‫الفقة السلمي‬

‫الفقة السلمي‬
‫تعريفه‬
‫نظرة سريعة في المذاهب الربعة‬
‫احكام الطهارة‬

‫الدوره الصيفيه ‪..‬قربه الى الله‬

‫الفقة السلمي‬

‫الفقـــه لـــغــة ‪:‬‬
‫الفهم ‪ ،‬قال تعالى ‪ ( :‬واحلل عقدة من لساني* يفقهوا قولي(‬
‫الفــقــه اصطلحا ‪:‬‬
‫هو العلم بالحكام الشرعية العملية المستنبطة من الدلة التفصيلية‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬التّعريف ببعض المصطلحات الفقهيّة ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫ل بد ّ قبل البدء بأبواب الفقه و مسائله من التّعريف ببعض المصطلحات الفقهيّة‬
‫الّتي علينا فهمها و حفظها لنّها ستمّر معنا كثيرا ً و هذه المصطلحات هي ‪:‬‬

‫‪ )1 .3‬الفرض ‪:‬‬
‫هو ما طلب ال ّ‬
‫شرع فعله طلبا جازما بحيث يترتّب على فعله الثّواب ‪ ,‬كما يترتّب‬
‫على تركه العقاب ‪.‬‬
‫َ‬
‫م ) ( سورة البقرة الية ‪)183‬‬
‫م ال ِّ‬
‫مثال ‪ :‬الصوم ‪ ,‬قال تعالى ‪( :‬كُت ِ َ‬
‫صيَا ُ‬
‫ب ع َليْك ُ ُ‬
‫صيام الثّواب ‪ ,‬و إذا لم نصم ترتّب على ذلك العقاب ‪.‬‬
‫فإذا صمنا ترتّب على هذا ال ّ‬
‫‪ )2 ‬الواجب ‪:‬‬
‫جو‬
‫ي رحمه الله تعالى إّل في باب الح ّ‬
‫و هو مثل الفرض تماما ً في مذهب الشافع ّ‬
‫سيأتي الفرق لحقاً‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬
‫‪‬‬

‫‪ )3‬الفرض العيني ‪:‬‬
‫هو ما يُطْلَب من كل فرد من أفراد المكلّفين طلبا جازماً ‪.‬‬
‫صلة ‪.‬‬
‫صيام و ال ّ‬
‫مثال ‪ :‬ال ّ‬
‫ي‪:‬‬
‫‪ )4 ‬الفرض الكفائ ّ‬
‫هو ما كان مطالبا ً بفعله مجموع المسلمين أي أنّه إذا قام به بعضهم كفى و سقط‬
‫الثم عن الخرين و إّل أثموا و عصوا جميعاً ‪.‬‬
‫صلة عليه ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬تجهيز الميّت و ال ّ‬
‫‪ )5 ‬الّركن ‪:‬‬
‫ب علينا و كان جزءا ً من حقيقة الفعل ‪.‬‬
‫ج َ‬
‫و هو ما وَ َ‬
‫صلة ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬قراءة الفاتحة في ال ّ‬
‫‪ )6 ‬ال ّ‬
‫شرط ‪:‬‬
‫ب فعله و لكنّه ليس جزءا ً من حقيقة الفعل بل هو من مقدّماته ‪.‬‬
‫ج َ‬
‫و هو ما َو َ‬
‫صلة فهو شرط لها ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬الوضوء ‪ ,‬حيث ل بد ّ منه لص ّ‬
‫حة ال ّ‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ )7 ‬المندوب ‪:‬‬
‫هو ما طلب ال ّ‬
‫شرع فعله لكن طلبا غير جازم حيث يترتّب الثّواب على فعله ‪ ,‬ول‬
‫يترتّب العقاب على تركه ‪.‬‬
‫ة و مستحبّا ً و تطوّعا ً و‬
‫مى المندوب أيضا سن ّ ً‬
‫مثال ‪ :‬قيام اللّيل ‪ ............ .‬و يُس ّ‬
‫نفلً ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫‪ )8‬المباح ‪:‬‬
‫ن ال ّ‬
‫شرع لم يأمرنا بتركه و لم يأمرنا بفعله ‪.‬‬
‫هو ما كان فعله و تركه سواء ل ّ‬
‫ت ال َّ‬
‫شُروا‬
‫صَلةُ فَانت َ ِ‬
‫ضي َ ِ‬
‫مثال ‪ :‬العمل بعد صلة الجمعة مباح ‪......‬قال تعالى (فَإِذ َا قُ ِ‬
‫َ‬
‫فِي اْل َ‬
‫ل الل ّهِ) ( سورة الجمعة الية ‪)10‬‬
‫ر‬
‫ض َوابْتَغُوا ِ‬
‫من فَ ْ‬
‫ض ِ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫‪ )9 ‬الحرام ‪:‬‬
‫هو ما طالبنا ال ّ‬
‫شرع بتركه طلبا ً جازما ً ‪ ,‬بحيث يترتّب على تركه امتثال لمر الله‬
‫ثواب و يترتّب على فعله عقاب ‪.‬‬
‫ةو‬
‫مى الحرام أيضا محظورا ً و معصي ً‬
‫مثال ‪ :‬أكل أموال النّاس بالباطل ‪ ......‬و يُس ّ‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ )10 ‬المكروه‬
‫‪‬‬

‫‪ :‬و هو قسمان ‪:‬‬

‫الوّل ‪ :‬المكروه تحريميّا ‪ :‬و هو ما طالبنا ال ّ‬
‫شرع بتركه طلبا ً جازما ً لكن دون‬
‫ل جزما منه ) ‪ ,‬بحيث يترتّب على تركه امتثالً‬
‫طلب ترك الحرام ( أي طلب أق ّ‬
‫لمر الله تعالى الثّواب و يترتّب على فعله العقاب لكن دون عقاب الحرام ( أي‬
‫عقاب أق ّ‬
‫ل منه ) ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬صلة النّفل المطلق عند طلوع ال ّ‬
‫صلة‬
‫شمس أو عند غروبها فهذه ال ّ‬
‫مكروهة تحريميّا‬
‫‪. ‬‬
‫و الثّاني‪ :‬المكروه تنزيهيّا ‪ :‬هو ما طلب ال ّ‬
‫شرع تركه طلبا ً غير جازم ‪ ,‬بحيث إذا‬
‫تركناه امتثال لمر الله أُثبنا ‪ ,‬و إذا فعلناه لم نعاقَب ‪.‬‬
‫ج فإن تركه امتثال لمر الدّين أُثِيب ‪.‬‬
‫مثال ‪ :‬صيام يوم عرفة للحا ّ‬
‫‪ )11‬الداء ‪:‬‬
‫ل ال ّ‬
‫شرع ‪.‬‬
‫هو فعل العبادة في وقتها المحدّد لها من قِب َ ِ‬
‫مثال ‪ :‬صيام رمضان في شهر رمضان ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪‬‬

‫‪ )12‬القضاء‪:‬‬
‫ل ال ّ‬
‫شرع ‪.‬‬
‫و هو فعل العبادة الّتي وجبت خارج وقتها المحدّد لها من قِب َ ِ‬
‫مثال ‪ :‬أن يصلّي الظّهر في غير وقتها المحدّد شرعا بعد فواته ‪.‬‬
‫و القضاء واجب سواء فاتت العبادة بعذر ( حيث يكون ذلك غير موجب للثم )‬
‫أو بغير عذر ( حيث يكون موجبا ً للثم )‬
‫‪)13 ‬العادة ‪:‬‬
‫هي فعل العبادة في وقتها مّرة ثانية لزيادة فضيلة ‪.‬‬
‫ن له إعادتها تحصيل‬
‫ح َ‬
‫م َ‬
‫ضَرت جماعة فإنّه ي ُ َ‬
‫مثال ‪ :‬إذا صلّى الظّهر منفردا ً ث ّ‬
‫س ّ‬
‫لثواب الجماعة ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫نظرة سريعة في المذاهب الربعة‬
‫‪ ‬أولً‪ :‬المذهب الحنفي‪:‬‬
‫أقدم مذهب هو مذهب المام أبو حنيفة وهو أحد المذاهب الفقهية السنية‬
‫المنتشرة في العالم السلمي‪.‬‬
‫‪‬‬

‫*سمي بالحنفي ‪ :‬نسبة إلى المام أبو حنيفة وهو ‪:‬‬
‫النعمان بن ثابت الكوفي ولد سنة ‪80‬هـ وتوفي سنة ‪ 150‬هـ ‪ ،‬أصله فارسي‬
‫من تابعي التابعين وقيل أنه من التابعين حيث أدرك أربعة من الصحابة ‪ ،‬حفظ‬
‫القرآن وبلغ في الفقه منزلة عظيمة‪.‬‬
‫‪* ‬من مؤلفاته ‪:‬‬
‫‪ -1‬الفقه الكبر في العقيدة ‪.‬‬
‫‪ -2‬مسند الحديث ‪.‬‬
‫‪ -3‬له رسالة في الرد على القدرية ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬ثانيا‪ :‬المذهب المالكي‪:‬‬
‫ منسوب للمام مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر الصبحي المدني‪ ،‬يلقب‬‫المام مالك ‪( :‬بإمام دار الهجرة في الفقه والحديث بعد التابعين) ولد في المدينة‬
‫سنة‪93‬هـ وتوفي سنة ‪179‬هـ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫*من كتب المام مالك‪ :‬الموطأ ومكث في تأليفه أربعين سنة‪.‬‬
‫ انتشر المذهب المالكي في الحجاز وانتقل إلى القارة الفريقية خاصة المغرب‬‫ومنها إلى الندلس ثم انتقل هذا المذهب إلى السودان ومصر ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫* بعض الكتب في المذهب المالكي‪:‬‬
‫‪.1‬‬
‫‪.2‬‬
‫‪.3‬‬
‫‪.4‬‬

‫المدونة وهو عبارة عن بعض آراء المام مالك جمعها بعض تلميذه‪.‬‬
‫بداية المجتهد ونهاية المقتصد لبن رشيد ‪.‬‬
‫الذخيرة للمام القرافي‪.‬‬
‫مواكب الخليل للحطاب‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬ثالثا ‪ :‬المذهب الشافعي ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫ ينسب للمام أبو عبدالله محمد بن ادريس الشافعي ولد في غزة سنة ‪150‬هـ‬‫وتوفي في مصر سنة ‪204‬هـ ‪ ،‬كان يتيما توفي أبوه وهو صغير ‪ ،‬حملته أمه إلى‬
‫مكة وحفظ القرآن وهو صغير ‪ ،‬اشتغل باللغة والشعر والدب وحفظ الموطأ‬
‫ودرس علوم الدين‪.‬‬
‫* من كتبه‪ -1 :‬الم في الفقه‪ -2 .‬الرسالة في أصول الفقه‪.‬‬
‫* وله مذهبان ‪:‬‬
‫أ‪ -‬مذهب قديم ‪ :‬وهو ما ألفه في بغداد وترجمه في كتاب يسمى‬
‫‪ ( ‬الحجة‪(.‬‬
‫‪ ‬ب‪ -‬مذهب جديد ‪ :‬وهو بعد انتقاله إلى مصر نسخ ما في مذهبه القديم في مذهبه‬
‫الجديد ‪ ،‬فمنه ما استقر قوله عليه ومنه من غيره حسب المستجدات‪.‬‬
‫‪ - ‬انتشر المذهب الشافعي في مصر ولما سيطر العبـيـديون ‪ ،‬الفاطميون (نسبة‬
‫إلى فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وهم رافضة) انقرض فقه أهل السنة‬
‫وسار فقه الرافضة ( الجعفري ) ثم عاد على يد صلح الدين اليوبي الذي قضى‬
‫على الدولة الفاطمية‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬رابعا ‪ :‬المذهب الحنبلي‪:‬‬
‫‪‬‬

‫ وهو أقلها انتشارا ‪ ،‬نسبة إلى المام أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني‪ ،‬ولد في‬‫بغداد سنة ‪164‬هـ وتوفي سنة ‪241‬هـ ‪ ،‬نشأ يتيما وتوفي أبوه وهو ابن ثلث‬
‫سنوات ‪ ،‬كفلته أمه وينسب إلى جده للشهرة وتفقه على يد المام الشافعي‬
‫واهتم بالسنة وحفظها وجمعها ولم يجلس للفتوى إل وعمره أربعون سنة‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ محنة المام أحمد بن حنبل‪ :‬تبنى بعض ابناء الدولة المعتزلة في عهد المأمون ‪،‬‬‫المعتصم ‪ ،‬الواثق‪ ،‬حيث قالوا بخلق القرآن فقال المام أحمد أن كلم الله منزل‬
‫وليس مخلوق ‪ ،‬وفُـك أسره بعد ثلث سنوات في خلفة المتوكل‪.‬‬
‫ انتشر المذهب الحنبلي في جزيرة العرب ويعتمد على الرواية والحاديث والنقل‬‫‪ ‬ويحاول أن ينحي القياس قدر ما يستطيع إل إذا لم يجد نص في المسألة يضيق‬
‫الجتهاد إل في الضرورة ولم تتقلده حكومة سوى المملكة بالضافة إلى تأخر‬
‫ظهوره ‪ ،‬كل هذا أدى إلى الحضارة وتأخره‪-.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬أشهر كتب المذهب الحنبلي ‪:‬‬
‫‪ )1 ‬المغني – الكافي – المقنع لبن قدامه المقدسي‬
‫‪ )2 ‬الروض المربع شرح زاد المستقنع ‪ -‬القناع لموسى الحجاوي‬
‫‪ )3 ‬المحود للمجد ابن تيمه شيخ السلم‬
‫‪ )4 ‬الدليل لمرعي ابن يوسف الحنبلي‬
‫‪ )5 ‬شرحه مدار السبيل لبن خويان‬
‫‪)6 ‬شرح نهى الرادات لبن النجار شرحه البهوتي في دقائق النهى‬
‫‪ )7 ‬كشاف القناع للبهوتي‬

‫الفقة السلمي‬

‫أسباب اختلف الفقهاء‪:‬‬
‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫‪ )1‬قد يسمع بعض الصحابة حكم في قضية ولم يسمعه الخر فيجتهد من لم‬
‫يسمع حينما سئل عنها ولم يوافق اجتهاده ما ورد عن الرسول صلى الله عليه‬
‫وسلم ‪.‬‬
‫مثال(‪)1‬أن ابن عمر أمر النساء إذا اغتسلن للجنابة أن ينفضن رؤوسهن‬
‫فسمعت عائشة بذلك عائشة فقالت عجبا لبن عمر قد كنت اغتسل أنا والنبي‬
‫من إناء واحد فما أ زيد أن أحثي على رأسي ‪3‬حثيات والنبي يعلم ذلك ويقوني‬
‫عليه لما علم ابن عمر وعاد عن قوله إلى قول الرسول‪.‬‬
‫‪ )2‬أن يبلغ الفقيه الحديث ليكن يشك في صحته فل يرجع عن اجتهاده لنه يرى‬
‫أن الحديث ضعيف أو ليس بحجة ‪..‬‬
‫مثال (‪)1‬إن عمر فرض النفقة للمطلقة المبتونة (المطلقة ‪3‬طلقات سواء في‬
‫العدة أو انتهت عدتها )فزمن عدتها ‪---‬جاءت فاطمة بنت قيس فقالت ‪ :‬إن‬
‫زوجها طلقها ‪3‬طلقات ولم يجعل لها النبي صلى الله عليه وسلم ل نفقة ول‬
‫سكنى فقال عمر‪ :‬ل تدع كتاب ربنا وسنة نبينا لقول امرأة ل ندري أحفظت أم‬
‫نسيت‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬الختلف في فهم دللة النصوص فبعضهم يرى أن النص يدل على الوجوب‬
‫وبعضهم يرى أنه يدل على الستحباب ونص أخر يفهم بعضهم منه التحريم‬
‫والبعض الخر الكراهة ‪..‬‬
‫‪‬‬

‫مثال‪( :‬الوقوف للجنازة حيث جاء في الحديث )أن الموت قرع فإذا رأيتم‬
‫الجنازة فقوموا )قال بعضهم قوله (قوموا )هنا للوجوب وقال آخرون أنها‬
‫للستحباب ثم جاء دليل أخر على النبي صلى الله عليه وسلم مرت عليه جنازة‬
‫فقام ثم قعد‪..‬فقال بعضهم أن قعوده يعد قيامه كان بمثابة الصارف الذي‬
‫يصرف من الوجوب(للقيام في الحديث الول ) للستحباب وقال آخرون أنه‬
‫يكره القيام لن القعود نسخ القيام‪..‬و جاء آخرون وقالوا أن الحكم للباحة لنه‬
‫قام في وقت وقعد في وقت ‪...‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ * 4 ‬قد يحصل الخلف بناء على الختلف في المراد باللفاظ اللغوية وبناء‬
‫على اختلف اللغة يختلف الحكم الشرعي ‪..‬‬

‫مثال‪ )1‬قال بعض العلماء أن جلد الميتة يطهر بالدباغ وقال بعضهم أنه نجس‬
‫حتى لو دبغ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (ل تنتفعوا من الميت بإيهاب‬
‫ول عصب )و النهي يقتضي التحريم وهذا الحديث نهي عن اليهاب يطلق في‬
‫اللغة على جلد الميتة مثل ‪(:‬هل دبغتم ايهابها فانتفعتم بها قالوا ‪ :‬إنها ميتة قال‬
‫‪:‬إنما حرم أكلها )فدل على أن الجلد بعد الدباغ يطهر ‪..‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪‬‬

‫‪)5‬الختلف في صحة الدليل يرى بعضهم أنه ضعيف ول يستدل به وقال آخرون‬
‫أنه صحيح يستدل به ‪..‬‬
‫مثل قراءة القرآن على القبر قال بعضهم أنه يستحب لوجود الثر ‪ :‬أن ابن عمر‬
‫كان يقرأ عند رأس الميت بفاتحة الكتاب وآخر آيتين من البقرة وأيضا من قرأ‬
‫الخلص عند القبر له بكل حرف عشر حسنات وقال آخرون أنه بدعة لنهم‬
‫ضعفوا هذه الحاديث‬
‫‪‬‬

‫‪..‬‬
‫‪)6‬الختلف في القواعد الصولية التي ليس عليها مذاهب الفقهاء مثل القياس‬
‫يرى بعضهم عدم العمل به مثل ابن حزم وبعضهم يرى العمل به مثل ‪:‬الربا‬
‫محرم في الصناف الستة (الذهب الفضة الملح الشعير التمر البر )وقال‬
‫بعضهم كل شيء يجري فيه حكم الذهب والفضة وهو (الثمينة )مثل الوراق‬
‫النقدية وأيضا المطعومات أي كل مأكول مدخر موزون يجري فيه الربا مثل‬
‫الرز والسكر وبعضهم يرى أنه ل يجري الربا إل في الصناف الستة‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪. ‬‬
‫‪)7‬اختلف الفقهاء في خصوصية بعض الدلة حيث أنه هناك أدلة خاصة بالنبي‬
‫صلى الله عليه وسلم أو بفلن من الناس وبعضهم يرى أن الدليل عام يجري‬
‫على كل الناس ‪.....‬‬
‫مثل قصة سالم مولى حذيفة كان عند امرأة وكان رجل كبير فجاءت المرأة‬
‫إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ‪:‬إن سالم بلغ مبلغ الرجال فقال النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪(:‬أرضعيه تحرمي عليه)فأرضعته فحصلت الحرمة فقال‬
‫بعض العلماء أن هذا الحديث خاص بسالم ول يتعدى إلى غيره فل تنشر‬
‫الحرمة رضاع الكبير وقال بعضهم أنها خصوصية وخصت أي إذا وجدت نفس‬
‫الحادثة بنفس الملبس فان رضاع الكبير ينشر الحرمة ومنهم الشيخ ابن‬
‫عثيمين ‪...‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪‬‬

‫‪)8‬اعتقاد النسخ حيث يصل الفقيه فل يعمل به اعتقاد نسخه ويعمل به آخر‬
‫لظنه بقاءه‪..‬‬
‫مثال القيام للجنازة‬
‫‪‬‬

‫‪)9‬الختلف في بعض ألفاظ الحديث أو في بعضها الزيادة‪..‬‬
‫مثال (‪( )1‬لعن الله زائرات القبور ) قال بعضهم يحرم زيارة المرأة للقبر‬
‫وقال آخرون أنه يجوز لن لفظ الحديث زوارات وهي تدل على كثرة‬
‫الزيارات فالزيارة القليلة ل تحرم ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬
‫‪‬‬

‫الطهارة‬

‫المياه وأقسامها‬
‫الماء المطلق‬
‫القسم الول‪:‬‬
‫حكمه‪:‬‬
‫أنه طهور ‪ :‬أي أنه طاهر في نفسه مطهر لغيره‬
‫أنواعه‪:‬‬
‫ماء المطر والثلج والبرد لقول الله تعالى ‪ ( :‬وينزل عليكم من السماء ماء‬
‫ليطهركم به )‬
‫ماء البحر ‪ ،‬لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ‪ :‬سأل رجل رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ‪ ،‬إنا نركب البحر ‪ ،‬ونحمل معنا‬
‫القليل من الماء فإن توضأنا به عطينا ‪ ،‬أفنتوضأ بماء البحر ؟ فقال رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم ‪ ( :‬هو الطهور ( ‪ ) 3‬ماؤه ‪ ،‬الحل ميتته ) رواه‬
‫الخمسة ‪.‬‬

‫‪ ‬ماء زمزم ‪ ،‬لما روي من حديث علي رضي الله عنه ( أن رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم دعا بسجل من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ ) رواه أحمد‬
‫‪ ‬الماء المتغير بطول المكث ‪ ،‬أو بسبب مقره ‪ ،‬أو بمخالطة ما ل ينفك عنه‬
‫غالبا ‪ ،‬كالطحلب وورق الشجر ‪ ،‬فإن اسم الماء المطلق يتناوله باتفاق‬
‫العلماء ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬
‫الماء المستعمل‬

‫‪‬‬

‫القسم الثانى‪:‬‬

‫‪‬‬

‫التعريف‪ :‬وهو المنفصل من أعضاء المتوضئ والمغتسل‬

‫‪‬‬

‫حكمه‪ :‬أنه طهور كالماء المطلق ‪ ،‬سواء بسواء ‪ ،‬اعتبارا بالصل ‪ ،‬حيث كان طهورا ‪ ،‬ولم‬
‫يوجد دليل يخرجه عن طهوريته‬

‫‪‬‬

‫الدليل‪ :‬الحديث لربيع بنت معوذ في وصف وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت ‪:‬‬
‫( ومسح رأسه بما بقي من وضوء في يديه ) رواه أحمد وأبو داود ‪ ،‬ولفظ أبي داود ( أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح رأسه من فضل ماء كان بيده )‬

‫‪‬‬

‫القسم الثالث‪:‬‬

‫الماء الذي خالطه طاهر كالصابون والزعفران والدقيق وغيرها من الشياء‬

‫التي تنفك عنها غالبا ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫وحكمه‪ :‬أنه طهور مادام حافظا لطلقه ‪ ،‬فإن خرج عن إطلقه بحيث صار ل يتناوله اسم‬
‫الماء المطلق كان طاهرا في نفسه ‪ ،‬غير مطهر لغيره‪.‬‬

‫‪‬‬

‫الدليل‪:‬عن أم عطية قالت ‪ :‬دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفيت ابنته (‬
‫زينب ) فقال ‪ ( :‬إغسلنها ثلثا أو خمسا أو أكثر من ذلك ‪ -‬إن رأيتن ‪ -‬بماء وسدر واجعلن في‬
‫الخيرة كافورا أو شيئا من كافور ‪ )........،‬رواه الجماعة(( والميت ل يغسل إل بما يصح به‬
‫التطهير للحي))‬

‫الفقة السلمي‬

‫‪ ‬القسم الرابع ‪:‬‬

‫الماء الذي لقته النجاسة‬

‫‪ ‬حالته ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫الحالة الولى‪ :‬أن تغير النجاسة طعمه أو لونه أو ريحه وهو في هذه الحالة ل‬
‫يجوز التطهر به إجماعا ‪،‬‬

‫‪ ‬الحالة الثانية‪ :‬أن يبقي الماء على إطلقه ‪ ،‬بأن ل يتغير أحد أوصافه الثلثة ‪.‬‬
‫وحكمه أنه طاهر مطهر‬
‫‪‬‬

‫الدليل‪ :‬حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ‪ :‬قام أعرابي فبال في المسجد ‪،‬‬
‫فقام إليه الناس ليقعوا به ‪ .‬فقال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ( :‬دعوه وأريقوا‬
‫على بوله سجل من ماء‪ ،‬أو ذنوبا من ماء ‪ ،‬فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا‬
‫معسرين ) رواه الجماعة‬

‫الفقة السلمي‬

‫السؤر‬
‫‪ ‬التعريف‪ :‬السؤر هو ‪ :‬ما بقي في الناء بعد الشرب‬
‫‪ ‬أنواعه‪:‬‬
‫‪ ‬سؤر الدمي ‪ :‬وهو طاهر من المسلم والكافر والجنب والحائض ‪ .‬وأما قول الله‬
‫تعالى ‪ ( :‬إنما‬

‫المشركون نجس ) فالمراد به نجاستهم المعنوية ‪ ،‬من جهة‬

‫اعتقادهم الباطل ‪ ،‬وعدم تحرزهم من القذار والنجاسات ‪ ،‬ل أن أعيانهم وأبدانهم‬
‫نجسة ‪ ،‬وقد كانوا يخالطون المسلمين ‪ ،‬وترد رسلهم ووفودهم على النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم‬
‫‪ ‬سؤر ما يؤكل لحمه ‪ :‬وهو طاهر ‪ ،‬لن لعابه متولد من لحم طاهر فأخذ حكمه ‪.‬‬
‫قال أبو بكر بن المنذر ‪ .‬أجمع أهل العلم على أن سؤر ما أكل لحمه يجوز شربه‬
‫والوضوء به ‪.‬‬
‫‪ ‬سؤر البغل والحمار والسباع وجوارح الطير ‪ :‬وهو طاهر ‪ ،‬لحديث جابر رضي الله‬
‫عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم سئل ‪ :‬أنتوضأ بما أفضلت الحمر ؟ قال نعم ‪.‬‬

‫الفقة السلمي‬

‫عقيده‬
‫فــــقــه‬
‫سيره‬
‫حفظ قران وتجويد‬

‫بارك الله‬
‫بكم‬

‫سير اعلم النبلء‬
‫مصطلح الحديث‬
‫‪http://www.esnips.com/web/drshareefislam2sStuff‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful