É«ÑeÉZ πÑb ¢ûàjRƒ∏«∏M íjôjh ÒѵdG √Gƒà°ùe ¤GE Oƒ©j Qƒª£e

Éeƒj ∂````°TGC ⁄'' :Qƒ```ª£e
»©```°Vh ‘ hGC »JGQó``b ‘
''äQƒ`````صfGô```a ™e
¢ûàjRƒ∏«∏M áØ°ù∏a ≥aGhGC''
πLGC øe Ö©````∏æ°Sh
''É«``````ÑeÉZ ‘ RƒØdG

''hQƒeGOÉc'' øjÉY ''¢ûàjRƒ```∏«∏M''
ø∏``©«°Sh ÚæK’EG Iô¡°S GOóq`›
Ωƒ```«dG ''É«```ÑeÉZ'' áª``FÉb

''É«`ÑeÉZ'' á∏````MQ ‘ É«ª°SQ ô```°VÉM ∫GõZ

êO 20 : øªãdG 1987 Oó©dG. 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG á«°VÉjQ á«eƒj

www.elheddaf.com

ójóéàd ±Îe ™e äÉ°VhÉØŸG ô°TÉÑj »°TÉæM
AÉ≤ÑdÉH ÚÑY’ á«fɪK ´ÉæbGE ójôjh ó≤©dG

Qƒ°†◊ÉH ÖdÉ£e QÉŒ
á«YOQ äGAGôLGEh
¬≤M ‘ òîàJ ób
ÊÉ©j ñÉ°ùf
äÓ°†©dG øe
§∏îjh áHô≤ŸG
±hô©c äÉHÉ°ùM
:ñÉ°ùf
≈àM π«ëà°ùŸG π©aÉC°S''
''ÜhôÿG AÉ≤d ™q«°VGC ’
: Ω’ɵ∏H
¿Éc Êɵe ÖY’ …GC''
¢ùŸ ‘ πe’CG ó≤Ø«°S
''ójóL øe IôµdG

QGõNh IÒH ,ájOƒdƒŸG ÜQqój ød »∏YƒH
Iƒ≤H ô°ûàæJ »°ûJGôH IOƒYh ¿ÉMÎ≤e

MCA

ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG

JSK

Éà````````Ø«ë°U
''ÉcQÉe'' h ''¢SGB''
‹ƒ¨a ¿ÉØ°üJ
ójó÷G ôLÉe'' `H
∞¡q∏àj …òdG
''É«ÑeÉZ óYƒŸ
:‹ƒ¨a
ôLÉe ¬∏©a Ée''
∫ÉæŸG ó«©H
ÈY ¬JógÉ°Th
''§≤a âfÎf’CG

πÑ≤à°ùŸG ‘ ôµØf øëf ,áYÉ°TGE »°ûJGôH IOƒY'' :ÖjôZ
''AGQƒdG ¤GE Oƒ©f ødh
§≤a ájQGOGE Qƒe’C ÊÉYóà°SG ÖjôZ'' :»°ûJGôH
''IOƒ©dG Iôµa »q∏Y ìô£j ⁄h

USMA

CRB

Ö©∏jo ’ ób »HQGódG
ô°q†ëj π«¨jGE
á«```````∏jƒL 5 ‘
OGORƒ∏H `H áMÉWÓEd QÉà```îj ÜÉÑ°ûdGh
π«¨jGE ™e'' :¢Tƒ∏µe ôcÉ°ûJ ‘ ∫ÉÑ≤à°S’G

᪨f ó«©à°ùæ°S
á«dÉààŸG äGQÉ°üàf’G
''OGORƒ∏H `H ájGóÑdGh

USMH 5

JSMB

IÉCLÉØe ôq°†ëj ∫É°û«eh OÉ°ûJ ‘ Ωƒ«dG ájÉéH
''Iƒ≤H É¡æY ™aGóæ°Sh áªFÉb ÉæXƒ¶M'' :‹Gh
¢ThôªY Gƒ©æ≤j ⁄ ¿ƒ«°SÉ°S’CG

USMB

»°ûJGôH ™e πµ°ûe ‹ øµj ⁄'' :áLGôH
''ájOƒdƒŸÉH »bÉëàdG ≈∏Y ΩófGC ⁄h

CRBBK 1

ó«ÑYh ≥«Øà°ùj ìÉ‚ƒH
á°VÉØàf’EG π°UGƒj

Ö©∏dG ÉfÎNG'' :OÉæe
''ôcÉ°ûJ Ö©∏e ‘

IÒÑc áÑ°ùæH'' :∞jô°T ¿ÉjR
''áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ΩÉeGC ∑QÉ°TGC ød

...¢ùeGC AÉ°ùe √AÉYóà°SG ≈≤∏J ''»àfÉØ«d''

»æWƒdG ÖîàæªdG

''É«ÑeÉZ'' á∏MQ »a É«ª°SQ ô°VÉM ∫GõZ
á°ùaÉæªdG ¢ü≤f øe ¬JÉfÉ©e ºZQ
∞°üfh á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG OhóM »a ''»àfÉØ«d'' …OÉf ø∏YGC
πÑb øe ∫GõZ ºLÉ¡ªdG AÉYóà°SG ¬«≤∏J ôÑN ,¢ùeGC AÉ°ùe øe
IGQÉÑe »a ácQÉ°ûª∏d Ωó≤dG Iôµd ájôFGõédG ájOÉëJ’G
.∫ƒéfÉH'' »a ΩOÉ≤dG …ôØ«a 29 Ωƒj É«ÑeÉZ

...á«fɪd’
C G ''±Qhó∏°ShO'' »a ¢ù«dh á«fÉÑ°S’
E G ''á«∏«Ñ°TG'' »a ø«æK’G Iô¡°S ¿Éc

''hQƒeGOÉc'' øjÉ©j ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
Ωƒ«dG ''É«ÑeÉZ'' áªFÉb ø∏©«°Sh GOóée

»a Gô°VÉM ≥HÉ°ùdG ''Éæjõ«°ûJ'' ÖY’ ¿ƒµ«°S »dÉàdÉHh
¢ü≤f øe Iô«ÑµdG ¬JÉfÉ©e ºZQ ,áeOÉ≤dG ''ô°†îdG'' á∏MQ
áæ°ùdG ájGóH òæe §≤a øjAÉ≤d »a ∑QÉ°T …òdG ƒgh á°ùaÉæªdG
''»dƒHÉf'' ΩÉeGC ''Éæjõ«°ûJ'' ™e á≤«bO 90 Ö©d å«M ,IójóédG
.''QGóæàfÉ°S ≠æ«°SGQ'' ΩÉeGC ''»àfÉØ«d'' ¿GƒdÉCH á≤«bO 14h

É«ª°SQ Ωƒég Ö∏b ™HGQ
''¢ûàjRƒ∏«∏M'' áªFÉb »a

IGQÉѪd ∫GõZ AÉYóà°SG ôÑN ''»àfÉØ«d'' ó«cÉCJ ™eh
Ö°üæe »a ¿ƒ£°ûæj øjòdG ø«ªLÉ¡ªdG áªFÉb ¿ÉEa ,''É«ÑeÉZ''
ÖNÉædG πÑb øe äGAÉYóà°SG É«ª°SQ Gƒ≤∏J øjòdG áHôM ¢SGCQ
≈≤∏J ¿GC ó©H ,ø«ÑY’ 4 ≈dGE ™ØJQG ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' »æWƒdG
ÖY’h •QÉØdG óMC’G Ωƒj √AÉYóà°SG ájOƒY ¥ÉaƒdG ºLÉ¡e
»dÓ©°T …óæ∏൰S’G ''øjOôHGB''h »fɪ«∏°S OGORƒ∏H
.ø«æK’G ¢ùeGC ∫hGC ɪgAÉYóà°SG

ô«ÑµdG õ¨∏dG ≈≤Ñj QƒÑL
ø«ªLÉ¡ªdG ¢Uƒ°üîH

…ó¡e .ä

¢û à j R ƒ ∏ « ∏ M ó « M h » æ W ƒ d G Ü Q ó ª d G å © H
¢SGôqëdG ÜQóe ôÑY »°ThÉ°T ≈dGE ájƒØ°T ádÉ°SQ
≈∏Y É¡dÓN øe √ôµ°T ,IhÉc QƒædG óÑY
πc øe ºg’
C Gh ,Iô«N’
C G ä’ƒédG »a √OhOôe
≈∏Y ßaÉM å«M ¬H ô¡X …òdG •ÉÑ°†f’
E G Gòg
¿GC ¬fÉC°T øe Ée πc iOÉØàj ∞«c ±ôYh ¬Fhóg
ø«M ¬d É¡¡Lh »àdG ¬Jɪ«∏©àH Gó«≤àe ,√ô°†j
»JÉCJh .≈°Sƒe …ó«°S ¢üHôJ »a ¬H ™ªàLG
á¡LGƒe øe ø«YƒÑ°SGC πÑb ádÉ°SôdG √òg
,¬°ùØf »a ¢SQÉëdG á≤K øe ójõàd ,É«ÑeÉZ
¬fGC IóY äGô°TƒDeh Iô«ãc äGó«cÉCJ §°Sh
.IGQÉѪdG √òg »a É«°SÉ°SGC ¿ƒµ«°S

IOÉ°T’EG ≈≤∏J »°ThÉ°T
¢ùeGC ∫hGC AÉ°ùe
√òg »°ThÉ°T …Rƒa ¢SQÉëdG ≈≤∏J óbh
,Gô«ãc ∂dP √ó©°SGCh ¢ùeGC ∫hGC AÉ°ùe IOÉ°TE’G
ÖîàæªdG øe IOÉ¡°ûH ≥∏©àj ôeC’G ¿GC á°UÉN
IGQÉÑe øe §≤a ø«YƒÑ°SGC πÑbh »æWƒdG
ób ¿Éc ¿GEh ¬eó≤j …òdG OhOôªdÉH ±GôàYG áHÉãªH ∂dP ôÑàYGh ,É«ÑeÉZ
ø«ZƒdƒH Ö©∏e á«°VQGC ≈∏Y ɪ¡Ñ©d ø«JQÉÑe ôNGB »a ±GógGC 3 ≈≤∏J
òæe ájɨ∏d ó«©°S ¬fGC »°ThÉ°T øe Üô≤e Éæd ∞°ûc óbh ,ájOƒdƒªdG á≤aQ
∫Éæj ¿GC QɶàfG »a ,âØYÉ°†J πª©dG »a ¬àÑZQ ≈àMh ,AÉæãdG ¬¨∏H ¿GC
.É«°SÉ°SGC ¬cGô°TÉEH ÜQóªdG á≤K

…ƒæ©ªdG √õ«¡éJh ¬°ùØf »a ¬à≤K ™aQ ±ó¡dG
™aQ ƒgh »æWƒdG ÖNÉæqdG ádÉ°SQ ∫ÓN øe í°VGh ±ó¡dG ¿GC hóÑjh
≈àM ,¬J’ÉM π°†aGC »a ¬fÉCH Ó©a ¬YÉæbGEh ¬°ùØf »a »°ThÉ°T á≤K
ƒd á∏«≤K á«dhƒD°ùe ΩÉeGC ¿ƒµ«°S ¬fGC á°UÉN ,¬à«°ùØf ≈∏Y ∂dP ¢ùµ©æj
π°üë«°S Ée Gòg ¿GC ƒdh ,É«°SÉ°SGC Ö©∏d É«ÑeÉZ IGQÉÑe »a á≤ãdG ¬ëæe Qô≤j
ÜQóe ¿Éch .¢SGôëdG πc øe GOGó©à°SG ôãc’
C G ¬fGC QÉÑàYÉH Iô«Ñc áÑ°ùæH
¢SGôM ø«H øe 1 ºbôdG »°ThÉ°T ¿ÉCH πÑb øe ±ôàYG ób IhÉc ¢SGôqëdG
òæe IGQÉÑe …GC Ö©∏j ºd -™«ªédG ±ô©j ɪc- »ëdƒÑe ø«M »a ,ôFGõédG
.GQôÑe ''ô°†îdG'' ≈eôe á°SGôM øe √OÉ©HGE π©éj Ée ,∞°üfh øjô¡°T

É«ÑeÉZ »a ≈eôªdG á°SGôëd ó©à°ùe
¢ShQódG ¬°UÓîà°SG ó«cÉCJh
¿ƒµJ ¿GC ô¶àæj ºd …òdG ƒgh ,IGQÉѪ∏d Gó«L Gó©à°ùe »°ThÉ°T hóÑjh
AÉYóà°SG ôNGB Oƒ©j PGE ,πjƒW ÜÉ«Z ó©H ÖîàæªdG ≈dGE É«°SÉ°SGC ¬JOƒY
áHÉãªH √ôÑà©j …òdG ôeC’G ,2010 ¢SQÉe 27 Ωƒj Üô¨ªdG IGQÉÑe ≈dGE
GPGEh .IGQÉѪdG Ωƒj ≈àM »°SÉ°SGC ¬fGE ∫ƒ≤j ¿GC ójôj ’ ¬fGC ºZQ ,á«dhƒD°ùe
øe ≈∏Y Oô«d ¬d áÑ°SÉæe π°†aGC ¿ƒµà°ùa »°ThÉ°ûd á°UôØdG √òg äAÉL
hGC ÖÑ°ùd »æWƒdG Öîàæª∏d í∏°üj ’ ¬fÉCH GhôÑàYGh ¬JGQób »a Gƒµµ°T
πgÉCJ »a Gô«Ñc GQhO Ö©d ¬J’ÉM π°†aGC »a ¿Éc ɪd ¬fGC ™e ,ôNB’
√OhOôeh ¬àbÉ«d π°†ØH 2010 É«≤jôaGE ܃æL ∫Éjófƒe ≈dGE ''ô°†îdG''
∫Gõj ’h ¬àæj ºd ¬fGC ó«cÉCàd ójóL øe √ô¡¶jo ¿GC ójôj …òdG ,õ«ªªdG
.Öjô≤dG »°VɪdG ¢ShQO ¢ü∏îà°SG ¿GC ó©H ÖîàæªdG IOÉaGE ≈∏Y GQOÉb

¬d IGQÉÑe ∫hGC ¿ƒµà°S ,Ö©∏j ƒd
∞°üfh Gô¡°T 20 ó©H''ô°†îdG''™e
¿ƒµà°ùa É«ÑeÉZ ΩÉeGC É«°SÉ°SGC Ö©∏dÉH ¬à°Uôa ≈∏Y »°ThÉ°T π°üM ¿GEh
∞°üfh Gô¡°T 20 ó©H ÖîàæªdG ≈eôe á°SGôM ≈dGE ájɨ∏d Iõ«ªe ¬JOƒY
¿GC ó©H ÉÄLÉØe Éaóg ≈≤∏J ób ¿Éc ø«M ,ô«NC’G É«æ«aƒ∏°S AÉ≤d øe
πc »a »°ThÉ°T »≤Hh ,â∏NOh ¬jój ø«H øe á∏¡°S äóH Iôc âà∏ØfG
…òdG ÉC£îdG Gòg ¢†jƒ©àd ¬JÉCJ ºd á°UôØdG ¿GC ≈∏Y ∞°SÉCàj ¬JÉëjô°üJ
.¢SQÉM …GC ¬ÑµJôj ¿GC - ¬JGôjó≤J Ö°ùM - øµªj

''Iôe Ö©d GPGE ¬fGC πÑb øe óYh
''¬«ëqæj Ée óMGh ..
π©Ø«°S ¬fÉEa á°UôØdG ≈∏Y π°üM GPGE ¬fÉCH óYh ¿GC »°ThÉ°ûd ≥Ñ°S óbh
¿ƒµ«°S PGE ,•É«àM’G ≈dGE GOóée Oƒ©j ’h á≤ãdG ´õàæj ≈àM A»°T πc
π°üM ¿GEh Ió«L IGQÉÑe ájOÉCJ ™e ,É«ÑeÉZ »a ÉaGógGC ≈≤∏àj ’ ¿GC ¬fÉgQ
IÉCLÉØe ¿ƒµj ød ¿GƒL ô¡°ûd çÓãdG äÉjQÉѪdG »a ¬cGô°TGE ¿ÉEa ∂dP ¬©e
™e º«∏°S πµ°ûH ±ô°üàj »≤Hh √Gƒà°ùe ≈∏Y ßaÉM ¿GE) ¥ÓWE’G ≈∏Y
äÉfÉgôH Ö©∏j o …ôØ«a 29 Ωƒj AÉ≤d π©éj Ée ƒgh ,(ájOƒdƒªdG ¬≤jôa
’ƒ£e √ô¶àfG Ée ≥≤ëàj ¿GC ô¶àæj …òdG »°ThÉ°ûd áÑ°ùædÉH IójóY
¢S.ƒªéf .Öîàæª∏d çÓãdG äÉÑ°ûîdG ø«H ¬fɵe IOÉ©à°SÉH

ójó°ûdG ƒµ°Sƒe OôÑH ôKÉCJ

Iƒ£N ƒ£îj QƒÑL
øªK ƒëf ábÓªY
''≠«d ÉHhQhGC'' »FÉ¡f

π≤æJ »àdG ,á≤HÉ°ùdG äGôªdG »a π°üM
»æØdG ¬ªbÉW AÉ°†YGC óMGC hGC ƒg É¡«a
çóM ɪ∏ãe ,ø«ÑYÓdG ¢†©H áæjÉ©ªd
™e hGC ≈dhC’G ''hQƒeGOÉc'' IQÉjR »a
¿GC ôãcGC ócƒDj Ée π©dh .Óãe »dÓ©°T
¿GC ƒg ,ájô°S ÉgOGQGC ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
IQÉjR øY ÉÄ«°T ócƒDj ºd ''hQƒeGOÉc''
»a IôªdG √òg ¬d »æWƒdG ÖNÉædG
ôeC’G ¿Éc ɪ∏ãe ,»ª°SôdG ¬©bƒe
≈àM ’h ,á≤HÉ°ùdG IôªdG »a ¬«∏Y
øY çóëJ ''OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ'' ™bƒe
ô¡°T ¬«∏Y ôeC’G ¿Éc ɪ∏ãe IQÉjõdG
.•QÉØdG »ØfÉL

áªFÉb ø∏©«°S
Ωƒ«dG QÉ¡f ''É«ÑeÉZ''

Iô«Ñc Iƒ£N »fÉfƒ«dG ¢SƒcɫѪdhGC ≈£N
ÉHhQhGC'' ádƒ£H »FÉ¡f øªK ≈dGE πgÉCàdG ƒëf
¿GRÉc ø«HhQ ¬Ø«°†à°ùªH ¬àMÉWGE Ö≤Y ''≠«d
Ö©∏e ≈∏Y OQ ¿hO ó«Mh ±ó¡H »°ShôdG
âaôYh ,¢ùeGC Iô«¡X »Ñªdh’CG ƒµ°Sƒe
ɪ«a É«°SÉ°SGC QƒÑL ≥«aQ ácQÉ°ûe IGQÉѪdG
A’óÑdG »°Sôc ¿hóÑY ∫ɪL ¬æWGƒe ΩR’
ÜQóªdG É¡≤ÑW »àdG IQòëdG á£îdG πX »a
âJGC É¡fGC ô«Z ,…Oô«ØdÉa ƒà°ù«fQGC »fÉÑ°S’EG
QÉ°üàfG ∫ÓN øe »°ù«FôdG É¡aó¡H ô«N’CG »a
.¢SƒcɫѪdhGC

ºdh Gó«Mh ɪLÉ¡e Ö©d
Iójó°ûdG IOhôÑdG πªqëàj

ÖNÉædG ¿GC ''±Góq¡dG'' âª∏Yh
á«FÉ¡ædG áªFÉ≤dG º«∏°ùJ Qôb »æWƒdG
''É«ÑeÉZ'' IGQÉѪd ø«Yóà°ùªdG ø«ÑYÓd
ôÑY Égô°ûæà°S »àdG ,''±ÉØdG'' `d Ωƒ«dG
ºà«°S »dÉàdÉHh »ª°SôdG É¡©bƒe
»àdG Iô«ÑµdG ÖbôàdG ádÉëd óM ™°Vh
,áªFÉ≤dG ¿ÓYGE »a √ôNÉCJ É¡Ø∏N
»a Aɪ°SC’G ∫hGóJ Iôãc ™e á°UÉN
åjóëdGh •QÉØdG á∏«∏≤dG äÉYÉ°ùdG
ÖNÉædG ¿ÓYGE á«fɵeGE øY ºFÉ≤dG
iôNGCh ᫪°SQ áªFÉb øY »æWƒdG
ø«©à°ùj ób ,ø««WÉ«àMG ø«ÑYÓd
»àdG Iô«NC’G ΩÉjC’G »a º¡JÉeóîH
.''∫ƒéfÉH'' ƒëf ôØ°ùdG ≥Ñ°ùJ
…ó¡e .ä

ø«Jôe ¬àæjÉ©e
™«HÉ°SGC 5 ±ôX »a
¬«∏Y ∫ƒ©j ¬fGC ócƒDj
''∫ƒéfÉH'' »a
øjÉY ób ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ¿Éch
»ØfÉL 7 Ωƒj Iôe ∫hC’ ''hQƒeGOÉc''
∫ÉjQ'' á¡LGƒe ¢ûeÉg ≈∏Y ,•QÉØdG
π≤æJ å«M ''Éfƒ°SÉ°ShGC'' ΩÉeGC ''OGó«°Sƒ°S
''¿É«à°SÉÑ«°S ¿É°S'' ≈dGE »æWƒdG ÖNÉædG
™e åjóë∏d É¡eƒj á°UôØdG âfÉch
πªM »a ¬àÑZQ ióe áaô©eh ,ÖYÓdG
ÜQóªdG Qôµj ¿GC πÑb ,»æWƒdG ¢ü«ª≤dG
∞bƒe »a ø«æK’G ¢ùeGC ∫hGC IQÉjõdG
ÖYÓdG ≈∏Y Gô«ãc ∫ƒ©j ¬fGC ócƒD«d AÉL
¢ù«dh ,''∫ƒéfÉH'' AÉ≤d »a hQƒeGOÉc
É«°SÉ°SGC ¬cô°ûj ¿GC ÉeɪJ Gó©Ñà°ùe
»fÉ©j Ö°üæe »a øªjGC ô«¡¶c
πX »a ,ìOÉa ¢ü≤f øe ¬«a ''ô°†îdG''
ÜÉ«Zh ≈Ø£°üe …ó¡e ´ÉæbGE ΩóY
.áHÉ°U’EG ÖÑ°ùH Oƒ°ûM

¿GC ô°UGC ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
É«fÉÑ°S’E ¬JQÉjR ¿ƒµJ
IôªdG √òg ájô°S

ÖNÉædG ¿GC ÉfQOÉ°üe Éæd âØ°ûch
√òg π°†a ,''¢ûàjRƒ∏«∏M'' »æWƒdG
É«fÉÑ°SGE ≈dGE ¬∏≤æJ ¿ƒµj ¿GC IôªdG
ɪ∏ãe ¬æY ¿ÓYE’G ºàj ’h ,Éjô°S

AÉ≤∏dG áªFÉb øª°V ¿hóÑY óLGƒJ ,¬à¡L øe
ΩÉëbGE …Oô«ØdÉa ƒà°ù«fQGC »fÉÑ°S’EG èeôHh
GôNƒDe ≥dÉCàªdG …ôFGõédG ¿Gó«ªdG §°Sh
PGE πb’CG ≈∏Y AÉ≤∏dG øe áYÉ°S ™HQ ôNGB ∫ÓN
¿GC ô«Z ,áeRÓdG äGAɪM’EÉH ¿hóÑY ΩÉb
(73O) »a ¢SƒcɫѪdhGC ≈eôe ¢SQÉM OôW
(ÉgQógGC AGõL á∏cQ ¿GRÉc ø«HhQ √ôKGE ∫Éf)
≈dGE ∂dP Ö≤Y »fÉfƒ«dG ≥jôØdG Aƒédh
∫hGC ≥HÉ°ùdG »dhódG π«é°ùJ ¿hO ∫ÉM ´ÉaódG
.''≠«d ÉHhQhGC'' á≤HÉ°ùe »a ¬d ácQÉ°ûe
»fƒN ¢ùfƒj

»æWƒdG ÖNÉædG ¿GC ócƒDj Ée π©dh
áæjÉ©e Oó°üH ∫GRÉe ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
Gô°VÉM ¿Éc ¬fGC ƒg ,ø«ÑYÓdG ¢†©H
¿É°S'' »a ø«æK’G ¢ùeGC ∫hGC Iô¡°S
πLGC øe ,á«fÉÑ°SE’G ''¿É«à°SÉÑ«°S
ΩÉeGC ''OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ'' IGQÉÑe á©HÉàe
á«JGƒe á°UôØdG âfÉch ,''á«∏«Ñ°TGE''
≈dGE ójóédG óaGƒdG áæjÉ©ªd ¬d áÑ°ùædÉH
…òdG ,''hQƒeGOÉc'' ™aGóªdG ''ô°†îdG''
¬fGC •QÉØdG ᩪédG Ωƒj òæe ócÉCJ
,''É«ÑeÉZ'' AÉ≤d »a Gô°VÉM ¿ƒµ«°S
.¬jOÉf IQGOGE AÉYóà°S’G π°Uh ¿GC ó©H
»a ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' óLGƒJ AÉLh
Gƒ©bƒJ øjô«ãµdG ¿GC ºZQ É«fÉÑ°SGE
»a •QÉØdG ø«æK’G Iô¡°S √óLGƒJ
πLGC øe ,á«fɪdC’G ''±Qhó∏°ShO''
âNGôàfG'' ¬jOÉf ™e Qƒª£e áæjÉ©e
.∑Éæg Ö©d …òdG ''äQƒØµfGôa

ô£îdG á≤£æe øY ÉàbƒDe ó©àÑjh á«∏«Ñ°TGE ΩÉeGC RƒØj hQƒeGOÉc
ÜÉ°ùëd ¢ùeGC ∫hGC ᪡e IGQÉÑe OGó««°Sƒ°S ∫ÉjQ …ófG iôLGC
πàëj ¿Éc PGE ,á«∏«Ñ°TGE …OÉf ΩÉeGC »fÉÑ°S’EG …QhódG øe 23 ádƒédG
πÑb 17 áÑJôªdG hQƒeGOÉc áÑ«W øH …ôFGõédG »dhódG AÉ≤aQ
, ∫hõæ dÉH I Oó ¡ ª dG ¥ ôØdG ™e ¿ Éc h • QÉØdG ø «æ KE’G á∏ «d á¡ LGƒe
áÑ°ùædÉH ᫪gC’G ájÉZ »a IGQÉѪdG √òg •É≤f π©L Ée ƒgh
Rƒa íª°S óbh .¢ùdóf’CG áæjóe ≥jôa ΩÉeGC ∞«°†à°ùªdG ≥jôØ∏d
11 áÑJôªdG ≈dGE 17 áÑJôªdG øe AÉ≤JQE’G øe á«FÉæãH OGó««°Sƒ°S
…òdG ,QóæàfÉ°S …OÉf •ƒ≤°ùdÉH Oó¡e ∫hGC øY •É≤f á©HQGC ¥QÉØHh
.á£≤f 23 ´ƒªéªH 18 áÑJôªdG πàëj

´ÉaódG øe iô°ù«dG á¡édG »a ∑QÉ°T
á¡édG »a É«°SÉ°SGC ¬d IGQÉÑe »fÉK »a hQƒeGOÉc `cQÉ°T óbh
iƒà°ùªdG »a IGQÉÑe …ôFGõédG »dhódG Ö©d PGE ,´ÉaódG øe iô°ù«dG
,π«é°ùà∏d áëfÉ°ùdG ¢UôØdG ó©H á«∏«Ñ°TGE »ªLÉ¡e ≈∏Y äƒah
ø«aóg π«é°ùJ øe √hDÓeR øµªJ ø«M »fÉãdG •ƒ°ûdG »a ɪ«°S’
.á¡LGƒªdG √òg øe »fÉãdG •ƒ°ûdG ôªY øe (69h 65O) »a

q GC ócƒDj »fÉfƒ«dG ΩÓY’EG
¿
ÉÄ«°S øµj ºd √Gƒà°ùe

ÉéeôÑe ¿Éc ¿hóÑY ΩÉëbGE
¢SQÉëdG OôW ’ƒd

øjÉ©j ¿GC Qôb
á«fÉK Iôe ''hQƒeGOÉc''

¬≤jôa ™e É«°SÉ°SGC ¬d ácQÉ°ûe »fÉK »a

áHôM ¢SGCôc ¿GRÉc ø«HhQ ΩÉeGC QƒÑL Ö©dh
≈dGE ájGóÑdG »a …Oô«ØdÉa »©°S πX »a ó«Mh
á£N ≈∏Y √OɪàYÉH QGô°V’CG π«∏≤J
íéf »àdG Iô£«°ùdG ¿GC ô«Z ,(1-2-2-5)
≈dGE ¬H â©aO ájGóÑdG øe É¡≤∏N »a ¬dÉÑ°TGC
ºYód ¿ƒcÉe hO ¿ƒLh ¢ù«dô«e øØ«c ºjó≤J
ô¡¶jo ºdh ,Ωƒé¡dG »a ôãcGC …ôFGõédG »dhódG
É¡Ñ©d »àdG á≤«bO 81 QGóe ≈∏Y ô«ãµdG QƒÑL
ɪæ«H π∏°ùàdG ïa »a äGôe 5 øe ôãcGC ™bh PGE
ΩóY .(39O) »a ÉgRôHGC áëfÉ°S É°Uôa QógGC
¬H ô¡HGC …òdG ¬JGP iƒà°ùª∏d QƒÑL ºjó≤J
¢†©H ¬©LQGC •QÉØdG ᩪédG Éæ«KGC ∂jGC ΩÉeGC
âÑ©d »àdG Iójó°ûdG IOhôÑdG ≈dGE ø«∏∏ëªdG
âëJ áLQO 15 â¨∏H PGE IGQÉѪdG É¡dÓN
.ƒµ°Sƒe »a ¢ùeGC Iô«¡X ôØ°üdG

≈∏Y »fÉfƒ«dG ΩÓY’EG ≈æKGC ,¬ÑfÉL øe
»a AÉL ó≤a ƒµ°Sƒe »a ¢ùeGC QƒÑL iƒà°ùe
Gõ«ªàe ¿Éc …ôFGõédG ¿qGC ''ÆhO QƒÑ°S'' ™bƒe
™bh »àdG AÉ£N’CG ɪæ«H ,IôµdG ≈∏Y ÓJÉ≤eh
áé«àf ¬FÓeR iód É°†jGC IOƒLƒe âfÉc É¡«a
»fÉfƒ«dG ΩÓY’EG OÉ°TGC óbh ,¢ù≤£dG IhÉ°ù≤d
±óg á£≤d ∫ÓN Iô«ÑµdG QƒÑL áªgÉ°ùªH
»fÉÑ°S’EG ôÑY (71O) »a ó«MƒdG IGQÉѪdG
»°ShôdG ¢SQÉëdG QƒÑL êôMGC å«M ,ôà°Sƒa
πé°ùe ¬∏«eR ≈dGE IôµdG ∫ƒ°Uh »a ÖÑq°ùJh
.QÉ°üàf’G ±óg

øe Üô≤e Qó°üe Éæd ô°SCG å«M
» æW ƒ dG ÖN ÉædG ¿CG ''¢û àjRƒ ∏ «∏ M ''
¢† © Ñ d á æ j É © e á ∏ M ô e » a ∫ G R É e
ájÉZ ≈dEG π°üØj ºd ¬fCGh ,ø«ÑYÓdG
É¡æY ø∏©«°S »àdG áªFÉ≤dG »a ¢ùeCG
, '' ± É Ø d G '' ` d » ª °S ô d G ™ b ƒ ª d G ô Ñ Y
â∏°Uh ø«ÑYÓdG øe ô«ãµdG ¿CG ºZQ
Qƒ° †ë∏d äGAÉ````Yóà° SG º```````¡jOGƒf
.¢üHôàdG ≈dEG

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

»`````æãjo ¢û`````àjRƒ∏«∏M
IhÉ`````c ôÑY »°ThÉ°T ≈∏Y
É«ÑeÉZ πÑb ¬JÉjƒæ©e ™aôjh

ájôØ°S »a øjô°VÉM ¿ƒfƒµ«°S øjòdG ,ø«ÑYÓdG áªFÉb »a ᫪°SQ áØ°üH ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG º°ùëj ºd
..…ôØ«a 27 Ωƒj á«ÑeɨdG ᪰UÉ©dG ≈dGE ''ô°†îdG''

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

»a RƒØdG ójôj ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ¿GC ócƒDj Ée ƒgh ,πbC’G ≈∏Y
.∂dP ô«Z ’h ''∫ƒéfÉH''

QÉ¡f á«FÉ¡f áØ°üH ¬àªFÉb ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ¿ÓYGE πÑbh
¬©æ°üj ≈≤Ñj ø«ªLÉ¡ªdG ¢Uƒ°üîH ó«MƒdG õ¨∏dG ¿ÉEa ,Ωƒ«dG
øe √óLGƒJ ó©H ócÉCàj ºd …òdG QƒÑL ''¢SƒcɫѪdhGC'' ÖY’
ócÉCàj ºd ∫GRÉe √QhóH Qƒª£e ¿GC âbh »a ,áªFÉ≤dG »a ¬eóY
πc ¿GC ƒdh ,√AÉYóà°SG ''äQƒØµfGôa âNGôàfG'' IQGOGE »≤∏J ó©H
ÜÉ°ùàMÉH ¬fGC ó«c’CGh .Gô°VÉM ¿ƒµ«°S ¬fÉCH »MƒJ äGô°TƒDªdG
ø«ªLÉ¡e 5 `H ''É«ÑeÉZ'' ≈dGE π≤æà«°S »æWƒdG ÖîàæªdÉa IõYƒH

á«eƒé¡dG äÓªëdG »a ≈àM ºgÉ°S
íéf »fÉÑ°S’
E G ÖîàæªdGh ''á«∏«Ñ°TGE'' ºéf ¿GC ƒdh ,''¢SÉaÉf ¢Sƒ°ù«N''
∫ÓN äÉ£≤∏dG ióMGE »a …ôFGõédG ™aGóªdG ≈∏Y QhôªdG »a
á°SQóe èjôîd Ió«MƒdG IƒØ¡dG âfÉc É¡æµd ,∫hC’G •ƒ°ûdG
ióHGCh .¢ùaÉæªdG »ÑY’ ô£NGC áÑbGôªH πصJ …òdG ,''ƒ°Tƒ°S''
¬«©aGóe ™«ªL AGOGC ≈∏Y ΩÉàdG √É°VQ ''»«fÉàfƒe Ö«∏«a'' ÜQóªdG
.hQƒeGOÉc º¡æ«H øeh

»æØdG ºbÉ£dG á©HÉàe πëe ≈≤Ñj
»a ¬àfɵe hQƒeGOÉc ø«°SÉ«d áÑ«W øH ™aGóªdG øª°V ¿GEh ≈àM
™e √QGƒ°ûe ™HÉàj ∫GRÉe ô«NC’G Gòg ¿GC ’GE ,¢ûàjRƒ∏«∏M OGó©J
ºjó≤àH »æ°SƒÑdG óYÉ°ùe Ωƒ≤j PGE ,»°ûjôb √óYÉ°ùe á≤aQ ¬≤jôa
πLGC øe π°üØe πµ°ûH ø«aôàëªdG ø«ÑYÓdG πc øY äÉeƒ∏©e
.É«ÑeÉZ IGQÉÑe óYƒªd ÖY’ πc ájõgÉL øe ócÉCàdG

¬«≤∏J òæe â©ØJQG ¬JÉjƒæ©e
᫪°SôdG IƒYódG
IƒYO ¬«≤∏J Ö≤Y ¬d íjô°üJ »a OGó««°Sƒ°S ™aGóe ∞°ûc óbh
ó∏H ¿Gƒd’CG øY ´ÉaódG ƒgh ¬ª∏M ≥«≤ëàH Qƒîa óL ¬fGC ,ô°†îdG
ɪH ¬jOÉf »a ¬ª¡°SGC â©ØJQGh ¬JÉjƒæ©e Gô«ãc â©ØJQG PGE ,¬JódGh
≈∏Y ®ÉØë∏d GógÉL πª©j ƒgh ,ø««dhódG ø«ÑYÓdG øe íÑ°UGC ¬fGC
íª£j É¡dÓN øe »àdGh ,¬≤jôØd »°SÉ°SC’G OGó©àdG »a ¬àfɵe
.ô°†î∏d »°SÉ°S’CG OGó©àdG »a áfɵªd
OGôe.`g

-»YÉaódG √QhO ≈dGE áaÉ°VE’ÉH -hQƒeGOÉc ™aGóªdG ºgÉ°S ɪc
Ωób PGE ,ô°ùjC’G ¥GhôdG øe á«eƒé¡dG ä’hÉëªdG ¢†©H »a
øe ∫hC’G •ƒ°ûdG »a ¬≤jôØd ø«aóg GôªãJ ¿GC ÉJOÉc ø«JôjôªJ
≈dGE Ωó≤àdG »a ¬Jôeɨe øe π∏b …ôFGõédG »dhódG øµd ,IGQÉѪdG
âfÉc PGE ,»fÉãdG •ƒ°ûdG »a á«FÉæK ¬≤jôa π«é°ùJ ó©H Ωƒé¡dG
óaGƒdG πªcGC IGQÉÑe »a ¬≤jôa Ö°ùµe øY ´ÉaódG »g ¬àª¡e
.ÉgQGƒWGC πc ô°†î∏d ójóédG

¬YGô°U »a ¬bƒØJ ≈∏Y ´ÉªLGE
''¢SÉaÉf ¢Sƒ°ù«N'' ™e »FÉæãdG
¢Sƒ°ù«N'' OƒLƒH á∏¡°S ójóédG »dhódG ᪡e øµJ ºdh
øµd ,á¡LGƒªdG QGƒWGC á∏«W ¬àÑbGôªH ∞∏c …òdG ,''¢SÉaÉf
ÉgÉ¡fGC ''OGó««°Sƒ°S'' ¿GC á°UÉN IGQÉѪdG √òg ∫ÓN ≥ah hQƒeGOÉc
øY âKóëJ »àdG ôjQÉ≤àdG ∞∏àîe ⩪LGCh .áØ«¶f á«FÉæãH GõFÉa
ºéf ó°U …òdG …ôFGõédG ÖYÓd ó«édG Qƒ¡¶dG ≈∏Y ,AÉ≤∏dG
¢Sƒ°ù«N'' ™e ¬JÉYGô°U πL »a ¬bƒØJ ≈dGE Iô«°ûe ,''á«∏«Ñ°TGE''
»eƒé¡dG ≥°ûdG »a √Qƒ°†M πé°ùj ºd hQƒeGOÉc ¿GC ’GE .''¢SÉaÉf
™æ°üJ äOÉc »àdGh ,∫hC’G •ƒ°ûdG »a äÉ£≤∏dG ¢†©H »a iƒ°S
.ø«à£≤d »a ¥QÉØdG

¬«∏Y ôe »fÉÑ°S’EG ºéædG
§≤a IóMGh á£≤d »a
äÉjQÉѪdG º¶©e »a ó«édG √Gƒà°ùe áÑ«W øH hQƒeGOÉc ócGCh
™e »FÉæãdG ´Gô°üdG »a ¬bƒØJ ∫ÓN øe ,''OGó««°Sƒ°S'' ™e É¡Ñ©d »àdG

''É«ÑeÉZ ‘ RƒØdG πLGC øe Ö©∏æ°Sh ¢ûàjRƒ∏«∏M áØ°ù∏a ≥aGhGC''

:Qƒ`````ª£e

É```eƒj ∂````°TGC º````d''
»`a hGC »``JGQób »```a
''äQƒ`````صfGôa ™```e »``©°Vh

»æWƒdG ÖîàæªdG

Qƒª£e ºjôc ô°†îdG ºLÉ¡e ócƒDj
çóëàjh ,¢ûàjRƒ∏«∏M IƒYO ¬«≤∏J
áeOÉ≤dG IGQÉѪdG øY QGƒëdG Gòg »a
..¬≤jôa ™e ¬aGógGCh ô°†î∏d

»°SÉ°SÉCc Iôe ÊÉãd ∂àcQÉ°ûe
áÑ°ùædÉH çóM ÉgQÉÑàYG øµÁ
,¢û«ª¡àdG øe πeÉc ΩÉY ó©H ∂d
?∂dòc ¢ù«dGC

,¬àjhGR øe Qƒe’CG iôj óMGh πc (∂ë°†j)
∞°üædG »a ΩɶàfÉH Ö©dGC ºd GPɪd º∏YGC »æµdh
ø«YƒÑ°SGC »bÉëàdG ÖÑ°ùH ∂dPh ,ádƒ£ÑdG øe ∫h’CG
ºd »æfGC »æ©j Ée ƒgh ,á°ùaÉæªdG ¥Ó£fG πÑb §≤a
Iôàa »a øµdh .á«fóÑdG á«MÉædG øe GõgÉL øcGC
,ô£b ¢üHôJ øe Gô«ãc äóØà°SG …ƒà°ûdG ∞bƒàdG
GõgÉL âëÑ°UGCh á«fóÑdG »àbÉ«d â©Lôà°SG å«M
âfÉc øjGC ±ôYGC âæc »æf’C ≥∏bGC ºd »æµdh ,Ö©∏d
.É¡∏MÉC°S ∞«ch á∏µ°ûªdG
‘ ¬H âMô°U Ée ócƒDJ âfGC ¿PGE
Gòg ¿ÉCH ∑Éæg Éæ∏°SGôŸ áMhódG
..GÒãc ∑OÉaGC ¢üHÎdG

Gó``«æY É``Ñîàæe â```fÉc É```«ÑeGR''
''ô`°üe ø`e ô`ãcGC äÉ``Hƒ©°U πµ°Th
»ÑeGõdG ÖîàæªdG »°VÉjôdG ÖfÉédG øe øµdh
Iƒb ¿GC ó≤àYGCh ,πcÉ°ûe »a Éæd ÖÑ°ùJ …òdG ƒg
¿ÉC°ûdG ƒg ɪc ,¬àYƒªée Iƒb »a ÖîàæªdG Gòg
á≤jô£H ¿ƒÑ©∏j º¡fGE ,…ô°üªdG ÖîàæªdG ™e
ø«ÑYÓdG ø«H á«dÉY á«YɪL ìhôHh á£Ñ°†æe
IQhódG √òg »a ºghDGOGC »æÄLÉØj ºd áMGô°Uh
.É¡H GƒLƒJ »àdG
âfGC πg ,ÊÉŸ’CG …QhódG ¤GE ó©æd
¤GE ≈«ëj ÎæY IOƒ©H ó«©°S
?ɨ«∏°ùjóæÑdG

ó≤d ,…OÉædG Gò¡H ¬bÉëàdÉH GóL ó«©°S ÉfGC
â«©°S »æf’C âNGôàfGC »a Éæ©e Ö©d ƒd â«æªJ
¿Éc ¿ôJhÓ°S QõjÉc øµdh ,ÉæaƒØ°U øª°V ¿ƒµ«d
¿Éc »≤jôa ¿GC ºZQ ,Éæe ¬Ø£Nh áYô°S ôãcGC
…OƒDj ¿GC ≈æªJGC .•QÉØdG ∞«°üdG òæe ¬H ɪà¡e
¬≤jôa ™e AÉ≤ÑdG øª°†j ¿GCh ,áÑ«W º°Sƒe ájÉ¡f
.≈dh’CG áLQódG »a ΩOÉ≤dG º°SƒªdG ¬¡LGhGC ≈àM

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

03

πµdh »d áÑ°ùædÉH Gôªãe ¢üHôàdG ¿Éc ó≤d ,º©f
ø°ùMGC »a »æfGC ¢ùMGC ÉfGC áÑ°SÉæªdÉHh ,≥jôØdG
»a ≥ãj ƒgh ∂dòH º∏©j ÜQóªdG ≈àMh »dGƒMGC
.¬à≤K iƒà°ùe »a ¿ƒc’C ≈©°SGC …QhóH ÉfGCh
Qƒª£e ¿GC ócƒDJ á«fÉŸ’CG áaÉë°üdG
¿Éc …òdG iƒà°ùŸG ´ÉLΰSG Oó°üH
?∂dƒb Ée ,ÚeÉY òæe ¬«∏Y

™dÉWGC óYGC ºd áWÉ°ùÑH »æf’C ,∂dòH º∏YGC ’
ô«¨dG AGQGB áaô©e ÖæéJ âª∏©J óbh áaÉë°üdG
âæc ¿GE ÜQóªdG …GCQ ƒg §≤a »æª¡j Éeh »æY
.ô«Z ’ πª©dG ≈∏Y §≤a õcQGC ≈≤HGCh ,’ hGC Gó«L
á∏«d óFGôdG ΩÉeGC ≥≤ëe GRƒa ºà©«°V
ÉeóæY ™FÉ°†dG ∫óH âbƒdG ‘ ÚæK’G
ÉŸ ô°ùëàJ ºdGC ,áé«àædG ∫OÉY
?çóM

IGQÉѪdG áé«àæd Gô«ãc âØ°SÉCJ ó≤d º©f
óbh ,¬«a ∑ƒµ°ûe ∫OÉ©àdG ±óg ¿GC á°UÉN
AGõédG á∏cQ ¿GC »fɪd’CG ¿ƒjõØ∏àdG Qƒ°U âæ«H
ôeGC ƒgh ,á«Yô°T ô«Z âfÉc ºµëdG É¡ëæe »àdG
¿Éc ±Qhó∏°ShO ΩÉeGC RƒØdG ¿C’ ∫OÉY ô«Z
.IOÉjôdG »a Éæ©°†«°S

óFGôdG ¿Gó«e ‘ ∫OÉ©àdG ≈àM øµdh
…QhódG ¥ôa iƒbGC øe ºµfGC ócƒDj
‘ GOó› ¬¡LGƒJ ¿GC á«fɵeGE ∑Éæg
¬≤jôa πàMG GPGE ó°ùdG IGQÉÑe
ºà∏ªcGC ºàfGCh 16 áÑJôŸG
?áãdÉãdG ‘ º°SƒŸG ≈«ëj ô``àæY Ωhó`b ≈``∏Y â``∏ªY''

±ó¡f å«M ,√ÉæªJGC ’h ∂dP øXGC ’
≈dh’CG áÑJôªdG »a ádƒ£ÑdG ∫ɪcGE ≈dGE
.á∏°UÉa IGQÉÑe Ö©∏f ¿GC ¿hO

Qõ``jÉc ø```µdh â``NGÎfGC ≈````dGE
''¬````````Ø£N ‘ ´ô`````°S’CG ¿É```c

øe GOóY º°†J äQƒØµfGôa
,ÚjOÉædG ‘ ÚjôFGõ÷G ÚÑYÓdG
ó«©∏Hh ‹PÉ°T ,áæ«Á øH »≤à∏J πg
?Ö©∏ŸG êQÉN

»a á©HQ’CG øëf »≤à∏æd ó©H á°UôØdG íàJ ºd
…òdG á櫪j øÑH ∫É°üJG ≈∏Y »æµdh ,âbƒdG ¢ùØf
…ôªY »≤àdGC ¿GC ¢VôàتdG øe ,â«ÑdG »a »fhQõj
»a »©e Ö©∏j ƒ¡a ó«©∏Ñd áÑ°ùædÉHh ´ƒÑ°S’CG Gòg
ájôFGõédG á«dÉédG πµ°ûf øëæa â∏b ɪch …OÉædG
á°UôØdG ìÉàJ ób …Qój øeh ,äQƒØµfGôa »a
Éææµdh ,Éjƒ°S çóëàæd á©HQ’CG øëf »≤à∏fh
¿Gó«ªdG á«°VQGC ¥ƒa πÑ≤ªdG ´ƒÑ°S’CG ¬LGƒàæ°S
.äQƒØµfGôa …OÉf ¬LGƒæ°S ÉæfGC ΩGOÉe
GƒfƒµJ ¿GC ÒÑc ∫ɪàMG ∑Éæg
ácQÉ°ûà ¿Gó«ŸG ¥ƒa ºµàKÓK
¢ù«dGC ¿É«°SÉ°SGC …ôªYh áæ«Á øH
?∂dòc

á«°VQGC ¥ƒa á©HQC’G øëf ¿ƒµf ¿GC ≈æªJGC
óMGC …GC ±ôYGC ød »æfGC ócƒDªdG øµdh ,¿Gó«ªdG
.RƒØdG πLGC øe Ö©∏æ°S Éæf’C
?É«ÑeÉZ ‘h

πFÉØàe ÉfGCh RƒØdG πLGC øe É°†jGC Ö©∏æ°S
.∫ƒéfÉH »a áé«àf ≥«≤ëJ ≈∏Y ÉæJQó≤H
¢S .GC .±

''¿ƒàjGôH'' AÉ≤d ‘ √óLGƒJ ¢ùeGC πé°ùj ⁄

á```°ùeÉÿG Iô``ª∏d Ö``FÉZ Iõ```YƒH
''∫Gƒ∏«e'' äGAÉ`≤d øY ‹GƒàdG ≈∏Y

äÉ¡LGƒe øY ¬HÉ«Z IõYƒH ôeÉY …ôFGõédG »dhódG π°UGh
iƒà°ùe ≈∏Y É¡æe »fÉ©j »àdG áHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH ,''∫Gƒ∏«e'' ¬jOÉf
ΩÉeGC 18 áªFÉb êQÉN ¢ùeGC Iô¡°S ¿Éc å«M, áHô≤ªdG á∏°†©dG
øY Ö«¨J ¿GC ó©H »dGƒàdG ≈∏Y ¢ùeÉîdG AÉ≤∏d Gògh ,''¿ƒàjGôH''
…QhódG »a ''»àfhÉc »HQGO''h ''ΩÉg â°SGh'' ,''OQƒØJGh'' äGAÉ≤d
™e IõYƒÑd Qƒ¡X ôNGB ¿Éch .Gôà∏éfG ¢SÉCc »a ''¿ƒÑeÉKhÉ°S''h
66 Ö©d å«M ''»∏°ùfQÉH'' ΩÉeGC •QÉØdG »ØfÉL 21 Ωƒj ¬jOÉf
.¬fɵe ∑ôàd ô£°†jh áHÉ°U’
E ¢Vô©àj ¿GC πÑb ,á≤«bO

»©«ÑW ÒZ ''∫ƒ‚ÉH'' AÉ≤∏d √hDÉYóà°SG
á````«dÉ◊G ¬````à«©°Vh ‘

?ÊÉãdG

òæe ÉæfGC ΩGOÉe »©«ÑWh »≤«≤M Gòg πLGC
óH’h ,Oƒ©°üd ø«ë°TôªdG Éæc º°SƒªdG ¥Ó£fG
πãªàªdG ,±ó¡dG Gòg ≥«≤ëàd πª©dG π°UGƒf ¿GC
º°ù≤dG Gòg »a Ó£H º°SƒªdG ∫ɪcGE »a
.≥«≤ëàdG øµªe ±óg ¬fGE É«Yƒ°Vƒeh
πg ,∂≤jôa ™e ájƒ≤dG ∂JOƒY
™e áeOÉ≤dG IGQÉÑŸG ‘ ôµØJ ∂∏©Œ
?É«ÑeÉZ ΩÉeGC ô°†ÿG

ÉæfC’ »≤jôa äÉ¡LGƒe ≈∏Y õcQGC ≈≤HGC
,É«ÑeÉZ IGQÉÑe πÑb äÉ¡LGƒªdG ¢†©H Ö©∏æ°S
õ«côàdG Gògh É«ÑeÉZ AÉ≤d »a ôµaGC äGCóH »æµdh
ôÑcGC áLQóH ¿ƒµ«°Sh IGQÉѪdG ÜGôàbG ™e iƒ≤j
.¢üHôàdG »a »FÓeõH ≥ëàdG Ωƒj
ΩÉY ∫ƒ‚ÉH ‘ Ö©∏dG ∂d ≥Ñ°S
Ö©∏dG ±hôX ≈°ûîJ πg ,2008
?∑Éæg

É«≤jôaGE »a Ö©∏dG ±hôX ¿GC í°VGƒdG øe
πNóàJ πeGƒY IóY ∑Éægh ,á∏¡°S â°ù«d AGOƒ°ùdG
á≤jôWh ,á«NÉæªdG ±hô¶dG É¡æe ∂dP »a
óYƒe πÑb É¡æY åjóëdG »æ浪j ’h ∫ÉÑ≤à°S’G
ø«Y »a ∂dP ≈∏Y ºµëdG øe óH’h ,Éæ∏≤æJ
¿ƒµà°S ±hô¶dG ¿ÉCH ócÉCàe »æfGC ºZQ ¿ÉµªdG
.É«ÑeÉZ »a á°UÉN
‘ RƒØdG É¡d ≥Ñ°ùj º`d ôFGõ÷G
RƒØdG ójôj »æWƒdG ÖNÉædGh É«ÑeÉZ
πg ,QÉjódG êQÉN äÉ¡LGƒŸG πµH
?ìô£dG ¬≤aGƒJ

ÖYÓc »àª¡e ¿’C …GCôdG ¬≤aGhGC ÉfGC ,™Ñ£dÉH
,±hô¶dG âfÉc ɪ¡e äÉjQÉѪdÉH RƒØdG »g
ÖNÉædG áØ°ù∏a ≥aGhGC ÉfGCh .¿ÉgôdGh ¢ùaÉæªdG
πLGC øe É«ÑeÉZ ≈dGE π≤æàf ¿GC Éæ«∏Yh »æWƒdG
»g √ògh ,ÖbGƒ©dG ∞«ØîJ πLGC øe ¢ù«dh RƒØdG
.∫ƒéfÉH »a É¡H í∏°ùàf ¿GC Öéj »àdG ìhôdG
êÉàdÉH »ÑeGõdG ÖîàæŸG êƒJ ó≤d
…òdG ¬°ùØf ÖîàæŸG ƒgh …QÉ≤dG
Ió«∏ÑdG ‘h √QGO ô≤Y ‘ ¬«∏Y ”õa
Ée ,√AGQh âæc …òdG »ØjÉ°U ±ó¡H
?∂dƒb

¬fGC ºZQ ,᫪°SôdG á°ùaÉæªdG øY á∏eÉc ™«HÉ°SGC 3 ¬HÉ«Z ™eh
É¡dÓN ™ªL á∏eÉc äÉjQÉÑe 6 »a áæ°ùdG ájGóH òæe ∑QÉ°T
¿ÉEa ,''»àfhÉc »HQGO'' ΩÉeGC áHÉ°UÓEd ¬°Vô©J πÑb á≤«bO 433
ÖîàæªdG ¢üHôJ »a Gô°VÉM ¿ƒµj ≈àM AÉYóà°S’ ¬«≤∏J
ô«Z ≈≤Ñj ,''É«ÑeÉZ'' á¡LGƒe ≥Ñ°ù«°S …òdG ΩOÉ≤dG »æWƒdG
ôªà°ùj óbh ∫ƒ£j ób á°ùaÉæªdG øY ¬HÉ«Z ¿GC á°UÉN »©«ÑW
óYƒe ≈dGE ô«°ûj ºd ∫Gƒ∏«e …OÉf) AÉ≤∏dG óYƒe ájÉZ ≈dGE
¬°ùØf »æWƒdG ÖNÉædG óéj ób »dÉàdÉHh ,(øjOÉ«ª∏d ¬JOƒY
¬æe ó«Øà°ùj ød ,ÉHÉ°üe ÉÑY’ ''∫ƒéfÉH ''≈dGE ¬©e Ö룰üj
.A»°T …GC »a ''ô°†îdG''

¬fGC ∂d óchDGCh ,øjAÉ≤∏dG Gó«L ôcòJGC (∂ë°†j)
»a ÉgÉæ¡LGh »àdG ¥ôØdG πc ø«H øe
Éæd πµ°T …òdG ƒg »ÑeGõdG ÖîàæªdG äÉ«Ø°üàdG
Gó«æY É°ùaÉæe ¿Éc å«M ,Ió«∏ÑdG »a äÉHƒ©°U
¬eÉeGC ≥≤ëªdG RƒØdG ºZQ äÉ«Ø°üàdG ∂∏J »a
.ÉHÉjGEh ÉHÉgP

Ω .ä

áÑ©°U âfÉc »àdG »g ±hô¶dG ô°üe ΩÉeGC

?…ô°üŸG ÖîàæŸG øe óæYGC

...''±Qhó∏°ShO'' óFGôdG ΩÉeGC ∫OÉ©àdG ≈∏Y ÈLGC ''âNGÎfGE''

™HôàdG ø`e ≥M ¬`Lh ¿hO Ωô`ëj Qƒ``ª£e
2 ''É`````¨∏«°SófƒÑdG'' …QhO ¢Tô````Y ≈``∏Y
¢ùeGC ∫hGC Iô¡°S ¬JGQÉÑe •É≤f ΩÉ°ùàbGE ≈∏Y ,Qƒª£e ºjôc …ôFGõédG »dhódG ¬aƒØ°U »a Ö©∏j …òdG ,''äQƒØµfGôa âNGôàfGE'' ôÑLGC
...»ª«µëJ ÉC£îH ''±Qhó∏°ShO'' »fɪd’CG á«fÉãdG áLQódG …QhO Ö«JôJ óFGQ ΩÉeGC ø«æK’EG

»a GóHh ¬∏«eR ¬Lh »a QÉK …òdG …ôFGõédG
.É¡«a ¬JógÉ°ûe Oƒ©àf ºd Ö°†Z ádÉM

,É«FÉ¡f ''¬«a ÚeQGB'' á≤K Ö°ùc
''»HQGódG'' QɶàfGE ‘

¬HQóe á≤K Ö°ùc Qƒª£e ¿GC ó«cC’G ≈≤Ñjh
øe »fÉãdG ∞°üædG ájGóH ™e ''¬«a ø«eQGB''
»dGƒàdG ≈∏Y Iôe »fÉãd Ö©d ¬fGC á°UÉN ,º°SƒªdG
ºd Qƒª£e ¿GC å«M á≤HÉ°S »gh ,ÓeÉc AÉ≤d
»a ø««dÉààe ø«∏eÉc øjAÉ≤d Ö©d ¿GC ¬d ≥Ñ°ùj
∞bƒJ πÑb É¡«a ∑QÉ°T »àdG 19 `dG äGAÉ≤∏dG
10 òæe ∞fÉCà°SGE) ∞°üfh Gô¡°T »fɪd’CG …QhódG
…AÉ≤d πÑb ¬fGC ∂dP øe ôãcC’Gh (§≤a ΩÉjGC
''±Qhó∏°ShO''h •QÉØdG ´ƒÑ°SC’G ''≠«Ø°ûfhGôH''
á∏«W IóMGh Iôe Ö©d ób ¿Éc ,ø«æK’EG ¢ùeGC ∫hGC
∑ƒà°ShQ õfÉg ΩÉeGC ∂dP ¿Éch á≤«bO ø«©°ùàdG
ΩÉeGC Qƒª£e ¿’BG ≈≤Ñjh .•QÉØdG ôѪàÑ°S ô¡°T
ÜÉ°ùëd ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG ¬Jƒë°U ó«cÉCJ ᫪àM
»a »°S ±GC'' `H ¬jOÉf ™ªé«°S …òdG ''»HQGódG''
¬«æWGƒe ¬aƒØ°U »a Ö©∏j …òdG ''äQƒØµfGôa
.á櫪j øHh »dPÉ°ûdG …ôª©dG

¬JÉjƒà°ùe π°†aGC ‘ óLƒj
…Qhô°V ''∫ƒ‚ÉH'' ‘ √OƒLhh

¢ùeGC ∫hGC É¡eób »àdG Iô«ÑµdG IGQÉѪdÉHh
IOÉ©à°SGE Qƒª£e ócGC ,''±Qhó∏°ShO'' óFGôdG ΩÉeGC
»æWƒdG ÖîàæªdG AÉ£YGE ≈∏Y ¬JQóbh ¬JÉfɵeGE
¿Éc ¿GC ó©H ¬æe Égô¶àæj »àdG áaÉ°VE’G
É«≤jôaGEh É«fGõfÉJ …AÉ≤d »a É£°Sƒàe √OhOôe
¿ÉEa ¬æeh ,''¢ûàjRƒ∏«∏M'' IOÉ«b âëJ ≈£°SƒdG
''É«ÑeÉZ'' AÉ≤∏d ø«Yóà°ùªdG áªFÉb »a √OƒLh
øjOÉ«ªdG »a ¬JôÑN ºµëH ÉjQhô°V hóÑj
π«eR- ó«©∏H ¿GC ≈dGE IQÉ°T’EG QóéJ .á«≤jôa’EG
»°Sôc »a ™Ñb -''âNGôàfGE'' »a Qƒª£e
ΩÉeGC á≤«bO ø«©°ùàdG á∏«W •É«àME’G
ø«°TóJ ô¶àæj ∫Gõj Ée ∂dòHh ''±Qhó∏°ShO''
.º°SƒªdG Gòg ¬àcQÉ°ûe
…ó¡e .ä

ä’hÉëe Ö∏Z »a ≥HÉ°ùdG ''ñÉHOÓ#æ°ûfƒe''
»a ó«MƒdG ¬≤jôa ±óg ∂dP »a ɪH ¬jOÉf
ºd ¬fGC ºZQ áªé¡dG AÉæH »a óYÉ°S PGE ,AÉ≤∏dG
óYÉ°S ɪc .᪰SÉëdG IôjôªàdG Ωó≤j ºdh πé°ùj
øjô°û©dG »a ø«©aGóªdG √AÓeR Gô«ãc Qƒª£e
π°†aGC ø«H øe ¿Éch AÉ≤∏dG øe Iô«N’CG á≤«bO
.''âNGôàfGE'' »ÑY’

±óg øe ¬eôM ''ƒ°ùjQOGE''
¬¡Lh ‘ QÉKh ≥≤ëe

¢ùaÉæªdG ´ÉaO »a ÓJÉb ɪ°S Qƒª£e ¿Éch
IôãµH ,AÉ≤∏dG øe Iô«NC’G ≥FÉbódG ∫ÓN
óªàYG ''âNGôàfGE'' ¿GC á°UÉN ¬àYô°Sh ¬JÉcôëJ
áØYÉ°†e πeGC ≈∏Y á°ùcÉ©ªdG äɪé¡dG ≈∏Y
.(áé«àædG ±Qhó∏°ShO ádOÉ©e πÑb) áé«àædG
ΩÉeGC π«é°ùà∏d á°Uôa ΩÉeGC Qƒª£e ¿Éc óbh
''ƒ°ùjQOGE'' ¬∏«eR ’ƒd (88O) »a IôZÉ°T ∑ÉÑ°T
¢VƒY á≤∏¨e ájhGR øe Iôc ±òb π°†a …òdG
»dhódG ¬∏Ñ≤j ºd …òdG ôeC’G ,¬«dGE IôµdG ôjôªJ

»∏ëªdG …OÉædG §¨°†d º∏°ùà°SGE ºµëdG ¿GC PGE
Iô«N’CG á≤«bódG »a á«dÉ«N AGõL á∏cQ ôØ°Uh
±óg ''±Qhó∏°ShO'' É¡æe πé°S ,AÉ≤∏dG øe
√AÉ≤aQh Qƒª£e `d ¥ƒØàdG ¿Éc ¿GC ó©H ∫OÉ©àdG
≈dGE ÜôbC’G GƒfÉch Ió«L IGQÉÑe GhOGC øjòdG
…òdG ôeC’G ,Ö«JôàdG IQGó°U AÓàYGEh RƒØdG
»ÑY’ ≈∏Yh ºµëdG ≈∏Y ¿hQƒãj º¡∏©L
§°Sh »¡àæJ IGQÉѪdG π©L Ée ,''±Qhó∏°ShO''
õcôªdG ''âNGôàfGE'' πàëj ,IQÉ°TEÓd .≈°Vƒa
øY á£≤f ¥QÉØHh ''çQƒ«a'' ™e áØ°UÉæe »fÉãdG
.''±Qhó∏°ShO'' óFGôdG

¿Éch á≤«bO 90 ‘ ∑QÉ°T
¬≤jôa ô°UÉæY π°†aGC øe

¿Éch á≤«bO ø«©°ùàdG á∏«W Qƒª£e ∑QÉ°T
''¬«a ø«eQGB'' ÜQóªdG ¿GC á°UÉN ,iƒà°ùªdG »a
ƒgh ¬«a Ö©∏dG òÑëj …òdG Ö°üæªdG »a ¬ªëbGC
ÖY’ ºgÉ°S óbh .≈檫dG á¡édG »a ¿Gó«e §°Sh

¯ ...á¶◊ ôNGB ‘ âÑ∏≤fG äÉ«£©ŸG πc

É```«WÉ«àMG Ωƒ```«dG ¬```°ùØf ó``éj ó```b ìÉ```Ñ°üe
18 `dG á``ªFÉb êQÉN ≈`àM øµ``‡h ∫Éæ°SQGB ΩÉ``eGC

ÉJhÈeGR'' :''â«°SÉjó«e'' áµÑ°T
»æ«fƒàfGBh ∫h’CG í°TôŸG
''ÊÉãdG ΩÉ≤ŸG ‘ ìÉÑ°üeh

∂dɪdG- á«dÉ£j’EG ''â«°SÉjóe'' áµÑ°T âØ°ûch
¿GC -''…ɵ°S'' áµÑ°T ™e ƒ«°ûàdɵdG äÉjQÉѪd …ô°üëdG
É«°SÉ°SGC Ωƒ«dG Iô¡°S IGQÉÑe GCóÑ«°S øe ®ƒ¶M
ÉJhôÑeGRh »æ«fƒàfGB ,ìÉÑ°üe ø«H ÉÑjô≤J ájhÉ°ùàe
Ée ºµëH ∫h’CG í°TôªdG hóÑj ô«N’CG ÖYÓdG ¿GC ƒdh
…ô#«dGB ¿GC ƒdh á«ÑjQóàdG ¢ùeGC á°üM »a ø«ÑJ
äÉYÉ°ùdG ≈àM ô¶àæ«°S -''â«°SÉjóe'' Ö°ùëHº°SGE »a º°ùëdG πLGC øe IGQÉѪdG ≥Ñ°ùJ »àdG á∏«∏≤dG
.É«°SÉ°SGC ∑QÉ°û«°S …òdG ÖYÓdG

™HÉàj ób ìÉÑ°üeh øµ‡ A»°T πc
äÉLQóŸG øe AÉ≤∏dG

≈≤Ñj A»°T πc ¿ÉEa á«dÉ£j’EG áaÉë°üdG Ö°ùëHh
,ÉJhôÑeGR ,»æ«fƒàfGB ,ìÉÑ°üe »KÓãdG ¿ÉC°ûH É浪e
ådÉãdGh •É«àM’EG »a »fÉãdGh É«°SÉ°SGC ¿ƒµ«°S óMGƒa
…ô#«dGB ¿GC PGE ,äÉLQóªdG øe AÉ≤∏dG á©HÉàªd ô£°†«°S
Ö©∏j ¬fGC á°UÉN ,18 áªFÉb »a É©e »KÓãdG êQój ød
ácQÉ°ûe á«fɵeGE π©éj Gòg πc .óMGh Ö°üæe »a
•É«àM’EG ó©≤e »a ¬°Sƒ∏L ¿GC ɪ∏ãe á浪e ìÉÑ°üe
™bƒe ¿GC í«°VƒàdG ™e ,øµªe äÉLQóªdG »a hGC
.É«°SÉ°SGC Ö©∏d »æ«fƒàfGB ¢ùeGC í°TQ ''äQƒÑ°S ƒ∏jO ÉàjRÉ"’''

''ÉJhÈeGR'' ,ìÉÑ°üe ≈Yóà°SGE ''…ô¨«dGB''
3 +18 áªFÉb ‘ ''»æ«fƒàfGB''h
øY ¢ùeGC AÉ°ùe øe á°ùeÉîdG áYÉ°ùdG OhóM »a ''…ô¨«dGB'' ø∏YGCh
¿GC ≈∏Y ,AÉ≤∏dG ≥Ñ°ùj ô«°üb ≥∏¨e ¢üHôJ »a Gƒ∏NO ÉÑY’ 21 Aɪ°SGC
,AÉ≤∏dG Ö©∏H ø««æ©e Gƒfƒµj ød Ωƒ«dG áë«Ñ°U ø«ÑY’ 3 Aɪ°SGC Ö£°ûj
¬JÉjƒæ©e ôKÉCàà°Sh ¬HQóe QÉ«îH πÑ≤j ød ìÉÑ°üe ¿GC ƒg ó«c’CG ≈≤Ñjh
¬«∏Y ''»æ«fƒàfGB'' - ''ÉJhôÑeGR'' »FÉæãdG π«°†ØJ ô«N’CG Gòg Qôb GPGE Gô«ãc
¿ƒµJ ¿GC ¢VôàØj É¡f’C ,Gô«ãc …ôFGõédG »dhódG Égô¶àfG IGQÉÑe »a
»a IGQÉÑe iOGC ¬fGC ¿ƒµdh ,á¡L øe á«HhQhGC á°ùaÉæe »a ¬d ≈dh’CG
.á«fÉK á¡L øe ''…õ«æjOhGC'' ΩÉeGC ô«N’CG ''¿Ó«e'' AÉ≤d »a iƒà°ùªdG

…ó¡e .ä

áMhódÉH ÊÉ°ùfGE AÉ≤d ‘ ∑QÉ°ûj êÉë∏H
¢ùeGC Ωƒj AÉ°ùe …ô£≤dG ó°ùdG …OÉf º¶qf
áëaɵªd ájô£≤dG á°ù°SƒDªdG ™e ¿hÉ©àdÉH
øe ø«ÑY’ 6 ø«H ájô«N IGQÉÑe ô°ûÑdÉH QÉéJ’G
øe OóYh êÉë∏H ôjòf º¡eó≤àj ≥jôØdG Ωƒéf
π°UGƒàdG QÉWGE »a ∂dPh ,ô£b »a ø«ª«≤ªdG
¿GC ≈dGE IQÉ°T’EG ≈≤ÑJ .»YɪàL’G êÉeóf’Gh
ádƒ£ÑdG »a ø«£°TÉædG ø«jôFGõédG ø««dhódG
»a ácQÉ°ûªdG ÉeɪJ ¿ƒ©fɪj ’ ájô£≤dG
»àdG äÉYôÑàdG äÓªM hGC ájô«îdG ∫ɪY’CG
πc Iô"ƒH ó«ée AÓeR Ωó≤àj PGE ,º¡àjófGC É¡ª¶æJ
™aGóe ácQÉ°ûe ÉgôNGB âfÉc »àdG á«fÉ°ùf’EG äÓªëdG
.…ôµ°ùdG ≈°Vôe ºYód á∏ªM »a Éjƒîd

Ωƒ«dG Iô¡°S ¿Ó«e …OÉf πÑ≤à°ù«°S
,hô«°S ¿É°S Ö©∏e »a ∫Éæ°SQBG …OÉf
øe »FÉ¡ædG øªK QhódG ÜÉgP ÜÉ°ùëd
¿Éc á¡LGƒe »a ,ÉHhQhCG ∫É£HCG á£HGQ
äÉcQÉ°ûe ≈dhCG ±ô©J ¿CG ¢VôàØj
»a ìÉÑ°üe ∫ɪL …ôFGõédG »dhódG
Ö©∏d Éë°Tôe ¿Éc PEG ,á°ùaÉæªdG √òg
âÑ°ùdG Ωƒj Ωó≤ªdG √OhOôe ó©H É«°SÉ°SCG
ΩÉeCG »dÉ£jE’G …QhódG »a •QÉØdG
äÉ«£©ªdG Ö∏≤æJ ¿CG πÑb ,…õ«æjOhCG
¬Xƒ¶M ∫AÉ°†àJh Ö≤Y ≈∏Y É°SCGQ
.AÉ≤∏dG AóH »a ô«Ñc πµ°ûH

√hDGOGC ¬d ™Ø°ûj ⁄
…ô#«dGBh …õ«æjOhGC ΩÉeGC
¢ùeGC A»°T πc ô«qZ

ƒfÉ«∏«ª°SÉe ÜQóªdG ¿GC É«∏L GóHh
ΩÉeGC ìÉÑ°üe AGOÉCH ™æà≤j ºd …ô#«dGB
…òdG ôe’CG ,™«ªédG ¢ùµY ,…õ«æjOhGC
≈∏Y äGô««¨J AGôLGE »a ôµØj ¬∏©L
Gòg ,Ωƒ«dG IGQÉÑe áÑ°SÉæªH »Ø∏îdG ¬£N
á«Øë°üdG ôjQÉ≤àdG Ö∏ZGC ¬æY âØ°ûc Ée
á°üëdG ájÉ¡f ó©H ¢ùeGC IQOÉ°üdG
»àdGh ƒ∏«fÓ«e `H äôL »àdG á«ÑjQóàdG
òæe ¬H ™«ªédG ÉCÑæJ Ée ¢ùµY ,É«°SÉ°SGC Ö©∏j ’ ób ìÉÑ°üe ¿GC É¡dÓN ócÉCJ
.…õ«æjOhGC AÉ≤d ájÉ¡f

ÉJhÈeGR ΩÉëbGE ‘ íÑ°UGC ÒµØàdG
¬JÈN ∫Ó¨à°S’E
''…ô«fƒ°ShôdG''…OÉf øe GóL Öjô≤dG ''âjGE Rƒ«f ¿Ó«e'' ™bƒe ∞°ûch
»a πãªàJ Iô«Ñc IÉCLÉØe çGóMGE »a ôµØj íÑ°UGC …ô#«dGB ÜQóªdG ¿GC
Ωƒ«dG IGQÉÑe áÑ°SÉæªH á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG ≈dGE ÉJhôÑeGR Écƒ∏fÉ«L IOÉYGE
''»HQGódG'' òæe á∏«µ°ûàdG øY ≥HÉ°ùdG »dÉ£j’EG »dhódG ó©HGC ¿GC ó©H Gògh
áØ«©°†dG ¬àbÉ«d ÖÑ°ùH ,¿’BG øe §Ñ°†dÉH ô¡°T πÑb ô«àf’EG QÉédG ΩÉeGC
¿GC hóÑjh ,''¿Ó«e'' QÉ°üfGC iód ™°SGh §î°S πëe ¬à∏©L »àdGh É¡eƒj
ƒgh Ωƒ«dG IGQÉÑe »a ÉJhôÑeGR `d á©°SGƒdG IôÑîdG ∫Ó¨à°SGE ójôj …ô#«dGB
.¬eÉëbGE »a ôµØj ¬∏©L …òdG ó«MƒdG πeÉ©dG

º¡«∏Y ∫ƒ©ŸG ÚH øe ∫GõZh IóÑj
±Góg’CG ≥«≤ëàd
óL äÓ«∏ëJ á«fÉÑ°S’EG áaÉë°üdG âÑàc ,ø«∏°üØæe øjôjô≤J »a
»ÑY’ ∫GõZ QOÉ≤dG óÑYh IóÑj ¿É°ùM ídÉ°U »a Ö°üJ á«HÉéjGE
IójôL äócGC ,∫h’CG ¢Uƒ°üîHh ,»dGƒàdG ≈∏Y »àfÉØ«dh áWÉfôZ
øe º°SƒªdG ™∏£e ΩOÉ≤dG …ôFGõédG »dhódG ¿GC ¢ùdóf’CG »a IQOÉ°U
≈©°ùj »àdGh ,á∏Ñ≤ªdG á∏MôªdG »a É«°ù«FQ GQÉ«N ¿ƒµ«°S »dƒHÉf
≈∏Y áYQÉ°üàªdG ¥ôØdG óMGC ≈dGE ∫ƒ°UƒdG ≈dGE áWÉfôZ É¡dÓN
ºà¡e ™bƒe OÉ°TGC ó≤a ,∫GõZ øY ÉeGC ,''≠«d ÉHhQhGC'' á≤HÉ°ùe ábÉ£H
¬fGC GócƒDe ,≥HÉ°ùdG Éæjõ«°ûJh …QÉH ºLÉ¡e äÉfɵeÉEH »àfÉØ«d QÉÑNÉCH
óbƒªdG ó©Ñà°ùj ºd ɪc ,ÉÑjôb á«°ù«FôdG äÉ££îªdG øª°V πNó«°S
.º°SƒªdG ájÉ¡f ™e √ó≤Y AGô°ûd É°VôY ≥jôØdG ºjó≤J

OƒH
''ƒ°Tƒ°Sb'á' ªQ¡eÉ,°øüJQfÉe’øaCQQÉeò¬∏«àeR©hjRƒHROƒƒH ¢HVÉjQ ≈àdYƒJG

bh QGò
¿É«H IAGô
°Tƒ°S ɪ¡≤jôa ƒÑY’ ¬©
,…OÉædG ô«gɪéd ¬Lho ƒeR ÖfÉéH …ôFGõédG »dhódG ¬LƒJh
«

¬
f
é
º
G ¢üdÉîH
É°ùfôa Öîàæe
≤Y ,QÉ°üfÓCd äGQGòàY’
âÑ≤YGC »àdG äGOÉ°ûªdG ÖO ƒ«°ùcÉLGC ΩÉeGC ƒ°Tƒ°S áªjõg
G
N
π
b
ƒ
G
Y
21 ïjQÉàH √ó
©H ø«H ,»°VɪdG ôѪ°ùjO
øe OóYh ø«ÑYÓdG ¢† ∏Y RƒHOƒH ócGC óbh .ø«©é°ûªdG

d
ù
°
É
¿
R
e
IQhô°V ¬FÓ
B G ™«ªédG ∞JɵJ
ë∏°üe πL’C ,¿’
»a óLGƒàªdG ≥jôØdG á ôJ πØ°SGC
J
«
Ö
G
d
Ñ
£
.á«°ùfôØdG ádƒ

»æWƒdG ÖîàæªdG
¿ƒàÑeÉgôØdh »a Gó«©°S øµj ºd ¬fGE ∫Éb

ó```YGCh ΩÉ```¡¨æJƒf PÉ≤f’E É```æg ÉfGC :IQƒ```jó"
''á```≤«bO äGó```jó°ùJ øe ±Gó```gGC π```«é°ùàH

ájOƒ©°ùdG »a ¬aGôàMG ó°V ∞bh ób ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿ƒµj ¿GC ≈Øf

ƒdG ºZQ
æJƒf »dÉëdG ¬jOÉæd áÑ©°üdG á«©°V
E G
C G º°ù≤dG Ö«JôJ »a â°SQƒa ΩÉ¡¨ ¿ƒàÑeÉgôØdh ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa Gòch …õ«∏éf’
∫h’
a
»
G
d

ù
°
º
G
d
ª
ª
à
É
R
IQƒjó" ¿’óY ¿GC ’GE
àH πFÉØàe ¬fGC ócƒDj
ë

«

G
d
æ
É
O
j
«
ø
H

É
A
g
ª
É
a
»
f
¡
É
j
á
...º°SƒªdG

¿Gôéf ΩÉeGC É«WÉ«àMG âæc'' : ∑ƒ````°TƒH
''»æ≤∏≤j ’ É«ÑeÉZ øY »HÉ«Zh áHÉ°UGE ÖÑ°ùH

ÉgRôHGC ¬d äÉëjô°üJ ‘ ∫Éb å«M ,ÉMÉJôe ¬à∏£Y ‘ Ögòj ≈àM
ΩÉeGC ¬≤jôa IGQÉÑe πÑb ,{ΩÉ¡¨æJƒf õjG ¢ùjPz ™bƒe ¢ùeGC
- ÒѵdG …óëàdG á¡LGƒŸ ójó÷G ¬≤jôa ¤GE AÉL ¬fGE ,√hôHõ∏jó«e
É©FGQ GôeGC ∂dP ¿ƒµ«°S AÉ≤ÑdG Éæ≤≤M GPGE'' :∞«°†«d -¬Ø°Uh ɪc
ÉfGCh ∞«°üdG Gòg »à∏£Y ‘ ÖgPGC ¿GC ÖMGC ,‹ áÑ°ùædÉH ájɨ∏d
Gòg ɪ¡d âÑ©d ¿Gò∏dG ¿É≤jôØdG ¬≤≤M Ée ¤GE ™∏£JGC ÉeóæY ìÉJôe
.''º°SƒŸG

ÖY’ ,ó«©°ùdG `cƒ°TƒH ∫Éb ,¢ùeGC ìÉÑ°U ¬H »ØJÉg ∫É°üJGE »a
ΩÉeGC Iô«N’CG ¬≤jôa IQÉ°ùN øY ,…Oƒ©°ùdG á«°SOÉ≤dG …OÉf
Éæ≤jôaz :±É°VGCh IôÑîdG ¢ü≤f ≈dGE Oƒ©J É¡fGC ,¿Gôéf
á«aɵdG IôÑîdG ¬°ü≤æJ º¡Ñ∏ZGC ,¿ÉÑ°T ø«ÑY’ øe ¿ƒµàj
Gó«L É≤jôa ∂∏ªf IQÉ°ùîdG ºZQ Éææµd ,iƒà°ùªdG Gòg »a
øY ÉeGC ,{º°SƒªdG ájÉ¡f »a AÉ≤ÑdG ≥«≤ëJ øe øµªàæ°Sh
âæcz :∫Éb áYÉ°S ™HQ ôNGB »a ÓjóH ¬àcQÉ°ûe ÖÑ°S
¿GC ¢†aQ ÜQóªdGh πMɵdG »a áØ«ØN áHÉ°UGE øe »fÉYGC
ßëdG ¿GC ºZQ »q∏Y Ée âeób »dƒNO óæY øµd ,»H ôeɨj
.{»FÓeR ÖfÉéHh »ÑfÉéH øµj ºd

»gÉÑàfG âØd Gó«L É≤jôa ∂∏ªf''
''Éæg ≈dGE â∏°Uh ÉeóæY

πÑb ¢ûàjRƒ∏«∏M äô°ûà°SG''
ájOƒ©°ùdG »a »°†eGC ¿GC
''?»aGôàMG ¢VQÉ©j ∞«µa

{É¡ª«î°†J ÉC£îdG øe øµd É«ÑeÉZ ᪫b ±ô©f ¿GC ó«qédG øez

…òdG RƒØdG ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G øe óH ’h •É≤ædG ™ªL ‘ AóÑdG
.''¬æY åëÑf

''ábO ôãcGC äGôc ójó°ùJ ∫hÉMÉC°S''

IGQÉÑe πc ‘ •É≤ædG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d πª©f ¿GC Öéj'' :IQƒjó" ±É°VGCh
,øµÁ Ée ´ô°SÉCH IÒN’CG çÓãdG ÖJGôŸG øe êôîf ¿GC ójôf Éæf’C ,É¡Ñ©∏f
≈∏Y IQó≤dG ‹ øµdh »°VÉjôdG …QGƒ°ûe ‘ ±Góg’CG øe ÒãµdG πé°SGC ⁄
á°UÉN ÌcGC π«é°ùàdG πeGB ,18 `dG êQÉN øe ájƒb äGójó°ùJ øe ∂dP π©a
ÖYÓdG ºàN h ,''ábO ÌcGC äGôc Oó°SGC ¿GC ∫hÉMÉC°Sh ,Éæg ÌcGC Ö©dGC »æfGC
»àdG èFÉàædG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d â°SQƒa ΩÉ¡¨æJƒf óYÉ°SGC ¿GC ójQGC'' :ÓFÉb ¬eÓc
Gò¡d …É≤jôa øµªàj ¿GC πeGB â∏b ɪc ,Éæg …óLGƒJ ÖÑ°S ƒg Gòg ,É¡LÉàëj
.''º°SƒŸG ájÉ¡f πÑb ɪ¡FÉ≤H ≥«≤– øe ΩÉ¡¨æJƒfh ¿ƒàÑeÉgôØdh º°SƒŸG

Öîàæe ΩÉeGC ájɨ∏d áÑ©°U ¿ƒµà°Sz :`cƒ°TƒH ∫ƒ≤j …ôØ«a 29 Ωƒj É«ÑeÉZ IGQÉѪd √Qƒ°üJ øYh
ÖîàæªdG »a óLƒj øµd ,âª∏Y Ée Ö°ùM áfƒ°ûîdG ≈àMh …ƒ≤dG »fóÑdG ´Éaóf’EG ≈∏Y óªà©j
¿GC §°SƒdG hGC Ωƒé¡dG øe ô°üæ©d øµªj PGE ,É¡æe ájOôØdG á°UÉN ,∫ƒ∏ëdG ¿ƒµ∏ªj øjòdG ø«ÑYÓdG
ÉæH áfQÉ≤e É¡f’C ,ÉC£N Gò¡a É«ÑeÉZ Öîàæe Gô«ãc ºî°†f ’ ¿GC Öéj ,πé°ùjh …Oôa πª©H Ωƒ≤j
±ô©fh AÉ≤∏dG Gòg áHƒ©°U øY º∏µàf ¿GC º¡ªdG øe øµd ,Éæ«ÑY’ iƒà°ùe øe ô«ãµH πbGC »¡a
¿GC á°UÉN ,∫OÉ©àdÉH πb’CG ≈∏Y Oƒ©æ°Sh `cÉæg ô°ùîf ød …OÉ≤àYG »a .ÖîàæªdG Gòg ᪫b
¢ùaÉæªdG Ö©d á≤jôW ¢SQO ¬fGC ócƒDªdG øeh á«eƒég á≤jô£H Ö©∏«°S ¢ûàjRƒ∏«∏M ÜQóªdG
.{»FÓeõd ≥«aƒàdG ≈æªJGC ∫ÉM πc ≈∏Y ,¬«∏Y Ö∏¨à∏d áÑ°SÉæªdG á£îdG ô°†ë«°Sh
.¢S ƒªéf
¢S.ƒªéf

2011 »a ø««dÉëdG É¡«ÑYÓH É«ÑeGR ≈°übGC »Ñªdh’CG ÖîàæªdG
øjòdG º¡°ùØfGC ºg á«FGƒà°S’G É«æ«Zh ¿ƒHɨdG »a á«°†≤æªdG É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCµH GƒLƒJ øjòdG É«ÑeGR Öîàæe »ÑY’ á«ÑdÉZ ¿ƒµj ¿GC ±ó°üdG äAÉ°T
...2011 ¢SQÉe »a OɫѪdhÓCd á∏gƒDªdG äÉ«Ø°üàdG »a »Ñªdh’CG »æWƒdG ÉæÑîàæe Gƒ¡LGh ¿GC º¡d ≥Ñ°S
¢ûàjRƒ∏«∏M ≈∏Y Iô°TÉÑe ô«Z á≤jô£H OqQh ,º¡«a á≤ãdG â©°Vho
.»∏ëªdG ÖYÓdGh á«∏ëªdG ádƒ£ÑdG OÉ≤àfG øY ∞bƒàj ’ …òdG

`H ôe’CG ≥∏©àjh »Ñªdh’CG ÖîàæªdG õFÉcQ óMGC ™e åjóM Éæd ¿Éc
É«ÑeGR Öîàæe ¬LGh …òdG ôFGõédG ájOƒdƒe ÖY’ OhGO ójôa
:ÖîàæªdG Gòg »ÑY’ øY Éæd ∫Ébh ,äÉ«Ø°üàdG »a ÉHÉjGEh ÉHÉgP
IGQÉѪdG »a ¬àYÉé°Th É«ÑeGR Öîàæe Gô«ãc »æÑéYGC ó≤dz
øe ójó©dG ≈∏Y âaô©J Éeó©H á°UÉN ,QGƒØjO äƒc ΩÉeGC á«FÉ¡ædG
â∏ØqµJ …òdG ÉH’Éc QGôZ ≈∏Y º¡à¡LGƒe Éæd ≥Ñ°S øjòdG ¬«ÑY’
.{º¡eÉeGC Éæà¡LGƒe »a ¬àÑbGôªH

29 Ωƒj É«ÑeÉZ »a »æWƒdG ÖîàæªdG ¬LGƒJo ¿GC ™bƒàªdG øe »àdG äÉHƒ©°üdG ≈dGE áaÉ°V’EÉH
...¬aóg ≥«≤ëJ øY ¬≤«©J ób á«NÉæe ÉahôX ¬LGƒ«°S ¬fÉEa …ôØ«a

IQGôM »a …ôéà°S IGQÉѪdG
áLQO 25 øY π≤J ’

É¡«ÑY’ »a íª°ùJ ºd º¡àjOÉëJG''
''»°VɪdG øe íÑ°UGC ÉæÑîàæeh
∂ÄdhGC á°UÉN ¬«ÑY’h É«ÑeGR ÖîàæªH ≥∏©àj ɪ«a ɪFGO OhGO ójôa ∫Ébh
á«FÉ¡ædG IGQÉѪdG »a `cQÉ°T øe º¡æeh »Ñªdh’CG Öîàæª∏d ¿ƒªàæj øjòdG
Öîàæe »ÑY’ ógÉ°TGC ¿GC Gô«ãc »°ùØf »a õqM ó≤dz :QGƒØjO äƒc ΩÉeGC
Öîàæe Ωƒéf ΩÉeGC É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCc »FÉ¡f »a ¿ƒcQÉ°ûj ¿ÉÑ°ûdG É«ÑeGR
≥«≤ëJ øe ÉæµqªJ ÉæÑîàæe »a iôN’CG á¡édG øe øëfh QGƒØjO äƒc
≈∏Y OɫѪdh’CG äÉ«Ø°üJ øe äÉYƒªéªdG QhO ≈dGE Éæ∏gÉCJh º¡«∏Y RƒØdG
íÑ°UGC ɪ«a ø««Ñªdh’CG »a á≤ãdG äOóqL º¡àjOÉëJGE øµd ,º¡HÉ°ùM
.{√Éæ≤≤M Ée πc ºZQ ∞°SÓCd »°VɪdG øe »Ñªdh’CG ÉæÑîàæe

¬LGƒæ°S ÉæfGC »d ócGC QÉfhQ'' :…Rhõ©e
É«≤jôaGE »a ≥jôa ø°ùMGC É«ÑeGR »a
''á«°SɪîH Ωõ¡æfh

á«KÓãH …OƒL âjGB ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC áë∏°üªd ÜÉgòdG AÉ≤d ≈¡àfG å«M
øe GƒæµqªJh ø«Ø«¶f ø«aó¡H IOƒ©dG AÉ≤d »a ''ô°†îdG'' Ωõ¡fG ɪ«a á∏eÉc
Ö«qNh »fÉãdG QhódG øe É«ÑeGR Öîàæe êôN ɪ«a äÉYƒªéªdG QhO ƃ∏H
.¬«∏Y á≤∏q©e âfÉc »àdG ∫Ée’BG πc

É¡«ÑY’ »a á≤ãdG äOóqL É«ÑeGR ájOÉëJGE
ôµÑªdG º¡FÉ°übGE ºZQ ø««Ñªdh’CG
¿GC ’GE »Ñªdh’CG É«ÑeGR Öîàæªd ôµÑªdG AÉ°üb’EG øe ºZôdG ≈∏Yh
»a á≤ãdG äOóL É«dGƒH É°TƒdÉc ≥HÉ°ùdG »dhódG IOÉ«≤H É«ÑeGR ájOÉëJGE
…òdG »dÉ£j’EG »æØdG ºbÉ£dG âdÉbGC ɪ«a ¢ùµ«∏«a ƒ#fƒJÉch ÉH’Éc ¥ÉaQ
ójóéJ »a ôNGB É°SQO É«ÑeGR Éæd Ωóq≤Jh .É«ÑeGR »«ÑªdhGC ≈∏Y ±ô°ûj ¿Éc
¢û«ª¡àdG øe »Ñªdh’CG ÉæÑîàæe ƒÑY’ »fÉ©j ɪæ«H ø««Ñªdh’CG »a á≤ãdG
»dÓ©°T `H ’GE ÉeɪàgG »dƒj ’ ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædGh ’ ∞«c
,êGƒqY QGôZ ≈∏Y ø««∏ëªdÉH ΩɪàgG …GC ∫ƒj ºdh ø«aôàëªdG øe ó«ÑYh
.…Rhõ©eh OhGO ,…ôª©dG øH ,»∏jÓH

Éæàdƒ£Ñd QÉÑàY’G ó«©j QÉfhQ
¢ûàjRƒ∏«∏M ≈∏Y Oqôjh
øe ¬æµqªJ ó©H ôjó≤àdG πc QÉfhQ »aôg É«ÑeGR Öîàæe ÜQóe ≥ëà°SG
QOÉZ …òdG ƒgh É«ÑeGR Öîàæe ¢SGCQ ≈∏Y É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCµH èjƒààdG
ÖJGôdG ∫óH »°VÉjôdG …óëàdG Ó°†Øe É«ÑeGR √ÉéJÉH ᪰UÉ©dG OÉëJGE
èjƒààdGh ≥dÉCàdG Gò¡Hh ,OÉëJ’EG »a √É°VÉ≤àj ¿Éc …òdG »dÉ«îdG …ô¡°ûdG
q GC ≈∏Y ócGC å«M á«æWƒdG ádƒ£Ñ∏d QÉÑàY’G OÉYGC ¬fÉEa QÉfhQ ±ôW øe
¿
GPGE ÖîàæªdG ™e Gó«©H ÜÉgòdG ≈∏Y øjQOÉb ø««∏ëe ø«ÑY’ `cÉæg

''áfƒæée'' äÉ°†«ØîJ »chRƒ°S Ωƒµ°ù«∏jGE''

Gògh ,''»chRƒ°S Ωƒµ°ù«∏jGE'' óæY ''áfƒæée'' äÉeƒ°üN ≥«Ñ£J É«dÉM …ôéj
áYô°ùdG ô««¨J áÑ∏Y É¡LPƒªf »a 2X) 4SX) âØjƒ°S êPɪf ≈∏Y ≥Ñ£æj
áYô°ùdG ô««¨J áÑ∏Y É¡LPƒªf »a (4X) 4SX ≈dGE áaÉ°V’EÉH ,ájhó«dGh á«FÉ≤∏àdG
.»YÉHôdG ™aódG äGP áªî°†dG Vitara IQÉ«°S É°†jGC πª°ûJ ,ájhó«dGh á«FÉ≤∏àdG
ø«fÉée ¿ƒµf ÉfƒYO ?¢SQÉe ≈àM Qɶàf’G GPɪd'' á∏ªëH á∏ªëdG √òg ≈ª°ùJh
.»chRƒ°ùd º¡Hƒ∏b ≥ØîJ øe πc »°Vôæ°S'' ... …ôØ«a »a
:äÉ°†«ØîàdG áªFÉb
.áHƒ°ùëe áÑjô°V 1.290.000 ≈dGE êO 1.650.000 øe ¢†«ØîJ :1.5 âØjƒ°S
.êO 1.490.000 ô©°ùH êO 100.000 ¢†«ØîJ ájhój äÉYô°S ô««¨J áÑ∏Y 4SX (24x )
100.000 ¢†«ØîJ á«FÉ≤∏J äÉYô°S ô««¨J áÑ∏Y4SX (24x )
.êO 1.630.000 ô©°ùH êO
ájhój äÉYô°S ô««¨J áÑ∏Y 4SX (44x )
1.620.000 ô©°ùH êO 100.000 ¢†«ØîJ
êO
äÉYô°S ô««¨J áÑ∏Y 4SX (44x )
êO 100.000 ¢†«ØîJ á«FÉ≤∏J
êO 1.765.000 ô©°ùH
¢†«ØîJ áªî°†dG Gôà«a
ô©°ùH .êO 200.000
2.490.000
±ô«¨e π«Ñf

¿GC ™bGƒªdG øe ójó©dG â©bƒJ iôNGC á¡L øe
25 AÉ≤∏dG Ωƒj É«ÑeÉZ »a IQGôëdG RhÉéàJ
áÑ°ùædÉH …OÉ«àYG ô«Z ñÉæe ƒgh ,áLQO
ájɨ∏d IOQÉH AGƒLGC »a ¿ƒ£°ûæj ø«ÑYÓd
Gòg ™e º∏bÉCàdG πµ°ûe ìô£j ¿GC ¬fÉC°T øeh
10 hGC 5 ¿ƒµj ød ¥ôØdG ¿qGC á°UÉN ,ñÉæªdG
QƒeGC »gh ,áLQO 30 øe ôãcGC ɪfGEh äÉLQO
q GC ɪH ¢ûàjRƒ∏«∏M ÜQóªdG Gó«L É¡aô©j
¿
∫ƒéfÉH ≈dGE π≤æJ ób ¿Éc ähÉØ°SÉJ ß«ØM
.äɶMÓªdG √òg πéq°Sh

øe á«Ñ∏ZGC É¡°Vƒîà°S IGQÉѪdG √òg ¿qGC á°UÉN
á«HhQhGC ä’ƒ£H »a Ö©∏J ø«aôàëªdG
IQGôM áLQO §°Sh É¡JÉjQÉÑe …ôéJoh
âëJ IójóY äÉLQO ≈dGE π°üJ á°†Øîæe
É«ÑeÉZ »a É«dÉM IQGôëdG q ¿GC å«M ,ôØ°üdG
q ÉEa äÉ©bƒàdG Ö°ùMh á©ØJôe ≈dGE ádóà©e
¿
≈dGE π°üJ ób IQGôM §°Sh …ôéà°S IGQÉѪdG
πµ°ûe ìô£j ¿GC ¬fÉC°T øe Ée ƒgh áLQO 25
.IóëH º∏bÉCàdG

¿ƒÑ©∏j ôàæYh Qƒª£e ,QƒÑL
15 - ≈dGE 5- øe IQGôM »a

óYÉ°ùJ ’ áeÉb’EG Ióe
Oƒq©àdGh º∏bÉCàdG ≈∏Y
AGƒL’CG ≈∏Y

»a ¬≤jôØd IGQÉÑe »a QƒÑL ≥«aQ ¢ùeGC `cQÉ°T
ɪæ«H ôØ°üdG âëJ 15 â¨∏H IQGôM »a É«°ShQ
á«fɪd’CG ádƒ£ÑdG »a ¢ùeGC ∫hGC Qƒª£e Ö©d
≈«ëj ôàæYh ôØ°üdG âëJ äÉLQO 10 »a
ï«fƒ«e ¿ôjÉH ΩÉeGC ¢SÉb ƒL »a Ö©d É°†jGC
á«©°Vh »gh ,ôØ°üdG âëJ äÉLQO 5 GójóëJ
»a ¿ƒÑ©∏j øjòdG ø«aôàëªdG ø«ÑYÓdG Ö∏ZGC
äÉ©bƒJ ô«°ûJ ɪ«a IOhôÑdG Iójó°T AGƒLGC
AGƒL’CG √òg ¿qGC ≈dGE ájƒédG OÉ°UQ’CG ídÉ°üe
πÑb ø°qùëàJ ødh ÉHhQhGC »a ∂dòc ≈≤Ñà°S
''ô°†îdG'' »ÑY’ ¿GC ≈橪H ,ô¡°ûdG ájÉ¡f
√òg »a äÉjQÉÑe øe º¡d ≈≤ÑJ Ée ¿ƒ∏ªµ«°S
¢ùjQÉH ᪰UÉ©dG øe ¿hôaÉ°ù«°Sh AGƒL’CG
πKɪe ƒL »a ôãcGC hGC Éeƒj É¡«a ¿ƒ≤Ñ«°S »àdG
.É«ÑeÉZ »a áØ∏àîe Qƒe’CG Ghóé«d

¢ù≤£dG πeÉY π©éà°S »àdG iôN’CG á£≤ædG
∫ƒéfÉH »a ø«ÑYÓdG áeÉbGE ¿qGC É«aÉ°VGE Óµ°ûe
á°UÉN º∏bÉCàdG πµ°ûe ìô£j Ée ƒgh ∫ƒ£J ød
á«ÑjQóJ á°üëH ¿ƒØ൫°S IóÑj AÉ≤aQ ¿qGC
Ωƒ«dG »a GƒÑ©∏j ¿GC ≈∏Y º¡dƒ°Uh óæY IóMGh
{ÉØ«ØdGz áeÉfRQ âÑÑq°ùJ å«M ,»dGƒªdG
√ò¡d ¬JOóqM …òdG »FÉæãà°S’G ïjQÉàdGh
AÉ°†b øe ÖîàæªdG øµqªJ ΩóY »a á¡LGƒªdG
≈∏Y Oƒq©àdG πL’C á¡LGƒªdG πÑb ΩÉjGC 4 hGC 3
ójõJ QƒeGC »gh ,á¡LGƒªdG πÑb AGƒL’CG
≈∏Y óªà©j Öîàæe ΩÉeGC áHƒ©°U ᪡ªdG
πc π¨à°ùj ¿GC ∫hÉë«°Sh á«fóÑdG Iƒ≤dG
.RƒØdG ≥«≤ëàd ±hô¶dG
.¢S ƒªéf

ôjɨe ñÉæe ™e óYƒe ≈∏Y ''ô°†îdG'' ¿ƒµ«°Sh
∞∏àîe äQób å«M ∫ƒéfÉH »a ÉeɪJ
»a ¢ùeGC IQGôëdG áLQO á°ü°üîàªdG ™bGƒªdG
IGQÉѪdG â«bƒJ »a á«ÑeɨdG ᪰UÉ©dG
áLQódG ¿qGC ɪc áLQO 31h 30 ø«H (Gô°üY)
≈àMh ,21 âfÉc ¢ùeGC Ωƒj ∫ÓN É«fódG
áLQO ¿qÉCH ó«ØJ á∏Ñ≤ªdG ΩÉj’CG äÉ©bƒJ

31 ¢ùeGC â¨∏H IQGôëdG
∫ƒéfÉH »a áLQO
IQGôëdG ∫ó©e ô¡°T »a
áLQO 25 ¬«a

»JôÑN πc ∞``XhÉC°S'':≈```«ëj ô````àæY
''∫hõ```ædG øe ¿ôJhÓ°SQõjÉc PÉ≤f’E

»æWƒdG ÖîàæªdG ™aGóe ≈«ëj ôàæY ócGC
≈∏Y ΩRÉY ¬fGC ,''¿ôJhÓ°SQõjÉc'' …OÉfh
ÖYÓªdG »a É¡Ñ°ùàcG »àdG ¬JôÑN πc ∞«XƒJ
øe ójóédG ¬≤jôa PÉ≤fGE πLGC øe á«fɪd’CG
óFÉ≤d QGƒM »ah .»fÉãdG º°ù≤dG ≈dGE ∫hõædG
»ª°SôdG ''QõjÉc'' ™bƒe ™e ''ô°†îdG''
á≤jô£dG'' :≈«ëj ôàæY ∫Éb ,»fhôàµd’EG
πc AÉ£YGE »g …OÉædGh Éæ°ùØfGC PÉ≤f’E Ió«MƒdG
ÖY’ ±É°VGCh ,''á∏Ñ≤ªdG äÉjQÉѪdG »a Éæjód Ée
øjòdG ø«ÑYÓdG øe ÉfGC'' :≥HÉ°ùdG ''ΩƒNƒH''
≈∏Y πªYÉC°Sh ≥jôØdG »a IôÑîdÉH ¿ƒ©àªàj
Oóq°Th .''¿ÉÑ°ûdG IóYÉ°ùe πLGC øe É¡Ø«XƒJ
á∏eÉc •É≤ædG ó°üM ᫪gGC ≈∏Y ≈«ëj ôàæY
,''ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe É«°ShQƒH'' áaÉ°†à°SGE iód
ôÑà©j …òdG …OÉædG Gòg Iƒ≤H ¬aGôàYG ºZQ
.¿’BG óëd á«fɪd’CG ádƒ£ÑdG IÉCLÉØe

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

≥«aQ »Ñªdh’CG ÖîàæªdGh ¿É°ùª∏J OGOh ¢SQÉM ™e É°†jGC ÉæKóëJh
º°SƒªdG ¬«∏Y ±ô°TGC ¬f’C QÉfhQ ÜQóªdG Gó«L ±ô©j …òdG …Rhõ©e
πÑb QÉfhQ ¬d ¬dÉb Ée Éæd ∫Ébh ,᪰UÉ©dG OÉëJGE »a ¿Éc ɪqd •QÉØdG
¬éjƒàJ ≈∏Y QÉfhQ áÄæ¡J ójQGC ájGóÑdG »az :ÜÉj’EG »a É«ÑeGR á¡LGƒe
»d ócGC QÉfhQ ¿GC Gó«L ôcòJGCh ,ô«Ñc ÜQóe ¬fGC ócGC ó≤a É«≤jôaGE ¢SÉCµH
≈∏Y á«°SɪîH Ωõ¡ææ°Sh »≤jôaGE Öîàæe iƒbGC É«ÑeGR »a ¬LGƒæ°S ÉæfGC
¬d äócGC »ææµd ,Éæ«ØµJ ød ÜÉgòdG »a É¡H Éfõa »àdG á«KÓãdG ¿GCh πb’CG
ÉCLÉØJh Éæd ¿Éc Ée ƒgh πgÉCàdÉH IOƒ©dG øe øµqªàæ°Sh …ƒb ÉæÑîàæe ¿qGC
.{GRÉéfGE √ôÑàYGh √Éæ≤≤qM ɪd QÉfhQ Gô«ãc

á°UôØdG π¨à°SGh É«ÑeGR Öîàæe øY åjóëdG …Rhõ©e π°UGhh
øe íÑ°UGC …òdG »Ñªdh’CG »æWƒdG ÉæÑîàæe øY åjóëdGh IOƒ©∏d
ÜQóª∏d ¢ù«d É«ÑeGR Öîàæe èjƒààH âMôa ó≤dz :∫Ébh »°VɪdG
ÉæÑîàæe ¿qGC ócGC É«ÑeGR èjƒàJ ¿’C πH Gó«L ¬aôYGC »æf’C QÉfhQ
Éeôàëe Ó«L ∂∏ªf ÉæfGCh ¬H ¿É¡à°ùjo ’ ôN’BG ƒg »Ñªdh’CG
Éæf’C »°VɪdG øe ÉæÑîàæe íÑ°üj ¿GC ΩGôM ,ájÉæ©dG ¢†©H ≥ëà°ùfh
ÖîàæªdG øe áJÉØàdG ɪFGO ≈æqªàfh …OƒL âjGB ™e ô«Ñc πª©H Éæªb
¿hõgÉLh ÉæàjófGC ™e ΩɶàfÉH `cQÉ°ûf Éæ©«ªL Éæf’C ∫h’CG
IôÑîdÉH ™àªàf øëf ≈àëa ,ÉæH OÉéæà°S’G ºJ ∫ÉM »a äÉjóëà∏d
.{ô≤°ûZóeh É«ÑeGR ≈∏Y ÉæbƒqØJh É«≤jôaGE ∫ÉZOGC »a
.Ü IõªM

á```dóà©e IQGôM ¿hó````é«°S ''ô```°†îdG''
ÉÑ©°U ¿ƒµ«°S º∏bÉCàdGh É«ÑeÉZ »a á©ØJôe ≈dGE
¬«dGE IQÉ°T’EG ≥Ñ°S ɪd áHQÉ≤e ¿ƒµà°S IQGôëdG
É«ÑeÉZ »a õ«ªàj …òdG …ôØ«a ô¡°T »a ∂dPh
25 øY ∫õæj ’ ¬«a IQGôëdG ¿qGC å«M A±ódÉH
q GC ƒgh »HÉéj’EG ôe’CG ¿qGC ø«M »a ,áLQO
¿
% 25 RhÉéàJ ’h á©ØJôe ô«Z áHƒWôdG áÑ°ùf
`d π≤æJ ôNGB »a »dÉëdG ¬«∏Y ¿Éc Ée ¢ùµY
äRhÉéJ øjGC 2008 áæ°S É«ÑeÉZ ≈dGE ''ô°†îdG''
.''ô°†îdG'' AGOGC ≈∏Y ô«Ñc πµ°ûH äôKGCh % 80

Öîàæeh ÉH’Éc áÑbGôªH â∏ØqµJ'' :OhGO
''øe iƒbGC ¢ù«d É«ÑeGR

q¿GC ócGC É«ÑeGR Öîàæe èjƒàJ''
¬H ¿É¡à°ùjo ’ »Ñªdh’CG ÉæÑîàæe
''äÉjóëà∏d ¿hõgÉL øëfh

''¿ƒàÑeÉgôØdh »a Gó«©°S øcGC ºd''

‘ øµd ,GÒãc É¡ÑMGC áÑ©d Ωó≤dG Iôc'' :ÓFÉb ¬eÓc IQƒjó" π°UGhh
,ÒÑc πµ°ûH ÉMôa øcGC ⁄ ÖÑ°ùdG Gò¡d ,GÒãc Ö©dGC øcGC ⁄ ¿ƒàÑeÉgôØdh
óbh Éæg ¤GE ‹ƒ°Uh óæY ójó÷G »≤jôa ™e áYô°ùH º∏bÉCàdÉH ÉÑdÉ£e âæc
øµd ,âÑ°ùdG Ωƒj Ö©∏dÉH ⩪à°SG ɪc ,Éæg ‹ âë«JGC á°UôØdG ¿’C äó©°S
¿Éc AGOC’G ΩÉY πµ°ûH .äGQÉ°üàfGE ≥«≤– ∫ÓN øe ÌcGC ™àªà°SGC ¿GC OhGC
ób ¿Éc IQƒjó" ¿GC ™bƒŸG ôcPh .''áÑ°SÉæŸG ¢UôØdG øe ÒãµdG Éæ≤∏Nh Gó«L
:ÓFÉb OQ á£≤ædG √òg øYh ¬≤jôa ‘ áÑcôdG ‘ IÒ£N áHÉ°UGE ¤GE ¢Vô©J
‹ áÑ°ùædÉH ∂dP íÑ°UGCh áHÉ°U’EG ∂∏J ó©H äÉjQÉÑŸG øe ÒãµdG âÑ©d ó≤d''
¤GE áLÉëH øëæa ,πÑ≤à°ùŸG ¤GE ™∏£JGC ¿’BG ÉfGC ,»°VÉŸG øe A»°T áHÉãÃ

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

»æWƒdG ÖNÉædG øe AÉYóà°SG ¬«≤∏J ΩóY ¢Uƒ°üîHh
ΩôàMG »æf’C ,»æ∏°üj ºd ¬fGC É≤∏b â°ùdh AÉYóà°S’G ô¶àfG âæcz :`cƒ°TƒH ∫Éb ,¢ûàjRƒ∏«∏M
º¡æµªjh IôÑN ¿ƒµ∏ªj øjòdG ø«ÑYÓdG π°†Øj √ò¡c IGQÉÑe »a ɪHQ ,ÜQóªdG äGQÉ«N
∞bƒe øYh .{`cÉæg áHôéàdG ¢Vƒîd Gó©à°ùe âæc É«°üî°T »æfGC ºZQ ,É«≤jôaGE »a áehÉ≤ªdG
:`cƒ°TƒH ÜÉLGC ,∂dP ó°V Ó©a ∞bh ób ¿Éc ¿GEh á«°SOÉ≤dG »a ¬aGôàMG øe ¢ûàjRƒ∏«∏M
3 ±ôàMÉC°S »æfGC ¬d â∏bh ÜQóªdG ™e âª∏µJ ,í«ë°U ô«Z ¬æµd ,áÑ°SÉæªdÉH Gò¡c ÉeÓc ⩪°Sz
ɪc ,Iô«°üb IóªdG âeGOÉe πµ°ûe …GC óLƒj ’ ¬fGE »d ∫É≤a ,¬jGCQ âÑ∏Wh ájOƒ©°ùdG »a ô¡°TGC
.{ÉeɪJ í«ë°U ô«Z »aGôàMG ó°V ¬aƒbh ¿GC óchGC ,≥«aƒàdG »d ≈æªJ

Ö©∏qdG á∏°UGƒe øe É浓 GPGE'' :ójó÷G ¬≤jôa øY IQƒjó" ∫Ébh
,OQƒØJGh ΩÉeGC âÑ°ùdG IGQÉÑe É¡H ÉæÑ©d »àdG ìhôdGh á«∏≤©dÉH
∂∏‰'' :±É°VGCh ''º°SƒŸG ájÉ¡f πÑb äGQÉ°üàf’EG øe ójó©dG ≥≤ëæ°S
óbh ΩÉY πµ°ûH õ«‡ ≥jôa Éæjód ɪc ,øjó«÷G ÚÑYÓdG øe ójó©dG
∫Ébh .''Éæg ¤GE â∏°Uh ÉeóæY »gÉÑàfG ∂dP âØdh ¬H GÒãc âÑéYGC
¬d ∫Éb …OÉædG ¤GE êQƒL ójó÷G ¬∏«eR π°Uh ÉeóæY ¬fGE IQƒjó"
≥jôa øª°V √óLGƒàH ¬ª∏YGC ɪc Ió«L äÉfɵeGE ¿ƒµ∏Á ÚÑYÓdG ¿GE
±Îfi ÖY’ …GC ¿GC ¤GE GÒ°ûe ,Ö«MôJ ™°Vƒe ¬∏©é«°S ™«ª÷Gh ,ó«L
.¬©e π°üM ɪc ™jô°ùdG º∏bÉCàdÉH ÖdÉ£e

‫ملعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬جمهور‬
‫متو�سط‪ ،‬طق�س بارد‪� ،‬أر�ضية ثقيلة‪ ،‬تنظيم‬
‫حمكم‪ ،‬التحكيم للثالثي �سعيدي‪ ،‬حاج �سعيد‬
‫ورزقان‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬كوفانا (د‪ ،)10‬هريات (د‪ ،)30‬بلة (د‪ )78‬من‬
‫باتنة‪ ،‬حجاج (د‪ ،)65‬زميت (د‪ )77‬من ق�سنطينة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬عمران (د‪ )14‬لباتنة‪ ،‬زميت (د‪ ،)46‬جيل‬
‫(د‪ )50‬لق�سنطينة‪.‬‬
‫�ش‪.‬ق�سنطينة‪:‬‬

‫�ش‪.‬باتنة‪:‬‬

‫�ضيف‬
‫زيتي‬
‫مكاوي‬
‫جيل‬
‫ملاي�سي‬
‫زميت‬
‫حجاج‬
‫نايت يحيى‬
‫بهلول (فرحات د‪)46‬‬
‫بزاز (بن �سا�سي د‪)1+90‬‬
‫�إيفو�سا (من�صوري د‪)75‬‬
‫املدرب‪ :‬بلحوت‪.‬‬

‫بولطيف‬
‫بوتريعة‬
‫�أو�صالح‬
‫بوجليدة‬
‫بلة‬
‫�سعيدي (غ�ضبان د‪)60‬‬
‫كوفانا‬
‫هريات‬
‫بيطام(فزاين د‪)60‬‬
‫عمران‬
‫الهادي عادل‬
‫املدرب‪ :‬عامر جميل‪.‬‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫يتحرر مع "ال�سنافر"‬
‫بزاز‬
‫ّ‬

‫كان يا�سني بزاز �أح�سن عن�رص فوق �أر�ضية امليدان‬
‫حتررا ورغم �أنه‬
‫يف لقاء �أم�س حيث ظهر �أنه �أكرث ّ‬
‫مل يتمكن من الت�سجيل �إال �أنه �شكل خطرا من اجلهة‬
‫الي�رسى للمناف�س ومنح كرات خطرية‪ ،‬وتلقى بزاز‬
‫باملنا�سبة التهاين من �أن�صار "ال�سنافر" الذي غنوا له‪:‬‬
‫"بزاز لوي�س فيغو" التي كان يرددونها يف بداياته مع‬
‫"�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي"‪.‬‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫""�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي"‬
‫يحقق �أول فوز يف ‪2012‬‬

‫كان الفوز الذي حققته ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة �أم�س‬
‫الأول بالن�سبة لها يف �سنة ‪ ،2012‬حيث مل يقو رفقاء‬
‫حجاج قبل ذلك يف ثالث منا�سبات على حتقيقه‪ ،‬ومن‬
‫ال�صدف �أنه حتقق يف �أول مباراة للمدرب اجلديد ر�شيد‬
‫بلحوت يف ملعب حمالوي بق�سنطينة‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬

‫"ال�سنافر" يلعبون مع �إيفو�سا بالثلج‬
‫ويرد عليهم بالطريقة نف�سها‬

‫�ش‪.‬ق�سنطينة ‪2‬‬

‫زميــــت وجيـــل يق�ضيــــان‬
‫علــــى طمـــوح الكـــاب فــي دقيقتيـــن‬

‫�أظهر �أ�صحاب الأر�ض رغبة كبرية يف‬
‫الو�صول �إىل �شباك املناف�س من خالل‬
‫ال�ضغط الذي كان يف الدقائق الأوىل‪ ،‬ففي‬
‫(د‪� )11‬سجلنا �أو لقطة خطرية عن طريق‬
‫خمالفة من حجاج‪ ،‬فبعد �أخذ ورد داخل‬
‫منطقة العمليات الكرة تعود عند بزاز‪،‬‬
‫لكن ت�سديدة هذا الأخرية جانبت العار�ضة‬
‫الأفقية بقليل �أمام تكتل كبري من العبي‬
‫باتنة داخل منطقة العمليات‪.‬‬

‫عمران يفاجئ اجلميع‬
‫ويفتتح باب الت�سجيل‬

‫ويف (د‪ )14‬تبادل كروي بني العبي‬
‫�شباب باتنة‪ ،‬والهادي عادل يرفع الكرة‬
‫لت�صل عند حجاج‪ ،‬الذي عو�ض �إخراج‬
‫الكرة �إىل الركنية �أعادها لالعب الذي‬
‫و�ضعها على طبق ناحية زميله عمران‬
‫الذي كان دون مراقبة‪ ،‬ومل يجد هذا الأخري‬
‫�صعوبة يف و�ضع الكرة داخل ال�شباك‬
‫بقذفة على الطائر مفاجئا اجلميع‪.‬‬

‫بزاز يهدد ومكاوي ي�ضيع‬
‫فر�صة تعديل النتيجة‬

‫�أنع�ش العب الو�سط الهجومي فرحات �أيوب‬
‫اللعب مبجرد دخوله‪� ،‬إذ عرف كيف يعيد‬
‫التوازن �إىل خط الو�سط وي�شكل خطرا على‬
‫مرمى بولطيف‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل املخالفات‬
‫الكثرية التي حت�صل عليها‪ ،‬كاد �أن ي�سجل هدفا‬
‫واحدا على الأقل لوال �سوء احلظ يف بع�ض املرات‬
‫ويقظة احلار�س الباتني يف مرات �أخرى‪ ،‬ال�شيء‬
‫الذي ي�ؤكد ب�أن هذا الالعب يعترب الأف�ضل يف‬
‫الت�شكيلة رغم دخوله �أم�س يف ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫بعدها رمى �أ�شبال املدرب حلوت بكل‬
‫ثقلهم يف الهجوم للعودة يف النتيجة‪ ،‬ففي‬
‫(د‪ )36‬زميت ي�سدد قذفة �أر�ضية من بعد‬
‫‪ 25‬مرت واحلار�س بولطيف يت�صدى على‬
‫مرتني �أمام حرية اجلميع يف عدم �إمكانية‬

‫فرحة عامرة‬
‫يف غرف املالب�س‬

‫ّ‬
‫ف�ضلنا �أن مننح البطاقة احلمراء يف‬
‫لقاء �أم�س لالعبي �شباب باتنة ومدربها‬
‫عامر جميل فرغم �أنهم كانوا �سباقني‬
‫�إىل فتح باب الت�سجيل بعد ربع �ساعة‬
‫من بداية املباراة �إال �أ ّنهم تراجعوا‬
‫�إىل اخللف ب�شكل مبالغ فيه بعد ذلك‬
‫�إىل درجة �أنهم كانوا يدافعون بـ ‪11‬‬
‫العبا‪ ،‬وبعد جناحهم بهذه الطريقة يف‬
‫م�سعاهم بحفاظهم على نظافة �شباكهم‬
‫خالل املرحلة الأوىل انقلبت الأمور يف‬
‫املرحلة الثانية وتلقوا هدفني وكادت‬
‫النتيجة �أن تكون �أثقل لوال �سوء حظ‬
‫العبي "�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي"‪.‬‬

‫�ستجرب ت�شكيلة "�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي"‬
‫ح�صة تدريبية عادية �أم�سية اليوم‬
‫بداية من ال�ساعة الثانية ون�صف‪،‬‬
‫والتي �ستكون ما قبل الأخرية بعد‬
‫ح�صة غد اخلمي�س قبل التنقل �إىل‬
‫العا�صمة حت�سبا ملواجهة احتاد احلرا�ش‪ ،‬يذكر‬
‫�أن املدرب اجلديد ر�شيد بلحوت �سيقود ثاين‬
‫ح�صة والأوىل ب�شكل ر�سمي‪ ،‬بعدما ح�ضر‬
‫قبل مواجهة "الكاب" مالحظا فقط‪.‬‬

‫ويف (د‪ )74‬قاد امل�ستقدم اجلديد يا�سني‬
‫بزاز هجمة معاك�سة من خط و�سط امليدان‪،‬‬
‫وتوغل لينفرد باحلار�س بولطيف‪ ،‬لكن‬
‫قذفته �أخرجها الدفاع من على خط املرمى‬
‫�أمام ده�شة اجلميع‪ ،‬ليحاول بعدها �إيفو�سا‬
‫لكن دون جدوى �أمام ا�ستماتة الدفاع‬
‫بقيادة بوجليدة‪.‬‬

‫وكانت عودة املحليني قوية خالل‬
‫املرحلة الثانية‪� ،‬إذ مل متر �سوى دقيقة‬
‫واحدة حتى و�ضع بزاز كرة �أر�ضية داخل‬
‫منطقة العمليات وجدت زميت‪ ،‬والذي‬
‫مل يتوان يف و�ضعها داخل ال�شباك و�سط‬
‫جمموعة من الالعبني‪ ،‬ال�شيء الذي جعلهم‬
‫يتحررون �أكرث ويرمون بكل ثقلهم من �أجل‬
‫�إ�ضافة �أهداف �أخرى‪.‬‬

‫ال�ضغط يتوا�صل وجيل‬
‫يحرر اجلميع بهدف ثان‬

‫"الألرتا�س خلقوا‬
‫�أجواء رائعة‬

‫�صنع "الألرتا�س" �أجواء‬
‫مميزة يف املدرجات من خالل‬
‫التنويع يف الأغاين والهتافات‬
‫اخلا�صة بالفريق قبل‬
‫بداية املقابلة وبعد دخول‬
‫الالعبني �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫رغم �أنه مل يكن مربجما �أن يوجه املدرب العراقي عامر‬
‫جميل‪ ،‬الدعوة للظهري الأمين يو�سف بن عمارة حت�سبا للقاء‬
‫�أم�س‪ ،‬ب�سبب �أن عودته �إىل املجموعة بعد غيابه الطويل ن�سبيا‬
‫مل تكن �سوى هذا الأ�سبوع‪� ،‬إال �أن القائمة التي وجه لها املدرب‬
‫الدعوة �ضمت ا�سمه‪ .‬وي�أتي اال�ستنجاد به لأن الظهري الذي‬
‫�شارك �أ�سا�سيا �أم�س ويتعلق الأمر ببوتريعة مل يكن له بديل‪.‬‬

‫كان البديل فرحات الأخطر يف هذا‬
‫ال�شوط من خالل حتركاته الكثرية‪ ،‬ففي‬
‫(د‪ )88‬نفذ الالعب خمالفة من بعد ‪ 22‬مرت‬
‫وبولطيف يوظف كل �إمكانياته لإخراجها‬
‫�إىل الركنية‪ .‬ويف (د‪ )1+90‬الالعب نف�سه‬
‫يقوم بعمل فردي ويراوغ ‪ 3‬العبني‪ ،‬لينفرد‬
‫وجها لوجه باحلار�س‪ ،‬لكن هذا الأخري يف‬
‫املكان املنا�سب يبعد الكرة‪.‬‬

‫ومل يكن رد فعل ال�ضيوف كبريا‬
‫على هذا الهدف وتركوا الفر�صة ل�شباب‬
‫ق�سنطينة من �أجل �صنع اللعب‪ ،‬لتتواىل‬
‫هجمات العبي هذا الأخري وب�شكل فعال‪،‬‬
‫كما حدث يف (د‪ )50‬عندما نفذ حجاج‬
‫خمالفة دائرية‪ ،‬فبعد �أخذ ورد داخل‬
‫منطقة العمليات‪ ،‬جيل يف املتابعة ي�ضع‬

‫ورغم ت�أخر �شباب ق�سنطينة‬
‫يف النتيجة خالل ال�شوط الأول‬
‫�إال � ّأن الأن�صار �ساندوا العبيهم‬
‫وحاولوا رفع معنوياتهم يف الكثري‬
‫من املرات ومل تكن خرجتهم‬
‫�سلبية كما كان عليه احلال خالل‬
‫مواجهة جمعية ال�شلف الأخرية‬
‫داخل القواعد‪ ،‬كما � ّأن الأمور كانت‬
‫مغايرة متاما من حيث الفرحة‬
‫وطريقة التعبري عنها بعد الهدف‬
‫الثاين الذي �سجله جيل وذلك من‬
‫خالل نزعهم الأقم�صة‪.‬‬

‫بن عمارة ا�ستدعي يف �آخر حلظة‬

‫بولطيف يحرم فرحات‬
‫من هدفني حمققيني‬

‫بن عمارة‪�" :‬س�أكون جاهزا‬
‫�أمام الن�صرية"‬

‫وقال بن عمارة على هام�ش احلديث الذي جمعنا به قبل‬
‫بداية اللقاء‪� ،‬إنه تعافى بن�سبة كبرية من الإ�صابة التي كان‬
‫يعاين منها وهو ما جعل املدرب العراقي جميل يوجه له‬
‫الدعوة ليكون على كر�سي البدالء‪ ،‬وعن موعد عودته �إىل‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية �صرح لنا الالعب قائال‪" :‬ميكن القول‬
‫�إنني �س�أكون جاهزا يف املقابلة القادمة �أمام ن�صر ح�سني داي‪،‬‬
‫املوعد الذي ب�إذن اهلل �أكون فيه قد �شفيت ب�صفة نهاية" ‪.‬‬

‫ح‪�.‬س‬

‫بلحوت دخل �أر�ضية امليدان وقدّ م تعليمات لـ بونعا�س‬

‫دخل املدرب اجلديد ر�شيد بلحوت �أر�ضية امليدان رفقة الالعبني بالرغم من �أنه مل يكن معنيا بالتواجد على‬
‫مطوال مع املدرب امل�ساعد نور الدين بونعا�س ومنحه بع�ض‬
‫كر�سي االحتياط‪ ،‬وقبل مغادرته الأر�ضية حتدث‬
‫ّ‬
‫التعليمات التي كان يجب عليه �أن يقدّ مها لالعبني‪.‬‬

‫توجه بعد ذلك لتحليل املقابلة مكان حميمدات‬
‫ّ‬

‫ومبا�شرة بعد ذلك توجه املدرب ال�سابق لوفاق �سطيف �إىل القاعة اخلا�صة بالتلفزيون لأجل حتليل املواجهة‬
‫رفقة املعلق‪ ،‬حيث �أنه مت ا�ستغالل تواجد بلحوت يف امللعب لتقدمي �صورة تقنية حول املقابلة من جهة‬
‫الفريقني وكذلك الإجابة على بع�ض الأ�سئلة‪.‬‬

‫‪áeÉfRôdG ájƒ°ùJ‬‬

‫‪Ωƒj 20 `dG ádƒédG‬‬
‫‪:…ôØ«a 18 âÑ°ùdG‬‬

‫‪(Ö©d) ∞«£°S.h - ∞∏°ûdG.ê‬‬
‫‪¿Gôgh.Ω - ¿É°ùª∏J.h‬‬
‫‪᪰UÉ©dG.GE - OGORƒ∏H.¢T‬‬
‫‪ORTƒ∏H.1¢-2T áæ«£æ°ùb.¢T‬‬
‫‪…GO ø«°ùM.π¿F-ÉÑá≤dæGJ.É¢H.T¢.T...................á.æ.J.ÉHO.G¢‬‬
‫…‪(Ö©d) ájÉéH.‬‬
‫‪¢GTO-øô«F°GùõM‬‬
‫‪é.dG¿.Ω..................... ájÉéH.¢T‬‬
‫‪πFÉÑ≤dG.¢T á‬‬
‫‪-Ü‬‬
‫‪æ«h£ôæî‬‬
‫‪°ùdbG.ê‬‬
‫‪¢T ..................... ∞∏°ûdG.ê‬‬
‫∞ ‪Ió«©°S.Ω‬‬
‫‪- ᫪£∏©°Sd.G.hΩ........................ ôFGõédG.Ω‬‬
‫‪áæ«£æ°ùb.¢ITó- «¢©T°SGô.ë‬‬
‫‪Ω d.G...GE ...................... áæJÉH.¢T‬‬
‫‪᪰UÉ©dG.GE ........................ ¢TGôëdG.GE‬‬
‫‪¿Gôgh.Ω ........................ ÜhôîdG.ê‬‬
‫‪¿É°ùª∏J.h ......................... áª∏©dG.Ω‬‬

‫‪¥ô````````````````ØdG‬‬

‫‪Ö``````«Jô```````````àdG‬‬

‫ت�شكيلة "ال�سنافر"‬
‫�ستتدرب بالدق�سي‬
‫�أم�سية اليوم‬

‫�سجل‬
‫""الكاب" ّ‬
‫ثم جتمع يف الدفاع‬

‫بزاز ي�ضيع فر�صة الهدف‬
‫الثالث لوال عودة الدفاع‬

‫عودة قوية للمحليني‬
‫وزميت يعدل النتيجة‬

‫�ساندوا العبيهم‬
‫بكل قوة‬

‫حتملوا الربد والظروف‬
‫"�أهدي الفوز �إىل الأن�صار الذين ّ‬
‫القا�سية وكانوا �سندا قويا لنا‪ ،‬و�رصاحة ملا دخلت امليدان‬
‫ووجدتهم يزيلون الثلوج لتجهيز �أر�ضية امليدان قلت يف‬
‫نخيبهم"‪.‬‬
‫نف�سي الزم نربحو وم�ستحيل �أن ّ‬

‫بعدها متركز اللعب ب�شكل كبري يف‬
‫و�سط امليدان بعد عودة �أ�شبال املدرب‬
‫العراقي عامر جميل يف اللعب للعودة يف‬
‫النتيجة‪ ،‬ومل يتم تهديد مرمى الثنائي‬
‫بولطيف و�ضيف �إىل غاية (د‪ )68‬عن طريق‬
‫مكاوي الذي وزع كرة على �شكل قذفة‪،‬‬
‫لكن بلة يف املكان املنا�سب �أخرج الكرة‬
‫�إىل الركنية‪.‬‬

‫يف (د‪ )43‬املت�ألق يا�سني بزاز ينفذ‬
‫خمالفة دائرية والدفاع يحولها ب�صعوبة‬
‫�إىل الركنية‪ ،‬دقيقتني بعد ذلك �صاحب‬
‫هدف "الكاب" الوحيد خالل هذه املرحلة‬
‫الأوىل عمران ي�ضع كرة على طبق لزميله‬
‫الهادي عادل‪ ،‬لكن ر�أ�سية هذا الأخري‬
‫جانبت القائم الأمني بقليل‪.‬‬

‫حوايل ‪� 25‬ألف منا�صر ح�ضروا اللقاء‬

‫زميت‪" :‬كي �شفتهم ينحو الثلج‬
‫عن امليدان قلت الزم نربحو"‬

‫تراجع كبري يف اللعب وبلة‬
‫يخرج كرة مكاوي‬

‫بزاز يوا�صل التهديد‬
‫والهادي عادل ي�ضيع الثاين‬

‫عرفت مواجهة ع�شية �أم�س ح�ضورا قليال لأن�صار �شباب ق�سنطينة‬
‫مقارنة باللقاءات ال�سابقة‪ ،‬حيث �أن عدد احل�ضور كان حوايل ‪25‬‬
‫�ألف متفرج باحت�ساب عدد من �أن�صار �شباب‬
‫باتنة‪ ،‬حيث �أن برودة الطق�س والنقل التلفزيوين‬
‫للمواجهة وحديث �إذاعة �سريتا اجلهوية يف‬
‫ال�صبيحة عن احتمال ت�أجيل املواجهة ب�سبب‬
‫الثلوج و�إمكانية عدم التحاق وفد �شباب باتنة‬
‫يف�ضلون البقاء يف‬
‫جعل الكثري من الأن�صار ّ‬
‫منازلهم‪.‬‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫الكرة داخل ال�شباك حمررا زمالءه ومفجرا‬
‫مدرجات امللعب‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬
‫‪16‬‬

‫‪∞«£°S.h‬‬
‫‪∞∏°ûdG.ê‬‬
‫‪᪰UÉ©dG.GE‬‬
‫‪OGORƒ∏H.¢T‬‬
‫‪ájÉéH.¢T‬‬
‫‪¿É°ùª∏J.h‬‬
‫‪¢TGôëdG.GE‬‬
‫‪πFÉÑ≤dG.¢T‬‬
‫‪ôFGõédG.Ω‬‬
‫‪áæ«£æ°ùb.¢T‬‬
‫‪áª∏©dG.Ω‬‬
‫‪ÜhôîdG.ê‬‬
‫‪áæJÉH.¢T‬‬
‫‪¿Gôgh.Ω‬‬
‫‪Ió«©°S.Ω‬‬
‫¿‪…GO ø«°ùM.‬‬

‫‪¥QÉ```ØdG‬‬
‫‪¬`````«∏Y‬‬
‫‪¬`````````d‬‬
‫‪ΩGõ¡f’G‬‬
‫‪∫OÉ©àdG‬‬
‫‪Rƒ````ØdG‬‬
‫‪Ö````©d‬‬
‫‪•É``≤ædG‬‬

‫عرفت غرف تغيري مالب�س �شباب‬
‫ق�سنطينة فرحة عارمة من‬
‫الالعبني‪ ،‬الذين احتفلوا مطوال‬
‫بهذا الفوز الذي جعلهم يتخل�صون‬
‫من ال�ضغط ب�شكل م�ؤقت‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن ال�شك كان قد راودهم بعدم‬
‫قدرتهم على حتقيق البقاء‪ ،‬بعد‬
‫الهزمية الأخرية داخل الديار‬
‫�أمام جمعية ال�شلف يف اجلولة ما‬
‫قبل املا�ضية‪.‬‬

‫بولطيف يت�صدى لكرتي‬
‫زميت و�إيفو�سا‬

‫خمادعة هذا الأخري‪ .‬ويف (د‪ )39‬مكاوي‬
‫يفتح كرة يف العمق على �شكل توزيعة‬
‫و�إيفو�سا يقذف على الطائر‪ ،‬لكن كرته‬
‫جانبت القائم الأمين بقليل‪.‬‬

‫"هذا الفوز معنوي بالدرجة‬
‫الأوىل و�سي�سمح لنا بالتحرر‬
‫يف قادم اجلوالت والتح�ضري‬
‫يف ظروف مالئمة ملقابلة‬
‫اجلولة القادمة يف احلرا�ش‪.‬‬
‫بخ�صو�ص املباراة متكنا‬
‫من �صنع الكثري من الفر�ص‬
‫ال�سانحة للتهديف و�سجلنا‬
‫هدفني ومل ن�سجد فر�صا �أخرى‬
‫ب�سبب عدم توفر الت�شكيلة على‬
‫مهاجمني‪� .‬أنا هنا لأجل إ�كمال‬
‫عمل املدرب ال�سابق بوعراطة"‪.‬‬

‫‪37‬‬
‫‪35‬‬
‫‪33‬‬
‫‪32‬‬
‫‪31‬‬
‫‪29‬‬
‫‪29‬‬
‫‪28‬‬
‫‪25‬‬
‫‪23‬‬
‫‪21‬‬
‫‪20‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪17‬‬
‫‪11‬‬

‫‪20‬‬
‫‪20‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪20‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬
‫‪19‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬
‫‪18‬‬

‫‪11‬‬
‫‪10‬‬
‫‪10‬‬
‫‪9‬‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬
‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬

‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪2‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪6‬‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪8‬‬

‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪5‬‬
‫‪5‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪9‬‬

‫‪40‬‬
‫‪26‬‬
‫‪21‬‬
‫‪24‬‬
‫‪21‬‬
‫‪22‬‬
‫‪19‬‬
‫‪15‬‬
‫‪15‬‬
‫‪21‬‬
‫‪20‬‬
‫‪13‬‬
‫‪17‬‬
‫‪18‬‬
‫‪22‬‬
‫‪11‬‬

‫‪29‬‬
‫‪19‬‬
‫‪14‬‬
‫‪17‬‬
‫‪14‬‬
‫‪20‬‬
‫‪18‬‬
‫‪12‬‬
‫‪16‬‬
‫‪24‬‬
‫‪22‬‬
‫‪25‬‬
‫‪17‬‬
‫‪29‬‬
‫‪25‬‬
‫‪23‬‬

‫‪11‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪7‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1‬‬‫‪3‬‬‫‪2‬‬‫ ‪12‬‬‫‪0‬‬
‫‪11‬‬‫‪4‬‬‫‪12 -‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫منح رفقاء القائد زميت الأن�صار‬
‫بعد نهاية املقابلة �أقم�صتهم‪ ،‬نظري‬
‫الوقفة الكبرية التي كانت منهم‬
‫منذ �صافرة البداية‪ ،‬حيث �أن هذا‬
‫الفوز �أعاد الثقة للجميع وكان‬
‫مبثابة �صلح لالعبني‪ ،‬بعدما التوتر‬
‫الذي كان بينهم خالل الفرتة‬
‫ال�سابقة‪.‬‬

‫بلحوت‪" :‬هذا فوز معنوي و�أنا هنا‬
‫لإكمال عمل بوعراطة"‬

‫املحليون ي�ضغطون‬
‫منذ البداية وكرة بزاز‬
‫جتانب العار�ضة‬

‫اللقطة املميزة يف مواجهة �أم�س كانت تلك التي‬
‫حدثت بني �إيفو�سا و"ال�سنافر" ففي الوقت الذي كان‬
‫الالعب يهم مبغادرة امليدان بعد تغيريه يف (د‪ )75‬قام‬
‫الأن�صار مبداعبته من خالل ر�شقه بكرات من الثلج‪ ،‬وما‬
‫كان من النيجريي �سوى �أن ر ّد عليهم بنف�س الطريقة‪.‬‬

‫العبو ق�سنطينة منحوا‬
‫�أقم�صتهم للأن�صار‬

‫"دخلنا اللقاء كما ينبغي‬
‫ومتكّنا من الو�صول �إىل �شباك‬
‫املناف�س وحافظنا على النتيجة‬
‫�إىل غاية نهاية ال�شوط الأول‪ ،‬لكن‬
‫الالعبني بعد عودتهم �إىل امليدان‬
‫مل يكونوا بكامل تركيزهم وهو ما‬
‫كان �سببا يف تلقينا هدفني يف‬
‫ظرف وجيز‪ .‬هذه النتيجة يجب �أال‬
‫ت�ؤثر يف التح�ضري ملقابلة اجلولة‬
‫املقبلة و�أرى � ّأن حظوظ الفريق يف‬
‫حتقيق البقاء ال تزال قائمة"‪.‬‬

‫متكنت ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة من‬
‫جتاوز عقبة ال�ضيف �شباب باتنة بنتيجة‬
‫هدفني مقابل واحد بعدما كانت مت�أخرة‬
‫يف النتيجة خالل املرحلة الأوىل‪ ،‬ف�إرادة‬
‫الالعبني يف الن�صف الثاين من اللعب‬
‫�صنعت الفارق‪ ،‬وذلك بف�ضل الن�صائح‬
‫اخلا�صة التي منحها املدرب اجلديد ر�شيد‬
‫بلحوت بني ال�شوطني رغم عدم جلو�سه‬
‫على كر�سي الإحتياط‪.‬‬

‫بعدها حاول �أ�صحاب الأر�ض العودة‬
‫يف النتيجة من خالل ال�ضغط الكبري الذي‬
‫فر�ضها الالعبون على دفاع "الكاب"‬
‫داخل منطقة العمليات‪ ،‬لكن ا�ستماتة‬
‫رفقاء بوجيلدة حالت دون الو�صول �إىل‬
‫�شباك احلار�س بولطيف‪،‬على غرار توزيعة‬
‫بزاز يف (د‪ )19‬التي وجدت الدفاع يف‬
‫املكان املنا�سب‪ ،‬ويف (د‪ )25‬مكاوي يتلقى‬
‫كرة يف العمق ويجد نف�سه وجها لوجه‬
‫داخل منطقة العمليات‪ ،‬لكنه �ضيع �أمام‬
‫براعة احلار�س بولطيف‪.‬‬

‫فرحات �أنع�ش اللعب‬
‫و�أن�صار هتفوا با�سمه‬

‫بوعرعارة‪" :‬خ�سرنا ب�سبب لعب النية"‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪.‬باتنـــــــة ‪1‬‬

‫‪05‬‬

‫‪ ‬مولودية اجلزائـــر‬

‫مناجريه اعتذر من غريب‪...‬‬

‫‪8‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫بوعلـي لـــن يـــد ّرب املولوديــــة‬
‫ب�سبـب عــــر�ض مـــن البحريــــن‬

‫"العميد" من بني الفرق التي تهوى �إقالة املدربني‬

‫مدربني �أ�شرفوا على تدريب املولودية‬
‫فـــــي ظـــرف ‪� 28‬شهــــرا فقــط‬

‫من بني الأ�سباب الرئي�سية التي حرمت ت�شكيلة مولودية‬
‫اجلزائر من حتقيق نتائج كبرية يف ال�سنتني الأخريتني خا�صة‬
‫بعد التتويج بلقب البطولة هو غياب اال�ستقرار على م�ستوى‬
‫العار�ضة الفنية‪ ،‬فب�إطاللة على املدربني الذين �أ�رشفوا على‬
‫تدريب رفقاء بابو�ش يف العامني الأخريين جند � ّأن عددهم‬
‫و�صل �إىل ثمانية‪ ،‬وهو عدد كبري كاف لكي يعطي �صورة‬
‫يطبق يف‬
‫وا�ضحة على �أنه ال يوجد برنامج طويل املدى َّ‬
‫الفريق العا�صمي فكل �شيء بد�أ من مغادرة �أالن مي�شال يف‬
‫�أكتوبر ‪ 2009‬نحو قطر �إىل غاية يوم ال�سبت املا�ضي مع �إقالة‬
‫مواطنه فران�سوا برات�شي من العار�ضة الفنية لـ «العميد»‪.‬‬

‫‪ 5‬مدربني فـــي ‪� 11‬شهرا‬

‫يف ال�سنة الأخرية فقط عرفت ت�شكيلة املولودية خم�سة‬
‫مدربني تعاقبوا على تدريبها هم زكري‪ ،‬مڤالتي‪ ،‬بن �شيخة‪،‬‬
‫برات�شي وبوهالل‪ ،‬حيث كان ال�سبب الرئي�س لتغيري املدربني‬
‫غياب النتائج بدليل �أن املولودية اكتفت املو�سم املا�ضي‬
‫باللعب على البقاء الذي مل حت ّققه �إال يف �آخر جولة‪ ،‬فيما‬
‫عجزت هذا املو�سم عن التناف�س على لقب البطولة‪.‬‬

‫توقفت املفاو�ضات بني غريب ومناجري‬
‫املدرب ف�ؤاد بوعلي يف بدايتها رغم‬
‫النية احل�سنة لكل من عمر غريب‬
‫واملناجري بو�شنافة الذي �أكد لنا �أم�س‬
‫�أنه اعتذر من م�سري املولودية لي�س‬
‫ب�سبب ال�شق املايل‪..‬‬

‫و�إمنا ب�سبب االلتزام الذي‬
‫يربط بوعلي مع فريق خليجي‬
‫(رف�ض الك�شف عن هويته)‪ ،‬ذلك‬
‫�أنه ال يحق �إىل بوعلي االرتباط‬
‫ب�أي فريق �آخر ما مل يتخ ّل عن‬
‫االلتزام الذي يربطه بالفريق‬
‫اخلليجي‪.‬‬
‫ورغم حتفّظات املناجري‬
‫الذي رف�ض الك�شف عن ا�سم هذا‬
‫الفريق �إال �أن م�صادرنا �أكدت � ّأن‬
‫الأمر يتعلق بناد من البحرين‬
‫يريد بوعلي مدربا و�أ�ضافت � ّأن‬
‫بوعلي مرتبط بهذا الفريق لكنه‬
‫حت�سن الأو�ضاع الأمنية‬
‫ينتظر‬
‫ّ‬
‫يف البحرين لكي يتنقل �إىل هذا‬
‫البلد ويبا�رش عمله‪ ،‬لذا ف� ّإن‬
‫بوعلي ال ي�ستطيع التعاقد مع �أي‬
‫فريق بعدما و ّقع على االلتزام‬
‫الذي ا�شرتطه عليه م�سريو الفريق‬
‫البحريني قبل �أن يحط بهذا البلد‬
‫بعد عودة اال�ستقرار‪.‬‬

‫بو�شنافة‪:‬‬
‫"نعتذر من غريب رغم‬
‫� ّأن بوعلي كان متح ّم�سا‬
‫لتدريب املولودية"‬

‫و�أكد لنا املناجري بو�شنافة‬
‫�أنه اعتذر من غريب و� ّأن بوعلي‬

‫كرونولوجيا جميء وذهاب املدربني‬
‫منذ �أكتوبر ‪2009‬‬

‫يدرب املولودية ب�سبب التزام‬
‫لن ّ‬
‫هذا املدرب مع فريق خليجي‪،‬‬
‫م�ضيفا �أنه مل يتطرق مع غريب �إىل‬
‫تفا�صيل كثرية عن اجلانب املايل‬
‫�أو �شيء من هذا القبيل‪ ،‬كما �شكر‬
‫غريب وم�سيرّ ي املولودية على‬
‫اهتمامهم بخدمات بوعلي الذي‬
‫متحم�سا جدا خلو�ض جتربة‬
‫كان‬
‫ّ‬
‫يف ناد كبري وعريق مثل املولودية‬
‫�إال � ّأن ارتباطه بالتزام مع النادي‬
‫اخلليجي حال دون حتقيق رغبته‪.‬‬

‫غريب‪:‬‬
‫"ثقتنا �شديدة يف بوهالل‬
‫الذي ي�ستحق فر�صة"‬

‫من جانبه قال عمر غريب‬
‫يف ات�صال به �أم�س‪�« :‬صحيح � ّأن‬
‫املناجري حدثني عن عر�ض و�صل‬
‫بوعلي من اخلليج لكنني ال �أعرف‬
‫�إن كان �سيتنقل ر�سميا �إىل هذا‬
‫الفريق �أم ال‪ ،‬كما �أين مل �أحتدث‬
‫�إطالقا مع بوعلي وال �أعرف وجهة‬

‫نظره وب�رصاحة �أنا غري قلق متاما‬
‫من هذه ق�ضية لأن ثقتنا �شديدة‬
‫يف كمال بوهالل الذي ي�ستحق �أن‬
‫مننحه الفر�صة كما �أن الوقت يف‬
‫م�صلحتنا وال يوجد �أي م�شكل يف‬
‫الطاقم الفني بعد ذهاب برات�شي»‪.‬‬

‫برات�شي يقيم‬
‫حاليا يف فندق‬
‫اخلرب لن يُعجب جاليت‪،‬‬
‫"الأمري"‬
‫يعالوي وحاجي‬
‫بعدما غادر العار�ضة‬

‫خرب عدم جميء بوعلي لتدريب‬
‫املولودية لن ُيعجب يعالوي‪،‬‬
‫جاليت وحاجي الذين �سبق لهم‬
‫العمل معه يف وداد تلم�سان ويف‬
‫�شبيبة بجاية بالن�سبة لـ جاليت‪،‬‬
‫حيث تربطهم عالقة جيدة به‬
‫خا�صة حاجي الذي ال ُينكر ف�ضل‬
‫بوعلي عليه عندما ر ّقاه �إىل �أكابر‬
‫وداد تلم�سان و�سنه مل يكن يتجاوز‬
‫‪� 17‬سنة وكان يتمنى جميء هذا‬
‫املدرب حتى مينحه فر�صة اللعب‬
‫التي حرمه منها برات�شي‪.‬‬

‫املدرب املقبل للمولودية بعد �أن �أم�ضى‬
‫على التزام مع فريق خليجي‪ ،‬ات�صلت‬
‫بع�ض الأطراف مبن�سق الفرع عمر غريب‬
‫لأجل اقرتاح املدرب ال�سابق ل�شباب‬
‫ق�سنطينة ّ‬
‫خزار واملدرب ال�سابق ملولودية‬
‫العلمة عبد الكرمي برية‪� ،‬إال �أن غريب‬
‫رف�ض ذلك و�أكد �أنّ املولودية �ستجدد‬
‫الثقة يف املدرب امل�ساعد بوهالل الذي من‬
‫املنتظر �أن يقود الفريق يف مباراة الك�أ�س‬
‫�أمام احتاد عني البي�ضاء‪.‬‬

‫قانونية �شركة "العميد" تطرح عدة ت�سا�ؤالت‬
‫وم�ستقبلها لن يح�سم �إال بعد نهاية املو�سم‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الفنية للمولودية‬
‫مبا�شرة بعد مباراة‬
‫�شبيبة بجاية تنقل‬
‫برات�شي للإقامة‬
‫يف فندق «الأمري»‬
‫يف انتظار تنقله‬
‫�إىل مدنية تيبازة‪،‬‬
‫وقد ّ‬
‫تنقل برات�شي‬
‫من فيال ال�شراڤة‬
‫�إىل فندق «الأمري»‬
‫ب�شراڤة مبا �أنّ بقاءه‬
‫يف اجلزائر‬
‫لن يطول‪.‬‬

‫ب‪ .‬ر�شيد‬

‫برات�شي‪�" :‬سعيود ميلك مل�سة �ساحرة ولو‬
‫يخيرّ وين بينه وبني جابو �س�أختاره"‬

‫يعالوي ح�ضر‬
‫ب‪ .‬ر�شيد‬
‫جنازة �شقيق‬
‫�أطراف اقرتحت‬
‫برية وخزار على املولودية �سيدهم‬
‫بعدما ت�أكد �أنّ املدرب ف�ؤاد بوعلي لن يكون‬

‫ُ�شجع البع�ض على التفاو�ض مع م�ستثمر جديد‬
‫يف الوقت الذي ي ّ‬

‫عاد احلديث هذه الأيام حول‬
‫ق�ضية �شركة «العميد» التي تعرف‬
‫حاليا العديد من ال�صعوبات املالية‬
‫وتراكم الديون التي و�صلت �إىل‬
‫�أكرث من ‪ 12‬مليار �سنتيم‪ ،‬دون‬
‫�أن نن�سى امل�شاكل القانونية التي‬
‫يتخ ّبط فيها جمل�س �إدارة ال�شركة‬
‫الذي يتكون �أغلبه من اجلمعية‬
‫الهاوية للمولودية التي تعرف‬
‫حاليا �صراعا على رئا�سة الفريق‬
‫الهاوي بني عمرو�س وزدك الذي‬
‫حت�صل على اعتماد «الدراڤ»‪ ،‬ي�أتي‬
‫ّ‬
‫ي�شجع البع�ض‬
‫هذا يف الوقت الذي‬
‫ّ‬
‫على التفاو�ض مع �أحد امل�ستثمرين‬
‫لأجل �إقناعه بالدخول كم�ستثمر‬
‫�صاحب الأغلبية‪.‬‬

‫امل�ساهم بالأغلبية يف جمل�س الإدارة‬
‫و�ضعيته غري قانونية‬

‫وباحلديث عن الو�ضعية القانونية التي يعرفها‬
‫جمل�س �إدارة «العميد» ف�إن اجلمعية الريا�ضية الهاوية‬
‫للمولودية متلك ‪ % 63‬من الأ�سهم‪ ،‬لكن و�ضعية �صادق‬
‫عمرو�س الذي الزال ع�ضوا يف جمل�س �إدارة �شركة‬
‫«العميد» غري قانونية مبا �أنّ «الدّ راڤ» اعرتفت‬
‫ب�شكل ر�سمي بـ عبد احلميد زدك كرئي�س �شرعي‪،‬‬
‫وهو ما ي�سمح له ب�أن يكون �صاحب �أغلبية �أ�سهم �شركة‬
‫املولودية التي تعترب و�ضعيتها الإدارية غري قانوية‬
‫متاما بتواجد عمرو�س كمالك لغالبية الأ�سهم‪.‬‬

‫�أع�ضاء من جمل�س الإدارة لي�سوا �أع�ضاء‬
‫يف اجلمعية العامة‬

‫‪06‬‬

‫�أكتوبر ‪� :2009‬أالن مي�شال يغادر املولودية لاللتحاق‬
‫بنادي ال�شمال القطري رغم � ّأن املولودية كانت حتتل املرتبة‬
‫الأوىل يف البطولة‪.‬‬
‫نوفمرب ‪ :2009‬برات�شي يخلف مي�شال �إىل غاية نهاية املو�سم‬
‫ويقود املولودية �إىل لقب البطولة ال�سابع يف تاريخها‪.‬‬

‫تقرر �إنهاء مهام فران�سوا برات�شي‬
‫جوان ‪ :2010‬الإدارة ّ‬
‫منت�صف جوان ‪ :2010‬الإدارة تعلن عودة �أالن مي�شال‬
‫لتدريب الفريق‪.‬‬
‫‪ 8‬مار�س ‪ :2011‬غريب ُيقيل مي�شال بعد خ�سارة الت�شكيلة يف‬
‫ال�شلف �أمام احتاد البليدة‬
‫منت�صف مار�س ‪ :2011‬غريب يكلّف نور الدين زكري بقيادة‬
‫العار�ضة الفنية لـ "العميد"‪.‬‬
‫‪ 10‬جويلية ‪ :2011‬الإدارة تعلن الطالق مع زكري بحجة‬
‫ت�رصيحاته ال�ساخنة وخرجاته الإعالمية التي �أثارت �ضجة‬
‫�شديدة‪.‬‬
‫‪ 16‬جويلية ‪ :2011‬عبد احلق مڤالتي يتوىل مهمة تدريب‬
‫املولودية م�ؤقتا و ُي�رشف على الت�شكيلة يف �أول مباراة لدور‬
‫املجموعات من رابطة �أبطال �إفريقيا يف ملعب ‪ 5‬جويلية �أمام‬
‫الرتجي التون�سي‬
‫‪� 4‬سبتمرب ‪ :2011‬املولودية ت�ستنجد بـ عبد احلق بن �شيخة‬
‫ليكون مدربا جديدا للت�شكيلة‪.‬‬
‫‪� 4‬أكتوبر ‪ :2011‬بن �شيخة ي�ستقيل بعد �شهر واحد من بداية‬
‫عمله بداعي غياب الظروف املنا�سبة لت�أدية مهمته‪.‬‬
‫‪� 5‬أكتوبر ‪ :2011‬مڤالتي يتوىل املهمة م�ؤقتا وي�رشف على‬
‫الفريق �أمام �شبيبة بجاية وجمعية ال�شلف‪.‬‬
‫‪� 23‬أكتوبر ‪ :2011‬برات�شي يعود جم ّددا �إىل بيت املولودية‪.‬‬
‫‪ 11‬فيفري ‪ :2012‬غريب ُيقيل برات�شي ب�سبب غياب النتائج‬
‫الإيجابية‪.‬‬
‫عي م�ؤقتا مدربا‬
‫‪ 12‬فيفري ‪ :2012‬كمال بوهالل ُي َنّ‬
‫للمولودية يف انتظار تن�صيب مدرب جديد‪.‬‬

‫وبالإ�ضافة للو�ضعية غري القانونية ل�صاحب �أغلبية‬
‫الأ�سهم يف جمل�س �إدارة �شركة «العميد» ف�إن بع�ض‬
‫الأع�ضاء ممن ي�شكلون جمل�س الإدارة لي�سوا �أع�ضاء‬

‫يف اجلمعية العامة للنادي الهاوي التي‬
‫تتكون من ‪ 41‬ع�ضوا‪ ،‬وعلى �سبيل املثال‬
‫تعترب و�ضعية مدير عام ال�شركة كمال‬
‫عبد الوهاب وع�ضو جمل�س الإدارة‬
‫�سعيداين غري قانونية مبا �أنهما لي�سا‬
‫ع�ضوين يف اجلمعية العامة‪ ،‬وهو ما ال‬
‫ّ‬
‫ت�شكل على �إثره‬
‫ي�سمح به القانون الذي‬
‫جمل�س الإدارة احلايل‪.‬‬

‫�أي م�ستثمر جديد‬
‫ال مُيكنه التفاو�ض‬
‫مع الرئي�س احلايل‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إنّ احلديث الذي دار‬
‫م�ؤخرا عن �أحد امل�ستثمرين اجلدد ال‬
‫جدوى منه يف الوقت احلايل لأنّ الرئي�س احلايل‬
‫وال�شرعي للجمعية الهاوية عبد احلميد زدك تنتهي‬
‫عهدته مع نهاية العهدة الأوملبية �أي يف �شهر جوان‬
‫املقبل‪ ،‬وهو ما يعني �أنّ �أي م�ستثمر جديد ال ميكنه‬
‫التفاو�ض �إال مع الرئي�س املقبل وبالتايل ف�إنّ كل ما‬
‫يدور حاليا عن هوية هذا امل�ستثمر لن ي�أتي باجلديد‪.‬‬

‫احلديث عن �إيدير لونڤار‬
‫يعود لكن ‪...‬‬

‫� ّأما بالن�سبة للم�ستثمر اجلزائري �إيدير لونڤار الذي‬
‫عاد احلديث عنه جمددا ف�إن �إمكانية ا�ستثماره يف‬
‫املولودية ال تزال �ضئيلة خا�صة �أنه مل يفتتح فرعا‬
‫ل�شركته يف اجلزائر وهو الذي ميلك م�ؤ�س�سة خارج‬
‫الوطن‪ ،‬كما �أنّ فتح فرع ل�شركته يف اجلزائر �سي�ستغرق‬
‫وقتا طويال خا�صة �أنّ هذه امل�ؤ�س�سة �أمنية وهو ما يحتم‬
‫على �إدير لونڤار احل�صول على عدة تراخي�ص من‬
‫وزارة ال�صناعة واال�ستثمار‪ ،‬وزارة الداخلية ووزارة‬
‫الدّ فاع الوطني لأجل جلب عتاد ال�شركة املتع ّلق‬
‫بالدفاع عن النف�س‪.‬‬
‫ب‪ .‬ع‬

‫بعدما �سمحت �إدارة‬
‫الفريق لعنا�صر‬
‫املولودية بزيارة‬
‫عائالتهم والبقاء‬
‫معها �إىل غاية‬
‫يوم اخلمي�س قبل‬
‫ا�ستئناف التدريبات‬
‫م�ساء الغد‪ ،‬ا�ستغل‬
‫نبيل يعالوي‬
‫فر�صة تواجده‬
‫يف تلم�سان لزيارة‬
‫عائلته وتنقل �إىل‬
‫مدينة ندرومة‬
‫لأجل تقدمي العزاء‬
‫لزميله ال�سابق‬
‫يف وداد تلم�سان‬
‫�إليا�س �سيدهم‬
‫بعد وفاة �شقيقه‬
‫الأكرب م�ؤخرا يف‬
‫احلادثة التي هزت‬
‫كل مدينة ندرومة‬
‫نظرا لب�شاعتها‪.‬‬

‫""لدي موعد مع غريب هذا اخلمي�س‬
‫�أو الأحد لف�سخ العقد بطريقة ودية"‬

‫برات�شي‬
‫تن ّقل �إىل‬
‫الفيال لت�سوية‬
‫و�ضعيته‬

‫"�أمت ّنى �أن �أعمل مع فريق جزائري �آخر"‬

‫�شوهد املدرب‬
‫ال�سابق للمولودية‬
‫فران�سوا برات�شي‬
‫م�ساء �أم�س يف فيال‬
‫ال�شراڤة لأجل‬
‫ق�ضاء بع�ض الأمور‬
‫املتعلقة بو�ضعية‬
‫�إقامته يف اجلزائر‬
‫التي تعترب غري‬
‫قانونية‪ ،‬حيث قدّ م‬
‫بع�ض الوثائق لـ‬
‫كمال عبد الوهاب‬
‫ق�صد ت�سوية و�ضعية‬
‫�إقامته‪ ،‬وهو ما جعل‬
‫البع�ض ي�ؤكدون �أنّ‬
‫غريب هو الذي كان‬
‫وراء ا�ستدعائه مرة‬
‫�أخرى للإ�شراف على‬
‫العار�ضة الفنية‬
‫للمولودية‪ ،‬لكن‬
‫غريب نفى ذلك‬
‫جملة وتف�صيال‬
‫م�ؤكدا �أنّ �إقالة‬
‫برات�شي نهائية وال‬
‫رجعة فيها‪.‬‬

‫بعد اختفائه عن الأنظار منذ مباراة �شبيبة بجاية الأخرية ك�شف املدرب ال�سابق للمولودية فران�سوا‬
‫تطرق يف احلديث الذي جمعنا �إىل الالعب �سعيود وقال يف‬
‫برات�شي �أنه الزال متواجدا يف اجلزائر‪ ،‬كما ّ‬
‫هذا ال�ش�أن‪« :‬لعبت مع عدة العبني كبار على غرار بالتيني و�أ�ؤكد لكم � ّأن �سعيود ميلك مل�سة �ساحرة‬
‫وب�رصاحة لو خيرّ وين بينه وبني جابو لن �أ�ستبدله و�س�أختاره هو‪ ،‬لكنه م�شكله الوحيد كان نق�ص‬
‫التح�ضري وبقا�ؤه بعيدا عن املناف�سة ملدة طويلة نوعا ما وهو ما �أثر على مردوده»‪.‬‬

‫"�س�أبقى يف تيبازة حتى �أحل م�شكلة الت�أ�شرية"‬

‫تطرق برات�شي �إىل امل�شاكل التي يواجهها حاليا واملتعلّقة بالدرجة الأوىل مب�شكل عودته‬
‫بعد ذلك ّ‬
‫�إىل فرن�سا‪ ،‬حيث �سيحاول ح�سب ما ك�شفه لنا يف حديث جمعنا به �صباح �أم�س عن توجهه يف الأيام‬
‫القليلة املقبلة �إىل مدينة تيبازة الهادئة‪ ،‬و�أ�ضاف‪�« :‬س�أتنقل �إىل تيبازة و�أبقى هناك لب�ضعة �أيام لأجل‬
‫التمتع بهدوء هذه املدنية اجلميلة التي تذكّ رين مب�سقط رئ�سي يف كور�سيكا‪ ،‬خا�صة �أنني مل �أتن ّقل �إىل‬
‫بلدي منذ ‪� 23‬أكتوبر املا�ضي ب�سبب الت�أ�شرية و�س�أعمل على حل هذه امل�شكلة خالل الأيام القادمة»‪.‬‬

‫� ّأما عن املوعد الذي �سيجمعه مبن�سق فرع املولودية عمر غريب لإيجاد حل منا�سب بخ�صو�ص ف�سخ‬
‫العقد بطريقة ودية ال�سيما و�أنه يدين بعدة �أجور �شهرية‪ ،‬وقال‪« :‬من املنتظر �أن يكون يل موعد مع‬
‫عمر غريب هذا اخلمي�س �أو الأحد املقبل لأجل �إيجاد حل بخ�صو�ص طريقة ف�سخ العقد‪ ،‬بالت�أكيد ف�إننا‬
‫�سنفرتق بطريقة ودية وحتى �أ�ستلم كل ما �أدين به للفريق ف� ّإن مدة بقائي يبدو �أنها �ستدوم �أكرث من‬
‫�أ�سبوعني واملهم �أن جند احللول املنا�سبة»‪.‬‬
‫ويف نهاية حديثه �أبدى برات�شي رغبته القوية يف البقاء ملدة �أطول يف اجلزائر من خالل العمل‬
‫مع فريق جزائري �آخر‪ ،‬وقال يف الأخري‪�« :‬أنا متواجد يف اجلزائر و�سيكون من اجليد �أن �أعمل مع فريق‬
‫أتعود يف الفرتة الأخرية‬
‫جزائري �آخر ل ّأن بقائي بدون فريق يجعلني �أ�شعر بفراغ وحزن �شديد لأنني مل � ّ‬
‫على البقاء بعيدا عن امليادين‪ ،‬على كل حال جتربتي يف اجلزائر لن تتوقف عند املولودية»‪.‬‬

‫بالل ڤ‪.‬‬

‫�سعيود يغيب‬
‫لـ ‪� 10‬أيام‬

‫�أجرى الالعب �أمري �سعيود‬
‫م�ساء �أم�س فح�صا معمقا‬
‫عن طريق الأ�شعة يف عيادة‬
‫الدكتور ياي�سي‪ ،‬ك�شف �أن‬
‫الالعب يعاين من التهاب يف‬
‫الع�ضالت املقربة‪ ،‬وهو ما‬
‫�سيجربه على االبتعاد عن‬
‫امليادين ملدة ‪� 10‬أيام كاملة‪،‬‬
‫ويجعله يغيب عن مباراة‬
‫الك�أ�س املقبلة �أمام احتاد‬
‫عني البي�ضاء‪ .‬وقد ن�صح‬
‫ياي�سي العب املولودية‬
‫بالقيام بعملية التقوية‬
‫حتى ي�سرتجع ما فاته من‬
‫حت�ضريات‪ ،‬من �أجل العودة‬
‫بقوة �أكرب يف املواعيد املقبلة‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪.‬ق�سنطينة ‪2‬‬
‫معاناة العمال كانت كبرية‪..‬‬

‫�إدارة "حمالوي" وا�صلت �إزالة الثلوج حلظات‬
‫قبل البداية و ‪�" 300‬سنفور" �ساهموا يف العملية‬
‫مل تعط �إدارة مركب ال�شهيد "حمالوي"‬
‫�أهمية كبرية خالل ال�ساعات املا�ضية‬
‫ت�سببت يف‬
‫لن�رشة الأر�صاد اجلوية التي ّ‬
‫ت�أجيل مواجهتي مولودية العلمة �أمام‬
‫مولودية وهران وكذلك "داربي" العا�صمة‬
‫بني مولودية اجلزائر ون�رص ح�سني داي‪،‬‬
‫حيث كانت جمندة منذ �أيام من �أجل‬
‫�ضمان جاهزية الأر�ضية ملوعد ع�شية‬
‫�أم�س‪ ،‬والعمل على �إجراء املقابلة حتت � ّأي‬
‫ظرف من الظروف‪ ،‬وذلك من خالل توفري‬
‫ك ّل الإمكانات الالزمة �سواء الب�رشية �أو‬
‫املادية منها‪.‬‬

‫عملية التهيئة توا�صلت حتى‬
‫ال�ساعة الواحدة زواال‬

‫وبالرغم من �أن عمال املركب عرفوا‬
‫كيف يقوموا بالالزم منذ ال�صبيحة‪� ،‬إال‬
‫تخوفوا من �أن يكون هناك ت�ساقط‬
‫�أنهم ّ‬
‫للثلوج فيما بعد ويجدوا �أنف�سهم �أمام‬
‫م�شكل عوي�ص‪ .‬حيث �أن جتندهم توا�صل‬
‫حتى ال�ساعة الواحدة بعد الزوال ووا�صلوا‬
‫عملهم من خالل التخلّ�ص من جزئيات‬
‫الثلج ال�صغرية وجعل الأر�ضية يف �صورتها‬
‫العادية باللون الأ�صلي للع�شب (الأخ�رض)‬
‫بعيدا عن بيا�ض كرات الثلج‪ .‬ي�أتي هذا يف‬
‫الوقت الذي كان جتند �آخر �أمام نقاط بيع‬
‫املخ�ص�صة للدخول‪ ،‬وذلك‬
‫التذاكر والأبواب‬
‫ّ‬
‫من خالل ت�سهيل مهمة ك ّل احلا�رضين‪.‬‬

‫الأر�ضية كانت �أكرث من‬
‫رائعة وم�ساعدة ل ّلعب‬

‫وكما كان قد وعد به القائمني على‬
‫الأر�ضية‪ ،‬ف�إن هذه الأخرية كانت جاهزة‬
‫للعب املواجهة و�أكرث من رائعة‪ ،‬بالرغم‬
‫تخوف �أن�صار �شباب ق�سنطينة يف‬
‫من‬
‫ّ‬

‫قربوعة �سيع ّو�ض ذلك مبقابلة تطبيقية اليوم‬

‫نظرا لت�أخر عمال التلفزيون اجلزائري يف احل�ضور ف�إنه تقرر ت�أجيل �صافرة البداية من‬
‫قبل احلكم الرئي�سي �سعيدي‪ ،‬وهو الأمر الذي جعل انطالق املباراة يكون يف حدود ال�ساعة‬
‫الثالثة و‪ 15‬دقيقة‪.‬‬

‫نايت يحيى وم�سايل يعودان �إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‬

‫عرفت الت�شكيلة الأ�سا�سية �أم�س عودة العب الو�سط الهجومي كرمي نايت يحيى بعدما غاب عن‬
‫التنقل الأخري �أمام مولودية اجلزائر ب�سبب العقوبة الآلية‪ ،‬وكان �إىل جانبه املدافع املحوري عادل‬
‫م�سايل الذي عاد م�ؤخرا من الإ�صابة التي كان يعاين منها على م�ستوى الع�ضلة املقربة‪.‬‬

‫بلحوت حتدث مع م�سايل على انفراد‬

‫مطوال قبل بداية املقابلة مع املدافع م�سايل وقدّ م له بع�ض الن�صائح‪.‬‬
‫حتدّ ث املدرب اجلديد بلحوت‬
‫ّ‬
‫ُذكر �أن م�سايل قدّ م مقابلة مقبولة رغم ثقل �أر�ضية امليدان‪.‬‬
‫ي ّ‬

‫فرحات قام لإجراء الت�سخينات بعد نهاية ال�شوط الأول‬

‫ال�صبيحة‪ ،‬والذين بقي الكثري منهم يت�ساءل‬
‫عن �إمكانية �إلغاء املواجهة من عدمها حتى‬
‫يح�رضوا �أنف�سهم من �أجل التنقل �إىل امللعب‪.‬‬
‫حيث وبعدما وقف البع�ض منهم �أن الأر�ضية‬
‫جيدة وو�صل اخلرب عرب خمتلف معاقل‬
‫الأن�صار‪� ،‬سارت الأمور ب�شكل عاد خا�صة‬
‫بعدما �أكد عمال امللعب لك ّل من �س�ألهم عن‬
‫حالة الأر�ضية �أنهم يقومون بالالزم‪.‬‬

‫جمهودات العمال ت�أكدت‬

‫�رسبت خربا‬
‫وقد كانت بع�ض الأطراف ّ‬
‫�صبيحة �أم�س ب�أن وفد �شباب باتنة لن‬
‫يح�رض �إىل مدينة ق�سنطينة ب�سبب قطع‬
‫الطريق بقرار من الدرك الوطني‪ ،‬والذين‬
‫التحول �إىل مدينة ق�سنطينة‪،‬‬
‫منعوهم من‬
‫ّ‬
‫ال�شيء الذي جعل الكثري من العمال يعتقدون‬
‫مت بذلها منذ‬
‫�أن املجهودات الكبرية التي ّ‬
‫بداية الأ�سبوع "�سقطت يف املاء"‪� ،‬إال �أن‬
‫ح�ضور الفريق الباتني ب�شكل عادٍ جعلهم‬
‫يرتاحون‪ ،‬خا�صة �أن ذلك كان �سيجعلهم‬
‫تتم �إعادة‬
‫يعملون يوما �آخر �شاقا عندما ّ‬
‫برجمة املواجهة من جديد‪.‬‬

‫زرطال ا�ستنجد بحوايل ‪300‬‬
‫منا�صر للم�ساعدة‬

‫ومل يكن عمال املركب لوحدهم نهار‬
‫قرر املدير بوبكر زرطال‬
‫�أم�س‪ ،‬حيث ّ‬

‫�أحدث املدرب جميل بع�ض التغيريات على ت�شكيلة فريقه‪ ،‬التي دخل بها‬
‫مواجهة �أم�س مقارنة بتلك التي اعتمد عليها يف �آخر لقاء �أمام �شبيبة القبائل‪.‬‬
‫حيث دفع بكل من كوفانا و�أي�ضا بيطام ك�أ�سا�سني وهذا لأول مرة يف مرحلة‬
‫الإياب‪ .‬لكن ذلك مل ي�ساهم يف �إحداث املدرب للمفاج�أة التي تنقل �إىل حمالوي‬
‫لأجلها والعودة بنتيجة ايجابية‪ ،‬بعد �أن عاد وفريقه �إىل ديارهم يجرون �أذيال‬
‫اخليبة‪.‬‬

‫"الكاب" ينهار مع بداية ال�شوط الثاين‬

‫رغم �أن "الكاب" عمل امل�ستحيل بعودته بعد الت�سجيل �إىل اخللف‪ ،‬حفاظا على‬
‫الهدف على �أمل �أن يحافظ على النتيجة يف ال�شوط الثاين �أو يخرج ظافرا بنقطة‬
‫تعادل على الأقل‪� ،‬إال �أن الرياح جرت مبا ال ت�شتهيه �سفن املدرب العراقي‪ ،‬بتلقي‬
‫�شباك حار�سه هدفني حوال تفوق فريقه �إىل هزمية قا�سية‪ ،‬ولوال احلظ لكانت‬
‫النتيجة �أثقل من ثنائية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�ألغيت مواجهة الآمال بني "�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" و"الكاب" التي كانت مربجمة يف حدود ال�ساعة‬
‫الـ‪ 11‬من �صبيحة �أم�س مبلعب الدق�سي البلدي‪ ،‬وذلك لعدم �صالحية الأر�ضية ب�سبب ت�ساقط‬
‫الثلوج ليلة �أول �أم�س‪ ،‬ومل يتم القيام ب� ّأي �إجراء اجتاهها من �أجل جتهيزها لعدم وجود‬
‫الوقت الالزم من جهة‪ ،‬وا�ستحالة القيام بذلك نظرا لطبيعة الأر�ضية من جانب �آخر‪ .‬حيث �أن‬
‫�سجل ح�ضور الفريقني يف ورقة اللقاء و�أكد على قرار الت�أجيل بح�ضور ممثلي‬
‫طاقم التحكيم ّ‬
‫الفريقني‪.‬‬

‫املواجهة ت�أخرت بربع �ساعة ب�سبب ت�أخر عمال التلفزيون‬

‫�أول مقابلة لبيطام وكوفانا يف مرحلة الإياب‬

‫‪06‬‬

‫مقابلة الآمال ُتلغى لعدم �صالحية الأر�ضية‬

‫ونظرا لت�أجيل املواجهة‪ ،‬ف�إن املدرب �أحمد قربوعة ا�ضطر �إىل �إحداث تغيري طفيف على‬
‫برنامج العمل‪ ،‬من خالل الت�أكيد على برجمة ح�صة تدريبية خا�صة ع�شية اليوم‪ ،‬والتي‬
‫يح�سوا �أنهم مل يبتعدوا عن املناف�سة‬
‫�ستكون مقابلة تطبيقية بني العبيه يف جمملها‪ ،‬حتى ال ّ‬
‫مرة �أخرى‪ .‬لكن الإ�شكال عنده هو �رضورة �إيجاد �أر�ضية �سانحة لذلك يف حالة ما �إذا‬
‫ّ‬
‫ا�ستحال التواجد اليوم كذلك بـ "الدق�سي"‪ .‬ي�أتي هذا يف الوقت الذي �أكدت امل�صالح اجلوية‬
‫�أن مدينة ق�سنطينة �ستعرف �سقوط �أمطار يف ال�صبيحة‪ ،‬وهو ما يعني تخلّ�ص �أر�ضية امليدان‬
‫من الثلوج‪.‬‬

‫زرطال ج ّند العمال يف �ساعة‬
‫�أوىل من �صبيحة �أم�س‬

‫وقد ج ّند بوبكر زرطال مدير املركب ك ّل‬
‫العمال ومنذ �ساعة مبكرة من �صبيحة �أم�س‬
‫كما كان عليه احلال كل العمال‪ ،‬من �أجل‬
‫التخل�ص من كمية الثلوج التي ت�ساقطت‬
‫توجه‬
‫ليلة �أول �أم�س ولو ب�شكل خفيف‪ ،‬حيث ّ‬
‫رفقة معاونيه �إىل �أر�ضية امللعب وقاموا‬
‫ب�إخراج الثلوج يف املناطق التي مل يتمكنوا‬
‫من تغطيتها مقارنة مبنطقتي العمليات‬
‫ودائرة خط و�سط امليدان‪ ،‬ال�شيء الذي جعل‬
‫البع�ض يعلّق على �أن "الع�سكر" كان حا�رضا‬
‫مبركب "حمالوي"‪ ،‬لفكّ العزلة عن الأن�صار‬
‫والفريقني‪.‬‬

‫�ش‪.‬باتنـــــــة ‪1‬‬

‫ثالث لقاء متلفز وثالث خ�سارة للكاب‬

‫ت�أكد �أكرث �أن �شباب باتنة غري حمظوظ مطلقا مع اللقاءات املتلفزة‪ ،‬وهذا‬
‫بعد �أن تلقى يف مواجهة �أم�س التي مت نقلها على املبا�شر وهي الثالثة له يف املو�سم‬
‫اخل�سارة الثالثة‪ ،‬وكان الكاب قبلها قبل خ�سر يف �أول لقاء متلفز على �أر�ضه �أمام‬
‫�شباب بلوزداد‪ ،‬وبعدها يف مقابلة الك�أ�س على �أر�ضه �أمام مناف�س البارحة �شباب‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬الذي �أق�صاه يف �أول ظهور للفريق يف هذه املناف�سة‪.‬‬

‫اال�ستنجاد بحوايل ‪ 300‬منا�رص جاءوا‬
‫�إىل امللعب قبل البداية‪ ،‬من �أجل امل�ساعدة‬
‫يف العملية خا�صة يف بع�ض املناطق من‬
‫الأر�ضية التي كان الثلج فيها كثيفا‪ .‬حيث‬
‫بقي ه�ؤالء هناك حتى توقيت البداية وعملوا‬
‫ك ّل ما يف و�سعهم حتى ي�ضمنوا هم كذلك‬
‫�سري الأمور كما يلزم ولعب املقابلة‪ .‬فبالرغم‬
‫من �أن الكثري منهم مل يكن ميلك الإمكانات‬
‫ولبا�س العمل اخلا�ص حتى يحتمي من‬
‫برودة الطق�س‪� ،‬إال �أنهم �ضحوا كثريا‪.‬‬

‫زرطال‪" :‬تعبنا كثريا حتى‬
‫عاد"‬
‫تلعب املواجهة ب�شكل ٍ‬

‫و�أكد مدير املركب بوبكر زرطال يف‬
‫ات�صال هاتفي معه ع�شية �أم�س يف حدود‬
‫ال�ساعة الواحدة زواال‪� ،‬أنهم يقومون بالالزم‬
‫من �أجل �أن تكون الأمور عادية بعد �ساعتني‪،‬‬
‫م�ضيفا �أنهم تعبوا �أكرث مبا �أنهم مل يتوقعوا‬
‫�أن يكون حجم الثلج يف بع�ض املناطق غري‬
‫املغطاة من الأر�ضية ي�صل حتى ‪� 20‬سم‪،‬‬
‫لكن الواجب و�إميانهم بامل�س�ؤولية امللقاة‬
‫على عاتقهم جعلهم يبذلون جمهودات �أكرب‪،‬‬
‫حتى يكونوا يف املوعد ويتم تفادي ت�أجيل‬
‫مرة �أخرى‪.‬‬
‫املقابلة ّ‬

‫ ‬

‫خالد ح‪.‬‬

‫الأن�صار احتجوا على احلكم‬

‫احتج �أن�صار �شباب على احلكم �سعيدي بحجة‬
‫�أنه حرم �شباب ق�سنطينة من ركلة جزاء يف (د‪)24‬‬
‫�إثر مل�س املدافع الأي�سر �أو�صالح للكرة بيده‪ ،‬حيث‬
‫اعتربوا �أنّ ركلة اجلزاء �شرعية و�أنّ احلكم ظلم‬
‫فريقهم‪.‬‬

‫بلحوت دخل غرف املالب�س‬
‫بني ال�شوطيني‬

‫توجه املدرب بلحوت‬
‫بعد نهاية املرحلة الأوىل ّ‬
‫�إىل غرف حفظ املالب�س لأجل تقدمي الن�صائح‬
‫الالزمة لالعبني‪ ،‬حيث �أكد لهم على �ضرورة‬
‫اللعب يف املحور و�إيجاد من ي�ضع الكرة داخل‬
‫ال�شباك وهي الن�صائح التي جعلت الفريق يعود يف‬
‫النتيجة خالل ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫زميت وجيل ي�سجّ الن الثاين‬

‫ّ‬
‫متكن القائد زبري زميت من رفع ر�صيد �أهدافه‬
‫�إىل اثنني بعد الهدف الذي �سجله ع�شية �أم�س‪،‬‬
‫والأمر نف�سه بالن�سبة للكامروين نڤومو جيل‬
‫والذي �سجل الثاين �أم�س بعد الهدف الأول الذي‬
‫�سجله يف مرحلة الذهاب مبلعب حمادي ببولوغني‬
‫�أمام احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫قام العب الو�سط الهجومي فرحات �أيوب بعملية الإحماء مبا�شرة بعد �إعالن احلكم �سعيدي عن‬
‫�صافرة نهاية ال�شوط الأول‪ ،‬وذلك نظرا للخلل الكبري الذي وجده الطاقم الفني يف �صناعة اللعب‪.‬‬

‫العبو "الكاب" و�صلوا �ساعتني قبل اللقاء‬

‫و�صل وفد �شباب باتنة �إىل ملعب ال�شهيد حمالوي بق�سنطينة‪� ،‬ساعتني قبل انطالق اللقاء �أي يف‬
‫الواحدة‪ ،‬مبددا بذلك كل ال�شكوك التي حاول نزار ترويجها قبل اللقاء ب�أنه وجد الطريق مغلقا يف‬
‫عني ياقوت‪ ،‬وب�أن الوفد عاد �إىل باتنة على �أ�سا�س �أن اللقاء لن يلعب‪ .‬وحل وفد "الكاب" بقيادة رئي�سه‬
‫نزار قبل العبي ال�شباب‪ ،‬الذين التحقوا دقائق فيما بعد وكان بوحلبيب يف ا�ستقبالهم‪.‬‬

‫�أجروا عملية الإحماء خلف غرف املالب�س‬

‫ورف�ضت ت�شكيلة "الكاب" التي �أعلن عنها جميل بعد خروجها من غرف تبديل املالب�س‪� ،‬أن تتوجه‬
‫مبا�شرة �إىل �أر�ضية ملعب حمالوي من �أجل �إجراء عملية الإحماء‪ ،‬حيث ف�ضلت القيام بذلك خلف‬
‫غرف املالب�س‪ .‬ويعود ال�سبب �إىل �أن الوفد �أراد احلفاظ على �أر�ضية امليدان التي مل تكن يف حالة‬
‫جيدة بفعل الت�ساقط املكثف للثلوج‪ ،‬و�أي�ضا لرغبته يف تفادي ال�ضغط اجلماهريي املفرو�ض من قبل‬
‫�أن�صار ال�شباب‪.‬‬

‫عبيد �شارف بالعكازات وتابع اللقاء من املدرجات املك�شوفة‬

‫مل ي�ش�أ العب �شباب باتنة نذير عبيد �شارف �أن يفوت فر�صة حلول فريقه مبلعب حمالوي‪ ،‬دون‬
‫�أن يتنقل �إليه من �أجل متابعة اللقاء‪ .‬حيث �شوهد الالعب داخل امللعب بالعكازات‪ ،‬وهو الذي �أجرى‬
‫عملية جراحية على م�ستوى الركبة انتزع فيها الغ�ضروف‪ ،‬وتابع �شقيق احلكم مهدي عبيد �شارف‬
‫اللقاء من املدرجات املك�شوفة‪.‬‬

‫هدف عمران هو الثالث يف ر�صيده‬

‫يعد هدف ال�سبق الذي �سجله الالعب عمران يف مقابلة �أم�س‪ ،‬والذي افتتح به باب الت�سجيل‬
‫لفائدة فريقه بعد م�ضي �أقل من ربع �ساعة‪ ،‬الثالث يف م�شوار ابن القبة مع ت�شكيلة العراقي‪ .‬وكان‬
‫عمران قبل ذلك قد �سجل هدفني يف مقابلة مولودية وهران حل�ساب اجلولة الأخرية من مرحلة‬
‫الذهاب‪ ،‬افتتح بهما عداده من الأهداف‪ .‬وبعد اللقاء �صرح لنا عمران قائال‪" :‬خ�سارة التي منينا بخا‬
‫قا�سية للغاية والهدف الذي �سجلته يبقى من دون معنى"‪.‬‬

‫بوحلبيب ونزار جمعهما حديث مطول‬

‫�أكرب دليل على اال�ستقبال املميز الذي خ�ص به "الكاب" يف ملعب حمالوي منذ و�صوله‪ ،‬هو‬
‫احلديث املطول الذي جمع مدير اال�ستثمار يف �شباب ق�سنطينة بوحلبيب حممد قبل انطالق اللقاء مع‬
‫رئي�س �شباب باتنة فريد نزار‪ ،‬والذي يكون فيه الرجالن قد تطرقا �إىل جانب الت�سيري يف الفريقني‬
‫وم�ستقبل االحرتاف‪.‬‬

‫نزار ي�شتم بعد دخوله ملعب حمالوي‬

‫مل يكن رئي�س "الكاب" نزار مرحبا يف ملعب حمالوي من قبل ال�سنافر‪ ،‬الذين �أ�سمعوه وابال من‬
‫ال�سب وال�شتم كما رموه بكرات الثلج‪ ،‬وهذا على خلفية الت�صريحات النارية التي كان قد �أدىل بها‬
‫املو�سم الفارط قبل مقابلة الفريقني يف حمالوي‪ ،‬والتي كادت ت�ساهم بع�ض ال�شيء يف توتر العالقة‪.‬‬
‫بعد �أن جل�س لدقائق يف مقعد بدالء فريقه توجه رئي�س الكاب �إىل النفق امل�ؤدي �إىل غرف املالب�س‪،‬‬
‫وتابع اللقاء منه‪.‬‬

‫جميل يف�ضل �سعيدي على �سابول‬

‫ف�ضل مدرب �شباب باتنة عامر جميل االعتماد على حممد �سعيدي يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬وهذا‬
‫عك�س ما فعله يف املقابلة التطبيقية يف احل�صة الأخرية التي مل يدرج فيها ا�سم الالعب‪ ،‬مف�ضال �إياه‬
‫على ماين �سابول الذي وجه نف�سه يف مقعد البدالء‪ .‬لكن املدرب �أخرج مع بداية ال�شوط الثاين الالعب‬
‫�سعيدي مقابل �إقحامه العب يف نف�س املن�صب هو فزاين‪ ،‬لأن �سعيدي مل يكن يف يومه‪.‬‬

‫�آثار الإ�صابة كانت بادية على هريات‬

‫قدم العب و�سط "الكاب" حمزة هريات �شوطا �أول يف امل�ستوى‪ ،‬كان خالله من �أح�سن العبي فريقه‬
‫على الرغم من �أن الالعب مل يتدرب �سوى يوم واحد قبل اللقاء‪ ،‬ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين منها‬
‫والتي كانت �آثارها بادية على هريات من خالل م�شيته‪ ،‬حيث كان يعرج ومع ذلك �ضحى ووا�صل‬
‫اللعب �إىل غاية ال�شوط الثاين من املواجهة‪.‬‬

‫ال�شواية اند�سوا بني �أن�صار "�سي‪� .‬آ�س‪� .‬سي"‬

‫رغم تخ�صي�ص املنظمني جهة لأن�صار "الكاب" يف ملعب حمالوي‪ ،‬من �أجل اجللو�س‬
‫فيها وت�شجيع فريقهم‪� ،‬إال �أنه مل يظهر �أثر لأي �شواي يف امللعب ب�سبب برودة الطق�س من‬
‫جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى لتخوفهم من �أي رد فعل لـ "ال�سنافر" على خلفية ما حدث يف مقابلة‬
‫الذهاب و�أي�ضا يف الك�أ�س‪ ،‬لذلك فقد اند�ست الأعداد التي ح�ضرت بني جماهري ال�سنافر‬
‫وتابعت اللقاء معهم‪.‬‬

‫اليوم �آخر �أجل الختيار �أح�سن العب يف جانفي‬

‫�سيوا�صل موقع �أن�صار �شباب ق�سنطينة ‪ www.csconstantine.net‬ا�ستفتاء الأن�صار‬
‫حول �أف�ضل العب يف الت�شكيلة خالل �شهر ‪http://media.akhbaralaalam.net/‬‬
‫‪ jpg.36863/news‬جانفي املنق�ضي من خالل املقابالت التي لعبها الفريق‪ ،‬وذلك حتى نهار‬
‫اليوم‪ .‬حيث ينح�صر اال�ستفتاء‬
‫بني ‪ 9‬العبني ويتعلق الأمر‬
‫بكل من‪� :‬ضيف‪ ،‬زيتي‪،‬‬
‫ملاي�سي‪ ،‬زميت‪ ،‬جيل‪ ،‬بهلول‪،‬‬
‫فرحات‪ ،‬بزاز والنيجريي‬
‫�إيفو�سا‪ .‬يذكر �أن "�إيفو�سا"‬
‫يت�صدّ ر القائمة م�ؤقتا‬
‫وبفارق مريح عن بقية‬
‫رفاقه‪ ،‬لكن يجب الت�أكيد‬
‫على �أن النتائج تبقى خا�صة‬
‫بالأن�صار وال عالقة لها‬
‫بالتقنيني‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫اللقاء لن يلعب بن�سبة كبرية يف ‪ 5‬جويلية‪...‬‬

‫""داربي" الن�صرية قد يربمج الثالثاء‬
‫املقبـــل وبوهـــالل يلغـــي الرتبـــ�ص‬

‫""مل يكن يل م�شكل مع برات�شي‬
‫ومل �أندم على التحاقي باملولودية"‬

‫كيف هي الأحوال؟‬

‫احلمد هلل‪ ..‬نحاول �أن نتجاوز املرحلة‬
‫منر بها هذه الأيام ب�سبب‬
‫ال�صعبة التي ّ‬
‫النتيجتني ال�سلبيتني املحققتني يف ميداننا‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة و�شبيبة بجاية‪ ،‬فرغم �أين مل‬
‫�ألعب املقابلتني �إال �أين ت�أثرت كثريا لأنني �شعرت‬
‫�ضيعنا �أربع نقاط كانت يف متناولنا‪.‬‬
‫�أننا ّ‬

‫ما هي الأ�سباب يف ر�أيك؟‬

‫ال�شيء الذي �أريد الت�أكيد عليه هو �أنه مبا �أن‬
‫الك ّل ي�ساهم يف حتقيق النتائج الإيجابية‪ ،‬ف�إن‬
‫يتحمل امل�س�ؤولية يف حال ت�سجيل تعرثات‬
‫اجلميع‬
‫ّ‬
‫يف ميداننا �أو خارجه‪ .‬فكرة القدم لعبة جماعية‬
‫و�أنا �ض ّد من يقول �إن اخل�سارة �سببها فالن �أو‬
‫فالن‪.‬‬
‫تعر�ض‬
‫حتى �إن كان «برات�شي» ّ‬
‫�إىل انتقادات الذعة خا�صة يف‬
‫التغيريات التي قام بها �أمام‬
‫�شبيبة بجاية؟‬

‫مدرب‬
‫لي�س من عادتي �أن �أفتح النار على ّ‬
‫مبا�رشة بعد ذهابه‪ ،‬ف�إذا كان «برات�شي» له جزء‬
‫من امل�س�ؤولية‪ ،‬لكن قبل ذلك كنا حققنا انت�صارات معه‪،‬‬
‫و�إذا كان فعال قد �أخط�أ يف تغيرياته �أمام �شبيبة بجاية‬
‫يحق يل �أن �أحا�سبه‪.‬‬
‫ف�أنا العب مثل ك ّل الالعبني وال ّ‬

‫وكان من املنتظر �أن تعود عنا�رص املولودية �إىل‬
‫التح�ضري للمباراة املقبلة يف ك�أ�س اجلمهورية �أمام احتاد‬
‫عني البي�ضاء‪ ،‬غري �أن م�صادر من الرابطة الوطنية حتدثت‬
‫عن �إمكانية برجمة «داربي» الن�رصية الثالثاء املقبل‪،‬‬
‫خا�صة �أن حمفوظ قرباج يريد �أن يتخل�ص نهائيا من‬
‫م�شكلة ت�أجيل هذا «ال ّداربي» يف كل مرة‪ ،‬ومن املنتظر �أن‬
‫ال يلعب اللقاء بن�سبة كبرية يف ملعب ‪ 5‬جويلية ب�سبب �سوء‬
‫�أر�ضيته‪ ،‬ورف�ض مدير املركب الأوملبي بلميهوب الفكرة‬
‫ب�سبب برجمة «داربي» االحتاد �أمام بلوزداد هذا ال�سبت‪.‬‬

‫الرابطة متخوفة من حتديد تاريخ‬
‫جديد وتف�ضل الرتيث‬

‫وبالرغم من احلديث داخل مقر الرابطة عن �إمكانية‬
‫برجمة «ال ّداربي» الثالثاء املقبل‪� ،‬إال �أن كل امل�صادر‬
‫الر�سمية رف�ضت احلديث عن تاريخ معني لهذه املباراة‪،‬‬
‫بالرغم من �أن �إدارة املولودية قد تلقت �أخبارا تفيد �أن‬
‫املباراة قد تربمج بحر الأ�سبوع املقبل‪ ،‬ب�سبب تخوف‬
‫هيئة قرباج من تكرار الأخطاء التي وقعت فيها‪ ،‬بعدما‬
‫مت ت�أجيل «ال ّداربي» مرتني متتاليتني ب�سبب �سوء الأحوال‬
‫اجلوية وت�ساقط الثلوج‪ ،‬ما يعني ب�أن الإعالن عن املوعد‬
‫الر�سمي للمباراة‪ ،‬لن يكون �سوى بعد حت�سن �أحوال الطق�س‬
‫الذي �سيكون نهاية الأ�سبوع احلايل‪.‬‬

‫برجمة ترب�ص ق�صري مل يلق الإجماع‬

‫�أما عن احلديث الذي دار م�ؤخرا بخ�صو�ص �إمكانية‬
‫برجمة ترب�ص ق�صري خالل فرتة توقف البطولة‪ ،‬فقد‬
‫ف�ضلت �إدارة «العميد» �أن ي�ست�أنف التعداد حت�ضرياته ب�صفة‬
‫طبيعية يف ملحق مركب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬خا�صة �أن بوهالل‬
‫مل يطلب من الإدارة ذلك وهو ما يعني ب�أن ا�ستئناف‬
‫التح�ضريات التي �ستنطلق بداية من هذا اخلمي�س‪ ،‬لن‬
‫تعرف �أي م�ستجدات و�ستربمج مبلحق ‪ 5‬جويلية‪ ،‬حيث مل‬
‫يلق برجمة هذا الرتب�ص �إجماع الإدارة والطاقم الفني‪.‬‬

‫بوهالل يكتفي بح�صتني‬
‫يوميا بداية من ال�سبت‬

‫�أما عن برنامج الفريق وبعدما مت �إلغاء ثالث ح�ص�ص‬
‫تدريبية التي كانت مربجمة �أم�س‪ ،‬اليوم وغدا‪ ،‬فقد حتدث‬
‫املدرب احلايل بوهالل مع من�سق الفرع عمر غريب �صباح‬
‫�أم�س تطرقا فيه �إىل الربنامج الذي �سيتبعه الفريق يف‬

‫ويرف�ض �أي مباراة ودية‬
‫تخوفا من الإ�صابات‬

‫وبعدما كان الوفاق قد طلب من �إدارة املولودية برجمة‬
‫مباراة ودية هذا ال�سبت بعدما مت ت�أجيل مباراته �أمام‬
‫النادي الإفريقي‪ ،‬رف�ض بوهالل احلديث عن �أي مواجهة‬
‫ودية ورف�ض رف�ضا قاطعا �أن يلعب زمالء �سايح �أي لقاء‬
‫خالل هذه الفرتة‪ ،‬لتفادي تعر�ض العبيه للإ�صابات‬
‫جديدة حيث يعاين ‪ 3‬العبني من تعداده من �إ�صابات‬
‫متفاوتة اخلطورة‪ ،‬من جهة �أخرى من املنتظر �أن يرفع‬
‫بوهالل حجم العمل بداية من اليوم الأربعاء‪ ،‬حت�ضريا‬
‫ملباراة الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء املقرر �إجرا�ؤها يف‬
‫ملعب عمر حمادي ببولوغني‪.‬‬

‫بوهالل‪" :‬لعب مباراة ودية �سيعر�ض‬
‫العبينا للإ�صابات ومن الأف�ضل الإعداد‬
‫للك�أ�س بربنامج عادي"‬

‫وقد ك�شف بوهالل ب�أن �أي مباراة ودية تتم برجمتها‬
‫يف الأ�سبوع احلايل لن تكون يف �صالح العبيه‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫عودتهم �إىل التدريبات �ستت�أخر �إىل الغد‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪:‬‬
‫«�أي مباراة ودية قد نلعبها �ست�ؤثر يف الالعبني بطريقة‬
‫�ستعر�ضهم للإ�صابات‪ ،‬وبالتايل‬
‫�سلبية‪ ،‬ومع برودة الطق�س‬
‫ّ‬
‫من الأف�ضل �أن نح�رض بطريقة عادية للقاء الك�أ�س املقبلة‬
‫والتي �سرنفع حت�سبا لها حجم التدريبات مبعدل ح�صتني‬
‫يوميا‪ ،‬وهو ما �سي�سمح لنا با�سرتجاع اللياقة البدنية‬
‫لالعبني قبل �أن ندخل يف املرحلة النهائية للتح�ضريات‪،‬‬
‫وهذا الربنامج �سيكون يف �صالح الفريق»‪.‬‬

‫بالل‪ .‬ڤ‬

‫"برات�شي" �سيتح�صل على م�ستحقاته‬
‫اخلمي�س �أو الأحد‬

‫وعد عمر غريب املدرب املقال من من�صبه «فران�سوا‬
‫مقر الفريق‬
‫برات�شي» �أثناء لقاء بينهما �أم�س يف ّ‬
‫بال�شراڤة‪� ،‬أنه �سيمنحه م�ستحقاته �إما هذا اخلمي�س‬
‫�أو يوم الأحد القادم على �أق�صى تقدير‪ .‬كما �أكد‬
‫لنا غريب يف حديث معه �أن «برات�شي» ال يدين �إال‬
‫براتبني ون�صف فقط‪.‬‬

‫�أظن �أن � ّأي العب يتمنى الدخول واللعب عندما يكون‬
‫يف كر�سي االحتياط وي�شاهد فريقه عاجزا عن الو�صول‬
‫ويتوجه لت�سجيل نتيجة �سلبية‪،‬‬
‫�إىل مرمى املناف�س‬
‫ّ‬
‫ف�أنا غ�ضبت على النتيجة يف ح ّد ذاتها �أكرث من غ�ضبي‬
‫على املدرب‪ ،‬ولو �أين �شعرت �أنني كنت قادرا على تقدمي‬
‫الإ�ضافة للت�شكيلة يف ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫ح�سب معلوماتنا غ�ضبت �أكرث ل�شعورك‬
‫بالإهانة من قرار «برات�شي» الذي احتفظ بـ‬
‫�سعيود فوق امليدان رغم �أنه م�صاب وكنت ترى‬
‫ّ‬
‫ت�ستحق الدخول مكانه �إال �أنه مل يفعل‬
‫�أنك‬
‫ذلك‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫لي�س يل � ّأي م�شكل مع «برات�شي» رغم �أنه مل يكن‬
‫علي كثريا‪ ،‬فقد كنت احرتم ك ّل قراراته التي يبقى‬
‫يعتمد ّ‬
‫يحق مناق�شتها‪ .‬ف�أمام �شبيبة‬
‫امل�س�ؤول الأول عليها وال ّ‬
‫بجاية متنيت اللعب وفقط دون �أن �أ�ضع � ّأي ح�سابات �أو‬
‫انتقدت خيارات الطاقم الفني‪ ،‬وكما ذكرته لك هناك �إدارة‬
‫هي التي حتا�سب الطاقم الفني ولي�س نحن الالعبني‪.‬‬

‫�أال تعترب جتربتك يف املولودية �إىل حدّ الآن‬
‫فا�شلة مبا �أنك مل تظهر بعد بنف�س امل�ستوى‬
‫الذي عرفك به اجلمهور يف «احلمراوة» �أو يف‬
‫بلوزداد؟‬

‫ال تن�سوا �أين عانيت كثريا من الإ�صابة ولهذا ال�سبب مل‬

‫م�ضوي ات�صل به �أم�س‪..‬‬
‫بوهالل يعتذر عن مواجهة الوفاق‬
‫وديّا يوم اجلمعة‬

‫بعدما ت� ّأجلت مواجهة نهائي»ال�سوبر لوناف» بني الوفاق‬
‫والنادي الإفريقي وا�ضطر الوفاق �إىل البقاء يف اجلزائر‪،‬‬
‫ات�صل خري الدين م�ضوي املدرب امل�ساعد لهذا الفريق‬
‫�أم�س مبدرب «العميد» كمال بوهالل‪ ،‬لكي يقرتح‬
‫عليه برجمة لقاء ودي يوم اجلمعة مبلعب البويرة‪،‬‬
‫مادام �أن الفريقني غري معنيني باملناف�سة الر�سمية‬
‫وبرر‬
‫نهاية هذا الأ�سبوع‪� ،‬إال �أن بوهالل اعتذر له ّ‬
‫ذلك ب�أن الت�شكيلة يف راحة �إىل غاية اخلمي�س وال‬
‫ي�ستطيع برجمة لقاء هذا اجلمعة وحتى يوم ال�سبت‪،‬‬
‫مادام �أن �إمكانية برجمة «داربي» الن�صرية يوم‬
‫الثالثاء غري م�ستبعدة‪.‬‬
‫ومن بني الأ�سباب التي جعلت بوهالل يرف�ض مواجهة‬
‫تعر�ضهم‬
‫وفاق �سطيف وديا‪ ،‬هو �أنه خ�شي على العبيه ّ‬
‫�إىل �إ�صابات خطرية يف ظروف مناخية �صعبة ويف‬
‫و�أر�ضية زجلة وثقيلة مع�شو�شبة طبيعيا يف ملعب‬
‫البويرة‪ ،‬كما يرى ب�أن عنا�صره يف حاجة �إىل �أن يرتاحوا‬
‫وي�صححوا الأخطاء يف التدريبات‪ ،‬وهم الذين لعبوا �أربع‬
‫ّ‬
‫ب‪.‬ر‬
‫مباريات قوية يف ‪ 15‬يوما‪.‬‬

‫غريب يريد مڤالتي م�ساعدا لـ بوهالل‬
‫�إىل نهاية املو�سم‬

‫ملقربيه‬
‫وح�سب امل�صدر ذاته ف�إن غريب �صرح‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وحقق‬
‫�أن بوهالل �إذا جنح يف مبارياته الأوىل‪،‬‬
‫نتائج طيبة لن يزعزعه �أحد وقد يتعاقد معه‬
‫من�سق الفرع‬
‫مدة طويلة‪ ،‬فالوقت �أظهر ح�سب‬
‫ّ‬
‫�أنه ال يوجد مدربون خارقون للعادة يف البطولة‬
‫الوطنية‪ ،‬وامل�ستوى متقارب بينهم ومن الأف�ضل‬

‫انت�شرت م�ساء �أم�س وب�سرعة الربق �إ�شاعة مفادها ب�أن‬
‫املدرب ال�سابق للمولودية فران�سوا برات�شي‪ ،‬الذي �أقيل‬
‫م�ؤخرا من العار�ضة الفنية للمولودية ب�سبب �سوء النتائج‬
‫�سيعود للإ�شراف على الفريق خالل الفرتة املقبلة‪ ،‬وقد‬
‫مت تناقل هذه الأنباء عرب كل املواقع الريا�ضية وحتى‬
‫عرب موقع التوا�صل االجتماعي «فاي�سبوك» يف ال�صفحات‬
‫املخ�ص�صة لأن�صار املولودية‪ ،‬وهو ما جعل هذه الإ�شاعات‬
‫تنت�شر يف معقل الفريق الأول بباب الوادي‪ ،‬ليتم بعد ذلك‬
‫تداولها حتى عرب الإذاعة الوطنية التي ات�صلت م�ساء‬
‫�أم�س مبن�سق الفرع عمر غريب للت�أكد من هذه املعلومة‪.‬‬

‫وحتى نت�أكد من �صحة املعلومة ات�صلنا �أم�سية البارحة‬
‫بالرجل الفاعل يف بيت املولودية عمر غريب‪ ،‬الذي �أكد‬
‫يف العديد من املنا�سبات ب�أن عودة برات�شي غري مطروحة‬
‫متاما‪ ،‬حيث ظهر عليه نوع من الغ�ضب و�أكد ب�أن بع�ض‬
‫الأطراف ت�سعى ل�ضرب ا�ستقرار الفريق من خالل ترويج‬
‫هذه الإ�شاعة يف حميط الفريق‪ ،‬وقال‪« :‬كل ما يقال عن‬
‫�إمكانية عودة برات�شي �إىل املولودية جمددا‪ ،‬لي�س له‬
‫�أ�سا�س من ال�صحة‪ ،‬نحن الآن نفكر يف امل�ستقبل ولن نعود‬
‫�إىل الوراء جمددا‪� ،‬صحيح �أننا مل نتفق مع بوعلي لكننا‬
‫�سنرتك بوهالل يعمل يف هدوء وعلى اجلميع �أن يت�أكد‬
‫ب�أن �إمكانية عودة برات�شي غري واردة»‪.‬‬

‫بوهالل‪" :‬مڤالتي �صديق‬
‫وال �أ�ستطيع العمل مبفردي"‬

‫�أما عبد احلق مڤالتي الذي يعرف جيدا بيت‬
‫املولودية وعمل فيها مع عدة مدربني‪ ،‬وكان قبل‬
‫�أ�شهر فقط يف الطاقم الفني يف بدية املو�سم ويف‬
‫دور املجموعات لدوري �أبطال �إفريقيا قبل �أن يبعد‬

‫بعدما ا�ستدعاه غريب �إىل الفيال �أم�س‪...‬‬
‫�إ�شاعة عودة برات�شي لتدريب املولودية‬
‫انت�شرت بقوة وغريب ينفي‬

‫غريب‪" :‬عودة برات�شي �إ�شاعة‪ ،‬نحن‬
‫نفكر يف امل�ستقبل ولن نعود �إىل الوراء"‬

‫�أن ي�ضع ثقته يف وبوهالل يف انتظار النتائج التي‬
‫�سيحققها‪ ،‬كما �أن تفكريه يف �إعادة مڤالتي كاف‬
‫لأن ي�ؤكد ب�أنه يريد �أن يكمل املو�سم بـ بوهالل‬
‫مدربا رئي�سا ومڤالتي م�ساعدا له‪.‬‬

‫مڤالتي‪" :‬مل يت�صل بي لكني م�ستعد‬
‫للعودة والعمل مع بوهالل"‬

‫ب‪ .‬ر�شيد‬

‫�صرح لن يف ات�صالنا به ع�شية‬
‫من من�صبه‪ ،‬فقد ّ‬
‫�أم�س �أنه مل يتلق �أي ات�صال ر�سمي من امل�سريين‪،‬‬
‫كما وا�صل يقول‪�« :‬إىل حد هذه اللحظة مل يتحدث‬
‫معي �أحد من امل�سيرّ ين‪ ،‬ولكن �إذا حدث ذلك ف�إين‬
‫�س�أت�شرف بهذه الثقة وم�ستعد للعودة والعمل مع‬
‫بوهالل‪ ،‬لأن املولودية مت ّثل يل الكثري وال ميكنني‬
‫�أن �أرف�ض تقدمي امل�ساعدة �إليها �إذا احتاجني‬
‫امل�سريون‪ ،‬كما فعلت يف كل مرة كنت �أتوىل املهمة‬
‫و�أحتمل امل�س�ؤولية بعد ذهاب �أي مدرب»‪.‬‬
‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫برات�شي‪" :‬غريب ا�ستدعاين لأمور �إدارية‬
‫علي فكرة العودة"‬
‫فقط ومل يطرح ّ‬

‫من جهة �أخرى وحتى ن�ستمع لر�أي املدرب برات�شي يف‬
‫هذا املو�ضوع‪ ،‬ات�صلنا به م�ساء �أم�س ونفى هو الآخر ب�أنه‬
‫يكون قد تنقل �إىل «الفيال»‪ ،‬من �أجل العودة للإ�شراف‬
‫على الفريق‪ ،‬وقال‪�« :‬صحيح �أين تنقلت �إىل الفيال م�ساء‬
‫�أم�س‪ ،‬وذلك مل يكن له عالقة متاما ب�إمكانية عودتي‬
‫لتدريب الفريق‪ ،‬ا�ستدعاين غريب على الفيال ل�ضبط‬
‫بع�ض الأمور الإدارية املتعلقة ب�شرعية �إقامتي يف‬
‫اجلزائر‪ ،‬خا�صة �أن رخ�صة العمل التي كانت لدي قد‬
‫انتهت مدة �صالحيتها‪ ،‬وهو ما ال ي�سمح يل بالبقاء هنا‬
‫بعد ذلك هذا كل ما يف الأمر»‪.‬‬
‫ب‪.‬ڤ‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫بوهـــالل ومڤالتـــي قـــد يكمـــالن املو�ســــم‬

‫ويف ات�صال بـ بوهالل ملعرفة ر�أيه عن رغبة غريب‬
‫يف جلب مڤالتي مل�ساعدته يف مهمته‪� ،‬أجاب يقول‪:‬‬
‫«مرحبا ب�أي مدرب و�أنا مع �أي قرار تتخذه الإدارة‬
‫ي�صب يف م�صلحة الفريق‪ ،‬كما �أن مڤالتي قبل �أن‬
‫يكون زميلي يف املهنة فهو �صديق‪ ،‬و�إذا التحق‬
‫بالطاقم الفني فهذا �شيء جيد لأين ب�صراحة ال‬
‫�أ�ستطيع العمل مبفردي بتعداد ي�ضمم ‪ 23‬العبا‪،‬‬
‫نق�سم فيها التعداد �إىل‬
‫لأن هناك برامج يجب �أن ّ‬
‫فوجني ال يقومان بالتمارين والتدريبات نف�سها»‪.‬‬

‫�أ�شارك يف عدة لقاءات‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك ف�إن النتائج �إىل‬
‫ح ّد الآن مل تكن كما متنيناها قبل بداية املو�سم‪ .‬لكنني‬
‫ي�رشفني كثريا �أين �ألعب يف ناد كبري‪ ،‬ف�أنا‬
‫�أعيد و�أكرر �أنه ّ‬
‫مل ولن �أندم �أبدا على التحاقي باملولودية و�أملي كبري يف‬
‫�أن �أق ّدم م�ستوى �أح�سن بكثري يف املباريات املتبقية‪ ،‬ومل‬
‫ال التتويج بالك�أ�س يف نهاية املو�سم‪.‬‬

‫‪ ..‬وتخ ّوف من الإ�صابات �أي�ضا‬

‫غريب ّ‬
‫يفكر يف �إعادة مڤالتي‬

‫علمت «الهدّ اف» من م�صدر م�س�ؤول يف بيت‬
‫املولودية‪� ،‬أنه من غري امل�ستبعد �أن جتدّ د الإدارة‬
‫ثقتها يف كمال بوهالل لكي يكمل املو�سم على ر�أ�س‬
‫عار�ضتها الفنية‪ ،‬بعدما اعتذر ف�ؤاد بوعلي عن‬
‫من�سق‬
‫تدريب الفريق‪ ،‬و�أ�ضاف امل�صدر نف�سه �أن ّ‬
‫الفرع ّ‬
‫يفكر بجدية يف �إعادة املدرب ال�سابق عبد‬
‫احلق مڤالتي لكي يندمج جمدّ دا يف الطاقم الفني‬
‫وي�ساعد بوهالل يف مهمته‪ ،‬ذلك �أن عمر غريب ال‬
‫يجد مانعا يف و�ضع كل ثقته يف املدربني ال�شابني‬
‫بوهالل ومڤالتي خا�صة �أن النادي لن يتناف�س‬
‫على لقب البطولة‪ ،‬ويرى غريب ب�أن ا�ستقدام‬
‫مدرب كبري مببلغ معترب قبل نهاية املو�سم ب�شهرين‬
‫فقط‪ ،‬يعترب مغامرة قد ّ‬
‫ي�ضر بخزينة الفريق �أكرث‬
‫مما يفيده‪.‬‬

‫"�أمتنى �أن �أت ّوج مع املولودية بالك�أ�س"‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫تعود املولودية بداية من الغد �إىل جو التدريبات‪،‬‬
‫بعد توقفها خالل اليومني الأخريين ب�سبب ت�أجيل‬
‫«داربي» الن�صرية جمددا‪..‬‬

‫الأيام املقبلة‪ ،‬والبداية بح�صتي غدا اخلمي�س واجلمعة‬
‫التي �ستربمج م�ساء‪ ،‬لتتحول بعد ذلك بداية من هذا ال�سبت‬
‫مبعدل ح�صتني يف اليوم‪ ،‬لرفع حجم العمل موازاة مع‬
‫بداية العد التنازيل ملباراة ك�أ�س اجلمهورية املربجمة‬
‫اجلمعة املقبل �أمام احتاد عني البي�ضاء‪.‬‬

‫لكنك غ�ضبت كثريا على «برات�شي» بعدما‬
‫رف�ض �إدخالك �أمام �شبيبة بجاية وظهرت يف‬
‫قمة الغ�ضب‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬
‫نهاية املواجهة يف ّ‬

‫‪07‬‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬
‫�شبيبــــــــــــة القبائــــــــــــــــل‬

‫بعد التحدث مع ن�ساخ‪...‬‬
‫�شعر بالآالم بعد‬
‫ال ّلقاء التطبيقي‪...‬‬

‫حنا�شـــي يبا�شـــر‬
‫املفاو�ضــــات مــع‬
‫متـــرف مــن �أجل‬
‫جتديـــد العقـــد‬

‫وح�سب امل�صادر ذاتها مل ي�ش�أ الالعب مرتف �أن مينح رئي�سه �أي‬
‫�إجابة حتى يفكر مليا يف الأمر‪ ،‬خا�صة �أن نهاية املو�سم ال تزال‬
‫بعيدة ويف�ضل الرتكيز على عمله يف الوقت الراهن‪ ،‬وعندما يحني‬
‫الوقت املنا�سب �سيمنح �إجابته النهائية‪ ،‬ف�إما �أن يجدد ويبقى يف‬
‫�صفوف الكناري �أو يغادر الت�شكيلة بحثا عن فريق �آخر‪.‬‬

‫يريد �ضمان ا�ستقرار الت�شكيلة‬
‫حت�سبا للمو�سم املقبل‬

‫من جهته‪ ،‬ي�سعى دائما رئي�س ال�شبيبة �إىل �إقناع ركائز الفريق‬
‫بالبقاء وعدم املغادرة‪ ،‬حفاظا على ا�ستقرار الت�شكيلة القبائلية‬
‫بالدرجة الأوىل‪ ،‬حتى و�إن �سبق له �أن �أعلن عن رغبته يف اال�ستقالة‬
‫من من�صبه واالن�سحاب من رئا�سة ال�شبيبة بعد عقد اجلمعية العامة‪،‬‬
‫الأمر الذي ي�ؤكد دائما �أنه يعمل ل�صالح ال�شبيبة حتى بعد مغادرته‪،‬‬
‫لكن ان�سحاب الرئي�س حنا�شي من الرئا�سة ميكن �أن يجعل الالعبني‬
‫املنتهية عقودهم يفكرون يف املغادرة �أي�ضا‪ ،‬مبا �أنهم عندما التحقوا‬
‫بالفريق تفاو�ضوا معه‪.‬‬

‫يهدف �إىل �إقناع ثمانية العبني بالتجديد‬

‫باملقابل‪ ،‬ال ي�سعى الرئي�س حنا�شي �إىل �إقناع الالعب مرتف‬
‫فقط بالبقاء يف �صفوف الكناري مو�سما �آخر‪ ،‬و�إمنا �سيعمل على‬
‫�إقناع جميع الالعبني املنتهية عقودهم والذين ي�شكلون ركائز‬

‫�أفادت‬
‫بع�ض امل�صادر املقربة من‬
‫الإدارة القبائلية �أن الرئي�س حمند �شريف‬
‫حنا�شي‪ ،‬التقى م�ؤخرا الالعب مرتف وعر�ض‬
‫عليه فكرة جتديد عقده مو�سما �آخر يف �صفوف‬
‫ال�شبيبة‪ ،‬خا�صة �أن الالعب �سينتهي عقده يف �شهر‬
‫جوان املقبل‪ ،‬فرغم كل امل�شاكل التي عرفها البيت‬
‫القبائلي م�ؤخرا �إال �أن الرجل الأول يف ال�شبيبة‬
‫ال يفرط يف التفكري يف م�ستقبل‬
‫الفريق‪...‬‬

‫الفريق‪،‬‬
‫ويتعلق‬
‫الأمر بكل من‬
‫ريال‪ ،‬مرتف‪،‬‬
‫جتار‪ ،‬العريف‪ ،‬ن�ساخ‪،‬‬
‫ع�سلة‪ ،‬حماين ورما�ش‪ ،‬حيث‬
‫بد�أ باحلديث مع الظهري الأي�رس ن�ساخ �شم�س الدين‪ ،‬قبل �أن يعر�ض‬
‫الفكرة م�ؤخرا على الالعب مرتف يف انتظار �سعيه لإقناع الالعبني‬
‫ال�ستة املتبقني‪.‬‬

‫جتديدهم يجعل حنا�شي‬
‫يف مو�ضع ق ّوة �أمام القدامى‬

‫يف حال �إذا متكن الرئي�س حنا�شي من �إقناع الالعبني الثمانية‬
‫ال�سالف ذكرهم بتجديد عقودهم يف �صفوف الكناري‪ ،‬ف�إن هذا‬
‫�سيجعله يف مو�ضع قوة �أمام قدامى الفريق الذين انتقدوا كثريا‬
‫طريقة ت�سيريه‪ ،‬وادعوا �أنه �إذا غادر حنا�شي �سي�أخذ معه ثمانية‬
‫العبني ح�سب ما �رصح به مولود عيبود خالل اجتماع الالعبني‬
‫القدامى الأخري‪� ،‬إال �أن حنا�شي يريد احلفاظ على ا�ستقرار الت�شكيلة‬
‫القبائلية وتدعيمها ب�أف�ضل العنا�رص حتى ي�صنع فريقا قويا حت�سبا‬
‫للموا�سم القادمة‪.‬‬
‫ب‪�.‬آ‪.‬ز‬

‫"�شهــادة كعــروف ت�شجعنــي و�س�أعمـل‬
‫على موا�صلة الت�ألق وت�سجيل الأهداف"‬
‫غبت عن ح�صة اال�ستئناف‬
‫�أم�س على غرار العديد من الالعبني‪،‬‬
‫�إىل ماذا يعود ال�سبب؟‬

‫فعال‪ ،‬العديد من الالعبني مل يتمكنوا من‬
‫االلتحاق �أول �أم�س بتيزي وزو للم�شاركة يف‬
‫�أول ح�صة تدريبية لهذا الأ�سبوع‪ ،‬فرغم �أين‬
‫انطلقت من العا�صمة باكرا‪� ،‬إال �أن الطريق كان‬
‫مقطوعا على م�ستوى تيجالبني‪� ،‬أنا �شخ�صيا‬
‫بقيت عالقا يف الطريق ملدة �ساعتني كاملتني‬
‫قبل �أن �أعود �أدراجي‪ ،‬لكن اليوم اجلميع التحق‬
‫بالتدريبات يف ظروف جيدة ما عدا بع�ض‬
‫العنا�رص امل�صابة‪ ،‬فقد با�رشنا التح�ضري بجدية‬
‫حت�سبا للموعد الذي ينتظرنا هذا ال�سبت �أمام‬
‫جمعية اخلروب‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سوء الأحوال اجلوية يف املنطقة‬
‫القبائلية ميكن �أن ي�ؤثر على �سري‬
‫حت�ضرياتكم‪ ،‬كيف ت�سري الأمور يف‬
‫الوقت احلايل داخل الت�شكيلة؟‬

‫‪08‬‬

‫لقد كان اجلو باردا �صبيحة اليوم حتى �أن‬
‫الثلوج كانت تك�سو �أر�ضية امللعب‪ ،‬ومع ذلك فقد‬
‫تدربنا ب�صفة عادية والتح�ضريات التي نقوم‬
‫بها ا�ستعدادا ملواجهة اخلروب التي تنتظرنا هذا‬
‫ال�سبت قد انطلقت ب�شكل جدي‪� ،‬أمتنى �أن تتح�سن‬
‫الأو�ضاع خالل هذا الأ�سبوع حتى نتمكن من‬
‫�إجراء حت�ضريات يف امل�ستوى لهذا املوعد الهام‪،‬‬
‫�أما بخ�صو�ص الأجواء ال�سائدة داخل املجموعة‪،‬‬
‫فيمكنني الت�أكيد �أنها رائعة ومعنوياتنا مرتفعة‪،‬‬
‫وهذا هو املهم بالن�سبة لنا‪.‬‬
‫�أجريتم �صبيحة اليوم (احلوار �أجري‬
‫�أم�س) مباراة تطبيقية‪� ،‬أكيد �أنها كانت‬
‫مفيدة لكم‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫فعال‪ ،‬فقد برمج املدرب مباراة تطبيقية يف‬
‫ملعب كبري وهذا �سي�ساعدنا كثريا على احلفاظ‬
‫على �أجواء املناف�سة بعد ت�أجيل لقاء اخلروب‪،‬‬
‫مثل هذه التمارين ال ميكن �إال �أن تكون مفيدة‬
‫لنا لتطبيق �آليات اللعب التي تدربنا عليها‪،‬‬
‫وحتى يكون هناك ان�سجام كبري بني الالعبني‪.‬‬
‫حققتم يف اجلولة الفارطة فوزا‬
‫يف ظروف مناخية �صعبة �أمام وداد‬
‫تلم�سان‪ ،‬كما �سجلت يف هذه املباراة‬
‫هدفني‪� ،‬أكيد �أنكم ترغبون يف ت�أكيد‬
‫هذه النتيجة يف تنقلكم املقبل �إىل‬
‫اخلروب‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫اجلميع يعلم �أن الفوز الأخري الذي حققناه‬
‫�أمام وداد تلم�سان كان مفيدا جدا خا�صة‬
‫من الناحية املعنوية‪ ،‬فقد كانت هناك عدة‬
‫نقاط �إيجابية من الناحية النف�سية للمجموعة‬
‫التي دخل ال�شك يف نفو�سها بعد هزمية �شباب‬
‫بلوزداد‪� ،‬صحيح �أننا �أمام الوداد وجدنا �صعوبة‬

‫عرفت احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س‬
‫عودة الالعب ن�ساخ و�أ�سامي �إىل �أجواء‬
‫التح�ضريات‪ ،‬بعد �أن �ضيعا احل�صتني الأوليني‬
‫يومي الأحد واالثنني‪ ،‬وبعد �أن با�رشا العمل على‬
‫انفراد يف بداية احل�صة‪ ،‬طلب منهما املدرب‬
‫كعروف االن�ضمام �إىل املجموعة من �أجل‬
‫امل�شاركة يف املباراة التطبيقية التي برجمها‬
‫بني الالعبني‪ ،‬لكن قبل نهايتها �شعر ن�ساخ ب�آالم‬
‫يف الع�ضلة املقربة‪ ،‬وخ�شي �أن يكون قد تعر�ض‬
‫�إىل �إ�صابة خطرية‪ ،‬فتحدث مع الطبيب جاجوة‬
‫الذي طلب منه �إجراء فح�ص طبي بالأ�شعة‪ ،‬من‬
‫�أجل الت�أكد من نوع الإ�صابة التي يعاين منها‬
‫وما مدى خطورتها‪.‬‬

‫�أجرى �أم�س فح�صا بالأ�شعة‬
‫وم�شاركته �ستت�ضح اليوم‬

‫وح�سب ما �أكده الالعب ن�ساخ‪ ،‬ف�إنه �أجرى‬
‫فح�صا طبيا بالأ�شعة �أم�سية �أم�س‪ ،‬حتى يت�أكد‬
‫من مدى خطورة الإ�صابة التي يعاين منها يف‬
‫الع�ضلة املقربة‪ ،‬و�إذا كان �سي�شارك هذا ال�سبت‬
‫�أمام جمعية اخلروب‪ ،‬وح�سب كل املعطيات ال‬
‫يريد الطاقمات الفني والطبي الت�رسع يف اتخاذ‬
‫قرار م�شاركته حتى يتم الت�أكد من الأمر بعد‬
‫احل�صول على تقرير الفح�ص الطبي‪ ،‬خا�صة �أن‬

‫يف تطبيق طريق لعبنا اخلا�صة نظرا للظروف‬
‫املناخية‪ ،‬لكن �إرادة الالعبني �صنعت الفارق‬
‫ومتكنا يف النهاية �إنهاء املباراة ل�صاحلنا‪،‬‬
‫�أعتقد �أننا كنا ن�ستحق هذا الفوز بالنظر �إىل‬
‫جمريات اللقاء‪.‬‬

‫كيف تتوقع �أن تكون مواجهة‬
‫اخلروب؟‬

‫من املنتظر �أن تكون يف غاية ال�صعوبة‬
‫على الفريقني‪ ،‬فكل طرف ي�سعى �إىل حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية لتح�سني الو�ضعية العامة‪ ،‬من‬
‫جهتنا �سندخل املباراة من مو�ضع قوة مقارنة‬
‫باملناف�س الذي انهزم يف اجلولة الفارطة‬
‫بنتيجة ثقيلة �أمام �سعيدة‪ ،‬ولو �أنها لي�ست قاعدة‬
‫يف كرة القدم‪ ...‬املهم بالن�سبة لنا هو حت�ضري‬
‫�أنف�سنا كما ينبغي لهذا املوعد والعودة �إىل الديار‬
‫بنتيجة مر�ضية ت�سمح لنا مبوا�صلة حتقيق‬
‫�سل�سلة النتائج الإيجابية‪ ،‬والتي �ستعيد الفريق‬
‫�إىل الطريق ال�صحيح‪ ،‬خا�صة �أن البطولة مازالت‬
‫طويلة ومل نقل كلمتنا بعد‪� .‬س‪ .‬عثمان‬

‫ن�ساخ‪�" :‬س�أفعل امل�ستحيل‬
‫حتى ال �أ�ضيع لقاء اخلروب"‬

‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أكد لنا الالعب ن�ساخ‬
‫قائال‪�" :‬رصاحة‪ ،‬ال �أدري كيف حدث معي‬
‫ذلك‪ ،‬كنت �أتدرب ب�صفة عادية‪ ،‬وبد�أت احل�صة‬
‫مبفردي بطلب من املدرب حتى �أ�سرتجع لياقتي‬
‫بعد غيابي عن ح�صتني تدريبيتني‪ ،‬بعد ذلك‬
‫طلب مني �أن �أ�شارك يف املباراة التطبيقية التي‬
‫�أنهيتها ب�صعوبة لأين �شعرت بالآالم يف الع�ضلة‬
‫املقربة‪� ،‬إىل حد الآن ال �أدري �إن كانت الإ�صابة‬
‫علي �أن �أجري فح�صا طبيا‬
‫خطرية �أم ال‪ ،‬لذلك ّ‬
‫معمقا بالأ�شعة للت�أكد من نوع الإ�صابة وما‬
‫مدى خطورتها‪ ،‬و�إن كنت �س�أ�شارك هذا ال�سبت‬
‫�أم ال‪ ،‬ولو �أين �س�أفعل امل�ستحيل حتى ال �أ�ضيع‬
‫هذه املباراة"‪.‬‬

‫�س‪ .‬عثمان‬

‫حنا�شي �سيجري عدة تغيريات على املجل�س الإداري‬

‫�أكد لنا امل�س�ؤول الأول عن النادي القبائلي حمند �شريف حنا�شي �صبيحة �أم�س‪� ،‬أنه ينوي‬
‫القيام بعدة تغيريات على م�ستوى املجل�س الإداري‪ ،‬وذلك خالل االجتماع الذي �سيعقد‬
‫يف الأيام القليلة املقبلة‪ .‬وت�أتي رغبة حنا�شي يف القيام بهذه التغيريات بعد التهاون‬
‫الذي الحظه على م�ستوى بع�ض الأ�شخا�ص الذين‪ -‬ح�سب الرئي�س حنا�شي‪ -‬ال يقومون‬
‫بواجبهم جتاه النادي القبائلي ال من قريب وال من بعيد‪ ،‬خا�صة يف ظل الظروف الراهنة‬
‫التي متر بها ال�شبيبة‪ ،‬ولهذا قرر الرئي�س حنا�شي بالت�شاور مع الأع�ضاء الآخرين �أن‬
‫يجري هذه التغيريات‪.‬‬
‫ومن بني الأ�سباب التي دفعت بالرئي�س حنا�شي �إىل التفكري يف عملية �إجراء‬
‫عدة تعديالت على م�ستوى املجل�س الإداري‪ ،‬هو ما يقت�ضيه م�ستقبل‬
‫ال�شبيبة التي تنوي دخول عامل االحرتاف بكل قوة ال�سيما من حيث‬
‫الت�سيري‪ ،‬ولهذا قرر �أن يغتنم فر�صة عقد اجتماع يف الأيام املقبلة ويعلن‬
‫عن الأ�سماء التي �سي�ستغني عنها‪ ،‬لكن الرئي�س حنا�شي ف�ضل �أن يكتم‬
‫الأمر �إىل غاية يوم عقد هذا االجتماع حتى يحافظ على �سريورة‬
‫النادي القبائلي‪ ،‬خا�صة �أن هذا الأخري دخل مرحلة اجلد حت�ضريا‬
‫للمباراة املقبلة �أمام جمعية اخلروب هذا ال�سبت‪.‬‬

‫بخ�صو�ص الهدفني اللذين‬
‫�سجلتهما �أمام الوداد‪ ،‬ف�أظن �أن‬
‫الف�ضل يف ذلك يعود �إىل زمالئي‬
‫الذين لوالهم ملا متكنت من‬
‫الت�سجيل‪ ،‬من جهة �أخرى‬
‫�أحاول دائما تقدمي �أف�ضل‬
‫ما لدي و�أداء دوري‬
‫كما ينبغي‪ ،‬و�س�أ�سعى‬
‫�إىل اال�ستمرار يف هذه‬
‫االنطالقة والق�ضاء‬
‫على م�شكل الفعالية‬
‫يف ال�شبيبة‪.‬‬

‫�رصاحة ي�رشفني كثريا �أن يتحدث عني‬
‫املدرب كعروف بهذه الطريقة وينتظر مني‬
‫الكثري يف مرحلة العودة‪ ،‬مثل هذه الت�رصيحات‬
‫امل�شجعة يحتاجها �أي العب مل�ضاعفة اجلهود‬
‫وتقدمي �أف�ضل ما لديه خالل التدريبات‬
‫واملباريات‪ ،‬من جهتي �أنا �سعيد با�سرتجاع‬
‫لياقتي وامل�ستوى الذي �أمتتع به‪ ،‬و�أمتنى �أال‬
‫�أتوقف عند هذا احلد‪� ،‬س�أوا�صل العمل من �أجل‬
‫ت�سجيل املزيد من الأهداف‪ ،‬فهذه هي مهمتي‬
‫الأ�سا�سية‪� ،‬ش�أين �ش�أن جميع مهاجمي الفريق‪،‬‬
‫فلي�س املهم من ي�سجل بقدر ما �أن تفوز‬
‫ال�شبيبة‪.‬‬

‫عدم م�شاركته �ستخلط ح�سابات املدرب كعروف‬
‫الذي ال ميلك ظهريا �أي�رس �إ�ضافيا‪ ،‬بعد العقوبة‬
‫الآلية امل�سلطة على الالعب عبد الر�ؤوف زرابي‬
‫عندما تلقى البطاقة ال�صفراء الثالثة له يف‬
‫مواجهة تلم�سان‪ ،‬وقد ي�ضطر �إىل االعتماد على‬
‫مدافع حموري على اجلهة الي�رسى على غرار‬
‫بيطام عبد الرزاق‪.‬‬

‫يريد �إقالة بع�ض الأ�سماء خالل االجتماع املقبل‬

‫هل تريد ت�أكيد فعاليتك مرة �أخرى‬
‫يف اخلروب بعد ت�سجيلك هدفني �أمام‬
‫تلم�سان؟‬

‫املدرب كعروف �أثنى عليك مطوال‬
‫على �أمواج �إذاعة تيزي وزو‪ ،‬واجلميع‬
‫ينتظر منك الكثري يف مرحلة العودة‪،‬‬
‫ما هو �شعورك؟‬

‫ن�ساخ يعاين‬
‫من الع�ضالت‬
‫املقربــــــة‬
‫ويخلــــــط‬
‫ح�سابــــــات‬
‫كعــــروف‬

‫�سبعة �أع�ضاء جدد �سيدخلون ع�ضوية املجل�س‬
‫وح�سب ما �أكده لنا �أي�ضا الرئي�س حنا�شي فيما يخ�ص هذا‬
‫املو�ضوع‪ ،‬ف�إن االجتماع املرتقب هذه الأيام لن يقت�صر‬
‫فقط على �أهم الأ�سماء التي �ستغادر ع�ضوية جمل�س‬
‫الإدارة‪ ،‬و�إمنا �سيتم يف الوقت ذاته الإعالن عن �أهم‬
‫الأ�شخا�ص الذين �سيدعمون املجل�س‪ .‬وت�شري بع�ض‬
‫املعلومات �أن عدد الأ�شخا�ص الذين �سيدعمون املجل�س‬
‫�سي�صل �إىل �سبعة‪ ،‬لكن الإدارة القبائلية ف�ضلت التكتم عن‬
‫املو�ضوع وعدم الك�شف عن هوية ه�ؤالء يف الوقت الراهن‪،‬‬
‫وترى �أن الوقت املنا�سب للك�شف عنهم يوم عقد االجتماع‪.‬‬

‫يعتربهم حنا�شي مفاج�أة لأنهم �أ�صحاب الأموال‬

‫حنـا�شي‬
‫يقـــدم‬
‫م�ساعدات‬
‫للعائـــــالت‬
‫املت�ضــــــررة‬
‫بـ االربـــــعاء‬
‫نـاث �إيراثـــن‬

‫تنقل �صبيحة �أم�س‬
‫الرجل الأول يف‬
‫ال�شبيبة �إىل �أعايل جبال‬
‫تيزي وزو‪ ،‬وبال�ضبط‬
‫�إىل منطقة "االربعاء‬
‫ناث �إيراثن"‪ ،‬وذلك‬
‫بغر�ض تقدمي امل�ساعدات‬
‫للعائالت املت�ضررة جراء‬
‫الثلوج الكثيفة التي ت�ساقطت‬
‫على هذه املنطقة على غرار �أغلب مناطق‬
‫البالد‪ .‬ومتثلت هذه امل�ساعدات يف تقدمي كل‬
‫االحتياجات الغذائية من دقيق‪ ،‬زيت وغريه من‬
‫املواد الغذائية الأخرى‪ ،‬كما قدم حنا�شي بوا�سطة‬
‫�شاحنات �ضخمة لإزالة الثلج وف�سح الطريق‬
‫للمواطنني‪ .‬وميكن القول �أن حنا�شي قد ج�سد‬
‫الت�صريحات التي �أدىل بها م�ؤخرا على �أمواج القناة‬
‫الإذاعية لوالية تيزي وزو‪ ،‬ومن جهتهم اعترب‬
‫�سكان "االربعاء ناث �إيراثن" ما قام به حنا�شي عمل‬
‫�إن�ساين وا�ستح�سنوا هذه املبادرة كثريا‪.‬‬

‫ويف ال�سياق نف�سه‪� ،‬أكدت م�صادرنا اخلا�صة �أن الرئي�س حمند �شريف حنا�شي‬
‫قد �سبق له و�أن التقى ه�ؤالء الأ�شخا�ص ال�سبعة الذين حتدثنا عنهم من قبل‪،‬‬
‫وذلك فيم يخ�ص الكيفية التي �سيدخلون جمل�س �إدارة �شبيبة القبائل‪� ،‬إذ منحوا‬
‫موافقتهم لتقدمي يد امل�ساعدة للنادي القبائلي‪ ،‬لكن حنا�شي هو الآخر رف�ض �أن‬
‫يك�شف عن �أ�سماء ه�ؤالء‪ ،‬بل �أ�شار فقط �إىل �أنهم من �أ�صحاب املال وب�إمكانهم �أن‬
‫يفيدوا ال�شبيبة من هذه الناحية‪ ،‬ولهذا يرى �أنه من الأن�سب �أن مينح لهم فر�صة‬
‫اقتحام عامل امل�ساهمة من خالل �شراء للأ�سهم‪.‬‬

‫الإدارة بد�أت حت�ضرياتها لعقد اجتماع جديد‬
‫مع جمل�س الإدارة‬

‫ورغم �أن امل�س�ؤول الأول عن النادي القبائلي حمند �شريف حنا�شي مل يقرر بعد‬
‫تاريخ عقد اجتماع ثان مع جمل�س الإدارة‪ ،‬بعد االجتماع الأول الذي دارت‬
‫�أحداثه بالعا�صمة ال�سبت املا�ضي‪� ،‬إال �أنه منح تعليمات للإدارة تق�ضي ب�ضرورة‬
‫القيام بالتح�ضريات الهامة لعقد هذا االجتماع‪ ،‬وهو ما يف�سر �أن الرئي�س حنا�شي‬
‫لن يطول ويعلن عن عقد اجتماع مع جمل�س الإدارة لتنفيذ قراراته‪ ،‬واملتعلقة‬
‫ب�إدخال تعديالت كثرية على م�ستوى الع�ضوية يف جمل�س الإدارة‪.‬‬

‫مل تقرر بعد يوم عقد اجلمعية العامة‬

‫ويف الوقت الذي بد�أ ال�شارع الكروي القبائلي يطرح العديد من الت�سا�ؤالت‬
‫التي متحورت �أ�سا�سا على موعد عقد اجلمعية العامة التي �أعلن عنها الرئي�س‬
‫حنا�شي يف الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬ف�إن �إدارة ال�شبيبة مل‬
‫تقرر �شيئا يف هذا اخل�صو�ص �إىل غاية م�ساء �أم�س‪� ،‬إذ‬
‫بقيت الأمور على حلها‪ ،‬لكن �أع�ضاء الإدارة �أكدوا �أن‬
‫التح�ضريات جتري على قدم و�ساق وتنتظر فقط‬
‫ا�ستخراج عقود امللكية اخلا�صة بالأرا�ضي التابعة‬
‫للنادي القبائلي‪ ،‬ومبا�شرة بعد �أن تتح�صل على‬
‫هذه العقود �سيعلن حنا�شي عن التاريخ النهائي‬
‫لعقد هذه اجلمعية العامة‪.‬‬

‫ب‪.‬ب‬

‫�إجراءات ردعية قد تتخذ يف حقه‪...‬‬

‫جتار مطالب باحل�ضور وعر�ض حالته على طبيب ال�شبيبة‬
‫جاجوا ي�ؤكد �أنه من ال�ضروري‬
‫�أن يطلع عليه‬

‫وقد �أكد طبيب ال�شبيبة جاجوا لبع�ض مقربيه‬
‫�أنه مل يفهم �إىل غاية الآن ال�سبب الذي جعل‬
‫جتار ال يح�رض �إىل تيزي وزو‪ ،‬وهو الذي يبقى‬
‫مطالبا بفعل ذلك حتى يع ّد الطاقم الفني التقرير‬
‫الذي ي�ؤكد عدم قدرة الالعب على مزاولة ن�شاطه‬
‫املهني يف الفرتة الراهنة �إىل غاية تعافيه‪ ،‬وهو‬
‫ما يجعل جتار يف من�أى عن �أي عقوبة‪ ،‬لكن مبا‬
‫�أنه يوا�صل الغياب‪ ،‬ف�إن هذا الأمر يطرح �أكرث من‬
‫ت�سا�ؤل ويجعل الكثري ي�ؤكد على �أن هذه الق�ضية‬
‫قد ت�أخذ �أبعادا �أخرى‪ ،‬يف حال عدم التحاق‬
‫الالعب بتيزي وزو‪.‬‬

‫جتار �أجرى فح�صا طبيا �أم�س‬

‫تبقى و�ضعية الالعب �ساعد جتار غام�ضة‬
‫يف الآونة الأخرية ب�شكل كبري‪ ،‬فكل �شيء يوحي‬
‫�أن م�سريي ال�شبيبة غري را�ضني متاما عن ما‬
‫يقوم به املعني جتاه النادي‪ ،‬بل و�صل الأمر �إىل‬
‫حد ت�أكيد بع�ض الأطراف املقربة من م�سريي‬
‫ال�شبيبة �أن هناك تفكري يف �إدراج غياب الالعب‬
‫على �أنه تخل عن من�صب‪ ،‬وهو ما �سيحرمه من‬
‫حقوقه ويعر�ضه �إىل عقوبات‪ ،‬لكن ويف خ�ضم‬
‫كل الأنباء التي و�صلتنا من هنا وهناك‪ ،‬يبقى‬
‫�أن ن�شري �إىل �أن كالم كعروف يف �إذاعة جرجرة‬
‫اجلمعة الفارط يحمل �أكرث من معنى‪ ،‬ويجعل‬
‫ح�ضور جتار �إىل تيزي وزو �أكرث من �رضوري‬
‫حتى يتم و�ضع النقاط على احلروف وب�شكل كلي‬
‫يف هذه النقطة‪.‬‬

‫غيابه �إىل غاية الآن‬
‫غري مفهوم ح�سب امل�سريين‬

‫وح�سب م�سريي ال�شبيبة‪ ،‬ف�إن جتار كان‬
‫مطالبا باحرتام التزاماته مع ال�شبيبة وعدم‬
‫الت�رصف بالطريقة التي حتلو له‪ ،‬مبا �أنه �أم�ضى‬
‫على عقد ومن ال�رضوري �أن يكون يف م�ستوى‬
‫الثقة املو�ضوعة فيه‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك‪ ،‬ف�إن ال �شيء‬
‫يجعل جتار يخ�شى على نف�سه من احل�ضور �إىل‬

‫كعروف ي�صر على الفعالية‬
‫وي�ضع معامل الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‬

‫برمج مباراة تطبيقية بني‬
‫ال ّ‬
‫العبني يف امللعب الكبري‬

‫وعلى غري العادة‪ ،‬قرر املدرب كعروف‬
‫�أم�س برجمة مباراة تطبيقية با�ستعمال‬
‫كل امللعب هذه املرة‪ ،‬حتى ي�سمح لالعبني‬
‫باحلفاظ على �أجواء املناف�سة بعد ت�أخري‬
‫اجلولة ‪ 20‬ب�أ�سبوع كامل ب�سبب �سوء‬
‫الأحوال اجلوية من جهة‪ ،‬وحتى يتمكن‬
‫من التعرف على جاهزية العبيه �أف�ضل‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬خا�صة �أن تعداد الكناري‬
‫�أ�صبح مكتمال ما عدا الثنائي امل�صاب جتار‬
‫وخليلي‪.‬‬

‫ن�ساخ و�أ�سامي ي�ست�أنفان‬
‫التدريبات‬

‫عرفت احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س‬
‫عودة كل من الالعبني ن�ساخ و�أ�سامي‬
‫�إىل �أجواء التح�ضريات بعد ت�ضييعهما‬
‫احل�صتني الأخريتني‪� ،‬إذ وجد ن�ساخ �صعوبة‬
‫يف االلتحاق بتيزي وزو من وهران‬
‫ب�سبب الظروف املناخية‪� ،‬أما �أ�سامي فقد‬
‫كان يعاين من زكام حاد �ألزمه الفرا�ش‪.‬‬
‫وقد با�رش الالعبان تدريباتهما خارج‬
‫املجموعة واكتفيا بالرك�ض حول امللعب‬
‫يف بداية الأمر‪ ،‬قبل �أن يطلب منهما املدرب‬
‫كعروف االندماج مع بقية املجموعة‬
‫للم�شاركة يف املباراة التطبيقية حتى يكون‬
‫التعداد مكتمال‪.‬‬

‫�س‪ .‬ع‬

‫�أخباره انقطعت كليا وهذا‬
‫الأمر زاد من قلق اجلميع‬

‫ومما زاد من قلق امل�سريين هو �أن ال �أحد‬
‫متكن من ربط االت�صال بالالعب‪ ،‬هذا الأخري‬
‫يبقى يف و�ضعية حرجة‪ -‬ح�سب ما و�صل‬
‫�إلينا من �أنباء‪ -‬وقرر غلق هاتفه ال�شخ�صي‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل كل هذا‪ ،‬فما �شد انتباهنا هو‬
‫عدم حتمل �أي طرف م�س�ؤوليته يف هذه الق�ضية‪،‬‬
‫فالإدارة تقول �أن الأمر �ش�أن يعني الطاقمني‬
‫الفني والطبي‪ ،‬يف حني �أن الطاقمني الفني‬
‫والطبي يقوالن �أن الأمر يتعلق ب�إجراءات �إدارية‬
‫البد على امل�سريين من اتخاذها‪ ،‬وبني ما تقوله‬
‫كل الأطراف‪ ،‬تبقى عالمة اال�ستفهام هي ال�سيدة‬
‫وال �أحد يحاول �أن مينح لنا �سببا عما يعي�شه‬
‫العب ال�شبيبة‪.‬‬

‫�شقيق جتار ينفي نيته‬
‫مقاطعة ال�شبيبة‬

‫وراجت بع�ض الإ�شاعات على �أن جتار ينوي‬
‫مقاطعة ال�شبيبة‪� ،‬إال �أن اخلرب اليقني كان من‬
‫طرف �شقيق العب ال�شبيبة الذي �أكدت بع�ض‬
‫امل�صادر املقربة منه �أنه ال �أ�سا�س لتلك املعلومات‬
‫من ال�صحة‪ ،‬وكل ما يف الأمر �أن �شقيقه م�صاب‬
‫وال يوجد �أي دوافع �أخرى وراء عدم تنقله �إىل‬
‫تيزي وزو‪ ،‬وهو الأمر الذي �سيقوم به املعني يف‬
‫ال�ساعات القليلة القادمة‪ -‬ح�سب م�صادرنا‪ -‬من‬
‫�أجل �إبراز موقفه وعر�ضه على طبيب ال�شبيبة‪،‬‬
‫والذي �سيقوم ب�إعداد تقرير يف هذا ال�صدد حتى‬
‫تكون الأمور وا�ضحة‪ ،‬ومن جهة �أخرى حتى‬
‫يتجنب الالعب �أي عقوبة حمتملة يف حقه‪.‬‬
‫ب‪.‬بلعيد‬

‫برا هذا اجلمعة‬
‫التنقل �إىل اخلروب ّ‬

‫مثلما كان متوقعا‪ ،‬حددت الإدارة القبائلية برنامج التنقل �إىل مدينة اخلروب الذي �سيكون هذا‬
‫اجلمعة ع�شية موعد اللقاء‪ ،‬وقد ف�ضلت الإدارة �أن يتنقل الفريق برا �إىل اخلروب ولي�س جوا �إىل‬
‫مطار ق�سنطينة‪ ،‬وذلك بطلب من الالعبني الذين �أ�صبحوا يخ�شون التنقل جوا بعد حالة الفزع‬
‫التي �أ�صابتهم‪� ،‬إثر تنقلهم الأخري �إىل باتنة عندما كادت الطائرة �أن ت�سقط‪� ،‬أما العودة �إىل الديار‬
‫ف�ستكون مبا�رشة بعد نهاية املباراة‪.‬‬

‫�أجــــرى �أمــ�س �آخــر مراقبـــة طبيـــــة‪...‬‬

‫خليلي �سيبا�شر التدريبات اليوم‬
‫حتـــــــت �إ�شــــــراف ڤيـــــــــو‬

‫بثت القناة التلفزيونية الأمازيغية‬
‫"بربر تي يف" روبوتاجا مع الالعب‬
‫ال�سعيد بلكاالم مت ت�سجيله يف تيزي‬
‫وزو‪� ،‬إذ ا�ستعر�ض معد الروبورتاج بع�ض‬
‫الأمور اخلا�صة بالالعب يف ال�ساعات‬
‫القليلة الفارطة‪ ،‬خا�صة �أنه كان مو�ضوع‬
‫ال�ساعة بالن�سبة للعديد من ع�شاق اللونني‬
‫الأخ�رض والأ�صفر الذين كانوا يت�ساءلون‬
‫عن تطور حالته ال�صحية‪ .‬ومن �أهم ما‬
‫جاء على ل�سان �صخرة دفاع ال�شبيبة‬
‫هو قوله‪�" :‬أريد �أن �أ�شري �إىل �أن عودتي‬
‫�إىل امليادين كانت معجزة ب�أمت معنى‬
‫الكلمة‪ ،‬ولوال لطف اهلل تعاىل ثم دعاء‬
‫الوالدين ووقوفهم بجانبي لكانت م�سرية‬
‫الريا�ضية الآن يف خرب كان"‪.‬‬

‫"�أي العب مكاين كان‬
‫�سيفقد الأمل‬
‫يف مل�س الكرة من جديد"‬

‫وبخ�صو�ص الإ�صابة التي عانى منها‬
‫كثريا‪� ،‬أ�شار بلكاالم �إىل �أنه لي�س من ال�سهل‬
‫على �أي العب �أن يجابهها‪� ،‬إذ قال يف هذا‬
‫ال�ش�أن‪" :‬كما تعلمون‪ ،‬فتلقي �إ�صابة على‬
‫م�ستوى الع�ضلة املقربة لي�س بال�شيء‬
‫ال�سهل‪� ،‬صحيح �أن البع�ض يقول �أن الأمر‬
‫يتعلق ب�أخذ ق�سط من الراحة‪ ،‬لكن ال�شيء‬
‫الذي قد ال يعمله الكثريون هو �أين كنت‬
‫�أعاين من عانة على م�ستوى الع�ضلة‪ ،‬وهو‬
‫�أمر يف غاية اخلطورة‪ ،‬و�أي العب مكاين كان �سيفقد الأمل يف العودة �إىل امليادين‪،‬‬
‫لكني حتليت بالإرادة الالزمة وهو ما �سمح يل بتجاوز كل الظروف ال�صعبة"‪.‬‬

‫""وجدت عناية خا�صة يف �أ�سبيتار‬
‫�أن�ستني هموم الإ�صابة"‬

‫وكرث الكالم يف الفرتة ال�سابقة عن املركز الذي �أر�سلت الإحتادية ال�سعيد بلكاالم‬
‫�إليه ومدى قدرة الطاقم الطبي فيه على �إعادة العب ال�شبيبة �إىل حالته ال�سابقة‪،‬‬
‫لكن �صخرة دفاع ال�شبيبة قال يف هذا ال�ش�أن‪" :‬عندما تنقلت �إىل قطر كانت ثقتي‬
‫كبرية يف �أين قادر على العودة من جديد �إىل �أح�سن م�ستوياتي الفنية والبدنية‪،‬‬
‫وهو ما ح�صل فعال‪ ،‬لكن ال�شيء الذي �أريد الإ�شارة �إليه هو �أن العناية التي وجدتها‬
‫من طرف اجلميع يف �أ�سبيتار �أن�ستني هموم الإ�صابة ورفعت معنوياتي كثريا‪،‬‬
‫وجعلتني مت�أكدا �أين �س�أجتاوز كل ال�صعاب"‪.‬‬

‫"�إيغيل �أكد يل �أنه عا�ش ال�سيناريو نف�سه‬
‫ملا كان العبا"‬

‫و�أ�شار بلكاالم يف هذا ال�صدد �أنه كان قد حتدث مع املدرب ال�سابق لل�شبيبة‬
‫مزيان �إيغيل عن الإ�صابة التي عانى منها‪� ،‬إذ قال يف هذا ال�ش�أن‪" :‬لقد كان يل‬
‫حديث مطول مع املدرب مزيان �إيغيل‪� ،‬إذ �أكد يل �أن عودتي �إىل الفريق خرب �سار ب�أمت‬
‫معنى الكلمة‪ ،‬كما ك�شف يل �أنه عا�ش ال�سيناريو نف�سه يف الفرتة املا�ضية‪ ،‬وبال�ضبط‬
‫حني كان العبا فرتة ال�سبعينات‪ ،‬لذا �أكد يل �أن ال �شيء يدعو للقلق ورفع معنوياتي‬
‫ب�شكل كبري‪ ،‬وطم�أنني على �أنه ال �شيء �صعب عندما تكون �إرادتنا كبرية"‪.‬‬

‫"وجدت ت�ضامنا وا�سعا من طرف كل من يعرفني"‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أ�شار بلكاالم يف حديثه مع "بربر تي يف" �أنه ما كان ليتحلى‬
‫بالإرادة الالزمة لوال الدعم الذي كان له من طرف اجلميع‪� ،‬سواء املقربني �أو الذين‬
‫لهم عالقة من بعيد �أو قريب به‪� ،‬إذ قال يف هذا ال�ش�أن‪�" :‬أ�شكر كل من وقف بجانبي‬
‫يف حمنتي وهم كثريون‪ ،‬كما ال �أن�سى �أي�ضا م�سريي والعبي فريقي احلايل �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬والذين �أثبتوا يل �أننا عائلة واحدة ومتحدة‪ ،‬وهو الأمر الذي �سيعود علينا‬
‫بالفائدة يف املواعيد القادمة‪ ،‬كما ال �أن�سى �أن �أ�شكر الع�رشات الذين كانوا يت�صلون‬
‫بي وي�س�ألون عن �أحوايل خا�صة منطقة مقلع‪ ،‬و�أقول لهم �أنهم رفعوا معنوياتي‬
‫ب�شكل كبري و�أنا ممنت لهم كثريا"‪.‬‬

‫"�إيغيل كان يجيد التوا�صل مع الالعبني"‬

‫مثلما �أ�رشنا �إليه يف العدد ال�سابق‪� ،‬أجرى املدافع‬
‫املحوري �سفيان خليلي �آخر مراقبة طبية له يف‬
‫عيادة «لوتو�س» من �أجل الت�أكد من مدى حت�سن‬
‫حالته ال�صحية‪ ،‬وقد �أكد له الطبيب الذي تكفل بعالجه‬
‫�أنه �سيكون بو�سعه مبا�رشة التدريبات بداية من هذا‬
‫الأربعاء‪� ،‬إذ �سيلتحق اليوم بتيزي وزو ويبا�رش الربنامج‬
‫اخلا�ص الذي �سي�سطره له طبيب الفريق ر�شيد عبد اجلبار‬
‫(ڤيو)‪ ،‬خا�صة �أن خليلي �سيكون مطالبا باخل�ضوع �إىل‬
‫حت�ضريات بدنية من جديد‪ ،‬بعد الغياب الطويل الذي‬
‫�سجله منذ تعر�ضه �إىل �إ�صابته على م�ستوى القدم‬
‫خالل �أول مباراة ودية لعبها يف �إ�سبانيا �أمام الفريق‬
‫االحتياطي لنادي �إ�سبانيول بر�شلونة‪.‬‬

‫ومبا �أن احلدث كان يف الفرتة املا�ضية مغادرة املدرب مزيان �إيغيل والتحاقه‬
‫ف�ضل بلكاالم �إبداء ر�أيه حول الناخب الوطني ال�سابق ب�شكل عاد‬
‫باحتاد العا�صمة‪ّ ،‬‬
‫جدا ودون الدخول يف الأمور الأخرى‪ ،‬والتي ف�ضل ابن مقلع حتا�شيها ب�شكل كلي‪،‬‬
‫فقد قال بلكاالم‪�" :‬إيغيل �شخ�صية كبرية ومعروفة وقام بعمل كبري يف ال�شبيبة‪،‬‬
‫كما �أن ال�شيء الذي �أبقى �أحتفظ به عن هذا املدرب �أنه يجيد التوا�صل مع الالعبني‬
‫داخل امللعب وخارجه‪ ،‬وهو �أمر لي�س بغريب عنه‪ ،‬ونحن �أي�ضا ا�ستفدنا كثريا من‬
‫تواجده يف الفريق"‪.‬‬

‫"مازلت مت�شبثا با�ستدعاء حليلوزيت�ش"‬

‫خليلي‪�" :‬س�آخذ كل وقتي‬
‫ال�سرتجاع لياقتي البدنية"‬

‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬رصح الالّعب خليلي قائال‪�« :‬أجريت‬
‫�آخر مراقبة طبية يل يف عيادة الرويبة‪ ،‬والطبيب منحني‬
‫ال�ضوء الأخ�رض مببا�رشة التدريبات‪ ،‬لذلك �س�أكون‬
‫حا�رضا يف تيزي وزو هذا الأربعاء للخ�ضوع �إىل حت�ضريات بدنية خا�صة‪� ...‬أعلم �أنه يلزمني وقت‬
‫ال�سرتجاع كامل لياقتي البدنية‪ ،‬لذلك لن �أت�رسع و�س�آخذ كل وقتي حتى تكون عودتي قوية‪ ،‬ال‬
‫�أخفي �أين ا�شتقت �إىل �أجواء التدريبات مع املجموعة و�س�أكون �سعيدا بعودتي هذا الأربعاء»‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫جلنة التفكري تكون قد التقت حنا�شي �أم�س‬

‫علمت "الهداف" من م�صادرها �أن موعدا يكون قد ح�صل �أم�س بني �صالح يون�سي‪ ،‬رئي�س جلنة التفكري‬
‫التي �أف�ضى عنها اجتماع الالعبني القدامى م�ؤخرا‪ ،‬ورئي�س �شبيبة القبائل حمند �شريف حنا�شي‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي كان مقررا مبا�شرة بعد نهاية �أ�شغال االجتماع ال�سالف ذكره من �أجل اخلروج من‬
‫الو�ضعية الغري م�سبوقة التي تعرفها ال�شبيبة م�ؤخرا‪ ،‬والتي جعلت الكثري يتحدث عن وجود خالفات‬
‫عميقة بني القدامى والإدارة احلالية‪ ،‬الأمر الذي تريد كل الأطراف �أن تتجاوزه من �أجل م�صلحة‬
‫الفريق القبائلي و�أن�صاره يف املقام الأول‪ ،‬والذين يبقون فوق كل اعتبار على حد تعبري الكثري‪.‬‬

‫الرئي�س القبائلي م�ستعد لال�ستماع �إىل مقرتحاتهم‬

‫وبعيدا عن ما �سلف ذكره‪� ،‬أ�شارت بع�ض امل�صادر �إىل �أن حنا�شي م�ستعد لفتح باب احلوار مع اللجنة‬
‫التي مت �إن�شا�ؤها م�ؤخرا واال�ستماع �إىل مقرتحاتها بال�شكل الذي يخدم �شبيبة القبائل‪ ،‬الأمر الذي‬
‫يدل على االحرتافية التي يريد الرجل الأول يف البيت القبائلي �إظهارها للجميع‪ ،‬والعمل من �أجل‬
‫مل ال�شمل من جديد وعدم ترك الفر�صة �أمام بع�ض االنتهازيني الذين يريدون �ضرب ا�ستقرار‬
‫ال�شبيبة والإخالل با�ستقرار الفريق‪ ،‬والذي يبقى �أحد العوامل التي ال يجب امل�سا�س بها بالنظر �إىل‬
‫�أهميتها‪ ،‬على حد تعبري ع�شاق اللونني الأخ�ضر والأ�صفر يف كل مكان‪.‬‬

‫وعن املنتخب الوطني‪ ،‬قال ال�سعيد بلكاالم �أنه مازال مت�شبثا بحلم تقم�ص‬
‫املنتخب الوطني الأول‪� ،‬إذ قال يف هذا ال�صدد‪�" :‬أرى �أين مازلت قادرا على تقم�ص‬
‫�ألوان املنتخب الأول و�أملي كبري يف �أن �أتلقى ا�ستدعاء من طرف حليلوزيت�ش‪ ،‬و�إىل‬
‫غاية ذلك �س�أوا�صل العمل و�س�أركز على ما ينتظرين يف البطولة والك�أ�س‪ ،‬ولن �أي�أ�س‬
‫�إطالقا لأين �أرغب يف �أن �أحقق حلم اللعب لـ اخل�رض‪ ،‬كيف ال و�أنا الذي تدرجت‬
‫يف خمتلف �أ�صنافه و�ست�أتيني الفر�صة ال حمالة لتقم�ص �ألوان املنتخب‪ ،‬وهو ما‬
‫�أمتناه يف حقيقة الأمر مبا �أنه طموح م�رشوع لأي العب"‪.‬‬

‫ف‪�.‬إ‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫توا�صل الت�شكيلة القبائلية حت�ضرياتها‬
‫حت�سبا للمواجهة املقبلة التي تنتظرها‬
‫هذا ال�سبت �أمام جمعية اخلروب يف �إطار‬
‫اجلولة ‪ ،20‬وبالنظر �إىل �سري التح�ضريات‪،‬‬
‫يريد املدرب مراد كعروف حتديد الت�شكيلة‬
‫املنا�سبة التي �سيعتمد عليها �أمام جمعية‬
‫اخلروب التي بد�أت تت�ضح معاملها �شيئا‬
‫ف�شيئا‪ ،‬فبعد تركيزه على اجلانب البدين‬
‫خالل احل�ص�ص التدريبية للأ�سبوع الفارط‪،‬‬
‫عاد كعروف للرتكيز على اجلانب الفني يف‬
‫احل�ص�ص الأخرية‪ ،‬وي�رص �أكرث على الفعالية‬
‫يف الهجوم ويطالب الالعبني بعدم �إهدار‬
‫الفر�ص ال�سهلة التي ال تتاح لهم يف كل‬
‫مرة‪ ،‬خا�صة عندما يتعلق الأمر باملباريات‬
‫التي جترى خارج القواعد‪.‬‬

‫تيزي وزو مبا �أن الأمور عادت �إىل جماريها من‬
‫جديد بني الأن�صار والالعبني‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬
‫ال�رصاع الذي يدور بني بع�ض القدامى والإدارة‬
‫احلالية‪ ،‬وخري دليل على ذلك هو ما �رصح به‬
‫نبيل حماين لـ»الهداف» �أم�س‪ ،‬حني �أ�شار �أنه‬
‫ي�شعر براحة نف�سية الآن بعد �أن جتاوز الأمور‬
‫التي ح�صلت بينه وبني الأن�صار م�ؤخرا‪.‬‬

‫وح�سب بع�ض املعلومات التي بحوزتنا‪،‬‬
‫يكون �ساعد جتار قد �أجرى فح�صا طبيا �أم�س‬
‫يف �إحدى عيادات العا�صمة على مكان الإ�صابة‬
‫التي يعاين منها م�ؤخرا على م�ستوى الكاحل‪ ،‬يف‬
‫حني يبقى الالعب مطالبا ب�أن يعر�ض حالته‬
‫على الطاقم الطبي لل�شبيبة يف املرة الأوىل قبل‬
‫التوجه �إىل اخت�صا�صي يف املرة الثانية‪ ،‬وهو ما‬
‫مل يح�صل‪ ،‬الأمر الذي يدل على �أن جتار يبقى‬
‫مطالبا ب�أن يربز موقفه يف هذا ال�صدد لتجنب‬
‫�أي عقوبة حمتملة‪.‬‬

‫"عودتي �إىل امليادين كانت معجزة‬
‫وبف�ضــل دعـــــاوي الوالديـــــن"‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫بلكاالم يك�شف الكثري من الأ�شياء على "بربر تي يف"‪:‬‬

‫‪09‬‬

‫جلنة الأن�صار ت�صر على مقابلة حنا�شي هذه الأيام‬

‫توا�صل جلنة �أن�صار �شبيبة القبائل �إ�صرارها على مقابلة الرئي�س حنا�شي يف �أ�سرع وقت ممكن من‬
‫�أجل نقل ان�شغاالتهم وتو�ضح الأمور‪ ،‬ال�سيما بعد الت�صريحات التي �أدىل بها الرئي�س حنا�شي يف الأيام‬
‫املا�ضية‪ ،‬حني �أكد �أن رئي�س جلنة الأن�صار مل يعد يقوم بواجبه‪ ،‬بل �أ�صبح يتدخل يف �ش�ؤون ال تعنيه‬
‫على الإطالق‪ ،‬الأمر الذي دفع بهذه اللجنة التحرك ملقابلة حنا�شي ومعاجلة الأمور وجها لوجه‪.‬‬

‫كان من املفرو�ض �أن يتم اللقاء يوم االثنني املا�ضي‬

‫وح�سب املعلومات التي حت�صلنا عليها يف هذا اخل�صو�ص‪ ،‬ف�إن االجتماع املرتقب بني الرئي�س حنا�شي‬
‫وجلنة الأن�صار هذه الأيام كان من املفرو�ض �أن يتج�سد يوم االثنني املا�ضي‪ ،‬باعتبار �أن رئي�س‬
‫جلنة الأن�صار قد حتدث �سهرة الأحد املا�ضي مع حنا�شي وطلب منه مقابلته يف اليوم املوايل‪� -‬أي يوم‬
‫االثنني‪ ،-‬غري �أن هذا اللقاء �ألغي يف �آخر حلظة لعدة �أ�سباب‪ ،‬وهو ما جعل جلنة الأن�صار تطلب‬
‫مقابلة حنا�شي من جديد‪.‬‬

‫حنا�شي مل يعار�ض الفكرة و�سيلتقي بهم هذه الأيام‬

‫من جهته‪ ،‬مل يعار�ض الرئي�س حمند �شريف حنا�شي على الإطالق فكرة مقابلة جلنة الأن�صار‬
‫والتحدث معها بخ�صو�ص دورها مع النادي القبائلي‪ ،‬ال�شيء الذي منح الأمل لهذه اللجنة لطرح‬
‫ان�شغاالتها‪ ،‬خا�صة �أنها هي�أت هي الأخرى �أر�ضية من املطالب‪ .‬ومن جهة �أخرى و�إىل غاية م�ساء �أم�س‪،‬‬
‫مل يتم حتديد اليوم والتوقيت الذي �سيلتقي فيه الطرفان للجلو�س على طاولة واحدة‪ ،‬وقد يتج�سد‬
‫ذلك قبل مغادرة النادي القبائلي هذا اجلمعة �إىل �شرق البالد‪ ،‬وبال�ضبط �إىل مدينة اخلروب حت�سبا‬
‫للقاء هذا ال�سبت‪.‬‬

‫مبعـــــــــــوث‬
‫الهــــــــــداف‬
‫�إلـــــــــــــــــــى‬
‫"واڤادوڤو"‪� :‬إبراهيم‪� .‬س‬

‫الأول املحرتف‬
‫جمعيــة ال�شلـف‬
‫رحلــــة اجلمعيـــــة كانـــت مليئـــة‬
‫عـــدم التحــاق ع�شيـــو بالبعثـــــة‬
‫باملتاعـب و�أرهقــت كثيـرا البعثـــة‬
‫�أغ�ضــب كثيــرا الإدارة و�سعــــدي‬
‫خالل‬

‫من املقرر �أن ت�سلط يف حقه عقوبة قا�سية‪..‬‬

‫انتقل ممثل‬
‫اجلزائر يف‬
‫رابطة �أبطال‬
‫�أفريقيا‬
‫جمعية‬
‫ال�شلف م�ساء‬
‫�أول �أم�س �إىل‬
‫بوركينافا�سو‪،‬‬
‫ا�ستعدادا‬
‫لدخول الدور‬
‫التمهيدي‬
‫الذي �سيجمعه‬
‫ال�سبت‬
‫القادم ببطل‬
‫بوركينافا�سو‬
‫«�أ�سفا‬
‫�إينيغا»‪ ،‬يف‬
‫رحلة مليئة‬
‫باملتاعب‬
‫�أرهقت البعثة‬
‫ال�شلفية كثريا‬
‫وجعلتها‬
‫تعي�ش �أطول‬
‫يوم يف‬
‫رحالتها هذا‬
‫املو�سم‪.‬‬

‫�شكل عدم التحاق الالعب ال�سابق لإحتاد العا�صمة‬
‫ح�سني ع�شيو بالت�شكيلة ال�شلفية‪ ،‬حت�سبا للمباراة‬
‫الهامة والكبرية التي �ستجمع فريقه «ال�شلفي»‬
‫ببطل بوركينافا�سو «�أ�سفا �إينيغا»‪ ،‬حالة من الغ�ضب‬
‫واال�ستياء و�سط الإدارة ال�شلفية‪ ،‬واملدرب نور الدين‬
‫�سعدي للموقف الذي قام به الالعب واعتذاره يف �آخر‬
‫حلظة عن ال�سفر‪.‬‬

‫اكتفى باحلديث مع نا�صف‬

‫وح�سب ما علمناه من �إدارة ال�شلف‪ ،‬ف�إن ع�شيو‬
‫مل يكلف نف�سه االت�صال باملدرب نور الدين �سعدي‬
‫ليخربه عن عدم قدرته على التنقل‪� ،‬أو حتى بالرئي�س‬
‫مدوار لأنه هو امل�س�ؤول الأول والأخري عن الفريق‪.‬‬
‫فكل ما فعله الالعب كان االت�صال بامل�سري نا�صف‬
‫العربي و�إعالمه بعدم تنقله‪� ،‬إال �أن نا�صف طلب من‬
‫ع�شيو مناق�شة الأمر مع املدرب والرئي�س ولي�س معه‬
‫لكن ع�شيو مل يفعل ذلك‪.‬‬

‫القرار اتخذه ليلة مغادرة الفريق‬

‫�أما عن قرار عدم التنقل مع الفريق �إىل «واڤادوڤو»‪،‬‬
‫ف�إن ع�شيو مل يتخذه منذ �أيام و�إمنا ليلة مغادرة‬
‫الفريق للجزائر‪ .‬حيث ات�صل كما قلنا بامل�سري نا�صف‬
‫و�أعلمه باخلرب‪ ،‬رغم �أن الالعب وللإ�شارة كان قد قام‬
‫بعملية التلقيح وقدم جواز �سفره للإدارة‪.‬‬

‫الإدارة تعترب �أن الالعب‬
‫مل يكن حمرتفا‬

‫الثلوج يف ال�شلف كان بداية‬
‫لـ "التمرميدة"‬

‫بداية معاناة البعثة ال�شلفية كان كما ذكرناه يف عدد‬
‫�أم�س ب�سبب رداءة الأحوال اجلوية التي عرفتها اجلزائر‪،‬‬
‫وت�ساقط الثلوج الذي كاد يت�سبب يف ت�ضييع الفريق رحلته‬
‫�إىل بوركينافا�سو‪ .‬حيث بقيت البعثة مرتددة يف التنقل من‬
‫ال�شلف �إىل العا�صمة بني القطار واحلافلة‪ ،‬قبل �أن تقرر يف‬
‫الأخري التنقل عرب حافلة الفريق‪ ،‬وهي الرحلة التي كانت‬
‫متعبة وو�سط «مترميدة» على حد و�صف الالعبني‪.‬‬

‫الطائرة ت�أخرت عن الإقالع ب�ساعة‬

‫وبعد و�صول البعثة ال�شلفية �إىل مطار هواري بومدين يف‬
‫حدود ال�ساعة الواحدة وربع‪ ،‬بقيت لأزيد من �ساعتني تنتظر‬
‫موعد �إقالع الطائرة‪ .‬حيث كانت الرحلة مقررة يف البداية‬
‫على ال�ساعة الثالثة �إال ربع‪� ،‬إال �أنها ت�أخرت بـ ‪ 45‬دقيقة �إذ‬
‫�أقلعت يف ال�ساعة الثالثة و‪ 34‬دقيقة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1966 - Mercredi 25 Janvier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1966-‬األربعاء ‪ 25‬جانفي ‪ 2012‬السنة الرابعة عشرة‬

‫الو�صول �إىل املغرب كان �سريعا‬

‫‪10‬‬

‫ومل ت�ستغرق الرحلة �إىل املغرب مدة طويلة‪ ،‬وكانت خفيفة‬
‫وممتعة و�سط البعثة ال�شلفية التي ميزتها حيوية وحركية غري‬
‫عادية يف الطائرة‪ ،‬التي �أقلت �أي�ضا فريق «املجمع البرتويل»‬
‫لكرة ال�سلة‪ .‬وقد ا�ستغرقت الرحلة كما قلنا �ساعة ون�صف‬
‫وكانت على منت طائرة من نوع «بوينغ ‪.»737‬‬

‫املعاناة بد�أت يف املغرب‬

‫وبعد و�صول البعثة ال�شلفية �إىل مطار حممد اخلام�س‪ ،‬علم‬
‫الالعبون �أنهم �سيبقون لأزيد من �أربع �ساعات يف املطار‪،‬‬
‫ينتظرون موعد �إقالع الطائرة من مطار املغرب �إىل «واڤاودوڤو»‬
‫وهو ما �أقلق البعثة كثريا‪ ،‬لكن الالعبني اغتنموا هذه الفرتة‬
‫الزمنية لت�أدية �صالة الع�رص والت�سوق يف حمالت املطار‪.‬‬

‫الإرهاق‪ ،‬التعب وطول االنتظار‬
‫�أثروا كثريا‬

‫ال�شيء املميز والذي وقفنا عليه من خالل تنقلنا مع البعثة‬
‫ال�شلفية لتغطية مباراتها �أمام «�أ�سفا �إينيغا» املقررة ال�سبت‬
‫القادم‪ ،‬هي حالة التعب والإرهاق التي ميزت البعثة ال�شلفية‪،‬‬
‫خا�صة �أنها انتقلت يف ال�صباح الباكر من ال�شلف �إىل العا�صمة‬
‫قاطعة م�سافة ‪ 208‬كلم يف ظرف �أزيد من ثالث �ساعات‪.‬‬
‫ناهيك عن االنتظار يف مطار هواري بومدين والتوقف الذي‬
‫فاق الأربع �ساعات يف مطار «حممد اخلام�س»‪.‬‬

‫التنقل عرب "نيامي" خلف جدال كبريا‬
‫و�سط البعثة‬

‫وخلف �إعالن موعد �إقالع طائرة اخلطوط امللكية املغربية‬
‫باجتاه «واڤادوڤو» جدال و�سط البعثة ال�شلفية‪ ،‬ال�سيما �أن‬
‫ال�شا�شات التي تو�ضح الرحالت و�ضع فيها �أن الطائرة املتوجهة‬
‫�إىل بوركينافا�سو �ستتوقف بـ «نيامي» العا�صمة النيجريية‪،‬‬

‫زاوي لعــــب دور القائــــد وجلـــــب‬
‫‪� 100‬أورو م�صروف اجليب من امل�سريين‬

‫لعب �سمري زاوي دوره كما ينبغي يف الرحلة التي كانت‬
‫للبعثة ال�شلفية �إىل «واڤادوڤو»‪ ،‬حيث وبعد �أن حطت‬
‫الطائرة بالتعداد يف مطار حممد اخلام�س وخروجه‬
‫لالنتظار يف املنطقة الدولية‪ ،‬اقرتب الالعب من امل�سريين‬
‫وطلب منهم منح الالعبني م�صروف اجليب‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫اجلميع مل ينل وال �سنتيم من املنح التي يدينون بها‪ ،‬ومع‬
‫ال�سفر ف�إنهم بحاجة �إىل اقتناء بع�ض احلاجيات‪ .‬وهو‬
‫الطلب الذي تردد امل�سريون يف تلبيته لكن مع �إحلاح زاوي‬
‫حلت الق�ضية �سريعا‪ ،‬وتكفل قائد اجلمعية مبنح كل العب‬
‫‪� 100‬أورو «م�صروف اجليب»‪.‬‬

‫زاوي‪" :‬من حقنا املطالبة‬
‫مب�صروف اجليب"‬

‫وقد ا�ستح�سن �أغلب الالعبني ما قام به زاوي‪ ،‬ولهذا‬
‫اقرتبنا من القائد لن�س�أله عما فعله فقال‪« :‬من واجبي‬
‫كقائد للفريق حينما �أرى خللت �أو حاجة يجب تقوميها �أن‬
‫�أحترك‪ ،‬لهذا طالبت امل�سريين من الآن مب�صروف اجليب‬
‫لأنه �أوال يعترب حق كل العب‪ ،‬وال�شيء الآخر هو �أن‬
‫اجلميع مل يكن ميلك ماال‪ ،‬طاملا �أننا مل ن�ستفد من املنح‬
‫الثالث اخلا�صة بالفوز الذي حققناه �أمام كل من �سعيدة‪،‬‬
‫�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي والن�صرية»‪.‬‬

‫قبل �أن ي�ستف�رس القائد زاوي عن الأمر ويتحقق �إن كانت الرحلة‬
‫�ستتوقف يف نيامي وتوا�صل فيما بعد �إىل «واڤادوڤو» �أم‬
‫العك�س‪ ،‬ليعلمه �أحد عمال املطار �أن العك�س هو الذي �سيح�صل‪.‬‬
‫�أي �أن الطائرة �ستحط يف «واڤادوڤو» ثم توا�صل طريقها �إىل‬
‫«نيامي»‪ ،‬وهو اخلرب الذي �أ�سعد البعثة ال�شلفية‪.‬‬

‫رحلة "واڤادوڤو"‬
‫دامت قرابة �أربع �ساعات‬

‫ويعود �سبب قلق الالعبني �إىل طول الرحلة‪ ،‬فلو كانت الرحلة‬
‫�إىل «نيامي» ثم «واڤادوڤو» لكانت قد ا�ستغرقت �سبع �ساعات‬
‫كاملة‪ ،‬ولكن رئي�س البعثة العربي نا�صف �أظهر لالعبني تذاكر‬
‫ال�سفر ليك�شف للجميع �أن الرحلة �ست�ستغرق �أربع �ساعات فقط‪،‬‬
‫وهنا ارتاح الالعبون ويف نف�س الوقت ك�شفوا عن رغبتهم يف‬
‫الو�صول والتخل�ص نهائيا من متاعب ال�سفر‪.‬‬

‫اجلميع ا�ست�سلم للنوم‬
‫ما عدا زاوي وغامل‬

‫�أما عن الرحلة التي كانت يف الطائرة رقم «ر‪ .‬ت ‪ »523‬من‬
‫نوع «بوينغ ‪ »737‬فقد كانت هادئة وغابت عنها كلية حيوية‬
‫البعثة ال�شلفية‪ ،‬طاملا �أن اجلميع ا�ست�سلم مبا�رشة بعد �صعوده‬
‫الطائرة �إىل النوم‪ ،‬ما عدا العبني فقط مل يناما وهما القائد‬
‫زاوي واحلار�س حممد غامل‪.‬‬

‫الو�صول كان على الثانية �صباحا‬

‫وكان و�صول البعثة ال�شلفية �إىل مطار «واڤادوڤو» على‬
‫ال�ساعة الواحدة �صباحا (الثانية بتوقيت اجلزائر)‪ ،‬حيث �أقلعت‬
‫الطائرة من املغرب على ال�ساعة الثامنة �إال ربع (التا�سعة‬
‫�إال ربع بتوقيت اجلزائر) لتحط بعد �أربع �ساعات حتليق يف‬
‫«واڤادوڤو»‪.‬‬

‫غامل‪" :‬واڤادوڤو كنت ن�ضرب بها املثل‬
‫واليوم �أنا يف زيارة لها"‬

‫وعلق حممد غامل عن الرحلة التي قادتهم مع فريقه �إىل‬
‫«واڤادوڤو» قائال‪« :‬حينما كنت �صغريا كنت �أ�رضب املثل‬
‫عن بعد امل�سافة دائما بـ «واڤادوڤو» ومل �أتوقع يوما ب�أنني‬
‫�س�أزورها‪ ،‬واليوم �أقولها وبفم مليء واڤادوڤو بحق بعيدة»‪.‬‬

‫زازو‪" :‬لو ا�ست�شارتني الإدارة لكنا‬
‫تنقلنا يف �سيارات هيلوك�س �أف�ضل"‬

‫�أما �سمري زازو ف�رصح عن الرحلة الطويلة وال�شاقة التي‬
‫كانت لهم من ال�شلف �إىل «واڤاودوڤو»‪ ،‬واالنتظار يف مطار‬
‫حممد اخلام�س باملغرب ب�أنه لو خريتهم الإدارة بني التنقل‬
‫برا �أو جوا الختار التنقل برا حيث قال‪« :‬لو ا�ست�شارتني الإدارة‬
‫لكنا قد تنقلنا يف �سيارات «هيلوك�س» وزاوي ي�سوق بنا �أف�ضل‬
‫من االنتظار �أزيد من �أربع �ساعات يف املغرب‪ ،‬وفوق هذا يف‬
‫كل مرة جند ت�أخري يف موعد �إقالع الطائرة»‪.‬‬
‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫تتويج "رونار" مع زامبيا بك�أ�س �إفريقيا‬
‫حمور حديث اجلميع‬

‫كان لتتويج منتخب زامبيا بكأس أمم أفريقيا على حساب «كوت‬
‫ديفوار» حديث البعثة الشلفية‪ ،‬ليس ألن زامبيا توجت ألول مرة باللقب‪،‬‬
‫وإمنا ألن املدرب الذي قادها إلى هذا التتويج كان العام املاضي قاب قوسني‬
‫أو أدنى من السقوط إلى القسم الثاني مع فريقه احتاد العاصمة‪ ،‬ليجد‬
‫نفسه بعد أقل من عام بطال ألفريقيا مع منتخب زامبيا‪.‬‬

‫‪ ...‬وانتظروا رد فعل ع�شيو على تتويج رونار‬

‫كما كان بعض الالعبني ينتظرون كيف ستكون رد فعل عشيو حينما‬
‫يفتحوا معه احلديث حول تتويج «املدرب الفاشل» مثلما وصفه في حواره‬
‫لـ «الهداف» في تربصهم املاضي باملغرب‪ ،‬وهل ما يزال مقتنعا بكالمه‬
‫أم أن تتويج «رونار» بكأس أمم أفريقيا سيغير من موقفه‪ .‬ومبا أن عشيو‬
‫لم يتنقل مع الفريق إلى بوركينافاسو‪ ،‬فإن اإلجابة مؤجلة إلى حني عودة‬

‫احلرارة عالية وت�صل �إىل ‪ 38‬درجة‬

‫ت�صل احلرارة يف "واڤادوڤو" �إىل ‪ 38‬درجة يف النهار وتنخف�ض يف الليل‬
‫لت�صل �إىل ‪ 26‬درجة‪ ،‬وهذا عك�س متاما ما عا�شته ال�شلف قبل و�صولها �إىل‬
‫بوركينافا�سو‪ ،‬حيث تركت درجة احلرارة دون ال�صفر يف ال�شلف يف الليل‪،‬‬
‫لتجدها عالية ومرتفعة يف بوركينافا�سو‪.‬‬

‫ويف حديثنا للم�سريين عن ق�ضية ع�شيو‪ ،‬اعتربوا‬
‫�أن الالعب مل يكن حمرتفا بت�صرفه‪ ،‬و�أجمعوا على‬
‫لي�س عن طريق مكاملة هاتفية مع م�سري يعتذر‬
‫وال ينتقل مع البعثة‪ .‬بل كان عليه كما قال �أحد‬
‫امل�سريين �إعالم املدرب والرئي�س لأنهما امل�س�ؤولني‬
‫املبا�شرين عنه‪.‬‬

‫‪ ..‬وتبقى حججه باطلة يف نظرها‬

‫و�إذا كنا يف عدد �أم�س قد �أو�ضحنا �أن �سبب عدم‬
‫مرافقة ع�شيو لزمالئه يف رحلة «واڤادوڤو»‪ ،‬يعود �إىل‬
‫ظروف عائلية طارئة حدثت معه وجعلته ال يقدر‬

‫على ترك عائلته‪� ،‬إال �أن دوافعه التخاذ القرار تعد‬
‫باطلة يف نظري م�سريي ال�شلف‪.‬‬

‫�أحد امل�سريين‪:‬‬
‫""بقا�ؤه يف كر�سي االحتياط‬
‫�أمام الوفاق هو ما �أغ�ضبه"‬

‫ومن خالل بحثنا عن الأ�سباب التي قد تكون وراء‬
‫اتخاذ ع�شيو قرار عدم التنقل مع الفريق بعيدا عن‬
‫امل�سائل العائلية‪ ،‬قال لنا �أحد امل�سريين رف�ض الك�شف‬
‫عن ا�سمه‪�« :‬أظن �أن ترك املدرب �سعدي لع�شيو يف اللقاء‬
‫ال�سابق �أمام وفاق �سطيف يف كر�سي الإحتياط دون �أن‬
‫ي�شركه يف املباراة‪� ،‬أثر كثريا يف الالعب بل �أغ�ضبه‬
‫وهذا ما دفعه التخاذ قرار عدم التنقل مع الفريق»‪.‬‬

‫مدوار‪�" :‬سنقرر بخ�صو�ص عقوبة‬
‫ع�شيو بعد �أن نعود"‬

‫ويف ات�صال م�ساء �أول �أم�س بالرئي�س عبد الكرمي‬
‫مدوار‪� ،‬أو�ضح لنا �أن ع�شيو ارتكب خط أ� كبريا وعليه‬
‫حتمل م�س�ؤولياته و�أ�ضاف‪« :‬بالن�سبة لنا ك�إدارة مل‬
‫ي�صلنا �أي �شيء‪ ،‬حيث �أن امل�سري نا�صف العربي ات�صل‬
‫بي و�أخربين عن اعتذار ع�شيو وعدم قدرته على‬
‫ال�سفر مع الفريق‪ ،‬فبدل �أن يت�صل الالعب بي �أو‬
‫باملدرب ات�صل بامل�سري‪ ،‬ولو �أن هذا ال يعد م�شكال‬
‫كبريا‪ .‬فامل�شكلة الأكرب هي �أنه كان يعلم بحاجتنا �إىل‬
‫كامل التعداد يف مناف�سة قارية كبرية‪ ،‬وعلى كل حال‬
‫�سنقرر بخ�صو�ص عقوبة ع�شيو بعد �أن جنتمع باملدرب‬
‫ويعود الفريق من بوركينافا�سو»‪.‬‬

‫�سعدي‪" :‬القرار يف يد الإدارة‬
‫وهي من حتدد العقوبة"‬

‫�أما املدرب نور الدين �سعدي فلما �س�ألناه عن �سبب‬
‫غياب ع�شيو‪ ،‬ا�ستغرب يف البداية قبل �أن يجيب ‪»:‬ال‬
‫علم يل ب�أي �شيء يخ�ص ع�شيو‪ ،‬فالالعب متواجد يف‬
‫اجلزائر والفريق كما ترون هنا يف بوركينافا�سو‪ ،‬ولهذا‬
‫ف�إن القرار الأول والأخري يف يد الإدارة وهي من حتدد‬
‫�إ‪� .‬س‬
‫العقوبة �أو �أي �شيء يخ�ص الالعب»‪ .‬‬

‫�أ�سايل اعترب زازو غري مكانه يف رحلة "كازا‪ -‬واڤادوڤو"‬
‫الرحلة م�سلية ب�سبــــب راهـــــب‬
‫حينما �صعد الالعبون لأخذ �أماكنهم يف الطائرة التي نقلتهم من مطار حممد‬
‫واغتنمها‬
‫اخلام�س �إىل "واڤادوڤو"‪ ،‬تفاج�أ الظهري الأي�سر �سمري زاوي ب�أنه �سيتقا�سم املكان‬
‫الذي يجل�س فيه مع راهب‪ ،‬كان يرتدي قمي�ص �أ�سود وي�ضع ال�صليب على الرقبة‪.‬‬
‫لزيارة عائلته‬
‫ومبا�شرة بعد تعرف زازو على من يجل�س معه غري مكانه مبا�شرة دون حتى �أن‬

‫على خالف باقي‬
‫الالعبني ف�إن‬
‫البوركينابي «�أ�سايل»‬
‫مل يعترب �إطالقا‬
‫الرحلة �شاقة �أو‬
‫متعبة‪ ،‬لي�س لأنه من‬
‫بوركينافا�سو و�إمنا‬
‫لطول الرحالت التي‬
‫قام بها يف ال�سابق‪،‬‬
‫�سواء ملا كان يلعب يف‬
‫البطولة الأملانية �أو‬
‫البلجيكية‪ ،‬و�أي�ضا‬
‫الرتب�صات التي كان‬
‫يجريها يف ال�صني‬
‫مع �أنديته‪ ،‬وهذا ما‬
‫جعله يقول وي�ؤكد �أن‬
‫الرحلة كانت م�سلية‬
‫وخفيفة‪.‬‬

‫‪ ..‬وجلب معه‬
‫"بالزما" من‬
‫احلجم الكبري‬
‫كهدية لعائلته‬

‫و�شد انتباهنا ونحن‬
‫ندفع احلقائب ونحجز‬
‫�أماكننا يف الطائرة‪ ،‬ما‬
‫ر�أيناه من �أمتعة جلبها‬
‫«�أ�سايل» معه‪ .‬حيث‬
‫نقل الالعب تلفاز‬
‫�آخر طراز معه من نوع‬
‫«بالزما» وبحجم كبري‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل كامل‬
‫م�ستلزماته من طاولة‬
‫وجهاز ا�ستقبال رقمي‪،‬‬
‫وملا �س�ألناه قال لنا �إنها‬
‫�أقل هدية ميكن �أن‬
‫يدخل بها على عائلته‬
‫يف بوركينافا�سو‪.‬‬

‫�أ�سايل‪" :‬واثق‬
‫من �أن زمالئي‬
‫�سيحققون‬
‫فوزا كبريا"‬

‫وبخ�صو�ص مباراة‬
‫ال�سبت قال �أ�سايل‪:‬‬
‫«�أنا واثق يف قدرات‬
‫زمالئي و�أدرك جيدا‬
‫�أنه بو�سعهم العودة‬
‫بكامل الزاد يف اللقاء‬
‫الذي �سيجمعهم‬
‫�أمام «�أ�سفا �إينيغا»‪،‬‬
‫خا�صة �أن البطولة‬
‫يف بوركينافا�سو مل‬
‫تنطلق بعد والفريق‬
‫املناف�س ما يزال يف‬
‫مرحلة التح�ضريات‬
‫للمو�سم اجلديد‪ ،‬وهذا‬
‫عامل يخدم اجلمعية‬
‫املطالبة با�ستغالله‬
‫حتى حت�سم اللقاء‬
‫ل�صاحلها»‪.‬‬
‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫يلتفت وراءه‪.‬‬

‫بن طو�شة خلفه وتكفل ب�شرح تعاليم الدين للراهب‬

‫وقد توجه زازو بعد الذي �شاهده �إىل خلف الطائرة ليبحث عن مكان يجل�س فيه‬
‫لكنه مل يجد‪� ،‬إال �أن زميله بن طو�شة وبعد �أن فهم ما جرى مع زازو قرر �أن يرتك‬
‫مكانه لزازو ويجل�س هو �إىل جانب الراهب‪ .‬وهنا قال لنا بن طو�شة‪�" :‬أعرف جيدا‬
‫كيف يفكر ه�ؤالء الرهبان وهي فر�صة �أ�شرح له فيها تعاليم ديننا احلنيف ليدرك‬
‫�أننا م�سلمون هكذا �أكون على الأقل قمت بواجبي كم�سلم"‪.‬‬

‫م�س�ؤول العتاد وجد نف�سه يف الدرجة الأوىل‬

‫من بني املواقف الطريفة التي وقعت يف الطائرة ونحن مع البعثة ال�شلفية‪� ،‬أن‬
‫م�س�ؤول العتاد مغيزة وجد نف�سه �ضمن م�سافري الدرجة الأوىل‪ ،‬بينما الإداريون‬
‫والطاقم الفني كلهم يف اخللف‪ .‬وهو املوقف الذي ا�ستغرب له اجلميع‪ ،‬قبل �أن مينح‬
‫مغيزة مكانه للمدرب نور الدين �سعدي‪.‬‬

‫الت�شكيلة �أجرت ح�صة تدريبية واحدة �أم�س‬

‫�أجرت الت�شكيلة ال�شلفية ح�صة تدريبية واحدة نهار �أم�س‪ ،‬انطلقت يف ال�ساعة‬
‫الرابعة م�ساء (اخلام�سة بتوقيت اجلزائر)‪ ،‬ولكنها مل جتر يف امللعب الرئي�سي الذي‬
‫�سيحت�ضن املباراة وهو ملعب ‪� 4‬أوت‪ ،‬و�إمنا يف �أحد مالحقه القريبة‪ ،‬و�ضعته �إدارة‬
‫«�أ�سفا» خ�صي�صا حتت ت�صرف اجلمعية من �أجل التدرب عليه‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬
‫"لوناف" يُلغي ال�سوبــر نهــائيـا‪" ،‬ن�سمة" تـرفـ�ض‬
‫وطـلب الـوفــاق اللـعـب يف اجلــزائر مـرفــو�ض‬

‫ثالث لقاء �إقليمي يلغى للوفاق‬
‫و‪� 5‬أندية جزائرية عرفت نف�س الو�ضعية‬

‫�إن كانت عبارة �ألغي تعني الإلغاء النهائي �أو‬
‫ت�أجيله �إىل موعد الحق‪ ،‬خا�صة �أن الأمور يجب‬
‫�أن تتم يف هذه الق�ضية بالوثائق الر�سمية ولي�س‬
‫الر�سائل الهاتفية‪.‬‬

‫وح ّمار را�سل الفاف لطلب اللعب‬
‫يف �سطيف �أو عنابة‬

‫و�سارعت �إدارة الوفاق ممثلة يف الرئي�س حمار‬
‫�إىل مرا�سلة االحتادية اجلزائرية لكرة القدم‪ ،‬من‬
‫�أجل برجمة اللقاء يف اجلزائر �سواء يف مدينة‬
‫�سطيف �أو يف ملعب ‪ 19‬ماي بعنابة التي تتو�سط‬
‫تون�س و�سطيف‪ ،‬مثلما كان املرحوم حمي الدين‬
‫بكّار الأمني العام ال�سابق الحتاد �شمال �إفريقيا‬
‫يريده‪.‬‬

‫واقرتح اللعب يف ‪ 23‬فيفري‬

‫وقد جاء القرار �صبيحة �أم�س �أو بالأ�صح يف‬
‫�ساعة مت�أخرة من ليلة االثنني �إىل الثالثاء‪،‬‬
‫من �إحتاد �شمال �إفريقيا ب�إلغاء املقابلة التي‬
‫كانت مقررة ال�سبت بني النادي الإفريقي ووفاق‬
‫�سطيف‪.‬‬

‫ال�سبب �إ�صرار الداخلية التون�سية‬
‫على غياب اجلمهور‬

‫ويعود ال�سبب �إىل �أن االجتماع الذي كان يف‬
‫مقر والية بن عرو�س (التي يقع ملعب راد�س‬
‫يف �إقليمها الإداري)‪ ،‬مل يتم التو�صل فيه �إىل �أي‬
‫اتفاق‪ ،‬بعد �أن �أ�رص وايل بن عرو�س على ت�أكيد‬
‫تعليمات وزارة الداخلية التون�سية ب�إجراء اللقاء‬
‫دون جمهور‪.‬‬

‫وزير الداخلية رف�ض‬
‫كل املقرتحات الأخرى‬

‫وقد رف�ض وزير الداخلية التون�سي كل‬
‫املقرتحات الأخرى اخلا�صة بح�ضور اجلمهور‪،‬‬
‫حتى اخلا�صة بتقلي�ص العدد �إىل �أقل من ‪� 15‬ألف‬
‫متفرج‪ .‬و�أ�رص وزير الداخلية على �أن اللقاء �إن‬
‫لُعب يجب �أن يكون دون جمهور‪� ،‬ش�أنه يف ذلك‬
‫�ش�أن كل املقابالت يف البطولة التون�سية وحتى‬
‫الودية منها‪.‬‬

‫التخوف الأكرب من توقع‬
‫�أكرث من ‪� 1000‬سطايفي‬

‫وقد علمنا من ممثل النادي الإفريقي الذي‬
‫ح�رض االجتماع الهام الذي كان �أم�سية االثنني‬
‫يف مقر والية بن عرو�س‪� ،‬أن التخوف الأكرب‬
‫لوزارة الداخلية ح�سب ما جاء يف االجتماع هو‬
‫توقع ح�ضور �أكرث من ‪ 1000‬منا�رص �سطايفي‪،‬‬
‫بناء على املباريات ال�سابقة التي لعبها الوفاق‬
‫يف تون�س �إذ كانت الأعداد ترتاوح بني ‪500‬‬
‫منا�رص‪ ،‬كما ح�صل يف باجة مبنا�سبة لقاء‬
‫«لوناف" يف نوفمرب ‪� 2010‬إىل �أكرث من ‪7500‬‬
‫منا�رص يف لقاء الرتجي– الوفاق يف رابطة‬
‫الأبطال الإفريقية‪.‬‬

‫""النه�ضة" تخوفت من فلول‬
‫نظام بن علي‬

‫التخوف من م�ؤامرة كبرية‬

‫وحتى �إن مل تعلن وزارة الداخلية التون�سية‬
‫ذلك عالنية‪ ،‬ف�إن التخوف الأكرب من الو�صول‬
‫�إىل م�ؤامرة فعلية يف اللقاء على طريقة بور‬
‫�سعيد‪ ،‬تكون �سببا يف �إف�ساد العالقة بني تون�س‬
‫واجلزائر‪.‬‬

‫�إ�صرار وزارة الداخلية يك�شف �أن‬
‫لديها معلومة ما‬

‫وي�أتي �إ�رصار وزارة الداخلية التون�سية على لعب‬
‫املباراة بدون جمهور‪ ،‬وعدم الر�ضوخ ملطالب‬
‫الأطراف املعنية باللقاء‪ ،‬لي�ؤكد �أن الوزارة‬
‫لديها معلومة بوجود �شيء ما خمطط له يف هذه‬
‫املقابلة‪ ،‬لأن الداخلية تتعامل يف العادة وفق‬
‫تقارير �أمنية م�سبقة‪.‬‬

‫الغريب �أن القرار ال يعني‬
‫لقاء الرتجي‪ -‬املغرب الفا�سي‬

‫ولكن يف املقابل وما ي�ؤكد �أن القرار جاء ب�سبب‬
‫التخوف من �أي ت�رصف �سيء اجتاه �أن�صار الوفاق‪،‬‬
‫بحكم التوقع امل�سبق حل�ضورهم بقوة‪ ،‬ف�إن اللقاء‬

‫لوناف‪ ،‬الإفريقي ون�سمة رف�ضوا‬
‫اللعب دون جمهور‬

‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن وزارة الداخلية وكذا وايل‬
‫بن عرو�س مل يطلبا ب�إلغاء اللقاء ولكن رف�ضا‬
‫مطلقا اللعب باجلمهور‪ ،‬وهو الأمر الذي رف�ضته‬
‫بقية الأطراف املحيطة باللقاء‪ .‬وخا�صة �إدارة‬
‫النادي الإفريقي التي رف�ضت لعب املواجهة‬
‫بدون جمهور‪� ،‬ش�أنها يف ذلك �ش�أن ال�رشكة الراعية‬
‫للدورة قناة ن�سمة‪ ،‬والهيئة املنظمة للدورة �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا لكرة القدم‪.‬‬

‫النادي الإفريقي �أح�س بالتمييز‬

‫لكن يف املقابل ف�إن �إبقاء لقاء الرتجي– املغرب‬
‫الفا�سي باجلمهور �إىل �إ�شعار جديد‪ ،‬جعل النادي‬
‫الإفريقي يح�س بالتمييز اجتاهه من ال�سلطات‬
‫التون�سية‪ ،‬وهو ما جعل ممثله يف االجتماع‬
‫ي�رص على اللعب باجلمهور هذا ال�سبت �أمام وفاق‬
‫�سطيف‪.‬‬

‫الوفاق مل ميانع اللعب دون جمهور‬

‫"الفاف" حتدثت عن �إلغاء نهائي‬

‫و�أمام كرثة الت�سا�ؤالت يف هذه الق�ضية‪ ،‬ف�إن‬
‫�إدارة الوفاق �سارعت لال�ستف�سار لدى الفاف‪ ،‬التي‬
‫حتدثت عن �إلغاء نهائي للقاء الإفريقي ووفاق‬
‫�سطيف‪ ،‬بالنظر �إىل �صعوبة جتميع �أع�ضاء �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا التخاذ قرار جديد‪.‬‬

‫"ن�سمة" ترف�ض الإلغاء النهائي‬
‫وتطالب باللعب يف اجلزائر‬

‫ويف املقابل فقد رف�ضت قناة «ن�سمة" الراعي‬
‫الر�سمي ملناف�سات �شمال �إفريقيا‪ ،‬القرار الذي‬
‫جاء من �إحتاد �شمال �إفريقيا‪ ،‬ومل يتم م�شاورتها‬
‫فيه واخلا�ص ب�إلغاء اللقاء ب�صفة نهائية‪.‬‬
‫وتوجهت القناة مبرا�سلة نهار �أم�س �إىل �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا من �أجل لعب اللقاء يف اجلزائر‬
‫يف الأ�سابيع القادمة‪� ،‬سواء يف مدينة �سطيف �أو‬
‫عنابة املهم �أن يجرى اللقاء‪.‬‬

‫ال�سبب عقود الإ�شهار التي وقعتها‬

‫ويعود �سبب رف�ض ن�سمة للإلغاء النهائي‬
‫للمباراة �إىل �أن الإلغاء �سيت�سبب يف خ�سائر‬
‫مادية لهذه القناة‪ ،‬بالنظر �إىل العقود الإ�شهارية‬
‫التي كانت قد وقعتها يف ال�سابق مع ممويل الدور‬
‫النهائي‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود مبلغ مايل مر�صود‬
‫للمتوج بالدور وهو ‪� 50‬ألف دوالر‪ ،‬زيادة على‬
‫منح كل فريق من الفريقني مبلغ ‪� 15‬ألف دوالر‪،‬‬
‫ال�ضيف لتغطية نفقات النقل وامل�ست�ضيف لتغطية‬
‫نفقات الإيواء‪.‬‬

‫ويف املقابل ف�إن الوفاق وعلى امتداد الأيام‬
‫املا�ضية مل ميانع متاما اللعب دون جمهور‪،‬‬
‫وبقي فقط ي�س�أل �إن كان القرار باللعب باجلمهور‬
‫�أو بدون جمهور‪ ،‬ومل ميانع الفريق ال�سطايفي‬
‫اللعب بدون جمهور‪ ،‬طاملا �أن غياب اجلمهور مل‬
‫يعد غريبا على الالعب اجلزائري‪ ،‬بعد �أن �شبع من‬
‫«الويكلو" يف ال�سنوات ال�سابقة �إىل غاية منت�صف‬
‫مرحلة ذهاب املو�سم احلايل‪ ،‬حني قررت رابطة‬
‫قرباج تغيري الإجراءات االن�ضباطية وعدم عقوبة‬
‫غياب اجلمهور �سوى يف حالة اجتياح امليدان �أو‬
‫الر�شق الذي ي�سبب �إ�صابات ج�سدية‪.‬‬

‫�س ّرار حاول االت�صال برئي�س لوناف‬
‫لكن دون جدوى‬

‫ورغم �أن اجتماعا �آخر كان مربجما يف �أم�سية‬
‫�أم�س الثالثاء يف مقر وزارة الداخلية التون�سية‪،‬‬
‫�إال �أنه �أمام الرف�ض التام لل�سلطات التون�سية‬
‫ح�ضور اجلماهري‪ ،‬فقد قرر رئي�س �إحتاد �شمال‬
‫�إفريقيا حممد روراوة �إلغاء املواجهة و"تهنى‬
‫الفرطا�س من حكان الر�أ�س"‪.‬‬

‫القرار الر�سمي الآن �أن املقابلة‬
‫�ألغيت ومل ت�ؤجل‬

‫و"روراوة" يقرر �إلغاء املباراة‬

‫ح ّمار و�س ّرار ا�ستيقظا‬
‫على ر�سائل الإلغاء‬

‫حمار وكذا‬
‫وقد ا�ستيقظ رئي�س نادي الوفاق ّ‬
‫�رسار‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية ّ‬
‫�صبيحة �أم�س على ر�سائل هاتفية خا�صة ب�إلغاء‬
‫اللقاء‪ ،‬و�صلت الأول من رئي�س الرابطة الوطنية‬
‫حمفوظ قرباج والثاين من قرباج‪ ،‬روراوة وكذا‬
‫الأمني العام للفاف النذير بوزناد‪ ،‬وهي الر�سالة‬
‫نف�سها التي و�صلت �أي�ضا املناجري العام ر�شيد‬
‫رجراج‪.‬‬

‫و�أمني عام الرابطة طلب �إلغاء‬
‫كل الإجراءات‬

‫كما ات�صل الأمني العام للرابطة الوطنية النذير‬
‫بوزناد هاتفيا باملدير الإداري للوفاق ر�شيد‬
‫جرودي‪ ،‬وطلب منه �إلغاء كل الإجراءات اخلا�صة‬
‫باحلجز يف الطائرة‪ ،‬واحلجز الفندقي وغريها من‬
‫الأمور‪ ،‬وهو ما قام به املدير الإداري للوفاق‪.‬‬

‫عبارة "�إلغاء" مل تفهم هل‬
‫ت�أجيل �أم �إلغاء نهائي‬

‫وجاءت الر�سائل الهاتفية التي و�صلت �أع�ضاء‬
‫الإدارة ال�سطايفية من امل�رشفني على ت�سيري الكرة‬
‫اجلزائر مت�شابهة‪ ،‬تت�ضمن �أن اللقاء الذي كان ‬
‫مقررا بني وفاق �سطيف والنادي الإفريقي ليوم‬
‫ال�سبت ‪ 18‬فيفري �ألغي‪ .‬ومل يفهم �أع�ضاء الإدارة‬

‫وقد حاول رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫�رسار‪ ،‬االت�صال الهاتفي برئي�س الفاف‬
‫للوفاق ّ‬
‫و�إحتاد �شمال �إفريقيا روراوة من �أجل فهم �إن‬
‫�رسار‬
‫كان الإلغاء نهائيا �أو جمرد ت�أجيل‪ ،‬ولكن ّ‬
‫مل يتمكن من احلديث مع روراوة‪ ،‬وبالتايل بقي‬
‫طلب �إدارة الوفاق اخلا�ص باللعب يف اجلزائر‬
‫�سواء يف �سطيف �أو يف عنابة عالقا‪.‬‬

‫ويف انتظار معطيات جديدة يف ال�ساعات‬
‫القادمة‪ ،‬ف�إن القرار الر�سمي الآن من �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا هو �أن اللقاء بني الوفاق ال�سطايفي‬
‫والنادي الإفريقي قد �ألغي ومل ي�ؤجل‪ ،‬وقد حتمل‬
‫قادم ال�ساعات جديدا �آخر‪.‬‬

‫الأمني العام اجلديد‬
‫لـ لوناف وراء الورطة‬

‫وكان الأمني العام ال�سابق الحتاد �شمال‬
‫�إفريقيا‪ ،‬قد �أكد على برجمة املواجهة يف مدينة‬
‫عنابة التي تتو�سط �سطيف وتون�س‪ ،‬ولكن بعد‬
‫وفاته وتعيني �أمني عام جديد هو نف�سه �أمني‬
‫اجلامعة التون�سية لكرة القدم‪� ،‬أ�رص الأمني اجلديد‬
‫على لعب اللقاء يف راد�س‪ ،‬والنتيجة هي ورطة‬
‫دامت �شهورا ويف النهاية �ألغيت املباراة‪.‬‬

‫�س ّرار‪" :‬منذ البداية كان عليهم‬
‫برجمتها يف اجلزائر‬
‫واملرحوم ب ّكار كان حمقا"‬

‫و�رصح رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫للوفاق �رسار‪� ،‬أن �إحتاد �شمال �إفريقيا �أخذ‬
‫الكثري من الوقت يف هذه املقابلة‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫«مل نفهم الإ�رصار على لعبها يف تون�س رغم‬
‫الظروف اخلا�صة‪ ،‬وكان الأجدر باحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا ال�سري يف فكرة املرحوم بكّار‪،‬‬
‫خا�صة �أن الوفاق قدم �أكرث من طلب للعب يف‬
‫اجلزائر �آخرها �صبيحة الثالثاء (�أي �أم�س)"‬
‫سمير‪.‬ب‬
‫‪.‬‬

‫‪ :1970‬بلكور تن�سحب من �إياب جان دارك‬

‫وكان القرار الأول اخلا�ص بان�سحاب ناد جزائري من مناف�سة �إقليمية �سنة ‪1970‬‬
‫يتعلق ب�شباب بلكور‪� ،‬أو ما كان يعرف وقتها بال�شباب الكبري‪ .‬حيث لعب الفريق لقاء‬
‫الذهاب يف ‪� 20‬أوت �أمام جان دارك ال�سينغايل وفاز بـ ‪ ،5-3‬ولكن �أحداثا خطرية‬
‫عرفها اللقاء �أدت �إىل ان�سحاب ال�شباب من خو�ض لقاء العودة يف داكار‪.‬‬

‫‪ :1981‬الوفاق ت�أهل بان�سحاب الرتجي وزندر‬

‫وعرف الوفاق �أول �إلغاء مقابلة �إقليمية له يف �سنة ‪ ،1981‬عندما كان من املفرت�ض‬
‫�أن يواجه يف ثمن نهائي ك�أ�س الك�ؤو�س الإفريقية املت�أهل من الرتجي التون�سي وزندر‬
‫النيجري‪� .‬إال �أن هذين الفريقني مل يتفقا على اللعب بينهما و�أق�صتهما الكاف معا‪،‬‬
‫ووجد الوفاق نف�سه مير �إىل ربع النهائي ويواجه �إحتاد دواال‪.‬‬

‫‪ :1983‬ال�شبيبة تت�أهل على الرتجي وتق�صى �إداريا‬

‫ويف ت�صفيات الدورة الثانية لك�أ�س العرب للأندية البطلة يف ‪ 1983،‬ت�أهلت �شبيبة‬
‫القبائل بت�سميتها �آنذاك جمعية الكرتونيك تيزي وزو بعد فوزها يوم ‪� 3‬أفريل ‪1983‬‬
‫على الرتجي التون�سي يف املنزه بـ ‪ 1-2‬من ت�سجيل مناد واملرحوم عوي�س‪� .‬إال �أن‬
‫ال�شبيبة مل حت�رض للقاء الدور الثاين �أمام النادي القنيطري املغربي‪ ،‬ب�سبب عدم‬
‫ح�صولها على «التليك�س" وهو ما رف�ضه االحتاد العربي الذي �أق�صى ال�شبيبة �إداريا‪.‬‬

‫‪ :1989‬االحتاد يرف�ض التوجه �إىل مدغ�شقر‬

‫رابع فريق جزائري مل يلعب مواجهة �إقليمية‪ ،‬كان �إحتاد العا�صمة يف الدور ربع‬
‫النهائي لك�أ�س الك�ؤو�س الإفريقية‪ ،‬بعد �أن خ�رس االحتاد يف ‪ 5‬جويلية ذهابا �أمام‬
‫�أنتاناناريفو امللغا�شي بـ ‪ ،1-3‬ما دفع الإدارة �إىل اتخاذ قرار عدم اللعب �إيابا يف‬
‫مدغ�شقر‪.‬‬

‫"‪� :1991‬صدام يحرم ال�شبيبة واملولودية‬
‫من الأفرو‪� -‬أ�سيوية والعربية‬

‫ويف ‪ 1991‬تكررت حادثة عدم لعب �شبيبة القبائل ملواجهة �إقليمية‪ ،‬وكان الأمر‬
‫هذه املرة متعلق بالك�أ�س الأفرو‪� -‬أ�سيوية التي كان من املفرت�ض �أن تلعبها ال�شبيبة‬
‫بطلة �إفريقيا للأندية البطلة ‪� ،1990‬أمام بطل �أ�سيا اال�ستقالل الإيراين‪ .‬ولكن حرب‬
‫اخلليج واحتالل العراق للكويت �أدى �إىل �إلغاء اللقاء‪ ،‬كما �أدى �إىل �إلغاء الك�أ�س العربية‬
‫للأندية البطلة التي كان من املفار�ض �أن متثل مولودية العا�صمة فيها اجلزائر‪ ،‬بعد‬
‫ت�أهلها يف الدور الت�صفوي على النجم ال�ساحلي بـ ‪ 1-0‬يف ‪ 5‬جويلية (وقعه حملل‬
‫دوري املحرتفني حاليا م�صطفى مازة) والتعادل �إيابا يف �سو�سة بـ ‪.0-0‬‬

‫‪� :2007‬إحتاد العا�صمة يت�أهل عربيا بعقوبة العربي‬

‫ويف ‪ 2007‬ويف �إطار الدور الثاين لدوري �أبطال العرب‪ ،‬كان املوعد مع ت�أهل‬
‫�إحتاد العا�صمة �أمام العربي الكويتي‪ ،‬بعد �إلغاء مباراة الإياب بني الفريقني نتيجة‬
‫جتميد الفيفا لن�شاطات االحتاد الكويتي لكرة القدم‪ ،‬بعد �أن لعبا الفريقان ذهابا وفاز‬
‫العربي الكويتي بـ ‪.3-2‬‬

‫‪ :2008‬الهالل ال�سوداين ين�سحب من مباراة الإياب‬

‫وتكرر ال�سيناريو العربي الحتاد العا�صمة مع الوفاق يف نهاية �سنة ‪ ،2008‬بعد‬
‫�أن فاز ذهابا على الهالل ال�سوداين بـ ‪ 1-2‬يف ملعب الهالل �ستاديوم بالعا�صمة‬
‫اخلرطوم‪ ،‬ليعلن الهالل ان�سحابه من مباراة الإياب املربجمة يف �سطيف‪.‬‬

‫‪ :2011‬الن�سخة املوحدة لدورة "لوناف" �ألغيت‬

‫وبخ�صو�ص �إحتاد �شمال �إفريقيا ف�إن �إلغاء ال�سوبر الذي كان مربجما ال�سبت لي�س‬
‫الإلغاء الأول‪ ،‬فقد �ألغيت الدورة املوحدة التي كان من املفرت�ض �أن جترى يف ‪،2011‬‬
‫وت�ضم ‪ 8‬فرق من البلدان الثالثة (املغرب‪ ،‬تون�س واجلزائر)‪ ،‬وهي الدورة التي‬
‫تقرر يف بداية الأمر �أن ي�شارك فيها وفاق �سطيف‪� ،‬إحتاد احلرا�ش وجمعية ال�شلف‬
‫من اجلزائر‪ ،‬النادي الإفريقي‪ ،‬النجم ال�ساحلي والرتجي التون�سي‪� ،‬إ�ضافة �إىل املغرب‬
‫الفا�سي والرجاء البي�ضاوي‪ ،‬ولكن رغم حتديد تواريخ الأدوار قرر �إحتاد �شمال �إفريقيا‬
‫�إلغاء الدورة على هام�ش اجتماعه مكتبه التنفيذي يف العا�صمة املغربية الرباط‬
‫بتاريخ ‪ 9‬جويلية املا�ضي‪.‬‬

‫ ‬

‫س‪ .‬ب‬

‫لقاء الك�أ�س �أمام تب�سة ينطلق على الثانية‬

‫�أعلنت جلنة تنظيم ك�أ�س اجلمهورية �سهرة �أول �أم�س برنامج مواجهات الدور ‪،16‬‬
‫و�سيلعب لقاء الوفاق ال�سطايفي �أمام �إحتاد تب�سة يف ملعب ‪ 4‬مار�س بتب�سة يوم‬
‫اخلمي�س ‪ 23‬فيفري كما هو معروف منذ مدة‪ ،‬ولكن اجلديد هو �أن اللقاء �سينطلق يف‬
‫ال�ساعة الثانية زواال‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫ويعود ال�سبب املبا�رش للتخوف من ح�ضور‬
‫اجلمهور ال�سطايفي بعدد يفوق الألف منا�رص‪،‬‬
‫�إىل �أن وزارة الداخلية التون�سية التي ميثلها علي‬
‫لعري�ض وزير احلزب الإ�سالمي احلاكم يف تون�س‬
‫ّ‬
‫منذ انتخابات نهاية �أكتوبر املا�ضي‪ ،‬تتخوف‬
‫من �إمكانية �أن يتم ا�ستغالل تواجد �أن�صار الوفاق‬
‫يف امللعب من �أطراف غري ريا�ضية‪ ،‬حت�سب على‬
‫النظام ال�سابق للقيام ب�أحداث �شغب نحوهم‪،‬‬
‫وبالتايل توتر العالقة بني تون�س واجلزائر‪.‬‬

‫الآخر املربمج يوم ال�سبت ‪ 25‬فيفري يف �إطار‬
‫�سوبر الكاف بني الرتجي التون�سي واملغرب‬
‫الفا�سي غري معني بعدم ح�ضور اجلمهور‪ ،‬وما‬
‫زال القرار بخ�صو�صه هو ‪� 15‬ألف متفرج‪ .‬وهو‬
‫ما يعني �أن وزارة الداخلية التون�سية ال تتخوف‬
‫من ال�سوبر الإفريقي‪ ،‬لأن �أن�صار املغرب الفا�سي‬
‫لن يتنقلوا بقوة عك�س ال�سوبر ال�شمال �إفريقي‪.‬‬

‫بعد �إلغاء املباراة التي كانت مقررة هذا ال�سبت بني وفاق �سطيف والنادي الإفريقي‪،‬‬
‫يتكرر �سيناريو نادر لعدد من الأندية اجلزائرية يف التاريخ مع املناف�سات الإقليمية‪،‬‬
‫�إذ يكون يف الغالب ال�سبب الأمني وراء القرار‪ ،‬كما ح�صل يف لقاء ال�سبت‪ ،‬وهو‬
‫ال�سيناريو الذي عرفته �أندية �شباب بلكور‪� ،‬شبيبة القبائل‪ ،‬مولودية اجلزائر‪� ،‬إحتاد‬
‫العا�صمة‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مثلما ذكرناه في عدد أمس‪ ،‬فإن املقابلة التي ستجمع النادي اإلفريقي بوفاق سطيف ألغيت‪ ،‬بسبب تعقد‬
‫اإلجراءات التنظيمية‪ .‬وبعد أن كان التساؤل عن حضور وعدم حضور اجلمهور‪ ،‬جاءت اإلجابة صادمة ألنصار الوفاق‬
‫صبيحة أمس‪.‬‬

‫وقد قدم رئي�س النادي يف مرا�سلته لالحتادية‬
‫اجلزائرية �إىل جانب مقرتح اللعب يف �سطيف‬
‫�أو يف عنابة‪ ،‬تاريخ اخلمي�س ‪ 23‬فيفري موعدا‬
‫جديدا للمباراة‪� .‬أي يف املوعد الأول للقاء الك�أ�س‬
‫�أمام تب�سة مع �إبداء موافقة الوفاق على لعب‬
‫لقاء الك�أ�س يوم ‪ 28‬فيفري بدون الثنائي الدويل‬
‫عودية‪ -‬جابو الذي �سيكون يف غامبيا مع‬
‫الفريق الوطني‪.‬‬

‫جابو‪ ،‬عودية وح�شود جنوا من تعب �إ�ضايف‬

‫يبدو �أن امل�ستفيد الوحيد من �إلغاء ال�سوبر ال�شمال �إفريقي‪ ،‬هو الثالثي الدويل جابو‪-‬‬
‫عودية‪ -‬ح�شود الذي كان معنيا مبوعد يف القن�صلية الفرن�سية بالعا�صمة يوم ‪20‬‬
‫فيفري احلايل‪ .‬ما يعني �أن الالعبني الثالثة كانوا �سيكونون جمربين على الدخول من‬
‫تون�س �إىل اجلزائر يوم ‪ 19‬فيفري‪ ،‬ثم الدخول من العا�صمة �إىل تب�سة يوم ‪ 21‬فيفري‪،‬‬
‫لو مت احلفاظ على موعد اللقاء الأول �أمام النادي الإفريقي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫وفاق �سطيف‬
‫الأول املحرتف‬
‫""لوناف" يُلغي ال�سوبر نهائيا‪ ،‬الوفاق يطلب لعبه‬
‫يف �سطيـــف و»ن�سمــــة» ترفـــ�ض الإلغــاء النهائـي‬

‫ثالث لقاء �إقليمي يلغى للوفاق‪ ،‬و‪5‬‬
‫�أندية جزائرية عرفت نف�س الو�ضعية‬

‫�إن كانت عبارة �ألغي تعني الإلغاء النهائي �أو‬
‫ت�أجيله �إىل موعد الحق‪ ،‬خا�صة �أن الأمور يجب‬
‫�أن تتم يف هذه الق�ضية بالوثائق الر�سمية ولي�س‬
‫الر�سائل الهاتفية‪.‬‬

‫وح ّمار را�سل الفاف لطلب اللعب‬
‫يف �سطيف �أو عنابة‬

‫و�سارعت �إدارة الوفاق ممثلة يف الرئي�س‬
‫حمار �إىل مرا�سلة االحتادية اجلزائرية لكرة‬
‫القدم‪ ،‬من �أجل برجمة اللقاء يف اجلزائر �سواء‬
‫يف مدينة �سطيف �أو يف ملعب ‪ 19‬ماي بعنابة‬
‫التي تتو�سط تون�س و�سطيف‪ ،‬مثلما كان‬
‫املرحوم حمي الدين بكّار الأمني العام ال�سابق‬
‫الحتاد �شمال �إفريقيا يريده‪.‬‬

‫واقرتح اللعب يف ‪ 23‬فيفري‬

‫وقد جاء القرار �صبيحة �أم�س �أو بالأ�صح يف‬
‫�ساعة مت�أخرة من ليلة االثنني �إىل الثالثاء‪،‬‬
‫من �إحتاد �شمال �إفريقيا ب�إلغاء املقابلة التي‬
‫كانت مقررة ال�سبت بني النادي الإفريقي‬
‫ووفاق �سطيف‪.‬‬

‫ال�سبب �إ�صرار الداخلية‬
‫على غياب اجلمهور‬

‫ويعود ال�سبب �إىل �أن االجتماع الذي كان يف‬
‫مقر والية بن عرو�س (التي يقع ملعب راد�س‬
‫يف �إقليمها الإداري)‪ ،‬مل يتم التو�صل فيه �إىل �أي‬
‫اتفاق‪ ،‬بعد �أن �أ�رص وايل بن عرو�س على ت�أكيد‬
‫تعليمات وزارة الداخلية التون�سية ب�إجراء اللقاء‬
‫دون جمهور‪.‬‬

‫وزير الداخلية رف�ض‬
‫كل املقرتحات الأخرى‬

‫وقد رف�ض وزير الداخلية التون�سي كل‬
‫املقرتحات الأخرى اخلا�صة بح�ضور اجلمهور‪،‬‬
‫حتى اخلا�صة بتقلي�ص العدد �إىل �أقل من ‪� 15‬ألف‬
‫متفرج‪ .‬و�أ�رص وزير الداخلية على �أن اللقاء �إن‬
‫لُعب يجب �أن يكون دون جمهور‪� ،‬ش�أنه يف ذلك‬
‫�ش�أن كل املقابالت يف البطولة التون�سية وحتى‬
‫الودية منها‪.‬‬

‫التخوف الأكرب من توقع �أكرث من‬
‫‪� 1000‬سطايفي‬

‫وقد علمنا من ممثل النادي الإفريقي الذي‬
‫ح�رض االجتماع الهام الذي كان �أم�سية االثنني‬
‫يف مقر والية بن عرو�س‪� ،‬أن التخوف الأكرب‬
‫لوزارة الداخلية ح�سب ما جاء يف االجتماع هو‬
‫توقع ح�ضور �أكرث من ‪ 1000‬منا�رص �سطايفي‪،‬‬
‫بناء على املباريات ال�سابقة التي لعبها الوفاق‬
‫يف تون�س �إذ كانت الأعداد ترتاوح بني ‪500‬‬
‫منا�رص‪ ،‬كما ح�صل يف باجة مبنا�سبة لقاء‬
‫«لوناف» يف نوفمرب ‪� 2010‬إىل �أكرث من ‪7500‬‬
‫منا�رص يف لقاء الرتجي– الوفاق يف رابطة‬
‫الأبطال الإفريقية‪.‬‬

‫النه�ضة تخوفت من فلول‬
‫نظام بن علي‬

‫التخوف من م�ؤامرة كبرية‬

‫وحتى �إن مل تعلن وزارة الداخلية التون�سية‬
‫ذلك عالنية‪ ،‬ف�إن التخوف الأكرب من الو�صول‬
‫�إىل م�ؤامرة فعلية يف اللقاء على طريقة بور‬
‫�سعيد‪ ،‬تكون �سببا يف �إف�ساد العالقة بني‬
‫تون�س واجلزائر‪.‬‬

‫�إ�صرار وزارة الداخلية يك�شف �أن‬
‫لديها معلومة ما‬

‫وي�أتي �إ�رصار وزارة الداخلية التون�سية على لعب‬
‫املباراة بدون جمهور‪ ،‬وعدم الر�ضوخ ملطالب‬
‫الأطراف املعنية باللقاء‪ ،‬لي�ؤكد �أن الوزارة‬
‫لديها معلومة بوجود �شيء ما خمطط له يف هذه‬
‫املقابلة‪ ،‬لأن الداخلية تتعامل يف العادة وفق‬
‫تقارير �أمنية م�سبقة‪.‬‬

‫الغريب �أن القرار ال يعني‬
‫لقاء الرتجي‪ -‬املا�س‬

‫ولكن يف املقابل وما ي�ؤكد �أن القرار جاء ب�سبب‬
‫التخوف من �أي ت�رصف �سيء اجتاه �أن�صار الوفاق‪،‬‬
‫بحكم التوقع امل�سبق حل�ضورهم بقوة‪ ،‬ف�إن اللقاء‬

‫لوناف‪ ،‬الإفريقي ون�سمة رف�ضوا‬
‫اللعب دون جمهور‬

‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن وزارة الداخلية وكذا وايل‬
‫بن عرو�س مل يطلبا ب�إلغاء اللقاء ولكن رف�ضا‬
‫مطلقا اللعب باجلمهور‪ ،‬وهو الأمر الذي رف�ضته‬
‫بقية الأطراف املحيطة باللقاء‪ .‬وخا�صة �إدارة‬
‫النادي الإفريقي التي رف�ضت لعب املواجهة‬
‫بدون جمهور‪� ،‬ش�أنها يف ذلك �ش�أن ال�رشكة الراعية‬
‫للدورة قناة ن�سمة‪ ،‬والهيئة املنظمة للدورة �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا لكرة القدم‪.‬‬

‫النادي الإفريقي �أح�س بالتمييز‬

‫لكن يف املقابل ف�إن �إبقاء لقاء الرتجي–‬
‫املغرب الفا�سي باجلمهور �إىل �إ�شعار جديد‪،‬‬
‫جعل النادي الإفريقي يح�س بالتمييز اجتاهه‬
‫من ال�سلطات التون�سية‪ ،‬وهو ما جعل ممثله‬
‫يف االجتماع ي�رص على اللعب باجلمهور هذا‬
‫ال�سبت �أمام وفاق �سطيف‪.‬‬

‫الوفاق مل ميانع اللعب دون جمهور‬

‫«الفاف» حتدثت عن �إلغاء نهائي‬

‫و�أمام كرثة الت�سا�ؤالت يف هذه الق�ضية‪ ،‬ف�إن‬
‫�إدارة الوفاق �سارعت لال�ستف�سار لدى الفاف‪ ،‬التي‬
‫حتدثت عن �إلغاء نهائي للقاء الإفريقي ووفاق‬
‫�سطيف‪ ،‬بالنظر �إىل �صعوبة جتميع �أع�ضاء �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا التخاذ قرار جديد‪.‬‬

‫«ن�سمة» ترف�ض الإلغاء النهائي‬
‫وتطالب باللعب يف اجلزائر‬

‫ويف املقابل فقد رف�ضت قناة «ن�سمة» الراعي‬
‫الر�سمي ملناف�سات �شمال �إفريقيا‪ ،‬القرار الذي‬
‫جاء من �إحتاد �شمال �إفريقيا‪ ،‬ومل يتم م�شاورتها‬
‫فيه واخلا�ص ب�إلغاء اللقاء ب�صفة نهائية‪.‬‬
‫وتوجهت القناة مبرا�سلة نهار �أم�س �إىل �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا من �أجل لعب اللقاء يف اجلزائر‬
‫يف الأ�سابيع القادمة‪� ،‬سواء يف مدينة �سطيف �أو‬
‫عنابة املهم �أن يجرى اللقاء‪.‬‬

‫ال�سبب عقود الإ�شهار التي وقعتها‬

‫ويعود �سبب رف�ض ن�سمة للإلغاء النهائي‬
‫للمباراة �إىل �أن الإلغاء �سيت�سبب يف خ�سائر‬
‫مادية لهذه القناة‪ ،‬بالنظر �إىل العقود الإ�شهارية‬
‫التي كانت قد وقعتها يف ال�سابق مع ممويل الدور‬
‫النهائي‪� ،‬إ�ضافة �إىل وجود مبلغ مايل مر�صود‬
‫للمتوج بالدور وهو ‪� 50‬ألف دوالر‪ ،‬زيادة على‬
‫منح كل فريق من الفريقني مبلغ ‪� 15‬ألف دوالر‪،‬‬
‫ال�ضيف لتغطية نفقات النقل وامل�ست�ضيف لتغطية‬
‫نفقات الإيواء‪.‬‬

‫ويف املقابل ف�إن الوفاق وعلى امتداد الأيام‬
‫املا�ضية مل ميانع متاما اللعب دون جمهور‪،‬‬
‫وبقي فقط ي�س�أل �إن كان القرار باللعب باجلمهور‬
‫�أو بدون جمهور‪ ،‬ومل ميانع الفريق ال�سطايفي‬
‫اللعب بدون جمهور‪ ،‬طاملا �أن غياب اجلمهور مل‬
‫يعد غريبا على الالعب اجلزائري‪ ،‬بعد �أن �شبع من‬
‫«الويكلو» يف ال�سنوات ال�سابقة �إىل غاية منت�صف‬
‫مرحلة ذهاب املو�سم احلايل‪ ،‬حني قررت رابطة‬
‫قرباج تغيري الإجراءات االن�ضباطية وعدم عقوبة‬
‫غياب اجلمهور �سوى يف حالة اجتياح امليدان �أو‬
‫الر�شق الذي ي�سبب �إ�صابات ج�سدية‪.‬‬

‫�س ّرار حاول االت�صال برئي�س لوناف‬
‫لكن دون جدوى‬

‫ورغم �أن اجتماعا �آخر كان مربجما يف �أم�سية‬
‫�أم�س الثالثاء يف مقر وزارة الداخلية التون�سية‪،‬‬
‫�إال �أنه �أمام الرف�ض التام لل�سلطات التون�سية‬
‫ح�ضور اجلماهري‪ ،‬فقد قرر رئي�س �إحتاد �شمال‬
‫�إفريقيا حممد روراوة �إلغاء املواجهة و»تهنى‬
‫الفرطا�س من حكان الر�أ�س»‪.‬‬

‫القرار الر�سمي الآن �أن املقابلة‬
‫�ألغيت ومل ت�ؤجل‬

‫و»روراوة» يقرر �إلغاء املباراة‬

‫ح ّمار و�س ّرار ا�ستيقظا‬
‫على ر�سائل الإلغاء‬

‫حمار وكذا‬
‫وقد ا�ستيقظ رئي�س نادي الوفاق ّ‬
‫�رسار‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية ّ‬
‫�صبيحة �أم�س على ر�سائل هاتفية خا�صة ب�إلغاء‬
‫اللقاء‪ ،‬و�صلت الأول من رئي�س الرابطة الوطنية‬
‫حمفوظ قرباج والثاين من قرباج‪ ،‬روراوة وكذا‬
‫الأمني العام للفاف النذير بوزناد‪ ،‬وهي الر�سالة‬
‫نف�سها التي و�صلت �أي�ضا املناجري العام ر�شيد‬
‫رجراج‪.‬‬

‫و�أمني عام الرابطة طلب �إلغاء كل‬
‫الإجراءات‬

‫كما ات�صل الأمني العام للرابطة الوطنية النذير‬
‫بوزناد هاتفيا باملدير الإداري للوفاق ر�شيد‬
‫جرودي‪ ،‬وطلب منه �إلغاء كل الإجراءات اخلا�صة‬
‫باحلجز يف الطائرة‪ ،‬واحلجز الفندقي وغريها من‬
‫الأمور‪ ،‬وهو ما قام به املدير الإداري للوفاق‪.‬‬

‫عبارة «�إلغاء» مل تفهم هل‬
‫ت�أجيل �أم �إلغاء نهائي‬

‫وجاءت الر�سائل الهاتفية التي و�صلت �أع�ضاء‬
‫الإدارة ال�سطايفية من امل�رشفني على ت�سيري الكرة‬
‫اجلزائر مت�شابهة‪ ،‬تت�ضمن �أن اللقاء الذي كان ‬
‫مقررا بني وفاق �سطيف والنادي الإفريقي ليوم‬
‫ال�سبت ‪ 18‬فيفري �ألغي‪ .‬ومل يفهم �أع�ضاء الإدارة‬

‫وقد حاول رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫�رسار‪ ،‬االت�صال الهاتفي برئي�س الفاف‬
‫للوفاق ّ‬
‫و�إحتاد �شمال �إفريقيا روراوة من �أجل فهم �إن‬
‫�رسار‬
‫كان الإلغاء نهائيا �أو جمرد ت�أجيل‪ ،‬ولكن ّ‬
‫مل يتمكن من احلديث مع روراوة‪ ،‬وبالتايل بقي‬
‫طلب �إدارة الوفاق اخلا�ص باللعب يف اجلزائر‬
‫�سواء يف �سطيف �أو يف عنابة عالقا‪.‬‬

‫ويف انتظار معطيات جديدة يف ال�ساعات‬
‫القادمة‪ ،‬ف�إن القرار الر�سمي الآن من �إحتاد‬
‫�شمال �إفريقيا هو �أن اللقاء بني الوفاق ال�سطايفي‬
‫والنادي الإفريقي قد �ألغي ومل ي�ؤجل‪ ،‬وقد حتمل‬
‫قادم ال�ساعات جديدا �آخر‪.‬‬

‫الأمني العام اجلديد‬
‫للوناف وراء الورطة‬

‫وكان الأمني العام ال�سابق الحتاد �شمال‬
‫�إفريقيا‪ ،‬قد �أكد على برجمة املواجهة بني النادي‬
‫الإفريقي ووفاق �سطيف يف مدينة عنابة التي‬
‫تتو�سط �سطيف وتون�س‪ ،‬ولكن بعد وفاته وتعيني‬
‫�أمني عام جديد هو نف�سه �أمني اجلامعة التون�سية‬
‫لكرة القدم‪� ،‬أ�رص الأمني اجلديد على لعب اللقاء‬
‫يف راد�س‪ ،‬والنتيجة هي ورطة دامت �شهورا ويف‬
‫النهاية �ألغيت املباراة‪.‬‬

‫�س ّرار‪« :‬منذ البداية كان عليهم‬
‫برجمتها يف اجلزائر‬
‫واملرحوم ب ّكار كان حمقا»‬

‫و�رصح رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫للوفاق �رسار‪� ،‬أن �إحتاد �شمال �إفريقيا �أخذ الكثري‬
‫من الوقت يف هذه املقابلة‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬مل نفهم‬
‫الإ�رصار على لعبها يف تون�س رغم الظروف‬
‫اخلا�صة‪ ،‬وكان الأجدر باحتاد �شمال �إفريقيا‬
‫ال�سري يف فكرة املرحوم بكّار‪ ،‬خا�صة �أن الوفاق‬
‫قدم �أكرث من طلب للعب يف اجلزائر �آخرها �صبيحة‬
‫�سمير‪ .‬ب‬
‫الثالثاء (�أي �أم�س)»‪.‬‬

‫‪ :1970‬بلكور تن�سحب من �إياب جان دارك‬

‫وكان القرار الأول اخلا�ص بان�سحاب ناد جزائري من مناف�سة �إقليمية �سنة ‪1970‬‬
‫يتعلق ب�شباب بلكور‪� ،‬أو ما كان يعرف وقتها بال�شباب الكبري‪ .‬حيث لعب الفريق لقاء‬
‫الذهاب يف ‪� 20‬أوت �أمام جان دارك ال�سينغايل وفاز بـ ‪ ،5-3‬ولكن �أحداثا خطرية‬
‫عرفها اللقاء �أدت �إىل ان�سحاب ال�شباب من خو�ض لقاء العودة يف داكار‪.‬‬

‫‪ :1981‬الوفاق ت�أهل بان�سحاب الرتجي وزندر‬

‫وعرف الوفاق �أول �إلغاء مقابلة �إقليمية له يف �سنة ‪ ،1981‬عندما كان من املفرت�ض‬
‫�أن يواجه يف ثمن نهائي ك�أ�س الك�ؤو�س الإفريقية املت�أهل من الرتجي التون�سي وزندر‬
‫النيجري‪� .‬إال �أن هذين الفريقني مل يتفقا على اللعب بينهما و�أق�صتهما الكاف معا‪،‬‬
‫ووجد الوفاق نف�سه مير �إىل ربع النهائي ويواجه �إحتاد دواال‪.‬‬

‫‪ :1983‬ال�شبيبة تت�أهل على الرتجي وتق�صى �إداريا‬

‫ويف ت�صفيات الدورة الثانية لك�أ�س العرب للأندية البطلة يف ‪ 1983،‬ت�أهلت �شبيبة‬
‫القبائل بت�سميتها �آنذاك جمعية الكرتونيك تيزي وزو بعد فوزها يوم ‪� 3‬أفريل ‪1983‬‬
‫على الرتجي التون�سي يف املنزه بـ ‪ 1-2‬من ت�سجيل مناد واملرحوم عوي�س‪� .‬إال �أن‬
‫ال�شبيبة مل حت�رض للقاء الدور الثاين �أمام النادي القنيطري املغربي‪ ،‬ب�سبب عدم‬
‫ح�صولها على «التليك�س» وهو ما رف�ضه االحتاد العربي الذي �أق�صى ال�شبيبة �إداريا‪.‬‬

‫‪ :1989‬االحتاد يرف�ض التوجه �إىل مدغ�شقر‬

‫رابع فريق جزائري مل يلعب مواجهة �إقليمية‪ ،‬كان �إحتاد العا�صمة يف الدور‬
‫ربع النهائي لك�أ�س الك�ؤو�س الإفريقية‪ ،‬بعد �أن خ�رس االحتاد يف ‪ 5‬جويلية ذهابا‬
‫�أمام �أنتاناناريفو امللغا�شي بـ ‪ ،1-3‬ما دفع الإدارة �إىل اتخاذ قرار عدم اللعب‬
‫�إيابا يف مدغ�شقر‪.‬‬

‫"‪� :1991‬صدام يحرم ال�شبيبة واملولودية‬
‫من الأفرو‪� -‬أ�سيوية والعربية‬

‫ويف ‪ 1991‬تكررت حادثة عدم لعب �شبيبة القبائل ملواجهة �إقليمية‪ ،‬وكان الأمر‬
‫هذه املرة متعلق بالك�أ�س الأفرو‪� -‬أ�سيوية التي كان من املفرت�ض �أن تلعبها ال�شبيبة‬
‫بطلة �إفريقيا للأندية البطلة ‪� ،1990‬أمام بطل �أ�سيا اال�ستقالل الإيراين‪ .‬ولكن حرب‬
‫اخلليج واحتالل العراق للكويت �أدى �إىل �إلغاء اللقاء‪ ،‬كما �أدى �إىل �إلغاء الك�أ�س العربية‬
‫للأندية البطلة التي كان من املفار�ض �أن متثل مولودية العا�صمة فيها اجلزائر‪ ،‬بعد‬
‫ت�أهلها يف الدور الت�صفوي على النجم ال�ساحلي بـ ‪ 1-0‬يف ‪ 5‬جويلية (وقعه حملل‬
‫دوري املحرتفني حاليا م�صطفى مازة) والتعادل �إيابا يف �سو�سة بـ ‪.0-0‬‬

‫‪� :2007‬إحتاد العا�صمة يت�أهل عربيا بعقوبة العربي‬

‫ويف ‪ 2007‬ويف �إطار الدور الثاين لدوري �أبطال العرب‪ ،‬كان املوعد مع ت�أهل‬
‫�إحتاد العا�صمة �أمام العربي الكويتي‪ ،‬بعد �إلغاء مباراة الإياب بني الفريقني نتيجة‬
‫جتميد الفيفا لن�شاطات االحتاد الكويتي لكرة القدم‪ ،‬بعد �أن لعبا الفريقان ذهابا وفاز‬
‫العربي الكويتي بـ ‪.3-2‬‬

‫‪ :2008‬الهالل ال�سوداين ين�سحب من مباراة الإياب‬

‫وتكرر ال�سيناريو العربي الحتاد العا�صمة مع الوفاق يف نهاية �سنة ‪ ،2008‬بعد‬
‫�أن فاز ذهابا على الهالل ال�سوداين بـ ‪ 1-2‬يف ملعب الهالل �ستاديوم بالعا�صمة‬
‫اخلرطوم‪ ،‬ليعلن الهالل ان�سحابه من مباراة الإياب املربجمة يف �سطيف‪.‬‬

‫‪ :2011‬الن�سخة املوحدة لدورة «لوناف» �ألغيت‬

‫وبخ�صو�ص �إحتاد �شمال �إفريقيا ف�إن �إلغاء ال�سوبر الذي كان مربجما ال�سبت لي�س‬
‫الإلغاء الأول‪ ،‬فقد �ألغيت الدورة املوحدة التي كان من املفرت�ض �أن جترى يف ‪،2011‬‬
‫وت�ضم ‪ 8‬فرق من البلدان الثالثة (املغرب‪ ،‬تون�س واجلزائر)‪ ،‬وهي الدورة التي‬
‫تقرر يف بداية الأمر �أن ي�شارك فيها وفاق �سطيف‪� ،‬إحتاد احلرا�ش وجمعية ال�شلف‬
‫من اجلزائر‪ ،‬النادي الإفريقي‪ ،‬النجم ال�ساحلي والرتجي التون�سي‪� ،‬إ�ضافة �إىل املغرب‬
‫الفا�سي والرجاء البي�ضاوي‪ ،‬ولكن رغم حتديد تواريخ الأدوار قرر �إحتاد �شمال �إفريقيا‬
‫�إلغاء الدورة على هام�ش اجتماعه مكتبه التنفيذي يف العا�صمة املغربية الرباط‬
‫بتاريخ ‪ 9‬جويلية املا�ضي‪.‬‬

‫ ‬

‫�س‪ .‬ب‬

‫لقاء الك�أ�س �أمام تب�سة ينطلق يف الثانية‬

‫�أعلنت جلنة تنظيم ك�أ�س اجلمهورية �سهرة �أول �أم�س برنامج مواجهات الدور ‪،16‬‬
‫و�سيلعب لقاء الوفاق ال�سطايفي �أمام �إحتاد تب�سة يف ملعب ‪ 4‬مار�س بتب�سة يوم‬
‫اخلمي�س ‪ 23‬فيفري كما هو معروف منذ مدة‪ ،‬ولكن اجلديد هو �أن اللقاء �سينطلق يف‬
‫ال�ساعة الثانية زواال‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫ويعود ال�سبب املبا�رش للتخوف من ح�ضور‬
‫اجلمهور ال�سطايفي بعدد يفوق الألف منا�رص‪،‬‬
‫�إىل �أن وزارة الداخلية التون�سية التي ميثلها علي‬
‫لعري�ض وزير احلزب الإ�سالمي احلاكم يف تون�س‬
‫ّ‬
‫منذ انتخابات نهاية �أكتوبر املا�ضي‪ ،‬تتخوف‬
‫من �إمكانية �أن يتم ا�ستغالل تواجد �أن�صار الوفاق‬
‫يف امللعب من �أطراف غري ريا�ضية‪ ،‬حت�سب على‬
‫النظام ال�سابق للقيام ب�أحداث �شغب نحوهم‪،‬‬
‫وبالتايل توتر العالقة بني تون�س واجلزائر‪.‬‬

‫الآخر املربمج يوم ال�سبت ‪ 25‬فيفري يف �إطار‬
‫�سوبر الكاف بني الرتجي التون�سي واملغرب‬
‫الفا�سي غري معني بعدم ح�ضور اجلمهور‪ ،‬وما‬
‫زال القرار بخ�صو�صه هو ‪� 15‬ألف متفرج‪ .‬وهو‬
‫ما يعني �أن وزارة الداخلية التون�سية ال تتخوف‬
‫من ال�سوبر الإفريقي‪ ،‬لأن �أن�صار املغرب الفا�سي‬
‫لن يتنقلوا بقوة عك�س ال�سوبر ال�شمال �إفريقي‪.‬‬

‫بعد �إلغاء املباراة التي كانت مقررة هذا ال�سبت بني وفاق �سطيف والنادي‬
‫الإفريقي‪ ،‬يتكرر �سيناريو نادر لعدد من الأندية اجلزائرية يف التاريخ مع‬
‫املناف�سات الإقليمية‪� ،‬إذ يكون يف الغالب ال�سبب الأمني وراء القرار‪ ،‬كما ح�صل‬
‫يف لقاء ال�سبت‪ ،‬وهو ال�سيناريو الذي عرفته �أندية �شباب بلكور‪� ،‬شبيبة القبائل‪،‬‬
‫مولودية اجلزائر‪� ،‬إحتاد العا�صمة‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مثلما ذكرناه يف عدد �أم�س‪ ،‬ف�إن املقابلة التي �ستجمع النادي الإفريقي بوفاق �سطيف �ألغيت‪ ،‬ب�سبب‬
‫تعقد الإجراءات التنظيمية‪ .‬وبعد �أن كان الت�سا�ؤل عن ح�ضور وعدم ح�ضور اجلمهور‪ ،‬جاءت الإجابة‬
‫�صادمة لأن�صار الوفاق �صبيحة �أم�س‪.‬‬

‫وقد قدم رئي�س النادي يف مرا�سلته لالحتادية‬
‫اجلزائرية �إىل جانب مقرتح اللعب يف �سطيف‬
‫�أو يف عنابة‪ ،‬تاريخ اخلمي�س ‪ 23‬فيفري موعدا‬
‫جديدا للمباراة‪� .‬أي يف املوعد الأول للقاء الك�أ�س‬
‫�أمام تب�سة مع �إبداء موافقة الوفاق على لعب‬
‫لقاء الك�أ�س يوم ‪ 28‬فيفري بدون الثنائي الدويل‬
‫عودية‪ -‬جابو الذي �سيكون يف غامبيا مع‬
‫الفريق الوطني‪.‬‬

‫جابو‪ ،‬عودية وح�شود جنوا من تعب �إ�ضايف‬

‫يبدو �أن امل�ستفيد الوحيد من �إلغاء ال�سوبر ال�شمال �إفريقي‪ ،‬هو الثالثي الدويل جابو‪-‬‬
‫عودية‪ -‬ح�شود الذي كان معنيا مبوعد يف القن�صلية الفرن�سية بالعا�صمة يوم ‪20‬‬
‫فيفري احلايل‪ .‬ما يعني �أن الالعبني الثالثة كانوا �سيكونون جمربين على الدخول من‬
‫تون�س �إىل اجلزائر يوم ‪ 19‬فيفري‪ ،‬ثم الدخول من العا�صمة �إىل تب�سة يوم ‪ 21‬فيفري‪،‬‬
‫لو مت احلفاظ على موعد اللقاء الأول �أمام النادي الإفريقي‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫هددت مبغادرة "با�سيفيك" يف الرابعة �صباحا‪..‬‬

‫ال�شلف وجدت نف�سها يف فندق "خردة" وم�س�ؤولو "�أ�سفا" ما بان عليهم حتى خرب‬
‫�سطيف حينما لعب يف بوركينافا�سو قبل مو�سمني‪ ،‬كان م�سريوه‬
‫�أذكياء و�أر�سلوا قبل و�صول البعثة مبعوثني من الإدارة عاينوا‬
‫الفندق وكل الأمور قبل �أن ي�صل الفريق‪ ،‬بل رتبوا للرحلة بطريقة‬
‫جيدة‪ ،‬وهذا ي�ؤكد �أن الوفاق ا�ستفاد الكثري من التجربة التي كانت‬
‫له‪ ،‬بينما ال�شلف للأ�سف ال�شديد ما زالت «نية»‪.‬‬

‫اجلميع اقتنع ب�أن "ليلة ما دات‬
‫ما جابت" واملهم النوم‬

‫وبالنظر �إىل ما �سبق ذكره‪ ،‬ف�إن �أغلب العبي اجلمعية اقتنعوا‬
‫بعد �أن �أرهقهم التعب �إىل درجة مل يقووا فيها على الوقوف‪ ،‬هو �أن‬
‫«ليلة ما دات ما جابت»‪ ،‬وعليهم �أن يناموا على الأقل لي�ستعيدوا‬
‫لياقتهم ويتخل�صوا من التعب ال�شديد الذي كان عليهم‪ ،‬ليتم يف‬
‫اليوم التايل انتظار التحاق رئي�س اجلمعية عبد الكرمي مدوار ليقرر‬
‫ما الذي �سيتخذ من �إجراء‪.‬‬

‫فندق "خردة" والليلة الواحدة تكلف‬
‫ال�شخ�ص الواحد ‪� 74‬أورو‬

‫مل تكن «غبينة» ال�شلف مقت�صرة على طول وم�شقة الرحلة التي قطعتها من عا�صمة الون�شري�س �إىل «واڤادوڤو»‪ ،‬بل توا�صلت‬
‫عند و�صولها �إىل فندق «با�سيفيك» الذي اختارته لها �إدارة نادي «�أ�سفا �إينغا» لتقيم فيه‪ .‬حيث �أثار الفندق ا�ستغراب البعثة ككل لأنه‬
‫ال ميت ب�صلة �إىل ا�سمه �سواء من حيث اخلدمات �أو الغرف �أو حتى مكانه‪� ،‬إذ يوجد و�سط املدينة وزحمة ال�سيارات وال�سوق‪ .‬و�أدرك‬
‫امل�سريون على �ضوء ذلك‪� ،‬أن احلرب النف�سية �شنها املناف�س البوركينابي منذ الوهلة الأوىل‪ ،‬التي و�ضعت ال�شلف �أقدامها يف عا�صمة‬
‫ال�سالم «واڤادوڤو»‬

‫و�أول ما كان يوحي ب�أن اجلمعية �ستجد نف�سها يف ظروف‬
‫�صعبة وقا�سية‪ ،‬هي �أنها حينما نزلت يف مطار «واڤادوڤو» الدويل‬
‫مل جتد �أحدا من م�سريي «�أ�سفا �إينيغا» يف انتظارها‪.‬‬

‫ماعدا امل�س�ؤولون يف ال�سفارة وممثل‬
‫عن االحتادية ال �أحد تنقل‬

‫ولكي ال نكون جمحفني يف حق ال�سفارة اجلزائرية‪ ،‬ف�إننا ن�شري‬
‫�إىل �أنها كانت حا�رضة وممثلة يف الأمني العام املكلف بالعالقات‬
‫اخلارجية ال�سيد ب�شري والد داود و�أ�سامة عا�شوري امللحق‬
‫املايل والإداري لل�سفارة‪ ،‬اللذين �سهال كثريا مهمة خروج البعثة‬
‫ال�شلفية من مطار «واڤادوڤو»‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ممثل عن االحتادية‬
‫البوركينابية الذي مل نره �إال مرة واحدة �سلم فيها على رئي�س‬
‫البعثة العربي من�صف‪ ،‬وغادر مبا�رشة‪.‬‬

‫احلافلة من نوع «طاطا» والالعبون تذكروا‬
‫�أفالم الأبي�ض والأ�سود‬

‫�سعدي «ما فهم والو» وبقى «غري يدور»‬

‫ومل يجد املدرب نور الدين �سعدي من �شيء يتحدث عنه �أو يعلق‬
‫به عما يحدث للفريق حيث بقي �صامتا‪ ،‬وحينما و�صل �إىل الفندق‬
‫ترك جميع الالعبني ينزلون من احلافلة وحمل حقائبه وجل�س عند‬
‫مدخل الفندق‪ ،‬يف �إ�شارة تو�ضح �أنه «مافهم والو»‪ ،‬بل مرات كان‬
‫يقف ويدور حول نف�سه وهو يتمتم‪.‬‬

‫املفاج�أة الكربى كانت حينما �صعد‬
‫الالعبون �إىل الغرف‬

‫ومل تخل رحلة اجلمعية من املفاج�آت‪ ،‬وكانت �أكربها حينما‬
‫ا�ستلم الالعبون مفاتيح الغرف‪ ،‬وهنا كانت «الطامة الكربى»‬
‫فالغرفة �صغرية جدا وبها �رسير واحد و�صغري و�ضعوا فيه العبني‪،‬‬
‫ف�ضال على انعدام املاء وكرثة الأو�ساخ‪ ،‬طبعا دون احلديث عن‬
‫م�ستوى �أعلى كالإنرتنيت فهي غري متوفرة �أ�صال يف الغرف‪.‬‬

‫م�ساحة الغرف ال تت�سع لالعبني‬
‫وق�ضية املياه م�شكل �أكرب‬

‫وحينما نتحدث عن م�ساحة الغرفة يخيل للبع�ض �أنه بالإمكان‬
‫و�ضع �رسير �آخر‪ ،‬وبهذه الطريقة ينتهي امل�شكل لدى الالعبني‪� ،‬إال‬
‫�أن امل�شكلة الأكرب هي �أن الغرفة ال يزيد طولها عن مرتين ون�صف‬
‫وعر�ضها عن ثالثة �أمتار‪ ،‬واملياه «مرة كاينة ومرة ال»‪ ،‬هذا دون‬
‫احلديث عن نوعية اخلدمات الأخرى‪.‬‬

‫امل�سريون ات�صلوا بنظرائهم‬
‫يف «�أ�سفا» لكن‪....‬‬

‫و�أمام الو�ضعية الكارثية التي وجدت ال�شلف نف�سها فيها حينما‬
‫دخلت وعاينت الفندق‪ ،‬مل تبق مكتوفة الأيدي بل ات�صل الأمني‬
‫العام للجمعية على ال�ساعة الثالثة �صباحا برئي�س وم�سريي «�أ�سفا‬
‫�إينيغا» ليناق�ش معهم الأمر‪� .‬إال �أن كامل م�ساعيه باءت بالف�شل‬
‫حيث كانت الهواتف مغلقة‪.‬‬

‫اجلميع بقي �إىل ال�ساعة الرابعة‬
‫يف بهو الفندق دون حل‬

‫وبقي الالعبون حتى ال�ساعة الرابعة �صباحا يف بهو الفندق‬
‫ي�شتكون لعمال «با�سيفيك»‪ ،‬الو�ضعية التي وجدوا �أنف�سهم فيها‪،‬‬
‫لكن دون �أن يجد لهم ال امل�سريون وال القائمون على الفندق حال‪.‬‬

‫بن �شوية «ڤلبها» والعربي فقد �أع�صابه‬

‫ومل يه�ضم الطاقم الفني �سواء املدرب �سعدي �أو م�ساعده حممد‬
‫بن �شوية‪ ،‬الو�ضعية الكارثية التي وجدوا �أنف�سهم فيها مع الالعبني‬
‫يف الفندق‪ ،‬حيث ومبجرد �أن �صعد بن �شوية �إىل غرفته وغري‬
‫مالب�سه‪ ،‬عاد �إىل البهو ليثور يف وجه القائمني على الفندق ويعرب‬
‫عن �سخطه للظروف التي يوجدون عليها‪ ،‬ونف�س ال�شيء مع امل�سري‬
‫الن�شط العربي نا�صف الذي ثار غا�ضبا هو الآخر‪.‬‬

‫و�أمام كل ما يحدث‪ ،‬ف�إن امل�سريين قرروا بعد حديثهم مع‬
‫املدرب نور الدين �سعدي تغيري الفندق نحو فندق �أح�سن‪� ،‬إال �أن‬
‫املكلف بالعالقات يف ال�سفارة ال�سيد والد داود �أعلم م�سريي ال�شلف‬
‫�أن الوقت ت�أخر كثريا‪ ،‬وي�ستحيل �أن يجدوا فندقت يف ال�ساعة‬
‫الرابعة �صباحا وهذا ما جعل الأمور تهد�أ قليال‪.‬‬

‫م�س�ؤوال ال�سفارة عمال كل‬
‫ما يف و�سعهما ولكن‪..‬‬

‫ويجدر بنا �أن ن�شري �إىل نقطة هامة حدثت ونحن نتابع ما يجري‬
‫مع البعثة‪ ،‬وهي �أن �أع�ضاء ال�سفارة اجلزائرية يف «واڤادوڤو»‬
‫مل يق�رصوا يف واجبهم �سواء الأمني العام املكلف بالعالقات‬
‫اخلارجية �أو امللحق املايل والإداري �أ�سامة عا�شوري‪ ،‬اللذين عمال‬
‫كل ما يف و�سعهما لو�ضع الفريق يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫‪ ..‬م�شكلة املياه حلت بف�ضلهما‬

‫ومن بني الأمور التي جنح م�س�ؤوال ال�سفارة يف حلها‪ ،‬هي‬
‫�شكوى الالعبني من انعدام املياه يف الغرف ويف الفندق‪ ،‬وهذا‬
‫ما دفع �أع�ضاء ال�سفارة �إىل التنقل على ال�ساعة الثالثة ون�صف‬
‫�صباحا للبحث عن حمل يوفر املياه‪ ،‬لتجلب ‪� 10‬صناديق‬
‫بال�ستيكية لالعبني‪.‬‬

‫امل�شكلة لي�ست يف "�أ�سفا" و�إمنا‬
‫يف م�سريي اجلمعية‬

‫ويخيل للقارئ �أن امل�شكلة كانت يف م�سريي «�أ�سفا �إينيغا»‬
‫الذين يعتربون امل�س�ؤولني املبا�رشين عما وجدت ال�شلف نف�سها‬
‫عليها‪ ،‬ولكن الواقع واحلقيقة هي �أن «�أ�سفا» تتحمل جزءا وم�سريي‬
‫ال�شلف يتحملون جزءا �أي�ضا‪ .‬طاملا �أن ال�شلف كان بو�سعها يف‬
‫البداية �إر�سال مبعوث لها يعاين الفندق ويقدم ر�أيه‪ ،‬ولي�س بعد‬
‫قرابة يوم كامل من ال�سفر ويف الأخري تتهم م�س�ؤويل «�أ�سفا»‬
‫بالتق�صري‪.‬‬

‫�سطيف كانت ذكية وجتربتها الإفريقية‬
‫ا�ستفادت منها الكثري‬

‫ورغم �أن رحلة اجلمعية �إىل �أدغال �إفريقيا ال تعترب الأوىل‪ ،‬كونها‬
‫�سبق لها �أن لعبت ك�أ�س الكاف ورابطة الأبطال من قبل‪� ،‬إال �أنها ما‬
‫تزال تنق�صها اخلربة يف مثل هذه املناف�سات القارية‪ .‬فمثال وفاق‬

‫قوادري �صعد �ست مرات �إىل غرفته‬
‫ونزل من �أجل قارورة ماء‬

‫ومن بني الأمور الطريفة التي وقفنا عليها ونحن نرى احلركة‬
‫غري العادية التي كانت حتدث يف بهو الفندق‪ ،‬ما حدث مع احلار�س‬
‫الثاين لعيد قوادري الذي �صعد من قاعة اال�ستقبال �إىل غرفته �ست‬
‫مرات ويف كل مرة يطلب قارورة ماء وال يجد من يلبي طلبه‪ .‬ويف‬
‫املرة ال�ساد�سة قرر الالعب عدم مغادرة بهو الفندق �إىل غاية �أن‬
‫يجلب له قارورة ماء يروي بها عط�شه‪.‬‬

‫عبد ال�سالم‪�« :‬شعرت وك�أنني‬
‫�س�أق�ضي الليلة داخل دلو �صبيغة»‬

‫و�رصح �رشيف عبد ال�سالم على الو�ضعية التي وجد نف�سه عليها‪،‬‬
‫حينما �صعد �إىل غرفته التي كانت رائحة الطالء تنبعث منها‪� ،‬أنه ال‬
‫ي�ستطيع �أ�صال �أن ينام يف الفندق وف�ضل �أن يق�ضي الليلة يف البهو‬
‫حيث قال‪« :‬عليكم �أن ت�صعدوا �إىل الغرفة وتروا ب�أنف�سكم ما الذي‬
‫�أعاين منه‪ ،‬فقد �شعرت وك�أنني �س�أق�ضي الليلة داخل دلو �صبيغة‪،‬‬
‫ولهذا لن �أق�ضي الليلة فيها �إطالقا»‪.‬‬

‫وهاب‪« :‬مل نكن نتوقع هذا ال�سيناريو»‬

‫و�س�ألنا الأمني العام للجمعية عبد القادر وهاب عن الو�ضعية‬
‫التي وجدوا �أنف�سهم عليها فرد قائال‪« :‬بكل �رصاحة مل نكن نتوقع‬
‫�أن يكون الفندق بهذه ال�صورة ال�سيئة‪ ،‬بل مل نتوقع �أ�صال هذا‬
‫ال�سيناريو يف الليلة الأوىل التي نقيم فيها ببوركينافا�سو‪ ،‬ولهذا‬
‫ال�سبب �سنتخذ الإجراءات الالزمة وننتظر و�صول الرئي�س عبد‬
‫الكرمي مدوار لنقرر»‪.‬‬

‫�سعدي‪« :‬لو عاينا الفندق من قبل‬
‫ملا حدث لنا ما يحدث»‬

‫�أما املدرب �سعدي فقد بدا غا�ضبا لي�س على م�س�ؤويل الفندق‬
‫و�إمنا على الإدارة ال�شلفية‪ ،‬حيث بعد نزوله من غرفته وجد الأمني‬
‫العام وهاب والمه على قبولهم للفندق‪ ،‬وقال‪« :‬لو عاينا الفندق‬
‫من قبل �أن ن�أتي ما كان يحدث لنا ما نعي�شه الآن»‪ ،‬وهذا الكالم‬
‫يك�شف مدى ت�أثر وغ�ضب �سعدي ملا وجده‪.‬‬

‫«اليوم الفندق فكيف احلال مع امللعب؟»‬

‫و�أ�ضاف التقني ال�شلفي‪« :‬اليوم نحن نرى امليزيرية التي نوجد‬
‫عليها يف فندق كهذا‪ ،‬فكيف �سيكون احلال خالل الأربعة �أيام التي‬
‫ت�سبق املباراة‪ ،‬وكيف �سيكون احلال يف امللعب الذي �سنتدرب‬
‫عليه‪ ،‬نعرف طبعا �إفريقيا والظروف التي مير بها كل بلد ولكن‬
‫لي�س لهذه الدرجة»‪.‬‬
‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫زاوي ميـــــــدد عقـــــده مع «نايــــك» وغالــــم يلتحــــــــق‬
‫زاوي‪« :‬هذه املرة احلذاء‬
‫�سيكون مكتوب عليه ا�سمي»‬

‫مدد املدافع الدويل ال�سابق للجمعية‬
‫�سمري زاوي عقده مع املمول الر�سمي‬
‫للفريق بالعتاد الريا�ضي «نايك»‪ ،‬وهذا‬
‫على هام�ش اللقاء الذي جمعه برئي�س‬
‫وممثل ال�شركة العاملية للألب�سة الريا�ضية‬
‫عادل م�صطفاوي‪ ،‬يف الرحلة التي كانت‬
‫للفريق �أول �أم�س من اجلزائر �إىل املغرب‪.‬‬
‫وكان الالعب قد �أم�ضى معه على عقد‬
‫�شخ�صي قبل مو�سمني ي�ستفيد مبوجبه من‬
‫كامل اللوازم الريا�ضية التي يحتاجها من‬
‫احلذاء �إىل اللبا�س‪.‬‬

‫وال�شيء اجلديد الذي �أطلعنا عليه زاوي فيما‬
‫يخ�ص متديده للعقد مع �شركة «نايك» للألبي�سة‬
‫الريا�ضية‪ ،‬هو فيما يخ�ص احلذاء الذي �سريتديه‬
‫م�ستقبال حيث قال‪« :‬بعد �أن كانت ال�شركة يف‬
‫ال�سابق تتكفل بالأحذية التي �أ�ضعها يف اللقاءات‬
‫الر�سمية وكذا التدريبات‪ ،‬فهذه املرة احلذاء‬
‫�سيعرف �شيئا جديدا وهو �أن ال�شركة �ست�صنع‬
‫حذاء خا�صا بي ومكتوب عليه ا�سمي»‪.‬‬

‫ومل يكن اللقاء بني زاوي واملدير‬
‫العام ممثل �شركة «نايك» مربجما بل‬
‫كان �صدفة‪ ،‬حيث بعد �صعود زاوي �إىل‬
‫الطائرة حياه �أحد الأ�شخا�ص لريد عليه‬
‫زاوي التحية‪ ،‬وكان هذا ال�شخ�ص هو عادل‬
‫م�صطفاوي الذي تبني فيما بعد �أنه �سينتقل‬
‫�إىل املغرب اللتزامات مهنية هناك‪.‬‬

‫كما مل يقت�صر االتفاق فقط على زاوي و�إمنا‬
‫تعداه للحار�س حممد غامل‪ ،‬الذي اعتربه عادل‬
‫م�صطفاوي ركيزة هامة يف الت�شكيلة ال�شلفية‬
‫وان�ضباطه الكبري فر�صة لي�ضمه �إىل عائلة‬
‫«نايك»‪ .‬وقد جرى االتفاق �أي�ضا مع غامل يف‬
‫الطائرة‪ ،‬حيث �سيوقع هو الآخر على عقده مع‬
‫ال�شركة بعد العودة من املناف�سة الإفريقية‪.‬‬

‫التقى �صدفة ممثل ال�شركة‬
‫خالل الرحلة‬

‫االتفاق كان �شفهيا والتوقيع �سيتم‬
‫بعد عودة البعثة‬

‫وعلى اعتبار ال�صداقة التي تربطنا باملدير العام لل�شركة‪ ،‬ف�إن‬
‫ح�ضورنا كان فر�صة ليعلن لنا ال�سيد عادل م�صطفاوي �أنه اتفق‬
‫مع زاوي على متديد عقده مع ال�شركة‪ .‬ولكن االتفاق كان �شفويا‬
‫فقط‪ ،‬على �أن يتم تر�سيمه بعد عودة البعثة ال�شلفية من رحلتها‬
‫�إىل بوركينافا�سو‪.‬‬

‫غامل هو الآخر �سيوقع‬
‫عقدا جديدا‬

‫غامل‪�« :‬شرف كبري يل �أن �أتعاقد‬
‫مع �شركة نايك»‬

‫و�أو�ضح غامل حممد قائال عن العقد الذي �سيربمه واالتفاق‬
‫الذي جرى بينه وبني الرئي�س املدير العام وممثل �شركة «نايك»‬
‫باجلزائر قائال‪�« :‬إنه ل�شرف كبري يل �أن �أتعاقد مع �شركة عاملية‬
‫مثل نايك‪ ،‬و�أمتنى فقط �أن �أ�شرفها و�أكون �سفريا لها يف البطولة‬
‫الوطنية»‪.‬‬

‫وجدت بعثة اجلمعية بعد‬
‫خروجها من مطار «واڤادوڤو»‬
‫العبها ال�سابق البوركينابي‬
‫«حميدو بالبون» يف ا�ستقبالها‪،‬‬
‫حيث كان اللقاء حميميا و�سط‬
‫فرحة كبرية‪ ،‬خا�صة من الالعبني‬
‫الذين �سبق له اللعب �إىل جانبه‬
‫يف اجلمعية ونعني بذلك الثنائي‬
‫�سمري زاوي‪ -‬حممد م�سعود‪.‬‬

‫فرحته كانت �أكرب وهو‬
‫يلتقي باملدرب �سعدي‬

‫وقد كانت املفاج�أة الكبرية‬
‫لـ «بالبون» حينما وجد مدربه‬
‫ال�سابق يف احتاد العا�صمة‪ ،‬ي�شرف‬
‫على العار�ضة الفنية للجمعية‪،‬‬
‫حيث عانقه وبقي ي�س�أله ويتذكر‬
‫معه الأيام اجلميلة التي كانت له‬
‫يف الإحتاد‪ .‬ناهيك عن الذكريات‬
‫واملواقف الطريقة التي ما يزال‬
‫يتذكرها «بالبون» مع �سعدي‪.‬‬

‫زاوي وم�سعود «هبلوه»‬

‫وعلى اعتبار �أن ت�شكيلة‬
‫اجلمعية تغريت كثريا‪ ،‬و�أن‬
‫الالعبني زاوي وم�سعود الوحيدين‬
‫ممن �سبق لـ «بالبلون» �أن لعب‬
‫�إىل جانبهما يف ال�شلف من �ضمن‬
‫الوفد الذي تنقل �إىل واڤادوڤو‪،‬‬
‫فقد اغتنم م�سعود وزاوي الفر�صة‬
‫لتجاذب �أطراف احلديث وتذكري‬
‫«بالبلون» باملواقف احلرجة التي‬
‫عا�شها يف ال�شلف يف مو�سم ‪-2005‬‬
‫‪.2006‬‬

‫بالبون مل ين�س زاو�ش‬
‫وظل ي�س�أل عنه‬

‫ومن بني الالعبني الذين‬
‫�س�ألنا عنه بالبون‪ ،‬العب الو�سط‬
‫حممد زاو�ش الذي ك�شف لنا‬
‫�أنه ا�شتاق �إليه كثريا‪ ،‬ومتنى‬
‫لو التقاه يف الرحلة التي قادت‬
‫البعثة ال�شلفية‪� .‬إال �أننا لنا �أخربنا‬
‫«بالبون» بالإ�صابة التي حالت‬
‫دون تنقل الالعب ت�أ�سف كثريا‬
‫وطلب منا �أن نقل حتياته و�سالمه‬
‫لزاو�ش‪.‬‬

‫�سعدي‪« :‬بالبون لعب‬
‫عندي وبحق هو العب‬
‫ي�شرف عقده»‬

‫و�صرح �سعدي بخ�صو�ص لقائه‬
‫بالبوركينابي «بالبون» قائال‪« :‬من‬
‫بني الالعبني الأجانب الذين تركوا‬
‫ب�صماتهم يف الأندية اجلزائرية‬
‫وخا�صة مع الفرق التي دربتها‬
‫هناك حميدو بالبون‪ ،‬الذي �سبق‬
‫يل �أن دربته يف احتاد العا�صمة‬
‫وهو من الالعبني الذين ي�شرفوا‬
‫عقودهم مع الإدارة ويطبقوا‬
‫تعليمات املدرب بحذافريها»‪.‬‬

‫بالبون‪« :‬رغم ت�أخر‬
‫الوقت �إال �أن ر�ؤية‬
‫م�سعود وزاوي �أفرحتني»‬
‫�أما «بالبون» فقد قال عن لقائه‬
‫مع زمالئه ال�سابقني يف ال�شلف‬
‫وا�ستقباله لهم‪« :‬حينما اطلعت‬
‫على عملية القرعة اخلا�صة‬
‫مبناف�سة رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫ووقوع ال�شلف يف مواجهة «�أ�سفا‬
‫�إينيغا» البوركينابي فرحت كثريا‪،‬‬
‫ولهذا بقيت على ات�صال مب�سريي‬
‫ال�شلف لأكون يف املوعد و�أ�ستقبلهم‬
‫يف بلدي‪ ،‬و�أنتم تدركون ت�أخر‬
‫الوقت �إال �أن هذا مل يعن يل �شيئا‬
‫لأن فرحتي بر�ؤية امل�سريين‬
‫وخا�صة زمالئي ال�سابقني كزاوي‬
‫وم�سعود �أن�سنت ي كل �شيء‪ ،‬و�أنا‬
‫�سعيد جدا ملالقاتهم»‪.‬‬

‫ �إ‪� .‬س‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وكان يعتقد البع�ض �أن برودة اال�ستقبال التي وجدوها يف‬
‫املطار قد تكون الأخرية‪ ،‬ولكن ذلك مل يتحقق طاملا �أن عند‬
‫خروجهم من املطار �صادفتهم حالفة قدمية من نوع «طاطا»‪،‬‬
‫جعلت �أغلب الالعبني يتذكرون الأفالم القدمية التي كانت باللونني‬
‫الأبي�ض والأ�سود‪ .‬وال�شيء الإيجابي الوحيد هو �أن الفندق مل يكن‬
‫بعيدا عن املطار‪ ،‬و�إال لكانت معاناة البعثة يف احلافلة قد زادت‬
‫يف متاعبهم‪.‬‬

‫ال�شلف هددت بتغري الفندق‬
‫عند ال�ساعة الرابعة‬

‫والغريب يف كل ما �سبق‪ ،‬هو �أن الفندق الذي نزلت فيه البعثة‬
‫ال�شلفية والذي ي�صنف من الدرجة الرابعة‪ ،‬ثمن الليلة الواحدة فيه‬
‫‪� 74‬أورو لل�شخ�ص الواحد (ما يعادل بالقيمة املحلية ‪48100‬‬
‫فرنك �سيافا) بتكلفة كاملة‪� ،‬أي �أن الغرفة الواحدة تكلف فردين‬
‫‪� 149‬أورو‪.‬‬

‫ا�ستقبل‬
‫بالبون‬
‫اجلمعية يف «واڤادوڤو»‬
‫وبقي �إىل جانب‬
‫الالعبني‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جمعية الل�شلف‬

‫مبعـــــــــــوث‬
‫الهــــــــــداف‬
‫�إلـــــــــــــــــــى‬
‫"واڤادوڤو"‪� :‬إبراهيم‪� .‬س‬

‫‪11‬‬

‫م�صطفاوي‪« :‬مل �أتوقع �أن‬
‫�أ�صادف بعثة اجلمعية وتوقيع‬
‫غامل وزاوي مل يكن �صعبا»‬

‫�أما عادل م�صطفاوي فقال عن االتفاق الذي‬
‫كان له مع زاوي وغامل‪« :‬بكل �صراحة مل �أكن‬
‫�أتوقع �أن �أ�صادف يف رحلتي بعثة اجلمعية‪،‬‬
‫�صحيح �أنني على �إطالع ب�أخبارها وقد قر�أت‬
‫يف الهداف �أنها �ستنتقل �إىل بوركينافا�سو‪ ،‬ولكن‬
‫مل �أكن �أدري �أنها �ستكون معي يف نف�س الرحلة‪،‬‬
‫وعلى كل حال �أنا �سعيد جدا مبالقاة بطل‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�أما عن اتفاقي مع زاوي وغامل‬
‫ف�إن ذلك مل يكن �صعبا على اعتبار �أننا ممولني‬
‫للفريق وتربطنا عالقة جيدة بالالعبني»‪.‬‬

‫«نحن �أوفياء للجمعية وي�شرفنا‬
‫�أن نخدم بطل اجلزائر»‬

‫ووا�صل عادل م�صطفاوي حديثه لنا ونحن‬
‫يف الطائرة متجهني �إىل الدار البي�ضاء م�ساء‬
‫�أول �أم�س قائال‪« :‬تعلمون جيدا �أن �شركة‬
‫نايك وفية دائما لتقاليدها ونحن �أوفياء �أي�ضا‬
‫للجمعية التي نتمنى لها الت�ألق يف رابطة‬
‫الأبطال الأفريقي‪،‬ة وي�سرنا كثريا �أن نتعامل‬
‫مع بطل اجلزائر وممثلنا يف �أكرب مناف�سة قارية‬
‫بعد ك�أ�س �أمم �أفريقيا»‪.‬‬

‫الأول املحتــــــرف‬

‫�شباب‪ .‬بلـــوزداد‬

‫الداربي قد ال يُلعب يف ‪ 5‬جويلية وال�شباب يختار اال�ستقبال يف ت�شاكر‬
‫�سباق البطولة قبل �أن يقرروا يف نهاية املطاف‬
‫ترك الكلمة الأخرية للطاقم الفني والالعبني لأجل‬
‫اختيار امللعب الأن�سب بني البليدة �أو الرويبة‪.‬‬

‫امل�سريون عقدوا اجتماعا عاجال‬
‫و�سيفر�ضون قانونا داخليا لالعبني‬

‫العبو الإحتاد ي�ستف�سرون عن مكان‬
‫�إجراء الداربي ويرحبون بـ البليدة‬

‫مكلو�ش‪" :‬مع �إيغيل �سن�ستعيد نغمة‬
‫االنت�صارات املتتالية والبداية بـ بلوزداد"‬
‫يف البداية كيف جتري حت�ضرياتكم؟‬

‫التح�ضريات جتري على �أح�سن ما يرام‪ ،‬فنحن ن�سعى‬
‫حاليا لتكثيف حجم العمل حتى نكون يف امل�ستوى‬
‫املطلوب يف املباراة املقبلة �أمام �شباب بلوزداد �إن‬
‫�شاء اهلل‪.‬‬

‫الالعبون ومناد اختاروا‬
‫اللعب يف ت�شاكر‬

‫وكيف هو العمل مع املدرب اجلديد مزيان‬
‫�إيغيل؟‬

‫وكان املوعد �أم�س يف احل�صة التدريبية التي جرت‬
‫تطرق مناد املدرب جمال‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت حيث ّ‬
‫مناد مع العبيه لهذه الق�ضية لأجل الإختيار بني‬
‫ف�ضل‬
‫اللعب يف ملعب الرويبة �أو ت�شاكر‪ ،‬وقد ّ‬
‫الالعبون يف ملعب ت�شاكر بالبليدة م�ؤكدين‬
‫على �أن �أر�ضية ميدانه �أف�ضل من �أر�ضية ميدان‬
‫ملعب الرويبة التي قد ت�ؤثر على مردود الالعبني‪،‬‬
‫وهو ما وافق عليه مناد الذي � ّأيد قرارهم باللعب‬
‫يف البليدة �إذا قررت الرابطة نقل املباراة من ‪5‬‬
‫جويلية �إىل ملعب �آخر‪.‬‬

‫العمل رائع مع املدرب اجلديد �إيغيل‪ ،‬فهو يعرف جيدا‬
‫ما يقوم به ونحن حمفزيون معه فوق العادة ون�سعى‬
‫لبذل جمهودات �إ�ضافية‪ ،‬حتى نكون عند ح�سن ظن‬
‫حمبي النادي الذين ينتظرون منا الكثري‪.‬‬

‫هل ترى �أنكم �ستعودون �إىل ال�سكة ال�صحيحة‬
‫مع قدوم �إيغيل؟‬

‫نعم‪ ...‬وهو ما نبحث عنه ومت�أكد �أننا مع �إيغيل‬
‫�سن�ستعيد نغمة االنت�صارات‪ ،‬وندرك جيدا �أن مباراتنا‬
‫املقبلة �ستكون �أمام بلوزداد ونتمنى �أن تكون بدايتنا‬
‫مع �إيغيل بتحقيق فوز و�إ�ضافة ثالث نقاط ثمينة �إىل‬
‫ر�صيدنا‪.‬‬

‫قرباج‪�« :‬سنعاين �أر�ضية ‪ 5‬جويلية‬
‫ثم نتخذ القرار الأخري»‬

‫بعد �أن �أ�رشنا يف عدد �أم�س �إىل � ّأن �شباب بلوزداد‬
‫متخوف من �أر�ضية ملعب ‪ 5‬جويلية التي قد ت�ؤثر‬
‫ّ‬
‫على �أداء الفريق يف مباراة احتاد العا�صمة‪ ،‬عرفت‬
‫الق�ضية تطورات جديدة بعدما ا�ضطرت الرابطة‬
‫الوطنية املحرتفة لكرة القدم �إىل ت�أجيل الداربي‬
‫ب�سبب الثلوج التي غطت �أر�ضية ملعب ‪ 5‬جويلية‪،‬‬
‫حيث �أخطرت الرابطة �إدارة �شباب بلوزداد ب�أن‬
‫الأر�ضية قد تكون �صعبة هذا ال�سبت ب�سبب‬
‫تقلبات الطق�س بعدما �أكدت م�صالح الأر�صاد‬
‫اجلوية ت�ساقط �أمطار غزيرة على العا�صمة يف‬
‫ال�ساعات املقبلة‪.‬‬

‫الرابطة �ستعاين �أر�ضية ‪ 5‬جويلية‬
‫اليوم وتتخذ القرار الأخري‬
‫ومن املنتظر �أن تر�سل الرابطة الوطنية مبعوثني‬
‫�إىل ملعب ‪ 5‬جويلية لأجل معاينة �أر�ضية‬
‫امليدان خا�صة � ّأن الأخبار ت�ؤكد عدم �صالحيتها‬
‫بعدما عاينتها الرابطة الثالثاء املا�ضي‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن تتخذ الرابطة قرارها الأخري م�ساء‬
‫اليوم ب�ش�أن �صالحية �أر�ضية امليدان من عدمها‬
‫و�إخطار �إدارة ال�شباب بذلك على �أن يكون القرار‬
‫الأخري باللعب من عدمه بيد �إدارة ڤانة‪.‬‬

‫خيت ال�شباب بني اللعب‬
‫رّ‬
‫يف الرويبة �أو ت�شاكر‬
‫وكانت الرابطة الوطنية لكرة القدم قد اتخذت‬
‫احتياطاتها ب�ش�أن الداربي لكي ال يت�أجل و ُيخلط‬
‫ح�ساباتها مثلما حدث يف مباراة مولودية اجلزائر‬
‫ون�رص ح�سني داي التي ت�أجلت للمرة الثانية‬
‫على التوايل‪ ،‬حيث اقرتحت الرابطة على الإدارة‬
‫البلوزدادية ملعبي الرويبة بالعا�صمة وم�صطفى‬
‫ت�شاكر بالبليدة لأجل احت�ضان الداربي‪ ،‬وذلك يف‬
‫حالة اتخاذ قرار تغيري امللعب �إذا كان اللعب يف‬
‫‪ 5‬جويلية غري ممكن‪.‬‬

‫امل�سريون اجتمعوا �أول �أم�س وتركوا‬
‫القرار الأخري لـ مناد والالعبني‬
‫من جهتهم‪ ،‬اجتمع م�سريو ال�شباب م�ساء �أول‬
‫�أم�س لأجل مناق�شة عدة موا�ضيع تخ�ص الفريق‬
‫من بينها امللعب الذي �سيحت�ضن الداربي بعد‬
‫التطورات الأخرية‪ ،‬حيث تو�صلوا �إىل قناعة ب�أن‬
‫�أر�ضية ملعب ‪ 5‬جويلية ال�سيئة قد تعيق الفريق‬
‫الذي هو ب�أم�س احلاجة لنقاط املباراة للبقاء يف‬

‫و�أكد قرباج � ّأن هيئته اقرتحت على ال�شباب‬
‫الإ�ستقبال يف ملعب الرويبة �أو البليدة لكي ال‬
‫ت�ضطر الرابطة لت�أجيل الداربي لوقت الحق‬
‫ويختلط الربنامج‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬الداربي �س ُيلعب هذا‬
‫ال�سبت �إال �إذا �ساءت الأحوال اجلوية من جديد‪ ،‬وقد‬
‫اقرتحنا على �شباب بلوزداد باعتباره امل�ستقبل‬
‫اللعب يف ملعب الرويبة �أو البليدة �إذا ا�ستحال‬
‫اللعب يف ‪ 5‬جويلية والقرار الأخري يف يد م�سريي‬
‫�شباب بلوزداد»‪.‬‬
‫ف‪ .‬ع‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫"املعنويات مرتفعة‬
‫و�سنتدارك ما فاتنا‬
‫يف التح�ضريات ب�سبب‬
‫الأحوال اجلوية"‬

‫وتوقف مناد عند التدريبات‬
‫التي يقوم بها الفريق والتي‬
‫ت�أثرت بتق ّلبات �أحوال‬
‫الطق�س بعدما �ألغى احل�صة ال�صباحية ليوم االثنني املا�ضي وقال يف هذا‬
‫ال�صدد‪" :‬التح�ضريات ا�ضطربت يف البداية بفعل �سوء الأحوال اجلوية‬
‫بعدما ا�ضطررنا �إىل �إلغاء احل�صة ال�صباحية لأم�س (�صبيحة االثنني)‬
‫ب�سبب عدم قدرة الالعبني على االلتحاق بالتدريبات ب�سبب الطرقات‬

‫الأن�صار � ّ‬
‫أعدوا مفاج�أة للم�سامعية هذا ال�سبت‬
‫وبطريقة ح�ضارية‬
‫يعي�ش ال�شارع البلوزدادي على وقع "الداربي" العا�صمي‪ ،‬الذي �سيجمع‬
‫�شباب بلوزداد باحتاد العا�صمة هذا ال�سبت يف ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬وجتري‬
‫حت�ضريات حثيثة يف معاقل الأن�صار لهذا احلدث‪ ،‬خا�صة من �إيلرتا‬
‫الفريق "فناتيك راد�س" الذين �شرعوا منذ �أ�سبوعني يف التح�ضري ملفاج�أة‪،‬‬
‫�سيباغتون بها �أن�صار احتاد العا�صمة يف املدرجات‪ .‬و�أكد القائمون على‬
‫التح�ضريات �أنها �ستكون مفاج�أة من العيار الثقيل وبطريقة ح�ضارية‬
‫�سيكت�شفها اجلميع قبل بداية املباراة مثلما جرت العادة‪.‬‬

‫ت�أجيل "الداربي" �سمح لهم ب�إمتام التح�ضريات‬

‫وكان الأن�صار قد �شرعوا يف التح�ضريات منذ �أكرث من �أ�سبوع‪ ،‬وكانوا يف‬
‫�سباق �ضد ال�ساعة ب�سبب برنامج املباريات الذي كان مكثفا‪� ،‬إال �أن ت�أجيل‬
‫"الداربي" الأ�سبوع املا�ضي �إىل هذا ال�سبت ب�سبب �سوء الأحوال اجلوية‪،‬‬
‫�صب يف م�صلحتهم من �أجل �إنهاء التح�ضريات‪ ،‬وت�شري الأخبار التي بحوزتنا‬
‫�إىل �أنها �أخذت الكثري من الوقت‪ ،‬بالنظر �إىل حجم احلدث الذي ينتظره‬

‫"طلبت من الالعبني ن�سيان التحفيزات و�سرنكز على‬
‫اجلانبني البدين واملعنوي"‬

‫وتطرق مناد �إىل م�شكل التحفيزات الذي طغى على ال�ساحة يف‬
‫ّ‬
‫الأيام الأخرية و�أكد على �أنه طلب من الالعبني جتاوز امل�شكل املادي‬
‫و�صرح‪" :‬طلبت من الالعبني ن�سيان ق�ضية‬
‫والرتكيز على املباراة‪،‬‬
‫ّ‬
‫التحفيزات لأنه لي�س الوقت املنا�سب لها‪ّ � ،‬أما بخ�صو�ص التدريبات‬
‫�سنحاول الرتكيز على اجلانب النف�سي لأن الالعب اجلزائري يحتاج‬
‫لعمل معنوي خا�ص يف مثل هذه املواعيد‪ ،‬و�أي�ضا اجلانب البدين لأن‬
‫�أر�ضية امليدان �صعبة وتتطلب القيام بجهد بدين كبري"‪.‬‬

‫""الدعوة للمنتخب �شرف لـ �سليماين وللفريق ويجب‬
‫�أن ي�ستغلها جيدا"‬

‫ومل يخف مناد ارتياحه ال�ستدعاء هداف فريقه �إ�سالم �سليماين �إىل‬
‫املنتخب الوطني و�أكد �أنّ الدعوة مفيدة لالعب والفريق ب�شكل عام‪،‬‬
‫وقال‪" :‬الدعوة �شرف لـ �سليماين والفريق ب�صفة عامة وعليه الآن �أن‬
‫يفر�ض نف�سه يف الفريق وال يتوقف عند هذا احلد و�أن يكون �سريع‬
‫البديهة وي�صنع الفارق داخل منطقة العمليات‪ ،‬وطاملا ن�صحته ذلك‬
‫باعتباري العبا ومهاجما �سابقا‪� ،‬سليماين كان يط ّبق تعليماتي مثلما‬
‫حدث يف املباراة الودية الأخرية يف تون�س عندما �سجل هدفا من‬
‫التدريبات التي قمنا بها يوما من قبل و�أمتنى له التوفيق"‪.‬‬

‫"�أنتظر تن ّقال قويا للأن�صار هذا ال�سبت"‬

‫وختم مناد حديثه معنا بتوجيه ر�سالة �إىل �أن�صار ال�شباب يطلب‬
‫منهم فيها التنقل �إىل امللعب هذا ال�سبت بقوة لأجل م�ساندة الفريق‬
‫يف مباراة �سيكون فيها والعبوه ب�أم�س احلاجة �إىل الالعب رقم ‪،12‬‬
‫و�أ�ضاف‪�" :‬أطلب من الأن�صار �أن يكونوا معنا بقوة هذا ال�سبت و�أنتظر‬
‫منهم ذلك لكي ي�شجعونا ويرفعوا معنوياتنا يف املباراة"‪.‬‬
‫ف‪ .‬عبود‬

‫كما كان متوقعا‪ ،‬مل متر الأو�ضاع الأخرية‬
‫التي عرفها البيت البلوزدادي بفعل م�شكل‬
‫التحفيزات والإنتقادات الالذعة التي وجهها‬
‫الالعبون للإدارة‪ ،‬دون �أن جتعل هذه الأخرية‬
‫تتحرك الحتواء الأزمة‪� ،‬إذ �سارع امل�سريون‬
‫�أم�س‪ -‬وعلى ر�أ�سهم رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫واملدير العام لل�رشكة عبد القادر خياط‪-‬‬
‫�إىل عقد اجتماع عاجل من �أجل مناق�شة عدة‬
‫ق�ضايا عالقة والظروف التي مير بها الفريق‬
‫قبل �أن تتفاقم الأمور �أكرث‪.‬‬

‫تطرقوا �إىل �ضرورة‬
‫احتواء امل�شاكل املادية‬

‫و�شدد امل�سريون على �رضورة احتواء امل�شكل‬
‫املادي قبل �أن يتفاقم �أكرث وينعك�س �سلبا على‬
‫حلم الفريق يف التناف�س على لقب البطولة‪،‬‬
‫ومل يخف امل�سريون قلقهم حيال الت�رصيحات‬
‫الالعبني‪ ،‬خا�صة �أنها املرة الأوىل التي ينتقد‬
‫فيها الالعبون امل�سريين بهذا ال�شكل‪ .‬و�أعرب‬
‫جمل�س الإدارة عن ا�ستغرابه ملا �آلت �إليه‬
‫الأمور‪ ،‬وما يقلق امل�سريين �أكرث هو الداربي‬
‫العا�صمي الذي ال يف�صلنا عنه �سوى ‪� 48‬ساعة‬
‫فقط‪ ،‬ويخ�شون �أن يلقي هذا الإ�شكال ب�ضالله‬
‫على الالعبني ويفقدهم تركيزهم قبل املباراة‬
‫احلا�سمة لل�شباب‪ ،‬والتي �ستحدد بقاءه يف‬
‫�سباق املقدمة بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫�سيولة مالية‬
‫من "الديجيا�س" و"جنمة"‬
‫�ست�ضخ يف خزينة الفريق‬
‫وا�ستعر�ض امل�سريون يف حديثهم بع�ض احللول‬
‫التي �سينتهجونها لو�ضع حد لهذه امل�شاكل‪،‬‬
‫والبداية �ستكون بت�سليم الالعبني منحة الفوز‬
‫مبباراة �شبيبة القبائل التي كانت �أحد �أ�سباب‬
‫الأزمة‪� -‬أو القطرة التي �أفا�ضت الك�أ�س‪-‬‬
‫وموا�صلة ت�سوية �أجور الالعبني‪ .‬وترتقب‬
‫الإدارة يف الأيام القليلة املقبلة ا�ستفادة‬
‫خزينة الفريق من �سيولة مالية‪ ،‬بعدما �أبدت‬
‫مديرة ال�شباب والريا�ضة ا�ستعدادها ملنح‬
‫ال�شباب �إعانة مالية �سي�ستغلها البلوزداديون‬
‫يف ت�سديد م�ستحقات عمال وموظفي الفريق‪،‬‬
‫يحول جزء منها لت�سوية م�ستحقات‬
‫وقد‬
‫ّ‬
‫الفريق‪ .‬كما �سي�ستفيد الفريق من �سيولة مالية‬
‫�أخرى من ممول الفريق الأول «جنمة» التي‬
‫�ست�رسح للفريق مبلغ ‪ 500‬مليون �سنتيم‪،‬‬
‫وهي فر�صة قد ي�ستغلها البلوزداديون لت�سديد‬
‫م�ستحقات الالعبني‪.‬‬

‫الأن�صار هذا ال�سبت و�سيكون مفاج�أة و�أف�ضل رد ح�ضاري وريا�ضي من‬
‫البلوزداديني‪ ،‬على ما قام به حمبو احتاد العا�صمة يف مباراة الذهاب‬
‫واللوحة اجلهوية التي �أعدوها‪ ،‬ح�سب ما �أكده لنا القائمون على امللعب‪.‬‬

‫�إمكانية تغيري مكان املباراة �أخلط �أوراقهم‬
‫لكن ما يقلق �أن�صار ال�شباب يف الوقت احلايل هو �إمكانية نقل "الداربي"‬
‫العا�صمي من ‪ 5‬جويلية‪� ،‬إىل ملعب �آخر قد يكون البليدة �أو الرويبة و�سيكون‬
‫اختيار م�سريي ال�شباب هو الفا�صل‪ ،‬وهو ما يخ�شاه الأن�صار لأن ذلك‬
‫�سيخلط ح�ساباتهم بعد �أن ركزوا حت�ضرياتهم على �صنع لوحة يف ملعب ‪5‬‬
‫جويلية ولي�س يف ملعب �آخر‪ ،‬وهو ما قد يجعلهم يلغون الكثري من برناجمهم‬
‫الذي يعتزمون القيام به‪ .‬وي�أمل الأن�صار �أن يلعب "الداربي" يف مركب ‪5‬‬
‫جويلية حتى يتمكنوا من جت�سيد لوحتهم‪ ،‬التي �ستكون �سابقة بعد الوقت‬
‫الذي ق�ضوه يف حت�ضريها‪.‬‬

‫يراهنون على تنقل الأن�صار بقوة‬
‫ويعول �أن�صار ال�شباب على التنقل بقوة �إىل ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬من �أجل‬
‫م�ساندة الت�شكيلة يف مباراة �صعبة ومهمة و�إجناح املفاج�أة التي يراهنون‬

‫�أعلنوا عن قانون داخلي‬
‫�سيوزع على الالعبني‬
‫وا�ستغل امل�سريون الفر�صة ملناق�شة مو�ضوع‬
‫القانون الداخلي للفريق الذي �سيحدد حقوق‬
‫وواجبات الالعبني‪� ،‬إذ �سارعت الإدارة‬
‫البلوزدادية �إىل �إعداد القانون الداخلي الذي‬
‫ي�شمل ت�رصيحات الالعبني بعد الت�رصيحات‬
‫التي �أدلوا بها يف الأيام الأخرية‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن يوزع القانون الداخلي على‬
‫الالعبني يف الأيام القليلة املقبلة للإطالع‬
‫على فحواه ومعرفة حقوقهم وواجباتهم‪،‬‬
‫و�أي�ضا نوعية العقوبة التي �ست�سلط عليه‬
‫وبعدها التوقيع عليه‪.‬‬

‫ناق�شوا ال�شكوى التي رفعها‬
‫�سولينا�س ومرياندا عند "التا�س"‬

‫ويبدو �أن م�شاكل الإدارة البلوزداية ال‬
‫تنتهي‪ ،‬لكن هذه املرة لي�س مع الالعبني‬
‫بل مع املدرب ال�سباق لل�شباب الإيطايل‬
‫جيوفاين �سولينا�س وم�ساعده باولو مرياندا‪،‬‬
‫اللذين رفعا ق�ضية �ضد الإدارة البلوزدادية‬
‫يف املحكمة الريا�ضية يطالبان فيها‬
‫مب�ستحقاتهما املالية التي تقارب ‪500‬‬
‫مليون �سنتيم‪ .‬واتفق امل�سريون على توكيل‬
‫حمام يتوىل الق�ضية‪ ،‬م�ؤكدين على �أن‬
‫�سولينا�س هو من قدم الإ�ستقالة‪ ،‬وبالتايل‬
‫ال يحق له املطالبة ببقية م�ستحقاته‪ .‬يف‬
‫حني �سي�ستند ال�شباب يف الدفاع عن نف�سه‬
‫فيما يتعلق باملح�رض البدين باولو مرياندا‬
‫الذي �أقيل من من�صبه ويطالب بالتعوي�ض‪،‬‬
‫�إىل العقد الذي ين�ص على �أنه �سي�رشف على‬
‫فئتي الأكابر والآمال‪ ،‬لكنه رف�ض الإ�رشاف‬
‫على الآمال‪ ،‬وهو ما اعتربوه �إخالال بالعقد‬
‫من الإيطايل‪.‬‬
‫ف‪.‬عبود‬

‫ڤانة‪" :‬ننتظر قرار الرابطة‬
‫ب�ش�أن امللعب"‬
‫�أكد رئي�س جمل�س الإدارة عز الدين‬
‫ڤانة �أن فريقه ينتظر قرار الرابطة‬
‫ب�ش�أن امللعب الذي �سيحت�ضن الداربي‬
‫�أمام احتاد العا�صمة وقال‪" :‬ننتظر‬
‫قرار الرابطة املحرتفة حول �صالحية‬
‫�أر�ضية ملعب ‪ 5‬جويلية من عدمها‪،‬‬
‫وهناك ملعبا الرويبة والبليدة ولو‬
‫�أن هذا الأخري الأقرب لكن كل �شيء‬
‫متعلق بقرار الرابطة"‪.‬‬

‫عليها‪ ،‬حيث وجه القائمون على "الإيلرتا�س" نداء للجمهور بالتنقل بقوة‬
‫�إىل ملعب ‪ 5‬جويلية هذا ال�سبت‪ ،‬من �أجل �إجناح اللوحة التي �ستكون مفاج�أة‬
‫للجميع‪ .‬وي�ؤكد املح�ضرون �أنهم ي�أملون �أن يتوجه �أن�صارهم هذا ال�سبت �إىل‬
‫املنعرج وملئه حتى تكون اللوحة كاملة وناجحة‪ ،‬ويتفادوا �سيناريو "داربي"‬
‫مولودية اجلزائر الذي مل يتمكن فيه "الفناتيك راد�س" من جت�سيد‬
‫لوحتهم‪ ،‬بعدما جل�س الأن�صار يف �أماكن متفرقة‪.‬‬

‫يدركون �أن فريقهم بحاجة �إليهم يف منعرج البطولة‬
‫ويعول الأن�صار على التنقل بقوة �إىل ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬من �أجل م�ساندة‬
‫فريقهم هذا ال�سبت �أمام الإحتاد يف "الداربي" الذي يراه البلوزداديون‬
‫حا�سما يف �سباق البطولة‪ ،‬وال بديل لفريقهم �إال الفوز باملباراة لكي‬
‫ي�صنعوا الفارق مع وفاق �سطيف‪ ،‬مبا �أن اجلولة املوالية �سيكون �شباب‬
‫بلوزداد الوحيد الذي �سيلعب خارج دياره‪ .‬وجتري حت�ضريات حثيثة من‬
‫�أجل تنقل �أبناء العقيبة بقوة ق�صد الوقوف �إىل جانب فريقهم �إىل غاية‬
‫الدقيقة الأخرية‪.‬‬
‫فع‬

‫ينتظر العبو �إحتاد العا�صمة‪-‬‬
‫�ش�أن نظرائهم من �شباب بلوزداد‪-‬‬
‫مكان �إجراء الداربي العا�صمي‬
‫نهاية الأ�سبوع املقبل بني الإحتاد‬
‫وال�شباب‪ ،‬وح�سب املعلومات التي‬
‫بحوزتنا‪ ،‬ف�إن هذا اللقاء قد ال يجري‬
‫بن�سبة كبرية يف ملعب ‪ 5‬جويلية‬
‫بالنظر �إىل و�ضعية �أر�ضية ميدانه‪،‬‬
‫و�ستقرر الرابطة �صبيحة اليوم ب�إجراء‬
‫الداربي فيه من عدمه‪ .‬ويف حال عدم‬
‫�إجرائه يف ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬ف�إن‬
‫القرار النهائي �سيكون بيد م�سريي‬
‫�شباب بلوزداد الذين �سيختارون بني‬
‫ملعبي الرويبة والبليدة الحت�ضان‬
‫هذا الداربي يف موعده املحدد ال�سبت‬
‫املقبل‪.‬‬

‫�أبدوا تخوفهم من و�ضعية‬
‫‪ 5‬جويلية قبل الداربي‬

‫و�أبدى العبو الإحتاد تخوفهم من‬
‫�إجراء الداربي يف ‪ 5‬جويلية بالنظر‬
‫�إىل نوعية �أر�ضية ميدانه التي‬
‫يعرفونها جيدا‪ ،‬ويدركون ب�أنها‬
‫لن تكون �صاحلة لإجراء مباراة يف‬
‫امل�ستوى وتطبيق كرة نظيفة‪ ،‬وبذلك‬
‫يتخوف �أ�شبال مزيان �إيغيل من‬

‫�إمكانية �إجراء الداربي يف ‪ 5‬جويلية‬
‫وحتقيق نتيجة �سلبية ب�سبب �سوء‬
‫�أر�ضية امليدان‪ ،‬فيما �أعرب رفاق‬
‫ملو�شية عن ارتياحهم لإمكانية نقل‬
‫املباراة �إىل ملعب �آخر �سواء الرويبة‬
‫�أو البليدة‪ ،‬واملهم �أن ال يجرى اللقاء‬
‫يف ‪ 5‬جويلية يف ظل الظروف‬
‫املناخية التي ت�شهدها البالد يف‬
‫الوقت الراهن‪.‬‬

‫�سئموا الت�أجيل‬
‫يف كل مرة‬

‫و�سئم العبو الإحتاد كثريا من ت�أجيل‬
‫الداربي �أمام �شباب بلوزداد �إىل موعد‬
‫الحق‪� ،‬إذ يريدون �إجراء اللقاء وحتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية‪ ،‬وفرحوا لإمكانية‬
‫نقل اللقاء �إىل ملعب �آخر من �أجل‬
‫�ضمان ال�سري احل�سن لأطوار اللقاء‬
‫يف �أر�ضية ت�صلح �أكرث للعب مقارنة‬
‫ب�أر�ضية ‪ 5‬جويلية‪ ،‬ف�أ�صحاب الزي‬
‫الأحمر والأ�سود ال يريدون �أن تت�سبب‬
‫�أر�ضية امليدان ال�سيئة يف تعرثهم‬
‫وحتقيق نتيجة �سلبية يف هذا الداربي‬
‫العا�صمي الكبري‪ ،‬والذي تعترب نقاطه‬
‫يف غاية الأهمية بالنظر �إىل ترتيب‬
‫الفريقني مع �أ�صحاب املقدمة‪،‬‬

‫جديات ومفتاح اندجما يف املجموعة‬

‫�شهدت احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س يف بولوغني‬
‫ح�ضور جميع الالعبني‪ ،‬مبن يف ذلك جديات ومفتاح‬
‫اللذين �شاركا بطريقة عادية مع بقية املجموعة يف‬
‫احل�صة التي جرت يف قاعة تقوية الع�ضالت‪ ،‬وعلى‬
‫الرغم من �أن جديات غري معني باللقاء املقبل �أمام‬
‫�شباب بلوزداد ب�سبب العقوبة‪� ،‬إال �أنه يتدرب بكل جدية‬
‫وينتظر ا�ستنفاده العقوبة يف �أقرب فر�صة ممكنة‬
‫للم�شاركة يف املناف�سة الر�سمية‪ ،‬خا�صة بعد تويل‬
‫املدرب �إيغيل مهام الإ�شراف على العار�ضة الفنية لفريق‬
‫�سو�سطارة‪.‬‬

‫خا�صة بعد تعادل املالحق املبا�رش‬
‫جمعية ال�شلف مبيدانه �أمام الرائد‬
‫وفاق �سطيف‪.‬‬

‫ملعبا البليدة‬
‫�أو الرويبة يلقيان‬
‫االرتياح لدى الإحتاد‬

‫ورغم �أن القرار النهائي ال يعود‬
‫لإحتاد العا�صمة يف اختيار امللعب‬
‫الذي يحت�ضن الداربي بعد ملعب ‪5‬‬
‫جويلية‪ ،‬لأن الفريق املناف�س �شباب‬
‫بلوزداد هو الذي تعود له الكلمة‬
‫الأخرية يف هذا ال�صدد كونه الفريق‬
‫امل�ست�ضيف‪ ،‬والقوانني وا�ضحة‬
‫ومتنحه الأف�ضلية‪ ،‬ف�إن الرابطة‬
‫قدمت لل�شباب خيارين وهو اللعب‬
‫يف ملعب الرويبة �أو البليدة‪ ،‬وعلى‬
‫الأرجح �سيكون ذلك يف البليدة‬
‫لأن املدرب جمال مناد يف�ضل هذا‬
‫امللعب مثلما �أكد لنا‪ ،‬ومن جهتهم‬
‫ف�إن العبي الإحتاد ال يفا�ضلون‬
‫بني هذين امللعبني واملهم �أال يجرى‬
‫اللقاء يف ملعب ‪ 5‬جويلية‪.‬‬

‫ح‪.‬ب‬

‫�إيغيل يف مهمة خا�صة مع املهاجمني لفك‬
‫عقدة حميتي ودحام‬

‫�شافعي تدرب على انفراد‬

‫من جهته‪ ،‬بقي املدافع ال�شاب فاروق �شافعي يتدرب‬
‫على انفراد ب�سبب معاناته بع�ض ال�شيء على م�ستوى‬
‫الع�ضالت املقربة‪ ،‬لكنه �سيكون جاهزا للقاء املقبل �أمام‬
‫�شباب بلوزداد وينتظر منحه الفر�صة من طرف املدرب‬
‫�إيغيل‪ ،‬والذي يعترب من بني املدربني الذين يعتمدون‬
‫على العنا�صر ال�شابة التي تتمتع ب�إمكانيات كبرية مثل‬
‫�شافعي‪ ،‬مكلو�ش‪ ،‬بن علجية وفرحات‪.‬‬

‫ح�صة لتقوية الع�ضالت يف ال�صبيحة‬

‫وكانت احل�صة التدريبية التي �أجراها العبو الإحتاد‬
‫يف ال�صبيحة خا�صة بتقوية الع�ضالت‪ ،‬وجرت يف‬
‫القاعة املخ�ص�صة لذلك يف بولوغني‪� ،‬إذ �سعى من خاللها‬
‫املدرب �إيغيل لتدارك النق�ص الذي يعاين منه العبوه‬
‫�أياما قليلة قبل موعد هام �أمام �شباب بلوزداد يف داربي‬
‫عا�صمي مثري‪ ،‬فيما برمج ح�صة تدريبية �أخرى يف‬
‫الأم�سية ركز فيها على اجلانب الفني والتكتيكي‪.‬‬

‫مباراة الك�أ�س مت تقدميها �إىل اخلمي�س‬

‫مت تقدمي مباراة �إحتاد العا�صمة �أمام �شبيبة جيجل‬
‫حل�ساب الدور ‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية �إىل يوم‬
‫اخلمي�س ‪ 23‬فيفري املقبل‪ ،‬وهذا بعدما كانت مقررة‬
‫ليوم اجلمعة‪ .‬وبذلك �سيجرى هذا اللقاء يف ملعب‬
‫بولوغني وينطلق على ال�ساعة اخلام�سة‪ ،‬و�سي�سعى من‬
‫خالله �أبناء �سو�سطارة لتحقيق الفوز والت�أهل �إىل الدور‬
‫ثمن النهائي من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫امل�سامعية يهنئون رونار‬

‫�أبى �أن�صار �إحتاد العا�صمة الذين حتدثنا معهم �إال �أن‬
‫يتوجهوا بر�سالة تهنئة �إىل املدرب هريف رونار بعد‬
‫تتويجه بك�أ�س �أمم �إفريقيا مع منتخب زامبيا‪ ،‬و�أكدوا‬
‫لهم فرحتهم و�سرورهم بهذا التتويج الذي ي�ؤكد على‬
‫علو كعب هذا التقني الفرن�سي الذي ترك مل�سته يف‬
‫فريق �سو�سطارة‪ ،‬ومينون �أنف�سهم بعودته يف يوم من‬
‫الأيام للإ�شراف على العار�ضة الفنية لإحتاد العا�صمة‪،‬‬
‫وهو الذي تربطه عالقة طيبة ب�أن�صار الفريق‪.‬‬

‫يوجد املدرب مزيان �إيغيل يف مهمة خا�صة مع مهاجمي‬
‫فريقه �سو�سطارة‪ ،‬ويتعلق الأمر على وجه التحديد بـ‬
‫فار�س حميتي ونور الدين دحام اللذين يعانيان هذا‬
‫املو�سم ومل يتمكنا من فك عقدة الهجوم‪� ،‬سواء مع هريف‬
‫رونار يف بداية املو�سم �أو مع دزيري بالل وكذا �أويل‬
‫نيكول‪ .‬ويدرك جيدا �إيغيل ب�أن م�شكلة هذين الالعبني‬
‫هي نف�سية بالدرجة الأوىل‪ ،‬و�سيعمل على �أن يتخل�صا‬
‫منها يف اقرب فر�صة ممكنة‪ ،‬وال�شيء نف�سه بالن�سبة لـ‬
‫�أوزناجي الذي ال ي�ستفيد من فر�ص عديدة للعب ثم‬
‫يلومونه كثريا‪ ،‬فيما ي�صنع جديات اال�ستثناء مبا �أنه‬
‫ي�سجل بانتظام مع الفريق‪.‬‬

‫نڤال ي�سعى لفر�ض نف�سه معه‬

‫العب �آخر ي�سعى لفر�ض نف�سه مع املدرب اجلديد مزيان‬
‫�إيغيل‪ ،‬ويتعلق الأمر بالوافد اجلديد �سارج نڤال الذي‬
‫�شارك يف لقاء واحد مع املدرب ال�سابق �أويل نيكول و�أبلى‬
‫بالء ح�سنا يف مباراة الإحتاد �أمام مولودية العلمة‪ ،‬فيما‬
‫يعمل بكل جدية يف التدريبات وينتظر منحه الفر�صة‬
‫من طرف �إيغيل للت�أكيد على �أحقيته يف التواجد يف‬
‫�صفوف الإحتاد والظفر مبكانة �أ�سا�سية يف ظل املناف�سة‬
‫ال�شر�سة يف اخلط الأمامي وتواجد �أ�سماء بارزة مثل‬
‫دحام‪ ،‬حميتي‪ ،‬مكلو�ش‪� ،‬أوزناجي وكذا بن علجية‪.‬‬

‫�إيغيل يف�ضل العبني‬
‫�أمثال مكلو�ش وبن علجية‬

‫ومن بني الالعبني الذين يعتمد عليهم كثريا �إيغيل يف‬
‫ح�ساباته‪ ،‬جند مكلو�ش الذي يعتمد كثريا على الفنيات‬
‫وال�سرعة ل�صنع الفارق‪ ،‬وال�شيء نف�سه بالن�سبة لـ بن‬
‫علجية املعاقب يف الوقت الراهن من طرف الإدارة‪ ،‬لكن‬
‫�إيغيل يعرف جيدا قيمة هذا الالعب بعد �أن تابعه مع‬
‫املنتخب الوطني رفقة �شافعي الذي ت�ألق ب�شكل الفت‬
‫يف اجلوالت ال�سابقة‪ ،‬وينتظر منحه الفر�صة من طرف‬
‫املدرب �إيغيل هو الآخر‪.‬‬

‫ح‪.‬ب‬

‫مل �أعان مع �أويل نيكول‪ ،‬بل فقط احلظ مل يكن �إىل‬
‫جانبي لأنني تعر�ضت �إىل �إ�صابة‪ ،‬وعند عودتي كان‬
‫علي �إيجاد معاملي بالنظر �إىل النتائج‬
‫من ال�صعب ّ‬
‫املتذبذبة للفريق‪ ،‬لكن قبل مغادرته متكنت من فر�ض‬
‫لدي �أي م�شكل معه‪ ،‬فهو مدرب حمرتم‬
‫نف�سي ولي�س ّ‬
‫وت�رشفت بالعمل معه‪.‬‬

‫""فرحت لتتويج رونار بالكان‬
‫و�أهنئه با�سم جميع العبني"‬
‫وهل �أنت جاهز للقاء؟‬

‫نعم �أنا على �أمت اال�ستعداد و�أمتنى فقط �أن يعود زميلي‬
‫مهدي بن علجية ب�رسعة لأننا بحاجة �إليه‪ ،‬و�أمتنى �أن‬
‫�ألعب �إىل جانبه جمددا لأننا ن�شكل قوة �ضاربة جنبا‬
‫�إىل جنبا‪ ،‬وهو ما �سبق لنا �أن �أظهرناه مع املدرب نور‬
‫الدين �سعدي وكذا مع رونار‪.‬‬

‫�ستكونون يف مواجهة �شباب بلوزداد‪ ،‬وح�سب‬
‫املعلومات التي بحوزتنا ف�إن هذا اللقاء لن‬
‫يجرى يف ‪ 5‬جويلية و�سيتم نقله �سواء �إىل‬
‫الرويبة �أو البليدة‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫كنت متخوفا من �إجراء الداربي �أمام بلوزداد يف ‪5‬‬
‫جويلية لأن �أر�ضية ميدان تكون ثقيلة يف هذه الأيام‬
‫ومن ال�صعب تطبيق طريقة لعبنا‪ ،‬وبذلك فقد �أفرحتني‬
‫بهذه املعلومة و�سواء �أجري اللقاء يف الرويبة �أو البليدة‪،‬‬
‫ف�س�أكون مرتاحا لأنني �أجد راحتي يف هذا النوع من‬
‫املالعب‪.‬‬

‫على ذكر هريف رونار‪ ،‬فقد توج بك�أ�س‬
‫�إفريقيا‪ ،‬كيف وجدت ذلك؟‬

‫لقد فرحت كثريا لتتويج املدرب هريف رونار بك�أ�س‬
‫�أمم �إفريقيا مع منتخب زامبيا عن جدارة وا�ستحقاق‪،‬‬
‫وفرحت له من �صميم قلبي و�أ�صبحت منا�رصا لـ زامبيا‬
‫الآن (ي�ضحك)‪ ،‬لقد �أكد رونار من خالل ما فعله �أنه‬
‫مدرب كبري و�أنا �شخ�صيا كنت �أجد راحتي كثريا معه‪،‬‬
‫�أمتنى له التوفيق يف م�سريته و�أهنئه با�سمي وبا�سم‬
‫بقية الالعبني‪.‬‬

‫وعن اللقاء يف حد ذاته‪ ،‬كيف تراه؟‬

‫اللقاء يف غاية الأهمية وهو �صعب على كال الفريقني‪،‬‬
‫ونتمنى �أال يتم ت�أجيله مرة �أخرى لأننا ننتظر �إجراءه‬
‫بفارغ ال�صرب لتحقيق الفوز �إن �شاء اهلل‪ ،‬وبالتايل‬
‫االقرتاب �أكرث من رائد الرتتيب وفاق �سطيف‪.‬‬

‫عي�ساوي‪« :‬املهم �أن يجري‬
‫الداربي يف �أر�ضية �صاحلة»‬

‫وكان لنا حديث مع املدير العام ل�شركة الإحتاد مولدي‬
‫عي�ساوي‪ ،‬والذي حتدثنا معه �إمكانية تغيري مكانة �إجراء‬
‫الداربي �أمام �شباب بلوزداد �إىل ملعب الرويبة �أو البليدة‪،‬‬
‫ف�أكد �أن �إدارة الإحتاد لي�س لديها �أي م�شكل من هذا‬
‫اجلانب و�أ�ضاف‪« :‬املهم بالن�سبة لنا هو �أن يجرى الداربي‬
‫يف �أر�ضية ميدان �صاحلة»‪ ،‬فيما �أبدى لنا عن �أمله يف‬
‫البداية يف �أن يجرى اللقاء يف ‪ 5‬جويلية‪ ،‬لكن �أر�ضية‬
‫ميدانه ال ت�سمح بذلك مثلما يعلم اجلميع‪.‬‬

‫�إيغيل ي�شرع يف الأمور اجلادة‪ ،‬يرفع‬
‫وترية العمل ويح�ضر للإطاحة بـ بلوزداد‬

‫يوا�صل املدرب اجلديد لإحتاد العا�صمة مزيان �إيغيل‬
‫عمله على ر�أ�س فريقه اجلديد الذي توىل الإ�شراف على‬
‫عار�ضته الفنية بداية ال�سبت الفارط‪� ،‬إذ �شرع مبا�شرة‬
‫يف العمل اجلاد مع العبيه‪ ،‬و�أكد لهم �أنه ال جمال لت�ضييع‬
‫الوقت �أكرث لأنه مطالب بتدارك النق�ص الذي يعاين منه‬
‫العبوه يف �أقرب فر�صة ممكنة لتحقيق نتائج �إيجابية‬
‫وال�صعود �أكرث يف جدول الرتتيب‪ ،‬والبقاء دائما يف‬
‫املناف�سة على لقب البطولة مثلما �سطرته الإدارة يف بداية‬
‫املو�سم‪ ،‬دون التفريط يف مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية التي‬
‫ي�ستهيوها كثريا رئي�س الإحتاد علي حداد‪� ،‬إذ يريد �أن‬
‫ي�ضم تاجا �آخر �إىل خزانة النادي هذا املو�سم‪.‬‬

‫الوقت لي�س يف �صاحله قبل الداربي‬

‫ومن �سوء حظ املدرب �إيغيل �أن الوقت لي�س يف �صاحلة‪،‬‬
‫�إذ ال تزال تف�صلنا ثالثة �أيام فقط عن موعد الداربي‬
‫العا�صمي الذي ينتظره �أمام �شباب بلوزداد‪ ،‬وكان يود‬
‫�إيغيل لو كان �أمامه مت�سع من الوقت للتح�ضري �أكرث لهذا‬
‫اللقاء الهام �أمام فريق يلعب هو الآخر الأدوار الأوىل‬
‫وي�سعى للث�أر من هزمية الذهاب �أمام الإحتاد‪ .‬ومن جهته‪،‬‬
‫ي�سعى �إيغيل بدوره للث�أر الريا�ضي من بلوزداد‪ ،‬هذا‬
‫الفريق الذي هزمه مرتني هذا املو�سم (ذهابا و�إيابا) ملا كان‬
‫على ر�أ�س �شبيبة القبائل‪ ،‬ويريد مزيان �إيغيل الرد على‬
‫ال�شباب من بوابة فريق �سو�سطارة الذي �أ�صبح مدربا له‬
‫بعد مغادرته لل�شبيبة‪.‬‬

‫�سي�ستعني بـ دزيري وبران�سي‬
‫يف الوقت الراهن‬

‫وكما هو معلوم‪ ،‬ف�إن �إيغيل ال يفكر يف القيام بثورة على‬
‫م�ستوى الت�شكيلة الأ�سا�سية للإحتاد وال يقع بذلك يف‬
‫اخلط�أ الذي ارتكبه �أويل نيكول عند التحاقه بالفريق‪،‬‬
‫عندما �أخلط �أوراق رونار الذي كان يحقق النتائج‬
‫الإيجابية تلو الأخرى‪ .‬وبذلك �سي�ستعني املدرب اجلديد‬
‫مب�ساعده دزيري بالل الذي يعرف جيدا الت�شكيلة‬
‫ويتواجد مع الفريق منذ بداية املو�سم‪ ،‬كما �سبق له تويل‬
‫مهام العار�ضة الفنية مبفرده بعد رحيل هريف رونار‪،‬‬
‫كما �سي�ستعني �إيغيل مبدرب احلرا�س بران�س بوخالفة‬
‫�صاحب اخلربة‪ ،‬والذي يعرف جيدا خبايا البيت العا�صمي‬
‫وكذا خبايا كرة القدم‪ ،‬ويلقى احرتام اجلميع يف فريق‬
‫�سو�سطارة‪.‬‬

‫من ح�سن حظه �أنه يعرف �أغلب الالعبني‬

‫من النقاط التي ت�صب يف �صالح املدرب �إيغيل هو �أن‬
‫تعداد الإحتاد ثري وي�ضم العبني معروفني على ال�ساحة‬

‫حمزة‪.‬ب‬

‫الوطنية‪ ،‬بالنظر �إىل ت�ألقهم مع خمتلف �أنديتهم ال�سابقة‪،‬‬
‫وحتى املدرب �إيغيل يعرف ه�ؤالء الالعبني جيدا ومنهم‬
‫من عمل معه مثل جديات‪ ،‬زمامو�ش‪ ،‬العيفاوي وغريهم‬
‫من الالعبني‪ ،‬وكذا البقية الذين واجهوه يف عديد‬
‫املنا�سبات وكانوا مينون �أنف�سهم باللعب حتت �إ�شرافه‬
‫بالنظر �إىل ال�سمعة الطيبة التي ميلكها �إيغيل يف املحيط‬
‫الكروي اجلزائري‪ ،‬ونتائجه �أي�ضا تتحدث عنه �آخرها‬
‫التتويج بلقب البطولة مع جمعية ال�شلف‪ ،‬وميني نف�سه‬
‫بتحقيق ثاين لقب له على التوايل‪ ،‬لكن مع �إحتاد العا�صمة‬
‫هذا املو�سم‪.‬‬

‫يركز على اجلانب النف�سي يف التح�ضريات‬

‫وما من �ش�أنه �أن ي�ساعد �إيغيل كثريا يف �إحتاد العا�صمة‬
‫مقارنة باملدرب �أويل نيكول‪ ،‬هو �أن �إيغيل يعرف جيدا‬
‫عقلية الالعب اجلزائري‪ ،‬ويدرك جيدا مدرب �شبيبة‬
‫القبائل ال�سابق ب�أن امل�شكل يف �إحتاد العا�صمة هو نف�سي‬
‫بن�سبة كبرية‪ ،‬وهو الآن يعمل على رفع معنويات العبيه‬
‫وجعلهم يفكرون بعقلية البطل لأنهم الأح�سن على‬
‫امل�ستوى الوطني‪ ،‬فيما هم مطالبون با�ستعادة احلرارة يف‬
‫امليدان مع �إيغيل‪ ،‬والتي فقدوها مع �أويل نيكول يف وقت‬
‫�سابق‪ ،‬و�ضيعوا العديد من النقاط خا�صة خارج القواعد‪.‬‬

‫العمل بح�صتني يف اليوم‬
‫لتدارك النق�ص البدين‬

‫�شرع املدرب مزيان �إيغيل يف الأمور اجلادة منذ بدايته‬
‫العمل مع الإحتاد‪� ،‬إذ ا�ستهل عمله �أم�س بح�صتني‬
‫تدريبيتني‪ ،‬الأوىل كانت يف قاعة تقوية الع�ضالت �أين‬
‫ركز فيها �إيغيل على اجلانب البدين لتدارك النق�ص الذي‬
‫يعاين منه رفاق ملو�شية‪� ،‬أما الثانية فكانت يف الأم�سية‬
‫يف ميدان بولوغني‪ ،‬وهي احل�صة التي خ�ص�صها للجانب‬
‫الفني والتح�ضري ملباراة بلوزداد‪ ،‬واخلطة التي �سيدخل‬
‫بها �أ�صحاب الزي الأحمر والأ�سود �أمام اجلريان يف هذا‬
‫الداربي املثري‪.‬‬

‫احلما�س عاد جمددا �إىل املجموعة‬

‫وما الحظناه على العمل مع املدرب �إيغيل هو �أن احلما�س‬
‫عاد جمددا �إىل املجموعة خالفا ملا كان عليه يف ال�سابق‬
‫مع املدرب �أويل نيكول‪ ،‬وهي النقطة التي حت�سب كثريا لـ‬
‫�إيغيل يف انتظار الت�أكيد يف امليدان وحتقيق نتائج �إيجابية‬
‫ت�سمح بتوا�صل احلما�س بني العبي الإحتاد‪ ،‬والذين‬
‫عادت �إليهم الروح وال يتحدثون فيما بينهم �إال عن‬
‫داربي بلوزداد و�ضرورة الفوز به لالقرتاب �أكرث من رائد‬
‫الرتتيب وفاق �سطيف‪ ،‬وتقلي�ص فارق النقاط الأربع التي‬
‫تف�صلهم عن �أبناء اله�ضاب‪.‬‬

‫‪ ...‬ويعترب مباراة بلوزداد‬
‫خا�صة بالالعبني‬

‫ويعترب املدرب �إيغيل اللقاء املقبل لفريقه �أمام �شباب‬
‫بلوزداد خا�صا بالالعبني‪ ،‬وال يجب على الأن�صار �أن‬
‫ينتظروا مل�سة �إيغيل يف ظرف زمني ق�صري‪ ،‬فهو ي�سعى‬
‫حاليا لتحفيز العبيه �أكرث للدخول ب�إرادة �أكرب وحتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية يف هذا اللقاء ال�صعب بالنظر �إىل �أهميته‪،‬‬
‫لأن الأمر يتعلق مبناف�س مبا�شر على الأدوار الأوىل‬
‫والفارق بني الفريقني نقطة واحدة‪ ،‬والعبو الإحتاد‬
‫يريدون التخل�ص من ال�شباب واالقرتاب �أكرث من وفاق‬
‫�سطيف الذي يحلق مبفرده يف الريادة‪.‬‬

‫ ‬

‫حمزة‪.‬ب‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العد‪-‬د‪1987‬األربعاء‪15‬فيفري‪2012‬السنةالرابعةعشرة‬

‫حتدث مدرب �شباب بلوزداد‬
‫جمال مناد عن الداربي‬
‫العا�صمي الذي ينتظر‬
‫فريقه �أمام احتاد العا�صمة‬
‫هذا ال�سبت و�إمكانية نقله‬
‫�إىل ملعب �آخر وقال لنا يف‬
‫حديث معه �أم�س‪" :‬حتدثت‬
‫مع الالعبني وبقية �أع�ضاء‬
‫الطاقم الفني واتفقنا على‬
‫الإ�ستقبال يف ملعب ت�شاكر‬
‫بدال من الرويبة لأن ملعب‬
‫ت�شاكر الأن�سب ب�سبب �أر�ضية‬
‫ميدانه التي تبقى �أح�سن من‬
‫ملعب الرويبة و�أمتنى فقط‬
‫�أن تكون الأحوال اجلوية‬
‫جيدة"‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫«اقرتحنا ملعبي الرويبة والبليدة‬
‫والقرار الأخري يف يد بلوزداد»‬

‫املغلقة‪ ،‬لكننا نحاول التدارك لأننا تدربنا اليوم ب�شكل عادي ويف �أجواء‬
‫رائعة وهذا �أمر رائع لكي نكون جاهزين للمباراة هذا ال�سبت"‪.‬‬

‫العد‪-‬د‪1987‬األربعاء‪15‬فيفري‪2012‬السنةالرابعةعشرة‬

‫مناد‪" :‬اخرتنا اللعب يف ملعب ت�شاكر‬
‫لأن �أر�ضية ميدانه ممتازة"‬

‫وكان لنا ات�صال مع رئي�س الرابطة الوطنية‬
‫املحرتفة لكرة القدم حمفوظ قرباج لكي ن�سلط‬
‫ال�ضوء على هذه الق�ضية ف�أكد لنا �أن هيئته تنتظر‬
‫معاينة ملعب ‪ 5‬جويلية اليوم لكي تتخذ القرار‬
‫الأخري ب�ش�أن برجمة املباراة‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد‪:‬‬
‫«فيما يخ�ص الداربي العا�صمي الذي �سيجمع‬
‫�شباب بلوزداد باحتاد العا�صمة ف�إننا ننتظر‬
‫معاينة �أر�ضية امليدان غدا (يق�صد اليوم) وبعدها‬
‫�سنتخذ القرار الأخري ب�ش�أن الداربي‪ ،‬فقد ا�ضطررنا‬
‫�إىل ت�أجيل داربي مولودية اجلزائر ون�رص ح�سني‬
‫دابي ب�سبب �سوء الأحوال اجلوية»‪.‬‬

‫عانيت كثريا مع املدرب ال�سابق �أويل نيكول‪،‬‬
‫تعول على فتح �صفحة جديدة مع املدرب‬
‫هل ّ‬
‫اجلديد �إيغيل؟‬

‫العد‪-‬د‪1987‬األربعاء‪15‬فيفري‪2012‬السنةالرابعةعشرة‬

‫ب�سبب �سوء �أر�ضية امليدان‬

‫تطرقوا لق�ضية �سولينا�س ومرياندا‬

‫احتاد العا�صمـــة‬

‫‪13‬‬

‫الأول‬

‫"ال�صفــراء" تعانـي �ضائقـة مالية‬
‫والعايــب يتح ّرك يف ّ‬
‫كل االجتاهات‬
‫ذكرت مصادر‬
‫حسنة اإلطالع‬
‫من احتاد احلراش‬
‫إن الفريق يعاني‬
‫في الفترة األخيرة‬
‫ضائقة مالية جد‬
‫صعبة واخلزينة‬
‫شبه فارغة‪،‬‬
‫لدرجة أن الرئيس‬
‫محمد العايب‬
‫يكثر من حت ّركاته‬
‫في الفترة األخيرة‬
‫إليجاد ّ‬
‫حل لهذه‬
‫الضائقة املالية‬
‫في القريب‬
‫العاجل‪ ،‬حتى‬
‫يتسنى له إنهاء‬
‫املوسم احلالي في‬
‫أحسن الظروف‪.‬‬

‫الإعانات مل تدخل‬
‫ومُرتبطة باجلمعية العامة‬

‫ولع ّل ال�شيء الذي �أخلط �أكرث‬
‫ح�سابات الرئي�س حممد العايب‪ ،‬هو‬
‫عدم دخول �إعانات ال�سلطات املحلية‬
‫و�أي�ضا مديرية ال�شباب والريا�ضة‬
‫لوالية اجلزائر‪ ،‬والتي كان يراهن عليها‬
‫كثريا العايب‪ ،‬ويبقى �سبب عدم دخول‬
‫هذه الإعانات الرتباطها بعقد اجلمعية‬
‫العامة ل�سنتي ‪ 2010‬و‪ 2011‬و�رضورة‬
‫يتم‬
‫�إيداع احل�صيلتني املاليتني‪ ،‬ومن ثم ّ‬
‫الإفراج عن الإعانات‪.‬‬

‫العايب مُن�شغل �أكرث بق�ضية‬
‫ت�سوية امل�ستحقات‬

‫ويبقى ال�شيء الذي ي� ّؤرق العايب‬
‫يخ�ص هذه ال�ضائقة املالية‬
‫فيما‬
‫ّ‬

‫هو م�ستحقات الالعبني الذين كان‬
‫وعد بت�سويتها خالل هذا ال�شهر‪ ،‬ولكن‬
‫ال�ضائقة املالية جعلت العايب يف‬
‫و�ضع ال يح�سد عليه‪ ،‬يف وقت قال‬
‫يتحرك ميينا و�شماال‬
‫مقربون منه �إنه‬
‫ّ‬
‫ممولني جدد وموارد مالية‪،‬‬
‫لإيجاد ّ‬
‫حتى يقوم على الأقل بت�سوية جزء من‬
‫امل�ستحقات العالقة‪.‬‬

‫طرف الإدارة‪ ،‬ولع ّل رغبة الالعبني هي‬
‫احل�صول على منحة الفوز على احتاد‬
‫العا�صمة‪ ،‬والتي قالت م�صادرنا �إن‬
‫الإدارة ح ّددتها ب�ستة ماليني �سنتيم‪.‬‬

‫العايب قد يطلب اجتماعا‬
‫عاجال ملجل�س الإدارة‬
‫لدرا�سة الو�ضع‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� - 5‬ش‪ .‬برج الكيفان ‪1‬‬

‫م�شاركة احلرا�ش تنذر "ال�سنافر" مب ّكرا‪ ،‬بوجناح‬
‫زيـــــــــان ي�ستفيق وعبيد يوا�صل االنتفا�ضة‬

‫�شريـــــف �أمام‬
‫"ال�سنافر" م�ستبعدة‬
‫ب�سبـــب الإ�صابـــة‬
‫باتت ّ‬
‫كل املعطيات توحي �أن‬
‫م�شاركة املدافع‬
‫املحوري زيان �شريف‬
‫يف املباراة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة املربجمة‬
‫ال�سبت املقبل‬
‫م�ستبعدة جدا‪،‬‬
‫وهذا ب�سبب الإ�صابة‬
‫التي يعاين منها يف‬
‫الركبة والتي مازال‬
‫مل يتماثل لل�شفاء‬
‫منها م� ّؤخرا‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن الالعب يكثف‬
‫العالج‪ .‬ولكن ح�سب‬
‫�آخر التدريبات‪،‬‬
‫ف�إن زيان �شريف لن‬
‫يكون ب�إمكانه العودة‬
‫للمناف�سة خالل‬
‫مواجهة "ال�سنافر"‬
‫وقد ي�ضطر للبقاء‬
‫بعيدا عن هذه املواجهة �إىل غاية‬
‫تعافيه‪.‬‬

‫تد ّرب مبفرده‬
‫يف اال�ستئناف ومل ي�شارك‬
‫يف اللقاء الودي �أم�س‬

‫بقوة خالل‬
‫�ضرب احتاد احلرا�ش‬
‫ّ‬
‫اللقاء الودي الذي لعبه �صبيحة‬
‫�أم�س بفوزه على �شباب برج الكيفان‬
‫بخما�سية كاملة مقابل هدف واحد‪،‬‬
‫م�ؤكدا ا�ستعداده التام للعودة‬
‫للمناف�سة واملواجهة املقبلة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة ال�سبت املقبل‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫ّ‬
‫ا�ستغل هذه املواجهة‬
‫املدرب �شارف‬
‫الودية �أمام برج الكيفان لو�ضع‬
‫اللم�سات الأخرية للقاء "ال�سنافر"‪.‬‬

‫احلكام مل يح�ضروا‬
‫واملك ّلف بالعتاد‬
‫�أدار املواجهة‬

‫و�أهم �شيء لفت االنتباه قبل �إجراء‬
‫اللقاء الودي هو غياب ثالثي التحكيم‬
‫مقررا �أن يدير املواجهة‪،‬‬
‫الذي كان‬
‫ّ‬
‫مما �أجرب املدرب �شارف على تعيني‬
‫املكلف بالعتاد يف "ال�صفراء" ليتوىل‬
‫مهمة �إدارة اللقاء‪.‬‬

‫و�أكرث ما �أظهر �أن زيان �شريف لن‬
‫يكون ب�إمكانه التواجد مع الت�شكيلة‬
‫�أمام "ال�سنافر"‪ ،‬هو �أنه اكتفى‬
‫بالتدرب مبفرده خالل احل�صة‬
‫ّ‬
‫التدريبية التي جرت ع�شية‬
‫ويف مو�ضوع ذي �صلة‪ ،‬يدور احلديث‬
‫االثنني املا�ضي مبلعب �أول نوفمرب‬
‫على �أن الرئي�س احلرا�شي يفكر جديا‬
‫باملحمدية‪� ،‬إ�ضافة لذلك ف�إنه‬
‫يف طلب عقد اجتماع عاجل لأع�ضاء‬
‫مل ي�شارك يف اللقاء الودي الذي‬
‫لعب �صبيحة �أم�س �أمام �شباب برج‬
‫جمل�س الإدارة يف �أقرب وقت‪ ،‬وهذا من‬
‫�أجل درا�سة الو�ضع املايل لـ "ال�صفراء" الكيفان‪ ،‬باعتبار �أنه تنقل للعالج‬
‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أعرب عدد من‬
‫عند الطبيب‪� .‬سجلت ت�شكيلة "ال�صفراء" غياب‬
‫حترك الإدارة و�إيجاد ح ّل لهذه ال�ضائقة املالية‪.‬‬
‫حار�سها الدويل عز الدين دوخة‬
‫الالعبني عن �أملهم يف ّ‬
‫الذي مل ي�شارك لأ�سباب �شخ�صية‪،‬‬
‫�رسيعا‪ ،‬وهذا من �أجل ت�سوية منحة ويبدو �أن العايب يريد �أن ي�ضع �أع�ضاء‬
‫وح�سب ما علمناه‪ ،‬خا�صة و�أنه اعتذر‬
‫على الأقل من املنح العالقة‪ ،‬معربني جمل�س الإدارة �أكرث يف ال�صورة‪ ،‬للخروج‬
‫من الطاقم الفني وهو الذي لن يكون‬
‫عن �أملهم �أن يكون ذلك قبل لقاء �شباب حللول �رسيعة‪.‬‬
‫وبح�سب ما علمناه �أي�ضا‪ ،‬ف�إن غياب ب�إمكانه امل�شاركة يف لقاء �شباب‬
‫م‪ .‬هشام زيان �شريف �سيمتدّ �إىل غاية لقاء ق�سنطينة ب�سبب العقوبة‪.‬‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬يف خطوة حتفيزية من‬
‫الك�أ�س �أمام �أزفون يوم ‪ 25‬من ال�شهر‬
‫بعد تأهيله رسميا وتس ّلم‬
‫احلايل‪ ،‬خا�صة �أن الالعب يريد �أن‬
‫ي�أخذ كامل وقته يف عالج الإ�صابة‪،‬‬
‫إجازتــــــــه‪..‬‬
‫الت�سرع يف العودة للميادين‬
‫وعدم‬
‫ّ‬
‫�أ بد ى‬
‫يخ�ص املواجهة الودية �أمام �شباب‬
‫�إىل غاية احل�صول على ال�ضوء وفيما‬
‫ّ‬
‫الأخ�ضر من طرف الطاقم الطبي‪ .‬برج الكيفان‪ ،‬فر�ض املهاجم ال�شاب‬
‫مرة �أخرى جنما للمواجهة‬
‫عبيد نف�سه ّ‬
‫من خالل ت�سجيله ثالثية يف مرمى‬
‫�أبناء "فوردلو"‪ ،‬لي�ؤكد �أنه ك�سب ثقة‬
‫يف النف�س خا�صة بعد �إم�ضاء الإدارة‬

‫الالعبون ي�أملون يف منحة‬
‫على ال ّ‬
‫أقل قبل مواجهة‬
‫"ال�سنافر"‬

‫دوخة يغيب‬
‫لأ�سباب �شخ�صية‬

‫غيابه قد ّ‬
‫ميتد للقاء‬
‫الك�أ�س �أمام �أزفون‬

‫عبيد يوا�صل االنتفا�ضة‬
‫وي�سجّ ل ثالثية‬

‫ب�شو�ش‪" :‬ال يه ّمنا الث�أر‬
‫�أمام ال�سنافر بقدر‬
‫ما نريـــــد الفــــــوز"‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫حتدّ ث نا�صر ب�شو�ش املدرب امل�ساعد‬
‫الحتاد احلرا�ش عن حت�ضريات الت�شكيلة‬
‫للمواجهة �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬وقال‬
‫ب�أنها ت�سري ب�شكل جيد خا�صة بعد �سل�سلة‬
‫اللقاءات الودية التي لعبتها الت�شكيلة‬
‫منذ توقف البطولة تعوي�ضا لنق�ص‬
‫يهم الطاقم‬
‫املناف�سة‪ ،‬كما ك�شف �أن ما ّ‬
‫الفني هو الفوز على "ال�سنافر" وك�سب‬
‫النقاط الثالث فقط‪ .‬م�ضيفا �أنها الر�سالة‬
‫التي يريد الطاقم الفني �إي�صالها لالعبني‪،‬‬
‫من �أجل عدم التفكري يف الث�أر من املناف�س‬
‫ب�سبب نتيجة لقاء الذهاب التي كانت‬
‫ل�صالح �شباب ق�سنطينة (‪.)1-4‬‬

‫‪14‬‬

‫""متنينا لو لعبت‬
‫كامل اللقاءات املت� ّأخرة"‬

‫ومل يخف ب�شو�ش يف كالمه �أن الطاقم‬
‫الفني لـ "ال�صفراء" كان يتمنى لو لعبت‬
‫كامل اللقاءات املت� ّأخرة للبطولة يف‬
‫مرة‬
‫موعدها املحدد وعدم ت�أجيلها ّ‬
‫�أخرى‪ ،‬وهو ما كان �سيمنح فكرة لطاقم‬
‫الفني عن موقع احلرا�ش يف الرتتيب‬
‫العام‪ ،‬لكن �أ�سباب الت�أجيل ‪ -‬كما قال‪-‬‬
‫خارجة عن يد الرابطة الوطنية‬
‫ومتعلقة �أ�سا�سا بالظروف املناخية التي‬
‫ت�شهدها اجلزائر‪.‬‬

‫"ق ّوة دفاعنا م�س�ؤولية ّ‬
‫كل‬
‫الالعبني ولي�س املدافعني فقط"‬

‫ويف الوقت الذي عبرّ ب�شو�ش عن ارتياح‬
‫الطاقم الفني للحرا�ش بفعالية الهجوم‬
‫خالل اللقاءين الوديني �أمام "بالفيدار"‬
‫يتج�سد‬
‫والقبة‪ ،‬و�أعرب عن �أمنيته يف �أن‬
‫ّ‬
‫ذلك يف اللقاءات الر�سمية‪ ،‬حدّ ث �أي�ضا‬
‫عن قوة دفاع "ال�صفراء" و�أو�ضح �أن‬
‫املهمة وامل�س�ؤولية ال تقع على عاتق‬
‫رباعي الدفاع فقط‪ ،‬و�إمنا م�س�ؤولية ّ‬
‫كل‬
‫الالعبني املطالبني بالدفاع عن ت�ضييع‬
‫الكرة‪ ،‬وهو ما �سيجعل دفاع "ال�صفراء"‬
‫م‪.‬هـ‬
‫ ‬
‫قوة‪.‬‬
‫�أكرث ّ‬

‫�شارف ي�ؤجـــــــّل‬
‫احل�سم يف االعتماد‬
‫على "يايا كرمي"‬
‫�أمام "ال�سنافر"‬

‫زيان �شريف‪" :‬بن�سبة‬
‫كبرية لن �أ�شارك �أمام‬
‫�شباب ق�سنطينة"‬

‫�أبدى الطاقم الفني الحتاد‬
‫احلرا�ش ارتياحه الكبري‬
‫النتهاء م�سل�سل املهاجم‬
‫الت�شادي "يايا كرمي"‬
‫وت�أهيله ر�سميا يف �صفوف‬
‫"ال�صفراء"‪ ،‬بعد الرتخي�ص‬
‫له باللعب مع الأكابر وت�سلم‬
‫�إجازته من �إدارة احلرا�ش‪،‬‬
‫ورغم ذلك ف�إن الأمور مل‬
‫تت�ضح بعد بالن�سبة ملوعد‬
‫دخول "يايا كرمي" للمناف�سة‬
‫ب�شكل ر�سمي‪ ،‬رغم �أن �شارف‬
‫كان يراهن كثريا على ت�أهيله‬
‫ب�رسعة‪ ،‬كما �أنه مل يح�سم حل ّد‬
‫ال�ساعة يف �إمكانية االعتماد‬
‫عليه �أمام �شباب ق�سنطينة‬
‫من عدمه‪.‬‬

‫""يايا كرمي" قد يكون احتياطيا‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة‬

‫ومقربة من املدرب �شارف‪،‬‬
‫وبناء على املعلومات التي ح�صلنا عليها‬
‫ّ‬
‫ف�إنه قد يلج�أ لتوجيه الدعوة للمهاجم "يايا كرمي" يف مواجهة ال�سبت‬
‫املقبل �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬ومن املنتظر �أن يكون الالعب متواجدا‬
‫يف كر�سي االحتياط يف هذا اللقاء وقد يدفع به �شارف يف � ّأي حلظة من‬
‫اللحظات‪ ،‬خا�صة لإعطاء دفع خلط الهجوم بعد امل�ستوى الذي ق ّدمه "يايا‬
‫كرمي" يف اللقاءات الودية وت�سجيله ع ّدة �أهداف‪.‬‬

‫م�شاركته �ستجعله �أوّل العب من اجلدد ي�شارك‬

‫ويف حالة اعتماد املدرب �شارف على "يايا كرمي" و�إقحامه �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة حتى �إن كان ذلك بديال ل ّأي العب‪ ،‬ف�إن ذلك �سيجعله يح�صل على‬
‫ي�سجل م�شاركته يف لقاء‬
‫�رشف �أن يكون � ّأول العب من امل�ستقدمني اجلدد ّ‬
‫ر�سمي‪ ،‬باعتبار �أن املدرب �شارف مل ي�سبق له �إقحام � ّأي واحد من الثالثة‬
‫الآخرين (ياني�س‪ ،‬بن غابو وبوملداي�س) منذ التحاقهم بـ "ال�صفراء"‪ .‬م‪.‬هـ‬

‫ق�ضية جلنة الأن�صار ت�صنع احلدث يف احلرا�ش‬

‫ال حديث يف معاقل "ال�صفراء" خالل اليومني الأخريين �سوى عن‬
‫ق�ضية جلنة �أن�صار الفريق‪ ،‬خا�صة بعد قرار الرئي�س حممد العايب بتعيني‬
‫مادور ع�ضو جمل�س الإدارة من�سقا من �أجل التكفل بتح�ضري االنتخابات‬
‫لهذه اللجنة يف القريب العاجل‪.‬‬

‫ويف ات�صال مع املدافع احلرا�شي‬
‫زيان �شريف‪ ،‬ك�شف لنا الالعب‬
‫�أن م�شاركته يف املباراة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة م�ستبعدة يف الوقت‬
‫الراهن خا�صة �أنه ما يزال يخ�ضع‬
‫للعالج‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه بناء على‬
‫ح�ص�ص العالج التي �سيخ�ضع لها‬
‫هذا الأ�سبوع �ستت�ضح ال�صورة‬
‫�أكرث‪.‬‬

‫"� ّ‬
‫أف�ضل ت�ضييع لقاء‬
‫واحد على االبتعاد‬
‫لفرتة طويلة"‬

‫وبناء على ما ظهر‪ ،‬ف�إنه من‬
‫املمكن �أن يتوا�صل غياب املدافع‬
‫الأي�سر العياطي عن املناف�سة‬
‫وعدم امل�شاركة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة هذا ال�سبت لعدم‬
‫تعافيه نهائيا‪ ،‬وهو الغائب‬
‫عن املناف�سة منذ لقاء �سعيدة‬
‫الذي مل يلعبه وبعده مواجهة‬
‫�سطيف‪.‬‬

‫�إىل جانب ت�ألق عبيد‪� ،‬سار املهاجم‬
‫بوجناح بغداد على خطاه و�أكد �أنه‬
‫بد�أ ي�ستعيد توازنه وثقته بنف�سه‬
‫بعد مرحلة فراغ طويلة‪ ،‬بدليل‬
‫ح�سه التهديفي‬
‫�أن بوجناح ا�ستعاد‬
‫ّ‬
‫ومتكن �صبيحة �أم�س من �إحراز‬
‫هدفني �أمام �شباب برج الكيفان‪.‬‬

‫بن غابو يلفت الأنظار‬
‫بتمريراته احلا�سمة‬

‫كما كانت املباراة الودية �أمام �شباب‬
‫برج الكيفان فر�صة �سانحة للوجه‬
‫اجلديد كليان بن غابو ليرتك ب�صمته‬
‫وحتى �إن مل ي�سجل‪� ،‬إال �أنه �أظهر‬
‫�أنه �صاحب متريرات حا�سمة وكان‬
‫وراء هدفني لفريقه‪ ،‬ومن املنتظر‬
‫�أن يجعل �أداءه املدرب �شارف يعتمد‬
‫عليه الحقا‪.‬‬

‫حني�شاد‪�" :‬إنه امتحان‬
‫مهم ومينحنا ثقة‬
‫ّ‬
‫قبل مواجهة ال�سنافر"‬

‫حتدّ ث حني�شاد مدرب حرا�س احتاد‬
‫احلرا�ش عن اللقاء الودي �أمام �شباب‬
‫برج الكيفان‪ ،‬و�أو�ضح �أنه كان اختبارا‬
‫حقيقيا ومهما للت�شكيلة قبل العودة‬
‫�أجواء املناف�سة ال�سبت املقبل‪ .‬وقال‬
‫�إن �أهم �شيء ميكن الوقوف عنده‪،‬‬
‫الروح املعنوية اجليدة لالعبني الذين‬
‫مهم قبل‬
‫ك�سبوا ثقة يف النف�س‪ ،‬وهذا ّ‬
‫لقاء "ال�سنافر" ال�سبت املقبل‪.‬‬

‫م‪.‬هـ‬

‫"مواجهة ال�سنافر منعرج حا�سم‬
‫وبوابتنا للمرحلة املقبلة"‬

‫ميكن �أن ت�ؤثر معنويا يف الت�شكيلة‪،‬‬
‫�أين كنا ك�سبنا ثقة بالنف�س بعد‬
‫نتائج �إيجابية وحتى رغم الهزمية‬
‫�أمام �سطيف‪ ،‬لكن الت�أجيل فاج�أنا‬
‫وكنا نتم ّنى اللعب يف تلك الفرتة‪.‬‬

‫التخوف من الت�أجيل‬
‫�سر‬
‫ّ‬
‫ما ّ‬
‫وتوقف البطولة؟‬

‫مرة كانت البطولة تركن‬
‫يف كل ّ‬
‫للراحة ون�ست�أنف املناف�سة كنا جند‬
‫�صعوبات يف ا�ستعادة الوترية التي‬
‫يتكرر‬
‫كنا عليها‪ ،‬وهو ما ن�أمل �أال ّ‬
‫هذه املرة ونكون يف املوعد �أمام‬
‫�شباب ق�سنطينة‪.‬‬
‫مهم‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬
‫لقاء ّ‬

‫ك ّل املباريات املقبلة باتت‬
‫مهمة ولك ّل نقطة وزن ثقيل خا�صة‬
‫داخل القواعد‪ ،‬فنحن ال نريد �أن‬
‫نعي�ش "�سيناريو" تلم�سان ومولودية‬
‫وهران جم ّددا‪ ،‬ون�أمل يف الفوز على‬
‫"ال�سنافر" لالقرتاب من املق ّدمة‪.‬‬

‫العياطي يبا�شر‬
‫التدريبات مبفرده‬

‫قد ي�ض ّيع لقاء‬
‫"ال�سنافر" �أي�ضا‬

‫بوجناح ي�ستفيق‬
‫ومي�ضي ثنائية‬

‫بن يطــــــو‪:‬‬

‫و�أ�ضاف زيان �شريف يف �سياق‬
‫حديثه �أنه حتى �إن كانت لديه‬
‫رغبة كبرية يف العودة للمناف�سة‬
‫من بوابة لقاء �شباب ق�سنطينة‬
‫خا�صة �أنه مل يلعب يف اللقاءات‬
‫الثالثة الأخرية‪� ،‬إال �أنه مل يخف‬
‫�أنه ّ‬
‫يف�ضل العالج جيدا حتى‬
‫يتعافى نهائيا ويكون جاهزا للعودة‬
‫ب�شكل ج ّيد ويف كامل لياقته‪،‬‬
‫م�شريا �أي�ضا �أنه ّ‬
‫يف�ضل ت�ضييع لقاء‬
‫واحد �أو اثنني‪ ،‬على �أن يلعب ثم‬
‫تتفاقم الإ�صابة ويبتعد لفرتة‬
‫طويلة‪.‬‬
‫م‪.‬هـ‬

‫�سجل املدافع الأي�سر عمار‬
‫ّ‬
‫العياطي تواجده �صبيحة‬
‫�أم�س يف ملعب �أول نوفمرب‬
‫باملحمدية‪ ،‬على هام�ش اللقاء‬
‫الودي الذي لعبته "ال�صفراء"‬
‫�أمام �شباب برج الكيفان‪ ،‬وقد‬
‫بالتدرب مبفرده خا�صة‬
‫اكتفى‬
‫ّ‬
‫يتدرب منذ فرتة طويلة‬
‫�أنه مل‬
‫ّ‬
‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬

‫له عقدا لأربع �سنوات‪ ،‬كما يبعث‬
‫ر�سالته بو�ضوح ملدربه �شارف �أنه بات‬
‫ب�إمكانه االعتماد عليه م�ستقبال‪.‬‬

‫رمبا �أهمية املواجهة �أمام‬
‫"ال�سنافر" لأنها �ستكون‬
‫ث�أرية بالن�سبة لكم؟‬

‫كيف هي حت�ضرياتكم‬
‫للمواجهة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة؟‬

‫البطولة ركنت للراحة الإجبارية‬
‫ونحن ب�صدد التعامل مع هذه الفرتة‬
‫ب�شكل جيد‪ ،‬خا�صة �أن املدرب �شارف‬
‫و�ضع برناجما خا�صا لذلك من �أجل‬
‫التح�ضري للمواجهة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة‪.‬‬

‫هل ترى �أن توقف البطولة‬
‫مل يخدمكم؟‬

‫بن�سبة كبرية �أجل‪ ،‬فحتى �إن‬
‫كانت هذه الفرتة فر�صة حتى ي�ستعيد‬
‫الفريق الالعبني امل�صابني‪� ،‬إال �أنها‬

‫ال نفكر �إطالقا بالث�أر من‬
‫"ال�سنافر" فرغم �أن تلك اخل�سارة‬
‫كانت م�ؤملة وقتها وكادت ت�ؤثر‬
‫فينا‪ ،‬لكننا جتاوزنا تلك املرحلة‪،‬‬
‫واملهم حاليا هو الفوز على‬
‫ّ‬
‫"ال�سنافر" وك�سب النقاط الثالث‪.‬‬

‫رمبا الفوز �سيفتح لكم‬
‫الأبواب للتناف�س على‬
‫الأدوار الأوىل؟‬

‫�أهم �شيء ن�سعى �إليه حاليا هو‬
‫مير بفوز على‬
‫�ضمان البقاء وذلك ّ‬
‫�شباب ق�سنطنية‪ ،‬و�أرى �أننا لو حققنا‬
‫ذلك ب�رسعة �سيكون املجال �أمامنا‬
‫للتناف�س على املراتب الأوىل‪.‬‬

‫م‪.‬هـ‬

‫جمعية اخلروب‬
‫الأول املحرتف‬
‫ح�صة �أم�س �أجريت يف القاعة ب�سبب الثلوج‬
‫ڤيتونـــي يعقـد اجتماعا مع الالعبــني‬
‫وي�ؤكــد علــى ت�سديــد �أجرتــني غـدا‬

‫مت حتويل احل�صة التدريبية التي كانت مربجمة �صبيحة �أم�س بامللعب البلدي عابد حمداين �إىل‬
‫القاعة متعددة الريا�ضات بحي ‪ 1600‬م�سكن ب�سبب الثلوج الكثيفة التي ّ‬
‫غطت �أر�ضية امليدان وبلغ‬
‫�سمكها ‪� 18‬سنتيمرت حيث كان من ال�صعب �إزالتها رغم اجلهود التي قام بها عمال امللعب ومديره مو�سى‬
‫�سامعي‪ ،‬وجاء ذلك بعد �أن �سمح مدير القاعة بن دالح ال�شريف للفريق ب�إجراء احل�صة التدريبية‬
‫املقربني من الفريق �أنّ الظروف‬
‫خم�ص�صا لفريق �آخر‪ .‬ويرى العديد من‬
‫رغم �أن ذلك التوقيت كان‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫املناخية ال�سيئة من �ش�أنها �أن ت� ّؤثر �أكرث على حت�ضريات اجلمعية للمباراة الهامة املقررة هذا ال�سبت‬
‫�أمام �شبيبة القبائل‪.‬‬

‫مباراة القبائل قد ت� ّؤجل مرة �أخرى‬

‫وح�سب �آخر الأخبار التي و�صلت اخلروبية ف�إن م�صلحة الأر�صاد اجلوية تتوقع ت�ساقط الثلوج على‬
‫مدينة اخلروب و�ضواحيها �إىل غاية اجلمعة املقبل وهو ما يعني �إمكانية ت�أجيل لقاء �شبيبة القبائل‬
‫املقرر هذا ال�سبت‪ ،‬وهو الأمر الذي �ستطالب به �إدارة جمعية اخلروب لأن الفريق وجد �صعوبة يف‬
‫التدرب ب�سبب الثلوج الكثيفة كما �أنّ عددا من الالعبني وجدوا �صعوبة يف التنقل �إىل اخلروب خالل‬
‫الأ�سبوع احلايل‪.‬‬

‫خزار وعدة العبني غابوا �أم�س وبخة وزياد التحقا مت�أخرين‬

‫ونظرا للثلوج التي ت�سببت مرة �أخرى يف قطع الطرق ف�إنّ املدرب الهادي خزار غاب عن تدريبات �أم�س‬
‫لذلك ات�صل مب�ساعده ومنحه برنامج التدريبات‪ ،‬كما عرفت ح�صة �أم�س غياب كل من م�صفار‪ ،‬مهية‪،‬‬
‫بن �أمقران و�سباعي بعدما وجدوا �صعوبة يف التنقل من مقرات �إقامتهم بعلي منجلي �إىل اخلروب‪ ،‬فيما‬
‫و�صل زياد وبخة مت�أخرين من مقر �إقامتهما يف عني مليلة لل�سبب نف�سه‪.‬‬

‫كريبازة طالب املت�أخرين بالتدرب يف القاعة‬

‫وطلب املدرب امل�ساعد كريبازة عبد النور من الالعبني الغائبني عن ح�صة �أم�س التدرب يف القاعة‬
‫م�ساء �أم�س ويتع ّلق الأمر بكل من مهية‪ ،‬م�صفار‪ ،‬بن �أمقران و�سباعي‪ .‬يُذكر �أنّ الرباعي املذكور التحق‬
‫باخلروب بعد نهاية احل�صة التدريبية التي جرت يف القاعة وكانا حا�ضرا رفقة بقية الالعبني يف‬
‫اجتماع �أم�س مع الرئي�س ڤيتوين حول م�ستحقاتهم العالقة التي تكون قد متت ت�سويتها �أم�س‪.‬‬

‫الآمال مل يتد ّربوا �أم�س‬

‫وعك�س الأكابر الذين تدربوا �أم�س يف القاعة ف�إن مدرب الآمال ّ‬
‫ف�ضل منحهم راحة بعد املباراة الكبرية‬
‫التي �أدّ وها �أمام جمعية عني مليلة على �أن يعودوا اليوم �إىل جو التدريبات حت�ضريا ملواجهة القبائل‪،‬‬
‫تتح�سن الأحوال اجلوية للقيام بالتدريبات يف امللعب البلدي عابد حمداين‪.‬‬
‫وي�أمل املدرب ترعي �أن‬
‫ّ‬
‫نبيل‬

‫احتـــــــــــــــــاد احلــــــــــــــــــــرا�ش‬

‫عقد رئي�س جمعية اخلروب ڤيتوين‬
‫بعد نهاية احل�صة التدريبية ل�صبيحة‬
‫�أم�س اجتماعا مع العبيه مبقر النادي‬
‫للحديث عن ق�ضية امل�ستحقات العالقة‪،‬‬
‫حيث �أكد �أنه �سيقوم بت�سوية امل�ستحقات‬
‫العالقة غدا اخلمي�س بعد دخول الأموال‬
‫خلزينة النادي وذلك بت�سديد �أجرتي‬
‫�شهري نوفمرب ودي�سمرب‪ ،‬وهو الأمر الذي‬
‫�أراح الالعبني و�أع�ضاء الطاقم الفني‬
‫الذين كانوا ينتظرون هذا االجتماع منذ‬
‫مدة طويلة جراء الفراغ الإداري الذي‬
‫عرفه الفريق يف الفرتة الأخرية‪ ،‬كما‬
‫تع ّهد ڤيتوين بت�سوية بقية امل�ستحقات‬
‫العالقة بعد لقاء �شبيبة القبائل املقرر‬
‫�إجرا�ؤه هذا ال�سبت‪.‬‬

‫تفاج�أ مبا يدين به‬
‫الالعبون وطالب بالفوز‬
‫على القبائل‬

‫كما ا�ستغل ڤيتوين اجتماع �أم�س‬
‫ليطالب الالعبني بالفوز يف اللقاء املقبل‬
‫�أمام �شبيبة القبائل لأن ذلك ‪-‬ح�سبه‪-‬‬

‫�سيق�ضي على كل الأمور ال�سلبية ويعيد‬
‫الأمور �إىل ن�صابها‪ ،‬وهو الذي �أكد يف‬
‫الوقت نف�سه �أنه تفاج�أ مبا يدين به‬
‫الالعبني بعدما كان يظن �أن الالعبني ال‬
‫يدينون ب�أي �سنتيم �إىل غاية �شهر جانفي‬
‫وفق ما �أكدته له الإدارة ال�سابقة‪.‬‬

‫الالعبون طرحوا‬
‫ان�شغاالتهم و�أكدوا‬
‫ثقتهم فيه‬

‫من جهتهم ف� ّإن الالعبني طرحوا‬
‫ان�شغاالتهم على رئي�س النادي و�أكد العديد‬
‫منهم �أن همهم الوحيد مل يكن الأموال بقدر‬
‫ما كان طرح ان�شغاالتهم‪ ،‬و�أ�ضافوا �أنهم‬
‫ت�أثروا كثريا بالفراغ الإداري الذي حدث يف‬
‫الفرتة الأخرية وجعلهم ي�شعرون وك�أنهم‬
‫غرباء يف هذا النادي كما �أكدوا ثقتهم‬
‫التامة يف الرئي�س ڤيتوين‪ ،‬كما حتدث الوافد‬
‫اجلديد �سواكري يف هذا االجتماع عن بع�ض‬
‫حقوقه املالية املتفق عليها مع الإدارة‬
‫والتي �أكد بخ�صو�صها ڤيتوين �أنها �ستتم‬
‫ت�سويتها بح�ضور مناجري الفريق بدالة‪.‬‬

‫كريبازة حتدّ ث با�سم الطاقم‬
‫الفني و�أ�صر على التنظيم‬

‫حتدث املدرب امل�ساعد‬
‫من جهته‬
‫ّ‬
‫كريبازة با�سم الطاقم الفني (خزار غاب‬
‫عن االجتماع) ومتحور حديثه �أكرث عن‬
‫التنظيم داخل الفريق من كل النواحي‬
‫لأن الفرتة الأخرية عرفت فو�ضى داخل‬
‫الفريق‪ ،‬وهو الأمر الذي اعرتف به الرئي�س‬
‫اجلديد الذي �أكد على �رضورة حت�سني هذه‬
‫الأمور و�ش ّدد على �رضورة حماية الالعبني‬
‫والطاقم الفني وحفظ حقوقهم مادام‬
‫رئي�سا للفريق‪.‬‬

‫قيمة منحة الفوز على‬
‫القبائل �س ُتحدّ د ليلة املباراة‬

‫كما تطرق ڤيتوين �إىل املنحة املخ�ص�صة‬
‫مقابل الفوز يف اللقاء القادم و�أكد �أنه‬
‫�سيح ّدد قيمتها ليلة اللقاء التي �سيكون له‬
‫فيها اجتماع �آخر مع الالعبني‪ ،‬وهو ما رفع‬
‫معنويات زمالء احلار�س بوطريڤ وجعلهم‬
‫يخرجون من هذا االجتماع مقتنعني‪.‬‬

‫نبيل‬

‫الالعبون منزعجون من ت�صرفات بع�ض الأن�صار ويوجدون حتت ال�ضغط‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫العقالء يطالبون الأن�صار‬
‫الأوفياء بالت�صدي‬
‫لـ "اخل ّ‬
‫الطني"‬

‫‪16‬‬

‫وطالب عقالء املدينة �أن�صار الفريق‬
‫الأوفياء بالت�ص ّدي ملثل هذه الأمور‬
‫ولكل من يريد زعزعة ا�ستقرار الفريق‬
‫مبثل هذه الت�رصفات ال�سلبية التي من‬
‫�ش�أنها �أن ت�ؤثر على الفريق الذي تنتظره‬
‫حتديات كبرية جدا بداية من اللقاء الهام‬
‫املنتظر نهاية هذا الأ�سبوع �أمام �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬معتربين �أن هذه املباراة تتطلّب‬
‫جتند جميع اخلروبية لأجل حتقيق الفوز‬
‫وذلك بالوقوف �إىل جانب العبيهم مهما‬
‫كان م�ستواهم‪.‬‬

‫الأوفياء يطالبون الالعبني‬
‫بت�أكيد �أحقيتهم بحمل‬
‫�ألوان "الي�سكا"‬

‫�شهدت املباراة الودية التي خا�ضتها جمعية اخلروب �أول �أم�س‬
‫�أمام مولودية بلدية ق�سنطينة ت�رصفات غري ريا�ضية من جمموعة‬
‫وجهوا �شتائم لالعبي فريقهم الذين ت�أثروا‬
‫من �أن�صار اجلمعية‪ ،‬حيث ّ‬
‫كثريا ب�سبب ذلك وهو الأمر الذي جعلهم حتت ال�ضغط �إىل درجة �أن‬
‫البع�ض منهم مل تعد لديه رغبة يف اللعب �سواء تعلّق الأمر مبباراة‬
‫ودية �أو ر�سمية‪ .‬ويرى العديد من حمبي جمعية اخلروب �أن ال�ضغط‬
‫الذي يفر�ضه البع�ض لن يعود بالفائدة على الفريق بل �ستكون‬
‫عواقبه �سلبية‪.‬‬

‫ويرى الأن�صار الأوفياء � ّأن العبي‬
‫جمعية اخلروب هم من فتحوا املجال �أمام البع�ض لل�ضغط عليهم‬
‫لذلك ف�إن عنا�رص الفريق مطالبة ح�سبهم بالرد بقوة على كل من‬
‫انتقدهم وت�أكيد �أحقيتهم بحمل �ألوان الفريق‪ ،‬و�أ�ضافوا � ّأن الكرة‬
‫�ستكون يف مرمى الالعبني بداية من اللقاء املقبل �أمام القبائل بعدما‬
‫تكون �إدارة النادي بقيادة الرئي�س اجلديد ڤيتوين قد �سوت و�ضعيتهم‬
‫املالية العالقة من خالل ت�سديد �أجرتني �شهريتني زائد منحة الفوز‬
‫على احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫و�أكد العديد من العقالء وحمبي النادي بعد نهاية اللقاء الودي‬
‫� ّأن ت�رصفات بع�ض الأن�صار تعدت احلدود و�أن ه�ؤالء ‪-‬ح�سبهم‪ -‬ال‬
‫ُيعتربون املنا�رصين الأوفياء الذين يحتاجهم الفريق يف وقت ال�شدة‪،‬‬
‫و�أ�ضافوا � ّأن الفوز يف اللقاء املقبل على �شبيبة القبائل لن يتحقق‬
‫�إذا توا�صلت هذه الت�رصفات التي و�صفوها بال�صبيانية لأنها �ست�ؤثر‬
‫على املجموعة‪ ،‬هذا يف الوقت الذي فكّر العديد من الالعبني يف‬
‫مغادرة النادي والتنازل عن امل�ستحقات التي يدينون بها م�ستغربني‬
‫�إقدام بع�ض الأن�صار على �شتمهم حتى قبل بداية اللقاء‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ورغم ت�أثر العديد من الأن�صار الأوفياء بالنتيجة‬
‫الأخرية امل�سجلة يف البطولة �أمام �سعيدة �إال �أنهم �أكدوا عزمهم على‬
‫التنقل بقوة �إىل ملعب عابد حمداين والوقوف بجانب الفريق ق�صد‬
‫�إحراز الفوز �أمام �شبيبة القبائل‪ ،‬لأنهم يعتربون املباراة مفتاح البقاء‬
‫�ضمن الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬ويف املقابل �أكدوا � ّأن التعثرّ �سيجعلهم‬
‫يقاطعون الفريق مهما كانت النتائج التي �سي�سجلها بعد ذلك‪.‬‬

‫ت�صرفات البع�ض جتاوزت احلدود‬
‫ّ‬

‫‪ ...‬وي�ؤكدون دعمهم للفريق‬
‫و�سيح�ضرون بقوة هذا ال�سبت‬

‫نبيل‬

‫"ال�صفراء" تعانـي �ضائقـة مالية‬
‫يتحرك يف ّ‬
‫كل االجتاهات‬
‫والعايب‬
‫ّ‬
‫ذكرت م�صادر‬
‫ح�سنة الإطالع‬
‫من احتاد احلرا�ش‬
‫�إن الفريق‬
‫يعاين يف الفرتة‬
‫الأخرية �ضائقة‬
‫مالية جد �صعبة‬
‫واخلزينة �شبه‬
‫فارغة‪ ،‬لدرجة‬
‫�أن الرئي�س حممد‬
‫العايب يكرث‬
‫حتركاته يف‬
‫من ّ‬
‫الفرتة الأخرية‬
‫لإيجاد ّ‬
‫حل لهذه‬
‫ال�ضائقة املالية يف‬
‫القريب العاجل‪،‬‬
‫حتىيت�سنى‬
‫له �إنهاء املو�سم‬
‫احلايل يف �أح�سن‬
‫الظروف‪.‬‬

‫الإعانات مل تدخل و ُمرتبطة‬
‫باجلمعية العامة‬

‫الالعبون ي�أملون يف منحة على‬
‫ال ّ‬
‫أقل قبل مواجهة "ال�سنافر"‬

‫ولع ّل ال�شيء الذي �أخلط �أكرث ح�سابات الرئي�س‬
‫حممد العايب‪ ،‬هو عدم دخول �إعانات ال�سلطات‬
‫املحلية و�أي�ضا مديرية ال�شباب والريا�ضة لوالية‬
‫اجلزائر‪ ،‬والتي كان يراهن عليها كثريا العايب‪،‬‬
‫ويبقى �سبب عدم دخول هذه الإعانات الرتباطها‬
‫بعقد اجلمعية العامة ل�سنتي ‪ 2010‬و‪ 2011‬و�رضورة‬
‫يتم الإفراج‬
‫�إيداع احل�صيلتني املاليتني‪ ،‬ومن ثم ّ‬
‫عن الإعانات‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أعرب عدد من الالعبني‬
‫حترك الإدارة �رسيعا‪ ،‬وهذا من �أجل‬
‫عن �أملهم يف ّ‬
‫ت�سوية منحة على الأقل من املنح العالقة‪ ،‬معربني‬
‫عن �أملهم �أن يكون ذلك قبل لقاء �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫يف خطوة حتفيزية من طرف الإدارة‪ ،‬ولع ّل رغبة‬
‫الالعبني هي احل�صول على منحة الفوز على‬
‫احتاد العا�صمة‪ ،‬والتي قالت م�صادرنا �إن الإدارة‬
‫ح ّددتها ب�ستة ماليني �سنتيم‪.‬‬

‫يخ�ص‬
‫ويبقى ال�شيء الذي ي� ّؤرق العايب فيما‬
‫ّ‬
‫هذه ال�ضائقة املالية هو م�ستحقات الالعبني‬
‫الذين كان وعد بت�سويتها خالل هذا ال�شهر‪ ،‬ولكن‬
‫ال�ضائقة املالية جعلت العايب يف و�ضع ال يح�سد‬
‫يتحرك ميينا‬
‫عليه‪ ،‬يف وقت قال مقربون منه �إنه‬
‫ّ‬
‫ممولني جدد وموارد مالية‪ ،‬حتى‬
‫و�شماال لإيجاد ّ‬
‫يقوم على الأقل بت�سوية جزء من امل�ستحقات‬
‫العالقة‪.‬‬

‫ويف مو�ضوع ذي �صلة‪ ،‬يدور احلديث على �أن‬
‫الرئي�س احلرا�شي يفكر جديا يف طلب عقد اجتماع‬
‫عاجل لأع�ضاء جمل�س الإدارة يف �أقرب وقت‪ ،‬وهذا‬
‫من �أجل درا�سة الو�ضع املايل لـ "ال�صفراء" و�إيجاد‬
‫ح ّل لهذه ال�ضائقة املالية‪ .‬ويبدو �أن العايب يريد‬
‫�أن ي�ضع �أع�ضاء جمل�س الإدارة �أكرث يف ال�صورة‪،‬‬
‫للخروج حللول �رسيعة‪.‬‬

‫العايب ُمن�شغل �أكرث بق�ضية‬
‫ت�سوية امل�ستحقات‬

‫العايب قد يطلب اجتماعا عاجال‬
‫ملجل�س الإدارة لدرا�سة الو�ضع‬

‫م‪ .‬ه�شام‬

‫ب�شو�ش‪" :‬ال يه ّمنا الث�أر �أمام ال�سنافر‬
‫بقدر ما نريد الفوز"‬
‫حتدّ ث نا�صر ب�شو�ش املدرب امل�ساعد الحتاد احلرا�ش عن حت�ضريات الت�شكيلة للمواجهة‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬وقال ب�أنها ت�سري ب�شكل جيد خا�صة بعد �سل�سلة اللقاءات الودية التي‬
‫يهم الطاقم‬
‫لعبتها الت�شكيلة منذ توقف البطولة تعوي�ضا لنق�ص املناف�سة‪ ،‬كما ك�شف �أن ما ّ‬
‫الفني هو الفوز على "ال�سنافر" وك�سب النقاط الثالث فقط‪ .‬م�ضيفا �أنها الر�سالة التي يريد‬
‫الطاقم الفني �إي�صالها لالعبني‪ ،‬من �أجل عدم التفكري يف الث�أر من املناف�س ب�سبب نتيجة‬
‫لقاء الذهاب التي كانت ل�صالح �شباب ق�سنطينة (‪.)1-4‬‬

‫"متنينا لو لعبت كامل اللقاءات املت� ّأخرة"‬

‫ومل يخف ب�شو�ش يف كالمه �أن الطاقم الفني لـ "ال�صفراء" كان يتمنى لو لعبت كامل اللقاءات‬
‫مرة �أخرى‪ ،‬وهو ما كان �سيمنح فكرة‬
‫املت� ّأخرة للبطولة يف موعدها املحدد وعدم ت�أجيلها ّ‬
‫لطاقم الفني عن موقع احلرا�ش يف الرتتيب العام‪ ،‬لكن �أ�سباب الت�أجيل ‪ -‬كما قال‪ -‬خارجة‬
‫عن يد الرابطة الوطنية ومتعلقة �أ�سا�سا بالظروف املناخية التي ت�شهدها اجلزائر‪.‬‬

‫"ق ّوة دفاعنا م�س�ؤولية ّ‬
‫كل الالعبني ولي�س املدافعني فقط"‬

‫ويف الوقت الذي عبرّ ب�شو�ش عن ارتياح الطاقم الفني للحرا�ش بفعالية الهجوم خالل‬
‫يتج�سد ذلك يف اللقاءات‬
‫اللقاءين الوديني �أمام "بالفيدار" والقبة‪ ،‬و�أعرب عن �أمنيته يف �أن‬
‫ّ‬
‫الر�سمية‪ ،‬حدّ ث �أي�ضا عن قوة دفاع "ال�صفراء" و�أو�ضح �أن املهمة وامل�س�ؤولية ال تقع على‬
‫عاتق رباعي الدفاع فقط‪ ،‬و�إمنا م�س�ؤولية ّ‬
‫كل الالعبني املطالبني بالدفاع عن ت�ضييع‬
‫م‪.‬هـ‬
‫ ‬
‫قوة‪.‬‬
‫الكرة‪ ،‬وهو ما �سيجعل دفاع "ال�صفراء" �أكرث ّ‬

‫الثاين الهــواة‬

‫�شبيبة بجاية‬

‫بلــــوغ دور املجموعـــات لرابطة الأبطال‬
‫يبــــــــد أ� من جنامينـــا‬

‫ال�شبيبة قد تواجه "الكاب"‬
‫يوم ‪ 24‬فيفري‬

‫طلب جمل�س �إدارة �شبيبة بجاية من الرابطة املحرتفة برجمة مباراة اجلولة‬
‫‪ 21‬بني فريقه و�شباب باتنة يوم ال�سبت ‪ 24‬فيفري‪ ،‬الذي �ستتوقف فيها‬
‫املناف�سة حتى يف�سح املجال لإجراء لقاءات الدور ثمن النهائي من ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬التي ال ي�شارك فيها الفريقان البجاوي والباتني لأنهما �أق�صيا‬
‫يف الدور الفارط �أمام مولودية احل�سا�سنة و�شباب ق�سنطينة على التوايل‪ .‬ومن‬
‫املنتظر �أن توافق هي�أة قرباح على طلب الفريق البجاوي‪ ،‬ب�سبب ارتباطه‬
‫مبناف�سة رابطة �أبطال �إفريقيا‪.‬‬

‫تريد ال ّلعب يوم ال�سبت بدال من الثالثاء‬

‫وتريد �شبيبة بجاية مواجهة �شباب باتنة يوم ال�سبت حتى ال تربمج املباراة‬
‫يوم الثالثاء ‪ 29‬فيفري‪ ،‬ب�سبب املباراة الهامة التي تنتظرها يوم اجلمعة ‪2‬‬
‫مار�س �أمام نادي "فوالح" الت�شادي‪ ،‬يف �إطار �إياب الدور التمهيدي من رابطة‬
‫�أبطال �إفريقيا‪ ،‬مثلما فعلت قبل التنقل �إىل الت�شاد‪ ،‬حيث وافقت على مواجهة‬
‫مولودية اجلزائر ال�سبت املا�ضي‪ ،‬لتفادي مواجهتها عند عودتها �إىل �أر�ض‬
‫الوطن‪.‬‬

‫قا�سمي وبو�شريط ا�ست�أنفا التدريبات �صبيحة �أم�س‬

‫�سجل قا�سمي وبو�رش�سط الثالثاء عودتهما �أم�س �إىل ت�شكيلة ال�شبيبة التي غابا‬
‫عنها يوم االثنني‪ ،‬حيث �شاركا يف احل�صة التدريبية التي �أجرتها �صبيحة‬
‫�أم�س الثالثاء مبلعب "الوحدة املغاربية"‪ ،‬قبل �أن يتنقل مع البعثة �إىل اجلزائر‬
‫العا�صمة حت�سبا لل�سفرية التي تنتظرها �صبيحة اليوم �إىل العا�صمة الت�شادية‬
‫"جنامينا"‪.‬‬

‫بعثة ال�شبيبة غادرت بجاية ظهرية �أم�س‬

‫غادرت بعثة ال�شبيبة مدينة بجاية يف حدود ال�ساعة الثانية من ظهرية �أم�س‬
‫الثالثاء‪ ،‬وتكون و�صلت �إىل اجلزائر العا�صمة على ال�ساعة ال�سابعة م�ساء‪،‬‬
‫وكانت وجهتها فندق "�أدغيغ" بربج الكيفان �أين ق�ضت الليلة‪ .‬و�ضمت البعثة‬
‫‪ 27‬ع�ضوا من بينهم ‪ 18‬العبا‪.‬‬

‫التنقل �إىل املطار على التا�سعة �صباحا‬

‫ويطمح مڤاتلي وزمال�ؤه يف هذه املواجهة �إىل‬
‫رفع التحدي وت�سجيل نتيجة جيدة ت�سمح لهم‬
‫بت�رشيف الألوان الوطنية وتدعيم حظوظهم‬
‫يف انتزاع ت�أ�شرية الت�أهل يف لقاء العودة الذي‬
‫�س ُيلعب يوم ‪ 2‬مار�س مبلعب الوحدة املغاربية‪،‬‬
‫وبالتايل موا�صلة امل�سرية والذهاب بعيدا يف‬
‫هذه املناف�سة التي ي�سعى فيها الفريق لبلوغ‬
‫دور املجموعات مثلما ا�شرتط الرئي�س بوعالم‬
‫طياب على املدرب �أالن مي�شال خالل جل�سة‬
‫ّ‬
‫املفاو�ضات التي جمعت الطرفني مع بداية �شهر‬
‫جانفي املا�ضي بفرن�سا‪.‬‬

‫�أالن مي�شال ّ‬
‫يح�ضر‬
‫مفاج�أة لـ " فوالح"‬

‫وي�سعى الطاقم الفني ل�شبيبة بجاية بقيادة �أالن‬
‫مي�شال منذ االثنني املا�ضي جاهدا لتح�ضري‬
‫فريقه كما ينبغي حت�سبا لهذا املوعد القاري وهو‬
‫ما يعطى االنطباع ب�أنه يح�ضرّ مفاج�أة للفريق‬
‫الت�شادي‪ .‬ومن جهة �أخرى �أبدى مدرب ال�شبيبة‬
‫عند حديثنا معه ب�ش�أن مباراة ال�سبت املقبل‬
‫تفا�ؤله بالعودة بنتيجة �إيجابية من ت�شاد على‬
‫�أ�سا�س الو�ضعية النف�سية املريحة التي توجد‬
‫فيها الت�شكيلة بعد التعادل الثمني الذي عادت به‬
‫نهاية الأ�سبوع املا�ضي من ملعب بولوغني وكذا‬
‫اخلربة التي يتمتع بها العديد من العبيه‪ ،‬وقال‬
‫التقني الفرن�سي � ّإن عنا�رص الت�شكيلة تدرك جيدا‬
‫ما ينتظرها يف ت�شاد و�ستعمل كل ما يف و�سعها‬
‫للدفاع عن حظوظها بكل قوة والعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية متكّنها من خو�ض لقاء الإياب براحة‪.‬‬

‫‪ ...‬وي�ؤكد على �صعوبة املهمة‬

‫ي�ضم تعداد الفريق البجاوي الذي �سيتنقل �إىل‬
‫ت�شاد ت�سعة العبني ميلكون ما يكفيهم من‬
‫اخلربة والتجربة على ال�صعيد القاري من خالل‬
‫م�شاركاتهم العديدة يف خمتلف املناف�سات �سواء‬
‫مع �شبيبة بجاية‪ ،‬فرقهم ال�سابق �أو املنتخب‬
‫الوطني ويتعلق الأمر بكل من �سدريك‪ ،‬مڤاتلي‪،‬‬
‫بلخ�رض‪ ،‬معيزة‪ ،‬زافور‪ ،‬بو�رشيط‪ ،‬ڤا�سمي‪ ،‬دراڤ‪،‬‬
‫مرو�سي‪ ،‬بن �شعرية ويليمو‪ ،‬هذا الأمر من �ش�أنه‬
‫�أن يخدم ال�شبيبة وي�ساعدها على تخطي عقبة‬
‫نادي فوالح الت�شادي والعودة بن�صف الت�أ�شرية‬
‫من جنامينا‪.‬‬

‫زافور الأكرث م�شاركة وتتويجا‬

‫ويوجد يف ت�شكيلة ال�شبيبة العب يعرف خبايا‬
‫املناف�سة الإفريقية جيدا بالنظر �إىل م�شاركاته‬
‫وتتويجاته العديدة ويتعلق الأمر باملدافع‬
‫املحوري زافور الذي �سيكون يف مباراة ال�سبت‬
‫القادم على موعد مع خو�ض ثامن م�شاركة له يف‬
‫املناف�سة الإفريقية التي لعبها مع �شبيبة بجاية‬
‫و�شبيبة القبائل التي توج معها بك�أ�س "الكاف"‬
‫يف ثالث منا�سبات متتالية‪ ،‬ف�ضال عن م�شاركته‬
‫يف ك�أ�س �إفريقيا للأمم مع املنتخب الوطني �سنة‬
‫‪ 2004‬بتون�س‪.‬‬

‫‪ 7‬العبني ي�شاركون فيها لأول مرة‬

‫و�إذا كان زافور قد �شارك عدة مرات يف املناف�سة‬
‫الإفريقية ونال عدة تتويجات ف� ّإن الأمر يختلف‬
‫بالن�سبة ل�سبعة العبني �سيكونون على موعد‬
‫مع خو�ض �أول م�شاركة لهم يف هذه املناف�سة‬
‫القارية‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل من جبارات‪،‬‬
‫ميباراكو‪ ،‬ب�شريي‪ ،‬قا�سم‪ ،‬وايل‪ ،‬يابون‪ ،‬زرارة‪.‬‬

‫يليمو �شارك يف ك�أ�س "الكاف"‬
‫مع القوات امل�سلحة البوركينابي‬

‫من جهته‪� ،‬سبق للم�ستقدم اجلديد خالل فرتة‬
‫االنتقاالت ال�شتوية "يرني�ست يليمو" �أن �شارك‬
‫يف مناف�سة قارية وكان ذلك مع فريقه ال�سابق‬
‫نادي القوات امل�سلحة البوركينابي الذي لعب‬
‫ك�أ�س "الكاف" خالل املو�سم املا�ضي وبلغ الدور‬
‫ثمن النهائي و�أق�صي �أمام نادي �صن �شاين‬

‫بلخ�ضر زار ت�شاد مرة واحدة‬

‫عك�س معظم الالعبني الذين �سيكت�شفون ت�شاد‬
‫لأول مرة ف�إن الظهري الأمين �سبق له �أن زار هذا‬
‫البلد قبل ال�سفرية اجلديدة مع ال�شبيبة البجاوية‪،‬‬
‫وكان ذلك مع فريقه ال�سابق احتاد العا�صمة �سنة‬
‫‪ 2001‬عندما واجه نادي غزال جنامينا الذي‬
‫تعادل معه رفاق زغدود يف لقاء الذهاب بنتيجة‬
‫(‪ )0-0‬قبل �أن يفوزوا عليه يف مباراة العودة‬
‫التي جرت مبلعب بولوغني ويت�أهلوا �إىل الدور‬
‫ثمن النهائي‪.‬‬

‫ڤا�سمي‪" :‬يجب علينا الت�س ّلح‬
‫بالإرادة للعودة بن�صف‬
‫الت�أ�شرية‬

‫يتوقع �أحمد ڤام�سي هداف �شبيبة بجاية �أن تكون‬
‫مباراة ال�سبت املقبل �أمام نادي فوالح �صعبة من‬
‫منطلق �أنها �س ُتلعب خارج القواعد و�أمام مناف�س‬
‫جمهول‪ ،‬و�أكد على �رضورة الت�سلّح ب�إرادة قوية‬
‫مع توخي احلذر لتحقيق نتيجة مر�ضية متكّنهم‬
‫من ت�رشيف الألوان الوطنية وك�سب ن�صف‬
‫الـت�أ�شرية يف ت�شاد قبل �أن يتم ح�سم الأمور يف‬
‫مباراة العودة التي �س ُتلعب ببجاية‪.‬‬

‫وايل‪" :‬حظوظنا قائمة‬
‫و�سندافع عنها بقوة"‬

‫من جهته قال الالعب وايل‪" :‬ندرك جيدا � ّأن الت�أهل‬
‫�س ُيلعب على مرحلتني غري � ّأن هذا ال مينعنا من‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية متكّننا من ت�رشيف الألوان‬
‫الوطنية وتعزيز حظوظنا يف املرور �إىل الدور‬
‫القادم‪ّ � ،‬أما فيما يخ�ص املناف�س فنحن ال نعرف‬
‫عنه �أي �شيء و�سنكت�شفه يف اللقاء الذي �سيكون‬
‫�صعبا و�شديد التناف�س بني الفريقني بالنظر �إىل‬
‫رغبة كل طرف يف فر�ض منطقه وك�سب ن�صف‬
‫الـت�أ�شرية التي �سنعمل امل�ستحيل لتكون من‬
‫ن�صيبنا عند �إجراء لقاء العودة مبيداننا وموا�صلة‬
‫امل�سرية والذهاب بعيدا يف هذه املناف�سة"‪.‬‬

‫�س‪ .‬ح‪.‬‬

‫بلخ�ضـــــــر‪:‬‬
‫"واعـــون مبا ينتظـــرنا يف ت�شـــاد و�سرنفـــع التحـدي"‬
‫كيف هو الأجواء العامة في الفريق ع�شية‬
‫تنقلكم �إلى ت�شاد؟‬

‫الأجواء رائعة للغاية واجلميع واعون بامل�س�ؤولية‬
‫التي تنتظرهم وم�ستعدون لتمثيل اجلزائر و�ألوان‬
‫ال�شبيبة �أح�سن متثيل وهذا ب�أداء مباراة يف‬
‫امل�ستوى والدفاع عن حظوظنا بكل قوة‪ ،‬خا�صة‬
‫متعودون على مثل هذه‬
‫� ّأن معظم العبي الفريق‬
‫ّ‬
‫املواعيد بعد م�شاركتهم يف املناف�سة الإفريقية‬
‫يف العديد من املرات �سواء مع بجاية �أو مع فرق‬
‫�أخرى‪.‬‬

‫وهل �أنتم جاهزون لهذا الموعد؟‬

‫نعم‪ ،‬نحن على �أمت اال�ستعداد من كافة اجلوانب‬
‫رغم �أنه مل يكن �أمامنا الوقت الكايف للتح�ضري‬

‫لهذه املواجهة كما ينبغي‪ ،‬فاملعنويات مرتفعة‬
‫كما � ّأن الت�شكيلة توجد يف �أح�سن �أحوالها بعدما‬
‫واجهت ال�سبت املا�ضي مولودية اجلزائر وعادت‬
‫بنقطة التعادل‪ ،‬ونتمنى �أن نكون يف املوعد يوم‬
‫املباراة ونحقق الهدف الذي �سنتنقل لأجله �إىل‬
‫ت�شاد‪.‬‬

‫�ستكون �صعبة خا�صة �أننا �سنلعب �أمام فريق ال‬
‫نعرف عنه �أي �شيء‪ ،‬وهذا يجربنا على اكت�شافه‬
‫يف املباراة التي يجب علينا خو�ضها ب�أكرث‬
‫جدية وت�سيري فرتاتها بالكيفية التي ت�سمح لنا‬
‫بالوقوف الند للند �أمام املناف�س وفر�ض منطقنا‪.‬‬

‫ت�سجيل الفوز �أو التعادل‪ ،‬و�سنقدم كل ما لدينا‬
‫لأجل حتقيق هذا املبتغى الذي �سيكون كافيا يف‬
‫اعتقادي حل�سم الأمور و�ضمان ت�أ�شرية الـت�أهل‬
‫بن�سبة كبرية وخو�ض مباراة العودة ب�أكرث راحة‬
‫وبعيدا عن �أي ح�سابات‪.‬‬

‫تتميز باحلرارة املرتفعة التي ال تقل عن‬
‫ت�شاد ّ‬
‫‪ 35‬درجة‪ ،‬لكن هذا لن يقلل حظوظنا يف �أداء‬
‫مباراة يف امل�ستوى والعودة بنتيجة �إيجابية‬
‫للغاية خا�صة � ّأن معظم عنا�رص الفريق �سبق لها‬
‫�أن لعبت يف مثل هذه الظروف‪.‬‬

‫وما هو هذا الهدف؟‬

‫وكيف تتو ّقع �أن تكون المباراة؟‬

‫�سبق لك �أن لعبت في ت�شاد مع فريقك ال�سابق‬
‫اتحاد العا�صمة‪ .‬فما الذي يم ّيز هذا البلد؟‬

‫�س‪ .‬ح‪.‬‬

‫و�ستقلع الطائرة التي �ستق ّل بع�ضة ال�شبيبة على ال�ساعة احلادية ع�رشة و‪50‬‬
‫دقيقة من �صبيحة‪ ،‬و�ستدوم الرحلة ح�سب املعلومات التي بحوزتنا �ساعة‬
‫ون�صف‪ .‬حيث يرتقب �أن حتطّ طائرة اخلطوط اجلوية الفرن�سية مبطار "�شارل‬
‫دوغول" يف حدود ال�ساعة الواحدة وربع‪.‬‬

‫البعثة �ستق�ضي ثالث �ساعات مبطار باري�س‬

‫و�ستتوقف بع�ضة ال�شبيبة مبطار "�شارل دوغول" بباري�س‪ ،‬حيث �ستق�ضي‬
‫ثالث �ساعات كاملة لأن التنقل �إىل العا�صمة الت�شادية "جنامينا" مربمج‬
‫ح�سب خمطط الرحلة على ال�ساعة الرابعة و‪ 10‬دقائق م�ساء‪.‬‬

‫الو�صول �إىل "جنامينا" يف العا�شرة ليال‬

‫ومن املنتظر �أن ي�صل البجاويون �إىل العا�صمة الت�شادية "جنامينا" يف‬
‫حدود ال�ساعة التا�سعة و‪ 50‬دقيقة ليال‪ ،‬و�سيجدون حافلة تقوم بنقلهم �إىل‬
‫الفندق الذي �سيقيمون فيه خالل تواجدهم بالت�شاد‪ .‬و�سيجري رفاق بن‬
‫�شعرية يف اليوم املوايل �أول ح�صة تدريبية ب�أحد املالعب التي �سي�ضعها‬
‫ت�رصفه‪ ،‬على �أن يتدربوا م�ساء اجلمعة مبلعب "�إدري�سا‬
‫الفريق الت�شادي حتت‬
‫ّ‬
‫مهاماتي" الذي �سيحت�ضن اللقاء املربمج يوم ال�سبت ابتداء من ال�ساعة الرابعة‬
‫بالتوقيت املحلي‪.‬‬

‫العودة منت�صف ليلة الأحد‬

‫و�ستبقي بعثة ال�شبيبة بعد مواجهة نادي "فوالح" يوما �آخرا بالعا�صمة‬
‫"جنامينا"‪ ،‬لأن عودتها �إىل �أر�ض الوطن مربجمة منت�صف ليلة الأحد‪ ،‬و�ست�صل‬
‫�إىل باري�س يف حدود ال�ساعة اخلام�سة و‪ 35‬دقيقة من �صبيحة اليوم املوايل‬
‫االثنني‪ ،‬و�ستق�ضي �ساعتني مبطار "�شارل دوغول" قبل �أن توا�صل رحلتها‬
‫على ال�ساعة و‪ 35‬دقيقة يف اجتاه مطار "هواري بومدين" باجلزائر العا�صمة‪،‬‬
‫حيث ينتظر �أن حتطّ الرحال على ال�ساعة التا�سعة و‪ 40‬دقيقة‪.‬‬

‫الالعبون لن ي�ستفيدوا من الراحة‬

‫ولن ي�ستفيد العبو ال�شبيبة من الراحة حيث �سيجدون عند خروجهم من‬
‫مطار "هواري بومدين" حافلة الفريق التي �ستقلّهم �إىل مدينة بجاية‪ ،‬لأجل‬
‫ال�رشوع يف حت�ضري املباراة املتق ّدمة عن اجلولة ‪ 21‬من الرابطة املحرتفة‬
‫املقررة يوم ‪ 24‬فيفري مبلعب "الوحدة املغاربية" �أمام �شباب باتنة‪.‬‬
‫الأوىل‬
‫ّ‬
‫و�سيكون معيزة وزمال�ؤه بحاجة �إىل الراحة بعد �إجراء هذه املباراة‪ ،‬قبل �أن‬
‫ي�ست�أنفوا التدريبات لتح�ضري �إياب الدور التمهيدي من رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫�أمام "فوالح" الت�شادي املربمج يوم ‪ 2‬مار�س‪.‬‬

‫بن �شعرية كاد ال يتنقل �إىل الت�شاد‬

‫كاد الالعب عز الدين بن �شعرية �أن ال يتنقل �إىل الت�شاد ب�سبب مر�ض والدته‪،‬‬
‫حيث حت ّدث م�ساء �أول ا�سم معه املدرب "�آالن مي�شال" وطلب منه �إعفاءه‬
‫قرر‬
‫من ال�سفر مع الفريق‪ ،‬وهو الطلب الذي وافق عليه مدرب ال�شبيبة الذي ّ‬
‫يقرر بن �شعرية التنقل يف �آخر‬
‫اال�ستنجاد بالالعب حمو�ش لتعوي�ضه‪ ،‬قبل �أن ّ‬
‫حت�سن احلالة ال�صحية للوالدة‪.‬‬
‫حلظة ‪ ،‬بعدما ت�أكّ د من ّ‬

‫�س‪ .‬ح‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وح�سب امل�س�ؤول الأول على العار�ضة الفنية‬
‫لل�شبيبة البجاوية ف�إن مهمة فريقه لن تكون‬
‫�سهلة يف مباراة ال�سبت القادم بحكم �أنها ُتلعب‬
‫خارج القواعد و�أمام مناف�س غري معروف‬
‫�سي�سعى جاهدا ال�ستغالل عاملي اجلمهور امللعب‬
‫لإحراز الفوز‪ ،‬وعليه يرى �أن الوقوف الند للند‬
‫�أمام هذا الفريق يتطلب �أخذ الأمور ب�أكرث جدية‬
‫من البداية مع م�ضاعفة اجلهود‪ ،‬كما يتم ّنى‬
‫املدرب البجاوي �أن تكون كل الظروف مواتية‬
‫لأداء مباراة يف امل�ستوى وحتقيق الهدف الذي‬
‫�سيتنقلون لأجله‪.‬‬

‫ن�صف التعداد متع ّود‬
‫على املناف�سة الإفريقية‬

‫�ستارز النيجريي الذي واجهته �شبيبة القبائل‬
‫يف دور املجموعات‪ .‬و�أعرب الالعب عن �سعادته‬
‫بامل�شاركة يف املناف�سة الإفريقية من جديد‬
‫خا�صة � ّأن الأمر يتعلق برابطة �أبطال �إفريقيا التي‬
‫�سيلعبها لأول مرة يف م�شواره‪.‬‬

‫‪ ..‬والتنقل �إىل باري�س يف منت�صف النهار‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫تتنقل �شبيبة بجاية �صبيحة اليوم �إلى العا�صمة الت�شادية نجامينا لخو�ض مباراة ذهاب الدور التمهيدي من رابطة �أبطال �إفريقيا التي ينتظرها‬
‫ال�سبت المقبل بملعب �إدري�سا مهاماتي �أمام نادي فوالح‪....‬‬

‫و�سيكون �أع�ضاء البعثة البجاوية مطالبني باال�ستيقاظ باكرا ل�ضبط ك ّل‬
‫�أمورهم‪ ،‬لأن التنقل �إىل "مطار هواري بومدين" برمج على ال�ساعة التا�سعة‬
‫وقرر الفريق البجاوي‬
‫من �صبيحة اليوم‪� ،‬أي ثالث �ساعات قبل �إقالع الطائرة‪ّ .‬‬
‫ق�ضاء ليلة الثالثاء بفندق "�أدغيغ" لت�سهيل التحاقه باملطار ب�سبب قربه‪.‬‬

‫‪15‬‬

±ôàëªdG ∫h’CG
''¢TQÉM'' ‘ Ωƒ«dG á°üM
''¢TQÉM QɪY'' …ó∏ÑdG Ö©∏ªdG »a AÉ©HQC’G Ωƒ«dÉH á°UÉîdG á«ÑjQóàdG á°üëdG iôéJ ¿CG Qôq≤J
ê ƒ ∏ ã d G ø e I ô « Ñ c ä É « ª c á d G R EÉ H ≥ H É °S â b h » a á j ó ∏ Ñ d G ∫ É ª Y ì É é f ó © H , É « Y É æ £ °U G Ö °T ƒ °û © ª d G
ÖfÉé∏d ≈dhC’G áLQódÉH á°ü°qüîe á°üëdG √òg ¿ƒµà°S å«M .Iô«NC’G IôàØdG »a á£bÉ°ùàªdG
Ö d É W Ü Q ó ª d G … ƒ æ j » à d G Ö © ∏ d G á ≤ j ô £ H á ≤ ∏ © à ª d G ø j Q É ª à d G ø e ô « ã c A G ô L EG ∫ Ó N ø e » æ Ø d G
.Ió«©°S ájOƒdƒe ΩÉeCG ΩOÉ≤dG AÉ≤∏dG »a É¡«∏Y OɪàY’G

É````«HÉéjGE ∫OÉ````````©`àJ ''á`````«``HÉÑdG''
â```````fÉ``æLÉJ ´É``````aO ΩÉ````````eGC

áª∏©dG ájOƒdƒe

á``````dÉ`≤à°SG ¢†``````aô`J ''¢SÉ`````«```éjódG''
IOƒ````````©`dÉH ¬````````ÑdÉ£Jh ¿Pƒ```````H

ájOƒdƒe ¢ù«FQ πÑb øe áYƒ°VƒªdG á«HÉàµdG ádÉ≤à°S’G ∞«£°S áj’ƒd á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ájôjóe äÉ£∏°S â°†aQ ,É©bƒàe ¿Éc ɪ∏ãe
á«Ñªdh’CG Ió¡©dG ¿’C ,QGô≤dG Gò¡d Ö°SÉæªdG ô«Z â«bƒàdG ≈dGE ≈dh’CG áLQódÉH Oƒ©J É¡fÉCH π«b ÜÉÑ°S’C ,É¡àdhÉW ≈∏Y `cQÉÑe ¿PƒH áª∏©dG
..»ª°SôdG É¡FÉ¡àfG øe ô«ãµdG ≥Ñj ºd

á∏«µ°ûJ ⩪L »àdG ájOƒdG IGQÉѪdG â¡àfG
»a âfÉæLÉJ ´ÉaO ¢ùaÉæªdG ΩÉeGC áª∏©dG ájOƒdƒe
óbh ,ø«aóg πHÉ≤e ø«aó¡H ''π«Yɪ°SGE iƒ¡d'' Ö©∏e
™°Vh πLGC øe ÖdÉW ó«ée ÜQóª∏d á°Uôa âfÉc
IGQÉÑe »a É¡«∏Y óªà©«°S »àdG áÑ°SÉæªdG á£îdG
âaôYh .Ió«©°S ájOƒdƒe ΩÉeGC ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG
Ö©∏dG »a GƒDaɵJ …OqƒdG AÉ≤∏dG øe ≈dh’CG á∏MôªdG
øe πé°Sh .(1 -1) ∫OÉ©àdÉH â¡àfG ø«aô£dG ø«H
ºdh .…QOÉb ÜÉ°ûdG ºLÉ¡ªdG ''á«HÉÑdG'' ÖfÉL
¿GC ó©H É¡à≤HÉ°S øY Gô«ãc á«fÉãdG á∏MôªdG ∞∏àîJ
Éëéf å«M ,ø«ÑfÉédG øe ÉHQÉ≤àe iƒà°ùe Éæ∏éq°S
…OGhódG ¿Éch ,»fÉãdG ±ó¡dG π«é°ùJ »a É°†jGC
.¬©«bƒJ AGQh áª∏©dG ÖfÉL øe

âë°†JG á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG
IÒÑc áÑ°ùæH

ÉæJÉHÉ°ùM ÉfOóYGC'' :ø°SÉÑY
''Ió«©°S IGQÉÑŸ Gó«qL
ájÉ¡f Ö≤Y óYÉ°ùªdG ÜQóªdG ø°SÉÑY ∫ɪc ∫Éb
√òg ¿GE ,''±Gó¡dG'' `d íjô°üJ »a ájOƒdG IGQÉѪdG
øe »æØdG ºbÉ£∏d áÑ°ùædÉH á°Uôa âfÉc á¡LGƒªdG
πÑb ¬«ÑY’ äGOGó©à°SG ôNGB ≈∏Y ±ƒbƒdG πLGC
ÉØ«°†e ,Ió«©°S ájOƒdƒe ΩÉeGC áeOÉ≤dG á¡LGƒªdG
á°Uôa ø«ÑYÓdG ™«ªéd ≈£YGC »æØdG ºbÉ£dG ¿GC
πÑb ,º¡JÉfɵeGE áë°U ≈∏Y ó«cÉCàdG πLGC øe Ö©∏dG
.á«FÉ¡f áØ°üH á«°SÉ°SC’G á∏«µ°ûàdG ójóëJ ºàj ¿GC
IGQÉѪd Gó«qL ÉæJÉHÉ°ùM óq©f ¿GC Éæ«∏Y'' :±É°VGCh
ÉLô©æe Éæd áÑ°ùædÉH ôÑà©J »àdG Ió«©°S ájOƒdƒe
.''ΩÓ°ùH √RÉ«àLG ÖLh É«≤«≤M

áÑLh âdhÉæJ á∏«µ°ûàdG
AÉ≤∏dG ó©H AGó¨dG

á∏«µ°ûJ äOÉY ,…OƒdG AÉ≤∏dG ájÉ¡f ó©H Iô°TÉÑe
Iô°TÉÑe ¬qLƒàdGh áª∏©dG áæjóe ≈dGE É©jô°S ''á«HÉÑdG''
…ó∏ÑdG Ö©∏ªdG ∞∏N óLGƒàªdG Ö©∏ªdG º©£e ƒëf
,AGó¨dG áÑLh ∫hÉæJ πLGC øe ,''¢TQÉM QɪY''
øe á°UÉîdG º¡≤≤°T ≈dGE ¿ƒÑYÓdG ¬LƒJ Égó©Hh
Iô«ÑµdG Oƒ¡édG ó©H ,áMGô∏d ádƒ∏«b òNGC πLGC
º¡JOƒY ¿ƒµJ ¿GC ≈∏Y ,á¡LGƒªdG ∂∏J »a ádhòѪdG
.Ωƒ«dG øe ájGóH …óédG πª©dG AGƒLGC ≈dGE ójóL øe

áMÉàØd øe Ö∏W »XƒØë`e
∫ÉŸG ÚeGC IÉbÓe

¿GC á∏«µ°ûàdG πNGO øe ᫪°SQ QOÉ°üe âKóqëJ
åjóë∏d »XƒØëe QƒædG óÑY óFÉ≤dG GƒØ∏c ø«ÑYÓdG
º¡JÉ≤ëà°ùe øY QÉ°ùØà°S’G πLGC øe ,IQGOE’G ™e
Ö°ùMh .¿’BG ájÉZ ≈dGE É¡àjƒ°ùJ ºqàj ºd »àdG á«dɪdG
ô«LÉæªdG ƒëf ¬qLƒJ »XƒØëe ¿ÉEa ,√Éæª∏Y Ée
IÉbÓe IQhô°V ¬æe Ö∏Wh áMÉàØd Oƒ©°ùe ΩÉ©dG
ø«ÑYÓdG ¿’C ,á≤«≤ëdG áaô©e πLGC øe ∫ɪdG ø«eGC
»àdG Iô«NC’G äÉeƒ∏©ªdG øe ÉÄ«°T Gƒª¡Øj ºd
ø«JôLGC ᪫b ï°†H IQGOE’G ΩÉ«b øY çóqëàJ
ôN’BG ±ô£dG ó«cÉCJ ™e ,º¡JÉHÉ°ùM »a ø«àjô¡°T
»dɪdG ôjô≤àdG √OGóYGE ó©H Iô°TÉÑe ¿PƒH ¿GC ≈∏Y
ájÉZ ≈dGE ÜÉ°ùëdG ó«ªéàH ΩÉb ¬JôàØH ¢UÉîdG
.ójóL ¢ù«FQ ÜÉîàfG
Ö©°üe .¥

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

15

» à d G á « °S É °S C ’ G á ∏ « µ °û à d G ¿ EG ∫ ƒ ≤ d G ø µ ª j h
I G Q É Ñ ª d G » a » æ Ø d G º b É £ d G É ¡ « ∏ Y ó ª à © « °S
á Ñ °ù æ H â ë °† J G I ó « © °S á j O ƒ d ƒ e Ω É e CG á e O É ≤ d G
»a ¿ÉaôH óLGƒJ π«é° ùJ ∫ÓN øe ∂dPh ,Iô«Ñc
, » X ƒ Ø ë e : ´ É a ó d G » Y É H Q h , ≈ e ô ª d G á °S G ô M
¿ G ó « ª d G § °S h É e CG , ¿ É f Q h ¢û j É Ñ M , ¢û « °T ô H
»a á°û«YƒH ±Gó¡dGh »HôZh Ö«W øH ¬∏µ°û«°ùa
ó ¡ °û j ø d » e É e C ’ G § î d G h , Ö © ∏ d G á Y É æ °U
… Q O É b , ô °† î ∏ H º ë b CG Ö d É W ¿ C ’ ä G ô « « ¨ J
.''GQÉjO'' »HÉæ«cQƒÑdGh

á£ÿG ≈∏Y óªà©«°S ÖdÉW
(3-3-4) á«eƒé¡dG

ádƒ£ÑdG øe áeOÉ≤dG IGQÉѪdG ¿C’ Gô¶fh
Ω É e CG '' Q É Z h R '' Ö © ∏ e » a Q É j ó d G π N G O i ô é à °S
ó « é e » °ù « F ô d G Ü Q ó ª d G ¿ EÉ a , I ó « © °S á j O ƒ d ƒ e
á « e ƒ é ¡ d G á « µ « à µ à d G á £ î d G è ¡ à æ « °S Ö d É W
øe ø«ªL É¡e á KÓK Ω Éë b EG ∫ Ó N øe IO É੪ d G
± G ó gC ’ G π «é ° ù àH ¢ ù a ÉæªdG á Y O Éî e á «¨H á jG ó ÑdG
á ≤j ô£H ä G ô àØd G á « ≤H ô««° ù J º K , Iôµ Ñe ä É b hC G » a
õcôªdG §¨°†dG ƒg ÜQóªdG √ójôj Ée å«M .á«cP
Ω ó Y h á j G ó Ñ d G ø e I ó « © °S á j O ƒ d ƒ e á ∏ « µ °û J ≈ ∏ Y
Éeh .á«eƒé¡dG ä’hÉëª∏d É¡eÉeCG á°UôØdG ∑ôJ
» a ¿ ƒ Ñ d É £ e ¢û « °T ô H A É ≤ a Q ¿ CG ƒ g ¬ d ƒ b Ö é j
ÉaƒN ,ø«aóg ¥QÉØH πbC’G ≈∏Y RƒØdG AÉ≤∏dG Gòg
ä ’ ƒ é d G ™ e á Ñ © °ü d G ä É H É °ù ë d G ≥ £ æ e ø e
AÉ≤aQ ídÉ°üd ≈¡àfG ÜÉgòdG AÉ≤d ¿C’ ,áÑ©°üdG
.ôØ°üd ±ó¡H ∫É«c ¢SQÉëdG

íLÉf πjóH …OGhódG
áaÉ°V’EG »£©«°Sh

±ƒØ°U »a ójóédG ÜóàæªdG …OGhódG Ωóqb
» a á j ƒ à °û d G ä Ó j ƒ ë à d G I ô à a ™ e '' á « H É Ñ d G ''
¬ H ¢S CÉ H ’ i ƒ à °ù e , I ô « N C ’ G á j O ƒ d G I G Q É Ñ ª d G
¢ù µ Y ≈ ∏ Y G ó L ô « Ñ c i ƒ à °ù e Q É ¡ X EG » a í é f h
¿CG ´É£à°SGh ,ájOƒdG á«°VɪdG äÉjQÉѪdG »bÉH
ø Y ¬ ≤ j ô Ø d » f É ã d G ± ó ¡ d G π « é °ù J A G Q h ¿ ƒ µ j
ÖdÉW ÜQóªdG ¿C G ∫ƒ≤dG øµªjh .AGõL á∏cQ ≥jôW
ô « « ¨ J ≈ ∏ Y Q O É ≤ d G Ö °S É æ ª d G π j ó Ñ d G G ô « N CG ó L h
• G ƒ ° T C ’ G » a ¬ e É ë b E G qº à j É e ó æ Y Ö © ∏ d G ä É j ô é e
QɶàfG »a ,áeOÉ≤dG äÉjQÉѪdG øe á«fÉãdG
.á«°SÉ°SCG áfɵªH RƒØdG »a ¬MÉéf

QGõfh ''GQÉjO'' äÉHƒ≤Y øY ∞°ûµdG
ΩOÉ≤dG ´ƒÑ°S’CG
ádÉMGE äQôqb IQGO’EG ¿ÉCH »°VɪdG ÉfOóY »a ¬«dGE Éfô°TGC ɪ∏ãe
»eÉ°S QGõf ™aGóªdGh ''¿ÉªMôdG óÑY GQÉjO'' »HÉæ«cQƒÑdG ºLÉ¡ªdG
ióMGE »a ɪ¡æ«H π°üM …òdG ÖÑ°ùH ,»ÑjOÉCàdG ¢ù∏éªdG ≈∏Y
OGOh IGQÉÑe πÑb ¿Gõ«∏Z »a äôL »àdG á«ÑjQóàdG ¢ü°üëdG
øY ó©H ∞°ûµj ºd …QGO’EG ºbÉ£dG ¿GC ÉfQOÉ°üe äQÉ°TGC ,¿É°ùª∏J
¿GCh ,øjQƒcòªdG ø«ÑYÓdG ≥M »a ÉgPÉîJG qºà«°S »àdG äÉHƒ≤©dG
.ôjó≤J ≈°übÉCc ΩOÉ≤dG ´ƒÑ°S’CG ™e ¬æY ¿ÓY’EG qºà«°S ôe’CG Gòg

QGòfGE ôNGB ¬«LƒJ ™e á«dÉe ¿ƒµà°S áHƒ≤©dG

»àdG áHƒ≤©dG ¿EÉa ,IQGOE’G »a øjô«q°ùªdG ¢†©H πÑb øe É¡«∏Y π°üëªdG äÉeƒ∏©ªdG Ö°ùMh
øe Oóqëe »dÉe ≠∏Ñe º°üN ∫ÓN øe ,§≤a á«dÉe ¿ƒµà°S QGõfh ''GQÉjO'' ≈∏Y É¡£«∏°ùJ ºà«°S
’EGh ,á∏Ñ≤ªdG IôàØdG ™e ôeC’G ¢ùØf QGôµJ ∫ÉM »a ɪ¡d QGòfEG ôNBG ¬«LƒJ ™e ,á≤dÉ©dG º¡JÉ≤ëà°ùe
áaô©e ÉædhÉM óbh .OGó©àdG øe »FÉ¡ædG π°üØdG QGôb PÉîJG ≈dEG Iô£°†e ¿ƒµà°S Éæg IQGOE’G ¿EÉa
¢†©H ¿Éc ¿EGh ,∂dP áaô©e øe ™£à°ùf ºd ÉæfCG ’EG ,É¡ª°üN ºqà«°S »àdG á«≤«≤ëdG á«dɪdG ᪫≤dG
. ô e C ’ G » a Q h É ° û à d G qº à « ° S ¬ f C G G h ó c C G A É ° † Y C ’ G

»°ùØædG πª©dÉH ¬«∏Y ÖdÉWh á£qëæe äÉjƒæ©ŸG
ºgócÉCJ ó©H ,Iôq≤à°ùe ô«Z á«°ùØf á«©°Vh »a á«°VɪdG äÉYÉ°ùdG ™e ''á«HÉÑdG'' ƒÑY’ ¢û«©j
,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ájôjóe ádhÉW ≈∏Y ¬Ñ°üæe øe ᫪°SôdG ¬àdÉ≤à°SG ™°Vh ¿PƒH ¢ù«FôdG ¿GC
,≥HÉ°ùdG »a ¬«∏Y ≥ØàªdG É¡à«bƒJ »a á«dɪdG º¡JÉ≤ëà°ùe º¡«≤∏J ΩóY øe ¿ƒaƒqîàj å«M
á«©°VƒdG ájƒ°ùàH á°UÉîdG ïjQGƒàdG ≈∏Y √ô«Z ™e ¢ù«dh ¿PƒH ™e Gƒ≤ØJG º¡fGC á°UÉN
»°ùØædG ÖfÉédG øe Gó«qL õ«côàdG ¬«∏Y ÖdÉW ó«ée ÜQóªdG ¿GC ƒg ¬dƒb Öéj Éeh .á«dɪdG
º¡d íª°ùJ »àdG á≤jô£dG »a GhôµØj ¿GCh ,º¡∏cÉ°ûe Gƒ°ùæj ¿GC ¬«ÑY’ áÑdÉ£e ∫ÓN øe
.IOƒ©dG á∏Môe »a º¡d QÉ°üàfG ∫hGC ≥«≤ëàH

≥∏©àj ôeC’G ¿GC ócƒDj É«dÉM π°üëj …òdG
ó«©H øe ’h Öjôb øe ’ ¬d ábÓY ’ ≥jôØH
¿C’ ,-QÉ°üfC’G Ö°ùM - ∞«£°S áj’ƒH
πªëJ ΩóYh Ühô¡dG πq°†a ¿B’G ™«ªédG
≥≤ëJ ºd »àdG ''á«HÉÑdG'' √ÉéJG ¬JÉ«dhƒD°ùe
á∏ãªàªdGh ,»dÉëdG º°SƒªdG »a É¡aGógGC ó©H
.QÉѵdG ™e É«ª°SQ AÉ≤ÑdG ≥«≤ëJ »a É°SÉ°SGC

ô¶àæj ∫ƒ¡› πÑ≤à°ùe
''ΰùj »HQh'' ..≥jôØdG

áª∏©dG ájOƒdƒe ¿GC ó«cÉCàdG ÖLhh
ÆGôØdG ÖÑ°ùH ∫ƒ¡ée πÑ≤à°ùe É¡¡LGƒj
ô«ÑµdG QGô°UE’G ó©H ,¬¡LGƒJ …òdG …QGOE’G
ÖÑ°ùH ádÉ≤à°S’G ≈∏Y ∑QÉÑe ¿PƒH πÑb øe
ájGóH òæe É¡¡LGh »àdG á«°ùØædG •ƒ¨°†dG
Gô«ãc ¿ÉEa Gòg øe ôãc’CGh ,…QÉédG º°SƒªdG
É¡JÉ«dhƒD°ùe πªqëJ ójôJ ’ ±GôWC’G øe
≈∏Y É¡«æ©j ’ ôeC’G ¿ÉCch ''á«HÉÑdG'' √ÉéJG
™e áØ°SƒDªdG QÉÑN’CG √òg øeGõàJh .¥ÓW’EG
»a á∏«µ°ûàdG ô¶àæJ »àdG áÑ©°üdG ó«YGƒªdG
É«≤«≤M ÉLô©æe óq©J »àdG áeOÉ≤dG ä’ƒédG
.±Góg’CG ≥«≤ëJ »a
Ö©°üe .¥

¿hO á«°VÉjôdG ácô°ûdG
äÉHÉ°ùM ßaÉë`e
ájQÉéàdG á«°VÉjôdG ácô°ûdG π
q ¶J
''áª∏©dG ÜÉÑ°T ájOƒdƒe'' Iɪq°ùªdG
ájÉZ ≈dEG äÉHÉ°ùM ßaÉëe ¿hO
á«æeR Iôàa Qhôe ºZQ ,¿B’G
á«FÉæãà°SG á«©ªL ó≤Y øe á∏jƒW
»a ø«ªgÉ°ùªdG AÉ°†YC’ÉH á°UÉN
ôKDƒj ób Ée ƒgh ,ácô°ûdG ∫ɪ°SCGQ
ÜÉ°ùë∏d »dɪdG ÖfÉédG »a ÉÑ∏°S
»g ¿CG á°UÉN ,ácô°ûdÉH ¢UÉîdG
äÉ≤ëà°ùe ájƒ°ùàH á∏صàªdG
∞jQÉ°üªdG »bÉHh ø«ÑYÓdG
ádÉ≤à°SG ¿CG ó«cC’Gh .iôNC’G
ójõà°S ¿PƒH IQGOE’G ¢ù∏ée ¢ù«FQ
√òg »a Gó«≤©J á«©°VƒdG øe
.äGòdÉH á∏MôªdG

»a ≥jôØdG ó«°UQ ó«ªéJ ΩóY πLGC øe
äÉ≤ëà°ùe ájƒ°ùJ ºK øeh ,»µæÑdG ÜÉ°ùëdG
.IOóqëªdG É¡à«bGƒe »a ø«ÑYÓdG

ΩóY øe ¿ƒaƒqîàe ¿ƒÑYÓdG
á«dÉŸG º¡JÉ≤ëà°ùe º¡«≤∏J

º¡àª°U øY IôqªdG √òg ¿ƒÑYÓdG êôN óbh
ΩóY øe ø«aƒqîàe á≤«≤M GƒJÉH º¡fGC GhócGCh
É¡à«bƒJ »a á«dɪdG º¡JÉ≤ëà°ùªd º¡«≤∏J
,¿PƒH ¢ù«FôdG ™e ≥HÉ°ùdG »a ¬«∏Y ≥ØàªdG
òNÉC«°S ójóédG ¢ù«FôdG Ωhób ¿GC ¿ƒª∏©j º¡f’C
¿hô«°ûj º¡∏©L Ée ƒgh ,á∏jƒW á«æeR Iôàa
ºgõ«côJ »a ÉÑ∏°S ôKƒDà°S á£≤ædG √òg ¿GC ≈dGE
Ö∏£àJ »àdG áÑ©°üdG áeOÉ≤dG äÉjQÉѪdG »a
Gƒfƒµj ≈àM ,ÖfGƒédG ™«ªL øe Gô«Ñc Gõ«ØëJ
iƒà°ùe óæY ¿ƒµJ èFÉàf Gƒ≤≤ëjh óYƒªdG »a
.ºgQÉ°üfGC øe ±’’BG äÉ©∏£J

¬∏qc ±ƒÿGh ...
ÜGô°V’EÉH º¡eÉ«b øe
áeOÉ≤dG ΩÉj’CG ‘

ÜÉàæj …òdG ô«ÑµdG ±ƒîdG ≈≤Ñjh
¿GC ƒg ,äGòdÉH á∏MôªdG √òg »a ''â°ù«HÉÑdG''
ÜGô°VGE ø°T ÖdÉW ó«ée ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC Qôq≤j
ΩóY ≈∏Y º¡æe ÉLÉéàMG äÉÑjQóàdG øY
¿ƒª∏©j º¡f’C ,á«dɪdG º¡JÉ≤ëà°ùªd º¡«≤∏J
∫ƒÑbh á«FÉæãà°S’G á«©ªédG ó≤Y ∫ÉM »a ¬fGC
»a É¡«Lh ÉÑÑ°S ¿ƒµà°S ᫪°SôdG ádÉ≤à°S’G
,º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE º¡dGƒe’C º¡«≤∏J ΩóY
»a ájhôµdG ídÉ°üªdG ≈dGE ≈àM ¿hƒDé∏j óbh
å«M .º¡bƒ≤M ´ÉLôà°SG πLGC øe ÉfOÓH
»dÉëdG ô«q°ùªdG ºbÉ£dG ¿GC ≈∏Y ó«cÉCàdG ÖLh
’ ≈àM á£≤ædG √ò¡d á∏LÉY ∫ƒ∏M OÉéjGE ¬«∏Y
.á«≤«≤M áeRGC »a ''á«HÉÑdG'' πNóJ

''Iô≤◊G'' `H Gƒ°qùMGC QÉ°üf’CG
á«∏ÙG äÉ£∏°ùdG øe

øe ´ƒæH QÉ°üf’CG øe ô«ãµdG ¢qùMGC óbh
πÑb øe º¡≤jôa ≥qM »a á°SQɪªdG ''Iô≤ëdG''
¬f’C ,ájó∏ÑdGh áj’ƒdG πãe á«∏ëªdG äÉ£∏°ùdG
πcÉ°ûªdG ¢ùØf ±ôY ôNGB ≥jôa …
q GC ¿Éc ƒd
¿GC ô«Z ,√PÉ≤fGE πLGC øe óæéàj ™«ªédG ¿ÉEa

IQhô°†H ¿PƒH äÉ£∏°ùdG √òg âYO å«M
É¡fGCh ,º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE ¬eÉ¡e á∏°UGƒe
,áeOÉ≤dG ™«HÉ°S’CG »a ¬ÑfÉL ≈dGE ∞≤à°S
Ée qπc πª©à°S É¡fGC ájôjóªdG √òg É°†jGC äócGCh
á©jô°S äGQOÉѪH ΩÉ«≤dG ∫ÓN øe É¡©°Sh »a
øY ∫hó©dÉH ¿PƒH ´ÉæbGE ƒg É¡aóg ¿ƒµj
.≥jôØdG ô««°ùJ øe π«MôdÉH √QGôb

∫É°üJG øY åjóM
ôjóŸG ÚH »ØJÉg
èFÉàf ¿hO ¿PƒHh

¬fGC ᫪°SôdG ÉfQOÉ°üe øe Éæª∏Yh
¿PƒH ''á«HÉÑdG'' ¢ù«FQ ™°Vh ó©H Iô°TÉÑe
¢TGôc ¥QÉW ádhÉW ≈∏Y á«HÉàµdG ádÉ≤à°SÓd
≈dGE Iô°TÉÑe OÉY ,á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG ôjóe
ádhÉW ≈∏Y ¢ù∏éj ¿GC ¿hO áª∏©dG áæjóe
Ée ƒgh ,ájôjóªdG äGQÉWGE ™e äÉ°ûbÉæªdG
IôàØdG »a ¢ùeGC Ωƒj ¬H π°üàj ôjóªdG π©L
øY ∫hó©dG IQhô°V ¬æe Ö∏Wh á«MÉÑ°üdG
»a ''á«HÉÑdG'' áë∏°üe Ωóîj ’ …òdG √QGôb
√Éæª∏Y Ée Ö°ùMh .äGòdÉH â«bƒàdG Gòg
q…ÉCH êôîJ ºd äÉKOÉëªdG √òg ¿ÉEa ,É°†jGC
≈∏Y Gô°üe äÉH ±ôW πc ¿GC ΩGOÉe áé«àf
¿PƒH øe Ö∏£j ''¢SÉ«éjódG'' π©L Ée ,¬jGCQ
êhôî∏d ,¬«a ´ÉªàLÓd óYƒe ¢ü«°üîJ
.á«FÉ¡f äGQGô≤H

ƒYójh ôq°üe ¿PƒH
ó≤Y IQhô°V ¤GE
É¡à«bƒJ ‘ á«©ª÷G

¿PƒH π«≤à°ùªdG ¢ù«FôdG ¿ÉEa ,¬ÑfÉL øe
øe IOƒ©dG Ωó©H √QGôb ≈∏Y Ó©a Gôq°üe äÉH
»àdG πcÉ°ûªdG Iôãµd Gô¶f ¬Ñ°üæe ≈dGE ójóL
å«M ,»dÉëdG º°SƒªdG ádƒ£H »a ¬àaOÉ°U
≈dGE ójóL øe Oƒ©j ød ¬fGC ¬«Hôq≤ªd ócGC
ÜÉÑ°ûdG ájôjóe ƒYój ¬fGCh ,¬Ñ°üæe
¿GC ≥jôØdG IóYÉ°ùe äOGQGC GPGE á°VÉjôdGh
»a á«FÉæãà°S’G á«©ªédG ó≤Y ≈∏Y ≥aGƒJ
øe ,…QÉédG …ôØ«a 26 Ωƒj OóqëªdG É¡à«bƒJ
áæéd øjƒµJ ºK ¬àdÉ≤à°SG øY ¿ÓYE’G πLGC
á°SÉFQ »a ø«ÑZGô∏d äÉë«°TôàdG ™ªL
¬∏c Gògh ,º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE ≥jôØdG

'' QÉZhR'' ‘ á∏°UGƒàe êƒ∏ãdG ádGRGE á«∏ªY
GóZ ¬«a äÉÑjQóàdG ¤GE Oƒ©à°S á∏«µ°ûàdG
ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC ¿ÉEa ,ÉæJRƒëH »àdG á«dÉëdG äÉ«£©ªdG Ö°ùMh
IOƒ©dG ¢ù«ªîdG ó¨dG Ωƒj øe ájGóH º¡fɵeÉEH ¿ƒµ«°S ÖdÉW ó«ée
Ωɪëd …ó∏ÑdG Ö©∏ªdG ¢VƒY ''QÉZhR'' Ö©∏e »a äÉÑjQóàdG AGƒLGC ≈dGE
ôq°UGC ÖdÉW ó«ée ÜQóªdG ¿GC Éæª∏Yh ,''¢TQÉM QɪY'' Ö©∏e hGC áæî°ùdG
,»°ù«FôdG ''QÉZhR'' Ö©∏e »a πb’CG ≈∏Y ø«à°üM ÜQqóàdG IQGO’EG ≈∏Y
á«°VQGC ≈∏Y á«°VɪdG IôàØdG »a GƒHQqóàj ºd ¬«ÑY’ ¿GC á°UÉN
.É«©«ÑW áÑ°Tƒ°û©e

Éjƒ°S ¿Éà«Ñà°S áª∏©dGh Ió«©°S
''∞jôdG'' ¥óæa ‘

óLGƒàªdG ''∞jôdG'' ¥óæa IQGOGE âØ°ûc
¿GC ,áª∏©dG áæjóªd »Hô¨dG πNóªdG óæY
âeÉbh É«ª°SQ â∏°üJG Ió«©°S ájOƒdƒe
ÉÑ°ùëJ ΩOÉ≤dG ᩪédG á∏«d õéëdÉH
ƒgh ,á«∏ëªdG ájOƒdƒªdG ΩÉeGC É¡JGQÉѪd
E G ¢ùØf
''á«HÉÑdG'' IQGOGE âeÉb …òdG AGôL’
â«Ñª∏d ¥óæØdG Gòg QÉàîJ ɪFGO »àdG
πNGO É¡Ñ©∏J »àdG äGAÉ≤∏dG ™«ªL »a ¬«a
.''QÉZhR'' Ö©∏e »a QÉjódG

á«°VQGC ≈∏Y IóLGƒàªdG êƒ∏ãdG ádGRGE á«∏ªY Ö©∏ªdG ∫ɪY π°UGƒj
áeOÉ≤dG äGAÉ≤∏d Ió«L IQƒ°üH √OGóYGE πLGC øe ,''QÉZhR Oƒ©°ùe'' Ö©∏e
∫ɪ©dG A’ƒDg ™£b å«M .ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG Ió«©°S ájOƒdƒe IGQÉÑe É¡æeh
Iô«Ñc ᫪c ádGRGE ∫ÓN øe á«∏ª©dG √òg »a ¢ùeGC Ωƒj áeÉg ÉWGƒ°TGC
∫GõJ ’ »àdG ¿Gó«ªdG á«°VQGC ≈∏Y GQô°V GƒKóëj ¿GC ¿hO êƒ∏ãdG øe
¿ƒ∏°UGƒ«°S º¡fGC ∫ɪ©dG QÉ°TGC óbh .√É«ªdG øe Iô«Ñc äÉ«ªµH IôeÉZ
≈∏Y iôNGC Iôqe êƒ∏ãdG §bÉ°ùàJ ’GC πeGC º¡∏qch Ωƒ«dG ájÉZ ≈dGE á«∏ª©dG
.GOQGh ≈≤Ñj IGQÉѪdG π«LÉCJ á«fɵeGE ¿ÉEa ’GEh ,á≤£æªdG

''á≤jôW q…ÉCH Ió«©°S ≈∏Y RƒØdG Éæ«∏Y'' :ô°†î∏H
RƒØdÉH ÉÑdÉ£e ¬≤jôa ¿GE π°ü«a ô°†î∏H ≥dÉCàªdG ºLÉ¡ªdG ∫Éb
᫨H ,áMÉàªdG á«°VÉjôdG ¥ô£dG ™«ªéH Ió«©°S ájOƒdƒe ≈∏Y
Iô«NC’G ä’ƒédG »a á∏é°ùªdG á«Ñ∏°ùdG èFÉàædG á∏°ù∏°S ∞bh
±É°VGCh .IOƒ©dG á∏Môe ábÓ£fG òæe º¡d QÉ°üàfG ∫hGC ≥«≤ëJh
¢ù«dh IGQÉѪdG √òg ∫ƒM Ö°üæe ¿’BG ø«ÑYÓdG ™«ªL õ«côJ ¿GC
Oƒ©«°S ¬fƒÑµJô«°S ÉC£N q…GC ¿ÉCH º∏Y ≈∏Y º¡f’C ,ôNGB A»°T ≈∏Y
¿GC ójQGC'' :∫Ébh .áeOÉ≤dG á∏MôªdG »a º¡à«©°Vh ≈∏Y Ö∏°ùdÉH
᫨H äÉLQóªdG ≈dGE …ƒq≤dG Qƒ°†ëdÉH º¡«∏Y ¬fGE ÉfQÉ°üf’C ∫ƒbGC
áÑ©°U ¿B’G Éæà©«°Vh ¿C’ ,ÉæÑfÉL ≈dGE ±ƒbƒdGh ÉæJófÉ°ùe
.''º¡æe Gô«Ñc Éaƒbh Ö∏£àJh

‫ن�صر ح�سني داي‬
‫الأول املحرتف‬
‫الن�صريـــة �ضحيـة "ت�صفيــة ح�سابـات"‬
‫وهي اخلا�ســــر الأكـــرب‬
‫املحلي الذي جمع الفريقني (الن�رصية‬
‫واملولودية) وحتويله �إىل ملعب الرويبة‬
‫الذي كان يف و�ضعية كارثية‪ ،‬يف‬
‫مت الإبقاء على «الداربي» بني‬
‫حني �أنه ّ‬
‫ال�شباب واالحتاد يف ملعب ‪ 5‬جويلية‪،‬‬
‫وهو ما يجعلهم ي ّتهمون �ضمني ًا قرباج‬
‫�أنه �ساعد فريقه ال�سابق‪.‬‬

‫الو�ضعية �صعبة والت�أجيل‬
‫زاد من تعقيدها‬

‫مقررة‬
‫بعد ت�أجيل املباراة التي كانت ّ‬
‫بني الن�رصية واملولودية �أم�س يف ملعب‬
‫مرة �أخرى �أن الن�رصية‬
‫‪ 5‬جويلية‪ ،‬ت�أكد ّ‬
‫ ح�سب امل�سريين‪ -‬راحت �ضحية‬‫"ت�صفيةاحل�سابات "بني املولودية‬
‫ورئي�س الرابطة االحرتافية لكرة القدم‬
‫حمفوظ قرباج‪ .‬وقد رف�ض "العميد"‬
‫اقرتاح �إدارة الن�رصية القا�ضي بنقل‬
‫املباراة املحلية من امللعب الأوملبي‬
‫�إىل � ّأي ملعب �آخر حتى ولو تطلب الأمر‬
‫لعبه يف ملعب بولوغني �أين ت�ستقبل‬
‫يو�ضح‬
‫مما ّ‬
‫فيه املولودية مناف�سيها‪ّ ،‬‬
‫ ي�ضيف م�سيرّ و الن�رصية‪� -‬أن يف‬‫الأمر «�إن»‪ ،‬و�أن هذه الأخرية كانت‬
‫تخطط لت�أجيل املواجهة حتى قبل �أن‬
‫ّ‬
‫مت‬
‫ينزل قرار الرابطة االحرتافية‪ ،‬الذي ّ‬
‫الك�شف عنه بعد ذلك يف موقع الرابطة‬
‫يف الأنرتنيت‪ .‬وقال م�سيرّ و الن�رصية �إن‬
‫فريقهم هو من �سيخ�رس يف هذه الق�ضية‪،‬‬
‫حيث �أنه حتى �إن كانت حظوظ البقاء‬
‫يف الرابطة االحرتافية �ضئيلة‪ ،‬ف�إنها‬

‫ت�ضاءلت �أكرث بعد هذا الت�أجيل الذي ال‬
‫يخدمه‪.‬‬

‫املولودية تريد تبيان اختبار‬
‫الرابطة بخ�صو�ص لقاء‬
‫بلوزداد باالحتاد‬

‫ويبدو �أن �إدارة املولودية تريد اختبار‬
‫الرابطة يف املباراة املحلية الثانية‬
‫التي �ستجري يوم ال�سبت املقبل بر�سم‬
‫اجلولة ‪ ،19‬ومبا �أن و�ضعية �أر�ضية‬
‫تتح�سن دون �شك‪،‬‬
‫ملعب ‪ 5‬جويلية لن‬
‫ّ‬
‫ف�إنها ترغب يف ر�ؤية ماذا �سيكون الأمر‬
‫مت ت�أجيل املباراة‪ ،‬وهل �أنها �ستقوم‬
‫لو ّ‬
‫حق ًا بربجمة املواجهة يف موعد الحق‬
‫�أم �أنها �ستعمل على تغيري امللعب‪ ،‬رغم‬
‫�أن الرئي�س قرباج كان �أكد �أن املباريات‬
‫املحلية هذا املو�سم لن تلعب �إال يف‬
‫ملعب ‪ 5‬جويلية الأوملبي ولي�س يف �أي‬
‫ملعب �آخر‪ .‬وكانت املولودية رف�ضت‬
‫يف مرحلة الذهاب تغيري امللعب للقاء‬

‫وكانت و�ضعية الن�رصية �صعبة قبل‬
‫املباراة املحلية �أمام املولودية‪ ،‬حيث‬
‫�أن الفريق يوجد يف املرتبة الأخرية‬
‫و�سيكون من ال�صعب اخلروج منها‪،‬‬
‫حتى �إن كان تنف�س قليال بعد الفوز‬
‫�أمام �شبيبة بجاية الذي منح جرعة‬
‫�أك�سجني ولو �ضئيلة للت�شكيلة التي‬
‫كانت تريد امل�ضي قدم ًا وحتقيق نتائج‬
‫�أف�ضل يف املباريات املقبلة‪ .‬ولكن‬
‫من امل�ؤكد �أن هذا الت�أجيل �ساهم يف‬
‫«ك�رس» وترية الن�رصية الذي كان يرغب‬
‫يف حتقيق نتيجة �إيجابية ومل الفوز‪،‬‬
‫من �أجل حتقيق املعجزة واخلروج من‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي يعي�شها النادي‬
‫هذا املو�سم‪ .‬والأكيد �أن هذا الأمر جعل‬
‫املهمة الآن معق ّدة �أكرث نظراً للو�ضعية‬
‫النف�سية التي توجد فيها الت�شكيلة بعد‬
‫الت�أجيل الثاين على التوايل ملباراة‬
‫كان ب�إمكان الرابطة �أن تربجمها يف‬
‫� ّأي ملعب �آخر عدا ملعب ‪ 5‬جويلية‪.‬‬

‫الالعبون يت� ّأ�سفون‬
‫وو�ضعيتهم النف�سية �صعبة‬

‫وقد ت� ّأ�سف العبو الن�رصية على ت�أجيل‬
‫املباراة من جديد بعدما كانوا يعتقدون‬
‫�أنهم �سيلعبونها �أخرياً بعد �أن � ّأجلت قبل‬
‫�أ�سبوع‪ ،‬حيث كانوا يرغبون يف �إنهاء‬
‫�أمر هذه املواجهة التي تثقل كاهلهم‪،‬‬
‫لريوا �إن كانوا قادرين على حتقيق‬
‫البقاء يف حال الفوز‪ .‬ومن امل�ؤكد �أن‬
‫نف�سية �أبناء املدرب مرزقان �صعبة‬
‫الآن بعد هذا الت�أجيل‪ ،‬خا�ص ًة �أن ذلك‬
‫تزامن مع ق�ضية امل�ستحقات التي تلقوا‬
‫جزءا منها ولي�س كلّها‪ ،‬وال زالوا يدينون‬
‫باجلزء الأكرب‪ .‬ومن امل�ؤكد �أن الالعبني‬
‫لن يلعبوا املباراة املقبلة �أمام «الكاب»‬
‫بنف�س العزمية التي كانت لهم من قبل‬
‫خا�ص ًة يف مبارتي بجاية وال�شلف‪،‬‬
‫�إال �إذا جنح املدرب مرزقان يف رفع‬
‫معنوياتهم يف الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫عقبـــي‪":‬ت�أجيـــل الداربــي ُيحبـط‬
‫عزميتـــنا وعليـــنا ال�صـــرب"‬

‫ع‪.‬م‬

‫هل تعتقد �أنه كان هناك ّ‬
‫للمرة‬
‫حل �آخر لتفادي ت�أجيل اللقاء‬
‫ّ‬
‫الثانية على التوالي؟‬

‫بكل ت�أكيد‪ ،‬كان ب�إمكان الرابطة �أن تقبل بربجمة اللقاء‬
‫يف ملعب مع�شو�شب ا�صطناعي ًا الذي ال يت�أثر كثرياً بالثلج‬
‫وبالأمطار عك�س ما هو احلال بالن�سبة للأر�ضية املغطاة‬
‫بالع�شب الطبيعي والتي متتلئ باملاء‪ .‬الطاقم الفني والإدارة‬
‫اقرتحا هذا احلل على م�سيرّ ي املولودية وعلى الرابطة‪ ،‬ولكن‬
‫ي�صعب م�أموريتنا‪ .‬بحيث‬
‫يتقبلوا الأمر‪ ،‬وهذا ما ّ‬
‫يبدو �أنهم مل ّ‬
‫قرروا �إلغاء املواجهة للمرة الثانية‬
‫يجب �أن ي�ضع ه�ؤالء الذين ّ‬
‫على التوايل �أنف�سهم يف مكاننا ليفهموا حجم معاناتنا‪.‬‬
‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وفيما تكمن معاناتكم؟‬

‫ت�صور معنويات الت�شكيلة بعد �أن بقيت ‪ 21‬يوم ًا‬
‫ال ميكنك‬
‫ّ‬
‫دون مناف�سة‪ ،‬من الطبيعي �أن � ّأي العب يف هذه احلالة يفقد‬
‫تركيزه وال ي�صبح بنف�س الرغبة التي كانت حتذوه يف البداية‪.‬‬
‫يتقبلون هذه الو�ضعية التي تبقى �صعبة بالن�سبة‬
‫الالعبون ال ّ‬
‫ت�صعب و�ضعيتنا �أكرث ونحن‬
‫املناف�سة‬
‫غياب‬
‫لهم‪ ،‬حيث �أن‬
‫ّ‬
‫الذين كنا نرغب يف اللعب ويف حتقيق نتيجة �إيجابية من‬
‫�أجل اخلروج من املنطقة احلمراء التي نوجد فيها‪.‬‬

‫ك�شف لنا المدرب �شعبان مرزقان �أنه ال خيار له غير‬
‫الت�أقلم مع الو�ضعية ال�صعبة التي فر�ضتها ت�أجيل‬
‫مقررة �أم�س‪،‬‬
‫المواجهة �أمام مولودية الجزائر التي كانت ّ‬
‫تم ت�أجيلها من طرف الرابطة االحترافية لكرة‬
‫والتي ّ‬
‫بحجة ت�ساقط الثلوج على العا�صمة وميدان ملعب‬
‫القدم ّ‬
‫‪ 5‬جويلية‪ ،‬الذي كان من المفتر�ض �أن يحت�ضن هذه‬
‫الموجهة المحلية‪ .‬و�أ�شار لنا مرزقان �أنه ال يمكنه فعل �أي‬
‫تقرر في الأخير‬
‫�شيء حيال ذلك‪ ،‬لأن الرابطة هي من ّ‬
‫وال يمكن مناق�شة هذا الأمر‪ ،‬بما �أن ذلك لن يجدي نفع ًا‬
‫ولن يغ ّير �أي �شيء في قرار الرابطة االحترافية الذي‬
‫كان نهائي ًا ولم ت�ش�أ مناق�شته‪.‬‬

‫"كان ب�إمكان ال ّلعب مبلعب مغطى بالع�شب‬
‫اال�صطناعي"‬

‫وقد �أكد لنا مرزقان �أنه كان ب�إمكان الرابطة �أن تنقل‬
‫اللقاء �إلى ملعب �آخر يكون مغطى بالع�شب اال�صطناعي‪،‬‬
‫وكان بالإمكان �أن تجري المباراة ب�صفة عادية بما �أن‬
‫الكرة ت�سير �أف�ضل في ملعب من الع�شب اال�صطناعي‪ ،‬ولكن‬
‫تم�سكت ب�إجراء المقابلة في الملعب الأولمبي رغم �أنه كان في و�ضعية كارثية‪،‬‬
‫رغم ذلك �إال �أن الرابطة ّ‬
‫ً‬
‫وهو ما �أقلق مرزقان الذي �أ�شار لنا �أنه كان ب�إمكان �إيجاد ّ‬
‫وخا�صة الن�صرية‬
‫حل يخدم م�صالح الفريقين‬
‫التي توجد الآن في و�ضعية �صعبة بعد هذا الت�أجيل الثاني على التوالي‪ .‬ويعتقد مدرب الن�صرية �أنه‬
‫يخ�ص فريقين‬
‫في مثل هذه الحاالت ينبغي ا�ست�شارة الفرق قبل الإقدام على مثل هذا القرار الذي‬
‫ّ‬
‫عا�صميين كانا ب�إمكانهما �أن يتفهّما‪.‬‬

‫"مل يرتكوا لنا حتى الوقت لتغيري برناجمنا"‬

‫و�أ�شار لنا مرزقان �أن ت�أجيل المباراة في ذلك التوقيت � ّأي ليلة المباراة لم يترك له حتى الوقت لتغيير‬
‫ً‬
‫مثال كان �سي�سمح له ب�أخذ نظرة عن الالعبين‬
‫ودي‬
‫البرنامج والتح�ضير للمباراة المقبلة ببرمجة لقاء ّ‬
‫العائدين من الإ�صابة‪ ،‬وهو الآن في و�ضعية �صعبة بعد ت�أجيل المباراة‪ ،‬وقال �إنه �سيكون من ال�صعب‬
‫عليه �إيجاد المناف�س المنا�سب لإجراء مقابلة ودية تح�سب ًا لجولة ال�سبت المقبل �أمام �شباب باتنة‪.‬‬

‫لقاء "الكاب" قد ي� ّؤجل‬
‫من جديد‬

‫يبدو �أنه مكتوب على الن�صرية هذا‬
‫المو�سم �أن تعي�ش الم�شاكل تباع ًا‪ ،‬فبعد‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي تعي�شها واحتاللها‬
‫المرتبة الأخيرة في الترتيب العام‪ ،‬ها‬
‫هي تعي�ش الآن م�شكلة �أخرى وهي ت�أجيل‬
‫اللقاءات الخا�صة بالبطولة‪ .‬حيث �أن‬
‫الت�شكيلة لم تلعب المباراة الأولى الخا�صة‬
‫بالجولة الـ‪� 18‬أمام المولودية التي �أجلت‬
‫المرة الأولى قبل �أن ت�ؤجل ً‬
‫مرة �أخرى‪،‬‬
‫في ّ‬
‫وقد حدث نف�س ال�شيء مع مباراة الجولة‬
‫الـ‪� 19‬أمام �شباب باتنة التي � ّأجلت بقرار من‬
‫الرابطة �أي�ض ًا رفقة ّ‬
‫كل مباريات الجولة‪.‬‬
‫يتم ت�أجيل‬
‫ويخ�شى م�س�ؤولو الن�صرية �أن ّ‬
‫لقاء «الكاب» ً‬
‫مرة �أخرى‪ ،‬بما �أن التقلبات‬
‫الجوية ال زالت حا�ضرة والثلوج ال زالت‬
‫ً‬
‫خا�صة في ال�شرق الجزائري‪.‬‬
‫تت�ساقط‬

‫امل�سيون ا�ستف�سروا بع�ض‬
‫رّ‬
‫املقربني يف ق�سنطينة وردّهم‬
‫ّ‬
‫مل ُيطمئنهم‬

‫وقد علمنا �أن م�س ّيري الن�صرية ا�ستف�سروا‬
‫عن الأو�ضاع المناخية في ق�سنطينة‬
‫من بع�ض المقربّين منهم‪ ،‬وقد �أكد لهم‬
‫ه�ؤالء �أن الثلوج ال زالت ال�سمة البارزة‬
‫في المنطقة‪ ،‬و�أنه من ال�صعب �أن تعود‬
‫الأمور �إلى طبيعتها وتذوب تلك الثلوج‬
‫في وقت زمني ق�صير‪ .‬ولذلك يعتقد‬
‫م�س ّيرو الن�صرية �أن المباراة �ست� ّؤجل دون‬
‫�شك‪ ،‬وهم يدركون �أنه �سيكون من ال�صعب‬
‫يتم برمجة الجولة ولعب‬
‫بالتالي �أن ّ‬
‫بالتالي لقاءهم �أمام «الكاب»‪.‬‬

‫هذا �أمر وارد‪ ،‬خا�ص ًة �أن الفريق يوجد يف و�ضع �صعب بع�ض‬
‫ال�شيء‪ ،‬ولكن كالعبني ال ندخل يف مثل هذه االعتبارات‪،‬‬
‫واملهم لنا �أننا كنا جاهزين للعب وكنا نرغب يف حتقيق‬
‫ّ‬
‫طيبة تن�سينا معاناتنا يف الآونة الأخرية و�سل�سلة‬
‫نتيجة ّ‬
‫ن�سجلها‪.‬‬
‫النتائج ال�سلبية التي كنا ّ‬
‫�رصاح ًة مثل هذا الأمر يحبط عزميتنا كثرياً ويجعلنا نت�أثر‬
‫معنوي ًا حيث �أننا كنا جاهزين من �أجل لعب املباراة‪ ،‬ولكن‬
‫قررت عك�س ذلك يف الأخري بت�أجيل‬
‫الرابطة االحرتافية ّ‬
‫يحت�ضن‬
‫املباراة‪ ،‬بحجة �أن امللعب الذي كان من املقرر �أن‬
‫ّ‬
‫املواجهة وهو ملعب ‪ 5‬جويلية كان مغطى بالثلج‪.‬‬

‫كيف �ستواجهون هذه المع�ضلة وغياب المناف�سة الر�سمية‬
‫بالن�سبة لكم؟‬

‫التحلي بال�صرب واال�ستمرار يف العمل يف‬
‫ال �أدري‪ ،‬علينا ّ‬
‫التدريبات وانتظار ما �ست�سفر عنه الأيام املقبلة لعلنا‬
‫املهم بالن�سبة لنا �أن نكون على �أهبة‬
‫نتمكّن من اللعب �أخرياً‪.‬‬
‫ّ‬
‫اال�ستعداد و�أن نلعب يف �أي وقت يتطلب منا ذلك‪.‬‬
‫ع‪.‬م‬

‫مرزقان يريد برجمة لقاء‬
‫ودّي لتعوي�ض اللقاء‬

‫يريد مدرب الن�صرية �شعبان مرزقان‬
‫برمجة لقاء ودّ ي هذا الأ�سبوع لتعوي�ض‬
‫ت�أجيل اللقاء �أمام مولودية الجزائر‪ ،‬وقد‬
‫يتم اال�ستنجاد بفريق من العا�صمة لتفادي‬
‫ّ‬
‫التنقل �إلى � ّأي مكان �آخر نظراً للو�ضعية‬
‫المناخية ال�صعبة‪ .‬والأكيد �أن هذا اللقاء‬
‫الودي �سي�سمح لـ مرزقان بالوقوف عند‬
‫جاهزية عنا�صره قبل المباراة المقبلة‬
‫�أمام �شباب باتنة‪ ،‬ولي�س لديه خيار �آخر‬
‫لأن �أ�شباله في حاجة �إلى مباراة تطبيقية‪،‬‬
‫ليخرجوا من «الروتين» الذي دخلوا فيه‬
‫في الآونة الأخيرة لعدم تمكنهم من لعب‬
‫المباريات الر�سمية‪.‬‬

‫الإدارة مل تدفع‬
‫م�ستحقات ال�ش ّبان‬

‫لم تقم �إدارة الن�صرية بت�سوية م�ستحقات‬
‫الالعبين ال�شبان من الآمال الذين �شاركوا‬
‫في بع�ض المباريات مع الأكابر‪ ،‬رغم �أن‬
‫�أجرة ه�ؤالء زهيدة وال تتعدّ ى المليون‬
‫ون�صف المليون �سنتيم‪ .‬وقد ظهر ه�ؤالء‬
‫ً‬
‫خا�صة‬
‫الالعبون م�ستائين بع�ض ال�شيء‪،‬‬
‫�أن الفريق وجدهم وقت ال�شدّ ة بعد مغادرة‬
‫الالعبين الذين تلقوا الماليين دون �أن‬
‫يقدّ موا � ّأي �إ�ضافة للن�صرية‪ ،‬على غرار‬
‫�أو�صالح‪ ،‬بن �سعيد‪� ،‬سواكير و�صايبي‪.‬‬
‫ويبدو �أن الإدارة تجاهلتهم لنق�ص ال�سيولة‬
‫في الفريق‪ ،‬حيث ّ‬
‫ف�ضلت دفع م�ستحقات‬
‫الالعبين الذين يلعبون مع الأكابر عو�ض‬
‫�أن تدفع م�ستحقات الالعبين ال�ش ّبان‪،‬‬
‫الذين عليهم بال�صبر بالتالي �إال غاية‬
‫انفراج الأزمة ح�سبما تراه الإدارة‪.‬‬

‫جمعية اخلروب‬
‫ڤيتونـــي يعقـد اجتماعا مع الالعبــني‬
‫وي�ؤكــد علــى ت�سديــد �أجرتــني غـدا‬

‫الفريق يف الفرتة الأخرية‪ ،‬كما تع ّهد ڤيتوين‬
‫بت�سوية بقية امل�ستحقات العالقة بعد لقاء �شبيبة‬
‫القبائل املقرر �إجرا�ؤه هذا ال�سبت‪.‬‬

‫تفاج�أ مبا يدين به الالعبون‬
‫وطالب بالفوز على القبائل‬

‫كما ا�ستغل ڤيتوين اجتماع �أم�س ليطالب‬
‫الالعبني بالفوز يف اللقاء املقبل �أمام �شبيبة‬
‫القبائل لأن ذلك ‪-‬ح�سبه‪� -‬سيق�ضي على كل‬
‫الأمور ال�سلبية ويعيد الأمور �إىل ن�صابها‪ ،‬وهو‬
‫الذي �أكد يف الوقت نف�سه �أنه تفاج�أ مبا يدين به‬
‫الالعبني بعدما كان يظن �أن الالعبني ال يدينون‬
‫ب�أي �سنتيم �إىل غاية �شهر جانفي وفق ما �أكدته‬
‫له الإدارة ال�سابقة‪.‬‬

‫ت�صر على الت�أجيل لو�ضعيتها‬
‫ربما �أن المولودية هي التي‬
‫ّ‬
‫ال�صعبة؟‬

‫ما ر�أيك في ت�أجيل لقاء المولودية؟‬

‫‪16‬‬

‫مرزقان‪" :‬ال خيار لنا غري الت�أقلم‬
‫مع هذه الو�ضعية"‬

‫عقد رئي�س جمعية اخلروب ڤيتوين بعد نهاية‬
‫احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س اجتماعا مع‬
‫العبيه مبقر النادي للحديث عن ق�ضية امل�ستحقات‬
‫العالقة‪ ،‬حيث �أكد �أنه �سيقوم بت�سوية امل�ستحقات‬
‫العالقة غدا اخلمي�س بعد دخول الأموال خلزينة‬
‫النادي وذلك بت�سديد �أجرتي �شهري نوفمرب‬
‫ودي�سمرب‪ ،‬وهو الأمر الذي �أراح الالعبني و�أع�ضاء‬
‫الطاقم الفني الذين كانوا ينتظرون هذا االجتماع‬
‫منذ مدة طويلة جراء الفراغ الإداري الذي عرفه‬

‫قيمة منحة الفوز على القبائل‬
‫�س ُتحدّ د ليلة املباراة‬

‫كما تطرق ڤيتوين �إىل املنحة املخ�ص�صة مقابل‬
‫الفوز يف اللقاء القادم و�أكد �أنه �سيح ّدد قيمتها‬
‫ليلة اللقاء التي �سيكون له فيها اجتماع �آخر مع‬
‫الالعبني‪ ،‬وهو ما رفع معنويات زمالء احلار�س‬
‫بوطريڤ وجعلهم يخرجون من هذا االجتماع مقنت‬
‫نبيل‬
‫عني‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�أهلي برج بوعريريج‪:‬‬

‫الرابطة تربمج لقاء‬
‫بجاية هذا ال�سبت‬

‫م�سعودان يتفق مع العبيه‬
‫ّ‬
‫�سيو�ضح موقفه‬
‫على القيم ومباركية‬

‫يف خرجة جديدة‪ ،‬برجمت‬
‫الرابطة "املحرتفة" مباراة‬
‫الأهلي مبولودية بجاية ال�سبت‬
‫القادم ‪ 18‬فيفري‪ ،‬عو�ض بعد‬
‫غد اجلمعة‪ ،‬مثلما كان مقررا‪..‬‬
‫و�ستنطلق املباراة ا�ستنادا �إىل‬
‫املوقع الر�سمي للرابطة الوطنية‬
‫على �شبكة االنرتنيت على ال�ساعة‬
‫ال�ساد�سة م�ساء‪ .‬للإ�شارة �أن بقية‬
‫املباريات �ستقام بدورها ال�سبت‬
‫القادم‪ ،‬وعليه �سيربمج املدرب‬
‫�إفتي�سان من دون �شك ح�صة‬
‫تدريبية �إ�ضافية بعد غد اجلمعة‪.‬‬

‫تتمة للمو�ضوع الذي تطرقنا �إليه في عدد �أم�س من "الهداف"‪ ،‬والذي مفاده �أن رئي�س‬
‫مجل�س �إدارة �شركة "نمور البيبان" جمال م�سعودان بد�أ توزيع �صكوكه ال�شخ�صية على‬
‫الالعبين والتي تت�ضمن قيم ال�شطر الثاني من م�ستحقاتهم‪ ،‬فقد حدث ذلك م�ساء �أم�س‪،‬‬
‫بعد �أن اقت�صر الأمر م�ساء �أول �أم�س على هام�ش مباراة اليا�شير الودية على التفاو�ض‬
‫تدون في ال�صكوك ال�شخ�صية التي يقدمها م�سعودان‪.‬‬
‫حول القيم التي ّ‬

‫م�سعودان قدم �صكوكه وينتظر الفرج‬

‫وقدم الرئي�س م�سعودان م�ساء �أم�س �صكوكه ال�شخ�صية لالعبني الذين منهم من يدين بقيم‬
‫معتربة على غرار �أودين وجرار وهو ينتظر الفرج الآن من ال�سلطات املحلية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها وايل‬
‫الوالية الذي �أعطاه �ضمانات مالية جديدة‪ ،‬جعلته "يزدم" ب�صكوكه ال�شخ�صية‪ ..‬وقد انطلقت‬
‫عملية توزيع ال�صكوك على الالعبني م�ساء �أم�س يف ال�ساعة الرابعة بح�ضور اجلميع‪ .‬بعدما‬
‫كان من املربمج �أن تتم العملية على مرحلتني �أول �أم�س‪.‬‬

‫مباركية �سيعقد اجتماعا مع الالعبني‬

‫من جانب �آخر‪� ،‬أكد مدير عام �رشكة "منور البيبان" عبد الكرمي مباركية‪� ،‬أنه �سيعقد اجتماعا‬
‫مع الالعبني يف ال�ساعات القادمة‪ ،‬لإقناعهم بوجهة نظره املتمثلة يف �إعادة النظر يف قيم‬
‫املنح ال�ضخمة املر�صدة بعد كل انت�صار تقريبا‪ ..‬وكان كالم مباركية يف "الهداف" قبل‬
‫يومني يف هذا املو�ضوع‪ ،‬حمل تعليق الالعبني الذين ا�ستغربوا خرجة مدير عام ال�رشكة الذي‬
‫له مربراته يف هذا الإطار مثلما �أو�ضح من قبل‪ ،‬حيث �أن �أوىل الأولويات بالن�سبة �إليه ت�سوية‬
‫ال�شطر الثاين من منح الإم�ضاء‪.‬‬

‫"�إعادة النظر يف قيم املنح �ضرورة"‬

‫ووا�صل مباركية يقول‪�" :‬إعادة النظر يف قيم املنح ال�ضخمة التي تو ّزع بعد كل انت�صار‬
‫تقريبا �رضورة‪ ،‬من الطبيعي �أن ال يعجب كالمي الالعبني‪ ،‬لكن �س�أقنعهم بوجهة نظري‬
‫خالل اجتماع �س�أعقده معهم يف ال�ساعات القادمة‪� ،‬رصحت من قبل �أن اجلزء الثاين من منح‬
‫الإم�ضاء مبثابة �أوىل الأولويات‪ ،‬بينما يجب �أن تكون هناك �إعادة النظر يف املنح‪ ..‬بفعل‬
‫املنح ال�ضخمة �أ�صبحنا جند �صعوبات يف الت�سيري"‪.‬‬

‫بلوهري �سيكون �إىل جانبه يف االجتماع‬

‫وتبنى ع�ضو جمل�س الإدارة راجح بلوهري الفكرة ذاتها مع مدير عام ال�رشكة مباركية فيما‬
‫يتعلق ب�رضورة �إعادة النظر يف املنح ال�ضخمة املر�صدة بعد كل مباراة تقريبا‪ ،‬حيث مل‬
‫يرتدد يف القول �أنه �سيكون �إىل جانب مباركية يف االجتماع الذي ينوي عقده يف ال�ساعات‬
‫بوجهتي نظريهما اللتني ت�سمحان لل�رشكة‬
‫القليلة القادمة‪� ،‬إذ �سيعمالن على �إقناع الالعبني‬
‫ّ‬
‫باقت�صاد الأموال‪.‬‬

‫منحة ال�ساورة القطرة التي �أفا�ضت الك�أ�س‬

‫ووجبت الإ�شارة هنا �إىل �أن منحة االنت�صار �أمام �شبيبة ال�ساورة والتي قدرها الرئي�س‬
‫م�سعودان بالتن�سيق مع رئي�س النادي الريا�ضي الهاوي قروا�ش بـ ‪ 20‬مليون �سنتيم (حطمت‬
‫كل الأرقام) كانت مبثابة القطرة التي �أفا�ضت الك�أ�س وجعلت مدير عام ال�رشكة عبد الكرمي‬
‫مباركية ي�رصح �أنه �رضوري �أن يعيد النظر يف هذه القيم ال�ضخمة وهو الطرح الذي ي�شرتك‬
‫فيه معه الع�ضو امل�سيرّ راجح بلوهري‪ ،‬يف انتظار معرفة مواقف بقية الأع�ضاء بدقة‪.‬‬
‫ع‪ .‬بونجمة‬

‫"حنا�شي يتوىل التنظيم �أمام "املوب‬

‫علمنا �أن مدير عام �شركة "نمور البيبان" عبد الكريم مباركية اتفق ليلة �أول �أم�س‬
‫مع �أحد مح ّبي الفريق‪ ،‬يتعلق الأمر بـ عمار حنا�شي‪ ،‬لتولي التنظيم على م�ستوى‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬بمنا�سبة مباراة ال�سبت �أمام مولودية بجاية‪ ،‬والتي تدخل في �إطار‬
‫الجولة (‪ ،)20‬و�سيكون �إلى جانبه �صديقه م�سعود نا�صري‪ .‬وجاء االتفاق مع حنا�شي‬
‫على �أمل رفع قيمة المداخيل التي ظلت �ضعيفة في المباريات الما�ضية‪.‬‬

‫�إذا ارتفعت املداخيل �سيوا�صل املهمة‬

‫ون�ص االتفاق الحا�صل بين مدير عام �شركة "نمور البيبان" والمحب عمار حنا�شي‬
‫وكذا م�سعود نا�صري على �أنه في حال ترتفع المداخيل في مباراة ال�سبت �أمام‬
‫مولودية بجاية‪ ،‬ف�إنهما (حنا�شي ونا�صري)‪� ،‬سيوا�صالن المهمة في اللقاءات القادمة‬
‫وعلى ر�أ�سها مباراة ال�شلف التي �ست�ستقطب ح�ضوريا قيا�سيا من دون �شك‪ ،‬بالنظر‬
‫�إلى قيمتها و�أهميتها‪ .‬للتذكير �أن الإدارة قامت بعدة حلول من قبل لرفع المداخيل‬
‫من دون جدوى‪.‬‬

‫"حنا�شي‪" :‬قادر على رفع املداخيل‬

‫و�أكد المحبان عمار حنا�شي وم�سعود نا�صري في ات�صالين هاتفيين بهما‪� ،‬أنهما‬
‫قادران على رفع قيمة المداخيل في مباراة ال�سبت �أمام مولودية بجاية على ملعب‬
‫‪� 20‬أوت‪ ،‬بم�ساعدة من الأن�صار بطبيعة الحال‪ ،‬من خالل �شرائهم تذاكر الدخول �إلى‬
‫الملعب‪ ..‬و�أو�ضح حنا�شي ونا�صري‪� ،‬أن القيمة التي �ستدخل �أمام "الموب" �ست�ستفيد‬
‫منها الإدارة بن�سبة ‪ 100‬بالمائة‪ ،‬على �أن يح�صال على ن�سبتيهما في حال نجحا في‬
‫رفع قيمة المداخيل �أمام "الموب"‪ ،‬ابتداء من مباراة ال�شلف في الك�أ�س‪.‬‬

‫�إ�صابة جرار ال تدعو‬
‫�أبدا �إىل القلق‬

‫ال تدعو الإ�صابة التي خرج العب‬
‫الو�سط جرار مت�أثرا بها على م�ستوى‬
‫الركبة م�ساء �أول �أم�س �أمام اليا�شري‬
‫�إىل القلق‪ .‬وكان جرار قد �أ�صيب‬
‫‪ 10‬دقائق قبل نهاية املباراة‪ ،‬ما‬
‫ا�ستدعى مغادرته �أر�ضية امليدان‪،‬‬
‫ليوا�صل فريقه املباراة بـ ‪10‬‬
‫العبني‪ ،‬بعد �أن قام املدرب �إفتي�سان‬
‫قبلها ب�إقحام كل الالعبني الذين‬
‫الأهلي يواجه ال�شلف يوم ‪ 24‬فيفري‬
‫كانوا على كر�سي االحتياط‪ .‬للتذكري‬
‫برجمت جلنة الك�أ�س مباراة الأهلي بجمعية ال�شلف يف �إطار الدور ‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية على ملعب‬
‫�أن الطاقم الفني ف�سح املجال‬
‫‪� 20‬أوت اجلمعة بعد القادم (‪ 24‬فيفري) على اخلام�سة م�ساء‪ ،‬وهو توقيت يراه الأن�صار منا�سبا جدا‪ .‬وجاءت‬
‫لل�شبان يف ال�شوط الثاين‪.‬‬
‫برجمة املباراة على اخلام�سة عو�ض ال�ساد�سة‪ ،‬لإمكانية مرورها �إىل الوقت الإ�ضايف وركالت الرتجيح‪ .‬للإ�شارة‬
‫ف�إن الأن�صار ينتظرون هذه املباراة بفارغ ال�صرب بالنظر �إىل قيمتها و�أهميتها‪ .‬ا�ست�أنف العمل عاديا‬

‫�سيلعب مبارتني متتاليتني على �أر�ضه‬

‫و�سيلعب الأهلي مبارتني متتاليتني على �أر�ضه و�أمام ح�ضور الآالف من �أن�صاره‪ ،‬فبعد مباراة "املوب"‬
‫املربجمة ال�سبت على ملعب ‪� 20‬أوت‪� ،‬سيتجدد املوعد اجلمعة بعد القادم مع قمة كبرية تعد بالإثارة واحلما�س‪،‬‬
‫حيث ال ي�ستبعد �أن يختارها القائمون على التلفزيون لنقلها على املبا�رش‪ ..‬ويف حال وقوع ذلك‪ ،‬ف�إنها �ستكون‬
‫املباراة الأوىل لـ "الكابا" هذا املو�سم على املبا�رش‪.‬‬

‫''الآمال ينزلون للم�شاركة �أمام ''الروك‬

‫بعد �أن �أ�رشك املدرب �إفتي�سان ‪ 6‬العبني من الآمال يف ت�شكيلته م�ساء �أول �أم�س �أمام اليا�شري باحت�ساب احلار�س‬
‫املتعود على التدرب مع الأكابر ومعه بلقا�سمي‪ ،‬بوحلفاية‪ ،‬بن �سعدي‪ ،‬حميميد وبهلول يف غياب بزاز‬
‫بلكرو�ش‬
‫ّ‬
‫الذي مل يلتحق من مقر �إقامته بـ �آقبو وقتها‪ ،‬عاد ه�ؤالء لينزلوا �إىل �صنفهم الأ�صلي �أم�س‪ ،‬حيث كانوا على موعد‬
‫مع مباراة ودية �أمام �شباب ر�أ�س الوادي من بطولة ما بني الرابطات على ملعب ‪� 20‬أوت‪.‬‬

‫"مل يخ ّيبوا �أمام اليا�شري و"مازال اخلري‬

‫يخيب �سدا�سي الآمال عموما الذي �شارك �أمام اليا�شري‪� ،‬إذ حاول كل واحد منه لفت انتباه الطاقم الفني‬
‫ومل ّ‬
‫بقيادة افتي�سان‪ ،‬يف انتظار الأح�سن منهم م�ستقبال‪ ،‬وال ب�أ�س �أن نعيد التذكري بالت�شكيلة التي �شاركت �أمام‬
‫اليا�شري‪ :‬نايلي (كرا�شني د‪ 45‬ثم بلكرو�ش د‪ ،)70‬ح�سني (خيار د‪ ،)46‬مكيوي (بلقا�سمي د‪ ،)65‬بن �رشقي‬
‫(بهلول د‪ ،)46‬حمو�ش (بوحلفاية د‪ ،)65‬جرار‪� ،‬رشيف الوزاين (بن �سعدي د‪ ،)46‬بلطر�ش (حميميد د‪ ،)46‬بن‬
‫طيب (بن م�سعود د‪ ،)46‬ميهوبي (غربي د‪ )46‬وعكو�ش‪.‬‬

‫لقاء اليا�شري جرى يف �أجواء باردة جدا‬

‫جرى م�ساء �أول �أم�س اللقاء الودي بني الأهلي وجاره جنم اليا�شري من بطولة ما بني الرابطات على ملعب ‪20‬‬
‫�أوت‪ ،‬يف �أجواء باردة جدا ما �أثر يف عدد احل�ضور‪ ،‬حيث جرت املباراة تقريبا �أمام مدرجات �شاغرة‪ ،‬غري �أن هذا‬
‫مل مينع الأهلي من ت�سجيل رباعية كاملة يف ظرف ‪ 40‬دقيقة‪ ،‬تداول عليها جرار‪ ،‬بلطر�ش وبن طيب (هدفان)‬
‫قبل �أن ينجح �أبناء بوبرتة يف ت�سجيل هدف ال�رشف خالل املرحلة الثانية التي ف�سح فيها �إفتي�سان املجال‬
‫لل�شبان‪.‬‬

‫ح�صة اليوم يف توقيت مباراة بجاية‬

‫بعد �أن اختار المدرب �إفتي�سان في �آخر لحظة تقديم ح�صة �أم�س �إلى‬
‫ال�صباح‪ ،‬وهي التي كانت مبرمجة في الم�ساء‪� ،‬سيكون الموعد اليوم مع‬
‫ح�صة تدريبية جديدة تبد�أ في ال�ساد�سة‪ ،‬وهو التوقيت ذاته لمباراة‬
‫مولودية بجاية‪ ،‬المبرمجة ال�سبت القادم على ملعب ‪� 20‬أوت والتي‬
‫تدخل في �إطار الجولة (‪ )20‬من بطولة الق�سم الثاني والتي �سيعمل فيها‬
‫الالعبون على ت�سجيل الفوز الرابع على التوالي‪.‬‬

‫"بن طيــــب‪�" :‬أنتظـــر مبــاراة ال�شلـــف بفـــارغ ال�صبــر وال �أريد ت�ضييعها‬
‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"جاهز �أمام املوب والكلمة الأخرية تعود �إىل املدرب"‬
‫بداية‪ ،‬كيف تجري تح�ضيراتكم‪ ،‬تح�سبا‬
‫لمباراة "الموب" ؟‬

‫حت�ضرياتنا جتري يف �أجواء جيدة وو�سط‬
‫معنويات مرتفعة‪ ،‬حيث الكل واع بحجم‬
‫امل�س�ؤولية امللقاة عليه‪ ،‬ال بديل لنا عن‬
‫الفوز �أمام "املوب" وموا�صلة ت�سجيل‬
‫�أف�ضل النتائج‪ ،‬قبل ا�ستقبالنا جمعية‬
‫ال�شلف يف �إطار ك�أ�س اجلمهورية اجلمعة‬
‫بعد القادم‪ ،‬يف مباراة �شخ�صيا �أنتظرها‬
‫بفارغ ال�صرب‪.‬‬
‫�سجلت هدفين وديا �أمام اليا�شير‪-،‬‬
‫‪.‬الوا�ضح �أنك في لياقة جيدة‬

‫احلمد هلل‪ ،‬قلت لك يف حديث �سابق �أين يف‬
‫لياقة جيدة ولدي حتى مكانة يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‪ ،‬غري �أين �أحرتم دوما قرارات‬
‫الطاقم الفني بقيادة �إفتي�سان‪� ..‬أنا جاهز‬
‫كالعادة ملباراة "املوب" والتي �أ�ؤكد �أنها‬
‫لن تكون �سهلة �أبدا‪ ،‬بعد العودة القوية لهذا‬
‫الفريق يف املدة الأخرية‪.‬‬

‫هل تتوقع عودتك �إلى الت�شكيلة‪-‬‬
‫الأ�سا�سية �أمام "الموب" ؟‬

‫‪16‬‬

‫الكلمة يف هذا املجال تعود �إىل املدرب‬
‫�إفتي�سان‪ ،‬ولو �أين من جهتي جاهز للدخول‬

‫وامل�ساهمة يف �إبقاء النقاط الثالث على‬
‫�أر�ضنا‪ ،‬ما يرفع من معنوياتنا حت�سبا‬
‫ملباراة ال�شلف يف �إطار الك�أ�س‪ ،‬ولو �أين‬
‫متخوف من مباراة بجاية‪.‬‬
‫�رصاحة‬
‫ّ‬

‫متخوف‪ ،‬و�ضح �أكثر من ف�ضلك‪-‬‬
‫كيف‬
‫ّ‬
‫بن طيب ؟‬

‫متخوفا من املباراة يف حد ذاتها‪،‬‬
‫ل�ست‬
‫ّ‬
‫بالنظر �إىل الرتكيبة التي نتوفر عليها‬
‫والتي ب�إمكانها الإطاحة ب�أي فريق‪،‬‬
‫متخوف لأن يف ر�صيدي بطاقتني‬
‫و�إنمّ ا‬
‫ّ‬
‫�صفراوين‪ ،‬ففي حال ح�صويل ال قدر اهلل‬
‫على البطاقة الثالثة‪ ،‬ف�إن ذلك معناه‬
‫الغياب عن قمة الك�أ�س �أمام ال�شلف‪ ،‬ما ال‬
‫أت�صوره حقيقة‪.‬‬
‫� ّ‬
‫"معول"‪-‬‬
‫قلت لنا في حديث �سابق �أنك‬
‫ّ‬
‫‪.‬على الك�أ�س هذا المو�سم‬

‫نعم‪� ،‬أ�ؤكد ذلك اليوم بعد �أن خطونا خطوة‬
‫كبرية نحو ال�صعود‪� ،‬أتطلع �شخ�صيا �إىل‬
‫الذهاب بعيدا يف الك�أ�س ومل ال التتويج‬
‫بها‪ ،‬بحكم �أن خ�سارتنا النهائي قبل ‪3‬‬
‫�سنوات من الآن "مازالت حترق يف قلبي"‪..‬‬
‫كل ما �أمتناه من الأن�صار �أن يوا�صلوا‬
‫م�ساندتنا و�سنفرحهم ال حمالة‪.‬‬
‫ع‪ .‬بونجمة‬

‫جلنة الأن�صار‬
‫تكرم‬
‫""الديجيا�س‬

‫�أقدمت لجنة �أن�صار الأهلي‬
‫بقيادة الرئي�س توفيق‬
‫رحماني والكاتب العام‬
‫�ساعد دنداني �صبيحة‬
‫�أم�س الثالثاء على تكريم‬
‫مدير ال�شبيبة والريا�ضة‬
‫محمد جراوي‪ ،‬نظير الجهود‬
‫الكبيرة التي يبذلها في‬
‫�سبيل تطوير الريا�ضة‬
‫عموما وكرة القدم على‬
‫وجه الخ�صو�ص في مدينة‬
‫البرج‪ ،‬وتم ّثل التكريم‬
‫في لوحة �شرفية وقمي�ص‬
‫بلوني الأهلي يحمل ا�سمه‬
‫ّ‬
‫في الخلف وعليه الرقم ‪34‬‬
‫رمز والية برج بوعريريج‪،‬‬
‫وهي المبادرة التي ت�ستحق‬
‫التنويه والت�شجيع‪.‬‬

‫مع املجموعة‬

‫وما ي�ؤكد �أن �إ�صابة جرار ال‬
‫تدعو �إىل القلق‪� ،‬أنه ا�ست�أنف‬
‫التدريبات مع املجموعة �صبيحة‬
‫�أم�س انطالقا من العا�رشة على‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬حت�ضريا ملباراة‬
‫القمة �أمام جمعية ال�شلف يف �إطار‬
‫مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬طاملا‬
‫�أنه �سيكون معاقبا يف املباراة‬
‫القادمة �أمام "املوب"‪ .‬و�أدى جرار‬
‫مباراة يف امل�ستوى �أمام اليا�شري‬
‫يف خط الو�سط‪ ،‬قبل �أن يخرج‬
‫مت�أثرا من �إ�صابة ات�ضح �أنها ال‬
‫تدعو �إىل القلق‪.‬‬

‫عكو�ش لعب (‪90‬د)‬
‫�أمام اليا�شري‬

‫لعب املهاجم عكو�ش املباراة‬
‫الودية م�ساء �أول �أم�س �أمام‬
‫اليا�شري كاملة‪ ،‬على خالف بقية‬
‫الالعبني الذين �شاركوا وعددهم‬
‫‪ 20‬العبا‪ ،‬وكان جرار بدوره‬
‫يتوجه للم�شاركة يف املباراة‬
‫كاملة‪ ،‬لوال الإ�صابة التي تعر�ض‬
‫لها يف الركبة ‪ 10‬دقائق قبل‬
‫نهاية املباراة والتي ا�ضطرته‬
‫مغادرة �أر�ضية امليدان‪ .‬وكانت‬
‫مباراة اليا�شري منا�سبة لعودة‬
‫عكو�ش �إىل املناف�سة‪ ،‬بعد �أن غاب‬
‫عن ‪ 7‬مباريات متتالية من قبل‬
‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬

‫ظهر بعيدا عن م�ستواه‬
‫احلقيقي‬

‫واحلقيقية �أن عكو�ش يف ‪ 90‬دقيقة‬
‫التي لعبها ظهر بعيدا عن م�ستواه‬
‫احلقيقي‪ ،‬بفعل ت�أثره من الفرتة‬
‫الطويلة لبقائه بعيدا عن امليادين‪،‬‬
‫خ�صو�صا �إذا ما �أخذنا بعني‬
‫االعتبار �أن �آخر مباراة لعبها تعود‬
‫�إىل اجلولة (‪� )13‬أمام احتاد بلعبا�س‬
‫�ضيع‬
‫على ميدان هذا الأخري‪ ،‬وقد ّ‬
‫عكو�ش هدفا حمققا يف ال�شوط‬
‫الثاين وجها لوجه‪ ،‬حيث لو كان‬
‫�ضيعه‪ .‬ويرتقب‬
‫مب�ستواه احلقيقي ما ّ‬
‫�أن ي�ضع املدرب �إفتي�سان املهاجم‬
‫عكو�ش يف كر�سي االحتياط �أمام‬
‫"املوب" يف �أح�سن الأحوال‪.‬‬

‫الآمال فازوا وديا‬
‫"على‬
‫"الروك منحة قروا�ش مل توزع‬
‫فاز �آمال الأهلي وديا م�ساء‬
‫�إىل غاية �أم�س‬
‫�أم�س على �ضيوفهم من‬

‫�شباب ر�أ�س الوادي على‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬بـ (‪ )1-0‬من‬
‫توقيع �أو�صالح في ال�شوط‬
‫الثاني‪ ،‬وقد كانت هذه‬
‫المباراة مفيدة لمدرب‬
‫الآمال ح�سين ب�سة من جهة‬
‫ولمدرب "الروك" زهير‬
‫بن عنيبة من جهة �أخرى‪،‬‬
‫�إذ وقفا على ا�ستعدادات‬
‫فريقيهما‪ ،‬تح�سبا للمواعيد‬
‫القادمة‪ ..‬للإ�شارة فقد‬
‫تحول رئي�س الفئات‬
‫ّ‬
‫ال�شبانية لخ�ضر بن ك�شيدة‬
‫ومعه م�سعودان �إلى العلمة‬
‫�أم�س‪ ،‬حيث اقتنيا بدالت‬
‫ريا�ضية جديدة لل�شبان‪.‬‬

‫مل يقدم رئي�س النادي الريا�ضي‬
‫الهاوي ر�شيد قروا�ش على توزيع‬
‫اجلزء اخلا�ص به من منحة الفوز‬
‫�أمام �شبيبة ال�ساورة واملقدر بـ‬
‫‪ 10‬ماليني �سنتيم �إىل غاية زوال‬
‫�أم�س‪ ..‬وظل الالعبون ينتظرون‬
‫اجلزء الثاين من منحة الفوز‪ ،‬منذ‬
‫تاريخ ا�ستئنافهم التدريبات خالل‬
‫هذا الأ�سبوع حت�ضريا ملباراة‬
‫"املوب"‪ ،‬بعدما �صبت �رشكة‬
‫"منور البيبان" اجلزء اخلا�ص‬
‫بها واملقدر بـ ‪ 10‬ماليني يف‬
‫احل�سابات البنكية لالعبني‪.‬‬

‫مولودية وهران‬

‫فالح �سيجـري عمليـة جراحية‬
‫اليوم وعـواج وبو�سحابـة قـد‬
‫ي�ضيعـــان "الداربــي"‬

‫ال ت�سري �أمور مولودية وهران‬
‫على الطريق ال�صحيح يف‬
‫الفرتة احلالية‪ ،‬خا�صة التعداد‬
‫الذي �سيواجه وداد تلم�سان‬
‫هذا ال�سبت ب�سبب كرثة‬
‫الغيابات ال�سيما يف الدفاع‪،‬‬
‫فبعد �أن ت�أكد غياب �سباح زين‬
‫العابدين وزيدان حممد الأمني‪،‬‬
‫بداعي العقوبة التي تعر�ضا‬
‫لها يف مباراة اجلولة املا�ضية‬
‫�أمام �شباب بلوزداد‪ ،‬جاء‬
‫دور احلار�س الأ�سا�سي فالح‬
‫�سيد �أحمد الذي مل يتعاف من‬
‫الإ�صابة التي ي�شكو منها يف‬
‫الركبة‪ ،‬رغم �أنه ركن للراحة‬
‫�أكرث من ع�رشة �أيام‪.‬‬

‫فالح ان�سحب من ح�صة‬
‫�أول �أم�س ب�سبب الآالم‬

‫وقد �أحدث حار�س مولودية‬
‫وهران هلعا و�سط الت�شكيلة‪،‬‬
‫بعد �أن عاودته الآالم خالل‬
‫ح�صة م�ساء �أول �أم�س والتي‬
‫جرت مبلعب ال�شهيد �أحمد‬
‫زبانة‪ ،‬حيث مل يقدر على‬
‫موا�صلة احل�صة من �شدة ت�أثره‬
‫بعد �أن عاودته الإ�صابة يف‬
‫الركبة خالل قيامه ببع�ض‬
‫التمارين اخلفيفة‪ ،‬فبعد �أن‬
‫وزع الكرة ناحية �أحد زمالئه‬
‫�سقط �أر�ضا وظل ي�رصخ ما‬
‫ا�ستدعى نقله �إىل امل�ست�شفى‪.‬‬

‫�أجرى فحو�صا‬
‫طبية جديدة‬

‫�سيجري عملية‬
‫جراحية اليوم‬

‫و�سيجري احلار�ص�س ال�سابق‬
‫ل�شباب بلوزداد عملية جراحية‬
‫م�ستعجلة اليوم‪ ،‬بعيادة‬
‫"عابد" اخلا�صة بو�سط مدينة‬
‫وهران املوجودة بحي مديوين‪،‬‬
‫لأن فالح مل يتعاف جيدا من‬
‫الإ�صابة التي ي�شكو منها منذ‬
‫مدة وال يوجد خيار �آخر �سوى‬
‫العمل اجلراحي‪ ،‬للتخل�ص من‬
‫الآالم التي يعاين منها يف‬
‫الركبة والعودة �إىل امليادين‪.‬‬

‫و�سي�رشف طبيب الفريق‬
‫رم�ضان على هذه العلمية‬
‫اجلراحية امل�ستعجلة بعيادة‬
‫"عابد" منت�صف نهار هذا‬
‫الأربعاء‪ ،‬حيث �سينزع‬
‫غ�رضوف الركبة وهي جراحة‬
‫ب�سيطة يقوم بها جل الالعبني‪،‬‬
‫حيث �سبق للدكتور رم�ضان‬
‫�أن �أجرى هذه العملية للعديد‬
‫من العبي مولودية وهران‪،‬‬
‫على غرار قائد الت�شكيلة بن‬
‫عطية عبد املجيد‪ ،‬باليلي‬
‫يو�سف ومداحي كرمي خالل‬
‫املو�سم املا�ضي والتي و�صفت‬
‫بالناجحة‪.‬‬

‫قد ي�ضيــعان‬
‫"الداربـــي"‬

‫ومن املمكن �أن ي�ضيع‬
‫امل�ستقدم اجلديد �إىل‬
‫مولودية وهران بو�سحابة‪،‬‬
‫والالعب ال�شاب عواج مباراة‬
‫اجلولة املقبلة �أمام وداد‬
‫تلم�سان‪ ،‬حيث �سيجريان‬
‫اليوم فحو�صا طبية معمقة‬
‫للك�شف عن نوعية هذه‬
‫الإ�صابة التي ي�شكوان‬
‫منها‪ ،‬وبعدها �سيحدد‬
‫الطاقم الطبي م�شاركتهما‬
‫من عدمها خالل "الداربي"‬
‫املرتقب‪.‬‬

‫�سيغيب ع�شرة �أيام‬

‫مبا �أن هذه العملية اجلراحية‬
‫ب�سيطة ف�إن ابن مدينة ال�سوقر‬
‫�سيعود �إىل �أجواء التدريبات بعد‬
‫ع�رشة �أيام‪ ،‬و�سيكون ب�إمكان فالح‬
‫العودة للعب املواجهات الر�سمية‬
‫بعد �أ�سبوعني �أو على الأكرث ثالثة‬
‫�أ�سابيع‪ ،‬حيث �سي�ضيع احلار�س‬
‫مباراة "الداربي" �أمام وداد‬
‫تلم�سان هذا ال�سبت‪ ،‬ومباراة �شباب‬
‫ق�سنطينة حل�ساب اجلولة ‪21‬‬
‫كما من املمكن �أن ي�ضيع اللقاء‬
‫املت�أخر �أمام مولودية العلمة‪.‬‬

‫فالح‪" :‬احلمد هلل‪،‬‬
‫هكذا وال �أكرث"‬
‫‪�",‬س�أعود قريبا‬
‫�إىل �أجواء املناف�سة"‬

‫�أما عن عودته �إىل �أجواء‬
‫املناف�سة قال حار�س مولودية‬
‫وهران فالح �سيد �أحمد‪�" :‬إن‬
‫�شاء اهلل �س�أعود قريبا �إىل �أجواء‬
‫املناف�سة‪ ،‬من �أجل م�ساعدة‬
‫فريقي يف اللقاءات ال�صعبة‬
‫التي تنتظرنا يف بطولة‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل‪،‬‬
‫حيث �س�أغيب قرابة الأ�سبوعني‬
‫فقط‪ ،‬ثم �أعود للتح�ضريات مع‬
‫زمالئي‪ ،‬الذين �أمتنى التوفيق‬
‫لهم خالل املباراة املقبلة �أمام‬
‫وداد تلم�سان"‪.‬‬

‫بو�سحابة‪�" :‬شعرت‬
‫ب�آالم حادة يف الركبة"‬

‫و�أو�ضح املهاجم بو�سحابة‬
‫�إنه تعر�ض لإ�صابة يف‬
‫الركبة وك�شف قائال‪" :‬لقد‬
‫�شعرت ب�آالم حادة يف‬
‫الركبة منعتني من موا�صلة‬
‫املباراة التطبيقية التي‬
‫برجمها الطاقم الفني‪ ،‬حيث‬
‫كنت �أ�شكو من قبل من هذه‬
‫الإ�صابة وزادت حدتها خالل‬
‫هذه املواجهة‪ ،‬حيث مل �أكن‬
‫قادرا على موا�صلة اللعب‬
‫وف�ضلت عدم املغامرة"‪.‬‬

‫"�أمتنى �أن �أكون‬
‫حا�ضــــرا‬
‫يف املباراة املقبلة"‬

‫بو�سحابة وعواج‬
‫تعر�ضا �أم�س لإ�صابة‬

‫من جهتهما تعر�ض املهاجمان‬
‫عواج �سيد �أحمد وبو�سحابة‬
‫لإ�صابة خالل املباراة‬
‫التطبيقية‪ ،‬التي �أجرتها‬
‫الت�شكيلة �صباح يوم �أم�س‬
‫مبلعب ال�شهيد �أحمد زبانة‪،‬‬
‫حيث خرج الالعبان مت�أثرين‬
‫حيث �أن الالعب ال�سابق ل�شباب‬
‫بلوزداد �شعر ب�آالم حادة يف‬
‫الركبة‪ ،‬والالعب الدويل يف‬

‫ ‬

‫وعن حظوظ م�شاركته‬
‫يف املباراة املقبلة التي‬
‫�سيواجه فيها فريقه احلايل‬
‫مولودية وهران‪ ،‬فريقه‬
‫ال�سابق وداد تلم�سان قال‬
‫بو�سحابة‪�" :‬أمتنى �أن �أكون‬
‫حا�رضا يف املواجهة املقبلة‬
‫التي �ستجمعنا بالوداد‪،‬‬
‫حيث ال �أريد �أن توقف‬
‫هذه الإ�صابة م�سريتي‬
‫مع املولودية‪ ،‬كما �أريد‬
‫امل�شاركة يف داربي الغرب‪،‬‬
‫الذي يعترب عر�سا كرويا‬
‫كبريا بني فريقني عريقني‬
‫لهما تقاليد معروفة"‪.‬‬
‫هواري ب‬

‫بعد �أن تعذر على‬
‫�إدارة مولودية‬
‫وهران برجمة‬
‫مباراة ودية �أم�س‬
‫الثالثاء‪ ،‬لتعوي�ض‬
‫�إلغاء املواجهة‬
‫املت�أخرة التي‬
‫كانت مربجمة بني‬
‫احلمراوة ومولودية‬
‫العلمة ب�سبب �سوء‬
‫الأحوال اجلوية‬
‫‪ ،‬برمج الطاقم‬
‫الفني �صباح �أم�س‬
‫مباراة تطبيقية بني‬
‫عنا�رصه مبلعب‬
‫ال�شهيد �أحمد زبانة‪،‬‬
‫من �أجل �أن يحافظ‬
‫الالعبون على وترية‬
‫املناف�سة التي‬
‫توقفت يف املدة‬
‫الأخرية‪.‬‬

‫�سبق �أن ج َمد‬
‫عند قاب�ض البلدية‬

‫وكانت هذه القيمة المالية الهامة في‬
‫طريقها �إلى �إدارة مولودية وهران في‬
‫الأ�شهر الما�ضية‪� ،‬إال �أنها جمدت في‬
‫�آخر لحظة لأ�سباب قانونية عند قاب�ض‬

‫رفقاء وامان‬
‫فازوا باللقاء‬

‫وقد تفوق زمالء‬
‫احلار�س وامان‬
‫يف هذه املواجهة‬
‫التطبيقية‪ ،‬التي كان‬
‫الغر�ض منها الوقوف‬
‫على �إمكانات الالعبني‬
‫وجاهزيتهم‪ ،‬حيث‬
‫ت�ألقت العنا�رص‬
‫الأ�سا�سية ومعها بع�ض‬
‫االحتياطيني على غرار‬
‫الالعب بن تيبة الذي‬
‫يبقى من العنا�رص‬
‫الواعدة يف مولودية‬
‫وهران‪� ،‬إىل جانب‬
‫كوريبة وحريزي الذي‬
‫�صال وجال يف و�سط‬
‫امليدان‪ ،‬حيث ينتظر‬
‫�أن يقحم بديال يف‬
‫املرحلة الثانية خالل‬
‫اللقاء املقبل‪.‬‬

‫التح�ضريات‬
‫�ستتوا�صل‬
‫اليوم بزبانة‬

‫و�ستتوا�صل حت�ضريات‬

‫من جديد ت�ؤجل مواجهتكم‬
‫�أمام مولودية العلمة‪ ،‬ما هو‬
‫تعليقك؟‬

‫لكن هذه المرة تجنبتم‬
‫التنقل �إلى �شرق البالد‬
‫لعب‬
‫دون‬
‫والعودة‬
‫المواجهة‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫بالفعل وهو ما �أراحنا‬
‫كثريا‪ ،‬عك�س املرة ال�سابقة‬
‫مل نتنقل �إىل مدينة‬
‫العلمة لنعود دون �أن‬
‫نلعب املواجهة وهو ما‬
‫�سيخدمنا كثريا‪ ،‬و�سي�سمح‬
‫لنا بعدم ت�ضييع �إمكاناتنا‬
‫الفنية والبدنية خا�صة �أن‬
‫امل�سافة بعيدة بني وهران‬
‫والعلمة الواقعة يف ال�رشق‬
‫اجلزائري‪ ،‬حيث وا�صلنا‬
‫ا�ستعداداتنا للمواجهات‬
‫القادمة التي تنتظرنا يف‬
‫بطولة الرابطة املحرتفة‬
‫الأوىل‪ ،‬بعد هذا التغيري‬
‫الذي طر�أ على الربجمة‪.‬‬

‫هل كنتم تريدون لعب هذا‬
‫اللقاء في موعده؟‬

‫يف ظل الأو�ضاع اجلوية‬
‫احلالية ف�إن الت�أجيل‬
‫قرار �صائب وارحتنا‬
‫لذلك‪ ،‬لكن يف املقابل‬
‫كنا نود لو لعبنا هذه‬
‫املواجهة يف حال كانت‬
‫الأو�ضاع اجلوية منا�سبة‬
‫لإجراء مباراة ر�سمية‬
‫بهذا احلجم‪ ،‬خا�صة �أننا‬
‫ن�سري على الطريق ال�سليم‬
‫وحققنا نتائج �إيجابية‬
‫يف اجلوالت املا�ضية‪،‬‬
‫ولعبةتلك املواجهة كان‬
‫�سيجعلنا ندخل اللقاء بقوة‬
‫"لكن اهلل غالب"‪.‬‬

‫هل ت�ؤثر‬
‫القرارات‬
‫معنوياتكم؟‬

‫فيكم هذه‬
‫وتحبط‬

‫زمالء الالعب باليلي ال �أعتقد ذلك‪ ،‬حيث �أننا‬
‫نحافظ يف الوقت احلايل‬
‫يو�سف اليوم مبلعب‬
‫على معنوياتنا املرتفعة‪،‬‬
‫ال�شهيد �أحمد زبانة‪،‬‬
‫الت�شكيلة بعد النتائج الإيجابية‬
‫حيث �ستجري‬
‫التي حققناها يف اللقاءات‬
‫ح�صتها التدريبية‬
‫الثالثة ال�سابقة‪ ،‬فالكل‬
‫بداية من ال�ساعة‬
‫واع بامل�س�ؤولية امللقاة‬
‫العا�رشة �صباحا‬
‫على عاتقه ونحن ال نفكر‬
‫حت�سبا ملواجهة‬
‫�سوى يف حتقيق املزيد‬
‫وداد تلم�سان‪ ،‬حيث‬
‫من االنت�صارات‪ ،‬لتدعيم‬
‫�سيتدرب احلمراوة‬
‫ر�صيدنا من النقاط لأننا‬
‫اليوم وغدا اخلمي�س‬
‫على �سنتنقل �إىل تلم�سان‬
‫بامللعب نتف�سه‪،‬‬
‫ملواجهة الوداد املحلي‬
‫�أن جتري الت�شكيلة‬
‫حت�ضريية نهاية هذا الأ�سبوع‪ ،‬ق�صد‬
‫�آخر ح�صة‬
‫ت�أكيد �صحوتنا وموا�صلة‬
‫لها بغابة كنا�ستال‬
‫ح�صد النقاط والنتائج‬
‫هذا اجلمعة يف الفرتة الإيجابية‪.‬‬
‫ال�صباحية و�ستتنقل‬
‫يف امل�ساء �إىل تلم�سان‪.‬‬

‫هواري ب‬

‫كما تنتظر مولودية وهران �أن تتدعم‬
‫خزينتها في الأيام القليلة المقبلة‪،‬‬
‫بمليارين ون�صف المليار �سنتيم من والية‬
‫وهران‪ ،‬وهي القيمة التي تعتبر �إعانة‬
‫من ال�سلطات المحلية لهذا النادي والتي‬
‫كانت مجمدة عند مديرية ال�شبيبة‬
‫والريا�ضة‪ ،‬في الأ�شهر القليلة الما�ضية‬
‫ب�سبب الم�شاكل العالقة‪ ،‬حيث �ست�ستفيد‬
‫المولودية من هذه القيمة المالية بعد‬
‫االت�صاالت التي ربطها الم�سيرون مع‬
‫هواري ب‬
‫ال�سلطات المحلية‪.‬‬

‫بوقما�شة‪" :‬فزت ب�آخر داربي قبائلي‬
‫و�س�أ�سعى للفوز بداربي الغرب"‬

‫يف احلقيقة كنا ننتظر هذا‬
‫حنكو�ش �أقحـم الت�أجيل بالنظر �إىل �سوء‬
‫الأ�سا�سيني �أمام �أحوال الطق�س‪ ،‬و�أر�ضية‬
‫ملعب العلمة التي مل تكن‬
‫االحتياطيني‬
‫مالئمة لإجراء املباريات‬
‫و�أقحم حنكو�ش يف‬
‫الر�سمية ح�سب الأخبار‬
‫هذه املباراة التطبيقية التي و�صلتنا من هناك‪،‬‬
‫العنا�رص الأ�سا�سية‪،‬‬
‫وكنا نح�رض ب�صفة جيدة‬
‫التي من املنتظر �أن‬
‫لتلك املواجهة لكن الرابطة‬
‫تلعب مباراة اجلولة‬
‫ف�صلت يف الق�ضية‪ ،‬و�أقرت‬
‫املقبلة �أمام الفريق‬
‫ت�أجيل املواجهة �إىل‬
‫االحتياطي عدا‬
‫موعد الحق ويجب احرتام‬
‫عن�رصين �أو ثالثة‪،‬‬
‫قراراتها‪ ،‬فهي ت�سعى‬
‫من �أجل الوقوف‬
‫للحفاظ على �سالمة و�أمن‬
‫على �إمكاناتها كما‬
‫الالعبني‪.‬‬

‫هو ال�ش�أن بالن�سبة لـ‬
‫بحاري الذي �أقحم‬
‫مع االحتياطيني‬
‫واملهاجم البوركينابي‬
‫�ساندوغو الذي لعب‬
‫مع الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫املتكونة من وامان‪،‬‬
‫بورزامة‪ ،‬بو�سعادة‪،‬‬
‫بلعبا�س‪ ،‬ك�شوط‪ ،‬بن‬
‫عطية‪ ،‬بوقما�شة‪،‬‬
‫داغولو‪ ،‬بو�سحابة‪،‬‬
‫باليلي و�ساندوغو‪.‬‬

‫ملياران ون�صف من الوالية‬
‫يف الطريق‬

‫بحديثك عن "الداربي"‪،‬‬
‫هل بد�أت التفكير فيه‬
‫مبا�شرة بعد ت�أجيل اللقاء‬
‫المت�أخر؟‬

‫بعد �أن �سمعنا بقرار ت�أجيل‬
‫لقائنا �أمام مولودية‬
‫العلمة م�ساء يوم الأحد‪،‬‬
‫تركيزنا حتول مبا�رشة‬
‫�إىل مباراة وداد تلم�سان‬
‫بالنظر �إىل �أهميتها‬
‫ومميزات هذا اللقاء املحلي‬
‫الهام وامل�صريي‪ ،‬من �أجل‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية‬
‫ت�سمح لنا بتدعيم ر�صيدنا‬
‫من النقاط‪ ،‬للخروج من‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي‬
‫نوجد فيها حاليا‪.‬‬

‫كيف تنتظر �أن تكون هذه‬
‫المواجهة المحلية؟‬

‫دون �شك �ستكون هذه‬
‫املباراة غاية يف الإثارة‬
‫والتناف�س بني ناديني‬
‫عريقني لهما باع طويل‬
‫يف البطولة اجلزائرية‪ ،‬كما‬
‫�أن هذا اللقاء �سيكون �صعبا‬
‫للغاية على اجلانبني ولي�س‬
‫على املولودية فقط‪ ،‬لأننا‬
‫عدنا بقوة على املناف�سة‬
‫وحققنا نتائج �إيجابية‬
‫ت�سمح لنا بالوقوف الند‬
‫للند يف وجه هذا النادي‪،‬‬
‫الذي حقق هو الآخر‬
‫نتائج �إيجابية �سمحت له‬
‫باالرتقاء يف �سلم الرتتيب‪.‬‬
‫لعبت من قبل الداربي‬
‫بجاية‬
‫بين‬
‫القبائلي‬
‫و"الجيا�سكا"‪ ،‬وكتب لك‬
‫الآن �أن تلعب "داربي"‬
‫الغرب‪ ،‬ما هو تعليقك؟‬

‫بالفعل لعبت "الداربي"‬
‫القبائلي من قبل‪ ،‬وفزت‬
‫ب�آخر مباراة حملية‬
‫�شاركت فيها بني فريقي‬
‫ال�سابق �شبيبة بجاية‬
‫و�شبيبة القبائل ب�أربعة‬
‫�أهداف لهدفني‪ ،‬و�أ�سعى‬
‫لأفوز كذلك بـ"داربي"‬
‫الغرب اجلزائري واكت�شافه‬
‫بعدما اكت�شفت "الداربي"‬
‫و�س�أبذل‬
‫القبائلي‪،‬‬
‫جمهودات كبرية لأترك‬
‫ب�صماتي يف هذا اللقاء‬
‫املحلي املثري و�أ�ساهم يف‬
‫حتقيق الفوز‪.‬‬

‫ان�ضممت‬
‫�أنك‬
‫رغم‬
‫للمولودية في "الميركاتو"‬
‫الما�ضي �إال �أنك �أ�سا�سي‪ ،‬هل‬
‫كنت تنتظر ذلك؟‬

‫لو كنت �أريد البقاء‬
‫علىىكر�سي االحتياط‬
‫لبقيت يف فريقي ال�سابق‬
‫�شبيبة بجاية‪ ،‬وما قطعت‬
‫م�سافة طويلة �إىل غاية‬
‫الغرب اجلزائري لأبقى‬
‫بعيدا عن التعداد الأ�سا�سي‪،‬‬
‫حيث �أ�سعى لأكون عند‬
‫ح�سن ظن املدرب‪ ،‬وحتى‬
‫�أكون �رصيحا معكم مل �أكن‬
‫�أتوقع �أن �ألعب �أ�سا�سيا منذ‬
‫اجلوالت الأوىل ملرحلة‬
‫الإياب‪ ،‬بالنظر �إىل �أين‬
‫التحقت مت�أخرا‬
‫من جديد ت�ؤجل مواجهتكم‬
‫�أمام مولودية العلمة‪ ،‬ما هو‬
‫تعليقك؟‬

‫باملولودية التي كانت‬
‫ترتب�ص باملغرب‪ ،‬لكني‬
‫�ضحيت من �أجل الو�صول‬
‫�إىل �أهدايف ومازلت �أفعل‪.‬‬

‫لكن المدرب يقحمك‬
‫�أ�سا�سيا خارج الديار وبديال‬
‫في زبانة؟‬

‫"احلديث عن موا�صلة‬
‫م�شواري مع املولودية‬
‫�سابق لأوانه"‬
‫املهم �أن �ألعب وال �أبقى‬
‫بعيدا عن املناف�سة‪ ،‬كما‬
‫�أين �أحرتم قرارات املدرب‬
‫حنكو�ش الذي يرى ب�أين‬
‫�أكون فعاال �أكرث خارج‬
‫الديار‪� ،‬أو �أنه يحتاجني‬
‫خارج ملعب زبانة لأكون‬
‫�أ�سا�سيا �أكرث من املباريات‬
‫التي تلعب داخل الديار‪،‬‬
‫حيث من الواجب احرتام‬
‫خيارات املدربني وهذه‬
‫هي عادتي ف�أنا ال �أناق�ش‬
‫كثريا هذه الأمور‪ ،‬و�أعمل‬
‫وفق الن�صائح التي مينحها‬
‫يل الطاقم الفني‪.‬‬
‫�أنت معار من فريقك‪ ،‬فهل‬
‫�أنت تفكر في موا�صلة‬
‫الم�شوار مع الحمراوة‬
‫م�ستقبال؟‬

‫احلديث عن هذا الأمر �سابق‬
‫لأوانه‪ ،‬حيث �أركز حاليا‬
‫على مباريات فريقي‬
‫امل�صريية ومل �أفكر يف‬
‫هذه الأمور‪ ،‬لكني �أ�ؤكد لكم‬
‫�أين �إذا وجدت راحتي يف‬
‫مولودية وهران فلن �أتردد‬
‫يف البقاء مع هذا النادي‬
‫العريق وموا�صلة م�شواري‬
‫معه موا�سم �أخرى‪ ،‬فراحة‬
‫البال تلعب دورا كبريا‪،‬‬
‫واملولودية فريق عريق‬
‫وكل العب يتمنى اللعب‬
‫ل�صاحله‪.‬‬
‫م�ستقبل‬
‫ترى‬
‫كيف‬
‫المولودية في بطولة هذا‬
‫المو�سم؟‬

‫مل �أفهم حلد الآن ال�سبب‬
‫الذي جعل املولودية‬
‫توجد يف هذه الو�ضعية‬
‫ال�صعبة يف الرتتيب‬
‫العام‪ ،‬حيث متلك ت�شكيلة‬
‫متكاملة ال�صفوف ولديها‬
‫العبون يف امل�ستوى يف‬
‫جميع املنا�صب �إ�ضافة‬
‫�إىل جمهورها العري�ض‬
‫واملميز‪ ،‬الذي يقدم لنا‬
‫الدعم الالزم خا�صة يف‬
‫املباريات ال�صعبة‪ ،‬و�أعتقد‬
‫�أن مولودية وهران �ستبقى‬
‫�ضمن حظرية الكبار‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫�أننا ا�سرتجعنا الثقة يف‬
‫�إمكاناتنا وهذا �أمر مهم‬
‫للغاية‪ ،‬من �أجل حتقيق‬
‫�أهدافنا و�أبرزها حتقيق‬
‫البقاء‪.‬‬
‫هواري‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وبعد �أن عاودته الآالم يف‬
‫مو�ضع الإ�صابة التي كان‬
‫ي�شكو منها‪� ،‬أجرى حار�س‬
‫مولودية وهران فالح �سيد‬
‫�أحمد �صباح �أم�س فحو�صا‬
‫طبية جديدة‪ ،‬لأن الأوىل مل‬
‫تثبت �أنه يعاين من �إ�صابة‪،‬‬
‫وتكفل طبيب الفريق رفقة‬
‫امل�سعف عبدات �أم�س بنقله �إىل‬
‫�إحدى العيادات �صاخلا�صة‬
‫لإعادة معاينته و�أجريت له‬
‫�أ�شعة "ليارام"‪.‬‬

‫رم�ضان �سينزع‬
‫له الغ�ضروف‬

‫�صفوف املنتخب الوطني‬
‫الأوملبي عاودته الآالم يف‬
‫الكاحل‪ ،‬بعد تدخل قوي‬
‫من �أحد زمالئه‪.‬‬

‫برمج مباراة‬
‫تطبيقية �صباح‬
‫�أمــــ�س‬

‫علمنا من م�صادرنا الموثوقة ب�أن �إدارة‬
‫مولودية وهران �ست�ستفيد في ال�ساعات‬
‫القليلة المقبلة من مليار �سنتيم‪ ،‬وهي‬
‫�إعانة بلدية وهران التي كانت مجمدة‬
‫في الأ�شهر القليلة الما�ضية‪ ،‬ب�سبب بع�ض‬
‫الم�شاكل وعدم ات�ضاح الر�ؤية فيما يخ�ص‬
‫هوية الرئي�س الذي يقود الفريق‪ ،‬حيث‬
‫�سي�سرح المجل�س ال�شعبي البلدي هذه‬
‫القيمة المالية الهامة‪ ،‬لإدارة جباري من‬
‫�أجل حل الم�شاكل المطروحة حاليا‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫اخلزينة �ست�ستفيد‬
‫من مليار �سنتيم‬

‫البلدية الذي تلقى تعليمات بعدم‬
‫ت�سريحها‪ ،‬بما �أن من�صب رئا�سة النادي‬
‫الهاوي كان �شاغرا في تلك الفترة لكن‬
‫الأمور عادت �إلى ن�صابها الطبيعي في‬
‫الأيام الأخيرة‪ ،‬وهو ما جعل المولودية‬
‫تتح�صل على هذه القيمة المالية‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫احتاد عنابة‬

‫موا�ســــــة يرفــع حجــم العمـــل البدنــي حت�سبـــا لب�سكـــرة‬
‫ا�ست�أنفت ت�شكيلة اتحاد عنابة تدريباتها �أول �أم�س االثنين في الملحق التابع لملعب ‪ 19‬ماي ‪ ،1956‬وعرفت ح�صة اال�ستئناف ح�ضور غالبية‬
‫الالعبين و�أ�شرف عليها المدرب موا�سة رفقة المح�ضر البدني وهاب بو�سعادة ومدرب الحرا�س �سليم مقداد‪ ،‬حيث �شرعت المجموعة في التح�ضير‬
‫لمواجهة الجولة المقبلة‪...‬‬

‫والتي �ستجمع رفاق بوحربيط باحتاد‬
‫ب�سكرة هذا ال�سبت‪ .‬وقد دامت احل�صة‬
‫الأوىل حوايل �ساعتني ركز فيها‬
‫املدرب موا�سة على اجلانب البدين‪،‬‬
‫حيث قامت املجموعة بالرك�ض حول‬
‫امللعب لأكرث من �ساعة ون�صف‪ .‬وختم‬
‫الطاقم الفني احل�صة التدريبية بربجمة‬
‫مترينات خفيفة بالكرة‪ ،‬يف ن�صف‬
‫ال�ساعة الأخري‪.‬‬

‫الأجواء جيدة فالالعبون‬
‫عادوا �إىل عنابة وهم‬
‫ذهنيا يرغبون يف ال�رشوع‬
‫يف التح�ضري للمقابلة‬
‫املقبلة �أمام احتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫ويعلمون �أن هناك مهمة‬
‫تنتظرهم و�سنحاول‬
‫التعامل بذكاء مع النتائج‬
‫التي حققناها م�ؤخرا‪،‬‬
‫ونركز يف حت�ضرياتنا من‬
‫�أجل حتقيق نتيجة ايجابية‬
‫يف خرجتنا املقبلة‪.‬‬

‫يطمح للم�شاركة يف لقاء ب�سكرة‬

‫و�أبدى الالعب رغبة كبرية يف م�ساعدة رفاقه‬
‫وامل�شاركة يف اللقاء املقبل من البطولة �أمام‬
‫احتاد ب�سكرة بعد �أن اندمج املجموعة‪ ،‬حيث‬
‫�سيحاول �إقناع املدرب موا�سة با�ستدعائه‬
‫للخرجة املقبلة قيا�سا بامل�ستوى الذي يظهر به‬
‫يف التدريبات‪ .‬و�أكد لنا الالعب �أنه ال يعاين من‬
‫الناحية البدنية كما يت�صوره البع�ض‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬
‫مل يتوقف عن العمل والتدرب رغم الإ�صابة‪ ،‬التي‬
‫حرمته من �إجراء الرتب�ص املغلق مع الفريق‪.‬‬

‫كيبية وحربا�ش‬
‫تدربا على انفراد‬

‫تدرب الثنائي امل�صاب كيبية‪ -‬حربا�ش خالل‬
‫ح�صة اال�ستئناف على انفراد‪ ،‬حيث عاد امل�ستقدم‬
‫اجلديد كيبية لأجواء التدريبات بعد �أن �شفي من‬
‫الإ�صابة التي كان يعاين منها يف الكاحل‪ ،‬والتي‬
‫تعر�ض لها يف مواجهة احتاد البليدة وحرمته‬
‫من امل�شاركة يف مواجهتي �رسيع املحمدية‬
‫وجمعية وهران‪ .‬وبعد �أن �أجرى الالعب احل�ص�ص‬
‫العالجية وتابع ن�صائح الطاقم الطبي حت�سنت‬
‫حالته ال�صحية‪ ،‬ورك�ض معه على انفراد زميله‬
‫حربا�ش الذي يعاين هو �أي�ضا من بع�ض الآالم‬
‫يف قدمه‪.‬‬

‫طوبال وحل�سن‬
‫وعلي ڤ�شي كذلك‬

‫وقد رك�ض �أي�ضا على �إنفراد كل من طوبال‬
‫وحل�سن وعلي ق�شي رغم �أنهم غري م�صابني‪،‬‬
‫ويبقى �سبب تدربهم على انفراد جمهوال‪ .‬وقد‬
‫يعود ذلك �إىل �أنهم مرهقون قليال وف�ضلوا عدم‬
‫تكثيف العمل قبل ال�سفر لب�سكرة يوم اجلمعة‪ ،‬وقد‬
‫اكتفوا بالرك�ض حول امللعب بعد �أن طلبوا ذلك‬
‫من موا�سة‪ .‬ويعترب الثالثي طوبال‪ -‬حل�سن‪ -‬علي‬
‫ق�شي من بني العنا�رص التي �سيعول عليها موا�سة‬
‫كثريا يف اخلرجة املقبلة‪.‬‬

‫غدير يعاين من زكام حاد‬

‫مل يتمكن العب و�سط امليدان فخري غدير من‬
‫التدرب يف احل�صة التدريبية الأوىل والثانية‪،‬‬
‫ب�سبب معاناته من زكام حاد و�آالم يف احلنجرة‪،‬‬
‫وذلك منذ اللقاء التطبيقي الذي لعبه الفريق يوم‬
‫اجلمعة‪ .‬و�أكد لنا الالعب �أنه �سيلتحق بالتدريبات‬
‫اليوم‪ ،‬ومن املتوقع �أن يكتفي بالرك�ض حول‬
‫امللعب قبل �أن يندمج يف املجموعة‪ .‬و�سيقرر‬
‫موا�سة �إن كان �سي�ستدعي غدير �ضمن قائمة‬
‫الالعبني التي �ست�سافر لب�سكرة �أو ال خا�صة بعد‬
‫ت�ضييعه حل�صتني تدريبيتني‪.‬‬

‫�سبيحي ح�ضر ح�صة‬
‫اال�ستئناف بالزي املدين‬

‫ح�رض العب و�سط امليدان �سبيحي ح�صة‬
‫اال�ستئناف بالزي املدين‪ ،‬و�رصح لنا الالعب‬
‫بخ�صو�ص الكالم الذي مفاده وجود �سوء تفاهم‬
‫بينه وبني املدرب موا�سة قائال‪" :‬ال يوجد �أي‬
‫�شيء ي�ستحق التهويل ومل �أتدرب لأين مري�ض‬
‫فقط"‪ ،‬وف�ضل الالعب عدم احلديث كثريا عن‬
‫هذا املو�ضوع‪.‬‬

‫�سي�ساوي يجري‬
‫�أول ح�صة مع الأكابر‬

‫و�أجرى العب الآمال �سي�ساوي �أول �أم�س �أول‬
‫ح�صة تدريبية له مع الأكابر‪ ،‬بعد �أن قرر املدرب‬
‫موا�سة ترقيته‪ ،‬وكان من املقرر �أن يح�رض‬
‫الالعب التدريبات يوم اجلمعة لكن تعذر عليه‬

‫عبد العزيز �ضيع الرحلة اجلوية وو�صل عنابة �صبيحة �أم�س‬

‫لم يتمكن م�ساعد المدرب ح�سين عبد العزيز‪ ،‬من ح�ضور ح�صة اال�ستئناف التي جرت �أول‬
‫�أم�س‪ .‬حيث تعذر عليه االلتحاق ب�أول ح�صة تدريبية بعد �أن �ضيع الرحلة الجوية‪ ،‬وو�صل‬
‫عنابة �صبيحة �أم�س حيث كان من بين الم�شرفين على الح�صة التدريبية الثانية‪.‬‬

‫ح�صة اليوم يف ملحق ‪ 19‬ماي‬

‫وا�ضح غاب عن ح�صة اال�ستئناف والتحق �أم�س‬

‫لم يتمكن الحار�س وا�ضح من ح�ضور ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬وعاد قائد الفريق �إلى عنابة �صبيحة‬
‫�أم�س في �أول الرحالت الجوية‪ ،‬وتدرب مع رفاقه ب�صفة عادية في الح�صة التدريبية الثانية‪.‬‬
‫وفي حديث لنا معه حول المقابلة المقبلة �أمام اتحاد ب�سكرة قال وا�ضح‪�" :‬شرعنا في التح�ضير‬
‫لمواجهة اتحاد ب�سكرة وهي مباراة عادية كباقي المقابالت‪ ،‬و�سنلعب كل حظوظنا في هذه‬
‫الخرجة التي رغم �أنها �صعبة �إال �أننا �ستنتقل من �أجل العودة �إلى عنابة باالنت�صار‪".‬‬

‫بو�سعادة‪" :‬الفريق يف �أح�سن �أحواله من جميع اجلوانب"‬

‫ك�شف لنا المح�ضر البدني وهاب بو�سعادة‪ ،‬فيما يخ�ص الم�ستوى البدني الذي يتواجد عليه‬
‫الالعبون في هذه الأيام قائال‪" :‬الفريق في �أح�سن �أحواله من جميع النواحي ول�سنا متخوفين‬
‫ال من الجانب البدني وال من الجانب التكتيكي وال من الناحية التقنية‪ ،‬لأن عمل الطاقم الفني‬
‫جماعي وتكميلي ويجري بناء على التفاهم والتن�سيق بين �أع�ضاء الطاقم الفني والت�شاور في‬
‫كل �صغيرة وكبيرة بقيادة المدرب الرئي�سي موا�سة‪ ،‬والالعبون �أ�صبحوا يرغبون في التدرب‬
‫ويقومون بت�ضحيات كبيرة‪ ،‬والم�شكل يبقى دائما نف�سي وعندما نتخل�ص من هذا الجانب‬
‫ف�سنحقق االنطالقة الحقيقية"‪.‬‬

‫منادي قد ي�سافر �إىل ب�سكرة‬

‫ك�شفت لنا بع�ض الم�صادر‪� ،‬أن رئي�س الفريق عي�سى منادي من المحتمل جدا �أن يتنقل �إلى ب�سكرة‬
‫هذا ال�سبت من �أجل متابعة لقاء فريقه‪ .‬وقد كانت �آخر مقابلة للفريق تابعها هي مواجهة �سريع‬
‫المحمدية حيث تابع ال�شوط الأول‪ ،‬وحرمه و�صوله المت�أخر �إلى عنابة في مواجهة جمعية‬
‫وهران من متابعة المباراة حيث و�صل ملعب ‪ 19‬ماي ‪ 1956‬بعد نهاية المباراة‪.‬‬

‫�سي�ساوي‪�" :‬س�أحاول‬
‫ا�سرتجاع م�ستواي احلقيقي"‬

‫وبخ�صو�ص ترقيته بعد �أن حرمته الإ�صابة‬
‫التي تعر�ض لها يف لقاء مرحلة الذهاب املو�سم‬
‫املا�ضي مع جمعية ال�شلف من �إكمال املو�سم‬
‫رغم �أنه كان �ضمن ت�شكيلة الأكابر قال �سي�ساوي‪:‬‬
‫"احلمد هلل متت ترقيتي للأكابر و�س�أحاول �أن‬
‫ا�سرتجع م�ستواي و�أحاول �أن �أظهر مبردود‬
‫�أح�سن من مردودي احلايل‪ ،‬و�س�أعمل لأكون يف‬
‫م�ستوى ثقة الطاقم الفني و�س�أحاول �أن �أعو�ض‬
‫ما �ضيعته املو�سم املا�ضي"‪.‬‬
‫م‪ .‬ريا�ض‬

‫بلغوماري ي�شرع يف التدرب‬
‫على انفراد‬

‫�شرع المهاجم بلغوماري �أم�س في التدرب‬
‫على انفراد‪ ،‬بعد �أن �أنهى الح�صة العالجية‬
‫رفقة الطاقم الطبي �صبيحة �أم�س‪ ،‬حيث‬
‫رك�ض على انفراد في ملعب ‪ 19‬ماي‬
‫‪ 1956‬بعد �أن توجه بقية رفاقه لنادي‬
‫الفرو�سية‪ .‬وبعد �أن رك�ض على انفراد‬
‫توجه الالعب �إلى قاعة تقوية الع�ضالت‪،‬‬
‫�أين �أجرى بع�ض التمرينات فيها‪ .‬وفي‬
‫حديث لنا مع الالعب حول �إ�صابته قال‪:‬‬
‫"�أح�س بتح�سن نوعا ما والآن �أقوم ب�إتباع‬
‫ن�صائح الطاقم الطبي و�س�أوا�صل التدرب‬
‫على انفراد و�إجراء الح�ص�ص العالجية‬
‫�إلى غاية �أن ي�سمح لي باالندماج مع‬
‫المجموعة"‪.‬‬

‫الرابطة ت�ؤكد برجمة مواجهة‬
‫ب�سكرة يوم ال�سبت‬

‫�أكدت الرابطة الوطنية �أم�س في موقعها‬
‫الر�سمي‪ ،‬برمجة لقاء الجولة ‪ 20‬من‬
‫بطولة الرابطة الثانية المحترفة‪ ،‬التي‬
‫�ستجمع اتحاد ب�سكرة باتحاد عنابة يوم‬
‫ال�سبت على ‪ 15‬م�ساء‪ ،‬بينما برمجت‬
‫مواجهة الآمال بملعب ال�شهيد مناني على‬
‫‪� 11‬صباحا‪ .‬وهو ما كان متوقعا بحكم �أن‬
‫اتحاد ب�سكرة واجه �أم�س اتحاد بلعبا�س في‬
‫لقاء مت�أخر عن الجولة ‪.19‬‬

‫الت�شكيلة �ست�سافر �إىل ب�سكرة‬
‫�صبيحة اجلمعة‬

‫وبعد �أن علمت الإدارة بتر�سيم موعد لقاء‬
‫اتحاد ب�سكرة‪� ،‬أكد لنا الم�سيرون �أن الفريق‬
‫�سيغادر عنابة يوم الجمعة على ‪� 9‬صباحا‬
‫في حافلة النادي‪ .‬و�سيقيم رفاق على ق�شي‬
‫في فندق "ن�سيب" بب�سكرة‪� ،‬أما الآمال‬
‫ف�سيقيمون في دار لل�شباب وذلك كما �سبق‬
‫�أن ذكرناه في �أعدادنا الما�ضية‪.‬‬

‫الأوا�سط يواجهون "الي�سكا"‬
‫�صبيحة اجلمعة‬

‫�سيتنقل �أوا�سط اتحاد عنابة يوم الجمعة‬
‫�إلى الخروب من �أجل مواجهة "الي�سكا"‪،‬‬
‫في �إطار الجولة ‪ 13‬من البطولة الوطنية‬
‫الخا�صة بالمجموعة ال�شرقية لفئة �أقل‬
‫من ‪� 19‬سنة‪ ،‬وهي ثاني مباراة لأ�شبال‬
‫المدربين حمدي خروب ومزار من�صور‬
‫في مرحلة العودة‪ .‬ولم يلعب لقاء الجولة‬
‫الما�ضية الذي كان �سيجمع الأوا�سط‬
‫بنظرائهم من �شباب ق�سنطينة والذي كان‬
‫مبرمجا قبل �أ�سبوعين‪ ،‬ب�سبب عدم تنقل‬
‫"�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي" �إلى عنابة نظرا للطرق‬
‫التي كانت مغلقة ب�سبب �سوء الأحوال‬
‫الجوية‪ ،‬ولم ت�صدر الرابطة �أي قرار في‬
‫�ش�أن هذه المباراة التي من المحتمل جدا‬
‫�أن يتم برمجتها م�ستقبال‪.‬‬

‫فوزنا �أمام جمعية وهران‬
‫مل يتحقق ب�سهولة خا�صة‬
‫بعد �أن تلقينا هدفا يف‬
‫وقت مبكر‪ ،‬كما �أن احلار�س‬
‫مزاير الذي ميلك �إمكانيات‬
‫كبرية �ساعدهم كثريا يف‬
‫هذه املباراة وحرمنا‬
‫من الت�سجيل خا�صة يف‬
‫ال�شوط الأول‪ .‬والإرادة التي لعبت بها‬
‫املجموعة هي التي �سمحت لنا ب�إبقاء‬
‫النقاط الثالث يف عنابة‪.‬‬

‫�أن كنا متفوقني عليهم وفزنا ب�صعوبة‪،‬‬
‫لكن فريقنا مقارنة مبرحلة الذهاب‬
‫تغري كثريا من العديد من اجلوانب‬
‫و�أ�صبح �أكرث جاهزية‪ ،‬وحتى فريقهم‬
‫يكون قد تغري كثريا منذ لقاء مرحلة‬
‫الذهاب‪.‬‬

‫ظهرت بمردود جيد في اللقاءات‬
‫الأخيرة التي �شاركت فيها ومنحت‬
‫�إ�ضافة كبيرة للخط الأمامي ما �سر‬
‫ت�ألقك؟‬

‫الأداء ي�أتي بف�ضل املناف�سة واالنتظام‬
‫يف اللعب حيث تتعود على ن�سق‬
‫املباريات‪ ،‬كما �أين مل �أتعر�ض لإ�صابة‬
‫لأكرث من ‪� 4‬أ�شهر وهو ما �سمح يل‬
‫بالظهور يف هذا امل�ستوى‪.‬‬

‫ما هي حظوظكم في المباراة المقبلة‬
‫التي �ستجمعكم باتحاد ب�سكرة؟‬

‫املقابلة �صعبة جدا ويجب �أن ال ن�أخذ‬
‫حكما م�سبقا على الفريق املناف�س‬
‫قيا�سا باحتالله للمرتبة الأخرية يف‬
‫�سلم الرتتيب‪ ،‬فب�سكرة �ستحافظ على‬
‫حظوظها الأخرية من �أجل �ضمان‬
‫بقائها يف الرابطة الثانية‪ ،‬ونحن‬
‫�سنلعب حظوظنا الأخرية يف لعب ورقة‬
‫ال�صعود‪ ،‬وكل فريق �سيبذل ق�صارى‬
‫جهده يف هذه املباراة لكي ينهي‬
‫نتيجتها ل�صاحله‪.‬‬
‫هل تملك فكرة عن اتحاد ب�سكرة؟‬

‫واجهناهم يف لقاء الذهاب وعانينا‬
‫معهم كثريا حيث عادلوا النتيجة‪ ،‬بعد‬

‫رغم ت�ألقك كثيرا �إال �أنك لم ت�سجل‬
‫لحد الآن �أول �أهدافك ما �سبب ذلك؟‬

‫ال �أعترب هذا م�شكلة لأن مهمتي يف‬
‫املن�صب الذي �ألعب فيه حاليا هي‬
‫�إي�صال �أكرب عدد ممكن من الكرات‬
‫للمهاجمني املتقدمني علي كبوحربيط‬
‫وبن عبد اهلل‪ ،‬وهديف هو امل�ساهمة‬
‫يف الأهداف التي ت�سجل‪ ،‬وبالطبع �إذا‬
‫�سنحت يل فر�ص الت�سجيل فلن �أ�ضيعها‪.‬‬

‫بعد �أن تمكنتم من تح�سين نتائج‬
‫الفريق الأن�صار يعلقون عليكم �آماال‬
‫كبيرة من �أجل لعب ورقة ال�صعود‬

‫�سنحاول �أن نقوم مبا علينا يف‬
‫املباريات املقبلة لأن حظوظنا مازالت‬
‫قائمة يف لعب ورقة ال�صعود‪ ،‬و�سندافع‬
‫عنها �إىل �آخر حلظة من البطولة‪،‬‬
‫و�سن�ضاعف جمهوداتنا من �أجل حتقيق‬
‫هذا الهدف و�إفراح �أن�صارنا‪ ،‬وذلك‬
‫بداية بلقاء احتاد ب�سكرة الذي �سنحاول‬
‫الت�أكيد فيه فوزنا الأخري على "الزمو"‪.‬‬

‫م‪ .‬ريا�ض‬

‫رائد القبة‬

‫حمـــــادة يعــــود ويف�صــــل‬
‫يف النزاع على العار�ضة الفنية‬

‫�أ�شرف مدرب ت�شكيلة القبة ر�شيد حمادة على احل�صة التدريبية لأول �أم�س‬
‫االثنني‪ ،‬ليف�صل بذلك يف �أمر بقائه يف العار�ضة الفنية للقبة رفقة كمال كبري‪ ،‬وكان‬
‫عب عن رغبته يف االن�سحاب عقب االنهزام �أمام �أمل مروانة‪ ،‬يف ملعب‬
‫ر�شيد حمادة قد رّ‬
‫بن حداد يف اجلولة املا�ضية بهدف ل�صفر‪ ،‬وتبع ذلك نزاع على العار�ضة الفنية ما �أدى‬
‫ّ‬
‫بالإدارة �إىل �إعادة االت�صال باملدرب ر�شيد حمادة‪ ،‬ومت االتفاق معه على موا�صلة‬
‫مهمته مع اقرتاح عدة مدربني منهم بوفنارة‪ ،‬ا�سماعيلي و�شعيب لتدعيم الطاقم الفني‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي مازال مل يح�سم حلد الآن‪.‬‬

‫التح�ضري لـ"املوك" متوا�صل وحمادة‬
‫يركز على اجلانب النف�سي‬

‫وبعودة املدرب ر�شيد حمادة الذي اجتاز بنجاح اختبار الدرجة الثانية‪ ،‬عادت‬
‫احليوية �إىل تدريبات الت�شكيلة التي توا�صل التح�ضري للقاء املنتظر هذا اجلمعة‬
‫�أمام مولودية ق�سنطينة‪� ،‬إذا مل يلغ نظرا ل�سوء الأحوال اجلوية الذي تعرفه البالد‬
‫وباخل�صو�ص ال�شرق اجلزائري‪ ،‬وقد ركز املدرب حمادة وم�ساعده كمال كبري على‬
‫اجلانب النف�سي‪ ،‬بحثهما الالعبني على ن�سيان الإخفاق �أمام مروانة وتعوي�ضه بنتيجة‬
‫�إيجابية يف ق�سنطينة‪ ،‬حتفظ بها الت�شكيلة ماء الوجه وتعيد �أمل االبتعاد عن املنطقة‬
‫احلمراء‪.‬‬

‫بن �شريف يغيب والطاقم الفني يف ورطة‬

‫غاب عن احل�صتني التدريبيتني ليومي الأحد واالثنني العب الو�سط ومن�شط‬
‫حي الطاقم الفني باعتبار �أنه يعول كثريا على‬
‫الهجوم وليد بن �شريفة‪ ،‬الأمر الذي رّ‬
‫هذا الالعب يف اللقاء املقبل �أمام مولودية ق�سنطينة‪ ،‬من �أجل �إعطاء احليوية للهجوم‬
‫خا�صة �أنه ت�ألق يف اللقاء الودي الذي لعبته القبة اجلمعة املا�ضي �أمام احتاد احلرا�ش‬
‫وقدم خالله مردودا رائعا‪ ،‬كما �أن غياب �إيلول عن اللقاء ذاته ب�سبب العقوبة الآلية‪ ،‬قد‬
‫ي�ؤثر يف مردود الت�شكيلة الأمر الذي �سي�ضع املدرب يف ورطة‪ ،‬ومت ّنى حمادة �أن يح�ضر‬
‫بن �شريفة يف احل�ص�ص الأخرية ليكون جاهزا خا�صة من الناحية البدينة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫برمج المدرب موا�سة الح�صة التدريبية ما قبل الأخيرة في عنابة اليوم على ‪� 10‬صباحا‬
‫في ملحق ‪ 19‬ماي‪ ،‬وذلك بعد �أن تدرب رفاق �صديق �أم�س في نادي الفرو�سية بعين ع�شير‪.‬‬
‫و�سيكونون غدا على موعد مع الح�صة التدريبية الأخيرة‪ ،‬قبل �سفرهم �إلى ب�سكرة‬
‫�صبيحة الجمعة‪.‬‬

‫االلتحاق‪ .‬وبذلك و�صل عدد العبي الآمال الذين‬
‫يتدربون مع الفريق ‪ 5‬باحت�ساب �سي�ساوي‪ ،‬وهم‬
‫دغماين وموا�س واحلار�سني كحلي وعوين‪.‬‬

‫بالعودة للقائكم الأخير‬
‫الذي فزتم به �أمام‬
‫جمعية وهران‪ ،‬في‬
‫ر�أيك ما الذي �سمح لكم‬
‫بتحقيق الفوز؟‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫و�أحدث املدرب موا�سة تغيريا يف‬
‫برنامج التدريبات‪ ،‬حيث خ�ص�ص‬
‫ح�صة �أم�س للجانب البدين �أي�ضا‪،‬‬
‫ولكن كثف منه هذه املرة وبرجمها‬
‫يف نادي الفرو�سية بعني ع�شري‪ .‬حيث‬
‫برمج موا�سة مترينات خا�صة باجلانب‬
‫البدين يف الغابة‪ ،‬ودامت احل�صة حوايل‬
‫�ساعتني ون�صف وختمها الالعبني‬
‫بتمرينات خفيفة بالكرة‪.‬‬

‫واندمج الالعب ونا�س خالل ح�صة اال�ستئناف‬
‫مع املجموعة‪ ،‬بعد �أن �شفي من الإ�صابة التي‬
‫كان يعاين منها يف الكاحل والتي �أبعدته عن‬
‫امليادين لأكرث من �شهرين‪ ،‬حيث تدرب مع‬
‫املجموعة ب�صفة عادية رغم كثافة العمل البدين‬
‫ومل يح�س ب�أي �آالم‪ .‬وكان الالعب قد تدرب قبل‬
‫�أ�سبوعني لعدة �أيام على انفراد‪ ،‬قبل �أن يتمكن‬
‫من االندماج يف املجموعة‪ .‬ومل ي�شارك ونا�س‬
‫يف ‪ 5‬لقاءات املا�ضية بعد تعر�ضه لإ�صابة يف‬
‫لقاء احتاد بلعبا�س‪ ،‬حيث غاب عن لقاء الك�أ�س‬
‫�أمام �أهلي الربج ومواجهات مرحلة العودة من‬
‫البطولة �أمام �أوملبي املدية‪ ،‬احتاد البليدة‪� ،‬رسيع‬
‫املحمدية وجمعية وهران‪.‬‬

‫""�سنلعـب كـل �أوراقنا‬
‫مـــــن �أجل ال�صعــــود"‬

‫كيف هي الأجواء في‬
‫تح�ضيراتكم للقاء اتحاد‬
‫ب�سكرة بعد ا�ستئنافكم‬
‫التدريبات؟‬

‫برمج ح�صة �أم�س‬
‫يف نادي الفرو�سية‬

‫ونا�س اندمج مع‬
‫املجموعة �أول �أم�س‬

‫نعمون‪:‬‬

‫�إيلول ي�شكو من �شد ع�ضلي وح�ضر بالزي املدين‬

‫مل يتدرب العب الو�سط الهجومي وقائد الت�شكيلة �سليمان �إيلول يف ح�صة �أول �أم�س‬
‫االثنني‪ ،‬ب�سبب تعر�ضه ل�شد ع�ضلي حال دون ان�ضمامه �إىل املجموعة‪ ،‬وبالرغم من‬
‫�أنه مل يتدرب �إ ّ‬
‫ال �أنه كان حا�ضرا يف امللعب بالزي املدين‪ ،‬لإعطاء دفع معنوي لزمالئه‬
‫م ‪ .‬يزيد‬
‫ ‬
‫لي�ستعدوا بكيفية جيدة للقاء مولودية ق�سنطينة‪.‬‬
‫ ‬

‫‪17‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫ملعب ‪ 1‬نوفمرب‪،‬‬
‫طق�س م�شم�س‪ ،‬جمهور قليل‪،‬‬
‫�أر�ضية �صاحلة‪ ،‬تنظيم حمكم‪ .‬حتكيم‬
‫للثالثي‪ :‬براهيمي ‪� -‬شبالح ‪ -‬ايدير‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بلخري (د‪ )72‬من باتنة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬بختاتو (د‪ )6‬لباتنة‪.‬‬
‫باتــــــنة‪:‬‬

‫م�ستغامن‪:‬‬

‫�صحراوي‬
‫عمران‬
‫بلخري‬
‫لباللطة‬
‫زغيدي‬
‫�شواطي‬
‫بختاتو (عڤيني د‪)46‬‬
‫عبد الالوي‬
‫ونا�س ر�ضوان‬
‫الونا�س رمزي‬
‫عمراين (بوخلوف د‪)61‬‬
‫املدرب‪ :‬مڤرة‬

‫بلعربي‬
‫بن دلة ( �شيخ جاهيد د‪)69‬‬
‫بن علي‬
‫جهال‬
‫بلحول‬
‫موفق (ملودع د‪)51‬‬
‫برباري‬
‫تريعة‬
‫خالد فواز‬
‫االمايل‬
‫ڤراب (طهراوي د‪)46‬‬
‫املدرب ‪:‬ع�صمان‬

‫م‪ .‬باتنة ‪1‬‬

‫بختاتو مينح ‪ 3‬نقاط لـ "البوبية" وينذر مروانة‬

‫�سجل العب الو�سط عمراين ح�ضوره يف الت�شكيلة‬
‫ّ‬
‫الأ�سا�سية لثالث مرة هذا املو�سم بعد ظهوره �أمام �شبيبة‬
‫ال�ساورة واحتاد ب�سكرة‪ ،‬لكن الطاقم الفني ّ‬
‫ف�ضل تعوي�ضه‬
‫يف بداية املرحلة الثانية و�إقحام بوخلوف ق�صد توظيف‬
‫خيارات �إ�ضافية يف الهجوم‪.‬‬

‫مڤرة �أحدث ‪ 5‬تغيريات مقارنة‬
‫بلقاء ب�سكرة‬

‫�أحدث املدرب مليك مڤرة ‪ 5‬تغيريات كاملة يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية مقارنة باللقاء املن�صرم �أمام احتاد ب�سكرة‪ ،‬بعد‬
‫�أن �سجلت العديد من العنا�صر الأ�سا�سية عودتها �إىل �أجواء‬
‫امليادين وا�ستنفادها العقوبة‪ ،‬على غرار احلار�س �صحراوي‬
‫الذي خلف بن زايد‪ ،‬والثنائي عمران ‪ -‬زغيدي الذي دعّ م‬
‫الدفاع‪� ،‬إ�ضافة �إىل ونا�س ر�ضوان والونا�س رمزي اللذين‬
‫�سجال ح�ضورهما يف هذه املواجهة‪ ،‬يف الوقت الذي �سجلنا‬
‫ّ‬
‫�إدراج بن عيفة‪ ،‬عقيني وبوخلوف يف مقعد البدالء‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل غياب حجيج املعاقب �آليا‪.‬‬

‫املولودية حتقق �أول فوز‬
‫يف مرحلة العودة‬

‫يعقوب يف قائمة الـ ‪18‬‬

‫�أدرج املدرب مڤرة العب الو�سط يعقوب �سيف الدين يف‬
‫قائمة ‪ 18‬بعد غياب طويل ب�سبب الإ�صابة التي حرمته من‬
‫ت�سجيل ح�ضوره يف �أغلب مباريات هذا املو�سم‪ ،‬يف الوقت‬
‫�سجلنا عدم تواجد الالعب زندر الذي و�ضع خارج‬
‫الذي ّ‬
‫احل�سابات يف �آخر حلظة‪.‬‬

‫و�ضعت مولودية باتنة حدا للنتائج ال�سلبية التي‬
‫�سجلتها منذ بداية مرحلة العودة‪ ،‬حيث حقق‬
‫زمالء و ّنا�س فوزا معنويا هاما حمل ب�صمات‬
‫الالعب بختاتو �إثر قذفة قوية من داخل منطقة‬
‫ّ‬
‫حتققه املولودية بعد‬
‫العمليات‪ ،‬وهو �أول فوز‬
‫م�ضي ‪ 4‬جوالت من مرحلة العودة‪.‬‬

‫لقطة اللقــــــاء‬
‫الالعبون يح ّيون الأن�صار ويرتكون‬
‫القم�صان فوق امليدان‬

‫�أقدم العبو مولودية باتنة على ترك قم�صانهم يف‬
‫منت�صف �أر�ضية امللعب مبا�شرة بعد �إعالن احلكم‬
‫عن النهاية وحدث ذلك مبا�شرة بعد حتيتهم‬
‫للجمهور احلا�ضر‪ ،‬وهي الر�سالة التي ّ‬
‫ف�ضل �أبناء‬
‫املدرب مليك مڤرة تبليغها جلميع اجلهات املعنية‬
‫ق�صد الوقوف �إىل جانب الفريق وو�ضح حد‬
‫للم�شاكل املالية والإدارية‪.‬‬

‫رجل اللقــــــاء‬

‫برباري �س ّبب متاعب لـ "البوبية"‬

‫كان العب ترجي م�ستغامن برباري �أحد �أبرز‬
‫العنا�صر يف مواجهة �أم�س بالنظر �إىل الدور الذي‬
‫قام به يف خط الو�سط على اخل�صو�ص‪ ،‬حيث قام‬
‫بتك�سري �أبرز حماوالت "الباتنية" وقادت الهجمات‬
‫املعاك�سة التي ّ‬
‫مكنت زمالءه من خلق متاعب‬
‫باجلملة للمولودية حيث كادوا �أن ي�صلوا �إىل‬
‫مرمى احلار�س �صحراوي يف عدة منا�سبات‪.‬‬

‫"املري" �سجّ ل ح�ضوره ووقف‬
‫�إىل جانب الت�شكيلة‬

‫�سجل رئي�س البلدية علي مالخ�سو‬
‫ّ‬
‫ح�ضوره يف ملعب ‪ 1‬نوفمرب وتابع مواجهة‬
‫�أم�س كاملة‪ ،‬حيث كان متواجدا �إىل جانبه‬
‫بع�ض �أع�ضاء املجل�س ال�شعبي البلدي وهذا‬
‫ت�أكيد منه على وقفته �إىل جانب الت�شكيلة‬
‫الباتنية تتمة للم�ساعي التي قام بها‬
‫م�ؤخرا يف �إطار العمل على التخفيف من‬
‫حدة الأزمة التي تعاين منها املولودية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مڤرة‪" :‬الالعبون عانوا نف�سيا‬
‫وحققنا فوزا هاما"‬

‫‪18‬‬

‫ع�صمان‪" :‬الهدف‬
‫املبكر �أخلط ح�ساباتنا"‬

‫الأن�صار ع ّلقوا الفتة طالب بتدخل الوايل‬

‫ع ّلق الأن�صار املتواجدون يف املدرجات راية تطالب بتدخل‬
‫عاجل لوايل باتنة بحكم �أنه امل�س�ؤول الأول والقادر على‬
‫اتخاذ تدابري عاجلة من �ش�أنها �أن تخفف حدة املتاعب التي‬
‫متر بها مولودية باتنة بعد �أن �أرغم امل�سريين الفاعلني على‬
‫ّ‬
‫االن�سحاب يف ظل غياب وعود وا�ضحة لت�سوية الأزمة‪ ،‬كما‬
‫ت�ضمنت الراية مطالبة امل�س�ؤول احلايل زيداين بالرحيل‬
‫بعبارة "نطلب تدخل الوايل‪ ،‬نريد رحيل زيداين وكرهنا‬
‫الق�سم الثاين"‪.‬‬

‫عمراين �أ�سا�سيا لثالث مرة‬

‫حدث اللقــــــاء‬

‫"كما يعلم اجلميع فقد‬
‫عانينا من م�شاكل كثرية يف‬
‫الأيام الأخرية وهو ما �أثر‬
‫�سلبا على معنويات الالعبني‪،‬‬
‫ورغم الظروف التي ع�شناها‬
‫قبل اللقاء �إال �أن تدخل رئي�س‬
‫البلدية يف �آخر حلظة ولقائه‬
‫بالالعبني �سمح بتخفيف‬
‫الأزمة خ�صو�صا � ّأن الالعبني‬
‫كانوا يفكرون يف مقاطعة‬
‫اللقاء‪ ،‬مل نكن يف يومنا �إال‬
‫�أننا منحنا الأولوية للظفر‬
‫بالنقاط الثالث وحققنا‬
‫فوزا هاما يف انتظار حت�سني‬
‫مردودنا يف اللقاءات املقبلة"‪.‬‬

‫ت‪ .‬م�ستغامن ‪0‬‬

‫زيداين وكمني �أبرز الغائبني من امل�سيرّ ين‬

‫متكنت مولودية باتنة من حتقيق فوز‬
‫مهم م�ساء �أم�س ملا ا�ست�ضافت ترجي‬
‫ّ‬
‫م�ستغامن يف لقاء مت� ّأخر عن اجلولة‬
‫�سجله‬
‫ال�سابقة‪ ،‬بف�ضل هدف بختاتو الذي ّ‬
‫يف بداية املباراة‪ .‬و�ستكون النقاط الثالث‬
‫دفعا قويا لأبناء الأورا�س‪ ،‬و�ستكون‬
‫حمفزا معنويا كبريا لدخول �أ�شبال املدرب‬
‫مڤرة بقوة يف "داربي" الأورا�س املرتقب‬
‫الأ�سبوع املقبل �أمام �أمل مروانة‪.‬‬

‫بداية قوية لـ "البوبية"‬
‫وبختاتو ي�سجّ ل الأول‬

‫بداية اللقاء رغم �أنها كنت تدبوا حذرة‬
‫�إال �أن الت�شكيلتني انطلقتا بعد ذلك ب�رسعة يف‬
‫الهجوم‪ .‬وجاء التهديد الأول من الزوار يف (د‪)3‬‬
‫بقذفة قوية من ڤراب من بعد ‪ 18‬مرت وكرته‬
‫جانبت القائم الأي�رس بقليل‪ .‬ر ّد "البوبية" كان‬
‫�رسيعا وقويا يف (د‪ )6‬عن طريق زغيدي الذي‬
‫ينفذ ركنية حمكمة يتدخل احلار�س يف امل ّرة‬
‫الأوىل ل�ص ّدها‪ ،‬وبعدها �أخذ ور ّد داخل منطقة‬
‫العمليات وبختاتو ي�س ّدد الكرة بالي�رسى ي�سكنها‬
‫يف ال�شباك‪.‬‬

‫�صحراوي يحرم تريعة‬
‫من هدف‬

‫وبعدها مل يكن ر ّد الزوار قويا بل‬
‫حاول املحليون موا�صلة ال�ضغط لي�سجلوا‬
‫هدفا �آخر‪ ،‬وكادوا �أن ينجحوا يف ذلك يف‬
‫(د‪ )17‬بهجمة منظمة على اجلهة الي�رسى‬
‫ميرر ناحية عمران‪ ،‬هذا‬
‫من �شواطي الذي ّ‬

‫بعدها انخف�ضت وترية اللعب وركز‬
‫الفريقان على الهجمات املعاك�سة خا�صة‬
‫من املحليني‪ .‬ولكن اللعب من الطرفني‬
‫كان ع�شوائيا ومل ن�شهد م�ستوى كبريا‪ .‬وملّا‬
‫كان ال�شوط الأول ي�شارف على االنتهاء‪،‬‬
‫قام الزوار مبحاولة خطرية حب�ست �أنفا�س‬
‫اجلميع يف (د‪ )45‬بت�سديدة بن علي من بعد‬
‫‪ 20‬مرتا التي ت�صطدم بالعار�ضة الأفقية‪.‬‬

‫بعد هذه الفر�صة �شعر املحليون‬
‫باخلطر وراحوا ي�ش ّنون بع�ض الهجمات‬
‫لت�سجيل هدف الأمان‪ .‬و�أول تهديد حقيقي‬
‫لـ "البوبية" كان (د‪ )70‬عن طريق البديل‬
‫بوخلوف‪ ،‬فبعد تلقيه كرة على طبق من‬
‫يرو�ض الكرة بال�صدر‬
‫املدافع منري عمران ّ‬
‫وي�س ّدد بالرجل الي�رسى والكرة جانبت‬
‫القائم الأي�رس بقليل‪ .‬بعدها بـ ‪ 3‬دقائق‬
‫ثاين �أخطر فر�صة لعنا�رص املولودية‬
‫بهجوم من�سق من منري عمران الذي يفتح‬
‫ناحية بوخلوف �أمام �شباك �شاغرة ولكن‬
‫كرته كانت �ضعيفة وخرجت بجانب‬
‫القائم‪ .‬ما تبقى من عمر اللقاء كان‬
‫عبارة عن كرات �ضائعة من اجلانبني‪،‬‬
‫مع متركز اللعب يف و�سط امليدان‪ ،‬ورغبة‬
‫و�إ�رصارا �أكرث من الباتنيني على حتقيق‬
‫الفوز واملحافظة على تفوقهم‪� ،‬إىل غاية‬
‫�إعالن احلكم نهاية املباراة بتحقيق باتنة‬
‫مهمة ت�سمح بالتح�ضري اجليد لـ‬
‫‪ 3‬نقاط ّ‬
‫"الداربي" املقبل �أمام مروانة‪.‬‬

‫بن علي يحب�س الأنفا�س‬
‫وكرته تردّها العار�ضة‬

‫كرة طهراوي فوق الإطار‬

‫ال�شوط الثاين مل يكن خمتلفا كثريا‬
‫حيث مل يرق للم�ستوى املطلوب رغم‬
‫�أن املحاوالت من اجلانبني كانت �أكرث‪.‬‬
‫والبداية كانت للزوار يف (د‪ )47‬بركنية‬
‫منفذة من بن علي‪ ،‬الدفاع ير ّد الكرة يف‬
‫املرة الأوىل واملهاجم طهراوي بقذفة‬
‫قوية كرته فوق الإطار بقليل‪ .‬ويف (د‪)57‬‬
‫فريق الرتجي يوا�صل �ضغطه بهجمة على‬
‫اجلهة الي�رسى من البديل ملودع الذي‬
‫يوجه عر�ضية ودفاع املولودية يتدخل‬
‫يف املرة الأوىل ويبعدها‪ ،‬لتجد برباري يف‬

‫بوخلوف ي�ض ّيع‬
‫�أمام �شباك فارغة‬

‫بلعيد ف‪.‬‬

‫حجــــيج غــــاب �سبــــب العقـــــوبة‬

‫�شهدت مواجهة �أم�س غياب الالعب حجيج الذي يوجد حتت طائل العقوبة بعد �أن تلقى البطاقة الثالثة يف مواجهة ب�سكرة‬
‫يف اللقاء املا�ضي‪ ،‬وبالتايل �أ�صبح معاقبا �آليا عن هذه املواجهة و�سيعود ابتداء من اجلولة املقبلة‪ ،‬ورغم غياب عدة العبني يف‬
‫�صفوف املولودية‪� ،‬إال �أن املدرب عرف كيف ي�سد الثغرات ويعو�ض هذه الغيابات‪.‬‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫�أر�ضـــية ميـــدان �أول نوفـــمرب كـــانت جيـــدة‬

‫كانت �أر�ضية ميدان ملعب �أول نوفمرب جيدة يوم �أم�س‪ ،‬وهذا كون املولودية والعبوها مل يجروا‬
‫عليها �أي ح�صة تدريبية منذ لقاء الربج الأخري‪ ،‬ومل جتد الت�شكيلة معاملها يف بداية اللقاء ب�سبب غيابها‬
‫عن الأر�ضية لأكرث من ‪� 10‬أيام‪ ،‬لكن مع مرور الوقت حت�سنت الأو�ضاع‪.‬‬

‫�أن�صار املولودية‬
‫تخ ّلوا عن دورهم‬
‫يف �أ�صعب فرتة‬

‫نوجه البطاقة احلمراء هذه املرة‬
‫ّ‬
‫لأن�صار مولودية باتنة ب�سبب ح�ضورهم‬
‫املتوا�ضع احتجاجا على التعرثين‬
‫الأخريين �أمام الربج وب�سكرة‪ ،‬ورغم‬
‫�أنّ غيابهم له ما يربره ح�سب البع�ض �إال‬
‫�أن الكثريين �أكدوا �أنّ جمهور املولودية‬
‫املعروف بوفائه لفريقه تخلى عن �أداء‬
‫دوره يف �أ�صعب مرحلة متر بها العنا�صر‬
‫الباتنية‪.‬‬

‫"تنقلنا �إىل باتنة لأجل‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية لكن‬
‫الهدف املبكر �أثر فينا و�أخلط‬
‫الأوراق خ�صو�صا �أننا تلقيناه‬
‫يف الدقائق الأوىل‪ ،‬فريقي قام‬
‫بعدة حماوالت ملعادلة النتيجة‬
‫على الأقل خا�صة � ّأن عنا�رص‬
‫باتنة جل�أت �إىل الدفاع‪ ،‬لكن غياب‬
‫الرتكيز حرمنا من حتقيق مبتغانا عموما‬
‫خميبا و�أهنئ مولودية‬
‫املردود مل يكن ّ‬
‫باتنة على الفوز"‪.‬‬

‫الأخري يقذف من بعد ‪ 30‬مرتا وكرته فوق‬
‫الإطار بقليل‪ .‬رد امل�ستغامنيني جاء يف‬
‫(د‪ )30‬عن طريق تريعة الذي قام بعمل‬
‫فردي‪ ،‬راوغ و�س ّدد من بعد ‪ 35‬مرتا‬
‫واحلار�س �صحراوي برباعة ر ّدها‪ ،‬قبل �أن‬
‫املرة الثانية‪.‬‬
‫يخرجها الدفاع يف ّ‬

‫املتابعة ولكن كرته جانبت القائم الأي�رس‬
‫بقليل‪ .‬الزوار �أرادوا التعديل ب�أي ثمن ورموا‬
‫بكامل ثقلهم يف الهجوم‪ .‬ويف (د‪ )63‬عمل‬
‫ميرر ناحية بلحول‪ ،‬هذا‬
‫فردي من تريعة ّ‬
‫مرت‬
‫الأخري ي�س ّدد قذفة قوية من ‪ 25‬مرتا ّ‬
‫جانبية بقليل‪.‬‬

‫مداحـــي و�شــــهارة غابــــا ب�سبــــب اال�صــــابة‬

‫عرفت ت�شكيلة ترجي م�ستغامن غياب عدة العبني‪� ،‬أبرزهم املهاجم مداحي الذي يعاين‬
‫من �إ�صابة‪ ،‬وهو ما جعل املدرب يرتكه يف م�ستغامن‪� ،‬إىل جانب احلار�س الثاين �شهارة الذي‬
‫يعاين هو الآخر من �إ�صابة‪ ،‬وبالتايل مل يتنقل مع الفريق �إىل عا�صمة الأورا�س‪.‬‬

‫فــــغلول �أعــــادوه �إىل الآمـــــــال‬

‫مل يكن املهاجم فغلول �أ�سعد النا�س يوم �أم�س بعد �أن متت �إعادته �إىل فريق الآمال من‬
‫طرف املدرب ع�صمان‪ ،‬فغلول الذي لعب العديد من اللقاءات مع الأكابر هذا املو�سم وجد‬
‫نف�سه مع الآمال �أم�س‪ ،‬وهو ما �أثر على الالعب كثريا خا�صة �أنه مل يكن ينتظر مثل هذه‬
‫اخلرجة من املدرب‪.‬‬

‫احلار�س بلبا�شري �ضمن قائمة ‪18‬‬

‫م�صائب قوم عن قوم فوائد‪ ...‬هذه املقولة تنطبق على حالة حار�س �آمال ترجي‬
‫م�ستغامن بلبا�شري الذي كان حا�رضا يوم �أم�س يف كر�سي احتياط الفريق الأول‪ ،‬مبا �أن‬
‫احلار�س �شهارة غائب‪� ،‬إذ وجه املدرب ع�صمان الدعوة حلار�س الآمال ليكون احلار�س‬
‫الثاين يف ت�شكيلة الأكابر ويكون جاهزا خلالفة احلار�س بلعربي يف حالة حدوث �أي‬
‫طارئ‪.‬‬

‫املدرب امل�ساعد مومن مل يتنقل مع الوفد ب�سبب العقوبة‬

‫مل يتنقل املدرب امل�ساعد لفريق ترجي م�ستغامن مومن مع الوفد �إىل مدينة باتنة‪ ،‬مبا‬
‫�أنه غري معني باملواجهة ب�سبب العقوبة التي تعر�ض لها‪ ،‬وبالتايل كان املدرب ع�صمان‬
‫وحيدا يف كر�سي احتياط الرتجي و�أ�رشف على ت�سخينات الالعبني‪.‬‬

‫�آمال املولودية فازوا (‪)2-1‬‬

‫واجه �آمال مولودية باتنة �صبيحة �أم�س نظرائهم من ترجي م�ستغامن‪ ،‬وهي‬
‫املواجهة التي �أنهاها املحليون بفوز مهم للغاية �سمح لهم بالتقدم يف �سلم‬
‫الرتتيب‪� ،‬إذ انتهى بفوز البوبية بنتيجة هدفني مقابل هدف على ح�ساب الرتجي‪.‬‬

‫كان امل�س�ؤول الأول زيداين ونائبه كمني عزالدين �أبرز‬
‫قررا االن�سحاب من‬
‫الغائبني عن مواجهة �أم�س‪ ،‬بعدما ّ‬
‫مهامها على ر�أ�س النادي‪ ،‬على �ضوء ت�صريحاتهما منذ‬
‫�سجلنا تواجد بع�ض‬
‫بداية املو�سم املن�صرم‪ ،‬يف الوقت الذي ّ‬
‫الأع�ضاء التي �سجلت ح�ضورها مع الالعبني يف غرف تغيري‬
‫املالب�س‪ ،‬على غرار بن الغة‪ ،‬بيطام واملناجري بوغرارة‪.‬‬

‫ح�ضور متوا�ضع والأن�صار يقاطعون‬
‫ب�شكل �صريح‬

‫قاطع �أن�صار مولودية باتنة مباراة �أم�س ب�شكل �صريح‬
‫على خلفية التعرثين ال�سابقني �أمام �أهلي الربج واحتاد‬
‫ب�سكرة على التوايل‪ ،‬وهو ما جعل �أ�صحاب اللونني الأبي�ض‬
‫والأ�سود يبلغون ر�سالة وا�ضحة على عدم تقبلهم للو�ضعية‬
‫التي تعي�شها املولودية م�ؤخرا‪� ،‬سواء من ناحية النتائج‬
‫�أوامل�شاكل الإدارية واملالية املرتاكمة‪.‬‬

‫مڤرة اعتمد على عقيني‬
‫وبوخلوف ملنح نف�س للهجوم‬

‫مل يكن املدرب مليك مڤرة را�ضيا عن املردود الذي قدّ مته‬
‫العنا�صر الباتنية يف املرحلة الأوىل‪ ،‬وهو ما جعله يلج�أ �إىل‬
‫عديد اخليارات لتن�شيط اخلط الأمامي‪ ،‬من خالل �إقحامه‬
‫لبوخلوف �إ�ضافة �إىل و�سط الهجومي عقيني‪ ،‬مقابل �إراحته‬
‫لكل من عمراين وبختاتو‪.‬‬

‫بوخلوف �ض ّيع فر�صة ال تع ّو�ض‬
‫لقتل النتيجة‬

‫رغم املردود ال�شاحب الذي م ّيز املولودية �إال �أن العن�صر‬
‫البديل بوخلوف كان مبقدوره قتل النتيجة يف ربع ال�ساعة‬
‫الأخري �إثر تلقيه متريرة على طبق من عقيني‪ ،‬لكن‬
‫�سقوطه يف ّ‬
‫فخ ال�سهولة حرمه من فر�صة قتل النتيجة‬
‫وخلط ح�سابات املناف�س الذي كان العبوه �أكرث �إقناعا من‬
‫ناحية الأداء‪.‬‬

‫عودة عمران �سمحت بتحويل �شواطي‬
‫�إىل الو�سط‬

‫�سجل املدافع منري عمران عودته �إىل من�صبه الأ�صلي‬
‫من خالل �إقحامه يف اجلهة اليمنى للدفاع‪ ،‬وهو ما جعل‬
‫يحول �شواطي جمددا �إىل و�سط امليدان‬
‫املدرب الباتني ّ‬
‫اال�سرتجاعي‪ ،‬وهو املن�صب الذي لعب فيه خالل �أغلب‬
‫املباريات املن�صرمة على خالف مواجهتي �أهلي الربج‬
‫واحتاد ب�سكرة‪.‬‬

‫�أول م�شاركة لـ الونا�س �أ�سا�سيا‬

‫�سجل الونا�س رمزي � ّأول م�شاركة له �أ�سا�سيا يف بطولة هذا‬
‫ّ‬
‫وف�ضل الطاقم الفني االعتماد على خدماته بعد‬
‫املو�سم‪،‬‬
‫ا�ستعادة ن�سبة هامة من �إمكاناته‪ .‬حيث مل يكن مردود‬
‫ابن ك�شيدة خم ّيبا يف �أول م�شاركة له �أ�سا�سيا منذ بداية‬
‫املو�سم رغم افتقاده للياقة التناف�سية الناجمة عن غيابه‬
‫اال�ضطراري عن �أغلب مباريات بطولة هذا العام‪.‬‬

‫�أوّل هدف لـ بختاتو مع املولودية‬

‫وقع الالعب ال�شاب بختاتو �أول هدف له ب�ألوان مولودية‬
‫باتنة هذا املو�سم‪ ،‬حدث ذلك بعد �أخذ ورد داخل مربعات‬
‫عمليات الرتجي وبقذفة حمكمة ي�سكن الكرة يف مرمى‬
‫بلعربي‪ ،‬علما �أن هذا الهدف يعدّ الأ�سرع الذي توقعه‬
‫املولودية منذ انطالق البطولة‪.‬‬

‫قذفة بن علي حتب�س �أنفا�س "الباتنية"‬

‫�أتيحت لرتجي م�ستغامن عدّ ة فر�ص �سانحة ملعادلة‬
‫النتيجة على غرار ما حدث يف الدقيقة الأخرية من‬
‫املرحلة الأوىل بعد القذفة القوية لـ بن علي التي‬
‫ا�صطدمت بالعار�ضة الأفقية منقذة مرمى احلار�س‬
‫�صحراوي من هدف يبدو حمققا‪ .‬وهي اللقطة التي حب�ست‬
‫التوجه �إىل غرف‬
‫�أنفا�س "الباتنية" قبل حلظات قليلة من‬
‫ّ‬
‫تغيري املالب�س‪.‬‬

‫املولودية حتقق �أول فوز بعد ‪ 4‬جوالت‬

‫ا�ستعادت مولودية باتنة �أجواء النتائج الإيجابية وحققت‬
‫�أول فوز بعد م�ضي ‪ 4‬جوالت من مرحلة العودة‪ ،‬حيث‬
‫يعود �آخر فوز �إىل اجلولة الأخرية من مرحلة الذهاب يف‬
‫ملعب "حممد وايل" باملحمدية �أمام ال�سريع املحلي‪ ،‬وحملت‬
‫ب�صمات اجلناح الأي�سر حجيج‪.‬‬

‫ملودع يعود �إىل ‪ 1‬نوفمرب‬

‫�سجل املهاجم ملودع �سمري عودته �إىل ملعب ‪ 1‬نوفمرب لكن‬
‫ّ‬
‫هذه املرة ب�ألوان ترجي م�ستغامن‪ ،‬قادما من �أهلي الربج‬
‫على �سبيل الإعارة‪ ،‬وكانت الفر�صة مواتية ملواجهة‬
‫فريقه الأ�صلي مولودية باتنة الذي غادره املو�سم‬
‫املن�صرم نحو "الكابا"‪ ،‬حيث مل يكن مردوده خم ّيبا خالل‬
‫الن�صف الثاين من اللقاء‪ ،‬والزال حمافظا على �إمكاناته‬
‫الفنية ومراوغاته اجل ّيدة‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫وداد تلم�سان‬

‫عمراين‪" :‬كنت �أنتظر لقاء متو�شنت للوقوف‬
‫على م�ستوى الفريق"‬

‫اختبـــــار متو�شــــــنت كان مفــــــيدا و�أعـاد‬
‫الـــــــروح للمجمـــــوعة‬

‫�أكد مدرب وداد تلم�سان عمراني في ت�صريحه بعد لقاء تمو�شنت‪� ،‬أنه كان ينتظر هذا اللقاء الودي ب�شغف حتى يقف على م�ستوى‬
‫فريقه والعبيه بعد توقف طويلة‪ ،‬حيث كان من ال�ضروري �أن يمنح �أ�شباله فر�صة �أطول للعب ويبقيهم في �أجواء المناف�سة‪ ،‬و�أكد �أنه‬
‫را�ض بما �شاهده خالل هذه المواجهة‪،‬‬

‫كانت مهمة من حيث الرتكيز‪ ،‬حيث متكنا من‬
‫�إبقاء الالعبني يف �أجواء املناف�سة و�إعادة‬
‫الرتكيز �إليهم‪ ،‬فال يخفى �أن البقاء ‪ 15‬يوما‬
‫دون مناف�سة يفقد الالعبني تركيزهم‪ ،‬وهو‬
‫ما عملنا على تفاديه"‪.‬‬

‫"عودة بورحلي‬
‫�ستكون �إيجابية"‬

‫كما حتدث املدرب عمراين عن عودة املهاجم �أمري‬
‫بورحلي‪ ،‬الذي �شارك يف مواجهة �أول �أم�س ب�شكل عادي‪،‬‬
‫و�أكد �أن الأمر �إيجابي و�سيكون يف م�صلحة الفريق‪ ،‬وقال‬
‫�أي�ضا‪�" :‬سعدت كثريا لتمكن بورحلي من امل�شاركة يف‬
‫مواجهة متو�شنت‪ ،‬فقد ا�سرتجعناه ب�شكل ر�سمي‪ ،‬وبالتايل‬
‫ف�إن احللول �ستكون متوفرة �أمامنا يف املواجهة القادمة‪،‬‬
‫الالعب �شارك ب�شكل عادي وظهر ظانه مل يفقد الكثري من‬
‫قدراته‪ ،‬هذا �شيء �إيجابي لالعب للفريق ككل"‪.‬‬

‫"تركيزي من�صب‬
‫على فريقي وال يهمني ت�أجيل‬
‫لقاء احلمراوة"‬

‫وقال‪" :‬كنت �أنتظر هذه املواجهة على �أحر من اجلمر‪ ،‬فقد كنت قلقا‬
‫على حالة الفريق بعد فرتة توقف البطولة‪ ،‬وكنت �أريد الت�أكد من حالة‬
‫كل العب يف املجموعة‪ ،‬وحل�سن حظنا �أن التوقف مل ي�ؤثر فينا كثريا‪،‬‬
‫املواجهة كانت جيدة و�أنا را�ض عم �شاهدته لدى الالعبني‪ ،‬وقد وقفت‬
‫على مدى جاهزية كل العب من الت�شكيلة هذا هو الأهم"‬

‫"املواجهة كانت مفيدة لإعادة الرتكيز‬
‫�إىل املجموعة"‬

‫كما ك�شف مدرب الوداد �أن �أهم هدف من خالل برجمة هذه املواجهة‬
‫الودية‪ ،‬كان �إبقاء الالعبني يف �أجواء املناف�سة و�إعادة الرتكيز �إليهم‪،‬‬
‫فالبقاء فرتة طويلة دون مناف�سة ح�سبه يفقد الالعبني تركيزهم‪ ،‬لذا‬
‫اعترب اللقاء �إيجابيا‪ ،‬وقال‪�" :‬صحيح �أننا �سجلنا بع�ض الأمور ال�سلبية‬
‫وبع�ض الأخطاء التي �سنعمل على ت�صحيحها قبل مواجهة مولودية‬
‫وهران‪ ،‬لكن كانت هناك الكثري من الأمور الإيجابية‪ ،‬والتي ا�ستفدنا‬
‫منها �أي�ضا‪ ،‬ف�إ�ضافة �إىل �إعطاء وقت لعب �أطول لكل الالعبني‪ ،‬فاملواجهة‬

‫و�إذا كان ت�أجيل لقاء احلمراوة �أم�س يف‬
‫م�صلحة الوداد �أم ال‪ ،‬رف�ض عمراين التعليق‬
‫على الأمر م�ؤكدا �أنه ال يفكر يف املناف�س بل‬
‫يفكر فقط يف فريقه وال تهمه الأمور الأخرى‪،‬‬
‫وقال‪" :‬تركيزي من�صب على فريقي فقط وعلى‬
‫كيفية حت�ضريه بطريقة جيدة‪ ،‬حتى يكون يف يومه هذا ال�سبت‪ ،‬الأ�شياء‬
‫الأخرى ال تهمني كما ال يهمني �إن كان لقاء احلمراوة ت�أجل �أو لعب‪،‬‬
‫فكل ما �أفكر فيه كيف يكون الالعبون يوم املباراة‪ ،‬وما هي الطريقة‬
‫أح�ضهم جيدا"‪.‬‬
‫الأجنع لكي � رّ‬

‫"مواجهة احلمراوة عادية ولكن نقاطها‬
‫تلزمنا لتعوي�ض نقاط ال�شبيبة"‬

‫وعن مواجهة احلمراوة �أكد عمراين �أنه يعتربها عادية للغاية‪ ،‬رغم‬
‫طابعها املحلي و�أهميتها البالغة للأن�صار‪ ،‬و�أكد عمراين �أنه يرى يف‬
‫اللقاء ‪ 3‬نقاط مهمة يجب الفوز بها من �أجل تعوي�ض تعرث ال�شبيبة‪،‬‬
‫وقال‪" :‬املواجهة عادية للغاية بالن�سبة يل‪ ،‬مثلها مثل كل اللقاءات التي‬
‫نلعبها مبيداننا‪ ،‬كل ما �أرى فيها هي النقاط الثالث التي يجب الظفر‬
‫بها و�إبقا�ؤها يف تلم�سان من �أجل تعوي�ض نقاط ال�شبيبة"‪.‬‬

‫ع ب‪.‬‬

‫بلعربي‪" :‬لو تتـــح يل الفر�صة �أمام احلمراوة �س�أفر�ض‬
‫نف�ســـي يف الت�شكــــــيلة"‬
‫فوز �صعب حققتموه امام تمو�شنت‪ ،‬كيف‬
‫كانت المواجهة؟‬

‫مل يكن يهمنا الفوز بقدر ما يهمنا �أن نح�صل‬
‫على وقت لعب �أطول‪ ،‬حتى نكون جاهزين �أكرث‬
‫للقاء "الداربي" هذا ال�سبت‪ ،‬وبالتايل ال ميكن‬
‫�أن ن�أخذ هذه املواجهة مقيا�سا لنا‪ ،‬باملقابل‬
‫كانت اختبارا �إيجابيا و�سمحت لنا با�ستعادة‬
‫�أجواء املناف�سة‪ ،‬والوقوف على مدى جاهزية‬
‫كل واحد منا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ولكن الفوز مفيد من الناحية المعنوية‪،‬‬
‫ذالي�س كذلك؟‬

‫‪18‬‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬الفوز �سيكون حافزا معنويا‬
‫بالن�سبة لنا‪ ،‬ولكن احلقيقة �أن املواجهة جرت‬
‫يف ظروف �صعبة علينا كثريا‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫وفاة �شقيق زميلنا �سيدهم �رصاحة مل ندخل‬
‫جيدا يف املباراة يف البداية‪ ،‬وبعد مرور بع�ض‬
‫الوقت بد�أنا ندخل يف اللقاء‪.‬‬
‫وكيف وجدت الت�شكيلة بعد هذا‬
‫االختبار الودي؟‬

‫�أعتقد �أننا على الطريق ال�صحيح‪ ،‬نحن‬
‫جاهزون رغم بقائنا بعيدين عن املناف�سة‬
‫فرتة طويلة‪� ،‬إال �إننا عرفنا كيف نحافظ‬
‫على لياقتنا‪ ،‬فقد �أظهرنا الكثري من الأمور‬
‫الإيجابية‪ ،‬كما ظهرت بع�ض ال�سلبيات التي‬
‫�سنعمل على ت�صحيحها يف القريب العاجل‪،‬‬
‫خا�صة �أنه تنتظرنا مواجهة �صعبة للغاية‬
‫هذا ال�سبت �أمام مولودية وهران‪ ،‬لكن الأهم‬
‫�أننا ا�ستعدنا روح املناف�سة ووجدنا �أنف�سنا‬
‫جاهزين‪.‬‬

‫�سجلت هدفا خالل هذه المواجهة‪� ،‬أكدت‬
‫به جاهزيتك �أنت �أي�ضا‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫الهدف الذي �سجلته كان بعد عمل من�سق من‬
‫زمالئي �أي�ضا‪ ،‬ومل يكن ت�أكيدا على جاهزيتي‬
‫فقط بل على جاهزية الفريق ككل‪ ،‬فقد كنا‬
‫منهزمني يف النتيجة وعرفنا كيف نعود‬
‫ونحقق الفوز‪ ،‬باملقابل ميكن القول �أي�ضا �إين‬
‫جاهز ويف انتظار فر�صة الت�أكيد‪� ،‬سعدت لأين‬
‫متكنت من معانقة ال�شباك من جديد وقد يكون‬
‫فاحتة خري يل‪.‬‬

‫�إذن تنتظر مباراة الحمرواة لكي تفر�ض‬
‫نف�سك في الت�شكيلة‬

‫بطبيعة احلال‪� ،‬أي العب ي�سعى للظفر‬
‫مبكانة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬من جهتي‬
‫�أنتظر فر�صتي لكي �أبرهن على قدراتي‬
‫و�أخطف مكان يف الت�شكيلة الأ�سا�سية للوداد‪،‬‬
‫و�إذا �أتيحت يل الفر�صة يف لقاء مولودية‬
‫وهران �س�أعمل على �إثبات مكاين الأ�سا�سي‬
‫يف الفريق‪ ،‬ولكن الأهم من كل هذا �أين �س�أعمل‬
‫على تقدمي الإ�ضافة الالزمة للوداد حتى نحقق‬
‫النتيجة التي نبحث عنها وهو الفوز‪.‬‬

‫�سعودي االكت�شاف و�أبهر اجلميع‬

‫لقاء �أول �أم�س كانت �إيجابياته �أكثر من �سلبياته‪ ،‬و�أول �شيء �إيجابي كان الوجه المميز‬
‫الذي ظهر به الالعب المغترب جمال �سعودي‪ ،‬الذي �أدى �شوطا �أول مميزا‪ ،‬حيث �أكد �أنه‬
‫يملك م�ستوى كبيرا فعال و�أنه �سيكون �صفقة مربحة للوداد خا�صة �إذا ت�أقلم ب�شكل �سريع‪،‬‬
‫الو�سط الميدان الهجومي الجديد برز من خالل فنياته ومراوغاته وا�ستحق كل التقدير‬
‫في مواجهة تمو�شنت‪ ،‬وكان �أهم اكت�شاف في هذا اللقاء الودي‪.‬‬

‫الزال بعيدا بدنيا و�سيتح�سن باملناف�سة‬

‫ورغم الم�ستوى الفني الكبير الذي ظهر به �سعودي‪� ،‬إال �أنه عانى كثيرا من الناحية البدنية‪ ،‬حيث‬
‫كان وا�ضحا �أنه ي�شكو من نق�ص فادح في المناف�سة ولم يتمكن حتى من �إنهاء ال�شوط الأول بالم�ستوى‬
‫الذي بد�أ به‪ ،‬الالعب الزال �أمامه عمل كبير من �أجل ا�سترجاع كامل �إمكاناته البدنية خا�صة‪ ،‬و�سيكون‬
‫�أح�سن بعد �أن تتاح له بع�ض الفر�ص في البطولة ويلعب بع�ض اللقاءات حتى ي�ستعيد وتيرة المناف�سة‪،‬‬
‫للتذكير ف�إن القادم الجديد في "الميركاتو" الما�ضي لم يلعب �أي لقاء في البطولة‪.‬‬

‫عمراين اعتمد على ‪ 20‬العبا‬
‫وتيزة وبلقروي لعبا ‪ 90‬دقيقة‬

‫كان الهدف الأول من مواجهة �أول �أم�س �إعطاء وقت‬
‫لعب �أطول لعنا�صر الوداد و�إبقائها في �أجواء المناف�سة‪،‬‬
‫وهو ما ات�ضح من خالل اعتماد المدرب عمراني على‬
‫‪ 20‬العبا خالل هذا اللقاء‪ ،‬حيث دخل بت�شكيلة في‬
‫كل �شوط‪ ،‬مع االعتماد على تيزة وبلقروي طيلة ‪90‬‬
‫دقيقة‪ ،‬وفيما يلي ت�شكيلتي الوداد‪:‬ت�شكيلة ال�شوط‬
‫الأول‪ :‬جميلي‪ ،‬قادة بن يا�سين‪ ،‬بوجقجي‪ ،‬م�سعودي‪،‬‬
‫تيزة‪ ،‬بلقروي‪ ،‬بلغري‪� ،‬سعودي‪� ،‬سامر‪� ،‬أومبان‪� ،‬أندريا‪.‬‬
‫ال�شوط الثاني‪ :‬معزوزي‪ ،‬مباركي‪ ،‬بلقروي‪ ،‬زحزوح‪،‬‬
‫تيزة‪ ،‬زواوي‪� ،‬سامر (بلعربي)‪� ،‬أندريا‪ ،‬اومبان (طويل)‪،‬‬
‫بورحلي‪ ،‬ر�شرو�ش‪.‬‬

‫‪...‬وبحث عن خليفة لـ �سيدهم‬
‫يف و�سط امليدان‬

‫كما كانت المواجهة فر�صة للمدرب عمراني من �أجل �ضبط الخطة التكتيكية‪ ،‬التي‬
‫�سيلعب بها �أمام مولودية وهران‪ ،‬و�إيجاد حلول للغيابات التي �سي�شهدها الفريق خا�صة‬
‫غياب الالعب �سيدهم‪ ،‬حيث حاول العثور على الحل في هذا المن�صب‪ ،‬واعتمد على ‪�ّ 3‬أو‬
‫‪ 4‬العبين في من�صب �سيدهم لكي يقرر من �سي�شرك يوم اللقاء‪.‬‬

‫قادة بن عرا�ش التقى‬
‫زمالءه ال�سابقني‬

‫يلعب حاليا قادة بن عرا�ش الذي �سبق له حمل �ألوان الوداد قبل مو�سمين في نادي‬
‫عين تمو�شنت‪ ،‬وكانت مباراة �أول �أم�س فر�صة لهذا الالعب من �أجل التقاء زمالئه‬
‫ال�سابقين وم�سيري الوداد‪ ،‬حيث ا�ستغل الفر�صة لكي يحييهم ويتمنى لهم حظا موفقا‬
‫فيما تبقى من البطولة‪ ،‬كما جمعه حديث مطول مع بع�ض الم�سيرين‪.‬‬

‫كيف ترى "الداربي"؟‬

‫بريك�سي تركوه للع�سكر‬

‫هو مواجهة مهمة بالن�سبة للفريقني‬
‫معا‪ ،‬نحن ن�سعى �إىل حتقيق فوز نعو�ض به‬
‫النقاط التي �ضيعناها �أمام ال�شبيبة‪ ،‬حيث‬
‫حققنا انطالقة جيدة يف مرحلة العودة‬
‫وحققنا نتائج �إيجابية‪ ،‬ولكننا انهزمنا �أمام‬
‫ال�شبيبة ومن ال�رضوري �أن نعمل على حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية مبيداننا لتعوي�ض اخل�سارة‬
‫�أمام ال�شبيبة‪ ،‬باملقابل احلمراوة ي�سعون‬
‫�إىل مغادرة م�ؤخرة الرتتيب واالبتعاد عن‬
‫املنطقة احلمراء‪ ،‬ما يعني �أي�ضا �أننا لن جند‬
‫مناف�سا �سهال‪ ،‬و�سي�أتي للدفاع عن حظوظه‬
‫بكل �رشا�سة‪ ،‬دون ن�سيان طابع اللقاء والذي‬
‫هو "داربي" حملي بني فريقني عريقني يف‬
‫غرب البالد‪.‬‬

‫رغم �أن عمراني حاول االعتماد على كل الالعبين المتاحين �أمامه‪� ،‬إال �أنه ّ‬
‫ف�ضل عدم‬
‫�إ�شراك الحار�س بريك�سي وتركه يرتاح ولم ي�شركه في اللقاء‪ ،‬خا�صة �أن الالعب مرتبط‬
‫مع الفريق الع�سكري الذي �سيلعب معه لقاء في ك�أ�س الجمهورية م�ساء اليوم‪ ،‬لذا تفادى‬
‫االعتماد عليه في لقاء تمو�شنت حتى ال يرهقه‪.‬‬

‫بلقروي لعب يف الو�سط واملحور‬

‫مثلما �سبق �أن ذكرنا ف�إن الالعب بلقروي رفقة تيزة كانا الوحيدين اللذين لعبا اللقاء‬
‫الودي كامال‪ ،‬حيث �شاركا طيلة ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬لأن المدرب يريد تجهيزهما جيدا للقاء‬
‫الحمراوة‪ ،‬كما اعتمد على بلقروي في من�صبين مختلفين‪ ،‬حيث لعب في ال�شوط الأول‬
‫في و�سط الميدان‪ ،‬قبل �أن يعيده المدرب في ال�شوط الثاني �إلى الخلف قليال حيث لعب‬
‫في المحور‪ ،‬وقدم الالعب �أداء جيدا في كال المن�صبين و�أكد للمدرب �أنه �سيكون م�ستعدا‬
‫ل�سد �أي فراغ في الت�شكيلة‪.‬‬

‫دقيقة �صمت قبل اللقاء على روح �شقيق �سيدهم‬

‫مواجهة �أول �أم�س جرت في �أجواء حزينة للغاية‪ ،‬ب�سبب الم�صاب الذي �ألم بعائلة‬
‫الالعب �سيدهم بعد وفاة �شقيقه‪ ،‬وعبر الالعبون عن ت�ضامنهم مع زميلهم ووقفوا دقيقة‬
‫�صمت قبل انطالق اللقاء ترحما على �شقيق �سيدهم‪ ،‬والكثير منهم كاد يذرف الدموع في‬
‫يو�سف ك‬
‫تلك اللحظة من �شدّ ة ت�أثرهم‪.‬‬

‫هل ت�شعرون بال�ضغط من الآن؟‬

‫مواجهات "الداربي" دائما ي�سبقها �ضغط‬
‫�شديد‪ ،‬وهذا �أمر طبيعي مبا �أن الأن�صار‬
‫يعتربونها مواجهة املو�سم‪ ،‬من جهتنا‬
‫�سنعمل على حتقيق االنت�صار من �أجل الفريق‬
‫والأن�صار‪ ،‬ويجب �أن ال نن�سى �أن اللقاء يلعب‬
‫مبيداننا والتعرث ممنوع‪ ،‬وبالتايل �سنعمل على‬
‫�أن تبقى النقاط الثالث يف تلم�سان‪� ،‬أ�ضف �إىل‬
‫هذا �أننا حمفزون للغاية لأننا ن�سعى للحاق‬
‫مبقدمة الرتتيب واحتالل �إحدى املراتب‬
‫الأوىل‪.‬‬

‫�سامر تدرب ب�شكل عادي �أم�س‬

‫رغم �أنه تعر�ض لإ�صابة في الكاحل في المواجهة الودية �أول �أم�س‪ ،‬ما �أثار مخاوف‬
‫الطاقم الفني كثيرا‪� ،‬إال �أن المهاجم �سامر كان في الموعد �أم�س في الح�صة التدريبية‬
‫وتدرب ب�شكل عادي‪ ،‬وهو ما �أ�سعد عمراني كثيرا خا�صة �أنه يعتمد عليه كثيرا في‬
‫الهجوم رفقة �أندريا‪.‬‬

‫متو�شنت مل تخ�سر �أي لقاء يف البطولة‬

‫كلمة �أخيرة‬

‫املواجهة �ستكون عادية رغم طابع‬
‫"الداربي"‪ ،‬و�ستجري يف روح ريا�ضية‪،‬‬
‫و�سنعمل على �أن نحقق فيها الفوز من �أجل‬
‫�صديقنا اليا�س (يق�صد �سيدهم)‪ ،‬حتى ن�ؤكد‬
‫ت�ضامننا معه‪ ،‬لو نفز �سنهديه الفوز ولروح‬

‫كان اللقاء الودي الذي لعبه وداد تلم�سان �أول �أم�س في ملعب الحنايا‪ ،‬مفيدا للغاية‬
‫للت�شكيلة التلم�سانية‪ ،‬حيث كان االختبار الذي ك�شف الكثير من النقاط الهامة‬
‫للمدرب عمراني قبل �أيام قليلة من "الداربي" المرتقب �أمام مولودية وهران‪،‬‬
‫المواجهة كان لها الكثير من النقاط الإيجابية خا�صة من الناحية المعنوية‪ ،‬حيث‬
‫�أعادت الروح للفريق كما �أعادت التعداد �إلى �أجواء المناف�سة بعد توقف طويل‬
‫للبطولة‪ ،‬حيث كان يخ�شى التلم�سانييون �أن ي�ضيعوا وتيرة اللعب‪ ،‬وفعال وجد العبو‬
‫الوداد �صعوبات كبيرة في بداية المواجهة الودية‪ ،‬قبل �أن تعود الت�شكيلة وتجد‬
‫�ضالتها‪ ،‬وهو ما يو�ضح �أي�ضا �أنه كان من الخط�أ لو لعب الوداد مواجهته الر�سمية �أمام‬
‫الحمراوة مبا�شرة دون �إجراء مباراة مماثلة‪.‬‬

‫�شقيقه الفقيد الذي ت�أثرنا جميعا بوفاته‪.‬‬

‫يو�سف ك‪.‬‬

‫الكثير يعتقد �أن الوداد واجه فريقا �ضعيفا �أول �أم�س وينتمي من الق�سم الهاوي‪،‬‬
‫ولكن الحقيقة �أن �شباب تمو�شنت يملك ت�شكيلة قوية ويلعب بطريقة جيدة وهو ما‬
‫جعل اللقاء مهما للغاية‪ ،‬فهذا النادي الذي ين�شط في الق�سم الثاني الهاوي لم يخ�سر‬
‫�أي مواجهة لحد الآن في البطولة وهو ما ي�ؤكد قوته‪ ،‬وقد برهن على ذلك بعد‬
‫الم�ستوى المميز الذي ظهر �أول �أم�س‪.‬‬

‫مولودية بجاية‬

‫الثانـي املحرتف‬
‫أوملبي املدية‬

‫رحمـوين يح�ضر مفاجــ�أة لـ "البـرايجية"‬

‫الأوملـبي ينهـزم وديا �أمـام القليـعة بثـالثية‬

‫تواصل مولودية بجاية استعداداتها حتسبا لقمة اجلولة العشرين من الرابطة احملترفة الثانية التي تنتظرها أمسية هذا اجلمعة مبلعب ‪ 20‬أوت أمام رائد‬
‫الترتيب أهلي البرج وفق البرنامج املسطر من طرف املدرب رحموني الذي يعمل منذ األحد املاضي على حتضير عناصره بكيفية جيدة من كافة اجلوانب‬
‫وجعلها في املوعد وقادرة على رفع التحدي‪ ،‬وهو ما وقفنا عليه في احلصص التدريبية التي‪  ‬خاضها الفريق خالل هذا األسبوع والتي اتضح من خاللها‬
‫أن املدرب البجاوي يحضر مفاجأة للفريق البرايجي ويريد العودة بأحسن نتيجة ممكنة ايجابية يؤكد بها فريقه استفاقته األخيرة‪.‬‬

‫وي�شكل موعد هذا اجلمعة �أهمية كبرية‬
‫ملن�شطيه بالنظر �إىل حاجتهما‪ ‬املا�سة �إىل‬
‫نقاطه الثالث‪ ،‬فالفريق املحلي ال يفكر �سوى‬
‫يف كيفية تخطي عقبة "املوب" وحتقيق‬
‫انت�صار ي�ؤكد به فوزه الأخري �أمام مالحقه‬
‫املبا�رش �شبيبة ال�ساورة يف حني �ست�سعى‬
‫الت�شكيلة البجاوية �إىل ت�سجيل ثالث نتيجة‬
‫ايجابية على التوايل بعد الفوزين املحققني‬
‫�أمام نادي بارادو و�أمل مروانة ‪ ،‬ومن هذا‬
‫املنطلق ينتظر �أن تكون املواجهة‪�  ‬شديدة‬
‫التناف�س ومفتوحة على كل الإحتماالت‬
‫والكلمة الأخرية �ستعود من دون �شك للفريق‬
‫الأح�سن ا�ستعدادا من كافة النواحي خا�صة‬
‫من اجلانب النف�سي الذي يعد عامال مهما يف‬
‫كل اللقاءات ال�صعبة والهامة‬

‫بعد الغياب عن املالعب ‪ 15‬يوما بعد ت�أجيل‬
‫مبارتني ب�سبب �سوء الأحوال اجلوية التي‬
‫تعرفها املدية‪ ،‬ما ا�ضطر الفريق للتنقل �إىل‬
‫وادي العاليق من �أجل التح�ضري‪.‬‬

‫ي�ضع اللم�سات الأخرية‬
‫و�سيحدث بع�ض التعديالت‬

‫ومع اقرتاب موعد مباراة الربج �رشع‬
‫مدرب" املوب" يف و�ضع اللم�سات الأخرية‬
‫و�ضبط �أمور الت�شكيلة الأ�سا�سية وخطة‬
‫الالعب اللتني �سيعتمد عليهما‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن يحدث بع�ض التعديالت على‬
‫م�ستوى الت�شكيلة الأ�سا�سية خا�صة يف ظل‬
‫عودة بن �شعبان وغياب منديل واحتمال‬
‫عدم م�شاركة الالعب �أكرور بداعي الإ�صابة‬
‫التي ي�شكو منها �إىل جانب رغبة رحموين‬
‫يف االعتماد على خطة مغايرة لتلك التي‬
‫انتهجها يف اللقاءات ال�سابقة بالنظر �إىل‬
‫طبيعة اللقاء واملناف�س‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يرف�ض احلديث عن الث�أر‬
‫لتفادي ال�ضغط‬

‫رغم �أن �أهلي الربج فاز على فريقه‬
‫يف لقاء الذهاب الذي جرى مبلعب الوحدة‬
‫املغاربية وانتزع منه املركز الريادي‬
‫الذي كان يتقا�سمه معه �إال �أن امل�س�ؤول‬
‫الأول على العار�ضة الفينة ملولودية بجاية‬
‫يرف�ض احلديث عن الثار حيث �أكد �أن‬
‫خ�سارة الذهاب �أ�صبحت من املا�ضي‬
‫وتفكري فريقه من�صب على كيفية حتقيق‬
‫نتيجة ايجابية متكنه من ت�أكيد الفوز‬
‫الثمني الذي عاد به يف اللقاء الأخري من‬
‫مراونة وتعزيز و�ضعيته يف جدول الرتتيب‪،‬‬
‫ويريد رحموين من خالل هذا الكالم �إبعاد‬
‫ال�ضغط عن العبيه ومتكينهم من خو�ض‬
‫املباراة ب�صفة عادية وبنف�س الكيفية التي‬
‫لعبوا بها اللقاءات ال�سابقة‪.‬‬

‫لطر�ش �أ�شرك ‪ 20‬العبا‬

‫الالعبون‪ ‬يركزون‬
‫جيًدا وي�صرون على �أداء‬
‫مباراة قوية‬

‫ومن جهتهم يح�رض رفاق القائد �شاوي‬
‫ملوعد هذا اجلمعة برتكيز �شديد مثلما‬
‫وقفنا عليه‪ ‬مند عودتهم �إىل جو العمل‬
‫والتدريبات‪ ،‬ما ي�ؤكد �إ�رصارهم الكبري على‬
‫�أداء مباراة قوية والوقوف الند للند �أمام‬
‫الأهلي الربايجي ومن ثم موا�صلة ت�ألقهم‬
‫مع بداية مرحلة العودة ‪ ،‬وتركت العنا�رص‬
‫البجاوية االنطباع �أنها �ستعود بنتيجة‬
‫ايجابية من ملعب الربج رغم �إدراكها‬
‫امل�سبق ب�صعوبة املهمة التي تنتظرها �أمام‬
‫رائد الرتتيب الذي لن ير�ضى بهذا الطرح‬
‫لأنه يراهن بدوره على مباراة هذا اجلمعة‬
‫لت�سجيل فوز جديد يعزز من خالله حظوظه‬
‫يف ح�سم �أمر ال�صعود م�سبقا‪.‬‬

‫جمل�س الإدارة �سري�صد‬
‫منحة معتربة‬

‫ومن جهته يويل جمل�س �إدارة مولودية‬
‫بجاية �أهمية كبرية ملوعد الربج لأنه‬
‫يعتربه مفتاح اللقاءات القادمة ولهذا‬
‫يعتزم ح�سب املعلومات التي ا�ستقيناها من‬
‫م�صادرنا اخلا�صة ر�صد منحة معتربة قد‬

‫تفوق خم�سة ماليني �سنتيم لتحفيز الالعبني‬
‫على العودة بنقاط الفوز ‪ .‬و�أ�صبح م�سريو‬
‫الفريق الأكرث �شعبية يف منطقة ال�صومام‬
‫يلعبون ورقة التحفيزات املالية فقبل مباراة‬
‫اجلولة ‪� 19‬أمام مولودية ق�سنطينة التي‬
‫�أجلت يف �أخر حلظة ب�سبب غياب املناف�س‬
‫قاموا ب�رصف عالوتي الفوزين املحققني‬
‫�أمام نادي بارادو و�أمل مروانة املقدرتني‬
‫�إجماال ب�ستة ماليني �سنتيم كما ر�صدوا‬
‫عالوة قدرها خم�سة ماليني لتحفيز رفاق‬
‫بعوايل على الظفر بالنقاط الثالث‪.‬‬

‫مباراة "املوك" مل تربمج بعد‬

‫مل تربمج الرابطة املحرتفة حلد كتابة‬
‫هذه ال�سطور املباراة املت�أخرة عن اجلولة ‪19‬‬
‫مولودية بجاية ومولودية ق�سنطينة التي مل‬
‫تلعب يف موعدها املحدد( ‪ 7‬فيفري) ب�سبب‬
‫غياب ت�شكيلة "املوك"‪ ،‬و�ستجرى هذه‬
‫املواجهة بعد خو�ض الفريق الق�سنطيني‬
‫مقابلته املت�أخرة الأوىل �أمام �شبيبة‬
‫ال�ساورة التي قد تلعب يوم الثالثاء ‪21‬‬
‫فيفري‪ .‬وي�أمل البجاويون �أن تربمج‬
‫مواجهة " املوك" قبل لقاء اجلولة ‪21‬‬
‫�أمام ترجي م�ستغامن حتى يلعبوا مبارتني‬
‫متتاليتني مبلعب الوحدة املغاربية قبل‬
‫�أن يخو�ضوا مواجهتني خارج الديار �أمام‬
‫�شبيبة ال�ساورة و احتاد بلعبا�س‪.‬‬

‫س‪.‬ح‬

‫يايا" ‪ :‬نقاط الربج تهمنا كثريا واحلديث عن ال�صعود �سيكون بعد مواجهة رباعي املقدمة"‬
‫كيف جتري حت�ضريات فريقك ملواجهة الربج؟‬

‫ب�صفة عادية وبنف�س الكيفية التي ح�رضنا بها اللقاءات التي‬
‫لعبنها قبل هذه املباراة‪ ،‬ون�سعى جاهدين لنكون يف املوعد ونحقق‬
‫ما ن�صبو �إليه‪.‬‬
‫لكن املباراة تبدو يف غاية الأهمية والعودة بنتيجة ايجابية‬
‫تعد �ضرورية‬

‫�صحيح �أن املباراة مهمة بالنظر �إىل حاجتنا املا�سة �إىل‬
‫نقاطها لت�أكيد ا�ستفاقتنا الأخرية والبقاء على ات�صال باملركز‬
‫الثالث يف انتظار �إجراء املباراة املت�أخرة امام مولودبة ق�سنطينة‪،‬‬
‫و�سنتنقل �إىل الربج من �أ جل الدفاع عن حظوظنا والعودة ب�أح�سن‬
‫نتيجة ممكنة‪.‬‬

‫البع�ض يعتربها مباراة ث�أرية بالن�سبة �إليكم ب�سبب خ�سارة‬
‫الذهاب‪ .‬فما تعليقك يف هذا الإطار؟‬

‫رغم �أن الربج �رسق منا النقاط الثالث يف مباراة الذهاب لأننا‬
‫لعبنا �أح�سن منه بكثري ب�شهادة كل من تابع املواجهة‪ ،‬لكن نحن ال‬
‫نفكر يف الث�أر بقدر ما ن�سعى �إىل ت�سجيل نتيجة �إيجابية ندعم بها‬
‫ر�صيدنا النقطي ونعزز من خاللها و�ضعيتنا يف جدول الرتتيب‪.‬‬
‫وكيف تتوقع �أن تكون مهمة فريقك يف حتقيق هذا املبتغى؟‬

‫‪18‬‬

‫انهزم‪  ‬أوملبي‬
‫املدية ظهيرة‬
‫أول أمس أمام‬
‫جنم القليعة‬
‫بثالثية مقابل‬
‫هدفني‪ ،‬في‬
‫املقابلة الودية‬
‫التي جمعتهما‬
‫مبلحق مركب‬
‫القليعة‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي أراد‬
‫املدرب لطرش‬
‫استغاللها‬
‫لتحضير‬
‫أشباله‬
‫إلبقائهم في‬
‫جو املنافسة‪..‬‬

‫�ستكون من دون �شك �صعبة مثلما كانت يف اللقاءات ال�سابقة‬
‫التي وجدنا فيها �صعوبات كبرية لتحقيق النتائج االيجابية خا�صة‬
‫�أننا �سنلعب �أمام رائد الرتتيب‪ ،‬ونحن واعون مبا ينتظرنا يف موعد‬
‫هذا اجلمعة و�سن�ضاعف املجهودات لأداء مباراة قوية و قول كلمتنا‬

‫نادي بارادو‬

‫لوني�سي يراهن على جاهزية الركائز لتجاوز عقبة "املكرة"‬

‫عند نهاية الت�سعني دقيقة ‪.‬‬

‫توجدون على بعد ثالث نقاط عن �صاحب املركز الثالث‪� .‬أال‬
‫تفكرون يف ال�صعود؟‬

‫�صحيح �أن اللعب على ال�صعود �أ�صبح ممكن بالنظر �إىل و�ضعيتنا‬
‫احلالية يف جدول الرتتيب رغم انه مل يكن من �أهدافنا قبل بداية‬
‫املو�سم ‪ ،‬لكن احلديث عن ال�صعود �سيكون بعد �إجراء اللقاءات‬
‫اخلم�سة القادمة‪.‬‬
‫ينتظركم منعرج حا�سم‪� .‬ألي�س كذلك؟‬

‫بالفعل‪ ،‬لأننا �سنلعب يف هذه اللقاءات �أمام الفرق الأربعة‬
‫الأوىل‪ ،‬وجتاوز هذا املنعرج ب�سالم من �شانه �أن يجعلنا يف رواق‬
‫جيد للعب على ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة الأوىل‪ .‬و�سنعمل على‬
‫ت�سيري هذه اللقاءات مباراة مبباراة وتقدمي كل ما لدينا حل�صد �أكرب‬
‫قدر ممكن من النقاط‪.‬‬
‫وما هو عدد النقاط التي ت�سعون �إىل ح�صدها يف هذه اللقاءات؟‬

‫من ال�صعب حتديد عدد النقاط ب�سبب طبيعة اللقاءات التي تنتظرنا‬
‫لكن ميكن القول �أننا نطمح �إىل الفوز باللقاءين اللذين �سنخو�ضهما‬
‫مبيداننا �أمام املوك" وم�ستغامن مع ت�سجيل ثالث تعادالت على‬
‫الأقل يف اللقاءات التي �سنلعبها خارج الديار �أمام الربج‪ ،‬ال�ساورة‬
‫وبلعبا�س التي �سنخو�ضها بطبيعة احلال بعقلية الفوز والظفر بكامل‬
‫نقاطها رغم �إدراكنا امل�سبق ب�صعوبة املهمة التي تنتظرنا �أمام‬
‫س‪.‬ح‬
‫ ‬
‫ثالثي املقدمة‪.‬‬

‫ومن �أجل �إعطاء الفر�صة لكل الالعبني‬
‫للوقوف على ا�ستعدادهم للمواجهات املقبلة‪،‬‬
‫�أ�رشك مدرب الأوملبي لطر�ش عبد الكرمي ‪20‬‬
‫العبا مق�سمني �إىل جمموعتني‪ ،‬حيث �ضمت‬
‫ت�شكيلة ال�شوط الأول‪ :‬بن مدور‪ ،‬بودماغ‪،‬‬
‫خربا�ش‪ ،‬بوتناف‪ ،‬مقران‪ ،‬حبيب‪ ،‬دوركدال‪،‬‬
‫بلحمري‪ ،‬عمورة طارق‪ ،‬با�شا‪ ،‬بلهاين‪ ،‬بينما‬
‫�ضمت ت�شكيلة ال�شوط الثاين التي بقى فيها‬
‫بع�ض العبي املرحلة الأوىل الأ�سماء الآتية‪ :‬ولد‬
‫ماطة‪ ،‬بودماغ‪ ،‬خربا�ش‪ ،‬بوتناف‪ ،‬دبيب‪ ،‬بن‬
‫عي�سى (�صحراوي)‪ ،‬رايت‪ ،‬بو�سفيان‪ ،‬زروقات‪،‬‬
‫عناين و�سامل‪.‬‬

‫وخرج را�ضيا عن الأداء‬
‫رغم الهزمية‬

‫و�رصح املدرب لطر�ش عبد الكرمي بعد نهاية‬
‫ّ‬
‫املباراة الودية قائال �إن النتيجة مل تكن تهمه‬
‫بقدر ما كان يهمه الأداء‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه خرج‬
‫را�ضيا عن مردود الت�شكيلة رغم ت�ضييع العديد‬
‫من الفر�ص‪ ،‬م�ؤكدا �أن املباراة تعترب حت�ضريية‬
‫للقاء "ال�صام"‪ ،‬والغر�ض منها تدوين النقائ�ص‬
‫لت�صحيحها وعدم الوقوع فيها م�ستقبال‪ .‬واعترب‬
‫لطر�ش هذا اللقاء �أح�سن حت�ضري لأ�شباله‪،‬‬
‫لي�ضيف �أن فريقه مازال يرتكب بع�ض الأخطاء‬
‫التي من املمكن تفاديها يف القريب العاجل‪،‬‬
‫لتح�سني املردود وخلق املزيد من االن�سجام‬
‫كما ي�سعى للعودة بقوة للمناف�سة على �إحدى‬
‫الأوراق الثالث‪ ،‬امل�ؤهلة لل�صعود �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫غيابات كثرية ولطر�ش حائر‬

‫كما �شهدت مباراة القليعة غياب عدة‬
‫العبني ب�سبب الإ�صابات‪ ،‬حيث مل ي�شارك هداف‬
‫الفريق نياطي ب�سبب الآالم التي يعاين منها يف‬
‫الع�ضلة املقربة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الالعب خروبي‬
‫امل�صاب يف القدم واملدافع مورة �سيد علي الذي‬
‫يغيب منذ بداية هذا الأ�سبوع‪ ،‬دون �أن نن�سى‬
‫الآالم التي ي�شكو منها الالعب بختي م�ؤخرا‬
‫واملهاجم م�سعودي والعب الو�سط جاريط الذين‬
‫مل ي�شاركوا هم �أي�ضا يف مباراة القليعة الودية‪،‬‬
‫وحلد كتابة هذه الأ�سطر تبقى م�شاركتهم يف‬
‫املباراة القادمة غري م�ؤكدة ما يجعل املدرب‬
‫لطر�ش يف حرية من �أمره‪.‬‬

‫خربا�ش ي�سجل والأوملبي ينهار‬
‫بعد هدف بو�سفيان الثاين‬

‫وعلى الرغم من �أن �أداء اللقاء مل يرق �إىل‬
‫امل�ستوى املطلوب‪� ،‬إال �أن �أ�شبال لطر�ش �سيطروا‬
‫خالل ال�شوط الأول خا�صة يف بدايته‪ ،‬ومتكنوا‬
‫من �صنع فر�ص عديدة كانت �سانحة للت�سجيل‬
‫وتكللت �إحداها بهدف عن طريق املدافع‬
‫خربا�ش مومن‪� ،‬إال �أن الفريق امل�ست�ضيف عاد‬
‫قبل نهاية ال�شوط الأول و�سيطر على جمريات‬

‫الفريق من امل�صابني‪ ،‬ما �أراح كثريا املدرب لوني�سي الذي �ستكون لديه كل احللول‬
‫ل�ضبط الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬التي �ستحمل على عاتقها مهمة طرد نح�س ملعب حيدرة‬
‫وحتقيق �أول فوز خالل مرحلة العودة‪.‬‬

‫يراهن الطاقم الفني لنادي بارادو بقيادة خالد لوني�سي كثريا على جاهزية‬
‫الركائز‪ ،‬لو�ضع حد للنتائج ال�سلبية داخل الديار وجتديد العهد مع االنت�صارات يف‬
‫املواجهة ال�صعبة املرتقبة نهاية هذا الأ�سبوع �أمام �إحتاد بلعبا�س مبلعب حيدرة‪،‬‬
‫فبالرغم من �إقرار اجلميع يف حميط "الباك" ب�صعوبة املهمة �أمام مناف�س �سيحط‬
‫رحاله بالعا�صمة بنية العودة بنتيجة �إيجابية لتعزيز حظوظه يف التناف�س على‬
‫ورقة ال�صعود‪� ،‬إال �أن رفقاء القائد براهيم بن عا�شور حتدوهم عزمية قوية لتحقيق‬
‫الفوز وك�سب النقاط الثالث لإنعا�ش حظوظهم يف ك�سب ورقة البقاء‪.‬‬

‫خلويف �سيكون يف مباراة خا�صة‬

‫وبا�ستثناء قادة ك�شاملي و�أ�سامة مداحي غري املعنيني مبواجهة نهاية هذا‬
‫الأ�سبوع بداعي العقوبة الآلية‪ ،‬ف�إن جميع عنا�رص ت�شكيلة "الباك" جاهزة وعلى‬
‫�أهبة اال�ستعداد لرفع التحدي وتخطي عقبة "املكرة" بنجاح‪ ،‬يف ظل �شغور عيادة‬

‫خلويف‪" :‬يف كل مرة �أواجه بلعبا�س �أجنح يف التهديف"‬

‫عيادة الفريق �شاغرة وكل التعداد جاهز‬

‫و�إذا كان لوني�سي يراهن على جاهزية ركائز الت�شكيلة لك�سب نقاط الفوز يف‬
‫مواجهة نهاية هذا الأ�سبوع‪ ،‬ف�إن املهاجم حممد خلويف ي�أمل ا�ستعادة مكانته‬
‫الأ�سا�سية التي فقدها منذ بداية مرحلة العودة من بوابة مواجهة �إحتاد بلعبا�س‪،‬‬
‫ال�سيما �أنه يف كل مرة يواجه "املكرة" يت�ألق ب�أهدافه حتى ملا كان ين�شط املو�سم‬
‫املا�ضي ب�ألوان �شباب متو�شنت‪ ،‬وهو ما �أكده خالل مباراة مرحلة الذهاب هذا‬
‫املو�سم ب�ألوان "الباك"‪ ،‬حني قاد الفريق لتحقيق �أول و�آخر انت�صار خارج الديار‬
‫بعدما جنح يف توقيع ثنائية‪.‬‬
‫وبدوره مل يتوان خلويف يف ات�صال هاتفي جمعنا به �أم�سية �أول �أم�س‪ ،‬يف الت�أكيد‬
‫على �أنه "خارج" يف �إحتاد بلعبا�س الذي ينجح يف كل مرة يف هز �شباكه حتى ملا‬

‫املباراة‪ .‬و�إذا كانت العنا�رص املدانية قدمت‬
‫�شوطا مقبوال‪ ،‬ف�إن ال�شوط الثاين جاء مغايرا‬
‫متاما‪ ،‬حيث كان غائبا عن هذا ال�شوط على‬
‫الرغم من ت�سجيله الهدف الثاين عن طريق‬
‫بو�سفيان‪ ،‬حيث خرجت عنا�رص القليعة من‬
‫منطقتها و�أحرجت املدانيني‪ ،‬ما �سمح لها‬
‫بالت�سجيل ثالث مرات وهي النتيجة التي انتهى‬
‫عليها اللقاء‪.‬‬

‫�أهداف القليعة جاءت‬
‫بعد �أخطاء يف املراقبة‬

‫يكون ك ّل من تابع مباراة الأوملبي الودية‬
‫�أمام جنم القليعة قد الحظ بع�ض الأخطاء‬
‫التي وقع فيها �أبناء املدرب لطر�ش عبد لكرمي‪،‬‬
‫خا�صة يف الدفاع وبالتحديد �أخطاء يف املراقبة‬
‫حيث مل ي�ستطع مدافعو املدية �أن ي�صدوا‬
‫هجمات زمالء �آيت الطاهر‪ ،‬الذين ا�ستغلوا‬
‫بع�ض الهفوات خا�صة يف ال�شوط الثاين بعد‬
‫خروج املدافع مقران‪ ،‬وهو ما كلف الأوملبي‬
‫تلقي ثالثة �أهداف مل يتلقها منذ مباراة الربج‬
‫يف البطولة‪.‬‬

‫رغم الهدفني ف�إن العقم‬
‫الهجومي كان وا�ضحا‬

‫من ناحية �أخرى ك�شفت املباراة الودية‬
‫�أمام جنم القليعة م�شكلة يف هجوم الأوملبي‪،‬‬
‫فرغم ت�سجيل هدفني �إال �أنهما جاءا عن طريق‬
‫املدافع خربا�ش والثاين عن طريق العب الو�سط‬
‫بو�سفيان‪ ،‬ما ي�ؤكد عجز املهاجمني الذين لعبوا‬
‫اللقاء عن ت�سجيل الأهداف رغم الفر�ص الكثرية‬
‫التي �أتيحت لهم‪ ،‬مبا �أن املدانية �سيطروا على‬
‫بع�ض جمريات اللقاء‪ ،‬وهو ما مل يعجب لطر�ش‬
‫رغم �أن الأمر يتعلق مبباراة ودية‪ .‬وكان لطر�ش‬
‫يعي هذا امل�شكل جيدا وهو ما كان باديا عليه‬
‫�أثناء اللقاء‪� ،‬إذ مل يهد�أ له بال ومل يجل�س وكان‬
‫يف كل مرة يوجه الالعبني ويعاتبهم على‬
‫ارتكاب الأخطاء‪.‬‬

‫دوخ زهري‪" :‬كان يهمنا‬
‫الأداء ولي�س النتيجة"‬

‫من جهته �أكد لنا املدرب امل�ساعد للأوملبي‬
‫دوخ زهري بعد نهاية املباراة الودية‪� ،‬أن‬
‫تهمهم مبا �أنه والطاقم‬
‫النتيجة النهائية ال ّ‬
‫الفني يبحثون عن الأداء‪ ،‬والوقوف على الناحية‬
‫البدنية والفنية لالعبني‪ ،‬والتي ت�سمح له‬
‫مبعاجلة النقائ�ص والأخطاء الكثرية املرتكبة‬
‫يف اخلطوط الثالثة‪ ،‬حتى يت�سنى له معرفة‬
‫مدى جاهزية كل العب على حدة‪ .‬و�أ�ضاف‬
‫دوخ بخ�صو�ص �أداء الت�شكيلة �أمام القليعة‬
‫قائال‪�" :‬رصاحة الأداء مل يكن جيدا رغم وجود‬
‫بع�ض امل�ؤ�شرّات الإيجابية‪ ،‬ونحن را�ضون عن‬
‫�أداء بع�ض الالعبني‪ ،‬لكن باملقابل هناك بع�ض‬
‫الالعبني مل يق ّدموا م�ستواهم املعهود ومل يقنعوا‬
‫مبردودهم‪ ،‬و�سنحاول العمل مع هذه العنا�رص‬
‫وفق الإمكانات املتوفّرة من �أجل ت�صحيح‬
‫الأخطاء للدخول بقوة يف املباراة القادمة �أمام‬
‫املحمدية"‪.‬‬

‫ح‪.‬بن مولود‬

‫كان يحمل �ألوان "ال�سيارتي"‪ ،‬معربا عن �أمله �أن ي�ضع لوني�سي ثقته فيه ويدرجه‬
‫يف الت�شكيلة الأ�سا�سية يف مواجهة نهاية هذا الأ�سبوع‪ ،‬خا�صة �أنه يف �أف�ضل �أحواله‬
‫البدنية والفنية ويبقى جاهزا لرفع التحدي وقيادة "الباك"‪ ،‬لو�ضع حد للنتائج‬
‫ال�سلبية التي تالزمه منذ بداية مرحلة العودة‪.‬‬

‫"علي بذل ت�ضحيات �أكرب لك�سب ثقة لوني�سي"‬
‫خريي‪ّ :‬‬

‫بثقة كبرية عرب لنا خريي بركي عن قدرته على العودة �إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫وحرا�سة عرين "الباك" خالل بقية م�شوار البطولة‪ ،‬حيث بدا يف ات�صال هاتفي جمعنا‬
‫به غري مت�أثر بالو�ضعية اجلديدة التي هو فيها بعدما بات خارج ح�سابات الطاقم‬
‫الفني‪ ،‬مو�ضحا �أن الفرتة احلالية التي مير بها جتعله مطالبا با�ستخال�ص الدرو�س‬
‫من �أخطاء املا�ضي والتطلع نحو الت�ألق‪ ،‬من خالل بذل ت�ضحيات �أكرب لك�سب ثقة‬
‫املدرب لوني�سي‪ ،‬قبل �أن يختتم حديثه معنا بالتعبري عن تفا�ؤله بقدرة زمالئه على‬
‫رفع التحدي يف مواجهة نهاية هذا الأ�سبوع �أمام �إحتاد بلعبا�س‪ ،‬يف ظل الرغبة‬
‫القوية التي حتدو اجلميع لتحقيق الفوز‪ ،‬الذي �شدد خري بركي �أنه �رضوري حتى ال‬
‫تتعقد و�ضعية الفريق‪.‬‬

‫ح‪.‬م‬

‫�إحتاد البليدة‬
‫الثاين املحرتف‬
‫الأكابـــــر ي�سحقـــــون الآمـــــــال بخما�سيــــــــة‬
‫والأ�سا�سيون لـــــــم يقنعــــــــوا عمـــــرو�ش‬
‫�ضغطا كبريا على مرمى املناف�س‪ ،‬حيث �صنع‬
‫رفقاء حامية الكثري من الفر�ص التي جعلت دفاع‬
‫الآمال ال يقوى على حتمل ال�ضغط الكبري و�إنهار‬
‫يف ‪ 45‬دقيقة مع ت�ألق كريفايل ب�شكل كبري‪ ،‬حيث‬
‫�أكد هذا الأخري �أنه حترر فعال من �سباته العميق‬
‫خا�صة بعدما و ّقع �إحدى �أهداف فريقه يف‬
‫املباراة الأخرية �أمام �رسيع املحمدية‪.‬‬

‫الدفاع مطالب باحلذر �أكرث‬

‫�إذا كان اخلط الأمامي قد �إنتف�ض يف املرحلة‬
‫الثانية ف�إن اخلط اخللفي �إرتكب بع�ض الأخطاء‬
‫خا�صة على الأطراف �أين وجد الآمال �سهولة يف‬
‫التوغل على الأجنحة ما �سمح لهم بالو�صول �إىل‬
‫�شباك احلار�س بويكني يف منا�سبتني بوا�سطة كل‬
‫من الح�سني‪ ،‬وحداد‪ ،‬وبالتايل ف�إن اخلط اخللفي‬
‫مطالب باحلذر �أكرث يف مباراة "الزمو"‪ ،‬ولو �أن‬
‫الدفاع كان منقو�صا من عليوان وجرودي يف‬
‫هذه املرحلة‪.‬‬

‫وقد متيزت الت�شكيلة بقوة اخلط الأمامي‬
‫الذي �أكد جاهزيته خا�صة يف املرحلة الثانية‬
‫�أين �سجل اخلط الأمامي رباعية كاملة وهدف‬
‫واحد يف املرحلة الأوىل‪ ،‬يف حني �إ�ستقبلت �شباك‬
‫الأكابر هدفني‪.‬‬

‫الآمال تدعموا بالثالثي‬
‫دفنون‪ ،‬بلخيرث‪ ،‬وبودينة‬

‫حتى مينح املدرب عمرو�ش دعما �إ�ضافيا‬
‫لت�شكيلة الآمال فقد دعمها بعد الإتفاق مع‬
‫املدرب خمالفة بكل من دفنون‪ ،‬بلخيرث‪ ،‬وبودينة‪،‬‬
‫علما �أن الثنائي الأول معاقب يف حني �أن بودينة‬
‫�سيكون خارج خيارات املدرب عمرو�ش وبالتايل‬
‫ف�إن �إقحامهما مع الآمال �أف�ضل‪.‬‬

‫عمرو�ش كان يريد �أن تكون‬
‫املوزاين متكافئة نوعا ما‬

‫�إ�ضافة �إىل الثالثي دفنون‪ ،‬بلخيرث‪ ،‬وبودينة‬
‫ف�إن املدرب عمرو�ش �أقدم على تدعيم ت�شكيلة‬
‫الآمال بالعبيها الذين يتدربون بانتظام مع‬
‫الأكابر يف �صورة خلف اهلل‪ ،‬تواري‪ ،‬وزميم‪ ،‬ومل‬
‫يحتفظ �سوى بالثنائي حزي ورابطي مع الأكابر‬
‫لأن الطاقم الفني كان يريد �أن تكون موزاين‬
‫القوى متكافئة نوعا ما حتى يقف على جاهزية‬
‫فريقه قبل مباراة جمعية وهران‪.‬‬

‫و�أقحم الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫يف املرحلة الأوىل‬

‫يف املرحلة الأوىل �أقحم امل�س�ؤول الأول على‬
‫ر�أ�س العار�ضة الفنية الت�شكيلة الأ�سا�سية التي‬
‫من املفرت�ض �أن يعتمد عليها يف مباراة "الزمو"‬
‫حيث لعب كل من خالدي يف حرا�سة املرمى‪،‬‬
‫عليوان‪ ،‬جرودي‪ ،‬برتيل‪ ،‬ونعماين يف الدفاع‪،‬‬
‫بلو�صيف‪ ،‬بلماحي‪ ،‬ومليكة يف خط الو�سط‪� ،‬أما‬
‫اخلط الأمامي كان م�شكال من الثالثي جاهل‪،‬‬
‫لدرع‪ ،‬وبلخري‪.‬‬

‫يوبخ البع�ض منهم ويطلب منهم اللعب بحرارة‬
‫�أكرب حتى يقف جيدا على �إ�ستعدادات كل واحد‬
‫منهم‪ ،‬ورغم ذلك �إال �أن الأداء بقي دون امل�ستوى‬
‫�إىل غاية �صافرة احلكم بنهاية ال�شوط الأول‬
‫بتقدم الأكابر بهدف دون مقابل‪.‬‬

‫بلو�صيف �أنقذ املهاجمني‬
‫بهدف ال�سبق‬

‫رغم �أن الطاقم الفني لعب بثالثة مهاجمني‬
‫يف هذه املباراة �إال �أن اخلط الأمامي مل يتمكن‬
‫من الو�صول �إىل �شباك حار�س الآمال زميم رغم‬
‫بع�ض املحاوالت التي �أتيحت للثالثي جاهل‪،‬‬
‫لدرع‪ ،‬وبلخري‪ ،‬وحل�سن احلظ �أن بلو�صيف ناب‬
‫عنهم و�سجل هدف ال�سبق بلقطة فردية‪.‬‬

‫الإحتياطيون ينتف�ضون‬
‫يف املرحلة الثانية‬

‫يف املرحلة الثانية �أقحم املدرب عمرو�ش‬
‫معظم الإحتياطيني مدعمني ببع�ض الأ�سا�سيني‬
‫حيث لعب كل من بويكني‪ ،‬حزي‪ ،‬مانع‪ ،‬برتيل‪،‬‬
‫نعماين‪ ،‬بلو�صيف‪ ،‬بلماحي‪ ،‬رابطي‪ ،‬حمروين‪،‬‬
‫حامية‪ ،‬كريفايل‪ ،‬وقد �إنتف�ض الإحتياطيون‬
‫ب�شكل ملفت للإنتباه وفر�ضوا �سيطرة مطلقة على‬
‫�أ�شبال املدرب خمالفة الذين �إهتزت �شباكهم ‪4‬‬
‫مرات يف هذه املرحلة الثانية بوا�سطة كريفايل‬
‫يف منا�سبتني‪ ،‬رابطي‪ ،‬وحامية‪.‬‬

‫ولعبوا بحرارة كبرية‬

‫�أهم ما وقفنا عليه يف املرحلة الثانية �أن‬
‫الت�شكيلة الإحتياطية التي كانت مدعمة ببع�ض‬
‫الأ�سا�سيني لعبت بحرارة كبرية‪ ،‬حيث بدا وك�أن‬
‫الأمر يتعلق مبباراة ر�سمية ما جعل املدرب‬
‫عمرو�ش را�ض للغاية عن مردود الت�شكيلة التي‬
‫لعبت املرحلة الثانية‪ ،‬حيث �أثنى على الأداء الذي‬
‫قدمه الالعبون يف هذه املرحلة وو�صولهم �إىل‬
‫�شباك املناف�س يف ‪ 4‬منا�سبات كاملة‪.‬‬

‫هجوم املرحلة الثانية‬
‫ينتف�ض وكريفايل ي�ؤكد‬

‫الت�شكيلة الأ�سا�سية مل تقنع‬

‫رغم �أن الطاقم الفني �أقحم الأ�سا�سيني يف‬
‫املرحلة الأوىل �إال �أن رفقاء احلار�س خالدي‬
‫مل يقدموا �أداء جيدا‪ ،‬حيث ظهر عليهم نوع من‬
‫الرتاخي طوال ‪ 45‬دقيقة‪ ،‬ما جعل الطاقم الفني‬

‫�أهم ما وقفنا عليه يف املرحلة الثانية هي‬

‫�أ�رشك املدرب عمرو�ش ‪ 4‬العبني ملدة ‪90‬‬
‫دقيقة ويتعلق الأمر بكل من برتيل ونعماين وذلك‬
‫ب�سبب غياب مدافع �أو�سط يعو�ض �أحدهما مبا �أن‬
‫دفنون لعب مع الآمال‪� ،‬إ�ضافة �إىل بلو�صيف الذي‬
‫ف�ضل املدرب �أن ي�رشكه ‪ 90‬دقيقة لأنه غاب عن‬
‫املبارتني الأخريتني وبع�ض احل�ص�ص التدريبية‬
‫للأ�سبوع الفارط‪ ،‬وحتى بلماحي تركه املدرب‬
‫طوال �أطوار اللقاء مبا �أنه م�ستقدم جديد وهو يف‬
‫حاجة �إىل �أطول فرتة من اللعب حتى يت�أقلم مع‬
‫طريقة لعب الت�شكيلة‪.‬‬

‫عمرو�ش غري را�ض‬
‫عن الأ�سا�سيني‬

‫رغم الفوز العري�ض الذي حققته الت�شكيلة على‬
‫الآمال بخما�سية كاملة لهدفني �إال �أن املدرب‬
‫عمرو�ش مل يكن را�ض على �أداء الأ�سا�سيني‬
‫بالنظر �إىل ما وقف عليه يف املرحلة الأوىل‪ ،‬لذلك‬
‫من املتوقع �أن يعقد �إجتماعا مع العبيه اليوم‬
‫للتطرق �إىل الأخطاء التي �إرتكبوها‪ ،‬و�سيكون‬
‫احلديث خم�ص�صا مع املهاجمني الثالثة التي‬
‫ينوي الإعتماد عليهم لأنهم مل يتمكنوا من‬
‫الو�صول �إىل ال�شباك‪.‬‬

‫حتى طريقة اللعب يجب‬
‫�أن تكون �أح�سن‬

‫بغ�ض النظر عن عدم قدرة املهاجمني على‬
‫الو�صول �إىل �شباك الآمال يف املرحلة الأوىل‬
‫ف�إنه حتى طريقة اللعب مل تكن مقنعة متاما يف‬
‫ال�شوط الأول‪ ،‬حيث �سجل الطاقم الفني بع�ض‬
‫الأخطاء على م�ستوى اخلطوط الثالثة لذلك‬
‫�سيبذل كل ما يف و�سعه لت�صحيح هذه الأخطاء‬
‫قبل �سفرية وهران‪.‬‬

‫الالعبون يعدون مبردود‬
‫مغاير �أمام "الزمو"‬

‫ك�شف لنا بع�ض الالعبني بعد نهاية املباراة‬
‫على غرار مليكة‪ ،‬وبلخري �أن الأداء الذي قدمته‬
‫الت�شكيلة يف املرحلة الأوىل مل يكن مقنعا‪ ،‬لكن‬
‫هذا ال يعني �أن نف�س الأداء �سيتكرر يف مباراة‬
‫جمعية وهران و�إمنا �سيقف الطاقم الفني على‬
‫مردود مغاير متاما لأن املعطيات �ستكون‬
‫مغايرة يف املباراة الر�سمية مقارنة مبا كان‬
‫عليه احلال �أول �أم�س يف املباراة الودية‪.‬‬
‫�أ‪.‬ك‬

‫بدوره مل يخيب عليوان على اجلهة اليمنى من الدفاع يف املرحلة‬
‫الأوىل‪ ،‬حيث ظهرت خربته وا�ضحة �أمام مهاجمي الآمال الذين وجدوا‬
‫�صعوبات كبرية يف �إخرتاق اخلط اخللفي على اجلهة اليمنى‪ ،‬وقد �إطمئن‬
‫املدرب عمرو�ش على الأداء الذي قدمه عليوان لأن الطاقم الفني يعول عليه‬
‫يف مباراة "الزمو"‪.‬‬

‫برتيل �أي�ضا ي�ؤكد جاهزيته‬

‫بدوره �أكد املدافع الأو�سط برتيل جاهزيته لهذه املباراة‪ ،‬حيث لعب‬
‫بحرارة كبرية �أمام مهاجمي الآمال لأنه يدرك جيدا �أنه �أمام فر�صة‬
‫التعو�ض للت�أكيد �أنه ي�ستحق مكانة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬ورغم �إعرتافه‬
‫ب�صعوبة املهمة التي تنتظره �أمام مهاجمي جمعية وهران خ�صو�صا مع‬
‫نق�ص املناف�سة الذي يعاين منه �إال �أن برتيل بدا واثقا من �إمكاناته وقدرته‬
‫على �أداء مباراة يف امل�ستوى‪.‬‬

‫لدرع مطالب بالإ�ستفاقة �أمام "الزمو"‬

‫يبقى املهاجم لدرع مطالبا بالإ�ستفاقة يف املباراة املقبلة �أمام جمعية‬
‫وهران لأن الطاقم الفني يعول عليه كثريا يف وقت �أنه مل يظهر ال�شيء‬
‫الكثري منذ بداية مرحلة العودة �أين عجز عن ت�سجيل �أي هدف بالرغم من‬
‫�أنه هداف الفريق �إىل حد الآن‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أن يتحدث معه املدرب عمرو�ش‬
‫بخ�صو�ص هذا اجلانب ويطلب منه الإ�ستفاقة‪.‬‬

‫نق�ص املناف�سة ظهر باديا على مليكة‬

‫ظهر نق�ص املناف�سة باديا على و�سط ميدان الت�شكيلة مليكة الذي عاد‬
‫�إىل املناف�سة بعد غياب دام �أكرث من �شهر كامل عن املناف�سة‪ ،‬حيث مل‬
‫ي�شارك يف �أول مباراة يف مرحلة العودة �إىل حد الآن‪ ،‬ورغم �أن الالعب‬
‫حاول �أن يقدم الإ�ضافة الالزمة �إال �أنه ظهر عليه نق�ص من اجلانب البدين‬
‫وهو ما �إعرتف به الالعب يف نهاية املباراة‪.‬‬

‫البدائل متوفرة �أمام "الزمو"‬

‫بالنظر �إىل ما �شاهدناه �أول �أم�س يف املباراة الودية �أمام الآمال ف�إن‬
‫البدائل �ستكون متوفرة �أمام الطاقم الفني يف مباراة هذا اجلمعة بالنظر‬
‫�إىل جاهزية بع�ض الالعبني الذين ت�ألقوا ب�شكل ملفت للإنتباه يف املرحلة‬
‫الثانية على غرار كريفايل‪ ،‬رابطي‪ ،‬وحامية‪.‬‬

‫ ‬

‫�ستمثل مدر�سة كرة القدم التابعة ملديرية ال�شبيبة والريا�ضة والية البليدة يف‬
‫مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬حيث كانت قد جرت دورة �ضمت ‪ 14‬مدر�سة كروية من‬
‫البليدة و�ضواحيها قبل �أن ي�صل �إىل النهائي كل من مدر�سة �إحتاد البليدة ونظريتها‬
‫من "الديجيا�س" وفازت هذه الأخرية بركالت الرتجيح بعدما �إنتهت املباراة بالتعادل‬
‫هدف يف كل �شبكة‪.‬‬

‫حدو يغيب عن مباراة الغد‬

‫الزال املهاجم حدو مل يعد �إىل التدريبات بعد من الإ�صابة التي تلقاها قبل‬
‫�أ�سبوعني من الآن على م�ستوى الكاحل‪ ،‬ورغم �أن الالعب حا�ضر يف البليدة �إال �أنه‬
‫يبقى يكتفي بالعالج فقط‪.‬‬

‫نعمانـــــي"‪� :‬سنفاجــــيء الزمـــو‬
‫ومتفائلــــون بعد �إ�ستفاقة الهجــــــوم"‬
‫في البداية ماذا تقول عن �إلغاء المباراة الودية التي كانت مقررة اليوم �أمام‬
‫�شبيبة ال�شراڤة (الحوار �أجري �أول �أم�س)؟‬

‫على كل كنا نعول على مواجهة ال�رشاڤة وديا لتح�ضري مواجهة جمعية وهران‬
‫غري �أن �سوء الأحوال اجلوية حرمتنا من التنقل �إىل العا�صمة‪ ،‬لكن �إلغاء مباراة‬
‫ال�رشاڤة مل ي�ؤثر علينا على �إعتبار �أننا لعبنا مباراة ودية �أمام الآمال يف الأم�سية‪.‬‬
‫ماذا تقول عن المباراة الودية �ضد الآمال والتي فزتم بها بخما�سية‬
‫لهدفين؟‬

‫املباراة الودية �أمام الآمال كانت مفيدة للغاية حيث عرفت تناف�سا كبريا مبا‬
‫�أن الآمال قدموا كل ما لديهم ونحن مل ن�ست�صغرهم وقد كانت املباراة مثرية‬
‫بني الفريقني و�إنتهت بفوزنا بنتيجة عري�ضة‪ ،‬لكن رغم ذلك �إال �أن الآمال �أدوا ما‬
‫عليهم‪.‬‬
‫لكن بالنظر �إلى ما �شاهدناه ف�إن الت�شكيلة لم تقدم �أداء مقنع في المرحلة‬
‫الأولى؟‬

‫يف املرحلة الأوىل لعبنا بطريقة مقبولة لكننا مل نتمكن من ت�سجيل �سوى‬
‫هدف واحد فقط‪ ،‬يف حني �أن الأخطاء كانت قليلة‪ ،‬وال �أعتقد �أن الأداء الذي قدمناه‬
‫كان �سيئا و�إمنا كان مقبوال على العموم‪ ،‬وال تن�سوا �أننا لعبنا �أي�ضا بحذر حتى‬
‫نتفادى الإ�صابات مبا �أن الطاقم الفني يف حاجة �إىل خدمات جميع العبيه يف‬
‫لقاء "الزمو"‪.‬‬

‫�أ‪.‬ك‬

‫يف املرحلة الثانية لعبنا بطريقة �أف�ضل وكنا فعالني �أكرث يف الهجوم بدليل �أننا‬
‫�سجلنا �أربعة �أهداف كاملة‪ ،‬وحتى الأداء كان يف امل�ستوى وهو ما يبعث التناف�س‬
‫بني الالعبني‪ ،‬حيث بذل كل واحد منهم جمهودات كبرية لإقناع الطاقم الفني‬
‫والظفر مبكانة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪.‬‬
‫كيف ت�سير التح�ضيرات تح�سبا لمباراة جمعية وهران؟‬

‫التح�ضريات ت�سري يف ظروف جيدة للغاية مبا �أن الطاقم الفني يطبق برنامج‬
‫عمله يف ظروف جيدة‪ ،‬حيث مل ت�ؤثر الأحوال اجلوية على �سري التح�ضريات من جهة‪،‬‬
‫ومن جهة �أخرى ف�إن الفوز الأخري على املحمدية جعلنا نتدرب مبعنويات عالية‬
‫وبعيدا عن ال�ضغط‪.‬‬
‫لكن التعثر �أمام جمعية وهران �سيجعل ال�ضغط يعود مجددا؟‬

‫هذا �أكيد‪ ،‬يف حال تعرثنا يف اجلولة املقبلة ف�إن ال�ضغط �سي�شتد علينا جمددا‬
‫لذلك علينا �أن نوظف جميع �أوراقنا من �أجل العودة بنتيجة �إيجابية من ملعب زبانة‬
‫رغم �إعرتافنا بقوة املناف�س فوق �أر�ضية ميدانه و�أمام �أن�صاره‪.‬‬
‫في المباراة الأخيرة �أمام المحمدية �إنتف�ض الخط الأمامي و�سجل رباعية‬

‫هل هذا يعود �إلى �إ�ستفاقة الخط الأمامي �أم �إىل‬

‫�ضعف دفاع المحمدية؟‬

‫�أنا �شخ�صيا �أرى �أننا كنا فعالني يف تلك املباراة وج�سدنا العمل الهجومي الكبري‬
‫الذي قمنا به طوال احل�ص�ص التدريبية التي �سبقت املباراة‪ ،‬لكن ال ميكن القول �أن‬
‫دفاع املحمدية �ضعيف لأننا لعبنا يف لقاء الذهاب �أمام نف�س الدفاع ومل نتمكن‬
‫من الت�سجيل عليه‪.‬‬
‫وهل ترى �أنكم قادرون على الت�سجيل والعودة بالنقاط الثالث؟‬

‫�سنفاجيء جمعية وهران فوق ميدانها هذا اجلمعة لأننا متفائلني كثريا بعد‬
‫�إ�ستفاقة اخلط الأمامي يف الآونة الأخرية‪ ،‬وبالنظر �إىل الأجواء اجليدة التي ت�سود‬
‫الت�شكيلة ف�إن اخل�سارة يف وهران غري متوقعة‪.‬‬

‫ ‬

‫�أ‪.‬كمال‬

‫رائد القبة‬

‫حمـــــادة يعــــود ويف�صــــل‬
‫يف النزاع على العار�ضة الفنية‬

‫�أ�شرف مدرب ت�شكيلة القبة ر�شيد حمادة على احل�صة التدريبية لأول �أم�س‬
‫االثنني‪ ،‬ليف�صل بذلك يف �أمر بقائه يف العار�ضة الفنية للقبة رفقة كمال كبري‪ ،‬وكان‬
‫عب عن رغبته يف االن�سحاب عقب االنهزام �أمام �أمل مروانة‪ ،‬يف ملعب‬
‫ر�شيد حمادة قد رّ‬
‫بن حداد يف اجلولة املا�ضية بهدف ل�صفر‪ ،‬وتبع ذلك نزاع على العار�ضة الفنية ما �أدى‬
‫بالإدارة �إىل �إعادة االت�صال باملدرب ر�شيد حمادة‪ّ ،‬‬
‫ومت االتفاق معه على موا�صلة مهمته‬
‫مع اقرتاح عدة مدربني منهم بوفنارة‪ ،‬ا�سماعيلي و�شعيب لتدعيم الطاقم الفني‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي مازال مل يح�سم حلد الآن‪.‬‬

‫التح�ضري لـ"املوك" متوا�صل وحمادة‬
‫يركز على اجلانب النف�سي‬

‫وبعودة املدرب ر�شيد حمادة الذي اجتاز بنجاح اختبار الدرجة الثانية‪ ،‬عادت‬
‫احليوية �إىل تدريبات الت�شكيلة التي توا�صل التح�ضري للقاء املنتظر هذا اجلمعة‬
‫�أمام مولودية ق�سنطينة‪� ،‬إذا مل يلغ نظرا ل�سوء الأحوال اجلوية الذي تعرفه البالد‬
‫وباخل�صو�ص ال�شرق اجلزائري‪ ،‬وقد ركز املدرب حمادة وم�ساعده كمال كبري على‬
‫اجلانب النف�سي‪ ،‬بحثهما الالعبني على ن�سيان الإخفاق �أمام مروانة وتعوي�ضه بنتيجة‬
‫�إيجابية يف ق�سنطينة‪ ،‬حتفظ بها الت�شكيلة ماء الوجه وتعيد �أمل االبتعاد عن املنطقة‬
‫احلمراء‪.‬‬

‫بن �شريف يغيب والطاقم الفني يف ورطة‬

‫غاب عن احل�صتني التدريبيتني ليومي الأحد واالثنني العب الو�سط ومن�شط‬
‫حي الطاقم الفني باعتبار �أنه يعول كثريا على‬
‫الهجوم وليد بن �شريفة‪ ،‬الأمر الذي رّ‬
‫هذا الالعب يف اللقاء املقبل �أمام مولودية ق�سنطينة‪ ،‬من �أجل �إعطاء احليوية للهجوم‬
‫خا�صة �أنه ت�ألق يف اللقاء الودي الذي لعبته القبة اجلمعة املا�ضي �أمام احتاد احلرا�ش‬
‫وقدم خالله مردودا رائعا‪ ،‬كما �أن غياب �إيلول عن اللقاء ذاته ب�سبب العقوبة الآلية‪ ،‬قد‬
‫ي�ؤثر يف مردود الت�شكيلة الأمر الذي �سي�ضع املدرب يف ورطة‪ ،‬ومت ّنى حمادة �أن يح�ضر‬
‫بن �شريفة يف احل�ص�ص الأخرية ليكون جاهزا خا�صة من الناحية البدينة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫بلو�صيـــــف كـــــــان الأح�ســـن رغم ت�أثــــــره نف�سيــــا‬

‫عليوان مل يخيب على اجلهة اليمنى‬

‫مدر�سة "الديجيا�س" متثل البليدة يف الك�أ�س‬

‫في المرحلة الثانية �إنتف�ضت الت�شكيلة و�سجلت رباعية كاملة ماذا تقول؟‬

‫الإنتفا�ضة الكبرية للخط الأمامي الذي فر�ض ‬

‫رغم ت�أثره نف�سيا من وفاة والده يف هذه املباراة �إال �أن و�سط ميدان‬
‫الت�شكيلة بلو�صيف كان الأح�سن يف الت�شكيلة طيلة �أطوار املواجهة‪ ،‬حيث‬
‫�أدى مباراة قوية من جميع اجلوانب‪ ،‬ومل يظهر عليه نق�ص املناف�سة رغم‬
‫عدم م�شاركته يف �آخر مبارتني ومعظم احل�ص�ص التدريبية للأ�سبوع‬
‫الفارط‪ ،‬ومل يكتف بلو�صيف بتقدمي �أداء مميز فقط و�إمنا �سجل الهدف‬
‫الوحيد للأ�سا�سيني يف املرحلة الأوىل‪.‬‬

‫عاد مدلك الفريق ال�سابق بن عربية �إىل العمل �ضمن الطاقم الطبي جمددا بعدما‬
‫كانت الإدارة قد �أبعدته بعد نهاية املو�سم الفارط‪ ،‬حيث بقي من�صب مدلك الفريق‬
‫�شاغرا بعد �إ�ستقالة �أوراري منذ �أيام لأ�سباب مهنية ما جعل الإدارة تتفق مع بن عربية‬
‫على العودة‪ ،‬وقد با�شر هذا الأخري مهامه �أول �أم�س‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫لعب �أ�شبال املدرب عمرو�ش مباراة ودية �أول �أم�س �أمام الآمال مبلعب براكني‪ ،‬وقد جاءت املباراة‬
‫الودية تعوي�ضا لإلغاء املباراة الودية التي كانت مرتقبة يف ال�صبيحة �أمام �شبيبة ال�شراڤة‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي �أقحم فيها الطاقم الفني الت�شكيلة الأ�سا�سية التي يعول عليها يف اجلولة املقبلة �أمام‬
‫جمعية وهران‬

‫برتيل‪ ،‬نعماين‪ ،‬بلو�صيف‪،‬‬
‫وبلماحي لعبوا ‪ 90‬دقيقة‬

‫املدلك بن عربية يعود �إىل الفريق جمددا‬

‫�إيلول ي�شكو من �شد ع�ضلي وح�ضر بالزي املدين‬

‫مل يتدرب العب الو�سط الهجومي وقائد الت�شكيلة �سليمان �إيلول يف ح�صة �أول �أم�س‬
‫االثنني‪ ،‬ب�سبب تعر�ضه ل�شد ع�ضلي حال دون ان�ضمامه �إىل املجموعة‪ ،‬وبالرغم من‬
‫�أنه مل يتدرب �إالّ �أنه كان حا�ضرا يف امللعب بالزي املدين‪ ،‬لإعطاء دفع معنوي لزمالئه‬
‫م ‪ .‬يزيد‬
‫ ‬
‫لي�ستعدوا بكيفية جيدة للقاء مولودية ق�سنطينة‪.‬‬
‫ ‬

‫‪19‬‬

‫مولودية ق�سنطينة‬
‫الثاين املحرتف‬
‫�إ‪.‬بلعبـــــــــا�س ‪� - 2‬إ‪.‬ب�سكـــــــــــرة ‪0‬‬
‫ثالثيــــة ديدو�ش ت�ؤ ّكد جاهزيــة‬
‫"املــــوك" للإطاحــــــــة بالقبــــــــة "مع حمزاوي‪ ...‬بلعبا�س زاهية وال با�س"‬
‫متكن احتاد بلعبا�س من حتقيق فوز ثمني على ال�ضيف احتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫يتم ا�ستدعا�ؤه جمددا لقائمة الـ يف مواجهة عرفت �سيطرة �شبه كلية لأ�شبال املدرب بن يل�س‪ .‬وعرفت‬
‫ولن ّ‬
‫بداية اللقاء دخوال حذرا للفريقني‪ ،‬و�أول ما �شاهدنا كان يف (د‪ )14‬عن‬
‫‪ 18‬فيما تبقى من البطولة‪.‬‬
‫طريق بانو الذي �سدد من بُعد ‪ 20‬مرت‪� ،‬إال �أن كرته خرجت فوق العار�ضة‬
‫خليد م�شروع العب‬
‫الأفقية للحار�س بن مو�سى‪ ،‬وبعد ذلك ويف (د‪ )30‬بانو دائما ي�ستغل �سوء‬
‫مراقبة للكرة من الظهري الأي�سر الحتاد ب�سكرة ويوزع ناحية بوخاري‪،‬‬
‫كبري‪ ،‬و�سطايفي‬
‫لكن ر�أ�سية هذا اخلري �صدها بن مو�سى �إىل الركنية‪.‬‬

‫ملعب ‪ 24‬فرباير‪� ،‬أر�ضية‬
‫�صاحلة‪ ،‬طق�س م�شم�س‪ ،‬جمهور متو�سط‪،‬‬
‫حتكيم للثالثي �صخراوي‪ ،‬را�شدي وبوروبة‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بوغنجة (د‪ ،)73‬بانو (د‪ ،)70‬خايل‬
‫(د‪ )70‬من بلعبا�س‪ ،‬خوالد (د‪ ،)33‬كبابي (د‪،)62‬‬
‫را�سمال (د‪ )74‬من ب�سكرة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬حمزاوي (د‪ ،70‬د‪ )3+90‬بلعبا�س‬
‫�إ‪.‬بلعبا�س‪ :‬زايدي‪� ،‬شيخاوي‪ ،‬عبد اللي‪ ،‬بوغنجة‪،‬‬
‫�شبانة‪ ،‬مقداد (حمزاوي د‪ ،)60‬بانو‪ ،‬لبي�ض‪ ،‬كاب‬
‫(�ضيف د‪ ،)63‬حمي�ش (خايل د‪ ،)85‬بوخاري‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬بن يل�س‬
‫�إ‪.‬ب�سكرة‪ :‬بن مو�سى‪ ،‬خوالد (م�صباح د‪ ،)80‬داود‪،‬‬
‫عفايفية (روان د‪ )80‬بلواهم‪ ،‬غ�سريي‪ ،‬را�سمال‪،‬‬
‫زموري‪� ،‬سي �أحمد‪ ،‬جابو‪ ،‬الفار (كبابي د‪.)56‬‬
‫املدرب‪ :‬بوغرارة‬

‫ومناوي مل يخ ّيبا‬

‫ت�ساقط الكثيف للثلوج الذي منع‬
‫فازت ت�شكيلة مولودية ق�سنطينة‬
‫ع�شية �أول �أم�س االثنني على �شباب‬
‫ديدو�ش مراد مبلعب هذا الأخري‬
‫بثالثة �أهداف مقابل هدف واحد‪ ،‬يف‬
‫لقاء و ّدي حت�ضريي لأ�شبال املدرب‬
‫علي م�شي�ش‪ ،‬الذين عادوا �إىل �أجواء‬
‫املالعب بعد م ّدة من الغياب‪ .‬ورغم �أن‬
‫املواجهة مل تكتمل ب�سبب الإمكانية‬
‫موا�صلة الع�رشين دقيقة الأخرية من‬
‫زمن ال�شوط الثاين‪� ،‬إال �أن لقاء ديدو�ش‬
‫كان اختبارا مفيدا لـ بن دريدي وبقية‬
‫زمالئه الذين �أكدوا من خالل الـ ‪65‬‬
‫دقيقة لعب �أنهم على �أمت اال�ستعداد‬
‫ملواجهة رائد القبة هذا اجلمعة‪.‬‬

‫ق�سوم ويزيد ترجما‬
‫ال�سيطرة يف ال�شوط الأول‬

‫دربال �سجّ ل الثالث‬
‫وي�ؤكد م�ستواه الت�صاعدي‬

‫�أما يف ال�شوط الثاين فقد دخلت‬
‫املولودية برتكيبة مغايرة متاما‬
‫�شويح‪ ،‬بوملداي�س‪،‬‬
‫مثلها كل من‪:‬‬
‫ّ‬
‫خنيف�سي‪� ،‬سطايفي‪ ،‬بن دريدي‪،‬‬
‫خالف‪ ،‬بورنان‪ ،‬مناوي‪ ،‬دربال‪،‬‬
‫بلعيدي‪ ،‬بورقعة‪ .‬ومتكنت «املوك»‬
‫من �إ�ضافة الهدف الثالث يف املقابلة‬
‫عن طريق «املاي�سرتو» �أمري دربال‬
‫بت�سديدة على الطائر مل�ست �أحد‬
‫مدافعي ديدو�ش وغالطت احلار�س‪.‬‬
‫لي�ضيع رفقاء مناوي فر�صا عديدة‬
‫ّ‬

‫�أداء الفريق كان متباينا‬
‫بني �شوطي املقابلة‬

‫وبغ�ض النظر عن نتيجة املقابلة‬
‫التي كان ميكن �أن تكون �أثقل لو‬
‫ح�رض قليل من الرتكيز واجلدية‬
‫عند العبي مولودية ق�سنطينة �أو لو‬
‫اكتمل اللقاء حتى نهايته‪� ،‬إال �أن �أداء‬
‫�أ�شبال م�شي�ش مل يكن ممتازا لكون‬
‫اللقاء كان حت�ضرييا و�أمام مناف�س‬
‫ميز التهاون واللعب‬
‫متوا�ضع‪ .‬حيث ّ‬
‫الفردي �أغلب فرتات ال�شوط ال ّأول‬
‫خا�صة يف العمليات الهجومية التي‬
‫تفن مهاجمو «املوك» يف ت�ضييعها‬
‫نّ‬
‫نتيجة عدم �أخد املناف�س باجل ّدية‬
‫الالزمة‪ ،‬عك�س ت�شكيلة ال�شوط الثاين‬
‫التي �أظهرت �رصامة �أكرث يف اللعب‬
‫رغم �أن الثلوج والربد �أثّرا يف �سري‬
‫املباراة‪ .‬ولكن على العموم لقاء‬
‫ديدو�ش كان مفيدا لالعبني من �أجل‬
‫ا�ستعادة ن�شوة اللعب‪.‬‬

‫لو�صيف وط ّيب‬
‫مل يح�ضرا‬

‫وبا�ستثناء عدم �إ�رشاك احلار�س‬
‫الثالث ميهوبي فار�س‪ ،‬ف�إن الطاقم‬
‫الفني للمولودية �أ�رشك جميع التعداد‬
‫ميزه‬
‫الذي ح�رض املواجهة‪ ،‬والذي ّ‬
‫طيب اليا�س الذي قاطع‬
‫توا�صل غياب ّ‬
‫الفريق منذ �أكرث من �أ�سبوع دون‬
‫�سبب‪ ،‬وكذلك غياب لو�صيف الذي‬
‫يتدرب بـ‬
‫يبقى الالعب اللغز الذي‬
‫ّ‬
‫«نفحات» ويغيب مثلما ي�شاء كما علق‬
‫الكثريون‪ ،‬وكان غاب عن تدريبات‬
‫ال�صباح التي �أجريت �صبيحة اللقاء‬
‫الودي‪ .‬وب�سبب الغيابات الكثرية‬
‫طيب ولو�صيف‪ ،‬ف�إن‬
‫املربرة لـ ّ‬
‫وغري ّ‬
‫مقربا من الطاقم الفني �أكّ د‬
‫م�صدرا ّ‬
‫�أن الثنائي �سقط من ح�سابات الفريق‬

‫�أمل مروانة‬

‫تف�صلنا �أيام قالئل عن املوعد الهام الذي ينتظر �أمل مروانة‬
‫�سيتم من خالله‬
‫�أمام الفريق اجلار مولودية باتنة‪ ،‬والذي‬
‫ّ‬
‫حتديد م�صري مروانة يف بطولة الرابطة الثانية املحرتفة لهذا‬
‫املو�سم‪ ،‬وهو ما ي�ستوجب من اجلميع من العبني وم�سيرّ ين وكذا‬
‫الأن�صار للوقوف �إىل جانب الفريق يف هذا الظرف الراهن‪ ،‬من‬
‫�أجل جتاوز مرحلة الفراغ التي �أعقبتها هزمية اجلولة ‪� 18‬أمام‬
‫مولودية بجاية‪ ،‬وت�أكيد النتيجة الكبرية التي حققها الفريق‬
‫خارج الديار �أمام رائد القبة‪ ،‬وهي النتيجة التي �أعادت الأمل‬
‫نوعا ما وخفّفت ال�ضغط على العنا�رص املروانية‪ ،‬التي �أعادت‬
‫توازنها بف�ضل هذا املك�سب الثمني‪ ،‬الذي �سيكون له �أثر �إيجابي‬
‫اجليد للقاء «الداربي» املرتقب هذا ال�سبت �أمام‬
‫للتح�ضري‬
‫ّ‬
‫مولودية باتنة‪.‬‬

‫جتاوز املرحلة ال�صعبة يتط ّلب‬
‫الفوز على "البوبية"‬

‫مير بها‬
‫ولتجاوز املرحلة ال�صعبة التي �أ�ضحى الفريق ّ‬
‫ي�ستوجب الفوز بنقاط «الداربي» �أمام مولودية باتنة هذا‬

‫�رصح لنا مدرب «املوك» علي‬
‫ّ‬
‫م�شي�ش بعد نهاية املقابلة التي‬
‫جمعت فريقه بديدو�ش مراد قائال‪:‬‬
‫«مقابلة ديدو�ش كانت جمرد حت�ضري‬
‫للقاء القبة ورغم �أن املواجهة مل تنته‪،‬‬
‫�إال �أنها �أفادتنا من ع ّدة نواحي‪� ،‬أهمها‬
‫عودة الفريق �إىل �أجواء املناف�سة بعد‬
‫غياب طويل‪ ،‬وكذلك من اجلانب‬
‫البدين ربحنا لقاء يف الأرجل‪� .‬أما‬
‫جربنا خطة‬
‫من اجلانب التكتيكي فقد ّ‬
‫جديدة �سوف ننتهجها �أمام القبة‬
‫مرة �أمام ديدو�ش»‪.‬‬
‫وجربناها لأول ّ‬
‫ّ‬
‫يخ�ص �أداء فريقه يف املقابلة‪،‬‬
‫وفيما‬
‫ّ‬
‫قال م�شي�ش‪« :‬ل�ست را�ضيا عن �أداء‬
‫ميزها‬
‫ت�شكيلة ال�شوط الأول التي ّ‬
‫اللعب الفردي وعدم الرتكيز والت�ساهل‬
‫مع املناف�س‪ ،‬عك�س الت�شكيلة الثانية‬
‫التي كانت �أح�سن تنظيما‬
‫وج ّدية يف اللّعب»‪.‬‬

‫«عمل كبري ال يزال‬
‫ينتظر ثالثي الآمال»‬

‫وقال م�شي�ش عن مردود العبي‬
‫الآمال خليد‪� ،‬سطايفي ومناوي ما‬
‫يلي‪« :‬هذا الثالثي ميلك �إمكانات‬
‫ح�سنة‪ ،‬ولكن عمل كبري مازال ينتظره‬
‫للو�صول �إىل امل�ستوى املطلوب‪ ،‬و�أنا‬
‫التطور‬
‫�أن�صحه بالعمل �أكرث وحماولة‬
‫ّ‬
‫ورفع م�ستواه مع مرور الوقت»‪.‬‬

‫تدريبات �أم�س ح ّولت‬
‫�إىل القاعة ب�سبب الثلوج‬

‫املقرر �أن جتري‬
‫بعد �أن كان من‬
‫ّ‬
‫ت�شكيلة املولودية تدريباتها �أم�س‬
‫مبلعب ديدو�ش مراد على ال�ساعة‬
‫حول الطاقم الفني‬
‫الثانية زواال‪ّ ،‬‬
‫احل�صة �إىل قاعة مركب ال�شهيد‬
‫«حمالوي»‪ ،‬بعد �أن �أعلم املدرب‬
‫م�شي�ش �أن �أر�ضية ملعب ديدو�ش مراد‬
‫غطّ ت كلية بالثلوج ومل يكن هنالك‬
‫من حل �آخر �سوى التدرب داخل‬
‫حت�سن الأحوال‬
‫القاعة‪ ،‬يف انتظار‬
‫ّ‬
‫اجلوية لنهار اليوم‪ .‬ويبقى الرتقب‬
‫كبريا حول �إمكانية �إجراء لقاء القبة‬
‫هذا اجلمعة من عدمه‪.‬‬

‫ ‬

‫�سفيان ح‪.‬‬

‫رد الزوار كان عن طريق داود‬
‫الذي قاد هجمة معاك�سة يف (د‪،)31‬‬
‫لكن ل�سوء حظه ف�إن عودة املدافع‬
‫بوغنجة �أنقذت فريقه من هدف‬
‫حمقق بعد �إبعاده الكرة �إىل الركنية‪،‬‬
‫ويف (د‪ )35‬لبي�ض وبعد كرة مرتدة‬
‫ي�سدد من ‪ 18‬مرت‪ ،‬لكن كرته تخرج‬
‫بب�ضع �سنتمرتات على العار�ضة‬

‫الأفقية‪� .‬أربع دقائق بعد ذلك‪،‬‬
‫بوخاري يهيئ كرة �إىل زميله كاب‬
‫الذي �سدد كرة قوية خرجت بب�ضع‬
‫�سنتمرتات عن القائم الأي�رس‪ .‬ويف‬
‫(د‪ )44‬خوالد يقذف بقوة واحلار�س‬
‫زايدي يت�ألق ويبعد الكرة �إىل الركنية‪،‬‬
‫ويف الوقت بدل ال�ضائع من املرحلة‬
‫الأوىل‪ ،‬حمي�ش ينفذ خمالفة مبا�رشة‬

‫بوغنجة (قائد بلعبا�س)‪" :‬ال�ضغط كان رهيبا علينا و�أهدي الفوز �إىل �أن�صارنا"‬

‫«�أعتقد �أنه ال يوجد �أحلى من انتظار الفوز يف مواجهة مثل هذه‪ ،‬وعلى الرغم من ال�ضغط الرهيب الذي‬
‫ع�شناه‪� ،‬إال �أننا متكنا من جتاوز كل الظروف ال�صعبة‪ ،‬وباملنا�سبة �أهدي الفوز لأن�صارنا الكثريين ونعدهم ب�أننا‬
‫لن ن�ست�سلم و�سرنمي بكل ثقلنا حتى نهديهم �إحدى املراتب التي ت�سمح لنا بال�صعود يف نهاية املو�سم»‪.‬‬

‫بوغرارة‪" :‬خوالد �ضيع منعرج اللقاء"‬

‫«اليوم واجهنا �أحد �أف�ضل الأندية يف الدوري املحرتف الثاين والذي يلعب على ال�صعود‪ ،‬وما ينبغي �أن �أ�شري �إليه‬
‫هو �أن اللقطة التي �ضيعها الالعب خوالد يف املرحلة الأوىل كانت منعرج اللقاء‪ ،‬فلو متكن من ت�سجيلها لكانت‬
‫الأمور �ستتغري‪ ،‬على كل حال �أمتنى حظا موفقا للفريق املناف�س‪� ،‬أما فيما يخ�ص فريقي‪ ،‬ف�أنا مت�أكد �أن �شجاعة‬
‫�أ�شبايل �ست�صنع الفارق و�سي�ؤكدون �أنه لوال الظروف لكنا اليوم يف مرتبة �أف�ضل»‪.‬‬

‫حمزاوي يف الإحتياط لأول مرة منذ‬
‫انطالق البطولة‬

‫ف�ضل املدرب بن يل�س �إبقاء املهاجم حمزاوي يف دكة‬
‫الإحتياط لأول مرة منذ بداية البطولة‪ ،‬وقد كانت مكانة‬
‫هذا الالعب ال نقا�ش فيها قبل �أن يعرف م�ستواه انخفا�ضا‬
‫يف الآونة الأخرية‪ ،‬وهو الأمر الذي �أرجعه املعني �إىل �أنها‬
‫مرحلة فراغ عادية و�سرعان ما �سيتمكن من جتاوزها‪.‬‬
‫من جهته‪ ،‬يرى املدرب عبد الكرمي بن يل�س �أن ما قام به‬
‫هي خطوة من طرفه كي يحفز الالعب على م�ضاعفة‬
‫املجهودات حتى ي�ساهم يف حتقيق النتائج املرجوة من طرف‬
‫اجلميع يف بلعبا�س‪.‬‬

‫‪ ...‬والأن�صار تفاعلوا مع دخوله‬

‫وقد تفاعل �أن�صار املكرة مع دخول املهاجم حمزاوي وك�أنهم‬
‫كانوا ي�شعرون �أن مفتاح الفوز �سيكون بني يدي الالعب‪،‬‬
‫الأمر الذي حفز الالعب كثريا ومتكن من ت�سجيل هدفني‬
‫كانا كفيلني ب�إهداء النقاط الثالث للفريق العبا�سي‪ ،‬وهو ما‬
‫ي�ؤكد �أن الالعب �أ�صبح �أحد النقاط التي ال ميكن للمدرب‬
‫بن يل�س اال�ستغناء عنها‪.‬‬

‫مقداد �أ�صبح ملتقطا للكرات‬

‫ما ي�ؤكد فعال �أن نقاط لقاء �أم�س كانت ثمينة جدا‪ ،‬هي‬
‫الطريقة التي كان يتعامل معها الالعب مقداد بعد �أن مت‬
‫تغيريه‪� ،‬إذ بد�أ يف �إرجاع الكرات �إىل زمالئه مكان ال�شبان‬
‫الذين كانوا مكلفني بهذه املهمة‪ ،‬وهو الأمر الذي �أثار‬
‫ف�ضول اجلميع ويربهن �أن الالعبني كانوا يرغبون يف الفوز‬
‫و�إهداء النقاط الثالث �إىل �أن�صارهم الأوفياء‪.‬‬

‫ح�ضور جماهريي حمت�شم‬

‫نظرا لربجمة لقاء �أم�س يف يوم عمل‪ ،‬عرفت املواجهة‬
‫ح�ضورا حمت�شما من جانب �أن�صار احتاد بلعبا�س‪ ،‬وهم‬
‫الذين كانوا ميلئون املدرجات يف كل مرة تربمج فيها �إحدى‬
‫لقاءات �أبناء «املكرة» يوم اجلمعة �أو ال�سبت‪ ،‬الأمر الذي‬

‫الحظه بع�ض العبي بلعبا�س الذين �أ�شاروا �إىل �أنهم كانوا‬
‫ينتظرون ح�ضورا قويا‪ ،‬خا�صة �أن الفريق يف حاجة ما�سة‬
‫�إىل دعم الأن�صار يف الوقت الراهن مبا �أن �أمل ال�صعود مازال‬
‫قائما‪ ،‬ومن ال�ضروري �أن تتكاتف جهود اجلميع من �أجل‬
‫امل�ساهمة يف حتقيق حلم الوالية رقم ‪ 22‬و�سكانها‪ ،‬وهو‬
‫ر�ؤية الإحتاد ين�شط يف الق�سم الأول‪.‬‬

‫خزينة "املكرة" تتنف�س �أخريا‬

‫�أخريا �ستتنف�س خزينة نادي احتاد بلعبا�س قليال‪� ،‬إذ �أكد‬
‫لنا نائب رئي�س الفريق حميدي �أحمد �أن امل�شكل املايل‬
‫عرف حال بعد جمهودات م�ضنية مع ال�سلطات املحلية‬
‫لوالية بلعبا�س‪ ،‬والتي �أف�ضت �إىل ح�صول الإدارة على‬
‫ت�أ�شري املراقب املايل ل�صرف املبلغ املمنوح من املجل�س‬
‫الوالئي واملقدر بـ ‪ 900‬مليون �سنتيم‪ ،‬وهو املبلغ الذي‬
‫�سي�سمح بتغطية النقائ�ص التي يعرفها هذا اجلانب‪ ،‬خا�صة‬
‫فيما يتعلق ب�أجور الالعبني وم�صاريف الفئات ال�شبانية‬
‫واملدربني‪.‬‬

‫احتاد ب�سكرة حترتز على �شبانة‬

‫احرتزت �إدارة احتاد ب�سكرة على املدافع �شبانة �صابر الذي‪-‬‬
‫ح�سب الكاتب العام الحتاد ب�سكرة‪� -‬شارك �أم�س وهو حتت‬
‫طائلة العقوبة الآلية‪ ،‬بعد �أن تلقى بطاقتني �صفراوين‬
‫يف فريقه ال�سابق �أمل عني مليلة قبل �أن ي�شد الرحال �إىل‬
‫«املكرة»‪ ،‬والتي تلقى معها يف اجلولة الفارطة �إنذارا يجعل‬
‫من م�شاركته �أم�س غري قانونية‪ ،‬وهو ما دفع مب�سريي احتاد‬
‫ب�سكرة �إىل القيام بالإجراءات الالزمة‪ .‬وقد عرف اللقاء‬
‫ب�سبب هذا الأمر ت�أخرا يف بدايته‪ ،‬الأمر الذي جعل البع�ض‬
‫يعتقد �أن الأمر يتعلق بت�أجيل اللقاء‪ ،‬قبل �أن يدخل‬
‫الفريقان �إىل �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫بن يل�س غادر مبا�شرة بعد نهاية اللقاء‬

‫يف الوقت الذي كنا ننتظر املدرب عبد الكرمي بن يل�س كي‬
‫يديل بت�صريحات ما بعد اللقاء‪ ،‬ف�ضل هذا الأخري مغادرة‬
‫امللعب مبا�شرة‪ ،‬وهو ما جعل رجال مهنة املتاعب الذين‬
‫كانوا متواجدين يف امللعب ينددون بهذا الت�صرف‪.‬‬

‫اجلميــــع مطالب بالوقوف مع الفريق لإنقاذه‬
‫اجلمعة‪ ،‬باعتبار �أهمية اللقاء وكذا النقاط الثالث التي �ستح ّدد‬
‫م�صري الفريق بن�سبة كبرية فيما تبقى من م�شوار‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫اللقاءات املتبقية �ستكون يف غاية ال�صعوبة‪ ،‬بالنظر اىل طبيعة‬
‫املناف�سني �سواء داخل الديار �أو خارجها‪ ،‬وهو ما ي�ستدعي‬
‫الرتكيز �أكرث و�ضبط النف�س حل�صد �أكرب عدد من النقاط‪ ،‬لتجاوز‬
‫هذه املرحلة والعودة بالفريق �إىل �أف�ضل املراتب‪ ،‬حتى يكون‬
‫يف من�أى عن ك ّل احل�سابات يف نهاية امل�شوار‪.‬‬

‫الالعبون عازمون على الفوز‬

‫جياليل‬

‫ويجمع العبو �أمل مروانة ب�أن نقاط «الداربي» �ستبقى‬
‫يف ملعب «بن �سا�سي» وال جمال للتهاون لأن اللقاء يعد‬
‫م�صريي بالن�سبة لهم‪ ،‬و�أنهم واعون متام الوعي مبا‬
‫ينتظرهم يف قادم اجلوالت‪ ،‬والبداية �ستكون بلقاء هذا‬
‫ال�سبت �أمام اجلار مولودية باتنة الذي يراهن هو الآخر‬
‫على نقاط اللقاء‪ ،‬باعتباره يلعب من �أجل الإبقاء على كامل‬
‫حظوظه يف لعب ورقة ال�صعود‪ ،‬وهو ما �سيجعل املواجهة‬
‫مفتوحة على كل االحتماالت‪.‬‬

‫عودة فريوة جاءت يف وقتها‬

‫ولع ّل �أهم نقطة �إيجابية �سي�ستفيد منها الطاقم الفني يف‬
‫املباراة القادمة هي متاثل �صخرة الدفاع فريوة زين العابدين‬
‫لل�شفاء‪ ،‬بعد �أن غاب يف اللقاءين املا�ضيني �أمام «املوب» والقبة‪،‬‬
‫مما ترك فراغا رهيبا على م�ستوى اخلط اخللفي‪ ،‬باعتبار وزن‬
‫الالعب ولكون املباراة تع ّد �صعبة‪ ،‬وبالتايل ف�إن عودته جاءت‬
‫يف وقتها لإعطاء التوازن ملحور الدفاع رفقة بو�سعيد م�صطفى‪،‬‬
‫الذي ت�أقلم ب�رسعة منذ قدومه خالل فرتة «املريكاتو»‪.‬‬

‫التدريبات بتعداد مكتمل‬

‫عرفت احل�صة التدريبية لأول �أم�س ح�ضور كل الالعبني مبن‬
‫فيهم امل�صابون‪ ،‬خا�صة بعد �أن عانى الفريق يف الآونة الأخرية‬
‫من غياب العديد من الالعبني يف املباريات الر�سمية بداعي‬
‫الإ�صابات وكذا العقوبات‪� ،‬أبرزها غياب فريوة‪ ،‬بوبكر وخناب‪،‬‬
‫الذين غابوا عن املباريات الأخرية‪ ،‬لتكون عودتهم التدريجية‬
‫�إىل �أجواء التدريبات حتى يكونوا جاهزية للقاء «الداربي»‪ .‬‬

‫ ‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وقد �أعطى الطاقم الفني للمولودية‬
‫الفر�صة جلميع الالعبني‪ ،‬حيث �أ�رشك‬
‫ق�سمهم عرب‬
‫املدرب م�شي�ش ‪ 22‬العب ّ‬
‫ت�شكيلتني لعبت ك ّل واحدة منهما‬
‫�شوطا واحدا‪ ،‬رغم �أن ال�شوط الثاين‬
‫لعب منه �إال ‪ 20‬دقيقة فقط قبل �أن‬
‫يتو ّقف ب�سبب الثلوج‪ .‬وكانت الت�شكيلة‬
‫الأوىل مكونة من‪ :‬عي�ساين‪ ،‬بن عيادة‪،‬‬
‫�إيديو‪ ،‬عاي�ش‪ ،‬خليد‪ ،‬مزياين‪ ،‬ق�سوم‪،‬‬
‫يزيد‪� ،‬رشماط‪ ،‬بلوفة‪ ،‬جمعوين‪ ،‬وقد‬
‫�أنهت ال�شوط الأول متفوقة بهدفني‬
‫لهدف من توقيع ق�سوم بهدف رائع‬
‫من بعد ‪ 25‬مرتا‪ ،‬ويزيد بقذفة من‬
‫داخل منطقة العمليات‪ ،‬قبل �أن يقل�ص‬
‫فريق ديدو�ش الفارق بهدف جميل‬
‫قبل نهاية املرحلة الأوىل‪.‬‬

‫�أخرى مل يح�سنوا ا�ستغاللها وف�شلوا‬
‫يف ترجمتها �إىل �أهداف رغم �سيطرتهم‬
‫املطلقة على جمريات اللعب �أمام‬
‫مناف�س يفتقر للخربة والقدرة على‬
‫جماراة م�ستوى املولودية‪ .‬ليعلن‬
‫احلكم نهاية املقابلة قبل ‪ 25‬دقيقة‬
‫ب�سبب انعدام الر�ؤية نتيجة الثلوج‬
‫التي ت�ساقطت على مدينة ديدو�ش‬
‫وكامل مناطق والية ق�سنطينة‪.‬‬

‫م�شي�ش‪« :‬لقاء ديدو�ش‬
‫�أفادنا رغم �أنني مل‬
‫�أر�ض بالأداء»‬

‫والقائم الأمين ينوب عن احلار�س‬
‫بن مو�سى‪ .‬يف ال�شوط الثاين بد�أ‬
‫العبا�سيون اللقاء بقوة‪ ،‬ففي (د‪)57‬‬
‫خمالفة عبد اللي واحلار�س بن مو�سى‬
‫يخطئ يف التقاط الكرة‪ ،‬واملهاجم‬
‫بوخاري ي�سدد لت�صطدم كرته‬
‫بالعار�ضة يف املرة الأوىل وتعود �إىل‬
‫مقداد الذي ي�سدد واحلار�س يت�صدى‬
‫برباعة‪ ،‬وتوا�صل �ضغط املحليني‬
‫عن طريق حمزاوي اي ا�ستغل خط�أ‬
‫يف دفاع احتاد ب�سكرة وي�سدد بقوة‬
‫مفتتحا باب الت�سجيل‪ ،‬وكان ذلك‬
‫يف (د‪ .)70‬ويف (د‪ ،)3+90‬حمزاوي‬
‫مرة �أخرى يعمق الفارق بارمتاءة‬
‫ر�أ�سية جميلة وي�سجل الهدف الثاين‬
‫له ولفريقه‪ ،‬لتنتهي بعدها املباراة‬
‫بفوز ثمني لبلعبا�س الذي عزز بذلك‬
‫ترتيبه العام‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫فازت ت�شكيلة مولودية ق�سنطينة ع�شية �أول �أم�س االثنني على �شباب ديدو�ش‬
‫مراد مبلعب هذا الأخري بثالثة �أهداف مقابل هدف واحد‪ ،‬يف لقاء ودّ ي حت�ضريي‬
‫لأ�شبال املدرب علي م�شي�ش‪ ،‬الذين عادوا �إىل �أجواء املالعب بعد مدّ ة من الغياب‪.‬‬
‫ورغم �أن املواجهة مل تكتمل ب�سبب ال‬

‫�شارك العبو الآمال الثالثة الذين‬
‫مت ترقيتهم م�ؤخرا يف مقابلة ديدو�ش‬
‫مراد الودية وكان �أدا�ؤهم مقبول �إىل‬
‫حد بعيد‪ ،‬بداية بالظهري الأي�رس خليد‬
‫جيدا ومل يظهر‬
‫الذي لعب �شوطا �أول ّ‬
‫عليه � ّأي مركب نق�ص‪ ،‬و�ساهم يف عدة‬
‫هجمات لفريقه على اجلهة الي�رسى‬
‫وق ّدم توزيعات دقيقة لزميليه بلوفة‬
‫وجمعوين‪ ،‬وقد �أظهر �أنه يتمتع‬
‫تر�شحه‬
‫ب�إمكانات فنية وبدنية هائلة ّ‬
‫للربوز �أكرث م�ستقبال‪ .‬كما ترك املدافع‬
‫الأمين �سطايفي والعب الو�سط مناوي‬
‫انطباعا ح�سنا يف ال�شوط الثاين ناال‬
‫به �إعجاب املتفرجني من �أن�صار‬
‫«املوك»‪ ،‬الذين �شجعوهم ويرون‬
‫فيهم م�ستقبل الفريق‪.‬‬

‫ب‪.‬ف‬

‫‪19‬‬

‫مولودية �سعيدة‬
‫الأول املحرتف‬
‫بعد رفع املنح و�ضخ الأجور املت�أخرة‬
‫فو�ضى يف التدريبات مبلعب �سعيدة‬
‫ال حجــــة �أمـــــــام الالعبني فيمــــــــــــا‬

‫تبقـــــــــى من م�شـــــــــــوار البطولـــــــة‬

‫مدربو الفئات ال�صغرى‪:‬‬
‫«الأولوية للأكابر ولكن‬
‫من حقنا التدرب‬
‫يف ظروف جيدة»‬

‫يف حني �رصح لنا املدرب خدة‬
‫علي امل�رشف على فئة الأ�صاغر‪،‬‬
‫�أن التدريبات جتري يف ظروف‬
‫�صعبة لأن فريقه مت�أهل �إىل الدور‬
‫ثمن النهائي من مناف�سة الك�أ�س‪،‬‬
‫و�أمام هذه الو�ضعية التي ت�ؤثر يف‬
‫الفريق وحتول دون تطوير �أدائه‬
‫العام‪ ،‬وتطبيق الربنامج امل�سطر‬
‫يف ظل عدم وجود ملعب خا�ص‬
‫بالتدريبات‪– ،‬ي�ضيف املدرب‪-‬‬
‫نلج�أ �إىل تخ�صي�ص �أغلب احل�ص�ص‬
‫التدريبية للجانب البدين حيث يكتفي‬
‫الالعبون بالرك�ض على حواف‬
‫امللعب‪ ،‬بالرغم من �أن الالعب يف هذه‬
‫الفئة يحتاج �إىل الرتكيز على اجلانب‬
‫الفني‪ ،‬و�أمام هذه الو�ضعية ينا�شد‬

‫ملعب الإخوة برا�سي‬
‫خم�ص�ص لتدريبات‬
‫‪ 12‬فريقا‬

‫حاولنا �إح�صاء الفرق التي تتدرب‬
‫يف ملعب الإخوة برا�سي مع مدربي‬
‫الفئات ال�شبانية‪ ،‬فوجدنا ثمانية‬
‫فرق تابعة للمولودية �إ�ضافة �إىل‬
‫فرق الريا�ضة والعمل واجلمعيات‬
‫املخت�صة يف �ألعاب القوى‪ ،‬ناهيك‬
‫عن الكهول الذين يف�ضلون هذا امللعب‬
‫ملمار�سة الريا�ضة بحكم وجوده بو�سط‬
‫املدينة‪ ،‬علما �أنه تابع لبلدية �سعيدة‬
‫التي عينت م�س�ؤوال ي�رشف عليه‪ ،‬لكن‬
‫عدم ح�ضوره الدائم �أزم الو�ضعية‬
‫كثريا‪ ،‬ويف العديد من الأحيان نا�شد‬
‫مدربو ال�شبان امل�س�ؤولني عن امللعب‬
‫ب�رضورة منع املتطفلني من التدرب‬
‫بامللعب وتنظيم �أوقات التدريبات‪،‬‬
‫�إال �أنهم مل يجدوا �آذانا �صاغية لت�ستمر‬
‫معاناتهم‪.‬‬

‫القائمون عليه‬
‫يف مناو�شات يومية‬
‫يف غياب امل�س�ؤولني‬

‫�أمام هذه الو�ضعية الذي فر�ضها‬
‫غياب امل�س�ؤولني عن امللعب‪ ،‬يجد‬
‫العمال �صعوبة كبرية يف �إقناع‬
‫اجلميع باحرتام مواعيد التدريبات‪،‬‬
‫�إال �أن هذا مل ينفع �أمام تعنت البع�ض‬
‫ما يولد يف بع�ض الأحيان مناو�شات‬
‫وم�شاكل كثرية‪ ،‬واخلا�رس الوحيد يف‬

‫ت�أهل الأ�صاغر فقط‬
‫يو�ضح كل �شيء‬

‫وكنتيجة حتمية لهذه الو�ضعية‬
‫الكارثية والت�سيب الذي ت�شهده‬
‫تدريبات الفئات ال�شبانية‪ ،‬يف‬
‫ظل انعدام مالعب خا�صة لإجراء‬
‫التدريبات ت�سمح للمدربني بتطوير‬
‫�إمكانات العبيهم‪ ،‬لهذه الأ�سباب‬
‫ا�ستطاع فريق الأ�صاغر (�أقل من ‪15‬‬
‫�سنة) فقط من الت�أهل �إىل الدور ثمن‬
‫النهائي‪ ،‬وهو الفريق الذي ي�رشف‬
‫عليه الالعب ال�سابق للمولودية خدة‬
‫علي‪ ،‬الذي يحاول الو�صول ب�أ�شباله‬
‫�إىل الأدوار املتقدمة‪ ،‬وللإ�شارة ف�إن‬
‫الفريق توج بك�أ�س اجلمهورية املو�سم‬
‫املا�ضي‪.‬‬

‫يف ظل توا�صل هذا‬
‫الإ�شكال لن ي�ستطيع امللعب‬
‫ال�صمود �أكرث‬

‫�أمام قلة املالعب امل�ؤهلة‬
‫الحت�ضان تدريبات خمتلف الفرق‪،‬‬
‫يبقى ملعب الإخوة برا�سي الوحيد‬
‫الذي ب�إمكانه احتواء هذا الكم الهائل‬
‫من الفرق والالعبني‪� ،‬رشيطة �أن يكون‬
‫التنظيم يف امل�ستوى وتهيئة مالعب‬
‫جوارية �أخرى‪ ،‬مثل ملعب بوقادة‬
‫احلبيب‪ ،‬ملعب ال�رس �سور ملعب‬
‫بوخر�ص‪ ،‬لتخفيف ال�ضغط على ملعب‬
‫برا�سي الذي �سيفقد مميزاته و�ستهرتئ‬
‫�أر�ضيته اال�صطناعية �إن توا�صل‬
‫ا�ستغالله بهذا احلجم‪ ،‬وهذا خدمة‬
‫للريا�ضيني ب�صفة عامة واملولودية‬
‫بفئاتها الدنيا‪ ،‬وجتدر الإ�شارة �إىل‬
‫�أن ملعب الإخوة برا�سي يعترب رمزا‬
‫تاريخيا و�شاهدا على ت�ألق العديد‬
‫من الالعبني يف املا�ضي‪ ،‬يتقدمهم‬
‫�سعيد عمارة الرئي�س احلايل للرابطة‬
‫اجلهوية ب�سعيدة‪.‬‬

‫ ‬

‫ب‪.‬خ‬

‫وموازاة مع �إجراء الالعبني ح�صتهم التدريبية مع‬
‫املدرب امل�ساعد زاوي‪ ،‬برمج مدرب احلرا�س ڤوميد ح�صة‬
‫خا�صة حلرا�س املرمى تنوعت بني التمارين البدنية‬
‫ال�شاقة وتطبيقات يف غاية التعقيد با�ستخدام الكرة‬
‫ودونها‪ ،‬مما جعل كيال وبوهدة ينهاران وي�سقطان �أر�ضا‬
‫مبجرد نهاية كل مترين كما �أظهر احلار�سان ال�شابان عبد‬
‫اللي والوزاين �شجاعة وحاولوا تطبيق التمارين بجدية‪،‬‬
‫رغم �أنها جديدة لهما وتابع هذه احل�صة املدرب هدان‬
‫باهتمام �شديد‪ ،‬وكان احلار�س كيال يوجه زمالءه احلرا�س‬
‫مبن فيهم بوهدة‪ ،‬بالتعليمات اخلا�صة والن�صائح املفيدة‬
‫التي �أهلته للبقاء طويال يف املالعب رغم تواىل ال�سنني‪.‬‬

‫التعداد مكتمل‪ ‬و�سعيدة ت�ستعد‬

‫متيزت ح�صة �أم�س ملولودية �سعيدة التي �شارك فيها‬
‫�أغلب الالعبني مبن فيهم امل�صابني‪ ،‬الذين تعافوا م�ؤخرا‬
‫مثل �سحنون‪ ،‬حديو�ش وميباراكو واملهاجم بورابة‪ ،‬فبعد‬
‫حديث ق�صري ذكر فيه الطاقم الفني برنامج احل�صة‪ ،‬با�رش‬
‫الالعبون متارين الإحماء التي �أ�رشف عليها امل�ساعد‬
‫زاوي فيما قاد املدرب هدان املجموعة وبرمج تطبيقات‬
‫بالكرة تخ�ص ال�شق الهجومي‪ ،‬م�شددا يف الوقت نف�سه على‬
‫الفعالية �أمام املرمى وهو ما جعله يوقف احل�صة �أكرث‬
‫من مرة لت�صحيح متركز املهاجمني‪ ،‬خا�صة حديو�ش‬
‫ومادونى اللذين يحتمل �إ�رشاكهما �أ�سا�سيني �أمام العلمة‪،‬‬
‫بعدها عمد املدرب هدان �إىل ر�سم اخلطة التكتيكية التي‬
‫�سبق �أن �رشحها لأ�شباله على ال�سبورة نظريا قبل انطالق‬
‫احل�صة التدريبية‪ ،‬لينتقل �إىل جت�سيدها على �أر�ضية‬
‫امليدان �إذ و�ضع العبيه يف منا�صبهم و�رشح لهم بدقة‬
‫حتركاتهم يف حالتي الدفاع والهجوم‪ ،‬و�ألح على العبيه‬
‫بتطبيق تعليماته لأن �أي �إخالل يف تطبيقها �سيجعل‬
‫املناف�س يلعب براحة ويفر�ض منطقه مبيدانه‪ ،‬وبني تركيز‬
‫الالعبني وتوجيهات املدرب اختتمت احل�صة التدريبية‬
‫بلقاء تطبيقي م�صغر دام ربع ال�ساعة‪ ،‬وقف فيه املدرب‬
‫على ا�ستجابة العبيه لهذه اخلطة من خالل ترك احلرية‬
‫لالعبيه يف جت�سيدها على �أر�ضية امليدان حيث جنحوا‬
‫يف ذلك‪ ،‬وكان املدرب قد �رصح لرفقاء قنيفى يف نهاية‬
‫احل�صة �أن الوقت �أمامهم ال�ستيعاب هذا الأ�سلوب الذي‬
‫يعتمد على ال�رسعة يف التحرك‪ ،‬خالل احل�ص�ص التدريبية‬
‫الباقية قبل مواجهة العلمة‪.‬‬

‫توا�صل غياب الالعبني‬
‫عن ح�ص�ص اال�ستئناف‬

‫بالرغم من �صعوبة املهمة التي تنتظر �أبناء املدرب‬
‫هدان‪� ،‬إال �أن الغيابات الزالت متوا�صلة رغم �أن الإدارة‬
‫اتخذت �إجراءات عقابية يف الكثري من الأحيان‪� ،‬إذ‬
‫غاب عن ح�صة اال�ستئناف �أول �أم�س خم�سة العبني‬
‫برروا غيابهم ب�أن الطرق مغلقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن الراحة‬
‫املخ�ص�صة كانت يوما واحدا ال ي�ستدعي الفر خارج‬
‫�سعيدة كما �أن الالعبني كانوا ا�ستفادوا من يومني راحة‬
‫يف نهاية الأ�سبوع املن�رصم بعد لقاء اخلروب‪ ،‬فالفريق‬
‫مقبل على منعرج املو�سم �ستتخلله مواجهات �صعبة‬
‫ومتقاربة زمنيا‪� ،‬ستحدد بقاءه بن�سبة كبرية �ضمن �أندية‬

‫الق�سم الأول‪ ،‬وهو ما يتمناه الأن�صار الذين �ساندوا الفريق‬
‫يف �أحلك الظروف‪ ،‬و�أمام الالعبني فر�صة العلمة لرد‬
‫جميلهم – ي�ضيف الأن�صار‪.‬‬

‫كيال ي�سجل هدفا جعل‬
‫اجلميع يطلب توقيعه‬

‫يف نهاية احل�صة التدريبية برمج املدرب هدان لقاء‬
‫تطبيقيا‪ ،‬و�أ�رشك احلار�س كيال يف من�صب مهاجم للنق�ص‬
‫العددي ولأنه وظف احلار�س ال�شاب عبد اللي يف حرا�سة‬
‫املرمى‪ ،‬وخالل �إحدى الهجمات وزع الالعب مادونى كرة‬
‫عر�ضية ا�ستقبلها املهاجم كيال مبق�صية رائعة هز بها‬
‫�شباك بوهدة عاليا‪ ،‬ما جعله يتلقى الإ�شادة من اجلميع‬
‫وتوجه �إليه �أغلب الالعبني لأخذ توقيعه‪ ،‬فقابلهم بالرف�ض‬
‫بطريقته اخلا�صة �ضاربا لهم موعدا يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫ت�أجيل مباراة احلمراوة‬
‫عك�س ما متنى الأن�صار‬

‫كان القرار الأخري للرابطة الوطنية القا�ضي بت�أجيل‬
‫املواجهة التي كانت مقررة �أم�س بني العلمة واحلمراوة‪،‬‬
‫عك�س ما كان يتمنى �أن�صار ال�صادة وهذا خدمة للفريق‪،‬‬
‫خا�صة �أن «البابية» كانت �ستجد �صعوبة �أمام املولودية‬
‫يف اجلانب البدين‪ ،‬نظرا ل�ضيق الوقت بني املواجهتني‬
‫�إ�ضافة �إىل �إمكانية حت�صل العبي العلمة على �إنذارات �أو‬
‫تعر�ضهم لإ�صابات �ستحول دون �إ�رشاكهم يف مواجهتهم‬
‫�أمام �سعيدة‪ ،‬وبعيدا عن هذه االفرتا�ضات ي�أمل الأن�صار‬
‫�أن يكون العبو ال�صادة يف يومهم ويعودوا بالزاد كامال‪،‬‬
‫لتعوي�ض النقاط ‪ 14‬التي �أهدروها مبلعب ‪� 13‬أفريل‪.‬‬

‫التنقل غدا‬
‫بحافلة الفريق‬

‫ينتظر �أن ي�شد الفريق الرحال غدا �إىل العلمة بعد‬
‫�إجراء ح�صة تدريبية �أخرية �صباحا‪ ،‬و�ستكون الرحلة برا‬
‫يف احلافلة اجلديدة للفريق على �أن يبيت ب�أحد فنادق‬
‫املدينة و�سيجرى �صبيحة اجلمعة ح�صة ا�سرتخائية‪،‬‬
‫وي�أمل م�سريو �سعيدة �أن تتح�سن الأحوال اجلوية‪ ،‬حتى‬
‫ي�صل الفريق يف ظروف جيدة‪ ،‬متكنه من �أداء مباراة يف‬
‫امل�ستوى ويحقق النتيجة املرجوة من هذا التنقل ال�شاق‪.‬‬
‫ ‬

‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وك�أن الفريق يلعب يف بطولة‬
‫مابني الأحياء ولي�س فريقا ميثل‬
‫والية �سعيدة يف الق�سم الأول‪ ،‬وعرب‬
‫لنا املدرب هدان عن امتعا�ضه ال�شديد‬
‫من �سري احل�صة التدريبية بهذا ال�شكل‪،‬‬
‫وقال �إنه من حق ال�شبان �إجراء‬
‫تدريباتهم لكن هناك �أولوية يجب �أن‬
‫ت�ؤخذ بعني االعتبار‪ ،‬فالفريق الأول‬
‫يوجد يف و�ضعية خطرية تفر�ض‬
‫على اجلميع الت�ضحية من �أجله‪ ،‬فهذا‬
‫امللعب ممتاز ويحتاج �إىل بع�ض‬
‫الأمور التنظيمية لأن ا�ستمرار الأمور‬
‫على ما هي عليه �سيعر�ض �أر�ضية‬
‫امليدان �إىل االهرتاء‪ ،‬وعن ت�أثري ذلك‬
‫يف حت�ضريات الفريق �أ�ضاف هدان‬
‫�أن الالعبني فقدوا تركيزهم‪ ،‬حيث‬
‫كان الالعبون ال�شبان يف العديد من‬
‫املرات يدخلون يف منطقة تدريب‬
‫الأكابر ال�سرتجاع الكرة‪ ،‬وا�ضطر‬
‫�إىل اقت�سام ن�صف امللعب مع مدرب‬
‫احلرا�س ڤوميد ق�صد الإ�رشاف على‬
‫تدريبات حرا�س املرمى‪� ،‬أما املباراة‬
‫التطبيقية فقد ا�ضطر هدان �إىل‬
‫�إجرائها يف م�ساحة �ضيقة رغم �أنه‬
‫وظف فيها ع�رشين العبا‪ ،‬وهي �أمور‬
‫غري مقبولة يف فريق يلعب م�صريه‬
‫يف الق�سم الأول‪ ،‬و�أكد �أن عدم جاهزية‬
‫ملعب ‪� 13‬أفريل حتم عليه برجمة‬
‫التدريبات مبلعب الإخوة برا�سي‪.‬‬

‫مدربو الفئات ال�شبانية امل�س�ؤولني‬
‫على ت�سيري امللعب ب�رضورة تنظيم‬
‫مواعيد التدريب مع �رضورة وجود‬
‫مدير امللعب يف امليدان ليطلع على‬
‫عمق امل�شكل‪ ،‬ويف ال�سياق نف�سه‬
‫�رصح املدرب حمداد الذي ي�رشف‬
‫على فئة الأ�شبال‪� ،‬أن تدريبات فريقه‬
‫جتري يف ظروف �سيئة ما مينع‬
‫�أي مدرب من جت�سيد �أهدافه التي‬
‫ي�ضعها يف بداية املو�سم‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫الأ�صاغر والأ�شبال يلزمهم م�ساحة‬
‫�أكرب ملزاولة تدريباتهم لأن �أغلبها‬
‫يخ�ص�ص للجانبني الفني والتكتيكي‪،‬‬
‫معربا �أن الأولوية تعطى للأكابر‬
‫وهذا منطقي يف نظره‪ ،‬لأن الفريق‬
‫يحتاج �إىل توفري كل �أ�سباب النجاح‬
‫خا�صة �أن �أمامه حتديات كبرية ومل‬
‫ي�ضمن بقاءه‪.‬‬

‫كل هذا هم الالعبون ال�شبان الذين‬
‫ال يجدون يف الكثري من الأحيان‬
‫م�ساحات �شاغرة ملزاولة تدريباتهم‪،‬‬
‫علما �أن �أغلب العمال امل�رشفني على‬
‫امللعب متعاقدون �أو يعملون �ضمن‬
‫ال�شبكة االجتماعية‪ ،‬وهو ما يزيد‬
‫متاعبهم املالية‪ ،‬وحاولنا يف الكثري‬
‫من املرات االت�صال بامل�رشف على‬
‫امللعب �إال �أن م�ساعينا باءت بالف�شل‪.‬‬

‫ڤوميد يربمج ح�صة خا�صة‬
‫حلرا�س املرمى‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ميزت احل�صة التدريبية التي �أجراها رفقاء عدادي �أول �أم�س مبلعب الإخوة برا�سي‪ ،‬الفو�ضى نتيجة تزامنها مع الفرتة‬
‫املخ�ص�صة لتدريبات الفئات ال�شبانية‪ ،‬حيث تدربت املولودية يف ن�صف امللعب فيما تدربت فرق الفئات الدنيا يف الن�صف‬
‫الآخر‪ ،‬خا�صة �أن الفرق الأربعة ت�شمل �أكرث من ‪ 100‬العب ومع مرور الوقت اختلط احلابل بالنابل وغاب �أ�شبال هدان يف‬
‫الزحام‪...‬‬

‫بعد امل�ستجدات التي طر�أت على البيت ال�سعيدي‪،‬‬
‫مل يبق �أمام الالعبني �أي حجة فيما تبقى من م�شوار‬
‫البطولة‪ ،‬فالإدارة حاليا تعمل كل ما يف و�سعها مل�ساعدة‬
‫الفريق على موا�صلة النتائج الإيجابية‪ ،‬حيث ا�ستقدمت‬
‫طاقما جديدا يقوم بعمله وفق الربنامج �سطر‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل ا�ستقدام الإدارة العبني ذوي خربة بد�أوا يت�أقلمون‬
‫مع املجموعة ومنهم من ي�شارك ب�صفة منتظمة يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية حاليا‪ ،‬يف �صورة ميباراكو وبرملة‬
‫ومنحوا الإ�ضافة املرجوة منهم‪ ،‬يف انتظار ولد تيقيدي‬
‫واملهاجم بورابة وعودة املدافع حمدي الذي يطرح غيابه‬
‫�أكرث من �س�ؤال‪ ،‬كما �سوت الإدارة الرواتب املت�أخرة التي‬
‫كان الالعبون يدينون بها‪ ،‬وم�ؤخرا خ�ص�صت الإدارة‬
‫منحا ا�ستثنائية لالعبني ت�صل �إىل ‪12‬مليون �سنتيم يف‬
‫حال حتقيق الفوز خارج �سعيدة‪ ،‬وهذه املعطيات ت�صب‬
‫ل�صالح رفقاء زاوي املطالبني ببذل �أق�صى جمهوداتهم‪،‬‬
‫والدفاع بب�سالة عن �ألوان الفريق الذي وجدوه يف الق�سم‬
‫الأول ومطالبون ب�إبقائه يف الق�سم ذاته‪.‬‬

‫‪19‬‬

∂jQÉaƒH OGOh

IGƒ``¡dG »fÉãdG

á``````«ÑjQóàdG á````°üëdG »``````¨∏J êƒ```∏ãdG
≈∏Y ¢ùeGC ∫hGC áë«Ñ°U â£bÉ°ùJ »àdG êƒ∏ãdG âdÉM ,
OGOƒ∏d á«ÑjQóàdG á°üëdG AGôLGE ¿hO ,∂jQÉaƒH
ôeC’G ,É¡«dGE ájOƒDªdG ¥ô£dG ´É£≤fG ÖÑ°ùH ,»∏ëªdG
øH ΩÓYƒH ÜQóªdG ∫ƒ°Uh ¿hO ∫ÉM …òdG
Gô«°†ëJ AÉKÓãdG ¢ùeGC áë«Ñ°U ≈dGE πLƒDàd᪫∏M
É¡«a ∞«°†à°ùj ¿GC Qô≤ªdG øe »àdG áeOÉ≤dG á¡LGƒª∏d
á©HGôdG ádƒédG º°SôH ,ájô°†N’CG OÉëJG ¬Ø«°V OGOƒdG
.IOƒ©dG á∏Môe øe

çóM Ée'' :᪫∏M øH
''¬cQGóàæ°Sh ÇQÉW ôeGC

ô°TÉHÉC°Sh âdGR Ω’’BG'' :»Môa
''iQÉC°S ºK äÉÑjQóàdG
»a ¬àcQÉ°ûe øY √ÉædÉC°S OGôe »Môa ™aGóªdÉH »ØJÉg ∫É°üJG »ah
¢ùMGC âæc »àdG Ω’’
B G'' :∫Éb ,ájô°†N’
C G ΩÉeGC áeOÉ≤dG á¡LGƒªdG
Gòg ™∏£e É¡«dGE âæcQ »àdG áMGôdG Iôàa ó©H âdGR ô¡¶dG »a É¡H
Oóëàà°S ºK áYƒªéªdG ™e äÉÑjQóàdG ô°TÉHÉC°Sh ,´ƒÑ°S’
C G
»àdÉM ø°ùëàH ¿ƒgôe ôe’
C G ¿’
C ,áeOÉ≤dG á¡LGƒªdG »a »àcQÉ°ûe
IóYÉ°ùªd ájô°†N’
C G ΩÉeGC Gô°VÉM ¿ƒcGC ¿GC ≈æªJGCh ,á«ë°üdG
.''É¡«a ôªf »àdG áÑ©°üdG á∏MôªdG »£îJh »FÓeR
´`Ü

ÖÑ°S øY √ÉædÉC°S ᪫∏M øH ÜQóªdÉH »ØJÉg ∫É°üJG »ah
∫hGC áë«Ñ°U IQô≤e âfÉc »àdG á«ÑjQóàdG á°üëdG AɨdGE
h ÉæbÉ£f øY êQÉN ôeGC Gògh ÇQÉW ôeGC çóM'' :∫É≤a ,¢ùeGC
™£à°ùf ºdh ≥jô£dG ™£b ≈dGE äOGC êƒ∏ãdÉa ÉæàbÉW ¥ƒa
åjóëdG) GóZ äÉÑjQóàdG ≈dGE Oƒ©æ°Sh ,∂jQÉaƒH ∫ƒNO
.''Éæ«a ôKƒDj ød Gògh ,¬cQGóàæ°Sh (¢ùeGC ∫hGC á«°ùeGC …ôLGC

á∏«°ùªdG ¥Éah

º```¶©e IOƒ``©d ìÉ```Jôe »```MÓa
ó``````````jôjh √ô``````````°UÉæY
ø``````````«ªLÉ¡ªdG á```````°VÉØàfG
Ωƒj áMGQ ó©H ájÉZôdG IGQÉѪd GOGó©à°SG ,»°VÉjôdG ÖcôªdÉH ¢ùeGC ∫hGC ¬JÉÑjQóJ á∏«°ùªdG ¥Éah ∞fÉCà°SG
ø«°SQÉëdGh IƒYƒH ø«HÉ°üªdG ÜÉ«Zh ∫ÉZGô«c ºLÉ¡ªdG º¡æe ,ø«ÑYÓdG º¶©e Qƒ°†ëH óMGh
...π°ù©∏Hh »°TƒM

''Éæd áÑ°ùædÉH ájOÉY ájô°†N’CG IGQÉÑe''
ø«M âÑ°ùdG Gòg ¬dÉÑ°TGCh √ô¶àæJ »àdG IGQÉѪdG øYh
É¡Ø°üj »àdGh ,ájô°†NC’G OÉëJG ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa ¿ƒ∏Ñ≤à°ùj
≥ëdGC ≥jôa ∫hGC ájô°†NC’G ¿C’ ájQÉCãdÉH OGOƒdG »a πµdG
äGQÉ°üàfG áKÓK ó©H ÜÉgòdG á∏Môe »a OGOƒdÉH IQÉ°ùîdG
’h Éæd ájOÉY ájô°†NC’G IGQÉÑe'' :ÉæKóëe ∫Éb ,á«dÉààe
Éæaógh ,IƒNGE ø«H ™ªéà°S É¡fC’ ,ájQÉCãdÉH É¡Ø°Uh øµªj
ɪ¡e ∂dP ô«¨H ≈°Vôf ødh RƒØdG ƒgh QÉjódG πNGO ±hô©e
.''¬Ñ«JôJh ¢ùaÉæªdG ¿Éc

á©«∏≤dG ºéf

ÜÉgòdG á∏Môe øe á°ùeÉîdG ádƒédG
.á«KÓK É¡«a πé°S »àdG

¢VGQ'' :»∏cGC
'' OhOôªdG øY
»∏cCG ºéædG ÜQóe êôN ¬à¡L øe
¬Jô¡XCG …òdG ¬LƒdG øY É«°VGQ
ΩÉeCG ájOƒdG á¡LGƒªdG »a á∏«µ°ûàdG
øcCG ºd'' :ÓFÉb Éæd ìô°U å«M ,ájóªdG
AGOC’G øY πH áé«àædG øY åëHCG
±ƒbƒdGh ,á°ùaÉæªdG π«LCÉJ ¢†jƒ©àd
ɪc É«æah É«fóH »≤jôa äGOó©à°SG ≈∏Y
ø«Y ΩÉeCG OhOôªdG Gòg ó«cCÉJ º¡ªdG ¿CG
ábÉØà°SGh ,ᩪédG Ωƒj ≈∏aódG
á«MÉædG øe ™é°ûe ôeCG RƒØdGh Ωƒé¡dG
Ω.¢U
.''ájƒæ©ªdG

ø°ùMGC ¿Éc »fÉãdG •ƒ°ûdG

É¡à¡fGC »àdG ,á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG
»a ƒDaɵJ ™e ¬∏ãªd ±óg ∫OÉ©àdÉH
»fÉãdG •ƒ°ûdG ¿ÉEa ,¢UôØdGh Ö©∏dG
äGô««¨J IóY »æØdG ºbÉ£dG ¬«a çóMGC
Ö°ùµd á«WÉ«àM’G ô°UÉæ©dG ¬cGô°TÉEH
âeób å«M ,á°ùaÉæªdG øe ójõªdG
á∏cQ) ΩhQÉcƒH iƒà°ùªdG »a É«fÉK ÉWƒ°T
GOÉY …hÉØ∏Nh »dÉé«b.ôÑéeh (AGõL
á«¡°T ó©à°ùj IQƒªYh á°ùaÉæªdG ≈dGE
ájOƒdG á¡LGƒªdG âaôY ɪc ∞jó¡àdG
å«M ´ÉaódG »FÉæK IOƒY ájóªdG ΩÉeGC
´ÉLôà°S’ á°Uôa »∏cGC ÜQóªdG ɪ¡ëæe
øµªJ ɪ«a ,á«æØdGh á«fóÑdG ɪ¡àfɵeG
`cÉÑ°ûdG á≤fÉ©e øe IQƒªY §°SƒdG ÖY’
IGQÉÑe òæe ∞jó¡àdG øY ¬eÉ«°U ó©H

ájõgÉL ≈∏Y ±ƒbƒdG ó°üb
É¡JÉfÉ©e Öæéàd á«©«∏≤dG á∏«µ°ûàdG
π«LCÉJ ó©H á°ùaÉæªdG ¢ü≤f øe
ájóªdG »ÑªdhCG ,á«°VɪdG ádƒédG
â¡àfG ,…ó∏ÑdG ≥jÓ©dG …OGh Ö©∏ªH
…òdG ¬LƒdG øY É«°VGQ êôNh ídÉ°üd
ó«cCÉàdG QɶàfG »a á∏«µ°ûàdG ¬àeób
.≈∏aódG ø«Y ΩÉeCG

ÉÑY’ 19 ∑ô°TGC »∏cGC
√óYÉ°ùeh »∏cCG ÜQóªdG `cô°TCG ɪc
,ábÓYƒH øe ,ÉÑY’ 19 ≈°Sƒe ¿ÉªMO
,ΩhQÉcƒH ,…hÉØ∏N ,»dÉé«b ,…QGƒ¡∏H
,Qƒ°üæe ,…QGƒ¡∏H ,¢ùjÉ°S ,á∏«MƒH
,™eGƒ°S ,ôÑée ,»MÉj ,ΩhQÉcƒH
»a …ô«µHh GhQO ,»dÓY ,•É«N
.»fÉãdG •ƒ°ûdG

ájÉZôdG …OÉf

á∏«°ùªdG »a á«HÉéjGE áé«àf ójôjo ôqM
¬àÑ«g IOÉ©à°SG ƒëf í«ë°üdG ≥jô£dG ≈∏Y ô«°ùj ≥jôØdG
¥ÉgQGE »æqØdG ºbÉ£dG ÉC°ûj ºdh ,»dÉëdG º°SƒªdG Égó≤a »àdG
áéeôH πq°†ah ,á∏«°ùªdG IGQÉÑe ÜGôàbG ™e ø«ÑYÓdG
.»µ«àµàdG »æqØdG ø«ÑfÉédÉH á°UÉN øjQɪJ

á©é°ûe AGƒL’CG'' :»∏Hƒf
π≤æàf ødh πª©dG ≈∏Y
''á«ë°†dG ܃K »a á∏«°ùªdG ≈dEG
≥jôØdG »a AGƒLC’G ¿
q CG » ∏ H ƒ f » ë à a º L É ¡ ª d G ∞ °û c
¿
q CG G ó c Dƒ e , á « H É é j E ’ G è F É à æ d G á ∏ °U G ƒ e ≈ ∏ Y I ó Y É °ù J
ø e π b C ’ G ≈ ∏ Y á £ ≤ æ H I O ƒ © d G ø Y å ë Ñ « °S ¬ ≤ j ô a
áªjõ©H ÜQqóàf'' :ÓFÉb ìôq°Uh ,ᩪédG Gòg á∏«°ùªdG
» à d G á ∏ « °ù ª d G I G Q É Ñ ª d G ô « °† ë J , Ω É j C ’ G √ ò g I ó j ó °T
܃K »a IôqªdG √òg É¡∏Nóf ød ÉæfqCG ’
q EG É ¡ ∏ « L CÉ J º Z Q
Ée ¢ ùµY ÉæXƒ¶M øY ´ÉaódG ≈dE G ≈©° ùæ° S πH ,á«ë° †dG
á °ü M ∫ Ó N â £ b É °ù J » à d G ê ƒ ∏ ã d É a , ¢† © Ñ d G ó ≤ à © j
áØYÉ°†e ≈∏Y ÉæJóYÉ°Sh á©FGQ AGƒLCG â©æ°U ø«æK’G
Öé©e ÉfCGh ™FGQ πª©H Ωƒ≤j ÜQqóªdG ≈àMh ,Oƒ¡édG
I ô à a » a ≥ j ô Ø d G ≈ d EG » d ƒ °U h ò æ e ¬ ∏ ª Y á ≤ j ô £ H
≥≤qëfh iƒà°ùªdG »a ¿ƒµf ¿CG ≈æqªàfh ,''ƒJÉcô«ªdG''
.''á∏Ñ≤ªdG IGQÉѪdG »a Ió«qL áé«àf
ì.Ω

ájÉZôdG …OÉf á∏«µ°ûJ ô¶àæJ »àdG IGQÉѪdG ÜGôàbG ™e
ÜQqóªdG ≈©°ùj ,»∏ëªdG ¥ÉaƒdG ΩÉeGC á∏«°ùªdÉH âÑ°ùdG Gòg
πLGC øe ±hô¶dG π°†aGC »a ¬«ÑY’ ™°Vh ≈dGE ôqM ∫ɪc
¬dƒ°Uh òæe Égƒ∏é°S »àdG á«HÉéjE’G º¡Jô«°ùe á∏°UGƒe
ΩÉjC’G »a åjóëdG iOÉØàj ¿Éc Éeó©Ña ,…OÉædG ≈dGE
Ö∏°U »a πNO ôqM ¿
q GC hóÑj ,AÉ≤∏qdG Gòg øY á≤HÉ°ùdG
ó«qédG õ«côàdG IQhô°†H ºgÉjGE ¬àÑdÉ£e π«dóH ´ƒ°VƒªdG
±ó¡à°ùj »àdG IGQÉѪdG √ò¡d ÖfGƒédG πc øe OGó©à°S’Gh
…óYÉ°üàdG ≈æëæªdG ≈≤Ñ«d ,á«HÉéjGE áé«àæH IOƒ©dG É¡«a
…òdG ,ádƒ£ÑdG øe »fÉãdG ô£°ûdG ∫ÓN ájÉZôdG èFÉàæd
•ƒ¨°V øY Gó«©Hh áMGôH AÉ≤ÑdG ¿Éª°V ≈dGE ¬«a ≈©°ùj
.º°SƒªdG ájÉ¡f

¢ùeGC ∫hqGC áë«Ñ°üd á«ÑjQóàdG á°qüëdG á∏«µ°ûàdG äôLGCh
§bÉ°ùàdG π©ØH áÑ©°U á«NÉæe ±hôX »a ,ø«æK’G
≈£¨àJ á«°VQC’G π©L Ée ,êƒ∏ãdGh QÉ£eCÓd ∞«ãµdG
√ƒ¡Ñ°Th Gô«ãc ø«ÑYÓdG ÖéYGC ô¶æe »a êƒ∏ãdÉH
,ΩÉj’CG √òg ¢VÉ«ÑdG Égƒ°ùµj »àdG á«HhQh’CG ÖYÓªdÉH
AGƒLGC Gƒ©æ°ü«d º¡d GõaÉM iƒ°S øµj ºd ôeC’G Gòg øµd
¿
q c âMGQGC á©FGQ
q GC ¿hócqÉCàj º¡à∏©Lh ,áq°üëdG ™HÉJ øe π

ô«ª°S ºLÉ¡ªdG ÜÉ«Z π°UGƒJ
AÉ©HQ’CG √ódGh IÉah òæe …ô«HhR
á"Gô°ûdG á∏HÉ≤e ó©H Oƒ©«°Sh ,»°VɪdG
á°üëdG øe ájGóH Gô°VÉM ¿ƒµ«°S å«M
¥É«°S »ah ,ΩOÉ≤dG óMÓCd á«ÑjQóàdG
¿ÉÑYÓdG äÉÑjQóàdG øY ÜÉZ π°üàe
ócGC ɪ«a áHÉ°U’EG ÖÑ°ùH OhGOh …ƒ≤d
AÉ©HQ’CG Ωƒ«dG äÉÑjQóàdG ¬aÉæÄà°SG OhGO
´õf ¿GC ó©H ΩOÉ≤dG ´ƒÑ°S’CG ájGóH hGC
Ü . º«gGôHGE
.ø«eƒj òæe ¢ùÑédG

´ƒæªe'' :¢TÓZR
AÉ£NC’G QGôµJ
''áªFÉb ÉæXƒ¶Mh
á∏«°ùªdG ¥Éah ¢ù«FQ ∞îj ºd
á«fɵeÉEH ¬dhDÉØJ ¢TÓZR ôHÉL

á"Gô°ûdG áÑ«Ñ°T

ø°ùMGC óMGC IOƒªM ó©j ájOÉ©°SƒÑdG πc
™e åjóM Éæd ¿Éch ,IQGO’EG äÉeGó≤à°SG
ô°†ëJ ` IOƒªM Ö°ùM ` ájOÉ©°SƒÑdG ádG
»a á∏HÉ≤e AGOGC ≈∏Y IQOÉbh ájóéH
ɪc ,á«HÉéjGE áé«àf ≥«≤ëJh iƒà°ùªdG
Iƒ≤H Ö©∏dG IQhô°V ≈∏Y ÖYÓdG Oó°T
∫ÓàMGh ,GôµÑe AÉ≤ÑdG ≥«≤ëJ πLGC øe
πe’CG ᩪ°ùH ≥«∏J áaô°ûe áÑJôe
á°UôØdG IOƒªM π¨à°SGh ,…OÉ©°SƒÑdG
»àdG »ª«°SÉb IOÉ«≤H IQGO’EG ≈∏Y »æã«d
.ìÉéædG ±hôX πc ô«aƒJ ≈∏Y πª©J

ójóéJ ∫ƒ©j »©°Sƒe
∑ÉÑ°ûdG ™e ó¡©dG
òæe ójõj »©°Sƒe ÖYÓdG πé°ùj ºd
h ,ÜÉgòdG á∏Môe »a •ƒéM IGQÉÑe
»a Gô«ãc ≥dÉCJ …òdG ÖYÓdG ócGC
OôW ≈∏Y ΩRÉY ¬fGC ÜÉgòdG äÓHÉ≤e
äÓHÉ≤ªdG »a ¬eR’ …òdG ¢ùëædG
»àdG Iô«ãµdG ¢UôØdG ºZQ Iô«N’CG

IOÉ©°SƒH πeGC á∏«µ°ûJ π°UGƒJ
á∏HÉ≤ªd GOGó©à°SG ájóédG É¡JGô«°†ëJ
OÉëJ’EG ΩÉeGC á"Gô°ûdG »a ᩪédG Gòg
ºZQ Gô«Ñc ɪ°Sƒe …OƒDj …òdG ,»∏ëªdG
…òdG …hÉ¡dG »fÉãdG º°ù≤dG ™e ¬àKGóM
≥F’ ¬LƒH Qƒ¡¶dG ≈∏©°Sƒe ¬«a Ö©∏j
áé«àf ≥«≤ëJ ôÑà©j ™«ªédG ¿ÉEa
≥jôØd OQ ø°ùMGC ,á"Gô°ûdG »a á«HÉéjGE
ÖÑ°ùJh •É°ùÑdG ≈∏Y •É≤f 3 òNGC
ÖYÉàe »a ÜÉgòdG IGQÉÑe ∞«bƒJ
âfÉY »àdG IQGO’EG h IOÉ©°SƒÑd Iô«ãc
.ójó°T §¨°V øe

π≤æàæ°S'' :IOƒªM
á"Gô°ûdG ≈dGE
''á«HÉéjGE áé«àf πLGC øe
»YÉaódG ¿Gó«ªdG §°Sh …OƒDj
øHG ºgÉ°Sh ,iƒà°ùªdG »a ɪ°Sƒe IOƒªM
IOÉ¡°ûHh á≤≤ëªdG èFÉàædG »a á∏«°ùªdG

á°UÉN ,áÑ©°üdG á¡LGƒªdG
ô«¡¶dGh ¥RQƒH óFÉ≤dG ø«©aGóªdG
¿Gó«ªdG §°Sh »ah ºgÓY ô°ùjC’G
á∏«µ°ûàdG âë°†JG ɪc ,IƒYƒH
ôjó¨dG êôH IGQÉÑe ó©H á«°SÉ°SC’G
á°UôØdG É¡«a íæe »àdGh ájOƒdG
É¡à«≤MGC äÉÑK’E ô°UÉæ©dG øe Oó©d
,á«°SÉ°SGC Ö©∏dÉH iôNC’G »g
¿ƒµJ ¿GC ìÓa ÜQóªdG ™∏£àjh
¬«ªLÉ¡e iód Iô°VÉM á«dÉ©ØdG
∫hGC á°üM ∫ÓN É¡«∏Y õcQ »àdGh
.á«eƒé¡dG á∏«µ°ûàdG ™jƒæàH ¢ùeGC

Ωƒ«dG ô¶àæe »°TƒM
Ö«¨j π°ù©∏Hh
Ω ƒ « d G O ƒ © j ¿ CG ô ¶ à æ ª d G ø e
≈ d EG » °T ƒ M » °S É °S C ’ G ¢S Q É ë d G

ô`````¶àæJh Ió```````æée á`````"Gô°ûdG
¿’õ```````````¨dG Qƒ```````````````°S
áÑ≤Jôe âfÉc »àdG ájOƒdG á¡LGƒªdG AɨdGE ºJ Éeó©H
AGOQ ÖÑ°ùH Ió«∏ÑdG OÉëJGE ΩÉeGC Ωô°üæªdG AÉKÓãdG
óªëe á"Gô°ûdG áÑ«Ñ°T ÜQóe ô£°VG ,ájƒédG ∫GƒMC’G
èeÉfôH ≈∏Y ∞«ØW πjó©J çGóMGE ≈dGE äÉ°S’
Oƒ≤à°S »àdG áÑ©°üdG áLôî∏d GOGó©à°SG ,äGô«°†ëàdG
¥ÉaƒdG á¡LGƒªd ¿’õ¨dG Qƒ°S ≈dGE π«Yh …ôµ°T AÉ≤aQ
á"Gô°ûdG Iô°SGC É¡«∏Y øgGôJ »àdG IGQÉѪdG »gh ,»∏ëªdG
É¡«a óLƒj »àdG áÑ©°üdG á«©°VƒdG øe êhôî∏d Gô«ãc
òæe ¬à≤M’ »àdG á«Ñ∏°ùdG èFÉàædG á∏°ù∏°S AGôL ≥jôØdG
.º°SƒªdG ájGóH

Qƒ°S IGQÉѪd óæée πµdG'' :äÉ°S’
''RƒØdG ≥«≤ëJ πeÉCfh ¿’õ¨dG

á°üëdG â¨dGC êƒ∏ãdG
¢ùeGC ∫h’C á«ÑjQóàdG

∫É°üJG »a á"Gô°ûdG áÑ«Ñ°T ¢ù«FQ äÉ°S’ ô«ª°S ¿Éc
ø«æëL ójôa AÉ≤aQ IQó≤H ,ÓFÉØàe ¬H É橪L »ØJÉg
πc ¿GC Éë°Vƒe ,¿’õ¨dG Qƒ°S øe RƒØdÉH IOƒ©dG ≈∏Y
¿ƒµj ¿GC πeÉCj …òdG º°SÉëdG AÉ≤∏dG Gò¡d Ióæée ±GôW’CG
AÉ≤∏dG ¿GC á°UÉN ,á¡LGƒdG ≈dGE IOƒ©∏d ábÓ£fG á£ëe
ÜÉ«Z »a …ôé«°S ¬fC’ ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC ídÉ°U »a
.Qƒ°ùdG ≈∏Y á£∏°ùªdG áHƒ≤©dG ó©H QÉ°üf’CG

᪰UÉ©dG »dÉYGC ≈∏Y â∏WÉ¡J »àdG êƒ∏ãdG âÑÑ°ùJh
É¡éeôH »àdG á«ÑjQóàdG á°üëdG AɨdGE »a ,¢ùeGC ∫hGC
AÉ≤aQ ≈ØàcG å«M ,á«°ùeGC∫G »a ábGô°û∏d »æØdG ºbÉ£dG
≈∏Y áØ«ØN á«fóH øjQɪJ AGôLÉEH »∏≤dG ódÉN óFÉ≤dG
πÑb ,AÉ°†«H á∏M ¬à«°VQGC â°ùàcG …òdG Ö©∏ªdG ¢ûeÉg
πeGC ≈∏Y ±Gô°üf’ÉH ™«ªé∏d äÉ°S’ ÜQóªdG ¿PÉCj ¿GC
ájóédG äGô«°†ëàdG Iô°TÉÑeh ,ájƒédG ∫GƒM’CG ø°ùëJ
.´ƒÑ°S’CG Gòg ájÉ¡f á¡LGƒªd

Ω.ì

áeOÉîªdG ájOƒdƒe

êÉ```àëJ h á`````°UÉN á``dÉM á```eOÉîªdG
á`````````ØYÉ°†e ∫Gƒ`````````eGC ≈```````dGE
¥hRQ êGhR πØM
âÑ°ùdG Gòg
ájOƒdƒªdG ¿Gó«e §°Sh OóM
Ω O É ≤ d G â Ñ °ù d G G ò g ¥ h R Q ¢V É j Q
ÉYO óbh ,á∏bQh »a ¬LGhõd GóYƒe
πØëdG Qƒ°†ëd ájOƒdƒªdG Iô°SGC
•ƒéM á∏HÉ≤e IGóZ ΩÉ≤«°S …òdG
πeÉCjh ,(ᩪédG Gòg Ö©∏à°S)
ΩÉeGC á«HÉéjGE áé«àf ≥«≤ëJ ÖYÓdG
®ƒ¶M õjõ©àd •ƒéM OÉëJGE
¢S . ¢S
.Oƒ©°üdG »a …OÉædG

5 ¬d AÉ©HQ’
C G πeGC IOÉjôdG πàëj
ájófGC ¿GC ɪc ,§≤a äÓ≤æJ
º°SƒªdG Gòg â≤∏J áeó≤ªdG
áeOÉîªdG ¢ùµY áªî°V ’GƒeGC
ÖJGôªdG É¡dÓàMG ºZQ »àdG
ºYóH ¢†ëJ ºd É¡fGC ’GE ,≈dh’CG
É¡JÉLÉ«àMG iƒà°ùe »a
,¬∏LGC øe Ö©∏J …òdG ±ó¡dGh
≈æZ ¢ùµ©j ’ ¬«∏Y â∏°üM Éeh
,á∏bQh ºéëH Iô«Ñc ájó∏H
áeOÉîªdG »a ™«ªédG ¿ÉEa ∂dòd
.…OÉædG ºYóÑÑdÉ£j

ádÉM áeOÉîªdG ájOƒdƒe ó©J
º°ù≤dG ájófÉCH áfQÉ≤e á°UÉN
≥jôØdG É¡fC’ ,…hÉ¡dG »fÉãdG
äÓ≤æJ 9 ¬d …òdG ó«MƒdG
800 øY áaÉ°ùªdG É¡«a ójõJ
ÉHÉgP º∏c1600 øe ôãcGC …GC) º∏c
≈dGE π≤æJ ÜôbGCh ,(ÉHÉjGEh
ɪc ,º∏c 600 áaÉ°ùe IOÉ©°SƒH
ºàJ á«eOÉîªdG äÉLôN πc ¿GC
å«M IGQÉѪdG πÑb ø«eƒj
ójõj Ée ¥óæØdÉH ɪ¡«°†≤j
…òdG …OÉædG ɪæ«H ,¬Ø«dɵJ

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 14 AÉKÓãdG -1986 Oó©dG

á`````````bGô°û∏d ó`````````©à°ùJ Ió```````É©°SƒH
º```````````¡àjôgÉL ¿hó````````cƒDj ¿ƒ``````ÑYÓdGh

∞fÉCà°ùj …ô«HhR
á"Gô°ûdG ó©H

òæe ¬HÉ«Z ó©H ,äÉÑjQóàdG AGƒLCG
áHÉ°UE’G ÖÑ°ùH áeOÉîªdG IGQÉÑe
ô ¡ ¶ d G » a É ¡ d ¢V ô © J » à d G
™«ªédG ¬JOƒY âMGQCGh ,áÑbôdGh
» f É ã d G ¢S Q É ë d G ¢V ô © J É e ó © H
, ≈ æ ª « d G √ ó j » a á H É °U E ’ π °ù © ∏ H
á « Ñ j Q ó à d G ¢ü °ü ë d G i ó M EG » a
ôjó¨dG êôH IGQÉÑe »a âªbÉØJh
á M G ô d G ≈ ∏ Y ¬ J ô Ñ L CG á j O ƒ d G
.¢ùÑédG ™°Vhh

Ω’CG âëJ GƒHQqóJ ¿ƒÑYÓdG
¢ùeGC ∫hqGC êƒ∏ãdGh QÉW

IOÉ©°SƒH πeGC

¿ÉEa á∏«°ùªdG øHG Ö°ùMh ,¬d âë«JGC
Oóé«d á°Uôa ¿ƒµà°S á"Gô°ûdG á∏HÉ≤e
ójóL øe π«é°ùàdGh ÉÑ°ûdG ™e ó¡©dG
ø°ùMGC ¬fhôÑà©j øjòdG ,ájOÉ©°SƒÑdÉ©H
»ª«°SÉb ∫ɪc ¢ù«FôdG IQGOGE äÉeGó≤à°SG
ºZQ Iô«Ñc äÉfɵeGE øe √ô¡XGC ɪH É°SÉ«b
.(1990 ó«dGƒe øe) ¬æ°S ô¨°U

óFGôdG áªMGõe ¬≤jôa á∏°UGƒe
É ª¡æ «H ¥ QÉØ dG ∑ QG ó Jh ,A É©H QC ’ G
ádƒédG »a ¬fGó«ªH ¬dÉÑ≤à°SG πÑb
ócGCh ,IOƒ©dG á∏Môe øe á°SOÉ°ùdG
πÑ≤àj ød ¬fÉCH Éæd ¬ãjóM »a
ΩÉeGC çóM Ée πãe ôNGB Gôã©J
™«ªédG øe ܃∏£ªdGh ,áeOÉîªdG
OGó©à°S’Gh ,AÉ£NC’G QGôµJ ΩóY
,äÉa Ée ∑QGóàd ájÉZôdG IGQÉѪd
≈∏Y Ö©∏dG á∏°UGƒe »a ºd ɪc
»°SÉ°S’CG ¬aóg ≈≤Ñj …òdG Ö≤∏dG
≥«≤ëàd á«aÉc IôÑN ,QÉ°üfCÓdh
¿GC Qƒ¡ªédG øe ÖdÉW ɪc ,∂dP
ìhôH …OÉæ∏d ¬ªYO π°UGƒj
.á«°VÉjQ
ì . ¢S

EL Heddaf N° 1986 - Mardi 14 Février 2012

™æ≤jh ájóªdG ≈∏Y ÉjOh RƒØj ºéædG

¿hôµa ø«Y ÜÉÑ°T

IGƒ¡dG »fÉãdG

AGô`ªëdG IGQÉ``Ѫd ¿hõ``gÉL ''∞``MÓ°ùdG''
»dGƒàdG ≈∏Y ∫ÉÑ≤à°SG »fÉK ó©j PGE
ó©H ºgQÉ°üfGC ΩÉeGC …hÉæ¡e AÉ≤aôd
á«°VɪdG ádƒédG »a I󵫵°S IGQÉÑe
á°†jôY áé«àæH ºgRƒØH â¡àfG »àdG
¥QÉØdG ™«°SƒJ øe ≥jôØ∏d â몰S (0/3)
ΩGõ¡fG Ó¨à°ùe á∏eÉc á£≤f 15 ≈dGE
Iô#ªH πé«L ÜÉÑ°T ô°TÉѪdG ≥MÓªdG
..(0- 1) áé«àæH

I󵫵°S áÑ«Ñ°T

..¢ShhDQ IóqY •ƒ≤°S øY çóqëàj GCóH …hôµdG ´QÉ°ûdG

∞``°ûµ∏d É¡``≤jôW »``a ≥``«≤ëàdG ¿É``éd
á````````∏ªédÉH í`````FÉ```°†a ø`````Y
áYÉæbh ¿hôµa ø«Y ÜÉÑ°T ídÉ°üd º°SƒªdG Gòg áÑ«Ñ°ûdG øe Oƒ©°üdG ábÉ£Ñd »ª°SôdG ´É«°†dG øe ™«ªédG óqcÉCJ ó©H
á«≤«≤ëdG ¬àfɵe ≈dGE ¥ôØdG ó«©J áë«ë°U ¢ù°SGC ≈∏Y ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d ô«°†ëàdG »a AóÑdG IQhô°†H á«dÉëdG IQGO’EG
..ø«aôàëªdG …QhO »a QÉѵdG ø«H

øjòdG ø«ÑYÓdG á≤K RõqY Ée ƒgh
≈dEG ±É°†j ôNBG Rƒa áaÉ°VEG ¿hójôj
á ∏ °ù ∏ °S ¬ H ¿ h ó c Dƒ j h , ≥ j ô Ø d G ó « °U Q
ò æ e á ∏ é °ù ª d G á « H É é j E ’ G º ¡ é F É à f
’EG Gòg ¿ƒµj ød å«M .º°SƒªdG ájGóH
IGQÉÑe êô©æe ºgRÉ«àLG ôÑY
¿ƒcQój º¡fC G á° UÉN ,ΩÓ° ùH AGôªëdG
ìhôH º¡«∏ëJ øµd ,¢ ùaÉæªdG áHƒ©°U
áØYÉ° †e äÉ«fɵeE ÉH Ö©∏dG h IOGQE’G
•É≤ædG AÉ≤HEG »a ºgÉ°ù«°S IOÉ੪dG
.¿hôµa ø«Y »a

á∏ªM øHh ∫É¡°UƒH
¿ÉØfÉCà°ùj

äÉÑjQóàdG »a √ÉÑàfÓd âaÓdGh
A É °† Y CG ™ « ª L ø « °T ó J ƒ g á « °V É ª d G
, ä É Ñ j Q ó à d G » a º g Q ƒ °† M I Q G O E ’ G
ƒ d h ø « Ñ Y Ó d G õ « Ø ë J π L CG ø e G ò g h
ô q« ° ù ª d G Ö à µ ª d G ¿ C G á ° U É N , É j ƒ æ © e
π « Ñ f Ü Q ó ª d G ∫ É Ñ °T CG ¿ CG G ó « L ∑ Q ó j
øeh áÑ©°U óL á¡LGƒe ≈∏Y ¿ƒ∏Ñ≤e
,Éjƒæ©e ƒdh º¡©e ±ƒbƒdG Ωõ∏à°ùªdG
»a Iƒqb πµH º¡dƒNO Gƒæª°†j ≈àM
πeɵH É¡Ñ©dh áeOÉ≤dG á∏HÉ≤ªdG
ôNBG Rƒa π«é°ùJ πLCG øe º¡JÉfɵeEG
ì G ô a CG ¿ É æ © d G ¥ Ó W EG á H É ã ª H ¿ ƒ µ « °S
á a ô à ë ª d G á £ H G ô d G ≈ d EG O ƒ © °ü d G
¬ ≤ ≤ M Ü É Ñ °û d G ¿ CG á °U É N , á « f É ã d G
É « H É °ù M √ ó « c CÉ J Q É ¶ à f G » a É j ƒ æ © e
.ádƒ£ÑdG øe áeOÉ≤dG ä’ƒédG »a

»àdG á«ÑjQóàdG á°üëdG âaôY
¢ùeGC ∫hGC ∫GhR ≥jôØdG ÉgGôLGC
øHh óªMGC ∫É¡°UƒH ™aGóªdG ±ÉæÄà°SG
ájOÉY áØ°üH ɪ¡JÉÑjQóJ …Rƒa á∏ªM
á°üëdG »a É¡HÉ«Z ó©H ,áYƒªéªdG ™e
ɪ¡∏≤æJ ÖÑ°ùH óMC’G Ωƒ«d á«ÑjQóàdG
øe ójõª∏d ´ƒ°†î∏d IOÉ«©dG ≈dGE
ɪ¡FÉØ°T âæq«H å«M ,á«Ñ£dG äÉaƒ°ûµdG
ø∏©«d .É¡æe ¿É«æ©j »àdG áHÉ°U’EG øe
AGôªëdG á∏HÉ≤ªd ¬àjõgÉL á∏ªM øH
∫Gõj ’ …òdG ∫É¡°UƒH πbGC áLQóHh
øY πjƒ£dG ¬HÉ«Z ÖÑ°ùH É«fóH »fÉ©j
Ö∏£àJ å«M ,á∏jƒW Ióe òæe ≥jôØdG
øe ô«ãµdG á°ùaÉæªdG ƒqédG ≈dGE ¬JOƒY
.GõgÉL ¿ƒµj ≈àM äGô«°†ëàdG

ô°†ëf'' :»ÑjÉ°U
äÉjƒæ©ªHh ájóéH
''AGôªëdG `d á©ØJôe

§°SƒdG ÖY’ »ÑjÉ°U ≥«aƒJ ócGC
ájóéH ô°†ëj ¬≤jôa ¿GC ≥dÉCàªdG
IGQÉѪ∏d OGó©à°SG á©ØJôe äÉjƒæ©ªHh
áHÉæY AGôªëH º¡©ªéà°S »àdG áeOÉ≤dG
É≤KGh GóH øµd ,áÑ©°üdÉH É¡Ø°Uh »àdG
áaÉ°VGEh ¢ùaÉæªdG áÑ≤Y RÉ«àLG øe
ÜÉÑ°ûdG øµqªJ ó«°UôdG ≈dGE •É≤f çÓK
Iô«°TÉCJ Ö°ùc »a ¬Xƒ¶M áØYÉ°†e øe
,á«fÉãdG áaôàëªdG á£HGôdG ≈dGE Oƒ©°üdG
π≤æàdG ≈dGE ô«N’CG »a QÉ°üf’CG É«YGO
óÑY ¥ÓY'' ó«¡°ûdG Ö©∏e ≈dGE IôãµH
,≥jôØdG ÖfÉL ≈dGE ±ƒbƒdG h ''¿ÉªMôdG
áæjóe π©é«°S …òdG RƒØdÉH ºgÉjqGE GóYh
≈∏Y - ¬Ñ°ùM - ¢û«©J ¿hôµa ø«Y
.áeOÉ≤dG á∏«∏≤dG ΩÉj’CG »a Oƒ©°üdG ΩɨfGC
¿ÉªMôdG óÑY .Ü

á °U É N h ø « Ñ Y Ó d G ™ « ª L ∑ Q ó j h
á∏HÉ≤ªdG »a ºgRƒa ¿CG »æØdG ºbÉ£dG
ó © j º d » à d G A G ô ª ë d G Ω É e CG á e O É ≤ d G
º° ùëà° S áYÉ° S 48 iƒ° S É¡æY Éæ∏° üØj
, I ô « Ñ c á Ñ °ù æ H º ¡ ë d É °ü d Ö ≤ ∏ d G ô e CG
≈ d EG • É ≤ f ç Ó K á a É °V EG ¿ CG É ª « °S ’
Ée ≈∏Y ¥QÉØdG »≤Ñ«°S ≥jôØdG ó«°UQ
Ée ádÉM »ah ,á£≤f 15 ¬«∏Y ƒg
ôã©J áeOÉ≤dG ádƒédG âaôY
Ü É Ñ °û d G ¿ CG ∂ d P » æ © j ø « ≤ M Ó ª d G
á«fÉãdG áaôàëªdG á£HGôdG »a ¿ƒµ«° S
, I ó « c CG ¬ Ñ °T á Ø °ü H Ω O É ≤ d G º °S ƒ ª d G
Ü É Ñ °T h I ó µ « µ °S á Ñ « Ñ °T ¿ CG Q É Ñ à Y É H
»a ôµqØj ∫Gõj ’ OÉf …CG hCG πé«L
äôîqÑJ ób ¬eÓMCG ¿ƒµJ Oƒ©°üdG
… CG I Q ó b Ω ó Y ≈ d EG ô ¶ æ d É H , É « F É ¡ f
.™°SÉ°ûdG ¥QÉØdG ¢ü«∏≤J »a ≥jôa

±hôX »a äôL á°üëdG
Ö©∏ªdG ∫ɪYh IOQÉH
êƒ∏ãdG GƒdGRGC

¿hójôj ¿ƒÑYÓdG
πÑb Oƒ©°üdG ¿Éª°V
ádƒ£ÑdG ájÉ¡f

∫Ghõd á«ÑjQóàdG á°üëdG âaôY óbh
ó©H á°UÉN GóL IOQÉH AGƒLGC ¢ùeGC ∫hGC
ÉØ«ãc É£bÉ°ùJ Éæ∏é°S øjGC ,É¡àjÉ¡f
ƒgh ,¿hôµa ø«Y áæjóe ≈∏Y êƒ∏ã∏d
øe QÉ°üfC’G ±hÉîe øe OGR Ée
GOóqée AGôªëdG á∏HÉ≤e π«LÉCJ ∫ɪàMG
´ƒÑ°SC’G ô«°üªdG ¢ùØf âaôY Éeó©H
ÜGô£°V’G π°UGh ¿GE á°UÉN ,»°VɪdG
∫ɪY ΩÉbh ,Gòg .¬WÉ°ûf …ƒédG
πª©H ''óªMGC »ªY'' IOÉ«b âëJ Ö©∏ªdG
øe êƒ∏ãdG øe Iô«Ñc ᫪c ádGRÉEH ô«Ñc
AGôLGE ¿Éª°V πLGC øe ,¿Gó«ªdG á«°VQGC
É¡bƒa á«ÑjQóàdG ¢ü°üëdG ≥jôØdG
¬JGô«°†ëJ á∏bôY ΩóY »dÉàdÉHh
Ée ƒgh ,AGôªëdG IGQÉѪd OGó©à°SG
¿ƒÑYÓdGh »æØdG ºbÉ£dG ¬æ°ùëà°SG
¬H ΩÉb Ée Ghôµ°T øjòdG ,IQGO’EG ≈àMh
.äÉfɵe’EG §°ùHÉCH ∫ɪ©dG

»ÑY’ ≈àM ¿CG ôeC’G »a Öjô¨dGh
¢Uƒ°üîH ø«¶Øëàe GƒdGõj ’ ÜÉÑ°ûdG
á Ñ °ù æ H O ƒ © °ü d G á b Q ƒ d º ¡ ≤ « ≤ ë J
øe ™°SÉ°ûdG ¥QÉØdG øe ºZôdÉH ,Iô«Ñc
Ü ô b CG ø Y º ¡ ∏ °ü Ø j … ò d G • É ≤ æ d G
º¡©«ªL ójôj å«M ,ø«≤MÓªdG
äÓHÉ≤ªdG »a Iƒqb πµH Qƒ¡¶dG
á∏° UGƒe πLC G øe ádƒ£ÑdG øe áeOÉ≤dG
≈àM ,á«HÉéjE’G èFÉàædG Iô«Jh
π Ñb O ƒ ©° üdG á b Qh ¿Éª° V øe º ¡æµ ªJ
’ º¡©«ªL ¿C G á°UÉN ,º°SƒªdG AÉ¡àfG
ICÉLÉØe …C’ ÉÑæéJ ∂dP QɶàfG ójôj
É æ d ó c CG É ª c . ¿ É Ñ °ù ë d G » a ¿ ƒ µ J ø d
¢û e É g ≈ ∏ Y Ü É Ñ °û d G » Ñ Y ’ ¢† © H
¿ h ô °† ë e º ¡ f CG , á « Ñ j Q ó à d G á °ü ë d G
» b É H G ƒ ∏ N ó « d » a É µ d G π µ °û d É H
G ƒ ≤≤ë j ≈ àM ,á «dÉàb ì hôH ä ÓHÉ≤ªdG
.¿GhC’G πÑb É«HÉ°ùM Oƒ©°üdG ±óg

∞«£°S OÉëJG

á°üëdG »a ºgÉØJ Aƒ°S ɪ¡æ«H çóM ¿GC ≥Ñ°S …òdG …ô«µH ¿Gó«ªdG §°Sh IOƒ©d ¬°†aQ Qƒ°üæe êÉM ÜQóªdG OóqL
,√ôeGh’C ¬dÉãàeG ΩóY áé«àf á«ÑjQóàdG á°üëdG øe √Oô£H »ØjÉ£°ùdG ÜQóªdG ΩÉb ¿GC ó©H ,•QÉØdG âÑ°ù∏d á«ÑjQóàdG
..ø«ÑYÓdG ΩÉeGC ÜQóªdG øe QòàYGh …Ée 8 Ö©∏ªH ø«æK’G á«°ùeGC äôL »àdG ±ÉæÄà°S’G á°üM »a ÖYÓdG OÉY å«M

¬L
q ƒàdG ¬æe Ö∏Wh ¬JOƒ©H ¬°†aQ OóqL Qƒ°üæe êÉM øµd
»ÑjOÉCàdG ¢ù∏éªdG ≈∏Y ¬∏«ëj ¿GC ô¶àæªdG øe å«M .IQGOÓEd
á°Uôa ¬°ùØf ≈∏Y ™«q°V ¬fÉEa »dÉàdÉHh ,¬«∏Y äÉHƒ≤Y ¢Vôah
.á∏«µ°ûàdG É¡∏éq°ùJ »àdG äÉHÉ«¨dG πX »a ´ƒÑ°S’CG Gòg Ö©∏dG
äÉÑjQóJ ™e »Ø£d …ôªMO ô°ùj’CG ™aGóªdG èeóæj ºd ɪc
á°üM »a ∂dP π©Øj ¿GC ô¶àæªdG øe ¿Éc ¿GC ó©H ≥jôØdG
Qƒ°üæe êÉM ÜQóªdG Ö∏W å«M ,ø«æK’G á«°ùeGC ±ÉÄæà°S’G
¬fGC äócGCh ìôà≤ªdG Gòg â°†aQ ÉaGôWGC øµd ,¬YÉLQGE IQGO’EG øe
≈≤ÑJh .áægGôdG IôàØdG »a ≥jôØdG øY Gó«©H ÖYÓdG AÉ≤HGE Öéj
,¢VQÉ©eh ¬JOÉYGE IôµØd ójƒDe ø«H Ée á°†eÉZ …ô«µJ á«©°Vh
.á°ùaÉæe ¿hO º°SƒªdG øe ≈≤ÑJ Ée »°†≤j ób ¬fÉEa »dÉàdÉHh

Oƒ©j ÜÉéMh Ö«¨j ≈«ëj øH

…õdÉH ±ÉæÄà°S’G á°üM ≈«ëj øH ºLÉ¡ªdG ô°†M
¬HÉ«Z ¿ÉEa »dÉàdÉHh ,áHÉ°UGE øe »fÉ©j ¬fGC ócGCh »fóªdG
ºbÉ£dG äÉHÉ°ùM §∏îj ób π≤dG ΩÉeGC »dÉëdG ´ƒÑ°S’CG ájÉ¡f
¢†jƒ©J πLGC øe ,âjRƒH Gòch ¬«∏Y øgGôj ¿Éc …òdG »æØdG
§°Sh ÜÉéM ∞fÉCà°SG ɪc .ÜÉ°üªdG »ÑcQ ºLÉ¡ªdG ÜÉ«Z
IôàØd äÉÑjQóàdG øe ¬àeôM áHÉ°UGE øe ≈fÉY …òdG ¿Gó«ªdG
ºµëH ´ƒÑ°S’CG Gòg äÉHÉ°ùëdG êQÉN ¿ƒµ«°Sh ,á∏jƒW á«æeR
ä.Q
.π«gÉCàdG IOÉYGE á«∏ª©d ™°†î«°S ¬fGC

…OÉædG ∫ÉNO’E Iô«Ñc IOGQGE
ácô°ûdG »a ɪkgÉ°ùe …hÉ¡dG

á°SÉFôH á«dÉëdG áÑ«Ñ°ûdG IQGOGE ≈©°ùJ ,ôNGB ÖfÉL øe
…òdG ÅWÉîdG ™°VƒdG í«ë°üJ πLGC øe ó¡L πqµH ø«°ûîd
,''I󵫵°S π©°ûe áÑ«Ñ°T'' á«°VÉjôdG ájQÉéàdG ácô°ûdG ¬°û«©J
øe …hÉ¡dG …OÉæ∏d Ωƒ¡ØªdG ô«Z OÉ©Ñà°S’G ∫ÓN øe
á≤jôW ≈∏Y »Ñ∏°S πµ°ûH ôqKGC ɪe ,ø«ªgÉ°ùªdG á«©ªL
≈dGE ô¶ædÉHh .πµc …OÉæ∏d »dɪdGh …QGOE’G ô««°ùàdG
IQGOGE É¡∏°†ØH â浪J »àdG Iô«NC’G á«dɪdG äÓeÉ©àdG
øY á«eƒª©dG äÉfÉYE’G øe IOÉØà°S’G ±ôàëªdG …OÉædG
áeOÉ≤dG Iƒ£îdG q¿ÉEa ,…hÉ¡dG …OÉædG øe áfGóà°S’G ≥jôW
Ö∏£dG ¬«a Ωó≤j IQGOE’G ¢ù∏éªd ´ÉªàLG ó≤©H ¿ƒµà°S
∫ÓN øe ácô°ûdG »a »°ù«FQ ºgÉ°ùªc ¬dƒNód »ª°SôdG
øµªe ôeGC ƒgh ,º¡°SGC ≈dGE ácô°ûdG √ÉéJG ¿ƒjO πjƒëJ
IOÉ©à°SÉH …hÉ©dG …OÉæ∏d íª°ù«°S ɪe É«fƒfÉb ≥«Ñ£àdG
ídÉ°üd á£∏°ùdGh QGô≤dG Iƒqb πjƒëJh á«©«Ñ£dG ¬àfɵe
’h ''ôÑqéJ'' øe É«FÉ¡f ¢ü∏îàdGh ,áeÉ©dG á«©ªédG AÉ°†YGC
äôKGC Ée Gô«ãc »àdG ,ø««dÉëdG IQGO’EG ¢ù∏ée AÉ°†YGC I’ÉÑe
.áÑ«Ñ°ûdG QƒeGC ô«°S »a ÉÑ∏°S

Ωƒ«dG IQGO’EG ¢ù∏éªd ´ÉªàLG

¢ù∏éªd ÇQÉW ´ÉªàLG Ωƒ«dG á«°ùeGC ó≤©æj ¿GC ô¶àæªdG øe
Ö∏£H Gògh ,''I󵫵°S áÑ«Ñ°T π©°ûe'' á«°VÉjôdG ácô°ûdG IQGOGE
á°UôØdG ¿ƒµà°S å«M .¢VÉjQ ø«°ûîd ''QGƒàcôjódG'' ¢ù«FQ øe
∫ƒ∏ëdG á°ûbÉæe ∂dòc ≥jôØ∏d á«dÉëdG á«©°VƒdG á°SGQód á«JGƒe
≈∏Y á°UÉN ¬aô©j …òdG OGó°ùf’G øe …OÉædG êGôNÉEH á∏«ØµdG
ø«°ûîd ∫hÉë«°S iôNGC •É≤f ≈dGE áaÉ°VGE ,…QGO’EG iƒà°ùªdG
±ôW πqc πªqëàj ¿GC πLGC øe ,AÉ°†Y’CG ΩÉeGC É¡MôW
.™«ªédG ΩÉeGC ¬JÉ«dhƒD°ùe
± .¢U

… h ô µ d G ´ Q É °û d G ä É e É ª à g G π © L … ò d G ô e C ’ G ƒ g h
Ωƒ≤J …òdG πª©dG á©HÉàªd ΩÉjC’G √òg ¬LƒàJ …󵫵°ùdG
» a » d É ª d G ô « « °ù à d G ∫ ƒ M ≥ « ≤ ë à d G ¿ É é d ¬ H Ω ƒ ≤ à °S h
∫ ƒ ° Uh QɶàfG » a h . ± ôàë ªdG h … hÉ¡dG É¡«ª° ù ≤H á Ñ«Ñ° û dG
á a ô à ë ª d G ¥ ô Ø d G á Ñ b G ô e » a á °ü à î ª d G á j Q G R ƒ d G á æ é ∏ d G
,∫ÉéªdG Gòg »a ádhódG É¡àeóqb »àdG äGóYÉ°ùªdG ô«°üeh
≥«≤ëàdG áæé∏d É«dÉM á¡Lƒe âëÑ°UCG QɶfC’G ¿qEÉa
… h É ¡ d G … O É æ d G i ƒ à °ù e ≈ ∏ Y » d É ª d G ô « ¡ £ à d É H á Ø ∏ µ ª d G
» a ô é Ø æ à ° S á J ƒ b ƒ e π H É æ b h í F É ° † a ¬ ∏ N G ó H qº ° † j … ò d G
¬ ∏ ª © d ä É H É °ù ë d G ≥ b ó e A É ¡ f EG ó © H , π L É © d G Ö j ô ≤ d G
ƒ g ) Ö Ñ °ù d G G ò ¡ d á H É æ Y á æ j ó e ø e É °ü « °ü N Ω ó ≤ à °ù ª d G h
ä É e ƒ ∏ © ª d G º Z Q h . ( • ƒ Ñ j ô e ¢ù « F ô d G á « °† ≤ H π Ø µ J ø e
q¿ C G q ’ E G , á æ é ∏ d G √ ò g π ª Y ô « ° S ∫ ƒ M â H ô ° ù J » à d G á ë « ë ° û d G
¢ShDhQ IóqY ¿CG äócCG áÑ«Ñ°ûdG â«H πNGO ábƒKƒe QOÉ°üe
≈dEG ô¶ædÉH ,•ƒ≤°ùdG øe áÑjôb âJÉH ø«≤HÉ°S øjô«q°ùªd
øY åjóëdG Qhój »àdG äGô¨ãdGh äGRhÉéàdG π≤K
ójó©dG ∫É£«°S ''êÉéqëdG ∞«°S'' q¿CG ó«cCÉàdG ™e ,É¡aÉ°ûàcG
.äÉjƒà°ùªdG ™«ªL ≈∏Y ¢UÉî°TC’G øe

(2011-2006)ôàØdG q¢ùªj ≥«≤ëàdG

q¿ÉEa ,áÑ«Ñ°ûdG â«H πNGO øe ''±Góq¡dG'' QOÉ°üe Ö°ùMh
ÜÉÑ°ûdG ájôjóe É¡«∏Y ±ô°ûJ »àdG ≥«≤ëàdG á«∏ªY
ø«°ûîd É¡H Ωóq≤J iƒµ°T ó©H I󵫵°S áj’ƒd á°VÉjôdGh
∫ƒM áj’ƒdG »a ∫hq’CG πLô∏d ''QGƒàcôjódG'' ¢ù«FQ ¢VÉjQ
á«eƒª©dG äÉfÉY’EG øe IOÉØà°S’G ¿hO ∫ƒëJ »àdG π«bGô©dG
≈∏Y ≈dhGC á∏Môe »a É¡∏ªY äõqcQ ,á£HGôdG ¿ƒjO ójó°ùàd
ájÉZ ≈dGE 2006 áæ°S òæe …GC Iô«N’CG äGƒæ°S ¢ùªîdG Iôàa
:øe πc á°SÉFQ äGôàa πª°ûà°S É¡fqGC …GC ,á«°VɪdG áæ°ùdG
ø«°ùM Ωhó«b ,ø«°SÉj •ƒ«∏Y ,õjõY ∞jô≤L ,º«gGôHGE âNÉa
AGQóªdGh ∫ɪdG AÉæeGC qπµd áaÉ°VGE ∫ɪc IhôbƒH ≈qàMh
äõ«qªJ ób IôàØdG √òg ¿qGC á°UÉN ,IôàØdG ∂∏J »a ø««dɪdG
≈dGE ô«jÓe 4 øe â©ØJQG å«M ¿ƒjó∏d »fƒæL ´ÉØJQÉH
≥«≤ëàdG ¿GC ɪFGO ÉfQOÉ°üe ô«°ûJh .??GQÉ«∏e 17 »dGƒM
IóqપdG IôàØdG »a ¢û«àØàdG ≈dGE á«fÉK á∏Môe »a π≤àæj
AÉ£YGEh ÜÉ≤ædG ∞°ûc ™«ªédG ô¶àæj øjGC ,2006h 2001 ø«H
πqc ∫É£HE’ ,ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc ∫GƒeGC øY »ª°SôdG ôjô≤àdG
.äÓjhÉCàdGh äÉYÉ°T’EG

¿ƒ«∏e 700 á«°†b
∫óédG ô«ãJo âdGRÉe

q¿GC áÑ«Ñ°ûdG â«H øe ábƒKƒe QOÉ°üe Éæd âØ°ûc ó≤dh
ìô£à°Sh ∫óédG øe ô«ãµdG ô«ãà°S »àdG ÉjÉ°†≤dG ø«H øe
700 ≠∏ѪH ≥∏©àJ ,Égô«°üe ∫ƒM ä’hDÉ°ùàdG øe ójó©dG

¯ áHÉæY AGôªM

º```jó≤J ≈∏```Y ¬``«ÑY’ å``ëj …ô``µ°ùH
q `````c
ó`````FGôdG ΩÉ````eGC º````¡jód É``e π
ä ó H ø j ò d G ¬ « Ñ Y ’ á « °ù Ø f
Gƒ°VÉN å«M ,GóL á«dÉY º¡JÉjƒæ©e
á « ° S É ªM A G ƒ L C G » a I ô « N C ’ G á ° ü ë d G
»æØdG ºbÉ£dG ¬d ìÉJQG …òdG ôeC’G
… ò d G , … ô µ °ù H Q O É ≤ d G ó Ñ Y I O É « ≤ H
GóqL ΩÉg »°ùØædG ÖfÉédG ¿CG iôj
.Iô«Ñµ dG ó «Y Gƒ ªdG √ò g π ãªd

IOƒ©dG'' :¢TÉ°ûÑW
áÑ©°U á«HÉéjGE áé«àæH
''á∏«ëà°ùe â°ù«d É¡æµd

óFÉb íHGQ ¢TÉ°ûÑW Éæd ∞îj ºd
…òdG ô«ÑµdG πª©dG áHÉæY AGôªM
ø«YƒÑ°SC’G á∏«W ≥jôØdG ¬d ™°†N
≈dGE ádƒ£ÑdG ¿ƒcQ Ó¨à°ùe ø««°VɪdG
á«°Vôe áé«àæH IOƒ©dG ±ó¡H ,áMGôdG
,ádƒ£ÑdG óFGQ ΩÉeGC ¿hôµa ø«Y øe
»a É¡æµd áÑ©°U ᪡ªdG ¿GC Éaôà©e
.á∏«ëà°ùe â°ù«d âbƒdG ¢ùØf
ø°ùMGC

≈∏Y ¬HÉ£N »a Gõcôe ,ΩÉ¡dG óYƒªdG
Ω É e CG Ω ó ≤ ª d G º g O h O ô ª H º g ô « c ò J
QGôZ ≈∏Y áëeÉ£dG ¥ôØdG øe ójó©dG
Ée ó æY ,ɪ¡«Ñ©∏ ªH Ió µ «µ °S h π é «L
√ ó © Ñ à °S G ∫ O É © à H ≥ j ô Ø d G O É Y
A G ô ª ë d G ∫ É Ñ °T C G ø µ d , ¿ h ô « ã µ d G
ÜÉ£N ¿CG hóÑjh .¬≤«≤ëJ »a Gƒëéf
≈ d EG ¬ ≤ j ô W ó L h A G ô ª ë d G Ü Q ó e

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

´ƒ```LQ Ωó``Y ≈``∏Y ôq`°üj Qƒ```°üæe êÉ```M
á````°†eÉZ …ô````ªMO á````«©°Vhh …ô````«µH

»a 2007 áæ°S »a áÑ«Ñ°ûdG ¬æe äOÉØà°SG »àdG º«àæ°S ¿ƒ«∏e
''±Góq¡dG'' ∂∏ªJ »àdGh ,ájó∏ÑdG ±ôW øe âNÉa ¢ù«FôdG ó¡Y
≠∏ѪdG OƒLh âÑãJ I󵫵°S ájó∏H á∏ée øe áî°ùf
áæéd ¿qGC ÉfQOÉ°üe âØ°ûc å«M .áÑ«Ñ°û∏d ¬°ü«°üîJh
å«M ,¢†eɨdG ∞∏ªdG Gòg ≈dGE Öjôb ɪqY π°üà°S ≥«≤ëàdG
≈dGE iOqGC ɪe ¬dƒM Iô«ãc πqX •É≤f OƒLh øY åjóëdG ôãc
≠∏ѪdG ¿ƒµj ¿GC á«fɵeGE øY äÓjhÉCàdGh äÉYÉ°T’EG Iôãc
ºdh ôNGB hÉg OÉæd »µæH ÜÉ°ùM »a √ôjôªJ ºqJ óqb ¬JGP
,(≥jôØdG ≥FÉKh »a ôKGC ¬d óLƒj ’) áÑ«Ñ°ûdG ¬æe óØà°ùJ
∫ƒNO ó©H áÑ«Ñ°ûdG á°SÉFQ ¬àaôY …òdG ÆGôØdG ó©H á°UÉN
√òg ¿qGC ` ÉfQOÉ°üe Ö°ùM ` ó«c’CGh .É¡æ«M øé°ùdG âNÉa
≥«≤ëdG qºJ ∫ÉM »a äÉBLÉتdG øe ô«ãµdG ±ô©à°S á«°†≤dG
.á«gÉæàe ábóqH É¡«a

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

Iƒq≤H ¿hôq«°ùªdG
äÉÑjQóàdG »a

¿Éª°V »æ©j RƒØdG
Iô«Ñc áÑ°ùæH Oƒ©°üdG

Ü Q ó e … ô µ °ù H Q O É ≤ d G ó Ñ Y ´ ô °T
äÉ°ùª∏dG ôNBG ™°Vh »a áHÉæY AGôªM
ó Z ó © H ó Y ƒ e π Ñ b ¬ à ∏ « µ °û J ≈ ∏ Y
ádƒ£ÑdG óFGôH ¬©ªé«°S …òdG ᩪédG
G ò g Ö © ∏ ª H ¿ h ô µ a ø « Y Ü É Ñ °T
¢ü°üëdG »a Gô«ãc õcQ óbh ,ô«NC’G
± ó ¡ H » ° ù Ø æ d G Ö f É é d G ≈ ∏ Y I ô« N C ’ G
G ò g π Ñ b ¬ d É Ñ °T C G ä É j ƒ æ © e ™ a Q

‫الثاين الهــواة‬

‫�أمل الأربعاء‬

‫جيل عني الدفلى‬

‫الثلـــوج حتـــول دون التحــــاق‬
‫الالعبني بقاعة تقوية الع�ضالت‬

‫باللـي يربمـج مبــاراة تطبيقيـة بيـن الالعبيـن‬

‫برمج املدرب باليل ظهرية �أول �أم�س االثنني مباراة‬
‫تطبيقية بني الالعبني مبلعب ال�شهيد خالل عبد القادر بعني‬
‫الدفلى‪� ،‬شارك فيها حوايل ‪ 25‬العبا من �أجل الوقوف على‬
‫�إمكانات كل عن�رص من الفريق قبل مواجه جنم القليعة‬
‫امل�صريية‪ ،‬ويطهر �أن مدرب الفريق متفائل ورا�ض مبردود‬
‫العبيه الذين هم يف حت�سن م�ستمر‪ ،‬وتبقى تنق�صهم فقط‬
‫الثقة يف النف�س‪ ،‬والتي قال �أنه يتمنى �أن تعود للمجموعة‬
‫�أمام القليعة‪.‬‬

‫ب�سبا�س �أبرز الغائبني عن اللقاء‬

‫غاب و�سط ميدان الفريق ب�سبا�س عن املباراة التطبيقية‬
‫للجيل‪ ،‬ويبقى غيابه ي�صنع احلدث و�سط زمالئه والطاقم‬
‫الإداري والفني الذي مل يه�ضم ذلك‪ ،‬يف الوقت الذي يوجد‬
‫الفريق بحاجة ما�سة �إىل كل العنا�رص‪ ،‬ال�سيما الالعب‬
‫ب�سبا�س الذي يعترب من الركائز الأ�سا�سية يف الفريق ويعول‬
‫املدرب باليل عليه يف اجلوالت املتبقية‪.‬‬

‫عبد القادر �إ�سماعيل‬
‫ح�ضر اللقاء التطبيقي‬

‫البع�ض منهم تدرب مع ياحي‬
‫والآخر مع م�سعود‬

‫وب�سبب ا�ستحالة و�صول العنا�رص التي تقيم مبدينة‬
‫الأربعاء �إىل قاعة تقوية الع�ضالت بال�رشاﭬﺔ‪� ،‬سعى‬
‫امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الفنية �إىل تدارك هذه‬
‫الو�ضعية بتق�سيم الت�شكيلة �إىل جمموعتني‪ ،‬فاملجموعة‬
‫الأوىل تدربت رفقته بال�رشاﭬﺔ‪ ،‬والتي �ضمت العنا�رص‬
‫التي تقطن بالعا�صمة‪ ،‬يف حني تدربت العنا�رص الأخرى‬
‫التي تقيم بالأربعاء رفقة املدرب امل�ساعد �سفيان م�سعود‬
‫داخل القاعة املتعددة الريا�ضات‪ ،‬وقد خ�ضعت للربنامج‬
‫نف�سه الذي �سطره املدرب ياحي مع املجموعة الأوىل‪� ،‬أي‬
‫بالرتكيز على اجلانب البدين والرفع من وترية العمل‪.‬‬

‫العمل التكتيكي بد�أ �أم�س‬

‫وبعد اكتمال الربنامج الذي مت ت�سطريه من قبل‬
‫الطاقم الفني‪ ،‬والذي خ�ص�ص على مدار ثالثة �أيام كاملة‬
‫للجانب البدين من �أجل تدارك النق�ص الذي مت ت�سجيله يف‬
‫الأيام املا�ضية‪ ،‬انطلق منذ نهار �أم�س اجلزء الثاين من‬
‫التح�ضريات الذي خ�ص�ص للجانب التكتيكي‪� ،‬إذ مت برجمة‬
‫مواجهة ودية �أمام نادي بارادو يف �ساعة مت�أخرة من‬
‫م�ساء �أول �أم�س عو�ض احل�صة التدريبية التي كانت مقررة‬

‫عرف املدرب باليل كيف ي�شحن بطاريات العبيه ويرفع‬
‫معنوياتهم‪ ،‬فال حديث لهم هذه الأيام �إال عن مباراة جنم‬
‫القليعة التي ال يريد زمالء القائد ق�سطايل ت�ضييع نقاطها‬
‫الثالث مهما كانت قوة املناف�س‪ ،‬ف�أ�شبال باليل يدركون‬
‫اخل�سارة وانعكا�ساتها على الفريق الذي هو يف �أم�س‬
‫احلاجة �إىل انتفا�ضة حقيقية �إذا �أراد البقاء يف حظرية‬
‫الق�سم الوطني الثاين هواة‪.‬‬

‫ش ‪.‬ب‬

‫إحتاد خميس اخلشنة‬

‫الإحتــاد يق�صــف بثالثيــة و ُينــذر الأربعــاء‬

‫بودربالة‪�" :‬س�أبا�شر التدريبات‬
‫و�س�أعمل ما يف و�سعي لأكون جاهزا"‬

‫ويف ات�صال هاتفي باملهاجم بودربالة حممد للحديث‬
‫عن حالته ال�صحية‪ ،‬قال الالعب‪" :‬الأمور ت�سري على �أح�سن‬
‫ما يرام‪ ،‬خ�صو�صا �أنني �أمتمت ح�ص�ص العالج رفقة‬
‫الطبيب نهار اليوم‪ ،‬وقد منحني ال�ضوء الأخ�رض ملبا�رشة‬
‫الرك�ض نهار غد (�أي �أم�س)‪ ،‬و �س�أكمل هذا الأ�سبوع‬
‫التدرب مبفردي والأ�سبوع القادم �إن �شاء اهلل �س�أن�ضم �إىل‬
‫املجموعة لل�رشوع يف التح�ضري للمواجهة القادمة‪ ،‬والتي‬
‫�ستكون يف �إطار مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬و�س�أعمل كل ما‬
‫يف و�سعي لأكون حا�رضا فيها"‪.‬‬

‫الت�شكيلة ال تعاين بدن ّيا وبوزيان مرتاح‬

‫عــــودة العيــــد ت�صنــــع احلــــدث‬

‫سجل العب الوسط العيد عودته إلى تشكيلة احتاد الشراڤة بعد غياب طويل‪ ،‬إذ اندمج مع الفريق األسبوع الفارط قبل أن يشارك‬
‫في اللقاء الودي الذي لعب أمام أمل حيدرة مطلع األسبوع احلالي‪ ،‬ودشن الالعب عودته إلى امليادين بتسجيل أحد هدفي اللقاء‪،‬‬
‫وهو األمر الذي أعطى ضمانات للمدرب ايدير بقدرة الالعب على العودة للمنافسة الرسمية مجددا‪ .‬ورغم أن اجلهاز الفني لقاوش‬
‫قد أكد أن العيد ال يزال في حاجة إلى الوقت من أجل استرجاع لياقته البدنية‪ ،‬إال أن عودة الالعب تعد خيارا إضافيا بيد املدرب ايدير‬
‫خالل ما تبقى من مشوار البطولة‪.‬‬

‫قاو�ش تبحث عن موا�صلة اال�ستفاقة‬

‫استغل املدرب رمضان ايدير حصة أمس األول للحديث مع العبيه حول ضرورة مواصلة االستفاقة املسجلة والبحث عن ثالث‬
‫انتصار على التوالي‪ ،‬وهو الرهان الذي يطمح إليه الفريق في حال الفوز على أمل بوسعادة هذا السبت‪ .‬ولم يسبق لقاوش أن‬
‫حققت ثالثة انتصارات متتالية هذا املوسم‪ ،‬لكن حظوظها تبقى كبيرة بالنظر إلى أن الفريق جد متفائل بقدرته على ضمان‬
‫النقاط الثالث أمام أمل بوسعادة‪ ،‬خاصة أن رفقاء روخي سبق لهم حتقيق الفوز في لقاء الذهاب على بوسعادة بعقر دارها‪.‬‬

‫�أوبريكة‪" :‬غياب املناف�سة ي� ّؤثر‬
‫وال ميكن تعوي�ضها باملباريات الودّية"‬

‫اضطر الطاقم الفنّي الحتاد خميس اخلشنة إلى تكثيف‬
‫املباريات التحضيرية بعد تأجيل مباريات البطولة ألسبوعني‬
‫متتاليني‪ ،‬إذ واجه رفقاء سيدهم صبيحة أ ّول أمس االثنني مبيدان‬
‫الشهيد زروقي أمل القبة‪ ،‬في لقاء شهد فوز اإلحتاد بنتيجة (‪)3-1‬‬
‫ولم يلعب إلى غاية التسعني دقيقة بسبب الثلوج الكثيفة‬
‫التي تساقطت على امللعب في املرحلة الثانية‪ ،‬ما جعل األرضية‬
‫تكتسي ال ّلون األبيض‪ .‬ويبقى أبرز شيء خرج به املد ّرب بوزيان هو‬
‫عودة مهاجميه إلى معانقة الشباك من جديد بتسجيلهم ثالثة‬
‫أهداف‪ ،‬وهو األمر الذي طمأنه كثيرا أياما قليلة قبل موعد املباراة‬
‫احمللية املرتقبة أمام أمل األربعاء‪.‬‬

‫إحتاد حجوط‬

‫"اخل�ضـــراء" حتقــق فـــوزا معنـــويا علــى تيبــــازة‬
‫عبا�س اعتمد على ‪ 19‬العبا‬

‫اعتمد الطاقم الفني لالحتاد الذي يقوده‬
‫املدرب عباس على ‪ 19‬العبا‪ ،‬بعدما منح الفرصة‬
‫لكل التعداد للوقوف على استعداد التشكيلة‬
‫فنيا وبدنيا ملباراة اخملادمة‪ ،‬إذ انتهت املرحلة‬
‫األولى بتفوق اخلضراء بهدف لصفر من توقيع‬
‫حاجة ساعد في وقت مبكر في (د‪ ،)10‬فيما‬
‫متكن الطيب سليمان من إضافة هدف ثان في‬
‫منتصف الشوط الثاني‪ ،‬وجاءت التشكيلة‬
‫على النحو التالي‪ :‬سطاوالي (مابلي د‪ 30‬ثم‬
‫محفوظ د‪ ،)60‬طايبي‪ ،‬بن شامة‪ ،‬آيت حمالت‬
‫(بلحاجي د‪ ،)60‬طالح (بوزار د‪ ،)70‬كاداي (الطيب‬
‫سليمان د‪ ،)30‬لكروم (مويسي د‪ ،)70‬حاج ساعد‬
‫(منديل د‪ ،)20‬نحناح (لوز د‪ ،)46‬عون الصغير (عمر‬
‫د‪ ،)75‬زياني‪.‬‬

‫حاج �ساعد‪ ،‬كاداي وحمفوظ‬
‫خرجوا مت�أثرين ب�إ�صابات‬

‫كما عرفت املواجهة اندفاعا بدنيا كبيرا‬
‫في حدود اللعبة كان له انعكاسات سلبية‬

‫على اخلضراء‪ ،‬بعد تعرض ثالثة من العبيها إلى‬
‫إصابات وأجبرتهم على مغادرة امليدان خوفا من‬
‫تفاقمها‪ ،‬قبل أن تتبني بعد معاينة املمرض أنها‬
‫ليست خطيرة وتتطلب عالجا خفيفا فقط‬
‫وبإمكانهم املشاركة أمام اخملادمة‪ ،‬إذ أصيب‬
‫الالعب حاج ساعد في الفخذ نظرا للبرودة‬
‫الشديدة‪ ،‬فيما تلقى كاداي ضربة باملرفق في‬
‫الفم نقل على إثرها إلى املستشفى وضعت‬
‫له غرزة واحدة‪ ،‬بينما أصيب احلارس محفوظ‬
‫في كاحله األمين بعدما فقد التوازن في إحدى‬
‫اللقطات‪.‬‬

‫بوعبداهلل وبادين مل ي�شاركا‬
‫وبن زرڤة‪ ،‬بوعبداهلل‬
‫ولعيمو�ش غابوا عن اللقاء‬

‫منح الطاقم الفني الفرصة لكل من‬
‫طايبي‪ ،‬بن شامة وزياني للعب كامل أطوار‬
‫املباراة لكسب املزيد من املنافسة في األرجل‪،‬‬
‫إذ يعول على اإلعتماد عليهم أمام اخملادمة‪،‬‬
‫كما أعفى املدرب عباس املهاجم بادني من‬

‫املشاركة في املواجهة الودية إلحساس هذا‬
‫األخير باإلرهاق‪ ،‬فيما غاب كل من الثالثي بن‬
‫زرڤة الذي منحت له رخصة النشغاله بأمور‬
‫شخصية‪ ،‬وبوعبد اهلل الذي شارك في كل‬
‫مواجهات هذا املوسم كونه معاقبا أمام‬
‫اخملادمة‪ ،‬بينما يعاني لعيموش من إصابة‬
‫خفيفة‪.‬‬

‫عبا�س‪" :‬مباراة تيبازة‬
‫مفيدة وكانت فر�صة ملعاجلة‬
‫النقائ�ص"‬

‫أكد لنا مدرب اخلضراء عباس أن نتيجة‬
‫مباراة الودية أمام تيبازة لم تكن تهمه بقدر‬
‫ما كان يهمه البقاء في املنافسة بعد تأجيل‬
‫البطولة‪ ،‬للوقوف على جاهزية تعداده فنيا‬
‫وبدنيا‪ ،‬مؤكدا أن املواجهة كانت مفيدة للفريق‬
‫وله لوضع آخر اللمسات على التشكيلة‪ ،‬كما‬
‫سمحت له مبعاجلة بعض النقائص واألخطاء‬
‫لتداركها في اللقاء القادم أمام اخملادمة‪.‬‬
‫ص‪.‬م‬

‫كشف املدافع نعيم أوبريكة أ ّن تذبذب حتضيرات فريقه بسبب‬
‫األحوال املناخية السيئة هذه األيام لن جتعله مكتوف األيدي‪ ،‬بل‬
‫ّ‬
‫بكل ما أوتوا من ق ّوة من أجل كسب نقاط‬
‫سيسعى الالعبون‬
‫مباراة األربعاء السبت املقبل‪ ،‬وقال‪“ :‬برنامج الفريق شهد بعض‬
‫االضطرابات في األيام املاضية‪ ،‬كما عانينا من نقص املنافسة‬
‫بعد تأجيل مباراتي األحضرية واألربعاء‪ ،‬فقد حاول الطاقم الفنّي‬
‫ألي شيء‬
‫تعويض ذلك ببعض املباريات الو ّدية‪ ،‬ومع هذا ال ميكن ّ‬
‫تعويض املنافسة ال ّرسمية‪ ...‬نسعى جاهدين إلى حتضير أنفسنا‬
‫ج ّيدا حتى نكون في املوعد ونكسب النقاط الثالث أمام األربعاء‪،‬‬
‫في ّ‬
‫ظل حاجتنا املاسة لالنتصار”‪.‬‬

‫م‪.‬حمزة‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫ج‪.‬ب‬

‫خ�شني ّ‬
‫يوقع ثنائية ترفع معنوياته‬

‫ومن أبرز املكاسب التي خرج بها اإلحتاد في هذه املباراة‪ ،‬هو‬
‫جتديد املهاجم يوسف خشني العهد مع األهداف بعد صيام طويل‬
‫عن التهديف في املباريات ال ّرسمية‪ ،‬إذ كان وراء توقيع ثنائية في‬
‫شباك “الكاك”‪ ،‬وهو ما سيرفع من معنوياته كثيرا قبل مباراة‬
‫األربعاء التي يع ّول فيها اجلميع على ابن األربعطاش للوصول إلى‬
‫شباك املنافس وقيادة اإلحتاد نحو االنتصار‪ .‬وكان خشني قد م ّر‬
‫بظروف نفسية صعبة في املباريات األخيرة بسبب الفرص العديدة‬
‫التي يهدرها في املباراة الواحدة رغم أ ّن اجلميع يثني على إمكاناته‪،‬‬
‫األهم بالنسبة لهذا الالعب هو استعادة الطريق نحو‬
‫ليبقى‬
‫ّ‬
‫املرمى هذا السبت بعد حت ّرره معنويا‪.‬‬
‫ورغم ابتعاد الالعبني ألزيد من أسبوعني عن وتيرة املنافسة‬
‫ال ّرسمية‪ ،‬إالّ أنّهم لم يتأثروا سلبا من الناحية البدنية بعد العمل‬
‫البدني املكثف الذي خضعوا له في الفترة األخيرة‪ ،‬خصوصا بعد‬
‫ّ‬
‫تأكد الطاقم الفنّي من تأجيل اجلولة املاضية‪ ،‬وهو ما كشفته‬
‫أكثر املباراة التحضيرية التي لم يشتك فيها رفقاء كبيش من‬
‫اإلرهاق‪ ،‬وأبانوا عن لياقة ج ّيدة طمأنت املد ّرب بوزيان قبل موقعة‬
‫السبت املقبل‪ .‬وأبدى مدرب االحتاد تخوفه الشديد من االنعكاسات‬
‫السلبية لبقاء فريقه دون منافسة في ّ‬
‫ظل صعوبة املواجهة التي‬
‫تنتظره أمام املتصدر أمل األربعاء‪ ،‬ليبقى اآلن تركيز بوزيان منصبا‬
‫على وضع ال ّلمسات األخيرة على التشكيلة‪.‬‬

‫مـأ‬

‫احتاد ال�شراڤة‬

‫أجرى إحتاد حجوط صبيحة أول أمس‬
‫مواجهة ودية أمام شباب تيبازة‪ -‬الناشط في‬
‫اجلهوي الثاني لرابطة البليدة‪ -‬على أرضية‬
‫ميدان هذا األخير‪ ،‬حتضيرا للمباراة التي تنتظر‬
‫رفقاء بوزار بعد غد اجلمعة أمام مولودية‬
‫اخملادمة برسم اجلولة الرابعة من البطولة‪،‬‬
‫وقد متكنت اخلضراء من حتقيق فوزا مهما من‬
‫الناحية املعنوية الستعادة الثقة إثر الهزمية‬
‫املاضية أمام قاوش‪ ،‬بعدما انتهى اللقاء‬
‫بنتيجة هدفني لصفر من توقيع املهاجم‬
‫حاج ساعد في املرحلة األولى والطيب‬
‫سليمان في املرحلة الثانية‪ .‬ورغم هذا‬
‫اإلنتصار‪ ،‬إال أن التشكيلة لم تظهر الشيء‬
‫الكثير رغم فارق املستوى بني الفريقني‪ ،‬في‬
‫ظل التكافؤ في اللعب مع تضييع عديدة‬
‫فرص سهلة للتهديف‪ ،‬وبغض النظر عن‬
‫النتيجة‪ ،‬فقد سمحت املباراة للمدرب عباس‬
‫ومساعده بورحلة بوضع اللمسات األخيرة‬
‫على التشكيلة األساسية التي سيقحمها‬
‫أمام اخملادمة والوقوف على جاهزيتها‪.‬‬

‫املعنويات مرتفعة‬
‫وال حديث �إال عن القليعة‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫برمج مدرب �أمل الأربعاء ح�سني ياحي �صبيحة �أول‬
‫�أم�س ح�صة تدريبية داخل قاعة تقوية الع�ضالت بال�رشاﭬﺔ‪،‬‬
‫�إال �أن ت�ساقط الثلوج على �أغلب �أرجاء العا�صمة حال دون‬
‫جتمع الالعبني و�إجراء هذه احل�صة التدريبية‪ ،‬والتي كان‬
‫من املقرر �أن يبا�رش فيها الطاقم الفني عملية تدارك‬
‫النق�ص البدين الذي �سجله على عنا�رصه يف احل�ص�ص‬
‫التدريبية الأخرية ب�سبب ابتعادهم الطويل عن املناف�سة‬
‫الر�سمية‪� ،‬إال �أن ت�ساقط الثلوج حال دون جتمع الالعبني‪.‬‬

‫مثلما جرت العادة‪ ،‬يتابع عبد القادر �إ�سماعيل كل‬
‫�صغرية وكبرية عن فريقه وال ي�ستثني �شيئا‪ ،‬و�إن دل هذا‬
‫على �شيء ف�إمنا يدل على مدى اهتمام رئي�س الفريق‬
‫باملهمة امل�سندة �إليه‪ ،‬فرغم �شدة الربد القار�س وت�ساقط‬
‫الثلوج على مدينة حني الدفلى‪� ،‬إال ان ذلك مل يثن من‬
‫عزمية �إ�سماعيل و�أبى �إال �أن يتابع املباراة التطبيقية بني‬
‫الالعبني‪ ،‬عك�س امل�سريين الآخرين الذين ال يتنقلون بكرثة‬
‫على ملعب مفتاح‪ ،‬وهي اخلطوة الأخرية التي �ستكون �أمام �إىل امللعب ملوا�ساة الالعبني ورفع معنوياتهم يف هذه‬
‫املدرب ح�سني ياحي من �أجل جتهيز عنا�رصه حت�سبا الفرتة احل�سا�سة‪.‬‬
‫للمواجهة املحلية ال�سبت املقبل‪ ،‬التي �سيحل فيها و�أ�شباله‬
‫الإدارة ت�ؤجر �شقة لـ "الربانية"‬
‫�ضيوفا خمي�س اخل�شنة ملواجهة االحتاد املحلي‪.‬‬
‫قامت �إدارة جيل عني الدفلى يف الأيام القليلة‬
‫بودربالة يتلقى ال�ضوء الأخ�ضر‬
‫املا�ضية بت�أجري �شقة لالعبني الربانيني بعدما كانوا‬
‫�أما فيما يخ�ص حالة الالعب امل�صاب بودربالة حممد‪ ،‬يقيمون بدار ال�شباب التابعة للقاعة املتعددة الريا�ضات‬
‫والذي غاب عن الفريق حتديدا من �آخر م�شاركة له يف لعني الدفلى‪ ،‬وقد ا�ستح�سن الالعبون هذه املبادرة‬
‫املواجهة االفتتاحية من مرحلة العودة من البطولة‪ ،‬واعتربوها ايجابية جدا وجاءت يف وقتها‪ ،‬لأنها �سيكون‬
‫وحتديدا �أمام جنم القليعة‪ ،‬فقد �أنهى الالعب ب�شكل‬
‫ر�سمي ح�ص�ص العالج التي كان قد با�رشها رفقة‬
‫طبيب الفريق نهار �أول �أم�س‪ ،‬وكانت �آخر ح�صة عالجية‬
‫�أجراها‪ ،‬على �أن يكون الالعب قد با�رش الرك�ض �صبيحة‬
‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬خا�صة �أن حالته ال�صحية حت�سنت كثريا‬
‫مقارنة بالأيام املا�ضية‪ .‬و�ستكون عودة الالعب حتما‬
‫يف �صالح الفريق الذي يبقى يف حاجة ما�سة �إىل كامل‬
‫عنا�رصه يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫لها انعكا�س ايجابي على الفريق املحتاج �إىل مثل هذه‬
‫االلتفاتات يف الوقت الراهن‪ ،‬ال�سيما �أن الفريق يوجد يف‬
‫و�ضعية ال يح�سد عليها‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫احتاد خن�شلة‬

‫ّ‬
‫ي�شـــتد قــــبل‬
‫الرتكـــــــــيز‬
‫مواجـــهة الغديـــرية‬

‫الثاين الهــواة‬

‫�إحتاد ال�شاوية‬

‫مباراة ال�شريعة ُتلغى وال�شمرة لتعوي�ضها‬
‫اعتذرت �إدارة جنم ال�رشيعة املنتمي �إىل‬
‫بطولة ما بني الرابطات عن عدم القدرة‬
‫على التنقل �إىل �أم البواقي ملواجهة احتاد‬
‫ال�شاوية وديا كما كان مقررا ع�شية �أول �أم�س‬
‫االثنني‪ ،‬و�أكد الرئي�س ياحي �أن م�سيرّ ي النجم‬
‫بتخوفهم من التقلبات اجلوية‬
‫برروا موقفهم‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ومن غلق الطرقات جم ّددا ب�سبب العوا�صف‬
‫الثلجية‪ .‬ولتعوي�ض ذلك وتلبية لرغبة املدرب‬
‫"جيجيو"‪ ،‬برمج ياحي مباراة �أخرى �أمام �أمل‬
‫ال�شمرة من الق�سم اجلهوي الأول لرابطة باتنة‪.‬‬
‫ويكون الفريقان تواجها ع�شية �أم�س الثالثاء‬
‫مبلعب "زرداين ح�سونة"‪.‬‬

‫الأكابر ي�سحقون الأوا�سط‬
‫بخما�سية‬

‫توا�صل ت�شكيلة احتاد خن�شلة حت�ضرياتها للقاء هذه اجلمعة الذي �سي�ست�ضيف فيه رفقاء‬
‫متيزت تدريبات‬
‫احلار�س �ساحلي نادي �رسيع �آمال برج الغدير مبلعب حمام عمار‪ .‬وقد ّ‬
‫"اخلنا�شلة" بالرتكيز ال�شديد ورفع وترية العمل يف احل�ص�ص التدريبية الأخرية التي يجريها‬
‫الفريق �صباحا حتت �إ�رشاف املدرب لغرور مبلعب "حمام عمار"‪ .‬و�شهدت ح�صة االثنني ح�ضور‬
‫يتدرب مع فريقه منذ لقاء‬
‫كافة التعداد با�ستثناء حار�س املرمى �شخاب عبد احلق الذي مل ّ‬
‫"اليا�سما�س" منذ �أ�سبوعني‪ ،‬وهو الأمر الذي يطرح �أكرث من عالمة ا�ستفهام خا�صة �أن �إ�صابته‬
‫خيم على‬
‫جراء الربد ال�شديد الذي ّ‬
‫جمرد �آالم لإ�صابة قدمية �شعر بها ّ‬
‫مل تكن باخلطرية‪ ،‬بل هي ّ‬
‫املباراة وقتها‪ ،‬والتي حرمته من �إكمال اللقاء‪.‬‬

‫حديث عن �سوء تفاهم مع لغرور‬

‫ويبدو �أن ال�سبب احلقيقي الذي يكمن وراء عدم التحاق احلار�س �شخاب بزمالئه يف التدريبات‬
‫يعود �إىل �سوء تفاهم وقع بينه وبني مدربه لغرور‪ ،‬بعد عقب �أن حمله هذا الأخري م�س�ؤولية الهدف‬
‫ت�سببه يف ركلة اجلزاء التي‬
‫�سجله احتاد �سطيف يف مرماه‪ ،‬وعاتبه بني ال�شوطني �إثر ّ‬
‫الأول الذي ّ‬
‫جاء منها الهدف‪ ،‬وبالتايل ف�أمر غيابه عن التدريبات قد يكون له �صلة مبا�رشة بهذا الأمر‪.‬‬

‫التقى رفقاء بوعزيز ع�شية �أول �أم�س‬
‫االثنني بنظرائهم من الأوا�سط يف مباراة‬
‫تطبيقية �أدارها و�أ�رشف عليها املدرب‬
‫تفوق الأكابر بنتيجة‬
‫"جيجيو"‪ ،‬وقد �شهدت ّ‬
‫‪ ،1/5‬حيث انتهى ال�شوط الأول ‪ 0/2‬لأ�شبال‬
‫"جيجيو" من ت�سجيل عالوة فا�ضل وبلة‪،‬‬
‫يعمق م�سعي الفارق بثنائية‪،‬‬
‫قبل �أن‬
‫ّ‬
‫ليختتم بعدها �صاحبي مهرجان الأهداف‬
‫بهدف خام�س‪ .‬يف حني �سجل هدف ال�رشف‬
‫للأوا�سط القائد �سلطاين‪ .‬واعتمد "جيجيو"‬
‫خالل ال�شوط الأول على العنا�رص املر�شحة‬
‫للدخول يف الت�شكيلة الأ�سا�سية يف مباراة‬
‫تڤرت بعد غد اجلمعة‪ ،‬قبل �أن يقوم بالعديد‬
‫من التغيريات خالل ال�شوط الثاين ب�إقحام‬
‫جميع العنا�رص الأخرى‪.‬‬

‫بومنور �سيع ّو�ض بطال‪ ،‬عالوة‬
‫�أ�سا�سيا وقيطون قد ال ي�شارك‬

‫أهم املالحظات امل�سجلة على اللقاء‬
‫ومن � ّ‬
‫التطبيقي �أمام الأوا�سط‪� ،‬إقحام املدافع‬
‫�ساحلي �سيلعب هذا الأ�سبوع‬
‫للمرة‬
‫بعد �أن غاب احلار�س �شخاب ك ّل هذه املدة‪ ،‬بات من امل�ؤكد �أن املدرب لغرور �سي�رشك احلار�س بومنور يف اجلهة اليمنى من الدفاع ّ‬
‫الثانية على التوايل‪ ،‬حيث �سبق للطاقم‬
‫الثاين للفريق �ساحلي يف املباراة القادمة‪ ،‬حتى و�إن عاد �شخاب قبل موعد اللقاء‪ ،‬نظرا �إىل �أن‬
‫جربه يف هذا املن�صب يف املباراة‬
‫ابن ق�سنطينة تدرب طيلة هذه امل ّدة ويوجد يف �أح�سن �أحواله‪ .‬لكن يبقى الفريق يف حاجة �إىل الفني �أن ّ‬
‫ّ‬
‫الودية �أمام "احلراكتة"‪ .‬كما �شهدت املباراة‬
‫خدمات ك ّل عنا�رصه الأ�سا�سية لبقية م�شوار هذا املو�سم‪ ،‬مبن فيهم احلار�س �شخاب الذي �أثبت‬
‫ي‪.‬د‬
‫م�ستواه يف �أكرث من لقاء‪.‬‬

‫وداد رم�ضان جمال‬

‫بوجغرية مري�ض وموات يغيب دون �إ�شعار‬

‫يبدو �أن حرا�سة مرمى "الورد" تعاين هذه‬
‫الأيام من هاج�س الغيابات‪ ،‬حيث غاب‬
‫احلار�س ف�ؤاد بوجغرية عن التدريبات‬
‫بداعي املر�ض‪ ،‬فيما غاب احلار�س موات‬
‫دون �سابق �إ�شعار‪ .‬ويبقى احلار�س الأول‬
‫يعول عليه ملوا�صلة‬
‫�سيف الدين �سليماين‬
‫ّ‬
‫احلرا�سة رفقة حار�س الأوا�سط العطوي‬
‫يو�سف‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬ك�شف العديد‬
‫ّ‬
‫ملحفزات مادية‬
‫من الالعبني عن حاجتهم‬
‫من �أجل ا�ستدراك الهزمية التي مني بها‬
‫"الورد" يف اجلولة املا�ضية �أمام جمعية‬
‫عني مليلة‪ ،‬والعودة بنتيجة �إيجابية من‬
‫عني البي�ضاء‪ ،‬وقالوا �إن الفريق يف حاجة‬
‫ملعنويات �إ�ضافية لإحداث الوثبة‪.‬‬

‫وفاق القل‬

‫الدائنون ّ‬
‫يهددون خزينة النادي بالإفال�س‬

‫جلو�س املدافع القوي قيطون على كر�سي‬
‫مرة منذ بداية املو�سم‪ ،‬ويف‬
‫االحتياط لأول ّ‬
‫مقابل ذلك لعب خليفي يف حمور الدفاع �إىل‬
‫جانب بوعزيز‪ .‬ويبدو �أن غياب ابن العلمة‬
‫عن تدريبات الأ�سبوع الفارط ب�سبب غلق‬
‫الطرقات قد يكلفه مكانته الأ�سا�سية يف لقاء‬
‫نيته‬
‫تڤرت‪ .‬و�إىل جانب ذلك �أظهر "جيجيو" ّ‬
‫يف منح فر�صة �أكرب لالعب الو�سط عالوة‬
‫املر�شحة‬
‫حممد‪ ،‬حيث �أقحمه مع العنا�رص‬
‫ّ‬
‫للعب �أ�سا�سيا �أمام تڤرت‪.‬‬

‫بلبا�سي تعافى و�صاحبي يعود‬
‫تدريجيا‬

‫بعد غيابه عن ح�ص�ص بداية الأ�سبوع‬
‫بداعي الإ�صابة التي تلقاها يف املباراة‬
‫�سجل املهاجم‬
‫الودية �أمام "احلراكتة"‪ّ ،‬‬

‫بلبا�سي عودته �إىل الت�شكيلة حيث �شارك‬
‫يف لقاء الأوا�سط لكنه دخل مع الفريق‬
‫الثاين‪ ،‬و�سيكون لعودته الت�أثري االيجابي‬
‫على خيارات الطاقم الفني الذي ال ميلك‬
‫حلوال كثرية يف اخلط الأمامي‪ ،‬وهو ما‬
‫ير�شحه ليكون على الأقل احتياطيا يف‬
‫ّ‬
‫لقاء اجلمعة املقبل‪ .‬كما �سجل املهاجم‬
‫الآخر �صاحبي ح�ضوره حيث لعب ال�شوط‬
‫الثاين كامال من املباراة وكان �صاحب‬
‫امل�سجلة خالل هذه‬
‫�أحد الأهداف الثالثة‬
‫ّ‬
‫ي�شجعه‬
‫املرحلة‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن‬
‫ّ‬
‫على العمل �أكرث ال�ستعادة كافة �إمكاناته‪،‬‬
‫خا�صة �أن اجلميع ينتظرون منه الكثري‬
‫ليعو�ض ما فاته خالل اخلم�سة �أ�شهر التي‬
‫ّ‬
‫غاب فيها عن املناف�سة الر�سمية‪.‬‬
‫نور العابدين‬

‫جمعية عني مليلة‬

‫"ال�صام" تعيد ترتيب �أوراقها بعد تعرثها‬
‫جاءت اخل�سارة الودية التي منيت بها ت�شكيلة "ال�صام" فوق‬
‫ميدانها �أمام �آمال جمعية اخلروب يوم الأحد املا�ضي بنتيجة (‪)2-1‬‬
‫لتنذر املليليني وتتيح لهم يف نف�س الوقت فر�صة ترتيب �أوراقهم قبل‬
‫�أن تختلط عليهم احل�سابات جمددا‪ .‬ويرى املهتمون ب�ش�ؤون النادي‬
‫�أن هذا التعرث ورغم طابعه الودي‪� ،‬إال �أنه جاء يف وقته املنا�سب‬
‫لت�رسب الغرور �إىل نفو�س الالعبني الذين حققوا يف اجلوالت‬
‫تفاديا‬
‫ّ‬
‫ال�سابقة م�سرية حافلة باالنت�صارات‪ ،‬ويعتزمون حاليا متديد حمطاتها‬
‫الناجحة ب�رشط �أخذ احليطة وا�ستيعاب الدرو�س‪.‬‬

‫بو�شع�شوعة وعروة حمور الدفاع املثايل‬

‫ي�ؤكد الالعبان بو�شع�شوعة وعروة من جولة لأخرى �أنهما الأجدر‬
‫باللعب �ضمن حمور الدفاع‪ ،‬بالنظر للتنا�سق الكبري املوجود بينهما‪،‬‬
‫وما خلفاه من ارتياح على كامل عنا�رص خط الدفاع‪ ،‬رغم �أن �سامي‬
‫مت فقط اال�ستنجاد به م�ؤقتا‬
‫عروة من�صبه احلقيقي يف و�سط امليدان و ّ‬
‫لتغطية الفراغ احلا�صل يف املحور‪ ،‬ومع ذلك جتاوب مع مركزه اجلديد‬
‫ب�شكل حتم عليه اال�ستمرار فيه خدمة مل�صلحة "ال�صام"‪ .‬وما ي�ؤكد‬
‫الإ�ضافة الكبرية التي ق ّدمها بو�شع�شوعة وعروة‪ ،‬هي النتائج الإيجابية‬
‫مت ح�صدها منذ التعديل الذي طر�أ على من�صبيهما‪.‬‬
‫التي ّ‬

‫الإدارة تنا�شد التجار واملقاولني ملنح يد العون‬

‫بالرغم من ح�صول املكتب امل�سيرّ اجلديد لنادي وفاق القل برئا�سة بوجمعة‬
‫العمري على االعتماد الر�سمي وهو ما �سمح له من حت�صيل الإعانات املوجهة من‬
‫قبل ال�صندوق الوالئي‪� ،‬أين دخلت خزينة الفريق مبلغ ‪ 500‬مليون �سنتيم‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن تدخل �إعانة ثانية بقيمة ‪700‬مليون �سنتيم‪� ،‬إال �أن مطالبة الدائنني‬
‫مل�ستحقاتهم يهدّ د خزينة النادي بالإفال�س‪ .‬حيث ك�شف رئي�س فرع كرة القدم‬
‫ميول النادي يف وقت �سابق طالب مب�ستحقاته املقدرة ب�أكرث‬
‫�أن �صاحب مطعم كان ّ‬
‫منة ‪ 600‬مليون �سنتيم‪� ،‬أين قام بتبليغ �إدارة النادي عن طريق حم�ضر ق�ضائي‪ ،‬كما‬
‫طالب مدرب �سابق مب�ستحقاته التي تعود �إىل �سنوات عديدة‪.‬‬

‫"الدالفني" جاهزون للفوز على "الڤرونة"‬

‫ّ‬
‫القل يف حت�ضريات متقدّ مة حت�سبا ملقابلة احتاد �سطيف يف لقاء مبلعب‬
‫دخل وفاق‬
‫"بن جامع عمار" بالقل‪ ،‬ويريد "الدالفني" تطبيق �سل�سلة النتائج ال�سلبية التي‬
‫الزمت الفريق على مدار ‪ 4‬جوالت متتالية‪ .‬ويكون املدرب �سي بركات وجد مفتاح‬
‫ّ‬
‫احلل لفك �شفرة "الڤرونة" وحتقيق الفوز املنتظر‪.‬‬
‫أيوب‬

‫�أ�صبحت الأزمة املالية التي تتخبط فيها جمعية عني مليلة �أكرث‬
‫ح ّدة يف الآونة الأخرية يف ظ ّل عدم �إيجاد م�صادر متويل جديدة تدعم‬
‫خزينة الفريق اخلاوية‪ ،‬وهذا رغم تزامن الو�ضعية ال�صعبة التي يعي�شها‬
‫التح�سن الكبري امل�سجل على م�ستوى النتائج الفنية‪ ،‬التي‬
‫املليليون مع‬
‫ّ‬
‫التجار واملقاولني التي‬
‫مل ت�ستطع بالرغم من انتعا�شها يف حتفيز جموع ّ‬
‫تزخر بهم مدينة عني مليلة التي تع ّد قطبا جتاريا و�صناعيا‪ ،‬وهو ما‬
‫جعل الإدارة حتاول �أن جتتهد بغية اال�ستثمار يف الأمر من خالل توجيه‬
‫نداءات ا�ستغاثة للمعنيني‪.‬‬

‫ت�أجيل موعد اجلولة ‪ 17‬وارد‬

‫يف ظ ّل عودة ت�ساقط الثلوج بحر هذا الأ�سبوع‪� ،‬أ�ضحى من الوارد‬
‫جدا تكرار خيار ت�أجيل اجلولة ‪ 17‬من بطولة الهواة للأ�سبوع الثاين على‬
‫التوايل‪ ،‬ال�سيما املباريات التي �ستحت�ضنها املدن املعروفة بالت�ساقط‬
‫الكثيف للثلوج على غرار جيجل مناف�س "ال�صام" القادم‪ .‬وبفعل حدوث‬
‫مثل هذه امل�ستجدات‪ ،‬يتمنى اجلميع من الرابطة �أن تو�ضح هذه الأخرية‬
‫ال�صورة نهار اليوم على �أق�صى تقدير بخ�صو�ص �إجراء اجلولة من‬
‫عدمها‪ ،‬لتفادي عامل الإرهاق الناجت عن ال�سفر املبكّر للفرق التي تخطط‬

‫ج‪ .‬ح‬

‫�آمال �سريع برج الغدير‬

‫تتم�سك بخدمات جايز‬
‫الإدارة ّ‬

‫بعد ما ّ‬
‫مت عقد اجلمعية العامة اال�ستثنائية �أم�سية الأحد‬
‫املا�ضي �أين ّ‬
‫مت رف�ض ا�ستقالة املكتب امل�سري وتدعيمه‬
‫ب�أع�ضاء �آخرين‪ ،‬جدّ دت �إدارة برج الغدير ثقتها يف املدرب‬
‫جايز عمار‪ ،‬حيث �أكد لنا الرئي�س خبابة عبد الغني �أن‬
‫املدرب جايز �سيوا�صل عمله ب�صفة عادية‪ .‬وكان جايز‬
‫ينتظر ما �ست�سفر عنه اجلمعية العامة من �أجل موا�صلة‬
‫يتم رف�ض ا�ستقالة الإدارة‬
‫العمل �أو االن�سحاب‪ ،‬قبل �أن ّ‬
‫ال�سابقة التي جدّ دت ثقتها يف هذا املدرب‪ .‬هذا‪ ،‬وقد ارتاح‬
‫الأن�صار لرف�ض اال�ستقالة وموا�صلة الإدارة ال�سابقة لعملها‬
‫مع تدعيم الفريق مب�سيرّ ين �سابقني والعبني قدماء وحتى‬
‫بلم �شمل الأ�سرة الريا�ضية باملدينة من‬
‫منا�صرين‪ ،‬خا�صة ّ‬
‫�أجل م�صلحة الفريق و�إخراجه من الو�ضعية التي يحتلها‪.‬‬

‫ح�صة االثنني يف �أجواء حما�سية‬

‫�أجرى ال�سريع ح�صته التدريبية ل�صبيحة االثنني مبلعب‬
‫"بلحداد التومي" يف �أجواء حما�سية كبرية بني الالعبني‬
‫وبتعداد ‪ 19‬العبا‪ ،‬بعد التحاق احلار�س تواتي واملهاجم‬
‫خ�ص�ص املدرب جايز هذه احل�صة للجانب‬
‫خمفي‪ .‬وقد‬
‫ّ‬
‫البدين‪� ،‬أين �أجرى اختبارات ال�سرعة واملقاومة لالعبني‪.‬‬
‫سامي‬
‫ ‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫�شهدت احل�ص�ص التدريبية التي جرت خالل الن�صف الثاين من‬
‫الأ�سبوع اجلاري عودة املهاجم عي�سى بوقو�س لالندماج جمددا‬
‫مع املجموعة‪ ،‬عقب تعافيه من الزكام ال�شديد الذي عانى منه قبيل‬
‫اللقاء الودي �أمام اخلروب‪ ،‬وبالتحاقه تكون �صفوف التعداد اكتملت‬
‫ب�شكل �سيع ّزز خيارات الطاقم الفني الذي يراهن على جتديد الثقة يف‬
‫الأ�سماء التي حققت الإجنازات الأخرية‪ ،‬مع موا�صلة اال�ستثمار يف روح‬
‫املجموعة التي ارتفعت معنوياتها كثريا بعد التطمينات التي تتلقاها‬
‫با�ستمرار من الإدارة‪.‬‬

‫للتنقل باملبيت‪ ،‬على غرار عني مليلة التي تنوي ق�ضاء ليلة اخلمي�س �إىل‬
‫اجلمعة ب�سطيف‪.‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بوقو�س يندمج ويع ّول عليه لإنعا�ش الهجوم‬

‫‪21‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�إ‪.‬بلعبا�س ‪� - 2‬إ‪.‬ب�سكرة ‪0‬‬

‫"مع حمزاوي‪ ...‬بلعبا�س زاهية وال با�س"‬

‫حمزاوي يف الإحتياط‬
‫لأول مرة منذ‬
‫انطالق البطولة‬

‫ملعب ‪ 24‬فرباير‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪،‬‬
‫طق�س م�شم�س‪ ،‬جمهور متو�سط‪ ،‬حتكيم‬
‫للثالثي �صخراوي‪ ،‬را�شدي وبوروبة‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بوغنجة (د‪ ،)73‬بانو (د‪ ،)70‬خايل (د‪)70‬‬
‫من بلعبا�س‪ ،‬خوالد (د‪ ،)33‬كبابي (د‪ ،)62‬را�سمال‬
‫(د‪ )74‬من ب�سكرة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬حمزاوي (د‪ ،70‬د‪ )3+90‬بلعبا�س‬
‫�إ‪.‬بلعبا�س‪ :‬زايدي‪� ،‬شيخاوي‪ ،‬عبد اللي‪ ،‬بوغنجة‪،‬‬
‫�شبانة‪ ،‬مقداد (حمزاوي د‪ ،)60‬بانو‪ ،‬لبي�ض‪ ،‬كاب‬
‫(�ضيف د‪ ،)63‬حمي�ش (خايل د‪ ،)85‬بوخاري‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬بن يل�س‬
‫�إ‪.‬ب�سكرة‪ :‬بن مو�سى‪ ،‬خوالد (م�صباح د‪ ،)80‬داود‪،‬‬
‫عفايفية (روان د‪ )80‬بلواهم‪ ،‬غ�سريي‪ ،‬را�سمال‪،‬‬
‫زموري‪� ،‬سي �أحمد‪ ،‬جابو‪ ،‬الفار (كبابي د‪.)56‬‬
‫املدرب‪ :‬بوغرارة‬

‫متكن احتاد بلعبا�س من حتقيق فوز ثمني على ال�ضيف‬
‫احتاد ب�سكرة‪ ،‬يف مواجهة عرفت �سيطرة �شبه كلية‬
‫لأ�شبال املدرب بن يل�س‪ .‬وعرفت بداية اللقاء دخوال‬
‫حذرا للفريقني‪ ،‬و�أول ما �شاهدنا كان يف (د‪ )14‬عن‬
‫طريق بانو الذي �سدد من ُبعد ‪ 20‬مرت‪� ،‬إال �أن كرته‬
‫خرجت فوق العار�ضة الأفقية للحار�س بن مو�سى‪،‬‬
‫وبعد ذلك ويف (د‪ )30‬بانو دائما ي�ستغل �سوء مراقبة‬
‫للكرة من الظهري الأي�رس الحتاد ب�سكرة ويوزع ناحية‬
‫بوخاري‪ ،‬لكن ر�أ�سية هذا الأخري �صدها بن مو�سى �إىل‬
‫الركنية‪ .‬رد الزوار كان عن طريق داود الذي قاد هجمة‬
‫معاك�سة يف (د‪ ،)31‬لكن ل�سوء حظه ف�إن عودة املدافع‬
‫بوغنجة �أنقذت فريقه من هدف حمقق بعد �إبعاده الكرة‬
‫�إىل الركنية‪ ،‬ويف (د‪ )35‬لبي�ض وبعد كرة مرتدة ي�سدد من‬
‫‪ 18‬مرت‪ ،‬لكن كرته تخرج بب�ضع �سنتمرتات على العار�ضة‬
‫الأفقية‪� .‬أربع دقائق بعد ذلك‪ ،‬بوخاري يهيئ كرة �إىل زميله‬
‫كاب الذي �سدد كرة قوية خرجت بب�ضع �سنتمرتات عن القائم‬
‫الأي�رس‪ .‬ويف (د‪ )44‬خوالد يقذف بقوة واحلار�س زايدي يت�ألق‬
‫ويبعد الكرة �إىل الركنية‪ ،‬ويف الوقت بدل ال�ضائع من املرحلة‬
‫الأوىل‪ ،‬حمي�ش ينفذ خمالفة مبا�رشة والقائم الأمين ينوب عن‬
‫احلار�س بن مو�سى‪.‬‬

‫ف�ضل املدرب بن يل�س �إبقاء املهاجم‬
‫حمزاوي يف دكة الإحتياط‬
‫لأول مرة منذ بداية البطولة‪،‬‬
‫وقد كانت مكانة هذا الالعب ال‬
‫نقا�ش فيها قبل �أن يعرف م�ستواه‬
‫انخفا�ضا يف الآونة الأخرية‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي �أرجعه املعني �إىل �أنها‬
‫مرحلة فراغ عادية و�سرعان ما‬
‫�سيتمكن من جتاوزها‪ .‬من جهته‪،‬‬
‫يرى املدرب عبد الكرمي بن يل�س‬
‫�أن ما قام به هي خطوة من طرفه‬
‫كي يحفز الالعب على م�ضاعفة‬
‫املجهودات حتى ي�ساهم يف حتقيق‬
‫النتائج املرجوة من طرف اجلميع‬
‫يف بلعبا�س‪.‬‬

‫‪ ...‬والأن�صار تفاعلوا‬
‫مع دخوله‬

‫يف ال�شوط الثاين بد�أ العبا�سيون اللقاء بقوة‪ ،‬ففي (د‪)57‬‬
‫خمالفة عبد اللي واحلار�س بن مو�سى يخطئ يف التقاط الكرة‪،‬‬
‫واملهاجم بوخاري ي�سدد لت�صطدم كرته بالعار�ضة يف املرة‬
‫الأوىل وتعود �إىل مقداد الذي ي�سدد واحلار�س يت�صدى برباعة‪،‬‬
‫وتوا�صل �ضغط املحليني عن طريق حمزاوي اي ا�ستغل خط�أ‬
‫يف دفاع احتاد ب�سكرة وي�سدد بقوة مفتتحا باب الت�سجيل‪،‬‬
‫وكان ذلك يف (د‪ .)70‬ويف (د‪ ،)90+3‬حمزاوي مرة �أخرى‬
‫يعمق الفارق بارمتاءة ر�أ�سية جميلة وي�سجل الهدف الثاين‬
‫له ولفريقه‪ ،‬لتنتهي بعدها املباراة بفوز ثمني لبلعبا�س الذي‬
‫عزز بذلك ترتيبه العام‪.‬‬

‫جياليل‬

‫بوغنجة (قائد بلعبا�س)‪" :‬ال�ضغط كان رهيبا علينا و�أهدي الفوز �إىل �أن�صارنا"‬

‫«�أعتقد �أنه ال يوجد �أحلى من انتظار الفوز يف مواجهة مثل هذه‪ ،‬وعلى الرغم من ال�ضغط الرهيب الذي ع�شناه‪� ،‬إال �أننا‬
‫متكنا من جتاوز كل الظروف ال�صعبة‪ ،‬وباملنا�سبة �أهدي الفوز لأن�صارنا الكثريين ونعدهم ب�أننا لن ن�ست�سلم و�سرنمي بكل‬
‫ثقلنا حتى نهديهم �إحدى املراتب التي ت�سمح لنا بال�صعود يف نهاية املو�سم»‪.‬‬

‫بوغرارة‪" :‬خوالد �ضيع منعرج اللقاء"‬

‫"اليوم واجهنا �أحد �أف�ضل الأندية يف الدوري املحرتف الثاين والذي يلعب على ال�صعود‪ ،‬وما ينبغي �أن �أ�شري �إليه هو �أن‬
‫اللقطة التي �ضيعها الالعب خوالد يف املرحلة الأوىل كانت منعرج اللقاء‪ ،‬فلو متكن من ت�سجيلها لكانت الأمور �ستتغري‪،‬‬
‫على كل حال �أمتنى حظا موفقا للفريق املناف�س‪� ،‬أما فيما يخ�ص فريقي‪ ،‬ف�أنا مت�أكد �أن �شجاعة �أ�شبايل �ست�صنع الفارق‬
‫و�سي�ؤكدون �أنه لوال الظروف لكنا اليوم يف مرتبة �أف�ضل"‪.‬‬

‫الآمال يفوزون برباعية كاملة‬

‫ّ‬
‫متكن فريق �آمال احتاد بلعبا�س من ّ‬
‫وافتك فوزا‬
‫فك عقدة الإخفاقات التي الزمته يف اجلوالت الأوىل من مرحلة الذهاب‬
‫ّ‬
‫يحتل املرتبة الثالثة يف ترتيب البطولة‪ .‬وقد �أدّ ى �أ�شبال املدرب ال�صامي لقاء يف القمة‬
‫عري�ضا على احتاد ب�سكرة الذي‬

‫وقد تفاعل �أن�صار املكرة مع دخول‬
‫املهاجم حمزاوي وك�أنهم كانوا‬
‫ي�شعرون �أن مفتاح الفوز �سيكون‬
‫بني يدي الالعب‪ ،‬الأمر الذي حفز‬
‫الالعب كثريا ومتكن من ت�سجيل‬
‫هدفني كانا كفيلني ب�إهداء النقاط‬
‫الثالث للفريق العبا�سي‪ ،‬وهو‬
‫ما ي�ؤكد �أن الالعب �أ�صبح �أحد‬
‫النقاط التي ال ميكن للمدرب بن‬
‫يل�س اال�ستغناء عنها‪.‬‬

‫التي كان يتعامل معها الالعب‬
‫مقداد بعد �أن مت تغيريه‪� ،‬إذ بد�أ‬
‫يف �إرجاع الكرات �إىل زمالئه مكان‬
‫ال�شبان الذين كانوا مكلفني بهذه‬
‫املهمة‪ ،‬وهو الأمر الذي �أثار ف�ضول‬
‫اجلميع ويربهن �أن الالعبني كانوا‬
‫يرغبون يف الفوز و�إهداء النقاط‬
‫الثالث �إىل �أن�صارهم الأوفياء‪.‬‬

‫ح�ضور جماهريي حمت�شم‬

‫نظرا لربجمة لقاء �أم�س يف يوم‬
‫عمل‪ ،‬عرفت املواجهة ح�ضورا‬
‫حمت�شما من جانب �أن�صار احتاد‬
‫بلعبا�س‪ ،‬وهم الذين كانوا ميلئون‬
‫املدرجات يف كل مرة تربمج فيها‬
‫�إحدى لقاءات �أبناء «املكرة» يوم‬
‫اجلمعة �أو ال�سبت‪ ،‬الأمر الذي‬
‫الحظه بع�ض العبي بلعبا�س‬
‫الذين �أ�شاروا �إىل �أنهم كانوا‬
‫ينتظرون ح�ضورا قويا‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن الفريق يف حاجة ما�سة �إىل‬
‫دعم الأن�صار يف الوقت الراهن‬
‫مبا �أن �أمل ال�صعود مازال قائما‪،‬‬
‫ومن ال�ضروري �أن تتكاتف جهود‬
‫اجلميع من �أجل امل�ساهمة يف‬
‫حتقيق حلم الوالية رقم ‪22‬‬
‫و�سكانها‪ ،‬وهو ر�ؤية الإحتاد ين�شط‬
‫يف الق�سم الأول‪.‬‬

‫خزينة "املكرة "‬
‫تتنف�س �أخريا‬

‫�أخريا �ستتنف�س خزينة نادي‬
‫احتاد بلعبا�س قليال‪� ،‬إذ �أكد لنا‬
‫نائب رئي�س الفريق حميدي �أحمد‬
‫�أن امل�شكل املايل عرف حال بعد‬
‫جمهودات م�ضنية مع ال�سلطات‬
‫املحلية لوالية بلعبا�س‪ ،‬والتي‬
‫�أف�ضت �إىل ح�صول الإدارة على‬

‫مقداد �أ�صبح‬
‫ملتقطا للكرات‬

‫ما ي�ؤكد فعال �أن نقاط لقاء �أم�س‬
‫كانت ثمينة جدا‪ ،‬هي الطريقة‬

‫تناف�س �شديد بني‬
‫الالعبني واملنا�صب‬
‫�أ�صبحت غالية‬

‫وخالل اللقاء التطبيقي �أظهر‬
‫الالعبون �إمكانات كبرية‬
‫وتناف�سا حادا وجدية �شديدة‬
‫و�أثبت كل العب �أنه يريد‬
‫خطف مكانة يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية �أمام م�ستغامن‪،‬‬

‫بن يل�س غادر مبا�شرة‬
‫بعد نهاية اللقاء‬

‫يف الوقت الذي كنا ننتظر املدرب عبد‬
‫الكرمي بن يل�س كي يديل بت�صريحات‬
‫ما بعد اللقاء‪ ،‬ف�ضل هذا الأخري مغادرة‬
‫امللعب مبا�شرة‪ ،‬وهو ما جعل رجال‬
‫مهنة املتاعب الذين كانوا متواجدين يف‬
‫امللعب ينددون بهذا الت�صرف‪.‬‬

‫�أ�شبال بوغرارة �أجروا ح�صة مبلعب ‪ 24‬فرباير‬

‫بعد �أن التحق تعداد احتاد ب�سكرة ببلعبا�س �صبيحة االثنني عمد مدربهم �إىل برجمة ح�صة تدريبية ا�سرتخائية مبلعب‬
‫جراء ال�سفرية الطويلة‬
‫‪ 24‬فرباير ‪ 56‬يف حدود ال�ساعة الثالثة بعد الزوال‪ ،‬موعد �إجراء اللقاء‪ ،‬وذلك لطرد العياء ّ‬
‫برا على منت حافلة‪.‬‬
‫واملتعبة‪ ،‬مادام �أن الت�شكيلة تنقلت �إىل بلعبا�س ّ‬

‫تعزيزات �أمنية مكثفة حول امللعب‬

‫عرف حميط امللعب تعزيزات �أمنية مكثفة منذ منت�صف النهار �أي قبل ثالث �ساعات من �إجراء اللقاء‪ ،‬حيث انت�شر عدد‬
‫ال با�س به من �أعوان الأمن خارج مركب ‪ 24‬فرباير ‪ ،56‬من �أجل �ضمان ال�سري احل�سن لإجراء املباراة‪ ،‬وهو ما �أكد تواجدهم‬
‫�أثناء لقاء الآمال الذي انتهى يف الواحدة �إال ربع‪.‬‬

‫ ‬

‫جياليل م‪.‬‬

‫بن حممد يحافظ‬
‫على لياقته‬
‫رغم غيابه‬

‫احل�ص�ص‬
‫خالل‬
‫ظهر‬
‫التدريبية الأخرية �أن املدافع‬
‫بن حممد الزال يحافظ‬
‫على �إمكاناته البدنية رغم‬
‫غيابه يف اجلولتني املا�ضيتني‬
‫ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬حيث �أبدى‬
‫جاهزية بدنية كبرية للقاء‬
‫القادم �أمام الرتجي و�أبان عن‬
‫م�ستوى جيد‪.‬‬

‫الت�شكيلة تكون قد‬
‫خا�ضت لـقاء‬
‫تطبيقيا �أم�س‬

‫وتكون العنا�صر ال�ساورية قد‬
‫خا�ضت لقاء تطبيقيا ع�شية‬
‫�أم�س برجمه املدرب بلحفيان‬
‫وم�ساعداه للوقوف على‬
‫ا�ستعدادات الالعبني وت�صحيح‬
‫الأخطاء الذي وقع فيها الفريق‬
‫يف اللقاء ال�سابق و�ضبط التعداد‬
‫الذي �سيتنقل �إىل م�ستغامن‪.‬‬

‫التنقــــل‬
‫�إىل م�ستغامن اليوم‬

‫ي�شد الفريق اليوم الرحال‬
‫�إىل م�ستغامن ا�ستعدادا للقاء‬
‫الذي ينتظر رفقاء �صابوين يف‬
‫�إطار اجلولة ‪ ،20‬ومثلما تفعل‬
‫�إدارة ال�شبيبة يكون التنقل‬
‫يومني قبل �أي لقاء بغية متكني‬
‫الالعبني من اال�سرتجاع‪.‬‬

‫جعطوط‬

‫الأن�صار ي�ؤكدون وقوفهم مع الفريق و�أبناء‬
‫يكرمون الفريق‬
‫ب�شار اجلديد ّ‬

‫عرفت احل�صة التدريبية التي جرت �أم�سية االثنني املا�ضي ح�ضور‬
‫عدد كبري من الأن�صار و�أجواء كبرية �صنعتها �إلرتا «كو�ستا كونرتا»‬
‫من خالل الأغاين التي رددتها وهو ما رفع معنويات الالعبني كثريا‪،‬‬
‫لتكون وجهة الالعبني بعد نهاية احل�صة التدريبية حي ب�شار‬
‫اجلديد ال�شعبي الذي نظم �أبنا�ؤه حفال على �شرف الفريق جرى يف‬
‫�أجواء رائعة حيث مت ا�ستقبال الالعبني بفرقة البارود‪ .‬واختتم‬
‫احلفل بتكرمي رئي�س الفريق والالعبني‪.‬‬

‫‪� 48‬ساعة قبل موعد املواجهة الهامة �أمام �أوملبي املدية دخلت ت�شكيلة �سريع املحمدية‬
‫يف مرحلة التح�ضري اجلدي حت�سبا لهذا اللقاء امل�صريي للفريق الربتقايل والذي يُعترب‬
‫حتول مهمة يف م�سرية «ال�صام» املجرب على ح�صد النقاط الثالث لأجل الإبتعاد‬
‫نقطة ّ‬
‫ويتدرب رفقاء املهاجم بن عياد بجدية وتركيز �شديدين ق�صد‬
‫عن املنطقة احلمراء‪.‬‬
‫ّ‬
‫�ضمان جاهزيتهم بن�سبة كبرية ملوعد اجلمعة‪.‬‬

‫معامل الت�شكيلة الأ�سا�سية تكون قد �إت�ضحت �أم�س‬

‫ويكون ثنائي التدريب امل�ؤقت برجي ‪ -‬كرمان قد �ضبط �أم�س الثالثاء خالل املباراة‬
‫الودية �أمام هالل الربج معامل الت�شكيلة الأ�سا�سية التي �سيتم الإعتماد عليها يف مباراة‬
‫املدية‪ ،‬خا�صة �أنّ ال�سريع �سي�ستفيد يف هذا اللقاء من عودة �أربعة العبني �أ�سا�سيني كانوا‬
‫قد غابوا عن مواجهة البليدة و يتعلق الأمر باملدافع عاليل‪ ،‬العب الو�سط الدفاعي‬
‫عدة �إ�ضافة �إىل هداف الفريق حوى واملهاجم ال�شاب تلم�ساين‪ ،‬وهو ما �س ُيجرب الطاقم‬
‫الفني على �إحداث بع�ض التغيريات على م�ستوى الت�شكيلة الأ�سا�سية مقارنة بتلك التي‬
‫لعبت يف البليدة‪.‬‬

‫بن فطة ي�شرع يف ت�سوية م�ستحقات بقية الالعبني‬

‫مثلما كان قد وعد به على هام�ش الإجتماع الذي عقده معهم اجلمعة الفارط‪� ،‬شرع رئي�س‬
‫جمل�س �إدارة �سريع املحمدية بن فطة احلبيب �أول �أم�س االثنني يف ت�سوية م�ستحقات بقية‬
‫الالعبني (برامي‪ ،‬عدة‪ ،‬م�شريف‪ ،‬زوبريي‪ ،‬وا�ضح‪ ،‬حوى وعرو�سي) واملتمثلة يف �أجور �أ�شهر‬
‫�أكتوبر‪ ،‬نوفمرب ودي�سمرب‪ ،‬وذلك يف خطوة منه لو�ضع الكرة يف مرمى الالعبني و�ضمان‬
‫تفكريهم يف كيفية �إنقاذ «ال�صام» من �شبح ال�سقوط فقط خا�صة �إذا علمنا ب�أنّ جميع‬
‫الالعبني ال يدينون للإدارة الآن �سوى ب�أجرة �شهر جانفي‪.‬‬

‫جيل عني الدفلى‬
‫باليل يربمج مباراة تطبيقية بني الالعبني‬

‫برمج املدرب باليل ظهرية �أول �أم�س االثنني مباراة تطبيقية‬
‫بني الالعبني مبلعب ال�شهيد خالل عبد القادر بعني الدفلى‪،‬‬
‫�شارك فيها حوايل ‪ 25‬العبا من �أجل الوقوف على �إمكانات كل‬
‫عن�صر من الفريق قبل مواجه جنم القليعة امل�صريية‪ ،‬ويطهر‬
‫�أن مدرب الفريق متفائل ورا�ض مبردود العبيه الذين هم يف‬
‫حت�سن م�ستمر‪ ،‬وتبقى تنق�صهم فقط الثقة يف النف�س‪ ،‬والتي‬
‫قال �أنه يتمنى �أن تعود للمجموعة �أمام القليعة‪.‬‬

‫ب�سبا�س �أبرز الغائبني عن اللقاء‬

‫غابو�سطميدانالفريقب�سبا�سعناملباراةالتطبيقيةللجيل‪،‬ويبقى‬
‫غيابه ي�صنع احلدث و�سط زمالئه والطاقم الإداري والفني الذي‬
‫مل يه�ضم ذلك‪ ،‬يف الوقت الذي يوجد الفريق بحاجة ما�سة �إىل كل‬
‫العنا�صر‪،‬ال�سيماالالعبب�سبا�سالذييعتربمنالركائزالأ�سا�سيةيف‬
‫الفريقويعولاملدربباليلعليهيفاجلوالتاملتبقية‪.‬‬

‫ما بني الرابطات‬

‫�إلتقى مبدير ال�شباب والريا�ضة ب�ش�أن مركز التكوين‬

‫يف �سياق �آخر‪ ،‬علمت «الهداف» ب�أن رئي�س «ال�صام» بن فطة احلبيب كان قد تنقل �أول‬
‫�أم�س االثنني �إىل مقر مديرية ال�شباب والريا�ضة لوالية مع�سكر حيث كان له �إجتماع‬
‫مع املدير لأجل احلديث عن قطعة الأر�ض التي متنحها الدولة لكل فريق حمرتف‬
‫لإن�شاء مركز للتكوين وذلك يف �إطار م�سعى الإحرتاف‪ .‬ويكون «الديجيا�س» قد �إقرتح‬
‫على بن فطة �إن�شاء املركز على قطعة �أر�ض بدوار �سيدي عبد القادر يف �إنتظار معاينة‬
‫هذه القطعة يف وقت الحق‪.‬‬

‫املفاو�ضات مع الكردي تكون قد �إنطلقت �أم�س‬

‫�أ�صبح املدرب الأ�سبق لإحتاد ب�سكرة جمدي الكردي الأوفر حظا لقيادة العار�ضة‬
‫الفنية ل�سريع املحمدية يف بقية م�شوار البطولة‪ ،‬حيث علمت «الهداف» من م�صادر‬
‫مقربة من بيت «ال�صام» ب�أنّ املفاو�ضات بني الإدارة واملدرب تكون قد �إنطلقت ر�سميا‬
‫�أم�س الثالثاء وذلك بعدما �أبدى الكردي رغبة يف العودة والعمل جمددا يف املحمدية‪.‬‬
‫ويبقى التفا�ؤل �شديدا و�سط ال�شارع الريا�ضي ب�ش�أن قدرة الإدارة على �إقناع الكردي‬
‫بقبول عر�ضها خا�صة �أنّ جمهور املحمدية يعترب الكردي املدرب الأن�سب لفريقهم يف‬
‫هذه املرحلة احل�سا�سة‪.‬‬

‫الآمال ينهون املقاطعة ويبا�شرون تدريباتهم‬

‫�أنهى �آمال �سريع املحمدية مقاطعتهم للتدريبات التي دامت حوايل �أ�سبوع وبال�ضبط منذ‬
‫لقاء البليدة‪ ،‬حيث عاد رفقاء بلب�شري �أول �أم�س االثنني لأجواء التدريبات بعد �إت�صال‬
‫من طرف رئي�س الفئات ال�شبانية �أراوي خمتار الذي طلب منهم مبا�شرة التدريبات‬
‫بعدما وعده الرئي�س بن فطة بت�سوية جزء من م�ستحقاتهم وهو ما يكون قد ح�صل‬
‫ب‪� .‬سفيان‬
‫ ‬
‫�أم�س الثالثاء‪.‬‬

‫الثاين الهواة‬

‫عبد القادر �إ�سماعيل‬
‫ح�ضر اللقاء التطبيقي‬

‫مثلما جرت العادة‪ ،‬يتابع عبد القادر �إ�سماعيل كل �صغرية‬
‫وكبرية عن فريقه وال ي�ستثني �شيئا‪ ،‬و�إن دل هذا على �شيء‬
‫ف�إمنا يدل على مدى اهتمام رئي�س الفريق باملهمة امل�سندة‬
‫�إليه‪ ،‬فرغم �شدة الربد القار�س وت�ساقط الثلوج على مدينة‬
‫حني الدفلى‪� ،‬إال ان ذلك مل يثن من عزمية �إ�سماعيل و�أبى‬
‫�إال �أن يتابع املباراة التطبيقية بني الالعبني‪ ،‬عك�س امل�سريين‬
‫الآخرين الذين ال يتنقلون بكرثة �إىل امللعب ملوا�ساة الالعبني‬
‫ورفع معنوياتهم يف هذه الفرتة احل�سا�سة‪.‬‬

‫الإدارة ت�ؤجر �شقة للربانية‬

‫قامت �إدارة جيل عني الدفلى يف الأيام القليلة املا�ضية بت�أجري‬
‫�شقة لالعبني الربانيني بعدما كانوا يقيمون بدار ال�شباب‬

‫�شباب �سنجا�س‬

‫‪21‬‬

‫التابعة للقاعة املتعددة الريا�ضات لعني الدفلى‪ ،‬وقد ا�ستح�سن‬
‫الالعبون هذه املبادرة واعتربوها ايجابية جدا وجاءت يف‬
‫وقتها‪ ،‬لأنها �سيكون لها انعكا�س ايجابي على الفريق املحتاج‬
‫�إىل مثل هذه االلتفاتات يف الوقت الراهن‪ ،‬ال�سيما �أن الفريق‬
‫يوجد يف و�ضعية ال يح�سد عليها‪.‬‬

‫املعنويات مرتفعة‬
‫وال حديث �إال عن القليعـــة ‬

‫عرف املدرب باليل كيف ي�شحن بطاريات العبيه ويرفع‬
‫معنوياتهم‪ ،‬فال حديث لهم هذه الأيام �إال عن مباراة جنم‬
‫القليعة التي ال يريد زمالء القائد ق�سطايل ت�ضييع نقاطها‬
‫الثالث مهما كانت قوة املناف�س‪ ،‬ف�أ�شبال باليل يدركون‬
‫اخل�سارة وانعكا�ساتها على الفريق الذي هو يف �أم�س احلاجة‬
‫�إىل انتفا�ضة حقيقية �إذا �أراد البقاء يف حظرية الق�سم الوطني‬
‫�ش ‪.‬ب‬
‫الثاين هواة‪.‬‬

‫عزايز يحث العبيه على اال�ستفاقة احلقيقية‬

‫على هام�ش اللقاء الذي جمع الرئي�س حممد عزايز بالعبيه‪ ،‬حثهم هذا الأخري على التح�ضري‬
‫بجدية لكل املواجهات املبقية بدء من مباراة غري�س‪ ،‬وذلك من �أجل ت�أكيد اال�ستفاقة احلقيقية‬
‫لل�شباب بعد البداية املوفقة يف مرحلة الإياب‪ ،‬كما ا�ستغل عزايز الفر�صة لرفع معنويات زمالء‬
‫القائد نهار حتى يكونوا يف م�ستوى الثقة والآمال املعلقة عليهم‪ .‬يف املقابل كان جتاوب التعداد‬
‫ال�سنجا�سي كبريا مع رئي�س الفريق‪ ،‬ووعدوا �أنهم لن يدخروا �أي جهد يف �سبيل قيادة الفريق‬
‫�إىل املراتب الأوىل‪.‬‬

‫عبد املرامي ح�ضر بالزي املدين ومل يتدرب‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وهو ما �سيجعل الطاقم الفني‬
‫يف و�ضعية �صعبة لتحديد‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية خ�صو�صا‬
‫بعد اكتمال التعداد‪.‬‬

‫�إنطالق التح�ضريات اجلدية ملقابلة املدية‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫وعرفت ح�صة �أول �أم�س التي‬
‫جرت �صباحا مبركب ح�ضورا‬
‫جماعيا لالعبي ال�شبيبة‬
‫ورفع فيها الطاقم الفني وترية‬
‫العمل‪ ،‬وعرفت جدية وحيوية‬
‫من الالعبني ا�ستعدادا للقاء‬
‫اجلمعة املقبل �أمام م�ستغامن‬
‫يعول عليه الفريق كثريا‬
‫الذي ّ‬
‫للعودة بنتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫احرتزت �إدارة احتاد ب�سكرة على‬
‫املدافع �شبانة �صابر الذي‪ -‬ح�سب‬
‫الكاتب العام الحتاد ب�سكرة‪-‬‬
‫�شارك �أم�س وهو حتت طائلة‬
‫العقوبة الآلية‪ ،‬بعد �أن تلقى‬
‫بطاقتني �صفراوين يف فريقه‬
‫ال�سابق �أمل عني مليلة قبل �أن‬
‫ي�شد الرحال �إىل «املكرة»‪ ،‬والتي‬
‫تلقى معها يف اجلولة الفارطة‬
‫�إنذارا يجعل من م�شاركته‬
‫�أم�س غري قانونية‪ ،‬وهو ما دفع‬
‫مب�سريي احتاد ب�سكرة �إىل القيام‬
‫بالإجراءات الالزمة‪ .‬وقد عرف‬
‫اللقاء ب�سبب هذا الأمر ت�أخرا يف‬
‫بدايته‪ ،‬الأمر الذي جعل البع�ض‬
‫يعتقد �أن الأمر يتعلق بت�أجيل‬
‫اللقاء‪ ،‬قبل �أن يدخل الفريقان �إىل‬
‫�أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫�سريع املحمدية‬

‫الطاقم الفني يركز على اجلانب‬
‫البدين قبل مواجهة م�ستغامن‬

‫ح�ضور جماعي‬
‫لالعبيـــن‬

‫احتاد ب�سكرة حترتز‬
‫على �شبانة‬

‫هز ال�شباك ما ّ‬
‫من جميع النواحي‪ ،‬حيث كانت الإرادة حا�ضرة رفقة التوفيق يف ّ‬
‫مكنهم من ت�سجيل �أربعة �أهداف كاملة‬
‫يف مرمى �أبناء الزيبان‪ .‬وقد تعاقب على توقيع الأهداف كل من بلخ�ضر وليد الذي نّ‬
‫تفن يف �إم�ضائه لهدفني رفقة الظهري‬
‫الأي�سر بن جبارة بوا�سطة ركلة جزاء وكذا �شامة الذي وقع هدفا بطريقة �صفق لها احل�ضور كثريا‪ .‬وبهذا يكون رفقاء‬
‫القائد بلخ�ضر �ضربوا عر�ض احلائط ّ‬
‫كل امل�شاكل التي كانوا يتخ ّبطون فيها وعادوا لل�سكة ال�صحيحة‪.‬‬

‫�شبيبة ال�ساورة‬

‫يوا�صل الطاقم الفني ل�شبيبة‬
‫ال�ساورة حت�ضري العبيه‬
‫التي‬
‫القادمة‬
‫للمباراة‬
‫�ستجمعهم مب�ضيفهم ترجي‬
‫م�ستغامن �أم�سية يوم اجلمعة‬
‫املقبل‪ ،‬حيث �أخ�ضعهم �أول‬
‫�أم�س لعمل بدين كبري �إذ حاول‬
‫املدرب بلحفيان واملح�ضر‬
‫البدين روابح �إ�ستغالل فرتة‬
‫توقف البطولة لو�ضع الفريق‬
‫يف �أعلى جاهزية من الناحية‬
‫بعد‬
‫خ�صو�صا‬
‫البدنية‬
‫التعب ال�شديد الذي نال من‬
‫الالعبني يف اللقاءات املا�ضية‪.‬‬
‫وعرفت نهاية احل�صة �إجراء‬
‫الفريق للقاء تطبيقي حيث‬
‫ق�سم املدرب التعداد لثالثة‬
‫ّ‬
‫�أفواج وعمل على تطبيق‬
‫اخلطة التي يريد الدخول بها‬
‫�أمام م�ستغامن‪.‬‬

‫ت�أ�شري املراقب املايل ل�صرف املبلغ‬
‫املمنوح من املجل�س الوالئي واملقدر‬
‫بـ ‪ 900‬مليون �سنتيم‪ ،‬وهو املبلغ‬
‫الذي �سي�سمح بتغطية النقائ�ص‬
‫التي يعرفها هذا اجلانب‪ ،‬خا�صة‬
‫فيما يتعلق ب�أجور الالعبني‬
‫وم�صاريف الفئات ال�شبانية‬
‫واملدربني‪.‬‬

‫يف الوقت الذي كان اجلميع ينتظر عودة و�سط ميدان ال�شباب عبد املرامي �إىل �أجواء التدريبات‬
‫مطلع الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬تعذر على الالعب اال�ستئناف ب�أمر من الطبيب الذي يتابع حالته‬

‫ال�صحية‪ ،‬وهو ما جعل عبد املرامي حمزة يقرر ح�ضور حت�ضريات فريقه بالزي املدين‪ ،‬لي�ؤكد‬
‫للطاقم الفني والإداري �أنه العب من�ضبط وال يتحايل على فريقه‪.‬‬

‫متورة‪" :‬نحن م�ستعدون وال نتخوف �إال من الت�أجيل"‬

‫عرب الالعب املخ�ضرم متورة توفيق �أن فريقه على �أمت اال�ستعداد ملواجهة غري�س‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫قائال‪« :‬هاج�سنا الوحيد هو ت�أجيل اللقاء الذي ال نتمنى �أن يتكرر للمرة الثانية‪ ،‬فذلك‬
‫لن يخدم �أي فريق �سواء التي تلعب الأدوار الأوىل �أو التي تلعب على البقاء»‪ .‬كما �أكد‬
‫الالعب متورة �أن الت�أجيل �سي�ؤثر على الإدارة ويكلفها كثريا‪ ،‬نظرا للأموال التي ت�صرفها‬
‫يف تنقالت الفريق‪.‬‬

‫�ش ‪.‬ب‬

‫احتاد ال�شاوية‬

‫الثاين الهـواة‬

‫مباراة ال�شريعة ُتلغى وال�شمرة لتعوي�ضها‬

‫م�شعل حا�سي م�سعود‬

‫بوريدان يتدارك النقائ�ص والالعبون جاهزون‬
‫يعود نهاية الأ�سبوع م�شعل حا�سي م�سعود �إىل �أجواء‬
‫املناف�سة بعد ت�أجيل اجلولة الثالثة من البطولة‬
‫ب�سبب �سوء الأحوال اجلولة‪..‬‬

‫وهي الفرتة التي مكنت الفريق من ا�سرتجاع �أنفا�سه‬
‫كليا بعد تعرث الربج داخل الديار‪ ،‬ب�سبب �سوء احلظ الذي‬
‫جانب الالعبني بعد مباراتهم الكبرية‪ ،‬كما �سمح الت�أجيل‬
‫للمدرب بوريدان زهر الدين من الوقوف عن النقائ�ص‬
‫امل�سجلة يف املفكرة من خالل التح�ضريات‪ ،‬وكذا املواجهة‬
‫الودية التي لعبها رفقاء الالعب بن م�سعود �أمام الناحية‬
‫الع�سكرية الرابعة‪ ،‬وهي املباراة التي زادت يف حدة التفا�ؤل‬
‫للمدرب والعبيه من �أجل العودة القوية �إىل جو املناف�سة‪،‬‬
‫بعد الأداء اجليد والأهداف العديدة التي �سجلها خط الهجوم‬
‫املطالب بالرتكيز والت�أكيد يف املباريات القادمة من‬
‫البطولة‪ ،‬والتي يريدها املدرب بوريدان والطاقم امل�سري‬
‫بقيادة زرقون �إبراهيم �أن تكون يف �صالح فريقهم املت�شبث‬
‫بهدفه امل�سطر يف ال�صائفة املا�ضية‪ ،‬وهو ال�صعود للق�سم‬
‫الثاين الهاوي الذي يبقى احللم الأول للجميع بعدما �ضاع‬
‫يف منا�سبات عديدة �سابقة‪.‬‬

‫غولة �سيكون حا�ضرا يف لقاء الدو�سن‬

‫�أنهى م�ساعد املدرب غولة ح�سان الرتب�ص التكويني‬
‫الذي �أجراه يف العا�صمة اخلا�ص مبدربي الدرجة الثانية‬
‫دام مدة ثالثة �أ�سابيع كاملة‪ ،‬وكانت كافية للم�شاركني‪-‬‬
‫ح�سب ح�سان غولة‪ -‬من اال�ستفادة والتطرق �إىل عدة نقاط‬
‫اعتذرت �إدارة جنم ال�شريعة املنتمي �إىل بطولة ما بني الرابطات عن عدم القدرة على التنقل �إىل‬
‫جديدة يف هذا املجال‪ ،‬م�ستغلني بذلك الأجواء والظروف‬
‫�أم البواقي ملواجهة احتاد ال�شاوية وديا كما كان مقررا ع�شية �أول �أم�س االثنني‪..‬‬
‫ز‪�.‬ص‬
‫و�أكد الرئي�س ياحي �أن م�س ي النجم برروا موقفهم من الدفاع للمرة الثانية على التوايل‪ ،‬حيث �سبق للطاقم اجليدة التي كان عليها هذا املع�سكر‪ .‬و�أكد غولة يف ات�صال‬
‫يرّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫جربه يف هذا املن�صب يف املباراة الودية �أمام‬
‫ّ‬
‫بتخوفهم من التقلبات اجلوية ومن غلق الطرقات الفني �أن ّ‬
‫جم ّددا ب�سبب العوا�صف الثلجية‪ .‬ولتعوي�ض ذلك "احلراكتة"‪ .‬كما �شهدت املباراة جلو�س املدافع القوي‬
‫مرة منذ بداية املو�سم‪،‬‬
‫وتلبية لرغبة املدرب "جيجيو"‪ ،‬برمج ياحي مباراة قيطون على كر�سي االحتياط لأول ّ‬
‫�أخرى �أمام �أمل ال�شمرة من الق�سم اجلهوي الأول ويف مقابل ذلك لعب خليفي يف حمور الدفاع �إىل جانب‬
‫لرابطة باتنة‪ .‬ويكون الفريقان تواجها ع�شية �أم�س بوعزيز‪ .‬ويبدو �أن غياب ابن العلمة عن تدريبات الأ�سبوع‬
‫ت�ستعد ت�شكيلة اجليل ال�صاعد حلي اجلبل للتنقل �إىل تي�سم�سيلت نهاية الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬ومن املنتظر �أن تتنقل‬
‫الفارط ب�سبب غلق الطرقات قد يكلفه مكانته الأ�سا�سية يف‬
‫الثالثاء مبلعب "زرداين ح�سونة"‪.‬‬
‫الت�شكيلة غدا اخلمي�س قبل يوم واحد من املواجهة‪ ،‬و�أكدت �إدارة الفريق �أنها جتد �صعوبات كبرية لتوفري املوارد‬
‫املادية الكافية مل�صاريف الفريق وتنقالتها املتكررة خارج العا�صمة‪ ،‬و�أكد �أوغلي�س �أن نقل اجليل �إىل جمموعة و�سط‬
‫نيته يف منح‬
‫لقاء تڤرت‪ .‬و�إىل جانب ذلك �أظهر "جيجيو" ّ‬
‫الأكابر ي�سحقون الأوا�سط بخما�سية‬
‫غرب �أثقل كاهل الإدارة مب�صاريف كبرية‪ ،‬بالنظر �إىل بعد الفرق املناف�سة يف املجوعة‪.‬‬
‫فر�صة �أكرب لالعب الو�سط عالوة حممد‪ ،‬حيث �أقحمه مع‬
‫املر�شحة للعب �أ�سا�سية �أمام تڤرت‪.‬‬
‫التقى رفقاء بوعزيز ع�شية �أول �أم�س االثنني بنظرائهم العنا�رص‬
‫ّ‬
‫الفريق يبحث عن االنت�صار‬
‫من الأوا�سط يف مباراة تطبيقية �أدارها و�أ�رشف عليها‬
‫و�أكدت �إدارة “المونطان” �أن طموح الفريق يف هذا اللقاء �سيكون العودة بالنقاط الثالث‪ ،‬بالرغم من �صعوبة املهمة‬
‫تفوق الأكابر بنتيجة ‪ ،1/5‬بلبا�سي تعافى و�صاحبي يعود تدريجيا‬
‫املدرب "جيجيو"‪ ،‬وقد �شهدت ّ‬
‫�أمام مناف�س ال يت�سامح �إطالقا يف ميدانه‪ ،‬لكن اجليل قادر على حتدي ال�صعوبات بف�ضل �إرادة العبيه وحما�سة‬
‫إ�صابة‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بداعي‬
‫أ�سبوع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫بداية‬
‫ح�ص�ص‬
‫عن‬
‫غيابه‬
‫بعد‬
‫ت�سجيل‬
‫من‬
‫"جيجيو"‬
‫أ�شبال‬
‫حيث انتهى ال�شوط الأول ‪ 0/2‬ل‬
‫املجموعة يف �سبيل ت�شريف �ألوان النادي‪ ،‬و�سيعمل زمالء مازة على تقدمي �أف�ضل ما لديهم من �أجل �ضمان نتيجة‬
‫�سجل‬
‫يعمق م�سعي الفارق بثنائية‪ ،‬التي تلقاها يف املباراة الودية �أمام "احلراكتة"‪ّ ،‬‬
‫عالوة فا�ضل وبلة‪ ،‬قبل �أن ّ‬
‫ايجابية‪.‬‬
‫ليختتم بعدها �صاحبي مهرجان الأهداف بهدف خام�س‪ .‬املهاجم بلبا�سي عودته �إىل الت�شكيلة حيث �شارك يف لقاء‬
‫تركي يريد الت�أكيد‬
‫يف حني �سجل هدف ال�رشف للأوا�سط القائد �سلطاين‪ .‬الأوا�سط لكنه دخل مع الفريق الثاين‪ ،‬و�سيكون لعودته‬
‫بعد بداية متعرثة مع الفريق وخ�سارة مرة يف حا�سي الرمل‪� ،‬أعاد الفوز الأخري بثنائية �أمام هالل غرداية الثقة‬
‫واعتمد "جيجيو" خالل ال�شوط الأول على العنا�رص الت�أثري االيجابي على خيارات الطاقم الفني الذي‬
‫للأن�صار بخ�صو�ص �إمكانات املدرب اجلديد عدالن تركي‪ ،‬والذي يطمح لت�أكيد الفوز الأخري للفريق من خالل‬
‫ير�شحه‬
‫املر�شحة للدخول يف الت�شكيلة الأ�سا�سية يف مباراة تڤرت‬
‫ال ميلك حلوال كثرية يف اخلط الأمامي‪ ،‬وهو ما ّ‬
‫مباغتة تي�سم�سيلت على �أر�ضها و�ضمان �أول انت�صار للجيل خارج القواعد هذا املو�سم‪ ،‬وهو الفوز الذي �سيقرب‬
‫بعد غد اجلمعة‪ ،‬قبل �أن يقوم بالعديد من التغيريات خالل ليكون على الأقل احتياطيا يف لقاء اجلمعة املقبل‪ .‬كما‬
‫“المونطان” �أكرث من طموحاتها يف ال�صعود‪.‬‬
‫�سجل املهاجم الآخر �صاحبي ح�ضوره حيث لعب ال�شوط‬
‫ال�شوط الثاين ب�إقحام جميع العنا�رص الأخرى‪.‬‬
‫ج‪.‬ب‬
‫الثاين كامال من املباراة وكان �صاحب �أحد الأهداف‬
‫بومنور �سيع ّو�ض بطال‪ ،‬عالوة �أ�سا�سا‬
‫امل�سجلة خالل هذه املرحلة‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن‬
‫الثالثة‬
‫ّ‬
‫ي�شجعه على العمل �أكرث ال�ستعادة كافة �إمكاناته‪ ،‬خا�صة‬
‫وقيطون قد ال ي�شارك‬
‫ّ‬
‫ليعو�ض ما فاته خالل‬
‫أهم املالحظات امل�سجلة على اللقاء التطبيقي �أن اجلميع ينتظرون منه الكثري ّ‬
‫ومن � ّ‬
‫توا�صل ت�شكيلة �أوملبي العنا�صر حت�ضرياتها ملواجهة الداربي �أمام �أمل القبة‪� ،‬إذ �أجرى الأوملبي �أم�س الأول مباراة‬
‫أوا�سط‪� ،‬إقحام املدافع بومنور يف اجلهة اليمنى اخلم�سة �أ�شهر التي غاب فيها عن املناف�سة الر�سمية‪.‬‬
‫�أمام ال‬
‫هاتفي �أنه �سيكون �إىل جانب الت�شكيلة يف لقاء الدو�سن‬
‫�أم�سية يوم اجلمعة القادم ملبا�رشة مهامه ر�سميا‪ ،‬بعد‬
‫غيابة خالل مدة هذا التكوين‪ ،‬وكله �أمل على �أن تكون‬
‫عودته ف�أل خري على الفريق‪.‬‬

‫اجليل ال�صاعد حلي اجلبل‬

‫تنقــــل تي�سم�سيلت يثقـــل كاهــــل الإدارة‬

‫�أوملبي العنا�صر‬

‫مابني الرابطات‬
‫وداد الرويبة‬

‫نور العابدين‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سعدون ي�ضع ال ّلم�سات الأخرية وينتظر اليا�شري‬

‫‪22‬‬

‫توا�صل ت�شكيلة وداد الرويبة‬
‫حت�ضرياتها املكثفة حت�سبا للمباراة‬
‫الهامة التي تنتظرها نهاية هذا‬
‫الأ�سبوع �أمام جنم اليا�شري‪� ،‬إذ‬
‫يعكف الطاقم الف ّني بقيادة �سعدون‬
‫على و�ضع اللّم�سات الأخرية على‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية املعنية باللّقاء‬
‫بعدما بقي الفريق دون مناف�سة‬
‫اجلمعة املا�ضية‪ ،‬وهذا من خالل‬
‫اختيار اخلطة املنتهجة التي �ستكون‬
‫هجومية حم�ضة يف ظ ّل حاجة‬
‫الفريق املا�سة للنقاط الثالث التي‬
‫تقربه من كوكبة املق ّدمة‪ .‬وكان‬
‫ّ‬
‫�سعدون قد �أخذ فكرة �شاملة عن‬
‫م�ستوى فريقه خالل مباراة خمي�س‬
‫اخل�شنة الو ّدية‪ ،‬رغم بع�ض الغيابات‬
‫م�ست الت�شكيلة بفعل �سوء‬
‫التي ّ‬
‫الأحوال اجلوية‪ ،‬لكن ينتظر �أن يكون‬
‫اجلميع يف املوعد هذا اجلمعة‪.‬‬

‫حيوية كبرية‬
‫يف التدريبات رغم‬
‫الأمطار والثلوج‬

‫وت�شهد حت�ضريات الفريق حيوية‬
‫كبرية من طرف الالعبني الذين‬
‫عادت �إليهم الروح جمددا‪ ،‬بعد‬
‫عودتهم بالزاد كامال من خارج‬
‫القواعد يف �آخر ظهور‪ ،‬فرغم موجة‬
‫الثلوج والأمطار التي ت�شهدها‬
‫العا�صمة وما جاورها هذه الأيام‪،‬‬
‫�إ ّال � ّأن رفقاء ح�سيني حتدوهم عزمية‬
‫�شديدة لتحقيق الفوز الثاين على‬
‫التوايل‪ ،‬ما يف�سرّ اجلهود امل�ضنية‬
‫املبذولة يف التدريبات‪ ،‬فاجلميع ال‬
‫يريد تفويت هذه الفر�صة ال�سانحة‬
‫لتدعيم الر�صيد بثالث نقاط قبل‬

‫تطبيقية جمعت العبي الفريق‪ ،‬وقد �أكد اجلهاز الفني �أن الفريق بات جاهزا ملالقاة الكاك‪ ،‬فالربنامج التدريبي‬
‫املكثف الذي خ�ضع له الالعبون خالل الأ�سبوع احلايل قد �سمح لهم من تدارك توقف البطولة ورفع اجلاهزية‬
‫البدنية‪.‬‬

‫الفوز على الكاك �ضروري‬

‫�أكدت �إدارة العنا�صر �أن الفريق مطالب بتحقيق االنت�صار �أمام امل القبة‪ ،‬و�أكد قديدح �أن �أي نتيجة غري الفوز لن‬
‫تكون يف �صالح الت�شكيلة التي �ضيعت ثالث نقاط ثمينة يف املواجهة الفارطة �أمام وداد الرويبة‪ ،‬ورغم �أن اللقاء‬
‫�سيجرى خارج القواعد‪� ،‬إال �أن مواجهة �أمل القبة مبلعب بن حداد ال تعترب تنقال بالن�سبة للفريق‪ ،‬ما دام الالعبون‬
‫ ‬
‫اعتادوا على لعب العديد من اللقاءات الودية هناك‪.‬‬
‫ج‪.‬ب‬

‫�شباب �سنجا�س‬

‫عزايز يحث العبيه على‬
‫اال�ستفاقة احلقيقية‬

‫على هام�ش اللقاء الذي جمع الرئي�س حممد‬
‫عزايز بالعبيه‪ ،‬حثهم هذا الأخري على‬
‫التح�ضري بجدية لكل املواجهات املبقية بدء من‬
‫مباراة غري�س‪ ،‬وذلك من �أجل ت�أكيد اال�ستفاقة‬
‫احلقيقية لل�شباب بعد البداية املوفقة يف‬
‫مرحلة الإياب‪ ،‬كما ا�ستغل عزايز الفر�صة لرفع‬
‫معنويات زمالء القائد نهار حتى يكونوا يف‬
‫م�ستوى الثقة والآمال املعلقة عليهم‪ .‬يف املقابل‬
‫كان جتاوب التعداد ال�سنجا�سي كبريا مع رئي�س‬
‫الفريق‪ ،‬ووعدوا �أنهم لن يدخروا �أي جهد يف‬
‫�سبيل قيادة الفريق �إىل املراتب الأوىل‪.‬‬

‫عبد املرامي ح�ضر بالزي املدين‬
‫ومل يتدرب‬

‫ا�ستقبال �أمل القبة للمرة الثانية على‬
‫التوايل‪ ،‬وحتى اجلهاز الف ّني ي�سعى‬
‫�إىل توعية �أ�شباله ب�أهمية الفرتة‬
‫احلالية‪ .‬ويبقى ما يقلق الالعبني‬
‫هو احلالة ال�سيئة التي تتواجد فيها‬
‫�أر�ضية ميدانهم بفعل الت�ساقط‬
‫الكثيف للأمطار‪.‬‬

‫الالعبون تد ّربوا يف‬
‫القاعة �أوّل �أم�س‬

‫التدرب مبلعب‬
‫ويف ظ ّل ا�ستحالة ّ‬
‫ف�ضل الطاقم الف ّني‬
‫“�شب �شب”‪ّ ،‬‬
‫ح�صة � ّأول �أم�س‪ -‬التي جرت‬
‫برجمة ّ‬
‫يف امل�ساء بداية من ال�ساعة الثالثة‪-‬‬

‫بالقاعة بعد الثلوج املتقطعة التي‬
‫ت�ساقطت على املدينة نهار االثنني‪.‬‬
‫ورغم هذا فقد كان الالعبون يف‬
‫املوعد وقاموا بجهود كبرية للحاق‬
‫يف الوقت املنا�سب‪ ،‬ال�سيما تلك‬
‫العنا�رص التي تقطن خارج املدينة‬
‫(يف تيزي وزو مثال)‪ ،‬واقت�رص العمل‬
‫يف هذا احل�صة على بع�ض التمارين‬
‫بعدما ركز �سعدون على خمتلف‬
‫اجلوانب يف الأ�سبوع املا�ضي‬
‫وخالل مباراة خمي�س اخل�شنة‪،‬‬
‫قبل �أن يخفّ�ض الوترية مع اقرتاب‬
‫موعد مباراة اليا�شري حتى ال ي�شعر‬
‫عنا�رصه بالإرهاق يوم اجلمعة‪.‬‬
‫م ‪ .‬حمزة‬

‫روي�ســـو جاهـــزة للداربـــي‬

‫يف الوقت الذي كان اجلميع ينتظر عودة و�سط‬
‫ميدان ال�شباب عبد املرامي �إىل �أجواء التدريبات‬
‫مطلع الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬تعذر على الالعب‬
‫اال�ستئناف ب�أمر من الطبيب الذي يتابع حالته‬
‫ال�صحية‪ ،‬وهو ما جعل عبد املرامي حمزة يقرر‬
‫ح�ضور حت�ضريات فريقه بالزي املدين‪ ،‬لي�ؤكد‬
‫للطاقم الفني والإداري �أنه العب من�ضبط وال‬
‫يتحايل على فريقه‪.‬‬

‫متورة‪" :‬نحن م�ستعدون وال‬
‫نتخوف �إال من الت�أجيل"‬

‫عرب الالعب املخ�ضرم متورة توفيق �أن فريقه‬
‫على �أمت اال�ستعداد ملواجهة غري�س‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫قائال‪“ :‬هاج�سنا الوحيد هو ت�أجيل اللقاء‬
‫الذي ال نتمنى �أن يتكرر للمرة الثانية‪،‬‬
‫فذلك لن يخدم �أي فريق �سواء التي تلعب‬
‫الأدوار الأوىل �أو التي تلعب على البقاء”‪.‬‬
‫كما �أكد الالعب متورة �أن الت�أجيل �سي�ؤثر‬
‫على الإدارة ويكلفها كثريا‪ ،‬نظرا للأموال‬
‫التي ت�صرفها يف تنقالت الفريق‪.‬‬
‫�ش ‪.‬ب‬

‫ت�ضامن وادي �سوف‬

‫الت�ضامن جاهز للعودة‬
‫بقوة للمناف�سة‬

‫دخل ت�ضامن وادي �سوف املرحلة الأخرية من التح�ضريات ت�أهبا للقاء‬
‫ا�ستئناف البطولة‪� ،‬إذ يتنقل ملواجهة �شباب بئر العر�ش يف �إطار اجلولة‬
‫الثالثة من مرحلة العودة‪ ،‬والتي �أفتتحها الفريق بتعرث �أمام الدو�سن‬
‫وفوز داخل الديار على ح�ساب �أمل بريكة‪ ،‬وهو الفوز الذي غري الأجواء‬
‫كليا داخل البيت و�ساهم يف رفع روح العمل عند الالعبني العازمني عن‬
‫عدم العودة �إىل الوراء‪ ،‬خا�صة يف ظل ا�سرتجاع الت�شكيلة عدة عنا�صر‬
‫كانت غائبة بفعل الإ�صابات‪ ،‬وهو العمل الذي �سيمكن الفريق من بدء‬
‫خمططة للمرحلة القادمة بكل راحة‪ ،‬واملتمثل يف تدعيم الر�صيد‬
‫بنقاط �أخرى جتعل الر�ؤية تت�ضح �أكرث حول امل�ستقبل‪ ،‬خا�صة بعدما‬
‫ت�سرب ال�شك بقوة داخل النفو�س بفعل النتائج العك�سية املتتالية ‪.‬‬

‫جار اهلل يتعافى كليا‬

‫ات�ضح جليا �أن املدافع جار اهلل ر�شيد �أن تعافى من الإ�صابة التي‬
‫�أبعدته عن عدة لقاءات يف مرحلة العودة‪ ،‬وهذا من خالل م�شاركته يف‬
‫جميع احل�ص�ص التدريبية منذ لقاء �أمل بريكة دون �أي �إ�شكال‪ ،‬وبالتايل‬
‫�أبدى الالعب جاهزيته للقاء املرتقب �أمام جنم ال�شريعة للم�شاركة‬
‫�أ�سا�سيا‪ ،‬يف حالة ما �إذا �أ�شركه املدرب‪.‬‬
‫ز‪�.‬ص‬

‫�إحتاد الرباح‬

‫الرباح يدخل �أجواء لقاء الڤرارم‬

‫دخل العبو ت�شكيلة �إحتاد الرباح يف �أجواء اللقاء القادم الذي �سيلعبه‬
‫الفريق داخل الديار �أمام جنم الڨرارم‪ ،‬وهو واحد من الفرق املر�شحة‬
‫بن�سبة كبرية لل�صعود �إىل الق�سم الثاين الهاوي بعد م�شواره اجليد يف‬
‫البطولة‪ ،‬وهي النقطة التي يدركها �أ�شبال املدرب فتحي عبيد جيدا‪،‬‬
‫وهم عازمون عن الإطاحة مبناف�سهم ملوا�صلة الزحف نحو املقدمة‪،‬‬
‫وت�أكيد �إمكاناتهم الهائلة التي يتمتعون بها و�أن م�شوارهم اجليد الأخري‬
‫مل يكن وليد ال�صدفة‪.‬‬

‫درازي جاهز للقاء الڤرارم‬

‫خدم ت�أجيل املناف�سة �إىل نهاية الأ�سبوع ب�سبب �سوء الأحوال اجلوية‬
‫التي �شهدتها معظم مناطق البالد‪ ،‬احلار�س الأول لفريق �إحتاد الرباح‬
‫درازي‪ ،‬الذي يكون قد �شفي متاما من الإ�صابة التي تعر�ض لها على‬
‫م�ستوى العني يف لقاء �شلغوم العيد‪ ،‬خا�صة بعد م�شاركته يف اللقاء‬
‫الودي �أمام �أوملبي املقرن دون �إ�شكال‪ ،‬ومن املنتظر �أن ي�شارك الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية يف اللقاء القادم‪.‬‬
‫ز‪�.‬ص‬

‫مولودية بلدية ق�سنطينة‬

‫ترجي ڤالمة‬
‫ما بني الرابطات‬
‫كــــردو�سي �أمــــــــــام �أول اختبــــار له‬
‫م�سعود بتينة‪" :‬الفوز على بوعقال‬
‫�ضروري و�أمر ال�صعود مل يح�سم بعد‬
‫على ر�أ�س العـــــار�ضة الفنـــــية‬
‫كردو�سي‪:‬‬
‫"�س�أعمل مع �أي مدرب ت�ستقدمه الإدارة"‬

‫وبخ�صو�ص الإت�صاالت العديدة التي قامت بها �إدارة الرتجي يف‬
‫الآونة الأخرية مع بع�ض املدربني ق�صد توليهم العار�ضة الفنية للرتجي‪،‬‬
‫خلفا للمدرب بلعريبي ال�سعيد‪ ،‬و�إن كانت �ستقلقه �أو ت�ؤثر عليه معنويا‪،‬‬
‫رد كردو�سي قائال �أن هذه الأمور عادية جدا ومن الطبيعي على �أي فريق‬
‫ين�سحب مدربه �أن تقوم الإدارة بالبحث عن خليفته‪ ،‬وهو ما يح�صل‬
‫حاليا يف الرتجي‪ .‬كما نفى كردو�سي �أن يكون قد رف�ض العمل مع �أي‬
‫مدرب ت�ستقدمه الإدارة م�ستقبال‪� ،‬إذ قالها �رصاحة‪" :‬لي�س لدي احلق �أن‬
‫�أرف�ض جميء �أي مدرب تريده الإدارة و�س�أعمل معه دون �أي �إ�شكال‪ ،‬املهم‬
‫�أن يكون مدربا كف�ؤا ويف م�ستوى تطلعات الفريق‪ ،‬و�أن يكون الإحرتام‬
‫متبادال فيما بيننا"‪.‬‬

‫"قــــادر على قيـــادة الفريق مبفردي"‬

‫�ستكون مواجهة بعد غد اجلمعة �أمام جنم ال�رشيعة مبثابة �أول اختبار‬
‫للمدرب كردو�سي حممد فوزي منذ توليه العار�ضة الفنية للرتجي‪-‬‬
‫ولو ب�صفة م�ؤقتة‪ -‬بعد رحيل املدرب بلعريبي ال�سعيد‪� ،‬إذ يراهن على‬
‫حتقيق الفوز وظهور ت�شكيلته بوجه طيب بفعل حجم العمل الذي قام به‬
‫طيلة الأ�سبوعني املا�ضيني‪ ،‬كما ميلك العديد من اخليارات التي ت�سمح‬
‫له بتحقيق الوثبة الب�سيكولوجية والظفر بنقاط املواجهة التي �ستجعله‬
‫يك�سب ثقة الأن�صار والطاقم الإداري‪ ،‬والذي قد ي�ضع ثقته فيه ليكمل‬
‫باقي اللقاءات مبفرده على ر�أ�س العار�ضة الفنية للفريق‪.‬‬

‫جنح من قبل مع ال�شريعة و"الأم بي �سي"‬
‫للتذكري ف�إن املدرب احلايل للرتجي الڤاملي كردو�سي حممد فوزي كان‬
‫قد جنح يف املهمة التي �أوكلت له يف بع�ض اللقاءات التي غاب عنها املدرب‬
‫ال�سابق بلعريبي ال�سعيد هذا املو�سم لأ�سباب مهنية‪ ،‬فقد توىل تدريب الت�شكيلة‬
‫مبفرده يف منا�سبتني‪ ،‬الأوىل كانت يف لقاء اجلولة الثالثة من مرحلة الذهاب‬
‫الكرة مرة‬
‫�أمام جنم ال�رشيعة وفاز عليه ب�أداء رائع وبرباعية نظيفة‪ ،‬ليعيد ّ‬
‫�أخرى يف اجلولة املا�ضية �أمام فريق مولودية بلدية ق�سنطينة‪ ،‬حني ترك له‬
‫املدرب امل�ستقيل بلعريبي ال�سعيد حرية اختيار الت�شكيلة واخلطة املنا�سبة‪،‬‬
‫لينجح مرة �أخرى يف �إحراز فوز ثمني ومهم جدا من الناحية املعنوية بعد‬
‫نك�سة امليلية وبنتيجة هدفني دون رد‪ ،‬لي�ؤكد هذا املدرب ال�شاب �أنه قد تعلم‬
‫الكثري من زميله ال�سابق بلعريبي ال�سعيد‪ ،‬و�أنه لي�س �أقل �ش�أنا من غريه من‬
‫املدربني وقادر على تويل �ش�ؤون الرتجي دون �أي �إ�شكال‪.‬‬

‫يف �سنة ‪ 2005‬مل ينهزم طيلة ‪ 11‬جولة‬
‫ولو عدنا قليال �إىل ال��وراء‪ ،‬وال�ضبط خالل مو�سم ‪ ،2005/2006‬كان‬
‫كردو�سي العبا يف �صفوف الرتجي‪ ،‬وبعد مرور جوالت قليلة ا�ضطر املدرب‬
‫ال��روم��اين فيت�شو �إىل مغادرة الفريق لأ�سباب �إداري���ة‪ ،‬فلم يكن للرئي�س‬
‫�سي�ساوي �آنذاك من خيار �سوى �إ�سناد العار�ضة الفنية ب�صفة م�ؤقتة لالعب‬
‫كردو�سي وزميله غازي فريد‪ ،‬لين�سحب هذا الأخري بعد ثالث جوالت فقط‬
‫تاركا مهمة تدريب الفريق لكردو�سي الذي مل ينهزم يف ‪ 11‬جولة كاملة‪،‬‬
‫وا�ستطاع �أن يعيد الفريق �إىل املراتب الأوىل‪ ،‬ولوال لعبة الكوالي�س من �أحد‬
‫الفرق املعروفة يف ذلك الوقت حلقق كردو�سي ال�صعود �إىل الق�سم الثاين رغم‬
‫جميء مدرب جديد يف دلك الوقت‪.‬‬

‫عقليته هجومية وح�صيلته دليل على ذلك‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كما �أن الأمر الذي قد ي�ساعد كردو�سي على الظفر بثقة الإدارة لكي‬
‫تبقيه مبفرده على ر�أ�س الفريق هي عقليته الهجومية‪ ،‬فمن �ضمن لقاءين‬
‫خا�ضهما منذ بداية املو�سم ويف غياب املدرب بلعريبي ال�سعيد‪ ،‬ا�ستطاع‬
‫�أن ي�سجل خط هجومه �ستة (‪� )6‬أهداف‪ ،‬وكانت احل�صيلة الأكرب �أمام فريق‬
‫"النمام�شة" ب�أربعة �أهداف‪ ،‬فيما �سجل الهدفني املتبقيني �أمام مولودية‬
‫بلدية ق�سنطينة‪ .‬كما �أنه دفاعيا يبقى الأقوى �أي�ضا بف�ضل خط دفاعه‬
‫الذي حافظ على نظافة �شباكه يف هذين اللقاءين‪ .‬و�سي�سعى كردو�سي يف‬
‫لقاء اجلمعة املقبل �إىل �إثراء ح�صيلته ب�أهداف �أخرى قد تزيد من عزميته‬
‫على تقدمي الأف�ضل يف اللقاءات املقبلة‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫جنم بوعقال‬

‫النجم يواجه �سريانة وديا هذا امل�ساء‬

‫�سيواجه فريق جنم بوعقال م�ساء اليوم فريق �شباب �رسيانة‬
‫املنتمي حلظرية اجلهوي الأول لرابطة باتنة‪ ،‬وذلك بامللعب‬
‫البلدي ملدينة املعذر بداية من ال�ساعة الواحدة زواال‪ ،‬وهي املباراة‬
‫التح�ضريية التي برجمها الطاقم الفني بقيادة عبد احلق براحلة‬
‫لأخذ نظرة كلية عن العبيه‪ ،‬خا�صة �أنه توىل زمام الأمور م�ؤخرا‪،‬‬
‫كما �أن توقف البطولة ب�سبب رداءة الأحوال اجلوية �سيعطيه الوقت‬
‫الكايف للوقوف عن مدى الإمكانات احلقيقية للتعداد الذي ترك‬
‫االنطباع احل�سن يف املباراة املا�ضية �أمام �شباب امليلية‪ ،‬والتي‬
‫انتهت بالتعادل االيجابي (‪ .)1/1‬هذا وي�سعى القائمون على �ش�ؤون‬
‫الفريق لبذل املزيد من اجلهود لإبقاء الفريق �ضمن �أندية بطولة ما‬
‫بني الرابطات‪ ،‬يف �أول جتربة للفريق منذ �صعوده املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫براحلة‪" :‬الأمور ت�سري على �أح�سن ما يرام‬
‫و�سن�سري الأمور بجدية"‬
‫ورد املدرب براحلة قائال‪" :‬الأمور ت�سري ب�صورة عادية جدا‬
‫والالعبون يدركون حجم امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقهم‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنهم يدركون مدى �أهمية كل مباراة فيما تبقى من م�شوار البطولة‪،‬‬
‫و�سنعمل كل ما لدينا لإبقاء الفريق يف بطولة ما بني الرابطات‪� ،‬أما‬
‫عن املباراة القادمة‪ ،‬فنحن نح�رض لها كما ينبغي وانتظر رد فعل‬
‫ايجابي من الالعبني يف هذا اللقاء‪ ،‬الذي يعد مهما رغم �صعوبة‬
‫ب‪.‬ف‬
‫امل�أمورية �أمام فريق يلعب من �أجل ال�صعود"‪.‬‬

‫كما �س�ألت "الهداف" املدرب كردو�سي �إن هو قادر على قيادة‬
‫العار�ضة الفنية للرتجي مبفرده‪ ،‬فرد حمدثنا بثقة ال مثيل لها وب�شجاعة‬
‫كبرية‪" :‬بطبيعة احلال‪ ...‬فقد تعلمت الكثري يف م�شواري الريا�ضي �سواء‬
‫كالعب �أو كمدرب‪ ،‬وما يلزمني حاليا هو �أن �ألقى الت�شجيع من الإدارة‬
‫التي يجب �أن ت�ضع كامل ثقتها يف �شخ�صي‪ ،‬لأنني �أعرف جميع عنا�رص‬
‫الت�شكيلة وكذا �إمكانات كل العب‪ ،‬دون �أن نن�سى التفاهم والإحرتام‬
‫املوجودين بيني وبني عنا�رص الفريق‪ ،‬وهو ما يجعلني �أرفع التحدي يف‬
‫قيادة �سفينة ال�رسب الأ�سود مبفردي"‪.‬‬

‫"م�شــــاورة بلعــــريبي يل يف �أي عمل‬
‫يقــــــوم به دليل على قدراتي"‬
‫كما �أن ال�شيء الذي جعل كردو�سي يثق كثريا يف �إمكاناته وي�ؤكد مرة‬
‫�أخرى �أنه قادر على قيادة العار�ضة الفنية للفريق مبفرده‪ ،‬هو ما كان‬
‫يقوم به املدرب ال�سابق بلعريبي ال�سعيد جتاهه‪ ،‬فقد كان ال يقوم ب�أي‬
‫عمل‪ -‬ح�سبه‪� -‬إال وي�شاوره فيه‪ ،‬و�أن هده الثقة نابعة‪ -‬ح�سب قوله‪ -‬مما‬
‫ي�شاهده بلعريبي خالل احل�ص�ص التدريبية والعمل الكبري الذي يقدمه‬
‫لالعبني يف التدريبات‪ ،‬ما جعله يوجه له ر�سالة �شكر على كل ما قام به‬
‫مند توليه �ش�ؤون الرتجي‪ ،‬مت�أ�سفا يف الوقت نف�سه على مغادرته وعدم‬
‫�إمتامه العمل معه �إىل غاية نهاية املو�سم‪.‬‬

‫يريد تكرار �سيناريو الذهاب مع ال�شريعة‬
‫رغم �صعوبة امل�أمورية‬
‫وبخ�صو�ص املواجهة املقبلة التي تنتظره بعد غد اجلمعة �أمام جنم‬
‫ال�رشيعة و�إن كان قادرا على �إعادة �سيناريو الذهاب‪ ،‬حني فاز عليه‬
‫بنتيجة (‪ ،)4/0‬كان كردو�سي جد �رصيح يف كالمه معنا حني �أكد �أن‬
‫هده املواجهة �ستكون �صعبة للغاية بالنظر �إىل طموحات كل فريق‪،‬‬
‫فالرتجي يريد الظفر بنقاط اللقاء مهما كلفه ذلك ليبقى يف مطاردة‬
‫رائد الرتتيب‪ ،‬فيما �سيكون املناف�س جمربا هو الآخر على حتقيق الفوز‬
‫ليبتعد عن دائرة املهددين بال�سقوط‪ ،‬و�سي�ساعده يف ذلك‪ -‬ح�سبه‪-‬‬
‫عامال امللعب واجلمهور‪ .‬وقال كردو�سي‪" :‬الكرة موجودة حاليا يف‬
‫مرمى الالعبني‪ ،‬فال عذر لهم بعد �أن وفرت لهم �إدارة الفريق كامل‬
‫�رشوط العمل و�سوت لهم معظم م�ستحقاتهم املالية"‪ ،‬وهو يبحث من‬
‫وراء ذلك على حتفيز العبيه معنويا ق�صد م�ساعدتهم له على �إعادة‬
‫�سيناريو الذهاب‪.‬‬

‫نتيجة ال�شريعة �ستحدد م�صري كردو�سي‬
‫وتعترب نتيجة جنم ال�رشيعة املقبلة م�صريية يف حتديد م�ستقبل املدرب‬
‫كردو�سي �إن كان �سيكمل باقي اللقاءات مبفرده‪� ،‬أو يجرب الإدارة على‬
‫الإ�ستنجاد مبدرب �آخر يكون �إىل جانبه‪ ،‬ف�إذا حقق الفوز وعاد بالزاد كامال‬
‫من ال�رشيعة ف�سي�ضع الإدارة يف موقع حرج ويجعلها ترتيث يف ا�ستقدام‬
‫مدرب �آخر‪� ،‬أما يف حالة العك�س ف�سيجرب حتما القائمني على الفريق �إىل‬
‫البحث عن ا�سم ثان ي�ساعده فيما تبقى من م�شوار البطولة‪ ،‬ولو �أن الكثري من‬
‫املتتبعني يطالبون ب�إعطاء فر�ص �أخرى للمدرب كردو�سي حتى لو �أخفق يف‬
‫لقاء "النمام�شة" املقبل كي يربهن عن قدراته‪ ،‬و�إن ف�شل مرة �أخرى ف�سيكون‬
‫جمربا على �أن يتقبل من�صب مدرب ثان‪.‬‬
‫�أبركان ع‬

‫احتاد احلجار‬
‫رابط يعود ب�أ�شباله �إىل �أر�ضية دريدي خمتار‬
‫برمج مدرب اتحاد الحجار رابط ح�سين ح�صة تدريبية على‬
‫�أر�ضية ميدان دريدي مختار �أم�س الأول بعد غياب ا�ضطراري فر�ضته‬
‫الظروف المناخية‪ ،‬ما ا�ضطر الطاقم الفني �إلى نقل تدريبات الفريق‬
‫منذ الأ�سبوع الما�ضي �إلى القاعة متعددة الريا�ضة وبرمجة مباراة‬
‫ودية نهاية الأ�سبوع الما�ضي �أمام فريق نجم بكو�ش لخ�ضر بملعب‬
‫هذا الأخير‪ .‬و�أبدى مدرب الحجار تخوفه الكبير من و�ضعية ميدان‬
‫دريدي مختار بمنا�سبة مباراة نهاية هذا الأ�سبوع عندما ي�ستقبل‬
‫فريق وفاق تب�سة‪ ،‬في لقاء ال مجال فيه لزمالء �إبراهيم كي�سير للخط�أ‬
‫‪� .‬أح�سن‬
‫�إذا ما �أرادوا االبتعاد عن دائرة الخطر‬

‫وفاق �سوق �أهرا�س‬

‫اال�ستئناف بتعداد مكتمل‬

‫بعد يوم راحة منحها لهم الطاقم الفني‪ ،‬عاد العبو وفاق �سوق‬
‫اهرا�س �إلى التدريبات م�ساء االثنين‪ ،‬وقد ح�ضر ح�صة اال�ستئناف‬
‫التي �أ�شرف عليها المدرب زيتوني ‪ 18‬العبا وغاب عنها ثالثة‬
‫العبين‪ ،‬وهم عبد النبي ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬وخواتمية وبوعالق لأ�سباب‬
‫مجهولة‪ .‬وقد جرت الح�صة التدريبية بملحق ملعب باجي مختار بما �أن‬
‫�أر�ضية الميدان الرئي�سي ت�أثرت كثيرا بفعل ت�ساقط الأمطار والثلوج‪،‬‬
‫وتفادى المدرب �إجراء التدريبات حتى تكون على الأقل �صالحة يوم‬
‫الجمعة القادم الحت�ضان مباراة الوفاق �أمام جيل تاجنانت‪ .‬وا�ستمرت‬
‫الح�صة �ساعة و‪ 20‬دقيقة وخ�ص�صها المدرب زيتوني للجانب البدني‪،‬‬
‫والذي يبقى نقطة �ضعف الفريق عل �أن تكون باقي الح�ص�ص خا�صة‬
‫بالجانبين الفني والتكتيكي تح�سبا لمباراة تاجنانت‪.‬‬

‫�أكد �أم�س مدرب مولودية بلدية‬
‫ق�سنطينة م�سعود بتينة لـ"الهداف"‪،‬‬
‫�أن فريقه يوا�صل حت�ضرياته ب�صفة‬
‫عادية للمواجهة املقبلة التي تنتظر‬
‫رفقاء جمعوين يف البطولة �أمام جنم‬
‫بوعقال مبلعب الدق�سي ويف �أجواء‬
‫ج��د مم��ت��ازة‪ ،‬خا�صة بعد تعايف‬
‫اجلميع من الإ�صابة والكل عازم‬
‫على تخطي عقبة املناف�س و�إ�ضافة‬
‫ثالث نقاط �إىل الر�صيد ق�صد اللحاق‬
‫بالرائد احتاد تب�سة‪.‬‬

‫"جتــــاوزنا‬
‫هزيـــــــمة ڤاملة‬
‫وت�أجــــــيل البطــــولة‬
‫جاء يف وقته"‬
‫وعن الهزمية القا�سية التي تلقاها الفريق‬
‫�أمام ترجي ڤاملة يف اجلولة الفارطة‪ ،‬والتي‬
‫�أثرت نوعا ما على معنويات �أ�شبال بتينة‪،‬‬
‫قال حمدثنا‪" :‬هزمية ڤاملة و�ضعناها يف طي‬
‫الن�سيان ومعنويات الالعبني حاليا عالية‪،‬‬
‫وكلهم عزمية و�إ�رصار على التدارك خالل‬
‫اجلوالت القادمة‪ ،‬وحقيقة ت�أجيل اجلولة جاء‬
‫يف �صاحلنا خا�صة �أننا قمنا بعمل ب�سيكولوجي‬
‫كبري مع املجموعة يف الأ�سبوع الأخري"‪.‬‬

‫"حظوظنا مازالت قائمة يف‬
‫حتقيق ال�صعود"‬
‫ورغم ت�أخر "الأم بي �سي" عن الرائد ترجي‬
‫ڤاملة بـ ‪ 7‬نقاط كاملة‪� ،‬إال �أن احلاج بتينة �أكد‬
‫لـ"الهداف" �أن فريقه ب�إمكانه تدارك فارق‬
‫النقاط خالل اجلوالت املقبلة‪ ،‬نظرا للرزنامة‬
‫اجليدة التي تنتظر رفقاء معمر بودن يف بقية‬
‫م�شوار البطولة‪ ،‬م�ضيفا �أن حظوظ الفريق‬
‫مازالت قائمة يف حتقيق الهدف امل�سطر يف‬
‫بداية املو�سم‪� ،‬أال وهو ال�صعود �إىل ق�سم الهواة‪.‬‬
‫خالد‪�.‬ش‬

‫�شـباب ر�أ�س الواد‬

‫الروك توا�صل ا�ستعداداتها لتاجنانت‬
‫يوا�صل �شباب را�س الوادي حت�ضرياته ملواجهة الرائد دفاع تاجنانت نهاية هذا الأ�سبوع بكل‬
‫جدية‪� ،‬إذ �أجرى زمالء جايز ح�صة تدريبية �صبيحة �أول �أم�س االثنني على �أر�ضية ملعب ال�شهيد‬
‫الطاهر قيدوم خ�ص�صت للجانب البدين‪ ،‬على �أن يكون ال�شباب قد واجه �آمال �أهلي الربج منت�صف‬
‫نهار �أم�س مبلعب ‪� 20‬أوت‪.‬‬

‫�ستة العبني مل يلتحقوا بالتدريبات‬
‫بعد ا�ستئناف الروك تدريباتها �صبيحة الأحد بـ ‪ 12‬العبا فقط‪ ،‬التحق عدة العبني‬
‫بح�صة االثنني ليوا�صل �ستة العبني غيابهم عن تدريبات الفريق‪� ،‬إذ مل يلتحق كل من‬
‫فتا�ش‪ ،‬بن �سامل‪ ،‬فالحي‪ ،‬غ�ضبان‪ ،‬مانع وعرا�س بح�صتي االحد واالثنني‪ ،‬ويكون ه�ؤالء‬
‫قد غابوا عن املباراة الودية �أم�س‪ ،‬لتبقى �أ�سباب غيابهم جمهولة خا�صة �أن الأحوال‬
‫اجلوية حت�سنت وكل الطرق كانت مفتوحة‪.‬‬

‫روابح‪" :‬انتظر فر�صتي والروك لن ت�سقط"‬
‫من جهته‪ ،‬قال احلار�س ال�شاب روابح عز الدين‪" :‬منذ بداية املو�سم و�أنا اعمل بكل جد خا�صة منذ التحاق‬
‫املدرب بن عنيبة الذي �أرجع يل الثقة‪ ،‬بعدما �أعطاين الفر�صة يف بع�ض املواجهات الودية‪ ،‬والآن انتظر‬
‫فر�صتي يف اللقاءات الر�سمية و�إذا منحت يل ف�س�أ�ستغل الفر�صة‪� ،‬أما بخ�صو�ص و�ضعية الفريق‪ ،‬ف�أ�ؤكد �أن‬
‫�سامي‬
‫الروك لن ت�سقط بالنظر �إىل الرزنامة املتبقية وامل�ستوى املتقارب بني كل فريق"‪.‬‬

‫�شبيبة الج�سر الأبي�ض‬
‫بوعبد اهلل يعود �إىل التدريبات وينتظر‬
‫تخفي�ض عقوبته‬
‫بعد �أن عاقبت رابطة ما بني اجلهات املدافع بو عبد اهلل بعام يف دي�سمرب املا�ضي‪ ،‬ابتعد‬
‫الالعب عن تدريبات فريقه‪ ،‬لكنه عاد مع بداية هذا الأ�سبوع بعدما حت�صلت �إدارة فريقه على‬
‫معلومات من م�صادر مقربة من رابطة ما بني اجلهات‪ ،‬تفيد �أن هذه الأخرية �ستقوم يف الأيام‬
‫القليلة القادمة بتخفي�ض مدة عقوبته �إىل �أربعة لقاءات‪ ،‬وبالتايل �سيكون اللقاء القادم �أمام احتاد‬
‫تب�سة الأخري لبوعبد اهلل مادام فريقه لعب ثالثة لقاءات بعدما متت معاقبته من قبل م�س�ؤويل‬
‫رابطة ما بني اجلهات‪.‬‬

‫الالعب ينتظر تخفي�ض مدة عقوبته بفارغ ال�صرب‬
‫من جهته‪ ،‬ينتظر بوعبد اهلل تر�سيم تخفي�ض مدة عقوبته �إىل �أربعة لقاءات‪ ،‬لأنه يريد العودة‬
‫�إىل املناف�سة الر�سمية وم�ساعدة فريقه على حتقيق النتائج االيجابية يف اجلوالت املتبقية من‬
‫البطولة وحتقيق ال�صعود‪ ،‬و�إىل غاية هذه ال�ساعة مل تتلق �إدارة اجل�رس الأبي�ض �أي مرا�سلة تفيد �أن‬
‫عقوبة بوعبد اهلل مت تخفي�ضها من عام �إىل �أربعة لقاءات‪ ،‬يف الوقت الذي يوا�صل الالعب التدرب‬
‫بطريقة عادية مع الت�شكيلة وا�ضعا يف ر�أ�سه ب�أنه �سيعود �إىل املناف�سة الر�سمية يف اجلولة ما بعد‬
‫القادمة‪ ،‬مادام لقاء احتاد تب�سة الذي �سيلعبه فريقه يوم اجلمعة القادم �سيكون الأخري يف عقوبته‬
‫مثلما �سبق لنا و�أن �أ�رشنا من قبل‪.‬‬

‫بونور يطالب العبيه ب�ضرورة العودة بنتيجة من تب�سة‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬يركز املدرب حممد بونور هذه الأيام على اجلانب النف�سي‪� ،‬إذ يدرك �أن العبيه‬
‫جد مت�أثرين من هذا اجلانب ب�سبب ف�شلهم يف حتقيق الفوز يف لقاءاتهم الأربعة الأخرية‪ ،‬ولأنه‬
‫يدرك كذلك �صعوبة اللقاء القادم الذي �سيلعبه فريقه مادام املناف�س هو رائد البطولة احتاد تب�سة‪.‬‬
‫وال يخلو حديث مدرب اجل�رس الأبي�ض مع العبيه يف التدريبات من كلمات الت�شجيع ومطالبتهم‬
‫ب�رضورة العودة بنتيجة من تب�سة‪ ،‬فذلك �سي�ضع حدا لفرتة الفراغ التي مير بها الفريق من جهة‪،‬‬
‫وينع�ش حظوظه يف حتقيق ال�صعود يف نهاية هذا املو�سم من جهة �أخرى‪.‬‬

‫برغوتي‪" :‬نحن متحم�سون للعودة بنتيجة ايجابية من تب�سة"‬
‫�سيكون العب الو�سط برغوتي �أحد الالعبني املعولني عليهم يف لقاء احتاد تب�سة‪ ،‬وعن املهمة‬
‫التي تنتظر فريقه يف هذه املواجهة‪ ،‬قال العب و�سط ميدان اجل�رس الأبي�ض‪" :‬بدون �شك �سيكون‬
‫�صعبا لأننا �سنواجه رائد ترتيب البطولة‪ ،‬لكن على الرغم من ذلك فنحن متحم�سون للعودة بنتيجة‬
‫ايجابية من تب�سة نث�أر بها خل�سارتنا يف لقاء الذهاب على ملعبنا من جهة‪ ،‬وننهي بها مرحلة‬
‫"‪ .‬حدو‬
‫الفراغ التي منر بها يف الآونة الأخرية من جهة �أخرى‬

IGƒ¡dG ÊÉãdG

âæ°TƒªJ ÜÉÑ°T

É````jOh Ωõ```¡æJ ''»``JQÉ«°ùdG''
í```ªWGC »```ææµd ∞``°TGC º```d â```dR’'' :»`fÉ`jRƒH
ø
`
`
`
`
`
`
«
«
f
É
j
õ
d
G

É
`
`
`
`
`
`
`
e
GC
''»``````ª`jQ ¿É°S ΩÉ`````eGC á````cQÉ°ûª∏d
»``°ûeôdG OÉ``ëJG

¢ùeGC ∫hGC á«°ûY âæ°TƒªJ ÜÉÑ°T Ωõ¡fGE
»a (1-2) áé«àæH ¿É°ùª∏J OGOh ΩÉeGC
⩪L »àdG ájô«°†ëàdG á¡LGƒªdG
,…ó∏ÑdG ájÉæëdG Ö©∏ªH ø«à∏«µ°ûàdG

¬ f CG » f É j R ƒ H π °ü « a » °û e ô d G O É ë J ’ ô °ù j C ’ G ì É æ é d G ∞ °û c
ôeC’G ƒgh É¡æe »fÉ©j »àdG áHÉ° UE’G øe AÉØ° û∏d πKɪàj ºd ∫GR’
óÑY ô«eC’G ÜÉÑ°T ΩÉeCG ΩOÉ≤dG AÉ≤∏dG »a ¬àcQÉ°ûe π©éj …òdG
â°Vô©J »àdG áHÉ°UE’G øe ∞°TCG ºd'' :∫Ébh ,IócDƒe ô«Z QOÉ≤dG
áWQÉØdG ádƒédG »a âæ° Tƒª«J ájhójõH É橪L …òdG AÉ≤∏dG »a É¡d
ê Ó © d G h Ω É j CG I ô °û Y I ó ª d É ¡ d â © °† N » à d G á M G ô d G ø e º Z ô d É H
Gògh Ωó≤dG iƒà°ùe ≈∏Y Ω’BÉH ô©°TCG âdR ’ å«M ,¬H âªb …òdG
»æ∏©L Ée ƒgh á≤HÉ°ùdG á«ÑjQóàdG á°üëdG ∫ÓN ¬H â°ù°ùMCG Ée
»æfCG á°UÉN çóëj ób ∑ɵàMG …C’ ÉjOÉØJ OGôØfG ≈∏Y ÜQqóJCG
.''áYô°S ≈°übCÉH AÉØ°û∏d íªWCG

∫ÓN É¡«∏Y óªà©j ¿CG πªàëj »àdG
-4 ) á£N »gh ,᫪°SôdG äÉjQÉѪdG
(3-3-4)h ´ÉaódG ádÉM »a (2-4
.Ωƒé¡dG ádÉM »a

Gòg »a »fGóÑc ÜQóªdG ∫hÉMh
â©bh »àdG AÉ£N’CG í«ë°üJ AÉ≤∏dG
ádƒ£H äÉjQÉÑe »a áYƒªéªdG É¡«a
á£N º°SQ ÖfÉL ≈dGE …hÉ¡dG º°ù≤dG
ádƒédG »a É¡«∏Y óªà©«°S »àdG Ö©∏dG
ÜÉÑ°ûdG É¡dÓN π≤æà«°S »àdG áeOÉ≤dG
ɪc ,»∏ëªdG ∫Ó¡dG á¡LGƒªd &«°S ≈dGE
á°Uôa ájOƒdG IGQÉѪdG √òg âfÉc
≈∏Y ±ƒbƒdGh ø«HÉ°üªdG ´ÉLôà°S’
á«fóÑdG º¡JÉbÉ£d º¡YÉLôà°SG ióe
ºbÉ£dG ∑ô°TGC å«M á«æØdG º¡JÉfɵeGEh
¢SQÉëdG á¡LGƒªdG √òg »a »æØdG
É°VQ …QƒëªdG ™aGóªdGh ΩÓ©d »fÉãdG
,᪫∏M øH ÖfÉL ≈dGE ¢SÉaôJƒH
.¿Gó«ªdG §°Sh »a …hGhRh …ó«ªë∏H

∫ Ó N » f G ó Ñ c Ü Q ó ª d G º ë b CG
» î j ƒ °T º L É ¡ ª d G á j O ƒ d G I G Q É Ñ ª d G

ájOƒdG á¡LGƒªdG √òg âæµqe ɪc
á£îdG ºdÉ©e º°SQ øe »æØdG ºbÉ£dG

''¢SÉ°ùM âbh »a äAÉL áHÉ°U’EG''

Éfô¶àæJ »àdG äÉ¡LGƒªdG' :ÖYÓdG ∫Éb ádƒ£ÑdG QGƒ°ûe øe ≈≤ÑJ ɪYh
•É≤f ∞£N Ö∏L ™e QÉjódG πNGO •É≤ædG πc ó°üM Éæ«∏Y Öéj ¬f’C áÑ©°U
á«HÉéjGE èFÉàf ≥«≤ëàH Oƒ©°üdG §HQGC »æfÉEa Gò¡d ,QÉjódG êQÉN øe iôNGC
¬f’C πÑ≤ªdG AÉ≤∏dG ≈∏Y õ«côàdG Ωƒ«dG Éæ«∏Y øµd ,É¡LQÉNh QÉjódG πNGO
áÑJôªdG π«dóH Ió«L äÉfɵeGE ∂∏ªj ¢ùaÉæªdG ¿GC á°UÉN Éæd áÑ°ùædÉH GóL ΩÉg
.' ÉæÑ©∏e »a •É≤ædG ≈≤ÑJ ≈àM QòëdG Éæ«∏Y Gò¡d É¡∏àëj »àdG
¢SÉ«dGE

`

''»ªjQ ¿É°S ΩÉeGC ácQÉ°ûª∏d íªWGC''

ô«eC’G ÜÉÑ°T AÉ≤d »a ácQÉ°ûª∏d íª£j ¬fCG »fÉjRƒH ±É°VCGh
É ¡ e ó Y ø e ¬ à c Q É ° û e ¿ C G ¬ d ó c C G Ö « Ñ £ d G q¿ C G á ° U É N Q O É ≤ d G ó Ñ Y
ΩOÉ≤dG AÉ≤∏dG »a ácQÉ°ûª∏d íªWCG'' :∫Ébh ,¢ù«ªîdG Gòg í°†àà°S
≥ « Ñ £ J h â b h Ü ô b CG » a A É Ø °û ∏ d ≈ © °S h » a É e π c ∫ ò H CÉ °S å « M
»a êÓ©dG ™HÉJCG »æfCG á°UÉN ,í«ë°U πµ°ûH »ÑjQóàdG èeÉfôÑdG
ø e » à c Q É °û e ¿ CG Ö « Ñ £ d G » d ó c CG ø j CG á °U É î d G ä G O É « © d G i ó M EG
.''¢ù«ªîdG Gòg í°†àà°S É¡eóY

äÉ£HGôdG ÚH Ée

êô``ÑdG ∫Ó`g

π`«LÉCàdG Ö`bGƒY ø`e ±ƒq`îàe ¢ù«∏«gO
äÉfÉëàe’ÉH ø«ÑYÓdG ¢†©H •ÉÑJQG
ôÑà©j êôÑdG ∫Óg ¿
q ÉEa »dÉàdÉHh ,á«©eÉédG
áfQÉ≤e á«fóÑdG á«MÉædG øe Gô«°†ëJ πbGC
IGQÉÑe …GC Ö©∏j ºd ¬fGC QÉÑàYÉH ¬°ùaÉæªH
∞°üàæe »a ÜÉgòdG á∏Môe ájÉ¡f òæe
IGQÉѪdG π«LÉCJ ºJ å«M »°VɪdG ôѪ°ùjO
áÑ«Ñ°T ΩÉeGC IOƒ©dG á∏Môe øe ≈dh’G
âÑÑ°ùJ ºK á£HGôdG øe QGô≤H äQÉ«J
IGQÉÑe π«LÉCJ »a á«NÉæªdG ±hô¶dG
¬«∏Yh ,Iƒ«£H ºéf ΩÉeGC á«fÉãdG ádƒédG
ø«JGQÉÑe ¢VƒîH ¿ƒÑYÓdG ≈ØàcG ó≤a
áMhôa ÜÉÑ°Th ôµ°ù©e »dÉZ ΩÉeGC ø«àjOh
¿ƒ∏ª©j ΩGQR øH AÉ≤aQ »≤H ∂dP GóYÉeh
.áÑ©°U ±hôX »a
ójôa .∫

ÉÑ°qùëJ ¬JGô«°†ëJ êôÑdG ∫Óg π°UGƒj
ΩÉeGC &«°S »a πÑ≤ªdG ᩪédG IGQÉѪd
ÜQóªdG IOÉ«b âëJ ∂dPh »∏ëªdG ÜÉÑ°ûdG
ø«ÑYÓdG Ö∏ZGC Qƒ°†ëHh ¢ù«∏«gO »Øîe
ƒgh ,π«LÉCàdG QGô≤H Ée ÉYƒf GhôKÉCJ øjòdG
ô¡X …òdG ∫h’CG ∫hƒD°ùªdG ≈∏Y ¢ùµ©fG Ée
òæe ≥jôØdG É¡H ôªj »àdG ádÉëdG øe Éaƒîàe
Ióªd »≤H ¬fGC å«M ÜÉgòdG á∏Môe ájÉ¡f
É¡«dGE Oƒ©«°S »àdG á°ùaÉæe ¿hóH ø«YƒÑ°SGC
ÜÉ°ùëd &«°S ÜÉÑ°T ΩÉeGC ᩪédG Ωƒj
,äÉ£HGôdG ø«H Ée ádƒ£H øe 16 ádƒédG
áÑ©°U ±hôX »a »JÉCJ »àdG IGQÉѪdG »gh
ø«YƒÑ°S’
C G »a ájƒédG ∫GƒM’
C G Aƒ°S ÖÑ°ùH
ɪe êƒ∏ã∏d ∞㵪dG §bÉ°ùàdGh øjô«NC’G
Gòch …ô«°†ëàdG èeÉfôÑdG ≥«Ñ£J πbôY

&«°S ÜÉÑ°T

êôÑdG ∫Óg IÉbÓªd ô«°†ëàdG ∞ãqµj ÜÉÑ°ûdG
ájƒédG ∫GƒMC’G Aƒ° S ÖÑ° ùH ádƒ£ÑdG äÉjQÉÑe π«LC ÉJ á° Uôa &«° S ÜÉÑ° ûd »æØdG ºbÉ£dG π¨à° SG
»µ«àµàdGh »°ùØædG ø«ÑfÉé∏d ¬°üq°üNh OGó©àdG πc Qƒ°†ëH ¬≤qÑ£j ÉØãµe É«ÑjQóJ ÉéeÉfôH ô£q°Sh
Qƒ°†ëH ájOÉY IQƒ°üH …ôéJ ¬≤jôa äGô«°†ëJ ¿qEG ∫Éb …òdG ó°TGQ ΩÓYƒH ÜQóªdG Éæd ócCG ɪ∏ãe
RhÉéJ πLC’ ø«ÑYÓdG äÉjƒæ©e ™aôd »°ùØædG ÖfÉédG ≈∏Y ÉfõcqQ'' :±É°VCGh ,ø«ÑYÓdG ™«ªL
¢ü≤f ÖÑ°ùH Iô«NC’G äɶë∏dG »a äAÉL »àdGh É«fÉ°ùdÉH á«°VɪdG ádƒédG »a á«°SÉ≤dG áªjõ¡dG
» à d G á j O ƒ d G I G Q É Ñ ª d G ∫ Ó N ø e º g Q ƒ °† M G ƒ à Ñ K CG ¿ ƒ Ñ Y Ó d G h â ∏ °U h á d É °S ô d G . ø « Ñ Y Ó d G õ « c ô J
ÉfóØà°SG Éææµd º¡J ’ áé«àædG ¿qCG í«ë°U ,ø«Ø«¶f ø«aó¡H É¡«a Éfõah ¿Gôgh »fƒjóªH Éæ੪L
áeOÉ≤dG á¡LGƒªdG πÑb É¡àédÉ©e ≈∏Y πª©æ°S á«Ñ∏°S iôNCGh á«HÉéjEG ÉWÉ≤f ÉfhqOh Iô«ãc QƒeCG øe
πLC’ Éæd ᪰SÉM ¿ƒµà°S »àdG á¡LGƒªdG »gh ôµ°ù©e áj’h »HQGO »a êôÑdG ∫Óg QÉédG ΩÉeCG
.''RƒØdG øY Éæd πjóH Óa ô£îdG á≤£æe øe É«Ñ°ùf Ühô¡dG
ójôa .∫

ô``µ°ù©e »``dÉZ

¿hõgÉL'' :´É"hR
''âæ°TƒªJ ájôØ°ùd

»àdG `côàdG ø«Y IGQÉÑe
ø«aó¡H »dɨdG É¡«a RÉa
.óMGh πHÉ≤e

ºªq°üe »dɨdG ¿
q GC hóÑjh
É¡°ùØf ájóédÉH Ö©∏dG ≈∏Y
øe ádƒL ôNGB ájÉZ ≈dGE
IGƒg »fÉãdG º°ù≤dG ádƒ£H
äÉëjô°üJ ¬à°ùµY Ée ƒgh
ócGC …òdG ´É"hR »∏Y óFÉ≤dG
á∏«µ°ûàdG ájõgÉL ≈∏Y
á¡LGƒªd
ájôµ°ù©ªdG
âæ°TƒªàH ΩOÉ≤dG ᩪédG
Ö«JôàdG πjòàe ΩÉeGC
¬«aÉ©J ≈dGE Gô«°ûe ájQhójR
iƒà°ùe ≈∏Y áHÉ°UE’G øe
QƒeC’G'' :±É°VGCh ,Ωó≤dG
ΩGôj Ée ø°ùMGC ≈∏Y ô«°ùJ
±ô©J »àdG äÉÑjQóàdG »a
ø«ÑYÓdG ™«ªL Qƒ°†M
º¡aóg ≈≤Ñj …òdG
πLC’ RƒØdG »°ù«FôdG
»a Éfõcôe ≈∏Y ®ÉØëdG
.''Ö«JôàdG º∏°S
ójôa .∫

»a ≈dh’CG ¢ü°üëdG äó¡°T
ÜÉ«Z ´ƒÑ°SC’G Gòg
»°Shô©∏H
ø«ÑYÓdG
èeófG ɪ«a …QGRÉeh
™e ´É"hRh …ôjɪY ,…QGƒg
øe º¡«aÉ©J ó©H áYƒªéªdG
äôLh
,äÉHÉ°UE’G
á°üM ∫ó©ªH äÉÑjQóàdG
ΩóY ™e Ωƒ«dG »a IóMGh
ájOh IGQÉÑe …GC áéeôH
ɪc ,äÉHÉ°UEÓd ÉjOÉØJ
QGôªà°SG äÉÑjQóàdG äó¡°T
øe ø«ÑY’ 6 Qƒ°†M
ºgô«°†ëJ ó°üb §°SGhC’G
ºgh ΩOÉ≤dG º°Sƒª∏d
,…óæ¡dG
,¢Shó¨H
ƒîj ,á£YR ,»dƒÑª£°SG
.áæcGôH ¢SQÉëdGh

…ôjɪY ,…QGƒg
¿ƒéeóæj ´É"hRh

» a ô µ °ù © e » d É Z ¿ ƒ µ « °S
´ƒÑ° SC’G Gòg ájÉ¡f IGQÉÑe
äÉeóN øe Éehôëe
á °û c É µ H O ƒ © °ù e ¬ H Q ó e
…QGRÉe
ø«ÑYÓdGh
äQó°UCG Éeó©H »°Shô©∏Hh
≈ ∏ Y • É Ñ °† f ’ G á æ é d
á«æWƒdG á£HGôdG iƒà°ùe
É¡JGQGôb
ájhÉ¡dG
,16 ádƒédÉH á≤∏©àªdG
Ü Q ó ª d G Ω ô ë «o °S å « M
ø e á °û c É µ H O ƒ © °ù e
ó © ≤ e ≈ ∏ Y ¢S ƒ ∏ é d G
ø«JQÉÑe »a A’óÑdG
≈ ∏ Y ¬ L É é à M G Ö Ñ °ù H
Iô«NC’G IGQÉѪdG ºµM
Ö Y Ó d G Ω ô ë «o °S É ª c
»a ácQÉ°ûªdG øe …QGRÉe
¬ L h ô N ô K EG ø « J G Q É Ñ e
»a AGôªëdG ábÉ£ÑdÉH
ÖYÓdG ÉeqCG ,ô«NC’G AÉ≤∏dG
ÉÑbÉ©e ¿ƒµ«°ùa »°Shô©∏H
ó©H IóMGh IGQÉÑe »a
ºµM ≈∏Y ¬LÉéàMG

§Ñ°†j ∫Ó¡dG
óYƒe ≈∏Y ¬àYÉ°S
''»JQÉ«°ùdG''

»∏Y ó«°S

∫hGC πé°ùj »îjƒ°T
¿GƒdÉCH ±óg
''»JQÉ«°ùdG''

ÜôqL »æØdG ºbÉ£dG
(2-4-4) »à£N
(3-3-4)h

`côàdG ø«Y ÜÉÑ°T

≥```jôØdG á°SÉ````Fôd Oƒ``©j ''É``HÉ```H''
ø```«ÑYÓdÉH ™```ªàéjh

á«°ûY &«°S ∫Óg á∏«µ°ûJ äOÉY
AGƒLGC ≈dGE »°VɪdG óM’CG
AÉ≤aQ OÉØà°SGE Éeó©H äÉÑjQóàdG
Ωƒj áMGQ øe IójO êÉM óFÉ≤dG
…õdG ÜÉë°UGC ´ô°Th ,âÑ°ùdG
ô«°†ëàdG »a ôªM’CGh ¢†«H’CG
âÑ°ùdG Iô¶àæªdG áª≤dG IGQÉѪd
âæ°TƒªJ ÜÉÑ°T óFGôdG ΩÉeGC πÑ≤ªdG
åjóM âëÑ°UGC »àdG IGQÉѪdG »gh
¿ƒàjõdG áæjóe »a ¢UÉîdGh ΩÉ©dG
.∫Ó¡dG QÉ°üfGC πbÉ©e »a §Ñ°†dÉHh

…ôéJ äGô«°†ëàdG
á©ØJôe äÉjƒæ©ªH
¿hõgÉL ™«ªédGh
¬JÉÑjQóJ &«°S ∫Óg ∞fÉCà°SGh
ô¶ædÉH á©ØJôe äÉjƒæ©ªH
»a ≥jôØ∏d áXƒë∏ªdG ábÉØà°SÓEd
¿É«dÉààe ¿GRƒa) Iô«N’CG ä’ƒédG
»àdG (ƒ«gQG …OGhh áæ°SÉ°ùëdG ΩÉeGC
ÖYÓdG AÉ≤aôd ìhôdG äOÉYGC
…ôéj ɪc ,∫ÓH QGƒ°UƒH ≥dÉCàªdG
πªàµe OGó©àH ¬JGô«°†ëJ ∫Ó¡dG
¿hõgÉL ø«ÑYÓdG ™«ªL ¿
q GC å«M
QGƒ°ûe á«≤Ñd OGó©à°S’G ºJGC ≈∏Yh
âæ°TƒªJ AÉ≤∏H ájGóÑdGh ádƒ£ÑdG
.ΩOÉ≤dG

ô«Z IQó¡dG''
''áëHôdG ≈∏Y
»a GôµÑe ∫Ó¡dG ƒÑY’ πNOh
ΩÉeGC ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG IGQÉÑe AGƒLGC
åjóM ’ å«M âæ°TƒªJ ÜÉÑ°T
øY iƒ°S á∏«µ°ûàdG πNGO
É¡H áMÉW’EG á«Ø«ch ''»JQÉ«°ùdG''
Ö©∏ªH çÓãdG •É≤ædG ≈∏Y AÉ≤H’EGh
AÉ≤aQ iôjh .óªMGC ó«©°S ó«¡°ûdG
âÑ°ùdG IGQÉÑe »a á∏ÑY øH ±Gó¡dG
»a GóL áeÉg ∫ƒqëJ á£≤f ΩOÉ≤dG
»a ¬FÉ≤H ¿Éª°V ƒëf ≥jôØdG Iô«°ùe
¿GC å«M IGƒg »fÉãdG º°ù≤dG ádƒ£H
á∏«µ°ûàdG ábÉØà°SGE ócƒD«°S RƒØdG
≥«≤ëJ πL’C ≥jô£dG óÑq©«°Sh
¿ƒÑYÓdG `cQójoh .ô£°ùªdG ±ó¡dG
≈∏Y IÉ≤∏ªdG á«dhƒD°ùªdG ºéM Gó«L
º¡«∏Y á≤∏©e ∫Ée’BG ¿’C º¡≤JÉY
ó«°UQ º«YóJh óFGôdÉH áMÉWÓEd
»a ¬à«©°Vh ø«°ùëJh ≥jôØdG
.Ö«JôàdG ∫hóL

QÉ°üf’CG áæéd
§Ñ°V »a ´ô°ûJ
᫪«¶æàdG Qƒe’CG
¢Sô©dG ìÉéf’E É¡æe Iƒ£N »a
áæjóe ¬æ°†àëà°S …òdG …hôµdG
∫õæj ÉeóæY πÑ≤ªdG âÑ°ùdG ¿ƒàjõdG
≈∏Y ÉØ«°V âæ°TƒªJ ÜÉÑ°T óFGôdG
QÉ°üf’CG áæéd âYô°T ,∫Ó¡dG
,…ôeR ,á櫪j øH øe πc »a á∏ãªe
,»fÉ°ùª∏J ∞jô°T »∏Y ,»Hô©∏H
™«ªL §Ñ°V »a á«≤ÑdGh ôªëd
√ò¡H á°UÉîdG ᫪«¶æàdG Qƒe’CG
äÉ«∏ª©H ΩÉ«≤dG Gòch á¡LGƒªdG
¿Éª°V πL’C QÉ°üf’CG §°Sh á«YƒJ
âÑ°ùdG …ô«gɪL Qƒ°†M ôÑcGC
ÜQóªdG á∏«µ°ûJ IófÉ°ùeh πÑ≤ªdG
.á«°VÉjQ ìhQ πµH ¬∏dG óÑY …ô°ûe

.¢S .Ü

≥ j ô Ø d G h É ¡ à j É ¡ f ≈ ∏ Y ± ô °û J á d ƒ £ Ñ d G â e G O É e
»a ¬fCG ±É°VCGh ,IôNDƒªdG ÜÉë°UCG øª°V óLGƒàj
≈°Vôj ødh ôNBG ΩÓc ¬d ¿ƒµ«°S πÑ≤ªdG º°SƒªdG
» °ù a É æ J ≥ j ô a π « µ °û J ∫ Ó N ø e O ƒ © °ü d G ô « ¨ H
… ó ë à d G ™ a Q ≈ ∏ Y I Q O É b I ô « Ñ c A É ª °S CG º °† j
.QÉѵdG Iô«¶M ƒëf ≥jôØdÉH õØ≤dGh

»æØdG ºbÉ£dG ºYqóæ°S''
''¿ÉK ÜQóªH
π Z É °û d G ¬ ∏ ¨ °T ¿ CÉ H É H É H ó c CG » æ Ø d G º b É £ d G ø Y h
iô«° S Égó©Hh ø«ÑYÓdG á«©° Vh ájƒ° ùJ ƒg É«dÉM
» a ¬ à « f ∞ î j º d ¬ æ µ d , » æ Ø d G º b É £ d G ô e CG » a
» a π °ü Ø j º d Ü Q ó ª H á « æ Ø d G á °V Q É © d G º « Y ó J
…òdG á«eO øH ÜQóªdG ≈∏Y AÉ≤HE’G ™e ¬àjƒg
A É ≤ d » a ≥ j ô Ø d G O ƒ ≤ « °S h ¬ J ô « °ù e π °U G ƒ « °S
.''ΩGQÉ«d'' ΩÉeCG πÑ≤ªdG âÑ°ùdG

¢ù«FQ ≈≤àdG ób ¿ƒµj
¢ùeGC IôFGódG
IôFGódG ¢ ù«FQ ≈≤àdE G ób ÉHÉH ¿ƒµj ,ôNB G ¥É«° S »a
É«dÉe ≥jôØdG º«YóJ á«° †b á° SGQód ¬Ñ൪H ¢ ùeC G
º °S ƒ ª d G ò æ e I ó ª é ª d G Q É « ∏ ª d G á f É Y EG ∫ Ó N ø e
á ∏ µ °û e π ë d É Ñ j ô b É ¡ æ Y ê ô Ø « °S » à d G h • Q É Ø d G
»ëàa .´
.á≤dÉ©dG ø«ÑYÓdG QƒLCG

≈dGE IOƒ©dG ''ÉHÉH'' º°SÉH ±hô©ªdG óªëe êÉë∏H Qôqb
áÑZQ óæY ’hõf `côàdG ø«Y ÜÉÑ°T á°SÉFQ
É¡°TÉY »àdG ÖbqôàdG ádÉM ∂dòH »¡æ«d ø«ÑYÓdG
Ö°üæe Qƒ¨°T ÖÑ°ùH ô¡°TGC á«fɪK òæe ≥jôØdG
ΩRqÉCàH â∏éqY äÉgÉàe »a ≥jôØdG ∫ƒNOh á°SÉFôdG
¬dƒÑb ó©H ÉHÉH É¡H ΩÉb Iƒ£N ∫hGC âfÉch ,™°VƒdG
øe ø«ÑYÓdG ¢†Ñf ¢ùL ≥jôØdG á°SÉFôd IOƒ©dG
óMC’G Iô¡°S AÉ°ûY áHOÉCe ≈dGE º¡JƒYO ∫ÓN
¿Éc å«M ,`côàdG ø«Y ºYÉ£e óMÉCH »°VɪdG
º¡«∏Y ≈∏eGCh OhóëdG ó©HC’ º¡©e Éëjô°U
»gh πª©dG »a ¥Ó£f’G πÑb ¬JÉMôà≤e
.»ÑM AÉ≤aQ É¡∏Ñb »àdG äÉMôà≤ªdG

ø«JôLGC º¡ª«∏°ùàH ºgóYh
á«æ¨e AÉ≤d ó©H
º¡∏cÉ°ûe ájƒ°ùàd ó©à°ùe ¬fGC ø«ÑYÓd ÉHÉH ócGCh
ióHGC å«M »dɪdG πµ°ûªdÉH ájGóH á≤dÉ©dG
¿GC ≈∏Y πMGôe ≈∏Y ∫ɵ°TE’G Gòg πëd √OGó©à°SG
á«æ¨e ΩÉeGC πÑ≤ªdG âÑ°ùdG AÉ≤d ó©H ájGóÑdG ¿ƒµJ
ƒgh ,øjô¡°T »JôLGC º¡æe óMGh πc í檫°S å«M
.ø«ÑYÓdG É°VQ ∫Éf …òdG ìôà≤ªdG

'' AÉ≤ÑdG πL’C Ö©∏æ°S'' :ÉHÉH

ÉHÉH óFÉ©dG ¢ù«FôdG ócCG ''±Gó¡dG'' `d íjô°üJ »ah
¬ æ « Y Ö °ü f º °S ƒ ª d G G ò g A É ≤ Ñ d G ± ó g ™ °V h ¬ f CG

∞``«æ¨«J á`«dÉãe

ƒ```jRQGC •É`≤f ≈```∏Y ÜGôq`Y ÜQó``ªdG ø``«Y

≈dEG QƒeC’G IOÉYE’ ÜGôqY ¢SÉ«dEG ÜQóªdG ≈©°ùj ∞«æ¨«J á«dÉãªd á«æØdG á°VQÉ©dG ¢SCGQ ≈∏Y ¬Ñ«°üæJ òæe
ä ’ ƒ é d G »a ≥ jô Ø d G É¡ « d E G π° U h »àd G ±h ô ¶ d G ™ e Ö ° SÉæ àj πª Y èe Éf ô H ∫ Ó N ø e á∏ « µ ° û àd G πN GO É¡ HÉ° ü f
» à d G á e É ¡ d G I G Q É Ñ ª ∏ d G ó « L ô « °† ë à d G á « ¨ H h , • ƒ ≤ °ù d É H I O ó ¡ ª d G ¥ ô Ø d G ø e í Ñ °U CG å « M á « °V É ª d G
ø«àjOh ø«JGQÉÑe ´ƒÑ°SC’G Gòg ÜGôqY ÜQóªdG èeôH ƒjRQCG »ÑªdhCG ΩÉeCG ΩOÉ≤dG âÑ°ùdG Ωƒj ºgô¶àæJ
,(3-3) ∫OÉ©àdÉH â¡àfGh äÉ¡édG ø«H Ée ádƒ£H »a §° TÉædG Iófôa Rƒa ΩÉeC G •QÉØdG ᩪédG äôL ≈dhC’G
á £ H G ô d ∫ h C ’ G … ƒ ¡ é d G á d ƒ £ H » a § °T É æ d G á °S h É e ì É é f Ω É e CG A É K Ó ã d G ¢ù e CG ä ô L ó b ¿ ƒ µ J á « f É ã d G h
¢†©H ÖjôéJh á«fóÑdGh á«°ùØædG ø«à«MÉædG øe ø«ÑYÓdG OGó©à°SG ióe ≈∏Y ±ƒbƒdG πLC’ Ió«©°S
ôNB G ™° Vƒd äÉÑjQóàdG ≈dE G GóZ GhOƒ©j ¿C G ≈∏Y áMGôdG ≈dE G Ωƒ«dG ƒàY AÉ≤aQ øcôjh .᫵«àµàdG §£îdG
.πÑ≤ªdG AÉ≤∏d GOGó©à°SG äÉ°ùª∏dG

''á«°ùØædG á«MÉædG øe IQÉ¡æe âfÉc á∏«µ°ûàdG'' :ÜGôqY

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 15 AÉ©HQ’CG -1987 Oó©dG

á°û````cɵH ÜQó`````ªdG Ö````bÉ©J á````£HGôdG
»```°Shô©∏Hh …QGRÉ``e ø```«ÑYÓdGh

&«°S ∫Óg

…ƒà° ûdG ' 'ƒJÉcô«ªdG' ' ∫ÓN Ωó≤à° ùªdG
±Góg ÖfÉL ≈dE G ¢ SÉÑ©∏H OÉëJE G øe
É≤∏bCG å«M ,øjódG Qƒf º°TÉg ≥jôØdG
ɪ¡JÉcôëàH Gô«ãc OGOƒdG ´ÉaO
ä G ôµ dG ™ e π e É©àdG » a ɪ¡àY ô°S h
äÉ«∏ª©dG á≤£æe øe áHô≤e ≈∏Y
øe »îjƒ°T ºLÉ¡ªdG øµªàj ¿C G πÑb
∫ h CG ƒ g h Ü É Ñ °û d G ± ó g π « é °ù J
.''»JQÉ«°ùdG'' ¿GƒdCÉH ¬d ±óg

EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Février 2012

Éæ«∏Y øµd áÑ©°U Éfô¶àæJ »àdG äGAÉ≤∏dG''
''á∏Ñ≤ªdG á¡LGƒªdG ≈∏Y õ«côàdG

áHÉ°U’EG √ò¡d â°Vô©J »æf’C ÉXƒ¶ëe øcCG ºd'' :ÉæKóëe ±É°VCGh
… G ƒ à °ù e ≈ d EG ä ó Y h » J É f É µ e EG â © L ô à °S G ó © H ¢S É °ù M â b h » a
á°UÉN ±Góg’CG øe ójó©dG ™æ°U »a âªgÉ°S »æfCG π«dódGh »≤«≤ëdG
ê É à ë j ≥ j ô Ø d G ¿ CG G ò g ≈ d EG ∞ °V CG , » °S É °S CÉ c » à f É µ e I O É © à °S G ó © H
.''á«HÉéjEG èFÉàf ≥«≤ëJ ¬d ≈æ°ùàj ≈àM √ô°UÉæY πc ≈dEG

IQÉ¡æe âfÉc »àdG á∏«µ°ûà∏d áeÉ©dG ádÉëdG áaô©ªH »d íª°S π«LÉCàdG QGôb'' :ÜGôqY ¢SÉ«dGE ÜQóªdG ∫Ébh
Ghô¡XGC øjòdG ø«ÑYÓdG ≈∏Y ¢ùµ©fG Ée ƒgh âbƒdG QhôªH äô«q¨J ádÉëdG √òg øµd á«°ùØædG á«MÉædG øe
’GE ≥≤ëàj ød ∂dPh á¡LGƒdG ≈dGE á«dÉãªdG IOƒ©H ÓFÉØàe »æ∏©éj …òdG ôe’
C G äÉÑjQóàdG »a ájƒb áªjõY
ójôa .∫
.''âÑ°ùdG Gòg IGQÉѪH ájGóÑdÉHh äGQÉ°üàf’ÉH

‫رابطة �أبطال �أوروبا‬

‫ميالن ي�سعى النهاء عقدته مع الأندية‬
‫االجنليزيـــــة �أمــــام �أر�سنـــال‬

‫�سي�سعى ميالن اىل الفوز على فريق اجنليزي‬
‫لأول مرة منذ �أن تغلب على ليفربول يف نهائي‬
‫رابطة �أبطال �أوروبا عام ‪ 2007‬عندما ي�ست�ضيف‬
‫�أر�سنال �صاحب امل�ستوى املتذبذب يف ذهاب‬
‫دور ال�ستة ع�رش اليوم الأربعاء‪.‬وبعد فوز ميالن‬
‫على ليفربول ‪ 2-1‬يف اثينا قبل نحو خم�سة‬
‫�أعوام ليحرز لقب ك�أ�س �أوروبا للمرة ال�سابعة‬
‫خرج الفريق االيطايل من املناف�سة �أمام �أر�سنال‬
‫ومان�ش�سرت يونايتد وتوتنهام واكتفى فقط‬
‫بالتعادل مع بورت�سموث يف دور املجموعات‬
‫بك�أ�س الأندية الأوروبية عام ‪ .2009‬و�سيلتقي‬
‫ميالن الآن مع فريق املدرب �أر�سني فينغر جمددا‬
‫بعد �أن �أطاح الفريق اللندين مبناف�سه االيطايل‬
‫من دور ال�ستة ع�رش يف ‪ . 2008‬ويعاين املدرب‬
‫ما�سيميليانو اليغري من عدة م�شاكل تتعلق‬
‫باال�صابات لكن احلار�س كري�ستيان ابياتي‬

‫اقرتب من التعايف فيما ي�أمل قلب الدفاع‬
‫الي�ساندرو ني�ستا �أن يعود ملواجهة �أر�سنال الذي‬
‫حقق الفوز يف الزيارتني ال�سابقتني له اىل �سان‬
‫�سريو ملواجهة ميالن‪ .‬وال يزال جينارو وغاتوزو‬
‫والربتو اكيالين يف قائمة امل�صابني لكن هناك‬
‫فر�صة �ضئيلة �أمام عودة مفاجئة اللك�سندر‬
‫باتو وكيفن برين�س بواتنغ من الإ�صابة‪ .‬وواجه‬
‫ميالن �صعوبات يف البطولة منذ انت�صاره الأخري‬
‫يف ‪.2007‬ومل يحقق الفوز �أي�ضا يف �آخر �سبع‬
‫مباريات له �ضد �أندية اجنليزية وف�شل يف هز‬
‫ال�شباك يف خم�س منها‪ .‬وانتع�ش �أر�سنال منذ‬
‫عودة املهاجم تيريي هرني اىل الفريق على‬
‫�سبيل االعارة واذا �شارك يف �أي جزء من مباراة‬
‫اليوم فانها �ستكون على الأرجح مباراته الأخرية‬
‫بقمي�ص �أر�سنال‪.‬و�سيلعب �أر�سنال بدون قلب‬
‫الدفاع بيري مرت�ساكر بعد �إ�صابته يف الكاحل‪.‬‬

‫برنامج اليوم‬
‫زينيـــت �ســـان بيرت�سبورغ‪ -‬بنفيكا‬
‫ميــــــالن ‪� -‬أر�سنـــــــــال‬
‫اوكرانيا متنح حاملي تذاكر �أورو ‪ 2012‬و�سائل نقل باملجان‬

‫قال م�س�ؤول باالتحاد الأوروبي لكرة القدم �إن الم�شجعين الذين يحملون تذاكر مباريات نهائيات ك�أ�س‬
‫الأمم الأوروبية لكرة القدم ببولونيا و�أوكرانيا �سيمكنهم ا�ستخدام و�سائل النقل في �أوكرانيا بالمجان‬
‫خالل البطولة‪.‬و�سيمكن للم�شجعين الذين �سيح�ضرون المباريات في المالعب الأربعة الم�شاركة‬
‫في ا�ست�ضافة البطولة ب�أوكرانيا ‪ ،‬ا�ستخدام الحافالت �أو الترامواي �أو الميترو لنقلهم بدون �أي ر�سوم‬
‫بمجرد �إ�شهار تذاكر المباريات‪.‬وجاء ذلك طبقا لما نقلته وكالة �أنباء "�إنترفاك�س" عن ماركيان‬
‫ليوبكيف�سكي ممثل االتحاد الأوروبي في �أوكرانيا‪ .‬و�سيتاح ا�ستخدام و�سائل النقل بالمجان لحاملي‬
‫التذاكر طوال يوم �إقامة المباراة وحتى منت�صف اليوم التالي ‪ ،‬حيث �ستكون الإمكانية متاحة لمدة‬
‫‪� 36‬ساعة‪.‬وتتمتع �أوكرانيا بنظام نقل عام وا�سع النطاق ولكن العديد من الحافالت وعربات الترام‬
‫قديمة وغير مريحة طبقا للمقايي�س الدولية ‪ ،‬خا�صة خالل فترات الذروة‪.‬ووعدت الحكومة‬
‫الأوكرانية ب�شراء الع�شرات من الحافالت الجديدة وعربات الميترو للم�ساعدة في نقل نحو مليون‬
‫زائر يتوقع �أن ت�ستقبلهم البالد خالل البطولة‪.‬‬

‫ح�صـــــاد ك�أ�س �أمم �أفريقيـــا ‪2012‬‬

‫ال�سودان يعود بعد ‪ 42‬عام ًا‬

‫تمكنت كتيبة "�صقور الجديان" من بلوغ الدور‬
‫ربع النهائي بعد ‪� 42‬سنة‪ ،‬حين نظم �أبناء‬
‫الخرطوم ك�أ�س �أمم �أفريقيا �سنة ‪ 1970‬تمكنوا‬
‫من �إحراز اللقب وبعدها راوح المنتخب بين‬
‫الخروج من الدور الأول وبين عدم الت�أهل‪،‬‬
‫لت�أتي الن�سخة الحالية وي�صنع ال�سودانيون‬
‫الحدث بتخطيهم الدوروالأول بعد ‪ 42‬عام ًا‪.‬‬

‫البوركينابيتراوري�أ�صغرالعب‬

‫يعتبر العب منتخب بوركينا فا�سو برتراند‬
‫تراوري (‪ 16‬عام ًا) ثالث �أ�صغر العب في‬

‫ا�ستقبال الأبطال ملنتخب زامبيا‬

‫امل�ساكني �أوباميانغ و مايوكا‬
‫اكت�شافات ك�أ�س �أمم �أفريقيا‬

‫مع كل عر�س �أفريقي‪ ،‬تظهر �أ�سماء جديدة من‬
‫الالعبين الذين �سطع نجمهم في هذه الن�سخة‪،‬‬
‫فكان لكل من التون�سي يو�سف الم�ساكني‬
‫والغابوني بيير �أوباميانغ والزامبي �إيمانويل‬
‫مايوكا‪ .‬العب الترجي التون�سي يو�سف‬
‫الم�ساكني (‪ 21‬عام ًا) يلعب في مركز �صانع‬
‫الألعاب ويعتبر العالمة الم�ضيئة للمنتخب‬
‫التون�سي‪ ،‬قدم م�ستوى رفيعا مما جعل ناديا‬
‫ليل وباري�س �سان جيرمان الفرن�سيان يطمحان‬
‫ل�ضمه‪� ،‬سجل هدفين من �أروع الأهداف وبنف�س‬
‫الطريقة‪ ،‬راوغ في المنا�سبة الأولى الدفاع‬
‫المغربي ب�أكمله و�سجل هدف االنت�صار لمنتخبه‬
‫الكرة في مواجهة النيجر ومحى دفاعه‬
‫و�أعاد‬
‫ّ‬
‫بالكامل و�سجل الهدف الأول لـ"ن�سور قرطاج"‪.‬‬
‫مهاجم فريق �سانت �إتيان الفرن�سي بيير‬
‫�أوباميانغ (‪ 22‬عام ًا)‪ ،‬كان العالمة الأبرز في‬
‫منتخب الغابون‪ ،‬ف�سجل ثالثة �أهداف ويعتبر‬
‫هداف البطولة رفقة العبين �آخرين لكن‬
‫�إ�ضاعته لركلة جزاء في ربع النهائي �أمام‬
‫مالي والتي عجلت بخروج منتخب بالده من‬
‫الم�سابقة �ستكون الذكرى ال�سيئة في م�شواره‬
‫الكروي‪ .‬مهاجم فريق يانغ بويز ال�سوي�سري‬
‫�إيمانويل مايوكا (‪ 21‬عام ًا)‪� ،‬ساهم ب�شكل كبير‬
‫في تتويج بالده باللقب الأفريقي وتمكن من‬
‫ح�صد مقعد له �ضمن قائمة هدافي ك�أ�س �أمم‬
‫�أفريقيا بت�سجيله لثالثة �أهداف‪� ،‬أهدى لبالده‬
‫الت�أهل للنهائي بت�سجيله في مرمى غانا الهدف‬
‫الوحيد للمباراة‪.‬‬

‫ف�سخ نادي �آنجي الرو�سي عقد مدربه الفني يوري كرا�سنو�شان بعد �شهر ون�صف‬
‫فقط من التعاقد معه ودون �أن يقود الفريق في �أي مباراة ر�سمية‪ .‬و�أو�ضح‬
‫كرا�سنو�شان على موقعه باالنترنت �أنه طالب النادي بف�سخ التعاقد رغم توقيع‬
‫العقد في ‪ 27‬دي�سمبر الما�ضي ولمدة خم�سة �أعوام‪ .‬بينما �أجمعت و�سائل الإعالم‬
‫في مو�سكو على �أن النادي �أقدم على هذا الت�صرف في ظل الم�شاكل التي ن�شبت‬
‫بين كرا�سنو�شان و �صامويل �إيتو نجم هجوم الفريق‪ .‬و�أكدت و�سائل الإعالم‬
‫الرو�سية �أن �آنجي دخل في مفاو�ضات مع كابيلو الذي ا�ستقال يوم الأربعاء‬
‫الما�ضي من تدريب المنتخب الإنجليزي‪.‬‬

‫بر�شلونة وبيلباو يتفقان‬
‫على �إهانة ريال مدريد‬

‫اتفق فريقا بر�شلونة و�أتلتيك بلباوعلى‬
‫رغبتهما في خو�ض مباراة نهائي ك�أ�س ملك‬
‫�إ�سبانيا على ملعب "�ساناتياغو برنابيو"‬
‫بالعا�صمة مدريد‪ .‬وبات الآن على الإتحاد‬
‫الإ�سباني لكرة القدم �أن يجتمع مع ريال‬
‫مدريد كي يخطره برغبة الفريقين في خو�ض‬
‫النهائي على ملعبه‪ ،‬والمقرر �إقامته في ماي‬
‫المقبل دون تحديد موعده الم�ؤكد بعد‪.‬‬
‫واتفقت كل الأطراف على الإنتظار ع�شرة �أيام قبل �إتخاذ قرار نهائي‪.‬‬
‫ولم يبلغ ريال مدريد قراره ر�سميا لالتحاد‪ ،‬لكن بع�ض التجديدات في الملعب قد‬
‫تجعل الفريق يرف�ض �إ�ست�ضافة النهائي‪.‬و�أكد غو�سو �أوروتيا رئي�س �أتلتيك بيلباو�أن‬
‫فريقه طلب لعب النهائي بمعقل ريال مدريد‪ ،‬بالنظر �إلى �سعته الكبيرة‪ .‬و�أعرب‬
‫بر�شلونة‪ ،‬عن تفا�ؤله �إزاء تلك الإمكانية‪.‬و�صرح مندوب النادي الكتالوني "�سانتياغو‬
‫برنابيو مكان رائع‪ .‬على ريال مدريد �أن ي�شعر بالفخر ب�أن فريقين مثل بر�شلونة‬
‫و�أتلتيك قد فكرا بملعبه ال�ست�ضافة هذا النهائي الكبير‪ .‬لقد نظرنا �إلى معايير ال�سعة‬
‫والحيادية"‪ .‬و�أ�ضاف ممثال الناديين �أنه لم يتم التفكير ب�أي بديل بعد في حالة رف�ض‬
‫ريال مدريد ا�ست�ضافة المباراة‪.‬‬

‫ال �أحد ميكنه �إجبار ريال مدريد على �إ�ست�ضافة النهائي‬
‫و"مي�ستايا" البديل‬

‫�أكد خورخي كاريتيرو المتحدث با�سم الإتحاد الأ�سباني لكرة القدم �أن االتحاد "ال‬
‫يمكنه �إجبار ريال مدريد على التنازل عن ملعبه" ال�ست�ضافة نهائي ك�أ�س الملك‪،‬‬
‫الذي قد يقام على الأرجح في فالن�سيا نهاية الأمر‪ .‬و�أو�ضح المتحدث "�سانتياغو‬
‫برنابيو ملك ريال مدريد‪ ،‬وال يمكننا �أن نجبره على �أن يتركه �إذا لم يكن ي�ستطيع‪.‬‬
‫يمكننا �أن نقترح عليه الأمر‪ ،‬لكن من حقه الرف�ض"‪ .‬وا�ست�ضاف فالن�سيا العام الما�ضي‬
‫نهائي ك�أ�س الملك‪ ،‬عندما فاز ريال مدريد على بر�شلونة ‪� 1-‬صفر بهدف لكري�ستيانو‬
‫رونالدو‪ ،‬كما ا�ست�ضاف النهائي عام ‪ 2009‬بين بر�شلونة و�أتلتيك بلباو اللذين يلتقيان‬
‫هذا العام مجددا وربما في نف�س الملعب‪.‬‬

‫مورينيو غري مهتم للأمر وغوتي يهاجم بر�شلونة ! ‬

‫ك�شف جوزي مورينيو مدرب ريال مدريد عن عدم �إكتراثه بمكان �إقامة مباراة‬
‫نهائي ك�أ�س ملك �إ�سبانيا بين بر�شلونة و�أتلتيك بلباو‪ .‬وب�س�ؤاله عن احتمال �إ�ست�ضافة‬
‫�سانتياغو برنابيو معقل الملكي للقاء النهائي رد "يلعبون في �أي مكان يريدونه‪ .‬ال‬
‫فرق معي �إقامة اللقاء هنا في البرنابيو �أو في ال�صين"‪ .‬من جانبه‪� ،‬أعرب �صانع �ألعاب‬
‫ريال مدريد ال�سابق خو�سي ماريا غوتي عن رف�ضه ال�ست�ضافة ملعب �سانتياغو برنابيو‪،‬‬
‫معقل الملكي‪ ،‬لنهائي ك�أ�س ملك �إ�سبانيا‪.‬وكتب غوتي على ح�سابه ال�شخ�صي ب�شبكة‬
‫التدوين الم�صغر (تويتر) "ال لإقامة نهائي ك�أ�س الملك في البرنابيو" مذكرا برف�ض‬
‫بر�شلونة �إ�ست�ضافة نهائي نف�س البطولة بين الريال وريال �ساراغو�سا عام ‪.2004‬‬
‫و�أ�ضاف "لماذا لم يتمكن الريال من لعب نهائي البطولة �أمام ريال �ساراغو�سا في‬
‫الكامب نو؟‪" ..‬لماذا يجب على الريال �أن يعطي دائما؟ نحن رجال نبالء ولكن يجب �أن‬
‫نفكر في �أنف�سنا بع�ض الوقت لأن البرنابيو هو ملكنا ونجن من نقرر"‪.‬‬

‫مدرب "الفراعنة" يتربع براتب �شهرين ل�ضحايا‬
‫جمزرة بور�سعيد ‬

‫تبرع الأمريكي بوب برادلي المدير الفني المنتخب الم�صري براتب �شهرين‬
‫قيمة ما تقا�ضاه حتى الآن منذ توليه مهمة تدريب الفراعنة ل�صالح �ضحايا‬
‫�أحداث مجزرة بور�سعيد‪ .‬و�أكد زكي عبد الفتاح مدرب حرا�س مرمى المنتخب‬
‫الم�صري �أن المدرب الأمريكي تبرع براتبه ل�صالح �ضحايا المجزرة ورف�ض‬
‫الإف�صاح عن قيمة التبرع المالية‪.‬و�أ�ضاف "برادلي مت�أثر للغاية ب�أحداث‬
‫مجزرة بور�سعيد و�أحاديثه معنا تك�شف ذلك ورف�ض مغادرة م�صر في هذا‬
‫التوقيت وف�سخ عقده وقام ب�أداء واجب العزاء للنادي الأهلي والتبرع كنوع من‬
‫الت�ضامن مع ال�ضحايا"‪.‬‬

‫هرني لن يرف�ض عهدة ثالثة يف �أر�سنال‬

‫لن يرف�ض تييري هنري نجم �أر�سنال عودة ثالثة للفريق الإنجليزي في المو�سم‬
‫المقبل‪ ،‬بعدما بات على و�شك انتهاء فترة �إعارته للنادي اللندني‪ .‬هنري ان�ضم‬
‫لأر�سنال على �سبيل �إعارة تمتد ل�شهرين قادما من نادي ريد بولز الأمريكي‪،‬‬
‫و�سجل ثالثة �أهداف في رحلته الق�صيرة �أخرها في مرمى �سندرالند‪.‬‬
‫وتنتهي فترة �إعارة هنري – الذي يعد �أحد �أبرز �أ�ساطير �أر�سنال في تاريخه‬
‫– مع �أر�سنال عقب مباراة الفريق اللندني وميالن في ذهاب مرحلة الـ ‪ 16‬من‬
‫رابطة �أبطال �أوروبا اليوم الأربعاء‪.‬وقال هنري فيما �أبرزته و�سائل الإعالم‬
‫الإنجليزية‪" :‬من ال�صعب �أن تقول ال لأر�سنال‪ ،‬لو احتاجوا م�ساعدة يوم ما فلن‬
‫�أرف�ض"‪.‬و�أتم الغزل الأ�سمر الذي �سجل ‪ 229‬هدفا بقمي�ص �أر�سنال "كنت �أعتقد‬
‫�أن هدفي في �سندرالند �سيكون الأخير لي في البطولة الإنجليزية‪ ،‬لكن من‬
‫يعلم‪ ..‬ربما �أعود مرة �أخرى"‪.‬‬

‫كا�سانو �سيح�ضر �أورو ‪2012‬‬

‫ي�سافر �أنطونيو كا�سانو نجم ميالن مع منتخب �إيطاليا في �أورو ‪� 2012‬سواء‬
‫تعافى من �إ�صابته في القلب �أم ال‪.‬وقال ت�شيزاري برانديلي مدرب منتخب‬
‫�إيطاليا عبر �شبكة �سكاي �إيطاليا "كا�سانو لعب دورا كبيرا في ت�أهلنا للأورو‪،‬‬
‫وبالتالي �سيح�ضر معنا"‪ .‬وكان كا�سانو قد �أ�صيب بمر�ض في القلب‪ ،‬وخ�ضع‬
‫لعملية جراحية وبد�أ حاليا �إجراءات التعافي بالرك�ض منفردا‪.‬وتابع مدرب‬
‫فيورنتينا الأ�سبق "�س�أنتظر حتى �أخر دقيقة قبل �إعالن القائمة التي ت�سافر‬
‫�إلى �أورو‪ ،‬لو تعافى �سيكون العبا ولو ال �سي�سافر معنا كالالعب رقم ‪ ."24‬ويلعب‬
‫منتخب �إيطاليا بجوار كرواتيا و�أيرلندا و�إ�سبانيا في مجموعة واحدة بالبطولة‬
‫التي ت�ستقبلها �أوكرانيا وبولونيا‪.‬‬

‫ا�ستقبل منتخب زامبيا ا�ستقبال الأبطال بعد عودته الى بالده متو