‫ةةةةةة ةةةةةةةة‬

‫ةةةةةةة ةةة ةةةة ة ة ةةةة ة ةةةةةة ةة ةةةةةةة ة‬
‫ةة ةةةةةة‬
‫ةةةةةةة ةةةةةةةة ‪Precipitation & Humidity‬‬
‫الحرارة ‪Temperature‬‬
‫الرياح ‪Wind‬‬
‫التربة ‪Soil‬‬
‫الغطاء النباتي الطبيعي في العالم‬
‫الغابات ‪Forest‬‬
‫التندرا ‪Tundra‬‬
‫ةةةةة ةةةةةةةة ‪Savanna Woodlands‬‬
‫ةةةةة ةةةةةةة ‪Grassland‬‬
‫الصحاري ‪Deserts‬‬
‫ةةةة ةة ةةةة ةةة ةةة ةةةة ة ة ةةةةةة ة ةةةةةة ة‬
‫ةةةةةةةة‬
‫ةةةة ة ةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةةة‬
‫ة ةةةةةةةةة‬

‫ة ةةةةةة‬

‫ةةةةةة‬
‫ةةةةةةةة‬
‫ةةةةة ةةةةةة ‪Arabian Shield‬‬
‫ةةةة ةةةةةة ‪Arabian Shelf‬‬

‫ة ةةةةةة‬

‫ة‬

‫ةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةةة‬
‫ةةة ةةةة ةةةةةة‬
‫ةةةةةةة ةةةةةةةة‬
‫الغابات في المملكة‬
‫المراعي في المملكة‬

‫ةة ةةةةةةة‬

‫ةة‬

‫ة ةةةةةة‬

‫ة‬

‫ةةةةةةة ةةة ةةةة ة ة ةةةة ة ةةةةةة ةة ةةةةةةة ة‬
‫ةة ةةةةةة‬
‫تؤثر الظروف الطبيعية ومن أهمها المنششاخ مششن كميششة وتوزيششع المطششار‪ ،‬ودرجششة الحششرارة‪ ،‬والشششعاع‬
‫الشمسي‪ ،‬والريششاح والضششغط الجششوي والتربششة والتضششاريس أو الطبوغرافيششة تششأثيرا مباشششرا علششى نششوع‬
‫وكثافة وتوزيع الغطاء النباتي الطبيعي على سطح الرض‪ .‬ويمكن القول بان النبات الطبيعي هو نتيجة‬
‫التفاعل بين عاملي التربة والمناخ حيث يطلق على الظروف الطبيعية مجتمعة تعبير البيئة الطبيعية‪.‬‬
‫‪ (1‬ةةةةةةة ةةةةةةةة ‪Precipitation & Humidity‬‬
‫‪1‬‬

‫تعتبر كمية وتوزيع المطار السنوية من أهم العوامل المحدد لنوع وكثافة وإنتاجيششة الغطششاء النبششاتي فششي‬
‫أي مكان‪ .‬يزداد إنتاج الغطاء النباتي بزيادة معدل المطار السنوية حششتى بلششوغ ‪ 500‬ملليمششتر ليبشدأ بعشد‬
‫ذلششك تششأثير صششفات التربششة بششالظهور بشششكل أكششبر )السششعيد ‪1422‬هششش(‪ ،‬يتششأثر توزيششع وكميششة المطششار‬
‫بالتضاريس والبعد عن المحيطات فمثل نجد ان المناطق الساحلية تتلقى كميات مششن المطششار أكششثر مششن‬
‫المناطق الداخلية‪.‬‬
‫تعبر الرطوبة عن كمية الماء في الهواء وهي نسششبة مئويششة‪ .‬يقششل البخششر مششن التربششة والنتششح مششن النبششات‬
‫بازدياد الرطوبة النسبية في المنطقة‪ .‬لذلك نجد ان المناطق ذات الرطوبة النسبية العالية تعطي نمششو فششي‬
‫الغطاء النباتي أعلى لوحدة المطار مقارنة مع تلك المناطق ذات الرطوبة النسبية المنخفضة‪.‬‬
‫بالضافة للحرارة الموجودة في خط الستواء والبرودة في القطبين فان نمط حركة الهششواء الناشششئ عششن‬
‫حرارة الشعاع الشمسي وحركة الرض تسبب وجود نمط من الجفاف فششي خطششي العششرض ‪ 30‬درجششة‬
‫شمال وجنوبا وكذلك خط العرض ‪ 60‬شمال وجنوبا خشط السشتواء‪.‬إن حركشة المشاء المحيطششات تسشبب‬
‫تغيرا كبيرا في بيئات اليابسة ‪ .‬النباتات الصشبارية تسششتطيع تحمششل الظششروف الصششحراوية فششي المنششاطق‬
‫التي تقع على خطشوط عشرض ‪ 30‬ششمال وجنشوب خشط السشتواء‪ .‬أمشا النباتشات الشتي تعيشش فشي بيئات‬
‫مرتفعة الرطوبة والواقعة على خطوط العششرض ‪ 60‬شششمال وجنششوب خششط السششتواء فهششي غيششر متحملششة‬
‫للظروف البيئية الصحراوية وعلى ذلك يمكن توضيح أهمية الرطوبة في تغيير انتشار النششواع النباتيششة‬
‫على الرض‪ .‬القاليم التي تسششتقبل كميششات كششبيرة مششن الرطوبششة نجششد فيهششا تنوعششا نباتيششا كششبيرا ويمكششن‬
‫ملحظة ذلك في الغابات الستوائية المطيرة‪.‬‬
‫وظائف الماء في النبات‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬

‫يشكل الماء ما نسبته ‪ %90-80‬من وزن النباتات العشبية و ‪ %50‬من الوزن الطازج للنباتششات‬
‫الخشبية‪ .‬يعتبر الماء جزءا من تركيب البروتوبلزم ولذلك فإن نقص الماء للحد الحرج يرافقششه‬
‫تغير في تركيب البروتوبلزم وبالتالي موت النبات‪.‬‬
‫يعمل الماء كمذيب للعناصر الغذائية والغازات والتي تنتقل بين خليششا النبششات والنفاذيششة العاليششة‬
‫للجدران الخلوية في خليا النبات تبقي السوائل في حالة تدفق‪.‬‬
‫يدخل الماء في معظم التفاعلت الكيميائية في النبات فعملية التمثيل الضوئي تتششم بوجششود المششاء‬
‫كما يعمل الماء على تحلل النشأ )الميلوز( إلى سكر في عملية إنبات البذور‪.‬‬
‫يدعم الماء ضغط المتلء في خليا النبات والذي يعتششبر هامششا فششي تمششدد الخليششا ونموهششا‪ .‬كمششا‬
‫يعتبر المتلء هاما في فتح الثغور النباتية في الورقششة والششتي يتششم عششن طريقهششا تبششادل الغششازات‬
‫أثناء عملية التمثيل الضوئي‪.‬‬

‫ةةةةة ةةةةةةةة ةةةةةة‬
‫تعتمد العمليات الفسيولوجية في النبات على الماء وعند نقص الماء تقل قدرة النبات على النمو بسبب ما‬
‫يسمى بالجهاد المائي‪ .‬يمكن تعريف الجهشاد أنشه أي عامشل )حيشوي أو غيشر حيشوي( يسشتطيع إحشداث‬
‫سلسلة من التغيرات المتوالية في النبات ذات تأثير ضار‪ .‬يمكششن القششول أن التششأثير الضششار لنقششص المششاء‬
‫على النبات يكون في مراحل النمو المختلفة وبصورة عامة يشمل التأثير ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬تناقص المحتوى المائي للخلية والتأثير على ضغط المتلء للنسجة النباتية خاصة الورقة‪.‬‬
‫‪ -2‬غلق الثغور في الورقة نتيجة تناقص ضغط المتلء في الخليا الحارسة وبالتالي توقششف عمليششة التمثيششل‬
‫الضوئي‪.‬‬
‫‪ -3‬توقف عملية النتح من الورقة مما يؤدي لرتفاع درجة حرارتها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫صور الماء في التربة‬
‫تمتص النباتات الرضية الماء الموجود في التربة عن طريق الجذور حين يكون متاحا في صورة قابلة‬
‫للمتصاص‪ .‬ولفهم ذلك يجب معرفة الصور التي يتواجد بها الماء في التربة وهي كما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬ةةة ةةةةةةةة ةةةةةةة‬
‫عند إضافة الماء للتربة بكمية كبيرة تمتلئ الفراغات البينية الموجودة في التربة ثم يتحرك جزء من هذا‬
‫الماء باتجاة السفل تحت تأثير الجاذبية الرضية ولذلك يطلق عليه ماء الجاذبية الرضية‪.‬‬
‫‪ -2‬ةةةةة ةةةةةة‬
‫يعرف الماء الشعري أنه كمية الماء المتبقية في الفراغات البينيششة فششي التربششة بعششد تحششرك مششاء الجاذبيششة‬
‫الرضية‪ .‬يستفيد النبات من الماء الشعري لن القوة الملتصق بها على سطوح حبيبات التربششة أقششل مششن‬
‫القوة اللزمة للمتصاص بواسطة الجذر‪ .‬تنحصر استفادة النبششات مششن المششاء الموجششود فششي التربششة فششي‬
‫المدى الواقع ما بين السعة الحقلية وحد الذبول الدائم )ششكل (‪ .‬تعشرف السشعة الحقليشة أنهششا كميششة المشاء‬
‫المتبقية في التربة والمتاحة للنبات بعد تحرك ماء الجاذبية‪.‬‬
‫‪ -3‬ةةةةة ةةةةةةةةةةةة‬
‫يرتبط الماء الهيجروسكوبي بقوة كبيرة بسطح حبيبة التربة على صورة غشششاء رقيششق ل يسششتطيع معهششا‬
‫جذر النبات امتصاصه‪ .‬و‬

‫ةةة)(‪ :‬ةةة ةةةةة ةة ةةةةةة‬
‫‪3‬‬

‫‪ (2‬الحرارة ‪Temperature‬‬
‫تعتبر الحرارة العامل الرئيسي في تحديد طول فصل النمو‪ .‬تقل الحرارة بالتدريج كلما اتجهنششا مششن خششط‬
‫الستواء الى القطبين وكلما ارتفعنا عن سطح البحر‪ .‬لتوزيع المطار أهمية خاصة مششابين خششط عششرض‬
‫صفر الى ‪ °45‬يكون لن درجة الحرارة متوفرة طول العام ويكون لدرجة الحرارة أهمية خاصة ما بعد‬
‫خط عرض ‪ °45‬لتوفر الرطوبة بينمششا تقششل درجششة الحششرارة‪ ،‬لششذلك يعتششبر عامششل الحششرارة هششو العامششل‬
‫الرئيسي في الختلفات النباتية بعد هذا الخط‪ .‬كما ان التوزيع الفصلي للحشرارة لشه تشأثير علشى الغطشاء‬
‫النباتي‪.‬‬
‫ينشأ التفاوت اليششومي أو الفصششلي الحاصششل فششي درجششة الحششرارة بسششبب دوران الرض حششول محورهششا‬
‫وكذلك دورانها حول الشمس‪ ،‬وهذا يؤثر على كمية الطاقة الضوئية التي تصل إلى مكان ما على سطح‬
‫الكرة الرضية وبالتالي درجة حرارته‪ .‬على سبيل المثال يكون التفاوت في درجشة الحشرارة اليوميششة أو‬
‫السنوية في المناطق الستوائية ضئيل بينما يصل هذا التفاوت إلى ‪ °50‬م في الجششزاء الشششمالية للكششرة‬
‫الرضية )شكل (‬

‫تأثيرات الحرارة على النبات‬
‫تتزايد عملية اليض في النبات بمعدل يتراوح مششا بيششن ‪ 3-1‬أضششعاف لكششل زيشادة مقشدارها ‪ 10‬درجشات‬
‫مئوية في درجة الحرارة ‪ .‬إن درجات الحرارة التي تزيد عن ‪ 50‬درجة مئوية تحدث تغيششرا كششبيرا فشي‬
‫التركيب الجزيئي للبروتينات كما تزيد معدل التنفس في النبات ‪.‬‬
‫تختلف تأثيرات الحرارة على النبات حسب الجزء النباتي فدرجة الحرارة للجششذور فششي النباتششات البعيششدة‬
‫عن خط الستواء تكون أقل من درجة حرارة المجموع الخضري في فصل الصشيف وأعلشى فشي فصشل‬
‫الشتاء‪ .‬درجة الحرارة لنمو الجذور عادة ما تكون أقل من المجموع الخضري ولششذلك تسششتطيع الجششذور‬
‫أن تنمو في الخريف عندما تكون الجزاء الخضرية ساكنة‪.‬‬
‫الدرجات الحدية‬
‫تعرف الدرجات الحدية أنها درجات الحرارة التي يستطيع النبات عندها النمو وهناك ‪ 3‬درجات حدية‪-:‬‬
‫الدرجة الدنيا‬
‫‪-1‬‬
‫‪4‬‬

‫وهي أقل درجة حرارة يمكن للنبات النمو فيها لكن العمليات الحيوية في النبات تكون متدنية بشكل كبير‬
‫وتبلغ الدرجة الحدية لمعظم النباتات ‪ 5‬درجات مئوية‪.‬‬
‫ةةةةةة ةةةةةة‬
‫‪-2‬‬
‫وهي درجة الحرارة التي يمكن للنبات أن ينمششو فيهششا حيششث تكششون العمليششات الحيويششة للنبششات فششي أعلششى‬
‫مستوياتها وتختلف هذه الدرجة حسب نوع النبات‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫الدرجة القصوى‬

‫وهي أعلى درجة حرارة يمكن للنبات أن ينمو فيها وتكون العمليات الحيوية للنبات في أدنششى مسششتوياتها‬
‫وتبلغ الدرجة الحدية للنبات ‪ 54‬درجة مئوية‪ .‬وتختلف الدرجات الحدية باختلف النوع النباتي )شكل (‪.‬‬
‫كما تختلف الدرجة الحدية للعمليات الفسششيولوجية فششي النششوع النبششاتي فلكششل عمليششة فسششيولوجية درجاتهششا‬
‫الحدية الخاصة‪.‬‬

‫ة ةة ) (‪:‬ةةة ةة ةةة ةةةة ةةةةة ة ةةة ة‬
‫ةةةةةةةة‪.‬‬
‫كما تختلف درجات الحرارة الحدية للجزاء النباتية حيث تكون الششبراعم الزهريششة ذات حساسششية أكششثر‬
‫لدرجات الحرارة المنخفضة من البراعم الزهرية‪ .‬كما تختلف الدرجات الحدية تبعا لعمر الجزء النبششاتي‬
‫فالوراق الصغيرة تختلف درجاتها الحدية عن الوراق الكبيرة‪ .‬كما تختلف درجات حرارة النمششو تبعششا‬
‫للجزاء النباتية فالجذور في نباتات المناطق المعتدلة تتطلب درجات حرارة اقل من البراعم لتنمو‪.‬‬
‫التأثير السلبي لرتفاع درجة الحرارة‬
‫ةة ةة ةةة ةةةة ةةةةةةة ة ةة ةةةة ةةةة ة ةةةة ةة‬
‫ةةةةة ةةةة ةةة‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫ةةةةةة‬

‫عند ارتفاع الحرارة يتزايد معدل فقد النبات للماء عن طريق النتح ويبدأ النبات في الذبول عندما يصششبح‬
‫التوازن المائي له سالبا )كميشة المشاء المفقشودة عشن طريشق النتشح تفشوق كميشة المشاء الممتصشة بواسشطة‬
‫الجذور(‪ .‬تنتهي هذة العملية غالبا بموت النبات بسبب توقف العمليات الحيوية والتي تعتمد على الماء‪.‬‬
‫ةةةةة ةةةةةة ةةةةة‬
‫‪-2‬‬

‫‪5‬‬

‫تزيد عملية الهدم في النبات )زيادة معدل التنفس( بارتفاع درجة الحرارة عن الحشد القصشى‪ .‬أن عمليشة‬
‫اليض في النبات تعتمد على التوازن ما بين عمليتي البناء )كعملية البناء الضوئي وتكششوين المركبششات(‬
‫وعملية الهدم‪ .‬في الطماطم على سبيل المثال فدرجة الحرارة التي يبدأ بعدها النبات في استهلك المششواد‬
‫المصنعة في عملية التمثيل الضوئي بواسطة التنفس هي ‪ 36‬درجة مئوية )شكل (‪.‬‬

‫ةةة ) ( ةةةةةةة ةة ةة ة ةةة ة ةةة ةةةة ةة ة‬
‫ةة ةةةةةةة ةةةةةة ةةةةةةة‬
‫بالضافة إلى ما ذكر فهناك تأثيرضارللحرارة علششى عمليششات التلقيششح والزهششار والثمششار فششي النبششات‪.‬‬
‫حبوب اللقاح في النبات تعتششبر حساسششة جششدا لرتفششاع درجششة الحششرارة حيششث تقششل حيويتهششا المششر الششذي‬
‫يصعب معه نمو النبوبشة اللقاحيشة اللزمشة لحشدوث التلقيشح والخصشاب‪ .‬عنشد تكشون الزهشار ونتيجشة‬
‫للحرارة المرتفعة فإنها تسقط وبذلك ل تتكون الثمار‪ .‬كما أن جذور النبات في التربة معرضة لتششأثيرات‬
‫الحرارة الضارة ‪،‬خصوصا الطبقة السطحية‪ ،‬حيث تموت في درجات الحرارة المرتفعة وبالتالي يتششأثر‬
‫نمو النبات‪.‬‬
‫كما تتأثر نوعية الثمار المنتجششة فششي درجششات الحششرارة المرتفعششة حيششث تكششون أقششل حلوة بسششبب نقششص‬
‫السكريات والتي تستخدم في عملية التنفس‪.‬‬
‫تأثيرات الحرارة المنخفضة‬
‫تسبب الحرارة المنخفضة انخفاضا في معدل العمليات الحيوية في النبات ممششا يششؤثر علششى النمششو‪.‬معظششم‬
‫النباتات يتوقف نموها عند درجات الحرارة المنخفضة مع تأثر كبير يمكن ملحظته بعششد تعششديل درجششة‬
‫الحرارة للدفأ ويعتمد ذلك على عمر النبات‪ .‬على سبيل المثال فشتلت نبات الذرة الششتي تعرضششت الششى‬
‫درجة حرارة منخفضة )‪ 0.3‬م( لمدة ‪ 24‬سشاعة تطلبشت ‪ 4‬أيشام للعشودة للحالشة الطبيعيشة للنمشو وظهشور‬
‫أوراق جديدة‪.‬‬
‫النسجة النباتية في درجات حرارة منخفضة تتعرض لبعض الضرار مثل‪:‬‬
‫‪ -1‬ةةةة ةةةةةةةةةةةة‬
‫انخفاض الحرارة يؤدي ترسب البروتينات المكونة للبروتوبلزم الخلوي مما يؤدي إلى موت النبات‪.‬‬
‫‪ -2‬ةةةةةة ةةةةةة‬

‫‪6‬‬

‫قبل حدوث الجفاف الخلوي والناشئ عن الحرارة المنخفضشة يحشدث تغييششر فششي نفاذيششة الغششاء الخلشوي‬
‫للخلية بحيث أن الماء الموجود في في الخلية يبدإ في النتشششارباتجاه الفراغششات الخلويششة الموجششودة بيششن‬
‫الخليا حيث يتجمد‪ .‬باستمرار خروج الماء من الخلية يفقد البروتوبلزم الماء حيث ينهار نتيجششة تجمششع‬
‫البروتينات‪ .‬تختلف النواع النباتية في قدرتها على تحمل انخفاض درجة الحرارة وميكانيكيششة المقاومششة‬
‫لذلك‪ .‬تأثيرات الحرارة المنخفضة ل تقتصر على أجزاء النبات الموجودة فوق سششطح التربششة كششالوراق‬
‫والسيقان والثمار بل يكون هناك تأثير على الجذور‪.‬‬
‫‪ (3‬الرياح ‪Wind‬‬
‫تعمل الرياح على فقد الرطوبة عن طريق زيادة التبخير من سطح التربة والنتح من النبات وهذا بدوره‬
‫يقلل من فاعلية المطار‪ .‬للرياح مدى واسع من التأثيرات البيئية فهي تنقل بخار الماء من البحيرات‬
‫والمحيطات إلى اليابسة مما يؤدي إلى هطول المطر‪.‬‬
‫تتمثل تأثيرات الرياح على النباتات في نقل حبوب اللقاح من نبات لخر‪,‬نقل البذور‪ ،‬التأثيرات‬
‫الفسيولوجية على النبات وكذلك التأثير على شكل النبات‪ .‬في بعض العائلت النباتية مثل ‪ Orchid‬و‬
‫‪ Heather‬ل يزيد وزن البذور عن ‪ 0.002‬مجم وبذلك يمكن نقلها بواسطة الرياح مسافات بعيدة‪.‬‬
‫ التأثيرات الفسيولوجية للرياح‬‫للرياح تأثير واضح على عملية تبادل الغازات ما بين الغلف الجوي وورقة النبات عبر الثغور‪.‬‬
‫كما أن فقد الماء من الورقة يكون بتأثير الرياح فهي تعمل على تقليل سمك طبقة الهواء الرطبة‬
‫المحيطة بالورقة أو إزالتها مما يسرع من انتشار بخار الماء خارج الورقة عبر الثغور فيما يعرف‬
‫بالنتح‪ .‬كما تعمل الرياح على تغيير درجة حرارة الورقة مباشرة عن طريق نقل كتلة الهواء لتلمس‬
‫الورقة مما يجعل درجة حرارة الورقة مقاربة لدرجة حرارة الهواء‪ .‬يتأثر شكل الورقة بالرياح‬
‫فالوراق التي تتعرض للرياح تصبح أقل مساحة وأكثر سمكا ونسبة فقد الماء فيها منخفضة نسبة‬
‫لوحدة المساحة‪.‬‬
‫ التأثيرات الميكانيكية للرياح‬‫تؤثر الرياح على شكل النبات فالنبات الذي يتعرض إلى رياح جافة بصفة متكررة يكون اقل حجما‬
‫)متقزم( مقارنة بنبات من نفس النوع ينمو في منطقة ل تهب فيها الرياح‪ .‬يعود سبب التقزم إلى أن‬
‫الخليا ليس بها ماء كاف لتتمدد إلى حجمها الكامل كما أن نقص الرطوبة يعيق انقسام الخليا‪.‬‬
‫قد يعزى التأثير الضار للرياح على النبات إلى المواد التي تحملها الرياح فعلى سبيل المثال الرياح التي‬
‫تهب في المناطق الساحلية من البحر تحمل الملح والرمل والتي يمكنها قتل البراعم والوراق‪ ،‬كما أن‬
‫حبيبات الرمل المحمولة في الرياح تزيل اللحاء من الشجار مما يؤدي لموتها‪ .‬كما تعمل الرياح على‬
‫إزالة الطبقة السطحية للتربة فيما يعرف بعملية التعرية )‪ (Soil erosion‬ونقلها إلى أماكن أخرى مما‬
‫يفقد هذه الراضي خصوبتها مع الوقت وتدهور إنتاجيتها ‪.‬وللوقاية من التأثيرات الضارة للرياح هناك‬
‫العديد من الوسائل المستخدمة مثل ‪:‬‬
‫‪ -1‬زراعة مصدات الرياح في صفوف مفردة أو مزدوجة في الجهات التي تهب منها الرياح‬
‫)شكل (‬

‫‪7‬‬

‫شكل ) (‪ :‬زراعة مصدات الرياح في صفوف متتالية‪.‬‬
‫‪ -2‬زراعة اشجار الفاكهة في صفوف متقاربة لتحمي بعضها كما تعمل على تخفيض سرعة‬
‫الرياح عند مرورها‪.‬‬
‫‪ -3‬عند حصاد المحصول بالكامل يراعى ترك بقايا المحصول وذلك لحماية التربة من النجراف‬
‫بتأثير الرياح أو المطر‪.‬‬
‫‪ -4‬استخدام الحواجز)‪(barriers‬الصناعية مثل الشباك السلكية المتعددة الطوال )‪6-1‬م( والتي‬
‫تخفض سرعة الرياح بنسبة ‪) %50-30‬شكل ( كما يمكنها حماية المحاصيل من تأثيرات‬
‫الرياح التي تهب من البحر والمحملة بالملح‪.‬‬

‫شكل )(‪ :‬استخدام الشباك السلكية لمقاومة التأثيرات الضارة للرياح‪ .‬على‬
‫المحاصيل المزروعة‪.‬‬
‫‪ (4‬التربة ‪Soil‬‬
‫من الناحية البيئية تعرف التربة على أنها الجزء من القشرة الرضية الذي يستطيع النبات النمو فيه‪.‬‬
‫تعتبر التربة خليطا من المواد المعدنية الناتجة عن عوامل التعرية والتآكل والمواد العضوية الميتة‬
‫وجذور النباتات وحيوانات التربة والكائنات الدقيقة‪.‬‬
‫تشمل الصفات الفيزيائية للتربة نسيج التربة)‪،(Soil texture‬تركيب التربة )‪،(Soil structure‬لون‬
‫التربة‪ ،‬عمق التربة‪ ،‬الرطوبة‪.‬‬
‫‪8‬‬

‫تركيب )قوام( التربة)‪(Soil texture‬‬
‫قوام التربة هو اصطلح يعبر عن درجة نعومة أو خشونة حبيبات التربة باستخدام النسب المئوية‬
‫لمجاميع حبيباتها الرئيسية وهي حبيبات كل من الرمل )‪ (Sand‬والغرين )‪ (Silt‬والطين )‪(Clay‬‬
‫الموجودة في حجم من التربة‪ .‬يتراوح قطر حبيبة الطين إلى أقل من ‪ 0.002‬مم بينما يكون قطر حبيبة‬
‫السلت متوسطا ويتراوح ما بين ‪ 0.05-0.002‬مم أما حبيبة الرمل فتعتبر الكبر حجما حيث يتراوح‬
‫قطرها ما بين ‪ 2-0.05‬مم‪ .‬وهناك عدة مقاييس لتقييم حجم الحبيبات وتعريفها ‪ ،‬منها النظام الدولي )‬
‫‪ (International system‬والذي يعتمد علي تحديد قطر الحبيبات كما يلي ‪:‬‬
‫قطر الحبيبات ) مم (‬
‫) ‪Diameter of particles( mm‬‬
‫اكبر من ‪2‬‬
‫من‬
‫من‬
‫من‬
‫أقل من‬

‫المجموعة‬
‫‪Fraction‬‬
‫الحششصي ‪Gravel‬‬
‫الرمل الخشن ‪Coarse sand‬‬
‫الرمل الناعم ‪Fine sand‬‬
‫السشلت ‪Silt‬‬
‫الطين ‪Clay‬‬

‫‪0.2 – 2‬‬
‫‪0.02 – 0.2‬‬
‫‪0.002 – 0.02‬‬
‫‪0.002‬‬

‫الترب التي تتكون في معظمها من الطين تدعى تربا طينية أما تلك التي يسود تركيبهششا جششزء كششبير مششن‬
‫الجزيئات الكبيرة فتعرف بالترب الحصوية‪ .‬إن تركيششب التربششة يششؤثر علششى العديششد مششن خششواص التربششة‬
‫الخرى مثل بناء التربة‪ ،‬كيمياء التربة وكذلك الفراغات البينية في التربششة‪ .‬يمكششن تصششنيف الششترب بعششد‬
‫معرفة نسبة المكونات )السلت‪ ،‬الرمل‪ ،‬الطين( ‪ .‬ويتم تعيين قوام التربشة بواسششطة التحليشل الميكشانيكي ‪،‬‬
‫وهي عبارة عن عملية الهدف منها فصل عينة من التربة إلي مجاميع حبيباتهششا الرئيسششية الثلث حسششب‬
‫حجمها ثم يستخدم مثلث التربة لتحديد نوعية التربة كما في الشكل ) ( ‪ .‬ولقوام التربة تششأثير بششالغ علششي‬
‫معظم خواص التربة الفيزيائية والكيميائية والحيوية‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫شكل ) ( مثلث التربة المستخدم في تحديد قوام التربة بعد معرفة نسبة المكونات لبعضها‬
‫‪-‬‬

‫بناء التربة )‪(Soil structure‬‬

‫يعرف بناء التربة على أنه الهيئة )الشكل( التي تتجمع فيها حبيبات التربة مع بعضها‪ .‬هناك العديد من‬
‫الشكال التي تتكتل فيها حبيبات التربة معا مثل الشكل الحبيبي )‪ ،(Granular‬الشكل الطبقي المتراكم‬
‫)‪ ،(Platy‬الشكل )‪ (Blocky‬والشكل الموشوري)‪ (Prismatic‬كما في الشكل ) (‬
‫شكل ) ( أشكال تجمع حبيبات الطين مع بعضها‬

‫تجمع حبيبات التربة وشكل تكون الكتل يؤثر على مسامية التربة وبالتالي التأثير على تهوية التربة‬
‫وعلى قابليتها للحتفاظ بالرطوبة‪ .‬إن المواد العضوية التي تفرز بواسطة جذور النباتات أو بواسطة‬
‫الميكروبات أثناء عملية تحلل البقايا النباتية تعمل على تجميع حبيبات التربة مع بعضها‪.‬‬
‫‪-‬‬

‫لون التربة ‪Soil color‬‬

‫يعتبر لون التربة من الخصائص الفيزيائية للتربة والذي يمكن عن طريقه التمييز بين التربة‪ .‬غالبا ما‬
‫يكون سطح الترب المعدنية ذو لون غامق مما يدل على وجود المادة العضوية‪ .‬في القاليم المعتدلة فإن‬
‫اللون السود البني واللون البني الغامق خاصة في القطاع ‪ A‬يدل على المادة العضوية‪ .‬وعلى العموم‬
‫فلون التربة الغامق ل يشير إلى وجود المادة العضوية فالترب البركانية ذات لون أسود بسبب أصلها‬
‫‪10‬‬

‫الذي يعود للصخور البازلتية‪ .‬أما الترب الحمراء والصفراء فتستمدان هذا اللون من وجود أكاسيد‬
‫الحديد‪ ،‬واللوان الفاتحة تشير إلى جودة الصرف والتهوية‪.‬تتزايد الوان الحمراء والصفراء في الترب‬
‫من القاليم الباردة باتجاه خط الستواء‪.‬‬
‫الخصائص الكيميائية للتربة‬
‫تشمل الخصائص الكيميائية للتربة ما يلي ‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫حامضية وقاعدية التربة )‪(pH‬‬

‫معظم الترب لها ‪ pH‬يتراوح من ‪ 8-4‬وقد يكون أعلى من ذلك أو أقل في بعض الترب‪.‬على سبيل‬
‫المثال فالترب الملحية لها ‪ pH‬يتراوح من ‪ ( .Barbur et al )9.5 -7.3‬وبعض الترب الحامضية لها‬
‫‪ . pH‬منخفض جدا يتراوح من ‪.3.9-2.8‬‬
‫الترب الزراعية لهششا ‪ pH‬منخفششض نتيجششة لعمليششات إضششافة السششمدة باسششتمرار مثششل نششترات المونيششوم‬
‫والسششمدة المحتويششة علششى الكششبريت‪ .‬فششي السششمدة النيتروجينيششة تقششوم كائنششات التربششة بششإطلق آيونششات‬
‫الهيدروجين )‪ (+H‬مما يؤدي إلى زيادة حامضية التربششة والحلششول محششل كاتيونششات التربششة ‪.‬لتعششديل ‪pH‬‬
‫التربة الحامضية يتم إضافة كربونات الكالسيوم أما في الترب القاعدية فتتم إضششافة الكششبريت ‪ .‬التششأثير‬
‫المباشر ل ‪ pH‬التربة على نمو النبات محدود جششدا لكششن التششأثير الغيششر مباشششر أعلششى حيششث أن المعششادن‬
‫السامة في التربة كاللمنيوم والمنجنيز تتأثر بشال ‪ .pH‬يشؤثر ‪ pH‬التربشة علشى تشوفر العناصشر الغذائيشة‬
‫للنبات شكل ) ( وكذلك على نشاط كائنات التربة‪.‬العناصششر المغذيششة كششالنيتروجين‪،‬والفسششفور والكششبريت‬
‫تتأثر بال ‪ .pH‬عند ال ‪ pH‬المتعادل والذي يتراوح من ‪ 7.5-6.5‬تكون معظم العناصر الغذائيششة متاحششة‬
‫للنبات‪ .‬يعبر عن حموضة التربة بالرقم الهيدروجيني )‪ ( pH‬ويعرف الش ‪ pH‬للتربة بششأنه اللوغششاريتم‬
‫السالب لتركيز أيونات الهيدروجين النشطة في محلول التربة ‪.‬‬
‫يؤثر أيون الهيدروجين) ‪ ( pH‬بالتربة تأثيرات كيميائية هامة مثل تأثيرها علششي مششدي تيسششر العناصششر‬
‫والتبادل الكاتيوني بالتربشة وكششذلك تحلششل المشواد العضششوية والنشششاط الحيشوي بهشا‪ .‬وتختلششف التربششة فششي‬
‫حموضتها ويرجع سبب الختلف بنسبة كبيرة إلي اختلف محتواها من الملح المختلفة و كاتيوناتهششا‬
‫المتبادلة والذائبة في محلول التربة ) ففي حالة زيادة الصوديوم المتبادل في محلول التربة يرتفششع الرقششم‬
‫الهيشدروجيني ويصشبح تفاعشل التربشة قاعشديا وخاصشة فشي المنشاطق الجافشة ولكشن عنشد زيشادة أيونشات‬
‫الهيدروجين أو اللومنيششوم المتبششادلين ينخفششض الرقششم الهيششدروجيني ويصششبح تفاعششل التربششة حامضششيا (‬
‫وكذلك التغير في المحتوي المائي للتربة ‪.‬‬
‫ويختلف رقم حموضة التربة ) ‪ ( pH‬في المناطق المختلفة ففي تششرب المنششاطق الرطبششة وشششبه الرطبششة‬
‫يكون الرقم الهيدروجيني منخفضا و تكون التربة حامضية بخلف ترب أراضششي المنششاطق الجافششة ذات‬
‫الرقم الهيدروجيني المرتفع ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫شكل ) (‪ :‬العلقة ما بين ‪ pH‬التربة وتوفر العناصر الغذائية للنبات في التربة‬

‫‪ -2‬التوصيل الكهربائي )‪(Electric Conductivity) (EC‬‬
‫الملح في محلول التربة بواسطة قياس التوصيل الكهربائي‬
‫يعتبر تقدير الملح الكلية الذائبة في مستخلص التربة من التقديرات الرئيسية الهامة للحكم علي درجششة‬
‫ملوحة التربة‪ .‬كما أن تأثير الملح ل يتوقف علي كميتها في التربة فقط بل علي نوعيششة تلششك الملح ‪.‬‬
‫وتختلف كمية الملح الذائبة والموجودة بالتربششة مششن تربششة لخششرى ويرجششع ذلششك إلششي ظششروف تكششوين‬
‫التربة ونوعها ‪ .‬كما يؤدي الغسيل المستمر في الترب بواسششطة مششاء الششري إلششي غسششيل الملح وإحلل‬
‫الهيدروجين محل جزء من الكاتيونات المدمصة علي أسطح حبيباتها ‪.‬‬
‫ومن التأثيرات السلبية للتركيزات المرتفعة والعالية من الملح في محلول التربة ‪:‬‬
‫زيادة الضغط السموزي وهذا يقلل من قدرة النبات علي امتصاص الماء والملح من التربة ‪.‬‬
‫‪.1‬‬
‫حدوث السمية ببعض الملح للنباتات النامية بالتربة ‪.‬‬
‫‪.2‬‬
‫تقليل معدل التبادل الكاتيوني في محلول التربة‬
‫‪.3‬‬
‫يؤدي ارتفاع نسبة الصوديوم المدمص إلي سوء خواص التربة ‪.‬‬
‫‪.4‬‬
‫بنيت فكرة هذه الطريقششة علشي أن التوصشيل الكهربشائي للمحلشول المششائي يشزداد بزيششادة أيونششات الملح‬
‫الذائبة فيه ‪ ،‬أي بزيادة تركيزها ويستعمل جهاز قياس التوصيل الكهربائي ‪Electric Conductivity‬‬
‫‪ Meter‬لتحديد ذلك ‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫الوحدات المستخدمة لقياس التوصيل الكهربي للمحلول المائي عبارة عن ‪ ( (mhos / cm‬موز ‪ /‬سم‬
‫وهي يساوي ‪ 1000‬ملليموز ‪ /‬سم ) ‪ ( mmhos / cm 3 10‬ويسشششاوي أيضا ملششيون ميششكروموز ‪/‬‬
‫سششم ) ‪. ( µmhos / cm 106‬‬
‫وللتحويل إلي تركيز الملح بالمحلول بالملليمكافئ ‪ /‬لتر = التوصيل الكهربي بالملليموز ‪ /‬سم × ‪10‬‬
‫وللتحويل إلي تركيز الملح بالمحلول كجزء في المليون ‪) ppm‬ملليجرام‪/‬لتر(‬
‫= التوصيل الكهربي بالملليموز ‪ /‬سم × ‪640‬‬
‫وللتحويل إلي تركيز الملح بالمحلول بالضغط السموزي = التوصششيل الكهربششي بششالملليموز ‪ /‬سششم ×‬
‫‪.0.36‬‬
‫‪-3‬‬

‫السعة التبادلية الكاتيونية )‪(Cation Exchange Capacity)(CEC‬‬

‫تكون الجزاء الصلبة ما يزيد عن ‪ %50‬من حجم التربة أما الحجم المتبقي فيمل بالماء والهواء‪.‬تعرف‬
‫السعة التبادلية الكاتيونة انها الدرجة التي تستطيع عندها التربة امتصاص وتبادل الكاتيونات والتي‬
‫تحمل شحنة موجبة مثل ‪ ,+NH4+, K+, Ca2+, Fe2‬أما النيونات فهي التي تحمل شحنة سالبة مثل ‪.‬‬
‫‪) NO3-, PO42-, SO42‬شكل (‪.‬تتميز حبيبات الطين والمادة العضوية )‪ (Organic matter‬بوجود‬
‫شحنات سالبة على سطوحها ‪ .‬الكاتيونات المعدنية يمكن أن تدمص إلى الشحنات السالبة وعند ذلك‬
‫فليس من السهولة فقدها في الماء بعملية الترشيح )‪ (Leached‬وكذلك تكون متاحة للمتصاص‬
‫بواسطة جذور النبات‪ .‬أن هذه المواد المعدنية الموجودة على سطح حبيبة الطين يمكن استبدالها‬
‫بكاتيونات أخرى اعتمادا على الشحنه‪.‬‬

‫ِشكل )(‪ :‬السعة التبادلية الكاتونية واهميتها في تبادل العناصر بين التربة وجذور النبات‬
‫‪ -4‬المادة العضوية ‪Organic matter‬‬
‫تحتوي جميع أنواع الترب علي مواد عضوية بنسب مختلفة والمادة العضوية بالتربة هي كل مادة ذات‬
‫منشأ نباتي أو حيواني كبقايا النباتات و الحيوانات والتي لم تتحلل أو التي تحللت جزئيا‪.‬‬
‫وللمادة العضوية دور هام في تحسين الخواص الفيزيائية والكيميائية للتربة فهششي تشششكل مصششدرا هامششا‬
‫للعناصر الغذائية اللزمة لنمو النبات عند تحللها ولها دور منظم في حموضة التربة ‪ pH‬وتعمششل علششي‬
‫زيادة السعة التبادلية للكاتيونات كما ترفع قدرة التربة علي حفظ الماء وتحسين بنائها ‪.‬‬
‫في التربة يعتبر التوزيع العام للغطاء النباتي أو القاليم النباتية بتأثير العوامل المناخية وأما أثر التربة‬
‫فمقصور على أحداث بعض الختلفات المحلية‪ .‬تطور التربة في موقع ما يتأثر بكل من النبات‬
‫والمناخ‪ .‬عند تماثل المناخ والنباتات في موقعين مختلفين فإن خصائص التربة في كل الموقعين‬
‫متشابهه‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫التربة ونمو النبات‬
‫يستمد النبات العناصر الغذائية والماء من التربة وهناك نوعين من العناصر التي توفرها التربة‬
‫للنبات‪:‬‬
‫أ‪-‬العناصر الكبرى‬
‫‪-1‬‬

‫النيتروجين‬

‫‪-2‬‬

‫الفوسفور‬

‫‪-3‬البوتاسيوم‬
‫‪-4‬‬

‫الكالسيوم‬

‫‪-5‬‬

‫المغنيسيوم‬

‫‪-6‬‬

‫الكبريت‬

‫ب‪ -‬العناصر الصغرى‬
‫يحتاج النبات العناصر الصغرى بكميات ضئيلة للقيام بالعمليات الحيوية ونقص هذه العناصر يؤثر‬
‫على النمو والنتاجية‪.‬تشمل العناصر الصغرى ما يلي‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫الحديد‬

‫‪-2‬‬

‫الزنك‬

‫‪-3‬‬

‫المنجنيز‬

‫‪-4‬‬

‫النحاس‬

‫‪-5‬‬

‫البورون‬

‫‪-6‬‬

‫الموليبدينم‬

‫الضوء ‪Light‬‬
‫هو أحد نماذج وأشكال الطاقة المشعة يأتي من الشمس إلى الرض وكذلك من المصابيح الكهربائية‬
‫على هيئة أشعة ويتكون الشعاع من دقائق متناهية من الصغر تعرف بالفوتون ‪ . Photon‬وعندما تقابل‬
‫هذه الفوتونات مادة مناسبة تنقل الطاقة بها إلى إلكترونات هذه المادة محدثة بذلك تفاعلت كيميائية‬
‫ضوئية ويطلق على الطاقة التي يحملها الفوتون اسم كوانتم ‪ . Quantum‬ويختلف مقدار هذه الطاقة‬
‫باختلف طول الموجة الضوئية وعموما يتناسب مقدار هذه الطاقة تناسبًا عكسيًا مع طول الموجة‬
‫الضوئية فالموجات القصيرة أغنى بالطاقة من الموجات الطويلة ‪ .‬هذا ول يقتصر أثر الضوء على‬
‫عملية البناء الضوئي فقط بل يتعداه إلى تأثيرات أخرى على نمو النبات وتطوره ‪ .‬وتقتضي دراسة أثر‬
‫الضوء على النمو والتكشف أن يقسم الضوء إلى أوجه ثلثة وهي ‪-:‬‬
‫‪ .1‬شدة الضوء أو الشعاع ‪.‬‬
‫‪ .2‬الطول النسبي لفترات الضوء والظلم ) التأقت الضوئي ( ‪.‬‬
‫‪ .3‬نوع الضوء ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫شدة الضوء أو الشعاع تعرف على أنها كمية الضوء الساقطة على وحدة المساحة لسطح معين في‬
‫وحدة الزمن ‪.‬‬
‫وتختلف شدة الضاءة بصفة عامة في منطقة ما باختلف اليوم والموسم والبعد عن خط الستواء فهي‬
‫تزيد تدريجيًا من شروق الشمس إلى منتصف النهار ثم تنخفض تدريجيًا من منتصف النهار إلى‬
‫غروب الشمس وتكون مرتفعة في الصيف ومتوسطة الرتفاع في الربيع والخريف ومنخفضة في‬
‫الشتاء ‪ .‬كما تصل إلى أقصى ارتفاع لها عند خط الستواء ثم تنخفض تدريجيًا كلما اتجهنا إلى القطبين‬
‫وتتراوح شدة الضاءة في منتصف المناطق المعتدلة من العالم في أيام الصيف الصافبة بين ‪– 8000‬‬
‫‪10000‬شمعة ‪/‬قدم وهي تعادل ‪ 1,5-1,2‬كجم ‪/‬كالوري ‪ /‬دقيقة ‪.‬‬
‫هذا ويختلف الشعاع الضوئي عن البريق أو السطوع ‪.‬‬
‫فالخير يعتبر مقياس لقدرة العين على الرؤيا وبالتالي فالوحدات المستعملة لقياس شدة الضاءة أو‬
‫الشعاع تختلف عن الوحدات المستعملة لقياس شدة الضاءة كما تراها العين ‪ .‬ومهما يكن فهناك‬
‫ارتباط موجب بين شدة الضاءة أو الشعاع وشدة الضاءة كما تبدو للعين والفرق بينهما بسيط يمكن‬
‫أحيانًا إهماله ‪.‬‬
‫‪ -1‬النبات والضوء‬
‫لقد اكتشف القاعدة الساسية التي تقضي بأن الطول النسبي للضوء والظلم يحددان أو يتحكمان في‬
‫إزهار كثير من النباتات ‪ .‬وقد أطلق على هذه الظاهرة أسم التواقت الضوئي ول يوجد تعريف دقيق‬
‫لصطلح التواقت الضوئي ‪.‬‬
‫وبصفة عامة يعرف بأنه استجابة النبات إلى الطوال النسبية لفترات الضوء والظلم وعلى الرغم من‬
‫ذلك فإن هذا التعريف يمكن تحويره من وجوه كثيرة ‪ .‬وعلى سبيل المثال فإن فترة الظلم أهم في‬
‫عملية التواقت الضوئي من فترة الضوء كما أن لشدة الضوء ونوعه تأثير معدل على مدى استجابة‬
‫النبات له ‪ .‬وعلى الرغم من ذلك فقد اتفق بصفة عامة أن الفترة ونظام التعاقب ذوي أهمية في بدء‬
‫استجابة النباتات للفترة الضوئية وحينئذ تكون أي استجابة بواسطة النبات للفترة ‪.‬‬
‫وتستجيب النباتات لتغيير فترات الضوء والظلم بطرق متعددة فالزهار والنمو الخضري واستطالة‬
‫السلميات ) طول السيقان ( وإنبات البذور وتساقط الوراق تعتبر كلها أمثلة لستجابة النبات للفترة‬
‫الضوئية التي اكتشفت حتى الن ‪.‬‬
‫عرف بأنها تزهر عندما تكون‬
‫ان بعض النباتات والتي تعرف بنباتات النهار القصير مثل نبات الدخان ُ‬
‫ساعات النهار قصيرة وساعات الظلم طويلة ولكنها ل تزهر تحت ظروف أخرى من طول النهار ‪.‬‬
‫كما وجد أن البعض الخر من النباتات ) نباتات النهار الطويل والليل القصير مثل السبانخ تزهر فقط‬
‫ل والليل قصيرًا (كما وجد أيضًا أن هناك مجموعة ثالثة من النباتات ) الطماطم‬
‫عندما يكون النهار طوي ً‬
‫والقطن ( تعرف بنباتات النهار المحايد ليس لها أفضلية بالنسبة لطول النهار لكي تزهر ‪.‬‬

‫ةةةةة ‪:Light‬‬
‫تعتبر الشمس المصدر الرئيسي للطاقة إلى الرض ويخترق الشعاع الشمسي الكون الخارجي‬
‫في شكل موجات كهرومغناطيسية وتقوم طبقة الوزون المغلفة للكرة الرضية بامتصاص الشششعاعات‬
‫الضارة للنبات والنسان وتمتص السحب جزءًا أو من الشعاعات ليصل الباقي إلى النبات الذي يسششتفيد‬
‫بحوالي ‪ %2 – 1‬فقط من الطاقة الشمسية للقيام بعملياته الحيوية التي تحتاج إلى ضوء )ومن مجمششوع‬
‫الطاقة الشمسية الممتصة ما بين ‪ %80 – 75‬يستعمل لتبخير الماء ‪ %10 – 5‬طاقة تخزن في التربة‬
‫ول يستفيد النبات إل من ‪ .(%2 – 1‬والضوء الذي يمتصه النبات هو الضوء المنظور وهو الجزء من‬
‫الشعاع الشمسي الذي تدركه البصار وتحول النباتششات هششذه الطاقششة الضششوئية إلششى طاقششة كيميائيششة فششي‬
‫عملية التمثيل الضوئي ويمتص كلوروفيل النبات اللوان – الزرقاء والحمراء وتعكس باقي اللوان ول‬
‫‪15‬‬

‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬
‫‪-6‬‬

‫يستفيد النبات إل بجزء ضئيل من هذه اللوان‪ .‬والضوء له تششأثيرات عديششدة علششى النبششات توجزهششا فيمششا‬
‫يلي‪:‬‬
‫تكوين المادة الخضراء واكتمال تكوين البلستيدات الخضراء‪.‬‬
‫يدخل في عملية التمثيل الضوئي كمصدر للطاقة‪.‬‬
‫يتزايد نمو النباتات نتيجة للضوء الزرق والحمر‪.‬‬
‫تؤثر الموجات الضوئية في توزيع الوكسينات وبالتالي يشؤثر ذلشك فششي عمليشة النمشو والنتحشاءات‬
‫وتكوين هرمونات الزهار‪.‬‬
‫يؤثر الضوء في فتح وغلق الثغور )عملية النتح(‪.‬‬
‫يتأثر التركيب التشريحي للنبات باختلف شدة الضوء‪.‬‬
‫فالنباتششات المحبششة للشششمس تتميششز بوجششود طبقششات مششن النسششيج العمششادي وأديششم أكششثر سششماكة )‬
‫‪ (Epiderm‬مع تواجد شعيرات أو زغب على السطح الخارجي عششن النباتششات المحبششة للظششل‪ .‬ويختلششف‬
‫تأثير الضوء من حيث النوع ‪ ، Quality‬الكمية ‪ Quantity‬وشدة الضششاءة ‪ Light Intensity‬ومششدة‬
‫الضاءة ‪.Duration‬‬
‫ة‪ -‬ةةة ةةةةة‪Quality :‬‬
‫يختلف تأثير الضششوء مشن حيششث نوعيشة الضششوء بالضششافة إلششى مكونششاته مششن اللششوان المختلفششة‬
‫ويختلف النوع من حيث الموسم والموقع الجغرافي فيؤثر كل من الموسششم والموقششع علششى زاويششة سششقوط‬
‫الضوء على سطح الرض فزاوية السقوط تكون عمودية على خط الستواء وتكون بزاويششة أكششبر كلمششا‬
‫ل(‪.‬‬
‫ل )القطب الشمالي مث ً‬
‫اتجهنا شما ً‬
‫أما نوعية الضوء فلقد ذكرنا أن الشعاعات القصيرة تمتص بطقبة الوزون بينمششا الشششعاعات‬
‫الطويلة تمتص من خلل السحب وبخار الماء‪ .‬كما تؤثر التربة والدخان على باقي الموجات الضششوئية‬
‫كذلك ذكرنا أن الضوء ذو اللون الزرق أو الحمر أهم اللوان التي تمتصها البلستيدات الخضراء في‬
‫حين تعكس اللوان الخرى ويلحظ أن ألوان الضوء تؤثر علششى الكسششينات فششاللون الحمششر يزيششد مششن‬
‫إنبات بعض البذور مثل بذور الخس‪.‬‬
‫كذلك نجد أن الشعة فوق البنفسجية والزرقاء تساعد في تكوين اللون الحمر فششي ثمششار التفششاح‬
‫أما بالنسبة للنمو فالشعة فوق البنفسجية تعتبر ضارة وتؤدي إلى تقزم النباتات ولها تأثير على النباتششات‬
‫النامية على قمم الجبال في حيششن أن الشششعة الحمششراء تسششرع مششن إنبششات بعششض البششذور بينمششا الشششعاع‬
‫الحمر البعيد له تأثير سلبي على إنبات البذور‪.‬‬
‫ةةةةةة ةةةةةة‪Photoperiodism :‬‬
‫عبارة عن اختلف استجابة النباتات للطول النسبي لكل من الليل والنهار‪ .‬مثل الزهار وتكشف البراعم‬
‫والكمون والثمار في النباتات‪.‬‬
‫ة‪ -‬ةةة ةةةةةةة‪:‬‬
‫وهي كمية الضوء الساقط على مساحة معينة خلل فترة زمنية معينة وتقششاس بوحششدات مختلفششة‬
‫أقدمها شمعة ضوئية وهي تعادل كمية الضوء الساقط على السطح من شششمعة قياسششية علششى بعششد ‪ 1‬قششدم‪.‬‬
‫وهناك وحدات أخرى أحشدث مثشل اللكشس ‪ = Lux‬كميشة الضشوء المنظشور السشاقط علشى مسشاحة ‪1‬م ‪2‬‬
‫ويبعد ‪1‬م عن مصدر الضوء ‪ ،‬وهي تساوي )‪ 0.093‬من شمعة ‪ 1‬قششدم( ويحتششاج النسششان للقششراءة إلششى‬
‫حوالي ‪ 20‬شمعة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫وتحتشاج النباتشات علشى القشل مشن ‪ 200 – 100‬ششمعة لكشي تنمشو ولهشذا تشزداد كميشة المشواد‬
‫الكربوهيدراتية المتكونة في النباتات بزيادة شششدة الضششوء حششتى تصششل إلششى حششد أقصششى‪ .‬وتششتراوح شششدة‬
‫الضوء ما بين ‪ 10.000 – 8.000‬شمعة قدم في فصل الصيف‪.‬‬

‫كمية‬
‫المواد‬
‫الكربوه‬
‫يداتية‬
‫ةةة ةةةةةةة‬
‫ويعرف هذا الحد القصى بنقطة تشبع الضوء ‪ Light Saturation‬وهي كمية الضوء الششتي ل يحششدث‬
‫بعدها أي زيادة في كمية المواد الكربوهيدراتية ‪ ،‬وتختلف نقطة التشبع الضوئي من محصول إلششى آخششر‬
‫وتتراوح ما بين ‪ 10.000 – 5.000‬شمعة قدم‪.‬‬
‫وعلى هذا يمكن تقسيم النباتات من حيث استجابتها إلى شدة الضوء إلى ‪:‬‬
‫‪ -1‬نباتات محبة للضوء‪ :‬وتحتاج على القل إلى ‪ 3.000‬وحدة شمعية ضششوئية ومعظششم المحاصششيل‬
‫القتصادية تنتمي إلى هذه المجموعة‪.‬‬
‫‪ -2‬نباتات محبة للظل‪ :‬وتحتاج إلى كمية ضوء أقل ومن أمثلتها نباتات الزينة‪.‬‬
‫وإذا قلت شدة الضاءة عن ‪ 200 – 100‬شمعة يؤدي هذا إلى تقليل التمثيل الضوئي بحيث تقل نواتششج‬
‫التمثيل الضوئي عن المستهلك بواسطة التنفس ويصبح النبات شاحب ‪ Elilated‬فيستطيل النبششات ويقششل‬
‫سمك الساق ويتحول لونه إلى اللون البيض والشكل مغزلي‪.‬‬
‫كذلك تؤثر شدة الضاءة على النتحاء الضوئي فتحلل الوكسينات المسببة للنمو وتتحششرك نحششو الجششزء‬
‫المظلم وبالتالي تؤدي إلى استطالة الخليا البعيدة عن الضششوء وبالتششالي تشؤدي إلششى انتحششاء النبششات نحشو‬
‫الضوء‪.‬‬
‫ويزيد الضوء من نسبة النبات في بعض المحاصيل مثل الخص ‪ ،Lactuca sativy‬حشيشة‬
‫‪ Poa‬وكششذلك يتششأثر إنبشات نبشات الجشزر فششي حيششن تشزداد نسششبة النبششات فششي الظلم لنبششات ‪Liliaceae‬‬
‫)البصال(‪.‬‬
‫ة‪ -‬ةةة ةةةةةةة ‪Duration‬‬
‫المقصود بها عدد ساعات الضاءة في اليوم وتختلف من موقع إلى آخر ومن موسم إلى آخر‪.‬‬
‫فعند خط الستواء فإن عدد ساعات النهار ‪ 12‬ساعة طول العام أما عند خط عششرض ‪ )25‬مث ً‬
‫ل‬
‫تششتراوح عششدد سششاعات النهششار مششن ‪ 10.5‬سششاعة شششتاءً إلششى ‪ 13.75‬سششاعة صششيفًا وعنششد خششط عششرض‬
‫‪ )45‬تتراوح ما بين ‪ 8‬ساعات شتاء إلى ‪ 16‬ساعة صيفًا عند القطب الشمالي تتراوح ما بين صفر شتاء‬
‫إلى ‪ 24‬ساعة صيفًا وتنقسم النباتات من حيث استجابتها لمدة الضاءة إلى تأثيرها على نشششوء الزهششار‬
‫ويمكن تقسيمها إلى نوعين‪:‬‬
‫‪ -1‬نباتات محايدة أي ‪ :Neutral‬وهذه ل تتأثر بعششدد سششاعات النهششار ومششن أمثلتهششا‪ :‬القطششن – اللوبيششا –‬
‫القرعيات – دوار الشمس – الباميا‪.‬‬
‫‪ -2‬نباتات تتأثر بساعات الضاءة‪:‬‬
‫‪17‬‬

‫نباتات النهار الطويل‪ :‬وهذه تحتاج لنشوء التزهير إلى عدد ساعات إضاءة تزيششد عششن حششد معيششن‬
‫‪-1‬‬
‫مششن السششاعات علششى القششل وأن سششاعات الضششاءة تتزايششد فششي أثنششاء فششترة نشششوء الششتزهير ومششن أمثلششة‬
‫المحاصيل‪ :‬القمح الشتوي ‪ ،‬الشعير ‪ ،‬الراي ‪ ،‬البرسيم الحمر‪ ،‬الكتان ‪،‬البطاطس‬
‫نباتات النهار القصير‪ :‬وهذه تحتاج إلى سششاعات إضششاءة أقششل مششن حششد معيششن ويجششب أن تتنششاقص‬
‫‪-2‬‬
‫ساعات النهار باستمرار ومن أمثلتها‪ :‬الرز ‪ ،‬وبعشض أصشناف الشذرة الششامية ‪ ،‬الشذرة الرفيعشة ‪ ،‬فشول‬
‫الصويا‪.‬‬
‫فإذا نقلنا نبات نهار قصر مششن المنطقششة السششتوائية إلششى المنطقششة المعتدلششة يششؤدي هششذا إلششى عششدم إزهششار‬
‫النباتات وتستمر في النمو الخضري‪.‬‬
‫والعكس عند زراعة محاصيل النهار الطويل في موسم نهار قصير يؤدي هذا إلششى تقصششير فششترة النمششو‬
‫الخضري‪.‬‬
‫وتختلف الصناف المختلفة لمحصول ما في استجابتها لساعات الضاءة‪ .‬قد نجششح مربششي النباتششات إلششى‬
‫انتخاب أصناف ل تتأثر بطول النهار‪.‬كذلك تششؤثر الفششترة الضششوئية فششي تكششوين الششدرنات فششي البطششاطس‬
‫وتكوين السوق الجارية في الشليك ةةةةةة ةةةةةةة ةة ةةةةةةةةة‪.‬‬
‫ةةةةة ةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةة‪:‬‬
‫ة ةة ةة ةةة ةةة ةة ةةة ةة ةةةة ة ة ةةةة ة‬
‫ةةةةةةة ةةةةةة‪.‬‬
‫ةة ة ةةةة ة ةةةة ة ةةةةةة ة ةةة ةةة ‪ glucose‬ةة ةة‬
‫الضوء‬
‫‪2‬‬

‫‪O + esoculG‬‬

‫‪CO2 + H2O‬‬

‫ةةةةة ةةة ةةةةةة ةةةة‬
‫ةةةةةةة ة ةة ة ة ةةة ةةة ةةةةة ةة ة ة ةةةةة ة‬
‫ةةةةة ة ‪ Respiration‬ةةةة ةة ةة ة ةةةة ة ةةةةةة ة‬
‫ةةةةةة ‪ -‬ةةةةةة = ةةةة ةةةة ةةةة ةةةةة ةةةةة‬
‫‪net assimilation Rate = Photosynthesis – Respiration‬‬
‫ةةةةة ةةة ة ةةة ةةة ة ةة ةةة ةة ةة ةةةة ة ةةةة ة‬
‫ةةةةة ة ةةةةة ة‪ .‬ةةةةةة ة ةةةة ةةةةةةة ةةةةة ة‬
‫ةةةة ةةةةةةةة ةةةةةة ةة ةةةةةةة ةةةةةةة‪.‬‬
‫وكان هناك اعتقاد أن عملية التنفس تتم أثناء الليل فقط ‪ ،‬ولكن وجد أخيرًا أن هناك نوعين من التنفس‪:‬‬
‫التنفس الظلمي‬
‫التنفس الضوئي‬
‫‪Dark respiration‬‬
‫‪Phto respiration‬‬
‫وعمومًا وجد أن النباتات تنقسم إلى ثلثة أنواع من حيث مسار دورة البناء الضوئي‪.‬‬
‫أ‪ -‬نباتات ثلثية الكربون ‪ :C3‬في هذا النوع من النباتات نجد أن أحد النواتج الوسطية في تكوين سكر‬
‫الجلوكوز في عملية التمثيل الضوئي هو حمض ثلثي ذرات الكربون )حمض فوسفوجلسرات(‬
‫‪ Phosphoglyceric acid‬مثل نباتات القمح – الشعير– الرز– فول صوليا – البرسيم –‬
‫البنجر– البطاطس …‬
‫ب‪ -‬نباتات رباعية الكربون‪ :‬والنباتات في هذا النوع تنتج أحماض وسطية رباعية الكربون مثل‬
‫حمض الماليك والسبارتيك )‪ .(Malic, Aspartic‬الذرة الشامية – الذرة الرفيعة – الدخن‪.‬‬
‫ج‪ -‬النباتات العصارية ‪ :CAM‬وهي نباتات تشابه في مسار ‪ CO2‬نباتات ‪ .C4‬مثل الصبار‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫ومقارنة كفاءة التمثيل الضوئي للستهلك المائي للنوعين ‪ C3‬و ‪ C4‬نجد أن كفاءة النوع‬
‫الرباعي الكربون يفوق نباتات ‪C3‬‬
‫كيفية تعديل شدة الضاءة‬
‫في حالة زيادة شدة الضوء عن الحد اللزم‪ .‬يمكن تعديل شدة الضاءة‪.‬‬
‫تعديل الضاءة‪:‬‬
‫ة‪ -‬ةةةة ةة ةةةةة ةة ةةةةةة ة )ةةةة ةة ةةةة ةةة‬
‫ةةةةةةةةةة ةةةةة ةة ة ة ةة ة ةة ةةة ة ة ة ةةةة ةة‬
‫ةةةةةةة ةةةةةةةة(‪.‬‬
‫ب‪ -‬تعديل كثافة النباتات‪.‬‬
‫ة‪ -‬ةةةةة ةةةةةةةة‪.‬‬
‫د‪ -‬تحميل المحاصيل‪.‬‬
‫هش‪ -‬استعمال الشباك والتظليل‪.‬‬
‫و‪ -‬إنتاج أصناف من المحاصيل تتحمل شدة الضاءة‪.‬‬
‫ويمكن تعديل شدة الضاءة بزراعة المحاصيل في البيوت المحمية‪.‬‬
‫والعتماد على الضاءة الصناعية جزئيًا أو كليًا‪.‬‬
‫الضششاءة الضششافية‪ Supplemental Illumination :‬فششي الششبيوت المحميششة يعتششبر العتمششاد علششى‬
‫الضاءة الصناعية عملية غير اقتصادية ولكن تستعمل في حالة المحاصيل ذات العائد المرتفع كمششا فششي‬
‫نباتات الخضر – والزينة المزروعة في غير موسمها الطبيعي‪.‬‬
‫ومصادر الضاءة هي‪:‬‬
‫أ‪ .‬المصابيح الكهربائية العادية ويطلق عليها ‪Tungestens lamps‬‬
‫وهذه المصابيح غنية بالضوء الحمر والشعة دون الحمراء ‪ Infrared‬وهي فقير في الضوء‬
‫الزرق ول ينصح بوضعها قريبة من النباتات حتى ل تؤدي إلى زيادة درجة الحرارة‪.‬‬
‫ب‪ .‬مصابيح الفلورسنت ‪Fluorescent‬‬
‫وتتميز بوفرة النوع البنفسجي وقلة الشعة الحمراء ودون الحمراء وتمتاز كفاءتها عن النوع‬
‫الول ويعاب عليها ضعف الضاءة مع الستعمال وكذلك اختلف شدة الضاءة على طول المصباح‬
‫فيزداد في الوسط ويقل عند الطرفين ويوصى باستعمال النوعين الول والثاني للحصول على نتائج‬
‫أفضل نسبة ‪ 2 : 1‬أو ‪ 5 : 1‬وتستعمل أنواع السابقة في البيوت الزجاجية والصوب الزجاجية – غرف‬
‫النمو – ‪ Phyto trones‬وهناك أنواع أخرى من غرف النمو مثل ‪) Growth chamber‬غرف‬
‫النمو( وهي غرف صغيرة الحجم تستخدم في أجراء التجارب وتعتمد على الضاءة الصناعية كلية‬
‫ويمكن التحكم في ساعات الضاءة ودرجة الحرارة والرطوبة النسبية عن طريق الحاسبات اللكترونية‬
‫‪ ، Computer‬والحجام الكبرى من هذه الغرف تعرف باسم ‪. .Phyto trones‬‬

‫‪19‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful