‫نشرة غير دورية يصدرها مركز الدراسات االشتراكية‬

‫العدد (‪81 )57‬نوفمبر‪1188‬‬

‫جنيه واحد‬

‫عشرة شهور منذ اندالع ثورة ‪ 17‬يناير‪..‬‬
‫ثورة شعبية واضحة في مطالبها‪ :‬عيش‪ ،‬حرية‪ ،‬عدالة اجتماعية!‬
‫واضحة في هدفها‪ :‬الشعب يريد إسقاط النظام!‪..‬‬
‫ثورة مُصرة على االستمرار رغم القمو واالعتقاالت والتعذيب‬
‫والمحاكمات العسكرية‬
‫‪ 9‬مارس‪ 9 ،‬أبريل‪ 87 ،‬مايو‪ 9 ،‬يوليو‪ ،‬أول أغسطس(أول رم ان)‪9 ،‬‬
‫سبتمبر‪ 9 ،‬أكتوبر‪ 81 ،‬نوفمبر‪.‬‬
‫مظاهرات يومية واحتجاجات عمالية غير مسبوقة وصمود باسل أمام‬
‫نظام استبدل الزى المدني بالزى الميري‪..‬‬
‫يصر على ان يدفو الفقرا فاعاورة‬
‫جشعاه‪ ،‬فايازدادوا فاقارا لايازداد‬
‫الرأسماليي ثرا ‪.‬‬
‫طالبنا بالاعادالاة االجاتامااعاياة‬
‫وانفجرت االحتجاجات عطالب بحاد‬
‫أدنى وحد أقصى لاججاور‪ ،‬وإعاادة‬
‫عوزيو الثروة‪ ،‬ومالحقاة الافاسااد‬
‫واالحتاكاارات‪ ،‬واساتارداد األماوال‬
‫والشركات المنهوباة‪ ،‬فاواجاهاهاا‬
‫النظام بالقمو وباتاشاوياه صاورة‬
‫قياداعها في اإلعالم‪.‬‬
‫ذلك اإلعالم الذي ادعى أنه يساند‬
‫الثورة عقب انتصارها األول وخلاو‬
‫مبارك‪ ،‬ثم انطلق ما جادياد فاي‬
‫عشويه الثوار وعاماجاياد األسايااد‬
‫الجدد‪ ،‬والدفاع ع المصالح ذاعاهاا‬
‫التي حكمت مصر لعقود‪.‬‬
‫طالبنا بالحرية فامتاجت الساجاون‬
‫العسكرية بالثوار‪ ،‬وان مت الشرطة‬
‫العسكرية إلى كتااباب الاعاادلاي‬
‫والعيسوي‪ ،‬لتاعاتاقال وعاحااكام‬
‫وعسرق عمر الشبااب‪ ،‬بال وعسارق‬
‫حياعهم قتال عحت التعذيب‪ ،‬وعطلاق‬
‫بلطجيتها في الشوارع لتنهب وعباث‬
‫الرعب‪.‬‬
‫لك هيهات‪ .‬فالثورة مستمرة‬
‫مطالبنا اليوم هي مطالبناا ياوم ‪1 7‬‬
‫يناير‪..‬‬
‫الزلنا ننااضال ما أجال إساقااط‬
‫النظام‪..‬‬
‫والزلنا نناضل ما أجال الاعاياش‬
‫والحرية والعدالة االجتماعية‪..‬‬
‫والزلنا نناضل م أجل الاقاصااص‬
‫مم قاتالاوا الاثاوار وما أجال‬
‫محاكمة مبارك ونظامه‪..‬‬
‫كل نظامه السابق منه والحالي‪.‬‬

‫الثورة مستمرة رغم لحظاات ما‬
‫الااتااراجااو ومااحاااوالت االحااتااوا‬
‫وااللتفاف عليها‪ ،‬باالستفاتاا مارة‬
‫والدولة الدينية والمدنية وأخايارا‬
‫بويقة السلمي‪ ،‬الاتاي ع او مصار‬
‫عحت قب ة العسكر إلى أجل غايار‬
‫مسمى‪.‬‬
‫ورغم صراعات القوى السيااساياة‬
‫اإلسالمية والليبرالية حول معاارك‬
‫الدستور أوال أو االنتااااباات أوال‪،‬‬
‫والمساومات بينهم حول نصيب كل‬
‫منها في كعكة الثروة والسلطة‪.‬‬
‫رغم كل ذلك‪ ،‬عدرك جامااهايار‬
‫الشعب المصري بأن معركتهاا فاي‬
‫الشارع‪ ..‬في ميدان التحاريار‪ ،‬فاي‬
‫السويس والمحلة‪ ،‬في اإلسكنادرياة‬
‫ودمياط وأسوان‪ . .‬في الاماصااناو‬
‫والشوارع والشركات والجاماعاات‬
‫وأمام النيابات العسكرية والسجون‪.‬‬
‫حيث عكون المفاوضة الحقيقة بيا‬
‫شعب أراد الحرية وسلطة متشباثاة‬
‫بالحكم‪ ،‬يحيط بها عدد م القاوى‬
‫السياسية الملهوفة على نصيبها ما‬
‫فتات السلطة‪ ،‬عفاوض بما عملكه م‬
‫ثروة‪.‬‬
‫ومعهم جماياعاا فالاول الاناظاام‪،‬‬
‫وباألصح‪ :‬النظام نفاساه‪ ،‬مادعاوم‬
‫بالمجلس العاساكاري‪ ،‬وباالاوزارة‬
‫االنتقالية التي يحركها‪.‬‬
‫طالبنا بإسقااط الاناظاام‪ ،‬فاقارر‬
‫المجلس العسكاري‪ ،‬فاقاط‪ ،‬خالاو‬
‫رؤوسه عحت ضغاط الاااوف ما‬
‫استمرار الثورة فتالو الجميو‪.‬‬
‫طالبنا بالعيش الكريم‪ ،‬فارعافاعات‬
‫األسااعااار واناافااجاارت األزمااة‬
‫االقتصادية ليس بسبب اإلضاراباات‬
‫واالعتصامات‪ ،‬كما يدعي الاناظاام‬
‫وأعوانه م رجال األعمال‪ ،‬وإناماا المجد للشهدا ‪ ..‬والنصر للثورة ‪..‬‬
‫بسبب عبعية النظام القتصاد عالماي والثروة والسلطة للشعب‬
‫يعيش اآلن أزمة عالمية‪ ،‬وبدال ما‬
‫التراجو ع وحشية السوق والرباح‬

‫عدسة‪:‬‬
‫ليليان وجدي‬

‫انطلقت يوم ‪ 18‬أكتوبر "الحملة الشعبية‬
‫لمراقبة واسقاط ديون مصر" لتدعوا‬
‫كل المصريي للمشاركة في الحملة‬
‫التي عهدف لتكوي مجموعات ضغط شعبي‬
‫محليا ودوليا على كل الدول والمؤسسات‬
‫الدابنة لمصر م أجل مراجعة الديون‬
‫وإسقاط الديون الفاسدة – وماأكثرها –‬
‫التي لم يستفد منها الشعب المصري‪.‬‬

‫وهي إما صبات فاي جاياوب أل ماباارك‬
‫وعصابته م رجال األعمال الفاسدي وإما‬
‫عبددت نتيجة لسياسات اإلقتصادية الفاشلة‬
‫التي إعبعها النظام بنا على نصابح خبارا‬
‫صندوق النقد والبنك الدولي والتاي أدت‬
‫إلفقار ماليي المصريي وحرمانهام ما‬
‫أبسط حقوق اإلنسان م ععليام وصاحاة‬
‫وسك وخدمات‪.‬‬
‫وقد إختارت الاحامالاة شاعاار " فاتَّحاح‬
‫عينك‪ ..‬الدي ما جاياباك" لاتاؤكاد‬
‫مسؤلية كل مصري في الدفاع ع حاقاه‬
‫في مستقبل أف ل‪ ،‬فالديون الاااارجاياة‬
‫االتي عجاوزت ‪ 111‬مليار جنيه والتي عزداد‬
‫فوابدها كل يوم لتصباح أكابار باناود‬
‫اإلنفاق الحكومي في حي ععاني ميزاناياة‬
‫الصحة والتعليم م نقص حاد‪ ،‬ويتحجا‬
‫المجلس العسكري وحكومته بتسببهاا فاي‬
‫نقص الموارد مما أدى لاعادم إعاالن حاد‬
‫أدنى عادل لججور وعالاباياة الاحاقاوق‬
‫اإلجتماعية للعمال والمعلمي واألطاباا‬
‫وماليي غيرهم‪.‬‬
‫فإذا كان "مايحتاجه البيت يحارم عالاى‬
‫الجامو" فإن مايحتاجه المصاريايا ما‬
‫موارد لتحقيق الاعادالاة اإلجاتامااعاياة‬
‫والكرامة اإلنسانية عحرم علاى صانادوق‬
‫النقد والبنك الدولي وأمرياكاا وأغالاب‬
‫الدول الدابنة التي ساندت نظام الديكتاعور‬
‫ودعمته بالقروض التي دفو الماصارياون‬
‫ثمنها مرعي ‪ ،‬مرة بسداد فواباد وأقسااط‬
‫علك الديون طوال عشرات السانايا ما‬
‫حكم الدكتاعور وعصابته الذي كاوناوا‬
‫المليارات باإلستفادة م علك القروض –‬
‫م ينسى متاجرة جمال مبارك في سندات‬
‫ديون مصر لتحقيق األربااح‪ -‬فاي حايا‬
‫إزداد ماليي المصريي فقرا‪ ،‬ومرة ثانية‬
‫في إستادام النظام لتلك الاقاروض فاي‬
‫دعم إستبداده وجهازه القمعي ما األما‬
‫المركزي وأم الدولة فإستامار ذلاك‬
‫النظام الفاسد عشرات السني بف ل علك‬
‫القروض التي كانت باماثااباة ناقال دم‬
‫مستمر ي م له الحياة لتنفيذ سيااساات‬
‫سادعه في واشنط ‪.‬‬
‫وإذا كانت عونس قد سبقتنا – كالعادة –‬
‫بتكوي لجنة لاماراجاعاة دياون ناظاام‬
‫الدكتاعور ب علي إلسقاط الفاسد منهاا‪،‬‬
‫فإننا نستلهم عجاارب الاعادياد ما دول‬
‫العالم التي طالبت بإسقاط الديون الفاسدة‬
‫التي لم عادم الشعوب بل خدمت جالديهم‬
‫مثل جنوب إفريقيا بعد سقاوط الاناظاام‬
‫العنصري‪ ،‬ودولة كوستاريكا التي حصلت‬
‫على حكم عارياي م المحكمة العليا فاي‬
‫أمريكا بإسقاط ديونها م عهد الدكتاعور‬
‫الحاكم‪ ،‬وأخر علك المحاوالت كان فاي‬
‫‪ 1111‬عندما نجحت اإلكوادور في إسقااط‬
‫ما يقرب م ثلثي الديون م عهد الحكام‬
‫البابد‪.‬‬
‫لذلك يدعوا اإلشتراكيي الثوريي كال‬
‫النشطا والمواطني لالاماشااركاة فاي‬
‫الحملة الشعبياة الاتاي العاهادف فاقاط‬
‫إلسقاط الديون الفاسدة بل وباالارقااباة‬
‫الشعبية على أي قروض مستقبالاياة فاي‬
‫إطار م اإلعالن والشفافية حتى ال نثقال‬
‫عاهل األجيال القادمة بديون عحرمهم ما‬
‫المستقبل الذي قامت ما أجلاه الاثاورة‬
‫وسقط في سبيله الشهدا والذي يتحاقاق‬
‫فيه الحرية والكرامة اإلنسانية والعادالاة‬
‫اإلجتماعية‪.‬‬
‫االشتراكيون الثوريون‬

‫وإصابة ‪ 7‬منهم بجروح‬
‫وقااد رفااع العمااال دعاام‬
‫دكتور أكرم الشاعر القياادى‬
‫االخوانى لهم قاابلي أنهام ال‬
‫يريدون عدخل م السياسايي ‪،‬‬
‫بينما يواصال مااات العاطليا‬
‫اعتصامهم أمام مبنى المحافظة‬
‫للمطالبة بحاق العمال للياوم‬
‫الثالث على التوالي‪.‬‬
‫وفى سابقة خطيرة قام أمس‬

‫بلطجياااة صااااحب شاااركة‬
‫نيوسااتار للمالبااس الجاااهزة‬
‫بالمنطقاااااة االساااااتثمارية‬
‫ببورسعيد المملوكاة الاسيد‬
‫العربااى المنااصورى باالعتاادا‬
‫على عمال الشركة المعتصمي‬
‫بالشوم واألسلحة النارية‪ ،‬وهاو‬
‫ما نت عنه إصاابة أميا عاام‬
‫النقااااابة العامااة للمنطقااة‬
‫االستثمارية ببورسعيد "محماد‬
‫محمااد عااويس" بطلااق نااارى‬
‫وإصابات بالوجه ‪.‬باإلضافة إلاى‬
‫إصابة عدد كبير م العمال عم‬
‫عوزيعهم على جميو مستشفيات‬
‫بورسعيد بإضافة إلاي انا مام‬
‫شركتي لإلضراب ع امناً ماو‬
‫زمالبهم وهم يورو عكس‪ ،‬سبأ‪..‬‬
‫كان عمال الاشركة البالا‬
‫عددهم ‪ 8111‬عامال قاد بادؤوا‬
‫إضرابا ع العمل أمس بعد ماا‬

‫أعيتهم الحيال لمحاولاة حال‬
‫مااشاكلهم المعلقااة بااالطرق‬
‫الودية‪ ،‬مطالبي بتطبياق بناود‬
‫قااانون العماال وفااى مقدمااة‬
‫احتساب عدد ساعات العمل با ‪5‬‬
‫ساعات و زياادة ‪ % 5‬الاسنوية‬
‫للعاملي واحتاساب التأميناات‬
‫االجتماعية والتي عااصم ما‬
‫األجر وال يعلام العماال عنهاا‬
‫شي وععديل البحاة الجازا ات‬
‫وصرف بدل االنتظام بقدر ‪811‬‬
‫جنية شهرياً ععديل عقود العمل‬
‫وإلغا استمارة ‪ 6‬عناد عوقياو‬
‫العاماال للعقااد ‪ ،‬حيااث يقااوم‬
‫صاحب العمل بتشغيلهم ثماناى‬
‫سااعات باادون مقاباال الااساعة‬
‫اإلضااافية ‪ ،‬كمااا يطااالبون‬
‫باحتااساب اشااتراك التأمينااات‬
‫االجتماعية على شاامل األجار‪،‬‬
‫وكااذلك احتااساب األجااازات‬

‫الرسمية وعدم خصم الجازا ات‬
‫على األجار الاشامل‪ ،‬وعطبياق‬
‫العااالوات الااسنوية وكذلااك‬
‫التأمي االجتماعى على جمياو‬
‫العاملي ‪ ،‬ووقف جمو اشاتراك‬
‫صندوق الزمالة التى ال يعارف‬
‫عنها العمال شياا‪ ،‬ووقف الفصل‬
‫التعسفى بالماالفة للقانون‪.‬‬
‫لجأ العماال إلاى اإلضاراب‬
‫وهو الحق القانونى والدستورى‬
‫المشروع‪ ،‬والذى عكفله كافاة‬
‫المواثيق الدولية الموقعة عليها‬
‫مصر‪ ،‬فما كاان ما صااحب‬
‫العمل إال أن استاجر مجموعاة‬
‫م ا البلطجيااة الااذي قاااموا‬
‫باإلعتدا على العمال في حماية‬
‫قوات الشرطة العسكرية‪.‬‬

‫واصل المااات ما ماؤقاتاي‬
‫مراكز معلوماات الاتاناماياة‬
‫المحلية م ماتلف المحافظات‬
‫و العاملايا بشاركاة مصار‬
‫لصناعة األسمادة " ماوباكاو"‬
‫والعاملي بالشركة المصرياة‬
‫للادمات البترولية " إبساكاو "‬
‫اعتصامهم أمام مجلس الوزرا‬
‫بشااارع الااقااصاار الااعااياانااي ‪،‬‬
‫للمطالبة بفتح وعشغيل المصنو‬
‫والذي قرر الحاكم العسكاري‬
‫بمدينة دميااط غالاقاه ‪،‬باعاد‬
‫اعتراض األهالي علي استمارار‬

‫عشغيل المصنو بدعوى علوياثاه‬
‫للبياة‪.‬‬
‫ولامس ساعات متواصلة وفي‬
‫مااحاااولااة لاال ا ااغااط عاالااي‬
‫المساولي بماجالاس الاوزرا‬
‫قطو الماات م المحاتاجايا‬
‫شارع قصر العاياناي وعصادوا‬
‫لسيارات المارة باجساادهام‪ . ،‬و‬
‫عحت ضغوط المارة وسيارعهام‬
‫والتي حاولت التاقادم شاياااا‬
‫فشي عم فتح الطرياق بشاكال‬
‫نهابي أمام السيارات‪.‬‬
‫وفي سياق متاصال عالاقات‬

‫حركة لكل العاطلي اعتصامهم‬
‫أمام مجلس الاوزرا عالاي أن‬
‫يعاودوا مرة أخرى بعد لقابهام‬
‫بأحد مستشاري ربيس مجالاس‬
‫الوزرا عصاام شارف ووعاده‬
‫لهم بأنه سوف يكون هنااك رد‬
‫م القابمي علي بحث مشكلاة‬
‫التشغيل والبطالة خالل االياام‬
‫القادمة‪ ،‬ونفس األمر عكرر ماو‬
‫عمال ابيسكو الذي علقوا وعادا‬
‫باالستجابة لمطالاباهام خاالل‬
‫شهر‪.‬‬
‫في حي قرر عماال شاركاة‬

‫موبكو ماواصالاة االعاتاصاام‬
‫وعصعيده إلي اعتصام مفاتاوح‬
‫لمواصلة ال غط علي الحكومة‬
‫والمساولي بمجالاس الاوزرا‬
‫بساابااب عااجاااهاالااهاام‪ ،‬وذلااك‬
‫للمطالبة بفتح شاركاة مصار‬
‫لصناعة األسمدة " ماوباكاو "‬
‫مؤكدي أن كل العاملي فاي‬
‫شااركااة سااوف ياان ا اامااون‬
‫لالعتصام حتى عتراجو الدولاة‬
‫والمجلس العسكري عا قارار‬
‫الغلق‬

‫اخوانى واخواعاى عاماال‬
‫الغزل والنسي ‪...‬‬

‫أهدروا المليارات وكانوا سبباا‬
‫ربيسيا فى نهب وبيو الاعادياد‬
‫م الشركات ذلك المااارب‬
‫الذي يساند القاطااع الااااص‬
‫للحاصاول عالاى الاعاماوالت‬
‫والرشاوى وهناك العدياد ما‬
‫البالغات المقدماة ضاد ذلاك‬
‫الفاسد ‪..‬‬
‫فهل محس الجيالنى أقاوى‬
‫م ثورة التطهايار ولامااذا‬
‫التستر على فساده رغم وقوفاه‬
‫ضااد حصااول الااعاامااال عاالااى‬
‫حقوقهم المشروعة ‪..‬‬
‫المجلس العسكرى‪ ..‬الساياد‬
‫وزير قطاع األعماال ‪ . .‬وزيار‬

‫الصناعة والتجارة‬
‫لماذا التباطاؤ فاى اناعاقااد‬
‫اللجنة الوزارياة الاماصاغارة‬
‫باالشتراك مو ممثلى الاعاماال‬
‫لمناقشة كيافاياة الاناهاوض‬
‫بقطاع الغزل والنسي خااصاة‬
‫إن العمال هم احارص الانااس‬
‫على عشغيل الشركات وعحقيق‬
‫األرباح ‪ .‬ألنها ماورد رزقاهام‬
‫ورزق أوالدهم‪.‬‬
‫فهال الساادة الاوزرا ضاد‬
‫النهاوض باتالاك الصانااعاة‬
‫الحيوية التى عماثال أهاماياه‬
‫قصوى فى اقتصادنا‬
‫وهل عشريد الامااليا ما‬

‫العمال وعاريب الشاركاات ال‬
‫يعنى الماجالاس الاعاساكارى‬
‫والسادة الوزرا !!!!!!!‬
‫ونح عاماال مصار وقاود‬
‫الثورة م مواقعنا االنتااجاياه‬
‫نحذر السادة المساولايا ما‬
‫التباطؤ وعدم اعااذ الاقارارات‬
‫الالزمة لالاناهاوض باتالاك‬
‫الصناعة ففى جعاباة الاعاماال‬
‫الكثير‪ ..‬والكثيار لاتاحاقاياق‬
‫مطالبهم م عشغيل الشركات‪.‬‬
‫رابطة عمال الغزل والنسي‬
‫عمال بال حقوق‬
‫‪1188-88-81‬‬

‫أحمد نور‬
‫بدأ الاميس ‪85‬نوفمبر‬
‫االعتصام المفتوح لعمال ثالث‬
‫مصانو بالمنطقة الحرة‬
‫لالستثمار وهم (نيوستار‬
‫ويوروعكس وسبأ) للمالبس‬
‫الجاهزة ‪ ،‬للتنديد بأعمال‬
‫البلطجة التى مارسها صاحب‬
‫مصنو نيوستار على عماله‬

‫نمر هاذه األياام بامارحلاه‬
‫حرجه م أهم مراحل صناعاة‬
‫الغزل والنسيا خااصاة باعاد‬
‫ثورة ‪ 1 7‬يناير المجيدة ‪ .‬علاك‬
‫الثورة التى فجرها العمال فاى‬
‫ديسمبر ‪ 1116‬وكاناوا الساباب‬
‫الربيسى فى نجاحها‪ ...‬وباعاد‬
‫ماارور أكااثاار م ا ‪ 9‬أشااهاار‬
‫فوجى العمال ببقا عانااصار‬
‫الفساد فى الشركة الاقااب اة‬
‫للغزل والنسي وكأن الاثاورة‬
‫قامت فى مصر كلها إال قطااع‬
‫الغزل والنسي ‪ .‬وكانت الطامة‬
‫الكبرى عدم عاورياد الاقاطا‬
‫للشاركاات ما الافاالحايا‬
‫لتشغيل المصانو ‪.‬‬
‫فلماذا ال عقوم الاحاكاوماة‬
‫بدعم الفالح المصرى الستاالم‬
‫القاطا كاماا عادعام رجاال‬
‫األعمال مثال جاالل الازورباه‬
‫( صاحب اعفاقية الاكاوياز)‪....‬‬
‫وغيره‪ ،‬خااصاة وان الاقاطا‬
‫المصرى بسمعته العالمية أف ل‬
‫أنواع األقطان العالمية‪.‬‬

‫كمال خليل‬

‫‪‎Kamal Khalil‬‬

‫نازلي يوم ‪ 81‬نوفمبر حتى لو السلمى عادل‬
‫وثيقته او لغاها وحتى لو االخاوان والاسلفيي‬
‫مانزلوش ‪..‬ناازلي ما اجال اهاداف الثاورة‬
‫االساسية ونفل السطة ما ياد العاسكر وحاق‬
‫الشهدا ومحاكمة مبارك وعاصابته واالفاراج‬
‫ع ا اساارى المحاااكم العااسكرية ‪....‬ثورعنااا‬
‫مستمرة‪..‬ياكهنة العسكر عودوا الى الثكنات ‪.‬‬
‫االحزاب التى اجتمعت اواعطت السلمى فرصة‬
‫اخوانى العمال‪...‬‬
‫اللغا الوثيقة ياوم االربعاا !!!!!!!ا أحازاب‬
‫لااقااد عااانااياانااا ما فساااد رجل ورا ورجال قادام ‪...‬هاي الماشكلة ماو‬
‫وعاريب محسا الاجاياالناى الااااسلمى ‪..‬المااااشكلة مااااو المجلااااس‬
‫وأعوانه فى جمياو الشاركاات العسكرى ‪...‬السلمى خادم للمجلاس مثلاه مثال‬
‫لتدمير صناعة الغزل والنسيا‬
‫شرف ‪..‬يعنى لو اعلغت الوثيقاة ياوم االربعاا‬
‫فسؤالنا للمجلس الاعاساكارى مثال اعحلت المشكلة مو العاسكر وباالش ياوم‬
‫وللحكومة لماذا اإلبقاا عالاى‬
‫ذلك المارب وأعوانه الاذيا‬

‫‪ !!!!!! 81‬الشباب اللى بيترمى كال ياوم فاى‬
‫السجون ومبارك وعاصابته المادللي واهاداف‬
‫الثااورة الاال بتتااسرق هااوه ده المهاام ‪...‬يااوم‬
‫‪81‬ياعرى لحد العصر واال ايه !!!!!!!‬
‫كثير ما الثاوار ينتاابهم شاعور الحايرة‬
‫والقلق عجااه ثاورعهم وايا ا ينتاابهم العازم‬
‫والتصميم م اجل انجاح الثورة‪..‬الحيرة والقلق‬
‫شعور ايجابى ‪..‬المجلس العاسكرى يعتقاد اناه‬
‫اوقو الثوار فى ورطة لك الحقيقة اننا نتعرض‬
‫لمؤامرة كبرى م المجلس واعوانه فى الداخل‬
‫والاارج‪..‬الثوار يعرفون بال بط ماذا يريادون‬
‫لبلدهم ولثورعهم ولكا وساط المؤامارة هام‬
‫فاقدون لنقطة البداية الصحيحة‪..‬سانجد بداياة‬
‫الايطبعد فرز حقيقى لقوى الثورة‬

‫االعحاد المصري للنقابات المستقلة‬
‫قابمة "الثورة مستمرة"‬
‫دابرة جنوب القاهرة ‪ -‬رمز الهرم‬

‫سيدة السيد محمد فايد‬

‫المنسقة العامة لحركة صوت التمريع‪ ،‬ع و ابتالف شباب عمريع ماصر‪،‬‬
‫ع و لجنة الدفاع ع الحق في الصحة‪ ،‬ع و اللجناة التحا يرية للعماال‬
‫وع و لجنة المرأة باالعحاد المصري للنقابات المستقلة‪.‬‬
‫إلى جانب دورى فاي عنظيام قطااع التماريع والتا ام ماو فعالياعاه‬
‫والمشاركة فيهاا مثال مظااهرات عماريع جامعاة طنطاا واحتجاجاات‬
‫أخصابيات التمريع فاي جامعاة المناصورة‪ ،‬شااركت فاي المظااهرات‬
‫المناه ة للتجديد والتوريث واالحتجااج علاى مقتال خالاد ساعيد عحات‬
‫التعذيب والمظاهرات المطالبة بالحد األدنى لججور وحق العمال والعاامالت‬
‫في التنظيم النقابي المستقل كما ساهمت في دعم إضارابات عماال طنطاا‬
‫للكتان‪.‬‬

‫لماا سااتعطي صااوعك سااؤال‬
‫يتكرر معنا جميعا كل ياوم عادة‬
‫ماارات ماا األقااارب واألصاادقا‬
‫والمعارف‪ ،‬ساؤال يعكاس نقطتيا‬
‫اساساايتي ماا ضاام نقاااط‬
‫أخرى‪،‬األولى إيجابية وهي حارص‬
‫المواطني على أن ياذهب صاوعهم‬
‫في اإلعجاه الاصحيح كناوع ما‬
‫المشاركة السياسية التي صاادرعها‬
‫العهود البابادة لعاشرات الاسني ‪،‬‬
‫كااان المااواط ال يهتاام بااأي‬
‫عدسة‪ :‬حسام الحمالوي‬
‫إنتاابات عجرى‪،‬‬
‫أما النقطة الثانياة فاسلبية وهاي‬
‫الاا بابية الااشديدة الااتي عحاارم‬
‫‪ ‬التأمي الشامل على العمال وعوفير األم‬
‫المااواطني م ا عمياايز البرام ا م أجل برلمان يستطيو عحويل شعارات التغيير‬
‫الصناعي بالشركات وععويع العمال‬
‫نتيجااة عااشابه الدعايااة السياسااية والحرية والعدالة االجتماعية إلى عشريعات وقواني‬
‫ألغلب القاوابم وإناشغال اإلعاالم‬
‫المت رري ‪.‬‬
‫بوثيقاااة الاااسلمي والمباااادئ حية وملموسة عحقق مطالب الشعب وحقوقه‪..‬‬
‫الصحي وزيادة‬
‫‪ ‬وقف خصاصة التأمي‬
‫الدستورية التي يعتبرها المواطا برلمان ي م للفقير التعليم والصحة والعمل‬
‫عدريجية في اإلنفاق على الصحة عبدأ م‬
‫غير المسيس رطان غير مفهوم في والمسك باعتبارها حقوق وليس صدقة أو منة م‬
‫موضوع ال‬
‫‪ %81‬وعرعفو في خالل أربو سنوات إلى ‪.%87‬‬
‫يعنيه‪.‬للقوابم المتنافسه‪ ،‬األثريا ‪ ..‬برلمان يستعيد أموال التأمينات والمعاشات‬
‫وبقرا ة سريعة‬
‫‪ ‬وقف كافه أشكال التطبيو مو العدو‬
‫نجااد أن برنااام قابمااة الثااورة المنهوبة م قبل الدولة‪ ،‬وي و موازنة عادلة عنحاز‬
‫اإلسرابيلي ‪.‬‬
‫لحقوق الفقرا يكون النصيب األكبر فيها للادمات‬
‫مستمرة يدعوا إلى‪:‬‬
‫علاى‬
‫عقوم‬
‫ديمقراطية‬
‫ بنا دولة‬‫وقف إحالة المدنيي للمحاكمة العسكرية‪ ،‬وإلغا‬
‫االجتماعية م ععلي وصحة وسك وبدل بطالة الخ‪،‬‬
‫المواطنااة وعاادم التمياايز بياا‬
‫قانون الطوارئ وعطهير اإلعالم وكافه مؤسسات‬
‫برلمان قادر على أن يوقف إحالة المدنيي‬
‫المواطني ‪.‬‬
‫الدولة واستعادة األم واألمان للشارع المصري‪.‬‬
‫ عمتااو الماااصريي بحقوقهااام للمحاكمات العسكرية وإلغا قانون الطوارئ وعطهير‬‫وحرياعهم السياسية والمدنيه وفاى اإلعالم وكافة مؤسسات الدولة واستعادة األم‬
‫وعلى مستوى الحي‪:‬‬
‫مقدمتها حرية التعباير والتنظيام واألمان للشارع المصري‪ ..‬برلمان خال م الفلول‬
‫عوفير الادمات ألهالي المنطقة م مياه نقية للشرب‬
‫والتظاهر ‪.‬‬
‫ عحقيق العدالاة اإلجتماعياة فاى والفساد‪..‬‬‫وخدمات صرف صحي وكهربا وخدمات نظافة‪،‬‬
‫عوزيو الدخل القومى وضمان حاق‬
‫من أجل‬
‫ورصف الطرق غير الممهدة وزيادة خدمات‬
‫التعلياام والعااالج المجااانى وحااق‬
‫المواصالت العامة وزيادة عدد أفران الابز المدعوم‬
‫العمل ‪.‬‬
‫‪ ‬وضو حد أدنى لججور والمعاشات ال يقل ع‬
‫اة‬
‫ا‬
‫ميزاني‬
‫اى‬
‫ا‬
‫ف‬
‫اة‬
‫ا‬
‫األولوي‬
‫اا‬
‫ إعطا‬‫وعفعيل مراكز الشباب وفتحها أمام المبادرات‬
‫‪ 8711‬جنيها مصريا وحد أقصى لججور ال‬
‫التنفيذياة‬
‫برامجهاا‬
‫وفاى‬
‫الدولة‬
‫الشبابية‪.‬‬
‫يتجاوز ‪ 87‬ضعف الحد األدنى وعثبيت العمالة‬
‫إلستااااصال الفقااار وعاااصفية‬
‫واالعحاد المصري للنقابات المستقلة يدعو‬
‫العشوابيات ورعاية الفاات ال عيفة‬
‫المؤقتة‪.‬‬
‫‪ ‬دعم العمال في حقهم في عأسيس عنظيماعهم جماهير الشعب المصري وأهالي دابرة حلوان‬
‫والمعوقي ‪.‬‬
‫لذلك ندعوكم للتصويت لاصالح‬
‫للتمسك بكل قوة بما حققته الثورة م انجازات‬
‫المستقلة ‪.‬‬
‫علك القابمة بإعتبار برنامجها هو‬
‫‪ ‬استعادة شركات القطاع العام المنهوبة ووقف واستكمال مشوارها سويا‪ ،‬ويدعوكم لمنح شباب‬
‫األكثر عبنيا للعدالاة اإلجتماعياة‬
‫الثورة الثقة م جديد في انتاابات مجلس الشعب‬
‫وإنحيازا للفقرا والكاادحي ما‬
‫برام الاصاصة والق ا على االحتكارات‪.‬‬
‫أبنا الوط ‪.‬‬
‫‪ ‬عوفير فرص عمل للشباب وعوجيه اإلنفاق القادمة والتصويت لقابمه "الثورة مستمرة" بدابرة‬
‫وذلك على الرغم م أن البرنام‬
‫جنوب القاهرة ‪.‬‬
‫لبنا المساك الشعبية واالقتصادية‪.‬‬
‫لاام يطاارح عاادد ماا مطالااب‬
‫اإلشراكيي الهامة والتي ال عوجاد‬
‫المساحة المالبمة لعرضاها كلهاا للتواصل معنا واالن مام إلى الحملة‪:‬‬
‫هنا ومنها على سبيل المثال‪ :‬فرض‬
‫‪18818951111‬‬
‫ضاارابب عااصاعديه علااى الدخاال حلوان‪ :‬ش محمد سيد أحمد – فوق صيدلية العزبي‬
‫وإسااترداد الااشركات الااتي عاام‬
‫‪18169716551‬‬
‫خصاصتها في عهد مبارك والتاي دار السالم‪ 1 :‬ش جمعه ع يم – مصر حلوان الزراعي‬
‫نأماال أن يطرحهااا المرشااحي‬
‫المباشرة السيدة زينب‪ 11 :‬ش السبو سواقي أمام مسرح فيصل ندا ‪18811111181‬‬
‫اإلشتراكيي في دعايتهم‬
‫كماااا نااادعوكم للتاااصويت‬
‫للمرشااحي الفاارديي أصااحاب المعادي‪ :‬أمام سوبر ماركت مترو مصر حلوان الزراعي ‪18116781181‬‬
‫التاريخ الن الي والبرنام الثوري‬
‫‪18811161179‬‬
‫وهام المعصرة‪ :‬ش النقطة أمام كبابجي قاصد كريم‬
‫الذي يتبنى مطالاب الثاورة‬
‫عديدي خاصة القياادات العمالياة‬
‫في بعع الدوابر مثل‪ :‬سعود عمار‬
‫لجنة االنتخاباات راضفق ولاو السياسيي والنقابيي ‪،‬في حي عنظر محكماة للجنااه العليااا لإلنتاابااات باارفع قبااول‬
‫فاي‬
‫في السويس ومحمد النحااس‬
‫الق ا االداري الطع الذي عقدم به االعحااد اوراقهم‬
‫وهاشام‬
‫دابرة الابرلس والحاامول‬
‫أوراق مضشحى النقابات المستقلة المصري المستقل ضد قرارات اللجنة العليا‪ .‬واستنكرت فاطماة رما ان عادم اعاتراف‬
‫ماصطفى‬
‫أبوزيد في طنطا وحس‬
‫اللجنااه بالااشهادات الااصادرة ع ا النقابااات‬
‫ندعمهام‬
‫وغايرهم‬
‫في األسكندرية‬
‫واصلت بعع اللجان الفرعية التابعة وم جانبها أكدت فاطمة رما ان "نقابياة المستقله موضحه عجاهلها اإلعالن الدستورى‬
‫اد‬
‫ا‬
‫الباب‬
‫اام‬
‫ا‬
‫النظ‬
‫اول‬
‫ا‬
‫فااي وجااه فل‬
‫ها‬
‫رف‬
‫البرلمانية‬
‫لإلنتاابات‬
‫العليا‬
‫للجنة‬
‫بمديريه القوي العامله باالجيزة " وإحادي الذي جا فى مادعه الرابعة السماح بحرياة‬
‫وأحاالم‬
‫وبأالم‬
‫بالدي‬
‫والمتاجري‬
‫لمرشحي‬
‫العمالية‬
‫الصفة‬
‫أوراق‬
‫اعتماد‬
‫المرشحات المرفوض اوراقهم باالجيزه ان إنشا النقابات المستقلة وان ماا قامات باه‬
‫والكادحي‬
‫الفقرا‬
‫ان‬
‫الشعب‪،‬معتبرة‬
‫لمجلس‬
‫المستقلة‬
‫النقابات‬
‫السبت ‪ 81‬نوفمبر هو أول جلاسات الادعوي اللجنااه القا ابية اداريااً يعااد عاادخال فااي‬
‫اإلشتراكيون الثوريون‬

‫القانون ال يعترف سوى باالعحاد العام الق ابية التي عقدم بهاا االعحااد الماصري الحريات النقابيه وعادم الاتزام باالعفاقياات‬
‫(االصفر) للنقابات المستقلة ضد قرار اللجنه الفرعياة الدوليه التي وقعت عليها مصر‪.‬‬
‫فتوح‬
‫وهو ما أدى الى موجة غا ب عارمة‪،‬وساط‬

‫دينا سمك‬
‫قام اثنان من خيرة ثوار هذا‬
‫الوطن اليوم بنقل المعركة ضد‬
‫المحاكمات العسكرية خطوة‬
‫أخرى إلى األمام ولم يبالي أي‬
‫منهما باحتمال أن يفقد حريته‬
‫لبعض الوقت إيمانا منه بأن النصر‬
‫آت ال ريب فيه‪.‬‬

‫عالء سيف وبهاء صابر كالهما‬
‫رفضضض اليضضوم أن قضضوم النيابضضة‬
‫العسكرية باستجوابهما وقال كضل‬
‫منهما انه مضدني وليضم مضن حض‬
‫القضاء العسكري التحقي معضه أو‬
‫استجوابه وكانت النتيجة إطضال‬
‫سضضضراح بهضضضاء قيضضضد التحقيقضضضات‬
‫واحتجاز عالء سيف لخمسة عضرر‬
‫يوما علضى ذمضة التحقيقضات ليتضم‬
‫نقله إلى سجن االستئناف في بضا‬
‫الخل ‪..‬‬
‫لقد ار ضى عالء أن يكون رأس‬
‫حربة في معركة طويلة وممتضدة‬
‫ضضضضد المحاكمضضضات العضضضسكرية‬
‫للمضضدنيين‪ ..‬معركضضة ال يجضضب أن‬
‫ننظر إليه بمعزل عضن حقيقضة أن‬
‫هناك أكضرر مضن ‪ 31‬ألضف مدنضي‬
‫حوكموا أمام هذا القضاء الجائضر‬
‫وحرموا حتى من ح الدفاع عضن‬
‫النفم‪.‬‬
‫وهضضذا النظضضام الضضذي يحاكضضم‬
‫المدنيين عسكريا هو نفضسه الضذي‬
‫يغض الطرف عضن عضذيب عضصام‬
‫عطا وغضيره حضتى المضوت داخضل‬
‫السجون كما يقوم بضخخالء سضبيل‬
‫المتهمين بقتل شهداء الرورة‪.‬‬
‫هذا النظضام هضو نفضسه الضذي‬
‫يضع الرهيد مينا دنيال علضى رأس‬
‫قائمضضة المتهميضضن فضضي أحضضداث‬
‫ماسبيرو يوم األحد الدامي ليخرج‬
‫رموزهضضا مضضن أعضضضاء المجلضضم‬
‫الضضسكري ويضضدهم ملخضضة بالضضدماء‬
‫ليعلنوا أنهم غضير مضسئولين عضن‬
‫دمضضاء سضضفكوها حضضت عجضضالت‬
‫مدرعا هم ويبروا سموم التحريض‬
‫الطائفي على الهواء ودون خجل‪..‬‬
‫الضضذين ووضضدوا لضضديهم الجضضرأة‬
‫ال خاذ قرار بحبم الروار هم مضن‬
‫حبسوا قبضل ذلضا العمضال ألنهضم‬
‫اعتصموا دفاعا عن حقوقهم‪ ..‬هضم‬
‫من اعتدوا بالضر على الفالحين‬
‫أمام مجلم الوزراء حين صضرخوا‬
‫"أين حقوقنا"‪ ..‬هم مضن قتلضوا ‪77‬‬
‫من خيرة شبابنا في ماسبيرو يضوم‬
‫األحد الدامي‪ ..‬ولكنهم أيضضا هضم‬
‫من يحفرون قبورهم بأيديهم‪.‬‬
‫فقضضرار العضضسكر احتجضضاز عضضالء‬
‫سيف الناشط والمضدون المعضروف‬
‫دوليضضا والضضذي يحظضضى بضضرعبية‬
‫كبضضيرة داخضضل مضضصر وخاروهضضا‬
‫سيفتح البا أمام حملة عالميضة ال‬
‫طالب فقضط بضارفراج عضن عضالء‬
‫ولكنها أيضا ستكون فرصضة لفتضح‬
‫كل ملفات العضسكر وفضضح كضل‬
‫ممارسا هم‪ ..‬هذه الفرصضة يجضب‬
‫أن يضضستغلها كضضل ثضضائر لتطويضضر‬
‫الحلمة من مجرد حملضة حقوقيضة‬
‫لإلفراج عضن ناشضط سياسضي إلضى‬
‫حملضضضة لمحاكمضضضة المجلضضضم‬
‫العسكري وونراال ه‪.‬‬
‫وحضضضدوا صضضضفوفكم ور بضضضوا‬
‫أولويضضا كم وأعلمضضوا أن الرضضورة‬
‫مستمرة‪ ..‬لقد كتب عضالء سضيف‬
‫مقاال بعنوان "مع الضرهداء ذلضا‬
‫أفضل كريرا" ونحن نضضيف مضع‬
‫الرضضوار ووسضضط صضضفوفهم ذلضضا‬
‫أفضل كريرا‪.‬‬

‫عصام علي كان حيا منذ أيام قليلة ‪ ..‬لكنه فقد‬
‫حيا ه ثمنا لرريحة ها ف محمول رأى سجانوه أنه‬
‫ال يستحقها‪ ..‬ادعى أحد السجناء اآلخضرين أنهضا لضم‬
‫كن شريحة ها ف محمول وإنمضا مخضدرات‪ ..‬لكضن‬
‫مقابل هذا السجين الذي شهد بأنه يتناول المخدرات‬
‫هناك آخرين‪ ،‬سجناء أيضا‪ ،‬ا صلوا بأهله‪ ،‬معرضضين‬
‫أنفسهم لنفضم مضصير عضصام لضو ضم اكتضرفاهم‬
‫ليخبروهم بأن عصام يتعضرض للتعضذيب بخراطيضم‬
‫مياه دخل من فمه ومن دبره‪ ..‬عصام نفسه حضاول‬
‫االستنجاد بأخيه قبل أن يمضوت بيضوم‪ ..‬فضي اليضوم‬
‫التالي نقل عصام بواسطة ضابط اسمه بيتر إبراهيم‬
‫إلى قسم السموم بكلية طب القصر العيضني‪ ..‬لمضاذا‬
‫السموم؟ وما هي طبيعة ذلا الضسائل الضذي يقضول‬
‫زمالءه أنهم كانوا يملئون وسده به؟ ال نعلم بعضد ‪،‬‬
‫لكضضن مضضا نعلمضضه أن عضضصام حضضرم حيا ضضه وأحالمضضه‬
‫ومستقبله وهو بعد في عامه الرال والعررين‪.‬‬
‫ما أعلمه أيضا أن مصلحة الطب الررعي لم كن‬
‫متعاونة‪ ،‬ولم كن مجهزة‪ ،‬وأنها عاملضت مضع أهضل‬
‫عصام بأسلو أقضر إلضى أمضن الدولضة منضه إلضى‬
‫األطباء‪.‬‬
‫ما اعلمه أيضا أن هذه اللفافة التي قيل لضي أنهضا‬

‫‪ 77‬أكتوبر ‪7133‬‬

‫ا صل بي شقي المرحوم واسضمه‬
‫محمد علي ليخبرني ان شضقيه كضان‬
‫في سجن طره شديد الحراسة نفيذا‬
‫لحكضضم محاكمضضة عضضسكرية بالضضسجن‬
‫لمدة سنتين وقال لي أنه وصضله مضن‬
‫زمالء عصام في السجن أن عصام قضد‬
‫نقل إلى مسترفى القصر العيني بعضد‬
‫أن عرض للتعذيب على مدى يومين‪.‬‬
‫وقضضال آن والضضدة عضضصام زار ضضه يضضوم‬
‫األربعضضاء فضضي الضضسجن وهربضضت لضضه‬
‫شريحة موبايل ليتمكن مضن اال ضصال‬
‫بها وطمأنتها على أحواله وأن سجينا‬
‫آخر‪ ،‬كان المرحوم قد اسضتلف منضه‬
‫خمسة ونيهات وعجز عضن ضسديدها‪،‬‬
‫رآه يأخذ الرريحة فضأخبر الضضابط‬
‫المسئول أن والدة عضصام هربضت لضه‬
‫مخضضدرات‪ .‬وأن زمضضالء عضضصام فضضي‬
‫السجن أخبروا أخيه أنضه منضذ ذلضا‬
‫الوقضضت يتعضضرض عضضصام للتعذيضضب‬
‫والضر وإدخال خرطضوم ميضاه مضن‬
‫فمضضه ومضضن "ورا" وأنضضه نقضضل إلضضى‬
‫مسترفى القصر العيضني وأن والد ضه‬
‫سبقته إلى هناك وأنضه فضي الطريض‬
‫إليها‪ .‬وأخبر ضه أنضني سضوف أ ضصل‬
‫بالمحضضامين ليلتحقضضوا بضضه هنضضاك‬
‫ويتابعوا معه األمر‪.‬‬

‫أخروت من معدة عصام‪ ،‬اللفافضة الضتي يريضدون أن‬
‫يقنعونا أنها سببت في قتله‪ ،‬لم خضرج مضن معضدة‬
‫فرز عصارات معديضة حمضضية‪ ،‬بضل كانضت لفافضة‬
‫اقر ما يمكن أن نصفها به أنها لفافة نظيفة إال من‬
‫بضعة قطرات دم كتلا التي قضد نتضج عضن شضكة‬
‫دبوس‪.‬‬
‫ما أعلمه أيضا أنه ال عزاء في عصام علي إلى أن‬
‫أخذ العدالة مجراها‪ ..‬وأكاد أوقن أنها لضن أخضذ‬
‫مجراهضضا بضضدون طهضضير كضضل مضضا قامضضت الرضضورة‬
‫لتطهيره‪ ..‬الررطة‪ ،‬النيابة‪ ،‬الطب الررعي والجيضش‬
‫الذي يحكم البالد‪.‬‬
‫أخيرا أنا لم أحضر رريح المرحوم عصام علي‬
‫بل رأيته بعد انتهاء الترريح‪ .‬أيضا بين كل وسائل‬
‫ارعالم التي حدثت معها أؤكد أنضه لضم يكضن مضن‬
‫بينهضضا اليضضوم الضضسابع وأنضضني لضضم أعضضط لهضضم أي‬
‫صريحات‪.‬‬
‫هذه شهاد ي على ما حدث منذ األمم إلى اليضوم‪،‬‬
‫بداية من ا صال شقي الفقيد وانتهاء بالخروج مضن‬
‫المررحة بعضد أن سضمح لنضا بالضدخول مضع والضده‬
‫ومحاميه‪ ،‬أ حمل مسئوليتها كاملة وعلضى اسضتعداد‬
‫للمواوهة مع كل من ورد اسمه فيها‪.‬‬

‫وقضضد ا ضضصلت فعضضال بعضضدد مضضن‬
‫المحامين ونررت على صفحتي علضى‬
‫الفايم بضوك وعلضى صضفحة النديضم‬
‫علضضى التويضضتر طلضضب محضضامين أن‬
‫يتووهوا لدعم األسضتاذ محمضد علضي‬
‫و ركت رقم ها في لال صال بي فضي‬
‫حال استعداهم‪ ،‬وقد ا ضصل بضي عضدد‬
‫مضضن المحضضامين وابضضدوا اسضضتعدادهم‬
‫للذها إلى مسترفى القضصر العينضي‬
‫أ ذكر منهم األستاذ مالا عدلي من‬
‫مركز هرام مبضارك واألسضتاذ سضيد‬
‫فتحي من رابطة الهاللضي ومحاميضي‬
‫مؤسسة حرية الفكر والتعبير ومحام‬
‫آخر ال أ ذكر اسمه عرف نفسه أنضه‬
‫من مجلضم نقابضة المحضامين‪ ،‬كمضا‬
‫ا صل بي األستاذ خالد البلري ووعضد‬
‫بخرسال صحفي إلى هناك‪.‬‬
‫في أثناء هذه المكالمات ا صل بي‬
‫شضضقي المرحضضوم عضضصام علضضي مضضرة‬
‫أخرى وهو يصرخ على الهضا ف بضأن‬
‫والد ه ا صلت به وأنها ووضدت ابنهضا‬
‫في المررحة ‪ ..‬وكان األستاذ محمد‬
‫علي يبكي ويلضوم نفضسه علضى وفضاة‬
‫شقيقه ألن شقيقه أخبره فضي اليضوم‬
‫الساب أنه يتعرض للتعضذيب وطلضب‬
‫منه قديم بضال للنائضب العضام لكضن‬
‫األستاذ محمد قال لضه أن ذلضا قضد‬
‫يتسبب له في متاعب‪..‬‬
‫بعضضدها بقليضضل علمضضت أن قريضضر‬

‫خالد سعيد وعصام عطا‪...‬مسرحية لفافة المخدرات لهابطة‬

‫مسترفى القصر العيني المبدئي أفضاد‬
‫بأن عصام وفى نتيجضة هبضو حضاد‬
‫فضضي الضضدورة الدمويضضة بضضسبب نزيضضف‬
‫دموي حاد‬
‫وأن النيابضضضة ريضضضد االكتفضضضاء‬
‫بالكرف الظاهري‬
‫وان المحضضضامين قضضضدموا ببضضضال‬
‫للنائب العام مضن أوضل حويلضه إلضى‬
‫الطب الررعي‪.‬‬

‫‪ 78‬أكتوبر في زينهم‬

‫في الطري إلى المررحة ا صلت‬
‫بأحد األصدقاء فأكد لي المضصدر أن‬
‫الترريح وقف ألن هيئة مضن كبضار‬
‫األطباء الضررعيين سضوف يتووهضون‬
‫إلضضى المضضررحة للقيضضام بالتضضرريح‪،‬‬
‫وبالتضضالي يجضضب أن نطمئضضن إلضضى أن‬
‫التقرير سوف يتم كما يجب‪.‬‬
‫وصضضلت متضضأخرة إلضضى مضضررحة‬
‫زينهم‪ .‬رأيت األخ منهضارا أمضام بضا‬
‫المررحة‪ .‬األ حاول الدخول بعد أن‬
‫شضضعر األخ أنضضه ال يتحمضضل الموقضضف‪.‬‬
‫رفض طلب األ ‪ .‬قيضل لنضا أن هنضاك‬
‫طبيبين من أطباء التحريضر بالداخضل‬
‫وبعد قليل خضرج أحضدهم د‪ .‬محمضد‬
‫وقال أن الدكتور أحمد عضصام بضا‬
‫بالضضداخل‪ .‬األ واالبضضن وافقضضوا علضضى‬
‫فويضي على الضدخول نيابضة عنهضم‪.‬‬
‫لكن الطلب قوبضل بضالرفض‪ .‬كانضت‬
‫محاوالت التواصل مع من هضم داخضل‬
‫المررحة حدث من خال الطر على‬
‫البا ومن خالل شضباك وقضف وراءه‬
‫شضضابان وسضضيدة‪ ،‬رفضضضت دخضضول أي‬
‫شخل‪ .‬ثم ا ضح بعد ذلضا أن أحضد‬
‫الرابين كضان هضو الضدكتور أحمضد‬
‫عصام‪ ،‬من أطباء التحرير المفضترض‬
‫أنه مووود بالمررحة ليالحظ عملية‬
‫التضضرريح وقيضضل لضضي مضضن الضضدكتور‬
‫محمضضد أن لديضضه خضضبرة ألنضضه كضضان‬
‫ضابطا في الجيش‪.‬‬
‫علمت أيضا من المتجمعيضن أمضام‬
‫المررحة أن ضابطا بر بة عقيد دخل‬
‫إلضضى المضضررحة وأن مركضضز هضضرام‬

‫على الرغم من أن التعذيب الممنهج الذي بنته الررطة‬
‫في عهد مبارك كان أحد األسبا الرئيسية المفجرة‬
‫للرورة‪ ،‬وأن مطلب الكرامة ارنسانية للمواطن المصري‬
‫كان أحد األهداف الرئيسية للرورة مع الحرية والعدالة‬
‫االوتماعية‪ ،‬إال أن بعد سعة أشهر من الرورة يمكننا القول‬
‫أن التعذيب مازال هو المنهج وأن الكرير من كرامة‬
‫المصريين مازال مهدراً ليم فقط على يد روال الداخلية‬
‫ولكن أيضاً روال الجيش‪.‬‬

‫خالد عبدالشهيد‬

‫المجردة فقالضت لضي لضذلا أخدنضا‬
‫عينات وسوف نحللها غدا كما سضوف‬
‫نستخدم الميكروسكو غدا ألن اليوم‬
‫الجمعة أوازة‪ .‬ثم أشارت إلى األمعاء‬
‫الدقيقة المكروفة فضي وضسد عضصام‬
‫وقالضضت لضضي بضضالحرف الواحضضد‪" .‬إذا‬
‫عضضاوزه ضضدوري بنفضضسا ا فضضضلي‪.‬‬
‫وأكدت لي أنه ال يوود نزيضف مضن‬
‫أي نوع فأكدت عليهضا مضرة أخضرى‬
‫أنها ال يمكن أن قرر ذلا بالكضرف‬
‫بضضالعين المجضضردة فقضضط وأن األمضضر‬
‫يحتضضاج إلضضى مزيضضد مضضن ارمكانيضضات‬
‫فأكدت أن ذلا سوف يحدث غدا‪.‬‬
‫اللفافة‬
‫ثم طلبضت الضدكتورة سضعاد مضن‬
‫شخل مضا فضي الحجضرة أن يعضرض‬
‫علي العينات التي أخرووها من وسد‬
‫عصام فجاء بعضدد ‪ 7‬برطمضان أبيضض‬
‫بأغطية حمراء‪ .‬األول به شيء ما لضم‬
‫أ مكضضن مضضن رؤيتضضه‪ .‬أمضضا البرطمضضان‬
‫الرضضاني فقضضد قلبضضه الروضضل فضضي يضضده‬
‫وأخرج منه لفافة طولها حوالي ‪ 5‬أو‬
‫‪ 6‬سم‪ ،‬بيضاء ملفوفة بخيو سضوداء‬
‫عليها بضعة قطرات قليلة مضن الضدم‪،‬‬
‫وقالت أخرونا هذه اللفافة من معد ه‬
‫وسوف نرسلها للتحليل غدا‪.‬‬
‫لفافة؟ أيوه لفافة! هكضذا أكضدت‬
‫حين بدا على الضذهول مضن اسضتخدام‬
‫نفم المضصطلح الضذي اسضتخدم فضي‬
‫قضية خالد سعيد‪.‬‬
‫عند أكيدها على مسألة اللفافضة‬
‫خروت من حجرة المررحة إلى با‬
‫المررحة الرئيسي فحاول الضدكتور‬
‫عمضضرو محمضضود منعضضي مضضرة أخضضرى‬
‫وصرخ في الحرس بأال يسمحوا ألحد‬
‫بالخروج‪ .‬فما كان مني إال أن طر‬
‫بعنف على البا من الضداخل إلضى أن‬
‫اضطروا أن يسمحوا لي بالخروج‪.‬‬

‫نفضضضضسها بأنهضضضضا‬
‫الضضدكتورة سضضعاد‬
‫عبضضضضد الغفضضضضار‪،‬‬
‫مديرة التضرريح‪،‬‬
‫وهي ذات الضسيدة‬
‫التي كانت واقفة‬
‫مبارك للقانون أرسل برقيضة النائضب في الضرباك و ضصرخ فضي المحاميضن‬
‫العام بهذا الرأن حيض أنضه ال يجضوز واألهل بأن الدخول ممنوع‪،‬‬
‫واود الررطة أثناء القيضام بفحضل‬
‫وقفت الدكتورة سضعاد فضي ممضر‬
‫الطب الررعي‪.‬‬
‫في هذه األثناء حاولضت اال ضصال المررحة حق مع والد عضصام عضن‬
‫بأصضضدقاء لضضي لتضضسهيل دخولنضضا إلضضى كيفية دخوله السجن والحكم وسبب‬
‫المررحة للتأكد من سير اروراءات الحكم عليه و طورات األحداث‪ .‬قلضت‬
‫خاصة وأن قرار النيابة كضان ينضل لها أنه إذا كنا بصدد حقي لندخضل‬
‫على أخذ عينة مضن األحضراء رثبضات إلى غرفة ونبدأ فضي حقيض س و ج‬
‫ووود مخدرات من عدمه علضى حيضن وان أي شيء غضير ذلضا ليضم مضن‬
‫تجه الضركوك إلضى أن عضصام مضات حقها‪ .‬لكنها صممت وقالت بضالحرف‬
‫نتيجة نزيضف داخلضي‪ .‬وقيضل لضي أن الواحضضد‪ :‬مضضن حقضضي وأنضضا أحتفضضظ‬
‫هناك أوامضر عليضا بعضدم دخضول أي بالمعلومات هنا‪ ،‬وأشارت إلى رأسها‪.‬‬
‫بعد استجوا والضد عضصام قالضت‬
‫شخل‪ .‬هذا المصدر لضن يعلضن عنضه‬
‫طمئننا أن قريضر الهينضة الحضروية‬
‫حت أي رف من الظروف‪.‬‬
‫انتظرنضضا أمضضام المضضررحة ووضضاء سوف يصدر قريبا ولما سألتها لمضاذا‬
‫الضضدكتور محمضضد ليعطيضضني الها ضضف لن يصدر قرير عن الترريح الكامل‬
‫أل حدث مع الضدكتور أحمضد عضصام قالت بالطبع سوف يصدر‪ .‬وقد حاول‬
‫مضضن أطبضضاء التحريضضر وكنضضت علضضى الدكتور عمرو محمود مضرة أخضرى‬
‫وشا أن أطلب منه أن يتأكضد مضن أن يتدخل في الحدي لكنني رفضضت‬
‫أن الترريح شامل وأنه يتناول أيضضا وساعدت هي كذلا في إسكا ه‪ .‬ثضم‬
‫الفحضضل بحرضضا عضضن إمكانيضضة ووضضود سضضألتني إذا كنضضت أ حمضضل رؤيضضة‬
‫نزيف داخلي‪ .‬لكن في نصف المكالمة المرحوم‪ ،‬فرددت باريجا ‪.‬‬
‫في المررحة‬
‫سمعت صوت امرأة زعض فيضه بضأن‬
‫هذا المكان الضذي دخلضت إليضه ال‬
‫يغل التليفون‪ ،‬وانقطع الخط فعال‪.‬‬
‫بعد حوالضي سضاعة مضن الوقضوف يمكضضن أن يمضضت إلضضى الطضضب بضضصلة‪.‬‬
‫علمنا أن التضرريح قضد انتهضى وأنضه حجرة بها سريرين ألومونيوم‪ ،‬دمضاء‬
‫بخمكضضان الوالضضد والمحضضامي وأنضضا أن علضضضى األرض وعلضضضى الضضضسريرين‪.‬‬
‫ندخل إلى المررحة‪ .‬حاول الخال أن المرحوم عصام مفتوح صدره وبطنه‬
‫يدخل أيضا وقد سمح له بذلا بعضد مكضضروف مامضضا باسضضترناء ورقضضضة‬
‫بعض الرد والجذ على أسضاس أنضه كلينكضضم صضضغيرة موضضضوعة فضضو‬
‫في مجال التمريض‪ .‬عنضد فتضح بضا عور ه‪ .‬مخه على رف وانب الضسرير‬
‫المررحة دخلنا وإذا برا ‪ ،‬هو نفضسه المعدني‪ ،‬وأعضاء أخرى لضم أ بينهضا‪.‬‬
‫الضضذي كضضان يقضضف بجضضوار طبيضضب بضضدون فورمضضالين‪ ،‬بضضدون الوضضه‪.‬‬
‫د‪ .‬عايدة عصمت سيف الدولة‬
‫التحرير يمضد ذراعضه ليمنعضني مضن عرضت على الدكتورة سعاد ما قالت‬
‫أستاذ الطب النفسي لكلية الطب‬
‫الضدخول‪ .‬لضم يكضن ير ضدي البالطضضو أنه حنجرة عصام وبلعومضه وفرد هضا وامعة عين شمم‬
‫الطبي و طاول عليا بالسب وأخبر ني أمضضامي ثضضم فضضردت اللضضسان والجضضزء‬
‫عضو مركضز النضديم للعضالج‬
‫السيدة المرافقة لضه بعضد سضؤالها أن العلوي من المضريء‪ ،‬وكلهضا كانضت‬
‫خارج الجسد لتربت لي انضه ال ووضد والتأهيل النفسي لضضحايا العنضف‬
‫اسمه الدكتور عمضرو محمضود‪ ،‬مضن أي وروح نافذة في أي منها‪ .‬قلت لها والتعذيب‬
‫أطباء الطب الررعي‪.‬‬
‫‪ 78‬أكتوبر ‪7133‬‬
‫أما الضسيدة نفضسها فقضد عرفضت علمين أن نزيفا داخليا قد يصدر عن‬
‫وضضروح ال يمكضضن رؤيتهضضا بالعيضضن‬

‫فخذا كنا وميعاً نتذكر قبضل‬
‫الرورة فيديوهات التعذيب التضي‬
‫ناقلها المصريون بعد ضسريبها‬
‫للعديد من المواقع ارلكترونية‪،‬‬
‫وأشهرها عضذيب عمضاد الكبيضر‬
‫وهتا عرضه‪ ،‬وكذلا صضور‬
‫أيقونة الرورة خالد سضعيد بعضد‬
‫قتله و عذيبه على يد إثنين مضن‬
‫والدي الررطة‪ ،‬وصضورة سضيد‬
‫بالل الذي سبب التعضذيب فضي‬
‫مو ه بعد محاولة ضضبا أمضن‬
‫الدولضضة إلضضصا همضضة فجيضضر‬
‫كنيضضسة القديضضسين بضضه‪ ،‬فخننضضا‬
‫كضضذلا لضضن ننضضسى ورائضضم‬
‫التعذيب المستمرة بعضد الرضورة‬
‫والضضضتي رصضضضد ها المراكضضضز‬
‫الحقوقية للمئات من المواطنين‬
‫إما على يد الجيش مضن ضضر‬
‫وسحل وهتا عرض وكروف‬
‫عذرية سواء في ميدان التحرير‬
‫أو أمام السفارة ارسضرائيلية أو‬
‫في السجن الحربي‪ ،‬أو على يضد‬
‫بلطجية الداخليضة المضستمرين‬
‫في نفم أساليب عهد ارستبداد‪،‬‬
‫بداية من الفيديو الرهير لمدير‬
‫أمن البحيرة اللواء مجدي أبضو‬
‫قمر عقب سقو مبارك بأيضام‬
‫والضضذي يرفضضع مضضن الضضروح‬
‫المعنويضضة لجنضضوده وضضضباطه‬
‫بتأكيده أن الررطة هم أسضياد‬
‫البلضضضد ويطضضضالبهم بضضضضر‬
‫المواطنين بض"الجزمة"‪ ،‬مضرورًا‬
‫بارعتداء علضى أهضالي الضرهداء‬
‫عنضضد مضضسرح البضضالون وسضضب‬
‫وضر المتظاهرين يومي ‪ 78‬و‬
‫‪ 79‬يونيضضو والمضضرهد الضضرهير‬
‫للضضضابط الضضراقل بالضضسيف‬
‫وكذلا الفيديو الضذي انتضرر‬
‫مؤخراً لمراركة عناصضر مضن‬
‫الجيضضش والضضررطة يتنضضاوبون‬
‫التعضضذيب والضضضر والضضصع‬
‫بالكهرباء الثنين من المواطنين‬
‫المتهمين بحيازة سالح‪ .‬وأخيراً‪،‬‬
‫ضحية سجن طرة‪ ،‬عصام عطضا‪،‬‬
‫الذي يتهم أهله وزمالؤه ضبا‬
‫السجن بتعذيبضه حضتى المضوت‬
‫لتهريبه شريحة محمضول ‪ .‬فضي‬
‫نفم التوقيت قريبضاً ‪ :‬ضضحية‬
‫الريخ زايد معتز‪ ،‬ذلا الضرا‬
‫الذي أطل عليه ضابطين النضار‬
‫وقاموا –حسب الضرهود‪ -‬بخلضع‬
‫لوحات سيار ه المعدنية لإليهام‬
‫بكونها مسروقة‪.‬‬
‫إلى هذا الحضد هانضت حيضاة‬
‫وكرامضضة المضضصريين‪ ،‬ولضضم ال‬
‫هضضون وعلضضى رأس الضضسلطة‬
‫مجلم عسكري كضذو أصضر‬
‫لضضرهور طويلضضة علضضى كذيضضب‬
‫شضضهادات وفيضضديوهات التعذيضضب‬
‫الضضذي يالقيضضه المضضصريون مضضن‬
‫العسكر إلى أن اضضطر نتيجضة‬
‫سضضطوع الحقيقضضة والضضضغو‬
‫الدوليضضة إلضضى االعضضتراف بهضضا‬
‫مؤكداً "اهتمام سيادة المضرير‬

‫شخصياً بالتحقيقضات"‪ .‬ولضم ال‬
‫هون وقا لي خالد سضعيد يتضم‬
‫الحكم عليهم بسبع سنوات فقط‪،‬‬
‫وكبير األطباء الررعيين الذي‬
‫زور نتيجة الترريح حر طلي ‪.‬‬
‫أما اللضواء أبضو قمضر والمتهضم‬
‫بقتل المتظضاهرين فتضم نقلضه‬
‫لموقع آخر بعد رقيته ومازال‬
‫ينعم بالحرية مرل باقي الضسادة‬
‫الضضضضبا وأمنضضضاء الضضضررطة‬
‫المتهمين بقتل شضهداء الرضورة‪.‬‬
‫ومضضن وانضضب الضضسيد منضضصور‬
‫العيسوي فمازال ينفضي ووضود‬
‫القناصة‪ ،‬بينما ينرغل باسترضاء‬
‫روال الررطة‪.‬‬
‫وبالرغم من السجل الملضوث‬
‫والحافضضل باالنتهاكضضات بعضضد‬
‫الرضضورة مضضن قبضضل الضضررطة‬
‫العسكرية والداخلية‪ ،‬إال أننا لضم‬
‫نسمع عن نتيجة حقي واحضد‬
‫أدى إلى عقا مر كبي أي مضن‬
‫لا االنتهاكات حضتى يكونضوا‬
‫عبرة لزمالئهم‪.‬‬
‫وليم عجيبًا أن أغلضب مضن‬
‫رصضضدت المراكضضز الحقوقيضضة‬
‫عرضهم لالنتهاكات والتعذيضب‬
‫هم من فقراء هذا الوطن الذيضن‬
‫يضضدفعون ثمضضن فقضضرهم لم ضًا‬
‫مضضر ينم مضضرة نتيجضضة غيضضا‬
‫العدالة االوتماعية ومرة نتيجة‬
‫غيا الكرامة ارنضسانية‪ ،‬ولكضن‬
‫العجيب هو عدم إيمضان البعضض‬
‫بضضأن التعضضذيب مرفضضوض بضضأي‬
‫صورة حتى لضو كضان لتاوضر‬
‫مخضضدرات أو لبلطجضضي يحضضوز‬
‫سضضالحاً بضضال ضضرخيل‪ ،‬وهضضذا‬
‫بالمناسضضبة مضضا نضضل عليضضة‬
‫ار فاقيضضة الدوليضضة لمناهضضضة‬
‫التعضضذيب والضضتي وقعضضت عليهضضا‬
‫مصر‪.‬‬
‫إن غيضضا اررادة السياسضضية‬
‫ررساء حقو ارنسان والتطهير‬
‫الحقيقضضي للداخليضضة وحمايضضة‬
‫كرامة المضواطن هضي الضسبب‬
‫الرئيضضسي السضضتمرار التعضضذيب‪.‬‬
‫وهناك جربة دولضة وورويضا‬
‫الرهيرة لمواوهة فساد الررطة‬
‫بعد الرورة م فلقضد ضم فضصل‬
‫ثمانية عرر ألف شرطي فاسضد‬
‫في يوم واحد‪ ،‬و م بنضاء أقضسام‬
‫ذات ودران زواويضة للضررطة‬
‫و تواود بها عناصضر حقوقيضة‬
‫للرقابضضة علضضى نفيضضذ حقضضو‬
‫ارنسان‪ ،‬و م عييضن شضبا واع‬
‫بحقضضو ارنضضسان فضضي وهضضاز‬
‫الررطة مع عمل حملة لتوعيضة‬
‫المواطنين بحقوقهم‪.‬‬
‫إذن فضضضضالتطهير ممكضضضضن‬
‫والتجار عديدة في ذلا‪ ،‬لكن‬
‫يبدو أن األمر ال يتوقضف فقضط‬
‫على اررادة السياسضية ررسضاء‬
‫الحقضضو أو طهضضير األوهضضزة‬
‫األمنيضة‪ ،‬فأحضد الوسضائل التضضي‬
‫ستخدمها الطبقة الحاكمضة ‪-‬‬
‫عن عمد ‪ -‬رحكام قبضتها علضى‬

‫األمور وإوهضاض أي غيضيرات‬
‫وذرية قد حققها الرضورة‪ ،‬هضو‬
‫إرهضضا الرضضوار أنفضضسهم فضضي‬
‫محاولة رثنائهم عن طضريقهم‪،‬‬
‫إما بالقمع المباشر أو بالتعذيب‬
‫الوحري الضذي يضصير منهجيضًا‬
‫وليم مجرد سلوك مكروه مضن‬
‫هذا الضابط أو ذاك‪.‬‬
‫ولضضم يضضرتهر نظضضام مبضضارك‬
‫بخرهضضضا الضضضرعب و عذيضضضب‬
‫معارضيه فقط‪ ،‬بل أيضاً بتعاونه‬
‫في عذيب بعض سجناء أمريكضا‬
‫في ووانتانامو‪ ،‬والضذين كانضت‬
‫الطائرات حملهضم إلضى مضصر‬
‫ليتضضم عضضذيبهم بهضضدف انضضتزاع‬
‫االعترافات منهم في عهد الضسيد‬
‫عمضضر سضضليمان‪ .‬واليضضوم يوفضضر‬
‫المجلضضم العضضسكري وحكومتضضه‬
‫كضضضل الحمايضضضة السضضضتمرار‬
‫االستبداد الذي يضمن اسضتمرار‬
‫النضضسخة الجديضضدة مضضن نظضضام‬
‫مبارك‪ ،‬وذلا في ل الضصمت‬
‫الرهيب عن التعذيب بعد الرورة‬
‫من وانب جار الضدين وأغلضب‬
‫األحضضزا الليبراليضضة المنضضرغلة‬
‫بالهرولضضة فضضي سضضبا قضضسيم‬
‫كعكة السلطة‪.‬‬
‫إن كضضسر ذراع االسضضتبداد‬
‫األمنية شضر أساسضي لتلضا‬
‫الرورة حتى ستمر و نجح فضي‬
‫اسضضترداد مضضصر مضضن العضضصابة‬
‫الحاكمة المتمرلة فضي حالضف‬
‫ديكتا وريضضضة العضضضسكر ورأس‬
‫المال‪ ،‬ولن نجضح أي محاولضة‬
‫لتطهير األوهزة األمنيضة مالضم‬
‫حق المطالب التالية كبداية‪:‬‬
‫‪ .3‬إقالضضة وزيضضر الداخليضضة‬
‫منصور العيسوي‪.‬‬
‫‪ .7‬إلغاء وهاز األمن الوطني‪.‬‬
‫‪ .1‬محاكمة كل المتورطين‬
‫فضضي وقضضائع القتضضل والتعذيضضب‬
‫األخضضيرة مضضن روضضال الضضررطة‬
‫والجيش‪.‬‬
‫‪ .4‬وقف كل مضديرى األمضن‬
‫والضبا المتهمين بقتل الرضوار‬
‫و عذيب المواطنين عضن العمضل‬
‫لحين انتهاء محاكما هم‪.‬‬
‫‪ .5‬عضضزل وميضضع الضضضبا‬
‫واألفراد الصادرة ضدهم أحكضام‬
‫سابقة في قضايا عذيب ومنعهم‬
‫من العمل بوزارة الداخلية‪.‬‬
‫‪ .6‬إخضضضاع وميضضع أقضضسام‬
‫الضضررطة واألوهضضزة األمنيضضة‬
‫رشراف قضائي مباشضر ودائضم‬
‫لضضضمان حقضضو المواطنيضضن‬
‫وحريا هم‪.‬‬
‫‪ . 7‬ا خاذ اروراءات القانونية‬
‫ضد كل الضبا الممتنعين عن‬
‫العمضضل بعضضد الرضضورة ووقضضف‬
‫روا بهم‪.‬‬
‫‪ .8‬السماح لكافضة المنظمضات‬
‫الحقوقيضضة المضضصرية بتنظيضضم‬
‫زيارات مفاوئة ألقسام الضررطة‬
‫ومقار االحتجضاز للتأكضد مضن‬
‫عدم ووود أي انتهاكضات بهضا‪،‬‬
‫خالل ساعتين من إخطار النيابة‬
‫العامة برغبتها في الزيارة‪.‬‬
‫‪ .9‬إعضضضادة هيكلضضضة وزارة‬
‫الداخلية وضمان الطابع المدني‬
‫لعملهضضا‪ ،‬وا خضضاذ اروضضراءات‬
‫العملية بأسضرع وقضت رلحضا‬
‫خريجي كليضات الحقضو بهضا‬
‫كضضضبا بعضضد عقضضد دورات‬
‫دريبية عاولة لهم‪.‬‬

‫هشام فؤاد‬

‫لتشغيل شركاعهام ‪،‬وهام نافاس‬
‫العمال الذي نظموا إضرابا طويال‬
‫استمر لمدة ‪ 87‬شهرا لاماواجاهاة‬
‫المستثمر الساعاودي عاباد اآللاة‬
‫الكعكي ‪ ،‬كما احاتالاوا رصاياف‬
‫مجلس الاوزرا ألسااباياو قابال‬
‫الثورة‪.‬‬
‫وأهمية هذه الاطوة عستدعى على‬
‫الفور بالنسبة لكل الاماهاتامايا‬
‫بالحركة العمالية سؤال هو‪ :‬هاو‬
‫كيف يمك عطوير حركة العمال‬
‫المحتجي في ظل عوازن ال عاف‬
‫الراه بي نظام رجاال األعاماال‬
‫الذي يحميه العسكر ‪،‬والذى أعلا‬
‫صراحاة عا دعاماه لسايااساات‬
‫الاصاصة والعودة إلى استاجادا‬
‫الااقااروض ‪ ،‬وبااي ا الااحااركااة‬
‫العمالية‪ ..‬التي لم عنجح باعاد فاي‬
‫عنظيم نفسها في حازب سايااساي‬
‫وعناضل م اجل استكمال عأسياس‬
‫اعااحااادهااا الاامااسااتااقاال عاالااى‬
‫األرض ‪.‬ولااإلجااابااة عاالااى هااذا‬
‫السؤال يمكننا أن نقترح الاطوات‬

‫التالية ‪:‬‬
‫أوال‪ :‬هااناااك أهااماايااة‬
‫قصوى لتشكيل لجاناة‬
‫عمالية بي ماماثالاي‬
‫الشركاات الامابااعاة‬
‫عجتمو عالاى الافاور‬
‫بشكل منتظم لتنساياق‬
‫التحركات‪ ،‬خاصاة إن‬
‫هناك ما يقرب م ‪1 7 1‬‬
‫شركة عم بيعها‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬عوفير الظهايار‬
‫السياساي والاناقااباي‬
‫والحقوقي الاماحالاي والادولاي‬
‫لحركة العمال المنتف ايا فاي‬
‫كل شوارع مصر وحواريها‪،‬عابار‬
‫حملة جمو عوقيعاات وعاناظايام‬
‫المسيرات الشعبية‪ ،‬انتها بتنظايام‬
‫وقفات أمام مجلس الوزرا ‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬مماارساة كاافاة أشاكاال‬
‫التحريع لكي عقوم الجمااهايار‬
‫العمالية باحتالل الشركات للدفاع‬
‫ع مصالحها‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬استثمار مناخ االنتااااباات‬
‫للدعاية لمطلب استرد الشاركاات‬
‫و عأييدهم المرشاحايا الاذيا‬
‫يتبنون مصالح الحركة العمالية‪.‬‬
‫ويبقي إن احتالل شركة الكاتاان‬
‫يعد التطاوراألهام فاي حاركاة‬
‫العمال منذ إضراب المحلة ‪– 1111‬‬
‫بالرغم م إن عوامل ال عف فاي‬
‫حركة الشركات الثالثاة ماناهاا‬

‫على سبيل المثال قلة عدد عاماال‬
‫المراجل الباارية ‪ 891-‬عاماال‪ ،-‬أو‬
‫ارعفاع أعمار عمال شركة طنطاا‬
‫للكتان والتي عزيد على ‪ 17‬عاما‪ ،‬إذ‬
‫إنه يشكل أكبر عحدي لعامالاياة‬
‫الاصاصة عشهده مصر‪ ،‬ويناقال‬
‫صراع العماال االقاتاصاادي الاى‬
‫صراع سياسي بوضوح‬
‫كما يفتح آفاقا واسعاة لاتاطاور‬
‫الحركة عستدعي فاي الاذاكارة‬
‫خبرة عمال أمريكا الالعينية ‪ ،‬فاإذا‬
‫كان العمال اليوم ماكاتافايايا‬
‫بدخول الدولة محل رأس الاماال‬
‫الااص‪ ،‬م أجل ضمان حاد أدناى‬
‫م األمان الوظيفاى‪ ،‬والاحاقاوق‬
‫التى لم يكونوا يحصلون عليها فى‬
‫ساحة حارب األربااح‪ ،‬ساتاظاهار‬
‫مبادرات عديدة في اإلدارة الذاعياة‬
‫للمنشآت االقتصادية‪ ،‬عفتح الابااب‬

‫قرر عمال طنطا الكتان عاعالاياق‬
‫احتاللهم للشركة مسا االربعاا‬
‫‪86‬نوفمبر لمدة اسبوع بعد جلسة‬
‫عفاوض مو المستشار العساكاري‪،‬‬
‫وذلك بعد ان حصلوا على وعاد‬
‫م وكيل وزارة القوى العامالاة‬
‫بتسليمهم الشركة خاالل االياام‬
‫القليلة المقبلة‪،‬‬
‫وقد صرح جمال عثمان القاياادي‬
‫العمالي بطنطا للكتان‪" :‬عالاقاناا‬
‫مؤقتا احتاللنا للشركة باعاد ان‬
‫اظهرنا للكافة إننا قادرون عالاى‬
‫الدخول للشركة والسيطرة علاى‬
‫ابوابها‪ ،‬وإدارعها اذا اردنا‪ ،‬وذلاك‬
‫بعد علقينا وعاودا ما الاقاوى‬
‫العاملة باالستجابة الى مطالبناا ‪،‬‬
‫وعجنبا للدخول في معارك جانبية‬
‫عريد االدارة استدراجنا اليها ماو‬
‫العمالة الاماؤقاتاة ومازارعاي‬
‫الكتان‪ .‬وشدد عثمان على ان العمال‬
‫رف وا عرك المصنو اال باعاد ان‬
‫انسحاب قوات األم التى حاصرت‬
‫الشركة اثنا المفاوضات‪ ،‬مشيارا‬
‫الى ان العمال يفكرون جديا فاي‬
‫ادارة الشركة ذاعيا‪ ،‬ويعكفون على‬
‫دراسة هذه العملية‪.‬‬
‫وي يف هشام ابو زيد الاقاياادي‬
‫بالشركة والمرشح لاعا اوياة‬
‫مجلس الشاعاب‪ :‬هاذا االساباوع‬
‫سيكون فرصة للتنسيق مو عماال‬
‫مصنعي غزل شبي والاماراجال‬
‫الباارية للقيام بتحرك موحد في‬
‫مواجهة حكومة ال عهاتام ساوى‬
‫بادمة المستثمري ‪ ،‬مشيرا الاى‬
‫ان معركة استرداد الشركات ال‬
‫يجب ان عقف عند عمال الشركات‬
‫الذي حصلوا على احكام بباطاالن‬
‫عقود البيو لما شابها ما فسااد‪،‬‬
‫ولك يجب ان عمتد الى كل عمال‬
‫شركات القطاع العام المابااعاة‪،‬‬
‫وكل القوى الثورية والسياساياة‬
‫المنحازة للعاماال ولاماطاالاب‬

‫الثورة‪.‬‬
‫كان عمال المستثمر الساعاودي‬
‫قد شنوا حربا على عمال شركاة‬
‫طنطا للكتان المعتصمي الجاباار‬
‫الحكومة على عنفيذ حكام عاودة‬
‫الشركة الى الاقاطااع الاعاام‪،‬‬
‫فحرضوا العمالة المؤقتاة عالاى‬
‫زمالبهم‪ ،‬واساتادعاوا مازارعاي‬
‫الكتان للتحرش بهم‪ ،‬كما ناجاا‬
‫القيادي العمالي جمال عثمان ما‬
‫الموت المحقق بعد ان حاول احاد‬
‫عمال االدارة االعاتادا عالاياه‬
‫بسكي ‪ ،‬مما دفعه الاى عاحاريار‬
‫مح ر بالقسم‪ ،‬وكتابة عقاريار‬
‫طبي باالصابات التي ععرض لها‪.‬‬
‫وقامت بدفو عدد ما مازارعاي‬
‫الكتان لكي يتشاجروا معنا‪ ،‬كاماا‬
‫اوهموا العمالة الماؤقاتاة اناناا‬
‫سنتالص منهم بمجرد استالماناا‬
‫للشركاة‪ ،‬بال ودفاعاوا احاد‬
‫المؤقتي للشجار مو العمال مماا‬
‫ادى الى اصابته باصابات بالاياغاة‬
‫نقل على اثرها للمستشفى ‪،‬مشيرا‬
‫الى ان وجود الشركة بالقرب م‬
‫مساك العمال يمثل حماية لاهام‬
‫ماا بااطااش عاامااال االدارة‬
‫والبلطجية‪.‬‬
‫ويقول اشرف الحارعي الاقاياادي‬
‫العمالي ‪ :‬العمال ناموا امام عربات‬
‫النقل لمنعها م الاروج باالنتاج‬
‫المتراكم في الشركة ‪ ،‬واغلقاوا‬
‫البوابات‪ ،‬في حي اكتفت حكوماة‬
‫العسكر بالوعود‪ ،‬فاي ماحااولاة‬
‫الحباط العمال‪ ،‬الذي ال يدافعاون‬
‫ع مصالحهم فقط بل يحاارباون‬
‫ضد الفساد وبيو ثاروات الاباالد‬
‫بتراب الفلوس‪ ،‬ولك هذا‪ -‬ياقاول‬
‫الحارعي‪ -‬ال يعجب حكومة رجاال‬
‫األعمال وال البنك الدولي‪.‬‬
‫وقال ربيو خلف ع و الالاجاناة‬
‫النقابية بالشركة مازلنا ننتاظار‬
‫وعود د‪ .‬على السلمي الذي أطلقهاا‬

‫أمس األول بارسال خاطااب الاى‬
‫الشركة القاب ة للكيماويات لكي‬
‫يتم عسليم الشركة لمفوض لكاي‬
‫ننهى قصة المستعمر الساعاودى‬
‫مرة واحدة والى األبد‪.‬‬
‫وطالب هشام اباوزياد الاقاوى‬
‫السياسية والنقابياة والاثاورياة‬
‫بالت ام مو عاماال الاكاتاان‬
‫المعتصمي ‪ ،‬مشيرا الى ان الثاورة‬
‫المصرية قامت م اجل عاغايايار‬
‫سياسات الاصاصة والجوع‪ ،‬ودعا‬
‫عمال الشركات الامابااعاة الاى‬
‫التحرك السريو لل غاط عالاى‬
‫حكومة السلمي‪.‬‬
‫كان الدكتور علي السلمي ‪ ،‬نابب‬
‫ربيس الوزرا للشؤون السياسياة‪،‬‬
‫ووزير قطاع األعمال العاام‪ ،‬قاد‬
‫أصدر‪ ،‬عكليفاا لالاشاركاتايا‬
‫القاب تي للغزل والاناسايا ‪،‬‬
‫والقاب ة للصناعات الكيماوياة ‪،‬‬
‫بالطع على الحاكام الاقااضاي‬
‫باسترداد الدولة لثالث شاركاات‬
‫عم خصاصتها ‪ ،‬وهي شاركاات‬
‫طنطا للكتاان وغازل شابايا ‪،‬‬
‫وشركة المراجل الاباااارياة‪.‬‬
‫وأعلنات الشاركاة الاقااب اة‬
‫للصناعات الكيماوية أنها عالاقات‬
‫عكليفا رسميا م ناباب رباياس‬
‫الوزرا ‪ ،‬سرعة اعاااذ إجارا ات‬
‫الطع على حكم استرداد شركاة‬
‫طنطا للكتان قبل انتها فاتارعاه‬
‫القانونية المقررة‬
‫العمال اكدوا انهم لم يعد امامهم‬
‫خيار سوى احاتاالل الشاركاات‬
‫واالعتصام فيها بعاد ان قاامات‬
‫الحكومة بالطع على االحكام‪ ،‬م‬
‫اجل عيون المستثمري ولتنفاياذ‬
‫ععليمات خارجية‪ .‬واشاروا الى ان‬
‫الطع على الحكاام ماعانااه ان‬
‫الحكومة ععطي ال او االخ ار‬
‫للمستثمري لمواصلة عامالاياة‬
‫النهب والفساد وعشريد العمال‪.‬‬

‫"الشعب يريد عنفيذ األحكام ‪ ..‬يا مشير ساكت ليه مش سامعناا‬
‫وال أيه ‪..‬خصاصوها ‪ ..‬خصاصوها والعمال رجعوهاا " ‪..‬هاذه‬
‫الهتافات وغيرها هى التي هتف بها عمال الشركات المساتاردة‬
‫م جحيم الاصاصة‪ ،‬غزل شبي وطنطا للكتاان والاماراجال‬
‫الباارية‪ ،‬في إطار احتجاجاعهم المستمرة م اجل عنفيذ األحكام‬
‫التي ق ت ببطالن عقود البيو في ‪ 18‬سبتمبر الماضي‪.‬‬
‫وقد سبق قيام عمال طنطا للكتاان‬
‫باحتالل الشاركاة قاياام عاماال‬
‫الشركات الاثاالثاة مانافارديا‬
‫وأحيانا مجتمعي بتنظيم مسيرات‬
‫واعتصامات أمام مجلاس الاوزرا ‪،‬‬
‫انتهت جميعها إلى عحقيق مكاساب‬
‫جزبية للعمال‪ ،‬على سبيل الماثاال‬
‫حصل عمال شابايا عالاى قارار‬
‫بمساواعهم بعمال المحلة بما يعنى‬
‫زيادة نحو ‪ 1 1 1‬جنيه شهريا لاكال‬
‫عامل ‪ ،‬وانتزع عماال الاماراجال‬
‫الباارية اجر شهر سبتمابار ما‬
‫ماالب ناصف ساويرس مشاتارى‬
‫الشركة م الدولة‪.‬‬
‫ولكنها أظهرت م جهاة أخارى‪،‬‬
‫للعمال إن النظام لم يتغايار‪ ،‬وإن‬
‫السياسات المنحازة للمستثماريا‬
‫مستمرة ‪ . .‬وبالتالي أهمية عطويار‬
‫حركتهم الكفاحية دفاعا ع لقمة‬
‫عيشهم والستارداد شاركااعاهام‬
‫المنهوبة‪ .‬ويكفاي إن الاحاكاوماة‬
‫أعلنت إنها قررت أن عالاجاأ إلاى‬
‫الطع في األحكام " ياعاناي ماش‬
‫عايزه شركاعها" وذلك بالطاباو‬
‫عشان خااطار عاياون الاقاروض‬
‫الاارجاياة‪ ،‬وحامااياة لافاسااد‬
‫المستثمري !! ‪ .‬وفي هذا السايااق‬
‫يقول ناصر عابد‪ ،‬ربياس وردياة‬
‫بشركة الاماراجال الاباااارياة‬
‫" الحكومة ال ععمل على مصلاحاة‬
‫مصر والمصريي ألنها ماناحاازة‬
‫لرجال األعمال طبقا لماطاطاات‬
‫خارجية‪ ،‬لذلك يجب على العماال‬
‫القيام بثاورة عاماالاياة واساعاة‬
‫االنتشار‪ ،‬مثلما حدث في بولندا"‬
‫وألناااناااا لساااناااا فاااي زما ا‬
‫الاامااااالااوع ‪..‬والن حااركااة‬
‫االحتجاجات العمالية عتصاعاد فاي‬
‫لحظة ثورية ‪ ..‬ينافاجار فاياهاا‬
‫الغ ب الشعبي م عردي االوضاع‬
‫المعيشية ‪ ،‬واالنفالت األمني غيار‬
‫المسبوق‪ ،‬وسيطرة البلطجية علاى‬
‫الشااارع الاامااصااري باادرجااة‬
‫كبيرة‪..‬كما يتزايد فيها االحتقان‬
‫السياسي نتيجة لمواصلة المجلاس‬
‫العسكري لدوره الذي يقوم به منذ‬
‫أول يوم اغتصب فياهاا السالاطاة‬
‫بقيادة الثورة الم ادة ومواصالاة‬
‫ذات سياسات المالوع االجتماعياة‬
‫واالقتصادية المعادية للماليي م‬
‫الكادحي في هذا البلد‪ ،‬فقد أعلا‬
‫العمال ع نيتهم في الاتاصاعاياد‬
‫وبالفعل لم عكد عنتهى أجازة العيد‬
‫حتى قام عمال طنطا باطوعاهام‬
‫الشجاعة باحتالل الشركة وطارد‬
‫اإلدارة وإعالن اإلضراب‪ ،‬ليسجلاوا‬
‫بذلك سابقة هي األولى م نوعها‬
‫في عاريخ الن ال العماالاي ماناذ‬
‫سنوات طويلة‪.‬‬
‫يفتح عمال الكتان بهذه الاطوة –‬
‫رغم إنها حالة واحدة ومساتانادة‬
‫إلى حكم ق ابي ‪ -‬الابااب واساعاا‬
‫أمام عمال مصار إلعابااع نافاس‬
‫الوسيلة م اجل ال غط لتنفاياذ‬
‫األحكام أو وقف عصفية الشركات‬
‫خاصة في الامادن الاجاديادة أو‬

‫أمام نمط إنتاج جدياد ياتاجااوز‬
‫نظام الملكية الااصة وساياطارة‬
‫رجال األعمال فبالتأكيد‪ :‬الشعاب‬
‫يريد نظام جديد‪..‬‬
‫وعلى اليسار الثوري اليوم مهاماة‬
‫عارياية في دعم حركة العاماال‬
‫المنتف ي وممارسة كافة أشكال‬
‫التحريع وسط المواقو العمالياة‬
‫م اجل اعساع حاركاة احاتاالل‬
‫الشركات وامتدادها إلى شركاات‬
‫أخرى ردا على حكومة العاساكار‬
‫المنحازة كلية إلى رجال األعمال‪،‬‬
‫كما يجب عليهم عوسيو حركاة‬
‫الت ام مو عمال الكتاان وساط‬
‫الحركات الشبابية وفي األحاياا‬
‫والمراكز والامادن‪ ،‬فااناتاصاار‬
‫حركة الكتان يعنى عوجيه ضرباة‬
‫قاصمة لسياسات السوق الحرة‬

‫زيارة رضامنية من الطالب‬
‫االشتضاكيين الثوريين لعما‬
‫طنطا للكتان المعتصمين‬

‫نظم الاطاالب االشاتاراكاياون‬
‫الثوريون‪ ،‬االثني ‪81‬ناوفامابار‪،‬‬
‫زيارة ع امنية مو عمال طاناطاا‬
‫للكتان المعتصمي ‪ .‬واستاااقابال‬
‫العمال الوفد الطالبي باحافااوة‬
‫بالغة م وهتافاوا لالاتاأمايام‬
‫والحرية والعدالة وضاد حاكام‬
‫العسكر‪.‬‬
‫وقال متحادث بااسام الاطاالب‬
‫االشتراكييا ‪ " :‬وقاوف عاماال‬
‫طنطا للكتان اليوم في ماقادماة‬
‫صفوف المناضلي ضد الاصاااة‬
‫هو موقف فاي غااياة الانابال‬
‫والوطنية‪ .‬لقد ألهمتنا الطرياقاة‬
‫التي يتاذ بها العمال قاراراعاهام‬
‫إلدارة اعتصامهم‪ ،‬فهي طريقة فاي‬
‫غاية التح ر‪ ..‬إنها الديمقراطياة‬
‫المباشرة"‪.‬‬
‫وأضاف‪ " :‬إغالق البوابات‪ ،‬ومناو‬
‫خروج اإلنتاج‪ ،‬خطوة عصعايادياة‬
‫ألن هذا اإلنتاج ملك الشعب‪ ،‬وألن‬
‫الشركة عادت ملكاً للشعب بحكام‬
‫الاامااحااكاامااة‪ ..‬أخااذوا الااقاارار‬
‫بالديمقراطية المباشرة وأغلباياة‬
‫األصوات بعد نقاش محدد الامادة‪،‬‬
‫كان قمة في الرقي والن الية‪".‬‬
‫وكان عدد م النشطا السياسيي‬
‫قد قاموا بزيارات ع امنياة ماو‬
‫عمال طنطا للكتان‪ ،‬كماا صادر‬
‫بيان ع امني م الجهات التالياة‪:‬‬
‫حزب العمال الادياماقاراطاي –‬
‫االشتراكيون الثوريون – اللجاان‬
‫الشعبية للدفاع عا الاثاورة –‬
‫حملة استرداد الشركات المنهوبة‬
‫– اعحاد الشباب االشاتاراكاي –‬
‫الجبهة الاقاوماياة لالاعادالاة‬
‫والديمقراطية‪ -‬راباطاة عاماال‬
‫الغزل والنسي ‪.‬‬

‫محمد منصور‬
‫وائل بضكات‬
‫بد األعتصام يوم الثالثا‬
‫‪1‬نوفمبر‪ ،‬و لك صاحبه قطو لعدد‬
‫م الطرق الربيسية بطرقة شلت‬
‫الحركة داخل دمياط بشكل‬
‫كامل حيث عم قطو طرق‬
‫(دمياط رأس البر القديم و‬
‫الجديد ‪ /‬طريق شطا –‬
‫بورسعيد ‪/‬طريق المينا و دمياط‬
‫الجديدة‪ /‬الطريق الدولى ‪ /‬طريق‬
‫المنصورة) كما عم قطو الاط‬
‫الفردى للسكك الحديدية و قطو‬
‫خط السكك الحديدية الااص‬
‫بمينا دمياط بجانب محاصرة‬
‫كل بوابات المينا و منو الدخول‬
‫او الاروج منها‪...‬هذا التصعيد لم‬
‫يك متوقعا م جانب الدمايطة و‬
‫لكنه كان فى نظر بع هم الحل‬
‫الوحيد المتبقى للفت النظر الى‬
‫ما بات يعانيه اهل دمياط عموما‬
‫م هذا المصنو‪.‬‬

‫مر يوم األعاتاصاام األول بساالم‬
‫لك فى اليوم التالى هاجمت قوات‬
‫األم الماركازى فاى الاماساا‬
‫األعتصام الماوجاود باماناطاقاة‬
‫السنانية و اشتبكت بعناف لامادة‬
‫ساعتي مو األهالى فى محااولاة‬
‫لفتح الطرق و فاع األعاتاصاام‬
‫لكنها فشلت فى النهاية فى عحقيق‬
‫اهدافاهاا و أسافار هاذا عا ‪8 8‬‬
‫مصاب‪.‬‬

‫‪31‬نوفملض‬
‫النكسه الثانية للجيش‬

‫في صباح ‪-81‬نوفمبر الساعاة ‪7:87‬‬
‫صباحا عحركت ‪ 87‬مادرعاة و ‪1‬‬
‫حامالت جنود و ‪ 5‬ساياارات اما‬
‫مركزي علي محاوريا لافاع‬
‫اعتصام اهالي دمياط ضد مصاناو‬
‫الموت و في عاماام السااعاة ‪6:11‬‬
‫اصبح االعتصام عقريبا اعافاع و‬
‫لك كانت هناك اشتباكات عنيفة‬
‫امااام بااوابااة مااوبااكااو و بااوابااة‬
‫الصادرات لمينا دمياط و صاحت‬
‫مأذن المساجد بنمطقة السناناياة‬
‫علي االهالي ان عتجماو و عانازل‬
‫لاامااواجااهااة جاايااش الاانااظااام و‬
‫المحافظة علي االعتصام ‪.‬‬
‫نتيجة فع االعتصام بهذه الاقاوة‬

‫شيماء الجيزي‬
‫جميعنا شباب متعلم حاصل علي‬
‫مؤهالت دراسيه منذ عدة سنوات‬
‫وبدون عمل ‪ ..‬هكذا استهل‬
‫مجموعه م شباب بورسعيد‬
‫العاطلي ع العمل أسباب‬
‫اعتصامهم في بيانهم األول "‬
‫بيان شباب العاطلي األول‬
‫ببورسعيد"‪.‬‬

‫كان قرار اإلعتاصاام قاد أخاذه‬
‫بعع م شباب بورساعاياد فاي‬
‫محاولة لالافات األناظاار لاهام‬
‫ولحقهم في العامال باوظااباف‬
‫عتناسب مو مؤهالعهم خاصةً وأن‬
‫معظمهم م أصحاب الماؤهاالت‬
‫العليا الغير مسيسي كما ذكار‬
‫فااي باايااانااهاام األول ما داخاال‬

‫و قااااد‬

‫الوحشية اسفار عا شاهاياديا‬
‫عشرات م الجرحي و المصابي‬
‫و نزل اهالي دمياط عند معرفتهم‬
‫ان ابنابهم يموعون علاي ياد‬
‫الجيش فااساتانافارت‬
‫دمياط الي ان وصال‬
‫اثنا اول جنازة الول‬
‫شهيد دمايااطاي باعاد‬
‫احداث ‪ 1 7‬يناير حاوالاي‬
‫‪ 7111‬االف دمااايااااطاااي‬
‫فتراجعت قوات الاجاياش و‬
‫مازالت هناك اشتباكات عنيفة‬
‫علي محور السنانية –رأس البر‬
‫الي ان وصل االعتصام كا سابقاه‬
‫في صباح هذا اليوم قبل الهاجاوم‬
‫الغاشم و اغلقت كل الماحااور و‬
‫عم اسر و احتجاز ‪ 1‬ظابااط ما‬
‫القوات المسالاحاة و مادرعاة و‬
‫حاملة جنود و كتب عالاياهاا ال‬
‫لمصنو الموت ‪.‬‬
‫و الول مرة يتاحاول الشاعاب و‬
‫عنهار فكرة سلمياة سالاماياة و‬
‫قايع الدمياطي الجاياش عالاي‬
‫هؤال الظبااط بااالفاراج عا ‪81‬‬
‫معتقل في احداث فع االعتاصاام‬
‫امااام االفااراج عاا الااظااباااط‬
‫المحتجزي و حدث هذا ليال‪.‬‬
‫بعد بيان المجلس العسكاري عا‬
‫وقف العمل نهاباياا فاي مصاناو‬
‫موبكو و اعاااذ ادارة الاماصاناو‬
‫االجرا ات الالزمة لوقف التشغيال‬
‫و قد صرح ربيس مجلاس االدارة‬
‫و المحافظ ان هذا التوقف لاياس‬
‫نهابيا و انه بشكل ماؤقات‪ ،‬ماماا‬
‫الهب الدمياطي مرة اخري و قاد‬
‫صرح المساول ع اللجنة الشعبية‬
‫ضد مصانو الموت –بالسنانياة ان‬
‫" علي الحاكاوماة و الاماجالاس‬
‫العسكري ان ال عتالعب و ان عوقف‬
‫العمل نهابيا في هذا المصنو و ان‬
‫يتم عفكيكه و ازالته نهااباياا ما‬
‫دمياط و اال سوف عقادم دمايااط‬
‫مليون شهيد"‪.‬‬
‫في سااعاات االولاي ما صابااح‬
‫االثني ‪8 1‬نوفمبر عم العثور علاي‬
‫جثة بي الزراعات خلف معساكار‬
‫االم امام الاماياناا لشااب ما‬
‫الشباب الاكاادحاة يادعاي اساالم‬
‫الهاللي‪ ،‬هذا الشاب يعمل منجادا‬

‫المشكلة التى عفجرت قادياماة و‬
‫جديدة فى نفس الوقات‪ ،‬فاماناذ‬
‫أكااثاار ما ثااالث ساانااوات باادأ‬
‫مشروع انشا مصنو لاجاسامادة‬
‫الكيماوية بالاقارب ما ماياناا‬
‫دمياط مصنو لجسمدة كان عابعاا‬
‫لشركة أجارياوم الاكانادياة‪ ،‬و‬
‫اعترض الدمايطة عالاياه ناظارا‬
‫لثبوت خطورعه على البياة و على‬
‫السكان خصوصا و ان هذا الاناوع‬

‫ماا‬
‫المصاناو‬
‫رف ته معاظام‬
‫الدول األوروبية‪....‬‬
‫عظاهار الادمااياطاة فاى‬
‫الشوارع على مدى شهور حاتاى‬
‫خرج عليهم يوما المحافظ السابق‬
‫ووزير اإلسكان الحالى " ماحاماد‬
‫فتحى البرادعى" ليقول لهم " لقد‬
‫وافق الربيس مبارك علاى ناقال‬
‫المصنو نهابيا م دمياط" فهالال‬
‫الجميو لهذا الاقارار واساتاكاان‬
‫الناس بعد ان ظنوا انهم قد حققوا‬
‫ما أرادوه و لافارط فارحاتاهام‬
‫كتبوا أسفل الكوبرى الرباياساى‬
‫بالمدينة جميلة" احنا اللى نقلاناا‬
‫المصنو"‪ ...‬ولك هال فاعاال عام‬
‫نقل هذا المصنو‬
‫عم نقله ‪ ..‬نعم ولك لمساافاة ال‬
‫عتعدى ماات األمتار حيث بعاد ان‬
‫كان المصنو سيقام علاى ضافاة‬
‫القناة المالحية الواصلة بي مينا‬
‫دمياط و نهر النيل اصبح موجودا‬
‫على ال فة األخرى لهذه القانااة‬
‫داخل المنطقة الصناعية بماياناا‬
‫دمياط‪ ...‬واماعااناا فاى الاااداع‬
‫استحاوذت شاركاة " ماوباكاو"‬
‫المصرية لجسمادة عالاى أساهام‬
‫شركة اجريوم فى هذا المشاروع‬
‫و اصبح بأسمها‪...‬صارخات اناا و‬

‫اإلعتصام‪.‬‬
‫أما ع اسباب اإلعتاصاام فاكاماا‬
‫ذكر في الباياان اناهام شابااب‬
‫حاصلي علي مؤهاالت دراساياه‬
‫بدون عمل منذ عدة سنوات رغام‬
‫وجود مشروعات كبيرة باداخال‬
‫بورسعيد يمكنها استياعااب هاذه‬
‫العمالة ولك ال يتم عشغيل شباب‬
‫بورسعياد باهاا وهاذه ما اهام‬
‫مشكالت البطالة في المدينة حيث‬
‫يااوجااد مشاااريااو كشااركااة‬
‫بتروجيت وشاركاة باتاروبال‬
‫وشركاة الاكاهارباا ومصاناو‬
‫البروبلي وهياة قناة الساوياس‬
‫وكلها مشاريو ضامه قد عق ي‬
‫علي البطالة في بورسعيد إن عام‬
‫ععيي شباب هذه المدينه باهاا –‬

‫وهم األولي بكل عأكيد – لاكا‬
‫علي العاكاس ياتام الاتاعايايا‬
‫باألولوية للعامالايا ما مادن‬
‫أخري بنسب أعلي بكثايار جاداً ‪،‬‬
‫ويذكر البيان ان ماا ساباق هاو‬
‫عجاهل متعمد لشباب بورساعاياد‬
‫فااي الااوظااابااف الاامااتااوفاارة‬
‫ببورسعيد ‪.‬‬
‫ورغم احقيتهم وعأهيلهم للعامال‬
‫في هذه المشاريو إال ان كل ماا‬
‫عم عرضه فرص عمال ماؤقاتاه‬
‫بمصانو الاماناطاقاه الاحارة "‬
‫اإلستثمار" والتاي عاعااناي ما‬
‫استغاالل اصاحااب الاماصااناو‬
‫وإنتهاك حقوق العمال والتعساف‬
‫في التعامل معاهام فاي ظاروف‬
‫عمل غير آدميه ‪.‬‬

‫وعااتاالاااااص مااطااالااب شااباااب‬
‫المعتصمايا الاعااطالايا فاي‬
‫بورسعيد في جمله موجزه ‪ ،‬كما‬
‫ورد في البياان " السامااح لاناا‬
‫بإستادام كفابتنا ومؤهالعنا في‬
‫خدمة وطنناا " إناهام فاقاط ال‬
‫يريدون سوي عمل يتناساب ماو‬
‫مؤهالعهم وكفابتهم ليحقق لهم‬
‫حياة كريمة ‪ ،‬وما دام مدينتهام‬
‫عملك هذه الوظابف المنااساباه‬
‫فلما يتم عجاهل أهل المدياناة‬
‫ألم ينتهي هذا العصر م القاهار‬
‫والظلم لهذه المدينة‬
‫وعلي نفس الصعياد فاي وقافاة‬
‫احتجاجيه سابقه لشباب بورسعيد‬
‫العاطلي امام مبني المحاافاظاة‬
‫ومو عصعيد الوقفه قام محاافاظ‬

‫عحدثت‬
‫ماااعاااه‬
‫شااصاياا‬
‫منذ ثاالثاة‬
‫ايااام‪ ،‬و كااان‬
‫متفهما للق ية‬
‫وكان يطلب ما‬
‫ان‬
‫كل م يتكلم معه‬
‫يدعمهم النهم يريدون عساجايال‬
‫موقفا و الن الحكومة و المجلاس‬
‫العسكري صابهم الصمام ما اول‬
‫يوم اعتصام الباقاا ف فاي هاذا‬
‫الشهيد الذي شرفت ان عكلمت معه‬
‫لما يقرب م ساعة صابااح ياوم‬
‫‪88‬نوفمبر‪.‬‬

‫أجضيوم‪:‬مشكلة‬
‫وديمة جديدة‬

‫غيارى‬
‫و قلنا ان هذا‬
‫القرار خدعة و لم‬
‫يتم نقل المصنو و لكا‬
‫نشوة األنتصار الزابف غطات‬
‫عاالااى هااذا الصااوت‪....‬لاايااعااود‬
‫الدمايطة و يكتشفوا هذا العاام ان‬
‫مازال موجودا و ليس بمفرده بال‬
‫يجاوره مصنعي اخري عابعايا‬
‫لنفس الشركة و قاربت األنشا ات‬
‫فيهما على النتها بجاناب وجاود‬
‫مصانه اخرى مجاورة علوث البياة‬
‫اي ااا مااثاال مصاانااو شااركااة‬
‫" ميثانكس" و مصنو شركة " سى‬
‫جاس" و غيرها‪.‬‬
‫بسبب هذه النتيجة بد الدمايطاة‬
‫منذ بداية العام الحالى فى عكثيف‬
‫عظاهراعهم األسبوعية ضد المصنو‬
‫ولك و بسبب األحداث التى مارت‬
‫بها مصر عوقفت هذه األحتجاجات‬
‫لفترة لتعود مناذ شاهار أباريال‬
‫الماضى بقوة و م ثم عاحاولات‬
‫التظاهرات الى اعاتاصااماات فاى‬
‫ميادي ربيسية كميدان الساعة و‬
‫ميدان الشهابية بجانب التاظااهار‬
‫امام مقر المصنو ‪...‬لام ياجاياب‬
‫عليهم احد عماما كما كان يحدث‬
‫أبان عهد الربياس الامااالاوع و‬
‫بالتالى قرر الدمايطة األعتاصاام‬
‫امام المصنو بد ام يوم الثالثاا‬
‫الماضى باألضافاة الاى خاطاوات‬
‫عصعيدية لم عك متوقعة‪ ...‬و قد‬
‫كان‬

‫بورسعيد اللوا احماد عاباد اف‬
‫بمقابلة الشباب لمعرفة مطالبهام‬
‫ووعدهم بمقابله مو وزير القوي‬
‫العامله والهاجاره احاماد حسا‬
‫البرعي يوم الاميس القادم بعاد‬
‫مكالاماة هااعافاياه دارت بايا‬
‫المحافظ ووزير القوي العااملاه‬
‫الذي عبي ان األخير في المملكاة‬
‫العربية السعودية ‪.‬‬
‫وكاامااا قااال أحااد الشااباااب‬
‫المعتصمي واعفق علاي قاوالاه‬
‫جميو م فاي اإلعاتاصاام ‪ ،‬لا‬
‫نتحرك ول يزحزحنا ما هاذا‬
‫اإلعتصام إال بتحقيق مطالاباناا ‪،‬‬
‫نح لنا حق وحاقاناا ماوجاود‬
‫وسهل وبسيط ولك بيننا وبيناه‬
‫سدود ‪ ..‬وسنهدمها‬

‫أسس االشتراكية التي نتبناها‪:‬‬
‫•النظام الرأسمالي مبني عالاى‬
‫االستغالل‪ :‬ثروة الرأسماالايايا‬
‫مصدرها عرق العمال‪ ،‬والافاقار‬
‫مصدره سيطرة النظام القابم على‬
‫أولوية األرباح على البشر‪.‬‬
‫إصالح الرأسمالية مساتاحايال‪:‬‬
‫الليبرالية الجديدة ق ات عالاى‬
‫إمكاناياة اإلصاالح الاجازباي‪،‬‬
‫والرأسمالية المعاصرة المأزوماة‬
‫ال عقدم إصالحاات بال عارفاو‬
‫معدالت النهب‪.‬‬
‫الثورة الجماهيرية ضارورياة‪:‬‬
‫التغيير المنشود ال يمك أن ياتام‬
‫بيد أقلية‪ ،‬بل بالن ال الجماهيري‬
‫الجماعي الديمقراطي‪.‬‬
‫الطبقة العاملة هي الاطاباقاة‬
‫القابدة‪ :‬الطبقة الوحيدة القاادرة‬
‫على قيادة المظلومي إلى النصار‬
‫هي الطبقة العاملة‪ ،‬الاتاي ع ام‬
‫كل العاملي بأجر الااضاعايا‬
‫الستغالل وسلطة رأس المال‪.‬‬
‫الدولة العمالية هاي الاهادف‪:‬‬
‫الدولة التي نرع يهاا دولاة ال‬
‫يحكمها الرأسماليون أو ممثلوهم‪،‬‬
‫وإنما دولة يقرر فيها الكادحاون‪،‬‬
‫م خالل مجالسهم الاقااعادياة‬
‫المنتابة‪ ،‬مصيرهم ومستقبلهم‪.‬‬
‫الثورة عحرر كل الم طهديا ‪:‬‬
‫الثورة العمالية عحرير شامل ما‬
‫االضطهاد القاوماي والاعارقاي‬
‫والديني والجنسي‪.‬‬
‫ال عوجد ا شتراكية فاي بالاد‬
‫واحد‪ :‬النظام الرأسمالي سلسالاة‬
‫واحدة البد م عحطيمها كلاهاا‪،‬‬
‫واألممية الثورية هي الرد عالاى‬
‫ماططات مجالس إدارة العالم في‬
‫قمة الثمانية ومنظمة الاتاجاارة‬
‫العالمية‪.‬‬
‫•الحزب العاماالاي ضاروري‪:‬‬
‫عحتاج المعركة ضد الظلم إلاى‬
‫عوحيد الطبقة العاملة في حازب‬
‫ثوري يقودها إلى النصر‪.‬‬
‫شارك في فعاليات مركز الدراسات‬
‫االشتراكية‬
‫‪7‬شارع مراد‪ ،‬ميدان اجليزة‬
‫تابع أخبار ونشاصات املركز‪:‬‬

‫‪facebook.com/‬‬
‫‪eg.socialists‬‬
‫‪twitter.com/esocialists‬‬

‫رقم اإليداع‪7022107112‬‬

‫يتوهم حلف الثورة الم ادة أن اإلنتاابات ساتأعي‬
‫ببرلمان يتفرد بالشرعية ويصادر الاشرعية الثورياة‬
‫التي إنتزعها ماليي المصريي بعد إسقاطهم لرؤوس‬
‫النظام البابد ووضعهم في السجون‪ ،‬ليكون البرلماان‬
‫سالحهم إلجهاض الثورة‪ ،‬وكان م الممك أن يكتب‬
‫لهذه المعادله النجاح لوال إغفالهم ألهام طارف فاي‬
‫المعادلة وهو الثورة و أهدافها التي أخرجت مالييا‬
‫المااصريي للااشوارع ما أجاال التغيااير والحريااة‬
‫والعدالة اإلجتماعية‪ ،‬علك األهداف الاتي لا يمكا‬
‫عحقيقها في ظل إعادة إنتاج نظام مباارك حاتى لاو‬
‫إرعدى لحية أو بدلة عسكرية‪ ،‬وإنما يحققها إستمرار‬

‫خالد علدالشهيد‬
‫حلف الثورة الما ادة يا م كال‬
‫القوى التي عتفق على ضرورة إيقااف‬
‫قطار الثورة األن بغع النظر ع عدم‬
‫عحقيق الثورة ألهادافها وهاي عتفاق‬
‫كااذلك فااي رفاا ها إلحتجاجااات‬
‫الجماهير م أجل حقوقهاا وعاصفها‬
‫غالبا بالمطالب الفاوياة‪ ،‬وقاوى هاذا‬
‫الحلف عتراوح في درجة الوال للنظام‬
‫السابق‪.‬‬
‫فمثال فلول النظام الباباد نجحاوا‬
‫في إمتاصاص الا ربة األولاى التاي‬
‫وجهتها لهام الثاورة وأساتطاعوا أن‬
‫يصبحوا قوة مؤثرة بإساتادام ساالح‬
‫المال والبلطجية وإستفادوا ما عادم‬
‫إصدار المجلس العسكري قانون العزل‬
‫السياسي (الوهمي !!) ليعيدوا عرعياب‬
‫صفوفهم خاصة في المحافظاات التاي‬
‫لم يك لقوى الثورة عواجد مؤثر بها‪،‬‬
‫كما أساتغلوا العالقاات العابلياة‬
‫والقبلية ليفرضوا عواجدهم على أغلب‬
‫القااوابم‪ ،‬ياادعمهم اإلعااالم الرساامي‬
‫والااص الذي يقوده رجاال النظاام‬
‫الااسابق‪ ،‬ويتوقااو أغلااب المراقبياا‬
‫حصولهم على نسبة كبيرة م مقاعد‬
‫البرلمان‪ ،‬هؤال والؤهم للنظام الباباد‬
‫مطلق واستفادوا جميعا م فساده‪.‬‬
‫والقوى المتاجرة بالدي م أجال‬
‫الوصول للسلطة سوا كانات إخاوان‬
‫مسلمي أو سلفيي فعلى الارغم ما‬
‫قفزهم في قطار الثورة بعد أن عحرك‬
‫فإنهم وفور اإلستفتا على التعاديالت‬
‫الدستورية "إكتفوا بهذا القادر" ما‬
‫الثورة‪ ،‬وسعوا باصورة دؤوباة نحاو‬
‫هدف وحيد هو األغلبية البرلمانية‪،‬‬
‫وإختزلوا أهداف الثاورة لهدفهام‬
‫السياسي وهو عطبيق الشريعة وإحيا‬
‫الاالفة اإلسالمية مدعومي بعاشرات‬
‫الف ابيات ودعم الوهابياة الاليجياة‪،‬‬
‫وكذلك بتواجدهم القوي في األحيا‬
‫الااشعبية والمحافظااات وإسااتادامهم‬
‫الفااا للماااساجد والمستوصااافات‬
‫والمدارس في الدعاية‪ ،‬مستغلي حاجة‬
‫الفقرا ودون أن نرى لهم عصور عا‬
‫حقوق إجتماعية أو برنام إقتاصادي‬
‫ثوري‪ ،‬فهم رغم عدا هم لنظام مبارك‬
‫يسيرون على نفس النظام اإلقتاصادي‬
‫الذي أدى بنا للهاوياة ولكا بوضاو‬
‫لحية لهذا النظام ليكاون أقال فاسادا‬
‫وربما أكثر إستبدادا‪.‬‬
‫أما القاوى الليبرالياة اإلصاالحية‬
‫فقد إنتقلت أغلبها م خنادق الثاورة‬
‫إلى خندق الثورة الما ادة وأكتفات‬
‫بمساحة الحرية التي إنتزعتها جماهير‬
‫الثااورة وبعااع كراسااي الااوزارة‪،‬‬

‫الثورة وعغيير النظام‪.‬‬
‫وبالرغم ما محااوالت سايطرة حلاف الثاورة‬
‫الم ادة على البرلمان القادم وإحتمال نجااحهم فاي‬
‫ذلك‪ ،‬إال أن هذا ال يجب أن يقلل م أهمياة وجاود‬
‫عناصر ثورية داخل البرلماان عكاون صاوت الثاورة‬
‫والثااوار وعاادافو ع ا مطالااب الجماااهير‪ ،‬قيااادات‬
‫جماهيرية ذات عاريخ ن الي وثوري حقيقي العاساوم‬
‫علااى الحقااوق وعقاعاال ما أجاال أهااداف الثااورة‪.‬‬
‫فاإلنتاابات كانت وستظل وسيلة للدعاية السياساية‬
‫الثورية دون أن عراودنا أي أوهام ع البرلمان القادم‬

‫ون الها م أجل حقوقها الماشروعة‪،‬‬
‫الديمقراطية البرلمانية‬
‫فبعد ما يقرب م عاام علاى انتاصار‬
‫غالبا ما عنت برلمانات م الثورة لا يكاون أي عأجيال لتلاك‬
‫السادة والنابة ومحترفي الحقوق مقبوال‪ ،‬فعمال الغزل والنقال‬
‫السياسة‪ ،‬والصلب والسكر مو المعلمي واألطبا‬
‫وأكثر م أربعيا ملياون ماصري‬
‫أما الديمقراطية الحقيقية‬
‫عحت خاط الفقار ومالييا غيرهام‬
‫والثورية فهي الديمقراطية يااصارعون الااسقوط عحتااه وسااكان‬
‫الشعبية التي عبنى م أسفل‪ ،‬المقاااابر والعاااشش والعاااشوابيات‬
‫إلنتااب القادة والمناضلي والثااوريي المالااصي هاام الحلااف‬
‫الحقيقيي في المصانو الثوري األوسو واألكثرصالبة الاذي‬
‫ليس لديه ما ياسره ول يكون بيناه‬
‫والنقابات واألحيا وبي ا برلمااان إجهاااض الثااورة أي‬
‫والجامعات‪ ،‬شهرعسل‪.‬‬
‫فالحصار الشعبي للبرلمان يجاب‬
‫الديمقراطية الشعبية هي‬
‫التي عحقق على األرض أن يبدأ م اليوم األول عابر مطالباة‬
‫العمال والمهنيي والعااطلي وساكان‬
‫شعار السلطة للشعب وهي العشش بحقوقهم فاي األجار العاادل‬
‫المسار الوحيد الذي ي م والعماال والااسك ‪ ،‬وعااشكيل اللجااان‬
‫للثورة استكمال أهدافها الشعبية باألحيا التي عتبانى الرقاباة‬
‫وعغيير النظام الذي هتف الشعبية على أدا الناواب وإلتزامهام‬
‫بالدفاع ع مصالح الجماهير ويعقاد‬
‫الماليي ضدة " الشعب يريد إجتمعات دورياة ماو ساكان دابرعاه‬
‫إسقاط النظام" اإلنتاابية يستمو لمطاالبهم ويقيماوا‬
‫أداؤه‪ ،‬فقد انتهى عهد النابب الماسنود‬
‫بالحااصانة والنااراه إال كاال خمااس‬
‫وكانت أول ما طالبات الجماهيار سنوات فالحصانة اليوم للشعب وفقط‪.‬‬
‫بااالتوقف ع ا المطالبااة بحقااوقهم‪،‬‬
‫وأطلااق مفكااريهم عليهااا "مطالااب‬
‫الديمقراطية الشعبية‬
‫فاوية" في محاولة إلستعدا المجتمو‬
‫م الطبيعي أن ينت الواقو الحالي‬
‫على المحتجيا ‪ ،‬وطاالبوا الجماهيار‬
‫بالااصبر والتوقااف عاا اإلضاارابات برلمان غير ثوري‪ ،‬فالثورة لم عحكام‬
‫والمظاهرات حتى عدور عجلة اإلنتااج حتى األن والحكام لمجلاس عاسكري‬
‫لتصب الذهب في جيوب رجال األعمال معادي للثورة والثوار‪ ،‬وأجهزة الدولة‬
‫ويستمر الثور في جار الاساقية دون وعلى رأسها الداخلية واإلعالم لم يتم‬
‫حااتى شااربة مااا ‪ ،‬ورف ا وا فاارض عطهيرها م بقايا النظام‪.‬‬
‫وفي مقابل الدعاية الاسلبية عا‬
‫ال رابب التاصاعدية حاتى ال يهارب‬
‫المستثمري ‪ ،‬وأكدوا عمسكهم بالسوق الثاورة عتزاياد الادعوات لإلسااتقرار‬
‫الحر وسياسات الاصاصة التي دمرت والتحااول التاادريجي ليتاام إخااتزال‬
‫الثورة إلى إصالحات عجميلية وشكلية‬
‫إقتصادنا‪.‬‬
‫والمجلس العسكري يقاود ببراعاة للنظام‪.‬‬
‫فالديمقراطية البرلمانية غالبا ماا‬
‫هذا الحلف واضعا أماام عيناه هدفاا‬
‫واحدا وهاو "إجهااض الثاورة" فهاو عنت برلمانات ما الاسادة والناباة‬
‫يااداعب المتأساالمي بإختيااار بعااع ومحترفي السياسة‪ ،‬أما الديمقراطياة‬
‫عناصاارهم فااي لجنااة التعااديالت الحقيقية والثورية فهي الديمقراطياة‬
‫الدستورية ويحاشدوا هام للتاصويت الشعبية التي عبنى م أسفل‪ ،‬إلنتاااب‬
‫بنعاام فااي اإلسااتفتا الااذي يعتاابره القااادة والمناضاالي الحقيقيي ا فااي‬
‫المجلس نتيجته إستفتا ما الاشعب الماااصانو والنقاباااات واألحياااا‬
‫عليه‪ ،‬كما يؤكد المجلس لليبرالييا والجامعات‪.‬‬
‫الديمقراطية الاشعبية هاي التاي‬
‫عمسكه بسياسات السوق الحر والدولاة‬
‫المدنية ويجرم اإلضاراب واإلعتاصام‪ ،‬عحقااق علااى األرض شااعار الااسلطة‬
‫ويؤجل قاانون العازل ويعياد حالاة للشعب وهاي الماسار الوحياد الاذي‬
‫ي م للثورة استكمال أهدافها وعغيير‬
‫الطوارئ لصالح فلول النظام‪.‬‬
‫النظام الذي هتاف المالييا ضادة "‬
‫برلمان‬
‫الشعب يريد إساقاط النظاام" والاذي‬
‫عحت الحصار الشعبي‬
‫ي م بنا مصر الثورية التي يتحقق‬
‫األهم هو استمرار دور الجماهيار فيها الحرية والعدالة اإلجتماعية‪.‬‬

‫صوت الطالب االشتراكيين الثوريين‬

‫محمد الشافعي‬

‫لم يكن التعليم في‬
‫مصر بأفضل حاالً من بقية القطاعاات‬
‫التي يجب أن تهتم بها الدولاة‪ .‬إن أي‬
‫نظرة متأنية لما فعله النظاام الابابق‬
‫في هذا القطاا تاتجعلنا نقام أماام‬
‫كارثة حقيقية بكل المقاايي؛ حيا‬
‫كان انبحاب الدولة من دعم العملياة‬
‫التعليمية أمرًا مدمراً‪.‬‬
‫يعد الببب الرئيبي في تخلم العملية‬
‫التعليمية في مصر هاو التياير الكلاي‬
‫في فلبفة النظام بخصوص هذا الملم‬
‫الخطااير حي ا تحولاال الدولااة ماان‬
‫التعامل مع التعليم كحق إنباني علا‬
‫الدولة أن توفره لكال ماوا ن را اب‬
‫فيه إل التعامل معه كابلعة ومجاال‬
‫لإلتتثمار‪ .‬وهنا يكمن مربط الفرس‪..‬‬
‫حي تحول انحياز الدولة إل الفقراء‬
‫أثناء التجربة الناصارية إلا انحيااز‬
‫صريح لرأس المال في عهدي الابادات‬
‫ومبارك‪ ،‬وهو ما وضع األقتصاد برمته‬
‫في مهب ريح تياتات "البوق الحار"‪،‬‬
‫وتحوياال التعلياام ماان كونااه "حااق‬
‫إنباني" إل كوناه عملياة يتام مان‬
‫خاللها انتااج عماال لخدماة أصاحاب‬
‫رأس المال‪.‬‬
‫تطااور األماار بعااد الاابماح ب ناا اء‬
‫المؤتبات التعليماة الخاصاة الا أن‬
‫بقة أصحاب األعمال نفبها أصابحل‬
‫تمتلك جاء ًء مان العملياة التعليمياة‬
‫لتعليم أبنائها والقاريبين منهاا مادياا‬
‫الذي يبتطيعون دفاع ماصاريم هاذه‬
‫الماادارس والجامعااات وهنااا تجااد‬
‫مؤتاابات التعلياام الحكومااي التااي‬
‫انبحبل الدولة من دعمها في مواجهاة‬
‫المؤتبات التي يدعمها رأس المال‪.‬‬
‫انبحبل الدولة من دعم التعليام لكاي‬
‫تدعم اإلتتثمار الذي تينافابها فيماا‬
‫بعد في مجال التعليم‪.‬‬
‫انبحبل الدولة فلام تتطاور مرتباات‬
‫المدرتااين بمااا يناتااب الءيااادة فااي‬
‫األتعار فلجأوا للدروس الخصوصية‪.‬‬
‫كما لم يتم بناء (مدارس – جامعاات)‬
‫جديدة بما يكفي فءاد متوتاط أعاداد‬
‫الطالب في الوحدة التعليمية (الفاصل‬
‫– المدرج – المعمل‪ -‬الخ )‪ .‬وعل هذا‬
‫المنوال تتجد أن كل نواحي العملياة‬
‫التعليمية قد أصابها الخوار بداية مان‬
‫نظافة المدرتة والجامعاة إلا مادى‬
‫علمية المنااه هاذا كلاه فاي أ اار‬
‫تيطرة مان رأس الماال علا الابوق‬
‫وهو ما يجعله هو الفائء الوحياد مان‬
‫هذه الحالاة حيا أن احتياجاتاه مان‬
‫العمالة المتطورة والمديرين تيوفرها‬
‫له تعليمه الخاص الذي يملكه‪.‬‬
‫أمااا عاان احتياجاتااه ماان الفنيياان‬
‫والمااويفين يوي األجااور الءهياادة‬
‫فبيوفرها له التعليام المجااني الاذي‬

‫ملحق بجريدة االشتراكي(‪)57‬‬

‫انبحبل منه الدولة لتدعم رأس المال‪،‬‬
‫كمااا أن أصااحاب األعمااال يقومااون‬
‫باتتيالل نببة البطالاة الكبايرة بيان‬
‫خريجي الجامعات الحكومياة ليهاددوا‬
‫العااااملين بااا ركاتهم وماااصانعهم‬
‫بمقوالت من نوعية (لو مش عاجباك‬
‫المرتب فيه يرك قاعادين القهاوة‬
‫ويتمنوا ي تيلوا بناصم مرتباك!!)‪.‬‬
‫وهكذا يظل رأس الماال متحكماا فاي‬
‫المجتمع‪.‬‬
‫األموال التي كانل تدعم بهاا الدولاة‬
‫التعليم ثم تحولل إل صرفها في دعم‬
‫اإلتتثمار‪ ،‬مصدرها وببابا ة جيوبناا‬
‫وجيوب أهالينا‪ ،‬ماصدرها هاو أماوال‬
‫الااضرائب الااتي ياادفعها أهالينااا ماان‬
‫مرتباااتهم وعلاا كاال ماا ترياتهم‪،‬‬
‫وتيدفعها الطاالب عنادما يتخرجاون‬
‫ويعملون‪ ..‬إنها مهءلة العصر الحديا‬
‫المبماة بالرأتمالية أو البوق الحر ‪.‬‬
‫فالحل الببيط لم كلة التعليم هاو أن‬
‫تعود الدولة لدورها األتاتي في دعام‬
‫العملية التعليمية برمتها‪ .‬فاي توفيار‬
‫الخاادمات األتاتااية لكاال الااب‪..‬‬
‫الخدمات التي تبدأ من التعليام الجياد‬
‫والمجاني مروراً بالمناه المتطاورة‬
‫والكتاااب الماادعوم والتااأمين الااصحي‬
‫ال للحاق فاي‬
‫والبكن الجامعي ووصاو ً‬
‫توفير وييفة بعد التخرج‪.‬‬
‫م كلة التعليم هي حلقاة فاي تلابلة‬
‫ويلااة ماان الماا اكل‪ ،‬ال ناابتطيع‬
‫حصرها ولكننا نابتطيع ان نجاد لهاا‬
‫تببا ما تركا وهاو تياتاات الابوق‬
‫الحرة‪.‬‬
‫إن تاادخل الدولااة المباشاار فااي حاال‬
‫م اكل الجماهير لن يأتي إال بالنضال‬
‫الطويل من أجل إعادة توزياع الاثروة‬
‫وإقامااة الاابلطة الاا عبية ماان أجاال‬
‫االشتراكية التي تتخلص البا ر مان‬
‫عبوديتهم لبعضهم البعض‪.‬‬
‫إن دورنا كطالب يجب أن يكاون دورًا‬
‫ليعيًا جنباًا إلا جناب ماع الطبقاة‬
‫العاملة‪ ،‬حي أنها هي الطبقة الوحيادة‬
‫القادرة عل إحاداث التيياير المرجاو‬
‫وبناء المجتمع االشاتراكي مان أجال‬
‫العدل والحرية‪.‬‬
‫إن حملااة "اتااترداد الجامعااات" التااي‬
‫يناضل الطالب اإلشتراكيون الثوريون‬
‫من أجل تفعيلها وح د الطالب عليهاا‬
‫هي جءء من معركة اتترداد كل شئ‬
‫في بلدنا لصالح من يصنعون كل شائ‬
‫فيها‪ ..‬لصالح الفقاراء الاذين صانعوا‬
‫الثورة ويبتكملون ريقهاا فاي كال‬
‫مكااان ر اام كاال محاااوالت الثااورة‬
‫المااضادة‪ ..‬لتااصبح الجامعااة تاااحة‬
‫معركتنااا التااترداد جااءء مهاام ماان‬
‫الو ن ولكبر حلقة مهمة من حلقاات‬
‫القيد الرأتمالي الذي يقيدنا‪.‬‬

‫أسامة أحمد‬
‫شارك‪ ،‬يهر الثالثاء ‪ 2‬نوفمبر ‪،‬‬
‫الااطااالب االشااتااراكاايااون‬
‫الثوريون في تنظيم ماعار‬
‫ضخم بجامعة القاهرة تاحال‬
‫عنوان " الفترة االنتقاالاياة ‪..‬‬
‫عبكار وحاراماياة" ‪ ،‬ويلاك‬
‫بم ااركاة حاركاة شابااب‬
‫القصر الحر‪ ،‬و الب الاحاءب‬
‫الاامااصااري الاادياامااقاارا ااي‬
‫االجتماعاي‪ ،‬و االب الاحاءب‬
‫االشتراكي المصري‪ ،‬و االب‬
‫حركتي تحرير ومقاومة‪.‬‬
‫ناقش المعر األداء المتآمار‬
‫للمجل؛ العباكاري فاي إدارة‬
‫المرحلة اإلنتقالية بهدف إعادة‬
‫إنتاج نظام مبارك مرة أخرى‪،‬‬
‫وتضمنال لاوحااتاه فضاحاا‬
‫النتهاكات الجاياش فاي حاق‬
‫الثوار وتعريم ببعض ضحاياا‬
‫مذبحة ماتابايارو وماقااالت‬
‫ترصد جرائم التعذيب التي لم‬
‫تتوقم بعد تنحي مباارك بال‬
‫ازدادت وح يتها وكاان خخار‬
‫ضحاياها " عصام عطا" المدني‬
‫الذي حوكام عباكاريااً فاي‬
‫فبراير الماضي والذي تاوفاي‬
‫يوم الخميا؛ الامااضاي إثار‬
‫تعرضه للتعذيب الوح ي علا‬
‫مدار ثالثة أيام بواتطة ضباط‬
‫تجن ره‪ ،‬عقاباا لاه عالا‬

‫تهريب شريحة تليفون!!‬
‫كاااماااا حااارص الاااطاااالب‬
‫االشتراكيين الثورييان عالا‬
‫رفع شعار " اتترداد الجامعاات‬
‫" في خطابهم وفي لوحاتاهام‬
‫التي تضمانال أيضاًا ماقااالت‬
‫تعريفية لالشتراكية‪ ،‬ولوحات‬
‫تناقش موضو االناتاخااباات‬
‫البرلمااناياة وأخارى تانادد‬
‫بتحويل أكثر مان ‪ 00111‬مان‬
‫المدنييان إلا ماحااكاماات‬
‫عبكرية منذ إتقاط مبارك‪،‬‬
‫ومقاالت ت يد بموقم الثائار‬
‫والمدون اليباري " عالء عاباد‬
‫الفتااح" الاذي رفاض‪ ،‬األحاد‬
‫الماضي‪ ،‬المثول للتحقيق أماام‬
‫النيابة العبكرية‪ ،‬التي تتهاماه‬
‫مااع ن ااطاااء خخاارياان ‪-‬زوراً‪-‬‬
‫بالتحريض عل العنام‪ ،‬وتام‬
‫حببه ‪ 07‬ياومااً‪ ..‬ياذكار أن‬
‫المتهم األول في القضياة هاو‬
‫الثائر ال هيد " ميناا داناياال"‬
‫الذي قتل ضمن أكثر مان ‪2 7‬‬
‫من المدنيين اتت هادوا دهباًا‬
‫تحل مدرعات العبكر ورماياًا‬
‫باارصاااصااهاام فااي مااذبااحااة‬
‫ماتبيرو!!!‬
‫بدأ المعر في تمام البااعاة‬
‫الثانية ع ارة ياهارا‪ ،‬وكاان‬
‫التجااوب رائاعاا حايا زار‬
‫المعر مئات مان الاطاالب‪،‬‬
‫وشاااركااوا بااكااثااافااة فااي‬

‫المناق اات الاتاي دارت حاول‬
‫مواضيعه‪ ،‬كما أقابال الاءوار‬
‫عااالااا شاااراء جاااريااادة‬
‫" االشتراكي" وباقي إصدارات‬
‫االشتراكيين الثوريين‪.‬‬
‫وعندما حاول أمان كالاياة‬
‫العلوم ان يبتفاء ماناظاماي‬
‫المعر كان زوار المعار‬
‫هاام أول ماان تصاادى لااهاام‪..‬‬
‫يذكر أن أحد أتاتذة كلاياة‬
‫العلوم كان قد هدد القائميان‬
‫عل الاماعار بااتاتادعااء‬
‫ال ر ة الاعاباكارياة إال أن‬
‫الطالب اتتهاءأوا باتاهادياده‬
‫وأكملوا ن ا هم‪.‬‬
‫كانل فعاليات هذا الماعار‬
‫قد بدأت‪ ،‬األتبو الماضي‪ ،‬في‬
‫كليتي الطب و اب األتاناان‬
‫بجامعة الاقااهارة‪ ،‬واناتاقال‬
‫الثالثاء إل كلية العلاوم فاي‬
‫المحطة الثالثة مان جاولاتاه‬
‫التي أعلن منظموه اتتمرارهاا‬
‫في مختلم كليات الجاماعاة‪،‬‬
‫وحقق هذا الماعار ناقالاة‬
‫كبيرة من حي الكم والناو‬
‫حي تضمن فقرات فنياة مان‬
‫اليناء وإلقاء ال عر ولاوحاات‬
‫الااكاااريااكاااتااياار والاارتااوم‬
‫والااجاارافاايااتااي الا جااانااب‬
‫المقاالت والبيااناات‪ .‬اناتاها‬
‫المعر بالهتاف ضاد حاكام‬
‫العبكر في حوالي الاخاامباة‬

‫بعد الصالو واملرحبا‬
‫يا اوالد بلدىا يا طًبني‬
‫ىفرش كالو ااملضطبة‬
‫واضح للل الصامعني‬
‫مضر احلبًبة الطًبة‬
‫أو البيًّة والبيني‬
‫ايش حاهلا يف عس الضبا‬

‫ايش حال والدٍا املدلضني قال البلد عاوزه ولد‬
‫ياخد بتار املظلىمني‬
‫وشط العىاصف مركبة‬
‫بني ريح مشال وريح ميني ولد يعىض اللٌ راح‬
‫جابىا الطبًب ابً احلالل ويعال فىق كل اجلراح‬
‫وميد إيده يف الضباب‬
‫كشف ملاٌ الداء وقال‬
‫يشد أىىار الضباح‬
‫أٍل البضرية يف البلد‬
‫جىاب للل الصائلني‬

‫عصام محمد‬

‫فًله ولد يا شامعني ؟‬
‫‪ ..‬أجدع ولد‬
‫طب ٍىه فني؟وٍىه مني؟‬
‫‪..‬ابً البلد‬
‫يا ابً البلد يا ابً البلد‪..‬‬
‫الىقت وقتم يا ولد‬
‫‪ ..‬قلب مضر وىبضَا‪..‬‬

‫حسام أحمد‬

‫عودما هوظ ال تاريخ الثورات سواد شيئا مشيوي كيا‬
‫إن وضع الكواب الاامع‬
‫حيلية‬
‫يوها جميعًا ‪ . .‬كان الثوار دائما يويودون اليمي‬
‫قيد تودي ات السو ورفع‬
‫االهووالية للثورة دكواتورية لصالا مطاليب اليثيورة‬
‫الدع عوه جعل اموالك‬
‫وضد كل من يعاديها‪.‬‬
‫الكواب رفاهية يملكها‬
‫الطالب الوادرين عل دفع‬
‫العودة ال احداث اليثيورة السيط ة عل الثيكي في‬
‫ثموه‪ ،‬ويث م موها اق‬
‫يعيدهيا‬
‫الييفي هسييييية‪ ،‬فييوييد كييان ثورة شعبية قامم‬
‫الطالب الذين يضط ون‬
‫الماومع الف هسي شيكيل سلسلة من االعوواالت لوادة إل البثث عن ديل مثل‬
‫اللاوء ال المخوص ات‬
‫شكيل عيام الييوييظييام السييا ييأ واس ي‬
‫خاص واالور‬
‫وش اء المالزم وتصوي‬
‫ليييييوييييين"قييائييد الييثييزب‬
‫يوكون من عدة طبوات يات‬
‫الكواب ‪...‬الخ‪.‬‬
‫ف قموها طبيوية اليويبيالء البلشف " ليايان مين اجيل‬

‫والو كاهم تثصيل عيلي‬
‫امويازات ال حص لها‪ ،‬تليهيا‬
‫اليييييطيييييبيييييوييييية‬
‫الب جيوازيية" اليوسيطي "‬
‫والو كان مث م عليييهيا‬
‫المشياركية في اليثييياة‬
‫السياسية ث طبوة الكادحين‬
‫وكاهم تعاه مين كيثي ة‬
‫الض ائب الو تف ض عليها‬
‫اضافة ال اسيويخيداميهي‬
‫كعبيد لذل كياهيوا مين‬
‫اول الثوار الذيين طياليبيوا‬
‫اسواط الوظام ‪ ،‬وقد مي ت‬
‫الثورة عدة م احل كاهيم‬
‫دايوها اعالن اليميليكييية‬
‫الييدسييوييورييية و ييعييض‬
‫االصالحات االخ ى الوظيام‬
‫ولكن الثوار قد ادركوا اهيه‬
‫ال ديل عن الوغيي الاذري‬
‫وتصاعد اليويييار اليثيوري‬
‫وسيط الثيوريييين عيلي‬
‫الثك وقاموا اعدام المل‬
‫واعالن هيظيام جيميهيوري‬
‫موشدد وعمليم حيكيوميات‬
‫الثورة عل الغاء المليكييية‬
‫الميطيليوية واالميويييازات‬
‫االقييطيياعييييية لييلييطييبييويية‬
‫االرسوو اطييية واليويفيوذ‬
‫الديو للكاثولي‬
‫وعودما هوظي الي احيداث‬
‫الثورة البلشفية وسيا‬
‫فكاهم سياسات اليثيكيومية‬
‫ال وسية الميقيوية ‪ -‬اليوي‬
‫تولم الثك عد اهوفياضية‬
‫اطاحيم ياليويييصي ‪ -‬ال‬
‫تخولف كثي ا عن سياسيات‬
‫الويص وكياهيم تيويايه‬
‫البالد هثو كارثية حيييث‬
‫اهخفض اجميالي االهيوياج‬
‫الصواع وارتفعم معيدالت‬
‫البطالة عد اغال العيدييد‬
‫من الش كات والميصياهيع‬
‫كما ارتيفيعيم مصيارييف‬
‫المعيشة شكيل حياد وزادت‬
‫ديون الدولة وكاهم روسيا‬
‫ف تل الم حلة مع ضية‬
‫لخط االفالس وميع ذلي‬
‫ق رت الثكومة االسويمي ار‬
‫ف ي ح ي ييهييا ضييد قييوات‬
‫المثور ف الث ب العالمية‬
‫االول ‪ ،‬ف ذلي اليوقيم‬
‫تصاعدت حيدة االضي ا يات‬
‫العمالية تثم قيادة الثيزب‬
‫البلشف واسوطاع البالشفية‬

‫مكافثة الثيورة اليميضيادة‬
‫واسوولوا عل جميع اراض‬
‫االقطاعيين واعادوا توزيعها‬
‫عل الفالحيين واسيويطيوا‬
‫كل ديون روسيا الخارجية‬
‫و ار ف دي من جاهيبيهي‬
‫فو وقاموا اعادة هيكيلية‬
‫االجييور لصييالييا الييعييمييال‬
‫واوقات عمل اقيل واميميوا‬
‫جميع البيويوك اليخياصية‬
‫وسيا‬
‫وعودميا هياتي الي ثيورة‬
‫يوليو والو كاهم االساس‬
‫اهوالب عسك ي تثيول الي‬
‫ثورة الوياييييد الشيعيبي‬
‫واالصييالحييات اليياييذرييية‬
‫الوظام حييث قيام اليثيوار‬
‫ثل جميع االحيزاب اليوي‬
‫افسدت الثياة السييياسييية‬
‫واعادوا توزيع االراض عل‬
‫الفالحين واههاء الميليكييية‬
‫واعالن الوظام الاميهيوري‬
‫كييمييا اصييدروا قيياهييون‬
‫اسوثوائ لمثاكمة كل من‬
‫شارك في افسياد اليثييياة‬
‫السياسية ف م حلة ما قبل‬
‫الثورة‬
‫و الوظ ال ثورة ‪ 9 2‬يواي‬
‫سوادها تعاه كل ما عاهم‬
‫ه الثورات عل م الواريخ‬
‫من ثورة مضادة واهوهازيية‬
‫عض الووى السياسية الوي‬
‫لي من مصلثويهيا وجيود‬
‫اصالحات جذرية اليويظيام‬
‫اضافة ال دء عملية تشويه‬
‫عض قوى الثورة من اجيل‬
‫الوقيعة فيما يوه وتوجيه‬
‫ال أي العام هيثيو ميعياداة‬
‫الثورة والثيوار وفي هيذه‬
‫الم حلة االهوواليية ‪ -‬ومين‬
‫اجل تثويأ اهداف الثورة ‪-‬‬
‫فنهه ال ديل عن دكواتورية‬
‫الثورة والثوار ‪ ،‬فنن مطالب‬
‫الثورة واضثة ال تيثيوياج‬
‫لعمل اسيويفيوياء شيعيبي‬
‫عليها ‪ ..‬ال هثواج السوطالع‬
‫اراء ظلم طيوال حييياتيهيا‬
‫توثدث عن ان‪":‬الل هع فيه‬
‫احسن من الل موع فوش"‬

‫ال هثواج ال الدخول في‬
‫مهات ات عويمة ومثاكمات‬
‫أكث عوماعوي مين اجيل‬
‫مع فة ميا اذا كيان رميوز‬
‫الوظام السا أ اج موا ام ال‬

‫قيام‬
‫و ا ضافة إل ذل‬
‫الكثي من األسياتذة في‬
‫كليييات عديييدة فيي ض‬
‫ش اء الكواب عل الطيالب‪،‬‬
‫للواياح‬
‫واشو اط ذلي‬
‫ف المواد الو يدرسوهها‪.‬‬
‫وطبيعة الدراسة ف عض‬
‫الكليات تاعل من الكوياب‬
‫ض ورة ال يمكن االسوغواء‬
‫عوهييا‪ ،‬ككليييات العلييوم‬
‫والييييصيدلة والطييييب‪،‬‬
‫ويوااوز سع الكواب في‬
‫عييضها الي ي ‪ 200‬جويييه ‪،‬‬
‫و هييذه الط يويية تزيييد‬
‫اموال وحسا ات األسياتذة‬
‫واالدارة‪ ،‬و الموا ييل توييل‬
‫قيمة العل الذي هثيصله‬

‫يا ابً البلد يا ابً البلد‬
‫‪..‬يا صبحَا‪..‬يا ابً البلد‬
‫يا رحبَا‪ ..‬يا ابً البلد‬
‫يا قنحَا‪ ..‬يا ابً البلد‬
‫يا رحمَا‪ ..‬يا ابً البلد‬
‫يا ىىر مساٍا وأرضَا‬
‫يا ابً البلد‬

‫موها‪ ،‬وذل لعيدم قيدرة‬
‫الكثييي ين عليي شيي اء‬
‫الكواب‪.‬‬
‫ان الاامعة تخيصص لهيا‬
‫حصة سووية من ميزاهيية‬
‫الدولة ا ضافة إلي ميا‬
‫تثصله مويا مين أميوال‬
‫المصاريف غي الواهوهيية‬
‫وما تثصله كيل جامعية‬
‫شييه ياً ميين إياييارات‬
‫المطاع واتفاقياتخ ميع‬
‫الييش كات الييو حولييم‬
‫سيياحات كلياتوييا إليي‬
‫لوحات إعالهات لمووااتها‪.‬‬
‫إن أقييل مييا يمكووييا أن‬
‫هطالب ه اليوم هو ص ف‬
‫هييذه المييوارد لمييصلثة‬
‫الطيييالب عييين ط ييييأ‬
‫توديمها ف صورة خدمات‬
‫مااهية ودع للكواب‬
‫هثيين هطالييب اسييوعادة‬
‫حووقوا االجوماعية ‪ ،‬ضمن‬
‫حملوويييا الهادفييية إليي‬
‫اسو داد جامعاتويا و لدهيا‬
‫فيهيييا مييين ليييصوص‬
‫وما م ي هظييام مبييارك‬
‫الييذين صييادروا حووقوييا‬
‫وح ياتوا طويالً وال زالوا‬
‫يوثكمون فيها حو اآلن‪.‬‬

‫ياسمين إبراهيم‬
‫مشهد اهوخا هزل‬
‫ت سمه لوا قيادات جامعية‬
‫فاسدة وفسادها وصل إل‬
‫الوخاع‪ .‬تل الويادات‬
‫تثاول إقواعوا ان هذه‬
‫المس حية إهما ه ألجل‬
‫إصالح الوظام الاامع‬
‫والوضاء عل الفساد!!‬
‫لعله يوخيلون أهوا قد‬
‫مثيم ذاك اتوا‪ ،‬ولذل‬
‫فه يويصيورون أهيويا ال‬
‫هع ف أهه رموز لوظيام‬
‫اطاحم ه الثورة‪ ،‬وأههي‬
‫موبع الفسياد وأصيثياب‬
‫المصلثة ال ئيسية فيه‪. .‬‬
‫هثن هعل جيدًا أهه لين‬
‫يوي كيون ميوياعيدهي‬
‫ومييويياصييبييهيي إجييالال‬
‫واحييويي امييا لييثييوره ال‬
‫يعو فون ها‬
‫يا لهيا مين سيخيافيه‬
‫عوول‪ ..‬ه ال يدركيون‬
‫أن جمييع ففياتيهي قيد‬
‫كشفويهيا اليثيوره‪ ،‬وأن‬
‫هكوة اهوخا اته تلي ال‬
‫تضثكوا ل تبكيوا‪..‬‬

‫سوصي وليمة مغ يية‬
‫لييهيييالء األفيياقييييين إذا‬
‫هاثوا ف إيهام الطيالب‬
‫واألسيياتييذة ييوييزاهيية‬
‫اهوخا ات رئاسة الاامعة‪،‬‬
‫وسوصبا حووقويا هيثين‬
‫الطالب وجبية سياخيوية‬
‫هودمها له عل طبأ من‬
‫ذهب إن تيخياذليويا عين‬
‫الوضيال ضيدهي حيوي‬
‫الوهاية‪.‬‬
‫جديي ياليذكي ان‬
‫اهوخا ات رئاسة جاميعية‬
‫حلوان موقوفيه يثيكي‬
‫قضائ وهذا ما ل ياتي‬
‫عل هوي حكومة العسك‬
‫فاجي وا اسيويطيالع راي‬
‫وهييم ي ييييين ميياييمييع‬
‫اهوخا كله من الفلول‪.‬‬
‫و الفعل فاز مثيميد‬
‫عبدالثميد الوشار هيائيب‬
‫رئي الاامعيه السيا يأ‬
‫وعضو لاوية سييياسيات‬
‫الثزب الوطو المويثيل‬
‫ئاسة الاامعه لييثيبيم‬
‫الدليل الواطع اهويا في‬
‫ايدي الوظام السا أ‬

‫الطالب االشتراكيون الثوريون – جامعة القاهرة ‪http://on.fb.me/pfkNwy‬‬
‫الطالب االشتراكيون الثوريون – جامعة اإلسكندرية ‪http://on.fb.me/sritBt‬‬
‫الطالب االشتراكيون الثوريون–جامعة عيه شمس ‪http://on.fb.me/sdT4KQ‬‬
‫الطالب االشتراكيون الثوريون – جامعة حلوان ‪http://on.fb.me/v7aAwS‬‬
‫صوت الطالب االشتراكييه بجامعة المنصورة ‪http://on.fb.me/v1OwrV‬‬
‫قام عدد من الطلبة و الوشطاء في حك العسك وتسيلييي السيليطية‬
‫جامعة أسيوط ييوم ‪96‬أكيويو ي للمدهيين و تطالب نههاء سييياسية‬
‫وقفة أمام كلية الطب ياياميعية الوعذيب المموهج الذي تيويوم يه‬
‫السلطات‪ ،‬و هوف اليميويظياهي ون‬
‫أسيوط‪.‬‬
‫دأت الفعاليات صالة الغائب عيلي ضدحك العسك ‪ ،‬وتوديداً الوعذييب‬
‫روح الشهيد عصام عطاش‪ ،‬الذي تي و " لطاة الداخلية"‪.‬‬
‫تعذيبه و قوله سان ط ه‪ ،‬و حمل‬
‫أحمد ا و الفضل‬
‫الموظاه ون الفوات تطالب ينهيهياء‬
‫جويه ‪ ......‬ماتدفعي حيوي ييوي‬
‫اقام الطالب االشو اكيون الثوريون ص ف االموال علي اليميدرجيات و‬
‫ااميعية عييين شيمي ميعي ض المديوة الاامعية و تطوي البيثيث‬
‫السوكمال حملة (ماتدفعي ( اليوي العلم ‪ ......‬ماتدفع حو يكيويب‬
‫تدعو لالض اب عن دفع المصارييف الييطييالب الئييثييوييه ي ييايييديييه ي‬
‫كما تضمن المع ض دعوة لكويا ية‬
‫حو يو تفعيل مااهية الويعيلييي‬
‫كما يوص قاهون توظي الااميعيات االئثة الطال ية عن طالب اهفسه و‬
‫حيث يوص ان طالب االهوظام يدفعوا تضمن ويودا ميويوي حية ليذلي‬
‫‪ 2 9‬جويييه و طيالب االهيويسياب ‪ 2 1‬و اشومل المع ض ايضا عل اليوياء‬
‫قام الطالب االشو اكيون الثورييون‬
‫اامعة حلوان ووظي مع ض أميام‬
‫مدرج ‪ 3‬ف وسي جامعية حليوان‬
‫صباح الثالثياء‪ ،‬وهاقيشم مواضييع‬
‫المعي ض الوضييع الي اهن للثييورة‬
‫واالهوخا ات الب لماهيه الوادمة‪.‬‬
‫وشهد المعي ض حيضور طال ي‬
‫هائل من طالب الاامعه مميا اثي ى‬

‫الثوار عل المع ض اليذى تطي‬
‫ايضا إل مواضيع اخي ى كثويو‬
‫الطالب ف مااهيية الوعليي ودعي‬
‫الكواب وف صياغة الئثية طال يية‬
‫تعب عين مطيالبه وتيضمن لهي‬
‫حووقه ‪.‬‬
‫أحمد البث اوي‬

‫لطاية ييهياجيميون‬
‫اعوصام طلبية جياميعية‬
‫األزه ف يومه الواسع‬
‫ف اليوم الواسيع مين اعيويصيام‬
‫طالب جامعة األزه ( الميوافيأ أول‬
‫هوفمب ( ‪ ،‬ذهب وفيد عين اليطيالب‬
‫لموا لة شيخ األزه ‪ ،‬وأثواء الليوياء‬
‫ظه عض البلطايية اليمييييديين‬
‫ل ئي الاامعة وقاموا ياالعيويداء‬
‫عييل ي الييطييالب ييالسييب قييبييل أن‬
‫يض وه اليعيصي اليثيدييديية‬
‫ويصيبوا اثوين موهي عيالوة عيلي‬
‫تثطيي يعيض اليميعيدات اليوي‬
‫يسوعملها المعوصمون مثل سماعيات‬

‫السو يو‪.‬‬
‫ل يكن هذا االعيويداء هيو األول‬
‫ميين هييوعييه‪ ،‬فييبيياألمي قييام أحييد‬
‫الموظفين االعوداء علي طياليبية‬
‫معوصمة الض ب يويميا قيام أمين‬
‫الاامعة ثيمياييويه مين اليطيالب‬
‫الغاضبين‪ .‬وقبل ذل اعويدى أحيد‬
‫الموظفين عل طالب معوصي وتي‬
‫هوله للمسوشف ‪.‬‬
‫وقد حض ت سيارة إسعاف لوويل‬
‫الطالبين المصا ين للميسيويشيفي‬
‫اليوم‪ ،‬وقال الطالب أهه سيث رون‬
‫مثض ا الواقعة ولن يسكووا عيلي‬
‫حوهي ‪ ،‬كيميا أعيليويوا أن تيلي‬
‫الممارسات لن تثويه عن مواصيلية‬

‫وس أجواء مشثوهة اليغيضيب‬
‫والووت عاد طلبة معهد الصيثيافية‬
‫وعلوم ا خبار إل مواعد اليدراسية‬
‫حيث ي ى العديد موه أن الوويائيج‬
‫كاهم مخيبة لآلمال معويبي يين أن‬
‫البالد مازالم عل حالها‪.‬‬
‫فف ظل تعوم وزارة الويعيلييي‬
‫لمطالب طلبة معهد الصثافة وعلوم‬
‫ا خبار الو سبأ ليالتيثياد اليعيام‬
‫لطلبة توه و أن طي حيهيا عيلي‬
‫الهيئات ا دارية المسيولة قام طلبية‬
‫المعهد وقفة احواياجييية سيبيب‬
‫تفاق المشاكل وا همال الميفي ط‬
‫لمطالبه من جهة و سبب السياسية‬
‫الوعليمية الفاشلة‪ ،‬وطالبوا ض ورة‬
‫تفعيل دور الطالب الصثف لكيوهيه‬
‫الوواة ا عالمية ف المسووبل‪.‬‬
‫ي ى عديد طلبة المعهد أن واقيع‬
‫الموظومة الوي يويية في ميعيهيد‬
‫الصثافة ال تزال عل حالهيا حيييث‬
‫توول حوان السويس طاليبية سيوية‬
‫ثالثة‪ « :‬ال أرى أي تغييي ييذكي ‪،‬‬

‫فالب هامج الو وي مازال عل حاله‬
‫واآلفا ما تزال مسدودة‪ .‬إل جاهب‬
‫تااهل السلطة المعوية لمطلب إدراج‬
‫مادة وسائل ا عالم في اليميعياهيد‬
‫الثاهوية‪» .‬‬
‫وت ى الطالبة هس ين حشاهية أن‬
‫« الموظومة الوعليميية في ميعيهيد‬
‫الصثافة مازالم تط ح اسوفهياميات‬
‫عديدة ف ظل عدم الوغيي الاذري‬
‫ف ي مسيياليية الييهيييييكييل ا داري أو‬
‫الب هامج الوعليم »‪.‬‬
‫إهها ال تيعي ف مسيبيويا حياي‬
‫المشاكل والع اقيل الو يم يهيا‬
‫المعهد لكوهها ال يمكين أن تيثيكي‬
‫مسبوا عل سياسة تعليمية ل تعي‬
‫تاار ها عد‪.‬‬
‫وحول ثورة ‪21‬يواي توول«هيبية‬
‫حااج» ‪ ،‬طالبة سيوية أولي ‪ « :‬مين‬
‫الميكد أهها سويث شكل عام علي‬
‫المسووبل ا عالم »‪.‬‬
‫« صا ين المطماط » ‪ ،‬طياليبية‬
‫السوة الثالثة قياليم إن خي يياي‬

‫عض قصائد الشع و ت ديد اغياهي‬
‫الشيخ امام ‪ :‬شيد قصورك_ رجيعيوا‬
‫الوالمذة_ مص يا اماه يا يهييية‪.‬‬
‫و شهد المع ض اقباال واسيعيا مين‬
‫الطالب عل مشاهدة فو توقيع عل‬
‫عد مواقشيات دارت‬
‫حملة ما تدفع‬
‫يوه و ين الطالب االشو اكيييين‬
‫مادى عبدال حمن‬

‫االعوصام حو توثوأ مطالبه ‪.‬‬
‫أما عن هوائج الثوار مع مشيخية‬
‫األزه ‪ ،‬فويد وعيد شيييخ األزهي‬
‫وعديل الواهون‪ 201‬لسوة ‪ 2632‬سيو‬
‫ف خالل شه ين‪ ،‬كما وعيد أيضيًا‬
‫الويام زيارات مفاجئة للاياميعية‬
‫من أجل الويفيوييي عيلي ا دارة‪،‬‬
‫مشاركة ممثلييين عين‬
‫وكذل‬
‫الطالب ف وضع الالئثة الطال يية‪،‬‬
‫وأخي اً عود اهوخا ات ليليويييادات‬
‫الاامعية ما د تعديل الواهون ‪201‬‬
‫أحمد هور الدين‬

‫المعهد من هذا الايل لن يكون لهي‬
‫مسووبل ألن سلطة ا عالم المودسية‬
‫ال تخضع أ دا ليوياهيون اليبي اميج‬
‫الدراسية للمعهد أو لموطلبات العمل‬
‫المهو هظ ا لوجود عيدة حيواجيز‬
‫يوع ض لها الصثافيين»‪.‬‬
‫توول « سارة ين اليغيول» ‪ ،‬مين‬
‫االتثاد العام لطلبة توهي ميعيهيد‬
‫الصثافة وعلوم ا خبار‪ « :‬ل ييعيد‬
‫هواك ميا هيبيكي ألجليه ‪ ..‬وسيوف‬
‫هخوض جميع األشكال الويضيالييية‬
‫للوقوف ضد الو ارات الو تسوهدف‬
‫الطلبة وهثن مومسكيون يايميييع‬
‫المطالب الو قيدميوياهيا وميويهيا‬
‫الخصوص إدراج مادة الو ية علي‬
‫وسائل ا عالم عل غ ار ما ييوجيد‬
‫ف مخولف الدول الديمو اطية و ما‬
‫يعو كذل ف صا مسوثوة للشغل‬
‫لخ يا معهد الصثافة‬
‫مثمد عل لطيف‬

‫لود كان الهدف األسم تثاد‬
‫الطلبة الثال ف الفو ة السا وة‬
‫هو زيادة الوع الماومع‬
‫للطالب وتع يفه ثووقه‬
‫وواجباته كافة الوسائل الممكوة‬
‫لضمان ت سيخ مباديء ثوافة‬
‫الثياه الطال ية والو دورها‬
‫تضمن للماومع مواطن صالا‬
‫قادر عل ممارسة الديمو اطية‬
‫ومواجهة أي اهوهاكات قد‬
‫يوع ض لها‬
‫وإتفاقاً مع الاامعة عل ان‬
‫الوعلي الاامع يعومد عل‬
‫الموافسة والاودة واحو ام‬
‫رغبات المسوفيد الوهائ وهو ف‬
‫هذه الثالة الطالب فود تودموا‬
‫المطالب اآلتية والغي قا لة‬
‫للوفاوض‪:‬‬

‫ال إلغاء االهوخا يات اليغييي‬
‫· أو ً‬
‫ش عية والوائمية عيلي ليوائيا‬
‫ميقوة ال تعب عن إرادة جيميوع‬
‫الطلبة‪.‬‬
‫· ثاهيًا ع ض ميويوي ح الئيثية‬
‫الطالب المودم من اتثاد الطلبية‬
‫عل الطالب ف إسوفواء وتفعيلها‬
‫ف حالة الموافوة عليها ‪.‬‬
‫· ثالثاً هش ليوائيا الياياميعية‬
‫الداخلية لاموع الطالب اياهيب‬
‫ع ضها عيلي أي طياليب قيبيل‬
‫إلوثاقه ها وييويبيع ذلي مين‬
‫إيماهوا الكامل و سيييخ سيييادة‬
‫الواهون وحأ ا هسان ف مع فية‬
‫كامل حووقه وواجباته‪.‬‬
‫· را عا تفعيل فلية لووثييأ كيل‬
‫الميعياميالت ميا ييين اليطيالب‬
‫وموظف الاامعة سيواء كياهيوا‬
‫إداريين أو أكاديميين‪.‬‬
‫و ردًا عل ما ورد ف اليخيطياب‬
‫الم سل من إدارة الاامعة واريخ‬
‫الثالث من شه هوفميبي ليهيذا‬
‫العام يود إتثاد الطالب الاامعة‬
‫األلماهية ‪-:‬‬
‫الواكيد الكامل عل ان مطالبيويا‬
‫ال توضمن أي إعو اض عل مسار‬
‫أو مسووى العملية الوعليمية في‬
‫الاامعة ولكن كيان ا عيوي اض‬
‫عل قمع الثياه الطال ية ‪.‬‬
‫ا عو اض عل فك ة ط ح هوياة‬
‫ا سوفواء للوواش حيييث ان هيذا‬
‫يعد تشكي ف قيدرة اليطيالب‬
‫عل إتخاذ الو ارات المصي ية ‪.‬‬
‫ال فض الكامل لوشويه المطياليب‬
‫عن ط يأ االيثاء اهها لها عالقة‬
‫المسووى األكاديمي ردا عيلي‬
‫إقو اح الاامعة وثويل الطياليب‬
‫من الاامعة ف حالة عدم رضياه‬
‫وتوبله للخدمة الوعليمية‪.‬‬
‫تسايل إعو اض اتثياد اليطيالب‬
‫علي تيالعيب ادارة الياياميعية‬
‫مشاع مخولف الطالب وأوليياء‬
‫أموره عن ط يأ الولويا فك ة‬

‫تعطيل الدراسة رغي أن إتيثياد‬
‫الطالب هو أكث الاهات ح صيا‬
‫عل مصلثة الطيالب واهيويظيام‬
‫سي العملية الوعليمية‪.‬‬
‫الواكيد علي حيأ اليفي د في‬
‫الوعبي عن فراؤه كافية السيبيل‬
‫المش وعة والو توضمن الوظاه‬
‫السلم حسب ماورد ف المادتين‬
‫‪ 26‬و ‪ 90‬من ميثا حوو ا هسان‬
‫الصييادر عييام ‪ 2615‬ميين األميي‬
‫الموثدة والم فأ طيه‪.‬‬
‫الووديد اسوخدام لفظ " السا يأ"‬
‫كوصف تثاد الطالب الثيالي‬
‫حيث اهه يسومد ش عيوه فو من‬
‫جموع الطالب‪.‬‬
‫و خصوص موضوع الوودم دارة‬
‫الاامعة الالئثة الموو حة‪ ،‬فاهه‬
‫الفعل ل يو تسلمها من جاهيب‬
‫ا دارة ولكن جاء ذل هوييياية‬
‫ص ار هائب رئي الياياميعية‬
‫لشيييون الييطييالب عييل ي رفييض‬
‫خارطة الطي ييأ اليميويوي حية‬
‫لووديمها والممثلة ف اسويفيوياء‬
‫الطالب عل الالئثة المووي حية‬
‫اوالً‪.‬‬
‫وييكيد ميا ورد في اليفيوي ة‬
‫السا وة عل اهمييية اليميطيليب‬
‫ال ا ع المذكور أعاله والخياص‬
‫ووثيأ أي تعامل يين الياياهيب‬
‫الطيال ي وأي ميميثيل رسيمي‬
‫للاامعة حو ال هصل إل درجية‬
‫الوكذيب وتبادل ا فو اءات‪.‬‬
‫وهك ر م ة أخ ى ال فض اليويام‬
‫للسياسة المووهاة من جاهب ادارة‬
‫الاامعة ووجيه ا تهامات جزافيا‬
‫دون أي دليييييل وهييذا ردا عييل ي‬
‫ماورد من إدعاءات مين ا دارة أن‬
‫عدد من طالب الاامعة يخططون‬
‫لإلحوكاك مع العاملين الاامعية‬
‫وإخوال المواقف‪.‬‬
‫وعن ماورد من تهديدات ص يثة‬
‫من قيبيل إدارة الياياميعية عين‬
‫احومالية تدخل ميسسات الدولية‬
‫لوطبيأ قواهين مدهية وجوائييية‬
‫عل طالب الااميعية وفي هيذا‬
‫مثاولة للإليثياء يان اليطيالب‬
‫كاهوا ييويويوون اليخي وج عين‬
‫الوص‪ ،‬يوعهد اتثاد الطلبة عيلي‬
‫ال‬
‫عدم الواياوز ليفيظياً أو فيعي ً‬
‫ح صاًعل مصالا الطالب ااهب‬
‫ال فض الكامل لسياسات الوهدييد‬
‫من جاهب إدارة الاامعة عل هسأ‬
‫الوظام المخلوع‪.‬‬
‫و واء عل ما ورد أعاله‬
‫ال ح صاً موا عل عدم تعطييل‬
‫او ً‬
‫العملية الدراسية وتثسبًا ليعيدم‬
‫حدوث أي من الووائج المو تيبية‬
‫عل هذا والمومثلة ف ‪:‬‬
‫· تعطيل تخ ج الطالب والواثيي‬
‫عل دء الثياه العميلييية ليهي‬

‫و عطاء وقم كاف الهيهياء‬
‫عمل لاان الوخ ج‪.‬‬
‫· ح مان الطالب من في صية‬
‫إجوياز مواد الفصل الدراسي‬
‫الصيف ‪.‬‬
‫يوودم إتثاد الطالب يطيليب‬
‫رسم للياياميعية سيثيب‬
‫ق اره الخاص ييويعيليييأ‬
‫الدراسة والسمياح ليليطيالب‬
‫ممارسة هشاطاته الدراسيية‬
‫ف المدة من السبم الموافيأ‬
‫‪ 29/22‬حو الخميي ‪.. 24/22‬‬
‫و يعد قبول هذا الطلب تعاون‬
‫من إدارة الااميعية وحي ص‬
‫موها عل تودي أفضل خدمية‬
‫تعليمية‪.‬‬
‫ثاهياً يعلن ا تثاد قبوله إعادة‬
‫فوا دوائ الثيوار ميع ادارة‬
‫الاامعة خصوص ميويوي ح‬
‫الالئثة الطال يية اليايدييدة‬
‫ولكن عد الميوافيوية عيلي‬
‫الوواط اآلتية‪:‬‬
‫• أن يو ذل عين طي ييأ‬
‫اجوماعات ف ح م الااميعية‬
‫ما ين ممثلييين مين إتيثياد‬
‫الطالب الثال وممثل رسم‬
‫لييإلدارة قييادر عييلي إتييخيياذ‬
‫الو ارات دون ال جوع ألحد‪.‬‬
‫• توفيذ الميطيليب اليثياليث‬
‫وال ا ع والمذكوريين أعياله‬
‫خصوص هش الئثة الاامعة‬
‫وتوثيأ اليميعياميالت قيبيل‬
‫ا جوماع األول مدة ال تيويل‬
‫عن ثالثة أيام‪.‬‬
‫• أن يوي ذلي مين خيالل‬
‫إطار زمو واضيا عيلي أال‬
‫تزيد مدته عن إسبيوع واحيد‬
‫فو ويبدأ من ييوم السيبيم‬
‫الموافأ اليثياهي عشي مين‬
‫هوفمب ‪.‬‬
‫• أن يو تثديد الميواضيييع‬
‫المط وحة للووياش مسيبيويًا‬
‫عل أال تخ ج هذه المواضيع‬
‫عن ‪:‬‬
‫• األمور المادية ف الالئثية‬
‫الموو حة‪.‬‬
‫• أي تعيارض ميوجيود في‬
‫الموو ح مع لوائا الااميعية‬
‫الداخلية‪.‬‬
‫• وجوب حضورممثل قاهوه‬
‫عن إتثاد الطالب ليليويوياش‬
‫حول قاهوهية الالئثة‪.‬‬
‫• أن يييويي تييوثيييييأ كييل‬
‫ا جييوييميياعييات عيين طي يييأ‬
‫تصوي ها للثفاظ علي حيأ‬
‫الطالب ف موا عة الموقف‪.‬‬
‫عاش هضال الطالب‬
‫اتثاد طالب الاامعة األلماهية‬

‫جاءت الئثة ‪ 46‬الطال ية والو هعمل‬
‫ها حو االن لوومع الث كة الطال ية‬
‫ولوكون ديال عن الئثة ‪ 43‬الو‬
‫وضعها الطالب اهفسه و المصادفة‬
‫ان من وضع الئثة ‪ 46‬هو مبارك‬
‫حيوما كان هائبا لل ئي ال احل اهور‬
‫السادات وكان الهدف االساس وراء‬
‫هذه الالئثة هو قمع الث كة‬
‫الطال ية طوال الثالثين عام الماضية‬
‫وف ض قيود اموية عل اي هشاط‬
‫للطالب من أجل تك ي ثوافة للخوف‬
‫ف صفوف الطالب واخ اج اجيال‬
‫عاجزة عن الويام دورها ف ههضة‬
‫وحماية الوطن‪.‬‬

‫ان الئثة ‪ 4 6‬تف ض قيودا مايثيفية‬
‫عل الو شا التثاد الطالب حيث تموع‬
‫طالب اهوساب والوعيلييي اليميفيويوح‬
‫والوافين من الو شا االضافة الي ان‬
‫الطالب الم شا يشو ط فيه ان ييكيون‬
‫هشطا داخل اللاوة الم شا لهيا ميميا‬
‫ياعل الوواري االمويية هي اليطي ف‬
‫الفاصل ف ت شا الطاليب او ميويعيه‬
‫وتشو ط الالئثة ان حيأ االهيويخياب‬
‫يكون للطالب دافع المص وفات فوي‬
‫ويشييوي ط حضييور هسييبيية ‪ %20‬ميين‬
‫الطالب لصثة االهيويخيا يات وان لي‬
‫يكومل تيجل لليوم الوالي ويشيوي ط‬
‫حيوها حضور ‪ %90‬من الطالب واذا ل‬
‫يكومل يو تعيين اعضاء االتيثياد مين‬
‫قبل االدارة الاامعية ‪ ،‬االضافة ال ان‬
‫عضوية االتثاد اجبارية لاميع الطالب‬
‫ويووطع رسوم االتثاد مين مصيارييف‬
‫الطالب وهذا يخل االتثاد كووظييي‬
‫طال مسوول عل المسووي الميالي‬
‫والوشاط الطال ‪.‬‬
‫وهثن عل ا واب عص جديد ميصي‬
‫ياب ان يكون للطالب دور حويو ف‬
‫المساهمة بواء وطوه ولن يكون هيذا‬
‫ممكوا اال وجود الئثة طال ية تكي س‬
‫الث يات العامة وتثم حوو الطالب‬
‫وتدافع عوه لذل فاهوا هطالب ي‪:‬‬
‫اوال‪ :‬الغاء ال قا ة االدارية واالموييية‬
‫للوشاط الطال داخل الاامعة‪.‬‬
‫ثاهيا‪ :‬الغاء الش وط الماثفية عيلي‬
‫الو شا لالتثاد وفوا امكاهية الو شيا‬
‫لطالب االهوساب والوعلي اليميفيويوح‬
‫والدراسات العليا‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬اسووالل االتثاد ماليا واال تكون‬
‫عضوية االتثاد اجبارية للطالب‪.‬‬
‫را عا ‪ :‬اتاحة الف ص لوشكيل الويوادي‬
‫الطال ية واالهشطة المخولفة لاميييع‬
‫الطالب واق ار حوها ف توظي هشاطها‬
‫دون تداخالت اموية او ادارية‪.‬‬

‫عصام مثمد‬

‫(جامعة عين شم (‬

‫انطالقا من رؤيتنا كطالب اشتراكيين و ر بتنا ف خلق روابط وصالت تنبيقيه بين الطلبه و العاماال فا‬
‫مصر االن ويلك نظرا لمحورية دورهما معاً في عملية اتتكمال الثوره‪ .‬نبدأ بعر مجماوعاة مان الاتاجاارب‬
‫التاريخيه الت حدث فيها تنبيق بين الحركه الطالبية و الطبقة العاملة ويلك ألخذ العباره ماناهاا و تاالفا‬
‫اخطائها‪ ،‬وتنفعل يلك ابتداءً من هذا العدد وعل عدة حلقات نن رها تباعاً في األعداد الالحقة‪.‬‬

‫باسم غالي‬

‫تنبدأ بالحدي عن اللجنه العليا للطلبه و العماال فا مصار‬
‫والتي تأتبل في ‪...0491‬‬
‫خالل الحرب العالميه الثانيه كانل األحكام العرفاياه تاماناع‬
‫الطالب من القيام بأى ن اط تيات معار بصورة علنية فتوجه‬
‫أ لب الطالب إل الن اط البرى حي أصبحل المنا اورات أداة‬
‫الن اط األتاتية للتعبير عن المواقم البياتيه‪.‬‬
‫ير أن الطالب عادوا مع نهاية الحرب ليفرضوا وجودهم عل‬
‫الباحه البياتيه مطالبين باالتتقالل الو ني والعدالة االجتماعية‬
‫معا‪ ،‬فقد كانل مصر تعان أزمة اقتصادية خانقة كانل نتياجاة‬
‫بيعية لظروف الحرب الت حملل مصر أعباء فوق اقتها‪،‬‬
‫وبببب التضخم الذى أدى إل زيادة تكاليم المعيا اة زياادة‬
‫كبيرة‪ ،‬وزيادة نببة البطالة بين خريج الجامعات والاماعااهاد‬
‫والعمال عل حدا تواء‪.‬‬
‫مع بداية العام الادراتا فاي‬
‫أكتوبر ‪ 0497‬قاامال ماحااولاة‬
‫لتكوين جبهة البية‪ ،‬لعب الوفاد‬
‫وال يوعيون فيها الدور األتاتا‬
‫ف التنظيم‪ . .‬وتاجااوزت حادود‬
‫الجبهه هذه المره حدود الجامعاة‬
‫لبة مدارس األزهر و‬
‫لتمتد ال‬
‫المعاهد العالية والفنياة‪ ،‬وعاقاد‬
‫اجتما بكلية الطب ضم ممثلايان‬
‫للطلبة‪ ،‬واتخذ االجاتاماا قارارًا‬
‫بتكوين ( اللجنة التحضيرية للجنة‬
‫الو نية للطلبة)‬
‫حددت الجبهة الجديدة أهدافها‬
‫بالنضاال مان أجال االتاتاقاالل‬
‫الو ن و التخلص من تاياطارة‬
‫االتتعمار االقتصادية والبياتاياة‬
‫والثقافية‪ ،‬والعمل عل تصافاياة‬
‫العمالء المحلين لاإلاتاتاعاماار‪،‬‬
‫واعتبرت اللجنه الاتافااو ماع‬
‫المبتعمر حول حاقاوق الاو ان‬
‫جريمه ال تيتفر‬
‫واتفق الماجاتاماعاون عالا‬
‫ضرورة تنظيم نضال الجماهايار‬
‫من خالل لجان و نيه ت كل لهذا‬
‫الير بطريقة االنتخاب‪ ،‬وبادأوا‬
‫التطبيق الفعل لذلك باناتاخااب‬
‫لجنة تنفيذية منبثقة عن اللجناة‬
‫التحضيرية‪.‬‬
‫كانل الحكومه المصرياة قاد‬
‫البل بريطانيا باالادخاول فا‬
‫مفوضات إلعادة النظر ف معاهدة‬
‫‪ ،0401‬التي تنتقاص مان الباياادة‬
‫الو نية‪ .‬وعندما تبلمل الحكومة‬
‫المصرية الرد ف ‪ 21‬يناايار ‪0491‬‬
‫جاء الرد خاليًا من أي إشارة إلا‬
‫موضو الجالء‪ ،‬و اصدرت اللجنة‬
‫التنفيذية للطالب بيانا أبدت فياه‬
‫رأيها ف ماذكارة الاحاكاوماة‬
‫المصرية‪ ،‬وانتاقادت تادويالاهاا‬
‫للقضية‪.‬‬
‫كما انتقدت الرد البريطانا‬
‫عل المذكرة المصرية‪ ،‬وراحال‬
‫تثير ال كوك حول نوايا بريطانيا‪،‬‬
‫و البال الاحاكاوماه واألحاءاب‬
‫المصرية ب صدار تصريح رتاماي‬
‫بعدم الدخول فا مافاوضاات إال‬
‫عل أتاس الجاالء‪ ،‬ووحادة وادى‬
‫النيل‪.‬‬
‫بعد يلك قرر الطلبه التوجاه‬
‫ف مظاهرة كابارى إلا قصار‬
‫عابدين لرفع مطالبهم فماا كااد‬
‫الطالب يتحركون عل كوبارى‬
‫عباس حت فتحه البوليا؛ الاذى‬
‫هاجمهم من الخلم‪ .‬وقد أصاياب‬
‫وقتل يومها الكثير مان الاطاالب‬

‫المدارس والكليات‪ ،‬وخرجال مان‬
‫االزهر مظاهارة كابارى شاارك‬
‫فيها خالف من الجماهير إل جوار‬
‫الطالب‪ ،‬واتاجاهال إلا مايادان‬
‫األوبرا حي عقد مؤتمر شعابا‬
‫اتااخااذ قاارارات باامااقااا ااعااة‬
‫المفاوضات‪ ،‬والتماباك باجاالء‬
‫بريطانيا عن وادى النيل‪ ،‬وإلايااء‬
‫معااهادة ‪ ،0401‬واتافااقاياة ‪0944‬‬
‫الخاصه باالباودان‪ ،‬ثام زحافال‬
‫المظاهرة إل ميدان قصر النايال‬
‫(التاحاريار) حايا الاثاكاناات‬
‫البريطانية ( موقع فندق الهليتاون‬
‫االن)‬
‫وكانل المظاهرة تالاماياة‪،‬‬
‫وتبيير ف نظام تام‪ ،‬ف يا ببعاض‬
‫البيارات العبكرية البريطااناياة‬
‫المبلحة تخترق المايادان وتاط‬
‫الجماهير فجأة لتده؛ بعاضاهام‬
‫تحل عجالتها‪،‬‬
‫رد الماتاظااهارون بارجام‬
‫الثكنات البريطانية باالاحاجاارة‪،‬‬
‫فأ لق الجنود الابارياطااناياون‬
‫الرصاص وكانل مذبحة أثاارت‬
‫ثائرة الجماهير فأشعلوا النار فا‬
‫معبكر بريطان بالميدان وببعض‬
‫المن آت الاعاباكارياة األخارى‪،‬‬
‫وانتقلل المظاهرات التلقائية إلا‬
‫جااماايااع أحااياااء الااقاااهاارة‪ ،‬و‬
‫اإلتكندرية والمدن األخرى‪.‬‬
‫وأثار البيان الذي أعلنه صدق‬
‫باشا ف المباء ثائارة الاطالاباة‬
‫والعمال بوصفه لهم با " الدهماء"‬
‫واتهامهم بالتخارياب فاأصادرت‬
‫اللجنة الو نية للطلبة و العماال‬
‫بيانًا اتتنكرت فيه هاذا الاوصام‬
‫واالتااهااام‪ ،‬واتااتااماار تاانااظااياام‬
‫المظاهرات والمؤتمرات ف األياام‬
‫التالية‪..‬‬
‫وأعلنل اللجنه يوم ‪ 27‬فبرايار‬
‫يوم حداد عام فصدرت الصاحام‬
‫ف يلك اليوم مت حة باالباواد‪،‬‬
‫وأعلنل اللجنه يوم ‪ 9‬مارس ياوم‬
‫حداد خخر ودعل لتنظيم إضاراب‬
‫عام فاتتجاب الجميع لالادعاوة‪،‬‬
‫وأحتجبل الصحام عان الصادور‬
‫ف يلك اليوم‪ ،‬وخلال ال اوار‬
‫إال من المتظاهاريان‪ ،‬وأ الاقال‬
‫المصانع والمحاالت الاتاجاارياة‬
‫والمدارس والجامعاات أباواباهاا‪،‬‬
‫وحدث صدام ف اإلتكندرية بيان‬
‫الجنود االنجليء والمتظااهاريان‬
‫تقط فيه ‪ 2 9‬من المتاظااهاريان‬
‫قتل ‪ ،‬وجرح ‪ 902‬متظاهر‪ ،‬وقاتال‬
‫جنديين بريطانيين ‪.‬‬
‫تضامنًا مع الحركه الو نياة‬
‫المصرية نظم ف نف؛ الياوم ( ‪9‬‬
‫مارس) اضرابًا عاماً ف الباودان‪،‬‬
‫وتوريا‪ ،‬و لبناان‪ ،‬وشارق األردن‪،‬‬
‫وكان لمذبحة ‪ 2 0‬فبراير اثارهاا‬
‫ف الحركة الطالبية العالاماياة‪،‬‬
‫فتقرر اعتبار يوم ‪ 2 0‬فبراير يومًا‬
‫للتضامن العالم مع الب مصار‬
‫تكريمًا لنضال الطالب المصريين‪.‬‬

‫بالرصاص أو اليرق في النيل‪.‬‬
‫أدت مااواجااهااة الاامااظاااهاارة‬
‫البلمية بالعنام إلا اتاتامارار‬
‫المظاهرة ف الاياوم الاتاالا ‪01‬‬
‫فبراير وامتدادها ال اإلتكندرياة‬
‫والءقازيق والمنصورة وأتياوط‪،‬‬
‫وتصدى لها البولي؛ بالقوة لتقاع‬
‫الاامااءيااد ماان اإلصااابااات بااياان‬
‫المتظاهرين‪.‬‬
‫وأرتلل اللجنة التنافاياذياة‬
‫للطلبه مذكارة احاتاجااج إلا‬
‫الملك عل مواجهة الحكومة لهم‬
‫بالعنم‪ ،‬وعلا ماا حادث ياوم ‪4‬‬
‫فبراير‪ . .‬وتضامن أعضاء هايائاة‬
‫التدريا؛ واتاحاادات خارياجاي‬
‫الجامعة وخرياجاي األزهار ماع‬
‫الطالب ‪.‬‬
‫وكان مقررًا أن يقوم الملاك‬
‫بءيارة الجاماعاة ووضاع حاجار‬
‫األتاس للمدينة الجامعية فأعلان‬
‫الطالب مقطعتهم للءيارة‪ ،‬كاماا‬
‫لم يبمح بحضور االحاتافاال إال‬
‫للطلبة الذيان اخاتاارهام األمان‬

‫بعناية من العناصر الت يطمائان‬
‫لها ‪.‬‬
‫وإزاء عجء وزارة النقاراشا‬
‫عن حفظ األمن لم يكن أمااماهاا‬
‫توى االتتقالة‪ ،‬وشكل اتماعايال‬
‫صدق الوزارة الجديدة‪ ،‬و اتاباع‬
‫صدق تياتة المهاادناة فباماح‬
‫بالمظاهرات و أ لق تراح الطالب‬
‫المعتقلين‪ ،‬وكفل الحكوماة عان‬
‫مواجهة المظاهرات بالعنم‪ ،‬وفا‬
‫نف؛ الوقل راح يعمل عل تفتيل‬
‫جبهة الطالب و شق صافاوفاهام‬
‫فاااتااتاامااال ااالب "اإلخااوان‬
‫المبلمين" و" مصر الفتااة" إلا‬
‫جانب الحاكاوماة حاتا يضارب‬
‫الحركة الطالبية من داخلها‬
‫ولم يبق باللجنة الاو اناياة‬
‫للطالاباة تاوى الاوفاديايان و‬

‫ال يوعيين و بعض شباب األحءاب‬
‫الصييرة و بعض المباتاقالايان‪،‬‬
‫ولعب ال يوعيون دوراً هاماًا فا‬
‫دعم للجنة الو نياة لالاطالاباة‬
‫باإللتحام مع الحركة العمالاياة‬
‫فتكونل " اللجنة الو نية العالاياا‬
‫للطلبة والعمال" الاتا أصادرت‬
‫بيانًا أعلنل فيه النضال مان أجال‬
‫االتتقالل التام والحرية ال املاة‪،‬‬
‫ونادت بتعطيل األعمال العااماة و‬
‫إ ااالق الاامااحااالت الااتااجاااريااة‬
‫والمصانع ودور العلم ف جماياع‬
‫أنحاء البالد‪.‬‬
‫وف يوم ‪ 2 0‬فبراير اتتاجااب‬
‫ال عب للجنة اتتجاباة كاامالاة‪،‬‬
‫ف االاال حااركااة الاامااواصااالت‪،‬‬
‫وتوقفل جميع المصانع والمحاال‬
‫التجارية عن العامال‪ ،‬وأقافالال‬

‫أدت يروف الحرب إل أزماة‬
‫اقتصادية شديدة عل ‪07‬مليون من‬
‫الفقراء من ناحية‪ ،‬وثراء فااحاش‬
‫عل الراتاماالايايان‪ ،‬االجااناب‬
‫والمتمصرين والمصريين‪ ،‬الذيان‬
‫تيطروا عل األراضي والعقاارات‬
‫واألتهام والبانادات واالرصادة‪،‬‬
‫والذين لم يتعدوا نصم الملياون‬
‫شخص‪ .‬لكن الحرب خلقل فرصة‬
‫لنمو رأس المال الصناعي مان ‪:9 1‬‬
‫‪011‬مليون جنيه‪ .‬وبدأت الطباقاة‬
‫العاملة في التركء فاي وحادات‬
‫صناعية كبيرة‪ ،‬كاماا ياهارت‬
‫منا ق تكنية عمالية تضم اآلالف‪،‬‬
‫مما زاد من ثقلاهام كاطاباقاة‬
‫اجتماعية‪ ،‬ودعم الن اط النقاباي‪،‬‬
‫مما يعني تخلص الطبقة العاملاة‬
‫من وصاية األحءاب البرجوازية‪. .‬‬
‫كما أن إلياء االمتيازات األجنبية‪،‬‬
‫وفق معاهدة ‪ ،0401‬حيّد القاضاياة‬
‫الو نية‪ ،‬التي كانل تؤدي‪ ،‬أحيانا‬
‫إل االلتابااس والاتاداخال‪ ،‬فاي‬
‫القضايا االجاتامااعاياة‪ .‬فاأشاد‬
‫االحتجاجات العمالية عنافاا‪ ،‬فاي‬
‫الفترة من نهاية الحارب وحاتا‬
‫ثور يوليو‪ ،‬كانل في الماصااناع‬
‫التابعة لبنك مصر‪ ،‬وهو ما ينبي‬
‫باكتمال االنفصال بين الطاباقاة‬
‫العاملة والرأتمالية‪.‬‬
‫شاارعاال حااكااومااة‬
‫الاانااحاااس‪ 0492،‬فااي بااعااض‬

‫اإلصالحات‪ ،‬لكنها أيضاا فاتاحال‬
‫الطريق لتالعب أصحاب العامال‪.‬‬
‫وصل عدد النقابات إل ‪201‬نقااباة‪،‬‬
‫تضم ‪011‬ألم عضاو‪ .‬لاكان قارار‬
‫الحكومة جعل النقااباات تاعامال‬
‫تحل درجة من تيطرتهاا‪ ،‬كاماا‬
‫حظر عليها االشتيال بالبياتة‪ ،‬بل‬
‫ومنعها من تكوين اتحادات نقابياة‬
‫عامة‪ .‬ولكن "الوفد" نفبه حااول‬
‫إن اء اتحاد عام‪ ،‬أ لق علياه اتام‬
‫" رابطة نقابات عماال الاقااهارة‬
‫وضواحيها" ‪ ،‬واقتُرح تولياة فاؤاد‬
‫تراج الدين‪ ،‬الذي لم يبتنكام أن‬
‫يظهر اتجاهاته اإلقطاعية الفاجاة‬
‫في مطالبته للعمال بااالناخاراط‬
‫في العمل دون إثارة الم ااكال‪.‬‬
‫ومن مظاهر اتتقاللية الطاباقاة‬
‫العاملة‪ ،‬ترشاياح فضاالاي عاباد‬
‫الجواد‪ ،‬رئي؛ نقابة عمال النبي‬
‫ب برا الخيمة‪ ،‬لعضوية البرلماان‪،‬‬
‫مبتقال عن األحءاب‪ ،‬وقاد جارت‬
‫محاولة من الحكومة أن تبتقطبه‬
‫للحءب البعادي‪ ،‬فالاماا رفاض‪،‬‬
‫عملل عل إتقا ه‪.‬‬
‫وكان نءوح الفالحايان‬
‫المعدمين إل المدن تاباباا فاي‬
‫انخفا األجور‪ ،‬بينما ارتافاعال‬
‫األتعار بمااياقارب ‪ %011‬خاالل‬
‫تنوات الحرب‪ .‬فقد توقفل كال‬
‫الصناعات المتصلة بالحرب‪ ،‬كماا‬
‫لم تكن الحاكاوماة جادياة فاي‬

‫م رو شراء المصانع البريطانية‬
‫الذي أعلنل عنه‪.‬‬
‫قااااام الااااعاااامااااال‬
‫في‪4‬ديبمبر‪0499‬بتأتي؛ اتحاد عام‬
‫لنقاباتهم‪ ،‬أ لقوا عليه " مؤتامار‬
‫عمال ال ركاات والاماؤتاباات‬
‫األهلية" ‪ ،‬وقد حضر الاماؤتامار‬
‫تتون مندوبا عن ثالثين نقااباة‪،‬‬
‫وانتهوا إلا تاقاديام ماذكارة‬
‫للحكومة والقصر بتطبيق الكاادر‬
‫الجديد عل جميع الاعاماال فاي‬
‫البالد‪.‬‬
‫عقب مظاهرات فبرايار‪،‬‬
‫اتصل الطلبة بالعمال‪ ،‬وتم ت كيل‬
‫اللجنة الو نية للعمال والطلاباة‪،‬‬
‫وكااان "مااؤتااماار عاامااال‬
‫ال ركات‪"..‬عضاوا باالالاجاناة‪،‬‬
‫وتحدد يوم ‪20‬فبراير‪ ،‬لاإلاضاراب‬
‫العام باعتباره يوم الجاالء‪ .‬أصاد‬
‫" المؤتمر" بيانا يهاجم " اإلخوان"‬
‫لقيامهم بتأليام لاجاناة مضاادة‬
‫للجنة العمال والطلبة‪ ،‬بل وقياام‬
‫أعضاءها باالعتداء عالا عاماال‬
‫شبرا الخاياماة‪ .‬رفاع اشاتاراك‬
‫المؤتمر في نضاالت ‪ 0491‬أتهاماه‬
‫و موحاته لتمثيل كافة نقااباات‬
‫العمال‪ ،‬فخرج بالئاحاة جاديادة‪،‬‬
‫وهكذا نكون قد تحدثنا باختصاار‬
‫نصل مادتها الثامنة عل تنظايام عن تجربة "اللجنة الو نية للطلبة و‬
‫الااعااامااالت فااي رابااطااات‪ ،‬وهااي العمال" و ف العدد القادم ناتاحادث‬
‫المحااولاة األولا لاتاناظايام عن تجربه اخرى‪.‬‬
‫العامالت‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful