‫تقرير‬

‫اللجنة البحرينية المستقلة‬
‫لتقصي الحقائق‬
‫ؿبمود شريف بسيوين‪ ،‬رئيس اللجنة‬
‫ناهبل ركدِف‪ ،‬مفوض‬
‫بدرية العوضي‪ ،‬مفوضة‬
‫فيليب كّبش‪ ،‬مفوض‬
‫ماهنوش أرسنجاين‪ ،‬مفوضة‬

‫قي ًد ىـ في المنامة‪ ،‬البحرين في ‪ 23‬نوفمبر ‪2011‬‬
‫‪1‬‬

2

‫تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق‬
2011 ‫ نوفمبر‬23 ‫ البحرين في‬،‫قي ًد ىـ في المنامة‬

Mahmoud Cherif Bassiouni, Chair

Nigel Rodley, Commissioner

Badria Al Awadi, Commissioner

Philippe Kirsch, Commissioner

Mahnoush Arsanjani, Commissioner

3

4

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫الفصػل األكؿ ‪14 .....................................................................................‬‬
‫مقػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدمة ‪14 ......................................................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬إنشاء عبنة تقصي اغبقائق اؼبستقلة ‪16 ..........................................................‬‬
‫ثانيا‪ :‬تشكيل موظفي اللجنة ‪17 ....................................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬نبذة عن عمل اللجنة كمنهجيته ‪17 ............................................................‬‬
‫رابعان‪ :‬التحديات الٍب كاجهتها اللجنة ‪24 .............................................................‬‬
‫خامسان‪ :‬سبويل اللجنة ‪25 ...........................................................................‬‬
‫سادسان‪ :‬سجبلت اللجنة ‪25 .......................................................................‬‬
‫سابعان‪ :‬نشر التقرير كتوزيعه ‪26 ......................................................................‬‬
‫ثامنان‪ :‬تأثّب عمل اللجنة ‪26 .........................................................................‬‬
‫الفصل الثاين ‪29 ......................................................................................‬‬
‫اػبلفية التارىبية ‪29 ....................................................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬معلومات أساسية عن البحرين‪31 ............................................................. :‬‬
‫ثانيان‪ :‬حملة تارىبية عن البحرين‪31 ................................................................... :‬‬
‫ثالثان‪ :‬اؽبيكل اغبكومي كالنظاـ القانوين‪33 ........................................................... :‬‬
‫رابعان‪ :‬الظركؼ االقتصادية كاالجتماعية‪35 .......................................................... :‬‬
‫خامسان‪ :‬الَبكيب الديِب كالاائفي لسكاف البحرين‪41 ................................................ :‬‬
‫سادسان‪ :‬كاقع اغبركة السياسية البحرينية‪47 .......................................................... :‬‬
‫سابعان‪ :‬مرحلة جديد من الوعود كالتحديات‪53 ...................................................... :‬‬
‫الفصل الثالث ‪60 ....................................................................................‬‬
‫نظرة على النظاـ القانوين اغباكم أثناء أحداث فرباير ككمارس ‪ 2011‬كاألجهزة اغبكومية اؼبسئولة عن تابيقه ‪60‬‬
‫أكالن‪ :‬مقدمة‪62 .................................................................................. :‬‬
‫ثانيان االلتزامات الدكلية ؼبملكة البحرين يف ؾباؿ حقوؽ اإلنساف كاؼبركز القانوين‪63 ....................... :‬‬
‫ثالثان‪ :‬القضاء اعبنائي كاالدعاء العاـ يف البحرين‪65 ................................................... :‬‬
‫ابعا‪ :‬الضمانات اإلجرائية يف النظاـ اعبنائي البحريِب ‪66 ..............................................‬‬
‫رن‬
‫خامسا‪ :‬الضبط القضائي كالرقابة القضائية على إعماؿ الضباية القضائية يف البحرين‪67 .................. :‬‬
‫ن‬
‫(أ) قانوف اإلجراءات اعبنائية‪67 ................................................................ :‬‬
‫(ب) قانوف العقوبات العسكرم‪69 ............................................................. :‬‬
‫(ج) قانوف قوات األمن العاـ‪70 ................................................................ :‬‬
‫(د) اؼبرسوـ اؼبلكي بإنشاء جهاز األمن الوطِب‪71 ................................................ :‬‬
‫(هػ) اػببلصة ‪71 ...............................................................................‬‬
‫‪5‬‬

‫انفهزس‬

‫سادسا‪ :‬نااؽ كؿبتول اؼبرسوـ اؼبلكي بإعبلف حالة السبلمة الوطنية رقم ‪ 18‬لسنة ‪73 ................ :2011‬‬
‫ن‬
‫سابعا‪ :‬اعبهات اغبكومية اؼبسئولة عن تابيق أحكاـ اؼبرسوـ اؼبلكي بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪77 ....... :‬‬
‫ن‬
‫(أ) قوات دفاع البحرين‪77 ..................................................................... :‬‬
‫(ب) كزارة الداخلية‪79 ........................................................................ :‬‬
‫(ج) جهاز األمن الوطِب‪81 ................................................................... :‬‬
‫(د) اغبرس الوطِب‪82 ..........................................................................:‬‬
‫ثامننا‪ :‬تفسّب اؼبرسوـ اؼبلكي رقم (‪ )18‬لسنة ‪ 2011‬كتابيقه‪83 ..................................... :‬‬
‫تفسّب اؼبرسوـ اؼبلكي رقم (‪ )18‬لسنة ‪83 ................................................ :2011‬‬
‫ب‪ -‬تابيق اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪86 .................. :‬‬
‫ج‪ -‬نظرة على الدفوع اؼبقدمة للمحاكم بشاف دستورية اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪89 .............. 2011‬‬
‫الفصل الرابع ‪93 ......................................................................................‬‬
‫سرد األحداث خبلؿ شهرم فرباير ككمارس ‪93 ................................................... 2011‬‬
‫أكالن‪ :‬اؼبقدمة‪95 ................................................................................ -:‬‬
‫ثانيان‪ ..‬سرد األحداث‪ -:‬يناير ‪95 ......................................................... -:2011‬‬
‫الفصل اػبامس ‪225 .................................................................................‬‬
‫األحداث عند ؾبمع السلمانية الايب‪225 ...............................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬اػبلفية الوقائعية ‪227 .........................................................................‬‬
‫أ) التسلسل الزمُب لؤلحداث ‪227 ...............................................................‬‬
‫ب) االدعاءات ‪233 ...........................................................................‬‬
‫‪ )1‬إدارة ؾبمع السلمانية الاىب كالسيارة عليه ‪235 ................................................‬‬
‫‪ )2‬نشر شائعات كمعلومات كاذبة ‪243 .........................................................‬‬
‫‪ )3‬تسهيل دخوؿ كسائل اإلعبلـ إُف اجملمع ‪246 .................................................‬‬
‫‪ )4‬اؼبسّبات كالتجمعات غّب اؼبرخص هبا كالٌب قامت هبا الكوادر الابية ‪247 ........................‬‬
‫‪ )5‬التمييز على أساس العرؽ أك الاائفة ‪249 .....................................................‬‬
‫‪ )6‬اغبيازة كاالستعماؿ غّب القانونيْب لؤلدكية كاألدكات الابية ‪254 ..................................‬‬
‫‪ )7‬االحتجاز غّب القانوىن للمرضى ‪257 .........................................................‬‬
‫‪ )8‬حيازة األسلحة النارية كاألسلحة األخرل ‪259 .................................................‬‬
‫‪ )9‬االعتداءات على الاواقم الابية ىف دكار ؾبلس التعاكف ‪260 .....................................‬‬
‫‪ )10‬رفض إرساؿ سيارات اإلسعاؼ ‪261 .......................................................‬‬
‫‪ )11‬االعتقاالت غّب القانونية كسوء اؼبعاملة من قبل السلاات ‪262 ................................‬‬
‫‪ )12‬عدـ القدرة على اغبصوؿ على الرعاية الابية ‪266 ............................................‬‬
‫‪6‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ )13‬اغبملة اإلعبلمية من قبل التليفزيوف البحريُب كمسئولْب حكوميْب آخرين ضد الكوادر الابية اؼبتهمة ‪267 ........‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف كاجب التابيق‪269 ................................................................. :‬‬
‫‪ )1‬القانوف الدكِف‪269 ....................................................................... :‬‬
‫‪ )2‬القانوف الوطِب ‪270 ........................................................................‬‬
‫ثالثان‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة ‪274 ..........................................................‬‬
‫الفصل السادس ‪283 .................................................................................‬‬
‫ادعاءات انتهاؾ حقوؽ اإلنساف ضد األشخاص ‪283 ....................................................‬‬
‫اؼببحث األكؿ ‪ -‬حاالت الوفيات الناصبة عن األحداث ‪285 ..........................................‬‬
‫اعبزء األكؿ ‪ -‬الوفيات الناصبة عن األحداث ‪285 .................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع‪285 ..................................................................... :‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪287 ...............................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪287 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪288 .......................................................................‬‬
‫ثالثان‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪289 .......................................................‬‬
‫أ) حاالت كفاة اؼبدنيْب اؼبنسوبة إُف قوات األمن ‪290 ..............................................‬‬
‫ب) حاالت كفاة بسبب التعذيب ‪292 ..........................................................‬‬
‫ج) حاالت قتل مدنيْب َف تتحدد اعبهة اؼبسئولة فيها‪293 ........................................ :‬‬
‫د) حاالت قتل العماؿ األجانب‪294 .......................................................... :‬‬
‫ق) كفاة ضباط شرطة كأفراد من قوة فاع البحرين‪295 ............................................ :‬‬
‫التوصيات ‪296 ................................................................................‬‬
‫اعبزء الثاين ‪ -‬ربليل غباالت الوفاة ‪297 ............................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬كقائع الوفاة اؼبنسوب ارتكاهبا لقوات األمن ‪297 ..............................................‬‬
‫أ) حاالت القتل الناصبة عن استخداـ البنادؽ ‪297 ................................................‬‬
‫ب) حاالت القتل الناصبة عن استخداـ األسلحة النارية ‪303 .......................................‬‬
‫ج) حاالت الوفاة الناصبة عن اإلصابات البدنية (الضرب) ‪308 .....................................‬‬
‫ثانيان‪ :‬كقائع الوفاة اؼبنسوبة إُف ؾبهولْب‪309 .......................................................‬‬
‫ثالثان‪ :‬كقائع الوفاة الناذبة عن التعذيب ‪313 .......................................................‬‬
‫رابعان‪ :‬حاالت كفاة العماؿ االجانب ‪319 ........................................................‬‬
‫أ) أكالن‪ :‬كقائع قتل العماؿ األجانب على يد اؼبتظاهرين‪319 ...................................... :‬‬
‫ب) قتل العماؿ اؼبهاجرين على يد قوات األمن‪320 ............................................. :‬‬
‫ج) كقائع قتل العماؿ اؼبهاجرين اؼبنسوبة جملهولْب‪321 ............................................ :‬‬
‫‪7‬‬

‫انفهزس‬

‫خامسان‪ :‬كقائع كفاة أفراد من الشرطة ك من قوة دفاع البحرين‪322 .................................. :‬‬
‫أ) كقائع قتل أفراد من الشرطة كمن قوة دفاع البحرين على يد اؼبتظاهرين‪322 ........................ :‬‬
‫ب) كقائع القتل على يد قوات األمن‪324 ...................................................... :‬‬
‫ج) كقائع قتل العماؿ اؼبهاجرين اؼبنسوبة جملهولْب‪326 ............................................ :‬‬
‫سادسان‪ :‬كقائع قتل خارج نااؽ االختصاص الزماين للجنة التقصي ‪326 .............................‬‬
‫اؼببحث الثاين ‪ -‬استخداـ األجهزة اغبكومية للقوة ‪333 ...............................................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع ‪333 ......................................................................‬‬
‫أ) إدعاءات استخداـ القوة من جانب كحدات من كزارة الداخلية‪334 ............................. :‬‬
‫ب) عمليات إخبلء دكار ؾبلس التعاكف اػبليجي‪334 ............................................ :‬‬
‫ج) عمليات كزارة الداخلية ؼبكافحة الشغب ‪337 .................................................‬‬
‫د) نقاط التفتيش التابعة لوزارة الداخلية ‪339 ......................................................‬‬
‫ق) استخداـ قوة دفاع البحرين للقوة‪340 ....................................................... :‬‬
‫ك) استخداـ القوة من جانب جهاز األمن الوطِب‪341 .............................................‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪341 ...............................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف ‪341 .............................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪343 ...........................................................................‬‬
‫ثالثان‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪344 ......................................................:‬‬
‫اؼببحث الثالث ‪ -‬أسلوب تنفيذ عمليات القبض‪348 .................................................‬‬
‫أكال‪ :‬ملخص الوقائع ‪348 ......................................................................‬‬
‫ن‬
‫أ) معاملة النساء كاألطفاؿ اغباضرين اثناء تنفيذ عمليات القبض ‪351 ................................‬‬
‫ب) إتبلؼ اؼبمتلكات ‪353 ....................................................................‬‬
‫ج) هنب اؼبمتلكات ‪354 .......................................................................‬‬
‫ثانينا‪ :‬اإلطار القانوين ‪355 ......................................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪355 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪356 .......................................................................‬‬
‫ثالثنا‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪361 ......................................................:‬‬
‫اؼببحث الرابع – معاملة السجناء كاؼبوقوفْب ‪364 .....................................................‬‬
‫أكال‪ :‬ملخص الوقائع ‪364 ......................................................................‬‬
‫أ) النمط العاـ لسوء اؼبعاملة ‪367 ................................................................‬‬
‫ب) األساليب اؼبستخدمة أثناء عمليات السؤاؿ كاالستجواب ‪370 ..................................‬‬
‫ج) اإلجراءات الٍب ازبذها فريق التحقيقات باللجنة ‪373 ...........................................‬‬
‫‪8‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫د) التحديات الٍب كاجهت اللجنة ‪374 ..........................................................‬‬
‫ق) دليل الاب الشرعي ‪375 ...................................................................‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪377 ...............................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪377 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪379 .......................................................................‬‬
‫ثالثان‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪380 .......................................................‬‬
‫رابعان‪ :‬التوصيػػات ‪386 ..........................................................................‬‬
‫اؼببحث اػبامس‪ :‬التوقيف كاحملاكمة فيما يتصل حبرية التعبّب كالتجمع كالتنظيم ‪388 .......................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع ‪388 ......................................................................‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪393 ...............................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪393 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪394 .......................................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪397 ......................................................:‬‬
‫اؼببحث السادس ‪ -‬االختفاء القسرم ‪401 ...........................................................‬‬
‫أكال‪ :‬مقدمة ‪401 ..............................................................................‬‬
‫ثانيا‪ :‬ملخص الوقائع ‪401 ......................................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪402 ...............................................................‬‬
‫رابعا‪ :‬االستنتاجات الٍب توصلت إليها اللجنة ‪404 ................................................‬‬
‫الفصل السابع ‪406 ..................................................................................‬‬
‫قضايا تتعلق حبقوؽ اإلنساف ‪406 ......................................................................‬‬
‫اؼببحث األكؿ ‪ -‬هدـ اؼبنشآت الدينية ‪408 ..........................................................‬‬
‫أكال‪ :‬مقدمة ‪408 ..............................................................................‬‬
‫ثانيا‪ :‬ملخص الوقائع ‪408 ......................................................................‬‬
‫أ) اؼبنهجية ‪409 ...............................................................................‬‬
‫ب) كصف اؼبنشآت الٍب تعرضت للهدـ كالتسلسل الزمِب لعمليات اؽبدـ ‪409 ........................‬‬
‫ج) طرؽ اؽبدـ كتورط أفراد من اغبكومة ‪412 .....................................................‬‬
‫د) موقف اغبكومة ‪415 ........................................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪416 ...............................................................‬‬
‫رابعا‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة ‪417 ......................................................‬‬
‫خامسا‪ :‬توصيات ‪419 .........................................................................‬‬
‫اؼببحث الثاين ‪ -‬إهناء خدمة اؼبوظفْب ‪420 ..........................................................‬‬
‫‪9‬‬

‫انفهزس‬

‫أكال – ملخص الوقائع ‪420 ....................................................................‬‬
‫أ) العاملوف يف القااع العاـ ‪424 ................................................................‬‬
‫‪ .1‬ديواف اػبدمة اؼبدنية كالعاملوف يف القااع العاـ ‪425 ............................................‬‬
‫‪ .2‬ؾبلس النواب ‪426 .........................................................................‬‬
‫‪ .3‬كزارة الَببية كالتعليم ‪427 ....................................................................‬‬
‫‪ .4‬كزارة الصحة ‪428 ..........................................................................‬‬
‫‪ .5‬كزارة الداخلية ‪429 .........................................................................‬‬
‫‪ .6‬كزارة الشئوف البلدية كالتخايط العمراين ‪430 ..................................................‬‬
‫ب) العاملوف يف القااع اػباص ‪431 .............................................................‬‬
‫‪ .1‬كزارة العمل كالعاملوف يف القااع اػباص ‪431 ..................................................‬‬
‫‪ .2‬االرباد العاـ لنقابات عماؿ البحرين ‪433 .....................................................‬‬
‫‪ .3‬تأثّبات األحداث على الشركات كاؼبشركعات البحرينية ‪434 ....................................‬‬
‫‪ .4‬شركة أؼبنيوـ البحرين (ألبا) ‪435 ..............................................................‬‬
‫‪ .5‬الشركة العربية لبناء كإصبلح السفن (أسرم) ‪436 ..............................................‬‬
‫‪ .6‬شركة بتلكو‪437 ......................................................................... :‬‬
‫‪ .7‬شركة طّباف اػبليج ‪438 ....................................................................‬‬
‫ثانيا ‪ -‬القانوف الواجب التابيق‪441 .............................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪441 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف البحريِب ‪443 ......................................................................‬‬
‫‪ .1‬دستور البحرين ‪443 .......................................................................‬‬
‫‪ .2‬قوانْب داخلية أخرل ‪443 ..................................................................‬‬
‫‪ .3‬قانوف العاملْب يف القااع العاـ ‪445 ..........................................................‬‬
‫‪ .4‬قانوف العاملْب يف القااع اػباص ‪446 ........................................................‬‬
‫ثالثا‪ -‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪446 ..................................................... :‬‬
‫رابعا‪ :‬التوصيات ‪449 ..........................................................................‬‬
‫اؼببحث الثالث ‪ -‬فصل الابلب اعبامعيْب كإيقاؼ اؼبنح الدراسية‪450 ..................................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع ‪450 ......................................................................‬‬
‫أ) جامعة البحرين ‪452 .........................................................................‬‬
‫ب) جامعة بوليتيكنيك البحرين ‪456 ............................................................‬‬
‫ج) الدكر اغبكومي يف األحداث ‪458 ...........................................................‬‬
‫ثانيان‪ :‬القانوف الواجب التابيق ‪460 ..............................................................‬‬
‫‪11‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫ثالثان‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪461 ......................................................:‬‬
‫رابعان‪ :‬التوصيات ‪463 ..........................................................................‬‬
‫الفصل الثامن ‪464 ...................................................................................‬‬
‫استخداـ القوة من قبل جهات غّب حكومية ‪464 ........................................................‬‬
‫اؼبالب األكؿ ‪ -‬اؽبجوـ على الرعايا األجانب ‪466 ...................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع‪466 ..................................................................... :‬‬
‫ثانيان‪ .‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة‪473 ..................................................... :‬‬
‫ثالثان‪ :‬التوصيات ‪474 ..........................................................................‬‬
‫السنّية ‪475 .......................................‬‬
‫اؼبالب الثاين‪ :‬اؽبجمات الٍب ُشنّت على الاائفة ُ‬
‫أكال‪ :‬معلومات أساسية ‪475 ....................................................................‬‬
‫ثانيا‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة ‪482 ......................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬التوصيات ‪483 ..........................................................................‬‬
‫الفصل التاسع ‪484 ..................................................................................‬‬
‫اشَباؾ القوات األجنبية كالفاعلْب األجانب يف أحداث فرباير ككمارس ‪484 ......................... 2011‬‬
‫أكالن ‪ :‬مقدمة‪486 ............................................................................... :‬‬
‫ثانينا‪ – :‬ادعاءات اغبكومة بشأف تدخل صبهورية إيراف اإلسبلمية ‪486 ..................................‬‬
‫ثالثان‪ – :‬ادعاءات بانتهاكات غبقوؽ اإلنساف ارتكبتها قوات ؾبلس التعاكف اػبليجي ‪489 .................‬‬
‫رابعان‪ - :‬النتائج ‪491 ..............................................................................‬‬
‫الفصل العاشر ‪492 ..................................................................................‬‬
‫إدعاءات تتعلق بالدكر احملرض لوسائل اإلعبلـ ‪492 ......................................................‬‬
‫أكال‪ :‬ملخص الوقائع ‪494 .........................................................................‬‬
‫أ) ادعاءات مضايقة الصحفيْب اؼبوالْب للحكومة كالتشهّب هبم ‪495 .................................‬‬
‫ب) ادعاءات مضايقة الصحفيْب اؼبعارضْب للحكومة كالتشهّب هبم ‪496 .............................‬‬
‫ج) االدعاءات بإكبياز كسائل اإلعبلـ الٍب تسيار عليها الدكلة كحرضها على الكراهية كالعنف ‪498 .............‬‬
‫د) االدعاءات بكذب أك اكبياز تقارير التغايات اإلعبلمية اؼبعارضة للحكومة ‪500 ....................‬‬
‫ق) ادعاءات إساءة معاملة الصحفيْب األجانب ‪501 ..............................................‬‬
‫ك) االدعاءات العامة بشأف الرقابة كحرية كسائل اإلعبلـ يف البحرين‪502 .............................‬‬
‫ثانيا‪ :‬القانوف كاجب التابيق ‪502 ..................................................................‬‬
‫أ) القانوف الدكِف‪502 ..........................................................................‬‬
‫ب) القانوف الوطِب ‪504 .......................................................................‬‬
‫ثالثا‪ :‬النتائج الٍب خلصت إليها اللجنة ‪505 ..........................................................‬‬
‫‪11‬‬

‫انفهزس‬

‫رابعا‪ :‬التوصيات ‪508 ..............................................................................‬‬
‫الفصل اغبادل عشر ‪509 .............................................................................‬‬
‫اإلجراءات كالتدابّب اغبكومية ‪509 .....................................................................‬‬
‫أكالن‪ :‬ملخص الوقائع‪511 .........................................................................‬‬
‫ثانينا‪ :‬إحالة القضايا من ؿباكم السبلمة الوطنية إُف احملاكم اؼبدنية ‪513 ..................................‬‬
‫ثالثنا‪ :‬إعادة قيد الابلب اعبامعيْب ‪514 .............................................................‬‬
‫ابعا‪ :‬إعادة اؼبوظفْب اؼبفصولْب إُف كظائفهم ‪515 ....................................................‬‬
‫رن‬
‫خامسا‪ :‬اإلصبلحات التشريعية ‪518 ................................................................‬‬
‫ن‬
‫سادسا‪ :‬مراجعة أحكاـ قانوف العقوبات الٍب تعتدم على حريات الرأم كالتعبّب كالتجمع ‪518 .............‬‬
‫ن‬
‫سابعا‪ :‬تأسيس الصندكؽ الوطِب لتعويض اؼبتضررين ‪520 ..............................................‬‬
‫ن‬
‫ثامننا إعادة بناء دكر العبادة‪521 ....................................................................‬‬
‫تاسعان‪ :‬اإلصبلحات يف برنامج تدريب الشرطة‪521 .................................................. :‬‬
‫عاشران‪ :‬اػباوات اؼبتبعة من كزارة الداخلية عبعل السجوف كأماكن التوقيف أكثر أمانا‪523 ................ :‬‬
‫حادم عشر‪ :‬اإلصبلحات الدستورية ‪523 ...........................................................‬‬
‫الفصل الثاين عشر ‪525 ..............................................................................‬‬
‫اؼببلحظات العامة كالتوصيات ‪525 .....................................................................‬‬
‫أكالن ‪ :‬مبلحظات عامة ‪528 .......................................................................‬‬
‫ثانينا‪ :‬التوصيات‪536 ..............................................................................‬‬
‫اؼبلحق األكؿ‪542 ....................................................................................‬‬
‫قائمة اؼبتوفْب ‪542 ...................................................................................‬‬
‫اؼبلحق الثاين‪546 ................................................................................... :‬‬
‫ملخصات اإلفادات ‪546 .............................................................................‬‬

‫‪12‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪13‬‬ .

‫انًمذيخ‬ ‫الفصػل األكؿ‬ ‫مقػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػدمة‬ ‫‪14‬‬ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪15‬‬ .

‬‬ ‫ز) لحث االت االد اء لاالختفاء أك التل ي ‪.‬‬ ‫ج) ما إذا فانا قد كقلا خبلؿ تل األ داث انت افات للملايير الدكلية لحقوؽ اإلنساف من قبػل‬ ‫أم من المشارفين خبلؿ األ داث أك التداخل لين المواطنين كالح ومة‪.‫انًمذيخ‬ ‫أكالن‪ :‬إنشاء لجنة تقصي الحقائق المستقلة‬ ‫‪ -1‬أنشػ ا اللجنػػة البحرينيػػة المسػػتقلة لتقصػػي الحقػػائق لت ليػػك مػػن نبللػػة الملػ‬ ‫مػػد لػػن يسػ‬ ‫ؿ‬ ‫خليفػة لمقتىػ األمػػر المل ػي رقػ ‪ 28‬لسػنة ‪ 2011‬المػػخرخ فػي ‪ 29‬يوليػػو‪ ،‬كدخػل يػػف النفػاذ مػػن‬ ‫تاريخ صدكره(‪ ،)1‬يث تػن‬ ‫المػادة األكلػ منػو لػ أف "تنشػ لجنػة مل يػة مسػتقلة للقيػاـ لػالتحقيق‬ ‫فػػي مجريػػات األ ػػداث التػػي كقلػػا فػػي ممل ػػة البحػرين خػػبلؿ ػ رم فبرايػػر ككمػػارس ‪ ،2011‬كمػػا‬ ‫نجػ‬ ‫ن ػػا مػػن تػػدا يات ال قػػة‪ ،‬كتقػػدي تقريػػر ول ػػا متىػػمنا مػػا تػػراه منا ػػبا مػػن توصػػيات فػػي ى ػ ا‬ ‫الش ف"‪.‬‬ ‫ق) لحػػث ػػاالت االد ػػاء ػػن ك شػػية الشػػرطة أك االد ػػاء ل مػػاؿ نػػك ضػػد المتظػػاىرين‪ ،‬أك مػػن‬ ‫المتظاىرين ضد الشرطة ك خرين‪ ،‬لما في ذل األنان ‪.2011‬‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫م) لياف ما إذا فاف ىناؾ ا تراؾ لقوات أننبية أك فا لين أنان في األ داث‪.‬‬ ‫‪ -2‬كقػػد فلفػػا المػػادة التا ػػلة مػػن األمػػر المل ػػي اللجنػػة لد ػػداد تقريػػر ػػن األ ػػداث التػػي كقلػػا لشػ ف‬ ‫األ داث الم فورة ل أ اس الملايير الدكلية لحقوؽ اإلنسػاف‪ ،‬لػ أف يشػتمل سػ نػ‬ ‫المػاد‬ ‫التا لة‪ ،‬ل الموضو ات اآلتية‪:‬‬ ‫أ)‬ ‫رم فبراير ككمارس ‪.‬‬ ‫‪ 1‬يتضمن اؼبرفق رقم ‪ 1‬النص الكامل لؤلمر اؼبلكي رقم ‪ 28‬لسنة ‪.‬‬ ‫ك) ظركؼ كصحة مليات التوقيك كاال تقاؿ‪.‬‬ ‫د) كصػػفان ألم أ مػػاؿ نػػك كقلػػا لمػػا فػػي ذل ػ طبيلػػة تل ػ األ مػػاؿ‪ ،‬كفيفيػػة ػدكث ا كاللناصػػر‬ ‫الفا لة كالتدا يات التي نتجا ن ا‪ ،‬كال يما في مستشف السلمانية كدكار مجلس التلاكف‪.‬‬ ‫ح) ليػػاف مػػا إذا فػػاف ىنػػاؾ مىػػايقات مػػن قبػػل ك ػػائل اإل ػػبلـ المسػػمو ة كالمقػػركءة كالمرئيػػة ضػػد‬ ‫المشارفين في المظاىرات كاال تجانات اللامة‪.‬‬ ‫ط) لحث االت االد اء ل ماؿ ىدـ غير قانوني للمنشآت الدينية‪.2011‬‬ ‫ردان فامبلن لؤل داث التي كقلا خبلؿ‬ ‫ب) الظركؼ كالمبللسات التي كقلا في ظل ا تل األ داث‪.

‬كناءت ى ه الش اكل كاالد اءات ل النحو‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬اإلفادات المقدمة خطيا ك ددىا (‪ )2639‬إفادة‪.‬كنميع الموظفين كالمستشارين تلاقدكا مع اللجنة‪ ،‬كتىػمنا قػودى‬ ‫كلدأ للض الموظفين مل في األ بوع األكؿ من‬ ‫ر يوليو‪.)3‬يػػث يبلػػم إنمػػالي ػػدد‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ملوا لفترات مَتلفة من الفمن ‪ ،‬لما في ذل اثنػا شػر محققػا ‪ ،‬كاثنػا‬ ‫ػارا فنينػػا‬ ‫شػػر مسػػا ندا للمحققػػين كخمسػػة إداريػػين‪ ،‬كأرللػػة مسػػا دين إداريػػين ك أ ػػد شػػر مستشػ ن‬ ‫ك لمينا‪ .‬‬ ‫‪ -4‬كأصػػدر نبللػػة الملػ األمػػر المل ػػي رقػ ‪ 29‬لسػػنة ‪ 2011‬لتػػاريخ ‪ 7‬يوليػػو ‪ ،2011‬مانحػان أ ىػػاء‬ ‫اللجنة كموظفي ا "االمتيازات كالحصانات" ذات ا التي يحظ ل ا "خبراء األم المتحدة" كفقا التفاقية‬ ‫امتيازات األم المتحدة ك صانات ا المخرخة في ‪ 13‬فبراير ‪.)2(1946‬‬ ‫ثانيا‪ :‬تش يل موظفي اللجنة‬ ‫‪ -5‬اختػػار أ ىػػاء ا للجنػػة المػػوظفين المػػخلفين مػػن فريػػق التحقيػػق الػ م يرأ ػػو رئػػيس التحقيقػػات كيد مػػو‬ ‫طػاق مػػن المحققػػين‪ ،‬كالمسػػا دين كغيػػرى مػػن مػػوظفي الػػد‬ ‫َصا‬ ‫الموظفين ‪51‬‬ ‫ن‬ ‫(‪)4‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫اإلدارم(‪ .‬‬ ‫‪َ 6‬ف تضم اللجنة ؿبققْب حبرينيْب‪ ،‬فقد مت اختيار صبع احملققْب على أساس خربهتم يف التحقيق كالقضاء‪.)1‬‬ ‫‪ 5‬صبيع األعضاء كاؼبوظفْب أسبوا فَبة تعاقدهم فيمػا عػدا أربعػة مػنهمث حيػث تػرؾ أحػدهم اللجنػة ألسػباب صػحية (سبثلػت ربديػدا يف خلػع بػالكتف تالػب إجػراء جراحػة)‪،‬‬ ‫كأهنى آخر عبلقته بعد أسبوعْب من العمل معلبلن ذلك بأسباب شخصية‪ ،‬كاستقاؿ ثالث بعد التحقيق معه بشأف عدـ اتباع اإلجػراءات الداخليػة‪ ،‬كتػرؾ رابػع العمػل‬ ‫قبل ثبلثة أياـ من انتهاء الفَبة اؼبتعاقد عليها‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كمن ث ت وف اللجنة مقيدة لحدكد ما ناء في قرار ت ليف ا المشار إليو‪ ،‬كتلتػفـ لػ ف ت ػوف التحقيقػات‬ ‫الواردة في التقرير في نطاؽ اختصاص ا المحدد‪.‬‬ ‫‪ -3‬كق ػػد اخت ػػار نبلل ػػة الملػ ػ أ ى ػػاء اللجن ػػة الَم ػػس‪ ،‬ك ػػين رئيسػ ػان ل ػػا ى ى ػ ػ ىد إلي ػػو لتوني ػػا‪ ،‬كىػ ػ ‪:‬‬ ‫البركفيسػػور‪ /‬محمػػود ػػريك لسػػيوني‪ ،‬رئيس ػان (الواليػػات المتحػػدة‪ /‬مصػػر)‪ ،‬كالقاضػػي فيلي ػ فيػػرش‬ ‫(للجي ا‪ /‬فندا)‪ ،‬كالبركفيسور السير‪ /‬نايجل يموف ركدلي (الممل ػة المتحػدة)‪ ،‬كالػدفتورة‪ /‬مػاىنوش‬ ‫أر نجاني (إيراف)‪ ،‬كالدفتورة‪ /‬لدرية اللوضي (ال ويا)‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬نب ة ن مل اللجنة كمن جيتو‬ ‫‪ -6‬لدأت اللجنة تحقيقات ا في ‪ 20‬يوليو ‪ ،2011‬يث نملا ‪8110‬‬ ‫ول كإفادة تتللق لمَتلك‬ ‫انت افات قوؽ اإلنساف ذات الصلة لنطاؽ مل ا‪ .‬‬ ‫‪17‬‬ .2011‬‬ ‫ػرطا لشػ ف الس ٌػرية‪.2011‬‬ ‫‪ 3‬يتضمن اؼبرفق رقم ‪ 3‬اؽبيكل التنظيمي للجنة‪.‬‬ ‫‪ 4‬نظرا للحاجة إُف كجود موظفْب يتقنوف لغتْب (العربية كاإلقب ليزية)‪ ،‬فقد تواجد بْب موظفي اللجنة العديد من حاملي اعبنسية اؼبزدكجة‪ .‬‬ ‫‪ 2‬يتضمن اؼبرفق رقم ‪ 2‬النص الكامل لؤلمر اؼبلكي رقم ‪ 29‬لسنة ‪.‬كيبكػن تصػنيف اؼبػوظفْب حبسػب‬ ‫جنسياهتم ةالٍب مت ربديدها ألغراض اغبصوؿ على التاشّبات البحرينية على النحو التاِف‪ :‬مصر (‪ ،)17‬الواليات اؼبتحدة (‪ ،)13‬البحرين (‪ ،)8‬لبناف (‪ ،)3‬اسػَباليا‬ ‫(‪ ،)2‬األردف (‪ ،)2‬اؼبملكة اؼبتحدة (‪ ،)2‬العراؽ (‪ ،)1‬السوداف (‪ ،)1‬السويد (‪ ،)1‬اليمن (‪.

‬‬ ‫ج‪ -‬اإلفادات المقدمة من مخ سات ك ددىا (‪ )283‬إفادة‪.‬‬ ‫اإل بلـ الوطنية كالدكلية يث جلت ا ن‬ ‫‪ -8‬كا ػػتنادا إلػ مصػػادر المللومػػات المػ فورة أ ػػبله‪ ،‬فشػػفا قا ػػدة ليانػػات اللجنػػة ضػػركلان مَتلفػػة مػػن‬ ‫المػد‬ ‫االنت افات ي‬ ‫دكف تحليػػل أك فح ػ‬ ‫ل ػا‪ .‬كلالتػػالي‪ ،‬فمػػا يلػػي ىػػو مجػػرد ليػػاف لمػػا‬ ‫أ‪ -‬الوفاة (‪)51‬‬ ‫ب‪ -‬التل ي (‪)788‬‬ ‫ج‪ -‬اإل اءة اللفظية (‪)1419‬‬ ‫‪ 7‬شبة تداخل بْب الفئات اؼبختلفة للمعلومات نظرا لاريقة إببلغ اللجنة بالشكاكل‪.‫انًمذيخ‬ ‫ب‪ -‬اإلفادات المقدمة لاليد أك إل تركنيا ك ددىا (‪ )5188‬إفادة‪.‬‬ ‫ومػة‬ ‫‪ -7‬صػ ػنٌفا اللجن ػػة الشػ ػ ادات اإلف ػػادات الش ػػفوية كالَطي ػػة كالر ػػائل اإلل تركني ػػة الت ػػي تلقت ػػا تح ػػا‬ ‫المجمو ات التالية‪ ،‬كالتي ت إدخال ا للد ذل في قا دة ليانات اللجنة‪ ،‬كىي‪:‬‬ ‫أ‪ -‬االت الوفاة‬ ‫ب‪ -‬الموقوفوف‬ ‫ج‪ -‬الصحفيوف‬ ‫د‪ -‬الطاق الطبي‬ ‫ىػ‪ -‬موظفو القطاع الَاص‬ ‫ك‪ -‬موظفو القطاع اللاـ‬ ‫ز‪ -‬أفراد الشرطة‬ ‫ح– الطبلب‬ ‫ط‪ -‬المللموف‪ /‬األ ات ة‬ ‫السنٌة‬ ‫م‪ -‬ي‬ ‫ؾ‪ -‬األنان‬ ‫كلاإلضػػافة إل ػ ذل ػ ‪ ،‬تلقػػا اللجنػػة كفحصػػا تقػػارير كردت مػػن المخ سػػات كالمنظمػػات كأن ػػفة‬ ‫نميلا ل قا دة البيانات‪.‬‬ ‫كلاإلضافة إلػ ىػ ه الشػ اكل كاالد ػاءات‪ ،‬أنػرت اللجنػة خمػس ك ػتين زيػارة مبدئيػة للمواقػع (مػع‬ ‫دد من زيارات متاللة)‪ ،‬ك قدت ثمانية كأرللين انتما ا مبدئيان مػع مَتلػك الج ػات الرئيسػية فػي‬ ‫البحرين كأفراد من المجتمع المدني (مع دد من زيارات المتاللة)‪.‬كمػن ثػ فػدف النػرض مػن القائمػة التاليػة ىػو ليػاف أنمػاط مػا كرد فلليػان للجنػة‬ ‫تلقتو اللجنة(‪:)7‬‬ ‫لمىػػموف ى ػ ه اإلفػػادات كالش ػ اكل‪ .‬‬ ‫‪18‬‬ .

‬كىػ ا أمػر طبيلػي نػاتو ػن تنػوع المصػادر‪،‬‬ ‫التي ل تتبع لالىركرة نفس المن و كل تصك األ داث كالمواقك ل ات الطريقة أك نفس األ لوب‪.‬‬ ‫‪ -10‬لقد فانا المللومات الواردة من الح ومة في البداية‪ ،‬أم في ن ايػة يوليػو كمطلػع أغسػطس ‪،2011‬‬ ‫تقرارا أ ػفرت ػن الحصػوؿ‬ ‫تميل إل المحدكدية كالتشتا‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫د‪ -‬وء الملاملة البدنية (‪)1331‬‬ ‫ىػ اإل اءة النفسية (‪)612‬‬ ‫ك‪ -‬اإل اءة الجنسية (‪)198‬‬ ‫ز‪ -‬االغتصاب (‪)6‬‬ ‫ح‪ -‬إ اءة ا تلماؿ السلطة كاال تَداـ المفرط للقوة (‪)1337‬‬ ‫ط‪ -‬القبض التلسفي كالتوقيك (‪)1848‬‬ ‫م‪ -‬االختفاء القسرم أك المفقودكف (‪)36‬‬ ‫ؾ‪ -‬الحصوؿ ل األقواؿ لاإلفراه (‪)450‬‬ ‫ؿ‪ -‬المحافمة غير اللادلة (‪)358‬‬ ‫ـ‪ -‬الحرماف من المسا دة القانونية (‪)227‬‬ ‫ف‪ -‬الحرماف من الممتل ات الَاصة (‪)769‬‬ ‫س‪ -‬إتبلؼ الممتل ات الَاصة (‪)859‬‬ ‫ع‪ -‬ىدـ المنشآت الدينية (‪ 30‬موقلان)‬ ‫ؼ‪ -‬فصل الطبلب (‪)240‬‬ ‫ص‪ -‬كقك الطبلب ن الدرا ة (‪)19‬‬ ‫ؽ‪ -‬إلناء المنح الدرا ية للطبلب (‪)41‬‬ ‫ر‪ -‬الفصل من اللمل في القطاع الَاص (‪)788‬‬ ‫ش‪ -‬الفصل من اللمل في القطاع اللاـ (‪)446‬‬ ‫ت‪ -‬الوقك ن اللمل في القطاع الَاص (‪)16‬‬ ‫ث‪ -‬الوقك ن اللمل في القطاع اللاـ (‪)334‬‬ ‫خ‪-‬‬ ‫اكل أخرل ذات صلة لاللمل (‪)125‬‬ ‫ذ‪ -‬تقييد رية التلبير كالتجمع (‪)121‬‬ ‫ض‪ -‬مىايقات ك ائل اإل بلـ (‪)466‬‬ ‫غ‪ -‬المنع من السفر (‪)246‬‬ ‫ظ‪ -‬أخرل (‪)642‬‬ ‫‪ -9‬تنو ا مصادر المللومات المشار إلي ا أ ػبله كتفاكتػا نو يت ػا‪ .‬كمع مركر الوقا‪ ،‬نش ت بلقة أفثر ا‬ ‫ن‬ ‫‪19‬‬ .

‬‬ ‫‪ 8‬فعلى سبيل اؼبثاؿ‪ ،‬تلقت اللجنة ‪ 648‬شكول تتضمن االدعاء بسرقة فبتلكات شخصػية أثنػاء عمليػات االعتقػاؿ‪ .‬لقد أصدرت الح ومة تقارير تى م ات من الصفحات لما في ذل تقرير ػامل أي ً ػ ىد نيالػة‬ ‫ن نميع الج ات الح ومية لتاريخ ‪ 6‬أفتولر ‪ .‬كمع ذلك‪ ،‬كبعد دراسة متأنية لبلدعاءات‪ ،‬بدا أف ما اعترب الشػاكوف تعػذيبا‬ ‫تفػاكت تفاكتػا كبػّبا عمػا كرد بػػالتعريف القػانوين للتعػػذيب اؼبنصػوص عليػػه يف اتفاقيػة مناهضػػة التعػذيب كغػػّب مػن ضػػركب اؼبعاملػة أك العقوبػػة القاسػية أك البلإنسػانية‪.‬كقػد أيدرج ػدد مػن الشػ اكل فػي أفثػر مػن‬ ‫غير‬ ‫مص ػػدر كا ػػد مػػن مص ػػادر المللومػػات‪ .‬‬ ‫‪ -11‬فما تلقػا اللجنػة فمػان فبي نػرا مػن المللومػات مػن األفػراد كالجما ػات التػي تلمػل مػن خػبلؿ منظمػات‬ ‫ومية كمنظمات قوؽ اإلنساف كمنظمات دينيػة‪ .‬كهػذا ال يعػِب االسػتهانة هبػذ األمػور ألهنػا أيضػا انتهاكػات لكرامػة اإلنسػاف‪،‬‬ ‫كلكنها توضح أف شبة اختبلؼ يف رؤية الناس للمسػألة‪ .‬فللػػ‬ ‫اكاى‬ ‫ػػبيل المثػػاؿ‪ ،‬فػػاف لدم ػػاف األف ػراد الش ػػافين إر ػػاؿ‬ ‫لػ الموقػع اإلل تركنػي للجنػة‪ ،‬أك إنػراء م المػة ىاتفيػة‪ ،‬أك الحىػور إلػ م اتػ اللجنػة‬ ‫السػبل ملػا‪ ،‬فمػا فػاف يم ػن أيىػا أف تظ ػر الشػ ول نفسػ ا فػي‬ ‫إلنراء مقاللة‪ ،‬أك لوؾ نميع تل‬ ‫ي‬ ‫مجمو ة مللومات مقدمة من الجمليات السيا ية‪ ،‬مثل "نملية الوفاؽ الػوطني اإل ػبلمية" (الوفػاؽ)‬ ‫ك"تجمػػع الو ػػدة الوطنيػػة" ك"فرامػػة" ك"نمليػػة اللمػػل الػػوطني الػػديمقراطي" (الو ػػد)‪ ،‬أك مقدمػػة مػػن‬ ‫نمليػػات المجتمػػع الم ػػدني مثػػل مرفػػف البح ػرين لحقػػوؽ اإلنس ػػاف كنمليػػة البح ػرين لمراقبػػة قػػوؽ‬ ‫اإلنسػػاف‪ .‬كفانػػا الفائػػدة الرئيسػػية ل ػػا ىػػي تحديػػد األ ػػَاص الػ ين قػػدما‬ ‫المنظمات االد اءات نيالة ن‬ ‫(‪)8‬‬ ‫‪.2011‬كل يرد في ى ه التقارير مجرد مللومات ن‬ ‫الوق ػػائع ل ػػل أنول ػػة ػػن مس ػػائل قانوني ػػة ذات ط ػػاللين موض ػػو ي كإنرائ ػػي‪ ،‬فم ػػا ػػملا ردكدا لػ ػ‬ ‫ا تفسػػارات اللجنػػة ك لػ أ ػ لة مَتلفػػة لشػ ف االد ػػاءات لوقػػوع انت افػػات للقػػانوف الػػدكلي لحقػػوؽ‬ ‫اإلنساف كالقانوف البحريني‪.‬ففػػي فثيػػر مػػن ىػ ه المَاطبػػات‪ ،‬فانػػا الر ػػالة االفتتا يػػة أك المػ فرة تقػػوؿ إف موضػػوع‬ ‫المَاطبة اإللبلغ ن دد من الش اكل يتراكح ما لين ‪ 50‬ك ‪500‬‬ ‫ملفػػات ػػن فػػل ػػاؾ لػ‬ ‫ول‪ ،‬كل ن نادرا ما تىمنا‬ ‫ػػدة‪ .‬‬ ‫‪21‬‬ .‫انًمذيخ‬ ‫لػ ػ مللوم ػػات أفث ػػر تفص ػػيبلن‪ ،‬كإنال ػػات أفث ػػر تحدي ػػدان لػ ػ األ ػ ػ لة الت ػػي طر ت ػػا اللجن ػػة لن ػػرض‬ ‫المتاللة‪ .‬باإلضافة إُف ذلك‪ ،‬تلقت ‪ 788‬شكول بشأف مزاعم التعرض للتعذيب ‪.‬فبعػد أف قيػل أف مركػز البحػرين غبقػوؽ اإلنسػاف أخػرب مػن توجهػوا إليػه لئلبػبلغ عػن سػوء اؼبعاملػة البدنيػة بػأف‬ ‫سوء اؼبعاملة البدنية ال يبكن أف تعترب تعػذيبا إال إذا اتصػلت بػانتزاع أقػواؿ أك اعػَباؼ‪ ،‬جػاءت اإلفػادات البلحقػة مػن الشػاكْب يف هػذا الصػدد أكثػر تركيػزا علػى هػذا‬ ‫األمر‪.‬كفانػػا‬ ‫مجمو ات الش اكل التي تر ل ا الوفاؽ كمرفف البحػرين لحقػوؽ اإلنسػاف إلػ اللجنػة‪ ،‬كاللتػاف تشػلر‬ ‫اللجنػػة لاالمتنػػاف ل مػػا‪ ،‬تتىػػمن فػػي فثيػػر مػػن األ يػػاف مللومػػات متش ػػال ة كمتداخلػػة ػػن الش ػػافين‬ ‫كاأل ػػداث‪ .‬لق ػػد فانػػا الوف ػػاؽ‪ ،‬ل ػ كنػػو الَصػػوص‪ ،‬ل ػ اتص ػػاؿ ػػبو يػػومي مػػع اللجنػػة‪ .‬‬ ‫بعض االدعاءات كاف تذهبت إُف كقوع إساءة لفظيػة أك قسػوة يف طريقػة كضػع القيػود‪ .‬تضػمن العديػد منهػا مصػادرة رظبيػة ؼبػا تػرا اغبكومػة‬ ‫مواد إثبات‪ .

‬كقػد أنػرم‬ ‫‪ 9‬ليست هناؾ عبلقة عددية بْب اإلفادات الواردة‪ ،‬اؼبصنفة على النحو الوارد يف اؼبًب‪ ،‬كاالنتهاكات الٍب كقفت عليها اللجنة كالٍب يتناكؽبا هذا التقرير بالتفصيل‪ .‬كقػػد تلقػػا اللجنػػة‬ ‫ردكدا مػػن‬ ‫ومػػة البح ػرين فيمػػا يتللػػق لحػػاالت كظػػركؼ محػػددة ا تفسػػرت ن ػػا اللجنػػة كقػػد ت ػ تسػػجيل‬ ‫ملَصات ى ه االنتما ػات‪ ،‬كمىػموف التقػارير كاإليىػا ات التػي كردت لػ قا ػدة البيانػات‪ .‬‬ ‫‪ -15‬فما أينريا لقاءات مع الج ات الح ومية البحرينية‪ ،‬كأصحاب األ مػاؿ فػي القطػاع الَػاص كأفػراد‬ ‫من الجمليات السيا ية كمنظمات المجتمع المدني‪ .‬كانتملا اللجنػة أيىػان مػع صػا‬ ‫السػمو المل ػي كلػي الل ػد األميػر ػلماف‬ ‫لػػن مػػد ؿ خليفػػة كموظفيػػو‪ .‬كقػػد أ ػػفرت انتما ػػات اللجنػػة ػػن الحصػػوؿ ل ػ ليانػػات كمللومػػات مػػن‬ ‫ومػػة البح ػرين‪ ،‬يػػث در ػػت ا اللجنػػة‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -12‬كتتىمن مَتلك فصوؿ كمبا ث ى ا التقريػر‪ ،‬تحليػل اللجنػة لجميػع مصػادر المللومػات فيمػا يتللػق‬ ‫لانت افات القانوف الدكلي لحقوؽ اإلنساف(‪.‬‬ ‫‪ -16‬كأنريػػا أيىػػا لقػػاءات مػػع أن ػػفة كىي ػػات‬ ‫ومػػة البح ػرين اآلتيػػة‪ :‬م ت ػ رئػػيس الػػوزراء‪ ،‬كم ت ػ نائ ػ‬ ‫رئػػيس ال ػػوزراء‪ ،‬ككزارة الداخلي ػػة‪ ،‬ككزارة الل ػػدؿ‪ ،‬كزارة اللمػػل‪ ،‬ككزارة ػ وف البل ػػديات كالتَط ػػي اللمران ػػي‪،‬‬ ‫ككزارة الصػػحة‪ ،‬ككزارة الترليػػة كالتللػػي ‪ ،‬ككزارة الشػػخكف االنتما يػػة ك قػػوؽ اإلنسػػاف‪ ،‬كم ت ػ النائ ػ اللػػاـ‪،‬‬ ‫كفبار الموظفين فػي قػوة دفػاع البحػرين‪ ،‬كم تػ النائػ اللػاـ اللسػ رم‪ ،‬كديػواف الَدمػة المدنيػة‪ ،‬كالحػرس‬ ‫الوطني كن از األمن الوطني‪ .‬‬ ‫‪21‬‬ .‬‬ ‫كأنػػرم ػػدد مػػن انتما ػػات المتاللػػة مػػن أنػػل نمػػع مللومػػات إضػػافية كالحصػػوؿ ل ػ إيىػػا ات‪،‬‬ ‫كخاصة من الج ات الح وميػة البحرينيػة‪ .‬كفاف النرض من ى ه االنتما ات البحػث ػن‬ ‫مللومػػات ػػوؿ السيا ػػات كالمومار ػات الح وميػػة‪ ،‬كتحديػػد الش ػ ود المحتملػػين كنمػػع اإلفػػادات‬ ‫كغيرىا مػن األدلػة الوثائقيػة المتللقػة لاالد ػاءات لوقػوع انت افػات للملػايير الدكليػة لحقػوؽ اإلنسػاف‪.‬كقػد تػ تسػجيل ملَصػات ىػ ه االنتما ػات لػ قا ػدة‬ ‫البيانات‪.)9‬‬ ‫‪ -13‬كتى ػ منا من جيػػة مػػل اللجنػػة األنشػػطة اآلتيػػة‪ :‬إن ػراء المقػػالبلت مػػع مقػػدمي الش ػ اكل الفرديػػة‬ ‫كاالنتماع مع مس ولي‬ ‫ومة البحرين كمنظمات المجتمػع المػدني كنما ػات الملارضػة‪ ،‬كالم نيػين‬ ‫مػػن مَتلػػك الف ػػات‪ ،‬كالف مػػاء الػػدينيين‪ ،‬كإن ػراء الفيػػارات الميدانيػػة إل ػ المستشػػفيات كالسػػجوف‬ ‫كأمافن اللبادة التي ت ىدم ا كأمافن أخرل‪.‬‬ ‫ػردا‪ ،‬لنػرض نمػػع إفػادات الشػ ود كالشػػافين‬ ‫‪ -14‬كقػد أنػػرل محققػو الجنػػة مقػالبلت فرديػػة مػع ‪ 5188‬فػ ن‬ ‫المتللقة لاد اءات كقوع انت افات للقػانوف الػدكلي لحقػوؽ اإلنسػاف التػي يشػمل ا اختصػاص اللجنػة‪.‬فمػػا أ ػػفرت اللديػػد مػػن ى ػ ه االنتما ػػات ػػن إثػػارة مفيػػد مػػن‬ ‫ا تفسػارات اللجنػػة‪ ،‬ك ػػن قػد مفيػػد مػػن انتما ػػات المتاللػة للحصػػوؿ لػ إيىػا ات‪ .‬‬ ‫ت تدكين المللومات التي ت الحصوؿ لي ا كأدخلا في قا دة البيانات في كقا ال ق‪.‬نظرا ألف‬ ‫األرقاـ الواردة يف الفئات اؼبختلفة تقوـ على مت تقديبه للجنة‪ ،‬يف حْب أف ما حصلته من نتائج يف خصوص االدعاءات بوقوع انتهاكات يقوـ على ما كجدتػه اللجنػة‬ ‫صحي نحا أك ؿبل ثقة من تلك االدعاءات بعد ربليلها كدراستها‪.

‬كفػاف لػبلض الفيػارات الميدانيػة دكر لػارز فػي‬ ‫تحديػ ػد الو ػػائل الت ػػي اتبل ػػا المتظ ػػاىركف ك األنم ػػاط أك المومار ػ ػات الت ػػي اتبلت ػػا الش ػػرطة خ ػػبلؿ‬ ‫الموان ػػات لػػين المتظػػاىرين كالشػػرطة‪ ،‬كمػػدل ا ػػتَداـ النػػاز المسػػيل للػػدموع كالرصػػاص المطػػاطي‬ ‫كغيرىا من ك ائل م افحة الشن ‪ ،‬كمدل ا تَداـ األ لحة أك األن فة لدائية الصنع األخػرل التػي‬ ‫قيل أف المتظاىرين ا تَدموىا لم انمة الشرطة(‪.)12‬‬ ‫‪ -21‬ك ػػملا الفيػػارات الميدانيػػة التػػي قامػػا ل ػػا اللجنػػة‪ :‬مجمػػع السػػلمانية الطبػػي‪ ،‬كمستشػػف قػػوة دفػػاع‬ ‫البحػرين‪ ،‬كمستشػػف كزارة الداخليػػة‪ ،‬ك ػػجن الحػػوض الجػػاؼ‪ ،‬ك ػػجن القػرين‪ ،‬ك ػػجن نػػو‪ ،‬كمرفػػف‬ ‫ا تجاز النساء في مدينة يس ‪ ،‬ك ي القرنة‪ ،‬ك ي السنالس‪ ،‬ك ي الػدراز‪ ،‬كقريػة النويػدرات‪ ،‬كمرفػف‬ ‫‪ 10‬انظر الفصل السابع ‪ ،‬اؼببحث الثاين الذم يتناكؿ فصل اؼبوظفْب‬ ‫‪ 11‬انظر الفصل السابع ‪ ،‬اؼببحث الثالث الذم يتناكؿ فصل الابلب كتعليق اؼبنح الدراسية‬ ‫‪ 12‬انظر الفصل اػبامس الذم يتناكؿ ؾبمع السلمانية الايب‬ ‫‪22‬‬ .‬‬ ‫‪ -17‬انتملا اللجنة مع ز ماء الملارضة كقادة منظمات قوقية غير‬ ‫ومية‪ ،‬كز مػاء دينيػين كصػحفيين‬ ‫كرناؿ أ ماؿ كممثلي منظمات مدنية تمثػل نميل ػا أطيػاؼ المجتمػع البحرينػي‪ ،‬لنيػة الحصػوؿ لػ‬ ‫مللومػػات ت ػ تسػػجيل ا أيىػػا ل ػ قا ػػدة البيانػػات‪ ،‬كالتػػي ػ لا أ ا ػان لف ػ األ ػػداث ك ػػياق ا‪،‬‬ ‫كتقيي األكضاع‪ ،‬كخصوصان يا ات كمومار ات الج ات الح ومية البحرينية‪.‬‬ ‫‪ -18‬ك قػػدت لقػػاءات مػػع أصػػحاب اللمػػل فػػي القطػػاع الَػػاص المشػػارفين فػػي مليػػات فصػػل المػػوظفين‬ ‫كإيق ػػاف‬ ‫ػػن اللم ػػل لس ػػب أ ػػداث فبراي ػػر ك كم ػػارس ‪ .‬‬ ‫‪ -19‬كانتملا اللجنة أيىان مع رئيسي ناملة البحرين كناملة لوليت ني البحػرين لمناقشػة ػاالت فصػل‬ ‫أك كقك الطبلب ن الدرا ة‪ ،‬كإلناء المنح الدرا ية الممنو ة ل (‪.)10(2011‬كا تفس ػػرت اللجن ػػة ف ػػي ىػ ػ ه‬ ‫االنتما ػػات ػػن يا ػػات كمومار ػات أصػػحاب اللمػػل فػػي فصػػل المػػوظفين أك كقف ػ‬ ‫ػػن اللمػػل‬ ‫خبلؿ الفترة الفمنية ذات الصلة‪ .‫انًمذيخ‬ ‫فػػي كقػػا ال ػػق تحليػػل ل ػ ه االنتما ػػات كالتقػػارير لتحديػػد السيا ػػات كالمومار ػات التػػي تتبل ػػا الج ػػات‬ ‫الح ومية البحرينية‪ ،‬فيما يَ‬ ‫نطاؽ مل اللجنة‪.)11‬‬ ‫‪ -20‬كقػػد أنػػرت اللجنػػة زيػػارات ميدانيػػة طػػواؿ فتػػرة التحقيػػق مػػن أنػػل نمػػع مفيػػد مػػن ػ ادات الشػ ود‪،‬‬ ‫كإنراء فحوصات الط الشر ي للمتىررين كلؤلمافن‪ ،‬كتقػدي مبل ظػات ػوؿ الطريقػة التػي تتبل ػا‬ ‫الج ػػات القائمػػة ل ػ إنفػػاذ القػػانوف‪ ،‬كدرا ػػة ظػػركؼ التوقيػػك كاإلصػػالات التػػي لحقػػا لالىػػحايا‬ ‫كالحصوؿ ل ف‬ ‫أ مق لؤل داث ل أرض الواقع‪ .‬فما ا تطا ا اللجنة أيىان الحصوؿ ل مللومات ن اإلنػراءات‬ ‫التصػػحيحية البل قػػة التػػي اتَ ػ ىا للػػد ذل ػ أصػػحاب األ مػػاؿ‪ ،‬مثػػل إ ػػادة المػػوظفين أك تلػػويض‬ ‫المتىررين‪.

‬كا ػػت دفا اللجن ػػة أف تى ػػع ف ػػي ا تبارى ػػا نمي ػػع أن ػػواع التق ػػارير‬ ‫كاإلفادات كالش اكل التي تلقت ا من نميع المصادر المم نة‪.‬‬ ‫‪ -25‬كق ػػد اتَػ ػ ت ت ػػدالير أمني ػػة كإنػ ػراءات للحف ػػاظ لػ ػ السػ ػرية لحماي ػػة الشػ ػ ود كالش ػػافين كلى ػػماف‬ ‫خصوصية فػل مػن ‪ .‬‬ ‫‪ 13‬انظر الفصل السادس‪ ،‬اؼببحث األكؿ الذم يتناكؿ حاالت القتل‪ ،‬كاؼببحث الرابع الذم يتناكؿ إساءة معاملة احملتجزين‪/‬التعذيب‪.‬كىنػػاؾ منظمػػات‬ ‫أخ ػػرل ل ػ ػ تػ ػ فر ا ػ ػػماؤىا لػ ػ كن ػػو التحديػػػد كتمث ػػل مَتلػػػك المص ػػالح السيا ػػية كاالنتما ي ػػة‬ ‫كالحقوقيػة‪ ،‬فػػاف ل ػػا دكر أ ا ػي فػػي تسػ يل مػػل اللجنػة كفػ ل فػػي مسػا دت ا فػػي الحصػػوؿ لػ‬ ‫الش اكل الفردية كاإلفادات الشفوية لؤلفراد‪ ،‬كخاصة مرفف البحرين لحقػوؽ اإلنسػاف‪ .‬كأنرت اللجنة تحقيقػات ميدانيػة فػي ثبلثػين م ػاف بػادة فانػا‬ ‫قد تلرضا لل دـ كا تَدما صور األقمار االصطنا ية للمواقػع لتقيػي الصػور كالر ػومات الَاصػة‬ ‫لمواقع ال دـ(‪.‬‬ ‫‪ -24‬كأدت اللجنػػة أ مال ػػا لمنت ػ اال ػػتقبللية كالشػػفافية‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫رطة البػديع‪ ،‬كمرفػف ػرطة الو ػط (‪ .‬‬ ‫‪ 14‬انظر الفصل السابع‪ ،‬اؼببحث االكؿ الذم يتناكؿ هدـ اؼبنشآت الدينية‬ ‫‪23‬‬ .‬كقػد فػرت ىػ ه التػدالير قػدران اليػان مػن الرا ػة للشػ ود كالشػافين ممػا أدل إلػ‬ ‫ا ػػتبلـ ػػدد فبيػػر مػػن الش ػ اكل كالتقػػارير‪ ،‬فى ػبلن ػػن ا ػػتقباؿ ػػدد فبيػػر مػػن األفػػراد ال ػ ين ألػػدكا‬ ‫اال تلداد لتقدي األدلة ل نفس في م ت اللجنة‪.)13‬كقػد زار محققػو اللجنػة اللديػد مػن ىػ ه المواقػع أفثػر مػن‬ ‫مرة‪ .‬فمػا ظيػا لتلػاكف مػن اللديػد‬ ‫مػػن منظمػػات المجتمػػع السيا ػػي كالمػػدني‪ ،‬كخاصػػة مػػن نمليػػة الوفػػاؽ الػػوطني اإل ػػبلمية‪ ،‬التػػي فػػاف‬ ‫تلاكن ػػا مفيػػدان كال ػػيما فيمػػا يتللػػق لػػالتحقيق فػػي ىػػدـ المنشػػآت الدينيػػة الثبلثػػين‪ ،‬كفػ ا تلاكن ػػا فػػي‬ ‫ت فكيػػد اللجنػػة لاللديػػد مػػن التقػػارير كقػػوائ األ ػػَاص لتجػػرم مل ػ اللجنػػة لقػػاءات‪ .‬كخػبلؿ ىػ ه الفيػارات التقػ موظفػو اللجنػة لػ انفػراد مػع المحتجػفين كالمصػالين فػي المواقػع‬ ‫الم فورة أ بله في أفثر من منا بة‪ .‬‬ ‫‪ -23‬كل تطبق اللجنة أم ملايير لبلختيار أك لبلنتقاء‪ ،‬فجميع الببلغات كالش اكل التي قػدما للجنػة تػ‬ ‫تس ػػجيل ا لػ ػ قا ػػدة البيان ػػات‪ .‬كقػد ففػل ىػ ا‬ ‫التلاكف ال م ألدتو‬ ‫ومة البحرين كنميع القطا ات الملنيػة فػي المجتمػع البحرينػي تم ػين اللجنػة‬ ‫من االضطبلع لاختصاصات ا‪.‬كقػػد كضػػع‬ ‫ل موقل ا ل االنترنا‪.‬‬ ‫‪ -26‬ك ظيا الل جنة لتلاكف نميع السلطات البحرينية التي تلاملػا مل ػا‪ .‬كل ػ توانػػو أم تػػدخل‬ ‫أ ىاؤىا إنراءات كأ الي‬ ‫مل ا كنشرت تل اإلنراءات كاأل الي‬ ‫ػػومي‪ .)14‬‬ ‫‪ -22‬كأنػػرت اللجنػػة تحقيقػػات كلحػػوث ػػوؿ األ ػػداث التػػي تػػدخل فػػي نطػػاؽ ت ليف ػػا كتتنػػاكؿ الفصػػوؿ‬ ‫المَتلفة من ى ا التقرير درا ة االد اءات لانت اؾ ملايير قوؽ اإلنساف الدكلية‪.

‫انًمذيخ‬ ‫‪ -27‬كتحريا للدقة في تسجيل اإلفادات كالتقارير كالش اكل‪ ،‬أنش ت اللجنة قا دة البيانات الَاصة ل ػا‪.‬‬ ‫‪ -29‬انتمع أ ىاء اللجنػة فػي نلسػة امػة فػي الفتػرة مػن ‪ 21‬إلػ ‪ 24‬يوليػو‪ ،‬كمػن ‪ 22‬إلػ ‪ 25‬ػبتمبر‬ ‫كمن ‪ 14‬إل ‪ 18‬أفتولر كمن ‪ 22‬إل ‪ 23‬نوفمبر‪ ،‬فما مل أ ىاء اللجنة لش ل فػردم فػي الفتػرة‬ ‫مػن ‪ 20‬يوليػو إلػ ‪ 23‬نػوفمبر لػ مرانلػة نميػػع نوانػ تحقيقات ػػا‪ ،‬ك لػ مَتلػػك مرا ػل إ ػػداد‬ ‫التقريػػر‪ .‬‬ ‫‪ -28‬كقد ت ى ا القدر ال ائل من اللمل المبين أ بله في فترة زمنية قصيرة نسػبيان كذلػ لفىػل المػوظفين‬ ‫المتفانين ال ين ملوا لفترات طويلة للناية للتوصل إل المللومات الواردة في ى ا التقرير‪.‬‬ ‫‪ -31‬إف نطاؽ مل اللجنة‪ ،‬ال م يشػمل مػق كاتسػاع نطػاؽ التحقيػق‪ ،‬فىػبلن ػن تحليػل الوقػائع‪ ،‬كتقيػي‬ ‫التقػ ػػارير كإفػ ػػادات الش ػ ػ ود كاد ػ ػػاءات اإلي ػ ػ اء‪ ،‬كتحليػ ػػل يا ػ ػػات الج ػ ػػات الح وميػ ػػة البحرينيػ ػػة‬ ‫كمومار ػات ا‪ ،‬فػػي غىػػوف فتػػرة زمنيػػة قصػػيرة نػػدان قػػد تسػػب فػػي اللديػػد مػػن المشػػافل اللونسػػتية‬ ‫كاللملية التي نرل التنل‬ ‫لي ا لنجاح‪.‬كقػػد تفػ ٌػرغ رئػػيس‬ ‫الجنة لللمل في الفترة من ‪ 1‬يوليو ت تقدي ى ا التقرير في ‪ 23‬نوفمبر ‪ 2011‬كيتوقع أف يسػتمر‬ ‫في منصبو ت انت اء م متو يوـ ‪ 16‬ديسمبر ‪.)15(2011‬‬ ‫راللان‪ :‬التحديات التي كان ت ا اللجنة‬ ‫‪ -30‬مػػن المسػػل لػػو أف إنشػػاء لجنػػة مسػػتقلة تتػ لك مػػن أ ىػػاء ليسػػوا مػن مػػواطني البلػػد الػ م يجػػرم فيػػو‬ ‫التحقيق أك من المقيمين فيو أمر غير مسبوؽ‪.‬‬ ‫‪24‬‬ .‬كقد فاف التحدم األفبػر ىػو إيجػاد مػوظفين أففػاء يمؤلىػ الشػلور لالمسػخكلية فػي‬ ‫‪ 15‬هذا هو التاريخ احملدد لبلنتهاء من توزيع التقرير النهائي فضبل عن تسوية اغبسابات كنشر التقرير اؼباِف اؼبدقق حسابيا على اؼبوقع االلكَبكين للجنة‪.‬ككضلا قا دة البيانات في م اف من خارج البحرين‪.‬كقػػد ػػارؾ أ ىػػاء اللجنػػة َصػػيا فػػي نميػػع مرا ػػل مػػل اللجنػػة‪ ،‬كرانلػػوا المسػ ٌػودات‬ ‫المَتلفػػة التػػي أ ػػدىا الموظفػػوف ك ػػارفوا مشػػارفة مبا ػػرةن فػػي إ ػػداد ى ػ ا التقريػػر‪ .‬كلالتػػالي‪ ،‬فػػاف ل ػ اللجنػػة أف تػػوفر لنفس ػ ا م اتب ػػا‪ ،‬كملػػدات ا‪ ،‬كأثاث ػػا‪ ،‬كقا ػػدة ليانات ػػا‪،‬‬ ‫كرنػاؿ أمن ػا‪ ،‬كم ػاف إقامت ػػا كك ػيلة انتقػاؿ موظفي ػػا‪ ،‬كغيػر ذلػ مػن األمػػور اللونسػتية‪ ،‬فىػبل ػػن‬ ‫مواردىا البشرية‪ .‬فمػػا أف ػػدـ تشػ يل الجنػػة لملرفػػة ن ػػة‬ ‫وميػػة دكليػػة مثػػل األم ػ المتحػػدة فػػاف يلنػػي أنػػو ال يم ػػن اال تمػػاد ل ػ مػػوظفي ى ػ ه الج ػػة أك‬ ‫د م ػػا‪ .‬‬ ‫ك ػػمحا ى ػ ه القا ػػدة أل ىػػاء اللجنػػة كالمػػوظفين لتسػػجيل األدلػػة كالبحػػث ن ػػا‪ ،‬كتحديػػد أنمػػاط‬ ‫الحاالت الفردية كأكنو الشبو لين ا‪ .‬‬ ‫‪ -32‬فا ػػتقبلؿ اللجنػػة فػػاف يلنػػي ػػدـ إم انيػػة اال تمػػاد ل ػ الج ػػات الح وميػػة البحرينيػػة أك موظفي ػػا‬ ‫لتقػػدي الػػد‬ ‫اللونسػػتي أك غيػػره لَدمػػة أ مػػاؿ التحقيػػق‪ .

2011‬ك ػػيجرم تسػػوية نميػػع‬ ‫الفواتير المستحقة في الفترة من ‪ 1‬إل ‪ 10‬ديسمبر‪.‬ك تَىػع سػالات اللجنػة للتػدقيق كالمرانلػة مػرة ثانيػة لملرفػة م تػ محا ػ قػػانوني‬ ‫مسػػتقل خػػر لىػػماف الدقػػة كالشػػفافية‪ .‬كقد تحقق ذلػ مػن خػبلؿ تَصػي‬ ‫‪ -33‬تمتلا اللجنة لاال تقبلؿ المالي ال امل ن‬ ‫‪ 1.‬‬ ‫كقػػد تػ تقػػدي قيمػػة ىػ ه الَػػدمات مبا ػػرة إلػ اللجنػػة كتحمل ػػا ت لفت ػػا الػػديواف المل ػػي‪ .‬‬ ‫كخفنا رقميان ل أ د األن فة الَادمة ٌ‬ ‫‪ -36‬ك يجرم تدمير فافة السجبلت كالمواد التػي صػلا لي ػا اللجنػة مػن أنػل مايػة ىويػة نميػع مػن‬ ‫قدموا مللومات كأدلة إلي ا‪ .‬كقػد ُ‬ ‫كصنّف احملققوف عنػد مسػتول ‪ P-5‬كتقاضػى كػل مػنهم ‪ 8000‬دكالر شػهريا‪ ،‬كصػنف رئػيس‬ ‫كبّب احملققْب عند مستول ‪ D-1‬كتقاضى ‪ 10000‬دكالر شهريا‪ُ ،‬‬ ‫كصػنّف اؼبوظفػوف القػانونيوف اؼبشػاركوف عنػد مسػتول ‪ P-3‬كتقاضػوا ‪5000‬‬ ‫‪،‬‬ ‫يا‬ ‫ر‬ ‫ػه‬ ‫ش‬ ‫دكالر‬ ‫اؼبػوظفْب كالػرئيس اإلدارم كاؼبػاِف عنػد مسػتول ‪ P-4‬كتقاضػي ‪6000‬‬ ‫ُ‬ ‫دكالر شهريا‪ ،‬كصنف مساعدك التحقيقات عند مسػتول ‪ P-2‬كتقاضػوا ‪ 3500‬دكالر شػهريا ‪ ،‬كصػنف أمنػاء السػر كموظفػو األعمػاؿ الكتابيػة عنػد مسػتول ‪P-1‬‬ ‫كتقاضوا ‪ 1800‬ك ‪ 2000‬دكالر شهريا‪ ،‬كتقاضى أعضاء اللجنة ‪ 1000‬دكالر يوميا مقابل العمل الذم أقبز يف البحرين‪ .‬كتقاضى الرئيس ما يعادؿ راتب ككيػل‬ ‫األمْب العاـ‪ ،‬كهو ما يعادؿ أيضا آخر راتب له يف اعبامعة يف عاـ ‪ ،2009‬أم ‪ 22500‬دكالر شهريا‬ ‫‪ 17‬ذبرم اللجنة مفاكضات مع احملكمة الدائمة للتحكيم يف هولندا غبفظ القرص الصلب الذم وبتوم على السػجبلت اإللكَبكنيػة‪ .‬ك ػػيجرم نشػػر تقريػػر سػػالات اللجنػػة كمرانلتػػو ال قػػا لػ‬ ‫الموقع اإلل تركني للجنة في ‪ 16‬ديسمبر ‪.‬كلاإلضافة إل ذل ‪ ،‬ي فظا السجبلت إل تركنيا‬ ‫ى ه السجبلت كالمواد كتَفين ا في خفائن ٌ‬ ‫المخمنة ت مينان نيدان خارج البحرين‪.‬‬ ‫ل نفقات السفر‬ ‫الجوم كاإلقامة الفندقية كالنقل الداخلي فػي البحػرين‪ ،‬كا ػتَداـ اثنػين مػن الفػيبلت لتىػ م اتب ػا‪.2011‬‬ ‫‪ -34‬ػػتنلق الجنػػة م اتب ػػا فػػي الفتػػرة مػػن ‪ 23‬نػػوفمبر إل ػ ‪ 1‬ديسػػمبر‪ .2011‬‬ ‫خامسان‪ :‬تمويل اللجنة‬ ‫ومة البحرين‪ .‬‬ ‫‪25‬‬ .)17‬ك ػػيجرم تَػفين القػػرص‬ ‫السػػجبلت‪ ،‬لطريقػػة ال تركنيػػة لػ قػػرص صػػل مػ ٌ‬ ‫مخمن‪ ،‬كلن يم ن الوصوؿ إلي ا أك فتحو ال ػل يا‪ .‬كمع ذل ‪ ،‬تقوـ اللجنة لحفظ قا دة ليانات ا كنسخ إل تركنيػة مػن ىػ ه‬ ‫ػخمن خػػارج البحػرين(‪ .‬كدفلػػا‬ ‫اللجن ػػة نميػ ػػع النفقػػػات األخػ ػػرل ي ػػث اضػ ػػطلع أ ػ ػػد م ات ػ ػ المحا ػػبين القػ ػػانونيين المس ػ ػتقلين‬ ‫لتسػجيل ا‪ .2011‬‬ ‫اد ان‪ :‬جبلت اللجنة‬ ‫‪ -35‬خػػبلؿ ػػير التحقيقػػات أنشػ ت اللجنػػة أر ػػيفان ضػػَمان مػػن السػػجبلت كالمػػواد‪ .‬كنػػرم ف ر ػػة نميػػع‬ ‫مخمنة‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫غىوف فترة زمنية قصيرة نسبيان‪ ،‬كإنراء التحقيقات في أ داث تنطي فترة تمتػد للػدة أ ػ ر لػدءان مػن‬ ‫األ داث التي كقلا في فبراير كمارس ‪.3‬مليػػوف دكالر أمري ػػي لحسػػاب اللجنػػة المصػػرفي المسػػتقل‪ ،‬ال ػ م تسػػتَدمو دكف غيرىػػا‬ ‫كلاإلضافة إل ى ا المبلم المَص‬ ‫من الديواف المل ي‪ ،‬تلقا الجنة د ما في‬ ‫(‪)16‬‬ ‫‪.‬ك ػيحفظ ىػ ا‬ ‫الصل في قيبة منلقة في م اف ٌ‬ ‫صػنّف‬ ‫‪ 16‬كقد دفعت أجور اؼبوظفْب على أساس جدكؿ أجور العاملْب يف األمم اؼبتحدة‪ ،‬الٍب تػَباكح مػا بػْب ‪ P-2‬إُف ‪ ،D-1‬يف أدىن درجػة مػن كػل مسػتول‪ .‬كيف حالػة عػدـ حفػظ السػجبلت يف‬ ‫ؿبكمة التحكيم الدائمة‪ ،‬سيدبر أعضاء زبزينه يف مؤسسة أكاديبية قادرة على توفّب نفس اؼبستول من األمن مثل احملكمة الدائمة للتحكيم‪.

‬فمنػ إنشػاء اللجنػة‪ ،‬لػ تػ ت أم‬ ‫إفادات تشير إل كقوع ػوء ملاملػة للموقػوفين‪ .‬‬ ‫‪ -41‬كمػا فتػػئ رئػػيس اللجنػػة يػػداكـ لػ إطػػبلع نبللػػة الملػ مػػد َصػػيان لػ تطػػورات األكضػػاع‪ ،‬ممػػا‬ ‫أدل إل إصدار نبللتو ددا مػن األكامػر المل يػة‪ ،‬فىػبل ػن توني ػات أخػرل للتَفيػك مػن تبلػات‬ ‫المبلٌم ن ا‪.‬‬ ‫ثامنان‪ :‬ت ثير مل اللجنة‬ ‫‪ -38‬خبلؿ فترة مل اللجنة‪ ،‬اتَ ت الَطوات البلزمة لملالجة االت انت افات قوؽ اإلنساف القائمة‬ ‫كأكلػػا اىتمام ػان خاص ػان للحػػاالت التػػي تثيػػر قلق ػان مػػن النا يػػة اإلنسػػانية‪ .2011‬كثاني ػػا‪ ،‬طبا ػػة‬ ‫أفثػػر مػػن ‪ 2000‬نس ػَة مػػن التقريػػر لػػاللنتين اللرليػػة كاالنجليفيػػة لتوزيل ػػا فػػي أكاخػػر نػػوفمبر كأكائػػل‬ ‫ديسمبر‪.‬‬ ‫‪ -39‬كنتيجػػة ل ػ ل ‪ ،‬أفرنػػا الح ومػػة البحرينيػػة ػػن أفثػػر مػػن ثبلثمائػػة موقػػوؼ‪ ،‬كقػػدما الر ايػػة الطبيػػة‬ ‫الَاصة للمصالين‪ .‬لاإلضػافة إلػ ذلػ ‪ ،‬ا ػتطا ا اللجنػة نلػل أقػارب‬ ‫الموقػػوفين يحصػػلوف ل ػ الحػػق فػػي زيػػارت ‪ ،‬فمػػا أ ػػفرت ن ػػود اللجنػػة ػػن إ ػػقاط للػػض الػػت‬ ‫الجنائية التي فانا مون ة لبلض األ َاص‪ ،‬كال يما اللاملين في المجاؿ الطبي‪.‬‬ ‫‪ -40‬كنتو ن إنشاء اللجنة دكث تنير فبير في يا ات الج ات الح ومية البحرينية كمومار ػات ا‪ ،‬لمػا‬ ‫في ذل ‪ ،‬ل كنو الَصوص‪ ،‬التوقك ػن صػور إ ػاءة الملاملػة‪ .‬ك ػػوؼ تمحػ السػػجبلت المَفنػػة لػ‬ ‫اللان‪ :‬نشر التقرير كتوزيلو‬ ‫‪ -37‬ػػددت اللجنػػة طرقػان متلػػددة لتوزيػػع تقريرىػػا مػػن أنػػل اإل ػػبلف مػػا يتىػػمنو مػػن نتػػائو‪ .‬أكل ػػا‪ ،‬نشػػره‬ ‫لػػاللنتين اللرليػػة كاإلنجليفيػػة لػ الموقػػع اإلل تركنػػي للجنػػة فػػي ‪ 23‬نػػوفمبر ‪ .‫انًمذيخ‬ ‫القػػرص لمػػدة شػػر ػػنوات‪ ،‬كللػػد ذلػ‬ ‫الج از الَادـ ن ائيان‪.‬كقػػد تحقػػق ذل ػ مػػن خػػبلؿ‬ ‫التواصػػل مػػع المس ػ ولين فػػي‬ ‫ومػػة البح ػرين‪ ،‬يػػث فػػاف ال لػػد مػػن التػػدخل الفػػورم مػػن الج ػػات‬ ‫الح وميػ ػػة البحرينيػ ػػة لتَفيػ ػػك الملانػ ػػاة التػ ػػي فالػ ػػدىا األف ػ ػراد ال ػ ػ ين فػ ػػانوا رىػ ػػن التوقيػ ػػك‪ ،‬أك فػ ػػي‬ ‫المستشػػفيات‪ ،‬كفػ ل فػػي الحػػاالت التػػي تنطػػوم لػ فصػػل مػػوظفي القطػػاع اللػػاـ كالَػػاص كفصػػل‬ ‫الطبلب من الجاملات ككقك المنح الدرا ية الممنو ة ل ‪.‬‬ ‫ػػوؼ يػػت تػػدميره‪ .‬‬ ‫انت افات قوؽ اإلنساف ي‬ ‫‪26‬‬ .‬كأ يد الم ات من موظفي القطاع اللاـ كالَػاص المفصػولين كالطػبلب الموقػوفين‬ ‫ن الدرا ة‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪27‬‬ .

‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫‪28‬‬ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الفصل الثاني‬ ‫الَلفية التاريَية‬ ‫‪29‬‬ .

‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫‪31‬‬ .

http://www.2010‬لبلطبلع يبكنك زيارة اؼبوقع‪.gov.census2010.‬‬ ‫‪ -43‬كتنقس ممل ة البحرين إداريان إل خمس محافظات ىي محافظة اللاصمة كالتي توند ل ا مدينة‬ ‫المنامة اصمة الممل ة‪ ،‬كمحافظات الو ط كالمحرؽ كالشمالية كالجنولية‪ .‬كتيلد ممل ة البحرين كا دة من أ ل‬ ‫الم َّ‬ ‫لالس اف‪ ،‬أفبرى نفر البحرين ك ي‬ ‫للداف اللال من يث ال ثافة الس انية‪ ،‬لالنظر إل مسا ت ا يث تبلم إنمالي مسا ة اليالسة‬ ‫‪ 760‬فيلومتر مرلع‪ .(21‬ك لا قوات الفرس محل‬ ‫القوات البرتنالية في السيطرة ل البحرين لطريقة مبا رة أك غير مبا رة في الفترة من ‪1602‬ـ‬ ‫‪ 18‬حكومة البحرين – تعداد سنة ‪ .2010‬لبلطبلع يبكنك زيارة اؼبوقع‪.‬ككفقا لتلداد اـ‬ ‫‪ ،2010‬يقطن مدينتي المنامة كالمحرؽ ‪ %42‬من دد‬ ‫اف الممل ة‪ .http://www.)20‬كمن‬ ‫ذل‬ ‫التاريخ ال توند أية إ صاءات ر مية ن نسبة الشيلة كالسنة إل إنمالي دد المسلمين‪،‬‬ ‫كتشير التقديرات غير الر مية الحالية للنسبة الم وية للطائفتين إل أف الشيلة يمثلوف نسبة تتراكح لين‬ ‫‪ %60‬ك ‪ %70‬من دد المواطنين لينما يمثل السنة نسبة تتراكح لين ‪ %30‬ك‪ %40‬من إنمالي‬ ‫دد المواطنين‪ ،‬كتجدر اإل ارة إل‬ ‫دـ كضوح أ س ى ا التقدير كإل فونو محل خبلؼ‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬لمحة تاريَية ن البحرين‪:‬‬ ‫‪ -44‬دخل اإل بلـ إل البحرين في اللاـ السالع لل جرة الموافق اـ ‪ 629‬ميبلدية‪ ،‬يث فانا البحرين‬ ‫من أكائل المناطق التي أمتد إلي ا اإل بلـ‪ .bh/_index_en.php :‬‬ ‫‪ 19‬مكتب السجبلت العامة – مرجع رقم ‪ – FO 371/149151‬التعػداد السػكاين بػالبحرين بتػاريخ ‪ 31‬ديسػمرب ‪[ 1955‬ؿبفػوظ لػدل اللجنػة البحرينيػة اؼبسػتقلة‬ ‫لتقصي اغبقائق]‪.‬كتلد دكؿ قطر كإيراف كالسلودية أقرب الدكؿ إل ممل ة البحرين‪ ،‬يث يرلط ا‬ ‫لاألخيرة نسر يمتد لطوؿ ‪ 25‬فيلومتر‪ .‬كتقع نم ورية إيراف اإل بلمية في ننوب رقي البحرين‪.)2003( ،1602-1521‬‬ ‫‪31‬‬ .)18‬ك يمثل المسلموف ‪ %70‬من إنمالي دد الس اف‪ ،‬لينما يمثل ملتنقي‬ ‫الديانات األخرل من المسيحيين كالي ود كالسيخ كال ندكس كغيرى النسبة الباقية‬ ‫(‪)19‬‬ ‫كيلد التلداد‬ ‫الس اني ال م ت إنراؤه في اـ ‪ ،1941‬أخر صر ر مي أل داد السنة كالشيلة من‬ ‫اف‬ ‫البحرين‪ ،‬يث مثل الشيلة فيو نسبة ‪ %52‬من دد الس اف في مقالل ‪ %48‬من السنة(‪ .bh/_index_en.gov.php :‬‬ ‫‪ 21‬حوؿ التواجد الربتغاِف كتأثّب يف البحرين‪ ،‬راجع د‪ .‬كيبلم دد المواطنين‬ ‫البحرينيين ‪ 666172‬مواطن‪ ،‬يمثلوف نسبة ‪ %46‬من إنمالي دد‬ ‫اف البحرين‪ ،‬البالم ددى‬ ‫‪ 1234571‬نسمة(‪ .‬كظلا البحرين تحا الَبلفة اإل بلمية ت ا تبلؿ‬ ‫القوات البرتنالية ل ا في الفترة من اـ ‪1521‬ـ إل‬ ‫اـ ‪1602‬ـ)‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫أكالن‪ :‬مللومات أ ا ية ن البحرين‪:‬‬ ‫‪ -42‬تيوصك البحرين ننرافيان ل ون ا أرخبيل يت وف من ثبلث كثبلثين نفيرة‪ ،‬خمسة من ا فق م ىولة‬ ‫حرؽ كأـ النلساف ك ترة‪ .‬فوزية اعبيب‪ ،‬تاريخ النفوذ الربتغاِف يف البحرين ‪.‬‬ ‫‪ 20‬فبلكة البحرين – تعداد سنة ‪ .census2010.

(25‬‬ ‫‪ . -46‬كفي يوـ ‪ 15‬أغسطس من اـ ‪ ،)26(1971‬كللد انسحاب القوات البريطانية من الجفيرة أ لن‬ ‫صا‬ ‫السمو الشيخ يس لن لماف ؿ خليفة البحرين دكلة مستقلة‪ ،‬كتول‬ ‫من ذل التاريخ ك ت كفاتو في اـ ‪ ،1999‬يث خلفو صا‬ ‫موه إمارة الببلد‬ ‫السمو الشيخ مد لن يس‬ ‫‪ 22‬راجػع ‪" Nelida Fuccaro‬تػاريخ اؼبدينػة كالدكلػة‪،"Histories of City and State in the Persian Gulf: Manama since 1800،‬‬ ‫صػ‪ 16‬ػ‪ 17‬ػ‪26‬ػػ‪..‬كلقػد قػدـ اؼبمثػل اػبػاص‬ ‫تقريػػر يف الوثيقػػة رق ػم ‪ – S/9772‬صػ ػ‪57‬ػ ػػ‪ ،‬بتػػاريخ ‪ 30‬أبريػػل ‪ ،1970‬حيػػث ختمػػه بقولػػه "‪ .1820‬ك" االتفاقية األكلية بْب شركة شرؽ‬ ‫اؽبند كالبحرين" بتاريخ ‪ 5‬فرباير ‪.1861‬كراجع بصفة عامة ما كتبػه ‪ J. Culture and History of ..‬كقد‬ ‫الَليو اللرلي‪ ،‬فجفء من يا ت ا الرامية إل‬ ‫أ فر ى ا االىتماـ ن توقيع اللديد من الملاىدات لين البحرين كلريطانيا‪ ،‬فاف أكل ا في اـ‬ ‫‪ ، )24(1820‬كأىم ا "الملاىدة األلدية للسبلـ كالصداقة" الموقلة في اللاـ ‪ 1861‬كالتي لمقتىاىا‬ ‫أصبحا البحرين ر ميا "محمية لريطانية"(‪..‬راجع قرار ؾبلس األمن ‪ SC Res.‬كحبلػػوؿ عػػاـ ‪ ،1811‬سبكنػػت أسػػرة آؿ خليفػػة مػػن بسػػط السػػيارة‬ ‫الكاملة على اعبزيرة‪ .39‬‬ ‫‪ 26‬يف كمارس ‪ ،1970‬أرسل األمْب العاـ لؤلمم اؼبتحدة‪ ،‬بناءن على طلب حكومٍب إيراف كبرياانيا العظمى كعلى الرغبة يف بذؿ اؼبساعي اغبميػدة‪ ،‬بعثػة للبحػرين يرأسػها‬ ‫فبثله الشخصي السػيد‪ /‬فيتػورم كينسػبّب جيشػياردم‪ .‬كلقػد صػدؽ ؾبلػس األمػن‬ ‫باإل صباع على تقرير اؼبمثل اػباص لؤلمْب العاـ كرحب باالستنتاجات كالنتائج الٍب توصل إليها التقرير‪ .124 CTS 163 .1970‬‬ ‫‪32‬‬ .‬‬ ‫‪"Discourse in The International Court of Justice: Mapping Arguments in Arab Territorial Disputes‬‬ ‫(‪ – )Martinus Nijhoff 2009‬ص ػ‪ 152‬ػػ‪ ،‬كراجػػع أيضػان تقريػر ؿبكمػػة العػػدؿ الدكليػة حػػوؿ تعيػػْب اغبػدكد البحريػػة كاؼبسػػائل اإلقليميػة بػػْب قاػػر كالبحػرين‬ ‫(البحرين كقار)‪ ،‬حكم بتاريخ ‪ 16‬كمارس ‪ – 2001‬الفقرتاف ‪ 38‬ك‪. F.‬ؼبزيد من التفاصيل راجع‪ :‬فؤاد خػورم "القبيلػة كالدكلػة بػالبحرين ‪ "Tribe and State in Bahrain‬طبعػة جامعػة شػيكاغو‪ ،‬ص ػ‪– 22‬‬ ‫‪27‬ػػ‪ ،‬كراجع أيضان ‪" Juan Cole‬األرض اؼبقدسة ك‪Sacred Space and Holy War: The Politics.‬‬ ‫‪ 24‬راجع "االتفاقية العامة بْب شركة شرؽ اؽبند كاألصدقاء العرب (عماف‪ /‬البحرين)" بتاريخ ‪ 8‬يناير ‪ ،70 CTS 463 . Middle Eastern Studies .‬كتلد أ رة ؿ خليفة ‪ -‬األ رة الحافمة لممل ة البحرين ‪ -‬فر ا من قبائل لني‬ ‫تبة‪ ،‬التي فانا تستوطن ال ويا من‬ ‫اـ ‪ ،1716‬قبل أف تنتقل للد تة قود إل السا ل‬ ‫االقتصادم في مجاؿ تجارة اللخلخ‪ .‬‬ ‫‪ ،"Shiite Islam‬لندف ‪ ،2002‬الفصل الثالث‪.‬اجمللػد الثالػث –‬ ‫رقػػم (‪ )4‬بتػػاريخ ‪ 4‬يوليػػو ‪ ،1967‬كراجػػع مػػا كتبػػه ‪ Michelle Burgis‬بعن ػواف "ح ػواجز اػباػػاب يف ؿبكمػػة العػػدؿ الدكليػػة‪Boundaries of .. Standish‬بعنػواف "السياسػة‬ ‫البحريػة الربياانيػة يف خلػيج فػارس‪ "British Maritime Policy in the Persian Gulf.....‬كلقػد كانػت البعثػة تسػعى إُف التأكػد مػن رغبػة شػعب البحػرين فيمػا يتصػل بوضػعهم‪ .)23‬‬ ‫لداية‬ ‫ؿ خليفة‬ ‫‪ -45‬كفي مطلع القرف التا ع شر‪ ،‬لدأت اإلمبراطورية البريطانية‪ ،‬ت ت لالبحرين‪ ،‬ل دؼ تلفيف موقف ا في‬ ‫ماية المناطق التاللة ل ا في بو القارة ال ندية‪ . 278‬بتاريخ ‪ 11‬مايو‬ ‫‪.1829‬‬ ‫‪ 25‬راجع "االتفاقية بْب برياانيا العظمى كالبحرين" بتاريخ ‪ 31‬مايو ‪ .‬‬ ‫‪َ 23‬ف سبد أسرة آؿ خليفة سيارهتا الكاملػة علػى البحػرين يف اغبػاؿ كبػدكف منافسػةث فلقػد كػاف هنػاؾ عػدد مػن القبائػل معظمهػا عربيػة تتنػافس معهػا يف بسػط النفػوذ علػى‬ ‫اعبزيػػرة دبػػا يف ذلػػك قبيلػػة اؼبااشػػي العمانيػػة‪ ،‬كالق ػوات الوهابيػػة كمػػا هػػي معركفػػة ا ف بالسػػعودية‪ .70 CTS 481 .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫ك ت ‪1783‬ـ‪ (22(.‬كاقتنعػػت مػػن خػػبلؿ مشػػاكراا أف الغالبيػػة العظمػػى مػػن شػػعب‬ ‫البحرين يرغب يف اغبصوؿ على االعَباؼ هبويته يف دكلة كاملة االستقبلؿ كذات سيادة لكي تقرر بنفسػها عبلقاهتػا مػع الػدكؿ األخػرل"‪ .‬كفي‬ ‫الفلارة‪ ،‬كتو ع نشاط‬ ‫النرلي لقطر يث نوا منطقة ي‬ ‫اـ ‪ ،1783‬يطرت أ رة ؿ خليفة‪ ،‬تحا قيادة الشيخ أ مد لن محمد ؿ خليفة‪ ،‬ل أراضي‬ ‫البحرين من الفرس ال ين فانوا يحموف الجفيرة س ريان‪ ،‬يث فاف ذل‬ ‫للبحرين‪ ،‬كال م يستمر ت الوقا الحالي(‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ؿ خليفة‪ ،‬ف مير للببلد ت‬ ‫اـ ‪ ،2002‬تاريخ صدكر الد تور الجديد ال م ت لمقتىاه إ بلف‬ ‫البحرين ممل ة يتول مقاليدىا مل ‪.)29‬كمخدل ذل كاقلينا قدرة المجلس الملين ل ا تَداـ‬ ‫ق الفيتو في موان ة أم مشركع قانوف ال يرغ في إصداره(‪ . 1971‬فما تلد البحرين أ د األ ىاء الستة المخ سين "لمجلس التلاكف لدكؿ الَليو‬ ‫اللرلي" كال م ت إنشاؤه في اـ ‪ 1981‬فمنتدل لتنسيق السيا ات في مَتلك المجاالت‪ ،‬لما‬ ‫في ذل األمن كالتنمية االقتصادية(‪.‬أما رئيس مجلس الوزراء ف و رئيس الح ومة التي يلين‬ ‫المل‬ ‫كزرائ ا‪ ،‬كيشنل صا‬ ‫السمو المل ي األمير خليفة لن لماف ؿ خليفة منص‬ ‫مجلس الوزراء من إ بلف ا تقبلؿ البحرين‪.‬المل ىو رأس الدكلة‪ .‬‬ ‫كت وف مدة اللىوية أل ىاء المجلسين أرلع نوات(‪ .‬‬ ‫‪ -47‬كقد انىما ممل ة البحرين إل فل من األم المتحدة كناملة الدكؿ اللرلية من اال تقبلؿ في‬ ‫اـ ‪ .‬‬ ‫رئيس‬ ‫‪ -49‬كيتول السلطة التشريلية في البحرين "المجلس الوطني" ال م يرأ و رئيس مجلس الشورل كال م‬ ‫يت وف من مجلسين ىما "مجلس الشورل" ال م يت لك من أرللين ىوان ييلينوف ل مر مل ي‪،‬‬ ‫ك"مجلس النواب" ال م يت لك من أرللين ىوان يينتَبوف بر االنتَاب اللاـ السرم المبا ر‪.)28‬كال يت إصدار القوانين إال للد اتفاؽ فل‬ ‫من المجلسين‪ ،‬الملين كالمنتَ (‪ .2002‬‬ ‫‪33‬‬ .‬كفي نميع األ واؿ ي وف للمل إ الة‬ ‫ما يراه من مشرك ات القوانين قبل التصديق لي ا إل المح مة الد تورية للت فد من مدل‬ ‫مطالقت ا للد تور‪ ،‬كألم من أ ىاء المجلسين ق اقتراح القوانين‪.‬‬ ‫‪ 28‬راجع أحكاـ اؼبواد من‪ 51‬إُف ‪ 103‬من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.2002‬‬ ‫‪29‬راجع أحكاـ اؼبادة ‪ 35‬من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪2002‬‬ ‫‪ 30‬راجع أحكاـ اؼبادة ‪ 70‬من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.‬‬ ‫‪ 27‬الدكؿ األعضاء يف ؾبلس تعاكف دكؿ اػبليج هي البحرين‪ ،‬كالكويت‪ ،‬كعُماف‪ ،‬كقار‪ ،‬كالسعودية‪ ،‬كدكلة اإلمارات‪.)27‬‬ ‫ثالثان‪ :‬ال ي ل الح ومي كالنظاـ القانوني‪:‬‬ ‫ممل ة مل ي‬ ‫‪ -48‬كفقان لد تور ممل ة البحرين الملدؿ في ‪ 14‬فبراير للاـ ‪ ،2002‬ي وف‬ ‫د تورم كراثي‪ .)30‬كيحق للمل إ ادة مشركع‬ ‫القانوف ال م تما الموافقة ليو إل مجلسي الشورل كالنواب‪ ،‬كي وف لو طل إ ادة مناقشتو في‬ ‫ذات دكر االنلقاد أك في الدكر التالي لو‪ ،‬كال يم ن تحصيل موافقة المجلسين ل المشركع لقانوف‬ ‫ال م تما إ ادتو لمر وـ مل ي إال ل غلبية ثلثي األ ىاء‪ .

2002‬‬ ‫‪ 36‬راجع حكم اؼبادة ‪( 66‬ج) من دستور البحرين اؼبعدؿ‪.‬‬ ‫‪ 37‬راجع حكم اؼبادة ‪( 67‬أ) من دستور البحرين اؼبعدؿ‪.)39‬‬ ‫‪ -51‬أما ن قوة دفاع البحرين كالتي تشمل الجيش كالبحرية كالقوات الجوية كالَدمات الطبية‪ ،‬فيلمل‬ ‫ل ا والي ‪ 12‬ألك َ ‪ ،‬املة األفراد المدنيين كاإلداريين‪ .2002‬‬ ‫‪33‬راجع اؼبادة ‪(33‬ج) من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.2008‬‬ ‫‪34‬‬ .‬‬ ‫‪ 38‬راجع أحكاـ اؼبادة ‪( 67‬د) من دستور البحرين اؼبعدؿ‪.2002‬‬ ‫‪ 34‬راجع حكم اؼبادة ‪( 33‬ز) من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫‪ -50‬كيتمتع المل‬ ‫في البحرين لسلطات تنفي ية كا لة‪ ،‬كلو أف يبا ر لطاتو مبا رة أك لوا طة‬ ‫(‪)32‬‬ ‫كزرائو(‪ ،)31‬ف و يلين كيلفي رئيس الوزراء ل مر مل ي‬ ‫كال ييس ؿ رئيس الوزراء كال الوزراء‬ ‫متىامنين إال أمامو(‪ ،)33‬كىو القائد األ ل لقوة الدفاع(‪ )34‬كىو رئيس المجلس األ ل للقىاء(‪،)35‬‬ ‫كىو من يقترح تلديل الد تور كالقوانين كىو ال م يَت‬ ‫لالتصديق لي ا كإصدارىا‪ ،‬كىو المنوط‬ ‫لو تقدير توا فر الىركرة كإ بلف الة السبلمة الوطنية أك األ اـ اللرفية‪ ،‬كىو ال م يصدر‬ ‫المرا ي ‪ ،‬كاللوائح البلزمة لتنفي القوانين كلوائح الىب كلوائح تنظي المصالح كاإلدارات اللامة‪،‬‬ ‫كىو ال م يد و إلنراء االنتَالات لمجلس النواب كيفتتح أدكار انلقاده كيفى ا‪ ،‬كيمل‬ ‫الش ل‬ ‫ال تفتاء اللاـ‪ ،‬كىو ال م يمل‬ ‫د وة‬ ‫إصدار المرا ي لقوانين في االت الىركرة لين ادكار‬ ‫انلقاد مجلسي الشورل كالنواب أك في اؿ ل مجلس النواب‪ .)38‬كفي نميع األ واؿ ي وف المل الحق في ل مجلس‬ ‫النواب‪ ،‬كفي ى ه الحالة تتوقك نلسات مجلس الشورل(‪.2002‬‬ ‫‪32‬راجع حكم اؼبادة ‪( 33‬د) من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.)36‬كفي نميع‬ ‫األ واؿ ال يجوز طرح الثقة لرئيس مجلس الوزراء(‪ ،)37‬كل ن يجوز التصويا ل دـ إم اف‬ ‫التلاكف ملو‪ ،‬كفي الة موافقة ثلثي األ ىاء‪ ،‬رفع األمر إل المل‬ ‫ال م ي وف لو إ فاء رئيس‬ ‫مجلس الوزراء أك ل مجلس النواب(‪ .2002‬‬ ‫‪ 35‬راجع حكم اؼبادة ‪( 33‬ح) من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.‬كي وف أل ىاء مجلس النواب‬ ‫الحق في تونيو اال تجوالات للوزراء كيم ن أف ينت ي اال تجواب لطرح الثقة ن الوزير كمن ث‬ ‫ا تباره ملتفالن الوزارة إذا كافق المجلس ل طرح الثقة ل غلبية ثلثي األ ىاء(‪ ..‬‬ ‫‪ 39‬راجع أحكاـ اؼبواد ‪( 42‬ج) ‪( 55‬ب) من دستور البحرين اؼبعدؿ‪.)40‬‬ ‫يا ية الدفاع في البحرين‪ ،‬كىو المس وؿ ن‬ ‫‪ 31‬راجع حكم اؼبادة ‪( 33‬ج) من دستور البحرين اؼبعدؿ لسنة ‪.‬كيَت‬ ‫المجلس األ ل للدفاع لتقرير كلمراقبة تنفي‬ ‫الموافقة ل إ بلف الة السبلمة الوطنية(‪.‬كتشير للض التقديرات إل كنود‬ ‫دد فبير من ر ايا اللراؽ كاألردف ك وريا كلافستاف كاليمن يلملوف ضمن قوات الدفاع‪ .‬راجع األمر اؼبلكي رقم ‪ 2‬لسنة ‪ ،2006‬اؼبعدؿ باألمر اؼبلكي رقم ‪ 15‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ 40‬اجمللس األعلى للدفاع يرأسه جبللة اؼبلك‪ ،‬كيضم أعضاؤ ظبو كِف العهد‪ ،‬كالقائد العاـ لقوة دفاع البحرين‪ ،‬كرؤساء أجهزة حكومية ؿبددة‪ :‬كوزراء اػبارجيػة كالداخليػة‬ ‫كالدفاع‪ ،‬كمدير جهاز األمن الوطِب‪ .

‬‬ ‫كينظ قانوف السلطة القىائية مل النيالة اللامة لوصف ا لبة أصيلة من ل‬ ‫السلطة القىائية‪،‬‬ ‫كييناط ل ا ك دىا الحق في تحري الد ول الجنائية كمبا رت ا كىي القائمة ل أ ماؿ التحقيق كاالت اـ‬ ‫كالمس ولة ن اإل راؼ ل السجوف ك ل غيرىا من أمافن تنفي األ اـ الجنائية‪.‬‬ ‫مناز ات األ واؿ الشَصية لنير‬ ‫كتتىمن "محاف القىاء الشر ي" (األ رة كالمواريث) ثبلثة مستويات ىي " مح مة اال ت ناؼ‬ ‫اللليا الشر ية" ك"المح مة ال برل الشر ية" ك "المح مة الصنرل الشر ية" كتخلك فل مح مة من‬ ‫دائرتين‪" ،‬الدائرة الشر ية السنية" ك"الدائرة الشر ية الجلفرية"‪ ،‬لينما األخرل تطبق الفقو "الجلفرم‬ ‫الشيلي"‪.‬كيشمل نظاـ المحاف في البحرين المحاف المدنية‬ ‫كمحاف القىاء الشر ي كالمحاف اللس رية‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -52‬كيم ن كصك النظاـ القانوني للبحرين ل نو نظاـ مَتل يستمد مرنليتو من الشريلة اإل بلمية كمن‬ ‫القوانين المدنية كالجنائية كالتجارية المصرية كمن اللادات كالتقاليد المحلية‪ ،‬لاإلضافة إل للض‬ ‫المبادئ المستقاة من القانوف اللاـ البريطاني‪ .‬كتى المحاف اللس رية أرللة مستويات من المحاف‬ ‫ي تي ل قمت ا‪" ،‬م ح مة اال ت ناؼ اللس رية اللليا"‪ ،‬كيلي ا "المحاف اللس رية ال برل" ك"المحاف‬ ‫اللس رية الصنرل" ك"المحاف اللس رية الَاصة"‪.‬كتبلم مستويات اإلنتاج الحالية نحو ‪11635‬‬ ‫‪ 41‬راجع اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 42‬لسنة ‪.‬‬ ‫راللان‪ :‬الظركؼ االقتصادية كاالنتما ية‪:‬‬ ‫‪ -53‬في ين فانا البحرين أكؿ دكلة رلية في منطقة الَليو يت افتشاؼ النف الَاـ في ا اـ‬ ‫‪ ،1931‬فدن ا تلتبر أقل الدكؿ الَليجية النفطية من يث المَفكف اال تراتيجي‪ ،‬يث ييتوقع أف‬ ‫ينف مَفكن ا النفطي خبلؿ خمسة شر امان‪ .‬‬ ‫المادة ‪ 105‬من الد تور البحريني لالجرائ‬ ‫كيتحدد اختصاص المحاف اللس رية كفقان لن‬ ‫اللس رية التي تقع من أفراد قوة الدفاع كالحرس الوطني كاألمن اللاـ‪ ،‬كال يمتد إل غيرى إال ند إ بلف‬ ‫األ اـ اللرفية كفي الحدكد التي يقررىا القانوف‪ .‬كتنظر ى ه المحاف‬ ‫نميع القىايا المدنية كالجنائية كاإلدارية‪ ،‬لاإلضافة إل‬ ‫المسلمين‪.‬كيقس قانوف السلطة القىائية الصادر لالمر وـ‬ ‫لقانوف رق ‪ 42‬لسنة ‪2002‬‬ ‫(‪)41‬‬ ‫كتلديبلتو‪ ،‬المحاف إل "محاف مدنية" تتىمن أرلع مستويات‪،‬‬ ‫لدء من "المحاف الصنرل"‪ ،‬ث "المحاف ال برل المدنية"‪ ،‬ث "محاف اال ت ناؼ اللليا المدنية"‪،‬‬ ‫ن‬ ‫كأخيران‪" ،‬مح مة التمييف"‪ ،‬كىي أ ل مح مة ضمن تسلسل المحاف المدنية‪ .2002‬‬ ‫‪35‬‬ .

x=61&pr.‬‬ ‫‪ -54‬لقد‬ ‫د االقتصاد البحريني نموان مطردان خبلؿ اللقد الماضي‪ ،‬يث تراكح ملدؿ النمو الحقيقي في‬ ‫ترت‬ ‫ليو زيادة مطردة في نصي الفرد من الدخل القومي‪ ،‬يث للم متو طو خبلؿ اللقد األكؿ‬ ‫الناتو المحلي اإلنمالي لين ‪ %3.org/external/pubs/ft/weo/2011/01/weodata/weorept.pdf‬صػ‪ ،36‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.)46(2010‬كىو ما‬ ‫)‪(47‬‬ ‫‪ .1‬في اـ ‪ 2009‬ك ‪ %4.2011‬‬ ‫‪36‬‬ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫لرميل‪ /‬يومينا من قل اللوالي ك ‪ 54741‬لرميل‪ /‬يوميا من قل ألو الصفا البحرم المشترؾ مع‬ ‫الممل ة اللرلية السلودية(‪ .‬كيلد القطاع المالي‪ ،‬ال م يمثل اليا ‪ %26‬من الناتو‬ ‫المحلي اإلنمالي‪ ،‬أ د أى األ مدة الرئيسية لبلقتصاد‪ ،‬يث تلتبر البحرين مرففان ىاما لؤل ماؿ‬ ‫المصرفية اإل بلمية ل الصليد اللالمي(‪ .pdf‬‬ ‫‪ 43‬راجع ذات اؼبرجع اؼبشار إليه يف اؽبامش السابق‪.y=10&sy=2009‬‬ ‫‪ey=2016&scsm=1&ssd=1&sort=country&ds=.com/uploadedFiles/Bahraincom/BahrainForBusiness/Annual%20Economic%20‬‬ ‫‪ ،Review.aspx?pr.pdf‬صػ‪ ،4‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.com/uploadedFiles/Bahraincom/BahrainForBusiness/Annual%20Economic%20‬‬ ‫‪ ،Review.cbb.bahrainedb.http://www.com/uploadedFiles/Bahraincom/BahrainForBusiness/Annual%20Economic%20‬‬ ‫‪ ،Review.‬ك ل الرغ من ذل ل يت تقا‬ ‫ثمار‬ ‫من ى ا القرف ما قيمتو ‪ 20475‬دكالر أمري ي نوينا‬ ‫النمو كالفيادة المطردة في متو الدخل ل قدـ المساكاة بر القطا ات المَتلفة للمجتمع‪،‬‬ ‫يث فاف ترفيف النشاط االقتصادم ل قطا ات اللقارات كالَدمات المالية‪ ،‬كيرل للض مواطني‬ ‫البحرين أف تل السيا ات من المم ن نجا ا في المجتملات قليلة ال ثافة الس انية)‪.2011‬‬ ‫‪ 47‬قاعػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدة بيانػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػات صػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػندكؽ النقػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػد الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدكِف كالبنػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػك الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدكِف – تػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاريخ الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدخوؿ ‪ 16‬نػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوفمرب ‪ ، 2011‬كهػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػو متػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط ا ا‪:‬‬ ‫&‪http://www.(48‬‬ ‫‪ 42‬البن ػ ػ ػ ػػك اؼبرك ػ ػ ػ ػػزم دبملك ػ ػ ػ ػػة الب حػ ػ ػ ػ ػرين‪ ،‬اؼبؤشػ ػ ػ ػ ػرات االقتص ػ ػ ػ ػػادية‪ ،‬كم ػ ػ ػ ػػارس ‪ – 2011‬رق ػ ػ ػ ػػم ‪ ،31‬ص ‪ 5‬ػ ػ ػ ػ ػػ‪ ،‬كه ػ ػ ػ ػػو مت ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػػى اؼبوق ػ ػ ػ ػػع اإلليك ػ ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪.bahrainedb.‬ىائلة خبلؿ اللقد األخير لما نللو يمثل اليان والي ‪%7‬‬ ‫من إنمالي الدخل القومي للممل ة(‪ .‬‬ ‫‪ 44‬ؾبل ػ ػ ػػس التنمي ػ ػ ػػة االقتص ػ ػ ػػادية ب ػ ػ ػػالبحرين "أداء القا ػ ػ ػػاع اؼب ػ ػ ػػاِف"‪ ،‬النش ػ ػ ػػرة االقتص ػ ػ ػػادية العاؼبي ػ ػ ػػة‪ ، )2010( 2010‬كه ػ ػ ػػو مت ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػػى اؼبوق ػ ػ ػػع اإلليك ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪http://www.2011‬‬ ‫‪ 45‬ؾبل ػ ػ ػ ػػس التنميػ ػ ػ ػ ػػة االقتص ػ ػ ػ ػػادية بػ ػ ػ ػ ػػاغبرين "االهني ػ ػ ػ ػػار العقػ ػ ػ ػ ػػارم"‪ ،‬النش ػ ػ ػ ػػرة االقتص ػ ػ ػ ػػادية العاؼبي ػ ػ ػ ػػة ‪ ، )2010( 2010‬كه ػ ػ ػ ػػو متػ ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػػى اؼبوقػ ػ ػ ػ ػػع اإلليكػ ػ ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪http://www.)42‬ك ل الرغ من ذل ‪ ،‬يظل إنتاج النف كت ريره أفبر صنا ة في‬ ‫الببلد‪ ،‬تمثل اليان أفثر من ‪ %79‬من صادرات البحرين(‪ .pdf‬صػ‪ ،35‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.DP%2CNGDPD%2CNGDPDPC&grp=0&a=#cs4‬‬ ‫‪ 48‬راجػع "انتشػار عػدـ اؼبسػاكاة يزيػد اللهيػب ‪ ،"Widespread Inequality Fanning the Flames in Bahrain‬مؤسسػة ‪،Deutsche Welle‬‬ ‫بتاريخ ‪ 17‬فرباير ‪.(44‬كتجدر اإل ارة إل ارتباط اقتصاد ممل ة البحرين‬ ‫لقطاع البناء كالتشييد ال م د طفرة‪ .imf.gov.bh/assets/E%20I/EI%20Mar2011.2011‬‬ ‫‪ 46‬ؾبلػ ػ ػ ػ ػػس التنميػ ػ ػ ػ ػػة االقتصػ ػ ػ ػ ػػادية بػ ػ ػ ػ ػػاغبرين "نظػ ػ ػ ػ ػػرة اقتصػ ػ ػ ػ ػػادية"‪ ،‬النشػ ػ ػ ػ ػػرة االقتصػ ػ ػ ػ ػػادية العاؼبيػ ػ ػ ػ ػػة ‪ ، )2010( 2010‬كهػ ػ ػ ػ ػػو متػ ػ ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػ ػػى اؼبوقػ ػ ػ ػ ػػع اإلليكػ ػ ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪http://www.1‬في اـ ‪ .)45‬كتلد رفات الَليو للطيراف ك رفة الَليو لدرفلة‬ ‫األلمونيوـ ك رفة نف البحرين (لال و) ك رفة البحرين لؤللمونيوـ كمجمو ة "لتل و" لبلتصاالت من‬ ‫أى الشرفات البحرينية من يث كزن ا النسبي في توليد الدخل القومي للممل ة‪.bahrainedb.)43‬كيمثل إنتاج كتصدير األلمونيوـ ثاني‬ ‫أفبر صنا ة في البحرين للد النف ‪ .&br=1&c=419&s=NGDP_R%2CNGDP_RPCH%2CNG‬‬ ‫‪.

‬كقد مل ذل‬ ‫الرؤية المستقبلية القتصاد الممل ة‪ ،‬مع الترفيف ل خط لتو يع نطاؽ خدمات ا المالية كالسيا ة‬ ‫كقطا ات الت نولونيا كالمللومات‪.2009‬‬ ‫‪ 50‬ال تفػرض البحػرين الضػريبة علػػى الػدخل‪ ،‬كالػٍب يبكػػن حبسػب قػوؿ الػبعض أف تػػؤدم إُف زيػادة الفجػوة بػػْب األغنيػاء كالفقػراء يف اؼبملكػة‪ .‬‬ ‫كفي ى ا الصدد ت إنشاء "مجلس التنمية االقتصادية" ف ي ة مستقلة يرأ ا صا‬ ‫كلي الل د األمير لماف لن مد لن يس‬ ‫ؿ خليفة‪ ،‬يث يَت‬ ‫السمو المل ي‬ ‫المجلس لاإل راؼ ل السيا ات‬ ‫االقتصادية الشاملة كاقتراح ك ائل إزالة ملوقات اال تثمار كمتاللة تقدـ الببلد في النوا ي االقتصادية‪.(50‬‬ ‫ساب غيرىا من‬ ‫‪ -57‬انىما البحرين ال اللديد من اتفاقات التجارة كاال تثمار كالتجارة‪ ،‬يث انىما البحرين إل‬ ‫"منظمة التجارة اللالمية" في اـ ‪ ،1995‬فما كقلا "اتفاؽ للتجارة الحرة" مع الواليات المتحدة‬ ‫األمري ية في اـ ‪ ،(51)2006‬كتبنا اللديد من اتفاقيات اال تثمار الثنائية مع اللديد من الدكؿ(‪،)52‬‬ ‫كىي طرؼ في االتفاؽ االقتصادم لين دكؿ مجلس التلاكف لدكؿ الَليو اللرلي للاـ ‪ ،2001‬ال م‬ ‫ي دؼ إل دفع ملية الت امل االقتصادم كتنمية اال تثمار كالتبادؿ التجارم لين دكؿ المجلس‪.٤٢٠٢‬‬ ‫‪ 51‬موقف البحرين (اؼبركز العريب للبحوث كالدراسات السياسية‪ ،‬كمارس ‪ ،)2011‬كاتفاقية التجارة اغبرة البحرينية األمريكية بتاريخ ‪ 11‬يناير ‪ ،2006‬كهػي متاحػة علػى‬ ‫ال ػ ػ ػرابط اإلليكػ ػ ػػَبكين التػ ػ ػػاِف‪،http://www.‬‬ ‫‪ -56‬كقد تباينا كن ات النظر في تقيي تل‬ ‫الَطوات اإلصبل ية كت ثيرىا ل‬ ‫ياة المواطن‬ ‫البحريني‪ ،‬يث رأم في ا البلض تلفيفان للقدرة التنافسية للبحرين كلجاذليت ا في ا تقداـ‬ ‫اال تثمارات األننبية‪ ،‬كخاصة في ضوء تناق ا تياطيات النف في الببلد‪ .2011‬‬ ‫‪ 52‬كيبكػػن التمثيػػل لػػذلك باالتفاقيػػات اؼبربمػػة مػػع كػػل مػػن صبهوريػػة الصػػْب الشػػعبية (‪ 17‬يونيػػو ‪ ،)1999‬كاؼبملكػػة اؼبتحػػدة (‪ 30‬أكتػػوبر ‪ ،)1991‬كاؼبملكػػة األردنيػػة اؽبا(يػػة (‪8‬‬ ‫فرباير ‪ ،)2000‬كتايبلند (‪ 21‬مايو ‪ ،)2002‬كفرنسا (‪ 24‬فرباير ‪ ،)2004‬كصبهورية أؼبانيا االربادية (‪ 5‬فرباير ‪ ،)2007‬كصبهورية التشيك (‪ 1‬أكتوبر ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -55‬ك ر ا‬ ‫ومة ممل ة البحرين في لسلة من اإلصبل ات الرامية إل إ ادة ىي لة االقتصاد‬ ‫إطبلؽ مبادرة 'البحرين ‪ ،'2030‬لا تبارىا تمثل‬ ‫خبلؿ السنوات اللشر األخيرة‪ .‬لينما انتقدىا البلض‬ ‫لسب ترفيفىا المفرط ل خصَصة الشرفات المملوفة للدكلة‪ ،‬كا تمادىا الشديد ل الشرفات‬ ‫اال تشارية األننبية‪ ،‬كتفىيل ا القطا ات المالية كالقطا ات اللقارية ل‬ ‫قطا ات النشاط االقتصادم)‪.‬كتجدر اإل ارة في ى ا الصدد أف مجلس التنمية االقتصادية كصندكؽ‬ ‫"ممتل ات" السيادم ال يَىلاف للرقالة البرلمانية كمستقلين ن الح ومة‪.)2007‬‬ ‫‪37‬‬ ..ustr.‬‬ ‫‪ 49‬راجع اؼبرسوـ رقم ‪ 9‬لسنة ‪ 2000‬بإنشاء كتنظيم اجمللس األعلى للتنمية االقتصادية كتعديبلته اؼبتعددة كأخرها اؼبرسوـ رقم ‪ 13‬اؼبرسوـ لسنة ‪.‬راجػػع يف ذلػك‪ :‬ؼبػيس ضػػيف‬ ‫"ؾبزرة بابكو القادمة"‪ ،‬بتاريخ ‪ ٤٢‬يناير ‪.‬‬ ‫فما ت إنشاء صندكؽ اال تثمار السيادم "ممتل ات"‪ ،‬فشرفة قالىة لمساىمات الدكلة في اللديد من‬ ‫الشرفات ال برل في البحرين‪ ،‬مثل رفة ألومونيوـ البحرين "ألبا" ك رفة طيراف الَليو لاإلضافة إل‬ ‫دد‬ ‫متفايد من ال يانات االقتصادية ذاتية التنظي في مجاالت التللي اللالي كاالتصاالت السل ية كالبل ل ية‬ ‫كقطا ات اللمل المَتلفة‪ .gov/trade-agreements/free-trade-agreements/bahrain-fta/final-text :‬‬ ‫تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.)49(.

bh/2010/12/data/ems/Table_05.‬‬ ‫‪ ،"Markets in the GCC Countries: National Patterns and Trends‬برنامج الكويت للتنمية كاغبوكمػة كالعوؼبػة يف دكؿ اػبلػيج‪ ،‬كليػة‬ ‫لندف لبلقتصاد‪ ،‬رقم ‪ 15‬لسنة ‪ ،2011‬صػ‪..com/uploadedFiles/Bahraincom/BahrainForBusin ess/BEQ%20Q2%202011(2).bahrainedb.pdf‬تاريخ أخر زيارة ‪ 16‬نوفمرب ‪.12 – 9‬‬ ‫‪38‬‬ .. (57‬كىو ما ب ا تياء لين المواطنين البحرينيين اللاطلين كال ين يركف أف المنترلين يتمتلوف‬ ‫لحصة غير متنا بة من ثمار نمو االقتصاد الوطني‪ .‬كتجدر اإل ارة إل أف الش اكل فيما يتللق لحج‬ ‫القول اللاملة األننبية ليسا نديدة في البحرين‪ ،‬فقد كقلا اللديد من االضطرالات كالحوادث‬ ‫‪ 53‬ؾبل ػ ػ ػ ػ ػ ػػس التنمي ػ ػ ػ ػ ػ ػػة االقتص ػ ػ ػ ػ ػ ػػادية دبملك ػ ػ ػ ػ ػ ػػة البحػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرين‪ :‬النش ػ ػ ػ ػ ػ ػػرة االقتص ػ ػ ػ ػ ػ ػػادية الس ػ ػ ػ ػ ػ ػػنوية ‪ ، 2010‬كه ػ ػ ػ ػ ػ ػػي متاح ػ ػ ػ ػ ػ ػػة عل ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط اإلليك ػ ػ ػ ػ ػ ػػَبكين الت ػ ػ ػ ػ ػ ػػاِف‪:‬‬ ‫‪http://www.‬كفاف الت ثير األفبر من نصي‬ ‫قطاع اللقارات كالقطاع المالي‪ ،‬مما دفع إل ت نيل أك‬ ‫)‪(53‬‬ ‫إلناء اللديد من مشاريع البناء الرئيسية في الممل ة‬ ‫‪ .com/uploadedFiles/Bahraincom/BahrainForBusiness/Annual%20Economic%20‬‬ ‫‪ Review.2011‬‬ ‫‪ 54‬راجع‪ ،" Saad Boss Facing Criminal Charges in Bahrain" :‬ركيَبز بتاريخ ‪ 8‬كمارس ‪.‬‬ ‫راجػ ػػع ‪ ،‬فبلكػ ػػة البح ػ ػرين‪ :‬هيئػ ػػة تنظػ ػػيم سػ ػػوؽ العمػ ػػل‪ ،‬مؤش ػ ػرات سػ ػػوؽ العمػ ػػل بػ ػػالبحرين (الربػ ػػع األكؿ لسػ ػػنة ‪ ،)2011‬كهػ ػػي متاحػ ػػة علػ ػػى ال ػ ػرابط اإلليكػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪ ،http://blmi.bahrainedb.(54‬‬ ‫‪ -59‬كف نقا لبيانات مجلس التنمية االقتصادية البحريني‪ ،‬للنا ملدالت البطالة لين البحرينيين نسبة أقل من‬ ‫أرللة لالمائة في لداية اـ ‪ ، 2011‬إال أف ى ه النسبة تفايدت لتتَط انف األرللة لالمائة فيما‬ ‫للد(‪ ، )55‬ك ل الرغ من كنود للض االت التسريح أك إن اء اللمل نتجا ن األزمة المالية اللالمية‬ ‫كخاصة في قطاع ا للقارات كفي القطاع المالي‪ ،‬إال أف وؽ اللمل للبحرينيين ظلا مستقرة نسبيا‪ ،‬كذل‬ ‫لمان ل ف األنان ي ونوف ما يقرب من ‪ % 83‬من مجموع القول اللاملة في البحرين)‪ .2011‬‬ ‫‪ 55‬ؾبلػ ػ ػ ػ ػػس التنميػ ػ ػ ػ ػػة االقتصػ ػ ػ ػ ػػادية دبملكػ ػ ػ ػ ػػة البح ػ ػ ػ ػ ػرين‪ :‬النشػ ػ ػ ػ ػػرة االقتصػ ػ ػ ػ ػػادية ربػ ػ ػ ػ ػػع السػ ػ ػ ػ ػػنوية‪ ،‬الربػ ػ ػ ػ ػػع الثػ ػ ػ ػ ػػاين (‪ ،) 2011‬كهػ ػ ػ ػ ػػي متاحػ ػ ػ ػ ػػة علػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػرابط التػ ػ ػ ػ ػػاِف‪:‬‬ ‫‪http://www.‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫‪ -58‬كقد أثرت األزمة المالية اللالمية ل البحرين كل ن لدرنة أقل من ت ثيرىا ل للض الدكؿ‬ ‫المجاكرة‪ .‬‬ ‫‪ ،pdf‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪ 57‬راجع ‪ Martin Baldwin-Edwards‬يف "هجرة العمالة كأسواؽ العمل يف دكؿ ؾبلس التعاكف اػبليجي‪'Labor Immigration and Labor ..lmra.‬كقد فشفا تدا يات األزمة المالية اللالمية ن للض االنحرافات المالية التي قدرىا‬ ‫البلض لببليين الدكالرات األمري ية كالتي مازالا المبل قة القىائية لش ن ا مستمرة كل تصدر‬ ‫لش ن ا أ ناـ قىائية)‪.2011‬‬ ‫‪ 56‬كفقان إلحصاءات الربع األخػّب لعػاـ ‪ ،2010‬بلػ العػدد للقػوة العاملػة بػالبحرين ‪ ،452348‬منهػا ‪ 77641‬مواطنػوف حبرينيػوف ك‪ 374707‬مػن جنسػيات أجنبيػة‪.(56‬كقد أظ رت‬ ‫للض التقارير ن وؽ اللمل المحلي قيقة أف المواطنين البحرينيين غالبان ما ي ونوف في كضع غير‬ ‫تنافسي مع األنان فيما يَ اقتناص فرص اللمل يث يقبل األننبي في أ واؿ فثيرة ل نور أدن‬ ‫كظركؼ مل أفثر صرامة‪ .‬فما ا تاج أفبر لن ين في الممل ة كىما‬ ‫لن اال تثمار الَليجي كالمخ سة اللرلية المصرفية إل تدخل المساىمين في ما لفيادة رأس الماؿ‬ ‫دة مرات‪ .pdf‬صػ‪ ،34‬تاريخ أخر زيارة ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬يخفد ل ذل كاقع أف أفثر من نصك دد الوظائك التي تما إتا ت ا‬ ‫ل مدل اللشر نوات األخيرة كالتي فاف أغلب ا في قطا ات البناء‪ ،‬فانا من نصي اللماؿ‬ ‫األنان )‪ .

.‬كلاإلضافة إل ذل ‪ ،‬يوند لالبحرين ‪ 15‬ناملة خاصة‪ ،‬كاللديد من الفركع المحلية‬ ‫للجاملات األننبية‪.org/documents/City.2011‬كيشػػتمل "مؤشػػر التنميػػة البش ػرية"‬ ‫قياسا ذبميعينا لؤلبعاد الثبلثة الرئيسية اػباصة بالتنمية البشرية‪ ،‬كهي‪ :‬الصحة‪ ،‬كالتعليم‪ ،‬كالدخل‪.1919‬كيوند اليان ثبلث ناملات امة في‬ ‫الممل ة‪ .32‬‬ ‫‪ 60‬راجع ‪ Andrew Gardner‬يف "مدينة الغرباء‪City of Strangers: The Transnational Indian Community in Manama.‬‬ ‫‪ -62‬ك ل صليد االىتماـ لحقوؽ المرأة البحرينية فقد أينش "المجلس األ ل للمرأة" في اـ ‪،2001‬‬ ‫لوصفو ىي ة ا تشارية‪ ،‬ىدف ا المللن تم ين المرأة في نميع مستويات المجتمع البحريني‪ .(59‬‬ ‫‪ -60‬كتجدر اإل ارة إل أنو لالرغ من أف النال ىو كنود بلقة كدية لين المواطنين كاألنان ل‬ ‫اختبلؼ ننسيات‬ ‫إل الحد ال م دفع البحرينيين إل االفتَار ل رـ ضيافت ‪ ،‬إال أف المتالع‬ ‫للواقع االنتما ي يلحظ كنود للض مصادر التوتر تتمثل أىم ا في يش اللماؿ األنان‬ ‫ذكم‬ ‫األنور المنَفىة في مناطق منلفلة ن لقية المجتمع البحريني‪ ،‬أك في األ ياء القديمة التي أقلع‬ ‫المواطنوف ن الليش في ا لش ل مطرد خبلؿ السنوات اللشر األخيرة)‪ .‬لقد اى ى ا‬ ‫االفتقار إل الت امل االنتما ي كالشلور لحلوؿ مجمو ة نديدة من الس اف محل من فانا لو‬ ‫األكلوية التاريَية في التواند ل تل الجفيرة في زيادة اال تقاف لين المواطنين كالمنترلين‪.‬كقد‬ ‫‪ 58‬راجػع ‪ Emile Nakhleh‬يف "التنميػة السياسػية يف ؾبتمػع متحػ ّدث ‪( "Political Development in a Modernizing Society‬ليكسػنجتوف‬ ‫بوكس سنة ‪ ،)1976‬ك‪ Fred Lawson‬يف "ربديث األكتوقراطية ‪( "The Modernization of Autocracy‬كيست فيو برس سنة ‪.openthesis.html‬تػػاريخ الػػدخوؿ ‪ 16‬نػػوفمرب ‪ ..undp.‬كفانا البحرين البلد‬ ‫الَليجي األكؿ ال م أدخل التللي الر مي في اـ ‪ .org/en/countries/profiles/BHR.‬‬ ‫على تعريف كاسع للرفاهة‪ ،‬كما يقدـ ن‬ ‫‪39‬‬ .html‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪. .‬‬ ‫‪ ،"Bahrain‬رسػ ػػالة ماجسػ ػػتّب‪ ،‬جامعػ ػػة أريزكن ػ ػػا‪ ،2005 ،‬كهػ ػػي متاحػ ػػة علػ ػػى ال ػ ػرابط‪http://www.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫المرتبطة لسوؽ اللمل كتوزيع فرص اللمل من اـ ‪ .20‬العدد رقم (‪ )1‬لسنة ‪ ،2008‬صػ‪.:‬‬ ‫‪ ،Strangers-Transnational-Indian-Community-126736.‬‬ ‫‪ -61‬كللل أ د أى نقاط القوة في المجتمع البحريني يتمثل في تقدـ تصنيف ا في "مخ ر التنمية‬ ‫البشرية" الصادر ن لرنامو "لرنامو األم المتحدة اإلنمائي" مقارنة لالمتو‬ ‫اإلقليمي اللرلي‪،‬‬ ‫يث تحتل المرتبة التا لة كالثبلثين من لين دد مائة كتسع ك توف دكلة ت تصنيف ا ل مستول‬ ‫اللال )‪ .(60‬يث انتقلا اللديد‬ ‫من األ ر ذات الدخوؿ األ ل إل الس ن في التجملات الس نية الجديدة التي ت لناؤىا ل‬ ‫األراضي الجديدة المدفونة أك المردكمة كالتي تتميف لونود مطل ل ا ل الَليو‪ .‬ك ل الرغ من فوف التللي غير إلفامي في البحرين‪ ،‬إال أف الممل ة توفره للمواطنين‬ ‫لالمجاف كذل لالنسبة لجميع المرا ل التلليمية‪ ،‬لما في ذل التللي اللالي‪ .(58)1938‬كقد اكلا الح ومة إصبلح نظاـ‬ ‫اللمل كال جرة في اـ ‪ ،2009‬كرغ ذل ظلا أ داد المنترلين في الببلد في تفايد)‪.2011‬‬ ‫‪ 61‬برن ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػامج األم ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػم اؼبتح ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدة اإلمب ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػائي‪ :‬مؤش ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػر التنمي ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػة البشػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرية‪ ،‬مت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط اإلليك ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػَبكين الت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاِف‪:‬‬ ‫‪ ،http://hdrstats. (61‬كتصل نسبة من يجيدكف القراءة كال تالة في ا إل ما يقرب من ‪ % 90‬من إنمالي دد‬ ‫الس اف‪ .)1989‬‬ ‫‪ 59‬راجػع ‪ Laurence Louer‬يف "األثػر السياسػي ؽبجػرة العمالػة يف البحػرين ‪،" The Political Impact of Labor Migration in Bahrain‬‬ ‫صدرت يف ‪ – CITY & SOCIETY‬اجمللد رقم ‪ .

(64‬‬ ‫‪ -63‬كيمثل موضوع الحصوؿ ل الس ن المبلئ كالحق في تمل األراضي كطريقة توزيل ا كا دة من‬ ‫القىايا االنتما ية كالسيا ية المثيرة للجدؿ في السنوات األخيرة‪ .2011‬‬ ‫‪ 64‬راجع البحرين‪ ،‬تقرير سوشياؿ ككتش ‪ ،2010‬متاح على الػرابط اإلليكػَبكين التػاِف‪ ،http://www.‬‬ ‫‪ 62‬ؿبمد العرب‪" :‬االنتخابات التكميلية ترفع عدد مقاعد اؼبرأة البحرينية يف ؾبلس النواب إُف ‪ "4‬العربية ‪ 2‬أكتوبر ‪.‬كل يصل إل‬ ‫يمنحا المرأة ق التصويا ك ق التر يح للوظائك لمون‬ ‫مقا د مجلس النواب‪ ،‬كال م ييَتار نوالو لاالنتَاب ول يدة كا دة‪ .‬كلينما تشنل المرأة البحرينية في الوقا الحالي ‪ %70‬من أمافن‬ ‫الدرا ة في التللي اللالي‪ ،‬تبلم نسبة مشارفت ا في قوة اللمل في اـ ‪ 2008‬ما يقرب من‬ ‫‪ ،)63(%35‬كلينما تظل غالبية المناص القيادية في القطا ين اللاـ كالَاص ران ل الرناؿ‪ .2010‬‬ ‫‪ 66‬راجع "‪ ،" Bahraini Shi’ites Feel Neglect in Government Housing Crunch‬ركيَبز بتاريخ ‪ 13‬أكتوبر ‪.2011‬‬ ‫‪ 63‬راجع البحرين‪ ،‬تقرير سوشياؿ ككتش ‪ ،2010‬متاح على الػرابط اإلليكػَبكين التػاِف‪ ،http://www.‬كقد نجحا االنتَالات‬ ‫الت ميلية األخيرة في رفع دد مقا د المرأة في مجلس النواب إل أرللة مقا د(‪ .2010‬‬ ‫‪41‬‬ .)62‬كتشنل النساء‬ ‫نسبة ‪ %27..socialwatch.socialwatch.org/node/12060 :‬ص ػ‪،65/64‬‬ ‫آخر تاريخ للدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬فما‬ ‫يش د ل ذل ضلك مشارفة اإلناث في القول اللاملة‪ ،‬كذل لالمقارنة لمستول ت ىيل )‪.5‬من أ ىاء "مجلس الشورل" الملينين من قبل المل ‪ .2011‬‬ ‫‪ 65‬راجع "‪ " Homes Waiting List Record‬جبريدة ‪ Gulf Daily News‬بتاريخ ‪ 5‬أغساس ‪. (66‬ك ل الجان األخر تخفد الح ومة ممثلة في كزارة اإل اف ل‬ ‫دالة التوزيع ك ل‬ ‫دـ كنود أم صورة من صور التمييف‪ ،‬كتبرر فبر قائمة االنتظار لالنمو الس اني كندرة األراضي‪،‬‬ ‫كقلة الموارد المالية المتا ة لتنفي مشرك ات المرافق اللامة‪.‬كتجدر اإل ارة إل كنود اللديد من االنتقادات قد كن ا للح ومة في‬ ‫السنوات األخيرة في ف قوا د تَصي‬ ‫اإل اف المد وـ‪ ،‬يث يرل البلض كنود ت خير فبير‬ ‫كمحسولية تَل لالمساكاة لين المواطنين‪ . (65‬يىاؼ إل ذل‬ ‫كاقع أف اللديد من مواطني البحرين من ذكم الدخل‬ ‫المنَفض ال ين يليشوف في الىوا ي الفقيرة كالقرل النائية كال ين يقطنوف مسافن‬ ‫يش وف من دـ ففاية البنية التحتية كاأل ناؿ اللامة‪ ،‬لما في ذل‬ ‫ومية‪،‬‬ ‫خدمات المياه كالصرؼ‬ ‫الصحي)‪ .‬كفي اـ ‪ ،2006‬ققا‬ ‫المرأة البحرينية إنجازان نديدان‪ ،‬ين ت اختيار الشيَة ىيا را د ؿ خليفة فثالث امرأة تصبح رئيسان‬ ‫"للجملية اللامة لؤلم المتحدة"‪ .‬يخفد ل ندية تل‬ ‫االنتقادات‪ ،‬للض التقديرات التي‬ ‫تشير إل أف دد األ ر المسجلة ل قائمة انتظار الس ن الح ومي في أغسطس ‪ 2010‬للنا‬ ‫‪ 53‬ألك أ رة)‪ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫"ميثاؽ اللمل الوطني"‪ .org/node/12060 :‬ص ػ‪،65/64‬‬ ‫آخر تاريخ للدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬ذل‬ ‫أف غالبية البحرينيين من‬ ‫ذكم الدخل المنَفض يلتمد كف ل الو دات الس نية المد ومة من الدكلة كالتي يت تَصيص ا‬ ‫من قبل الح ومة‪ .

(70).‬فما أصبح ما‬ ‫يفيد ل ‪ % 90‬من الشواطئ البحرينية في نطاؽ المل يات الَاصة)‪ ..‬فلل الرغ من أف‬ ‫البحرين تلد تاريَيان نموذنان للوئاـ اللرقي كالطائفي‪ ،‬كذل لالمقارنة لالمجتملات المجاكرة ل ا‪ ،‬إال‬ ‫أف البلض يرم أف البحرين قد أصبحا تلاني من مش لة تمييف طائفي كا ع النطاؽ كطويل األمد‪،‬‬ ‫‪ 67‬إبراهيم شريف السيد‪" ،‬اغتصاب األراضي كالسواحل"‪ ،‬ندكة األمانة العامة كاعبمعيات األربع‪ ٠٢،‬نوفمرب ‪.2010‬‬ ‫‪" 69‬أراضػي البحػرين العامػة تبػاع‪ The National ،"Bahrain Public Lands Sold and Rented to Private Investors ..thenational.‬فلل الرغ من التو ع في دفن كردـ مسا ات‬ ‫من الَليو اللرلي قدرت ل فثر من ‪ 70‬فيلومتران مرللان خبلؿ السنوات الثبلثين الماضية‪ ،‬كىو ما‬ ‫يلني زيادة مسا ة اليالسة في البحرين لنسبة تصل إل أفثر من ‪ 10‬في المائة)‪ (67‬من المسا ة‬ ‫األصلية‪ ،‬إال أف أفثر من ‪ % 90‬من األراضي الجديدة كقلا في يد القطاع الَاص‪ .(69‬كقد د ا ذل منتقدم‬ ‫مشاريع القطاع الَاص‪ ،‬دكف أف يت أداء المبلم المنا‬ ‫الح ومة إل اإلد اء لتورط للض فبار الشَصيات في المخ سة السيا ية الحافمة في المومار ات‬ ‫الفا دة لَصوص تقدي طلبات الشراء غير الشر ي لؤلراضي اللامة‪ .2011‬‬ ‫‪41‬‬ .‬‬ ‫خامسان‪ :‬الترفي الديني كالطائفي لس اف البحرين‪:‬‬ ‫‪ -65‬تمثل ال ويات الدينية كالطائفية كاللرقية نانبان م مان في الحياة في البحرين‪ .‬كفي الواقع‪ ،‬فدف المراق‬ ‫يستطيع‬ ‫أف يدرؾ أف ددان قليبلن من الشواطئ اللامة في البحرين ما زاؿ لاقينان‪ ،‬كأنو نتيجة لتسويق األراضي السا لية‬ ‫فدف اللديد من األ ر الصنيرة التي تليش ل صيد األ ماؾ في البحرين فقدكا بل فس الليش‪.‬‬ ‫‪( " Bahrain’s Pro-Democracy Movement‬معهػػد السياسػػة االجتماعيػػة كالتفػػاهم بواشػػنان العاصػػمة‪ ،‬بتػػاريخ يوليػػو ‪ ،)2011‬ص ػ‪ ،11‬تػػاريخ‬ ‫الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.(68‬كقد ترت‬ ‫ل ذل فلو‬ ‫مىارلة ادة ل أ لار اللقارات خبلؿ اللقد األخير‪ ،‬تفايدت ملو أ لار األراضي لش ل فبير‪.ae/news/worldwide/middle-east/bahraini-public-lands-sold-and.2001‬يىاؼ إل‬ ‫كقد اى في ذل السماح لؤلنان لتمل اللقارات كاألراضي ن‬ ‫ذل أف ملظ األراضي الجديدة قد ت ا تنبلل ا ف ياء نية للطبقة األفثر غن أك مشاريع‬ ‫قارية ضَمة‪.‬‬ ‫لدء من اـ ‪ ..٤٢٢٢‬‬ ‫‪ 68‬حسْب اؼبدحوب‪" ،‬أمبلؾ الدكلة‪ :‬اؼبعارؾ الوطنية ستستمر حٌب تسَبجع أراضي اؼبواطنْب"‪ ،‬صحيفة الو ‪ ،‬مايو ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -64‬كيلتقد البلض أف تفاق مش لة الحصوؿ ل الس ن المنا‬ ‫في البحرين يرنع إل‬ ‫يا ات‬ ‫الح ومة غير اللادلة فيما يتللق لتوزيع األراضي‪ . Not Subjects: Debunking the Sectarian Narrative of .‬بتػاريخ ‪25‬‬ ‫كمػ ػ ػ ػ ػػارس ‪http://www..،2010‬‬ ‫‪ ،rented-to-private-investors‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪ 70‬سػػحر عزيػز كعبػد اا مسػػاَف‪" ،‬مواطنػوف كلػػيس رعايػا‪Citizens.‬‬ ‫أماـ تل‬ ‫االنتقادات قرر البرلماف تش يل لجنة تقصي قائق لرلمانية في كمارس ‪ ،2010‬كذل‬ ‫لمرانلة صحة ما أكردتو للض التقارير من أنو من‬ ‫اـ ‪ 2003‬ك ت تاريخ إ ػ ػ ػداد التقرير‪ ،‬ت تَصي‬ ‫أك ليع ‪ 65‬فيلومتران مرللان من األراضي اللامة التي تقدر قيمت ا ل فثر من ‪40‬مليار دكالر أمري ي إل‬ ‫للَفانة اللامة)‪ .

1987‬‬ ‫‪42‬‬ ..‬أيت‬ ‫في ذل‬ ‫تتمثل أكالن في أف‬ ‫اإل بلـ ال م يى الطائفتين السنية كالشيلية ليس الديانة الو يدة في البحرين‪ ،‬ذل‬ ‫أف البحرين‬ ‫تتميف ل ف ملتنقي الديانات المسيحية كالي ودية من ألنائ ا قد ا وا في ا لسنوات ديدة(‪..php :‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬‬ ‫‪ -66‬كينح للض المراقبين كالمللقين السيا يين إل الحديث ن اال تقاف الطائفي في البحرين انطبلقان‬ ‫من ف رة التقسي الثنائي للمجتمع البحريني إل مجتمع ني كمجتمع يلي‪ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫مما رت‬ ‫الة من اال تىلاؼ كالت ميش لقطاع كا ع من المجتمع البحريني‪ .census2010.(72‬‬ ‫‪ -67‬كتجدر اإل ارة إل أف الشيلة من أىل البحرين يم ن تقسيم‬ ‫إل‬ ‫دة مجمو ات لحس األصل‬ ‫اللرقي من نا ية ك لحس االنتماء الديني من نا ية أخرل‪ .2007‬يف "‪71 Nancy Elly Khedouri‬‬ ‫‪ 72‬للحصوؿ على تقسيم رظبي للَبكيبة الدينية يف اجملتمع البحريِب (دبا يف ذلك اؼبواطنْب كاألجانب‪ ،‬دبا ال يبثل تقسيمان على األسػاس الاػائفي)‪ ،‬راجػع حكومػة البحػرين‪،‬‬ ‫التعداد سنة ‪ ،2010‬على الرابط التاِف‪ ،http://www.‬كل ن يخفد البلض ل أف تل‬ ‫الصورة للمجتمع البحريني ثنائي الت وين غير فاملة كغير دقيقة‪ .‬فالشيلة ينقسموف‪ ،‬رقيان‪ ،‬إل‬ ‫مجمو تين رئيسيتين‪ :‬أغلبية ينتموف إل قبائل "البحارنة"‪ ،‬كىي قبائل رلية توند أصول ا في بو‬ ‫الجفيرة اللرلية‪ ،‬كأقلية من اللج كى من أصل فار ي)‪ .‬كفي ى ا الصدد فدف‬ ‫الجميع ال ين ر أىمية كخطورة اال تقاف لين الشيلة كالسنة‪ .‬مؤسسة بػالغراؼ مػاكميبلف (‪ ،)2000‬ك ‪Juan‬‬ ‫‪ Cole‬يف "اإلمرباطوريات اؼبتنافسة‪ "Rival Empires of Trade and Imami Shiism in Eastern Arabia 1300-1800 .2011‬‬ ‫‪ 73‬لنظػػرة عامػػة علػػى اجملتمعػػات الشػػيعية يف اػبلػػيج العػػريب‪ ،‬راجػػع ‪ Juan Cole‬ك ‪( Nikki Keddie‬ربريػػر) يف "اؼبػػذهب الشػػيعي كاالحتجػػاج االجتمػػاعي‬ ‫‪ "Shi’ism and Social Protest‬الصادر عن جامعة ييل ‪ ،1986‬كراجع جودت هبجت يف "السبلـ يف خليج فارس‪Peace in the Persian .‬كلما فاف اال تقاف‬ ‫الطائفي كا دان من الرفائف األ ا ية التي اصرت ك فزت االضطرالات التي كقلا في البحرين‬ ‫خبلؿ رم فبراير ككمارس ‪ ،2011‬أضح البدء لدرا ة الترفي الديني كالطائفي في البحرين‬ ‫متطلبان لف‬ ‫ى ه الجولة األخيرة من االضطرالات المدنية‪.‬كيد موف كن ة نظرى في ضركرة الح ر‬ ‫ند التلاطي مع ف رة التقسي الثنائي لت فيدى ‪ ،‬ثانيان‪ ،‬ل أف كصك فل من السنة كالشيلة لا تبار‬ ‫فل من فصيبلن متحدان في تون اتو الدينية كالسيا ية كاالنتما ية كاالقتصادية غير دقيق‪ ،‬يث‬ ‫توند اللديد من االختبلفات داخل فل طائفة)‪...gov.‬ذل‬ ‫المتللقة لال وية االنتما ية ظلا دائمان الحاضر الدائ‬ ‫أف المسائل‬ ‫ند التلاطي مع مشافل المجتمع البحريني‬ ‫كالتي ترتد إل خلي من اللوامل التاريَية‪ ،‬كالدينية‪ ،‬كالسيا ية كاالقتصادية‪ . The Shi’is Dimension‬الصػادر عػن ‪ – Peace & Change‬اجمللػد ‪ 24‬بتػاريخ ‪ 1‬ينػاير ‪ ،1999‬كراجػع ‪ Graham Fuller‬ك‬ ‫‪ Rend Francks‬يف "الشيعة العرب‪ ،"The Arab Shi’a: The Forgotten Muslims .)71‬‬ ‫يىاؼ إل ذل كنود اللديد من المقيمين في البحرين من أصحاب اللقائد األخرل من ال ندكس‬ ‫كالسيخ‪ ،‬المسموح ل‬ ‫لمومار ة لائرى لمطلق الحرية‪ .bh/results_en.(73‬كلالنظر إل المدر ة الدينية التي يتبل ا‬ ‫الشيلة‪ ،‬ف ف يلة البحرين ينتمي غالبيت‬ ‫للطائفة اإلثنا شرية ال ين يتبلوف الفقو "الجلفرم"‪ ،‬كإف‬ ‫"‪ ،‬دار اؼبنار للاباعة‪ ،‬سنة ‪ From Our Beginning to Present Day.‬الصادرة‬ ‫عن اعبريدة الدكلية لدراسات الشرؽ األكسط‪ ،‬اجمللد ‪ 177 /19‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ "Gulf...

(76‬‬ ‫‪ -68‬كينحدر غالبية السنة البحرينيين من أصوؿ رلية تجملا من قبائل متلددة‪ ،‬من ا القبائل "النجدية"‬ ‫المنحدرة من منطقة نجد لو‬ ‫الممل ة اللرلية السلودية‪ ،‬كمن ا قبائل والة القادمة من الشاطئ‬ ‫الشرقي للَليو اللرلي‪ .‬‬ ‫(‪(77‬‬ ‫البانية‬ ‫‪ .)2008‬عبػػاس اؼبرشػػد‪ ،‬البحػرين يف دليػػل اػبلػػيج‪ ،‬سلسػػلة تػػاريخ اعبزيػػرة‬ ‫العربية – اعبزء الثالث (‪)2011‬ث ؿبمود شاكر‪ ،‬موسوعة تاريخ اػبليج العريب (‪)2003‬ث ؿبمد سليماف طيب‪ ،‬موسوعة القبائل العربية‪ :‬حبوث ميدانية كتارىبيػة (‪)1994‬ث صبػاؿ‬ ‫زكريا قاسم‪ ،‬تاريخ اػبليج العريب اغبديث كاؼبعاصر (‪)1996‬ث ؿبمد حسن عيدركس‪ ،‬دراسات يف تاريخ اػبليج كاعبيزة العربية (‪.)1993‬‬ ‫‪ 75‬حوؿ كالية الفقيه‪ ،‬راجع ‪ Rainer Brunner‬ك ‪( Werner Ende‬ربرير) يف "الشيعة اإلثناعشرية يف العصػور اغبديثػة‪The Twelver Shia in .)2008‬‬ ‫‪43‬‬ .‬‬ ‫‪ "Modern Times: Religious Culture & Political Culture‬الصادر عن دار بريل للاباعة كالنشر سنة ‪ ،2000‬كراجع ؿبمد سليم العوا‪،‬‬ ‫يف النظاـ السياسي للدكلة اإلسبلمية (‪)1983‬ث كراجع ؿبمد عبد اؼبنعم‪ ،‬كالية الفقيه‪ :‬بْب النظرية كالتابيق (‪..‬فما يوند للض السنة من رب أفريقيا كال ين يطلق لي‬ ‫ف الم ى السائد لين أىل السنة في البحرين فدف فبلن من الم اى‬ ‫ك"الحناللة" تجد ل ا أتبا ان‪.‬كفي‬ ‫"الشافلية" ك"المال ية"‬ ‫‪ 74‬ؼبقدمة عامة عن تاريخ كفكر كفقه الشيعة‪ ،‬راجع ‪ Cyril Glasse‬يف "موسوعة اإلسبلـ اؼبصغرة" الصػادرة عػن هػاربر بػرس سػنة ‪ ،1991‬كراجػع افتخػار ؿبمػود يف‬ ‫"اؼبذهب الشيعي‪ ،"Shi’ism: A Religious and Political History of Shiite Branch of Islam (2007) .‬‬ ‫‪ 77‬لنظػرة عامػة علػى تػاريخ البحػرين كاػبلفيػة القبليػة هبػا‪ ،‬راجػع عبػاس اؼبرشػد‪ ،‬البحػرين يف دليػل اػبلػيج‪ ،‬سلسػلة تػاريخ اعبزيػرة العربيػة – اعبػزء الثالػث (‪)2011‬ث كراجػع ؿبمػود شػاكر‪،‬‬ ‫موسوعة تاريخ اػبلػيج العػريب (‪)2003‬ث كراجػع ؿبمػد سػليماف طيػب‪ ،‬موسػوعة القبائػل العربيػة‪ :‬حبػوث ميدانيػة كتارىبيػة (‪)1994‬ث كراجػع صبػاؿ زكريػا قاسػم‪ ،‬تػاريخ اػبلػيج العػريب‬ ‫اغبػػديث كاؼبعاصػػر (‪)1996‬ث كراجػػع ؿبمػػد حسػػن عيػػدركس‪ ،‬دراسػػات يف تػػاريخ اػبلػػيج كاعبيػػزة العربيػػة (‪.‬‬ ‫كقد أنش لماء كرموز الدين من الشيلة في البحرين تجملان ل‬ ‫تحا أ‬ ‫"المجلس اإل بلمي‬ ‫الللماءم"‪ ،‬ليتدلركا فيو فل ما يتللق لالتنسيق كالتشاكر في األمور الدينية كاللقائدية كفي فل األمور‬ ‫كالقىايا اللامة التي ت‬ ‫الطوائك كالفرؽ الشيلية في البحرين(‪.(74‬‬ ‫كفي ى ا اإلطار يتبع دد فبير من يلة البحرين المرنع األ ل "أية اهلل اللظم‬ ‫ل خامن ي"‬ ‫اإليراني من مدر ة "ق "‪ ،‬كالتي تلتنق يا يان أيديولونية " كالية الفقيو"‪ ،‬التي تمنح المرنع األ ل أية اهلل‬ ‫اللظم ‪ ،‬السلطة األ ل في المسائل المتللقة ل مور الدين كل مور الدكلة ل السواء)‪..(75‬‬ ‫لينما يتبع دد أخر من يلة البحرين المرنع األ ل "أية اهلل اللظم‬ ‫ل السيستاني" من النجك‬ ‫في اللراؽ‪ ،‬كىو ال يلتنق ف رة كالية الفقيو‪ ..‬كراجػع ‪Linda S.‬‬ ‫‪ Walbridge‬يف "‪ " The Most Learned of the Shi’a‬الصادر عن جامعػة أكسػفورد سػنة ‪ ،2001‬كراجػع ؿبمػود ضبػدم زقػزكؽ‪ ،‬موسػوعة الفػرؽ‬ ‫كاؼبذاهب يف اإلسبلـ (‪)2007‬ث كراجع ؿبمود ضبدم زقزكؽ‪ ،‬اؼبوسوعة اإلسبلمية العامة (‪)2001‬ث كراجع صبلح أبو السعود‪ ،‬الشيعة‪ :‬النشأة السياسػية كالعقيػدة‬ ‫الدينية منذ كفاة الرسوؿ (‪)2004‬ث كراجع عبد العظيم حنفي‪ ،‬موسوعة الفرؽ كاعبماعات كاؼبذاهب اإلسبلمية (‪.)1991‬‬ ‫‪ 76‬بالرغم من حقيقة أنه ال يوجد بالبحرين مرجع التقليد‪ ،‬هناؾ عػدد مػن العلمػاء كاؼبفكػرين الشػيعة ذكم التػأثّب الكبػّب‪ ،‬كمػن بيػنهم الشػيخ عيسػى قاسػم‪ ،‬كالشػيخ ؿبمػد‬ ‫ؿبفوظ‪ ،‬كالشيخ عبد اا الغريفي‪.‬كيدخل‬ ‫تحا لواء ىخالء الللماء‪ ،‬النالبية من الشباب كخاصة من األغنياء أك الحاصلين ل ت ىيل لمي اؿ‪.‬لاإلضافة إل أ داد أخرل قليلة تتبع "اإلماـ محمد ل‬ ‫الشيرازم" أك تتبع اللبناني "أية اهلل محمد سين فىل اهلل"‪ ،‬كفبلىما ال يطبق " كالية الفقيو"‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اختلفوا في مر دى الديني أك ما يطلق ليو "مرنع التقليد" كال م ي وف المس وؿ ن تونيو‬ ‫كقيادة المجتمع في المسائل اللقائدية)‪..

‬كإل نان‬ ‫لسيطة من "المتصوفين"‪.S.(79‬كليس أدؿ ل ذل من ت رار انتقاد كقلق الح ومة‬ ‫كالسنة من البحرينيين لد وات للض أئمة الشيلة كللض قادة المجتملات المحلية الشيلية لتنيير النظاـ‬ ‫السيا ي كتطبيق نظاـ يا ي نديد قائ‬ ‫ل أ اس مدر ة "كالية الفقيو" من خبلؿ دكلة إ بلمية ل نسق‬ ‫الجم ورية اإليرانية‪ .‬ك ت لين أكل‬ ‫للض المسائل فدن‬ ‫ال ين تتو د تون ات‬ ‫يَتلفوف ند تحديد األدكات كالسيا ات الملتمدة لتحقيق أىداف ا‪. and U.‬‬ ‫‪ -70‬كمن نا ية أخرل فدف كاقع اال تقاف الطائفي في البحرين ال يرتب فق لالصراع الم ىبي كاألف ار‬ ‫اللقائدية كل نو يت ثر ف ل لالواقع االنتما ي كاالقتصادم للمواطن البحريني‪ .(78‬‬ ‫كي يمن ل الف ر السني في البحرين تياراف رئيسياف‪ ،‬األكؿ ىو التيار "السلفي" كالتي تتبن ف ر‬ ‫التطبيق الحرفي كالصارـ لف م ا للفقو اإل بلمي‪ . G.‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫كلالمقارنة لشيلة البحرين فدف التنظي كالتدرج ال رمي للمخ سة الدينية ألىل السنة في البحرين‬ ‫يبدك أقل ل ثير‪ ،‬نظران للدـ كنود نظاـ بيو لنظاـ "مرنع التقليد" الشيلي‪ ،‬كل وف الت ثير كالنفوذ لللماء‬ ‫الدين السنة ل أىل السنة في البحرين أقل ل ثير من ت ثير أقران‬ ‫من الشيلة ل ذكي )‪. Policy‬إدارة حبػوث‬ ‫الكوقبرس يف ‪ 2‬كمارس ‪ ،2011‬متاحة على الرابط تاريخ أخر زيارة ‪ 16‬نوفمرب‪http://fpc.‬‬ ‫في‬ ‫كذل فلو ال ينفي لالطبع أى مية كت ثير اآلراء الف رية كالسيا ية الصادرة ن تون ات ترتد إل مرنلية‬ ‫دينية يلية كتل الصادرة ن مرنلية دينية نية)‪ . Security. Weeramantry‬يف "الفقػػه اإلسػػبلمي‪ :‬منظػػور عػػاؼبي ‪Islamic Jurisprudence: An‬‬ ‫‪Islamic‬‬ ‫‪ "International Perspective‬م ػ ػػاكميبلف ‪ ،1988‬كراج ػ ػػع ‪ Majid Khaduri‬يف "الفق ػ ػػه اإلس ػ ػػبلمي‪ :‬رس ػ ػػالة الش ػ ػػافعي‬ ‫‪ "Jurisprudence: Shafi’s Resala‬جػونز هبكنػز للاباعػة ‪ ،1961‬كراجػع ‪ Mohammad Hashim Kamali‬يف "مبػادئ الفقػه اإلسػبلمي‬ ‫‪ "Principles of Islamic Jurisprudence‬صبعيػة النصػوص اإلسػبلمية ‪ ،2002‬كراجػع زكػي الػدين شػعباف‪ ،‬أصػوؿ الفقػه اإلسػبلمي (‪)1967‬ث كراجػع‬ ‫ؿبمود ؿبمد طنااكم‪ ،‬أصوؿ الفقػه اإلسػبلمي (‪)1990‬ث كراجػع اإلمػاـ األكػرب ؿبمػد سػيد طناػاكم‪ ،‬الفقػه اؼبيسػر (‪ ،)2000‬كراجػع ؿبمػد أبػو زهػرة‪ ،‬موسػوعة الفقػه‬ ‫اإلسبلمي (‪)1967‬ث كراجع ؿبمد اغبسيِب حنفي‪ ،‬مدخل لدراسة الفقه اإلسبلمي (‪)1970‬ث كراجع ؿبمد يوسف موسى‪ ،‬تاريخ الفقه اإلسبلمي (‪)1964‬ث كراجػع‬ ‫اإلماـ األكرب جاد اغبق علي جاد اغبق‪ ،‬مركنة الفقه اإلسبلمي (‪.state.gov/documents/organization/158480.‬فما يخفد ل ت ثير التون ات الدينية ل الحياة السيا ية‪ ،‬ا تمرار لور دد فبير من‬ ‫الشيلة ل ف للض السنة يفايدكف ل كالئ لوطن ‪ ،‬كال يتف موف قيقة تلاليم الدينية التي ال ترل لالىركرة‬ ‫لين أتباع م ى "مرنع التقليد" كلين الوالء لدكلة أننبية أك التمس لف رة كالية الفقيو‪.pdf ،‬‬ ‫‪44‬‬ .‬يش د ل ذل أف‬ ‫الشيلة ين يتظلموف من التمييف المن جي ضدى كالمبني ل أ س دينية‪ ،‬فدن‬ ‫ذل‬ ‫يدللوف ل‬ ‫لاللدد المحدكد من الشيلة ال ين يلملوف في الوفاالت الح ومية ال امة‪ ،‬مثل قوات دفاع‬ ‫‪ 78‬حػػوؿ الفقػػه كالفكػػر اإلسػػبلمي السػ ّػِب‪ ،‬راجػػع ‪ C.‬أما التيار الثاني فيمثلو "نما ة األخواف المسلمين" كىي‬ ‫أفثر ك طية كا تداالن‪ ،‬كتت ثر لركح الجما ة األـ في مصر‪ .)2005‬‬ ‫‪ 79‬راجػع ‪ Kenneth Katzman‬يف "البحػرين‪ :‬اإلصػبلح كاألمػن كالسياسػة األمريكيػة ‪( "Bahrain: Reform.‬‬ ‫‪ -69‬كنَل‬ ‫ى ين التيارين توند أقلية نية‬ ‫مما لك أف التقسي الديني أك اللرقي أك الطائفي للمجتمع البحريني لاإلضافة إل‬ ‫الفوارؽ في التبلية الدينية كالم ىبية‪ ،‬فدنو توند ف ل اختبلفات فبرل في التون ات كفي كن ات‬ ‫النظر األيديولونية كالسيا ية كاالقتصادية كاالنتما ية‪ .

10‬‬ ‫‪ 81‬ربيػة لولػو‪" ،‬القصػة اغبقيقيػة كراء ؾبتمػع البحػرين اؼبنقسػم ‪ ،"The Real Story of Bahrain’s Divided Society‬اعبارديػاف بتػاريخ ‪ 3‬كمػارس‬ ‫‪ ، 2011‬مت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى اؼبوق ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػع‪http://www.(84‬ك ل الرغ من أف الحق في الحصوؿ‬ ‫مساند الشيلة المرخ ل ا ‪ 863‬مسج ندا ك ‪ 589‬م ن‬ ‫ل اإلنازات كاال تفاؿ لاأل ياد الشيلية مسموح لو في البحرين‪ ،‬إال أف الشيلة ما يفالوف يتظلموف من‬ ‫‪ 80‬عم ػ ػ ػػر الش ػ ػ ػػهايب يف "السػ ػ ػ ػػكاف كع ػ ػ ػػدـ االسػ ػ ػ ػػتقرار يف البح ػ ػ ػ ػرين"‪ ،‬نش ػ ػ ػػرة اإلصػ ػ ػ ػػبلح الع ػ ػ ػػريب‪ 16 ،‬كمػ ػ ػ ػػارس ‪ ،" 2011‬كه ػ ػ ػػو مت ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػػى اؼبوق ػ ػ ػػع اإلليكػ ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪ ،http://carnegieendowment.2011‬كيف عػػاـ ‪ ، 2003‬أجػػرل اؼبركػػز البحػريِب غبقػػوؽ اإلنسػػاف دراسػػة حػػوؿ التمييػػز يف سياسػػات التوظيػػف اغبكوميػػة‪ ،‬كالػػٍب ربتػػوم علػػى ربليػػل لعػػدد ‪ 32‬كزارة‬ ‫كمؤسسة تعليمية‪ ،‬كخرجت بالنتائج التالية‪" :‬من بْب ‪ 572‬منصب عاـ رفيع اؼبستول‪ ،‬يتوُف اؼبواطنوف الشيعة ‪ 101‬كظيفة منها فقط‪ ،‬دبا يبثل ‪ %18‬من اإلصباِف‪.‬يىاؼ إل ذل‬ ‫كلوصف‬ ‫الح ومة تجاه الشيلة ال ين يلتقدكف ل ن‬ ‫من مواطني الدكلة‬ ‫مجادلة الشيلة في خصوص نس‬ ‫الفقر لين الشيلة‪ ،‬يث يركف كنود تمييف طائفي كاضح في المجاؿ االقتصادم‪ ،‬ترت‬ ‫نسبة كمستويات الفقراء من الشيلة أقران‬ ‫كمستويات‬ ‫ليو تلدم‬ ‫من السنة لفارؽ فبير‪ .2011‬‬ ‫‪ 83‬كزارة اػبارجي ػػة األمريكيػػة‪ ،‬مكتػػب شػػؤكف الديبقراطي ػػة كحقػػوؽ اإلنسػػاف كالعمػػل "التقريػػر ال ػػدكِف حػػوؿ اغبريػػة الدينيػػة‪ :‬البح ػرين" سػػنة ‪ ،2007‬متػػاح علػػى موق ػػع‪:‬‬ ‫‪ ،http://www.2011‬‬ ‫‪ 82‬كزارة اػبارجي ػػة األمريكيػػة‪ ،‬مكتػػب شػػؤكف الديبقراطي ػػة كحقػػوؽ اإلنسػػاف كالعمػػل "التقريػػر ال ػػدكِف حػػوؿ اغبريػػة الدينيػػة‪ :‬البح ػرين" سػػنة ‪ ،2007‬متػػاح علػػى موق ػػع‪:‬‬ ‫‪ ،http://www.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫البحرين‪ ،‬ككفالة األمن الوطني‪ ،‬كالشرطة)‪ .state.(82‬ييىاؼ إل‬ ‫ذل‬ ‫ول الشيلة من أف الحصوؿ ل تصاريح لناء المساند الجديدة للشيلة ال يت ل ات الس ولة‬ ‫كاليسر ال م تمنح لو تصاريح لناء المساند السنية‪ ،‬كىو ما فررت الح ومة نفيو لل إن ا أفدت ل أف‬ ‫دد األضر ة كالمساند الشيلية يفوؽ ل ثير دد المساند السنية)‪ .(80‬فما يستندكف في انتقادى للتو ع في اال تلانة‬ ‫لاألنان‬ ‫لللمل في تل‬ ‫األن فة ل فون ا تولد انطبا ان لدل ال ثيرين أف ى ه السيا ة تل س‬ ‫انلدامان للثقة من نان‬ ‫أكل من األنان ل ه الوظائك‪ .co.2011‬‬ ‫‪ 84‬ح سْب العريض‪" ،‬كزير العدؿ‪ :‬تنظيم دكر العبادة دستورم كالَبخيص وبفظ حرمتها"‪ ،‬صادر عن الوقا‪ ٠٤ ،‬ديسمرب ‪.‬‬ ‫كعند إجراء البحث‪ ،‬كاف هنػاؾ ‪ 47‬شػخص وبتلػوف منصػب كزيػر كككيػل كزارة‪ ،‬ككػاف مػن بيػنهم عشػرة شػيعة‪ ،‬دبػا يبثػل ‪ %21‬مػن اإلصبػاِف‪ ،‬كال يشػتمل ذلػك علػى‬ ‫الوزارات السيادية كالداخلية كاػبارجية كالدفاع كاألمن كالعدؿ"‪ .‬كيلتقدكف‪ ،‬من ث ‪ ،‬لونود من جية‬ ‫(‪(81‬‬ ‫كلرنامو منظ للحد من ت ثيرى في المجالين االقتصادم كالسيا ي‬ ‫‪.htm‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.guardian.gov/g/drl/rls/irf/2007/90208.٤٢٢٢‬‬ ‫‪45‬‬ .‬راجع مركز البحرين غبقوؽ اإلنساف‪" ،‬التمييز يف البحرين‪ :‬القانوف غّب اؼبكتوب" الصادر يف ديسمرب‬ ‫‪ ،2003‬صػ‪.)83‬يث تشير اإل صاءات الر مية‬ ‫للاـ ‪ ، 2008‬إل أف دد المساند المصرح ل ا للسنة في البحرين يبلم ‪ 360‬مسجدان لينما يبلم دد‬ ‫تما)‪ .gov/g/drl/rls/irf/2007/90208.‬كيلتبركف إصرار الح ومة ل أف ي وف تدريس الدين‬ ‫اإل بلمي إنباريان في المدارس اللامة كفقان للمن و المال ي السني‪ ،‬ك دـ تنفي مقتر ات إدراج للض‬ ‫الو دات من الفقو الجلفرم في المناىو مظ ران أخر من مظاىر تلميق السَ الشيلي)‪ .:‬‬ ‫‪ ،divided-society‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.htm‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.state.uk/commentisfree/2011/mar/03/bahrain -sunnis-shia.org/2011/03/16/demography-and-bahrain-s-unrest/6b7y‬تػػاريخ الػػدخوؿ ‪ 16‬نػػوفمرب‬ ‫‪ .‬‬ ‫كلاإلضافة إل ذل ‪ ،‬يشير الشيلة إل اللديد من المومار ات الح ومية التي تلمق‪ ،‬كفقان لون ة‬ ‫نظرى ‪ ،‬من التوتر لين ألناء الطائفتين الشيلية كالسنية‪ ،‬كمن ا ا تمرار للض المتلصبين من أئمة السلفيين‬ ‫في اإل اءة للشيلة في خطب‬ ‫كفي فتالات ‪ .

‬‬ ‫‪ -71‬كفما يتظل الشيلة من أكضا‬ ‫‪ ،‬توند انتقادات ف ل‬ ‫تَ‬ ‫الوضع الطائفي تصدر من نان‬ ‫السنة رافىة اد اءات الشيلة لونود تمييف لبي في موان ت ‪ ،‬كيخفدكف ل كنود اللديد من‬ ‫مرافف القوة كالنفوذ في للض الوزارات الح ومية)‪ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫ا تمرار رفض كزارة الداخلية طلب‬ ‫في النقل الحي كالمبا ر لصبلة الجملة من مساندى ‪ ،‬يث ينقل‬ ‫التلففيوف الح ومي كقائع صبلة الجملة من المساند السنية فق ‪.‬راجػع "اجملموعػػة الدكليػػة لؤلزمػػات‪ :‬التحػديات الاائفيػػة يف البحػرين"" تقريػػر‬ ‫الشػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػرؽ األكسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػط رق ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػم ‪ 40‬بتػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاريخ ‪ 6‬م ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػايو ‪ ، 2005‬علػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى اؼبوق ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػع‪:‬‬ ‫‪ttp://www.(87‬ك ل ذات النسق فدنو ك ل الرغ‬ ‫من د‬ ‫اللديد من السنة الدا مين كلقوة "لللائلة المال ة"‪ ،‬فدف للض األ ر السنية ل ا تاريخ طويل‬ ‫كتقا‬ ‫الشيلة في ال ثير من المظال كالطلبات التي يلتمسون ا)‪ .org/~/media/Files/Middle%20East%20North%20Africa/Iran%20Gulf/Bahrain/Ba‬‬ ‫‪ ،hrains%20Sectarian%20Challenge.‬فلل الرغ من أف للض‬ ‫ددا من األ ر‬ ‫الشيلة أ رلوا ن درنات متفاكتة من االنتقاد للنظاـ السيا ي الحالي‪ ،‬فدف ىناؾ ن‬ ‫الشيلية المخثرة كالملركفة للبلقت ا الوثيقة "لاللائلة المال ة")‪ .2011‬‬ ‫‪ 86‬عم ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػر الش ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػهايب‪" ،‬الس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػكاف كع ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدـ االس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػتقرار يف البحػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرين"‪ ،‬نش ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػرة اإلص ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػبلح الع ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػريب‪ ،‬كم ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػارس ‪ ،2011‬مت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط‪:‬‬ ‫‪ ،http://carnegieendowment.pdf‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.(86‬‬ ‫‪ -72‬كتجدر اإل ارة إل أف تلقد الموضوع ال يرتب ‪ ،‬ك س ‪ ،‬لاال تقاف لين الشيلة كالسنة كل ن يرتب‬ ‫أيىان لحسا ية اللبلقة لين األ رة الحافمة كمَتلك الطوائك كاأل راؽ‪ .‬كيلوموف‪ ،‬من ث ‪ ،‬ل الح ومة تبني ا يا ة اال ترضاء تجاه الشيلة‪،‬‬ ‫كىي السيا ة التي تفايد الشلور ل ا في اللقد األخير في ين أن ا ل تيلن فما يج‬ ‫لالمَاكؼ‬ ‫كالمظال السنية كيخفدكف ل أف يا ة التجنيس تت غالبان في األ ياء السنية كىو ما قد يَلق في‬ ‫أ ياف فثيرة صدامات لين الس اف المحليين كنظرائ‬ ‫من م تسبي الجنسية)‪.‬‬ ‫‪ 88‬راجػع فػؤاد خػورم‪" ،‬القبيلػة كالدكلػة يف البحػرين ‪ ،"Tribe and State in Bahrain‬صػادر عػن جامعػة شػيكاغو بواليػة شػيكاغو األمريكيػة سػنة ‪،1981‬‬ ‫صػ‪200 – 199‬ػػ‪.org/2011/03/16/demography -and-bahrain-s-unrest/6b7y‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.٤٢٠٠‬ذكػػر تقريػػر صػػادر عػػن اجملموعػػة‬ ‫الدكليػػة لؤلزمػػات ‪ International Crisis Group‬يف ‪ 2005‬أف الشػػيعة "يسػػياركف" بالفعػػل علػػى كزارات حكوميػػة معينػػةث كالصػػحة كالصػػناعة‪ .(88‬كمن ىنا فاف كصك للض‬ ‫في النشاط السيا ي كفي رفات الملارضة التي رفت ا البحرين في القرف اللشرين‪ ،‬يث تشارؾ‬ ‫المحللين لما تحاكؿ أف تقوـ لو اللائلة المال ة ل ونو بيو لدكر الو ي المتطوع كالمح‬ ‫الن ائي‬ ‫ال م يحاكؿ أف يوفق كيرضي مَتلك الجما ات الدينية كالطائفية كاللرقية للمجتمع البحريني‪ ،‬من‬ ‫‪ 85‬هشػػاـ الزيػػاين‪" ،‬هيئػػة عليػػا للتوظيػػف يف الػػوزارات ك موقػػف العبيػػدِف مػػن التػػدخل اإلي ػراين "‪ ،‬صػػادرة عػػن الػػوطن‪ ٤٢ ،‬إبريػػل ‪ .2011‬‬ ‫‪ 87‬فؤاد خورم‪" ،‬القبيلة كالدكلة يف البحرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صادر عن جامعة شيكاغو بوالية شيكاغو األمريكية سنة ‪ ،1981‬صػ‪49 – 41‬ػػ‪.crisisgroup.‬ككفق ػان‬ ‫للتقريػر‪ ،‬هنػػاؾ أكثػػر مػن ‪ % 50‬مػػن اؼبناسػػب الكػػربل يف كزارة الصػناعة يشػػغلها الشػػيعة‪ .‬‬ ‫‪46‬‬ .‬لل إن‬ ‫يخفدكف ل أف زيادة‬ ‫الفقر ليس ظاىرة يلية لل أنو يمس األ ر السنية ل ات القدر‪ ،‬يث تلاني ى ه األ ر من انلداـ‬ ‫فرص التم ين االقتصادم‪ .(85‬فما يشيركف إل كنود اللديد من األ ر‬ ‫الشيلية الننية التي تومارس التجارة في مَتلك القطا ات‪ ،‬كىو ما يخفد‪ ،‬من كن ة نظرى ‪ ،‬ل‬ ‫دـ كنود يا ة‬ ‫ومية ىادفة للتمييف االقتصادم ضد الشيلة‪ .

‬‬ ‫اد ان‪ :‬كاقع الحرفة السيا ية البحرينية‪:‬‬ ‫‪ -74‬تاريَيا‪ ،‬ل ت ن الحرفات المدفو ة ل ىداؼ دينية أك ل أ اس طائفي الش ل الو يد للنشاط‬ ‫السيا ي في البحرين)‪ ..‬االجتمػاع الرابػع‬ ‫لؤلحباث االجتماعية كالسياسية اؼبتوساية‪ ،‬كمارس ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫خبلؿ اال تراؼ لشر ية للض المطال كمحاكلة تنفي ىا في الوقا المبلئ ‪ ،‬دكف اإلخبلؿ لالتوازف‬ ‫الدقيق كالوان لين مَتلك تل الجما ات)‪.‬كيسمح لف فيفية ا تقباؿ المواطن‬ ‫لظركؼ مليشتو اال نتما ية كل يفية تلاطيو مع األ داث السيا ية التي تمر ل ا لبلده‪ ،‬يث يظل‬ ‫للتصورات الطائفية كللمظال التاريَية دكر فبير في تحديد‬ ‫كيخفد ل‬ ‫التلاطي‪.‬‬ ‫‪ 92‬راجػع فػؤاد خػورم‪" ،‬القبيلػة كالدكلػة يف البحػرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صػادر عػن جامعػة شػيكاغو بواليػة شػيكاغو األمريكيػة سػنة ‪،1981‬‬ ‫صػ‪198 – 197‬ػػ‪..‬كل ن ل ي ت لتل الحرفة النجاح كأكدع ز ماؤىا السجوف أك ت نفي )‪.(89‬‬ ‫‪ -73‬كنماع ما بق يساى في ر‬ ‫صورة قيقة الوضع الديني في البحرين‪ ،‬كيخفد ل صلولة فصل‬ ‫رل االرتباط لين وامل اال نتماء الطائفي كاألصل اللرقي كلين كن ات النظر السيا ية كاالنتما ية‬ ‫ف متطلبات التم ين‬ ‫كاالقتصادية‪ ،‬فما ييظ ر كاقع االت امات المتبادلة لين نميع األطراؼ في‬ ‫االقتصادم‪ ،‬كضركرة موان ة التمييف الطائفي كالمحسولية‪ .no/pao/khalaf.(90‬يث ظلا القول الللمانية كالقومية تقود الملارضة السيا ية طواؿ القرف‬ ‫المنصرـ‪ ،‬كالتي فانا ادة ما تتجاكز الَطوط الدينية كالطائفية كاللرقية‪ ،‬كفانا تنتقي قيادت‬ ‫اللائبلت السنية كالشيلية ل‬ ‫د واء)‪.html‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪ 91‬راجع علػي سػبيل اؼبثػاؿ فػؤاد خػورم‪" ،‬القبيلػة كالدكلػة يف البحػرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صػادر عػن جامعػة شػيكاغو بواليػة شػيكاغو األمريكيػة‬ ‫سنة ‪ ،1981‬صػ‪200 – 199‬ػػ‪.‬‬ ‫‪ ،" Vice‬اؼب ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػؤسبر الرابػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػع للػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػدكؿ االسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػكندنافية حػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوؿ دراسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػات الشػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػرؽ األكسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػط‪ ، 1998 ،‬متػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط‪:‬‬ ‫‪Versa‬‬ ‫‪ ،http://www.(92‬‬ ‫لئلقامة‬ ‫‪ 89‬راجػع خلػف عبػد اؽبػادم "مػأزؽ اؼبلػك‪ ،"The King’s Dilemma: Obstacles to Political Reform in Bahrain .2003‬‬ ‫‪ 90‬راجػع خلػف عبػد اؽبػادم "السياسػات اؼبسػتمرة يف البحػرين‪Contentious Politics in Bahrain: From Ethnic to National and .‬‬ ‫ل ى ا اال تقباؿ كذل‬ ‫دـ كنوب التلامل مع الواقع االنتما ي في البحرين كفق تقسي ثنائي طائفي‪ ،‬يث‬ ‫يوند‪ ،‬فما أ لفنا‪ ،‬اختبلفات فثيرة دينية ك يا ية لين ألناء فل طائفة‪ ،‬فما يوند في ذات الوقا‬ ‫تجانس كاتفاؽ لين قطا ات تنتمي إل طوائك مَتلفة‪.‬‬ ‫‪47‬‬ ...uib.smi.(91‬‬ ‫‪ -75‬كترنع الحرفات الدا ية إل تمثيل لبي أك ع في النظاـ السيا ي البحريني إل‬ ‫من‬ ‫اـ ‪،1938‬‬ ‫ندما قاما مجمو ة من كن اء الشيلة كالسنة لتقدي طلبات إل الح اـ المحليين كإل الحاف‬ ‫البريطاني يطالبوف في ا ل امش أك ع من الح‬ ‫مجلس تشريلي منتَ‬ ‫كاتحاد لللماؿ‪ ،‬كطل‬ ‫ال اتي كاإلدارة المحلية‪ ،‬لما في ذل طل تش يل‬ ‫التقليل من أ داد الوافدين األنان‬ ‫لالجفيرة‪ .

2002‬‬ ‫‪ 95‬حسْب موسى‪" ،‬البحرين‪ :‬النضاؿ الوطِب كالديبقراطي"‪ ،‬اغبقيقة (‪ )1987‬صػ‪90 – 62‬ػػ‪.‬‬ ‫دد من نوالت االضطرالات اللمالية المتواصلة‪ ،‬كالتي تمثل‬ ‫أىم ا انتفاضة كمارس ‪ ،1965‬التي أ قبا إن اء قود دة م ات اللاملين لشرفة "لال و" المحلية‬ ‫للنف ‪ .)2006 ،‬‬ ‫ُ‬ ‫‪48‬‬ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫ث تبل ذل‬ ‫نشاط اللديد من الحرفات السيا ية‪ ،‬فما رفا البحرين للض نولات االضطراب‬ ‫السيا ي‪ ،‬تمثل أىم ا في إنشاء مجمو ة من كن اء السنة كالشيلة للمجلس التنفي م األ ل في اـ‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 93‬راجػع فػؤاد خػورم‪" ،‬القبيلػة كالدكلػة يف البحػرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صػادر عػن جامعػة شػيكاغو بواليػة شػيكاغو األمريكيػة سػنة ‪،1981‬‬ ‫صػ‪214 – 197‬ػػ‪ ،‬كراجع أيضان د‪ .‬‬ ‫‪ 96‬راجع عبداا اؼباَيوع‪" ،‬صفحات من تاريخ اغبركات العمالية البحرينية"‪( ،‬دار الكنوز األدبية‪.(93‬‬ ‫‪ -76‬كقد‬ ‫دت األ واـ التالية ظ ور الللمانيين كالقوميين كانتشار ف ر الحرفات اليسارية التي فانا‬ ‫مستو اة من أنصار القومية اللرلية كالحرفة الناصرية‪ .‬كيم ن الت ريخ ل ا اإلضراب لوصفو االضطراب المدني األخطر للد ا تقبلؿ‬ ‫دكلة البحرين‪ ،‬كالمرة األكل التي يت في ا نشر "قوة دفاع البحرين" ال تواء االضطرالات المحلية)‪.‬كقد نجح ى ا المجلس في‬ ‫الحصوؿ ل اال تراؼ الر مي من السلطات الحافمة‪ ،‬فما نجح في المساىمة في ت يس االتحاد اللاـ‬ ‫لللمل كالتجارة كفي صياغة أكؿ قانوف مل في اـ ‪ .‬أضبد ضبيداف‪ ،‬هيئة االرباد الوطِب يف البحرين‪ :‬كالدة اغبركة الوطنية اعبديدة (‪.(96‬‬ ‫‪.1957‬كللد أزمة قناة السويس في اـ ‪،1956‬‬ ‫صدر قرار لحل المجلس التنفي م كلسجن أك نفي ز مائو)‪.)2004‬‬ ‫‪ 94‬فبلح اؼبديرس‪" ،‬دراسة حوؿ اغبركات كاعبماعات السياسية يف البحرين" اعبزء الثالث‪ ،‬مسلسلة يف جريدة الاليعة برقم ‪ 1533‬بتاريخ ‪ 29‬يونيو ‪. 1954‬كفاف ال دؼ من إنشائو خلق منتدل يا ي للتنسيق لين القول السيا ية البحرينية النشطة‪،‬‬ ‫شد الد‬ ‫يسل إل‬ ‫من أنل انتَاب مجلس تشريلي كطني‪ ،‬يسمح لتش يل النقالات‪ ،‬كيقوـ لدنراء‬ ‫اإلصبل ات التشريلية كالتنظيمية البلزمة‪ ،‬كيقوـ ل إنشاء مح مة ليا‪ .(95‬كأ ق‬ ‫ذل‬ ‫لسلة من اإلضرالات في أكاخر الستينات‪ ،‬تونا لدضراب اللماؿ في نميع أنحاء الببلد في كمارس‬ ‫‪ ،1972‬ال م د ا إليو اللجنة الت يسية التي نظم ا اللماؿ للمطالبة لدنشاء اتحاد اـ للنقالات‬ ‫اللمالية في البحرين‪ .‬فقد ا تمرت االضطرالات للدة أ اليع‪ ،‬قتل في ا تة من المتظاىرين)‪ .‬ك ملا ى ه القول الحرفة القومية‬ ‫اللرلية‪ ،‬كنب ة التحرير الوطنية‪ ،‬صا بة الف ر الشيو ي‪ ،‬لاإلضافة إل الجب ة الشلبية لتحرير ماف‬ ‫كالَليو اللرلي المحتل كالتي لا محل نب ة التحرير في تبني الف ر المارفسي اللينيني‪ .‬كقد‬ ‫ا تمدت نميع تل الحرفات ل د‬ ‫)‪(94‬‬ ‫المثقفة‪ ،‬تتجاكز خطوط الطائفية كاللرقية‬ ‫‪ -77‬لقد فانا تل‬ ‫الفترة اىدة ل‬ ‫المرافف الحىرية في البحرين كالتي فاف انتماءات طبقت ا‬ ‫‪.‬ك لا ى ه الحرفات إل إن اء الونود‬ ‫البريطاني في البحرين كفي نميع أنحاء منطقة الَليو اللرلي‪ ،‬كفي للض الحاالت إل اإلطا ة‬ ‫لالسلطة الحافمة المحلية كإنشاء نظاـ نم ورم لدالن ن ا‪ .

‬كقد ت انتَاب الجملية الوطنية األكل في اـ ‪ ،1973‬كفاف لليساريين‬ ‫كالقوميين كالشيلة كرناؿ السيا ة المستقلين نصي فبير في ا)‪.(99‬كتجدر اإل ارة أف‬ ‫تلليق أ ماؿ د تور ‪ 1973‬ك ل البرلماف‪ ،‬فاف كما يفاؿ‪ ،‬يمثل للبلض‪ ،‬لحظة ا مة قوضا الثقة‬ ‫لين الح ومة كالملارضة‪ ،‬كأدت لالبلض إل التش ي لشر ية السلطة الحافمة‪ ..‬‬ ‫‪ 98‬فؤاد خورم‪" ،‬القبيلة كالدكلة يف البحرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صادر عن جامعة شيكاغو بوالية شيكاغو األمريكية سنة ‪ ،1980‬صػ‪230 – 233‬ػػ‪.‬كقد نظ ى ا الد تور الجديد ق السلطة‬ ‫التشريلية في تونيو أ لة مبا رة إل الوزراء كفي ح الثقة من ‪ ،‬دكف إم اف التصويا ل‬ ‫ح‬ ‫الثقة من رئيس الوزراء‪ .1979‬يث دفلا الحرفات اإل بلمية النشطة يا يان إل السلي لمحافاة الثورة اإل بلمية في‬ ‫إيراف)‪ .‬‬ ‫راجع علي ربيعة‪" ،‬التجربة اؼبوءكدة‪ :‬اغبياة الديبقراطية يف البحرين" (‪..‬‬ ‫‪ ،"Contending Orientations‬صػحيفة اؼبيػدؿ إيسػت‪ ،‬اجمللػد ‪ 43‬رقػم ‪ 2‬لسػنة ‪ ،1989‬كراجػع ‪ Eva Rakel‬يف "السياسػة اإليرانيػة اػبارجيػة منػذ‬ ‫الثػورة اإلسػبلمية اإليرانيػة‪ "Iranian Foreign Policy since the Iranian Islamic Revolution: 1979-2006 .ahrains%20Sectarian%20Challenge.(98‬كانصدر في نفس اللاـ مر ومان لقانوف لدنشاء محاف أمن الدكلة كالتي ظلا قائمة ت‬ ‫ت إلناؤىا في اـ ‪ .(97‬‬ ‫‪ -79‬كأماـ ت رار ملارضة "الجملية الوطنية" للسيا ات التي تتبل ا السلطة التنفي ية لش ف دد من‬ ‫القىايا‪ ،‬ك رفى ا اقتراح األمير مشرك ان لقانوف "أمن الدكلة" يسمح لا تقاؿ كا تجاز األ َاص‬ ‫لمدة تصل إل ثبلث نوات دكف محافمة‪ ،‬أصدر األمير مر ومان مل يان لحل الجملية الوطنية في‬ ‫‪ 25‬أغسطس ‪ ،"..‬‬ ‫‪ 99‬ادعت حكومة البحرين سنة ‪ 1977‬أهنا أحبات ؿباكلة انقبلب قادها ؾبموعة من ضباط قوة دفاع البحرين بالتنظيم مع اعببهة الشعبية لتحرير عُماف كاػبليج العريب‪.crisisgroup. Ramazni‬يف "سياسػة إيػراف اػبارجيػة‪Iran’s Foreign Policy: .1975‬ك لق اللمل ل اـ الد تور‪ ،‬كمن ث أصدر مر ومان لقانوف "أمن‬ ‫الدكلة")‪ .org/~/media/Files/Middle%20East%20North%20Africa/Iran%20Gulf/Bahrain/B‬‬ ‫‪.(100)2002‬‬ ‫‪ -80‬كمن اللوامل األخرل التي أثرت ل السيا ة الداخلية للبحرين فانا نجاح الثورة اإليرانية في اـ‬ ‫‪ . (101‬كقد اىما دة وامل في زيادة ت ثر البحرين لتل التطورات‪ ،‬تتمثل أىم ا في فون ا‬ ‫‪ 97‬فؤاد خورم‪" ،‬القبيلة كالدكلة يف البحرين ‪ ،" Tribe and State in Bahrain‬صادر عن جامعة شيكاغو بوالية شيكاغو األمريكية سنة ‪ ،1980‬صػ‪230 – 228‬ػػ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -78‬ك ق‬ ‫انسحاب القوات البريطانية من البحرين في اـ ‪ 1971‬كإ بلف ا تقبلؿ البحرين في ‪15‬‬ ‫أغسطس ‪ ، 1971‬أصدر صا‬ ‫السمو األمير يس‬ ‫ؿ خليفة أكؿ د تور للببلد في اـ ‪.1973‬‬ ‫يث أناط الد تور الجديد لالسلطة التشريلية إل "الجملية الوطنية" التي تت لك من مجلس كا د م وف‬ ‫من ثبلثين ىوان منتَبان‪ ،‬لاإلضافة إل أ ىاء مجلس الوزراء‪ .‬العػدد السػادس مػن‬ ‫‪ Perspectives on Global Development and Technology‬سػنة ‪ ،2007‬كراجػع أيضػان ‪ Frauke Heard-Bey‬يف "دكؿ اػبلػيج‬ ‫العريب باسم الثورة اإلسبلمية ‪ ،"Die Arabischen Golfstaaten im Zeichen der islamischen Revolution‬فّبتريب ببوف بأؼبانيا سنة‬ ‫‪49‬‬ . 2001‬كقد تتاللا في تل الفترة اال تقاالت الجما ية ألفراد من الملارضة‪،‬‬ ‫كتلددت اد اءات التل ي‬ ‫كانت افات الملايير الدكلية للمحافمة اللادلة)‪ .K.)2010‬‬ ‫‪ 100‬اجملموع ػ ػ ػ ػ ػػة الدكلي ػ ػ ػ ػ ػػة لؤلزم ػ ػ ػ ػ ػػات‪ :‬التح ػ ػ ػ ػ ػػديات الاائفي ػ ػ ػ ػ ػػة يف البحػ ػ ػ ػ ػ ػرين‪ ،‬تقري ػ ػ ػ ػ ػػر الش ػ ػ ػ ػ ػػرؽ األكس ػ ػ ػ ػ ػػط رق ػ ػ ػ ػ ػػم ‪ 40‬بت ػ ػ ػ ػ ػػاريخ ‪ 6‬م ػ ػ ػ ػ ػػايو ‪ ،2005‬راج ػ ػ ػ ػ ػػع الػ ػ ػ ػ ػ ػرابط‪:‬‬ ‫‪http://www.pdf‬‬ ‫‪ 101‬حػوؿ تػأثّبات الثػورة اإليرانيػة علػى سياسػات الشػرؽ األكسػط‪ ،‬راجػع ‪ R.‬كىو ما ظل قائمان‬ ‫تي صدكر د تور ممل ة البحرين الملدؿ في اـ ‪..

.‬ك اى في د‬ ‫المَاكؼ تش‬ ‫تل‬ ‫البلض من ودة النظاـ اإليراني الجديد لت رار مطالباتو التاريَية لالسيادة ل‬ ‫البحرين)‪ ،(103‬كالتي ل تتَل ن ا إيراف إال في اـ ‪ 1970‬للد قرار مجلس األمن رق ‪ 278‬لسنة‬ ‫‪ 1970‬كالتي فاف مجلس األمن قد ر‬ ‫يما اف "النالبية السا قة من ل‬ ‫لنتائو تقرير المتحدث الر مي لؤلمين اللاـ‪ ،‬كال‬ ‫البحرين يرغ‬ ‫في الحصوؿ ل اال تراؼ ل ويتو في دكلة‬ ‫مستقلة ذات يادة فاملة ك رة تقرر لنفس ا بلقات ا مع الدكؿ األخرل‪ ،‬كفاف يَش فثير‬ ‫من البحرينيين‪ ،‬أف النظاـ المنش ديثان في ط راف قد يجدد أطما و في البحرين)‪.‬كقبل عاـ ‪َ ،1979‬ف تكن اغبكومة تابق أية أجندة طائفية‪،‬‬ ‫كذل ػػك ألهن ػػا رأت أف التهدي ػػد األعظ ػػم ي ػػأا م ػػن التنظيم ػػات اليس ػػارية الراديكالي ػػة‪ ".‬يىاؼ إل ذل خشية‬ ‫ال ثيرين في الح ومة كفي أك اط الطائفة السنية من أف اللناصر الشيلية في البحرين قد تتلاطك‬ ‫مع المحاكالت الرامية إل اإلطا ة لالنظاـ القائ كإقامة نم ورية إ بلمية‪ ..org/~/media/Files/Middle%20East%20North%20Africa/Iran%20Gulf/Bahrain/B‬‬ ‫‪ ،ahrains%20Sectarian%20Challenge.‬كلقد تفاقما ى ه المَاكؼ مع اندالع "الحرب"‬ ‫اللراقية‪-‬اإليرانية التي ا تمرت من اـ ‪ 1980‬إل ‪ ،1988‬كالتي‬ ‫إيراف كالواليات المتحدة‪ ،‬صا بة الونود اللس رم ال اـ في البحرين‬ ‫دت موان ات لحرية لين‬ ‫)‪(102‬‬ ‫‪ .‬اجملموع ػػة الدكلي ػػة لؤلزم ػػات‪" ،‬التح ػػديات الاائفي ػػة ب ػػالبحرين ‪Bahrain’s‬‬ ‫‪ ،" Sectarian‬تقريػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػر الشػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػرؽ األكسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػط رقػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػم ‪ 40‬بتػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاريخ ‪ 6‬مػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػايو ‪ ، 2005‬مػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػتح علػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط‪:‬‬ ‫‪Challenge‬‬ ‫‪http://www.crisisgroup..2011‬‬ ‫‪51‬‬ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫نفيرة دد‬ ‫ان ا قليل نسبيا‪ ،‬كما يرتب ل ل من لور للض البحرينيين ل ن‬ ‫رضو للت ديدات‬ ‫الَارنية أف ثر من للض نيران ا اللرب األفبر‪ ..‬‬ ‫‪ ،"A Study in Anglo-Iranian–United Nations Diplomatic‬الصادرة عن ‪ )2-26( Pakistan Horizon‬سنة ‪ ،1973‬كراجػع‬ ‫‪ " ،Rouhollah Ramazani‬تسػوية نػزاع البحػرين ‪ ،"The Settlement of the Bahrain Dispute‬الصػادرة عػن اعبريػدة اؽبنديػة للقػانوف‬ ‫الدكِف (‪ )1-12‬سنة ‪.2003‬‬ ‫‪ 102‬راجع ‪ Thomas Naff‬يف "أمن اػبليج كاغبرب اإليرانية العراقية ‪ ،"Gulf Security and the Iran-Iraq War‬معهد حبوث الشرؽ األكسط سنة ‪.1985‬‬ ‫‪ 103‬راجػع حسػْب البحارنػة‪" ،‬بعثػة األمػْب العػاـ بػاألمم اؼبتحػدة لتقصػي اغبقػائق كتسػوية النػزاع البحػريِب اإليػراين ‪The Fact-finding Mission of the‬‬ ‫‪ "United Nations Secretary-General and the Settlement of the Bahrain-Iran Dispute‬جريػدة القػانوف الػدكِف كاؼبقػارف‬ ‫ربػػع السػػنوية (‪ )3-22‬لسػػنة ‪ ،1973‬كراجػػع أيضػان‪" ،Erik Jensen ،‬اسػػتخداـ األمػػْب العػػاـ للمسػػاعي اغبميػػدة كمسػػألة البح ػرين‪The Secretary-‬‬ ‫‪ ،"General’s Use of Good Offices and the Question of Bahrain‬الصػادرة عػن دكريػة الدراسػات الدكليػة "‪" Millennium‬‬ ‫(‪ )3-14‬سنة ‪ ،1985‬كراجع ‪" ،Hooshang Moghtader‬تسوية مسػألة البحػرين‪The Settlement of the Bahrain Question: .‬‬ ‫‪ ،"Khatami‬ركتلدج كرزكف سنة ‪.pdf‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.1972‬‬ ‫‪ 104‬قرار ؾبلس األمن رقم ‪" 1970 /278‬مسألة البحرين" بتاريخ ‪ 12‬مايو‪ /‬أيار ‪ ،1970‬راجع أيضان ‪ ،Edward Gordon‬يف "تسوية النػزاع البحػريِب ‪The‬‬ ‫‪ ،"Resolution of the Bahrain Dispute‬اعبريدة األمريكية للقانوف الدكِف‪ ،‬اجمللد ‪ 65‬رقم ‪ 2‬سنة ‪.(105‬يش د ل ذل‬ ‫تفايد دكر رناؿ الدين في‬ ‫‪ ،1983‬كراجػع ‪ Christin Marschall‬يف "سياسػة إيػراف يف اػبلػيج العػريب‪Iran’s Persian Gulf Policy: From Khomeini to .1971‬‬ ‫‪ 105‬كفقان للمجموعة الدكلية لؤلزمات‪ ،‬لقد كانت تلك النقلة على الساحة السياسية يف البحرين خاّبة‪" .(104‬‬ ‫‪ -81‬لقد اىما الثورة اإل بلمية في إيراف في أف تتسب في تحوؿ ملموس للمش د السيا ي البحريني‬ ‫ك رفاتو الفا لة‪ ،‬يث ترانع دكر القول اليسارية كالللمانية كالقومية التي قادت الملارضة في‬ ‫موان ة الونود البريطاني كفانا كراء المطالبات لاإلصبلح الد تورم كالسيا ي‪ ،‬كلرز في المقالل‬ ‫دكر الحرفات اإل بلمية التي قادت الملارضة)‪ .

‬كقد ملا مطالب‬ ‫‪ .‬ك دثا‬ ‫أكؿ نولة في ن اية اـ ‪ ، 1994‬يا ت تجميع اآلالؼ من توقيلات المواطنين ل‬ ‫ريىة لحث‬ ‫‪ 106‬راجػػع لػػؤم حبػػرم‪" ،‬األسػػس االجتماعيػػة االقتصػػادية للمعارضػػة الشػػيعية يف البح ػرين ‪The Socioeconomic Foundations of Shiite‬‬ ‫‪ ،"Opposition in Bahrain‬دكرية ‪ Mediterranean‬ربع السنوية‪ ،‬صيف ‪.‬كلقػد ا ُهتػم بتحريضػه للعديػد مػن القبلقػل يف‬ ‫البحرين بعد انتصار الثورة اإلسبلمية يف إيرافث كمحاكلة االنقبلب عاـ ‪ ،1981‬مث أُلغيت جنسيته البحرينية كمت ترحيله من الببلد‪..‬كقد تول قيادة ملظ ى ه المنظمات رناؿ دين ك َصيات‬ ‫من الشيلة‪ ،‬ا تمدكا مجمو ة من الو ائل لتحقيق أىداف ا‪ ،‬تىمنا في للض الحاالت إل اللجوء‬ ‫إل اللنك‪ .‬ككفقػان لػبعض اؼبصػادر‪ ،‬فػإف هػذ اؼبنظمػة ؽبػا‬ ‫آراء إسبلمية معتدلة نسبيان‪ ،‬ال سيما عنػد مقارنتهػا باعبماعػات الشػيعية األكثػ ر راديكاليػة‪ .‬راجػع لػؤم حبػرم‪" ،‬اؼبعارضػة يف البحػرين‪The Opposition in Bahrain: A .‬كفي السنوات التي‬ ‫إ ادة اللمل لد تور‬ ‫‪ 1973‬الملطل‪ ،‬كإ ادة ت يس "الجملية الوطنية" المحلولة‪ ،‬كالتصدم للظل االنتما ي ال م‬ ‫فاف قائما لين الشيلة كالسنة‪ ،‬ككصلا في للض األكقات كلدل للض الحرفات إل المطالبة لتنيير‬ ‫نظاـ الح‬ ‫كإقامة نم ورية إ بلمية‪ .1997‬‬ ‫‪ 109‬راجع ‪" ،Kenneth Pollack‬األحجية الفارسية‪ ،"The Persian Puzzle: The Conflict Between Iran and America .‬‬ ‫‪ 108‬تأسست جبهة التحرير اإلسبلمية يف البحرين (كاؼبعركفة أيضان باسم "اعببهة اإلسبلمية لتحريػر البحػرين") عػاـ ‪ .(110‬‬ ‫‪ -83‬كل ي ن المجتمع السني غائبنان ن المش د السيا ي‪ ،‬فقد ارفا ريحة منو في المطالبة لالبحث ن‬ ‫لوؿ للش اكل كالطلبات كخاصة المتللقة لاإلصبلح السيا ي كاالقتصادم‪ ،‬إال أف النالبية اللظم‬ ‫للمجتمع السني ل تصل في طلبات ا إل مستول طل اإلطا ة لالنظاـ أك إقامة "نم ورية إ بلمية"‪..‬‬ ‫‪ -84‬ك دت التسلينات نولة نديدة من نوالت االضطراب االنتما ي كالسيا ي في البحرين‪ ..‬كبصػفة عامػة‪ ،‬فهػي ال تاالػب بتابيػق قػوانْب الشػريعة اإلسػبلمية‪ ،‬كلكنهػا‬ ‫يبكػػن أف ترضػػى بتابيػػق دسػػتور ‪ 1973‬مػػع توزيػػع أفضػػل للثػػركات بػػْب البح ػرينيْب‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الحياة السيا ية كخاصة من لماء الشيلة‪ ،‬ك يوع ا تَداـ الَطاب الديني كا تنبلؿ المنتديات‬ ‫لتلب ة الشل لمساندة المطال المتللقة لاللدالة االنتما ية كاإلصبلح السيا ي)‪.‬‬ ‫?‪ ،"Bahrain: A Bellwether for the Gulf‬الصادرة يف جريدة ميدؿ إيست بوليسي‪ ،‬اجمللد ‪ ،5‬الابعة رقم ‪ ،2‬مايو ‪.‬راجػػع لػػؤم حبػػرم‪" ،‬اؼبعارضػػة يف البح ػرين‪The Opposition in ..‬‬ ‫‪ 107‬هادم اؼبدرسي كاف أحد الشخصيات الشيعية البارزة يف العراؽ‪ .2000‬‬ ‫كمنح اعبنسية البحرينيػة كأصػبح شخصػية دينيػة مشػهورة يف اؼبػآمت‪.‬كفانا أ ر ى ه المنظمات رفة البحرين اإل بلمية الحرة)‪..‬كتناصػر اعببهػة التغػّبات األكثػر راديكاليػة‪،‬‬ ‫كتػدعو إُف تابيػق الشػريعة اإلسػبلمية‪ ،‬كإُف اسػتبداؿ األسػرة اغباكمػة‪ .1976‬كتشػّب اؼبعلومػات اؼبتاحػة إُف أف اعببهػة تقػع‬ ‫يف دمشق‪ ،‬كؽبا مكاتب يف لندف كطهراف‪ ،‬كيتزعمها ؿبمد على اػبضرم كعبد اغبميد الراضي كالذم ترأس مكتب لنػدف‪ .(108)1981‬كىي المحاكلة التي ما تفاؿ‬ ‫)‪(109‬‬ ‫ومة البحرين تت إيراف ل ن ا فانا كراء ت ييدىا كد م ا ماليان ك يا يان‬ ‫تلا محاكلة االنقبل ب الفا لة‪ ،‬ظ رت اللديد من المنظمات اإل بلمية التي أ لنا ن ىدف ا‬ ‫المتمثل في إ داث تنيير يا ي ن رم في البحرين‪ .1997‬‬ ‫‪51‬‬ .‬راندكـ‬ ‫هاكس بنيو يورؾ سنة ‪.‬كقد عاش يف اؼبنفي يف الكويت‪ُ ،‬‬ ‫ككانت تَبكز خابه حوؿ مهاصبة الشيوعية يف البحرين كالٍب ارتبات بسػلوؾ اغبكومػة البحرينيػة ذبػا اؼبػذهب الشػيوعي‪ .‬‬ ‫?‪ ،"Bellwether for the Gulf‬الصادرة يف جريدة ميدؿ إيست بوليسي‪ ،‬اجمللد ‪ ،5‬الابعة رقم ‪ ،2‬مايو ‪.2004‬‬ ‫‪ 110‬يضم قادة هذ اغبركة‪ ،‬كالٍب تسمى أيضان حركات أحرار البحرين اإلسبلمية كل من‪ :‬سعد الشهايب‪ ،‬كمنصػور اعبمػرم‪ ..(106‬‬ ‫‪ -82‬كتتمثل أكؿ االضطرالات السيا ية البحرينية للد الثورة اإليرانية في ات اـ الجب ة اإل بلمية لتحرير‬ ‫(‪)107‬‬ ‫البحرين التي أنش ا في اـ ‪ 1979‬لر اية رنل الدين الشيلي السيد‪ /‬ىادم المدر ي‬ ‫لمحاكلة قل‬ ‫نظاـ الح‬ ‫لالقوة في ‪ 16‬ديسمبر ‪ .

‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫كالتحديات التي توانو‬ ‫الح ومة ل القياـ لدصبل ات يا ية كانتما ية كاقتصادية تحد من المصا‬ ‫اللديد من البحرينيين‪ ..)1997‬‬ ‫‪52‬‬ . POTTER‬نيو يورؾ –‬ ‫دار ساف مارتن للاباعة كالنشر ‪ ،)1997‬كراجع أيضان ‪ ،UTE MEINEL‬يف "االنتفاضة يف البحرين‪DIE INTIFADA IM ÖLSCHEICHTUM .‬‬ ‫ال جمات ك ت أكاخر التسلينات من القرف الماضي‪ ،‬ظلا البحرين تش د لين‬ ‫الحين كاألخر للض االضطرالات االنتما ية فانا في ملظم ا لقيادة يلية كالتي ظلا تطال‬ ‫لدصبلح يا ي كاقتصادم كانتما ي)‪ .‬كتىمن البلض من ا ا‬ ‫ن‬ ‫‪ -85‬كفي اـ ‪ ،1996‬اد ا‬ ‫(‪)112‬‬ ‫‪.. Population Growth.145‬‬ ‫‪ 115‬راجع منػّبة فخػرك‪ ،‬يف "االنتفاضػة يف البحػرين‪ ،"The Uprising in Bahrain: An Assessment ..(115‬كفي خبلؿ تل‬ ‫الفترة‪ ،‬لقي ما يقرب من أرللين‬ ‫‪ 111‬راجػػع لػػؤم حبػػرم‪" ،‬األسػػس االجتماعيػػة االقتصػػادية للمعارضػػة الشػػيعية يف البح ػرين ‪The Socioeconomic Foundations of Shiite‬‬ ‫‪ ،"Opposition in Bahrain‬دكرية ‪ Mediterranean‬ربع السنوية‪ ،‬صيف ‪.‬كقد انت ا األ داث لالقبض ل الف ماء الدا مين‬ ‫لتل اللريىة ك جن‬ ‫أك إنبارى‬ ‫ل منادرة الببلد‪ ..129 ،2000‬‬ ‫‪ 114‬اهتمت حكومة البحرين زعماء هذ اؼبنظمة كمنهم سعيد الشهايب كمنصور اعبمرم كعلي سلماف كأضبد سػلملن كضبػزة الػديرم‪ ،‬راجػع ‪،Gregory Gause III‬‬ ‫يف "اللغز اػبليجي‪The Gulf Conundrum: Economic Change.‬‬ ‫‪( "1994-DECEMBER 1996‬لندف ‪..‬مقػاالت يف السياسػة كاالقتصػاد كاألمػن كالػدين‬ ‫يف ‪ ،"In THE PERSIAN GULF AT THE MILLENNIUM‬ربرير ‪ GARY G.‬كفاف يقود ى ه الحرفات ز ماء المجتمع من الشيلة‪ ،‬يساندى قطاع كا ع من‬ ‫السنة أيدكا المطالبة لد داث تنيير يا ي كلىركرة ودة د تور ‪ 1973‬كإ ادة انتَاب نملية‬ ‫كطنية)‪ .(111‬كمع مركر السنين ‪ ،‬تفايدت المطالبات ذات الصبنة الطائفية كالتي تَ‬ ‫المجتمع الشيلي‪،‬‬ ‫تمييف طائفي‪ ،‬كلحرمانو من مومار ة فا لة للحقوؽ المدنية كالسيا ية‪ ،‬كلفيادة‬ ‫ال م تفايد إ سا و لونود ن‬ ‫لللمل في أن فة األمن في‬ ‫الفساد كالبطالة‪ ،‬كلونود يا ة توظيك تفىل تليين المواطنين األنان‬ ‫البح رين لينما يندر كنود الشيلة في تل الوفاالت‪ .. Population Growth.. and Political Stability in . SICK‬ك‪( LAWRENCE G.‬‬ ‫‪( "BAHRAIN: HINTERGRÜNDE DES AUFBEGEHRENS VON 1994-1998‬مونسػَب – أؼبانيػا ‪ ،)2003‬كراجػع ‪KAREN‬‬ ‫‪ ،DABROWSKA‬يف "ملخػص البحػرين‪BAHRAIN BRIEFING: THE STRUGGLE FOR DEMOCRACY.‬كىو ما كلد مظاىرات كا لة تطال‬ ‫تَداما لللنك‬ ‫ن ‪ . DECEMBER .‬‬ ‫لاإلفراج‬ ‫ومة البحرين كنود منظمة تمول ا إيراف كتسا دىا كتسم "منظمة‬ ‫فب اهلل البحرينية"‪ ،‬يث خططا كنف ت كاقلة ال جوـ اإلرىالي ال م ا ت دؼ قتل دد من‬ ‫األنان ذم أصوؿ تنتمي إل ننوب‬ ‫يا‪ ،‬كال جوـ ل فنادؽ كمرافف تسوؽ كمطا‬ ‫في ضا ية‬ ‫ترة(‪ .142‬‬ ‫‪ 113‬راجػػع لػػؤم حبػػرم‪" ،‬األسػػس االجتماعيػػة االقتصػػادية للمعارضػػة الشػػيعية يف البح ػرين ‪The Socioeconomic Foundations of Shiite‬‬ ‫‪ ،"Opposition in Bahrain‬دكرية ‪ Mediterranean‬ربع السنوية‪ ،‬صيف ‪....129 ،2000‬‬ ‫‪ 112‬راجع هيوماف رايتس كاتش‪ 19 ،‬ديسمرب ‪ُ ،1994‬مشار إليها يف راجع ‪ ،Gregory Gause III‬يف "اللغز اػبليجي‪The Gulf Conundrum: .)113‬كل ي تحافظ السلطات ل النظاـ‪ ،‬ردت لقوة‪ ،‬يث قدما قيادات ى ه المنظمة‬ ‫كاللديد من أ ىائ ا للمحافمة أماـ مح مة أمن الدكلة لت‬ ‫التآمر من أنل اإلطا ة لالنظاـ‪،‬‬ ‫(‪)114‬‬ ‫كالتآمر مع دكلة أننبية‪ ،‬كالتَطي إلقامة نم ورية إ بلمية في البحرين‬ ‫‪ -86‬كفي أ قاب تل‬ ‫‪. and Political Stability in the GCC State‬الصػادر عػن ؾبلػة كاشػنان الربػع‬ ‫سنوية‪ ،‬اجمللد ‪ 20‬اإلصدار األكؿ سنة ‪ 1997‬صػ ‪.‬‬ ‫‪ ،"the GCC State‬الصادر عن ؾبلة كاشنان الربع سنوية‪ ،‬اجمللد ‪ 20‬اإلصدار األكؿ سنة ‪ 1997‬صػ ‪.‬‬ ‫‪ ،"Economic Change.

‬‬ ‫‪( "Political Crisis in Bahrain‬يوليػو ‪ ،)1997‬كراجػع أيضػان ‪ ،Joe Stork‬يف "أزمػة البحػرين تسػوء ‪ ،"Bahrain's Crisis Worsens‬تقريػر‬ ‫الشرؽ األكسط رقم ‪( 204‬يوليو – سبتمرب ‪. Routine Denial: Civil Rights and the .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫في االضطرالات التي ا تمرت لسنوات‪ ،‬كتىمنا إ اقة الطرؽ‪ ،‬ك رؽ إطارات‬ ‫َصا تف‬ ‫ن‬ ‫ا لسيارات‪ ،‬كم انمة دكريات الشرطة‪ .org/download/database/pdf/bahrain.‬كيف مالػع السػنة اؽبجريػة اعبديػدة يػوـ ‪ 5‬أبريػل‬ ‫‪ ،2000‬أصدر ظبو األمّب أيضان أمران بإطبلؽ سراح ‪ 43‬موقوؼ مت احتجازهم ؼبشاركتهم يف االحتجاجات اؼبناكئة للحكومػة‪ .pdf :‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬رؤيػػة جديػػدة ‪MIDDLE EAST ،"Bahrain: New Emir.2011‬‬ ‫‪ 119‬كفقػ ػان ؼبنظم ػػة العف ػػو الدكلي ػػة‪" :‬يف ي ػػوـ ‪ 6‬يوني ػػو ‪ ،1999‬أعا ػػى ظب ػػو األم ػػّب أمػ ػران ب ػػإطبلؽ سػ ػراح ‪ 320‬ش ػػخص قُػػبض علي ػػه ب ػػدكف هتم ػػة أك ؿباكم ػػة فيم ػػا يتص ػػل‬ ‫باالحتجاجػات اؼبناكئػة للحكومػة‪ ،‬ك‪ 41‬سػجْب سياسػي يقضػوف فػَبة السػػجن‪ ،‬كيف ‪ 17‬نػوفمرب ‪ ،1999‬أمػر ظبػو بػإطبلؽ سػراح ‪ 200‬سػجْب كموقػوؼ سياسػػي‬ ‫آخرين‪ ،‬كدبناسبة العيد القومي للبحرين اؼبوافق ‪ 16‬ديسمرب‪ ،‬مت إطبلؽ سراح ‪ 195‬موقػوؼ كسػجْب سياسػي بعػد أمػر عفػو مػن ظبػو األمػّب‪ ..‬كملظ ى ه اال تبافات كقلا في القرل الشيلية األقل ثراء‬ ‫كالتي فثرت في ا االد اءات المتللقة لاال تقاالت التلسفية كك شية الشرطة ك ت التل ي )‪.2011‬‬ ‫‪ 120‬مت توقيف الشيخ اعبمرم بسبب زعامته غبركة تعبئة الدعم لبللتماس الذم مت توزيعه أكاخر عاـ ‪ 1994‬يناشد فيه اغبكومة للقياـ بإصبلحات سياسية‪ ،‬كلقػد ُحكػم عليػه‬ ‫بالسجن ‪ 10‬سنوات‪ ،‬كناؿ عفو من ظبو األمّب ضبد‪ .org/refworld/docid/3b83b6dc0. (117‬كىو ما دا ل د مرافف الملرفة كالبحوث اللالمية‪ ،‬إل رصدىا تل‬ ‫الَطوات لا تبارىا تىع البحرين‪" ،‬في طليلة الدكؿ األفثر تحرران في المنطقة")‪..)2001‬‬ ‫‪ 118‬اجملموع ػ ػ ػ ػ ػػة الدكلي ػ ػ ػ ػ ػػة لؤلزم ػ ػ ػ ػ ػػات‪ :‬الت ح ػ ػ ػ ػ ػػديات الاائفي ػ ػ ػ ػ ػػة يف البحػ ػ ػ ػ ػ ػرين‪ ،‬تقري ػ ػ ػ ػ ػػر الش ػ ػ ػ ػ ػػرؽ األكس ػ ػ ػ ػ ػػط رق ػ ػ ػ ػ ػػم ‪ 40‬بت ػ ػ ػ ػ ػػاريخ ‪ 6‬م ػ ػ ػ ػ ػػايو ‪ ،2005‬عل ػ ػ ػ ػ ػػى الػ ػ ػ ػ ػ ػرابط‪:‬‬ ‫‪http://www.(118‬‬ ‫‪ -88‬كفاف من لين الَطوات األكل التي ت اتَاذىا‪ ،‬اإلفراج ن م ات من السجناء كالمحتجفين ال ين‬ ‫قيدت ريت‬ ‫ل خلفية المشارفة في االضطرالات التي كقلا في منتصك التسلينات من القرف‬ ‫الماضي)‪ ، (119‬كاللفو ن ز ي الملارضة ال بير الشيخ بد األمير الجمرم)‪ .‬كقد د‬ ‫ى ا اال تبشار كرفع من قدر األمل الَطوات التي اتَ ىا‬ ‫الحاف الجديد للببلد ألنل التَفيك من المظال التي ببا االضطرالات المدنية في البحرين‬ ‫خبلؿ اللقد الماضي)‪ .org/~/media/Files/Middle%20East%20North%20Africa/Iran%20Gulf/Bahrain/B‬‬ ‫‪ ،ahrains%20Sectarian%20Challenge.html‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.(116‬‬ ‫كظل الوضع ف ل‬ ‫ت كفاة األمير يس لن لماف ؿ خليفة كتول صا‬ ‫مد لن يس إمارة البحرين في ‪ 6‬كمارس ‪1999‬‬ ‫السمو الشيخ‬ ‫اللان‪ :‬مر لة نديد من الو ود كالتحديات‪:‬‬ ‫‪ -87‬كلٌد تولي مو الشيخ ( اليان نبللة المل ) مد لن يس‬ ‫الببلد قدران فبيرا من اال تبشار‬ ‫كاألمل لدل الجميع ل نو يقوـ لالتلامل مع فل أ باب اال تياء السيا ية كاالقتصادية كاالنتما ية‬ ‫التي يشلر ل ا أىل البحرين‪ .2011‬‬ ‫‪53‬‬ .(120‬كأ ق‬ ‫ىا‬ ‫التل د ال م ت إ بلنو يوـ ‪ 16‬ديسمبر ‪ 1999‬لدنراء انتَالات للدية تمنح في ا المرأة‪ ،‬للمرة‬ ‫‪ 116‬راجػع هيومػاف رايػتس ككتػش‪" ،‬اإلسػاءة اؼبتكػررة كاإلنكػار اؼبتكػرر‪Routine Abuse.‬كلقػد مت حجػز معظػم هػؤالء الػذين مت‬ ‫إطػػبلؽ س ػراحهم دكف هتمػػة أك ؿباكمػػة‪ ،‬قػػد زباػػى بعضػػهم مػػدة ‪ 5‬سػػنوات‪ ".pdf‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.icj.crisisgroup.‬كيف النصػف الثػاين مػن‬ ‫شهر كمارس ‪ ،2000‬مت إطبلؽ سراح ‪ 37‬موقوؼ كسجْب آخرين بعد أمر عفو من ظبو األمػّب يف عيػد األضػحى‪ .‬العفػػو الدكليػػة‪ ،‬البح ػرين‪ :‬تاػػورات حقػػوؽ اإلنسػػاف كاؼبخػػاكؼ اؼبسػػتمرة ؼبنظمػػة العفػػو‬ ‫الدكلي ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػة‪ 21 ،‬ن ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوفمرب ‪ ،11/003/2000 MDE ،2000‬كه ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػو مت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط اإلليك ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػَبكين الت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػاِف‪:‬‬ ‫‪ ،http://www.)1997‬‬ ‫‪ 117‬راجػػع ‪" ،David Ransom‬البح ػرين‪ :‬أمػػّب جديػػد‪ .‬راجع عبنة اغبقوقيْب الدكلية‪ ،‬يف "اؽبجوـ علػى العدالػة يف البحػرين ‪،"Attacks on Justice – Bahrain‬‬ ‫الابعة ‪ ،11‬كهي متاحة على الرابط‪ ،http://www. New Vision‬‬ ‫‪ ،INSIGHT‬اجمللد ‪ ،16‬رقم ‪( 3‬يونيو – يوليو ‪..unhcr.

PROMISE. PETERSON‬يف "البح ػرين‪ :‬اإلصػػبلح‪ ..)2009‬‬ ‫‪ 125‬راجػػع ‪ ،J.2000‬‬ ‫‪ 122‬راجػػع ‪ ،J.‬كىو ما ترت‬ ‫ليو ودة للض من ىخالء فالشيخ يس قا‬ ‫يدر أؿ ترم‪ ،‬كى من ألرز رناؿ الدين الشيلة في البحرين‬ ‫)‪(125‬‬ ‫‪.4‬من األصوات)‪ . PROMISE.‬اغبقيقػػة ‪ ،"BAHRAIN: REFORM.2001‬‬ ‫‪ 124‬راجػػع ‪ ،J.‬كلقػد صػدؽ ظبػو األمػّب ضبػد علػى ميثػاؽ العمػل الػوطِب دبوجػب اؼبرسػوـ‬ ‫األمّبم رقم (‪ )17‬لسنة ‪.(122‬‬ ‫‪ -90‬كقد ت طرح الميثاؽ ال م تولا اللجنة المشار إلي ا لفان إ داده ل الشل‬ ‫يومي ‪15 ،14‬‬ ‫فبراير ‪ 2001‬في ا تفتاء ارؾ فيو دد ‪ 192.)2009‬كمػن اؼبهػم ذكػر أنػه بعػد انعقػاد االجتماعػات األكُف للجنػة‬ ‫اؼبيثاؽ الوطِب العليا‪ ،‬استقاؿ طبسة من أعضائها احتجاجان على ما ظبّو نتائج معدة مسبقان‪ ..‬اغبقيقػػة ‪ ،"BAHRAIN: REFORM. PROMISE.E.(121‬‬ ‫يا‪ ،‬كزيادة اللدد اإلنمالي لؤل ىاء من الشيلة‬ ‫‪ -89‬كفي ‪ 23‬نوفمبر اـ ‪ 2000‬ت اإل بلف ن أى خطوات اإلصبلح السيا ي كالتي تمثلا في‬ ‫إصدار مو األمير الشيخ مد لقرار تش يل اللجنة اللليا للميثاؽ الوطني كالتي ت ت ليف ا لد داد‬ ‫ميثاؽ مل كطني يمثل إطاران امان كمرنلية من جية لئلصبل ات الد تورية كالتشريلية كالقىائية‬ ‫كالسيا ية كاإلقتصادية في البحرين)‪.(123‬كقد ت ت ليك مو األمير كلي‬ ‫فرئيس للجنة المس ولة ن تنفي ما كرد في الميثاؽ‬ ‫‪ -91‬كأ ق‬ ‫ذل‬ ‫)‪(124‬‬ ‫ده الشيخ لماف لن مد‬ ‫اتَاذ للض الَطوات التي اىما في تلفيف الثقة المتبادلة لين قوات الح ومة‬ ‫كالملارضة‪ ،‬تىمنا اللفو ن اللديد من السجناء ال ين قادكا القان رفة اال تجانات المدنية‪،‬‬ ‫كف ل د وة اللديد من الشَصيات الدينية الشيلية كالقادة كالنشطاء السيا يين المونودين‬ ‫لالمنف لللودة إل البحرين‪ ..163 – 162‬‬ ‫‪54‬‬ .E.‬‬ ‫‪ 123‬مرسوـ أمّبم رقم (‪ )6‬لسػنة ‪ 2001‬بشػأف إعػبلف نتػائج االسػتفتاء حػوؿ خاػة العمػل الػوطِب‪ .‬كبالفعل‪ ،‬بدأت اجتماعات اللجنة يف ‪ 3‬ديسمرب‪ ،‬ككاف من اؼبفَبض ؽبا أف‬ ‫تنتهي يف ‪ 16‬ديسمرب‪ ،‬كهو الوقت الذم كاف من اؼبفَبض على األعضاء أف يكونوا قد راجعوا ككافقوا على اؼبسودة اؼبعدة مسبقان‪. AND REALITY‬ربريػػر‬ ‫‪ ،JOSHUA TEITELBAUM‬سلسلة التحرر السياسي يف اػبليج العريب (جامعػة كولومبيػا ‪ .‬كفانا نتيجة اال تفتاء ىي الموافقة السا قة ل الميثاؽ لنسبة موافقة‬ ‫تبلم ‪ %98.‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫األكل في تاريخ البحرين‪ ،‬الحق في التصويا‪ ..‬كتبل ذل إصدار مو أمير الببلد مر ومان في ‪27‬‬ ‫بتمبر ‪ ، 2000‬يليد لمقتىاه تش يل مجلس الشورل ال م أصبح يى أ ىاء ذكم مرنلية دينية‬ ‫مسيحية كي ودية‪ ،‬كذكم أصوؿ رقية من ننوب‬ ‫إل تسلة شر ىوان)‪.‬الوعػػد‪ .‬الوعػػد‪ . PETERSON‬يف "البحػرين‪ :‬اإلصػػبلح‪ .‬الوعػػد‪ .262‬مواطنان من أصل دد ‪ 217..E.‬اغبقيقػػة ‪ ،"BAHRAIN: REFORM. AND REALITY‬ربريػػر‬ ‫‪ ،JOSHUA TEITELBAUM‬سلسلة التحرر السياسي يف اػبليج العريب (جامعة كولومبيا ‪ ،)2009‬صػ‪.000‬مواطنان‬ ‫لحرينيان لو ق التصويا‪ . AND REALITY‬ربريػػر‬ ‫‪ ،JOSHUA TEITELBAUM‬سلسلة التحرر السياسي يف اػبليج العريب (جامعة كولومبيا ‪.. PETERSON‬يف "البح ػرين‪ :‬اإلصػػبلح‪ .‬‬ ‫كالشيخ‬ ‫‪ 121‬مرسوـ أمّبم رقم (‪ )29‬لسنة ‪.

com/elections/page/530116.(128‬كأخيران فقد رأت للض القول السيا ية أف منح التلديبلت‬ ‫‪ 126‬راجػػع الػػيب‪ .)2004( 372‬‬ ‫‪55‬‬ .‬يث فانا اللديد من قول الملارضة تفترض كتتوقع‬ ‫قد مشاكرات يا ية كا لة النطاؽ لتدارس لية تطبيق ما كافق ليو الشل‬ ‫الوطني قبل ا تماد مشركع الد تور‪ ،‬كىو ما دفل‬ ‫في ميثاؽ اللمل‬ ‫إل انتقاد إصدار الد تور الملدؿ دكف أية‬ ‫)‪(127‬‬ ‫مناقشة امة مسبقة كدكف رض التلديبلت الد تورية لبل تفتاء الشلبي‬ ‫‪.‬ذل‬ ‫أف‬ ‫التلدي بلت الد تورية قد منحا السلطة التنفي ية قدرة نائرة ل التدخل في اللملية التشريلية ين‬ ‫فرضا قيقة أنو ال يم ن تمرير أم تشريع دكف موافقة مجلس الشورل الملين من قبل نبللة المل ‪.alwasatnews.‬سػػي‪ ،.pdf‬صػ‪ ،3‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬ك‪.‬يف "البحػرين تلغػػي قػػانوف األمػػن الرئيسػػي ‪ ،"BAHRAIN LIFTS KEY SECURITY LAW‬بتػػاريخ ‪ 18‬فربايػػر ‪ ،2001‬كراجػػع‬ ‫البحػ ػ ػ ػ ػرين‪ :‬إلغ ػ ػ ػ ػػاء ق ػ ػ ػ ػػانوف أم ػ ػ ػ ػػن الدكل ػ ػ ػ ػػة كؿبكم ػ ػ ػ ػػة أم ػ ػ ػ ػػن الدكل ػ ػ ػ ػػة‪ ،‬جري ػ ػ ػ ػػدة الوس ػ ػ ػ ػػط‪ 18 ،‬فرباي ػ ػ ػ ػػر ‪ ، 2001‬كه ػ ػ ػ ػػو مت ػ ػ ػ ػػاح عل ػ ػ ػ ػػى الػ ػ ػ ػ ػرابط الت ػ ػ ػ ػػاِف‪:‬‬ ‫‪ ،http://www.‬‬ ‫ك بلكة ل ذل ‪ ،‬كن ا انتقادات فبيرة تتللق لمىموف التلديبلت التي ت إصدارىا‪ ،‬كخاصة في‬ ‫خصوص اال تقاد للدـ كنود توازف لين السلطتين التنفي ية كالتشريلية يث فاقا لطات كصبل يات‬ ‫األكل‬ ‫ل الثانية‪ .(126)1975‬‬ ‫ل‬ ‫كفي ‪ 14‬فبراير ‪ ،2002‬أي لنا دكلة البحرين ممل ة كنيص األمير مد لن يس‬ ‫رش ممل ة البحرين كت إصدار د تور ممل ة البحرين الملدؿ كاللمل لو‪.html‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬كف ل فاف انتقاد نان فبير من السنة كالشيلة للدكر ال بير ال م ت منحو لمجلس‬ ‫الشورل في اللملية التشريلية كالرقالية ل السواء‪ ،‬لما يتجاكز دكره اال تشارم كمن ث يَرج ما كافق‬ ‫ليو الشل‬ ‫ين كافق ل ف رة المجلسين ند التصويا ل ميثاؽ اللمل الوطني‪ .org/~/media/files/middle%20east%2 0north%20africa/iran%20gulf/bahrain/105‬‬‫‪%20popular%20protests%20in%20north%20africa%20and%20the%20middle%20east%20 -iii‬‬‫‪ ،the%20bahrain%20revolt.‬‬ ‫ؿ خليفة مل ان‬ ‫‪ -93‬كفي ى ه اللحظة ال امة من تاريخ ممل ة البحرين تفاكتا ردكد فلل المواطن كالشارع السيا ي‬ ‫البحريني لدل ا تقبالو التلديبلت الد تورية‪ .‬‬ ‫كقد فز من ى ه االنتقادات ا تراط موافقة ثلثي األ ىاء في مجلسي "الجملية الوطنية"‪ ،‬الملين‬ ‫كالمنتَ‬ ‫مجتملين‪ ،‬ند مناقشة أية تلديبلت د تورية مستقبلية‪ ،‬كىو ما وؼ يخدم لالىركرة إل‬ ‫ا تبلاد إم انية إ ادة النظر في ى ه األ اـ‪ ،‬لنير موافقة كت ييد من السلطة الحافمة‪ ،‬صا بة الحق في‬ ‫تليين نميع أ ىاء مجلس الشورل)‪ .crisisgroup.‬يب‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -92‬كيلتبر إ بلف مو رئ يس الوزراء الشيخ خليفة لن لماف ؿ خليفة إلناء "قانوف من الدكلة" كإلناء "محاف‬ ‫من الدكلة" في ‪ 18‬فبراير ‪ ،2001‬خطوة أخرل ىامة سما كا دة من القىايا األفثر إثارة للجدؿ ل‬ ‫السا ة السيا ية البحرينية من تلطيل اللمل لالد تور ك ل "الجملية الوطنية" في اـ ‪.2011‬‬ ‫‪ 127‬اجملموعة الدكلية لؤلزمات‪ ،‬يف "االحتجاجات الشعبية يف (اؿ أفريقيا كالشرؽ األكسط (‪ :)3‬ثورة البحرين"‪ ،‬تقرير الشرؽ األكسط رقم ‪ 105‬بتاريخ ‪ 6‬أبريل ‪،2011‬‬ ‫متاح على الرابط التاِف‪:‬‬ ‫ ‪http://www.2011‬‬ ‫‪ 128‬راجع مايكل حرب‪ ،‬يف "األمراء كالربؼبانات يف العاَف العريب ‪MIDDLE 56 ،"PRINCES AND PARLIAMENTS IN THE ARAB WORLD‬‬ ‫‪ 367 EAST J.

org/files/2392_bh_electionsreport_engpdf_09252008.‬كأفد أنصار ى ا التقيي رأي‬ ‫أف إلناء "قانوف أمن الدكلة" اى في تحسين جل قوؽ اإلنساف في البحرين كإل‬ ‫لاال تناد إل‬ ‫قيقة أنو‪،‬‬ ‫‪ 129‬يشّب النقاد إُف اؼبادة (‪ – 33‬ج) من الدستور كالٍب تنص على أف يومارس اؼبلك سلااته مباشرة كمن خبلؿ كزرائه‪ .pdf‬كتػػاريخ الػػدخوؿ ‪ 16‬ن ػوفمرب ‪ .2011‬كعلػػى كجػػه اػبصػػوص‪ ،‬مت توجيػػه االنتقػػاد إُف اؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم‬ ‫‪ 47‬لسنة ‪ 2002‬بسبب أحكامه الٍب ذبرـ أية "دعوات مكتوبة يقصد منها اإلطاحة بالنظاـ أك تغيّب " كتوجيه النقد للملك أك لوـ جبللته على أم عمل حكومي‪. Human Rights at the Crossroads.‬كمن‬ ‫ى ه المرا ي المر وـ لقانوف رق ‪ 56‬لسنة ‪ 2002‬ال م قرر اللفو ن رناؿ األمن ال ين تورطوا‬ ‫في ا تداءات ل‬ ‫قوؽ اإلنساف أثناء االضطرالات المدنية في منتصك التسلينات‪ ،‬كالمر وـ‬ ‫لقانوف رق ‪ 47‬لسنة ‪ 2002‬لش ف تنظي الصحافة كأنشطة النشر‪ ،‬ال م ا تبره ال ثيركف قانونان‬ ‫مقيدان لش ل مبالم فيو لنشاط الصحافة كالنشر)‪ ،(131‬كالمر وـ لقانوف رق ‪ 16‬لسنة ‪ 2002‬ال م‬ ‫أنش "ديواف الرقالة المالية"‪ ،‬كال م رـ السلطة التشريلية من أ د أى ك ائل الرقالة المالية ل‬ ‫الح ومة يث نلل تبلية الديواف لجبللة المل ‪.‬كيف هذا الصدد‪ ،‬ال يتماشى هذا األمر مع مبػدأ أف‬ ‫اؼبلك يف اؼبلكية الدستورية يسود كال وبكم‪ .‬كتنتقد اؼبعارضة أيضان اؼبادة ‪ 35‬من الدستور كالٍب تشتمل على سلاة اؼبلك يف االعػَباض علػى مشػاريع القػوانْب خػبلؿ سػتة‬ ‫أشهر‪ ،‬كالنص على أف تلك اؼبشركعات يوافق عليها بأغلبية ثلثي اجمللس الوطِب لتمريرها إُف قوانْب‪ ،‬باإلضافة إُف حق اؼبلك يف إعبلف حالة السبلمة الوطنية أك األحكاـ‬ ‫العرفية ؼبدة ثبلثة أشهر دكف موافقة اجمللس الوطِب‪.http://www.(130)2002‬إ باط‬ ‫فزه إصدار لسلة من "المرا ي لقوا نين" صدرت ن نبللة المل‬ ‫في الفترة الفاصلة لين لدء‬ ‫اللمل لالد تور كانلقاد الجلسة األكل للجملية الوطنية‪ ،‬كفانا محبلن النتقاد كندؿ ديدين‪ .amnesty.pdf‬راجػػع أيض ػان هػػاين الفػػرداف‪" ،‬ناخػػب سادسػػة‬ ‫اعبنوبية يعادؿ ‪ ٤٠‬ناخبان يف أكُف الشمالية"‪ ،‬جريدة الو ‪ ٤٢ ،‬أغساس‪ /‬آب ‪..‬اؼبعهد الديبقراطي الوطِب للشػؤكف الدكليػة‪ ،‬االنتخابػات التشػريعية‬ ‫بػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػالبحرين ‪ 24‬ك‪ 31‬أكتػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوبر ‪ ،2002‬اؼبعهػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػد الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػديبقراطي الػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوطِب ‪ ،2002‬كهػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػو متػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط اإلليكػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػَبكين‪:‬‬ ‫‪ .:‬‬ ‫‪ ،f4648b85e620/mde110012011en..‬‬ ‫‪ -94‬ل ت ن التلديبلت الد تورية ك دىا السب‬ ‫مع مبادئ النظاـ المل ي الد تورم كال م يمل فيو‬ ‫الو يد للسَ كاإل باط ال م أ س لو نان‬ ‫ىاـ‬ ‫ومية لمنح‬ ‫من قول الملارضة السيا ية‪ ،‬يث رأكا أيىان في تقسي الدكائر االنتَالية محاكلة‬ ‫الفرصة األفبر للمر حين من الموالين للح ومة في االنتَالات التشريلية‪ ،‬كىو ما أدل إل قرار‬ ‫دد من القول الملارضة ال امة فالوفاؽ مقاطلة االنتَالات التشريلية للاـ ‪ .1002‬‬ ‫‪ 131‬منظمة العفو الدكلية‪ ،‬يف "انشقاؽ يف البحرين‪( "Crackdown in Bahrain.‬فرباير ‪ ،)2011‬كمتاح‬ ‫علػى الػرابط التػػاِف‪http://www.‬كيفػَبض بصػورة كبػّبة أف اغبكومػة قػد رظبػت تلػك‬ ‫اغبدكد لضماف أف يظل السنّة يسياركف على مصادر القوة حٌب يف األجهزة البحرينية اؼبنتخبة جديدان‪ ".org/en/library/asset/MDE11/001/2011/en/cb766afa -fba0-4218-95ec.‬‬ ‫‪ 130‬تقرير أعد اؼبعهد الديبقراطي الوطِب حوؿ انتخابات عاـ ‪ ،2002‬حيث لوحظ ا ا‪" :‬كاف لنظػاـ التحصػيص هػذا أثػر يف إضػعاؼ قػوة صػوت األغلبيػة الشػيعية‪ ،‬كيف‬ ‫الواقع يبكن أف يعمل على تفاقم االنقسػاـ الاػائفيث فلػم يكػن هنػاؾ أم تفسػّب لكيفيػة ازبػاذ أم مػن هػذ القػرارات‪ .‬‬ ‫‪ -95‬ك ل الجان األخر‪ ،‬رأل المناصركف للَطوات اإلصبل ية كللتدالير المتَ ة من‬ ‫البي ة السيا ية في البحرين قد‬ ‫نلوس نبللة المل‬ ‫مد ل‬ ‫اـ ‪ 2002‬أف‬ ‫دت تطوران ملمو ان‪ ،‬ال يما ند المقارنة لالسنوات السالقة ل‬ ‫رش ممل ة البحرين‪ .‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫الد تورية المل‬ ‫المل كل ن ال يح‬ ‫لطة تنفي ية كا لة‪ ،‬ال يتما‬ ‫)‪(129‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪56‬‬ .ndi.

‬‬ ‫‪ -96‬كتمثل فىيحة تقرير "لندر" في اـ ‪ ،2006‬امبلن ىامان في فسر الثقة السيا ية لين الح ومة‬ ‫كالملارضة‪.)2009‬‬ ‫‪ 133‬عمػر اغبسػن‪ ،‬يف ِ‬ ‫"عقػد التنميػة يف البحػرين‪Bahrain’s Decade of Development: Democracy. 135‬كىي الفىيحة المتللقة لالمواطن صبلح البندر‪ ،‬كىو مواطن لريطاني من أصل‬ ‫وداني‪ ،‬كال م فاف يلمل فمستشار للح ومة البحرينية كقاـ لتسري‬ ‫كنود خطة من جية‬ ‫دد من الوثائق التي تف‬ ‫ومية للحد من ت ثير الجما ات الملارضة الشيلية من خبلؿ إنشاء فتلة نية‬ ‫موازية‪ ..55‬‬ ‫‪ 134‬عمر اغبسػن‪ ،‬يف ِ‬ ‫"عقػد التنميػة يف البحػرين‪Bahrain’s Decade of Development: Democracy.‬‬ ‫‪ ،"Change‬مركز اػبليج للدراسات االسَباتيجية (‪ )2011‬صػ‪.‬‬ ‫‪ ،"Change‬مركز اػبليج للدراسات االسَباتيجية (‪ )2011‬صػ‪. E. PROMISE.‬لبلطبلع‬ ‫علػػى اؼبقابلػػة الشخصػػية هبػػذا الشػػأف مػػع الش ػػيخ علػػي سػػلماف مػػن صبعيػػة الوفػػاؽ‪ ،‬راجػػع ‪ ،J. Human Rights & Social .org/node/528‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪ .. AND REALITY‬ربريػر ‪ ،JOSHUA TEITELBAUM‬سلسػلة التحػرر السياسػي يف اػبلػيج العػريب‬ ‫(جامعة كولومبيا ‪.2011‬كيرجى مبلحظة أنه ال يبكن الدخوؿ على هذا اؼبوقع من البحرين‪..(136‬كقد أد‬ ‫صالح البندر ل ف‬ ‫للض المس ولين الح وميين فانوا متواط ين في إدارة لرامو مراقبة غير مشرك ة ل األ فاب‬ ‫السيا ية الملارضة كالمنظمات المدنية‪ .‬كتشمل ى ه الَطة ترتيبات ت دؼ إل تفكير االنتَالات لصالح مر حين من مجمو ات‬ ‫األقلية السنية‪ ،‬كإنشاء منظمات قوؽ إنساف موالية للح ومة‪ ،‬كتمويل نو ية محددة من الصحك‬ ‫كك ائل اإل بلـ كاالنتما ية ل‬ ‫ب ة اإلنترنا كالمنتديات)‪ ..(134)2010‬كأخيران ي تي السماح‬ ‫لتسجيل نمليات قوؽ اإلنساف مثل "مرفف البحرين" لحقوؽ اإلنساف‪ ،‬فدليل أخر ل كنود‬ ‫إصبلح قيقي‪ ،‬ت كلو فاف قد ت‬ ‫لو للد ذل ‪.bahrainrights...‬كقد أدت تل الفىيحة إل مظاىرات امة محدكدة‪ ،‬قاـ‬ ‫‪ 132‬حٌب الشخصيات القيادية اؼبعارضة كافقت على أف اغبكومة قد ازبذت تدابّب إهبابية ذبا اإلصبلح السياسي‪ ،‬على الرغم من عدـ كفايتها من كجهة نظرهم‪ .‬الوعػػد‪ . PETERSON‬يف ""البح ػرين‪ :‬اإلصػػبلح‪ . Human Rights & Social .‬اغبقيق ػػة‬ ‫‪ ،"BAHRAIN: REFORM.‬‬ ‫‪ 136‬راجع حسػن فػتح‪ ،‬يف "التقػارير تقػوؿ أف السػنّة يف البحػرين يراهنػوف علػى تزكيػر االنتخابػات ‪Report Cites Bid by Sunnis in Bahrain to Rig‬‬ ‫‪ ،"Elections‬النيويورؾ تايبز بتاريخ ‪ 2‬أكتوبر ‪ ،2006‬كراجػع ‪ ،Lauren Frayer‬كيف "طػرد البنػدر يعػرض البحػرين لبلنقسػاـ ‪Al-Bandar Ejection‬‬ ‫‪ ،"Exposes Bahrain Split‬كاشناوف بوست بتاريخ ‪ 2‬أكتوبر ‪ ،2006‬كراجع ‪ ،Alain Gresh‬يف "بندرجيت كالتوترات الاائفية ‪Bandargate’ et‬‬ ‫‪ ،"Tensions Confessionnelles‬جريدة لوموند ديبلوماتيك الفرنسية بتاريخ ‪ 19‬أكتوبر ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كللمرة األكل في تاريخ البحرين‪ ،‬قد منحا المرأة ق التصويا كالتر ح للمناص‬ ‫يىاؼ إل ذل‬ ‫اللامة)‪.(132‬‬ ‫تدليل المدافلين ن الَطوات الح ومية ل زيادة ىامش رية التلبير في‬ ‫السنوات السالقة‪ ،‬من رصد كاقع فوف ما يفيد ل ألك كمائة كخمسين مظاىرة كا تصاـ قد أقرت ا‬ ‫السلطات الح ومية في اللقد الماضي)‪ ،(133‬كرصد زيادة دد منظمات المجتمع المدني من ‪275‬‬ ‫منظمة في اـ ‪ 2001‬إل‬ ‫دد ‪ 452‬منظمة كنملية في اـ ‪ .2006‬‬ ‫‪57‬‬ .55‬‬ ‫‪ 135‬مرك ػ ػ ػ ػػز اػبلػ ػ ػ ػػيج للتنمي ػ ػ ػ ػػة الديبقراطي ػ ػ ػ ػػة‪" ،‬البح ػ ػ ػ ػرين‪ :‬اػبي ػ ػ ػ ػػار الػ ػ ػ ػػديبقراطي كآلي ػ ػ ػ ػػات االس ػ ػ ػ ػػتبعاد"‪ ،2011 ،‬كهػ ػ ػ ػػذا التقري ػ ػ ػ ػػر مت ػ ػ ػ ػػاح علػ ػ ػ ػػى ال ػ ػ ػ ػرابط الت ػ ػ ػ ػػاِف‪:‬‬ ‫‪ ،www.

‬‬ ‫‪ -97‬كلصفة امة فقد تحوؿ التفاؤؿ كاال تبشار ال م فاف ائدان في لداية األلفية الثالثة لدصبل ات‬ ‫يا ية كاقتصادية كانتما ية املة‪ ،‬تحوؿ إل الة من الَوؼ كالش لدل قطاع ريض من‬ ‫الملارضة السيا ية في البحرين في رغبة كقدرة‬ ‫ومة البحرين ل موان ة المظال التي طالما‬ ‫دم‬ ‫فانا السب في نوالت من االضطراب المدني التي داما قودان طويلة‪ .)139‬‬ ‫‪ -98‬كقد ت تر يل ذل‬ ‫الشلور للدـ الرضا ن كتيرة التقدـ المحرز لتحقيق إصبل ات يا ية‬ ‫كاقتصادية أفبر إل انتَالات اـ ‪ .amnesty.pdf.‫انخهفٍخ انتبرٌخٍخ‬ ‫في ا للض المتظاىرين لسد الطرؽ اللامة كم انمة قوات األمن‪ .:‬‬ ‫‪ ،f4648b85e620/mde110012011en.crisisgroup.pdf‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪.‬كلالنسبة لل ثيرين‪،‬‬ ‫غاب األمل كضلك لصدؽ ك ود اإلصبلح السيا ي كاالقتصادم كاالنتما ي التي فانا ائدة في‬ ‫مطلع القرف كازداد الشلور لاإل باط‪ ،‬كالش في قدرة كالتفاـ " ومة البحرين" في ملالجة المظال‬ ‫التي أ ما في نوالت مت ررة من االضطرالات المدنية(‪.(137).org/en/library/asset/MDE11/001/2011/en/cb766afa -fba0-4218-95ec.‬فربايػر ‪ )2011‬علػى‬ ‫ال ػ ػ ػ ػ ػ ػرابط التػ ػ ػ ػ ػ ػػاِف‪http://www..‬‬ ‫‪ ،"ECONOMIC CHALLENGES IN BAHRAIN‬اعبريدة القارية ‪ CIRS /QATAR OCCASIONAL PAPERS‬رقم ‪ 9‬سنة ‪.‬خوؼ ك‬ ‫ل ء التلامل مع المظال االنتما ية كاالقتصادية ال امنة كراء السَ الشلبي لين اللديد من‬ ‫البحرينيين‪ ،‬ك ل األخ‬ ‫الح ومية في‬ ‫المستويات اللالية من البطالة في صفوؼ الشيلة)‪ ،(138‬كالسيا ات‬ ‫ف منح الجنسية‪ ،‬كالتي انتشر الش‬ ‫للمل ة‪ ،‬كا تمرار تفىيل اال تلانة لاألنان‬ ‫ل‬ ‫في ا ت داف ا تنيير التوازف الديموغرافي‬ ‫ساب المواطنين اللاطلين‪ ...‬ل يستج ل ا الوفاؽ‪ ،‬كأيدت ا‬ ‫نما ات ملارضة أخرل‪ ،‬مثل رفة "الحق"‪ ..‬ككن ا نداءات لمقاطلة االنتَالات‪ .2010‬‬ ‫‪ 139‬اجملموعة الدكلية لؤلزمات‪ ،‬يف "االحتجاجات الشعبية يف (اؿ أفريقيا كالشرؽ األكسط (‪ :)3‬ثورة البحرين"‪ ،‬بتاريخ ‪ 6‬أبريل ‪ ،2011‬متاح على الرابط التاِف‪:‬‬ ‫‪http://www.2010‬كفما ىو الحاؿ في انتَالات اـ ‪ ،2006‬فقد أ ادت‬ ‫الملارضة الشيلية ات اـ الح ومة لالسلي إل تقسي الدكائر االنتَالية إلضلاؼ فرص‬ ‫في‬ ‫الحصوؿ ل مق ا د نيالية‪ . Human Rights at the Crossroads.2011‬‬ ‫‪ 138‬راجػع ‪ ،STEVEN WRIGHT‬يف "تصػليح اؼبملكػة‪FIXING THE KINGDOM: POLITICAL EVOLUTION AND SOCIO.‬كقد ت ا تجاز للض من‬ ‫فو اـ من نبللة المل‬ ‫المشارفين في تل المظاىرات‪ ،‬قبل أف يصدر لش ن‬ ‫مد‪.2011‬‬ ‫‪58‬‬ .‬كقد ا تبقا الح ومة االنتَالات لدنراءات صارمة‬ ‫في ضد النا طين الشيلة‪ ،‬كخاصة أكل‬ ‫ال ين يخيدكف المقاطلة‪ ،‬كقاما لدلقاء القبض ل‬ ‫دد‬ ‫‪ 137‬منظمػة العفػو الدكليػة‪ ،‬يف "انشػقاؽ يف البحػرين‪( "Crackdown in Bahrain.org/~/media/files/middle%20east%20north%20africa/iran%20gulf/bahrain/105‬‬‫‪%20popular%20protests%20in%20north%20africa%20and%20the%20middle%20east%20-iii‬‬‫‪ ،‬صػ‪ ،3‬تاريخ الدخوؿ ‪ 16‬نوفمرب ‪the%20bahrain%20revolt..

Policy‬إدارة حبوث الكوقبرس) يف ‪2‬‬ ‫كمػػارس ‪ ،2011‬متػػاح علػػى ال ػرابط التػػاِف‪ http://fpc.pdf :‬صػ ػ‪ ،4‬تػػاريخ أخػػر زيػػارة ‪16‬‬ ‫نوفمرب ‪. and U.‬كللد ذل‬ ‫لقليل‪ ،‬تما‬ ‫الد وة لمظاىرات تلقد في ‪ 14‬فبراير لالتفامن مع ال فرل اللا رة إل بلف "ميثاؽ اللمل الوطني"‪.‬‬ ‫ك وؼ يرد رد لؤل داث التي كقلا في فبراير ككمارس في "الفصل الرالع " من ى ا التقرير‪.2011‬‬ ‫‪59‬‬ .gov/documents/organization/158480.)140‬كيقاؿ أف التوترات أدت إل تفجيرات ألحقا أضراران ل رلع يارات‬ ‫للشرطة في ‪ 15‬بتمبر ‪.‬‬ ‫‪ 140‬راجػع ‪ ،Kenneth Katzman‬يف "البحػرين‪ :‬األمػن كالسياسػة األمريكيػة ‪( "Bahrain Security.state.gov/documents/organization/158480.S.state.pdf :‬ص ػ ػ‪ ،4‬ت ػػاريخ ال ػػدخوؿ ‪16‬‬ ‫نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪ 141‬راجع ‪ ،Kenneth Katzman‬يف "البحرين‪ :‬األمن كالسياسة األمريكية ‪( "Bahrain Security.)141(2010‬‬ ‫‪ -99‬كالتداء من أكاخر يناير ‪ ، 2011‬ا تو‬ ‫النا طوف السيا يوف في البحرين ركح الحرفات الشلبية‬ ‫المطالبة لدصبل ات يا ية كاقتصادية‪ ،‬كانتما ية في "اللال اللرلي"‪ .S.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫من ز ماء الشيلة(‪ . Policy‬إدارة حبػوث الكػوقبرس يف ‪2‬‬ ‫كم ػػارس ‪ ،2011‬مت ػػاح عل ػػى الػ ػرابط الت ػػاِف‪ http://fpc. and U.

‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫الفصل الثالث‬ ‫نظرة ل النظاـ القانوني الحاف أثناء أ داث فبراير‬ ‫ككمارس ‪ 2011‬كاألن فة الح ومية المس ولة ن تطبيقو‬ ‫‪61‬‬ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪61‬‬ .

)144‬‬ ‫كت إصدار أكؿ قانوف لللقولات في نة ‪ 1955‬قبل إصدار القانوف القائ لالمر وـ رق ‪15‬‬ ‫لسنة ‪ ، )145(1976‬فما ت إصدار أكؿ مدكنة للقانوف المدني تجمع تات أ اـ الملامبلت المدنية في‬ ‫‪ 3‬مايو للاـ ‪.‬‬ ‫‪ 149‬تتضػمن"ؿباكم القضػػاء الشػػرعي" ثبلثػة مسػػتويات هػػي " ؿبكمػة االسػػتئناؼ العليػػا الشػرعية" ك"احملكمػػة الكػػربل الشػرعية" ك "احملكمػػة الصػػغرل الشػرعية" كتؤلػػف كػػل‬ ‫ؿبكمػػة مػػن دائػرتْب‪" ،‬الػػدائرة الشػػرعية السػػنية" ك "الػػدائرة الشػػرعية اعبعفريػػة" كزبػػتص بالفصػػل يف مسػػائل األحػواؿ الشخصػػية للمسػػلمْب فيمػػا عػدا اؼبنازعػػات اؼبتعلقػػة‬ ‫بأصوؿ الَبكة كتصفيتها حيث زبتص بنظرها احملكمة اؼبدنية اؼبختصة نوعيان‪.)146(2001‬‬ ‫‪ -101‬فما يم ن كصك النظاـ القىائي لممل ة البحرين ل ونو نظاـ أ ادم ال يفصل لين القىاء‬ ‫اللادم كالقىاء اإلدارم(‪ ، )147‬يقوـ ل تلدد درنات التقاضي ك ل التمييف لين محاف القىاء‬ ‫اللادم‪ ،‬المدنية(‪ )148‬كالشر ية(‪ ،)149‬كلين محاف القىاء اللس رم لدل قوات الدفاع(‪ )150‬كما‬ ‫‪ 142‬تنص اؼبادة الثانية من دسػتور فبلكػة البحػرين علػى أف " الشػريعة اإلسػبلمية مصػدر رئيسػي للتشػريع"‪ .‬كتنظػػر هػػذ احملػػاكم صبيػػع القضػػايا اؼبدنيػػة كاعبنائيػػة كاإلداري ػة‪ ،‬باإلضػػافة إُف منازعػػات‬ ‫األحواؿ الشخصية لغّب اؼبسلمْب‪.‬‬ ‫‪ 143‬حددت اؼبادة األكُف من القانوف اؼبدين البحريِب الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 19‬لسنة ‪ 2001‬مصػادر القاعػدة القانونيػة يف التشػريع كمصػدر أصػيل كيف حالػة عػدـ‬ ‫كجود نص وبكم القاضي دبقتضى العرؼ‪ ،‬فػإذا َف يوجػد حكػم دبقتضػى الشػريعة اإلسػبلمية مسػتهديان بأصػلح األراء فيهػا بػالنظر لواقػع الػببلد كأحواؽبػا‪ ،‬فػإذا َف يوجػد‬ ‫حكم دبقتضى مبادئ القانوف الابيعي كقواعد العدالة‪.2‬‬ ‫‪ 147‬رغم عدـ كجود قضاء إدارم تتوالها جهة قضائية مستقلة كم ا هو اغباؿ يف النظاـ القضائي الفرنسي كاؼبصرم الذم ىبتص فيه ؾبلس الدكلة بنظر اؼبنازعات اإلدارية‪،‬‬ ‫إال أف اؼبادة السابعة من قانوف السلاة القضائية الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 42‬لسنة ‪ 2002‬قد نصت على "اختصاص احملكمة الكربل اؼبدنية – بدائرة إدارية ‪-‬‬ ‫بالفصل يف اؼب نازعات اإلدارية" سواء تعلقت بالقرارات اإلدارية أك بالعقود اإلدارية أك باؼبنازعات اؼبتعلقة باعبنسية كاعبوازات كاؽبجرة‪.‬‬ ‫‪ 150‬يتحدد اختصاص احملاكم العسكرية كفقان لنص اؼبادة ‪ 105‬من الدسػتور البحػريِب بػاعبرائم العسػكرية الػٍب تقػع مػن أفػراد قػوة الػدفاع كاغبػرس الػوطِب كاألمػن العػاـ‪ ،‬كال‬ ‫يبتػد إُف غػّبهم إال عنػػد إعػبلف األحكػاـ العرفيػػة كيف اغبػدكد الػٍب يقررهػػا القػانوف‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫أكالن‪ :‬مقدمة‪:‬‬ ‫(‪)142‬‬ ‫‪ -100‬يم ن كصك النظاـ القانوني للبحرين ل نو نظاـ مَتل يستمد مرنليتو من الشريلة اإل بلمية‬ ‫كمن القوانين المدنية كالجنائية كالتجارية المصرية‪ ،‬الملتمدة ل فلسفة كنسق مدكنات نالليوف‬ ‫الفرنسية‪ ،‬كمن اللادات كاأل راؼ كالتقاليد المحلية(‪ ،)143‬لاإلضافة إل للض المبادئ المستقاة‬ ‫من القانوف اللاـ البريطاني(‪.‬‬ ‫‪ 144‬يأا تأثر النظاـ القانوين البحريِب بالنظاـ القانوين الربيااين من الواقع تاريخ القضاء يف البحرين‪ ،‬حيث اختصت سلاة اغبماية الربياانية يف البحرين بالفصل يف صبيع‬ ‫القضايا اؼبدنية‪ ،‬بدءن من عاـ ‪ ، 1923‬ككاف النظاـ القضائي يف ظل اغبماية الربياانية ينقسم إُف قضاء ؿبلي للفصػل بػْب البحػرينيْب أك بيػنهم كبػْب األجانػب كنظػاـ‬ ‫قضائي بريااين كامتياز فبنوح للرعايا الربياانيْب طب نقا التفاقية عاـ ‪1861‬‬ ‫‪ 145‬مت إدخاؿ الكث ّب مػن التعػديبلت علػى قػانوف العقوبػات اغبػاِف مػن خػبلؿ سػبعة تعػديبلت تشػريعية باؼبراسػيم بقػوانْب أرقػاـ ‪ 21‬لسػنة ‪ 1999‬ك‪ 21‬لسػنة ‪ 2000‬ك‬ ‫‪ 65‬لسنة ‪ 2006‬ك ‪ 8‬لسنة ‪ 2008‬ك ‪ 14‬لسنة ‪ 2008‬ك ‪ 16‬لسنة ‪ 2010‬ك ‪ 24‬لسنة ‪.2010‬‬ ‫‪ 146‬بصدكر القانوف اؼبدين البحريِب باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 19‬لسنة ‪ ، 2001‬مت إلغاء قانوف العقود كقانوف اؼبخالفات اؼبدنية كقانوف تنظيم ملكية الابقات كالشقق‪ ،‬راجػع‬ ‫دراسة حوؿ النظاـ القانوين كالقضائي ؼبملكة البحرين‪ ،‬كزارة العدؿ كالشئوف اإلسبلمية كاألكقاؼ‪ ،‬يوليو ‪ ،2011‬ص ‪.‬كتضػم احملػػاكم العسػكرية كف نقػا للمػػادة ‪ 35‬مػن قػانوف العقوبػػات العسػكرم الصػػادر‬ ‫باؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم ‪ 34‬لسػػنة ‪ ، 2002‬أربعػػة مسػػتويات مػػن احملػػاكم يػػأا علػػى قمتهػػا‪" ،‬ؿبكمػػة االسػػتئناؼ العسػػكرية العليػػا"‪ ،‬كيليهػػا "احملػػاكم العسػػكرية الكػػربل"‬ ‫ك"احملاكم العسكرية الصغرل" ك"احملاكم العسكرية اػباصة"‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫‪ 148‬يقسػػم قػػانوف السػػلاة القضػػائية احملػػاكم اؼبدنيػػة إُف أربػػع مسػػتويات‪ ،‬بػػدءن مػػن "احملػػاكم الصػػغرل"‪ ،‬مث "احملػػاكم الكػػربل اؼبدنيػػة"‪ ،‬مث "ؿبػػاكم االسػػتئناؼ العليػػا اؼبدنيػػة"‪،‬‬ ‫كأخ ػّبان‪" ،‬ؿبكمػػة التمييػػز"‪ ،‬كهػػي أعلػػى ؿبكمػػة ضػػمن تسلسػػل احملػػاكم اؼبدنيػػة‪ .‬كيتسػم القضػاء اإلسػبلمي يف البحػرين بتابيقػه للمػذهبْب السػِب‬ ‫كاعبعفرم كذلك حبسب مذهب اؼبدعي كقت رفع الدعول‪.

‬‬ ‫‪ 153‬تنفي نذا غبكم اؼبادة ‪ 106‬من دستور فبلكة البحرين اؼبعدؿ‪ ،‬مت إنشاء احملكمة الدستورية العليا دبقتضي اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 17‬لسنة ‪ ،2002‬باعتبارهػا هيئػة قضػائية‬ ‫مستقلة زبتص بالفصل يف دستورية القوانْب كاللوائح يف صورا الرقابة القضائية السابقة بالب من جبللة اؼبلك كالبلحقة بالب من رئيس ؾبلس الوزراء أك من رئيس‬ ‫ؾبلس الشورل أك ؾبلس النواب أك باإلحالة من ؿبكمة اؼبوضوع أك بالدفع الفرعي من أحد اػبصوـ‪. 2006‬كقػػد سػجلت البحػرين ثبلثػػة ربفظػات‪ .‬فما توند مح مة د تورية ليا‬ ‫تَت‬ ‫وف‬ ‫لالفصل في مدل‬ ‫د تورية القوانين‪ ،‬كمح مة تمييف تلد الدرنة األخيرة من درنات التقاضي كتلمل ل تو يد‬ ‫التطبيق القىائي لين المحاف لمَتلك درنات ا‪.‬‬ ‫ثانيان االلتفامات الدكلية لممل ة البحرين في مجاؿ قوؽ اإلنساف كالمرفف القانوني‪:‬‬ ‫‪ -103‬انىما البحرين ل اللديد من االتفاقيات كالملاىدات الدكلية كاإلقليمية المتللقة لحقوؽ‬ ‫اإلنساف‪ ،‬كصدر في‬ ‫ن ا مجمو ة من المرا ي لقوانين‪ ،‬كتى قائمة ى ه االتفاقيات‪ :‬الل د‬ ‫(‪)155‬‬ ‫الدكلي للحقوؽ المدنية كالسيا ية‬ ‫‪ ،‬كالل د الدكلي الَاص لالحقوؽ االقتصادية كاالنتما ية‬ ‫‪ 151‬راجػع يف اختصػػاص إدارة الشػػئوف القانونيػػة كاحملػػاكم العسػػكرية يف كزارة الداخليػػة‪ ،‬كأسػػلوب العمػػل هبػػا اؼبػواد مػػن ‪ 80‬إُف ‪ 90‬مكػػرر ‪ 2‬مػػن قػػانوف قػوات األمػػن العػػاـ‬ ‫الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 3‬لسنة ‪ 1982‬كاؼبعدؿ باؼبرسوـ لقانوف رقم ‪ 37‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ 154‬النظاـ القضائي كالنظاـ القانوين دبملكة البحرين‪ ،‬تقرير مقدـ من كزارة العدؿ كالشئوف اإلسبلمية كاألكقاؼ‪ ،‬يوليو ‪ ،2011‬ص ‪.2002‬‬ ‫‪ 152‬مت إنشاء اجمللس األعلى للقضاء دبقتضي اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 19‬لسنة ‪ ،2000‬قبل أف ىبصص قانوف السلاة القضائية الصادر بالقانوف رقم ‪ 42‬لسنة ‪ 2002‬بابان‬ ‫خاصان باجمللس‪ .‬كيرأس جبللة اؼبلك اجمللس تابي نقا غبكم اؼبادة ‪( 33‬ح) من الدسػتور‪ ،‬كىبػتص اجمللػس باإلشػراؼ علػى سػّب العمػل يف احملػاكم كيف األجهػزة اؼبعاكنػة‪،‬‬ ‫كما ىبتص بكل ما يتعلق بأمور القضاة كأعضاء النيابة من شئوف كمنها اقَباح تعيينهم كترقيتهم‪ ،‬كيبدم الرأم يف مشركعات القوانْب اؼبتعلقة بالقضاء كالنيابة‪.2‬‬ ‫‪ 155‬انضمت البحرين إُف العهد الدكِف اػباص باغبقوؽ اؼبدنية كالسياسية بتاريخ ‪ 20‬سػبتمرب ‪ ،2006‬كمت التصػديق علػى االنضػماـ كصػدر يف شػأنه اؼبرسػوـ بقػانوف رقػم‬ ‫‪ 56‬لسػنة ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫يطلق ليو المحاف اللس رية في كزارة الداخلية(‪ .‬كيتعلػق الػتحفظ‬ ‫الثالث بكوف تابيق الفقرة ‪ 7‬من اؼبادة ‪ 14‬من العهد الدكِف تكػوف يف حػدكد حكػم اؼبػادة ‪ 10‬مػن قػانوف العقوبػات كاػباصػة باسػتثناء جػرائم أمػن الدكلػة مػن جهػة‬ ‫‪63‬‬ .‬‬ ‫كفاف القىاء اإل بلمي ىو أكؿ صور القىاء ال م رفتو البحرين ت ت يس أكؿ مح مة‬ ‫نظامية في البحرين في ‪ 16‬فبراير اـ ‪.)154(1922‬‬ ‫‪ -102‬كفيما يلي نلرض ألى مبلمح النظاـ القانوني كالقىائي للبحرين‪ ،‬مع الترفيف ل الجوان ذات‬ ‫الصلة لتقرير لجنة تقصي الحقائق في أ داث فبراير ككمارس ‪ ،2011‬كخاصة فيما يتللق‬ ‫لااللتفامات الدكلية لممل ة البحرين في مجاؿ قوؽ اإلنساف‪ ،‬كمرتبت ا القانونية كما يتللق لالنظاـ‬ ‫القانوني كاإلنرائي للتلامل مع الجرائ من يث القوانين الوانبة التطبيق كن ات الىب‬ ‫القىائي ك لطة االد اء اللاـ كاختصاص المحاف مع إلراز خصوصية كضع ممل ة البحرين في‬ ‫ظل إ بلف الة السبلمة الوطنية لمقتى المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ ،2011‬مع إلقاء‬ ‫الىوء ل نطاؽ ى ا المر وـ كمحتواه كفيفية تطبيقو لصورة ملية في ممل ة البحرين‪.)151‬كي تي ل رأس الج از القىائي مجلس‬ ‫أ ل للقىاء(‪ )152‬يشرؼ ل‬ ‫سن ير اللمل في المحاف كفي األن فة الملاكنة كتول‬ ‫(‪)153‬‬ ‫القىاة كأ ىاء النيالة اللامة‪ .‬الػػتحفظ األكؿ يتعلػػق بتابيػق أحكػػاـ اؼبػواد ‪ 3‬ك‪ 18‬ك‪ 23‬مػن العهػػد الػػدكِف‪ ،‬حبيػث يكػػوف تابػػيقهم يف‬ ‫حدكد األحكاـ الواردة يف اؼبادة الثانية كالفقرة (ب) من اؼبادة ‪ 5‬من الدستور‪ ،‬كاؼبتعلقتاف باعتبار الشريعة اإلسبلمية مصػدر رئيسػي للتشػريع كبػأف كفالػة اؼبسػاكاة بػْب‬ ‫الرجػل كاؼبػرأة تكػػوف دكف اإلخػبلؿ بأحكػػاـ الشػريعة اإلسػبلمية‪ .‬أمػػا الػػتحفظ الثػاين فيتعلػػق بتفسػػّب أحكػاـ الفقػػرة ‪ 5‬مػػن اؼبػادة ‪ 9‬مػػن العهػػد الػدكِف‪ ،‬دبػػا ال ىبػػل حبػػق‬ ‫ال بحرين يف ربديد أسس كقواعد اغبصوؿ على التعويض اؼبشار إليه يف هذ اؼبادة‪ ،‬كهػو التعػويض اؼبقػرر لضػحايا التوقيػف أك االعتقػاؿ غػّب القػانوين‪ .

‬كتعد أحكاـ العهد الدكِف اػباص باغبقوؽ االقتصادية كاالجتماعية جزءنا من القواعد القانونية الواجبة التابيػق كالػٍب سػوؼ يػتم اإلشػارة‬ ‫إليها تفصيبلن يف الفصوؿ التالية اػباصة بالنهاء التعسفي لعقود العمل ككقف الابلب عن الدراسة أك حرماهنم من اؼبنح الدراسية‪993 UNTS 3. 16 Dec 1966.)161‬كف ل‬ ‫فقد انىما البحرين إل‬ ‫اتفاقات قوؽ اإلنساف اإلقليمية كمن ا الميثاؽ اللرلي لحقوؽ اإلنساف(‪.1249 UNTS 13.)162‬‬ ‫‪ -104‬كتجدر اإل ارة إل أف ممل ة البحرين‪ ،‬لح‬ ‫‪،‬‬ ‫دد من‬ ‫انىمام ا لمجمو ة االتفاقات الدكلية السالق اإل ارة‬ ‫إلي ا‪ ،‬فدن ا ت وف ملفمة ل فالة ا تراـ ك ماية قوؽ اإلنساف لجميع المقيمين ل أراضي ا من‬ ‫المواطنين كاألنان ‪ ،‬دكف أم تمييف لسب الجنس أك اللوف أك اللقيدة‪ .‬‬ ‫‪64‬‬ .‬كتعػػد أحكػػاـ العهػػد الػػدكِف اػبػػاص بػػاغبقوؽ اؼبدنيػػة كالسياسػػية جػػزءنا مػػن القواعػػد‬ ‫القانونيػة الواجبػة التابيػق كالػٍب سػوؼ يػتم اإلشػارة إليهػا تفصػيبلن يف الفصػػوؿ التاليػة اػباصػة بالقتػل كباالختفػاء القسػرم كبسػوء معاملػة اؼبوقػوفْب كباالسػتخداـ اؼبفػػرط‬ ‫للقوة كدبدل قانونية إجراءات القبض كالتوقيف كبضمانات احملاكمة اؼبنصفة كهبدـ دكر العبادة‪999 UNTS 171. 10 Dec 1984‬‬ ‫‪ 159‬انضمت البحرين إُف اتفاقية القضاء على كافة أشكاؿ التمييز ضد اؼبرأة بتاريخ ‪ 18‬يونيو ‪ ،2002‬كمت التصديق على االنضماـ كصػدر يف شػأنه اؼبرسػوـ بقػانوف رقػم‬ ‫‪ 5‬لسنة ‪ .2002‬كقد سجلت البحرين ربفظاهتا على اؼبادة ‪ 2‬دبا يضمن تنفيذها يف حدكد أحكاـ الشريعة اإلسبلمية كالبد (‪ )2‬من اؼبادة ‪ 9‬ك البند (‪ )4‬من اؼبادة‬ ‫‪ 15‬ك اؼبادة ‪ 16‬فيما يتعارض مع أحكػاـ الشػريعة اإلسػبلمية كالبنػد (‪ )1‬مػن اؼبػادة ‪ .1966‬‬ ‫‪ 157‬انضمت البحرين إُف االتفاقية الدكلية للقضاء على صبيع أشكاؿ التمييز العنصرم بتاريخ ‪ 27‬كمارس ‪ ،1990‬كمت التصديق على االنضػماـ كصػدر يف شػأنه اؼبرسػوـ‬ ‫بقانوف رقم ‪ 8‬لسنة ‪ ،1990‬كقد سجلت البحرين ربفظان على تابيق اؼبادة ‪ 22‬يف شأف اختصاص ؿبكمة العدؿ الدكليػة‪ .2001‬كتعػػد‬ ‫أحكاـ تلك االتفاقيات جزء من القواعد الواجبة التابيق كالٍب سوؼ يتم اإلشارة ؽبا الحقا يف اعبزء اػباص باإلهناء القسرم لعبلقة العمل‪.2007‬كقػػد سػػجلت البحػرين ربفظنػػا علػػى تابيػػق البنػػد (د) مػػن الفقػػرة ‪ 1‬مػػن اؼبػػادة ‪ 8‬مػػن العهػػد دبػػا يبػػنح البح ػرين اغبػػق يف حظػػر‬ ‫اإلضراب يف اؼبناطق اغبيوية‪ . 18 Dec 1979 ،‬‬ ‫‪160‬انضػػمت البح ػرين إُف اتفاقيػػة األمػػم اؼبتحػػدة غبقػػوؽ الافػػل بتػػاريخ ‪ 13‬فربايػػر ‪ ،1990‬كمت التصػػديق علػػى االنضػػماـ كصػػدر يف شػػأنه اؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم ‪ 16‬لسػػنة‬ ‫‪ ،1990‬كالقانوف ‪ 8‬لسنة ‪ .‬‬ ‫‪ 161‬كيبكن التمثيل باالتفاقيات رقم ‪ 14‬بشاف الراحة األسبوعية يف اؼبنشات الصناعية كرقم ‪ 29‬بشأف العمل اعبربم كرقم ‪ 81‬بشأف تفتيش العمل يف الصػناعة كالتجػارة‬ ‫كرقم ‪ 89‬بشأف تشغيل النساء يف الصناعة ليبلن كصبيعها صدر يف شأهنا اؼبرسوـ بقانوف رقػم ‪ 5‬لسػنة ‪ ،1981‬كاالتفاقيػة رقػم ‪ 87‬ك‪ 98‬بشػأف اغبريػة النقابيػة كضبايػة‬ ‫حق التنظيم‪ ،‬كحق التنظيم كاؼبفاكضة اعبماعية كاالتفاقية رقم ‪ 100‬بشأف اؼبساكاة يف األجور بْب الرجاؿ كالنساء لذات القيمة من العمل كاالتفاقية رقم ‪ 105‬بشأف‬ ‫إلغاء العمل اعبربم ك االتفاقية رقم ‪ 111‬بشأف التمييز يف االستخداـ كاؼبهنة كصدر يف شأهنا اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 11‬لسنة ‪ ،2000‬كاالتفاقية رقػم ‪ 138‬يف شػأف‬ ‫اغبػػد األدىن لسػػن الػػدخوؿ إُف العمػػل كاالتفاقيػػة رقػػم ‪ 159‬اػباصػػة بالتأهيػػل اؼبهػػِب كالعمالػػة للمعػػاقْب كصػػدر يف شػػأهنا اؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم ‪ 17‬لسػػنة ‪،1999‬‬ ‫كاالتفاقيػػة رقػػم ‪ 182‬بشػػأف حظػػر أس ػوأ أشػػكاؿ عمػػل األطفػػاؿ كاإلج ػراءات الفوريػػة للقضػػاء عليهػػا كصػػدر يف شػػأهنا اؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم ‪ 20‬لسػػنة ‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫كالثقافية(‪ ، )156‬كاالتفاقية الدكلية للقىاء ل نميع أ اؿ التمييف اللنصرم(‪ ،)157‬كاتفاقية‬ ‫مناىىة التل ي‬ ‫كغيره من ضركب الملاملة القا ية أك البل إنسانية أك الم ينة(‪ ،)158‬كاتفاقية‬ ‫(‪)159‬‬ ‫القىاء ل فافة أ اؿ التمييف ضد المرأة‬ ‫(‪)160‬‬ ‫‪ ،‬كاتفاقية األم المتحدة لحقوؽ الطفل‬ ‫كمجمو ة من اتفاقيات منظمة اللمل الدكلية(‪ .،‬‬ ‫‪ 156‬انضػػمت البحػرين إُف العهػػد الػػدكِف اػبػػاص بػػاغبقوؽ االقتصػػادية كاالجتماعيػػة كالثقافيػػة بتػػاريخ ‪ 27‬سػػبتمرب ‪ ،2007‬كمت التصػػديق علػػى االنضػػماـ كصػػدر يف شػػأنه‬ ‫اؼبرسػػوـ بقػػانوف رقػػم ‪ 10‬لسػػنة ‪ .Nov 1989.29‬كتعػد أحكػاـ االتفاقيػة جػزء مػن القواعػد الواجبػة التابيػق كالػٍب سػوؼ يػتم‬ ‫اإلشارة ؽبا الحقا يف اعبزء اػباص دبعاملة اؼبرأة كالافل لدل مناقشة قانونية كمبلئمة إجراءات القبض‪. 7 March 1966 ،‬‬ ‫‪ 158‬انضمت البحرين إُف اتفاقية مناهضة التعذيب كغػّب مػن ضػركب اؼبعاملػة القاسػية أك البلإنسػانية أك اؼبهينػة بتػاريخ ‪ 6‬كمػارس ‪ ،1998‬كمت التصػديق علػى االنضػماـ‬ ‫كصدر يف شأنه اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 4‬لسنة ‪ 1998‬كاؼبعدؿ باؼبرسػوـ بقػانوف رقػم ‪ 34‬لسػنة ‪ ،1999‬حيػث قصػر ربفػظ البحػرين علػى عػدـ االلتػزاـ بأحكػاـ الفقػرة‬ ‫األكُف من اؼبادة ‪ 30‬من االتفاقية كاػباصة بقواعد التسوية كالتحكػيم كاللجػوء حملكمػة العػدؿ الدكليػة يف حالػة كجػود نػزاع بػْب دكلتػْب أك أكثػر مػن األطػراؼ يف شػأف‬ ‫تفسّب أك تنفيذ أم من أحكاـ االتفاقية‪ .‬كتعػد أحكػاـ االتفاقيػة جػزء مػن القواعػد‬ ‫الواجبة التابيق كالٍب سوؼ يشار ؽبا الحقان يف اعبزء اػباص باالهناء التعسفي لعبلقة العمل‪. 16 Dec ،‬‬ ‫‪.‬كتعد أحكاـ االتفاقيػة جػزء مػن القواعػد الواجبػة التابيػق كالػٍب سػوؼ يػتم اإلشػارة ؽبػا الحقػا يف اعبػزء اػبػاص بسػوء معاملػة‬ ‫اؼبوقوفْب ‪.660 UNTS 195.2004‬كتعد أحكاـ االتفاقية جزء مػن القواعػد الواجبػة‬ ‫التابيػق كالػٍب سػوؼ يػتم اإلشػارة ؽبػا الح قػا يف اعبػزء اػبػاص دبعاملػة اؼبػرأة كالافػل لػدل مناقشػة قانونيػة كمبلئمػة إجػراءات القػبض‪1577 UNTS 3.‬‬ ‫‪ 162‬أصدرت البحرين اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 7‬لسنة ‪ 2006‬باالنضماـ إُف اؼبيثاؽ العريب غبقوؽ اإلنساف‪. 20 ،‬‬ ‫‪.1465 UNTS 85.2000‬كقد انضمت البحرين كذلك للربكتوكولْب اإلضافيْب يف ‪ 21‬سبتمرب ‪ .‬كيمتد التفاـ ممل ة البحرين‬ ‫الداخل كاػبارج كجرائم تقليد األختاـ كالعبلمات كتزييف العملة كأكراؽ النقد من قاعدة عدـ جواز إعادة ؿباكمة من سبقت ؿباكمته أماـ ؿبكمة أجنبية صدر عنها‬ ‫حكػػم هنػػائي بػػالرباءة أك باإلدانػػة كاسػػتوىف احملكػػوـ عليػػه ج ػزاء أك سػػقط بالتقػػادـ‪ .

2005‬‬ ‫‪ 164‬راجع فيما يلي اعبزء اػباص بنااؽ كؿبتول األمر اؼبلكي بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.‬أما‬ ‫المح مة الجنائية ال برل لالفصل في ا في أكؿ درنة كتنظر مح مة‬ ‫(‪)167‬‬ ‫اال ت ناؼ اللليا الجنائية اال ت ناؼ في ا‬ ‫‪.‬حيث أناط الدسػتور باؼبلػك سػلاات إبػراـ عمػوـ اؼبعاهػدات كذلػك مػن خػبلؿ إصػدار مرسػوـ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫في ى ا الَصوص ليشمل كانب ا ل فالة ك ائل التلويض الفا ل كاليات إصبلح الىرر المادم‬ ‫كالملنوم ل ل من انت ا قوقو‪ .19‬كراجع أيضان اؼببػادئ كالتعليمػات العامػة يف شػأف تعػويض ضػحايا االنتهاكػات اعبسػيمة لقػانوف حقػوؽ اإلنسػاف الػدكِف كللقػانوف الػدكِف اإلنسػاين‪،‬‬ ‫قرار اعبمعية العامة رقم ‪ 147/60‬يف ‪ 16‬ديسمرب ‪.)163‬‬ ‫‪ -105‬فما تجدر اإل ارة إل أنو في إطار إصدار ممل ة البحرين للمر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة‬ ‫‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬كىما إ دل التي إ بلف الة الطوارئ كفقان لد تور‬ ‫ممل ة البحرين(‪ ،)164‬فدنو يج الت فيد ل التفاـ ممل ة البحرين ل اـ المادة ‪ 4‬من الل د‬ ‫الدكلي الَاص لالحقوؽ المدنية كالسيا ية كالَاصة لتحديد مف وـ الة الطوارئ كالىوال‬ ‫الوان‬ ‫ل الدكؿ االلتفاـ ل ا في الة اال تناد ل تل‬ ‫(‪)165‬‬ ‫االلتفامات المترتبة ل االنىماـ للل د الدكلي‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 165‬راجع التعليق العاـ على اؼبادة ‪ 4‬من العهد الدكِف للجنة اؼبعنية حبقوؽ اإلنساف رقم ‪.‬‬ ‫‪65‬‬ ..‬أما اؼبعاهدات األخرل السالف اإلشارة إليها فيجب لنفاذها أف تصدر بقانوف‪ ،‬دكف اإلخبلؿ بشرط النشر يف اعبريدة الرظبية‪.)166‬‬ ‫ثالثان‪ :‬القىاء الجنائي كاالد اء اللاـ في البحرين‪:‬‬ ‫‪ -107‬يقوـ النظاـ القىائي الجنائي في البحرين ل ا تراـ مبدأ التقاضي ل درنتين لالنسبة لجميع‬ ‫الجرائ الجنائية أيان فانا نسامت ا‪ .‬‬ ‫الحالة إل بلف دـ التقيد لبلض‬ ‫‪ -106‬كقد ددت المادة ‪ 37‬من د تور ممل ة البحرين الملدؿ طريقة كإنراءات إلراـ الملاىدات‬ ‫ك ددت مرتبت ا في ل تدرج القوا د القانونية‪ ،‬فنصا ل أف للملاىدات قوة القانوف‪ ،‬لمجرد‬ ‫التصديق لي ا كنشرىا في الجريدة الر مية(‪.‬كأكجػب الدسػتور عرضػها فػوران علػى‬ ‫ؾبلسي الشورل كالنواب مشفوعة دبػا يناسػب مػن البيػاف‪ ،‬كقػرر الدسػتور أف لعمػوـ اؼبعاهػدات قػوة القػانوف مػن تػاريخ نشػرها يف اعبريػدة الرظبيػة بعػد إبرامهػا كالتصػديق‬ ‫عليها‪ .2001 /29‬‬ ‫‪ 166‬أقامت تلك اؼبادة تفرقة يف آلية اإلصدار بػْب عمػوـ اؼبعاهػدات كبػْب معاهػدات الصػلح كالتحػالف‪ ،‬كاؼبعاهػدات اؼبتعلقػة بأراضػي الدكلػة أك ثركاهتػا الابيعيػة أك حبقػوؽ‬ ‫السيادة أك حقوؽ اؼبواطنْب العامة أك اػباصة‪ ،‬كمعاهدات التجارة كاؼببلحػة كاإلقامػة‪ ،‬كاؼبعاهػدات الػٍب ربمػل الدكلػة شػيئنا مػن النفقػات غػّب الػواردة يف اؼبيزانيػة أك الػٍب‬ ‫تتضمن تعديبلن لقوانْب البحرين‪ .‬‬ ‫‪ 163‬راجع التعليق العاـ للجنة اؼبعنية حبقوؽ اإلنساف رقم ‪ 2004/31‬يف شأف االلتزامػات القانونيػة العامػة الواقعػة علػى عػاتق الػدكؿ اؼبوقعػة علػى العهػد الػدكِف‪ ،‬الفقػرات‬ ‫من ‪ 15‬إُف ‪ .‬يث تَت‬ ‫المر لة األكل للتقاضي كتَت‬ ‫الجنايات فتَت‬ ‫المحاف الصنرل لنظر الجنح كالمَالفات في‬ ‫المح مة ال برل الجنائية لالنظر في ا في مر لة اال ت ناؼ‪ .‬كفي ى ا اإلطار تظل البحرين مس ولة ن القياـ لتحقيقات نادة‬ ‫تجاه االد اءات لونود انت افات لحقوؽ اإلنساف ك ن مساءلة من يثبا تورطو في ذل (‪.‬‬ ‫‪ 167‬راجع حكم اؼبادة ‪ 181‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية‪.

‬‬ ‫‪66‬‬ .1989‬‬ ‫‪ 169‬راجع اؼبادة ‪ 40‬من قانوف ؿبكمة التمييز‬ ‫‪ 170‬مت إنشاء النيابة العامة لتتوُف مهمة اإلدعاء العاـ يف البحرين دبوجب اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 46‬لسنة ‪ 2002‬بإصدار قانوف اإلجراءات اعبنائية‪ .)178‬‬ ‫‪ 168‬راجع حكم اؼبادة ‪ 27‬من قانوف ؿبكمة التمييز الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 8‬لسنة ‪.‬كيتبع أ ىاؤىا المجلس األ ل‬ ‫راللا‪ :‬الىمانات اإلنرائية في النظاـ الجنائي البحريني‬ ‫ن‬ ‫‪ -110‬يى د تور ممل ة البحرين مجمو ة من النصوص التي ت فل ماية د تورية لبلض من الىمانات‬ ‫كاأل اـ الَاصة لاإلنراءات الجنائية‪ .‬‬ ‫‪174‬راجع اؼبادة ‪( 19‬د) من دستور فبلكة البحرين‪.‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -108‬كفي نميع األ واؿ يجوز الطلن أماـ مح مة التمييف في األ اـ اال ت نافية الصادرة في مواد‬ ‫الجنح كالجنايات الصادرة من درنة التقاضي الثانية(‪ .‬‬ ‫(‪)172‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 173‬راجع اؼبادتاف رقمي ‪( 19‬أ) ك (ب) من دستور فبلكة البحرين‪.‬‬ ‫‪ 176‬راجع اؼبادة رقم ‪ 20‬من دستور فبلكة البحرين‪.‬‬ ‫‪ 172‬راجع أحكاـ اؼبواد ‪ 49‬ك ‪ 50‬ك ‪ 56‬من قانوف السلاة القضائية الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 42‬لسنة ‪ 2002‬كتعديبلته‪.‬‬ ‫‪ 175‬راجع اؼبادتاف رقمي ‪( 19‬د) ك ‪( 20‬د) من دستور فبلكة البحرين‪.‬ككانػت مهمػة اإلدعػاء‬ ‫العاـ قبل صدكر هذا القانوف من اختصاص إدارة اإلدعاء العاـ التابعة لوزارة الداخلية‪.‬يتمثل أىم ا في األ اـ الَاصة لىمانات تنظي القبض‬ ‫كالتوقيك كالحبس كالتفتيش كتحديد اإلقامة كتقييد الحرية في اإلقامة كالتنقل(‪ ،)173‬كلالحماية من‬ ‫فافة صور التل ي‬ ‫المادم كالملنوم كاإلغراء كالملاملة الحاطة لال رامة كلطبلف األقواؿ‬ ‫كاال ترافات النانمة ن ا(‪ ،)174‬كلحظر إي اء المت نسمانينا أك ملنويان(‪ ،)175‬كلافتراض لراءة المت‬ ‫كضمانات المحافمة القانونية المنصفة‪ ،‬كلالحق في التقاضي ك ق المت‬ ‫في نناية لاال تلانة‬ ‫لمحاـ(‪ ، )176‬كلحرمة المسافن كضوال دخول ا كتفتيش ا لنير إذف أىل ا في الحاالت اال تثنائية‬ ‫كللىركرة القصول(‪ ،)177‬كلحرية ك رية المرا بلت ل افة أنوا ا كضوال إفشاء السرية(‪.)168‬كتلتبر األ اـ الصادرة للقولة اإل داـ‬ ‫مطلونا في ا لقوة القانوف أماـ مح مة التمييف ك ل المح مة التي أصدرت الح‬ ‫إل الم ت الفني لدل مح مة التمييف(‪.)169‬‬ ‫‪ -109‬كينظ قانوف السلطة القىائية النيالة اللامة‬ ‫يترأ ا نائ‬ ‫(‪)170‬‬ ‫لوصف ا لبة أصيلة من ل‬ ‫اـ كىي صا بة الحق األصيل في تحري‬ ‫الو يد لمبا رت ا‬ ‫(‪)171‬‬ ‫إر اؿ القىية‬ ‫السلطة القىائية‪،‬‬ ‫الد ول الجنائية‪ ،‬كصا بة االختصاص‬ ‫كىي القائمة ل أ ماؿ التحقيق كاالت اـ كالمس ولة ن اإل راؼ ل‬ ‫السجوف ك ل غيرىا من أمافن تنفي األ اـ الجنائية‬ ‫للقىاء‪.‬‬ ‫‪ 177‬راجع اؼبادة رقم ‪ 25‬من دستور فبلكة البحرين‪.‬‬ ‫‪ 171‬يف الوقت الذم تعترب فيه النيابة العامة اؼبختص األصيل بتحريك الدعول اعبنائية‪ ،‬يظل اغبق للمضركر من اعبريبػة اإلدعػاء اؼبباشػر أمػاـ احملػاكم اعبنائيػة يف بعػض أنػواع‬ ‫اعبنح الٍب وبددها القانوف‪.

‬‬ ‫خامسا‪ :‬الىب القىائي كالرقالة القىائية ل إ ماؿ الىبطية القىائية في البحرين‪:‬‬ ‫ن‬ ‫‪ -112‬يم ن صر القوانين التي ييناط ل ا تحديد من تثبا لو صفة الىبطية القىائية ك تحديد نطاؽ‬ ‫التبلية كاإل راؼ القىائي ل مل م مورم الىب القىائي كمسائلت ت ديبيان كننائيان‪ ،‬في‬ ‫األكقات اللادية‪ ،‬في قوانين اإلنراءات الجنائية‪ ،‬كقانوف اللقولات اللس رية كقانوف قوات األمن‬ ‫اللاـ كمر وـ إنشاء ن از األمن الوطني‪.‬كقد ي وف ذل لمقتىي قانوف خاص أك ا تثنائي يتول تنظي نان من اإلنراءات‬ ‫(‪)182‬‬ ‫الجنائية(‪ ،)180‬فما ىو الحاؿ في قانوف اللقولات اللس رم(‪ )181‬كفي قانوف األ اـ اللرفية‬ ‫كفي المر وـ المل ي لد بلف الة السبلمة الوطنية‪.‬‬ ‫‪ 181‬راجع نص اؼبادة ‪ 1‬من قانوف العقوبات العسكرم الصادر دبرسوـ بقانوف رقم ‪ 34‬لسنة ‪.2002‬‬ ‫‪ 182‬راجع نص اؼبادة ‪ 9‬من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 27‬لسنة ‪ 1981‬بشأف األحكاـ العرفية‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -111‬كينظ قانوف اإلنراءات الجنائية الصادر لالمر وـ لقانوف رق ‪ 46‬لسنة ‪ ،2002‬إنراءات‬ ‫لدء من مر لة نمع اال تدالالت مركران لمر لة التحقيق‬ ‫الد ول الجنائية لمرا ل ا المَتلفة ن‬ ‫اء لمر لة الطلن في‬ ‫لملرفة النيالة اللامة أك لوا طة قاضي التحقيق كمر لة المحافمة كانت ن‬ ‫األ اـ ‪ .‬كال يجوز الَركج ن تل األ اـ إال لن‬ ‫صريح في‬ ‫قانوف أخر‪ .‬كتلتبر أ اـ قانوف اإلنراءات‬ ‫الجنائية الشريلة اللامة لالنسبة ل افة اإلنراءات التي يج اتَاذىا في موان ة الجرائ الجنائية‬ ‫(‪)179‬‬ ‫لمَتلك أنوا ا‬ ‫المدنية كاللس رية‪ ،‬في األكقات اللادية ك في أثناء إ بلف الة السبلمة‬ ‫الوطنية أك الة إ بلف األ اـ اللرفية‪ .‬‬ ‫‪ 179‬راجع اؼبادة رقم ‪ 1‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 46‬لسنة ‪2002‬‬ ‫‪ 180‬كهو ما يعِب عدـ جواز اػبركج على أحكاـ قانوف اإلجراءات اعبنائية دبقتضى الئحة أك قرار إدارم أك أم أداة قانونية أدين مرتبة من القانوف‪.‬كتى ى ه الطائفة‪ ،‬أ ىاء‬ ‫‪ 178‬راجع اؼبادة رقم ‪ 26‬من دستور فبلكة البحرين‪.‬‬ ‫‪67‬‬ .‬‬ ‫‪ -113‬نميع القوانين الفة ال فر فانا ارية أثناء الفترة التي أنرت اللجنة التحقيقات لش ن ا‪ ،‬كليان ا‬ ‫فما ي تي‪:‬‬ ‫(أ) قانوف اإلنراءات الجنائية‪:‬‬ ‫‪-114‬‬ ‫دد قانوف اإلنراءات الجنائية في البحرين من لو صفة م مور الىب القىائي في المادة ‪45‬‬ ‫منو‪ ،‬كقسم‬ ‫إل ثبلث طوائك‪ ،‬كىي‪:‬‬ ‫الطائفة األكل ‪ :‬كتشمل فل من لو لطة الىب القىائي لجميع أنواع الجرائ كل نو‬ ‫مقيد لالنطاؽ الم اني لمومار تو للملو‪ .‬فما ينظ إنراءات تنفي اللقولات المقىي ل ا‪ .

‬‬ ‫‪ 185‬كيقصد دبصالح السجوف يف حكم اؼبادة ‪ 63‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية‪ ،‬األماكن الٍب ُزبصص لبلحتفاظ بكل من يتم تقييد حريته تنفيػذان ألمػر قػبض أك توقيػف‬ ‫أك حبس أك غبكم قضائي‬ ‫‪68‬‬ .‬‬ ‫كتى ى ه الطائفة م مورم الىب ال ين يصدر لتحديدى قرار من‬ ‫كزير اللدؿ لاالتفاؽ مع الوزير المَت ‪.‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫النيالة اللامة‪ ،‬كضباط كضباط الصك كأفراد قوات األمن اللاـ‪،‬‬ ‫ك رس الحدكد كالمواني كالمطارات كمفتشو الجمارؾ كالمحافظوف‪.‬‬ ‫الطائفة الثانية‪ :‬كتشمل فل من لو لطة الىب القىائي لنوع ملين من الجرائ ‪.‬‬ ‫‪ 183‬راجع الفقرة األكُف من نص اؼبادة ‪ 44‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية‪.‬يبين من ذل أف كان‬ ‫اإل راؼ الفني ل‬ ‫فانا الج ة التي يتبلون ا ي وف من اختصاص النائ‬ ‫مل م مورم الىب القىائي‪ ،‬أيا‬ ‫اللاـ‪ ،‬ما ل ين‬ ‫قانوف أخر ل خبلؼ‬ ‫ذل ‪.‬‬ ‫‪ -115‬كقد نظ قانوف اإلنراءات الجنائية التبلية كاإل راؼ ل م مورم الىب‬ ‫ي وف م مورم الىب‬ ‫كظائف "‬ ‫(‪)183‬‬ ‫غيرى ممن ل‬ ‫القىائي تاللين للنائ‬ ‫يث ن‬ ‫ل أف "‬ ‫اللاـ كخاضلين إل رافو فيما يتللق لد ماؿ‬ ‫كىي تبلية إدارية كفنية لالنسبة أل ىاء النيالة اللامة‪ ،‬كتبلية فنية فق فيما يَ‬ ‫صفة م مورم الىب ‪ ،‬يث ي وف "للنائ‬ ‫اللاـ أف يطل‬ ‫إل الج ة المَتصة‬ ‫النظر في أمر فل من تقع منو مَالفة لوانباتو أك تقصير في ملو‪ ،‬كمساءلتو ت ديبيان" كفي نميع‬ ‫األ واؿ يظل للنائ اللاـ ق رفع الد ول الجنائية(‪ .‬‬ ‫الطائفة الثالثة‪ :‬كتشمل فل من تمنحو القوانين أك المرا ي أك القرارات صفة الىبطية‬ ‫القىائية‪ ،‬كتلتبر أداة المنح (قانوف أك مر وـ أك قرار) لمثالة قرار‬ ‫صادر من كزير اللدؿ لاالتفاؽ مع الوزير المَت ‪.‬‬ ‫‪ -116‬أما في ف الحق في التفتيش ل السجوف(‪ ،)185‬فقد نصا المادة ‪ 63‬من قانوف اإلنراءات‬ ‫الجنائية ل أف " ل ل من رئيس مح مة اال ت ناؼ اللليا المدنية كرئيس المح مة ال برل‬ ‫المدنية كقىاة تنفي اللقاب كأ ىاء النيالة اللامة في أم كقا تفتيش السجوف للت فد من دـ‬ ‫كنود محبوس لصفة غير قانونية‪ ،‬كل‬ ‫أف يطللوا ل دفاتر السجن ك ل أكامر القبض كالحبس‬ ‫كأف ي خ كا صوران من ا كأف يتصلوا ل م محبوس كيسملوا منو أية‬ ‫ول يريد أف يبدي ا ل "‪.)184‬أما التبلية اإلدارية كمقتىيات المساءلة‬ ‫الت ديبية أك الجنائية فتنظم ا القوانين التي تنظ قوا د كأ اـ اللمل في الج ات التي يتبل ا‬ ‫م مورم القبض‪ .‬‬ ‫‪ 184‬راجع نص الفقرة الثانية من اؼبادة ‪ 44‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية‪.

‬كقد أكدت اؼبادة ‪ 46‬من ذات القانوف اختصاص احملاكم العسكرية بالفصل يف‬ ‫الدعاكل اػباصة باعبرائم الٍب يرتكبها اػباضعوف ألحكاـ هذا القانوف‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫(ب) قانوف اللقولات اللس رم‪:‬‬ ‫‪ -117‬ددت المادة ‪ 31‬من قانوف اللقولات اللس رم الصادر لالمر وـ لقانوف رق ‪ 34‬لسنة ‪ 2002‬من‬ ‫ل صفة الىب القىائي في نطاؽ تطبيق أ اـ ى ا القانوف‪ ،‬كى ‪ )1( :‬النيالة اللس رية‪)2( ،‬‬ ‫الشرطة اللس رية‪ ) 3( ،‬ضباط كأفراد األمن اللس رم كاال تَبارات لقوة دفاع البحرين‪ )4( ،‬الىباط‬ ‫المَولوف من نان القائد اللاـ لقوة دفاع البحرين للقياـ لم اـ الىب القىائي‪ )5( ،‬األفراد التاللين‬ ‫لقوة دفاع البحرين الممنو ين لطة الىب القىائي لمون التشريلات الَاصة كالقرارات األخرل‪.‬‬ ‫ككفقان للقانوف الجنائي اللس رم‪ ،‬يمتد االختصاص الموضو ي للمحاف اللس رية التاللة لقوة دفاع‬ ‫البحرين ليشمل نميع الجرائ المنصوص لي ا كفقان للقانوف الجنائي اللس رم كالجرائ المنصوص‬ ‫لي ا لمون أم تشريع خاص خر ندما يرت ب ا أ َاص خاضلين للقانوف الجنائي اللس رم‪.‬كقػد حػػددت اؼبػادة الثالثػػة عشػرة مػن قػػانوف العقوبػات العسػػكرم ناػاؽ اختصػػاص‬ ‫القضػػاء العسػػكرم حيػػث عرفػػت مرتكػػب اعبريبػػة العسػػكرية بكونػػه " كػػل شػػخص خاضػػع ألحكػػاـ هػػذا القػػانوف ارتكػػب إحػػدل اعب ػرائم اؼبنصػػوص عليهػػا يف قػػانوف‬ ‫العقوبات أك يف أم قانوف أخر بصفته فاعبلن أك شري نكا داخل اؼبملكة أك خارجها"‪ .‬‬ ‫‪ -119‬ككفقان للمادة ‪ 105‬من قانوف اللقولات اللس رم‪ ،‬ي وف للمحاف اللس رية اختصاص في الة‬ ‫د اكل "الجرائ اللس رية" المرفو ة ضد ضباط قوة دفاع البحرين كالحرس الوطني كقوات األمن‬ ‫اللاـ‪ ،‬كال يجوز مثوؿ الشَصيات المدنية أماـ تل المحاف إال في الة تطبيق األ اـ اللرفية‪.‬‬ ‫كي وف االختصاص الموضو ي محدكدان ل فل من األفراد اللس ريين كالموظفين المدنيين كاال تياط‬ ‫‪ 186‬يتحدد اختصاص القضاء العسكرم كف نقا ألحكاـ اؼبادة ‪ 105‬من الدستور باعبرائم العسكرية الٍب تقع من أفراد قوة الدفاع كاغبرس الوطِب كاألمن العاـ‪ ،‬كال يبتد إُف‬ ‫غػّبهم إال عنػد إعػػبلف األحكػاـ العرفيػػة‪ ،‬كذلػك يف اغبػػدكد الػٍب وبػددها القػػانوف‪ .‬‬ ‫كتج اإل ارة إل أف المادة ‪ 21‬من قانوف اللقولات اللس رم قد نصا ل أف "تومارس‬ ‫النيالة اللس رية‪ ،‬لاإلضافة إل االختصاصات المَولة ل ا كفق أ اـ ى ا القانوف‪ ،‬الوظائك‬ ‫كالسلطات الممنو ة للنيالة اللامة كللقىاة المنتدلين لمبا رة التحقيق في مجاؿ تطبيق أ اـ‬ ‫ى ا القانوف”(‪ .‬‬ ‫‪69‬‬ .‬‬ ‫‪ -118‬فما أفادت المادة ‪ 32‬منو ل ف دكد صبل يات م مورم الىب القىائي اللس رم ىي ذات‬ ‫الحدكد المقررة في القانوف‪ ،‬كىو ما يم ن تفسيره لقانوف اإلنراءات الجنائية لا تباره الشريلة‬ ‫اللامة في مجاؿ المبل قة الجنائية‪ ،‬كذل ما ل يتىمن قانوف اللقولات اللس رم ن خاص‪. )186‬كىو ما يلني خىوع م مورم الىب اللس رم لتبلية كإ راؼ النيالة‬ ‫اللس رية‪ ،‬فما يلني ق النيالة اللس رية في التفتيش ل أمافن ا تجاز المقبوض لي‬ ‫كالموقوفين أك المحبو ين من الَاضلين أل اـ ى ا القانوف لمقتى أ اـ قانوف اللقولات‬ ‫اللس رم‪.

‬كل تحدد‬ ‫‪ 187‬اؼبادة رقم ‪ 12‬من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 34‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪71‬‬ .)187‬‬ ‫(ج) قانوف قوات األمن اللاـ‪:‬‬ ‫‪ -120‬ي تس‬ ‫أ ىاء قوات األمن اللاـ صفة الىبطية القىائية من ن‬ ‫المادة ‪ 44‬من قانوف‬ ‫اإلنراءات الجنائية‪ .‬كتتللق الحال ة الثانية لالجرائ اللس رية المنصوص لي ا في قانوف اللقولات اللس رم‪.‬‬ ‫كتشمل الحالة الثالثة الجرائ المنصوص لي ا في قانوف اللقولات أك أم قانوف أخر إذا كقلا‬ ‫من رنل األمن اللاـ أثناء أك لس أك لمنا بة ت دية كظيفتو أك أثناء ارتداء الفل الر مي أك أثناء‬ ‫التواند في مقار أك ك دات أك ث نات قوات األمن اللاـ أك قوة الدفاع اك الحرس الوطني‪.‬تتللق الحالة األكل‬ ‫لمَالفة أ اـ قانوف نظاـ قوات األمن اللاـ أك القرارات التي تصدر من كزير الداخلية أك‬ ‫التلليمات التي تصدر من مدير األمن اللاـ‪ ،‬كلارت اب لالجرائ أك األ ماؿ المحظورة في ى ا‬ ‫القانوف أك الَركج ل مقتى الوان‬ ‫الوظيفي أك السلوؾ المشين أك المظ ر المَل ل رامة‬ ‫الوظيفة‪ .2002‬‬ ‫‪ 188‬راجع يف تشكيل احملاكم االنضباطية كإجراءات احملاكمات إمامها‪ ،‬اؼبادة ‪ 88‬من قانوف نظاـ قوات األمن العاـ الصادر باؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 3‬لسنة ‪.)189‬‬ ‫‪ -122‬كقد أناطا المادة ‪ 86‬من قانوف قوات األمن اللاـ لددارة الش وف القانونية كالمحاف اللس رية‬ ‫لوزارة الداخلية اإل راؼ ل أمافن الحجف كالحبس اال تياطي كتنفي اللقولة‪ ،‬كذل في إطار‬ ‫تنظي الباب الرالع لقانوف قوات األمن اللاـ للمحاف اللس رية كالجفاءات الت ديبية‪ .‬كمع ذل فقد منحا أ اـ الباب الرالع من قانوف نظاـ قوات األمن اللاـ‬ ‫الصادر لمر وـ لقانوف رق ‪ 3‬لسنة ‪ 1982‬كالملدلة لمقتى المر وـ لقانوف رق ‪ 37‬لسنة‬ ‫‪ ، 2002‬االختصاص لالمساءلة الت ديبية كالجنائية أل ىاء قوات األمن اللاـ إلدارة الش وف‬ ‫القانونية كالمحاف اللس رية لوزارة الداخلية(‪ ،)188‬كذل في االت ثبلثة‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫كاألفراد ال ين يدر وف لالَارج لقوة دفاع البحرين‪ ،‬كاأل رل كالقوات األننبية المستقرة‬ ‫لالبحرين(‪.‬‬ ‫‪ -121‬فما تَت‬ ‫إدارة الش وف القانونية كالمحاف اللس رية لوزارة الداخلية‪ ،‬لالتحقيق مع قوات األمن‬ ‫اللاـ‪ ،‬لناء ل طل من كزير الداخلية أك الرؤ اء اإلداريين‪ ،‬كتَت‬ ‫لدلداء الرأم في ف نتيجة‬ ‫التحقيق كللرض ا ل كزير الداخلية أك ل كفيل الوزارة أك من يفوضو لحس األ واؿ إلصدار‬ ‫أم من قرارات القبض أك التفتيش أك الحبس اال تياطي التي تصدر أثناء التحقيق كف ا قرار فظ‬ ‫التحقيق أك االفتفاء لالجفاء الت ديبي أك إصدار قرار اإل الة للمح مة اللس رية‪ ،‬أيان فاف نوع‬ ‫الجريمة(‪.1982‬‬ ‫‪ 189‬راجع نص اؼبادتاف ‪ 86‬ك ‪ 88‬من قانوف نظاـ قوات األمن العاـ اؼبشار إليه‪.

)191‬كفي اـ ‪ 2008‬ت منح ضباط كضباط صك كإفراد‬ ‫ن از األمن الوطني صفة الىب القىائي لالنسبة للجرائ الداخلة في اختصاص ن از األمن‬ ‫الوطني(‪،)192‬كا تبار أ ىاء ن از األمن الوطني في‬ ‫ضباط كضباط صك كإفراد قوات األمن‬ ‫اللاـ كىو ما يلني رياف ذات القوا د المتللقة لالتبلية كالتحقيق كالمساءلة الت ديبية كالجنائية‬ ‫المقررة أل ىاء قوات األمن اللاـ السالك اإل ارة إلي ا(‪.)190‬كيمثل دـ التحديد المشار إليو خطورة فبرل قد يترت‬ ‫صلولة تحديد المس ولية ن التقصير في كان‬ ‫ليو‬ ‫اإل راؼ كالرقالة ل مرافف القبض كالحجف‬ ‫كالحبس اال تياطي‪ ،‬في األكقات اللادية‪ ،‬كفي ظل إ بلف الة السبلمة الوطنية ل كنو‬ ‫الَصوص‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ى ه المادة نوع أمافن الحجف كالحبس اال تياطي كتنفي اللقولة التي تشرؼ لي ا إدارة الش وف‬ ‫القانونية لوزارة الداخلية‪ ،‬كل تقطع إذا فانا لطات ا تتسع لتشمل فافة أنواع السجوف كأمافن‬ ‫الحجف كالحبس اال تياطي التاللة لوزارة الداخلية واء فانا ملدة ال تقباؿ المدنيين المقبوض‬ ‫النيالة اللامة‬ ‫لي أك المحبو ين ا تياطينا ل ذمة نرائ قانوف اللقولات‪ ،‬كالتي تَت‬ ‫لاإل راؼ لي ا لحس قانوف اإلنراءات الجنائية‪ ،‬فما بقا اإل ارة‪ ،‬أك فانا ملدة ال تقباؿ‬ ‫أ ىاء قوات األمن اللاـ(‪ .)193‬‬ ‫(ىػ) الَبلصة‬ ‫‪ 190‬كف نقا لنص اؼبادة ‪ 90‬مكرر ‪ 2‬من قانوف قوات األمن العػاـ يكػوف تنفيػذ األمػر بتوقيػف عضػو قػوات األمػن ككػذلك تنفيػذ العقوبػات اؼبقيػدة للحريػة الصػادرة حبقػه يف‬ ‫أماكن خاصة تعد ؽبذا الغرض كيصدر بتحديدها كتنظيمها قرار من كزير الداخلية‪.2008‬‬ ‫‪71‬‬ .‬‬ ‫االنت افات كاتَاذ اإلنراءات ننائية‬ ‫(د) المر وـ المل ي لدنشاء ن از األمن الوطني‪:‬‬ ‫‪ -124‬أينش ن از األمن الوطني لمقتىي المر وـ رق ‪ 14‬لسنة ‪ ،2002‬ليحل محل قطاع امن الدكلة‬ ‫ال م فاف تحا لطة كزارة الداخلية(‪ .‬‬ ‫‪ 191‬راجع اعبزء التاِف اػباص بدكر كمسئولية جهاز األمن الوطِب‪.‬‬ ‫‪ 192‬راجع اؼبرسوـ رقم ‪ 117‬لسنة ‪ 2008‬بتعديل بعض أحكاـ اؼبرسوـ رقم ‪ 14‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ -123‬كتشير المللومات التي كردت إل لجنة التقصي أنو من النا ية اللملية ي وف ل ل من النائ اللاـ‬ ‫كالنيالة اللاـ لطة اإل راؼ ل مومار ة أ ماؿ الىبطية القىائية الممنو ة لقوات األمن اللاـ‪،‬‬ ‫خرقان أثناء‬ ‫كتفتيش مرافف اال تجاز‪ ،‬فدف يكند أف أم من أفراد قوات األمن اللاـ قد ارت‬ ‫مومار ة لطة الىب القىائي‪ ،‬أك لمنا بة إدارة مرافف التوقيك‪ ،‬ت وف إدارة الشخكف القانونية‬ ‫كالمحاف اللس رية المس ولة ن إنراء التحقيق في تل‬ ‫أك الت ديبية ضد مرت‬ ‫المَالفة‪.2002‬‬ ‫‪ 193‬راجع اؼبادة ‪ 1‬من اؼبرسوـ رقم ‪ 117‬لسنة ‪.

‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -125‬يتىح من قراءة كتحليل األ اـ كالمرافف القانونية الَاصة لمن منح‬ ‫الىبطية القىائية إل مجمو ة الحقائق كاأل اـ اآلتية‪:‬‬ ‫القانوف البحريني صفة‬ ‫أ‪ -‬تنوع مصادر منح صفة الىبطية القىائية كي تي في صدارت ا قانوف اإلنراءات الجنائية كقانوف‬ ‫اللقولات اللس رية كقانوف نظاـ قوات األمن اللاـ كمر وـ إنشاء ن از األمن الوطني‪.‬‬ ‫لطة‬ ‫د‪ -‬ي وف للنيالة اللامة‪ ،‬كف نقا أل اـ قانوف اإلنراءات الجنائية‪ ،‬الحق في اإل راؼ ل أ ماؿ‬ ‫الىبطية القىائية كالتحقيق في المَالفات التي قد ترت‬ ‫أثناء تنفي تل األ ماؿ‪ .‬‬ ‫ب‪ -‬ا تبار األ اـ الواردة قا نوف اإلنراءات الجنائية لمثالة الشريلة اللامة في‬ ‫صبل يات م مور الىب القىائي ما ل تن‬ ‫القوانين الَاصة ل خبلؼ ذل ‪.‬‬ ‫ق ا في المساءلة‬ ‫ق‪ -‬كتوند ازدكانية مماثلة فيما يتللق لمسخكلية الرقالة كاإل راؼ ل إدارة أمافن التوقيك‪ ،‬يث‬ ‫ين‬ ‫قانوف اإلنراءات الجنائية ل خىوع إدارة تل‬ ‫األمافن للرقالة القىائية‪ .‬كفي ذات‬ ‫الوقا تظل الرقالة كاإل راؼ ل أ ماؿ الىبطية القىائية التي تت مومار ت ا كف نقا لقانوف‬ ‫اللقولات اللس رم أك لقانوف قوات األمن اللاـ أك لمر وـ إنشاء ن از األمن الوطني‪ ،‬مس ولية‬ ‫تل‬ ‫الج ات‪ ،‬دكف انتقاص من مس ولية النيالة اللامة التي تفقد فق‬ ‫الت ديبية أك الجنائية أل ىاء تل األن فة‪.‬‬ ‫ف تحديد‬ ‫ج‪ -‬التبلية اإلدارية كالحق في المساءلة الت ديبية كالجنائية ن المَالفات القانونية التي ترت‬ ‫مومار ة الىب القىائي ت وف للج ات التالع ل ا م مورم الىب القىائي التي تمتل‬ ‫لمنا بة‬ ‫التحقيق كالمحافمة أل ىائ ا مثل قوات دفاع البحرين كقوات األمن اللاـ كقوات األمن الوطني‪.‬لينما تن‬ ‫دد من القوانين األخرل كخاصة قانوف قوات األمن اللاـ‪ ،‬ل ت ليك اإلدارات الداخلية‬ ‫لتل القوات مس ولية اإل راؼ ل إدارة مرافف‪ ،‬كاألى من ذل ‪ ،‬منح تل اإلدارات لطة‬ ‫مساءلة الموظفين الم لفين لدنفاذ القوانين الَاصة ل ا ن االنت افات التي قد يرت بون ا أثناء‬ ‫أداء مل ‪.‬‬ ‫‪72‬‬ ‫األ واؿ‪،‬‬ ‫ول‬ .‬‬ ‫ك‪ -‬ي وف تحري الد ول الجنائية أك المساءلة الت ديبية لالنسبة أل ىاء قوات األمن اللاـ كأ ىاء‬ ‫ن از األمن الوطني لقرار من كزير الداخلية أك مدير ن از األمن الوطني‪ ،‬لحس‬ ‫كليس مع السلطة القىائية أك إدارات الشخكف القانونية ل ه األن فة التي ال تمتل‬ ‫التوصية لالقرار‪.

‬‬ ‫‪ 196‬راجػػع قػرارم القائػػد العػػاـ لقػوات الػدفاع رقمػػي ‪ 8‬ك ‪ 9‬لسػػنة ‪ 2011‬بشػػأف تفػػويض النائػػب العػػاـ العسػػكرم يف شػػأف إجػراءات التفتػػيش كيف شػػأف إجػراءات القػػبض‬ ‫كالتوقيف‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اد ن ا‪ :‬نطاؽ كمحتول المر وـ المل ي لد بلف الة السبلمة الوطنية رق ‪ 18‬لسنة ‪:2011‬‬ ‫‪ -126‬صدر المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية في ممل ة البحرين‬ ‫مبل لالمادة ‪( 36‬ب) من "د تور ممل ة البحرين"‪ .‬كتقرر إن اء اللمل "لحالة السبلمة الوطنية"‬ ‫في ‪ 1‬يونيو ‪ 2011‬مبلن لالمر وـ المل ي رق ‪ 39‬لسنة ‪ 2011‬الصادر لتاريخ ‪ 8‬مايو‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -128‬كلمقتى‬ ‫مر وـ إ بلف الة السبلمة الوطنية ت الترخي‬ ‫"لاتَاذ التدالير كاإلنراء ات الىركرية للمحافظة ل‬ ‫اللامة لؤلفراد كالحفاظ‬ ‫ل‬ ‫قوق‬ ‫للقائد اللاـ لقوة دفاع البحرين‬ ‫بلمة الوطن لما ي دؼ إل تامين السبلمة‬ ‫ك ر ة السيطرة‬ ‫ل‬ ‫الوضع القائ‬ ‫في موقع‬ ‫األ داث"(‪ .)194‬كت وف مومار ة ى ه السلطات لمون "أكامر فتالية"‪ ،‬كيحق لقائد قوات الدفاع‬ ‫تفويض للض صبل ياتو المقررة كفق ى ا المر وـ لمن يقوـ ل ل لالشركط كالقيود التي يحددىا‬ ‫قرار التفويض(‪ .‬‬ ‫‪ 194‬راجع الفقرة األكُف من اؼبادة ‪ 4‬من اؼبرسوـ رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.)195‬كفي ى ا الصدد‪ ،‬فوض القائد اللاـ لقوات الدفاع لطة إصدار أكامر القبض‬ ‫كالتوقيك كتفتيش األ َاص إل النائ اللاـ اللس رم(‪.‬كفي ‪ 13‬يونيو ‪ ،2011‬أ ادت البحرين إلبلغ األمين‬ ‫اللاـ لؤلم المتحدة لقرار إن اء " الة السبلمة الوطنية"‪.‬كت اتَاذ‬ ‫لتاريخ ‪ 15‬كمارس ‪2011‬‬ ‫القرار لناء ل توصية من "المجلس األ ل للدفاع"‪ ،‬كللد موافقة رئيس مجلس الوزراء‪ .‬‬ ‫‪73‬‬ .‬‬ ‫‪ 195‬راجع الفقرة الثانية من اؼبادة ‪ 4‬من اؼبرسوـ رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.‬كقد‬ ‫نصا المادة األكل من المر وـ ل‬ ‫رياف الة السبلمة الوطنية في نميع أنحاء إقلي‬ ‫البحرين‪ ،‬من تاريخ صدكر المر وـ كلمدة ثبلثة أ ر‪ .)196‬‬ ‫‪ -129‬كقد ددت المادة الَامسة من قانوف السبلمة الوطنية التدالير كاإلنراءات التي يم ن اتَاذىا‬ ‫لمقتى أ اـ المر وـ فيما ي تي‪:‬‬ ‫أ‪ -‬إخبلء للض المناطق أك فل ا لحفظ األمن كالنظاـ اللاـ ك بلمة المواطنين‪.2011‬‬ ‫‪ -127‬كفي ‪ 28‬ألريل ‪ ، 2011‬أللنا "البلثة الدائمة" لممل ة البحرين لدل األم المتحدة في نيويورؾ‪،‬‬ ‫األمين اللاـ لؤلم المتحدة‪ ،‬لصفتو المودع إليو "الل د الدكلي الَاص لالحقوؽ" المدنية‬ ‫كالسيا ية‪ ،‬لد بلف "السبلمة الوطنية"‪ .

‬‬ ‫ؾ‪ -‬القبض ل المشتبو ل‬ ‫كاأل َاص الَطرين ل‬ ‫بلمة المواطنين كتوقيف ‪.‬‬ ‫ط‪ -‬إذا تب ػػين أف لل ػػض م ػػا تحتويػ ػو ك ػػائل اإل ػػبلـ المق ػػركءة أك المس ػػمو ة أك المرئي ػػة أك الش ػػب ة‬ ‫المللوماتي ػػة م ػػن ػ ػ نو اإلخ ػػبلؿ لالس ػػبلمة الوطني ػػة‪ ،‬أك تق ػػويض ال ػػنظ الد ػػتورية كاالنتما ي ػػة‬ ‫كاالقتصادية في الممل ة‪ ،‬ناز ضبط ا كمنع نشرىا أك لث ا‪.‬‬ ‫ح‪ -‬إذا ظ ػػرت دالئػػل لػ أف نمليػػة أك نػػادم أك نقالػػة أك غيرىػػا مػػن األ ػػَاص الملنويػػة تومػػارس‬ ‫أ مػػاال مػػن ػ ن ا اإلخػػبلؿ لالنظػػاـ اللػػاـ‪ ،‬أك أن ػػا تلمػػل لصػػالح دكلػػة أننبيػػة‪ ،‬أك تقػػوـ لبػػث ركح‬ ‫الفرقة لين المواطنين إلثارة الفتنة كاللصياف في الممل ة يجوز إيقاؼ نشاط ا‪.‬‬ ‫ق‪ -‬تنظي موا يد فتح كإغبلؽ المحبلت كاألمافن اللامة فلما اقتىا المصلحة اللامة ذل ‪.‬‬ ‫م‪ -‬تنظػػي ك ػػائل النقػػل البريػػة كالبحريػػة كالجويػػة كا ػػتَدام ا لصػػفة مخقتػػة مػػع تلػػويض أصػػحال ا أك‬ ‫مستنلي ا تلويىا ادال‪.‬‬ ‫ز‪ -‬إذا‬ ‫ل األننبي خطران ل األمن اللاـ ك بلمة المواطنين يجوز إللاده أك منلو من دخوؿ الممل ة‪.‬‬ ‫ؿ‪ -‬إ ػػقاط الجنس ػػية البحريني ػػة ػػن فػػل م ػػن فػػاف ف ػػي كنػػودى خط ػػورة لػػ األم ػػن كالنظ ػػاـ الل ػػاـ‬ ‫كإللادى‬ ‫ن الببلد أك جفى في م اف أمين‬ ‫‪ -130‬كنظ المر وـ المل ي لد بلف الة السبلمة الوطنية تش يل مستويين من محاف "السبلمة‬ ‫(‪)197‬‬ ‫الوطنية"‪ ،‬ىما "مح مة السبلمة الوطنية االلتدائية"‬ ‫‪ 197‬راجع اؼبادة ‪ 8‬من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.‬‬ ‫د‪ -‬كضػػع ضػػوال‬ ‫ل ػ ارتيػػاد للػػض المنػػاطق أك الَػػركج من ػػا كذل ػ لفتػػرة مخقتػػة فلمػػا اقتىػػا‬ ‫المصلحة اللامة ذل ‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تنظي االنتقػاؿ كالمػركر لػ الطرقػات كمنػع التجػوؿ فػي أمػافن كأكقػات ملينػة أك السػفر خػارج‬ ‫الممل ة مت فاف ذل محققا لمصلحة المواطنين‪.‬‬ ‫ك‪ -‬تفتػػيش األ ػػَاص كاألمػػافن نػػد اال ػػتباه فػػي مَالفػػة أ ػػاـ ى ػ ا المر ػػوـ أك الق ػرارات أك‬ ‫األكامر الصادرة ن السلطة الم لفة لتنفي ه‪.‬‬ ‫‪74‬‬ ‫ك"مح مة السبلمة الوطنية‬ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫ب‪ -‬كضػػع ضػػوال‬ ‫لػ إقامػػة االنتما ػػات اللامػػة كمنػػع التجملػػات إذا فػػاف يَشػ من ػػا اإلخػػبلؿ‬ ‫لالنظاـ اللاـ أك السبلمة الوطنية‪.

)202‬‬ ‫(ج) الجرائ المحالة لمقتى قرار من القائد اللاـ لقوات الدفاع إل "المحاف السبلمة‬ ‫الوطنية"‪ :‬كقد أصدر القائد" اللاـ لقوات الدفاع قر نارا لنقل الجرائ التالية إل الوالية القىائية‬ ‫لمحاف السبلمة الوطنية‪:‬‬ ‫‪ ‬الجرائ المنصوص لي ا في المواد ‪ ،333 ،221 ،220‬كمن ‪ 336‬إل ‪ 340‬من‬ ‫"قانوف اللقولات البحريني" إذا كقع اال تداء ل أ د الموظفين اللموميين أك من في‬ ‫م‬ ‫كذل أثناء أك لس ت دية كظيفتو‪.)199‬كتقوـ "النيالة اللس رية"‬ ‫لمسخكلية اتَاذ إنراءات التحقيق كمبا رة الد اكل أماـ ى ه المحاف (‪. )198‬يث تَت‬ ‫األخيرة لنظر الطلوف المقدمة من المح وـ لي‬ ‫ك من "النيالة‬ ‫اللس رية" ضد األ اـ الصادرة من "مح مة السبلمة الوطنية االلتدائية"‪ .‬‬ ‫‪ ‬الجرائ المنصوص لي ا في قانوف المفرقلات كاأل لحة كال خائر‪.‬‬ ‫‪ 201‬باستعراض التهم اؼبوجهة ضػد اؼبتهمػْب مػن قبػل "ؿبػاكم ال سػبلمة الوطنيػة" قبػد أف هػذ الفئػة تشػمل اعبػرائم الػٍب سبػس أمػن الدكلػة مػن جهػة اػبػارج كالػداخل كجػرائم‬ ‫القتل العمد‪ ،‬كاالختااؼ‪ ،‬كاإلرهاب‪ ،‬كاالعتداء على السبلمة اعبسدية لآلخرين‪ ،‬كاعبرائم الٍب تناوم على استخداـ اؼبتفجرات كاؼبفرقعات‪.2011‬‬ ‫‪75‬‬ .)200‬‬ ‫‪ -131‬كلمقتىي المادة الساللة من المر وـ المل ي لد بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬فدف محاف السبلمة‬ ‫الوطنية ينلقد ل ا االختصاص لنظر ثبلثة مجمو ات من الجرائ ‪ ،‬ليان ا فما ي تي‪:‬‬ ‫(أ) الجرائ التي أدت إل إ بلف الة السبلمة الوطنية‪ :‬كتشمل ى ه الف ة األفلاؿ المرت بة قبل‬ ‫إ بلف لدكلة للسبلمة الوطنية‪ ،‬كتتصل مبا رة لاأل باب كالظركؼ التي أنبرت " ومة‬ ‫البحرين" ل إ بلف الة السبلمة الوطنية(‪.‬‬ ‫‪ 202‬كيبكن التمثيل ؽبذ الاائفة من اعبرائم جبريبة انتهاؾ شركط حظر التجواؿ الذم فرضته "حكومة البحرين" على مناطق معينة من اؼبنامة بعد ‪ 15‬كمارس ‪.‬‬ ‫‪ ‬الجرائ المنصوص لي ا في قانوف ماية المجتمع من األ ماؿ اإلرىالية‪.‬‬ ‫‪ 199‬راجع التقرير اؼبقدـ من النيابة العامة يف شأف ؿباكم السبلمة الوطنية‪ ،‬ؿبفوظ ضمن اؼبستندات اؼبقدمة للجنة‪.)201‬‬ ‫(ب) الجرائ المرت بة خبلفنا لؤلكامر كالقرارات الصادرة من السلطة الم لفة لتنفي تدالير‬ ‫السبلمة الوطنية‪ :‬كتشمل ى ه الف ة أم من األفلاؿ المرت بة انت ا نفا ألكامر السلطات الم لفة‬ ‫لتنفي إنراءات كتدالير السبلمة الوطنية المنصوص لي ا في المادة ‪ 5‬من المر وـ المل ي‬ ‫لد بلف الة السبلمة الوطنية(‪.‬كتت وف فل من‬ ‫المح متين من قاضي س رم كاثنين من القىاة المدنيين(‪ .‬‬ ‫‪ 200‬راجع اؼبادة ‪ 7‬من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.‬‬ ‫‪ 198‬راجع اؼبادة ‪ 9‬من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬بإعبلف حالة السبلمة الوطنية‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اال ت نافية"(‪ .

‬ل أف تستمر مح مة السبلمة الوطنية اال ت نافية في نظر ا ت ناؼ أ اـ الجنايات التي‬ ‫صدرت من محاف السبلمة الوطنية االلتدائية كالتي لدأت إنراءات اال ت ناؼ في ا قبل تاريخ اللمل‬ ‫ل‬ ‫اـ ى ا القانوف‪.‬‬ ‫‪ -133‬فما نصا المادة ‪ 11‬من مر وـ إ بلف السبلمة الوطنية ل أف األ اـ الن ائية الصادرة ن‬ ‫محاف السبلمة الوطنية غير قاللة للطلن لي ا ل م كنو من الونوه‪ .‬‬ ‫‪ -134‬كتبل ذل صدكر المر وـ لقانوف رق ‪ 28‬لسنة ‪ 2011‬في ‪ 18‬أغسطس ‪ ،2011‬لتلديل المر وـ المل ي‬ ‫رق ‪ ،2011/62‬يث ن‬ ‫ل أف تستمر "محاف السبلمة الوطنية االلتدائية" في نظر الجنايات التي‬ ‫أ يلا إلي ا كف نقا أل اـ مر وـ إ بلف السبلمة الوطنية طالما قد لدأت النظر في ا فلليان(‪.‬كقد ت اللدكؿ ن ذل في‬ ‫الش ور التالية التي‬ ‫دت إصدار دد من "المرا ي المل ية" للسماح لا ت ناؼ األ اـ التي‬ ‫تصدرىا "المحاف السبلمة الوطنية"‪ ،‬تمثل أكل ا في المر وـ المل ي رق ‪ 2011/48‬لونوب‬ ‫إ الة نميع األ اـ الصادرة لاإل داـ من محاف السبلمة الوطنية إل مح مة النقض‪ .‬‬ ‫‪ ‬نرائ التي ارت با في انت اؾ لللقولات التي تتللق ل من الدكلة الداخلي كالَارني‪.)204‬‬ ‫كلاإلضافة إل ذل ‪ ،‬مح ى ا المر وـ لقانوف لؤل َاص المح وـ لي‬ ‫ك"للنيالة اللامة"‬ ‫الطلن في األ اـ الصادرة من "مح مة السبلمة الوطنية االلتدائية" أماـ مح مة اال ت ناؼ اللليا‬ ‫الجنائية‪ .‬‬ ‫‪ -132‬ك ددت المادة اللا رة من مر وـ إ بلف السبلمة الوطنية قانوف اإلنراءات الجنائية لا تباره‬ ‫القانوف الوان التطبيق في ف إنراءات اال تدالؿ كالتحقيق كمبا رة الد ول الجنائية كطريقة‬ ‫رفل ا كإنراءات المحافمة كطرؽ اإل بلف كفيفية كأمافن تنفي األ اـ‪ ،‬كذل لما ال يتلارض مع‬ ‫أ اـ المر وـ المشار إليو‪.‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ ‬الجرائ المنصوص لي ا في قانوف االنتما ات اللامة كالمواف كالتجملات‪.‬كإذا‬ ‫صدكر‬ ‫قررت مح مة النقض إلناء الح تلرضا تلقائينا للفصل في موضو ة‪ .‬‬ ‫‪ 203‬راجع اؼبادة الثانية من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 28‬لسنة ‪2011‬‬ ‫‪ 204‬راجع اؼبادة األكُف من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 28‬لسنة ‪2011‬‬ ‫‪76‬‬ .)203‬‬ ‫لح‬ ‫فما أفد "المر وـ لقانوف" ل نقل قىايا الجنح التي ل تفصل في ا محاف السبلمة الوطنية‬ ‫ن ائي إل المحاف اللادية(‪.‬كتبل ذل‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ 2011/62‬كال م قرر نقل نميع القىايا كالطلوف التي ل يت الفصل‬ ‫في ا للد من محاف السبلمة الوطنية إل المحاف اللادية‪.

‬‬ ‫(أ) قوات دفاع البحرين‪:‬‬ ‫‪ -137‬قوات دفاع البحرين ىو القوة المسلحة الرئيسية في البحرين‪ .‬‬ ‫‪ -136‬كفي ى ا ا إلطار ي وف من الىركرم‪ ،‬تحديد ال ي ل التنظيمي ل ه الج ات كالمس ولية اإلدارية‬ ‫ن ا كالتلرض لوصك ريع لطريقة مل ا أثناء تنفي تدالير كإنراءات " الة السبلمة الوطنية"‪.‬يث ت ت ليك فل من ى ه الج ات لبلض الم اـ المرتبطة لتنفي المر وـ المشار إليو‪.2011‬‬ ‫‪ 206‬راجع اؼبادة الثالثة من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 32‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ 205‬راجع اؼبادة الثالثة من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 28‬لسنة ‪.‬كىي مثل ائر الجيوش‪ ،‬تت لك من‬ ‫ثبلثة فركع رئيسية القوات البرية كالقوات الجوية كالبحرية‪ .2002‬‬ ‫‪77‬‬ .‬كلاإلضافة إل ذل ‪ ،‬يوفر السل‬ ‫الطبي المل ي لقوة دفاع البحرين الَدمات الطبية لؤلفراد اللس ريين كالمدنيين‪.‬‬ ‫اللا‪ :‬الج ات الح ومية المس ولة ن تطبيق أ اـ المر وـ المل ي لد بلف الة‬ ‫ن‬ ‫السبلمة الوطنية‪:‬‬ ‫‪ -135‬ارف ا أرلع ن ات‬ ‫ومية في تنفي مَتلك التدالير المنصوص لي ا في المر وـ المل ي رق‬ ‫‪ .)206‬‬ ‫كيشنل منص‬ ‫القائد اللاـ لقائد قوات الدفاع‪ ،‬اليا‪ ،‬المشير الرفن الشيخ خليفة لن أ مد ؿ‬ ‫خليفة‪ ،‬كىو المس وؿ ن تنفي األكامر الصادرة من المل ك ن تنفي السيا ات كاال تراتيجيات‬ ‫الَاصة لقوات الدفاع‪ ،‬كيرفع القائد اللاـ تقاريره مبا رة إل المل (‪.‬يث المل‬ ‫ىو القائد األ ل لقوات الدفاع‪،‬‬ ‫كيتمتع لسلطة إصدار أكامر للتش يبلت المسلحة في القياـ للملية داخل كخارج البحرين(‪.‬كفي الة نقض الح‬ ‫تلاد القىايا لتنظر أماـ المحاف اللادية‪ ،‬مح مة‬ ‫اال ت ناؼ اللليا الجنائية لالنسبة للجنايات كالمح مة ال برل الجنائية لصفت ا اال ت نافية لالنسبة للجنح‬ ‫(‪)205‬‬ ‫‪.2002‬‬ ‫‪ 207‬راجع اؼبادة السادسة من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 32‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ -138‬كيح‬ ‫مل قوات دفاع البحرين المر وـ لقانوف رق ‪ 2002/32‬ال م يحدد ال ي ل التنظيمي‬ ‫كالم اـ كالتسلسل ال رمي للقيادة كالسيطرة‪ .)207‬‬ ‫‪ -139‬كتحدد م اـ قوة دفاع البحرين في الفكد ن البحرين ضد اللدكاف األننبي كالمشارفة في ماية‬ ‫السلطة ال حافمة الشر ية ك يادة الد تور‪ ،‬كمسا دة قوات األمن اللاـ كالحرس الوطني في‬ ‫الحفاظ ل األمن كالنظاـ ك يادة القانوف‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كفي نميع األ واؿ ينفتح لاب الطلن لالنقض أماـ مح مة التمييف في نميع األ اـ الصادرة من‬ ‫محاف السبلمة الوطنية اإل ت نافية‪ . 2011/18‬ى ه الج ات ىي‪ :‬قوات الدفاع‪ ،‬ككزارة الداخلية‪ ،‬كن از األمن الوطني‪ ،‬كالحرس‬ ‫الوطني‪ .

‬كقد تىمن ى ا التلديل األخير‬ ‫ضمانات للقىاء اللس رم كأنش مح مة س رية للتمييف‪ .2008‬‬ ‫‪ 209‬راجع ما سبق تناكله يف شأف القضاء العسكرم‪..‬كيترأس النيالة اللس رية النائ اللاـ‬ ‫اللس رم اللقيد الحقوقي دفتور يو ك را د فليفل‪ .‬أما فيما‬ ‫يَ‬ ‫قوات الدفاع ذات ا‪ ،‬فيم ن تقسي الدكر ال م للبتو إل قسمين رئيسيين‪ .1973/24‬كقد يدؿ تش يل المجلس دة مرات(‪.‬‬ ‫‪ -143‬أما الف ة الثانية من الم اـ التي نف ت ا قوات دفاع البحرين‪ ،‬فقد فانا تتصل لبلض الجوان القانونية‬ ‫كالقىائية المترتبة ل تنفي المر وـ المل ي رق ‪ ،2011/18‬كتت س ل تفويض النائ اللاـ‬ ‫اللس رم في إصدار قرارات القبض كالتوقيك كتفتيش األ َاص كاألمافن لؤلفراد ال ين يشتبو في‬ ‫ارت ال‬ ‫نرائ تتصل لاأل داث التي تحدث في البحرين أثناء تطبيق " الة السبلمة الوطنية"‪ .‬ذل‬ ‫أنو ك ل الرغ من قياـ قوات كزارة الداخلية كأ ىاء ن از األمن الوطني لتنفي ملظ قرارات القبض‬ ‫كالتوقيك كالتفتيش‪ ،‬إال أف للض ك دات قوات الدفاع التي يقرر ل ا القانوف لطة الىب القىائي‬ ‫قاما لتنفي للض أكامر القبض كخاصة ضد األطباء اللاملين في مجمع السليمانية الطبي‪ ،‬كضد‬ ‫‪ 208‬يبكن التمثيل ألخر هذ التعديبلت باؼبراسيم أرقاـ ‪ 2‬لسنة ‪ 2006‬ك ‪ 26‬لسنة ‪.‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -140‬كيحدد "مجلس الدفاع األ ل " إ تراتيجية اللمل في قوات الدفاع‪ ،‬كقد أينشئ المجلس لمقتى‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ .)208‬‬ ‫‪ -141‬كفي اـ ‪ ، 2002‬صدر "قانوف اللقولات اللس رم" الجديد مبل لالمر وـ لقانوف ‪،2002/34‬‬ ‫كال م ت تلديلو مخخرا في ‪ 18‬نوفمبر ‪ 2010‬لمقتى المر وـ لقانوف رق ‪ 46‬لسنة‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -142‬لقد فانا قوات الدفاع كا دة من أى الج ات الرئيسية الملنية لتنفي المر وـ المل ي لد بلف‬ ‫الة السبلمة الوطنية‪ .‬‬ ‫‪78‬‬ .‬فما فاف القائد اللاـ لقوات الدفاع‪ ،‬فما بق كفصلنا‪ ،‬المس وؿ ن‬ ‫اإل راؼ ل تنفي أ اـ ى ا المر وـ من قبل نميع الج ات الح ومية في البحرين‪ . )209(2010‬كتلرؼ المادة الَامسة من ى ا القانوف القىاء اللس رم لوصفو ن ة قىائية‬ ‫مستقلة تت وف من محاف كنيالات س رية كفركع فنية أخرل‪ .‬القس األكؿ‬ ‫يشمل طائفة كا لة من اللمليات الميدانية التي تنف ىا الو دات اللس رية‪ ،‬كمثال ا مسا دة‬ ‫قوات كزارة الداخلية خبلؿ اإلخبلء األكؿ " لدكار دكؿ مجلس التلاكف الَليجي"(‪ )210‬كاإل راؼ‬ ‫ل‬ ‫ملية اإلخبلء الثانية للدكار‪ ،‬ك في فرض ظر التجواؿ في مناطق ملينة من المنامة‪ ،‬ك ماية‬ ‫المواقع الحيوية‪ ،‬كنقاط التفتيش األمنية‪.‬‬ ‫‪ 210‬كاؼبعركؼ كذلك بإسم دكار اللؤلؤة‪.‬كتَت‬ ‫النيالة اللس رية لدقامة الد ول‬ ‫الداخلة في اختصاص القىاء اللس رم كمبا رت ا أماـ المحاف اللس رية فما تتول اإل راؼ‬ ‫ل أمافن الحجف كالتوقيك كالسجوف اللس رية‪.

‬كقد للم دد المقبوض لي‬ ‫لملرفة قوات الدفاع ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫البرلمانيين السالقين‪ .‬ككفقا‬ ‫للمر وـ األميرم رق ‪ 1982/3‬كالمر وـ المل ي رق ‪ ،.‬كأخيران‪ ،‬فانا النيالة اللس رية مس ولة ن مراقبة المخ سة اإلصبل ية لالقرين‬ ‫كالتي ت إيداع دد من المقبوض لي في ا‪.1982/3‬ككفقان ل ا القانوف‪ ،‬فدف "قوات األمن اللاـ" ىي "قوات‬ ‫لالحفاظ ل النظاـ اللاـ كاألمن كاآلداب اللامة‬ ‫نظامية مسلحة تاللة لوزارة الداخلية تَت‬ ‫(‪)211‬‬ ‫داخل البحرين‪ ،‬ك ماية األركاح كاأل راض كاألمواؿ"‬ ‫‪.‬كيستند ال ي ل المطبق‬ ‫اليا ل المر وـ المل ي رق ‪ ،2004/69‬كال م ت تلديلو دة مرات للد ذل ‪ .1982‬‬ ‫‪79‬‬ .‬كىو ذات اإلنراء المتبع في اإلدارات األخرل‬ ‫فالط‬ ‫الشر ي‪ ،‬كاإلدارة اللامة للمبا ث كاألدلة الجنائية‪ ،‬كاإلدارة اللامة للجنسية كنوازات‬ ‫السفر كاإلقامة كمديرية الجمارؾ‪ ،‬كالمفتش اللاـ ككفيل كزارة الداخلية‪.‬كيرفع رؤ اء اإلدارات داخل الوزارة تقاريرى مبا رة إل‬ ‫"كزير الداخلية"‪ ،‬كأىم‬ ‫قائد "قوات األمن اللاـ"‪ ،‬كىي القوات التي تش ل‪ ،‬فما بق ذفره‪،‬‬ ‫ذراع إنفاذ القانوف الرئيسية لوزارة الداخلية‪ .‬‬ ‫‪ -145‬كقد ت تنقيح ال ي ل التنظي مي لوزارة الداخلية في دد من المنا بات‪ .‬كيقع‬ ‫تحا مظلة قوات األمن اللاـ الو دات كاإلدارات التالية‪ :‬إدارات الشرطة في المحافظات‬ ‫‪ 211‬راجع اؼبادة ‪ 1‬من قانوف األمن العاـ الصادر بالقانوف رقم ‪ 3‬لسنة ‪. َ 100‬فما تولا النيالة اللس رية التحقيق مع فل من ت القبض ليو‬ ‫كف نقا لقانوف السبلمة الوطنية كف ا تولا إصدار أكامر إ الت‬ ‫إل محاف السبلمة الوطنية كلا رت‬ ‫م مة االد اء أمام ا‪ .‬كتى قوات األمن اللاـ نميع‬ ‫الو دات الميدانية المس ولة ن المحافظة ل النظاـ كاألمن في نميع أنحاء البحرين‪ .‬كزارة الداخلية مح ومة للدد من القوانين كاألنظمة‪ ،‬أىم ا قانوف قوات األمن اللاـ‬ ‫الصادر لالمر وـ لقانوف رق ‪ .‬‬ ‫(ب) كزارة الداخلية‪:‬‬ ‫‪ -144‬كزارة الداخلية ىو الج ة التي تتحمل المسخكلية الرئيسية للحفاظ ل النظاـ كاألمن داخل‬ ‫البحرين‪ .‬ييىاؼ إل ذل قياـ للض الو دات الميدانية لقوات الدفاع لا تقاؿ دد من‬ ‫األ َاص ند نقاط التفتيش التي انتشرت في مَتلك مناطق البحرين‪ .‬‬ ‫‪ -146‬كيم ن الت فيد ل دكر اثنين من ى ه اإلدارات في إدارة رد الفلل األمني تجاه األ داث التي‬ ‫كقلا خبلؿ‬ ‫رم فبراير ككمارس ‪ ،2011‬كىي قوات األمن اللاـ التي يترأ ا اللواء طارؽ‬ ‫مبارؾ لن دينو‪ ،‬كاإلدارة اللامة للمبا ث كالتحقيقات الجنائية‪ .2004/69‬كغيره من التشريلات‬ ‫الوانبة التطبيق‪ ،‬يرأس كزارة الداخلية "كزير الداخلية"‪ ،‬ىو المنص ال م يشنلو اليان الفريق‬ ‫الرفن الشيخ را د لن بد اهلل الػ خليفة‪ .

‬‬ ‫‪81‬‬ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫حرؽ‪ ،‬الشمالية‪ ،‬الجنولية‪ ،‬كالو ط )‪ ،‬كإدارة القوات الَاصة‪،‬‬ ‫كالم َّ‬ ‫الَمس من البحرين (المنامة ي‬ ‫كإدارة الحرا ات الَاصة كمرفف م افحة اإلرىاب‪ ،‬ك رطة المركر‪ ،‬كإدارة اللمليات‪ ،‬ك رس‬ ‫السوا ل‪.‬‬ ‫‪ -149‬كتمثل إدارة التحقيقات الجنائية أ د اإلدارات ال امة لوزارة الداخلية‪ ،‬فيما يتللق ل ا التقرير‪،‬‬ ‫يث تشتمل ى ه اإلدارة ل‬ ‫دد من الو دات المتَصصة في النشاطات اإلنرامية‪،‬‬ ‫فالمَدرات كالجرائ االقتصادية‪ ،‬كلدي ا أيىان ك دة التحقيقات الجنائية كإدارة أدلة الط‬ ‫الشر ي‪ ،‬كفبلىما فاف لو دكر ىاـ أثناء أ داث فبراير ككمارس ‪ .‬‬ ‫دكرا رئيسيان أثناء أ داث فبراير ككمارس ‪ ،2011‬يث فانا تل‬ ‫‪ -147‬للبا قوات األمن اللاـ ن‬ ‫القوات مس ولة ن مليات السيطرة ل أ داث الشن التي نرت في نميع أنحاء ممل ة‬ ‫البحرين‪ .‬كلصفة امة‪ ،‬قيدما ال ثير‬ ‫من االد اءات للجنة لسوء الملاملة أثناء التحقيقات التي أنرت ا إدارة التحقيقات الجنائية‪.‬كلقد ت تنفي‬ ‫في اللديد من المواقع في المناطق المجاكرة ٌ‬ ‫مليات القبض كالتفتيش الَاصة لوزارة الداخلية ل يد قوات األمن اللاـ‪ ،‬لاإلضافة إل قياـ‬ ‫ك دات ا لم اـ الحرا ات الدكرية في نميع مناطق البحرين‪ .‬‬ ‫‪ -148‬لقد ثبا أف قوات األمن اللاـ‪ ،‬لما في ذل‬ ‫ك دات م افحة الشن‬ ‫كالقوات الَاصة‪ ،‬قد‬ ‫ارفا في مليات القبض كالتفتيش لالمشارفة مع األن فة الح ومية األخرل‪ ،‬كفي ملظ تل‬ ‫اللمليات‪ ،‬تلقا ك دات األمن اللاـ األكامر لمسا دة ناصر ن از األمن الوطني في تنفي أكامر‬ ‫اال تقاؿ الصادرة ن المد ي اللاـ اللس رم لقوة دفاع البحرين‪ .‬كلقد فاف الدكر ال م تخديو‬ ‫قوات األمن اللاـ ادةن ىو ت مين محي التنفي للناصر ن از األمن الوطني كمسا دت‬ ‫في الة‬ ‫مقاكمة المشتبو فيو أك محاكلتو لل رب‪ ،‬كفي للض الحاالت‪ ،‬ارفا الو دات في تنفي تل‬ ‫اللمليات‪.‬كلقد تسلح ملظ أفراد تل الو دات لدركع‪ ،‬كدركع كاقية للجس ‪ ،‬كىراكات‪ ،‬كقنالل‬ ‫صوتية‪ ،‬كغاز مسيل للدموع‪ ،‬كلنادؽ‪ .‬ك اد نة ما فانا تتول قوات األمن‬ ‫اللاـ نقل األ َاص المحتجفين إل أقساـ الشرطة المحلية التاللة ل ا‪ ،‬فما ذفرنا من قبل‪.‬كفي اللديد من الحاالت‪ ،‬نصبا ك دات رطة م افحة‬ ‫الشن أيىان مدافع المياه فوؽ اللرلات المصفحة‪ ،‬فما تولا ك دات قوات األمن اللاـ قيادة‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي (اللخلخة)‪ ،‬ككان ا المتظاىرين‬ ‫مليتي اإلخبلء األكل كالثانية في ٌ‬ ‫للدكار‪ ،‬فمرف البحرين المالي‪ .2011‬كلقد فاف الط الشر ي‬ ‫مس وال ن تقيي األدلة التي ت نمل ا من مسرح الجريمة‪ ،‬لينما فانا إدارة التحقيقات الجنائية‬ ‫تلمل ل نمع المللومات فيما يتصل لالتظاىرات كاال تجانات التي دثا في البحرين ك ل‬ ‫خاؿ المحتجفين ن أدكارى في ى ه األ داث كاأل داث األخرل‪ .

‬‬ ‫قاـ ن از األمن الوطني لاللديد من األدكار‪ ،‬في أثناء أ داث فبراير ككمارس‬ ‫‪ ، 2011‬يث تشير المللومات المتا ة إل أنو قبل إ بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬فاف الج از‬ ‫مس وال ن نمع المللومات اال تَباراتية كتحليل الموقك المتطور في الممل ة‪ ،‬فما قاـ أيىان‬ ‫لمراقبة أنشطة األفراد كالمجمو ات التي قد ييظىن ل ن ا يم ن أف تش ل ت ديدان ألمن الوطن‪،‬‬ ‫لاإلضافة إل تقيي مجاالت ا تماؿ الت ديد لالتدخل األننبي في الممل ة كالمشارفة في موان ة‬ ‫‪ 212‬راجع اؼبادة األكُف من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 14‬لسنة ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫(ج) ن از األمن الوطني‪:‬‬ ‫‪ -150‬أنشئ ن از األمن الوطني لمون‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ 14‬لسنة ‪ 2002‬الملدِّؿ للمر وـ‬ ‫األميرم رق ‪ 29‬لسنة ‪ 1996‬لش ف تنظي كزارة الداخلية‪ ،‬كتبلان ل ا المر وـ‪ ،‬فقد ل ن از‬ ‫األمن الوطني محل اإلدارة اللامة ألمن الدكلة التي فانا تتبع كزارة الداخلية(‪ .2002‬‬ ‫‪ 213‬راجع اؼبادة الثانية من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 14‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪ -152‬كفي اـ ‪ ،2008‬صدر المر وـ المل ي رق ‪ 117‬لسنة ‪ 2008‬كال م ت لمونبو تلديل‬ ‫لطات ن از األمن الوطني كتو يع نطاؽ اختصاصاتو‪ .)212‬كيرأس ى ا‬ ‫مدير يتساكل في الدرنة مع درنة كزير لمجلس الوزراء‬ ‫الج از ه‬ ‫بد الر من ؿ خليفة‪ .2002‬‬ ‫‪ 215‬راجع اؼبادة الرابعة من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 14‬لسنة ‪.‬كتىمنا المادة (‪ )5‬من ى ا المر وـ‬ ‫المل ي أى صور ى ا التو ع يث منحا ناصر الج از لطات إنفاذ القانوف فيما يتصل‬ ‫لالجرائ الواقلة في نطاؽ اختصاص الج از األمر ال م يلني أف مليات الج از قد تو لا‬ ‫لتتجاكز دكد م اـ الج از اال تَبارات المس وؿ ن نمع المللومات ليصبح مخ سة تلمل‬ ‫ل تنفي‬ ‫‪ -153‬كتطبي نقا ل ل‬ ‫مليات القبض كالتفتيش لاإلضافة إل توقيك المشتبو ل‬ ‫كا تجوال ‪.2002‬‬ ‫‪81‬‬ .‬ككفقان للقانوف ال م يح‬ ‫ى ا الج از‪ ،‬ف و يتبع رئيس الوزراء صا‬ ‫(‪)214‬‬ ‫السمو المل ي األمير خليفة لن لماف ؿ خليفة‬ ‫(‪)213‬‬ ‫كىو اليان الشيخ خليفة لن‬ ‫‪.2002‬‬ ‫‪ 214‬راجع اؼبادة الثالثة من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 14‬لسنة ‪.‬‬ ‫كيحق للج از أيىان إ داد الَط األمنية المطلولة لموان ة الت ديدات األمنية في الظركؼ‬ ‫اللادية كاال تثنائية لالتلاكف مع األن فة الح ومية األخرل‪")215(.‬‬ ‫‪ -151‬ن از األمن الوطني في األصل ىو ن از داخلي لبل تَبارات كم افحة الجا و ية‪ ،‬كىو‬ ‫مس وؿ‪ ،‬كفقان للصبل يات المنوط ل ا‪ ،‬ن "فشك فافة النشاطات التي من ن ا تقويض األمن‬ ‫الوطني لالممل ة كمخ سات ا كنظام ا أك ت ديد أمن األمة كا تقرارىا أك مصالح ا أك إنجازات ا‪.

2000‬ككفقان ل ا المر وـ‪ ،‬يلد الحرس الوطني قوة س رية‬ ‫نظامية مسلحة مستقلة "يلمل لمثالة مق س رم إ تراتيجي لدل قوة دفاع البحرين‪ ،‬كلمثالة‬ ‫درع أمن لقوات األمن اللاـ‪ ،‬كذل‬ ‫أراضي ا‪")217(.‬‬ ‫‪ 217‬راجع اؼبادة الثانية من اؼبرسوـ األمّبم بقانوف رقم (‪ )20‬لسنة ‪.‬كتػنص اؼبػادة ‪ 56‬مػن القػانوف اؼبشػار إليػه علػى أنػه "يف غػّب األحػواؿ اؼببينػة يف اؼبػادة السػابقة إذا كجػدت‬ ‫دالئل كافية على اهتاـ شخص بارتكاب جنايػة‪ ،‬أك جنحػة سػرقة أك نصػب أك اعتػداء جسػيم أك حيػازة أك إحػراز مػواد ـبػدرة يف غػّب األحػواؿ اؼبصػرح هبػا قانونػا جػاز‬ ‫ؼبأمور الضبط القضائي القبض عليه‪ ".2011‬‬ ‫‪ -154‬للد إ بلف المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ ،2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬ك ٌ ع ن از‬ ‫األمن الوطني ملياتو لتشمل تنفي أكامر القبض كالتفتيش الصادرة ن المد ي اللاـ اللس رم‬ ‫األ َاص‪ ،‬ال ين فاف من لين‬ ‫لقوة دفاع البحرين‪ ،‬يث ا تجوب أكل‬ ‫الملارضة السيا ية كأ َاص ت االد اء ل ن‬ ‫َصيات قيادية من‬ ‫متورطوف في أنشطة نا و ية لحساب دكلة‬ ‫أننبية‪ .‬كتنص اؼبادة ‪ 57‬على أنه "هبب على مأمور الضبط القضائي أف يسمع فورا أقواؿ اؼبتهم اؼبقبوض عليه‪ ،‬كإذا َف يػأت دبػا يربئػه‬ ‫يرسله يف مدل شباف كأربعْب ساعة إُف النيابة العامة‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫أم من تل الت ديدات‪ .‬‬ ‫‪ -155‬لاإلضافة إل ما بق‪ ،‬كفي ضوء قيقة أف مبلء ن از األمن الوطني يتمتلوف لسلطة إنفاذ‬ ‫القانوف‪ ،‬فقد ت إلقاء القبض ل ‪ َ 42‬كفقان للمواد (‪ )55‬ك(‪ )56‬ك(‪ )57‬من قانوف‬ ‫اإلنراءات الجنائية‪ ،‬كالتي تسمح لدلقاء القبض ل األ َاص لدكف أمر قبض لمدة ‪ 48‬ا ة‬ ‫في ظركؼ للين ا(‪.‬‬ ‫للدفاع ن األمة ك ماية أمن ا كا تقرارىا ك بلمة‬ ‫‪ 216‬تنص اؼبادة ‪ 55‬من قانوف اإلجراءات اعبنائية على أنه "ؼبأمور الضبط القضائي يف اعبنايات كاعبنح اؼبتلبس هبا الٍب تزيد مدة اغببس فيها علػى ثبلثػة أشػهر أف يقػبض‬ ‫على اؼبتهم اغباضر الػذم توجػد دالئػل كافيػة علػى اهتامػه‪ ".‬‬ ‫الوطني فانوا اضرين في الموقع أثناء مليتي اإلخبلء األكل كالثانية ٌ‬ ‫(د) الحرس الوطني‪:‬‬ ‫‪ -157‬ت إنشاء الحرس الوطني اـ ‪ 1997‬لمون المر وـ األميرم رق (‪ )1‬لسنة ‪ ،1997‬كيح مو‬ ‫المر وـ لقانوف رق (‪ )20‬لسنة ‪ .‬كل يق الج از لدلقاء القبض ل أم أفراد أثناء الفترة من ‪ 14‬فبراير‬ ‫ت ‪ 15‬كمارس ‪.)216‬‬ ‫‪ -156‬أكضحا المللومات المتا ة كالتحقيقات التي أنرت ا اللجنة أيىان أف مبلء من ن از األمن‬ ‫لدكار مجلس التلاكف‪.‬كأثناء تنفي ملظ أكامر القبض ى ه‪ ،‬فانا ىناؾ قوات من األمن اللاـ تصطح‬ ‫ن از األمن الوطني‪ ،‬لل كأ يانان فاف يصحب‬ ‫التنفي ك ماية أفراد الج از‪ ،‬يث ا دت تل‬ ‫الحاالت التي قيل لش ن ا أف الشَ‬ ‫أفراد‬ ‫أفراد من قوة دفاع البحرين‪ ،‬لنرض ت مين نطاؽ‬ ‫الو دات المسلحة أيىان ناصر الج از في‬ ‫المشتبو فيو قد ألدل مقاكمة للملية القبض‪.‬كهبب على النيابة العامة أف تستجوبه يف ظرؼ أربع كعشرين ساعة مث تأمر حببسه أك إطبلؽ سراحه‪".2000‬‬ ‫‪82‬‬ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -158‬كيت لك الحرس الوطني من ثبلثة لواءات‪ ،‬تى فل من ا والي ‪ ، َ 400‬كلمقارنة ى ا‬ ‫الحج الصنير نسبيان للحرس الوطني مع األن فة المسلحة األخرل‪ ،‬نجد أف دكره في األكقات‬ ‫اللادية مقصور ل ت مين منشآت ىامة محددة‪ ،‬كتنظي‬ ‫ملظم ا في ننوب البحرين‪.‬‬ ‫را ات دكرية لمناطق ملينة يقع‬ ‫‪ -159‬في األ اليع التي بقا اندالع التظاىرات في البحرين‪ ،‬تلق الحرس الوطني أكامر لالقياـ لم اـ‬ ‫إضافية تتللق في ملظم ا لت مين دد من المواقع كاألمافن الم مة في مناطق مَتلفة من‬ ‫ر فبراير‬ ‫الجو كالح ٌد خبلؿ‬ ‫البحرين يث ٌأمن ل بيل المثاؿ ال ردكف المحي لسجني ٌ‬ ‫مقرم مجلس النواب كمجلس الوزراء‬ ‫‪ ،2011‬فما تلق أكامر أيىان لتوفير المسا دة في ماية ٌ‬ ‫في أكقات مَتلفة للد لدء التظاىرات في ‪ 14‬فبراير ‪.‬فما تول أ د لواءات الحرس الوطني ت مين ك ماية مخخرة الو دات التاللة لوزارة‬ ‫لدكار اللخلخة‪.‬‬ ‫تفسير المر وـ المل ي رق (‪ )18‬لسنة ‪:2011‬‬ ‫‪83‬‬ .2011‬‬ ‫‪ -160‬ق إ بلف الة السبلمة الوطنية لتاريخ ‪ 15‬كمارس ‪ ،2011‬تلق الحرس الوطني أكامر لالتو ع‬ ‫في ملياتو لتشمل مقار اللديد من األن فة الح ومية كالمواقع ال امة في نميع أنحاء البحرين‪،‬‬ ‫دكار اللخلخة‪ ،‬كال م تنير ا مو إل تقاطع‬ ‫يث ا تملا ى ه اللمليات ل ت مين كإغبلؽ ٌ‬ ‫الفاركؽ للد أ داث رم فبراير ككمارس‪ ،11‬كت مين ال ردكف المحي لمجمع السلمانية‬ ‫ال طبي‪ .‬‬ ‫الداخلية كلقوة دفاع البحرين أثناء تنفي ىا ملية اإلخبلء الثانية ٌ‬ ‫‪ -161‬كل يتلق الحرس الوطني أية أكامر لتنفي أم مليات قبض أك تفتيش‪ ،‬أما لالنسبة لو دات‬ ‫الحرس الوطني التي تولا نقاط التفتيش الميدانية‪ ،‬فقد ألقا القبض ل ‪َ 103‬‬ ‫ظر التجواؿ المفركض ل أنفاء من المنامة للد إ بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬كت نقل‬ ‫أقرب مرفف رطة فور إلقاء القبض لي ‪.‬‬ ‫خرقوا‬ ‫إل‬ ‫ثامننا‪ :‬تفسير المر وـ المل ي رق (‪ )18‬لسنة ‪ 2011‬كتطبيقو‪:‬‬ ‫‪ -162‬النرض من ى ا الجفء ىو إلقاء الىوء ل فيك ت تطبيق المر وـ المل ي رق (‪ )18‬لسنة‬ ‫نسقا األن فة الح ومية المَتلفة التي ا ترفا‬ ‫‪ 2011‬مليان يث يتىمن ذل درا ة فيك ٌ‬ ‫في تنفي التدالير المنصوص لي ا في المر وـ أنشطت ا‪ ،‬كفيك قاما السلطات الملنية لتنفي‬ ‫القانوف لتفسير النصوص كاأل اـ ذات الصلة في المر وـ‪ ،‬كفيك نرت اللمليات التي نف ت ا‬ ‫تل الج ات الح ومية أثناء الة السبلمة الوطنية‪.

‬‬ ‫ل ذل‬ ‫السبلمة الوطنية لثنرة تشريلية ففي ظل غياب أية قوانين تح‬ ‫تطبيق الة السبلمة الوطنية‪،‬‬ ‫فانا تل الج ات الح ومية مجبرة ل تقدي تفا ير ل ا المر وـ المل ي للتلرؼ ل تل‬ ‫السلطات التي يتمتلوف ل ا لمون‬ ‫ى ا المر وـ كالت فد من ا‪ ،‬كفي ى ا الصدد‪ ،‬أظ رت‬ ‫التحقيقات كالمناقشات التي أنرت ا اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق مع األن فة‬ ‫الح ومية أنو ت تطبيق اللديد من القوانين أثناء إ بلف السبلمة الوطنية رفيان أ يانان كلالقياس في‬ ‫‪ 218‬راجع اؼبادة (‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -163‬كفقان لد تور ممل ة البحرين‪ ،‬ي وف للمل الحق في اللجوء إل درنتين من التدالير اال تثنائية‬ ‫في أكقات ال طوارئ يث ي وف الَيار األكؿ ىو إ بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬أما الَيار الثاني‬ ‫في وف تطبيق األ اـ اللرفية(‪ .)219‬‬ ‫‪ -164‬كل يوضح د تور ممل ة البحرين الظركؼ التي قد تلج في ا الح ومة إل إ بلف الة السبلمة‬ ‫الوطنية‪ ،‬فما أنو ل يحدد تدالير يم ن أف تلج الح ومة إلي ا أثناء تطبيق ا ل ا‪ ،‬إال أف الم فرة‬ ‫التفسيرية للد تور كضحا للض صور الظركؼ الطارئة التي تبيح تقرير تدالير ا تثنائية‪ ،‬فما‬ ‫ددت للض السلطات التي يتمتع ل ا المل‬ ‫أثناء أكقات إ بلف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬لنص ا‬ ‫ل أنو يم ن اتَاذ "اإلنراءات البلزمة إل ادة السيطرة ل الوضع القائ‬ ‫السبلمة الوطنية" كنص ا ل فما أف القيود المفركضة " ل‬ ‫ت وف أقل دة كمسا ان من تل‬ ‫ند إ بلف الة‬ ‫قوؽ األفراد ك ريات‬ ‫يج‬ ‫أف‬ ‫التي يت اللجوء إلي ا في الة إ بلف األ اـ اللرفية‪ ".‬‬ ‫يلرؼ التدالير التي يم ن لح ومة البحرين أف تتَ ىا‬ ‫يع‬ ‫ه‬ ‫‪ -165‬كىو ما يلني دـ كنود تشر ه‬ ‫خاص ٌ‬ ‫أثناء تطبيق الة السبلمة الوطنية‪ ،‬كذل ل خبلؼ الوضع في الة إ بلف األ اـ اللرفية‪،‬‬ ‫التي يح‬ ‫تطبيق ا المر وـ لقانوف رق (‪ )28‬لسنة ‪ ،1981‬كال م يتحدث لالتفصيل ن‬ ‫‪ -166‬كقد ترت‬ ‫موان ة األن فة المنوط ل ا تنفي أ اـ المر وـ المل ي لد بلف الة‬ ‫التدالير التي يم ن تنفي ىا في تل الحاالت‪.‬‬ ‫‪ 219‬راجع اؼبادة ‪( 36‬ب) من دستور فبلكة البحرين‪.‬فما‬ ‫نصا الم فرة التفسيرية أيىان ل أنو يحق للمل "أف يصدر من خبلؿ مر وـ مل ي التلليمات‬ ‫التي قد تقىي الىركرة ل ا ل غراض الدفاع ن الممل ة ت كلو خالفا ى ه التلليمات القوانين‬ ‫الملموؿ ل ا‪".)218‬كال ي وف اللجوء ألم من ى ين النو ين من التدالير إال من‬ ‫خبلؿ مر وـ مل ي‪ ،‬كال يتطل ذل موافقة من المجلس الوطني إال في الة مد تطبيق أم من‬ ‫ى ين التدليرين للد مدة الثبلثة أ ر األكل (‪.‬‬ ‫‪84‬‬ .36‬ب) من دستور فبلكة البحرين‪.

‬‬ ‫‪ 220‬انظر الحقان القسم اػباص دبدل قانونية كمبلئمة إجراءات القبض كالتوقيف‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫أ ياف أخرل‪ ،‬كفانا النتيجة أنو ت تطبيق اللديد من األطر القانونية في ف كا د خبلؿ فترة‬ ‫تنفي أ اـ ى ا المر وـ‪.‬‬ ‫‪ 221‬انظر ال نقا القس الَاص لىمانات المحافمة المنصفة‪.)221‬‬ ‫يلقي البحث ن إنالة للسخاؿ الَاص لمدد التوقيك لنرض إنراء التحقيقات‪ ،‬مفيد‬ ‫من الىوء ن طريقة اللمل التي فانا تنت ج ا األن فة األمنية البحرينية أثناء تطبيق الة السبلمة‬ ‫الوطنية(‪ ،)222‬يث تن‬ ‫المادة اللا رة من المر وـ المل ي (‪ )18‬لسنة ‪ 2011‬ل أف يطبق‬ ‫قانوف اإلنراءات الجنائية أثناء التحقيقات في مر لة ما قبل المحافمة كأثناء تحقيقات النيالة‬ ‫كأثناء إنراءات المحافمة‪ ،‬إال أف التحقيقات التي أنرت ا لجنة التقصي أظ رت أف الفترات التي‬ ‫قىا ىا الموقوفوف أثناء التحقيقات التي أنرت ا األن فة األمنية قد زادت ن الحدكد التي ين‬ ‫لي ا قانوف اإلنراءات الجنائية‪ .‬‬ ‫‪ 223‬تنص اؼبادة (‪ ) 11-5‬من مرسوـ إعبلف السبلمة الوطنية على أنه هبػوز للسػلاات الػٍب تتػوُف تنفيػذ اؼبرسػوـ اؼبلكػي رقػم (‪ )18‬لسػنة ‪ 2011‬أف "تلقػي القػبض علػى‬ ‫األشخاص اؼبشتبه هبم كاألشخاص اػبارين على سبلمة اؼبواطنْب كتوقفيهم‪".‬كلالرغ من قيقة أف ذل اإلنراء فاف يح‬ ‫مليات‬ ‫القبض‪ ،‬ا تمر ن از األمن الوطني كاألن فة األخرل في مومار ة لطات ا لمون المواد (‪)55‬‬ ‫ك(‪ )56‬ك(‪ ) 57‬من قانوف اإلنراءات الجنائية‪ .‬‬ ‫‪ -167‬كتلطي درا ة كتحليل اإلنراءات الحافمة للمليات القبض كفترات التوقيك مثاالن نيدان ل يفية‬ ‫تفسير كتطبيق ومة البحرين للمر وـ المل ي (‪ )18‬لسنة ‪ )220(2011‬ف ما ىو م فور نفان‪،‬‬ ‫ت ت ليك النيالة اللس رية أثناء تطبيق الة السبلمة الوطنية لدصدار أكامر القبض ل األ َاص‬ ‫ال ين ا تيبركا يش لوف ت ديدان للنظاـ اللاـ أك ت اال تباه ل‬ ‫ل أن‬ ‫خرقوا المر وـ المل ي‪،‬‬ ‫كلالتالي ت إصدار أكامر القبض لج از األمن الوطني إللقاء القبض ل أ َاص ملينين‪ ،‬كفاف‬ ‫اللديد من‬ ‫َصيات يا ية ملركفة‪ .5‬من المر وـ المل ي (‪ )18‬لسنة‬ ‫ل أية دكد زمنية لش ف فترات التوقيك(‪ ،)223‬كلالتالي‪ ،‬ككفقان لح ومة‬ ‫‪ 2011‬ال تن‬ ‫البحرين‪ ،‬يجوز توقيك أم َ دكف الرنوع إل السلطة القىائية لفترات زمنية غير محدكدة‬ ‫طالما أف الة السبلمة الوطنية ال تفاؿ قائمة‪.‬كلقد لررت األن فة الح ومية ذات الصلة‪ ،‬مثل النيالة اللس رية‬ ‫كن از األمن الوطني‪ ،‬ذل األمر لالدفع ل ف المادة (‪ )11 .‬‬ ‫‪ 222‬انظر الحقان القسم اػباص دبدل قانونية كمبلئمة قرارات القبض كالتوقيف‪..‬‬ ‫‪85‬‬ .‬كأصبح كاقع األمر لالتالي أنو‪ ،‬لينما يتطل‬ ‫المر وـ المل ي من أن فة إنفاذ القانوف القبض ل األ َاص لمون‬ ‫أكامر قبض تصدرىا‬ ‫النيالة اللس رية‪ ،‬فدف تل األن فة ا تمرت لالتوازم في مومار ة لطات ا تبلان للقوانين األخرل‬ ‫فقانوف اإلنراءات الجنائية ل‬ ‫‪ -168‬كف ل‬ ‫بيل المثاؿ(‪.

‬كَف يتم تضمْب أم من تلػك الضػمانات اإلجرائيػة‪ ،‬سػيما‬ ‫اغبق يف اغبضور أماـ جهة قضائية‪ ،‬يف اؼبرسوـ اؼبلكي رقم (‪ )18‬لسنة ‪ 2011‬كالذم مت إعبلف حالة السبلمة الوطنية يف فبلكة البحرين دبوجبه‪.)224‬‬ ‫ب‪ -‬تطبيق المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية‪:‬‬ ‫‪ -170‬لدصدار المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ ،2011‬أنشء مجلس السبلمة الوطنية لئل راؼ ل تنفي‬ ‫اإلنراءات المنصوص لي ا فيو‪ .‬كترأس القائد اللاـ لقوات دفاع البحرين ى ا المجلس لصفتو المس وؿ‬ ‫الم لك لمس ولية الحفاظ ل النظاـ في البحرين تطبيقا للمر وـ المل ي ‪ 18‬لسنة ‪.‬‬ ‫‪86‬‬ .‬كيبكن للقاضي أف يأمر باإلفراج عن الشخص اؼبوقوؼ بكفالة أك يبد فَبة التوفيػق ألجػل غػّب ؿبػدد‪.‬‬ ‫كهذ اؼبادة أيضان سبنح األشخاص اؼبوقوفْب دبوجب أمر قضائي اغبق يف التظلم من التوقيف الواقع عليهم أماـ جهة قضائية بعد مركر ثبلثْب يومان من تاريخ التوقيف‪.2011‬‬ ‫‪ -171‬كيت لك مجلس السبلمة الوطنية من المس ولين التاليين‪:‬‬ ‫أ – كزير الداخلية‬ ‫ب‪ -‬نائ رئيس مجلس الوزراء الشيخ خالد لن بد اهلل الَليفة‬ ‫نػ‪ -‬كزير الدكلة لش وف الدفاع‬ ‫د‪ -‬مدير ن از األمن الوطني‬ ‫ىػ‪ -‬قائد الحرس الوطني‬ ‫ك‪ -‬رئيس أرفاف قوة دفاع البحرين‬ ‫‪ 224‬على سبيل اؼبثاؿ‪ ،‬ذبرب اؼبػادة اػبامسػة مػن اؼبرسػوـ األمػّبم رقػم (‪ )27‬لسػنة ‪ 1981‬اعبهػاز اغبكػومي اؼبسػئوؿ عػن تنفيػذ عمليػات القػبض علػى إحالػة اؼبوقػوفْب إُف‬ ‫ؿبك مة أمن الدكلة الصغرل خبلؿ عشرة أياـ من تاريخ القبض‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -169‬كمخدل ى ا التفسير للمر وـ المل ي رق (‪ )18‬لسنة ‪ 2011‬ىي أنو ل يت تفليل قانوف‬ ‫اإلنراءات الجنائية طالما أف األمر فاف يتللق لالحدكد الفمنية لفترات التوقيك‪ ،‬كل ن فاف يت‬ ‫تفليلو فق لمجرد نقل الموقوفين إل النيالة اللس رية للتحقيق مل‬ ‫ىناؾ‪ ،‬لل كاألمر األفثر‬ ‫غرالة ىو أنو لالرغ من قيقة أف الم فرة التوضيحية المرفقة لد تور الممل ة تن‬ ‫ل أنو‬ ‫التي يت‬ ‫الة السبلمة الوطنية أقل تقييدان من تل‬ ‫يج أف ت وف التدالير المتَ ة لمون‬ ‫تنفي ىا أثناء تطبيق القوانين اللرفية‪ ،‬فدف الحقيقة الواقلة ىي أنو فاف يت تفسير ى ا المر وـ‬ ‫لطريقة تمنح لطات لؤلن فة الح ومية تفيد ن تل المنصوص لي ا في المر وـ األميرم رق‬ ‫(‪ )27‬لسنة ‪ 1981‬لش ف تطبيق األ اـ اللرفية‪ ،‬كخاصة فيما يتللق لسلطة توقيك األ َاص‬ ‫لفترات غير محددة دكف الرنوع إل السلطة القىائية(‪.‬‬ ‫كإذا رفض ذلك التظلم‪ ،‬وبق للشخص اؼبوقوؼ أف يقدـ التماسات كتظلمات أخرل كل فَبة ثبلثْب يومان‪ .

‬كتخفد المللومات الواردة من‬ ‫كزارة الداخلية كقوة دفاع البحرين كالحرس الوطني أف تل‬ ‫ى ه الج ات ل‬ ‫تل األ داث‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كفىبل ن ذل ‪ ،‬ارؾ مستشارك المس ولين القي ال فر كمسخكلوف من مَتلك الج ات‬ ‫الح ومية في االنتما ات التي قدىا مجلس السبلمة الوطنية‪.‬‬ ‫‪ -172‬كخبلؿ فترة رياف الة السبلمة الوطنية‪ ،‬فاف المجلس يمثل منتدل لتبادؿ المللومات كالتنسيق‬ ‫لين الج ات الملنية لتنفي اإلنراءات المنصوص لي ا في المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ -175‬ك ل الجان‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬قاما قوة دفاع‬ ‫أ ىاء القين في مجلس‬ ‫اآلخر‪ ،‬ىناؾ االت ديدة للمليات نف ت ا ن ات مجتملة م لفة لتنفي‬ ‫إنراءات السبلمة الوطنية‪ .2011‬كخبلؿ ى ه االنتما ات‪ ،‬التي فانا تلقد أ بو يا في اللادة‪ ،‬فاف فل من الج ات‬ ‫المشارفة يقدـ تقييمو للموقك اآلخ في التطور في البحرين‪ ،‬مع إفادة الج ات األخرل‬ ‫لالَطوات ال تي اتَ ت ا فل ن ة‪ ،‬ك رح ما تقتر و لش ف اإلنراءات التالية التي ينبني اتَاذىا‬ ‫ال تلادة النظاـ في الببلد‪ .‬‬ ‫منفردا إقامة نقاط التفتيش كإمدادىا لاألفراد‬ ‫‪ -173‬كمن أمثلة الم اـ التي نف ىا فل من ى ه الج ات‬ ‫ن‬ ‫في مناطق متنو ة من البحرين‪ .‬كقد فانا تل‬ ‫النقاط كخاصة التي فانا تديرىا ك دات قوة‬ ‫دفاع البحرين مسر ن ا للدد من مليات القتل التي كقلا خبلؿ الفترة التي تولا اللجنة تقصي‬ ‫الحقائق خبلل ا‪ .‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬تما اإلزالة الثانية لدكار اللخلخة التي كقلا في‬ ‫‪ 16‬كمارس ‪ 2011‬في إطار ملية مشترفة ارفا في ا ك دات من كزارة الداخلية كقوة دفاع‬ ‫‪87‬‬ .‬‬ ‫النقاط فانا تحا يطرة فل من‬ ‫دة‪ ،‬كأف القيادة كالسيطرة ل فل من ا فانا للج ة التالع ل ا القوة خبلؿ‬ ‫‪ -174‬فما كقفا اللجنة ل‬ ‫االت من مليات اال تقاؿ التي فانا تنف ىا للض األن فة األمنية‬ ‫منفردة‪ ،‬لما في ذل ن از األمن الوطني كقوة دفاع البحرين‪ .2011‬كقد قد المجلس اثنا شر انتما نا خبلؿ الفترة من ‪ 16‬كمارس‪ /‬إل ‪30‬‬ ‫مايو‪ .‬ك وؼ يتناكؿ الجفء الَاص لالقتل التلسفي ضمن ى ا التقرير ى ا الموضوع‬ ‫لشيء من التفصيل‪ .‬كفىبل ن ذل ‪ ،‬ا تقل دد من األفراد في ى ه النقاط لت‬ ‫من ا خرؽ‬ ‫ظر التجوؿ أك اإلخبلؿ لالنظاـ اللاـ أك دخوؿ مناطق محرمة‪ .‬كفي ختاـ ى ه االنتما ات‪ ،‬فانا تصدر ت ليفات كم اـ محددة‬ ‫للج ات الحاضرة لتنفي ىا واء منفردةن أك لاال تراؾ مع الج ات الح ومية األخرل‪.‬فلل‬ ‫البحرين للمليات ا تقاؿ للدد من األفراد المحددين من ضمن‬ ‫النواب كالطاق الطبي لمجمع السلمانية الطبي‪.

‬لينما فانا الَطوط الرئيسية للم اـ كاللمليات المقرر أف تىطلع ل ا مَتلك‬ ‫الج ات تناقش كيتفق لي ا في ن از األمن الوطني‪ ،‬فما صدرت أكامر االنتشار للو دات كأفراد‬ ‫ى ه الج ات من قيادات الىباط التي اضطللا أيىا لدكر اال راؼ ل تنفي ىا كفانا تطلع‬ ‫تبليتو‪ .‬كفي للض الحاالت‪ ،‬فانا تر ل ك دات من ن ة كا دة مثل كزارة الداخلية أك ن از‬ ‫األمن الوطني أك قوة دفاع البحرين لتنفي‬ ‫مليات اال تقاؿ‪ .‬كخبلؿ للض ى ه اللمليات‪ ،‬فانا الو دات األمنية‬ ‫كاللس رية المسلحة تر ل لد‬ ‫أفراد ن از األمن الوطني المشارفة في دخوؿ كتفتيش المنازؿ‪،‬‬ ‫كتتبع المشتبو في ‪ .‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫البحرين كالحرس الوطني‪ ،‬ل الرغ من اختبلؼ دكر فل من ا‪ .‬كقد نف ت ى ه اللملية لتونيو‬ ‫كإ راؼ من القائد اللاـ لقوة دفاع البحرين‪.‬‬ ‫‪ -176‬كىناؾ مثاؿ خر ل ى ه اللمليات ‪-‬كيتمثل في مليات اال تقاؿ كالتفتيش الجما ية التي‬ ‫نف ت ا األن فة األمنية كالو دات اللس رية التاللة لح ومة البحرين‪ .‬كفانا تقديرات‬ ‫الموقك كخط اللمليات تىل ا فل ن ة ل‬ ‫دة ث تتبادل ا مع غيرىا من الج ات من أنل‬ ‫التنسيق كالمشورة‪ .‬كفاف ثمة تنسيق يومي يجرم لين الج ات الح ومية لش ف تنفي اللمليات‪ ،‬كال‬ ‫‪88‬‬ .‬‬ ‫كلالتالي‪ ،‬فانا أكامر اال تقاؿ تصدر إما من القائد اللاـ لقوة دفاع البحرين أك من النائ‬ ‫اللس رم ال تقاؿ ىخالء األ َاص‪ .‬كفي االت أخرل‪ ،‬ندما تقرر أف‬ ‫ي وف التواند األمني ضركريا‪ ،‬فانا الو دات المشترفة تنشر لتوفير قدر أفبر من األمن‪.‬‬ ‫‪ -177‬كإنماالن‪ ،‬تشير المللومات المتوفرة للجنة أف فل الج ات الح ومية التي ارفا في تنفي‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬فانا تسيطر ل الو دات التاللة ل ا‪ .‬ك ل الرغ من كنود لياف‬ ‫مفصل ل ه اللمليات كتحليل لمدل قا نونيت ا في الجفء من التقرير الَاص لمدل لطريقة تنفي‬ ‫مليات القبض‪ ،‬فينبني أف نبل ظ ىنا أنو خبلؿ ملظ ى ه اللمليات صا با ك دات مسلحة‬ ‫من كزارة الداخلية كقوة دفاع البحرين فرقا من ن از األمن الوطني لتنفي أكامر اال تقاؿ‪ .‬كفاف رؤ اء ى ه الج ات يقوموف لدكرى لدلبلغ‬ ‫فل س‬ ‫رؤ اء ى ه الج ات لي ا ي‬ ‫األ ىاء اآلخرين لش ف تنفي الم اـ الم لفة ل ا ن ات‬ ‫خبلؿ انتما ات األ بو ية لمجلس‬ ‫السبلمة الوطنية‪ .‬كفي‬ ‫ملظ األ ياف‪ ،‬فانا ى ه الو دات المسلحة تنشر لفرض طوؽ أمني لينما تقوـ فرؽ ن از األمن‬ ‫الوطني للمليات ا تقاؿ للمشتبو ل ‪ .‬فمن المرنح أف ت وف تل‬ ‫تحدد أن فة األمن كاال تَبارات األ َاص المشتبو في أن‬ ‫اللمليات فانا تنف للد أف‬ ‫يمثلوف ت ديدا لؤلمن الوطني‪.‬كللد ذل تحددت الج ات المطلوب من ا تنفي‬ ‫اللاـ‬ ‫مليات‬ ‫اال تقاؿ‪ .‬كل ي ن في ك ع اللجنة الوقوؼ ل القوا د المحددة لبل تباؾ أك‬ ‫إنراءات التنفي أك األكامر المستديمة التي فانا تصدر لتنظي تنفي ى ه اللمليات كالتي فانا‬ ‫تنطبق ل نميع الج ات المشارفة‪ .

)64‬‬ ‫‪89‬‬ .‬كىو الدفع ال م رفىتو‬ ‫محاف السبلمة الوطنية لمَتلك درنات ا كقررت دـ نديتو لما يترت‬ ‫السماح لاللجوء للمح مة الد تورية‪ ،‬كيلَ‬ ‫كمبل ظات اللجنة لش ن ا‪.)33‬كفضػبل عػن ذلػك‪ ،‬هبػوز إصػدار أكامػر‬ ‫ملكية لتنظيم عمل احملكمة اؼبلكية كدعوة اجمللس الوطِب لبلنعقاد كفض أدكار انعقاد (اؼبادة ‪ ،)42‬ككحل ؾبلس النواب كإعادته (اؼبادتاف ‪ 42‬ك‪.)41‬‬ ‫‪ 228‬من ضمن اؼبسائل الٍب هبػوز تنظيمهػا دبوجػب أمػر ملكػي‪ :‬تعيػْب رئػيس الػوزراء كأعضػاء ؾبلػس الشػورل كالقضػاة (اؼبػادة ‪ .)228‬‬ ‫(‪)226‬‬ ‫‪ ،‬كالمرا ي المل ية لقوانين‬ ‫‪،‬‬ ‫‪ -180‬كلما فاف إ بلف الة السبلمة الوطنية في البحرين قد ت لمون المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة‬ ‫‪ 2011‬لتاريخ ‪ 15‬كمارس‪ ،2011‬كفقا للفقرة (ب) من المادة ‪ 36‬من د تور البحرين‪ ،‬كالتي‬ ‫‪ 225‬ال هبوز إصدار اؼبراسيم اؼبلكية اػباصة ذات الابيعة الدستورية إال لوضع القواعد اؼبنظمة لعملية اػببلفة على عرش فبلكة البحرين‪.‬‬ ‫ج‪ -‬نظرة ل الدفوع المقدمة للمحاف لشاف د تورية المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪2011‬‬ ‫‪ -178‬دفع غالبية محامي المت مين أماـ محاف السبلمة الوطنية للدـ د تورية المر وـ المل ي رق ‪18‬‬ ‫لسنة ‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية كالتدالير التي يتىمن ا‪ .‬‬ ‫‪ 227‬يتمتع اؼبلك بصبلحية ازباذ أم من التدابّب التالية‪ :‬تعيْب الوزراء كإعفاؤهم (اؼبادة ‪ ،)33‬كإعبلف اغبرب الدفاعية (اؼبادة ‪ ،)36‬كإعبلف حالة السػبلمة الوطنيػة (اؼبػادة‬ ‫‪ ،)36‬كإبراـ اؼبعاهدات الدكلية (اؼبادة ‪ ،)37‬كإصدار اللوائح التشريعية كاإلدارية (اؼبادة ‪ )39‬العفو عن أحكاـ احملكوـ عليهم كزبفيف عقوباهتم (اؼبادة ‪.‬‬ ‫‪ -179‬كفقا لد تور البحرين‪ ،‬يومارس المل‬ ‫ل ذل‬ ‫من دـ‬ ‫ى ا الجفء األ س التي قاما لي ا ى ه الدفوع‪،‬‬ ‫لطاتو كصبل ياتو من خبلؿ أرلع ليات قانونية‪ ،‬كىي‬ ‫(‪)225‬‬ ‫المرا ي المل ية الَاصة ذات الطبيلة الد تورية‬ ‫كالمرا ي (‪ ،)227‬كأخيرا األكامر المل ية(‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫يما خبلؿ تنفي اللمليات المتلددة أك المشترفة لين الج ات‪ .‬‬ ‫‪ 226‬يبكن إصدار اؼبراسيم بقوانْب ملكية يف حالتْب‪ :‬أكالنبا‪ ،‬كهي تلك الٍب نصت عليهػا اؼبػادة ‪ 38‬مػن دسػتور البحػرين‪ ،‬تسػمح للملػك بإصػدار مراسػيم بقػوانْب عنػدما‬ ‫تنشأ ظركؼ تتالب ازباذ إجراءات عاجلة عندما تكوف اؽبيئة التشريعية يف غّب دكر االنعقاد أك عند حل ؾبلس النواب‪ .‬فوفقا للمادة ‪ 87‬من الدستور‪ ،‬يبكػن أيضػا‬ ‫إصدار مراسيم بقوانْب ملكية عند عدـ قدرة ؾبلسي الربؼباف على ازباذ قرار خبلؿ ‪ 15‬يوما خبصوص مسألة تتعلق بشأف اقتصادم أك ماِف‪.‬ك ل الرغ من ذل ‪ ،‬ظلا‬ ‫الو دات المسلحة كأ ىاء قوة دفاع البحرين‪ ،‬ككزارة الداخلية‪ ،‬كن از األمن الوطني‪ ،‬كالحرس‬ ‫الوطني تحا اإل راؼ المبا ر لرؤ اء ى ه األن فة كالقادة الميدانيين المشرفين ل اللمليات‪.‬‬ ‫كال توند أدلة ت فر تشير إل كنود ىي ل قيادة ك يطرة مو د يى كيو د ن ود األن فة األمنية‬ ‫التاللة لح ومة البحرين‪.

‬‬ ‫(ب) القبض ل المشتبو ل كاأل َاص الَطرين ل‬ ‫الدفع لتلارض ذل مع ن‬ ‫بلمة المواطنين(‪ )231‬كتوقيف ‪ ،‬يث ت‬ ‫المادة ‪( 19‬ب) من الد تور السالق اإل ارة إلي ا‪ ،‬التي تحظر‬ ‫اال تقاؿ أك التوقيك أك تقييد رية األفراد ما ل ي ن ذل كفقا للقانوف كتحا رقالة القىاء‪.‬‬ ‫‪ 229‬ككانت اؼبذكرة التفسّبية للدستور قد أكضحت أنه هبوز للملك عند إعبلف حالة السبلمة الوطنية أف يصدر دبرسوـ ملكي تعليمات زبالف القانوف‪ ،‬كهي صبلحية َف‬ ‫يتضمنها نص الدستور كلكنها ظهرت يف اؼبذكرة فقط‪ .‬كفىبل ن ذل ‪ ،‬تحرـ دة نصوص أخرل تتناكؿ دد من الحقوؽ المدنية السيا ية‬ ‫كضع أم قيود ل التمتع ل ه الحقوؽ إال لقانوف‪.‬‬ ‫(ت) تسمح المادة ‪ )12( 5‬من المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬لد قاط الجنسية ن‬ ‫فل من فاف في كنوده خطر ل األمن كالنظاـ اللاـ كإللاده ن الببلد أك جفه في‬ ‫م اف من‪ ،‬يث ت الدفع لتلارض ذل مع ن‬ ‫المادة ‪ 17‬من الد تور التي تن‬ ‫ل‬ ‫أف "الجنسية البحرينية يحددىا القانوف‪ ،‬كال يجوز إ قاط ا من يتمتع ل ا إال في الة‬ ‫الَيانة اللظم ‪ ،‬كاأل واؿ األخرل التي يحددىا القانوف‪".2011‬‬ ‫‪ 231‬اؼبادة رقم ‪ 11/5‬من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 18‬لسنة ‪.2002‬‬ ‫‪230‬اؼبادة رقم ‪ 6/5‬من اؼبرسوـ بقانوف رقم ‪ 18‬لسنة ‪.‬كاإلنراءات‬ ‫تفتيش األ َاص كاألمافن ند اال تباه في مَالفة أ اـ المر وـ رق ‪ 18‬لسنة‬ ‫(‪)230‬‬ ‫‪ 2011‬لش ف إ بلف الة السبلمة الوطنية‬ ‫‪ ،‬يث ت الدفع لتلارض ذل‬ ‫مع‬ ‫المادة ‪( 19‬ب) ك المادة ‪ 25‬من الد تور‪ ،‬يث يحظراف تفتيش األ َاص إال كفق‬ ‫أ اـ القانوف‪.‬كليرتبوا ل‬ ‫ذل‬ ‫نتيجة مخداىا دـ نواز أف تتىمن أ امو اية إنراءات تقيد أك تَل لحقوؽ اإلنساف‬ ‫كالحريات األ ا ية‪ ،‬ذل‬ ‫أف الد تور يشترط اتَاذ تل‬ ‫التي تىمن ا المر وـ المل ي كىي‪:‬‬ ‫(أ)‬ ‫اإلنراءات كفقا للقانوف‪ .)229‬‬ ‫‪ -181‬كىنا تجدر اإل ارة إل أف المادة ‪ 31‬من الد تور قد فرضا التف ناما ناما ل الح ومة ل ال تنظ‬ ‫مومار ة أم ق من قوؽ اإلنساف أك أم رية من الحريات األ ا ية التي أر اىا الد تور إال‬ ‫لقانوف‪ .‬كؼبزيػد مػن التفاصػيل حػوؿ القيمػة القانونيػة للمػذكرة‪ ،‬انظػر خاػاب‬ ‫تصدير جبللة اؼبلك ضبد بن عيسى اػبليفة للتعديل الدستورم يف عاـ ‪.2011‬‬ ‫‪91‬‬ .‬كيبكن القوؿ هنا بأهنا سلاة ال يبكن للمذكرة أف سبنحها للملك حيث إهنا ملحقػة بالدسػتور دكف أف ذبػاكز‬ ‫حدكد تفسّب النصوص الواردة فيه‪ ،‬كال يبكػن أف تعػدؿ أك تغػّب أك تضػيف إُف نصػوص الدسػتور‪ .‬‬ ‫‪ -182‬كقد أ تمد دفاع المت مين ل للض النصوص الد تورية كمن لين ا ن‬ ‫المادة ‪ 31‬المشار إليو‬ ‫للقوؿ ل ف المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ ،2011‬يتبوأ مرتبة أدن من للقانوف‪ ،.‬ف ف األمر المل ي ي وف من النا ية‬ ‫القانونية في مرتبة أدن من القانوف الصادر ن المجلس الوطني أك المر وـ المل ي لقانوف(‪.‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫تشترط أف ي وف إ بلف الة السبلمة الوطنية ل مر مل ي‪ .

‬‬ ‫(ح) مصادرة األمواؿ الَاصة المستَدمة في ارت اب الجرائ (‪ ،)233‬يث ت الدفع لتلارض‬ ‫ذل‬ ‫مع‬ ‫المادة ‪(9‬د) من الد تور‪ ،‬كالتي تن‬ ‫محظورة‪ ،‬كال ت وف قولة المصادرة الَاصة إال لح‬ ‫القانوف"‪.‬كهبػػرم تعيػػْب هػػؤالء القضػػاة‬ ‫بالتشػاكر بػػْب كزراء الػػدفاع كالعػػدؿ‪ .‬‬ ‫أناط اؼبرسوـ رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬اؼبسؤكلية عن ربريك الدعول اعبنائية كمباشرهتا دبحاكم السبلمة الوطنية بالنيابة العسكرية‪ ،‬يف حْب َف يتضمن اؼبرسوـ األمّبم أم نص شبيه‪.‬‬ ‫إنشاء محاف السبلمة الوطنية كتليين قىاء ى ه المحاف‬ ‫(ج)‬ ‫(‪)232‬‬ ‫دفاع البحرين‬ ‫تن‬ ‫يث ت الدفع لتلارض ذل مع‬ ‫ن طريق القائد اللاـ لقوة‬ ‫المادة ‪ 105‬من الد تور التي‬ ‫ل أف ترتي المحاف كاختصاص ا يج أف ي وف كفقا للقانوف‪.2‬اعبهات اؼبسئولة عن تنفيذ اؼبرسوـ اؼبلكي اؼبشار إليه هي ذاهتا اعبهات اؼبسئولة عن تنفيذ حالة األحكاـ العرفية‪ ،‬كهي قوة دفاع البحرين كقوات األمن العاـ‪.‬‬ ‫‪ -1‬تػػنص اؼبػػادة رقػػم ‪ 11‬مػػن اؼبرسػػوـ اؼبلكػػي اؼبشػػار إليػػه علػػى أف أحكػػاـ ؿبػػاكم السػػبلمة الوطنيػػة هنائيػػة كغػػّب قابلػػة للػػنقض‪ ،‬كهػػو مػػا ىبػػالف اؼبػادة ‪ 12‬مػػن اؼبرسػػوـ‬ ‫األمّبم الٍب تنص على تشكيل مكتب متخصص يرأسه أحد قضاة ؿبكمة االستئناؼ العليا اؼبدنية كيضم يف تشػكيله عػددا مػن القػانونيْب تكػوف مهمتػه مراجعػة‬ ‫األحكاـ الصادرة عن ؿباكم أمن الدكلة كالتثبت من صحة اإلجراءات بتلك احملاكم كإعداد مذكرة بشأهنا كتقديبها للسػلاات اؼبعنيػة بإنفػاذ األحكػاـ العرفيػة قبػل‬ ‫التصديق على األحكاـ الصادرة عن تلك احملاكم‪.1‬التدابّب االثنا عشر الواردة يف اؼبادة اػبامسة من اؼبرسػوـ اؼبلكػي رقػم ‪ 18‬لسػنة ‪ 2011‬تكػاد تاػابق تلػك اؼبنصػوص عليهػا يف اؼبػادة الثالثػة مػن اؼبرسػوـ األمػّبم بقػانوف رقػم‬ ‫‪ 27‬لسنة ‪ ، 1982‬كذلك باستثناء تدبّب كحيد كرد يف اؼبرسوـ األخّب كلكن َف ينص عليها اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬كهو سلاة التكليف اعبربم بالعمل‪.‬‬ ‫ل أف "المصادرة اللامة لؤلمواؿ‬ ‫قىائي في األ واؿ المبينة في‬ ‫‪ -183‬فما أثار دفاع المت مين التساؤؿ وؿ مدل مَالفة ركح د تور البحرين فيما يتللق لن‬ ‫األخير‬ ‫ل أف اإلنراءات التي تتَ خبلؿ فترة السبلمة الوطنية يج أف ت وف أقل دة كتقييدا لحرية‬ ‫األفراد من تل التي تفرض ا األ اـ اللرفية(‪ .‬كيف بعض اغباالت االستثنائية‪ ،‬هبوز أف تعػْب‬ ‫السػػلاات اؼبسػػئولة عػػن تنفيػػذ األحكػػاـ العرفيػػة قضػػاة عسػػكريْب للعمػػل بتلػػك احملػػاكم كلكػػن يسػػتمر أحػػد القضػػاة اؼبػػدنيْب يف رئاسػػتها‪ .‬‬ ‫‪ 235‬من أمثلة أكجه الشبه بْب اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬كاؼبرسوـ األمّبم بقانوف رقم ‪ 27‬لسنة ‪:1982‬‬ ‫‪ .‬غػّب أف ؿبػػاكم السػػبلمة الوطنيػػة يرأسػػها قػاض عسػػكرم‪ ،‬كيشػػكلها القائػػد العػػاـ لقػوة دفػػاع البحػرين دكف اغباجػػة إُف مشػػاكرة أم‬ ‫جهات مدنية‪.‬‬ ‫‪91‬‬ .‬‬ ‫‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫(ث) تجري أم انت افات لؤل كامر الصادرة ن السلطات المنوط ل ا تنفي المر وـ المل ي رق‬ ‫‪ 18‬لسنة ‪ ،2011‬كذل‬ ‫كفقا للمادة ‪ 6‬منو‪ ،‬يث ت الدفع لتلارض ذل‬ ‫المادة ‪20‬‬ ‫(أ) التي تر ي مبدأ أنو "ال نريمة كال قولة إال لقانوف"‪ ،‬كال م يلتبر أ د رفائف اللدالة‬ ‫الجنائية‪.‬‬ ‫‪ 236‬تتمثل الصبلحيات الٍب يتضمنها اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬كالٍب تتجاكز الصبلحيات اؼبمنوحة دبوجب اؼبرسوـ األمّبم بقانوف رقم ‪ 27‬لسنة ‪ 1981‬يف ما يلي‪:‬‬ ‫تتشكل ؿباكم أمن الدكلة اؼبشار إليها يف اؼبرسوـ األمّبم رقم ‪ 27‬لسنة ‪ 1981‬من قضاة من احملاكم العادية‪ .)236‬‬ ‫المنصوص‬ ‫‪ 232‬اؼبواد أرقاـ ‪ 7‬ك‪ 8‬ك‪ 9‬من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪2011‬‬ ‫‪ 233‬اؼبادة رقم ‪ 14‬من اؼبرسوـ اؼبلكي رقم ‪ 18‬لسنة ‪2011‬‬ ‫‪ 234‬يؤيػػد ذلػػك نػػص اؼبػػذكرة التفس ػّبية للدسػػتور كالػػٍب تػػنص علػػى أف الفػػارؽ الرئيسػػي بػػْب األحكػػاـ العرفيػػة كحالػػة السػػبلمة الوطنيػػة هػػي أنػػه خػػبلؿ األخػػّبة‪ ،‬تكػػوف القيػػود‬ ‫اؼبفركضة " أقل حدة كمساسا حبقوؽ األفراد كحرياهتم من تلك الٍب يتم اللجوء إليها يف حالة إعبلف األحكاـ العرفية‪".)234‬يث أ ار دفاع المت مين إل أف المر وـ‬ ‫فثيرا من األ اـ التي تل س اإلنراءات التي ن‬ ‫رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬تىمن ن‬ ‫لي ا المر وـ‬ ‫األميرم لقانوف رق ‪ 27‬لسنة ‪ 1982‬لش ف تطبيق األ اـ اللرفية(‪ ،)235‬كغير ذل من األ اـ‬ ‫التي منحا للح ومة لطات كصبل يات كامتيازات كالتي قد تبدك متجاكزة تل‬ ‫لي ا في المر وـ األخير(‪.

‫َظزح عهى انُظبو انمبَىًَ انحبكى أثُبء أحذاق فجزاٌز ويبرس ‪ 2111‬واألجهزح انحكىيٍخ انًسئىنخ عٍ تطجٍمه‬ ‫‪ -184‬في ضوء ما لك ليانو‪ ،‬توص اللجنة للرض الدفوع المتللقة لمَالفة للض أ اـ المر وـ‬ ‫لد بلف الة السبلمة الوطنية أل اـ د تور ممل ة البحرين ل المح مة الد تورية‪.‬‬ ‫‪92‬‬ .‬‬ ‫‪ -185‬فما تقترح اللجنة أف تلالو الثنرات التشريلية التي تسب‬ ‫اإلنراءات الوان‬ ‫في ا دـ كنود تشريع ينظ‬ ‫اتبا ا خبلؿ تطبيق الة السبلمة الوطنية ن طريق إصدار تشريع يتناكؿ‬ ‫تل المس لة‪ ،‬ل نسق قانوف األ اـ اللرفية‪ ،‬كلشرط أف يظل ى ا التشريع مقيدا لالحدكد التي‬ ‫ر م ا الد تور‪ ،‬كلااللتفامات الدكلية لممل ة البحرين‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الفصل الرالع‬ ‫رد األ داث خبلؿ‬ ‫رم فبراير ككمارس ‪2011‬‬ ‫‪93‬‬ .

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪94‬‬ .

‬فما يت ا تلراض اآلثار المترتبة ل ى ه األ داث في الفصوؿ التالية‪ .‬‬ ‫‪ -189‬كقد قاما مجمو ة أطلقا ل نفس ا ا‬ ‫"ثورة باب ‪ 14‬فبراير" لدصدار لياف يى الَطوط‬ ‫اللريىة لقائمة من الَطوات في دد من القىايا‪ ،‬فانا في رأي ‪ ،‬ضركرية لتحقيق "التنيير‬ ‫كاإلصبل ات الج رية في نظاـ الح‬ ‫كاإلدارة في البحرين‪ ،‬كالتي فاف غيال ا من ا باب التوتر‬ ‫‪95‬‬ .‬‬ ‫كقد ت اختيار مو د المظاىرات المقترح ليتفامن مع فل من ال فرل اللا رة لبل تفتاء ل ميثاؽ‬ ‫اللمل الوطني‪ ،‬ال م قد يومي ‪ 15-14‬فبراير ‪ ،2001‬كيوـ صدكر الد تور الحالي كإ بلف‬ ‫البحرين ممل ة د تورية‪.‬‬ ‫)‪ Twitter‬لمظاىرات تطال‬ ‫تما الد وة لتل‬ ‫لاإلصبلح السيا ي كاالقتصادم كاالنتما ي في البحرين‪ ،‬كقد‬ ‫اال تجانات لمحافاة االنتفاضات الشلبية التي اندللا في تونس أكالن ث في‬ ‫مصر كالتي أدت لئلطا ة ل ل من الرئيسين زين اللالدين لن لي ك سني مبارؾ‪.‬‬ ‫أكائل‬ ‫ر فبراير ‪: 2011‬‬ ‫‪ -188‬ت إنشاء صفحة ل موقع التواصل االنتما ي (‪ )Face Book‬تحا نواف "ثورة ‪14‬‬ ‫فبراير في البحرين" ل دؼ الد وة إل ا تجانات كا لة في نميع أنحاء البحرين يوـ ‪ 14‬فبراير‬ ‫‪ ،2011‬كقد القا ى ه الصفحة قبوالن لبينا ر نيلا‪ ،‬كلالفلل انى إلي ا دة الؼ من األفراد‪.‬‬ ‫رضو في الفصوؿ التالية لا تبارىا األفثر تحديدان كصلة ل ل‬ ‫ثانيان‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫أكالن‪ :‬المقدمة‪-:‬‬ ‫‪ -186‬يتناكؿ ى ا الفصل ردا لؤل داث التي كقلا في البحرين خبلؿ‬ ‫من خبلؿ كصك تل‬ ‫رم فبراير ككمارس ‪،2011‬‬ ‫األ داث لش ل يومي‪ ،‬لما في ا األ داث التي كقلا في دكار مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي‪ ،‬أما األ داث التي كقلا في مجمع السلمانية الطبي فسوؼ يت تناكل ا في‬ ‫نظرا لوقوع أ داث ا في م اف كا د كفي إطار تقدي خدمة امة ذات كضع قانوني‬ ‫فصل مستقل‪ ،‬ن‬ ‫فريد‪ ..‬رد األ داث‪ -:‬يناير ‪-:2011‬‬ ‫ر يناير اـ ‪ 2011‬تلمي الد وة‪ ،‬من خبلؿ للض المنتديات ل‬ ‫‪ -187‬لدأ في اكاخر‬ ‫ب ة‬ ‫المللومات الدكلية (االنترنا) كمن خبلؿ مواقع التواصل االنتما ي مثل ‪(Face Book.‬كفي ى ا الفصل‬ ‫يت‬ ‫رض السياؽ اللاـ لؤل داث التي كقلا خبلؿ فترة محل التحقيق‪ ،‬أما كصك‬ ‫كتحليل ياؽ ى ه األ داث فسيت‬ ‫قىية تت مناقشت ا ل‬ ‫دة‪.

...‬‬ ‫راللا‪ ..‬‬ ‫(ب) أف تومارس السلطة التنفي ية صبل يات ا من خبلؿ رئيس كزراء منتَ ‪.‬ضماف رية التلبير‪ ،‬كال ك ن مىايقة الصحفيين كالمدكنين‪ ،‬كضماف رية تلفاز الدكلة‬ ‫كاالنترنا‪ ،‬ككضع د لتدخل األن فة األمنية في مل الح ومة كك ائل اإل بلـ‪.‬‬ ‫ليا في السلطات الثبلث في‬ ‫ثالثا‪ .‬‬ ‫ثانيا‪ ..‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫المستمر في اللبلقة لين الشل‬ ‫منتسب ين ألية رفة أك تنظي‬ ‫كالنظاـ"‪ .‬كقاما للض‬ ‫الحرفات السيا ية غير الر مية كمن ا رفة ق ك رفة أ رار البحرين اإل بلمية‪ ،‬لدصدار للض‬ ‫البيانات لد‬ ‫اال تجانات محل الد وة‪ .‬كال نقا كلتاريخ الثالث شر من فبراير أصدرت نملية‬ ‫‪96‬‬ .‬ضماف ا تقبلؿ ك دـ تسييس السلطة القىائية‪.‬اإلفراج ن نميع الملتقلين السيا يين كالنشطاء في مجاؿ قوؽ اإلنساف‪ .‬إلناء الد تور الحالي ‪ ،‬كتش يل نملية ت يسية لوضع مشركع د تور نديد‪ ،‬ينبني أف‬ ‫ين‬ ‫ل ما ي تي ‪:‬‬ ‫(أ ) كنوب أف تت وف السلطة التشريلية المتمثلة في البرلماف من أ ىاء نميل‬ ‫منتَبين‪..‬‬ ‫اد ا‪ .‬كمع ذل يحظر‬ ‫ل أم من أفراد األ رة الحافمة تولي أم مناص‬ ‫الدكلة‪.‬كإنشاء لجنة‬ ‫كطنية تتول التحقيق في لبلغات التل ي‬ ‫كغيرىا من المىايقات التي قد ي وف ىخالء‬ ‫األ َاص قد تلرضوا ل ا‪ ،‬كمساءلة نميع المتورطين في ارت اب ى ه ا األفلاؿ‪.‬كقد كصك أصحاب ى ا البياف أنفس‬ ‫لن‬ ‫غير‬ ‫يا ي‪ ،‬كينب كف أية اختبلفات تقوـ ل أ س دينية أك طائفية‪ ،‬فما‬ ‫ددكا ل أف المظاىرات المفمع تنظيم ا ت وف لمية‪ .‬‬ ‫خامسا‪ .‬‬ ‫(ج) نظاـ الح‬ ‫في البحرين نظاـ مل ي د تورم تتواله أ رة ؿ خليفة‪ .‬كتمثلا المطال التي تىمن ا البياف‬ ‫فيما ي تي‪:‬‬ ‫أكال‪ .‬‬ ‫‪ -190‬فما ظ رت مجمو ة من البيانات األخرل ل‬ ‫ككضلا مجمو ة من المطال‬ ‫إ قاط‬ ‫ب ة المللومات الدكلية (‪)Internet‬‬ ‫المماثلة لئلصبلح كت تداكل ا لين البحرينيين‪ ..‬إنشاء لجنة كطنية للتحقيق في اد اءات منح الجنسية لدكافع يا ية‪ ،‬كف ل‬ ‫الجنسية البحرينية إما ألغراض يا ية أك لالمَالفة للقوانين الملموؿ ل ا‪.‬ل الجملية الوطنية‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫" الو د " كىي نملية يا ية ملترؼ ل ا ر مينا‪ ،‬لياف يد‬ ‫ق الشباب في التظاىر السلمي‪.‬إذ أف ى ه اإلصبل ات وؼ تس ‪ ،‬ل‬ ‫قولو‪ ،‬في رفلة ف ال رامة اإلنسانية لشل‬ ‫البحرين‪ .‬كقد اختت الشيخ لماف خطبتو لمطالبة‬ ‫ال ين يلتفموف المشارفة في المظاىرة التي فاف من المقرر ل ا أف تت‬ ‫لميت ا‪ ،‬كن‬ ‫في المنامة لالحفاظ ل‬ ‫د‬ ‫ن م انمة قوات الشرطة‪.‬‬ ‫الجملة الموافق الحادم شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -194‬ألق‬ ‫الشيخ‪ /‬يس‬ ‫قا‬ ‫كىو أ د القادة الدينيين للشيلة خطبة الجملة‪ ،‬تناكؿ في ا‬ ‫اال تجانات الشلبية في تونس كمصر‪ ،‬مشيران إل أف رياح التنيير في اللال اللرلي اليم ن‬ ‫كقف ا‪ .‬‬ ‫الجملة الموافق الرالع من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -191‬خبلؿ خطبة الجملة كالتي ىرىا‪ ،‬كفق للض التقديرات‪ ،‬والي خمسة أالؼ َ‬ ‫‪ ،‬كالتي‬ ‫ألقاىا الشيخ لي لماف‪ ،‬األمين اللاـ لجملية الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬ك لق خبلل ا ل‬ ‫االنتفاضات الشلبية التي نرت في فل من تونس كمصر‪ ،‬مخف ندا ل‬ ‫فـ لوب منطقة الَليو‬ ‫ىا إل‬ ‫اللرلي ل أف تلمل لتحقيق التنيير فما دث في تونس كمصر‪ ،‬كقد د ا خبلؿ خطبتو أي ن‬ ‫ضركرة إنراء إصبلح يا ي يىمن ا تقرار النظاـ المل ي الد تورم في البحرين‪ ،‬كيسمح‬ ‫لالمنافسة السلمية للوصوؿ للسلطة التنفي ية‪ .‬أما لالنسبة للبحرين فقد أفد الشيخ قا في خطبتو ل الد وة لىركرة إ ادة صياغة‬ ‫د تور البحرين كفقا لمبادئ النظاـ المل ي الد تورم كال م يت من خبللو انتَاب الح ومة من‬ ‫قبل الشل ‪ ،‬فما د ا لم افحة الجريمة كاإلفراج ن نميع السجناء السيا يين كإن اء نميع‬ ‫المومار ات مثل التل ي كمىايقات النشطاء كالتمييف الديني كالطائفي‪.‬‬ ‫‪ -192‬تظاىر البلض ند مقر السفارة المصرية لالمنامة للتلبير ن د م‬ ‫ند مقر السفارة المصرية‬ ‫للشل‬ ‫المصرم في‬ ‫انتفاضتو الشلبية كالتي أدت لاإلطا ة لالرئيس سني مبارؾ لتاريخ ‪ 11‬فبراير ‪.2011‬‬ ‫‪ -193‬كقد أدت فل من اال تجانات في البلداف اللرلية األخرل كالد وات لتنظي المظاىرات لالبحرين‬ ‫التداء من يوـ الرالع شر من فبراير إل قياـ كزارة الداخلية لاتَاذ للض التدالير الوقائية كمن لين‬ ‫ن‬ ‫ى ه التدالير رفع درنة اال تلداد في ك دات كزارة الداخلية كنشر أفبر دد مم ن من‬ ‫الدكريات األمنية في األ ياء المَتلفة كف ل تشديد األمن ل المنشآت كالمواقع ال امة مثل‬ ‫الم ات الح ومية كالمقار الدللوما ية كالمصارؼ كالمنشآت الدينية كالمنشآت الحيوية‪.‬‬ ‫لينما ل تصدر ن أم من الجمليات السيا ية األخرل الملترؼ ل ا أية ليانات تد و للتظاىر‪.‬‬ ‫‪97‬‬ .

‬‬ ‫الجبللة المل‬ ‫مد لن يس‬ ‫ؿ خليفة مر وما مل يا لمنح فل ائلة لحرينية‬ ‫منحة مل ية لمبلم ألك دينار لحريني لمنا بة ال فرل اللا رة إلقرار ميثاؽ اللمل الوطني‪.‬‬ ‫د واء‪ ،‬كقد أصي‬ ‫َ‬ ‫كا د خبلؿ تل‬ ‫‪ -199‬كل تقدـ أم طلبات للحصوؿ ل تصريح ر مي ألية مظاىرات كفق القانوف كان‬ ‫التطبيق‪،‬‬ ‫كىو المر وـ لقانوف رق ‪ 18‬لسنة ‪ 1973‬لش ف تنظي االنتما ات اللامة كالمواف‬ ‫كالتجملات‪.‬‬ ‫‪98‬‬ .‬‬ ‫األ د الموافق الثالث شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -198‬قاما دد من المظاىرات المحدكدة في دد من المناطق لالمنامة كالقرل المجاكرة كفاف من‬ ‫كتجملا خر مماثل في ي‬ ‫لين ا تجملان زاد ل والي مائة َصا لمنطقة صباح السال ‪،‬‬ ‫ن‬ ‫فرزفاف‪ ،‬كقد دثا خبلؿ تل التجملات للض اإل تبافات لين قوات م افحة الشن كاألفراد‬ ‫في مَتلك المواقع من ا مناطق ترة كلني نمرة كطا اف‪ ،‬كىو ما أدل لوقوع للض اإلصالات‬ ‫الطفيفة لين األفراد كصفوؼ الشرطة ل‬ ‫الموان ات لجركح من نراء طلقة مطاطية‪.‬‬ ‫السبا الموافق الثاني شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -196‬كقلا مجمو ة محدكدة من المظاىرات في مناطق مَتلفة في البحرين كمن لين تل الحوادث‬ ‫ىجوـ ل إ دل دكريات الشرطة لمنطقة الدير‪ ،‬كاندالع ريق محدكد في منطقة ا ل البحر‪،‬‬ ‫كاال تداء ل‬ ‫‪ -197‬اصدر صا‬ ‫يارة خاصة في منطقة الرفاع الشرقي‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -195‬كلالمثل أيىا فقد قاـ الشيخ‪ /‬ل‬ ‫لماف خبلؿ خطبة الجملة لمسجد الصادؽ لمناقشة‬ ‫التطورات اإلقليمية في المنطقة كمدل ارتباط ا لالبحرين‪ ،‬كقد أ رب خبلؿ خطبتو ن أف الشل‬ ‫البحريني قد صوت لصالح ميثاؽ اللمل الوطني في اـ ‪ 2001‬ألنو يطمح إل إقامة مل ية‬ ‫د تورية قيقية في البحرين إال أف ى ا الطموح ل‬ ‫د قوؿ الشيخ لماف ل يتحقق‪ ،‬ككاقع‬ ‫الحاؿ انو مَالك للنظ المماثلة التي ت خ لنظاـ المل ية الد تورية يث أف رئيس الوزراء في‬ ‫ىا الصبل يات التشريلية لمجلس‬ ‫البحرين من أفراد األ رة المال ة‪ ،‬فما انتقد الشيخ لماف أي ى‬ ‫الشورل غير المنتَ كىو األ مر ال م يجلل من نوان الد تور متلارضة مع ركح ميثاؽ اللمل‬ ‫الوطني‪ ،‬فما أ لن الشيخ لماف أيىا أف موقك الوفاؽ من الد وة للتظاىر يوـ ‪ 14‬فبراير‬ ‫لا تباره ق قانوني كيتلين مومار تو لطريقة لمية‪.

‬كقد تراك ا أ داد األ َاص المشارفين‬ ‫في ى ه اال تجانات من اللشرات أ يا نا إل ما يفيد ل األلك َ‬ ‫في أمافن أخرل‪ .‬‬ ‫‪ -201‬قاما إدارة مستشف السلمانية لد بلف الة الطوارئ لالمشتف كذل توقلان من ا ال تماؿ كقوع‬ ‫إصالات نراء المظاىرات الجارية في الببلد‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اإلثنين الموافق الرالع شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -200‬اندللا المظاىرات كالتجملات السيا ية في نميع أنحاء البحرين خبلؿ ى ا اليوـ‪ ،‬كل يت‬ ‫تقدي تصريح لالتظاىر لالنسبة ألم من ا‪ ،‬كقد اختلفا ى ه اال تجانات من يث الحج‬ ‫كالتونو السيا ي‪ .‬‬ ‫‪ -202‬ي جلا لافورة المظاىرات في السا ة الَامسة كالنصك صبا ن ا لتجمع في منطقة النويدرات في‬ ‫مسجد الشيخ أ مد‪ ،‬تحرؾ في اتجاه الطريق الرئيسي كللم دد المشارفين فيو في ذل الوقا‬ ‫والي ثبلثمائة َ تقريبنا‪ ،‬ك ندئ ك ل خلفية أف ى ه المظاىرة ل ي ن مصر ن ا ل ا كأف‬ ‫المتظاىرين قاموا لترديد لارات يا ية ا تبرت ا قوات األمن اللاـ مناىىة للنظاـ ‪ ،‬ر ا‬ ‫قوات م افحة الشن في اتَاذ إنراءات لتفريق المتظاىرين نتو ن ا إصالة دد من األ َاص‬ ‫نيقل أ دى للمستشف ‪.‬‬ ‫‪99‬‬ .‬‬ ‫كقد ت تسجيل دد خر من المظاىرات ل داد متفاكتة في للض القرل كاأل ياء المَتلفة‪.‬كفاف‬ ‫َصا في منطقة الدراز‪ ،‬أ فرت‬ ‫من لين ى ه المظاىرات تجمع يى ما يقرب من مائة كخمسين‬ ‫ن‬ ‫موان ت من قبل قوات م افحة الشن‬ ‫إل إصالة ثبلثة من‬ ‫نقلوا إل المستشف ‪ ،‬فما أصي‬ ‫أخر أثناء قياـ الشرطة لالتصدم لمظاىرة تى ما يقرب من مائتي َ‬ ‫في منطقة السنالس‪.‬‬ ‫‪ -204‬كلمركر الوقا‪ ،‬تفايدت اال تجانات في جم ا كانتشارىا في أنحاء البحرين‪ ،‬ككاصلا ك دات‬ ‫كزارة الداخلية موان ت ا للمظاىرات كالمسيرات غير المصرح ل ا في محاكالت لتفريق ‪ .‬كقد اتَ ت للض المظاىرات مواقع محددة في المنامة كغيرىا من المدف إال‬ ‫أف ا لبلض اآلخر اتَ‬ ‫ل المسيرات كالتجملات في الشوارع كالتي لدأت داخل أ ياء ملينة‬ ‫ث تتحرؾ لاتجاه الطرؽ الرئيسية خارج تل المناطق‪ .‬كقد‬ ‫للم دد المت ظاىرين في ذل اليوـ في موـ الممل ة‪ ،‬ما يقرب‪ ،‬كفق للض التقديرات‪ ،‬من تة‬ ‫المظاىرات لارات متنو ة رففت ل للض المظال‬ ‫أالؼ متظاىر‪ .‬كقد يرفلا خبلؿ تل‬ ‫السيا ية كغيرىا من المطالبات االنتما ية كاالقتصادية‪.‬‬ ‫َصا ند دكار النويدرات املين الفتات تد و‬ ‫‪ -203‬كفي ذات الوقا تجمع والي ثبلثوف‬ ‫ن‬ ‫لئلصبلح السيا ي كالد تورم كل تت موان ت من قبل ك دات كزارة الداخلية‪.

‬كيم ن التمثيل لتل الحوادث لما كقع في السا ة الراللة مساء‪ ،‬ين‬ ‫لل ن‬ ‫قاما أن فة كزارة الداخلية لمحاكلة تفريق مظاىرة تى ما يقرب من أرللمائة متظاىر لمنطقة‬ ‫النبي صالح للد أف ت إ لاؿ النار لحاكيات القمامة‪ .‬يرجػى مراجعػة أظبػاء الفصػوؿ – ال أعتقػد أف هػذ ترصبػة صػحيحة لعنػواف الفصػل‬ ‫اػباص بأحداث القتل)‬ ‫‪111‬‬ .‬كف ل‬ ‫ندما قاما الشرطة لمنع مظاىرة‬ ‫من والي ألك متظاىر لمنطقة ترة‪ ،‬ت خبلل ا إلقاء الحجارة كأ ياء أخرل ل فل من أفراد‬ ‫ك يارات الشرطة‪.‬فوفقا للتحقيقات التي أنرت ا كزارة الداخلية فدف السيد‪/‬‬ ‫مشيمع فاف من لين المشارفين في مظاىرة غير مصرح ل ا‪ ،‬كفاف قوام ا والي ثمانمائة متظاىر‪،‬‬ ‫قاما لم انمة يارة للشرطة كثمانية أفراد من قوات الشرطة‪ ،‬يث اقترب المتظاىركف ل للد‬ ‫أمتار قليلة من قوة الشرطة المتواندة كقت كالتي فانا قد ا تنفدت إمدادات ا من الناز المسيل‬ ‫للدموع كالرصاص ا لمطاطي‪ ،‬كىو ما اضطرىا إلطبلؽ طلقة كادة من لندقية الصيد كالملركفة‬ ‫محليان لالػ " وزف" أصالا السيد‪ /‬مشيمع‪ .237‬كى أكؿ الة كفاة ت‬ ‫تسجيل ا خبلؿ أ داث فبراير ككمارس ‪ 2011‬في البحرين‪ .‬كقد تراك ا أ جاـ تل‬ ‫التجملات من شرة أك شرين‬ ‫متظاىرا إل خمسمائة أك بلمائة متظاىر‪ ،‬كل ييسجل خبلؿ ى ه المظاىرات كقوع إصالات‬ ‫ن‬ ‫خطيرة ا تد ا دخوؿ المستشف ‪.‬كفي كقا ال ق‬ ‫للوف‬ ‫ر‬ ‫كأ‬ ‫مائة‬ ‫والي‬ ‫تجمع‬ ‫فما‬ ‫لالاد‪،‬‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫متظاىر‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫للد ظ ر ذل اليوـ ت تسجيل تفايد في أ داد المتظاىرين في مناطق متفرقة لالبحرين‪،‬‬ ‫دت‬ ‫ىا من وادث اللنك‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كفاف من لين ى ه التجملات تجمع يى مائتي متظاىر لشارع الشيخ لماف‪ ،‬ك والي أرللوف‬ ‫متظاىرا في مدينة المقشع‪ ،‬ك والي مائة خرين في محي ناد ف ‪ ،‬ك والي مائة كخمسوف‬ ‫ن‬ ‫متظاىرا في ألو صيبع‪ .‬‬ ‫السيد‪ /‬لي بد ال ادم مشيمع لدصالة أكدت لحياتو‬ ‫مساء أصي‬ ‫‪ -206‬كفي والي السا ة الثامنة‬ ‫ن‬ ‫أثناء قياـ قوات كزارة الداخلية لمحاكلة تفريق مظاىرة لمنطقة الدية‪ .‬كقد اختلفا الركايات في‬ ‫ف‬ ‫توصيك األ داث التي أدت إل كفاتو‪ .‬كقد ناز ا أ رة السيد‪ /‬مشيمع ى ا التصور‪ ،‬يث‬ ‫ان ركا كقوع مظاىرة في المنظقة التي كقلا ل ا الحادثة‪ ،‬كذفركا أف السيد‪ /‬مشيمع غادر محل‬ ‫مساء ث قيتل ق ذل لطلقة من دكرية الشرطة للد كقا قليل دكف‬ ‫إقامتو والي السا ة الثامنة ن‬ ‫‪ )1237‬مت مناقشة تلك الواقعػة تفصػيبل يف اعبػزء اؼبتعلػق اغبرمػاف التعسػفي مػن اغبيػاة‪( .‬‬ ‫‪ -205‬كقبل غركب مس ذل‬ ‫اليوـ فانا المظاىرات قد امتدت إل أ ياء أخرل فانا ىادئة في‬ ‫كقا الق من لين ا مناطق البلد القدي ‪ ،‬الل ر النرلي‪ ،‬دكار لي‪ ،‬مدينة مد‪ ،‬لارلار‪ ،‬ال انر‪،‬‬ ‫المال ية‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬لاب البحرين‪ .

‬فما ت تسجيل أكؿ‬ ‫والي مائتي متظاىر‪ ،‬كفي‬ ‫مساء كقد ض‬ ‫تجمع لمرفف السلمانية الطبي والي السا ة التا لة‬ ‫ن‬ ‫السا ة الحادية شرة ك شركف دقيقة ار شد في طرؽ السلمانية كالمل‬ ‫فيصل في اتجاه‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬يث ت نشر اللديد من دكريات الشرطة‪ ،‬التي ا تقلا أرللة‬ ‫متظاىرا ندما رفض المتظاىركف كقك ى ه المسيرة‪.‬‬ ‫ك شرين‬ ‫ن‬ ‫‪ -209‬ككفقا أل د التقديرات فقد للم إنمالي دد المظاىرات مَتلفة األ جاـ التي دثا خبلؿ يوـ‬ ‫ددا‬ ‫الرالع شر من فبراير ما يقرب من خمس خمسين مظاىرة من مَتلك األ جاـ‪ ،‬تىمنا ن‬ ‫من المطال‬ ‫من ا تلديل الد تور كإنراء إصبل ات يا ية كتحقيق قدر أفبر من اللدالة‬ ‫االنتما ية كاالقتصادية‪ .‬كلتاريخ الَامس شر من‬ ‫فبراير أمرت كزارة الداخلية لدنراء تحقيق وؿ الحادث‪.‬كقد ت نقل الىحية إل مجمع السلمانية الطبي يث نرت دة محاكالت إلنقاذه‬ ‫إال انو قد توفي والي السا ة الثامنة ك شركف دقيقة مساء ذات اليوـ‪ .‬‬ ‫‪ -208‬كفي كقا ال ق من ليل ذل‬ ‫اليوـ‪ ،‬ت رصد المفيد من المظاىرات‪ ،‬يث تجمع ما يقرب من‬ ‫مائتي متظاىر في فرزفاف كما يقرب من ثبلثمائة متظاىر خرين في دامستاف‪ .‬‬ ‫الثبلثاء الموافق الَامس شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -210‬خبلؿ السا ات األكل من صباح ذل‬ ‫اليوـ ت تسجيل دد من التجملات القليلة في دة‬ ‫مناطق من لين ا مناطق الدراز كرأس الرماف يث ت إ لاؿ النار في اكيات القمامة ك في إ دل‬ ‫السيارات الَاصة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ب كاضح‪ .‬‬ ‫‪ -207‬كفي مساء يوـ الرالع شر من فبراير تجمع دة م ات من األفراد ند مجمع السلمانية الطبي‪،‬‬ ‫كتواند ملظم‬ ‫لمنطقة إنتظار السيارات المجاكرة لقس الحوادث كالطوارئ‪ ،‬في دخل أخركف‬ ‫كمن للض الصحفيين لنرفة اللناية المرففة لقس الطوارئ يث ت اللتقاط ددان من الصور‬ ‫للمصالين ىناؾ‪ ،‬فما ت إنراء واران صحفيا مع أ رة السيد‪ /‬لي مشيمع‪.‬لدأت الجنازة لتجمع لبلض المشيلين‬ ‫‪111‬‬ .‬كىنا تجدر اإل ارة إل أنو لجان كفاة السيد‪ /‬مشيمع كاإلصالات التي‬ ‫تلرض ل ا متظاىركف خركف‪ ،‬فقد اقتصرت وادث اللنك التي ت تسجيل ا في ى ا اليوـ ل‬ ‫ال جمات من متظاىرين ل أفراد ك يارات الشرطة كالدكريات األمنية التي تولا تفريق‬ ‫المظاىرات غير المصرح ل ا‪.‬‬ ‫‪ -211‬كت تشييع ننازة السيد‪ /‬لي مشيمع في ى ا اليوـ ‪ ،‬كقد فانا ى ه الجنازة ىي التجمع األفبر‬ ‫ضمن التظاىرات التي كقلا في البحرين ل مدار اليوـ ‪ .

‬‬ ‫لطريق السلمانية تبل ظ لبلض مشيلي الجنازة كنود يارتي دكرية تاللتين‬ ‫لقوات األمن اللاـ لجوار متجر نا‪ ،‬كفانا السيارة األكل ملطلة لينما فانا السيارة الثانية‬ ‫م لفة لت مين الموقع إل أف يت‬ ‫ح‬ ‫السيارة األكل لليدا ن الم اف‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫والي السا ة الساد ة كالنصك صبا ن ا ند مشر ة مجمع السلمانية الطبي ‪ ،‬كا تمرت األ داد‬ ‫في التفايد إل أف ناكزت األلك َ لحلوؿ السا ة الثامنة كالنصك صبا ا كقا تسلي‬ ‫نثماف الىحية أل رتو‪ .‬كطب نقا لما كرد لتقرير‬ ‫كزارة الداخلية فدف المشيلين أصبحوا أفثر دكانية كاقترلوا من دكريات الشرطة كتم نوا من‬ ‫اال تيبلء ل إ دل قاذفات الناز المسيل للدموع من أ د أفراد الشرطة كإتبلف ا‪ ،‬كلما ا تنفد‬ ‫أفراد الشرطة المتواندكف إمدادات‬ ‫من ال خيرة قاموا لدطبلؽ طلقتين ناريتين من لندقية الصيد‬ ‫( وزف) في اتجاه المشيلين‪ ،‬ثمقاـ أقراد الشرطة لدخبلء الموقع‪.‬‬ ‫‪ -214‬كترت‬ ‫ل ا تباؾ أفراد الشرطة مع المشيلين إصالة السيد‪ /‬فاضل ليماف متركؾ لطلقة لندقية‬ ‫‪238‬‬ ‫صيد ( وزف) كا دة في الظ ر من مسافة قريبة قدرت لحوالي متر كا د ‪ .‬‬ ‫‪ -213‬كمع إزدياد األمر وءان ‪ ،‬قاـ أفراد الشرطة السبلة المتواندين في الموقع لالرد ل المشيلين‬ ‫لا تَداـ القنالل الصوتية كالقنالل المسيلة للدموع كالطلقات المطاطية‪ .‬‬ ‫‪ )2‬كتناقش كقائع هذ القضية بالتفصيل يف اعبزء اؼبتعلق اغبرماف التعسفي من اغبياة‪( .‬يرجى مراجعة عناكف هذا الفصل)‬ ‫‪112‬‬ .‬كقد أفادت للض التقارير إل أف أ داد المشيلين قد‬ ‫كصلا لما يقرب من ألفين كخمسمائة َ‬ ‫‪ -212‬ك ند انتقاؿ الموف‬ ‫كقا كصوؿ الجنازة للمقالر‪.‬كىو‬ ‫القتيل الثاني خبلؿ األ داث التي كقلا في البحرين خبلؿ رم فبراير ككمارس ‪ .2011‬كقد‬ ‫أمرت كزارة الداخلية للد كقا قصير لفتح تحقيق وؿ الحادث‪.‬كىو األمر ال م‬ ‫أدل إل نقلو إل مجمع السلمانية الطبي يث أنريا محاكالت إل لافو‪ ،‬إال أف تل‬ ‫المحاكالت لاءت لالفشل‪ ،‬كت اإل بلف ن كفاتو في السا ة التا لة كالنصك صبا ان ‪ .‬كقد غادر موف الجنازة مجمع السلمانية الطبي لاتجاه مقالر ناد ف‬ ‫يث تما مواراة نثماف السيد‪ /‬مشيمع‪ .‬كفي السا ة الثامنة‬ ‫ك بع كأرللوف دقيقة قاـ مجمو ة من المشيلين‪ ،‬قدرت لحوالي أرللمائة َ ‪ ،‬لاالقتراب من‬ ‫دكرية الشرطة كلدأت لاال تداء ل أفراد الشرطة لالقوؿ ث لق ؼ الحجارة كاأل ياخ الحديدية‬ ‫في اتجاى ‪ ،‬كقد نتو ن ذل إصالة للض أفراد الشرطة لجركح كإ داث للض التلفيات لسيارة‬ ‫الدكرية ك ح الشا نة‪.

‬‬ ‫‪ -218‬كفي الوقا ذاتو أ لن أ ىاء مجلس النواب من فتلة نملية الوفاؽ تلليق مشارفت‬ ‫في نلسات‬ ‫المجلس‪ ،‬فما أ لن االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين ن الد وة إلضراب اـ يوـ السالع‬ ‫شر من فبراير‪ ،‬كفي كقا ال ق ت تلمي ر ائل نصية من مج ولين ل ال واتك المحمولة‬ ‫د ا المواطنين لبلنىماـ لئلضراب‪.‬كلحلوؿ الليل تجاكز دد المتظاىرين‬ ‫لدكار مجلس التلاكف الَليجي دة أالؼ‪ .‬كلحلوؿ السا ة الثالثة كالرلع صران لدأت الَياـ في الظ ور‬ ‫في والي السا ة الثالثة ن‬ ‫لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬فما ت كضع ا ة اللرض في كقا ال ق من اليوـ‪ ،‬كقاـ للض‬ ‫األفراد لمنع رفة المركر لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ .‬‬ ‫‪ -216‬كللد ن اية اليوـ زادت اال تجانات ككقلا للض وادث اللنك في أمافن مَتلفة من ا مناطق‬ ‫الي‪ ،‬كالس لة الجنولية يث ت إ راؽ اإلطارات لتلطيل المركر‪ .‬كفي ذات الوقا‪ ،‬كفي أ قاب ننازة السيد‪ /‬مشيمع قاـ المشيلوف ال ين انىما‬ ‫إلي‬ ‫مجمو ات أخرل من المتظاىرين لالتحرؾ نحو دكار مجلس التلاكف الَليجي كدخلوا إليو‬ ‫صرا‪ .‬‬ ‫كل تتصدل كزارة الداخلية للمتظاىرين فما أن ا ل تحاكؿ تفريق ‪ .‬كقد ازد‬ ‫الدكار لالمتظاىرين كلالسيارات الَاصة‪.‬يث فاف نبللة المل قد‬ ‫أصدر أكامره لالسماح للمتظاىرين لالدخوؿ لدكار مجلس التلاكف الَليجي للتلبير ن غىب ‪.‬كفي الوقا ذاتو اللم أصحاب‬ ‫المتانر لشارع الشيخ بد اهلل لسوؽ المنامة لقياـ مج ولين لالدخوؿ لمتانرى كإنبارى‬ ‫ل‬ ‫إغبلق ا‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -215‬كقد زادت الة الوفاة الثانية من غى‬ ‫الشلبي‪ ،‬يث لدأ المتظاىركف لالتجمع ند مشر ة‬ ‫مجمع السلمانية الطبي كفي دة مناطق أخرل لالمنامة كللض القرل المجاكرة من ا‬ ‫رفاف‪ ،‬كلني‬ ‫مفة‪ ،‬ك ترة‪ .‬‬ ‫‪ -217‬كفي تل الليلة ألق نبللة المل خطالا لؤلمة أذييع تلففيونينا لمنا بة ذفرل المولد النبوم‬ ‫الشريك كقد أ رب نبللتو في خطالو ن تلازيو ن التي الوفاة‪ ،‬كأ لن ن تش يل لجنة لرئا ة‬ ‫السيد‪ /‬نواد ال نائ‬ ‫ل‬ ‫رئيس الوزراء لتحديد أ باب أ داث اليومين السالقين‪ ،‬فما أفد أيىا‬ ‫ق الشل البحريني في مومار ة رية التلبير كالتجمع كفقا للقانوف‪.‬‬ ‫األرللاء الموافق السادس شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -219‬أدت الة الوفاة الثانية الَاصة لالسيد‪ /‬فاضل لي متركؾ التي دثا في اليوـ السالق كزيادة‬ ‫اال تبافات لين المتظاىرين كدكريات قوات االمن اللاـ التاللة لوزارة الداخلية في مَتلك أنحاء‬ ‫البحرين‪ ،‬إل تفاق‬ ‫الة النى الشلبي‪ ،‬كىو ما أدل إل تنظي‬ ‫‪113‬‬ ‫دد أخر من المظاىرات‪ .‬كظل‬ .

‬كل تيسجل أية موان ات لين ك دات كزارة الداخلية كمشيلي‬ ‫الجنازة‪.‬كفاف المشارفين في ى ه التظاىرات يمثلوف قطا ان ريىان‬ ‫للض المتظاىرين لتلديل الد تور في‬ ‫من المجتمع البحريني كف نقا ل ثير من الحسالات‪ .‬كفي ذل‬ ‫لحلوؿ السا ة‬ ‫الوقا ت تسلي الجثماف أل رة الىحية‪ .‬‬ ‫‪114‬‬ .‬كطال‬ ‫ين طال البلض األخر لدنراء إصبل ات ديمقراطية‪ ،‬ى ا لاإلضافة لللديد من المظال المتللقة‬ ‫لالحرماف من الحقوؽ االقتصادية كاالنتما ية‪ .‬كقد ازداد موف‬ ‫الجنازة من‬ ‫يث ال حج ك دد األ َاص الل ين انىموا إليو ل طوؿ مساره ت كصل لما يقرب من‬ ‫والي ألك كخمسمائة َ ‪ .‬‬ ‫‪ -220‬كفي السا ة الساللة كأرللي ن دقيقة صبا ا ت تسجيل أكؿ تجمع فبير ند مشر ة مجمع‬ ‫السلمانية الطبي يث فاف المحتجوف يستلدكف لتشييع ننازة السيد‪ /‬فاضل متركؾ‪ ،‬كقد‬ ‫ا تمرت تل‬ ‫األ داد في التفايد إل أف للنا ما يقرب من ثمانمائة َ‬ ‫الثامنة كالنصك صبا ا‪ .‬كتحرؾ موف‬ ‫الجنازة من مجمع السلمانية الطبي في االتجاه لمقالر أـ الحص ‪ .‬‬ ‫ض‬ ‫لالقرب من‬ ‫والي مائة يارة‪،‬‬ ‫لجبللة المل ‪ ..‬ككف نقا لوصك للض‬ ‫ود اللياف فدف الحالة داخل‬ ‫الدكار فانا كف ن ا ا تفالية‪ ،‬يث فاف يت تمرير الشام كالق وة كاألطلمة لين المتظاىرين‬ ‫كتبادؿ كن ات النظر وؿ الوضع في البحرين‪.‬‬ ‫‪ -221‬كفي والي السا ة الوا دة مساء ت رصد نمع من والي ألك كثبلثمائة َ‬ ‫مسجد الفاتح لحي الجف ير لالمنامة‪ .‬كل تيسجل ثمة محاكالت من قبل كزارة الداخلية لمنع أك‬ ‫منفصبل أ رب فل من ما خبلل ما‬ ‫مختمرا صحفينا‬ ‫‪ -222‬قد فل من رئيس مجلس الوزراء ككزير اللدؿ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن أ ف و لحدكث االت الوفاة التي كقلا في اليومين السالقين‪ ،‬فما أفدا ل أف البحرين‬ ‫تح م ا يادة القانوف‪ ،‬فما ددا ل أف الحوار ىو الحل لما تش ده البحرين من اضطرالات‬ ‫كىو ما يج أف يت في المجلس الوطني‪.‬كقد تحوؿ ى ا التجمع إل موف‬ ‫للتلبير ن د م‬ ‫تفريق ذل التجمع‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي تحا يطرة المتظاىرين الل ين تباينا أ دادى خبلؿ السا ات‬ ‫األكل من اليوـ‪.‬يث تنو ا المطال‬ ‫كفق للض التقديرات والي تة أالؼ متظاىر في السا ة الراللة ن‬ ‫كالشلارات المرفو ة في ذل الوقا‪ .‬‬ ‫‪ -223‬كفي الوقا ذاتو فقد‬ ‫د دكار مجلس التلاكف الَليجي تفايدا في دد المتظاىرين كال م للم‬ ‫مساء‪ .

‬‬ ‫‪ -228‬كقد كاصلا أ داد المتظاىرين لدكار مجلس التلاكف الَليجي في الفيادة إل أف ناكزت االثن‬ ‫شر ألك متظاىر ند السا ة الحادية شرة ليبل‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -224‬كقد ت تسجيل قياـ للض الشَصيات اللامة البارزة لفيارة الدكار كاإلدالء لالتصريحات كإلقاء‬ ‫الَط‬ ‫وؿ الوضع في البحرين كتحديد مطال‬ ‫السيا ية التي تلبر ن كن ات نظرى‬ ‫اإلصبلح السيا ي كاالقتصادم‪ .‬كمن ىخالء بد الوىاب سين من نملية كفاء السيا ية‬ ‫الملارضة كالشيخ لي لماف األمين اللاـ لجملية الوفاؽ السيا ية‪.‬من نانبو‪ ،‬اقترح مو كلي الل د أف ينتقل المتظاىرين إل موقع أخر‬ ‫أفثر أمانا يث أ رب ن قلق الح ومة ل‬ ‫‪ -227‬كفي ذل‬ ‫بلمت‬ ‫من ىجمات محتملة ‪.‬‬ ‫المساء زار الشيخ‪ /‬لي لماف دكار مجلس التلاكف الَليجي ألكؿ مرة‪ ،‬يث ألق‬ ‫فلمة قصيرة بر في ا ن ت ييده لحرفة اال تجاج كالمطال التي أ رب ن ا في المظاىرات‪.‬ى ا كقد‬ ‫تلطلا رفة المركر أيىا في مناطق مَتلفة في المنامة من ا تقاطع المل‬ ‫كنادم دار فلي لمنطقة دار فلي كف ل‬ ‫ارع محمود لوم في ي الصوفية‪.‬‬ ‫الَميس الموافق السالع شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -229‬في والي السا ة الثالثة صبا ا صدرت األكامر إل ك دات كزارة الداخلية ال تلادة السيطرة‬ ‫ل دكار مجلس التلاكف الَليجي كإخبلء نميع المتظاىرين ال ين قدر ددى في ذل الوقا‬ ‫كفقا للتقديرات إل نحو ‪ .‬‬ ‫‪ -226‬ك ل الصليد السيا ي قد انتماع لين صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د الشيخ لماف لن‬ ‫مد ؿ خلي فة كممثلين ن نملية الوفاؽ فاف من لين‬ ‫أمين ا اللاـ الشيخ‪ /‬لي لماف‪ ،‬كقد‬ ‫أ رب ممثلو الوفاؽ خبلؿ ى ه االنتما ات ن تحفظات‬ ‫ا تيائ‬ ‫فيصل في البديع‪،‬‬ ‫ل الد تور القائ فما أ رلوا ن‬ ‫من أداء الح ومة كتش يل ا كصبل يات ا كطالبوا لالسماح لبقاء المتظاىرين لدكار‬ ‫مجلس التلاكف ا لَليجي‪ .‬‬ ‫‪ -225‬فما تجدر اإل ارة أيىا إل انو ل الرغ من اللدد ال بير من األ َاص المتجملين داخل‬ ‫الدكار كالمناطق المجاكرة لو خبلؿ فترة للد الظ ر إال أف رفة المركر ل ت ن ملطلة تماما‪ ،‬إال‬ ‫انو قد ت تسجيل قياـ مج ولين للرقلة رفة المركر أ ل فولرم الشيخ لماف لالقرب من‬ ‫الدكار‪ ،‬فما وىد قياـ البلض لتوزيع المنشورات كالملصقات في ين ت تسجيل قياـ خرين‬ ‫لا تيقاؼ السيارات الَاصة كإزالة أم ملصقات مخيدة للح ومة فاف قد بق كضل ا‪ . َ 1500‬كفق ما كرد في تقارير كزارة الداخلية‪ ،‬ت إر اؿ أرلع‬ ‫فتائ‬ ‫للنا قوام ا أفثر من ألك فرد لتنفي اللملية‪ ،‬كفانا تل‬ ‫‪115‬‬ ‫القوات مسلحة لالدركع‬ .

‬‬ ‫‪ -231‬ق ذل قاما ثبلث من فتائ من كزارة الداخلية لالدخوؿ للدكار من ن ات مَتلفة إلخبلء‬ ‫المتظاىرين من الدكار لينما لقا ال تيبة الراللة أ ل الجسر لت مين مخخرة القوات‪ ،‬ككقفا لتقارير‬ ‫الشرطة فقد ت ترؾ طريقين مفتو ين لتم ين المتظاىرين من االنصراؼ‪ ،‬كخبلؿ ملية اإلخبلء‬ ‫امتنع دد من المتظاىرين ن إخبلء الدكار كقاموا لالمقاكمة كاال تداء ل أفراد الشرطة ال ين‬ ‫ردكا لدكرى ذل اال تداء لا تَداـ الملدات المتا ة من ا إطبلؽ ق ائك الناز المسيل للدموع‬ ‫كطلقات لنادؽ الصيد ( وزف)‪ ،‬كقد ا تنرقا اللملية من شرين لثبلثين دقيقة ت للدىا إنبلء‬ ‫نميع المتظاىرين الل ين تفرقوا للشوارع كاألزقة المجاكرة‪.‬ى ا لاإلضافة‬ ‫إل أفراد من ن از األمن الوطني كإدارة التحقيقات الجنائية لوزارة الداخلية كمَالرات قوة دفاع‬ ‫البحرين‪ .‬‬ .‬من‬ ‫نانب ا‪ ،‬أفدت التقارير الح ومية أف أفراد قوة دفاع البحرين ل يشارفوا في ى ه اللملية‪ ،‬كأف‬ ‫الو دات اللس رية المتواندة في المنطقة لقا مستلدة لتقدي المسا دة لقوات األمن اللاـ إذا‬ ‫ما ا تانا ل ل ‪ ،‬كىو ما ل يحدث‪.‬‬ ‫‪ -232‬كفي أ قاب ملية اإلخبلء ت افتشاؼ مقتل ثبلثة أ َاص لالرصاص ل أيدم أفراد كزارة‬ ‫الداخلية ى ‪ :‬محمود لي أ مد ألوتافي‪ ،‬لي منصور خىير‪ ،‬لي أ مد بد اهلل أ مد يث‬ ‫أصي‬ ‫نميل‬ ‫لجركح قاتلة من نراء اإلصالة من فريات طلقات لنادؽ الصيد ( وزف) من‬ ‫مسافة قريبة‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كاللصي كالقنالل الصوتية كقاذفات القنالل المسيلة للدموع كلنادؽ الصيد ( وزف)‪ .‬كفشفا تحقيقات كزارة الداخلية أف الىحايا الثبلث فانوا من لين ال ين رفىوا‬ ‫إخبلء دكار مجلس التلاكف الَليجي فما أن‬ ‫ا ترفوا مع خرين في اال تداء ل أفراد الشرطة‬ ‫األمر ال م اضطرى إلطبلؽ دة أ يرة لقصد الدفاع ن النفس‬ ‫‪ )3‬كتناقش كقائع هذ القضية بالتفصيل يف اعبزء اؼبتعلق اغبرماف التعسفي من اغبياة‪.‬‬ ‫‪116‬‬ ‫‪239‬‬ ‫‪.‬كقد أ ارت تقارير من للض الجمليات السيا ية الملارضة إل أف القوات المنف ة‬ ‫لللملية فانا من أفراد قوة دفاع البحرين ال ين فانوا يرتدكف مبللس قوات األمن اللاـ‪ .‬كفي المقالل‪ ،‬ا ارت تقراير أخرل أف تح يرات كزارة الداخلية ملا من قبل‬ ‫المتظاىرين ألف للى‬ ‫أنالوا لتحدي كرفى‬ ‫االمتثاؿ لتل التلليمات‪.‬‬ ‫‪ -230‬لدأنت اللملية لدصدار تح يرات بر م برات الصوت لمدة خمس دقائق ل مر المتظاىرين لمنادرة‬ ‫الدكار‪ ،‬كقد أفادت للض التقارير ل ف ى ه التلليمات ل تسمع لصدكرىا من أ ل ال ولرم‬ ‫المبلصق للد كار‪ .

‬ى ا لاإلضافة إل أف قوة دفاع البحرين قد أ لنا ن نيت ا‬ ‫لدر اؿ للىا من ك دات ا لتشديد األمن ل المواقع الحيوية في اللاصمة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -233‬فما فشفا التحقيقات التي أنريا للد ملية اإلخبلء ن إصالة والي خمسوف َصا‬ ‫لدصالات مَتلفة في ين أصي‬ ‫بلة كأرللين َصا من أفراد الشرطة لسب‬ ‫الموان ات مع‬ ‫المتظاىرين‪ .‬كقد زاد ذل‬ ‫من اللدد اإلنمالي من القتل‬ ‫المدنيين خبلؿ األ داث التي كقلا في البحرين ليصبح اللدد ا االت كفاة‪.‬‬ ‫خبلؿ تنفي اللملية ددان من أفراد الشرطة ممن اكؿ متظاىركف دىس‬ ‫‪ -234‬كفي والي السا ة الراللة ك شرين دقيقة صبا ا تجملا مجمو ة أخرل من األفراد في طريق‬ ‫المل فيصل في مسيرة اتج ا إل دكار مجلس التلاكف الَليجي ال م فاف قد أصبح لال امل‬ ‫تحا يطرة األن فة األمنية الح ومية‪ .‬ككفقا للثالا لتقارير كزارة الداخلية فقد قاـ ىخالء األفراد‬ ‫لالتلدم ل إ دل الدكريات األمنية لمنطقة القفوؿ ن طريق رمي الحجارة كقنالل المولوتوؼ‬ ‫ى ا فىبل ن محاكلة اال تيبلء ل‬ ‫بلح أ د أفراد ى ه الدكرية‪ ،‬ندئ قاـ أفراد الشرطة‬ ‫لدطبلؽ طلقة نارية كا دة أصالا السيد‪ /‬يس‬ ‫بد الحسين لي في رأ و من مسافة قصيرة‬ ‫قدرت للدد من السنتيمترات كأكدت لحياتو‪ .‬كفي والي السا ة الَامسة كخمسة كأرللين دقيقة مساء ت نشر ثماني ليات‬ ‫القوات التاللة لوزارة‬ ‫مدر ة تاللة للحرس الوطني لالقرب من الدكار في اتجاه منطقة السيك لد‬ ‫الداخلية المتمرففة في المنطقة‪ .‬ى ا‪ ،‬كأصي‬ ‫لسيارات خاصة‪.‬ى ا فىبل ن أف مليات التفتيش في المنطقة أ فرت ن ضب‬ ‫دد من‬ ‫الس افين كالسيوؼ كالَنانر كللض اآلالت الحادة لاإلضافة ألرللة مسد ات كطلقات نارية‪،‬‬ ‫فما تجدر اإل ارة أيىا إل انو ل يت تسجيل ثمة دليل ل إصالة أيا من أفراد الشرطة لطلقات‬ ‫نارية يث أف اإلصالات التي ت تسجيل ا فانا من اآلالت الحادة المشال ة للمىبوطة في‬ ‫الدكار‪ .‬‬ ‫‪ -235‬كفي كقا ال ق تجمع نحو خمسمائة َ‬ ‫التلاكف الَليجي إال انو قد ت موان ت‬ ‫في ي النلي ك اكلوا الدخوؿ إل دكار مجلس‬ ‫لملرفة للض الو دات التاللة لوزارة الداخلية المنتشرة‬ ‫في المنطقة‪ .‬‬ ‫‪ -236‬كللد ظ ر ذل اليوـ ألق المتحدث الر مي لوزارة الداخلية ليانا ل‬ ‫ا ة التلففيوف البحريني‬ ‫ن األ داث التي كقلا في كقا الق ذاؾ اليوـ لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كقد رض‬ ‫مع البياف لقطات ية ت اتَاذىا خبلؿ ملية إخبلء الدكار‪ ،‬فما أفاد المتحدث لا‬ ‫كزارة‬ ‫الداخلية أف تظاىرة الدكار ل ي ن مصر ا ل ا كأف ملية اإلخبلء لدأت لد طاء تلليمات‬ ‫للمتظاىرين لا تَداـ م برات الصوت‪ ،‬فما انو قرر ل نو قد ت إخبلء النساء كاألطفاؿ أكال كت‬ ‫‪117‬‬ .

‬كفي كقا ال ق أصدر االئتبلؼ المش ل من‬ ‫بع نمليات يا ية ليانا مشترفا أدانوا من خبللو ما كصفوه لػ "المجفرة البشلة" التي ارت بت ا‬ ‫القوات التاللة لوزارة الداخلية أثناء إخبلئ ا لدكار مجلس التلاكف الَليجي من المتظاىرين‪ ،‬فما‬ ‫طال‬ ‫البياف لا تقالة مجلس الوزراء كتش يل‬ ‫نديد للببلد كتم ين الببلد من التنل‬ ‫ومة إنقاذ كطني لئل راؼ ل صياغة د تور‬ ‫ل األزمة السيا ية القائمة‪ ،‬كقد‬ ‫ر البياف من ا تمرار‬ ‫الح ومة في تبني يا ات انت اؾ قوؽ اإلنساف كالتي من ن ا أف تخدم إل " مامات دـ ال‬ ‫تنت ي"‪ .‬كقد كقلا ل ى ا البياف بع نمليات يا ية ملارضة‪ ،‬ىي‪ :‬الوفاؽ الوطني‬ ‫اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪،‬‬ ‫التجمع القومي الديمقراطي ا‪ ،‬اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي‪.‬‬ ‫‪ -239‬كفي كقا ال ق من تل‬ ‫السيا ية انسحال‬ ‫الليلة أ لن أ ىاء مجلس النواب المنتمين ل تلة نملية الوفاؽ‬ ‫من نلسات المجلس‪.‬‬ ‫‪ -240‬كقد ت تسجيل دة وادث نك ضد أفراد الشرطة كالدكريات األمنية كالمنشآت التاللة لوزارة‬ ‫الداخلية في دة مناطق من لين ا قيادة إدارة الدفاع المدني لشارع المل‬ ‫فيصل كمقر قس‬ ‫رطة المنامة‪ .‬كقد أظ ر اللرض أيىا أمثلة‬ ‫لئلصالات التي لحقا لبلض أفراد كزارة الداخلية خبلؿ اللملية كالتي فاف من لين ا نركح لالنة‬ ‫كلتر ألصالع أ د أفراد قوات األمن اللاـ‪ ،‬فىبلن ن ك رض لؤل لحة التي ثر لي ا في الدكار‬ ‫ق ملية اإلخبلء‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ذل‬ ‫توفير ك ائل للنقل خارج المنطقة‪ ،‬ك ق‬ ‫لدأت ملية اإلخبلء لا تَداـ اللص كالناز‬ ‫المسيل للدموع‪ ،‬كأف ا تَداـ البنادؽ فاف فق للدفاع ن النفس‪ .‬‬ ‫‪118‬‬ .‬‬ ‫‪ -238‬كردا ل لياف كزارة الداخلية أصدرت نملية الوفاؽ الوطني اإل بلمية السيا ية ليانا رفىا فيو‬ ‫الركاية الواردة ل لساف المتحدث الر مي لا‬ ‫كزارة الداخلية كلد ض االد اءات التي اق ا‬ ‫ل ف المتظاىرين فانوا يحوزكف أ لحة في الدكار‪ .‬كفي كقا ال ق لالمساء ت تسجيل للض وادث اللنك كالحرائق المحدكدة في‬ ‫مناطق فرلالاد‪ ،‬توللي‪ ،‬ند لي‪.‬‬ ‫‪ -237‬كفي السا ة الثالثة مساء أصدرت القيادة اللامة لقوة دفاع البحرين ليانا أ لنا فيو أنو ت نشر‬ ‫ك دات مسلحة في المنامة تاللة لقوة دفاع البحرين لىماف بلمة كأمن المواطنين كالمقيمين‬ ‫كممتل ات ‪ ،‬كأفد البياف أف قوة الدفاع البحرين ل ا تلداد التَاذ إنراءات ا مة ال تلادة‬ ‫اال تقرار‪ ،‬فما د ا البياف نميع األفراد لتجن التجمع في مواقع يوية في ك‬ ‫اللاصمة‪.

‬‬ ‫‪ -245‬كقد تجمع دد من األفراد في كقا الق ند مشر ة مجمع السلمانية الطبي كقا خركج نثث‬ ‫قتل اليوـ السالق‪ .‬كقد ت تسجيل للض الحوادث المماثلة في طريقي‬ ‫المل‬ ‫بد اللفيف كالبديع‪.‬‬ ‫كلالمثل أيىا فقد ت إ لاؿ إطارات السيارات كا تَدام ا في تلطيل رفة المركر في طريق‬ ‫المل في صل لالمنطقة الدللوما ية‪ ،‬فما‬ ‫لا مجمو ة من ثبلثين َصا نقاط تفتيش لالقرب‬ ‫من مطل ديرم فوين في منطقة القفوؿ‪ .‬‬ ‫للتدالير التي أ لن ن ا‬ ‫ق انت اء انتما‬ ‫ال م‬ ‫الجملة الموافق الثامن شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -243‬ارتفع ملدؿ اللنك خبلؿ ى ا اليوـ كزادت فثافة الموان ات لين قوات األمن كاألفراد في‬ ‫مَتلك أنحاء البحرين‪ .‬‬ ‫‪ -244‬كفاف أكؿ تسجيل للمليات اللنك في ذل اليوـ والي السا ة الراللة صبا ا يث قاـ مجمو ة‬ ‫من األ َاص المج ولين لدضراـ النيراف في أ مدة اإلنارة لشارع الشيخ زايد ‪ ،‬فما ت ا تَداـ‬ ‫اكيات القمامة كقطع من الحجارة في د كإغبلؽ دد من الشوارع كاألزقة في منطقة دراز‪.‬كقد اى كقوع قتل في اليوـ السالق في تن ية ذل النى الشلبي‪.‬‬ ‫‪119‬‬ ‫الشيخ ل‬ ‫لماف‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -241‬لمجمع السلمانية الطبي لدأ األطباء كللض األفراد التظاىر في موقك السيارات المجاكر لقس‬ ‫الحوادث كالطوارئ يث كصل دد المشارفين في ى ا التجمع لحوالي ألفاف كخمسمائة َصا‬ ‫لحلوؿ السا ة التا لة مساء‪ ،240‬كفي الوقا ذاتو أصدرت نملية المللمين البحرينية د وة‬ ‫للمللمين للمشارفة في إضراب خارج المدارس في اللشرين من فبراير‪.‬‬ ‫‪ -242‬بر كزراء خارنية دكؿ مجلس التلاكف الَليجي ن تىامن‬ ‫كد م‬ ‫نبللة المل في فلمتو في يوـ الَامس شر من فبراير كناء ذل‬ ‫قد لالمنامة‪.‬كفانا أ ر الىحايا قد تسلما نثث ذكي‬ ‫في والي السا ة الثامنة‬ ‫ك شركف دقيقة صبا ا‪ .‬كخبلؿ اللقاء‬ .‬كقد تجمع والي ألك كخمسمائة َصا لمنطقة الديو في كقا ال ق‬ ‫إل ياء ذفرل كفاة السيد‪ /‬ل مشيمع أكؿ ضحية لؤل داث ث‬ ‫مسيرة إل مقالر ند ف‬ ‫يث دفن السيد‪ /‬لي مشيمع‪.‬‬ ‫ار والي ألك َ‬ ‫في‬ ‫‪ -246‬كفي محاكلة لت دئة األنواء التقي السيد‪ /‬زايد الفياني كىو من مستشارم مو كلي الل دفي‬ ‫السا ة التا لة كالنصك صبا ا لممثلي الوفاؽ كفاف من لين‬ ‫‪ )240‬تفاصيل حوؿ األحداث الٍب كقعت يف ؾبمع السلمانية الايب اؼبتوفرة يف الفصل اػبامس من هذا التقرير‪.

‬‬ ‫فما أضاؼ الشيخ لي لماف أف الوفاؽ ترغ‬ ‫في مناقشة ك ائل االنتقاؿ السلمي للسلطة‬ ‫ل نحو ي وف من نو أف يخدم إل كنود رئيس كزراء منتَ‬ ‫تة شر اما‪.‬‬ ‫‪ -249‬كللد ظ ر ذل اليوـ ناءت مسيرة في اتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي ت كصلا أل د‬ ‫وانف كزارة الداخلية التي فانا تسد طريق المل فيصل‪ .‬كلناء ل طل‬ ‫كلي الل د لدأت اتصاالت لترتي‬ ‫لقاء مع‬ ‫األمين اللاـ للوفاؽ يث تلق السيد‪ /‬الفياني في السا ة الثانية كالنصك م المة من ممثل‬ ‫الوفاؽ يبلنو في ا انو قد ت إلناء المظاىرة التي فانا مقررة في اليوـ التالي‪.‬‬ ‫‪ -247‬كفي الوقا نفسو رفف الشيخ يس قا‬ ‫خبلؿ مدة من اثن‬ ‫شر إل‬ ‫خبلؿ خطبة الجملة ل األ داث التي نرت في‬ ‫اليوـ السالق يث أداف ملية إخبلء الدكار ككصف ا ل ن ا "م لحة متلمدة ضد المتظاىرين‬ ‫لميا" ل‬ ‫د قولو‪ ،‬يث إن فانوا يطالبوف لاإلصبلح السيا ي‪ .‬كقد أكضح الشيخ ل‬ ‫لماف مطال‬ ‫الوفاؽ المتللقة لالحالة السيا ية كالتي‬ ‫تىمنا تنظي لقاء لين كلي الل د كأفبر نمليات الملارضة السيا ية يث أف الوفاؽ قد نسقا‬ ‫موقف ا مل ا‪ ،‬لما في ذل‬ ‫نملية الو د‪ .‬فما رفض رنل الدين‬ ‫الشيلي البارز الد وات التي كصف ا لالموالية لتشجيع األ َاص ل االنتظار من انل التنيير‬ ‫كاإلصبلح التدريجي‪ ،‬كأفد ازدياد وء كضع رية التلبير كاللدالة االنتما ية كف ل‬ ‫المشارفة‬ ‫الشلبية في الح ومة‪ .‬كقد تواند لالمسيرة‬ ‫‪111‬‬ .‬يث فاف قد ت نشر ك دة مدر ة‬ ‫تاللة لقوة دفاع البحرين خلك ك دات كزارة الداخلية للرقلة الدخوؿ للدكار‪ .‬‬ ‫‪ -248‬كفي السا ة الحادية شرة كالنصك صبا ان اطلع مو كلي الل د ل نتائو اللقاء ال م ت لين‬ ‫السيد‪ /‬الفياني كالشيخ لماف‪ .‬ك جع السيد الفياني نملية الوفاؽ ل‬ ‫تلليق د وت ا للمشارفة في مظاىرة فبيرة فانا مقررة في اليوـ التالي من انل تجن الموان ات‬ ‫مع قوات األمن‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أللم السيد‪ /‬الفياني قيادات الوفاؽ أف ىدفو ىو التَفيك من دة التوتر في الشارع كالبدء في‬ ‫مناقشات مع القول كالجمليات السيا ية في الببلد‪ .‬كقد أ لن الشيخ قا‬ ‫ال دؼ من اللملية ىو تلقين المتظاىرين در ا قا يا كللت فيد ل‬ ‫لف‬ ‫دـ إم انية تحدل الوضع‬ ‫السيا ي القائ كال الد تور الحالي يث كصفو ل نو القوة ل الشل ‪ .‬كأضاؼ أف الح ومة مستمرة في تجاىل د وات الحوار‪ ،‬كأداف ك ائل‬ ‫اإل بلـ الح ومية لقيام ا لالتحريض ل ال راىية الطائفية كد ا للدـ قبول ا‪.‬فما طال‬ ‫األمين اللاـ أيىا إ ادة صياغة د تور‬ ‫البحرين لما يتىمن منح مجلس النواب لطة افبر‪ ،‬كأف يت االتفاؽ ل خارطة طريق لين‬ ‫الح ومة كالملارضة لش ف فيفية ل المشافل السيا ية كاالقتصادية كاالنتما ية في البحرين‪.

‬فما أف التقارير‬ ‫أف الدـ ال م ت ا تَدامو ت الحصوؿ ليو من لن‬ ‫الدـ لمجمع السلمانية‬ ‫‪ -252‬ك ندما اقترب المتظاىركف من مسافة قدرت لحوالي ثمانوف مترا من انف قوة الدفاع قاـ‬ ‫األفراد اللس ريين المتواندين ند ى ه النقطة لدصدار تلليمات لا تَداـ م برات الصوت‬ ‫لدخبلء المنطقة‪ .‬‬ ‫‪ -251‬كفي السا ة الَامسة مساء فاف المتظاىرين قد اقترلوا من انف قوة الدفاع كطالبوا لالسماح ل‬ ‫لدخوؿ الدكار‪ .‬‬ ‫‪ -250‬كفي السا ة الراللة كالنصك مساء لدأت موان ات لين المتظاىرين كك دات كزارة الداخلية‬ ‫الم لفة لدغبلؽ طريق المل‬ ‫فيصل يث اضطرت القوات لبلنسحاب كترؾ مواقل ا لسب‬ ‫كنود دد فبير من المتظاىرين‪ ،‬ث قاـ المتظاىرين ق‬ ‫ذل‬ ‫لدزالة الحوانف التي كضلت ا‬ ‫ك دات كزارة الداخلية متج ين صوب ك دات قوة الدفاع المتمرففة لمدخل دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي‪ .‬كقد ت رر ى ا التسلسل ألفثر من ثبلث مرات لمدة تسلين دقيقة تقريبا كىو‬ ‫ا تَداـ أفراد قوة الدفاع لم برات الصوت ث إطبلؽ الطلقات التح يرية‪ ،‬ق‬ ‫كزارة الداخلية للىا من قوات ا للم اف لد‬ ‫ذل‬ ‫أكفدت‬ ‫ك دات قوة الدفاع في تط ير المنطقة‪ ،‬كقد أ ارت‬ ‫‪111‬‬ .50‬لراكننو‪ .‬كقد اختلفا األرقاـ التي‬ ‫أ ارت لحصر المشارفين في تل المسيرة لحد فبير يث أفادت للض الش ادات إل أف دد‬ ‫المشارفين في ا قد للم تمائة َصا في ين أفد خركف أف اللدد قد كصل لؤللك ك تمائة‬ ‫َصا‪ .50‬لراكننو محمولة‬ ‫ل‬ ‫طح اآلليات المدر ة‪.‬ك ندما رفض المتظاىركف المنادرة أطلقا طلقات تح يرية في ال واء أدت‬ ‫لتفريق المتظاىرين لفترة كنيفة تجملوا للدىا مرة أخرل‪ .‬‬ ‫ب ات المللومات ك ل القنوات اإلخبارية الفىائية‪ .‬كتجدر اإل ارة انو كفقا للتقارير الح ومية أف أفراد قوة الدفاع المنتشرين لالمنطقة‬ ‫فانوا مسلحين لبنادؽ ‪ ، M16‬كلنادؽ دلموف‪ ،‬كلنادؽ لية من يار ‪ 0.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫فثيرا من المشارفين في مواف تشييع القتل األرللة في اليوـ السالق‪ .‬ككفقا للتحقيقات البل قة التي أنريا لملرفة قوة الدفاع‪ ،‬فقد لدأ المتظاىرين في‬ ‫اال تداء لفظيان ل اللس ريين المتواندين لالمنطقة كالنداء لشلارات ملادية للنظاـ‪ ،‬كقد أ ارت‬ ‫التقارير أيىا لقياـ للض األفراد لتلطيخ أنسادى لسائل ا مر اللوف اختبلقا إلصالات مف ومة‬ ‫لتسجيل ا كلث ا ل‬ ‫الح ومية تف‬ ‫الطبي‪.‬كقد أ ارت التقارير أيىا إل أف ددا من يارات اإل لاؼ قدرت لسبع يارات قد‬ ‫رافقا المتظاىرين من الَلك في طريق المل فيصل في اتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬كفانا األ لحة المستَدمة إلطبلؽ‬ ‫الطلقات التح يرية في ال واء ىي لنادؽ يار ‪ ،M16‬كلنادؽ دلموف‪ ،‬كلنادؽ لية من يار‬ ‫‪ 0.

‬أف األكاف لىب النفس كال دكء لالنسبة ألفراد القوات المسلحة كالشرطة كالمواطنين‪.‬‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫‪ -254‬كفي تل الليلة أ رل مو كلي الل د االمير لماف لن مد ؿ خليفة مقاللة تلففيونية ل ي ن‬ ‫مرت ل ا ل التلففيوف الوطني لمناقشة التطورات األخيرة‪ .‬أف اللديد من البلداف انفلقا إل‬ ‫لدكرى في ماية اال تقرار كالتما‬ ‫رب أىلية ألف الملتدلين في تل‬ ‫البلداف ل يقوموا‬ ‫االنتما ي ‪ ،‬كأف " اليوـ يت تقسي البحرين " ‪ ،‬كما‬ ‫‪ )241‬كتناقش كقائع هذ القضية بالتفصيل يف اعبزء اؼبتعلق حباالت الوفاة الناذبة عن األحداث‪.‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫في‬ ‫ج‪ .‬كأ رب ن ا تقاده أف كتيرة اإلصبل ات في البحرين فانا لطي ة‪ ،‬كأف ى ا ىو السب‬ ‫أ داث األياـ السالقة‪.‬كقد ذفر مو كلي الل د ما يلي في‬ ‫المقاللة‪:‬‬ ‫أ‪ .‬تقدـ لتلازيو أل ر الىحايا ال ين فقدكا يات خبلؿ الموان ات في األياـ السالقة‪.‬‬ ‫‪ -253‬كفي أ قاب تل‬ ‫الموان ات ت افتشاؼ إصالة السيد‪ /‬بد الرضا محمد سين لرصاصة في‬ ‫الرأس يث ت نقلو ل الفور لمجمع السلمانية الطبي لتلقي اللبلج‪ ،‬إال انو قد أ لن ن كفاتو‬ ‫في السا ة الوا دة ك شركف دقيقة من مساء يوـ الحادم كاللشرين من فبراير ‪ ،2412011‬فما‬ ‫دد خر من األفراد اآلخرين في الحادث يث أفادت التقارير الطبية إصالة َصا ل‬ ‫أصي‬ ‫األقل ل يرة نارية في الصدر لينما نرح خركف نتيجة فريات الطلقات النارية في أنفاء مَتلفة‬ ‫من الجس ى ا فىبل ن إصالة للض األفراد من نراء ا تَداـ قنالل الناز المسيل للدموع‪.‬كأف ال دكء كالحوار ىما أفىل ك يلة إليجاد ل لبلزمة الحالي ‪ ،‬كىو ما يتطل لداية فترة‬ ‫من ال دكء فورا‪.‬‬ ‫ث‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫األدلة المتا ة إل قياـ أفراد الشرطة إل ا تَداـ الناز المسيل للدموع كالبنادؽ لتفريق‬ ‫المتظاىرين‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أفد ل اىتمامو ل رامة المواطنين البحرينيين كضركرة اتَاذ خطوات فورية إل ادة لناء الثقة‬ ‫لين المواطنين لتجن االنفالؽ للفوض ‪.

‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫‪ -255‬كقد أذيع ل ات الليلة وارا ل قناة " ؿ البيا" التلففيونية مع رنل الدين الشيلي البارز‬ ‫الشيخ‪ /‬ىادم المدر ي كصك خبللو التظاىرات الجارية في البحرين ل ن ا فرصة الشل‬ ‫من الفساد كالقمع كاأل لوب المتَلك لؤل رة المال ة كالتي‬ ‫يتَل‬ ‫ت‬ ‫ما البحرين لالقوة‬ ‫لمدة مائتين كخمسين اما ث أكنف مطالبو كنصائحو للشل البحريني في دة نقاط ىي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬كردا ل ذل‬ ‫البياف فقد أ لن السيد‪ /‬بد الجليل خليل إلراىي اللىو البارز في‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫نميع الو دات اللس رية التي تسيطر ل دكار مجلس التلاكف‬ ‫س ما اد ‪.‬كفي لياف صدر ن القصر المل ي أ لن‬ ‫خبللو المل‬ ‫منح كلي الل د نميع الصبل يات لتحقيق أماؿ كتطللات نميع المواطنين‬ ‫البحرينيين‪ .‬كيج أال يثق في ك ود الح ومة كىو ما ينبني ملو رفض د وة كلي الل د للحوار يث أف‬ ‫مائتين كخمسوف اما من‬ ‫ؿ خليفة أثبتا دـ ندكل الحوار‪.‬نميع المشافل التي توان ا البحرين ىي محصلة نوات ديدة كال يم ن ل ا لين شية‬ ‫كضح ا‪ ،‬ل ا يتلين ل نميع البحرينيين التو د كالدخوؿ في وار فورم‪.‬نميع الش داء ال ين قطوا في مرتبة‬ ‫داء الملارؾ اإل بلمية التاريَية مثل لدر كأ د‬ ‫كفرلبلء‪ ،‬فما انو كصك الوضع في البحرين ل نو فرلبلء الثانية‪.‬‬ ‫خ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬فاف السبيل الو يد لتحقيق مطال‬ ‫ملية إخبلء الدكار ل‬ ‫المتظاىرين ىو ا تَداـ اللنك يث انو األ لوب‬ ‫الو يد ال م يف مو فل من األ رة المال ة أكالح ومة‪.‬‬ ‫‪ -256‬كفي كقا ال ق من تل‬ ‫الليلة فلك نبللة المل‬ ‫كلي‬ ‫ده األمير لماف لدنراء وار مع‬ ‫نميع الجمليات كاألطراؼ السيا ية في البحرين ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫يج‬ ‫ملالجتو ل الفور يث أنو من غير المقبوؿ أف يدخل البحرينيين في موان ات مع‬ ‫للى البلض‪.‬يج‬ ‫ل الح ومة اإلفراج ن الَمس كثبلثين نثة ى قتل‬ ‫الَليجي‪.‬يج‬ ‫ل نميع المتظاىرين الصمود كاإلصرار ل‬ ‫فؿ األ رة المال ة‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬يج‬ ‫أف تنسح‬ ‫ث‪ .

‬‬ ‫‪ -260‬كفانا قد لدأت كقا الق ذاؾ اليوـ االتصاالت لين السيد‪ /‬زايد الفياني مع الوفاؽ لترتي لقاء‬ ‫لين صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د كلين الشيخ لماف يث ا تمرت االتصاالت طواؿ‬ ‫الن ار ك ت الليل كقد أ ارت المللومات التي ت تلقي ا من مستشارم كلي الل د أف المشاكرات‬ ‫لين الوفاؽ كالجمليات السيا ية األخرل فانا تجرم لبحث ما إذا الشيخ‪ /‬ل‬ ‫تقبل رض صا‬ ‫لماف قد‬ ‫السمو المل ي كلي الل د من دمو يث ا ترضا للض الجمليات ل‬ ‫رض ذل االنتماع‪.‬‬ ‫‪ )242‬انظر القسم السابع‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫نملية الوفاؽ أنو قبل قبوؿ أم رض للحوار فدنو يتلين ل الح ومة أف تسح قوات ا من دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي كا تقالة مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫‪ -261‬كفي والي السا ة الحادية شرة مساء انى‬ ‫مو كلي الل د لمستشاريو لمتاللة المبا ثات كفي‬ ‫السا ة الوا دة صبا ا اقترح السيد‪ /‬الفياني ل األمين اللاـ للوفاؽ أف ي وف اللقاء المقترح‬ ‫قده مع صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د لنية التوصل التفاؽ لش ف الحوار ل أف ينت ي‬ ‫ل داء صبلة الفجر في الدكار ل أف ي وف الشيخ لماف ىو اإلماـ كيحىرىا كلي الل د‪.‬كف ل‬ ‫في‬ ‫السا ة الثامنة مساء يث ت تسجيل قياـ والي أرللوف َصا لالتجمع في منطقة أ واؽ‬ ‫الساتر لالجنبية‪.‬كمن ا ل‬ ‫المثاؿ في السا ة الساللة النصك مساء قياـ مجمو ة من األ َاص لاقتحاـ مق‬ ‫بيل‬ ‫"فري‬ ‫فافيو " في ي البديع لمنطقة لالار كت ديد المتواندين كأمركا الجميع لالمنادرة‪ .‬‬ ‫‪ -257‬كقد أصدرت نملية المللمين البحرينيين ليانا للت فيد ل نيت ا في تنظي إضراب أماـ المدارس‬ ‫في اللشرين من فبراير كد وة اآللاء كاألم ات إل‬ ‫دـ إر اؿ ألناؤى للمدارس لتجن تلرض‬ ‫لؤلذل إذا ما قررت قوات األمن موان ة اإلضراب المقرر‪.‬‬ ‫‪ -258‬كخبلؿ الليل فقد ت تسجيل ددا من وادث اال تداءات من مج ولين ل المواطنين اللاديين‬ ‫فقد ت أيىا اإللبلغ ن االت تَري‬ ‫في المنامة كللض القرل األخرل‪ .‬‬ ‫‪ -259‬فما تجمع أيىا دد فبير من األفراد قدر لحوالي ألك َ‬ ‫كمن‬ ‫تقريبا لمجمع السلمانية الطبي‬ ‫ما فاف قد بق ك ارؾ في مسيرة دكار مجلس التلاكف الَليجي أك ممن فانوا يحتجوف‬ ‫ل ا تَداـ القوة ضد المتظاىرين‪ ،‬كقد تجمع في ذل‬ ‫الوقا اللديد من الشَصيات‬ ‫السيا ية كقادة المجتمع كأنركا ددا من التصريحات وؿ األ داث السالقة‬ ‫‪242‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪114‬‬ .

‬‬ ‫يم ن النظر في مطال اإلصبلح‬ ‫السبا الموافق التا ع شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -264‬مقارنة لاأل بوع السالق فقد‬ ‫دت البحرين في ذاؾ اليوـ ىدكءا نسبيا‪ .‬كلدأ المتظاىركف في التجمع‬ ‫في المرفف الطبي السا ة السا ة الساللة كالنصك صبا ا في موقك السيارات المجاكر لقس‬ ‫الطوارئ كا تمركا في التجمع ت كصلوا لما يقارب األلك ك بلمائة َ‬ ‫‪115‬‬ ‫قبل السا ة اللا رة‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -262‬كفي والي السا ة الثالثة صبا ا انتمع أ د فبار ممثلي الوفاؽ مع صا‬ ‫الل د كمستشاريو كطل‬ ‫السمو المل ي كلي‬ ‫السماح للمتظاىرين لاللودة إل دكار مجلس التلاكف الَليجي ك ل‬ ‫الرغ من تلقيو مشورة من ملاكنيو لل س ذل‬ ‫رت‬ ‫كلي الل د انسحاب القوات المنتشرة في‬ ‫الدكار كتم ين المتظاىرين من الوصوؿ للدكار كأف يسمح ل‬ ‫لالبقاء‪ .‬ىو أف ي شك صا‬ ‫المل ي كلي الل د ن مدل القدرة ل‬ ‫مناقشة كاالتفاؽ ل‬ ‫السمو‬ ‫تدالير اإلصبلح‪ ،‬كقد‬ ‫أفدت الوفاؽ أف انتما ا قد مع كلي الل د كغيره من فبار المس ولين خبلؿ ليلة ‪ 18‬فبراير‬ ‫كالسا ات األكل من صباح اليوـ التالي‪ ،‬إال أنو تبل ظ أنو ال يوند ا تلداد ألف ي شك كلي‬ ‫الل د ن قك من التدالير التي يمن اتَاذىا‪ ،‬كقبوؿ اقتراح أم إصبلح يا ي في المستقبل‪،‬‬ ‫كفقا ل ا اال تبار فقد اقترح صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د ل ف يت نقل المتظاىرين إل‬ ‫موقع خر من دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كللد ذل‬ ‫تدريجيا‪.‬كفاف ى ا القرار في مقالل‬ ‫موافقة الوفاؽ ل الدخوؿ في وار مع الح ومة ‪ ...‬ك وادث نك لين‬ ‫المتظاىرين كقوات األمن الح ومية اتسما ل ن ا فانا أقل نفا‪ ،‬يث اد المتظاىرين لدكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي كت‬ ‫ح القوات اللس رية المنتشرة في المنطقة‪.‬‬ ‫السمو المل ي كلي الل د أف الشيخ‪/‬‬ ‫‪ -263‬كقد ذفرت مصادر في الملارضة ركاية مَتلفة قليبل ن المناقشات السيا ية مع صا‬ ‫السمو‬ ‫المل ي كلي الل د ‪ ،‬كفقا ل ا فقد ا ترط الشيخ‪ /‬لي لماف المشارفة الموافقة ل المشارفة‬ ‫السمو المل ي كلي الل د تحقق أمرين ىما‪ :‬األكؿ‪ .‬موافقة‬ ‫قي انتماع م اع تلففيونيان مع صا‬ ‫الجمليات الملارضة األخرل ل ى ا االنتماع‪ ،‬كالثاني‪ .‬كقد فرر كلي الل د انو ال يفاؿ يلتقد ل ف‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي ليس لم انا أمانا كىو ما يتلين النظر في نقل المتظاىرين لم اف‬ ‫أخر إال انو كمع ذل‬ ‫لالوصوؿ للدكار‪ ،‬ك ل الرغ من قرار إ ادة فتح الدكار‬ ‫يت السماح ل‬ ‫للمتظاىرين ففي السا ة الراللة صبا ا ت إلبلغ صا‬ ‫ل‬ ‫لماف لن ي وف قادرا ل مقاللة كلي الل د‪.‬‬ ‫‪ -265‬كقد فاف مجمع السلمانية الطبي أ د أى مرافف النشاط طواؿ اليوـ‪ .

‬‬ ‫‪ -269‬ى ا كقد فاف الجو اال تفالي ىو المناخ السائد لين المتظاىرين في ذل‬ ‫الوقا يث قاموا‬ ‫لتف ي الحوانف كاأل بلؾ الشائ ة التي فانا قد خلفت ا قوات األمن كت نص الَياـ كتلليق‬ ‫‪ )243‬تفاصيل حوؿ األحداث الٍب كقعت يف ؾبمع السلمانية الايب متوفرة يف الفصل اػبامس‪.‬‬ ‫‪ -267‬فما ت تسجيل مظاىرة من والي تمائة َ‬ ‫كال ين‬ ‫في الطريق نحو الصوفية في االتجاه لقس‬ ‫رطة المنامة‪ .‬كفاف من لين ا‬ ‫مظاىرة في السا ة التا لة كالنصك ارؾ في ا أفراد من الطاق الطبي تحرفا من الدكار إل‬ ‫مجمع السلمانية الطبي‪.‬كقد للم دد‬ ‫األ َاص المتواندين في الدكار والي خمسة شر ألك َصا قبل السا ة الَامسة مساء‪.‬‬ ‫‪116‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كالنصك صبا ا‪ ،‬كرفع خبلل ا المتظاىرين الفتات ك لارات يا ية مَتلفة كأ رلوا من خبلل ا‬ ‫طلبات‬ ‫ن للض الطلبات المتللقة لاإلصبلح السيا ي كالد تورم لينما تبني البلض األخر من‬ ‫أفثر رادي الية مثل اإلطا ة لالنظاـ‪ .‬‬ ‫‪ -268‬إال أف التطور األفثر أىمية في ى ا اليوـ فاف ودة المتظاىرين إل دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي يث لدأت مجمو ات صنيرة من األفراد في االقتراب إل من الدكار في ظ ر ى ا‬ ‫اليوـ من دة اتجاىات كالتي فانا ال تفاؿ تحا يطرة قوات األمن ث لدأت أ داد المتظاىرين‬ ‫في الفيادة كىو ما دا لقوات األمن لالبدء في تفريق ى ه الحشود لا تَداـ الناز المسيل‬ ‫للدموع إال انو قد صدرت أكامر إل ك دات قوة الدفاع لاالنسحاب فما انسحبا ك دات‬ ‫الداخلية أيىا لحيث ت التَلي ن السيطرة ل الدكار كترفو للمتظاىرين ‪ .‬يث فانا‬ ‫قد تما الد وة إل ى ه التظاىرات بر ب ة المللومات الدكلية )‪ (Internet‬ك بر مواقع‬ ‫التواصل االنتما ي )‪ (Facebook.‬كقد كان ا ك دات كزارة الداخلية تل المظاىرات ك اكلا تفريق‬ ‫لا تَداـ‬ ‫اإلنراءات الملتادة لدطبلؽ الناز المسيل للدموع كالرصاص المطاطي‪ .243‬ى ا فىبل ن أف ددا من المسيرات كالمظاىرات في‬ ‫االتجاه من كال دكار مجلس التلاكف الَليجي في أكقات مَتلفة من اليوـ‪ .‬‬ ‫‪ -266‬كفي الوقا ذاتو للد ظ ر ذل اليوـ ت تسجيل تجملا من والي مائة َصا في محي دكار‬ ‫الدانة لمنطقة السنالس‪ ،‬كقد تفايدت أ داد المشارفين في ا من منطقة الديو كناد ف‬ ‫كصلوا لمنطقة السنالس ت كصل دد المشارفين في ا لحوالي مائتي كخمسوف متظاىرا‪. Twitter‬ى ا فىبل ن إر اؿ ر ائل نصية إل ال واتك‬ ‫المحمولة لحث األ َاص ل االنىماـ لتل التظاىرات‪.‬فما ت تسجيل نملا أخر‬ ‫اقل ددا إذ للم والي مائتي َصا لمنطقة دار فلي لالقرب من ناملة البحرين‪ .

‬‬ ‫‪ -271‬كفي الوقا ذاتو ك ل الصليد السيا ي التق صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د الشيخ لماف‬ ‫مجمو ة من الشَصيات السنية البارزة كللض رناؿ األ ماؿ لتبادؿ كن ات النظر وؿ الحالة‬ ‫التي تت شك في البحرين‪ .‬‬ ‫‪ -272‬كفي كقا ال ق من مساء ذل‬ ‫اليوـ ألق صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د األمير لماف‬ ‫خطالا برالتلففيوف البحريني أكضح من خبللو ن كنود لصي‬ ‫من األمل في األفق فما أ رب‬ ‫ن امتنانو لمن ماى لػ "اللقبلء كالح ماء" الل ين ا تجالوا للد وة كالو دة الوطنية كال دكء‬ ‫في الليلة السالقة‪ .‬كفاف التجمع من مَتلك‬ ‫االنتماءات السيا ية كاأليدلونية للتلبير ن أرائ‬ ‫لش ف الوضع في البحرين كالتي تت شك في‬ ‫الحلوؿ المم نة ل ه االضطرالات التي تش دىا الببلد‪ .‬كفانا المللومات قد أ ارت أيىا أف نما تي‬ ‫الو د كالشيرازم قهد ألدايتا تحفظات ما ل الوصوؿ إل اتفاؽ مع كلي الل د‪.‬‬ ‫‪ -270‬كفي السا ة الراللة مساء أصدرت القيادة اللامة لقوة دفاع البحرين ليانا أ لنا من خبللو أف‬ ‫ك دات القوات المسلحة المنتشرة لاللاصمة قد أن ا م مت ا لنجاح كأنو قد صدرت األكامر‬ ‫للودة تل القوات إل ث نات ا‪.‬‬ ‫الجبللة المل‬ ‫‪ -273‬فما أ لن أيىان مو كلي الل د أف صا‬ ‫الحوار الوطني‪ ،‬كفي كقا ال ق من تل الليلة انتمع صا‬ ‫قد أصدر مر وما لتفويىو لرئا ة‬ ‫السمو المل ي كلي الل د مع‬ ‫فريق التفاكض كال م فاف ريصان فيو ل أف يشمل الطائفتين السنة كالشيلة كف ل أ د أ ىاء‬ ‫األ رة المال ة‪.‬‬ ‫‪117‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫البلفتات كالملصقات التي توضح مطالب ‪ ،‬كا تبر ال ثيرين إ ادة فتح دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي انتصارا يمثل قدرت‬ ‫ل إنبار الح ومة ل تنيير لوف ا‪ .‬كقد قرر ملظ المتظاىرين البقاء في‬ ‫الدكار لحين اال تجالة لمطالب ‪.‬كفي نفس الوقا فقد قاـ مستشارم‬ ‫صا‬ ‫قد لقاءات لين بلة من الجمليات‬ ‫السمو المل ي كلي الل د لدلبلغو ل نو قد ت‬ ‫السيا ية الملارضة توصلوا فيو إل أنو من غير المم ن أف يت االتفاؽ ل أم ئ مع الح ومة‬ ‫إال إذا تما الموافقة ليو فيما لين‬ ‫لاإلنماع‪ .‬كأ رب للض الحاضرين في ى ه االنتما ات ن كن ة نظرى ل نو‬ ‫قد ت تقدي في ا تنازالت أفثر من البلزـ للشيلة يث فاف يتلين ل صا‬ ‫السمو المل ي‬ ‫كلي الل د أف يتَ موقفا أفثر تشددا مع الملارضة ‪ .‬فما أنو أ لن ن أف مر لة نديدة قد لدأت يث تت مناقشة فافة المشافل‬ ‫كالقىايا المطرك ة لالصدؽ كالصرا ة‪ .‬فما أفد ل أىمية الحفاظ ل ال دكء في الببلد‬ ‫كال م ال غن‬ ‫نو ك ل نميع األطراؼ تقدي كن ات نظرى لطريقة مثمرة كلناءة‪.

‬‬ ‫‪ -276‬كفي كقا ال ق في تل الليلة أنرل صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د مقاللة مع قناة ‪CNN‬‬ ‫اإلخبارية أ رب خبلل ا ن تلازيو أل ر المتوفين خبلؿ األ داث‪ ،‬فما قرر أيىان أف نبللة المل‬ ‫قد أذف لو لقيادة وار كطني مع نميع الجمليات السيا ية وؿ الوضع في البحرين‪ ،‬كأنو فاف‬ ‫يلمل ل ت دئة الوضع كإ ادة لناء الثقة لين نميع األطراؼ‪ ،‬يث أ ار صا‬ ‫السمو‬ ‫المل ي كلي الل د أف القصد من الَطوات التي ت اتَاذىا مثل انسحاب الو دات اللس رية‬ ‫كإ ادة فتح دكار مجلس التلاكف الَليجي كتر يخ الثقة لين فل األطراؼ‪ ،‬كأفد ل السماح‬ ‫للمتظاىرين لالبقاء في الدكار يث أنو يتلقد أف المتظاىرين "نسبة فبيرة من المجتمع"‪ ،‬إال أنو‬ ‫توند قول يا ية أخرل في المجتمع ىو ما يستلفـ تبني الثقة أكال ت يم ن تجاكز األزمة‬ ‫كأ رب صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د ن ا تقاده ل ف اإلصبل ات التي أنريا في السنوات‬ ‫اللشر الماضية ل ت ن فافية ‪ ،‬كتل د لدنراء مفيد من اإلصبلح في المستقبل‪.‬‬ ‫‪ -275‬فما أف االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين ( ‪General Federation of Bahrain Trade‬‬ ‫‪ )Unions GFBTU‬قد اصدر ليانا د ا فيو إل إضراب اـ في البحرين ما ل يت‬ ‫القوات اللس رية كالسماح لؤل َاص لمومار ة ق‬ ‫ح‬ ‫في رية التلبير ن الرأم لحرية‪ ،‬كفي‬ ‫كقا ال ق أ لن األمين اللاـ المسا د لبلتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين أنو ل الرغ من‬ ‫انسحاب القوات التاللة لقوة الدفاع من دكار مجلس التلاكف الَليجي إال أف االتحاد ال يفاؿ‬ ‫يسير مع اإلضراب ال م فلن مقررا للىن‬ ‫ل الح ومة لىماف دـ تلرض المتظاىرين‬ ‫لل جوـ‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -274‬كفي السا ة التا لة كالنصك مساء القي الشيخ‪ /‬ل‬ ‫لماف األمين اللاـ لجملية الوفاؽ خطالا‬ ‫في دكار مجلس التلاكف الَليجي أفد خبللو ل الطبيلة السلمية لبل تجانات كطال‬ ‫الح ومة لدثبات دـ التفام ا للدـ تط ير المنطقة مرة أخرل لا تَداـ القوة‪ ،‬فما أضاؼ ل نو‬ ‫يت د وة مَ تلك القول السيا ية كالشباب المونودين لالدكار للدخوؿ في وار مع الح ومة‬ ‫إلثبات سن نيت ا كفاف اللديد من الشَصيات السيا ية األخرل كللض قادة المجتمع من‬ ‫الحاضرين لتل‬ ‫الَطاب‪ ،‬كت تقدي خطالات أخرل لتوضيح كن ات النظر وؿ الوضع في‬ ‫البحرين‪.‬كفانا تل اإلضرالات ل الرغ من إ بلف االتحاد اللاـ لنقالات‬ ‫‪118‬‬ .‬‬ ‫األ د الموافق اللشرين من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -277‬كفانا أى األ داث في ذل اليوـ إضرالات كا لة النطاؽ كمظاىرات نظما من قبل اللاملين‬ ‫في القطا ين اللاـ كالَاص ‪ .

‬تقدي نميع المتورطين في وادث قتل كإصالة للمساءلة‪.‬‬ ‫ال امل لمطال الشل كالمتمثلة في اآلتي‪:‬‬ ‫إقامة مل ية د تورية قيقية كإ ادة صياغة الد تور لما يلطي السلطة للشل ‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫قوة الدفاع من الشوارع كإ ادة‬ ‫‪ -278‬ك يث إنو كل تتوافر إ صاءات دقيقة ن أ داد الموظفين في اإلضراب ذل اليوـ إال أف للض‬ ‫التقديرات أ ارت إل أف نحو من ‪ %80‬إل ‪ %85‬من اللاملين قد اضرلوا خبلؿ ذل اليوـ‪.‬كفي السا ة التا لة مساء‬ ‫خرنا مسيرة نظمت ا نملية الم ند ين البحرينية من والي ثمانوف َصا ل طريق الشيخ‬ ‫لماف لاتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ -280‬كفي ذات الوقا ك ل الصليد السيا ي أصدرت نملية الوفاؽ السيا ية ليانا لتقدي تلازي ا‬ ‫أل ر الىحايا كإدانة ما ا تبرتو ا تَداـ مفرط للقوة من قبل األن فة األمنية‪ ،‬فما أ رب الوفاؽ‬ ‫أيىا ن الد‬ ‫أ‪.‬‬ ‫ل المشافل السيا ية كاالنتما ية المطال ل ا لبيا ألفثر من شر نوات كمن أىم ا‬ ‫ت يس لرلماف فامل الصبل يات مع تَويل المجالس البلدية لطات أك ع كإ ادة توزيع‬ ‫الدكائر االنتَالية ككقك اختبلس األمواؿ اللامة كإ ادة األمواؿ المن ولة‪.‬‬ ‫ث‪.‬ضماف اختيار الح ومة لاالنتَاب من الشل ‪.‬‬ ‫كندير لال فر أنو قد ت تسجيل أكؿ إضراب في المدارس في نميع أنحاء الببلد يث تجمع‬ ‫اللاملين أماـ ألواب المدارس والي السا ة الساللة كالنصك كرفىوا مبا رة اللمل‪ ،‬فما أ ار‬ ‫للض الش ود إل أف إضراب المللمين قد‬ ‫د تنو ا من يث اللدد في المناطق المَتلفة ففي‬ ‫المحرؽ أضرب مللمي أرلع مدارس لينما ارتفع اللدد إل ثمانية في المنامة كتسلة لالوا ط‬ ‫كأرلع ك شرين لالسلمانية‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ماؿ البحرين لتلليق اإلضراب في ضوء قرار الح ومة ح‬ ‫فتح الدكار‪.‬‬ ‫‪ -279‬ى ا فىبل ن إضراب أ داد فبيرة من المحامين في كقا مب ر من صباح ذل‬ ‫اليوـ‪ ،‬يث‬ ‫تجملوا في البداية في مقر كزارة اللدؿ ث انتقلوا في السا ة الوا دة كالنصك إل دكار مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي‪ ،‬فما نظما رفة الومنيوـ البحرين )‪ (ALBA‬مظاىرة لمقر الشرفة كرفلا‬ ‫خبلل ا لارات تد و لئلصبلح الد تورم كالو دة الوطنية كنب الطائفية كإدانة كفاة المتظاىرين‬ ‫فما رفلا للض الشلارات أيىا مطالبة لاإلطا ة لاأل رة المال ة‪ .

‬المطالبة لوقك "التحريض ل ال راىية الطائفية" في ك ائل اإل بلـ الح ومية الر مية‪.‬تقدي التلازم أل ر الش داء ال ين فقدكا يات في األياـ السالقة‪.‬‬ ‫ج‪ .‬كفانا‬ ‫النقاط المدرنة في ذل البياف ىي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ )244‬انظر الفصل اػبامس‪.‬‬ ‫‪121‬‬ ‫الوقا لحوالي‬ .‬تقدي التحية لشباب ‪ 14‬فبراير لصمودى في موان ة المجازر التي ارت بت ا قوات األمن في‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬ ‫ث‪ .244‬كفي والي السا ة الثالثة‬ ‫ك شركف دقيقة مساء خرنا المسيرة من مقر المجمع الطبي في االتجاه لدكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي ك ملا والي بلمائة َ ‪.‬‬ ‫‪ -283‬ك ل مدار اليوـ ت تسجيل ددا من المظاىرات كالتجملات في مَتلك أنحاء البحرين يث‬ ‫اتجو ال ثير من ا صوب دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬فلل‬ ‫َ‬ ‫بيل المثاؿ تجمع والي مائة‬ ‫تقريبا في والي السا ة الراللة كأرللين دقيقة مساء في منطقة المحرؽ ث تقدما لاتجاه‬ ‫الدكار‪ ،‬كلالمثل فقد تجمع ددا أقل في ارع اإلماـ الحسين والي السا ة التا لة كخمسين‬ ‫دقيقة كاتج وا للدكار‪ .‬‬ ‫ت‪ ..‬‬ ‫ل السا ة‬ ‫‪ -282‬كفي الوقا نفسو قاـ الطاق الطبي لمجمع السلمانية الطبي كللض األفراد لالَركج في مسيرة‬ ‫لمقر المجمع الطبي رفع خبلل ا ددا من الشلارات المطالبة لاإلصبلح الد تورم كاللدالة‬ ‫االنتما ية كالمساكاة االقتصادية كالت ييد لمطال‬ ‫رفة ‪ 14‬فبراير‪ .‬‬ ‫ح‪ .‬كقدر دد المتظاىرين ال ين تواندكا في الدكار في ذل‬ ‫خمسة شر ألك َصا خبلؿ الن ار‪.‬د وة الح ومة التَاذ المفيد من التدالير االيجالية الىركرية لبدء الحوار الوطني‪.‬إ ادة الت فيد ل التفام ا لالتشاكر مع نميع الجمليات السيا ية التي تنش‬ ‫السيا ية لما في ذل الحرفات الشبالية التي قادت رفة ‪ 14‬فبراير‪.‬المطالبة لاإلفراج الفورم ن نميع األ َاص المحتجفين في القىايا ذات الطالع السيا ي‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -281‬كفي كقا ال ق من اليوـ أصدرت بلة نمليات يا ية ليانا مشرفا لمطالب ‪ ،‬كىي نمليات‪:‬‬ ‫الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪ ،‬اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي‪ .

‬كقد ارؾ في‬ ‫تل‬ ‫المظاىرات قادة ك َصيات يا ية ذات خلفيات ايديولونية مَتلفة كانتماءات يا ية‬ ‫متنو ة فما تنو ا المطالبات كالتدالير التي يتلين اتَاذىا لحل األزمة في البحرين‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -284‬ك يث تباينا اآلراء ككن ات النظر التي أ رب ن ا خبلؿ التظاىرات في دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي لما يل س تنوع المواقك كاآلراء وؿ األطياؼ السيا ية في البحرين‪ .‬‬ ‫اليوـ فاف ىو تنظي‬ ‫‪ -287‬كفاف أكؿ المظاىرات المسجلة في منطقة السنالس‪ ،‬يث تجمع والي مائة َ‬ ‫ند دكار‬ ‫الدانة في اللا رة كالنصك صبا ا ك ل وا الطريق ‪ 28‬متج ين لدكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫ث تفايد ددى إل أف كصل إل خمسمائة َصا‪ .‬كلالمثل‪،‬‬ ‫‪121‬‬ .‬كفي كقا ال ق من ذل‬ ‫اليوـ‪ ،‬في دكار‬ ‫الدانة أيىا‪ ،‬تجمع والي مائة كخمسوف رياضيا للمشارفة في التظاىرات الجارية‪ .‬‬ ‫اإلثنين الموافق الحادم كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -286‬ا تمرت المظاىرات كاال تجانات خبلؿ ذل اليوـ في دة مناطق مَتلفة من البحرين يما‬ ‫في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬إال أف الحدث األفثر تميفان في ذل‬ ‫مظاىرة ا دة د مان لؤل رة المال ة‪.‬ف اف األمر‬ ‫ل الح ومة‬ ‫لالنسبة لبلض المتواندين لالدكار أف المظاىرات تست دؼ مومار ة الىن‬ ‫التَاذ خطوات أفثر نرأة نحو اإلصبلح الد تورم ال م يم ن أف يفتح الباب أماـ المفيد من‬ ‫المشارفة الشلبية في‬ ‫الببلد‪ ،‬في ين أ رب البلض األخر ن‬ ‫اكل ل ا طالع اقتصادم‬ ‫كانتما ي مثل تفاكت الدخوؿ كانلداـ فرص اللمل ك يا ة التمييف في التوظيك ك دـ ففاءة‬ ‫الح ومة كانلداـ فرص الحصوؿ ل األراضي اللامة‪ .‬كأ رب خركف ن أراء أفثر تطرفا يث‬ ‫رفع لار "الشل يريد إ قاط النظاـ" كال م فاف من أفثر الشلارات انتشارا خبلؿ االنتفاضات‬ ‫الشلبية في فل من تونس كمصر التي أدت لئلطا ة لرؤ اء تل‬ ‫الدكؿ ل‬ ‫د واء‪ ،‬لينما‬ ‫ذى خركف لشلارات ميا في ا األ رة المال ة تحديدان يث رفلا لارات مثل "الموت‬ ‫آلؿ خليفة" ك "يسق ؿ خليفة"‪.‬‬ ‫‪ -285‬إال انو ك ل الرغ من الطالع السلمي النال‬ ‫ل اغل التظاىرات التي نرت خبلؿ ذل اليوـ‬ ‫وادث اللنك في دد من ال مواقع‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ فقد أ ارت التقارير إل قياـ مج ولين‬ ‫إال أنو قد ت تسجيل ددا من الحوادث المحدكدة من اال تبافات مع قوات األمن كللض‬ ‫لاال تداء ل المارة في منطقة دكار اللوالي لمدينة مد‪ ،‬كفي كقا ال ق من تل‬ ‫الليلة أفاد‬ ‫أ د الجنود التاللين للحرس الوطني لتلرضو لبل تداء في دار فلي لينما أفاد مدني أخر لتلرضو‬ ‫إلصالة في الرأس نتيجة لصَرة ألقيا ليو لمحي دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫تجملا مجمو ة صنيرة من المتظاىرين في مبن المجلس البلدم للمنامة‪ .‬كفي الوقا ذاتو‪،‬‬
‫تجملا في السا ة الثالثة كالنصك مجمو ة أخرل من البحارة والي مائة َ‬
‫اللج ال بير ث تحرفوا ل ىي ة مسيرة نحو وؽ السم‬

‫تقريبا في م ت‬

‫يث ا تملوا لَطالا ألقاه أ دى ‪،‬‬

‫ث تاللوا المسيرة إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ .‬في كقا ال ق للد الظ ر‪ ،‬انطلقا مسيرة‬

‫من مجمو ة فبيرة من األفراد أ ارت التقديرات إل أف األ داد قد كصلا لنحو ألفين َصا‬
‫يث اتج ا إل مقبرة ترة إل ياء ذفرل أكل‬

‫ال ين فقدكا يات‬

‫خبلؿ الموان ات في‬

‫األياـ السالقة ‪ ،‬لينما تجملا مجمو ة صنيرة من المتظاىرين في السا ة الراللة كالنصك في‬

‫الدكار الرئيسي لمنطقة فرزفاف‪.‬‬

‫‪ -288‬كفي مجمع السلمانية الطبي فقد نصبا الَياـ كأقيما المنصات في منطقة انتظار السيارات‬
‫لالقرب من قس الحوادث كالطوارئ‪ ،‬كقد ألق الشَصيات السيا ية كز ماء الملارضة كأفراد‬
‫من الطاق الطبي ددا من الَط خبلؿ اليوـ من المنصة المقامة لمنطقة انتظار السيارات‪ ،‬كقد‬

‫للم دد المتظاىرين ىناؾ والي ثبلثمائة َصان قبل السا ة الثالثة مساء‪.245‬‬

‫‪ -289‬كفي السا ات األكل من المساء اتج ا دد من المسيرات من مَتلك أنحاء المنامة إل دكار‬
‫مجلس التلاكف الَليجي كفانا إ داىا م ونة من والي مائة َ‬

‫غادركا مسجد الصادؽ في‬

‫السا ة الساد ة كأرللين دقيقة مساء‪ ،‬في ين أف مظاىرة أخرل ارؾ والي ثبلثة أالؼ َصان‬
‫فانوا قد تجملوا في منطقة الدية والي السا ة الساللة كالنصك مساء‪.‬‬
‫‪ -290‬يث لدأت للد الظ ر مجمو ات من األفراد في التجمع في مسجد الفاتح في مظاىرة ا دة‬
‫التي طالبا لاتَاذ م اف أخر للتظاىر لدال من دكار مجلس التلاكف الَليجي كأف ت وف‬

‫المطالبات أفثر ا تداال‪ .‬كفي السا ة الساللة كالنصك مساء كفقا لتقارير موالية للح ومة فقد‬
‫تجاكز دد المتظاىرين أفثر من مائة ألك َصا كقد تفايد دد المشارفين في تل‬
‫إل‬

‫التظاىرة‬

‫والي أرللمائة ألك متظاىر لحلوؿ السا ة الثامنة كالنصك مساء ل الرغ من أف تقديرات‬

‫أخرل فانا قد أفادت ل ف اللدد ل يتجاكز المائة ك شركف ألك كللى‬

‫البحرينيين‪.‬‬

‫من المقيمين من غير‬

‫‪ -291‬كلدأت المظاىرة التي فاف يتف م ا الشيخ‪ /‬بد اللطيك محمود ‪ ،‬كال م أ لن للد ذل ت يس‬
‫تجمع غير ر مي يسم "التجمع من أنل الو دة الوطنية‪ ".‬ث تبل البياف األكؿ ‪ ،‬كال م تىمن‬

‫النقاط التالية ‪:‬‬
‫‪ )245‬انظر الفصل اػبامس‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫أ‪ .‬ت يس ذل‬

‫التجمع من قبل مجمو ة من الشَصيات الدينية كاللامة لتوفير منصة ألكل‬

‫ال ين في المجتمع ال ين ليس لدي‬

‫ب‪ .‬ت الت فيد ل‬
‫للتفاكض‪.‬‬

‫انتماءات يا ية أك مخ سية للتلبير ن رأي ‪.‬‬

‫ر ية النظاـ القائ ‪ ،‬كأف الحفاظ ل اال تقرار في ى ا البلد أمر غير قالل‬

‫ت‪ .‬كأ رب التجمع الحفف اللميق كاأل ك ل الوفيات التي كقلا خبلؿ األياـ السالقة‪.‬‬
‫ث‪ .‬كد ا للحفاظ ل ال دكء‪ ،‬كأفد أنو من غير المم ن تنفي مطال اإلصبلح إال ل أ اس‬
‫توافق كطني‪.‬‬

‫ج‪ .‬الد وة لتجمع البحرين كالح ر من الفتنة األىلية‪.‬‬
‫ح‪ .‬كإل الشيلة في البحرين لمن في‬

‫أكل‬

‫الت فيد ل ضركرة ك دة الشل‬

‫ال ين ا تجوا لدكار مجلس التلاكف الَليجي‬

‫البحريني ال م يشترؾ في ذات المظال كالمشافل‬

‫كالتحديات كأف ى ا التجمع "يمد يده" للمونودين لدكار مجلس التلاكف الَليجي للتلاكف‬

‫لتحقيق األفىل‪.‬‬

‫خ‪ .‬كال أىل السنة في البحرين الت فيد ل أف التجمع لن يتبني اآلراء المتلارضة مع اللقل‬
‫كالمنطق‪.‬‬
‫د‪ .‬كلقيادة الببلد الت فيد ل أف الشل‬
‫السلطة في يد الشل‬

‫البحريني يطال‬

‫لحقوقو كمن كأكلويات ا أف ت وف‬

‫كأف ت وف لطة قيقة كليسا مجازية‪ ،‬كأف الحقوؽ المنصوص‬

‫لي ا في الد تور ال ينبني أف ملطلة ن التطبيق‪ ،‬ى ا فىبل ن د وة قيادة الببلد إلزالة‬

‫فافة أ اؿ التمييف واء اللرقي كالطائفي كاأل رم أك ل أ اس طبقي‪ ،‬كضركرة مرا اة‬
‫المس وليات الملقاة ل‬

‫اتق‬

‫يث إن‬

‫ليسوا فا دين كلدي‬

‫الَبرة ال افية‪ ،‬إال أنو قد‬

‫ت لالفلل اختبلس من ثركات الببلد‪ ،‬لاإلضافة إل ضركرة إنراء التنقيحات المتوازنة في‬
‫الد تور لىماف أف الشل ىو صا‬

‫السلطة لوصاية المل ‪.‬‬

‫‪ -292‬ك ل الرغ من ى ا التجمع ل ي ن مصر ا لو إال انو ل تسجل ثمة محاكالت من قبل الشرطة‬

‫أك أن فة األمن الح ومية لتفريق ى ا الحشد ال م تجمع في مسجد الفاتح‪ .‬كفي كقا ال ق‬

‫فقد ت اإللبلغ ن تجملات صنيرة دا مة للمل كالح ومة في منطقة الشيخ يس لن لماف‬
‫‪123‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫كطريق المل‬

‫فيصل كل تتوافر ثمة مللومات ن أم محاكالت لموان ة أك تفريق تل‬

‫المظاىرات غير المصرح ل ا‪.‬‬

‫‪ -293‬كفي كقا من ى ه الليلة أ لنا لبة البحرين الدكلية أف باؽ الجائفة ال برل (‬

‫‪Bahrain‬‬

‫‪ )Formula 1 Grand Prix race‬كال م فاف مقررا قده في الثالث شر من كمارس لن‬

‫يلقد لسب االضطرالات التي تش دىا البحرين‪.‬‬

‫‪ -294‬كقد ا تقبل كلي الل د للىان من ممثلي المجتمع المدني كال ين رضوا خدمات‬
‫ت دئة األكضاع‪ ،‬كفاف ذل االنتماع ل دؼ ت ي ة األكضاع للحوار الوطني المرتق ‪.‬‬

‫في محاكلة‬

‫الثبلثاء الموافق الثاني كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬
‫‪ -295‬كفاف أى دث في اليوـ تنظي تظاىرة ا دة أطلق لي ا ا "مسيرة الش داء" ت ريمان‬
‫للىحايا ال ين فقدكا يات في األياـ السالقة‪ .‬يث لدأ األ َاص في التجمع ل ه المظاىرة‬
‫في السا ة الساللة كأرللين دقيقة صبا ا لبلنىماـ لموف ننازة السيد‪ /‬بد الرضا محمد سن‬

‫ال م بق كأف أصي يوـ الجملة الموافق الثامن شر من فبراير كأ لنا كفاتو في اليوـ السالق‪،‬‬

‫ككفقا لما أ ارت لو التقارير أف دد األ َاص دد األ َاص المشارفين في الجنازة قد تجاكز‬
‫التسلة أالؼ َ‬

‫يث انقسموا لمجمو تين األكل لالقرب من دكار ‪ 13‬لمنطقة مدينة مد‬

‫كالثانية لالقرب من مسجد أـ البنين لالمال ية‪.‬‬

‫‪ -296‬ا تمرت أ داد المشارفين في مسيرة الش يد في التفايد ت كصلا لحوالي مائة ألك َ‬

‫كفقا لبلض التقديرات كقد ارت المسيرة في ارع خليفة لن لماف في االتجاه لدكار مجلس‬

‫التلاكف الَليجي‪ ،‬كردد المتظاىركف خبلل ا لار "الشل‬

‫يريد إ قاط النظاـ"‪ ،‬مخفدة ل ل‬

‫التفام ا لتحقيق األىداؼ التي ضح من أنل ا الش داء لحيات ‪ .‬كفاف من لين المطال األخرل‬

‫التي ت اإل راب ن ا خبلؿ تل‬

‫المظاىرة ىي ا تقالة رئيس الوزراء‪ ،‬كإ ادة صياغة الد تور‪،‬‬

‫كإنراء إصبل ات اقت صادية كانتما ية‪ ،‬كمبل قة المتورطين في قتل المتظاىرين‪ ،‬فما رددت‬
‫لارات أخرل مثل رفض الطائفية كالت فيد ل الو دة الوطنية كالت فيد ل كالئ‬

‫‪ -297‬كيقدر أف دد المتظاىرين خبلؿ ذل‬

‫للبحرين‪.‬‬

‫اليوـ في دكار مجلس التلاكف الَليجي قد للم أ ل‬

‫مستول لو خاصة للد دخوؿ مسيرة الش داء للمنطقة‪ ،‬يث أ ارت التقديرات أف دد األفراد‬
‫المونودين في ذل الوقا قد تجاكز المائة كخمسوف ألك متظاىر‪.‬‬
‫‪124‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ -298‬كخبلؿ اليوـ انى للمظاىرات لدكار مجلس التلاكف الَليجي دد قليل من أفراد الشرطة‬
‫كموظفي الَدمات الح ومية األخرل من ا إدارة م افحة الحرائق نملي‬

‫ألق للىان من أكل‬

‫خطبان قصيرة في الدكار للتلبير ن د م‬

‫لالفم الر مي‪ ،‬كقد‬

‫للمطال التي أثارىا المتظاىرين‪.‬‬

‫‪ -299‬كخبلؿ اليوـ قد مو كلي الل د للض المبا ثات السيا ية وؿ الوضع الراىن في البحرين‬

‫كمن لين ا مقاللة مع كفد من الشَصيات ال ويتية ال ين فانوا يلتبركف ك طاء لين الح ومة‬
‫كالملارضة كذل‬

‫صا‬

‫لسب‬

‫خبرت‬

‫في التلامل مع الملارضة الشيلية في ال ويا‪ ،‬فما التق‬

‫السمو المل ي كلي الل د أيىا للددا من الوزراء كأ ىاء البرلماف في محاكلة إل ادة مد‬

‫نسور الثقة لين الح ومة كالملارضة يث أكص كلي الل د لجبللة المل لىركرة صدكر فو‬
‫لمجمو ة من القادة السيا يين البارزين المت مين لمحاكلة قل نظاـ الح‬

‫في اـ ‪ 2010‬كأف‬

‫يت ا تبداؿ دد من الوزراء من الل ين تلرضوا النتقادات من نان الملارضة‪.‬‬
‫من الوفاؽ لالرد لالمثل ل تل‬

‫اللفتات من النوايا‬

‫‪ -300‬كخبلؿ المناقشات البل قة فقد طيل‬
‫الحسنة التي قدمت ا الح ومة للملارضة‪ ،‬إال أف قيادة الوفاؽ قد رفىا تقدي أية تنازالت‬
‫يا ية من منطلق دـ قدرت ا ل السيطرة ل الشارع‪.‬‬

‫‪ -301‬كفي كقا ال ق من ى ه الليلة أ لن نبللة المل‬

‫ن إصدار فو مل ي ن دد ثبلثمائة‬

‫كثمانية أ َاص ممن بق كأف أدينوا لارت اب نرائ مَتلفة تتللق ل من الدكلة‪ ،‬كفاف من لين‬

‫قرار اللفو األمين اللاـ لحرفة الحق من أنل الحرية‬

‫الشَصيات الملارضة البارزة الل ين مل‬

‫كالديمقراطية السيد‪ /‬سن مشيمع ال م فاف يليش في لندف ك مح لو اللفو المل ي لاللودة‬

‫للبحرين‪ ،‬كفاف من لين من مل‬

‫اللفو من المفرج ن ‪ :‬الدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪،‬‬

‫الشيخ‪ /‬محمد بي الصفاؼ كالملركؼ لا‬

‫المقداد‪.‬‬

‫األرللاء الموافق الثالث كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬
‫‪ -302‬كفما فاف الحاؿ في األياـ السالقة فقد ا تمرت المظاىرات كاال تجانات في دكار مجلس‬
‫التلاكف الَليجي‪ ،‬كقد نظما اللديد من المسيرات كاال تجانات في مَتلك أنحاء المنامة‬
‫المجاكرة لدكار مجلس التلاكف الَليجي كالقرل المجاكرة‪ ،‬إال أف التطور األفثر أىمية أف ددا‬

‫من َصيات الملارضة السيا ية التي مل ا اللفو المل ي قد انىما للمظاىرات لل كألقا‬
‫اللديد من الَطالات التي ال تلراض مواقف ا كأرائ ا فيما يتللق لالحالة في البحرين‪.‬‬

‫‪125‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫‪ -303‬كفي الوقا ذاتو فقد نظما مظاىرة ا دة أماـ مقر التحقيقات الجنائية التاللة لوزارة الداخلية‬
‫للمطالبة لاإلفراج ن لاقي األ َاص الملتقلين كالنير مدرج أ ماؤى لاللفو المل ي‪ ،‬كفاف من‬

‫لين المتظاىرين الشيخ محمد بي الصفاؼ رفلا لارات مثل "الشل يريد إ قاط النظاـ"‪،‬‬

‫"تسق الح ومة"‪" ،‬يسق‬

‫مد"‪ ،‬فما أ رلا الشلارات ن رفى ا لد وات الحوار مع‬

‫الح ومة قبل إ قاط ا‪ ،‬فما كضع اللديد من المتظاىرين الفتات للمطالبة لوضع دا لئلفبلت‬

‫من اللقاب كالد وة لمحا بة المس ولين ن قتل المتظاىرين كف ل‬

‫محافمة المتورطين من‬

‫رناؿ األمن في االد اءات الَاصة للمليات التل ي التي نرت خبلؿ االضطرالات األىلية في‬
‫منتصك التسلينات‪ ،‬ث اتجو المتظاىركف ل‬

‫ل مسيرة إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬

‫‪ -304‬كفي للض المناطق األخرل لالمنامة ت تسجيل ددا أصنر من التظاىرات كالتجملات في‬
‫االتجاه لدكار م جلس التلاكف الَليجي فلل‬

‫بيل المثاؿ في السا ة اللا رة ك شرين دقيقة‬

‫صبا ا فقد تجملا مجمو ة من األ َاص ملظم‬

‫من الطلبة لشارع ‪ 28‬لمنطقة السنالس‬

‫كال ين تحرفوا ل ىي ة مسيرة للدكار‪ ،‬كفي كقا ال ق والي السا ة الثالثة مساء فقد تجمع‬

‫أفثر من ألفي َ‬

‫في المنطقة المجاكرة لمسجد الجماؿ في منطقة البلد القدي كتحرفوا ل‬

‫ل مسيرة لاتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬
‫‪ -305‬كنظرا للفيادة في أ داد المتظاىرين في الدكار فقد قاـ اللديد من الشَصيات البارزة من‬
‫الملارضة لدلقاء الَط‬

‫التي تلرض كن ات نظرى‬

‫وؿ الوضع في الببلد‪ ،‬فلل‬

‫بيل المثاؿ‬

‫فقد قاـ السيد‪ /‬بد الوىاب سين لدلقاء خطالا دد فيو مطلبين رئيسيين‪ :‬أكل ما‪ ..‬إ قاط‬
‫النظاـ‪ ،‬كثاني ما‪ ..‬إقامة نظاـ مل ي د تورم‪ ،‬فما انو أفد ل أف إ قاط النظاـ ىو ىدؼ يم ن‬

‫تحقيقو إال أف إقامة نظاـ مل ي د تورم يبق مستحيبل دكف إ قاط النظاـ أكال‪ ،‬فما قرر أيىا‬

‫أف الجمليات السيا ية إذا دخلا في وار مع الح ومة تقوض ل ل من "الفخ الثورم" كىو‬
‫ما يسمح للح ومة لفرض إرادت ا ل الشل‬

‫لا تَداـ أدكات ا مثل الجيش كالحرس الوطني‬

‫كالشرطة‪ ،‬ى ا فىبل ن تح يره من القول السيا ية الموالية للح ومة التي تلمل ل تَفيك‬
‫مطال الملارضة إذا ما قد الحوار‪ ،‬كقد اختت فلمتو لالد وة للو دة الوطنية كنب الطائفية‪ ،‬فما‬

‫قاـ للىا من الشَصيات األخرل لدلقاء للض الَط‬

‫خبلؿ الن ار لالدكار كمن لين‬

‫الدفتور‬

‫بد الجليل السن يس‪ ،‬كالسيد‪ /‬امي يادم من رفة الو د‪ ،‬كالسيد‪ /‬بد اهلل صالح رئيس‬

‫نملية اللمل اإل بلمي‪ ،‬كالسيد‪ /‬محمد بي الصفاؼ‪.‬‬

‫‪126‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫الَميس الموافق الرالع كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬
‫‪ -306‬ا تمرت المظاىرات في دكار مجلس التلاكف الَليجي كغيرىا من المناطق المجاكرة ل مدار‬
‫اليوـ‪ ،‬كفاف الرز اال تجانات في ى ا اليوـ ما ت تسجيلو في السا ة التا لة صبا ا ندما‬
‫تجمع والي مائة كخمسوف إل مائتي َ‬

‫ذل‬

‫أماـ مبن كزارة البلدية ث اتج وا ق‬

‫للدكار‪ ،‬كفي كقا ال ق في ذات اليوـ تجملا والي مائة كخمسوف امرأة في مسيرة نسائية في‬
‫دكار الدانة ل‬

‫ارع ‪ 28‬لاتجاه مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كف ل‬

‫في السا ة الثامنة ك تة‬

‫شر دق يقة مساء تجمع والي مائة َصا من موظفي لريد اللاصمة ل مقرلة من مجمع اللخلخ‬

‫كتحرفوا ل ىي ة مسيرة لاتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬

‫‪ -307‬أما في مجمع السلمانية الطبي فقد ا تمر األ َاص في التجمع في منطقة انتظار السيارات‬
‫المجاكرة لقس الحوادث كالطوارئ‪ ،‬كفي الثالثة كالنصك تحرفا مسيرة ملا للض اللاملين‬
‫لالطاق الطبي كغيرى من األفراد من مجمع السلمانية الطبي متج ين نحو دكار مجلس التلاكف‬

‫الَليجي‪.‬‬

‫‪ -308‬كفي محاكلة لد‬

‫المناقشات الجارية لين الح ومة كالجمليات السيا ية الملارضة فقد جع‬

‫م ت مجلس النواب كأ ىاء الوفاؽ في البرلماف لسح ا تقاالت‬

‫من الجملية الوطنية‪.‬‬

‫‪ -309‬فما أ لنا نملية مللمي البحرين تلليق اإلضراب في المدارس البحرينية كالسالق اإل بلف نو‪.‬‬
‫‪ -310‬كأ لن الديواف المل ي أف اليوـ التالي الموافق الَامس كاللشرين من فبراير ىو يوـ داد ل‬
‫الل ين فقدكا يات خبلؿ أ داث البحرين في األ اليع السالقة‪.‬‬
‫‪ -311‬كقد ألق األمين اللاـ للوفاؽ الشيخ‪ /‬لي لماف فلمة في دكار مجلس التلاكف الَليجي في‬
‫تل الليلة أ ار في ا للنقاط التالية‪:‬‬

‫أ‪.‬‬

‫ندما ننتَ‬

‫ومتنا‬

‫كنحن‬

‫األ ىاء‬

‫نحترـ الدكؿ‬

‫الَليجي كالدكؿ المجاكرة األخرل ك وؼ نقوـ لد‬
‫الملاىدات الدكلية‪.‬‬

‫ب‪ .‬فما أننا مستلدكف للبقاء لمدة أ بوع أك‬
‫الحق في اختيار‬

‫ومتنا‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫ر أك‬

‫في مجلس‬

‫التلاكف‬

‫فل التفامات البحرين لمون‬

‫رين أك ت ثبلثة أ ر ت يت منحنا‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫ت‪ .‬كنحن نرفض الطائفية كنخفد ل إتحاد الشيلة كالسنة في المطال‬
‫المطال‬

‫كيج‬

‫أف نسمو ل‬

‫الشَصي‪ ،‬كأننا نظل في ا تجاناتنا السلمية ألننا تللمنا من يسوع المسيح أف‬
‫ومتنا‪.‬‬

‫الح ي فـ ال راىية ك وؼ نستمر ت يت منحنا الحق في انتَاب ك فؿ‬
‫الجملة الموافق الَامس كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬

‫‪ -312‬يوـ الحداد الوطني ال م أ لنتو الح ومة في ذفرل الل ين توفوا خبلؿ الموان ات في األياـ‬
‫السالقة‪.‬‬

‫‪ -313‬كفما ىو الحاؿ في أياـ الجملة‪ ،‬يث زيادة أ داد اال تجانات التي نظما خبلؿ ى ا اليوـ‬

‫نسبيا من األياـ السالقة‪ ،‬ى ا فىبل أف اال تجانات فانا ل نطاؽ أك ع في مناطق المنامة‬

‫المَتلفة كالقرل المحيطة ل ا‪ ،‬ك ل الرغ من أف اللادة قد نرت ل اندالع مظاىرات الجملة‬
‫للد ص بلة الجملة إال أنو قد ت تسجيل تجمع للناس خارج قس الطوارئ كالحوادث لمجمع‬
‫السلمانية الطبي في السا ة الساللة صبا ان‪.‬‬

‫‪ -314‬كخبلؿ خطبة الجملة التي ألقاىا الشيخ‪ /‬ل‬
‫ل‬

‫ل‬

‫لماف األمين اللاـ للوفاؽ كال م أثن من خبلل ا‬

‫البحرين اللتفامو لالطالع السلمي في اال تجانات كتجن‬

‫الموان ات مع قوات‬

‫األمن فما جع ل ضركرة ا تمرار الطالع السلمي كىو األمر ال م من‬

‫نو أف يقرب من‬

‫تحقيق تطللات في الديمقراطية كالمجتمع المدني ال م ت وف فيو السلطة للشل ‪.‬‬
‫‪ -315‬ك ق‬

‫صبلة الجملة خرنا أ دادا فبيرة من المتظاىرين من المساند كتش لا في مسيرات‬

‫في اتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كفاف من أفبر ى ه المظاىرات تل‬
‫طريق المل‬

‫التي خرنا في‬

‫فيصل في اتجاه الدكار‪ ،‬يث رفع المتظاىركف خبلل ا ددا من الشلارات‬

‫لمطالبات مَتلفة لما في ا ال تاؼ السائد "الشل‬

‫يريد إ قاط النظاـ" كف ل "ار ل ‪ ..‬ار ل"‬

‫كال م ادة ما ي وف مون ا إما للنظاـ أك للمل ‪ ،‬إال أنو قد ظ ر لارا أفثر رادي الية خبلؿ‬

‫ى ه التظاىرة كىو "الشل يريد إ قاط المل "‪ ،‬فما أف للض المشارفوف قد أ رلوا ن كن ات‬
‫نظرى لش ف المناقشات السيا ية الجارية لين الح ومة كنمليات الملارضة السيا ية من خبلؿ‬

‫رفع الفتات رافى ة ألم‬

‫ل من أ اؿ الحوار‪ ،‬فما ندد للض المتظاىرين لالتلففيوف البحريني‬

‫الر مي لقيامو لبث للض البرامو التحريىية كالتي من ن ا التحريض ل الطائفية‪.‬‬

‫‪ -316‬فما ت تسجيل ددان من المظاىرات االخرم في أنحاء المنامة المَتلفة كللض القرل المجاكرة‪،‬‬
‫يث لدأت إ داى‬

‫والي السا ة الثانية مساء ك ارؾ في ا والي ألك كمائتين َصا كاتج وا‬
‫‪128‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫نحو متانر الحواج لمنطقة القفوؿ‪ ،‬كقد انى إل المسيرة والي ألك كخمسمائة متظاىر‬

‫لمنطقتي المحوز كالساقية‪ ،‬كفي السا ة الراللة كالنصك مساء‬

‫ل ددا من أفراد الشرطة‬

‫مسيرة اتج ا من طريق الشيخ خليفة لن لماف إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬
‫‪ -317‬كخبلؿ الن ار ك ت الليل توافد المشارفين من مَتلك االنتماءات السيا ية كالمستويات‬
‫االنتما ية ل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كألق‬

‫الوضع في البحرين خبلؿ تل‬

‫ددا من الشَصيات البارزة خطبا وؿ‬

‫الفترة كمن لين الشَصيات التي ألقا خطالات الدفتور‪ /‬بد‬

‫الجليل السن يس‪ ،‬السيد‪ /‬محمد بي الصفاؼ‪.‬‬

‫‪ -318‬انتملا أرللة نمليات يا ية ىي (التجمع الد تورم‪ ،‬الو دة اإل بلمية‪ ،‬ميثاؽ اللمل الوطني‪،‬‬
‫الف ر الحر الوطنية) في مقر نملية الميثاؽ الوطني‪ ،‬كقررت ى ه المجمو ات تش يل تحالك‬
‫السمو المل ي كلي الل د للحوار‪ ،‬كقد د ا االئتبلؼ‬

‫كطني أ لن ن د مو لمبادرة صا‬

‫الوطني الجميع للمشارفة في الحوار كطال للدـ ا تبلاد أم نما ة‪.‬‬

‫‪ -319‬ت تسجيل ددا من وادث اللنك المتفرقة في دة مناطق مَتلفة في نميع أنحاء المنامة‬

‫كمن ا رؽ للض إطارات السيارات ك ا تَدام ا في تلطيل المركر لشارع الشيخ مد‪ ،‬فما قاـ‬
‫مجمو ة من األ َاص المج ولين لتلطيل المركر في ارع الشيخ خليفة لن لماف في المنامة‪،‬‬

‫لينما قاـ خركف لدقامة انفا في المنطقة أ ل ال ولرم المبلصق للمرفف التجارم ( ‪City‬‬

‫‪ )Center‬لالقرب من دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬

‫‪ -320‬ى ا كفانا نملية مللمي البحرين قد أصدرت ليانا أ رلا فيو ن امتنان ا للمللمين ال ين‬

‫ارفوا في ما كصفوه لالىرلة "األفبر كاألفثر نرأة" في تاريخ البحرين كالتي لا كزارة الترلية‬

‫كالتللي كالتي فانا ت دؼ لد‬

‫للسلطات‪ ،‬فما‬

‫المتظاىرين ال ين يحتجوف ل‬

‫رت المللمين للودت‬

‫إل كظائف‬

‫المومار ات ال مجية‬

‫في ن اية اإلضراب‪ ،‬كىو األمر ال م‬

‫قوض محاكالت كزارة الترلية كالتللي التَاذ إنراءات ننائية ضد ىخالء المللمين‪ .‬فما ندد البياف‬
‫أيىا لقرار الوزارة لتوظيك مللمين لصفة مخقتة ليحلوا محل ال ين أضرلوا‪ ،‬كندد لالتَطي لتليين‬

‫ىخالء المللمين لصفة دائمة ل الرغ أن‬

‫غير مخىلين‪.‬‬

‫‪ -321‬كفي كقا ال ق للد ظ ر ذل اليوـ ت اإل بلف ن تلديل كزارم محدكد يث ت ا تبداؿ ثبلثة‬
‫من الوزراء ال ين ل ي ن ل قبوالن لدل الملارضة كى كزراء الش وف الصحية‪ ،‬اإل اف‬
‫كال رلاء كالمياه‪ ،‬وف مجلس الوزراء‪ ،‬يما كأف الوزير األخير الشيخ‪ /‬أ مد ؿ خليفة فاف قد‬
‫‪129‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫تلرض للددان من االنتقادات في السنوات األخيرة لسب‬

‫‪.2006‬‬

‫ما مي لفىيحة "تقرير لندر" في اـ‬

‫السبا الموافق السادس كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬
‫‪-322‬‬

‫د ذل اليوـ دثين م مين فاف أكل ما ودة السيد‪ /‬سن مشيمع األمين اللاـ لحرفة الحق‬

‫في أكؿ ودة من المنف للشَصيات البارزة من الملارضة‪ ،‬كقد قد تجمع فبير في المنطقة‬
‫المجاكرة لمجلس الوزراء‪.‬‬

‫‪ -323‬لدأت خبلؿ اليوـ للض اال تجانات التي جلا في مناطق مَتلفة‪ ،‬لما في ذل‬

‫موف‬

‫من‬

‫والي خمسوف درانة لَارية كال م لدأ في منطقة ألو صيبع ث تونو ق ذل لدكار مجلس‬

‫التلاكف الَليجي‪.‬‬

‫‪ -324‬كفي السا ة الثالثة مساء كصل السيد‪ /‬سن مشيمع إل مطار البحرين الدكلي قادما من ليركت‬

‫يث فاف في ا تقبالو أفراد أ رتو كللض الصحفيين كمرا لي القنوات اإلخبارية‪ ،‬يث أف‬

‫التقارير قد أفادت ل ف السيد‪ /‬سن مشيمع فاف قد كصل لبيركت قادما من لندف لتقدي التلازم‬

‫أل رة أ د أصدقائو ال م كافتو المنية‪ ،‬إال أف للض التقارير الح ومية قد أفادت أف النرض من‬
‫ى ه الفيارة ىو التشاكر مع قيادة فب اهلل في لبناف وؿ الوضع في البحرين‪.‬‬
‫‪ -325‬ك يث فانا مظاىرة فبيرة قد كصلا لمجلس الوزراء قادمة من دكار مجلس التلاكف الَليجي‬
‫من خبلؿ طريق المل فيصل‪ ،‬كفاف من لين قادة تل المظاىرة السيد‪ /‬محمد بي‬
‫فما انى إلي‬

‫الصفاؼ‬

‫للض من رناؿ الدين الشيلة كغيرى من الشَصيات السيا ية الملارضة يث‬

‫كاصلا اال تجاج ل طريق المل فيصل ت كصلا لباب البحرين‪.‬‬
‫‪ -326‬كلالمقارنة لالمظاىرات األ بق خاصة التي فانا تنظ قبل إخبلء دكار مجلس التلاكف الَليجي‬
‫في السالع شر من فبراير يث تنو ا المظاىرات من يث المطال ‪ ،‬فل يلد المتظاىرين‬
‫يرففكف ل المطال‬

‫الملتدلة نسبيا مثل إ ادة فتالة الد تور أك إ طاء الصبل يات لمجلس‬

‫النواب أك لتحقيق قدر أفبر من المساكاة االنتما ية كاالقتصادية‪ ،‬يث ت ا تبداؿ ذل‬

‫ل تافات من قبيل "الشل يريد إ قاط النظاـ" كىي من أفثر ال تافات انتشارا في البلداف اللرلية‬
‫األخرل التي‬

‫دت ا تجانات كا لة مثل تونس كمصر ك وريا‪ ،‬ى ا فىبل ن قياـ دد من‬

‫المتظاىرين لترديد ىتافات مون ة لجبللة المل مثل "ليسق‬

‫مد" أك "ار ل ‪ ..‬ار ل" في‬

‫إ ارة للمل ‪ .‬ى ا فىبل ن رفض اللديد من المتظاىرين أماـ مجلس الوزراء للتلديل الوزارم‬
‫‪131‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫المحدكد ال م ت اإل بلف نو في اليوـ السالق كىو ما ا تبره المتظاىركف غير فاؼ ككصفوه ل نو‬

‫ل دؼ ت دئة النى‬

‫اللاـ‪ ،‬كقد طال‬

‫المتظاىركف لنا لا تقالة رئيس الوزراء كمجلس الوزراء‬

‫ل فملو‪ ،‬يث ىددكا لمفيد من التصليد لالف ك نحو مناطق أخرل لاللاصمة‪ ،‬فما رفع‬

‫المتظاىركف صورا أخرل للش داء ال ين لقوا تف‬
‫أ رلوا ن فم‬

‫خبلؿ اال تبافات مع قوات األمن يث‬

‫ل تحقيق األىداؼ التي ضح الش داء من أنل ا‪ ،‬فما تجدر اإل ارة أيىا‬

‫إل قياـ ددان قليبلن من المتظاىرين قد رفع صوران للسيد‪ /‬سن مشيمع ال م فاف ملركفا أنو‬
‫يصل في ذل اليوـ إل البحرين‪.‬‬

‫‪ -327‬إال أف ددا من المتظاىرين قد قاـ لحمل الفىور كىو المش د ال م ت رر في األ اليع التالية‬
‫فرمف للسلمية‪.‬‬

‫‪ -328‬كللد ظ ر ذل‬

‫اليوـ فقد اد المتظاىركف إل دكار مجلس التلاكف الَليجي يث قاـ للض‬

‫الف ماء السيا يين من مَتلك االنتماءات السيا ية لدلقاء الَط‬
‫ل‬

‫لماف‪ ،‬الشيخ‪ /‬سن الدي ي‪ ،‬السيد‪ /‬محمد بي‬

‫كفاف من لين أكل‬

‫الشيخ‪/‬‬

‫الصفاؼ‪ ،‬لاإلضافة آلخرين فانوا‬

‫اضرين مثل الدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪ ،‬كالسيد‪ /‬سين االفرؼ‪ ،‬كالشيخ‪ /‬ليد النورم‪.‬‬

‫‪ -329‬كفي تل‬

‫األثناء فانا الح ومة كالوفاؽ يبحثاف طرؽ الحوار الوطني كالَطوات البلزمة للبدء‬

‫فيو‪ ،‬فقد قد السيد‪ /‬زايد الفياني لقاءان مع الشيخ‪ /‬ل‬
‫متمثبلن في النقاط التالية‪:‬‬

‫لماف رض خبلل ا األخير إطار الحوار‬

‫أ‪ .‬كنود نظاـ ديمقراطي يىمن أال تقمع أم طائفة ألخرل‪.‬‬
‫ب‪.‬‬

‫ومة منتَبة ل ا صبل يات كتل س مبدأ أف الشل مصدر السلطات‪.‬‬

‫ت‪ .‬لرلماف منتَ يتمتع لسلطات تشريلية فاملة‪.‬‬
‫ككفقا لما أفاد لو مستشارك صا‬
‫للتنازؿ مقالل تنازالت‬

‫السمو المل ي كلي الل د أنو أناب ند خالو ن ا تلداده‬

‫ومية ل نو ‪" :‬من الواضح أف الوفاؽ يش ل أفثر من ‪ ٪90‬من المتواندين‬

‫لالدكار كأنو من المم ن تنيير الشلارات المرفو ة من [يسق النظاـ] إل [ إصبلح النظاـ ]"‪ ،‬يث ناء‬
‫ذل لمثالة مفان ة لفريق كلي الل د ‪ ،‬ألف الوفاؽ فاف قد اد‬

‫قد فقدكا السيطرة ل الشارع ‪.‬‬

‫‪131‬‬

‫في كقا الق من خبلؿ المناقشات أن‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫‪ -330‬كخبلؿ تل المناقشات فقد بر الوفاؽ ن ا تيائ‬

‫من التنطية اإل بلمية المنحازة من التلففيوف‬

‫الر مي البحريني كىو ما كافق ليو السيد‪ /‬الفياني إال أنو ألدل مبل ظتو ل ف القنوات األخرل‬

‫مثل المنار‪ ،‬اللال ‪ ،Press TV ،‬تنحاز ىي األخرل للجان‬
‫لماف ل ف الوفاؽ قد لج لتل القنوات لسب‬

‫األخر‪ ،‬كىو ما رد ليو الشيخ‬

‫دـ السماح لالوصوؿ إل تلففيوف البحرين‪.‬‬

‫‪ -331‬كفي السا ة اللا رة مساء كصل السيد‪ /‬سن مشيمع إل دكار مجلس التلاكف الَليجي يث‬
‫ت التر ي‬

‫لو لحماس من نان‬

‫المتظاىرين فما أنو ألق فلمة مقتىبة نوه في ا إل ا تَداـ‬

‫تقنيات اللصياف المدني السلمي فما أنو جع المتظاىرين ل ضركرة اال تفادة من التجرلة‬

‫المصرية ن فيفية تصليد مظاىرات‬

‫أنو يج‬

‫لفيادة الىن‬

‫ل الح ومة‪ ،‬فما رفف السيد‪ /‬مشيمع إل‬

‫ل المتظاىركف اال تفادة من قياـ ك ائل اإل بلـ الدكلية لتسلي‬

‫البح رين‪ ،‬فما ىن ى‬

‫ل مثالرت‬

‫الىوء ل‬

‫من أنل قىية الحرية التي نالا ا تراـ الرأم اللاـ الدكلي‪،‬‬

‫فما جع من خبلؿ فلمتو ل اتَاذ اللديد من الَطوات التصليدية طالما أن ا ظلا ذات‬
‫طالع لمي‪ ،‬كقد أختت السيد مشيمع ليانو لالت فيد مجددا ل أىمية الحفاظ ل الو دة‬

‫الوطنية كنب الطائفية كنب الد وة للفتنة األىلية ألف ل البحرين فلو في خندؽ كا د ضد نظاـ‬
‫قملي‪.‬‬
‫األ د الموافق السالع كاللشرين من فبراير ‪:2011‬‬
‫‪ -332‬يث ا تمرت المظاىرات من مَتلك األ جاـ ل مدار ذل‬

‫اليوـ كفاف من الرز التطورات‬

‫مشارفة دد فبير من طبلب المدارس في المظاىرات كاال تجانات من خبلؿ قافلة من‬

‫الشا نات ل أ د الطرؽ السريلة الرئيسية في المنامة‪.‬‬
‫‪ -333‬في الصباح البافر ت تسجيل أ دادان فبيرة من الطبلب قد نظموا دد من المسيرات في محي‬
‫مدار‬

‫‪ .‬كفقا لبلض التقديرات فدف والي شرة طلبة تظاىركا في طريق الح ومة‪ ،‬فما تجمع‬

‫والي أرللوف طالبا خرين في ارع ‪ 28‬لمنطقة السنالس‪ .‬كفي ذات الوقا تجمع والي مائة‬

‫طال‬

‫من مدر ة النلي الثانوية لحي السلمانية‪ ،‬ك ند الظ ر ت تسجيل تنظي مظاىرة من مائة‬

‫كخمسوف طالبا من مدر ة ار فتاة اللليا في فناء المدر ة‪.‬‬

‫‪ -334‬كفي والي السا ة الراللة صرا تحرفا مظاىرة فبيرة ل ا أفثر من ألفي َصا من دكار مجلس‬
‫التلاكف الَليجي نحو طريق المل‬

‫فيصل‪ ،‬كتواند ل ا ددان من الشَصيات السيا ية كمثل ا‬

‫مثل المظاىرات في اليوـ السالق يث فاف المطل‬
‫‪132‬‬

‫السائد خبلؿ المظاىرة ىو الد وة إل قاط‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫النظاـ‪ ،‬كمن لين تل‬

‫البلفتات ما دكف لي ا "الصدمة! الجيش يقتل المواطنين" كأخرل دكف‬

‫لي ا " ا ة الش داء ىي رمف الشجا ة كال برياء" كطال‬

‫األفراد المشارفين في التظاىرة‬

‫لاإلفراج الفورم ن الملتقلين السيا يين‪ ،‬ا تقالة رئيس الوزراء‪ ،‬كأخرل مطالبة لرفض الد وة‬

‫للحوار السيا ي‪ ،‬كالد وة ال تمرار التصليد ت إ قاط النظاـ‪.‬‬

‫‪ -335‬كللد الظ ر تجمع دد فبير من الشا نات من مَتلك األ جاـ في منطقة لمالاد يث‬
‫تون ا ل ىي ة قافلة نحو دكار مجلس التلاكف الَليجي كالمناطق المحيطة ل ا‪ ،‬كقبل السا ة‬
‫التاللة‬

‫الَامسة مساء فانا القافلة قد كصلا للمنطقة الدللوما ية كمرت ل الم ات‬

‫لمجلس الوزراء مركرا لطريق خليفة لن لماف‪ ،‬كقد أ ارت التقديرات أف دد الشا نات‬
‫المشارفة في ى ه التظاىرة قد تجاكز المائة ا نة‪.‬‬

‫‪ -336‬كفي مجمع السلمانية الطبي تجمع والي مائة َصا فاف من لين‬
‫لالسلمانية كتحرفوا في االتجاه لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬

‫‪ -337‬تقدـ ثمانية شر من أ ىاء مجلس النواب لا تقالت‬
‫رئيس المجلس‪.‬‬

‫أ ىاء الطاق الطبي‬

‫الن ائية إلي السيد‪ /‬أ مد خليفة الدىراني‬

‫‪ -338‬كفي الوقا ذاتو‪ ،‬كللد المناقشات التي نرت لين السيد‪ /‬زايد الفياني كالشيخ‪ /‬ل‬

‫لماف كما‬

‫ت االتفاؽ ليو من إنراء تنطيات غير منحازة لؤل داث الجارية بر التلففيوف البحريني‪ ،‬فقد‬

‫كافق الشيخ‪ /‬فواز لن محمد ؿ خليفة ل إذا ة لرنامو تليففيوني ل ال واء ال تىافة ممثلي‬
‫الوفاؽ‪ ،‬إال أف الوفاؽ ادت كرفىا ى ا اللرض ‪ ،‬كفي كقا ال ق من ذل اليوـ تما د وة‬

‫أرللين من الجمليات السيا ية كقادة المجتملات المحلية كالمنظمات االنتما ية لحىور الحوار‬

‫الوطني‪ ،‬يث ت إر اؿ خطالات ر مية إل المنظمات في ين تما د وة األفراد من خبلؿ‬

‫ال اتك‪ ،‬كقد قبل نميع األطراؼ خبلؿ من ‪ 5 – 3‬األياـ البل قة‪ ،‬كصل رد تة من الجمليات‬
‫السيا ية كمن لين ا الوفاؽ في الثالث من كمارس (انظر أدناه)‬
‫‪ -339‬كندير لال فر أنو ل يت د وة الجمليات السيا ية النير مسجلة مثل رفتي الحق كالوفاء‪.‬‬
‫‪ -340‬كخبلؿ ذل‬

‫اليوـ قد مو كلي الل د ددا من االنتما ات التشاكرية مع مجمو ات من‬

‫البحرينيين البارزين كرناؿ األ ماؿ كقادة المجتمع المدني‪ ،‬كقد د ا خبلؿ تل االنتما ات إل‬

‫إنراء إصبل ات لسيا ات التشنيل كاللمالة لحيث أال ت وف مبنية ل الو اطة‪ ،‬كف ل مناقشة‬
‫الَطوات التي من‬

‫ن ا أف تجلل من النظاـ السيا ي أفثر دال‪ ،‬فما رضا طلبات ن‬
‫‪133‬‬

‬‬ ‫‪ -343‬كلين الساللة كالنصك كالثامنة كالنصك صبا ا غادر والي أرللمائة طال‬ ‫كطالبة مدار‬ ‫في‬ ‫المناطق المَتلفة ك اركا في الشوارع الرئيسية في تل المناطق‪ ،‬كمن لين تل المدارس مدر ة‬ ‫أ مد اللمراف الثانوية التجارية لنين‪ ،‬مدر ة ناد ف‬ ‫الثانوية الصنا ية لنين‪ ،‬مدر ة الجالرية‬ ‫الثانوية الصنا ية لنين‪ ،‬كفي كقا ال ق من اليوـ كفي والي اللا رة ك شرين دقيقة صبا ا انى‬ ‫من ناملة البحرين لطلبة مدر ة بد اهلل لن يس في مظاىرة ل مقرلة‬ ‫والي أرللمائة طال‬ ‫من كزارة الترلية كالتللي ‪ .‬‬ ‫اإلثنين الموافق الثامن كاللشرين من فبراير‪:2011‬‬ ‫‪ -342‬ا تمرار للمظاىرات ف ي اليوـ السالق فقد ارؾ الم ات من الطلبة في دد من اال تجانات في‬ ‫أنفاء مَتلفة لالبحرين كت تنظي قافلة من المرفبات الثقيلة فجفء من اال تجانات المستمرة‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫تش يل لجنة لتلديل الد تور‪ ،‬فما قد صا‬ ‫ج الشيلة أفدكا خبللو كالئ‬ ‫السمو المل ي كلي الل د لقاء مع ممثلي نملية‬ ‫للمل ية كضركرة أف ي وف ل‬ ‫تمثيبل لالمجالس النيالية المقبلة‪.‬لاإلضافة‬ ‫إل تل‬ ‫مماثلة لتل‬ ‫المطال‬ ‫التي تتللق لالقطاع التلليمي تحديدا‪ ،‬أثار اللديد من المتظاىرين لارات‬ ‫المونودة في المناطق األخرل من البحرين‪ ،‬مثل إ قاط النظاـ‪ ،‬كإدانة ا تَداـ‬ ‫القوة ضد المتظاىرين السلميين‪ .‬‬ ‫‪ -344‬كفاف من أى تطورات ى ا اليوـ ىو التظاىر أماـ مقر المجلس الوطني البحريني‪ ،‬يث لدأ‬ ‫المتظاىركف في السا ة التا لة صبا ا في ا تَداـ للض الحافبلت كالشا نات ال بيرة في نقل‬ ‫المتظاىرين من دكار مجلس التلاكف الَليجي نحو مقر المجلس الوطني لحي القىيبية‪ ،‬يث ت‬ ‫نمع ما يقرب من والي ألك َ‬ ‫من الشلارات كالمطال‬ ‫قبل السا ة التا لة كالنصك صبا ا رددكا خبلل ا ددا‬ ‫السالق المطالبة ل ا لالمظاىرات السالقة مثل الد وة إل إ قاط النظاـ‬ ‫كرفض الحوار قبل أم إصبل ات يا ية‪ ،‬فما ات‬ ‫‪134‬‬ ‫المتظاىركف خبلؿ تل‬ ‫المظاىرة نبللة‬ .‬‬ ‫السمو‬ ‫‪ -341‬كفي كقا ال ق من مساء ذل اليوـ قد دد من ز ماء الوفاؽ انتما ات مع صا‬ ‫المل ي كلي الل د ت خبللو تشجيع الوفاؽ لبلنىماـ إل الحوار الوطني‪.‬كقد انى ل ا اال تجاج ددا أفبر من األفراد لمن في‬ ‫كاآللاء كال ين طالبوا نميلان لر يل كزير الترلية كالتللي لسب‬ ‫المللموف‬ ‫ما ا تبركه ضلفا في نو ية التللي‬ ‫في البحرين‪ ،‬فما ا تو اللديد من المللمين ل توظيك المللمين للقود مخقتة خبلؿ اإلضراب‬ ‫ال م د ا إليو نملية المللمين البحرينية‪ ،‬كىو ما ت ا تبارى غير مخىلين للتدريس‪ .‬في كقا ال ق من تل الليلة نظما مظاىرة أخرل ارؾ في ا‬ ‫أفثر من ‪ 100‬طال كطالبة من طلبة المدارس في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.

2002‬‬ ‫‪ -349‬كفي تل‬ ‫الليلة في والي الثامنة كال نصك مساء قدت نملية األطباء البحرينية انتما ا ض‬ ‫ممثلي نملية الو د السيا ية اقتر ا من خبللو الد وة لحملة اللصياف المدني ل الصليد‬ ‫الوطني‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫المل‬ ‫ل‬ ‫لانت اؾ قوؽ اإلنساف األ ا ية كقتل المتظاىرين األلرياء‪ ،‬كفي كقا ال ق‬ ‫المتظاىرين لسلة لشرية وؿ المجلس التشريلي‪.‬‬ ‫‪ -347‬فما قاـ رئيس مجلس النواب السيد‪ /‬خليفة الداىراني لد وة أ ىاء المجلس من الوفاؽ‬ ‫لمناقشة مس لة ا تقاالت‬ ‫إال أف الوفاؽ رفىا الد وة‪.‬‬ ‫‪135‬‬ .‬أما االنتماع الثاني كال م ىره فبار لماء الدين كقادة الوفاؽ كال م أظ ر‬ ‫ارتفاع قك المطال الرتفاع توقلات الشباب كاللد من صياغة د تور نديد كليس مجرد تلديل‬ ‫د تور ‪.‬‬ ‫‪ -348‬كفي كقا ال ق من ذاؾ اليوـ قاـ أ د قيادم نملية الوفاؽ لدطبلع السيد‪ /‬زايد الفياني ل‬ ‫المناقشات التي تما لين قيادات الوفاؽ‪ ،‬يث فاف االنتماع األكؿ كال م ض الشيخ‪ /‬لي‬ ‫لماف األمين اللاـ للوفاؽ كال م تقرر فيو المطالبة لالتالي‪ )1( :‬أف يت إ ادة فتالة الد تور من‬ ‫قبل لجنة منتَبة‪ ) 2( ،‬أف يبن التوظيك ل أ اس ال فاءة كليس الملرفة الشَصية‪)3( ،‬‬ ‫ضركرة اتَاذ الَطوات البلزمة إلقامة نظاـ يا ي أفثر دالة‪ )4( ،‬أال ت وف ىناؾ بلقة لين‬ ‫الدين كالسيا ة‪ .‬‬ ‫‪ -346‬فما‬ ‫د ذل‬ ‫اليوـ أيىا تنظي مظاىرة من قبل مجمو ة من الصحفيين كاللاملين في المجاؿ‬ ‫اإل بلمي‪ ،‬كفانا تل‬ ‫اال تجانات قد لدأت في طريق المل‬ ‫فيصل ث تون ا ق‬ ‫لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬يث أ رب المشارفين في ا ن د م‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي كرفى‬ ‫ذل‬ ‫للمتظاىرين في دكار‬ ‫لمحاكالت الح ومة لتنطية كمراقبة األ داث في البحرين‪ ،‬فما‬ ‫ندد المشارفوف ل ل أ اؿ التحرش كا تقاؿ الصحفيين‪ ،‬فما انتقد للض الصحفيين أداء‬ ‫التلففيوف البحريني يث ا تبركه منحازا كيلمل لش ل غير م ني‪.‬‬ ‫‪ -345‬كفي السا ة اللا رة صبا ا ت تسجيل قافلة من الحافبلت في االتجاه نحو طريق الشيخ خليفة‬ ‫لن لماف كالتي توقفا في المنطقة المجاكرة في لمطل لرنر الند ث كاصلا التقدـ للمنامة‪،‬‬ ‫كت ونا تل القافلة المتباط ة والي مائتي افلة‪.

‬كفي الوقا ذاتو قاما مجمو ة من أفثر من‬ ‫ثمانمائة طال لاالتجاه لوزارة الترلية كالتللي‬ ‫‪ -352‬كت ترديد ددا من المطال‬ ‫يث نظموا ا تصاما ند لوالة الوزارة‪.‬كفما ىو الحاؿ في المظاىرات السالقة فقد‬ ‫ندد اللديد من المشارفين لالتنطية المنحازة لؤل داث من خبلؿ التلففيوف البحريني الموالية‬ ‫‪136‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫الثبلثاء الموافق األكؿ من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -350‬ت تسجيل اللديد من المظاىرات الطبللية في ى ا اليوـ‪ ،‬يث ترؾ اللديد من طبلب المداس‬ ‫في مَتلك أنحاء البحرين مدار‬ ‫اللديد من‬ ‫كقاموا لتنظي‬ ‫ددا من المسيرات كاال تجانات يث تونو‬ ‫لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كفاف التطور الرئيسي األخر في ذل‬ ‫امتداد اال تجانات من الدكار للمرفاء المالي القري منو‪.‬‬ ‫التي بق كأف ألديا في المظاىرات الطبللية في األياـ السالقة‪،‬‬ ‫فقد د ا اللديد إل قاط كزير الترلية كالتللي في ين مل خركف لارات يا ية من لين ا‬ ‫الد وة إل قاط النظاـ كالمطالبة لا تقالة رئيس الوزراء‪ ،‬فما رفض فثير من المتظاىرين الطائفية‬ ‫كالت فيد ل االلتفاـ لالو دة الو دة الوطنية‪ ،‬كتجدر اإل ارة إل أف ى ه المظاىرات التي فانا‬ ‫تت لك من طلبة كطالبات ملظم‬ ‫مقيدين في المدارس الثانوية الفنية‪.‬‬ ‫‪ -353‬في السا ة الثانية مساء لدأت في منطقة القفوؿ المسيرة التي بق كأف د ا ل ا بلة من‬ ‫الجمليات السيا ية الملارضة الرئيسية كىي نمليات‪ :‬الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني‬ ‫الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪،‬‬ ‫اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي ‪ ،‬كتون ا المسيرة صوب دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي كا تمرت في النمو ت تجاكز دد المشارفين في ا االثن‬ ‫شر ألك َ ‪ ،‬كقد‬ ‫انى للمسيرة مجمو ة من ذكم اال تيانات الَاصة كالل ين أ رلوا ن ت ييدى للمتظاىرين في‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كفانا المطال التي ت اإل بلف ن ا خبلؿ ى ه المظاىرة مماثلة‬ ‫لتل السالق طلب ا في اال تجانات في األياـ السالقة يث طال الناس لد قاط النظاـ كرفض‬ ‫أم وار يا ي مع الح ومة قبل إ قاط النظاـ‪ ،‬كإدانة القوة ضد المتظاىرين‪ ،‬كاإلفراج ن‬ ‫الملتقلين السيا يين لما في‬ ‫السيد‪ /‬محمد لوفلسا‪ .‬‬ ‫اليوـ ىو‬ ‫‪ -351‬كفي السا ة الساللة صبا ا ك ت للد الظ ر غادر اللديد من الطلبة في مَتلك األ ياء‬ ‫مدار‬ ‫كنظموا ددا من المسيرات إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كقبل السا ة الثامنة‬ ‫صبا ا فاف ما ال يقل ن والي ألك طال قد انىموا إل التظاىرات في مناطق مدينة يس ‪،‬‬ ‫مدينة مد‪ ،‬النلي ‪ ،‬لوغفاؿ‪ ،‬قبيلة بشي‪ ،‬المنامة‪ .

‬ك ق‬ ‫المظاىرة أصدرت الجمليات السيا ية ليانا مشترفا أ رلوا فيو ن امتنان‬ ‫للمشارفين كأ لنوا قدى لتجمع ا د يوـ الجملة التالية تحا مسم "تسق الح ومة"‪.‬‬ ‫‪137‬‬ .‬أف األزمة الجارية ىي أزمة يا ية لحتة كليسا صراع طائفي يث ال توند بلقة للدين أك‬ ‫اللرؽ أك الطائفة لل ىي ليسا إال صراع لين أكل‬ ‫الل ين يريدكف من الشل المشارفة في الح‬ ‫الح ومة للمساءلة‪.‬‬ ‫‪ -354‬كفي السا ة الساد ة مساء ارؾ السيد‪ /‬سن مشيمع في المظاىرة الجارية في موقك‬ ‫السيارات المجاكر لقس الحوادث كالطوارئ لمستشف السلمانية يث أقيما الَياـ كقدما‬ ‫المرطبا ت لؤلفراد فما ت إقامة منصة قاـ السيد‪ /‬مشيمع ك خرين من‬ ‫لدلقاء الَط‬ ‫السيد‪ /‬بد الجليل خليل‬ ‫وؿ الوضع في البحرين‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫للح ومة‪ .‬أف نميع المشافل المرتبطة لالحياة االقتصادية ك قوؽ اإلنساف كمستويات المليشة ىي فركع‬ ‫من أصل المش لة األ ا ية األصلية‪.‬‬ ‫‪ -356‬كخبلؿ اليوـ فانا نملية الوفاؽ قد أصدرت كرقة للنواف‪" :‬رؤية لؤلزمة السيا ية لالبحرين" كقد‬ ‫تىمنا تل الوثيقة النقاط التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬أف السلطة الحافمة ا تَدما الطائفية لحماية مصالح ا السيا ية‪.‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫‪ -355‬كفي والي السا ة التا لة مساء تون ا مجمو ات من األفراد من دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي إل مرف البحرين المالي كال م يى‬ ‫ددا من األلنية اللالية ل ا مقر لشرفات ا تشارية‬ ‫دكلية كاللديد من الشرفات اللاملة لالقطاع المالي‪ ،‬كت إقامة الَياـ في محي المرف ‪ ،‬كفي كقا‬ ‫ال ق من تل‬ ‫لين‬ ‫الليلة انى‬ ‫ددا من الف ماء السيا يين للملتصمين في الرفاء المالي كفاف من‬ ‫الدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪ ،‬كلحلوؿ منتصك الليل التق الشيخ محمد بي‬ ‫الصفاؼ لالمتظاىرين في الرفاء المالي كأقنل‬ ‫لالمنادرة كاللودة لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬أف الوفاؽ ال تطمح إل إنشاء دكلة دينية إنما ت دؼ إل إقامة دكلة مدنية في البحرين ت‬ ‫تم ن الناس من اختيار‬ ‫ومت ‪.‬‬ ‫ال ين يريدكف ا ت ار السلطة كأكل‬ ‫كاختيار رئيس الوزراء كطبيلة الح ومة كإخىاع‬ ‫ب‪ .

‬‬ ‫‪ -357‬كأ ارت مصادر أخرل في الملارضة كالتي أصدرت كثيقة أخرل تبين مقتر ات ا إليجاد ل‬ ‫للحالة التي تت شك في البحرين‪ ،‬ى ه الوثيقة التي فانا للنواف "خريطة الطريق لد تورية الَركج‬ ‫من األزمة السيا ية" كالتي ملا النقاط التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫‪ ‬خامسا‪ :‬فما يج‬ ‫أف يبن الحل ل مبادئ اللدالة كاإلنصاؼ كالمساكاة كمس ولية‬ ‫الح ومة في لي ة ك ائل اإل بلـ الحر ك رية ت وين الجمليات‪.‬‬ ‫‪138‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ثانيا‪ :‬أف تخخ مصالح نميع األطراؼ للين اال تبار لحيث يبن نظاـ د تورم نديد من‬ ‫نو أف يلبي تطللات الشل‬ ‫البحريني من كنود‬ ‫ومة منتَبة كلرلماف منتَ‬ ‫كأف‬ ‫يتم تع البرلماف لسلطات تشريلية كرقالية‪ ،‬كأال تشارؾ السلطة التنفي ية أك من ى غير‬ ‫منتَبين في البرلماف‪.‬خارطة الطريق ىو المَرج من األزمة الد تورية السيا ية في إطار وار كطني ‪ ،‬دكف الدخوؿ‬ ‫في األمور السيا ية األخرل ‪ ،‬كىو ما يمثل أرضية منا بة للحوار‪.‬‬ ‫ح‪ .‬كأف ت وف خارطة الطريق مستندة ل إلناء د تور اـ ‪ 2002‬كإلناء النظاـ االنتَالي‬ ‫كانتَاب نملية ت يسية تمثل الببلد ل فمل ا ل إن ا دائرة انتَالية كا دة كأف تت تل‬ ‫االنتَالات تحا إ راؼ لجنة كطنية كلد راؼ مراقبين دكليين‪.‬كأف ت وف المبادئ األ ا ية ل ا الحل ل النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ ‬أكال‪ :‬أال تصم الدكائر االنتَالية ل لوب يىر لمصلحة ن ة محددة‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫اد ا‪ :‬الت فيد ل أف الوفاؽ يرفض أم ل ال يلبي طمو ات السنة فما يت أم ل‬ ‫ال يلبي طمو ات الشيلة أيىا‪ ،‬يث إف ما تحتانو البحرين ىو أف يليش الناس في كئاـ‬ ‫كتسامح كا تراـ فرامة اإلنساف البحريني‪.‬‬ ‫‪ ‬ثالثا‪ :‬أال يسمح لؤل رة المال ة فما ىو الحاؿ في الوقا الراىن لا ت ار‬ ‫وف الدكلة‬ ‫لدكف مشارفة الشيلة كالسنة‪ ،‬فما يتلين أف يبن الد تور الجديد ل توافق اآلراء كىو ما‬ ‫ال يم ن ضمانو إال لا تراط موافقة األغلبية ل فثر من ‪ %50‬ل النظاـ الجديد‪.‬‬ ‫‪ ‬راللا‪ :‬أف ى ا ليس بل لليوـ كغدا فق لل إنو بل طويل األمد ت يم ن أف يحقق‬ ‫ا تقرارا قيقيا كال يخدم لالببلد النت ا ة ل زمة نديدة‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ج‪ .

‬‬ ‫لنظاـ مل ي‬ ‫ومة منتَبة ديمقراطيا‪.2002‬‬ ‫‪ ‬ثانيان‪ :‬إلناء قانوف الدكائر االنتَالية‪.‬‬ ‫‪139‬‬ .4‬ا تقبلؿ القىاء ن نميع السلطات األخرل‪.‬‬ ‫ومة انتقالية تت لك من ممثلين من مَتلك ألواف الطيك السيا ي‬ ‫‪ ‬ثالثان‪ :‬تش يل‬ ‫كالت نوقراط ال ين يتمتلوف لثقة كقبوؿ الشل كال ين يلرفوف لالط ارة من الفساد‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫اللان‪ :‬أف تتول الجملية الت يسية صياغة مشركع الد تور كالقوانين األخرل الىركرية‬ ‫للحياة الد تورية في غىوف أرللة أ ر‪.‬‬ ‫‪ .1‬يج‬ ‫ل المل‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ ‬خامسان‪ :‬أف ت وف الجملية الت يسية لصياغة الد تور ملتمدة ل أغلبية ‪ 5/3‬كأف‬ ‫يتىمن الد تور المبادئ اآلتية‪:‬‬ ‫أف ي وف من ائلة ؿ خليفة‪ ،‬ال م يتول‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ ‬اد ان‪ :‬انتَاب الجملية الت يسية كفقان لقانوف الحقوؽ السيا ية كاأل اـ التي تنظ‬ ‫اللملية االنتَالية‪.3‬رية انتَاب المجلس التشريلي كإ طاءه السلطات التشريلية كالمالية كالرقالية‪.‬أف يصدر المل إ بلف د تورم ل مر مل ي ينبني أف ين‬ ‫‪ ‬اكالن‪ :‬إلناء د تور اـ ‪.2‬الح‬ ‫من قبل الشل يومار و من خبلؿ‬ ‫د تورم ديمقراطي قيقي‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ل ما يلي‪:‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ ‬راللان‪ :‬أف ين‬ ‫اإل بلف الد تورم ل انو يج انتَاب نملية ت يسية في غىوف ‪45‬‬ ‫كيج‬ ‫أف يت اختيار أ ىاء ى ه الجملية قبل‬ ‫يومان للت فد من أن ا تمثل الشل‬ ‫االنتَالات التي تلتبر البحرين منطقة انتَالية كا دة‪.‬‬ ‫‪ ‬ثامنان‪ :‬يج أف ت وف نصوص الد تور قاللة للتطبيق للد الموافقة لي ا من قبل الجملية‬ ‫الت يسية كيج إ ادة ىي لة فركع الح ومة كفقا للد تور نديد في غىوف ‪ 9‬أ ر‪.

‬‬ ‫‪ ‬ثاني شر‪ :‬يج‬ ‫أف ي وف الحوار من خبلؿ الجملية الت يسية‪ ،‬تحا ر اية دكلية‬ ‫محايدة تىمن تنفي نتائج ا‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أال تصدر القوانين أك المرا ي لقوانين إال إذا فاف‬ ‫‪ ‬تا لان‪ :‬خبلؿ الفترة االنتقالية يج‬ ‫ذل ضركريان ل أف تنتَ الجملية الت يسية لنالبية الثلثين كأف ى ا الوضع يستد ي‬ ‫إصدار مثل ى ه القوانين أك المرا ي لقوانين‪.‬‬ ‫‪ -358‬كقد أ ارت مصادر في الملارضة إل أف اقتراح أف يت كضع الد تور الجديد لبل تفتاء الشلبي‬ ‫كأنو يحتاج إل أف يلتمد ل أغلبية ‪.‬‬ ‫‪ -361‬التداء من السا ات األكل من الصباح ‪ ،‬لدأ الم ات من طلبة المدارس في مَتلك أنحاء‬ ‫البحرين اال تجانات ل مقرلة من مدار‬ ‫‪ ،‬يث ارؾ الطبلب من فبل الجنسين من‬ ‫المدارس الثانوية كالمدارس المتو طة‪ ،‬ى ا فىبل ن أ داد فبيرة من طلبة المداس الفنية‪،‬‬ ‫يث تحولا ملظ ى ه اال تجانات إل مسيرات في المناطق القريبة من مدار‬ ‫‪141‬‬ ‫كتجمل‬ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫ادم شر‪ :‬كتطبق مبادئ الحقوؽ كالحريات اللامة المنصوص لي ا في االتفاقات‬ ‫الدكلية التي تلد البحرين طرفا في ا‪ ،‬كي وف لو قيمة ما يلادؿ ذل من الد تور الجديد‪.‬‬ ‫األرللاء الموافق الثاني من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪-360‬‬ ‫يث جلا أفبر اال تجانات الطبللية في اللديد من مناطق البحرين خبلؿ ى ا اليوـ‪ ،‬فقد‬ ‫غادر اآلالؼ من الطبلب مدار‬ ‫كنظموا المسيرات كالمظاىرات ‪ ،‬كتونو ال ثير من‬ ‫نحو‬ ‫الشوارع الرئيسية في أ يائ ‪ ،‬في ين اتجو خركف إما إل دكار مجلس التلاكف الَليجي أك‬ ‫لوزارة الترلية كالتللي ‪.٪ 60‬‬ ‫‪ -359‬كفي ى ا اليوـ تونو صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د في زيارة لمدة يومين للدد من دكؿ‬ ‫مجلس ا لتلاكف الَليجي للتشاكر مع قادت ا وؿ الوضع الجارم في البحرين يث زار كلي‬ ‫الل د فل من ال ويا كقطر كاإلمارات اللرلية المتحدة كالممل ة اللرلية السلودية‪.‬‬ ‫‪ ‬ا ران‪ :‬أف تلقد انتَالات الجملية الت يسية كفقا لقانوف مبا رة الحقوؽ السيا ية‪،‬‬ ‫ك ل نحو ال يمس ى ا اإل بلف يج أف يشرؼ ل ى ه االنتَالات من قبل لجنة‬ ‫انتماء‬ ‫االنتَالات التي تى قىاة كثبلثة من الشَصيات اللامة ال ين ليس ل‬ ‫يا ي‪.‬كيسمح المراقبة المحلية كالدكلية ل ه االنتَالات‪.

‬‬ ‫‪ -365‬كفي السا ة الوا دة ظ را انطلقا مسيرة من دكار مجلس التلاكف الَليجي نحو مقر كزارة‬ ‫الداخلية كالملركؼ لا‬ ‫"القللة"‪ ،‬كا تمرت أ داد المشارفين في اال تجانات ت تجاكزت‬ ‫‪141‬‬ .‬‬ ‫‪ -364‬كفي كقا ال ق من مساء ذل‬ ‫اليوـ قاما بلة نمليات يا ية ىي الوفاؽ الوطني‬ ‫اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪،‬‬ ‫التجمع القومي الديمقراطي‪ ،‬اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي لياف مشترؾ لملالجة‬ ‫مس لة مشارفة الطبلب الوا لة في اال تجانات‪ ،‬يث د ا المللمين كالطبلب لبل تمرار في‬ ‫النظاـ التلليمي كتجن‬ ‫األمور لتجن‬ ‫االضطرالات في نداكؿ الدرا ة‪ ،‬ك جع فل من المللمين كأكلياء‬ ‫إقحاـ المدارس في السيا ة يث إن ا من المفترض أف ت وف تلليمية كينحسر‬ ‫ترفيفىا ل نودة التللي ‪ ،‬فما د ا البياف كزارة الترلية كالتللي لل س ما اتَ تو من تدالير ضد‬ ‫الطبلب كالمللمين المشارفين في اال تجانات د ما للمطال‬ ‫توظيك المللمين المخقتين يث فاف لتل‬ ‫موظفي المدارس‪ .‬‬ ‫‪ -362‬ت تسجيل للض الحوادث المحدكدة من اللنك من خبلؿ تل‬ ‫اال تجانات الطبللية‪ ،‬فقد‬ ‫كقلا ادثة كا دة من ى ا القبيل ندا اكؿ للض الطلبة في السا ة الثامنة كالرلع صبا ا‬ ‫الدخوؿ لمدر ة مدينة مد المتو طة للبنات لقصد اال تداء ل مديرة المدر ة‪ ،‬فما ذفر‬ ‫للىا من ود اللياف أف للىان من طلبة مدر ة مدينة مد المتو طة للبنين فانوا يحملوف‬ ‫الس افين خبلؿ ا تجانات ‪ ،‬كفي ا لسا ة الحادية شر كالنصك صبا ا كفقا لما اللم لو‬ ‫لبل تداء من قبل مجمو ة من الطالبات لمدينة مد‪.‬فما أفد البياف أيىا ل‬ ‫المشرك ة للشل‬ ‫كال يما‬ ‫التدالير أثر في زيادة المَاكؼ ك دة التوتر لين‬ ‫ق الطبلب في التلبير ن أرائ‬ ‫كق‬ ‫في‬ ‫االنىماـ للمظاىرات للد انت اء اليوـ الدرا ي‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫في الطرؽ الرئيسية في تل‬ ‫األ ياء‪ ،‬فما اتج ا مظاىرات أخرل نحو دكار دكؿ مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي من خبلؿ الطرؽ الرئيسية المخدية إل تل المنطقة في المنامة‪.‬‬ ‫مجمو ة من النساء من تلرض‬ ‫‪ -363‬فما اتجو للض المتظاىرين لوزارة الترلية كالتللي‬ ‫يث ت ررت الشلارات التي بق كأف أ رب‬ ‫المماثلة للمطال‬ ‫في اال تجانات في األياـ السالقة لما في ا‬ ‫من خبلل ا ن للض المطال‬ ‫إقالة كزير الترلية كالتللي كإن اء التلاقد مع المللمين لاللقود المخقتة‪ ،‬ى ا فىبل ن رفع‬ ‫الفتات لد قاط النظاـ كإدانة ا تَداـ القوة ضد المتظاىرين السلميين فما ىو الحاؿ في‬ ‫المظاىرات االخرم‪ ،‬كفي السا ة اللا رة صبا ا‬ ‫د مقر كزارة اإل بلـ ا تجانان محدكدان من‬ ‫الطبلب ال ين انتقدكا التنطية المنحازة للتليففيوف البحريني للحالة الجارية في الببلد‪.

‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ -366‬كفي ذات الوقا ت تنظي مظاىرة ثانية لملرفة ما يسم " تجمع الو دة الوطنية" لمسجد‬ ‫الفاتح في ي الجفير في والي السا ة الراللة ك شركف دقيقة‪ ،‬كفي خبلؿ ذل فاف الشيخ‬ ‫‪ /‬بد اللطيك المحمود قد أفد ل النقاط التالية‪:‬‬ ‫أ‪.‬رفض الد وات ال تقالة الح ومة مما يخدم إل تدمير البحرين‪.‬‬ ‫أىمية الحوار مع الح ومة كىو ما ينبني أف ي وف لبل ركط مسبقة‪.‬األىمية القصول ألمن ك بلمة البحرين‪.‬‬ ‫ح‪ .‬يتلين ل نبللة المل اتَاذ التدالير البلزمة إلنفاذ القوانين التي تنظ المظاىرات‬ ‫لسب ت ثر ياة المواطنين لس اال تجانات المستمرة‪.‬ار لوا ؿ خليفة" للمطالبة لر يل‬ ‫األ رة المال ة ك ملوا لارات أخرل تد و لسقوط المل ‪ ،‬فما رفض المتظاىركف الد وة‬ ‫للحوار السيا ي قبل إ قاط النظاـ كإطبلؽ راح نميع الملتقلين السيا يين‪ ،‬فما أ رلوا ن‬ ‫َط ن التلديل الوزارم المحدكد ال م ت يوـ الجملة السالقة يث ا تبركه أنو غير و‬ ‫فاؼ‬ ‫كطالبوا لا تقالة رئيس الوزراء كمجلس الوزراء ل فملو‪ ،‬فما ندد للض المشارفين لسيا ة‬ ‫توظيك األنان‬ ‫في قوة الدفاع كاألن فة األمنية المحلية‪ ،‬فما تجدر اإل ارة أنو خبلؿ تل‬ ‫التظاىرة قاـ أ د المتظاىرين لمحاكلة تسلق ور "القللة" لينما اكؿ أخر نفع لار كزارة‬ ‫الداخلية ل المدخل إال أف فبلىما قد ت منل ما من قبل لاقي المتظاىرين‪.‬ككفقا لتقارير موالية للح ومة‪ ،‬فقد ىر والي أرللة مائة كخمسوف ألك َ‬ ‫‪142‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أ دادى االثن‬ ‫شر الؼ َ‬ ‫تقريبا‪ ،‬كفما فاف الشائع ت ذل‬ ‫الوقا فقد طال‬ ‫المتظاىركف لد قاط النظاـ يث فانوا ي تفوف "ار لوا ‪ .‬‬ ‫ت‪.‬ضركرة خىوع المس ولين ن تلطيل الَدمات اللامة للمساءلة ال يما ما قاـ لو‬ ‫المللمين من االمتناع ن اللمل كمنع المدر ين المخقتين من أداء كانبات ‪.‬‬ ‫ر ية ا تمرار النظاـ السيا ي القائ ك‬ ‫أ رة ؿ خليفة لقيادة نبللة المل ‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ث‪ ..‬‬ ‫‪ -367‬كقد فاف المفاج السائد في التجمع ا تفاليا‪ ،‬يث مل ملظ الناس أ بلـ البحرين مع إ ادة‬ ‫ت فيد لوالئ‬ ‫للممل ة‪ ،‬فما أ رب المشارفوف ن ا تيائ من التنطية من القنوات اإلخبارية األننبية‬ ‫لؤل داث في الببلد‪ ،‬التي ا تبركىا غير م تملة كمنحازة‪ ،‬كرففت ل اال تجانات في دكار مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي‪ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫تقريبا‪ ،‬إال أف تقارير أخرل قد أ ارت إل أف دد المتظاىرين ل يتجاكز المائة ألك َ فاف من‬ ‫للى من غير البحرينيين المقيمين كللض مواطني دكؿ مجلس التلاكف الَليجي األخرل‪.‬‬ ‫‪143‬‬ ‫للثة ىي ة األم‬ .‬‬ ‫‪ -372‬فما ت بلم في ذات الوقا ن للض التظاىرات في محي للض البلثات الدللوما ية في البحرين‬ ‫كمن لين ا فارات الجم ورية اليمنية‪ ،‬نم ورية لافستاف اإل بلمية‪ ،‬كم ات‬ ‫المتحدة‪.‬‬ ‫الَميس الثالث من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -368‬كا تمرارا لنم اال تجانات في األياـ السالقة فقد نظما أ دادا فبيرة من الطبلب ددا من‬ ‫المظاىرات في اللديد من األ ياء‪ ،‬يث لدأت اال تجانات في الصباح البافر ‪ ،‬كمن الصل‬ ‫تحديد اللدد الدقيق للطلبة المشارفين في ى ه المظاىرات الطبللية إال انو من المخفد إن ا‬ ‫تجاكزت اآلالؼ من الطلبة في مَتلك المناطق كمن ا الجرلية‪ ،‬خوال‪ ،‬ترة‪ ،‬السنالس‪ ،‬مدينة‬ ‫يس ‪ ،‬مدينة مد‪ ،‬ناد ف ‪ ،‬المحرؽ‪.‬‬ ‫‪ -369‬ت تنظي‬ ‫ددا من المظاىرات الطبللية في‬ ‫ل مسيرات في الشوارع كالدكارات الرئيسية في‬ ‫األ ياء التي تقع في ا مدارس ىخالء الطلبة‪ ،‬كقد اتج ا للض المسيرات لوزارة الترلية كالتللي‬ ‫في ين انتقل البلض األخر إل إل دكار مجلس التلاكف الَليجي كفي فثير من الحاالت‬ ‫اتج ا تل المظاىرات للمباني الح ومية ال امة مثل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬ ‫‪ -371‬كفي والي السا ة الحادية شر كالنصك صبا ا تقريبا تجملا مجمو ات من الطبلب لرفقة‬ ‫للض المللمين ند لوالات ناملة البحرين‪ ،‬كقد ت الت فيد خبلل ا ل المطال‬ ‫التي ت‬ ‫اإل راب ن ا في مظاىرات أخرل في أنحاء الببلد لما في ا الد وة إل قاط النظاـ‪ ،‬كقد ناكز‬ ‫دد المشارفين والي مائتين َ‬ ‫ناء ملظم‬ ‫من مدينة مد القريبة من الجاملة‪.‬‬ ‫‪ -370‬كفي كزارة الترلية كا لتللي انى إل الطلبة المتظاىرين المللمين كللىا من ممثلي نقالة المللمين‬ ‫ال ين فانوا يحتجوف ل ما ا تبركه تدىورا لمستول التللي في البحرين كقد تجاكز دد‬ ‫المشارفين في اال تجانات والي األلفي َ‬ ‫يث طالبوا لا تقالة كزير الترلية كالتللي‬ ‫كرفىوا يا ة توظيك المللمين المخقتين ليحلوا محل المشارفين في اال تجانات الجارية‬ ‫لالبحرين‪ ،‬كمن الجدير لال فر أنو كفقا لبلض التقارير فقد ارفا الحافبلت في نقل الطبلب إل‬ ‫مَتلك المواقع التي نرت ل ا المظاىرات‪.

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -373‬كا تمرارا ال تَداـ قوافل السيارات فو يلة لبل تجاج‪ ،‬يث تجملا في والي الَامسة‬ ‫كالنصك والي تسلوف يارة خاصة في طريق المل‬ ‫يث انى إلي‬ ‫فيصل في االتجاه للمنطقة الدللوما ية‬ ‫المفيد من السيارات ت تجاكز دد السيارات المشارفة مائتين يارة‪ ،‬فما ت‬ ‫تسجيل نمع أخر من السيارات لشارع الشيخ لماف لن يس‬ ‫يث أ ارت التقديرات أنو قد‬ ‫ارفا فيو والي بلوف يارة لاتجاه دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كفي والي السا ة الراللة‬ ‫مساء ت تسجيل قافلة أخرل في ي الجياف ضما والي توف يارة يث انطلقا من ارع‬ ‫الشيخ يس لن لماف لاتجاه السفارة األمري ية لالمنامة‪ ،‬كفي كقا ال ق من مساء ذل اليوـ‬ ‫ت تسجيل قافلة أخرل م ن والي مائتي افلة غادرت من منطقة الجانبية إلي طريق الشيخ خليفة‬ ‫لن لماف‪.‬‬ ‫من دكار مجلس التلاكف الَليجي‪،‬‬ ‫‪ -375‬كفي السا ة الثامنة مساء ت تنظي مسيرة ألفثر من مائة من الطلبة لجاملة البحرين‪ ،‬يث‬ ‫تحرفا في طريق المل فيصل في االتجاه لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬فما أ رب الطبلب‬ ‫المشارفين ن للض المطالبات الَاصة لالوضع السيا ي في البحرين كف ل‬ ‫التلليمي في البحرين‪ ،‬كتحديدا أ لن ن د م‬ ‫مطالبين لد قاط النظاـ‪ ،‬منددين لح‬ ‫للمتظاىرين في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪،‬‬ ‫ؿ خليفة ملتبرين أنو السب‬ ‫البحرينيين‪ ،‬فما رفض الطبلب المحتجين د وات صا‬ ‫ال دكء يث تترت‬ ‫ل ذل‬ ‫انتقاد النظاـ‬ ‫في التلبير ن مظال‬ ‫السمو المل ي كلي الل د لالتفاـ‬ ‫قياـ القوات التاللة للح ومة لقتل المتظاىرين السلميين‪ ،‬فما‬ ‫أفدكا ل الو دة الوطنية كا تن ار الطائفية مع المطالبة لدطبلؽ راح نميع السجناء‬ ‫السيا يين الباقين لما في‬ ‫السيد ‪ /‬محمد البوفلسا‪.‬‬ ‫‪144‬‬ .‬‬ ‫‪ -376‬فما تجمع في الوقا نفسو لمجمع السلمانية الطبي فقد تجمع ددان من الناس في منطقة انتظار‬ ‫السيارات المجاكرة لقس الحوادث كالطوارئ في والي السا ة الثامنة كخمسة كأرللين دقيقة‪،‬‬ ‫يث تحرفوا ل ىي ة مسيرة من مجمع السلمانية الطبي إل دكار مجلس التلاكف الَليجي في‬ ‫ذفرل أكل‬ ‫الل ين فقدا يات‬ ‫في الموان ات مع األن فة األمنية‪ ،‬ككصلا المسيرة إل‬ ‫الدكار في والي السا ة التا لة مساء كللم دد المشارفين في المسيرة والي ثمانية أالؼ‬ ‫َصا من أ ىاء الطاق الطبي لمجمع السلمانية الطبي‪.‬‬ ‫‪ -374‬كفي السا ات األكل من المساء ت تسجيل ددا من التجملات في المناطق القريبة من مرافف‬ ‫التسوؽ الش يرة‪ ،‬كمن ا (‪ )City Center‬كىو القري‬ ‫كف ل متجر الحواج في منطقة القفوؿ‪.

‬ق الشل في انتَاب مجلس نواب يتمتع لسلطات تشريلية فاملة ك صرية‪.‬ق الشل في انتَاب الح ومة‪.‬السماح للمتظاىرين لالبقاء في دكار مجلس التلاكف الَليجي كضماف بلمت‬ ‫طواؿ فترة الحوار الوطني‪.‬اإلفراج الفورم ن نميع الملتقلين السيا يين كإ قاط أم ت‬ ‫كأمن‬ ‫ضدى ‪.‬‬ ‫ب‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -377‬كخبلؿ المختمر الصحفي ال م قده ددا من الجمليات السيا ية الملارضة إد‬ ‫لجملية الوفا ؽ السيا ية الشيخ‪ /‬ل‬ ‫األمين اللاـ‬ ‫لماف خبللو أف لديو كقائق تثبا أنو قد ت ليع األرض‬ ‫التي لني لي ا المرف المالي للبحرين إل صا‬ ‫السمو المل ي رئيس الوزراء مقالل دينار كا د‬ ‫كىو ما يلتبر نموذنا صارخا لفساد الح ومة كالو اطة‪ ،‬كناءت تل المطالبة أ د أى األ باب‬ ‫التي إل تنظي مظاىرات فبيرة أماـ مبن المرف المالي‪.‬إلناء د تور اـ ‪ 2002‬كانتَاب نملية ت يسية لصياغة د تور نديد‪.‬‬ ‫‪ ‬ثانيا‪ :‬ضركرة قبوؿ ددا من المبادئ قبل الدخوؿ في الحوار أك الَوض في التفاصيل كىي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬التحقيق فورا في نميع االت الوفيات التي كقلا من الرالع شر من فبراير كمحا بة‬ ‫نميع المس ولين ن ا‪.‬إقالة الح ومة‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪ -378‬كقد ردت تة نمليات ملارضة ل د وة صا‬ ‫الد وة في المشارفة في الحوار الوطني كفانا تل‬ ‫السمو المل ي كلي الل د لمد م لة الرد ل‬ ‫الجمليات ىي‪ :‬الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪،‬‬ ‫اللمل الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪،‬‬ ‫اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي ‪ ،‬يث تىمنا تل الوثيقة النقاط التالية‪:‬‬ ‫‪ ‬أكال‪ :‬خلق لي ة منا بة للحوار من خبلؿ اتَاذ ددا من التدالير ىي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬الت فيد ل أف تصبح نميع ك ائل اإل بلـ محايدة كضماف أف ت وف منبرا للتلبير ن‬ ‫الم نية كدكف تحيف في الرأم لجميع المواطنين من نميع الَلفيات كىو ما يَفك من‬ ‫دة التوتر الطائفي‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪145‬‬ .

‬‬ ‫التفاكض ل إيجاد لوؿ للمشافل السيا ية كالد تورية التي توانو البحرين كالتي‬ ‫ي وف ل ا األثر في تحقيق اال تقرار كما من نو السماح لبدء انراءات فللية للتنمية‬ ‫كالديمقراطية‪.‬من ى أطراؼ الحوار؟ ما ىو األ اس الختيار تل‬ ‫تونيو د وات؟‬ ‫الجمليات؟ كمن ال م لديو الحق في‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ ‬ثالثا‪ :‬االتفاؽ ل ندكؿ زمني قصير نسبيا لآلتي‪:‬‬ ‫أ‪.‬ما ىو ندكؿ أ ماؿ الحوار؟ كمن ال م يقرر ندكؿ األ ماؿ؟ كما ليات الحل الة كنود‬ ‫خبلؼ وؿ ندكؿ األ ماؿ كاألكلويات؟‬ ‫ج‪ .‬كىل يت د وة نميع األطراؼ؟ لماذا يت د وة للض الجمليات كالشَصيات كمخ سات‬ ‫المجتمع المدني دكف غيرىا؟‬ ‫ت‪ .‬فيك ل النفا ات التي تنش تما خبلؿ الحوار ؟‬ ‫‪146‬‬ .‬ما ىو الجدكؿ الفمني للحوار؟‬ ‫خ‪ .‬ما ىي اختصاصات الحوار؟‬ ‫ح‪ .‬ما ىي النسبة الم وية للشل البحريني ال تمثل ا ى ه األطراؼ؟ ك ل أم أ اس ت قررت أف‬ ‫ى ه النسبة؟‬ ‫ث‪ .‬ك يت القياـ لو مع نتائو الحوار؟ كما ىي الىمانات التي تنف تل النتائو؟‬ ‫د‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ث‪ .‬تقدي الىمانات ال افية لتنفي نتائو الحوار‪.‬‬ ‫‪ -379‬كقد دد نمليات الملارضة للىان من التساؤالت ت نقل ا لصا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د وؿ‬ ‫محتول كنطاؽ الحوار المقترح‪ ،‬كل توضح اللديد من المسائل المحورية وؿ اللملية ف انا ببان‬ ‫للقلق لحيث أثارت تساؤالت وؿ مدم ندية الح ومة في إيجاد ل يا ي قيقي يلبي مطال‬ ‫اإلصبلح السيا ي كيتفق مع قوؽ اإلنساف كتىمنا الوثيقة التساؤالت التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .

‬‬ ‫‪ ‬خامسان‪ :‬إف الجملية الت يسية ماية الحوار من التطورات التي يم ن أف تخدم إل فشل ا‬ ‫‪ ،‬مثل التدخل األننبي أك االنسحاب من أم طرؼ‪.‬خسرت الملارضة كالشل الثقة في النظاـ ألف ل مدل اللقود اللديدة التي قدما ك ود‬ ‫كمن ث االلتفاؼ لي ا كل ل فمن الىركرم لطرؼ دكلي لي وف اضرا لئل راؼ ل ى ه‬ ‫اللملية كضماف تنفي نتائو الحوار ‪.‬‬ ‫ف الجملية الت يسية أف ت وف منبرا للحوار الوطني ال م لن ي وف ل‬ ‫‪ ‬ثالثان‪ :‬كمن‬ ‫أ اس الطائفية‪.‬تنش ى ه األ لة ألف ال حوار ىو لمثالة متاىة ال يلرؼ بيل الَركج‪ ،‬ك ت ى ه المتاىة‬ ‫لنيا لش ل متلمد من قبل النظاـ لتمييع المطال‬ ‫الشلبية أك أدن من قك ى ه‬ ‫المطال ؟‬ ‫ر‪ .‬أصدر ت كالية لو إلنراء وار ل ت ت في ل المنصوص لي ا في‬ ‫‪147‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬اد ان‪ :‬كلي الل د في إطار ال ي ل الد تورم الحالي ال يمل تفويىان إلنراء ى ا‬ ‫الحوار ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ذ‪ .‬ال يوند أم ب‬ ‫يم ن من خبلل ا قد وار كطني ‪.‬كمن‬ ‫ف ى ا االقتراح القىاء ل نميع الجوان‬ ‫السلبية من المقتر ات األخرل ‪ ،‬ك وؼ توفر الميفات االيجالية التالية‪:‬‬ ‫‪ ‬أكالن‪ :‬إنراء وار وؿ اإلصبلح السيا ي في مخ سة الد تورية التي يح م ا النظاـ‬ ‫الداخلي ‪ ،‬ك ليات كموا يد محددة كنداكؿ زمنية ‪ ،‬كليس في ل كر ة مل ‪ ،‬كىي‬ ‫ليسا لنية القانونية كالتي ىي غير قادرة ل إنتاج نتيجة ذات الطالع القانوني ال م يحقق‬ ‫اإلصبلح المنشود الد تورية‪.‬‬ ‫‪ ‬راللان‪ :‬االختبلؼ في الرأم أمر طبيلي كل ن اللد أف ي وف ىناؾ ك يلة إليجاد أرضية‬ ‫مشترفة من خبلؿ نملية ت يسية‪ ،‬كخصوصا أف الحمبلت االنتَالية التي قدت قبل‬ ‫االنتَالات تلطي فرصة للجمليات كن ات نظرى لش ف الَطوط اللريىة للنظاـ‬ ‫السيا ي في الببلد‪.‬‬ ‫‪ ‬ثانيان‪ :‬كنملية ت يسية منتَبة تلبر ن الوزف الحقيقي ل ل طرؼ في المجتمع‪.‬يم ن لؤلم المتحدة أك االتحاد األكركلي أف ت وف‬ ‫أطرافا منا بة للقياـ ل ه الم مة؟‬ ‫منطقي لرفض النظاـ القتراح الملارضة النتَاب الجملية الت يسية التي‬ ‫ز‪ .

‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬ثامنان‪ :‬انتَاب الجملية الت يسية فاف الَيار المفىل لل ثير من البلداف األخرل التي‬ ‫دت أ داثا مماثلة‪.‬يج‬ ‫ذل‬ ‫‪‬‬ ‫أف الحوار ل يتوصل إل التوصيات اللامة التي من ن ا أف تحتاج للد‬ ‫لية التنفي ‪.‬‬ ‫اللان‪ :‬كيد ض ى ا االقتراح غى الرأم اللاـ كتونيو االىتماـ نحو الجملية الت يسية‪.‬ند ى ه النقطة ‪ ،‬يجوز للجملية الت يسية ل يلد من المم ن التوصل‬ ‫إل‬ ‫‪‬‬ ‫ل مقبوؿ‪.‬‬ ‫‪ ‬تا لان‪ :‬إذا ل يت إقرار ى ا االقتراح ‪ ،‬ال يوند يء يم ن أف يىمن أف قك المطال‬ ‫لن ترتفع أفثر ‪ .‬‬ ‫ادم شر‪ :‬من خبلؿ كنود الجملية الت يسية‪ ،‬فدف الح ومة لن ت وف قادرة ل‬ ‫التنصل من االلتفامات التي يجري ا خبلؿ الحوار‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ال يوند أ اس د تورم لسمو كلي الل د إلنراء ى ا الحوار أك لتنفي‬ ‫الد تور‪ ،‬كل ل‬ ‫نتائجو‪.‬‬ ‫‪ -380‬كفي كقا ال ق من المساء‬ ‫دت البحرين أكؿ ا تبافات طائفية فبيرة لين السنة كالشيلة في‬ ‫مدينة مد كالتي يس ن ا خلي من الطائفتين‪ ،‬ك ن التسلسل الدقيق لؤل داث التي دثا‬ ‫في ذل‬ ‫المساء كالظركؼ المحيطة التي أدت إل اندالع اللنك الطائفي فدن ا ال تفاؿ غير‬ ‫كاضح ة‪ ،‬إال أف المللومات المتوافرة قد أ ارت إل أف رارة الموان ة فانا في موان ة‬ ‫كقلا لين الطبلب الشيلة المشارفين في التظاىرات خبلؿ الن ار مع دد من الشباب من‬ ‫ائبلت نية مجنسة تقي في مدينة مد‪ ،‬يث تصا د الموقك لسر ة كلحلوؿ السا ة‬ ‫التا لة كالنصك مساء اندللا ل لض اال تبافات لين السنة كالشيلة الل ين يحملوف اللصي‬ ‫كالس افين كالسيوؼ القىباف الملدنية‪ ،‬كفانا ملظ الموان ات قد كقلا في محي دكار ‪7‬‬ ‫لمدينة مد‪ ،‬ى ا كقد أ ارت التقارير إل أف اال تبافات امتدت أيىان لبلض الشوارع كاألزقة‬ ‫المجاكرة‪ ،‬ك ندئ أر لا كزارة الداخلية ك دات م افحة الشن‬ ‫‪148‬‬ ‫التي تدخلا لوقك تل‬ .‬‬ ‫ا ران‪ :‬يج أف ي وف نتيجة للحوار كا تماد الد تور الجديد ال م دخل يف التنفي فور‬ ‫ا تمادىا ‪ .

‬‬ ‫‪149‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اال تبافات كتفريق الحشود المجتملة‪ ،‬يث أصي‬ ‫رناؿ الشرطة‪.‬‬ ‫منلوا‬ ‫‪ -385‬في الوقا ذاتو‪ ،‬ت اإللبلغ ن دة وادث من اال تداءات ل األ َاص كتدمير‬ ‫الممتل ات الَاصة كاللامة‪ ،‬ك ل‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬في السا ة الراللة كالنصك صبا ا قدما‬ ‫‪ )246‬راجع القسم اػباص بالسنة‪.‬‬ ‫‪-382‬‬ ‫كفي كقا ال ق من تل‬ ‫النفس كتشجيع‬ ‫الليلة أصدرت نملية الوفاؽ السيا ية ليانا د ا فيو إل ضب‬ ‫اف مدينة مد ل رفض أم محاكالت الفتنة الطائفية في البحرين‪.246‬‬ ‫إ دل شر َصان من لين‬ ‫ثبلث من‬ ‫‪ -381‬كفي السا ة اللا رة كالرلع مساء اندللا أ ماؿ اللنك مرة أخرل في مدينة مد‪ ،‬يث ت‬ ‫اإللبلغ ن ا تباؾ والي مائة َصا مع ك دات الداخلية المنتشرة في المنطقة‪ ،‬كفي تل‬ ‫المر لة أ ارت التقارير إل أف السيارات كالحافبلت كالشا نات لدأت في نقل م ات من‬ ‫األ َاص من مناطق البحرين كمن لين ا الفالؽ‪ ،‬الرفاع النرلي‪ ،‬دكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫إل مدينة مد في محاكالت لتوفير التلفيفات البلزمة للمشارفين في تل‬ ‫اال تبافات‪ ،‬كفاف‬ ‫اللديد من ىخالء األ َاص مسلحين‪ ،‬كفي السا ة الحادية شر كالنصك مساء قاـ مجمو ة‬ ‫من األفراد من املي الس افين كالسيوؼ كاأل لحة المماثلة لالسير من للوؾ ‪ 1208‬لمدينة‬ ‫مد لاتجاه الدكار‪ ،‬فما ت تسجيل للض الحوادث المتفرقة من مىايقات األ َاص في‬ ‫مسافن في مدينة مد‪.‬‬ ‫‪ -383‬كفي ضوء تدىور األكضاع في البحرين أ لنا كفالة فيتش أنو قد ت خفض مستول التصنيك‬ ‫االئتماني لبل تثمارات في البحرين كقالا أف التوقلات المستقبلية ت وف لبية نظرا للقلق‬ ‫من التطورات السيا ية كاالقتصادية‪.‬‬ ‫الجملة الموافق الرالع من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -384‬خبلؿ السا ات األكل من صباح ذل اليوـ كقلا دة موان ات في المناطق المحيطة لدكار‬ ‫‪ 7‬لمدينة مد‪ ،‬يث أ ارت التقارير إل أف أ َاص مج ولين قاموا لدتبلؼ للض السيارات‬ ‫الَاصة المتواندة لالمنطقة‪ ،‬كخصوصا تل‬ ‫التي فانا تىع صورا للقيادة السيا ية في‬ ‫البحرين أك تىع الملصقات كالبلفتات المخيدة للح ومة‪ ،‬في كقا ال ق من صباح ذل اليوـ‬ ‫اكؿ للض األفراد ال ين يحملوف الس افين كألواح الَش الوصوؿ إل الدكار إال أن‬ ‫من الوصوؿ إل المنطقة من قبل ك دات الشرطة في المنطقة‪.

‬‬ ‫ق تلرض‬ ‫لبل تداء من قبل للض مجمو ات من األفراد المج ولين‬ ‫‪ -386‬ق صبلة الجملة في ذل اليوـ نظما ددان من المظاىرات ا تجانان ل تنطية التلففيوف‬ ‫البحريني لؤل داث الجارية في الببلد‪ ،‬يث لدأت المظاىرة األكل في السا ة الثانية كالنصك‬ ‫مساء أماـ كزارة اللمل ث‬ ‫ارت نحو ىي ة‬ ‫وف اإل بلـ كىو الم اف ال م يدير التلففيوف‬ ‫البحريني الر مي‪ ،‬كلدأت الثانية أماـ الج از المرففم للمللومات كمن ث انىما إل التظاىرة‬ ‫األكل في ىي ة‬ ‫اللشرة أالؼ َ‬ ‫وف اإل بلـ‪ ،‬كقبل السا ة الراللة مساء فاف دد المتظاىرين قد تجاكز‬ ‫كفانوا لقيادة الشَصيات السيا ية كالدينية من‬ ‫الشيخ محمد بي‬ ‫الصفاؼ‪ ،‬السيد‪ /‬سن مشيمع‪ ،‬كال م أدلي خبلؿ المظاىرة لبياف مقتى‬ ‫دد من خبللو‬ ‫ل قبوؿ قول الملارضة السيا ية لد وة الحوار مع الح ومة قبل تلقيد الوضع كانفجاره‪ ،‬كأف‬ ‫رد فلل الح ومة ىو السب الرئيسي ال م أدل للوضع الحالي‪.‬‬ ‫‪151‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ول لقياـ أرللة أ َاص مسلحين لاال تداء ل‬ ‫َ‬ ‫في منطقة كادم تَي في ي‬ ‫يارة فانا متوقفة في‬ ‫الصَير‪ ،‬كفي السا ة الساد ة كالنصك صبا ان دث ىجوـ ل‬ ‫فندؽ مر الَياـ في ي القىيبية‪ ،‬كفي السا ة الساللة كالنصك صبا ا قاـ مج ولوف لدتبلؼ‬ ‫إ دل فاميرات مراقبة رفة المركر في طريق الشيخ خليفة لن لماف في منطقة لورم‪ ،‬فما ظل‬ ‫الوضع متوترا في مدينة مد ل مدار اليوـ‪ ،‬كخصوصا في المناطق القريبة من دكار ‪ ،7‬ك في‬ ‫السا ة الثالثة كالنصك مساء ت تسجيل تجملا من والي مائتي فردا نالوا تل‬ ‫المنطقة‬ ‫كأتلفوا للض الممتل ات الَاصة‪ ،‬كقد أدل ى ا التدىور في األكضاع األمنية إل قياـ للض‬ ‫المقيمين في المنطقة للبدء في مل السبلح للدفاع ن أنفس‬ ‫ضد ال جمات من ذل‬ ‫القبيل‪ ،‬كفي كقا ال ق من تل الليلة أ ارت تقارير أف إصالة أرللة أفراد لجركح خطيرة كت‬ ‫نقل‬ ‫إل المستشف‬ ‫في المنطقة ‪.‬‬ ‫‪ -387‬ا تن ر م لظ المشارفين في اال تجانات تنطية تليففيوف البحرين الر مي لؤل داث يث‬ ‫أن‬ ‫ا تبركا أف التنطية متحيفة للتطورات الحاصلة في الببلد‪ ،‬فما ز البلض أف تل التنطية‬ ‫اإل بلمية من التلففيوف الر مي ليسا إال تحرضا ل الطائفية كمساىمة في إ لاؿ الفتنة‬ ‫األىلية‪ ،‬ى ا فىبل ن اللديد من الشلارات السيا ية التي أثارىا المتظاىرين كىي المماثلة‬ ‫لتل الشلارات في المظاىرات األخرل كمن ا الدا ية إل قاط النظاـ كرفض الطائفية كالت فيد‬ ‫ل االلتفاـ لالو دة الوطنية‪.

‬مس ولية فل من كزراء الدفاع كالداخلية ن الوفيات التي دثا في الرالع شر من فبراير‪،‬‬ ‫كمس ولية كمدير كفالة األمن الوطني ن تل ي الملتقلين خبلؿ السنوات السالقة‪.‬قياـ فبار المس ولين لالح ومة لتحقيق فسبان غير مشركع من خبلؿ تش يل اللجاف لبل تيبلء‬ ‫ل األراضي اللامة‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬يا ة الح ومة في التجنيس السيا ي كىو ما منح لنحو أفثر من تين ألك أننبيا الجنسية‬ ‫البحرينية في الفترة لين امي ‪ 2001‬ت ‪ 2007‬يث أف ى ه السيا ة ناءت فارثية‬ ‫الت ثير ل القطا ين االنتما ي كاالقتصادم‪.‬فشل كزير المالية كالح ومة ف ل في ال شك ن الش وف المالية في الديواف المل ي‬ ‫كغيرىا من ال ي ات ذات الصلة لاأل رة المال ة‪.‬تليين‬ ‫كأ باب د وت‬ ‫إل قاط الح ومة‬ ‫ومة انتقالية من غير الفا دين أك المتورطين في االت قتل المتظاىرين تتول تم يد‬ ‫الطريق لل د نديد من اإلصبلح الحقيقي‪.‬‬ ‫‪151‬‬ .‬فشل الح ومة في توفير مستول مليشي الئق ل الرغ من ارتفاع أ لار النف‬ ‫السنوات األخيرة كال م نل‬ ‫إيرادات فبيرة للح ومة‪ ،‬كف ل‬ ‫في‬ ‫فشل الح ومة في ل‬ ‫مش بلت اإل اف في البحرين‪ ،‬كىو ما دللا ليو الفيادة في قائمة االنتظار في التس ين‬ ‫الح ومي من ‪ 32000‬إل ‪ 52000‬مواطن خبلؿ اللقد الماضي‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تحميل رئيس مجلس الوزراء الشيخ‪ /‬خليفة لن لماف ؿ خليفة المس ولية السيا ية ن‬ ‫أخطاء الح ومة كنميع تجاكزات ا كفشل ا أك نجا ا كأم انت افات لحقوؽ اإلنساف ت‬ ‫ارت ال ا في السنوات االرللين السالقة‪.‬‬ ‫خ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -388‬كت تنظي مظاىرة ىي األفبر في ذل‬ ‫الجمليات السيا ية السبع الملارضة تل‬ ‫اليوـ كالدا ية إل إ قاط الح ومة كنظما من قبل‬ ‫الجمليات ىي‪ :‬الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل‬ ‫الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي‬ ‫الديمقراطي‪ ،‬اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي ‪ /‬كقد انىما رفات ملارضة أخرل‬ ‫م ثل الحق ككفاء في تنظي تل‬ ‫المظاىرة‪ ،‬فما ارؾ ممثلي االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ‬ ‫البحرين‪ ،‬كأصدركا ليانا صحفيا بركا فيو ن مطالب‬ ‫متمثلة فيما يلي‪:‬‬ ‫أ‪ .

‬‬ ‫السمو المل ي كلي الل د انتما ين ىامين خبلؿ ذل‬ ‫اليوـ فجفء من‬ ‫مشاكراتو التحىيرية للحوار الوطني‪ ،‬كفاف أكل ما مع الشيخ‪ /‬بد اللطيك المحمود كغيره من‬ ‫أ ىاء التجمع من أنل الو دة الوطنية‪ ،‬كالثاني مع الشيخ‪ /‬ل‬ ‫لماف ث خبلؿ كلي الل د‬ ‫الوفاؽ ل إ ادة النظر في الشركط السالق ا تراط ا للمشارفة في الحوار الوطني كالتي يم ن‬ ‫أف تقوض ملية اإلصبلح لرمت ا‪ ،‬كقد أك‬ ‫األمين اللاـ للوفاؽ إل أنو يم ن التَلي ن مطالبة‬ ‫‪152‬‬ .‬‬ ‫‪ -390‬كألق الشيخ‪ /‬ل‬ ‫إال أنو ناء لسب‬ ‫لماف ليانا خبلؿ الحدث يث ل ي ن مقررا أف يلق خبلؿ تل المظاىرة‬ ‫الموان ات الطائفية في الليلة السالقة لمدينة مد‪ ،‬يث أ اد خبللو األمين‬ ‫اللاـ لجملية الوفاؽ لسلمية المتظاىرين إال أنو ا تن ر محاكالت إل داث الفتنة لين البحرينيين‬ ‫مخفدا أف بلمة أ ر السنة ىي مس ولية الشيلة كالل س صحيح فما أداف أم ا تداء ل‬ ‫المواطنين أك المقيمين األنان لالبحرين‪.‬‬ ‫ذ‪ .‬‬ ‫‪ -391‬فما تجدر اإل ارة إل أف المظاىرة أماـ مقر مجلس الوزراء مثل ا مثل القت ا يث فانا منظمة‬ ‫تنظيما نيدا‪ ،‬كفانا ال تافات لا تَداـ م برات الصوت المثبتة ل‬ ‫أ مدة يحمل ا‬ ‫المتظاىرين‪ ،‬فما قاـ اللديد من المشارفين لحمل أ بلـ البحرين‪ ،‬يث مشوا في صورة موف‬ ‫منظ نسبيا لمجلس الوزراء ث‬ ‫‪ -392‬كقد قد صا‬ ‫ادكا للد ذل لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬ا ت ار أفثر من نصك الوظائك الوزارية ل أ رة كا دة (األ رة المال ة) لما في ا رئيس‬ ‫الوزراء كاثناف من نوالو ككزراء الدفاع كالداخلية كالَارنية‪.‬‬ ‫‪ -389‬يث لدأ اال تجاج أماـ مقر مجلس الوزراء في والي السا ة الثالثة مساء ارؾ فيو والي‬ ‫خمسة أالؼ َصا كا تمر في التفايد إل أف ناكز اللشرة أالؼ كفقا للتقارير الح ومية‪ ،‬إال أف‬ ‫سالات أخرل أ ارت إل أف أ داد المتظاىرين قد قارلا المائة ألك تقريبا‪ ،‬كفانا ملظ‬ ‫المطال‬ ‫التي ت اإل راب ن ا خبلؿ المظاىرات قد رففت ل ا تقالة رئيس الوزراء كمجلس‬ ‫الوزراء ل فملو‪ ،‬فما رفع للض المتظاىرين الفتة لي ا دينار كا د فرمف إلد اءات الشيخ‪ /‬ل‬ ‫لماف لقياـ رئيس مجلس الوزراء لاال تيبلء ل األرض المقاـ لي ا مبن المرفاء المالي مقالل‬ ‫دينار كا د‪ ،‬فما فرر المتظاىرين ال تافات التي فانا تسمع في لاقي التظاىرات لما في ا الد وة‬ ‫إل قاط النظاـ‪ ،‬كرفض الطائفية‪ ،‬كت فيد ل الو دة الوطنية‪ ،‬كإدانة قتل المتظاىرين السلميين‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫د‪ .‬السيا ات الح ومية ال ادفة لتلفيف الطائفية كالقبلية كالو اطة‪.

‬‬ ‫‪ -394‬كقد لدأ الناس في التجمع في مسجد الفاتح للد الظ ر والي السا ة الثالثة كالرلع مساء تقريبا‬ ‫يث ت تسجيل كنود افبلت لنقل األفراد لي ونوا ل مقرلة من منطقة البدء في تش يل‬ ‫السلسلة البشرية التي من ن ا أف تمتد إل دكار مجلس التلاكف الَليجي كقد تفايدت أ داد‬ ‫المشارفين من الناس يث لدأت السلسلة البشرية في التفايد في المناطق المجاكرة‪ ،‬كقبل‬ ‫السا ة الراللة مساء فانا السلسلة البشرية قد كصلا لالقرب من متحك البحرين الوطني كمن ا‬ ‫إل نسر المل فيصل‪ ،‬كقبل السا ة الَامسة مساء فاف المشارفين في السلسلة البشرية قد‬ ‫كصلوا إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الح ومة لاال تقالة إال أن‬ ‫لن يتم نوا من تقدي أية تنازالت أخرل ل ما تبق من المطال‬ ‫الواردة في كثيقة الثالث من كمارس‪.‬‬ ‫السبا الموافق الَامس من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -393‬كفاف الحدث ال اـ من اليوـ ىو تش يل لسلة لشرية لين مسجد الفاتح في الجفير كدكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي إلظ ار الو دة الوطنية يث فاف األكؿ مسر ا للتظاىرات المخيدة‬ ‫للح ومة في ين أف األخير مرففا لنشاط الملارضة كاال تجانات‪.‬‬ ‫‪ -396‬كفاف من األ داث البارزة خبلؿ ذل اليوـ ىو للض وادث اللنك المتفرقة كتلطيل الحياة‬ ‫اليومية لبلض األفراد‪ ،‬فلل بيل المثاؿ في السا ة الحادية شر كالنصك صبا ا يث ت‬ ‫تسجيل ا تداء ل أ د المحاؿ التجارية المملوفة أل د السيدات لمرفف النلي التجارم‪ ،‬كفي‬ ‫رلي من‬ ‫كقا ال ق من ذل المساء قاـ بلة أ َاص مج ولين لاال تداء ك رقة َ‬ ‫المقيمين في البحرين في ي الرىامة لالمنامة‪ ،‬كفي الوقا نفسو فقد تسببا المظاىرات‬ ‫المستمرة كالسلسلة البشرية في إ داث اضطرالات مَتلفة في دة أنفاء من اللاصمة‪.‬‬ ‫السمو المل ي كلي الل د‬ ‫‪ -397‬ك ل الصليد السيا ي فقد قد انتما ا لين مستشارم صا‬ ‫كالشيخ‪ /‬ل لماف‪ ،‬كقد جل مفاكضو كلي الل د في اللقاء مع األمين اللاـ للوفاؽ أف الحل‬ ‫الو يد المم ن خبلؿ تل المر لة ىو قبوؿ مطال الملارضة كال يما إلناء الد تور الحالي‬ ‫‪153‬‬ .‬‬ ‫‪ -395‬كفاف النرض من تل المظاىرة ىو رض لو دة الشل البحريني‪ ،‬يث اصطك المشارفين من‬ ‫النساء كالرناؿ ك ل طوؿ الطريق املين الفتات تندد لالطائفية كتخفد ل التفام ا لالتلايش‬ ‫كالوئاـ لين السنة كالشيلة‪ ،‬يث مل اللديد من المشارفين أ بلـ البحرين كملصقات إلظ ار‬ ‫كالئ للبحرين‪ ،‬كقد تبل ظ قياـ دد قليل من المتظاىرين لرفع لارات تحمل دينارا كا دا في‬ ‫إ ارة إل المفا لش ف صوؿ رئيس الوزراء ل ارض المرف المالي مقالل دينار كا د‪.

‬‬ ‫الح ومة لال امل كأف‬ ‫األ د الموافق السادس من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -398‬كقد ا تمر طبلب المدارس في االنىماـ للمظاىرات التي كقلا خبلؿ الن ار كإف فانا‬ ‫في الصباح‬ ‫اإل داد أقل نسبيا من األ بوع األ بق‪ ،‬يث غادر مجمو ة من الطبلب مدار‬ ‫البافر كخرنوا في مسيرات واء في مناطق ن أك في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬ث المتظاىرين ل أف تظل اال تجانات لمية‪ ،‬كىي ما ت وف نديرة لالثناء كتحظ‬ ‫لا تراـ المجتمع الدكلي‪ ،‬كأال يسمح المتظاىرين ألنفس‬ ‫لاللجوء لللنك‪.‬أف المش لة في البحرين ل ا طالع يا ي كأف ال دؼ من المظاىرة ىو التلبير ن الرغبة في‬ ‫أف ينتَ الشل‬ ‫ومتو لحرية كأال ينبني أف تظل الح ومة في السلطة لمدة أرللوف اما‪.‬ا تن ر محاكالت التحريض ل الطائفية كتقويض الو دة الوطنية فما جع الشيلة إل‬ ‫االنتقاؿ لجيران السنة كطم نت‬ ‫ل أمن‬ ‫‪154‬‬ ‫ك بلمت‬ ‫كأف ل ل أىمية قصول‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -400‬كخبلؿ تل‬ ‫التالي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬ا ت ل ليانو لقراءة الفاتحة ل أركاح الش داء الل ين ضحوا لحيات‬ ‫اللال اللرلي لما في ا تونس كمصر كليبيا كاليمن كالبحرين‪.‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫‪ -399‬كقد نظما مظاىرة ىي األى في ى ا اليوـ أماـ قصر القىيبية يث فاف من المقرر أف تلقد‬ ‫نلسة مجلس الوزراء األ بو ية‪ ،‬كقد لدأت المظاىرة في السا ة الثامنة كالنصك صبا ا كفي‬ ‫السا ة الحادية شر كالنصك صبا ا فانا أ داد المشارفين قد ناكزت والي شرة أالؼ‬ ‫َ ‪ ،‬كفاف الترفيف في تل التظاىرة كفما فاف الحاؿ في مظاىرة نملة الرالع من كمارس ل‬ ‫المطالبة لا تقالة رئيس مجلس الوزراء كمجلس الوزراء ل فملو‪ ،‬فما رفض المتظاىركف خبلؿ تل‬ ‫التظاىرة ركض إنراء وار يا ي مع الح ومة قبل ا تقالة مجلس الوزراء‪ ،‬كقد أ رب‬ ‫ن لقاء صا‬ ‫السمو رئيس مجلس الوزراء في منصبو ألفثر من‬ ‫المشارفين ن َط‬ ‫المظاىرة ألق الشيخ ل‬ ‫لماف األمين اللاـ لجملية الوفاؽ ليانا ل النحو‬ ‫أرللوف اما‪ ،‬كطالبوا ل ف ت وف الح ومة منتَبة من الشل لطريقة ديمقراطية‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كصياغة د تور نديد من قبل نملية ت يسية منتَبة‪ ،‬ل أف تنتَ‬ ‫يناط لالبرلماف المنتَ صبل يات فاملة كأف تتحمل الح ومة المس ولية‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫من أنل الحرية في‬ ‫ب‪ .

‬أف النرض األ ا ي من المظاىرات ىو كضع د للح‬ ‫لح‬ ‫الدفتاتورم آلؿ خليفة كا تبدالو‬ ‫يلي كأف ي وف ال دؼ ىو إقامة دكلة تحترـ ق المواطنين ل أ اس المساكاة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ -403‬كفي دكار مجلس التلاكف الَليجي تلددت الون ات السيا ية لاإلضافة إل تواند قادة المجتمع‬ ‫كللض النا طين في مجاؿ قوؽ اإلنساف كالنقالات الم نية كالنقالات اللمالية يث تبادؿ‬ ‫الجميع كن ات النظر وؿ الوضع في البحرين‪ ،‬يث ت إلقاء للض الَط ‪ ،‬يث تنو ا‬ ‫كن ات النظر كالمواقك السيا ية لين مَتلك قول الملارضة كمنظمات المجتمع المدني‪ ،‬يث‬ ‫أفد للض المتحدثين ل الد وة إل إ قاط النظاـ في ين رفف البلض األخر ل طل‬ ‫ا تقالة رئيس الوزراء كمجلس الوزراء‪ ،‬في ين أف للىا أخر ناقش التطورات المتللقة لالحوار‬ ‫الجارم لين نمليات الملارضة ككلي الل د يث أدل فل من‬ ‫يج‬ ‫أف يمىي دكف ركط ‪ ،‬فما أفد ددا من‬ ‫لدلوه لش ف ما إذا فاف الحوار‬ ‫ل ضركرة إ ادة صياغة الد تور للحد من‬ ‫صبل يات المل كزيادة رقالة السلطة التشريلية ل السلطة التنفي ية‪ ،‬كفي ذات الوقا طال‬ ‫للض النا طين مساءلة نميع المتورطين في قىايا قتل المتظاىرين لميا كف ل المس ولين ن‬ ‫الملاملة السي ة للملتقلين واء خبلؿ األزمة أك في السنوات السالقة‪ ،‬فما أ رب ن مومار ت‬ ‫الفا دة التي يقوـ ل ا المس ولين الح وميين لمن في‬ ‫رئيس الوزراء‪ ،‬كقد تجمع الناس في الَياـ‬ ‫من مَتلك المجمو ات السيا ية كالمجتمع المدني ل المشارفة في المناقشات وؿ‬ ‫األكضاع في الببلد‪.‬‬ ‫‪ -402‬كفي كقا ال ق من للد ظ ر ذل اليوـ نظما تظاىرات في مَتلك األ ياء كالمناطق كاتج ا‬ ‫إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬يث لدأت إ داىا في السا ة الَامسة كالرلع تقريبا في‬ ‫مجمع السلمانية الطبي ك ارؾ في ا والي مائة َ‬ ‫أخرل من والي خمسوف يارة ل‬ ‫من الطاق الطبي‪ ،‬فما نظما مظاىرة‬ ‫ل قافلة من منطقة اللالي في االتجاه لدكار مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي‪ ،‬كفي السا ة الراللة مساء ار موفبا من الَيوؿ من منطقة السيك إل دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬فما ارت مظاىرة أخرل من والي مائتي من الطلبة كللض اللاطلين‬ ‫ن اللمل يث ارت من مجمع الدانة إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬ ‫‪ -401‬كفاف من لين القيادات السيا ية المشارفة السيد‪ /‬سن مشيمع كالسيد‪ /‬نواد فيركز اللىو‬ ‫ريك من رفة الو د‪ ،‬ك بد اهلل صالح من نملية‬ ‫السالق في مجلس النواب‪ ،‬كالسيد‪ /‬إلراىي‬ ‫أمل‪.‬‬ ‫‪155‬‬ .

‬‬ ‫‪ -405‬كفي المساء أنرم صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د مقاللة مع التلففيوف البحريني فرر خبلل ا‬ ‫د وتو لجميع الجمليات السيا ية للدخوؿ في الحوار يث أنو السبيل األكفق من الصراع‬ ‫كاللناد‪ ،‬كقد أفد مو كلي الل د ل ا تقاده ل ف إرادة الشل ينبني أف ت وف ىي األ اس في‬ ‫ملية اإلصبلح كأف الحوار الوطني الو يد للمىي قدما كأف المواطنين يوافقوف ل‬ ‫‪ 70‬إل ‪ %80‬ل الطلبات المقدمة من األطراؼ‪ ،‬فما‬ ‫ر من تصا د الموقك لالببلد‪.‬‬ ‫‪ -407‬فما لدأ المتظاىرين في دكار مجلس التلاكف الَليجي في التحرؾ صوب المرف المالي في‬ ‫السا ات األكل من صباح ذل‬ ‫اليوـ‪ ،‬يث وىد في السا ة الوا دة كالنصك صبا ا قياـ‬ ‫األفراد لنقل البطاطين كالملصقات كالَياـ الصنيرة إل المنطقة المحيطة لالمرف المالي‪ ،‬ك ند‬ ‫منتصك الن ار فاف ما اليقل ن أرللة خياـ قد أقيما لالفلل في الموقع‪ ،‬فما لدأت الفيادة في‬ ‫دد األفراد في الموقع ت كصلوا إل مائتي فرد‪ ،‬فما رفع المتظاىرين لارات تحمل دينارا‬ ‫كا دا في إ ارة إل االد اءات ضد ليع األرض المقاـ لي ا المرف المالي إلي رئيس الوزراء‬ ‫مقالل دينارا كا دا‪.‬‬ ‫‪ -408‬فما أ ارت التقارير إل أف األفراد ال ين تجملوا في المرف المالي لدؤا في تلطيل رفة المركر‬ ‫لطريق المل فيصل‪ ،‬كفي والي السا ة الَامسة مساء ت ا تيقاؼ يارة تقودىا امرأة نية في‬ ‫‪156‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -404‬كمع دخوؿ المساء ك ع المتظاىركف في نطاؽ المظاىرات يث تحرفوا نحو المرف المالي‪ ،‬كفي‬ ‫البداية قاـ دد من المتظاىرين لوضع البطاطين كالجلوس لي ا ند مدخل المرف المالي‪ ،‬ث‬ ‫انى إلي‬ ‫ال قا دد أفبر من المتظاىرين ال ين فانوا يحملوف أ بلـ البحرين كالملصقات‬ ‫السيا ية كت نص‬ ‫للض الَياـ ىناؾ‪ ،‬كفي السا ة الحادية شرة كالنصك مساء فاف دد‬ ‫المتظاىرين المتجملين ند المرف الما لي قد تجاكز المائة َ ‪ ،‬كفاف من لين المشارفين في‬ ‫تل التظاىرة من الشَصيات السيا ية الدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪.‬‬ ‫والي‬ ‫االثنين الموافق السالع من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -406‬يث دثا ددا من التطورات ال امة خبلؿ ذل‬ ‫اليوـ فاف من أىم ا تحالك للض القول‬ ‫الملارضة من أنل إقامة نم ورية البحرين‪ ،‬فما أف الحدث األفبر األخر ىو الفيادة ال بيرة في‬ ‫أ داد المتظاىرين أماـ مرف البحرين المالي كللض الشوارع المحيطة لو كىو ما ت ا تباره تصليدا‬ ‫ىاما في الىنوط التي ت مومار ت ا ل الح ومة من خبلؿ تلطيل أ د المنشآت االقتصادية‬ ‫ال امة‪.

‬‬ ‫‪ -412‬كفي والي السا ة الثالثة صرا قاما مجمو ات من المتظاىرين لالتحرؾ في مسيرة نحو مقر‬ ‫إدارة التحقيقات لوزارة الداخلية‪ ،‬كللم دد المشارفين في تل‬ ‫لحلوؿ السا ة الراللة كالنصك مساء‪ ،‬كفانا المطال‬ ‫المسيرة والي ثبلثة أالؼ‬ ‫التي ت اإل راب ن ا في تل التظاىرة‬ ‫مشال ة لتل التي فانا تسمع في ا تجانات أخرل كمن ا رفض الحوار السيا ي مع الح ومة‬ ‫‪157‬‬ .‬‬ ‫السمو المل ي كلي الل د في أف موقك الوفاؽ‬ ‫‪ -411‬ى ا كقد ت تسجيل ددا من المظاىرات األخرل ل مدار اليوـ‪ ،‬يث نظما إ داىا أماـ مقر‬ ‫كزارة الصحة لمنطقة الجفير‪ ،‬في ين قاما أخرل في كزارة الصنا ة كالتجارة في ضا ية‬ ‫السيك‪ ،‬كفي كقا ال ق تونو دد من المتظاىرين إل مقر السفارة األمري ية لالمنامة يث للم‬ ‫دد المحتجين في تل‬ ‫التظاىرة والي المائة َ‬ ‫قبل اللا رة كالنصك صبا ان‪.‬‬ ‫‪ -410‬كخبلؿ الن ار أكفد مو كلي الل د مستشاره السيد‪ /‬زايد الفياني لدكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫لمناقشة التطورات الجارية مع ز ماء تل‬ ‫المظاىرات كمتاللة األنشطة التي تجرل في الَياـ‬ ‫المتواندة ىناؾ‪ ،‬يث فاف النرض من تل‬ ‫الفيارة ىو تجاكز الوفاؽ كالوصوؿ إل مبا رة إل‬ ‫المتظاىرين يث اكرت الش وؾ صا‬ ‫متلنتا كأن‬ ‫غير مستلدين لتقدي أية تنازالت‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ما يشبو نقطة تفتيش للسيارات التي تحمل أية بلمات أك ملصقات مخيدة للقيادة السيا ية في‬ ‫البحرين أك لح‬ ‫أ رة ؿ خليفة‪ ،‬يث قاـ المتظاىركف لااللتفاؼ تدريجيا وؿ تل‬ ‫السيارة‬ ‫مرددين للض الشلارات المناىىة للح ومة‪ ،‬إال أف ددا خر من المتظاىرين كأفراد الشرطة‬ ‫تدخلوا إلللاد ذل‬ ‫الحشد ن السيارة كالسماح ل ا لالمركر خوفا ل‬ ‫بلمة المرأة‪ ،‬ك ندما‬ ‫نحا الفرصة قليبل قاما السيارة لمحاكلة الفرار مما أدل إل إصالة أ د المتظاىرين يث ت‬ ‫نقلو للمستشف ‪.‬‬ ‫‪ -409‬كقد نتو ن ى ا الحادث تفايد في النى‬ ‫االنتقاـ من تل‬ ‫تل‬ ‫الجماىيرم لين المتظاىرين ملرلين ن نيت‬ ‫في‬ ‫السيدة كأفراد أ رت ا‪ ،‬يث ت في كقا ال ق من ى ا المساء تداكؿ نواف‬ ‫السيدة بر الر ائل النصية كللض مواقع التواصل االنتما ي بر ب ة االنترنا‪ ،‬يث‬ ‫د ا تل الر ائل إ ل م انمة محل إقامة تل السيدة‪ ،‬كىو األمر ال م د ا إل تجمع الم ات‬ ‫من السنة اىرين السيوؼ كالس افين كاللصي أماـ منفؿ تل‬ ‫السيدة لحمايت ا من أم ىجوـ‬ ‫محتمل من الشيلة‪ ،‬كقد اى ى ا الحادث في زيادة التوتر الطائفي كتنمية الشلور لاالنفبلت‬ ‫األمني في البحرين‪ ،‬ى ا كقد‬ ‫ل‬ ‫األ ياء "لجانا لبية" للدفاع ن منازل‬ ‫اف تل‬ ‫ضد‬ ‫ال جمات التي يم ن أف تشن ا نما ات مسلحة ضد المسافن الَاصة‪.

‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬كلما فاف النظاـ المل ي في قمع الثورة لالقوة مما دا لو لمحاكلة تقويى ا لا تَداـ‬ ‫المناكرات السيا ية كالتحريض ل الطائفية‪.‬أف ا لتحالك يقوـ لتصليد الىنوط ل الح ومة تدريجيا لا تَداـ الو ائل السلمية‪،‬‬ ‫ك يت تقرير التدالير يت اتَاذا كتنفي ىا لطريقة ال مرففية‪ ،‬كىو ت وف أفثر نجا ا من‬ ‫السيطرة المرففية ل األكضاع‪.‬أنش ت فل من رفات الحق كالوفاء ك رفة البحرينيين األ رار ما يسمي "التحالك من أنل‬ ‫الجم ورية" كىو ما يسل إل قاط النظاـ المل ي في البحرين كت يس الجم ورية كىو األمر‬ ‫ال م أصبح ضركرة في ظل النظاـ القملي الفا د لح‬ ‫ؿ خليفة‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫كخيمة‪ ،‬فما د ا التحالك إل‬ ‫‪ -414‬كفي لقاء صحفي مع السيد‪ /‬سن مشيمع ال م أكضح من خبللو أف أ د أى األ باب التي‬ ‫أنبرت تحالك القول السيا ية إصدار ى ا البياف كالد وة لنا إلقامة الجم ورية في البحرين ىي‬ ‫‪158‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫قبل إ قاط النظاـ كد وة رئيس الوزراء إل اال تقالة كاإلفراج ن نميع الملتقلين السيا يين‬ ‫كاتَاذ اإلنراءات لمحا بة نميع المس ولين ن قتل المتظاىرين كف ل‬ ‫الح وميين كأفراد األمن ن إد اءات التل ي‬ ‫مبل قة المس ولين‬ ‫من منتصك التسلينات‪ ،‬كفاف الشيخ ‪ /‬محمد‬ ‫بي الصفاؼ من لين الشَصيات السيا ية التي ارفا في تل التظاىرة‪.‬كلما فاف القرار الن ائي لش ف ت يس الجم ورية ىو لشل‬ ‫ا تلداد للتَلي ن ى ا المطل‬ ‫في الة دـ موافقة الشل‬ ‫البحرين فدف االئتبلؼ ل‬ ‫ليو‪ ،‬إال أف التحالك يح‬ ‫إل أف فرصة ت يس نم ورية في البحرين قد ال ت وف انحة مرة أخرل في المستقبل كأف‬ ‫الفشل في إ قاط النظاـ المل ي يترت‬ ‫ليو واق‬ ‫ا تمرار التنسيق لين الجمليات كالقول السيا ية الملارضة‪.‬‬ ‫‪ -413‬كفاف التطور األى في ى ا اليوـ ىو اإل بلف من قبل مجمو ة من الجمليات السيا ية الملارضة‬ ‫ن ت يس تحالفا إلقامة الجم ورية في البحرين‪ ،‬يث ت ى ا اإل بلف في الَطاب ال م ألقاه‬ ‫السيد‪ /‬سن مشيمع ز ي‬ ‫النقاط اآلتية‪:‬‬ ‫رفة الحق في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كتىمن اإل بلف‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أف التحالك يسل إلقامة الجم ورية لا تَداـ الو ائل السلمية لما في ا اللصياف المدني‬ ‫كالمقاكمة السلمية‪.

‬‬ ‫‪ -418‬كفي السا ة الثالثة مساء نظما مجمو ة من النساء مسيرة من مرف البحرين المالي في االتجاه‬ ‫نحو دكار مجلس التلاكف الَليجي يث لدأ الموف‬ ‫‪159‬‬ ‫ال م ض أفثر من والي مائة كخمسوف‬ .‬‬ ‫‪ -415‬كفي ذل‬ ‫اليوـ قد كزراء خارنية مجلس التلاكف الَليجي انتما ان في دكلة اإلمارات اللرلية‬ ‫المتحدة لمناقشة األكضاع الجارية في البحرين‪ ،‬كقد أ اد المجلس لمبادرة نبللة المل لت ليك‬ ‫مو كلي الل د لالدخوؿ في وار مع الملارضة‪ ،‬كىو ما يمثل فرصة إلنراء مفيدا من‬ ‫اإلصبل ات التي يم ن أف تلبي ا تيانات الشل‬ ‫البحريني كفقا لما كرد في ميثاؽ اللمل‬ ‫الوطني للاـ ‪ ،2001‬فما أفد كزراء الَارنية ل أف دكل‬ ‫تد‬ ‫البحرين يا يا كاقتصاديا‪،‬‬ ‫فما تل دكا لالدفاع ن البحرين ‪ ،‬ال يما كأف أمن دكؿ مجلس التلاكف الَليجي غير قالل‬ ‫للتجفئة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫التفسير للمطل‬ ‫الشلبي لد قاط النظاـ‪ ،‬يث أفاد ل ف قد يف‬ ‫من ى ا المطل‬ ‫أنو ينطوم‬ ‫ل إ قاط مجلس الوزراء فق أك تفسيره ل أ اس إقامة نظاـ مل ي د تورم‪ ،‬فما أنو أ ار‬ ‫أيىان إل أف الد وة إل ت يس الجم ورية ال تتلارض لالىركرة مع المطال األفثر ا تداال التي‬ ‫تقدما ل ا أ فاب الملارضة األخرل مثل الوفاؽ‪ ،‬فما أفد السيد‪ /‬سن مشيمع أيىا ل أنو‬ ‫ليس لديو النية في الدخوؿ في وار مع نظاـ يقوـ ل التحريض الطائفي كا تقاؿ األفراد كفقا‬ ‫لرأيو‪ ،‬فما نف ز ي‬ ‫رفة الحق كنود أم بلقة لين االئتبلؼ كإيراف كأف ىدؼ التحالك ىو‬ ‫إقامة نم ورية ديمقراطية كليسا دينية‪.‬‬ ‫‪ -417‬كقد ا تمرت أ داد المتظاىرين المتواندين أماـ المرف المالي في الفيادة‪ ،‬كفانا المطال التي‬ ‫ت اإل راب ن ا ىي ذات المطال‬ ‫المرفو ة في المظاىرات األخرل‪ ،‬يث طال‬ ‫المتظاىرين‬ ‫لد قاط النظاـ كا تقالة الح ومة كانتقاد ما كصفوه لالفساد الح ومي من خبلؿ قياـ أ دى لرفع‬ ‫الفتة تحمل دينار كا د في إ ارة إل االد اء ل ف األرض التي أقي‬ ‫ي ا مبن المرف المالي قد‬ ‫ت ليل ا لرئيس الوزراء لدينار كا د‪ ،‬كقد ت رر لش ل متقطع خبلؿ الن ار قياـ المتظاىرين‬ ‫لتلطيل رفة المركر ل طريق المل فيصل لالقرب من المرف المالي‪.‬‬ ‫الثبلثاء الموافق الثامن من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -416‬ا تمرت المظاىرات في فل من دكار مجلس التلاكف كمرف البحرين المالي‪ ،‬فما جلا تظاىرات‬ ‫أخرل أقل دد في مَتلك األ ياء الس نية في المنامة كللض القرل المجاكرة‪ ،‬ى ا فىبل ن‬ ‫تسجيل ددا من وادث اال تداءات ضد المواطنين كللض اللمالة األننبية المقيمة لالبحرين‪.

‬‬ ‫‪161‬‬ ..‬‬ ‫‪ -419‬كفي دكار مجلس التلاكف الَليجي ألقيا ددا من الَط ‪ ،‬كفاف المتحدثين من الشَصيات‬ ‫السيا ية كرناؿ الدين كالصحفيين كللض قادة المجتمع المدني كالنشطاء في مجاؿ قوؽ‬ ‫اإلنساف كالمحامين‪ ،‬كفاف من لين المتحدثين اآلنسة‪ /‬يات القرمفم كىي طالبة لجاملة البحرين‬ ‫في اللشرين من ال لمر ك ا رة قاما لدلقاء ددا من القصائد الشلرية اال تجانية ل‬ ‫المتظاىرين لالدكار‪ ،‬كفاف من لين القصائد التي ألقيا ل ا أليات تىمنا انتقادات ادة لجبللة‬ ‫المل‬ ‫كرئيس الوزراء كاأل رة المال ة‪ ،‬فما أ رلا اآلنسة‪ /‬يات القرمفم ن كن ة نظرىا‬ ‫المتللقة لالحالة السيا ي ة في البحرين كالسيا ات غير الديمقراطية للنظاـ كالمومار ات الفا دة‬ ‫من فبار المس ولين الح وميين‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ألك يدة في مسيرة لطريق المل‬ ‫فيصل‪ ،‬كقد رفلا المسيرة النسائية لارات مماثلة‬ ‫للشلارات المرفو ة لالمظاىرات األخرل مثل المطالبة لد قاط النظاـ‪ ،‬كا تقالة رئيس الوزراء‬ ‫كمجلس الوزراء لاال تقالة كترديد ىتاؼ"ار لوا ‪ .‬‬ ‫إل أف النرض من المظاىرات‬ ‫‪ -421‬ك ل الصليد السيا ي فقد طالبا للض الجمليات السيا ية لونود ضمانات ل ف اإلنراءات‬ ‫التي ت االتفاؽ لي ا خبلؿ الحوار الوطني وؼ تحترـ من قبل الح ومة‪ ،‬كاقترح فريق مو‬ ‫كلي الل د أ د خيارين من الىمانات ىما‪ :‬ضماف أف المل‬ ‫لن يلترض ل التدالير المتفق‬ ‫لي ا خبلؿ الحوار الوطني‪ ،‬كفاف الَيار الثاني ىو تقدي نتائو الحوار الوطني في ا تفتاء لبي‪،‬‬ ‫كقد ت تبني الَيار األخير في ن اية المطاؼ‪.‬‬ ‫‪ -420‬فما تناكؿ لاقي المتحدثوف في الدكار لمن في‬ ‫الصحفيين المش ورين يا ات الح ومة ال ادفة‬ ‫إل التحريض ل الطائفية كتقويض االنسجاـ االنتما ي‪ ،‬ك ث المتحدثوف المتظاىرين ل أف‬ ‫تحافظ التظاىرات ل الطالع السلمي ك دـ الرد ل اال تففازات يما من ك ائل اإل بلـ‬ ‫الموالية للح ومة‪ ،‬كضركرة الوصوؿ إل الطائفة السنية لطم نت‬ ‫الجارية ل ي ن إلنشاء نظاـ من نو أف يقمع من ‪.‬ار لوا ؿ خليفة" في مطالبة األ رة المال ة‬ ‫لالر يل‪ ،‬كف ل ىتاؼ "يسق‬ ‫مد" في إ ارة إل نبللة المل ‪ ،‬فما أفد المتظاىركف رفى‬ ‫لمحاكالت الوقيلة لين السنة كالشيلة‪ ،‬فما أ رلوا ن التفام‬ ‫لالو دة الوطنية فما انتقد للض‬ ‫المتظاىرين يا ة الح ومة التجنيس السيا ي ال م ي دؼ إل الت ثير ل التوازف الديمنرافي‬ ‫في البحرين‪ ،‬في كقا ال ق من تل‬ ‫الليلة في والي السا ة الثامنة كالثلث مساء تقريبا ت‬ ‫تسجيل مسيرة أخرل ارؾ في ا نحو خمسمائة من النساء من دكار مجلس التلاكف الَليجي في‬ ‫طريق المل فيصل كىو األمر ال م تسب في تلطيل رفة المركر في المنطقة‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫األرللاء الموافق التا ع من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪-422‬‬ ‫د ى ا اليوـ ثبلثة مظاىرات‪ ،‬فاف أىم ا في ناملة البحرين‪ ،‬كىي ة وف اإل بلـ‪ ،‬كالمديرية‬ ‫اللامة للجوازات كالجنسية كاإلقامة‪ ،‬فما ا تمرت المظاىرات أيىا في دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي كمرف البحرين المالي‪.‬‬ ‫‪ -423‬لدأ اليوـ الدرا ي كت تسجيل ارتفاع االت غياب الطلبة من المدارس‪ ،‬كمن لين ا مدارس‬ ‫قرطبة المتو طة في البلد القدي ‪ ،‬كأ مد اللمراف الثانوية في مدينة ىورا‪ ،‬كمدر ة الشيخ بد‬ ‫اهلل لن يس الصنا ية‪ ،‬يث تظاىر والي مائة طال‬ ‫كطالبة من ى ه المدر ة األخيرة أماـ‬ ‫ناملة البحرين في السا ة التا لة صبا ا‪ ،‬يث انى إلي‬ ‫متظاىركف من مناطق أخرل‪ ،‬كقد‬ ‫أ ارت التقارير أنو والي السا ة الحادية شرة صبا ا اكؿ المتظاىرين دخوؿ الحرـ‬ ‫الجاملي إال أنو قد ت منل‬ ‫من قبل األمن الجاملي‪.‬‬ ‫‪ -424‬كفي ذات الوقا لدأ م ات من الناس لمن في‬ ‫البحرين في التجمع أماـ مقر لطة‬ ‫البحرين الر مي‪ ،‬يث طال‬ ‫الطبلب ل لية الدرا ات اإل بلمية في ناملة‬ ‫وف اإل بلـ ا تجانا ل‬ ‫يا ات كلرامو تليففيوف‬ ‫اللديد من المتظاىرين لا تقالة كزير اإل بلـ كنددكا لتليففيوف‬ ‫البحرين لمومار اتو التي ا تبركىا تحريىا ل الطائفية‪ ،‬فما طال‬ ‫المتظاىركف ل ف يلتفـ‬ ‫تلففيوف البحرين الر مي لتمثيل الوضع في الببلد لدقة كموضو ية كالتوقك ن إخفاء‬ ‫المللومات وؿ االنت افات التي ترت ب ا الح ومة ضد المتظاىرين‪.‬‬ ‫السيا ية المماثلة لتل‬ ‫التي تسمع في اال تجانات األخرل‬ ‫يريد إ قاط النظاـ " ‪ ،‬كفاف من لين قادة المظاىرة الشيخ‪ /‬محمد بي‬ ‫‪ -426‬كقد ا تمرت المظاىرات في فل من مرف البحرين المالي كفي دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليو‪،‬كفي السا ة الثامنة مساء ت مسيرة غادرت من المرف إل الدكار‪ ،‬يث ت تنظي‬ ‫‪161‬‬ .‬‬ ‫‪ -425‬كفاف اال تجاج الرئ يسي الثالث كال م ت تنظيمو في المديرية اللامة للجنسية كالجوازات‬ ‫كاإلقامة كال م لدأ في كقا مب ر من للد الظ ر كا تمر ت السا ة الَامسة مساء ‪ ،‬يث‬ ‫تظاىر اآلالؼ ضد يا ات التجنيس من الح ومة فما ز موا أف تل السيا ات ل دؼ تنيير‬ ‫التوازف الديموغرافي لصالح الس اف السنة‪ ،‬كندد اللديد من المحتجين لسيا ة توظيك‬ ‫الوافدين لللمل في األن فة األمنية يث كصفوى لػ "المرتفقة"‪ ،‬كلاإلضافة إل ذل فق أ رب‬ ‫المتظاىركف ن للض المطال‬ ‫مثل لار "الشل‬ ‫الصفاؼ‪.

‬‬ ‫‪ -431‬ى ا كقد أفادت اإلنباء في كا دة من ألرز وادث اللنك في المدارس البحرينية كقوع ا تبافات‬ ‫في مدر ة ار الثانوية للبنات‪ ،‬كلما فاف التسلسل الدقيق لتل اال تبافات الزاؿ غير كاضح إال‬ ‫‪ ،‬التقارير قد أ ارت إل أنو في والي السا ة التا لة صبا ا تجمع دد من الطلبة مرددين‬ ‫‪162‬‬ .‬‬ ‫‪ -430‬فما اتجو ددا أخر من الطلبة إل مقر كزارة الترلية كالتللي‬ ‫يث انى إلي‬ ‫ممثلوف ن نقالة‬ ‫المللمين كقبل السا ة الحادية شرة صبا ا فاف دد المحتجين قد تجاكز الثبلثمائة َصا‪،‬‬ ‫مطالبين لا تقالة كزير الترلية كالتللي كانتقاد يا ة الوزارة في تليين المللمين المخقتين ليحلوا‬ ‫محل المللين المىرلين خبلؿ األياـ السالقة‪ ،‬فما ت تسجيل قياـ مجمو ات صنيرة من األفراد‬ ‫ند مقر إقامة كزير الترلية كالتللي لحمايتو من ىجمات محتملة من قبل المتظاىرين‪.‬‬ ‫المساء‪ ،‬اقترح للض الف ماء السيا يين المتواندين لالدكار تنظي‬ ‫مسيرة لاتجاه ي الرفاع‪ ،‬كىو يث يقع القصر المل ي كقصور القيادات السيا ية اللليا‪ ،‬كقد‬ ‫كصلا المللومات إل‬ ‫اف منطقة الرفاع كال ين ا تلدكا لموان ة المسيرة المقتر ة‪.‬‬ ‫الَميس الموافق اللا ر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -428‬يث فاف من أى التطورات في ى ا اليوـ ىو قياـ أ داد فبيرة من طبلب المدارس لالتظاىر في‬ ‫اللديد من األ ياء كالقرل في مَتلك أنحاء البحرين‪ ،‬كقد كقلا للض اال تبافات في للض‬ ‫تل المدارس لين مخيدم الح ومة كالمحتجين المناىىين للح ومة‪.‬‬ ‫‪ -429‬يث لدأ الطلبة في ا ات مب رة في منادرة مدار‬ ‫في دد من المناطق من ا ناد ف ‪،‬‬ ‫مدينة يس ‪ ،‬أ الي‪ ،‬ند‪ ،‬اللادلية‪ ،‬ؿ دراز‪ ،‬لوغفاؿ‪ ،‬النلي ‪ ،‬مدينة مد‪ ،‬يث أخ ت‬ ‫المظاىرات‬ ‫ل المس يرات التي لقيا في األ ياء التي تقع ل ا المدارس‪ ،‬لينما ار الطلبة في‬ ‫أ ياف أخرل في اتجاه مرافف اال تجاج األخرل الرئيسية مثل دكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫لحوالي ثبلثة‬ ‫كالمرف المالي كمجمع السلمانية الطبي كيقدر دد الطلبة المتنيبين ن مدار‬ ‫أالؼ طال ‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫األنشطة مَتلفة في الَياـ كألقا الشَصيات السيا ية كالصحفيين كقادة المجتمع‬ ‫المتواندين الَط ‪ ،‬كفي والي السا ة الثامنة كالنصك مساء ت‬ ‫‪ -427‬كفي كقا ال ق من ذل‬ ‫رض مسر ية‪.

‬‬ ‫‪ -435‬ت تسجيل مفيد من المظاىرات في أنحاء مَتلفة من البحرين‪ ،‬يث كنظما كا دة خبلؿ فترة‬ ‫للد الظ ر أماـ مقر م ات‬ ‫األم المتحدة في المنامة كقد ارؾ في ا أفثر من ثبلثة َ‬ ‫أ رلوا خبلل ا ن ملظ المطال‬ ‫التي بق اإل راب ن ا في المظاىرات األخرل‪ ،‬لما في ا‬ ‫ىتافات إ قاط النظاـ كر يل أ رة ؿ خليفة‪ ،‬كرفض الطائفية كا تن ار قتل المتظاىرين لميا‪،‬‬ ‫فما إن ا ات ما األم المتحدة لا تماد ملايير مفدكنة من خبلؿ دـ التدخل في البحرين لوقك‬ ‫ما يتلرض لو الشل من انت افات لحقوؽ اإلنساف‪.‬‬ ‫‪ -434‬فما‬ ‫دت ناملة البحرين التظاىرة ال برل األكل ‪ ،‬يث تجمع والي ثبلثمائة طال‬ ‫كطالبة‬ ‫كللض موظفي الجاملة داخل الحرـ الجاملي والي السا ة التا لة كالنصك صبا ا‪ ،‬كقد‬ ‫اتَ ت المظاىرة‬ ‫ل المظاىرة الصامتة التي أ قب ا ا تصاـ‪ ،‬كقد أ لن المشارفوف ن‬ ‫مخفدين ل التفام‬ ‫لالو دة الوطنية كرفض الطائفية‪ ،‬كقد انت ا المسيرة في والي السا ة‬ ‫تىامن‬ ‫مع المحتجين في دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كنددكا لقتل المتظاىرين السلميين‪،‬‬ ‫الحادية شرة كالنصك صبا ا للد أف انتمع فبار مس ولي الجاملة مع الطلبة كاال تماع إل‬ ‫مطالب ‪.‬‬ ‫لمستشف‬ ‫‪ -433‬كت ررت وادث اللنك في للض المدارس األخرل كل ن ل نطاؽ أقل مثل مدر ة الل د‬ ‫الفاخر الثانوية للبنات‪ ،‬مدر ة يثرب االلتدائية للبنات‪ ،‬كفي ضوء ذل‬ ‫الوضع المتدىور كارتفاع‬ ‫نس النياب فقد أ لن تلليق الدرا ة لالمدارس المونودة في مدينة مد لحين إ لار أخر‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ىتافات مناىىة للح ومة كمطالبين لالسماح ل‬ ‫لحدكث‬ ‫لالَركج من المدر ة كقد أدل ذل‬ ‫مصادم ات مع الطلبة الموالين للح ومة‪ ،‬كقبل السا ة اللا رة فانا أ ر الطلبة قد لموا لتل‬ ‫للتوافد ل المدر ة ث تطور األمر ال تبافات لين األىالي للى‬ ‫اال تبافات مما أدل ل‬ ‫البلض‪.‬‬ ‫‪ -432‬ى ا كقد ازادات األمور تدىورا يث لدأ الطلبة كأكلياء األمور لت ديد مديرة المدر ة كللض‬ ‫الموظفين كىو األمر ال م اضطرى لبلختباء لالم ت‬ ‫داخل مبن المدر ة‪ ،‬ث قاـ الطلبة‬ ‫لمحاصرة المبن كق فو لالحجارة كتحطي النواف ‪ ،‬كلما اء الوضع قاما كزارة الداخلية لدر اؿ‬ ‫قوات م افحة الشن‬ ‫لتفريق الحشود‪ ،‬فما انتقل محافظ المحافظة الشمالية كأ ىاء الوفاؽ‬ ‫كللض قادة المجتمع في محاكلة ال تواء الموقك‪ ،‬كقبل السا ة الثالثة كالنصك مساء فاف قد ت‬ ‫إخبلء المدر ة كإنبلء الموظفين ل ماف‪ ،‬كنتو ن الواقلة إصالة ثمانية طلبة ت نقل‬ ‫السلمانية لتلق اللبلج كتلليق الدرا ة لتل المدر ة ألنل غير مسم ‪.‬‬ ‫‪163‬‬ .

‬ف ل‬ ‫تقدي الش ر للشباب ل‬ ‫الرفاع ألف ذل‬ ‫ث‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫الليلة أصدرت بلة من نمليات الملارضة السيا ية الرئيسية ليانا مشترفا وؿ‬ ‫‪ -439‬كفي تل‬ ‫األ داث المَط ل ا في اليوـ التالي‪ ،‬كىي نمليات‪ :‬الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني‬ ‫الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪،‬‬ ‫اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي ‪ ،‬تىمن البياف اللبارات التالية‪:‬‬ ‫أ‪.‬تقدي الش ر للشباب للدـ موافقتو ل الد وات لتنظي مسيرة للقصر المل ي في مدينة‬ ‫الرفاع في اليوـ التالي في ذات توقيا مسيرة "يسق د تور ‪.‬‬ ‫ث الجميع في البحرين للدـ السماح للوضع لاالنفالؽ إل الموان ة ل أ س طائفية‬ ‫كمقاكمة أم محاكلة إلثارة اال تبافات من ى ا القبيل‪.‬‬ ‫الجملة الموافق الحادم شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪164‬‬ .‬‬ ‫‪ -438‬فما تجمع ز ماء الملارضة في دكار مجلس التلاكف الَليجي كمرف البحرين المالي كممثلين ن‬ ‫نما ات الملارضة السيا ية الرئيسية يث ت تسجيل أف للض ىخالء الشَصيات جلوا‬ ‫المتظاىرين لبلنىماـ إل مسيرة إل القصر المل ي لمنطقة الرفاع كتقرر ل ا اليوـ التالي‪.‬‬ ‫د وة باب رفة ‪ 14‬فبراير للمشارفة في مسيرة للنواف "يسق د تور ‪ "2002‬في‬ ‫السا ة الراللة مساء اليوـ التالي‪ ،‬كالتي تبدأ من ضا ية السيك في االتجاه نحو دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -436‬كفي نتيجة مبا رة للفيارة التي قاـ ل ا مو كلي الل د في فل من الممل ة اللرلية السلودية كدكلة‬ ‫اإلمارات اللرلية المتحدة كال ويا كقطر في األكؿ كالثاني من كمارس‪ ،‬فقد أ لنا دكؿ مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي تقدي‬ ‫شرة مليارات دكالر إل البحرين ك ماف لؤلغراض التنموية‪.‬‬ ‫‪ -437‬كفي السا ة الراللة كأرللين دقيقة مساء نظ تجمع الو دة الوطنية في منطقة الحنينية تجملان‬ ‫ألقيا من خبل لو للض الَط ن الوضع الجارم‪ ،‬كفي كقا ال ق ت تسجيل تجملا فبيرا من‬ ‫األفراد في المقر الرئيسي لجملية األصالة السيا ية لمنطقة البستين يث ألقيا ددان من‬ ‫الَط الدا مة للح ومة‪ ،‬كفي السا ة اللا رة مساء انى إلي الشيخ‪ /‬بد اللطيك المحمود‬ ‫يث ألق خطالان‪.‬‬ ‫رى من المشارفة في المسيرة المتج ة لمنطقة‬ ‫ينحدر لاألكضاع ال تبافات طائفية‪."2002‬‬ ‫ت‪ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -440‬يث نظما مظاىرتين ق صبلة الجملة يث لدأت األكل في ضا ية السيك كاتج ا إل‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬يث رففت ل المطل‬ ‫لدلناء د تور ‪ ،2002‬لينما نظما‬ ‫مظاىرة أخرل أصنر لنرض الدخوؿ لحي الرفاع‪.‬‬ ‫‪165‬‬ .‬‬ ‫‪ -443‬كلين السا ة الثالثة كالنصك مساء كالسا ة الثالثة كأرللوف دقيقة فاف المتظاىرين قد كصلوا إل‬ ‫الحوانف التي كضلت ا كزارة الد اخلية لشارع الشيخ لي لماف لمنع المتظاىرين من الوصوؿ إل‬ ‫دكار السا ة‪ ،‬كفاف دد المتظاىرين ن اؾ قد تجاكز الثبلثة أالؼ َصا‪ ،‬كقد اكؿ المتظاىرين‬ ‫الولوج للمنطقة ن طريق المناطق الموازية للطريق إال أف كزارة الداخلية فانا قد كضلا ياج‬ ‫من األ بلؾ الشائ ة في المناطق الموازية للطريق‪.‬‬ ‫‪ -444‬كنرت اللديد من المحاكالت إلقناع المتظاىرين لالترانع إال أن ا لاءت نميل ا لالفشل‪ ،‬كقد‬ ‫ر أ د الىباط المتظاىرين لونود أ داد فبيرة من المواطنين السنة من الرفاع متجملين خلك‬ ‫انف الشرطة كأف السماح للمتظاىرين لالمركر يخدم إل موان ات نيفة‪ ،‬كفي الثالثة كالنصك‬ ‫تقريبا فاف قد كصل رئيس مجل النواب إلقناع المحتجين لالر يل‪ ،‬كتجدر اإل ارة أف دد‬ ‫الس اف المقيمين ل نانبي انف كزارة الداخلية يقدر لحوالي ثمانية أالؼ َ ‪.‬‬ ‫كاال تداءات ل‬ ‫‪ -441‬يث دت السا ات األكل من صباح اليوـ ددان من وادث التَري‬ ‫األفراد كالممتل ات الَاصة‪ ،‬يث ت تسجيل للض ى ه الحوادث في مناطق الرفاع النرلي‬ ‫كالرفاع الشرق ي ل مقرلة من القصر المل ي‪ ،‬فما ملا تل الحوادث أيىا مناطق الملامير‪،‬‬ ‫ي زايد‪ ،‬أ الي‪ ،‬لمالاد‪.‬مد"‪ ،‬فما انتقد المتظاىركف رئيس الوزراء مطالبين لا تقالتو‪.‬‬ ‫يريد إ قاط النظاـ"‪ ،‬لينما ىتك خرين‬ ‫‪ -445‬كقد ىتك ملظ المتظاىرين مرددين لار "الشل‬ ‫"يسق ‪ ..‬‬ ‫‪ -442‬ك ل الرغ من الد وة التي كن ت ا نمليات الملارضة السيا ية الرئيسية ل‬ ‫دـ المشارفة في‬ ‫المسيرة نحو القصر المل ي‪ ،‬إال أف الناس لدءكا في التجمع في المناطق كاأل ياء المحيطة‬ ‫لمنطقة الرفاع ق صبلة الجملة‪ ،‬كفاف أفبر ى ه التجملات في مسجد الشيخ يس‬ ‫يث لدأ‬ ‫للمظاىرة من للض المناطق المجاكرة‪ ،‬كتحديدا في السا ة الثالثة كالثلث مساء انى‬ ‫والي ألفي‬ ‫والي أرللمائة َ تقريبان في االتجاه نحو دكار السا ة في منطقة الرفاع‪ ،‬كىي المنطقة‬ ‫المجاكرة مبا رة للقصر المل ي كديواف مو كلي الل د ‪ ،‬كتدريجيا كانى المفيد من األ َاص‬ ‫كخمسمائة َ‬ ‫في‬ ‫ل مسيرة متج ة لدكار السا ة‪.

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -446‬كفي والي السا ة الَامسة فانا الشرطة محاكالت الشرطة في إقناع المتظاىرين لدخبلء‬ ‫المنطقة قد لاءت لالفشل‪ ،‬كفاف اللديد من‬ ‫قد تم ن من اختراؽ ياج األ بلؾ الشائ ة‪ ،‬كىو‬ ‫األمر ال م دا لالشرطة لتفريق المتظاىرين لا تَداـ الناز المسيل للدموع‪ ،‬كقبل السا ة‬ ‫الَامسة كالنصك مساء فاف قد ت إخبلء المنطقة من المتظاىرين‪.‬‬ ‫‪ -450‬كفي دكار مجلس التلاكف الَليجي فقد ا تمرت اال تجانات كالفا ليات كالمناقشات فما في‬ ‫األياـ األ بق‪ ،‬فما ألق ز ماء المجتمع المدني كالشَصيات السيا ية الَطالات كالبيانات‪،‬‬ ‫كفي والي السا ة الساللة مساء كصلا للدكار مسيرة من مجمع السلمانية الطبي‪ ،‬كفي المساء‬ ‫اتج ا مسيرة لالشموع المىاءة من الدكار لم ات األم المتحدة‪.‬‬ ‫‪ -447‬في كقا ال ق من ذل المساء تجمع للض األفراد في مظاىرات موالية للح ومة كذل لالقرب‬ ‫من مقر إقامة رئيس الوزراء للتلبير ن د م‬ ‫للح ومة‪.‬‬ ‫‪ -451‬كا تمرارا للمشاكرات كالمبا ثات السيا ية ل مدار اليوـ لين فل من كلي الل د كز ماء‬ ‫الملارضة كفاف من لين‬ ‫أكل‬ ‫ال ين قدموا اآلراء وؿ الحوار الوطني المقترح كفاف من لين‬ ‫الشيخ‪ /‬بد اهلل النريفي كال م أر ل لولي الل د كثيقة تىمنا المطال التالية‪:‬‬ ‫‪166‬‬ .‬‬ ‫‪ -448‬فما نظما مظاىرة أفبر في ضا ية السيك في الد وة إل إلناء د تور اـ ‪ 2002‬ارؾ‬ ‫في ا شرات اآلالؼ من األ َاص كفقا لد وة فل من نمليات‪ :‬الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪،‬‬ ‫اللمل الوطني الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع‬ ‫القومي الديمقراطي‪ ،‬اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي ‪ ،‬يث طال المتظاىركف لد ادة‬ ‫صياغة الد تور‪ ،‬كا تقالة رئيس الوزراء‪ ،‬فما طال للض المشارفين لد قاط النظاـ‪ ،‬كمبل قة‬ ‫المس ولين قتل المتظاىرين السلميين‪.‬‬ ‫‪ -449‬كفي أ قاب الحادث أصدرت الجما ات السيا ية الملارضة ليانا أ لنوا فيو اال تجاج قد أثبا‬ ‫رفض ل‬ ‫البحرين لد تور ‪ ، 2002‬فما البياف إل انتَاب نملية ت يسية لوضع مشركع‬ ‫الد تور الجديد ي وف من‬ ‫الشل‬ ‫نو أف يوفر ىي ة تشريلية منتَبة لال امل ك ومة منتَبة من قبل‬ ‫كضماف التداكؿ السلمي للسلطة كالمساكاة أماـ القانوف كا تراـ قوؽ اإلنساف ك رياتو‬ ‫األ ا ية كإنراء انتَالات رة كنفي ة‪،‬فما ندد البياف لد تور ‪ 2002‬ألنو "خلق في غيبة من‬ ‫الشل " كلتناقىو مع ميثاؽ اللمل الوطني‪ ،‬يما ما يتللق منو لش ف الم اـ التشريلية التي تقع‬ ‫ضمن االختصاص الحصرم للبرلماف المنتَ ‪.

.‬‬ ‫ادؿ للدكائر االنتَالية‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫أ‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تقسي‬ ‫ومة منتَبة يمثل في ا الشل تمثيبل فامبل‪.‬مد " كىو‬ ‫ال تاؼ ال م أصبح يسمع لالبحرين‪ ،‬فما طال‬ ‫السمات البارزة لتل‬ ‫اللديدكف لا تقالة رئيس الوزراء‪ ،‬كفاف من أى‬ ‫المظاىرات أف المتظاىرين فانوا يرتدكف المبللس البيىاء رمفا في‬ ‫ا تلدادى للموت من أنل تحقيق أىداف ‪.‬‬ ‫السبا الموافق الثاني شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -453‬لليوـ الثاني ل التوالي نظما اال تجانات في األمافن القريبة من القصر المل ي‪ ،‬ففي والي‬ ‫السا ة الثانية كالنصك مساء لدأ األفراد في التجمع في منطقة دكار المال ية ث تحرفوا في صورة‬ ‫مسيرة صوب قصر السافرية‪ ،‬كقبل السا ة الثالثة مساء انى األ َاص من دار فلي كللم دد‬ ‫المشارفين في ا إل‬ ‫والي األلفين َ‬ ‫تقريبا ‪ ،‬كقبل الراللة مساء فانا المسيرة قد كصلا‬ ‫إل البوالات الرئيسية لقصر السافرية كقد للم دد المشارفين في ذل الوقا والي اثن‬ ‫شر‬ ‫مشارؾ كفاف من لين الشَصيات السيا ية البارزة في المظاىرة السيد‪ /‬سن مشيمع‪ ،‬الشيخ‪/‬‬ ‫محمد بي الصفاؼ‪ ،‬كالدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪.‬‬ ‫‪ -455‬ك ل‬ ‫س ما دث في اليوـ السالق لدكار السا ة لالرفاع فل ي ن في ذل الوقا أم كنود‬ ‫للشرطة خبلؿ تل المظاىرة‪ ،‬فما ل تسجل أية موان ات لين المتظاىرين كأفراد األمن‪.‬‬ ‫‪167‬‬ .‬‬ ‫إقامة نظاـ مل ي د تورم‪.‬‬ ‫‪ -454‬كفما فاف الحاؿ في المظاىرات السالقة فقد طال المتظاىركف لد قاط النظاـ كا تقالة الح ومة‬ ‫كإلناء الد تور‪ ،‬فما انتقد اللديد من المتظاىرين المل مرددين ىتافات " يسق ‪ .‬إنشاء لرلماف فامل االختصاصات كالصبل يات‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪ -452‬كخبلؿ المناقشات لين ممثلي مو كلي الل د كأ ىاء الوفاؽ‪ ،‬كأ رب ممثلي الوفاؽ ن دـ‬ ‫ارتيا‬ ‫لالدخوؿ في وار كطني لحىور للض الج ات األخرل‪ ،‬يث أن‬ ‫يفىلوف الحوار مع‬ ‫مو كلي الل د لش ل مبا ر‪ ،‬كرأل فريق مو كلي الل د كالتجمع من أنل الو دة أف ى ه‬ ‫المفاكضات تخدم إل تلقيد ملية إطبلؽ الحوار الوطني‪ ،‬يث ناقش ممثلو كلي الل د ى ه‬ ‫المس لة مع الشيخ‪ /‬بد اللطيك المحمود كال م قرر انو مستلد لقبوؿ الحوار دكف اللجوء إل‬ ‫التفاكض مع الوفاؽ لتجن الموان ة مع الوفاؽ‪.‬ضماف كنود‬ ‫ث‪ .

‬‬ ‫ج‪ .‬ماية الثركات الوطنية‪.‬أف تل س الح ومة إرادة الشل ‪.‬مناقشة يا ات التجنيس‪.‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫البحرين المالي لد‬ ‫‪ -457‬كخبلؿ اليوـ ت اإللبلغ ن اللديد من االت التَري في المناطق المَتلفة من البحرين‪ ،‬فانا‬ ‫تدىور الحالة األمنية لش ل تدريجي كتدىور النظاـ في الببلد‪ ،‬فلل‬ ‫ى ه الحاالت لسب‬ ‫بيل‬ ‫المثاؿ ت إنشاء انفا ال تيقاؼ المارة لالقرب من دكار ‪ 13‬في مدينة مد كال م ت اإللبلغ‬ ‫ن اللديد من وادث التحرش‪ ،‬ى ا فىبلن ن التقارير قد أ ارت إل أنو في السا ة اللا رة‬ ‫كالنصك مساء قاـ مج ولين لدنبار أصحاب المحاؿ التجارية في وؽ المنامة إل إغبلؽ‬ ‫متا نرى ‪ ،‬م ددين لتدميرىا إذا ل يت إغبلق ا‪ ،‬فما تسجيل تلرض ضال‬ ‫مجمو ة من األ َاص ال ين يحملوف الس افين‪.‬م افحة الفساد الح ومي كالمالي‪.‬‬ ‫ت‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -456‬فما ألحر أ طوؿ صنير م وف من ثبلثوف مرفبا للصيد من ميناء الجفير إل أف كصلوا أماـ مرف‬ ‫المتظاىرين المونودين ىناؾ‪.‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫رطة لبل تداء من قبل‬ ‫‪ -458‬فما تسجيل دد من اال تداءات ل األنان المقيمين لالبحرين كخاصة أكل‬ ‫أصوؿ‬ ‫يوية‪ ،‬ك ل‬ ‫بيل المثاؿ في السا ة التا لة كخمسين دقيقة مساء قاما مجمو ة فبيرة‬ ‫من األ َاص لاال تداء ل‬ ‫كف ل‬ ‫المنحدرين من‬ ‫دد من اللماؿ األنان‬ ‫في المناطق المحيطة لفندؽ البحرين‪،‬‬ ‫قياـ مج ولين يحملوف اللصي كاأللواح الَشبية كالملدنية لدقامة انفا ل الطريق‬ ‫لالقرب من قس‬ ‫رطة المنامة كاال تداء ل أ د األ َاص من أصوؿ‬ ‫‪ -459‬كفي محاكلة للتوصل إل‬ ‫لك‬ ‫يوية‪.‬التقسي اللادؿ للدكائر االنتَالية‪.‬‬ ‫‪168‬‬ .‬‬ ‫أ د كلي الل د كثيقة تحدد المبادئ األ ا ية السبلة التي‬ ‫ينبني أف يستند الحوار الوطني‪ ،‬ككضلا ى ه المبادئ فجفء من الوثائق المقدمة من قبل‬ ‫الجمليات السيا ية الملارضة‪ ،‬لما في ذل الوفاؽ ككثائق الجمليات السيا ية األخرل‪ ،‬كفانا‬ ‫المبادئ السبلة ل النحو التالي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬أف ي وف لمجلس النواب فامل الصبل يات‪.‬‬ ‫ب‪ .

‬بلج التوترات الطائفية‪.‬‬ ‫صبل يات‬ ‫ددت لية الحوار‪ ،‬يث التق‬ ‫في كأخ موافقة نبللتو ل تل‬ ‫الوثيقة ك ل أف ت وف‬ ‫المشاكرات مع الملارضة ل ذل األ اس‪ ،‬ى ا كقد تىمنا م فرة التفاى النقاط اآلتيػ ػػة‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ -462‬في ضوء أ اـ الد تور اـ ‪ 2002‬فدف تنفي تل المقتر ات يتطل إنراء تلديبلن د توريان‬ ‫ليسمح لطرح نتائو الحوار الوطني ل الشل البحريني في ا تفتاء لبي‪ ،‬كل ا فقد أ د‬ ‫المستشاركف القانونيين مو كلي الل د مشرك ان لتلديل الد تور لالصورة التي تسمح لاالتفاؽ‪.‬كفي الة دـ التوافق ل أم قىايا خبلؿ الحوار الوطني يطرح المسائل المتنازع لي ا‬ ‫ل الشل في ا تفتاء كفقا للبند (نػ) الم فور للاليو‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ح‪ .‬أف ي وف الحوار وؿ التلديبلت الد تورية الم مة للنظاـ السيا ي في الممل ة‪.‬‬ ‫ث‪ .‬أف يت اال تفتاء تحا إ راؼ قىائي فامل‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫خ‪ .‬‬ ‫‪-460‬‬ ‫يث فاف رأم مو كلي الل د كفريقو أف تل المبادئ تبلور النقاط التي تطر ا الملارضة كىي‬ ‫مفتو ة للنقاش خبلؿ الحوار الوطني‪ ،‬كفاف االنل اس الجيد لفريق التفاكض ىو أف الح ومة‬ ‫مستلدة لمناقشة أف ي وف رئيس الوزراء مس وال أماـ البرلماف ى ا فىبل ن تقلي‬ ‫مجلس الشورل ل الن و ال م ي خ لو مجلس اللموـ البريطاني ل‬ ‫‪ -461‬كال قا ت ا تَداـ المبادئ نفة البياف في إ داد م فرة تفاى‬ ‫مو كلي الل د لجبللة المل‬ ‫بيل المثاؿ‪.‬فما يتلين فل طرؼ اال تلانة ل م َ‬ ‫يراه مفيدان في المفاكضات‪.‬‬ ‫‪169‬‬ .‬البدء في الحوار الوطني مبا رة للد االتفاؽ ل ى ه المبادئ ‪ ،‬كي وف اال تفتاء ل‬ ‫النتائو في غىوف ثبلثة أ ر من لدء الحوار‪.‬‬ ‫خ‪ .‬أال تلرض الح ومة أم اتفاقات لبل تفتاء الشلبي إال للد التشاكر مع الملارضة أكالن‪.‬‬ ‫ب‪ .‬إذا توافقا اآلراء ل تلديل الد تور يتلين أف تلرض ل التلديبلت المقتر ة في ا تفتاء‬ ‫لبي‪ ،‬كتدخل نتائو ذل‬ ‫اال تفتاء يف التنفي فور إ بلن ا لشرط مشارفة ‪ %70‬ل‬ ‫األقل من الناخبين في التصويا‪ ،‬كأف يوافق ل األقل ثلثي الناخبين ل التلديبلت‬ ‫المقتر ة‪ ،‬كيم ن ل بل الجانبين التشاكر مع القول الفا لة في المجتمع البحريني من أنل‬ ‫التوصل إل إنماع كطني وؿ التلديبلت المقتر ة‪.

38 ،36‬كف ل فقد ت اإللبلغ أيىان ن قياـ‬ ‫مجمو ات من األفراد لدغبلؽ الطريق ‪ 2‬المجاكرة لمرفف الدانة التجارم‪ ،‬في كقا ال ق وىد‬ ‫للض األفراد ال ين يحملوف السيوؼ كاللصي متج ين إل دكار ‪ 22‬لدار فلي‬ ‫يث قاموا‬ ‫لدتبلؼ الممتل ات اللامة كالسيارات الَاصة‪ ،‬كفي مدينة مد قاما تجملات فبيرة من‬ ‫أ َاص مج ولين يحملوف السيوؼ كالس افين كاآلالت الحادة األخرل لدغبلؽ طريق الفالؽ‬ ‫كمنع المارة من اللبور‪ ،‬كفي والي السا ة الَامسة كالنصك مساء وىد دد من األ َاص‬ ‫ال ين يحملوف ألواح خشبية يسل وف طريق لاتجاه أـ الحس كتلطيل رفة المركر كالتلدم‬ ‫اللفظي ل المارة‪ ،‬كفي تل الليلة تلرضا للض األفراد ل جوـ من قبل َ‬ ‫لا تَداـ قنبلة مولوتوؼ في منطقة البستين‪.‬‬ ‫‪ -464‬كفي والي السا ة الوا دة من صباح اليوـ كافق كلي الل د ل‬ ‫الشيخ‪ /‬يس قا‬ ‫ل‬ ‫رض م فرة التفاى‬ ‫للحصوؿ ل موافقة الوفاؽ لي ا ت يم ن أف يبدأ الحوار‪.‬‬ ‫األ ػ ػػد الم ػػوافق الثالث شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -465‬فاف ى ا اليوـ نقطة تحوؿ ىامة في تسلسل األ داث في البحرين‪ ،‬يث تدىور المستول اللاـ‬ ‫لؤلمن كالقانوف كالنظاـ لش ل ملحوظ في نميع أنحاء الببلد كالتي دت مفيدان من االت‬ ‫اال تداء ضد األفراد كالممتل ات الَاصة كاللامة ك وادث اال تبافات الطائفية‪ ،‬يث ت‬ ‫تسجيل الموان ات لين قوات األمن كالمتظاىرين الملتصمين في مرف البحرين المالي ىو ما أدل‬ ‫إل أ اقة رفة المركر تماما في ارع المل فيصل‪ ،‬فما‬ ‫دت ناملة البحرين موان ات أفثر‬ ‫نفا ى ما أ فر ن نرح اللديد من األ َاص كأدت إل تلليق الدرا ة‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -463‬ك رضا م فرة التفاى‬ ‫ل الف ي الشيلي الشيخ‪ /‬بد اهلل النريفي كال م كافق لي ا‪ ،‬فما قاـ‬ ‫ممثلو مو كلي الل د لالتشاكر في مىموف م فرة التفاى مع للض رناؿ األ ماؿ البارزين يما‬ ‫فيما يتللق لتحويل البحرين إل دائرة انتَالية كا دة النتَاب رئيس الوزراء‪ ،‬يث فاف موقف‬ ‫ىو رفض ف رة رئيس الوزراء المنتَ ‪ ،‬فما أكص للى‬ ‫لىركرة إ بلف الة السبلمة الوطنية‪.‬‬ ‫‪171‬‬ ‫مج وؿ ال وية‬ .‬‬ ‫‪ -466‬كفي السا ات األكل من صباح اليوـ أللم الس اف من مَتلك األ ياء ن مشاىدت‬ ‫لمجمو ات من األفراد المج ولين يحملوف الس افين كالسيوؼ كألواح خشبية يث يجولوف‬ ‫الشوارع كي ددكف المارة كيقومن لال جوـ ل المرفبات كتدمير الممتل ات اللامة‪ ،‬ك ل‬ ‫بيل‬ ‫المثاؿ وىد أفراد ملثمين في منطقة أ الي والي السا ة الثانية صبا ا يقوموف لاال تداء لاللفظ‬ ‫كالفلل ل المارة ل مقرلة من الطرؽ ‪ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -467‬كفي المساء ت اإللبلغ ن قياـ للض األ َاص لال جوـ ل المحبلت التجارية في دد من‬ ‫المناطق من ا مآت لن لوـ‪ ،‬ك ارع الشيخ بد اهلل في المنامة‪ ،‬فما ت تَري‬ ‫كإتبلؼ للض‬ ‫المحاؿ التجارية في مناطق البستين كناد لي‪ ،‬كقبل السا ة الَامسة كالنصك مساء فاف قد ت‬ ‫إغبلؽ نميع المحبلت كالمخ سات التجارية في مدينة مد‪.‬‬ ‫‪171‬‬ .،‬كفي السا ة الثانية مساء تجمع‬ ‫اف منطقة الرفاع في ارع‬ ‫الملس ر كدكار السا ة للتحقق من ىويات األ َاص في الحي‪ ،‬فما تجمع ددان من المواطنين‬ ‫في مَتلك األ ياء في مطار البحرين الدكلي لحمايتو من ىجمات محتملة من قبل المَرلين‬ ‫كاللصالات المسلحة‪.‬‬ ‫‪ -468‬كقد تسببا كقوع تل‬ ‫الحوادث كغيرىا ل مدار اليوـ كانتشار األخبار وؿ كنود صالات‬ ‫كنما ات مسلحة من المَرلين في مناطق ديدة من البحرين في مونة من الَوؼ لين األ ر‬ ‫خوفا ل‬ ‫لحماية أركا‬ ‫بلمت‬ ‫كأمن ‪ ،‬كىو ما دفع‬ ‫كممتل ات ‪ ،‬ك ل‬ ‫اف مَتلك األ ياء كالقرل لتنظي "اللجاف الشلبية"‬ ‫بيل المثاؿ فقد تجمع ددا من األفراد في منطقة فرا في‬ ‫المنطقة المجاكرة إل دل منشآت الحرس الوطني لردع ال جمات ضد األفراد ‪ ،‬كف ل‬ ‫مجمو ة من‬ ‫قاما‬ ‫اف المحرؽ لدقامة انفا ل نسرم الشيخ يس كالشيخ مد لمنع أم‬ ‫مج ولين من دخوؿ المنطقة‪ .‬‬ ‫‪ -469‬كإل نان‬ ‫التدىور الواضح لؤلمن كالقانوف كالنظاـ في أنحاء فثيرة من البحرين كفي كا دة من‬ ‫األ داث ال امة اليوـ ىي الموان ة لين المتظاىرين خيموا في مرف البحرين المالي كقوات األمن‪،‬‬ ‫يث لدأ المتظاىركف في والي الَامسة صبا ان في رقلة رفة المركر في طريق المل فيصل‬ ‫كىو ا د الشوارع الرئيسية في المنامة‪ ،‬كقد ا تَدـ المتظاىركف الحوانف المركرية كللض‬ ‫الحوانف الملدنية ك اكيات القمامة كغيرىا للرقلة رفة المركر‪ ،‬ث قاـ والي مائة من المتظاىرين‬ ‫لالوقوؼ خلك الحانف لمنع الشرطة من إزالتو‪.‬‬ ‫‪ -470‬ككصلا قوات الشرطة إل م اف الحادث مسلحة لال ركات والي السا ة الساللة صبا ان‪ ،‬كت‬ ‫ا تَداـ م برات الصوت إلقناع المتظاىرين لدخبلء المنطقة كإزالة الحوانف كإ ادة فتح الطريق‬ ‫السريع‪ ،‬كقد أ ارت التقارير إل أف المتظاىرين رفىوا منادرة المنطقة في الوقا ال م ت فيو‬ ‫إر اؿ المفيد من قوات الشرطة إل المنطقة كالتي كاصلا الموان ة مع المتظاىرين كت اقتحاـ‬ ‫صفوؼ الشرطة التي فانا مسلحة تسليحا خفيفا كأن أقل ددان‪ ،‬كانسحبا قوات الشرطة‬ ‫كا تمر المتظاىرين في مواصلة ال جوـ مما نتو نو نرح دد من أفراد الشرطة كإتبلؼ‬ ‫لسيارات الشرطة‪.

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -471‬كفي السا ة الثامنة كالنصك صبا ان فانا ك دات الشرطة قد أ ادت تنظي صفوف ا كت إر اؿ‬ ‫تلفيفات للمسا دة إ ادة فتح طريق المل فيصل كإزالة الَياـ التي أقام ا المتظاىرين في المرف‬ ‫المالي‪ ،‬كقد نشرت كزارة الداخلية رطة قوات م افحة الشن‬ ‫المسلحة لالقنالل المسيلة‬ ‫للدموع كالرصاص المطاطي كالقنالل الصوتية كخراطي المياه ‪ ،‬كفي السا ات التالية يث‬ ‫تواصلا اال تبافات لين الشرطة كالمتظاىرين ال ين زادت أ دادى‬ ‫ندما انى إلي‬ ‫خرين‬ ‫من دكار مجلس التلاكف الَليجي كللض المناطق األخرل لالمنامة‪ ،‬كت تسجيل أف للض‬ ‫المحتجين قد ىانموا ك دات الشرطة لالحجارة كالقىباف الملدنية كاآلالت الحادة‪ ،‬كقد اتسع‬ ‫نطاؽ ى ه الموان ات إل الجسر القري‬ ‫من دكار مجلس التلاكف الَليجي كمن ث إل‬ ‫ارع‬ ‫الشيخ خليفة لن لماف‪ ،‬خبلؿ ى ه اال تبافات تلرض اللديد من المتظاىرين للىرب في ين‬ ‫أصي‬ ‫خرين لجركح من الرصاص مطاطي‪ ،‬كفما ان البلض من االختناؽ لسب الناز المسيل‬ ‫للدموع‪ ،‬ككفقا لبياف كزارة الداخلية ال م صدر في كقا ال ق أنو قدر أصي‬ ‫ال م أصي‬ ‫من أفراد الشرطة خبلؿ األ داث في المرف المالي كمن‬ ‫مدنية يقودىا أ د المتظاىرين‪.‬‬ ‫‪ -474‬ككندت كن تين للنظر ن ما دث ق‬ ‫ذل‬ ‫لالجاملة ث اتج ا إل ال ليات‬ ‫يث أد ا األكل أف الطلبة المخيدين‬ ‫للح ومة قد لدؤا لاال تداء الشفوم كالبدني ل المحتجين‪ ،‬لينما ز ما كن ة النظر الثانية‬ ‫التي تبن ا الطلبة الملارضين أف مخيدم الح ومة‬ ‫‪172‬‬ ‫محوا لمج ولين مسلحين لالسيوؼ‬ .‬‬ ‫‪ -473‬كأدل انتشار خ بر دكث الموان ات مع الشرطة في منطقة المرف المالي إل قياـ الطلبة في‬ ‫ناملة البحرين لتنظي مظاىرة للتنديد لا تَداـ القوة ضد المتظاىرين‪ ،‬يث أ ارت التقارير إل‬ ‫أف للض الطلبة من ناملة لوليت ن‬ ‫البحرين ارفوا في ى ه اال تجانات‪ ،‬كقد تىارلا‬ ‫الركايات ن قيقة ما دث لالجاملة إال أف الثالا أف تجمع الطلبة لدأ في الثامنة كالنصك‬ ‫صبا ان‪ ،‬يث تحرفا مسيرة الطلبة إل منطقة المطا‬ ‫كالمباني لحرـ الجاملة‪.‬‬ ‫أرللة شر فردا‬ ‫نتيجة اصطداـ يارة‬ ‫‪ -472‬ك ل الرغ من المحاكالت التي فانا تقوـ ل ا قوات األمن إل ادة فتح الطرؽ الرئيسية كالطرؽ‬ ‫المحيطة لدكار مجلس التلاكف الَليجي إال أف طريقي المل‬ ‫فيصل كالشيخ خليفة لن لماف‬ ‫ظبل منلقين طواؿ اليوـ‪ ،‬يث أ ىر المحتجين المفيد من الحوانف الببل تي ية كالملدنية‬ ‫لتلطيل رفة المركر‪ ،‬فما أن‬ ‫أن‬ ‫تم نوا من نقل للض األنقاض من أ د مواقع البناء القريبة فما‬ ‫ا تَدموا أ مدة اإلنارة في قطع الطرؽ‪.

247‬‬ ‫‪ -477‬كنظران ال تمرار المظاىرات كاال تبافات في ناملة البحرين فقد أر لا قوات م افحة الشن‬ ‫كرناؿ الدفاع المدني كاإلطفاء‪ ،‬يث ا تَدما ك دات الشرطة الناز المسيل للدموع‬ ‫كالرصاص المطاطي كالقنالل الصوتية في موان ة المتظاىرين‪.‬‬ ‫‪ -476‬كفقا لتقارير موالية للح ومة فقد ت نقل أ َاص مج ولين من مناطق مَتلفة من البحرين كدكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي لد‬ ‫الطلبة المخيدين للملارضة‪ ،‬كأف ىخالء األ َاص قد اقتحموا‬ ‫المدخل الشرقي للجاملة كىانموا أفراد األمن الجاملي‪ ،‬ك يث ا تمرت اال تبافات لين الطلبة‬ ‫كالموظفين كالموظفين ال ين فانوا قد تجملوا في مرفف اللنة اإلنجليفية‪ ،‬كقياـ المتظاىرين‬ ‫المخيدين للملارضة لمحاصرة ذل‬ ‫المبن كالبدء لت سير النواف كاأللواب كىو ما اضطر‬ ‫المتواندين لبلنتقاؿ إل الطالق الثاني من المبن لتجن كقوع إصالات‪ ،‬فما أ ارت التقارير إل‬ ‫أف الطبلب المتظاىرين أضرموا النار في أ د الفصوؿ في الطالق األرضي إلنبار الطبلب في‬ ‫الطالق الثاني ل منادرة المبن ‪.‬‬ ‫‪173‬‬ .‬‬ ‫‪ -475‬ك ل الل س من ذل فقد اد ا تقارير أخرل أف دد الطبلب ال ين تظاىركا قد تفايد تدريجيا‬ ‫ت كصل إل خمسمائة طالبا‪ ،‬كز ما أف ىخالء المتظاىرين دخلوا ددا من ال ليات‪ ،‬لما في‬ ‫ذل فلية المللمين كفلية األ ماؿ كفلية اآلداب‪ ،‬مطالبين لد قاط النظاـ كالمل كا تقالة رئيس‬ ‫الوزراء ك مجلس الوزراء‪ ،‬كأ رلوا ن ت ييدى للمتظاىرين في دكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫كالمرف المالي‪ ،‬كمن ىنا لدأت اال تبافات لين مخيدين للح ومة كالطبلب المخيدين للملارضة في‬ ‫دد من ال ليات‪ ،‬كقد ا تَدما الس افين كالسيوؼ كاأللواح الَشبية كالصَور كغيرىا خبلؿ‬ ‫تل‬ ‫الموان ات كالتي نتو ن ا تدمير ددا من السيارات الَاصة‪ ،‬كل تسجل التقارير كنود‬ ‫ا تَداـ ثمة أ لحة نارية‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كالس افين كاآلالت الحادة األخرل لالدخوؿ للحرـ الجاملي لموان ة الطلبة المحتجين‪ ،‬فما أف‬ ‫أمن الجاملة ل يفلل ي ا لوقك ىخالء األفراد‪.‬‬ ‫‪ )248‬راجع ردكد األفعاؿ لفصل الابلب‪.‬‬ ‫‪ )247‬راجع القسم اػباص بفصل الالبة‪.248‬‬ ‫‪ -478‬كفي كقا ال ق اليوـ‪ ،‬أ لن أ ىاء نما ة "الطلبة أكال" ا تقالت‬ ‫من إتحاد الطلبة لجاملة‬ ‫البحرين ا تجانا ل ما كصفوه أنو "موافقة الح ومة ل فسر القوا د الجاملية كالسماح‬ ‫للبلطجية المسلحين لدخوؿ الجاملة"‪.

‬‬ ‫‪ -482‬كفاف من لين األ داث ال امة األخرل خبلؿ اليوـ ىي الفيادة في دد كفثافة ال جمات ضد‬ ‫اللماؿ األنان‬ ‫الوافدين‪ ،‬كخاصة من ى من أصل ننوب‬ ‫األفراد مبن‬ ‫ني في المنامة التي فانا تس ن ا أغلبية من اللماؿ اآل يويين في كقا مت خر‬ ‫من المساء كىجموا لي المتواندين كفاف من لين‬ ‫يوم‪ ،‬يث دخلا مجمو ة من‬ ‫مواطن لافستاني يد ‪ /‬بد المل‬ ‫غبلـ‬ ‫ر وؿ كال م تلرض للىرب للنك ت الموت‪ ،‬في كقا ال ق ت م انمة أخر يد ي‪ /‬فريد‬ ‫مقبل مما أدل إلصالتو لدصالات لالنة أكدت لحياتو‪ ،‬فما ت تسجيل االت أخرل لل جمات‬ ‫ضد المنترلين اآل يوية‪ ،‬يث ت اال تداء اللنيك ل مو يني البافستاني كالشيخ محمد أ مد‬ ‫رفاف من قبل مجمو ة من األفراد ال ين تلرضوا ال تداء نيك تسب ل ما لجركح خطيرة يث‬ ‫أصين أ دىما لجركح ميقة للسانو‪.‬‬ ‫‪ )249‬راجع القسم اػباص بالعمالة الوافدين‪.249‬‬ ‫‪ -483‬ككندت إد اءات من اللماؿ اآل يويين قد رموا من اللبلج لمجمع السلمانية الطبي‪ ،‬ى ا فىبل‬ ‫ن تلرض‬ ‫للتلدم اللفظي كالبدني كنلت‬ ‫لن‬ ‫مرتفقة من قبل المحتجين الملتصمين لم اف‬ ‫انتظار السيارات ال مجاكر لقس الحوادث كالطوارئ‪ ،‬كقد ت نقل اللديد من ىخالء األفراد إل‬ ‫مستشف قوة الدفاع لللبلج في كقا ال ق‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -479‬كفي ضوء تل‬ ‫خر‪.‬‬ ‫أ داث اليوـ أ لنا إدارة ناملة البحرين تلليق الدرا ة لالجاملة ت إ لار‬ ‫‪ -480‬كقد أصدرت نملية الوفاؽ السيا ية ليانا لقا من خبللو ل التطورات التي دثا خبلؿ‬ ‫اليوـ يث اد‬ ‫البياف أف‪ " :‬األمن ل يلد متوفرا في البحرين لسب كنود الجما ات المسلحة‬ ‫كالميليشيات في نميع أنحاء الببلد ‪ ،‬كال ين فانوا ي انموف األ َاص كاأل ياء كالمخ سات‬ ‫التلليمية لا تَداـ أدكات ادة كأ لحة مماثلة"‪ ،‬فما أفد البياف أيىان أف البحرين تش د الة‬ ‫من "الفراغ األمني" لسب‬ ‫اختفاء مخ سات الدكلة الم لفة لحماية المواطنين‪ ،‬فما أفد الوفاؽ‬ ‫ل أف ى ه الجما ات المسلحة مرتبطة لوفاالت األمن الح ومية ألن ا ل تتَ أية تدالير‬ ‫لموان ة الجما ات المسلحة التي فانا تسد الطرؽ كتقي الحوانف كنقاط التفتيش‪.‬‬ ‫‪ -481‬كمن أيىا تطورات ذل‬ ‫اليوـ أف االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين قد أصدر ليانا د ا من‬ ‫خبللو إل إضراب اـ في البحرين‪.‬‬ ‫‪174‬‬ .

6‬ماية مل ية الدكلة‪.4‬نفاىة تقسي الدكائر اإلنتَالية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أنو قد ل لا الج ود إلنشاء ركال فلالة لين نميع األطراؼ المَتلفة كالمجمو ات الوطنية‬ ‫لف‬ ‫رائ‬ ‫كطني امل‪.2‬‬ ‫ومة تمثل إرادة الشل ‪.‬أف كلي الل د يقبل المبادئ التالية في الحوار‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .7‬بلج التوتر الطائفي‪.‬‬ ‫‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -484‬كفي تل‬ ‫الليلة ازداد الوضع األمني في التدىور في البحرين‪ ،‬كقد قدت نمليات الملرضة‬ ‫السيا ية السبلة الملارضة انتما ا في مقر الوفاؽ‪ ،‬كفي ختاـ ذل االنتماع كال م ا تمر قرالة‬ ‫الَمس ا ات أصدركا ليانا للتنديد لاال تبافات الطائفية كد وة األ َاص إل‬ ‫للى البلض كالتح ير من أخطار الطائفية‪.5‬م افحة الفساد‪.‬‬ ‫ككن ات نظرى لش ف المسائل الوطنية كىو ما يل س ضركرة االلتفاـ لبدء وار‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ .‬أف بلمة كأمن ل البحرين فوؽ فل ا تبار كأف المطال المشرك ة اليج أف ت تي ل‬ ‫ساب األمن كاال تقرار‪.‬‬ ‫ى ه فىبل ن المبادئ التي تظ ر من للحوار الوطني‬ ‫‪175‬‬ .1‬كنود لرلماف يتمتع لسلطات فاملة‪.‬‬ ‫‪ .3‬التجنيس‪.‬‬ ‫‪ -485‬فما أصدر مو كلي الل د ليانا أكنف فيو المبادئ التي ينبني أف تح‬ ‫دـ موان ة‬ ‫الحوار السيا ي‬ ‫المقترح‪ ،‬يث صدر البياف في ضوء ما ا تبره كلي الل د مواقك متنيرة من أ فاب الملارضة‪،‬‬ ‫كتىمن البياف ما يلي‪:‬‬ ‫أ‪ .

‬فما دد مو كلي الل د ل أىمية القبوؿ الفورم للحوار الوطني مخفدان ل انو ال يوند‬ ‫أم ا تراض ل تقدي ما يت االتفاؽ ليو في الحوار في ا تفتاء يل س إرادة الشل ‪.‬‬ ‫‪ -488‬كىنا تيقن مو كلي الل د كفريقو أف الملارضة غير م تمة لالدخوؿ في وار مع الح ومة يث‬ ‫رأل مو كلي الل د أف إصرار الملارضة ل صياغة د تور نديد من قبل نملية ت يسية‬ ‫منتَبة تسمح للملارضة للسيطرة ل الجملية الت يسية كإذا ت صياغة الد تور ل ى ا النحو‬ ‫قا‬ ‫يخدم إل نفور غيرى من أفراد المجتمع البحريني‪ ،‬كل ل فانا مواقك فل من الشيخ‪ /‬يس‬ ‫كالشيخ‪ /‬لي لماف غير مقبولة من المل أككلي الل د‪.‬‬ ‫‪ -486‬كللد ظ ر ذل اليوـ كتشاكر مو كلي الل د كاثنين من مستشاريو مع الشيخ‪ /‬يس قا‬ ‫أ د‬ ‫ألرز رناؿ الدين الشيلة يث صلوا ل موافقتو ل م فرة تفاى ‪ 12‬كمارس ف اس للحوار‬ ‫الوطني المقترح‪ ،‬كفي لداية االنتماع ت االتصاؿ لولي الل د من نان للض مستشاريو ناصحين‬ ‫إياه للدـ ىور االنتماع‪ ،‬ل ل لا ر ممثلو مو كلي الل د ك دى االنتماع كال م قد في‬ ‫مقر إقامة الشيخ بد اهلل النريفي ‪ ،‬كخبلؿ االنتماع أكضح ممثلو مو كلي الل د أن‬ ‫لالحصوؿ ل موافقة الشيخ‪ /‬يس قا‬ ‫ي تموف‬ ‫ل م فرة تفاى ‪ 12‬كمارس لحيث أف تنى الوفاؽ‬ ‫إل الحوار الوطني ل ى ا األ اس‪ ،‬كفاف الشيخ يس قا‬ ‫قد نف‬ ‫لمو لونود م فرة تفاى‬ ‫أك المبادئ السبلة التي أ لن ن ا مو كلي الل د مشيرا إل إنو ليس لديو السيطرة ل‬ ‫الشارع‪ .‬‬ ‫‪ -489‬ى ا كقد أصدر ددا من األ ىاء المستقلين في مجلس النواب ليانا د وا من خبللو نبللة‬ ‫المل‬ ‫لئل بلف ن دكلة القانوف كضركرة تدخل قوة الدفاع للحفاظ ل األمن كاال تقرار في‬ ‫البحرين ك ماية الممتل ات الَاصة كاللامة كموان ة أم أ ماؿ غير قانونية من ن ا أف تحرض‬ ‫‪176‬‬ .،‬فما أفد الشيخ‪ /‬يس قا‬ ‫أنو ل الرغ من أنو رنل دين كليس رنل يا ة إال أف‬ ‫الحل الو يد لؤلزمة الحالية في رأيو يج أف ي وف انتَاب نملية ت يسية لوضع مشركع د تور‬ ‫نديد‪.‬‬ ‫‪ -487‬ك ق‬ ‫ذل االنتماع التق ممثلو مو كلي الل د مع األمين اللاـ للوفاؽ الشيخ‪ /‬لي لماف‬ ‫لحثو ل ت ييد م فرة تفاى ‪ 12‬كمارس كقبوؿ المبادئ السبلة المدرنة في لياف كلي الل د‪،‬‬ ‫يث أفد الشيخ‪ /‬لي لماف أنو ليس ىناؾ انة للدخوؿ في وار مع الح ومة ‪ ،‬كأف‬ ‫انتَاب نملية ت يسية لوضع مشركع د تور نديد ىو الحل الو يد لؤلزمة‪ ،‬كفي كقا ال ق‬ ‫من ذل المساء فاف مو كلي الل د قد د ا الشيخ‪ /‬لي لماف إلقنا و لد ادة النظر في موقفو‬ ‫إال أف الشيخ‪ /‬ل‬ ‫لماف فرر ليو اآلراء التي أ رب ن ا في كقا الق من ذل اليوـ‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ث‪ .

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ل اللنك كاإلرىاب كالمىايقات التي يتلرض ل ا األفراد كموان ة الطائفية كاختبلؿ النظاـ‬ ‫االنتما ي كاإلضرار لاالقتصاد الوطني كت ديد المصلحة الوطنية للبحرين‪ ،‬كقد ث البياف نبللة‬ ‫المل‬ ‫ل فرض ظر التجوؿ كأف يت تنفي ه لملرفة قوة الدفاع‪ ،‬فما البياف ث المل أيىا‬ ‫ل التدخل في ى ه المر لة الحرنة للد رفض الملارضة للد وة إل الدخوؿ في وار كاللجوء‬ ‫لدال من ذل‬ ‫إل التصليد كالتحريض الطائفي لما ي دد لان يار األمن‪ ،‬فما‬ ‫ر البياف من‬ ‫ا تمرار المظاىرات كالمسيرات اليومية غير المصرح ل ا كصفا إياىا ل ن ا "ا تففازية"‪ ،‬كالتي‬ ‫يم ن أف تخدم إل " رب أىلية"‪ ،‬ككفقا للبياف ال م طال لالتدخل الفورم لقوة الدفاع ال تواء‬ ‫الموقك كالحفاظ ل القانوف كالنظاـ في البحرين‪.‬‬ ‫‪ -490‬كفي تل الليلة قرر نبللة المل أف البحرين تطل المسا دة اللس رية من دكؿ مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي المجاكرة‪ ،‬كناء ذل القرار لسب‬ ‫التدىور اللاـ لؤلمن كالقانوف في البحرين كما انتو‬ ‫البحرين في األياـ األ بق كخاصة يوـ ‪ 13‬كمارس ‪ ،‬كزيادة فثافة كتواتر ال جمات ضد المواطنين‬ ‫كالر ايا األنان‬ ‫كالممتل ات الَاصة كاللامة‪ ،‬كاتساع نطاؽ المظاىرات كاال تجانات ك رقلة‬ ‫الَدمات كالمرافق الحيوم‪ ،‬ى ا فىبل ن أف كنود ى ه القوات ي وف راد ا لدكؿ مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي ضد ما يلتقد أف ي وف تدخبل محتمبل في الش وف الداخلية للبحرين من قبل‬ ‫نم ورية إيراف اإل بلمية‪.‬‬ ‫االثنين الموافق الرالع شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -491‬تدىورت الة األمن اللاـ كالنظاـ في البحرين طواؿ اليوـ يث انتشرت مجمو ات من‬ ‫المَرلين كاللصالات المسلحة من األفراد لالس افين كالسيوؼ كغيرىا من األ لحة في اللديد‬ ‫من مدف كقرل البحرين‪ ،‬فما ت تسجيل ددا من اال تداءات ضد اللماؿ األنان ‪ ،‬ى ا فىبل‬ ‫ن اللديد من اال تداءات ضد ضباط الشرطة‪ ،‬كقد أقاـ المواطنين نقاط تفتيش كلجانا لبية‬ ‫لمراقبة أ يائ خوفا ل أركا‬ ‫كممتل ات ‪.‬‬ ‫‪ -492‬كقد أ لن خبلؿ الن ار ن كنود مجمو ات من أ َاص مج ولين يحملوف أ لحة خفيفة من‬ ‫أنواع مَتلفة مثل الس افين كالسيوؼ كقىباف ملدنية كألواح خشبية في أنحاء فثيرة من البحرين‪،‬‬ ‫كل‬ ‫بيل المثاؿ فقد ت اال تيبلء ل‬ ‫افلة صنيرة من امل‬ ‫يوم ك ا نة أخرل إلغبلؽ‬ ‫ارع نالر األ مد الصباح في ترة‪ ،‬كفي أ الي أغلقا لما في ا ارع ‪ 36‬لا تَداـ الشا نات‬ ‫كالمرفبات األخرل‪ ،‬لينما في أنفاء أخرل من ى ا الحي مثل ارع الشيخ زايد ت اإللبلغ ن‬ ‫صالات من المَرلين المسلحين تجوب الشوارع ‪ ،‬كفي مدينة مد كأقيما نقاط تفتيش قرب‬ ‫‪177‬‬ .

‬‬ ‫‪ -496‬فما ت تسجيل ددا من االت اال تداء ل رناؿ الشرطة‪ ،‬كمن ا في والي السا ة اللا رة‬ ‫صبا ان ت اال تداء من والي شرة أ َاص ل أ د رناؿ الشرطة في ارع المتنبي لالقرب‬ ‫‪178‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫دكار ‪ 22‬يث ز أف أفراد مسلحين ىانموا المارة ال ين يلتقد أن‬ ‫من السنة‪ ،‬أيىا في مدينة‬ ‫مد تجمع دد فبير من األ َاص لالقرب من دكار ‪ 5‬كأقاموا انفا ك دثا ا تداءات ل‬ ‫من المارة من السنة‪.‬‬ ‫‪ -494‬كفي دة مواضع قاـ األفراد المسلحين لمنع اللاملين في فل من القطا ين اللاـ كالَاص من‬ ‫الدخوؿ إل أمافن مل ‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ أ ارت التقارير إل أنو في والي السا ة الثامنة‬ ‫كالرلع صبا ا قاما مجمو ة من األفراد المسلحين لمنع اللاملين في لن البحرين كال ويا من‬ ‫الدخوؿ‪ ،‬فما قاـ مج ولوف والي السا ة الحادية شرة كالرلع صبا ا لمنع الموظفين في كزارة‬ ‫اللدؿ من منادرة مقر الوزارة‪.‬‬ ‫‪ -495‬فما تلرضا اللديد من المنشآت التجارية لبل تداء خبلؿ الن ار‪ ،‬ك ل‬ ‫بيل المثاؿ فقد تحرش‬ ‫مجمو ات من األفراد المج ولين والي السا ة الحادية شرة كأرللوف دقيقة ل صحاب‬ ‫المحبلت في ارع الشيخ محمد لالمنامة كأنبرت‬ ‫ل إغبلؽ محبلت ‪ ،‬كف ل‬ ‫في منطقة‬ ‫الرفاع يث ت تحطي أ د المقاىي الشلبية كإضراـ النار في أ د المتانر‪.‬‬ ‫‪ -493‬كفي السا ات األكل من صباح اليوـ ت اإللبلغ ن نقاط تفتيش في مناطق مَتلفة من ي‬ ‫الرفاع ال م غالبا ما يقطنو السنة ك يث يقع القصر المل ي كمسافن القيادات اللليا في البحرين‪،‬‬ ‫كفانا للض ى ه الحوانف كخصوصا في المناطق القريبة من دكار السا ة لمراقبة رفة المركر‬ ‫من الشيلة‪ ،‬كمع تقدـ الن ار‬ ‫كمنع الوصوؿ إل الحي لؤل َاص النير مقيمين أك يلتقد أن‬ ‫دت ى ه الحوانف الموان ات الطائفية مع أفراد مسلحين مج ولين في منطقة الرفاع كغيرىا‬ ‫من األ ياء ذات النالبية السنية‪ ،‬ك ل‬ ‫بيل المثاؿ فقد أ ارت التقارير أنو في السا ة الحادية‬ ‫اف الرفاع مسلحين‬ ‫شرة ك شركف دقيقة مساء تجمع والي مائة كخمسوف َصا من‬ ‫لالس افين كالسيوؼ كا تب وا مع مجمو ة أخرل من األفراد من منطقة ند لالقرب من مجمع‬ ‫لوم‪ ،‬فما ت تسجيل مفيد من اال تبافات لين مجمو ات من السنة كالشيلة في أمافن أخرل‬ ‫لما في ذل‬ ‫في المناطق القريبة من مرفف مدينة يس الطبي كالنويدرات كالدير‪ ،‬يث تباينا‬ ‫مستويات اللنك المسجلة في تل اال تبافات الطائفية ل‬ ‫س‬ ‫دد من األفراد إال أنو في‬ ‫ملظ الحاالت فدف اإلصالات التي ت تسجيل ا بارة ن طلنات كنركح من األ لحة الحادة‬ ‫كال دمات‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫من مقر كفالة األمن القومي‪ ،‬فما ت تسجيل ادثان مماثبل ندما ىان مج ولوف دكرية للشرطة‬ ‫في منطقة السلمانية‪ ،‬يث ت نقل ضحايا تل‬ ‫اال تداءات للمستشف ‪ ،‬فما أفادت دكرية‬ ‫للشرطة لتلرض ا لل جوـ في والي السا ة الراللة كثماف ك شرين دقيقة مساء لمنطقة الس لة من‬ ‫قبل مجمو ة من األفراد المسلحين لالس افين كالسيوؼ مما أ فر ن إصالة ا د رناؿ‬ ‫الشرطة‪ ،‬فما تلرضا دكرية أخرل للشرطة لبل تداء في كقا ال ق من قبل األفراد المتواندين‬ ‫لد دل اللجاف الشلبية في مدينة يس ‪ ،‬كقد أفاد ددان من ضباط الشرطة كاللاملين في األن فة‬ ‫األمنية أف منازل فانا ىدفا لل جمات ك وادث التَري ‪ ،‬كمن األمثلة ل ه الحوادث تقريرا‬ ‫قدمو موظك لوفالة األمن القومي أد‬ ‫فيو أنو تحا الحصار في منفلو في مدينة يس ‪ ،‬فما‬ ‫تلرض مبلزـ أكؿ في الشرطة للمىايقة في مس نو في منطقة ند‪.‬‬ ‫‪ -497‬كفي داللة ل تدىور األكضاع األمنية في البحرين يث لدأ السجناء في جن الحوض الجاؼ‬ ‫لد داث اضطرالات تم نوا ل أثرىا من الَركج من السجن‪ ،‬كمن غير الواضح ما إذا فانا‬ ‫ىناؾ موان ات لين أمن السجن كالسجناء‪ ،‬إال أنو في المجموع فقد ىرب مائة كتسلة جناء من‬ ‫السجن‪ ،‬كقد كأ ارت التقارير إل انو قد ت ا تقاؿ للض ال ين اكلوا الفرار ن طريق البحر في‬ ‫كقا ال ق ن طريق ك دات خفر السوا ل‪ ،‬فما اكؿ جناء خرين منادرة المنطقة لا تَداـ‬ ‫افلة صنيرة‪ ،‬في ين اختب للى‬ ‫في المباني المجاكرة للسجن‪،‬إال أف قوات األمن فانا قد‬ ‫تم نا من القبض ل ملظ السجناء ال ين فركا قبل السا ة الَامسة كالنصك مساء‪.‬‬ ‫‪ -498‬كقد نشر تل الحوادث ل مدار اليوـ من خبلؿ ك ائل اإل بلـ كللض مواقع االنترنا كمواقع‬ ‫التواصل االنتما ي كىو األمر ال م أدل إل تفاق اإل ساس لانلداـ األمن لدل المواطنين‬ ‫كاألنان‬ ‫ل‬ ‫د واء لاإلضافة إل التطورات التي دثا في األياـ السالقة كخصوصا ل‬ ‫رفة المركر في المنامة لسب‬ ‫إغبلؽ طريق المل‬ ‫فيصل‪ ،‬ككنود صالات من المَرلين‬ ‫المسلحين في نميع أنحاء البحرين ك دـ ا تلداد الشرطة لل ك جفىا أ يانا ن فرض‬ ‫النظاـ كموان ة ى ه الجما ات المسلحة‪،‬كىو تما ما يخدم إل الشلور لالفقداف ال امل لؤلمن‬ ‫في الببلد‪ ،‬كقد اضطر ذل الس اف في اللديد من األ ياء لما في ا التي يقطن أغلبيت ا الشيلة أك‬ ‫السنة كاأل ياء المَتلطة‪ ،‬للدفاع ن أنفس‬ ‫ن ذل‬ ‫كتش يل لجاف لبية للحفاظ ل األمن‪ ،‬كقد نتو‬ ‫لور البحرينيين كالمقيمين األنان‬ ‫كاف البحرين ل‬ ‫ل ف الح ومة ل تلد قادرة ل ضماف بلمت‬ ‫فا االن يار التاـ للقانوف كالنظاـ‪.‬‬ ‫‪179‬‬ .

‬‬ ‫‪181‬‬ ‫ا ترفا للدـ قدرت ا‬ .‬‬ ‫األ بوع قاما دكريات‬ ‫‪ -502‬كردا ل كصوؿ قوات مجلس التلاكف الَليجي أصدر السيد‪ /‬خليل المرزكؽ النائ‬ ‫السالق‬ ‫لرئيس مجلس النواب ك ىو الوفاؽ ليانا أ رب فيو ن رأيان مفاده أف ا تَداـ قوات دكؿ‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي ىو موان ة للمطال الشلبية لصورة غير ر ية كمَالفة للقوا د‬ ‫القانونية‪ ،‬فما أضاؼ البياف إل أف الد وة المون ة إل قوات أننبية ال يم ن تفسيرىا إال أن ا‬ ‫بلمة ل أف السلطة الحافمة في البحرين قد فقدت ر يت ا‪.‬‬ ‫‪ -501‬كصلا في مساء ذل‬ ‫اليوـ قوات درع الجفيرة (قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي)‪ ،‬كفانا‬ ‫أكل التش يبلت التي كصلا البحرين ىي ك دات الحرس المل ي السلودم كالتي برت‬ ‫الحدكد إل البحرين لوا طة نسر المل ف د في والي السا ة الساد ة ك شرين دقيقة مساء‪،‬‬ ‫ككصلا ك دات إضافية من دكلة اإلمارات اللرلية المتحدة كدكلة قطر في األياـ التالية‪ ،‬يث‬ ‫أصدرت دكؿ مجلس التلاكف الَليجي أكامرىا لتل القوات لمسا دة القوات المسلحة البحرينية‬ ‫في ماية المنشآت كالمواقع الحيوية في مَتلك أنحاء الببلد كال يما قوؿ النف ننوب‬ ‫البحرين‪ ،‬فما صدرت األكامر لتل‬ ‫القوات أيىا أف ت وف ل أىبة اال تلداد للمسا دة في‬ ‫الدفاع ن البحرين ضد أم تدخل أننبي‪ ،‬كفي كقا ال ق خبلؿ ذل‬ ‫تش يبلت لحرية فويتية لدكريات ا تطبلع قبالة وا ل البحرين‪.‬‬ ‫‪ -500‬كفي السا ة الَامسة كالنصك مساء أ لنا رفة طيراف الَليو تلليق نميع ر بلت ا إل إيراف‬ ‫كاللراؽ من دكف أف تقدـ أ بالا ل ل ‪. ،‬أف ذل‬ ‫ل ملالجة الوضع الداخلي مما اضطرىا لطل المسا دة الَليو‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -499‬فما كأ ارت ا لتقارير إل قياـ للض األفراد في دكار مجلس التلاكف الَليجي كالمناطق المجاكرة‬ ‫لو لوضع الحوانف كتلطيل رفة المركر ل الطرؽ في المنطقة ك ل الطرؽ المخدية إل الدكار‪،‬‬ ‫يث كضلا أ جار النَيل كأ مدة اإلنارة كالحوانف الببل تي ية ك للض األنقاض في طرؽ‬ ‫المل فيصل كال شيخ خليفة لن لماف ‪ ،‬كفي للض المناطق ت‬ ‫فر الَنادؽ لمنع المرفبات من‬ ‫دخوؿ المنطقة‪ ،‬فما ت تسجيل كنود للض الحوانف في محي مقر مجلس الوزراء كالشوارع‬ ‫القريبة‪ ،‬فما أ ارت التقارير أيىا إل أف للض األ َاص قد ا تَدموا األ بلؾ ال رلائية لَلق‬ ‫رافان خدا ية لالقرب من دكار مجلس التلاكف الَليجي كلالقرب من مرف البحرين المالي‪،‬‬ ‫كفاف إنمالي دد المتظاىرين في دكار مجلس التلاكف الَليجي خبلؿ اليوـ قد تجاكز اللشرة‬ ‫أالؼ َ ‪.

‬الوضع في البحرين ين ر لالَطر خاصة في ضوء اال تبافات التي تحدث في مَتلك المدف‬ ‫كالقرل‪.‬‬ ‫ب‪ .‬كأف االنتماع ال م قد لين تجمع الو دة الوطنية كأ فاب الملارضة في اليوـ السالق في‬ ‫مقر الوفاؽ إل قد انت‬ ‫إل طريق مسدكد يث فاف الَبلؼ الرئيسي لين المشارفين ىو‬ ‫‪181‬‬ .‬‬ ‫ث‪ .‬أف البحرين ىي نفء من المجتمع الَليجي كأم تدخل من خارج ى ا المجتمع ىو أمر غير‬ ‫مقبوؿ‪.‬‬ ‫‪ -505‬كفي المساء قد الشيخ‪ /‬بد اللطيك المحمود ز ي تجمع الو دة الوطنية مختمرا صحفيا رض‬ ‫من خبللو كن ات نظره وؿ التطورات األخيرة في البحرين ك ل المفاكضات السيا ية لين مو‬ ‫كلي الل د كأ فاب الملارضة‪ ،‬كقد تىمنا تصريحات الشيخ‪ /‬بد اللطيك المحمود النقاط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫أ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -503‬كفي ياؽ ردكد الفلل ل تل‬ ‫األنباء فقد قد لقاء لين التجمع من أنل الو دة الوطنية‬ ‫كالشيخ ‪ /‬لي لماف األمين اللاـ للوفاؽ كال م قرر ل نو يتلين طل‬ ‫المسا دة اإليرانية‪ ،‬فما‬ ‫أصدر الشيخ‪ /‬لي لماف ال قا ليانا صحفيا أفد فيو أف التصريحات التي نسبا إليو ال أ اس‬ ‫ل ا كأن ا منالطات‪ ،‬يث رفض الشيخ‪ /‬لي لماف نميع أ اؿ التدخل األننبي في الش وف‬ ‫الداخلية لل بحرين موضحا انو ما ت خبلؿ اللقاء انو أ رب ن رأم مفاده أف د وة دكؿ مجلس‬ ‫التلاكف الَليجي ىو خط ا تراتيجيا ألنو تدكيل ألزمة داخلية كاألخ ب نم ورية إيراف‬ ‫اإل بلمية ف ريلة للتدخل في البحرين‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪ -504‬ى ا كقد أصدرت نما ة باب ‪ 14‬فبراير ليانان ت تداكلو ل للض مواقع االنترنا ك ب ات‬ ‫التواصل االنتما ي مثل الفيسبوؾ كتويترأ لنوا من خبللو أنو يت فتح نميع الطرؽ الرئيسية‬ ‫كالطرؽ السريلة في المناطق القريبة من دكار مجلس التلاكف الَليجي كيشمل ذل طرؽ المل‬ ‫فيصل كالشيخ خليفة لن لماف‪ ،‬فما أ ار البياف إل أف ىخالء يحاكلوف تشويو رفت‬ ‫السلمية‬ ‫التي أثارت إ جاب اللال كأ ار البياف أيىا إل أف التدالير التي ت دد المدنيين كتقوض‬ ‫مصالح‬ ‫ليسا من لين أىداؼ أك أنشطة باب ‪ 14‬فبراير‪.‬‬ ‫ال توند ىناؾ انة إل بلف الة األ اـ اللرفية كفق ما اقتر تو للض الشَصيات‬ ‫السيا ية يث أف الح ومة قادرة ل ا تلادة السيطرة ل الوضع كا تلادة النظاـ في‬ ‫البحرين‪.

‬كمن كن ة نظر تجمع الو دة الوطنية أف المسائل التالية ينبني أف ت وف موضو ا للنقاش‬ ‫خبلؿ الحوار الوطني المقترح‪:‬‬ ‫‪ ‬أكالن‪ :‬مف وـ "المل ية الد تورية‪.1‬تر يح رئيس الوزراء‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪.2002‬‬ ‫‪ ‬ثالثان‪ :‬أف تت وف السلطة التشريلية من مجلسين‪:‬‬ ‫‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أف إصرار الملارضة ل انتَاب الجملية الت يسية لدكف أم ممثلين للنظاـ‪ ،‬كمن النا ية‬ ‫األخرل فدف تجمع الو دة الوطنية يرل أف تمثيل النظاـ ىو أمر ال غن‬ ‫نو في الجملية‬ ‫الت يسية‪.4‬‬ ‫الدكائر االنتَالية‪.‬‬ ‫‪ .5‬‬ ‫النظ االنتَالية كالتمثيل من السنة‪.2‬صبل يات مجلس الشورل‪.‬‬ ‫األمين اللاـ لئلتحاد اللاـ‬ ‫خ‪ .‬فما أف تجمع الو دة الوطنية يَتلك مع الملارضة في إصرارىا ل مناقشة ركط مسبقة‬ ‫كمبادئ للحوار الوطني المقترح خاصة كأف نتائو الحوار ينبني أف تلرض ل الشل‬ ‫للموافقة لي ا من خبلؿ ا تفتاء لبي‪.‬‬ ‫‪ ‬راللان‪ :‬السلطة التنفي ية المتمثلة في الح ومة‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ ‬ثانيان‪ :‬تنقيح الد تور اـ ‪.1‬صبل يات مجلس النواب‪.‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫‪.6‬‬ ‫القوة الفا لة للنظاـ الداخلي لمجلس النواب كمجلس الشورل‪.‬‬ ‫‪.3‬‬ ‫اللبلقة لين المجلسين‪.‬يرل تجمع الو دة الوطني ة أف نملية الوفاؽ ىي المس ولة ما يحدث في البحرين يما‬ ‫كأن ا تمتل‬ ‫القدرة ل ت دئة يث أف غالبية المللمين كف ل‬ ‫لللماؿ من لين أ ىائ ا‪.‬‬ ‫‪182‬‬ .

‬‬ ‫‪‬‬ ‫ادم شر‪ :‬الدخل القومي‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ا ران‪ :‬الحريات المدنية كالحريات الدينية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪183‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ .3‬الشركط المطلولة للتر يح لمنص رئيس الوزراء أك الوزراء‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫اد ان‪ :‬اللبلقة لين اللائلة الحافمة كالدكلة‪.‬‬ ‫‪ ‬رالع شر‪ :‬اللبلقة لين البلديات كالمحافظات‪.5‬مساءلة رئيس الوزراء‪.3‬الشركط البلزمة لتليين القىاة‪.‬‬ ‫‪ ‬ثالث شر‪ :‬الحفاظ ل الثركات الوطنية‪.1‬اللبلقة لين القىاء ككزارة اللدؿ‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ ‬ثامنان‪ :‬التجنيس‪.6‬مساءلة الوزراء‪.4‬اللبلقة لين المل كالسلطة التشريلية‪ ،‬كالموافقة ل لرنامو الح ومة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬تش يل المجلس القىاء األ ل كاختيار رئيسو‪.‬‬ ‫‪ ‬خامس شر‪ :‬زيادة األنور كالملا ات‪.‬‬ ‫‪ ‬تا لان‪ :‬تطبيق القانوف ل القوائ المالية للموظفين في السلطتين التنفي ية كالتشريلية كفي المناص‬ ‫اللليا‪.‬‬ ‫‪ ‬خامسان‪ :‬السلطة القىائية‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫اللان‪ :‬الرقالة المالية كاإلدارية‪.2‬تر يح الوزراء في مجلس الوزراء‪.‬‬ ‫‪ ‬ثاني شر‪ :‬خصائ‬ ‫الدكلة‪.

‬ما أ لن نو النظاـ لا‬ ‫الحوار ليس ول تصريحات فارغة في محاكلة يائسة للمماطلة ك‬ ‫إطالة أمد الثورة‪ ،‬يث تفامنا ى ه المحاكلة مع تصليد النظاـ لا تَداـ البلطجية المسلحين‬ ‫ضد المواطنين المسالمين لم ا في‬ ‫إل راؾ‬ ‫النساء كاألطفاؿ كا تَداـ القوات اللس رية األننبية‬ ‫ومات البلداف المجاكرة في ملرفة خا رة للحفاظ ل‬ ‫رك‬ ‫الدا مة لؤلنظمة‬ ‫المل ية القملية‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫الع شر‪ :‬الىماف االنتما ي‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪‬‬ ‫ادس شر‪ :‬الس ن‪.‬‬ ‫ت‪ . ،‬كلالتالي فدف الد وة للحوار فاذلة ال يم ن ا تنيير قيقة الوضع كلن يرض‬ ‫أيا أ َاص أك أ فاب الملارضة لالتَلي ن مطال الشل إال التنيير الحقيقي كال امل‪.‬‬ ‫‪ ‬تا ع شر‪ :‬الفساد األخبلقي كالمالي كاإلدارم‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ادم ك شرين‪ :‬ت دئة التوتر الطائفي‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫شرين‪ :‬ملالجة الطائفية‪.‬تحميل الح ومة المسخكلية ال املة ن الجرائ التي ترت ب ا اللصالات المسلحة التي تليث‬ ‫فسادا من الشرؽ إل النرب من البحرين لا تَداـ البنادؽ كالسيوؼ كالس افين كاآلالت‬ ‫‪184‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ثامن شر‪ :‬يا ات التوظيك كملالجة البطالة‪.‬تورط القوات اللس رية للممل ة اللرلية السلودية كالدكؿ المجاكرة للمساىمة في قمع ثورة‬ ‫لبية لمية ىو ليس إال تدخبلن في الشخكف الداخلية للبحرين كليس لو أم مبرر قانوني‪ ،‬كأف‬ ‫اتفاؽ الدفاع اللس رم لدكؿ مجلس التلاكف الَليجي ىو لصد اللدكاف الَارني كليس لقمع‬ ‫لوب ى ه البلداف ال ين يطالبوف لالحرية كالديمقراطية كىو ما يتناقض مع فلسفة المجلس‬ ‫في تلفيف التلاكف لين لوب دكؿ مجلس التلاكف الَليجي ك دـ ت نيو الطائفية كالتي تد و‬ ‫تدخل قول أخرل في المنطقة‪ ،‬ل ل‬ ‫فدف أم كنود للقوات اللس رية لدكؿ مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي في البحرين ىو ا تبلؿ غير المشركع ي دؼ إل قمع إرادة الشل ‪ ،‬كيج‬ ‫ح‬ ‫القوات ل الفور يث أف التجرلة أظ رت أف الَيارات اللس رية كاألمنية لن تنجح في فسر‬ ‫إرادة الشل في البحرين أك في إن اء ثورت‬ ‫السلمية‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ -506‬فما أصدر التحالك من أنل الجم ورية ليانا ناء فيو ما يلي‪:‬‬ ‫أ‪ .

‬كأف التحالك من أنل الجم ورية يطال‬ ‫األم المتحدة كالمجتمع الدكلي كالمنظمات الدكلية‬ ‫أف تتحمل مس وليات ا في مراقبة ما يحدث في البحرين كد‬ ‫الحرفة السلمية الشلبية كمطالب ا‬ ‫المشرك ة‪ ،‬فىبل ن ضركرة اتَاذ نميع التدالير البلزمة لتسجيل كتوثيق نميع انت افات‬ ‫النظاـ‪ ،‬كلياف النرض من غياب القانوف كالنظاـ كالشر ية كغفك السلودية للبحرين‪ ،‬فما يج‬ ‫ل المجتمع الدكلي أف يدين كلوضوح تصرفات ى ا النظاـ كضركرة إر اؿ للثات لتقصي‬ ‫الحقائق للتحقيق في ما يجرم ل أرض الواقع‪.-‬النصر ل للطجية الح ومة‪ ،‬يث رأم الجميع فيك أف ى ه ال جمات‬ ‫من البلطجية أدت إل تش يل لجاف لبية كدكريات بلمة في مَتلك المناطق كالقرل في‬ ‫نميع أنحاء الببلد لحماية الس اف‪ ،‬في ين أف ىناؾ ثورة كثوار لميين كمتحىرين تخدم‬ ‫إل ان يار النظاـ كنقل السلطة إل الشل ‪.‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫‪185‬‬ .‬كأف تل التطورات األخيرة من أ ماؿ القمع في األياـ األخيرة كالتدخل اللس رم األننبي قد‬ ‫تفامن مع زيارة كزير الدفاع األمري ي ركلرت نيتس إل البحرين مما يثير ال ثير من التساؤالت‬ ‫وؿ دكر أميرفا في الوضع الراىن كيجلل من ا ري ا في ما يجرم من انت افات لحقوؽ‬ ‫اإلنساف إل‬ ‫رماف الشل البحريني من قو المشركع في الحرية كالديمقراطية‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الحادة األخرل‪ ،‬كالتي أ فرت ن إصالة اللشرات لجركح خطيرة‪ ،‬كى ه االنت افات الَطيرة‬ ‫لحقوؽ اإلنساف ىي من لين الجرائ التي تت محافمة ى ه الح ومة ن ا‪ ،‬يث أف ا تَداـ‬ ‫الح ومة للبلطجية ل كلن يقنع أ دا ل ف ىناؾ ا تبافات طائفية كىو ما يريد النظاـ إظ اره‪،‬‬ ‫فما أن ا أثارت األ َاص إل التَلي ن تحرفات‬ ‫السلمية التي ل لا ت اآلف‪ ،‬ك يت‬ ‫أيىا ‪-‬إف اء اهلل‪.‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫الثبلثاء الموافق الَامس شر من فبراير ‪:2011‬‬ ‫‪ -507‬كفي ضوء التدىور اللاـ للحالة األمنية في نميع أنحاء البحرين فقد أصدر نبللة المل‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية لمدة ثبلثة أ ر في نميع‬ ‫أنحاء أراضي ممل ة البحرين‪ ،250‬كنفاذان ل ا المر وـ فقد لدأت السلطات البحرينية كن ات‬ ‫‪ )250‬الفصل الثالث حملة عامة كربليل للمرسوـ اؼبلكي رقم ‪18‬لسنة ‪2011‬بشأف إعبلف حالة السبلمة الوطنية يف البحرين‪.‬فما أف الت حالك يد‬ ‫يد‬ ‫فتح الىرلات الشلبية من اللماؿ كالم نيين كالطلبة‪ ،‬فما أف التحالك‬ ‫أ ماؿ اللصياف المدني المنظ السلمي كال م د ا إلية مجمو ات باب ‪ 14‬فبراير‬ ‫يث إنو الو يلة المثالية لتحقيق المطال التي ضح ال ثير من أنل ا‪.‬‬ ‫ج‪ .

‬‬ ‫‪186‬‬ .‬‬ ‫‪ -509‬كللد منتصك الليل تم ن‬ ‫اف مدينة يس من القبض ل‬ ‫دد من األفراد ال ين فانوا كضع‬ ‫النار في اكيات القمامة في محي مجمع ‪ 816‬في مدينة البدكاية‪ ،‬فما أ ارت التقارير أنو في‬ ‫والي السا ة الثالثة كالنصك صبا ان ملا أصوات طلقات نارية أطلقا في ال واء ك اكؿ أ د‬ ‫األ َاص دىس المارة لسيارتو‪ ،‬كفي نفس الوقا تقريبان تلرضا دكرية للشرطة التي فانا تحاكؿ‬ ‫فتح الطرؽ المسدكدة في نفس المنطقة من قبل مج ولين مع قنالل المولوتوؼ‪.‬‬ ‫من قبل مج ولين كتلرض‬ ‫‪ -511‬فما أ ارت التقارير أنو قد لدأت في ا ة مب رة من اليوـ كا تمرت خبلؿ الن ار قياـ األفراد‬ ‫لوضع وانف ل الطرؽ في مناطق المنامة المَتلفة كغيرىا من المدف كاأل ياء الس نية‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ في السا ة الثانية صبا ان أقاـ للض األفراد المسلحين لاللصي كالقىباف الملدنية‬ ‫نقاط تفتيش في منطقة دار فلي ‪ ،‬كفي والي الثانية كخمس كأرللوف دقيقة أر لا الشرطة‬ ‫إ دل دكريات ا إلزالة الحانف كالقبض ل األفراد‪ ،‬كقد أصي‬ ‫لسب‬ ‫تل اللملية أ د رناؿ الشرطة‬ ‫اصطداـ يارة الدكرية لسور أ د المنازؿ ندما طاردت ا األفراد‪ ،‬كلالمثل فقد ت منع‬ ‫مجمو ة من األ َاص من الدخوؿ إل‬ ‫ارع القصر في منطقة رأس الرماف في والي السا ة‬ ‫الثالثة صبا ان‪ ،‬فما أ ارت التقارير أيىان أنو قد ت ا تَداـ ا نة فبيرة لمنع دخوؿ األفراد‬ ‫لمنطقة لورم‪ ،‬فما ت ا تَداـ افلتين إلغبلؽ ارع ‪ 1‬لمنطقة ترة في الساللة ك شرين دقيقة‬ ‫صبا ا‪ ،‬فما ت تسجيل قياـ ثبلثوف َصا لسد الطريق في المنطقة المجاكرة لمرفف الن ينا‬ ‫الطبي كا تدائ‬ ‫ل المارة‪.‬‬ ‫‪ -508‬كخبلؿ اليوـ ككردت أنباء ن ا تبافات نيفة لين الشرطة كاألفراد في مَتلك مناطق البحرين‪،‬‬ ‫فما ت تسجيل دد من القتل المدنيين كالشرطة‪ ،‬ى ا لاإلضافة إل أ داد فبيرة من الجر‬ ‫من‬ ‫الجانبين‪ ،‬فما تميف اليوـ لا تمرار قطع الطرؽ الرئيسية في اللديد من األ ياء كإقامة الحوانف‬ ‫اللس رية ل مداخل ددان من المناطق كاإللبلغ ن ا تداءات ل اللديد من المارة من‬ ‫المدنيين في مَتلك األنحاء‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫إنفاذ القانوف لا تماد ن جان أفثر فمان تجاه فل من المتظاىرين أك أم أفراد تشترؾ في أ ماؿ‬ ‫التَري أك التسب في الفوض ‪.‬‬ ‫مقر صحيفة الو‬ ‫‪ -510‬ك والي السا ة الوا دة صبا ان ت تَري‬ ‫موظفي ا لبل تداء‪.

‬‬ ‫‪187‬‬ ‫رطي خر‬ .‬‬ ‫‪ -513‬كفي أمافن مَتلفة ت تسجيل للض الشا نات وىدت تقوـ لنقل ا طوانات الناز لالقرب من‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي كالمرف المالي‪ ،‬كقد ا تمر المتظاىركف في تدفق‬ ‫ل دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬يث ندد اللديد لونود قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي كمطالبين‬ ‫لد قاط النظاـ‪ ،‬كقد للم اللدد اإلنمالي للمتظاىرين في الدكار خبلؿ الن ار والي خمسة شر‬ ‫ألك َ ‪.‬‬ ‫‪ )251‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -512‬فما أ ارت التقارير إل قياـ مجمو ات من األفراد المج ولين خبلؿ ظ ر ذل اليوـ لا تيقاؼ‬ ‫السيارات كتفتيش ا ند نقطة تفتيش ند مدخل ضا ية الملامير‪ ،‬كف ل في المحرؽ يث ت‬ ‫كضع انف لالقرب من أخر فرصة لتفتيش السيارات كاألفراد ال ين يحاكلوف دخوؿ المنطقة‪،‬‬ ‫كفي منطقة أ الي ت إنشاء نقطة تفتيش من قبل األفراد في والي السا ة الثانية شرة كالنصك‬ ‫مساء في محي المجمع الس ني‪ ،‬كفي منطقة اللالي ت تسجيل كنود اثناف من الحوانف ند‬ ‫مدخل المنطقة المنطقة ك ل طريق ميرة لن زيد ند مدخل منطقة المال ية‪.‬‬ ‫‪ -515‬كفي والي السا ة الوا دة مساء ت تسجيل كنود مجمو ة األفراد تلرقل رفة المركر كتقوـ‬ ‫لتفتيش السيارات في المنطقة القريبة لمصرؼ التنمية في ارع الشيخ نالر األ مد الصباح‪،‬‬ ‫ك في كقا ال ق انى للمتجملين في منطقة ترة خرين من المناطق المجاكرة مثل مدينة‬ ‫الل ر الشرقي كالملامير‪ ،‬كفلفا الشرطة لتفريق ىخالء المتظاىرين‪ ،‬خبلؿ ى ه اللملية ت‬ ‫اال تداء ل أ د رناؿ الشرطة كىو أ مد را د الميرزم يث ت دىسو لوا طة َصاف‬ ‫يقوداف يارة خاصة‪ ،‬يث أصي السيد‪ /‬أ مد الميرزم كأ لنا كفاتو في كقا ال ق للد ظ ر‬ ‫ذل اليوـ في مستشف قوة الدفاع‪ ،251‬فما أصي‬ ‫خراف من رناؿ رطة خرين لجركح خطيرة‬ ‫ندما ت دىس ما لوا طة يارة خاصة‪ ،‬كفي السا ة الثالثة كالرلع مساء أصي‬ ‫ندما صدمتو يارة ل الطريق رق ‪ 1‬في ترة‪.‬‬ ‫‪ -514‬ك ل مدار اليوـ كقلا ا تبافات في منطقة ترة لين قوات الشرطة كاألفراد المدنيين كفاف‬ ‫ملظم‬ ‫من الشباب كالمراىقين ال ين تجملوا من مناطق مَتلفة في ترة إما لتنظي مسيرات‬ ‫مناىىة للح ومة أك إلقامة نقاط تفتيش لبية ل الطرؽ لمنع كصوؿ دكريات الشرطة إل تل‬ ‫المنطقة‪ ،‬كفاف قد ت إر اؿ دكريات الشرطة إل المنطقة لمسح الطرؽ كتفريق المتظاىرين‬ ‫كا تلادة القانوف كالنظاـ إل المنطقة‪ ،‬يث ا تَدما الشرطة القنالل الصوتية كالناز المسيل‬ ‫للدموع كالطلقات النارية خبلؿ تل اال تبافات‪.

‬‬ ‫‪188‬‬ .253‬‬ ‫‪ -518‬فما أ ارت التقارير أيىا لقياـ مج ولين لمحاكالت لدىس أفراد الشرطة كم انمت ‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المث اؿ في والي الساللة مساء ت ال جوـ ل ك دة من القوات الَاصة لوزارة الداخلية‬ ‫من قبل افلة في ارع ‪ 38‬في منطقة أ الي‪ ،‬كفي منطقة ترة قتل ضال‬ ‫شر خرين خبلؿ ذل اليوـ‪ ،‬كقد أصي‬ ‫رطة كنرح تة‬ ‫ثبلثة ضباط رطة خرين في منطقة النويدرات ل‬ ‫مقرلة من دكار ‪ ،22‬كل ل يصبح اللدد اإلنمالي ألفراد الشرطة المصالين تسلة شر رطيان‪.252‬‬ ‫‪ -517‬كل ىدأت اال تبافات لين ك دات كزارة الداخلية كاإلفراد نسبيان‪ ،‬ففي والي السا ة الساللة‬ ‫مساء فانا إ دل دكريات الشرطة الم لفة لنقل ثبلثة أ َاص فانوا قد ا تقلوا في كقا الق‬ ‫لقس‬ ‫رطة الوا طة‪ ،‬كفي والي الساللة كالنصك مساء فانا دكرية الشرطة الم فورة تقوـ‬ ‫لتسلي ىخالء األ َاص لمَفر الشرطة كفاف من لين‬ ‫الراضي‪ ،‬كال م فاف قد أصي‬ ‫السيد‪ /‬يس راضي بد الللي أ مد‬ ‫لجركح في رأ و‪ ،‬كت إ بلف كفاتو في اليوـ التالي في مستشف‬ ‫قوة الدفاع لسب اإلصالة في الرأس كالجمجمة كنفيك داخلي في الدماغ‪.‬‬ ‫‪ -519‬كلسب‬ ‫الوضع األمني في التدىور المستمر ل مدار اليوـ فقد كردت أنباء بر ك ائل اإل بلـ‬ ‫كللض مواقع التواصل االنتما ي ن ا تداءات من قبل مج ولين ل المدنيين يث لج‬ ‫اللديد من‬ ‫اف األ ياء إل إقامة نقاط التفتيش لبية ل مداخل أ يائ ‪ ،‬ك ملا مناطق‬ ‫دكار ‪ ،10‬دكار ‪ 20‬في مدينة مد‪ ،‬الدراز كلني نمرة‪ ،‬كأدل تفايد الشلور لالَوؼ كالترق‬ ‫‪ )252‬القسم (أ) من الفصل السادس حاالت الوفاة الناذبة عن األحداث‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -516‬كقد كاصلا قوات الشرطة ن ودىا لتفريق المتظاىرين كإزالة الحوانف كنقاط التفتيش المونودة‬ ‫ل الطريق رق ‪ 1‬في منطقة ترة‪ ،‬كقد كقلا ا تبافات لين الشرطة للض األفراد كقت‬ ‫كقد أدت ى ه اال تبافات إل كفاة السيد أ مد فر اف ل فر اف‪ ،‬إال أف مبللسات تل‬ ‫الواقلة الزال ا متداكلة لالتحقيقات التي تجري ا كزارة الداخلية‪ ،‬إال أف للض التقارير فانا قد‬ ‫أ ارت إل أف المتوف فاف قد أصي‬ ‫في والي السا ة الثالثة ك شركف دقيقة مساء لينما فاف‬ ‫يقود يارة ليىاء محاكالن دىس رناؿ الشرطة المنتشرين في المنطقة‪ ،‬ك ل الل س من ذل‬ ‫فقد ناءت للض إفادات الش ود ل ف الىحية فاف يشارؾ في مظاىرة لمية كأصي لجركح‬ ‫ندما قاتلة في رأ و ك اقيو كظ ره لسب فريات الطلقات النارية أثناء محاكلتو لل رب من قوات‬ ‫الشرطة التي فانا تلمل ل تفريق المتظاىرين‪.‬‬ ‫‪ )253‬القسم (أ) من الفصل السادس حاالت الوفاة الناذبة عن األحداث‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كانلداـ األمن اللاـ لدل البحرينيين كاللماؿ األنان‬ ‫إل كقوع ا تبافات في اللديد من نقاط‬ ‫التفتيش مع األ َاص ال ين يشتبو في أف ي ونوا من المَرلين لمنل‬ ‫من الوصوؿ إل مناطق ‪.‬‬ ‫‪ -520‬كفي الثالثة كالنصك ت تسجيل ال جوـ ل مسجدم الفاضل كالمجبل لالمنامة‪.‬‬ ‫‪ -523‬كقد صرح المتحدث الر مي لا‬ ‫كزارة الَارنية اإليرانية ل ف ‪" :‬كنود القوات األننبية‬ ‫كالتدخل في خكف البحرين الداخلية أمر غير مقبوؿ كىو ما يخدم إل تلقيد المش لة أفثر"‪،‬‬ ‫فما أضاؼ‪" :‬أف ل البحرين لديو مطال مشرك ة يلبر ن ا لش ل لمي"‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪189‬‬ .‬‬ ‫‪ -524‬كقد أ لن أرللة أ ىاء من مجلس الشورل تقدي إ تقات‬ ‫ت‬ ‫من المجلس إال أف تل اال تقاالت‬ ‫حب ا في كقا ال ق‪.‬‬ ‫ب‪ .‬أف ينسق الوفاؽ كأ ىاء االئتبلؼ الوطني إلزالة المتظاىرين من نميع الطرؽ لالمنامة‬ ‫كالمحافظة ل كنود المحتجين لدكار مجلس التلاكف الَليجي لصورة لمية‪.‬‬ ‫‪ -522‬كفي السا ة الثالثة كالرلع مساء تقريبان تجمع أفثر من ثمانية أالؼ َصا في طريق المل فيصل‬ ‫في اتجاه فارة الممل ة اللرلية السلودية الواقلة في المنطقة الدللوما ية‪ ،‬يث ا تو‬ ‫المشارفوف ل كصوؿ قوات مجلس التلاكف الَليجي في اليوـ السالق‪.‬أف تتول كزارة الداخلية كقوة الدفاع إزالة نميع أنشطة الحرا ة األىلية كإزالة الحوانف‬ ‫كنقاط التفتيش غير القانونية‪.‬‬ ‫‪ -521‬كت رارا لما دث في األياـ األ بق من اال تداء ل اللماؿ األنان‬ ‫اآل يوم‪ ،‬يث قتل َ‬ ‫كخاصة من األصل‬ ‫لننالي يد ي‪ /‬محمد ل إخبلص تفمل دىسا لسيارة في منطقة‬ ‫ترة‪ ،‬فما أصي ثبلث ماؿ لنناؿ خرين في ى ا الحادث‪.‬‬ ‫‪ -525‬كقد أكفدت الواليات المتحدة األمري ية السفير‪ /‬نيفرم فلتماف – مسا د كزير الَارنية لش وف‬ ‫الشرؽ األدن ‪ -‬إل المنامة فجفء من ن ود الو اطة لين الح ومة كالملارضة المتمثلة في‬ ‫األ فاب السبلة لبحث إم انية التوصل إل أتفاؽ لين الجانبين‪ ،‬كقد أ فرت تل المبا ثات ن‬ ‫صياغة كثيقة "مدكنة قوا د للسلوؾ لر اية إقليمية كمراقبة‬ ‫تىمنا النقاط التالية‪:‬‬ ‫ومة الواليات المتحدة"‪ ،‬كقد‬ ‫أ‪ .‬ل كزارة الداخلية كقوة الدفاع ضماف فتح نميع الطرؽ للجم ور‪.

‬أف تللن‬ ‫ومة البحرين ما يلي‪:‬‬ ‫‪ .‬أف يصدر القائد اللاـ لقوة دفاع البحرين كقائد قوات مجلس التلاكف الَليجي لياف يوضحا‬ ‫من خبللو أف انتشار القوات المسلحة ل المواقع الحيوية فق كلياف قوا د اال تباؾ‪.‬‬ ‫‪ .2‬التنسيق لبلنسحاب ال امل للمتظاىرين من دكار مجلس التلاكف الَليجي في غىوف‬ ‫أرللة أ اليع أك من كقا إ بلف االئتبلؼ إ رازه تقدما في الحوار الوطني أي ما أقرب‪.‬‬ ‫‪ -527‬ككفقا لبلض المصادر من الملارضة أيىا أف الشيخ‪ /‬مد لن نا‬ ‫ؿ ثاني كزير الَارنية‬ ‫القطرم قد اقترح أف ي وف الرا ي لتل المبادرة األمري ية‪ ،‬فما أفادت مصادر في الملارضة إل‬ ‫أف أمير دكلة قطر مو الشيخ‪ /‬مد لن خليفة ؿ ثاني قد اكؿ التو‬ ‫لين‬ ‫ومة البحرين‬ ‫كأ فاب الملارضة في األياـ التالية كأنو ت قبوؿ ى ه المبادرة من قبل الملارضة ل نو رفض من‬ ‫قبل الح ومة‪.4‬تش يل‬ ‫ومة انتقالية في غىوف ‪ 60‬يوما‪ .3‬اإلفراج ن نميع الملتقلين السيا يين‪.‬‬ ‫‪ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ث‪ .2‬تلليق اللمل مخقتا لالتليففيوف الر مي للبحرين‪.‬إلناء الة السبلمة الوطنية كانسحاب قوات‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي إذا انت ا وادث اللنك‪.‬‬ ‫األرللاء الموافق السادس شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -528‬كخبلؿ اليوـ اتَ ت‬ ‫ومة البحرين خطوات فلالة للتصدم لحالة انلداـ األمن كغياب‬ ‫اال تقرار كتدىورالنظاـ القائمة قبل دة أياـ في نميع أنحاء البحرين‪ ،‬لاإلضافة إل ذل فقد ت‬ ‫‪191‬‬ .‬موافقة الوفاؽ كالتحالك الوطني ل ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬مشرك ية الحق في التظاىر السلمي‪.‬‬ ‫‪ -526‬ككفقا لبلض المصادر من الملارضة فقد قبلا الوفاؽ كالجمليات السيا ية األخرل اقتراح‬ ‫الواليات المتحدة‪ ،‬في ين أف‬ ‫ومة البحرين ل تستج ل ه المبادرة‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫ح‪ .1‬المشارفة فوران في الحوار الوطني لبحث ىموـ كتطللات الشل البحريني‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اتَاذ التدالير البلزمة إلخماد المظاىرات كاال تجانات السيا ية التي فانا تجرم في مناطق‬ ‫مَتلفة من المنامة كالمدف كالقرل المجاكرة‪.‬‬ ‫‪ -529‬كمن أى األ داث في ذل‬ ‫اليوـ ىو ملية اإلخبلء الثانية لدكار مجلس التلاكف الَليجي‬ ‫كف ل إخبلء المحتجين من فل من مرف البحرين المالي كمجمع السلمانية الطبي‪ ،‬ففي السا ة‬ ‫الَامسة صبا ان كصل المشير الرفن الشيخ خليفة لن أ مد ؿ خليفة القائد اللاـ لقوة دفاع‬ ‫البحرين إل المنطقة الملدة لبدء اللمليات في الجان الشمالي الشرقي من دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي‪ ،‬يث أ رؼ القائد اللاـ لقوة الدفاع ل اللملية كالتي فانا مقسمة إل ثبلث‬ ‫مرا ل لمشارفة من الشرطة‪ ،‬كقد ت نشر ك دات من الحرس الوطني لتقدي المسا دة كالد‬ ‫للشرطة‪ ،‬كقد قاما قوة الدفاع لنشر دد من ك دات ا المسلحة لتوفير الحماية اللامة للقوات‬ ‫المتقدمة‪ ،‬فما صدرت األكامر لقوة الدفاع أيىا لرفع درنة اال تلداد للدفاع ضد أم تدخل‬ ‫أننبي محتمل‪ ،‬كفانا تل‬ ‫ألن فت‬ ‫الو دات تلمل تحا القيادة اللملياتية للقادة الميدانيين التاللين‬ ‫‪ ،‬كقد تجاكز مجموع األفراد ال ين يت نشرى في اللملية الَمسة أالؼ‪ ،‬فما ارفا‬ ‫القوات الجوية المل ية البحرينية لطائرتين مقاتلتين من طراز (‪ )Bell AH –1‬الملركفة لا‬ ‫فولرا‪ ،‬كطائرتين ىلي ولتر من طراز (‪ ، )Bell 212 Twin Huey‬كل‬ ‫ارؾ أم من تل‬ ‫الطائرات في أم ا تداءات فما أن ا ل يطلق من أ لحت ا أية نيراف خبلؿ اللمليات‪.‬‬ ‫‪ -531‬كفي البداية قاما الشرطة لدزالة نميع الحوانف التي فاف قد أقام ا المتظاىرين قد كضلوىا من‬ ‫أ مدة اإلنارة‪ ،‬كتبلؿ من األنقاض‪ ،‬كأ جار النَيل‪ ،‬ك اكيات القمامة‪ ،‬كالحوانف المركرية‬ ‫الببل تي ية كالملدنية‪ ،‬كقد دخلا الشرطة دكار مجلس التلاكف الَليجي يث ت ا تَداـ‬ ‫الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية إلنبار المتظاىرين المتواندين ل إخبلء المنطقة‪ ،‬ك ند‬ ‫‪191‬‬ .‬‬ ‫‪ -530‬كقد لدأت المر لة األكل من اللملية في والي السا ة الَامسة كالنصك صبا ان يد تَداـ‬ ‫م برات الصوت ألمر المتظاىرين لالدكار لدخبلء المنطقة‪ ،‬كقد غادر ملظم الدكار إال أف قررت‬ ‫مجمو ة البق اء في الدكار‪ ،‬ث لدأت قوات الشرطة لاإلقترب من الدكار من دة اتجاىات‪ ،‬من‬ ‫أ فل الجسر القري من الدكار كمن اتجاه مرفف نياف للتسوؽ‪ ،‬كفاف في تَطي اللملية أف تترؾ‬ ‫ثبلث طرؽ للَركج مفتو ة ت يم ن للمحتجين المنادرة‪ ،‬كفما ىو الحاؿ في اللمليات األخر‬ ‫فقد ا تَدما الشرطة الدركع كال راكات كالناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالبنادؽ‪ ،‬كقد‬ ‫أمر القائد اللاـ لقوة دفاع البحرين للدـ ا تَداـ األ لحة النارية خبلؿ اللملية‪ ،‬كرافقا الشرطة‬ ‫ددا من ناقبلت الجنود ليتين مدر تين مج فتين لمدافع المياه‪.

‬‬ ‫‪ -532‬ك ند دخوؿ القوات الثبلث المشارفة في اللملية (الشرطة كقوة الدفاع كالحرس الوطني) لدكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي كالمناطق القريبة منو‪ ،‬قاما الو دات لالبحث ن الشراؾ الَدا ية‬ ‫كالمتفجرات كغيرىا من األ لحة التي يم ن أف ت وف قد ترفا في المنطقة كأ فر ذل‬ ‫اللثور ل‬ ‫دد فبير من قنالل المولوتوؼ كقىباف ملدنية ك افين كأدكات ادة أخرل‪.‬‬ ‫‪ -535‬أما المر لة الثالثة من اللملية‪ ،‬فقد ا ت دفا إخبلء مجمع السلمانية الطبي من المتظاىرين‬ ‫كاأل َاص ال ين س ركا في منطقة انتظار السيارات المجاكرة لقس الطوارئ‪ ،‬يث فاف‬ ‫ال دؼ ىو ا تلادة السيطرة ل المنش ة‪ ،‬كقد لدأت ى ه اللملية في والي السا ة التا لة‬ ‫ك شركف دقيقة صبا ان لوا طة قوات الشرطة لمسا دة من قوة دفاع البحرين كالحرس الوطني‪،‬‬ ‫‪192‬‬ .‬‬ ‫ن‬ ‫‪ -533‬كخبلؿ مواصلة الشرطة للمليات تفتيش دكار مجلس التلاكف الَليجي كالمناطق المحيطة لو ت‬ ‫دىس اثنين من ضباط الشرطة ىما‪ :‬ا ق أ مد منصور‪ ،‬محمد فاركؽ بد الصمد في والي‬ ‫السا ة الثامنة صبا ان لوا طة إ دل يارات الدفع الرلا ي في منطقة مفتو ة غرب دكار‪ ،‬يث‬ ‫توفي فبلىما في الحاؿ‪.‬‬ ‫‪ -534‬كللد إخبلء الدكار لدأت المر لة الثانية من اللملية كالتي فانا ت دؼ إلخبلء مرف البحرين‬ ‫المالي كالطرؽ المخدية كإزالة وانف الطرؽ‪ ،‬كفما فاف الحاؿ في المر لة األكل‬ ‫يث ت تنفي‬ ‫ى ا الجفء من اللملية في المقاـ األكؿ من قبل الشرطة تد م ا ك دات قوة الدفاع كالحرس‬ ‫الوطني‪ ،‬ك ندما ر ا القوات في اللملية قاـ المتظاىرين المتواندين كقت لتفجير ددا من‬ ‫ا طوانات الناز للرقلة تقدـ القوات‪ ،‬إال أنو كمع ذل فقد فاف دد من المتظاىرين المتبقين أقل‬ ‫فثيران مما فاف ليو الحاؿ في دكار مجلس التلاكف الَليجي كلالتالي فقد ت إخبلء الموقع من‬ ‫المتظاىرين لسر ة أفثر نسبيان‪ ،‬كل يص أم من الجنود خبلؿ ى ه المر لة من اللملية‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫ى ه النقطة ألقي ددا من الفنانات الحارقة ل قوات الشرطة المتقدمة‪ ،‬قياـ للض المتظاىرين‬ ‫لوضع النار في الَياـ كالسرادقات التي فانا قد أقيما في الدكار‪ ،‬كقد ت إطفاء تل الحرائق‬ ‫أكالن لا تَداـ خراطي المياه لوا طة يارات اإلطفاء التي أر لا إل المنطقة‪ ،‬كف ل انتشرت‬ ‫تش يبلت من قوة الدفاع كالحرس الوطني ل ننبي قوات الشرطة كذل لت مين ننا ي تل‬ ‫القوات كلت مين نقاط الدخوؿ إل الدكار‪ ،‬كقد تقدـ م ند و قوة الدفاع مع للض الو دات‬ ‫المدر ة إل أ فل طريقي المل‬ ‫فيصل كالشيخ خليفة لن لماف إلزالة الشراؾ الَدا ية التي‬ ‫فاف قد ت كضل ا لاألياـ السالقة كغيرىا من األ ياء للرقلة رفة المركر‪ ،‬كقبل السا ة الساللة‬ ‫ك تة كأرللين دقيقة صبا ان فانا المنطقة تحا السيطرة ال املة للقوات الح ومية‪.

‬‬ ‫‪ -538‬كفي السا ة الراللة مساء أصدرت القيادة اللامة لقوة الدفاع ليان ا الثاني من اليوـ كال م أ لن‬ ‫فرض ظر التجوؿ من السا ة الراللة مساء ك ت السا ة الراللة صبا ان لفترة غير محددة في‬ ‫منطقة ممر لوم لين السيك كنسر الشيخ يس لن لماف ؿ خليفة كمسا ة ‪ 400‬متر ل‬ ‫نانبي ى ه المنطقة لاإلضافة إل إل منع فل التجملات كالتجملات كالمسيرات كاال تصاـ‬ ‫كالمظاىرات في نميع أنحاء البحرين‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫يث اتج ا الو دات المشارفة في إخبلء دكار مجلس التلاكف الَليجي للد أف أصبح تحا‬ ‫يطرة الحرس الوطني كقوة الدفاع في التحرؾ صوب مجمع السلمانية الطبي ك ند كصوؿ‬ ‫القوات إل مجمع السلمانية الطبي دخلا قوات من الشرطة كالجيش إل المنش ة في ين أف‬ ‫ك دات الحرس الوطني فانا تخمن الموقع‪ ،‬كقد ت إخبلء منطقة انتظار السيارات ث دخلا‬ ‫الشرطة إل مباني مجمع السلمانية الطبي من قس الطوارئ‪ ،‬كفاف تسليح القوات المشارفة‬ ‫لاللصي كالمسد ات كالدركع كفي للض الحاالت البنادؽ‪.‬‬ ‫‪ -539‬ككردت أنباء ن كقوع ا تبافات لين قوات األمن كمجمو ات من األفراد في أنحاء فثيرة من‬ ‫البحرين‪ ،‬يث ت نشر ك دات الشرطة في اللديد من المناطق في محاكلة ال تلادة النظاـ كإزالة‬ ‫نقاط التفتيش ك وانف الطرؽ التي فانا قد أنش ا من قبل‬ ‫المناطق التي‬ ‫محي‬ ‫اف اللديد من األ ياء‪ ،‬كمن لين‬ ‫دت موان ات لين الشرطة كاألفراد مدينة مد يث كقلا ا تبافات في‬ ‫ارع الشيخ مد كمسجد الفرداف كدكار ‪ ،4‬فما ت تسجيل كقوع ا تبافات في مدينة‬ ‫‪193‬‬ .‬‬ ‫‪ -537‬كفي السا ة الوا دة مساء أصدرت القيادة اللامة لقوة الدفاع ليانا أ لنا من خبللو أف ك دات‬ ‫من قوات األمن اللاـ كالحرس الوطني كلمسا دة من قوة الدفاع قد أخلا دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي كمرف البحرين المالي كمجمع السلمانية الطبي من الَارنين ن القانوف ال ين رك وا‬ ‫المواطنين كىددكا االقتصاد الوطني‪ ،‬كأف ى ه اللملية ‪ -‬كفقا للبياف – قد ت تنفي ىا لا ترافية‪،‬‬ ‫كأف القيادة اللامة لقوة الدفاع ت نئ نميع المواطنين للودة األمور إل طبيلت ا كأفدت أن ا‬ ‫تتَ نميع التدالير البلزمة لفرض األمن كالنظاـ اللاـ من أنل ماية الوطن كمواطنيو‪.‬‬ ‫‪ -536‬ى ا كقد أ ارت تقارير كزارة الداخلية انو قد ت اللثور ل قنالل المولوتوؼ كللض األ لحة‬ ‫مثل الس افين كالسيوؼ كالقىباف الملدنية في مداخل مجمع السلمانية الطبي‪ ،‬فما أ ارت ى ه‬ ‫التقارير أيىا إل تلرض أفراد من الشرطة اللس رية التي فانا تقوـ لتفتيش منطقة انتظار‬ ‫السيارات المجاكر لقس الحوادث كالطوارئ لبل تداء من قبل مجمو ة من األفراد يث ألقي‬ ‫القبض ل خمسة من ىخالء األفراد‪.

254‬‬ ‫إل المنطقة لتصوير‬ ‫ناد يث أ لن ن‬ ‫‪ -544‬كفاف خر الوفيات المدنية التي كقلا خبلؿ اليوـ ىي الَاصة لوفاة السيد أ مد بد اهلل سن‬ ‫لي يث أفادت للض التقارير إل أنو توفي مت ثرا لجركح من طلق نارم أثناء كنوده في دكار‬ ‫‪ )254‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.‬‬ ‫‪ -542‬كخبلؿ اليوـ ت اإللبلغ ن دد من القتل المدنيين‪ ،‬من لين ا للض الحاالت تما لملرفة‬ ‫ك دات قوة الدفاع لينما تورطا الشرطة في االت أخرل إال أنو كنظران لبلنفبلت األمني في‬ ‫البحرين خبلؿ تل الفترة فدف مبللسات االت الوفاة الزالا غير كاضحة‪.‬‬ ‫‪ -543‬ففي والي السا ة الثامنة كالنصك صبا ان ت إ بلف كفاة السيد‪ /‬نلفر محمد بد لي لماف‬ ‫لسب لطلق نارم في صدره ‪ ،‬كفاف التسلسل الدقيق لؤل داث ل ه الحالة غير كاضح‪ ،‬إال أف‬ ‫للض التقارير قد أ ارت أف قتل السيد‪ /‬نلفر محمد بد لي لماف فاف لالقرب من مجمع‬ ‫الدانة المجاكر لدكار مجلس التلاكف الَليجي كال م فاف قد ذى‬ ‫األ داث الجارية‪ ،‬فين أفادت تقارير أخرل أف المتوف‬ ‫اكؿ م انمة الشرطة في المنطقة كت‬ ‫نقلو لوا طة األ َاص المونودين في المنطقة إل مستشف ناد ف‬ ‫كفاتو‪.‬‬ ‫‪194‬‬ .‬‬ ‫‪ -540‬كقد تلرض اللديد من مرافف الشرطة لل جوـ من نان‬ ‫مج ولين‪ ،‬ك ملا مرافف الَميس‪،‬‬ ‫النلي ‪ ،‬الشمالية ‪ ،‬كفي للض ى ه ال جمات ألقيا زنانات ارقة ل المباف التاللة للشرطة‪.‬‬ ‫‪ -541‬فما ت تسجيل وادث إ لاؿ رائق خبلؿ اليوـ‪ ،‬يث فانا أكل ا كقلا في السا ة اللا رة‬ ‫كالثلث صبا ان يث دخل مج ولوف مفر ة في فرزفاف تاللة للديواف المل ي كأ للوا في ا النار‪،‬‬ ‫كللد ذل قاـ مج ولوف لدضراـ النيراف في مستودع لؤلخشاب في المنطقة المجاكرة لمقالر‬ ‫النلي ‪ ،‬كفي والي السا ة الوا دة كأرللين دقيقة مساء ت تسجيل ريق أخر في مستودع‬ ‫لؤلثاث في فرزفاف‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫دير‪ ،‬ماىيو‪ ،‬رأس رماف‪ ،‬مدينة يس ‪ ،‬أ الي‪ ،‬ارع الشيخ يس في الل ارم‪ ،‬ترة‪،‬‬ ‫السنالس‪ ،‬كقد ا تَدما في فثير من ى ه األمافن قنالل مولوتوؼ كالحجارة كالقىباف الملدنية‬ ‫كأ ياء أخرل ضد الشرطة‪ ،‬فما قاـ فثيركف لوضع النار في اكيات القمامة ككضع وانف ل‬ ‫الطرؽ الرئيسية ل ه األ ياء‪ ،‬كا تَدما دكريات الشرطة المنتشرة في ى ه المناطق الناز‬ ‫المسيل للدموع كالرصاص المطاطي كالقنالل الصوتية كطلقات نارية لتفريق الحشود كافتساب‬ ‫السيطرة ل الوضع‪.

‬‬ ‫‪ )256‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.50‬من مسافة قدرت لحوالي ‪ 80‬مترا لتلطيل السيارة ث تبين أف الطلقات‬ ‫أدت إل ثق نس من السيارة كأصالتو لجركح قاتلة‪.‬‬ ‫‪ )258‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.258‬‬ ‫‪ -548‬كفي والي السا ة التا لة مساء لينما فانا ليتين تاللتين لقوة الدفاع تحر اف نقطتي تفتيش‬ ‫أ ل كأ فل ال ولرم الللوم المجاكر لمطل لرنر الند في ي البديو‪ ،‬يث ا تَدما قوات‬ ‫قوة الدفاع الر ا ات من طراز لراكنينم يار ‪ 0.‬‬ ‫‪195‬‬ .256‬‬ ‫‪ -546‬في السا ة الساد ة مساء أ لنا كفاة السيد‪ /‬نلفر بد اهلل ل‬ ‫سن مليوؼ لسب إصالات‬ ‫من طلقات نارية‪ ،‬ك يث أف مبللسات الحادث غير كاضحة إال أنو كفقا لبلض التقارير أنو أصي‬ ‫لطلقات الشرطة أثناء قياـ قوات ا لتفريق المتظاىرين في منطقتي مانبا كالحجر‪ ،‬إال أف ركايات‬ ‫أخرل أ ارت إل كفاتو فانا لسب‬ ‫إطبلؽ النار ليو في دكار مجلس التلاكف الَليجي خبلؿ‬ ‫مليات التط ير إال أنو تم ن الوصوؿ لمنطقة السنالس ث ت اقتياده إل‬ ‫دد من األمافن من ا‬ ‫الن النفيس كناد ف ‪ ،‬إال أف أ رتو قد تسلما نثمانو في اليوـ الثاني من مشر ة مجمع‬ ‫السلمانية الطبي‪.257‬‬ ‫‪ -547‬كفي والي السا ة الساللة كالرلع مساء قتل مواطن ىندم ىو‪ /‬تيفن الراىاـ كال م فاف يلمل‬ ‫فرد أمن في مصنع ألباف "أكاؿ" في ي البدية كقد فشفا التحقيقات أنو أصي‬ ‫في الجفء‬ ‫السفلي من الصدر لطلق نارم مطالق في ياره للمستَدـ من ك دات قوة الدفاع التي فانا‬ ‫متمرففة في المنطقة في ذل التوقيا‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬في ين أ ارت للض الركايات األخرل أنو قتل في موان ات مع‬ ‫الشرطة في دكار ‪ 7‬في مدينة مد‪.255‬‬ ‫‪ -545‬ك ند إ دل نقاط تفتيش قوة دفاع البحرين التي أنش ا لالقرب من الجسر لين ي الس لة‬ ‫السيد‪ /‬نواد‬ ‫كمدينة يس كقلا ادثة أخرل ك أدت إل كفاة موظك لوزارة الداخلية يد‬ ‫لي فاظ ‪ ،‬يث أ ارت المللومات المتوافرة إل أف المتوف فاف قد اقترب من انف قوة‬ ‫الدفاع لسيارتو قد رفض التوقك ل الرغ من أنو قد طل من ا القياـ ل ل‬ ‫بر م بر للصوت‬ ‫من قبل اللس ريين‪ ،‬ث أطلق أفراد قوة الدفاع من السيارة المدر ة المونودة طلقات نارية من‬ ‫مسدس لراكنينم ‪ 0.50‬ل إطارات إ دل يارات الدفع الرلا ي‬ ‫التي اقترلا من نقطة التفتيش كل تستج‬ ‫لؤلكامر لالتوقك الصادرة ل ا بر م برات الصوت‪،‬‬ ‫‪ )255‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.‬‬ ‫‪ )257‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.

‬‬ ‫‪196‬‬ .‬‬ ‫الَميس الموافق السالع شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -552‬لدأ في ى ا اليوـ إنراءات ا تقاؿ اللديد من َصيات الملارضة ال م قادت مظاىرات‬ ‫اليوـ ت القبض ل المجمو ة األكل‬ ‫األ اليع السالقة‪ ،‬ففي السا ات األكل من صباح ذل‬ ‫من ى ه القيادات السيا ية كالدينية كفقا لم فرات توقيك صادرة إما من قبل القائد اللاـ لقوة‬ ‫الدفاع أك المد ي اللاـ اللس رم‪ ،‬كفاف من لين الملتقلين‪ :‬السيد‪ /‬سن مشيمع‪ ،‬كالسيد‪/‬‬ ‫إلراىي‬ ‫ريك‪ ،‬كالدفتور‪ /‬بد الجليل السن يس‪ ،‬السيد‪ /‬بد الوىاب سين‪ ،‬كالشيخ‪ /‬ليد‬ ‫ميرزا أ مد النورم‪ ،‬كالشيخ‪ /‬بد ال ادم بد اهلل المَدكر‪ ،‬كالسيد‪ /‬الحر يو ك الصميخ ‪،‬‬ ‫يث لقي ىخالء األفراد في‬ ‫‪ 29‬كمارس ‪ ، 2011‬كقد ز‬ ‫دة كفالة األمن القومي ت ت تحويل‬ ‫اللديد من ىخالء األفراد أن‬ ‫اال تجواب في مرافف اال تجاز كفالة األمن القومي‬ ‫‪260‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -550‬كقد أ لن كزير اإل اف البحريني السيد‪ /‬مجيد الللوم في ذل‬ ‫ل ضوء أ لول ا في بلج األ داث األخيرة‪.‬‬ ‫إل النيالة اللس رية في‬ ‫تلرضوا لسوء الملاملة خبلؿ‬ ‫‪ -553‬فما ألقي القبض ل غيرى من الف ماء السيا يين لملرفة كفالة األمن القومي في األياـ‬ ‫كاأل اليع التالية‪ ،‬كفاف من لين‬ ‫السيد‪ /‬محمد سن نواد‪ ،‬كالسيد‪ /‬محمد رضا ا ما يل‪،‬‬ ‫‪ )259‬الفصل السادس اؼببحث األكؿ‪ ،‬حاالت الوفا الناذبة عن األحداث‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫إال أنو قد تبين إصالة يارة أخرل فانا تسير في االتجاه الملافس كتبين إصالة السيدة التي‬ ‫فانا تقودىا لدصالات خطيرة في الرأس كىي السيدة‪ /‬ل ية بد الر وؿ الراضي كالتي كافت ا‬ ‫المنية في كقا ال ق لمستشف قوة الدفاع‪.259‬‬ ‫‪ -549‬فما أ ارت التقارير أنو في كقا ال ق في المساء قاـ مج ولوف لوضع بلمات )‪ (X‬ل‬ ‫مداخل المسافن األفراد اللاملين في قوة الدفاع يث فاف من المفترض أنو يش ل خطرا ل نو‬ ‫تتلرض منازؿ ىخالء الجنود لل جوـ من قبل المَرلين‪.‬‬ ‫اليوـ ل نو يقاطع الح ومة‬ ‫‪ -551‬ى ا كقد ا تد ا كزارة الَارنية اإليرانية فير الممل ة اللرلية السلودية كالقائ لاأل ماؿ في‬ ‫السفارة البحرينية إللبلغ ما لا تجان ا الر مي ل انتشار قوات مجلس التلاكف الَليجي في‬ ‫البحري ن‪ ،‬فما ناقش كزير خارنية إيراف الوضع في البحرين مع األمين اللاـ لؤلم المتحدة يث‬ ‫د ا األم المتحدة للقياـ لدكر فلاؿ فيما يتللق لتل التطورات‪.‬‬ ‫‪ )260‬انظر الفصل السادس الفرع (باء) اؼبعاملة السيئة لؤلفراد يف اغبجز‪.

‬‬ ‫‪197‬‬ ‫دكث كفيات لين المواطنين كالمقيمين األلرياء‪،‬‬ .‬‬ ‫اليوـ فثفا أن فة األمن الح ومية ن ودىا ال تلادة القانوف كالنظاـ في البحرين‪،‬‬ ‫يث اتَ ت إنراءات أمنية كا لة النطاؽ إلزالة وانف الطرؽ كنقاط التفتيش كإ ادة فتح‬ ‫الطرؽ الرئيسية في المنامة كالمدف كالقرل المجاكرة‪ ،‬فما قاما كزارة الداخلية لت ثيك ن ودىا‬ ‫أيىا لم افحة أ ماؿ الشن‬ ‫في محاكلة لوضع د لجميع أ اؿ المظاىرات كاال تجانات‬ ‫التي فانا ال تفاؿ مستمرة في مناطق مَتلفة من البحرين‪ ،‬كت إر اؿ ك دات من الشرطة للقياـ‬ ‫ل ه اللمليات كفانا تستَدـ أ اليب ا كأ لحت ا الملتادة لما في ذل‬ ‫الناز المسيل للدموع‬ ‫كالقنالل الصوتية كالرصاص المطاطي‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كالشيخ‪ /‬بد الجليل المقداد‪ ،‬كالسيد‪ /‬صبلح بد اهلل الَوانة‪ ،‬كالشيخ محمد بي‬ ‫الصفاؼ‪ ،‬السيد‪ /‬ميرزا المحركس‪ ،‬كالسيد‪ /‬بد ال ادم الَوانة‪ ،‬يث ألقي القبض ل نميع‬ ‫ىخالء األفراد كا تجوال‬ ‫إل ثبلثة أ اليع‪.‬‬ ‫‪ -556‬كفي السا ة الثانية شرة كالنصك أصدرت القيادة اللامة لقوة الدفاع ليانا أ لنا من خبلؿ‬ ‫تَفيض ا ات ظر التجوؿ السالق اإل بلف ن ا في اليوـ السالق لت وف من السا ة الثامنة‬ ‫مساء ك ت الراللة صبا ان‪ ،‬كفي السا ة الوا دة كالنصك مساء أصدرت القيادة اللامة لقوة دفاع‬ ‫البحرين ليانان أ لنا من خبللو ما يلي‪:‬‬ ‫المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية‪،‬‬ ‫"كفقان للسلطة الممنو ة لمون‬ ‫فقد ت القبض ل مجمو ة من قادة الفتنة ال ين د وا إل إ قاط النظاـ كتآمركا دكؿ أننبية‪،‬‬ ‫فما رض ىخالء األفراد خبلؿ األ داث األخيرة ل قتل المواطنين كتدمير الممتل ات الَاصة‬ ‫كاللامة مما قوض السل االنتما ي كأدل إل‬ ‫‪ )261‬انظر الفصل السادس القسم (هػ) ظركؼ االعتقاالت‪.‬‬ ‫لملرفة كفالة األمن القومي كت ا تجازى لفترات تراك ا لين كا د‬ ‫‪ -554‬كفاف ال ثير من ى ه اال تقاالت قد ت في ا ات مب رة من الصباح ادة من السا ة الوا دة‬ ‫صبا ان ت السا ة الثالثة صبا ان لملرفة فرؽ من الرناؿ الملثمين كمن منازؿ الموقوفين‪،‬كفاف في‬ ‫اللديد من الحاالت يرافق ك دات مسلحة من كزارة الداخلية كقوة الدفاع لتوفير األمن‪ ،‬كفي‬ ‫فثير من الحاالت أيىا تقتح ك دات القبض منازؿ ىخالء األفراد لالقوة كتدمر الممتل ات‬ ‫الشَصية لما في ذل‬ ‫السيارات كدكف أف يت إلبلغ الشَ‬ ‫لدظ ار أكامر اال تقاؿ‪ ،‬في للض األ ياف إرىاب أفراد األ رة لمن في‬ ‫‪ -555‬كخبلؿ ذل‬ ‫الموقوؼ ل باب القبض أك‬ ‫النساء كاألطفاؿ‬ ‫‪261‬‬ ‫‪.

2011‬‬ ‫‪198‬‬ .‬رفض الملارضة "تدكيل" األزمة في البحرين‪.‬‬ ‫‪ -558‬فما كاصل اللديد من أفراد قوة الدفاع كأفراد الشرطة اإللبلغ ن كضع ل مداخل منازل‬ ‫كالتي تش ل ت ديدا ل‬ ‫كأل رى فنوع من االنتقاـ‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كأف القيادة اللامة لقوة الدفاع اتَ ت نميع التدالير القانونية البلزمة فيما يتللق ل ه األ َاص‬ ‫ال ين قبض لي‬ ‫كفقا للمر وـ السبلمة الوطنية كالقوانين الملموؿ ل ا في الممل ة"‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تلليق فل ن ود الو اطة لين الملارضة كالح ومة لما في ذل تل التي فانا تل دت ل ا من‬ ‫قبل في ضوء إ بلف الدكلة للسبلمة الوطنية كإخبلء دكار مجلس التلاكف الَليجي‪.‬‬ ‫‪ -560‬كقد قدت الجمليات السبلة الملارضة الرئيسية (الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني‬ ‫الديمقراط ي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪،‬‬ ‫اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي) مختمران صحافيان مشترفان أ لنا من خبللو ما يلي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫‪ -557‬كفاف من لين المناطق التي كقلا في ا الموان ات لين الشرطة كالمدنيين دار فلي ‪ ،‬ترة‪ ،‬الديو‪،‬‬ ‫البلد القدي ‪ ،‬الفنو‪ ،‬دكار بد ال ري ‪ ،‬المال ية‪ ،‬الل ر‪ ،‬لمالاد‪ ،‬الَميس‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬مدينة‬ ‫مد‪ ،‬الدامستاف‪.‬‬ ‫‪ -559‬فما أف تقارير كزارة الداخلية فانا قد أ ارت إل أف قوات األمن قد ألقا القبض ل‬ ‫األفراد لف أن‬ ‫من المَرلين فانوا مَب ين ل‬ ‫دد من‬ ‫ل مرض لالنرؼ ‪، 55 ، 54 ، 52 ، 51‬‬ ‫ك ‪ 56‬من كارد ‪ ، 11‬فما القي القبض ل فريق الصحفيين ال ين يلملوف في قناة المنار النرفتين‬ ‫‪ 64 ،63‬لالطالق السادس لمجمع السلمانية الطبي‪ ،‬كف ل‬ ‫مجمو ة أخرل تن رت في صورة‬ ‫أطباء النرؼ ‪ ، 408 ، 307‬ك ‪ 411‬في نناح الوالدة لمجمع السلمانية الطبي‪ ،‬كفي والي‬ ‫السا ة الراللة مساء قاما ك دات قوة الدفاع لا تقاؿ الدفتور‪ /‬لي الل رم لمجمع السلمانية‬ ‫الطبي‪.‬‬ ‫ل الرغ من لجوء الح ومة إل ا تَداـ لنة األ لحة كالدلالات‬ ‫ت‪ .‬ضركرة توقك الة " س رة" الوضع في البحرين كأف يسمح لطرؼ محايد للتحقيق في‬ ‫األ داث التي كقلا في البحرين من ‪ 14‬فبراير ‪.‬ت رار الد وة لتش يل نملية ت يسية قبل لدء الحوار الوطني‪ ،‬يث تخفد الملارضة ل‬ ‫إصرارىا ل ى ا الطل‬ ‫كالرصاص كالبنادؽ‪.

‬‬ ‫‪199‬‬ .‬إنمالي دد االت االختفاء خبلؿ اليومين الماضيين ‪ 85‬كاختف في ذل‬ ‫َصا‪.‬مستشارم مو كلي الل د فانوا قد أكضحوا خبلؿ االنتماع ال م قد مع نمليات‬ ‫الملارضة لتاريخ ‪ 13‬كمارس ‪ 2011‬أف "البحرين تدخل في مر لة نديدة‪ ،‬كل ف المستقبل‬ ‫ي وف مظلما‪ ،‬ما ل يدخل الملارضة ل الفور في الحوار"‪.‬‬ ‫‪ -564‬كتلرض اللديد من األ َاص ال ين ت ا تيقاف‬ ‫ند نقاط التفتيش أل اؿ مَتلفة من وء‬ ‫ال ملاملة مثل دفع أكالرفل لالقدـ أكالىرب لال راكات‪ ،‬فما فاف الشيلة يتلرضوف للشتائ لسب‬ ‫ملتقدات الدينية كالطائفية‪.‬‬ ‫الجملة الموافق الثامن شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -562‬كقد كاصلا الح ومة ظر التظاىرات كاال تجانات في نميع أنحاء البحرين يث كاصلا‬ ‫قوات األمن الح ومية اللمل ل ا تلادة النظاـ في اللديد من مناطق البحرين كإ ادة فتح‬ ‫الطرؽ كالشوارع التي ت‬ ‫ظرىا من قبل المتظاىرين‪.‬مد" كىو الشلار ال م يحظ لشلبية فبيرة لين‬ ‫المحتجين خبلؿ المظاىرات التي نظما في األ اليع السالقة‪ ،‬فما ا تقل دد من السائقين‬ ‫كالمارة لسب‬ ‫فظ المواد المناىىة للح ومة مثل الر ائل القصيرة كمقاطع الفيديو ل‬ ‫ىواتف الَلوية كالتي فاف يت مصادرت ا كفحص ا في ى ه النقاط‪.‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫اليوـ ‪65‬‬ ‫‪ -561‬ا تقالة كزير الصحة نفار البحانة من الح ومة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ج‪ ..‬‬ ‫‪ -563‬ك يث أقيما للض نقاط التفتيش األمنية في مناطق مَتلفة من البحرين يث فاف يت ا تيقاؼ‬ ‫األفراد كتفتيش‬ ‫لتحديد ما إذا فانوا قد ارفوا في مظاىرات مناىىة للح ومة من دمو كقد‬ ‫ا تقل اللديد من األ َاص في تل‬ ‫النقاط لحيازت‬ ‫مواد مثل الملصقات السيا ية أك بلمات‬ ‫يا ية أكصور القادة السيا يين أك لبل تماع إل األغاني المناىىة للح ومة في يارت ‪ ،‬كفي‬ ‫للض الحاالت فاف يت ا تيقاؼ السائقين كتفتيش‬ ‫كا تجازى ال تَدام‬ ‫ألواؽ يارات‬ ‫لطريقة ملينة في إ ارة لشلار "يسق ‪ .

‬‬ ‫‪ )262‬انظر الفصل السادس الفرع (باء) اؼبعاملة السيئة لؤلفراد يف اغبجز‪.‬‬ ‫ل أ داد فبيرة من األ َاص في فثير من األ ياء‬ ‫‪ -568‬فما فاف قد ألقي القبض‬ ‫التي‬ ‫دت ا تبافات لين المتظاىرين كك دات الشرطة‪ ،‬يث فاف ملظ ال ين ألقي القبض‬ ‫لي‬ ‫قياـ ك دات‬ ‫ن‬ ‫من الشباب دكف‬ ‫ا تقلوا في‬ ‫الثبلثين كال ين‬ ‫الشرطة تفريق المتظاىرين كتجملات األفراد‪ ،‬يث تلرض المقبوض لي‬ ‫أيدي‬ ‫خلك ظ ورى‬ ‫يون‬ ‫كتلصي‬ ‫ث‬ ‫تلرضوا لمَتلك أ اؿ وء الملاملة‪ ،‬كمن أفثر تل‬ ‫نقل‬ ‫إل‬ ‫أثناء‬ ‫لش ل اـ لتقييد‬ ‫أقساـ الشرطة األقرب يث‬ ‫األ اؿ يو ا ىي الىرب كالرفل‬ ‫لالقدـ كالصفع ل الونو‪ ،‬كا تَداـ الَراطي المطاطية في نلد المقبوض لي ‪ ،‬ى ا فىبلن‬ ‫ن التلدم اللفظي خاصة المون ة للملتقدات كالرموز الدينية للشيلة لصورة إىانة تل‬ ‫الملتقدات كالح من ن ا‪.262‬‬ ‫‪ -569‬فما ألقي القبض ل‬ ‫خرين لملرفة ك دات قوة الدفاع كالحرس الوطني كالتي فانا متمرففة في‬ ‫مَتلك نقاط التفتيش األمنية في المنامة في المنطقة المفركض في ا ظر التجواؿ لالقرب من‬ ‫دكار مجلس الت لاكف الَليجي‪ ،‬يث فاف يت نقل أم أ َاص يت ا تقالو من قبل ى ه‬ ‫الو دات المسلحة إل أقرب قس‬ ‫رطة‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -565‬كقد ت إلقاء القبض ل‬ ‫ددا من األفراد لمجمع السلمانية الطبي‪ ،‬يث ت القبض ل أ د‬ ‫األ َاص في السا ة الحادية شرة صبا ان كىو يحرز‬ ‫ا تقل َ‬ ‫ينا لالقرب من البوالة رق (‪ ،)6‬فما‬ ‫أخر في السا ة الوا دة مساء كىو يحوز ملصقات كمنشورات مناىىة للح ومة‪.‬‬ ‫‪211‬‬ .‬‬ ‫‪ -567‬ى ا كقد ت تسجيل ا تبافات لين ك دات الشرطة كالمدنيين في اللديد من المناطق يث اكؿ‬ ‫المتظاىركف تنظي المظاىرات كالمسيرات من أ يائ‬ ‫الس نية‪،‬كمن المناطق التي رصد‬ ‫اال تجانات كالموان ات مع ك دات الشرطة فرزفاف‪ ،‬البلد القدي ‪ ،‬النويدرات‪ ،‬رأس رماف‪،‬‬ ‫المحرؽ‪ ،‬لن نفير‪ ،‬السنالس‪ ،‬ترة‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬مدينة مد‪ ،‬مدينة يس ‪ ،‬لورم‪ ،‬المحوز‪.‬‬ ‫‪ -566‬كقد ت ىدـ النص الت فارم المونود في ك‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي كال م فاف ل‬ ‫ل لخلخة كت تحويل الدكار إل منلطك ‪ ،‬يث أ لنا الح ومة أف ى ا التنيير ىو لتحسين‬ ‫تدفق رفة المركر في المنطقة‪ ،‬كفاف أ د اللماؿ األنان قد لقي مصر و ندما قطا إ دل‬ ‫الرافلات التي فاف يلمل لي ا كقا ىدـ النص الت فارم‪.

‬قاما الجما ات التي ال تل ترؼ لالنظاـ السيا ي الشر ي في ممل ة البحرين لنشر الفوض‬ ‫كتركيع المدنيين األلرياء لسد الطرقات كاال تداء ل المارة كال جوـ ل الطبلب في المدارس‬ ‫كالجاملات كإقامة نقاط التفتيش كالتي تحمل األ لحة ال تَدام ا ضد الشل كأفراد األمن‪.‬كقد أدل ى ا الوضع إل إ بلف الة السبلمة الوطنية من أنل ا تلادة النظاـ في البحرين‪ ،‬ى ا‬ ‫فىبلن ن د وة القوات المشترفة لدكؿ مجلس التلاكف الَليجي للمسا دة في ماية المواقع‬ ‫‪211‬‬ .‬تشاكر كلي الل د مع نميع األطراؼ كد اى لتقدي مقتر ات‬ ‫كأف ارى للحوار الوطني ت‬ ‫يم ن إضافت ا إل ندكؿ أ ماؿ ى ا الحوار‪ ،‬ت ت وف نميع القىايا مفتو ة للنقاش في ى ا‬ ‫الحوار الوطني‪ ،‬كقد قبلا ملظ الجمليات د وة للحوار لا تثناء الجمليات الملارضة السيا ية‬ ‫السبلة التي كضلا اللقبات كالشركط المسبقة أماـ ى ه المبادرة الصادقة‪.‬‬ ‫‪ -571‬كفي المساء قد الشيخ‪ /‬خالد لن أ مد ؿ خليفة – كزير خارنية البحرين – مختمران صحفيان‬ ‫قرر فيو ما يلي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬أف الح وم ة لن تتسامح مع أم مل من أ ماؿ اللنك أك التَري أك أم ت ديدات لحياة أفراد‬ ‫الشرطة أك ضباط قوة الدفاع أك الحرس الوطني‪ ،‬كضركرة ودة األمور لطبيلت ا لالببلد كا ت ناؼ‬ ‫خط لئلصبلح كالتنمية‪.‬د ا كلي الل د للدخوؿ في وار كطني غير مشركط مع نميع األطراؼ المدنية كالسيا ية كأف‬ ‫نميع المطال‬ ‫كالمقتر ات مفتو ة للمناقشة‪ ،‬فما اتَ نبللة المل‬ ‫لتم يد الطريق لنجاح مبادرة كلي الل د لما في ذل‬ ‫ددا من الَطوات‬ ‫اللفو ن القادة السيا يين‪ ،‬كالسماح‬ ‫لالمظاىرات السلمية كاال تصاـ‪ ،‬ك ح القوات اللس رية كقوات األمن من الشوارع‪.‬أ ادت البحرين النظاـ كاألمن للد تلرض ا إل "مخامرة إرىالية" لا إل تقويض أمن ا‬ ‫كا تقرارىا‪ ،‬كى ه المخامرة اإلرىالية ل ا صبلت خارنية كاضحة يث ت ت رارىا في لبلد أخرل‬ ‫في المنطقة‪.‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ج‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -570‬قد صرح السيد‪ /‬لي الريجاني المتحدث الر مي لمجلس الشورل الوطني لجم ورية إيراف‬ ‫اإل بلمية ل ف‪ " :‬اليم ن نسياف خيانة النظاـ السلودم ضد ل‬ ‫البحرين المسل "‪ ،‬مسا د‬ ‫قائد القوات الجوية اإليرانية كصك األ داث التي كقلا في البحرين ل ن ا "مجفرة" مخفدان أف‬ ‫"نيش الممل ة اللرلية السلودية يندـ ل ارت اب تل المجازر"‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ح‪ .

‬كأف التصريحات الصادرة ن للض المس ولين اإليرانيين تمثل تدخبلن افران في الش وف الداخلية‬ ‫للبحرين‪ ،‬كد ا إيراف إل إ ادة النظر في يا ات ا تجاه البحرين خصوصا الد وة اإليرانية‬ ‫للمجتمع الدكلي للتدخل في وف البحرين‪.‬‬ ‫‪ -573‬فما كاصلا قوات الشرطة إنراءات ا في نقاط التفتيش ل الطرؽ في البحرين يث فاف يت‬ ‫ا تيقاؼ السائقين كتفتيش‬ ‫كالقبض لي‬ ‫فما كاصلا أيىا ضب كفح‬ ‫في الة ما إذا ثر ل أم مواد مناىىة للح ومة‪،‬‬ ‫ال واتك المحمولة‪ ،‬كا تقاؿ األ َاص ال ين يت اللثور أم‬ ‫ر ائل نصية أك تسجيبلت صوتية أك مرئية ل ىواتف تحمل موادان مناىىة للح ومة‪.‬‬ ‫خ‪ .‬‬ ‫السبا الموافق التا ع شر من كمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -572‬انَفىا في ى ا اليوـ مستويات اللنك لش ل اـ في البحرين يث أ ارت التقارير دد أقل‬ ‫من اال تبافات لين المتظاىرين كرناؿ الشرطة ك دد أقل من الببلغات ن وادث اللنك‬ ‫كالتَري مقارنة مع األياـ السالقة‪.‬‬ ‫‪212‬‬ .‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫الحيوية في البحرين كفقا التفاقية الدفاع المشترؾ لين دكؿ مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كل تشارؾ‬ ‫ى ه القوات في أم مليات خاصة لاألمن الداخلي‪.‬‬ ‫‪ -574‬كمن أنماط من وء الملاملة لؤل َاص الملتقلين خاصة في الشرطة يث فاف قد ألقي القبض‬ ‫ل أ داد فبيرة من األ َاص لمشارفت‬ ‫لتقييد أيدم المقبوض لي‬ ‫في التظاىرات في مَتلك المدف كالقرل في البحرين‬ ‫كراء ظ ورى كتلصي‬ ‫أ ين‬ ‫كللد ذل‬ ‫ت نقل‬ ‫إل أقساـ‬ ‫الشرطة يث تلرضوا أل اؿ مَتلفة من وء الملاملة مثل الىرب كالرفل لالقدـ كالجلد‬ ‫لَراطي مطاطية كاإلىانة اللفظ‪.‬‬ ‫‪ )263‬انظر الفصل السادس الفرع (باء) اؼبعاملة السيئة لؤلفراد يف اغبجز‪.263‬‬ ‫‪ -575‬فما كاصلا رطة م افحة الشن‬ ‫انتشارىا في اللديد من األ ياء في البحرين لىماف دـ‬ ‫تنظي مظاىرات أخرل يث كقلا ا تبافات لين ى ه الو دات كاأل َاص ال ين اكلوا إما‬ ‫تنظي اال تجانات أك م انمة دكريات للشرطة‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ -576‬كمن األ ياء التي دثا في ا موان ات مع الشرطة‪ :‬الَميس‪ ،‬مدينة يس ‪ ،‬مدينة مد‪ ،‬ترة‬
‫‪ ،‬السنالس ‪ ،‬ناد ف ‪ ،‬فرلالاد‪.‬‬

‫‪ -577‬كا تمراران للمليات التفتيش كاال تقاالت التي تما في مجمع السلمانية الطبي ل مدار اليوـ‬
‫يث أفادت قوات األمن في والي السا ة الوا دة صبا ان أنو أثناء تفتيش ممرات المستشف‬

‫ت اللثور ل لندقيتين من طراز فبل ني وؼ كثبلث ل‬
‫دد من األ َاص ال ين اختبخا ل أن‬

‫خيرة مَب ين‪ ،‬فما ت القبض ل‬

‫مرض ‪ ،‬كخبلؿ اليوـ قاما األن فة األمنية المنتشرة‬

‫في مجمع السلمانية الطبي لنقل نميع المرض ال ين فانوا قد ارفوا في اال تجانات في‬
‫األ اليع السالقة إل نناح في الطالق السادس من المستشف ‪ ،‬كظ رت ال قا للض اإلد اءات‬
‫ل ف أف ىخالء المرض قد تلرضوا أل اؿ مَتلفة من وء الملاملة مثل الىرب كالرفل لالقدـ‬

‫كالصفع ل الونو كاالنجرار في أركقة الطالق السادس‪.264‬‬

‫‪ -578‬كفي المساء ذل اليوـ كفي أثناء قياـ رطة م افحة الشن لتفريق مجمو ة من المتظاىرين في‬
‫مدينة خميس أصي السيد‪ /‬ىاني بد اللفيف بد اهلل نملة لجركح قاتلة كت اإل بلف ن كفاتو‬

‫في السا ة الحادية شرة كالنصك مساء‪ ،‬يث أ ارت التقارير إل أنو قد أصي‬

‫ل يرة نارية‬

‫أثناء قياـ الشرطة لمبل قتو في قة خالية يث تلرض للىرب المبرح كقد ت نقلو في كقا‬

‫ال ق إل مستشف البحرين الدكلي ث إل مستشف قوة الدفاع يث توفي ىناؾ‪ ،‬كتجدر‬

‫اإل ارة إل أنو قد ت تسلي‬

‫ثتو ل كيو في الَامس كاللشرين من كمارس‪.265‬‬

‫‪ -579‬كفي السا ة الساللة مساء أصدرت قوة دفاع البحرين ليانان ضمنتو تلليمات للمشاة كقائدم‬
‫السيارات ند اقترال كتلامل مع نقاط التفتيش‪ ،‬كتىمن البياف أيىان تفاصيل التحويبلت‬
‫المركرية لقائدم السيارات في المناطق التي ت تطويق ا لملرفة قوة دفاع البحرين‪.‬‬

‫‪ -580‬فما أ لنا قوة الدفاع في إغبلؽ منطقة لحرية قبالة وا ل البحرين يث ظرت في ا نميع‬
‫أ اؿ المبل ة كالنقل البحرم‪ ،‬كتىمن البياف اإل داثيات الدقيقة ل ه المنطقة‪ ،‬كخبلؿ األياـ‬

‫التالية قاما الدكريات البحرية لدلقاء القبض ل‬
‫األ ػػد الموافق اللػشرين من كمارس ‪:2011‬‬

‫‪ )264‬انظر الفصل اػباص دبستشفى السلمانية‪.‬‬

‫‪ )265‬القسم (أ) من الفصل السادس حاالت الوفاة الناذبة عن األحداث‪.‬‬

‫‪213‬‬

‫دد من األفراد ال ين دخلوا تل المنطقة‪.‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫‪ -581‬يث كاصلا أن فة األمن البحرينية مليات ا الرامية إل إ ادة األمن كالنظاـ كإ ادة فتح الطرؽ‬
‫كإن اء فافة أ اؿ المظاىرات التي ت اإللبلغ ن ا في مناطق مَتلفة من البحرين‪.‬‬

‫‪ -582‬ك ل مدار اليوـ ا تمرت دكريات الشرطة في نقاط التفتيش في ا تيقاؼ كتفتيش األ َاص‬
‫كالمرفبات‪ ،‬فما ألقي القبض ل اللديد من األ َاص ال ين ثر مل‬

‫للح ومة كنقل‬

‫ل أم مواد مناىىة‬

‫إل أقرب قس للشرطة‪ ،‬فما ت تفتيش السيارات لحثا ن الملصقات‬

‫كالمنشورات كاأل بلـ كغيرىا من األ ياء تشير إل أم بلقة لالمتظاىرين‪ ،‬يث فانا تت‬

‫مصادرة الممتل ات الشَصية لش ل ركتيني مثل أن فة ال مبيوتر المحمولة كال واتك‬

‫المحمولة‪ ،‬كقد ا تمرت األنماط السالق ذفرىا من وء الملاملة في نقاط التفتيش لما في ذل‬
‫إىانة الملتقدات الدينية كالطائفية للشيلة‪.‬‬

‫‪ -583‬فما كاصلا الشرطة كك دات م افحة الشن‬

‫تطويق األ ياء كالمناطق التي تتواند ل ا‬

‫المظاىرات مثل ترة‪ ،‬السنالس‪ ،‬النويدرات‪ ،‬فرزفاف‪ ،‬يث ا تمرت ى ه الو دات في ا تَداـ‬

‫الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالرصاص المطاطي كالبنادؽ في للض األ ياف لتفريق‬

‫الحشود‪.‬‬

‫‪ -584‬كقد أللم ددان من اللماؿ األنان لتلرض‬
‫كرأس رماف كاللوزم‪.‬‬

‫لبل تداء كالمىايقات من قبل مج ولين في مناطق‬

‫‪ -585‬ك ل من ا تمرار مليات ك دات كزارة الداخلية في مَتلك مناطق البحرين ككنود التقارير ن‬

‫ال جمات ل األفراد إال أف الحياة قد لدأت في اللودة لطبيلت ا في البحرين‪ ،‬كقد ت إزالة‬

‫الحوانف من الطرؽ كأ يد فتح ملظ الوزارات كالم ات الح ومية كالشرفات‪.‬‬
‫‪ -586‬كفي السا ة الساد ة كالنصك صبا ان ثر ل نثة السيد‪ /‬بد الر وؿ سن لي محمد‬
‫الحجيرم لالقرب من ارع لن س ر في منطقة والي يث ت نقلو إل مستشف قوة الدفاع‬
‫يث أ لن ن كفاتو‪ ،‬إال أف الظركؼ الدقيقة التي أدت إل ى ه الوفاة غير كاضحة‪ ،‬كأ ارت‬

‫تقارير إل أف المتوف فاف قد اختف قرب غركب الشمس في اليوـ السالق كانو ان إصالات‬

‫خطيرة في نميع أنحاء نسده كرأ و نراء الىرب‪.‬‬

‫‪ -587‬كخبلؿ اليوـ كاصلا قوات األمن البحث كالتفتيش في طوالق كأننحة مجمع السلمانية الطبي‬
‫كقد ثر ل دد إ دل شر م بران للصوت خبلؿ مليات البحث‪ ،‬فما ثر أيىان ل لندقية‬
‫من طراز فبل ني وؼ لالقرب من مدخل قس الحوادث كالطوارئ‪.‬‬
‫‪214‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ -588‬قدت الجمليات الملارضة السبلة الرئيسية (الوفاؽ الوطني اإل بلمية‪ ،‬اللمل الوطني‬
‫الديمقراطي (الو د)‪ ،‬اللمل اإل بلمي‪ ،‬التجمع الوطني الديمقراطي‪ ،‬التجمع القومي الديمقراطي‪،‬‬

‫اإلخاء الوطني‪ ،‬المنبر الديمقراطي التقدمي) مختمران صحفيان مشترفان أ لن من خبللو ما يلي‪:‬‬
‫أ‪ .‬أن ا ال تىع أم ركط مسبقة للبدء في وار كطني‪ ،‬إال أن ا تحدد المبادئ التي ينبني أف‬
‫تح‬

‫الحوار‪.‬‬

‫ب‪ .‬د وت ا للمجتمع الدكلي لوقك انت افات قوؽ اإلنساف التي ترت‬

‫في البحرين‪.‬‬

‫ت‪ .‬إن ار تلقي ا أك رفى ا ألية مبادرات ك اطة من ترفيا أك قطر أك أم للد خر‪.‬‬
‫ث‪ .‬ودة الجيش البحريني إل ث ناتو كانسحاب قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي كإنراء‬
‫تحقيق في ما دث في البحرين‪ ،‬كاإلفراج ن نميع الملتقلين‪.‬‬

‫ج‪ .‬ندما تصبح الظركؼ مواتية للحوار فدف نمليات الملارضة يج‬

‫أف ت وف أكؿ من يشترؾ‬

‫في الحوار‪ ،‬فما أن فانوا من لين أكؿ من رض كن ات نظرى لش ف الحوار مع مو كلي‬

‫الل د‪ ،‬فما أن‬

‫فانوا أفدكا أيىا ل ممثلي مو كلي الل د في ‪ 15‬كمارس ل‬

‫ا تلدادى للدخوؿ في وار‪ ،‬كمع ذل‬

‫فدف فشل الحوار فاف لسب‬

‫أنو ل يبدأ في‬

‫الظركؼ المنا بة كدكف أ س من ن ا أف تىع الببلد ل المسار الصحيح نحو الح‬

‫الديمقراطي‪.‬‬

‫ح‪ .‬أف اللمالة الوافدة ى ضيوؼ ال ين فانوا دائمان يحظوف لاال تراـ من الشل‬
‫ي وف دائما ى ا‪.‬‬

‫كال م وؼ‬

‫‪ -589‬فما أ لن االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين أف اإلضراب اللاـ ال م فاف بق كأف د ا إليو‬
‫في األياـ السالقة يمتد إل ماال ن اية‪ ،‬يث أ لن األمين اللاـ لئلتحاد أف‪" :‬اللماؿ خائفوف من‬

‫الَركج لللمل في ظل كنود نقاط تفتيش في فل م اف ‪ ،‬كفي للض الحاالت يت ا تجوال‬
‫قبل السلطات دكف داع"‪.‬‬
‫اإلثني ػػن المػػوافق الحادم كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬

‫‪215‬‬

‫من‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫‪ -590‬ادت ملظ نوان‬

‫الحياة في البحرين إل طبيلت ا‪ ،‬يث ادت الشرفات إل‬

‫مل ا ك اد‬

‫الطبلب إل المدارس كالجاملات‪ ،‬كتدفقا رفة المركر اللادية إال في للض المناطق التي‬

‫ا تمرت في ا الموان ات لين رطة م افحة الشن كالمتظاىرين‪.‬‬
‫‪ -591‬فما كاصلا قوات الشرطة في نقاط التفتيش ا تيقاؼ كتفتيش السيارات كاأل َاص في اللديد‬
‫من مناطق البحرين‪ ،‬فما أن ا ا تمرت في إلقاء القبض ل األفراد ال ين يحوزكف موادان مناىىة‬
‫للح ومة‪ ،‬ف ل‬

‫كاصلا قوات األمن اللاـ إلقاء القبض ل األفراد ال ين فانوا يشارفوف في‬

‫التجملات أك اال تجانات في دد من القرل مثل ترة‪ ،‬السنالس‪ ،‬فرلالاد‪ ،‬فرزفاف‪ ،‬مدينة‬
‫يس كمدينة مد‪ ،‬يث فاف اللديد من المقبوض ليو من ى دكف الثبلثين من اللمر لمن‬

‫في‬

‫األطفاؿ ال ين تقل أ مارى‬

‫ن ‪ 18‬اما كللض ال ين تقل أ مارى‬

‫ن ‪ 15‬اما‪ ،‬كفما‬

‫فاف الحاؿ في األياـ السالقة فقد ت ا تجازى في أقساـ الشرطة القريبة يث تلرضوا أل اؿ‬
‫مَتلفة من وء الملاملة ‪ ،‬لما في ذل‬

‫لَراطي‬

‫الىرب كالصفع ل الونو كالرفل لالقدـ كالجلد‬

‫مطاطية كاإل اءة اللفظية المون ة لش ل خاص ضد الملتقدات الدينية‬

‫كالطائفية الشيلية‪.‬‬

‫‪ -592‬فما أللم دد من اللاملين في األن فة األمنية لتلرض‬

‫للمىايقات كأ يانا لبل تداء من قبل‬

‫مج ولين‪, ،‬اللم للض اللاملين في كزارة الداخلية كقوة الدفاع لوضع بلمات ل مداخل‬
‫منازل‬

‫الح ومية‪.‬‬

‫يث ا تبركىا ت ديدا لبلنتقاـ من‬

‫لسب‬

‫اللمليات الجارية من قبل األن فة األمنية‬

‫‪ -593‬كفاف اإلماـ الفقيو كالمر د األ ل للثورة اإليرانية ما ة ية اهلل‪ /‬لي خامن ي أف "انتصار ل‬

‫البحرين أمر ال مفر منو"‪ ،‬فما أ رب ن رأيا مفاده أف األ داث الجارية في البحرين مشال ة‬

‫للتطورات في تونس كليبيا كمصر كاليمن‪ ،‬فما رفض المر د األ ل االت امات ل ف إيراف تد‬

‫ل البحرين ألن من الشيلة‪ ،‬مخفدان ل أف السيا ة التي تنت ج ا نم ورية إيراف اإل بلمية‬
‫الدفتاتورية كاألنانية من دكف تمييف لين السنة‬
‫قائمة ل الدفاع ن الشلوب ك قوق ا ضد‬

‫كالشيلة‪ ،‬فما أضاؼ ما ة ية اهلل خامن ي أف " الممل ة اللرلية السلودية قد ارت با خط من‬

‫خبلؿ إر اؿ قوات ا إل البحرين ألف ذل ينى الدكؿ اإل بلمية"‪.‬‬

‫‪ -594‬ى ا كقد كزارة الش وف الَارنية اإليرانية القائ لاأل ماؿ في السفارة البحرينية في ط راف لطل‬

‫ر يل أ د الدللوما يين السفارة ردا ل قرار البحرين أف تللن أ د أ ىاء السفارة اإليرانية في‬

‫المنامة أنو من غير المرغوب في كنودى في المنامة‪.‬‬
‫‪216‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫الثبلثاء الموافق الثاني كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -595‬كاصلا كزارة الداخلية ن ودىا ال تلادة النظاـ في البحرين‪ ،‬يث ت نشر دكريات الشرطة ل‬
‫دد من األ ياء لتفريق المظاىرات كإ ادة فتح الطرؽ كإزالة الحوانف التفتيش‪ ،‬كقد ا تمرت‬

‫الشرطة من محاصرة كإغبلؽ المداخل إل للض المناطق كاأل ياء مثل ترة‪ ،‬السنالس‪،‬‬
‫الَميس‪ ،‬فرلالاد كأنفاء فثيرة من مدينة مد كمدينة يس ‪.‬‬

‫‪ -596‬ا تمرت دكريات الشرطة في نقاط التفتيش في ا تيقاؼ كتفتيش األ َاص كالمرفبات‪ ،‬فما ألقي‬
‫القبض ل اللديد من األ َاص ال ين ثر مل‬

‫ل أم مواد مناىىة للح ومة كنقل‬

‫إل‬

‫أقرب قس للشرطة‪ ،‬فما ت تفتيش السيارات لحثا ن الملصقات كالمنشورات كاأل بلـ كغيرىا‬

‫من األ ياء تشير إل أم بلقة لالمتظاىرين‪ ،‬يث فانا تت مصادرة الممتل ات الشَصية‬
‫لش ل ركتيني مثل أن فة ال مبيوتر المحمولة كال واتك المحمولة‪ ،‬كقد ا تمرت األنماط السالق‬
‫ذفرىا من وء الملاملة في نقاط التفتيش لما في ذل إىانة الملتقدات الدينية كالطائفية للشيلة‪.‬‬

‫‪ -597‬فما أ لن االتحاد اللاـ لنقالات ماؿ البحرين تلليق اإلضراب ال م فاف قد بقا الد وة إليو‪،‬‬
‫كفي لياف صادر ن النقالة أكضح أنو قد ت اتَاذ القرار ا تنادان إل الت فيدات الر مية أنو‬
‫تتوقك اال تداءات ضد اللماؿ كأنو لن يت السماح لالمىايقات في أمافن اللمل‪.‬‬

‫‪ -598‬فما قدـ المندكب الدائ لممل ة البحرين لدل األم المتحدة في نيويورؾ ر الة ا تجاج إل‬

‫األمين اللاـ لؤلم المتحدة لش ف التدخل اإليراني في الشخكف الداخلية للبحرين‪ ،‬فما‬

‫قدـ القنصل اللاـ لممل ة البحرين في ندة أيىا ر الة مماثلة إل األمين اللاـ لمنظمة التلاكف‬
‫اإل بلمي‪.‬‬

‫األرللاء الموافق الثالث كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -599‬يث ا تمر الوضع األمني اللاـ في البحرين في التحسن فما ت فتح المفيد من الطرؽ‬
‫كالَدمات اللامة في ملظ الم ات الح ومية كالَاصة النشاط التجارم اد إل طبيلتو‪.‬‬
‫‪ -600‬إال أنو قد ت تسجيل ددان من أ ماؿ اللنك في للض المناطق المنلفلة‪ ،‬كمن أمثلة تل‬
‫الحوادث للض الحرائق الصنيرة في اكيات القمامة في محاكالت إلغبلؽ الطرؽ‪ ،‬كإلقاء‬
‫الفنانات الحارقة ل للض المباني كللض أ ماؿ التَري‬
‫كقد أللم دد من األفراد ل مدار اليوـ تلقي‬
‫‪217‬‬

‫ت ديدات ل‬

‫ضد الممتل ات اللامة كالَاصة‪،‬‬
‫يات‬

‫من أ َاص مج ولين‪،‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫كفانا تل‬

‫الت ديدات قد ت توني ا إل البحرينيين كاألنان‬

‫الح ومية لما في ا كزارة الداخلية كقوة الدفاع‪.‬‬

‫اللاملين في أن فة األمن‬

‫‪ -601‬فما كاصلا دكريات الشرطة فرض الحظر ل اال تجانات في مَتلك مدف كقرل البحرين‪،‬‬
‫يث قاما رطة م افحة الشن‬

‫لتفريق مجمو ات من األفراد ال ين فانوا يشارفوف في‬

‫ا تجانات في دد من المناطق من ا‪ :‬الَميس‪ ،‬دامستاف‪ ،‬السنالس‪ ،‬الل ر الشرقي‪ ،‬ترة‪ ،‬لني‬

‫نمرة‪ ،‬فما كاصلا الشرطة تفتيش األ َاص كالمرفبات لحثا ن أم مواد مىادة للح ومة‪.‬‬
‫‪ -602‬ين السيد‪ /‬لا‬

‫الحمر كزيران لئل اف كالتنمية االنتما ية‪ ،‬في ين ت تليين الدفتورة‪ /‬فاطمة‬

‫البلو ي القائ ل ماؿ كزير الصحة‪.‬‬

‫‪ -603‬أ لنا كزارة الترلية كالتللي أن ا أنش ا لجاف للتحقيق كمحا بة المس ولين ن تلطيل الدرا ة‬
‫في المدارس خبلؿ األ داث التي نرت في األ اليع السالقة‪ ،‬ك ى ه اللجاف قد رصدت أيىا‬
‫للض االنت افات لقوانين الَدمة المدنية التي ارت ب ا موظفوف في كزارة الترلية كالتللي ‪.‬‬

‫‪ -604‬كقد أ لنا قوة الدفاع مفيدان من التَفيض في ا ات ظر التجوؿ التي فرضت ا في مناطق‬
‫ملي نة من المنامة‪ ،‬ل أف ي وف ظر التجوؿ من السا ة اللا رة مساء ك ت السا ة الراللة‬
‫صبا ان‪.‬‬
‫‪ -605‬كفي تل الليلة أ لن أنو قد القبض ل خمسة من اللماؿ اللبنانيين المقيمين لالبحرين لبل تباه‬
‫في صلت‬

‫مع فب اهلل للبناف‪ ،‬كقد لقا فل من رفة طيراف الَليو ك رفة طيراف البحرين‬

‫ر بلت ما إل ليركت‪.‬‬

‫الَمػػيس المػػوافق الرالع كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -606‬ت تسجيل ددان من المظاىرات في دة مناطق من البحرين خبلؿ اليوـ من ا المحرؽ‪ ،‬أ الي‪،‬‬
‫البلد القدي ‪ ،‬الدراز‪ ،‬رأس رماف‪ ،‬النويدرات‪ ،‬الس لة‪ ،‬ترة‪ ،‬السنالس‪ ،‬الجفير‪ ،‬كقد أ جاـ ى ه‬

‫المظاىرات من اللشرات إل ما يقرب من ثبلثمائة َصان‪ ،‬كت موان ة ى ه اال تجانات من‬
‫قبل رطة م افحة الشن التي ا تَدما الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالرصاص‬
‫المطاطي كالبنادؽ لتفريق المتظاىرين‪.‬‬

‫‪218‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ -607‬أللم للض اللماؿ في الشرفات المَتلفة لتلرض‬

‫لمىايقات من قبل الفمبلء المناىىين‬

‫للح ومة ال ين فانوا ينادكف لد بلف اللصياف المدني ا تجانا ل التدالير التي اتَ ت ا‬

‫الح ومة إلن اء المظاىرات في البحرين‪.‬‬
‫‪ -608‬فما أللم أيىان ددا من اللاملين في األن فة األمنية أف ىدفا من للض ال جمات االنتقامية من‬
‫نان مج ولين‪.‬‬
‫‪ -609‬فما أللم الس اف الشيل ة لمنطقة البستين أنو قد ت كضع بلمات ل منازل‬
‫لما يش ل ت ديدان لشن ال جمات‪.‬‬

‫من قبل مج ولين‬

‫‪ -610‬كقد أنرم السيد‪ /‬خالد لن أ مد ؿ خليفة كزير خارنية البحرين واران تليففيونيان مع قناة اللرلية‬

‫رفف من خبللو ل االد اءات لتورط فب اهلل في الوضع في البحرين‪ ،‬يث أ ار كزير الَارنية‬

‫للمبل ظات التالية‪:‬‬
‫أ‪ .‬أف المست دؼ من قرار كقك الر بلت الجوية لين المنامة كليركت ليس ل لبناف‪ ،‬كل ن فاف‬
‫من المخفد أف ناصر لبنانية تد و إل اللنك كالطائفية في البحرين فانا كراء للض الت ديدات‬

‫المون ة إل البحرين‪.‬‬
‫ب‪ .‬أنو ال توند أزمة لين‬

‫ومتي البحرين كلبناف يث قدما البحرين م فرة ر مية إل‬

‫لبناف لتد وىا لتحمل مسخكليت ا في ضوء الت ديدات المون ة إل البحرين من لبناف‪.‬‬

‫ت‪ .‬المفا‬

‫ومة‬

‫التي أدل ل ا األمين اللاـ لحفب اهلل وؿ دكر قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي‬

‫"ملي ة لاألفاذي "‪ ،‬كأف البحرين ترل أف‬

‫ومة لبناف‪ ،‬لوصف ا السلطة ذات السيادة في ى ا‬

‫البلد لي ا أف تتحمل المس ولية ن ى ه التصريحات‪.‬‬

‫ث‪ .‬اليخثر ى ا الوضع ل اللبلقات لين لبي البحرين كلبناف‪ ،‬يما كأف الجالية اللبنانية في‬
‫البحرين ىي نفء ال يتجفأ من المجتمع البحريني‪.‬‬

‫ج‪ .‬فانا ىناؾ مشارفة مستمرة من قبل "منظمة إرىالية" في لبناف كىو ما فاف قد ت رصده ذل‬

‫لسنوات ديدة‪ ،‬يث فانا االتصاالت مستمرة كفاف يجرم تدري كفبلء تل المنظمة‪ ،‬ى ا‬

‫فىبلن ن انو قد ت القبض ل أ د قادة "الفتنة" التي كقلا في البحرين في ليركت في طريق‬
‫ودتو من لندف‪ ،‬كقرر‪" :‬نحن ندرؾ أين ذى كمن ى كال ين التق ل ‪ ،‬كأف ما ىو ت إل‬
‫‪219‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫البحرين من لبناف ىو الشر كأف البحرين ل تلد تحتمل أف ىناؾ أفراد ي توف إل البحرين من‬

‫لبناف كيش لوف ت ديدا إرىاليا ضد البحرين"‪.‬‬
‫ح‪ .‬كإذا فانا‬

‫ومة لبناف ليسا لدي ا النية في ملالجة ى ا الوضع كإذا ظلا الت ديدات‬

‫اإلرىالية تنطلق من لبناف فدف البحرين يم ن أف ترفع ى ه المس لة في المنظمات الدكلية‪.‬‬

‫خ‪ .‬كأف الد وة التي كن ا مو كلي الل د للدخوؿ في وار كطني صادؽ ت وف مفتو ة‬
‫للمناقشة كالمداكلة لمجرد ا تلادة النظاـ كاألمن إل البحرين‪.‬‬

‫الجملة الموافق الَامس كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪-611‬‬

‫يث ت تسجيل ددان من المظاىرات خبلؿ اليوـ ق‬

‫صبلة الجملة‪ ،‬فقد ت تسجيل للض‬

‫اال تجانات في مناطق‪ :‬ترة‪ ،‬الل ر الشرقي‪ ،‬دار فلي ‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬الديو‪ ،‬النويدرات‪،‬‬
‫الَميس‪ ،‬الي‪ ،‬النبي صالح‪ ،‬توللي‪ ،‬ناد ف ‪ ،‬فرلالاد‪ ،‬دامستاف‪،‬‬

‫رفاف‪ ،‬السنالس‪،‬‬

‫فرزفاف‪ ،‬كقد تفاكتا أ جاـ ى ه اال تجانات إل‬

‫د فبير فقد ارؾ في للى ا مجمو ات‬

‫الحاالت منلا رطة م افحة الشن‬

‫الدخوؿ كالَركج من األ ياء ذات الصلة‬

‫صنيرة من الشباب في ين أف خرم ارؾ في ا ما يفيد ن خمسمائة َ ‪.‬‬

‫‪ -612‬كفي أغل‬

‫ال تواء اال تجانات في ى ه المناطق‪ ،‬كقد ا تَدما الشرطة الناز المسيل للدموع كالقنالل‬

‫الصوتية كالرصاص المطاطي كلنادؽ الشوزف لتفريق المتظاىرين‪.‬‬

‫‪ -613‬كقد ت نقل األ َاص ال ين ا تقلوا خبلؿ ى ه التظاىرات إل أقرب قس للشرطة يث تساء‬
‫ملاملت‬

‫لطريقة مماثلة لتل‬

‫ظ ورى كتلصي‬

‫أ ين‬

‫التي ذفرت في األياـ الماضية من تقييد أيدم الملتقلين كراء‬

‫كتلرض‬

‫للىرب كالصفع ل الونو كالرفل لالقدـ كالتلدم ألقولي‬

‫المون ة لصفة خاصة إل الرموز الشيلية الدينية كالطائفية كالملتقدات‪ ،‬فما فثفا الشرطة‬
‫مليات التفتيش ند نقاط التفتيش ل األ َاص كالمرفبات كا تمرت في إلقاء القبض ل‬

‫األفراد في الة اللثور ل أ ية مواد مىادة للح ومة إما في يارات‬

‫أك فظ ا ل األن فة‬

‫اإلل تركنية مثل ال واتك كأن فة ال مبيوتر المحمولة كال اميرات المحمولة‪.‬‬

‫‪ -614‬كقد ت تسجيل للض االت التلدم ل أفراد الشرطة كقوة الدفاع كضباط الحرس الوطني‪،‬‬

‫ففي للض الحاالت اكؿ مج ولوف االصطداـ لنقاط التفتيش كالحوانف األمنية‪ ،‬كفي البلض‬

‫‪211‬‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫األخر م انمة للىباط في أ ماؿ انتقامية للتدالير التي اتَ ت ا الح ومة إلن اء اال تجانات في‬

‫األياـ السالقة‪.‬‬

‫‪ -615‬فما أنو ت تسجيل للض ال جمات ضد اللماؿ األنان في البحرين‪.‬‬
‫‪ -616‬فما أ لنا كزارة الترلية كالتللي تلليق المنح الدرا ية التي تموؿ الح ومة ألرللين طالبان كقد‬
‫زادت المنح الدرا ية التي ت إلنائ ا إل‬

‫بلة كتسلين طالبان‪.‬‬

‫السبا الموافق السادس كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -617‬فاف ىناؾ دد أقل من اال تجانات جلا في ذل اليوـ نو في اليوـ السالق‪ ،‬يث جلا‬
‫التظاىرات في مناطق‪ :‬الي‪ ،‬الدراز‪ ،‬المقشع‪ ،‬فرزفاف‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬ترة‪ ،‬كفانا أ جاـ ى ه‬
‫اال تجانات في ملظم ا ل يتجاكز المائتين فرد‪ ،‬فما فانا أصنر ل ثير من تل التي في اليوـ‬

‫السالق‪ ،‬كمرة أخرل كان ا رطة م افحة الشن‬

‫ى ه اال تجانات ل ف دت طرؽ الَركج‬

‫من ى ه األ ياء كا تَدما الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالرصاص المطاطي كالبنادؽ‬

‫لتفريق الحشود‪.‬‬

‫‪ -618‬كفي فثير من الحاالت أضرـ المتظاىركف النار في اإلطارات ككضلوا الحوانف كالمتاريس كراء‬
‫التي أخفوىا كر قوا الحجارة كالصَور كأ ياء أخرل ل دكريات الشرطة كك دات رطة‬

‫م افحة الشن‬

‫المنتشرة في المنطقة فما كضع المتظاىركف النار في اكيات القمامة لمنع‬

‫دكريات الشرطة من دخوؿ تل األ ياء‪.‬‬

‫‪ -619‬كفانا التقارير قد أ ارت إل تلرض مسجد الصاغة في منطقة المحرؽ لل جوـ لقنالل‬
‫المولوتوؼ كقد نتو ن ذل‬

‫لما في ذل‬

‫‪ -620‬فما قدما‬

‫وؽ ال ى ‪.‬‬

‫للض التلفيات الطفيفة‪ ،‬فما ت تسجيل دد من أ ماؿ التَري‬

‫ول ل نو ت نشر أ ماء ك ناكين المللمين المخقتين كالمتطو ين ال ين ت توظيف‬

‫من قبل كزارة الترلية كالتللي خبلؿ األ اليع السالقة ل‬

‫ب ة االنترنا يث فاف يَش أف‬

‫يخدم ذل إل االنتقاـ ضد ىخالء األفراد من قبل المللمين ال ين ت ا تبدال‬

‫ل ‪.‬‬

‫‪ -621‬كفما فاف الحا ؿ في األياـ السالقة يث فاف يت ا تيقاؼ كتفتيش األفراد كالمرفبات ند نقاط‬
‫تفتيش للشرطة‪ ،‬كا تمرار ا تجاز األ َاص في اؿ إذا ما ت اللثور لي مواد مناىىة‬
‫للح ومة ‪ ،‬يث كاصل أفراد الشرطة ضب كفح‬
‫‪211‬‬

‫األن فة اإلل تركنية الشَصية‪ ،‬كألقا‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫القبض ل األ َاص ال ين ت ا للثور ل ر ائل أك صور مناىىة للح ومة ل تل األن فة‪،‬‬

‫فما كاصلا دكريات الشرطة للقبض ل األفراد ال ين يطلقوف ألواؽ يارات‬

‫لطريقة تحافي‬

‫ال تاؼ "يسق ‪ ..‬مد"‪.‬‬
‫‪ -622‬كقد التق كزير الَارنية الشيخ‪ /‬خالد لن أ مد ؿ خليفة مع أ ىاء البلثات الدللوما ية لدكؿ‬

‫ال ند كلافستاف كلننبلديش في البحرين‪ ،‬يث أ لن خبلؿ االنتماع أنو قد ت إ داد خطة لتوفير‬
‫الم كل كالحماية ل خالء المنترلين ال ين أنبركا ل منادرة منازل ‪ ،‬كفاف ال ثير من‬

‫قد لجاء‬

‫إل المدر ة البافستانية في مدينة يس كنادم البافستاني في المنامة‪ ،‬فما أفد كزير الَارنية‬
‫أيىا أف يت د‬

‫ال ين قتلوا خبلؿ األ اليع السالقة من قبل‬

‫أ ر اللماؿ األنان‬

‫البحرين كأنو يت تطبيق يا ة دـ التسامح ضد ال ين ي انموف اللماؿ المنترلين‪.‬‬

‫ومة‬

‫األ د الموافق السالع كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -623‬يث ت تسجيل نم‬

‫مماثل من اال تجانات خبلؿ اليوـ‪ ،‬يث تجمع مجمو ات من‬

‫المتظاىرين في دد من األ ياء كا تب وا مع رطة م افحة الشن‬
‫تل‬

‫التجملات‪ ،‬كتنو ا تل‬

‫ال ين فانوا ار لوا لتفريق‬

‫المظاىرات من يث أ جام ا إال إن ا موما ل تتجاكزا لمائتي‬

‫َ ‪.‬‬
‫‪ -624‬كقد أمر رئيس الوزراء األمير خليفة لن لماف ؿ خليفة الوزارات كاإلدارات الح ومية أف تطبق‬
‫لصرامة نظاـ الَدمة المدنية‪ ،‬كال يما فيما يتللق لنظاـ الت خير كالنياب كاألداء اللاـ‪ ،‬كأمر‬

‫نميع الدكائر الح ومية لتقدي تقارير ن امتثاؿ موظفي ا للوائح ديواف الَدمة المدنية‪.‬‬

‫‪ -625‬كقد أنش ت ناملة البحرين ثبلث لجاف للتحقيق في األ داث التي كقلا في الحرـ الجاملي‬
‫خبلؿ األ اليع الماضية مما أدل إل تلليق الدرا ة كإغبلؽ الجاملة‪.‬‬

‫االثنين الموافق الثامن كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -626‬يث ت تسجيل للد اال تجانات المحدكد ل مدار اليوـ‪ ،‬فقد ت اإللبلغ ن تجمع للض‬

‫األفراد في مناطق راد‪ ،‬الدير‪ ،‬الديو‪ ،‬الل ر النرلي‪ ،‬لني نمرة‪ ،‬كلفي للض المناطق أ لل‬
‫المتظاىركف النار إطارات السيارات ك اكيات القمامة محاكلين ل ل‬

‫ا تب ا دكريات الشرطة مع ىخالء المتظاىرين كت إغبلؽ الطرؽ لمنل‬
‫المناطق‪.‬‬
‫‪212‬‬

‫رقلة رفة المركر‪ ،‬كقد‬

‫من الَركج من ى ه‬

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬

‫‪ -627‬كفي للض األ ياف اكؿ مج ولوف م انمة دكريات للشرطة أك نقاط التفتيش األمنية ن طريق‬
‫رمي الحجارة أك الفنانات الحارقة‪ ،‬يث كاصلا الشرطة في تل‬

‫األثناء القبض ل المارة‬

‫كقائدم السيارات ال ين يت اللثور ل مواد مناىىة للح ومة في وزت ‪ ،‬كفما ىو الحاؿ في‬

‫األياـ السالقة يث يت نقل األ َاص الملتقلين إل أقساـ الشرطة األقرب يث يتلرضوا لنفس‬

‫أ اؿ وء الملاملة‪.‬‬

‫‪ -628‬فما تواصلا اال تداءات ل رناؿ الشرطة فلل‬

‫بيل المثاؿ في والي السا ة الساللة‬

‫كالنصك مساء ت تسجيل إصالة أ د ضباط الحرس الوطني في رأ و لسب‬

‫منطقة راد كفاف يلاني من إصالات لسيطة في الرأس كالصدر كالظ ر‪.‬‬

‫تلرض ل جوـ في‬

‫‪ -629‬كقد أمرت الدفتورة‪ /‬فاطمة البلو ي ‪ -‬القائ ل ماؿ كزير الصحة ‪ -‬لدنشاء لجنة للتحقيق في‬
‫انت افات القوانين الملموؿ ل ا من قبل موظفي مجمع السلمانية الطبي‪.‬‬
‫الثبلثاء الموافق التا ع كاللشرين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -630‬ت تسجيل ددا من المظاىرات المحدكدة ل مدار اليوـ في مناطق‪ :‬الل ر الشرقي‪ ،‬لالار‪،‬‬
‫البراىمة‪ ،‬الملامير‪ ،‬ترة‪ ،‬النويدرات‪ ،‬فرزفاف‪.‬‬

‫‪ -631‬ت قبوؿ مجلس النواب ال تقاالت إ دل شر نائبان من ممثلي الوفاؽ‪ ،‬كت إرناء البا في‬
‫اال تقاالت السبلة المتبقية‪.‬‬
‫األرللاء الموافق الثبلثوف من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -632‬كقد ت تسجيل ددان أفبر من المظاىرات في ى ا اليوـ كفانا المشارفات في ا في دكد المائة‬
‫َ‬

‫في مناطق‪ :‬السنالس‪ ،‬كالنويدرات‪ ،‬الملامير‪ ،‬ناد ف ‪ ،‬البلد القدي ‪ ،‬ترة‪ ،‬الدراز‪،‬‬

‫الدير لني نمرة‪ ،‬التسنو‪ ،‬فارانا‪ ،‬لورم‪.‬‬

‫‪ -633‬كقد نشرت كزارة الداخلية رطة م افحة الشن‬

‫لموان ة كتفريق تل‬

‫المظاىرات‪ ،‬كفما فاف‬

‫الحاؿ في األياـ األ بق يث ا تَدما الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالرصاص‬

‫المطاطي البنادؽ لتفريق الحشود فما ت إغبلؽ مداخل كمَارج تل األ ياء‪.‬‬

‫‪ -634‬كفي السا ة الساد ة كالنصك مساء ت إ بلف كفاة صبي في الَامسة شرة من اللمر ىو يد‬

‫أ مد يد مس في مستشف البلثة األمري ية‪ ،‬يث أ ارت التقارير لدصالتو لجركح قاتلة‬
‫‪213‬‬

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬

‫لسب إصالتو لقنبلة مسيلة للدموع في رأ و من مسافة قريبة‪ ،‬كللض ركايات‬
‫ل األرض ككاصلا قوات الشرطة التلدم ليو لالىرب‪.‬‬

‫أنو قد ق‬

‫ود اللياف قررت‬

‫الَميس الموافق الحادم كالثبلثين من كمارس ‪:2011‬‬
‫‪ -635‬يث ت تسجيل ىجومان ل مسجد السيدة زين في مدينة مد‪.‬‬
‫‪ -636‬فما ت‬

‫ددان أقل من المظاىرات نو األياـ السالقة‪ ،‬يث تراك ا أ داد المتظاىرين جم ا‬

‫لين اللشرة كاألرللين َصا في أمافن مَتلفة في المنامة كالقرل المجاكرة‪ ،‬كقلا موان ات‬

‫لين رطة م افحة الشن‬

‫كالمتظاىرين فما المتظاىرين لوضع اللديد من المتاريس في الطرؽ‬

‫لمنع الشرطة من التقدـ نحوى ‪.‬‬

‫‪ -637‬فما ت تسجيل ددان من األفراد ال ين فانوا قد تجملوا في ذفرل األرللين لوفاة للض ضحايا‬
‫ال ين لقوا تف‬

‫من لداية األ داث في فبراير ككمارس‪.‬‬

‫‪ -638‬فما كاصلا الشرطة إزالة الحوانف التي أقام ا المتظاىرين في مَتلك األ ياء كالقرل في‬
‫مَتلك أنحاء البحرين‪ ،‬يث كاصلا الشرطة مبلت ا من خبلؿ نقاط التفتيش للبحث ن‬
‫المواد المناىىة للح ومة‪ ،‬يث ت القبض لي ائفم تل‬

‫الشوارع أثناء مشارفت‬
‫كتلصي‬

‫أ ين‬

‫المواد من قبل الشرطة إما في‬

‫في اال تجانات أك ند نقاط التفتيش‪ ،‬كت تقييد أيدي‬

‫كراء ظ ورى ‪،‬‬

‫ث نقل إل مرافف الشرطة يث تلرضوا للىرب كالصفع ل الونو كالرفل‬

‫لالقدـ كالتلدم لالقوؿ ك وء الملاملة‪.‬‬

‫‪ -639‬انتمع كزير الَارنية الشيخ‪ /‬خالد لن أ مد ؿ خليفة مع رئيس كزراء لنجبلديش لطم نتو ل ف‬
‫ومة البحرين ريصة ل ضماف كأمن الجالية البنجالية في البحرين‪.‬‬
‫ثالثان‪ :‬المبل ظات الَتامػ ػ ػ ػػية‪:‬‬
‫‪ -640‬قدـ الفصل الثاني من ى ا التقرير مونفان لتاريخ البحرين الحديث ‪ ،‬كىو المونف ال م أ ار إل‬
‫للض أ باب كمصادر دـ الرض الشلبي تجاه األ واؿ في الببلد‪ .‬كمن ىنا‪ ،‬فدف المطال‬

‫كالد اكل لل قياـ لدصبل ات يا ية كاقتصادية كانتما ية في البحرين ليسا لجديدة‪ ،‬كإنما ت تي‬
‫ت ملة لمطال كمظال‬

‫بر ن ا البحرينيوف في فترات تاريَية القة‪..‬‬

‫‪214‬‬

‬ك ادة ما يخدم ذل‬ ‫إل ضياع المنطقة الو ط الملتدلة التي يم ن اف تجتمع لي ا‬ ‫األمة لجميع طوائف ا كأ راق ا كطبقات ا االنتما ية كاالقتصادية‪ ،‬كالتي يم ن اف تش ل أ ا ان‬ ‫للقياـ لدصبل ات ل أ اس مبادئ كادكات الديمقراطية كالح الر يد كا تراـ قوؽ اإلنساف‬ ‫المحمية دكليان‪.‬‬ ‫‪215‬‬ .‬ل ا‪ ،‬فدف البحرين قد ت ثرت لما أصبح يلرؼ امة‬ ‫لالرليع اللرلي‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -641‬في ياؽ اللولمة التي تليش ا ائر أرناء الملمورة‪ ،‬ككاقع أف األ داث التي تقع في لقلة ملينة‬ ‫من اللال ت ثر ال محالة ل األ داث التي تش دىا مناطق أخرل من اللال ‪ ، ،‬فدف ف‬ ‫األ داث في البحرين يتطل رؤية أك ع نطاقان‪ ،‬خاصة في ضوء الموقع الجنرافي الفريد للبحرين‬ ‫كال م يتس ل ىمية كثقل ا تراتيجي كاقتصادم فبير‪ .‬كرغ أف فل دكلة كمجتمع رلي ت ثر ل ه األ داث كالتطورات لش ل مَتلك‪،‬‬ ‫إال اف الثالا أف الرليع اللرلي جع لوب رلية‪ ،‬كمن ا في البحرين‪ ،‬ل اإل راب ن مظال‬ ‫كمطال‬ ‫إصبل ية فانا م بوتة لفترات طويلة‪ .‬‬ ‫‪ -642‬تمتد ن كر التظاىرات التي لدأت في الرالع شر من فبراير إل‬ ‫قود السبلينيات كالثمانينات‬ ‫كالتسلينات من القرف الماضي‪ .‬خبلؿ ى ه اللقود‪ ،‬كقبل ظ ور ك ائل االتصاؿ كالتواصل‬ ‫االنتما ي الحديثة‪ ،‬تظاىر اللديد من البحرينيين للمطالبة لحقوق‬ ‫السيا ية كاالقتصادية‬ ‫كاالنتما ية‪ ، .‬ك ل غرار‬ ‫في للداف رلية أخرل‪ ،‬أ تلاف ى ا الشباب البحريني لالو ائل الت نولونية الحديثة‪ ،‬مثل‬ ‫مواقع التواصل االنتما ي‪ ،‬للد وة إل المظاىرات كلنشر مطالب ‪ .‬كلل س اإلضطرالات الشلبية التي‬ ‫دت ا‬ ‫البحرين في فترات تاريَية القة‪ ،‬ل ت ن اال تجانات التي لدأت في ‪ 14‬فبراير مدلرة من قبل‬ ‫نمليات يا ية ملارضة ذات طالع مخ سي‪ ،‬كقادت ا ب ات من باب غير المسيس كغير‬ ‫المنتمي ألم نما ات يا ية المسيس أ س لالنى‬ ‫نظرائ‬ ‫إزاء األ واؿ في الببلد‪ .‬كلوصف ا دكلة رلية كمسلمة‪ ،‬فدف البحرين‬ ‫تت ثر لالتطورات التي تقع في اللالمين اللرلي كاإل بلمي‪ ،‬كخاصة اللال اللرلي في ضوء االتصاؿ‬ ‫المبا ر كالوثيق للبحرين لمحيط ا اللرلي‪ .‬فما تجدر اإل ارة إل اف‬ ‫المطال التي يرفلا ك يبر ن ا خبلؿ التظاىرات التي لدأت يوـ ‪ 14‬فقراير ‪ 2011‬تمتلا‪،‬‬ ‫ل األقل في لداية األمر‪ ،‬لدرنة الية من الد الشلبي ال م تجاكز الحدكد الدينية كالطائفية‬ ‫كاللرقية‪.‬كفي لداية األ داث في البحرين‪ ،‬كفما دث في قود القة‪ ،‬فاف المطل‬ ‫األ ا ي ىو انراء اإلصبل ات‪ ،‬كليس تنيير النظاـ‪ ،‬كىو ما فاف ليو الحاؿ في المرا ل األكل‬ ‫من المظاىرات كاال تجانات نرت في فل من تونس كمصر ك وريا كاليمن‪ ،‬كل ن‬ ‫فما لينا التجرلة‪ ،‬انو ك ند دـ اال تجالة لمطال‬ ‫المطال‬ ‫لي وف المطل‬ ‫االصبلح‪ ،‬فدف األمر يتطور‪ ،‬كيرتفع قك‬ ‫ىو تنيير النظاـ‪ ،‬كيتلرض المجتمع لحالة إما من اال تقطاب أك‬ ‫التطرؼ‪ .

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أ) تطور الحرفة اال تجانية‪:‬‬ ‫‪ -643‬كلما فاف من المقرر أنو ليس لين م مات اللجنة تحديد الجان المس وؿ ن كقائع أك أ داث‬ ‫محددة ‪ ،‬إال أنو كلف‬ ‫تطور األ داث فبللد من النظر إل الوقائع كالحقائق كاأل باب ال امنة‬ ‫خلف ا‪ ،‬كفي ى ا الصدد فدنو مما ال‬ ‫كما ترت‬ ‫فيو أف ما دث خبلؿ‬ ‫لي ا من أ داث ىو نتيجة لتصليد فاف ل ل من‬ ‫رم فبراير ككمارس ‪2011‬‬ ‫ومة البحرين كالملارضة دكر فيو‬ ‫لما يجلل فل من ما مس ولين ن تطور األ داث لالش ل ال م كقلا ليو‬ ‫‪ -644‬ي شك تطور الحرفة اال تجانية في البحرين من لدايت ا في تاريخ ‪ 14‬فبراير ‪ 2011‬ن‬ ‫مجمو ة من المبل ظات التي يم ن تسجيل ا‪ .‬‬ ‫‪216‬‬ ‫دت‬ .‬فما اى في ت نيو السَ الشلبي ما ا تبره فثيركف دـ ففاية كت خر تجاكب‬ ‫الح ومة مع المطال كالمظال التي بر ن ا المتظاىرين ‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬ا تبر فثيركف أف‬ ‫التلديل الوزارم المحدكد ال م أنرم يوـ ‪ 25‬فبراير أنو غير فافي لالمرة كىو ما أدل‬ ‫لالمتظاىرين لرفع قك مطالب‬ ‫لطل ا تقالة رئيس الوزراء كمجلس الوزراء ل فملو‪.‬‬ ‫‪ -645‬كقع تحوالن ملحوظان في ج كطبيلة المظاىرات التي فانا محدكدة في لادئ األمر للد التي‬ ‫كفاة إثناف من المتظاىرين في يومي ‪ 15 ،14‬فبراير‪ ،‬كىو األمر ال م أدل لفيادة أ داد‬ ‫للد اإلخبلء األكؿ لدكار‬ ‫المتظاىرين لش ل فبير‪ ،‬ى ا فىبلن ن التحوؿ في طبيلة المطال‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي في ‪ 17‬فبراير ك االت الوفاة الناتجة ن الموان ات لين المتظاىرين‬ ‫كقوات األمن‪ .‬‬ ‫‪ -646‬كلا تمرار اال تجانات زادت االد اءات كاالت امات لالفساد المون ة ضد رئيس الوزراء ‪ ،‬كمع‬ ‫تطور األكضاع‪ ،‬لدأ اللديد من المتظاىرين في المطالبة لتنيير النظاـ الح اـ في البحرين‪ ،‬ث أخ‬ ‫ال تاؼ "الشل يريد إ قاط النظاـ"‪ ،‬كىو ىتافان ت اقتراضو من الدكؿ اللرلية األخرل‬ ‫أ داث مماثلة‪ ،‬ينتشر تدريجيان إل أف أصبح من الشلارات التي ي تك ل ا المتظاىرين‪.‬أكل ا أف المطال‬ ‫التي ت التلبير ن ا في‬ ‫التظاىرات األكل التي كقلا يوـ ‪ 14‬فبراير فاف تتللق أ ا ا لاإلصبلح السيا ي كالد تورم لما‬ ‫يم د الطريق لمفيد من المشارفة الشلبية في الح‬ ‫كالمساكاة في الحصوؿ ل الفرص‬ ‫االقتصادية كاالنتما ية كم افحة الفساد كإن اء ما يسم لالتجنيس السيا ي‪ ،‬يث د ا قليل‬ ‫من المتظاىرين ال ين خرنوا للشارع في ‪ 14‬فبراير لتنيير النظاـ الحاف في البحرين أك النتقاد‬ ‫نبللة المل‬ ‫أك األ رة المال ة‪ .‬كقد تمتلا ى ه المطال‬ ‫لدرنة الية من التوافق الشلبي‬ ‫اللريض‪ ،‬ال م تجاكز الفوارؽ الطائفية كاللرقية‪. .

‬أدل إل ا تراؾ الطلبة في رفات اال تجاج إل إثارة‬ ‫المَاكؼ لين األىالي كاللائبلت ل‬ ‫بلمت‬ ‫ألنو فاف ي دد لالموان ات لين الطبلب ال ين‬ ‫يحم لوف كن ات نظر يا ية مَتلفة كىو ما أدل إل اال تبافات التي كقلا في ناملة البحرين‬ ‫في يومي ‪ 13 ،10‬كمارس كىو ما اى لدكره لش ل فبير في زيادة الشلور لانلداـ األمن في‬ ‫البحرين‪.‬فبالنسبة لللديد من الجما ات السيا ية‬ ‫الملارضة‪ ،،‬كمن ا الوفاؽ‪ ،‬ل ي ن "إ قاط النظاـ" يلني ت يس نظاـ نم ورم في البحرين أك‬ ‫فؿ أ رة ؿ خليفة الحافمة من الح ‪ ،‬لل إن ا فسرت إ قاط النظاـ ل أنو د وة ال تقالة‬ ‫رئيس الوزراء كمجلس الوزراء ث يتبع ذل‬ ‫لدصبلح د تورم يىمن تليين رئيس كزراء منتَ‬ ‫ك ومة منتَبة كل ا صبل يات كمس ولة أماـ السلطة التشريلية‪.‬‬ ‫‪ -649‬كقد فاف لمشارفة الطلبة من مر لتي التللي اال دادم كالثانوم كالجاملي أثر فبير ل األ داث‬ ‫للدد من األ باب ىي‪ :‬أكالن‪ ..‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -647‬ل ي ن ملن كمنفل بارة "إ قاط النظاـ" التي رددىا اللديد من البحرينيين مطالق في فحواه مع‬ ‫مىموف ما نودم لو في للداف رلية األخرل‪ .‬كمن نانب ‪ ،‬كمارس أفراد الشرطة قدران فبيران من ضب‬ ‫النفس من إ ادة فتح دكار مجلس التلاكف الَليجي للمتظاىرين يوـ ‪ 19‬فبراير‪ ،‬يث ل تسجل‬ ‫ثمة موان ات مع المتظاىرين لما في ا المظاىرات التي فانا في للض المرافق الح ومية أك التي‬ ‫فانا في طرؽ الوصوؿ لدكار مجلس التلاكف الَليجي‪ ،‬كذل‬ ‫المتظاىرين ل تصريحان لتل‬ ‫الح ومة‪.‬‬ ‫‪ -648‬كفاف من السمات البارزة أيىان في المظاىرات التي كقلا للد إ ادة فتح دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي في ‪ 19‬فبراير‪ ،‬لتو يع نطاؽ اال تجانات لتمتد إل مواقع أخرل م مة في المنامة‪،‬‬ ‫لدءان من تنظي مسيرات ا دة في الشوارع الرئيسية المخدية إل دكار مجلس التلاكف الَليجي‪،‬‬ ‫كف ل "مسيرة الش داء" في ‪ 22‬فبراير‪ ،‬فما امتدت التظاىرات أيىان إل أمافن أخرل مثل مبن‬ ‫مجلس الوزراء‪ ،‬ككزارات الداخلية كاإل بلـ كالترلية كالتللي ‪ ،‬كال قا في مرف البحرين المالي‪...‬‬ ‫‪ -650‬إال أنو ك ل الرغ من ارتفاع قك مطال المتظاىرين كقيام‬ ‫لتو يع أمافن تجملات‬ ‫إال أف‬ ‫التظاىرات ظلا تتس لالطبيلة السلمية‪ .‬‬ ‫ل الرغ من دـ صوؿ‬ ‫التظاىرات يث ت التناضي ن المسيرات السلمية من نان‬ ‫‪217‬‬ .‬أدت إل تو يع النطاؽ الجنرافي للتظاىرات في البحرين لَركج الطلبة من‬ ‫مَتلك المدارس للمشارفة‪ ،‬ثالثان‪ .‬أنو فاف يخدم الرتفاع أ داد المتظاىرين لش ل فبير يث فاف‬ ‫يَرج اآلالؼ من الطلبة في المسيرات التي ادة ما فانا من مدار في ا ات مب رة من‬ ‫الصباح‪ ،‬ثانيان‪ .

‬‬ ‫المتظاىرين أصبحا رادي الية‪ ،‬كىو ما يلني صلولة التوصل‬ ‫‪218‬‬ .‬‬ ‫‪ -652‬فما أ لنا ثبلثة من الجما ات الملارضة ن تش يل التحالك من أنل الجم ورية في ‪ 7‬كمارس‬ ‫لد وت ا إل إقامة ن م ورية ديمقراطية في البحرين‪ ،‬كىو ما أدل إل تفايد المَاكؼ لدل البلض‬ ‫من ألناء الطائفة السنية من رفات اال تجاج التي تتبن مواقك طائفية أك أصولية‪ ،‬كف ل أدت‬ ‫اال تبافات التي كقلا لتاريخ ‪ 10‬كمارس في مدر ة ار الثانوية للبنات كأ ماؿ اللنك التي‬ ‫كقلا في ناملة البحرين لتاريخ ‪ 13‬كمارس إل تفايد االنطباع ل ف رفات اال تجاج ل تلد‬ ‫لمية‪ .‬‬ ‫‪ -653‬كقد زاد من تفاق الوضع المسيرة التي نظما في تاريخ ‪ 11‬كمارس إل منطقة الرفاع يث يقع‬ ‫الديواف المل ي ل الرغ من أف نمليات الملارضة الرئيسية لما في ا الوفاؽ ل تشارؾ في ى ه‬ ‫المسيرة لل إن ا نظما مظاىرة أخرل موازية في المناطق القريبة من دكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي‪ ،‬كقد أدت المسيرة التي نظما إل الرفاع لال ثير في األركقة الح ومية كلين الطائفة‬ ‫السنية إل قنا ة مفادىا أف مطال‬ ‫لحل ك‬ ‫مع المتظاىرين ‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -651‬كفي لداية‬ ‫ر كمارس اىما لسلة من األ داث في تنيير طبيلة اال تجانات كىو ما أدل‬ ‫التَا ذ الح ومة تدالير ازمة إلن اء المظاىرات‪ ،‬كفانا أكل تل‬ ‫األ داث ىي اال تبافات‬ ‫التي كقلا في مدينة مد يوـ ‪ 3‬كمارس يث فانا أكؿ الة لموان ات فبيرة لين ألناء‬ ‫الطائفتين الشيلية كالسنية في البحرين ‪ ،‬كقد زادت دة التوتر الطائفي في ‪ 7‬كمارس ندما ت‬ ‫تداكؿ الت ديد ات ل االنترنا كمواقع التواصل االنتما ي مثل تويتر كالفيسبوؾ ضد امرأة نية‬ ‫أصالا أ د المتظاىرين في مرف البحرين المالي ألن ا غادرت المنطقة للد أف ت ا تيقاؼ‬ ‫الت ديدات لاالنتقاـ من ا تجمع‬ ‫يارت ا من قبل المتظاىرين كتلرض ا للمىايقة‪ ،‬كردان ل تل‬ ‫ددان فبيران من الرناؿ السنة أماـ منفل ا لحمايت ا‪ ،‬كفانا ى ه كغيرىا من الحوادث قد أدت إل‬ ‫الشلور ل ف الح ومة ل تلد قادرة ل توفير الحماية كأنو يتلين ل البحرينيين يدافلوا ن‬ ‫أنفس‬ ‫من خبلؿ تش يل لجاف لبية كنقاط تفتيش في فل ي‪ ،‬كزاد ى ا الشلور لانلداـ األمن‬ ‫لقياـ مجمو ات من المَرلين المسلحين لم انمة اللماؿ األنان كالمنازؿ كتدمير الممتل ات‬ ‫الَاصة في مَتلك األ ياء‪ ،‬كىو ما نلل اال تجانات تبدك كفان ا قد أخ ت منح‬ ‫خر‪.‬كتجدر اإل ارة إل أف للض الجمليات السيا ية الملارضة اد ا =أف ى ه األ داث‬ ‫كخاصة اال تبافات التي كقلا لالجاملة فانا مدلرة من نان الح ومة أك ل األقل تناضا‬ ‫ن ا‪ ،‬كاللجنة ل ت ن قادرة ل التحقق من ى ه االد اءات‪ ،‬كإف فاف من المخفد أف الشلور‬ ‫لالَوؼ كالشلور لنياب األمن كاال تقرار ال م نش لدل للض البحرينيين كفثير من السنة فاف‬ ‫لسب ى ه األ داث قد إزداد لش ل ملحوظ‪.

2011‬‬ ‫‪ -656‬لدأت المر لة األكل مع اندالع المظاىرات في صباح يوـ ‪ 14‬فبراير كانت ا مع إ ادة فتح‬ ‫دكار مجلس التلاكف الَليجي يوـ ‪ 19‬فبراير لمبادرة مو كلي الل د‪ .‬‬ ‫‪219‬‬ .‬ف ي‬ ‫خبلؿ الفترة من ‪ 31-14‬كمارس ‪.‬‬ ‫‪ -657‬كفانا النتيجة الحتمية ل ل‬ ‫األمافن كذل‬ ‫دكث اال تبافات لين المتظاىرين كالشرطة خاصة ندما تبدأ في‬ ‫تفريق المتظاىرين‪ ،‬ك ادة ما فانا تنت ي ى ه الموان ات لا تَداـ الشرطة أل الي‬ ‫الشن‬ ‫ال تواء‬ ‫م افحة‬ ‫مثل إطبلؽ الناز المسيل للدموع كالقنالل الصوتية كالرصاص المطاطي كأ يانا طلقات‬ ‫لنادؽ الشوزف ‪ ،‬كفي ملظ الحاالت فاف يتفرؽ المتظاىرين في الشوارع كاألزقة الصنيرة في‬ ‫من قبل أفراد الشرطة‪ ،‬في للض األ ياف فاف‬ ‫يث فاف أ يانان ما يت مبل قت‬ ‫أ يائ‬ ‫المتظاىركف يلقوف الحجارة كالقىباف الملدنية كأ ياء أخرل ل الشرطة‪ ،‬كفي للض األ ياف‬ ‫فاف المتظاىركف يقوموف لقطع الطرؽ لالحجارة كاأل جار ك اكيات القمامة كإ لال ا أ يانان‪..‬أما المر لة الثانية فتمتد من ‪ 19‬فبراير ت ‪ 14‬كمارس‬ ‫ندما كصلا قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي إل البحرين‪ ،‬المر لة الثالثة كاألخيرة‪ .‬كخبلؿ تل الفترة فانا‬ ‫الح ومة قد اتبلا يا ة تت س ل موان ة المتظاىرين أمنيان ن طريق نشر أ داد فبيرة من‬ ‫ك دات قوات األمن اللاـ للتلامل مع المتظاىرين كتفريق لالقوة كقد اتبلا قوات الشرطة‬ ‫أ لوب تطويق المظاىرات داخل المدف كالقرل كمنع خركن ا من تل‬ ‫المظاىرات داخل تل المناطق‪.‬‬ ‫لدأت لاندالع التظاىرات يوـ ‪ 14‬فبراير كامتدت إل يوـ ‪ 19‬فبراير ندما أ يد فتح دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي لللمتظاىرين‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -654‬كفانا نقطة التحوؿ الن ائية في الصباح البافر من يوـ ‪ 13‬كمارس ندما قاـ المتظاىرين في مرف‬ ‫البحرين المالي لقطع رفة المركر ل طوؿ طريق المل‬ ‫فيصل‪ ،‬كقد تفامن ى ا التصليد من‬ ‫قبل المتظاىرين مع فشل المحادثات لين كلي الل د نملياتونمليات الملارضة‪ ،‬يث أدت ى ه‬ ‫التطورات كتفايد تدىور الحالة األمنية في البحرين لالح ومة إل اتَاذ إنراءات فلالة إلن اء‬ ‫المظاىرات كا تلادة النظاـ ‪ ،‬لدءا من كصوؿ قوات دكؿ مجلس التلاكف الَليجي في ‪14‬‬ ‫كمارس كإ بلف الة السبلمة الوطنية في ‪ 15‬كمارس كاإلخبلء الثاني لدكار مجلس التلاكف‬ ‫الَليجي يوـ ‪ 16‬كمارس‪.‬‬ ‫ب) يا ة الح ومة خبلؿ أ داث فبراير ككمارس ‪:2011‬‬ ‫‪ -655‬تطورت السيا ة التي تتبل ا الح ومة البحرينية في الفترة لين ‪ 14‬فبراير ك ‪ 31‬كمارس ‪2011‬‬ ‫كاإلنراءات التي اتَ ت ا للتلامل مع األكضاع في الببلد ل ثبلث مرا ل ىي‪ :‬المر لة األكل ‪..

‬‬ ‫‪ -662‬كفي ى ه المر لة كافق نبللة المل‬ ‫المتظاىرين كالملارضة لحثا ن‬ ‫ل أف يتول‬ ‫ل تفاكضي‬ ‫مو كلي الل د مبادرة للحوار مع قادة‬ ‫وؿ اإلصبل ات الد تورية كاالنتما ية‬ ‫كاالقتصادية‪ ،‬في األي اـ التالية فاف لولي الل د دكر فلاؿ في ت مين انسحاب قوة الدفاع من وارع‬ ‫‪221‬‬ .‬‬ ‫‪ -659‬ال تلادة النظاـ مرة أخرل في الببلد‪ ،‬قررت الح ومة إخبلء دكار مجلس التلاكف الَليجي من‬ ‫نميع المتظاىرين يوـ ‪ 17‬فبراير‪ ،‬كخبلؿ تل اللملية قتل أرللة أ َاص من قبل الشرطة كىو ما‬ ‫ارتفع للدد القت ل إل‬ ‫التلاكف الَليجي‪ ،‬كف ل‬ ‫تة‪ ،‬ث قاما الح ومة لنشر ك دات قوة الدفاع لت مين دكار مجلس‬ ‫رماف المتظاىرين الوصوؿ إليو‪ ،‬فما أنو كفي اليوـ التالي اكلا‬ ‫مجمو ات من المتظاىرين الدخوؿ مرة أخرل إل دكار مجلس التلاكف الَليجي كقد أصي أثناء‬ ‫ذل‬ ‫َ‬ ‫خر لجركح قاتلة لالقرب من انف قوة دفاع البحرين‪ ،‬كقد تسببا الوفيات التي‬ ‫الناتجة ن قوات الشرطة كتورط الجيش في إطبلؽ النار ل المدنيين في تفاق النى‬ ‫اللاـ‬ ‫تجاه الح ومة‪.‬‬ ‫‪ -660‬ك يث أنو من خبلؿ األدلة المتا ة كصورة تطور األ داث خبلؿ تل‬ ‫األياـ ال يم ن أف تخدم‬ ‫إل الجفـ ل ف أكا مر قد صدرت إل ك دات الشرطة لا تَداـ السبلح لش ل قاتل ضد‬ ‫المتظاىرين‪ ،‬كمع ذل كفما ت مناقشتو في الفصل السادس المبحث الثاني لش ف ا تَداـ القوة‬ ‫من نان‬ ‫أن فة‬ ‫ا تَداـ القوة من‬ ‫ومة البحرين‪ ،‬كقد كندت اللجنة أنو قد ت‬ ‫نان ك دات الشرطة ضد المدنيين لطريقة ال تتفق مع مبادئ الىركرة كالتنا‬ ‫ى ا‪ ،‬ل األقل نفئيان‪ ،‬لسوء تدري‬ ‫القوات‪ ،‬كفي للض األ ياف‪ ،‬قلة دد القوات مقارنة للدد المتظاىرين‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫‪ -658‬كأدت يا ة موان ة المتظاىرين كتفريق‬ ‫لالقوة إل‬ ‫دكث التي كفاة األكلي كالثانية في ‪،14‬‬ ‫‪ 15‬فبراير‪ ،‬كىو ما أدل إل زيادة فبيرة في دد األ َاص المشارفين في اال تجانات‪ ،‬كت نو‬ ‫غى‬ ‫مواف‬ ‫من ارؾ في ننازات ىخالء الىحايا من ا تَداـ القوة ضد المتظاىرين لحيث تحولا‬ ‫الجنازة إل مسيرات كمظاىرات رفع المطال‬ ‫السيا ية‪ ،‬كلحلوؿ ‪ 15‬فبراير فاف دكار‬ ‫مجلس التلاكف الَليجي قد أصبح لخرة للمظاىرات كللمسيرات كمقصدان رئيسيان للمحتجين‬ ‫القادمين من أنفاء أخرل من القرل المجاكرة كالمنامة‪.‬كفاف مرنع‬ ‫ى ه القوات‪ ،‬كضلك أنظمة السيطرة كالقيادة ل تل‬ ‫‪ -661‬اىما الموان ة اللنيفة للمتظاىرين ك دـ تجاكب الح ومة مع مطالب‬ ‫في ت نيو النى في‬ ‫الشوارع‪ ،‬كتسب في كقوع المفيد من التصادمات لين المتظاىرين كالشرطة‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫‪ -666‬كلحلوؿ ‪ 13 ،12‬كمارس فانا الحالة اللامة لؤلمن كالقانوف كالنظاـ في البحرين تدىورت لش ل‬ ‫ملحوظ‪ ،‬ى ا لاإلضافة إل فشل المفاكضات السيا ية لين كلي الل د كالملارضة‪ ،‬كىو ما اضطر‬ ‫الح ومة ل اتَاذ الَطوات البلزمة ال تلادة النظاـ كالحفاظ ل األمن‪ ،‬يث طلبا‬ ‫الح ومة المسا دة من دكؿ مجلس التلاكف الَليجي كالتي كصلا قوات ا يوـ ‪ 14‬كمارس‪ ،‬كتبله‬ ‫صدكر المر وـ المل ي رق ‪ 18‬لسنة ‪ 2011‬لد بلف الة السبلمة الوطنية في البحرين‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫المنامة ‪ ،‬كإ ادة فتح دكار مجلس التلاكف الَليجي أماـ المتظاىرين كإطبلؽ المناقشات مع‬ ‫الملارضة لش ف ل األزمة ‪.‬‬ ‫ما ا تبره فثيركف انحيازا في‬ ‫‪ -665‬كلمركر األ اليع فاف ىناؾ دد من التطورات ال امة رلما فاف أىم ا الموان ات الطائفية‪،‬‬ ‫كاالنقطاع ن الدرا ة في اللديد من المدارس كمشارفة الطلبة في المسيرات السيا ية‪،‬‬ ‫كاال تبافات اللنيفة في ناملة البحرين‪ ،‬كال جمات ضد اللماؿ األنان ‪ ،‬كقطع الشوارع‬ ‫الرئيسية في المنامة‪ ،‬ككنود اللجاف الشلبية كنقاط التفتيش األىلية في اللديد من األ ياء للدفاع‬ ‫ضد المَرلين‪.‬‬ ‫‪ -663‬كى ا لدأت المر لة الثانية كالتي اتسما لالتطور في يا ة الح ومة في التلامل مع األ داث‬ ‫في البحرين‪ ،‬كخبلؿ ى ه المر لة اتَ ت الح ومة ددا من التدالير الرامية إل ت دئة النى‬ ‫الشلبي‪ ،‬من خبلؿ قياـ مو كلي الل د لالدخوؿ في مفاكضات مع مجمو ات من مَتلك‬ ‫األطياؼ السيا ية في محاكلة للتوصل إل‬ ‫ل لبلزمة المستمرة‪ ،‬كفاف من لين التدالير التي‬ ‫اتَ ت ا الح ومة منح المتظاىرين ق الوصوؿ لحرية إل دكار مجلس التلاكف الَليجي ‪ ،‬كإقالة‬ ‫أرللة من الوزراء فىبلن ن اللفو ن أ داد فبيرة من األفراد المدانين في القىايا السيا ية‬ ‫كالسماح للقادة السيا يين في المنف لاللودة إل البحرين‪ ،‬فما محا الح ومة أيىا‬ ‫لالمظاىرات كالمسيرات في نميع أنحاء البحرين كضماف مومار ة قوات األمن اللاـ لىب‬ ‫النفس ك دـ تفريق ى ه المظاىرات‪ ،‬يث ل تسجل أم الة كفاة خبلؿ الفترة من ‪ 18‬فبراير‬ ‫ك ت ‪ 15‬كمارس ‪.‬ى ا‪،‬‬ ‫‪221‬‬ .2011‬‬ ‫‪ -664‬في ظل ا تمرار الج ود الرامية إل إيجاد ل تفاكضي لؤلزمة في البحرين‪ ،‬إال أف نوان أخرل‬ ‫من يا ة الح ومة قد أدت إل تفاق السَ اللاـ‪ ،‬فلل‬ ‫بيل المثاؿ أثارت ك ائل اإل بلـ‬ ‫الح ومية‪ ،‬ال يما تلففيوف البحرين الر مي‪ ،‬انتقادات فثيرة لسب‬ ‫تنطية األ داث الجارية كتلفيف الطائفية‪.

‬التجنيس‪.‬‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ب‪.‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫كل تشارؾ قوات مجلس التلاكف الَليجي في أم مليات لم افحة الشن ‪ ،‬فما أن ا ل تشترؾ‬ ‫في أم موان ات مع مدنيين‪.‬م افحة الفساد‪.‬‬ ‫ومة تمثل إرادة الشل ‪.2011‬‬ ‫نػ) المفاكضات السيا ية لين صا‬ ‫السمو المل ي كلي الل د ك الجمليات السيا ية‪:‬‬ ‫‪ -668‬كإف اللجنة لنرض التوضيح تجد أنو المفيد تلَي‬ ‫المواقك التي اتَ ت ا نميع األطراؼ الملنية‬ ‫في تل المبادرة التي قاـ ل ا كلي الل د‪ ،‬كتقدي لمحة مونفة ن أ باب فشل المفاكضات‪.‬كنود لرلماف يتمتع لسلطات فاملة‪.‬‬ ‫‪ -667‬كفي األ اليع التالية كان ا الح ومة لقوة نميع أ اؿ المظاىرات في البحرين يث أر لا‬ ‫قوات األمن اللاـ في مَتلك القرل كاأل ياء لتفريق المظاىرات فما ت نشر ك دات من قوة‬ ‫دفاع البحرين في ك‬ ‫المنامة‪ ،‬يث ت تطويق دكار مجلس التلاكف الَليجي ث إزالتو في كقا‬ ‫ال ق‪ ،‬فما ا تقلا الح ومة اللديد من القادة السيا يين لحرفات اال تجاج ككضلا نقاط‬ ‫تفتيش في نميع أنحاء البحرين يث ت ا تقاؿ من يحتمل أف ي وف قد ارؾ في المظاىرات أك‬ ‫تلاطك مع المتظاىرين‪ ،‬كتلرض اللديد من الملتقلين لسوء الملاملة في أقساـ الشرطة‬ ‫يث ا تمر الحاؿ ت ‪ 31‬كمارس ‪.‬ماية مل ية الدكلة‪.‬‬ ‫‪ -669‬ك يث أف المقتر ات التي تقدـ ل ا مو كلي الل د كفريقو التفاكضي قد ا تندت ل‬ ‫المناقشات التي نرت مع مجمو ة كا لة من الجمليات السيا ية كفبار رناؿ األ ماؿ‬ ‫كالشَصيات االنتما ية كالتي امتدت في الفترة من ‪ 16‬فبراير ت ‪ 12‬كمارس ‪ ،2011‬كقد‬ ‫ظ رت نتائو ى ه المشاكرات في التصريح ال م صدر من مو كلي الل د في ‪ 13‬كمارس‬ ‫‪ ، 2011‬كال م كافق ليو التجمع من انل الو دة الوطنية‪ ،‬كال م دد المبادئ التي اقتر ا‬ ‫للحوار الوطني كىي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬نفاىة تقسي الدكائر اإلنتَالية‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪222‬‬ .

‬فما يم ن إرناع إ جاـ الملارضة كال يما‪،‬نملية الوفاؽ‪ ،‬ن‬ ‫إلراـ االتفاؽ مع مو كلي الل د كالدخوؿ في وار كطني إال لشركط مسبقة مثل إقالة الح ومة‬ ‫كلدكف مبادئ تتفق لي ا لفان كملايير ك ليات التنفي أيىان إل انلداـ ثقة الملارضة في الح ومة‬ ‫‪ ،‬كفاف السب األفثر كضو ان ل ا النياب في الثقة ىو ما كصفتو أطراؼ ملارضة للجنة في‬ ‫منا بات ديدة ل نو اإل ساس لالَيانة من قبل الح ومة كال م تولد في األ ر كالسنوات التي‬ ‫‪223‬‬ .‬ى ا‪ ،‬كقد ذفرت‬ ‫للض قول الملارضة للجنة‪ ،‬كمن لين ا نملية الوفاؽ‪ ،‬انو فانا نساكرىا الش وؾ لش ف مدل‬ ‫ا تلداد البلض في النَبة الحافمة كللض األطراؼ السنية المحافظة لقبوؿ أم تنيرات ن رية‬ ‫في نظاـ الح‬ ‫في البحرين‪ .‬ففي المناقشات األكلية‬ ‫لين مستشارم مو كلي الل د كممثلي الملارضة كخاصة نملية الوفاؽ الوطني اإل بلمية كالتي‬ ‫قدما مطال‬ ‫ملا تلديل الد تور لمنح صبل يات أفبر لمجلس النواب كنلل الح ومة‬ ‫مس ولة أماـ البرلماف‪ .‬‬ ‫أف ي دؼ إل تلديل الد تور كأف ى ه النتائو يج‬ ‫أف‬ ‫‪ -671‬أما قول الملارضة‪ ،‬فقد تباينا مواقف ا مع تطور رفة اال تجانات ‪ .‬‬ ‫‪ -670‬كلما يخ ر إل ندية ى ه المبادرة‪ ،‬اقترح مو كلي الل د لية من‬ ‫ن ا أف ت فل تنفي نتائو‬ ‫الحوار الوطني المقترح‪ ،‬كى ه اآللية ىي التي تىمنت ا م فرة التفاى المخرخة ‪ 12‬كمارس‪،‬‬ ‫ك وت تصوران ل ف الحوار الوطني يج‬ ‫تقدـ ال تفتاء لبي للموافقة ليو‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫خ‪ .‬‬ ‫‪ -672‬في تقدير اللجنة‪ ،‬أنو لو فانا مبادرة مو كلي الل د إلنراء وار كطني ن اؾ قد قبلا‪ ،‬فاف‬ ‫يفتح ذل الباب الدخاؿ اصبل ات يا ية كد تورية في البحرين‪.‬‬ ‫‪ -673‬فاف للتردد ال م ألدتو قول الملارضة للموافقة ل مبادرة مو كلي الل د دة أ باب‪ ،‬من‬ ‫لين ا أف نمليات الملارضة السيا ية نملياتوخاصة نملية الوفاؽ الوطني اإل بلمية ا تقدت أن ا‬ ‫قادرة ل ت حقيق م ا‬ ‫يا ية أفبر نظرا لفخ كقوة رفة اال تجاج‪ ، .‬بلج التوتر الطائفي‪.‬كل ن‪ ،‬مع تطور األكضاع في البحرين كافتساب رفة اال تجاج زخمان‪،‬‬ ‫أ ادت الملارضة النظر في في مواقف ا ككضلا مطال إضافية ‪ ،‬كتحديدان فاف مطل الملارضة‬ ‫الرئيسي انتَاب نملية ت يسية ل تالة د تور البحرين‪ ،‬لاإلضافة إل أف الملارضة كضلا‬ ‫ركطان مسبقة للدخوؿ في وار كطني تىمنا ا تقالة رئيس الوزراء كالح ومة ل امل ا‪ ،‬كلحلوؿ‬ ‫‪ 13‬كمارس قاما الملارضة كخاصة نملية الوفاؽ لتلديل موقف ا مرة أخرل لرفض الدخوؿ في‬ ‫وار كطني لصالح انتَاب الجملية الت يسية التي يم ن من خبلل ا مناقشة نميع المسائل‬ ‫الد تورية كالسيا ية‪ ،‬كىو ما ل تقبلو الح ومة كانت ا المفاكضات في ن اية المطاؼ‪.

‫سزد األحذاث خالل شهزي فجزاٌز ويبرس ‪2111‬‬ ‫أ قبا إقرار ميثاؽ اللمل الوطني في اـ ‪ .‬‬ ‫‪224‬‬ . ،2001‬فما أ رلا تل القول الملارضة للجنة ن‬ ‫ا تقادىا ل ف أغل‬ ‫التل دات اإلصبل ات التي كردت في ميثاؽ اللمل الوطني ل تطبق ال ‪،‬‬ ‫كفاف ى ا "النق في الثقة" مستندان إل ك ود الح ومة السالقة التي ل تتحقق كىو ما يلد ببان‬ ‫رئيسيان في دـ ما ة الملارضة للمشارفة في الحوار كإصرارىا ل انتَاب نملية ت يسية‬ ‫تتول صياغة الد تور فلو كدرا ة نميع القىايا السيا ية األخرل‪.

‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫الفصل الَامس‬ ‫األ داث ند مجمع السلمانية الطبي‬ ‫‪225‬‬ .

‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪226‬‬ .

)268‬فما يى‬ ‫الطب لتوظيك ‪ 710‬طبيبنا ك‪ 1775‬ممر ن‬ ‫مجمع السلمانية الطب المشر ة الرئيسية ف الببلد‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫أكالن‪ :‬الَلفية الوقائلية‬ ‫أ) التسلسل الفمن لؤل داث‬ ‫‪ -674‬يقع مجمع السلمانية الطب ل مسافة اثنين فيلومتر تقريبنا من دكار مجلس التلاكف ف‬ ‫السلمانية لاللاصمة المنامة‪ ،‬كىو المستشف الح وم فامل الَدمات الو يد ف البحرين‪ ."2011‬يشػػّب مصػػالح‬ ‫"مريض طوارئ" إُف كل مريض كانت إصابته متصلة بأحداث شهرل فرباير‪/‬كمارس ‪.‬ت‬ ‫(‪)266‬‬ ‫افتتاح مجمع السلمانية الطب ف اـ ‪ ، 1979‬كتقدر لتو اال تيلالية ل لك كمائت رير‬ ‫كيستقبل ما لين ‪ 900‬إل ‪ 1000‬مريض يومينا (‪ .pdf‬ص ‪ 10‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.html‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.html‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.)267‬كف اـ ‪ ،2009‬قاـ مجمع السلمانية‬ ‫ضا‪ ،‬فىبلن ن غيرى من الموظفين(‪.2011‬‬ ‫‪ 271‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.‬كقد أ لن مجمع‬ ‫السلمانية الطب ف ل الة الطوارئ ف أياـ ‪ 15‬ك‪ 17‬فبراير‪ ،‬ك‪ 13‬ك‪ 16‬كمارس‪ .moh.2011‬‬ ‫‪ 268‬كزارة الص ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػحة‪http://www.2011‬‬ ‫‪ 269‬مػػا َف يػػتم اإلشػػارة علػػى خػػبلؼ ذلػػك‪ ،‬فػػإف أل إشػػارة تاليػػة للتجمعػػات عنػػد ؾبمػػع السػػلمانية الاػػىب تشػػّب إُف التجمعػػات بسػػاحة انتظػػار السػػيارات اؼبواجهػػة لقسػػم‬ ‫الاوارئ‪.‬‬ ‫لناء ل تقارير‬ ‫‪ -675‬ت إ بلف الة الطوارئ من قبل إدارة مجمع السلمانية الطب يوـ ‪ 14‬فبراير‪ ،‬ن‬ ‫كزارة الداخلية كاال تَبارات ل ف ا تجانات كا لة تجرل ف البحرين‪ ،‬كذل تحسبنا‬ ‫لئلصالات الت قد تنج ن أل موان ات محتملة لين قوات األمن كالمتظاىرين‪ .)271‬‬ ‫كقد تجمع دة م ات من األفراد ند مجمع السلمانية الطب ‪ .net/vb/archive/index.2011‬‬ ‫‪" 267‬ط ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػوارئ الس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػلمانية" يس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػتقبل ‪ 900‬م ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػريض يوميػنػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػا ‪ ،‬ص ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػحيفة الوس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػط البحريني ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػة (‪ 30‬أكت ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوبر ‪،)2008‬‬ ‫‪ www.‬ك اد نة ما يت‬ ‫إ بلف الة الطوارئ تل ف الفترات الت ييتوقع دكث أزمات خبلل ا‪ .‬للض ىخالء األفراد‪ ،‬لمن في‬ ‫صورا للحاالت المصالة‪ .‬فما أينريا‬ ‫صحفيوف دخلوا غرفة اإلنلاش لقس الطوارئ كالتقطوا ن‬ ‫مقالبلت صحفية مع أ رة المتوف كأفراد خرين‪ .gov.bh/PDF/Publications/Statistics/HS2009/PDF/CH01 .‬كأثناء مساء‬ ‫يوـ ‪ 14‬فبراير‪ ،‬لدأ المصالوف ف التجمع ف ا ة انتظار السيارات(‪ )269‬أماـ قس الطوارئ‬ ‫لالمجمع (‪ .alwasatnews.scdbh.)270‬كلحلوؿ السا ة ‪ 20:45‬توف السيد‪ /‬ل مشيمع لمجمع السلمانية الطب‬ ‫لسب نركح ناتجة ن طلقات وزف كالت أصي ل ا ف كقا الق خبلؿ اال تجانات(‪.7‬‬ ‫‪ 272‬ملػف مقػػدـ إُف اللجنػة مػػن ؾبمػع السػػلمانية الاػػىب بعنػواف "إحصػػائيات ؾبمػع السػػلمانية الاػىب خػػبلؿ الفػػَبة مػن ‪ 14‬فربايػػر ك‪ 22‬كمػارس ‪ .،‬‬ ‫‪ ،summary_2009.‬ككف نقا‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬فاف‬ ‫لسجبلت كزارة الصحة‪ ،‬ت ا تقباؿ ‪ 26‬الة طارئة ك‪ 117‬مري ن‬ ‫من لين أرلع االت ذات صلة لاال تجانات(‪.‬‬ ‫‪ 270‬شهادة الشاهد رقم ‪ 2‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.php/t -10150.2011‬‬ ‫‪227‬‬ .‬فما ي ملا ىتافات مناىىة للح ومة‪ .com/2246/news/read/21484 /1.)272‬‬ ‫‪ 266‬آليػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػات لتقلػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػيص ق ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػوائم انتظػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػار "الس ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػلمانية" ‪ ،‬صػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػحيفة الوسػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػط البحرينيػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػة (‪ 16‬فرباي ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػر ‪،)2010‬‬ ‫‪ http://www.

)273‬تحرؾ موف‬ ‫ننازة السيد‪ /‬ل المشيمع من المجمع الطب ك ت مقبرة ند ف ‪ ،‬ككقلا ا تبافات لين‬ ‫قوات الشرطة كأفراد الموف ‪ .‬كقد انتقد المتظاىركف كزير الصحة‪ ،‬ل‬ ‫النحو المفصل ال قا في ى ا الفصل(‪.)278‬‬ ‫‪ 273‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.‬ككف نقا لسجبلت كزارة الصحة‪ ،‬ت ا تقباؿ ‪ 35‬الة طارئة ك‪79‬‬ ‫بع االت ذات صلة‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب يوـ ‪ 15‬فبراير‪ ،‬من لين‬ ‫مري ن‬ ‫(‪)274‬‬ ‫لاال تجانات ‪.‬كفاف املوف لمجمع السلمانية الطب ى القائموف‬ ‫ل إدارة تل الَيمة الطبية‪ .‬تجملا شود ند المجمع الطب ك ملا ىتافات مناىىة‬ ‫للح ومة مرة أخرل‪ ."2011‬‬ ‫‪ 276‬انظر "تقرير الكوارث فرباير ‪ " 2011‬ىف اؼبلػف اؼبقػدـ إُف اللجنػة مػن ؾبمػع السػلمانية الاػىب بعنػواف "إحصػائيات ؾبمػع السػلمانية الاػىب خػبلؿ الفػَبة مػن ‪ 14‬فربايػر‬ ‫ك‪ 22‬كمارس ‪.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪ -676‬كف يوـ ‪ 15‬فبراير‪ ،‬تجمع دة م ات من األفراد ند مجمع السلمانية الطب (‪ .)277‬ككقلا مظاىرة فوية ف ا ة انتظار السيارات لالمجمع‬ ‫لمشارفة للض اللاملين ف المجاؿ الطب كاألطباء‪ .‬كف الظ يرة‪ ،‬تونو األفراد ال ين فانوا يشارفوف ف المسيرة إل مقبرة‬ ‫ند ف إل دكار مجلس التلاكف‪ ،‬ال ل يطر ليو المحتجوف ف فترة قصيرة‪ ."2011‬‬ ‫‪ 275‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬‬ ‫‪ -678‬كف كقا مب ر ف صباح ‪ 17‬فبراير‪ ،‬لدأت قوات األمن أكؿ ملية لفض اال تصاـ لدكار‬ ‫مجلس التلاكف‪ .‬كقاما قوات الشرطة لدزالة الَيمة الطبية الت فانا قد أقيما ف كقا الق‬ ‫لالدكار‪ .9‬‬ ‫‪ 274‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬‬ ‫‪ -677‬كف ‪ 16‬فبراير‪ ،‬تج ملا شود ند مجمع السلمانية الطب ك اركا نحو مقبرة أـ الحص ف‬ ‫ننازة السيد‪ /‬فاضل المتركؾ‪ ."2011‬‬ ‫‪ 277‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.‬كف نقا لسجبلت كزارة الصحة‪ ،‬ت ا تقباؿ بع االت طارئة‬ ‫التاف متصلتاف‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب يوـ ‪ 16‬فبراير‪ ،‬من لين‬ ‫ك‪ 133‬مري ن‬ ‫(‪)275‬‬ ‫لاال تجانات ‪.‬كقد منلا كزارة الصحة يارات اإل لاؼ‬ ‫من التونو إل الدكار‪ ،‬كذل لؤل باب التي وؼ يت درا ت ا ال قا في ى ا الفصل(‪ .)276‬تجمع‬ ‫المتظاىركف كأفراد ائبلت المصالين خارج المجمع ك اكلا مجمو ة من المتظاىرين اللودة إل‬ ‫الدكار ل ن قوات األمن ل تم ن من ذل ‪ ،‬األمر ال ل أ فر ن قوط اللديد من الىحايا‬ ‫كمقتل اثنين من المتظاىرين(‪ .‬تونو م ات من المتظاىرين كاأل َاص ال ين أصيبوا أثناء فض اال تصاـ إل مجمع‬ ‫السلمانية الطب كرددكا لارات مناىىة للح ومة‪ .20‬‬ ‫‪ 278‬شهادة الشاهد رقم ‪ 2‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪2011‬ث مقابلة اللجنة ىف ‪ 2‬أغساس ‪ 2011‬مع عدد من أفراد الااقم الايب اؼبتهمْب‬ ‫‪228‬‬ .‬كت إقامة خيمة‬ ‫طبية لدكار مجلس التلاكف يوـ ‪ 15‬فبراير‪ .

2011‬‬ ‫‪ 281‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.html‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.20‬‬ ‫‪ 282‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.com/3088/news/read/528059/1.‬كف‬ ‫الطواق الطبية من القياـ لوانبات ا ‪" ،‬األمر ال ل نتو نو أي ن‬ ‫الظ يرة‪ ،‬خرنا مسيرة نظم ا اللاملوف ف المجاؿ الطب د ا إل إقالة كزير الصحة لسب‬ ‫فشلو ف منع اال تداءات ل اللاملين ف المجاؿ الطب (‪ .)282‬‬ ‫‪ 41‬الة ذات صلة‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب‬ ‫‪ -681‬فما تيشير السجبلت إل أنو ت ا تقباؿ ‪ 61‬الة طارئة ك‪ 66‬مري ن‬ ‫(‪)283‬‬ ‫يوـ ‪ 18‬فبراير ‪ ،2011‬من لين ‪ 11‬الة ذات صلة لاال تجانات ‪.‬‬ ‫‪ -680‬ظ ر كزير الصحة الدفتور فيصل الحمر ل‬ ‫ا ة التليففيوف البحرين ف ذات الليلة‪ ،‬مصر ن ا‬ ‫كمنتظما‪ ،‬كأنو فانا ىناؾ بع إصالات طفيفة‪."2011‬‬ ‫‪229‬‬ .2011‬‬ ‫‪ 280‬البي ػ ػ ػ ػ ػػاف الث ػ ػ ػ ػ ػػاىن (‪ :)2‬صبعي ػ ػ ػ ػ ػػة األطب ػ ػ ػ ػ ػػاء البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة كصبعي ػ ػ ػ ػ ػػة أطب ػ ػ ػ ػ ػػاء الف ػ ػ ػ ػ ػػم كاألس ػ ػ ػ ػ ػناف البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة ‪ ،‬ص ػ ػ ػ ػ ػػحيفة الوس ػ ػ ػ ػ ػػط البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة (‪ 19‬فرباي ػ ػ ػ ػ ػػر ‪،)2011‬‬ ‫‪ http://www.‬كانسحبا قوات األمن من الدكار‪ .‬ت إقامة خيمة‬ ‫طبية نديدة لالدكار‪ ،‬كقاـ ل تشنيل ا أطباء ك خركف من اللاملين ف المجاؿ الطب ‪ ،‬فثير من‬ ‫فاف يلمل لمجمع السلمانية الطب ‪ .)280‬كتجمع نحو ‪2500‬‬ ‫ن‬ ‫‪ .‬كف ذات الوقا ا تمرت التجملات ند المجمع‪.‬كتيشير جبلت المجمع‬ ‫‪ 279‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪.‬كانتقدت‬ ‫تصريحو غير الدقيق لَصوص دد اإلصالات كطالبوا‬ ‫(‪)281‬‬ ‫َصا ند المجمع‬ ‫لا تقالتو(‪ .‬‬ ‫‪ -682‬كاصل المحتشدكف تواندى لمجمع السلمانية الطب يوـ ‪ 19‬فبراير‪ .‬كأظ رت السجبلت أنو ت‬ ‫ىا لالمجمع يوـ ‪ 17‬فبراير من لين‬ ‫ا تقباؿ ‪ 131‬الة طارئة ك‪ 89‬مري ن‬ ‫لاال تجانات(‪."2011‬‬ ‫‪ 283‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.alwasatnews.‬تونو الم تظاىركف نحو الدكار كانىما إلي مجمو ة من ال وادر الطبية‪ .‬‬ ‫ل ف الوضع ند مجمع السلمانية الطب فاف ىادئنا‬ ‫ن‬ ‫كقد أصدرت نملية األطباء البحرينية كنملية أطباء الف كاأل ناف البحرينية ليانا تديناف فيو‬ ‫ا تَداـ اللنك ضد "المتظاىرين السلميين"‪ ،‬كأ لنتا أنو يت تش يل لجنة لتوثيق االت‬ ‫المصالين كالجرائ المف وـ ارت ال ا ضد األطباء كاللاملين ف‬ ‫الجمليتاف كزير الصحة لسب‬ ‫المجاؿ الطب ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -679‬أصدرت نملية األطباء البحرينية ليا نا يدين ا تَداـ اللنك ضد "المتظاىرين السلميين" كمنع‬ ‫ىا إصالة أ ىاء الفريق الطب "‪ .)279‬كقد اكؿ المتظاىركف إ ادة‬ ‫كأصي‬ ‫السيطرة ل دكار مجلس التلاكف إال أف قوات الشرطة كان ت‬ ‫دد من‬ ‫كنقلوا إل‬ ‫مجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد فاف من لين‬ ‫الوصوؿ لس ولة‬ ‫المحتشدين اللديد من اللاملين ف ك ائل اإل بلـ‪ ،‬ال ين فاف مسمو ن ا ل‬ ‫لحرية طواؿ‬ ‫لقس الطوارئ كالتقطوا تسجيبلت لوصوؿ المصالين كأنركا مقالبلت صحفية ي‬ ‫الوقا‪ .

‬‬ ‫الطواق‬ ‫(‪)290‬‬ ‫كف نقا‬ ‫‪ 284‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.com/user/TrueBahrainTube?blend=4&ob=5#p/u/0/nDIU1IYKNiI‬سب ػ ػػت‬ ‫زيارة اؼبوقع ‪ 3‬نوفمرب ‪.116‬‬ ‫‪ 289‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.)287‬‬ ‫ػ ػػا ة انتظػ ػػار السػ ػػيارات لػ ػػالمجمع أمػ ػػاـ مػ ػػدخل قس ػ ػ الطػ ػػوارئ‬ ‫‪ -684‬كف ‪ 26‬فبراير‪ ،‬ت إ بلف تنيير كزارل تىمن ا تبداؿ الدفتور نفار البحارنة لوزير الصحة السالق الدفتور‬ ‫فيصل الحمر‪ .)286‬كف ػ ذات الليلػػة ت ػ أيقيمػػا ثػػبلث خيػػاـ‬ ‫كمنصػ ػػة إللقػ ػػاء الَط ػ ػ ف ػ ػ‬ ‫مبا رةن(‪.‬كقد أر ل للض‬ ‫المصالين ف تل اال تبافات إل مجمع السلمانية الطب كتظ ر اللقطات المصورة للض ىخالء‬ ‫األنان‬ ‫المصالين يصلوف إل مجمع السلمانية الطب كى مقيدك اليدين‪ ،‬كترافق‬ ‫الطبية من يارات اإل لاؼ كفيما يبدك يدفلون‬ ‫كيسحبون‬ ‫إل قس الطوارئ‪.27‬‬ ‫‪ 287‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.2011‬‬ ‫‪231‬‬ ."2011‬‬ ‫‪ 286‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.youtube.120‬‬ ‫‪ 290‬موق ػ ػػع يوتي ػ ػػوب ‪ http://www.‬فما‬ ‫كقلا ا تبافات ف ناملة البحرين لين متظاىرين مخيدين للح ومة ك خرين ملارضين ل ا‪ ،‬كقد‬ ‫أر ل ال ثير من المصالين ف تل‬ ‫(‪)289‬‬ ‫اال تبافات إل مجمع السلمانية الطب ‪."2011‬‬ ‫‪ 285‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬‬ ‫‪ -686‬ف ‪ 13‬كمارس ‪ ،‬ت إغبلؽ نسر المل‬ ‫فيصل من قبل المتظاىرين‪ ،‬كل ن قوات األمن قاما‬ ‫لدخبلء الجسر من المتظاىرين فيما للد‪ )288(،‬ك أير ل المصالوف إل مجمع السلمانية الطب ‪ .‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫الة‬ ‫ىا فاف من لين‬ ‫إل أنوي ت ف ذل اليوـ ا تقباؿ ‪ 64‬الة طارئة لقس الطوارئ ك‪ 44‬مري ن‬ ‫كا دة ذات صلة لاال تجانات(‪ .31‬‬ ‫‪ 288‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.)285‬‬ ‫‪ -683‬كف ‪ 20‬فبراير‪ ،‬خرنا مسيرة نظم ا اللاملوف ف المجاؿ الطب تى‬ ‫دة م ات من األ ػَاص‬ ‫مػػن مجمػػع السػػلمانية الطبػ كتون ػػا إل ػ الػػدكار(‪ .)284‬فما تظ ر السجبلت الر مية للفترة من ‪ 14‬إل ‪19‬‬ ‫فبراير أنو فانا ىناؾ ‪ 114‬الة ا تنشاؽ للناز‪ ،‬ك‪ 103‬الة إصالة لاألنسجة الرخوة‪ ،‬ك‪11‬‬ ‫الة إصالة لال ي ل اللظم – اللىل ‪ ،‬ك الة إصالة كا دة لطلق نارل‪ ،‬ك‪ 53‬الة إصالة ل يرة‬ ‫نارية ك‪ 27‬الة أخرل ليصل اإلنمال إل ‪ 309‬الة(‪.‬‬ ‫أخرل من الببلد‪ ،‬كقلا ا تبافات لين متظاىرين كأنان‬ ‫كف أنحاء‬ ‫مقيمين ف البحرين‪ .‬‬ ‫ا ة انتظار السيارات لالمجمع الطب كأقاموا ن‬ ‫ىا‬ ‫‪ -685‬كف ‪ 11‬كمارس‪ ،‬ا تقبل مجمع السلمانية الطب كمرافف طبية أخرل ‪ 173‬الة طارئة ك‪ 73‬مري ن‬ ‫تىمنا خمس االت من لين المتظاىرين المصالين كأنصار الح ومة ف مَتلك أنحاء البحرين‪.‬ا تمر المتظاىركف ف‬ ‫خياما كمنصة‪.

160-144‬‬ ‫‪ 294‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬‬ ‫ىا‬ ‫اليوـ ‪ 89‬الة رنة ك‪ 37‬مري ن‬ ‫‪ -690‬ت ‪ 16‬كمارس‪ ،‬ندما ت إخبلء مجمع السلمانية الطب من قبل‬ ‫المتظاىرين ند المجمع ما لين نحو ‪ 50‬إل ‪َ 3000‬‬ ‫الثبلثة كالمنصة إللقاء الَط‬ ‫السيا ية خبلؿ تل‬ ‫ملية فاف‬ ‫ومة البحرين‪ ،‬تراك ا أ داد‬ ‫كقد ا تَدـ المتظاىركف الَياـ‬ ‫الفترة‪ .‬كف نقا لسجبلت كزارة الصحة‪ ،‬ت ا تقباؿ الة طارئة كا دة ك‪ 31‬مري ن‬ ‫لالمجمع يوـ ‪ 17‬كمارس‪ ،‬من لين‬ ‫الة كا دة ذات صلة لاال تجانات‪."2011‬‬ ‫‪231‬‬ .‬‬ ‫كقد ت إر اؿ اللديد من المصالين‬ ‫خبلؿ تل اللمليات األمنية إل مجمع السلمانية الطب ‪ .‬فما ا تمرت الَيمة الطبية لدكار‬ ‫مجلس التلاكف ف اللمل ت إخبلء الدكار للمرة الثانية من قبل قوات األمن ف ‪ 16‬كمارس‪ .‬كقد ظ رت تقارير ن ا تجاز أفراد مصالين‪ ،‬كلالتحديد لالطالق السادس من‬ ‫ىا‬ ‫مجمع السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫ىا‬ ‫ىا‪ ،‬ككف نقا لسجبلت كزارة الصحة ت ا تقباؿ ‪ 54‬الة طارئة ك‪ 71‬مري ن‬ ‫‪ -687‬ف ‪ 14‬كمارس‪ ،‬أي ن‬ ‫لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬من لين‬ ‫(‪)292‬‬ ‫ثماف االت ذات صلة لالمظاىرات‪.‬ت إنراء مليات أمنية‬ ‫(‪)293‬‬ ‫ف أنفاء مَتلفة من الببلد‪ ،‬كخاصة ف منطقة ترة‪.‬‬ ‫‪ -691‬ا تمرت اللمليات األمنية ت ‪ 17‬كمارس‪ .‬فما‬ ‫خرنا المسيرات الت تى اللاملين ف المجاؿ الطب لش ل دكرل للد ا ات اللمل‪."2011‬‬ ‫‪ 295‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬ت إر اؿ ال ثير‬ ‫من المصالين إل مجمع السلمانية الطب ‪ ."2011‬‬ ‫‪ 293‬سجل األحداث عن شهرل فرباير ككمارس ‪ 2011‬بوزارة الداخلية ص ‪.‬‬ ‫‪ -688‬ف ‪ 15‬كمارس ‪ ،‬أ لن المل " الة السبلمة الوطنية" لمدة ثبلث أ ر‪ .‬‬ ‫‪ 291‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬كف نقا لسجبلت كزارة الصحة‪ ،‬ت‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب يوـ ‪ ،15‬من لين ‪ 71‬الة‬ ‫ا تقباؿ ‪ 35‬الة طارئة ك‪ 139‬مري ن‬ ‫(‪)294‬‬ ‫ذات صلة لاال تجانات‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫ىا‬ ‫لسجبلت مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬ت ا تقباؿ ‪ 1074‬الة طارئة لقس الطوارئ ك‪ 105‬مري ن‬ ‫(‪)291‬‬ ‫يوـ ‪ 13‬كمارس من لين ‪ 40‬الة ذات صلة لاال تجانات‪.‬فما لدأت قوات نيش الدفاع البحرين‬ ‫ىدف ا ا تلادة السيطرة لىالمجمع ال ل ا تقبل ف ذل‬ ‫(‪)295‬‬ ‫فاف من لين ‪ 22‬الة ذات صلة لاال تجانات‪.‬كقد ت ا تقاؿ اللديد من اللاملين ف المجاؿ‬ ‫الطب كا تجازى ‪ .‬‬ ‫‪ -689‬ف ‪ 16‬كمارس‪ ،‬لدأت قوات األمن ملية اإلخبلء الثانية لدكار مجلس التلاكف‪ ."2011‬‬ ‫‪ 292‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.

)2011‬كلجلسة ‪ 7‬بتمبر‪ ،‬ت إخبلء بيل األطباء المحتجفين ف انتظار إصدار أ اـ‬ ‫‪ 296‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.2011‬‬ ‫‪ 300‬يستند التمييز بْب اعبنح كاعبنايات ىف إطار القانوف البحريُب إُف مقدار العقوبة عن جريبة معينة‪ .2011‬‬ ‫‪ -693‬كف ‪ 23‬كمارس‪ ،‬ت صدر مر وـ مل‬ ‫لتليين الدفتورة فاطمة البلو‬ ‫(‪)299‬‬ ‫كزير الصحة لدالن من الدفتور نفار البحارنة‪.‬كقد تضمنت االهتامات ارتكاب اعبنح التالية‪( :‬أ) نشػر تقػارير أك بيانػات أك شػائعات كاذبػة هتػدؼ أك تسػعى إُف اإلضػرار بػاألمن‬ ‫ػرراث (ت) ترهيػب الػزمبلء‬ ‫ضررا للمصلحة العامةث (ب) نشر تقارير غّب صحيحة ك‪/‬أك كثائق مزكرة تقوض السػلم العػاـ أك تسػبب ض ن‬ ‫العاـ كتركيع السكاف أك تسبب ن‬ ‫عمدا‪.‬من لين ىخالء األ َاص‪ ،‬ت‬ ‫تونيو االت اـ إل ‪ 28‬طبيبنا ك للض اللاملين ف المجاؿ الطب لارت اب ننح (القىية رق ‪191‬‬ ‫لسنة ‪ )2011‬فما ت تونيو االت اـ إل ‪ 20‬خرين لارت اب ننايات (القىية رق ‪ 282‬لسنة‬ ‫‪ )300(.‬كقد تما إدانة ثبلثة أ َاص كيقىوف قولات السجن‪.‬كقد‬ ‫توف ثمانية أ َاص لمجمع السلمانية الطب خبلؿ الفترة ما لين ‪ 14‬فبراير ك‪ 17‬كمارس نراء‬ ‫إصالات ناتجة ن اال تجانات الت كقلا ف البحرين ف ذل الوقا‪ )297(.‬من لين ىخالء األ َاص‪ ،‬ت‬ ‫ين ال يفاؿ اثناف من‬ ‫ىارلين ت اآلف‪ .‬‬ ‫ىف العمل غبملهم على عدـ اتباع القانوفث (ث) اؼبشاركة يف ذبمعات ألكثر من طبسة أشخاص غّب مرخص هباث (جػ) زبريب اؼبمتلكات اغبكومية ن‬ ‫‪232‬‬ .‬‬ ‫لت وف القائمة ل ماؿ‬ ‫‪ -694‬ف الفترة ما لين ‪ 16‬كمارس كن اية مايو ‪ ،2011‬ت ا تجاز أك ات اـ إنمال ‪ 64‬طبيبنا‬ ‫لَصوص أ داث رل فبراير‪/‬كمارس ‪ 2011‬ف البحرين‪ .com/3121/news/read/533865/1.‬كقػد تضػمنت االهتامػات ارتكػاب اعبنايػات التاليػة‪( :‬أ) حيػازة األسػلحة الناريػة كالػذخائر‬ ‫بدكف ترخيصث (ب) ؿباكلة احتبلؿ مبُب عاـ بالقوة كالتحكم ىف مداخله كـبارجه بقصد السيارة عليهث (ت) الَبكيج لقلب كتغيّب النظاـ السياسػى يف الدكلػة بػالقوة‬ ‫كباستخداـ كسائل غّب مشركعة‪ .)1‬انظر اؼبلف اؼبقدـ إُف‬ ‫اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪ ،"2011‬كالذل يتضمن شهادات كفاة رظبية‬ ‫ؽبؤالء األفراد‪.html‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.alwasatnews.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫ىا لمجمع السلمانية الطب خبلؿ‬ ‫‪ -692‬كلش ل إنمال ‪ ،‬ت ا تقباؿ ‪ 2034‬الة طارئة ك‪ 3328‬مري ن‬ ‫الفترة ما لين ‪ 14‬فبراير ك‪ 17‬كمارس‪ ،‬من لين‬ ‫‪ 226‬الة ذات صلة لاال تجانات‪ )296(."2011‬‬ ‫‪ 299‬تعيين ػ ػ ػ ػػات كزاري ػ ػ ػ ػػة جدي ػ ػ ػ ػػدة ىف مرس ػ ػ ػ ػػومْب ملكي ػ ػ ػ ػػْب‪ :‬اغبم ػ ػ ػ ػػر "لئلس ػ ػ ػ ػػكاف" كالبلوش ػ ػ ػ ػػى "للص ػ ػ ػ ػػحة" ‪ ،‬ص ػ ػ ػ ػػحيفة الوس ػ ػ ػ ػػط البحريني ػ ػ ػ ػػة (‪ 24‬كم ػ ػ ػ ػػارس ‪،)2011‬‬ ‫‪ http://www.‬كل تقدـ كزارة الصحة مللومات‬ ‫مماثلة ن الفترة ‪ 24-21‬كمارس ‪.‬كف نقا لتقارير كزارة‬ ‫ىا لالمجمع خبلؿ الفترة ما لين ‪ 11‬ك‪16‬‬ ‫الصحة‪ ،‬ت ا تقباؿ ‪ 1437‬الة طارئة ك‪ 518‬مري ن‬ ‫كمارس‪ ،‬من لين ‪ 147‬الة ذات صلة لاال تجانات‪ )298(.‬كمن مجموع‬ ‫َصا ف مر لة ما‪ ،‬ف‬ ‫ا تجاز ‪62‬‬ ‫ن‬ ‫َصا فيما للد دكف تونيو أل ات اـ لو‪ ،‬لينما تما‬ ‫َصا‪ ،‬ت إخبلء بيل ‪13‬‬ ‫األرللة ك تين‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫َصا للمحافمة‪ ."2011‬‬ ‫‪ 297‬حدثت كفيات ىف التواريخ التالية‪ 14 :‬فرباير (‪)1‬ث ‪ 15‬فرباير (‪)1‬ث ‪ 17‬فرباير (‪)3‬ث ‪ 21‬فرباير (‪)1‬ث ‪ 16‬كمارس (‪)1‬ث ك‪ 19‬كمارس (‪ .‬‬ ‫‪ 298‬ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية الاىب خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪.‬‬ ‫إ الة ‪51‬‬ ‫ن‬ ‫‪ -695‬ف ‪ 6‬يونيو ‪ ،2011‬ىمثى ىل ‪ 48‬طبيبنا أماـ مح مة السبلمة الوطنية‪ .‬اعبنح هى اعبرائم اؼبعاقب عليها باغببس ؼبدة تقل عن ثبلث سنوات‬ ‫كاعبنايات هى اعبرائم اؼبعاقب عليها بالسػجن ؼبػدة ثػبلث سػنوات أك أكثػر‪ .

‬‬ ‫أفتولر‪ ،‬قاـ النائ‬ ‫َصا لالسجن لمدة ‪ 15‬ناما‪،‬‬ ‫ل ‪13‬‬ ‫ن‬ ‫ل ‪ 5‬أ َاص لالسجن لمدة‬ ‫أماـ‬ ‫كندير لال فر أنو ف نلسة المحافمة األكل يوـ ‪23‬‬ ‫اللاـ لد قاط للض االت امات ضد ال وادر الطبية ال يما تل‬ ‫لالمواد ‪ 165‬ك‪ 168‬ك‪ 169‬من قانوف اللقولات البحرين ‪.‬‬ ‫يازة األ لحة النارية كاأل لحة األخرل‬ ‫شخصػػا مػن الاػػاقم الاػػىب اؼبػداف حيػػث إف اثنػْب مػػن هػػؤالء اؼبػدانْب ال يػزاالف هػاربْب كَف يقػػدما اسػػتئنافنا‬ ‫‪ 301‬يوجػد اسػػتئناؼ للحكػم بالنسػػبة لثمانيػة عشػػر مػػن العشػرين‬ ‫ن‬ ‫للحكم‪.‬اال تجاز غير القانون للمرض‬ ‫د‪.‬كلجلسة ‪ 29‬بتمبر صدر‬ ‫َصا من ال وادر الطبية كالمت مين لارت اب ننايات يث انت ا المح مة إل إدانة نميع‬ ‫ن‬ ‫المت مين‪ ،‬كقد‬ ‫لي‬ ‫‪ 5‬نوات‪ .‬‬ ‫‪233‬‬ .‬‬ ‫إدارة مجمع السلمانية الطب كالسيطرة ليو‬ ‫ب‪ .‬تس يل دخوؿ ك ائل اإل بلـ إل المجمع‬ ‫ل ا الت قاـ ل ا ال ادر الطب‬ ‫ث‪ .‬نشر ائلات كمللومات فاذلة‬ ‫ت‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫مح مة السبلمة الوطنية ف القىية الت تى ‪20‬‬ ‫ن ائية‪ .‬‬ ‫المتللقة‬ ‫‪ -696‬كف نقا للمر وـ لقانوف رق ‪ 28‬لسنة ‪ 2011‬ت تحويل فافة الجنح الت ل يت الفصل في ا للد‬ ‫من مح مة السبلمة الوطنية إل المحاف الجنائية اللادية‪ ،‬كال تفاؿ القىية رق ‪ 191‬لسنة‬ ‫‪ 2011‬كالت تى ‪ 28‬من ال وادر الطبية المت مين لارت اب ننح ملركضة الينا أماـ المح مة‬ ‫لصنرل الجنائية‪.‬الحيازة كاال تلماؿ غير القانونيين لؤلدكية كاألدكات الطبية‬ ‫خ‪ .‬كتقع‬ ‫االد اءات الت يتلين ل اللجنة أف تحقق في ا ف الف ات التالية‪:‬‬ ‫أ‪.‬كمع ذل‬ ‫ال يفاؿ ىخالء األ َاص طلقاء ف انتظار نتيجة ا ت ناؼ الح‬ ‫لينما‬ ‫ل‬ ‫لمدد اللقولة اآلتية‪:‬‬ ‫َصين لالسجن لمدة ‪ 10‬نوات‪ ،‬لينما‬ ‫(‪)301‬‬ ‫مح مة اال ت ناؼ اللليا المدنية‪.‬التمييف ل أ اس اللرؽ أك الطائفة‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫ب) االد اءات‬ ‫‪ -697‬تش ل األ داث الت كقلا ند مجمع السلمانية الطب خبلؿ الفترة من ‪ 14‬فبراير ك ت ‪16‬‬ ‫كمارس األ اس الد اءات الح ومة البحرينية قبل للض ال وادر الطبية لالمجمع‪ .‬المسيرات كالتجملات غير المرخ‬ ‫ج‪ .

‬‬ ‫المسا دات ل أ رة كنقاالت كأفياس دـ للمحتجين ت يلطَوا‬ ‫ليقدموا صورة فاذلة لو ائل اإل بلـ المحلية كاللالمية ل ن‬ ‫فما خرنوا ف‬ ‫دة مظاىرات غير مرخ‬ ‫أصيبوا ف موان ات مع رناؿ‬ ‫ل ا تىامننا مع المتظاىرين اآلخرين ال ين يد وف إل‬ ‫إ قاط النظاـ‪ .‬فما ا تَدموا مجمو ة فبيرة من األفراد من الدكار مسلحين‬ ‫لالس افين لحرا ة فل مداخل كمَارج المستشف لقصد السيطرة ل تل‬ ‫الر‬ ‫المداخل كالمَارج كلث‬ ‫لين المواطنين كالوافدين‪ .‬كقد فاف ال دؼ ىو تقدي الد‬ ‫المادل كالملنول من خبلؿ كضع فافة قدرات المستشف تحا تصرف‬ ‫الرئيس للقياـ ل مال‬ ‫غير المشرك ة‪ .‬فما كن وا يارات اإل لاؼ لتسير لش ل‬ ‫نقل‬ ‫مقصودا ل ل‬ ‫شوائ ف الممل ة لنرض لث الر لين المواطنين كإثارة الرأل اللاـ‪ .‬فما نظموا ا للديد من اال تصامات لالمستشف كا تَدموا يارات اإل لاؼ لنقل‬ ‫رىائن من أصوؿ أ يوية كنقل‬ ‫إل المستشف كا تجازى‬ ‫المتظاىرين كأ لحت ‪ ،‬فىبلن ن اختطاف‬ ‫كاال تداء لي كنقل للض من فمحتجفين إل الدكار‪ .‬كقد ا تملا تل‬ ‫ل ا مبللس‬ ‫األمن‪.‬كقد فاف‬ ‫ن‬ ‫صورة غير قيقية ن إصالات المتظاىرين من أنل الىن ل الممل ة لئل راع ف تحقيق أغراض‬ ‫كأىداف‬ ‫غير المشرك ة‪ .‬لقد فانا ىناؾ بلقة تنظيمية لين‬ ‫ال ين تواندكا لدكار مجلس التلاكف‪ .‬كأقاموا الَياـ للمتظاىرين ف‬ ‫ا ة انتظار السيارات‬ ‫لالمستشف ‪ .‬ى ا المت‬ ‫غير المشرك ة للمَرلين‪ ،‬ال ين‬ ‫األكؿ فاف مس والن ن تش يل تل المللومات تىامننا مع المطال‬ ‫يطالبوف لسقوط النظاـ‪ ،‬ل دؼ نشر الفوض كالَوؼ ف البحرين‪ .‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪ -698‬كتستند تقارير‬ ‫ومة البحرين ن األ داث إل محقق كزارة الداخلية ال ين قاموا لا تجواب‬ ‫مونفا امبلن لركاية‬ ‫األطباء‪ .‬فما أن‬ ‫ازكا‬ ‫افين كأ لحة نارية لقصد مقاكمة رناؿ األمن إذا ما اكؿ‬ ‫األخ يركف دخوؿ مستشف السلمانية‪ .‬كت إغبلؽ مداخل كمَارج المستشف لوا طة يارات إ لاؼ كمرفبات‬ ‫أخرل‪ .‬كقد قدـ الشاىد رق ‪ 1‬ف القىية رق ‪ 191‬لسنة ‪2011‬‬ ‫ن‬ ‫الح ومة البحرينية ن األ داث‪:‬‬ ‫يقرر الشاىد أنو تلق مللومات من مصادره السرية ت شك تواطخ مجمو ة فبيرة من اللاملين‬ ‫لمجم ع السلمانية الطب ‪ ،‬كغيرى ف المجاؿ الطب ‪ ،‬تحا قيادة أ د األطباء المت مين‪ .‬فما أقاموا خيمة طبية ف الدكار كأ رفوا لي ا كزكدكىا لاألدكية من المستشف كمن المرافق‬ ‫الطبية األخرل‪ .‬كفرضوا يطرت‬ ‫كلجلل المستشف المرفف‬ ‫(المجمو ة الطبية) كىخالء‬ ‫ال املة ل أقساـ المستشف ‪ ،‬كىددكا األطباء‬ ‫كالمس ولين اآلخرين ال ين ا ترضوا ل أ اليب ‪ .‬فما نشركا مللومات فاذلة كغير دقيقة لش ف أ داد المصالين لتشويو ملة الممل ة ف ك ائل‬ ‫اإل بلـ اللالمية‪.‬‬ ‫‪234‬‬ .

‬اال تقاالت غير القانونية ك وء ملاملة ال وادر الطبية من قبل السلطات‬ ‫ح‪.‬‬ ‫رل فبراير ككمارس‬ ‫وء اإلدارة ف مجمع السلمانية الطب كغياب التحىير للتلامل مع األ داث‬ ‫ب‪ .‬لقد خططوا كنف كا ذل‬ ‫كإذا ة تل‬ ‫إخىاع الممل ة للَطر كنشر الَوؼ لين‬ ‫لالدكار لا تَداـ القوة كالت ديد‪.‬‬ ‫‪ -700‬يتناكؿ المبحث الفر ي رق (‪ )1‬الوارد أدناه االد اء األكؿ ف‬ ‫ين يتناكؿ المبحث الفر ي رق‬ ‫(‪ ) 2‬االد اء الثاني‪ ،‬أما االد اءات الثالثة كالراللة كالَامس كالساد ة كالساللة فتتناكل ا‬ ‫المبا ث الفر ية أرقاـ (‪ )9‬ك (‪ )10‬ك(‪ )11‬ك(‪ )12‬ك(‪ )13‬فيما يَصو‬ ‫‪ )1‬إدارة مجمع السلمانية الطب كالسيطرة ليو‬ ‫‪ -701‬أ ارت نميع التقارير إل أنو فانا ىناؾ مظاىرات‪ ،‬كفوض لالت فيد‪ ،‬لقس الطوارئ لمجمع‬ ‫السلمانية الطب ك ا ة انتظار السيارات المبلصقة خبلؿ‬ ‫(‪)303‬‬ ‫رل فبراير ككمارس ‪.‬كما أف ؾبموعة متنوعة من اؼبسػتندات تػدعم هػذ االدعػاءات دبػا ىف ذلػك أكثػر مػن شػاهد دفػاع ىف القضػية رقػم‬ ‫‪ 191‬لسنة ‪ ، 2011‬كإفادات شهود كمقػاببلت أجرهتػا اللجنػة‪ ،‬كمسػتندات (مثػل إيصػاالت اسػتبلـ كؿباضػر اجتماعػات) مت تقػديبها كأدلػة‪ ،‬كملفػات مػن ؿبػاميهم‬ ‫كصبعيات حقوؽ اإلنساف احمللية كتقارير صادرة عن منظمات دكلية‪.‬اال تداء ل الطواق الطبية ف الدكار‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ا ة انتظار السيارات‬ ‫‪ 302‬تستند هذ االدعاءات إُف ركاياهتم هم لؤلحداث‪ .‬‬ ‫خ‪.2011‬‬ ‫خبلؿ تل الفترة‪ ،‬ييف أف للض أفراد الطاق الطب قاموا لالسيطرة ل‬ ‫كقس الطوارئ كأداركا المجمع ل فملو دكف تصريح من السلطات‪.2011‬كتتللق ى ه االد اءات لما يل ‪:‬‬ ‫أ‪.‬رفض إر اؿ يارات إ لاؼ لمسا دة المصالين‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫لدافع إرىال ‪ ،‬ال دؼ منو‬ ‫ان ا تىامننا مع تحقيق األىداؼ غير المشرك ة للمتظاىرين‬ ‫‪ -699‬لاإلضافة إل إن ار االد اءات الم فورة أ بله‪ ،‬كن ا ال وادر الطبية المت مة اد اءات ا ى‬ ‫األخرل ضد‬ ‫ومة ا لبحرين كأنصارىا فيما يتللق لسلوف‬ ‫أثناء أ داث‬ ‫‪ )302(.‬‬ ‫‪ 303‬خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ‪ 2011‬ك‪ 28‬كمارس ‪ ،2011‬مت استقباؿ ‪ 226‬مري ن‬ ‫‪235‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫كقد أنركا مليات نرا ية غير ضركرية ف تتفاق أية نركح ان من ا المرض ‪ ،‬كقاموا لتصوير‬ ‫اإلصالات لو ائل اإل بلـ اللالمية‪ .‬‬ ‫ضا دبجمع السلمانية الاىب بسبب إصابات ذات صلة باؼبظاهرات‪.‬نشر‬ ‫ائلات فاذلة ك رد لؤل داث الت‬ ‫كقلا لمجمع السلمانية الطب‬ ‫خبلؿ‬ ‫المظاىرات‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫دـ توفير ق الحصوؿ ل الر اية الطبية‬ ‫ملة إ بلمية من التليففيوف البحرين كمس ولين‬ ‫وميين ضد ال وادر الطبية المت مة‪.

com/watch?v=ILi3COUIULI ،‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 3‬نوفمرب ‪.)2011‬فيما دا ذل فاف مجمع‬ ‫(‪)306‬‬ ‫السلمانية الطب تحا يطرة المديرين‪.‬‬ ‫(‪)308‬‬ ‫كقد فاف كفيل كزارة الصحة المسا د لش وف‬ ‫المستشفيات ف ذل الوقا يمثل كزير الصحة ال ل فاف خارج الببلد‪ .‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪ -702‬تترفف‬ ‫اكل‬ ‫ومة البحرين ضد ال وادر الطبية المت مة ل االد اءات الثبلثية التالية‪( :‬أ)‬ ‫من األطباء المت مين لالسيطرة ل‬ ‫قياـ م ات من المتظاىرين لد‬ ‫ا ة انتظار السيارات‬ ‫لمجمع السلمانية الطب كقس الطوارئ لين ‪ 14‬فبراير ك‪ 16‬كمارس (ب) يمحاكلة ال ادر الطب‬ ‫كمديرك المجمع السيطرة ليو كإدارتو (نػ) تواطخ ال ادر الطب مع المتظاىرين كنملية الوفاؽ‬ ‫الوطن اإل بلمية (الوفاؽ)‪ ،‬ك خرين من الف ماء المدنيين كز ماء الملارضة ف إقامة الَياـ‬ ‫كالسيطرة ل مجمع السلمانية الطب ‪.2011‬‬ ‫‪ 308‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 20‬يونيو ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.‬كف ‪ 9‬كمارس‪ ،‬لث التليففيوف البحرين‬ ‫مقتط نفا يظ ر الدفتور نفار البحارن ة‪ ،‬كزير الصحة ن اؾ‪ ،‬ف زيارة لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫‪ -703‬تلقا اللجنة ليانات متناقىة من‬ ‫ومة البحرين كال ادر الطب المت ‪ .‬‬ ‫‪ 306‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬كقد ذفر للض الش ود‬ ‫(‪)304‬‬ ‫أف األطباء المت مين "اختطفوا" مجمع السلمانية الطب كانت وا قوؽ المرض ‪،‬‬ ‫خركف أف ذل ل يحدث ق ‪.2011‬‬ ‫‪236‬‬ .‬كمن نان الح ومة البحرينية‬ ‫فقد أقر أ د كفبلء كزارة الصحة ل ف المتظاىرين ل يسيطركا ل أل نفء من المبن ‪ ،‬لا تثناء‬ ‫قس الطوارئ ف يوـ اإلخبلء الثان للدكار (‪ 16‬كمارس ‪ .‬‬ ‫فما أضاؼ أف الة مَارج كمداخل مجمع‬ ‫السلمانية الطب فانا طبيلية لا تثناء فترات الطوارئ‪ .2011‬‬ ‫‪ 307‬موقع يوتيوب‪ http://www.‬‬ ‫األفراد ل ال يصدقوا‬ ‫‪ -705‬لَصوص تشنيل مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كللض اإلنراءات الت اتَ ت ن اؾ لقصد إ ادة‬ ‫التنظي اللمل ‪ ،‬فقد ذفر رئيس قس الطوارئ ل نو ت‬ ‫قد انتما ات يوم ‪ 19‬ك‪ 20‬فبراير لين‬ ‫للض األطباء المت مين ككفيل كزارة الصحة المسا د لش وف المستشفيات‪ ،‬لبحث مس لة إدارة‬ ‫مجمع السلمانية الطب ف أكقات األزمات‪.‬كف كقا ال ق‪ ،‬اقترح‬ ‫‪ 304‬انظر ؿبضر اجتماع اللجنة دبجمع السلمانية الاىب‪ 30 ،‬أغساس ‪ ،2011‬كالذل يتضمن إفادات شهود من األطباء‬ ‫‪ 305‬انظر إفادات الشهود اؼبقدمة إُف اللجنة‪ 2 ،‬أغساس ‪ ،2011‬كالشهود اؼبذكورين أدنا ‪.‬‬ ‫(‪)305‬‬ ‫لينما ذفر‬ ‫‪ -704‬ىناؾ إقرار اـ ل ف م جمع السلمانية الطب ل ي ن ل فملو تحا يطرة المتظاىرين‪ ،‬كإنما للض‬ ‫األقساـ‪ ،‬كأف المجمع ا تمر ف اللمل لصفة امة لش ل طبيل ‪ .‬فما‬ ‫أظ ر ذل المقطع تصريحات لوزير الصحة السالق كال وادر الطبية كالمرض من خلفيات متلددة‬ ‫تفيد أف الوضع فاف ىادئنا كطبيلينا لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كتطال‬ ‫(‪)307‬‬ ‫الشائلات وؿ ما يجرل ف مجمع السلمانية الطب ‪.youtube.

‬كمع‬ ‫(‪)309‬‬ ‫كالوفيل‬ ‫تماما‪ .‬‬ ‫‪ -707‬ذفر النائ اللاـ اللس رل ف الئحة االت اـ الر مية أف أ د األطباء المت مين قاد مجمو ة من‬ ‫األطباء كالممرضات للتجمع لدكار مجلس التلاكف كترديد الشلارات المناكئة للنظاـ كا تبلؿ‬ ‫أفبر مستشف ف البحرين د نما ل دف‬ ‫كىو إ قاط النظاـ‪ .‬كأضاؼ أف تل‬ ‫‪ 309‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 20‬يونيو ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.2011‬‬ ‫‪ 310‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬كقد ذفر نائ‬ ‫رئيس الطاق الطب أنو‬ ‫خبلؿ االنتما ات يوم ‪ 19‬ك‪ 20‬فبراير لدا أف للض األطباء فانوا يحاكلوف السيطرة ل إدارة‬ ‫مجمع السلمانية الطب كا تبداؿ رؤ اء األقساـ‪ .‬‬ ‫ىناؾ خطة للسيطرة ل‬ ‫ل‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬فقد ز موا أنو فانا‬ ‫نظاـ االتصاؿ لوا طة أن فة اال تد اء الَاصة لالمستشف‬ ‫المستَدمة لبلتصاؿ لين أ ىاء الطاق الطب كمجمع السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫‪ -706‬كلالمثل‪ ،‬فقد ذفر فل من رئيس قس الطوارئ‪ ،‬كنائ رئيس الطاق الطب ‪ ،‬كأ د األطباء‬ ‫نفءا من لرنامو "موا وز" كخطة موازية فانا‬ ‫لمستشف قوة دفاع البحرين أف األطباء المت مين فانوا ن‬ ‫(‪)311‬‬ ‫ت دؼ إل "اختطاؼ" المستشف كأنظمت ا اإلدارية‪.2011‬‬ ‫‪237‬‬ ‫المجمو ة‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫رئيس قس الطوارئ إم انية إ ناد م اـ محددة لبلض األطباء من أنل تنظي الوضع ف قس‬ ‫الطوارئ‪ .2011‬‬ ‫‪ 311‬مقابلة مع اللجنة‪ 28 ،‬أغساس ‪.‬ت قبوؿ ذل االقتراح ككضلو موضع التنفي ‪ ،‬لينما ظلا السلطة اللامة ف يده‪ .‬كل ن ى ه الَطوة ت رفى ا‪ ،‬األمر ال ل‬ ‫د اى إل محاكلة السيطرة ل مدخل كمَرج المرض لقس الطوارئ‪.‬إذ ذفر رئيس الَدمات اإلدارية‪،‬‬ ‫ذل ‪ ،‬فل ت ن ى ه الظركؼ كاضحة ن‬ ‫(‪)310‬‬ ‫أف ى ه االنتما ات قد قدت لالفلل‪ ،‬كل ن‬ ‫المسا د للر اية األكلية كالصحة اللامة‪،‬‬ ‫متوترا للناية كأنو خبلؿ ى ين االنتما ين فاف‬ ‫أضافا أف المناخ اللاـ لمجمع السلمانية الطب فاف ن‬ ‫مديرك مجمع السلمانية الطب تحا ضن كفانوا‪ ،‬ف للض األ ياف‪ ،‬يشلركف أن‬ ‫م ددكف‪ .‬كقد أ ار الطبي لمستشف‬ ‫ندما لر‬ ‫قوة دفاع البحرين إل أف قرار السيطرة ل مجمع السلمانية الطب رلما فاف قد ات يَ‬ ‫ققوا أغراض "السيا ية" كأرادكا اال تمرار‬ ‫المتظاىركف كالقول السيا ية من خلف أن‬ ‫كتىَي نجا‬ ‫كالسيطرة ل موقع ذل قيمة الية‪ .‬كقد أ ير إل أف أ د‬ ‫األ باب كراء رغبة المتظاىرين كأنصارى من الطاق الطب ف السيطرة ل المستشف ىو أف‬ ‫المجمع ف م من من تدخل الشرطة‪ ،‬فما أنو من غير المسموح لؤلن فة األمنية أف تدخل‬ ‫المستشف أك أف تستَدـ أل‬ ‫ل من أ اؿ القوة ف محيط ا‪ .‬كقد‬ ‫اىدت اللجنة لقطات فيديو ل وادر طبية ت تك لقوة كتومئ خارج النرفة الت يبدك أف أ د‬ ‫االنتما ين فاف يجرل داخل ا‪.

‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫انتملا يوـ ‪ 17‬فبراير ف منطقة مجاكرة لقس الطوارئ لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد اد ا الدفتورة وزاف رن أف نملية الوفاؽ فاف لدي ا مجلس " ورل"‪ ،‬كأف للض‬ ‫األطباء المت مين فانوا أ ىاء ف أك يتلاكنوف مع ذل المجلس‪ .‬‬ ‫ل خالء األطباء‪ ،‬كل ن لمجرد لدء األ داث لدءكا يللنوف أن‬ ‫‪ 312‬مقابلة مع اللجنة‪ 28 ،‬أغساس ‪.‬كف ذل االنتماع‪ ،‬تبادلوا التصريحات كناقشوا التطورات لدكار مجلس التلاكف‪ .‬‬ ‫للمظاىرات المناكئة للنظاـ ف دكار‬ ‫‪ -708‬اد ا الح ومة البحرينية أف ال وادر الطبية المت مة تواط ت مع المتظاىرين كنما ات‬ ‫مسا دة المتظاىرين ف إقامة الَياـ كمقر‬ ‫الملارضة‪ ،‬كف ل مع قول أننبية‪ .‬كأضافا أن ا ل ت ن ل‬ ‫مسب ىقا لاالنتماء السيا‬ ‫"كفاقيوف"‪.‬كقد‬ ‫اد‬ ‫النائ‬ ‫اللاـ اللس رل أن‬ ‫نملية الوفاؽ لتقدي‬ ‫اتفقوا ل صياغة لياف يطال‬ ‫لدقالة كزير الصحة‪ ،‬لينما تقوـ‬ ‫ول ف ى ا الصدد ضد البحرين‪ .‬كتلتمد ركاية الح ومة البحرينية ف األ اس ل إفادات‬ ‫الش ود‪ .‬كف صباح‬ ‫اليوـ التال ‪ ،‬ىركا إل منفؿ أ د األطباء المت مين للمشارفة ف انتماع ترأ و قائد األطباء‬ ‫المت مين‪ .‬فما أضاؼ أنو ف يوـ ‪ 19‬فبراير‪ ،‬تقالل قائد األطباء المت مين كطبي‬ ‫قس اآل لة لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد مل ذل االنتماع فبلن من‪ :‬الدفتور غساف ضيك كالدفتور لا‬ ‫كالدفتور ل الل رل كالدفتور بد الَالق اللريب‬ ‫ضيك‬ ‫كالدفتور محمود أصنر كالدفتور رناء‬ ‫فاظ ‪ .‬ل‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬فقد‬ ‫المت مين ن ب‬ ‫د نائ‬ ‫رئيس الطاق الطب أنو ندما‬ ‫ؿ أ د األطباء‬ ‫د مو للمتظاىرين‪ ،‬ك ن مساىمتو ف الج ود الرامية إل السيطرة ل‬ ‫(‪)312‬‬ ‫ودا من السفارة األمري ية لالسيطرة ل الببلد‪".‬ث قاموا لتوزيع األدكار فيما لين ‪.‬كقد تىمن ذل‬ ‫و‬ ‫ثاف ل لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬كاتفقوا ل االنتماع ف اليوـ التال السا ة الثامنة صبا ن ا لليادة قائد األطباء‬ ‫المت مين من أنل تش يل لجاف ت دؼ إل‬ ‫شد الد‬ ‫مجلس التلاكف‪ .‬ث انى إلي‬ ‫مت‬ ‫خر ف‬ ‫ف كقا ال ق فل للض ال وادر ال بية‬ ‫المت مة األخرل‪ .‬كقد تلوا البياف ال ل صاغوه‪ ،‬يحثوف فيو ل اإلخبلؿ ل من كا تقرار‬ ‫البحرين‪ .2011‬‬ ‫‪238‬‬ ‫ل‬ .‬كقد قد ذل االنتماع رغ الة الفوض لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كرغ‬ ‫ملية السيطرة ل‬ ‫اىتماما لتنظي‬ ‫انة المجمع إل ن ود ىخالء األطباء ال ين فانوا أفثر‬ ‫ن‬ ‫المجمع ف ل‪ .‬ث قاما المجمو ة لتنظي كقفة‬ ‫ا تجانية صامتة ف لا ة مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬أثناء فترة الدكاـ‪ ،‬ا تجالةن لنداء كن و الطبي‬ ‫ال ل انتملوا ف منفلو‪ .‬‬ ‫المستشف ‪ ،‬قاؿ "'إن ' تلقوا ك ن‬ ‫كأضاؼ‬ ‫أنو ت قد انتماع فبير كضع خبللو األطباء المخيدكف للمتظاىرين خططنا للسيطرة ل مجمع‬ ‫السلمانية الطب ‪ .

‬فما أنو ذفر لوضوح تاـ أف ذل‬ ‫لن يتداخل مع كظائك األطباء ال ين‬ ‫يت ا تد اؤى ف نميع األقساـ‪ .2011‬‬ ‫‪ 315‬رسالة إلكَبكنية مقدمة إُف اللجنة يوـ ‪ 13‬سبتمرب ‪.‬فقد فاف دكرى ىو تحقيق االتصاؿ كالتنسيق لين األقساـ المَتلفة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -709‬أفاد رئيس الَدما ت اإلدارية لمجمع السلمانية الطب أنو ت إقامة الَياـ لمجمع السلمانية الطب‬ ‫للل أ د األطباء المت مين‪ )313(.‬‬ ‫لل إف للض األطباء ال ين أ ندت إلي‬ ‫ى ه الم اـ فانوا لالفلل رؤ اء أقساـ مثل اللناية المرففة كأمراض‬ ‫النساء كالتوليد كاألطفاؿ‪ .‬كقررنا أال نقوـ لفلل أل ء دكف موافقة كزارة‬ ‫الصحة‪ .‬كلحسن الحظ ل تحدث أية‬ ‫االت طارئة ت يوـ ‪ 13‬كمارس ‪ .‬كقد ىر‬ ‫مجمو ة من األطباء ذل االنتماع من لين‬ ‫الوفيل المسا د لش وف المستشفيات لوزارة الصحة‪ .‬‬ ‫‪ 314‬مقابلة مع اللجنة‪ 27 ،‬يوليو ‪.‬‬ ‫قد انتماع يوـ السبا ‪ 19‬فبراير ا تجالة لؤل داث الت كقلا قبل ا ليومين‪ .‬كل ل ‪ ،‬فاف ىناؾ لقاء مع الوفيل المسا د لش وف المستسفيات لوزارة الصحة إللبلغو أننا‬ ‫ف ىاء فريق طب نرغ ف المسا دة ل ل طريقة الة موافقتو كتحا إ رافو‪.‬دث‬ ‫دد األطباء الحاضرين أرللين طبيبنا من لين‬ ‫رؤ اء األقساـ‬ ‫ذل ف غىوف السا ة ‪ 8:30‬صبا ن ا لالطالق الثالث ف غرفة االنتما ات لقس األطفاؿ‪ .‬كقد تجاكز‬ ‫اللديد من اال تشاريين‪ .2011‬‬ ‫‪239‬‬ .2011‬كف ن اية االنتماع‪ ،‬فاف الوفيل المسا د لش وف‬ ‫‪ 313‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 20‬يونيو ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شاهد ادعاء للنيابة العسكرية)‪.‬ككف نقا لما ذفره من يف أنو قائد األطباء المت مين‪ ،‬فقد تلاكف‬ ‫ذل‬ ‫الطبي‬ ‫(‪)314‬‬ ‫ل ل ‪.‬ث أخ نا نف ر ف فيفية مسا دة كزارة الصحة‪ .‬فقد أ ندت إل أ د األطباء المت مين ل‬ ‫بيل المثاؿ مس ولية غرفة‬ ‫اللمليات‪ ،‬ك ق االنتماع مبا رة قاـ لاالتصاؿ لرئيس قس الجرا ة كرئيس قس نرا ة اللظاـ كأللن ما‬ ‫ل ل ‪ .‬كأفد ل أف دكره ليس إال دكر مسا د كأف فلي ما ر‬ ‫ل ل ‪ .‬‬ ‫كقد ذفر ل ل كضوح أف النرض من االنتماع فاف اتَاذ قرار وؿ فيفية د‬ ‫األقساـ ف‬ ‫كتس يل دكر‬ ‫االت الطوارئ الت تتطل كنود دد إضاف من األطباء كالممرضين كالمنشآت مثل غرؼ‬ ‫اللمليات كأدكية التَدير كغيرىا‪ .‬‬ ‫المت‬ ‫مع المتظاىرين ف إقامة الَياـ‪ ،‬إال أف أينا من األطباء اآلخرين ـ يق‬ ‫َصا من ال وادر الطبية ال ين أدينوا لارت اب ننايات مَتلفة‬ ‫‪ -710‬كقد قدما مجمو ة اللشرين‬ ‫ن‬ ‫(‪)315‬‬ ‫ليانا لش ف ركايت لؤل داث‪:‬‬ ‫لقد نلسنا وينا لتناكؿ الق وة يوـ ‪ 18‬فبراير نشد من أزر للىنا البلض لما دث يوـ ‪17‬‬ ‫فبراير‪ .‬فما فاف من لين‬ ‫لما ف ذل ك دة اللناية المرففية‪ ،‬كقس األطفاؿ‪ ،‬كقس أمراض النساء كالتوليد‪.

‬‬ ‫‪ -711‬كقد ذفر أ د األطباء المت مين يوـ ‪ 19‬فبراير أنو ذى‬ ‫(‪)316‬‬ ‫إل القس الَاص لو للت فد من أف‬ ‫تفليل خطة موان ة ال وارث فاف يسير ل ما يراـ‪.‬كقد فاف ذل ىو تلليقو‬ ‫ل كنو الدقة‪.‬فاف ىناؾ مش د غير مف وـ ندما طل الشَ‬ ‫ال ل قد االنتماع من الجميع‬ ‫التصفيق للوفيل المسا د‪ .‬كال ظ أف‬ ‫متوترا كف‬ ‫ذل الطبي فاف ن‬ ‫نظرا للوضع المىطرب ف المجمع كالببلد‪ .‬كخبلؿ ذل اللرض‪ ،‬دخل الوفيل المسا د لش وف المستشفيات ك لق ل تل‬ ‫التصريحات‪ .‬‬ ‫‪ -712‬أللم أ د األطباء المت مين اللجنة أف انتما نا ثانينا‪ ،‬كال ل فاف انتما نا مفتو ن ا ك ىره اللديد‬ ‫من األطباء اآلخرين‪ ،‬قد لد وة من الشَ ال ل يف أنو قائد األطباء المت مين‪ .‬كأضاؼ نائ رئيس الطاق‬ ‫الطب أنو اتصل لو ىاتفينا ق االنتماع لالشاىد ليَبره ن الفريق الم وف من الوفيل المسا د‬ ‫لش وف المستشفيات لوزارة الصحة كالطبي ال ل قد االنتماع‪.‬ك ندما مح للناس لالدخوؿ إل النرفة‪،‬‬ ‫رأل أف الحاضرين ف ذل االنتماع المنلق فانوا الشَ‬ ‫ال ل يف أنو قائد األطباء المت مين‬ ‫كاضحا ما نرل خبلؿ ذل االنتماع‬ ‫لاإلضافة إل اللديد من األطباء اآلخرين‪ .‬‬ ‫‪ 316‬إفادة شاهد مقدمة اِف اللجنة يوـ ‪ 4‬أغساس ‪.‬كذفر أنو ل ي ن‬ ‫ن‬ ‫المنلق‪.‬ث مع نداءن‬ ‫يد و إل انتماع ل افة األطباء لالطالق الثالث كذفر أف الشَ ال ل يف أنو قائد األطباء‬ ‫الد وة‪ ،‬ك ندما تونو إل قا ة االنتما ات كندىا منلقة كفاف‬ ‫المت مين فاف مس والن ن تل‬ ‫أ د اللاملين لنرفة اللمليات يمنع الناس من الدخوؿ‪ .‬كفانوا ي ملوف أف يتلاكف الجميع‪ .‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫المستشفيات لوزارة الصحة قد كافق ل فافة األمور‪ ،‬ك ندما ل ما إذا فاف ذل االنتماع ر مينا‬ ‫أناب لنل كأنو لموافقة الوفيل المسا د لش وف المستشفيات لوزارة الصحة‪ .‬كقد لدا أف فلي ما قد اتفقا ل أف توزيع الم اـ ل أ اس ما يل ‪:‬‬ ‫(‪ ) 1‬يتول أ د األطباء مس ولية فريق الطوارئ لالنظر إل خبرتو مع الفورموال ‪ )2( ،1‬يتول‬ ‫الشَ‬ ‫ال ل قد االنتماع مس ولية االتصاؿ لين المتظاىرين كمديرل مجمع السلمانية الطب ‪،‬‬ ‫(‪ )3‬كأف ي وف طبي خر مس والن ن غرفة اللمليات‪ ،‬ك(‪ )4‬كأف ي وف أ د األطباء المت مين‬ ‫مس والن ن ك دة اللناية المرففة‪ .‬كلدأ‬ ‫الة قلية ي ة ن‬ ‫االنتماع للرض رح خبللو أف االنتماع يلقد لالتلاكف مع الوفيل المسا د لش وف المستشفيات‬ ‫لوزارة الصحة ف ضوء أ داث ‪ 17‬فبراير‪ ،‬كأنو قد ت االتفاؽ ملو من أنو يت تفليل فريق خر‬ ‫لقس الطوارئ‪ .2011‬‬ ‫‪241‬‬ .‬‬ ‫كقد لدا فل ء طبيلينا‪ .

‬تما مناقشة الوضع الراىن لمجمع السلمانية الطب كت إلبلغ الحاضرين لما‬ ‫اتفق ليو لش ف فريق موان ة ال وارث من قبل الوفيل المسا د لش وف المستشفيات كالطبي‬ ‫ال ل قد االنتماع ف اليوـ السالق‪ .‬‬ ‫‪ 317‬مت تقدًن ذلك اؼبنشور الدكرل إُف اللجنة‪.‬كفانوا يلتقدكف أف قصور‬ ‫كزارة الصحة ف اال تلداد لؤل داث كالتلامل مل ا فاف السب‬ ‫لالمجمع‪ .‬كف المومار ة اللملية‪،‬‬ ‫ن رؤ اء األقساـ كرئيس الطاق الطب كالوفيل المسا د‪.‬‬ ‫‪317‬‬ ‫‪ -714‬فيما يتللق لَط األزمات‪ ،‬زكدت نفس الطبيبة الت مة اللجنة لنسَة من اللرض ال ل قدمتو ن‬ ‫"لرنامو الت ى لموان ة ال وارث" ف كزارة الصحة يوـ ‪ 7‬فبراير‪ .2011‬‬ ‫‪241‬‬ .‬كقد ذفر رئيس الطاق الطب‬ ‫لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬أنو فاف ىناؾ ‪ 56‬طبيبنا مقسمين ل مدار ثبلث نولات لقس‬ ‫الطوارئ‪ ،‬كأثناء فترات "ال وارث" فاف يت ا تد اء المفيد من األطباء لبلنىماـ إل فريق‬ ‫الطوارئ‪ ،‬خاصة ف أياـ ‪ 14‬ك‪ 15‬ك‪ 17‬فبراير‪ .‬‬ ‫‪ -716‬ذفر الطبي‬ ‫المت‬ ‫كال ل أ ندت إليو مس ولية غرفة اللمليات أنو من غير الصحيح أنو كلاق‬ ‫يوما دكف تدخل‬ ‫األطباء المت مين "اختطفوا" المستشف ‪ .‬كقد ىر ملظ رؤ اء األقساـ ذل‬ ‫االنتماع لمن في‬ ‫رئيس قس‬ ‫الطوارئ ك خ رين‪ .‬ث قدـ رئيس فل قس ما لديو من مستجدات خاصة لفريق‬ ‫م افحة ال وارث‪ ،‬كت إصدار منشور دكرل لش ف الوضع ن اؾ‪.‬كذفر أنو ل يت إصدار أية أكامر إدارية من‬ ‫الطاق الطب لالمستشف لا تثناء اإلدارة اللليا لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬كفاف يت إ بلف الة الت ى لموان ة ال وارث‬ ‫لنحو ا ا ات ف فل مرة‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -713‬كقد ذفرت إ دل الطبيبات المت مات أن ا أللنا يوـ ‪ 20‬فبراير لونود انتماع خر مع أ د‬ ‫كفبلء كزارة الصحة‪ .‬‬ ‫‪ 318‬مقابلة مع اللجنة‪ 28 ،‬أغساس ‪.‬‬ ‫‪318‬‬ ‫‪ -715‬كقد ذفر دد من ال وادر الطبي ة المت مة أن‬ ‫كف التلامل مع الموقك ق‬ ‫ا تشلركا للض أكنو القصور ف خطة الطوارئ‬ ‫اإلخبلء األكؿ لدكار مجلس التلاكف‪ .‬ك لركا أنو يتون‬ ‫لي‬ ‫تقدي خدمات‬ ‫لش ل تطو‬ ‫الرئيس ف‬ ‫الة الفوض‬ ‫ف الَيمة الطبية لالدكار من‬ ‫أنل التلامل مع األزمة‪.‬فقد ا تبر اختطاؼ مستشف لمدة ‪ 30‬ن‬ ‫من األطباء أف يَتطفوا‬ ‫أمرا مستحيبلن‪ ،‬كأنو من المستحيل للدد لسي‬ ‫ومة البحرين ن‬ ‫المستشف اللاـ الو يدة ف الببلد لمدة طويلة‪ .‬كقد اضطلع رؤ اء األقساـ الملنيين ل افة مس وليات‬ ‫فانا األكامر إل األطباء تصدر فق‬ ‫اإلدارية‪ .‬فما أف أية أكامر صادرة‬ ‫ن المستشف فا ف يتون توقيل ا من الوفيل المسا د لمجمع السلمانية الطب أك رئيس الطاق‬ ‫الطب ‪ .

‬‬ ‫‪ 319‬إفادة مكتوبة مقدمة إُف اللجنة من قبل كزارة الصحة بعنواف "ؾبمع السلمانية الاىب"‪ 10 ،‬سبتمرب ‪.‬‬ ‫‪ -717‬أن ر فافة أفراد ال ادر الطب المت‬ ‫ود االد اء ف تل‬ ‫كنود أية بلقة لين‬ ‫‪321‬‬ ‫كلين المتظاىرين‪ .2011‬‬ ‫‪ 321‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‬فما ذفر أف أينا من‬ ‫األطباء المت مين ل يتواط مع المتظاىرين المتلتصمين لالَياـ ند مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كأف‬ ‫األطباء ل ي مركا المتظاىرين لالبقاء ىناؾ‪.‬‬ ‫‪319‬‬ ‫أف الطاق الطب لالمستشف فاف مشنوالن للبلج الىحايا دكف‬ ‫كذفر أف مس ولية األطباء فانا التلامل مع المصالين كأف أية‬ ‫مَاكؼ أمنية فانا مس ولية أمن كإدارة المستشف ‪ 320.‬كرغ أف أ ر المتظاىرين‬ ‫تجملوا ف‬ ‫ا ة انتظار السيارات خارج قس الطوارئ‪ ،‬فدف ذل ل يلق الدخوؿ إل المجمع‬ ‫الطب ‪ .‬‬ ‫‪322‬‬ ‫‪ -718‬كقد ذفر أ د األطباء المت مين أنو يوـ ‪ 19‬فبراير طل‬ ‫طبيباف مت ماف خراف من المتظاىرين‬ ‫منادرة قس الطوارئ‪ 323.‬كفاف ىناؾ انتماع ر م يوـ ‪ 19‬فبراير طال خبللو الوفيل المسا د‬ ‫للش وف المالية األطباء ل ف يطلبوا من المتظاىرين منادرة قس الطوارئ‪ .‬كقد أيدت‬ ‫المحافمات ركاية ال وادر الطبية لؤل داث‪ .‬‬ ‫‪242‬‬ ‫‪324‬‬ .‬كفانا مبان المستشف تحا السيطرة ال املة إلدارة المستشف ‪.‬فما أضاؼ الطبي المت‬ ‫التدخل ف أية أ داث أخرل‪.2011‬‬ ‫‪ 324‬قدمت الكوادر الابية نسخة من تقرير صحفى من قبل ككيل الوزارة اؼبساعد ػبدمات اؼبستشفي كالذل أدُف فيه بتصريح بذات اؼبعُب‪.2011‬‬ ‫‪ 320‬إفادة شاهد مقدمة إُف اللجنة‪ 2 ،‬أغساس ‪.‬‬ ‫‪ -719‬كقد قدـ األطباء المنسوب إلي‬ ‫ارت اب ننايات ليا نا إل اللجنة أفدكا فيو ما يل ‪:‬‬ ‫ل ت ن ىناؾ أية بلقة لين األطباء كالمتظاىرين‪ .‬فقد اقتصر دكر األطباء ل ملالجة المرض‬ ‫المصالين كف نقا لطبيلة إصالات ‪ .‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫كمن النا ية اإلدارية فاف مجمع السلمانية الطب يلمل لش ل طبيل ‪ ،‬كفانا االنتما ات تلقد‬ ‫كفاف الطاق الطب يتلق التلليمات كف نقا لَطة موان ة ال وارث‪ .‬ل‬ ‫ادات‬ ‫بيل المثاؿ‪ ،‬ذفر‬ ‫رئيس الَدمات اإلدارية نمجمع السلمانية الطب أف الوفيل المسا د لش وف المستشفيات لوزارة‬ ‫الصحة كافق أف يتل امل ل أ د األطباء المت مين مع المتظاىرين لما لو من ت ثير كاضح‬ ‫لي ‪.2011‬‬ ‫‪ 323‬مقابلة مع اللجنة‪ 27 ،‬يوليو ‪.‬كقد أيد أ د ارس أمن لوزارة الصحة‬ ‫ى ا القوؿ كأفد أف أفراد األمن لدي‬ ‫اتفاؽ مع كزارة الداخلية يتول لمونبو أفراد األمن إدارة‬ ‫قس الطوارئ لمجمع السلمانية الطب أثناء فترات األزمات كأف يتولوا مس ولية مَارج كمداخل‬ ‫المستشف ‪ ،‬كأف يتلقوا التلليمات من إدارة مجمع السلمانية الطب كليس من األطباء‪.‬‬ ‫‪ 322‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.

‬‬ ‫‪327‬‬ ‫‪ -723‬تن ر السلطات االد اءات الت أطلقا لحق ا من قبل ال وادر الطبية المت مة لش ف وء إدارة‬ ‫مجمع السلمانية الطب ‪ .‬كأرنلا‬ ‫ومة البحرين ب‬ ‫الفوض ك وء التنظي إل المتظاىرين‬ ‫كالطاق الطب المت ‪ .‬فاف ىناؾ نو اف من الَياـ خارج المستشف لسا ة انتظار السيارات أماـ قس الطوارئ‪:‬‬ ‫فقد أقاما إدارة المستشف الَيمة الطبية ال تيلاب السيل المتوقع من المرض ف‬ ‫االت ال وارث‪..‬‬ ‫‪ 327‬رسالة إلكَبكنية مقدمة إُف اللجنة يوـ ‪ 13‬سبتمرب ‪( .‬‬ ‫الر الة‬ ‫رت اللاملين ف مجاؿ الر اية الصحية ل ن ودى الت ل لوىا ل نحو فامل أثناء‬ ‫فترة األ داث‪.‬كيم ننا الت فيد أف األطباء ل يفسحوا المجاؿ لرناؿ الدين كأ ىاء‬ ‫البرلماف من الوفا ؽ داخل مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬إذ إف المستشف فانا تحا مس ولية إدارة المجمع‬ ‫الطب ف نميع األكقات‪.‬‬ ‫‪ )2‬نشر ائلات كمللومات فاذلة‬ ‫‪ 325‬رسالة إلكَبكنية مقدمة إُف اللجنة يوـ ‪ 13‬سبتمرب ‪( .‬‬ ‫انتظار السيارات ن‬ ‫‪326‬‬ ‫ا ة‬ ‫‪ -721‬قدـ و‬ ‫محاـ ن اللديد من األطباء المت مين‪ ،‬صورة من ر الة بر البريد اإلل تركن أر لا ف‬ ‫‪ 21‬فبراير من قبل الوفيل المسا د للر اية األكلية إل فافة اللاملين ف مجاؿ الر اية الصحية‪.2011‬النص األصلى باللغة اإلقبليزية)‬ ‫‪ 326‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‬‬ ‫كقد أقيما ى ه الَيمة لدذف من كتحا إ راؼ إدارة المستشف ‪ .‬فما أفد الطاق اإلدرال للمجمع أن‬ ‫لركا لالت ديد خبلؿ االنتما ين‬ ‫الل ين قدا يوـ ‪ 19‬فبراير كانبركا ل السماح لؤلطباء المت مين ل ف يقوموا لتشنيل‬ ‫المستشف ‪ ،‬ك ل الموافقة ل نقل للض القائمين ل أقساـ مَتلفة لما يسمح لؤلطباء‬ ‫المت مين لالسيطرة ل زماـ األمور‪.‬للض األطباء اآلخرين‬ ‫أ ىاء ف نما ات يا ية أخرل‪ .‬أما لاق الَياـ فقد أقام ا المتظاىركف‬ ‫كل ي ن لؤلطباء أية صلة ل ‪.‬‬ ‫‪ -722‬كف نقا للبياف المقدـ إل اللجنة من ال وادر الطبية المت مة‪:‬‬ ‫رغ أف القليل من األطباء أ ىاء ف الوفاؽ كى نملية لحرينية ر مية تلمل لش ل قانون كف نقا‬ ‫للقانوف البحرين ‪ ،‬ل ي ن ل ا أل ت ثير لي‬ ‫أثناء ت ديت‬ ‫لوانبات ف طباء ‪ .. .2011‬النص األصلى باللغة اإلقبليزية)‬ ‫‪243‬‬ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪325‬‬ ‫‪ -720‬ذفر أ د الم ند ين لوزارة الصحة أف اإلدارة ال ند ية لالوزارة أقاما الَيمة ال بيرة ف‬ ‫لناء ل تلليمات من إدارة المستشف ‪. .

‬‬ ‫‪ 332‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.2011‬‬ ‫‪244‬‬ ‫ود الرؤية‬ ‫التسجيبلت‪.‬كتد‬ ‫السلطات أف الطاق الطب‬ ‫لمجمع السلمانية الطب نشر م ندا ائلات كمللومات فاذلة لش ف األ داث الت كقلا لمجمع‬ ‫ا د ف تنظي أ داث‬ ‫السلمانية الطب أثناء المظاىرات‪ .‬فما ألقيا ات امات ل ف الطاق الطب‬ ‫ملينة‪.‬‬ .‬كقد ذفر أ د األطباء أف اثنين من األطباء‬ ‫المت مين أصدرا أكامر لد طاء األتركلين للمرض ‪.2011‬‬ ‫‪ 331‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 30‬يونيو ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد ادعاء للنيابة العسكرية)‪.2011‬‬ ‫‪ 330‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬‬ ‫اىد أ د األطباء يلط األتركلين للمرض ‪.‬‬ ‫‪ -728‬تستند االد اءات المتللقة لتقدي مللومات فاذلة إل ك ائل اإل بلـ إل إفادات‬ ‫كتسجيبلت فيديو كاالنطباع ال ل تولد لدل البلض من التصريحات الواردة لتل‬ ‫‪ 328‬أنظر نتائج كتوصيات هذا الفصل‬ ‫‪329‬موقع يوتيوب‪ http://www.com/watch?v=IIJIPEdsDCo ،‬سبت زيارة اؼبوقع ‪ 6‬نوفمرب ‪.‬‬ ‫‪ -725‬كلش ل أفثر تحدي ندا‪ ،‬فدف ى ه االد اءات بارة ما يل ‪( :‬أ) قدـ الطاق الطب مللومات فاذلة‬ ‫لو ائل اإل بلـ (ب) زكد الطاق الطب المتظاىرين ل فياس الدـ ل‬ ‫تلطيخ أنفس‬ ‫يتسن ل‬ ‫لالدماء إلدانة قوات األمن (نػ) أ ط الطاق الطب مادة األتركلين للمصالين لمحافاة اإلصالات‬ ‫الناتجة ن التلرض لناز األ صاب‪.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪ -724‬كف نقا للمادة ‪ 168‬من قانوف اللقولات البحرين الملدؿ لالمر وـ لقانوف رق ‪ 9‬لسنة ‪ 1982‬تلد‬ ‫مَالفة للقانوف اإلذا ة اللمدية ألخبار أك تقارير أك ليانات أك إ ا ات فاذلة أك منرضة أك لث‬ ‫د ايات مثيرة إذا فاف من ف ذل اضطراب األمن اللاـ‪ 328.youtube.‬فقد ذفر ائق‬ ‫يارة إ لاؼ أردن أنو أثناء المظاىرات لمرف البحرين المال ‪ ،‬كالت نرت من ‪ 6‬إل ‪11‬‬ ‫كمارس ‪ ،‬اىد متظاىرين يس بوف الدماء ل مبللس‬ ‫كأنسادى ف يبدك كف ن‬ ‫مصالوف‪.‬‬ ‫‪ -726‬كد مان لبلت اـ لد طاء مادة األتركلين‪ ،‬فلقد قدـ إل اللجنة تسجيل فيديو خاص لقناة الجفيرة يوـ‬ ‫ىا ف‬ ‫‪ 15‬كمارس‪ ،‬يظ ر مري ن‬ ‫األ صاب‪،‬‬ ‫‪329‬‬ ‫كذل‬ ‫الة تشنو مماثلة لتل الت تظ ر ل الشَ‬ ‫لنرض إدانة قوات األمن‪ .‬‬ ‫‪332‬‬ ‫فما تلق محققو اللجنة لقطات فيديو تظ ر متظاىرين يس بوف الدماء من أفياس الدـ ل‬ ‫مبللس ‪.‬‬ ‫‪330‬‬ ‫‪331‬‬ ‫‪ -727‬أما لش ف االت امات المتللقة لقياـ المتظاىرين لس‬ ‫مصالوف‪ ،‬ف‬ ‫ال ل تلرض لناز‬ ‫كقد موظك لمجمع السلمانية الطب أنو‬ ‫الدماء ل أنفس‬ ‫ل‬ ‫يظ ركا كف ن‬ ‫تستند ف األ اس إل إفادات الش ود كلقطات فيديو مصورة‪ .

‬كقد أفدت إدارة المستشف أف ذل‬ ‫الشَ‬ ‫ليس من لين أ ىاء الطاق الطب لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫ال وادر الطبية أف المس ولين الح وميين تلمدكا التقليل من أ داد‬ ‫من نا ية أخرل‪ ،‬تد‬ ‫المصالين‪ .‬‬ ‫‪ -730‬أن ر فافة أفراد الطاق الطب المت فافة اد اءات‬ ‫ومة البحرين الم فورة أ بله‪ .‬‬ ‫من اليوـ السالق‪ .‬كف‬ ‫دادا فبيرة من الىحايا مستلقية ل األرض ف فافة‬ ‫اليوـ التال ‪ ،‬صرح ذل الطبي ل ف ىناؾ أ ن‬ ‫أنحاء المجمع‪ ،‬رغ أف إنمال‬ ‫دد المصالين لالمجمع ف ذل اليوـ فاف ف كاقع األمر أقل‬ ‫األ داد الحقيقية للمصالين كأدل‬ ‫م ندا لتصريحات فاذلة لو ائل اإل بلـ‪.‬فما أضاؼ أنو فاف ن‬ ‫صيبنا كفاف المرض مستلقين ل أرض المستشف كف‬ ‫االت فثيرة تلرضا ال تنشاؽ الناز‪.‬‬ ‫‪ -731‬كفيما يتللق لاالد اء أف المتظاىرين‬ ‫المت مة ل‬ ‫ادات‬ ‫ا ة انتظار السيارات‪ ،‬من لين‬ ‫بوا الدماء ل أنفس ‪ ،‬فقد ا تند رد ال وادر الطبية‬ ‫ود النف المقدمة ف القىية رق ‪ 191‬لسنة ‪ .2011‬‬ ‫‪ 334‬تسجيل فيديو مقدـ من كزارة الصحة‪.‬فقد ذفر‬ ‫ردا ل االد اء أف الطاق الطب أ ط مادة األتركلين للمرض لمحافاة أ راض‬ ‫أ د األطباء‪ ،‬ن‬ ‫التلرض لناز األ صاب‪ ،‬أف الطاق الطب‬ ‫تىمنا نولات تقل‬ ‫إصالات‬ ‫د يوـ ‪ 13‬كمارس إصالات غريبة لالمتظاىرين‬ ‫األ صاب كتشنجات كالت ل يتم نوا من تشَيص ا لوضوح‪ .‬فما أنو ال يوند لدل اللجنة أل‬ ‫ل ذل االد اء‪.‬ث تلاملوا مع‬ ‫يوما‬ ‫المتظاىرين كف نقا لؤل راض لا تَداـ األتركلين كال ورتيفكف كاألكفسجين‪ .‬‬ ‫‪245‬‬ ‫تل‬ ‫المس وؿ ن‬ .‬كا تب وا أف‬ ‫قد ت وف ناتجة ن أ د أنواع غاز الفسفور أك غاز األ صاب‪ .‬كقدما إدارة مجمع‬ ‫لينما يقوـ لدنراء‬ ‫السلمانية الطب تسجيل فيديو يظ ر أ د األ َاص ينتحل ف لنا صفة طبي‬ ‫مقاللة بر ال اتك مع إ دل القنوات اإلخبارية‪ 334.‬كذفر نائ رئيس الطاق الطب أف أ د األطباء المت مين يوـ ‪ 17‬فبراير ل يب ؿ أل‬ ‫ن د لمسا دة الىحايا‪ ،‬لل فاف يجوب المستشف مع طاق قناة الجفيرة لدالن من ذل ‪ 333.‬كال توند أية أدلة تشير إل‬ ‫كنود أية بلقة لين ذل‬ ‫جل يفيد رد الطاق الطب‬ ‫الشَ‬ ‫كال وادر الطبية المت مة‪ .‬كف نقا لنائ‬ ‫‪ -729‬فما ات ما‬ ‫رئيس الطاق الطب كأطباء خرين‪ ،‬فاف ذل الطبي‬ ‫المت‬ ‫يلل‬ ‫ومة البحرين للض المتظاىرين لانتحاؿ صفة الطاق الطب ‪ .2011‬كتد‬ ‫الش ادات أف صرؼ أل فيس من أفياس الدـ يتطل توقيع أ د األطباء كالشَ‬ ‫‪ 333‬مقابلة مع اللجنة‪ 28 ،‬أغساس ‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫فقد اد ا‬ ‫ومة البحرين أف للض ال وادر الطبية لالنا ف كصك ج كأ داد اإلصالات‪.

2011‬‬ ‫‪246‬‬ .‬كفاف نليان أف فبلن‬ ‫األننبية كالتليففيوف البحرين تم نا من الحصوؿ ل لقطات مصورة من‬ ‫من ك ائل اإل بلـ‬ ‫داخل مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬لما ف ذل لقطات مصورة أل َاص مصالين داخل المستشف ‪.2011‬انظ ػ ػ ػػر ن‬ ‫‪ http://www.‬كف ‪ 18‬فبراير‪ ،‬أنرل مقاللة صحفية مع قناة الجفيرة ذفر في ا أنو فاف ىناؾ‬ ‫م ات األ َاص المصالين لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫‪337‬‬ ‫‪ )3‬تس يل دخوؿ ك ائل اإل بلـ إل المجمع‬ ‫‪ -733‬يتللق ى ا االد اء لما يل ‪( :‬أ) تس يل دخوؿ ك ائل اإل بلـ إل مجمع السلمانية الطب‬ ‫ك(ب)‬ ‫إنراء المقالبلت الصحفية مع ك ائل اإل بلـ ك(ت) اإلخبلؿ لحق المريض ف الَصوصية‪.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫لن الدـ‪ ،‬كأف ذل فاف يجلل األمر لالم الصلولة‪ ،‬إف ل ي ن مستحيبلن‪ ،‬لالنسبة لؤلطباء‬ ‫‪335‬‬ ‫للحصوؿ ل فميات فبيرة من أفياس الدـ دكف التوقيع ل ذل ‪.alwasatnews.2011‬‬ ‫‪ 336‬إفادة شاهد مقدمة إُف اللجنة‪ 2 ،‬أغساس ‪.‬‬ ‫‪ -732‬ذفرت ال وادر الطبية المت مة أنو ت‬ ‫قد مقالبلت صحفية مع ك ائل اإل بلـ األننبية‪ ،‬ل ن ا‬ ‫أن رت أف ت وف تل المقالبلت قد ا توت ل أية تصريحات فاذلة م ندا‪ .‬موق ػ ػ ػػع يوتي ػ ػ ػػوب‪،‬‬ ‫‪ 338‬إف ػ ػ ػػادة مكتوب ػ ػ ػػة مقدم ػ ػ ػػة إُف اللجن ػ ػ ػػة م ػ ػ ػػن أح ػ ػ ػػد األطب ػ ػ ػػاء اؼبتهم ػ ػ ػػْب‪ 2 ،‬أغس ػ ػ ػػاس ‪ .‬فقد فانا كزارة الصحة تقلل‬ ‫تصريحا غير دقيق لالمرة فيما‬ ‫من أ داد األ َاص المصالين‪ .‬‬ ‫‪ 335‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 20‬يونيو ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.‬كقد ا تبر أف المللومات الت فانا كزارة‬ ‫الصحة تلطي ا للرأل اللاـ كك ائل اإل بلـ اللالمية غير صحيحة‪ . html‬سبت زيارة اؼبوقع ‪ 4‬نوفمرب ‪.‬‬ ‫‪ -734‬أظ رت تسجيبلت الفيديو أف ك ائل اإل بلـ فانا قادرة ل إنراء المقالبلت الصحفية‬ ‫كالحصوؿ ل لقطات مصورة من داخل مجمع السلمانية الطب ‪ .‬فقد فاف يلتقد أف من كانبو اإلدالء لصورة‬ ‫قيقية ما فاف يدكر داخل المستشف دكف أل تنيير‪ .youtube.com/3088/news/read/528059/1.com/watch?v=IIJIPEdsDCo‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 4‬نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪ 337‬البي ػ ػ ػ ػ ػػاف الث ػ ػ ػ ػ ػػاىن (‪ :)2‬صبعي ػ ػ ػ ػ ػػة األطب ػ ػ ػ ػ ػػاء البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة كصبعي ػ ػ ػ ػ ػػة أطب ػ ػ ػ ػ ػػاء الف ػ ػ ػ ػ ػػم كاألس ػ ػ ػ ػ ػػناف البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة ‪ ،‬ص ػ ػ ػ ػ ػػحيفة الوس ػ ػ ػ ػ ػػط البحريني ػ ػ ػ ػ ػػة (‪ 19‬فرباي ػ ػ ػ ػ ػػر ‪،)2011‬‬ ‫‪ http://www.‬كذفر أف كزارة الصحة أصدرت‬ ‫ن‬ ‫ذفرتو من أ داد المصالين أك األ داث المتللقة لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬فما صرح كزير الصحة‬ ‫ف مرة القة ل تليففيوف الدكلة أنو ل ي ن ىناؾ ول بلة مرض إصالات‬ ‫طفيفة‪.‬كذفر الطبي‬ ‫المشار إليو ف الفقرة رق ‪ 728‬أنو أنرل مقالبلت صحفية مع ك ائل اإل بلـ اللالمية‪ ،‬مثل قناة‬ ‫الجفيرة‪ ،‬لالنسبة لؤل داث الت تللقا لالمستشف كأ داد المصالين ال ين يتلقوف اللبلج‬ ‫لالمستشف ‪ 336.‬كقد أفدت ال وادر الطبية‬ ‫‪338‬‬ ‫المت مة أن ا أنرت مقالبلت صحفية مع ك ائل اإل بلـ داخل المستشف ‪ .2011‬‬ ‫أيض ػ ػ ػػا التغاي ػ ػ ػػة اؼبص ػ ػ ػػورة لقن ػ ػ ػػاة اعبزي ػ ػ ػػرة‪ .

2011‬‬ ‫‪ 343‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‬كيظ ر تسجيبلف مصوراف‬ ‫خراف لنفس األ داث ممرضات ك املين من غير األطباء كى ي تفوف‪" ،‬الشل‬ ‫يريد إ قاط‬ ‫كيظ ر تسجيل فيديو خر لنفس اليوـ للض ال وادر الطبية تطال‬ ‫لد قاط كزير‬ ‫النظاـ"‪.com/watch?v=AfUCEot6BgQ ،‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 4‬نوفمرب ‪.2011‬‬ ‫‪247‬‬ .‬‬ ‫‪342‬‬ ‫‪ -736‬ذفرت ال وادر الطبية المت مة أنو أثناء إنراء المقالبلت الصحفية لو ائل اإل بلـ األننبية ل‬ ‫ي ن مسمو ن ا ل‬ ‫الت حرؾ لحرية داخل مجمع السلمانية الطب ‪ .youtube.2011‬‬ ‫‪ 346‬موقع يوتيوب‪ http://www.‬‬ ‫‪346‬‬ ‫‪ 339‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.com/watch?v=QrT_2HFlCFY&feature=related ،‬ك‬ ‫‪ http://www.youtube.‬لينما قدـ أ د األطباء كن ة نظر‬ ‫مَتلفة‪ ،‬يث ذفر أنو ل‬ ‫د لمو ل تصدر أية أكامر ن إدارة المستشف لمنع كصوؿ‬ ‫ك ائل اإل بلـ إل مجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد قدـ طبي‬ ‫‪ )4‬المسيرات كالتجملات غير المرخ‬ ‫خر مبل ظة مماثلة‪.youtube.‬‬ ‫الطوارئ أف ذل‬ ‫دث لمسا دة اللديد من األطباء‪.‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫‪ -735‬كقد فانا رؤية‬ ‫ومة البحرين لؤل داث أف ال وادر الطبية المت مة ا دت ف دخوؿ ك ائل‬ ‫اإل بلـ‪ ،‬كلَاصة ك ائل اإل بلـ اللالمية‪ ،‬إل مجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد تلقا اللجنة دة مقاطع فيديو تظ ر ال وادر الطبية أثناء مشارفت ا ف‬ ‫ترديد ىتافات يا ية داخل مجمع السلمانية الطب يوـ ‪ 17‬فبراير‪ .2011‬‬ ‫‪ 340‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.com/watch?v=KEGnByITVCo‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 4‬نوفمرب ‪.youtube.‬‬ ‫‪340‬‬ ‫‪339‬‬ ‫فما ذفر رئيس قس‬ ‫كقد ذفر رئيس األطباء المقيمين أنو‬ ‫لينما فاف يلالو المتظاىر فاضل متركؾ (المتظاىر الثان ال ل توف يوـ ‪ 16‬فبراير) فونئ‬ ‫ا ة إ بلمية‪ 341.‬‬ ‫‪343‬‬ ‫ل ا كالت قاما ل ا ال وادر الطبية‬ ‫‪ -737‬كف نقا لركاية الح ومة‪ ،‬نظما ال وادر الطبية مسيرات كمظاىرات غير قانونية داخل كخارج مجمع‬ ‫السلمانية الطب ‪ .‬‬ ‫‪344‬‬ ‫‪345‬‬ ‫فما توند لقطات مصورة لمظاىرة مخيدة للح ومة يقيم ا للض أفراد ال ادر الطب‬ ‫داخل مجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كال ل ليث ل التليففيوف البحرين يوـ ‪ 11‬مايو‪.‬‬ ‫‪ 344‬انظ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػر موق ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػع يوتي ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػ ػػوب‪ http://www.com/watch?v=X101UunCFAU&feature=related ،‬سب ػػت زيػػارة اؼبوق ػػع بتػػاريخ ‪ 4‬ن ػػوفمرب‬ ‫‪.2011‬‬ ‫‪ 342‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬‬ ‫الصحة‪.2011‬‬ ‫‪ 345‬موقػػع يوتيػػوب‪ http://www.2011‬‬ ‫‪ 341‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬فقد ذفر الوفيل المسا د‬ ‫للر اية األكلية أف ك ائل اإل بلـ تجولا لحرية داخل المستشف ‪.‬فما ذفر ائق يارة‬ ‫لو ائل اإل بلـ تدخل النرفة فج ة‪ ،‬لتتحوؿ النرفة إل‬ ‫إ لاؼ أردن أنو‬ ‫د مرا لين أنان يسمح ل‬ ‫لا تَداـ الحا بات اآللية الَاصة لالمجمع‬ ‫إلر اؿ الصور كمقاطع الفيديو كتقارير طبية إل الَارج‪.

‬‬ ‫‪ -739‬كلالنسبة للمظاىرات الت‬ ‫‪347‬‬ ‫ارفا في ا ال وادر الطبية المت مة‪ ،‬قالا موظفة لمجمع السلمانية‬ ‫ارفا في ا ال وادر الطبية‬ ‫الطب ‪ ،‬إف أ د األطباء المت مين فاف مس والن ن المظاىرات الت‬ ‫كأنو فاف ل صلة كثيقة لالمتظاىرين‪ 348.‬‬ ‫‪ 348‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 20‬يونيو ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد ادعاء للنيابة العسكرية)‪.2011‬‬ ‫‪ 352‬انظر‪ ،‬على سبيل اؼبثاؿ‪ ،‬تسجيل فيديو ؼبظاهرة من قبل بعض الكوادر الابية يوـ ‪ 18‬فرباير‪ .‬‬ ‫‪ 349‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫‪ -738‬تلقا اللجنة تسجيبلت فيديو تصور المتظاىرين لمجمع السلمانية الطب يرددكف لارات‬ ‫نصرية مثل "اخرنوا أي ا المواطنوف المجنسوف" كيظ ر تسجيل فيديو خر متظاىرين كى‬ ‫ي تفوف "الموت آلؿ خليفة" خارج غرفة الطوارئ‪.‬كذفر أ د األطباء المت مين أنو ت تنظي‬ ‫مظاىرة من قبل الفريق الطب يوـ ‪ 11‬فبراير لبل تجاج ل اال تداءات ل ال وادر الطبية‬ ‫لدكار مجلس التلاكف كإيقاؼ خدمات اإل لاؼ أثناء ملية اإلخبلء األكل للدكار‪ ،‬إال أف تل‬ ‫‪351‬‬ ‫دائما خارج‬ ‫المظاىرة أقيما خارج ا ات اللمل‪ .‬‬ ‫‪352‬‬ ‫ا ة‬ ‫‪ -741‬كف نقا للبياف المقدـ من ال وادر الطبية المت مة‪:‬‬ ‫تماما كرففت ل اإلدارة السي ة لل ارثة من قبل فريق اإلدارة يوـ‬ ‫فانا طبيلة المسيرات م نية ن‬ ‫‪ 17‬فبراير ‪ .‬كتوند دة‬ ‫مقاطع فيديو تصور تل المظاىرات‪ ،‬كالت يبدك أن ا تشير إل أف المظاىرات كقلا ف‬ ‫انتظار السيارات لمجمع السلمانية الطب كف المنطقة الموان ة لقس الطوارئ‪.‬موقع يوتيوب‪*** ،‬‬ ‫‪248‬‬ ‫ق‬ .‬فقد جع ذل الطبي ك خركف ال وادر الطبية ل‬ ‫المشارفة ف المظاىرات‪ .2011‬فقد تطورت تل‬ ‫المظاىرات لش ل فول من قبل المسلفين لالمستشف‬ ‫‪ 347‬تغاية مصورة مقدمة من مركز البحرين غبقوؽ اإلنساف‪.‬كقد ذفرت موظفة لمجمع السلمانية الطب أف اللديد من األطباء المت مين‬ ‫ارتدكا ارات تقوؿ "ا تصاـ ت إ قاط النظاـ"‪ .2011‬‬ ‫‪ 350‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬كقد ذفر موظك لمجمع السلمانية الطب أنو‬ ‫مع اللديد من األطباء يد وف إل إ قاط النظاـ‪.2011‬‬ ‫‪ 351‬مقابلة مع اللجنة‪ 27 ،‬يوليو ‪.‬‬ ‫‪ -740‬كقد ذفرت إ دل ال وادر الطبية المت مة أنو ل الرغ من أف ال وادر الطبية ارفا لالفلل ف‬ ‫المظاىرات‪ ،‬إال أف ذل‬ ‫دث للد ا ات اللمل‪ 350.‬كقد قدـ نراح لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كقائدا يارات إ لاؼ ‪،‬‬ ‫‪349‬‬ ‫ادات مماثلة‪ .‬كأفد أنو أقيما مظاىرات أخرل‪ ،‬كل ن ن‬ ‫ا ات اللمل‪ ،‬لا تثناء المظاىرة اللفوية يوـ ‪ 17‬فبراير كالت كقلا مبا رنة ق اإلخبلء األكؿ‬ ‫للدكار ك الشائلات ل ف قائدل يارات اإل لاؼ منلوا من الوصوؿ إل الدكار‪ .

‬‬ ‫كتستند تل االد اءات‪ ،‬أكالن‪ ،‬إل أ داث محددة وؿ ملاملة البحرينيين المجنسين كالوافدين‬ ‫يوـ ‪ 13‬كمارس‪ ،‬كثانينا‪ ،‬إل االنَفاض اللاـ للدد المرض المترددين ل مجمع السلمانية‬ ‫نظرا للمَاطر األمنية‪.‬‬ ‫الطب ن‬ ‫‪ -743‬ف ‪ 13‬كمارس ‪ ،‬كقلا ا تبافات لين متظاىرين مناكئين ك خرين مخيدين للح ومة‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫اال تداء صباح يوـ ‪ 17‬فبراير فنتيجة مبا رة للتوقك الفورل لَدمات اإل لاؼ من قبل اإلدارة كاال تداء‬ ‫ل المسلفين كالسائقين ال ين اكلوا إنبلء الىحايا من الدكار – كقلا مظاىرتاف أماـ المستشف ‪،‬‬ ‫األكل يوـ ‪ 18‬فبراير‪ ،‬كالثانية يوـ ‪ 20‬فبراير‪ .‬فقد‬ ‫إل مجمع‬ ‫د نراح لمجمع‬ ‫د يوـ ‪ 13‬كمارس نقل َصين‪ ،‬أ دىما لحرين كالثان‬ ‫لحرين مجنس من أصل ورل‪ ،‬إل قس الطوارئ إثر تلرض ما إلصالات لالنة ف الرأس‪ ،‬كفاف‬ ‫من الواضح أن ما أصيبا ل ا أثناء أ داث المظاىرات ف ناملة البحرين‪ 354.‬ث‬ ‫تدخل طبي مت خر ك اكؿ ت دئتو كطل منو أف يَفض صوتو‪ .‬كقد أ فرت‬ ‫تل اال تبافات ن إصالة مواطنين ككافدين كلحرينيين مجنسين‪ ،‬كأر ل للض من‬ ‫السلمانية الطب ‪ .‬كتستند ركاية الح ومة إل إفادات‬ ‫السلمانية الطب ف المح مة أنو‬ ‫ود رؤية‪ .‬ث تدخلا الممرضات لت دئة الوضع‪ .‬فلتا المظاىرتين فانتا خارج ا ات اللمل كل تتلارضا مع‬ ‫ر اية المرض كل تلرقبل رفة السير ند لوالات المستشف ‪.‬فما أضاؼ أنو مع‬ ‫طبيبنا مت نما خر يصرخ "اللدكا ىخالء المرتفقة كار لوى إل مستشف قوة دفاع البحرين"‪ .‬كللد‬ ‫كقاؿ‪" ،‬لو فللا ذل‬ ‫ن‬ ‫دقائق تونو إل قس الطوارئ كرأل ثبلثة من األطباء المت مين مع رنل دين يل يتحدثوف‬ ‫‪ 353‬رسالة إلكَبكنية مقدمة إُف اللجنة يوـ ‪ 13‬سبتمرب ‪( .2011‬النص األصلى باللغة اإلقبليزية)‬ ‫] ‪354‬انظر القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪.‬ث ىر الدفتور طبي خر‬ ‫ك الو المرض ال ين نقلوا فيما للد إل مستشف قوة دفاع البحرين‪.[2011‬‬ ‫‪249‬‬ .‬كقد اتَ ت مثل تل‬ ‫األ ماؿ التمييفية ضد المرض‬ ‫ل وء الملاملة‪ ،‬كالمىايقة‪ ،‬كاال تجاز دكف كنو ق‪ ،‬كرفض تقدي الر اية الطبية ل ‪.‬‬ ‫‪ -744‬فما أضاؼ الجراح لمجمع السلمانية الطب أنو ف كقا ال ق من تل الليلة ألصر أ د رناؿ‬ ‫متحرؾ‪ ،‬فتونو نا يتو‬ ‫أمن المستشف ( يل ) يىرب رنبلن لافستان الجنسية يجلس ل فر‬ ‫مجددا فسوؼ أقطع يدي ‪ ".‬‬ ‫‪353‬‬ ‫‪ )5‬التمييف ل أ اس اللرؽ أك الطائفة‬ ‫أفراد الطاق الطب ميثاؽ‬ ‫‪ -742‬اد ا السلطات أنو خبلؿ أ داث فبراير‪/‬كمارس ‪ 2011‬انت‬ ‫أخبلقيات ك داب مفاكلة م نة الط في البحرين الصادر ن نملية األطباء البحرينية كميفكا ضد‬ ‫المرض‬ ‫ل أ اس رق‬ ‫أك طائفت ‪ .

‬فما اىد ذل‬ ‫الطبي‬ ‫يلتدل ل مصالين خرين‪.2011‬‬ ‫‪251‬‬ ‫الوضع‬ .‬كأللن ا الطبي أنو ينبن‬ ‫لي ا اللودة إل منفل ا كالرا ة‪ ،‬كل ن إذا ما ا تمر ذل النفيك فللي ا االتصاؿ لسيارة إ لاؼ‬ ‫أك أف تتونو إل إ دل المستشفيات ل الفور‪ .‬كقد تلقا اللجنة لقطات مصورة تظ ر مقاللة أنراىا أ د األطباء المت مين مع‬ ‫ك ائل اإل بلـ ذفر في ا أف ليس فل المرض من المتظاىرين‪ ،‬لل إف للى‬ ‫من الوافدين ال ين‬ ‫يلملوف مع قوات األمن‪ .‬فقد لرت أن ا لن ت وف منة كلن تتلق ر اية طبية‬ ‫الئقة ىناؾ لسب انتمائ ا الطائف ‪ .‬كف ‪ 17‬كمارس‪ ،‬ق‬ ‫البحرين لطل‬ ‫يارة إ لاؼ كل ن‬ ‫مل ا‪ .‬فما أظ ر طاكلة لي ا لطاقات ىوية المرض ‪ ،‬دكف أف يحاكؿ إخفاء‬ ‫ىوية المرض ‪ .‬كف يوم ‪ 15‬ك‪ 16‬كمارس‪ ،‬ا تمر النفيك‬ ‫ال ل انا منو إال أن ا ل تتم ن من التونو إل أية مستشف لسب غلق الطرؽ ك الة الفوض‬ ‫ف الشوارع‪ .‬اتصلا لمستشف قوة دفاع‬ ‫ل يتم نوا من إر اؿ يارة إ لاؼ ل ا لسب‬ ‫‪ 355‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬ل تتونو إل مجمع السلمانية الطب ألن ا ملا تقارير تليففيونية تفيد أف‬ ‫متظاىرين ملارضين مسلحين قد ا تلوا المستشف ‪ .‬كلمجرد كصول ا ال ظ الطبي أن ا تلان من نفيك ف الر ‪ .‬‬ ‫‪ 357‬إفادات شهود مقدمة إُف اللجنة‪ 9 ،‬سبتمرب ‪.‬كذفرت أنو نتيجة غلق الطرؽ كالمظاىرات ف الشارع ا تنرق ا‬ ‫األمر وال ثبلث أك أرلع ا ات لقيادة يارت ا لحىور مو دىا الدكرل لمستشف قوة دفاع‬ ‫البحرين‪ .2011‬‬ ‫‪ 356‬لقاات مصورة مقدمة من كزارة الداخلية‪.‬‬ ‫‪ -745‬كقد ز أف الطاق الطب المت‬ ‫قد ميف ضد الوافدين كل يقدـ ملاملة مماثلة لتل الت قدم ا‬ ‫للمرض الشيلة‪ .‬كذفرت أن ا لرت أن ا ال يم ن ا التونو‬ ‫إل مجمع السلمانية الطب ل ون ا نية‪ .‬كقد ذفر فبير‬ ‫األطباء المقيمين أنو يوـ ‪ 13‬كمارس اىد َصين لافستانيين‪ ،‬كالل ين قد ت إ ىارىما إل‬ ‫المستشف لسيارات اإل لاؼ م بل اليدين‪ ،‬يت اال تداء لي ما من قبل المتظاىرين‪ 355.‬‬ ‫‪356‬‬ ‫‪ -746‬كقد قدما يدة فانا امبلن ف الش ر الثالث ف ذل‬ ‫الوقا ركايت ا فمريض ل يتم ن من‬ ‫للوغ مجمع السلمانية الطب ‪ 357.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫لصوت خفيض إل رنل‬ ‫و‬ ‫مستلق ل‬ ‫يول‬ ‫رير‪ ،‬األمر ال ل ا تبره مريبنا للناية‪ .‬كقد‬ ‫ا تدل الطبي المشار إليو أ بله لالفقرة رق ‪ 743‬ل أ د المرض نسدينا ناذلنا إياه للنك‪،‬‬ ‫كطل‬ ‫من فبير األطباء المقيمين "أال يقوـ لف‬ ‫قيود ذل‬ ‫الحيواف‪ ".‬فما أف للض اللقطات المصورة األخرل تظ ر ممرضة لمجمع السلمانية الطب‬ ‫ىا من أصل أ يول‪ ،‬كأثناء ذل فانا تيلنًفو كتس لو لماذا يقوـ لدي اء الشل‬ ‫تلالو مري ن‬ ‫البحرين ‪.

‬‬ ‫‪ -750‬ا تمدت ال وادر الطبية المت مة في نف االت امات المنسولة إلي ا ل‬ ‫ادات للض‬ ‫ود‬ ‫اإلثبات لاإلضافة إل لقطات الفيديو الم فورة أ بله‪ .‬‬ ‫صنيرا كيحاكؿ دخوؿ مجمع السلمانية‬ ‫فقد تلقا اللجنة لقطات مصورة لرنل يحمل طفبلن‬ ‫ن‬ ‫الطب ‪ 360.‬اصطحب ا زكن ا لسيارتو إل‬ ‫يادة طبية خاصة كل ن ق دخول ا الليادة افتشفا أن ا‬ ‫لن تقدر ل ت اليك اللبلج ىناؾ فنادرت‪ .2011‬‬ ‫‪ 362‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‬كقد تىمن ذل ات امات لاإلىماؿ الطب كرفض تقدي الر اية الطبية‪.‬‬ ‫‪ -747‬قدما نملية البحرين لمراقبة قوؽ اإلنساف مل نفا للجنة يى‬ ‫ي رموا من تلق اللبلج ل ون‬ ‫لافستانيين‪.‬كذفر أ د الوفبلء المسا دين لوزارة‬ ‫تمييفا ف ملاملة المرض من قبل األطباء‪.‬‬ ‫‪251‬‬ .‬‬ ‫‪ 361‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬كف ن اية المطاؼ دخلا مستشف المحرؽ يث‬ ‫أ للن ا الطبي الملالو ىناؾ أن ا فقدت ننين ا كأف ب ذل فاف دـ تلقي ا الر اية الطبية ف‬ ‫اليومين الل ين نففا خبلل ما‪.‬كذفر أنو لو فاف يلينا لما منع من دخوؿ المستشف ‪.‬‬ ‫‪ 359‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪2011‬ث ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 30‬يونيو ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد ادعاء للنيابة العسكرية)‪.‬‬ ‫‪358‬‬ ‫االت لثبلثة أ َاص اد وا أن‬ ‫‪ -748‬ذفر أ د األطباء أف أ د األطباء المت مين رفف اىتمامو ل المرض الشيلة المصالين لدالن من‬ ‫السنة‪.‬فما أدل نراح لمجمع السلمانية الطب لش ادة مماثلة‪ .‬‬ ‫الصحة‪ ،‬أنو ل يش د ن‬ ‫‪361‬‬ ‫‪ -751‬كقد أن ر الطبي المشار إليو ف الفقرتين ‪ 743‬ك ‪ 744‬االد اءات أنو أ اء ملاملة المرض أك‬ ‫أنو أمر لنقل‬ ‫إل مستشف قوة دفاع البحرين‪ .‬كذفر أ د أطباء األ ناف المقيمين أنو مل تحا‬ ‫ىا مليننا كأنو ل يره يميف ضد أل من‬ ‫قيادة ذل الطبي كأنو ل يطل منو ق أال يلالو مري ن‬ ‫المرض ‪ 362.‬كأضاؼ أنو رأل ذل‬ ‫الطبي يلالو رنل رطة لحرين من أصل ورل‪ .‬‬ ‫‪359‬‬ ‫‪ -749‬تلقا اللجنة اللديد من الش اكل تد‬ ‫كقوع تمييف ضد المرض السنة من قبل الطاق الطب‬ ‫لمجمع السلمانية الطب ‪ .‬كقد ذفر طبي خر أنو تلق اتصاالن من‬ ‫كالدل رنل الشرطة البحرين كف ذل الوقا تونو لرؤيتو ف قس الطوارئ كرانع تقاريره‬ ‫‪ 358‬ملف بشأف اإلساءات ضد العماؿ الوافدين مقدـ إُف اللجنة من صبعية البحرين ؼبراقبة حقوؽ اإلنساف‪.‬كيظ ر الفيديو ثبلثة من ال وادر الطبية ال ين منلوه من دخوؿ مجمع السلمانية‬ ‫الطب ‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫األمن ‪ .‬‬ ‫‪ 360‬لقاات مصورة مقدمة من كزارة الداخلية‪.

‬‬ ‫‪365‬‬ ‫‪ -753‬كف نقا لبياف مقدـ من ال وادر الطبية المت مة إل اللجنة‪:‬‬ ‫يوـ ‪ 13‬كمارس ‪ ،‬ت ملالجة نميع المرض ال ين ىركا إل قس الحوادث كالطوارئ من قبل‬ ‫األطباء المونودين ن اؾ لنض النظر ن انتمائ‬ ‫الطائف أك ننسيات ‪ .2011‬‬ ‫‪ 365‬موقع يوتيوب‪ http://www.‬‬ ‫‪366‬‬ ‫‪ -754‬كقد د رئيس قس الطوارئ أنو ف ذل اليوـ ت نقل ‪ 16‬كاف ندا من مجمع السلمانية الطب‬ ‫إل مستشف قوة دفاع البحرين لتلق اللبلج البلزـ كأف أينا من ىخالء األفراد ل يحتجف لجمع‬ ‫رغما ن إرادتو‪ .‬‬ ‫‪252‬‬ ‫‪367‬‬ .‬فىبلن ن ذل ‪ ،‬فقد فاف ىناؾ كافد كا د يلان من فسر ف‬ ‫السلمانية الطب‬ ‫ن‬ ‫ال تك األيمن كأنرل لو أ د األطباء المت مين كطبي خر ملية نرا ية‪.2011‬النص األصلى باللغة اإلقبليزية)‬ ‫‪ 367‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‫األحذاث عُذ يجًع انسهًبٍَخ انطجً‬ ‫الطبية‪ .youtube.‬كأضاؼ أف صحة رنل الشرطة فانا مستقرة‪ ،‬كأللم ذل الطبي أف كالدل رنل الشرطة‬ ‫فانا يس الف نو‪.‬كقد‬ ‫د ذل فل من األطباء‬ ‫ال ين ارفوا ف تقدي اللبلج ل فىبلن ن الممرضات المونودات لالمستشف ف ذل اليوـ‪ .‬كفاف األطباء يحاكلوف ماية الوافدين المصالين كإلقاء المتظاىرين للي ندا‬ ‫ن ‪ .‬من الم [ أف ن فر أف ]رئيس قس الطوارئ[ قد ت ا تد اؤه لا تباره ] اىد[ إثبات‪.‬‬ ‫‪ -755‬كقد ذفرت رئيسة قس التمريض ل د األننحة لمجمع السلمانية الطب أن ا فانا لرفقة أ د‬ ‫األطباء المت مين يوـ ‪ 14‬كمارس ندما الو اثنين من المواطنين البحرينيين المجنسين‪ ،‬كأف‬ ‫الة أ دىما فانا تستد‬ ‫إنراء ملية لو إال أف كالد المريض ل يوافق ل إنراء اللملية‪.‬كيوند فيديو لشَ‬ ‫من أصل‬ ‫يول مصاب ف رأ و يت إدخالو إل مجمع السلمانية‬ ‫الطب يوـ ‪ 13‬كمارس‪ ،‬كيظ ر الفيديو أنو يتلق اللبلج من للض ال وادر الطبية‪.com/watch?v=b1NiB2MR57c ،‬سبت زيارة اؼبوقع بتاريخ ‪ 4‬نوفمرب ‪.‬‬ ‫‪ 364‬إفادة مكتوبة مقدمة إُف اللجنة‪ 10 ،‬أغساس ‪.‬‬ ‫‪363‬‬ ‫‪ -752‬ذفرت طبيبة مقيمة تحا التمرين لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬أن ا ل تش د أل تمييف ضد‬ ‫المرض ‪ 364.‬‬ ‫‪ 363‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.‬فما نود‬ ‫ىا أف نلفا انتباه اللجنة إل الش ادة الت أدل ل ا ]رئيس قس الطوارئ[ أماـ المح مة تحا اليمين‬ ‫أي ن‬ ‫القانونية‪] .2011‬‬ ‫‪ 366‬رسالة إلكَبكنية مقدمة إُف اللجنة يوـ ‪ 13‬سبتمرب ‪( .‬كذفرت أف المتظاىرين فانوا غاضبين ن ندا ياؿ الوافدين ال ين ت نقل‬ ‫السلمانية الطب يوـ ‪ 13‬كمارس ألف الوافدين فانوا ي انموف المتظاىرين‪ ،‬كريما يلملوف لصالح‬ ‫إل مجمع‬ ‫قوات األمن الوطن ‪ .

2011‬‬ ‫‪ 369‬مقابلة مع اللجنة‪ 30 ،‬يوليو ‪.‬كز ما‬ ‫أف ذل يثبا أف المرض فانوا خائفين ن ندا من التونو لمجمع السلمانية الطب لسب األ داث‬ ‫الت كقلا ىناؾ‪ .‬‬ ‫‪371‬‬ ‫فما أر ل الم فرة إل رئيس الطاق الطب ‪.‬‬ ‫‪ 371‬إفادة شاهدة مقدمة إُف اللجنة من قبل أحد األطباء اؼبتهمْب‪ ،‬يوـ ‪ 4‬أغساس ‪.2011‬‬ ‫‪ 372‬انظر ن‬ ‫‪253‬‬ .‬‬ ‫‪ -759‬كقد قدـ أ د األطباء المت مين إفادة م تولة ذفر في ا‪:‬‬ ‫لقد فاف دد المرض خبلؿ فترة فبراير – كمارس أقل نسبينا لالمقارنة مع األ ر السالقة إال أف‬ ‫ذل األمر طبيل كلدي‬ ‫ف ضوء األ داث الت مرت ل ا الببلد خبلؿ تل الفترة‪ .‬‬ ‫‪369‬‬ ‫المظاىرات ف‬ ‫‪ -757‬كلدل ال وادر الطبية المت مة تفسير مَتلك النَفاض دد األ َاص ال ين دخلوا المستشف ‪.‬كقد ذفر رئيس قس الطوارئ أف دد األفراد ال ين دخلوا المستشف يومينا‬ ‫انَفض من وال ‪ 1000‬إل ‪ َ 400‬تقريبنا أثناء األ داث‪ ،‬مما يظ ر أف األ داث فانا‬ ‫تمنع أك تَيك المرض من التونو إل مجمع السلمانية الطب ‪ 368.‬‬ ‫ىا اىد نف ‪ ،‬أف أ داد المرض‬ ‫فقد ذفر أ د األطباء لمجمع السلمانية الطب ‪ ،‬كال ل فاف أي ن‬ ‫‪370‬‬ ‫انَفىا خبلؿ الفترة الم فورة ألن توقفوا ن ا تقباؿ اإلصالات الطفيفة‪.2011‬‬ ‫‪ 370‬ؿبضر جلسة احملكمة يوـ ‪ 7‬سبتمرب ‪ 2011‬ىف القضية رقم ‪ 191‬لسنة ‪( 2011‬شهادة شاهد دفاع)‪.2011‬‬ ‫أيضا ملف مقدـ إُف اللجنة من ؾبمع السلمانية الاىب بعنواف "إحصائيات ؾبمع السلمانية خبلؿ الفَبة من ‪ 14‬فرباير ك‪ 22‬كمارس ‪".‬‬ ‫‪ -758‬قدـ أ د األطباء المت مين مل نفا إل اللجنة يتىمن نسَة من م فرة أر ل ا ىو كرئيس لجنة غرفة‬ ‫اللمليات‪ ،‬يوـ ‪ 20‬فبراير يطلباف في ا الَفض الر م لبلض الحاالت الَطيرة كالبسيطة‬ ‫للمرض الداخليين لش ل انتقائ كذل من أنل توفير المفيد من األ رة ألية االت طارئة‪.‬فما أضاؼ أف الناس فانوا‬ ‫يَشوف دخوؿ المستشف ‪ ،‬ت لالنسبة للليادات اللادية كالَارنية‪ .‫تمزٌز انهجُخ انجحزٌٍُخ انًستمهخ نتمصً انحمبئك‬ ‫دد المرض ال ين تلقوا اللبلج ل