‫سول الله َ‬
‫م ْ‬

‫‪67‬‬

‫قرية سدوم ليدعو أهلها إلى عبادة الله‪ ،‬فأعطاه‬
‫إبراهيم بعض النعام والموال‪ ،‬وواصل هو وأهله‬
‫السير إلى فلسطين‪ ،‬حتى وصلوا إليها واستقروا بها‪،‬‬
‫وظل إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬في فلسطين فترة‬
‫طويلة‪.‬‬
‫ب الله إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬واتخذه خليل ً من‬
‫وأح ّ‬
‫خِليل ً {‬
‫م َ‬
‫بين خلقه‪ ،‬قال تعالى‪َ } :‬وات ّ َ‬
‫ه إ ِب َْرا ِ‬
‫هي َ‬
‫خذ َ الل ّ ُ‬
‫]النساء‪ [125:‬وذات يوم‪ ،‬أراد إبراهيم أن يرى كيف‬
‫يحيي الله الموتى‪ ،‬فخرج إلى الصحراء يناجي ربه‪،‬‬
‫ويطلب منه أن يريه ذلك‪ ،‬قال تعالى‪} :‬وَإ ِذ ْ َقا َ‬
‫ل‬
‫ف تحيي ال ْموتى َقا َ َ‬
‫َ‬
‫من‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫َ َْ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫م َر ّ‬
‫ل أوَل َ ْ‬
‫ب أرِِني ك َي ْ َ ُ ْ ِ‬
‫هي ُ‬
‫َ‬
‫ن قَل ِْبي َقا َ‬
‫َقا َ‬
‫ن‬
‫ل فَ ُ‬
‫خذ ْ أْرب َعَ ً‬
‫ل ب ََلى وَل َ ِ‬
‫ة ّ‬
‫كن ل ّي َط ْ َ‬
‫م َ‬
‫مئ ِ ّ‬
‫ن إ ِل َي ْ َ‬
‫ل ع ََلى ك ُ ّ‬
‫جعَ ْ‬
‫ن‬
‫ل َ‬
‫ما ْ‬
‫ل ّ‬
‫ك ثُ ّ‬
‫الط ّي ْرِ فَ ُ‬
‫من ْهُ ّ‬
‫جب َ ٍ‬
‫صْرهُ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ي َأِتين َ َ‬
‫زيٌز‬
‫مأ ّ‬
‫ُ‬
‫ك َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫سعًْيا َواع ْل َ ْ‬
‫جْزًءا ث ُ ّ‬
‫م اد ْع ُهُ ّ‬
‫ه عَ ِ‬
‫م{ )‪ (260‬سورة البقرة‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫كي ٌ‬
‫ففعل إبراهيم ما أمره ربه‪ ،‬وذبح أربعة من الطيور‬
‫ووضع أجزاءها على الجبال‪ ،‬ثم عاد إلى مكانه مرة‬
‫أخرى‪ ،‬ووقف متجًها ناحية الجبال‪ ،‬ثم نادى عليهن‪،‬‬
‫فإذا بالحياة تعود لهذه الطيور‪ ،‬وتجيء إلى إبراهيم‬
‫ما ل تلد‪،‬‬
‫بإذن ربها‪ ،‬وكانت سارة زوجة إبراهيم عقي ً‬
‫وكانت تعلم رغبة إبراهيم وتشوقه لذرية طيبة‪،‬‬
‫فوهبت له خادمتها هاجر ليتزوجها‪ ،‬لعل الله أن يرزقه‬
‫َ‬
‫ديث‬
‫ما إ ِط َْلق ل َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫فظ ال ْك َ ِ‬
‫مت َن َعُ ل ِوُُرود ِ ال ْ َ‬
‫ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫ذب ع َل َي َْها فََل ي ُ ْ‬
‫م قُْلت ‪ :‬أ ّ‬
‫سل ّ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ه ‪َ .‬قا َ‬
‫دة الِتي ِفي‬
‫وا ِ‬
‫ص ِ‬
‫ماِنع ِ‬
‫ح َ‬
‫حي ٌ‬
‫ل العُل َ‬
‫من ْ ُ‬
‫حل َ‬
‫ب ِهِ ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ما ت َأِويلَها فَ َ‬
‫ماء ‪َ :‬وال َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كافِرٍ َ‬
‫ب د َفِْع َ‬
‫ضا ِفي َ‬
‫سب َ ُ‬
‫ي أي ْ ً‬
‫ذات الّله ت ََعاَلى ؛ ِلن َّها َ‬
‫شأن َ‬
‫ساَرة ه ِ َ‬
‫ظال ِم ٍ‬
‫جاَء ذ َل ِ َ‬
‫ح َ‬
‫سِلم ‪،‬‬
‫م َ‬
‫واقََعة َفا ِ‬
‫شة ع َ ِ‬
‫مة ‪ ،‬وَقَد ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ف ّ‬
‫سًرا ِفي غ َْير ُ‬
‫ك ُ‬
‫ظي َ‬
‫ن ُ‬
‫م َ‬
‫عَ ْ‬
‫ل بها ع َن اْلسَلم أ َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫دافِعُ ‪َ .‬قاُلوا‬
‫ي‬
‫و‬
‫ل‬
‫د‬
‫جا‬
‫ي‬
‫ي‬
‫ح‬
‫ما‬
‫ب‬
‫ل‬
‫إ‬
‫بة‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫ها‬
‫في‬
‫ما‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫فَ َ‬
‫ْ ُ َ ِ‬
‫َُ َ‬
‫ْ ِ ْ‬
‫َ َِ ِ َ َ َِ‬
‫َ ِ َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ما ِفي َ‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫ن الّثال َِثة ت َ َ‬
‫من َ ْ‬
‫ض ّ‬
‫ن ب ِأن ّهُ َ‬
‫‪ :‬وَإ ِن ّ َ‬
‫خ ّ‬
‫ذات الله ت ََعالى ل ِكوْ ِ‬
‫ص اِلث ْن َت َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وله ‪ ) :‬إ ِّني‬
‫ق‬
‫في‬
‫روا‬
‫ك‬
‫ذ‬
‫و‬
‫‪.‬‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫له‬
‫ال‬
‫ذات‬
‫في‬
‫ها‬
‫ون‬
‫ك‬
‫ع‬
‫م‬
‫ظا‬
‫ح‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ه‬
‫نَ ْ‬
‫ِ‬
‫َ َ ْ َ ِ‬
‫ََ‬
‫فًعا ل ُ َ َ‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫قام ِ ‪ ،‬وَأَراد َ ب ِذ َل ِ َ‬
‫ك اِلع ْت ِ َ‬
‫ذار‬
‫س َ‬
‫س ُ‬
‫س ِ‬
‫سان ع ُْر َ‬
‫م ِل ّ‬
‫ضة ل ِل ْ‬
‫ن ال ِن ْ َ‬
‫سأ ْ‬
‫م ( أي ْ َ‬
‫َ‬
‫ق ُ‬
‫قي ٌ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م ‪ .‬وَِقي َ‬
‫ُ‬
‫ل‪:‬‬
‫فره‬
‫ْ‬
‫ك‬
‫و‬
‫م‬
‫طله‬
‫با‬
‫هود‬
‫ش‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫م‬
‫عيده‬
‫لى‬
‫إ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ع‬
‫م‬
‫روج‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫َ ِ ْ َْ‬
‫ُ ُ‬
‫عَ ْ‬
‫َ َ ُ ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مى ِفي ذ َل ِ َ‬
‫وت ‪ .‬وَِقي َ‬
‫ك‬
‫ت ت َأ ُ‬
‫ي ِ‬
‫س ِ‬
‫خذ ُه ُ ال ُ‬
‫َ‬
‫ح ّ‬
‫ل ‪ :‬كان َ ْ‬
‫ن ال َ‬
‫قيم ب ِ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ما قُد َّر ع َل ّ‬
‫ال ْوَْقت ‪.‬‬
‫َ‬
‫جْعل الن ّ ْ‬
‫ل ا ِْبن قُت َي َْبة وَ َ‬
‫قا َ‬
‫وله ) ب َ ْ‬
‫طق‬
‫طائ ِ َ‬
‫م ( فَ َ‬
‫فة ‪ُ :‬‬
‫ه ك َِبيُرهُ ْ‬
‫ل فَعَل َ ُ‬
‫وَأ ّ‬
‫ما قَ ْ‬
‫َ‬
‫شْر ً‬
‫ن َ‬
‫ن ‪ .‬وََقا َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫كاُنوا ي َن ْط ِ ُ‬
‫طا ل ِ ِ‬
‫قو َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ه ك َِبيُرهُ ْ‬
‫م ‪ ،‬أيْ فَعَل َ ُ‬
‫ل ك َِبيره ْ‬
‫فع ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وله ‪ :‬ب َ ْ‬
‫م‬
‫ه َفا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ي ‪ُ :‬يوقَ ُ‬
‫عله ‪ ،‬فَأ ْ‬
‫ال ْك َ‬
‫مَر ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ض َ‬
‫ه أيْ فَعَل ُ‬
‫ل فَعَل ُ‬
‫عْند قَ ْ‬
‫سائ ِ ّ‬
‫َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫قو ُ‬
‫م هَ َ‬
‫ب‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ي َب ْت َد ِئُ فَي َ ُ‬
‫فا ِ‬
‫عل ‪ .‬وَذ َهَ َ‬
‫ذا ‪َ ،‬فا ْ‬
‫سأُلوهُ ْ‬
‫ل ‪ :‬ك َِبيُرهُ ْ‬
‫م عَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‪.‬‬
‫هر َ‬
‫ن إ ِلى أن َّها ع َلى ظا ِ‬
‫ها ‪ ،‬وَ َ‬
‫اْل َك ْث َُرو َ‬
‫ما َ‬
‫ه أع ْل ُ‬
‫سب َقَ ‪َ .‬والل ُ‬
‫وابَها َ‬
‫ج َ‬

‫‪68‬‬

‫منها ذرية صالحة‪ ،‬فتزوج إبراهيم هاجر‪ ،‬فأنجبت له‬
‫إسماعيل فسعد به إبراهيم سعادة كبيرة لنه جاء له‬
‫بعد شوق شديد وانتظار طويل‪.‬‬
‫ب في نفس سارة عليها السلم –‬
‫وبدأ ِ‬
‫ت الغيرة ُ تد ّ‬
‫ككل امرأة تغار ‪-‬فأمر الله ‪-‬عز وجل‪ -‬إبراهيم أن‬
‫يأخذ زوجته هاجر وولدها إسماعيل ويهاجر بهما إلى‬
‫مكة‪ ،‬فأخذهما إبراهيم إلى هناك‪.‬‬
‫َ‬
‫س ‪:‬أوّ َ‬
‫جب َي ْرٍ َقا َ‬
‫خذ َ‬
‫ما ات ّ َ‬
‫ن ُ‬
‫ن َ‬
‫ل َ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫فعَ ْ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫سِعيد ِ ب ْ ِ‬
‫ُ‬
‫عي َ‬
‫قا‬
‫من ْط َ ً‬
‫ل ‪ ،‬ات ّ َ‬
‫ما ِ‬
‫ت ِ‬
‫من ْط َقَ ِ‬
‫ساُء ال ْ ِ‬
‫لأ ّ‬
‫م إِ ْ‬
‫الن ّ َ‬
‫خذ َ ْ‬
‫س َ‬
‫ن قِب َ ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م ‪ ،‬وَِباب ْن َِها‬
‫ل َت ُعَ ّ‬
‫ى أث ََر َ‬
‫جاَء ب َِها إ ِب َْرا ِ‬
‫م َ‬
‫ها ع ََلى َ‬
‫هي ُ‬
‫ساَرة َ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ف َ‬
‫عي َ‬
‫ت ِ‬
‫ما ِ‬
‫ما ِ‬
‫عن ْد َ ال ْب َي ْ ِ‬
‫ى ت ُْر ِ‬
‫عن ْد َ‬
‫حّتى وَ َ‬
‫ه َ‬
‫إِ ْ‬
‫ضعَهُ َ‬
‫ضعُ ُ‬
‫س َ‬
‫ل وَهْ َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مك ّ َ‬
‫د َوْ َ‬
‫مَز َ‬
‫م ْ‬
‫س بِ َ‬
‫س ِ‬
‫م ِفى أع َْلى ال ْ َ‬
‫حةٍ ‪ ،‬فَوْقَ َز ْ‬
‫جد ِ ‪ ،‬وَل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫ما هَُنال ِ َ‬
‫ع‬
‫ض َ‬
‫ك ‪ ،‬وَ وَ َ‬
‫ماٌء ‪ ،‬فَوَ َ‬
‫مئ ِذ ٍ أ َ‬
‫ضعَهُ َ‬
‫س ب َِها َ‬
‫ي َوْ َ‬
‫حد ٌ ‪ ،‬وَل َي ْ َ‬
‫فى‬
‫م قَ ّ‬
‫س َ‬
‫ِ‬
‫مٌر وَ ِ‬
‫ماٌء ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫قاًء ِفيهِ َ‬
‫جَراًبا ِفيهِ ت َ ْ‬
‫ما ِ‬
‫عن ْد َهُ َ‬
‫ُ‬
‫عي َ‬
‫م‬
‫ل فَ َ‬
‫من ْط َل ِ ً‬
‫ما ِ‬
‫ت َيا إ ِب َْرا ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫هأ ّ‬
‫م إِ ْ‬
‫هي ُ‬
‫قال َ ْ‬
‫س َ‬
‫قا فَت َب ِعَت ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫هي ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ب وَت َت ُْرك َُنا ب ِهَ َ‬
‫س‬
‫واِدى ال ِ‬
‫ن ت َذ ْهَ ُ‬
‫س ِفيهِ إ ِن ْ ٌ‬
‫ذى لي ْ َ‬
‫ذا ال َ‬
‫أي ْ َ‬
‫ه ذ َل ِ َ‬
‫جعَ َ‬
‫وَل َ َ‬
‫ت إ ِل َي َْها‬
‫ىٌء فَ َ‬
‫ش‬
‫ل ل َ ي َل ْت َ ِ‬
‫ك ِ‬
‫مَراًرا ‪ ،‬وَ َ‬
‫ف ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫قال َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ذا ل َ‬
‫مَر َ‬
‫ذا َقا َ‬
‫ت إِ ً‬
‫ك ب ِهَ َ‬
‫فَ َ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫م ‪َ .‬قال َ ْ‬
‫ل ن َعَ ْ‬
‫ذى أ َ‬
‫ه آلل ّ ُ‬
‫ت لَ ُ‬
‫قال َ ْ‬
‫ذا َ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫ن‬
‫ت ‪َ ،‬فان ْط َل َقَ إ ِب َْرا ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫م َر َ‬
‫يُ َ‬
‫هي ُ‬
‫جعَ ْ‬
‫ضي ّعَُنا ‪ .‬ث ُ ّ‬
‫قب َ َ‬
‫م‬
‫ست َ ْ‬
‫حي ْ ُ‬
‫ِ‬
‫ل ب ِوَ ْ‬
‫عن ْد َ الث ّن ِي ّةِ َ‬
‫ها ْ‬
‫ت ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫جهِهِ ال ْب َي ْ َ‬
‫ث ل َ ي ََروْن َ ُ‬
‫قا َ‬
‫ل )}ّرب َّنا إ ِّني‬
‫ت وََرفَعَ ي َد َي ْهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫دَ َ‬
‫ما ِ‬
‫عا ب ِهَؤ ُل َِء ال ْك َل ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫س َ‬
‫عند َ ب َي ْت ِ َ‬
‫واد ٍ غ َي ْرِ ِذي َزْرٍع ِ‬
‫ت ِ‬
‫م َ‬
‫أ ْ‬
‫ك ال ُ‬
‫كن ُ‬
‫من ذ ُّري ِّتي ب ِ َ‬
‫حّرم ِ‬
‫ربنا ل ِيقيموا ْ الصل َة َ َفاجع ْ َ‬
‫وي‬
‫ْ َ‬
‫ل أفْئ ِد َة ً ّ‬
‫َ َّ ُ ِ ُ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫س ت َهْ ِ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫ن{ )‪(37‬‬
‫مَرا ِ‬
‫شك ُُرو َ‬
‫ت ل َعَل ّهُ ْ‬
‫ن الث ّ َ‬
‫م َواْرُزقُْهم ّ‬
‫إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫عي َ‬
‫عي َ‬
‫ل‬
‫ما ِ‬
‫ما ِ‬
‫ل ت ُْر ِ‬
‫سورة إبراهيم ‪ .‬وَ َ‬
‫تأ ّ‬
‫ضعُ إ ِ ْ‬
‫م إِ ْ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫جعَل َ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫‪ ،‬وَت َ ْ‬
‫قاِء‬
‫س َ‬
‫ذا ن َ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ماِء ‪َ ،‬‬
‫شَر ُ‬
‫ما ِفى ال ّ‬
‫فد َ َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫شت وع َطش ابنها ‪ ،‬وجعل َت تنظ ُر إل َيه يتل َوى ‪ -‬أوَ‬
‫ع َط ِ َ ْ َ ِ َ ْ ُ َ‬
‫ْ‬
‫َ َ َ ْ َْ ُ ِ ْ ِ ََ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ل ي َت َل َب ّ ُ‬
‫َقا َ‬
‫ت‬
‫ط ‪َ -‬فان ْط َل َ َ‬
‫ت ك ََراه ِي َ َ‬
‫جد َ ِ‬
‫ن ت َن ْظَر إ ِلي ْهِ ‪ ،‬فَوَ َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ق ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ض ي َِليَها ‪ ،‬فَ َ‬
‫ص َ‬
‫ب َ‬
‫فا أقَْر َ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ث ُ ّ‬
‫م ْ‬
‫قا َ‬
‫ال ّ‬
‫جب َ ٍ‬
‫ل ِفى الْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫واد ِىَ ت َن ْظ ُُر هَ ْ‬
‫دا ‪،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫قب َل َ ِ‬
‫ح ً‬
‫م ت ََر أ َ‬
‫ح ً‬
‫ل ت ََرى أ َ‬
‫ا ْ‬
‫دا فَل َ ْ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ص َ‬
‫ذا ب َلغَ ِ‬
‫ت ِ‬
‫فا َ‬
‫واد ِىَ َرفَعَ ْ‬
‫فَهَب َط ْ‬
‫ن ‪ ،‬ال ّ‬
‫ت ال َ‬
‫م َ‬
‫جُهود ِ ‪،‬‬
‫ف د ِْر ِ‬
‫ط ََر َ‬
‫م ْ‬
‫ى ال ِن ْ َ‬
‫ت َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫سعَ ْ‬
‫عَها ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫سا ِ‬
‫سعْ َ‬
‫حتى جاوزت ال ْوادى ‪ ،‬ث ُ َ‬
‫ت ع َل َي َْها‬
‫مْروَة َ ‪ ،‬فَ َ‬
‫م أت َ ِ‬
‫َ ََ ِ‬
‫َ ّ‬
‫م ْ‬
‫قا َ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ّ‬
‫َ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت ذ َل ِ َ‬
‫ت هَ ْ‬
‫ك‬
‫دا ‪ ،‬فَ َ‬
‫ح ً‬
‫م ت ََر أ َ‬
‫ح ً‬
‫ل ت ََرى أ َ‬
‫فعَل ْ‬
‫دا ‪ ،‬فَل ْ‬
‫وَن َظَر ْ‬
‫‪69‬‬

‫س َقا َ‬
‫ت ‪َ -‬قا َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله‬
‫مّرا ٍ‬
‫َ‬
‫سب ْعَ َ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫َ‬
‫عليه وسلم ‪ » -‬فَذ َل ِ َ‬
‫ما‬
‫ك َ‬
‫ما « ‪ - .‬فَل ّ‬
‫س ب َي ْن َهُ َ‬
‫ى الّنا ِ‬
‫سعْ ُ‬
‫أَ ْ‬
‫صهٍ ‪.‬‬
‫صوًْتا ‪ ،‬فَ َ‬
‫س ِ‬
‫مْروَةِ َ‬
‫قال َ ْ‬
‫معَ ْ‬
‫ت ع ََلى ال ْ َ‬
‫شَرفَ ْ‬
‫ت َ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫ضا ‪ ،‬فَ َ‬
‫ريد َ ن َ ْ‬
‫س ِ‬
‫ت قَد ْ‬
‫ت أي ْ ً‬
‫ت ‪ ،‬فَ َ‬
‫م تَ َ‬
‫ف َ‬
‫قال َ ْ‬
‫معَ ْ‬
‫معَ ْ‬
‫س ّ‬
‫سَها ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ت َُ ِ‬
‫ن َ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫ث ‪ .‬فَإ ِ َ‬
‫ك‪،‬‬
‫وا ٌ‬
‫ن ِ‬
‫مل َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ت ‪ ،‬إِ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ى ِبال ْ َ‬
‫معْ َ‬
‫س َ‬
‫ك ِغ َ‬
‫ذا ه ِ َ‬
‫َ‬
‫قب ِهِ ‪ -‬أوْ َقا َ‬
‫حه ِ ‪-‬‬
‫جَنا ِ‬
‫ح َ‬
‫ِ‬
‫ث ب ِعَ ِ‬
‫موْ ِ‬
‫ل بِ َ‬
‫م ‪ ،‬فَب َ َ‬
‫مَز َ‬
‫ضِع َز ْ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫قو ُ‬
‫ها هَك َ َ‬
‫ذا ‪،‬‬
‫ه وَت َ ُ‬
‫ل ب ِي َد ِ َ‬
‫حو ّ ُ‬
‫ت تُ َ‬
‫ماُء ‪ ،‬فَ َ‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫جعَل َ ْ‬
‫حّتى ظ َهََر ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قائ َِها ‪ ،‬وَهْوَ ي َ ُ‬
‫س َ‬
‫ت ت َغْرِ ُ‬
‫ماِء ِفى ِ‬
‫ف ِ‬
‫فوُر ب َعْد َ‬
‫وَ َ‬
‫ن ال َ‬
‫جعَل ْ‬
‫م َ‬
‫س َقا َ‬
‫ف ‪َ -‬قا َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله‬
‫ن ع َّبا‬
‫ما ت َغْرِ ُ‬
‫َ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫عي َ‬
‫ت‬
‫ما ِ‬
‫عليه وسلم ‪ » -‬ي َْر َ‬
‫هأ ّ‬
‫م إِ ْ‬
‫ل ل َوْ ت ََرك َ ْ‬
‫س َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ماِء ‪ -‬ل َ َ‬
‫م ‪ -‬أ َوْ َقا َ‬
‫م‬
‫م ت َغْرِ ْ‬
‫ف ِ‬
‫مَز ُ‬
‫مَز َ‬
‫ت َز ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ل ل َوْ ل َ ْ‬
‫َز ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫مِعيًنا « ‪َ - .‬قا َ‬
‫ل فَ َ‬
‫ل‬
‫ها ‪ ،‬فَ َ‬
‫ت وَل َد َ َ‬
‫ت وَأْر َ‬
‫ضعَ ْ‬
‫شرِب َ ْ‬
‫ع َي ًْنا َ‬
‫مل َ ُ‬
‫ت الل ّهِ ‪،‬‬
‫ك ل َ تَ َ‬
‫ن َ‬
‫ضي ْعَ َ‬
‫ة ‪ ،‬فَإ ِ ّ‬
‫خاُفوا ال ّ‬
‫ها هَُنا ب َي ْ َ‬
‫ل ََها ال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي َب ِْنى هَ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ه ل َ يُ ِ‬
‫م ‪ ،‬وَأُبوه ُ ‪ ،‬وَإ ِ ّ‬
‫ذا ال ْغُل َ ُ‬
‫ضيعُ أهْل َ ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن الْرض َ‬
‫وَ َ‬
‫ه‬
‫كالّراب ِي َةِ ‪ ،‬ت َأِتي ِ‬
‫فًعا ِ‬
‫مْرت َ ِ‬
‫كا َ‬
‫ت ُ‬
‫ن ال ْب َي ْ ُ‬
‫م َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫مال ِهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ت ك َذ َل ِ َ‬
‫سُيو ُ‬
‫ك‪،‬‬
‫ل فَت َأ ُ‬
‫مين ِهِ وَ ِ‬
‫ن يَ ِ‬
‫ال ّ‬
‫كان َ ْ‬
‫ش َ‬
‫خذ ُ ع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ‪ -‬أوْ أهْ ُ‬
‫ن‬
‫م ُرفْ َ‬
‫ق ٌ‬
‫ت ِ‬
‫ل ب َي ْ ٍ‬
‫ة ِ‬
‫ن ُ‬
‫َ‬
‫جْرهُ َ‬
‫ت ب ِهِ ْ‬
‫مّر ْ‬
‫حّتى َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫ن ِ‬
‫ق كَ َ‬
‫ُ‬
‫داٍء فَن ََزُلوا ِفى أ ْ‬
‫م‪ُ -‬‬
‫جْرهُ َ‬
‫ف ِ‬
‫م ْ‬
‫قب ِِلي َ‬
‫ن طَ ِ‬
‫ري ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن هَ َ‬
‫دوُر‬
‫فا ‪ .‬فَ َ‬
‫عائ ِ ً‬
‫ة ‪ ،‬فََرأْوا طائ ًِرا َ‬
‫مك ّ َ‬
‫ذا الطائ َِر لي َ ُ‬
‫قالوا إ ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ماٍء ‪ ،‬لعَهْد َُنا ب ِهَ َ‬
‫سلوا‬
‫ماٌء ‪ ،‬فَأْر َ‬
‫ما ِفيهِ َ‬
‫واِدى وَ َ‬
‫ع َلى َ‬
‫ذا ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ‪ ،‬فَإ ِ َ‬
‫م‬
‫جُعوا فَأ ْ‬
‫ماِء ‪ ،‬فََر َ‬
‫جرِي ّي ْ‬
‫جرِّيا أوْ َ‬
‫َ‬
‫خب َُروهُ ْ‬
‫م ِبال ْ َ‬
‫ذا هُ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫عي َ‬
‫ماِء ‪ ،‬فَأقْب َلوا ‪َ ،‬قا َ‬
‫قالوا‬
‫ماِء فَ َ‬
‫ل ِ‬
‫ما ِ‬
‫ل وَأ ّ‬
‫م إِ ْ‬
‫عن ْد َ ال َ‬
‫س َ‬
‫ِبال َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ن ن َن ْزِ َ‬
‫ق‬
‫ك فَ َ‬
‫ل ِ‬
‫ن لَ َ‬
‫عن ْد َ ِ‬
‫ن ل ََنا أ ْ‬
‫ح ّ‬
‫ت ن َعَ ْ‬
‫قال َ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَل َك ِ ْ‬
‫أت َأذ َِني َ‬
‫س َقا َ‬
‫م ‪َ .‬قا َ‬
‫ى‬
‫ماِء ‪َ .‬قاُلوا ن َعَ ْ‬
‫م ِفى ال ْ َ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫ل اب ْ ُ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫ن ع َّبا ُ ٍ‬
‫َ‬
‫فى ذ َل ِ َ‬
‫م‬
‫ صلى الله عليه وسلم ‪ » -‬فَأل ْ َ‬‫كأ ّ‬
‫َ‬
‫عي َ‬
‫سُلوا إ َِلى‬
‫ى تُ ِ‬
‫ما ِ‬
‫ح ّ‬
‫س « فَن ََزُلوا وَأْر َ‬
‫إِ ْ‬
‫س َ‬
‫ب ال ِن ْ َ‬
‫ل ‪ ،‬وَهْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ذا َ‬
‫ن ب َِها أهْ ُ‬
‫حّتى إ ِ َ‬
‫ت‬
‫ل أب َْيا ٍ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫م ‪ ،‬فَن ََزُلوا َ‬
‫أهِْليهِ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَ َ‬
‫م‬
‫م ‪ ،‬وَأ َن ْ َ‬
‫م ال ْعََرب ِي ّ َ‬
‫ة ِ‬
‫ِ‬
‫ش ّ‬
‫ب ال ْغُل َ ُ‬
‫ف َ‬
‫سه ُ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَت َعَل ّ َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫م‪،‬‬
‫م ِ‬
‫مَرأة ً ِ‬
‫ما أد َْرك َزوّ ُ‬
‫ش ّ‬
‫وَأع ْ َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫جوه ُ ا ْ‬
‫ب ‪ ،‬فَل ّ‬
‫جب َهُ ْ‬
‫حي َ‬
‫ُ‬
‫عي َ‬
‫ج‬
‫ما ِ‬
‫جاَء إ ِب َْرا ِ‬
‫ما ت ََزوّ َ‬
‫ل ‪ ،‬فَ َ‬
‫تأ ّ‬
‫م إِ ْ‬
‫م ‪ ،‬ب َعْد َ َ‬
‫هي ُ‬
‫س َ‬
‫مات َ ْ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سأ َ‬
‫عي َ‬
‫عي ُ‬
‫ل‬
‫ما ِ‬
‫ما ِ‬
‫ل ‪ ،‬فَ َ‬
‫جد ْ إ ِ ْ‬
‫إِ ْ‬
‫س َ‬
‫م يَ ِ‬
‫ه ‪ ،‬فَل ْ‬
‫ل ي ُطال ِعُ ت َرِك َت َ ُ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه فَ َ‬
‫ت َ‬
‫خَر َ‬
‫م َ‬
‫ج ي َب ْت َِغى ل ََنا ‪ .‬ث ُ ّ‬
‫قال َ ْ‬
‫ه ع َن ْ ُ‬
‫مَرأت َ ُ‬
‫ا ْ‬
‫سأل ََها ع َ ْ‬
‫ن بِ َ‬
‫ق‬
‫م فَ َ‬
‫ن ِفى ِ‬
‫ع َي ْ ِ‬
‫شّر ‪ ،‬ن َ ْ‬
‫ت نَ ْ‬
‫قال َ ْ‬
‫م وَهَي ْئ َت ِهِ ْ‬
‫شه ِ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ح ُ‬
‫ضي ٍ‬
‫َ‬
‫ت إ ِلي ْهِ ‪َ .‬قا َ‬
‫ل فَإ ِ َ‬
‫شد ّةٍ ‪ .‬فَ َ‬
‫ك َفاقَْرِئى‬
‫وَ ِ‬
‫ج ِ‬
‫جاَء َزوْ ُ‬
‫ذا َ‬
‫شك َ ْ‬
‫‪70‬‬

‫جاَء‬
‫ه ي ُغَي ّْر ع َت َب َ َ‬
‫ما َ‬
‫سل َ َ‬
‫ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫ة َباب ِهِ ‪ .‬فَل َ ّ‬
‫م ‪ ،‬وَُقوِلى ل َ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل هَ ْ‬
‫قا َ‬
‫عي ُ‬
‫س َ‬
‫شي ًْئا ‪ ،‬فَ َ‬
‫ما ِ‬
‫حد ٍ‬
‫م ِ‬
‫ه آن َ‬
‫نأ َ‬
‫ل َ‬
‫إِ ْ‬
‫جاَءك ُ ْ‬
‫ل ‪ ،‬ك َأن ّ ُ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫سأل ََنا ع َن ْ َ‬
‫ذا وَك َ َ‬
‫خ كَ َ‬
‫شي ْ ٌ‬
‫جاَءَنا َ‬
‫ك‬
‫م‪َ ،‬‬
‫ذا ‪ ،‬فَ َ‬
‫ت ن َعَ ْ‬
‫َقال َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خبرت َ‬
‫ف ع َي ْ ُ‬
‫فَأ ْ‬
‫سأل َِنى ك َي ْ َ‬
‫جهْدٍ‬
‫ه أّنا ِفى َ‬
‫ه ‪ ،‬وَ َ‬
‫شَنا فَأ ْ َ ْ ُ ُ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫َ‬
‫ل فَه ْ َ‬
‫ك بِ َ‬
‫مَرِنى‬
‫وَ ِ‬
‫صا ِ‬
‫م‪،‬أ َ‬
‫ت ن َعَ ْ‬
‫ىٍء َقال َ ْ‬
‫ل أوْ َ‬
‫شد ّةٍ ‪َ .‬قا َ َ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة َباب ِ َ‬
‫ن أقَْرأ ع َل َي ْ َ‬
‫ك ‪َ .‬قا َ‬
‫قو ُ‬
‫ل‬
‫م ‪ ،‬وَي َ ُ‬
‫ل غ َي ّْر ع َت َب َ َ‬
‫أ ْ‬
‫سل َ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫َ‬
‫ذاك أ َبى وقَد أ َمرِنى أ َ ُ‬
‫ك‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫قى ب ِأهْل ِ ِ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ن أَفارِقَ ِ‬
‫ْ‬
‫َ ِ ِ‬
‫َ ْ َ َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫فَط َل ّ َ‬
‫مأ ْ‬
‫خَرى ‪ ،‬فَل َب ِ َ‬
‫م إ ِب َْرا ِ‬
‫ج ِ‬
‫قَها ‪ ،‬وَت ََزوّ َ‬
‫م َ‬
‫هي ُ‬
‫ث ع َن ْهُ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫شاَء الل ّه ث ُ َ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫ل ع ََلى‬
‫جد ْه ُ ‪ ،‬فَد َ َ‬
‫م يَ ِ‬
‫م ب َعْد ُ ‪ ،‬فَل َ ْ‬
‫م أَتاهُ ْ‬
‫ُ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج ي َب ْت َِغى ل ََنا ‪َ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫ه ‪ .‬فَ َ‬
‫ت َ‬
‫خَر َ‬
‫مَرأت ِهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫قال َ ْ‬
‫سأل ََها ع َن ْ ُ‬
‫ا ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ‪ .‬فَ َ‬
‫ك َي ْ َ‬
‫ن ع َي ْ ِ‬
‫ت نَ ْ‬
‫م وَ َ‬
‫قال َ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَهَي ْئ َت ِهِ ْ‬
‫شه ِ ْ‬
‫ف أن ْت ُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫سأل ََها ع َ ْ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م‬
‫ت ع ََلى الل ّهِ ‪ .‬فَ َ‬
‫بِ َ‬
‫خي ْرٍ وَ َ‬
‫مك ُ ْ‬
‫ما ط ََعا ُ‬
‫ل َ‬
‫سعَةٍ ‪ .‬وَأث ْن َ ْ‬
‫قا َ‬
‫م ‪َ .‬قا َ‬
‫ما َ‬
‫ل‬
‫ماُء ‪ .‬فَ َ‬
‫م َقال َ ِ‬
‫َقال َ ِ‬
‫ت الل ّ ْ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫شَراب ُك ُ ْ‬
‫ل فَ َ‬
‫ح ُ‬
‫م َبارِ ْ‬
‫ماِء ‪َ .‬قا َ‬
‫ى ‪ -‬صلى‬
‫م ِفى الل ّ ْ‬
‫حم ِ َوال ْ َ‬
‫ك ل َهُ ْ‬
‫الل ّهُ ّ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫و‬
‫ح ّ‬
‫مئ ِذ ٍ َ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫الله عليه وسلم ‪ » -‬وَل َ ْ‬
‫ب ‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫م ِفيهِ « ‪َ .‬قا َ‬
‫ما‬
‫ما ل َ ي َ ْ‬
‫م دَ َ‬
‫كا َ‬
‫خُلو ع َل َي ْهِ َ‬
‫ل فَهُ َ‬
‫عا ل َهُ ْ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫َ‬
‫قاه ُ ‪َ .‬قا َ‬
‫ل فَإ ِ َ‬
‫ك‬
‫وافِ َ‬
‫مك ّ َ‬
‫ج ِ‬
‫جاَء َزوْ ُ‬
‫ذا َ‬
‫أ َ‬
‫ة إ ِل ّ ل َ ْ‬
‫حد ٌ ب ِغَي ْرِ َ‬
‫م يُ َ‬
‫ما‬
‫م‬
‫ت ع َت َب َ َ‬
‫سل َ َ‬
‫َفاقَْرِئى ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫ة َباب ِهِ ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫ريهِ ي ُث ْب ِ ُ‬
‫م ‪ ،‬وَ ُ‬
‫ِ‬
‫ل أ َتاك ُم م َ‬
‫ل َقا َ‬
‫عي ُ‬
‫م أ ََتاَنا‬
‫ما ِ‬
‫نأ َ‬
‫َ‬
‫جاَء إ ِ ْ‬
‫ت ن َعَ ْ‬
‫حد ٍ َقال َ ْ‬
‫س َ‬
‫ل هَ ْ َ ْ ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫سأل َِنى ع َن ْكَ‬
‫شي ْ ٌ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ت ع َلي ْهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ح َ‬
‫ن الهَي ْئ َةِ ‪ ،‬وَأث ْن َ ْ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خي ْرٍ ‪َ .‬قا َ‬
‫ف ع َي ْ ُ‬
‫ل‬
‫ه أّنا ب ِ َ‬
‫شَنا فَأ ْ‬
‫فَأ ْ‬
‫سأل َِنى ك َي ْ َ‬
‫ه ‪ ،‬فَ َ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫خب َْرت ُ ُ‬
‫َ‬
‫قَرأ ُ ع َل َي ْ َ‬
‫ك بِ َ‬
‫م‪،‬‬
‫م ‪ ،‬هُوَ ي َ ْ‬
‫ش‬
‫صا ِ‬
‫سل َ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ت ن َعَ ْ‬
‫ىٍء َقال َ ْ‬
‫فَأ ْوْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ويأمر َ َ‬
‫ة َباب ِ َ‬
‫ك ‪َ .‬قا َ‬
‫ل َ‬
‫ت‬
‫ت ع َت َب َ َ‬
‫ك أِبى ‪ ،‬وَأن ْ ِ‬
‫ذا ِ‬
‫كأ ْ‬
‫ن ت ُث ْب ِ َ‬
‫ََ ُ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫شاَء‬
‫م ل َب ِ َ‬
‫ال ْعَت َب َ ُ‬
‫م ِ‬
‫سك َ ِ‬
‫مَرِنى أ ْ‬
‫م َ‬
‫ث ع َن ْهُ ْ‬
‫ك ‪ .‬ثُ ّ‬
‫نأ ْ‬
‫ة‪،‬أ َ‬
‫جاَء ب َعْد َ ذ َل ِ َ‬
‫عي ُ‬
‫ت‬
‫ما ِ‬
‫ه تَ ْ‬
‫م َ‬
‫ك ‪ ،‬وَإ ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫رى ن َب ْل ً ل َ ُ‬
‫س َ‬
‫ه ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ل ي َب ْ ِ‬
‫ما‬
‫ريًبا ِ‬
‫د َوْ َ‬
‫ما َرآه ُ َقا َ‬
‫مَز َ‬
‫صن ََعا ك َ َ‬
‫م ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫ن َز ْ‬
‫م إ ِل َي ْهِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫م ْ‬
‫حة ٍ ق َ ِ‬
‫عي ُ‬
‫م َقا َ‬
‫ل‬
‫ما ِ‬
‫ل َيا إ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫وال ِد ِ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫يَ ْ‬
‫وال ِد ُ ِبال ْوَل َد ِ َ َوال ْوَل َد ُ ِبال ْ َ‬
‫صن َعُ ال ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫مَر َ‬
‫مرٍ ‪َ .‬قا َ‬
‫ك‪.‬‬
‫‪ ،‬إِ ّ‬
‫ما أ َ‬
‫صن َعْ َ‬
‫مَرِنى ب ِأ ْ‬
‫هأ َ‬
‫ن الل َ‬
‫ل َفا ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫عين ُ َ‬
‫ك ‪َ .‬قا َ‬
‫ل وَت ُِعين ُِنى َقا َ‬
‫َقا َ‬
‫ن‬
‫ل وَأ ِ‬
‫مَرِنى أ ْ‬
‫ل فَإ ِ ّ‬
‫هأ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ها هَُنا ب َي ًْتا ‪ .‬وَأ َ‬
‫ما‬
‫ى َ‬
‫مْرت َ ِ‬
‫فعَةٍ ع ََلى َ‬
‫مة ٍ ُ‬
‫شاَر إ َِلى أك َ َ‬
‫أب ْن ِ َ‬
‫ل فَعِن ْد َ ذ َل ِ َ‬
‫حوْل ََها ‪َ .‬قا َ‬
‫ت‪،‬‬
‫ك َرفََعا ال ْ َ‬
‫وا ِ‬
‫ن ال ْب َي ْ ِ‬
‫عد َ ِ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫عي ُ‬
‫جعَ َ‬
‫حّتى‬
‫ل ي َأِتى ِبال ِ‬
‫ما ِ‬
‫جاَرةِ ‪ ،‬وَإ ِب َْرا ِ‬
‫م ي َب ِْنى ‪َ ،‬‬
‫ح َ‬
‫فَ َ‬
‫ل إِ ْ‬
‫هي ُ‬
‫س َ‬
‫جاَء ب ِهَ َ‬
‫إِ َ‬
‫م‬
‫ه ‪ ،‬فَ َ‬
‫ذا اْرت َ َ‬
‫جرِ فَوَ َ‬
‫ح َ‬
‫ذا ال ْ َ‬
‫فعَ ال ْب َِناُء َ‬
‫قا َ‬
‫ه لَ ُ‬
‫ضعَ ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫عي ُ‬
‫ما‬
‫ه ال ِ‬
‫ما ِ‬
‫ح َ‬
‫ع َلي ْهِ وَهْوَ ي َب ِْنى ‪ ،‬وَإ ِ ْ‬
‫جاَرة َ ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫ل ي َُناوِل ُ‬
‫س َ‬
‫‪71‬‬

‫ل منا إن َ َ‬
‫م{ )‬
‫ن }َرب َّنا ت َ َ‬
‫يَ ُ‬
‫س ِ‬
‫قب ّ ْ ِ ّ ِ ّ‬
‫ت ال ّ‬
‫ميعُ ال ْعَِلي ُ‬
‫ك أن َ‬
‫قول َ ِ‬
‫‪ (127‬سورة البقرة ‪َ .‬قا َ‬
‫دوَرا‬
‫حّتى ي َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ل فَ َ‬
‫جعَل َ ي َب ْن َِيا ِ‬
‫َ‬
‫مّنا إ ِن ّ َ‬
‫قب ّ ْ‬
‫حو ْ َ‬
‫ت‬
‫ن ) َرب َّنا ت َ َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ل ِ‬
‫ل ال ْب َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫ت ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫قول َ ِ‬
‫‪39‬‬
‫م( ‪.‬‬
‫س ِ‬
‫ال ّ‬
‫ميعُ ال ْعَِلي ُ‬
‫وعاد إبراهيم إلى زوجته سارة في الشام ‪ ،‬وذات يوم‬
‫جاءت إليه ملئكة الله في صورة بشر‪ ،‬فقام إبراهيم‬
‫سريًعا فذبح لهم عجل ً سميًنا‪ ،‬وشواه ثم وضعه‬
‫أمامهم ليأكلوا فوجدهم ل يأكلون‪ ،‬لن الملئكة ل‬
‫تأكل ول تشرب‪ ،‬وهنا أخبرت الملئكة إبراهيم بأنهم‬
‫ليسوا بشًرا‪ ،‬وإنما هم ملئكة جاءوا ليوقعوا العذاب‬
‫على قرية سدوم‪ ،‬لنهم لم يتبعوا نبيهم لو ً‬
‫طا‪،‬‬
‫وبشرت الملئكة إبراهيم بولده إسحاق من سارة‪،‬‬
‫وكانت عجوًزا‪ ،‬فتعجبت حينما سمعت الخبر‪ ،‬فهي‬
‫امرأة عجوز عقيم وزوجها رجل شيخ كبير‪ ،‬فأخبرتها‬
‫الملئكة أن هذا هو أمر الله‪ ،‬فقالت الملئكة‪َ} :‬قاُلوا ْ‬
‫أ َتعجبين م َ‬
‫ت الل ّهِ وَب ََر َ‬
‫م أ َهْ َ‬
‫ل‬
‫مرِ الل ّهِ َر ْ‬
‫ه ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫كات ُ ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫نأ ْ‬
‫َْ َ ِ َ ِ ْ‬
‫د{ )‪ (73‬سورة هود‪.‬‬
‫ح ِ‬
‫ال ْب َي ْ ِ‬
‫جي ٌ‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫ميد ٌ ّ‬
‫ت إ ِن ّ ُ‬
‫عن ابن عباس رضي الله عنهما ‪ ،‬قال ‪ :‬كانت سارة‬
‫بنت تسعين سنة ‪ ،‬وإبراهيم ابن مائة وعشرين سنة ‪،‬‬
‫فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى‬
‫بإسحاق ‪ ،‬وأمن ممن كان يخافه ‪ ،‬قال ‪ » :‬الحمد لله‬
‫الذي وهب لي على الكبر إسماعيل وإسحاق إن ربي‬
‫لسميع الدعاء ‪ ،‬فجاء جبريل عليه السلم إلى سارة‬
‫بالبشرى ‪ ،‬فقال ‪ « :‬أبشري بولد يقال له إسحاق‬
‫ومن وراء إسحاق يعقوب » قال ‪ :‬فضربت جبهتها‬
‫عجبا فذلك قوله تعالى ) فصكت وجهها ( وقالت ‪:‬‬
‫أألد وأنا عجوز وهذا بعلي شيخا إن هذا لشيء‬
‫عجيب ‪ ،‬قالوا ‪ :‬أتعجبين من أمر الله رحمة الله‬
‫‪40‬‬
‫وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد «‬
‫وذات مرة رأى إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬أنه يذبح ابنه‬
‫في المنام‪ ،41‬فأخبر ابنه إسماعيل بذلك‪ ،‬وكان هذا‬
‫امتحان من الله لبراهيم وإسماعيل‪ ،‬فاستجاب‬
‫‪ - 39‬صحيح البخارى )‪ - ( 3364‬يتلبط ‪ :‬يتلوى‬
‫‪ - 40‬المستدرك للحاكم )‪ (4042‬حسن ‪ -‬الروع ‪ :‬الخوف الشديد‬
‫والفزع ‪ -‬البعل ‪ :‬الزوج‬

‫‪72‬‬

‫إسماعيل لرؤيا أبيه طاعة لله‪ ،‬واستعد كل منهما‬
‫لتنفيذ أمر الله‪ ،‬ووضع إبراهيم ابنه إسماعيل على‬
‫وجهه‪ ،‬وأمسك بالسكين ليذبحه‪ ،‬فكان الفرج من‬
‫الله‪ ،‬فقد نزل جبريل ‪-‬عليه السلم‪ -‬بكبش فداء‬
‫لسماعيل‪ ،‬فكانت سنة الذبح والنحر في العيد‪،‬‬
‫م{ )‪(107‬‬
‫ح عَ ِ‬
‫ظي ٍ‬
‫وصدق الله إذ يقول‪} :‬وَفَد َي َْناه ُ ب ِذ ِب ْ ٍ‬
‫سورة الصافات‪ ،‬وكان نبي الله إبراهيم يسافر إلى‬
‫مكة من حين لخر ليطمئن على هاجر وابنها‬
‫إسماعيل‪.‬‬
‫وفي إحدى الزيارات‪ ،‬طلب إبراهيم من ابنه أن‬
‫يساعده في رفع قواعد البيت الحرام الذي أمره ربه‬
‫ببنائه‪ ،‬فوافق إسماعيل‪ ،‬وأخذا ينقلن الحجارة‬
‫اللزمة لذلك حتى انتهيا من البناء‪ ،‬وعندها أخذا‬
‫قب ّ ْ‬
‫مّنا‬
‫يدعوان ربهما أن يتقبل منهما فقال‪َ } :‬رب َّنا ت َ َ‬
‫ل ِ‬
‫إن َ َ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫ِّ‬
‫م )‪َ (127‬رب َّنا َوا ْ‬
‫م ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫سل ِ َ‬
‫جعَل َْنا ُ‬
‫ميعُ ال ْعَِلي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ةل َ‬
‫لَ َ‬
‫ب‬
‫م ً‬
‫م ً‬
‫مَنا ِ‬
‫ك وَ ِ‬
‫سك ََنا وَت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك وَأرَِنا َ‬
‫سل ِ َ‬
‫ة ُ‬
‫ن ذ ُّري ّت َِنا أ ّ‬
‫م ْ‬
‫ع َل َينا إن َ َ‬
‫م )‪] { (128‬البقرة‪-127:‬‬
‫ب الّر ِ‬
‫َْ ِّ‬
‫وا ُ‬
‫حي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫ت الت ّ ّ‬
‫‪ [128‬فاستجاب الله لبراهيم وإسماعيل‪ ،‬وبارك في‬
‫الكعبة‪ ،‬وجعلها قبلة للمسلمين جميًعا في كل زمان‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ت‬
‫ن ال ْب َي ْ ِ‬
‫ومكان‪ .‬قال تعالى ‪} :‬وَإ ِذ ْ ب َوّأَنا ِل ِب َْرا ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫هي َ‬
‫ي ِلل ّ‬
‫شرِ ْ‬
‫ك ِبي َ‬
‫َأن ّل ت ُ ْ‬
‫ن‬
‫ن َوال ْ َ‬
‫قائ ِ ِ‬
‫طائ ِ ِ‬
‫مي َ‬
‫في َ‬
‫شي ًْئا وَط َهّْر ب َي ْت ِ َ‬
‫جوِد{ )‪ (26‬سورة الحـج‬
‫س ُ‬
‫َوالّرك ِّع ال ّ‬
‫قد كان لبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬رسالة ودين قويم‬
‫وشريعة سمحة‪ ،‬أمرنا الله باتباعها‪ ،‬قال تعالى‪} :‬قُ ْ‬
‫ل‬
‫ما َ‬
‫ن‬
‫حِني ً‬
‫مل ّ َ‬
‫ن ِ‬
‫ة إ ِب َْرا ِ‬
‫ه َفات ّب ُِعوا ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫فا وَ َ‬
‫هي َ‬
‫صد َقَ الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ن{ )‪ (95‬سورة آل عمران ‪،‬أي اتبعوا الدين‬
‫شرِ ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫كي َ‬
‫الحنيف القويم الثابت الذي ل يتغير‪ ،‬ومرض إبراهيم‬
‫دى رسالة الله وبلغ‬
‫عليه السلم‪ -‬ثم مات‪ ،‬بعد أن أ ّ‬‫ما عليه‪ ،‬وفي رحلة السراء والمعراج قابل النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ -‬خليل الله إبراهيم ‪-‬عليه‬‫َ‬
‫ت ع ََلى‬
‫السلم‪ -‬في السماء السابعة قال ‪ :‬فَأت َي ْ ُ‬
‫حًبا ب ِ َ‬
‫قا َ‬
‫ى‬
‫ت ع َل َي ْهِ فَ َ‬
‫ك ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫مْر َ‬
‫م ‪ ،‬فَ َ‬
‫ل َ‬
‫م ُ‬
‫سل ّ ْ‬
‫هي َ‬
‫ن وَن َب ِ ّ‬
‫ن اب ْ ٍ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫ري َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ذا‬
‫ل فَ َ‬
‫موُر ‪ ،‬فَ َ‬
‫ت ِ‬
‫سأل ْ ُ‬
‫معْ ُ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ى ال ْب َي ْ ُ‬
‫جب ْ ِ‬
‫‪ ،‬فَُرفِعَ ل ِ َ‬
‫‪ - 41‬عن ابن عباس قال‪ :‬كانت رؤيا النبياء وحًيا‪.‬تفسير الطبري ‪) -‬ج‬
‫‪ / 15‬ص ‪ (18778)(554‬صحيح‬

‫‪73‬‬

‫صّلى ِفيهِ ك ُ ّ‬
‫ك‪،‬‬
‫ن أ َل ْ َ‬
‫مل َ ٍ‬
‫سب ُْعو َ‬
‫ل ي َوْم ٍ َ‬
‫ف َ‬
‫معْ ُ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫ال ْب َي ْ ُ‬
‫موُر ي ُ َ‬
‫‪42‬‬
‫إِ َ‬
‫م ‪..‬‬
‫ذا َ‬
‫دوا إ ِل َي ْهِ آ ِ‬
‫م ي َُعو ُ‬
‫خَر ُ‬
‫ما ع َل َي ْهِ ْ‬
‫خَر َ‬
‫جوا ل َ ْ‬
‫وذلك كما ذكر في حديث المعراج الذي يقول فيه‬
‫صعِد َ ِبى إ َِلى‬
‫النبي ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪...) -‬ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫ذا َقا َ‬
‫ل ‪ِ ،‬قي َ‬
‫ري ُ‬
‫ن هَ َ‬
‫ل‬
‫ست َ ْ‬
‫فت َ َ‬
‫ساب ِعَةِ ‪َ ،‬فا ْ‬
‫ماِء ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ل َ‬
‫ح ِ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫جب ْ ِ‬
‫معَ َ‬
‫مد ٌ ‪ِ .‬قي َ‬
‫ك َقا َ‬
‫ل ‪ِ .‬قي َ‬
‫ري ُ‬
‫ث‬
‫ل وَقَد ْ ب ُعِ َ‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ل ُ‬
‫ن َ‬
‫ل وَ َ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫جب ْ ِ‬
‫م ‪َ .‬قا َ‬
‫إ ِل َي ْهِ ‪َ .‬قا َ‬
‫جاَء‬
‫جىُء َ‬
‫مْر َ‬
‫م ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫حًبا ب ِهِ ‪ ،‬فَن ِعْ َ‬
‫ل َ‬
‫ل ن َعَ ْ‬
‫َ‬
‫ذا أُبو َ‬
‫م َقا َ‬
‫ل هَ َ‬
‫ت ‪ ،‬فَإ ِ َ‬
‫م‬
‫ما َ‬
‫ذا إ ِب َْرا ِ‬
‫ك فَ َ‬
‫سل ّ ْ‬
‫هي ُ‬
‫ص ُ‬
‫فَل َ ّ‬
‫خل َ ْ‬
‫م َقا َ‬
‫ع َل َي ْهِ ‪َ .‬قا َ‬
‫حًبا‬
‫مْر َ‬
‫سل َ َ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ‪ ،‬فََرد ّ ال ّ‬
‫ل فَ َ‬
‫ل َ‬
‫م ُ‬
‫سل ّ ْ‬
‫‪43‬‬
‫ح ‪(....‬‬
‫ى ال ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫صال ِ ِ‬
‫ح َوالن ّب ِ ّ‬
‫صال ِ ِ‬
‫ِبال ِب ْ ِ‬
‫َ‬
‫ج ٌ‬
‫ك َقا َ‬
‫ه‬
‫ل الل ّ ِ‬
‫جاَء َر ُ‬
‫ل َ‬
‫مال ِ ٍ‬
‫ل إ َِلى َر ُ‬
‫ن َ‬
‫سو ِ‬
‫و عَ ْ‬
‫س بْ ِ‬
‫ن أن َ ِ‬
‫قا َ‬
‫قا َ‬
‫ل‬
‫ة‪ .‬فَ َ‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ -‬فَ َ‬‫ل َيا َ‬
‫خي َْر ال ْب َرِي ّ ِ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪َ » -‬ذا َ‬
‫سو ُ‬
‫م ع َل َي ْهِ‬
‫ك إ ِب َْرا ِ‬
‫َر ُ‬
‫هي ُ‬
‫‪44‬‬
‫م« ‪.‬‬
‫سل َ ُ‬
‫ال ّ‬

‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫سُعود ٍ َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله‬
‫ل َر ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫وع َ ِ‬
‫ُ‬
‫قا َ‬
‫ل َيا‬
‫سرِىَ ِبى فَ َ‬
‫م ل َي ْل َ َ‬
‫ت إ ِب َْرا ِ‬
‫عليه وسلم‪ » -‬ل َ ِ‬
‫ةأ ْ‬
‫هي َ‬
‫قي ُ‬
‫خبرهُ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مت َ َ‬
‫ة‬
‫جن ّ َ‬
‫ك ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫مأ ّ‬
‫م َ‬
‫سل َ َ‬
‫مّنى ال ّ‬
‫م وَأ ْ ِ ْ ْ‬
‫مد ُ أقْرِئْ أ ّ‬
‫ح ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سَها‬
‫ة الت ّْرب َةِ ع َذ ْب َ ُ‬
‫طي ّب َ ُ‬
‫ن وَأ ّ‬
‫ماِء وَأن َّها ِقيَعا ٌ‬
‫ن ِغَرا َ‬
‫ة ال َ‬
‫َ‬
‫ه أك ْب َُر «‬
‫ن الل ّهِ َوال ْ َ‬
‫حا َ‬
‫سب ْ َ‬
‫ُ‬
‫ه َوالل ّ ُ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫مد ُ ل ِل ّهِ وَل َ إ ِل َ َ‬
‫ح ْ‬
‫‪.45‬‬
‫وهو أول من ي ْ‬
‫س‪-‬‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫كسى يوم القيامة‪ ،‬فعَ ِ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫رضى الله عنهما ‪ -‬ع َ ِ‬
‫َ‬
‫– َقا َ‬
‫ح ُ‬
‫م قََرأ ‪-‬‬
‫ح َ‬
‫ن ُ‬
‫شوُرو َ‬
‫م ْ‬
‫فاة ً ع َُراة ً غ ُْرل ً ‪ -‬ث ُ ّ‬
‫م َ‬
‫ل‪ » :‬إ ِن ّك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫خل ْ‬
‫ما ب َد َأَنا أوّ َ‬
‫دا ع َل َي َْنا إ ِّنا ك ُّنا‬
‫ل َ‬
‫ق ن ِّعيد ُه ُ وَع ْ ً‬
‫} كَ َ‬
‫ٍ‬
‫ن { )‪ (104‬سورة النبياء‪ ،‬وَأ َوّ ُ‬
‫م‬
‫َفا ِ‬
‫سى ي َوْ َ‬
‫ن ي ُك ْ َ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫عِلي َ‬
‫ال ْقيامة إبراهيم ‪ ،‬وإن أ ُناسا م َ‬
‫م‬
‫حاِبى ي ُؤ ْ َ‬
‫ص َ‬
‫خذ ُ ب ِهِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ِ َ َ ِ َِْ ِ ُ َ َ ِ ّ َ ً ِ ْ‬
‫ل أ َصحابى أ َ‬
‫قو ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫َ‬
‫م‬
‫حاِبى ‪ .‬فَي َ ُ‬
‫ص َ‬
‫ل ‪ ،‬إ ِن ّهُ ْ‬
‫ل فَأُقو ُ ْ َ ِ‬
‫ش َ‬
‫ذا َ‬
‫ْ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ‪ .‬فَأُقو ُ‬
‫ل‬
‫ن ع ََلى أع ْ َ‬
‫مْرت َ ّ‬
‫من ْذ ُ َفاَرقْت َهُ ْ‬
‫م ُ‬
‫قاب ِهِ ْ‬
‫م ي ََزاُلوا ُ‬
‫لَ ْ‬
‫دي َ‬
‫َ‬
‫ما َقا َ‬
‫ه‬
‫مْرت َِني ب ِ ِ‬
‫صال ِ ُ‬
‫ما أ َ‬
‫م إ ِل ّ َ‬
‫ت ل َهُ ْ‬
‫ما قُل ْ ُ‬
‫ح ‪َ }:‬‬
‫كَ َ‬
‫ل ال ْعَب ْد ُ ال ّ‬
‫َ‬
‫م وَ ُ‬
‫م َ‬
‫ما‬
‫شِهي ً‬
‫ن اع ْب ُ ُ‬
‫دا ّ‬
‫ت ع َل َي ْهِ ْ‬
‫كن ُ‬
‫ه َرّبي وََرب ّك ُ ْ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫أ ِ‬
‫َ‬
‫ما ت َوَفّي ْت َِني ُ‬
‫م‬
‫ت الّرِقي َ‬
‫ب ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ت أن َ‬
‫كن َ‬
‫م فَل َ ّ‬
‫ت ِفيهِ ْ‬
‫م ُ‬
‫دُ ْ‬
‫‪42‬‬
‫‪43‬‬
‫‪44‬‬
‫‪45‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫البخاري )‪( 3207‬‬
‫البخاري )‪( 3887‬‬
‫صحيح مسلم )‪( 6287‬‬
‫سنن الترمذى)‪ ( 3798‬حديث حسن‬

‫‪74‬‬

‫َ‬
‫ت ع ََلى ك ُ ّ‬
‫يءٍ َ‬
‫ل َ‬
‫د{ )‪ (117‬سورة‬
‫شِهي ٌ‬
‫وَأن َ‬
‫ش ْ‬
‫المائدة‪. 46‬‬
‫فالناس يحشرون يوم القيامة عراة‪ ،‬فيكسى إبراهيم‬
‫ما له ثم النبياء‪ ،‬ثم الخلئق‪ ،‬وقد‬
‫عليه السلم تكري ً‬
‫مدح الله سبحانه وتعالى نبيه إبراهيم وأثنى عليه‪،‬‬
‫كا ُ‬
‫م‬
‫حِني ً‬
‫م ً‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫ة َقان ًِتا ل ِل ّهِ َ‬
‫م َ َ‬
‫قال تعالى‪ } :‬إ ِ ّ‬
‫فا وَل َ ْ‬
‫نأ ّ‬
‫هي َ‬
‫َ‬
‫يَ ُ‬
‫ن )‪َ (120‬‬
‫م ْ‬
‫شاك ًِرا ِلن ْعُ ِ‬
‫شرِ ِ‬
‫ك ِ‬
‫جت ََباه ُ وَهَ َ‬
‫مه ِ ا ْ‬
‫داهُ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫ة‬
‫سن َ ً‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫إ َِلى ِ‬
‫قيم ٍ )‪ (121‬وَآ َت َي َْناه ُ ِفي الد ّن َْيا َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ط ُ‬
‫حين )‪ (122‬ث ُ َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ‬
‫ك‬
‫ه ِفي اْل َ ِ‬
‫خَرةِ ل َ ِ‬
‫م أوْ َ‬
‫ّ‬
‫وَإ ِن ّ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫صال ِ ِ َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫م ْ‬
‫ن)‬
‫حِني ً‬
‫مل ّ َ‬
‫شرِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ة إ ِب َْرا ِ‬
‫ن ات ّب ِعْ ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫فا وَ َ‬
‫هي َ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫أ ِ‬
‫‪] { (123‬النحل‪.[123-120:‬‬
‫وقد فضل الله إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬في الدنيا‬
‫والخرة‪ ،‬فجعل النبوة فيه وفي ذريته إلى يوم‬
‫ب‬
‫حقَ وَي َعْ ُ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫ه إِ ْ‬
‫القيامة‪ ،‬قال تعالى‪} :‬وَوَهَب َْنا ل َ ُ‬
‫َ‬
‫جَره ُ ِفي‬
‫ب َوآت َي َْناه ُ أ ْ‬
‫جعَل َْنا ِفي ذ ُّري ّت ِهِ الن ّب ُوّة َ َوال ْك َِتا َ‬
‫وَ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن { )‪ (27‬سورة‬
‫صال ِ ِ‬
‫ه ِفي ال ِ‬
‫خَرةِ ل ِ‬
‫الد ّن َْيا وَإ ِن ّ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫العنكبوت‪.‬‬
‫وإبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬من أولي العزم من الرسل‪،‬‬
‫دا ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬أن‬
‫ووصى الله نبيه محم ً‬
‫يسير على ملته‪ ،‬قال تعالى‪} :‬قُ ْ‬
‫داِني َرّبي‬
‫ل إ ِن ِّني هَ َ‬
‫ما‬
‫حِني ً‬
‫مل ّ َ‬
‫ة إ ِب َْرا ِ‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫إ َِلى ِ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫فا وَ َ‬
‫هي َ‬
‫ما ّ‬
‫قيم ٍ ِديًنا قِي َ ً‬
‫ط ّ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن{ )‪ (161‬سورة النعام‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫شرِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ‬
‫ن‬
‫حِني ً‬
‫مل ّ َ‬
‫ة إ ِب َْرا ِ‬
‫ن ات ّب ِعْ ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫م أوْ َ‬
‫فا وَ َ‬
‫هي َ‬
‫}ث ُ ّ‬
‫كأ ِ‬
‫م ْ‬
‫ن{ )‪ (123‬سورة النحل ومدح الله‬
‫شرِ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫إبراهيم بالوفاء والقيام بما عهد إليه‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫ذي وَّفى{ )‪ (37‬سورة النجم ‪،‬ولنه‬
‫م ال ّ ِ‬
‫}وَإ ِب َْرا ِ‬
‫هي َ‬
‫أفضل النبياء والرسل بعد محمد ‪-‬صلى الله عليه‬
‫وسلم‪ -‬أمرنا الرسول ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬أن‬
‫نصلي عليه في صلتنا في التشهد أثناء الصلة‪.‬‬
‫وأمرنا الله تعالى في القتداء به وبالذين آمنوا معه ‪،‬‬
‫كانت ل َك ُ ُ‬
‫ة ِفي‬
‫سن َ ٌ‬
‫سوَة ٌ َ‬
‫ح َ‬
‫مأ ْ‬
‫ْ‬
‫فقال تعالى ‪} :‬قَد ْ َ َ ْ‬
‫م‬
‫ه إ ِذ ْ َقاُلوا ل ِ َ‬
‫م إ ِّنا ب َُراء ِ‬
‫قو ْ ِ‬
‫م َوال ّ ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫منك ُ ْ‬
‫مه ِ ْ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫هي َ‬
‫ذي َ‬
‫م‬
‫ن الل ّهِ ك َ َ‬
‫ن ِ‬
‫وَ ِ‬
‫م وَب َ َ‬
‫من ُ‬
‫دو َ‬
‫ما ت َعْب ُ ُ‬
‫دا ب َي ْن ََنا وَب َي ْن َك ُ ُ‬
‫فْرَنا ب ِك ُ ْ‬
‫م ّ‬
‫دو ِ‬
‫‪46‬‬

‫‪ -‬صحيح البخاري )‪( 3349‬‬

‫‪75‬‬

‫َ‬
‫حد َه ُ إ ِّل قَوْ َ‬
‫ل‬
‫حّتى ت ُؤ ْ ِ‬
‫مُنوا ِبالل ّهِ وَ ْ‬
‫دا َ‬
‫ضاء أب َ ً‬
‫داوَة ُ َوال ْب َغْ َ‬
‫ال ْعَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك لَ َ‬
‫مل ِ ُ‬
‫ن لَ َ‬
‫من‬
‫ن الل ّهِ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫فَر ّ‬
‫م ِلِبيهِ َل ْ‬
‫ما أ ْ‬
‫ك وَ َ‬
‫هي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ك أن َب َْنا وَإ ِل َي ْ َ‬
‫ك ت َوَك ّل َْنا وَإ ِل َي ْ َ‬
‫يٍء ّرب َّنا ع َل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫صيُر{ )‪(4‬‬
‫م ِ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫سورة الممتحنة‬
‫‪‬‬

‫‪76‬‬

‫لوطٌ عليه السلم‬
‫هاجر لوط مع عمه إبراهيم ‪-‬عليهما السلم‪ -‬إلى‬
‫مصر‪ ،‬ومكثا فيها مدة من الزمن ثم عادا إلى‬
‫فلسطين‪ ،‬وفي الطريق‪ ،‬استأذن لوط عمه إبراهيم‪،‬‬
‫ليذهب إلى أرض سدوم )بجوار البحر الميت في بلد‬
‫الردن الن( حيث اختار الله لو ً‬
‫طا ليكون نبّيا إلى أهل‬
‫هذه الرض‪ ،‬فأذن له إبراهيم وذهب لوط إلى سدوم‬
‫وتزوج هناك‪.‬‬
‫وكانت أخلق أهل تلك البلدة سيئة‪ ،‬فكانوا ل يتعففون‬
‫عن فعل المعصية‪ ،‬ول يستحيون من المنكر‪،‬‬
‫ويخونون الرفيق‪ ،‬ويقطعون الطريق‪ ،‬وفوق هذا كانوا‬
‫يفعلون فاحشة لم يسبقهم إليها أحد من العالمين؛‬
‫فكانوا يأتون الرجال شهوة من دون النساء‪ ،‬وأخذ‬
‫لوط ‪-‬عليه السلم‪ -‬يدعو أهل سدوم إلى اليمان‬
‫م ُلو ٌ‬
‫وترك الفاحشة‪ ،‬فقال لهم‪ } :‬إ ِذ ْ َقا َ‬
‫ط‬
‫م أَ ُ‬
‫خوهُ ْ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫قون )‪ (161‬إني ل َك ُم رسو ٌ َ‬
‫َ‬
‫قوا‬
‫ن )‪َ (162‬فات ّ ُ‬
‫لأ ِ‬
‫ِّ‬
‫أَل ت َت ّ ُ َ‬
‫ْ َ ُ‬
‫مي ٌ‬
‫الل ّه وأ َطيعون )‪ (163‬وما أ َسأ َل ُك ُم ع َل َيه م َ‬
‫ن‬
‫جرٍ إ ِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ِْْ ِ ْ‬
‫َ َ ِ ُ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ب الَعال ِ‬
‫ن الذ ّكَرا َ‬
‫ن )‪ (164‬أت َأُتو َ‬
‫جرِيَ إ ِّل ع ََلى َر ّ‬
‫أ ْ‬
‫مي َ‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫م ِ‬
‫ن ال َْعال َ ِ‬
‫ِ‬
‫ن )‪ (165‬وَت َذ َُرو َ‬
‫م َرب ّك ُ ْ‬
‫خل َقَ ل َك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م بَ ْ‬
‫ن )‪] { (166‬الشعراء‪:‬‬
‫م َ‬
‫دو َ‬
‫عا ُ‬
‫م قَوْ ٌ‬
‫ل أن ْت ُ ْ‬
‫جك ُ ْ‬
‫أْزَوا ِ‬
‫‪.[166-161‬‬
‫لكن قوم لوط لم يستجيبوا له‪ ،‬وتكبروا عليه‪،‬‬
‫وسخروا منه‪ ،‬فلم ييأس لوط وظل صابًرا على قومه‬
‫يدعوهم في حكمة وأدب إلى عبادة الله وحده‪،‬‬
‫وينهاهم ويحذرهم أشد التحذير من إتيان المحرمات‬
‫وفعل الفواحش والمنكرات‪ ،‬ومع هذا لم يؤمن به‬
‫أحد واستمر الناس في ضللهم وطغيانهم وفجورهم‪،‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫جا َ‬
‫ن‬
‫ل وَت َ ْ‬
‫قط َُعو َ‬
‫ن الّر َ‬
‫م ل َت َأُتو َ‬
‫وقال لهم كذلك‪} :‬أئ ِن ّك ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ما َ‬
‫سِبي َ‬
‫ب‬
‫وا َ‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ل وَت َأُتو َ‬
‫ال ّ‬
‫منك ََر فَ َ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ن ِفي َناِديك ُ ُ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫ب الل ّهِ ِإن ُ‬
‫مهِ إ ِّل أن َقاُلوا ائ ْت َِنا ب ِعَ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫قَوْ ِ‬
‫كن َ‬
‫ذا ِ‬
‫م َ‬
‫ن { )‪ (29‬سورة العنكبوت ‪،‬وهددوه بطرده‬
‫ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫ما َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫من القرية‪ ،‬لنه كان غريًبا في قومه‪} ،‬فَ َ‬
‫جوا آ َ‬
‫م‬
‫مهِ إ ِّل َأن َقاُلوا أ َ ْ‬
‫ل ُلو ٍ‬
‫ب قَوْ ِ‬
‫خرِ ُ‬
‫وا َ‬
‫َ‬
‫من قَْري َت ِك ُ ْ‬
‫ط ّ‬
‫ج َ‬
‫ُ‬
‫ن{ )‪ (56‬سورة النمل‪ ،‬فغضب‬
‫س ي َت َط َهُّرو َ‬
‫إ ِن ّهُ ْ‬
‫م أَنا ٌ‬
‫‪77‬‬

‫لوط من قومه وابتعد عنهم هو ومن آمن به من أهل‬
‫بيته إل زوجته‪ ،‬فقد كفرت وانحازت إلى قومها‬
‫وشاركتهم في مضايقته والستهزاء به‪ ،‬وضرب الله‬
‫مث ًَل‬
‫ضَر َ‬
‫بها مثل ً في الكفر‪ ،‬فقال تعالى‪َ } :‬‬
‫ه َ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫فروا ا ِمرأ َة َ نوح وا ِ َ‬
‫ط َ‬
‫ن‬
‫مَرأة َ ُلو ٍ‬
‫ل ّل ّ ِ‬
‫كان ََتا ت َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ُ ٍ َ ْ‬
‫ْ َ‬
‫ن كَ َ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ت ع َب ْد َي ْ ِ‬
‫ن فَ َ‬
‫ن ِ‬
‫ن الل ّهِ‬
‫ما ِ‬
‫ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫م ي ُغْن َِيا ع َن ْهُ َ‬
‫ما فَل َ ْ‬
‫خان ََتاهُ َ‬
‫عَباد َِنا َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫حي ْ ِ‬
‫شي ًْئا وَِقي َ‬
‫َ‬
‫ن{ )‪ (10‬سورة‬
‫ل اد ْ ُ‬
‫دا ِ‬
‫معَ ال ّ‬
‫خَل الّناَر َ‬
‫خِلي َ‬
‫التحريم‪ ،‬وخيانة امرأة لوط هي كفرها وعدم إيمانها‬
‫بالله‪.‬‬
‫وأرسل الله ثلثة من الملئكة على صورة ثلثة رجال‬
‫هيئتهم حسنة‪ ،‬فمروا على إبراهيم ‪ ،‬فظن إبراهيم‬
‫أنهم بشر فقام على الفور وذبح لهم عجل ً سميًنا‬
‫لكنهم لم يأكلوا منه‪ ،‬وبشرت الملئكة إبراهيم بأن‬
‫الله ‪-‬سبحانه‪ -‬سوف يرزقه بولد صالح من زوجته‬
‫سارة هو إسحاق‪ ،‬ثم أخبرته الملئكة أنهم ذاهبون‬
‫إلى قرية سدوم لتعذيب أهلها وعقابهم على كفرهم‬
‫ومعاصيهم‪ ،‬فأخبرهم إبراهيم بوجود لوط في هذه‬
‫القرية‪ ،‬فطمأنته الملئكة بأن الله سينجيه وأهله إل‬
‫زوجته لنها كفرت بالله‪.‬‬
‫وخرجت الملئكة من عند إبراهيم وتوجهوا إلى قرية‬
‫سدوم‪ ،‬فوصلوا إلى بيت لوط وكانوا في صورة شبان‬
‫حسان‪ ،‬فلما رآهم لوط خاف عليهم‪ ،‬ولم يعلم أحد‬
‫بقدومهم إل آل لوط‪ ،‬فخرجت امرأته وأخبرت قومها‬
‫وقالت‪ :‬إن في بيت لوط رجال ما رأيت مثل وجوههم‬
‫قط‪ ،‬فجاء القوم يسرعون إلى بيت لوط يبغون‬
‫الفاحشة مع هؤلء الضيوف‪ ،‬واجتمع قوم لوط‬
‫ل‬
‫وازدحموا عند باب بيته وهم ينادون بصوت عا ٍ‬
‫يطلبون من لوط أن يخرج لهم هؤلء الضيوف‪ ،‬وكل‬
‫منهم يمني نفسه بالمتعة والشهوة الحرام مع هؤلء‬
‫الرجال‪ ،47‬فمنعهم لوط من دخول البيت ومن الهجوم‬
‫‪47‬‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫س َقا َ‬
‫ن‬
‫ل َر ُ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪َ » -‬‬
‫م ْ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫ عَ ِ‬‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫فُعو َ‬
‫ع َ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫ل ب ِهِ «‪ .‬سنن‬
‫م ْ‬
‫ط َفاقْت ُلوا ال َ‬
‫فا ِ‬
‫ل قَوْم ِ لو ٍ‬
‫وَ َ‬
‫ل َوال َ‬
‫ل عَ َ‬
‫موه ُ ي َعْ َ‬
‫جد ْت ُ ُ‬
‫أبى داود )‪ (4464‬صحيح‬
‫وفي عون المعبود ‪) -‬ج ‪ / 9‬ص ‪:(479‬‬
‫شافعِي في أ َظ ْهر قَول َيه وأ َ‬
‫سف‬
‫يو‬
‫بو‬
‫خت َل َ ُ‬
‫اِ ْ‬
‫ب ال ّ ِ ّ ِ‬
‫ي ‪ ،‬فَذ َهَ َ‬
‫فوا ِفي َ‬
‫ْ ْ ِ َ ُ ُ ُ‬
‫َ‬
‫حد ّ الّلوط ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫حد ّ ا ل َ‬
‫فا ِ‬
‫جم وَإ ِ ْ‬
‫صًنا ي ُْر َ‬
‫م ْ‬
‫ن كا َ‬
‫حد ّ الّزَنا أيْ إ ِ ْ‬
‫عل َ‬
‫ن َ‬
‫مد إ ِلى أ ّ‬
‫م َ‬
‫نل ْ‬
‫ن ُ‬
‫ح ّ‬
‫وَ ُ‬
‫ح َ‬

‫‪78‬‬

‫في‬
‫ضي ْ ِ‬
‫ن هَؤ َُلِء َ‬
‫والعتداء على ضيوفه‪ ،‬وقال لهم‪ } :‬إ ِ ّ‬
‫ن )‪َ (69‬قاُلوا‬
‫ن )‪َ (68‬وات ّ ُ‬
‫فََل ت َ ْ‬
‫ه وََل ت ُ ْ‬
‫ض ُ‬
‫ف َ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫خُزو ِ‬
‫حو ِ‬
‫َ‬
‫م ن َن ْهَ َ‬
‫ن )‪] (70‬الحجر‪{ [70-68/‬‬
‫ن ال َْعال َ ِ‬
‫أوَل َ ْ‬
‫مي َ‬
‫ك عَ ِ‬
‫وأخذ يذكرهم بأن الله خلق النساء لقضاء شهوة‬
‫الرجال فهن أزكى لهم وأطيب‪ ،‬ولكن قوم لوط‬
‫أصروا على الدخول‪ ،‬ولم يجد لوط من بينهم رجل ً‬
‫عاقل ً يبين لهم ما هم فيه من الخطأ وأحس لوط‬
‫َ‬
‫م قُوّةً‬
‫بضعفه أمام هؤلء القوم‪ ،‬فقال‪ } :‬ل َوْ أ ّ‬
‫ن ِلي ب ِك ُ ْ‬
‫أ َوْ آِوي إ َِلى ُرك ْ‬
‫ن َ‬
‫د{ )‪ (80‬سورة هود‪.‬‬
‫دي ٍ‬
‫ش ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫عَ َ‬
‫سو َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪ -‬أ ّ‬
‫ن َر ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬
‫م‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫حقّ ِ‬
‫نأ َ‬
‫ل » نَ ْ‬
‫هي َ‬
‫م ْ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫موَْتى َقا َ‬
‫إ ِذ ْ َقا َ‬
‫م‬
‫ب أ َرِِنى ك َي ْ َ‬
‫ف تُ ْ‬
‫ل ‪َ ) :‬ر ّ‬
‫ل أوَل َ ْ‬
‫حِيى ال ْ َ‬
‫ن َقا َ‬
‫ه‬
‫ت ُؤ ْ ِ‬
‫ن قَل ِْبى ( وَي َْر َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ن ل ِي َط ْ َ‬
‫مئ ِ ّ‬
‫ل ب ََلى وَل َ ْك ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ُلو ً‬
‫ن ي َأِوى إ َِلى ُرك ْ‬
‫قد ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ت ِفى‬
‫طا ‪ ،‬ل َ َ‬
‫ش ِ‬
‫كا َ‬
‫ديد ٍ وَل َوْ ل َب ِث ْ ُ‬
‫ٍ‬
‫‪48‬‬
‫جن ُ‬
‫طو َ‬
‫ى«‪.‬‬
‫دا ِ‬
‫س ُ‬
‫ما ل َب ِ َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ف لَ َ‬
‫ث ُيو ُ‬
‫ال ّ‬
‫جب ْ ُ‬
‫ل َ‬
‫ع َ‬
‫س ْ ِ‬
‫ي ع ََلى هَ َ‬
‫عْند ال ّ‬
‫ذا‬
‫م ْ‬
‫فُعول ب ِهِ ِ‬
‫جَلد ِ‬
‫صًنا ي ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ماَئة ‪ ،‬وَع ََلى ال ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫ح َ‬
‫شافِعِ ّ‬
‫ي َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن أوْ غ َْير‬
‫ال ْ َ‬
‫ريب َ‬
‫جلد ِ‬
‫صًنا كا َ‬
‫م ْ‬
‫جل كا َ‬
‫عام َر ُ‬
‫ول َ‬
‫مَرأة ُ‬
‫ن أو ْ ا ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ق ْ‬
‫ماَئة وَت َغْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صًنا َ‬
‫ن أوْ غ َْير‬
‫كا َ‬
‫م ْ‬
‫ي ي ُْر َ‬
‫وم إ َِلى أ ّ‬
‫صن ‪ .‬وَذ َهَ َ‬
‫م ْ‬
‫جم ُ‬
‫ُ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ن الّلوط ِ ّ‬
‫ب قَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫قَتل‬
‫ه يُ ْ‬
‫ع‬
‫ف‬
‫شا‬
‫لل‬
‫خر‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ول‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫وا‬
‫‪،‬‬
‫مد‬
‫ح‬
‫أ‬
‫و‬
‫لك‬
‫ما‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ه‬
‫ب‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫صن‬
‫ح‬
‫م‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ي أن ُّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما هُوَ َ‬
‫ديث وَقَد ْ ِقي َ‬
‫ما‬
‫م ْ‬
‫ال ْ َ‬
‫فا ِ‬
‫ل ِفي ك َي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ظا ِ‬
‫هر ال ْ َ‬
‫فّية قَْتله َ‬
‫فُعول ب ِهِ ك َ َ‬
‫عل َوال ْ َ‬
‫ما فُعِ َ‬
‫ما ‪ ،‬وَِقي َ‬
‫ن َ‬
‫عْند‬
‫ل بِ َ‬
‫قوْم ِ ُلوط ‪ .‬وَ ِ‬
‫شا ِ‬
‫ما ِ‬
‫هَ ْ‬
‫هق ك َ َ‬
‫ميه َ‬
‫ل َر ْ‬
‫دم ب َِناء ع َل َي ْهِ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حد ّ ا ِن ْت ََهى‬
‫ي‬
‫ل‬
‫و‬
‫زر‬
‫ع‬
‫ي‬
‫فة‬
‫َ‬
‫ني‬
‫ح‬
‫بي‬
‫َ ِ‬
‫َُ ّ َ ُ َ‬
‫أِ‬
‫‪ - 48‬صحيح البخارى )‪ ( 3372‬ومسلم )‪( 399‬‬
‫وفي شرح النووي على مسلم ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪:(277‬‬
‫َ‬
‫ف ال ْعل َماء في معنى نح َ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫حقّ ِبال ّ‬
‫وال‬
‫اِ ْ‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫ك ِ‬
‫ِ‬
‫نأ َ‬
‫خت َل َ َ ُ َ‬
‫هيم ع َلى أقْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ َْ َ ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حب‬
‫صا‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ز‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫هيم‬
‫را‬
‫ب‬
‫إ‬
‫بو‬
‫أ‬
‫مام‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ل‬
‫قا‬
‫ما‬
‫ها‬
‫ح‬
‫ص‬
‫أ‬
‫و‬
‫ها‬
‫سن‬
‫ح‬
‫أ‬
‫رة‬
‫ثي‬
‫ُ َ ِ ّ َ ِ‬
‫ُ ِْ َ ِ‬
‫ُ َِ‬
‫ْ َ َ َ َ ّ َ َ‬
‫كَ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ش ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ق‬
‫ما َ‬
‫ست َ ِ‬
‫عات ِ‬
‫حيل ِفي َ‬
‫معَْناه ُ أ ّ‬
‫ي وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ح ّ‬
‫ك ُ‬
‫ماء ‪َ :‬‬
‫ن العُل َ‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫شافِعِ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫مت َط َّرًقا إ َِلى اْل َن ْب َِياء ل َك ُْنت‬
‫ن‬
‫كا‬
‫و‬
‫ل‬
‫تى‬
‫و‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ياء‬
‫ح‬
‫إ‬
‫في‬
‫ك‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫هيم‬
‫را‬
‫َ َْ‬
‫ِ‬
‫إ ِب ْ َ ِ‬
‫ِ ْ َ‬
‫ِ ّ‬
‫َ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫مأ ُ‬
‫هيم‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫حقّ ب ِهِ ِ‬
‫موا أ ّ‬
‫أَنا أ َ‬
‫ك َفاع ْل ُ‬
‫م أّني ل ْ‬
‫مت ُ ْ‬
‫هيم وَقَد ْ ع َل ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ش ّ‬
‫م يَ ُ‬
‫ن‬
‫ما ُ‬
‫ص إ ِب َْرا ِ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫سل ّ َ‬
‫ك ‪ ،‬وَإ ِن ّ َ‬
‫سَلم ل َ ْ‬
‫هيم َ‬
‫خ ّ‬
‫م ل ِك َوْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫مال ال ّ‬
‫هان ال َ‬
‫سِبق إ ِلى ب َْعض الذ ْ َ‬
‫دة ِ‬
‫فا ِ‬
‫جعَ‬
‫ما َر َ‬
‫من َْها ا ِ ْ‬
‫س َ‬
‫اْلَية قَد ْ ي َ ْ‬
‫ك وَإ ِن ّ َ‬
‫حت ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضًعا وَأد ًَبا أوْ قَب ْ َ‬
‫ن ي َعَْلم‬
‫هيم ع ََلى ن َ ْ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫لأ ْ‬
‫وا ُ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫فسه َ‬
‫م تَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫رير ‪َ :‬قا َ‬
‫دم ‪َ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫ه َ‬
‫صا ِ‬
‫حب الت ّ ْ‬
‫خْير وَلد آ َ‬
‫صّلى الله ع َلي ْهِ وَ َ‬
‫م أن ّ ُ‬
‫سل َ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫ما ن ََز َ‬
‫ت‬
‫ما َ‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫عة ِ‬
‫َ‬
‫من { َقال َ ْ‬
‫ول الّله ت ََعاَلى ‪ } :‬أوَ ل َ ْ‬
‫ماء ‪ :‬ل َ ّ‬
‫ن ال ْعُل َ َ‬
‫ج َ‬
‫ل قَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ف‬
‫‪.‬‬
‫نا‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ش‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫و‬
‫هيم‬
‫را‬
‫ب‬
‫إ‬
‫ك‬
‫ش‬
‫‪:‬‬
‫فة‬
‫َ‬
‫ئ‬
‫طا‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ْ‬
‫ِ ّ َ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫‪ " :‬نح َ‬
‫ش ّ‬
‫م َقا َ‬
‫حقّ ِبال ّ‬
‫ه‬
‫ل ‪ :‬وَي َ َ‬
‫قع ِلي ِفي ِ‬
‫ك ِ‬
‫ه " فَذ َك ََر ن َ ْ‬
‫نأ َ‬
‫مته ث ُ ّ‬
‫ما قَد ّ ْ‬
‫حو َ‬
‫من ْ ُ‬
‫َ ْ ُ‬
‫طاب فَإن م َ‬
‫معنيان ‪ :‬أ َحدهما أ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫دة‬
‫عا‬
‫ل‬
‫ا‬
‫رج‬
‫خ‬
‫م‬
‫ج‬
‫ر‬
‫خ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ن أَراد َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ َ ْ‬
‫َ َ‬
‫ُ َ‬
‫َ ْ ََ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عًل‬
‫فا‬
‫و‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ل‬
‫ُ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ئ‬
‫قا‬
‫نت‬
‫ك‬
‫ما‬
‫‪:‬‬
‫ه‬
‫في‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ت‬
‫م‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ل‬
‫قا‬
‫سان‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫عة‬
‫ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ِ ُ َ‬
‫م َ‬
‫دافَ َ َ ْ ِ ْ َ‬
‫ِ ِ ِ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ٍ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ق ْ‬
‫ك ِفيهِ ‪.‬‬
‫صوده ل ت َ ُ‬
‫م ْ‬
‫مكُروه فَ ُ‬
‫ه ِ‬
‫مِعي ‪ .‬وَ َ‬
‫ه َ‬
‫ه ِلي َوافْعَل ُ‬
‫قل ُ‬
‫ن َ‬
‫مع َ ُ‬
‫َ‬
‫ق ُ‬
‫م ْ‬
‫كا أ َنا أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ش ّ‬
‫َ‬
‫س بِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫ه‬
‫ب‬
‫لى‬
‫و‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ن‬
‫نو‬
‫ظ‬
‫ت‬
‫ذي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ه‬
‫نا‬
‫ع‬
‫م‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ني‬
‫ثا‬
‫ّ َ َْ ُ ّ َ‬
‫َوال ّ ِ‬
‫ِ َ ّ َ ُ‬
‫ِ ِ ِّ ُ ْ َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫قين ‪ .‬وَِقي َ‬
‫ل غ َْير هَ َ‬
‫صر ع ََلى‬
‫وال فَن َ ْ‬
‫قت َ ِ‬
‫ذا ِ‬
‫زيد ِ ال ْي َ ِ‬
‫ما هُوَ ط ََلب ل ِ َ‬
‫وَإ ِن ّ َ‬
‫ن اْلقْ َ‬
‫م ْ‬
‫م ِ‬

‫‪79‬‬

‫وعندئذ كشف الضيوف عن حقيقتهم‪ ،‬وأخبروا لو ً‬
‫طا‬
‫بأنهم ليسوا بشًرا وإنما هم ملئكة من السماء جاءوا‬
‫لتعذيب هؤلء القوم الفاسقين‪ ،‬وما هي إل لحظات‬
‫حتى اقتحم قوم لوط البيت على الملئكة فأشار أحد‬
‫الملئكة‪ ،‬بيده ناحيتهم ففقد القوم أبصارهم وراحوا‬
‫يتخبطون بين الجدران‪ ،‬ثم طلبت الملئكة من لوط‬
‫أن يرحل مع أهله عندما يقبل الليل‪ ،‬لن العذاب‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضحَها ‪ .‬وََالّله أ َع َْلم ‪.‬‬
‫حَها وَأوْ َ‬
‫ص ّ‬
‫هَذ ِهِ ل ِك َوْن َِها أ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫جًها‬
‫ؤال إ ِب َْرا ِ‬
‫سَببه أوْ ُ‬
‫ماء ِفي َ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫ما ُ‬
‫م فَذ َك ََر ال ْعُل َ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫وَأ ّ‬
‫هيم َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫دة ب َعْد َ ال ْعِْلم ب َِها‬
‫أ َظ َْهر َ‬
‫مأِنيَنة ب ِعِل ْم ِ ك َي ْ ِ‬
‫شاهَ َ‬
‫فّية اْل ِ ْ‬
‫حَياء ُ‬
‫ه أَراد َ الط ّ َ‬
‫ها أن ّ ُ‬
‫ش ُ‬
‫ست ِد َْلل قَد ْ ت َت َط َّرق إ ِل َي ْهِ ال ّ‬
‫ف‬
‫مَلة ب ِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫خَل ِ‬
‫كوك ِفي ال ْ ُ‬
‫ست ِد َْلًل فَإ ِ ّ‬
‫عْلم اِل ْ‬
‫اِ ْ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ع ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ز‬
‫ل‬
‫ا‬
‫صور‬
‫ن‬
‫م‬
‫بي‬
‫أ‬
‫مام‬
‫ل‬
‫ا‬
‫هب‬
‫ذ‬
‫م‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫و‬
‫ي‬
‫ر‬
‫رو‬
‫ض‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫نة‬
‫ي‬
‫عا‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫لم‬
‫َ َ‬
‫ِّ ُ َ ُ ِ ّ َ َ‬
‫ِ‬
‫ُ َ ََ‬
‫ِ‬
‫َِ‬
‫َ ْ ُ‬
‫ْ َ ِ ّ‬
‫وَغ َْيره ‪.‬‬
‫عائ ِهِ وَع ََلى هَ َ‬
‫ذا َقاُلوا ‪:‬‬
‫جاَبة د ُ َ‬
‫َوالّثاِني أ ََراد َ ا ِ ْ‬
‫من ْزَِلته ِ‬
‫عْند َرّبه ِفي إ ِ َ‬
‫خت َِبار َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دي‬
‫من ْزَِلتك ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫ص ّ‬
‫دق ب ِعِظ َم ِ َ‬
‫وله ت ََعاَلى } أوَ ل َ ْ‬
‫َ‬
‫من { أيْ ت ُ َ‬
‫معَْنى قَ ْ‬
‫خّلتك ‪.‬‬
‫و‬
‫ئك‬
‫صط ِ َ‬
‫َوا‬
‫َ ُ‬
‫فا ِ‬
‫ْ‬
‫ش ّ‬
‫سأ َ َ‬
‫سأ َ َ‬
‫ن اْل َّول َ‬
‫ن‬
‫ل الت َّرّقي ِ‬
‫دة ي َ ِ‬
‫قين وَإ ِ ْ‬
‫ل زَِيا َ‬
‫كا فَ َ‬
‫َوالّثاِلث َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سْهل ْبن ع َْبد‬
‫ل‬
‫قا‬
‫تا‬
‫و‬
‫فا‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ف‬
‫؛‬
‫قين‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ين‬
‫ع‬
‫لى‬
‫إ‬
‫قين‬
‫ِ‬
‫ِ ّ َْ َ ِ َ ْ ِ َ ًُ‬
‫َ ِ‬
‫عْلم ال ْي َ ِ‬
‫َْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫سأ َ‬
‫لك ْ‬
‫داد َ ب ُِنوِر‬
‫ض‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ت‬
‫س‬
‫ت‬
‫ال‬
‫له‬
‫ال‬
‫ي الله ع َن ُْ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫شف ِغطاء العَِيان ل ِي َْز َ‬
‫ه‪َ :‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ِ ّ َ‬
‫مك ًّنا ‪.‬‬
‫ال ْي َ ِ‬
‫قين ت َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫حِيي‬
‫شرِ ِ‬
‫حانه وَت ََعالى ي ُ ْ‬
‫سب ْ َ‬
‫ن ب ِأ ّ‬
‫حت َ ّ‬
‫ما ا ِ ْ‬
‫ن َرّبه ُ‬
‫ج ع َلى ال ُ‬
‫هل ّ‬
‫َوالّراِبع أن ّ ُ‬
‫كي َ‬
‫ل أَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وال‬
‫ق‬
‫قي‬
‫و‬
‫‪.‬‬
‫نا‬
‫يا‬
‫ع‬
‫ليله‬
‫د‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ظ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫و‬
‫حانه‬
‫ب‬
‫س‬
‫ه‬
‫ن‬
‫م‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ب‬
‫ُِ ِ َ َِ‬
‫ميت ط َل َ ِ‬
‫َ ِ‬
‫ِ َ ً‬
‫وَي ُ ِ‬
‫َََ‬
‫ِ ْ ُ ُ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت ب ِظاه َِرةٍ ‪َ .‬قا َ‬
‫ه الله ‪:‬‬
‫أُ َ‬
‫حد ِيّ َر ِ‬
‫وا ِ‬
‫مام أُبو ال َ‬
‫ح َ‬
‫خر كِثيَرة لي ْ َ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ل ال ِ َ‬
‫س ْ‬
‫سن ال َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫حر‬
‫جي َ‬
‫خت َل َ ُ‬
‫اِ ْ‬
‫سا ِ‬
‫ل ال ْب َ ْ‬
‫ؤاله َفاْلك ْث َُرو َ‬
‫فة ب ِ َ‬
‫سَبب ُ‬
‫فوا ِفي َ‬
‫ه َرأى ِ‬
‫ن ع ََلى أن ّ ُ‬
‫ح ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫ما ت َ َ‬
‫حر فَت َ َ‬
‫فّرقَ ِ‬
‫جت َ ِ‬
‫فكَر كْيف ي َ ْ‬
‫ب الب َ ْ‬
‫سَباع َوالطْير وَد ََوا ّ‬
‫ي َت ََناَولَها ال ّ‬
‫مع َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ت ِل ْ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫و‬
‫به‬
‫ر‬
‫ييه‬
‫ح‬
‫ي‬
‫يت‬
‫م‬
‫دة‬
‫ه‬
‫شا‬
‫م‬
‫لى‬
‫إ‬
‫فسه‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ط‬
‫ت‬
‫و‬
‫؟‬
‫فة‬
‫جي َ‬
‫َ ْ َ‬
‫ََ‬
‫َ َ َ ّ‬
‫ُ‬
‫ك ال ْ ِ‬
‫ُ ْ ِ َ ّ َ ْ َ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ب ُرؤ َْية ذ َل ِ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ما أ ّ‬
‫ح ّ‬
‫نأ َ‬
‫شاكا ِفي إ ِ ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫ك‪،‬ك َ‬
‫حَياء ال َ‬
‫مِني َ‬
‫موَْتى ‪ ،‬وَلك ِ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن ُرؤ َْية الّله‬
‫بو‬
‫ح‬
‫ي‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫نة‬
‫ج‬
‫ل‬
‫وا‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ال‬
‫وا‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ن‬
‫بو‬
‫ح‬
‫َ ْ ِ َ َ َ َ َ ّ‬
‫َُ ِ ّ َ‬
‫ِّ ّ َ‬
‫يُ ِ ّ َ ْ َ َ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫ه ‪َ .‬قا َ‬
‫مان ب ِك ّ‬
‫ك وََزَوال ال ّ‬
‫ماء ‪:‬‬
‫ل العُل َ‬
‫شكوك ع َن ْ ُ‬
‫لي َ‬
‫ت ََعاَلى َ‬
‫مع َ ا ْ ِ‬
‫َ‬
‫رير ‪:‬‬
‫مَزة إ ِث َْبات ك َ َ‬
‫م ت ُؤ ْ ِ‬
‫ل َ‬
‫من { هَ ْ‬
‫وله ت ََعاَلى } أوَل َ ْ‬
‫َوال ْهَ ْ‬
‫قو ْ ِ‬
‫مَزة ِفي قَ ْ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مطاَيا ‪ .‬وَالله أع ْلم ‪.‬‬
‫م َ‬
‫ن َرك ِ َ‬
‫أل َ ْ‬
‫ب ال َ‬
‫خْير َ‬
‫ست ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫حم الّله ُلو ً‬
‫قد ْ َ‬
‫ن‬
‫طا ل َ َ‬
‫كا َ‬
‫م ‪ ) :‬وَي َْر َ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫وَأ ّ‬
‫ي َ‬
‫ول الن ّب ِ ّ‬
‫ما قَ ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ي َأ ِْوي إ ِلى ُركن َ‬
‫ديد (‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شد ّ اْلْر َ‬
‫هأ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫كان‬
‫ش ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫ديد هُوَ الّله ُ‬
‫حانه وَت ََعاَلى ‪ ،‬فَإ ِن ّ ُ‬
‫مَراد ِ‬
‫َفال ْ ُ‬
‫بالّرك ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫وا َ‬
‫صلى الله ع َلي ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ديث وَالله أع ْلم ‪ :‬أ ّ‬
‫معَْنى ال َ‬
‫مَنعَها وَ َ‬
‫ها وَأ ْ‬
‫ن لوطا َ‬
‫وَأقْ َ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫خا َ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫ه عَ ِ‬
‫ف ع ََلى أ ْ‬
‫وَ َ‬
‫مَنعهُ ْ‬
‫شيَرة ت َ ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ضَيافه وَل َ ْ‬
‫م لَ ّ‬
‫سل ّ َ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫م ي َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل ِفي ذ َل ِ َ‬
‫ب ذ َل ِ َ‬
‫قا َ‬
‫ضاقَ ذ َْرعه َوا ْ‬
‫ك‬
‫ك ع َلي ْهِ فَ َ‬
‫م ‪ ،‬فَغَل َ‬
‫شت َد ّ ُ‬
‫َ‬
‫حْزنه ع َلي ْهِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫سي " أ َوْ آِوي " إ َِلى‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ب‬
‫فع‬
‫د‬
‫ال‬
‫في‬
‫"‬
‫وة‬
‫ق‬
‫م‬
‫ك‬
‫ب‬
‫لي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫و‬
‫ل‬
‫"‬
‫‪:‬‬
‫حال‬
‫َِ ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ال ْ َ‬
‫ْ ّ ِ ِ ْ ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م إ ِظَهار العُ ْ‬
‫ذر‬
‫عَ ِ‬
‫صلى الله ع َلي ْهِ وَ َ‬
‫سل َ‬
‫مَنع ل َ‬
‫شيَرة ت َ ْ‬
‫صد لوط َ‬
‫من َعْت ُكم وَقَ ْ‬
‫فعل َه وأ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ق‬
‫ري‬
‫ط‬
‫ب‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫روه‬
‫ك‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫فع‬
‫د‬
‫ع‬
‫طا‬
‫ت‬
‫س‬
‫ا‬
‫و‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫يافه‬
‫ض‬
‫أ‬
‫ِ‬
‫َ ّ ُ ْ ِ ْ َ‬
‫َ َ‬
‫عْند ْ َ‬
‫َ ُ َ ّ ُ‬
‫َُْ ْ ِ ِ ٍ َ‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ك‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ع‬
‫عة‬
‫ف‬
‫دا‬
‫م‬
‫ل‬
‫وا‬
‫م‬
‫رامه‬
‫ك‬
‫إ‬
‫في‬
‫سعه‬
‫و‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫َ‬
‫من ُْ‬
‫ضا ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ك إ ِع َْرا ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫بَ‬
‫ْ‬
‫َ ْ‬
‫ُ ْ‬
‫ْ َ ُ‬
‫ْ‬
‫ِ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ل‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ما‬
‫ن‬
‫إ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ع‬
‫ماد‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ع‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫َ‬
‫ََ‬
‫َ ِ َ‬
‫َ ِّ َ‬
‫َ ْ ِ َ َ َ َ ْ ِ ِْ َ‬
‫َ‬
‫ذ َك َرناه من تط ْييب قُُلوب اْل َضياف ويجوز أ َ‬
‫ُ‬
‫جاء إ َِلى‬
‫س‬
‫ن‬
‫كون‬
‫ي‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ي اِلل ْت ِ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬

‫‪80‬‬

‫سينزل على قومه في الصباح‪ ،‬ونصحوه أل يلتفت هو‬
‫ول أحد من أهله خلفهم عندما ينزل العذاب حتى ل‬
‫يصيبهم‪.‬‬
‫صُلوا ْ‬
‫قال تعالى ‪َ} :‬قاُلوا ْ َيا ُلو ُ‬
‫ل َرب ّ َ‬
‫س ُ‬
‫ك َلن ي َ ِ‬
‫ط إ ِّنا ُر ُ‬
‫إل َي َ َ‬
‫سرِ ب ِأ َهْل ِ َ‬
‫م‬
‫ت ِ‬
‫ل وَل َ ي َل ْت َ ِ‬
‫ك بِ ِ‬
‫ِ ْ‬
‫ك فَأ ْ‬
‫منك ُ ْ‬
‫ف ْ‬
‫قط ٍْع ّ‬
‫ن الل ّي ْ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مَرأت َ َ‬
‫م‬
‫مو ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫أ َ‬
‫عد َهُ ُ‬
‫ن َ‬
‫صاب َهُ ْ‬
‫صيب َُها َ‬
‫ه ُ‬
‫ك إ ِن ّ ُ‬
‫حد ٌ إ ِل ّ ا ْ‬
‫ما أ َ‬
‫الصب َ‬
‫ب{ )‪ (81‬سورة هود ‪.‬‬
‫ح بِ َ‬
‫صب ْ ُ‬
‫ّ ْ ُ‬
‫ري ٍ‬
‫س ال ّ‬
‫ح أل َي ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫وفي الليل خرج لوط وابنتاه وتركوا القرية‪ ،‬وما إن‬
‫غادروها حتى انشق الصباح فأرسل الله العذاب‬
‫الشديد على قرية سدوم‪ ،‬فاهتزت القرية هزة عنيفة‬
‫مل َ ٌ‬
‫ك بطرف جناحه القرية‬
‫وتزلزلت الرض‪ ،‬واقتلع َ‬
‫بما فيها وارتفع بها حتى سمع أهل السماء نباح كلبها‬
‫سا على عقب‪ ،‬وجعل الله عاليها‬
‫ثم انقلبت القرية رأ ً‬
‫سافلها وأمطر عليهم من السماء حجارة ملتهبة‬
‫تحرقهم‪ ،‬وأحاط بهم دخان خانق يشوي وجوههم‬
‫وأجسامهم‪.‬‬
‫َ‬
‫سافِل ََها‬
‫جعَل َْنا َ‬
‫مُرَنا َ‬
‫ما َ‬
‫عال ِي ََها َ‬
‫جاَء أ ْ‬
‫قال تعالى‪ } :‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫ضود ٍ )‪(82‬‬
‫مط َْرَنا ع َل َي َْها ِ‬
‫ن ِ‬
‫جاَرة ً ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫س ّ‬
‫ح َ‬
‫ل َ‬
‫وَأ ْ‬
‫جي ٍ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫عن ْد َ َرب ّ َ‬
‫ن ب ِب َِعيد ٍ )‪{ (83‬‬
‫ة ِ‬
‫م ً‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ي ِ‬
‫م َ‬
‫ك وَ َ‬
‫سوّ َ‬
‫ُ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫ما ه ِ َ‬
‫]هود‪ ،[83-82:‬فلما جاء أمرنا بنزول العذاب بهم‬
‫جعلنا عالي قريتهم التي كانوا يعيشون فيها سافلها‬
‫فقلبناها‪ ،‬وأمطرنا عليهم حجارة من طين متصّلب‬
‫ف بعضها إلى بعض متتابعة‪ ،‬معّلمة عند‬
‫ص ّ‬
‫متين‪ ،‬قد ُ‬
‫كون ال ْت َ‬
‫َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ن الّله‬
‫الّله ت ََعاَلى ِفي ِ‬
‫ِ َ َ‬
‫جوز أ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَي َ ُ‬
‫ما ب َي ْن َ ُ‬
‫جأ ِفي َ‬
‫ماَيته ْ‬
‫ح َ‬
‫ه وَب َي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫در ‪ .‬وََالّله أع َْلم ‪.‬‬
‫ف الت ّأّلم وَ ِ‬
‫ص ْ‬
‫ضَيا ِ‬
‫ت ََعاَلى وَأظ ْهََر ل ِْل َ ْ‬
‫ضيق ال ّ‬
‫َ‬
‫جن ُ‬
‫طول ل ُْبث‬
‫س ْ‬
‫م ‪ ) :‬وَل َوْ ل َب ِْثت ِفي ال ّ‬
‫صّلى الّله ع َل َي ْهِ وَ َ‬
‫سل ّ َ‬
‫وَأ ّ‬
‫وله َ‬
‫ما قَ ْ‬
‫َ‬
‫عي (‬
‫دا ِ‬
‫جْبت ال ّ‬
‫سف َل َ‬
‫ُيو ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عي‬
‫دا ِ‬
‫مَراد ِبال ّ‬
‫سف ع َلي ْهِ ال ّ‬
‫فَهُوَ ث ََناء ع َلى ُيو ُ‬
‫صب ْرِهِ وَت َأّنيه َوال ُ‬
‫سلم وَب ََيان ل ِ َ‬
‫خبر الّله سبحانه وتعاَلى أ َ‬
‫رسول ال ْمِلك ال ّذي أ َْ‬
‫ل } ا ِئ ُْتوِني ب ِهِ فَل َّ‬
‫ه َقا َ‬
‫ما‬
‫ن‬
‫ِ‬
‫َََ‬
‫ُ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ّ ُ‬
‫َ‬
‫ل ارج َع إَلى ربك َفاسأ َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ط‬
‫ق‬
‫تي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫وة‬
‫س‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ل‬
‫با‬
‫ما‬
‫ه‬
‫ل‬
‫قا‬
‫سول‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ه‬
‫َ‬
‫ء‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جا ُ ّ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حة‬
‫را‬
‫ال‬
‫لى‬
‫إ‬
‫را‬
‫د‬
‫با‬
‫م‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫و‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫سف‬
‫يو‬
‫رج‬
‫خ‬
‫ي‬
‫م‬
‫ل‬
‫ف‬
‫ن{‬
‫ه‬
‫ي‬
‫د‬
‫ّ َ‬
‫ْ َ ْ ُ ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ ْ ِ َ َ َ ُ َ ًِ‬
‫أي ْ ِ َ ُ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ويل ب َ ْ‬
‫مِلك ِفي ك َ ْ‬
‫مره‬
‫م َ‬
‫س ْ‬
‫ت وَت َوَقَّر وََرا َ‬
‫فاَرَقة ال ّ‬
‫شف أ ْ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ل ت َث َب ّ َ‬
‫وَ ُ‬
‫جن الط ّ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫قاده‬
‫معَ ا ِع ْت ِ َ‬
‫ه‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ي‬
‫و‬
‫يره‬
‫غ‬
‫و‬
‫لك‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫د‬
‫ن‬
‫ع‬
‫ءته‬
‫َ‬
‫را‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ه‬
‫ظ‬
‫ت‬
‫ل‬
‫و‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ب‬
‫س‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ج‬
‫س‬
‫ذي‬
‫ِ ْ َ َ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ََ‬
‫َ ْ‬
‫ُ َ‬
‫ُ ِ َ ِ َ َِ ِ ََِ َ َ ََ‬
‫صّلى اللهّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب إ ِلي ْهِ وَل َ‬
‫جل ِ‬
‫ما ن ُ ِ‬
‫ب ََراَءته ِ‬
‫خ َ‬
‫س َ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫م ّ‬
‫ن ن َب ِي َّنا َ‬
‫سف وَل غ َْيره فَب َي ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صْبره‬
‫مال‬
‫ك‬
‫و‬
‫ير‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫فسه‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫وة‬
‫ق‬
‫و‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫في‬
‫سف‬
‫يو‬
‫لة‬
‫ضي‬
‫ف‬
‫م‬
‫ل‬
‫س‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ّ َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ ُ‬
‫َ ْ َ َ‬
‫ع َل َي ْهِ وَ َ َ‬
‫َ‬
‫هَ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫سن ن َ َ‬
‫ظره وََقا َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫وَ ُ‬
‫صلى الله ع َلي ْهِ وَ َ‬
‫ح ْ‬
‫ما َقال ُ‬
‫فسه َ‬
‫سل َ‬
‫ي َ‬
‫م عَ ْ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ع‬
‫له‬
‫ال‬
‫لى‬
‫ص‬
‫سف‬
‫يو‬
‫لة‬
‫ضي‬
‫ف‬
‫مال‬
‫ك‬
‫يان‬
‫ب‬
‫في‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ل‬
‫را‬
‫ثا‬
‫إي‬
‫و‬
‫عا‬
‫ض‬
‫وا‬
‫َ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫تَ َ ُ ً َ ِ ً ِ ِ ْ ِ ِ‬
‫ََ‬
‫ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م وََالّله أ َع َْلم ‪.‬‬
‫وَ َ‬
‫سل ّ َ‬

‫‪81‬‬

‫كل حجارة الرض‪ ،‬وما هذه‬
‫الله بعلمة معروفة ل تشا ِ‬
‫الحجارة التي أمطرها الله على قوم لوط من كفار‬
‫م َ‬
‫طروا بمثلها‪ .‬وفي هذا تهديد لكل‬
‫قريش ببعيد أن ي ُ ْ‬
‫عاص متمّرد على الله‪.‬‬
‫جى الله لوطا ً وابنتيه برحمة منه سبحانه‪ ،‬لنهم‬
‫ون ّ‬
‫حفظوا العهد‪ ،‬وشكروا النعمة وعبدوا الله الواحد‬
‫الحد وكانوا خير مثال للعفة والطهارة‪ ،‬وأصبحت‬
‫قرية سدوم عبرة وعظة لكل الجيال القادمة‪ ،‬قال‬
‫َ‬
‫ن ال ْعَ َ‬
‫م{‬
‫ن يَ َ‬
‫تعالى‪} :‬وَت ََرك َْنا ِفيَها آي َ ً‬
‫ة ل ّل ّ ِ‬
‫ذا َ‬
‫خاُفو َ‬
‫ب اْلِلي َ‬
‫ذي َ‬
‫)‪ (37‬سورة الذاريات‪.‬‬
‫=====================‬
‫الدروس والعبر‬
‫*‪ -‬إن لذلك الفعل القبيح أضرارا ً تعود إلى الدين‬
‫وإلى النفس والخلق‪ ،‬يقول المام ابن القيم رحمه‬
‫الله‪" :‬نجاسة الزنا واللواطة أغلظ من غيرها من‬
‫النجاسات‪ ،‬من جهة أنها تفسد القلب وتضعف توحيده‬
‫جدًا‪ ،‬ولهذا كان أحظى الناس بهذه النجاسة أكثرهم‬
‫شركًا" اهـ‪.‬‬
‫ومن الضرار الخلقية لتلك الفاحشة قلة الحياء وسوء‬
‫الخلق وقسوة القلب وقتل المروءة والشهامة‬
‫وذهاب الغيرة والنخوة والكرامة‪ ،‬وإلف الجريمة‬
‫والتساهل بها‪ ،‬وانتكاس الفطرة وذهاب الجاه‬
‫وسقوط المنزلة وسواد الوجه وظلمته‪ ،‬حتى ليكاد‬
‫يعرف من يقوم بهذا الفعل‪ ،‬كما قال القائل‪:‬وعلى‬
‫ة تلوح على جبينه‪.‬‬
‫الفتى لطباعة سم ٌ‬
‫ومن أضرارها على المجتمع حلول العقاب إذا ظهر‬
‫هذا المر ولم ينكر‪ ،‬وزوال الخيرات ومحق البركات‬
‫وشيوع الفوضى وتفسخ المجتمع‪ ،‬وتفكك السر‬
‫وعزوف الرجال عن الزواج‪ ،‬وقلة النسل‪ ،‬ومن‬
‫أضراره أيضا ً ظهور المراض والوجاع التي لم تكن‬
‫ّ‬
‫ل أ َقْب َ َ‬
‫مَر َقا َ‬
‫ل ع َل َي َْنا‬
‫ن عُ َ‬
‫فيمن سبق‪ ،‬فعَ ْ‬
‫ن ع َب ْد ِ اللهِ ب ْ ِ‬
‫قا َ‬
‫سو ُ‬
‫معْ َ‬
‫شَر‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬فَ َ‬
‫َر ُ‬
‫ل » َيا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س إِ َ‬
‫ن‬
‫ن وَأ ُ‬
‫ن َ‬
‫عوذ ُ ِبالل ّهِ أ ْ‬
‫ذا اب ْت ُِليت ُ ْ‬
‫خ ْ‬
‫مَها ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫م ٌ‬
‫م ب ِهِ ّ‬
‫ري َ‬
‫ج ِ‬
‫ة ِفى قَوْم قَ ّ‬
‫ت ُد ْرِ ُ‬
‫ح َ‬
‫حّتى ي ُعْل ُِنوا‬
‫م ت َظ ْهَرِ ال ْ َ‬
‫ش ُ‬
‫فا ِ‬
‫ط َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫كوهُ ّ‬
‫ٍ‬
‫‪82‬‬

‫م ال ّ‬
‫ب َِها إ ِل ّ فَ َ‬
‫ن‬
‫طا ُ‬
‫ن َوال َوْ َ‬
‫عو ُ‬
‫جاع ُ ال ِّتى ل َ ْ‬
‫شا ِفيهِ ُ‬
‫م ت َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫مك َْيا َ‬
‫ل‬
‫م ي َن ْ ُ‬
‫صوا ال ْ ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ت ِفى أ ْ‬
‫وا‪ .‬وَل َ ْ‬
‫ن َ‬
‫سل َفِهِ ُ‬
‫ض ْ‬
‫َ‬
‫ق ُ‬
‫ض ْ‬
‫ذي َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫خ ُ‬
‫جوِْر‬
‫ن إ ِل أ ِ‬
‫ن وَ ِ‬
‫َوال ِ‬
‫مؤ ُن َةِ وَ َ‬
‫ميَزا َ‬
‫ذوا ِبال ّ‬
‫شد ّةِ ال َ‬
‫سِني َ‬
‫َ‬
‫سل ْ َ‬
‫من َُعوا َز َ‬
‫من ُِعوا‬
‫ال ّ‬
‫م إ ِل ّ ُ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫كاة َ أ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫م‪ .‬وَل َ ْ‬
‫ن ع َل َي ْهِ ْ‬
‫م َ‬
‫طا ِ‬
‫م‬
‫ال ْ َ‬
‫قط َْر ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫مط َُروا وَل َ ْ‬
‫م يُ ْ‬
‫م لَ ْ‬
‫ماِء وَل َوْل َ ال ْب ََهائ ِ ُ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫سل ّ َ‬
‫م‬
‫ي َن ْ ُ‬
‫ق ُ‬
‫سول ِهِ إ ِل ّ َ‬
‫ضوا ع َهْد َ الل ّهِ وَع َهْد َ َر ُ‬
‫ه ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ط الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫م‬
‫م فَأ َ‬
‫ما ِفى أي ْ ِ‬
‫ع َد ُّوا ِ‬
‫ما ل َ ْ‬
‫م‪ .‬وَ َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫ض َ‬
‫ن غ َي ْرِه ِ ْ‬
‫ذوا ب َعْ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه إ ِل ّ‬
‫ما أن َْز َ‬
‫ب الل ّهِ وَي َت َ َ‬
‫خي ُّروا ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫م ّ‬
‫مت ُهُ ْ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫حك ُ ْ‬
‫م ب ِك َِتا ِ‬
‫ْ‬
‫‪49‬‬
‫جعَ َ‬
‫م« ‪ ، .‬ولها أيضا ً أضرار على‬
‫َ‬
‫ه ب َأ َ‬
‫م ب َي ْن َهُ ْ‬
‫سه ُ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫النفس بملزمة الحزن والقلق ووجود الوحشة‬
‫والضطراب وخوف العقاب والفضيحة‪ .‬إلى غير ذلك‬
‫من الضرار التي يقدرها الله تعالى لمن ارتكست‬
‫فطرته وزالت غيرته واستهان بمعصية ربه‪.‬‬
‫* ‪ -‬وللوقوع في هذه الفاحشة أسباب تجر إليها ‪،‬‬
‫فمن ذلك ضعف اليمان الذي يعمر القلب ويمنعه من‬
‫المعصية‪ ،‬ومن ذلك ترك الصلة أو التهاون بها‪ ،‬فالله‬
‫ح َ‬
‫ر‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ف ْ‬
‫تعالى يقول‪ :‬إ ِ ّ‬
‫شاء َوال ْ ُ‬
‫من ْك َ ِ‬
‫ن الصلة َ ت َن َْهى ع َ ِ‬
‫]العنكبوت‪ ،[45:‬وللفراغ دور كبير يكمله وجود‬
‫سن القبيح‪.‬‬
‫الصحبة السيئة التي تح ّ‬
‫ومن أسباب الوقوع في تلك الفاحشة‪ :‬ضعف‬
‫الشخصية والرادة‪ ،‬والطيبة الزائدة ولسيما من‬
‫الحداث ونحوهم‪ ،‬وكذا مبالغة الصغار في التجمل‬
‫وإظهار المفاتن والتعري والتساهل بستر العورة‪،‬‬
‫ومن ذلك أيضًا‪ :‬مشاهدة الفلم والمشاهد وسماع‬
‫الغاني التي تثير الغرائز وتذهب الغيرة‪ ،‬وإطلق‬
‫ف‪ ،‬والتساهل‬
‫النظر في الحرام‪ ،‬وكثرة المزاح المس ّ‬
‫بالحديث في مثل هذه الفواحش‪ ،‬فكم جر الحديث‬
‫فيها من بلء‪ ،‬بل إن ذلك من إشاعة الفحشاء‬
‫حبو َ‬
‫ح َ‬
‫ة ِفى‬
‫شيعَ ال ْ َ‬
‫ش ُ‬
‫فا ِ‬
‫ن أن ت َ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ن يُ ِ ّ َ‬
‫المتوعد عليها إ ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫م عَ َ‬
‫ة‬
‫م ِفى الد ّن َْيا َوال ِ‬
‫خَر ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫مُنوا ْ ل َهُ ْ‬
‫ن ءا َ‬
‫ذي َ‬
‫]النور‪ ،[19:‬ومن ذلك اختلط الكبار بالحداث‬
‫واجتماعهم على ما حرم الله تعالى لسيما إذا كان‬
‫في خلء أو بين الجدران في شقة أو استراحة‬
‫‪49‬‬

‫‪ -‬سنن ابن ماجه )‪( 4155‬حسن‬

‫‪83‬‬

‫مشبوهة‪ ،‬وكذا تبادل الصور المثيرة‪ ،‬والتفاخر بفعل‬
‫هذا العمل القبيح‪ ،‬وجر الحداث إلى ذلك عن طريق‬
‫قيادة السيارة أو بيع الحمام أو التهديد أو الترغيب‬
‫أحيانًا‪ ،‬فهل يصدق عاقل أن حدثا ً ينقاد إلى ذلك‬
‫الفعل القبيح لجل سيجارة واحدة والعياذ بالله‪.‬‬
‫ومن أكبر أسباب ذلك إهمال الولد وتركهم يسرحون‬
‫ويمرحون مع من شاؤوا‪ ،‬كبارا ً كانوا أم صغارًا‪،‬‬
‫صالحين أم طالحين‪ ،‬ووالله إن العجب ل ينقضي من‬
‫أب ينام مطمئن البال قرير العين وابنه مع ثلة فاسدة‬
‫أو يتسكع في الشوارع مع رفقة يلوح على وجوههم‬
‫سيما الفساد ونظرات الريبة‪ ،‬بل ويتغامزون‬
‫ويتهامسون بما يسر الشيطان ويبغضه الرحمن‪.‬‬
‫ومن أسباب الوقوع في تلك الفاحشة تفكك البيوت‬
‫ووجود الطلق أو الشقاق بين الوالدين‪ ،‬ومن ذلك‬
‫غفلة الصالحين والمعلمين وأئمة المساجد والدعاة‬
‫عن التنبيه على هذا المنكر العظيم بالسلوب‬
‫الحسن‪ ،‬وأعظم من ذلك التغاضي عن مثل تلك‬
‫الممارسات وترك الحزم في مواجهتها وفق المنهج‬
‫الشرعي في علجها‪.‬‬

‫‪84‬‬

‫‪‬إسماعي ُ‬
‫ل عليه‬
‫السلم‬
‫ب أن تكون له ذرية‬
‫كان إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬يح ّ‬
‫صالحة تعبد الله ‪-‬عز وجل‪ -‬وتساعده في السعي‬
‫على مصالحه‪ ،‬فعلمت السيدة سارة ما يريده زوجها‪،‬‬
‫وكانت عاقًرا ل تلد فوهبت له خادمتها هاجر ليتزوجها؛‬
‫لعلها تنجب له الولد‪ ،‬فلما تزوجها إبراهيم ‪-‬عليه‬
‫السلم‪ -‬حملت منه‪ ،‬وأنجبت له إسماعيل‪ ،‬وبعد مرور‬
‫فترة من ولدة إسماعيل أمر الله ‪-‬عز وجل‪ -‬إبراهيم‬
‫أن يذهب بزوجته هاجر وولده إلى مكة‪ ،‬فاستجاب‬
‫إبراهيم لمر ربه‪ ،‬وسار بهما حتى وصلوا إلى جبال‬
‫مكة عند موضع بناء الكعبة‪ ،‬وظل معهما فترة‬
‫قصيرة‪ ،‬ثم تركهما في هذا المكان وأراد العودة إلى‬
‫دا أسرعت خلفه‪،‬‬
‫الشام‪ ،‬فلما رأته زوجته هاجر عائ ً‬
‫وتعلقت بثيابه‪ ،‬وقالت له‪ :‬يا إبراهيم‪ ،‬أين تذهب‬
‫وتتركنا في هذا الوادي الذي ليس فيه أنيس ول‬
‫شيء؟! فلم يرد عليها إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬وظل‬
‫صامًتا‪ ،‬فألحت عليه زوجته هاجر‪ ،‬وأخذت تكرر‬
‫السؤال نفسه‪ ،‬لكن دون فائدة‪ ،‬فقالت له‪ :‬آلله أمرك‬
‫بهذا؟ فقال إبراهيم‪ :‬نعم‪ ،‬فقالت هاجر‪ :‬إذن لن‬
‫يضيعنا‪ ،‬ثم رجعت‪.‬‬
‫وسار إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬وترك زوجته وولده‪،‬‬
‫وليس معهما من الطعام والماء إل القليل‪ ،‬ولما ابتعد‬
‫عنها إبراهيم‪ ،‬رفع يده داعًيا ربه فقال‪ّ} :‬رب َّنا إ ِّني‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫عند َ ب َي ْت ِ َ‬
‫واد ٍ غ َي ْرِ ِذي َزْرٍع ِ‬
‫ت ِ‬
‫م َ‬
‫أ ْ‬
‫ك ال ْ ُ‬
‫كن ُ‬
‫من ذ ُّري ِّتي ب ِ َ‬
‫حّرم ِ‬
‫ربنا ل ِيقيموا ْ الصل َة َ َفاجع ْ َ‬
‫وي‬
‫ْ َ‬
‫ل أفْئ ِد َة ً ّ‬
‫َ َّ ُ ِ ُ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫س ت َهْ ِ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م يَ ْ‬
‫ن{ )‪(37‬‬
‫مَرا ِ‬
‫شكُرو َ‬
‫ت لعَلهُ ْ‬
‫ن الث ّ َ‬
‫م َواْرُزقُْهم ّ‬
‫إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫م َ‬
‫سورة إبراهيم ‪ ،‬ثم واصل السير إلى الشام‪ ،‬وظلت‬
‫هاجر وحدها‪ ،‬ترضع ابنها إسماعيل‪ ،‬وتشرب من الماء‬
‫الذي تركه لها إبراهيم حتى نفد ما في السقاء‪،‬‬
‫فعطشت‪ ،‬وعطش ابنها فتركته وانطلقت تبحث عن‬
‫وى‪ ،‬ويتمرغ‬
‫الماء‪ ،‬بعدما بكى الطفل بشدة‪ ،‬وأخذ يتل ّ‬
‫أمامها من شدة العطش‪.‬‬
‫‪85‬‬

‫وأخذت هاجر تمشي حتى وصلت إلى جبل الصفا‪،‬‬
‫فصعدت إليه ثم نظرت إلى الوادي يميًنا ويساًرا؛‬
‫لعلها ترى بئًرا أو قافلة مارة من الطريق فتسألهم‬
‫الطعام أو الماء‪ ،‬فلم تجد شيًئا‪ ،‬فهبطت من الصفا‪،‬‬
‫وسارت في اتجاه جبل المروة فصعدته وأخذت تنظر‬
‫ق ً‬
‫ذا ينقذها هي وابنها مما هما فيه‪ ،‬إل‬
‫من ِ‬
‫بعي ً‬
‫دا لترى ُ‬
‫أنها لم تجد شيًئا كذلك‪ ،‬فنزلت من جبل المروة‬
‫صاعدة جبل الصفا مرة أخرى لعلها تجد النجاة‬
‫وظلت هكذا تنتقل من الصفا إلى المروة‪ ،‬ومن‬
‫المروة إلى الصفا سبع مرات‪.‬‬
‫وقد أصبح هذا السعي شعيرة من شعائر الحج‪ ،‬وذلك‬
‫ص َ‬
‫مْروَةَ‬
‫دا لهذه الذكرى‪ ،‬قال تعالى‪} :‬إ ِ ّ‬
‫تخلي ً‬
‫فا َوال ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫ح‬
‫ِ‬
‫جَنا َ‬
‫مَر فَل َ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ن َ‬
‫ت أوِ اع ْت َ َ‬
‫ج ال ْب َي ْ َ‬
‫شَعآئ ِرِ الل ّهِ فَ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫شاك ٌِر‬
‫من ت َطوّع َ َ‬
‫ع َلي ْهِ أن ي َطوّ َ‬
‫خي ًْرا فَإ ِ ّ‬
‫ن الل َ‬
‫ما وَ َ‬
‫ف ب ِهِ َ‬
‫م{ )‪ (158‬سورة البقرة ‪ ،‬وبعد أن تعبت هاجر‪،‬‬
‫ع َِلي ٌ‬
‫وأحست بالجهاد والمشقة‪ ،‬عادت إلى ابنها دون أن‬
‫يكون معها قطرة واحدة من الماء‪ ،‬وهنا أدركتها‬
‫رحمة الله ‪-‬سبحانه‪ -‬فنزل الملك جبريل ‪-‬عليه‬
‫السلم‪ -‬وضرب الرض‪ ،‬فتفجرت وتدفقت منها بئر‬
‫زمزم وتفجر منها ماء عذب غزير‪ ،‬فراحت هاجر‬
‫تغرف بيدها وتشرب وتسقي ابنها‪ ،‬وتمل سقاءها‪،‬‬
‫وشكرت الله ‪-‬عز وجل‪ -‬على نعمته‪ ،‬وعلى بئر زمزم‬
‫التي فجرها لها‪.50‬‬
‫ومرت أيام قليلة‪ ،‬وجاءت قافلة من قبيلة جرهم‬
‫وهي قبيلة عربية يمنية‪ -‬فرأت طيًرا يحوم فوق‬‫مكان هاجر وابنها‪ ،‬فعلموا أن في ذلك المكان ماء‪،‬‬
‫فأقبلوا نحو المكان الذي يطير فوقه الطير‪ ،‬فوجدوا‬
‫بئر زمزم فتعجبوا من وجودها في هذه المكان‪،‬‬
‫ووجدوا أم إسماعيل تجلس بجواره‪ ،‬فذهبوا إليها‪،‬‬
‫وعرفوا قصتها فاستأذنوها في القامة بجوار هذه‬
‫البئر‪ ،‬فأذنت لهم‪ ،‬وعاشت معهم هي وابنها وتعلم‬
‫منهم إسماعيل اللغة العربية‪ ،‬وأخذت هاجر تربي ابنها‬
‫إسماعيل تربية حسنة وتغرس فيه الخصال الطيبة‬
‫‪50‬‬
‫سو ُ‬
‫ل ‪َ :‬قا َ‬
‫جاب ِرٍ ‪َ ،‬قا َ‬
‫ماؤُ‬
‫ن َ‬
‫ل َر ُ‬
‫ل اللهِ صلى الله عليه وسلم ‪َ :‬‬
‫ عَ ْ‬‫َ‬
‫ما ُ‬
‫ه‪.‬مصنف ابن أبي شيبة )‪ (14136‬صحيح لغيره‬
‫شرِ َ‬
‫مَز َ‬
‫بل ُ‬
‫م لِ َ‬
‫َز ْ‬

‫‪86‬‬

‫والفضائل الحميدة‪ ،‬حتى كبر قلي ً‬
‫ل‪ ،‬وصار يسعى في‬
‫مصالحه لمساعدة أمه‪.‬‬
‫وكان إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬يزور هاجر وولده‬
‫إسماعيل من حين لخر لكي يطمئن عليهما‪ ،‬وذات‬
‫‪51‬‬
‫يوم رأى إبراهيم في منامه أنه يذبح ابنه إسماعيل‬
‫الذي جاء بعد شوق طويل‪ ،‬فلما قام من نومه‪ ،‬علم‬
‫‪ - 51‬اختلف في تعيين الذبيح هل هو إسماعيل أو إسحاق ؟‬
‫والصحيح من أقوال العلماء أن الذبيح هو‪ :‬إسماعيل عليه السلم‪ ،‬وهذا‬
‫القول هو الذي دل عليه الكتاب والسنة‪ ،‬وهو الذي تدل عليه التوراة‬
‫الموجودة عند أهل الكتاب‪ ،‬قال الله سبحانه وتعالى في سورة‬
‫الصافات عن إبراهيم عليه السلم‪) :‬وََقا َ‬
‫ل إ ِّني َ‬
‫ن‬
‫دي‬
‫ه‬
‫ي‬
‫س‬
‫ذاه ِ ٌ‬
‫ب إ َِلى َرّبي َ َ ْ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن فَب َ ّ‬
‫ي‬
‫صال ِ ِ‬
‫ب ِلي ِ‬
‫شْرَناه ُ ب ِغَُلم ٍ َ‬
‫ب هَ ْ‬
‫َر ّ‬
‫ه ال ّ‬
‫مع َ ُ‬
‫ما ب َلغَ َ‬
‫حِليم ٍ فَل ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫سع ْ َ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ل يا بني إني أ َرى في ال ْمنام أ َني أ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ب‬
‫أ‬
‫يا‬
‫ل‬
‫قا‬
‫رى‬
‫ت‬
‫ذا‬
‫ما‬
‫ر‬
‫ظ‬
‫ن‬
‫فا‬
‫ك‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ذ‬
‫َ َ ِ‬
‫َ َ ِ ّ‬
‫ِ‬
‫َقا َ ُ َ ّ ِ ّ‬
‫َ ُ‬
‫ْ ْ َ‬
‫ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫هّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫افْعَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ه ِ‬
‫جد ُِني إ ِ ْ‬
‫ما أ ْ‬
‫مُر َ‬
‫ما وَت َل ُ‬
‫سل َ‬
‫ن فَل ّ‬
‫شاَء الل ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ما ت ُؤ ْ َ‬
‫ل َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫زي‬
‫ج‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫ك‬
‫نا‬
‫إ‬
‫يا‬
‫ؤ‬
‫ر‬
‫ال‬
‫ت‬
‫ق‬
‫د‬
‫ص‬
‫د‬
‫ق‬
‫م‬
‫هي‬
‫را‬
‫ب‬
‫إ‬
‫يا‬
‫أن‬
‫ه‬
‫نا‬
‫ي‬
‫د‬
‫نا‬
‫و‬
‫ن‬
‫ّ َ ِّ‬
‫ل ِل ْ َ‬
‫َ ِْ َ ِ ُ ْ َ ّ َ‬
‫جِبي ِ َ َ َ ْ َ ُ‬
‫ِ َ ْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن هَ َ‬
‫ظيم ٍ وَت ََركَنا ع َلي ْهِ ِفي‬
‫ن وَفَد َي َْناه ُ ب ِذ ِب ٍْح ع َ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ن إِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ذا لهُوَ الب َلُء ال ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مِبي ُ‬
‫سِني َ‬
‫م ك َذ َل ِ َ‬
‫عَباد َِنا‬
‫ن ِ‬
‫اْل َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ع ََلى إ ِب َْرا ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫سَل ٌ‬
‫ن َ‬
‫ن إ ِن ّ ُ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫هي َ‬
‫م ْ‬
‫سِني َ‬
‫ري َ‬
‫ج ِ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن وَب َ ّ‬
‫ن وََباَركَنا ع َلي ْهِ وَع َلى‬
‫صال ِ ِ‬
‫حاقَ ن َب ِّيا ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫س َ‬
‫شْرَناه ُ ب ِإ ِ ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫مِني َ‬
‫ن وَ َ‬
‫ن(‪] .‬الصافات‪-99:‬‬
‫م ل ِن َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ح ِ‬
‫حاقَ وَ ِ‬
‫م ْ‬
‫س َ‬
‫إِ ْ‬
‫سهِ ُ‬
‫ظال ِ ٌ‬
‫ما ُ‬
‫ن ذ ُّري ّت ِهِ َ‬
‫مِبي ٌ‬
‫س ٌ‬
‫م ْ‬
‫‪.[113‬‬
‫فُيستدل بهذه اليات الكريمة على أن الذبيح إسماعيل عليه السلم من‬
‫وجوه‪:‬‬
‫‪ -1‬أن الله سبحانه وتعالى ذكر عن خليله إبراهيم عليه السلم‪ ،‬أنه لما‬
‫هاجر من بلد قومه سأل ربه أن يهب له ولدا ً صالحًا‪ ،‬فبشره الله تعالى‬
‫بغلم حليم‪ ،‬وهو إسماعيل لنه أول من ولد له‪ ،‬وهو بكره‪ ،‬ثم لما بلغ‬
‫معه السعي أي أصبح يطيق أن يفعل ما يفعله أبوه‪ُ ،‬أري إبراهيم في‬
‫المنام أن يذبحه‪ ،‬ولما ذكر الله سبحانه وتعالى قصة إسماعيل‪ ،‬ذكر بعد‬
‫ذلك البشارة بإسحاق‪ ،‬فقال سبحانه وتعالى‪) :‬وَب َ ّ‬
‫ن‬
‫حاقَ ن َب ِّيا ِ‬
‫س َ‬
‫شْرَناه ُ ب ِإ ِ ْ‬
‫م َ‬
‫ن(‪ ،‬فُيستفاد أن المبشر به الول هو‪ :‬إسماعيل‪ ،‬غير المبشر به‬
‫صال ِ ِ‬
‫ال ّ‬
‫حي َ‬
‫الثاني وهو‪ :‬إسحاق‪ ،‬فهما بشارتان‪ :‬بشارة بالذبيح وهو إسماعيل‪،‬‬
‫وبشارة بإسحاق عليهما السلم‪.‬‬
‫‪ -2‬أن قصة الذبيح لم تذكر في القرآن إل في هذا الموضع‪ ،‬وفي‬
‫المواضع الخرى من القرآن ذ ِك ُْر البشارة بإسحاق كما في سورة هود‪،‬‬
‫قال سبحانه وتعالى‪) :‬وا َ‬
‫ت فَب َ ّ‬
‫من‬
‫شْرَنا َ‬
‫ض ِ‬
‫م ٌ‬
‫حاقَ وَ ِ‬
‫س َ‬
‫ة فَ َ‬
‫ها ب ِإ ِ ْ‬
‫حك َ ْ‬
‫ه َقائ ِ َ‬
‫مَرأت ُ ُ‬
‫َ ْ‬
‫ب( ]هود‪ .[71:‬وقد أخبر الله سبحانه وتعالى في هذه‬
‫حاقَ ي َعْ ُ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫وََراِء إ ِ ْ‬
‫الية أن المبشر به إسحاق‪ ،‬ولم يكن بسؤال من إبراهيم‪ ،‬بل قالت‬
‫امرأته‪ :‬إنها عجوز وأنه شيخ‪ ،‬وأن من رواء إسحاق يعقوب‪ ،‬فكيف تقع‬
‫البشارة بإسحاق‪ ،‬وأنه سيولد له يعقوب‪ ،‬ثم يؤمر بذبح إسحاق‪ ،‬وهو‬
‫صغير قبل أن يولد له‪ ،‬وهذا ل يكون لنه يناقض البشارة المتقدمة‪.‬‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية ‪ -‬رحمه الله ‪" :-‬ومما يدل على أن الذبيح‬
‫ليس هو إسحاق أن الله تعالى قال‪) :‬فَب َ ّ‬
‫من وََراِء‬
‫شْرَنا َ‬
‫حاقَ وَ ِ‬
‫س َ‬
‫ها ب ِإ ِ ْ‬
‫ب(‪ ،‬فكيف يأمر بعد ذلك بذبحه؟‪ ،‬والبشارة بيعقوب‬
‫حاقَ ي َعْ ُ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫إِ ْ‬

‫‪87‬‬

‫أن ما رآه ما هو إل أمر من الله؛ لن رؤيا النبياء‬
‫‪52‬‬
‫غ‬
‫ما ب َل َ َ‬
‫حق ‪ ،‬فذهب إبراهيم إلى ابنه‪ ،‬وقال له‪} :‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫ي َقا َ‬
‫مَنام ِ أ َّني‬
‫ه ال ّ‬
‫ي إ ِّني أَرى ِفي ال ْ َ‬
‫معَ ُ‬
‫َ‬
‫ل َيا ب ُن َ ّ‬
‫سعْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ت افْعَ ْ‬
‫ذا ت ََرى َقا َ‬
‫ما َ‬
‫مُر‬
‫ل َيا أب َ ِ‬
‫أذ ْب َ ُ‬
‫ما ت ُؤ ْ َ‬
‫ل َ‬
‫ك َفانظ ُْر َ‬
‫جد ُِني ِإن َ‬
‫ن{ )‪ (102‬سورة‬
‫ه ِ‬
‫َ‬
‫شاء الل ّ ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫الصافات ‪.‬‬
‫مَنى ثم‬
‫وأخذ إبراهيم ابنه إسماعيل وذهب به إلى ِ‬
‫ألقاه على وجهه كي ل يرى وجهه عند الذبح‪ ،‬فيتأثر‬
‫تقتضي أن إسحاق يعيش ويولد له يعقوب ‪ ،‬ول خلف بين الناس أن‬
‫قصة الذبيح كانت قبل ولدة يعقوب‪ ،‬بل يعقوب إنما ولد بعد موت‬
‫إبراهيم عليه السلم‪ ،‬وقصة الذبيح كانت في حياة إبراهيم عليه السلم‬
‫بل ريب" ]مجموع الفتاوى )‪.[(4/335‬‬
‫‪ -3‬أن الله سبحانه وتعالى وصف إسماعيل بأنه حليم في مواضع من‬
‫القرآن‪ ،‬ووصفه‬
‫بالحلم في قصة الذبح‪ ،‬وأما إسحاق فوصف بأنه عليم‪ ،‬وَوصف الذبيح‬
‫مناسب‬
‫بالحلم ُ‬
‫للصبر في قصة الذبح‪ ،‬وقد جاء وصف إسماعيل بالصبر في قوله‪:‬‬
‫ل كُ ّ‬
‫عي َ‬
‫س وَ َ‬
‫ن( ]النبياء‪ ،[85:‬وقال‬
‫ذا ال ْك ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل ِ‬
‫)وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ل وَإ ِد ِْري َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ت افْعَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن(‪.‬‬
‫ه ِ‬
‫الذبيح‪َ) :‬يا أب َ ِ‬
‫جد ُِني إ ِ ْ‬
‫مُر َ‬
‫شاَء الل ُ‬
‫ست َ ِ‬
‫ما ت ُؤ ْ َ‬
‫ل َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫‪ -4‬أن البشارة بإسحاق كانت معجزة‪ ،‬حيث ُبشر به إبراهيم وامرأته‬
‫كبيرة‪ ،‬ولهذا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب( ]هود‪:‬‬
‫جي‬
‫ع‬
‫ء‬
‫ٌ‬
‫ي‬
‫ش‬
‫ل‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫خا‬
‫ي‬
‫ش‬
‫لي‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ذا‬
‫ه‬
‫و‬
‫ز‬
‫جو‬
‫ع‬
‫نا‬
‫أ‬
‫و‬
‫ْ ً ِ ّ َ‬
‫قالت‪) :‬أ َأ َل ِد ُ َ َ َ ُ ٌ َ َ َ ْ ِ‬
‫ْ َ ِ ٌ‬
‫َ‬
‫م ت ُب َ ّ‬
‫‪ ،[72‬وقال إبراهيم‪) :‬أ َب َ ّ‬
‫ن(‬
‫شُرو َ‬
‫م ّ‬
‫ي ال ْك ِب َُر فَب ِ َ‬
‫موِني ع ََلى أن َ‬
‫شْرت ُ ُ‬
‫سن ِ َ‬
‫]الحجر‪ ،[54:‬فكانت البشارة مشتركة بينه وبين امرأته‪ ،‬وأما البشارة‬
‫بإسماعيل فكانت لبراهيم‪ ،‬ثم إن هاجر ولدت إسماعيل فغارت سارة‪،‬‬
‫فذهب إبراهيم بإسماعيل وأمه إلى مكة‪ ،‬وهناك أمر بالذبح‪ ،‬كما دلت‬
‫على هذا الثار‪ ،‬وفي الحديث حين دخل الرسول صلى الله عليه وسلم‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ش حين د َ َ‬
‫ي ال ْك َب ْ‬
‫خل ْ ُ‬
‫ت َرأي ْ ُ‬
‫الكعبة وصلى فيها أنه قال‪" :‬إ ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫ت قَْرن َ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ال ْبيت فَنسيت أ َن آمر َ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ما فَ َ‬
‫ن تُ َ‬
‫ن ي َكو َ‬
‫ه ل ي َن ْب َِغي أ ْ‬
‫كأ ْ‬
‫ما فَإ ِن ّ ُ‬
‫مْرهُ َ‬
‫خ ّ‬
‫مَرهُ َ‬
‫خ ّ‬
‫َْ َ َ ِ ُ ْ ُ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫يٌء ي َ ْ‬
‫ت َ‬
‫ي "‪ .‬أخرجه المام أحمد )‪.(22710‬‬
‫ل‬
‫ص‬
‫م‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫شغ َ‬
‫ِفي ال ْب َي ْ ِ‬
‫ُ َ َ‬
‫ش ْ‬
‫والمقصود بقرني الكبش المذكور في الحديث‪ ،‬الكبش الذي ُفدي به‬
‫الذبيح‪ ،‬قال ابن كثير ‪-‬رحمه الله‪" :-‬وهذا وحده دلي ٌ‬
‫ل على أن الذبيح‬
‫إسماعيل‪ ،‬لنه كان هو المقيم بمكة‪ ،‬وإسحاق ل نعلم أنه قدمها في‬
‫حال صغره‪ ،‬والله أعلم" ]البداية والنهاية )‪.[(1/366‬‬
‫فهذه الدلة تدل على أن الذبيح هو إسماعيل‪ ،‬وقد جاء في التوراة ما‬
‫يدل على أن الذبيح هو إسماعيل ففيها‪" :‬اذبح ابنك وحيدك"‪ ،‬وفي‬
‫نسخة‪" :‬بكرك"‪ ،‬وإسماعيل هو الذي كان وحيده‪ ،‬قال ابن تيمية‪" :‬لكن‬
‫أهل الكتاب حرفوا فزادوا إسحاق‪ ،‬فتلقى ذلك عنهم من تلقاه‪ ،‬وشاع‬
‫عند بعض المسلمين أنه إسحاق‪ ،‬وأصله من تحريف أهل الكتاب"‬
‫]مجموع الفتاوى )‪.[(4/332‬‬
‫وقال ابن كثير‪" :‬لفظة" إسحاق" هاهنا مقحمة مكذوبة مفتراة‪ ،‬لنه‬
‫ليس هو الوحيد‪ ،‬ول البكر‪ ،‬وإنما الوحيد البكر إسماعيل" ]البداية‬
‫والنهاية )‪ .[(1/366‬والله أعلم‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫بعاطفة البوة‪ ،‬واستسلم إسماعيل لمر الله ووضع‬
‫إبراهيم السكين على رقبة ابنه إسماعيل ليذبحه‪،‬‬
‫وقبل أن يمر السكين سمع إبراهيم نداء الله تعالى‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن َيا إ ِب َْرا ِ‬
‫يقول له‪ } :‬وََناد َي َْناه ُ أ ْ‬
‫صد ّقْ َ‬
‫هي ُ‬
‫م )‪ (104‬قَد ْ َ‬
‫الّرؤ َْيا إ ِّنا ك َذ َل ِ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫و‬
‫ح ِ‬
‫ن )‪ (105‬إ ِ ّ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫ذا ل َهُ َ‬
‫سِني َ‬
‫ج ِ‬
‫ظيم ٍ )‪(107‬‬
‫ح عَ ِ‬
‫ال ْب ََلُء ال ْ ُ‬
‫مِبي ُ‬
‫ن )‪ (106‬وَفَد َي َْناه ُ ب ِذ ِب ْ ٍ‬
‫م)‬
‫وَت ََرك َْنا ع َل َي ْهِ ِفي اْل َ ِ‬
‫م ع ََلى إ ِب َْرا ِ‬
‫سَل ٌ‬
‫ن )‪َ (108‬‬
‫هي َ‬
‫ري َ‬
‫خ ِ‬
‫انظر فتاوى واستشارات السلم اليوم ‪) -‬ج ‪ / 15‬ص ‪(63‬هل الذبيح‬
‫إسحق أم إسماعيل؟! و فتاوى الزهر ‪) -‬ج ‪ / 8‬ص ‪- (99‬الذبيح‬
‫إسماعيل وفتاوى السبكي ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(199‬‬
‫‪ - 52‬كيف نرد على الذين يقولون إن المر بذبح إسماعيل عليه السلم‬
‫عن طريق الرؤيا إنما جاء من الشيطان لن الله ل يأمر بالفحشاء‬
‫والمنكر؟ شكرًا‪.‬‬
‫إن هذا القول أعني القول بأن المر بذبح إسماعيل عليه السلم إنما‬
‫جاء من الشيطان قول باطل ول أساس له من الصحة‪ ،‬بل هو قول‬
‫ساقط ل يجوز التلفظ به فضل ً عن تصديقه‪ ،‬ويظهر بطلن هذا القول‬
‫من وجوه عدة منها‪ :‬الول أنه كيف يعقل أن يذبح إبراهيم عليه السلم‬
‫برؤيا من الشيطان تأمره بذبح أبنه‪ ،‬فيقدم على ذلك بناء على رؤيا‬
‫شيطاينة‪ ،‬فإن هذا ل يمكن أن يفعله أحد من عامة الناس‪ ،‬فضل ً عن أن‬
‫يكون إمام الحنفاء عليه السلم‪ ،‬ومثل هذا يقال في إسماعيل عليه‬
‫السلم الذي رضي بذبحه‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬أن سلف هذه المة قد استدلوا بهذه القصة على أن رؤيا النبياء‬
‫وحي‪ ،‬فقد روى البخاري تعليقا ً عن عبيد بن عمير رحمه الله أنه قال ‪:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ك ]الصافات‪:‬‬
‫مَنام ِ أّني أذ ْب َ ُ‬
‫رؤيا النبياء وحي‪ ،‬ثم قرأ‪ :‬إ ِّني أَرى ِفي ال ْ َ‬
‫‪.[102‬‬
‫وقد روى هذا الثر دون الية الحاكم في المستدرك والطبراني في‬
‫الكبير عن ابن عباس رضي الله عنهما وإسناده حسن‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬وهو الهم أن الله تبارك وتعالى قد أثنى على إبراهيم عليه‬
‫السلم بمسارعته في الستجابة لمر ربه‪ ،‬وكذا إسماعيل عليه السلم‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن َيا إ ِب َْرا ِ‬
‫لصبره على هذا البلء‪ ،‬فقال سبحانه‪ :‬وََناد َي َْناه ُ أ ْ‬
‫صد ّقْ َ‬
‫هي ُ‬
‫م قَد ْ َ‬
‫ؤيا إ ِّنا ك َذ َل ِ َ‬
‫الّر ْ‬
‫سِنين ]الصافات‪ ،[105 -104:‬فإذا كان‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫ج ِ‬
‫المر هو الشيطان فكيف يثني عليه في تصديقها‪.‬‬
‫ن هَ َ‬
‫ذا ل َهُوَ ال َْبلُء‬
‫الرابع‪ :‬قال ابن كثير ‪-‬في تفسيره‪ -‬في قوله تعالى‪ :‬إ ِ ّ‬
‫ن ]الصافات‪ :.[106:‬أي الختبار الواضح الجلي‪ ،‬حيث أمر بذبح‬
‫ال ْ ُ‬
‫مِبي ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ولده فسارع إلى ذلك مستسلما لمر الله تعالى منقادا لطاعته‪ ،‬ولهذا‬
‫ذي وَّفى ]النجم‪ ،[37:‬هذا فيما يتعلق بأمر‬
‫م ال ّ ِ‬
‫قال تعالى ‪( :‬وَإ ِب َْرا ِ‬
‫هي َ‬
‫الرؤيا‪ ،‬وأما استدللهم بكونه تعالى ل يأمر بالفحشاء والمنكر‪ ،‬فهو قول‬
‫حق أريد به باطل‪ ،‬وذلك لن الله تعالى يحكم ويشرع ما يشاء‪ ،‬فل‬
‫ب‬
‫مع َ ّ‬
‫ق َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫مل ُ‬
‫حك ُ ُ‬
‫معقب لحكمه‪ ،‬ول راد لقضائه‪ ،‬كما قال سبحانه‪َ :‬والل ّ ُ‬
‫ب ]الرعد‪ ،[41:‬هذا من وجه‪ ،‬ومن وجه آخر‬
‫ريعُ ال ْ ِ‬
‫حك ْ ِ‬
‫لِ ُ‬
‫ح َ‬
‫مهِ وَهُوَ َ‬
‫سا ِ‬
‫س ِ‬
‫فإن الله تعالى قد جعل من تمام توبة بني إسرائيل أن يقتل أحدهم‬
‫نفسه كما قال تعالى‪ :‬وَإ ِذ ْ َقا َ‬
‫م‬
‫سى ل ِ َ‬
‫قو ْ ِ‬
‫مو َ‬
‫مت ُ ْ‬
‫م ظ َل َ ْ‬
‫مهِ َيا قَوْم ِ إ ِن ّك ُ ْ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ج َ‬
‫خي ٌْر‬
‫م َفاقْت ُلوا أن ْ ُ‬
‫أ َن ْ ُ‬
‫م َ‬
‫م ِبات ّ َ‬
‫م ال ْعِ ْ‬
‫ف َ‬
‫ف َ‬
‫م ذ َل ِك ْ‬
‫سك ْ‬
‫ل فَُتوُبوا إ ِلى َبارِئ ِك ْ‬
‫خاذ ِك ُ ُ‬
‫سك ُ ْ‬

‫‪89‬‬

‫‪ (109‬ك َذ َل ِ َ‬
‫عَباد َِنا‬
‫ن ِ‬
‫ه ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫ن )‪ (110‬إ ِن ّ ُ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫سِني َ‬
‫ج ِ‬
‫ن )‪] { (111‬الصافات‪ [111-104:‬وبعد‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫لحظات من النداء اللهي رأى إبراهيم الملك جبريل‬
‫عليه السلم‪ -‬ومعه كبش عظيم‪ ،‬فأخذه إبراهيم‬‫وذبحه بدل ً من ابنه إسماعيل‪.‬‬
‫لقد أراد الله ‪-‬عز وجل‪ -‬أن يختبر إبراهيم في‬
‫التضحية بابنه إسماعيل‪ ،‬فلما وجده قد امتثل لمره‬
‫دون كسل واعتراض كشف الله هذا البلء‪ ،‬وفدى‬
‫إسماعيل بكبش عظيم‪ ،‬وقد أصبح يوم فداء‬
‫مى‬
‫إسماعيل وإنقاذه من الذبح عي ً‬
‫دا للمسلمين يس ّ‬
‫بعيد الضحى‪ ،‬يذبح فيه المسلمون الذبائح تقرًبا إلى‬
‫دا لهذه الذكرى الطيبة‪ ،‬وعاد إبراهيم بولده‬
‫الله وتخلي ً‬
‫دا‪،‬‬
‫حا شدي ً‬
‫إلى البيت‪ ،‬ففرحت الم بنجاة ولدها فر ً‬
‫وكبر إسماعيل حتى أصبح شاّبا قوّيا‪ ،‬وتزوج امرأة‬
‫من إحدى القبائل التي استقرت حول بئر زمزم‪.‬‬
‫وذات يوم زار إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬ابنه إسماعيل‪،‬‬
‫فلم يجده في بيته‪ ،‬ووجد زوجته وكانت ل تعرفه‪،‬‬
‫فسألها إبراهيم عن زوجها إسماعيل‪ ،‬فقالت‪ :‬خرج‬
‫يبتغي لنا رزًقا‪ ،‬فسألها عن عيشهم‪ ،‬فقالت‪ :‬إننا‬
‫نعيش في ضيق وشدة‪ ،‬فقال إبراهيم ‪ :‬إذا جاء زوجك‬
‫مريه أن يغير عتبة بابه‪ ،‬فلما عاد إسماعيل سأل‬
‫زوجته‪ :‬هل زارنا أحد اليوم؟ قالت له‪ :‬نعم‪ ،‬زارنا‬
‫شيخ صفته كذا وكذا‪ ،‬فقال إسماعيل‪ :‬هل قال لك‬
‫شيًئا؟قالت‪ :‬سألني عنك وعن حالتنا وعيشتنا‪ ،‬فقال‬
‫لها‪ :‬وماذا قلت له؟ قالت‪ :‬قلت له‪ :‬إننا نعيش في‬
‫ضيق وشدة‪ ،‬فقال إسماعيل‪ :‬وهل أوصاك بشيء؟‬
‫قالت‪ :‬قال لي‪ :‬قولي لزوجك عندما يعود أن يغير‬
‫عتبة بابه‪ ،‬فقال إسماعيل‪ :‬ذاك أبي وقد أمرني أن‬
‫م ]البقرة‪ ،[54:‬فهل‬
‫ب الّر ِ‬
‫م ِ‬
‫وا ُ‬
‫م فََتا َ‬
‫حي ُ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫ب ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫عن ْد َ َبارِئ ِك ُ ْ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫ه هُوَ الت ّ ّ‬
‫يقال إن الله تعالى أمر بالفحشاء والمنكر‪.‬‬
‫فالحق الذي ل مرية فيه أن المر بذبح إسماعيل عليه السلم كان برؤيا‬
‫من الله عز وجل‪.‬‬
‫والله أعلم‪ - .‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪) -‬ج ‪ / 5‬ص ‪(344‬رقم‬
‫الفتوى ‪ 30302‬المر بذبح إسماعيل رؤيا من الله تعالى ‪-‬تاريخ‬
‫الفتوى ‪ 27 :‬محرم ‪1424‬‬

‫‪90‬‬

‫أفارقك‪ ،‬فألحقي بأهلك فطلقها إسماعيل‪ ،‬وتزوج‬
‫بغيرها‪.‬‬
‫ومرت فترة من الزمن‪ ،‬ثم عاد إبراهيم لزيارة ابنه‬
‫ضا‪ ،‬ووجد زوجته‪ ،‬وكانت هي‬
‫إسماعيل‪ ،‬ولم يجده أي ً‬
‫أيضا ل تعرفه‪ ،‬فسألها أين زوجك إسماعيل؟ قالت‬
‫له‪ :‬خرج يبتغي لنا رزًقا‪ ،‬فقال إبراهيم‪ :‬وكيف أنتم؟‬
‫قالت‪ :‬نحن بخير وسعة‪ ،‬ففرح إبراهيم بهذه الزوجة‪،‬‬
‫واطمأن لحالها‪ ،‬فقال لها‪ :‬إذا جاء زوجك فاقرئي له‬
‫مني السلم ومريه أن يثبت عتبة بابه‪ ،‬فلما جاء‬
‫إسماعيل أخبرته زوجته بما حدث‪ ،‬وأثنت على‬
‫إبراهيم‪ ،‬فقال إسماعيل‪ :‬ذاك أبي وأمرني أن‬
‫أمسكك‪] .‬البخاري[‪.53‬‬
‫وعاد إبراهيم إلى فلسطين‪ ،‬وظل بها مدة طويلة‬
‫يعبد الله ‪-‬عز وجل‪ -‬ثم ذهب لزيارة إسماعيل‪،‬‬
‫فوجده يبري نبل ً له قرب بئر زمزم‪ ،‬فلما رآه‬
‫إسماعيل قام إليه واحتضنه واستقبله أحسن‬
‫استقبال‪ ،‬ثم قال إبراهيم لبنه‪ :‬يا إسماعيل إن الله‬
‫ر‪ .‬فقال إسماعيل‪ :‬اصنع ما أمرك به ربك‪،‬‬
‫أمرني بأم ٍ‬
‫فقال إبراهيم‪ :‬وتعينني عليه؟ قال إسماعيل‪ :‬وأعينك‬
‫عليه‪ ،‬فقال إبراهيم‪ :‬إن الله أمرني أن أبني هنا بيًتا‪،‬‬
‫كي يعبده الناس فيه‪ ،‬فوافق إسماعيل أباه‪ ،‬وبدأ‬
‫ينقل معه الحجارة اللزمة لبناء هذا البيت‪ ،‬وكان‬
‫إبراهيم يبني‪ ،‬وإسماعيل يعينه‪ ،‬حتى إذا ما ارتفع‬
‫البناء واكتمل جاء جبريل بحجر من الجنة‪ ،‬وأعطاه‬
‫مى بالحجر‬
‫لبراهيم‪ ،‬ليضعه في الكعبة‪ ،‬وهو ما يس ّ‬
‫السود‪.54‬‬
‫وبعد أن انتهى إبراهيم وإسماعيل ‪-‬عليهما السلم‪-‬‬
‫ع‬
‫من بناء الكعبة وقفا يدعوان ربهما‪ } :‬وَإ ِذ ْ ي َْرفَ ُ‬
‫قب ّ ْ‬
‫عي ُ‬
‫مّنا‬
‫ل َرب َّنا ت َ َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ما ِ‬
‫وا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن ال ْب َي ْ ِ‬
‫عد َ ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫ت وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫هي ُ‬
‫م َ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫إ ِن ّ َ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫م )‪َ (127‬رب َّنا َوا ْ‬
‫م ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫سل ِ َ‬
‫جعَل َْنا ُ‬
‫ميعُ ال ْعَِلي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫مي ْ ِ‬
‫‪ - 53‬صحيح البخارى )‪( 3364‬‬
‫‪54‬‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ » -‬ن ََز َ‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫س َقا َ‬
‫ل‬
‫ل َر ُ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن ا َب ْ ِ‬
‫ عَ ِ‬‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫جن ّةِ وَهُوَ أ َ‬
‫خطاَيا ب َِنى‬
‫ه َ‬
‫ضا ِ‬
‫سوَد ُ ِ‬
‫شد ّ ب ََيا ً‬
‫ن ال َ‬
‫ح َ‬
‫ال َ‬
‫ن فَ َ‬
‫جُر ال ْ‬
‫سوّد َت ْ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ن اللب َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ث‬
‫دي‬
‫ح‬
‫س‬
‫با‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ث‬
‫دي‬
‫ح‬
‫سى‬
‫عي‬
‫بو‬
‫أ‬
‫ل‬
‫قا‬
‫و‬
‫(‪.‬‬
‫‪886‬‬
‫)‬
‫الترمذى‬
‫سنن‬
‫«‬
‫م‬
‫َ ِ ُ ْ ِ َّ ٍ َ ِ ٌ‬
‫آد َ َ‬
‫ُ ِ َ‬
‫ح‪ .‬وهو كما قال‬
‫ص ِ‬
‫حي ٌ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ن َ‬
‫س ٌ‬

‫‪91‬‬

‫ة لَ َ َ‬
‫ُ‬
‫لَ َ‬
‫ب‬
‫م ً‬
‫م ً‬
‫مَنا ِ‬
‫ك وَ ِ‬
‫سك ََنا وَت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك وَأرَِنا َ‬
‫سل ِ َ‬
‫ة ُ‬
‫ن ذ ُّري ّت َِنا أ ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ع َل َي َْنا إ ِن ّ َ‬
‫م‬
‫م )‪َ (128‬رب َّنا َواب ْعَ ْ‬
‫ب الّر ِ‬
‫وا ُ‬
‫ث ِفيهِ ْ‬
‫حي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫ت الت ّ ّ‬
‫م آ ََيات ِ َ‬
‫ب‬
‫سوًل ِ‬
‫م ال ْك َِتا َ‬
‫َر ُ‬
‫مهُ ُ‬
‫ك وَي ُعَل ّ ُ‬
‫م ي َت ُْلو ع َل َي ْهِ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫َ‬
‫ة وَي َُز ّ‬
‫م إ ِن ّ َ‬
‫م )‪{ (129‬‬
‫م َ‬
‫َوال ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫زيُز ال ْ َ‬
‫كي ُ‬
‫ك أن ْ َ‬
‫كيهِ ْ‬
‫حك ْ َ‬
‫ت ال ْعَ ِ‬
‫]البقرة‪ [129-127:‬وقد أثنى الله على نبيه إسماعيل‬
‫عليه السلم‪ -‬ووصفه بالحلم والصبر وصدق الوعد‪،‬‬‫والمحافظة على الصلة‪ ،‬وأنه كان يأمر أهله بأدائها‪،‬‬
‫ه َ‬
‫عي َ‬
‫ن‬
‫قال تعالى‪َ } :‬واذ ْك ُْر ِفي ال ْك َِتا‬
‫ما ِ‬
‫كا َ‬
‫ب إِ ْ‬
‫ل إ ِن ّ ُ‬
‫س َ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫سوًل ن َب ِّيا )‪ (54‬وَ َ‬
‫صاد ِقَ ال ْوَع ْد ِ وَ َ‬
‫ه‬
‫كا َ‬
‫كا َ‬
‫ن َر ُ‬
‫مُر أهْل َ ُ‬
‫ن ي َأ ُ‬
‫َ‬
‫كاةِ وَ َ‬
‫صَلةِ َوالّز َ‬
‫ضّيا )‪] { (55‬مريم‪:‬‬
‫ن ِ‬
‫مْر ِ‬
‫كا َ‬
‫عن ْد َ َرب ّهِ َ‬
‫ِبال ّ‬
‫‪.[55-54‬‬
‫وكان إسماعيل رسول ً إلى القبائل التي سكنت‬
‫واستقرت حول بئر زمزم‪ ،‬وأوحى الله إليه‪ ،‬قال‬
‫ما ُأنزِ َ‬
‫مآ ُأنزِ َ‬
‫ل إ َِلى‬
‫ل إ ِل َي َْنا وَ َ‬
‫مّنا ِبالل ّهِ وَ َ‬
‫تعالى‪ُ} :‬قوُلوا ْ آ َ‬
‫عي َ‬
‫ما‬
‫حقَ وَي َعْ ُ‬
‫ما ِ‬
‫سَبا ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫ب َوال ْ‬
‫ل وَإ ِ ْ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫ط وَ َ‬
‫س َ‬
‫هي َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م لَ‬
‫سى وَ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ي الن ّب ِّيو َ‬
‫عي َ‬
‫مو َ‬
‫من ّرب ّهِ ْ‬
‫سى وَ َ‬
‫ي ُ‬
‫ما أوت ِ َ‬
‫أوت ِ َ‬
‫فرقُ بي َ‬
‫ن{ )‪(136‬‬
‫مو َ‬
‫م وَن َ ْ‬
‫نأ َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ه ُ‬
‫ن لَ ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫حد ٍ ّ‬
‫ح ُ‬
‫َْ َ‬
‫نُ َ ّ‬
‫سورة البقرة‪،‬‬
‫َ‬
‫ؤلِء َوه ُ‬
‫ن ِله ُ‬
‫ما‬
‫ؤلِء ‪ :‬إ ِّننا ن ُؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫نب َ‬
‫وَُقوُلوا َيا أّيها ال ُ‬
‫م ُ‬
‫َ‬
‫ُأنزِ َ‬
‫نل‬
‫ن ِ‬
‫ل ِ‬
‫عن ْد ِ اللهِ ع ََلى َ‬
‫مْر َ‬
‫جميِع النبياِء َوال ُ‬
‫سِلي َ‬
‫م ْ‬
‫فرقُ بي َ‬
‫ن أ َِبى‬
‫حد ٍ ِ‬
‫مو َ‬
‫م ‪ ،‬وَن َ ْ‬
‫نأ َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ن ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ن ل َِرّبنا ‪.‬ع َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫َْ َ‬
‫نُ َ ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ل َ‬
‫ن أهْ ُ‬
‫هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ب‬
‫كا َ‬
‫ل الك َِتا ِ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ن الت ّوَْراة َ ِبال ْعِب َْران ِي ّةِ ‪ ،‬وَي ُ َ‬
‫يَ ْ‬
‫قَرُءو َ‬
‫ف ّ‬
‫سُرون ََها ِبال ْعََرب ِي ّةِ لهْ ِ‬
‫سو ُ‬
‫قا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫سل َم ِ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ل َر ُ‬
‫ال ِ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫صد ُّقوا أهْ َ‬
‫مّنا‬
‫م ‪ ،‬وَُقولوا ) آ َ‬
‫ب وَل َ ت ُك َذ ُّبوهُ ْ‬
‫ل الك َِتا ِ‬
‫» ل َ تُ َ‬
‫ُ‬
‫‪55‬‬
‫ما أن ْزِ َ‬
‫ة‪." .‬‬
‫ل ( الي َ َ‬
‫ِبالل ّهِ وَ َ‬
‫ك كَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح‬
‫ما أوْ َ‬
‫وقال تعالى‪} :‬إ ِّنا أوْ َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ َ‬
‫حي َْنا إ ِلى ُنو ٍ‬
‫َ‬
‫عي َ‬
‫ل‬
‫ما ِ‬
‫حي َْنا إ َِلى إ ِب َْرا ِ‬
‫ن ِ‬
‫من ب َعْد ِهِ وَأوْ َ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫هي َ‬
‫َوالن ّب ِّيي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س‬
‫حقَ وَي َعْ ُ‬
‫ط وَ ِ‬
‫سَبا ِ‬
‫سى وَأّيو َ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫عي َ‬
‫ب َوال ْ‬
‫وَإ ْ ْ‬
‫ب وَُيون ُ َ‬
‫داُوود َ َزُبوًرا{ )‪ (163‬سورة‬
‫وَ َ‬
‫ن َوآت َي َْنا َ‬
‫ما َ‬
‫هاُرو َ‬
‫ن وَ ُ‬
‫سل َي ْ َ‬
‫النساء‬
‫إنا أوحينا اليك ‪-‬أيها الرسول‪ -‬بتبليغ الرسالة كما‬
‫أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده‪ ،‬وأوحينا إلى إبراهيم‬
‫‪55‬‬

‫‪ -‬صحيح البخارى )‪( 4485‬‬

‫‪92‬‬

‫وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والسباط ‪-‬وهم النبياء‬
‫الذين كانوا في قبائل بني إسرائيل الثنتي عشرة من‬
‫ولد يعقوب‪ -‬وعيسى وأيوب ويونس وهارون‬
‫وسليمان‪ .‬وآتينا داود زبوًرا‪ ،‬وهو كتاب وصحف‬
‫مكتوبة‪.‬‬
‫وكان إسماعيل ‪-‬عليه السلم‪ -‬أول من رمى بسهم‪،‬‬
‫فقد كان النبي ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬يشجع الشباب‬
‫ن أ َِبى ع ُب َي ْد ٍ َقا َ‬
‫ت‬
‫س ِ‬
‫ل َ‬
‫معْ ُ‬
‫على الرمي فعَ ْ‬
‫ن يَ ِ‬
‫زيد َ ب ْ ِ‬
‫ن ال َك ْوَِع ‪ -‬رضى الله عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ى‪-‬‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ل َ‬
‫سل َ َ‬
‫ة بْ َ‬
‫مّر الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ع ََلى ن َ َ‬
‫م ي َن ْت َ ِ‬
‫فرٍ ِ‬
‫ضُلو َ‬
‫نأ ْ‬
‫سل َ َ‬
‫م ْ‬
‫قا َ‬
‫موا ب َِنى‬
‫فَ َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ » :-‬اْر ُ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫عي َ‬
‫معَ ب َِنى‬
‫ما ِ‬
‫ن َرا ِ‬
‫كا َ‬
‫ل ‪ ،‬فَإ ِ ّ‬
‫إِ ْ‬
‫موا وَأَنا َ‬
‫مًيا اْر ُ‬
‫ن أَباك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫قا َ‬
‫ن « ‪َ .‬قا َ‬
‫ل‬
‫م ‪ .‬فَ َ‬
‫ري َ‬
‫حد ُ ا ل ْ َ‬
‫ن ب ِأي ْ ِ‬
‫كأ َ‬
‫م َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫ل فَأ ْ‬
‫فُل َ ٍ‬
‫ف ِ‬
‫قي ْ ِ‬
‫م لَ‬
‫سو ُ‬
‫َر ُ‬
‫ما ل َك ُ ْ‬
‫ل الل ّهِ ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪َ » -‬‬
‫َ‬
‫م ‪َ .‬قا َ‬
‫ى‬
‫ن « ‪َ .‬قاُلوا ك َي ْ َ‬
‫ف ن َْر ِ‬
‫مو َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫ت َ‬
‫مى وَأن ْ َ‬
‫ت َْر ُ‬
‫ل الن ّب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫م ك ُلك ُ ْ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫موا فَأَنا َ‬
‫ صلى الله عليه وسلم ‪ » -‬اْر ُ‬‫« ‪] .‬البخاري[‪.56‬‬
‫وإسماعيل ‪-‬عليه السلم‪ -‬هو جد النبي ‪-‬صلى الله‬
‫عليه وسلم‪ -‬وأبو العرب المستعربة ‪ ،‬ع َ َ‬
‫ماٍر‬
‫ن أِبى ع َ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سو َ‬
‫قو ُ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫قِع ي َ ُ‬
‫س َ‬
‫معَ َواث ِل َ َ‬
‫س ِ‬
‫س ِ‬
‫ش ّ‬
‫ت َر ُ‬
‫ل َ‬
‫ن ال ْ‬
‫ه َ‬
‫معْ ُ‬
‫داد ٍ أن ّ ُ‬
‫ة بْ َ‬
‫قو ُ‬
‫ه‬
‫الل ّهِ ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬ي َ ُ‬
‫ل ‪ » :‬إِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫عي َ‬
‫فى قَُري ْ ً‬
‫ن‬
‫صط َ َ‬
‫صط َ َ‬
‫ما ِ‬
‫فى ك َِنان َ َ‬
‫شا ِ‬
‫ة ِ‬
‫ن وَل َد ِ إ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫ل َوا ْ‬
‫ا ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫صط َ َ‬
‫صط َ َ‬
‫ش ب َِنى َ‬
‫ك َِنان َ َ‬
‫فاِنى ِ‬
‫ها ِ‬
‫فى ِ‬
‫شم ٍ َوا ْ‬
‫ة َوا ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن قَُري ْ‪ٍ 57‬‬
‫شم ٍ «‪] .‬مسلم[ ‪.‬‬
‫ب َِنى َ‬
‫ها ِ‬
‫‪‬‬

‫‪56‬‬
‫‪57‬‬

‫ صحيح البخارى )‪( 2899‬‬‫‪ -‬صحيح مسلم )‪( 6077‬‬

‫‪93‬‬

‫إسحاقُ عليه السلم‬
‫بعد أن رزق الله إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬بإسماعيل‬
‫من زوجته هاجر‪ ،‬كان إبراهيم يدعو الله أن يرزقه‬
‫بولد من زوجته سارة التي تحملت معه كل ألوان‬
‫العذاب في سبيل الله‪ ،‬فاستجاب الله له‪ ،‬وأرسل‬
‫إليه بعض الملئكة على هيئة رجال‪ ،‬ليبشروه بولد له‬
‫من زوجته سارة‪ ،‬وأخبروه بذهابهم إلى قوم لوط‬
‫للنتقام منهم‪ ،‬ولما جاءت الملئكة إلى إبراهيم‬
‫استقبلهم أحسن استقبال‪ ،‬وأجلسهم في المكان‬
‫المخصص للضيافة‪ ،‬ثم أسرع لعداد الطعام لهم‪،‬‬
‫دا‪ ،‬وفي لحظات جاء‬
‫ما جوا ً‬
‫فقد كان إبراهيم رجل ً كري ً‬
‫بعجل سمين‪ ،‬وقربه إليهم‪ ،‬فلم يأكلوا أو يشربوا أي‬
‫شيء‪ ،‬فخاف إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬منهم‪ ،‬وظهر‬
‫الخوف على وجهه‪ ،‬فطمأنته الملئكة‪ ،‬وأخبروه أنهم‬
‫ملئكة‪ ،‬وبشروه بغلم عليم‪..‬‬
‫كل هذا‪ ،‬وسارة زوجة إبراهيم تتابع الموقف‪ ،‬وتسمع‬
‫كلمهم‪ ،‬وذلك من خلف الجدار‪ ،‬فأقبلت إليهم‪ ،‬وهي‬
‫في ذهول مما تسمعه‪ ،‬وتعجبت من بشارتهم‪ ،‬فكيف‬
‫تلد وهي امرأة عجوز عقيم‪ ،‬وزوجها رجل كبير‪،‬‬
‫فأخبرتها الملئكة بأن هذا أمر الله القادر على كل‬
‫شيء‪ ،‬فاطمأن إبراهيم‪ ،‬وذهب عنه الخوف‪ ،‬وسكنت‬
‫في قلبه البشرى التي حملتها الملئكة له؛ فخر‬
‫دا لله شاكر له‪.‬‬
‫ساج ً‬
‫م ِبال ْب ُ ْ‬
‫شَرى‬
‫قال تعالى ‪ } :‬وَل َ َ‬
‫سل َُنا إ ِب َْرا ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫ت ُر ُ‬
‫هي َ‬
‫جاَء ْ‬
‫ل سَلم فَما ل َب َ َ‬
‫حِنيذ ٍ )‬
‫ل َ‬
‫جاَء ب ِعِ ْ‬
‫ن َ‬
‫ثأ ْ‬
‫َقاُلوا َ‬
‫ما َقا َ َ ٌ َ ِ‬
‫سَل ً‬
‫ج ٍ‬
‫َ‬
‫َ َ‬
‫ص ُ‬
‫س‬
‫م َل ت َ ِ‬
‫م وَأوْ َ‬
‫ل إ ِل َي ْهِ ن َك َِرهُ ْ‬
‫ما َرأى أي ْد ِي َهُ ْ‬
‫‪ (69‬فَل َ ّ‬
‫ج َ‬
‫ُ‬
‫ط)‬
‫خي َ‬
‫ة َقاُلوا َل ت َ َ‬
‫خ ْ‬
‫ف ً‬
‫م ِ‬
‫سل َْنا إ َِلى قَوْم ِ ُلو ٍ‬
‫ف إ ِّنا أْر ِ‬
‫ِ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫َ‬
‫ت فَب َ ّ‬
‫ن‬
‫شْرَنا َ‬
‫ض ِ‬
‫م ٌ‬
‫حاقَ وَ ِ‬
‫س َ‬
‫ة فَ َ‬
‫ها ب ِإ ِ ْ‬
‫حك َ ْ‬
‫ه َقائ ِ َ‬
‫مَرأت ُ ُ‬
‫‪َ (70‬وا ْ‬
‫م ْ‬
‫قوب )‪َ (71‬قال َت يا ويل َتا أ َأ َل ِد وأناَ‬
‫ُ َ َ‬
‫ْ َ َْ َ‬
‫حاقَ ي َعْ ُ َ‬
‫س َ‬
‫وََراِء إ ِ ْ‬
‫ذا ل َ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ذا ب َعِْلي َ‬
‫جوٌز وَهَ َ‬
‫ب )‪(72‬‬
‫شي ْ ً‬
‫جي ٌ‬
‫خا إ ِ ّ‬
‫عَ ُ‬
‫يٌء ع َ ِ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة الل ّهِ وَب ََر َ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫ن ِ‬
‫مرِ الل ّهِ َر ْ‬
‫َقاُلوا أت َعْ َ‬
‫ه ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫كات ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫نأ ْ‬
‫م ْ‬
‫جِبي َ‬
‫أ َهْ َ‬
‫جيد ٌ )‪]{ (73‬هود‪[73-69/‬‬
‫ح ِ‬
‫ل ال ْب َي ْ ِ‬
‫ه َ‬
‫م ِ‬
‫ميد ٌ َ‬
‫ت إ ِن ّ ُ‬
‫وبعد فترة‪ ،‬ظهر الحدث المنتظر والمعجزة اللهية‬
‫ما‬
‫أمام عين إبراهيم وزوجته؛ حيث ولدت سارة غل ً‬
‫‪94‬‬

‫جمي ً‬
‫ل‪ ،‬فسماه إبراهيم إسحاق‪ ،‬والقرآن الكريم لم‬
‫يقص علينا من قصة إسحاق ‪-‬عليه السلم‪ -‬إل‬
‫بشارته‪ ،‬وكذلك لم يذكر لنا القوم الذي أرسل إليهم‬
‫وماذا كانت إجابتهم له‪ ،‬وقد أثنى الله ‪-‬عز وجل‪ -‬عليه‬
‫في كتابه الكريم في أكثر من موضع‪ ،‬قال تعالى‪} :‬‬
‫ُ‬
‫دي‬
‫حاقَ وَي َعْ ُ‬
‫َواذ ْك ُْر ِ‬
‫ب أوِلي اْل َي ْ ِ‬
‫عَباد ََنا إ ِب َْرا ِ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫هي َ‬
‫َ‬
‫دارِ )‬
‫م بِ َ‬
‫صارِ )‪ (45‬إ ِّنا أ َ ْ‬
‫صةٍ ذ ِك َْرى ال ّ‬
‫صَناهُ ْ‬
‫خال ِ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫َواْلب ْ َ‬
‫خَيارِ )‪{ (47‬‬
‫صط َ َ‬
‫ن اْل َ ْ‬
‫م ِ‬
‫عن ْد ََنا ل َ ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫‪ (46‬وَإ ِن ّهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫في ْ َ‬
‫م َ‬
‫]ص‪.[47-45:‬‬
‫كما أثنى رسول الله ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬على‬
‫ّ‬
‫مَر ‪ -‬رضي الله عنهما ‪-‬‬
‫ن عُ َ‬
‫إسحاق‪ ،‬فعَ ْ‬
‫ن ع َب ْد ِ اللهِ ب ْ ِ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم – َقا َ‬
‫م‬
‫ري ُ‬
‫ل‪ » :‬ال ْك َ ِ‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫عَ ِ‬
‫ب‬
‫ن ي َعْ ُ‬
‫س ُ‬
‫قو َ‬
‫ريم ِ ُيو ُ‬
‫ف بْ ُ‬
‫بْ ُ‬
‫ن ال ْك َ ِ‬
‫ن ال ْك َ ِ‬
‫ن ال ْك َ ِ‬
‫ريم ِ ب ْ ِ‬
‫ريم ِ ب ْ ِ‬
‫م « ‪] .‬البخاري[‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫س َ‬
‫ن إِ ْ‬
‫هي َ‬
‫حاقَ ب ْ ِ‬
‫ب ْ‪ِ 58‬‬
‫دا اسمه يعقوب‪ ،‬ومرض‬
‫ورزق الله إسحاق ول ً‬
‫دى المانة التي تحملها‪.‬‬
‫إسحاق ثم مات بعد أن أ ّ‬
‫‪‬‬

‫‪58‬‬

‫‪ -‬صحيح البخاري )‪( 4688‬‬

‫‪95‬‬

‫يعقوبُ عليه السلم‬
‫نبي من أنبياء الله‪-‬عز وجل‪ ،-‬اصطفاه الله‪ ،‬فهو‬
‫يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم ‪-‬عليهم السلم‪،-‬‬
‫بشرت الملئكة به إبراهيم ‪-‬عليه السلم‪ -‬زوجته‬
‫سارة‪ ،‬قال تعالى‪} :‬وا َ‬
‫ت‬
‫ض ِ‬
‫م ٌ‬
‫ة فَ َ‬
‫حك َ ْ‬
‫ه َقآئ ِ َ‬
‫مَرأت ُ ُ‬
‫َ ْ‬
‫فَب َ ّ‬
‫ب{ )‪(71‬‬
‫حقَ ي َعْ ُ‬
‫شْرَنا َ‬
‫حقَ وَ ِ‬
‫قو َ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫من وََراء إ ِ ْ‬
‫ها ب ِإ ِ ْ‬
‫سورة هود‪.‬‬
‫ولد يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬محا ً‬
‫طا بعناية الله ورحمته‪،‬‬
‫دا‬
‫سائًرا على منهج آبائه‪ ،‬وكان ليعقوب اثنا عشر ول ً‬
‫‪59‬‬
‫سمى القرآن الكريم من تناسل منهم بالسباط‪،‬‬
‫وكان أجلهم قدًرا‪ ،‬وأنقاهم قلًبا‪ ،‬وأسلمهم صدًرا‪،‬‬
‫سا‪ ،‬وأصغرهم سًنا‪ ،‬يوسف ‪-‬عليه السلم‪،-‬‬
‫وأزكاهم نف ً‬
‫لذا كان يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬يحوطه بمزيد من‬
‫العناية والحنان وهذا شيء طبيعي‪ ،‬فالب يحنو على‬
‫الصغير حتى يكبر‪ ،‬وعلى المريض حتى يبرأ‪.‬‬
‫وكان يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬مثال ً يحتذى للب الذي‬
‫يقوم بتربية أولده على الفضيلة‪ ،‬فيقوم بأمرهم‪،‬‬
‫ويسدي لهم النصح‪ ،‬ويحل مشاكلهم‪ ،‬إل أن الشيطان‬
‫ب أبيهم‬
‫زين للبناء قتل أخيهم يوسف لما رأوا من ح ّ‬
‫له‪ ،‬لكنهم بعد ذلك رجعوا عن رأيهم من القتل إلى‬
‫اللقاء في بئر بعيدة‪ ،‬لتأخذه إحدى القوافل المارة‪،‬‬
‫دا‪ ،‬وأصابه‬
‫وحزن يعقوب على فراق يوسف حزًنا شدي ً‬
‫العمى من شدة الحزن‪ ،‬ثم رد ّ الله إليه بصره‪ ،‬وجمع‬
‫بينه وبين ولده‪.‬‬
‫وبعد فترة من الزمن مرض يعقوب‪-‬عليه السلم‪-‬‬
‫مرض الموت‪ ،‬فجمع أبناءه وأخذ يوصيهم بالتمسك‬
‫َ‬
‫سب ْ ُ‬
‫ي‬
‫ط ‪ :‬ال َ‬
‫ب وا ِ‬
‫قبيل َ ُ‬
‫جعو َ‬
‫حد ٍ ُ‬
‫‪ - 59‬ال ّ‬
‫س ّ‬
‫م الذين ي َْر ِ‬
‫ة من الَيهود ِ وهُ ُ‬
‫ن إ َِلى أ ٍ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن وَلد ِ إسماعي َ‬
‫سباط ‪.‬‬
‫سْبطا ً ل ِي ُ ْ‬
‫ِ‬
‫سلم ج أ ْ‬
‫ل ووَلد ِ إسحاق عليهما ال ّ‬
‫فَرقَ ب َي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫كل‬
‫في‬
‫ط‬
‫ب‬
‫س‬
‫ال‬
‫نى‬
‫ع‬
‫م‬
‫ما‬
‫‪:‬‬
‫ي‬
‫ب‬
‫را‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ابن‬
‫ت‬
‫ل‬
‫أ‬
‫س‬
‫‪:‬‬
‫س‬
‫با‬
‫الع‬
‫بو‬
‫أ‬
‫ل‬
‫وقا‬
‫ّ ْ ِ‬
‫َ َ َْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ َ ِ ّ‬
‫ِ‬
‫ّ ِ‬
‫ة ال َ‬
‫ن وال َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ص‬
‫مصا‬
‫وال‬
‫د‬
‫ول‬
‫ص‬
‫خا‬
‫‪:‬‬
‫ط‬
‫سبا‬
‫بطا‬
‫س‬
‫وال‬
‫ط‬
‫ب‬
‫س‬
‫ال‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫؟‬
‫العََرب‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ل غ َيره ‪ :‬ال َسباط ‪َ :‬أولد الولد وقيل ‪ :‬أ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ت‪:‬‬
‫ل‬
‫ق‬
‫‪.‬‬
‫ت‬
‫بنا‬
‫ال‬
‫د‬
‫ول‬
‫وقا‬
‫‪.‬‬
‫من ُْهم‬
‫ْ ُ َ ِ‬
‫ْ ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُْ‬
‫ْ‬
‫العا‬
‫د‬
‫عن‬
‫ر‬
‫شهو‬
‫م‬
‫ال‬
‫هو‬
‫ر‬
‫الخي‬
‫القول‬
‫وهذا‬
‫حفادِ‬
‫مة وبه فَّرقوا ب َي َْنها وبين ال ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م ُ‬
‫ح في أّنه ي َ ْ‬
‫ح به‬
‫صّر َ‬
‫صري ٌ‬
‫ن كل َ‬
‫ش َ‬
‫م الئ ّ‬
‫ن والب َْنة كما َ‬
‫مةِ َ‬
‫ولك ّ‬
‫ل وَل َد َ الب ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ده ‪ .‬وقا َ‬
‫ل‬
‫ابن ِ‬
‫سي َ‬
‫ل الْزهَرِيّ ‪ :‬ال ْ‬
‫سباط في َبني إسحاقَ ب َ‬
‫من ْزِلة القبائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ل‬
‫ص‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ي‬
‫ل‬
‫بذلك‬
‫موا‬
‫س‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫َ‬
‫ي‬
‫‪.‬‬
‫عليهما‬
‫الله‬
‫لوات‬
‫ص‬
‫ل‬
‫إسماعي‬
‫بني‬
‫ُ‬
‫في َ‬
‫ُ ّ‬
‫َ‬
‫ُ َ َْ َ‬
‫أ َْولِدهما تاج العروس ] جزء ‪ - 1‬صفحة ‪[ 4856‬‬

‫‪96‬‬

‫باليمان بالله الواحد وبعمل الصالحات‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ت إ ِذ ْ َقا َ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ضَر ي َعْ ُ‬
‫ل ل ِب َِني ِ‬
‫قو َ‬
‫ح َ‬
‫داء إ ِذ ْ َ‬
‫شه َ َ‬
‫}أ ْ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫ه آَبائ ِ َ‬
‫دي َقاُلوا ْ ن َعْب ُد ُ إ ِل َهَ َ‬
‫ك‬
‫من ب َعْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫دو َ‬
‫ما ت َعْب ُ ُ‬
‫ك وَإ ِل َ َ‬
‫َ‬
‫عي َ‬
‫ه‬
‫حقَ إ ِل ًَها َوا ِ‬
‫ما ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫دا وَن َ ْ‬
‫ح ً‬
‫س َ‬
‫ل وَإ ِ ْ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫س َ‬
‫هي َ‬
‫ح ُ‬
‫ن{ )‪ (133‬سورة البقرة‪.‬‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ُ‬
‫=====================‬
‫الدروس والعبر‬
‫*‪ -‬في قوله‪" :‬وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك‬
‫من تأويل الحاديث"‬
‫إن يعقوب _عليه السلم_ أدرك بأن ابنه انشغل بهذه‬
‫ي لَ‬
‫الرؤيا‪ ،‬فلبد أن يكون قد شده قوله‪َ} " :‬قا َ‬
‫ل َيا ب ُن َ ّ‬
‫دوا ْ ل َ َ‬
‫خوَت ِ َ‬
‫ص ُرؤ َْيا َ‬
‫ن‬
‫تَ ْ‬
‫ك ع ََلى إ ِ ْ‬
‫ك فَي َ ِ‬
‫دا إ ِ ّ‬
‫ك ك َي ْ ً‬
‫كي ُ‬
‫ص ْ‬
‫ق ُ‬
‫شي ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫ن{ )‪ (5‬سورة يوسف " ‪،‬‬
‫طا َ‬
‫لن َ‬
‫ن ع َد ُوّ ّ‬
‫مِبي ٌ‬
‫سا ِ‬
‫ن لِ ِ‬
‫فأراد بعدها أن ينقل البن من ما قد يجول بخاطره‬
‫من أفكار إلى أمر آخر بعيد‪ .‬أراد أن يخرجه مما‬
‫يسمى بالستغراق في اللحظة الحاضرة إلى معنى‬
‫بعيد جدا ً ؛لنه لو ترك ابنه أيضا ً على ما ذكره له‬
‫ونقلته الية الولى لبدأ البن يتساءل لماذا ل أقصص‬
‫رؤياي؟ لماذا يكيد لي إخواني؟ لماذا‪ ،‬لماذا‪ ،‬لماذا؟‬
‫أسئلة أصغر من عمره‪ ،‬فناسب أن ينقل ذهنه نحو‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫جت َِبي َ‬
‫معنى مشرق‪ ،‬فقال له‪} " :‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ك يَ ْ‬
‫ْ‬
‫ه ع َل َي ْ َ‬
‫م َ‬
‫ك وَع ََلى‬
‫حاِدي ِ‬
‫ك ِ‬
‫ل ال َ َ‬
‫مت َ ُ‬
‫م ن ِعْ َ‬
‫ث وَي ُت ِ ّ‬
‫وَي ُعَل ّ ُ‬
‫من ت َأِوي ِ‬
‫قوب ك َ َ‬
‫مَها ع ََلى أ َب َوَي ْ َ‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫م‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫ك ِ‬
‫ل ي َعْ ُ َ‬
‫هي َ‬
‫ما أت َ ّ‬
‫َ‬
‫آ ِ‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫م{ )‪ (6‬سورة يوسف "‬
‫ح ِ‬
‫م َ‬
‫حقَ إ ِ ّ‬
‫س َ‬
‫وَإ ِ ْ‬
‫كي ٌ‬
‫ك ع َِلي ٌ‬
‫والدرس التربوي في هذه الية هو أنك إذا رأيت‬
‫إنسانا ً قد حزبه أمر فأهمه فسارع بنقله إلى جانب‬
‫آخر مشرق يبعث في نفسه التفاؤل ويقوده إلى‬
‫الطمئنان ويحثه على العمل الدؤوب‪ ،‬انقله إلى ما‬
‫يقود إليه هذا المر الذي حزبه من خير وأره الجوانب‬
‫المشرقة في النازلة‪.‬‬
‫وقد كان ذلك من منهج نبينا _صلى الله عليه وسلم_‪،‬‬
‫ففي صلح الحديبية ‪-‬وهو من أشد ما مر على‬
‫الصحابة رضوان الله عليهم‪ -‬عندما جاء سهيل بن‬

‫‪97‬‬

‫عمرو‪ ،‬نقلهم النبي _صلى الله عليه وسلم_ نقلة‬
‫عجيبة‪ ،‬فقال‪ :‬سهل أمركم سهل أمركم ‪.‬‬
‫فجعلهم يتعلقون بأمل مرتقب‪ ،‬وبعث في نفوسهم‬
‫التفاؤل‪.‬‬
‫إن من الساليب التربوية والقيادية الحكيمة الكفيلة‬
‫بتخفيف آثار المصيبة‪ ،‬بل ربما الخروج منها هو هذا‬
‫السلوب‪ ،‬فما أحوج الباء والمهات‪ ،‬والمربون‪،‬‬
‫والقادة‪ ،‬والموجهون‪ ،‬والدعاة‪ ،‬والعلماء إليه إذا رأيت‬
‫من وقع في أمر عظيم‪ ،‬سواء كان فردا ً أو جماعة أو‬
‫أمة‪ ،‬فانقلهم إلى التفاؤل‪ ،‬انقلهم إلى الصورة‬
‫الخرى‪.‬‬
‫فيعقوب _عليه السلم_ نقل ابنه من هذا الهم الذي‬
‫يعيشه إلى ما وراءه من مستقبل مشرق‪ ،‬فقال له‪:‬‬
‫"وكذلك يجتبيك ربك"‪ ..‬أبشر يا بني‪ ،‬هذه الرؤيا‬
‫عظيمة‪ ،‬ستكون حياتك في المستقبل‪ .‬هذا اجتباء‬
‫واصطفاء من الله _جل وعل_ وتأتي البشائر "وكذلك‬
‫يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الحاديث ويتم نعمته‬
‫عليك" الله أكبر! هل يتصور بعد ذلك أن يجلس‬
‫يوسف _عليه السلم_ يفكر في مكيدة إخوته أو‬
‫ينتقل بفكره إلى هذا الخير المقبل عليه؟ من اجتباء‬
‫الله _جل وعل_ واصطفاء الله له وبإتمام نعمته‬
‫عليه؟‬
‫إن هذا السلوب قد يغيب عنا ونحن نواجه‬
‫المشكلت‪ ،‬سواء على المستوى الفردي في بيوتنا‬
‫مع أبنائنا‪ ،‬مع زوجاتنا‪ ،‬مع جيراننا‪ ،‬مع أقاربنا‪ ،‬أو على‬
‫المستوى العام‪ ،‬على مستوى المة‪ ،‬فالمة الن‬
‫تواجه هزيمة وبلء وتسلط من العداء‪ ،‬وليست‬
‫بحاجة إلى من يزيد من جروحها ويضخم أعداءها لها‪،‬‬
‫كما يفعل كثير ممن في قلوبهم مرض‪ ،‬وكما فعل‬
‫أسلفهم من المنافقين في عهد النبي _صلى الله‬
‫عليه وسلم_‪ ،‬وإنما هي في حاجة إلى من يرفع‬
‫معنوياتها‪ ،‬إلى من يقول لها‪ :‬أبشري هذا الذي ترينه‬
‫طريق النصر _بإذن الله_ إذا أخذت بمقومات النصر‪.‬‬
‫*‪-‬وقفة تربوية أخرى ‪..‬‬

‫‪98‬‬

‫وهي أن كثيرا من الناس يتصور أن البناء ل يفقهون‪،‬‬
‫ول يفهمون‪ ،‬ويتعامل معهم بناء على هذا العتقاد‪،‬‬
‫وهذا خطأ تربوي مركب ‪.‬‬
‫فيا أخا السلم ‪ ..‬إذا نزلت بساحتك مصيبة أو حل بك‬
‫بلء على المستوى الفردي أو على مستوى أعلى‪،‬‬
‫فالتمس أوجه الخير فيما نزل فالله ل يخلق شرا ً‬
‫محضًا‪ ،‬وانظر إلى ما انطوت عليه المصيبة من خير‬
‫ثم اعمل على إظهاره واستثماره‪ ،‬ليتم لك الخروج‬
‫من تلك المحنة‪ ،‬بل لتعود المحنة منحة‪ ،‬كما قال‬
‫َ‬
‫ن‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫النبي _صلى الله عليه وسلم_‪ » :‬ع َ َ‬
‫مرِ ال ْ ُ‬
‫جًبا ل ْ‬
‫م ِ‬
‫إ َ‬
‫ذا َ‬
‫س َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن إِ ْ‬
‫ك لَ َ‬
‫ِ ّ‬
‫حد ٍ إ ِل ّ ل ِل ْ ُ‬
‫مَره ُ ك ُل ّ ُ‬
‫نأ ْ‬
‫خي ٌْر وَل َي ْ َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شك ََر فَ َ‬
‫سّراُء َ‬
‫ضّراُء‬
‫ن َ‬
‫ه َ‬
‫ه وَإ ِ ْ‬
‫كا َ‬
‫ه َ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫خي ًْرا ل َ ُ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫نأ َ‬
‫أ َ‬
‫صب ََر فَ َ‬
‫ه «‪.60‬‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫خي ًْرا ل َ ُ‬
‫َ‬
‫ما أحوجنا لهذه المعاني في الواقع الذي نعيشه‪..‬‬
‫فالمة ل تحتاج إلى من يزيد من جروحها وبلئها‪ ،‬بل‬
‫تحتاج أن نفتح لها الفق الوسع ونريها المستقبل‬
‫المشرق لتسعى إليه‪ ،‬كما فعل يعقوب مع يوسف‬
‫_عليه السلم_ وكما كان يفعل محمد _صلى الله‬
‫عليه وسلم_ مع صحابته‪ ،‬في الخندق وفي الشدة‬
‫ن‬
‫م ِ‬
‫التي صورها الله _عز وجل_ بقوله‪ " :‬إ ِذ ْ َ‬
‫جاُءوك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫فَوقك ُم وم َ‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫ت‬
‫س َ‬
‫صاُر وَب َل َغَ ِ‬
‫م وَإ ِذ ْ َزاغ َ ِ‬
‫ل ِ‬
‫نأ ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ت اْلب ْ َ‬
‫ْ ِ ْ َ ِ ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ن ِباللهِ الظُنوَنا )‪ (10‬هَُنال ِ َ‬
‫ك‬
‫ال ْ ُ‬
‫جَر وَت َظّنو َ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫قُلو ُ‬
‫حَنا ِ‬
‫قو ُ‬
‫ن وَُزل ْزُِلوا زِل َْزاًل َ‬
‫ل‬
‫دا )‪ (11‬وَإ ِذ ْ ي َ ُ‬
‫ش ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫دي ً‬
‫مُنو َ‬
‫ي ال ْ ُ‬
‫اب ْت ُل ِ َ‬
‫ه‬
‫مَنافِ ُ‬
‫ن َوال ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫ما وَع َد ََنا الل ّ ُ‬
‫ض َ‬
‫م َ‬
‫ن ِفي قُُلوب ِهِ ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫مَر ٌ‬
‫ذي َ‬
‫ه إ ِّل غ ُُروًرا )‪] (12‬الحزاب‪ ، " [13-10/‬إذا‬
‫وََر ُ‬
‫سول ُ ُ‬
‫بمحمد _صلى الله عليه وسلم_ يضرب الكدية ويبشر‬
‫صحابته _رضوان الله عليهم_‪ ،‬ل يبشرهم بالخروج‬
‫من الزمة الراهنة فحسب بل يبشرهم ببشائر‬
‫عظمى دونهم ودونها مفاوز بعيدة! ولكنها حق نبأه‬
‫بها اللطيف الخبير ‪.‬‬
‫ً‬
‫وهكذا ينبغي أن يكون الداعية مبشرا‪ ،‬على أن يبشر‬
‫المة بالحق الذي ظهرت أدلته الشرعية أو الكونية‪،‬‬

‫‪60‬‬

‫‪ -‬صحيح مسلم )‪( 7692‬‬

‫‪99‬‬

‫وإياه أن يبشرها بغير دليل ول برهان فإن هذا يضرها‬
‫ويؤثر في مسيرتها‪.‬‬
‫*‪ -‬وقفة تربوية أخرى يشير إليها يعقوب _عليه‬
‫السلم_ في هذه الية‪ ،‬وهي أن كثيرا ً من الناس‬
‫يتصور أن البناء ل يفقهون‪ ،‬ول يفهمون‪ ،‬ويتعامل‬
‫معهم بناء على هذا العتقاد‪ ،‬وهذا خطأ تربوي‬
‫مركب‪.‬‬
‫فالطفل يتذكر ويفقه ويتأثر‪ ،‬بل أحيانا ً أكثر مما‬
‫يحصل للكبار! وارجع بذاكرتك إلى الوراء سنين عددا ً‬
‫عندما كنت صغيرًا‪ ،‬ثم عد بها إلى أحداث مرت بك‬
‫قبل سنتين أو ثلث‪ ،‬فستجد أن ما فعلته أو ما وجدته‬
‫وأنت صغير راسخ في ذهنك‪ ،‬تستطيع أن تصفه بدقة‪،‬‬
‫بينما بعض ما وقع قبل سنة أو سنتين بل ربما قبل‬
‫أيام قد نسيته‪ ،‬وربما أثر على أحدهم حدث مر به في‬
‫صغره لرقة نفسه وصفائها أيام الصبا‪ ،‬وبالمقابل لم‬
‫يؤثر عليه مثله عندما كبر وتبلدت المشاعر لديه‪.‬‬
‫هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة أخرى فالصغار يفهمون‬
‫ويدركون ويعقلون‪ ،‬ولكنهم قد ل يحسنون التعبير إما‬
‫لخوف أو لسباب أخرى‪.‬‬
‫فما أحوجنا إلى هذا المنهج في تعاملنا مع أبنائنا‪،‬‬
‫وقصة يوسف مع أبيه يعقوب تبين كيف تعامل مع‬
‫يوسف كرجل يفهم يدرك يعقل‪ ،‬وفي السنة مواقف‬
‫عدة تبين كيف كان محمد _صلى الله عليه وسلم_‬
‫يحترم عقول الطفال ويتعامل معهم المعاملة التي‬
‫تؤهلهم لن يكونوا رجال ً يتحملون العباء‪ ،‬ومن ذلك‬
‫قصته مع الحسن _رضي الله عنه_ في تمر الصدقة ‪.‬‬
‫فلننتبه لهذا السلوب التربوي في تعاملنا مع أبنائنا‪،‬‬
‫ولنتذكر بأن طفل اليوم هو رجل الغد‪ ،‬وقد يكون هو‬
‫القائد‪ ،‬هو الزعيم‪ ،‬هو المام‪ ،‬هو العالم‪ ،‬هو المجدد‪،‬‬
‫بعيد أن كان الغلم‪ ،‬فلنتعامل معهم التعامل الذي‬
‫يؤهلهم لذلك‪.‬‬
‫*‪ -‬ومن الوقفات التربوية المهمة في هذه الية أيضًا‪:‬‬
‫في أسلوب يعقوب _عليه السلم_ وهو يخاطب ابنه‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫جت َِبي َ‬
‫" }وَك َذ َل ِ َ‬
‫ث‬
‫حاِدي ِ‬
‫ك ِ‬
‫ل ال َ َ‬
‫ك يَ ْ‬
‫ك وَي ُعَل ّ ُ‬
‫من ت َأِوي ِ‬
‫‪100‬‬

‫قوب ك َ َ‬
‫ه ع َل َي ْ َ‬
‫مَها ع ََلى‬
‫ل ي َعْ ُ َ‬
‫ما أت َ ّ‬
‫َ‬
‫مت َ ُ‬
‫م ن ِعْ َ‬
‫وَي ُت ِ ّ‬
‫ك وَع ََلى آ ِ‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫أ َب َوَي ْ َ‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫م{‬
‫ح ِ‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫ك ِ‬
‫م َ‬
‫حقَ إ ِ ّ‬
‫س َ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫كي ٌ‬
‫ك ع َِلي ٌ‬
‫هي َ‬
‫)‪ (6‬سورة يوسف‬
‫الشارة إلى أهمية ربط البن بآبائه الصالحين‪ ،‬فإن‬
‫من أقوى مؤثرات التربية قوة الرتباط بالسرة‪ ،‬فإذا‬
‫كانت السرة على سمت وخلق وعمل‪ ،‬ورث الصغار‬
‫من الكبار ما لديهم من أخلق فاضلة‪ ،‬ومكارم‬
‫محمودة‪ ،‬فالوراثة ليست خاصة بالمال‪ ،‬بل الصفات‬
‫والخلق والداب والعلوم تورث‪ ،‬ومن ذلك الحديث "‬
‫وإ ّ َ‬
‫م‬
‫ما وَّرُثوا ال ْعِل ْ َ‬
‫م ي ُوَّرُثوا ِديَناًرا وَل َ د ِْرهَ ً‬
‫ن الن ْب َِياَء ل َ ْ‬
‫َِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪61‬‬
‫ّ‬
‫حظ َوافِرٍ " ‪ ،‬ولذلك نبه هنا يعقوب‬
‫خذ َه ُ أ َ‬
‫نأ َ‬
‫خذ َ ب ِ َ‬
‫فَ َ‬
‫م ْ‬
‫_عليه السلم_ ابنه إلى تركة آبائه‪ ،‬فربطه بآبائه‬
‫الصالحين _عليهم وعلى نبينا أفضل الصلة والسلم_‬
‫وهذا السلوب أشار إلى عظم أثره في أبناء يعقوب‬
‫قول الله _تعالى_ في سورة البقرة عندما ذكر وصية‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫ت إ ِذ ْ‬
‫م ُ‬
‫ضَر ي َعْ ُ‬
‫قو َ‬
‫ح َ‬
‫داء إ ِذ ْ َ‬
‫شه َ َ‬
‫يعقوب‪} " :‬أ ْ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ب ال ْ َ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫دي َقاُلوا ْ ن َعْب ُد ُ إ ِل َهَ َ‬
‫َقا َ‬
‫ه‬
‫من ب َعْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫دو َ‬
‫ما ت َعْب ُ ُ‬
‫ك وَإ ِل َ َ‬
‫ل ل ِب َِنيهِ َ‬
‫آَبائ ِ َ‬
‫عي َ‬
‫ه‬
‫حقَ إ ِل ًَها َوا ِ‬
‫ما ِ‬
‫ك إ ِب َْرا ِ‬
‫دا وَن َ ْ‬
‫ح ً‬
‫س َ‬
‫ل وَإ ِ ْ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫س َ‬
‫هي َ‬
‫ح ُ‬
‫ن{ )‪ (133‬سورة البقرة "‪ ،‬فبان أن منهج‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ُ‬
‫يعقوب في ربطهم بما كان عليه أسلفهم الصالحون‬
‫آتى ثماره بدليل قول بنيه عند وفاته‪" :‬نعبد إلهك وإله‬
‫آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحق إلها ً واحدا ً ونحن له‬
‫مسلمون"‪ ،‬إن البناء يقتدون بالباء في الخلق‬
‫الحسنة‪ ،‬فيما هم عليه من أعمال طيبة‪ ،‬يتوارثونها‬
‫جيل ً بعد جيل‪.‬‬
‫وإلى هذا السلوب التربوي أشار يعقوب _عليه‬
‫السلم_ عندما ربط يوسف بآبائه الصالحين الخيار‪.‬‬
‫*‪ -‬إعادة الفضل لهله "وكذلك يجتبيك ربك"‪،‬‬
‫فالله هو الذي اجتباه‪ ،‬وهو الذي اصطفاه‪ ،‬وتلك نعمة‬
‫من أعظم النعم تدفع حلوتها كل سوء جاء به ابتلء‪،‬‬
‫وقد ُروي عنه _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال عندما‬
‫أصابه الهم المقيم المقعد‪ :‬إن لم يكن بك علي‬

‫‪61‬‬

‫‪ -‬سنن أبى داود)‪( 3643‬صحيح‬

‫‪101‬‬

‫غضب فل أبالي‪ ..62‬وهكذا أولياء الله ومن قبلهم‬
‫رسله لسان حالهم مع ربهم قول القائل‪:‬‬
‫وليتك ترضى والنام‬
‫فليتك تحلو والحياة مريرة‬
‫غضاب‬
‫وبيني وبين العالمين‬
‫وليت الذي بيني وبينك عامر‬
‫خراب‬
‫إذا صح منك الود فالكل هين وكل الذي فوق التراب‬
‫تراب‬
‫*‪ -‬المر بفعل السباب‬
‫حيث إن يعقوب _عليه السلم_ لما قص عليه ابنه‬
‫يوسف _عليه السلم_ هذه الرؤيا العظيمة وعرف‬
‫أبوه تأويلها وما قد يلقيه ابنه من شدة ومحن وبلء‬
‫ما كان منه إل أن يوصيه‪ ،‬ويقول له‪َ" :‬قا َ‬
‫يل‬
‫ل َيا ب ُن َ ّ‬
‫دوا ل َ َ‬
‫خوَت ِ َ‬
‫ؤيا َ‬
‫ص ُر ْ‬
‫ن‬
‫تَ ْ‬
‫ك ع ََلى إ ِ ْ‬
‫ك فَي َ ِ‬
‫ك ك َْيدا ً إ ِ ّ‬
‫كي ُ‬
‫ص ْ‬
‫ق ُ‬
‫شي ْ َ‬
‫ال ّ‬
‫ن" )يوسف‪ ،(5:‬ل تكن‬
‫طا َ‬
‫ن ل ِْل ِن ْ َ‬
‫ن ع َد ُوّ ُ‬
‫مِبي ٌ‬
‫سا ِ‬
‫ً‬
‫سببا في جلب الكيد إلى نفسك‪ ،‬فعندما تقص هذه‬
‫الرؤيا على إخوانك‪ ،‬وهي رؤيا عظيمة‪ ،‬وقد يفقهون‬
‫تأويلها كما فقهها أبوهم فيأتي الحسد فيجر عليك‬
‫وعليهم مايجر ‪.‬‬
‫وهذا يشير إلى أن من رأى رؤيا صالحة أوصى النبي‬
‫ صلى الله عليه وسلم ‪ -‬أل يقصها إل على من يحب‬‫خوفا ً من نشوء الحسد بسبب هذه النعمة وهذه‬
‫الرؤيا‪ ،‬وكل صاحب نعمة محسود‪ ،‬فلم يكن من‬
‫يعقوب _عليه السلم_ إل أن يدله على سبب‪ ،‬لعله‬
‫يكون فيه نجاته‪ ،‬وكما قال فيما بعد لخوانه‪" :‬وََقا َ‬
‫ل َيا‬
‫خُلوا م َ‬
‫ب‬
‫حد ٍ َواد ْ ُ‬
‫ي ل ت َد ْ ُ‬
‫ب َوا ِ‬
‫خُلوا ِ‬
‫وا ٍ‬
‫ن َبا ٍ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫ِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ب َن ِ ّ‬
‫ُ‬
‫ن َ‬
‫يٍء ")يوسف‪:‬‬
‫مت َ َ‬
‫ن الل ّهِ ِ‬
‫م ِ‬
‫ما أغ ِْني ع َن ْك ُ ْ‬
‫فّرقَةٍ وَ َ‬
‫ُ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫من الية ‪ (67‬أي‪ :‬أن يعقوب عندما يقول لبنه هنا "ل‬
‫خوَت ِ َ‬
‫ؤيا َ‬
‫ص ُر ْ‬
‫ك"‪ ،‬ويقول لبنائه فيما بعد‪:‬‬
‫تَ ْ‬
‫ك ع ََلى إ ِ ْ‬
‫ص ْ‬
‫ق ُ‬
‫د" هو ل يمنع وقوع القدر‬
‫" ل ت َد ْ ُ‬
‫ب َوا ِ‬
‫ح ٍ‬
‫خُلوا ِ‬
‫ن َبا ٍ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ن َ‬
‫يء" )يوسف‪ :‬من‬
‫ن اللهِ ِ‬
‫م ِ‬
‫ما أغ ِْني ع َن ْك ُ ْ‬
‫"وَ َ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫الية ‪ ،(67‬ولكنه يأخذ بالسبب الشرعي الذي قد‬
‫يكون سببا ً لنجاة ابنه هنا وأبنائه هناك‪.‬‬
‫‪62‬‬

‫‪ -‬حديث حسن سيمر بطوله‬

‫‪102‬‬

‫ومن أمثلة الخذ بالسباب أن يوسف _عليه السلم_‬
‫لما راودته امرأة العزيز وأصرت في مراودتها وهمت‬
‫به وهي تملك السلطة والقوة أخذ بالسبب‪ ،‬بل أخذ‬
‫بعدة أسباب وأعظم السباب أنه اعتصم بالله _جل‬
‫وعل_" فاستعصم" استعصم بالله ولجأ إلى الله‬
‫وتضرع إليه فكفاه الله _جل وعل_ شر هذه المرأة‬
‫"إنه من عبادنا المخلصين"‪ ،‬ثم أيضا ً هرب منها وهذا‬
‫من الخذ بالسباب ‪.‬‬
‫ولذلك من الخذ بالسباب الهروب من مواطن‬
‫الفتن ‪ ،‬وكذلك من الخذ بالسباب أن أبناء يعقوب‬
‫_عليهم السلم_ لما طلبوا من أبيهم أن يرسل معهم‬
‫ل لَ ُ‬
‫حّتى‬
‫ن أْر ِ‬
‫م َ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫سل َ ُ‬
‫أخاهم بنيامين قال لهم‪َ" ْ :‬قا َ ْ‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫ما‬
‫موِْثقا ً ِ‬
‫ن يُ َ‬
‫ن الل ّهِ ل َت َأت ُن ِّني ب ِهِ إ ِّل أ ْ‬
‫م فَل َ ّ‬
‫ط ب ِك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫م َ‬
‫ت ُؤ ُْتو ِ‬
‫كي ٌ‬
‫قو ُ‬
‫م َقا َ‬
‫ل" )يوسف‪:‬‬
‫ما ن َ ُ‬
‫موْث ِ َ‬
‫ل وَ ِ‬
‫ه ع ََلى َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫قه ُ ْ‬
‫آت َوْه ُ َ‬
‫‪ (66‬بسبب ما فرطوا بيوسف _عليه السلم_‪،‬‬
‫فاحتاط هذه المرة‪ ،‬فقال‪" :‬ل َ ُ‬
‫حّتى‬
‫ن أْر ِ‬
‫م َ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ْ‬
‫ه" فأعطوه الموثق‪ ،‬وحدث ما‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫موِْثقا ً ِ‬
‫ن َ‬
‫م َ‬
‫ت ُؤ ُْتو ِ‬
‫حدث لخيهم لكن لم يكن بسببهم‪.‬‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫حد ٍ َواد ْ ُ‬
‫وكذلك قال لهم‪":‬ل ت َد ْ ُ‬
‫ب َوا ِ‬
‫خلوا ِ‬
‫خُلوا ِ‬
‫ن َبا ٍ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫يٍء "‬
‫مت َ َ‬
‫ن الل ّهِ ِ‬
‫م ِ‬
‫ما أغ ِْني ع َن ْك ُ ْ‬
‫فّرقَةٍ وَ َ‬
‫ب ُ‬
‫وا ٍ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫أب ْ َ‬
‫)يوسف‪ :‬من الية ‪ ،(67‬فهذا أيضا ً من الخذ‬
‫بالسباب‪ ،‬ولذلك قال لهم وبين لهم أنه لن يغني‬
‫عنهم من الله شيء‪ ،‬إنما هي حاجة في نفس يعقوب‬
‫قضاها _عليه السلم_ خاف عليهم من الحسد أو من‬
‫العين عندما يجتمعون زمرة ً واحدة‪ ،‬فطلب منهم‬
‫التفرق وهذا من الخذ بالسباب‬
‫ومن أعظم ماورد في هذه السورة من الخذ‬
‫ي اذ ْهَُبوا‬
‫بالسباب قول يعقوب في آخر‬
‫المطاف‪َ":‬ياب َن ِ ّ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫ح الل ّ ِ‬
‫سوا ِ‬
‫سوا ِ‬
‫فَت َ َ‬
‫خيهِ َول ت َي ْأ ُ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ن"‬
‫ح الل ّهِ إ ِّل ال ْ َ‬
‫س ِ‬
‫كافُِرو َ‬
‫قوْ ُ‬
‫إ ِن ّ ُ‬
‫ه ل ي َي ْأ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫)يوسف‪(87:‬‬
‫ومن الحكمة أن النسان إذا سلك طريقا ً محفوفا ً‬
‫بالمخاطر كركوب البحر مث ً‬
‫ل‪ ،‬من الحكمة أل يركبه‬
‫هو وأبناؤه جميعا ً خوفا ً من أن يغرق المركب فيغرقوا‬
‫‪103‬‬

‫جميعا ً أو إذا كان على جانب البحر مثل ً هو وزوجته‬
‫وطلب أبناؤه منه أن يركبوا بالبحر وكان عددهم‬
‫مباركا ً أي كثيرا ً كما كان عدد أولد يعقوب _عليه‬
‫السلم_ من الحكمة ومن الخذ بالسباب أل يركبوا‬
‫ب واحد؛ لنهم إذا وقع المر قد يؤثر في‬
‫في مرك ٍ‬
‫نفسه وقد يبدأ باللوم ولو فعلت ولو فعلت فالولى‬
‫له أن يركب بعضهم في مركب ثم يركب الخرون‬
‫ب آخر إلى غير ذلك فيما يخاف منه النسان‪،‬‬
‫في مرك ٍ‬
‫فلما خاف يعقوب _عليه السلم_ حيث إنهم‬
‫سيذهبون من بلد كنعان إلى مصر وبلد غريبة‬
‫ب‬
‫ويخشى عليهم من العدو قال‪ ":‬ل ت َد ْ ُ‬
‫خُلوا ِ‬
‫ن َبا ٍ‬
‫م ْ‬
‫حد ٍ ")يوسف‪ :‬من الية ‪ (67‬فهذا من الخذ‬
‫َوا ِ‬
‫بالسباب‪.‬‬
‫ومن الخذ بالسباب عندما قال يوسف لفتيانه‪":‬‬
‫وََقا َ‬
‫م‬
‫ل لِ ِ‬
‫م ِفي رِ َ‬
‫جعَُلوا ب ِ َ‬
‫فت َْيان ِهِ ا ْ‬
‫م ل َعَل ّهُ ْ‬
‫حال ِهِ ْ‬
‫ضاع َت َهُ ْ‬
‫َ‬
‫ي َعْرُِفون ََها إ ِ َ‬
‫ن"‬
‫ذا ان ْ َ‬
‫جُعو َ‬
‫م ي َْر ِ‬
‫م ل َعَل ّهُ ْ‬
‫قل َُبوا إ َِلى أهْل ِهِ ْ‬
‫)يوسف‪ (62:‬هذه من الخذ بالسباب‪ ،‬لما طلب‬
‫منهم أن يأتوا بأخيهم ما اكتفى بالطلب فقط "وََقا َ‬
‫ل‬
‫م ي َعْرُِفون ََها"‪،‬‬
‫لِ ِ‬
‫م ِفي رِ َ‬
‫جعَُلوا ب ِ َ‬
‫فت َْيان ِهِ ا ْ‬
‫م ل َعَل ّهُ ْ‬
‫حال ِهِ ْ‬
‫ضاع َت َهُ ْ‬
‫وكان وجود هذه البضاعة سببا ً من أسباب مجيء‬
‫أخيهم؛ لن أباهم قد اقتنع بذلك _عليه السلم_ في‬
‫ل هَ ْ‬
‫المرة الولى رفض "َقا َ‬
‫ما‬
‫م ع َل َي ْهِ إ ِّل ك َ َ‬
‫من ُك ُ ْ‬
‫لآ َ‬
‫َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫و‬
‫ه َ‬
‫م ع ََلى أ َ ِ‬
‫خيهِ ِ‬
‫أ ِ‬
‫خي ٌْر َ‬
‫ل َفالل ّ ُ‬
‫من ْت ُك ُ ْ‬
‫حاِفظا ً وَهُ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن" )يوسف‪ (64:‬لكن لما فتحوا متاعهم‬
‫م الّرا ِ‬
‫ح ِ‬
‫أْر َ‬
‫ح ُ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ووجدوا بضاعتهم ردت إليهم وافق‪َ"،‬قاُلوا َيا أَباَنا َ‬
‫ت إ ِل َي َْنا")يوسف‪ :‬من الية ‪(65‬‬
‫ن َب ِْغي هَذ ِهِ ب ِ َ‬
‫ضاع َت َُنا ُرد ّ ْ‬
‫فلحظوا الدقة في اتخاذ السباب في مواضعها‪.‬‬
‫ومن أعظم ما ورد في هذه السورة من الخذ‬
‫ي‬
‫بالسباب قول يعقوب في آخر المطاف‪َ"َ :‬يا ب َن ِ ّ‬
‫ن‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫سوا ِ‬
‫سوا ِ‬
‫اذ ْهَُبوا فَت َ َ‬
‫خيهِ َول ت َي ْأ ُ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح الل ّهِ إ ِّل ال ْ َ‬
‫س ِ‬
‫قو ْ ُ‬
‫ح الل ّهِ إ ِن ّ ُ‬
‫ه ل ي َي ْأ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫َروْ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن" )يوسف‪ (87:‬وفعل ً ذهبوا بعد أن كانوا‬
‫كافُِرو َ‬
‫يأسوا "َقاُلوا تالل ّه ت ْ ُ‬
‫حَرضا ً‬
‫حّتى ت َ ُ‬
‫س َ‬
‫َ ِ َ‬
‫ن َ‬
‫كو َ‬
‫ف َ‬
‫فت َأ ت َذ ْك ُُر ُيو ُ‬
‫أ َوْ ت َ ُ‬
‫ن" )يوسف‪ ،(85:‬ولما أخذوا بهذا‬
‫ن ال َْهال ِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫‪104‬‬

‫َ‬
‫زيُز‬
‫ما د َ َ‬
‫السبب مباشرة "فَل َ ّ‬
‫خُلوا ع َل َي ْهِ َقاُلوا َيا َ أي َّها ال ْعَ ِ‬
‫َ‬
‫ف ل ََنا‬
‫جاةٍ فَأوْ ِ‬
‫مْز َ‬
‫جئ َْنا ب ِب ِ َ‬
‫سَنا وَأهْل ََنا ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ضاع َةٍ ُ‬
‫ضّر وَ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫الكي ْ َ‬
‫ن"‬
‫ه يَ ْ‬
‫صد ّقْ ع َلي َْنا إ ِ ّ‬
‫زي ال ُ‬
‫ن الل َ‬
‫مت َ َ‬
‫ل وَت َ َ‬
‫صد ِّقي َ‬
‫ج ِ‬
‫ل هَ ْ‬
‫)يوسف‪َ" (88:‬قا َ‬
‫ف‬
‫س َ‬
‫م ب ُِيو ُ‬
‫ما فَعَل ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫مت ُ ْ‬
‫ل ع َل ِ ْ‬
‫َ‬
‫ن" )يوسف‪ (89:‬لما أخذوا بهذا‬
‫وَأ َ ِ‬
‫جاه ُِلو َ‬
‫م َ‬
‫خيهِ إ ِذ ْ أن ْت ُ ْ‬
‫السبب فإذا هم يجدون النتيجة‪.‬‬
‫وهنا نلحظ أن بعض هذه السباب أّثرت في النتيجة‪،‬‬
‫أي أن يوسف لما استبق الباب نفعه استباقه الباب‪،‬‬
‫أي‪ :‬ذهابه إلى الباب‪ ،‬فوجد زوج المرأة فتخلص من‬
‫المشكلة الولى‪ ،‬ولما طلب وضع المتاع "وََقا َ‬
‫ل‬
‫م")يوسف‪ :‬من‬
‫لِ ِ‬
‫م ِفي رِ َ‬
‫جعَُلوا ب ِ َ‬
‫فت َْيان ِهِ ا ْ‬
‫حال ِهِ ْ‬
‫ضاع َت َهُ ْ‬
‫الية ‪ (62‬نفع هذا أي بعد أن اعترض أبوهم ورفض‬
‫أن يرسله معهم نجد أنه وافق بعد أن وجد المتاع‪ ،‬و‬
‫لما أوصاهم والدهم أل يدخلوا من باب واحد وإنما‬
‫يدخلون من أبواب متفرقة نفعهم ذلك فلم يأتهم‬
‫مكروه‪ ،‬ولما قال لبنائه‪ :‬اذهبوا فتحسسوا من‬
‫يوسف وأخيه نفعهم ذلك فوجدوا أخاهم من الحكمة‬
‫أن النسان إذا سلك طريقا ً محفوفا ً بالمخاطر‬
‫كركوب البحر مث ً‬
‫ل‪ ،‬من الحكمة أليركبه هو وأبناؤه‬
‫جميعا ً خوفا ً من أن يغرق المركب فيغرقوا جميعا ً‬
‫وأما النتائج فليست لك‪ ،‬مثال ذلك الدعوة إلى الله‬
‫_جل وعل_ النسان يدعو إلى الله ويأمر بالمعروف‬
‫وينهى عن المنكر إن استجاب له الناس فهذا خير‬
‫وإن لم يستجيبوا له فليس عليه‪ ،‬المهم أنه أمر‬
‫ونهى‪ ،‬ل يقل أنا لن أدعو الناس؛ لنهم لن يستجيبوا‬
‫ُ‬
‫م ت َعِ ُ‬
‫م أ َْو‬
‫م ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ظو َ‬
‫مهْل ِك ُهُ ْ‬
‫ه ُ‬
‫وما ً الل ّ ُ‬
‫م لِ َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫تأ ّ‬
‫"وَإ ِذ ْ َقال َ ْ‬
‫ن قَ ْ‬
‫ذابا ً َ‬
‫م عَ َ‬
‫م‬
‫ش ِ‬
‫م وَل َعَل ّهُ ْ‬
‫معْذ َِرة ً إ َِلى َرب ّك ُ ْ‬
‫ديدا ً َقاُلوا َ‬
‫معَذ ّب ُهُ ْ‬
‫ُ‬
‫ن" )لعراف‪. (164:‬‬
‫ي َت ّ ُ‬
‫قو َ‬
‫ففعلك السبب يسقط عنك الثم قيامك بالمر‬
‫بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله‬
‫يسقط عنك الثم‪ ،‬أما إسلمهم فأمره إلى الله‪،‬‬
‫والهداية بيد الله _جل وعل_ وما أكثر الناس ولو‬
‫ك ل تهدي م َ‬
‫حرصت بمؤمنين‪" ،‬إ ِن ّ َ‬
‫ه‬
‫َْ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫حب َب ْ َ‬
‫ت وَل َك ِ ّ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ن يَ َ‬
‫ن" )القصص‪.(56:‬‬
‫مهْت َ ِ‬
‫ي َهْ ِ‬
‫م ِبال ْ ُ‬
‫شاُء وَهُوَ أع ْل َ ُ‬
‫دي َ‬
‫دي َ‬
‫م ْ‬
‫‪105‬‬

‫إذن نحن مطالبون بأن نعمل السبب أما النتائج‬
‫فليست لنا‪ ،‬وهنا مسألة مهمة في هذا الجانب‪ ،‬وهي‬
‫أننا في فعل السباب نعالج القدر الكوني بالقدر‬
‫الشرعي‪ ،‬نعالج القدر الكوني‪ ،‬أي‪ :‬قدر الله _جل‬
‫وعل_ الذي قدره نتعامل معه بالقدر الشرعي فنجد‬
‫مثل ً لما وقع الطاعون في الشام هذا قدر كوني‬
‫وحدث ما حدث من استشارة عمر _رضي الله عنه_‬
‫للصحابة هل يدخل الشام أو ل يدخل واختلفوا في‬
‫ذلك‪ ،‬ثم اتخذ قراره بعدم الدخول قبل أن يبلغه‬
‫حديث النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬الذي رواه‬
‫عبدالرحمن بن عوف قال له أبو عبيدة لما قرر عمر‬
‫أن يرجع إلى المدينة ول يدخل الشام أتفر من قدر‬
‫الله يا عمر‪ ،‬قال له‪" :‬لو أن غيرك قالها يا أبا عبيدة‪،‬‬
‫نفر من قدر الله إلى قدر الله" أي‪ :‬نفر من القدر‬
‫الكوني إلى القدر الشرعي‪ ،‬نحن أمرنا بالخذ‬
‫بالسباب‪ ،‬هذه مسألة مهمة فنحن مطالبون بذلك‪.‬‬
‫*‪ -‬الناس في قضية الخذ بالسباب على‬
‫ثلثة أقسام‬
‫منهم من قال‪ :‬إن السباب تفعل بذاتها‪،‬‬
‫ومنهم من قال‪ :‬إنه ل تأثير للسباب‪ ،‬وإنما الله يفعل‬
‫عندها‪ ،‬وهذان منهجان خاطئان‪،‬‬
‫والمنهج الصحيح أن الله _جل وعل_ جعل في‬
‫السباب قوة مؤثرة وإذا شاء سلبها منها كما سلب‬
‫من النار قوة الحراق في قصة إبراهيم _عليه‬
‫السلم_ " قُل َْنا َيا َناُر ُ‬
‫م"‬
‫سلما ً ع ََلى إ ِب َْرا ِ‬
‫كوِني ب َْردا ً وَ َ‬
‫هي َ‬
‫)النبياء‪.(69:‬‬
‫الذين يقولون‪ :‬إن السباب تفعل بذاتها هؤلء‬
‫مخطئون‪،‬‬
‫الذين يقولون‪ :‬إن السباب ل تفعل شيء إنما الله‬
‫يفعل عندها هؤلء مخطئون‪،‬‬
‫الصحيح أن الله جعل في السباب قوة مؤثرة فإذا‬
‫شاء سلبها منها كما جعل في العلج قوة مؤثرة في‬
‫الشفاء ولو شاء لسلبها _سبحانه وتعالى_‪،‬وجعل في‬

‫‪106‬‬

‫النار قوة الحراق ولما شاء سلبها كما في قصة‬
‫إبراهيم‬
‫ح في التوحيد‪،‬‬
‫العتماد على السباب فقط قد ٌ‬
‫ح في العقل‪ ،‬والمنهج الصحيح هو‬
‫وإهمال السباب قد ٌ‬
‫الخذ بالسباب مع العتماد على الله _جل وعل_ "‬
‫اعقلها وتوكل"‪ ،‬لما تأخذ العلج تأخذه لن الله جعل‬
‫فيه الشفاء‪ ،‬ولكنك تعلم أن الله هو الشافي فإن شاء‬
‫شفاك _سبحانه وتعالى_ وإن شاء لم يشفك‪.‬‬
‫فتجد رجلين كلهما يستخدمان علجا ً واحدًا؛ أحدهما‬
‫يفيده والخر ليفيده لسباب كثيرة‪ ،‬ولهذا ربط‬
‫يعقوب _عليه السلم_ فعل السبب بمسببه "اذ ْهَُبوا‬
‫َ‬
‫ه"‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫ح الل ّ ِ‬
‫سوا ِ‬
‫سوا ِ‬
‫فَت َ َ‬
‫خيهِ َول ت َي ْأ ُ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫)يوسف‪ :‬من الية ‪ (87‬العتماد على الله _جل وعل_‬
‫هو الذي يدلكم‪ ،‬وهو الذي يهديكم لخيكم وهكذا‬
‫كان ‪.‬‬
‫ج يجب أن ننتبه له في قضية الخذ بالسباب‬
‫وهذا منه ٌ‬
‫وأن نعتدل في هذا المنهج العظيم فهذه السورة‬
‫وضحت وبينت أهمية هذا الجانب كما في قوله‪:‬‬
‫"اذ ْك ُرني عند رب َ َ‬
‫شي ْ َ‬
‫ساه ُ ال ّ‬
‫ث‬
‫ن ذ ِك َْر َرب ّهِ فَل َب ِ َ‬
‫ْ ِ‬
‫طا ُ‬
‫ِ ْ َ َ ّ‬
‫ك فَأن ْ َ‬
‫ن")يوسف‪ :‬من الية ‪ ،(42‬وفي‬
‫ضعَ ِ‬
‫ن بِ ْ‬
‫س ْ‬
‫ِفي ال ّ‬
‫سِني َ‬
‫ج ِ‬
‫هذا أخذ بالسباب‪ ،‬نسأل الله أن يوفق أهل السلم‬
‫للخذ بأسباب العز في الدارين‪ ،‬وتجنب أسباب الردى‬
‫‪63‬‬
‫‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪ - 63‬انظر من دروس يعقوب في التربية‪) :‬وكذلك يجتبيك ربك‪- (..‬أ‪ .‬د‬
‫‪.‬ناصر بن سليمان العمر‬
‫ومن وصايا يعقوب المر بفعل السباب ‪-‬أ‪ .‬د ‪.‬ناصر بن سليمان العمر‬

‫‪107‬‬

‫يوسفُ عليه السلم‬
‫في ليلة من الليالي رأى يوسف ‪-‬عليه السلم‪ -‬وهو‬
‫نائم رؤيا عجيبة‪ ،‬فقد رأى أحد عشر كوكًبا والشمس‬
‫والقمر يسجدون له فلما استيقظ‪ ،‬ذهب إلى أبيه‬
‫يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬في هذه الرؤيا‪ .‬فعرف أن ابنه‬
‫سيكون له شأن عظيم‪ ،‬فحذره من أن يخبر إخوته‬
‫برؤياه‪ ،‬فيفسد الشيطان قلوبهم‪ ،‬ويجعلهم يحسدونه‬
‫على ما آتاه الله من فضله‪ ،‬فلم يقص رؤيته على‬
‫أحد‪.‬‬
‫َ‬
‫ص ع َل َي ْ َ‬
‫ما‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن نَ ُ‬
‫كأ ْ‬
‫قال تعالى ‪ }:‬ن َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ص بِ َ‬
‫ق َ‬
‫ق ّ‬
‫س َ‬
‫ح ُ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ‬
‫ك هَ َ‬
‫ن‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫ن قَب ْل ِهِ ل َ ِ‬
‫ت ِ‬
‫ن وَإ ِ ْ‬
‫قْرآ َ‬
‫أوْ َ‬
‫ن ك ُن ْ َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (3‬إ ِذ ْ َقا َ‬
‫ت‬
‫س ُ‬
‫ف ِل َِبيهِ َيا أب َ ِ‬
‫ل ُيو ُ‬
‫ت إ ِّني َرأي ْ ُ‬
‫ال َْغافِِلي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شَر ك َوْك ًَبا َوال ّ‬
‫حد َ ع َ َ‬
‫ن‬
‫س َوال ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫أ َ‬
‫م ِلي َ‬
‫سا ِ‬
‫مَر َرأي ْت ُهُ ْ‬
‫ق َ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫دي َ‬
‫خوَت ِ َ‬
‫ص ُرؤ َْيا َ‬
‫)‪َ(4‬قا َ‬
‫دوا‬
‫ي َل ت َ ْ‬
‫ك ع ََلى إ ِ ْ‬
‫ك فَي َ ِ‬
‫كي ُ‬
‫ص ْ‬
‫ق ُ‬
‫ل َيا ب ُن َ ّ‬
‫شي ْ َ‬
‫ن )‪ (5‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫لَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ك‬
‫طا َ‬
‫دا إ ِ ّ‬
‫ك ك َي ْ ً‬
‫ن ل ِْل ِن ْ َ‬
‫ن ع َد ُوّ ُ‬
‫مِبي ٌ‬
‫سا ِ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ك َرب ّ َ‬
‫جت َِبي َ‬
‫ه‬
‫حاِدي ِ‬
‫ك ِ‬
‫ل اْل َ َ‬
‫يَ ْ‬
‫مت َ ُ‬
‫م ن ِعْ َ‬
‫ث وَي ُت ِ ّ‬
‫ك وَي ُعَل ّ ُ‬
‫ن ت َأِوي ِ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مَها ع ََلى أب َوَي ْ َ‬
‫ع َل َي ْ َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫ل‬
‫ل ي َعْ ُ‬
‫ك ِ‬
‫قو َ‬
‫ما أت َ ّ‬
‫ب كَ َ‬
‫م ْ‬
‫ك وَع ََلى آ ِ‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫م )‪]{ (6‬يوسف‪/‬‬
‫ح ِ‬
‫إ ِب َْرا ِ‬
‫م َ‬
‫حاقَ إ ِ ّ‬
‫س َ‬
‫م وَإ ِ ْ‬
‫كي ٌ‬
‫ك ع َِلي ٌ‬
‫هي َ‬
‫‪[6 ،3‬‬
‫وكان يعقوب يحب يوسف حّبا كبيًرا‪ ،‬ويعطف عليه‬
‫ويداعبه‪ ،‬مما جعل إخوته يحسدونه‪ ،‬ويحقدون عليه‪،‬‬
‫فاجتمعوا جميعا ليدبروا له مؤامرة تبعده عن أبيه‪.‬‬
‫َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ت‬
‫قال تعالى ‪ }:‬ل َ َ‬
‫ف وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫كا َ‬
‫ن ِفي ُيو ُ‬
‫خوَت ِهِ آَيا ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب إ َِلى أِبيَنا‬
‫ف وَأ ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫خوه ُ أ َ‬
‫ن )‪ (7‬إ ِذ ْ َقاُلوا ل َُيو ُ‬
‫ِلل ّ‬
‫سائ ِِلي َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (8‬اقْت ُُلوا‬
‫صب َ ٌ‬
‫ن أَباَنا ل َ ِ‬
‫ِ‬
‫في َ‬
‫ة إِ ّ‬
‫مّنا وَن َ ْ‬
‫ل ُ‬
‫ن عُ ْ‬
‫ضَل ٍ‬
‫ح ُ‬
‫مِبي ٍَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م وَت َ ُ‬
‫خ ُ‬
‫كوُنوا‬
‫ضا ي َ ْ‬
‫س َ‬
‫م وَ ْ‬
‫حوه ُ أْر ً‬
‫ف أوِ اط َْر ُ‬
‫ُيو ُ‬
‫ه أِبيك ُ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ل ل َك ُ ْ‬
‫ن )‪] {(9‬يوسف‪[10-7/‬‬
‫صال ِ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ب َعْد ِهِ قَوْ ً‬
‫ما َ‬
‫حي َ‬
‫م ْ‬
‫فاقترح أحدهم أن يقتلوا يوسف أو يلقوه في أرض‬
‫بعيدة‪ ،‬فيخلو لهم أبوهم‪ ،‬وبعد ذلك يتوبون إلى الله‪،‬‬
‫دا آخر منهم رفض قتل يوسف‪ ،‬واقترح‬
‫ولكن واح ً‬
‫عليهم أن يلقوه في بئر بعيدة‪ ،‬فيعثر عليه بعض‬
‫السائرين في الطريق‪ ،‬ويأخذونه ويبيعونه‪.‬قال‬
‫ل َقائ ِ ٌ‬
‫تعالى ‪َ }:‬قا َ‬
‫قوه ُ ِفي‬
‫ف وَأ َل ْ ُ‬
‫م َل ت َ ْ‬
‫س َ‬
‫ل ِ‬
‫قت ُُلوا ُيو ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫‪108‬‬

‫ن)‬
‫م َفا ِ‬
‫ب ي َل ْت َ ِ‬
‫سّياَرةِ إ ِ ْ‬
‫ج ّ‬
‫غ ََياب َةِ ال ْ ُ‬
‫ض ال ّ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫قط ْ ُ‬
‫ه ب َعْ ُ‬
‫عِلي َ‬
‫‪] { (10‬يوسف‪[11 ،10/‬‬
‫ولقيت هذه الفكرة استحساًنا وقبو ً‬
‫ل‪ ،‬واستقر رأيهم‬
‫على نفيه وإبعاده‪ ،‬وأخذوا يتشاورون في تدبير الحيلة‬
‫التي يمكن من خللها أخذ يوسف وتنفيذ ما اتفقوا‬
‫عليه‪ ،‬ففكروا قليل‪ ،‬ثم ذهبوا إلى أبيهم وقالوا له‪:‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ما ل َ َ‬
‫ه‬
‫س َ‬
‫مّنا ع ََلى ُيو ُ‬
‫ف وَإ ِّنا ل َ ُ‬
‫ك َل ت َأ َ‬
‫)َقاُلوا َيا أَباَنا َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن )‪ (11‬أْر ِ‬
‫ل ََنا ِ‬
‫دا ي َْرت َعْ وَي َل ْعَ ْ‬
‫معََنا غ َ ً‬
‫حو َ‬
‫ص ُ‬
‫ب وَإ ِّنا ل َ ُ‬
‫ه َ‬
‫سل ْ ُ‬
‫حافِ ُ‬
‫ن )‪]((12‬يوسف[‪.‬‬
‫ظو َ‬
‫لَ َ‬
‫فأجابهم يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬أنه ل يقدر على فراقه‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ت َذ ْهَُبوا ب ِ ِ‬
‫حُزن ُِني أ ْ‬
‫ساعة واحدة‪ ،‬وقال لهم‪ ) :‬إ ِّني ل َي َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خا ُ َ‬
‫ه َ‬
‫ن )‪((13‬‬
‫وَأ َ َ‬
‫غافُِلو َ‬
‫ه الذ ّئ ْ ُ‬
‫فأ ْ‬
‫م ع َن ْ ُ‬
‫ب وَأن ْت ُ ْ‬
‫ن ي َأك ُل َ ُ‬
‫]يوسف‪[13 :‬‬
‫َ‬
‫ة إ ِّنا إ ِ ً‬
‫ن‬
‫ذا ل َ َ‬
‫صب َ ٌ‬
‫خا ِ‬
‫سُرو َ‬
‫ب وَن َ ْ‬
‫ه الذ ّئ ْ ُ‬
‫ن أك َل َ ُ‬
‫ن عُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫فقالوا‪) :‬ل َئ ِ ْ‬
‫)‪] (14‬يوسف‪ .[14:‬وفي الصباح‪ ،‬خرج البناء جميًعا‬
‫ومعهم يوسف ‪-‬عليه السلم‪ -‬إلى الصحراء‪ ،‬ليرعوا‬
‫أغنامهم‪ ،‬وما إن ابتعدوا به عن أبيهم حتى تهيأت لهم‬
‫الفرصة لتنفيذ اتفاقهم‪ ،‬فساروا حتى وصلوا إلى‬
‫البئر‪ ،‬وخلعوا ملبسه ثم ألقوه فيها‪ ،‬وشعر يوسف‬
‫بالخوف‪ ،‬والفزع‪ ،‬لكن الله كان معه‪ ،‬حيث أوحى إليه‬
‫ما‬
‫أل تخاف ول تجزع فإنك ناج مما دبروا لك‪ }.‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حي َْنا‬
‫ب وَأوْ َ‬
‫ج ّ‬
‫جعَُلوه ُ ِفي غ ََياب َةِ ال ْ ُ‬
‫ن يَ ْ‬
‫مُعوا أ ْ‬
‫ذ َهَُبوا ب ِهِ وَأ ْ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫م َل ي َ ْ‬
‫م هَ َ‬
‫ن )‪{ (15‬‬
‫شعُُرو َ‬
‫ذا وَهُ ْ‬
‫مرِه ِ ْ‬
‫م ب ِأ ْ‬
‫إ ِل َي ْهِ ل َت ُن َب ّئ َن ّهُ ْ‬
‫]يوسف‪[16 ،15/‬‬
‫وبعد أن نفذ إخوة يوسف مؤامرتهم‪ ،‬جلسوا يفكرون‬
‫فيما سيقولون لبيهم عندما يسألهم‪ ،‬فاتفقوا على أن‬
‫يقولوا لبيهم إن الذئب قد أكله‪ ،‬واخلعوا يوسف‬
‫قميصه‪ ،‬وذبحوا شاة‪ ،‬ولطخوا بدمها قميص يوسف‪.‬‬
‫َ‬
‫شاًء ي َب ْ ُ‬
‫ع َ‬
‫ن )‪َ (16‬قاُلوا َيا أ ََباَنا إ ِّنا‬
‫م ِ‬
‫كو َ‬
‫} وَ َ‬
‫جاُءوا أَباهُ ْ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫مَتا ِ‬
‫ف ِ‬
‫س َ‬
‫ه الذ ّئ ْ ُ‬
‫ست َب ِقُ وَت ََرك َْنا ُيو ُ‬
‫ذ َهَب َْنا ن َ ْ‬
‫عَنا فَأك َل َ ُ‬
‫عن ْد َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جاُءوا‬
‫م‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن )‪ (17‬وَ َ‬
‫ت بِ ُ‬
‫ما أن ْ َ‬
‫وَ َ‬
‫ن لَنا وَلوْ ك ُّنا َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ل بَ ْ‬
‫ب َقا َ‬
‫م‬
‫م أن ْ ُ‬
‫مي ِ‬
‫ع ََلى قَ ِ‬
‫ف ُ‬
‫ل َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ت ل َك ُ ْ‬
‫سوّل َ ْ‬
‫صهِ ب ِد َم ٍ ك َذ ِ ٍ‬
‫َ‬
‫مي ٌ‬
‫ن)‬
‫ص ُ‬
‫ما ت َ ِ‬
‫ج ِ‬
‫فو َ‬
‫ست ََعا ُ‬
‫صب ٌْر َ‬
‫م ْ‬
‫ن ع ََلى َ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ل َوالل ّ ُ‬
‫أ ْ‬
‫مًرا فَ َ‬
‫‪] (18‬يوسف‪[19-16/‬‬
‫‪109‬‬

‫وجاء إخوة يوسف إلى أبيهم في وقت الِعشاء من‬
‫أول الليل‪ ،‬يبكون ويظهرون السف والجزع‪.‬‬
‫جْري والرمي‬
‫قالوا‪ :‬يا أبانا إنا ذهبنا نتسابق في ال َ‬
‫صر‬
‫بالسهام‪ ،‬وتركنا يوسف عند زادنا وثيابنا‪ ،‬فلم نق ّ‬
‫في حفظه‪ ،‬بل تركناه في مأمننا‪ ،‬وما فارقناه إل وقًتا‬
‫دق لنا ولو كنا‬
‫يسيًرا‪ ،‬فأكله الذئب‪ ،‬وما أنت بمص ّ‬
‫موصوفين بالصدق; لشدة حبك ليوسف‪.‬‬
‫خا بدم غير دم يوسف; ليشهد‬
‫وجاؤوا بقميصه ملط ً‬
‫على صدقهم‪ ،‬فكان دليل على كذبهم; لن القميص‬
‫ق‪ .‬فقال لهم أبوهم يعقوب عليه السلم‪ :‬ما‬
‫مّز ْ‬
‫لم ي ُ َ‬
‫مارة‬
‫المر كما تقولون‪ ،‬بل زّينت لكم أنفسكم ال ّ‬
‫حا في يوسف‪ ،‬فرأيتموه حسًنا‬
‫بالسوء أمًرا قبي ً‬
‫وفعلتموه‪ ،‬فصبري صبر جميل ل شكوى معه لحد‬
‫من الخلق‪ ،‬وأستعين بالله على احتمال ما تصفون‬
‫من الكذب‪ ،‬ل على حولي وقوتي‪.‬‬
‫سا في البئر ينتظر الفرج‬
‫أما يوسف فكان ل يزال حبي ً‬
‫والنجاة‪ ،‬وبينما هو كذلك‪ ،‬مرت عليه قافلة متجهة‬
‫إلى مصر‪ ،‬فأرادوا أن يتزودوا من الماء‪ ،‬فأرسلوا‬
‫أحدهم إلى البئر ليأتيهم بالماء‪ ،‬فلما ألقى دلوه تعلق‬
‫ما جميل ً يمسك‬
‫به يوسف‪ ،‬فنظر في البئر فوجد غل ً‬
‫به‪ ،‬ففرح الرجل ونادى رجال القافلة‪ ،‬فأخرجوا‬
‫يوسف‪ ،‬وأخذوه معهم إلى مصر ليبيعوه‪.‬‬
‫وكان عزيز مصر في هذا اليوم يتجول في السوق‪،‬‬
‫ما له؛ لنه لم يكن له أولد‪ ،‬فوجد هؤلء‬
‫ليشتري غل ً‬
‫الناس يعرضون يوسف للبيع‪ ،‬فذهب إليهم‪ ،‬واشتراه‬
‫منهم بعدة دراهم قليلة‪.‬‬
‫ورجع عزيز مصر إلى زوجته‪ ،‬وهو سعيد بالطفل‬
‫الذي اشتراه‪ ،‬وطلب من زوجته أن تكرم هذا الغلم‪،‬‬
‫دا لهما‪،‬‬
‫وتحسن معاملته‪ ،‬فربما نفعهما أو اتخذاه ول ً‬
‫وهكذا مكن الله ليوسف في الرض فأصبح محا ً‬
‫طا‬
‫َ‬
‫سُلوا‬
‫بعطف العزيز ورعايته‪ }.‬وَ َ‬
‫سّياَرة ٌ فَأْر َ‬
‫ت َ‬
‫جاَء ْ‬
‫َ‬
‫م فَأ َد َْلى د َل ْوَه ُ َقا َ‬
‫شَرى هَ َ‬
‫ل َيا ب ُ ْ‬
‫ذا غ َُل ٌ‬
‫م وَأ َ‬
‫سّروهُ‬
‫َوارِد َهُ ْ‬
‫ن )‪ (19‬وَ َ‬
‫ن‬
‫ضاع َ ً‬
‫مُلو َ‬
‫بِ َ‬
‫شَروْه ُ ب ِث َ َ‬
‫ما ي َعْ َ‬
‫م بِ َ‬
‫ه ع َِلي ٌ‬
‫ة َوالل ّ ُ‬
‫م ٍ‬
‫دود َةٍ وَ َ‬
‫ن )‪(20‬‬
‫بَ ْ‬
‫ن الّزاه ِ ِ‬
‫كاُنوا ِفيهِ ِ‬
‫معْ ُ‬
‫م َ‬
‫س د ََراه ِ َ‬
‫دي َ‬
‫م َ‬
‫خ ٍ‬
‫‪110‬‬

‫شتراه من مصر ِل َ َ‬
‫وََقا َ‬
‫مَرأت ِهِ أك ْرِ ِ‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫واهُ‬
‫مي َ‬
‫ْ‬
‫مث ْ َ‬
‫ذي ا ْ َ َ ُ ِ ْ ِ ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دا وَك َذ َل ِ َ‬
‫ف‬
‫ن ي َن ْ َ‬
‫س َ‬
‫فعََنا أوْ ن َت ّ ِ‬
‫خذ َه ُ وَل َ ً‬
‫سى أ ْ‬
‫مك ّّنا ل ُِيو ُ‬
‫عَ َ‬
‫ك َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫ب‬
‫ِفي اْلْر‬
‫حاِدي ِ‬
‫ه ِ‬
‫غال ِ ٌ‬
‫ل اْل َ‬
‫ث َوالل ّ ُ‬
‫م ُ‬
‫ض وَل ِن ُعَل ّ َ‬
‫ن ت َأِوي ِ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫ع ََلى أ َمره ول َك َ‬
‫ن )‪{ (21‬‬
‫مو َ‬
‫س َل ي َعْل َ ُ‬
‫ْ ِ ِ َ ِ ّ‬
‫ن أك ْث ََر الّنا ِ‬
‫]يوسف‪[22-19/‬‬
‫ومرت السنون‪ ،‬وكبر يوسف‪ ،‬وأصبح شاًبا قوّيا‪ ،‬رائع‬
‫ما بعد‬
‫الحسن‪ ،‬وكانت امرأة العزيز تراقب يوسف يو ً‬
‫يوم‪ ،‬وازداد إعجابها به لحظة بعد أخرى‪ ،‬فبدأت تظهر‬
‫له هذا الحب بطريق الشارة والتعريض‪ ،‬لكن يوسف‬
‫عليه السلم‪ -‬كان يعرض عنها‪ ،‬ويتغافل عن أفعالها‪،‬‬‫فأخذت المرأة تفكر كيف تغري يوسف بها‪.‬‬
‫وذات يوم‪ ،‬انتهزت فرصة غياب زوجها عن القصر‪،‬‬
‫فتعطرت وتزينت‪ ،‬ولبست أحسن الثياب‪ ،‬وغلقت‬
‫البواب ودعت يوسف حتى أدخلته حجرتها‪ ،‬وطلبت‬
‫ه ال ِّتي هُوَ ِفي‬
‫منه أن يفعل معها الفاحشة‪} .‬وََراوَد َت ْ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫تل َ‬
‫ك ‪)...‬‬
‫سهِ وَغ َل ّ َ‬
‫ن نَ ْ‬
‫ق ِ‬
‫ف ِ‬
‫وا َ‬
‫ت هَي ْ َ‬
‫ب وََقال َ ْ‬
‫ت اْلب ْ َ‬
‫ب َي ْت َِها ع َ ْ‬
‫‪ (23‬سورة يوسف‬
‫لكن يوفس بعفته وطهارته امتنع عما أرادت‪ ،‬ورد‬
‫دا بليًغا حيث قال‪َ) :‬قا َ‬
‫ه َرّبي‬
‫عليها ر ّ‬
‫مَعاذ َ الل ّهِ إ ِن ّ ُ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫ح ال ّ‬
‫ن( ]يوسف‪.[23 :‬‬
‫ه َل ي ُ ْ‬
‫مو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫أ ْ‬
‫ح َ‬
‫ظال ِ ُ‬
‫وايَ إ ِن ّ ُ‬
‫ن َ‬
‫مث ْ َ‬
‫س َ‬
‫أي‪ :‬أعوذ بالله أن أفعل هذا الفعل القبيح‪ ،‬لنه مما‬
‫يسخط الله ويبعد منه‪ ،‬ولنه خيانة في حق سيدي‬
‫الذي أكرم مثواي‪.‬‬
‫فل يليق بي أن أقابله في أهله بأقبح مقابلة‪ ،‬وهذا من‬
‫أعظم الظلم‪ ،‬والظالم ل يفلح‪ ،‬والحاصل أنه جعل‬
‫الموانع له من هذا الفعل تقوى الله‪ ،‬ومراعاة حق‬
‫سيده الذي أكرمه‪ ،‬وصيانة نفسه عن الظلم الذي ل‬
‫يفلح من تعاطاه‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫} وَل َ َ‬
‫ن َرأى ب ُْر َ‬
‫ن َرب ّ ِ‬
‫ها َ‬
‫م ب َِها ل َوَْل أ ْ‬
‫ت ب ِهِ وَهَ ّ‬
‫م ْ‬
‫قد ْ ه َ ّ‬
‫ك َذ َل ِ َ‬
‫ح َ‬
‫عَباد َِنا‬
‫سوَء َوال ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫صرِ َ‬
‫ه ِ‬
‫ف ْ‬
‫ه ال ّ‬
‫شاَء إ ِن ّ ُ‬
‫ف ع َن ْ ُ‬
‫ك ل ِن َ ْ‬
‫م ْ‬
‫‪64‬‬
‫ن )‪]{ (24‬يوسف‪[24/‬‬
‫م ْ‬
‫خل َ ِ‬
‫ال ْ ُ‬
‫صي َ‬
‫‪ - 64‬ألّهم ‪ :‬المقاربة من الفعل من غير دخول فيه ‪ ،‬تقول هممت على‬
‫فعل هذا الشئ ‪ ،‬إذا أقبلت نفسك عليه دون أن تفعله ‪.‬‬
‫وقال ‪ :‬بعض العلماء ‪ :‬الهم نوعان ‪ :‬هم ثابت معه عزم وعقد ورضا ‪،‬‬
‫م بمعنى خاطر وحديث نفس ‪ ،‬من‬
‫وهو مذموم مؤاخد به صاحبه ‪ ،‬وهَ ّ‬

‫‪111‬‬

‫ولقد عزمت أن تخالطه ونازعته نفسه إليها ‪ ،‬لول أن‬
‫ب عينيه قد استضاء به ‪ ،‬ولم‬
‫ص َ‬
‫رأى نور الله الحق ن ُ ْ‬
‫يطاوع ميل النفس ‪ ،‬وارتفع عن الهوى ‪ ،‬فامتنع عن‬
‫المعصية والخيانة وثبت على طهره وعفته ‪ .‬وهكذا‬
‫ثبتنا يوسف على الطهر والعفاف لنصرف عنه سوء‬
‫الخيانة ومعصية الزنى ‪ ،‬إنه من عباد الله الذين أخلصوا‬
‫دينهم لله ‪.65‬‬
‫غير تصميم وهو غير مؤاخذ به صاحبه ‪ ،‬لن خطور المناهى فى الصدور‬
‫‪ ،‬وتصورها فى الذهان ‪ ،‬ل مؤاخذة بها ما لم توجد فى العيان ‪.‬‬
‫روى الشيخان وأهل السنن عن أبى هريرة ‪ ،‬عن النبى ‪ -‬صلى الله‬
‫عليه وسلم ‪ -‬أنه قال ‪ " :‬إن الله تجاوز لمتى عما حدثت به أنفسها ‪،‬‬
‫ما لم تتكلم به ‪ ،‬أو تعمل به " ‪.‬‬
‫م امرأة العزيز بيوسف كان هما بمعصية ‪،‬‬
‫وقد أجمع العلماء على أن ه ّ‬
‫وكان مقرونا بالعزم والجزم والقصد ‪ ،‬بدليل المراودة وتغليق البواب ‪،‬‬
‫وقولها " هْيت لك " ‪.‬‬
‫كما أجمعوا على أن يوسف ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬لم يأت بفاحشة ‪ ،‬وأن همه‬
‫كان مجرد خاطرة قلب بمقتضى الطبيعة البشرية ‪ :‬من غير جزم‬
‫وعزم ‪. . .‬‬
‫وة ‪،‬‬
‫النب‬
‫بمقام‬
‫يخل‬
‫ول‬
‫‪،‬‬
‫التكليف‬
‫تحت‬
‫يدخل‬
‫ل‬
‫الهم‬
‫من‬
‫اللون‬
‫وهذا‬
‫ّ‬
‫كالصائم يرى الماء البارد فى اليوم الشديد الحرراة ‪ ،‬فتميل نفسه‬
‫إليه ‪ ،‬ولكن دينه يمنعه من الشرب منه ‪ ،‬فل يؤاخذ بهذا الميل ‪.‬‬
‫والمراد ببرهان ربه هو ‪ :‬ما غرسه الله ‪ -‬تعالى ‪ -‬فى قلبه من العلم‬
‫المصحوب بالعمل ‪ ،‬بأن هذا الفعل الذى دعته إليه امرأة العزيز قبيح ‪،‬‬
‫ول يليق به ‪.‬‬
‫م‬
‫ه‬
‫كان‬
‫عما‬
‫زجره‬
‫ما‬
‫الله‬
‫آيات‬
‫من‬
‫رؤيته‬
‫‬‫جرير‬
‫ابن‬
‫يقول‬
‫أو هو ‪ -‬كما‬
‫ّ‬
‫به ‪. .‬‬
‫والمعنى ‪ :‬ولقد همت به ‪ ،‬أى ‪ :‬ولقد قصدت امرأة العزيز مواقعة‬
‫يوسف ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬قصدا ً جازما ‪ ،‬بعد أن أغرته بشتى الوسائل فلم‬
‫يستجب لها ‪. . .‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َرب ّهِ { أى ‪ :‬ومال إلى مطاوعتها‬
‫م ب َِها لول أن ّرأى ب ُْر َ‬
‫ها َ‬
‫} وَهَ ّ‬
‫بمقتضى طبيعته البشرية وبمقتضى توفر كل الدواعى لهذا الميل ‪. . .‬‬
‫ن الله عليه من برهان اليمان الذي في قلبه‪ ،‬يقتضي منه‬
‫وكذلك ما م ّ‬
‫امتثال الوامر‪ ،‬واجتناب الزواجر‪ ،‬والجامع لذلك كله أن الله صرف عنه‬
‫السوء والفحشاء‪ ،‬لنه من عباده المخلصين له في عباداتهم‪ ،‬الذين‬
‫أخلصهم الله واختارهم‪ ،‬واختصهم لنفسه‪ ،‬وأسدى عليهم من النعم‪،‬‬
‫وصرف عنهم من المكاره ما كانوا به من خيار خلقه‪.‬‬
‫كل ذلك حال بينه وبين تنفيذ هذا الميل ‪ ،‬وصرفه عنه صرفا كليا ‪،‬‬
‫وجعله يفر هاربا طالبا النجاة مما تريده منه تلك المرأة ‪.‬انظر التفسير‬
‫‪ :‬الوسيط لسيد طنطاوي ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪ (2293‬وتفسير السعدي ‪) -‬ج ‪1‬‬
‫‪ /‬ص ‪ (396‬وأضواء البيان ‪) -‬ج ‪ / 2‬ص ‪ (318‬وتفسير الرازي ‪) -‬ج ‪/ 9‬‬
‫ص ‪ (21‬والتحرير والتنوير ‪) -‬ج ‪ / 7‬ص ‪(333-330‬‬
‫‪ - 65‬المنتخب من تفسير القرآن ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(383‬‬

‫‪112‬‬

‫ولما امتنع من إجابة طلبها بعد المراودة الشديدة‪،‬‬
‫ذهب ليهرب عنها ويبادر إلى الخروج من الباب‬
‫ليتخلص‪ ،‬ويهرب من الفتنة‪ ،‬فبادرت إليه‪ ،‬وتعلقت‬
‫بثوبه‪ ،‬فشقت قميصه‪ ،‬فلما وصل إلى الباب في تلك‬
‫الحال‪ ،‬ألفيا سيدها‪ ،‬أي‪ :‬زوجها لدى الباب‪ ،‬فرأى أمرا‬
‫شق عليه‪ ،‬فبادرت إلى الكذب‪ ،‬أن المراودة قد كانت‬
‫ن أ ََراد َ ب ِأ َهْل ِ َ‬
‫ك‬
‫ما َ‬
‫جَزاُء َ‬
‫من يوسف‪ ،‬وقالت‪َ } :‬‬
‫م ْ‬
‫سوًءا { ولم تقل "من فعل بأهلك سوءا" تبرئة لها‬
‫ُ‬
‫وتبرئة له أيضا من الفعل‪.‬‬
‫وإنما النزاع عند الرادة والمراودة } إل أ َن يسجن أوَ‬
‫ْ ُ ْ َ َ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫عَ َ‬
‫م { أي‪ :‬أو يعذب عذابا أليما‪.‬‬
‫ذا ٌ‬
‫ب أِلي ٌ‬
‫ن‬
‫ي َراوَد َت ِْني ع َ ْ‬
‫فبرأ نفسه مما رمته به‪ ،‬وقال‪ } :‬ه ِ َ‬
‫سي { فحينئذ احتملت الحال صدق كل واحد منهما‬
‫نَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ولم يعلم أيهما‪.‬‬
‫ولكن الله تعالى جعل للحق والصدق علمات‬
‫وأمارات تدل عليه‪ ،‬قد يعلمها العباد وقد ل يعلمونها‪،‬‬
‫ن الله في هذه القضية بمعرفة الصادق منهما‪،‬‬
‫فم ّ‬
‫تبرئة لنبيه وصفيه يوسف عليه السلم‪ ،‬فانبعث شاهد‬
‫من أهل بيتها‪ ،‬يشهد بقرينة من وجدت معه‪ ،‬فهو‬
‫ن َ‬
‫ل‬
‫ه قُد ّ ِ‬
‫ن قَ ِ‬
‫كا َ‬
‫الصادق‪ ،‬فقال‪ } :‬إ ِ ْ‬
‫ص ُ‬
‫مي ُ‬
‫ن قُب ُ ٍ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن { لن ذلك يدل على أنه‬
‫ت وَهُوَ ِ‬
‫صد َقَ ْ‬
‫فَ َ‬
‫كاذ ِِبي َ‬
‫م َ‬
‫هو المقبل عليها‪ ،‬المراود لها المعالج‪ ،‬وأنها أرادت أن‬
‫تدفعه عنها‪ ،‬فشقت قميصه من هذا الجانب‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ن‬
‫ت وَهُوَ ِ‬
‫ه قُد ّ ِ‬
‫ن قَ ِ‬
‫كا َ‬
‫} وَإ ِ ْ‬
‫ن د ُب ُرٍ فَك َذ َب َ ْ‬
‫ص ُ‬
‫مي ُ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ن { لن ذلك يدل على هروبه منها‪ ،‬وأنها هي‬
‫ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫التي طلبته فشقت قميصه من هذا الجانب‪.‬‬
‫َ‬
‫ن د ُب ُرٍ { عرف بذلك صدق‬
‫ه قُد ّ ِ‬
‫ما َرأى قَ ِ‬
‫ص ُ‬
‫} فَل َ ّ‬
‫مي َ‬
‫م ْ‬
‫يوسف وبراءته‪ ،‬وأنها هي الكاذبة‪.‬‬
‫م{‬
‫ن عَ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ن إِ ّ‬
‫ظي ٌ‬
‫فقال لها سيدها‪ } :‬إ ِن ّ ُ‬
‫ن ك َي ْد َك ُ ّ‬
‫ن ك َي ْد ِك ُ ّ‬
‫م ْ‬
‫وهل أعظم من هذا الكيد‪ ،‬الذي برأت به نفسها مما‬
‫أرادت وفعلت‪ ،‬ورمت به نبي الله يوسف عليه‬
‫السلم‪ ،‬ثم إن سيدها لما تحقق المر‪ ،‬قال ليوسف‪:‬‬
‫} يوس ُ َ‬
‫ن هَ َ‬
‫ذا { أي‪ :‬اترك الكلم فيه‬
‫ُ ُ‬
‫ف أع ْرِ ْ‬
‫ض عَ ْ‬
‫وتناسه ول تذكره لحد‪ ،‬طلبا للستر على أهله‪،‬‬
‫‪113‬‬

‫ن‬
‫ت ِ‬
‫ك ك ُن ْ ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ك إ ِن ّ ِ‬
‫ري{ أيتها المرأة } ل ِذ َن ْب ِ ِ‬
‫} َوا ْ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫ن { فأمر يوسف بالعراض‪ ،‬وهي بالستغفار‬
‫ال ْ َ‬
‫خاط ِِئي َ‬
‫والتوبة‪.‬‬
‫واتفق الجميع على أن يظل هذا الفعل سّرا ل يعرفه‬
‫أحد‪ ،‬ومع ذلك فقد شاع خبر مراودة امرأة العزيز‬
‫ليوسف‪ ،‬وطلبها للفاحشة‪ ،‬وانتشر في القصر وتحدث‬
‫نساء المدينة بما فعلته امرأة العزيز مع فتاها‪،‬‬
‫وعلمت امرأة العزيز بما قالته النسوة عنها‪ ،‬فغضبت‬
‫دا‪ ،‬وأرادت أن تظهر لهن عذرها‪ ،‬وأن‬
‫غضًبا شدي ً‬
‫‪66‬‬
‫جمال يوسف وحسن صورته هما اللذان جعلها‬
‫تفعل ذلك‪ ،‬فأرسلت إليهن‪ ،‬وهيأت لهن مقاعد‬
‫مريحة‪ ،‬وأعطت كل واحدة منهن سكينا‪ ،‬ثم قالت‬
‫ليوسف‪ :‬اخرج عليهن‪.‬‬
‫فخرج يوسف متمثل ً لمر سيدته‪ ،‬فلما رآه النسوة‬
‫انبهرن بجماله وحسنه‪ ،‬وقطعن أيديهن دون أن‬
‫يشعرن بذلك‪ ،‬وظن جميع النسوة أن الغلم ما هو إل‬
‫ملك‪ ،‬ول يمكن أن يكون بشًرا‪ .‬فقالت امرأة العزيز‪:‬‬
‫ه‬
‫عن ن ّ ْ‬
‫مت ُن ِّني ِفيهِ وَل َ َ‬
‫ه َ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫قد ْ َراَودت ّ ُ‬
‫ذي ل ُ ْ‬
‫} فَذ َل ِك ُ ّ‬
‫ن وَل َي َ ُ‬
‫فعَ ْ‬
‫كوًنا‬
‫م يَ ْ‬
‫س َ‬
‫مُره ُ ل َي ُ ْ‬
‫َفا َ‬
‫ما آ ُ‬
‫ل َ‬
‫م وَل َِئن ل ّ ْ‬
‫ص َ‬
‫ست َعْ َ‬
‫جن َ ّ‬
‫ن{ )‪ (32‬سورة يوسف‪.‬‬
‫ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫صاِغ ِ‬
‫واقتنع النساء بما تفعله امرأة العزيز مع يوسف‪ ،‬فلما‬
‫ل رب السج َ‬
‫ما‬
‫ي ِ‬
‫ح ّ‬
‫نأ َ‬
‫رأى ذلك منهن }َقا َ َ ّ‬
‫م ّ‬
‫ب إ ِل َ ّ‬
‫ّ ْ ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ي َد ْ ُ‬
‫صرِ ْ‬
‫ص ُ‬
‫نأ ْ‬
‫عون َِني إ ِل َي ْهِ وَإ ِل ّ ت َ ْ‬
‫ب إ ِل َي ْهِ ّ‬
‫ف ع َّني ك َي ْد َهُ ّ‬
‫وَأ َ ُ‬
‫ن { )‪ (33‬سورة يوسف‪.‬‬
‫ن ال ْ َ‬
‫كن ّ‬
‫جاه ِِلي َ‬
‫م َ‬
‫وكادت تحدث فتنة في المدينة بسبب عشق النساء‬
‫ليوسف‪ ،‬فرأى القائمون على المر في مصر أن‬
‫يسجن يوسف إلى حين‪ ،‬فسجنوه‪ ،‬وظل يوسف‬
‫عليه السلم‪ -‬في السجن فترة‪ ،‬ودخل معه السجن‬‫فتيان أحدهما خباز والخر ساقي‪ ،‬ورأيا من أخلق‬
‫يوسف وأدبه وعبادته لربه ما جعلهما يعجبان به‪،‬‬
‫فأقبل عليه ذات يوم يقصان عليه ما رأيا في نومهما‪،‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫} َقا َ َ‬
‫مًرا وََقا َ‬
‫خُر إ ِّني‬
‫ل ال َ‬
‫صُر َ‬
‫مآ إ ِّني أَراِني أع ْ ِ‬
‫لأ َ‬
‫خ ْ‬
‫حد ُهُ َ‬
‫ح ل ََنا فَإ ِ َ‬
‫ذا أ ََنا‬
‫‪ - 66‬وفي صحيح مسلم )‪ ( 429‬بحديث المعراج وفيه ‪:‬فَ ُ‬
‫فت ِ َ‬
‫ُ‬
‫ى َ‬
‫ف ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪ -‬إ ِ َ‬
‫ب‬
‫س َ‬
‫ح َ‬
‫ن فََر ّ‬
‫شط َْر ال ْ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ب ُِيو ُ‬
‫س ِ‬
‫ذا هُوَ قَد ْ أع ْط ِ َ‬
‫ر‪.‬‬
‫عا ِلى ب ِ َ‬
‫وَد َ َ‬
‫خي ْ ٍ‬

‫‪114‬‬

‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خب ًْزا ت َأ ْك ُ ُ‬
‫م ُ‬
‫ه ن َب ّئ َْنا‬
‫سي ُ‬
‫ل الط ّي ُْر ِ‬
‫ل فَوْقَ َرأ ِ‬
‫ح ِ‬
‫أَراِني أ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ب ِت َأ ِْويل ِهِ إ ِّنا ن ََرا َ‬
‫ن{ )‪ (36‬سورة يوسف[‬
‫ح ِ‬
‫ك ِ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫م َ‬
‫ففسر لهما يوسف رؤياهما‪ ،‬بأن أحدهما سيخرج من‬
‫السجن‪ ،‬ويرجع إلى عمله كساق للملك‪ ،‬وأما الخر‬
‫وهو خباز الملك فسوف يصلب‪ ،‬وتأكل الطير من‬
‫رأسه‪.‬‬
‫وقبل أن يخرج ساقي الملك من السجن طلب منه‬
‫يوسف أن يذكر أمره عند الملك‪ ،‬ويخبره أن في‬
‫ما‪ ،‬حتى يعفو عنه‪ ،‬ويخرج من‬
‫السجن بريًئا حبس ظل ً‬
‫السجن‪ ،‬ولكن الساقي نسي‪ ،‬فظل يوسف في‬
‫السجن بضع سنين‪ ،‬وبمرور فترة من الزمن تحقق ما‬
‫فسره لهما يوسف‪.‬‬
‫وفي يوم من اليام‪ ،‬نام الملك فرأى في منامه سبع‬
‫بقرات سمان يأكلهن سبع نحيفات‪ ،‬وسبع سنبلت‬
‫عا‬
‫خضر وأخر يابسات‪ ،‬فقام من نومه خائفا مفزو ً‬
‫مما رآه‪ ،‬فجمع رجاله وعلماء دولته‪ ،‬وقص ما رآه‪،‬‬
‫وطلب منهم تفسيره‪ ،‬فأعجزهم ذلك‪ ،‬وأرادوا صرف‬
‫َ‬
‫ث‬
‫ضَغا ُ‬
‫الملك عنه حتى ل ينشغل به‪ ،‬فقالوا‪ } :‬أ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن{ )‪ (44‬سورة‬
‫حل َم ِ ب َِعال ِ ِ‬
‫ل ال َ ْ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫أ ْ‬
‫حل َم ٍ وَ َ‬
‫مي َ‬
‫ن ب ِت َأِوي ِ‬
‫ح ُ‬
‫يوسف ‪.‬‬
‫لكن هذه الرؤيا ظلت تلحق الملك وتفزعه أثناء‬
‫نومه‪ ،‬فانشغل الملك بها‪ ،‬وأصر على معرفة‬
‫تفسيرها‪ ،‬وهنا تذكر الساقي أمر يوسف‪ ،‬وطلب أن‬
‫يذهب إلى السجن ليقابل يوسف‪ ،‬وهناك طلب منه‬
‫أن يفسر رؤيا الملك‪ ،‬ففسر يوسف البقرات السمان‬
‫والسنبلت الخضر بسبع سنين يكثر فيها الخير وينجو‬
‫الناس فيه من الهلك‪.‬‬
‫ولم يكتف يوسف بتفسير الحلم‪ ،‬وإنما قدم لهم الحل‬
‫السليم‪ .‬وما يجب عليهم فعله تجاه هذه الزمة‪ ،‬وهو‬
‫أن يدخروا في سنوات الخير ما ينفعهم في سنوات‬
‫القحط والحاجة من الحبوب بشرط أن يتركوها في‬
‫سنابلها‪ ،‬حتى يأتي الله بالفرج‪ }.‬وََقا َ‬
‫جا‬
‫ل ال ّ ِ‬
‫ذي ن َ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ ُ‬
‫ُ‬
‫ن )‪(45‬‬
‫م ب ِت َأِويل ِهِ فَأْر ِ‬
‫ِ‬
‫مةٍ أَنا أن َب ّئ ُك ُ ْ‬
‫ما َواد ّك ََر ب َعْد َ أ ّ‬
‫من ْهُ َ‬
‫سُلو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫سب ِْع ب َ َ‬
‫س ُ‬
‫ت ِ‬
‫قَرا ٍ‬
‫ص ّ‬
‫ديقُ أفْت َِنا ِفي َ‬
‫ُيو ُ‬
‫س َ‬
‫ف أي َّها ال ّ‬
‫ما ٍ‬
‫‪115‬‬

‫ْ‬
‫ت‬
‫ضرٍ وَأ ُ َ‬
‫ت ُ‬
‫جا ٌ‬
‫سب ْعٌ ِ‬
‫سا ٍ‬
‫سن ْب َُل ٍ‬
‫خ ْ‬
‫ع َ‬
‫خَر َياب ِ َ‬
‫سب ِْع ُ‬
‫ف وَ َ‬
‫ن َ‬
‫ي َأك ُل ُهُ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪َ (46‬قا َ‬
‫ل‬
‫مو َ‬
‫م ي َعْل َ ُ‬
‫س ل َعَل ّهُ ْ‬
‫ل َعَّلي أْر ِ‬
‫جعُ إ ِلى الّنا َِ‬
‫م فَذ َُروه ُ ِفي‬
‫ت َْزَر ُ‬
‫سب ْعَ ِ‬
‫ما َ‬
‫عو َ‬
‫ن َ‬
‫صد ْت ُ ْ‬
‫ن د َأًبا فَ َ‬
‫ح َ‬
‫سِني َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن ب َعْد ِ ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫م ي َأِتي ِ‬
‫سن ْب ُل ِهِ إ ِّل قَِليًل ِ‬
‫ما ت َأك ُُلو َ‬
‫ُ‬
‫ن )‪ (47‬ث ُ ّ‬
‫م ّ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ح ِ‬
‫ن إ ِل قَِليل ِ‬
‫سب ْعٌ ِ‬
‫صُنو َ‬
‫ما ت ُ ْ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫م ّ‬
‫مت ُ ْ‬
‫ما قَد ّ ْ‬
‫ن َ‬
‫م له ُ ّ‬
‫داد ٌ ْ ي َأكل َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ب َعْد ِ ذ َل ِك َ‬
‫م ِفيهِ ي َُغا ُ‬
‫س وَِفي ِ‬
‫م ي َأِتي ِ‬
‫عا ٌ‬
‫)‪ (48‬ث ُ ّ‬
‫ث الّنا ُ‬
‫م ْ‬
‫ن )‪] (49‬يوسف‪{ [50-45/‬‬
‫ي َعْ ِ‬
‫صُرو َ‬
‫ولما عرف الساقي تفسير الرؤيا‪ ،‬رجع إلى الملك‬
‫دا‪،‬‬
‫حا شدي ً‬
‫ليخبره بما قاله له يوسف‪ .‬ففرح الملك فر ً‬
‫وراح يسأل عن ذلك الذي فسر رؤياه‪ ،‬فقال الساقي‪:‬‬
‫يوسف‪ .‬فقال الملك على الفور‪ :‬ائتوني به‪.‬‬
‫فذهب رسول الملك إلى يوسف وقال له‪ :‬أجب‬
‫الملك‪ ،‬فإنه يريد أن يراك‪ ،‬ولكن يوسف رفض أن‬
‫يذهب إلى الملك قبل أن تظهر براءته‪ ،‬ويعرف الملك‬
‫مل ِ ُ‬
‫ما حدث له من نساء المدينة‪ }.‬وََقا َ‬
‫ك ائ ُْتوِني ب ِهِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫َ‬
‫جعْ إ َِلى َرب ّ َ‬
‫ما َبا ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫سو ُ‬
‫ل‬
‫ما َ‬
‫ك َفا ْ‬
‫جاَءه ُ الّر ُ‬
‫ه َ‬
‫سأل ْ ُ‬
‫ل اْر ِ‬
‫فَل َ ّ‬
‫النسوة الّلِتي قَط ّع َ‬
‫م)‬
‫ّ ْ َ ِ‬
‫ن إِ ّ‬
‫ن ع َِلي ٌ‬
‫ن َرّبي ب ِك َي ْد ِه ِ ّ‬
‫ن أي ْد ِي َهُ ّ‬
‫ْ َ‬
‫‪] (50‬يوسف‪{ [51 ،50/‬‬
‫فأرسل الملك في طلب امرأة العزيز وباقي النسوة‪،‬‬
‫وسألهن عن المر‪ ،‬فقلن معترفات بذنوبهن مقّرات‬
‫بخطئهن‪ ،‬ومعلنات عن توبتهن إلى الله‪ :‬ما رأينا منه‬
‫سوًءا‪ ،‬وأظهرت امرأة العزيز براءة يوسف أمام‬
‫الناس جميًعا‪َ }.‬قا َ‬
‫ن‬
‫ما َ‬
‫س َ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫ل َ‬
‫ف عَ ْ‬
‫ن إ ِذ ْ َراوَد ْت ُ ّ‬
‫خط ْب ُك ُ ّ‬
‫ت‬
‫نَ ْ‬
‫سوٍء َقال َ ِ‬
‫مَنا ع َل َي ْهِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن َ‬
‫ن ُ‬
‫ما ع َل ِ ْ‬
‫ش ل ِل ّهِ َ‬
‫حا َ‬
‫م ْ‬
‫سهِ قُل ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫ن نَ ْ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫ص ال َ‬
‫ص َ‬
‫ن َ‬
‫زيزِ ال َ‬
‫حقّ أَنا َراوَد ْت ُ ُ‬
‫ا ْ‬
‫ح َ‬
‫ح ْ‬
‫ه عَ ْ‬
‫مَرأة ُ العَ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (51‬ذ َل ِ َ‬
‫ه‬
‫مأ ُ‬
‫ه لَ ِ‬
‫خن ْ ُ‬
‫م أّني ل َ ْ‬
‫ك ل ِي َعْل َ َ‬
‫وَإ ِن ّ ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما أب َّرئُ‬
‫دي ك َي ْد َ ال ْ َ‬
‫ه َل ي َهْ ِ‬
‫ب وَأ ّ‬
‫ن )‪ (52‬وَ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ِبال ْغَي ْ ِ‬
‫خائ ِِني َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫ما َر ِ‬
‫ف ِ‬
‫م َرّبي إ ِ ّ‬
‫سي إ ِ ّ‬
‫ماَرة ٌ ِبال ّ‬
‫ح َ‬
‫سوِء إ ِّل َ‬
‫س َل ّ‬
‫ف َ‬
‫م )‪] (53‬يوسف‪{ [53 ،51/‬‬
‫َرّبي غ َ ُ‬
‫فوٌر َر ِ‬
‫حي ٌ‬
‫عندئذ أصدر الملك قراره بتبرئة يوسف مما اتهم به‪،‬‬
‫وأمر بإخراجه من السجن وتكريمه‪ ،‬وتقريبه إليه‪ .‬ثم‬
‫مل ِ ُ‬
‫خيره أن يأخذ من المناصب ما شاء }وََقا َ‬
‫ك‬
‫ل ال ْ َ‬
‫َ‬
‫ل إ ِن ّ َ‬
‫ه َقا َ‬
‫م‬
‫ه ل ِن َ ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ك ال ْي َوْ َ‬
‫ائ ُْتوِني ب ِهِ أ ْ‬
‫م ُ‬
‫ما ك َل ّ َ‬
‫سي فَل َ ّ‬
‫ص ُ‬
‫خل ِ ْ‬
‫ل َدينا مكي َ‬
‫ن )‪َ (54‬قا َ‬
‫ن‬
‫جعَل ِْني ع ََلى َ‬
‫نأ ِ‬
‫لا ْ‬
‫مي ٌ‬
‫ََْ َ ِ ٌ‬
‫خَزائ ِ ِ‬
‫‪116‬‬

‫في ٌ‬
‫م )‪ (55‬وَك َذ َل ِ َ‬
‫ف‬
‫اْل َْر‬
‫س َ‬
‫ح ِ‬
‫ض إ ِّني َ‬
‫مك ّّنا ل ُِيو ُ‬
‫ك َ‬
‫ظ ع َِلي ٌ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ث يَ َ‬
‫ن‬
‫ِفي اْل َْر‬
‫حي ْ ُ‬
‫شاُء ن ُ ِ‬
‫ض ي َت َب َوّأ ِ‬
‫ب ب َِر ْ‬
‫صي ُ‬
‫من َْها َ‬
‫مت َِنا َ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫نَ َ‬
‫ة‬
‫جُر اْل َ ِ‬
‫خَر ِ‬
‫ح ِ‬
‫شاُء وََل ن ُ ِ‬
‫ن )‪ (56‬وََل َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ضيعُ أ ْ‬
‫جَر ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫َ‬
‫مُنوا وَ َ‬
‫ن )‪]{ (57‬يوسف‪-54/‬‬
‫كاُنوا ي َت ّ ُ‬
‫َ‬
‫خي ٌْر ل ِل ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫‪.[57‬‬
‫وتحققت رؤيا الملك‪ ،‬وانتهت سنوات الرخاء‪ ،‬وبدأت‬
‫سنوات المجاعة‪ ،‬وجاء الناس من كل مكان في مصر‬
‫والبلد المجاورة ليأخذوا حاجتهم من خزائن الملك‪.‬‬
‫وفي يوم من اليام‪ ،‬وأثناء توزيع الحبوب على الناس‬
‫إذا بيوسف أمام رجال يعرفهم بلغتهم وأشكالهم‬
‫وأسمائهم‪ ،‬وكانت مفاجأة لم يتوقعوها‪ ،‬إنهم إخوته‪،‬‬
‫أبناء أبيه يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ ،-‬الذي ألقوه في البئر‬
‫وهو صغير‪ ،‬لقد جاءوا محتاجين إلى الطعام‪ ،‬ووقفوا‬
‫أمامه دون أن يعرفوه‪ ،‬فقد تغيرت ملمحه بعدما كبر‪،‬‬
‫فأحسن يوسف إليهم‪ ،‬وأنسوا هم به‪ ،‬وأخبروه أن‬
‫لهم أخا أصغر من أبيهم لم يحضر معهم‪ ،‬لن أباه‬
‫يحبه ول يطيق فراقه‪.‬‬
‫فلما جهزهم يوسف بحاجات الرحلة‪ ،‬وقضى حاجتهم‪،‬‬
‫وأعطاهم ما يريدون من الطعام‪ ،‬قال لهم‪) :‬ائ ُْتوِني‬
‫بأ َخ ل َك ُم من أ َبيك ُ َ‬
‫ن أ َّني ُأوِفي ال ْك َي ْ َ‬
‫خي ُْر‬
‫ل وَأ ََنا َ‬
‫م أَل ت ََروْ َ‬
‫ْ ِ ْ ِ ْ‬
‫ِ ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دي‬
‫م ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫ن )‪ (59‬فإ ِ ْ‬
‫م ت َأُتوِني ب ِهِ فل كي ْل لك ْ‬
‫نل ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫من ْزِِلي َ‬
‫ن‬
‫ه أ ََباه ُ وَإ ِّنا ل َ َ‬
‫وََل ت َ ْ‬
‫فا ِ‬
‫عُلو َ‬
‫ن )‪َ (60‬قاُلوا َ‬
‫سن َُراوِد ُ ع َن ْ ُ‬
‫قَرُبو ِ‬
‫)‪] .((61‬يوسف‪.[60-59 :‬‬
‫فأظهروا أن المر ليس ميسورا وسوف يمانع‪،‬‬
‫ليستبدلوا بها القمح والعلف في رحالهم بدل من‬
‫القمح فيضطروا إلى العودة إليه بأخيهم‪.‬‬
‫َ‬
‫مّنا‬
‫من ِعَ ِ‬
‫وعاد إخوة يوسف إلى أبيهم‪ ،‬وقالوا‪َ) :‬يا أَباَنا ُ‬
‫ال ْك َي ُ َ‬
‫حافِ ُ‬
‫خاَنا ن َك ْت َ ْ‬
‫س ْ‬
‫ن(‬
‫معََنا أ َ َ‬
‫ل فَأْر ِ‬
‫ظو َ‬
‫ه لَ َ‬
‫ْ‬
‫ل وَإ ِّنا ل َ ُ‬
‫ل َ‬
‫]يوسف‪ ،[63 :‬فرفض يعقوب‪.‬‬
‫وذهب الخوة إلى بضاعتهم ليخرجوها ففوجئوا‬
‫ببضاعتهم الولى التي دفعوها ثمنا‪ ،‬ولم يجدوا قمحا‪،‬‬
‫فأخبروا والدهم أن بضاعتهم قد ردت إليهم‪ ،‬ثم أخذوا‬
‫يحرجون أباهم بالتلويح له بمصلحة أهلهم في‬
‫الحصول على الطعام‪ ،‬ويؤكدون له عزمهم على‬
‫‪117‬‬

‫حفظ أخيهم‪ ،‬ويرغبونه بزيادة الكيل لخيهم‪ ،‬فقد كان‬
‫يوسف يعطي لكل فرد حمل بعير‪.‬‬
‫ل لَ ُ‬
‫ن‬
‫ن أْر ِ‬
‫م َ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫سل َ ُ‬
‫حّتى ت ُؤ ُْتو ِ‬
‫فقال لهم أبوهم‪َ} ْ :‬قا َ ْ‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫موْث ِ ً‬
‫ن الل ّهِ ل َت َأت ُن ِّني ب ِهِ إ ِل ّ أن ي ُ َ‬
‫ما آت َوْهُ‬
‫م فَل َ ّ‬
‫ط ب ِك ُ ْ‬
‫قا ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫كي ٌ‬
‫قو ُ‬
‫م َقا َ‬
‫ل { )‪ (66‬سورة‬
‫ما ن َ ُ‬
‫موْث ِ َ‬
‫ل وَ ِ‬
‫ه ع َلى َ‬
‫ل الل ُ‬
‫قه ُ ْ‬
‫َ‬
‫يوسف ‪ ،‬ولم ينس أن يوصيهم في هذا الموقف‬
‫وينصحهم‪ } ،‬وََقا َ‬
‫ي َل ت َد ْ ُ‬
‫ب َوا ِ‬
‫حد ٍ‬
‫خُلوا ِ‬
‫ن َبا ٍ‬
‫م ْ‬
‫ل َيا ب َن ِ ّ‬
‫ُ‬
‫خُلوا م َ‬
‫ه‬
‫مت َ َ‬
‫َواد ْ ُ‬
‫ن الل ّ ِ‬
‫م ِ‬
‫ما أغ ِْني ع َن ْك ُ ْ‬
‫فّرقَةٍ وَ َ‬
‫ب ُ‬
‫وا ٍ‬
‫م َ‬
‫ن أب ْ َ‬
‫ِ ْ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫ت وَع َل َي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫م إ ِّل ل ِل ّهِ ع َل َي ْهِ ت َوَك ّل ْ ُ‬
‫حك ْ ُ‬
‫يٍء إ ِ ِ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ما د َ َ‬
‫حي ْ ُ‬
‫خُلوا ِ‬
‫ن َ‬
‫مت َوَك ُّلو َ‬
‫مَرهُ ْ‬
‫ثأ َ‬
‫ن )‪ (67‬وَل َ ّ‬
‫ل ال ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫فَل ْي َت َوَك ّ ِ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن َ‬
‫ة‬
‫ج ً‬
‫ن الل ّهِ ِ‬
‫م ِ‬
‫حا َ‬
‫يٍء إ ِّل َ‬
‫كا َ‬
‫ن ي ُغِْني ع َن ْهُ ْ‬
‫م َ‬
‫أُبوهُ ْ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫ه لَ ُ‬
‫س ي َعْ ُ‬
‫ِفي ن َ ْ‬
‫ذو ِ‬
‫ضا َ‬
‫ب قَ َ‬
‫قو َ‬
‫مَناهُ‬
‫ما ع َل ّ ْ‬
‫عل ْم ٍ ل ِ َ‬
‫ها وَإ ِن ّ ُ‬
‫فَ ِ‬
‫خُلوا ع ََلى‬
‫ما د َ َ‬
‫مو َ‬
‫ن )‪ (68‬وَل َ ّ‬
‫س َل ي َعْل َ ُ‬
‫وَل َك ِ ّ‬
‫ن أك ْث ََر الّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خو َ‬
‫خاه ُ َقا َ‬
‫ما‬
‫ل إ ِّني أَنا أ ُ‬
‫ف آ ََوى إ ِل َي ْهِ أ َ‬
‫س َ‬
‫ُيو ُ‬
‫س بِ َ‬
‫ك فََل ت َب ْت َئ ِ ْ‬
‫َ‬
‫ن )‪] (69‬يوسف‪.{ [69-67/‬‬
‫مُلو َ‬
‫كاُنوا ي َعْ َ‬
‫وسافر الخوة إلى مصر‪ ،‬ودخلوها من حيث أمرهم‬
‫أبوهم‪ ،‬ولما وقفوا أمام يوسف‪ ،‬دعا أخاه الصغير‪،‬‬
‫وقربه إليه‪ ،‬واختلى به‪ ،‬وأخبره أنه يوسف أخوه‪.‬‬
‫ثم وزن البضاعة لخوته‪ ،‬فلما استعدوا للرحيل‬
‫والعودة إلى بلدهم‪ ،‬إذا بيوسف يريد أن يستبقي‬
‫أخاه بجانبه‪ ،‬فأمر فتيانه بوضع السقاية )إناء كان‬
‫يكيل به( في رحل أخيه الصغير‪ ،‬وعندما بدأت القافلة‬
‫في الرحيل إذا بمناد ينادي ويشير إليهم‪} :‬أ َي ّت َُها ال ِْعيُر‬
‫ن )‪] { (70‬يوسف‪.[71 ،70/‬‬
‫سارُِقو َ‬
‫م لَ َ‬
‫إ ِن ّك ُ ْ‬
‫فأقبل الخوة يتساءلون عن الذي فقد‪ ،‬فأخبره‬
‫المنادي أنه فقد مكيال الملك‪ ،‬وقد جعل لمن يأتي به‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ذا‬
‫م َ‬
‫مكافأة قدرها حمل بعير‪َ} .‬قاُلوا وَأقْب َُلوا ع َل َي ْهِ ْ‬
‫ه‬
‫ن )‪َ (71‬قاُلوا ن َ ْ‬
‫تَ ْ‬
‫جاَء ب ِ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن َ‬
‫مل ِ ِ‬
‫دو َ‬
‫ق ُ‬
‫ك وَل ِ َ‬
‫واع َ ال ْ َ‬
‫قد ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ص َ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫م )‪] { (72‬يوسف‪[73-71/‬‬
‫ل ب َِعيرٍ وَأَنا ب ِهِ َز ِ‬
‫ِ‬
‫عي ٌ‬
‫ح ْ‬
‫وهنا لم يتحمل إخوة يوسف ذلك التهام‪ ،‬فدخلوا في‬
‫حوار ساخن مع يوسف ومن معه‪ ،‬فهم ليسوا‬
‫م‬
‫سارقين وأقسموا على ذلك‪َ} .‬قاُلوا َتالل ّهِ ل َ َ‬
‫مت ُ ْ‬
‫قد ْ ع َل ِ ْ‬
‫َْ‬
‫ن )‪َ (73‬قاُلوا‬
‫جئ َْنا ل ِن ُ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ما ك ُّنا َ‬
‫ض وَ َ‬
‫ما ِ‬
‫َ‬
‫سارِِقي َ‬
‫سد َ ِفي الْر ِ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ن )‪َ (74‬قالوا َ‬
‫جَزاؤ ُه ُ إ ِ ْ‬
‫ما َ‬
‫جَزاؤ ُه ُ َ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫فَ َ‬
‫م ْ‬
‫كاذ ِِبي َ‬
‫‪118‬‬

‫زي ال ّ‬
‫جَزاؤ ُه ُ ك َذ َل ِ َ‬
‫ن)‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ك نَ ْ‬
‫حل ِهِ فَهُوَ َ‬
‫جد َ ِفي َر ْ‬
‫وُ ِ‬
‫مي َ‬
‫ج ِ‬
‫‪] { (75‬يوسف‪[76-73/‬‬
‫هنا ينكشف التدبير الذي ألهمه الله يوسف‪ ،‬فقد كان‬
‫الحكم السائد في شريعة بني إسرائيل أن السارق‬
‫دا للمسروق منه‪ ،‬ولما كان يوسف ‪-‬عليه‬
‫يكون عب ً‬
‫السلم‪ -‬يعلم أن هذا هو جزاء السارق في شريعة‬
‫بني إسرائيل‪ ،‬فقد قبل أن يحتكم إلى شريعتهم دون‬
‫شريعة المصريين‪ ،‬ووافق إخوته على ذلك لثقتهم في‬
‫أنفسهم‪ .‬فأصدر يوسف الوامر لعماله بتفتيش أوعية‬
‫إخوته‪ .‬فلم يجدوا شيئا‪ ،‬ثم فتشوا وعاء أخيه‪ ،‬فوجدوا‬
‫فيه إناء الكيل‪.‬‬
‫وتذكر إخوة يوسف ما وعدوا به أباهم من عودة‬
‫أخيهم الصغير إليه‪ ،‬فقالوا‪ } :‬يا أ َيها ال ْعزيز إن ل َه أباَ‬
‫َ ِ ُ ِ ّ ُ ً‬
‫َ َّ‬
‫خا ك َبيرا فَ ُ َ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن{‬
‫شي ْ ً‬
‫ح ِ‬
‫ه إ ِّنا ن ََراك ِ‬
‫م ْ‬
‫خذ ْ أ َ‬
‫ن ال ُ‬
‫كان َ ُ‬
‫حد ََنا َ‬
‫سِني َ‬
‫م َ‬
‫ِ ً‬
‫)‪ (78‬سورة يوسف‪.‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫جد َْنا‬
‫مَعاذ َ اللهِ أن ن ّأ ُ‬
‫من وَ َ‬
‫خذ َ إ ِل ّ َ‬
‫فقال يوسف‪َ } :‬‬
‫ذا ل ّ َ‬
‫عند َه ُ إ ِّنآ إ ِ ً‬
‫ن{ )‪ (79‬سورة يوسف‪.‬‬
‫مَتاع ََنا ِ‬
‫مو َ‬
‫ظال ِ ُ‬
‫َ‬
‫وهكذا مكن الله ليوسف أن يحتفظ بأخيه‪ ،‬أما الخوة‬
‫فقد احتاروا وجلسوا يفكرون فيما سيقولونه لبيهم‬
‫عندما يعودون‪ ،‬فقرر كبيرهم أل يبرح مصر‪ ،‬وأل‬
‫يواجه أباه إل أن يأذن له أبوه‪ ،‬أو يقضي الله له‬
‫بحكم‪ ،‬وطلب منهم أن يرجعوا إلى أبيهم‪ ،‬ويخبروه‬
‫صراحة بأن ابنه سرق‪ ،‬فأخذ بما سرق‪ ،‬وإن شك في‬
‫ذلك؛ فليسأل القافلة التي كانوا معها أو أهل المدينة‬
‫َ‬
‫م قَب ْ َ‬
‫م‬
‫ل وِ َ‬
‫عاِء أ َ ِ‬
‫التي كانوا فيها‪ }.‬فَب َد َأ َ ب ِأوْ ِ‬
‫خيهِ ث ُ ّ‬
‫عي َت ِهِ ْ‬
‫ما َ‬
‫خيهِ ك َذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫ن وِ َ‬
‫ست َ ْ‬
‫س َ‬
‫عاِء أ َ ِ‬
‫جَها ِ‬
‫كا َ‬
‫خَر َ‬
‫ك ك ِد َْنا ل ُِيو ُ‬
‫ا ْ‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن يَ َ‬
‫ع‬
‫خذ َ أ َ‬
‫ل ِي َأ ُ‬
‫ه ن َْرفَ ُ‬
‫ك إ ِّل أ ْ‬
‫مل ِ ِ‬
‫شاَء الل ّ ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خاه ُ ِفي ِدي ِ‬
‫شاُء وَفَوْقَ ك ُ ّ‬
‫ن نَ َ‬
‫م )‪َ (76‬قاُلوا‬
‫ل ِذي ِ‬
‫جا ٍ‬
‫د ََر َ‬
‫عل ْم ٍ ع َِلي ٌ‬
‫ت َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫سَرقَ أ ٌ‬
‫ف‬
‫سرِقْ فَ َ‬
‫س ُ‬
‫سّر َ‬
‫ه ِ‬
‫إِ ْ‬
‫ها ُيو ُ‬
‫ل فَأ َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫خ لَ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م َقا َ‬
‫م َ‬
‫ه‬
‫ِفي ن َ ْ‬
‫م ي ُب ْد ِ َ‬
‫ف ِ‬
‫كاًنا َوالل ّ ُ‬
‫شّر َ‬
‫ل أن ْت ُ ْ‬
‫ها ل َهُ ْ‬
‫سهِ وَل َ ْ‬
‫فون )‪َ (77‬قاُلوا يا أ َيها ال ْعزيز إن ل َه أباَ‬
‫َ‬
‫ما ت َ ِ‬
‫َ ِ ُ ِ ّ ُ ً‬
‫ص ُ َ‬
‫م بِ َ‬
‫أع ْل َ ُ‬
‫َ َّ‬
‫خا ك َبيرا فَ ُ َ‬
‫م َ‬
‫ه إ ِّنا ن ََرا َ‬
‫َ‬
‫ن)‬
‫شي ْ ً‬
‫ح ِ‬
‫ك ِ‬
‫م ْ‬
‫خذ ْ أ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كان َ ُ‬
‫حد ََنا َ‬
‫سِني َ‬
‫م َ‬
‫ِ ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫‪َ (78‬قا َ‬
‫ن ن َأ ُ‬
‫مَتاع ََنا ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫مَعاذ َ الل ّهِ أ ْ‬
‫عن ْد َهُ‬
‫جد َْنا َ‬
‫خذ َ إ ِّل َ‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫ذا ل َ َ‬
‫إ ِّنا إ ِ ً‬
‫جّيا‬
‫ه َ‬
‫سوا ِ‬
‫مو َ‬
‫ست َي ْئ َ ُ‬
‫ما ا ْ‬
‫صوا ن َ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ن )‪ (79‬فَل َ ّ‬
‫ظال ِ ُ‬
‫خل َ ُ‬
‫‪119‬‬

‫ل ك َبيرهُم أ َل َم تعل َموا أ َ َ‬
‫قا‬
‫موْث ِ ً‬
‫م قَد ْ أ َ َ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫خذ َ ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫ن أَباك ُ ْ‬
‫ْ َْ ُ‬
‫َقا َ ِ ُ ْ‬
‫َ‬
‫ن قَب ْ ُ‬
‫ح‬
‫م‬
‫س َ‬
‫ن الل ّهِ وَ ِ‬
‫ِ‬
‫ن أب َْر َ‬
‫م ِفي ُيو ُ‬
‫ما فَّرط ْت ُ ْ‬
‫ل َ‬
‫ف فَل َ ْ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خي ُْر‬
‫ه ِلي وَهُوَ َ‬
‫ن ِلي أِبي أوْ ي َ ْ‬
‫حّتى ي َأذ َ َ‬
‫ض َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫حك ُ َ‬
‫اْلْر َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م فَ ُ‬
‫حاك ِ ِ‬
‫قوُلوا َيا أَباَنا إ ِ ّ‬
‫ال ْ َ‬
‫جُعوا إ َِلى أِبيك ُ ْ‬
‫ن )‪ (80‬اْر ِ‬
‫مي َ‬
‫اب ْن َ َ‬
‫ما َ‬
‫ب‬
‫ك َ‬
‫مَنا وَ َ‬
‫ما ع َل ِ ْ‬
‫شهِد َْنا إ ِّل ب ِ َ‬
‫سَرقَ وَ َ‬
‫ما ك ُّنا ل ِل ْغَي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ة ال ِّتي ك ُّنا ِفيَها َوال ِْعيَر‬
‫ل ال ْ َ‬
‫قْري َ َ‬
‫حافِ ِ‬
‫َ‬
‫ن )‪َ (81‬وا ْ‬
‫سأ ِ‬
‫ظي َ‬
‫َ‬
‫ن )‪] { (82‬يوسف‪-76/‬‬
‫صاد ُِقو َ‬
‫ال ِّتي أقْب َل َْنا ِفيَها وَإ ِّنا ل َ َ‬
‫‪[78‬‬
‫فعادوا إلى أبيهم وحكوا له ما حدث‪ ،‬إل أن أباهم لم‬
‫فسك ُ َ‬
‫ل سول َت ل َك ُ َ‬
‫صب ٌْر‬
‫مأ ْ‬
‫م أن ْ ُ ُ ْ‬
‫ْ‬
‫يصدقهم‪ ،‬وقال‪) :‬ب َ ْ َ ّ ْ‬
‫مًرا فَ َ‬
‫ْ‬
‫ل ع َسى الل ّ َ‬
‫مي ٌ‬
‫م‬
‫ج ِ‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫هأ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه هُوَ ال ْعَِلي ُ‬
‫ميًعا إ ِن ّ ُ‬
‫ن ي َأت ِي َِني ب ِهِ ْ‬
‫ُ‬
‫م(]يوسف‪ ،[83 :‬ثم تركهم‪ ،‬وأخذ يبكي على‬
‫ح ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫كي ُ‬
‫م وََقا َ‬
‫ل‬
‫يوسف وأخيه‪ ،‬حتى فقد بصره‪ } ،‬وَت َوَّلى ع َن ْهُ ْ‬
‫َ‬
‫و‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫ت ع َي َْناه ُ ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ف َواب ْي َ ّ‬
‫فى ع ََلى ُيو ُ‬
‫َيا أ َ‬
‫ض ْ‬
‫ن فَهُ َ‬
‫حْز ِ‬
‫م َ‬
‫ك َظيم )‪َ (84‬قاُلوا تالل ّه ت ْ ُ‬
‫حّتى ت َ ُ‬
‫ن‬
‫س َ‬
‫َ ِ َ‬
‫كو َ‬
‫ف َ‬
‫فت َأ ت َذ ْك ُُر ُيو ُ‬
‫ِ ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ش ُ‬
‫ضا أوْ ت َ ُ‬
‫ن )‪َ (85‬قا َ‬
‫ما أ ْ‬
‫كو ب َّثي‬
‫ن الَهال ِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كو َ‬
‫حَر ً‬
‫َ‬
‫ل إ ِن ّ َ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن )‪{ (86‬‬
‫م ِ‬
‫مو َ‬
‫وَ ُ‬
‫ما ل ت َعْل ُ‬
‫ن اللهِ َ‬
‫حْزِني إ ِلى اللهِ وَأع ْل ُ‬
‫م َ‬
‫]يوسف‪.[86-84/‬‬
‫فرد يعقوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬عليهم أنه يشكو أمره لله‪،‬‬
‫وليس لحد من خلقه‪ ،‬وطلب منهم أن يذهبوا ليبحثوا‬
‫عن يوسف وأخيه‪ ،‬فهو يشعر بقلب المؤمن أن‬
‫يوسف مازال حّيا‪ ،‬والمؤمن ل ييأس من رحمة الله‬
‫خيهِ وََل‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫سوا ِ‬
‫ي اذ ْهَُبوا فَت َ َ‬
‫أب ً‬
‫ن ُيو ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫دا‪َ }.‬يا ب َن ِ ّ‬
‫ح الل ّهِ إ ِّل‬
‫س ِ‬
‫سوا ِ‬
‫ت َي ْئ َ ُ‬
‫ح الل ّهِ إ ِن ّ ُ‬
‫ه َل ي َي ْئ َ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ن )‪] {(87‬يوسف‪[87/‬‬
‫ال ْ َ‬
‫كافُِرو َ‬
‫قو ْ ُ‬
‫وتوجه البناء إلى مصر للمرة الثالثة يبحثون عن‬
‫أخيهم‪ ،‬ويلتمسون بعض الطعام‪ ،‬وليس معهم إل‬
‫بضاعة رديئة‪.‬‬
‫ولما وصلوا مصر دخلوا على يوسف‪ ،‬فقالوا له‪َ) :‬يا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫جا ٍ‬
‫مْز َ‬
‫جئ َْنا ب ِب ِ َ‬
‫سَنا وَأهْل ََنا ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ضاع َةٍ ُ‬
‫ضّر وَ ِ‬
‫زيُز َ‬
‫أي ّ ََها ال ْعَ ِ‬
‫ف ل ََنا ال ْك َي ْ َ‬
‫زي‬
‫ه يَ ْ‬
‫صد ّقْ ع َل َي َْنا إ ِ ّ‬
‫فَأوْ ِ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ل وَت َ َ‬
‫ج ِ‬
‫ن(]يوسف‪ .[88 :‬ففاجأهم يوسف بهذا‬
‫ال ْ ُ‬
‫مت َ َ‬
‫صد ِّقي َ‬
‫ل هَ ْ‬
‫السؤال‪َ) :‬قا َ‬
‫خيهِ إ ِذ ْ‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫م ب ُِيو ُ‬
‫ما فَعَل ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫مت ُ ْ‬
‫ل ع َل ِ ْ‬
‫َ‬
‫ن( ]يوسف‪ ،[89:‬فتنبهوا إلى رنين هذا‬
‫جاه ُِلو َ‬
‫م َ‬
‫أن ْت ُ ْ‬
‫‪120‬‬

‫الصوت‪ ،‬وإلى هذه الملمح التي ربما يعرفونها‪،‬‬
‫ف َقا َ َ‬
‫فقالوا‪َ) :‬قاُلوا أ َئ ِن ّ َ َ‬
‫ف وَهَ َ‬
‫ذا‬
‫س ُ‬
‫س ُ‬
‫ل أَنا ُيو ُ‬
‫ت ُيو ُ‬
‫ك َلن ْ َ‬
‫ه َل‬
‫أَ ِ‬
‫صب ِْر فَإ ِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ه َ‬
‫ه ع َل َي َْنا إ ِن ّ ُ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫خي قَد ْ َ‬
‫ق وَي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ّ‬
‫ن ي َت ّ ِ‬
‫َ‬
‫قد ْ آ َث ََر َ‬
‫ه‬
‫ن )‪َ (90‬قاُلوا َتالل ّهِ ل َ َ‬
‫ح ِ‬
‫يُ ِ‬
‫م ْ‬
‫ضيعُ أ ْ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫جَر ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫ن )‪َ (91‬قا َ‬
‫م‬
‫ن ك ُّنا ل َ َ‬
‫ري َ‬
‫ع َل َي َْنا وَإ ِ ْ‬
‫ب ع َل َي ْك ُ ُ‬
‫خاط ِِئي َ‬
‫ل َل ت َث ْ ِ‬
‫َ‬
‫ن )‪((92‬‬
‫م الّرا ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ي َغْ ِ‬
‫م وَهُوَ أْر َ‬
‫ال ْي َوْ َ‬
‫ح ُ‬
‫ه ل َك ُ ْ‬
‫فُر الل ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫]يوسف [‪.‬‬
‫فأخبرهم يوسف بحقيقته‪ ،‬وبفضل الله عليه‪ .‬فاعتذر‬
‫له إخوته‪ ،‬وأقروا بخطئهم‪ ،‬فعفا يوسف عنهم‪ ،‬وسأل‬
‫الله لهم المغفرة‪ .‬ثم سألهم يوسف عن أبيه‪ ،‬فعلم‬
‫منهم أنه قد فقد بصره بسبب حزنه عليه‪ ،‬فقال لهم‪:‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صي هَ َ‬
‫صيًرا‬
‫ذا فَأ َل ْ ُ‬
‫)اذ ْهَُبوا ب ِ َ‬
‫ت بَ ِ‬
‫جهِ أِبي ي َأ ِ‬
‫مي ِ‬
‫ق ِ‬
‫قوه ُ ع ََلى وَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن(]يوسف‪.[93 :‬‬
‫مأ ْ‬
‫ج َ‬
‫وَأُتوِني ب ِأهْل ِك ُ ْ‬
‫مِعي َ‬
‫ولما خرجت القافلة من أرض "مصر"‪ ،‬ومعهم‬
‫القميص قال يعقوب لمن حضره‪ :‬إني لجد ريح‬
‫يوسف لول أن تسفهوني وتسخروا مني‪ ،‬وتزعموا أن‬
‫هذا الكلم صدر مني من غير شعور‪.‬‬
‫قال الحاضرون عنده‪ :‬تالله إنك ل تزال في خطئك‬
‫من حب يوسف‪ ،‬وأنك ل تنساه‪.‬‬
‫القديم ِ‬
‫فلما أن جاء من ُيب ّ‬
‫ي‪ ،‬وطرح‬
‫شر يعقوب بأن يوسف ح ّ‬
‫مه‬
‫قميص يوسف على وجهه فعاد يعقوب مبصًرا‪ ،‬وع ّ‬
‫م أخبركم أني أعلم من‬
‫السرور فقال لمن عنده‪ :‬أل ْ‬
‫الله ما ل تعلمونه من فضل الله ورحمته وكرمه؟‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن )‪َ (94‬قاُلوا‬
‫ن تُ َ‬
‫س َ‬
‫فن ّ ُ‬
‫ف ل َوَْل أ ْ‬
‫جد ُ ِري َ‬
‫ح ُيو ُ‬
‫)إ ِّني َل ِ‬
‫دو ِ‬
‫َ‬
‫ضَلل ِ َ‬
‫َتالل ّهِ إ ِن ّ َ‬
‫جاَء‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫ك لَ ِ‬
‫ن َ‬
‫ما أ ْ‬
‫في َ‬
‫ديم ِ )‪ (95‬فَل َ ّ‬
‫قاه ع ََلى وجهه َفارتد بصيرا َقا َ َ‬
‫َ‬
‫م أ َقُ ْ‬
‫ل‬
‫ال ْب َ ِ‬
‫ل أل َ ْ‬
‫شيُر أل ْ َ ُ‬
‫َ ْ ِ ِ ْ َ ّ َ ِ ً‬
‫َ‬
‫ن )‪] (96‬يوسف[‪.‬‬
‫م ِ‬
‫مو َ‬
‫ما َل ت َعْل َ ُ‬
‫ن الل ّهِ َ‬
‫م إ ِّني أع ْل َ ُ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫وبعد أيام عادة إخوة يوسف إلى أبيهم‪ ،‬وبشروه بحياة‬
‫يوسف وسلمة أخيه‪ ،‬ثم أخرجوا قميص يوسف‪،‬‬
‫ووضعوه على وجه يعقوب‪ ،‬فارتد إليه بصره‪.‬‬
‫وطلب إخوة يوسف من أبيهم أن يستغفر لهم‪،‬‬
‫فوعدهم يعقوب بأنه سيستغفر لهم الله وقت‬
‫السحر؛ لن هذا أدعى إليه استجابة الدعاء‪َ } .‬قاُلوا َيا‬
‫َ‬
‫ن )‪{ (97‬‬
‫فْر ل ََنا ذ ُُنوب ََنا إ ِّنا ك ُّنا َ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫أَباَنا ا ْ‬
‫خاط ِِئي َ‬
‫‪121‬‬

‫وغادر بنو إسرائيل أرضهم متوجهين إلى مصر‪ ،‬فلما‬
‫دخلوها‪ ،‬استقبلهم يوسف بترحاب كبير‪ ،‬وأكرم أبويه‪،‬‬
‫فأجلسهما على كرسيه‪ ،‬وهنا لم يتمالك يعقوب‬
‫وامرأته وبنوه الحد عشر أنفسهم حتى انحنوا تحية‬
‫ليوسف وإكبار لوفائه‪ ،‬وتقديرا لعفوه وفضله‪ ،‬وتذكر‬
‫يوسف رؤياه القديمة التي رآها وهو صغير‪ ،‬فالحد‬
‫عشر كوكًبا بعدد إخوته‪ ،‬والشمس والقمر هنا أبواه‪،‬‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫دا وََقا َ‬
‫ل َيا‬
‫ش وَ َ‬
‫ج ً‬
‫س ّ‬
‫ه ُ‬
‫خّروا ْ ل َ ُ‬
‫َ}وََرفَعَ أب َوَ ْي ْهِ ع َلى العَْر ِ‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫ذا ت َأِوي ُ‬
‫ت هَ َ‬
‫ح ّ‬
‫ل ُرؤ َْيايَ ِ‬
‫أب َ ِ‬
‫قا وَقَد ْ‬
‫جعَل ََها َرّبي َ‬
‫ل قَد ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جاء ب ِ ُ‬
‫ن ال ْب َد ِْو‬
‫ن َبي إ ِذ ْ أ ْ‬
‫جِني ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫س ْ‬
‫خَر َ‬
‫أ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ح َ‬
‫كم ّ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫س َ‬
‫ج ِ‬
‫شي ْ َ‬
‫من ب َعْد ِ َأن ّنزغ َ ال ّ‬
‫ن َرّبي‬
‫ن إِ ْ‬
‫ِ‬
‫خوَِتي إ ِ ّ‬
‫طا ُ‬
‫ن ب َي ِْني وَب َي ْ َ‬
‫ما ي َ َ‬
‫م{ )‪ (100‬سورة‬
‫طي ٌ‬
‫ح ِ‬
‫لَ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫كي ُ‬
‫ه هُوَ ال ْعَِلي ُ‬
‫شاء إ ِن ّ ُ‬
‫ف لّ َ‬
‫يوسف ‪.‬‬
‫ب قد أعطيتني من ملك‬
‫ثم دعا يوسف ربه قائل ر ّ‬
‫"مصر"‪ ،‬وعّلمتني من تفسير الرؤى وغير ذلك من‬
‫العلم‪ ،‬يا خالق السموات والرض ومبدعهما‪ ،‬أنت‬
‫متولي جميع شأني في الدنيا والخرة‪ ،‬توفني إليك‬
‫ما‪ ،‬وألحقني بعبادك الصالحين من النبياء البرار‬
‫مسل ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ك‬
‫ب قَد ْ آت َي ْت َِني ِ‬
‫مل ِ‬
‫والصفياء الخيار‪َ} .‬ر ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ماَوا ِ‬
‫حاِدي ِ‬
‫مت َِني ِ‬
‫ل ال َ َ‬
‫ث َفاط َِر ال ّ‬
‫س َ‬
‫وَع َل ّ ْ‬
‫من ت َأِوي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ت وَل ِّيي ِفي الد ّن َُيا َوال ِ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ً‬
‫خَرةِ ت َوَفِّني ُ‬
‫ض أن َ‬
‫َوا َلْر ِ‬
‫ن{ )‪ (101‬سورة يوسف‪.‬‬
‫ح ْ‬
‫صال ِ ِ‬
‫وَأل ْ ِ‬
‫قِني ِبال ّ‬
‫حي َ‬
‫سو َ‬
‫ن أ َِبى هَُري َْرة َ ‪ -‬رضى الله عنه ِقي َ‬
‫ل الل ّهِ ‪،‬‬
‫ل َيا َر ُ‬
‫وع َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َقا َ‬
‫ن‬
‫م« ‪ .‬فَ َ‬
‫ل » أت ْ َ‬
‫ن أك َْر ُ‬
‫قاهُ ْ‬
‫َ‬
‫قاُلوا ل َي ْ َ‬
‫س عَ ْ‬
‫م ْ‬
‫م الّنا ِ‬
‫َ‬
‫هّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫سأل َ‬
‫ك ‪َ .‬قا َ‬
‫هَ َ‬
‫س ُ‬
‫ى الل ِ‬
‫ل ‪ » :‬فَُيو ُ‬
‫ذا ن َ ْ‬
‫ى اللهِ اب ْ ُ‬
‫ن ن َب ِ ّ‬
‫ف ن َب ِ ّ‬
‫ّ‬
‫ن هَ َ‬
‫ذا‬
‫ن َ‬
‫ل الل ّهِ « ‪َ .‬قاُلوا ل َي ْ َ َ‬
‫س عَ ْ‬
‫خِلي ِ‬
‫ى اللهِ اب ْ ِ‬
‫ن َ ن َب ِ ّ‬
‫اب ْ ِ‬
‫سأل ُ َ‬
‫ك ‪َ .‬قا َ‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫سأُلو َ‬
‫ب تَ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫خَياُرهُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْعََر ِ‬
‫مَعاد ِ ِ‬
‫ل ‪ »:‬فَعَ ْ‬
‫‪67‬‬
‫ْ‬
‫سل َم ِ إ ِ َ‬
‫قُهوا « ‪.‬‬
‫ذا فَ ُ‬
‫جاه ِل ِي ّةِ ِ‬
‫ِفى ال َ‬
‫م ِفى ال ِ ْ‬
‫خَياُرهُ ْ‬
‫‪----------------‬‬‫الدروس والعبر في قصة يوسف عليه‬
‫السلم‬
‫إنها قصة تتحدث عن مجموعة من الغرائز والطبائع‬
‫البشرية والمواقف البشرية وتأثير هذه الطبائع‬
‫‪67‬‬

‫‪ -‬صحيح البخارى )‪( 3353‬‬

‫‪122‬‬

‫والغرائز في الحياة الجتماعية وتأثير الدعوة الربانية‬
‫في إصلحها في إصلح هذه الغرائز والطبائع وتهذيبها‬
‫وتوجيهها‪.‬‬
‫تتحدث عن الغيرة وعن الحسد الذي قد ينهش قلوب‬
‫أقرب القربين وعن المؤامرات والمناورات التي تنبع‬
‫من هذه الغريزة المدمرة وتنشأ عنها‪.‬‬
‫تتحدث عن الفساد والخراب الخلقي والنحلل الذي‬
‫يعتلي الحياة الجتماعية المترفة والظلم الذي يتفشى‬
‫عادة بأسباب أولئك المترفين‪ .‬تتحدث عن الصراع؛‬
‫صراع الشهوة والغريزة الجنسية بين ثبات وصمود‬
‫النقياء التقياء من الشباب الصالحين وعباد الله‬
‫المخلصين وبين المتدهورين المنحطين من المترفين‬
‫الفاسدين‪.‬‬
‫تتحدث عن عاقبة الصبر والثبات في الشدائد والمحن‬
‫والبتلءات وهذه العاقبة هي التمكين في الرض‪.‬‬
‫كل هذه الجوانب النسانية تتحدث عنها هذه السورة‬
‫العظيمة في قالب قصصي بديع وأسلوب قرآني رفيع‬
‫ولكن القصص القرآني يتحدث عن الحقائق وليس‬
‫عن الخيالت إنه يتحدث عن تجارب المم السابقة‬
‫وبعض الشخصيات السابقة من النبياء والمرسلين أو‬
‫من غيرهم أو ما واجههم من حوادث ووقائع ومواقف‬
‫كلها حقيقية ثابتة فالقصص القرآني حقيقي ولهذا‬
‫بدأت هذه السورة العظيمة سورة يوسف وهي أروع‬
‫مثال وأطول مثال للقصص القرآني بدأت بقول الله‬
‫تعالى في الية الثالثة منها‪ :‬نحن نقص عليك أحسن‬
‫القصص بما أوحينا إليك هذا القرآن وإن كنت من‬
‫قبله لمن الغافلين ]يوسف‪ .[3:‬وختمت هذه السورة‬
‫بقوله تعالى في آخر آية منها‪ :‬لقد كان في قصصهم‬
‫عبرة لولي اللباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق‬
‫الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمة لقوم‬
‫يؤمنون ]يوسف‪ .[111:‬فالشأن في القصص القرآني‬
‫ليس كالشأن في ما يكتبه القصاصون من الناس‬
‫عادة‪ ،‬يتخيل القصاص من الناس الشخصية‬
‫والحوادث والمواقف كل فالقصص القرآني ما كان‬
‫‪123‬‬

‫حديثا يفترى ليس للخيال ول للفتراء فيه أي نصيب‬
‫إنه يتحدث عن شخصيات حقيقية وعن حوادث ووقائع‬
‫ومواقف صادقة ولكن باسلوب رفيع محكم بديع ل‬
‫ترقى إليه أى قصة مكتوبة ول ترقى إليه أي قصة‬
‫محبوكة‪.‬‬
‫وفي هذا درس لهل القلم والمواهب ليتعلموا من‬
‫القرآن ويستغلوا مواهبهم وليسخروا أقلمهم حتى‬
‫تكون أداة حتى تكون أدوات للرحمة حتى تكون‬
‫أدوات للهدى وحتى يفصلوا للناس ما يحتاجون إليه‬
‫من الدروس والعبر‪.‬‬
‫فإن الدعوة والصلح يحتاجان إلى تنوع الساليب‬
‫فالنفوس البشرية تم ّ‬
‫ل وها هو القرآن في هذه‬
‫السورة العظيمة يعلمنا أول درس إنه درس‬
‫للموجهين والمصلحين بل هو درس للعلماء المربين‬
‫كأنما القرآن يهتف بهم جميعا‪ :‬ل تجمدوا على وسيلة‬
‫واحدة أو وسيلتين فالمنبر على عظم أهميته وحده ل‬
‫يكفي وحلقة الدرس على عظم نفعها وبركتها‬
‫وأهميتها وحدها ل تكفي‪.‬‬
‫لبد من تنوع الساليب لبد من تنوع الساليب لبد‬
‫من استغلل سائر الوسائل المتاحة التي يأذن لنا‬
‫الشرع باستغللها وهذه الوسيلة الفعالة الشديدة‬
‫الثر هي من هذه الوسائل المباحة والمتاحة القصة‪.‬‬
‫القصة مكتوبة أو مسموعة أو مرئية مسموعة إنها‬
‫من أشد الوسائل تأثيرا في النفوس وها هو القرآن‬
‫الكريم يقدم لنا أروع مثل لهذا اللون من ألوان البيان‬
‫وهذا السلوب من أساليب الصلح‪.‬‬
‫النفوس تمل ولذلك لبد من استخدام جميع الوسائل‬
‫المتاحة والساليب المباحة‪.‬‬
‫عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال‪ :‬إن‬
‫أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ملوا ملة ‪-‬‬
‫أي اعتراهم الملل في يوم من اليام ‪ -‬فقالوا‬
‫للرسول صلى الله عليه وسلم‪ :‬حدثنا فأنزل الله‬
‫تعالى قوله‪ :‬الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها‬
‫]الزمر‪.[23:‬‬
‫‪124‬‬

‫و عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال‪ :‬إن‬
‫أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا له‪:‬‬
‫هل حدثتنا فأنزل الله تعالى قوله‪ :‬الله نزل أحسن‬
‫الحديث كتابا متشابها فقالوا‪ :‬هل قصصت علينا فأنزل‬
‫الله‪ :‬نحن نقص عليك أحسن القصص بما أوحينا إليك‬
‫هذا القرآن فقالوا‪ :‬هل ذكرتنا‪ .‬فأنزل الله تعالى قوله‪:‬‬
‫ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما‬
‫نزل من الحق ]الحديد‪.[16:‬‬
‫فهذه ثلثة أساليب‪ :‬الحديث والقصة والتذكير كلها‬
‫من ألوان البيان وأساليب البيان وقد استخدمها‬
‫القرآن واستخدم غيرها من الساليب‪.‬‬
‫ومن تلك الدروس ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬هذه القصة قد وردت في هذه السورة المكية‬
‫ترسم المنهج الحق للداعية في الدعوة إلى الله‬
‫_تعالى_‪ ،‬كما قال الله _تعالى_‪" :‬قُ ْ‬
‫سِبيِلي‬
‫ل هَذ ِهِ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫أ َد ْ ُ‬
‫عو إ َِلى الل ّهِ ع ََلى ب َ ِ‬
‫حا َ‬
‫سب ْ َ‬
‫ن ات ّب َعَِني وَ ُ‬
‫صيَرةٍ أَنا وَ َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ن" )يوسف‪ ،(108:‬والمة‬
‫شرِ ِ‬
‫ما أَنا ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫الل ّهِ وَ َ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫اليوم قد بعدت عن عهد النبوة‪ ،‬فشاع في بعض‬
‫جوانبها بعد عن المنهج النبوي في كثير من‬
‫المجتمعات السلمية‪ ،‬ولهذا الخلل المنهجي تأخر‬
‫النتصار وضعفت النتائج‪ ،‬وفي هذه السورة بيان‬
‫واقعي عملي للمنهج النبوي الذي إن أخذنا به لن‬
‫نضل بعده أبدًا‪ ،‬مصداقا ً لقوله _صلى الله عليه‬
‫وسلم_‪ » :‬ترك ْت فيك ُ َ‬
‫م‬
‫ن تَ ِ‬
‫م ّ‬
‫سك ْت ُ ْ‬
‫ما ت َ َ‬
‫ضّلوا َ‬
‫مأ ْ‬
‫ََ ُ ِ ْ‬
‫ن لَ ْ‬
‫مَري ْ‪ِ68‬‬
‫ة ن َب ِي ّهِ « ‪ .‬ومن هذه الدروس‬
‫سن ّ َ‬
‫ما ك َِتا َ‬
‫ب الل ّهِ وَ ُ‬
‫ب ِهِ َ‬
‫التي تبين هذه الحقيقة أن النجاة والسلمة والسعادة‬
‫بمقدار اللتزام بالكتاب والسنة‪ ،‬والرجوع إليهما‪.‬‬
‫‪ -2‬ومن الدروس في هذه القصة التفاؤل العجيب‬
‫الذي يبعث الجد والمل في نفوس النبياء‪ ،‬يوسف‬
‫_عليه السلم_ في كل مراحل حياته لم يفارقه‬
‫التفاؤل‪ ،‬وأبوه يعقوب _عليه السلم_ في أحلك وأشد‬
‫ظروفه لم يفارقه التفاؤل‪ ،‬حتى أنك تجده ‪-‬عليه‬
‫‪ - 68‬رواه موطأ مالك ‪( 1628)900/2‬والحاكم في مستدركه ‪1/172‬‬
‫برقم )‪ ،(319‬والبيهقي في )الكبرى ‪ ،(10/114‬والدراقطني في‬
‫)السنن ‪ (4/245‬وهو صحيح لغير‬

‫‪125‬‬

‫السلم‪ -‬يخاطب بنيه في مدة حرجة‪ ،‬وذلك عندما‬
‫جاؤوا بنبأ حجز أخيهم في مصر‪ ،‬فيقول‪" :‬ب َ ْ‬
‫ت‬
‫ل َ‬
‫سوّل َ ْ‬
‫ْ‬
‫ل ع َسى الل ّ َ‬
‫فسك ُ َ‬
‫ل َك ُ َ‬
‫مي ٌ‬
‫ن ي َأت ِي َِني‬
‫ج ِ‬
‫هأ ْ‬
‫صب ٌْر َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫مأ ْ‬
‫م أن ْ ُ ُ ْ‬
‫ْ‬
‫مرا ً فَ َ‬
‫م وََقا َ‬
‫ل َيا‬
‫ح ِ‬
‫ج ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫م وَت َوَّلى ع َن ْهُ ْ‬
‫كي ُ‬
‫ه هُوَ ال ْعَِلي ُ‬
‫ميعا ً إ ِن ّ ُ‬
‫ب ِهِ ْ‬
‫َ‬
‫و‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫ت ع َي َْناه ُ ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ف َواب ْي َ ّ‬
‫فى ع ََلى ُيو ُ‬
‫أ َ‬
‫ض ْ‬
‫ن فَهُ َ‬
‫حْز ِ‬
‫م َ‬
‫م" )يوسف‪ ،(84 ،83:‬ومع أنه في تلك الحالة‪،‬‬
‫كَ ِ‬
‫ظي ٌ‬
‫ومع حرج الموقف‪ ،‬ومع تلك الظروف‪ ،‬ومع قول بنيه‪:‬‬
‫"تالل ّه ت ْ ُ‬
‫حَرضا ً أ َوْ ت َ ُ‬
‫حّتى ت َ ُ‬
‫ن‬
‫س َ‬
‫ن ِ‬
‫َ ِ َ‬
‫كو َ‬
‫ن َ‬
‫كو َ‬
‫ف َ‬
‫فت َأ ت َذ ْك ُُر ُيو ُ‬
‫م َ‬
‫ي‬
‫ن" )يوسف‪ :‬من الية ‪ .(85‬يقول‬
‫ال َْهال ِ ِ‬
‫لهم‪َ" :‬ياب َن ِ ّ‬
‫كي َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ف وَأ َ ِ‬
‫س َ‬
‫سوا ِ‬
‫سوا ِ‬
‫اذ ْهَُبوا فَت َ َ‬
‫خيهِ َول ت َي ْأ ُ‬
‫ن ُيو ُ‬
‫س ُ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح الل ّهِ إ ِّل ال ْ َ‬
‫س ِ‬
‫قو ْ ُ‬
‫ح الل ّهِ إ ِن ّ ُ‬
‫ه ل ي َي ْأ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن َروْ ِ‬
‫َروْ ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫ن" )يوسف‪.(87:‬‬
‫كافُِرو َ‬
‫أمتنا تعيش هذه الونة ظروفا ً حرجة شديدة‪ ،‬فما‬
‫أحوجها للتفاؤل‪ ،‬الذي يدفعها للعمل من أجل تحقيق‬
‫موعود الله لها‪ ،‬فإن المهزوم من هزمته نفسه قبل‬
‫أن يهزمه عدوه‪ ،‬وإذا دخل اليأس والقنوط على‬
‫القلوب فشلت وخارت واستسلمت لعدوها‪.‬‬
‫فلتأخذ من يعقوب درسًا‪ ،‬فيعقوب _عليه السلم_ لم‬
‫يفارقه التفاؤل أبدًا‪ ،‬وكذلك كان يوسف _عليه‬
‫السلم_ ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم‪.‬‬
‫‪ -3‬ومن الدروس في هذه ا القصة العظيمة نبذ ثلثة‬
‫أمور مهلكة‪ ،‬نادت السورة بمجموعها إلى قول‪ :‬ل‬
‫في وجهها‪ ،‬هذه اللءات الثلثة التي نادت السورة‪،‬‬
‫هي‪ :‬ل تنازل‪ ،‬ل استعجال‪ ،‬ل يأس‪.‬‬
‫فيوسف ووالده _عليهما السلم_ لم يصاحبهم‬
‫الستعجال ول اليأس ول التنازل‪.‬‬
‫وهذه الثلثة إذا دخلت على الفرد أو المة أهلكتها‪.‬‬
‫فالستعجال عاقبته وخيمة‪ ،‬ومن المقرر أن من‬
‫استعجل شيئا ً قبل أوانه عوقب بحرمانه‪ ..‬قضاًء‪..‬‬
‫وواقعًا‪.‬‬
‫أما التنازل‪ ،‬فهو الداء الذي وقع فيه كثير من‬
‫الناس‪ ، ،‬فكان من الطبيعي أل يتحقق النجاح‬
‫المأمول‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫وأما اليأس والتشاؤم فإذا دخل على النفوس أحبطها‬
‫وأتعبها وأثقلها‪ ،‬ومن كانت نفسه مضعضعة مهزوزة‬
‫فكيف ينتصر على عدوه! إن خذلن النفس لصاحبها‬
‫من أول أسباب انتصار عدوها‪ ،‬وقد تمنع أقوام في‬
‫َ‬
‫سُبوا‬
‫م‬
‫حي ْ ُ‬
‫حت َ ِ‬
‫ه ِ‬
‫م يَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ث لَ ْ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫حصون ودساكر "فَأَتاهُ ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ب يُ ْ‬
‫وَقَذ َ َ‬
‫م ب ِأي ْ ِ‬
‫خرُِبو َ‬
‫م الّرع ْ َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫ن ب ُُيوت َهُ ْ‬
‫ف ِفي قُُلوب ِهِ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صاِر" )الحشر‪:‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫وَأي ْ ِ‬
‫دي ال ْ ُ‬
‫ن َفاع ْت َب ُِروا َيا أوِلي اْلب ْ َ‬
‫مِني َ‬
‫من الية ‪.(2‬‬
‫‪ -4‬إن من أعظم أسباب عدم استجابة الناس‪،‬‬
‫التذبذب والضطراب والتغير في حياة الداعية‪ ،‬ومن‬
‫دروس هذه السورة اضطراد منهج يوسف ‪-‬عليه‬
‫السلم‪ -‬وعدم تذبذبه‪ ،‬من أول حياته‪ ،‬وحتى آخر‬
‫لحظات عمره‪ ،‬فهو مضطرد مستمر في منهج معتدل‬
‫في سرائه وضرائه؛ في البئر‪ ،‬في السجن‪ ،‬في‬
‫الملك‪ ،‬وهو يرفع أبويه على العرش ويخروا له سجدًا‪،‬‬
‫في كل أحواله التي قصتها الصورة تلحظ اطرادا ً‬
‫عجبًا‪ ،‬والدعاة وطلب العلم‪ ،‬بل المة كل المة تحتاج‬
‫إلى الستقامة والطراد على المنهج الصحيح‪،‬‬
‫وبخاصة في هذه الظروف التي تقلب فيها رياح الفتن‬
‫أوجه القلوب وتصرفها‪.‬‬
‫‪ -5‬نجد أيضا ً في هذه القصة أهمية القصة وأثرها‬
‫على حياة الداعي والمدعو‪ ،‬وقد اشتملت سور‬
‫القرآن على عدد من القصص كما بين الله في هذه‬
‫قد ْ َ‬
‫ة" )يوسف‪ :‬من‬
‫السورة "ل َ َ‬
‫عب َْر ٌ‬
‫م ِ‬
‫ص ِ‬
‫كا َ‬
‫صه ِ ْ‬
‫ن ِفي قَ َ‬
‫الية ‪ ،(111‬وقال‪" :‬نحن نقُص ع َل َي َ َ‬
‫ص‬
‫ن ال ْ َ‬
‫َ ْ ُ َ‬
‫كأ ْ‬
‫ْ‬
‫ح َ‬
‫ق َ‬
‫ّ‬
‫س َ‬
‫ص ِ‬
‫َ‬
‫حي َْنا إ ِل َي ْ َ‬
‫ك هَ َ‬
‫ن" )يوسف‪ :‬من الية ‪،(3‬‬
‫ذا ال ْ ُ‬
‫قْرآ َ‬
‫ما أوْ َ‬
‫بِ َ‬
‫فالحاجة ماسة باستخدام هذا السلوب القرآني من‬
‫قبل الدعاة وطلب العلم‪ ،‬وبعضهم يقلل من أهمية‬
‫هذا السلوب من حيث ل يشعر‪ ،‬مع أن القرآن أعطاه‬
‫أهمية كبرى‪ ،‬فالقرآن مليء بقصص الولين وأخبار‬
‫الماضين‪.‬‬
‫‪ -6‬أيضا ً في هذه القصة دروس سلوكية وأخلقية‬
‫وتربوية ونفسية مهمة‪ ،‬وخذ في هذه العجالة على‬
‫سبيل المثال نموذجا ً إلى أن يأتي موضع التفصيل؛‬
‫‪127‬‬

‫تأمل في هذه السورة الدعوة إلى عفة اللسان‪ ..‬تجد‬
‫يوسف _عليه السلم_ قد قام داعية وأستاذا ً يلقي‬
‫المحاضرات العملية في هذه القضية في كل‬
‫السورة‪ ،‬تأمل على سبيل المثال يوم أن جاء الرسول‬
‫جعْ إ َِلى َرب ّ َ‬
‫ك‬
‫يأمر بإخراجه من السجن‪ ،‬فأجابه‪" :‬اْر ِ‬
‫فا َ‬
‫ل النسوة الّلِتي قَط ّع َ‬
‫ن" )يوسف‪:‬‬
‫ما َبا ُ ّ ْ َ ِ‬
‫ْ‬
‫ه َ‬
‫سأل ْ ُ‬
‫ن أي ْد ِي َهُ ّ‬
‫ْ َ‬
‫من الية ‪ (50‬فلم يشر إلى امرأة العزيز‪ ،‬ولم يقل‪:‬‬
‫التي راودتني‪ ،‬وإنما اكتفى بإشارة اقتضتها الحاجة‬
‫إلى تبرئة مقامه‪.‬‬
‫وعندما اتهم بالتهمة الباطلة‪ ،‬في قول إخوته كما‬
‫سَرقَ أ َ ٌ‬
‫ن‬
‫سرِقْ فَ َ‬
‫ه ِ‬
‫حكى الله عنهم‪" :‬إ ِ ْ‬
‫قد ْ َ‬
‫ن يَ ْ‬
‫خ لَ ُ‬
‫م ْ‬
‫قَب ْ ُ‬
‫ل" )يوسف‪ :‬من الية ‪ ،(77‬لم يتول ردا ً أو إساءة‬
‫بل كتم جوابه‪ ،‬وكظم غيظه وقال في نفسه ماحكاها‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫كانًا" )يوسف‪ :‬من الية ‪.(77‬‬
‫شّر َ‬
‫الله بقوله‪" :‬أن ْت ُ ْ‬
‫شْيخا ً‬
‫ه َأبا ً َ‬
‫ومن عفة لسانه أيضا ً عندما قالوا له‪" :‬إ ِ ّ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ك َبيرا ً فَ ُ َ‬
‫م َ‬
‫ه إ ِّنا ن ََرا َ‬
‫ن"‬
‫ح ِ‬
‫ك ِ‬
‫م ْ‬
‫خذ ْ أ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫كان َ ُ‬
‫حد ََنا َ‬
‫ِ‬
‫سِني ْ َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫خذ َ إ ِلّ‬
‫ّ‬
‫ن ن َأ ُ‬
‫مَعاذ َ اللهِ أ ْ‬
‫)يوسف‪ :‬من الية ‪ .(78‬قال‪َ " :‬‬
‫ه" )يوسف‪ :‬من الية ‪ .(79‬فلم‬
‫مَتاع ََنا ِ‬
‫ن وَ َ‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫جد َْنا َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫يقل لن نأخذ إل السارق ؛ لنه يعلم أن أخاه لم‬
‫ن‬
‫يسرق‪ ،‬ولذلك جاء بعبارة دقيقة‪ ،‬فقال‪ " :‬إ ِّل َ‬
‫م ْ‬
‫ه" فلم يصفه بما هو منه بريء‪.‬‬
‫مَتاع ََنا ِ‬
‫وَ َ‬
‫عن ْد َ ُ‬
‫جد َْنا َ‬
‫‪ -7‬كذلك نجد في القصة قواعد وأصول في سياسة‬
‫الشرعية التي نحن في أمس الحاجة إليها في هذا‬
‫العصر‪ ،‬نجد قواعد وأصول في الشورى‪ ،‬في‬
‫التخطيط‪ ،‬في بعد النظر‪ ،‬في العدل‪ ...‬وغيرها‪.‬‬
‫‪ -8‬نجد في القصة أيضا ً قواعد وأصول في معالجة‬
‫الزمات‪ ،‬على مستوى الفرد وعلى مستوى المة‪،‬‬
‫وأمتنا تمر بأزمات متنوعة‪ ،‬ومن أقوى الزمات التي‬
‫ورد ذكرها في السورة السبع الشداد والسبع التي‬
‫فيها الخصب‪ ،‬وفي أسلوب إدارته ‪ -‬عليه السلم‬
‫للزمة التي مرت بمصر فوائد ينبغي أن نقف معها‪.‬‬‫‪ -9‬نجد أيضا ً في القصة منهاجا ً في الحكم على‬
‫الرؤى‪ ،‬وبيان لبعض شأنها فالسورة ذكرت الرؤيا في‬
‫ثلث مواضع مبسوطة من جملة ستة في القرآن‪،‬‬
‫‪128‬‬

‫َ‬
‫ه‬
‫س إ ِن ّ ُ‬
‫وقد قال _صلى الله عليه وسلم_‪ » :‬أي َّها الّنا ُ‬
‫مب َ ّ‬
‫ها‬
‫ة ي ََرا َ‬
‫ح ُ‬
‫شَرا ِ‬
‫م ي َب ْقَ ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫ن ُ‬
‫لَ ْ‬
‫ت الن ّب ُوّةِ إ ِل ّ الّرؤ َْيا ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ال ْمسل ِ َ‬
‫ه «‪ ،.69‬غير أنه وقع فيها ‪-‬عند‬
‫م أوْ ت َُرى ل َ ُ‬
‫ُ ْ ُ‬
‫الناس‪ -‬من الخلل والخطأ ما ينبغي التنبيه عليه‪،‬‬
‫فهناك من أنكر الرؤيا وقلل من شأنها وقال كما قال‬
‫أصحاب الملك‪ :‬أضغاث أحلم‪ ،‬وهناك من جعل الرؤيا‬
‫تشريعا ً _بكل أسف_ وآخرون وسط بين ذلك‪.‬‬
‫‪ -10‬نجد في القصة كذلك عاقبة المكر‪ ،‬وأنه يرجع‬
‫ت‬
‫ما ك ُن ْ َ‬
‫على صاحبه‪ ،‬فإخوة يوسف مكروا به "وَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن" )يوسف‪ :‬من‬
‫مك ُُرو َ‬
‫م إ ِذ ْ أ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫م وَهُ ْ‬
‫مَرهُ ْ‬
‫مُعوا أ ْ‬
‫ج َ‬
‫ل َد َي ْهِ ْ‬
‫الية ‪ (102‬من أجل إبعاده‪ ،‬فكيف كانت العاقبة؟‬
‫امرأة العزيز كادت ومكرت‪ ،‬غلقت البواب‪ ،‬وأعتدت‬
‫للنساء متكًأ‪ ،‬وادعت‪ ،‬فلمن كانت العاقبة؟ إن المكر‬
‫يحاك الن على مستوى المم وعلى مستوى الفراد‪،‬‬
‫وسورة يوسف تقول لكل ماكر‪ :‬إياك إياك‪..‬‬
‫ن" )النفال‪:‬‬
‫ري‬
‫ه َ‬
‫ماك ِ‬
‫مك ُُرو َ‬
‫خي ُْر ال ْ َ‬
‫ه َوالل ّ ُ‬
‫مك ُُر الل ّ ُ‬
‫ن وَي َ ْ‬
‫"وَي َ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ه"‬
‫من الية ‪َ" ،(30‬ول ي َ ِ‬
‫ئ إ ِّل ب ِأهْل ِ ِ‬
‫سي ّ ُ‬
‫مك ُْر ال ّ‬
‫حيقُ ال ْ َ‬
‫)فاطر‪ :‬من الية ‪ ..(43‬وفي ذلك طمأنة للمة وبيان‬
‫لها بأن مكر أعدائها سيبور ويرتد عليهم‪.‬‬
‫‪ -11‬كذلك نجد في قصة يوسف قصص التائبين‬
‫المستغفرين‪ ،‬وأثر التوبة والستغفار في الحياة‪ ،‬وقد‬
‫تتبعت الدعوة إلى التوبة والستغفار في القرآن‬
‫فوجدت أنه ما من نبي إل أمر قومه بهما‪.‬‬
‫وجدت أن في الستغفار سهولة على اللسان‪ ،‬مع أنه‬
‫من أخص الدعاء والدعاء هو العبادة كما في الحديث‪،‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫وقال الله _تعالى_‪" :‬اد ْ ُ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ج ْ‬
‫عوِني أ ْ‬
‫ب ل َك ُ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ن"‬
‫سي َد ْ ُ‬
‫دا ِ‬
‫ن ِ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫خُلو َ‬
‫ست َك ْب ُِرو َ‬
‫عَباد َِتي َ‬
‫يَ ْ‬
‫جهَن ّ َ‬
‫ري َ‬
‫ن عَ ْ‬
‫خ ِ‬
‫)غافر‪ :‬من الية ‪ ،(60‬فالتوبة والستغفار من السمات‬
‫الظاهرة في سورة يوسف _عليه السلم_‪.‬‬
‫‪ -12‬نجد في هذه القصة استثمار الفرص‪ ،‬وخاصة‬
‫من قبل يوسف _عليه السلم_ في السجن‪ ،‬قبل‬
‫السجن‪ ،‬بعد السجن‪ ،‬وهو عزيز مصر‪ ،‬والمة بحاجة‬
‫إلى أن تستثمر الفرص استثمارا ً حقيقيا ً في موضعه‪.‬‬
‫‪69‬‬

‫‪ -‬صحيح مسلم )‪ - ( 1102‬قمن ‪ :‬خليق وجدير‬

‫‪129‬‬

‫‪ -13‬نجد أيضا ً الصبر وعاقبته‪ ،‬وبيانا ً لبعض أنواعه‬
‫مي ٌ‬
‫ل" )يوسف‪ :‬من الية ‪ ،(18‬كما صبر‬
‫ج ِ‬
‫صب ٌْر َ‬
‫"فَ َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫يعقوب _عليه السلم_‪ ،‬وكما صبر يوسف‪" .‬إ ِن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن"‬
‫ح ِ‬
‫ه ل يُ ِ‬
‫م ْ‬
‫ضيعُ أ ْ‬
‫صب ِْر فَإ ِ ّ‬
‫جَر ال ْ ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ق وَي َ ْ‬
‫سِني َ‬
‫ي َت ّ ِ‬
‫)يوسف‪ :‬من الية ‪.(90‬‬
‫‪ -14‬وأخيرا ً نجد الحسان في سورة يوسف‪،‬‬
‫والحسان أشمل مما يفهمه كثير من الناس‪ ،‬بل كثير‬
‫من الناس يفسر الحسان بمعنى قاصر‪ ،‬وهو إعطاء‬
‫المحتاج‪ ،‬أو التصدق على المحتاج‪ .‬غير أن الحسان‬
‫في سورة يوسف‪ ،‬ورد في قرابة خمسة مواضع‪ ،‬في‬
‫كل مراحل حياته‪ ،‬فكان سببا ً من أسباب السؤدد‬
‫والقوة والتمكين‪.‬‬
‫‪ -15‬إخوة يوسف يتحاورون ويتآمرون ‪.‬‬
‫يتآمرون على أخيهم وفي هذا دليل على أنهم لم‬
‫يكونوا أنبياء لن النبياء ل يظلمون ول يحقدون ول‬
‫يغدرون ول يرتكبون الكبائر واليات هنا تصور إخوة‬
‫يوسف وقد تسلط الشيطان عليهم فمل قلوبهم‬
‫حسدا والشيطان ل سبيل له على النبياء والمرسلين‬
‫وزعم قلة من المفسرين أنهم كانوا أنبياء أن إخوة‬
‫يوسف كانوا أنبياء واستدلوا بقوله تعالى‪ :‬قولوا آمنا‬
‫بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل‬
‫وإسحاق ويعقوب والسباط ]البقرة‪ .[136:‬قالوا‬
‫الدليل من هذه الية من وجهين أوله أن الله تعالى‬
‫ذكر السباط في هذا السياق في سياق النبياء‬
‫والسباط هم أبناء يعقوب عليه السلم يوسف‬
‫وإخوته وكانوا اثني عشر وهذا دليل على أنهم كانوا‬
‫أنبياء والوجه الثاني أن الية صرحت بالنزال إليهم‬
‫وهذا معناه النبوة ‪،‬فنقول ليس في هذه الية دليل‬
‫على نبوة إخوة يوسف بل ليس في القرآن كله ول‬
‫في سنة النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على‬
‫نبوتهم بينما قامت الدلة من القرآن والسنة على‬
‫نبوة ورسالة يوسف عليه السلم أما ذكر السباط‬
‫في سياق الية فالسباط في بني إسرائيل معناه‬
‫القبائل والمم فبنو إسرائيل الذين هم أبناء يعقوب‬
‫‪130‬‬

‫عليه السلم فإسرائيل هو يعقوب بنوه وذريته كانوا‬
‫اثني عشر قبيلة تنحدر كلها من ابنائه الثني عشر‬
‫يوسف وإخوته قال تعالى في بني إسرائيل‪:‬‬
‫وقطعناهم اثني عشر أسباطا أمما ]العراف‪.[160:‬‬
‫فالسباط هم القبائل والمم من بني إسرائيل وقد‬
‫جعل الله عز وجل النبوة في ذرية بني يعقوب جعل‬
‫النبوة في بني إسرائيل في ذرية يعقوب وليس معنى‬
‫هذا أنهم أنبياء بل النبياء فيهم ومنهم النبياء فيهم‬
‫ومنهم فيما يخص هذا الفرع من أبناء إبراهيم الخليل‬
‫عليه السلم وأما التصريح بالنزال إليهم فل يعني‬
‫النبوة بالضرورة ولو كان يعنى ذلك لكنا أمة محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم جميعنا أنبياء لنه قال في صدر‬
‫الية‪ :‬أنزل إلينا أي أمة محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫وإنما المعنى أنزل فينا على واحد فينا سيدنا محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم أو أنزل من أجلنا ومن أجل‬
‫هدايتنا فإذا ثبت هذا وأن إخوة يوسف عليه السلم‬
‫لم يكونوا أنبياء فلم يعصمهم مقام النبوة مما يلي‬
‫البشر من لم يكونوا أنبياء فلم تثبت لهم العصمة مما‬
‫يعتري البشر عادة من نزغات الشيطان ووساوسه ها‬
‫هي اليات هذه اليات تصور حالهم وقد غلبهم الحسد‬
‫ومل قلوبهم وغطى على أعينهم فها هم يتغيظون من‬
‫أبيهم يعقوب عليه السلم كيف يحب يوسف وأخاه‬
‫أكثر منهم ويوسف وأخوه كانا اثنين صغيرين ل‬
‫ينفعانه كما ينفعونه هم وهم عصبة كثيرون وكانوا‬
‫أبناء أم واحدة بينما يوسف وأخوه من أم أخرى‬
‫وكلمة عصبة هنا في هذا السياق لها دللت عجيبة‬
‫ليوسف وأخيه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة‬
‫]يوسف‪ .[8:‬فالعصبة في اللغة الجماعة المتعصبون‬
‫المتعاضدون والعصبة في اللغة العشرة فصاعدا وهذا‬
‫هو حال إخوة يوسف كانوا عشرة من أم واحدة‬
‫وكانوا متعصبين يعاضد بعضهم بعضا ضد أخويهم من‬
‫الب يوسف وأخيه وكأنما أرادوا أن يخفوا ما أعتلج‬
‫في صدورهم من حسد وحقد بأن أشغلوا أنفسهم‬
‫بلوم أبيهم وتخطأته على موقفه وعلى تفضيله‬
‫‪131‬‬

‫ليوسف وأخيه عليهم فقالوا إن أبانا لفي ضلل مبين‬
‫كأنهم هم لم يكونوا ضالين إذ يستسلمون لنزغات‬
‫الحسد ويتردون في شباكه وكأنما نوازع الثم‬
‫تلجلجت في صدورهم فها هم يلحون ويصرون على‬
‫لوم أبيهم فيصفون ضلله بأنه مبين كأنما يريدون أن‬
‫يقولوا إنه خطأ واضح بين أن يحب أبونا يوسف وأخاه‬
‫أكثر منا وتلجلجت نوازع الثم في صدورهم وتأججت‬
‫نيران الحسد في قلوبهم حتى إنها تكاد تدفعهم دفعا‬
‫إلى النتيجة المتوقعة إلى القتل اقتلوا يوسف أو‬
‫اطرحوه أرضا ]يوسف‪ .[9:‬ولكن لماذا هذه الجريمة‬
‫يجيبون يخل لكم وجه أبيكم ولكن ماذا يكون حالكم‬
‫بعد اقتراف هذه الجريمة أتعيشون قتلة مجرمين كل‬
‫فنفوسهم المتلجلجة المترددة بين القدام على‬
‫الجرم أو الحجام عنه تسول لهم ذلك الفعل وتزينه‬
‫في قلوبهم وتبرره لكم بأنهم يتوبون بعد اقتراف‬
‫الجريمة فيعيشون حينئذ هادئين مطمئنين وتكونوا من‬
‫بعده قوما صالحين ]يوسف‪ .[9:‬وهكذا النفس‬
‫البشرية إذا سولت للنسان القدام على الجريمة‬
‫وهكذا وساوس الشيطان ومكائده إذا أراد اليقاع‬
‫بالمسلم في حمأة الجريمة فنعوذ بالله من نزغات‬
‫الشياطين ونعوذ بالله من النفس المارة بالسوء‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪132‬‬

‫أيوبُ عليه السلم‬

‫‪70‬‬

‫ما يرجع نسبه إلى‬
‫كان أيوب ‪-‬عليه السلم‪ -‬نبيا كري ً‬
‫من‬
‫إبراهيم الخليل ‪-‬عليه السلم‪ ،-‬قال تعالى‪ } :‬وَ ِ‬
‫َ‬
‫سى‬
‫س َ‬
‫ن وَأّيو َ‬
‫ما َ‬
‫ذ ُّري ّت ِهِ َ‬
‫مو َ‬
‫ب وَُيو ُ‬
‫داُوود َ وَ ُ‬
‫ف وَ ُ‬
‫سل َي ْ َ‬
‫ن وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن{ )‪ (84‬سورة‬
‫وَ َ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ك نَ ْ‬
‫هاُرو َ‬
‫زي ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫ج ِ‬
‫النعام‪.‬‬
‫وكان أيوب عليه السلم رجل ً كثير المال‪ ،‬أعطاه الله‬
‫عز وجل من سائر صنوفه وأنواعه‪ ،‬من النعام‬
‫والعبيد والمواشي‪ ،‬والراضي المتسعة‪ ،‬وكان له فوق‬
‫هذا من الولد والهل العدد الكثير‪ ،‬فأي نعمة بعد‬
‫هذا‪ ،‬وماذا بقي من متاع الدنيا بعد كثرة الهل والمال‬
‫والولد‪ ،‬لكن الله عز وجل بحكمته البالغة‪ ،‬أراد أن‬
‫يختبر عبده ونبيه أيوب عليه وعلى نبينا أفضل الصلة‬
‫وأتم التسليم‪ ،‬أراد أن يختبر صبره‪.‬‬
‫ولقد نجح عليه السلم في الختبار‪ ،‬لن الله عز وجل‬
‫ه‬
‫قال في آخر اليات‪ :‬إ ِّنا وَ َ‬
‫م ال ْعَب ْد ُ إ ِن ّ ُ‬
‫صاِبرا ً ن ّعْ َ‬
‫جد َْناه ُ َ‬
‫َ‬
‫ب‪ .‬فابتله الله عز وجل أن سلب منه جميع ماله‪،‬‬
‫أّوا ٌ‬
‫فعاد ل يملك شيئًا‪ ،‬كيف يكون حال النسان إذا عاد‬
‫فقيرا ً بعد غنى!!‪.‬‬
‫وابُتلي أيضا ً عليه الصلة والسلم‪ ،‬ببلية أخرى أشد‬
‫من الولى‪ ،‬ابُتلي في جسده‪ ،‬فأصيب بأنواع من‬
‫البليا وأنواع من المراض‪ ،‬وقد طال عليه المرض‪،‬‬
‫حتى عافه الجليس‪ ،‬وأوحش منه النيس‪ ،‬وانقطع عنه‬
‫الناس‪ ،‬وُأخرج من بلده عليه الصلة والسلم‪ .‬ولم‬
‫يبقَ أحد يحنو عليه سوى زوجته‪ ،‬فإنها كانت زوجة‬
‫صالحة‪ ،‬كانت ترعى له حقه‪ ،‬وتعرف قديم إحسانه‬
‫إليها‪ ،‬وشفقته عليها‪ ،‬فكانت تتردد إليه‪ ،‬فتصلح من‬
‫شأنه‪ ،‬وتعينه على قضاء حاجته‪ ،‬وتقوم بمصلحته‪ ،‬مع‬
‫ضعف حالها‪ ،‬وقلة مالها‪ ،‬حتى وصل بها الحال رحمها‬
‫الله تعالى‪ ،‬أنها كانت تخدم الناس بالجر لتطعم‬
‫زوجها‪ ،‬وتقوم بأمره‪ ،‬رضي الله عنها وأرضاها من‬
‫‪ - 70‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪) -‬ج ‪ / 3‬ص ‪ (5404‬رقم الفتوى‬
‫‪ 19002‬السوة الطيبة بابتلء أيوب عليه السلم وموسوعة خطب‬
‫المنبر ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪-(3075‬قصة أيوب عليه السلم‬

‫‪133‬‬

‫زوجة‪ ،‬وهي صابرة معه محتسبة‪ ،‬على ما ح ّ‬
‫ل بهما‬
‫من فراق المال والولد‪ ،‬وما يختص بها من المصيبة‬
‫بالزوج‪ ،‬وضيق ذات اليد‪ ،‬وخدمة الناس‪ ،‬بعد السعادة‬
‫والنعمة والخدمة والحرمة‪.‬‬
‫فأين نساء هذا الزمان من هذه المرأة‪ ،‬الصديقة‬
‫البارة الراشدة‪ ،‬رضي الله عنها‪ ،‬فهل يستفيد نساء‬
‫زماننا‪ ،‬شيئا ً من زوجة أيوب عليه السلم‪ ،‬أم أن‬
‫حالهن كما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬هو‬
‫كفران العشير‪ ،‬أين تلك المرأة التي تعرف حقيقة‬
‫قدر الزوج‪ ،‬أين تلك المرأة التي تحتسب كل ما‬
‫يصيبها عند الله عز وجل‪.‬‬
‫ومن اللطائف في قصة أيوب عليه السلم‪ ،‬أن‬
‫الشيطان حاول أن يفسد نفسه‪ ،‬فيوسوس له بأن‬
‫يضجر من المصائب التي تكاثرت عليه‪ ،‬ويتسخط‬
‫على المقدور ‪ ،‬فلم يظفر الشيطان بما أراد فحاول‬
‫أن يدخل إليه عن طريق زوجته ‪ ،‬فوسوس لها ‪،‬‬
‫فجائت إلى أيوب وفي نفسها الضجر مما أصابه من‬
‫بلء ‪ ،‬وأرادت أن تحرك قلبه ببعض ما في نفسها‪،‬‬
‫فغضب أيوب ‪ ،‬وقال لها‪ :‬كم لبثت في الرخاء؟ قالت‪:‬‬
‫ثمانين ‪-‬أي ثمانين عامًا‪-‬قال لها‪ :‬كم لبثت في البلء؟‬
‫قالت سبع سنين‪ .‬قال‪ :‬أما أستحيي أن أطلب من‬
‫الله رفع بلئي‪ ،‬وما قضيت فيه مدة رخائي!!‬
‫فمازال أيوب عليه السلم‪ ،‬في شدة وبلء‪ ،‬ثبت في‬
‫ن أ َِبيهِ َقا َ‬
‫ل‬
‫ن َ‬
‫ن ُ‬
‫صعَ ِ‬
‫م ْ‬
‫سعْد ٍ ع َ ْ‬
‫الحديث الصحيح ع َ ْ‬
‫ب بْ َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سو َ ّ‬
‫شد ّ ب َل ًَء َقا َ‬
‫سأ َ‬
‫ل » الن ْب َِياُء‬
‫ت َيا َر ُ‬
‫قُل ْ ُ‬
‫ل اللهِ أىّ الّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫مث َ ُ‬
‫مث َ ُ‬
‫ه‬
‫ب ِدين ِ ِ‬
‫ل ع ََلى َ‬
‫ل فَي ُب ْت ََلى الّر ُ‬
‫ح َ‬
‫ل َفال ْ‬
‫م ال ْ‬
‫ثُ ّ‬
‫س ِ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫صل ًْبا ا ْ‬
‫ة‬
‫ن ِفى ِدين ِهِ رِقّ ٌ‬
‫كا َ‬
‫شت َد ّ ب َل َؤ ُه ُ وَإ ِ ْ‬
‫كا َ‬
‫فَإ ِ ْ‬
‫ن ِدين ُ ُ‬
‫ه ُ‬
‫حّتى‬
‫ح ال ْب َل َُء ِبال ْعَب ْد ِ َ‬
‫ما ي َب َْر ُ‬
‫ى ع ََلى َ‬
‫ح َ‬
‫ب ِدين ِهِ فَ َ‬
‫س ِ‬
‫اب ْت ُل ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة «‪ .‬رواه‬
‫ما ع َل َي ْهِ َ‬
‫طيئ َ ٌ‬
‫خ ِ‬
‫م ِ‬
‫ض َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ي َت ُْرك َ ُ‬
‫شى ع َلى الْر ِ‬
‫الترمذي‪.71‬‬
‫ولما اشتد به الضر‪ ،‬وطال الزمن‪ ،‬وهجره الناس‬
‫حتى زوجته الوفية‪ ،‬واجتاز فترة المتحان بنجاح ‪،‬‬

‫‪71‬‬

‫‪ -‬سنن الترمذي )‪ ( 2578‬وهو صحيح‬

‫‪134‬‬

‫َ‬
‫ضّر‬
‫سِني ال ّ‬
‫م ّ‬
‫فكان عبدا ً صبورا ً نادى ربه ‪ ? :‬أّني َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ?‪.‬‬
‫م الّرا ِ‬
‫ح ِ‬
‫ت أْر َ‬
‫ح ُ‬
‫وَأن ْ َ‬
‫مي َ‬
‫وعندما أراد الله عز وجل أن يكشف هذا البلء عن‬
‫عبده‪ ،‬أمره أن يضرب برجله الرض‪ ،‬كما جاء في‬
‫جل ِ َ‬
‫س ٌ‬
‫ل َبارِد ٌ وَ َ‬
‫ها َ‬
‫ب‬
‫ك َ‬
‫شَرا ٌ‬
‫ض ب ِرِ ْ‬
‫مغْت َ َ‬
‫ذا ُ‬
‫قوله تعالى‪ :‬اْرك ُ ْ‬
‫]ص‪ ،[42:‬فامتثل أيوب عليه السلم لمر ربه‪،‬‬
‫فضرب برجله الرض‪ ،‬فأنبع الله له عينا ً باردة الماء‪،‬‬
‫وأمره أن يغتسل فيها‪ ،‬ويشرب منها‪ ،‬فأذهب الله عنه‬
‫ما كان يجده من اللم والذى‪ ،‬والسقم والمرض‪،‬‬
‫ه‬
‫ما َ‬
‫ت إ ِل َي ْ ِ‬
‫عاد َ ْ‬
‫الذي كان في جسده ظاهرا ً وباطنًا‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫صحته جمع الله ل َ َ‬
‫ق والت ّ َ‬
‫ت ‪ ،‬وَأك ْث ََر‬
‫ه ب َعْد َ الت ّ َ‬
‫شت ّ ِ‬
‫ِ ّ ُ ُ َ َ َ‬
‫ه أهْل َ ُ‬
‫ُ ُ‬
‫فّر ِ‬
‫كاُنوا ع ََليهِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ما َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ك‬
‫ضعْ َ‬
‫صاُروا ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫نَ ْ‬
‫في َ‬
‫سل َهُ ْ‬
‫حّتى َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫م ً‬
‫صب ْرِهِ وَث ََبات ِ ِ‬
‫ة ِ‬
‫ب ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن اللهِ ب ِأّيو َ‬
‫َر ْ‬
‫جَزاًء ل َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ع ََلى َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫وَإ َِناب َت ِهِ إ َِلى اللهِ ‪ ،‬وَت َذ ْك َِرة ً ل ِذ َِوي العُ ُ‬
‫ل والل َْبا ِ‬
‫قو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج‪،‬‬
‫صب ْرِ ال َ‬
‫ن َ‬
‫عاقِب َ َ‬
‫فَر ُ‬
‫حقّ ‪ ،‬وَأ ّ‬
‫ن وَع ْد َ اللهِ َ‬
‫موا أ ّ‬
‫ل ِي َعْل َ ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫قةِ ِباللهِ َأن الله ل‬
‫ص والث ّ َ‬
‫ة الت ّ ْ‬
‫وى َوال ِ ْ‬
‫وَ َ‬
‫عاقِب َ َ‬
‫ق َ‬
‫خل َ ِ‬
‫ن ‪ ،‬بَ ْ‬
‫م‬
‫ل ي َْر َ‬
‫م ْ‬
‫ي َت َ َ‬
‫ن ِ‬
‫خل ِ ِ‬
‫م وَي ُعِّزهُ ْ‬
‫عاهُ ْ‬
‫عَباد ِهِ ال ُ‬
‫صي َ‬
‫خّلى ع َ ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫وَي ُ َ‬
‫ه وَ ِ‬
‫معَهُ ْ‬
‫م ّ‬
‫مث ْل َهُ ْ‬
‫م ‪ ،‬قال تعالى‪َ :‬وءات َي َْناه ُ أهْل َ ُ‬
‫قويهِ ْ‬
‫َ‬
‫ه فَك َ َ‬
‫فَنا‬
‫ش ْ‬
‫ن ِ‬
‫م ً‬
‫ست َ َ‬
‫َر ْ‬
‫عند َِنا‪ ،‬قال تعالى ‪َ} :‬فا ْ‬
‫جب َْنا ل ُ‬
‫ة ّ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ً‬
‫ه وَ ِ‬
‫ما ب ِهِ ِ‬
‫م َر ْ‬
‫من ُ‬
‫ة ّ‬
‫ح َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫مث ْل َُهم ّ‬
‫ضّر َوآت َي َْناه ُ أهْل َ ُ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن{ )‪ (84‬سورة النبياء‬
‫ِ‬
‫عند َِنا وَذ ِكَرى ل ِلَعاب ِ ِ‬
‫دي َ‬
‫وهذا الفرج والمخرج لمن اتقى الله وأطاعه‪ ،‬ول‬
‫سيما في حق امرأته الصابرة المحتسبة‪ ،‬رضي الله‬
‫تعالى عنها‪.‬‬
‫كا َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫جت ِ ِ‬
‫م ‪ ،‬قَد ْ غ َ ِ‬
‫ب ع َلى َزوْ َ‬
‫ض َ‬
‫ن أّيو ُ‬
‫وَ َ َ‬
‫سل َ ُ‬
‫ب ‪ ،‬ع َلي ْهِ ال ّ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ِفي َ‬
‫ه‬
‫ش َ‬
‫م‬
‫م إِ ْ‬
‫ض ‪ ،‬فَأقْ َ‬
‫فاه ُ الل ُ‬
‫س َ‬
‫ه وَهُوَ َ‬
‫شيٍء فَعَل ْت َ ُ‬
‫ري ٌ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫جل ْد َةٍ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ت‬
‫ه قَد ْ أ ْ‬
‫مئ َ َ‬
‫ضرِب َن َّها ِ‬
‫ت َزوْ َ‬
‫ة َ‬
‫ت ََعاَلى ل َي َ ْ‬
‫ص ْ‬
‫جت ُ ُ‬
‫كان َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫صب ْرٍ ك َِبيرٍ فَ َ‬
‫معَ ك ُ ّ‬
‫ما‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ه ‪َ ،‬وا ْ‬
‫ل َ‬
‫ضْرُبها َ‬
‫ت ب َل َؤ َه ُ ب ِ‬
‫مل َ ْ‬
‫حت َ‬
‫لَ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ي َأ ُ‬
‫خذ َ ب ِي َد ِ ِ‬
‫ه ت ََعاَلى أ ْ‬
‫ه َ‬
‫ا ْ‬
‫جَزاًء َ‬
‫سّيئا ً ‪ ،‬فَأفَْتاه ُ الل ُ‬
‫مل َت ْ ُ‬
‫حت َ َ‬
‫ة‬
‫ة ُ‬
‫ضْرب َ ً‬
‫مئ َ ُ‬
‫م ً‬
‫ن ِفيَها ِ‬
‫ة ِ‬
‫ضرَِبها ب َِها َ‬
‫عود ٍ ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫ن الِعي َ‬
‫ُ‬
‫حْز َ‬
‫دا ِ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫حل َ‬
‫ه‬
‫ث ‪َ ،‬فر ِ‬
‫حن َ َ‬
‫َوا ِ‬
‫ن يَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫مين ِهِ ‪ ،‬وَل َ ي َ ْ‬
‫حد َة ً ‪ ،‬فَي َت َ َ‬
‫ه الل ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ب‬
‫صاب َِرة َ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ب ِهَذ ِهِ ال َ‬
‫وى ‪ ،‬وََر ِ‬
‫ن أّيو ُ‬
‫كا َ‬
‫م َزوْ َ‬
‫جت َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه ال ّ‬
‫فت ْ َ‬
‫خِلصا ً للهِ ‪ ،‬ك َِثيَر ال َِناب َةِ إ ِل َي ْهِ ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫ع َْبدا ً ُ‬
‫‪135‬‬

‫خذ ْ ب ِي َد ِ َ‬
‫ث إ ِّنا‬
‫قال تعالى‪ }:‬وَ ُ‬
‫حن َ ْ‬
‫ك ِ‬
‫ب ب ِهِ وََل ت َ ْ‬
‫ضرِ ْ‬
‫ضغًْثا َفا ْ‬
‫َ‬
‫ب )‪] (44‬ص‪[45-43/‬‬
‫ه أّوا ٌ‬
‫وَ َ‬
‫م ال ْعَب ْد ُ إ ِن ّ ُ‬
‫صاب ًِرا ن ِعْ َ‬
‫جد َْناه ُ َ‬
‫‪--------------‬‬‫الدروس والعبر‬
‫‪ -1‬إن المتدبر لنصوص الكتاب والسنة‪ ،‬والدارس‬
‫لحوال الناس في مراحل حياتهم المختلفة‪،‬‬
‫والجماعات النسانية‪ ،‬وكذلك المجتمعات البشرية‪،‬‬
‫يستقر على قرار‪ ،‬وهو أن الله عز وجل‪ ،‬ما خلق‬
‫ن‬
‫خل َ ْ‬
‫الناس إل ليبتليهم‪ ،‬كما قال تعالى‪ :‬إ ِّنا َ‬
‫سا َ‬
‫لن َ‬
‫قَنا ا ِ‬
‫من نط ْ َ َ‬
‫صيرا ً‬
‫م َ‬
‫ميعا ً ب َ ِ‬
‫س ِ‬
‫ِ ّ‬
‫ج ن ّب ْت َِليهِ فَ َ‬
‫جعَل َْناه ُ َ‬
‫فة ٍ أ ْ‬
‫شا ٍ‬
‫]النسان‪ .[2:‬وإن الدين السلمي ‪ ،‬وكل دين رباني‪،‬‬
‫يقرر مبدأ واضحا ً ل لبس فيه ول غموض‪ ،‬وهو أن‬
‫الدنيا من مبتدأها إلى منتهاها‪ ،‬دار ابتلء‪ ،‬وليست دار‬
‫جزاء‪ ،‬إنما الدار الخرة هي دار الجزاء‪ .‬وعلى هذا‬
‫فغاية المؤمن في هذه الحياة الدنيا‪ ،‬إرضاء الله تبارك‬
‫وتعالى‪ ،‬وذلك بالتزام أوامره فيحلل حلله‪ ،‬ويحرم‬
‫حرامه‪ ،‬والكف عن معاصيه والقبال على فعل‬
‫الخيرات‪ ،‬والقلع عن السيئات‪ ،‬فيفوز بعد ذلك كله‪،‬‬
‫بالنجاح الحقيقي‪ ،‬قال تعالى‪ :‬ك ُ ّ‬
‫س َ‬
‫ت‬
‫ذائ ِ َ‬
‫ل نَ ْ‬
‫ق ُ‬
‫مو ْ ِ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫ف ٍ‬
‫وإنما توفّو ُ‬
‫ن‬
‫م ال ْ ِ‬
‫حزِ َ‬
‫من ُز ْ‬
‫نأ ُ‬
‫َ ِّ َ ُ َ ْ َ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫مة ِ ف َ َ‬
‫قَيا َ‬
‫جوَرك ُ ْ‬
‫ح عَ ِ‬
‫خ َ‬
‫ة فَ َ‬
‫مَتاعُ‬
‫جن ّ َ‬
‫الّنارِ وَأ ُد ْ ِ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫قد ْ َفاَز َوما اْلحياة ُ الد ّن َْيا إ ِل ّ َ‬
‫ال ْغُُرورِ ]آل عمران‪ .[185:‬لمثل هذا فليعمل‬
‫العاملون‪ ،‬وعلى مثل هذا فليتنافس المتنافسون‪.‬‬
‫‪ -2‬إن سنة البتلء واضحة في قصة أيوب عليه‬
‫السلم‪ ،‬والبتلء نوعان‪ :‬ابتلء عام‪ ،‬وابتلء خاص‪.‬‬
‫أما العام‪ :‬فهو للناس جميعًا‪ ،‬وهو التكليف باليمان‪،‬‬
‫فكل إنسان مكلف بهذا‪ ،‬ولهذا جعل الله حرية‬
‫الختيار في هذه القصة للنسان نفسه‪ ،‬ليتحمل هو‬
‫من َ‬
‫شاء‬
‫بنفسه بعد ذلك تبعة اختياره‪ ،‬قال تعالى‪ :‬فَ َ‬
‫فْر إ ِّنا أ َع ْت َد َْنا ِلل ّ‬
‫من َ‬
‫ن َناًرا‬
‫شاء فَل ْي َك ْ ُ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫فَل ْي ُؤ ْ ِ‬
‫من وَ َ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫ماء َ‬
‫ل‬
‫أ َ‬
‫سَراد ِقَُها وَِإن ي َ ْ‬
‫م ُ‬
‫كال ْ ُ‬
‫ست َِغيُثوا ْ ي َُغاُثوا ْ ب ِ َ‬
‫ط ب ِهِ ْ‬
‫مهْ ِ‬
‫س ال ّ‬
‫يَ ْ‬
‫قا‬
‫ف ً‬
‫مْرت َ َ‬
‫شَرا ُ‬
‫وى اْلو ُ‬
‫ب وَ َ‬
‫ت ُ‬
‫ساء ْ‬
‫جوه َ ب ِئ ْ َ‬
‫ش ِ‬
‫]الكهف‪.[29:‬‬

‫‪136‬‬

‫أما البتلء الخاص‪ ،‬فهو ابتلء الله عز وجل لعباده‬
‫المؤمنين‪ ،‬فالمؤمن في حياته يتعرض لبتلءات‬
‫حن عديدة‪ ،‬ولقد قرر الله تبارك وتعالى‪،‬‬
‫كثيرة‪ ،‬و ِ‬
‫م َ‬
‫هذا البتلء‪ ،‬لكل من ينسب نفسه لليمان‪ ،‬قال‬
‫َ‬
‫س َأن ي ُت َْر ُ‬
‫مّنا‬
‫كوا ْ َأن ي َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫س َ‬
‫سبحانه‪ :‬أ َ‬
‫قوُلوا ْ ءا َ‬
‫ب الّنا ُ‬
‫ن‬
‫ن وَل َ َ‬
‫م ل َ يُ ْ‬
‫ن ِ‬
‫قد ْ فَت َّنا ال ّ ِ‬
‫فت َُنو َ‬
‫م فَل َي َعْل َ َ‬
‫من قَب ْل ِهِ ْ‬
‫وَهُ ْ‬
‫م ّ‬
‫ذي َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ن ]العنكبوت‪،2:‬‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫صد َُقوا ْ وَل َي َعْل َ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫ن َ‬
‫كاذ ِِبي َ‬
‫م ّ‬
‫ذي َ‬
‫‪.[3‬‬
‫وقال تعالى‪ :‬وَل َن َب ْل ُوَن ّ ُ‬
‫كم ب ِ َ‬
‫جوِع‬
‫ن ال ْ َ‬
‫خو ْ‬
‫ف َوال ْ ُ‬
‫يء ّ‬
‫م َ‬
‫ش ْ‬
‫ل َوا ْ‬
‫ت وَب َ ّ‬
‫ر‬
‫لن ُ‬
‫وَن َ ْ‬
‫مرا ِ‬
‫س َوالث ّ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ص ّ‬
‫وا ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ش ِ‬
‫ف ِ‬
‫ق ٍ‬
‫َ‬
‫ن إِ َ‬
‫ة َقاُلوا ْ إ ِّنا ل ِل ّهِ وَإ ِّنا‬
‫صيب َ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫صاب َت ُْهم ّ‬
‫ذا أ َ‬
‫ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ن أول َئ ِ َ‬
‫ة‬
‫م ٌ‬
‫م وََر ْ‬
‫جعو َ‬
‫ح َ‬
‫من ّرب ْهِ ْ‬
‫ت ّ‬
‫م صل ٌ‬
‫ك ع َل َي ْهِ ْ‬
‫إ ِل َي ْهِ را ِ‬
‫وَُأول َئ ِ َ‬
‫ن ]البقرة‪.[157-155:‬‬
‫دو َ‬
‫مهْت َ ُ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ك هُ ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م وََأن ُ‬
‫ف ِ‬
‫وقال تعالى‪ :‬ل َت ُب ْل َوُ ّ‬
‫م وَل َت َ ْ‬
‫س َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫موال ِك ُ ْ‬
‫ن ِفى أ ْ‬
‫معُ ّ‬
‫من ال ّذي ُ‬
‫كوا ْ‬
‫شَر ُ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫م وَ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ن أوُتوا ْ ال ْك َِتا َ‬
‫من قَب ْل ِك ُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫ِ َ‬
‫ِ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ن ذال ِ َ‬
‫أَ ً‬
‫صب ُِروا وَت َت ّ ُ‬
‫ك ِ‬
‫قوا فَإ ِ ّ‬
‫ذى ك َِثيرا وَِإن ت َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ع َْزم ِ‬
‫مورِ ]آل عمران‪.[186:‬‬
‫ال ْ ُ‬
‫فقد يبتلي الله سبحانه وتعالى‪ ،‬العبد المؤمن بفقد‬
‫عزيز عليه‪ ،‬كأبيه أو أمه أو ولده ليرى مدى صبره‬
‫ورضاه بقضاء الله تبارك وتعالى وقدره‪ ،‬روى‬
‫َ‬
‫البخاري في صحيحه ع َ َ‬
‫سو َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬‬
‫ن أِبى هَُري َْرة َ أ ّ‬
‫ن َر ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫لى‬
‫عا‬
‫ت‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ل‬
‫قو‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫»‬
‫‪:‬‬
‫ل‬
‫قا‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫ُ ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جَزاٌء ‪ ،‬إ ِ َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫ه ِ‬
‫ص ِ‬
‫عن ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ل ِعَب ْ ِ‬
‫ذا قَب َ ْ‬
‫دى َ‬
‫في ّ ُ‬
‫ض ُ‬
‫دى ال ْ ُ‬
‫ت َ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫‪72‬‬
‫ة« ‪.‬‬
‫جن ّ ُ‬
‫ه إ ِل ّ ال ْ َ‬
‫ما ْ‬
‫حت َ َ‬
‫سب َ ُ‬
‫ل الد ّن َْيا ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫أهْ ِ‬
‫وقد ُيبتلى المؤمن بفقد جزء من جسمه‪ ،‬كذهاب‬
‫بصره أو سمعه‪ ،‬أو رجله أو يده‪ ،‬فيصبر على ذلك‪،‬‬
‫روى المام البخاري ع َ َ‬
‫ك ‪ -‬رضى الله‬
‫مال ِ ٍ‬
‫ن َ‬
‫ْ‬
‫س بْ ِ‬
‫ن أن َ ِ‬
‫عنه ‪َ -‬قا َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫س ِ‬
‫ل َ‬
‫معْ ُ‬
‫ت الن ّب ِ ّ‬
‫ه َقا َ‬
‫قو ُ‬
‫ل إِ َ‬
‫صب ََر‬
‫يَ ُ‬
‫ت ع َب ْ ِ‬
‫دى ب ِ َ‬
‫ل » إِ ّ‬
‫ذا اب ْت َل َي ْ ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫حِبيب َت َي ْهِ فَ َ‬
‫‪73‬‬
‫ريد ُ ع َي ْن َي ْهِ ‪.‬‬
‫جن ّ َ‬
‫ه ِ‬
‫ما ال ْ َ‬
‫ع َوّ ْ‬
‫من ْهُ َ‬
‫ضت ُ ُ‬
‫ة « ‪ .‬يُ ِ‬
‫ن‬
‫وقد ُيبتلى المؤمن بمرض عضال‪ ،‬أو فّتاك‪ ،‬فعَ ْ‬
‫عائ ِ َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬أ َن َّها‬
‫َ‬
‫ش َ‬
‫ج الن َّب ِ ّ‬
‫ة ََزوْ ِ‬
‫سو َ‬
‫ل الل ّهِ ‪ -‬صلى الله عليه وسلم‬
‫أَ ْ‬
‫ت َر ُ‬
‫خب ََرت َْنا أن َّها َ‬
‫سأل َ ْ‬
‫‪72‬‬
‫‪73‬‬

‫ صحيح البخارى )‪( 6424‬‬‫‪ -‬صحيح البخارى )‪( 5653‬‬

‫‪137‬‬

‫طاعون فَأ َ‬
‫ى الل ّهِ ‪ -‬صلى الله عليه‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ها‬
‫ر‬
‫ب‬
‫خ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ ُ ِ‬
‫ّ‬
‫ عَ ِ‬‫َ‬
‫ه َ‬
‫ن يَ َ‬
‫ن عَ َ‬
‫شاُء ‪،‬‬
‫كا َ‬
‫ه ع ََلى َ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫ذاًبا ي َب ْعَث ُ ُ‬
‫وسلم ‪ » -‬أن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫ع‬
‫ن ع َب ْد ٍ ي َ َ‬
‫م ً‬
‫س ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ق ُ‬
‫ه َر ْ‬
‫فَ َ‬
‫ة ل ِل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫جعَل َ ُ‬
‫ن ‪ ،‬فَل َي ْ َ‬
‫م ْ‬
‫مِني َ‬
‫ث فى بل َده صابرا ‪ ،‬يعل َ َ‬
‫ال ّ‬
‫ه‬
‫طا ُ‬
‫ن يُ ِ‬
‫مك ُ ُ ِ‬
‫عو ُ‬
‫صيب َ ُ‬
‫م أن ّ ُ‬
‫َْ ُ‬
‫ن فَي َ ْ‬
‫ه لَ ْ‬
‫َ ِ ِ َ ًِ‬
‫َ‬
‫ه ‪ ،‬إ ِل ّ َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫جرِ ال ّ‬
‫شِهيد ِ «‬
‫ه ِ‬
‫لأ ْ‬
‫كا َ‬
‫ما ك َت َ َ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ه لَ ُ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫إ ِل ّ َ‬
‫‪74‬‬
‫رواه البخاري ‪.‬‬
‫وقد يبتلي الله تبارك وتعالى العبد المؤمن‪ ،‬بذهاب‬
‫أمواله‪ ،‬وكساد تجارته‪ ،‬فيصبح فقيرا ً يستحقق‬
‫مخاِرق‬
‫صة بن ُ‬
‫الصدقة‪ ،‬كما جاء في حديث قَِبي َ‬
‫ق‬
‫م َ‬
‫ص َ‬
‫ن ُ‬
‫ن قَِبي َ‬
‫الهللي‪ ،‬الذي رواه مسلم ع َ َ ْ‬
‫خارِ ٍ‬
‫ة بْ ِ‬
‫سو َ‬
‫ى َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى‬
‫مال َ ً‬
‫ال ْهِل َل ِ‬
‫ت َ‬
‫ل تَ َ‬
‫ت َر ُ‬
‫ة فَأت َي ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫ّ‬
‫الله عليه وسلم‪ -‬أ َ َ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫حّتى ت َأ ْت ِي ََنا‬
‫ه ِفيَها فَ َ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ل ‪ » :‬أقِ ْ‬
‫سأل ُ ُ‬
‫ْ‬
‫مَر ل َ َ‬
‫م َقا َ‬
‫ك ب َِها «‪َ .‬قا َ‬
‫ن‬
‫ص ُ‬
‫صد َقَ ُ‬
‫ة إِ ّ‬
‫ل ثُ ّ‬
‫ة فَن َأ ُ‬
‫ل » َيا قَِبي َ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ح ّ‬
‫ة‬
‫مال َ ً‬
‫ة ل َ تَ ِ‬
‫سأل َ َ‬
‫ل َ‬
‫ل تَ َ‬
‫حد ِ ث َل َث َةٍ َر ُ‬
‫ل إ ِل ّ ل َ‬
‫م ْ‬
‫ح َ‬
‫ح ّ‬
‫ال ْ َ‬
‫ج ٍ‬
‫فَحل ّت ل َه ال ْم َ‬
‫س ُ‬
‫ل‬
‫سأل َ ُ‬
‫م ِ‬
‫حّتى ي ُ ِ‬
‫ك وََر ُ‬
‫ة َ‬
‫َ ْ ُ َ ْ‬
‫م يُ ْ‬
‫صيب ََها ث ُ ّ‬
‫ج ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫حّتى‬
‫سأل ُ‬
‫ح ٌ‬
‫ة َ‬
‫ه فَ َ‬
‫جَتا َ‬
‫ةا ْ‬
‫جائ ِ َ‬
‫ه َ‬
‫م ْ‬
‫ه ال َ‬
‫تل ُ‬
‫حل ْ‬
‫مال ُ‬
‫ت َ‬
‫ح ْ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫أ َ‬
‫ش ‪ -‬أ َوْ َقا َ‬
‫ش‪-‬‬
‫دا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ما ِ‬
‫يُ ِ‬
‫دا ً‬
‫س َ‬
‫صي َ‬
‫وا ً‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ب قِ َ‬
‫ن ع َي ْ ٍ‬
‫ن ع َي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫جا‬
‫حّتى ي َ ُ‬
‫ن ذ َِوى ال ْ ِ‬
‫م ث َل َث َ ٌ‬
‫ه َفاقَ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫ح َ‬
‫ة َ‬
‫وََر ُ‬
‫قو َ‬
‫صاب َت ْ ُ‬
‫لأ َ‬
‫م ْ‬
‫ج ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ةَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫مه ِ ل َ‬
‫سأل ُ‬
‫ت فُل ًَنا َفاقَ ٌ‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫ِ‬
‫ة فَ َ‬
‫م ْ‬
‫ه ال َ‬
‫تل ُ‬
‫حل ْ‬
‫صاب َ ْ‬
‫قد ْ أ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ش ‪ -‬أوْ َقا َ‬
‫ن‬
‫دا ِ‬
‫ل ِ‬
‫ما ِ‬
‫حّتى ي ُ ِ‬
‫دا ً‬
‫س َ‬
‫صي َ‬
‫َ‬
‫وا ً‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ب قِ َ‬
‫ن ع َي ْ ٍ‬
‫َ‬
‫حًتا‬
‫ص ُ‬
‫ن ِ‬
‫ما ِ‬
‫س ْ‬
‫ة ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ش ‪ -‬فَ َ‬
‫سأل َةِ َيا قَِبي َ‬
‫م َ‬
‫واهُ ّ‬
‫س َ‬
‫ع َ ْي ْ ٍ‬
‫‪75‬‬
‫حًتا «‪.‬‬
‫صا ِ‬
‫س ْ‬
‫حب َُها ُ‬
‫ي َأك ُل َُها َ‬
‫وقد ُيبتلى المؤمن بغير ذلك‪ ،‬من مفارقة الوطن‪ ،‬أو‬
‫الهل والقارب‪.‬‬
‫فهل لنا في كل هذا عبرة وعظة‪ ،‬من قصة أيوب‬
‫عليه السلم‪ .‬هل يدرك عقلء أمتكم‪ ،‬أن كل واحد‬
‫ض لبلية قد تصيبه في دنياه‪ ،‬لينظر الله عز‬
‫فيكم معر ٌ‬
‫وجل هل يصبر أم يجزع‪ ،‬هل يدرك تجار زماننا‪ ،‬الذين‬
‫ينقلبون في هذا المال‪ ،‬الذي هو من نعم الله عز‬
‫وجل عليهم‪ ،‬أنه قد يسلب منهم في يوم من اليام‪،‬‬
‫كما حدث ليوب عليه السلم‪ ،‬فيصبحون ممن‬
‫‪ - 74‬صحيح البخارى )‪( 5734‬‬
‫‪ - 75‬صحيح مسلم )‪( 2451‬‬
‫الحجا ‪ :‬العقل الكامل ‪ -‬الفاقة ‪ :‬الحاجة والفقر ‪ -‬القوام ‪ :‬ما تقوم به‬
‫الحاجة الضرورية‬

‫‪138‬‬

‫يستحقون الصدقة‪ ،‬فليتقوا الله في هذا المال وليؤدوا‬
‫حق الله فيه من كل وجه‪ ،‬قبل أن ينقلب عليهم‪.‬‬
‫وهل يدرك أصحاب الصحة والعافية‪ ،‬أنهم قد يسلبون‬
‫هذه الصحة‪ ،‬ببلية تحل بهم أو بمرض‪ ،‬لينظر الله عز‬
‫وجل هل يصبر على هذا المرض‪ ،‬أم يجزع من قدر‬
‫الله عز وجل‪ ،‬فليتقوا الله في هذه الصحة‪ ،‬التي‬
‫منحت لهم‪ ،‬وليستغلوها في طاعة الله عز وجل قبل‬
‫أن تسلب منهم‪.‬‬
‫‪ -3‬قد يسأل سائل فيقول‪ ،‬ما هي الحكمة وراء ابتلء‬
‫الله عز وجل لعباده المؤمنين؟ فيجاب بأن هناك‬
‫فوائد ٌ ستة يحصل عليها المؤمن وهو يخوض غمار‬
‫هذه البتلءات إذا هو صبر عليها‪:‬‬
‫الولى‪ :‬تكفير السيئات‪ .‬ع َ َ‬
‫ن‬
‫سِعيد ٍ ال ْ ُ‬
‫ن أِبى َ‬
‫خد ْرِىّ وَع َ ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ى ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬
‫ل»‬
‫ن الن ّب ِ ّ‬
‫أِبى هَُري َْرة َ ع َ ِ‬
‫م وَل َ‬
‫م ِ‬
‫ما ي ُ ِ‬
‫صي ُ‬
‫م ْ‬
‫ب وَل َ هَ ّ‬
‫سل ِ َ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫َ‬
‫ص ٍ‬
‫ب وَل َ وَ َ‬
‫ص ٍ‬
‫ن نَ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫شوْك َةِ ي ُ َ‬
‫حّتى ال ّ‬
‫ن وَل َ أ ً‬
‫فَر‬
‫شاك َُها ‪ ،‬إ ِل ّ ك َ ّ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ذى وَل َ غ َ ّ‬
‫حْز ٍ‬
‫‪76‬‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫خطاَياه ُ « أخرجه البخاري ‪.‬‬
‫ن َ‬
‫ه ب َِها ِ‬
‫الل ُ‬
‫م ْ‬
‫الثانية‪ :‬رفع المنزلة والدرجة عند الله تبارك وتعالى‪.‬‬
‫الثالثة‪ :‬المكافأة في الدنيا‪ ،‬وهذا من قبيل ما حدث‬
‫ليوب عليه السلم‪ ،‬فقد عوضه الله عز وجل له أهله‬
‫ومثلهم‪.‬‬
‫الرابعة‪ :‬إخلص النفوس لله‪ ،‬فإن البتلء من شأنه أن‬
‫ينقي النفوس من الشوائب والقلوب من الرياء‪،‬‬
‫والعمل من الشرك‪.‬‬
‫الخامسة‪ :‬إظهار الناس على حقيقتهم‪ ،‬فمن الناس‬
‫من يدعى الصبر وليس بصابر‪ ،‬ويدعى الزهد وليس‬
‫بزاهد‪ ،‬إن المرض والفقر‪ ،‬والجوع واللم‪ ،‬وفقدان‬
‫الولد‪ ،‬وذهاب الصدقاء العزاء‪ ،‬وخسارة الموال‪،‬‬
‫وغير ذلك مما شابهه‪ ،‬هذه المور ل تطيقها كل‬
‫النفوس‪ ،‬فهناك من النفوس الضعيفة ما تتضجر‬
‫وتتبرم‪ ،‬إذا أصابها شيء من إيمانها‪ ،‬من تتحمل هذه‬
‫اللم‪ ،‬وترضى بقضاء الله وقدره‪ ،‬لهذا كان من فائدة‬
‫البتلء إظهار الناس على حقيقتهم‪.‬‬
‫‪ - 76‬صحيح البخارى )‪149/7 ( 5641‬‬
‫الّنصب ‪ :‬التعب ‪ -‬الوصب ‪ :‬اللم والسقم الدائم‬

‫‪139‬‬

‫ومن ادعى بما ليس فيه……كذبته شواهد المتحان‬
‫الفائدة السادسة‪ :‬القتداء بالصابرين‪ ،‬فيكون هذا‬
‫حافزا ً للمؤمنين‪ ،‬أن يصبروا ويصابروا‪ ،‬ويحتملوا كما‬
‫صبر أولئك المؤمنون من قبلهم‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪140‬‬

‫ذو الكفل عليه السلم‬
‫أحد أنبياء الله‪ ،‬ورد ذكره في القرآن الكريم مرتين‪،‬‬
‫فقد مدحه الله ‪-‬عز وجل‪ -‬وأثنى عليه لصبره‬
‫وصلحه‪ ،‬وصدقه‪ ،‬وأمانته وتحمله لكثير من‬
‫المصاعب واللم في سبيل تبليغ دعوته إلى قومه‪،‬‬
‫ولم يقص الله ‪-‬عز وجل‪ -‬لنا قصته‪ ،‬ولم يحدد زمن‬
‫دعوته‪ ،‬أو القوم الذين أرسل إليهم‪.‬‬
‫ل كُ ّ‬
‫عي َ‬
‫س وَ َ‬
‫ن‬
‫ذا ال ْك ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل ِ‬
‫قال تعالى‪) :‬وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫ل وَإ ِد ِْري َ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن )‪ (85‬وَأد ْ َ‬
‫م ِ‬
‫م ِفي َر ْ‬
‫مت َِنا إ ِن ّهُ ْ‬
‫ح َ‬
‫خل َْناهُ ْ‬
‫ال ّ‬
‫م َ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫ن )‪] (86‬النبياء‪. ([87-85/‬‬
‫صال ِ ِ‬
‫ال ّ‬
‫حي َ‬
‫عي َ‬
‫سعَ وَ َ‬
‫ل‬
‫ذا ال ْك ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل َوال ْي َ َ‬
‫وقال تعالى‪َ} :‬واذ ْك ُْر إ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫خَياِر{ )‪ (48‬سورة ص‪َ .‬واذ ْ ُ‬
‫وَك ُ ّ‬
‫ه‬
‫ن اْل َ ْ‬
‫كر أن ْب َِياَء الل ِ‬
‫ل ّ‬
‫م ْ‬
‫عي َ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫سعَ وَذ َ الك ِ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ل ال ِ‬
‫ل والي َ َ‬
‫إِ ْ‬
‫م الل ُ‬
‫شّرفَهُ ُ‬
‫س َ‬
‫ذي َ‬
‫ف ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫ل‬
‫صط َ َ‬
‫فْين ال ْ‬
‫م ِ‬
‫ت ََعاَلى ‪ ،‬وَ َ‬
‫خَيارِ وَت َأ ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫جعَل َهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫م‪.‬‬
‫م َ‬
‫م ‪ ،‬وََر ْ‬
‫ة اللهِ ب ِهِ ْ‬
‫ح َ‬
‫صب َْرهُ ْ‬
‫َ‬
‫عن محمد بن قيس قال‪ :‬كان في بني إسرائيل ملك‬
‫صالح ‪ ،‬فكبر ‪ ،‬فجمع قومه فقال‪ :‬أيكم يكفل لي‬
‫بملكي هذا ‪ ،‬على أن يصوم النهار‪ ،‬ويقوم الليل ‪،‬‬
‫ويحكم بين بني إسرائيل بما أنزل الله ‪ ،‬ول يغضب؟‬
‫قال‪ :‬فلم يقم أحد إل فتى شاب ‪ ،‬فازدراه لحداثة‬
‫سنه فقال‪ :‬أيكم يكفل لي بملكي هذا على أن يصوم‬
‫النهار‪ ،‬ويقوم الليل ‪ ،‬ول يغضب ‪ ،‬ويحكم بين بني‬
‫إسرائيل بما أنزل الله؟ فلم يقم إل ذلك الفتى‪ ،‬قال‪:‬‬
‫فازدراه ‪ ،‬فلما كانت الثالثة قال مثل ذلك ‪ ،‬فلم يقم‬
‫إل ذلك الفتى ‪ ،‬فقال‪ :‬تعال‪ ،‬فخلى بينه وبين ملكه‪،‬‬
‫فقام الفتى ليلة‪ ،‬فلما أصبح جعل يحكم بين بني‬
‫إسرائيل‪ ،‬فلما انتصف النهار دخل ليقيل ‪ ،‬فأتاه‬
‫الشيطان في صورة رجل من بني آدم ‪ ،‬فجذب ثوبه ‪،‬‬
‫فقال‪ :‬أتنام والخصوم ببابك؟ قال‪ :‬إذا كان العشية‬
‫ي فلم يأته‪ ،‬فلما انتصف‬
‫فأتني‪ ،‬قال‪ :‬فانتظره بالعش ّ‬
‫النهار دخل ليقيل ‪ ،‬جذب ثوبه ‪ ،‬وقال‪ :‬أتنام والخصوم‬
‫ي فلم تأتني ‪،‬‬
‫على بابك؟ قال‪ :‬قلت لك‪ :‬ائتني العش ّ‬
‫ي انتظره فلم يأت‪،‬‬
‫ائتني بالعشي‪ ،‬فلما كان بالعش ّ‬
‫فلما دخل ليقيل جذب ثوبه ‪ ،‬فقال‪ :‬أتنام والخصوم‬
‫‪141‬‬

‫ببابك؟ قال‪ :‬أخبرني من أنت ‪ ،‬لو كنت من النس‬
‫سمعت ما قلت‪ ،‬قال‪ :‬هو الشيطان ‪ ،‬جئت لفتنك‬
‫فعصمك الله مني‪ ،‬فقضى بين بني إسرائيل بما أنزل‬
‫الله زمانا طويل وهو ذو الكفل ‪ ،‬سمي ذا الكفل لنه‬
‫‪77‬‬
‫تكفل بالملك‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪77‬‬

‫‪ -‬تفسير الطبري ‪) -‬ج ‪ / 18‬ص ‪(509‬‬

‫‪142‬‬

‫يونسُ عليه السلم‬
‫مى‬
‫في أرض الموصل بالعراق‪ ،‬كانت هناك بلدة تس ّ‬
‫"نينوي"‪ ،‬انحرف أهلها عن منهج الله‪ ،‬وعن طريقه‬
‫دا لله‬
‫المستقيم‪ ،‬وصاروا يعبدون الصنام‪ ،‬ويجعلونها ن ّ‬
‫وشري ً‬
‫كا له‪ ،‬فأراد الله أن يهديهم إلى عبادته‪ ،‬والى‬
‫طريقه الحق‪ ،‬فأرسل إليهم يونس ‪-‬عليه السلم‪،-‬‬
‫ليدعوهم إلى اليمان‪ ،‬وترك عبادة الصنام التي ل‬
‫تضر ول تنفع‪ ،‬لكنهم رفضوا اليمان بالله‪ ،‬وتمسكوا‬
‫بعبادة الصنام‪ ،‬واستمروا على كفرهم وضللهم دون‬
‫أن يؤمن منهم أحد‪ ،‬بل إنهم ك ّ‬
‫ذبوا يونس وتمردوا‬
‫عليه‪ ،‬واستهزءوا به‪ ،‬وسخروا منه‪.‬‬
‫فغضب يونس من قومه‪ ،‬ويئس من استجابتهم له‪،‬‬
‫فأوحى الله إليه أن يخبر قومه بأن الله سوف يعذبهم‬
‫بسبب كفرهم‪.‬‬
‫فامتثل يونس لمر ربه‪ ،‬وبلغ قومه‪ ،‬ووعدهم بنزول‬
‫العذاب والعقاب من الله تعالى‪ ،‬ثم خرج من بينهم‪،‬‬
‫وعلم القوم أن يونس قد ترك القرية‪ ،‬فتحققوا حينئذ‬
‫من أن العذاب سيأتيهم ل محالة‪ ،‬وأن يونس نبي ل‬
‫يكذب‪ ،‬فسارعوا‪ ،‬وتابوا إلى الله سبحانه‪ ،‬ورجعوا إليه‬
‫وندموا على ما فعلوه مع نبيهم‪ ،‬وبكى الرجال‬
‫والنساء والبنون والبنات خوًفا من العذاب الذي سيقع‬
‫عليهم‪ ،‬فلما رأى الله ‪-‬سبحانه‪ -‬صدق توبتهم‬
‫ورجوعهم إليه‪ ،‬كشف عنهم العذاب‪ ،‬وأبعد عنهم‬
‫العقاب بحوله وقوته ورحمته‪.‬‬
‫قال تعالى‪} :‬فَل َوْل َ َ‬
‫مان َُها إ ِل ّ‬
‫ت فَن َ َ‬
‫ت قَْري َ ٌ‬
‫فعََها ِإي َ‬
‫من َ ْ‬
‫ةآ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫م عَ َ‬
‫مُنوا ْ ك َ َ‬
‫ي ِفي‬
‫ش ْ‬
‫ب ال ِ‬
‫ذا َ‬
‫قَوْ َ‬
‫فَنا ع َن ْهُ ْ‬
‫مآ آ َ‬
‫س لَ ّ‬
‫م ُيون ُ َ‬
‫خْز ِ‬
‫ن{ )‪ (98‬سورة يونس‪.‬‬
‫م إ َِلى ِ‬
‫ال ْ َ‬
‫مت ّعَْناهُ ْ‬
‫حَياة َ الد ّن َْيا وَ َ‬
‫حي ٍ‬
‫وبعد خروج يونس من قريته‪ ،‬ذهب إلى شاطئ‬
‫البحر‪ ،‬وركب سفينة‪ ،‬وفي وسط البحر هاجت المواج‬
‫واشتدت الرياح‪ ،‬فمالت السفينة وكادت تغرق‪.‬‬
‫وكانت السفينة محملة بالبضائع الثقيلة‪ ،‬فألقى الناس‬
‫ضا منها في البحر‪ ،‬لتخفيف الحمولة‪ ،‬ورغم ذلك لم‬
‫بع ً‬
‫تهدأ السفينة‪ ،‬بل ظلت مضطربة تتمايل بهم يميًنا‬
‫ويساًرا فتشاوروا فيما بينهم على تخفيف الحمولة‬
‫‪143‬‬

‫البشرية‪ ،‬فاتفقوا على عمل قرعة والذي تقع عليه؛‬
‫يرمي نفسه في البحر‪.‬‬
‫فوقعت القرعة على نبي الله يونس‪ ،‬لكن القوم‬
‫رفضوا أن يرمي يونس نفسه في البحر‪ ،‬وأعيدت‬
‫القرعة مرة أخرى‪ ،‬فوقعت على يونس‪ ،‬فأعادوا مرة‬
‫ضا‪ ،‬فقام يونس‪-‬عليه‬
‫ثالثة فوقعت القرعة عليه أي ً‬
‫السلم‪-‬وألقى بنفسه في البحر‪ ،‬وكان في انتظاره‬
‫حوت كبير أرسله الله له‪ ،‬وأوحى إليه أن يبتلع يونس‬
‫ما؛ ففعل‪،‬‬
‫ما‪ ،‬أو يكسر له عظ ً‬
‫دون أن يخدش له لح ً‬
‫َ‬
‫ق‬
‫س لَ ِ‬
‫قال تعالى‪) :‬وَإ ِ ّ‬
‫مْر َ‬
‫ن )‪ (139‬إ ِذ ْ أب َ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ن ُيون ُ َ‬
‫سِلي َ‬
‫م َ‬
‫م فَ َ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫إ َِلى ال ْ ُ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫ش ُ‬
‫فل ْ ِ‬
‫ن )‪ (140‬فَ َ‬
‫ساهَ َ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫م َ‬
‫حو ِ‬
‫م )‪((142‬‬
‫ن )‪َ (141‬فال ْت َ َ‬
‫ح ِ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫مد ْ َ‬
‫مِلي ٌ‬
‫ت وَهُوَ ُ‬
‫حو ُ‬
‫م ُ‬
‫ق َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ضي َ‬
‫]الصافات‪.[142-139 :‬‬
‫وظل يونس في بطن الحوت بعض الوقت‪ ،‬يسبح الله‬
‫عز وجل‪ ،-‬ويدعوه أن ينجيه من هذا الكرب‪ ،‬قال‬‫ذا النون إذ ْ ذ َهَب مَغاضبا فَظ َ َ‬
‫تعالى‪) :‬وَ َ‬
‫قد َِر‬
‫ن نَ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ِ ً‬
‫َ ُ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ّ‬
‫ّ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حان َ َ‬
‫ك‬
‫ما ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫تأ ْ‬
‫ع َل َي ْهِ فََنا َ‬
‫ت ُ‬
‫ه إ ِّل أن ْ َ‬
‫ن َل إ ِل َ َ‬
‫دى ِفي الظ ّل ُ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫جي َْناه ُ ِ‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ت ِ‬
‫ه وَن َ ّ‬
‫ست َ َ‬
‫ن )‪َ (87‬فا ْ‬
‫جب َْنا ل َ ُ‬
‫إ ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫م َ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫م وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن )‪] (88‬النبياء‪.([88 ،87/‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫جي ال ْ ُ‬
‫ك ن ُن ْ ِ‬
‫ال ْغَ ّ‬
‫مِني َ‬
‫م ) وهوَ ذو‬
‫ص َ‬
‫س عليهِ السل ُ‬
‫ي َذ ْك ُُر الل ُ‬
‫ة يون ُ َ‬
‫ه َتعالى قِ ّ‬
‫ه ن َِبيا ً‬
‫حوت ( ‪ ،‬وكا َ‬
‫ب ال ُ‬
‫ن أيْ صاح ُ‬
‫ه قَد ْ ب َعَث َ ُ‬
‫ن الل ُ‬
‫الّنو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وا ‪،‬‬
‫وى فَد َ َ‬
‫م إلى ِ‬
‫إلى أ ْ‬
‫عاهُ ْ‬
‫عَبادةِ اللهِ َوحد َه ُ فَأب َ ْ‬
‫هل نين َ َ‬
‫ضبا ً‬
‫ماد َْوا في ك ُ ْ‬
‫ف‬
‫رهم ‪ ،‬فَ َ‬
‫مَغا ِ‬
‫س ِ‬
‫خَر َ‬
‫ن ب َي ْن ِِهم ُ‬
‫وَت َ َ‬
‫ج ُيون ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن العَ َ‬
‫م ب َعْد َ ث َل َث َةِ أّيام ‪،‬‬
‫ذا َ‬
‫م بأ ّ‬
‫ب َواقِعٌُ ب ِهِ ْ‬
‫م ‪ ،‬وأت ْذ ََرهُ ْ‬
‫ل َهُ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫ب‪،‬‬
‫ق ُ‬
‫ح ّ‬
‫ك ‪ ،‬وَ ِ‬
‫قوا ِ‬
‫ي ل ي َك ْذ ِ ُ‬
‫موا أ ّ‬
‫َفلما ت َ َ‬
‫عل ُ‬
‫ن النب ّ‬
‫م ْ‬
‫ًَ‬
‫م‬
‫ن البلد ِ بأط ْ َ‬
‫م‬
‫وا ِ‬
‫فاِلهم وأْنعا ِ‬
‫جوا ِ‬
‫خَر ُ‬
‫شيِهم ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫مهم و َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ع‬
‫عوا إلى اللهِ ت ََعالى ‪َ ،‬وجأُروا إليهِ بالد ّ َ‬
‫ضّر ُ‬
‫عاِء ‪ ،‬فََرفَ َ‬
‫تَ َ‬
‫ة‬
‫جاَء في آي ٍ‬
‫ما َ‬
‫م الَعذا َ‬
‫ه ع َن ُْهم ‪ ،‬ك َ َ‬
‫صَرفَ ُ‬
‫ه ع َن ْهُ ْ‬
‫الل ُ‬
‫ب‪،‬و َ‬
‫خرى ‪.‬‬
‫أُ ْ‬
‫س فإّنه ت ََر َ‬
‫ب‬
‫مَغا ِ‬
‫ب فََرك ِ َ‬
‫ضبا ً ل َُهم ‪ ،‬وذ َهَ َ‬
‫مه ُ‬
‫ك قَوْ َ‬
‫أ ّ‬
‫ما يون ُ‬
‫َ‬
‫ن غ ََرِقها ‪،‬‬
‫ت َوخا َ‬
‫ن ِفيها ِ‬
‫س ِ‬
‫فين َةٍ َفا ْ‬
‫في َ‬
‫ف َ‬
‫ضطَرب َ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن بيِنهم في الماِء‬
‫جل ُيل ُ‬
‫فاقَْتر ُ‬
‫ه ِ‬
‫عوا على َر ُ‬
‫قون ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ت ال ُ‬
‫ف ُ‬
‫ي ََتخ ّ‬
‫قْرع َ ُ‬
‫ه ‪ ،‬فوقَعَ ِ‬
‫ن ِ‬
‫وا أ ْ‬
‫فو َ‬
‫من ُ‬
‫ة على ُيون ُ َ‬
‫س َ ‪ ،‬فَأب َ ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫دوا ال ُ‬
‫ي ُل ْ ُ‬
‫قْرع َ َ‬
‫م أعا ُ‬
‫وا ث ّ‬
‫ة فَوَقَعَ ْ‬
‫قوه ُ ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫ت علي ْهِ ‪ ،‬فَأب َ ْ‬
‫‪144‬‬

‫ن‬
‫أ َ‬
‫س ِ‬
‫ت عليه ‪ ،‬فَت َ َ‬
‫عا ُ‬
‫دوا للمرةِ الّثالثةِ فَوَقَعَ ْ‬
‫جّرد َ ُيون ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ت‪،‬‬
‫ماِء ‪ ،‬فال ْت َ َ‬
‫قى ب ِن َ ْ‬
‫ث َِياب ِهِ ‪ ،‬وأل ْ َ‬
‫ف ِ‬
‫ه ال ُ‬
‫حو ُ‬
‫م ُ‬
‫ق َ‬
‫سهِ في ال َ‬
‫ول ِذ َل ِ َ‬
‫ت) ُ‬
‫ن(‬
‫صا ِ‬
‫حو ِ‬
‫ب ال ُ‬
‫ك ُ‬
‫س ّ‬
‫ح ِ‬
‫يب َ‬
‫ذو الّنو ِ‬
‫م َ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ن يُ َ‬
‫نأ ّ‬
‫وكا َ‬
‫ن ُيون ُ‬
‫ن الله ل َ ْ‬
‫س ي َظ ُ ّ‬
‫ضي ّقَ عل َي ْهِ في ب َط ِ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ن ِفي‬
‫ن يَ ْ‬
‫حو ِ‬
‫كو َ‬
‫قد َِر عليه أ ْ‬
‫ال ُ‬
‫ت ‪ ) ،‬أو أن ُ‬
‫ه َتعالى ل ْ‬
‫ْ‬
‫بَ ْ‬
‫ت ( فَ َ‬
‫مةٍ ‪،‬‬
‫ن الحو ِ‬
‫حو ِ‬
‫كا َ‬
‫طن ال ُ‬
‫ت في ظ ُل ْ َ‬
‫ن في ب َط ِ‬
‫حرِ في ُ‬
‫ل في‬
‫ق الب َ ْ‬
‫ظل َ‬
‫وفي أع ْ َ‬
‫مةٍ ‪ ،‬وفي ظ َل َم ِ اللي ِ‬
‫ما ِ‬
‫مةٍ ‪ ،‬ولذلك َقا َ‬
‫ل َتعالى ‪ } :‬فنادى ِفي الظلمات {‬
‫ظ ُل ْ َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫و َ‬
‫ت ُ‬
‫حاَنك إ ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫ه إ ِل ّ أن ْ َ‬
‫ه قائل ً ‪ :‬ل ِإل َ‬
‫دعا َ َرب ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ال ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ظال ِ ِ‬
‫مي َ‬
‫وأمر الله الحوت أن يقذفه على الساحل‪ ،‬ثم أنبت‬
‫عليه شجرة ذات أوراق عريضة تظلله وتستره وتقيه‬
‫و‬
‫حرارة الشمس‪ ،‬قال تعالى‪) :‬فَن َب َذ َْناه ُ ِبال ْعََراِء وَهُ َ‬
‫م )‪ (145‬وَأ َن ْب َت َْنا ع َل َي ْهِ َ‬
‫ن )‪((146‬‬
‫ن يَ ْ‬
‫ق ِ‬
‫جَرة ً ِ‬
‫س ِ‬
‫ش َ‬
‫َ‬
‫قي ٌ‬
‫م ْ‬
‫طي ٍ‬
‫]الصافات‪.[146-145 :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫ل لَ‬
‫ن َ‬
‫ن ي ُل ِ‬
‫ت ب ِأ ْ‬
‫ه ت ََعاَلى ال ُ‬
‫قي َهِ ِفي َ‬
‫حو َ‬
‫مَر الل ُ‬
‫فَأ َ‬
‫خا ٍ‬
‫كا ٍ‬
‫ت ‪ ،‬وَهُوَ ع َِلي ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫س ِ‬
‫ش َ‬
‫سم ِ ‪َ ،‬‬
‫ج ْ‬
‫قي ُ‬
‫ل ال ِ‬
‫جَر ِفيهِ وَل َ ن ََبا َ‬
‫َ‬
‫جان ِب ِهِ َ‬
‫ه‬
‫جَرة َ ي َ ْ‬
‫الن ّ ْ‬
‫ق ِ‬
‫ش َ‬
‫ه بِ َ‬
‫ن ت ُظ َل ّل ُ ُ‬
‫ت الل ُ‬
‫س ‪.‬فَأن ْب َ َ‬
‫طي ٍ‬
‫ف ِ‬
‫ْ‬
‫بأ ْ‬
‫َ‬
‫س ‪ ،‬وَي َأك ُ ُ‬
‫ّ‬
‫ها ‪.‬‬
‫م‬
‫ش‬
‫ال‬
‫ح‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ه‬
‫قي‬
‫ت‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ها‬
‫ق‬
‫را‬
‫و‬
‫مَر َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ل ثَ َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن)‬
‫سلَناه ُ إ ِلى ِ‬
‫دو َ‬
‫زي ُ‬
‫مئ َةِ أل ٍ‬
‫وقال تعالى‪) :‬وَأْر َ‬
‫ف أوْ ي َ ِ‬
‫َ‬
‫ن )‪]((148‬الصافات‪:‬‬
‫م إ َِلى ِ‬
‫مت ّعَْناهُ ْ‬
‫مُنوا فَ َ‬
‫‪ (147‬فَآ َ‬
‫حي ٍ‬
‫‪.[148-147‬‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ه‬
‫ي ‪ ،‬وََر ِ‬
‫ش ِ‬
‫ه ب َعْد َ أ ْ‬
‫ه الل ُ‬
‫ه ‪ ،‬ب َعَث َ ُ‬
‫ي ع َل َي ْهِ َرب ّ ُ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ض َ‬
‫ف َ‬
‫ُ‬
‫خَرى ‪ ،‬وَ َ‬
‫م‬
‫مّرة ً أ ْ‬
‫سول ً إ َِلى قَوْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ت ََعاَلى َر ُ‬
‫ن ع َد َد ُهُ ْ‬
‫مه ِ َ‬
‫ك َِثيرا ً قَد يتجاوز مئ َ َ َ‬
‫ه‪،‬‬
‫ست َ َ‬
‫ْ ََ َ َُ ِ‬
‫ت َ‬
‫ة أل ْ ٍ‬
‫ف ‪َ ،‬فا ْ‬
‫معَ ُ‬
‫م َ‬
‫حال ُهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫قا َ‬
‫َ‬
‫خاُفوا ع َ َ‬
‫ما‬
‫م‪َ ،‬‬
‫م ب َعْد َ ُ‬
‫ذا َ‬
‫ب اللهِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫جهِ ع َن ْهُ ْ‬
‫خُرو ِ‬
‫لن ّهُ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫جوا َ‬
‫س ‪ ،‬فَ َ‬
‫م ب ِهِ ُيون ُ‬
‫خارِ َ‬
‫خَر ُ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫ج الب َل َد ِ ب ِأ ْ‬
‫أن ْذ ََرهُ ْ‬
‫ُ‬
‫م َ‬
‫وأ َبنائهم ومواشيهم ‪ ،‬و َ‬
‫عاِء ‪،‬‬
‫جأُروا إ َِلى اللهِ ِبالد ّ َ‬
‫َ َ‬
‫َ َْ ِِ ْ َ َ َ ِ ِِ ْ‬
‫َ‬
‫ك‪،‬‬
‫وَأ َع ْل َُنوا الت ّوْب َ َ‬
‫م ِ‬
‫ن الهَل َ ِ‬
‫م ‪ ،‬فَأن ْ َ‬
‫م َرب ّهُ ْ‬
‫جاهُ ْ‬
‫ة ل َِرب ّهِ ْ‬
‫م َ‬
‫ه‪.‬‬
‫س الت َ ّ‬
‫ما َ‬
‫فوا َ‬
‫حوْل َ ُ‬
‫عاد َ إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫وَل َ َ‬
‫م ُيون ُ ُ‬
‫مت ّعَُهم‬
‫ما د َ َ‬
‫س ‪ ،‬فَ َ‬
‫م إ ِل َي ْهِ ن َب ِي ّهُ ْ‬
‫عاهُ ْ‬
‫مُنوا ِباللهِ ‪ ،‬وَب ِ َ‬
‫فآ َ‬
‫م ُيون ُ ُ‬
‫م‪،‬‬
‫تآ َ‬
‫حّتى َ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا ‪َ ،‬‬
‫ه ِفي هَذ ِهِ ال َ‬
‫جال ُهُ ْ‬
‫حان َ ْ‬
‫الل ُ‬
‫فَهَل َ ُ‬
‫ن هَل َ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫كوا ِفي َ‬
‫م ْ‬

‫‪145‬‬

‫وقد أثنى الله ‪-‬عز وجل‪ -‬على يونس في القرآن‬
‫عي َ‬
‫س‬
‫ما ِ‬
‫ل َوال ْي َ َ‬
‫الكريم‪ ،‬قال تعالى‪} :‬وَإ ِ ْ‬
‫س َ‬
‫سعَ وَُيون ُ َ‬
‫وَُلو ً‬
‫ن{ )‪ (86‬سورة‬
‫ضل َْنا ع ََلى ال َْعال َ ِ‬
‫طا وَك ُل ّ ف ّ‬
‫مي َ‬
‫النعام‪.‬‬
‫ه ‪ ،‬ي َذ ْك ُُر ت ََعاَلى ‪:‬‬
‫ح‪ِ ،‬‬
‫أي وَ ِ‬
‫ن هَ َ‬
‫م الل ُ‬
‫داهُ ُ‬
‫م ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ذ ُّري َةِ ُنو ٍ‬
‫عي َ‬
‫م‬
‫ما ِ‬
‫ن إ ِب َْرا ِ‬
‫وطا ً فَهَ َ‬
‫م ‪َ ،‬والي َ َ‬
‫إِ ْ‬
‫داهُ ْ‬
‫هي َ‬
‫س َ‬
‫سعَ وَُيون ُ َ‬
‫س وَل ُ ْ‬
‫ل بْ َ‬
‫م‬
‫مهْت َ ِ‬
‫م ِ‬
‫ن ‪ ،‬وَفَ ّ‬
‫وة ‪ ،‬وَ َ‬
‫ضل َهُ ْ‬
‫ن ال ُ‬
‫جعَل َهُ ْ‬
‫‪َ ،‬وآَتاهُ ُ‬
‫دي َ‬
‫م َ‬
‫م الن ّب ُ ّ‬
‫َ‬
‫م‪.‬‬
‫ن ِ‬
‫ع ََلى الَعال َ ِ‬
‫مان ِهِ ْ‬
‫ل َز َ‬
‫ن أهْ ِ‬
‫م ْ‬
‫مي َ‬
‫كما أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على يونس‪-‬‬
‫َ‬
‫ن قََتاد َة َ َقا َ‬
‫حد ّث ََنا‬
‫س ِ‬
‫ت أَبا ال َْعال ِي َةِ َ‬
‫ل َ‬
‫معْ ُ‬
‫عليه السلم‪ -‬فعَ ْ‬
‫ى ‪ -‬صلى‬
‫ن ع َّبا‬
‫س ‪ -‬عَ‬
‫ن الن ّب ِ‬
‫م ن َب ِي ّك ُ ْ‬
‫ن عَ ّ‬
‫م ‪ -‬ي َعِْنى اب ْ َ‬
‫اب ْ ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ٍ‬
‫ل أناَ‬
‫َ‬
‫الله عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫قو َ َ‬
‫ل » ل َ ي َن ْب َِغى ل ِعَب ْد ٍ أ ْ‬
‫مّتي «‪. 78‬‬
‫َ‬
‫خي ٌْر ِ‬
‫ن َ‬
‫ن ُيون ُ َ‬
‫م ْ‬
‫س بْ ِ‬
‫وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الذي تصيبه‬
‫مصيبة أو شر ثم يدعو بدعاء يونس‪-‬عليه السلم‪،-‬‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫سعْد ٍ َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى‬
‫ل َر ُ‬
‫ن َ‬
‫يفّرج الله عنه‪ ،‬ع َ ْ‬
‫عا وَهُوَ ِفى‬
‫ن إ ِذ ْ د َ َ‬
‫الله عليه وسلم‪ » : -‬د َع ْوَة ُ ِذى الّنو ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫حان َ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫حو ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ت ُ‬
‫ك إ ِّنى ك ُن ْ ُ‬
‫ه إ ِل ّ أن ْ َ‬
‫ت ل َ إ ِل َ َ‬
‫م َ‬
‫ب َط ِ‬
‫شىٍء قَ ّ‬
‫ال ّ‬
‫ج ٌ‬
‫ط‬
‫ظال ِ ِ‬
‫م ي َد ْع ُ ب َِها َر ُ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ٌ‬
‫ل ُ‬
‫ه لَ ْ‬
‫ن‪ .‬فَإ ِن ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫م ِفى َ ْ‬
‫ه «‪] .‬الترمذي[‪.79‬‬
‫جا َ‬
‫ست َ َ‬
‫إ ِل ّ ا ْ‬
‫ه لَ ُ‬
‫ب الل ّ ُ‬
‫==============‬
‫الدروس والعبر‬
‫)‪ (1‬الثمار العقدية للستغفار‬
‫ة‪ :‬منها‪ :‬إنابة‬
‫ة جليل ٌ‬
‫ة وثماٌر إيماني ٌ‬
‫للستغفارِ آثاٌر عقدي ّ ٌ‬
‫ه‪ ،‬واعترافه بذنبه وإقراره بـ)أن له رب ّا ً‬
‫العبد ِ إلى رب ّ ِ‬
‫يغفر الذنوب(‪ ،‬وتربية الخشوع والخضوع في نفس‬
‫المسلم‪ ،‬وتلذ ِّذه بالتذّلل بين يدي رّبه كما قال نبي‬
‫صاِلحا ً‬
‫مود َ أ َ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫الله صالح عليه السلم ‪ ) :‬وَإ َِلى ث َ ُ‬
‫م َ‬
‫ما ل َ ُ‬
‫َقا َ‬
‫و‬
‫ل َيا قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫كم ّ‬
‫ه َ‬
‫دوا ْ الل ّ َ‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ هُ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شأ ُ‬
‫َأن َ‬
‫م‬
‫ست َغْ ِ‬
‫م ِفيَها َفا ْ‬
‫ض َوا ْ‬
‫فُروه ُ ث ُ ّ‬
‫مَرك ُ ْ‬
‫ست َعْ َ‬
‫كم ّ‬
‫م َ‬
‫ن الْر ِ‬
‫ب ( )هود ‪.(61‬‬
‫جي ٌ‬
‫ري ٌ‬
‫ُتوُبوا ْ إ ِل َي ْهِ إ ِ ّ‬
‫م ِ‬
‫ب ّ‬
‫ن َرّبي قَ ِ‬
‫من دعاه‬
‫فُروه ُ ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫قال السعدي رحمه الله‪" :‬أي‪َ :‬فا ْ‬
‫م ّ‬
‫سؤاَله‬
‫دعاَء ِ‬
‫دعاَء مسألة أو ُ‬
‫ُ‬
‫عبادةٍ يجيبه بإعطائه ُ‬
‫‪78‬‬
‫‪79‬‬

‫ صحيح البخاري )‪( 3395‬‬‫‪ -‬سنن الترمذي )‪ ( 3845‬صحيح ‪ -‬النون ‪ :‬الحوت‬

‫‪146‬‬

‫عبادِته وإثابِته عليها أج ّ‬
‫ن‬
‫ل ِ‬
‫مأ ّ‬
‫ل الثواب‪ .‬واعل َ ْ‬
‫وقبو ِ‬
‫ب العام‪ُ :‬قرُبه‬
‫ص‪ ،‬فال ُ‬
‫قر ُ‬
‫ُقرَبه تعالى نوعان‪ :‬عا ّ‬
‫م وخا ّ‬
‫مه من جميِع الخلق‪ ،‬وهو المذكوُر في قوله تعالى‪:‬‬
‫ب ِِعل ِ‬
‫ه‬
‫س ب ِهِ ن َ ْ‬
‫خل َ ْ‬
‫)وَل َ َ‬
‫قد ْ َ‬
‫سا َ‬
‫ف ُ‬
‫ما ت ُوَ ْ‬
‫لن َ‬
‫س ُ‬
‫م َ‬
‫ن وَن َعْل َ ُ‬
‫سو ِ ُ‬
‫قَنا ا ْ ِ‬
‫َ‬
‫ب‬
‫ب إ ِل َي ْهِ ِ‬
‫ل ال ْوَِريد ِ ( )ق ‪ 0(16‬والقر ُ‬
‫ن َ‬
‫ن أقَْر ُ‬
‫وَن َ ْ‬
‫حب ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ح ُ‬
‫حّبيه‪ ،‬وهو‬
‫م ِ‬
‫ص‪ُ :‬قرُبه من عاب ِ‬
‫ديه وسائليه و ُ‬
‫الخا ّ‬
‫جد ْ‬
‫س ُ‬
‫ه َوا ْ‬
‫المذكوُر في قوله تعالى‪ ) :‬ك َّل َل ت ُط ِعْ ُ‬
‫ب ( )العلق ‪0(19‬وفي هذه الية وفي قوله‬
‫َواقْت َرِ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫سأل َ َ‬
‫تعالى‪) :‬وَإ ِ َ‬
‫ب‬
‫ك ِ‬
‫جي ُ‬
‫ري ٌ‬
‫ذا َ‬
‫بأ ِ‬
‫عَباِدي ع َّني فَإ ِّني قَ ِ‬
‫داِع إ ِ َ‬
‫مُنوا ْ ِبي‬
‫ذا د َ َ‬
‫جيُبوا ْ ِلي وَل ْي ُؤ ْ ِ‬
‫د َع ْوَة َ ال ّ‬
‫ن فَل ْي َ ْ‬
‫ست َ ِ‬
‫عا ِ‬
‫م ي َْر ُ‬
‫ن ( )البقرة ‪ .(186‬وهذا النوع قرب‬
‫دو َ‬
‫ش ُ‬
‫ل َعَل ّهُ ْ‬
‫يقتضي إلطافه تعالى وإجابته لدعواتهم وتحقيقه‬
‫لمراداتهم؛ ولهذا يقرن باسمه القريب اسمه‬
‫‪80‬‬
‫المجيب"‪.‬‬
‫ب ول‬
‫وأعظم ما ُيصاب به العبد ُ حين يقتر ُ‬
‫ف الذن َ‬
‫ن إيمانه‪ ،‬فقد أجمعَ أه ُ‬
‫ل‬
‫يستغفر الله عّز وجل نقصا ُ‬
‫ص‬
‫ت وين ُ‬
‫ن يزيد ُ بالطاعا ِ‬
‫ن اليما َ‬
‫السنةِ على أ ّ‬
‫ق ُ‬
‫م البخاري رحمه الله في كتاب‬
‫بالمعاصي‪ .‬حتى ترج َ‬
‫ل وفع ٌ‬
‫)اليمان( ترجمَته الوافية‪" :‬هو قو ٌ‬
‫ل ويزيد‬
‫وينقص‪ ،‬قال الله تعالى‪) :‬ل ِي َْزداُدوا إيمانا ً مع إيماِنهم(‪،‬‬
‫ة آمنوا برّبهم وزدناهم هدى(‪] .‬‬
‫] الفتح ‪)) [.4‬إنهم فتي ٌ‬
‫دى(‪ ]،‬مريم‬
‫ه الذين اهْت َد َْوا هُ ً‬
‫الكهف ‪) .[13‬وَيزيد ُ الل ُ‬
‫قواهم(‪،‬‬
‫دى وآتاهم ت َ ْ‬
‫دهم هُ ً‬
‫‪) [.76‬والذين اهْت َد َْوا زا َ‬
‫مُنوا إيمانا(‪ ]،‬المدثر‬
‫] محمد ‪) [.17‬ويزداد َ الذين آ َ‬
‫ُ‬
‫من يقول‬
‫ت سورة ٌ ف ِ‬
‫منهم َ‬
‫‪ [.31‬وقوله‪)) :‬وإذا ما أنزِل َ ْ‬
‫أّيكم زاد َْته هذه إيمانا فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا‬
‫وهم يستبشرون((‪ ]،‬التوبة ‪ [.124‬وقوله ج ّ‬
‫ل ذ ِك ُْره‪:‬‬
‫س قد جمعوا لكم‬
‫سإ ّ‬
‫ن النا َ‬
‫)الذين قال لهم النا ُ‬
‫خ َ‬
‫دهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم‬
‫فا ْ‬
‫م فزا َ‬
‫شوْهُ ْ‬
‫الوكيل(‪ ]،‬آل عمران ‪ [.173‬وقوله تعالى ))ولما رأى‬
‫ه ورسوُله‬
‫ب قالوا هذا ما وَع َ َ‬
‫المؤمنون الحزا َ‬
‫دنا الل ُ‬
‫دهم إل إيمانا وتسليما((]‬
‫ه ورسوُله وما زا َ‬
‫وصدقَ الل ُ‬
‫‪81‬‬
‫الحزاب ‪."[. .22‬‬
‫‪80‬‬
‫‪81‬‬

‫ تفسير السعدي ‪.385-1/384‬‬‫‪ -‬صحيح البخاري ‪.1/11‬‬

‫‪147‬‬

‫فالستغفاُر يشتم ُ‬
‫ل على إظهارِ الرجاِء في الله عز‬
‫وج ّ‬
‫ن به جل جلله؛ وهذه المعاني‬
‫لو ُ‬
‫ن الظ ّ‬
‫حس ِ‬
‫ظاهرة ٌ في أذكار الستغفار‪ ،‬كما روى الترمذي عن‬
‫َ‬
‫سو َ‬
‫ك َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله‬
‫س ِ‬
‫مال ِ ٍ‬
‫ت َر ُ‬
‫ل َ‬
‫معْ ُ‬
‫ن َ‬
‫س بْ ِ‬
‫أن َ ِ‬
‫م إ ِن ّ َ‬
‫ل‪َ » :‬قا َ‬
‫قو ُ‬
‫ما‬
‫عليه وسلم‪ -‬ي َ ُ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ك َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ه َيا اب ْ َ‬
‫ما َ‬
‫ك وَل َ‬
‫ن ِفي َ‬
‫ت لَ َ‬
‫جوْت َِنى غ َ َ‬
‫كا َ‬
‫د َع َوْت َِنى وََر َ‬
‫ك ع ََلى َ‬
‫فْر ُ‬
‫ُ‬
‫ت ذ ُُنوب ُ َ‬
‫م‬
‫ك ع ََنا َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ماِء ث ُ ّ‬
‫س َ‬
‫م ل َوْ ب َل َغَ ْ‬
‫أَباِلى َيا اب ْ َ‬
‫ُ‬
‫م إ ِن ّ َ‬
‫ت لَ َ‬
‫و‬
‫فْرت َِنى غ َ َ‬
‫ست َغْ َ‬
‫ن آد َ َ‬
‫ا ْ‬
‫فْر ُ‬
‫ك لَ ْ‬
‫ك وَل َ أَباِلى َيا اب ْ َ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫شرِ ُ‬
‫قيت َِنى ل َ ت ُ ْ‬
‫ك ِبى‬
‫ب الْر‬
‫أ َت َي ْت َِنى ب ِ ُ‬
‫ض َ‬
‫م لَ ِ‬
‫طاَيا ث ُ ّ‬
‫قَرا ِ‬
‫ِ‬
‫شي ًْئا ل َت َي ْت ُ َ‬
‫َ‬
‫فَرة ً «‪.82.‬‬
‫ك بِ ُ‬
‫مغْ ِ‬
‫قَراب َِها َ‬
‫ده خيرا ً‬
‫قال ابن القّيم رحمه الله‪" :‬إذا أراد الله بعب ِ‬
‫ب التوبة والندم ِ والنكسارِ والذ ّ ّ‬
‫ل‬
‫فت َ‬
‫ح له من أبوا ِ‬
‫والفتقار والستعانة وبه وصد ِ‬
‫ق اللجوء إليه‪ ،‬ودوام ِ‬
‫التضرع والدعاء والتقرب إليه بما أمكن من‬
‫ه؛ حتى‬
‫الحسنات؛ ما تكون تلك السيئة به سبب رحمت ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ه! وهذا معنى‬
‫ه ولم أوقِعْ ُ‬
‫يقول عدوّ الله‪ :‬ليتني تركت ُ ُ‬
‫ب يدخل به‬
‫ن العبد َ ليعمل الذن َ‬
‫ف‪ :‬إ ّ‬
‫ض السل ِ‬
‫قو ِ‬
‫ل بع ِ‬
‫الجّنة! ويعمل الحسنة يدخل بها النار! قالوا‪ :‬كيف؟‬
‫ب عينيهِ خائفا ً منه‬
‫قال‪ :‬يعمل الذنب؛ فل يزال نص َ‬
‫س‬
‫مست َ ِ‬
‫مش ِ‬
‫جل ً باكيا ً نادما ً ُ‬
‫فقا ً وَ ِ‬
‫ُ‬
‫حيا ً من رب ّهِ تعالى ناك َ‬
‫ب‬
‫س بين يديه منك ِ‬
‫سَر القلب له؛ فيكون ذلك الذن ُ‬
‫الرأ ِ‬
‫ت كثيرةٍ بما ترتب عليه من هذه‬
‫أنفعَ له من طاعا ٍ‬
‫ه؛ حتى يكون ذلك‬
‫المور التي بها سعادة ُ العبد وفل ُ‬
‫ح ُ‬
‫ة؛ فل يزا ُ‬
‫ل‬
‫ب دخول ِهِ الجنة! ويفعل الحسن َ‬
‫ب سب َ‬
‫الذن ُ‬
‫ب بها‬
‫ج ُ‬
‫ه وُيع َ‬
‫ن بها على رب ّهِ ويتكب ُّر بها‪ ،‬ويرى نف َ‬
‫س ُ‬
‫ي ُ‬
‫م ّ‬
‫ه من‬
‫ت؛ فُيورِث ُ ُ‬
‫ت وفعل ُ‬
‫ويستطيل بها‪ ،‬ويقول‪ :‬فعل ُ‬
‫ب‬
‫ب والك ِب ْرِ والفخر والستطالة؛ ما يكون سب َ‬
‫العُ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ً‬
‫ه تعالى بهذا المسكين خيرا ابتله‬
‫هلك ِ ِ‬
‫ه؛ فإذا أراد الل ُ‬
‫بأمرٍ يكسُره ُ بهِ وي ُذ ِ ّ‬
‫سه عنده!‬
‫ل به ع ُن ُ َ‬
‫ه وُيصغُّر به نف َ‬
‫ق ُ‬
‫ه؛ وهذا هو‬
‫وإذا أراد به غيَر ذلك؛ خله و ُ‬
‫ه وك ِب َْر ُ‬
‫عجب َ ُ‬
‫‪83‬‬
‫ه"!‬
‫ب لهلك ِ ِ‬
‫ج ُ‬
‫الخذل ُ‬
‫مو ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫‪ -2‬الستغفار توحيد وتمجيد‪:‬‬
‫‪ - 82‬سنن الترمذى )‪( 3885‬حسن لغيره‬
‫قراب ‪ :‬قراب الرض أى بما يقارب ملها‬
‫عنان ‪ :‬السحاب = ال ُ‬
‫‪ - 83‬الوابل الصّيب لبن القيم ص ‪.13‬‬

‫‪148‬‬

‫َلما كان الدعاُء قائما ً على توحيد ِ الله عّز وج ّ‬
‫ل وإظهاِر‬
‫ال ّ‬
‫ذل والفتقارِ إلى الله؛ فقد نادى أيوب عليه السلم‪:‬‬
‫)أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين(] النبياء ‪[83‬‬
‫و"جمع في هذا الدعاِء بين حقيقةِ التوحيد ِ وإظهاِر‬
‫فقرِ والفاقةِ إلى رّبه وُوجود ِ طعم ِ المحبةِ في‬
‫ال َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫ق له‪ ،‬والقرارِ له بصفةِ الرحمةِ وأنه أر َ‬
‫ح ُ‬
‫التمل ِ‬
‫ل إليه بصفاِته سبحانه وشدةِ حاجِته‬
‫الراحمين‪ ،‬والتو ّ‬
‫س ِ‬
‫فت عنه بلواه‪،‬‬
‫ش َ‬
‫ره‪ .‬ومتى وجد المبتلى هذا ك ُ ِ‬
‫هو وَفق ِ‬
‫وقد جرب أنه من قالها سبعَ مرات ولسيما مع هذه‬
‫‪84‬‬
‫ضّره"‪.‬‬
‫المعرفة كش َ‬
‫ف الله ُ‬
‫ن القيم رحمه الله؛ حيث قال‪" :‬التو ِ‬
‫حيد ُ‬
‫ولله د َّر اب ِ‬
‫ب‬
‫مفَزع ُ أعدائه وأوليائه‪ ،‬فأما أعداؤه فُين ِ‬
‫َ‬
‫جيهم من ك َُر ِ‬
‫الدنيا وشدائدها‪} ،‬فَإ ِ َ‬
‫ه‬
‫ذا َرك ُِبوا ِفي ال ْ ُ‬
‫فل ْ ِ‬
‫وا الل ّ َ‬
‫ك د َع َ ُ‬
‫م إ َِلى ال ْب َّر إ ِ َ‬
‫م‬
‫م ْ‬
‫خل ِ ِ‬
‫ما ن َ ّ‬
‫ه ال ّ‬
‫ذا هُ ْ‬
‫جاهُ ْ‬
‫ن فَل َ ّ‬
‫ن لَ ُ‬
‫ُ‬
‫دي َ‬
‫صي َ‬
‫ُ‬
‫يُ ْ‬
‫ن{ )‪ (65‬سورة العنكبوت‪ .‬وأما أولياؤه‬
‫شرِكو َ‬
‫فينجيهم من ُ‬
‫كربات الدنيا والخرة وشدائدها؛ ولذلك‬
‫فزع َ إليه يونس فنجاه الله من تلك الظلمات‪ ،‬وفزع‬
‫ل فنجوا به مما عذب به المشركون‬
‫إليه أتباع ُ الّرس ِ‬
‫في الدنيا وما أعد ّ لهم في الخرة‪ .‬ولما فزع َ إليه‬
‫معاينة الهلك وإدراك الغرق لم ينفعه؛‬
‫فرعون عند ُ‬
‫ة الله في‬
‫سن ُ‬
‫ل ّ‬
‫ن اليمان عند المعاَينة ل يقبل‪ ،‬هذه ُ‬
‫دفعت شدائد الدنيا بمثل التوحيد؛ ولذلك‬
‫ِ‬
‫عباده؛ فما ُ‬
‫ب بالتوحيد‪ ،‬ودعوة ُ ذي النون التي ما‬
‫كان دعاُء الكر ِ‬
‫ج الله كرَبه بالتوحيد؛ فل ُيلقي‬
‫ب إل فّر َ‬
‫مكُرو ٌ‬
‫دعا بها َ‬
‫ب الِعظام إل ال ّ‬
‫جي منها إل‬
‫شرك‪ ،‬ول ي ُن ْ ِ‬
‫في الك َْر ِ‬
‫صُنها‬
‫مفَزع ُ ال ْ َ‬
‫ملجؤها و ِ‬
‫خِليقة و َ‬
‫التوحيد؛ فهو َ‬
‫ح ْ‬
‫‪85‬‬
‫وِغياثها"‪.‬‬
‫م ت َعِْبيرٍ عن السِتعانةِ بالله‬
‫ن ُ‬
‫إ ّ‬
‫دعاَء الله تعالى أعظ ُ‬
‫ج ّ‬
‫ف منه؛ فهو )سميعُ الدعاء(‬
‫ل وَرجائه والخو ِ‬
‫عّز و َ‬
‫دعاه‬
‫دعوة َ الداعي إذا َ‬
‫جيب َ‬
‫] آل عمران ‪ [38‬ي ُ ِ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ً‬
‫معا(‪.‬‬
‫خ ْ‬
‫ة(] النعام ‪ [63‬و) َ‬
‫ضّرعا ً و ُ‬
‫في ً‬
‫)ت َ َ‬
‫خوفا وط َ‬
‫] العراف ‪ [56‬وقد عب َّر الطّيبي عن هذا المعنى‬
‫ب‬
‫ل الله تعالى‪) :‬اد ْ ُ‬
‫ج ْ‬
‫أ ْ‬
‫عوني ا ْ‬
‫ح َ‬
‫ست َ ِ‬
‫ن ت َْعبي ِرٍ عند قو ِ‬
‫س َ‬
‫‪84‬‬
‫‪85‬‬

‫ الفوائد لبن القيم ص ‪.223-222‬‬‫‪ -‬الفوائد لبن القيم ص ‪.61‬‬

‫‪149‬‬

‫ل‬
‫ه‪" :‬ال ّ‬
‫لكم( فقال رحمه الل ُ‬
‫دعاُء هو إظهاُر غايةِ التذل ّ ِ‬
‫والفتقارِ إلى الله والستكانةِ إليه؛ وما ُ‬
‫ت‬
‫رع ْ‬
‫ش ِ‬
‫خضوِع للباري وإظهارِ الفتقارِ إليه؛‬
‫ت إل لل ُ‬
‫العبادا ُ‬
‫ن الذين يستكبرون‬
‫ولهذا َ‬
‫م الي َ‬
‫ة بقوله تعالى‪) :‬إ ّ‬
‫خت َ َ‬
‫ل‬
‫عن عبادتي( حيث عب َّر عن ع َد َم ِ الخضوِع والتذل ّ ِ‬
‫جع َ‬
‫ل‬
‫ضعَ ) ِ‬
‫دعائي(‪ ,‬و َ‬
‫عبادتي( موضع ) ُ‬
‫بالستكباِر‪ ,‬ووَ َ‬
‫‪86‬‬
‫صغاَر والَهوان"‪.‬‬
‫َ‬
‫جزاَء ذلك السِتكباَر وال ّ‬
‫فَتن‬
‫ر النجاةُ من ال ِ‬
‫ر السِتغفا ِ‬
‫‪-3‬من آثا ِ‬
‫درات‪:‬‬
‫والمك ّ‬
‫ن يحفظ النسان‪ ،‬كما قال الله عّز‬
‫فالسِتغفاُر أما ٌ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ما َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫كا َ‬
‫م وَ َ‬
‫ت ِفيهِ ْ‬
‫م وَأن َ‬
‫ه ل ِي ُعَذ ّب َهُ ْ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫وجل‪ ) :‬وَ َ‬
‫ن ( )النفال ‪0(33‬‬
‫ست َغْ ِ‬
‫فُرو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م وَهُ ْ‬
‫معَذ ّب َهُ ْ‬
‫ه ُ‬
‫الل ّ ُ‬
‫معوّذ َت َْين‪:‬‬
‫وَر ِ‬
‫ن القيم حيث قال في تف ِ‬
‫سيرِ ال ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫م الله اب َ‬
‫مين‪ :‬إما‬
‫"الشّر الذي ي ُ ِ‬
‫صي ُ‬
‫ب العبد ُ ل يخُلو من قس َ‬
‫ُ‬
‫ب عليها؛ فيكون ُوقوع ُ ذلك‬
‫ت منه؛ ُيعاقَ ُ‬
‫ذنو ٌ‬
‫ب وَقَعَ ْ‬
‫ب‬
‫فعِْله وَقص ِ‬
‫بِ ِ‬
‫ن هذا الشّر هو الذنو َ‬
‫سعِيه؛ ويكو ُ‬
‫ده و َ‬
‫مهما وأ َ‬
‫م ال ّ‬
‫دهما‬
‫ش ّ‬
‫شّرين وأد ْوَ ُ‬
‫موجباِتها وهو أعظ ُ‬
‫و ُ‬
‫من َ‬
‫ره‪...‬‬
‫اتصال بصاحِبه؛ وإما شّر واقِعٌ به ِ‬
‫غي ِ‬
‫من هذه الشروِر‬
‫ت هاتان السورتان السِتعاذة َ ِ‬
‫فت َ َ‬
‫من َ ْ‬
‫ض ّ‬
‫مه‬
‫جزِ لف ٍ‬
‫ظ وأ ْ‬
‫كّلها بأو َ‬
‫مِعه وأد َّله على المراد ِ وأع َ ّ‬
‫ج َ‬
‫خ َ‬
‫ة؛ بحيث لم َيبقَ َ‬
‫ل تحت‬
‫من الشرورِ إل د َ َ‬
‫استعاذ ً‬
‫شّر ِ‬
‫سورة )الفلق(‬
‫الشّر المستعاذ ِ منه فيهما؛ فإ ّ‬
‫ن ُ‬
‫ة‪ :‬أحدها‪ :‬شر‬
‫مورٍ أربع ٍ‬
‫مَنت السِتعاذة َ ِ‬
‫من أ ُ‬
‫تض ّ‬
‫عموما‪ ،‬الثاني‪َ :‬‬
‫المخلوقات التي لها َ‬
‫سق‬
‫شّر ُ‬
‫شّر الغا ِ‬
‫د‪ ،‬الرابع‪َ :‬‬
‫إذا وََقب‪ ،‬الثالث‪َ :‬‬
‫شّر‬
‫ت في العُ َ‬
‫شّر الن ّ ّ‬
‫ق ِ‬
‫فاثا ِ‬
‫‪87‬‬
‫سد"‪.‬‬
‫الحا ِ‬
‫سد ِ إذا َ‬
‫ح َ‬
‫‪ -4‬الستغفار استقرار نفسي‪:‬‬
‫ض عن َرحمةِ رّبه وأقب َ‬
‫ن‬
‫بأ ّ‬
‫ل ري َ‬
‫ل على َ‬
‫ن من أعَر َ‬
‫م ْ‬
‫مها لذةَ‬
‫ب ِ‬
‫ضّره أْقر ُ‬
‫َ‬
‫م نف َ‬
‫سه وحر َ‬
‫من َنفِعه؛ فقد ظل َ‬
‫ة إليه‬
‫ة والناب َ‬
‫ل على اللهِ واستغفاَره والتوب َ‬
‫القبا ِ‬
‫ُ‬
‫ب َ‬
‫مه إل‬
‫شعَ ٌ‬
‫والسِتسلم ِ بين ي َ‬
‫ث ل يل ّ‬
‫ديه؛ "ففي القل ِ‬
‫ُ‬
‫القبا ُ‬
‫س به‬
‫حش ٌ‬
‫ل على الله‪ ،‬وفيه وِ ْ‬
‫ة ل ُيزيلها إل الن ُ‬
‫هبه إل السروُر بمعرفته‬
‫ن ل ُيذ ِ‬
‫حز ٌ‬
‫في خلوته‪ ،‬وفيه ُ‬
‫‪86‬‬
‫‪87‬‬

‫ نقله الحافظ ابن حجر في فتح الباري ‪.11/95‬‬‫‪ -‬بدائع الفوائد ‪.2/431‬‬

‫‪150‬‬

‫معاملِته‪ ،‬وفيه َقلقٌ ل ُيس ّ‬
‫كنه إل الجتماع ُ عليه‬
‫وصدقُ ُ‬
‫ت ل ُيطفئها إل‬
‫حسرا ٍ‬
‫وال ِ‬
‫ن َ‬
‫فراُر منه إليه‪ ،‬وفيه نيرا ُ‬
‫ره وَنهِيه وقضائه‪ ،‬ومعانقة الصبر على ذلك‬
‫الّرضا بأم ِ‬
‫ب شديد ٌ ل يقف دون أن‬
‫إلى وقت لقائه‪ ،‬وفيه طل ٌ‬
‫دها إل‬
‫مطُلوَبه‪ ،‬وفيه فاق ٌ‬
‫ة ل يس ّ‬
‫يكون هو وح َ‬
‫ده َ‬
‫محّبته والنابة إليه ودوام ذكره‪ ،‬وصدق الخلص له؛‬
‫ة منه‬
‫ولو ُأعطي الدنيا وما فيها لم ُتسد ّ تلك الفاق ُ‬
‫‪88‬‬
‫أبدا"!‬
‫‪-5‬الستغفار سعادة ورضوان‪:‬‬
‫ن‬
‫ح له با ُ‬
‫من هُد ِيَ إلى الستغفاِر؛ فقد فُت ِ َ‬
‫ف َ‬
‫ب رضوا ِ‬
‫قين الخياِر‬
‫فرين الموفّ ِ‬
‫العزيزِ الغفار‪ ،‬ويا فوَز المستغ ِ‬
‫ن‬
‫سُبون أن ُ‬
‫الذين ُيحا ِ‬
‫سهم ويعترفون بذنوِبهم؛ ذلك أ ّ‬
‫ف َ‬
‫لَ‬
‫جب له الذ ّ‬
‫ة َ‬
‫مطالع َ‬
‫ل ُتو ِ‬
‫" ُ‬
‫عي ِ‬
‫س والعم ِ‬
‫ب النف ِ‬
‫ة في ك ّ‬
‫ت؛ وأن ل يرى‬
‫والنكساَر والفتقاَر والتوب َ‬
‫ل َوق ٍ‬
‫ب دخ َ‬
‫ل منه العبد ُ على‬
‫مفِلسًا‪ ،‬وأقر ُ‬
‫نف َ‬
‫سه إل ُ‬
‫ب با ٍ‬
‫سهِ حال ً ول مقاما ً‬
‫الله تعالى هو الفلس؛ فل يرى لنف ِ‬
‫ن بها! بل يدخ ُ‬
‫ل‬
‫سيل ً‬
‫ول سببا ً يتعّلق به ول وَ ِ‬
‫ة منه ي َ ُ‬
‫م ّ‬
‫س‬
‫على اللهِ تعالى ِ‬
‫صر ِ‬
‫ب الفتقارِ ال ّ‬
‫من با ِ‬
‫ف والفل ِ‬
‫خو َ‬
‫ة قلَبه؛‬
‫سَر ال َ‬
‫ض دُ ُ‬
‫فقُر والمسكن ُ‬
‫من قد ك َ َ‬
‫ل َ‬
‫المح ِ‬
‫صدعَ‬
‫سرة ُ إلى ُ‬
‫ت تلك الك َ ْ‬
‫صل ْ‬
‫سوَْيدائه؛ فان ْ َ‬
‫حتى وَ َ‬
‫لك ّ‬
‫من ك ّ‬
‫ه‪ ،‬و َ‬
‫و َ‬
‫ضرورَته‬
‫ل جهات ِ ِ‬
‫ه الكسرة ُ ِ‬
‫شهِد َ َ‬
‫مل َت ْ ُ‬
‫ش َ‬
‫ل‪ ،‬وكما َ‬
‫إلى رب ّهِ عّز وج ّ‬
‫ن في‬
‫ل فاقت ِهِ وَفقرِهِ إليه‪ ،‬وأ ّ‬
‫ك ّ‬
‫ة‪،‬‬
‫م ً‬
‫ل ذ َّرةٍ من ذّرات ِهِ الظاهرة والباطنة فاق ً‬
‫ة تا ّ‬
‫ن َتخّلى‬
‫وضرورة ً كامل ً‬
‫ة إلى رب ّهِ تبارك وتعالى‪ ،‬وأنه إ ْ‬
‫َ‬
‫ن هَل َ‬
‫ن‬
‫سَر َ‬
‫كو َ‬
‫عنه طرف َ‬
‫خ ِ‬
‫خسارة ً ل ُتجب َُر؛ إل أ ْ‬
‫ة عي ٍ‬
‫يعود َ الله تعالى عليه وي ََتداَر َ‬
‫ه؛ ول طريقَ إلى‬
‫كه ب َِرحمت ِ ِ‬
‫غل َ‬
‫بأ ْ‬
‫من‬
‫من الُعبودّية‪ ،‬ول ِ‬
‫ظ ِ‬
‫ب ِ‬
‫حجا َ‬
‫الله تعالى أْقر َ‬
‫‪89‬‬
‫الدعوى!"‬
‫‪-6‬الثار الجتماعية للستغفار‪:‬‬
‫ولو استحضرنا شرو َ‬
‫ط التوبة التي اتفق أه ُ‬
‫ل العلم‬
‫فينا الثاَر‬
‫رها؛ لل ْ َ‬
‫على َ‬
‫عدم ِ قبو ِ‬
‫ل التوبة إل بتوفّ ِ‬
‫الجتماعية ظاهرة ً فيها‪.‬‬
‫‪88‬‬
‫‪89‬‬

‫ ]مدارج السالكين لبن القّيم ‪.[3/164‬‬‫‪ -‬الوابل الصّيب ص ‪.15-14‬‬

‫‪151‬‬

‫ة‬
‫فقد قال النووي رحمه الله‪" :‬قال العلماء‪ :‬التوب ُ‬
‫ة من ك ّ‬
‫واجب ٌ‬
‫ل ذنب‪ :‬فإن كانت المعصية بين العبدِ‬
‫ي فلها ثلثة‬
‫وبين الله تعالى ل تتعلقُ بحقّ آدم ّ‬
‫شروط‪ :‬أحدها‪ :‬أن يقلع عن المعصية‪ ،‬والثاني‪ :‬أن‬
‫يندم على فعلها‪ ،‬والثالث‪ :‬أن يعزم أن ل يعود إليها‬
‫قد أحد الثلثة لم تصح توبته‪ .‬وإن كانت‬
‫أبدا‪ .‬فإن فُ ِ‬
‫ي فشرو ُ‬
‫طها أربعة‪ :‬هذه الثلثة‬
‫المعصية تتعلق بآدم ّ‬
‫ده‬
‫وأن يبرأ من حق صاحبها‪ :‬فإن كانت مال أو نحوه ر ّ‬
‫ف ونحوه م ّ‬
‫كنه منه أو طلب‬
‫إليه‪ ،‬وإن كان حد ّ قذ ٍ‬
‫‪90‬‬
‫وه‪ ،‬وإن كان غيبة استحله منها"‪.‬‬
‫عف َ‬
‫م على ِفعِلها‬
‫فالقلع ُ عن المعصية في الحاضر‪ ،‬والند ُ‬
‫عدم ِ العودةِ إليها في‬
‫م على َ‬
‫في الماضي‪ ،‬والَعز ُ‬
‫المستقَبل ُتمث ّ ُ‬
‫ة للتوبة النصوح‬
‫ة ونفسي ً‬
‫ل ِثمارا إيماني ً‬
‫ق والمظال ِم ِ فتمث ُ‬
‫ل‬
‫والستغفار الصادق‪ ،‬وأما رد ّ الحقو ِ‬
‫ة من لم‬
‫ب حقيق ً‬
‫الثاَر الجتماعية للتوبة‪ .‬فليس بتائ ٍ‬
‫ة‬
‫ح للظالم توب ٌ‬
‫ق المسلمين؛ ول تص ّ‬
‫ب عن ُ‬
‫يت ُ ْ‬
‫حقو ِ‬
‫ق المسلمين!‬
‫متع ّ‬
‫ولل ُ‬
‫دي على حقو ِ‬
‫م الله القرطبي حيث قال‪" :‬قال علماؤنا‪:‬‬
‫وَر ِ‬
‫ح َ‬
‫ب هو الذي يح ّ‬
‫قد َ الصراِر‬
‫ل عُ َ‬
‫الستغفاُر المطلو ُ‬
‫ويثبت معناه في الجنان ل التلفظ باللسان‪ ،‬فأما من‬
‫قال بلسانه‪ :‬أستغفر الله وقلبه مصر على معصيته؛‬
‫ة‬
‫فاستغفاُره ذلك يحتاج إلى استغفار‪ ،‬وصغيرُته لحق ٌ‬
‫بالكبائر‪ .‬وروي عن الحسن البصري أنه قال‪:‬‬
‫ت‪ :‬هذا يقوُله في‬
‫استغفاُرنا يحتاج إلى استغفار! قل ُ‬
‫زمانه فكيف في زماننا هذا الذي يرى فيه النسان‬
‫ً‬
‫كبا ّ على الظلم حريصا ً عليه ل ُيقل ِعُ والسبحة في‬
‫م ِ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫يده زاعما أنه يستغفر الله من ذنبه! وذلك استهزاء‬
‫منه واستخفاف‪ ،‬وفي التنزيل )ول تتخذوا آيات الله‬
‫‪91‬‬
‫هزوا("‪.‬‬
‫ب التي ُيتاب‬
‫ن الذنو ِ‬
‫قال القرطبي رحمه الله في بيا ِ‬
‫ره "وأما حقوق‬
‫منها تمييزا ً ِلحقّ لله تعالى عن حقّ غي ِ‬

‫‪90‬‬
‫‪91‬‬

‫ رياض الصالحين للنووي ص ‪ .47-46‬المكتب السلمي بيروت‪.‬‬‫‪ -‬الجامع لحكام القرآن ‪.211-4/210‬‬

‫‪152‬‬

‫الدميين فل بد من إيصالها إلى مستحقيها؛ فإن لم‬
‫‪92‬‬
‫يوجدوا تصدق عنهم"‪.‬‬
‫ف من ذنِبه‬
‫ب إلى رّبه الخائ ُ‬
‫ب المستغفُر المني ُ‬
‫فالتائ ُ‬
‫ضهم‬
‫ل الناس وأعرا ِ‬
‫أبعد ُ الناس عن الوقوِع في أموا ِ‬
‫سه وتوّقيه من‬
‫مراَقبِته نف َ‬
‫وحقوِقهم والساءة إليهم؛ ل ِ ُ‬
‫معاصي الله والوقوع في سخطه؛ وتلك ثمرةٌ‬
‫ة على التوبة‬
‫ة صادق ُ‬
‫ة للستغفار وعلم ٌ‬
‫اجتماعي ٌ‬
‫النصوح المباركة‪.‬‬
‫ويكفي من بركة الستغفار وآثاره الجتماعية الطّيبة‬
‫ب للتواضِع لله وِلعباِده؛‬
‫ن الستغفاَر سب ٌ‬
‫ن نستحضَر أ ّ‬
‫أ ْ‬
‫ب المستغفُر ول يحتقُر غيَره بل‬
‫فل يتكبُر المذن ُ‬
‫حه! فيا‬
‫يوّقره‪ ،‬ول يتطاول عليه بل يخفض له جنا َ‬
‫ضعين! ويا شقاَء المتكبرين‬
‫فرين المتوا ِ‬
‫سعادة َ المستغ ِ‬
‫الغافلين الذين يفعل الواحد منهم حسنة "فل يزا ُ‬
‫ل‬
‫ي َ ُُ‬
‫ب بها‬
‫ج ُ‬
‫ه وُيع َ‬
‫ن بها على رب ّهِ ويتكب ُّر بها‪ ،‬ويرى نف َ‬
‫س ُ‬
‫م ّ‬
‫ه من‬
‫ت؛ فُيورِث ُ ُ‬
‫ت وفعل ُ‬
‫ويستطيل بها‪ ،‬ويقول‪ :‬فعل ُ‬
‫ب‬
‫ب والك ِب ْرِ والفخر والستطالة؛ ما يكون سب َ‬
‫العُ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ه تعالى بهذا المسكين خيرا ً ابتله‬
‫هلك ِ ِ‬
‫ه؛ فإذا أراد الل ُ‬
‫بأمرٍ يكسُره ُ بهِ وي ُذ ِ ّ‬
‫سه‬
‫ل به ع ُن ُ َ‬
‫ه وُيصغُّر به نف َ‬
‫ق ُ‬
‫‪93‬‬
‫عنده"!‬
‫ل اليمانية‬
‫ن روع َ‬
‫ولك أ ْ‬
‫ة اجتماِع الشمائ ِ‬
‫ن تتبي ّ َ‬
‫صدقا ً وقنوتا ً وإنفاقا‪ً.‬‬
‫ً‬
‫والنفسية والجتماعية‪ :‬صبرا و ِ‬
‫ن رب َ‬
‫ط القرآن بين الستغفار والنفاق‬
‫ول يخفى أ ّ‬
‫يمثل إشارة ً إلى الثمرات الجتماعية للستغفار‪ ،‬كما‬
‫ل أ َؤ ُن َب ّئ ُ ُ‬
‫ل‪) :‬قُ ْ‬
‫قال الله عّز وج ّ‬
‫ن‬
‫كم ب ِ َ‬
‫م ل ِل ّ ِ‬
‫من ذ َل ِك ُ ْ‬
‫خي ْرٍ ّ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ات ّ َ‬
‫حت َِها الن َْهاُر َ‬
‫وا ِ‬
‫خال ِ ِ‬
‫ري ِ‬
‫من ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫جّنا ٌ‬
‫عند َ َرب ّهِ ْ‬
‫دي َ‬
‫ق ْ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫صيٌر‬
‫ه بَ ِ‬
‫وا ٌ‬
‫مط َهَّرة ٌ وَرِ ْ‬
‫ِفيَها وَأْزَوا ٌ‬
‫ن الل ّهِ َوالل ّ ُ‬
‫ن ّ‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫ض َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫فْر لَنا ذ ُُنوب ََنا‬
‫ن يَ ُ‬
‫مّنا َفاغ ْ ِ‬
‫ِبال ْعَِباد ِ ‪ .‬ال ّ ِ‬
‫قولو َ‬
‫ن َرب َّنا إ ِن َّنا آ َ‬
‫ذي َ‬
‫وَقَِنا ع َ َ‬
‫ن‬
‫ن َوال ْ َ‬
‫ذا َ‬
‫ن َوال ّ‬
‫ب الّنارِ ‪ .‬ال ّ‬
‫قان ِِتي َ‬
‫صاد ِِقي َ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫َ‬
‫حارِ ( )آل عمران ‪-15‬‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ف ِ‬
‫من ِ‬
‫س َ‬
‫ن ِبال ْ‬
‫م ْ‬
‫ن َوال ْ ُ‬
‫َوال ْ ُ‬
‫ري َ‬
‫قي َ‬
‫ف ِ‬
‫‪0(17‬‬
‫ظ‬
‫م الغي ِ‬
‫ومن الثمرا ِ‬
‫ت الجتماعيةِ للستغفارِ كظ ُ‬
‫ة ع ََثراِتهم‪ ،‬كما قال الله عّز‬
‫س وإقال ُ‬
‫والعفوُ عن النا ِ‬
‫‪92‬‬
‫‪93‬‬

‫ الجامع لحكام القرآن ‪.4/212‬‬‫‪ -‬الوابل الصّيب لبن القيم ص ‪.13‬‬

‫‪153‬‬

‫ضَها‬
‫سارِ ُ‬
‫مغْ ِ‬
‫جن ّةٍ ع َْر ُ‬
‫م وَ َ‬
‫وجل‪) :‬وَ َ‬
‫من ّرب ّك ُ ْ‬
‫فَرةٍ ّ‬
‫عوا ْ إ َِلى َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ف ُ‬
‫ضأ ِ‬
‫ن ُين ِ‬
‫ن ‪ .‬ال ّ ِ‬
‫مت ّ ِ‬
‫قو َ‬
‫ال ّ‬
‫ت ل ِل ْ ُ‬
‫عد ّ ْ‬
‫ماَوا ُ‬
‫س َ‬
‫ت َوالْر ُ‬
‫ذي َ‬
‫قي َ‬
‫ن ال ْغَي ْ َ‬
‫ضّراء َوال ْ َ‬
‫ن‬
‫كاظ ِ ِ‬
‫سّراء َوال ّ‬
‫ِفي ال ّ‬
‫ظ َوال َْعاِفي َ‬
‫مي َ‬
‫ن عَ ِ‬
‫ذا فَعَُلوا ْ‬
‫ن إِ َ‬
‫ه يُ ِ‬
‫ن ‪َ .‬وال ّ ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ح ّ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫س َوالل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫سِني َ‬
‫الّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فُروا ْ‬
‫ح َ‬
‫ست َغْ َ‬
‫موا ْ أن ْ ُ‬
‫ش ً‬
‫َفا ِ‬
‫ه َفا ْ‬
‫ف َ‬
‫م ذ َك َُروا ْ الل ّ َ‬
‫سهُ ْ‬
‫ة أوْ ظ َل َ ُ‬
‫ما‬
‫م يُ ِ‬
‫من ي َغْ ِ‬
‫فُر الذ ُّنو َ‬
‫صّروا ْ ع ََلى َ‬
‫ه وَل َ ْ‬
‫ب إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫م وَ َ‬
‫ل ِذ ُُنوب ِهِ ْ‬
‫ن ( )آل عمران ‪ .(135-133‬قال‬
‫مو َ‬
‫م ي َعْل َ ُ‬
‫فَعَُلوا ْ وَهُ ْ‬
‫ن كثير رحمه الله‪" :‬قوله تعالى‪:‬‬
‫الحافظ اب ُ‬
‫ن ال ْغَي ْ َ‬
‫)َوال ْ َ‬
‫ب‬
‫ه يُ ِ‬
‫كاظ ِ ِ‬
‫ح ّ‬
‫س َوالل ّ ُ‬
‫ظ َوال َْعاِفي َ‬
‫مي َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ن عَ ِ‬
‫ن ))آل عمران ‪ ،(134‬أي‪ :‬إذا ثار بهم الغي ُ‬
‫ظ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫سِني َ‬
‫وا مع ذلك‬
‫ملوه‪ ،‬وع َ‬
‫كظموه‪ :‬بمعنى كتموه؛ فلم ي ُعْ ِ‬
‫ف ْ‬
‫ض الثار )يقول الله‬
‫ع ّ‬
‫م ْ‬
‫ن أساء إليهم‪ .‬وقد ورد في بع ِ‬
‫ت؛ أذ ْك ُْر َ‬
‫ك إذا‬
‫ن آدم اذك ُْرني إذا غضب َ‬
‫تعالى‪ :‬يا اب َ‬
‫ُ‬
‫ك فيمن أهْل َ َ‬
‫ت؛ فل أهْل ِك ُ َ‬
‫ك( رواه ابن أبي‬
‫غَ ِ‬
‫ضب ُ‬
‫‪94‬‬
‫حاتم"‪.‬‬
‫ب لرد البلء واستجلب الرحمة‬
‫‪ -7‬الدعاء سب ٌ‬
‫قال المام الغزالي ‪ ] :‬فإن قلت فما فائدة الدعاء‬
‫والقضاء ل مرد له ؟ فاعلم أن من القضاء رد البلء‬
‫بالدعاء فالدعاء سبب لرد البلء واستجلب الرحمة‬
‫كما أن الترس سبب لرد السهام والماء سبب لخروج‬
‫النبات من الرض فكما أن الترس يدفع السهم‬
‫فيتدافعان فكذلك الدعاء والبلء يتعالجان ‪ .‬وليس من‬
‫شرط العتراف بقضاء الله تعالى أن ل يحمل السلح‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫م( سورة‬
‫وقد قال تعالى ‪):‬وَل ْي َأ ُ‬
‫ذوا ِ‬
‫سل ِ َ‬
‫م وَأ ْ‬
‫حت َهُ ْ‬
‫حذ َْرهُ ْ‬
‫النساء الية ‪ 102‬كما أنه ليس من شرطه أن ل‬
‫يسقي الرض بعد بث البذر فيقال إن سبق القضاء‬
‫بالنبات نبت البذر وإن لم يسبق لم ينبت بل ربط‬
‫السباب بالمسببات هو القضاء الول الذي هو كلمح‬
‫البصر أو هو أقرب وترتيب تفصيل المسببات على‬
‫تفاصيل السباب على التدريج والتقدير هو القدر‬
‫در‬
‫در الشر ق ّ‬
‫دره بسبب والذي ق ّ‬
‫در الخير ق ّ‬
‫والذي ق ّ‬
‫لرفعه سببا ً فل تناقض بين هذه المور عند من‬
‫انفتحت بصيرته ‪ .‬ثم في الدعاء من الفائدة أنه‬
‫‪94‬‬

‫‪ -‬تفسير القرآن العظيم لبن كثير ‪.1/527‬‬

‫‪154‬‬

‫يستدعي حضور القلب مع الله وهو منتهى العبادات‬
‫ولذلك قال ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ ): -‬الدعاء مخ‬
‫العبادة ( ‪ .‬والغالب على الخلق أن ل تنصرف قلوبهم‬
‫إلى ذكر الله عز وجل إل عند إلمام حاجة وإرهاق‬
‫ملمة فإن النسان إذا مسه الشر فذو دعاء عريض ‪.‬‬
‫فالحاجة تحوج إلى الدعاء والدعاء يرد القلب إلى الله‬
‫عز وجل بالتضرع والستكانة فيحصل به الذكر الذي‬
‫هو أشرف العبادات ولذلك صار البلء موكل ً بالنبياء‬
‫عليهم السلم ثم الولياء ثم المثل فالمثل ‪ ،‬لنه يرد‬
‫القلب بالفتقار والتضرع إلى الله عز وجل ويمنع من‬
‫نسيانه وأما الغنى فسبب للبطر في غالب المور فإن‬
‫‪95‬‬
‫النسان ليطغى أن رآه استغنى [‬
‫‪ -8‬الحياة الدنيا مليئة بالمحن والمتاعب‬
‫والبليا والشدائد والنكبات‪ ،‬إن صفت يوما ً كدرت‬
‫أيامًا‪ ،‬وإن أضحكت ساعة أبكت أيامًا‪ ،‬ل تدوم على‬
‫حال وَت ِل ْ َ‬
‫س ]آل عمران‪:‬‬
‫م نُ َ‬
‫ك ال ّْيا ُ‬
‫داوِل َُها ب َي ْ َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫‪.[140‬‬
‫فقر وغنى‪ ،‬عافية وبلء‪ ،‬صحة ومرض‪ ،‬عز وذل‪ ،‬فهذا‬
‫مصاب بالعلل والسقام‪ ،‬وذاك مصاب بعقوق البناء‪،‬‬
‫وهذا مصاب بسوء خلق زوجته وسوء عشرتها‪ ،‬وتلك‬
‫مصابة بزوج سيء الخلق‪ ،‬فظ الخلق‪ ،‬سيء‬
‫العشرة‪ ،‬وثالث مصاب بكساد تجارته وسوء صحبه‬
‫الجيران‪ ،‬وهكذا إلى نهاية سلسلة اللم التي ل تقف‬
‫عند حد‪ ،‬ول يحصيها عد‪.‬‬
‫ول يزيل هذه اللم‪ ،‬ويكشف هذه الكروب إل الله‬
‫علم الغيوب الذي يجيب المضطر إذا دعاه‪ ،‬والمسلم‬
‫حاله في البأساء الصبر والنابة إلى الله‪ ،‬يتوسل‬
‫بالسباب الموصلة إلى كشف المكروه‪ ،‬ل يستكين‬
‫للحادثات‪ ،‬ول يضعف أمام الملمات‪ ،‬يحاول التخلص‬
‫منها في حزم القوياء وعزيمة الصفياء‪ ،‬قدوته في‬
‫ذلك سيد المرسلين‪ ،‬وإمام الصابرين‪ ،‬فقد حل به‬
‫وبأصحابه الكرام من الشدائد والمحن والبتلء ما‬
‫تقشعر منه البدان‪ ،‬فما وهنوا‪ ،‬وما ضعفوا‪ ،‬وما‬
‫‪ - 95‬فتاوى يسألونك ‪) -‬ج ‪ / 7‬ص ‪(227‬و إحياء علوم الدين ‪-336 /1‬‬
‫‪. 337‬‬

‫‪155‬‬

‫استكانوا‪ ،‬بل قابلوا تلك الخطوب بالصبر والثبات‬
‫ن َقا َ‬
‫م‬
‫ال ّ ِ‬
‫س قَد ْ َ‬
‫س إِ ّ‬
‫مُعوا ْ ل َك ُ ْ‬
‫ج َ‬
‫ل ل َهُ ُ‬
‫ن الّنا َ‬
‫م الّنا ُ‬
‫ذي َ‬
‫خ َ‬
‫م‬
‫َفا ْ‬
‫مانا ً وََقاُلوا ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫ه وَن ِعْ َ‬
‫سب َُنا الل ّ ُ‬
‫م ِإي َ‬
‫م فََزاد َهُ ْ‬
‫شوْهُ ْ‬
‫كي ُ‬
‫م‬
‫ل َفان ْ َ‬
‫ال ْوَ ِ‬
‫ن الل ّهِ وَفَ ْ‬
‫س ْ‬
‫م َ‬
‫سهُ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫ل لّ ْ‬
‫مة ٍ ّ‬
‫قل َُبوا ْ ب ِن ِعْ َ‬
‫ض ٍ‬
‫م َ‬
‫ه ُ‬
‫ظيم ٍ ]آل‬
‫ل عَ ِ‬
‫ذو فَ ْ‬
‫ضوا َ‬
‫سوء َوات ّب َُعوا ْ رِ ْ‬
‫ُ‬
‫ن الل ّهِ َوالل ّ ُ‬
‫ض ٍ‬
‫عمران‪.[174-173:‬‬
‫َ‬
‫ت َقا َ‬
‫ل َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬‬
‫ن َ‬
‫شك َوَْنا إ َِلى َر ُ‬
‫ن الَر ّ‬
‫خّبا ِ‬
‫سو ِ‬
‫و عَ ْ‬
‫ب بْ ِ‬
‫ه ِفى ظ ِ ّ‬
‫ل‬
‫مت َوَ ّ‬
‫سد ٌ ب ُْرد َة ً ل َ ُ‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وَهْوَ ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫عو ل ََنا ‪ .‬فَ َ‬
‫ال ْك َعْب َةِ فَ ُ‬
‫صُر ل ََنا أ َل َ ت َد ْ ُ‬
‫ست َن ْ ِ‬
‫ل » قَد ْ‬
‫قل َْنا أل َ ت َ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ج ُ‬
‫ض‬
‫ح َ‬
‫م ي ُؤ ْ َ‬
‫ل فَي ُ ْ‬
‫خذ ُ الّر ُ‬
‫كا َ‬
‫فُر ل َ ُ‬
‫ن قَب ْل َك ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫ه ِفى ال ْْر ِ‬
‫جعَ ُ‬
‫من ْ َ‬
‫ه‬
‫س ِ‬
‫ضعُ ع ََلى َرأ ِ‬
‫جاُء ِبال ْ ِ‬
‫شارِ فَُيو َ‬
‫ل ِفيَها ‪ ،‬فَي ُ َ‬
‫فَي ُ ْ‬
‫َ‬
‫ش ُ‬
‫جعَ ُ‬
‫م َ‬
‫م ّ‬
‫ن‬
‫ص َ‬
‫ح ِ‬
‫شا ِ‬
‫دو َ‬
‫ما ُ‬
‫ط ال ْ َ‬
‫فَي ُ ْ‬
‫ديد ِ َ‬
‫ط ب ِأ ْ‬
‫ن ‪ ،‬وَي ُ َ‬
‫ل نِ ْ‬
‫في ْ ِ‬
‫صد ّه ُ ذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫مهِ وَع َظ ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫لَ ْ‬
‫ن ِدين ِهِ ‪َ ،‬والل ّهِ ل َي َت ِ ّ‬
‫مه ِ ‪ ،‬ف َ َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫م ّ‬
‫ك عَ ْ‬
‫َ‬
‫هَ َ‬
‫صن َْعاَء إ َِلى‬
‫ب ِ‬
‫حّتى ي َ ِ‬
‫سيَر الّراك ِ ُ‬
‫مُر ‪َ ،‬‬
‫ذا ال ْ‬
‫ن َ‬
‫م ْ‬
‫مه ِ ‪،‬‬
‫ت ل َ يَ َ‬
‫خا ُ‬
‫ب ع ََلى غ َن َ ِ‬
‫ه َوالذ ّئ ْ َ‬
‫ح ْ‬
‫َ‬
‫ف إ ِل ّ الل ّ َ‬
‫مو ْ َ‬
‫ضَر َ‬
‫‪96‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن « ‪] .‬البخاري[‪.‬‬
‫جلو َ‬
‫م تَ ْ‬
‫ست َعْ ِ‬
‫وَلك ِن ّك ُ ْ‬
‫ولقد وعد مولنا ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬عباده بالسعة بعد‬
‫الضيق‪ ،‬وبالعافية بعد البلء‪ ،‬وبالرخاء بعد الشدة‪،‬‬
‫ْ‬
‫ر‬
‫سرا ً إ ِ ّ‬
‫واليسر بعد العسر فَإ ِ ّ‬
‫معَ العُ ْ‬
‫سرِ ي ُ ْ‬
‫معَ ال ْعُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫س ِ‬
‫سرا ً ]الشرح‪ .[6-5:‬يقول عبد الله بن مسعود رضي‬
‫يُ ْ‬
‫الله عنه‪ :‬لو دخل العسر في جحر لجاء اليسر حتى‬
‫سرا ً‬
‫يدخل عليه؛ لن الله تعالى يقول‪ :‬إ ِ ّ‬
‫سرِ ي ُ ْ‬
‫معَ ال ْعُ ْ‬
‫ن َ‬
‫]الشرح‪.97[6:‬‬
‫َ‬
‫ه َقا َ‬
‫ى ‪-‬صلى الله‬
‫ت َرِدي َ‬
‫ف الن ّب ِ‬
‫ل ك ُن ْ ُ‬
‫س أن ّ ُ‬
‫ّ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫وع َ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫قا َ‬
‫ك‬
‫عليه وسلم‪ -‬فَ َ‬
‫ل ‪َ »:‬يا غ ُل َ ُ‬
‫م أل َ أع َل ُ‬
‫م أوْ َيا غ ُلي ّ ُ‬
‫فعُ َ‬
‫قا َ‬
‫ظ‬
‫ح َ‬
‫ت ب ََلى‪ .‬فَ َ‬
‫ن «‪ .‬فَ ُ‬
‫ت ي َن ْ َ‬
‫ف ِ‬
‫ما ٍ‬
‫ل ‪ »:‬ا ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ك الل ّ ُ‬
‫ك َل ِ َ‬
‫ه ب ِهِ ّ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫فظ ْ َ‬
‫ف إ ِل َي ْهِ ِفى‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ك ت َعَّر ْ‬
‫ف ِ‬
‫كا ْ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ما َ‬
‫جد ْه ُ أ َ‬
‫ه تَ ِ‬
‫ظ الل ّ َ‬
‫الل ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خاِء ي َعْرِفْ َ‬
‫ه وَإ ِ َ‬
‫شد ّةِ وَإ ِ َ‬
‫ك ِفى ال ّ‬
‫ذا‬
‫الّر َ‬
‫ت َفا ْ‬
‫ذا َ‬
‫ل الل ّ َ‬
‫سأل ْ َ‬
‫سأ ِ‬
‫ما هُوَ َ‬
‫و‬
‫ف ال ْ َ‬
‫ج ّ‬
‫ن ِبالل ّهِ قَد ْ َ‬
‫ت َفا ْ‬
‫ا ْ‬
‫م بِ َ‬
‫قل َ ُ‬
‫ست َعَن ْ َ‬
‫ن فَل َ ْ‬
‫كائ ِ ٌ‬
‫ست َعِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فُعو َ‬
‫ك بِ َ‬
‫م‬
‫ن ي َن ْ َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ج ِ‬
‫دوا أ ْ‬
‫ميعا ً أَرا ُ‬
‫م َ‬
‫أ ّ‬
‫ىٍء ل َ ْ‬
‫خل ْقَ ك ُل ّهُ ْ‬
‫شَ ْ‬
‫قدروا ع َل َيه وإ َ‬
‫ه ع َل َي ْ َ‬
‫ن‬
‫دوا أ ْ‬
‫ن أَرا ُ‬
‫ْ ِ َِ ْ‬
‫ك لَ ْ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫ي َك ْت ُب ْ ُ‬
‫م يَ ْ ِ ُ‬
‫ه ع َل َي ْ َ‬
‫ضّرو َ‬
‫ك بِ َ‬
‫ه‬
‫م يَ ْ‬
‫ش‬
‫قد ُِروا ع َل َي ْ ِ‬
‫يَ ُ‬
‫ك لَ ْ‬
‫ه الل ّ ُ‬
‫م ي َك ْت ُب ْ ُ‬
‫ىٍء ل َ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ما ت َك َْره ُ َ‬
‫خْيرا ً ك َِثيرا ً وَأ ّ‬
‫مأ ّ‬
‫صب ْرِ ع ََلى َ‬
‫َواع ْل َ ْ‬
‫ن ِفى ال ّ‬
‫‪96‬‬
‫‪97‬‬

‫ صحيح البخارى ‪( 6943)9/26‬‬‫‪ -‬شعب اليمان للبيهقي )‪(9655‬‬

‫‪156‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫ر‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ب وَأ ّ‬
‫فَر َ‬
‫صب ْرِ وَأ ّ‬
‫معَ ال ْعُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ج َ‬
‫صَر َ‬
‫معَ ال ْك َْر ِ‬
‫معَ ال ّ‬
‫الن ّ ْ‬
‫س ِ‬
‫‪98‬‬
‫سرا ً «‪] .‬أحمد[ ‪.‬‬
‫يُ ْ‬
‫ضاقت فلما استحكمت حلقاتها …فرجت وكنت أظنها‬
‫ل تفرج‬
‫يقول ابن رجب رحمه الله‪ :‬كم قص الله سبحانه من‬
‫قصص تفريج كربات أنبيائه عند تناهي الكروب بإنجاء‬
‫نوح ومن معه في الفلك‪ ،‬وإنجاء إبراهيم من النار‪،‬‬
‫وفدائه لولده الذي أمر بذبحه‪ ،‬وإنجاء موسى وقومه‬
‫من اليم‪ ،‬وقصة يونس وقصص محمد ‪ -‬عليه وعلى‬
‫جميع النبياء المرسلين أفضل الصلة وأتم التسليم ‪-‬‬
‫مع أعدائه‪ ،‬وإنجائه منهم كقصة الغار ويوم بدر‬
‫والحزاب وحنين وغير ذلك‪.‬‬
‫صبرا ً جميل ً ما أقرب الفرجا ……من راقب الله في‬
‫المر نجا‬
‫من صدق الله لم ينله أذى ……ومن رجاه يكون‬
‫حيث رجا‬
‫أخي المسلم ل تجزع مما أصابك‪ ،‬ول تحزن‪ ،‬فإن‬
‫ذلك ل يرد فائتًا‪ ،‬ول يدفع واقعًا‪ ،‬فاترك الحزن والهم‪،‬‬
‫وكن مستعينا ً بالله متوكل ً عليه‪ ،‬وخذ من السباب ما‬
‫يفرج كربك‪ ،‬ويذهب همك من تقوى الله عز وجل‬
‫والنابة إليه والتوكل عليه والتعرف إليه في الرخاء‪،‬‬
‫ه‬
‫م ْ‬
‫ه يَ ْ‬
‫خَرجا ً وَي َْرُزقْ ُ‬
‫ه َ‬
‫جَعل ل ّ ُ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫قال تعالى‪ :‬وَ َ‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫من ي َت َوَك ّ ْ‬
‫ه‬
‫حي ْ ُ‬
‫حت َ ِ‬
‫ِ‬
‫ل ع ََلى الل ّهِ فَهُوَ َ‬
‫س ُ‬
‫ث ل َ يَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ح ْ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ب وَ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫درا ً‬
‫ه ل ِك ُ ّ‬
‫جعَ َ‬
‫ل َ‬
‫ىء قَ ْ‬
‫مرِهِ قَد ْ َ‬
‫إِ ّ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ه َبال ِغُ أ ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ش ْ‬
‫]الطلق‪.[3-2:‬‬
‫وع َ َ‬
‫ى ‪-‬صلى الله عليه وسلم‪-‬‬
‫داِء ع َ‬
‫ن أِبى الد ّْر َ‬
‫ن الن ّب ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِفى قوْل ِهِ ت ََعالى‪) :‬كل ي َوْم ٍ هُوَ ِفى َ‬
‫ن‬
‫ن (‪ .‬قال ‪ِ »:‬‬
‫م ْ‬
‫شأ ٍ‬
‫َ ْ َ‬
‫ض‬
‫فَر ذ َن ًْبا وَي ُ َ‬
‫ما وَي َ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ن ي َغْ ِ‬
‫فّر َ‬
‫شأن ِهِ أ ْ‬
‫ج ك َْرًبا وَي َْرفَعَ قَوْ ً‬
‫ف َ‬
‫ن « ‪..99‬‬
‫آ َ‬
‫ري َ‬
‫خ ِ‬
‫ل ‪َ :‬قا َ‬
‫ن ‪َ ،‬قا َ‬
‫مْعت‬
‫س ِ‬
‫ن ِ‬
‫مهَْرا َ‬
‫ل‪َ :‬‬
‫مي ْ ُ‬
‫ن َ‬
‫مو ِ‬
‫وع َ ْ‬
‫ن بْ ِ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫حا َ‬
‫قو ُ‬
‫خاِء‬
‫س يَ ُ‬
‫ه ِفي الّر َ‬
‫ض ّ‬
‫ال ّ‬
‫ل ‪ :‬اذ ْك ُُروا الل َ‬
‫ك بْ َ‬
‫ن قَي ْ ٍ‬
‫س َ‬
‫م ِفي ال ّ‬
‫حا‬
‫صال ِ ً‬
‫ن ع َب ْ ً‬
‫كا َ‬
‫شد ّةِ ‪ ,‬فَإ ِ ّ‬
‫ي َذ ْك ُْرك ُ ْ‬
‫دا َ‬
‫ن ُيون ُ َ‬
‫ْ‬
‫ت ‪َ ،‬قا َ‬
‫َ‬
‫ه‪:‬‬
‫حو ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ذاك ًِرا ل ِل ّهِ ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫ما وَقَعَ ِفي ب َط ِ‬
‫‪98‬‬
‫‪99‬‬

‫ مسند أحمد )‪ {1/308} (2857‬صحيح‬‫‪ -‬سنن ابن ماجه )‪ ( 207‬حسن‬

‫‪157‬‬

‫َ‬
‫ه َ‬
‫ث ِفى ب َط ْن ِهِ إ َِلى‬
‫ن ل َل َب ِ َ‬
‫سب ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫} فَل َوْل َ أن ّ ُ‬
‫حي َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ن فِْرع َوْ َ‬
‫ن ]الصافات‪ ، { [144-143:‬وَإ ِ ّ‬
‫ي َوْم ِ ي ُب ْعَُثو َ‬
‫َ‬
‫دا َ‬
‫َ‬
‫ه ال ْغََرقُ ‪،‬‬
‫طاِغًيا َنا ِ‬
‫ن ع َب ْ ً‬
‫كا َ‬
‫ما أد َْرك َ ُ‬
‫سًيا ل ِذ ِك ْرِ اللهِ ‪ ،‬فَل َ ّ‬
‫َ‬
‫سَراِئي َ‬
‫َقا َ‬
‫ل‬
‫ه إ ِل ّ ال ّ ِ‬
‫ت ب ِهِ ب َُنو إ ِ ْ‬
‫من َ ْ‬
‫ذي آ َ‬
‫ه ل إ ِل ِ َ‬
‫ت أن ّ ُ‬
‫من ُ‬
‫ل‪}:‬آ َ‬
‫َ‬
‫ل وَ ُ‬
‫ت قَب ْ ُ‬
‫ت‬
‫سل ِ ِ‬
‫وَأن َا ْ ِ‬
‫ن )‪ (90‬آل َ‬
‫م ْ‬
‫كن َ‬
‫صي ْ َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ن وَقَد ْ ع َ َ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫‪100‬‬
‫ن )‪{ (91‬سورة يونس ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫ِ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫دي َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫سو ُ‬
‫ل َقا َ‬
‫ه َقا َ‬
‫ل الل ّهِ ‪-‬صلى الله‬
‫ل َر ُ‬
‫س أن ّ ُ‬
‫ن ع َّبا ٍ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫وع َ ِ‬
‫جعَ َ‬
‫ن‬
‫ست ِغْ َ‬
‫ه ِ‬
‫فاَر َ‬
‫ن ل َزِ َ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ه لَ ُ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫عليه وسلم‪َ » :-‬‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن كُ ّ‬
‫كُ ّ‬
‫ث‬
‫ضي‬
‫م ْ‬
‫حي ْ ُ‬
‫ه ِ‬
‫جا وَ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ن َ‬
‫م فََر ً‬
‫خَر ً‬
‫جا وََرَزقَ ُ‬
‫ل هَ ّ‬
‫ق َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ٍ‬
‫‪101‬‬
‫ب «‪] .‬أبو داود[‪.‬‬
‫حت َ ِ‬
‫س ُ‬
‫ل َ يَ ْ‬
‫وأكثر أخي من الدعية التي وردت عن الحبيب فإن‬
‫ه‬
‫فيها ذهاب الهموم والغموم‪ ،‬ومن ذلك قوله‪ » :‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫ه َر ّ ْ‬
‫ش‬
‫ه ال ْعَ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫م ‪ ،‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫حِلي ُ‬
‫ظي ُ‬
‫إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫ب العَْر َ ِ‬
‫ض‪،‬‬
‫وا ِ‬
‫ال ْعَ ِ‬
‫ت ‪ ،‬وََر ّ‬
‫ه َر ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫س َ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫ظيم ِ ‪ ،‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫م َ‬
‫ب الْر ِ‬
‫وََر ّ ْ‬
‫ريم ِ « ‪] .‬متفق عليه[‪.102‬‬
‫ش ال ْك َ ِ‬
‫ب العَْر ِ‬
‫وأخرج أحمد بسنده عن النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫أنه قال‪ » :‬ن َعَ ْ‬
‫م د َع ْوَة ُ ِذى الّنو ِ‬
‫ن إ ِذ ْ هُوَ ِفى ب َط ِ‬
‫َ‬
‫حان َ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫حو ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ت ُ‬
‫ك إ ِّنى ك ُن ْ ُ‬
‫ه إ ِل ّ أن ْ َ‬
‫ت )ل َ إ ِل َ َ‬
‫م َ‬
‫شىٍء قَ ّ‬
‫ال ّ‬
‫ط‬
‫ظال ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫م َرب ّ ُ‬
‫سل ِ ٌ‬
‫م ي َد ْع ُ ب َِها ُ‬
‫ه لَ ْ‬
‫ن( فَإ ِن ّ ُ‬
‫مي َ‬
‫ه ِفى َ ْ‬
‫ه «‪.103.‬‬
‫جا َ‬
‫ست َ َ‬
‫إ ِل ّ ا ْ‬
‫ب لَ ُ‬
‫واعلم يقينا ً أن الذي يكشف البلوى هو الله‪ ،‬فاعتصم‬
‫به‪ ،‬واعتمد عليه وأ َيوب إذ ْ نادى رب َ‬
‫ضّر‬
‫ى ال ّ‬
‫م ّ‬
‫ه أّنى َ‬
‫َ ّ َ ِ َ َ َ ّ ُ‬
‫سن ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه فَك َ‬
‫من‬
‫ش ْ‬
‫م الّرا ِ‬
‫ما ب ِهِ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ست َ َ‬
‫ت أْر َ‬
‫ن َفا ْ‬
‫فَنا َ‬
‫جب َْنا ل َ ُ‬
‫ح ُ‬
‫وَأن َ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫عند َِنا‬
‫ن ِ‬
‫م ً‬
‫ه وَ ِ‬
‫م َر ْ‬
‫ُ‬
‫ة ّ‬
‫ح َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫م ّ‬
‫مث ْل َهُ ْ‬
‫ضّر َوءات َي َْناه ُ أهْل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ن ]النبياء‪.[84-83:‬‬
‫وَذ ِك َْرى ل ِلَعاب ِ ِ‬
‫دي َ‬
‫روى سعيد بن عنبسة قال‪ :‬بينما رجل جالس‪ ،‬وهو‬
‫يعبث بالحصى‪ ،‬ويحذف بها‪ ،‬إذ رجعت حصاة منها‪،‬‬
‫فصارت في أذنه‪ ،‬فجهد بكل حيلة‪ ،‬فلم يقدر على‬
‫إخراجها‪ ،‬فبقيت الحصاة في أذنه تؤلمه‪ ،‬فبينما هو‬
‫َ‬
‫ب‬
‫جي ُ‬
‫من ي ُ ِ‬
‫ذات يوم جالس إذ سمع قارئا ً يقرأ أ ّ‬
‫ضط َّر إ ِ َ‬
‫سوء ]النمل‪ .[62:‬فقال‪:‬‬
‫ذا د َ َ‬
‫ش ُ‬
‫عاه ُ وَي َك ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫ف ال ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫‪100‬‬
‫‪101‬‬
‫‪102‬‬
‫‪103‬‬

‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫مصنف ابن أبي شيبة )‪(34788‬صحيح موقوف‬
‫سنن أبى داود )‪( 1520‬حسن لغيره‬
‫صحيح البخارى )‪ ( 6346‬ومسلم )‪( 7097‬‬
‫مسند أحمد )‪ ( 1479‬صحيح =النون ‪ :‬الحوت‬

‫‪158‬‬

‫يا رب‪ ،‬أنت المجيب‪ ،‬وأنا المضطر‪ ،‬فاكشف ضر ما‬
‫‪104‬‬
‫أنا فيه‪ ،‬فنزلت الحصاة من أذنه‪.‬‬
‫فراقب الله وأكثر من الضراعة واللتجاء‪ ،‬وقل‪َ » :‬يا‬
‫حى يا قَيوم برحمت ِ َ َ‬
‫ث «‪ .105‬كن قوي اليمان‬
‫ست َِغي ُ‬
‫كأ ْ‬
‫َ ّ َ ّ ُ َِ ْ َ‬
‫بالله‪ ،‬قوي الثقة به‪ ،‬حسن الرجاء حسن الظن‬
‫بمولك‪ ،‬يكشف عنك ما نزل بك من الضر‪ ،‬ويبدل‬
‫شدتك رخاء‪ ،‬ويجعل لك من همك فرجا ً ومخرجًا‪،‬‬
‫ومن عسرك يسرًا‪ ،‬أعوذ بالله من الشيطان الرجيم‪:‬‬
‫ث لَ‬
‫م ْ‬
‫حي ْ ُ‬
‫ه ِ‬
‫ن َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫خَرجا ً وَي َْرُزقْ ُ‬
‫ه َ‬
‫جَعل ل ّ ُ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫وَ َ‬
‫م ْ‬
‫من ي َت ّ ِ‬
‫من ي َت َوَك ّ ْ‬
‫ه َبال ِغُ‬
‫حت َ ِ‬
‫ه إِ ّ‬
‫ل ع ََلى الل ّهِ فَهُوَ َ‬
‫س ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ح ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫سب ُ ُ‬
‫ب وَ َ‬
‫َ‬
‫ه ل ِك ُ ّ‬
‫جعَ َ‬
‫ل َ‬
‫درا ً ]الطلق‪.[3:‬‬
‫ىء قَ ْ‬
‫مرِهِ قَد ْ َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫أ ْ‬
‫ش ْ‬
‫‪ -9‬المسلم يتهم نفسه دائما ً بالتقصير‬
‫والتفريط‪ ،‬ويعلم أنه ما أصابه إنما كان من قبل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ت أي ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ما ك َ َ‬
‫ديك ُ ْ‬
‫سب َ ْ‬
‫صيب َةٍ فَب ِ َ‬
‫من ّ‬
‫م ّ‬
‫صاب َك ُ ْ‬
‫نفسه وَ َ‬
‫ما أ َ‬
‫عن ك َِثيرٍ ]الشورى‪.[30:‬‬
‫وَي َعْ ُ‬
‫فوا ْ َ‬
‫والمؤمن قد ينتفع بمصيبته‪ ،‬فيجعل من هذه المحن‬
‫منحا ً يترقى بها في طاعة الله‪ ،‬يقول ابن رجب رحمه‬
‫الله‪ :‬إن المؤمن إذا استبطأ الفرج‪ ،‬وأيس منه بعد‬
‫كثرة دعائه وتضرعه‪ ،‬ولم يظهر له أثر الجابة رجع‬
‫إلى نفسه بالملئمة‪ ،‬وقال لها‪ :‬إنما أتيت من قبلك‪،‬‬
‫ولو كان فيك خير لجبت‪ ،‬وهذا اللوم أحب إلى الله‬
‫من كثير من الطاعات‪ ،‬فإنه يوجب انكسار العبد‬
‫لموله‪ ،‬واعترافه له بأنه أهل لما نزل به من البلء‪،‬‬
‫وأنه ليس أهل ً لجابة الدعاء‪ ،‬فلذلك تسرع إليه حينئذ‬
‫إجابة الدعاء وتفريج الكرب‪ ،‬فإنه تعالى عند‬
‫المنكسرة قلوبهم من أجله‪ .‬يا حي يا قيوم رحمتك‬
‫نرجو‪ ،‬فل تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ول أقل من‬
‫‪106‬‬
‫ذلك‪ ،‬وأصلح لنا شأننا كله بعفو منك وعافية‪.‬‬
‫‪ -10‬من لطائف أسرار إقتران الفرج بالكرب‬
‫أن الكرب إذا اشتد وعظم وتناهى وحصل للعبد‬
‫اليأس من كشفه من جهة المخلوقين تعلق قلبه بالله‬
‫وحده‪ ،‬وهذا هو حقيقة التوكل‪.‬‬
‫‪104‬‬
‫‪105‬‬
‫‪106‬‬

‫ شعب اليمان للبيهقي )‪(1102‬‬‫ سنن الترمذى )‪(3866‬صحيح لغيره‬‫‪ -‬موسوعة خطب المنبر ‪) -‬ج ‪ / 1‬ص ‪(1670‬الفرج بعد الشدة‬

‫‪159‬‬

‫ومن علمات المحن والمصائب السترجاع بأن تقول‬
‫إنا الله وإنا إليه راجعون‪ ،‬وأن تعلم إن ما أصابك لم‬
‫يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك‪ ،‬وأن نظر‬
‫المصاب إلى نعم الله‪ ،‬وأن الله أعطاه أعظم وأكثر‬
‫مما أصابه به‪ ،‬وأن تعلم أن الجزع ل يزيل المصيبة‬
‫ول يبردها‪ ،‬وأن الذي يبردها الصبر والحتساب‪،‬‬
‫فتحصل السكينة القلبية والرضى‪ ،‬وقد كان رسول‬
‫م‬
‫ه ال ْعَ ِ‬
‫م ال ْ َ‬
‫حِلي ُ‬
‫ظي ُ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫الله يقول عند الكرب‪ » :‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫ه َر ّ ْ‬
‫ه‬
‫ش ال ْعَ ِ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫ظيم ِ ‪ ،‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫‪ ،‬ل َ إ ِل َ َ‬
‫ب العَْر َ ِ‬
‫ب الْرض ‪ ،‬وََر ّ ْ‬
‫وا ِ‬
‫ت ‪ ،‬وََر ّ‬
‫َر ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫ش ال ْك َ ِ‬
‫ريم ِ‬
‫ب العَْر ِ‬
‫ِ‬
‫‪107‬‬
‫مت َ َ‬
‫ك‬
‫م َر ْ‬
‫ح َ‬
‫ب الل ّهُ ّ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫وا ُ‬
‫مك ُْرو ِ‬
‫« ‪ ، .‬وقال ‪ » :‬د َع َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح ِلى‬
‫جو فَل َ ت َك ِل ِْنى إ َِلى ن َ ْ‬
‫سى ط َْرفَ َ‬
‫ف ِ‬
‫صل ِ ْ‬
‫أْر ُ‬
‫ن وَأ ْ‬
‫ة ع َي ْ ٍ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫ت «‪.108.‬‬
‫ه إ ِل ّ أن ْ َ‬
‫ه ل َ إ ِل َ َ‬
‫شأِنى ك ُل ّ ُ‬
‫ومن علج المصائب التوبة النصوح‪ ،‬فإنه ما‬
‫أنزل بلء إل بذنب‪ ،‬وما رفع إل بتوبة‪.‬‬
‫ومنها‪ :‬الحسان إلى الناس وقضاء حوائجهم‬
‫ورحمة صغيرهم وكبيرهم‪ ،‬فإن من أحسن إلى الناس‬
‫أحسن الله إليه‪ ،‬ومن فرج عن مؤمن كربة من كرب‬
‫الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة‪،‬‬
‫ومنها‪ :‬الكثار من قراءة القرآن وذكر الله مما يسبب‬
‫تعلق القلب بالله وكثرة دعائه ومناجاته والضراعة‬
‫بين يديه‪ ،‬ومن ذلك‪ :‬أن تقول في دعائك‪ :‬ياحي‬
‫ياقيوم برحمتك أستغيث‪ ،‬وأن يتذكر العبد أن الله عز‬
‫وجل يبتلي العبد وهو يحبه‪ ،‬وقد يطيل الله عليه البلء‬
‫ليسمع الله تضرعه وإلحاحه وزيادة طلبه من ربه‪،‬‬
‫ليستخرج الله منه حقيقة العبودية‪ ،‬وهي الذل‬
‫والنكسار وإظهار المسكنة والضعف بين يدي الله‬
‫والدبار عن المخلوقين بيحث ليسألهم ول يرجوهم‪،‬‬
‫وليتذكر العبد الفقير المحتاج الغريب المصاب أنه‬
‫ربما كانت النعمة والصحة والنس سبب لنسيان الله‬
‫وسبب للفسوق والعصيان والشر والبطر والمحن‬
‫وتأديب من الله والدب ل يدوم‪ ،‬فطوبى لمن صبر‬
‫على التأدب‪ ،‬وليتذكر المصاب بأن فرج الله قريب‬
‫‪107‬‬
‫‪108‬‬

‫ صحيح البخارى )‪( 6346‬‬‫‪ -‬سنن أبى داود )‪( 5092‬حسن‬

‫‪160‬‬

‫وإنها سحابة عما قريب‪ ،‬تزول‪ ،‬وما بعد الشدة‬
‫والضيقة إل الفرج القريب‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪161‬‬

‫شعيبُ عليه السلم‬
‫ن‬
‫قوْم ِ وَع ََلى ال َ‬
‫ة ت ُط ْل َقُ ع ََلى ال َ‬
‫م ٌ‬
‫قْري َةِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن ك َل ِ َ‬
‫َ‬
‫مد ْي َ ُ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م أْيضا ً‬
‫ب العَ َ‬
‫ة تَ َ‬
‫قَْري َ ٌ‬
‫ن قُْر َ‬
‫ي الْرد ُ ّ‬
‫قعُ ِفي َ‬
‫قب َةِ ‪ ،‬وَهُ ْ‬
‫جُنوب ِ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب الي ْك َةِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫ن‬
‫م ‪ ،‬وَي َْرت َك ُِبو َ‬
‫دو َ‬
‫كاُنوا ي َعْب ُ ُ‬
‫حا ُ‬
‫ص َ‬
‫صَنا َ‬
‫ن ال ْ‬
‫أ ْ‬
‫ن‪،‬‬
‫ها ب َ ْ‬
‫صي ‪ ،‬وَأ َظ ْهََر َ‬
‫ل َوال ِ‬
‫س ال ِ‬
‫مَعا ِ‬
‫ال َ‬
‫خ ُ‬
‫ميَزا ِ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م‪.‬‬
‫م َوالع ْت ِ َ‬
‫ل ‪ ،‬لِ َ‬
‫ري ال ّ‬
‫داِء ع َليهِ ْ‬
‫سلب ِهِ ْ‬
‫سِبي ِ‬
‫ض ل َِعاب ِ ِ‬
‫َوالت ّعَّر َ ِ‬
‫س َ‬
‫م ُ‬
‫م‬
‫وَل َ َ‬
‫م ‪ ،‬ل ِي َد ْ ُ‬
‫سل ً ُ‬
‫شَعيبا ً ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫قد ْ أْر َ‬
‫عوهُ ْ‬
‫ه إ ِل َي ْهِ ْ‬
‫ل الل ُ‬
‫ن‬
‫عَباد َةِ اللهِ ‪ ،‬وَت َوْ ِ‬
‫إَلى ِ‬
‫م ع َل َي ْهِ ِ‬
‫حيد ِهِ ‪ ،‬وَت َْر ِ‬
‫ما هُ ْ‬
‫ك َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ال ّ‬
‫ف‬
‫ك َوالك ُ ْ‬
‫فرِ وَ ِ‬
‫ن ت َط ْ ِ‬
‫في ِ‬
‫شْر ِ‬
‫عَباد َةِ ال ْ‬
‫صَنام ِ ‪َ ،‬وال ِقْل َِع ع َ ْ‬
‫ة‬
‫ساب ِل َةِ ِبال ِ َ‬
‫خافَ ِ‬
‫ل َوال ِ‬
‫ال ِ‬
‫ض ِلل ّ‬
‫ميَزا ِ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫ن ‪ ،‬وَع َد َم ِ الت ّعَّر ِ‬
‫قا َ‬
‫م ُ‬
‫ه‬
‫ب ‪ . .‬فَ َ‬
‫وم اع ْب ُ ُ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫َوال ّ‬
‫دوا الل َ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫سل ْ ِ‬
‫ب ‪َ :‬يا قَ ْ‬
‫َ‬
‫ج‬
‫ج َ‬
‫ح َ‬
‫م ال ُ‬
‫وَ ْ‬
‫ه غ َي ُْره ُ ‪ ،‬وَقَد ْ أَقا َ‬
‫م ل َك ُ ُ‬
‫م إل ٌ‬
‫س ل َك ُ ْ‬
‫حد َه ُ ‪ ،‬وَل َي ْ َ‬
‫م‬
‫ن ع ََلى ِ‬
‫َوالب ََرا ِ‬
‫ما َ‬
‫جاَء ب ِهِ َر ُ‬
‫م ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫ه إ ِل َي ْك ُ ْ‬
‫سول ُ ُ‬
‫ق َ‬
‫هي َ‬
‫صد ْ ِ‬
‫مَعا َ َ‬
‫س‪،‬‬
‫ل ‪ ،‬وَب ِِإي َ‬
‫ص َ‬
‫م بِ ُ‬
‫حه ُ ْ‬
‫نَ َ‬
‫س ِبالعَد ْ ِ‬
‫فاِء الّنا ِ‬
‫ملةِ الّنا ِ‬
‫َ‬
‫س‪،‬‬
‫ح ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَب ِأل ّ ي َ ُ‬
‫ل َوال ِ‬
‫ُ‬
‫قوقَهُ ْ‬
‫خوُنوا الّنا َ‬
‫ميَزا ِ‬
‫م ِفي الك َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ح ُ‬
‫ن ‪ ،‬وَل ي َب ْ َ‬
‫وَل ي ُ ْ‬
‫سُروا ال ِ‬
‫خ ِ‬
‫س ُ‬
‫ميَزا َ‬
‫خ ُ‬
‫قوقَهُ ْ‬
‫سوا الّنا َ‬
‫َ‬
‫ن ي َت ُْر ُ‬
‫) أَ ْ‬
‫ساب ِل َةِ ‪.‬‬
‫كوا إ ِ َ‬
‫خافَ َ‬
‫م ( ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫شَياَءهُ ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫وََقا َ‬
‫كاُنوا‬
‫مرِ اللهِ ِفيهِ ال َ‬
‫م ‪ ،‬إِ ْ‬
‫مإ ّ‬
‫خي ُْر ل َهُ ْ‬
‫ن ات َّباع َ أ ْ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ما َ‬
‫ح َ‬
‫ن ِبو ْ‬
‫م ب ِهِ َر ُ‬
‫سول ُ ُ‬
‫جاَءهُ ْ‬
‫دان ِي ّةِ اللهِ ت ََعاَلى ‪ ،‬وَب ِ َ‬
‫ُ‬
‫مِني َ‬
‫م ُ‬
‫ن‬
‫صَرا ِ‬
‫شَعي ٌ‬
‫وَن ََهاهُ ْ‬
‫ق ) ال ّ‬
‫ط ( ‪ ،‬وَع َ ْ‬
‫ب عَ ْ‬
‫ن قَط ِْع الط ّ ِ‬
‫ري ِ‬
‫م ي ُعْ ُ‬
‫ذاِء إ َ َ‬
‫لي َ‬
‫م‬
‫س ِبال َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫ما َ‬
‫م َ‬
‫طوهُ ْ‬
‫ذا ل َ ْ‬
‫قت ْ ِ‬
‫ل َوا ِ‬
‫ت َوَع ّد ِ الّنا ِ‬
‫ن‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ِ‬
‫ن الت ّعَ ّ‬
‫دي ع ََلى ال ُ‬
‫ما ن ََهاهُ ْ‬
‫مَتاٍع ‪ ،‬ك َ َ‬
‫ل وَ َ‬
‫ن َ‬
‫مِني َ‬
‫ما ٍ‬
‫م ْ‬
‫م عَ ِ‬
‫ً‬
‫ن َ‬
‫ن ات ّب َُعوا ُ‬
‫كاُنوا‬
‫س ال ِ‬
‫ال ِ‬
‫ص ّ‬
‫ن الت ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫دي ِللّنا ِ‬
‫شَعيبا ‪ ،‬وَع َ ِ‬
‫ْ‬
‫ن إلى ُ‬
‫ه‬
‫ما ي َد ْ ُ‬
‫عو إ ِل َي ْ ِ‬
‫ماِع ِ‬
‫ي َأُتو َ‬
‫ب ِلل ْ‬
‫ه إلى َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ست ِ َ‬
‫شَعي ٍ‬
‫الناس م َ‬
‫لي َ‬
‫ذاِء ‪،‬‬
‫ه ِبالت ّ ْ‬
‫وي ِ‬
‫م ع َن ْ ُ‬
‫صْرفِهِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫مرِ َرب ّهِ ‪ ،‬ل ِ َ‬
‫ّ ُ ِ ْ‬
‫خ ِ‬
‫ف َوا ِ‬
‫ه كَ ّ‬
‫ما‬
‫وَِبال َ‬
‫ريد ُ فِت ْن َ َ‬
‫ذا ٌ‬
‫م بِ َ‬
‫م ذ َك َّرهُ ْ‬
‫س ‪ ،‬ثُ ّ‬
‫ل ‪ :‬ع َن ْ ُ‬
‫قو ْ ِ‬
‫ب يُ ِ‬
‫ة الّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫كاُنوا ع َل َي ْهِ َقبل ً ِ‬
‫ه ‪ ،‬وَذ ِل ّةٍ فَأع َّزهُ ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ن قِل ّةٍ فَك َث َّرهُ ُ‬
‫م ْ‬
‫ك ل ِي َت ّعِ ُ‬
‫ه ‪َ ،‬وذل ِ َ‬
‫ن‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ظوا وَي َْرت َد ِ ُ‬
‫ن ب ِهِ ِ‬
‫مو َ‬
‫قو ُ‬
‫عوا ع َ ّ‬
‫الل ُ‬
‫م ْ‬
‫صاَر إ ِل َي َْها‬
‫م لَ َ‬
‫فَ َ‬
‫ت ن َظ ََرهُ ْ‬
‫ف َ‬
‫ساد ٍ ‪ .‬ث ُ ّ‬
‫م إَلى الن َّهاي َةِ الِتي َ‬
‫َ‬
‫مارٍ ‪.‬‬
‫م ْ‬
‫ن ِ‬
‫ض ِ‬
‫ف ِ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫خْزيّ وَد َ َ‬
‫ال ُ‬
‫م ْ‬
‫ن ِفي الْر ِ‬
‫قو ُ‬
‫وَي َُتاب ِعُ ُ‬
‫م‪:‬‬
‫مهِ فَي َ ُ‬
‫ح قَوْ ِ‬
‫ص َ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫سل َ ُ‬
‫ب ‪ ،‬ع َل َي ْهِ ال ّ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫م ‪ ،‬نُ ْ‬
‫م‬
‫خت َل َ ْ‬
‫نا ْ‬
‫جئ ْت ُك ُ ْ‬
‫ما ِ‬
‫ريقٌ ب ِ َ‬
‫م ‪َ ،‬فآ َ‬
‫ما ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫م ِفي َ‬
‫فت ُ ْ‬
‫إ ِن ّك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫م إِ ِ‬
‫ن فَ َ ِ‬
‫م‬
‫م إ َِليهِ ‪ ،‬وَك َ َ‬
‫ما أْر َ‬
‫سل َِني ب ِهِ إ ِل َي ْك ُ ْ‬
‫ريقٌ ب ِ َ‬
‫ب ِهِ ‪ ،‬وَد َع َوْت ُك ُ ْ‬
‫فَر فَ ِ‬
‫ن ‪َ ،‬وان ْت َظ ُِروا‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫جُلوا ال ُ‬
‫َرّبي ‪َ ،‬فل ت َت َعَ ّ‬
‫م ع ََلى ال ُ‬
‫حك ْ َ‬
‫مِني َ‬
‫‪162‬‬

‫ص َ‬
‫فَنا‬
‫خت َل َ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَي َ ْ‬
‫ما ا ْ‬
‫ف ِ‬
‫حّتى ي َ ْ‬
‫َ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ه ‪ ،‬ب َي ْن ََنا وَب َي ْن َك ُ ْ‬
‫م الل ُ‬
‫حك ُ َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م ‪ ،‬وَأع ْد َ ُ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫ن يُ ْ‬
‫سب ْ َ‬
‫ِفيهِ ‪ .‬وَهُوَ ُ‬
‫ل َ‬
‫حك ُ‬
‫خي ُْر َ‬
‫حان َ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ش ّ‬
‫جعَ َ‬
‫ضي ‪َ ،‬ول َ‬
‫ن‪،‬‬
‫يَ ْ‬
‫ل الَعاقِب َ َ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ق ِ‬
‫سي َ ْ‬
‫ه َ‬
‫ة ل ِل ْ ُ‬
‫ك ِفي أن ّ ُ‬
‫قي َ‬
‫ماَر ع ََلى ال َ‬
‫جعَ َ‬
‫ه ت ََعاَلى قَد ْ‬
‫سي َ ْ‬
‫ه ُ‬
‫وَ َ‬
‫سن ّت َ ُ‬
‫ن ‪ ،‬لن ّ ُ‬
‫ل الد ّ َ‬
‫ري َ‬
‫كافِ ِ‬
‫ن َ‬
‫ك ‪ ،‬فَل ْي َعْت َب ِرِ ال َ‬
‫ت ب ِذ َل ِ َ‬
‫ن‬
‫كا َ‬
‫كافُِرو َ‬
‫َ‬
‫ن ب َِعاقِب َةِ َ‬
‫جَر ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن الك ُ ّ‬
‫م‪ِ ،‬‬
‫فارِ ال ُ‬
‫قَب ْل َهُ ْ‬
‫مك َذ ِّبي َ‬
‫م َ‬
‫شعَي ًْبا َقا َ‬
‫م ُ‬
‫ن أَ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫قال تعالى ‪ }:‬وَإ َِلى َ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫ل َيا قَوْم ِ‬
‫ن‬
‫م ب َي ّن َ ٌ‬
‫ة ِ‬
‫م ِ‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ قَد ْ َ‬
‫اع ْب ُ ُ‬
‫جاَءت ْك ُ ْ‬
‫ما ل َك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م فَأوُْفوا ال ْك َي ْ َ‬
‫س‬
‫ن وََل ت َب ْ َ‬
‫ل َوال ْ ِ‬
‫ميَزا َ‬
‫خ ُ‬
‫َرب ّك ُ ْ‬
‫سوا الّنا َ‬
‫َْ‬
‫أَ ْ‬
‫م‬
‫م وََل ت ُ ْ‬
‫صَل ِ‬
‫ف ِ‬
‫س ُ‬
‫حَها ذ َل ِك ُ ْ‬
‫شَياَءهُ ْ‬
‫ض ب َعْد َ إ ِ ْ‬
‫دوا ِفي الْر ِ‬
‫دوا ب ِك ُ ّ‬
‫ل‬
‫ن )‪ (85‬وََل ت َ ْ‬
‫َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫قعُ ُ‬
‫م إِ ْ‬
‫م ُ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫خي ٌْر ل َك ُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ط ُتو ِ‬
‫ن بِ ِ‬
‫صَرا ٍ‬
‫ِ‬
‫دو َ‬
‫ص ّ‬
‫دو َ‬
‫ع ُ‬
‫ن َ‬
‫نآ َ‬
‫ل الل ّهِ َ‬
‫ن وَت َ ُ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫سِبي ِ‬
‫ن عَ ْ‬
‫م َوان ْظ ُُروا‬
‫وَت َب ُْغون ََها ِ‬
‫عو َ ً‬
‫م قَِليًل فَك َث َّرك ُ ْ‬
‫جا َواذ ْك ُُروا إ ِذ ْ ك ُن ْت ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫ف َ‬
‫ة‬
‫طائ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن َ‬
‫ف ٌ‬
‫عاقِب َ ُ‬
‫ك َي ْ َ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫كا َ‬
‫ن )‪ (86‬وَإ ِ ْ‬
‫كا َ‬
‫ة ال ْ ُ‬
‫دي َ‬
‫ُ‬
‫من ْك ُ َ‬
‫ت ب ِهِ وَ َ‬
‫مُنوا‬
‫طائ ِ َ‬
‫ف ٌ‬
‫م ي ُؤ ْ ِ‬
‫ذي أْر ِ‬
‫مُنوا ِبال ّ ِ‬
‫ة لَ ْ‬
‫سل ْ ُ‬
‫مآ َ‬
‫ِ ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ن)‬
‫ه ب َي ْن ََنا وَهُوَ َ‬
‫حاك ِ ِ‬
‫خي ُْر ال َ‬
‫حّتى ي َ ْ‬
‫صب ُِروا َ‬
‫م الل ُ‬
‫حك ُ َ‬
‫َفا ْ‬
‫مي َ‬
‫‪ { (87‬العراف ‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ن قَوْم ِ ُ‬
‫شعَْيبا ً ‪،‬‬
‫ن ِ‬
‫ست َك ْب ُِرو َ‬
‫م ْ‬
‫ب ن َب ِي ّهُ ْ‬
‫ت َوَع ّد َ ال ُ‬
‫شعَي ْ ٍ‬
‫م ْ‬
‫مإ َ‬
‫ذا‬
‫ن ب ِإ ِ ْ‬
‫م ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ن قَْري َت ِهِ ْ‬
‫جه ِ ْ‬
‫خَرا ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫نآ َ‬
‫وَ َ‬
‫م ْ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫م يَ ْ‬
‫جوع َ ع َ‬
‫حقّ إلى ِ‬
‫ن ِدين ِهِم ِ ال َ‬
‫قب َُلوا الّر ُ‬
‫لَ ْ‬
‫عَباد َةِ َال ْ‬
‫ْ‬
‫صَنام ِ‬
‫َ ْ‬
‫قا َ‬
‫م ُ‬
‫مل ّةِ ال ّ‬
‫ك ‪ ،‬فَ َ‬
‫وَ ِ‬
‫ن ن َُعود َ‬
‫مُرون ََنا ب ِأ ْ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫شرِ ِ‬
‫ب ‪ :‬أت َأ ُ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ج‬
‫دون ََنا ِبالن ّ ْ‬
‫ف‬
‫ن أوْطان َِنا ‪َ ،‬وال ِ ْ‬
‫ي ِ‬
‫إَلى ِ‬
‫م ‪ ،‬وَت ُهَد ّ ُ‬
‫ملت ِك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫خرا ِ‬
‫َ‬
‫فعَ ْ‬
‫ن‬
‫م نَ ْ‬
‫ه ِ‬
‫ِ‬
‫دو َ‬
‫مّنا؟ أت ُْري ُ‬
‫ن د َِيارَِنا ‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ما ت َط ْل ُُبون َ ُ‬
‫ل َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن د َِيارَِنا ‪ ،‬وَع ََلى العَوْد َةِ إَلى‬
‫خُرو‬
‫جَباَرنا ع ََلى ال ُ‬
‫ج ِ‬
‫إِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حّتى وَلوُ ك ُّنا َ‬
‫ن؟‬
‫ن لِ ِ‬
‫كارِ ِ‬
‫م َ‬
‫كل ال ْ‬
‫ِدين ِك ُ ْ‬
‫هي َ‬
‫مَري ْ ِ‬
‫وََقا َ‬
‫هإ َ‬
‫م ُ‬
‫دوا إَلى‬
‫ذا َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫عا ُ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫معَ ُ‬
‫ن َ‬
‫ه َوال ُ‬
‫ب ‪ :‬إ ِن ّ ُ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫َ‬
‫م يَ ُ‬
‫م‬
‫مل ّةِ الك ُ ْ‬
‫ِ‬
‫كوُنو َ‬
‫ن قَد ِ افْت َُروا ع ََلى اللهِ أع ْظ َ َ‬
‫فرِ ‪ ،‬فَإ ِن ّهُ ْ‬
‫كاًء وأنَ‬
‫دادا ً‬
‫ُ‬
‫م يَ ُ‬
‫جعَلوا للهِ ُ‬
‫شَر َ َ ْ َ‬
‫ن قَد ْ َ‬
‫كوُنو َ‬
‫الفْت َِراِء ‪ ،‬لن ّهُ ْ‬
‫َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ن‬
‫ن ‪ ،‬وَل َ ي َ ْ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن ل ََنا ( ‪ ،‬أ ْ‬
‫كو ُ‬
‫خل ُقُ ب ِهِ ) وَ َ‬
‫َول ي َِليقُ ِبال ُ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫مل ّةِ الك ُ ْ‬
‫ه ِ‬
‫ي َُعود َ إَلى ِ‬
‫من َْها ‪ ،‬إل ّ أ ْ‬
‫فرِ ب َعْد َ إ ِذ ْ أن ْ َ‬
‫جاه ُ الل ُ‬
‫َ‬
‫ك ‪ ،‬فَإنه تعاَلى إ َ َ‬
‫ه ‪ ،‬وَل َ‬
‫ه ذل ِ َ‬
‫يَ َ‬
‫ِّ ُ َ َ‬
‫مرا ً فَعَل َ ُ‬
‫ذا أَراد َ أ ْ‬
‫ه لَ ُ‬
‫شاَء الل ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫حا َ‬
‫ه‬
‫حك ْ ِ‬
‫ضائ ِهِ ‪ ،‬وَقَد ْ أ َ‬
‫ض ع ََلى قَ َ‬
‫َراد ّ ل ِ ُ‬
‫ط الل ُ‬
‫مهِ ‪ ،‬وَل َ ُ‬
‫معْت َرِ َ‬
‫ب ِك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫فَر‬
‫ضى الك ُ ْ‬
‫شيٍء ِ‬
‫ه ت ََعاَلى ل َ ي َْر َ‬
‫عْلما ً ‪ ،‬وَل َك ِن ّ ُ‬
‫ل ِعَِباد ِهِ ‪.‬‬
‫‪163‬‬

‫ه ت َوَك ّ َ‬
‫م َقا َ‬
‫ل ُ‬
‫و‬
‫ب لِ َ‬
‫قوْ ِ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫مه ِ ‪ :‬إ ن ّ ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ل ع ََلى اللهِ هُ َ‬
‫ُ‬
‫عا ُ‬
‫ه‬
‫م دَ َ‬
‫ج ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫ن ِفي َ‬
‫مُنو َ‬
‫ب َرب ّ ُ‬
‫م ‪ .‬ثُ ّ‬
‫مورِه ِ ْ‬
‫ميِع أ ُ‬
‫َوال ُ‬
‫م َواقْ‬
‫ما‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫ض ) افْت َ ْ‬
‫َقائ ِل ً ‪َ :‬رّبنا ا ْ‬
‫مَنا ِفي َ‬
‫حك ُ ْ‬
‫ح ( ب َي ْن ََنا وَب َي ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ت العَد ْ ُ‬
‫ذي‬
‫خت َل َ ْ‬
‫ا ْ‬
‫ل ال ِ‬
‫م ‪ ،‬وَأن ْ َ‬
‫صْرَنا ع َل َي ْهِ ْ‬
‫معَهُ ْ‬
‫فَنا ِفيهِ َ‬
‫م ‪َ ،‬وان ْ ُ‬
‫َ‬
‫مهِ أَبدا ً ‪.‬‬
‫حك ْ ِ‬
‫جوُز ِفي ُ‬
‫ل َ يَ ُ‬
‫ل الك ُب ََراُء ال َ‬
‫قا َ‬
‫ن قَوْم ِ ُ‬
‫م‬
‫فَ َ‬
‫ن ِ‬
‫ن َ‬
‫كافُِرو َ‬
‫حوْل َهُ ْ‬
‫ب ‪ ،‬لِ َ‬
‫شعَي ْ ٍ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫مه ْ َ‬
‫قو ُ‬
‫م ُ‬
‫ما‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ِ‬
‫ل ‪ ،‬وَِفي َ‬
‫شَعيبا ً ِفي َ‬
‫ن ات ّب َعْت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ‪َ :‬لئ ِ ِ‬
‫ن قَوْ ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ن ب ِهِ ‪،‬‬
‫َ‬
‫ما آ َ‬
‫م بِ َ‬
‫من ْت ُ ْ‬
‫م ب ِن ُب ُوّت ِهِ ‪َ ،‬وآ َ‬
‫م ب ِهِ ‪ ،‬وَأقَْرْرت ُ ْ‬
‫جاَءك ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ما َ‬
‫ن‬
‫وَك َ َ‬
‫م ِ‬
‫صَنا ِ‬
‫كا َ‬
‫ن ع ََليهِ آَباؤ ُك ُ ْ‬
‫م ‪ . .‬وَب ِ َ‬
‫مك ُ ْ‬
‫فْرت ُ ْ‬
‫م ب َأ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ِدي ٍ‬
‫ن‪.‬‬
‫م َ‬
‫وَ َ‬
‫خا ِ‬
‫دا ٍ‬
‫عا َ‬
‫ت ‪ ،‬ك ُن ْت ُ ْ‬
‫ري َ‬
‫س ُِ‬
‫َ‬
‫وََقا َ‬
‫جي َْنا‬
‫ل ت ََعاَلى ِفي آي َةٍ أ ْ‬
‫مُرَنا ن َ ّ‬
‫ما َ‬
‫جآَء أ ْ‬
‫خَرى ‪ " :‬وَل َ ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ت الذين‬
‫مّنا وَأ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫ه ب َِر ْ‬
‫مة ٍ ّ‬
‫ح َ‬
‫معَ ُ‬
‫مُنوا ْ َ‬
‫شعَْيبا ً والذين آ َ‬
‫َ‬
‫ن"‬
‫ح ُ‬
‫جاث ِ ِ‬
‫م َ‬
‫صب َ ُ‬
‫صي ْ َ‬
‫حوا ْ ِفي د َِيارِه ِ ْ‬
‫ظ َل َ ُ‬
‫ة فَأ ْ‬
‫موا ْ ال ّ‬
‫مي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل َزل َْزل َةٍ َ‬
‫حوا‬
‫ش ِ‬
‫ض بِ ِ‬
‫صب َ ُ‬
‫ت ب ِهِ ُ‬
‫َفاهْت َّز ْ‬
‫ديد َة ْ ‪ ،‬فَأ ْ‬
‫م الْر َ‬
‫فعْ ِ‬
‫حَرا َ‬
‫ن ع ََلى‬
‫َ‬
‫هال ِ ِ‬
‫مك ِّبو َ‬
‫م لَ َ‬
‫م ُ‬
‫م ‪ ،‬وَهُ ْ‬
‫ك ب ِهِ ْ‬
‫ن ِفي د َِيارِه ِ ْ‬
‫كي َ‬
‫م‪.‬‬
‫وُ ُ‬
‫جوه ِهِ ْ‬
‫م‬
‫ه ت ََعاَلى الَعاقِب َ َ‬
‫صاَر إ ِل َي َْها قَوْ ُ‬
‫ن الل ُ‬
‫ثُ ّ‬
‫ة الِتي َ‬
‫م ب َي ّ َ‬
‫قد ْ هَل َ َ‬
‫ن ك َذ ُّبوا ُ‬
‫ُ‬
‫من ُْهم‬
‫ب ‪ ،‬فَ َ‬
‫م ي َب ْقَ ِ‬
‫ك ال ِ‬
‫شعَْيبا ً ‪ ،‬فَل َ ْ‬
‫شَعي ٍ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫حدا وَ َ‬
‫ن ك َذ ُّبوا‬
‫م ‪َ ،‬وال ِ‬
‫م يُ ِ‬
‫أ َ‬
‫موا ِفي د َِيارِه ِ ْ‬
‫قي ُ‬
‫مل ْ‬
‫كأن ّهُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫شَعيبا ً َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫ن َ‬
‫سُروا الد ّْنيا َوال ِ‬
‫خ ِ‬
‫م ال ِ‬
‫خَرة َ ‪ ،‬أ ّ‬
‫كاُنوا هُ ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن ات ّب ُُعوه ُ فَ َ‬
‫ن‪.‬‬
‫م ْ‬
‫م ال َ‬
‫فل ِ ِ‬
‫ال ِ‬
‫فائ ُِزو َ‬
‫ن ال ُ‬
‫كاُنوا هُ ُ‬
‫حي َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن ن ََز َ‬
‫ماُره ُ ت َوَلى ُ‬
‫م عَ َ‬
‫ب‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫ذا ُ‬
‫وَب َعْد َ أ ْ‬
‫ب اللهِ وَد َ َ‬
‫ل ب ِهِ ْ‬
‫قّرعا ً ‪،‬‬
‫م َ‬
‫م ‪ ،‬وَ َ‬
‫صَر َ‬
‫م ُ‬
‫خاط َب َهُ ْ‬
‫ن د َِيارِه ِ ْ‬
‫ع َن ْهُ ْ‬
‫م ‪َ ،‬وان ْ َ‬
‫ف عَ ْ‬
‫قا َ‬
‫ما‬
‫م ‪ :‬لَ َ‬
‫فَ َ‬
‫م َيا قَوْ ِ‬
‫ص ْ‬
‫م َ‬
‫مي ‪ ،‬وَب َل ّغْت ُك ُ ْ‬
‫ت ل َك ُ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫قد ْ ن َ َ‬
‫َ‬
‫عَباد َةِ اللهِ ‪،‬‬
‫ن د َع ْوَةٍ إَلى ِ‬
‫م‪ِ ،‬‬
‫أْر َ‬
‫سل َِني ب ِهِ َرّبي إ َِليك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ك فَإ ِن ِّني ل َ‬
‫ه ‪ ،‬وَل ِذ َل ِ َ‬
‫فَك َ َ‬
‫م َوا ْ‬
‫م الل ُ‬
‫مَرك ُ ُ‬
‫م ‪ ،‬فَد َ ّ‬
‫ست َك ْب َْرت ُ ْ‬
‫فْرت ُ ْ‬
‫يمكن أ َن آس َ َ‬
‫دان ِي ّةِ اللهِ‬
‫ح َ‬
‫دوا ِبو ْ‬
‫ح ُ‬
‫ج َ‬
‫ن ع ََلى قَوْم ٍ َ‬
‫حَز َ‬
‫ف وَأ ْ‬
‫ُ ْ ِ ُ ْ َ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫‪ ،‬وَك َذ ُّبوا َر ُ‬
‫سول ُ‬
‫ُ‬
‫قال تعالى ‪َ }:‬قا َ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫ست َك ْب َُروا ِ‬
‫مَل ال ّ ِ‬
‫نا ْ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫ك من قَريت ِنا أوَ‬
‫َ‬
‫جن ّ َ‬
‫ك َيا ُ‬
‫ل َن ُ ْ‬
‫ب َوال ّ ِ‬
‫شعَي ْ ُ‬
‫خرِ َ‬
‫مُنوا َ‬
‫نآ َ‬
‫معَ َ ِ ْ ْ َ َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ل أ َوَل َوْ ك ُّنا َ‬
‫مل ّت َِنا َقا َ‬
‫ن )‪ (88‬قَدِ‬
‫كارِ ِ‬
‫ن ِفي ِ‬
‫ل َت َُعود ُ ّ‬
‫هي َ‬
‫جاَنا‬
‫ن ع ُد َْنا ِفي ِ‬
‫م ب َعْد َ إ ِذ ْ ن َ ّ‬
‫افْت ََري َْنا ع ََلى الل ّهِ ك َذ ًِبا إ ِ ْ‬
‫مل ّت ِك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ي َ ُ‬
‫ن يَ َ‬
‫ه‬
‫ه ِ‬
‫ن ن َُعود َ ِفيَها إ ِّل أ ْ‬
‫ن ل ََنا أ ْ‬
‫كو ُ‬
‫شاَء الل ّ ُ‬
‫من َْها وَ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫سعَ َرب َّنا ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ما ع ََلى الل ّهِ ت َوَك ّل َْنا َرب َّنا‬
‫يٍء ِ‬
‫َرب َّنا وَ ِ‬
‫عل ْ ً‬
‫ش ْ‬
‫‪164‬‬

‫َ‬
‫ن)‬
‫خي ُْر ال ْ َ‬
‫ت َ‬
‫فات ِ ِ‬
‫ن قَوْ ِ‬
‫مَنا ِبال ْ َ‬
‫افْت َ ْ‬
‫حقّ وَأن ْ َ‬
‫حي َ‬
‫ح ب َي ْن ََنا وَب َي ْ َ‬
‫ُ‬
‫ن قَوْ ِ َ‬
‫‪(89‬وََقا َ‬
‫م‬
‫م‬
‫ن كَ َ‬
‫ذي‬
‫فُروا ِ‬
‫مَل ال ّ ِ‬
‫ن ات ّب َعْت ُ ْ‬
‫ل ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مهِ لئ ِ ِ‬
‫َ‬
‫م إِ ً‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫ج َ‬
‫ن )‪ (90‬فَأ َ‬
‫ذا ل َ َ‬
‫ف ُ‬
‫خا ِ‬
‫م الّر ْ‬
‫سُرو َ‬
‫خذ َت ْهُ ُ‬
‫شعَي ًْبا إ ِن ّك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ن ك َذ ُّبوا ُ‬
‫شعَي ًْبا‬
‫ن )‪ (91‬ال ّ ِ‬
‫جاث ِ ِ‬
‫م َ‬
‫حوا ِفي َ‬
‫صب َ ُ‬
‫دارِه ِ ْ‬
‫فَأ َ ْ‬
‫ذي َ‬
‫مي َ‬
‫شعَي ًْبا َ‬
‫ن ك َذ ُّبوا ُ‬
‫م‬
‫وا ِفيَها ال ّ ِ‬
‫ك َأ ْ‬
‫كاُنوا هُ ُ‬
‫ن لَ ْ‬
‫ذي َ‬
‫م ي َغْن َ ْ‬
‫م وََقا َ‬
‫ل َيا قَوْم ِ ل َ َ‬
‫ال ْ َ‬
‫خا ِ‬
‫قد ْ‬
‫ن )‪ (92‬فَت َوَّلى ع َن ْهُ ْ‬
‫ري َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫حت ل َك ُم فَك َي ْ َ َ‬
‫سى ع ََلى‬
‫ساَل ِ‬
‫فآ َ‬
‫م رِ َ‬
‫ْ‬
‫ص ْ ُ‬
‫أب ْل َغْت ُك ُ ْ‬
‫ت َرّبي وَن َ َ‬
‫قَوْم ٍ َ‬
‫ن )‪ {(93‬العراف ‪.‬‬
‫كافِ‬
‫ري َ‬
‫ِ‬
‫شعَي ًْبا َقا َ‬
‫م ُ‬
‫ل َيا‬
‫ن أَ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫وفي سورة هود ‪ } :‬وَإ َِلى َ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫صوا‬
‫ن إ ِل َهٍ غ َي ُْره ُ وََل ت َن ْ ُ‬
‫م ِ‬
‫قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫ما ل َك ُ ْ‬
‫ه َ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫ق ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مك َْيا َ‬
‫م‬
‫خي ْرٍ وَإ ِّني أ َ‬
‫م بِ َ‬
‫خا ُ‬
‫ل َوال ْ ِ‬
‫ال ْ ِ‬
‫ميَزا َ‬
‫ف ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫ن إ ِّني أَراك ُ ْ‬
‫َ‬
‫مك َْيا َ‬
‫عَ َ‬
‫ل‬
‫م ِ‬
‫ط )‪ (84‬وََيا قَوْم ِ أوُْفوا ال ْ ِ‬
‫حي ٍ‬
‫ذا َ‬
‫ب ي َوْم ٍ ُ‬
‫َ‬
‫سأ ْ‬
‫م وََل‬
‫ط وََل ت َب ْ َ‬
‫س ِ‬
‫ن ِبال ْ ِ‬
‫َوال ْ ِ‬
‫ميَزا َ‬
‫خ ُ‬
‫ق ْ‬
‫شَياَءهُ ْ‬
‫سوا الّنا َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫وا ِفي اْلْر‬
‫ة الل ّهِ َ‬
‫قي ّ ُ‬
‫ن )‪ (85‬ب َ ِ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫م إِ ْ‬
‫خي ٌْر ل َك ُ ْ‬
‫ض ُ‬
‫دي َ‬
‫ت َعْث َ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ظ )‪َ (86‬قاُلوا َيا‬
‫في ٍ‬
‫ح ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫م بِ َ‬
‫ما أَنا ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫ن وَ َ‬
‫م ُ‬
‫ك ُن ْت ُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ك تأمر َ َ‬
‫َ‬
‫ن ن َت ُْر َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ما ي َعْب ُد ُ آ ََباؤ َُنا أوْ أ ْ‬
‫كأ ْ‬
‫شعَي ْ ُ‬
‫ك َ‬
‫بأ َ‬
‫صَلت ُ َ َ ُ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شاُء إ ِن ّ َ‬
‫فعَ َ‬
‫ما ن َ َ‬
‫شيد ُ )‬
‫نَ ْ‬
‫م الّر ِ‬
‫ت ال ْ َ‬
‫حِلي ُ‬
‫ك َلن ْ َ‬
‫وال َِنا َ‬
‫ل ِفي أ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪َ (87‬قا َ‬
‫ن َرّبي‬
‫ت ع ََلى ب َي ّن َةٍ ِ‬
‫م إِ ْ‬
‫ن ك ُن ْ ُ‬
‫ل َيا قَوْم ِ أَرأي ْت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ما‬
‫خال ِ َ‬
‫ن أُ َ‬
‫وََرَزقَِني ِ‬
‫ما أِريد ُ أ ْ‬
‫ه رِْزًقا َ‬
‫ح َ‬
‫م إ َِلى َ‬
‫فك ُ ْ‬
‫سًنا وَ َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫صَل َ‬
‫ه إِ ْ‬
‫ما ا ْ‬
‫ت وَ َ‬
‫ست َط َعْ ُ‬
‫ح َ‬
‫م ع َن ْ ُ‬
‫أن َْهاك ُ ْ‬
‫ن أِريد ُ إ ِّل اْل ِ ْ‬
‫ُ‬
‫ت َوِْفي ِ‬
‫ت وَإ ِل َي ْهِ أِني ُ‬
‫قي إ ِّل ِبالل ّهِ ع َل َي ْهِ ت َوَك ّل ْ ُ‬
‫ب َ)‪ (88‬وََيا قَوْم ِ‬
‫َ‬
‫مث ْ ُ‬
‫م‬
‫ش َ‬
‫م ِ‬
‫ن يُ ِ‬
‫م ِ‬
‫صا َ‬
‫قاِقي أ ْ‬
‫َل ي َ ْ‬
‫ب قَوْ َ‬
‫ل َ‬
‫صيب َك ُ ْ‬
‫من ّك ُ ْ‬
‫جرِ َ‬
‫ما أ َ‬
‫َ‬
‫نو َ‬
‫م‬
‫م ُ‬
‫ط ِ‬
‫م ُلو ٍ‬
‫ما قَوْ ُ‬
‫هود ٍ أوْ قَوْ َ‬
‫ح أوْ قَوْ َ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ح وَ َ‬
‫م َ‬
‫صال ِ ٍ‬
‫ُ ٍ‬
‫ن َرّبي‬
‫ست َغْ ِ‬
‫م ُتوُبوا إ ِل َي ْهِ إ ِ ّ‬
‫ب ِب َِعيد ٍ )‪َ (89‬وا ْ‬
‫م ثُ ّ‬
‫فُروا َرب ّك ُ ْ‬
‫ُ‬
‫دود ٌ )‪َ (90‬قالوا َيا ُ‬
‫ما‬
‫ف َ‬
‫ما ن َ ْ‬
‫َر ِ‬
‫ه ك َِثيًرا ِ‬
‫شعَي ْ ُ‬
‫م وَ ُ‬
‫م ّ‬
‫ق ُ‬
‫ب َ‬
‫حي ٌ‬
‫مَنا َ‬
‫فا وَل َوَْل َرهْط ُ َ‬
‫ل وَإ ِّنا ل َن ََرا َ‬
‫قو ُ‬
‫ك‬
‫ضِعي ً‬
‫تَ ُ‬
‫ك ل ََر َ‬
‫ك ِفيَنا َ‬
‫ج ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫زيزٍ )‪َ (91‬قا َ‬
‫طي أع َّز‬
‫ل َيا قَوْم ِ أَرهْ ِ‬
‫ما أن ْ َ‬
‫وَ َ‬
‫ت ع َل َي َْنا ب ِعَ ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫ن اللهِ َوات ّ َ‬
‫م ِ‬
‫م ظ ِهْرِّيا إ ِ ّ‬
‫ن َرّبي ب ِ َ‬
‫موه ُ وََراَءك ُ ْ‬
‫خذ ْت ُ ُ‬
‫ع َلي ْك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫حي ٌ‬
‫م َ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫مُلو َ‬
‫كان َت ِك ُ ْ‬
‫مُلوا ع ََلى َ‬
‫ط )‪ (92‬وََيا قَوْم ِ اع ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫ت َعْ َ‬
‫ْ‬
‫م ٌ‬
‫ن ي َأِتيهِ ع َ َ‬
‫ن‬
‫ب يُ ْ‬
‫إ ِّني َ‬
‫سو ْ َ‬
‫عا ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫مو َ‬
‫ل َ‬
‫زيهِ وَ َ‬
‫ن َ‬
‫ف ت َعْل َ ُ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫هُوَ َ‬
‫جاَء‬
‫ب َواْرت َ ِ‬
‫ما َ‬
‫م َرِقي ٌ‬
‫كاذ ِ ٌ‬
‫ب )‪ (93‬وَل ّ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫قُبوا إ ِّني َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جي َْنا ُ‬
‫ت‬
‫مّنا وَأ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫مة ٍ ِ‬
‫شعَي ًْبا َوال ّ ِ‬
‫ه ب َِر ْ‬
‫مُرَنا ن َ ّ‬
‫ح َ‬
‫معَ ُ‬
‫مُنوا َ‬
‫نآ َ‬
‫أ ْ‬
‫ذي َ َ‬
‫ن)‬
‫ح ُ‬
‫جاث ِ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫م َ‬
‫صب َ ُ‬
‫صي ْ َ‬
‫حوا ِفي د َِيارِه ِ ْ‬
‫ن َظ َل َ ُ‬
‫ة فَأ ْ‬
‫موا ال ّ‬
‫مي َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫مود ُ )‬
‫وا ِفيَها أَل ب ُعْ ً‬
‫‪ (94‬ك َأ ْ‬
‫ت ثَ ُ‬
‫ما ب َعِد َ ْ‬
‫ن كَ َ‬
‫دا ل ِ َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫م ي َغْن َ ْ‬
‫‪]{ (95‬هود‪[95-84/‬‬

‫‪165‬‬

‫ل الله تعاَلى ‪ :‬ول َ َ َ‬
‫ُقو ُ‬
‫ة‬
‫ي قَِبيل َ ٌ‬
‫ُ ََ‬
‫قد ْ أْر َ‬
‫سل َْنا إ َِلى َ‬
‫ن ) وَه ِ َ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫َ‬
‫ة َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫شام ِ َوال ِ‬
‫ع ََرب ِي ّ ٌ‬
‫ريبا ً ِ‬
‫ح َ‬
‫ت تَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ب َي ْ َ‬
‫سك ُ ُ‬
‫جازِ َقَ ِ‬
‫َ‬
‫سول ً ‪ ،‬وَ َ‬
‫نأ ْ‬
‫م ُ‬
‫م‪،‬‬
‫ن(أ َ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫مَعا َ‬
‫شعَْيبا ً َر ُ‬
‫شَرافِهِ ْ‬
‫خاهُ ْ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫شري َ‬
‫حد َه ُ ل َ َ‬
‫ن‬
‫م ب ِعَِباد َةِ اللهِ وَ ْ‬
‫ه ‪ ،‬وَن ََهاهُ ْ‬
‫ك لَ ُ‬
‫مَرهُ ْ‬
‫فَأ َ‬
‫م عَ ِ‬
‫ن ‪ ،‬وََقا َ‬
‫م إ ِّني‬
‫ل َوال ِ‬
‫ف ِفي ال ِ‬
‫الت َط ْ ِ‬
‫في ِ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫ميَزا ِ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫َ‬
‫م ‪ ،‬وهذا َ‬
‫مِعي َ‬
‫ن ي َن ْب َِغي‬
‫م بَ َ‬
‫كا َ‬
‫م وَرِْزقِك ُ ْ‬
‫شت ِك ُ ْ‬
‫خي ْرٍ ِفي َ‬
‫أَراك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‬
‫ح ُ‬
‫ن الد َّناَءةِ ِفي ب َ ْ‬
‫س ُ‬
‫أ ْ‬
‫ن ي ُغِْنيك ُ ْ‬
‫س ‪ ،‬وَأك ْ ِ‬
‫قو ِ‬
‫ق الّنا ِ‬
‫خ ِ‬
‫م عَ ِ‬
‫َ‬
‫مِبيِع ‪ .‬وَإ ِّني‬
‫ما ت ُن ْ ِ‬
‫م ِفي ال َ‬
‫ه ل َهُ ْ‬
‫صون َ ُ‬
‫ل بِ َ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫أ ْ‬
‫ق ُ‬
‫م ِبالَباط ِ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫خا ُ َ‬
‫مةِ ِفي الد ّْنيا‬
‫أَ َ‬
‫م ِفيهِ ِ‬
‫فأ ْ‬
‫ن تُ ْ‬
‫ن الن ّعْ َ‬
‫سل َُبوا ما أن ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫ف ع َل َيك ُ َ‬
‫ن‬
‫م اللهِ ‪ ،‬وَإ ِّني أ َ َ‬
‫خا ُ‬
‫مأ ْ‬
‫م َ‬
‫حارِ َ‬
‫بِ َ‬
‫ْ ْ‬
‫م َ‬
‫ب ان ْت َِهاك ِك ُ ْ‬
‫سب َ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ث َوالن ّ ُ‬
‫م عَ َ‬
‫و‬
‫يَ ِ‬
‫ب اللهِ ِفي ي َوْم ِ الب َعْ ِ‬
‫ذا ُ‬
‫ل ب ِك ُ ْ‬
‫شورِ ‪ ،‬وَهُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫حي ُ‬
‫ط ب ِأ ْ‬
‫م يُ ِ‬
‫جوا ِ‬
‫ج ِ‬
‫حد ٌ‬
‫هأ َ‬
‫ميعا ً ‪ ،‬وَل َ ي َن ْ ُ‬
‫س َ‬
‫ي َوْ ٌ‬
‫من ْ ُ‬
‫هوال ِهِ ِبالّنا ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن َر ِ‬
‫م الل ُ‬
‫ح َ‬
‫إ ِل ّ َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ذا أع ْ َ‬
‫ن ‪ ،‬إِ َ‬
‫طوا‬
‫ن إ ِن ْ َ‬
‫ل َوال ِ‬
‫ص ال ِ‬
‫وَن ََهاهُ ْ‬
‫ميَزا ِ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫م عَ ْ‬
‫قا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫ن‬
‫ن ِإذا أ َ‬
‫ذوا ِ‬
‫مَرهُ ْ‬
‫س وَأ َ‬
‫الّنا َ‬
‫م َ‬
‫ل َوالوَْز ِ‬
‫م ب ِوََفاِء الك َي ْ ِ‬
‫َ‬
‫ساد ِ ِفيها ‪،‬‬
‫ض ‪َ ،‬وال َ‬
‫م ِ‬
‫ف َ‬
‫س ‪ ،‬وَن ََهاهُ ْ‬
‫ع ْ‬
‫الّنا ِ‬
‫ن العُت ُوّ ِفي الْر ِ‬
‫عَباد ِ اللهِ ‪.‬‬
‫ق ع ََلى ِ‬
‫وَقَط ِْع الط ّ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ل‬
‫ل ‪ ،‬ب َعْد َ إ ِي ْ َ‬
‫ما ي َب ْ َ‬
‫فاِء ال ِ‬
‫م ِ‬
‫ح ال َ‬
‫قى ل َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫ح ْل َ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّرب ْ ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫خ ُ‬
‫ن‬
‫ما ت َأ ُ‬
‫ن‪َ ،‬‬
‫ف ‪ ،‬وَ ِ‬
‫ن الت ّط ِ‬
‫ه ِ‬
‫م ِ‬
‫َوال ِ‬
‫في ِ‬
‫ذون َ ُ‬
‫م ّ‬
‫خي ٌْر لك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫ميَزا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ح ُ‬
‫بَ ْ‬
‫خ ِ‬
‫حَرام ِ ‪ ،‬إ ِ ْ‬
‫ل ال َ‬
‫س ُ‬
‫ل ال ْ‬
‫قوقَهُ ْ‬
‫سك ُ ُ‬
‫م الّنا َ‬
‫وا ِ‬
‫م َ‬
‫م ‪ ،‬وَأك ْ ِ‬
‫ة‬
‫ست ِ َ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن ال ْ‬
‫قا َ‬
‫ه ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫جب ُ ُ‬
‫ما ُيو ِ‬
‫ن ِباللهِ ‪ ،‬وَب ِ َ‬
‫م ُ‬
‫ك ُن ْت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫مِني َ‬
‫م ‪ ،‬وََراقُِبوا‬
‫سُبوا أ َن ْ ُ‬
‫حا ِ‬
‫س ‪ ،‬فَ َ‬
‫ف َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ل َ‬
‫ِفي الت َّعا ُ‬
‫م ِ‬
‫معَ الّنا ِ‬
‫َ‬
‫ظ‪.‬‬
‫حفي ٍ‬
‫ب َول َ‬
‫م ‪ ،‬فَأنا ل َ ْ‬
‫ت ع َل َي ْك ُ ْ‬
‫س ُ‬
‫َرب ّك ُ ْ‬
‫م ِبرِقي ٍ‬
‫ب هَ ْ‬
‫خرِي َةِ ‪َ :‬يا ُ‬
‫ل‬
‫س ْ‬
‫شعَي ْ ُ‬
‫ل الت ّهَك ّم ِ َوال ّ‬
‫َقاُلوا ع ََلى َ‬
‫سِبي ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫مَران ِ َ‬
‫ك ب َِرب ّ َ‬
‫مان ُ َ‬
‫صل َت ُ َ‬
‫ما‬
‫ن ت َد ْع ُوََنا إ َِلى ت َْر ِ‬
‫ك ب ِأ ْ‬
‫ك َ‬
‫ك ي َأ ُ‬
‫ك وَِإي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ي َعْب ُد ُ آَباؤ َُنا ِ‬
‫ن ‪ ،‬أوْ أ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن تَ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫صَنام ٍ وَأوَْثا ٍ‬
‫م ْ‬
‫من َعََنا ع َ ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫حت َِنا ِ‬
‫ما ي َُنا ِ‬
‫ن ال َ‬
‫صل َ َ‬
‫س ُ‬
‫صّر ِ‬
‫ب َ‬
‫وال َِنا ب ِ َ‬
‫ف ِفي أ ْ‬
‫م ْ‬
‫الت ّ َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫حذ ْ ِ‬
‫هذا َ‬
‫ديعَةِ ‪ ،‬وَِبال ّ‬
‫فه ِ ‪.‬‬
‫س َ‬
‫َوال َ‬
‫غاي َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ل ال ِ‬
‫خ ِ‬
‫د؟ إ ِ ّ‬
‫ري ُ‬
‫ة ال ّ‬
‫شك ْ ِ‬
‫ذي ن ُ ِ‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫شيد ُ ( ؟‬
‫ل العَ ْ‬
‫أَ َ‬
‫ل ) الّر ِ‬
‫مك ْت َ ِ‬
‫ت ال َ‬
‫م ال ُ‬
‫حِلي ُ‬
‫هذا أن ْ َ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫ب ‪ :‬هَ ْ‬
‫قا َ‬
‫م ُ‬
‫ة‬
‫فَ َ‬
‫ت ع ََلى ب َي ّن ّ ٍ‬
‫ل ت ََروْ َ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫ن ل َوْ أن ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫َ‬
‫ه آَتاِني الن ّب ُوّة َ ‪ ،‬وََرَزقَِني رِْزقا ً‬
‫ِ‬
‫ن َرّبي وَهُ ً‬
‫دى ‪ ،‬وَأن ّ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫م‪،‬‬
‫حلل طّيبا َ‬
‫َ‬
‫ما أْر َ‬
‫ح َ‬
‫سلِني ب ِهِ إ ِليك ْ‬
‫ه ِفي َ‬
‫صي ْت ُ ُ‬
‫سنا ‪ ،‬ث ُ ّ‬
‫م عَ َ‬
‫ن‬
‫حقّ ‪ ،‬وَ ِ‬
‫عَباد َةِ اللهِ وَ ْ‬
‫م إ َِلى ال َ‬
‫حد َه ُ ‪ ،‬فَ َ‬
‫ت د َع ْوَت َك ُ ْ‬
‫وَت ََرك ْ ُ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫شيٍء‬
‫ن اللهِ ِ‬
‫حين َئ ِ ٍ‬
‫صُرِني ِ‬
‫ذ؟ وَأَنا ل َ أن َْهاك ُ ْ‬
‫ي َن ْ ُ‬
‫م عَ ْ‬
‫م َ‬
‫‪166‬‬

‫َ‬
‫َ‬
‫َ ُ‬
‫ن َأقو َ‬
‫ل‬
‫خال ِ ُ‬
‫وَأ ُ َ‬
‫ه ‪ ،‬وَأَنا أِريد ُ أ ْ‬
‫م ِفي ال ّ‬
‫سّر ِإليهِ فَأفْعَل ُ ُ‬
‫فك ُ ْ‬
‫ل َك ُم إن الله أ َك ْرمِني بالرزق الحلل الحسن ‪ ،‬دو َ‬
‫ن‬
‫نأ ْ‬
‫ُ َ‬
‫ْ ِ ّ‬
‫َ َ‬
‫َ‬
‫َ ِ‬
‫ِ ّ ْ ِ‬
‫َ َ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ل َوال ِ‬
‫ف ِفي ال ِ‬
‫ج إلى الت ّط ْ ِ‬
‫نأ ْ‬
‫دو َ‬
‫ن ‪ ،‬وَ ُ‬
‫في ِ‬
‫حَتا َ‬
‫أ ْ‬
‫ميَزا ِ‬
‫مك َْيا ِ‬
‫س ِفيهما ‪.‬‬
‫أ َب ْ َ‬
‫خ َ‬
‫وأ َنا ل َ أ ُريد م َ‬
‫ن‬
‫َ َ‬
‫مري إ ِّياك ُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ِ ُ ِ ْ‬
‫م ب ِعَِباد َةِ اللهِ ‪ ،‬وَِبالْقلِع َ ع َ َ ِ‬
‫دي وَ َ‬
‫سأ ُ‬
‫ل‬
‫ح بِ َ‬
‫م َ‬
‫جه ْ ِ‬
‫فا ِ‬
‫قد ْرِ َ‬
‫صل َ َ‬
‫طاقَِتي ‪َ .‬ول أ ْ‬
‫ال َ‬
‫سد ِ ‪ ،‬إل ّ ال ِ ْ‬
‫ت ع ََليهِ ‪،‬‬
‫صاب َةِ ال َ‬
‫حقّ وَإ ِن ِّني ت َوَك ّل ْ ُ‬
‫غ َي َْر اللهِ الت ّوِْفيقَ ِفي إ ِ َ‬
‫َ‬
‫عَباد َِتي وَ َ‬
‫طاع َِتي ‪.‬‬
‫وَإ َِليهِ أ َ ْ‬
‫ت ِفي ِ‬
‫ت وَأنب ْ ُ‬
‫ص ُ‬
‫خل َ ْ‬
‫م ‪َ :‬يا قَوْم ِ ل َ‬
‫قا َ‬
‫وََتاب َعَ ُ‬
‫مه ِ ف َ َ‬
‫معَ قَوْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ب َ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫ه َ‬
‫ديث َ ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م ب ُغْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ضي وَع َ َ‬
‫يَ ْ‬
‫ما أن ْت ُ ْ‬
‫صَرارِ ع ََلى َ‬
‫مل َن ّك ُ ْ‬
‫داوَِتي ع ََلى ال ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما‬
‫فرِ َوال َ‬
‫ن الك ُ ْ‬
‫ساد ِ ‪ ،‬فَإ ِّني أ َ‬
‫خا ُ‬
‫ن يُ ِ‬
‫ع َل َي ْهِ ِ‬
‫فأ ْ‬
‫ف َ‬
‫م َ‬
‫صيب َك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ن عَ َ‬
‫ب‬
‫م ُ‬
‫هود ٍ ‪ِ ،‬‬
‫ح ِ‬
‫صا َ‬
‫ق ‪ ،‬وَقَوْ َ‬
‫ب قَوْ َ‬
‫ذا ِ‬
‫أ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن غ ََر ٍ‬
‫م ُنو ٍ‬
‫ن عَ َ‬
‫م الظ ُل ّةِ ‪،‬‬
‫ح ِ‬
‫ح العَ ِ‬
‫ذا َ‬
‫صال ِ ٌ‬
‫ب ي َوْ َ‬
‫قيم ِ ‪ ،‬وَقَوْ َ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫الّري ِ ِ‬
‫ل وَع َ َ‬
‫ك َ‬
‫ب‪،‬‬
‫ن َ‬
‫شا ِ‬
‫م ِ‬
‫م ُلو ٍ‬
‫هل ٍ‬
‫م َ‬
‫وَقَوْ َ‬
‫ن ل َك ُ ْ‬
‫ط ال ُ‬
‫ذا ٍ‬
‫م ٍ‬
‫م ْ‬
‫جاوِِري َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ب كُ ْ‬
‫مرِهِ ‪ ،‬وَت َك ْ ِ‬
‫بِ َ‬
‫ذيب ِهِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَع ُت ُوّه ِ ْ‬
‫م ب َِرب ّهِ ْ‬
‫فرِه ِ ْ‬
‫سب َ ِ‬
‫م عَ ْ‬
‫َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ُر ُ‬
‫سل ُ‬
‫َ‬
‫ب ‪ ،‬وَُتوُبوا‬
‫سل َ ْ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ما أ ْ‬
‫َوا ْ‬
‫فت ُ ْ‬
‫م ّ‬
‫ه َرب ّك ُ ْ‬
‫فُروا الل َ‬
‫ن ذ ُُنو ٍ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سي ّئ َةِ ‪،‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ن أّيا ِ‬
‫ه ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫ن الع ْ َ‬
‫مك ُ ْ‬
‫قب ُِلون َ ُ‬
‫إ َِليهِ ِفي َ‬
‫ما ِ‬
‫م ْ‬
‫م عَ َ ِ‬
‫ة إ ِل َي ْهِ ‪.‬‬
‫نأ ْ‬
‫ص الت ّوْب َ َ‬
‫دود ٌ ‪ ،‬ك َِثيُر الّر ْ‬
‫ن َرّبي وَ ُ‬
‫إِ ّ‬
‫مة ِ ل ِ َ‬
‫ح َ‬
‫خل َ َ‬
‫م ْ‬
‫قو ُ‬
‫َقاُلوا ‪َ :‬يا ُ‬
‫ن‬
‫ما ت َ ُ‬
‫ب إ ِن َّنا ل َ ن َ ْ‬
‫م ك َِثيرا ً ِ‬
‫شعَي ْ ُ‬
‫م ّ‬
‫فهَ ُ‬
‫ل ل ََنا ع َ ْ‬
‫َ‬
‫وال َِنا ‪،‬‬
‫عَباد َةِ آل ِهَت َِنا ‪ ،‬وَُقب‬
‫ن ِ‬
‫صّر ِ‬
‫ح ُ‬
‫ف ِفي أ ْ‬
‫حري ّةِ الت ّ َ‬
‫م َ‬
‫ب ُط ْل َ ِ‬
‫ِ‬
‫حي ُ‬
‫ط ب َِنا ‪ ،‬وَإ ِّنا ن ََرا َ‬
‫جيِء ع َ َ‬
‫ن‬
‫ب يُ ِ‬
‫ضِعيفا ً ِفيَنا ‪ ،‬ل َ ّ‬
‫ك َ‬
‫م ِ‬
‫وَ َ‬
‫ذا ٍ‬
‫َ‬
‫شيَرت ُ َ‬
‫ت ع ََلى ِدين ِ َ‬
‫شيَرت ِ َ‬
‫ك‬
‫ك ‪ ،‬وَل َوْل َ ع َ ِ‬
‫أك ْث ََر ع َ ِ‬
‫ك ل َي ْ َ‬
‫س ْ‬
‫َ‬
‫قت َل َْنا َ‬
‫ت ِفيَنا‬
‫ن لَ َ‬
‫جما ً ِبال ِ‬
‫ح َ‬
‫ك َر ْ‬
‫ال َقَْرُبو َ‬
‫ت لَ ْ‬
‫س َ‬
‫جاَرةِ ‪ ،‬وَأن ْ َ‬
‫عز ومنعة يمك َ‬
‫م َ‬
‫حو َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ج ِ‬
‫بِ ِ‬
‫ن َر ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫نأ ْ‬
‫ل ب َي ْن ََنا وَب َي ْ َ‬
‫ذي ِ ّ َ َ َ َ ٍ ُ ْ ِ ُ‬
‫َ‬
‫ب ‪ :‬هَ ْ‬
‫َقا َ‬
‫م ُ‬
‫ة‬
‫مل َ ِ‬
‫م َ‬
‫ماع َِتي أ َ‬
‫ل َ‬
‫شَعي ٌ‬
‫جا َ‬
‫حقّ ِبال ُ‬
‫ج َ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫ساَءِتي إ ِك َْراما ً‬
‫ه؟ فَت َت ُْر ُ‬
‫َوالّر َ‬
‫عاي َةِ ِ‬
‫ن الل ِ‬
‫م ِ‬
‫كو َ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫عن ْد َك ُ ْ‬
‫م َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ً‬
‫مي ‪ ،‬وَل َ ت َت ُْر ُ‬
‫ديرِ أن‬
‫كون ََها إ ِع ْظاما للهِ ال َ‬
‫حت َِراما ل ِ َ‬
‫ق ِ‬
‫قوْ ِ‬
‫َوا ْ‬
‫ه‪،‬‬
‫ح ّ‬
‫ب اللهِ وَ َ‬
‫جان ِ َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ق ُ‬
‫ساَءةٍ ‪ ،‬وَقَد ْ ن َب َذ ْت ُ ْ‬
‫ه بِ َ‬
‫ت ََناُلوا ن َب ِي ّ ُ‬
‫م ‪ ،‬وَل َ‬
‫م ل َ تُ ِ‬
‫طيُعو َ‬
‫وَ َ‬
‫ن َرب ّك ُ ْ‬
‫موه ُ وََراَء ظ ُُهورِك ُ ْ‬
‫جعَل ْت ُ ُ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫محيط ب َِها ‪،‬‬
‫ج ِ‬
‫م َ‬
‫م وَهُوَ ُ‬
‫مال ِك ُ ْ‬
‫ميعَ أع ْ َ‬
‫ه ‪ .‬وََرّبي ي َعْل ُ‬
‫مون َ ُ‬
‫ت ُعَظ ُ‬
‫َ‬
‫جَزاِء ‪.‬‬
‫م ع َل َي َْها أوَْفى ال َ‬
‫سي َ ْ‬
‫وَ َ‬
‫زيك ُ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ي اللهِ ُ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫جاب َةِ قَوْ ِ‬
‫ب ِ‬
‫ست ِ َ‬
‫شعَي ْ ٌ‬
‫نا ْ‬
‫وَل َ ّ‬
‫ما ي َئ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫س ن َب ِ ّ‬
‫َ‬
‫ل ِد َع ْوَت ِهِ ‪َ ،‬قا َ‬
‫م‬
‫ري َ‬
‫قت ِك ُ ْ‬
‫مُلوا أن ْت ُ ْ‬
‫م ‪َ :‬يا قَوْم ِ اع ْ َ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫م ع ََلى ط َ ِ‬
‫‪167‬‬

‫َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫ف‬
‫سوْ ُ‬
‫م ‪ ،‬وَأَنا َ‬
‫كان َت ِك ُ ْ‬
‫م ) ع ََلى َ‬
‫كان ِك ُ ْ‬
‫ما هُوَ ِفي إ ِ ْ‬
‫‪ ،‬وَ َ‬
‫َ‬
‫ل ع ََلى ط َ‬
‫م ُ‬
‫ه‪،‬‬
‫ري َ‬
‫ما ي ُؤ َي ّد ُِني الل ُ‬
‫قِتي ‪ ،‬وَع ََلى قَد َْر َ‬
‫أع ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سي َأ ِْتيهِ ع َ َ‬
‫ن‬
‫سو ْ َ‬
‫ب ِ‬
‫ن ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫مو َ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫وَ َ‬
‫مّنا ‪ ،‬أَنا وَأن ْت ُ ْ‬
‫ن َ‬
‫ف ت َعْل َ ُ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫مّنا هُوَ ال َ‬
‫ب ‪َ ،‬وان ْت َظ ُِروا‬
‫ه وَي َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫كاذ ِ ُ‬
‫زيهِ ‪ ،‬وَ َ‬
‫اللهِ ي ُِهين ُ ُ‬
‫م ْ‬
‫خ ِ‬
‫َ‬
‫ذل ِ َ‬
‫ن‪.‬‬
‫م ِ‬
‫ن ال ُ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ك ‪ ،‬وَأَنا َ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫من ْت َظ ِ ِ‬
‫م‬
‫عد ُ ان ْت ِ َ‬
‫مو ْ ِ‬
‫قام ِ اللهِ ت ََعاَلى ِ‬
‫م‪َ ،‬‬
‫حا َ‬
‫ما َ‬
‫جاَءهُ ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ن َ‬
‫وَل َ ّ‬
‫ُ‬
‫ه ُ‬
‫العَ َ‬
‫ن‬
‫شَعيبا ً َوال ِ‬
‫ب ال ِ‬
‫ذي أن ْذ ُِروا ب ِهِ ‪ ،‬فَن َ ّ‬
‫ذا ُ‬
‫جى الل ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ت ال َ‬
‫ن‬
‫ف ‪ ،‬وَأ َ‬
‫خذ َ ِ‬
‫مة ٍ ِ‬
‫ه وَُلط ٍ‬
‫ه ب َِر ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫معَ ُ‬
‫مُنوا َ‬
‫آ َ‬
‫ري َ‬
‫كافِ ِ‬
‫َ‬
‫م عَ َ‬
‫م‪،‬‬
‫ج َ‬
‫ف ُ‬
‫ح ُ‬
‫ب ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ة َوالّر ْ‬
‫صي ْ َ‬
‫ن فَوْقِهِ ْ‬
‫ة ‪ ،‬وَأظ َل ّهُ ْ‬
‫ال ّ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م هَل ْ َ‬
‫كى ِفي‬
‫ج ِ‬
‫حوا َ‬
‫صب َ ُ‬
‫ميعَهُ ْ‬
‫ت ب ِهِ ُ‬
‫َواهْت ََز ْ‬
‫ض فَأ ْ‬
‫م الْر ُ‬
‫ن ع ََلى‬
‫مك ِّبو َ‬
‫سو َ‬
‫م َ‬
‫جال ِ ُ‬
‫م‪ُ ،‬‬
‫ن ع ََلى ُرك َب ِهِ ْ‬
‫م ‪ ،‬وَهُ ْ‬
‫د َِيارِه ِ ْ‬
‫م‪.‬‬
‫وُ ُ‬
‫جوه ِهِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م هَل ْ َ‬
‫ل ذل ِ َ‬
‫م قَب ْ َ‬
‫ك‬
‫ح ال َ‬
‫صب َ َ‬
‫قوْ ُ‬
‫مُروا د َِياَرهُ ْ‬
‫م ي َعْ ُ‬
‫م لَ ْ‬
‫كى ك َأن ّهُ ْ‬
‫فَأ ْ‬
‫موا ِفيَها ‪َ ،‬أل ب ُْعدا ً وَهَ َ‬
‫ت‬
‫م يُ ِ‬
‫ما هَل َك َ ْ‬
‫ن ‪ ،‬كَ َ‬
‫لكا ً ل ِ َ‬
‫قي ُ‬
‫‪ ،‬وَل َ ْ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫مةِ اللهِ ‪ ) .‬وَ َ‬
‫ن‬
‫ت ِ‬
‫جيَرا َ‬
‫ن َر ْ‬
‫مود ُ ِ‬
‫ت ثَ ْ‬
‫كان َ ْ‬
‫ح َ‬
‫مود ُ وَب َعُد َ ْ‬
‫ثَ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ض ‪ ،‬وَأ ْ‬
‫مّرد ع َلى‬
‫م ِفي الك ُ ْ‬
‫فرِ َوالت ّ َ‬
‫شَباهَهُ ْ‬
‫َ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫ن ِفي الْر ِ‬
‫اللهِ ( ‪.‬‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫م ُ‬
‫ل َيا‬
‫شعَي ًْبا فَ َ‬
‫نأ َ‬
‫خاهُ ْ‬
‫وقال تعالى ‪ } :‬وَإ َِلى َ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫وا ِفي‬
‫م اْل َ ِ‬
‫ه َواْر ُ‬
‫قَوْم ِ اع ْب ُ ُ‬
‫جوا ال ْي َوْ َ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫خَر وََل ت َعْث َ ْ‬
‫َ‬
‫َْ‬
‫ة‬
‫ج َ‬
‫م ْ‬
‫ن )‪ (36‬فَك َذ ُّبوه ُ فَأ َ‬
‫ف ُ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫م الّر ْ‬
‫خذ َت ْهُ ُ‬
‫ض ُ‬
‫دي َ‬
‫ال َْر ِ‬
‫ن )‪ (37‬وَ َ‬
‫جاث ِ ِ‬
‫مود َ وَقَد ْ‬
‫عا ً‬
‫م َ‬
‫حوا ِفي َ‬
‫صب َ ُ‬
‫دا وَث َ ُ‬
‫دارِه ِ ْ‬
‫فَأ ْ‬
‫مي َ‬
‫طا َ‬
‫م ال ّ‬
‫م‬
‫م ِ‬
‫شي ْ َ ُ‬
‫م َ‬
‫مال َهُ ْ‬
‫ن أع ْ َ‬
‫ن ل َهُ ُ‬
‫ساك ِن ِهِ ْ‬
‫ن َ‬
‫ن ل َك ُ ْ‬
‫م وََزي ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ت َب َي ّ َ‬
‫ل وَ َ‬
‫ن‬
‫ست َب ْ ِ‬
‫ن )‪ (38‬وََقاُرو َ‬
‫م ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫كاُنوا ُ‬
‫صد ّهُ ْ‬
‫فَ َ‬
‫ري َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ص ِ‬
‫م عَ ِ‬
‫ت‬
‫ن وَل َ َ‬
‫ن وَ َ‬
‫سى ِبال ْب َي َّنا ِ‬
‫قد ْ َ‬
‫ما َ‬
‫وَفِْرع َوْ َ‬
‫مو َ‬
‫م ُ‬
‫جاَءهُ ْ‬
‫ها َ‬
‫َ‬
‫ن )‪ (39‬فَك ُلّ‬
‫ْ‬
‫ما َ‬
‫َفا ْ ْ‬
‫ساب ِ ِ‬
‫كاُنوا َ‬
‫ض وَ َ‬
‫قي َ‬
‫ست َكب َُروا ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫أَ َ‬
‫صًبا وَ ِ‬
‫حا ِ‬
‫خذ َْنا ب ِذ َن ْب ِهِ فَ ِ‬
‫سل َْنا ع َل َي ْهِ َ‬
‫ن أْر َ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫س ْ‬
‫ن َ‬
‫أَ َ‬
‫ح ُ‬
‫ض وَ ِ‬
‫ة وَ ِ‬
‫صي ْ َ‬
‫خ َ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫م َ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫خذ َت ْ ُ‬
‫فَنا ب ِهِ اْلْر َ‬
‫ه ال ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ما َ‬
‫م‬
‫كاُنوا أ َن ْ ُ‬
‫كا َ‬
‫ف َ‬
‫سه ُ ْ‬
‫مه ُ ْ‬
‫ه ل ِي َظ ْل ِ َ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫أغ َْرقَْنا وَ َ‬
‫م وَل َك ِ ْ‬
‫ن )‪]{ (40‬العنكبوت‪[40-36/‬‬
‫مو َ‬
‫ي َظ ْل ِ ُ‬
‫َ‬
‫قا َ‬
‫سوَلنا ُ‬
‫وم‬
‫ن فَ َ‬
‫سل َْنا َر ُ‬
‫وَأْر َ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫شعَْيب ًا ً ِإلى َ‬
‫م ‪َ :‬يا قَ ْ‬
‫مد ْي َ َ‬
‫َ‬
‫جوا‬
‫ه ‪َ ،‬واْر ُ‬
‫دوا الله وَ ْ‬
‫اع ْب ُ ُ‬
‫صوا العَِباد َةِ ل َ ُ‬
‫حد َه ُ ‪ ،‬وأخل ِ ُ‬
‫دوا في‬
‫ه ‪َ ،‬ول ت ُ ْ‬
‫م ال ِ‬
‫ف ِ‬
‫س ُ‬
‫م إ ِّياه ُ الَيو َ‬
‫خَر وَثواب َ ُ‬
‫ب ِعَِباد َت ِك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مك َْيا َ‬
‫ل‬
‫ض ‪ ،‬وَل َ َتبُغوا َ‬
‫صوا ال ِ‬
‫على أهْل َِها ‪ ،‬فَت ُن ْ ِ‬
‫ق ُ‬
‫الْر ِ‬
‫‪168‬‬

‫جاَء‬
‫ن ‪ ،‬وَت َ ْ‬
‫وال ِ‬
‫ما َ‬
‫ميَزا َ‬
‫ماّرةِ ‪ -‬ك َ َ‬
‫ريقَ ع ََلى ال َ‬
‫قط َُعوا الط ّ ِ‬
‫ُ‬
‫خرى‪. -‬‬
‫في آيةٍ أ ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫م ب ِهِ ِ‬
‫ما َ‬
‫م الل ُ‬
‫عند ِ اللهِ ‪ ،‬فَأهْل َك َهُ ْ‬
‫جاَءهُ ْ‬
‫فَك َذ ُّبوه ُ ِفي َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ت لَها‬
‫ج َ‬
‫ب َِزل َْزل َةٍ ع َ ِ‬
‫ض ‪ ،‬واْرت َ َ‬
‫مةٍ اْرت َ ّ‬
‫ف ْ‬
‫ج ْ‬
‫ظي َ‬
‫ت َلها ا َلر ُ‬
‫ب ‪ ،‬وهَل َ ُ‬
‫موَْتى ‪،‬‬
‫ال ُ‬
‫صب َ ُ‬
‫كوا َ‬
‫قُلو ُ‬
‫م َ‬
‫حوا في د َِيارِه ِ ْ‬
‫جميعا ً ‪ ،‬فَأ ْ‬
‫حَرا َ‬
‫م‪.‬‬
‫لَ َ‬
‫ك ب ِهِ ْ‬
‫خبر الله تعاَلى ع َن ال ُمم المك َذ ّبة ‪ ،‬وك َي َ َ‬
‫م‬
‫َ ِ ُ َ ِ َ ْ‬
‫ُ ََ‬
‫ف أهْل َك َهُ ْ‬
‫يُ ِ ِ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬ <