√ƒ````ªàaôY ¿GC ≥```Ñ°ùj ⁄ É````ª∏ãe ìÉ````Ñ°üe `d ô``N’

B G ¬```LƒdG
''IÉ`````«◊G ‘ …QÉ``©°T ...…ó````dGh Égó`©Hh ôFGõ`÷G ,¬``q∏dG'':ìÉÑ``````````°üe
''¥Gƒ°S’
C G ‘ ô°†ÿG ™«Ñj ¿Éc ¿Ó«e »°SGC ‘ Ö©∏j ¿’
B G ¬fhôJ …òdG ±ÎÙG''

IOÉ```©°S âjGB ó```jô`a :¿Ó```«e ≈```dGE ''±Góq¡dG'' çƒ````©Ñe

™`°†j É````«aƒ°U É````µ°ù«°S
±ôq```°üJ â– »`````◊ƒÑe
øe ≥``ëà∏j ób ,''ô°†ÿG''
Ú«∏ÙG ™e π≤æàjh É``«Ñ«d

¢ùHÓŸG π°ù¨e ‘ ≈``àM â∏ªY ,áaÉ```¶f ¿ƒY ¿É``c …ódGh''
''ábô```°ùdÉH ¢ù``«dh π`ª©dÉH Oƒ```≤ædG ≈```∏Y π°üMGC â```æch

ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG
êO 20 : øªãdG 1992 Oó©dG. 2012 …ôØ«a 20 ø«æK’EG á«°VÉjQ á«eƒj

JSK

¢SÉC`µdG èjƒààdG ¿Gó`jôjo ±hô©ch »`°TÉæM

''2011 ¢SÉCc »a √É`æ∏©a Ée QGô`µJ ≈``∏Y ¿hô```ée'' :»````°TÉæM
''áæ°SÉ°ùëdG øe ܃∏£e QòëdGh É`æªq¡J ¢SÉCµdG IGQÉ`Ñe'' :±hô©c

''OƒÑ«Y »°SÉj áÑ«Ñ°ûdG äɵ∏àªe »g √òg'' :Oƒ`Ñ«Y ≈∏Y Oôj »`°TÉæM
USMH

CRB

Ωóq````≤àà°S ¢TGô`````ëdG Aƒ````°Sh õ```«côàdG ¢ü`≤f
óq``````°V äGRGô`````àMÉH OÉqæe Ö°†Z AGQh º«µëàdG
íeÉ°ùàJ ødh ∫É```HôZ
:…hÉ``°ù«Y
ÉæàeôM ºµëdG äGQGôb''
''ôaÉæ°ùdG ΩÉeGC RƒØdG øe
:¢Tƒ`````°ûH
º```LÉ¡e É``````æ°ü≤æj''
''QÉ`````°ùà«æM π```````ãe
USMA

…hÉ```Ø«©dG á```dÉ````M
π``````«¨jGE ≥∏``≤Jo
:ìÉ```````àØe
Rƒ```ØdG ≥ë````à°ùf Éæc''
''OGORƒ````∏H ≈````````∏Y

á`dÉ≤à°S’
E G Ωó≤jo ¢Thô```ªY

USMB

AÉ```«°TGC ∑É````æg'' :OÉ```æqe
''í`ë°üJo ¿GC Öéj Iô``«ãc

Ωƒ«dG ≈dGE »`∏YƒH π¡ªjo Öjô``Z
¿É``Môà≤eo ∫ƒ``∏Lh …ô``cR øHh

MCA

www.elheddaf.com

ΩÉeGC á`∏eÉc IGQÉ```Ñe Ö©∏j ìÉ```Ñ°üe
''ƒ«°ûàdɵdG'' IOÉjQ π°UGƒjoh Éæjõ«°ûJ

»```∏YƒH ô``«LÉæe »``H π°üàj º``d GPGE'' :Öjô````Z
''É``````«FÉ¡f ¬``Ø∏e ≥∏ZÉC``°S QÉ```¡ædG ∞°üàæe π```Ñb
É```````«∏ëe ¿ƒ``````µ«°S ó`jó`````édG ÜQóªdG''
''¢SÉC```µdG AÉ```≤d π````Ñb ¬```eÉ`¡e ô```°TÉÑo«°Sh

Oƒ```©J ájOƒdƒªdG
ô£îdG IôFGO ≈dGE
:ΩGOqR
ô``NGB ÉC``£N …GC''
''É`«dÉZ É```æØq∏µ«o°S
ɪ¡f’
C ∑ORh ¢Shô```ªY »```à«©ªL â©WÉ```b'' :ô````«fR
''á```jOƒdƒªdG »```a ô```«îdG ¿Gójôoj ’h á```ë∏°üe ´É`J
´.¿É```````«Ø°S : OÉ°ûàdG ¤GE ''±Góq¡dG'' 烩Ñe

JSMB

…QÉ`≤dG ó«©°üdG ≈∏Y Qƒ¡X ∫hGC »`a ≥aqƒ`jo ƒcGQÉÑ«e
:ƒ````cGQÉ`Ñ«e
»q`````∏Y Ée âjOqGC''
''IQGô```◊G º```ZQ
:§````jô°TƒH
IOƒ`©dG AÉ`≤d ‘''
í``eÉ```°ùàf ø````d
∑É`æg ¿ƒ````µà°Sh
iô````NGC á```jɵM
''á````jÉéH »````a

çƒ``©Ñe
''±Góq¡dG''
≈````````````dGE
¢S.GB.ójôa É````«dÉ£jGE

,¬q∏dG''
ôFGõédG
Égó©Hh
''…ó``dGh

:ìÉ```Ñ°üe

»æWƒdG ÖîàæªdG
...√ƒªàaôY ¿GC ≥Ñ°ùj ºd ɪ∏ãe ìÉÑ°üªd ôN’
B G ¬LƒdG

¬fhôJ …òdG ±ô``àëªdG''
¿Ó«e »°SGB »a Ö©∏j ¿’
B G
''QÉ`````°†î∏d É```©FÉH GCó`H

,∫ÉH »a IójóL áHÉ°UGE ≈dGE â°Vô©J''
''GOóée ôØ°üdG ≈dGE IOƒ©dGh
»a ¬àHôéJ ¢Uƒ°üîH …ôFGõédG »dhódG ÖYÓdG π°UGhh
™e Ió«L äÉjƒà°ùe âeób ¿GC ó©H'' :…ô°ùjƒ°ùdG …OÉædG
…ô°ùjƒ°ùdG ∫ÉH …OÉf ±ôW øe »eGó≤à°SG ºJ ∞«æL â«aô°S
Gõ«ªe GQGƒ°ûe ≥≤Mh ,É¡æ«M ádƒ£ÑdÉH RÉa ób ¿Éc …òdGh
√ògh iôNGC áHÉ°UGE ∞°SÓ
C d øµdh ,ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ »a
»dÉàdÉHh ,…OÉædG Gòg ™e …QGƒ°ûe â∏£Y Iô«£N IôªdG
√òg »æJô£°VG å«M ,áÑ©°üdG äÉbhC’G ójóL øe äOÉY
≈dGE Égó©H äôYoGCh ,GOóée ôØ°üdG ≈dGE IOƒ©dG ≈dGE áHÉ°U’EG
å©H ó«YC’ GhQGC …OÉf »a ∂dP ó©H â©bhh ¿ÉjQƒd …OÉf
…Gƒà°ùe ≈dGE OƒYGC ≈àM ø«àæ°S »æe ∂dP Ö∏£Jh ,…QGƒ°ûe
.''iôN’CG ájóf’CG ΩɪàgG Ö∏LGCh

ÉÑY’ »q∏Y Gƒ∏°q†a ¿ôcƒd …OÉf »a''
''»fÉãdG º°ù≤dG øe

â∏≤æJ Égó©H'' :…hôµdG √QGƒ°ûe ¿ÉC°ûH ìÉÑ°üe ±É°VGCh
∂dP á°†jôY äÉMƒªW ¬jód âfÉc …òdG ¿ôcƒd …OÉf ≈dGE
∞°SCÓd øµdh ,Iõ«ªeh Iô«ãc äÉeGó≤à°SÉH ΩÉbh º°SƒªdG
.¬àdÉbGE âªJh ÜQóªdG ™e ¬Lh ø°ùMGC ≈∏Y ô°ùJ ºd QƒeC’G
»a ™°†j øµj ºd GRQƒØ°S ƒgh ∂dP ó©H AÉL …òdG ÜQóªdG
áq LQódG øe ÉeOÉb ÉÑY’ »∏Y π°q†Øj ¿Éc ¬fGC áLQO ≈dGE ¬à≤K
»à«HôJh »JGOÉ©d É«ahq â«≤H Gòg ºZQ »æµdh ,á«fÉãdG
äGQGôb ¢ûbÉfGC ¿GC ¿hO πª©dG â∏°UGhh ,á«bÓN’CG »ª«bh
óbh ,ƒæ«∏«aGC …OÉf øe IQÉYGE ¢VôY »fAÉL Éægh ,ÜQóªdG
ɪFGO âæc É°†jGC »f’Ch ôãcGC Ö©d’C RƒØdG ≈∏Y ¢Vô©dG â∏Ñb
.''É«dÉ£jG »a Ö©∏dÉH º∏MGC

á«dÉààe ô¡°TGC 8 ƒæ«∏«aGC »a »JôLGC πfGC ºd''
''∫h’
C G »∏ØW â©°Vh »àLhR É¡àbhh

:»dÉ£jE’G …OÉædG »a ¬àHôéJ ¿ÉC°ûH ∫Éb ìÉÑ°üe
ÉLôîe »dGE áÑ°ùædÉH ¿Éc »dÉ£j’G …OÉædG Gòg »a ™«bƒàdG''
,»dGE áÑ°ùq ædÉH πcÉ°ûªdG πµd ájÉ¡f É¡fGC ó≤àYGC âæch ɪ¡e
q

äÉYÉ°S πª©j ¿Éc …ódGh''
∞«dɵJ ™aój ≈àM á«aÉ°VGE
''á°VÉjôdGh ¢ShQódG
OGR âbƒdG Qhôe ™e'' :ÓFÉb ¬ãjóM ìÉÑ°üe ™HÉJh
Éب°T πµ°ûJ âëÑ°UGCh ,ôãcÉCa ôãcGC Ωó≤dG IôµH »eɪàgG
á«dÉY äÉfɵeGE ∂∏eGC »fGC ±ôY …ódGh ≈àM ,»dGE áÑ°ùædÉH
¢UÉî°TC’G ¢†©H ±ôW øe Gó«©H ÜÉgòdG ™«q £à°SGC »fGCh
ÉÑ«°üf ¢ü°üîj ¿GC Qôqb Gòd ,»JÉjQÉÑe ¿ƒ©HÉàj GƒfÉc øjòdG
Qób ≈∏Y âfÉc É¡fGC ºZQ ,»∏LGC øe á∏FÉ©dG á«fGõ«e øe
ΩRGƒ∏dG ºgGC πb’CG ≈∏Y »d ôaƒj ¿Éc ¬æµdh π°U’CG »a ∫ÉëdG
,Ωó≤dG Iôc »a íéfGC ≈àM Gô«ãc ≈ë°V óbh ,Ωó≤dG Iôµd
πjƒªJ øe øµªà«d á«aÉ°VGE äÉYÉ°S πª©j ¿Éc ¬fGC ≈àM
»a ¬JôàNG …òdG ¢ü°üîàdG ƒgh ,á°VÉjôdGh á°SGQódG
ΩƒbGC âæc »àdG ∫ɪYC’G ≈àM Égó©Hh ,»°SGQódG …QGƒ°ûe
.''Ó«∏b »æJóYÉ°S É¡H

≈àM á°SGQódGh IôµdG ø«H â≤ah''
''QÉ«àN’G »q∏Y ¿Éc Égó©Hh ájƒfÉãdG

≈∏Y ¿GódGƒdG ócGC ÉæàdƒØW òæe' :' ¿Ó«e »°SGB' ÖY’ ±É°VGCh
,á°SGQódG ºK á°SGQódG :ƒgh É«°SÉ°SGC ¬fhôj GƒfÉch ájɨ∏d º¡e ôeGC

ÉHÉ°T É¡æ«M âæc ,»dGE áÑ°ùædÉH Ö«L ±hô°üe ¿ƒµj
»a QÉ°†îdGh ¬cGƒØdGq ™«H iƒ°S »eÉeGC óLGC ºdh ,É≤gGôe
óbh ó«ªM ƒgh »HQÉbGC óMGC á≤aQ πªYGC âæc .»°ùfGC ¥ƒ°S
ájÉ¡f ó©H πªYGC âæc .Qƒ¡°T Ió©d ∫ÉëdG √òg ≈∏Y â«≤H
,º©f øµdh Gòg ºµ°ûgój ób ,äÉÑjQóàdG ájÉ¡f ó©Hh ¢SQóªàdG
¿Ó«e »°SGB ≥jôa »a ¿B’G ¬fhôJ …òdG ±ôàëªdG ÖYÓdG
≈∏Y ÉeOÉf â°ùd ÉfGCh ,QÉ°†î∏d É©FÉH ¿Éc ºµeÉeGC ∞bGƒdG
¥ôY øe ∫ɪdG ¢†©H »æL øe â浪J »fC’ ÉeɪJ ∂dP
,ΩGôëdG ∫GƒeC’Gh ábô°ùdG øe ¢ù«dh ∫ÓëdG øeh »æ«ÑL
πªYG :»d ∫ƒ≤j ¿Éc å«M …ódGh øe É°†jGC ¬àª∏©J Gògh
.''±ô°ûH ∂JÉ«M ¢ûYh ±ô°ûH

''¢ùHÓªdG π°ù¨e »a ≈àM â∏ªY''

Ωƒéf ™e ÜQóàj …òdG ''¿Ó«e »°SGB'' `d »dÉëdG ÖYÓdG
¬àdƒØW ∫ÓN ¬°TÉY Ée Oô°S øY ∞bƒàj ºd É«eƒj ᫪dÉY
»æµdh ,¬cGƒØdGh QÉ°†î∏d É©FÉH §≤a πªYGC ºd'' :∫Éb å«M
»a øjô¡°T Ióªd â∏ªY å«M ,iôNGC øcÉeGC »a â∏¨à°TG
∑Éægh Éæg π¨à°TGC ¿GC ∫hÉMGC âæc ó≤d ,¢ùHÓªdG π°ù¨e
»fóYÉ°ùJ ∫Gƒe’CG ¢†©H Ö∏LGC ≈àM »à≤gGôe Iôàa ∫ÓN
¬Lƒàj å«M áÑ©°U ø°S »a âæc »fGC ºZQ ,¢û«©dG ≈∏Y
á≤jô£H ∫ɪdG Ö°ùµd iôNGC QƒeGC ≈dGE πª©dG ¢VƒY ô«ãµdG
ÉÄ«°T »æªq∏Yh »ÑfÉL ≈dGE ¿Éc …ódGh ¬∏d óªëdG øµdh ,á∏¡°S

±ôX »a ìÉÑ°üe ∫ɪL øµªJ
,¬«dGE Qɶf’
C G âØd øe §≤a áæ°S
iôj ∂°T ¿hO ¬∏©éj Ée ƒgh
.ájɨ∏d ¢UÉN πµ°ûH 2011 áæ°S
∞£N øe ¬æµªàH âfÉc ájGóÑdG
ÖîàæªdG ™e á«°SÉ°SGC áfɵe
,QɶàfG ∫ƒW ó©H »æWƒdG
iƒà°ùe ºjó≤J Égó©H π°UGhh
¿GC πÑb ,»°ûà«d ¬≤jôa ™e õ«ªe
ó≤©H ôضdG øe øµªàj
»dÉ£j’G ¥Óª©dG ™e »aGôàMG
..''¿Ó«e »°SGB''

…ôFGõL ÖYÓd á≤Ø°U π°†aGC ¬fGE ∫ƒ≤dG øµªj Ée ƒgh
äÉ¡LGƒªdG πc ∫ÓN ≥dÉCJ ìÉÑ°üe .»HhQhGC OÉf ≈dGE π≤àæj
,á«°VɪdG ΩÉj’CG ∫ÓN ¬«∏Y …ô#«dGC ÜQóªdG É¡«a óªàYG »àdG
±É°ûàcG øe ìÉÑ°üe ¿ƒaô©j ’ øªe ô«ãµ∏d íª°S Ée ƒgh
¿GC ±ô©j ’ ô«ãµdG øµd .É¡H ™àªàj »àdG á«dÉ©dG äÉfɵe’EG
É«dÉM ƒgh ,¿’BG ¬«∏Y ƒg Ée ≈dGE π°ü«d Gô«ãc ≈fÉY ìÉÑ°üe
±ôY ìÉÑ°üe .áàHÉK ≈£îH ìÉéædGh ±GôàM’G ≥jôW ≥°ûj
óéj ɪFGO ¿Éc ¬æµdh ,¬≤jôW »a π«bGô©dG øe ô«ãµdG
π°†ØH Gògh ,π«bGô©dG √òg É¡H RhÉéàj »àdG á≤jô£dG
»a A»°T πc √ôÑà©j …òdGh ¬Ñ∏b ≈∏Y ¢üî°T õYGC íFÉ°üf
''Qƒà«Hƒd'' h '' ±Gó¡dG '' AGô≤d h .√ódGƒH ≥∏©àj ôe’CG ¬JÉ«M
≈dGE π°ü«d GCóH øjGC øe h ¬JÉ«M á°üb ìÉÑ°üe ∫ɪL …hôj
Iô«ãc QƒeGC øY ÖYÓdG ∞°ûµj h ºdÉ©dG »a …OGƒædG ôÑcGC óMGC
... á°UÉîdG ¬JÉ«M ¢üîJ Iôe ∫h’C

''»°ùfGC ájó∏H »a Éضæe ¿Éc …ódGh''

:∫Éb å«M ¬àdƒØW ≈dGE ¥ô£àdÉH Éæ©e ¬ãjóM ìÉÑ°üe GCóH
,Gô«ãc ¿ƒÄ£îe ÖgP á≤©∏e »ªa »ah äódh »fGC ó≤à©j øe''
»a ¢û«©∏d Ó≤æJ …GódGh .Iô«≤ah á©°VGƒàe á∏FÉY øe ÉfGC
»a ∞«¶æJ πeÉY π¨à°TG »HGC ,Gô«¨°U ÓØW âæc ɪd É°ùfôa
ódGƒdG .â«ÑdG »a áãcÉe âfÉc »JódGh ɪæ«H »°ùfGC ájó∏H
»à≤«≤°Th ÉfGC ¢û«©dG áª≤d Éæd øeqƒDj ≈àM Gô«ãc ≈fÉY
Éfó«dÉ≤J ≈∏Yh É檫b ≈∏Y á¶aÉëªdÉH Gògh ,ø«Jô«ÑµdG
.''Éæ∏LGC øe Gô«ãc ≈ë°V ó≤d áMGô°U ,ÉææjOh

iôN’
C Gh á«fÉ°ùØf áÑ«ÑW »à≤«≤°T''
''á«fÉÑ°SGh ájõ«∏éfG á¨d IPÉà°SGC

»fó©°ùj …òdG ôeC’G'' :ÓFÉb ¬ãjóM ìÉÑ°üe π°UGhh
…qódGh iQGC ¿GC ƒg ,»d IôîØe √ôÑàYG …òdGh Ωƒ«dG Gô«ãc
,Éæ∏LGC øe ¬Ñ©J …òdG Ö©àdG πµa ,¬FÉæHÉCH Qƒîa »HGC á°UÉN
øe ¬ æµ ªJ » àdG ≈ ∏ ãªdG á ≤jô£dG » a ôµ Øj ƒ gh Ω ƒ ædG á ∏ b h
™°†j ºdh AÉÑg Ögòj ºd ìÉéædG ≥jôW ≥°T ≈∏Y ÉæJóYÉ°ùe
ΩÉb »àdG äÉ«ë°†àdG ≈∏Y Ωóæj ºd ¬fGC ô©°TGC ɪd ó©°SGC .√ó¡L
º¡JÉ«M »a Gƒëéf áKÓãdG √hDÉæHGC Ωƒ«dÉa ,Éæ∏LGC øe É¡H
ÉÑY’ âëÑ°UGC å«M ÉfGC »dGE áaÉ°VE’ÉÑa ,á«YɪàL’G
q ôFGõL »dhO ÖY’h Éaôàëe
É°†jGC Éàëéf »à≤«≤°T ¿ÉEa ,…
q
ájõ«∏éfG á¨d á°SQóe iôNC’Gh á«fÉ°ùØf áÑ«ÑW IóMGƒa
.'' ¬∏d óªëdG ∫ƒbGC Gòdá«fÉÑ°SGh

»Jhób ¬æµdh ,ɪéf ¢ù«d …ódGh''
''≈∏Y’
C G »∏ãeh ≈dh’
C G

ÉÑ©°U ¿Éc …QGƒ°ûe'' :¬ãjóM ¿Ó«e »°SGB'' ÖY’ ºàNh
¥ô£dG ≈dGE Aƒé∏dG ¿hO ¬àjOGC »ææµdh ,á≤«≤M √ògh ájɨ∏d
.¬æe äôÑàYG ¢SQO ∫hGC Gòg ,±ô°ûH ¬Jô«°Sh ájƒà∏ªdG
»g √òg â°ù«dh ó©H ∞bƒàJ ºd »Jô«°ùe ∫ÉëdG á©«Ñ£H
»æµd ,äGQƒ£àdG øe ô«ãµdG ±ô©à°Sh ,á«FÉ¡ædG á£ëªdG
á£≤f »a ø«jôFGõédG ¿ÉÑ°ûdG ¢ù«°ùëJ πLGC øe Ωƒ«dG çóëJGC
ájóédG ,πª©dÉH ÉæJÉ«M ô««¨J Éæ浪j :ájɨ∏d ᪡e ÉgGQGC
á≤gGôªdG Iôàa »a »fɵe GƒfÉc ƒd ɪHQ ô«ãµdG ,ôÑ°üdGh
â«≤H ÉfGC øµdh ,º¡MÉØc ¿ƒ∏°UGƒj ’h ¿ƒª∏°ùà°ù«°S GƒfÉc
»àdÉ°SQ ,»JGQó≤Hh É¡«∏Y â«HôJ »àdG º«≤dÉH ɪFGO øehDGC
,ájô°Sh Ahóg »a πª©dG Öéj :»g …ôFGõédG ÜÉÑ°û∏d
ΩóY Öéjh ,»JÉCJ ɪd ÉgƒªæàZGh ºµà°Uôa Ghô¶àfG
ó©H ¬fGC ɪFGO Gƒdƒ≤J ¿GC Öéj ,áÑ≤Y ∫hGC »a ΩÓ°ùà°S’G
.¢S .GB .±
.''π«ªédG ¢ù≤£dG »JÉCj Ωƒ«¨dG

É°UQÉÑdG øe É°VôY »æ∏°Uh ø«M''
''áHÉ°UGE ≈dGE â°Vô©J ÜQÉéàdÉH ΩÉ«≤∏d

≥jôa »a'' :…hôµdG √QGƒ°ûe øY ¬ãjóM ìÉÑ°üe ™HÉJh
,É°†jGC ÖJGQ ∫hGC ≈∏Yh »d ó≤Y ∫hGC ≈∏Y â∏°üM â«aô°S
ó©Ña ,»à∏FÉ©d á«dɪdG IóYÉ°ùªdG ºjó≤àH »d íª°S Ée ƒgh
øµdh ,ô°ù«dG âbh ¿ÉM á≤gGôªdG Iôàa ∫ÓN áÑ«°üY äÉbhGC
äÉbh’CG ¢†©H øe »fÉYGC ôN’B ø«M øe âæc ¬°ùØf âbƒdG »a
øe ɪFGO »fÉYGC âæc Óãªa .É°†jGC IôàØdG ∂∏J »a áÑ«°ü©dG
√òg ióMGEh ,â«aô°S …OÉf ™e ≈dh’CG »ª°SGƒe »a äÉHÉ°U’EG
πLGC øe áfƒ∏°TôH øe É°VôY â«≤∏J ɪd »æJAÉL äÉHÉ°U’EG
™e »JGƒ£N ™HÉJ »f’ÉàµdG …OÉædÉa ,∑Éæg ÜQÉéàdÉH ΩÉ«≤dG
»a ÉÑY’ íÑ°UGC ¿GC GóL øµªªdG øe ¿Éch ∞«æL â«aô°S …OÉf
≈æªJGC âæc »æµdh »ª°SQ ¢VôY ∑Éæg øµj ºd ¬fGC ºZQ ,áfƒ∏°TôH
.' ∑Éæg ÜQÉéàdG âjôLGC »fGC ƒd

ºg’CG ,á©°VGƒàe áæ¡e óLƒJ ’ :ƒgh ɪ¡e
¬∏dG óªëf ¿GC Éæ«∏Y AÉ°ùªdG »ah πª©dG ƒg
â«HôJ »àdG º«≤dG »g √òg .ÉæbRQ Ée ≈∏Y
Iõ©eh ÉeGôàMG øcGC É°†jGC ÖÑ°ùdG Gò¡d ,É¡«∏Y
.''…ódGƒd á°UÉN

øY á«ØN ábôëH ⫵H ''
»a â°†aQo ÉeóæY …qódGh
'' Iôe ∫hGC »a »°ùfGC …OÉf

ájGóH ≈dGE …ôFGõédG »dhódG ¥ô£J Égó©H
∫ÉØW’CG º¶©e πãe'' :∫Éb å«M …hôµdG √QGƒ°ûe
âdƒqëJ Égó©Hh ,´QÉ°ûdG »a Ωó≤dG Iôc Ö©d äGCóH ó≤a
≈dGE πNOGC ¿GC äOQGCh »dGE áÑ°ùædÉH ∞¨°T ≈dGE IôµdG
’ …GódGh ¿Éch ,…OGq ƒædG óMGC »a øjƒµàdG õcôe
º¡jód âfÉc πH ,QƒeC’G √òg »a ô«ãµdG ¿É¡≤Øj
ßM’ …ódGh øµdh ,É¡«a ¿hôµØj ºgGC iôNGC ä’ɨ°ûfG
»d íª°ùa »dGE áÑ°ùædÉH ¢Sƒg ≈dGE âdƒqëJ IôµdG ¿GC
¬«a äôµa Éeq ∫hGCh ,IôµdG ¢SQGóe ióMGE »a π«é°ùàdÉH
,ºjó≤dG »°ùfGC …OÉf ƒgh áæjóªdG ≥jôØd ¬LƒàdG ¿Éc
≈dGE π°Uh Oó©dG ¿GE »d GƒdÉbh Gƒ°†aQ øjô«°ùªdG øµdh
ø«ÑY’ ∫ƒÑb øµªj ’h Ωó≤dG Iôc á°SQóe »a √óM
≈dGE â∏NO ɪd É¡eƒj »fGC ƒgh ,ô°ùH ºµd ìƒHÉC°Sh ,øjôNGB
πãe ábôëH ⫵Hh »àaôZ ≈dGE Iô°TÉÑe â¡LƒJ ∫õæªdG
⫵H »fGC ¿Éaô©j ’ …qódGh ¿ÉEa ,Ωƒ«dG óM ≈dGEh .ô«¨°U πØW
,ô°ùdG Gò¡H É¡«a ìƒHGC »àdG ≈dh’CG IôªdG »gh Ωƒ«dG ∂dP
øjƒµàdG õcôe ≈dGE GôµÑe â¡LƒJ É¡à∏J »àdG áæ°ùdG º¡ªdG
.''∑Éæg â∏é°Sh

π°üMGC âæc''
πª©dÉH Oƒ≤ædG ≈∏Y
''ábô°ùdÉH ¢ù«dh

∫ÓN ìÉÑ°üe π°Sôà°SG
π«NGóe ¿GC ɪH'' :ÓFÉb ¬ãjóM
âfÉc ájOɪdG …ódGh
øe ¬fGC äóLh ó≤a ,á©°VGƒàe
≈àM πªYGC ¿GC …Qhô°†dG
∫ɪdG ¢†©H ≈∏Y π°üMGC

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

,Gƒ∏ªYG :ø«jôFGõédG ¿ÉÑ°û∏d ∫ƒbGC''
''GóHGC Gƒª∏°ùà°ùJ ’h ºµà°Uôa Ghô¶àfG

,áeó≤àe äÉjƒà°ùe ≈dGE Gƒ∏°üjh Gƒ°SQó«d ßëdG º¡Ø©°ùj ºd º¡a
ɪgO’hGC ΩÉeGC á°UôØdG ìÉàJ ¿GC ≈∏Y ø«°üjôM GƒfÉc º¡æµdh
á°SGQódG .™ªàéªdG »a áëjôe áfɵe º¡°ùØf’C Gƒ©æ°üj ≈àM
»©e ô«°ùJ âfÉc »à¡L øe ÉfGC .º¡«dGE áÑ°ùædÉH É°Só≤e GôeGC âfÉc
»a Gó«L âæch ,ÖfÉédG Gòg »a í«ë°üdG ≥jô£dG »a Qƒe’CG
¢VôY »fAÉL Éægh ,…ƒfÉK ≈dh’CG áæ°ùdG ≈dGE â∏°Uhh ,á°SQóªdG
Éj QÉ«àN’G »∏Y ¿Éch ,∞«æL â«aô°S …OÉf øjƒµJ õcôe øe
∞≤j ºdh »JGq Qób »a ≥Kh ¬à¡L øe …ódGh .IôµdG hGC á°SGQódG ÉeGE
IôWÉîe øY IQÉÑY âfÉc É¡fGC í«ë°U .…QÉ«àNG ≥jôW »a
ÉÑY’ íÑ°UGC ’h IôµdG »a íéfGC ’ ¿GC øµªªdG øe ¿Éc ,»æe
äQÉ°S Qƒe’CG ¬∏d óªëdG øµdh ,á°SGQódG É°†jGC ô°ùNGCh Éaôàëe
.' Öéj ɪc »©e

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

ô«°ùJ Qƒe’CG âfÉc å«M ∂dòc ôe’CG øµj ºd ∞°SÓ
C d øµdh
πHÉ≤ªdÉH øµd ,á«°VÉjôdG á«MÉædG øe ±hô¶dG ø°ùMGC »a
¿hO ô¡°TGC 8 â«≤H »fGC ɪH ,ájOɪdG á«MÉædG øe »fÉYGC âæc
8 Gƒ∏q«îàJ ¿GC ºµdh ,¢ù∏aGC …OÉædG ¿GC ɪH IôLGC …GC ∫ÉfGC ¿GC
∂dP »a »àLhR ¿GC ƒg Gòg øe Ö©°U’CGh πNO ¿hO ô¡°TGC
,IôàØdG √òg »a ∫h’CG »∏ØW â©°Vhh ÓeÉM âfÉc âbƒdG
øe ¬«a »fÉYGC âæc âbh »a øµdh ÉMôØe GôÑN ¿Éc ó≤d
∂∏J øe âLôN »fGC ƒg ¬dƒbGC ¿GC øµªj Ée ,ájOɪdG á«MÉædG
»à≤«≤°T ,»FÉbó°UGC IóYÉ°ùe π°†ØH áÑ©°üdG á«©°VƒdG
áq jÉZ ≈dGE »FÉ¡f πµ°ûH ™°VƒdG õàLG ºdh ,»àLhR AÉ≤°TGCh
.''»°ûà«d …OÉf ™e »©«bƒJ

ÖdÉZ »a'' :¬àdƒØW ¢Uƒ°üîH ìÉÑ°üe ™HÉJh
óMÉCH ¿hóà≤j ,º¡FÉbó°UÉCH ¿hôKÉCàj ∫ÉØW’CG ¿É«M’CG
»a hGC á°SQóªdG »a ø«ª∏©ªdG óMGC ,»ëdG ¿ÉÑ°T
ÉfGC ,¿Gô«édG óMGC ≈àM hGC á©eÉédG hGC ájƒfÉãdG
.…ódGh ƒg ,§≤a óMGh ¢üî°ûH äôKÉCJ
ôãc AÉbó°UGC ∂∏eGC âæc »fGC í«ë°U
øµdh ,QƒeC’G øe ô«ãµdG äógÉ°Th
áÑ°ùædÉH A»°T πc ¿Éc …ódGh
ƒg ÖÑ°ùdG ¿Éc ¿GE ±ôYGC ’ .»dGE
,∫õæªdG »a ó«MƒdG πLôdG »q fGC
Éæ£HôJ ¬fGC ƒg º¡ªdG øµdh
âæc .ájɨ∏d áæ«àe ábÓY
¬ëFÉ°üfh A»°T πc »a √ô«°ûà°SGC
ô«Ñc π°†a ¬dh ,É¡∏ëe »a ɪFGO âfÉc
»JódGh QhO ≈°ùfGC ¿GC ¿hO »à«HôJ »a
¿GC ¬æµªj Éæe øe ,∫ÉëdG á©«Ñ£H
»Jhób ¿Éc …ódGh .Ω’CG ¿ÉæM ≈°SÉæàj
,ɪéf øµj ºd ¬fGC ºZQ ,≈∏YC’G »∏ãeh
¬æµdh §«°ùH áaɶf πeÉY ¿Éc å«M
¥ôY øe ¬°û«Y áª≤d Ö°ùµj ¿Éc
A±ódG á∏FÉ©dG »a å©Ñj ¿Éch ,¬æ«ÑL
øe ôãcGC ¿Éc »dGE áÑ°ùædÉH ,»∏FÉ©dG
»JÉ«M »a ,™qLôeh º∏©e πH ódGh
ôFGõédG ,¬∏dG »gh IóYÉ≤H ô«°SGC
.''…ódGhh

çƒ``©Ñe
''±Góq¡dG''
≈````````````dGE
¢S.GB.ójôa É````«dÉ£jGE

»æWƒdG ÖîàæªdG

...¢SƒàæaƒL ΩÉeGC ójóL øe IOó¡oe ¬àfɵe

...''∫ÉjófƒªdG'' πÑb ≥∏£æJ ºd ôFGõédÉH ¬àbÓY

É``æjõ«°ûJ ΩÉeGC á```∏eÉc IGQÉÑe Ö©∏j ìÉ```Ñ°üe
''ƒ```````«°ûàdɵdG'' IOÉ`````jQ π`````°UGƒojh

ìÉ``````Ñ°üe
…ô````FGõL
Iô```£ØdÉH
ó``H’
C G ≈dGE
»`````°ùfôah
π``````````L’
C
Ωó≤dG Iôc
qø`````°S òæe
§````≤a 19

,(1-3) áé«àæH »∏ëªdG ≥jôØdG ÜÉ°ùM ≈∏Y ,Éæjõ«°ûJ »a √RƒØH á«dÉ£j’
E G ádƒ£Ñ∏d ¬JOÉjQ ¢ùjôµJ »a ¿Ó«e ≥jôa íéf
..IGQÉѪdG áé«àf ¢ùµ©j ’h ÉjOÉY √hDGOGC É¡«a ¿Éch á∏eÉc ìÉÑ°üe É¡Ñ©d IGQÉÑe »a

ájôM ôãcÉCH Ö©∏j ¿GC ¬fɵeÉEH ¿Éc å«M
≈≤Ñj …òdG »eƒé¡dG ó«©°üdG ≈∏Y á°UÉN
™aQh .∞°Sƒj Oƒ¨jR øH’ AGOƒ°ùdG á£≤ædG
`d áÑ°ùædÉH ºgC’G ƒgh ¢ùeGC √ó«°UQ ¿Ó«e
á£≤f ¥QÉØH ,á£≤f 50 ≈dGE ''…ô«æ°ShôdG''
ø«≤jôØdG AÉ≤d πÑb ¢ù«àæaƒL øY Ió«Mh
IGQÉÑe »a ,hô«°S ¿É°S »a πÑ≤ªdG âÑ°ùdG
¿ÉæĪW’G ìÉÑ°üe AÉ≤aQ É¡dÓN ∫hÉë«°S
.IOÉjôdG ≈∏Y

∫ h’
C G •ƒ°ûdG
¬ÑfÉL øe π°†aGC ¿Éc

Iô«ãc äGôc ¢ùª∏j ’ ¬∏©L Ée ,IGQÉѪdG √òg
QhóH É«Øàµe ,Ö©∏ªdG øe »fÉãdG ∞°üædG »a
Ée ≈∏Y äÉ«°UƒàH ÉeƒªY ∫ƒÑ≤e »YÉaO
.…ô«¨«dGC ÜQóªdG øe hóÑj

Qɪãà°SG ≈∏Y GQOÉb ¿Éc
‘ π°†aGC πµ°ûH á°UôØdG
ƒ°ûàdɵdG ‘ 50 ¬JGQÉÑe

»a á°UÉN ¢ùaÉæªdG ∞©°V ≈dGE ô¶ædÉHh
¿ÉEa ,IGQÉѪdG áé«àfh ≈dhC’G á∏MôªdG
π°†aGC IGQÉÑe ájOÉCJ ≈∏Y GQOÉb ¿Éc ìÉÑ°üe
ºd ¬æµdh ,¬JÉ«fɵeGEh √Gƒà°ùe ≈dGE ô¶ædÉH
á∏«µ°ûàdG ≈dGE ¬JOƒY ó«L πµ°ûH ôªãà°ùj
ÖµJQG hGC ÉÄ«°S ¿Éc ¬fC’ ¢ù«d ,á«°SÉ°SC’G
ájOÉY IGQÉÑe iOGC ¬fC’ πH ,IôKƒDe äGƒØg
≈∏Y Iô«Ñc äÉ°ùªd ∑ôàj ¿GC ¿hO ájɨ∏d
çóëj .»eƒé¡dG ≥°ûdG »a á°UÉN ¬≤jôa
âÑ°ùdG ¢ù«àæaƒL IGQÉÑe QɶàfG »a Gòg
≈≤Ñj »àdG ájô«°üªdG IGQÉѪdG »gh ,πÑ≤ªdG
¬«a Oóé«°S ¿Éc ¿GE É¡∏Ñb ÉMhô£e ∫GƒD°ùdG
¬JGQÉÑe »a ¬fGC á°UÉN ,’ ΩGC á≤ãdG …ô¨«dGC
Ö©∏j ºd »dÉ£jE’G ƒ°ûà«dɵdG »a 50 ºbQ
,¬à≤K ¬«a Oóéj ¬HQóe ∑ôàj …òdG πµ°ûdÉH
…OÉæd ≥HÉ°ùdG ÜQóªdG ¿GC ÉæaôY GPGE á°UÉN
ÜhÉæj ∫Gõj ’h QGôb ≈∏Y ¢Sôj ºd …QÉ«dÉc
.»æ«fƒàfGC ¬∏«eRh ìÉÑ°üe ø«H Iôe πc
¢S .ƒªéf

,É¡àjGóH »a á°UÉN á«fÉãdG á∏MôªdG »a
ƒ¡æ«HhQ ¬∏é°S …òdG ådÉãdG ±ó¡dG ≈àMh
πé°Sh ,Ö©∏dG iôée ¢ùµY ¿Éc (54O)
(65O) »a …OƒH øe Éaóg »∏ëªdG ≥jôØdG
É¡à≤Ñ°S ,¢SQÉëdG âYOÉN ájƒb Iójó°ùàH
Gô«ãc ΩÓj ’ …òdG ìÉÑ°üe á¡L øe áëàa
»dhódG ÖYÓdG OhOôe ¿Éc óbh .±ó¡dG øY
ÉWÉ°ûf πbGC ¬FÓeR πc πãe …ôFGõédG
hGC á«YÉaódG á«MÉædG øe AGƒ°S ,ájƒ«Mh
AGOC’G »a á°TÉ©àfG π«é°ùJ ™e á«eƒé¡dG
»a ,Oƒ°SC’Gh ôªMC’G …õdG ÜÉë°UC’ ΩÉ©dG
∫ƒNO ó©H ɪ«°S’ Iô«NC’G ≥FÉbódG
.…hGô©°ûdG

‘ ÉWÉ°ûf πb’
C G ¬à¡L
ó©°üj ⁄h á«fÉãdG á∏MôŸG

»fÉãdG •ƒ°ûdG »a ìÉÑ°üe á¡L âfÉch
á¡édG ⣰ûf ɪ«a ,ÉWÉ°ûf πbGC ∫h’CG ¢ùµY
»JÉHGC øªj’CG ™aGóªdG ¿GC ≈àM ¬≤jôØd ≈檫dG
ÉgQôe á∏«ªL IôµH ådÉãdG ±ó¡dG AGQh ¿Éc
íª°S Ée ¬Lƒd É¡Lh √QôMh ,ƒ¡æ«Hhôd
»a ¢ùeÉîdG ¬aóg π«é°ùàH »∏jRGôÑdG ÖYÓd
ìÉÑ°üe ¿GC í°VGƒdG øe ¿Éch .äÉjQÉÑe 3
•ƒ°ûdG »a »YÉaódG √QhóH Ωƒ≤j ¿GC π°†a ób
…ƒ≤dG ´Éaóf’G ΩÉeGC á°UÉN ,»fÉãdG
»a √ô°ùîj Ée ¬jód øµj ºd …òdG Éæjõ«°ûàd

É«Ñ°ùf ø«Ø∏àîe ø«Wƒ°T ìÉÑ°üe iOGCh
»Øa ,É£°Sƒàe »fÉãdGh Éæ°ùM ¿Éc ∫hC’G
,ôãcGC ó©°Uh GQôëàe Ö©d ≈dhC’G á∏MôªdG
∞©°†dG ΩÉeGC á«YÉaódG ¬à¡L øeGC ¬fGC ɪc
á©HÉàªH ≈ØàcG …òdG ,Éæjõ«°ûJ Ωƒé¡d ô«ÑµdG
»aóg ΩÉeGC êôØàªdG QhO Ö©dh π°üëj Ée
»a (30O) ¿ƒ°ù∏«fɪjGh (28O) …QÉàfƒe
ìÉÑ°üe ∫hÉMh .í°VGh π©a OQ ÜÉ«Z
™e ¬FÓeR IóYÉ°ùeh Ωƒé¡dG ≈dGE Oƒ©°üdG
…QÉàfƒe ≈∏Y á°UÉN §¨°†dG ∞«ØîJ
ôÑcGC IGCôL ≈dGE áLÉëH ¿Éc ¬æµd ,ƒ¡æ«HhQh
.ôãcGC Oƒ©à∏d ôNGB âbh ≈dGE ɪHQh

í°VGh πµ°ûH ô¡X É«eƒég
¤h’
C G á∏MôŸG ‘ ÚJôe

äÉëàØH Ωƒ≤j ¿GC ìÉÑ°üe ∫hÉM óbh
»a iƒ°S íéæj ºd ¬æµd ,¬FÓeR √ÉéJÉH
¬∏«eR ƒëf (36O) Ió«Mh á«°ùµY Iôc πjƒëJ
ôNGB »a ´ÉaódG É¡Lôîj ¿GC πÑb õ«Hƒd
øH ¿Égƒj (17O) »a ™aO ¬fGC ɪc ,á¶ëd
,á«°ùfƒJ ∫ƒ°UGC øe á«°ùæédG »°ùfôØdG ¿Gƒ∏Y
øe áHô≤e ≈∏Y ¬«∏Y ÉC£îdG ÜɵJQG ≈dGE
øjGC ,≈檫dG á¡édG øe äÉ«∏ª©dG á≤£æe
π¨à°ùJ ºd ¬≤jôa ≈dGE ᪡e áØdÉîe Ö∏L
ìÉÑ°üe äGôjôªJ âfÉc ɪ«a .ó«L πµ°ûH
,Iôµ∏d …OÉY ∫OÉÑJ πµ°T »a IGQÉѪdG á∏«W
á¡L øe ôjôªàdG »a AÉ£NGC ÜɵJQG ¿hO øe
≈≤Ñ«d ,iôNGC á¡L øe ô«Ñc ´GóHGE ¿hO øeh
»àdG á≤«bO 90 á∏«W ÉjOÉY ΩÉY πµ°ûH √hDGOGC
.É¡«a ∑QÉ°T

ÊÉãdG ‘ ™LGôJ ¬≤jôa
πbGC ¿Éc ™«ª÷G OhOôeh

π«é°ùàdG »a ¿Ó«e ≥jôa íéf ¿GC ó©Hh
ô«Ñc πµ°ûH ™LGôJ ,∫h’CG •ƒ°ûdG »a ø«Jôe

ΩÉg Éæjõ«°ûJ ΩÉeGC ÉfRƒa'' :ìÉÑ°üe
''¢Sƒ````àæaƒL á````¡LGƒe π`````Ñb
≈∏Y ¢ùeGC ¬≤jôa Rƒa Ö≤Y ìÉÑ°üe ∫ɪL ¿Ó«ªd …ôFGõédG ™aGóªdG ìôq°U
πÑ≤ªdG âÑ°ùdG áª≤dG AÉ≤d πÑb Éæd áÑ°ùædÉH ÉeÉg ¿Éc RƒØdG Gòg'' :ÓFÉb Éæjõ«°ûJ
ºZQ IOÉjôdG º¡ª°SÉ≤f øëfh IGQÉѪdG ¢Vƒîf ¿GC ójôf Éæc Éæf’
C ¢SƒàæaƒL ΩÉeGC
ÉæµqªJ óbh ,¬fGó«e ¥ƒa ÉÑ©°U ≈≤Ñj »àdG Éæjõ«°ûJ ΩÉeGC á∏¡°S øµJ ºd ᪡ªdG ¿
q GC
ø«bƒØàe ∫h’
C G •ƒ°ûdG Éæ«¡fGC ó©H á°UÉN IGQÉѪdG QGƒWGC πc ≈∏Y Iô£«°ùdG øe
.''ø«ªãdG RƒØdG Gòg ≥«≤ëJ ájQƒeÉCe π¡q°S Ée ƒgh áé«àædG »a

,áeÉg ¿ƒµà°S ¢SƒàæaƒL IGQÉÑe''
''᪰SÉM â°ù«d É¡æµd

áeÉg É¡fGC ¢SƒàæaƒL ΩÉeGC á∏Ñ≤ªdG ájó«∏≤àdG IGQÉѪdG øY ìÉÑ°üe ∫ƒ≤j
çÓK ô¡°T øe ôãcGC òæe Ö©∏f'' :∫Éb å«M Ö≤∏dG ≈∏Y Ö©∏dG QGƒ°ûe á∏°UGƒªd
,ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ hGC ¢SÉCµdG hGC ádƒ£ÑdÉH ôe’
C G ≥∏q©J AGƒ°S ´ƒÑ°S’
C G »a äGôe
áeÉg ≈≤ÑJ »àdG IGQÉѪdG √ò¡d πeÉc ´ƒÑ°SGC Ióªd ô°q†ëæ°S IôªdG √òg øµd
.''ájô«°üe â°ù«d É¡æµd Éæd áÑ°ùædÉH
.¥ .Ω

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

ájô£≤dG ádƒ£ÑdG ∞bƒJ ó©H

,Iôª©dG ∂°SÉæe ¿ÉjOƒDj ±É«°VƒHh Iô"ƒH
ÌcGC Aƒ°ùj »æ¨e ∞bƒeh Oƒ©j êÉë∏H
áµ∏ªªdG ≈dGE É¡Lƒàe ,áMhódG …ô£≤dG Éjƒîd ÖY’ Iô"ƒH ó«ée …ôFGõédG »dhódG QOÉZ
»a ¬à≤aôH ¿Éch ,πÑ≤ªdG AÉKÓãdG Ωƒj Oƒ©j ¿GC ≈∏Y Iôª©dG ∂°SÉæe AGO’
C ,ájOƒ©°ùdG á«Hô©dG
Ö«JôJ Qó°üàj …òdG ≥jôØdG »a ¬«∏«eR ,»HÉjO ÉfÉ°S’h ±É«°VƒH ºjôc øe πc Iôª©dG á∏MQ
,á∏MôdG √ò¡H ΩÉ«≤dG πLGC øe …ô£≤dG …QhódG ∞bƒJ Iôàa áKÓãdG ¿ƒÑYÓdG π¨à°SGh ,ádƒ£ÑdG
»a ,''ó°ùdG'' ΩÉeGC ΩOÉ≤dG ¢SQÉe 11 Ωƒj IQô≤e ádƒ£ÑdG »a ''Éjƒîd'' …OÉæd á∏Ñ≤ªdG IGQÉѪdG ¿GC ɪ∏Y
.…QÉédG …ôØ«a 26 Ωƒj ''IôcƒdG'' ΩÉeGC »FÉ¡ædG IGQÉÑe »gh ó¡©dG »dh ¢SÉCc »a IGQÉÑe `cÉæg ø«M

áMGôdG øªqãjh Ωƒ«dG ÜQóàdG ¤GE Oƒ©j êÉë∏H

π ° ü ë J ¿ C G ó © H , ¬ ≤ j ô a ™ e Ü Q ó à d G ≈ d E G ê É ë ∏ H ô j ò f Ω ƒ « d G O ƒ © j ¿ C G Ö ≤ J ô ª d G ø e ¬ à ¡ L øe
á « H É é j EG ¿ ƒ µ à °S á M G ô d G √ ò g ¿ EG ê É ë ∏ H ∫ ƒ ≤ j h , ¢û « é d G I G Q É Ñ e Ö ≤ Y á M G Q ≈ ∏ Y √ A Ó e R h
9 ´ƒªée øe á£≤æH ≈ØàcG å«M ,Iô«NC’G ä’ƒédG »a Gô«ãc ™LGôJ …òdG ¬≤jôØd ájɨ∏d
ÜÉ«Z πX »a ájɨ∏d ¢Uƒ≤æe OGó©àH ''ó°ùdG'' IOƒY ¿ƒµJ ¿CG ô¶àæj âbh »a ,á浪e •É≤f
º d É © d G ¢S CÉ c ä É « Ø °ü J ä É j Q É Ñ ª H » Ñ ª d h C ’ G h ∫ h C ’ G ô £ b » Ñ î à æ e ∫ É ¨ °û f G h ø « « d h ó d G
'' ƒ °S ≠ f ƒ L » d '' … Q ƒ µ d G Q G ô Z ≈ ∏ Y ø « a ô à ë ª d G ¬ F Ó e R ¢† © H ø Y Ó °† a , ¿ ó æ d '' O É « Ñ ª d h CG '' h
.º¡JÉÑîàæe ™e á«dhO äÉjQÉѪH ø«£ÑJôªdG

»æ¨e ÜÉ«Z ‘ ¢TÉ©àf’G π°UGƒj ''∫Ó°U ΩGC''

03

Iôe ô°üàfGh ¬°TÉ©àfG π°UGh …òdG ,…ô£≤dG ∫Ó°U ΩGC øY »æ¨e ÜÉ«Z π°UGƒàj ¬à¡L øe
''¢ù«ØdGC ƒæLÉe'' ™bƒJ øe áØ«¶f á«KÓãH »∏gC’G ÜÉ°ùM ≈∏Y …ô£≤dG …QhódG »a iôNGC
∂dP øµd ,¬JOƒY πÑb ø«ÑYÓdG øjòg óMGC ó≤Y ï°ùa ø«©àj ¬fGC Ωƒ∏©eh ,…QƒHÉch (á«FÉæK)
≥jôa ΩÉeGC πÑ≤ªdG ¢SQÉe 9 Ωƒj áeOÉ≤dG ¬JGQÉÑe ''∫Ó°U ΩGC'' Ö©∏jh ,¿’
B G πb’
C G ≈∏Y π°üëj ød
,∫ƒWGC Ióe ôÑ°üj ¿GC ¬«∏Yh ïjQÉàdG Gòg »a πbC’G ≈∏Y Oƒ©j ød »æ¨e ¿GC »æ©j Ée ƒgh ,ô£b
.ÖfÉL’
C G ø«ÑYÓdG h ¬≤jôah ¬HQóe ídÉ°U »a πH ¬Ø°U »a ô«°ùJ ’ Qƒe’
C G ¿GC á°UÉN
¢S.¿

ìÉÑ°üe ∫ɪL »dhódG ÉæÑY’ ábÓY ¿GC ó≤à©j øe
»a ºdÉ©dG ¢SÉCc πÑb 2010 »a â≤∏£fG ôFGõédG ™e
»æWƒdG ÜQóªdG ¬d ¬L
q h ø«M É«≤jôaGE ܃æL
¿’
C ,Å£îe ƒ¡a É¡æ«M IƒYódG ¿Gó©°S íHGQ
≈dGE ô¶àæj ºdh Gô«ãc ôFGõédÉH ≥∏©àe ìÉÑ°üe
q °S ájÉZ
.. ôFGõédG IQÉjR πL’
C 26 ø

,''…ôFGõédG'' `H ¬fƒÑ≤∏j øjGC …ôFGõL ¬fÉCH ''»°ùfGC''
√òg Éæd ¢qübh ,ôFGõédG øY ’GE çóqëàj ’ ¬fC’
»a 1996 É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCc »a äôL »àdG áKOÉëdG
¬LGh 1996 É«≤jôaGE ¢SÉCc »a'' :∫É≤a É«≤jôaGE ܃æL
™HQ QhódG »a É«≤jôaGE ܃æL »æWƒdG ÉæÑîàæe
øe ºg ¢VQ’CG ÜÉë°UGC ¿GC Gó«qL ôcòJGCh ,»FÉ¡ædG
áé«àædG ÉædóqY ÉeóæY øµdh ,π«é°ùàdG ÜÉH GƒëààaG
»àMôa øY ô«Ñ©àdG πLGC øe ´QÉ°ûdG ≈dGE âLôN
,ƒJ ,¿Gh'' …OôتH OOqQGCh …ój »a á«æWƒdG ájGôdÉH
ÓjƒW »bÉaQ »æe ∂ë°Vh ,''…ô«éd’ ÉØ«a ..…ôK
â∏é°S »àMôa øY ôqÑYGC âæc …òdG âbƒdG »a »æf’C
âØbƒJ É¡æ«Mh ,»fÉãdG ±ó¡dG É«≤jôaGE ܃æL Éæ«∏Y
ÉfGC »æfGC ƒd ɪc Iô«Ñc πeGC áÑ«îH âÑ°UGCh »àMôa
.''âeõ¡fG øe

''Ò°ùchCG'' ≥°û©j ¿Éc
ähÉØ°ùJh ÖjÉ°U πL’
C

ƒg Ée πqch ôFGõédÉH ójó°ûdG ¬≤∏©J ≈dGE ô¶ædÉHh
»a ¬°ùØf óLh ìÉÑ°üe ∫ɪL ¿ÉEa ,…ôFGõL
…OÉf ô°UÉæjo äÉ«æ«©°ùàdG äGƒæ°S ∞°üàæe
,É°ùfôa »a ¬d áÑ°ùædÉH ≥jôa ºqgGC ƒgh ''ô«°ùchGC''
óLGƒJ ƒg ìÉÑ°üe Éæd ∫Éb ɪ∏ãe ∂dP ÖÑ°Sh
ähÉØ°ùJ ß«ØëdG óÑYh ÖjÉ°U ≈°Sƒe ø«jôFGõédG
¿Éc ɪqd'' :É°†jGC ìÉÑ°üe ∫Ébh .∑GòfGB ¬aƒØ°U »a
ƒd ɪc ¬JÉjQÉÑe ™HÉJGC âæc ''ô«°ùchGC'' …OÉf Ö©∏j
âæch ,»æWƒdG ÖîàæªdG äÉjQÉѪH ≥∏©àj ôe’CG ¿GC
…OÉædG AÉæHGCh »Ñëe øe ôãcGC ''ô«°ùchGC'' ô°UÉfGC
ádƒ£ÑdG á«FÉæãH ''ô«°ùchGC'' êƒJ ɪqdh .ø««∏°UC’G
áÑ°ùædÉHh ,áeQÉY áMôa »æJôªZ 1996 »a ¢SÉCµdGh
ÖjÉ°U ø«jôFGõé∏d ìÉéf »g á«FÉæãdG √òg »d
.''ôFGõé∏d Gòch ähÉØ°ùJh

''¢ù«°ùµ«e'' ¿Ó«e ‘ ¬∏«eR
º∏©j Ò°ùchGC á°SQóe èjôN
∂dòc ähÉØ°ùJ ≈àM h ∂dP

∫ɪL ¿ÉEa ,''¿Ó«e »°SGB'' »dÉëdG ¬≤jôa »ah
äGôàØdG ∂∏J ôN’BG ƒg ¢ûjÉY É°üî°T óLh ìÉÑ°üe
,…OÉædG ∂dP »a ¿ƒqµJ ¬fC’ ''ô«°ùchGC'' `d á«gGõdG
»°ùfôØdG »dhódG ''¢ù«°ùµ«e Ö«∏«a'' `H ôe’CG ≥∏©àjh
ìÉÑ°üe Éæd ∫Ébh ,''¿Ó«e'' ±ƒØ°U »a §°TÉædG
`d Gô°UÉæe âæc »æfGE ''¢ù«°ùµ«e'' `d â∏b ó≤d'' :¬æY
¬d âë°Vhh …OÉædG Gòg Gô«ãc ≥°ûYGCh ''ô«°ùchGC''
»ah .¬d ¬à∏b ɪd ìôah ÜÉéYE’G ∂dP πqc GPɪd
ɪqd ähÉØ°ùJ ß«ØëdG óÑY ™e â«≤àdG 2010 áØFÉ°U
»æWƒdG ÖîàæªdG »a ÉeÉY ''ô«LÉæe'' íÑ°UGC
âæc »æfGC ¬àª∏YGCh ,ÖfÉédG Gòg »a ¬©e âKóqëJh
''ô«°ùchGC'' »a ÉfÉc ɪqd ÖjÉ°U ™e Gô«ãc ¬H ÉÑé©e
.''π«ãªJ ô«N ôFGõédG ¿Óãªjh

á«°ùæ÷G ∂∏Á íÑ°UGC √ódGh ''
πªµj ≈àM ¬∏LGC øe á«°ùfôØdG
'' …hôµdG √QGƒ°ûe

πæj ºd ìÉÑ°üe ∫ɪL ¿GC ɪHQ ô«ãµdG ¬∏¡éj Ée
Gòg h §≤a 19∫G ø°S »a ’GE á«°ùfôØdG á«°ùæédG
…ô°ùjƒ°ùdG ∞«æL â«aô«°S …OÉf »a ¿Éc ÉeóæY
πLGC øe á«°ùfôØdG á«°ùæédG Ö∏£d √ódGh ô£XGE å«M
á∏°UGƒe ¬àYÉ£à°SÉEH øµj ºd ∫ɪL ¿ƒc ¬æHGE
ájôFGõédG ≥FÉKƒdÉH √óLGƒJ ÖÑ°ùH …hôµdG √QGƒ°ûe
ø«©e Oó©d ’GE íª°ùJ ’ ÉHhQhGC »a ø«fGƒ≤dG ¿ƒc h
á«HhQh’CG ∫hódG ’GE ¿ƒªàæj ’ øjòdG ø«ÑYÓdG øe
ódGh Ö∏W ¿GC ’GE ¿Éc ɪa »HhQhGC …OÉæd Ωɪ°†f’EÉH
≈àM á«°ùfôØdG á«°ùæédG ≈∏Y ∫ƒ°üëdÉH ìÉÑ°üe
ø«ÑYÓdG øª°V Ö°ùàëj ’ h ∂dP øe ∫ɪL ó«Øà°ùj
»a Gòg ¿Éc h á«HhQhC’G áªFÉ≤dG øY ø«LQÉîdG
ìÉÑ°üe ∫ɪéd á«∏©ØdG Iô«°ùªdG äGCóH øjGC 19∫G ø°S
π°üM ÉeóæY ìÉÑ°üe ∫ɪL ¿GC ôeC’G Gòg ô¡¶«d
á∏°UGƒªd É«∏µ°T ¿Éc ∂dòa á«°ùfôØdG á«°ùæédG ≈∏Y
É«°ùfôa ¿ƒµj ¿GC ≈∏Y ÉãëH ¢ù«d h ájhôµdG ¬Jô«°ùe
¢S.GB.ójôa
. ¢†©ÑdG π©Øj ɪ∏ãe

»a Oƒdƒe IQÉ°TEÓd ƒ¡a ,É¡«∏Y ±ô©àdG Gòch
`H ''∞°Sƒj Oƒ¨jR'' ájó∏H »a ójóëàdÉHh ôFGõédG
,I󵫵°ùH ¢ThôëdG øe Qóëæj √ódGhh ,áæ«£æ°ùb
ƒ g h , É °† j CG I ó µ « µ °ù H ¿ É j R ƒ H ø « Y ø e ¬ J ó d G h h
áÑ°SÉæe πqc »a ™«ªé∏d ó«cCÉàdG ∫hÉëj …òdG
¬ f C ’ ¢ù « d h I ô £ Ø d É H … ô F G õ L ¬ f CG ≈ ∏ Y ¬ d ì É à J
ô « Z ¬ f CG » æ © j G ò ¡ a , É H h Q h CG » a ´ ô Y ô J h ô Ñ c
.»∏°UC’G √ó∏ÑH ≥∏©àe

¬d Ö∏LGC ¿GC ɪFGO Ö∏£j ¿Éc ''
'' …ôFGõ÷G ÖîàæŸG ¢ü«ªb

»a §°TÉædG ìÉÑ°üe ábÓY ¢Uƒ°üîH ɪFGOh
¢üîj ’ ôe’CÉa ôFGõédÉH ''¿Ó«e'' …OÉf ±ƒØ°U
∞°Sƒj Oƒ¨jR »a ódh ¬fGC ºµëH ≥FÉKh ábÓY
ájó∏ÑdG √òg øe √OÓ«e IOÉ¡°T êGôîà°SG ™«£à°ùjh
õqYGC Éæd √ócGC Ée π«dóH ∂dP øe ó©HGC »g πH ,ájQGO’EG
ɪFGO ÉfGC'' :Éæd ∫Éb …òdG ,…ô°TƒH óæëe ¬FÉbó°UGC
»ah Gô°ùjƒ°S »a ø£bGC »ææµdh ,ôFGõédG ≈dGE π≤æJGC
Ö∏£j ¿Éc ìÉÑ°üe ¿ÉEa OÓÑdG ≈dGE ôaÉ°SGC Iôqe πc
õqY »a »æWƒdG ÖîàæªdG ¢ü«ªb ¬d Ö∏LGC ¿GC »æe
,ø«ØdGC ΩÉY ájGóHh äÉæ«©°ùàdG äGƒæ°S »a áeRC’G
¢ü«ªb ¬ëæeGC ÉeóæY Iô«Ñc ¬JOÉ©°S ¿ƒµJ ºch
.''QÉîàaG πµH ¬jóJôj …òdG ÖîàæªdG

¢ü«ªb ¿ƒ°ùÑ∏j GƒfÉc ¬FÉbó°UGC
ìÉÑ°üe ÉeGC 10 ºbôdÉH »∏«H
11 ºbô∏d ¿Éc ¬∏«°†Øàa
ôLÉe ¬∏ªëj …òdG

…òdG …qõdG ƒg »æWƒdG ÖîàæªdG ¢ü«ªb ¿Éc
¬H Ö©∏j Gòch √ô¨°U òæe ìÉÑ°üe ¬°ùÑ∏j ¿GC π°q†Øj
¬fGC Gó«L ôcqòàjh ,ÓØW ¿Éc ɪqd AÉ«M’CG äÉjQÉÑe
êƒqJ ɪqd É«∏«°Sôe »a äÉæ«©°ùàdG äGƒæ°S »a
á«ÑdÉZ ¿Éc ,ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGôH ''∂«ÑªdhC’G''
,10 ºbôdGh ''»∏«H …ó«ÑY'' ¢ü«ªb ¿hóJôj ¬FÉbó°UGC
:∫Éb ɪ∏ãe iôNGC ô¶f á¡Lh ¬d âfɵa ìÉÑ°üe ÉeGC
™«ªL ɪ«a ,11 ºbôdG »°ü«ªb ≈∏Y πªMGC âæc''
,''»∏«H …ó«ÑY'' `H øjóà≤e 10 ºbôdG ¿hóJôj »bÉaQ
¢ü«ªb ºbQ πãªj ¬fC’ 11 ºbQ π°q†aGC âæc »ææµd
¬JógÉ°ûe »d ≥Ñ°ùj ºd …òdG ô«ÑµdG ºéædG Gòg ,ôLÉe
Ió«qL GQƒeGC ¬æY ⩪°S Ée Iôãc øe øµdh ,Ö©∏j
¿GC ¿hO ¬àÑÑMGCh »d áÑ°ùædÉH Ihób √ôÑàYGC âëÑ°UGC
QÉîàa’ÉH πµ°ûe …GC …qód øµj ºd ÉfGCh .¬aôYGC
.''É°ùfôa »a »°û«Y ºZQ »àjôFGõéH

AGóqY ¿Éc ìÉÑ°üe
¢†côjh iƒ≤dG ÜÉ©dGC ‘
…ôFGõ÷G ¢ü«ª≤dÉH

¿GC ¿ƒª∏©j ’ ø«jôFGõédG øe ô«ãµdG ¿GC ó«cGC
Ωó≤dG Iôc »a ÉÑY’ íÑ°üj ¿GC πÑb ìÉÑ°üe ∫ɪL
¿Éc …òdG ƒgh ,iƒ≤dG ÜÉ©dGC »a AGóqY ¿Éc ¬fÉEa
ìhqôjh ,áYô°ùdGh ¢†côdG »a Iô«Ñc äÓgqƒDe ∂∏ªj
ɪ∏ãe á°VÉjôdG √òg ¢SQɪj ÉeóæY ¬°ùØf øY Gô«ãc
É°ùfôa »FÉ¡f »a ∑QÉ°T ¿GC ¬d ≥Ñ°Sh ,Éæd ócGC
ôcòJGC'' :∂dP øY Éæd ∫Éb óbh ,iƒ≤dG ÜÉ©dGC ádƒ£Ñd
ádƒ£ÑdG »FÉ¡f »a äGôqªdG ióMGE »a âcQÉ°T »æfGC
ø«H øe ó«MƒdG âæch ôàe 1000 `dG áaÉ°ùªd á«°ùfôØdG
…ôFGõédG ¢ü«ª≤dG πªM …òdG ø«FGóq©dG ™«ªL
∂dòH Gô«ãc ™àªà°SGC âæc ó≤d ,áMGô°Uh ..(∂ë°†j)
.''»àfGõN »a »æWƒdG ¢ü«ª≤dG …qód ¿Éc ɪdÉ£dh

܃æL ≈eôe ‘ ±ó¡dG ó©H''
â∏ØàMG 1996 ‘ É«≤jôaGE
''ájôFGõ÷G ájGôdÉH É°ùfôa ‘

¬àdƒØW øY ìÉÑ°üe ™e ɪFGO ÉæãjóM ∫ÓN øe
¬≤∏©J ióªH ÉCLÉØàf Éæc ÉæfÉEa ,Ωó≤dG IôµH ¬àjGQOh
áLQO ≈dGE …ôFGõL ƒg Ée πqch »æWƒdG ÖîàæªdÉH
¬«M »a ¬aô©j ¿Éc ™«ªédÉa ,ÉgQƒq°üàf øµf ºd

»æWƒdG ÖîàæªdG
∫ƒéfÉH óYƒe øY ¬HÉ«Z ócqÉCJ ó©H

ájQɨ∏ÑdG ádƒ£ÑdG ±ÉæÄà°SG øe »ØYGC

QÉàî«°S ¢ûàjRƒ∏«∏Mh øµªe Ió`Ñj ¢†``jƒ©J ΩóY »ëdƒÑe ™°†j É«aƒ°U ɵ°ù«°S
28 áªFÉb øe ¬àØ«∏N ''ô``°†îdG'' ±ô```°üJ âëJ
¢†jƒ©J ôeGC »a ó©H »æWƒdG Öîàæª∏d »æØdG ºbÉ£dG π°üØj ºd
øY √ó©Ñà°S »àdG Iô«£îdG ¬àHÉ°UGE ó©H IóÑj ¿Gó«e §°Sh ÖY’
áªFÉb º«Yóàd ∂dPh …QÉédG º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE øjOÉ«ªdG
á¡LGƒªd ô¡°ûdG ájÉ¡f »a ∫ƒéfÉH á∏MôH ø««æ©ªdG ÉÑY’ 24
¢SÉCµd ∫h’
C G …ƒØ°üàdG QhódG ÜÉ°ùëd É«ÑeÉZ Öîàæe
...ºeÓ
C d É«≤jôaGE

¬jóYÉ°ùe ôjQÉ≤J ≈≤∏àj ¿GC ¢ûàjRƒ∏«∏M ÜQóŸG π°q†Øj å«M
IóÑj ¢Vƒq©«°S …òdG ÖYÓdG ájƒg ‘ π°üØdG πÑb º¡©e QhÉ°ûàjh
.»æWƒdG ÖNÉædG äÉHÉ°ùM êQÉN íÑ°UGC …òdG

¬Ø∏îj øe øªq°†àJ ’ á«WÉ«àM’
E G áªFÉ≤dG

¢ûàjRƒ∏«∏M ÉgóqYGC »àdG á«WÉ«àME’G áªFÉ≤dG ¿GC √ÉÑàfÓd âaÓdGh
É¡«a óLGƒJ å«M ¬Ñ°üæe ‘ IóÑj áaÓN ¬æµÁ ÖY’ …GC øªq°†àJ ’
¢TƒeÉeR ¢SQÉ◊G ¤GE áaÉ°V’EÉH Êɪ«∏°Sh ∫GõZ ,¢SÓ«Z øe πc
’h ´ÉLΰSE’G §°Sh ‘ §°ûæJ ¿GC ™«£à°ùJ ’ »àdG Aɪ°SC’G »gh
¬Ñ°üæe ‘ ¬°†jƒ©J ôeGC π©éj Ée ƒgh ,IóÑj Ö©d äÉØ°UGƒe ∂∏“
.øµ‡ ÒZ

≈Ø£°üeh øµªe ÉÑY’ 23 `H ôØ°ùdG
¿É«aÉ°VGE ¿GQÉ«N »fÉée ™e

‘ ¬jóYÉ°ùe ™e »æWƒdG ÖNÉædG ¬°ûbÉæ«°S …òdG ìhô£ŸG ∫ɪàME’G
∂dPh ÉÑY’ 23 º°†j OGó©àH ∫ƒ‚ÉH ¤GE ôØ°ùdG ƒg ÉÑjôb Ö≤JôŸG ´ÉªàL’EG
QGô≤dG ƒgh ,á«WÉ«àM’EG áªFÉ≤dG øe ÖY’ …GC äÉeóN øe IOÉØà°S’EG ¿hO
23 áªFÉb ‘ πFGóH IóY ≈∏Y √ôaƒJ πX ‘ »æWƒdG ÖNÉædG √òîàj ób …òdG
±Îe ,IQƒjó" ,ø°ù◊ ,á«°TƒŸ QGôZ ≈∏Y ´ÉLΰS’EG §°Sh ‘ Ö©∏d ÉÑY’
.ÊÉ› ∫QÉch ≈Ø£°üe …ó¡e ƒ«°ùcÉLGC »ÑY’ ≈àMh
OGôe .`g

¬àdÉM øe âeRGCh ¬æe äôî°S ƒ°Tƒ°S ''GôàdhGC''

…ƒæ©e ™```°Vh »a Rƒ```HOƒH
¬∏«Ñ°S π«d …óëJh Qƒgóàe
''ô°†îdG'' πLGC øe

á«WÉ«àM’G áªFÉ≤dG êQÉN øe IóÑj ÖYÓdG ¢†jƒ©J ¿qÉEa ,iôNGC á¡L øe
øjòdG ÉÑY’ 28 ájófGC §≤a â∏°SGQ ájôFGõ÷G ájOÉ–’EG ¿q’C É«fƒfÉb øµ‡ ÒZ
`d øµÁ ’h (á«WÉ«àME’G ô°UÉæ©dG óFGR ÉÑY’ 24) áªFÉ≤dG ¿ƒ∏µq°ûj
¿C’ ,á«HhQhC’G ä’ƒ£ÑdG ‘ §°ûæj ÖY’ …ÉCH OÉéæà°S’G ¢ûàjRƒ∏«∏M
…òdG »ÑæL’CG …OÉædG áë∏°üe ‘ ɉGEh ÖîàæŸG áë∏°üe ‘ ¢ù«d ¿ƒfÉ≤dG
ΩÉ«≤dG ¿hOh á¶◊ ôNGB ‘ {ô°†ÿGz ¢üHôJ ¤GE π≤æàdG øe ¬ÑY’ ™æª«°S
.ájQhô°†dG ÚeÉCàdG äGAGôLÉEH

ó©Ñà°ùe »∏ëe ÖYÓH º«YóàdG

,ó©Ñà°ùe á¶◊ ôNGB ‘ »∏fi ÖYÓH OÉéæà°S’EG ¿qGC ÉfQOÉ°üe âØ°ûc ɪc
áªFÉ≤dG êQÉN øe ójóL »∏fi ÖY’ ≈∏Y áægGôŸG ¢ûàjRƒ∏«∏M ójôj ’ å«M

...ÓjóH IOÉ©dG äôL ɪc ∑QÉ°T

ΩÉeGC §≤a á≤«bO 14 `H »Øàµj »``dÓ©°T
¬fGó«e ¥ƒa ôã©àjh''¿ƒ`à°ùfƒL ¿É°S''

á∏«°üM Aƒ°SGC »fÉK ∂∏ªj íÑ°UCG
''É«ÑeÉZ'' AÉ≤∏d ø«Yóà°ùªdG ø«H 2012 »a
√óYGƒb πNGO É«Ñ∏°S ∫OÉ©J ɪd ¢ùeGC ∫hGC GOóée ƒ°Tƒ°S …OÉf §≤°S
ádƒédG QÉWGE »a ô«°ùchGC AGôªëdG á≤£æªdG »a ¬≤aGôeh ¬Ø«°V ΩÉeGC
ácQÉ°ûe IGQÉѪdG ∂∏J äó¡°Th ,á«°ùfôØdG ádƒ£ÑdG ôªY øe 24
…ôFGõédG »dhódG Qƒ¡X ¿GC ô«Z ,ÉgQGƒWGC á∏«W É«°SÉ°SGC RƒHOƒH ¢VÉjQ
óe É¡«a ∫hÉM IQOÉf äGôe »a GóY ,iôNGC Iôe GóL ɪ°ûàëe ¿Éc
RƒHOƒH ∫Éf óbh ,»aɵdG Qó≤dÉH π¨à°ùJ ºd á∏«∏b äGôµH ¬FÓeR
Ée ,IGQÉѪdG »a áeÓY ≈fOGC {Ö«µ«dz áØ«ë°U ™bƒe º««≤J Ö°ùM
.óYGƒdG …ôFGõédG É¡H ôªj äÉH »àdG ÆGôØdG á∏Môe ócƒDj

É«ÑeÉZ á∏MQ πÑb ¢†«°†ëdG »a ¬JÉjƒæ©e
ôKGE ¢ùeGC ∫hGC ƒ°Tƒ°S »ÑY’ √ƒLh ≈∏Y Iójó°T ôKÉCàdG íeÓe äóH
¿hO ¢UôØdG øe Qób ôÑcCG Gƒ≤∏N º¡fGC á°UÉN ,ô«°ùchGC IGQÉÑe ájÉ¡f
ôãcGC óMGC á«°ùfôa QOÉ°üe Ö°ùM RƒHOƒH ¿Éc óbh ,É¡àªLôJ
∫hóéd πjòàªdG ¬≤jôa ™bGh äÉH …òdG ¢ùëædG π°UGƒàd ø«FÉà°ùªdG
…ôFGõédG »dhódG ¿É°ùd ≈∏Y AÉLh ,™«HÉ°SGC IóY òæe Ö«JôJ
¬FÓeR á≤aQ ¬JÉ©∏£J É¡dÓN ócGC »ª°SôdG ƒ°Tƒ°S ™bƒªd äÉëjô°üJ
πÑb Ée óYƒªdG ,áÑ©°üdG á∏Ñ≤ªdG ádƒédG »a IÉCLÉØe ôÑcGC ≥«≤ëàd
óëJ É°†jGC ƒgh ,{ô°†îdGz ™e É«ÑeÉZ á∏MQ πÑb RƒHOƒH `d ô«N’
C G
äÉ«Ø°üàd ó«L πµ°ûH õ¡éjh ¢ùëædG πjõj »c ¬d áÑ°ùædÉH
.É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCc

¬àªLÉg ƒ°Tƒ°S ''GôàdhGC''
øJQÉe øaQÉe ÖfÉL ≈dGE Ió°ûH
¬∏«eR Gòch RƒHOƒH ¿GC á«°ùfôa ™bGƒe âØ°ûc ,¥É«°ùdG ¢ùØf »ah
øe Gô«ah GQób ’Éf øJQÉe øaQÉe {`cƒjódGz Öîàæe øª°V »dhódG
Ö≤Y {GôàdhGCz áÑ°ü©àªdG ƒ°Tƒ°S QÉ°üfGC á«©ªL äÉfÉgGEh ájôî°S
≥jôØdG »Ñëe øe Gô°UÉæe 20 »dGƒM »≤Hh ,ô«°ùchGC AÉ≤d ájÉ¡f
hóÑj »c º¡«ÑY’ Qƒ¡X øjô¶àæe {∫ÉfƒHz Ö©∏e áHGƒH ΩÉeGC ôØ°U’
C G
äGQÉÑ©H GƒdÉ¡æ«d ,º°SƒªdG Gòg á«KQɵdG èFÉàædG øe ºgAÉ«à°SG º¡d
»ªéf É¡fƒc GójóëJ øJQÉeh RƒHOƒH ≈∏Y ájôî°ùdGh AÉ«à°S’G
.¥QÉØdG áYÉæ°üH ɪFGO ¿ÉÑdÉ£ªdGh ≥jôØdG

á«dÉ©ØdG Éæ°ü≤æJ'':RƒHOƒH
''π«d ΩÉeGC Éæ∏M ∞JɵàdGh
»àdG ∫OÉ©àdG á£≤f øe ôãcGC ≥ëà°ùj ¿Éc ¬≤jôa ¿GC RƒHOƒH iôj
»a º¡àfÉN á«dÉ©ØdG ¿GC ô«Z ,ô«°ùchGC `d ¬àaÉ°†à°SG øe É¡Ñ°ùc
»àdG á∏MôdG øe ±ƒîJ …GC óÑj ºd ø«M »a ,Iô£«°ùdG áªLôJ
AÉ¡f’
E ¬JÉ©∏£J ócGC πH ,π«d áæjóe ܃°U ôØ°U’
C G ≥jôØdG Oƒ≤à°S
Éæcz :ÉMô°üe ,É°ùfôa π£H óYGƒb πNGO ºFGõ¡dGh ÆGôØdG á∏Môe
∫òH ≈dGE ≈©°ùæ°S .ÉæàfÉN á«dÉ©ØdG øµd ,ô«°ùchGC ΩÉeGC RƒØdG ≥ëà°ùf
,π«d ΩÉeGC áÑ©°U É¡fGC ƒdh ,á∏Ñ≤ªdG á∏MôªdG ∫ÓN ó¡L ≈°übGC
ødh AÉbó°U’
C G øe áYƒªée øëæa Éææ«H ɪ«a ø«ÑYÓc ∞Jɵàæ°S
á≤K π°UGƒJ ƒg É°†jGC Éæ©aój Ée ,ÉæjójGC ø«H øe â∏Øj ôe’
C G `côàf
πÑb É¡dÉb) ¬H ôªf …òdG Å«°ùdG âbƒdG ºZQ ÉfQÉ°üfGC
»fƒN ¢ùfƒj
.{(Gôàdh’
C G áKOÉM

áæ°ùdG ájGóH òæe {øjOôHGBz ¬jOÉf ™e ácQÉ°ûªdG øe ¬à∏«°üM ¢ùeGC »dÓ©°T ™aQh
,(»WÉ«àMG 6h »°SÉ°SGC 2) É¡Ñ©d äGAÉ≤d 8 øe É¡©ªL ,á≤«bO 274 ≈dGE ájQÉédG
ájGóH òæe á∏«°üM Aƒ°SGC »fÉK ∂∏ªj É«dÉM ¬∏©éJh áØ«©°V ≈≤ÑJ á∏«°üM »gh
174 ™ªL …òdG ø°ùëd ó©H {É«ÑeÉZz AÉ≤∏d ø«Yóà°ùªdG ø«ÑYÓdG ø«H ,2012
ΩÉeGC ¬jOÉf AÉ≤d πeÉc ¬Ñ©d Ö≤Y ¢ùeGC ∫hGC IQƒjó" √Gó©J ¿GC ó©H Gògh .á≤«bO
Qƒª£e É°†jGCh ,á≤«bO 293 `H á∏«°üM ∂∏ªj íÑ°UGC å«M ,{»à«°S …ôàæaƒcz
äQƒØµfGôa {»HQGOz »a É¡Ñ©d »àdG á≤«bO ø«°ù©àdG ó©H ¬eÉbQGC ™aQ …òdG
.á≤«bO 270 ≈dGE •QÉØdG âÑ°ùdG
Ω .ä

É«ÑeÉZ »a ôµaGC'':ó````jRƒH
IƒYódG â«≤∏J òæe
π°†aGC É«fóH πªYGCh
''Éæ«fÉ«L øe
»JGQÉe’
E G ¢SÉj »æH ™aGóe çó
q ëàj
…òdG ΩÉ¡dG óYƒªdG øY ójRƒH π«Yɪ°SGE
ô¡°ûdG ájÉ¡f »a {ô°†îdGz ™e √ô¶àæj
¬dÉ≤àfG ºZQ ¬àjõgÉL ócqƒDj å«M »dÉëdG
IGQÉÑe »a ôµqaGCz :ÓFÉb »JGQÉe’
E G …Qhó∏d
Éæ«∏Y Éeh ,IƒYódG â«≤∏J ¿GC òæe É«ÑeÉZ
iƒà°ùe ≈∏Y ájóéH πª©f ¿
q GC ’GE É«dÉM
»æf’
C É«fóH øjõgÉL ¿ƒµf ≈àM ÉæàjófGC
¿Éc ɪe π°†aGC πµ°ûH ¢SÉj »æH »a πªYGC
.{≥HÉ°ùdG »≤jôa »a ∫ÉëdG ¬«∏Y

''∫ƒéfÉH »a á°SGô°ûH AÉ≤∏dG GCóÑf ¿
q GC óH’''
`cÉæg áÑ©°U ¿ƒµà°S ±hô¶dG ¿
q GC ójRƒH ócƒDj á∏Ñ≤ªdG É«ÑeÉZ á¡LGƒe øYh
âaôY å«M »dÉaÉc ÜQóªdG ó¡Y ∫ÓN 2007 IGQÉÑe »a ¬àcQÉ°ûe ≈dGE ô¶ædÉH
IGQÉѪdG ¿ƒµà°Sz :∫ƒ≤j ¬∏©L Ée ƒgh ,ø«ÑYÓdG ø«H ɵHÉ°ûJ IGQÉѪdG ájÉ¡f
ø«H É«YɪL ÉcÉÑà°TG âaôY »àdG 2007 IGQÉÑe »a Gô°VÉM âæc »æf’
C áÑ©°U
äÉYGô°üdG »a øjô°VÉM ¿ƒµf ¿GCh ¢SQódG ¢ü∏îà°ùf ¿GC Éæ«∏Y ,ø«ÑYÓdG
±Éîf ’h á°SGô°ûH AÉ≤∏dG GCóÑf ¿GC ºg’
C Gh á≤«bO 90 á∏«W á«FÉæãdG
.{¢ùaÉæªdG ´ÉaófG øe

Ghô°q†ëj ¿GC RƒHOƒHh hQƒeGOÉc ,»dƒ¨a ≈∏Y''
''∫ƒéfÉH »a ácô©ªd º¡°ùØfGC
»a º¡JOÉaGEh OóédG IóYÉ°ùe Iô"ƒHh ôàæY á≤aQ ∫hÉë«°S ¬fGC ójRƒH ∞°ûch
øjOÉ«e hQƒeGOÉch »dƒ¨a ,RƒHOƒH ∞°û൫°Sz :∫Éb å«M áÑ©°üdG á∏MôdG √òg
Éæ∏ch IôÑà©e á«æa äÓgƒDe ¿ƒµ∏ªjh ¿hõgÉL ¿ƒÑY’ º¡a AGOƒ°ùdG É«≤jôaGE
á«HÉéjGE áé«àæH IOƒ©∏d ∂dPh ∫ƒéfÉH »a ácô©ªd ô«°†ëàdG πL’
C øeÉ°†àæ°S
.{É«ÑeÉZ øe
.¥ .GC .Ω

É«Ñ«d »a ¬d ô«Ñc ∫ÉÑ≤à°SG
äÉ≤jÉ°†ªd OƒLh ’h
QÉ£e ¤GE »◊ƒÑe π°Uh ,ôNGB ´ƒ°Vƒe ‘h
,»°VÉŸG âÑ°ùdG QÉ¡f ∞°üàæe á«Ñ«∏dG …RɨæH
¬jOÉf áã©H á≤aQ ÒÑc ∫ÉÑ≤à°SÉH »¶M å«M
‘ ™«°TGC Ée ¢ùµY äÉ≤jÉ°†e …GC ¬°VΩJ ⁄h
Ωƒ«dG »◊ƒÑe Ö©∏«°Sh Gòg ,ôjQÉ≤àdG ¢†©H
,{ôjGÈa 17 AGó¡°Tz IQhO ‘ ¬JÉjQÉÑe ¤hGC
∫h’CG •ƒ°ûdG ‘ ô°üædG øe πc »bÓ«°S å«M
¿GC ≈∏Y ÊÉãdG •ƒ°ûdG ‘ ¢ù∏HGôW »∏gGC h
AÉ©HQC’G ΩɶædG ¢ùØæH iôNGC IGQÉÑe ΩÉ≤J
¿GC É¡d Qôbo ádƒ£ÑdG ¿GC ôcòdÉH ôjóL ,ΩOÉ≤dG
ó≤Yo …òdG ´ÉªàL’G ó©H •Gƒ°TGC 3 ΩɶæH …ôŒ
ɵ°ù«°S óah ∫ƒ°Uh Ö≤Y »°VÉŸG âÑ°ùdG
.É«aƒ°U
∫ .≥ëdG óÑY

≈Yóà°ùj »fGOƒ°S
á¡LGƒªd
ɵ«ØæH
…hQ'' ≈Yóà°SGE
ÜQóe ''ÉjQƒà«a
ÉjQƒà«az
20 ''¢ûjQɪ«Z
ÉÑ°ùëJ ÉÑY’
''ɵ«ØæH'' á¡LGƒªd
á©°SÉàdG ádƒédG áªb »a
Iô¡°S á«dɨJôÑdG ádƒ£ÑdG øe ô°ûY
»fGOƒ°S »Hô©dG ∫Óg óLGƒàjh .Ωƒ«dG
ácQÉ°ûe øµd ,ø«Yóà°ùªdG áªFÉb øª°V
òæe É≤HÉ°S á«æWƒdG ádƒ£ÑdG ±Góg
¿GC á°UÉN ,GóL Ió©Ñà°ùe ≈≤ÑJ ájGóÑdG
Gô«ãc ¬HQóe á≤ãH ≈¶ëj ’ »fGOƒ°S
»a A’óÑdG óYÉ≤e ≈∏Y ¢Sƒ∏édÉH ≈ØàcGh
¿GC ɪ∏Y ,{QÉe Gô««Hz ΩÉeGC ≥HÉ°ùdG AÉ≤∏dG
ø«ªLÉ¡e 4 ¬aƒØ°U »a º°†j ¢ûjQɪ«Z
…òdG …ôFGõédG »dhódG ÖfÉL ≈dGE øjôNGB
GOGó©à°SG {ô°†îdGz á∏«µ°ûJ øe ó©Ñà°SG
.…QÉédG …ôØ«a 29 Ωƒj É«ÑeÉZ IÉbÓªd

»æWƒdG ÖîàæŸG ±ô°üJ â– ¬à©°Vh å«M
∫ƒ‚ÉH ¤GE π≤æàdG ™e óYƒe ≈∏Y ¿ƒµ«°S …òdG
QhódG ÜÉgP øª°V »ÑeɨdG ÖîàæŸG á¡LGƒŸ
á«≤jôaE’G ·C’G ¢SÉCc äÉ«Ø°üJ øe ÊÉãdG
‘ óLƒj »◊ƒÑe ¿GC ôcòdÉH ôjóL ,2013
äÉ«dÉ©a ¢Uƒÿ ∂dPh ¬jOÉf á≤aQ …RɨæH
Ωƒ«dG ≥∏£æà°S »àdGh {ôjGÈa 17 AGó¡°Tz IQhO
.É¡›ÉfôH πjó©J ” Éeó©H

ôFGõédG ≈dGE É«Ñ«d øe Oƒ©«°S
á```«eƒj Ö`````°ùM
''¢ûJÉe ¿Éjójô«e''

»◊ƒÑe ¿GC ájQɨ∏ÑdG á«°VÉjôdG á«eƒ«dG äócGC
¬≤jôa ôaÉ°ùj …òdG Ωƒ«dG ‘ ôFGõ÷ÉH ≥ëà∏«°S
¢ù«ªÿG …GC IOƒ©dG á∏MQ ‘ É«aƒ°U ¤GE
∫ɪàMG ¤GE Ò°ûj OQh Ée ¿GC å«M ,ΩOÉ≤dG
ÚÑYÓdG á≤aQ É°ùfôa ¤GE »◊ƒÑe π≤æJ
26 ∫ÓN Ò°üb ¢üHôJ ‘ ∫ƒNó∏d Ú«∏ÙG
É«ÑeÉZ ¤GE ∫ÉMôdG ó°T π«Ñb …QÉ÷G ô¡°ûdG øe
¿GC ó«cC’Gh Gòg ,‹GƒŸG Ωƒ«dG QÉ¡f ∞°üàæe
ájOÉ–’G ‹hƒD°ùe ™e ≥°ùf ób ¿ƒµj »◊ƒÑe
IQGOGE QGôb ó©H ¢üHÎdÉH ¬bÉëàdG á«Ø«c ≈∏Y
.ÒN’CG ɵ°ù«°S

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

AÉ°ùe »Ñ∏°ùdG ∫OÉ©àdÉH {øjOôHGBz ≈ØàcG
…QhódG øe 27 ádƒédG »a ¢ùeGC
¿É°Sz ±É°†à°SG ø«M …óæ∏൰S’G
√õcôe ≈∏Y ßaÉM å«M ,{¿ƒà°ùfƒL
…òdG ¥QÉØdG ¢ü«∏≤J »a π°ûah ¢SOÉ°ùdG
õcôªH ¬≤Ñ°ùj …òdG ,¬°ùaÉæe øY ¬∏°üØj
AÉ≤∏dG ±ôYh .ΩÉ©dG Ö«JôàdG »a óMGh
ÖîàæªdG ≈dGE ójóédG óaGƒdG ¢Sƒ∏L
•É«àM’G ó©≤e »a »dÓ©°T óªëe »æWƒdG
¬dƒNO πé°S ø«M ,(76O) ájÉZ ≈dGE Gògh
¬fGC ô«Z {ø°Sƒæ«ZÉe ∫É°û«ez ¬∏«eõd ÓjóH
øe ôãc’
C Gh ,¥QÉØdG çGóMGE ≈∏Y Qó≤j ºd
≈∏Y IQƒ£N …GC ÉÑjô≤J πµ°ûj ºd ¬fGC ∂dP
…CG ≥∏îj ºd ¬fGC ΩGOÉe ,¢ùaÉæªdG ´ÉaO
πé°S »àdG ,á≤«bO 14 á∏«W ∞jó¡J á°Uôa
.¿Gó«ªdG á«°VQGC ¥ƒa √Qƒ°†M É¡dÓN

ɵ°ù«°S …OÉf IQGOGE ¿GC …RɨæH »a É¡Kƒ©Ñe ôÑY ájQɨ∏ÑdG {¢ûJÉe ¿Éjójô«e {á«eƒj äôcP
ádƒ£ÑdG øe 16 ádƒédG IGQÉÑe ¢Vƒîd É«aƒ°U ≈dGE IOƒ©dG øe »ëdƒÑe AÉØYGE äQôb É«aƒ°U
...É«aƒ°U ∞«Jƒeƒcƒd ΩÉeGC πÑ≤ªdG âÑ°ùdG ájQɨ∏ÑdG

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

IGQÉÑŸG √ò¡d …ƒæ©ŸG ÖfÉ÷G øe á°UÉN ÖY’ …GC ájõgÉL Ωó©H ¬YÉæàb’E
.''ô°†ÿG'' `d áÑ°ùædÉH áeÉ¡dG

áªFÉ≤dG êQÉN øe ÖYÓH OÉéæà°S’
E G
É«fƒfÉb øµªe ô«Z

ájôØ°ùdG ¬©««°†J øe ±ƒîdG
ôÑLGC ¥ÉgQ’
E G ≈dGE áaÉ°V’
E ÉH
¬ëjô°ùJ ≈∏Y ɵ°ù«°S

ɵ°ù«°S QGôb ‘ ºgÉ°ùàd πeGƒY IóY ⩪àLG
É«aƒ°U ¤GE IOƒ©dG øe »◊ƒÑe AÉØYÉEH É«aƒ°U
áaÉfl ÉgRôHGC ,∞«Jƒeƒcƒd AÉ≤d ¢UƒNh
¿GC ɪ∏Y {ô°†ÿGz ¢üHôJ óYƒe øY √ôNÉCJ
Ωƒj GQô≤e ¿Éc ¢ùjQÉH ¤GE »◊ƒÑe ∫ƒ°Uh
,…QÉ÷G ô¡°ûdG øe 27 …GC ∫ƒ‚ÉH ¤GE IQOɨŸG
…OÉædG IQGOGE äòNGC ∂dP ¤GE áaÉ°VE’ÉH
QÉÑàY’G Ú©H ¥ÉgQE’G πeÉY …Qɨ∏ÑdG
É«aƒ°U ¤GE π≤æàdG AÉæY »◊ƒÑe øY â©aQh
.¢ùjQÉH ºK

Ωõ``¡æªdG OGó``««°Sƒ°S »a GAƒ°S π```b’
C G hQƒ```eGOÉc
á```WÉfôZ »a á````«YÉHôH
øY OGó««°Sƒ°S ∫ÉjQ ¬≤jôah ójóédG »dhódG ÖYÓdG hQƒeGOÉc ôéY
√RƒØH á«∏«Ñ°TGE ΩÉeGC ¬≤jôa É¡≤≤M »àdG á«HÉéj’
E G áé«àædG ó«cÉCJ
¬Ø«q°†e ΩÉeGC ¢ùeGC QÉ¡f ∞°üàæe á∏«≤K áé«àæH ô°ùN å«M á«FÉæãH
√É≤∏J …òdG Oô£dG ¿Éch ,(1-4) áé«àæH IGQÉѪdG â¡àfG å«M áWÉfôZ
Ö∏b ób ∫h’
C G •ƒ°ûdG øe á≤«bO ôNGB »a …ófÉeô«dGC OGó«°Sƒ°S ÖY’
±óg ∫OÉ©àdÉH ∫h’
C G É¡Wƒ°T ≈¡àfG ¿GC ó©H Ö≤Y ≈∏Y É°SGCQ IGQÉѪdG
,á«fÉãdG á∏MôªdG »a á«KÓK ¢ùaÉæªdG πé°ùj ¿GC πÑb ,áµÑ°T πc »a
™aQ ɪ«a 27 á£≤ædG óæY OGó«°Sƒ°S ó«°UQ äóªqL »àdG áé«àædG »gh
.28 ≈dGE ¬WÉ≤f OóY áWÉfôZ …OÉf

±Gó```g’
C Gh äGƒ``Øg ¿hO Ö```©d
¬```à¡L øe øµJ ºd á©HQ’
C G
90 Ö©d å«M ô°ùjGC ô«¡¶c á∏eÉc IGQÉѪdG »a hQƒeGOÉc `cQÉ°Th
√hDGOGC ≈≤Ñj øµd ,ôcòJo äGƒØg É¡«a ÖµJôj ºdh ádƒÑ≤e âfÉc á≤«bO
ºd øµd ,¬≤jôa ¬d ¢Vôq©J …òdG Ö«gôdG QÉ«¡f’G ΩÉeGC ≈æ©e ¿hóH
±Góg’
C G äAÉLh ±óg …GC á«dhƒD°ùe ƒ°Tƒ°S á°SQóe èjôN πªëàj
,ÉMƒàØe ÉYQÉ°T âfÉc »àdG ≈檫dG á¡édG hGC ´ÉaódG Qƒëe øe á©HQ’
C G
Ió«édG ¬àbÉ«d øµd √AÓeR óYÉ°ù«d ó©°üj ¿GC »æ©ªdG ∫hÉM ɪ«a
.¬≤jôØd A»°Sh hQƒeGOÉc øe ∫ƒÑ≤e AGOÉCH IGQÉѪdG »¡àæàd ,π©ØdG OQ ≈∏Y ¬JQób ΩóYh ¬≤jôa QÉ«¡fG É¡∏HÉb

É«°SÉ°SGC AÉ≤Ñ∏d í°Tôeh AGôØ°U á```bÉ£H ∫Éf
»ÑY’ óMGC ≈∏Y …ƒb πN
q óJ ó©H (77O) IGQÉѪdG »a GQGòfGE É«ÑeÉZ IGQÉѪd »Yóào°SG …òdG »dhódG ≈≤∏Jh
¿GC Ö≤JôªdG øeh ,ìhQ ¿hO GƒÑ©d øjòdG ¬FÓeR ÖfÉL øe π©ØdG OQ ÜÉ«Z ÖÑ°ùH π©ØfG ¿GC ó©H áWÉfôZ
¬d Iô«N’
C G IGQÉѪdG »gh …QÉédG …ôØ«a 26 Ωƒj ÉcQƒjÉe ΩÉeGC á∏Ñ≤ªdG IGQÉѪdG »a É«°SÉ°SGC hQƒeGOÉc π°UGƒj
.»dGƒªdG Ωƒ«dG »a á°UÉN IôFÉW »a ∫ƒéfÉH ≈dGE ôØ°ù∏d ¢ùjQÉH ≈dGE `cÉæg øe ¬∏≤æJ πÑb
.¢S .¿

‫�شباب بلوزداد‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬
‫�سليماين يقـدم �أف�ضـــل مبارياتـــه‬
‫و�أو�سرير ت�ألــق �أمام �أنظار كاوة‬

‫اكتفى �شباب بلوزداد بتعادل �سلبي �أول �أم�س �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬يف �أول «داربي» عا�صمي يف مرحلة الإياب‪ ،‬وكان البلوزداديون يعولون كثريا على‬
‫تلك املباراة من �أجل االقرتاب من رائد الرتتيب وفاق �سطيف الذي تقل�ص �إىل �أربع نقاط‪ ،‬يف وقت كان الفوز �سي�سمح لل�شباب بتقلي�صه �إىل نقطتني‪.‬‬

‫و�أعرب �أبناء العقيبة عن �أ�سفهم من ت�ضييع‬
‫الفر�صة التي جعلته اخلا�رس الكبري يف اجلولة ‪،20‬‬
‫يف انتظار اجلولة القادمة التي �ستكون فا�صلة‬
‫ب�ش�أن البقاء يف �سباق البطولة والتنقل الذي ينتظر‬
‫ال�شباب �إىل �سعيدة‪.‬‬

‫ثالث تعرث على التوايل والثاين‬
‫داخل الديار‬

‫ووا�صل ال�شباب �إهدار النقاط بتعادله �أول �أم�س‬
‫�أمام الإحتاد يف ملعب ‪ 5‬جويلية الثاين داخل الديار‪،‬‬
‫باعتباره كان امل�ستقبل يف «داربي» احتاد العا�صمة‬
‫وي�ضاف �إىل تعادله ال�سابق مع وداد تلم�سان يف‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬والثالث على التوايل بعد اخل�سارة‬
‫�أمام مولودية وهران‪ .‬وميكن القول �إن ال�شباب كان‬
‫اخلا�رس الكبري يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬بعدما �أهدر �أربع‬
‫نقاط يف عقر داره كانت �ست�ضعه مع وفاق �سطيف‬
‫يف ريادة الرتتيب‪ .‬ويبدو �أن ال�شباب مير بفرتة فراغ‬
‫يف الأ�سابيع الأخرية‪ ،‬بعد االنتفا�ضة التي حققها‬
‫يف اجلولة ‪� 11‬إىل غاية مباراة وداد تلم�سان يف‬
‫اجلولة الثالثة من مرحلة الذهاب‪.‬‬

‫ال�شباب قدم �شوطا �أوال ممتازا‬
‫وت�سرع يف ال�شوط الثاين‬

‫وبالرغم من التعادل �إال �أن الأداء كان يف‬
‫امل�ستوى والالعبون قدموا مباراة مقبولة‪ ،‬وكان‬
‫ب�إمكان �أن يخرج بكامل الزاد لو �أح�سن رفقاء‬
‫عمور ا�ستغالل الفر�ص التي �أتيحت لهم خا�صة‬
‫يف ال�شوط الأول‪� ،‬أبرزها لقطتا �إ�سالم �سليماين‬

‫يف (د‪ )26‬حني خرج وجها لوجه مع زمامو�ش‪،‬‬
‫الذي عرف كيف يت�صدى لقذفته قبل �أن يعود‬
‫يف (د‪ )38‬وي�سدد كرة قوية من خارج املنطقة‬
‫�أبعدها زمامو�ش �إىل الركنية‪ .‬ومل يتمكن النادي‬
‫البلوزدادي من جت�سيد �سيطرته يف ال�شوط الثاين‪،‬‬
‫رغم بع�ض املحاوالت من �سليماين‪ ،‬ربيح وعمور‬
‫ب�سبب الت�رسع يف بع�ض الأحيان وقلة الرتكيز‬
‫اللذين حاال دون ترجمتها �إىل �أهداف‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫الكرات ال�ضائعة من الالعبني وهو ما اعرتف به‬
‫املدرب جمال مناد عقب نهاية املباراة‪.‬‬

‫الهجوم يف�شل يف الت�سجيل‬
‫للمرة الثالثة‬

‫وباحلديث عن الفر�ص ال�ضائعة فهذا يقودنا‬
‫�إىل ت�سليط ال�ضوء على الهجوم‪ ،‬الذي ف�شل يف‬
‫الت�سجيل للمرة الثالثة على التوايل بالرغم من‬
‫الفر�ص التي �أتيحت للمهاجمني‪ ،‬وهو ما حدث يف‬
‫مبارتي وداد تلم�سان ومولودية وهران‪ .‬وبالرغم‬
‫من دخول خربا�ش قي ال�شوط الثاين �إال �أن الأمور‬
‫بقيت على حالها ومل ت�أت بجديد‪ ،‬و�سيكون على‬
‫مناد �إيجاد احلل املنا�سب يف املباريات املقبلة‬
‫باعتباره مهاجما وهدافا قبل كل �شيء‪ ،‬ولو �أن‬
‫البع�ض حتفظ على االعتماد على �سليماين مهاجما‬
‫وحيدا وكانوا يتوقعون �إ�رشاك عمرون �أو �أوديرة‬
‫مع مرور الوقت‪� ،‬إال �أن مناد بدا ك�أنه �أراد احلفاظ‬
‫على و�سط امليدان بعد التغيريات التي قام بها‬
‫�إيغيل‪ ،‬ب�إقحامه فرحات وبوعالم وهو ما جعله‬
‫ي�ضحي بالعبه بوكرية وي�رشك خربا�ش‪.‬‬

‫ال بد من الفوز على �سعيدة‬
‫يف اجلولة املقبلة‬

‫و�سيكون ال�شباب مطالبا بالتدارك يف املباراة‬
‫املقبلة �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬التي عادت بخ�سارة �أول‬
‫�أم�س من العلمة �أمام «البابية»‪ ،‬وهو ما يبقيها يف‬
‫املرتبة ما قبل الأخرية‪ ،‬ويتوقع النادي العا�صمي �أن‬
‫تكون املواجهة �صعبة مبا �أن مولودية �سعيدة مطالبة‬
‫بالفوز من �أجل االبتعاد عن منطقة ال�سقوط‪ .‬و�سيكون‬
‫ال�شباب الوحيد من ثالثي املقدمة الذي �سيلعب خارج‬
‫الديار‪ ،‬حيث ي�ستقبل وفاق �سطيف �ضيفه جمعية‬
‫اخلروب‪ ،‬جمعية ال�شلف �ست�ستقبل مولودية اجلزائر‬
‫واحتاد العا�صمة �سي�ست�ضيف وداد تلم�سان‪ ،‬وال نن�سى‬
‫�شبيبة بجاية التي تتخلف بنقطتني عنو ال�شباب التي‬
‫�ست�ست�ضيف على ميدانها �شباب باتنة‪ .‬ف عبود‬

‫ياحي‪" :‬اعرتاف الأن�صار �أح�سن‬
‫رد على كل من ه ّم�شوين"‬
‫مل يخف جنم �شباب بلوزداد ال�سابق فرحته‬
‫باخلطوة التي قام بها الأن�صار يف "داربي" احتاد‬
‫العا�صمة عندما رفعوا �صورا ل�صانعي تاريخ‬
‫ال�شباب الملا�س ممثال جليل ال�سبعينيات‪ ،‬ياحي‬
‫جنم الثمانينيات وعلي مو�سى يف الت�سعينيات‬
‫�إىل الألفية‪ .‬واعترب ياحي خرجة الأن�صار‬
‫�أف�ضل رد على التهمي�ش الذي لقيه‪ .‬وقال يف‬
‫هذا ال�صدد‪�" :‬أ�شعر بال�سعادة لوقفة الأن�صار‬
‫و�أعترب ما قاموا به �أف�ضل اعرتاف ملا قدمته‬
‫للفريق و�أح�سن رد على كل امل�سريين الذين‬
‫وهم�شوين و�أ�شكر‬
‫تعاقبوا على �شباب بلوزداد ّ‬
‫الأن�صار على ما قاموا به"‪.‬‬

‫مناد‪" :‬ال نلعب على اللقب �سنلعب فقط الأدوار الأوىل"‬

‫�أكد جمال مناد مبا�رشة بعد نهاية اللقاء �أمام‬
‫احتاد العا�صمة �أنه مل يكن را�ضيا عن الأداء املقدم‬
‫من طرف العبيه‪ ،‬واعرتف �أن فريقه مل يكن يف يومه‬
‫باملقابل تفادى احلديث عن �ضياع اللقب ب�سبب هذا‬
‫التعرث‪ ،‬حيث اعترب �أن هدف النادي لي�س اللقب ومن غري‬
‫املعقول احلديث عن هذا الأمر‪ ،‬وقال‪" :‬ال ميكن احلديث‬
‫عن هذا الأمر‪ ،‬نحن ال نلعب اللقب يجب �أن ننزع هذه‬
‫الفكرة من ر�ؤو�سنا متاما‪ ،‬نحن نلعب الأدوار الأوىل‬
‫يجب �أن نكون �رصحاء مع �أنف�سنا ونكون واقعيني‪،‬‬
‫�أهدافنا �أي�ضا يجب �أن تكون واقعية‪ ،‬وبالتايل �سنعمل‬
‫على موا�صلة امل�شوار بالوترية نف�سها"‪.‬‬

‫""اللقاء ك�شف فرقا‬
‫وا�ضحا يف امل�ستوى"‬

‫""مل نعرف كيف نحافظ على الكرة‬
‫جيدا وكدنا ننهزم"‬

‫مناد الذي بقي فرتة طويلة يف غرف حفظ املالب�س مع العبيه بعد نهاية‬
‫اللقاء‪ ،‬حيث المهم كثريا على امل�ستوى الذي ظهروا به دون �شك‪ ،‬وات�ضح‬
‫�أنه كان غا�ضبا مما �شاهده من العبيه‪ ،‬باملقابل كان واقعيا �أي�ضا‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"�رصاحة مل نعرف كيف ن�سري اللقاء‪ ،‬فقد بد�أنا جيدا يف ال�شوط الأول لكننا‬
‫كنا خارج الإطار يف ال�شوط الثاين‪ ،‬مل نلعب بال�شكل املنا�سب ومل نعرف حتى‬
‫كيف نحافظ على الكرة‪ ،‬عك�س االحتاد الذي �سيطر على الكرة جيدا وعرف كيف‬
‫يحتفظ بها‪� ،‬رصاحة كدنا ننهزم يف هذه املواجهة خا�صة بعد الفر�صة الأخرية‬
‫التي �أتيحت للمناف�س يف اللحظات الأخرية والتي �ضيعها حل�سن حظنا"‪.‬‬

‫"�ضيعنا فر�صا كثرية وكنا قادرين على الفوز"‬

‫مناد مل ين�سى �أي�ضا �أن يتحدث عن اجلانب الإيجابي لهذه املواجهة وما قدمه‬
‫الفريق خا�صة يف ال�شوط الأول‪ ،‬حيث �صنع العبوه بع�ض الفر�ص اخلطرية التي‬
‫�أكد �أنها كانت قادرة �أي�ضا على منح النادي الفوز‪ ،‬وقال‪" :‬رغم �أننا مل نكن يف‬
‫�أح�سن �أحوالنا �إال �أننا كنا قادرين على الفوز �أي�ضا‪ ،‬حيث �ضيعنا فر�صا كثرية‬
‫خا�صة يف ال�شوط الأول‪ ،‬لو �سجلت واحدة كان من املمكن �أن متنحنا النقاط‬
‫الثالث‪ ،‬الأداء مل يكن �سيئا على طول اخلط‪ ،‬لكن مل نظهر بامل�ستوى املطلوب‪،‬‬
‫وامل�ستوى العام للقاء كان متو�سطا وهذا �شيء جيد للأن�صار الذين تنقلوا"‪.‬‬

‫وعن هذه النتيجة ال�سلبية والآثار التي ميكن �أن‬
‫ت�شكلها يف الفريق‪ ،‬ك�شف مناد �أنه غري متخوف من‬
‫هذا الأمر رغم �أن ال�شباب تنتظره لقاءات �صعبة‬
‫للغاية‪ ،‬حيث �سيتنقل �إىل ال�سعيدة قبل �أن ي�ستقبل‬
‫الن�رصية يف "داربي" �آخر و�سي�سافر بعدها �إىل عني‬
‫الفوارة ملواجهة الوفاق‪ ،‬و�أكد مناد �أن فريقه قادر‬
‫على اخلروج ب�سالم من هذه الو�ضعية‪ ،‬وقال‪" :‬نعم‬
‫نعرف �أننا �ضيعنا نقطتني ثمينتني‪ ،‬ولكن هذا التعرث‬
‫لن ي�ؤثر فينا �سنلعب ب�إمكاناتنا يف املواجهات‬
‫املتبقية‪ ،‬ندرك �أن مهمتنا �صعبة للغاية خا�صة يف‬
‫املواجهات الثالث القادمة‪ ،‬ولكن الأمر لي�س خميفا‪،‬‬
‫نحن قادرون على ت�سيري الو�ضع و�سنعلب مواجهة‬
‫مبواجهة الأهم �أن نوا�صل بالعزمية التي كنا نلعب‬
‫بها منذ البداية"‪.‬‬

‫"هناك �أ�شياء يجب �أن ت�صحح"‬

‫ودائما عن م�ستقبل الفريق ك�شف مناد �أنه يعرف‬
‫جيدا �أنه توجد الكثري من الأ�شياء ال�سلبية يف الت�شكيلة‪ ،‬والتي �سجلها‬
‫و�سيعمل على ت�صحيحها يف اللقاءات القادمة‪ ،‬فالفريق �سجل ‪ 3‬تعرثات‬
‫متتالية وبالتايل ال ميكن �أن مير هذا مرور الكرام على الطاقم الفني‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"لقد تعرثنا ‪ 3‬مرات على التوايل وهذا �أمر �سلبي للغاية‪� ،‬أعرف جيدا �أنه توجد‬
‫بع�ض النقائ�ص يف الت�شكيلة و�سنعمل على ت�صحيحها يف امل�ستقبل القريب‪،‬‬
‫لدينا احللول الالزمة والأهم �أننا نعرتف ب�أخطائنا"‪.‬‬

‫""م�شكلة الهجوم �سببها نق�ص الرتكيز‬
‫لأننا ن�صنع الفر�ص وال ن�سجلها"‬

‫كما حتدث مدرب ال�شباب عن امل�شكلة الأ�سا�سية التي وقفت يف وجه‬
‫الت�شكيلة يف اللقاءات الثالثة التي تعرث فيها‪ ،‬وهي عدم ت�سجيل �أهداف وهو‬
‫�أمر مقلق‪ ،‬ولكن مناد �أكد �أن امل�شكلة تكمن يف الرتكيز ولي�س م�شكلة الهجوم‬
‫يف حد ذاته‪ ،‬وقال‪" :‬مل ن�سجل يف اللقاءات الثالثة الأخرية‪ ،‬وهذا �أمر غري مقبول‬
‫ولكن امل�شكلة لي�ست يف الهجوم �أو النهج الهجومي‪ ،‬امل�شكل يكمن يف الرتكيز‪،‬‬
‫لأننا ن�صنع فر�صا ولكننا ال ن�سجلها وهذا يعني �أن الرتكيز غائب‪ ،‬الأمر مقلق‬
‫ولكنه لي�س خطريا"‪.‬‬

‫"�إحتججت على احلكم لأن قراراته كانت خاطئة"‬

‫ويف �إجابته عن �سبب احتجاجه على احلكم يف مواجهة االحتاد‪ ،‬كان مناد‬
‫مبا�رشا كعادته وك�شف ب�رصاحته �أنه مل يكن مقتنعا بقرارات احلكم يف الكثري‬
‫من املرات‪ ،‬وهو ما جعله يحتج بتلك الطريقة‪ ،‬وقال‪" :‬احتججت كثريا على‬
‫احلكم لأن قراراته كانت خاطئة يف الكثري من الأحيان‪ ،‬وهو �أمر يثري الأع�صاب‬
‫وال ميكن �أن تتحكم يف نف�سك طوال اللقاء‪ ،‬هذا �أمر غري معقول"‪.‬‬
‫يو�سف ك‬

‫وميكن القول �إن �أداء �سليماين �أول �أم�س مبثابة ر�سالة �إىل الناخب الوطني‬
‫وحيد حليلوزيت�ش‪ ،‬الذي و�ضعه يف قائمة االحتياطيني اخلا�صة بالعبي‬
‫املنتخب الوطني الذين �سيواجهون غامبيا‪ ،‬حيث كان اجلميع ي�أمل ر�ؤية‬
‫هداف ال�شباب يف تنقل "اخل�رض" �إىل باجنول بعدما تلقى الدعوة يف وقت‬
‫�سابق‪� ،‬إال �أن البو�سني ف�ضل ا�ستدعاء عودية‪ ،‬مطمور‪� ،‬شعاليل وبوعزة‪ .‬وقد‬
‫يكون �أداء �سليماين �أف�ضل رد للناخب بعدما ك�شف اللعب عن مردود مميز قد‬
‫ي�شفع له يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫�أو�سرير قدم �أف�ضل مباراة‬

‫ومل يكن �سليماين الوحيد الذي ت�ألق يف "الداربي" العا�صمي‪ ،‬ولكن �أي�ضا‬
‫احلار�س ن�سيم �أو�رسير الذي �ساهم بق�سط كبري يف عودة فريقه بالتعادل‪ ،‬لأن‬
‫ال�شباب مثلما �ضيع فر�صا للت�سجيل والفوز بـ"الداربي" كان ميكن �أن يخ�رس‬
‫املباراة ب�سبب الفر�ص التي �أتيحت للإحتاد يف بداية املباراة �أمام مكلو�ش‬
‫برباعة ت�صدى له يف فر�صتني متتاليتني‪ ،‬ويف نهايتها كاللقطة التي خرج‬
‫فيها بوعالم وجها لوجه معه و�صد قذفته وعادت الكرة �إىل بوعزة و�صدها‬
‫يف منا�سبتني منقذا فريقه من خ�سارة حقيقية‪ ،‬جعلته ثاين �أح�سن العب يف‬
‫الت�شكيلة البلوزدادية رفقة �سليماين‪.‬‬

‫خربته �صنعت الفارق �أمام �أنظار كاوة‬

‫وكان ت�ألق �أو�رسير �أمام �أنظار مدرب حرا�س املنتخب الوطني كاوة‪ ،‬الذي‬
‫تنقل من �أجل معاينة حار�س احتاد العا�صمة زمامو�ش الذي و�ضعه يف القائمة‬
‫دون يف‬
‫االحتياطية رفقة �سليماين‪ ،‬غزال وغيال�س‪ .‬والأكيد �أن كاوة يكون قد ّ‬
‫مفكرته ت�ألق �أو�رسير الذي �أظهر خربة كبرية �أمام جنوم الإحتاد‪ ،‬وجعلت‬
‫البلوزداديني يت�أ�سفون لعدم �إدراج ا�سم �أو�رسير يف مفكرة الناخب الوطني‪،‬‬
‫خا�صة �أنه قدم مباريات يف امل�ستوى يف اجلوالت الأخرية وكان وراء النتائج‬
‫ف عبود‬
‫ ‬
‫الإيجابية التي حققها ال�شباب‪.‬‬

‫معمري‪" :‬مناد مل ي�ش�أ املغامرة ب�إ�شراكي"‬

‫�أكد قائد �شباب بلوزداد كرمي معمري �أن عدم م�شاركته �أ�سا�سيا‬
‫يف "الداربي"‪ ،‬راجع لقرار املدرب جمال مناد الذي رف�ض‬
‫املغامرة بالدفع به �أ�سا�سيا وهو عائد من �إ�صابة‪ ،‬وقال يف هذا‬
‫ال�صدد‪" :‬مل �أ�شارك يف املباراة لأن املدرب رف�ض املغامرة‬
‫ب�إ�شراكي �أ�سا�سيا‪ ،‬و�أنا �أفتقر للمناف�سة وعدت حديثا �إىل‬
‫التدريبات‪ ،‬وف�ضل �إقحام العب �أكرث جاهزية مني"‪.‬‬

‫""يجب �أن نن�سى التعادل ونفكر‬
‫يف مباراة الك�أ�س"‬

‫"كنا نريد الفوز بالداربي العا�صمي فقد كانت لنا عدة فر�ص‬
‫للت�سجيل مل ن�ستغلها‪ ،‬ولكن املناف�س �أي�ضا كانت له فر�ص وهذه هي الداربيات العا�صمية‪،‬‬
‫ولكن يجب �أن نن�سى التعادل ونفكر يف املواجهات املقبلة ومباراة الك�أ�س ال�سبت املقبل"‪.‬‬

‫راحـــة اليـــوم واال�ستئنـــاف غـــــدا‬

‫منح الطاقم الفني العبيه اليوم راحة بعدما �أجروا �أم�س ح�صة ا�سرتجاع‬
‫من �أجل التخل�ص من التعب‪ ،‬ويعود رفقاء عمور �إىل التدريبات اليوم‬
‫للتح�ضري ملباراة ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫�سبعة غيابات يف ح�صة �أم�س ومناد يثني‬
‫علــــــى �أداء العبيــــه‬

‫عرفت ح�صة �أم�س التدريبية غياب �سبعة العبني‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل من بن‬
‫عبد الرحمان‪ ،‬عبدات‪� ،‬سليماين‪ ،‬بن علجية‪ ،‬عوامر‪ ،‬مكحوت وحلمر عبو‪ ،‬حيث‬
‫كانت احل�صة خم�ص�صة لال�سرتجاع والتخل�ص من التعب الذي نال من الالعبني‪،‬‬
‫بعد «الداربي» العا�صمي �أمام احتاد العا�صمة �أول �أم�س واكتفى مناد بربجمة‬
‫ح�صة خفيفة‪.‬‬

‫خم�سة العبني يعانون من الإ�صابة‬

‫وكان الالعبون قد برروا غيابهم عن التدريبات بالإ�صابة‪ ،‬على غرار الثنائي‬
‫بن عبد الرحمان‪ -‬عبدات الذي �شارك رغم الإ�صابة جعلته الالعبان ي�ضطر‬
‫للغياب �أم�س من �أجل موا�صلة العالج‪ .‬كما برر �سليماين وبن علجية غيابهما عن‬
‫التدريبات ب�سبب تعر�ضهما لإ�صابة يف «الداربي» بعد التدخالت اخل�شنة من‬
‫العبي الإحتاد التي احتج عليها مناد كثريا‪ .‬وال يزال يعاين مكحوت من �إ�صابته‬
‫يف الع�ضلة املقربة التي كادت حترمه من «الداربي» وال يزال مت�أثر منها‪ ،‬يف حني‬
‫برر حلمر عبو غيابه بتعطل �سيارته ما حال دون و�صوله �إىل التدريبات‪.‬‬

‫مناد حتدث مع احلا�ضرين ورفع معنوياتهم‬

‫وا�ستغل مدرب ال�شباب الفر�صة من �أجل احلديث مع الالعبني الذين ح�ضروا‬
‫احل�صة التدريبية‪ ،‬حيث توقف عند «الداربي» العا�صمي والتعادل الذي فر�ضه‬
‫الإحتاد على ال�شباب‪ .‬وحاول مناد رفع معنويات العبيه عندما �أكد لهم ب�أنهم‬
‫قدموا مباراة يف امل�ستوى‪ ،‬وكما كان ب�إمكانهم الفوز بـ»الداربي» كان ميكن �أن‬
‫يخ�سروا املباراة‪ ،‬م�ؤكدا �أن يف هذا «الداربي» و�أن الفوز واخل�سارة موجودان‪،‬‬
‫رافعا معنويات العبيه الذين ت�أثروا بالتعرث الثالث على التوايل‪.‬‬

‫�أثنى على �أدائهم وطالبهم بالتدارك الحقا‬

‫ومل يرتدد مناد يف الثناء على العبيه وعلى املردود الذي ظهروا به يف‬
‫«الداربي»‪ ،‬م�ؤكدا لهم �أنهم قدموا ما عليهم على �أر�ضية امليدان وكانوا يف امل�ستوى‬
‫و�أن التعادل ال يقلل الوجه الذي ظهروا به‪ .‬وطلب مناد بعدها من �أ�شباله ن�سيان‬
‫«الداربي» والرتكيز على املباراة املقبلة‪ ،‬التي �ستكون يف ك�أ�س اجلمهورية �أمام‬
‫�سيدي �سامل هذا ال�سبت يف ملعب ‪� 20‬أوت من �أجل موا�صلة مغامرة الك�أ�س بنجاح‪.‬‬
‫وحاول مناد �إبعاد ال�ضغط عن العبيه بعد «الداربي» عندما �أكد لهم �أن التعادل‬
‫ن�صف تعرث‪ ،‬قبل �أن يوجه ر�سالة للأن�صار �أن ينزعوا فكرة التناف�س على اللقب‪.‬‬

‫فع‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وعن اللقاء دائما �أكد مناد �أن املواجهة ك�شفت فرقا‬
‫يف امل�ستوى بني االحتاد وال�شباب‪ ،‬م�ؤكدا �أن املناف�س‬
‫عرف كيف ي�سري اللقاء و�أنه مر�شح للعب على اللقب‪،‬‬
‫بينما ال�شباب مل يظهر بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"�رصاحة مواجهة اليوم (احلديث �أجري �أم�س) ك�شفت‬
‫عن فرق وا�ضح يف م�ستوى الفريقني‪ ،‬لقد ات�ضح‬
‫�أن املناف�س يلعب فعال على اللقب ولديه الإمكانات للعب على هذا الهدف‪،‬‬
‫باملقابل مل نظهر نحن بامل�ستوى املطلوب منا رغم تقدمينا بع�ض العرو�ض‪،‬‬
‫املهم �أننا مل نخ�رس و�أعترب الأمر ن�صف تعرث مبا �أن اللقاء لعب مبيداننا"‪.‬‬

‫"هذا التعرث لن ي�ؤثر فينا‬
‫و�سنوا�صل بالعزمية نف�سها"‬

‫�أدا�ؤه كان ر�سالـــة‬
‫�إىل حليلوزيتـــ�ش‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"داربي" الإحتـاد للن�سيــان والبطولــــة‬
‫�ستح�ســـــم فــــي �سعيـــــدة‬

‫ك�شف "الداربي" العا�صمي‬
‫عن ت�ألق هداف �شباب بلوزداد‬
‫�إ�سالم �سليماين‪ ،‬الذي قدم‬
‫مباراة كبرية �أول �أم�س وكان‬
‫�أحد �أف�ضل الالعبني على �أر�ضية‬
‫امليدان‪ ،‬بعدما �صال وجال‬
‫و�أظهر حما�سا يف اللعب وكاد‬
‫ي�سجل يف ثالث منا�سبات لوال‬
‫احلار�س زمامو�س‪ ،‬الذي �أبعد‬
‫الكرة يف منا�سبتني (د‪)26‬و(د‪)38‬‬
‫وخانه احلظ يف ال�شوط الثاين‬
‫عندما مرت كرته خارج الإطار‪.‬‬
‫وك�سب �سليماين املزيد من‬
‫النقاط ل�صاحله ولو �أن الفعالية‬
‫خانته مرة �أخرى ومل يتمكن من‬
‫الو�صول �إىل ال�شباك وتكرر معه‬
‫�سيناريو وداد تلم�سان‪.‬‬

‫‪05‬‬

áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T
±ÎÙG ∫h’
C G
äƒ````ë∏H ™e ,™``````q∏b ''»°S .¢SGC .»°S''
''™ª£J Ée ÉgóæY Ée ájóªdGh ™``∏îj ƒ``gGQ
Ö©∏e »a OQ ¿hO ±ó¡H ¢TGôëdG OÉëJGE ≈∏Y RÉa ÉeóæY ∂dPh º°SƒªdG Gòg QÉjódG êQÉN QÉ°üàfG ∫hGC áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ≥≤M Gô«NGC
...ø«aô£dG øe ájƒb âfÉc IGQÉÑe »a ∫h’
C G ¢ùeGC ájóªëªdG

Éeó≤àe ¿Éc ¬≤jôa ¿GC ºZQ Ωƒé¡dG Ö©∏H
ÚÑY’ á˘KÓ˘K º˘ë˘bGC å«˘M á˘é˘«˘à˘æ˘dG ‘
ôe’CG ≥∏©àjh á«eƒég áYõæH ¿ƒ©˘à˘ª˘à˘j
∫ƒ˘ ˘∏˘ ˘ ¡˘ ˘ H ,≈˘ ˘ «˘ ˘ ë˘ ˘ j âjɢ ˘ f ø˘ ˘ e π˘ ˘ µ˘ ˘ H
.É°SƒØjGE …Òé«ædGh

GƒÑdÉWh õ«ªe ∫ÉÑ≤à°SÉH É°SƒØjGE Gƒ°üN ''ô°SGƒµdG''
¬eGó≤à°SÉH ÖjÉ©dG

É°SƒØjGE áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ±ƒØ°U »a …ô«é«ædG ÖYÓdG á«Ñ©°T ¿
q GC hóÑj
∫hGC Ö©∏ªH ¢ùeGC ∫hGC çóM Ée ∂dP ≈∏Y π«dO ô«Nh OhóëdG πc äRhÉéJ
πÑb øe óMGh ºbQ ܃∏£ªdG ÖYÓdG ¿Éc å«M ,¢TGôëdÉH ôѪaƒf
á≤jô£dG ∂∏àH ÖY’ …GC ∫ÉÑ≤à°SG ≈∏Y GhOƒq©àj ºd …òdG {ô°SGƒµdGz
Aɪ°SÉCH ≈àM GƒØà¡j ºd º¡fGC ∂dP øe ôãcGCh ,IGQÉѪdG ájGóH πÑb ɪ«°S’
ô°üf ÖY’ ≈∏Y GhõcQh AɪM’
E G á«∏ª©H º¡≤jôa ΩÉ«b Gƒ°ùfh º¡«ÑY’
.≥HÉ°ùdG »Ñ«∏dG …RɨæH

ÜÉgòdG IGQÉÑe »a ¬H ΩÉb Ée Gƒ°ùæj ºd
ÖYÓdG ¬H ΩÉb Ée Gƒ°ùæj ºd {ô°SGƒµdGz ¿
q GC ócƒD«d ∫ÉÑ≤à°S’G Gòg AÉLh
Rƒa »a ºgÉ°Sh ô«Ñc πµ°ûH ≥dÉCJ ¿GC ó©H ÜÉgòdG IGQÉÑe ∫ÓN …ô«é«ædG
äÉjQÉѪdG »a ¬à«Ñ©°T äOGR ¬fGC ∂dP øe ôãc’
C Gh ,á«YÉHôH {ôaÉæ°ùdGz
±óg π«é°ùJ øe É¡«a øµªJ »àdG ôFGõédG ájOƒdƒe ΩÉeGC ɪ«°S’ Iô«N’
C G
.¥QÉØdG ¢ü«∏≤J

ÖjÉ©dG GƒÑdÉWh ¬d É°ü«°üN á«æZGC GƒØqdGCh ...
¬eGó≤à°SÉH

GhOOqQh É°SƒØjGE …ô«é«æ∏d É°ü«°üN á«æZGC ¢TGôëdG OÉëJGE QÉ°üfGC ∞dqGC ɪc
º¡Jɪ¨f ™bh ≈∏Y ¢übôdG ¬æe GƒÑ∏Wh IGQÉѪdG ájGóH πÑb ’ƒ£e ¬ª°SG
ɪc ,á«≤jôa’
E G á≤jô£dG ≈∏Y ¢übQ å«M ôaÉæ°ùdG πdóe ¬H ΩÉb Ée ƒgh
.ΩOÉ≤dG º°SƒªdG ¬eGó≤à°SÉH ÖjÉ©dG GƒÑdÉW

∂HQGCh áYÉ°S ∞°üf áHGôb ∑QÉ°T
¢TGôëdG ´ÉaO Gô«ãc
ÖY’ ∫ÉNOGE IQhô°V ≈dGE äƒë∏H ÜQóªdG ø£qØJ ¿GC ó©H É≤aƒe »fÉãdG •ƒ°ûdG »a É°SƒØjGE …ô«é«ædG ÖYÓdG ∫ƒNO ¿Éch
,áé«àædG ádOÉ©e πL’
C ¿ƒ«∏ëªdG ¬°Vôa …òdG ójó°ûdG §¨°†dG ó©H ´ÉaódG áMGQGE πL’
C IôµdÉH ®ÉØàM’
E G ø°ùëjo …QÉ¡e
≈∏Y á≤«°üd áHÉbQ ¢Vôa ±QÉ°T ¢TGôëdG ÜQóe ¿GC ≈dGE áaÉ°V’
E ÉH äÉØdÉîe IóY ≈∏Y {ôaÉæ°ùdGz πdóe π°qüëJ óbh
.¿Éª«d ¢SQÉëdG ≈eôe ≈∏Y IQƒ£îdG ó©H ¿ƒ≤∏îj h Gô«ãc ¿hQôqëàj √AÓeR π©L ɪe É°SƒØjGE

''¢TGôëdG QÉ°üfGC πÑb øe »dÉÑ≤à°SG á≤jô£H äÉCLÉØJ'' :É°SƒØjGE

¢TGôëdG QÉ°üfGC πÑb øe ¬dÉÑ≤à°SG á≤jô£H ÉCLÉØJ ¬fGC Éæd ócGC É°SƒØjGE …ô«é«ædG {ôaÉæ°ùdGz πdóªH É橪L åjóM »ah
:Éæd ∫Éb å«M á«Hô©dG äɪ∏µdG ¢†©H º¡Øj ¬fGC ɪ«°S’ ¢übôdG ¬æe ¿ƒÑ∏£jh ¬ª°SÉH ¿ƒØà¡j º¡©ª°S ɪæ«M Üô¨à°SGh
º¡à©ª°S ɪæ«M äÉCLÉØJ óbh (¢ùeGC ¿Éc åjóëdG) ¢ùeGC IGQÉÑe »a ∫ÉÑ≤à°S’
E G á≤jôW ≈∏Y ¢TGôëdG QÉ°üf’
C ÓjõL Gôµ°Tz
.{¢TGôëdG ΩÉeGC ¬≤«≤ëJ øe É浪J …òdG RƒØdÉH ó«©°S ÉfGC iôNGC á¡L øe ,»ª°SÉH ¿ƒØà¡j
.¢S IõªM

ƒëf ôaÉ°S äƒë∏H
Ωƒ«dG Oƒ©jh ¢ùfƒJ
øe áeOÉb áæ«£æ°ùb ≈dGE á∏«µ°ûàdG IOƒY ó©H
Iô°TÉÑe äƒë∏H ó«°TQ ÜQóªdG ôaÉ°S ,᪰UÉ©dG
º«≤J å«M áLÉH ≈dGE §Ñ°†dÉHh ¢ùfƒJ ≈dGE
¬ëdÉ°üe ¢†©H AÉ°†≤d Iô«¨°üdG ¬à∏FÉY
Ωƒ«dG áë«Ñ°U Oƒ©j ¿GC ≈∏Y ,`cÉæg á«°üî°ûdG
±ÉæÄà°S’G á°üM ≈∏Y ±Gô°T’
E G πLGC øe
∫GhR áãdÉãdG áYÉ°ùdG øe ájGóH áéeôѪdG
á«≤Ñd √ócGC Ée Ö°ùM ,…ó∏ÑdG »°ùbódG Ö©∏ªH
.øjô«°ùª∏dh »æØdG ¬ªbÉW AÉ°†YGC

Gô«ãc ≈fÉY ¿ÉHô°V
¢TGôëdG Ö©∏e »a
∫ÉC°S áæ°S 20 øe πbGC Öîàæe ÜQóe
í«à°Th »°ùjƒ°S ,πjô«°S øY

¬ÑLGƒH ΩÉ«≤dG ≈∏Y ôq°UGCh ...
¬Lh πªcGC ≈∏Y
≥jôØdG ô«LÉæe É¡d ¢Vôq©J »àdG IÉfÉ©ªdG ºZQh
ôѪaƒf ∫hGC Ö©∏e »a ¿ÉHô°V øjódG õY
≈∏Y ¬ÑLGƒH ΩÉ«≤dG ≈∏Y ôq°UGC ¬fGC ≈dGE ¢TGôëdÉH
ø«H π°UƒdG Iõªg ôÑà©j ¬fGC ɪ«°S’ ¬Lh πªcGC
AÉ≤aQ ™e çóëJ å«M ,ø«ÑYÓdGh IQGO’
E G
IGQÉѪdG ¥Ó£fG πÑb ºgõØqMh ∞«°V
¬fGC ∂dP øe ôãcGCh áëæªdG ᪫≤H ºgôÑNGCh
π≤f πL’
C á∏aÉM ô°†MGC IGQÉѪdG ájÉ¡f ó©H
.øjóeƒH …QGƒg QÉ£e ≈dGE ø«ÑYÓdG

¿RGƒàdG OÉYGC ∫ƒ∏¡H ∫ƒNO
¿Gó«ªdG §°Sh ≈dGE

»˘eƒ˘é˘¡˘dG ¿Gó˘ «ŸG §˘ °Sh ∫ƒ˘ NO ¿É˘ ch
ºZQ Ohó◊G ó©HGC ¤GE É≤aƒe ∫ƒ∏¡H ∫ÓH
ócGC å«M áÄ«°S á«°ùØf ádÉM ‘ óLƒj ¬fGC
Ωó≤ŸG √OhOôà ɩæà≤˘e ø˘µ˘j ⁄ ¬˘fGC ɢæ˘d
»æØdG ºbÉ£dG π©L ɇ áæJÉH ÜÉÑ°T ΩÉeGC
∫hGC Aɢ≤˘d ‘ A’ó˘Ñ˘dG 󢩢≤˘e ¤GE ¬˘dƒq˘ ë˘ j
OQ ¢SGQh’CG ᢠª˘ °Uɢ Y ø˘ ˘HG ø˘ ˘µ˘ ˘d ,¢ùeGC
‘ á≤˘«˘bO 18 Ö©dh ᢰUÉÿG ¬˘à˘≤˘jô˘£˘H
OÉch §°SƒdG §ÿ ¿RGƒàdG OÉYGCh iƒà°ùŸG
ß◊G Aƒ°S ’ƒd ÊÉãdG ±ó¡dG ∞«°†j ¿GC
á°VQÉ©dÉH á«°SGCôdG ¬Jôc ⪣JQG ¿GC ó©H
.(79O) ‘ á«≤a’CG

áÑJôe íHQ ≥jôØdG
Ö«JôàdG º∏°S »a

¢TGô◊G OÉ–GE ΩÉeGC ≥≤qÙG Rƒ˘Ø˘dG 󢩢Hh
•É≤ædG øe √ó«°UQ áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ™aQ
á≤£æe øe êôN ‹ÉàdÉHh á˘£˘≤˘f 26 ¤GE
á˘Ñ˘JôŸG π˘à˘ë˘j í˘Ñ˘ °UGCh ɢ à˘ bƒD˘ e ô˘ £ÿG
,Ö«JÎdG º∏°S ‘ áÑJôe í˘HQh ᢩ˘°Sɢà˘dG
ôFGõ÷G ájOƒdƒe ≈∏Y Ωóq≤àj íÑ°UGC å«M
OÉ–GEh πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T øY ôNÉCàjh á£≤æH
ø˘ ˘µ˘ ˘d ,•É˘ ˘ ≤˘ ˘ f çÓ˘ ˘ K ¥Qɢ ˘ Ø˘ ˘ H ¢TGô◊G
ºgó«°UQ õjõ©J á°Uôa º¡jód {ôaÉæ°ùdGz
ÚM á˘eOɢ ≤˘ dG ᢠdƒ÷G ‘ •É˘ ≤˘ æ˘ dG ø˘ e
Ö©∏e ≈∏Y ¿Gôgh ájOƒ˘dƒ˘e ¿ƒ˘∏˘Ñ˘≤˘à˘°ùj
.…hÓªM ó«¡°ûdG
¢S IõªM

Iôe ∫h’
C óª°üj ´ÉaódG
IOƒ©dG á∏Môe ájGóH òæe

óYƒŸG ‘ áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ´É˘aO ¿É˘ch
¢TGô◊G Ωɢ eGC ¢ùeGC ∫hGC IGQɢ ˘Ñ˘ ˘e ∫Ó˘ ˘N
IôŸG »gh ,á≤«bO Ú©°ùàdG á∏«W óª°Uh
ÜÉÑ°ûdG ´ÉaO ɢ¡˘«˘a ó˘ª˘°üj »˘à˘dG ¤h’CG
≈≤∏J ¿GC ó©H IOƒ˘©˘dG á˘∏˘Mô˘e á˘jGó˘H ò˘æ˘e
êQɢ N ÚJGQɢ Ñ˘ e ‘ ±Gó˘ gGC 5 ≥jô˘Ø˘dG
ΩÉeGC Úaógh ájÉéH ΩÉeGC á˘KÓ˘K Qɢjó˘dG
ó˘ª˘°üj ⁄ ¬˘fGC Ìc’CGh ô˘FGõ÷G á˘jOƒ˘dƒ˘e
±GógGC á©HQGC ≈≤∏Jh Qɢjó˘dG π˘NGO ≈˘à˘M
.áæJÉH ÜÉÑ°Th ∞∏°ûdG ΩÉeGC

ÜQóªdG ¬fGC ócƒDj äƒë∏H
ÜÉÑ°û∏d Ö°SÉæªdG

ƒ˘ g äƒ˘ ë˘ ∏˘ H ó˘ «˘ °TQ ÜQóŸG ¿qGC hó˘ ˘Ñ˘ ˘jh
¬æY åë˘Ñ˘j ¿É˘c …ò˘dG Ö°SɢæŸG ÜQóŸG
ó«°TQ ≥HÉ°ùdG ÜQóŸG q¿GC ºZQ ¿ƒdhƒD°ùŸG
ø˘e ɢª˘«˘°S’ ÒÑ˘c π˘ª˘©˘H Ωɢb á˘WGô˘Yƒ˘H
q¿GC ∂dP ≈∏Y π«dO ÒNh á«fóÑdG á«MÉædG
Iƒ˘≤˘H äɢjQÉ˘ÑŸG ¿ƒ˘¡˘æ˘j ∞˘«˘°V Aɢ≤˘ aQ
áaÉ°VGE ,áæJÉH ÜÉÑ°T ΩɢeGC çó˘M ɢª˘∏˘ã˘e
¬«a óª°U …òdG ¢ùeGC ∫hGC ¢TGô◊G AÉ≤d ¤GE
.á≤«bO Ú©°ùàdG á∏«W {ôaÉæ°ùdGz

Ωƒé¡dÉH ±RÉL
»fÉãdG •ƒ°ûdG »a

ó«°TQ ÜQóª∏d IÒѵdG ᪫≤˘dG ó˘cƒD˘j ɢeh
ÚÑ˘YÓ˘dG ∞˘«˘Xƒ˘J ø˘ °ùMGC ¬˘ fGC äƒ˘ ë˘ ∏˘ H
IGQÉÑŸ áÑ°SÉæŸG á£ÿG OÉéjGE øe øµ“h
ÚÑ˘ ˘YÓ˘ ˘ dG ¿qGC ∂dP ø˘ ˘ e ÌcGCh ¢ùeGC ∫hGC
ɪ«°S’ ¬∏ªY á≤˘jô˘W ™˘e GÒã˘c Gƒ˘HhÉŒ
IOƒ©dÉHh .»°ùØædG ÖfÉ÷G ≈∏Y õ˘cqQ ¬˘fqGC
•ƒ˘°ûdG ‘ ᢰUɢ N ¢TGô◊G IGQɢ Ñ˘ e ¤GE
±RÉL äƒë∏H ó«°TQ ÜQóŸG ¿ÉEa ÊÉãdG

ócƒDj ¢TGôëdG ≈∏Y RƒØdG
ø«ÑYÓdG QôqëJ

ÜÉÑ°T »ÑY’ ¿qGC ócƒD«d Rƒ˘Ø˘dG Gò˘g AɢLh
á«°ùØædG á«MÉæ˘dG ø˘e GhQôq– á˘æ˘«˘£˘æ˘°ùb
≈∏Y Ió«L äÉjQÉÑe ¿ƒeó≤˘j Gƒ˘ë˘Ñ˘°UGCh
π«dO ÒNh ÊóÑdGh »˘æ˘≤˘à˘dG ø˘j󢫢©˘°üdG
OÉ–GE Ωɢ ˘ ˘eGC Ωóq˘ ˘ ˘≤ŸG AGO’CG ∂dP ≈˘ ˘ ˘∏˘ ˘ ˘Y
RƒØH IOƒ˘©˘dG ø˘e Gƒ˘æ˘qµ“ å«˘M ,¢TGô◊G
AÉ≤∏dG äOÉ°S »àdG AGƒL’CG ¿qGC ºZQ ÚªK
ø˘e Gƒ˘fɢY º˘¡˘fGC º˘ZQh á˘fƒ˘ë˘°ûe âfɢ c
IOGQ’EG π˘°†Ø˘H ∂dPh {ô˘°SGƒ˘µ˘dGz §˘ ¨˘ °V
.É¡H Gƒ∏q– »àdG

??
»°S .¢SGC .»°S''
3 »a •É≤f 7 ≥≤qM
á«dÉààe äÉjQÉÑe

IÎØH ôÁ áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ¿GC ócƒDj Éeh
çÓ˘ã˘H IOƒ˘©˘dG ø˘e ø˘qµ“ ¬˘fqGC ƒ˘g I󢫢L
,á£≤f 26 ¤GE √ó«°UQ â©aQ á«dÉZ •É≤f
ΩÉeGC ≥≤ÙG RƒØdG q¿ÉEa ∂dP øe Ìc’CGh
᢫˘Hɢé˘jGE á˘é˘«˘à˘ f ådɢ K Èà˘ ©˘ j ¢TGô◊G
‘ á≤∏©ŸG Qƒ°ù÷G áæjóe AÉæHGC É¡≤≤ëj
GhOÉY ¿GC ó©H ᢫˘dɢà˘à˘e äɢjQÉ˘Ñ˘e çÓ˘K
¤GE º˘¡˘∏˘≤˘æ˘J ø˘e »˘HÉ˘é˘ j’EG ∫Oɢ ©˘ à˘ dɢ H
RƒØdG ºK ôFGõ÷G ájOƒdƒe ΩÉeGC ᪰UÉ©dG
Ée ƒgh QÉjódG πNGO áæ˘JɢH ÜÉ˘Ñ˘°T ≈˘∏˘Y
çÓ˘K ‘ •É˘≤˘f 7 ó°üëj ≥˘jô˘Ø˘dG π˘©˘L
.äÉjQÉÑe

º°SƒªdG ±É°ûàcG »àjR
óYƒªdG »a ¿Éc »dÓ«Lh

Gò˘ g äRô˘ H »˘ à˘ dG ô˘ °Uɢ æ˘ ©˘ dG ÚH ø˘ ˘eh
»àjR øÁ’CG ™aGóŸG ÒÑc πµ°ûH º°SƒŸG
,¢TGô◊G Ωɢ ˘eGC Rƒ˘ ˘ Ø˘ ˘ dG ±ó˘ ˘ g ÖMɢ ˘ °U
¬fÉEa ¬∏é
q °S …òdG ±ó¡dG øY ô¶ædG ¢†¨Ña
äÉjQÉ˘ÑŸG π˘c ‘ ɢ©˘FGQ iƒ˘à˘°ùe Ωóq˘≤˘j
∫ÓN øe »eɢe’CG §ÿG GÒã˘c ó˘Yɢ°ùjh
¬˘fGC ¤GE á˘aɢ°V’EɢH π˘°UGƒ˘àŸG √Oƒ˘ ©˘ °U
™aGóŸG ¿Éc ¬à¡L øeh .´Éaó˘dG ø˘°ùë˘jo
á∏˘«˘µ˘°ûà˘dG ¤GE ó˘Fɢ©˘dG ‹Ó˘«˘L …QƒÙG
ø˘Y ¬˘Hɢ«˘Z º˘ZQ ó˘ YƒŸG ‘ ᢠ«˘ °Sɢ °S’CG
.ôFGõ÷G ájOƒdƒe AÉ≤d òæe á°ùaÉæŸG

±ƒ````îàe ∞`````«°V
áHÉ°U’
E G IQƒ£N øe
áHÉ°U’
E G øe ¬aƒîJ ∞«°V IQɪY ≥dÉCàªdG ¢SQÉëdG ióHGC
∫ÓN ≈檫dG ¬∏LQ áÑcQ iƒà°ùe ≈∏Y É¡«dGE ¢Vô©J »àdG
¿CG ’GE Ö©∏dG ¬à∏°UGƒe øe ºZôdÉÑa .¢TGôëdG OÉëJG á¡LGƒe
,IóM ôãcGC âfÉch ¢ùeGC ∫hGC á∏«d ≈àM â∏°UGƒJ ∂dP QÉKGB
™«£à°ùj ’ ¬fGC á°UÉN ≥∏≤jh ±ƒîàj ¬∏©L …òdG ôe’
C G
IOÉ«b øe ≈àM øµªàj ºd ¬fGC π«dóH É¡«∏Y RɵJQ’
E G ňM
¬∏ãe áHÉæ©H ¬°SGCQ §≤°ùe ≈dGE ¬LƒàdGh á°UÉîdG ¬JQÉ«°S
.øjôN’
B G ø«ÑYÓdG á«≤H πãe

¢ùeGC ∫hGC á∏«d ºæj ºd
''è∏ãdG''`H Ω’’
B G ∞Øîj »≤Hh
≥HÉ°ùdG ¢SQÉëdG á«©°Vhh Ω’’
B G IóM ióe ócƒDj Éeh
á∏«d AÉ°†b øe øµªàj ºd ¬fGC ƒg áÑ©°üdG ¿ÉYQòdG OÉëJ’
»a Ω’’
B G ∞YÉ°†àd Gô¶f OÉà©e ƒg ɪc áMGQ »a ¢ùeGC ∫hGC
è∏K IôµH Ébƒaôe ∫É≤j ɪc {ôgÉ°S äÉHz å«M ,Iôe πc
ióHGC …òdG âbƒdG »a Gòg »JÉCj .Ω’’
B G ∞«Øîàd á°UÉN
IQhô°V ≈∏Y GhócGCh πdóªdG º¡°SQÉM ™e ¬æeÉ°†J ™«ªédG
.ôNGB A»°T …GC πÑb ¬àeÓ°S øY åëÑdG

¬àMGQGEh Ωƒ«dG ÉØ°ûc …ôé«°S
ájQhô°V ájóªdG ΩÉeGC

∫hƒD°ùªdG πÑb øe ΩRÓdG êÓ©dG ≈≤∏J ób ¿Éc ¿GE ≈àMh
Ωƒ«dG Gòg áë«Ñ°U èeôѪdGh øµªe âbh ´ô°SGC »a ∞°ûc AGôLGE »Yóà°ùJ ÖYÓdG ádÉM ¿GC ’GE ,á«dh’
C G äÉaÉ©°S’
E Gh »Ñ£dG
»a ¬àMGQGE π©éj Ée ,√óæY ôÑc’
C G ¢ùLÉ¡dG ≈≤ÑJ »àdGh ¬àHÉ°UGE IQƒ£N ióe ≈∏Y ±ƒbƒdG πLGC øe á°UÉîdG äGOÉ«©dG ióMÉEH
πÑb Oƒ©j óbh Iô«°üb áMGQ ≈dGE áLÉëH ¬fGC ±ƒ°ûµdG èFÉàf äócGC ¿GEh ≈àM …Qhô°Vh º¡e πM ᩪédG Gòg á«°ûY ¢SÉCµdG á∏HÉ≤e
.óYƒªdG Gòg

Ó«ëà°ùe ≈≤Ñj ±ÉæÄà°S’G »a Ωƒ«dG √Qƒ°†M
IQõNƒH GƒÑdÉW ¿ƒÑYÓdG
≥jôØdG ™e ÉehO π≤æàdÉH
™e IQõNƒH óªMGC áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ácô°T »a ∫É©ØdG ƒ°†©dG π≤æJ
π≤æàdG Gòg ¿Éch º°SƒªdG Gòg QÉjódG êQÉN Iôe ∫h’
C ≥jôØdG
∫h’
C G QÉ°üàf’ÉH OÉY ≥jôØdG ¿
q GC ɪ«°S’ OhóëdG ó©HGC ≈dGE É«HÉéjGE
¬fƒÑdÉ£j ¿ƒÑYÓdG π©L Ée ƒgh ,…hÓªM Ö©∏e êQÉN øe
Ö∏Lh {ìƒHôez ¬fGC GhócGCh QÉjódG êQÉN ≥jôØdG ™e ÉehO π≤æàdÉH
.¬©e ßëdG

ΩóY ádÉëà°SG ≈dGE áaÉ°V’
E ÉÑa ,√ó«cÉCJ Ö°ùM ∫ɵ°T’
C G øe πµ°T …ÉCH ±ÉæÄà°S’
E G á°üM »a ô°†ëj ø∏a ,ÖYÓdG á«©°Vh Ö°ùMh
ΩóYh á°ShQóe á≤jô£H AÉØ°û∏d ¬dÉãªJh ¬àbÉ«d πeɵd ¬JOÉ©à°SG ≈∏Y πª©dG …Qhô°†dG øe ¬fÉEa ,πb’
C G ≈∏Y ΩÉjGC ƒdh ¬ëæe
ΩóY hGC º¡àdÉM ôjó≤J »a ÉC£N ÖÑ°ùH AGƒ°S º°SƒªdG Gòg ø«ÑYÓdG ¢†©H ™e çóM ɪc IójóY ™«HÉ°SGC ™«°†j ¬∏©Lh ¬H áaRÉéªdG
.iƒà°ùªdG »a π«gÉCJ IOÉYGE á∏MôªH º¡eÉ«b
.ì ódÉN

±ÉæÄà°S’G »a ¢TGôëdG ≈∏Y RƒØdG áëæe Ωóq≤oà°S ÜÉÑ°ûdG IQGOGE
»a Ωƒ«dG º«àæ°S ø«jÓe 10 ``H IQó≤ªdG ¢TGôëdG ≈∏Y RƒØdG áëæe ájƒ°ùàH Ωƒ≤à°S IQGO’
E G¿
q GC ≥jôØdG øe Üô≤e Qó°üe Éæd ócGC
»ÑªdhGC ΩÉeGC ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc AÉ≤d πÑb ø«ÑYÓdG õ«ØëJ πL’
C Iƒ£îdG √ò¡H …OÉædG IQGOGE Ωƒ≤à°S å«M ,±ÉæÄà°S’G á°üM
.πÑb øe áëæe …ÉCH ¿ƒæjój ’ ∞«°V AÉ≤aQ ¿GC ≈dGE IQÉ°T’
E G QóéJh .…hÓªM ó«¡°ûdG Ö©∏e ≈∏Y πÑ≤ªdG ᩪédG ájóªdG

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

ájÉ¡f ó©H áæ°S 20 øe πbGC áÄØd »æWƒdG ÖîàæªdG ÜQóe ∫ÉC°S
»KÓãdG øY ,¢ùeGC ∫hGC áë«Ñ°U ¢TGôëdG OÉëJG á∏HÉ≤e
»FÉæKh πjô«°S ÜôਪdG ¢SQÉëdÉH ôe’
C G ≥∏©àjh »æ«£æ°ù≤dG
øY ¬ãëH QÉWGE »a Gòg πNój .í«à°T - »°ùjƒ°S Ωƒé¡dG
∫h’
C G »FÉæãdG ¿ÉCH º∏Y å«M ,ÖîàæªdG øjƒµàd áHÉ°ûdG ÖgGƒªdG
≈≤Ñàd ,áæ°S 20`dG ¥Éa ådÉãdG ¿GC ø«M »a áæ°S 20 øe πbGC
.á浪e áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T øe ÖYÓd IƒYódG ºjó≤J á«fɵeGE

¿ÉHô°V øjódG õY ≥jôØdG ô«LÉæe ≈fÉY
ÜÉÑ°T IGQÉÑe ∫ÓN ¢ùeGC ∫hGC øjôqe’
C G
ºJ å«M ¢TGôëdG OÉëJGE ¬Ø«°†eh áæ«£æ°ùb
¢ùHÓªdG ßØM ±ôZ ≈dGE ∫ƒNódG øe ¬©æe
IRÉL’
E G ≈∏Y ¬JRÉ«M ºZQ ¬≤jôØH á°UÉîdG
Oƒ¡°T Éæd ócGC ɪc ,∫ƒNódÉH ¬d íª°ùJ »àdG
OGôaGC πc ¿GE ∫Éb ¢TGôëdG …ô«°ùe óMGC ¿GC ¿É«Y
±ôZ ΩÉeGC ¢Sƒ∏édÉH É¡d íª°ùjo ÜÉÑ°ûdG IQGOGE
.¿ÉHô°V GóY Ée ¢ùHÓªdG ô««¨J

äGõ«‡ ºgGC q¿ÉEa ¬«dGE Éfô°TGC ¿GC ≥Ñ°S ɪch
IAGôb ø°ùëjo ¬˘fGC äƒ˘ë˘∏˘H 󢫢°TQ ÜQóŸG
ÒNh Gó«L Ú°ùaÉæŸG ¢SQójh äÉjQÉÑŸG
øµ“ áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ¿qGC ∂dP ≈∏Y π«dO
πà≤j ¿GC OÉch ô˘µ˘Ñ˘e ±ó˘g π˘«˘é˘°ùJ ø˘e
ó©H ɪ«°S’ äGôe IóY ∂dP ó©H IGQÉÑŸG
âª˘ ˘£˘ ˘JQG »˘ ˘à˘ ˘ dG RGõ˘ ˘ H Ú°Sɢ ˘ j ᢠ˘ aò˘ ˘ b
ÜQóŸG äGÒ«˘¨˘J q¿GC ɢª˘ c ,ᢠ°VQɢ ©˘ dɢ H
á≤aƒe âfÉc Êɢã˘dG •ƒ˘°ûdG ‘ äƒ˘ë˘∏˘H
‘ IOƒLƒŸG äÉZGôØdG ¤GE ø£qØJ ¿GC ó©H
ºëbÉCa ¿Gó«ŸG §°Sh §N ɪ«°S’ •ƒ£ÿG
.≈«ëj âjÉfh ∫ƒ∏¡H øe Óc

øjódG øjR ô°ùj’CG ™aGóŸG ócGC ¬à¡L øe
‘ ¬H ô¡X …òdG ™FGôdG iƒà°ùŸG …hɵe
OhOôŸG ∫ÓN øe áæ˘JɢH ÜÉ˘Ñ˘°T IGQÉ˘Ñ˘e
å«˘M ¢TGô◊G ΩɢeGC ¬˘eó˘b …ò˘ dG Ö«˘ £˘ dG
…ôgGƒW ºLÉ¡ŸG ΩÉeGC òaÉæŸG πc ≥∏ZGC
±óg ø˘e ≥˘jô˘Ø˘dG ò˘≤˘fGC ∂dP ø˘e Ìc’CGh
§N ≈∏Y øe IôµdG êôNGC ¿GC 󢩢H ≥˘≤fi
ó≤a …Qƒ°üæe ójõj ÉeGC ,(36O) ‘ ≈eôŸG
‘ Gó«L GOhOôe Ωóqbh √Gƒà°ùe ó«©à°ùj GCóH
󢫢©˘°U ≈˘∏˘Y ɢª˘«˘ °S’ ¢ùeGC ∫hGC IGQɢ Ñ˘ e
.´ÉLΰS’EG

Oƒ˘≤˘j »˘à˘dG ¤h’CG IGQÉ˘ÑŸG √ò˘g âfɢch
ó©≤e ≈∏Y øe ¬≤jôa äƒë∏H ÜQóŸG É¡«a
,IRÉL’EG ≈∏Y π°qü– ¿GC ó©˘H •É˘«˘à˘M’EG
ÜÉÑ°ûdG ™e ¬d ÊÉãdG Èà©j RƒØdG Gòg øµd
ΩÉeGC 19 ᢠ˘ ˘dƒ÷G ‘ Rƒ˘ ˘ ˘ Ø˘ ˘ ˘ dG ó˘ ˘ ˘ ©˘ ˘ ˘ H
.áæJÉH ÜÉÑ°T

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

OhóëdG πc äRhÉéJ ¬à«Ñ©°T

á≤aƒe âfÉc ¬JGô««¨J
OhóëdG ó©HGC ≈dGE

ócƒDj …hɵe
ΩOÉb …Qƒ°üæeh

06

‫مولودية الجزائر‬

‫الأول املحرتف‬

‫دوادي يخرج عن صمته ويكشف لـ "الهدّاف"‬

‫خيار املدرب الأجنبي يبقى م�ستبعدا‪...‬‬

‫غريب ميهـل مناجيـر بوعلـي �إىل اليوم ""كي �شفت �سعيود وما حدث له‬
‫وي�صر على جلب مدرب جديد قبل الك�أ�س يف بولوغني غا�ضتني عمري بزاف"‬

‫"دارو عليــه حملــة �أ ّثــرت فيــه و�أنــا ال �ألومـه"‬

‫كيف �أحوالك يف العلمة؟‬

‫احلمد هلل فقد حققنا �أم�س فوزا ثمينا �أمام مولودية‬
‫ح�سننا بف�ضله ترتيبنا‪ ،‬حيث لعبت ما يقارب‬
‫�سعيدة ّ‬
‫‪ 70‬دقيقة كانت مقبولة ح�سب ر�أيي‪ ،‬بعدما دخلت يف‬
‫لقاء �سابق �أمام احتاد العا�صمة يف بولوغني يف ‪20‬‬
‫دقيقة الأخرية‪ ،‬فبعد نهاية مواجهة �سعيدة هن�أين‬
‫الأن�صار والطاقم الفني على مردودي وهذا ما رفع‬
‫الكثري من معنوياتي‪.‬‬

‫نفهم �أنك مل تندم على خيارك االلتحاق‬
‫بهذا الفريق يف "املريكاتو" رغم العرو�ض‬
‫الكثرية التي و�صلتك‬

‫هذا �أكيد �إىل حد الآن مل �أواجه �أي م�شكل يف العلمة‪،‬‬
‫وعالقتي طيبة مع اجلميع وهو ما انعك�س بالإيجاب‬
‫على �أدائي‪� ،‬أمتنى فقط �أن نوا�صل حتقيق االنت�صارات‬
‫يف اجلوالت املقبلة حتى نحقق �أوال البقاء‪ ،‬ويف‬
‫الوقت نف�سه �أطمح لأن ن�صل �إىل �أبعد دور يف ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪06‬‬

‫�أكد من�سق فرع كرة القدم ملولودية اجلزائر عمر غريب‪� ،‬أن املهلة اجلديدة التي منحها للمدرب ف�ؤاد بوعلي‬
‫ومناجريه �ستنتهي اليوم يف حدود منت�صف النهار‪ ،‬حيث قرر غريب �أن ينتظر �إجابة مناجري بوعلي النهائية‪ ،‬قبل‬
‫�أن مير �إىل البحث عن مدرب جديد �أكد �أنه �سيكون حمليا ويعرف خبايا البطولة املحلية‪ .‬كما ا�ستبعد غريب خيار‬
‫املدرب الأجنبي‪ ،‬بعدما رف�ض كل الأ�سماء التي اقرتحت عليه‪.‬‬

‫�أكد �أنه عند وعده ورف�ض �أن يت�صل‬
‫ب�أي مدرب قبل نهاية املهلة‬

‫غريب‪�" :‬إذا مل يت�صل بي مناجري بوعلي‬
‫قبل منت�صف النهار �س�أغلق ملفه نهائيا"‬

‫ورغم �أن من�سق الفرع يف املولودية معروف بتقلب مواقفه‪،‬‬
‫�إال �أنه مت�سك بالكلمة التي �أعطاها ملناجري بوعلي ورف�ض‬
‫�أن يت�صل ب�أي مدرب مادام �أن املهلة مل تنته بعد‪ .‬كما رف�ض‬
‫غريب كل الأ�سماء التي اقرتحها عليه بع�ض املناجرة‪� ،‬سواء‬
‫من بطولتنا يف �صورة برية‪ ،‬ب�سكري �أو حتى مدربني �أجانب‬
‫من جن�سيات خمتلفة‪.‬‬

‫ومن �أجل معرفة اخليط الأبي�ض من الأ�سود يف ق�ضية‬
‫املدرب بوعلي‪ ،‬ات�صلنا ع�شية �أم�س مبن�سق فرع كرة القدم عمر‬
‫غريب الذي �رصح لنا قائال‪�" :‬أ�ؤكد لكم �أن الكرة يف مرمى‬
‫بوعلي ومناجريه‪ ،‬و�إذا مل يت�صال بي قبل منت�صف نهار االثنني‬
‫(اليوم) ف�س�أغلق ملفه نهائيا و�أبحث عن مدرب جديد‪ ،‬لأن‬
‫الوقت لي�س يف �صاحلنا وال �أريد �أن تتكرر حكاية رابييه"‪.‬‬

‫ورغم �أن املدرب ف�ؤاد بوعلي ال يرد على مكاملتنا يف‬
‫اليومني املا�ضيني‪� ،‬إال �أن م�صادرنا اخلا�صة �أكدت �أنه بني‬
‫نارين ويخ�شى �أن يكون اخلا�رس الوحيد يف النهاية‪ ،‬مادام‬
‫�أن املهلة التي منحها له من�سق فرع "العميد" تنتهي اليوم‪.‬‬
‫وحتى حظوظ بوعلي يف تدريب املحرق البحريني ت�ضاءلت‬
‫كثريا مبا �أنه ال ميلك �إجازة كاف من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى‬
‫ب�سبب قلق م�س�ؤويل املحرق الذين دخلوا يف �إت�صاالت مع‬
‫مدربني �آخرين‪.‬‬

‫ووا�صل غريب حديثه قائال‪�" :‬أق�سم لكم �أنني مل �أفكر يف �أي مدرب‬
‫�أخر با�ستثناء بوعلي‪ ،‬لكن �أ�ؤكد لكم �أنني �س�أجتمع ب�أع�ضاء املجل�س‬
‫لنتباحث حول املدرب اجلديد الذي �سيكون حمليا ويبا�رش مهامه‬
‫ب�صفة ر�سمية قبل مواجهة الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء‪ ،‬لأن الوقت لي�س‬
‫يف �صاحلنا كما قلت ومل تبق �أمامنا �سوى ‪ 10‬مباريات يف البطولة"‪.‬‬

‫بوعلي بني نارين وقد يكون اخلا�سر‬
‫الوحيد يف النهاية‬

‫فيما نفى االهتمام بـ زهري جلول‬

‫غريب يقرتب من تدعيم الطاقم الفني‬
‫وبن زكري يف �أح�سن رواق خلالفة برات�شي‬

‫بعدما �سبق ملن�سق الفرع عمر غريب �أن حتدث عن و�ضعه الثقة كاملة يف‬
‫املدرب احلايل كمال بوهالل ملوا�صلة املهمة على ر�أ�س العار�ضة الفنية‬
‫للمولودية‪ ،‬يبدو �أن �ضغط الأن�صار لأجل تعيني مدرب جديد قد يدفعه‬
‫ل�صرف النظر نهائيا عن اقرتاح تعيني املدرب بوعلي ال�سيما �أنّ املهلة‬
‫التي حددها م�سبقا �ستنتهي اليوم‪ ،‬ويف هذا ال�سياق علمت «الهدّ اف» من‬
‫م�صادرها يف بيت املولودية ب�أنّ الرجل الفاعل يف املولودية قد يوافق على‬
‫فكرة بوهالل لتدعيم الطاقم الفني مبدرب �آخر‪ ،‬وبعدما تردّ دت العديد‬
‫من الأ�سماء يبدو �أنّ املدرب بن زكري هو الأقرب ل�شغل هذا املن�صب‪ ،‬يف‬
‫الوقت الذي نفى غريب االهتمام بـ زهري جلول‪.‬‬

‫بوهالل طلب م�ساعدا �أمام عني البي�ضاء‬

‫وكان املدرب امل�ؤقت بوهالل قد طلب يف وقت �سابق تعيني م�ساعد له قبل‬
‫و�صول موعد مباراة الك�أ�س �أمام احتاد عني البي�ضاء وذلك مل�ساعدته على‬
‫ت�سيري احل�ص�ص التدريبية املربجمة طيلة هذا الأ�سبوع و�إعطاء الدعم‬
‫الالزم للت�شكيلة والتكفل بالعمل الفني‪ ،‬وقد �سبق لـ بوهالل �أن حتدّ ث‬
‫عن رغبته يف جلب مدرب م�ساعد بعد رحيل برات�شي ومبا �أن الوقت‬
‫تتج�سد‬
‫لي�س يف م�صلحة غريب و�إدارة املولودية ف�إن فكرة بوهالل قد‬
‫ّ‬
‫بطريقة �أخرى يف ال�ساعات املقبلة من خالل تعيني مدرب رئي�سي‪.‬‬

‫غريب مل يرف�ض الفكرة‬

‫متحم�سا يف بداية الأمر لطلب بوهالل �إال �أنه مل‬
‫ورغم �أنّ غريب مل يكن‬
‫ّ‬
‫يك�شف له عن ذلك �صراحة‪ ،‬وقد حاول غريب �أن يربح املزيد من الوقت‬
‫من خالل الت�أكيد لـ بوهالل �أنه يحاول �إيجاد امل�ساعد املنا�سب خا�صة‬
‫بعدما دار احلديث الأ�سبوع املا�ضي عن املدرب ال�سابق مڤالتي للعودة‬
‫�إىل الطاقم الفني‪ ،‬لكن يف حقيقة الأمر �أنّ غريب مل يكن مع الفكرة التي‬
‫اقرتحها بوهالل و�أكد ملقربيه �أنه يريد انتظار ما �ست�سفر عنه املهلة‬
‫اجلديدة التي قدمها ملناجري بوعلي‪.‬‬

‫غريب �أر�سل مقربني منه للحديث مع بن زكري‬

‫ويف نف�س الإطار وبعدما علمت «الهدّ اف» ب�إمكانية اال�ستنجاد باملدرب‬
‫نور بن زكري �أكدت لنا م�صادرنا �أنّ غريب مل يت�صل مبا�شرة باملدرب بن‬
‫زكري وذلك ب�سبب عدم انتهاء املهملة التي قدّ مها ملناجري بوعلي‪ ،‬وحتى‬
‫املقربني منه للحدث‬
‫ال ي�ض ّيع املزيد من الوقت فقد �أر�سل غريب بع�ض‬
‫ّ‬
‫مع بن زكري واقرتاح فكرة تدريب املولودية عليه‪ ،‬وهو ما �أكده لنا �أي�ضا‬
‫بن زكري الذي مل ينف ذلك وعبرّ عن ا�ستعداده للتفاو�ض مع م�سريي‬
‫املولودية يف حالة االت�صال به بطريقة مبا�شرة‪.‬‬

‫"املدرب اجلديد �سيكون حمليا و�سيبا�شر‬
‫مهامه قبل مواجهة الك�أ�س"‬

‫بن زكري مقرتح على غريب‬

‫وعلمت يومية "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة‪� ،‬أن بع�ض‬
‫املناجرة ات�صلوا مبن�سق الفرع عمر غريب‪ ،‬واقرتحوا عليه‬
‫املدرب نور بن زكري املعروف ب�رصامته وان�ضباطه‪ .‬ورغم‬
‫�أن غريب و�ضع هذا اال�سم يف مفكرته �إال �أنه غري متحم�س له‪،‬‬
‫وهو ما ي�ؤكد �أن غريب ميلك ا�سما يف مفكرته ي�ضعه �أولوية‬
‫بعد بوعلي‪ ،‬ويرف�ض الإعالن عنه عرب و�سائل الإعالم‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫بوهالل ّ‬
‫ف�ضل �إعفاءه من �ضغط بولوغني‬

‫�سعيود لن يلعب مواجهة الك�أ�س‬
‫و�سيكون يف االحتياط �أمام الن�صرية‬

‫مقرب من الطاقم الفني للت�شكيلة‬
‫بلغ "الهدّ اف" من م�صدر ّ‬
‫العا�صمية‪� ،‬أن املدرب بوهالل قرر �إعفاء �أمري �سعيود من‬
‫املقررة هذا اجلمعة �أمام احتاد‬
‫امل�شاركة يف مباراة الك�أ�س‬
‫ّ‬
‫عني البي�ضاء‪ ،‬لأن �سعيود عائد من �إ�صابة كان يعاين منها على‬
‫املقربة‪� ،‬شعر بها يف �آخر ظهور له �أمام �شبيبة‬
‫م�ستوى الع�ضالت‬
‫ّ‬
‫بجاية‪ ،‬قبل �أن يبتعد عن التدريبات منذ تلك املباراة‪ ،‬على‬
‫�أن ي�سجل عودته �إىل جو التدريبات مبفرده اليوم �أو غدا على‬
‫�أق�صى تقدير‪.‬‬

‫يوجه لدعوة �إليه ل�سببني‬
‫لن ّ‬

‫وحتى �إذا �شفي �سعيود من �إ�صابته ف�إن الطاقم الفني لن ي�شركه‬
‫يف مواجهة الك�أ�س‪ ،‬حتى يتفادى �ضغط بولوغني بعدما �أ�صبح‬
‫ابن ڤاملة عر�ضة النتقادات الذعة من املنا�صرين‪ ،‬الذين‬
‫غ�ضبوا كثريا من مردوده املتوا�ضع يف املباريات ال�سابقة‪ ،‬ومن‬
‫الهدف الذي �ض ّيعه يف �آخر دقيقة من مواجهة �شبيبة بجاية‪.‬‬
‫قرر من الآن عدم توجيه الدعوة له ل�سببني‪،‬‬
‫لذا ف�إن بوهالل ّ‬
‫الأول �أنه كان بعيدا عن التدريبات �أكرث من �أ�سبوع‪ ،‬وال�سبب‬
‫الثاين �أن �سعيود غري جاهز نف�سيا للعودة �إىل جو املناف�سة‪.‬‬

‫التحرر‬
‫اللعب يف ‪ 5‬جويلية قد ي�ساعده يف‬
‫ّ‬

‫وح�سبما علمناه من م�صادر مقربة من الفريق‪ ،‬ف�إن بوهالل‬
‫قرر �أن تكون عودة �سعيود �إىل قائمة ‪ 18‬مبنا�سبة‬
‫يكون قد ّ‬
‫"داربي" الن�صرية املت�أخر‪ ،‬واملربمج يوم الثالثاء القادم مبلعب‬
‫‪ 5‬جويلية‪ ،‬ب�شرط �أن ال تعاوده الإ�صابة يف التدريبات‪ .‬حيث‬
‫يرتقب دخول الالعب يف ال�شوط الثاين‪ ،‬وينتظر منه امل�سريون‬
‫والطاقم الفني �أن يكون مردوده �أف�ضل يف ميدان وا�سع مثل‬
‫�أر�ضية ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬وقد تكون االنطالقة احلقيقية لهذا‬
‫الالعب خا�صة �إذا متكنت الت�شكيلة العا�صمية من حتقيق الفوز‬
‫يف هذا اللقاء‪.‬‬

‫بوهالل‪�" :‬سعيود غري جاهز ملباراة‬
‫بن زكري‪« :‬هناك ات�صاالت غري مبا�شرة بيننا‬
‫الك�أ�س واملواجهة لي�ست �سهلة"‬
‫وم�ستعد للحديث مع م�سريي املولودية»‬
‫و�أكد كمال وبوهالل يف ات�صال به �أم�س‪� ،‬أن �سعيود غري جاهز‬

‫وبالرغم من �أن غريب مل يرد الك�شف عن هوية املدرب الذي يقرتب‬
‫�شيئا ف�شيئا من الإ�شراف على العار�ضة الفنية للمولودية وحتى نت� ّأكد‬
‫من �صحة االت�صاالت التي تربط املولودية بـ بن زكري ات�صلنا بهذا الأخري‬
‫الذي قال‪« :‬ب�صراحة مل يت�صل بي �أي م�سيرّ من م�سريي املولودية مبا�شرة‬
‫لكن هناك ات�صاالت غري مبا�شرة بيننا عن طريق بع�ض الأ�شخا�ص‪ ،‬لذلك‬
‫�أنا م�ستعد للحديث مع م�سريي املولودية بطريقة مبا�شرة حتى تت�ضح‬
‫الر�ؤية �أكرث»‪.‬‬
‫بالل ڤ‪.‬‬

‫للعب مباراة الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء م�ضيفا‪�" :‬سعيود عانى‬
‫من �إ�صابة ومن غري املمكن �أن نعتمد عليه بعد غياب طويل‬
‫عن التدريبات‪ ،‬خا�صة يف �أر�ضية من طارطون قد تعقد من‬
‫�إ�صابته‪ ،‬لذا � ّ‬
‫أف�ضل �أن �أعفيه من هذا اللقاء خا�صة �أنه معنويا‬
‫غري جاهز �أي�ضا ومن الأح�سن �إ�شراك الالعبني الأح�سن‬
‫ا�ستعداد من كافة النواحي‪ ،‬لأن املهمة لي�ست �سهلة كما يظن‬
‫عودتنا على املفاج�آت‪ ،‬فال بد من �أخذ‬
‫البع�ض ومناف�سة الك�أ�س ّ‬
‫ب‪ .‬ر�شيد‬
‫املباراة باجلدية الالزمة وعدم التهاون"‪ .‬‬

‫لكن مهمتكم �ستكون �صعبة يف الدور القادم‬
‫مبا �أنكم �ستواجهون جمعية اخلروب ويف‬
‫ميدانه؟‬

‫�صحيح �أن مهمتنا �ستكون �صعبة يف اخلروب‬
‫�أمام فريق قوي خا�صة مبيدانه وبامل�ساندة الكبرية‬
‫لأن�صاره‪ ،‬لكننا �سندافع عن حظوظنا بكل ما �أوتينا‬
‫من قوة‪ ،‬كما �أن الك�أ�س ال تعرتف ب�أي معطيات قبل‬
‫بداية اللقاء وامليدان هو الفا�صل‪� .‬رصاحة �أنا �أحلم‬
‫بنهائي بني مولودية العلمة ومولودية اجلزائر يف‬
‫ملعب ‪ 5‬جويلية‪.‬‬
‫يبدو �أنك مل تن�س فريقك ال�سابق الذي‬
‫غادرته من الباب ال�ض ّيق‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫حتى �أكون معكم �رصيحا ال �أخفي عنكم �أنه‬
‫�رسحني بها‬
‫"غا�ضتني بزاف" الطريقة التي‬
‫ّ‬
‫امل�سريون‪ ،‬ف�أنا مل �أرتكب �شيئا خطريا حتى ي�رسحوين‬
‫يف "املريكاتو"‪ ،‬وكنت �أمتنى �أن �أكمل املو�سم يف‬
‫املولودية وبعدها "كل واحد ي�شوف خمروجو"‪ ،‬لكن‬
‫هذا لن ميحي �أبدا ذكرياتي اجلميلة يف هذا لفريق‬
‫وحمبة "ال�شناوة" يل ال تقدر بثمن‪.‬‬

‫�صرحت لنا يف ترب�ص �إ�سبانيا مبا�شرة بعدما‬
‫بلغك خرب ت�سريحك �أن �شجارك مع �أ�سايل‬
‫كان "�سبة" فقط‪ ،‬حتى يق ّل�صوا التعداد‬
‫م�صرا على‬
‫وي�ستقدموا �سعيود‪ ،‬فهل مازلت ّ‬
‫كالمك؟‬

‫نعم قلتها و�أعيدها‪ ،‬ت�رسيحي من املولودية لي�س‬
‫له �أي �سبب وا�ضح ومقنع‪ ،‬ولي�س ريا�ضيا لأن �شجاري‬
‫مع �أ�سايل كان ب�سيطا ومل يتجاوز الدقيقتني وحدثت‬
‫مثل هذه الأمور عدة مرات يف تدريبات املولودية‪،‬‬
‫وما ي�ؤكد كل ذلك هو �رسعة قرار ت�رسيحي‪.‬‬

‫�أو�ضح‬

‫�أوقفوين ب�رسعة من التدرب مع املجموعة ومل‬
‫يحيلوين رفقة �أ�سايل حتى على جمل�س الت�أديب‬
‫لال�ستماع �إلينا‪ ،‬هنا تت�أكدون �أن الإدارة وجدت يف‬
‫مناو�شاتي مع �أ�سايل فر�صة وذريعة مواتية للتخل�ص‬
‫منا وا�ستقدام �سعيود‪ ،‬وال�شيء الذي �أثر يف كثريا هو‬
‫عندما منعوين يف �إ�سبانيا من �صعود احلافلة لكي‬
‫�أتنقل مع الالعبني مل�شاهدة مباراة ودية‪ ،‬فقد �شعرت‬
‫بالإهانة ك�أنني مل �ألعب يف املولودية عاما ون�صف‬
‫وكلما �أتذكر تلك احلادثة �أت�أثر كثريا‪ ،‬حتى و�إن‬
‫�أخط�أت فهل يكون م�صريي هكذا؟ "وهل هاذي هي‬
‫الع�رشة تاع عام ون�صف"؟‬
‫كيف كان �شعورك بعدما �أ�صبح �سعيود‬
‫عر�ضة النتقادات �شديدة؟‬

‫"�شوف مليح" �سعيود راه خ ّدام" و�أمتنى له النجاح‬

‫غريب ي�ؤكد‪" :‬فاتورة عالج‬
‫عطفان و�صلت �إىل ‪ 8‬ماليني‬
‫واملولودية هي التي �ست�سدّ دها"‬

‫نفى عمر غريب �أن يكون بالل عطفان قد تكفل‬
‫مب�صاريف عالجه وبالعملية اجلراحية التي �أجراها‬
‫يف عيادة ال�سعادة‪ ،‬كما �أكد عليه الالعب‪ ،‬حيث ك�شف‬
‫من�سق الفرع �أن فاتورة عالج الالعب موجودة يف مقر‬
‫ّ‬
‫الفريق‪ ،‬وو�صلت �إىل حوايل ‪ 8‬ماليني �سنتيم �ستقوم‬
‫�إدارة املولودية بت�سديدها‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال �أفهم م�صدر‬
‫هذه املعلومة التي انت�شرت ولكن احلقيقة هي عك�س‬
‫ذلك‪ ،‬لأن املولودية عمرها ما �سمحت يف العبيها‬
‫وم�صاريف عالج عطفان هينة وال تتجاوز ‪ 8‬ماليني‬
‫�سن�سدّ دها دون �أي م�شكل‪ ،‬كما تكفل الفريق ب�شراء‬
‫عكازات لالعب ي�ستعملها يف امل�شي"‪.‬‬

‫عطفان �سيغيب �أمام عني البي�ضاء‬
‫والن�صرية‬

‫ينتظر �أن يبا�شر بالل عطفان الرك�ض مبفرده غدا‬
‫�أو بعد غد الأربعاء‪ ،‬بعدما بد�أ يتماثل لل�شفاء �إثر‬
‫العملية اجلراحية التي �أجراها الأ�سبوع املا�ضي على‬
‫م�ستوى الغ�ضروف‪� .‬إال �أن حالته ال ت�سمح له ب�أن‬
‫ي�شارك يف مباراة الك�أ�س �أمام احتاد عني البي�ضاء‪،‬‬
‫املقررة الثالثاء املقبل بن�سبة‬
‫وحتى مواجهة الن�صرية‬
‫ّ‬
‫كبرية �سيغيب عنها‪.‬‬

‫ح�صة الغد يف حيدرة‬

‫بعد �أن جتري الت�شكيلة ح�صتني تدريبيتني اليوم‪،‬‬
‫�ستعود بداية من غد الثالثاء �إىل �إجراء ح�صة‬
‫تدريبية واحدة يف اليوم‪ ،‬حيث �ستتنقل الت�شكيلة �إىل‬
‫التدرب يف ملعب حيدرة البلدي املع�شو�شب ا�صطناعيا‪،‬‬
‫وقد برمج بوهالل ح�صة الغد على العا�شرة �صباحا‪.‬‬

‫"الذي �أ ّثر يف كثريا‬
‫عندما منعوين من �صعود‬
‫احلافلة‪"..‬هاذي هي الع�شرة!"‬

‫ولي�س يل معه �أي م�شكل‪ ،‬فهو العب مثل كل الالعبني‬
‫ولكن "غا�ضتني عمري بزاف" كي �شفتو يف بولوغني‪،‬‬
‫تعر�ض له من �شتم الأن�صار له‪.‬‬
‫وما ّ‬

‫هل لأن الالعب الذي ّ‬
‫ف�ضله امل�سيرّ ون عليك‬
‫مل يقدّ م �شيئا؟‬

‫لي�س هذا ق�صدي بال�ضبط و�إمنا ال�ضغط املفرو�ض‬
‫عليه واحلملة التي �أثريت حوله هي التي �أثّرت فيه‬
‫كثريا‪ ،‬ف�أنا �أ�شعر بحالة �سعيود النف�سية و"غا�ضني‬
‫بزاف"‪ ،‬لأنه ال يتحمل �أي م�س�ؤولية لأنه عاين من‬
‫نق�ص فادح يف املناف�سة العام املا�ضي‪ ،‬فقد كان من‬
‫الأف�ضل ح�سب ر�أيي �أن ال ي�رشكوه يف املباريات حتى‬
‫يكون جاهزا‪.‬‬

‫هل ّ‬
‫تفكر يف العودة �إىل "العميد"؟‬

‫كل �شيء بـ"املكتوب" ومن يدري فقد �أعود �إىل‬
‫الفريق املو�سم القادم‪ ،‬مثلما ميكنني �أن �أوا�صل‬
‫اللعب يف العلمة لأين مرتاح جدا يف هذا الفريق‪ ،‬الذي‬
‫يربطني به عقد �إىل دي�سمرب ‪.2012‬‬

‫�إذن �أنت م�ضطر للبقاء يف "البابية" املو�سم‬
‫املقبل‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫حتى و�إن كان هناك بند ي�سمح يل بتغيري الأجواء‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬لكن ‪ 90‬باملائة �س�أبقى يف العلمة‬
‫مو�سما �آخر‪.‬‬

‫ماذا ت�ضيف؟‬

‫�أ�ستغل هذه الفر�صة لكي �أبلغ حتياتي �إىل كل‬
‫الالعبني خا�صة عطفان "خويا"‪ ،‬و�أمتنى له ال�شفاء‬
‫من �إ�صابته وكذلك �أوت�سمان الذي �أمتنى �أن مينحوه‬
‫فر�صة اللعب‪ ،‬كما �أبلغ حتياتي �إىل كل �أن�صار العلمة‬
‫و"ال�شناوة" يف كل مكان‪.‬‬

‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫برات�شي منزعج من متاطل‬
‫الإدارة يف ت�سديد ديونه‬

‫بعدما كان من املنتظر �أن يتنقل �صباح �أم�س �إىل فيال‬
‫ال�شراڤة لت�سلم ديونه املقدرة بـ ‪� 35‬ألف �أورو‪ ،‬والتي‬
‫وعده غريب بت�سلمها مع بداية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬ف�إن‬
‫ذلك مل يحدث وهو ما انزعج منه كثريا برات�شي‪ ،‬الذي‬
‫كان ينتظر �أن تفي الإدارة بوعودها‪ .‬وهذا بعدما اتفق‬
‫الطرفان بطريقة ودية على ف�سخ العقد مبا�شرة‪ ،‬بعد‬
‫التعادل امل�سجل �أمام �شبيبة بجاية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫غريب �أعلمه عن طريق‬
‫حما�سب الفريق‬

‫وكان غريب قد �أر�سل حما�سب الفريق �إىل برات�شي من‬
‫�أجل �إعالمه ب�أنه مطالب باالنتظار �إىل غاية اخلمي�س‬
‫املقبل‪ ،‬للح�صول على م�ستحقاته العالقة لدى الفريق‪،‬‬
‫وهو ما جعل املدرب ال�سابق للمولودية ي�شكك كثريا يف‬
‫نية الإدارة‪ .‬خا�صة بعدما بلغ م�سامع برات�شي �أن غريب‬
‫ات�صل ببوعلي واقرتح عليه ‪� 3‬أ�شهر ك�أجرة �شهرية‬
‫م�سبقة‪ ،‬للإ�شراف على العار�ضة الفنية للمولودية‪،‬‬
‫وهو ما جعل برات�شي يطرح العديد من عالمات‬
‫اال�ستفهام‪.‬‬

‫برات�شي‪" :‬ال �أدري متى �سي�صل‬
‫موعد ت�سلم م�ستحقاتي؟"‬

‫وكان برات�شي يف غاية االنزعاج عندما ات�صلنا به‬
‫ملعرفة �إن كان قد ت�سلم فعال �أمواله العالقة �أم ال‪،‬‬
‫وهذا بعدما �سبق للإدارة �أن وعدته بت�سلم ديونه‬
‫اخلمي�س املا�ضي �أو �أم�س الأحد‪� ،‬إال �أن ذلك ت�أجل �إىل‬
‫غاية اخلمي�س القادم‪ ،‬حيث قال‪" :‬ال �أدري متى �سي�صل‬
‫موعد ت�سلم م�ستحقاتي‪ ،‬ف�إدارة املولودية طلبت مني‬
‫�أن �أنتظر �إىل غاية اخلمي�س املقبل"‪ .‬ورف�ض بعد ذلك‬
‫برات�شي التعليق على خرجة الإدارة‪� ،‬إال �أنه �أبدى‬
‫بالل‪ .‬ڤ‬
‫انزعاجه مما يحدث معه حاليا‪.‬‬

±ôàëªdG ∫h’CG

¿hó```©Ñj ,¿hôaÉ°ùj •ƒ``≤°ùdÉH ¿hOó```¡ªdG
É``«éjQóJ ¢ü````∏îàj CGóH ‹É°ùe
»a ó«cÉCàdG ,äÉHÉ°ùëdG øe ''»°S .¢SGC .»°ùdG''
IÉ`````fÉ©ŸG π°UGƒj »```Øc ,Ω’’
B G øe GóL á`浪e áaô°ûe áÑJôeh …Qhô°V …hÓªM
...π°†aGC ¿Éc ¢TGôëdG AÉ≤d Ö©d ΩóY

AÉ`æãà°S’G ¿ÉªMOh

âaô˘Y »˘à˘dGh ¢TGô˘ë˘dG OÉ˘ë˘ JG ᢠ¡˘ LGƒ˘ e ø˘ Y Gó˘ «˘ ©˘ H
Öéj ¬fÉEa ,É¡H RƒØJ ∞«c {»°S.¢SGC.»°ùdGz á∏«µ°ûJ
™«ªL øe óØà°ùj ºd »æØdG ºbÉ£dG ¿GC ≈∏Y ó«cÉCàdG
ô°UÉæ©dG ≈dGE áÑ°ùædÉH á°UÉN áØ∏àîe ÜÉÑ°S’
C ¬«ÑY’
âªàMh áHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH Ö©∏d IõgÉL øµJ ºd »àdG
AÉØ°û∏d É¡∏KɪJ ø«M ≈dGE êÓ©dG πLGC øe Gó«©H ÉgAÉ≤H
∂∏ªJ âdGR ’ ≥jôØdG IOÉ«Y ¿GC å«M ,á«FÉ¡f áØ°üH
¢SQɢë˘dG Gô˘NƒD˘e ɢ¡˘«˘dGE ∞˘«˘°VGC »˘à˘dGh Aɢª˘°S’
C G ¢†©˘H
.IQɪ©d ∞«°V ≥dÉCàªdG

‹É°ùe ÜÉ«Z øe ±ƒîàdG
∫hõj á∏jƒW IóŸ
»a ¬H áaRÉ˘é˘ª˘dG Ωó˘Y »˘æ˘Ø˘dG º˘bɢ£˘dG π˘q°†a ɢe󢩢Hh
Ω’ÉBH √Qƒ©°T Ö≤Y Iô«N’
C G ¢TGôëdG OÉëJG á¡LGƒe
á°üM ôNGB »a áHô≤ªdG á∏°†©dG iƒà°ùe ≈∏Y IOÉM
¿ÉEa ,᪰UÉ©dG ≈dGE π≤æàdG πÑb áæ«£æ°ù≤H á«ÑjQóJ
É«éjQóJ ¢üq∏îàj GCóH »dÉ°ùe ∫OÉY …QƒëªdG ™aGóªdG
êÓY ¢ü°üM ¢†©H iôLGC Éeó©H á°UÉN Ω’’
B G øe
¬eÉ«b ΩóY ™e ø««°VɪdG ø«eƒ«dG »a ∂«dóJh á°UÉN
¬˘à˘Hɢ°UGE ∫ƒ˘M ±ƒq˘î˘à˘dG ¿GC å«˘M ,ô˘cò˘j Oƒ˘¡˘é˘e …ÉC˘H
.∫GR á∏jƒW Ióªd ÜÉ«¨dGh

¬àbÉ«d ≈∏Y ®ÉØ◊G OGQGCh ΩÓ«°S ™e ÜQóJ
ÖYÓdG ÜQóJ ó≤a ,»Ñ°ùf πµ°ûH ƒdh Ω’’
B G RhÉéJ ≈∏Y ¬JQób ióe ≈∏Y ±ƒbƒdG πLGC øeh
§≤°ùe ≈dGE ¢ù«ªîdG á°üM ó©H π≤æàj ºdh ΩÓ«°S »fÉãdG ÜQóªdG óYÉ°ùe á≤aQ áæ«£æ°ù≤H
ø˘Yh ¬˘FÉ˘Ø˘°T ió˘e ≈˘∏˘Y ∞˘≤˘j ¬˘∏˘©˘L …ò˘dG ô˘e’
C G ,âÑ˘°ùdG Gò˘g ≈˘dGE ∂dP π˘L
q GCh ∞˘«˘£˘°ùH ¬˘ °SGCQ
.á∏Ñ≤ªdG á∏«∏≤dG ΩÉj’
C G ∫ÓN É¡eóY øe á«aÉ°VGE áMGQ ≈∏Y ¬dƒ°üM á«fɵeGE

±ÉæÄà°S’
E G á°üM ‘ Ωƒ«dG ô¶àæeh ∫ƒ£j ød ¬HÉ«Z
™˘e ¬˘JÉ˘Ñ˘jQó˘J ø˘Y á˘jɢé˘H á˘Ñ˘«˘Ñ˘°ûd ≥˘Hɢ°ùdG ÖYÓ˘dG Üɢ«˘Z ¿ÉE˘a ,᢫˘dɢë˘dG äɢ«˘ £˘ ©˘ ª˘ dG Ö°ùMh
øe å«M ,á°üM ôNGB ó©H Iô°TÉÑe §≤a ΩÉjGC 3 OhóM »a ≈≤Ñ«°Sh ôãcGC ∫ƒ£j ød áYƒªéªdG
¢ùMGC Éeó©H á°UÉN »°ùbódG Ö©∏ªH ájOÉY áØ°üH Ωƒ«dG á«°ùeGC √Qƒ°†M πé°ùj ¿GC ô¶àæªdG
óbh IócƒDe ô«Z øjôN’
B G ø«ÑYÓdG á«≤H ™e ¬LÉeófGE á«°†b ≈≤ÑJ øµd ,∂dP ≈∏Y ¬JQó≤H
.äÉØYÉ°†e …ÉCH ô©°ûj ºd GPGE Ée ∫ÉM »a AÉæãà°SG Ωƒ«dG OGôØfGE ≈∏Y ÜQóàdG ≈dGE ô£°†j

áYƒªÛG ™e ∂dòc Ωƒ«dG ÜQóàj ød »Øc
¬bÉaQ á«≤H ™e ∂dòc Ωƒ«dG á«°ûY ÜQóàj ød ±ƒ∏îe »Øc ÜÉ°ûdG ºLÉ¡ªdG ¿ÉEa ,¬à¡L øeh
áYƒªéªdG øY ¬Jó©HGC »àdGh ô¡¶dG iƒà°ùe ≈∏Y É¡«fÉ©j »àdG Ω’’
B G øe ¢ü∏îJ ΩóY ÖÑ°ùH
»fÉ©j ¬fGC ’GE ,¬d Ωó≤ªdG èeÉfôÑdG ∫ÓN øe ¬H Ωƒ≤j …òdG êÓ©dG øe ºZôdÉÑa .á∏jƒW Ióªd
.IOÉM Ω’GB øe á≤«≤M

ájóŸG AÉ≤d ™«°†«°Sh ¬àæJ ⁄ áMGôdG IÎa
»àdG áMGôdG Iôàa ¿ÉEa ,áª∏©dG áæjóe øHG ¬«fÉ©j Éeh ¢SÉ°ùëdG Ω’’
B G ™°Vƒe øY ô¶ædG ¢†¨Hh
iƒ°S É¡æe ôªj ºd Éeƒj 20`H IQó≤ªdGh á∏Ñ≤ªdG á∏«∏≤dG ΩÉj’
C G »a »Ñ£dG ºbÉ£dG É¡d ¬ëæe ób ¿Éc
ƒëf ô«°ùJ Qƒe’
C G ¿EÉa Gòd ,»FóÑe πµ°ûH ÉÑjô≤J iôNGC ΩÉjGC 10 ≈dGE áLÉëH ¬∏©éj Ée ƒgh ∞°üædG
OÉYh á°UÉN äGOƒ¡ée ∫òH ¿GEh ≈àM ¢SÉCµdG »a ájóªdG »ÑªdhGC á∏HÉ≤e »a áªFÉ≤dG êQÉN ¬FÉ≤H
.Ωƒ∏©e ƒg ɪc ¬àbÉ«d πeÉc ¬JOÉ©à°SG ádÉëà°SG ƒgh §«°ùH ÖÑ°ùd ΩÉjÉCH ∂dP πÑb ÜQóàdG ≈dGE

»Ñ£dG ºbÉ£dG ój ‘ ¿ÉªMO IOƒY
¬àHÉ°UGE ¿GC á°UÉN ∫ƒ£à°S ¿ÉªM óªëe ÜôਪdG ºLÉ¡ªdG IOƒY ¿ÉEa ,QƒcòªdG »FÉæãdG ¢ùµYh
QɶàfG »a äÉÑjQóàdG øY Gó«©H ÖYÓdG ≈≤Ñjh .É¡JQƒ£N ióe ±ô©j óMGC ’h á°†eÉZ ≈≤ÑJ
,»≤«≤M »eƒég Ö∏b ¬fGC ɪH ¬JÉeóN ≈dGE áLÉëdG πX »a á°UÉN ,¬àdÉM ø°ùëJ øY QÉÑNGC
»Ñ£dG ºbÉ£dG ój »a ≈≤ÑJ IQGO’
E G Ö°ùM É¡æµdh ¬«dGE áÑ°ùædÉH á°†eÉZ ≈≤ÑJ Qƒe’
C G ¿GC hóÑjh
âÑK GPGE ,»Ñ£dG ºbÉ£dG ój »a ¬à«°†bz :Éæd ∫Éb å«M ¢ùeGC IQGO’
E G øe Qó°üe Éæd ¬Ø°ûc Ée ƒgh
.''äÉÑjQóàdG ≈dGE áYô°S ≈°übÉCH IOƒ©dÉH ÖdÉ£e ƒ¡a »Ø°T ¬fGC

'»°S.¢SGC.»°ùdG''`dh º¡d π°†aGC ¿Éc ¢TGô◊G AÉ≤d º¡Ñ©d ΩóY
GQGôb ¿Éc ∫hÓ
C d áÑ°ùædÉH á°UÉN ¢TGôëdG OÉëJG á¡LGƒe ¿ÉªMOh »Øc ,»dÉ°ùe Ö©d ΩóY ¿GC ɪc
áØ«ØN âfÉc ƒdh ≈àM iôNGC áHÉ°UGE …’
C ¬°Vô©J ∫ÉM »a áKQɵdG ¬Ñæé«°S ¿Éc …òdGh ÉÑFÉ°U
iôNGC á¡L øe ¿ÉªMOh »Øc OÉ©àHGE ¿GC ɪc ,''»°S.¢SGC.»°ùdG'' áë∏°üe »a ádÉëe ’ Ö°üj Ée ƒgh
π°†aGC ™e áYô°ùHh IOƒ©dG ≈∏Y πª©dGh á«dÉëdG º¡à«©°Vh `cQGóJ πLGC øe áeÉg á°Uôa º¡ëæe
.á浪e ájõgÉL hGC »fóH ´ÉLôà°SG
.ì ódÉN

á«FÉæãH Gƒeõ¡fG ôZÉ°U’
C G
¿hôµa ÚY ΩÉeGC

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

07

»a ¢ùeGC ∫hGC ôZÉ°U’
C G Ωõ¡fG
ÖMÉ°üH º¡à©ªL »àdG á¡LGƒªdG
ø«Y ÜÉÑ°T Qƒ¡ªédGh ¢VQ’
C G
πHÉ≤e ø«aóg áé«àæH ¿hôµa
õ«ªªdG OhOôªdG øe ºZôdÉÑa ,óMGh
…õ¨e ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC ¬eób …òdG
¿GC ’GE Ö©∏dG äÉjôée á∏«W
øe ôãcGC Iô°VÉM âfÉc á«dÉ©ØdG
¬YÉaO ΩôM …òdGh ¢ùaÉæªdG ÖfÉL
äGôµdG ¢†©H øe {»°S.¢SGC.»°ùdGz
π©éà°S âfÉc »àdGh ᪰SÉëdG
ôjɨe ƒjQÉæ«°ùH »¡àæJ á¡LGƒªdG
≈∏Y ∫OÉ©àdG á£≤æH IOƒ©dGh
¿GC ≈∏Y ó«cÉCàdG Öéjh Gòg .πb’
C G
OƒLh ΩóY ÖÑ°ùH ô«°†ëàdG ¢ü≤f
ÖÑ°ùH ÜQóà∏d ¢UÉN Ö©∏e
.êƒ∏ã∏d ∞«ãµdG §bÉ°ùàdG

GhRÉa ∫ÉÑ°T’
C Gh ...
‹hRôZ øe á«FÉæãH
øµªJ ó≤a ,ôZÉ°U’
C G ¢ùµYh
ΩÉeGC RƒØH IOƒ©dG øe {Üz ∫ÉÑ°T’
C G
πHÉ≤e ø«aó¡H ¬°ùØf ¢ùaÉæªdG
≈∏Y »dhRôZ ºLÉ¡ªdG π°†ØH óMGh
»a ø«bƒØàe GƒfÉc å«M ,ø«Jôe
áØdÉîe ≥jôW øY ≈dh’
C G á∏MôªdG
ó≤a »fÉãdG •ƒ°ûdG »a ÉeGC ,Iô°TÉÑe
∞«c ¢VQ’
C G ÜÉë°UGC ±ôY
™HQ ∫ÓN áé«àædG »a ¿hOƒ©j
»a áÑZôdG øµd ,¬æe ∫h’
C G áYÉ°ùdG
âæµe á¡LGƒªdG •É≤æH IOƒ©dG
áaÉ°VGE øe ≥«aQ ¢TƒMƒH ∫ÉÑ°TGC
Oƒª°U π«é°ùJ ™e ,»fÉãdG ±ó¡dG
¢†©H ºZQ ≥FÉbódG øe ≈≤ÑJ ɪ«a
É¡≤∏N »àdG ä’hÉëªdG
.''∞MÓ°ùdG' Ωƒég

»a á∏é°ùªdG èFÉàædG ∫ÓN øe ¬jô°UÉæeh áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T ≈∏Y ô«N ∫ÉCa áHÉãªH âfÉc âÑ°ùdG ¢ùeGC ∫hGC á«°ûY ¿GC hóÑj
...º°SƒªdG ájGóH òæe óYGƒ≤dG êQÉN äƒë∏H ó«°TQ ÜQóªdG ∫ÉÑ°T’
C Rƒa ∫hGC ™e âæeGõJ »àdGh ádƒédG

»æ©e ÒZ íÑ°UGC ''»°S.¢SGC.»°ùdG'' ¿GC GhócGCh
AGôª◊G á≤£æŸG ø˘e êô˘N ¬˘fGCh •ƒ˘≤˘°ùdɢH
¤GE ¬˘ JOƒ˘ Y •hô˘ °T ¿GC å«˘ M ,∫ɢ ≤˘ j ɢ ˘ª˘ ˘c
‘ É¡°SGCQ Ö©˘∏˘J »˘à˘dG hGC AGOƒ˘°ùdG á˘ª˘Fɢ≤˘dG
πb’CG ≈˘∏˘Y ÚJô˘e √Ì©˘J á˘∏˘Ñ˘≤ŸG ä’ƒ÷G
Ö∏L ΩóY ™e ΩGõ¡fGEh ∫OÉ©J ∫ÓN øe ƒdh
IQhô˘°V ™˘e ó˘YGƒ˘≤˘dG êQɢN ø˘e á˘£˘≤˘f …GC
óYGƒ≤dG êQÉN óMGh RƒØH ¥ôØdG ¢†©H IOƒY
≈˘∏˘Y Ö©˘∏˘J »˘à˘dG äÓ˘Hɢ≤ŸG π˘µ˘ H Rƒ˘ Ø˘ dGh
≥˘ ˘«˘ ˘≤˘ ˘ë˘ ˘à˘ ˘dG Ö©˘ ˘°U ô˘ ˘eGC ƒ˘ ˘ gh ,ɢ ˘ ¡˘ ˘ °VQGC
.A»°ûdG ¢†©H

…hÓªM äGAÉ≤∏H RƒØdG
á£≤f 41 »æ©j

π˘ µ˘ H á˘ æ˘ «˘ £˘ æ˘ °ùb Üɢ Ñ˘ °T Rƒ˘ ˘a ∫ɢ ˘M ‘h
ø°ùMGCh ¬°VQGC ≈∏Y Ö©∏à°S »àdG äÉ¡LGƒŸG
Ió«L áÑJôe πàëj ¬∏©é«°S É¡«a ¢VhÉØàdG
¬dÉÑ≤à°SG ¿GC å«M ,ΩÉ©dG Ö«JÎdG §°Sh ‘
™e á浇 á˘£˘≤˘f 15 »æ©J »˘à˘dGh äGô˘e 5
á£≤f 26 ƒg …òdGh ≥≤ÙG ‹É◊G ó«°UôdG
…òdG ºbôdG ƒgh 41 ¤GE Oó©dG ∫ƒ°Uh »æ©j
πà– •QÉØdG º°SƒŸG …OGƒædG ¢†©˘H π˘©˘L
™e ¬dÓN øe á©HÉ°ùdG hGC á°SOÉ°ùdG áÑJôŸG
¿GC •ô°ûH áaô°ûe áÑ˘Jô˘e ∫Ó˘à˘MG ᢫˘fɢµ˘eGE
≈≤ÑJ ɪ«a Ú°ùaÉæŸG ¢†©H è˘Fɢà˘f ¿ƒ˘µ˘J
.Iô≤à°ùe ÒZ

§¨°V ¿hO π≤æà«°S ÜÉÑ°ûdG
ÜhôÿG ¤GE

ÚH Gô˘ µ˘ Ñ˘ e åjó◊G GCó˘ H …ò˘ dG âbƒ˘ dG ‘h
ÚH {»HQGódGz á¡LGƒe øY ±GôW’CG ¢†©H
‘ ÜhôÿG ᢠ«˘ ˘©˘ ˘ª˘ ˘Lh {»˘ ˘°S.¢SGC.»˘ ˘°ùdGz
¢SQÉ◊G AÉ≤aQ ¿ÉEa ,á∏Ñ≤ŸG ó©H Ée ádƒ÷G
á¡LGƒŸG √òg •É≤f º¡ª¡J ’ ∞«°V IQɪY
ƒgh ¢ùaÉæŸÉH áfQÉ≤e ‹É◊G ™˘°Vƒ˘dG ‘
§¨°V …GC øY G󢫢©˘H ¿ƒ˘Ñ˘©˘∏˘j º˘¡˘∏˘©˘é˘j ɢe
øµd ,¢TGô◊G ΩÉeGC Ghô˘°ùN Gƒ˘fɢc ƒ˘d ¢ùµ˘Y
âKó˘ M GPGE ɢ e ∫ɢ M ‘ ≥˘ ≤˘ ë˘ à˘ ˘j ø˘ ˘d ∂dP
Ωɢ ˘eGC IQɢ ˘°ùN ∑ɢ ˘æ˘ ˘g âfɢ ˘ch IÉC˘ ˘Lɢ ˘ØŸG
∑QGó˘J ¤GE á˘aɢ°VGE ,᢫˘fGô˘gƒ˘dG ᢠjOƒ˘ dƒŸG
‘ ¢ùeGC ∫hGC ø˘ jOó˘ ¡ŸG ø˘ ˘e ÚØ˘ ˘∏˘ ˘î˘ ˘àŸG
.É¡°ùØf ádƒ÷G
.ì ódÉN

ÚÑ«¨àŸG ¢†aôj äƒë∏H
±ÉæÄà°S’
E G øY
¢†aôj
ÜQóªdG
ójóédG
äƒë∏H
…ÉCH ¢†aôj
øe πµ°T
∫ɵ°T’
C G
ÜÉ«Z
øY ¬«ÑY’
á°üM
ø«ÑYÓdG ¢†©H ócGC ɪc ±ÉæÄà°S’
E G
¿Éc ÉeóæY º¡«∏Y ±ô°TGC øjòdG
¥Éah ,πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°ûd ÉHQóe
á«©ªL ,áª∏©dG ájOƒdƒe ,∞«£°S
¿GC å«M ,áHÉæY OÉëJG hGC ∞∏°ûdG
ÖY’ …GC Qƒ°†M ¿ÉCH iôj »æ©ªdG
ócƒDj ´ƒÑ°S’
C G øe ≈dh’
C G á°üë∏d
É«FÉæãà°SG ôe’
C G ¿Éc GPGE ’GE ¬àjóL
ÖYÓdG π©éj ø«©e ±ôX `cÉægh
Qhôe ôªj ’ ∂dP ô«Z øµd ,Ö«¨j
¢SÉCc ôNGB ÖMÉ°U ™e ΩGôµdG
.•QÉØdG º°SƒªdG ájQƒ¡ªL

øe Ö©∏J iôNGC ¥ôa ¤GE áÑ°ùædÉH Úà∏HÉ≤e
ôcòdɢH »˘æ˘©˘fh Gò˘g π˘c ø˘µ˘d ,Aɢ≤˘Ñ˘dG π˘LGC
¢TGô◊G ≈∏Y ≥≤ÙG RƒØdGh ádƒ÷G èFɢà˘f
ƒd AÉŸG ‘ §˘≤˘°ùjh ¬˘d ≈˘æ˘©˘e ’ í˘Ñ˘°ü«˘°S
™˘e ∞˘ ∏˘ °ûdGh ᢠª˘ ∏˘ ©˘ dG ƒ˘ jQɢ æ˘ «˘ °S Qô˘ µ˘ à˘ j
¿Éª°V øY á˘∏˘«˘µ˘°ûà˘dG õ˘é˘©˘Jh {IhGô˘ª◊Gz
.IóMGh á£≤f

áÑJôe íHQ ÜÉÑ°ûdG
ΩÉ©dG Ö«JÎdG ‘ IóMGh
ájƒæ©e ≈≤ÑJh

IOƒ©H ø˘¡˘µ˘à˘dG hGC çGó˘M’CG ¥É˘Ñ˘à˘°SG ¿hOh
Úàdƒ÷G hGC ádƒ÷G ó©H É¡à©«ÑW ¤GE Qƒe’CG
áÑJôe áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T íHQ ó≤a ,Úà∏Ñ≤ŸG
∫Ó˘N ø˘e Ωɢ©˘dG Ö«˘JÎdG º˘∏˘ °S ‘ Ió˘ MGh
∫Ó˘à˘MGh Iô˘°Tɢ©˘dG á˘Ñ˘ JôŸG ø˘ e ¬˘ °ü∏˘ î˘ J
¬˘Ñ˘«˘Jô˘J Ú°ù– ᢰUô˘a ¿GC ɢª˘c ,ᢩ˘°Sɢà˘dG
≥≤ëàj ƒd á∏Ñ≤ŸG á˘dƒ÷G ‘ É˘æ˘µ‡ ≈˘≤˘Ñ˘j
πëj ÉeóæY ¢TGô◊G OÉ–G Ì©J •ô°ûH RƒØdG
ô˘°üf ≈˘∏˘Y {»˘HQGó˘dGz á˘¡˘LGƒ˘e ‘ É˘Ø˘«˘°V
ájOƒ˘dƒ˘e ¤GE á˘Ñ˘°ùæ˘dɢH ∂dò˘ch …GO Ú°ùM
ᢠ˘ ¡˘ ˘ LGƒŸ π˘ ˘ ≤˘ ˘ æ˘ ˘ à˘ ˘ J ɢ ˘ eó˘ ˘ æ˘ ˘ Y ô˘ ˘ ˘FGõ÷G
.∞∏°ûdG á«©ªL

AÉ≤ÑdG ,∞î«°S §¨°†dG
ó©H ≥≤ëàj ⁄ ¬æµd ÜÎbG

.»°ùdG' ≈∏Y áàbƒDe áØ°üH §¨°†dG ∞î«°Sh
∫ÓN §Ñ°†dÉHh á∏Ñ≤ŸG IÎØdG ‘ ''»°S .¢SGC
ádƒ£ÑdG á°ùaÉæe ¿GC Éà ÚYƒ˘Ñ˘°S’CG ø˘jò˘g
∫ÉÛG ∑ÎJh ´ƒÑ°S’CG Gòg ájÉ¡f ∞bƒàà°S
É¡d Ò°†ëàdG π©éj Ée ,ájQƒ¡˘ª÷G ¢SÉC˘µ˘d
øY Gó«©H ¿Gôgh ájOƒdƒe á∏HÉ≤Ÿ Égó©Hh
≈∏Y ÖLGƒdG øe ≈≤Ñj øµd ,ôcòj §¨°V …GC
±ó˘g ¿GC Éà √ƒ˘≤˘≤˘M ɢe 󢫢cÉC˘J ÚÑ˘ YÓ˘ dG
øe Ú©e OóY ó°üëH ’GE øª°†j ød AÉ≤ÑdG
¥É˘aƒ˘d á˘Ñ˘°ùæ˘dɢH ∫É◊G ƒ˘g ɢ ª˘ c •É˘ ≤˘ æ˘ dG
π˘°Uh ø˘jò˘∏˘dGh ∞˘∏˘°ûdG ᢫˘©˘ª˘Lh ∞˘«˘ £˘ °S
ôe’CG ƒgh ¥ƒa ɪa á£˘≤˘f 35 ¤GE Ég󫢰UQ
.¬≤«≤– ô¶àæj …òdG

øjOó¡ŸG ¢†©H øµd
''ôaÉæ°ùdG'' GƒLôNGC
•ƒ≤°ùdG äÉHÉ°ùM øe

øjOó¡ŸG ¢†©Ñd ¿Éc ó≤a ,¥É«°ùdG Gòg ‘h
ádƒ÷G √òg èFÉàf ó©H ô˘NGB …GCQ •ƒ˘≤˘°ùdɢH

GóL áÑ©°U äÉHÉ°ù◊G á¨d âfɢc ¿GC ó˘©˘Ñ˘a
ô˘ °†N’CG Úfƒ˘ ∏˘ ˘dG ¥É˘ ˘°ûY ¤GE ᢠ˘Ñ˘ ˘°ùæ˘ ˘dɢ ˘H
≈∏Y ∞∏°ûdG á«©ª˘L IQɢ°ùN Ö≤˘Y Oƒ˘°S’CGh
Qƒe’CG ¿ÉEa ,…hÓªM ó«¡°ûdG Ö©∏e á«°VQGC
á°ùcÉ©ŸG á¡÷G ‘ Ò°ùJ âëÑ°UGCh âÑ∏≤fG
ádƒ£ÑdG øe 20 ádƒ÷G äÉBLÉØe π°UGƒàJ ƒd
.á浇 IÎa ∫ƒW’C

,GhÌ©J øjOó¡ŸG Ö∏ZGC
¢SÉ≤ŸG ≈∏Y É¡fÉCc èFÉàædGh

ÜÉÑ°ûdG ¿GC ƒg ¬˘æ˘Y åjó◊G Öé˘j ɢe ∫hGCh
≈àMh ¬°ùØæH ¬°ùØf ΩóN ¢TGô◊G ‘ √RƒØH
É¡fÉCc äAÉLh ¬àeóN iôN’CG ¥ôØdG èFÉàf
AÉ≤aQ ¿GC ó«cÉCàdG Öéj å«M ,¢SÉ≤ŸG ≈∏Y
Ö∏ZGC Ì©J øe GhOÉØà°SG â«eR ÒHR óFÉ≤dG
π˘LGC ø˘e º˘¡˘fƒ˘°ùaɢæ˘j ø˘jò˘dG hGC ø˘jOó˘ ¡ŸG
≈∏Y ¢Vôa …òdG ∫OÉ©àdG ∫ÓN øe AÉ≤ÑdG
áÑ«Ñ°T ΩÉeGC É¡˘°VQGC ≈˘∏˘Y ÜhôÿG ᢫˘©˘ª˘L
ájOƒdƒeh ¿Gôgh ájOƒdƒe IQÉ°ùN ,πFÉÑ≤dG
,‹Gƒ˘à˘dG ≈˘∏˘Y á˘ª˘∏˘©˘dGh ¿É˘°ùª˘∏˘à˘H I󢫢©˘°S
ÜÉÑ°T ≈∏Y ¢Vôa …òdG ∫OÉ©àdG ¤GE áaÉ°VGE
.ájô°üædG ±ôW øe áæJÉH

IhÓM äOGR ádƒ÷G èFÉàf
É櫪K ¬à∏©Lh RƒØdG

ídÉ°U ‘ á˘dƒ÷G è˘Fɢà˘f âfɢc ¿GE ≈˘à˘Mh
§ÿG ∫ƒW ≈∏Y äƒë∏H ó«°TQ ÜQóŸG ∫ÉÑ°TGC
ÈcGC ¬˘ ˘à˘ ˘∏˘ ˘©˘ ˘Lh Ú©˘ ˘Ñ˘ ˘ à˘ ˘ àŸG IOɢ ˘ ¡˘ ˘ °ûHh
äó©J Qƒe’CG ¿ÉEa ,IôŸG √òg ø˘jó˘«˘Ø˘à˘°ùŸG
OÉ–G ≈∏Y ≥≤ÙG Qɢ°üà˘f’EG â∏˘©˘Lh ∂dP
ÒãµdG ¿GC ºµëH áØYÉ°†e IhÓëH ¢TGô◊G
Oƒ©j ¿GC ¿ƒ©bƒàj Gƒfƒµj ⁄ Ú©ÑààŸG øe
¿GC »æ©j Ée ,∫OÉ©àdG á£≤æH ≈à˘M ÜÉ˘Ñ˘°ûdG
ƒgh óMGh ôéëH øjQƒØ°üY Üô°V ≥jôØdG
¬∏©L ÚªK Rƒa ™e ¬fRGƒJh á≤ã∏d ¬JOÉ©à°SG
QÉ°üf’CG øe ±’’BG ܃∏b ¬dÓN øe øĪ£j
‘ ∂°ûdG ɢ ¡˘ ∏˘ NO »˘ à˘ dG ±Gô˘ W’CG ¢†©˘ Hh
.AÉ≤ÑdG ¿Éª°V

øµd ,≥ªq©àj GCóH ¥QÉØdG
ÉC£ÿG øe QGòM

ó≤a ,¢ùeGC OóY ‘ ¬«dGE Éfô°TGC ób Éæc ɪch
á≤«bO 90 ó©Hh ÌcGC ≥ªq©àj •É≤ædG ¥QÉa GCóH
≥∏©àjh ,•ƒ≤°ùdÉH ø˘jOó˘¡ŸG ∫hGC ø˘Y §˘≤˘a
•É≤f 7 íÑ°UGC å«M ,¿Gôgh ájOƒdƒÃ ôe’CG
´ƒª› ¥QÉa ¤GE áaÉ°VGE ,¿’BG ≈àM á∏eÉc

äÉÑjQóàdG ¤GE IOƒ©dG
Ωƒ«dG á«°ûY
''»°ùbódG'`H
áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T á∏«µ°ûJ Oƒ©J
Ωƒ«dG á«°ûY É¡JÉÑjQóJ ≈dGE
áãdÉãdG áYÉ°ùdG øe ájGóH
∂dPh …ó∏ÑdG »°ùbódG Ö©∏ªH
¬ëæe …òdG áMGôdG Ωƒj ó©H
ÜQóªdG IOÉ«≤H »æØdG ºbÉ£dG
πÑb ¬«ÑYÓd äƒë∏H ó«°TQ
¿GC å«M ,¢TGôëdG ≈dGE π≤æàdG
ó«MƒdG ±ó¡dG ÖMÉ°U AÉ≤aQ
»àjR ¢TGôëdG OÉëJG ΩÉeGC
ádƒ£ÑdG á°ùaÉæe ¿ƒ©°†«°S
¿hô°TÉÑ«°Sh âbƒDe πµ°ûH ÉÑfÉL
¢SÉCc á¡LGƒªd º¡JGô«°†ëJ
Ö©∏ªH áéeôѪdG ájQƒ¡ªédG
Gòg á«°ùeGC …hÓªM ó«¡°ûdG
.ájóªdG »ÑªdhGC ΩÉeGC ᩪédG

‫الأول املحرتف‬
‫بعد فوز "�سي‪� .‬آ�س‪� .‬سي" على احلرا�ش‬

‫املولودية تعود �إىل دائرة اخلطر‬
‫ونقاط "الن�صرية" �أ�صبحت حتمية‬

‫غريب‪�" :‬إذا كانت الديجيا�س‬
‫هي التي تعني الر�ؤ�ساء‬
‫فما دور �أع�ضاء اجلمعية"‬

‫ا�ستغرب من�سق الفرع عمر غريب ال�ضجة الكبرية التي �أثارها زدك‬
‫و�أتباعه‪ ،‬بعد ح�ضور ممثل مديرية ال�شبيبة والريا�ضة جلمعيته‬
‫العادية و�صرح لنا يف هذا ال�سياق قائال‪" :‬دور ممثل الديجيا�س يف‬
‫اجلمعيات العامة هو مراقبة ال�سري احل�سن للأ�شغال ولي�س تعيني‬
‫الر�ؤ�ساء‪ ،‬و�أع�ضاء اجلمعية هم الذين يقومون بذلك‪ ،‬وما قام به‬
‫زدك غري قانوين لأنه مل يعد رئي�سا بعدما قام ثلثي �أع�ضاء اجلمعية‬
‫ب�سحب الثقة منه‪ ،‬و�سنقوم ب�إر�سال ن�سخة من عري�ضة �سحب الثقة‬
‫ملختلف اجلهات وبعد ذلك �سرنى ما الذي يفعله زدك"‪.‬‬

‫"�إيدير لونڤار لي�س مثل بيليكانو ويريد اال�ستثمار فعال يف املولودية"‬

‫وحتدث غريب بعد ذلك حول مو�ضوع �إيدير لونڤار‪ ،‬الذي تعول عليه جماعة عمرو�س كثريا من‬
‫�أجل قطع الطريق زدك‪ ،‬و�صرح يف هذا ال�سياق قائال‪" :‬لقد در�سنا ملف �إيدير لونڤار من كل اجلوانب‪،‬‬
‫كما �أن �شركته لديها �صدى يف فرن�سا ولي�ست وهمية مثل بيليكانو الذي حاول �أن يتحايل علينا قبل‬
‫�أن �أف�ضحه‪ ،‬وم�شروع هذا الرجل جدي ومل يعدنا ال بـ ‪ 10‬دج وال بـ ‪ 10‬مليار ويف�ضل �أن يكون كل �شيء‬
‫يف �صمت‪ ،‬ومن املنتظر �أن يحل قريبا يف اجلزائر لننهي كافة الإجراءات لأنه قد حان الوقت لن�ضع‬
‫الفريق بني �أيد �أمينة"‪.‬‬

‫ز ّدام‪�" :‬أي خط�أ �آخر �سيكلفنا غاليا"‬

‫"الت�أهل �أمام عني البي�ضاء لن يكفي لإعادة الأن�صار لبولوغني"‬
‫كيف جتري حت�ضرياتكم ملباراة‬
‫الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء؟‬

‫ال�ضغط ي�شتد والالعبون يتخوفون‬
‫من �سيناريو املو�سم الفارط‬

‫وح�سب ما �أكده لنا بع�ض الالعبني خالل حديثنا‬
‫معهم �أم�س‪ ،‬ف�إن وجود الفريق يف ال�صف العا�رش وبعد‬
‫مرور ع�رشين جولة كاملة‪� ،‬أمر مل يعجبهم �إطالقا‬
‫و�سيجعلهم يخو�ضون املواجهات الع�رش املتبقية حتت‬
‫�ضغط �شديد‪ .‬حيث يتخوف �أغلبية الالعبني من �أن‬
‫يتكرر �سيناريو املو�سم الفارط ويعي�ش الفريق على وقع‬
‫احل�سابات �إىل �آخر جولة‪ ،‬بعدما �أ�صبح غريب يطالبهم‬
‫بلعب الأدوار الأوىل بالنظر �إىل الرزنامة التي تبدو على‬
‫الورق يف �صالح املولودية‪.‬‬

‫�أي تعرث �أمام الن�صرية قد يرمى‬
‫"العميد" �إىل املركز ‪11‬‬

‫وجاءت نتائج اجلولة ‪ 20‬لت�ضع املولودية �أمام حتمية‬
‫الفوز‪ ،‬يف املباراة املت�أخرة التي تنتظرها يوم ‪ 28‬فيفري‬
‫املقبل �أمام ن�رص ح�سني داي‪ ،‬لأن �أي تعرث جديد قد‬

‫الداربي �أ�صبح �صعبا بعد عودة‬
‫الن�صرية بالتعادل من باتنة‬

‫وجاء التعادل الذي عادت به الن�رصية ع�شية �أول �أم�س‬
‫من باتنة �أمام ال�شباب املحلي‪ ،‬ليجعل العبي "العميد"‬
‫يدركون �أن امل�أمورية لن تكون �سهلة �إطالقا �أمام فريق‬
‫انتع�شت حظوظه كثريا يف البقاء‪ ،‬بعد نقطة الأورا�س‬
‫و�سيلعب مباراة املولودية مبعنويات مرتفعة‪ ،‬و�سيكون يف‬
‫لقاء حياة �أو موت‪ ،‬وهو ما يجعل العبي العميد مطالبني‬
‫ب�أخذ احتياطاتهم‪.‬‬

‫ال�شناوة مطالبون بالوقوف �إىل جانب‬
‫الفريق �أكرث من �أي وقت م�ضى‬

‫ويف ظل هذه املرحلة ال�صعبة التي دخل فيها‬
‫"العميد"‪ ،‬ب�سبب ال�ست نقاط التي �ضيعها الفريق هنا يف‬
‫العا�صمة �أمام القبائل‪� ،‬ش‪ .‬ق�سنطينة وبجاية ف�إن الفريق‬
‫�أ�صبح بحاجة ما�سة �إىل التفاف اجلميع حوله‪ ،‬وخا�صة‬
‫"ال�شناوة" حتى ال يجد نف�سه يلعب على تفادي النزول يف‬
‫اجلوالت املتبقية‪ .‬وبالتايل ف�إن تنقل الأن�صار �إىل ملعب ‪5‬‬
‫جويلية �أمام الن�رصية �أكرث من �رضوري‪ ،‬من �أجل م�ساندة‬
‫زمالء احلار�س �شاو�شي يف هذه الظرف بالذات‬
‫م‪ .‬لكحل‬

‫يفتح النار على الجميع ويطالب بإبعادهما‬

‫""مل �أفهم ملاذا عينوين يف الديريكتوار‬
‫دون �أن ي�ست�شريوين و�أنا ما�شي طماع يف املنا�صب"‬
‫�شخ�صيات ثقيلة‪ ،‬لكن هل ح�رض‬
‫ه�ؤالء جمعيته؟‪ ،‬يف كل مرة يحاول‬
‫�أن ي�صطنع الأعذار‪ ،‬لكن احلقيقة هي‬
‫�أن ه�ؤالء ال يريدون �أن يقحموا �أنف�سهم‬
‫يف هذا املحيط املتعفن‪.‬‬

‫ما تعليقك على تعيينك يف‬
‫الديريكتوار الذي �سيتوىل‬
‫ت�سيري اجلمعية �إىل غاية‬
‫�شهر جوان املقبل؟‪.‬‬

‫لقد قر�أت هذا اخلرب يف بع�ض‬
‫ال�صحف‪ ،‬و�أ�ؤكد لكم �أنني تفاج�أت به‬
‫كثريا‪ ،‬ف�أنا مل �أح�رض جمعية عمرو�س‬
‫ومل ي�ست�شريوين �إطالقا يف الأمر‪،‬‬
‫و�أنا ل�ست عبد املنا�صب حتى �أوافق‬
‫على هذا و�أ�ؤكد لكم �أنني ل�ست ال مع‬
‫عمرو�س وال مع زدك‪.‬‬

‫وما هو احلل يف ر�أيك و�سط‬
‫كل هذه اال�ضطرابات؟‪.‬‬

‫هل نفهم من كالمك �أنك‬
‫ل�ست مع جماعة عمرو�س؟‪.‬‬

‫�أنا ل�ست مع عمرو�س ول�ست مع‬
‫زدك‪ ،‬لأن ما يحدث يف املولودية‬
‫مهزلة حقيقية‪ ،‬و�أرف�ض �أن ي�ستغلني‬
‫�أي منهما خلدمة م�صلحته ال�شخ�صية‪،‬‬
‫ال يهمني من هو الرئي�س ال�رشعي ومن‬
‫الذي تعرتف به ال�سلطات العليا‪ ،‬و�أ�ؤكد‬
‫لكم �أنه لو كانا يحبان املولودية فعال‬
‫لرتكا الأمور ت�سري كما هي �إىل غاية‬
‫�شهر جوان‪ ،‬مل يبق �سوى ثالثة �أ�شهر‬
‫فقط وكان عليهما �أن يقدرا ظروف‬
‫الفريق وو�ضعيته‪.‬‬
‫لكن �أ�صدقاءك الالعبني‬
‫القدامى ح�ضروا جمعية‬
‫ح�ضرها‬
‫التي‬
‫زدك‬
‫الديجيا�س‪ ،‬فلماذا التزمت‬
‫موقف احلياد؟‪.‬‬

‫�أنا �أريد �أن �أ�س�ألك �أي�ضا‪ ،‬ما الذي‬
‫قدمه زدك للمولودية وهو الذي‬

‫يرك�ض وراء كر�سي الرئا�سة منذ‬
‫�سنة ‪ ،2009‬املولودية بحاجة �إىل طي‬
‫�صفحة املا�ضي ولي�س العي�ش على‬
‫الأطالل‪ ،‬فالفريق بحاجة �إىل �أ�صحاب‬
‫املال الذين يجعلون الفريق يدخل‬
‫عامل االحرتاف مبفهومه ال�صحيح‪،‬‬
‫ولي�س �إىل من يت�شاجرون على‬
‫الرئا�سة ويزيدون همومه‪.‬‬
‫لكن زدك يقول �إن هناك‬
‫عدة �شخ�صيات معروفة يف‬
‫�صفه‪ ،‬ما قولك؟‪.‬‬

‫زدك يدعي ويقول �إن معه كل من‬
‫بو�شامة‪ ،‬لبيب‪ ،‬درواز‪ ،‬براهمية وعدة‬

‫احلل هو �أن تتدخل الدولة من‬
‫خالل تعني ديريكتوار يتوىل ت�سيري‬
‫الأمور �إىل غاية �شهر جوان‪ ،‬مع تكليف‬
‫جلنة بجمع الرت�شيحات لكل من يرى‬
‫نف�سه قادرا على ت�سيري الفريق خالل‬
‫العهدة الأوملبية القادمة‪ ،‬فالعهدة‬
‫احلالية �ستنتهي بعد �شهرين و�أت�ساءل‬
‫ملاذا يت�شاجر عليها عمرو�س وزدك‪،‬‬
‫لوال �أن م�صاحلهما ال�شخ�صية ال�ضيقة‬
‫هي التي متلى عليهما ذلك‪.‬‬
‫هل تتوقع �أن �إيدير لونڤار‬
‫�سيكون احلل لإنقاذ �شركة‬
‫املولودية من الإفال�س؟‬

‫هذا ما �أمتناه ويحلم به كل‬
‫منا�رص ب�سيط‪ ،‬فاملولودية عليها �أن‬
‫تتجاوز هذه الأزمة‪ ،‬وال�سرية التي‬
‫ميلكها لونڤار جتعلنا نثق فيه لكن‬
‫امل�شكل يف الأ�شخا�ص الذين ي�سريون‬
‫املولودية‪ ،‬ف�أنا واثق ب�أنهم �سي�ضعون‬
‫�أمامهم عراقيل كثرية مثلما حدث‬
‫مع الوا�ضح‪� ،‬إذا مل يجلب لهم الأموال‬
‫وامللمو�س �أي�ضا‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫اجلميع يعرف ب�أن ك�أ�س‬
‫اجلمهورية فيها عدة مفاج�آت‬
‫خا�صة يف الأدوار املتقدمة‪ ،‬لذلك‬
‫�أخذنا هذا اللقاء بكل جدية ونحن‬
‫نح�رض برتكيز �شديد له حتى‬
‫نتفادى �أي �سيناريو غري متوقع‪،‬‬
‫ميكن �أن نعي�ش من خالله خيبة �أمل‬
‫جديدة على �أر�ضية ميداننا و�أمام‬
‫جمهورنا‪ ،‬وهو ما ال نريده �أن يتكرر‬
‫مرة �أخرى لأن �أن�صارنا ال ي�ستحقون‬
‫ما عا�شوه من قبل‪.‬‬

‫الأن�صار حاليا يف و�ضعية ال‬
‫يح�سدون عليها بعد التعرثات‬
‫الأخرية يف بولوغني‪ ،‬وينتظرون‬
‫منكم رد فعل �إيجابي هذا‬
‫اجلمعة‪� ،‬أل�ستم متخوفون من‬
‫العودة �إىل عمر حمادي؟‬

‫نعرف �أننا مل نكن يف م�ستوى‬
‫تطلعات الأن�صار لكن ال يجب �أن‬
‫نتوقف عند ما حدث‪ ،‬ويجب �أن نرفع‬

‫حتى �إذا �ضيعنا مرتبة واحدة‬
‫بعدما لعبت اجلولة ‪ ،20‬تنتظرنا‬
‫مباراة مت�أخرة �أمام ن�رص ح�سني‬
‫داي وبالتايل ف�إن حظوظنا الزالت‬
‫قائمة ‪ 100‬باملائة يف العودة جمددا‬
‫�إىل مكانتنا ال�سابقة‪ ،‬وبعدها‬
‫اللعب من �أجل الظفر مبكانة م�ؤهلة‬
‫للمناف�سة الإفريقية‪ ،‬لكن علينا‬
‫�أن ال نن�سى ب�أن داربي الن�رصية‬
‫�سيكون يف غاية ال�صعوبة‪ ،‬ال�سيما‬
‫�أنه �سيلعب ‪� 4‬أيام فقط بعد مباراة‬
‫الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء‪.‬‬

‫�أال تخ�شون �أن ي�ؤثر ت�سل�سل‬
‫املباريات بعد توقف ق�صري‬
‫للمناف�سة على الفريق من‬
‫الناحية البدنية؟‬

‫ال �أعتقد ذلك لأننا منلك جمموعة‬
‫كبرية وثرية من الالعبني ميكنهم‬
‫م�ساعدة الفريق‪ ،‬وبالتايل ف�إننا‬

‫قادرون على مواجهة الرزنامة‬
‫املكثفة التي تنتظرنا يف الأيام‬
‫املقبلة‪ ،‬املهم �أن نلعب مباراة‬
‫مبباراة دون ح�سابات‪.‬‬

‫يف الأخري نريد �أن نعرف رد‬
‫فعلك بعد �إقالة برات�شي‪ ،‬خا�صة‬
‫�أننا نعلم ب�أن عالقتك معه كانت‬
‫رائعة‪...‬‬

‫هو قرار الإدارة التي يجب علينا‬
‫كالعبني �أن نحرتمه‪ ،‬ويف كرة القدم‬
‫املدرب ال ميكنه �أن ي�ضمن مكانة‬
‫دائمة وعندما يتعرث الفريق املدرب‬
‫هو من يدفع الثمن‪ ،‬فهذه هي قواعد‬
‫كرة القدم‪.‬‬

‫بالل ڤ‪.‬‬

‫الغيابات �ستمنحهم الفر�صة للعودة �أ�سا�سيني‪...‬‬

‫تغيريات مرتقبة �أمام عني البي�ضاء‬
‫وعودة براجة ويعالوي تت�أكد‬

‫ت�ستمر حت�ضريات املولودية للقاء الك�أ�س �أمام احتاد‬
‫عني البي�ضاء‪ ،‬من خالل برجمة ح�صتني تدريبيتني‬
‫بداية من �أم�س‪ ،‬حيث يحاول املدرب بوهالل ا�ستغالل‬
‫فر�صة مباراة الك�أ�س من �أجل �إحداث بع�ض التغيريات‬
‫على الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬التي �ستواجه احتاد عني‬
‫البي�ضاء بداية من نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬وهو ما‬
‫�سيتيح الفر�صة �أمام بع�ض العنا�رص للعودة جمددا‬
‫للمباريات الر�سمية‪ .‬وقد �أكدت لنا بع�ض امل�صادر‬
‫القريبة من الطاقم الفني‪ ،‬ب�أن النتائج الأخرية التي‬
‫�سجلها الفريق �ستدفع بوهالل لو�ضع مل�سته اخلا�صة‬
‫على التعداد‪ ،‬لإحداث الوثبة املنتظرة‪.‬‬

‫التغيريات �ستمت�ص غ�ضب الأن�صار‬

‫ومن جهة ثانية ف�إن �ضغط الأن�صار على الفريق‬
‫بعد النتائج ال�سلبية التي �سجلها يف املباريات الأخرية‬
‫ببولوغني‪� ،‬سيكون عامال �آخر يدفع الطاقم الفني لإحداث‬
‫تغيرياته على الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ .‬ومبا �أن لقاء الك�أ�س‬
‫يكت�سي �أهمية بالغة من حيث رفع معنويات الالعبني‬
‫و�إعادة ك�سب ثقة الأن�صار‪ ،‬ف�إن التغيري �سي�صب يف‬
‫م�صلحة الالعبني االحتياطيني الذين �سيعودون مرة‬
‫�أخرى �إىل مناف�سة‪.‬‬

‫غيابات الو�سط �ستمنح الفر�صة‬
‫لرباجة ويعالوي‬

‫وبعدما تعالت الأ�صوات املطالبة ب�إعادة نف�س‬
‫الت�شكيلة التي كانت تلعب يف مرحلة الذهاب خا�صة‬
‫يعالوي وبراجة‪ ،‬ف�إن الفر�صة �ستكون �سانحة لهذين‬
‫الالعبني من �أجل امل�شاركة ك�أ�سا�سيني‪ ،‬ال�سيما �أن مباراة‬
‫عني البي�ضاء �ستعرف غياب الالعبني عطفان و�سعيود‬
‫امل�صابني‪ ،‬واللذين لن يتمكنا من العودة �إىل املناف�سة‬
‫قبل هذا التاريخ‪.‬‬

‫يا�شري �سيكون �ضحية التغيريات‬

‫وباحلديث عن التغيريات ف�إنه من امل�ؤكد �أن بع�ض‬
‫الالعبني لن يتواجدوا منذ بداية اللقاء على �أر�ضية‬
‫امليدان‪ ،‬على غرار يا�شري الذي تطرح حول تراجع م�ستواه‬
‫العديد من الت�سا�ؤالت‪ ،‬ومن املحتمل �أن يكون �أول �ضحايا‬
‫التغيريات املرتقبة يف انتظار ما �ست�سفر عنه احل�ص�ص‬
‫التدريبية املقبلة‪ ،‬التي �ستو�ضح �أكرث الطريقة التي‬
‫�سينتهجها بوهالل يف لقاء الك�أ�س‪ ،‬و�إمكانية اعتماده‬
‫على ثالثة العبني يتمتعون بنزعات هجومية‪.‬‬

‫�إ�شهـــــــــار‬

‫بالل‪ .‬ڤ‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫زنري‪" :‬قاطعت جمعيتي عمرو�س وزدك لأنهما‬
‫تاع م�صلحة وال يريدان اخلري للمولودية"‬

‫�أن�صار الفريق متخوفون من‬
‫�أن تدخلوا اللقاء مبعنويات‬
‫مرتفعة وت�ست�صغروا املناف�س‪،‬‬
‫ما تعليقك؟‬

‫تنتظركم مباراة هامة �أمام ن�صر‬
‫ح�سني داي بعد لقاء الك�أ�س‬
‫ال�ستعادة مكانتكم ال�ضائعة‬
‫بعدما لعبت اجلولة ‪ 20‬من‬
‫البطولة‪...‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مل تخدم نتائج اجلولة ‪ 20‬التي ا�ستكملت مبارياتها‬
‫�أول �أم�س مولودية اجلزائر‪ ،‬وخا�صة بعد الفوز الذي حققه‬
‫�شباب ق�سنطينة يف العا�صمة �أمام احلرا�ش‪ ،‬والذي �سمح‬
‫له بتجاوز "العميد" يف �سلم الرتتيب‪ .‬حيث ارتقى الفريق‬
‫الق�سنطيني �إىل املركز التا�سع تاركا زمالء القائد بابو�ش‬
‫وراءه بفارق نقطة واحدة‪ ،‬وهذا ما جعل املولودية تعود‬
‫�إىل خانة الأندية املهددة بالنزول‪ ،‬و�أ�صبح الفوز على‬
‫الن�رصية يف املباراة املت�أخرة واملربجمة يوم ‪ 28‬فيفري‬
‫�رضورة حتمية‪.‬‬

‫تع�صف بـ "العميد" �إىل املركز ‪ .11‬مبا �أن مولودية العلمة‬
‫التي حتتل هذا املركز حاليا وبفارق نقطة واحدة عن‬
‫�أ�شبال بوهالل‪ ،‬ينتظرها هي الأخرى مباراة مت�أخرة �أمام‬
‫مولودية وهران فوق ميدانها‪.‬‬

‫دخلنا املرحلة الأخرية من‬
‫التح�ضريات‪ ،‬فنحن حاليا (احلوار‬
‫�أجري �أم�س) نطبق برناجما مكثفا من‬
‫خالل التدرب مبعدل ح�صتني يوميا‪،‬‬
‫والكل واع بحجم امل�س�ؤولية امللقاة‬
‫على عاتقه يف هذا اللقاء‪ ،‬وبكثري من‬
‫اجلدية نريد �أن نركز على املباراة‬
‫حتى نتفادى ال�سيناريوهات التي‬
‫من املمكن حتدث لنا يف مباريات‬
‫الك�أ�س لأن كل �شيء ممكن فيها‪.‬‬

‫التحدي جمددا لنعيد االبت�سامة‬
‫جلمهورنا‪ ،‬وباملنا�سبة ف�إن الت�أهل‬
‫�أمام احتاد عني البي�ضاء لن يكون‬
‫كافيا لإعادة اجلمهور �إىل مدرجات‬
‫بولوغني‪ ،‬لأننا �سنكون مطالبني‬
‫بالفوز بالأداء والنتيجة‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنهم مل يتجرعوا بعد النتائج التي‬
‫�سجلناها م�ؤخرا‪ ،‬يف نف�س الوقت‬
‫ف�إن ردة فعلهم كانت منطقية‬
‫بالنظر �إىل �أننا �ضيعنا ‪ 6‬نقاط كاملة‬
‫على ملعبنا‪ ،‬ولذلك نحن مطالبون‬
‫بت�صحيح �أخطائنا‪.‬‬

‫‪07‬‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬

‫�شبيبـــــــــة القبائــــــــــــــــل‬

‫كعــــــــروف‪:‬‬

‫"احلكـم هو من حرمنـا من نقـاط‬
‫اخلـروب‪ ...‬والك�أ�س ته ّمنا هذا املو�سم"‬
‫عاد امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الفنية للنادي القبائلي مراد كعروف �أم�س يف حديثه معنا‪� ،‬إىل العديد‬
‫من املحاور املتعلقة بالدرجة الأوىل ب�أطوار املباراة التي جمعت �أ�شباله ال�سبت املا�ضي بجمعية اخلروب‪،‬‬
‫وبدا املدرب كعروف �سعيدا جدا بعد التعادل الذي �سجله رفقاء القائد ريال بالرغم من النق�ص العددي‬
‫الذي كان للنادي القبائلي منذ الدقائق الأخرية من املرحلة الأوىل �إىل غاية نهاية املباراة بعد طرد العريف‬
‫بالبطاقة احلمراء‪� .‬أول ما ا�ستهل كعروف به حديثه معنا‪...‬‬

‫بع�ض الرتاجع‪ ،‬لكن يف ال�شوط الثاين‬
‫عدنا جمدد �إىل ال�سيطرة وحققنا عدة‬
‫فر�ص للتهديف‪ ،‬وفر�صتني حقيقيتني‬
‫من ريال وحنيفي‪� ،‬رصاحة‪ ،‬لقد ت�أ�سفت‬
‫كثريا على ت�ضييعهما"‪.‬‬

‫""لو �إحت�سب احلكم‬
‫ركلة اجلزاء كانت‬
‫�ستتغي املعطيـات كليــة"‬
‫رّ‬

‫كان عن �أداء الالعبني على �أر�ضية‬
‫امليدان حيث قال يف هذا ال�صدد‪:‬‬
‫"بغ�ض النظر عن النتيجة التي انتهت‬
‫عليها املباراة‪ ،‬ميكنني �إن �أقول �إن‬
‫�أداء الالعبني كان ممتازا‪ ،‬وهي النقطة‬
‫املهمة التي الحظتها‪ ،‬حيث الحظت‬
‫تطورا كبريا يف م�ستوى الالعبني فنيا‬
‫وبدنيا وهذا �أمر مهم جدا بالن�سبة يل‬
‫وفيما تبقى من امل�شوار �أي�ضا"‪.‬‬

‫"�ض ّيعنا فر�صتني ثمينتني‬
‫�أت�أ�ســـف عليهمـا كثيـرا"‬

‫وعند حتليل كعروف للمباراة‪� ،‬أكد‬
‫لنا �أن العبيه �سجلوا بداية موفقة للغاية‬
‫حيث حاولوا ال�سيطرة على جمريات‬
‫املباراة وحققوا عدة فر�ص �سانحة‬
‫للت�سجيل‪ ،‬و�أ�شار �أي�ضا �إىل �أن العبيه‬
‫تراجعوا قليال �إىل الوراء بعد خروج‬
‫العريف بالبطاقة احلمراء‪" :‬الالعبون‬
‫كانت لديهم بداية موفقة حيث مل‬
‫يرتكوا �أي فر�صة لفر�ض �أنف�سهم يف‬
‫امليدان‪ ،‬وبعد خروج العريف الحظت‬

‫أ�صرح �أبدا‬
‫كعروف‪" :‬مل � ّ‬
‫ب�أن ّ‬
‫جتار �س ُيحال على‬
‫جمل�س الت�أديب"‬

‫كان لنا حديث ع�شية �أم�س مع مدرب �شبيبة‬
‫القبائل مراد كعروف الذي ا�ستغرب مما ُن�شر‬
‫يف �إحدى ال�صحف الريا�ضية حيث ات�صل بنا‬
‫ليو�ضح نقطة هامة حيث قال‪“ :‬ا�ستغربت‬
‫كثريا عندما قر�أت يف �إحدى ال�صحف‬
‫كالما �أ�ؤكد لكم �أنني مل �أقله �إطالقا‪ ،‬حيث‬
‫قر�أت �أنها قالت على ل�ساين �أن ّ‬
‫جتار �س ُيحال‬
‫على جمل�س الت�أديب وال �أدري من �أين �أتى‬
‫�صحفي هذه اجلريدة بهذا الكالم‪ ،‬ق�ضية‬
‫ّ‬
‫تهمني وهي �ش�أن �إداري و�أي�ضا هي‬
‫جتار ال ّ‬
‫من مهام الطاقم الفني‪ ،‬الالعب �أ�صيب بعد‬
‫لقاء باتنة وتلقى الإذن بالغياب ومل �أقحم‬
‫نف�سي �أبدا يف ق�ضيته”‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪08‬‬

‫عاد جمددا مدرب �شبيبة القبائل‬
‫مراد كعروف �أثناء حديثه معنا‪� ،‬إىل‬
‫النقطة التي �أثارت جدال كبريا م�ساء‬
‫ال�سبت املا�ضي‪ ،‬حينما حرم احلكم‬
‫�صحراوي ‪-‬ح�سب ما �أكده القبائل‪-‬‬
‫ال�شبيبة من ركلة جزاء قبل نهاية‬
‫املرحلة الأوىل بع�رش دقائق‪ ،‬و�رصح‬
‫كعروف يف هذا اخل�صو�ص‪�" :‬أ�ؤكد‬
‫لكم اليوم مرة �أخرى �أن مدافع جمعية‬
‫اخلروب قد مل�س الكرة بيده داخل‬
‫منطقة العمليات وبالتايل ركلة اجلزاء‬
‫�رشعية بعد توزيعة ح�سني مرتف‪،‬‬
‫لكن احلكم ف�ضل �أن يتغا�ضى عن تلك‬
‫اللقطة و�أمر مبوا�صلة اللعب‪ ،‬فلو مت‬
‫احت�ساب ركلة اجلزاء لتغريت معطيات‬
‫املباراة كلية‪ ،‬لكن ال ب�أ�س لأننا متكنا‬
‫من فر�ض منطقنا و�سجلنا تعادال‬
‫ثمينا بالرغم من النق�ص العددي الذي‬
‫كنا نعاين منه من قبل"‪.‬‬

‫"العرفـــي ال ي�ستحــق‬
‫البطاقـــــة احلمــراء"‬

‫مل يه�ضم املدرب كعروف الطريقة‬
‫التي خرج بها و�سط ميدانه ح�سني‬
‫العريف‪ ،‬بعدما �أ�شهر احلكم البطاقة‬
‫احلمراء يف وجهه‪ ،‬وعلق على ذلك‬
‫بقوله‪�" :‬صحيح �أن العريف ي�ستحق‬
‫البطاقة ال�صفراء يف تلك اللقطة التي‬
‫تعر�ض فيها �أمادا �إىل الإ�صابة‪ ،‬لكنه‬
‫مل يتعمد �إ�صابته وبالتايل ال ي�ستحق‬
‫الطرد على الإطالق‪� ،‬أ�ؤكد مرة �أخرى �أن‬
‫القرار كان قا�سيا يف تلك اللقطة"‪.‬‬

‫املوجودة ونعو�ض �أي�ضا خروج‬
‫العريف‪ ،‬احلمد هلل الحظت ا�ستجابة‬
‫�إيجابية من طرف الالعبني الذين‬
‫بذلوا جمهودات كبرية جدا �إىل غاية‬
‫�إعالن احلكم عن نهاية املباراة‬
‫بنتيجة التعادل ال�سلبي"‪.‬‬

‫"مباراة الك�أ�س ته ّمنـــا‬
‫و�ســـ� ّ‬
‫أحـذر الالعبيـــن‬
‫من �إ�ست�صغــار املناف�س"‬

‫ا�ستغل كعروف فر�صة التحدث‬
‫معنا‪ ،‬وعرج للحديث عن مباراة‬
‫الك�أ�س التي تنتظر �أ�شباله نهاية‬
‫هذا الأ�سبوع �أمام نادي احل�سا�سنة‪،‬‬
‫فرغم �أن املباراة �ستلعب ب�أول‬
‫نوفمرب‪� ،‬إال �أن كعروف �أكد لنا‬
‫�أنها �ستكون يف غاية ال�صعوبة‪،‬‬
‫باعتبار �أن املناف�س قد ت�أهل يف‬
‫الدور املا�ضي على ح�ساب �شبيبة‬
‫بجاية وقال �أي�ضا يف هذا ال�سياق‬
‫دائما‪" :‬بالن�سبة يل‪ ،‬مباراة الك�أ�س‬
‫التي �سنلعبها �أمام نادي احل�سا�سنة‬
‫نهاية هذا الأ�سبوع �ستكون يف‬
‫غاية الأهمية باعتبار �أن املناف�س‬
‫ت�أهل يف الدور املا�ضي على ح�ساب‬
‫�شبيبة بجاية‪ ،‬هذا الأخري يعد واحدا‬
‫من النوادي الكبرية واملر�شحة‬
‫�أي�ضا للذهاب بعيدا يف مناف�سة‬
‫الك�أ�س‪ ،‬ولهذا �س�أحذر الالعبني منذ‬
‫الآن بتوخي احلذر منه و �أخذ الأمور‬
‫بجدية حتى ال يحدث على ح�سابنا‬
‫�أي مفاج�أة خا�صة و �أننا مطالبون‬
‫بالدفاع عن لقبنا املو�سم املا�ضي‪،‬‬
‫�أعتقد �أنه �سيكون يل الوقت الكايف‬
‫لكي �أح�س�س الالعبني مبدى �أهمية‬
‫املباراة التي تنتظرنا‪ ،‬ال بد �أن‬
‫نحقق الت�أهل يف هذا الدور �أي�ضا"‪.‬‬

‫"قلــــت لالعبني نحن‬
‫منقو�صون عدديا وال بد‬
‫�أن يبذل كل واحد منكم‬
‫جمهوده وجمهود زميله"‬

‫تطرق بهذه املنا�سبة مراد كعروف‬
‫�إىل �أهم ما قاله لالعبني عند نهاية‬
‫املرحلة الأوىل وخل�ص ذلك يف قوله‪:‬‬
‫"بعدما الحظت �أن الأمور كلها �ضدنا‬
‫مبا�رشة بعد خروج العريف بالبطاقة‬
‫احلمراء‪ ،‬اغتنمت فر�صة نهاية‬
‫املرحلة الأوىل من املباراة‪ ،‬وعودة‬
‫الالعبني �إىل غرف املالب�س وقلت‬
‫لهم �إننا منقو�صون عدديا وعلى كل‬
‫واحد منكم �أن يبذل جمهودا ويغطي‬
‫مكان زميله حتى ن�سد الفراغات‬

‫بوملدايــــ�س يجــــري فح�صــــا بالأ�شعــــة‬

‫ّ‬
‫يتمكن املهاجم حمزة بوملداي�س �أول �أم�س من موا�صلة اللعب حيث خرج‬
‫مل‬
‫تعر�ض �إليها على‬
‫بعد ن�صف �ساعة من بداية املباراة ب�سبب الإ�صابة التي ّ‬
‫م�ستوى الكاحل بعد �سقوط �سيء‪ ،‬لذلك طلب منه طبيب الفريق "ڤيو" �أن‬
‫يركن �إىل الراحة ويتفادى �إجهاد نف�سه‪ ،‬وقد �أجرى الالعب فح�صا بالأ�شعة‬
‫�أم�سية �أم�س ب�إحدى العيادات اخلا�صة بق�سنطينة لأجل الت�أكد من نوعية‬
‫الإ�صابة التي يعاين منها ومدى خطورتها‪ ،‬ولو �أنّ طبيب ال�شبيبة �أكد �أنه‬
‫يعاين من التهاب على م�ستوى الكاحل وغيابه لن يدوم طويال‪.‬‬

‫لن ي�شــــارك �أمــــام احل�سا�سنــــــة‬

‫ّ‬
‫يتمكن املهاجم بوملداي�س من امل�شاركة يف املواجهة‬
‫وح�سب كل املعطيات لن‬
‫املقبلة التي تنتظر الكناري هذا اخلمي�س يف �إطار ك�أ�س اجلمهورية �أمام‬
‫احل�سا�سنة‪ ،‬حيث �سرييحه الطاقم الفني يف هذه املباراة �ش�أنه �ش�أن العديد‬
‫من الالعبني حتى يتفادى املغامرة بحالته ال�صحية خا�صة �أنّ كاحله كان‬
‫منتفخا جدا بعد نهاية املباراة وذلك مبا �أنّ ال�شبيبة �أ�صبحت متلك تعدادا‬
‫حماين واملايل دومبيلي‬
‫وفريا على م�ستوى الهجوم بوجود كل من حنيفي‪ّ ،‬‬
‫الذي �سيكون �أ�سا�سيا بن�سبة كبرية يف مواجهة الك�أ�س‪.‬‬

‫بوملداي�س‪" :‬من امل�ستبعد �أن �أ�شـــارك‬
‫�أمــــام احل�سا�سنـــــــــة"‬

‫وقد �أكد الالعب بوملداي�س �أنّ نتائج الفح�ص بالأ�شعة الذي �أجراه‬
‫�صبيحة �أم�س كانت �إيجابية و�أثبتت �أنه ال يعاين من �إ�صابة خطرية‪ ،‬حيث �صرح يف هذا ّ‬
‫ال�ش�أن‬
‫تعر�ضت‬
‫قائال‪:‬ر"�أجريت اليوم (يق�صد �أم�س) فح�صا بالأ�شعة لأجل التعرف على نوعية الإ�صابة التي ّ‬
‫لها يف لقاء اخلروب ومدى خطورتها وات�ضح �أنني �أعاين من التهاب ب�سيط على م�ستوى الكاحل‪ ،‬حيث‬
‫�أنها لي�ست �إ�صابة خطرية لكنها تتطلب الركون �إىل الراحة وتفادي بذل جهود كبرية لذلك منحني‬
‫الطبيب الذي �أجرى يل هذا الفح�ص راحة ملدة �أ�سبوع حتى �أمتاثل �إىل ال�شفاء‪ ،‬لذلك �أعتقد �أنه من‬
‫امل�ستبعد جدا �أن �أكون جاهزا للقاء احل�سا�سنة يف �إطار الك�أ�س هذا اخلمي�س"‪.‬‬

‫�س‪.‬ع‬

‫حنا�شـــــــــــي‪" :‬جمبــرون علـــى تكـــــرار‬
‫ما فعلنــاه املو�ســـــم املا�ضـي فـــي الكـــ�أ�س"‬
‫جمعنا حديث مع الرئي�س‬
‫عب‬
‫القبائلي بعد نهاية لقاء اخلروب رّ‬
‫فيه عن ر�ضاه بالنتيجة امل�سجلة‪،‬‬
‫على الرغم من �أنه كان يتطلع �إىل‬
‫الفوز‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد‪�" :‬أعتقد‬
‫� ّأن اللعب على اللقب �أ�صبح �صعبا‬
‫نوعا ما‪ ،‬بل �أرى �أنه �ضاع بن�سبة‬
‫كبرية‪ ،‬لكننا �سنحاول �أن ن�رشّ ف‬
‫�ألوان النادي و�إحتالل �إحدى املراتب‬
‫الأوىل و�سن�ستغل املباريات املتبقية‬
‫لنا حتى نح�صد �أكرب عدد من النقاط‪،‬‬
‫كما �أننا �سنحاول �إ�ستغالل الظروف‬
‫الراهنة حتى ن�ستثمر فيها‪ ،‬خا�صة‬
‫يف ظل وجود املدرب مراد كعروف‬
‫الذي يقوم بعمل ممتاز"‪.‬‬

‫"مل �أفهم كيف �ض ّيعنا‬
‫الفــــوز يف اخلـــروب"‬

‫وعن مواجهة اخلروب قال‬
‫الرئي�س القبائلي‪�" :‬أتيحت لنا العديد‬
‫من الفر�ص التي كان بالإمكان �أن‬
‫نرتجم �إحداها �إىل هدف لكن احلظ‬
‫مل يكن �إىل جانبنا‪ ،‬لكن بالرغم من‬
‫كل هذا �أقول � ّإن الالعبني ي�ستحقون‬
‫التنويه وال�شكر على اجلهود التي‬
‫بذلوها خا�صة يف ظل الغيابات التي‬
‫عرفتها الت�شكيلة يف الآونة الأخرية‬
‫والتي كانت من بني الأ�سباب التي‬

‫جعلتنا نفقد الكثري من النقاط‬
‫وتطول فرتة فراغنا‪ ،‬لكن مع كعروف‬
‫كل �شيء �سيعود �إىل ن�صابه"‪.‬‬

‫"الآن البد من التفكري‬
‫يف لقــــاء الكــــ�أ�س"‬

‫ويرى رئي�س �شبيبة القبائل �أنه‬
‫من ال�رضوري �أن يوا�صل العبوه على‬
‫نف�س الن�سق الذي ت�سري عليه الت�شكيلة‬
‫يف الآونة الأخرية‪ ،‬حيث قال‪" :‬الآن‬
‫علينا �أن نطوي �صفحة البطولة‬
‫ونفكّر يف ك�أ�س اجلمهورية التي‬
‫ُتعترب من �أهداف النادي التي البد‬
‫من الذهاب فيها بعيدا‪ ،‬خا�صة �أننا‬
‫جمربون على تكرار امل�ستوى الذي‬
‫�سمح لنا بالتتويج املو�سم الفارط"‪.‬‬

‫"ته ّمنـــي ال�شبيبـــة‬
‫وال يه ّمنـي الأ�شخـا�ص"‬

‫وعما يح�صل يف �شبيبة القبائل‬
‫يف الآونة الأخرية قال حنا�شي‪" :‬ال‬
‫�أرغب يف احلديث عن �أمور �أخرى‬
‫غري الأمور املتعلقة بالنادي‪ ،‬وما‬
‫يح�صل من �أمور البد �أن ال نويل لها‬
‫�أهمية بالغة‪ ،‬على العموم الأ�شخا�ص‬
‫ال يهمونني ومن يريد احلديث فله‬
‫ذلك لأين قررت �أن �أفكر يف م�ستقبل‬

‫الفريق من الآن ف�صاعدا‪ّ � ،‬أما الأمور‬
‫الأخرى ف�أقول �إنني غري معني بها‬
‫لأن باب اجلدل بقي مفتوحا ملدة‬
‫طويلة وال �أريد �أن ي�ستمر ذلك يف‬
‫الفرتة القادمة لأنني �سئمت هذا‬
‫الأمر الذي كاد �أن يع�صف بالفريق"‪.‬‬
‫ف‪� .‬إليا�س‬

‫حتى يُعالج �إ�صابته ج ّيدا‪...‬‬

‫ع�سلـــــة ي�ستفيــــد من �أ�سبــــــوع راحــــة‬
‫ويغيب عن مبــاراة الك�أ�س بن�سبة كبرية‬
‫بعد نهاية مواجهة �أول �أم�س �أمام‬
‫جمعية اخلروب �شعر حار�س �شبيبة‬
‫القبائل مالك ع�سلة ب�آالم على‬
‫م�ستوى الركبة ناجتة عن �إ�صابة‬
‫قدمية‪ ،‬ا لأمر الذي جعل املدرب‬
‫مراد كعروف مينحه راحة ملدة‬
‫�أ�سبوع كامل حتى يتمكن من‬
‫متابعة عملية العالج كما ينبغي‬
‫وتكون عودته �إىل املناف�سة قوية‬
‫وحتى ال يغامر �أكرث بحالته‬
‫ال�صحية‪ ،‬وهو ما يعني �أنّ‬
‫ع�سلة لن يتدرب مع املجموعة‬
‫خالل هذا ا لأ�سبوع حت�ضريا‬
‫للمواجهة املقبلة التي تنتظر‬
‫الكناري هذا اخلمي�س �أمام‬
‫مولودية ح�سا�سنة يف �إطار‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫�سيخ�ضع �إىل‬
‫برنامج خا�ص‬
‫بداية من اليوم‬

‫امل�صادر‬
‫بع�ض‬
‫وح�سب‬
‫املقربة من �أع�ضاء الطاقم‬
‫الفني �سيخ�ضع احلار�س ع�سلة‬
‫�إىل برنامج خا�ص حتت �إ�شراف‬
‫طبيب الفريق "­ڤيو" بداية من‬
‫ح�صة اال�ستئناف املربجمة �أم�سية‬
‫اليوم االثنني مع متابعة العالج‬
‫بعد الت�أكد من نوعية ا لإ�صابة التي‬
‫يعاين منها ومدى خطورتها‪ ،‬و�سيكون‬
‫الربنامج اخلا�ص خفيفا حتى يتفادى‬
‫ع�سلة �إجهاد نف�سه ويحافظ يف الوقت‬
‫نف�سه على لياقته البدنية ا�ستعدادا‬
‫للمباريات التي تنتظر الفريق يف �إطار‬
‫البطولة املحرتفة‪.‬‬

‫لـن ُي�شــــــارك �أمـــــام‬
‫احل�سا�سنة بن�سبة كبرية‬

‫ومبا �أنّ ع�سلة لن يكون معنيا‬
‫بالتح�ضري مع بقية املجموعة‬
‫ملباراة الدور ‪ 16‬من مناف�سة‬
‫ك�أ�س اجلمهورية �أمام مولودية‬
‫ح�سا�سنة يف ملعب �أول نوفمرب‬
‫هذا اخلمي�س ف�إنه لن يتمكن من‬

‫امل�شاركة يف هذه املباراة بن�سبة كبرية‪ ،‬حيث من املحتمل‬
‫جدا �أن يريحه الطاقم الفني مبا �أن هذه املواجهة تعترب‬
‫�سهلة مقارنة بلقاءات البطولة ولو �أنّ ال�شبيبة �سرتمي‬
‫بكل ثقلها هذا املو�سم يف مناف�سة الك�أ�س بعد ا�ستحالة‬
‫لعب ا لأدوار ا لأوىل يف البطولة الوطنية‪ ،‬وعلى هذا‬
‫ا لأ�سا�س لن تكون عودة ع�سلة �إىل �أجواء املناف�سة قبل ‪3‬‬
‫مار�س املقبل يف �إطار اجلولة ‪ 21‬من البطولة �أمام مولودية‬
‫العلمة رغم �أنّ املدرب كعروف مدّ د حالة الرتقب و�أكد يف‬
‫حديث جانبي �أنه �سيتخذ القرار النهائي اليوم االثنني‪.‬‬

‫مازاري �أمام فر�صة لإثبـات وجـوده‬

‫و�سيكون غياب احلار�س ع�سلة عن لقاء احل�سا�سنة‬
‫يف م�صلحة احلار�س الثاين نبيل مازاري الذي �سيكون‬
‫�أمام فر�صة ثمينة لإثبات وجوده ومناف�سة احلار�س‬
‫ا لأول على من�صبه‪ ،‬ورغم �أن املناف�س لن يكون من‬
‫العيار الثقيل يف هذه املباراة �إال �أن مازاري �سيتمكن من‬
‫ا�سرتجاع �أجواء املناف�سة بعد غياب طويل مبا �أنّ �آخر‬
‫م�شاركة له مع ال�شبيبة تعود �إىل �أول جولة من البطولة‬
‫�أمام مولودية اجلزائر‪.‬‬

‫ع�سلــــة‪�" :‬س�أ�ستغل هذه الفتــرة‬
‫لأجل التعايف من ا لإ�صابـة نهائيـا"‬

‫وقال احلار�س مالك ع�سلة‪�" :‬أعتقد �أنّ الوقت منا�سب‬
‫للركون �إىل الراحة لأجل متابعة العالج كما ينبغي‪،‬‬
‫حتدثت مع الطاقم الفني الذي �أكد يل �أنه من ال�ضروري‬
‫�أن �أرتاح قليال هذا ا لأ�سبوع حتى � ّ‬
‫أمتكن من متابعة العالج‬
‫لأجل التماثل �إىل ال�شفاء من �إ�صابتي ب�شكل نهائي‪،‬‬
‫�س�أ�ستغل هذه الفرتة جيدا حتى �أتعافى نهائيا من هذه‬
‫ا لإ�صابة التي تالزمني بعد كل مباراة‪ ،‬ال �أدري بعد �إن‬
‫كنت �س�أ�شارك يف لقاء الك�أ�س مبا �أن القرار النهائي يعود‬
‫�إىل الطاقمني الطبي والفني‪ ،‬لكني �س�أحرتم �أي قرار"‪.‬‬

‫""لـم �أقم �ســـــوى بدوري‬
‫وكان بو�سعنــــا حتقيــق نتيجــــة‬
‫�أف�ضـــل �أمــــام اخلـــــروب"‬

‫� ّأما بخ�صو�ص ا لأداء الذي ظهر به يف مواجهة �أول �أم�س‬
‫�أمام جمعية اخلروب و�إنقاذه ال�شبيبة من هدف حمقق‬
‫بعد ت�سديدة حمكمة من طرف ّ‬
‫بخة‪ ،‬قال ع�سلة‪" :‬كان من‬
‫املنتظر �أن تكون املواجهة يف غاية ال�صعوبة‪� ،‬صحيح �أنه‬
‫كان بو�سعنا العودة �إىل الديار بنتيجة �أف�ضل لكن يجب �أن‬
‫نقنع بهذه النقطة التي ت�سمح لنا مبوا�صلة امل�شوار دون‬
‫هزمية‪� ،‬أما ب�ش�أن الفر�صة التي ت�صديت لها ف�أقول �إنني‬
‫مل �أقم �سوى بدوري جتاه الفريق‪� ،‬أنا حار�س مرمى ومن‬
‫�س‪ .‬عثمان‬
‫واجبي احلفاظ على نظافة �شباكي"‪.‬‬

‫�شباب باتنة‬

‫عامر جميل ين�سحب يعتزل التدريـــب‬
‫والأنظـــــار م ّتجهــــة ملعرفـــة خلفيتـــه‬
‫خا�صة يف الو�ضعية التي يتواجد فيها‪ ،‬ف�إن‬
‫هذا الأمر وح�سب ما بلغ "الهداف" من م�صادر‬
‫جعل �أحد �أع�ضاء املكتب امل�سيرّ يربط ات�صاله‬
‫بـ اليامني بوغرارة التي ي�رشف خالل الفرتة‬
‫احلالية على حظوظ احتاد ب�سكرة‪ ،‬وكان‬
‫ـ ح�سب ذات امل�صدر ـ قبل تلقى ات�صاال منذ‬
‫�أ�سبوع من الآن‪ ،‬لكن ارتباطاته مع �أبناء‬
‫الزيبان قد تكون حائال رمبا يف قبوله عر�ض‬
‫"الكاب"‪.‬‬

‫""الطيحة هاربة على‬
‫الكاب وهو حالف يطيح"‬

‫ق ّدم عامر جميل مدرب �شباب باتنة‬
‫ا�ستقالته من العار�ضة الفنية عقب التعرث‬
‫اجلديد الذي تلقاه فريقه �أول �أم�س على يد‬
‫�صاحبة م�ؤخرة الرتتيب ن�رص ح�سني داي‪،‬‬
‫الذي زاد من ت�أ ّزم و�ضعية الفريق الذي بات‬
‫مه ّددا �أكرث من �أي وقت م�ضى بال�سقوط �إىل‬
‫الق�سم الثاين‪ ،‬وهي اال�ستقالة التي وافقت عليها‬
‫الإدارة �رسيعا مبا �أنها منذ م ّدة كانت تنتظر‬
‫هذه اخلطوة منه ب�سبب ف�شله يف حتقيق النتائج‬
‫املرجوة‪ .‬وتتجه الأنظار �إىل اال�سم اجلديد الذي‬
‫�سيخلف عامر جميل يف العار�ضة الفنية الفنية‬
‫حت�سبا ملا تبقى من مباريات البطولة‪.‬‬

‫�ألقى على الالعبني‬
‫"خطبة الوداع"‬

‫ومل ينتظر املدرب عامر جميل طويال بعد‬
‫مقابلة الن�رصية ليعلن ا�ستقالته من العار�ضة‬
‫الفنية للفريق‪ ،‬حيث �أخرب العبيه يف غرف‬
‫املالب�س �أنه من�سحب ر�سميا و�ألقى عليهم‬
‫باملنا�سبة "حجة الوداع" الأخرية‪� ،‬آمال �أن‬
‫يكونوا رجاال فيما تبقى من مباريات البطولة‪،‬‬
‫خا�صة �أن الوقت ال يزال �أمامهم لإنقاذ الفريق‬
‫من �شبح ال�سقوط‪ ،‬ومل يلق جميل يف قراره هذا‬
‫تعاطفا من � ّأي العب‪ ،‬خا�صة �أن الكثري منهم‬
‫كان ينتظر هذه اخلطوة بذهابه منذ م ّدة‪ ،‬ب�سبب‬
‫حالة االن�سداد التي �أ�صبحت متيز الطرفني يف‬
‫مرحلة الإياب‪.‬‬

‫هذه اخلطوة منه‬
‫جاءت مت� ّأخرة‬

‫ح�صل على ‪ 20‬نقطة‬
‫يف ‪ 20‬مقابلة‬

‫نزار‪" :‬الطاقم الفني ُمن�سحب‬
‫و�أنا ُمعفى من ت�سيري الفريق"‬

‫ومبا�رشة بعد �أن ق ّدم مدربه العراقي عامر‬
‫جميل ا�ستقالته �أم�س‪� ،‬سارع رئي�س الفريق‬
‫�إىل �إذاعة اخلرب عرب �أمواج الأورا�س وجاء يف‬
‫كالمه الآتي‪" :‬ق ّدم الطاقم الفني ا�ستقالته من‬
‫العار�ضة الفنية بعد مباراة ن�رص ح�سني داي‬
‫التي ف�شل الفريق فيها يف حتقيق الفوز‪ ،‬ونحن‬
‫أحتمل م�س�ؤولية‬
‫ب�صدد البحث عن خليفته‪ّ � .‬‬
‫التعرث الذي مني بها الفريق والو�ضعية التي‬
‫يوجد فيها‪ ،‬لكن �أنا معفى يف املرحلة القادمة‬
‫من ت�سيري الفريق‪ ،‬و�ستتكفل جلنة العقالء‬
‫بت�سيري �أمور النادي خالل املرحلة القادمة‪،‬‬
‫ونتمنى �أن حتمل لنا الأيام القادمة خريا‬
‫ب�إنقاذ الفريق من ال�سقوط"‪.‬‬

‫جميل يغادر �إىل عمان يوم‬
‫ويقرر االعتزال‬
‫الأربعاء‬
‫ّ‬

‫قرر م�سيرّ و �شباب باتنة بعد قرار جميل‬
‫ّ‬
‫مت املوافقة عليها‪ ،‬احلجز‬
‫باال�ستقالة التي ّ‬
‫له بعد ذلك منت�صف نهار �أم�س يف رحلة‬
‫يوم الأربعاء من مطار "هواري بومدين"‬
‫�إىل العا�صمة الأردنية عمان‪ ،‬وهذا لأجل‬
‫مغادرة عا�صمة الأورا�س دون رجعة‪ .‬وح�سب‬
‫مقربني من عامر جميل‪ ،‬ف�إن هذه التجربة‬
‫ّ‬
‫التي خا�ضها مع "الكاب" �إىل ح ّد اجلولة ‪20‬‬
‫كانت هي الأخرية له يف عامل التدريب‪ ،‬حيث‬
‫قرر اعتزاله نهائيا بعد �أن تق ّدم يف ال�سن‪ ،‬كما‬
‫ّ‬
‫�أن العر�ض الذي و�صله يف بداية املو�سم لو مل‬
‫يكن من "الكاب" ملا وافق عليه‪.‬‬

‫ّ‬
‫كل الأنظار ت ّتجه‬
‫ملعرفة خليفته‬

‫وتك�شف لغة الأرقام كيف �أن ح�صيلة جميل‬
‫الذي ي�رشف على الفريق منذ بداية املو�سم‬
‫احلايل متوا�ضعة‪ ،‬حيث متكن من ح�صد ‪20‬‬
‫نقطة املوجودة يف ر�صيد الفريق حاليا من‬
‫جمموع ‪ 20‬مقابلة‪ ،‬وهي ح�صيلة متوا�ضعة‬
‫مبعدل نقطة عن كل مباراة‪ ،‬وبلغ عدد النقاط‬
‫�ضيعها الفريق يف عهده مبلعب �أول نوفمرب‬
‫التي ّ‬
‫بباتنة ‪ 16‬نقطة كاملة‪� ،‬أما عدد النقاط التي‬
‫متكن من العودة بها من خارج ملعبه فكانت ‪7‬‬
‫نقاط‪ ،‬ما يعني �أنه ترك الفريق مدانا بـ ‪ 9‬نقاط‬
‫كاملة قبل ‪ 10‬مباريات متبقية تنتظر الفريق‬
‫قبل �إ�سدال ال�ستار على البطولة‪.‬‬

‫وتتجه �أنظار �أن�صار �شباب باتنة هذه‬
‫ال�ساعات �إىل اال�سم الذي �سيكون خليفة‬
‫املدرب امل�ستقيل عامر جميل‪ ،‬والذي �سيقود‬
‫الفريق يف املرحلة القادمة من البطولة‪،‬‬
‫م�ؤكدين �أنه ح�سابيا مادام الفريق مل ي�سقط‬
‫فبالتايل �رضورة جلب مدرب كفء يكون‬
‫بر‬
‫قادرا على قيادة �سفينة "الكاب" �إىل ّ‬
‫الأمان فيما تبقى من مباريات‪ ،‬وتفادي تكرار‬
‫"�سيناريو" املو�سم ما قبل الفارط الذي جلب‬
‫"كمل‬
‫فيه امل�سيرّ ون املدرب ب�سكري الذي ّ‬
‫عليها" ب�إ�سقاط الفريق‪ ،‬رغم �أن ك ّل الظروف‬
‫كانت متوفرة من �أجل �إنقاذ الفريق من �شبح‬
‫ال�سقوط‪.‬‬

‫ورغم �أن خطوة مدرب �شباب باتنة عامر‬
‫جميل التي �أقدم عليها بان�سحابه من العار�ضة‬
‫الفنية جاءت مت�أخرة‪� ،‬إال �أنه كان ال بد منها‪،‬‬

‫املدربني خالل الفرتة احلالية‬
‫ولأن �سوق‬
‫ّ‬
‫ال يحتوي �سوى على بع�ض الأ�سماء التي يرى‬
‫كثريون �أنها "ما تخرج�ش" على "الكاب"‬

‫الالعبون فقدوا الرغبة يف‬
‫العمل معه‬

‫م�صادر "الهدّ اف" ت�شري‬
‫�إىل بوغرارة‬

‫""الن�صرية" كانت حمفزة‬
‫�أكرث للفوز‬

‫ويف الوقت الذي كان يعتقد اجلميع �أن‬
‫"الكاب" �سيفوز على الن�رصية مع بداية اللقاء‬
‫م�ستغال الو�ضعية التي يوجد فيها املناف�س‪،‬‬
‫لكن الدقائق الأوىل من املباراة ك�شفت العك�س‬
‫و�ضيعوا‬
‫ودخل �أ�شبال مرزقان ب�إرادة �أكرب‬
‫ّ‬
‫ت�ضيع من �أجل افتتاح باب الت�سجيل‪،‬‬
‫فر�صا ال ّ‬
‫وهو ما جعل "ال�شواية" ينقلبون يف بع�ض‬
‫حلظات ال�شوط الأول على العبيهم‪ .‬وتوا�صل‬
‫"ال�سيناريو" خالل ال�شوط الثاين الذي ف�شلت‬
‫ك ّل الطرق التي ا�ستعملها زمالء الالعب بيطام‬
‫يف جتريد الن�رصية من النقاط‪ ،‬لتقت�سم معه‬
‫الزاد وتزيد من معاناته‪.‬‬

‫من ح�سن احلظ �أن فرق‬
‫امل�ؤخرة ك ّلها تعرثت‬

‫وحل�سن احلظ �أن "الكاب" ورغم التعرث‬
‫اجلديد غري املنتظر الذي مني به على �أر�ضه‬
‫�أمام ح�سني داي‪� ،‬إال �أن �أنه مل يغيرّ من الرتتيب‬
‫العام‪� ،‬إذ حافظ على مكانته وال�سبب تعرث‬
‫�أغلب فرق امل�ؤخرة‪ .‬فخ�رست �سعيدة يف العلمة‪،‬‬
‫وخ�رست "احلمراوة" يف تلم�سان‪ ،‬وتعرثت‬
‫اخلروب على �أر�ضها �أمام �شبيبة القبائل‪ ،‬يف‬
‫وقت لو �أن "الكاب" فاز على الن�رصية يف‬
‫مباراة �أول �أم�س لكان �أ�ضاف اخلروب لقائمة‬
‫الفرق التي يعلوها يف الرتتيب العام‪ ،‬لكن‬
‫اكتفاءه بنقطة واحدة جعلته يحافظ على نف�س‬
‫املرتبة (‪ ،)14‬لينف�صل فقد على "احلمراوة"‬
‫يف عدد النقاط‪.‬‬

‫الأمل موجود لكن ب�أيّ وجه‬
‫تقابل ال�شلف‪� ،‬سطيف‬
‫واحلرا�ش؟‬

‫ويف الوقت الذي قطع كثريون الأمل يف‬
‫بقاء فريقه يف الرابطة الأوىل بعد التعرث �أمام‬
‫الن�رصية‪ ،‬ف�إن لغة احل�سابات واملنطق حتى‬
‫و�إن تقول ب�أن الأمل ال يزال ممكنا من �أجل‬
‫حفاظ �أبناء الأورا�س على مكانتهم يف الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل ب�ضمانهم فيما تبقى من ‪30‬‬
‫نقطة يف اللعب ن�صف احل�صيلة التي‪ ،‬ف�إن‬
‫املقربني من الفريق كان منطقيا �إىل‬
‫حديث‬
‫ّ‬
‫�أبعد احلدود‪ ،‬م�ؤكدين‪" :‬احل�سابات و�إن تبدو‬
‫�سهلة‪ ،‬لكن يجب �أال نن�سى �أننا مل نفز على‬
‫�صاحب م�ؤخرة الرتتيب على �أر�ضنا‪ ،‬فب�أي‬
‫وجه �سن�ستقبل الفريق التي تلعب على البطولة‬
‫يف �صورة ال�شلف و�سطيف وحتى احلرا�ش؟؟"‪.‬‬

‫نزار يف "قلب الإع�صار"‬
‫ومطالبة برحيله‬

‫رغم �أن "الكاب" ف�شل فوق �أر�ضية امليدان‬
‫حملها‬
‫�أمام الن�رصية‪ ،‬لكن امل�س�ؤولية الأكرب ّ‬
‫�أن�صار الفريق للرئي�س نزار وبع�ض �أع�ضاء‬
‫املكتب امل�سيرّ ‪ ،‬الذين كان مغ�ضوبا عليهم‬
‫وتلقوا ال�سباب وال�شتائم‪ .‬وقد طالبت فئة من‬
‫�أن�صار "الكاب" رئي�س الفريق بالتنحي من‬
‫من�صبه‪ ،‬وهو الذي يتجه ـ ح�سبهم ـ نحو الف�شل‬
‫يف حتقيق بقاء الفريق يف الرابطة املحرتفة‬
‫الأوىل بفعل �سيا�سة "الربيكوالج" املنتجهة‬
‫منه يف ك ّل مو�سم‪ ،‬وما كان من نزار يف ر ّد‬
‫على هذا الكالم �سوى �أن �أكد �أنه معفى من‬
‫ت�سيري الفريق‪ ،‬يف الت�رصيح الذي �أدىل بها‬
‫�إ‪�.‬س‬
‫ ‬
‫لإذاعة "الأورا�س"‪.‬‬

‫عقد املكتب امل�سري ل�شباب باتنة‬
‫مبعية بع�ض كوادر الفريق اجتماعا‬
‫دام �ساعتني يف قاعة االجتماعات‬
‫مبركب �أول نوفمرب ع�شية �أم�س وهذا‬
‫لأجل التطرق �إىل الو�ضعية التي �أ�صبح‬
‫عليها الفريق عقب تعرثه �أمام الن�رصية‬
‫�أول �أم�س‪ ،‬و�شهد االجتماع نقا�شا‬
‫حادا قبل �أن خرج املجتمعون بجملة‬
‫من القرارات الهامة وامل�صريية التي‬
‫تخ�ص املرحلة امل�ستقبلية بحثا عن‬
‫�إنقاذ الفريق من �شبح ال�سقوط‪ ،‬و�أخذت‬
‫ق�ضية خليفة املدرب عامر جميل الذي‬
‫ا�ستقال حيزا هاما من احلديث حيث مت‬
‫اقرتاح بع�ض الأ�سماء‪.‬‬

‫نزار قدم ا�ستقالته‬
‫والأع�ضاء رف�ضوها‬

‫وج�سد الرئي�س نزار ما كان قد وعد‬
‫ّ‬
‫به يف ت�رصيحه للإذاعة قبل االجتماع‬
‫من خالل ت�أكيده �أنه �سيكون معفيا من‬
‫ت�سيري الفريق خالل الفرتة القادمة على‬
‫�أن تتكفّل جلنة العقالء بت�سيري �أموره‬
‫خالل امل�شوار املتبقي‪ ،‬لكن �أع�ضاء‬
‫املكتب امل�سري �أكدوا رف�ضهم القرار‬
‫م�رصين على بقائه‬
‫املتخذ من طرفه‬
‫ّ‬
‫مادام الفريق ال تزال �أمامه الفر�صة‬
‫ل�ضمان البقاء يف الرابطة الأوىل‪،‬‬
‫معتربين �أن اال�ستقالة �أن تثني عزمية‬
‫�أ�رسة الفريق وتكون مبثابة ا�ست�سالم‬
‫مبكر لل�سقوط‪.‬‬

‫‪ ...‬وقبلوا ا�ستقالة‬
‫املدرب العراقي‬

‫ويف مقابل رف�ضهم ا�ستقالة رئي�س‬
‫الفريق من من�صبه مت بالإجماع قبول‬
‫ا�ستقالة املدرب العراقي عامر جميل‬
‫من العار�ضة الفنية ليغادر بذلك ر�سميا‬
‫خا�صة �أن �أغلب الأع�ضاء قبل هذا‬
‫االجتماع كانوا �ضد بقائه با�ستثناء‬
‫الرئي�س نزار الذي وجد نف�سه هذه املرة‬
‫مرغما على قبول اال�ستقالة ب�سبب ف�شل‬
‫جميل يف قيادة الفريق �إىل بر الأمان‪.‬‬

‫املجتمعون اقرتحوا �أ�سماء‬
‫بع�ض املدربني‬

‫التطرق‬
‫ومت على هام�ش االجتماع‬
‫ّ‬
‫�إىل ق�ضية �شغور العار�ضة الفنية بعد‬
‫�أن ق ّدم املدرب العراقي عامر جميل‬
‫ا�ستقالته عقب التعرث �أمام الن�رصية‪،‬‬
‫حيث اقرتح �أع�ضاء املكتب امل�سري �أ�سماء‬
‫بع�ض املدربني ليكون �أحدهم خليفة‬
‫للمدرب العراقي ومن بني ه�ؤالء املدرب‬
‫�رشيف الوزاين‪ ،‬لكن امل�شكل بخ�صو�ص‬
‫هذا املدرب �أنه ال ميلك �إجازة "كاف"‬

‫التي ت�سمح له باجللو�س على مقاعد‬
‫البدالء‪ ،‬فيما طرح الأع�ضاء �أ�سماء كل‬
‫من تبيب وبوعراطة و�سيتم الف�صل‬
‫يف هوية املدرب يف غ�ضون ال�ساعات‬
‫القليلة املا�ضية‪.‬‬

‫�أع�ضاء الطاقم الفني‬
‫لن يوا�صلوا مع املدرب‬
‫اجلديد‬

‫ول ّأن ا�ستقالة جميل �أبقت م�صري بقية‬
‫�أع�ضاء الطاقم الفني غام�ضا فقد مت‬
‫احلديث عن هذه النقطة خالل االجتماع‬
‫تقرر توقيف مهام املدرب امل�ساعد‬
‫حيث ّ‬
‫حليم بوعرعارة ومدرب احلرا�س احلاج‬
‫عبا�س الذي كان هناك مقرتحا ب�إبقائه‬
‫بالنظر لأنه ي�رشف �أي�ضا على ت�شكيلة‬
‫الآمال كمدرب رئي�سي (رمبا �سيتم‬
‫�إبقا�ؤه مع الآمال)‪.‬‬

‫�إجماع على �ضرورة‬
‫و�ضع اليد يف اليد وعدم‬
‫اال�ست�سالم مبكرا‬

‫ويف ختام االجتماع �أكد �أع�ضاء‬
‫املكتب امل�سري �أم�س على �رضورة و�ضع‬
‫اليد يف اليد فيما تبقى من البطولة وهذا‬
‫بحثا عن �إنقاذ الفريق من �شبح ال�سقوط‬
‫خا�صة �أن الأمل ال يزال قائما مادامت‬
‫م�رصين على‬
‫‪ 30‬نقطة يف اللعب‪،‬‬
‫ّ‬
‫�رضورة عدم الف�شل واملوا�صلة �إىل غاية‬
‫�آخر حلظة من البطولة‪ ،‬وي�أمل اجلميع‬
‫�أن تكون مقابلة بجاية القادمة مبثابة‬
‫�صفحة جديدة بالن�سبة لفريقهم‪.‬‬

‫بوعرعارة‪" :‬احلكم م ّيال له �سوابق‬
‫وحرمنا من النقاط"‬

‫قال املدرب حليم بوعرعارة يف الت�رصيح الذي �أدىل‬
‫ميال الذي‬
‫بعد اللقاء � ّإن اخل�سارة كان �سببها احلكم ّ‬
‫حرم الفريق ‪-‬ح�سبه‪ -‬من ركلتي جزاء يف هذا اللقاء‬
‫وقبلها �أهدى لل�شلف ركلة جزاء‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬أعترب � ّأن‬
‫الأمور �أ�صبحت �أكرث و�ضوحا فتعرثنا اليوم كان �سببه‬
‫احلكم الذي حرمنا من ركلتي جزاء وقبلها يف ال�شلف‬
‫حرمنا من العودة بالزاد كامال‪ ،‬و�أقول � ّإن هناك م�ؤامرة‬
‫�ضد فريقنا لإ�سقاطه"‪.‬‬

‫اال�ستئناف اليوم والتع ّقل مطلوب‬

‫ي�ست�أنف �شباب باتنة التدريبات اليوم بعد تعرثه �أمام ن�صر ح�سني داي‬
‫ّ‬
‫وتعقد و�ضعيته �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬وت�شري التوقعات �إىل ح�ضور �أن�صار‬
‫ال�شباب لكن يبقى املطلوب من "ال�شواية" التعقل ومنح الفريق فر�صة �أخرى‬
‫ما دامت حظوظ الفريق يف �ضمان البقاء الزالت قائمة‪.‬‬

‫تفكري يف نقل احل�صة ملكان �آخر‬

‫ولأن غ�ضب الأن�صار بعد لقاء الن�صرية يوحي ب�أن ح�صة اال�ستئناف لن‬
‫جترى يف ظروف هادئة فقد علمنا ب�أ ّنه مت التفكري يف نقل احل�صة �إىل مكان‬
‫�آخر عو�ض ملعب �سفوحي‪ ،‬ال�سيما �أنّ احلالة النف�سية لالعبني ال ت�سمح‬
‫بالت�أثري عليهم �أكرث يف رحلة التح�ضري للمقابلة املقبلة �أمام �شبيبة بجاية‪.‬‬

‫�آيت جودي قد يكون املدرب اجلديد‬

‫ا�ستمرت املفاو�ضات بني امل�سريين بخ�صو�ص املدرب‬
‫اجلديد ل�شباب باتنة الذي يخلف العراقي عامر‬
‫جميل اىل غاية �ساعة مت�أخرة بني الرئي�س وبع�ض‬
‫�أع�ضائه‪ .‬وقد تغريت املعطيات بخ�صو�ص �أ�سماء‬
‫املدربني الذين كانت �ستعطى لهم الأف�ضلية بعد‬
‫اقرتاح املدرب عز الدين �آيت جودي ليكون املدرب‬
‫اجلديد للفريق‪ .‬وح�سب مقربني منه(يف ظل عجرنا‬
‫عن االت�صال به) فان �آيت جودي مل يعار�ض املقرتح‬
‫خا�صة و�أنه دون فريق يف الوقت احلايل يف انتظار‬
‫معرفة اجلديد يف ق�ضيته اليوم على �أق�صى تقدير‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫و�أجمع املقربون من بيت "الكاب" �أن‬
‫جميل ت�أخر كثريا يف هذه اخلطوة التي �أقدم‬
‫عليها بعد تعرثه �أمام �صاحبة م�ؤخرة الرتتيب‪،‬‬
‫وكان عليه ـ ح�سبهم ـ تف�ضيل م�صلحة "الكاب"‬
‫واال�ستقالة بعد نهاية مرحلة الذهاب ب�سبب‬
‫ف�شله يف حتقيق هدف مرحلة الذهاب �أو بعد‬
‫خ�سارة "ليا�سما" يف �أول جولة التي زادت‬
‫أ�رص على عدم التنحي‬
‫من ح ّدة ال�شكوك‪ ،‬لكنه � ّ‬
‫ليجد الفريق نف�سه معه اليوم واحدا من الفرق‬
‫امله ّددة بقوة‪ ،‬كما يح�سب على الإدارة ت� ّأخرها‬
‫يف تنحيته على الرغم من �أن جميل مل يعد‬
‫يحظى بثقة اجلميع خا�صة بعد خ�سارة �شباب‬
‫ق�سنطينة املتلفزة‪.‬‬

‫فعالقة الرجل تدهورت كثريا مع العبيه الذي‬
‫مل يعودوا يحتملون بقاءه �أكرث يف العار�ضة‬
‫الفنية‪ ،‬وبلغت اجلر�أة ببع�ضهم قبل جوالت‬
‫من الآن �إىل ح ّد �أن �أكدوا لرئي�س الفريق �أنه‬
‫ي�سريون معه �إىل الكارثة‪ ،‬ب�سبب �صالبة‬
‫ر�أ�سه يف كثري من الأمور �إ�ضافة �إىل خطة‬
‫لعبه التي مل تعد ت�أت �أكلها‪ ،‬دون احلديث عن‬
‫تغيريه منا�صب بع�ض الالعبني و�إق�صائهم‬
‫من الت�شكيلة يف حال رف�ضه‪ ،‬دون احلديث‬
‫�أي�ضا عن كيف "رمى الغطاء" على كثري من‬
‫الالعبني‪.‬‬

‫مل يكن �أحد يف باتنة يتوقع تعرث "الكاب"‬
‫يف مقابلة �أول �أم�س وت�ساهم الن�رصية �أكرث‬
‫يف تعقيد و�ضعية الفريق من خالل التعادل‬
‫الأبي�ض الذي جنحت يف فر�ضه مبلعب �أول‬
‫نوفمرب‪ .‬ومل يختلف الوجه الذي ق ّدمه "الكاب"‬
‫يف هذه املباريات عن الوجه الذي ظهر به يف‬
‫مبارياته ال�سابقة التي تعرث فيها داخل الديار‪،‬‬
‫حيث لعب الفريق بع�شوائية وكان يبحث بك ّل‬
‫الطرق عن فر�صة الت�سجيل التي مل ت�أت مبرور‬
‫دقائق اللقاء وحت�صني املدرب مرزقان ملواقع‬
‫ت�شكيلته اخللفية‪.‬‬

‫امل�سريون يرف�ضون ا�ستقالة‬
‫نزار‪ ،‬يقررون التخلي عن باقي‬
‫�أع�ضاء الطاقم الفني ويقرتحون‬
‫قائمة ب�أ�سماء مدربني‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫‪09‬‬

±ôàëªdG ∫h’
C G

äÉ```````µ∏à‡ »````g √ò```g'' :»````°TÉæM
''Oƒ```````Ñ«Y »````°qùdG É````j á```Ñ«Ñ°ûdG

É`æà∏HÉ≤e »°TÉæM ¢†aQ GPGE'' :»Ø°Sƒj OGôe
''º``°SÉM ´É``ªàL’ ≈eGó≤dG πc ƒ````Yóæ°S
¢ù«FôdG ™e ¢ùeGC åjóM Éæd ¿Éc
…òdG »Ø°Sƒj OGôe áÑ«Ñ°û∏d ≥HÉ°ùdG
»àdG ÒµØàdG áæ÷ ¢SGCÎj
¿ƒÑYÓdG
É¡°ù°SGC
å«M ,GôNƒDe ≈eGó≤dG
¢†©H ≈∏Y OôdG π°q†a
»°TÉæM ¬dÉb ɇ
Gòg ábÓYh GôNƒDe
áæé∏dÉH
ÒNC’G
:∫Ébh ôcòdG áØdÉ°ùdG
IôŸG √òg ÉfQôb ó≤d''
QƒeC’G ¤GE QhôŸG
¢†aQ GPGEh ᪰SÉ◊G
Éæà∏HÉ≤e
»°TÉæM
Qƒe’CG ¢†©H øY åjó◊Gh
ÉæfÉEa πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°ûH á°UÉÿG
¢†©Hh ≈eGó≤dG ÚÑYÓdG ƒYóæ°S
.''º°SÉM ´ÉªàLG ó≤©d øjÒ°ùŸG

≈eGó≤dG ÚÑYÓdG ±ôW øe É¡æ««©J ” IQƒcòŸG áæé∏dGh
.''Qƒe’CG øe ÒãµdG ≈∏Y ∫qój Gògh á«aÉØ°ûH

πµH º∏Y ≈```∏Y ¿ƒfƒµ«°S QÉ```°üf’
C G''
''Ωƒ«dG √Qó°üæ°S …òdG ¿É«ÑdG ‘ A»°T

πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T QÉ°üfGC'' :ÓFÉb ¬eÓc ≥HÉ°ùdG ¢ù«FôdG ºàNh
ó≤a ¢SÉ°S’CG Gòg ≈∏Yh GôNƒDe ≥jôØdG ¬°û«©j ɇ ΩÉg AõL
áÑ«Ñ°ûdG É¡H ôq“ »àdG áeRÓ
C d πM OÉéj’E º¡cô°ûf ¿GC ÉfQôqb
¿ƒfƒµ«°S º¡fGE ∫ƒ≤dÉH ºµ©e »eÓc ºàNGC ¿GC ójQGC Gòd ,É«dÉM
Ωƒ«dG √Qó°üæ°S …òdG ¿É«ÑdG ‘ äGóéà°ùŸG πµH ´ÓWGE ≈∏Y
.''áægGôdG á«°†≤dG ¢üîj Ée πµH º∏Y ≈∏Y Gƒfƒµ«d
.GE .±

Oƒ∏«e ≥Ñ°SC’G áÑ«Ñ°ûdG óFÉbh …OƒL âjGB øjódG õY IOÉ«≤H ÉYɪàLGE ≈eGó≤dG áÑ«Ñ°ûdG »ÑY’ ¢†©H ó≤Y
»°TÉæM ∫Éb ≥£æe …ÉCH ¿ÉjQój ’ ɪ¡fÉCH -»°TÉæM Ö°ùM- áÄLÉØe á≤jô£Hh Ó
C ŸG ΩÉeGC ÉMô°Uh OƒÑ«Y
ΩÓµdG Gòg ≈∏Y OôdÉH »∏FÉÑ≤dG ¢ù«FôdG óYh óbh ,º«àæ°S QÉ«∏e 83 ɡફb RhÉéàJ äɵ∏à‡ É¡jód áÑ«Ñ°ûdG ¿GE
ÉfÉ«H ¢ùeGC ''±Góq¡dG'' Öàµe ≈≤∏J óbh ,´ƒ°VƒŸG äÉ«ã«M πµH º∏Y ≈∏Y »∏FÉÑ≤dG ΩÉ©dG …GCôdG ¿ƒµj ≈àM
.É¡ª«∏°ùJ ïjQÉJh áÑ«Ñ°ûdG äɵ∏à‡ øY »°TÉæM ¬«a çóëàj

''Oƒ``dƒŸG GOq'' ¬``dÉb Ée ≠°ùà°ùj ⁄ »```∏FÉÑ≤dG ¢ù«FôdG

»∏FÉÑ≤dG ΩÉ©dG …GCôdG ôjƒæJ OGQGC »°TÉæM ¢ù«FôdG ¿ÉEa ,''±Góq¡dG'' π°Uh …òdG ¿É«ÑdG Ö°ùMh
á≤«≤◊G QÉ¡XGE OGQGC ‹ÉàdÉH ,OƒÑ«Y áÑ«Ñ°ûdG ‘ ≥HÉ°ùdG ¬∏«eR ¬H ΩÉb Ée ≠°ùà°ùj ⁄ ¬fGC ôgɶdGh
,ôØ°UC’Gh ô°†NC’G Úfƒ∏dG ¥É°û©d ºµ◊G ¿ƒµ«°Sh É«FÉ¡f ∫ó÷G ÜÉH ≥∏Zh √ÒÑ©J óM ≈∏Y
:ºgóM’C ìô°U å«M ,áÑ«Ñ°ûdG äɵ∏à‡ ≈∏Y OƒÑ«Y ™∏£qj ¿GC ≈æqªàj ¬fGC ¬«Hôq≤Ÿ »°TÉæM ócGCh
.''OƒÑ«Y »°qùdG Éj áÑ«Ñ°ûdG äɵ∏à‡ »g √òg''

»``ª°SQ ¿É«H ‘ á``Ñ«Ñ°ûdG äÉ```µ∏à‡ á``ªFÉb Ωó≤j »°TÉæM

πªëJ πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T IQGOGE øe á«fhôàµdGE ádÉ°SQ ,¢ùeGC ''±Gó¡dG'' IójôL â≤∏J
,…OÉædG äɵ∏àªe É¡«a ø«Ñj »àdGh ,»°TÉæM ∞jô°T óæëe ¢ù«FôdG ™«bƒJ
:»J’
B Éc ádÉ°SôdG ¢üf ¿Éch

á`°SÉ«°ùdÉH Éæd ábÓY ’''
''Öjôb øe ’h ó«©H øe ’

»ªàæf ’ ÉæfGC »°TÉæM º∏©«d'' :ÓFÉb ¬eÓc »Ø°Sƒj π°UGhh
Ió«©Hh á«°VÉjQ á≤jô£H πª©f øëf ,»°SÉ«°S ÜõM …GC ¤GE
¤GE »ªàæf ÉæfÉCH óMGC É檡àj ¿ÉCH íª°ùf ødh ÖFGƒ°ûdG πc øY
á«aÉØ°T ‘ äôL QƒeC’G Ωƒª©dG ≈∏Y ,∑GP hGC Üõ◊G Gòg
êôfl OÉéjE’ áaÉØ°T á≤jô£H âæ«Yo »æfGC ™«ª÷G ógÉ°Th
.''É«dÉM áÑ«Ñ°ûdG É¡H ôq“ »àdG áeRÓ
C d

»æfÉCH º∏©j ¿GC áÑ«Ñ°ûdG ¢ù«FQ ≈∏Y''
''á```Ñ«Ñ°ûdG AÉ``æHGC ±ô``W øe âæ«qYo

äGB ⁄ »æfÉCH º∏©j ¿GC »°TÉæM ≈∏Y'' :»Ø°Sƒj OGôe ±É°VGCh
,¿ƒahô©e ºgh áÑ«Ñ°ûdG AÉæHGC ±ôW øe á«cõJ â«≤d ¿GC ó©H ’GE

GOÉ`eGC ≈`∏Y …ó`````àYGC ¿GC »``d ∞````«c'' :‘ô````©dG
''?á``````aô¨dG º`````°SÉ≤àf É`````æc ø````ëfh
''á```````£≤∏dG ∂∏```````J »```````a Oô```````£dG ≥```````ëà°SGC ’''
…òdG ±Îe ≥jôW øY É©jô°S É°ùcÉ©e
á«©ªL ™aGóe ój â°ùe’h IôµdG ´Rh
øµd äÉ«∏ª©dG á≤£æe πNGO ÜhôÿG
π°†a πH A»°T øY ø∏©j ⁄ ºµ◊G
⁄ ÉæfGC ’GE ∂dP ºZQ ,Ö©∏dG á∏°UGƒe
¢ùØæH AÉ≤∏dG Éæ∏°UGh πH ÉbÓWGE º∏°ùà°ùf
.áÁõ©dG
âjóàYG ∂fGC í«ë°U πg
á£≤∏dG ∂∏J ‘ ''GOÉeGC'' ≈∏Y
ºµ◊G É¡«a ô¡°TGC »àdG
?∂¡Lh ‘ AGôª◊G ábÉ£ÑdG

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

09

.»Ñ∏°ùdG ∫OÉ©àdG
»àdG AGôª◊G ábÉ£ÑdG √òg
ÜhôÿG IGQÉÑe ‘ É¡à«≤∏J
‘ ácQÉ°ûŸG øe ∂eôëà°S
á°ùaÉæe øe πÑ≤ŸG AÉ≤∏dG
ΩÉeGC
ájQƒ¡ª÷G ¢SÉCc
ƒgɪa ,áæ°SÉ°ùM ájOƒdƒe
?∂≤«∏©J

GÒãc âØ°SÉCJ ó≤dh ,Gó«L ∂dP ±ôYGC
…òdG âbƒdG ‘ AÉL …òdG Gòg »HÉ«¨d
…ó«H ¢ù«d øµd ,áÑ«Ñ°ûdG ¬«a »æLÉà–
ôeC’G πÑ≤J ’GE »∏Y ɪa ,á∏«M
Gó«L º∏YGC ,»JÉjƒæ©e ≈∏Y á¶aÉÙGh
áHƒ©°üH RÉà“ ¢SÉCµdG äÉjQÉÑe ¿GC
hGC óYGƒ≤dG πNGO É¡àÑ©d AGƒ°S IÒÑc
øe ÉÑjôb ≈≤HÉC°S »æµd ,É¡LQÉN
,πgÉCàdG ≥«≤– ≈∏Y º¡©é°TGCh »FÓeR
áÑ≤Y RhÉéàf ¿GC …Qhô°†dG øe ¬fC’
,ÉæÑ≤d ≈∏Y Iƒ≤H ™aGófh …OÉædG Gòg
Ò°†ëà∏d ‘ɵdG âbƒdG »FÓeR ΩÉeGC
.ΩÉ¡dG óYƒŸG Gò¡d Gó«L
GC.ê

ºµM √òîJG …òdG QÉ«©ŸG º¡aGC ⁄
ábÉ£ÑdG »¡Lh ‘ ô¡°ûj »µd IGQÉÑŸG
OÉeGC ≈∏Y …óàYGC ¿GC ‹ ∞«c ,AGôª◊G
¿Éc ó≤d ,»°VÉŸG º°SƒŸG »∏«eR
Éæc å«M áaô¨dG ‘ É°†jGC »∏«eR
¿GC π«ëà°ùŸG øe áaô¨dG ¢ùØf º°SÉ≤àf
óæY ôeC’G ‘ Ée πc ,¬«∏Y …óàYG
…ój IôµdÉH ¥ƒØà∏d á«FÉæK ‘ ÉfOƒ©°U
ÉMôL ¬d ÖÑ°S Ée ,¬ÑLÉM â°ùŸ
‘ OOôJ ájGóÑdG ‘ ºµ◊G ,ÉØ«ØN
IÉCéah AGôª◊G ábÉ£ÑdG »ëæe
ÉÄ«°T πbGC ⁄ ʃbó°U ,É¡LôNGC
,GóL …OÉY πµ°ûH ¿Gó«ŸG øe âLôNh
∂∏J ‘ Oô£dG ≥ëà°SGC ’ áMGô°U
.á£≤∏dG
ó©H äôKÉCJ ∂°T ¿hO
º∏©J ∂fGCh á°UÉN ∂LhôN
¿ƒµà°S ∂FÓeR ᪡e ¿GC
?∂dòc ¢ù«dGC ,áÑ©°U

ó©H GÒãc äôKÉCJ ó≤d ∫É◊G á©«Ñ£H
∂∏J ᫪gGC Gó«L ±ôYGC »æf’C »LhôN
»FÓeR ᪡e ¿GC ±ôYGC âæc ,IGQÉÑŸG
ó≤d ¬∏d óª◊G ,ájɨ∏d áÑ©°U ¿ƒµà°S
ÉbÓWGE GhôKÉCàj ⁄h ,iƒà°ùŸG ‘ GƒfÉc
»à¡L øe ,º¡j Ée ÌcGC Gògh »LhôîH
ájÉZ ¤GE GÒãc »FÓeR â©é°T ó≤d
áé«àæH AÉ≤∏dG ájÉ¡f øY ºµ◊G ¿ÓYGE

áé«àf ≈∏Y ∂≤«∏©J ƒg Ée
øe ¬H ”óY …òdG ∫OÉ©àdG
?ÜhôÿG

ÜhôÿG øe ¬H ÉfóY …òdG ∫OÉ©àdG
≥ëà°ùf Éæc ÉæfGC ºZQ ,GóL Gó«Øe ¿Éc
Éæ∏NO »àdG á≤jô£dG ¤GE ô¶ædÉH ,RƒØdG
ɪc É¡«a É檵– å«M ,IGQÉÑŸG É¡H
ä’hÉfi πµd GóM Éæ©°Vh ,»¨Ñæj
É°†jGC ∫OÉ©àdG Gòg ¿GC ó≤àYGC ,¢ùaÉæŸG
á«≤H á∏°UGƒe ÜGƒHGC Éæd íàØ«°S
áÁõ©dG ¢ùØæH iôNC’G äGAÉ≤∏dG
èFÉàædG ¤GE ±É°†j ¬fGC ɪc ,IOGQE’Gh
IGQÉÑŸG ‘ ÉgÉæ≤≤M »àdG á«HÉéjE’G
.Éæd áÑ°ùædÉH »HÉéjGE ôeGC Gògh á«°VÉŸG
øe ójó©dG â©«°V áÑ«Ñ°ûdG
∞jó¡à∏d áëfÉ°ùdG ¢UôØdG
,á«fÉãdG á∏MôŸG ‘ ɪ«°S’
ºà©«°V ºµfGE ∫ƒ≤dG øµÁ πg
?RįdG

øe ójó©dG Éæjód âfÉc ó≤d ,í«ë°U
‘ á°UÉN ∞jó¡à∏d áëfÉ°ùdG ¢UôØdG
¤GE øµj ⁄ ≥«aƒàdG øµd ÊÉãdG •ƒ°ûdG
¤GE ¢UôØdG √òg áªLÎd ÉæÑfÉL
∫hÉëf øëfh AÉ≤∏dG ájGóH òæe ,±GógGC
¤GE ∫ƒ°Uƒ∏d äGô¨K óLƒfh ô£«°ùf ¿GC
á∏MôŸG ¿GC ºZQh ,¢ùaÉæŸG ∑ÉÑ°T
,»Ñ∏°ùdG ∫OÉ©àdG áé«àæH â¡àfG ¤h’CG
ÊÉãdG •ƒ°ûdG ºæà¨f ¿GC ójôf Éæc ÉæfGC ’GE
,É°†jGC øµj ⁄ ∂dP øµd ,Éæaóg ≥«≤ëàd
á櫪K á°Uôa Éæ©«°V ÉæfGE ∫ƒ≤dG øµÁ
⁄ ƒdh çÓãdG •É≤ædÉH IOƒ©∏d GóL
‘ AGõL á∏cQ øe ºµ◊G Éæeôëj
...∫h’CG •ƒ°ûdG
?∂dP ∞«c

IGQÉÑŸG ájÉ¡f πÑb ¿GC Gó«L ¿ƒaô©J
Oô°SÉC°Sh Oô£∏d â°Vô©J ≥FÉbO ô°û©H
á≤«bO ó©Hh ,Oô£dG Gòg π«°UÉØJ ºµd
Éeƒég Éfób »LhôN øe §≤a IóMGh

...º°SƒªdG Gòg »¡àæJ ºgOƒ≤Y

OÉ````–’
E G ‘ ¢TÉ````eqQh ñÉ```°qùf ,»```aô©dG ójôjo OGóq``M

øe ójó©dG ΩɪàgG πëe º¡∏©L …òdG ôe’
C G ƒgh õFÉcôdG á°UÉN »dÉëdG º°SƒªdG ájÉ¡f ó©H πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T »ÑY’ øe ô«Ñc OóY Oƒ≤Y »¡àæJ
øªj’
C G ô«¡¶dG ,ñÉ°qùf ô°ùj’
C G ô«¡¶dÉH ôe’
C G ≥∏©àjh áÑ«Ñ°ûdG øe ø«ÑY’ áKÓK äÉeóîH ôضdG ójôj …òdG ᪰UÉ©dG OÉëJG πãe ájóf’
C G
¬∏≤K πµH OGóqM »∏Y ᪰UÉ©dG OÉëJG ∂dÉe »eôj ¿GC ô¶àæªdG øe ∂dòd ,Iô«ãc ájófGC ¬H ºà¡J …òdG ø«°ùM »aô©dG §°SƒdG ÖY’h ¢TÉeqQ
ádƒ£ÑdG »a á∏«µ°ûJ ≈∏ZGC ¿ƒqc ÉeóæY »dÉëdG º°SƒªdG ájGóH π©a ɪ∏ãe á«dÉ«N ≠dÉÑe ™aód ó©à°ùe ¬fGC á°UÉN ô°UÉæ©dG √ò¡H ôضdG πL’
C
.áaôàëªdG á«æWƒdG

IQGO’
E G ≈``∏Y º```¡MGÎbG AGQh ¿Éc π``````«¨jGE
≈∏Y ô°UÉæ©dG √òg ìGôàbG AGQh ¿Éc …òdG ƒg π«¨jGE ¿Éjõe ójóédG ÜQóªdG ¿
q ÉEa ,᪰UÉ©dG OÉëJG IQGOGE øe áHôq≤ªdG QOÉ°üªdG ¢†©H Ö°ùMh
á°VQÉ©dG ¢SGCQ ≈∏Y »≤H GPGE ≥jôØdG »a º¡LÉàë«°Sh Gó«L ºgGƒà°ùe ±ô©j ¬fGC á°UÉN ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG º¡Ñ∏L ≈æqªàjh OGóqM »∏Y ¢ù«FôdG
.OÉëJÓ
E d á«æØdG

á```dƒ¡°ùH º``¡JÉeóN øY »``æ¨à°ùj ød »```°TÉæM
ádƒ¡°ùH »aô©dGh ñÉ°qùf ,¢TÉeqQ øY »æ¨à°ùj ød »°TÉæM ¢ù«FôdG ¿
E G øe áHô≤ªdG QOÉ°üªdG ¢†©H ¿
q ÉEa ,πHÉ≤ªdG »a
q GC äócGC á«∏FÉÑ≤dG IQGO’
≈∏Y ßaÉëj ≈àM ∂dPh áØFÉ°üdG √òg ºgOƒ≤Y »¡àæà°S øjòdG ø«ÑYÓdG á«≤H ¿ÉC°T º¡fÉC°T º¡H ®ÉØàM’G πL’
C π«ëà°ùªdG π©Ø«°S å«M
…QÉæµdG ™e ó≤©dG ójóéJ Iôµa ô°UÉæ©dG ¢†©H ≈∏Y ìôà≤j »°TÉæM GCóH ∂dòd ,¿Gó«ªdG ¥ƒa ΩÉé°ùf’G ≥≤ëJ äGCóH »àdG á∏«µ°ûàdG QGô≤à°SG
.»aô©dGh ¢TÉeqQ ,á∏°ùY ,∫ÉjqQ πãe ô°UÉæ©dG á«≤H ™e ¬°ùØf ôe’
C G π©Ø«°S πÑb øe ±ôàeh ñÉ°qùf ™e π©a ɪ∏ãeh ôNGB º°Sƒªd

´ .¢S

Rƒ– ’ áÑ«Ñ°ûdG ¿GC ¤GE É¡«a QÉ°TGC »àdGh OƒÑ«Y ó«°ù∏d á«Øë°üdG äÉëjô°üàdG ó©H''
ÉKQGE Rƒ– áÑ«Ñ°ûdG ¿GC »∏FÉÑ≤dG ΩÉ©dG …GCô∏d í°VhGCh ¬d í°VhGC ¿GC ójQGC ,äɵ∏à‡
:‹ÉàdG ƒëædG ≈∏Y »gh ,≥jôØ∏dG »°SGCôJ á∏«W Gògh ,É«æZ É«°VÉjQ
,πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T º°SÉH ™Hôe Îe 3490 É¡àMÉ°ùe ≠∏ÑJ »àdGh :''âÑ°ùdG ¥ƒ°S'' ≈ª°ùŸG ¿ÉµŸG ‘ á«°VQGC á©£b-1 ¯¯
áNQƒDŸGh 192 áØæ°üŸGh 60 ᪫°ùbh ,191 áØæ°üŸGh 46 ºbQ ᪫°ùb ,2006 …Ée ™°SÉàdG ‘ ≥jôØdG ídÉ°üd ¬àjƒ°ùJ â“ …òdGh
.2007 …ôØ«a 19 Ωƒj hRh …õ«àd ádhódG ∑ÓeGC ájôjóe ±ôW øe
ºbQ áÑ«Ñ°û∏d ™«ÑdG ó≤Y âÑãJ »àdG ≥FÉKƒdG ™e ,hRh …õ«àd Iójó÷G áæjóŸG ‘ á©bGƒdG :57 ºbQ 3F á≤°T -2 ¯¯
.2002 ¢SQÉe 30 ïjQÉàH hRh …õ«J eplf”'' ±ôW øe 2002dg//415
ô°†fi ó©H á°üàıG äÉ¡÷Gh πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T ÚH ™«H á«bÉØJGE ó©H Iójó÷G áæjóŸG ‘ á©bGƒdG :58 ºbQ 3F á≤°T -3 ¯¯
.2007 ôHƒàcGC 15 Ωƒj »°†‡h áÑ«Ñ°ûdG ¬à≤∏J
»°†ªŸG ô°†ÙG Ö°ùM ,áÑ«Ñ°ûdG ídÉ°üd ™«H á«bÉØJG ó©H hRh …õ«àd Iójó÷G áæjóŸG ‘ á©bGƒdG :60 ºbQ 3F á≤°T-4 ¯¯
.2007 ¢SQÉe 13 Ωƒj hRh …õ«J
“ ±ôW øe
áÑ«Ñ°T ÚH áeÈŸG á«bÉØJ’EG ó©H ¬«∏Y â∏°ü– …òdGh ,hRh …õ«àd Iójó÷G áæjóŸG ‘ á©bGƒdG :69 ºbQ 4F á≤°T -5 ¯¯
.2007 ¿GƒL 3 ïjQÉàH «EPLF”h πFÉÑ≤dG
:äÓaÉM çÓK ∂∏à“ áÑ«Ñ°ûdG π≤ædG πFÉ°Sh ¢üîj ɪ«a -6 ¯¯
.2010 ¢SQÉe 18 Ωƒj áNQƒDŸG IQƒJÉØdG â– ,&fƒJƒj ´ƒf øe á∏aÉM-GC
.2010 ïjQÉàH áMƒæ‡ ¢Só«°Sôe á∏aÉM-Ü
.2012 ‘ áMƒæ‡ ÉJƒjƒJ á∏aÉM-ê
26 ïjQÉàH 900815 ºbQ á«fÉãdGh 900813 ºbQ IQƒJÉØH áMƒæ‡ ¤h’CG ,(snogruof) ¿Éà«©Øf ¿ÉJQÉ«°S-O
.2009 »ØfÉL
.900809 IQƒJÉØH 2009 »ØfÉL 26 ïjQÉàH É¡«∏Y π°üëàŸGh 407 ƒé«H ´ƒf øe IQÉ«°S-√
.900797 ºbQ IQƒJÉØH 2009 »ØfÉL 26 ïjQÉàH É¡«∏Y π°üëàŸGh 308 ƒé«H ´ƒf øe IQÉ«°S-h
2009 ¢SQÉe 4 ïjQÉàH √ó«cÉCJ ” …QGOGE ó≤©H ≥jôØdG º°SÉEH ¬«∏Y ≥aGƒŸGh ,1970 áæ°S ¬«∏Y π°üëàŸG :≥jôØdG ô≤e -7 ¯¯
.149 ºbQ ,2010 ôHƒàcGC 11 ‘ á«dÉŸG á°ù∏÷G ∫ɨ°TGC ‘ ¬æY ø∏©ŸGh πé°ùŸGh ,ádhódG äɵ∏à‡ IQGOGE ±ôW øe
.(§≤a ájƒ°ùàdG ô¶àæj) ''ΩÉ««æjGE“ ±ôW øe ∑GòfGB ìƒæªŸGh :≥jôØdG …OÉf -8 ¯¯
.âjƒ°S ¬à«©°Vhh ¬«∏Y ¥OÉ°üe 1970 ‘ ìƒæ‡ ''Ó«a-QƒJ'' ‘ »æµ°S ô≤e-9 ¯¯
ô¶àæj ¬fGC ’GE ʃfÉb ¬fGC ºZQ …òdGh 1970 ‘ ìƒæªŸGh ,hRh …õ«àd áÁó≤dG ájó∏ÑdG ÖæéH ™≤J :IÒ¨°U á≤°T-10 ¯¯
.ájƒ°ùàdG
.»°TÉæM ∞jô°T óæfi :πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T ácô°Th …hÉ¡dG …OÉædG ¢ù«FQ ,¿É«ÑdG ≈¡àfGE
.Ü .Ü

¤GE Oƒ©j OÉjR
á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG
É``eƒj 144 ó©H
ÜÉ```«¨dG øe
±hô©c OGôe ÜQóªdG iôLGC
≈∏Y äGô««¨àdG ¢†©H ¢ùeGC ∫hGC
áfQÉ≤e á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG
OGOh â¡LGh »àdG á∏«µ°ûàdÉH
Gô¶æa ,hRh …õ«J »a ¿É°ùª∏J
Gòch QÉé
q J ÖYÓdG ÜÉ«¨d
¬JÉjƒæ©e ÖÑ°ùH …hÉbó°U
ó≤a √óL IÉah ó©H á£ÑëªdG
ΩÉëbGE ≈dGE ±hô©c ô£°VG
¬JOƒY πé°S …òdG OÉjR ÖYÓdG
ó©H á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG ≈dGE
âfÉc å«M ÜÉ«¨dG øe Éeƒj 144
á∏«µ°ûàdG »a ¬d ácQÉ°ûe ôNGB
øe ôѪàÑ°S 27 Ωƒj á«°SÉ°S’
C G
IGQÉÑe »a á«°VɪdG áæ°ùdG
…QÉæµdG ⩪L »àdG ÜÉgòdG
OÉjR iOGC óbh ,OGORƒ∏H ÜÉÑ°ûH
∫hGC AÉ≤d »a »¨Ñæj ɪc √QhO
¬æµd ™«ªédG √ÉÑàfG âØdh ¢ùeGC
á∏MôªdG »a Ö©àdÉH ô©°T
á°ùaÉæªdG ¢ü≤f ÖÑ°ùH á«fÉãdG
.¬æe »fÉ©j …òdG

q ÜÉ«Z
ó©j ⁄ QÉ```Œ
á∏«µ°ûàqdG ≈∏Y ôKƒDj
IOƒY ó©Hh ,iôNGC á¡L øe
AGƒLGC ≈dGE OÉjR ÖYÓdG
»a ¬°ùØf QÉé
q J óé«°S á°ùaÉæªdG
,º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE êôM
»a »æØdG ºbÉ£dG ¿GC å«M
QÉ«àNG »a QÉàëj ¿Éc ájGóÑdG
¢†jƒ©J ¬æµªj …òdG ÖYÓdG
õFÉcQ øe ¿Éc ¬fGC ɪH QÉé
q J
¿’
B G øµd á«∏FÉÑ≤dG á∏«µ°ûàdG
…hÉbó°U ≈∏Y OɪàY’G ó©Hh
IOƒYh »eƒég ¿Gó«e §°Sƒc
ôKƒDj QÉé
q J ÜÉ«Z ó©j ºd OÉjR
,á«∏FÉÑ≤dG á∏«µ°ûàdG ≈∏Y
ø∏a ´ƒÑ°S’
C G Gòg OÉY GPGE ≈àMh
á∏«µ°ûàdG ≈dGE IOƒ©dG øe øµqªàj
¬°ùØf ô«°†ëJ πÑb á«°SÉ°S’
C G
äÉÑjQóàdG øY ¬HÉ«Z ó©H É«fóH
.πeÉc ô¡°T òæe

''Ühô`ÿG ‘ RƒØdG ≈∏Y øjQOÉb Éæc'' :OÉjR
‘ ÉgƒªàÑ©d »àdG á¡LGƒŸG øY ∫ƒ≤J GPÉe
?ÜhôÿG

¿ÉCH ÚÑdÉ£e Éæc å«M áÑ©°U âfÉc á¡LGƒŸG
»àdG á∏°ù∏°ùdG π°UGƒf ≈àM á«HÉéjGE áé«àæH Oƒ©f
ÒÑc πµ°ûH Éæ«°VôJ ∫OÉ©àdG áé«àf ,GôNƒDe ÉgÉfGCóH
¢SÉCc ‘ ΩOÉ≤dG Éæ°ùaÉæe ≈∏Y õcqôf ¿ÉCH Éæd íª°ùà°Sh
Éæd QÉ«N ’ ¬fGC Éà ±hô¶dG ø°ùMGC ‘ ájQƒ¡ª÷G
Éæ©°Sh ‘ Ée πc πª©æ°Sh ,RƒØdG πLC’ Ö©∏dG iƒ°S
≈∏Y í«ë°üdG ≥jô£dG ‘ Ò°ùf ÉæfGC ≈∏Y øgÈf ≈àM
.ÉæJGQób ‘ ¿ƒµµq°ûj ¢†©ÑdG q¿GC øe ºZôdG
,ÜÉ«¨dG øe á∏jƒW IÎa ó©H É«°SÉ°SGC âÑ©d
?`cQƒ©°T ¿Éc ∞«c

Óµ°ûe øµj ⁄ ôe’CG Gòg ¿GC ¤GE Ò°TGC ¿GC »¨Ñæj øµd á«éjQóJ âfÉc »JOƒY ¿qGC í«ë°U
Ée ƒgh »∏c πµ°ûH áHÉ°U’EG ¢VGôYGC øe â°ü∏qîJ »æfGC Gòg πc ‘ ºg’CG ¿’C ‹ áÑ°ùædÉH
»¨Ñæj Ée Qó≤H §≤a »°ùØf ‘ ôqµaGC ’ ¿GC »ÑLGh øe ¬fGC iQGC Ωƒª©dG ≈∏Y ,GÒãc »æëjôj
.á«FÉ¡ædG áé«àædG »æª¡J Ée Qó≤H »°SÉ°SÉCc Ö©∏dG »æª¡j ’h ,πµc áYƒªÛG ‘ ôµaGC ¿GC
?∂æe Gô¶àæe ¿Éc Ée âeóqb ∂fGC ó≤à©J πgh

≈©°SGC ÊGC ɪc ,±hô©c OGôe ÜQóŸG º¡°SGCQ ≈∏Yh AÉ≤∏dG GhógÉ°T øe ¤GE Oƒ©j ºµ◊G
iƒà°ùe ‘ ¿ƒcGC »c ¿ÉM âbƒdG ¿qGC iQGC ,≥jôØdG πL’C …ód Ée π°†aGC Ëó≤àd Iôe πc ‘
.AÉ«ah’CG πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T QÉ°üfGC äÉ©∏£J
?¢SÉCµdG á¡LGƒŸ äGÒ°†ëàdG ¿ƒµà°S ∞«c

≈∏Y ÉÑ°üæe Éfõ«côJ ¿ƒµ«°S Ée Qó≤H ¢ùaÉæŸG É檡j ’ ,ájOÉY ¿ƒµà°S É¡fGC iQGC
.ΩOÉ≤dG QhódG ¤GE πgÉCàdG ≥«≤–
?ÒN’
C G ‘ ∞«°†J ¿GC ójôJ GPÉe

áeÉJ ájGQO ≈∏Y øëfh á¡LGƒdG ¤GE IOƒ©dÉH ÜhôÿG áé«àf Éæd íª°ùJ ¿GC ≈æ“GC
èFÉàædG π°†aGC ÉfQÉ°üfGC …ó¡f ≈àM A»°T πµH Ωƒ≤æ°Sh Éæ≤JÉY ≈∏Y IÉ≤∏ŸG á«dhƒD°ùŸÉH
.ÉfQÉ°üfGC ºYód ’GE êÉàëf ’h ∂dP π©ØH Éæd íª°ùJ »àdG äÉfɵe’EG ∂∏‰ ÉæfGC á°UÉN
.GE .±

Ωƒ«dG á«°ùeGC äÉÑjQóàdG ¤GE IOƒ©dG
á°üM »a øjô°VÉM ™«ªédG ¿ƒµj ¿GC ≈∏Y óMGh Ωƒj áMGQ øe áÑ«Ñ°ûdG ô°UÉæY äOÉØà°SGE
GOGó©à°SGE ¬JGô«°†ëJ ''…QÉæµdG'' ô°TÉÑ«°S å«M hRh …õ«J »a Ωƒ«dG á«°ùeGC ±ÉæÄà°S’
E G
.áæ°SÉ°ùëdG ΩÉeGC ¢ù«ªîdG Gòg ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc øe 16 QhódG AÉ≤∏d

¢ùeGC ''ƒ«"'' óæY êÓ©dG ¤GE ™°†N Ω’ɵ∏H
ÖÑ°ùH ''ƒ«"'' áÑ«Ñ°ûdG ∂dóe óæY á«LÓY á°üM ¢ùeGC áë«Ñ°U Ω’ɵ∏H ™aGóªdG iôLGC
E G
q¿GC ''ƒ«"'' ócGC óbh ,ÜhôîdG á¡LGƒe ∫ÓN ô¡¶dG iƒà°ùe ≈∏Y É¡d ¢Vôq©J »àdG áHÉ°U’
á°üëdG ∫ÓN Ωƒ«dG Gô°VÉM ÖYÓdG ¿ƒµ«°Sh ≥∏≤dG ≈dGE ƒYóJ ’ Ω’ɵ∏H áHÉ°UGE
¥Éah ºLÉ¡e óLGƒJ ™e ''ƒ«"'' IOÉ«Y »a Ω’ɵ∏H óLGƒJ øeGõJ ó≤a IQÉ°TÓ
E d .á«ÑjQóàdG
óæY êÓ©dG ™HÉàj …òdGh áHô≤ªdG á∏°†©dG »a áHÉ°UGE øe »fÉ©j …òdG »LÉf ∞«£°S
.¢SGOôeƒÑH á«∏¨H áæjóe øHG ¬fGC QÉÑàYÉH áaÉ°ùªdG ô°üb ≈dGE Gô¶f áÑ«Ñ°ûdG Ö«ÑW

''áHƒ©°üH AÉ≤∏dG â«¡fGCh IOÉM Ω’ÉBH äô©°T'' :Ω’ɵ∏H

•ƒ≤°S ôKGE É¡d ¢Vô©J »àdG áHÉ°U’
E G √òg ÖÑ°ùH áHƒ©°üH ÜhôîdG IGQÉÑe Ω’ɵ∏H ≈¡fGC
:¥É«°ùdG Gòg »a Ω’ɵ∏H ∫Ébh ,äÉ«∏ª©dG á≤£æe øe IôµdG OÉ©HGE ∫hÉM ÉeóæY A»°S
Ö∏W »©°SƒH øµj ºd øµd ,ájɨ∏d Iójó°T âfÉc Ω’’
B G¿
C áHƒ©°üH IGQÉѪdG â«¡fGC''
q ’
»àdG Ω’’
B G πªqëJh á∏°UGƒªdG äQôqb »dÉàdÉH ,áKÓãdG äGô««¨àdG OÉØæà°SGE ó©H ô««¨àdG
øµªj Ée iQÉC°S øµd Iô«£N áHÉ°U’
E G ¿GC ó≤àYGC ’ ,ô¡¶qdG iƒà°ùe ≈∏Y É¡H ô©°TGC âæc
E G á°üM ∫ÓN ¬∏©a
¿ÉªãY .¢S .''≥jôØdG Ö«ÑW ™e ±ÉæÄà°S’

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬
‫وفــــــــــــــاق �سطيــــــــــــــــــــــــف‬

‫و�ســــــــرار يت�صاحلـــــــان‬
‫حـــــ ّمار‬
‫ّ‬
‫فـــــي "تروبيك تـــور" ويتفقــــان‬
‫علـى خارطة الطريق للتتويج باللقب‬
‫وحمار‪ ،‬خا�صة �أنها جاءت قبل بدء الثلث‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫بعد الأزمة العميقة التي كانت يف اليومني املا�ضيني بني قطبي الإدارة ال�سطايفية ّ‬
‫الأخري من البطولة الوطنية التي يرتبع الوفاق على عر�شها بعد مرور ‪ 20‬جولة‪ ،‬جاءت الأمور بطريقة �أف�ضل م�ساء �أم�س‪.‬‬

‫الالعبون مل يعجبهم غياب‬
‫ح ّمار عن الإجتماع‬

‫وكان الالعبون قد طالبوا باجتماع �أزمة‬
‫مع ثنائي الإدارة على هام�ش احل�صة التدريبية‬
‫ل�سهرة ال�سبت‪ ،‬وهو االجتماع الذي ح�رضه‬
‫حمار‪ ،‬وهو ما مل‬
‫و�أ�رشف عليه ّ‬
‫�رسار يف غياب ّ‬
‫حمار‪.‬‬
‫يعجب الالعبني ب�سبب غياب ّ‬

‫�رسار هاتفيا �سهرة �أول �أم�س‬
‫وقد ات�صل ّ‬
‫جيار وطلب منه ت�أخري االجتماع‬
‫بالوزير ّ‬
‫الر�سمي الذي كان بينهما �إىل نهار اليوم‬
‫االثنني‪� ،‬أي بت�أخر ‪� 24‬ساعة عن املوعد الأول‪،‬‬
‫وهو ما وافق عليه الوزير‪.‬‬

‫ويف االجتماع ويف كلمته لالعبني‪ ،‬كان‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية للوفاق‬
‫حتدث عن �رضورة عدم ان�شغالهم بغياب‬
‫رئي�س النادي عن هذا االجتماع‪ ،‬لأنه يعرف‬
‫حمار جيدا و�أن الأخري "يقلق" فقط‪ ،‬ولكنه‬
‫ّ‬
‫مت�أكد من �أنه �سيعود �إىل مهامه يف يومني �إىل‬
‫ثالثة‪ ،‬و�سي�رشب معه قهوة ويعود �إىل مهامه‪.‬‬

‫وقد فكر العرباوي �صبيحة �أم�س يف‬
‫احتواء الو�ضع بعد �أن الحظ يف ال�صحف‬
‫الأحد ال�صادرة �أن الو�ضع يتجه نحو الت�أ ّزم‬
‫فعال بني الرجلني‪ ،‬وهو الأمر الذي ال يخدم‬
‫احل�سا�سة جدا‬
‫م�صلحة الوفاق‪ ،‬يف هذه الفرتة ّ‬
‫من البطولة اجلزائرية‪.‬‬

‫�سرار حتدّ ث مع الالعبني‬
‫ّ‬
‫عن عدم التفريط يف ح ّمار‬

‫�سرار‪�" :‬إجتماع الأزمة يجب‬
‫ّ‬
‫�أن يكون يف الفرق التي تلعب‬
‫ال�سقوط ولي�س الوفاق"‬

‫�رسار يف بداية االجتماع �إنه من‬
‫وقال ّ‬
‫املفرت�ض �أال يتم احلديث عن اجتماع �أزمة‬
‫وطوارئ يف فريق مت�ص ّدر البطولة اجلزائرية‪،‬‬
‫ولكن من املفرت�ض �أن يكون يف الفرق التي‬
‫حتت ّل املراتب الأخرية وتلعب على "الهبطة"‪.‬‬

‫زعبوب‪" ،‬كوامي" و"�سرييل"‬
‫�أكدوا �أنهم ال ميلكون "فل�سا"‬

‫وقد حت ّدث عدد من الالعبني و�أكدوا �أنهم‬
‫يف و�ضعية مالية �أكرث من كارثية‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫عدم تلقيهم �أي �سنتيم يف املدة الأخرية‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي جاء على ل�سان زعبوب‪" ،‬كوامي"‬
‫و«�سرييل" الذين �أكدوا �أنهم ال ميلكون فل�سا‬
‫ومرات يعجزون عن‬
‫واحدا يف هذه الفرتة‪ّ ،‬‬
‫�إيجاد مبلغ �أبجديات احلياة اليومية‪.‬‬

‫الالعبون �أو�صلوا ر�سالة‬
‫رف�ضهم ال�صراع‬

‫كما حت ّدث عدد كبري من الالعبني عن‬
‫ال�رصاع الإدارية‪ ،‬و�أكدوا رف�ضهم له يف هذه‬
‫املرحلة بالذات‪ ،‬من �أجل املحافظة على‬
‫"ديناميكية" االنت�صارات ولعب البطولة‪ ،‬لأن‬
‫الالعبني يحتاجون للت�ضامن والوقوف �إىل‬
‫جانبهم‪ ،‬ولي�س ال�رصاع الذي لي�س له معنى‪.‬‬

‫الإجتمـاع �إنتهى بتطمينـات‬
‫�ســــرار لالعبيــن‬
‫ّ‬

‫�رسار لالعبني يف نهاية‬
‫وقد حت ّدث ّ‬
‫االجتماع �إىل الالعبني ب�أنه عليهم االن�شغال‬
‫بالعمل يف الرتكيز على ما تبقى من مواجهات‬
‫يف البطولة الوطنية‪ ،‬وقد طم�أنهم على �أموالهم‬
‫يف الفرتة القادمة طالبا منهم الرتكيز فقط‬
‫على البطولة‪ ،‬و�أكد �أن املناجري رجراج �سيلتقي‬
‫الالعبني على ح ّدة من �أجل مناق�شة الو�ضعية‬
‫املالية لكل العب وما �أخذ وما بقي كل العب‬
‫يدين به يف املو�سم احلايل‪.‬‬
‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪10‬‬

‫ات�صــــل بالوزيـــر ج ّيــــار‬
‫و�أخر املوعد بـ ‪� 24‬ساعــــة‬

‫�أكد �أنهم هــم من لعبـــوا‬
‫البطولـــة‬

‫"�رسار" لالعبني �أن يجب االعرتاف‬
‫وقد �أكد ّ‬
‫�أنهم هم واملدرب "ڤيڤر" من جعل الوفاق‬
‫يلعب من �أجل البطولة الوطنية‪ ،‬وال �أحد طلب‬
‫منهم وال �أحد توقع اللّعب عليها‪ ،‬وعليهم‬
‫املحافظة على روح املجموعة التي جعلتهم‬
‫يلعبون من �أجل البطولة‪.‬‬

‫القلق الأكرب من تهديدات‬
‫ح ّمار بالإ�ستقالة‬

‫العربــــاوي ف ّكـــــــر‬
‫يف �إحتـــواء الو�ضـــع‬

‫�سرار على �إنفراد‬
‫ات�صل بـ ّ‬
‫ودعـــاه �إلـــى وكالتــــه‬

‫�رسار‬
‫وكانت البداية بات�صال العرباوي بـ ّ‬
‫هاتفيا �أين فهم منه جزءا من امل�شكلة‪ ،‬و�أنه‬
‫حمار‪ ،‬و�أنه‬
‫ال يوجد �أي �شيء من جهته اجتاه ّ‬
‫حمار يبقى‬
‫كان �رصيحا يف الإذاعة وقال �إن ّ‬
‫الرقم واحد يف امليدان‪ ،‬و�أنه يجب التعاون من‬
‫�أجل ال�صالح امل�شرتك‪ .‬وانتهت املكاملة بدعوة‬
‫�رسار للح�ضور �إىل وكالته عاجال‪.‬‬
‫العرباوي لـ ّ‬

‫‪ ..‬ثم حتـــدّ ث مع ح ّمــــار‬
‫وطلب ح�ضوره �إىل الوكالــة‬

‫مقر وكالة‬
‫وقبل �أن ي�صل ّ‬
‫�رسار �إىل ّ‬
‫"تروبيك" ال�سياحية‪ ،‬قام العرباوي بال�سلوك‬
‫حمار وحت ّدث‬
‫نف�سه مع رئي�س النادي ح�سان ّ‬
‫عما يحدث ورغبته يف‬
‫�إليه هاتفيا وا�ستف�رسه ّ‬
‫حمار من ال�ضغط الذي‬
‫اال�ستقالة‪ ،‬وا�شتكى له ّ‬
‫يعانيه والظروف ال�صعبة‪ ،‬قبل �أن يطلب منه‬
‫بدوره احل�ضور ال�رسيع للوكالة‪.‬‬

‫�ســــرار وح ّمـــار �إلتقيـــا‬
‫ّ‬
‫يف "تروبيك" دون �أن يعلمهما‬

‫وحمار على‬
‫�رسار‬
‫ولأن العرباوي دعا ّ‬
‫ّ‬
‫حدة‪ ،‬ومل يكن �أحد منهما يعلم بوجود الآخر‪،‬‬
‫حمار‪،‬‬
‫فقد و�صل ّ‬
‫�رسار �إىل الوكالة قبل و�صول ّ‬
‫حمار بعده بدقائق ودون‬
‫و�صل‬
‫الذي‬
‫يف الوقت‬
‫ّ‬
‫�أن يعلم � ّأي منهما بوجود الآخر‪ ،‬و�أن العرباوي‬
‫خطّ ط بهذه الطريقة جلعلهما يتلقيان وجها‬
‫لوجه‪ ،‬بعد �أن تعذّر االت�صال بينهما هاتفيا‪،‬‬
‫حمار كان يف قمة القلق ومل يكن يرفع‬
‫لأن ّ‬
‫�سماعة الهاتف على ك ّل من له عالقة بالوفاق‬
‫من �إداريني يف اليومني املا�ضيني‪.‬‬

‫اللقــــــاء كان �صريحــــا‬
‫وبح�ضور العرباوي ومنا�صر‬

‫وقد دام اللقاء بني �رسار وحمار م ّدة‬
‫معتربة بح�ضور �صاحب مبادرة ال�صلح‬
‫�إبراهيم العرباوي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أحد املنا�رصين‬
‫الأوفياء للوفاق يف عني الفوارة (كمال‬
‫بو�ضياف)‪ ،‬من �أجل تقريب وجهات النظر‪.‬‬

‫"اجلليد ذاب" ب�سرعة وال‬
‫ُيوجد �سبب فعلي للخــالف‬

‫وقد ذاب اجلليد ب�رسعة بني الطرفني لأنه‬
‫يف الأ�صل ال يوجد �سبب فعلي للخالف‪ ،‬وكان‬
‫احلديث عن �رضورة رفع التحدي واحلديث عن‬
‫�أمور هام�شية وتافهة لي�ست ال�سبب التي جتعل‬
‫من الرئي�سني يعرفان م�شاجرة وخالفا يف هذا‬
‫احل�سا�س‪.‬‬
‫الوقت ّ‬

‫�شربا القهوة معا مثل ما قاله‬
‫�سرار يف �إجتماعه مع الالعبني‬
‫ّ‬

‫ولكن نهاية االجتماع وحتى لو كانت‬
‫"�رسار"‬
‫على وقع التطمينات املادية من‬
‫ّ‬
‫�إىل الالعبني‪� ،‬إال �أن الأ�سف والقلق كان �سيد‬
‫املوقف لدى الالعبني‪ ،‬خا�صة �أن و�ضعية‬
‫م�سوية‪.‬‬
‫عديد الالعبني املالية ما زالت غري ّ‬

‫�رسار حت ّدث عنه لالعبني‬
‫ومثلما كان ّ‬
‫يف االجتماع الذي كان معهم‪ ،‬ب�أنه رفقة‬
‫حمار �سيلتقيان يف ظرف ال يتعدى يومني �أو‬
‫ّ‬
‫مقر وكالة‬
‫ثالثة‪ ،‬فقد كان االجتماع �أم�س يف ّ‬
‫"تروبيك تور" على وقع فناجني القهوة‪ ،‬وبعد‬
‫مرور �أق ّل من ‪� 24‬ساعة من االجتماع‪.‬‬

‫"�رسار" متكن من احتواء قلق‬
‫ورغم �أن ّ‬
‫الالعبني يف االجتماع‪� ،‬إال �أنه مل يكن‬
‫حمار يف‬
‫ُمطمئنا من الو�ضعية ورغبة ّ‬
‫يقرر ت�أجيل‬
‫اال�ستقالة‪ ،‬وهو ما جعل ّ‬
‫�رسار ّ‬
‫تنقله �إىل العا�صمة‪.‬‬

‫وكان احلديث يف االجتماع ب�رسعة عن‬
‫�رضورة االتفاق على كيفية جمع الأموال‬
‫يف هذه املرحلة بالذات‪ ،‬من �أجل الوفاء‬
‫بامل�ستحقات املالية لالعبني‪ ،‬وترك الرتكيز‬
‫قمته‪.‬‬
‫والهدوء بني الالعبني يف ّ‬

‫�سرار مل يكن ُمطمئنا‬
‫ّ‬
‫و� ّأجل �سفره �إىل العا�صمة‬

‫�إتفقا علــى �ضــرورة و�ضــع‬
‫خارطة طريق وجمع الأموال‬

‫تعاهدا على بذل جمهــود‬
‫�أكبـر لأجل نيـل اللقب‬

‫وقد انتهى االجتماع الرباعي وجل�سة‬
‫ال�صلح بني الطرفني بح�ضور العرباوي‬
‫وحمار‬
‫�رسار‬
‫واملنا�رص بو�ضياف‪ ،‬بتعاهد ّ‬
‫ّ‬
‫وو�ضعهما اليد يف اليد وبذل ك ّل واحد ك ّل‬
‫وباملرة‬
‫ما �أوتيا من جمهود مل�ساعدة الآخر‪،‬‬
‫ّ‬
‫الو�صول �إىل حتقيق الهدف الرئي�سي الذي‬
‫يلعب من �أجله الوفاق يف املو�سم احلايل وهو‬
‫لقب البطولة الوطنية‪ ،‬على �أن يكون التوفيق‬
‫من املوىل عز وجل‪ ،‬خا�صة �أن الوفاق يحت ّل‬
‫ال�صدارة بعد مرور ثلثي املو�سم‪.‬‬

‫غــــادرا معا يف �سيــــارة‬
‫واحدة نحــــو "زيدان"‬

‫وبعد �أن انتهى االجتماع بالت�صالح‬
‫والتعاهد على بذل املجهود الالزم من �أجل‬
‫وحمار‬
‫�رسار‬
‫حتقيق اللقب‪ ،‬كانت مغادرة ّ‬
‫ّ‬
‫للوكالة ال�سياحية "تروبيك تور" يف ال�ساعة‬
‫الثانية ون�صف من زوال �أم�س‪ ،‬يف �سيارة‬
‫حمار‪.‬‬
‫واحدة وهي �سيارة ّ‬

‫ّ‬
‫كل من �شاهدهمــا ينزالن‬
‫يف "زيـــدان" �إحتـــــار‬

‫وكانت الوجهة من وكالة "تروبيك‬
‫تور" هي فندق "زيدان"‪ ،‬و�أ�صيب اجلميع‬
‫�رسار من �سيارة‬
‫بالده�شة ملا ر�أوا نزول ّ‬
‫حمار وهما ي�ضحكان مع بع�ضهما البع�ض‪،‬‬
‫ّ‬
‫املقربني منهما كانوا على‬
‫خا�صة �أن‬
‫ّ‬
‫امتداد اليومني املا�ضيني ي�سمعان من هذا‬
‫ومن ذاك عبارات غريبة‪.‬‬

‫�ســرار �سيتنقل �إىل العا�صمة‬
‫ّ‬
‫يف �سـيـارة ح ّمـــــار‬

‫وطي ال�صفحة‪،‬‬
‫ومن �أجل ت�أكيد امل�صاحلة ّ‬
‫�ستكون وجهة الرئي�س ال�سطايفي نهار اليوم‬
‫�إىل العا�صمة مرفوقا بـ �إبراهيم العرباوي‬
‫حمار ال�شخ�صية‪ ،‬من �أجل‬
‫يف �سيارة ح�سان ّ‬
‫جيار من جهة‪ ،‬والعمل على‬
‫لقاء الوزير ّ‬
‫كيفية �إيجاد �صكوك �أخرى و�أموال ال تق ّل عن‬
‫مليارين على الأقلّ‪.‬‬

‫ح ّمــــار‪" :‬حرام علينــــــا‬
‫لـــو نكن ال�سبب يف ت�ضييع‬
‫جمهـــودات عـــــام"‬

‫حمار يف‬
‫وقال رئي�س النادي ح�سان ّ‬
‫ت�رصيح �أم�س لـ "اله ّداف" �إنه توقف كثريا‬
‫عن ا�ستف�سارات الأن�صار حول ما ح�صل‪ ،‬وكذا‬
‫احلوار الذي �أدىل به دي�س لـ "اله ّداف" بتحميل‬
‫الثنائي امل�س�ؤولية امل�شرتكة‪ ،‬وقال �إن الإن�سان‬
‫مرات عندما يح�س بال�ضغط‪ ،‬ولكن‬
‫"يقلق" ّ‬
‫يف النهاية يجب التفكري بعقالنية ومراعاة‬
‫حراما عليه هو‬
‫م�صلحة الفريق‪ ،‬لأنه �سيكون ّ‬
‫يت�سببا ب�رصاع ال يخدم �أحد يف‬
‫و�رسار لو‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ت�ضييع جمهودات �سنة كاملة‪.‬‬

‫"فتحنـــا �صفحة بي�ضــــاء‬
‫و�أفتــح ذراعــي للجميــع"‬

‫�سفيـــــانقلـــق‬
‫علـى م�ستحقاته‬

‫من بني الالعبني الذين مل‬
‫ت�شملهم عملية الت�سوية‬
‫املادية يف املوعد اجلديد‬
‫�سهرة اجلمعة املغرتب‬
‫يو�سف �سفيان الذي كان‬
‫يظن �أنه معني‪ ،‬ولكنه‬
‫تفاج�أ بعدم وجود ا�سمه‬
‫بعد �أن �شملت العملية ‪7‬‬
‫العبني فقط‪ ،‬وقد ا�ستف�سر‬
‫يو�سف �سفيان لدى املدير‬
‫الإداري ر�شيد جرودي‬
‫حول عدم وجود ا�سمه‬
‫يف القائمة‪.‬‬

‫ڤورمي كذلك‬
‫كان ينتظر‬

‫كما كان املغرتب الآخر‬
‫خالد ڤورمي والذي تنقل‬
‫�إىل فرن�سا �صبيحة اجلمعة‬
‫على �أن يعود اليوم االثنني‬
‫�إىل �أجواء التدريبات‪،‬‬
‫خارج عملية الت�سوية‬
‫بعد �أن كان يظن نف�سه‬
‫�أي�ضا معنيا وهو الذي تلقى‬
‫�إجماال �أقل من �شهرين من‬
‫جملة ‪� 7‬أ�شهر التي لعبها‬
‫الوفاق حلد الآن‪.‬‬

‫بن خوجة �أجرى‬
‫"‪�"IRM‬أمــ�س‬

‫كان احلار�س ن�سيم بن‬
‫خوجة على موعد مع‬
‫التنقل �أم�س �إىل اجلزائر‬
‫العا�صمة �أين �أجرى‬
‫الك�شف الطبي بالأ�شعة‬
‫املغناطي�سية يف عيادة‬
‫"ياي�سي" بنب عكنون‪ ،‬وهذا‬
‫بعد الإ�صابة التي تعر�ض‬
‫لها يف اللقاء �أمام احلرا�ش‪.‬‬

‫‪ ...‬والنتائـــج‬
‫�ستظهر الأربعاء‬

‫و�ستظهر النتائج اخلا�صة‬
‫بالك�شف املغناطي�سي الذي‬
‫�أجراه بن خوجة �أم�س‪،‬‬
‫بعد ‪� 72‬ساعة من �إجرائه‬
‫الك�شف‪� ،‬أي بعد غد‬
‫الأربعاء‪ ،‬و�سيبقى احلار�س‬
‫ال�سطايفي يف العا�صمة �إىل‬
‫غاية ح�صوله على النتائج‬
‫والعودة بها �إىل �سطيف‪.‬‬

‫الآمــال ُيواجهون‬
‫برج غدير غدا‬
‫�سيكون �آمال الوفاق على‬
‫موعد مع التوجه �إىل برج‬
‫غدير م�ساء الغد من �أجل‬
‫مواجهة �أكابر �سريع برج‬
‫غدير يف ملعب الأخري‬
‫(ملعب بلحداد تومي) بدءا‬
‫من ال�ساعة الثانية زواال‬
‫يف مواجهة ودية من �أجل‬
‫�إعادة ت�صحيح الو�ضع‬
‫وعودة الآمال �إىل ال�سكة‬
‫ال�صحيحة‪ ،‬علما �أن لقاء‬
‫�آخر مربجما للآمال �أمام‬
‫ر�أ�س الواد اجلمعة‬
‫‪ 24‬فيفري‪.‬‬

‫قرعة الأوا�سط‪،‬‬
‫الأ�شبــــــــال‬
‫والأ�صاغر اليوم‬

‫يهم الآن ما حدث‬
‫حمار �أنه ال ّ‬
‫و�أ�ضاف ّ‬
‫املهم �أنه التقى مع‬
‫�أو �سبب ما حدث‪ ،‬ولكن‬
‫ّ‬
‫�رسار ومت فتح �صفحة بي�ضاء من �أجل م�صلحة‬
‫ّ‬
‫الفريق‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه يفتح يديه كرئي�س‬
‫للنادي يف الفرتة املتبقية لك ّل من هو قادر‬
‫على تقدمي م�ساعدة للفريق ال�سطايفي‪ ،‬من‬
‫ممولني وغريهم من �أجل‬
‫م�س�ؤولني �سابقني‪ّ ،‬‬
‫خدمة الفريق‪ ،‬واحل�صول على قلب بطولة‬
‫خمتلف عن ك ّل �ألقاب ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬

‫ويف جمال ال�شبان‪� ،‬سيكون‬
‫املوعد هذه الأم�سية‬
‫بدءا من ال�ساعة الثانية‬
‫زواال يف قاعة املحا�ضرات‬
‫مللعب ‪ 5‬جويلية مع قرعة‬
‫ك�أ�س اجلمهورية للدور‬
‫ثمن النهائي يف �أ�صناف‬
‫الأوا�سط‪ ،‬الأ�شبال‬
‫والأ�صاغر‪.‬‬

‫وقبل غلق باب املبادرة التي ي�ستحق‬
‫العرباوي على التحية من �أن�صار الوفاق‪،‬‬
‫بالنظر �إىل �أنه متكّن من �إطفاء نار الفتنة يف‬
‫الوفاق قبل �أن ي�أتي لهيبها على مو�سم كامل‪،‬‬
‫ف�إن البع�ض ذهبوا منت�صف نهار �أم�س �إىل‬
‫ترويج �إ�شاعات ب�أن جمموعة من الأن�صار‬
‫�رسار يف‬
‫تقوم بجمع عري�ضة �إم�ضاءات �ض ّد ّ‬
‫�رسار اخلرب‬
‫مقر وكالة "تروبيك تور"‪ ،‬ونقلوا لـ ّ‬
‫مقر وكالة‬
‫هاتفيا‪ ،‬يف الوقت الذي كان هو يف ّ‬
‫حمار عن خارطة‬
‫"تروبيك تور" يتح ّدث مع ّ‬
‫الطريق ويف كيفية جمع الأموال‪ ،‬من �أجل‬
‫احلفاظ على تركيز الالعبني‪.‬‬

‫يف لقاء �آخر تهم نتيجته‬
‫الوفاق‪ ،‬فاز فريق‬
‫“فريوفيار” املوزمبيقي‬
‫م�ساء �أول �أم�س على‬
‫"ڤورماهيا" الكيني‬
‫بنتيجة (‪ )0-3‬يف العا�صمة‬
‫“مابوتو”‪ ،‬وهذا يف ذهاب‬
‫الدور التمهيدي لك�أ�س‬
‫“الكاف”‪ .‬يذكر �أن املت�أهل‬
‫من الفريقني يواجه “�أهلي‬
‫�شاندي” ال�سوداين يف الدور‬
‫‪ ،16‬و�أحد الفرق الثالثة‬
‫�سيواجه وفاق �سطيف يف‬
‫ثمن النهائي‪.‬‬

‫مبادرة "العرباوي" مل ت�سلـم‬
‫مـــن الإ�شاعـــات املُغر�ضــة‬

‫�سمري ب‬

‫وحمار‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫ي�ضعان اليد‬
‫يف اليد للعب‬
‫البطولة اليوم‬
‫والغد‬

‫"فريوفيــــارو"‬
‫املوزمبيقــــي فاز‬
‫بثالثيــــــة‬

‫بــن �شـادي‪" :‬عندما تـــكون‬
‫�سـرار وح ّمار كلمة واحـدة‬
‫لـ ّ‬
‫�سيكـون و�ضعنــــا �أقـــــــوى"‬
‫كيف‬
‫الأحوال؟‬

‫هي‬

‫احلمد هلل من‬
‫الناحية ال�صحية‬
‫من‬
‫و�أي�ضا‬
‫ناحية النتائج‬
‫الفنية للفريق‪،‬‬
‫حيث نتواجد‬
‫�أح�سن‬
‫يف‬
‫مرتبة ممكنة‪،‬‬
‫لأنه ال يوجد‬
‫�شيء �أف�ضل من‬
‫املرتبة الأوىل‪،‬‬
‫ناحية‬
‫ومن‬
‫الأمور املادية‬
‫فا لو �ضعية‬
‫حت�سنت وهذا‬
‫معناه‬
‫لي�س‬
‫امل�شاكل‬
‫�أن‬
‫حملولة‪ ،‬ولكن‬
‫ب�صفة جزئية‬
‫فقط لكن �أف�ضل‬
‫مما كانت عليه‪.‬‬

‫هي‬
‫كيف‬
‫بالن�سبة لك؟‬

‫�شخ�صيا ‪،‬‬
‫حت�صلت يف املدة الأخرية على‬
‫م�ستحقات املو�سم املا�ضي‪،‬‬
‫وهذا �إيجابي‪ ،‬والآن �أنتظر‬
‫م�ستحقات املو�سم اجلديد يف‬
‫املرات القادمة‪ ،‬الأكيد �أنني‬
‫لن �أطالب ب�سبعة �أ�شهر دفعة‬
‫واحدة‪ ،‬ولكن يف كل مرة‬
‫مت�س�سنا العملية وهكذا‪ ،‬ولكن‬
‫الذي �أقلق كل الالعبني يف املدة‬
‫الأخرية هو ال�رصاع الإداري‬
‫�أكرث منه الو�ضع املايل‪.‬‬

‫تق�صد ما ح�صل بني‬
‫وحمار؟‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫ّ‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬لأن كال من‬
‫وحمار قدم الكثري للفريق‬
‫ّ‬
‫�رسار ّ‬
‫يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬وخا�صة‬
‫حمار يف املو�سم احلايل حيث‬
‫ّ‬
‫تعب كثريا ويف مرات كثرية‬
‫يخرج من جيبه اخلا�ص لتغطية‬
‫املنح وم�صاريف التنقالت‪،‬‬
‫ولكل واحد منهما ف�ضل يف ما‬
‫و�صل �إليه الفريق‪ ،‬وبالتايل من‬
‫غري املعقول �أن يق�ضيا على ما‬
‫فعاله بعد �أن بقي من املو�سم‬
‫�شهران‪.‬‬

‫لكنهما ت�صاحلا‬
‫(احلوار �أجري‬
‫�أم�س) كيف‬
‫انعكا�سات ذلك‬
‫الفريق؟‬

‫اليوم‬
‫م�ساء‬
‫ترى‬
‫على‬

‫هذا خرب جيد لأن كل‬
‫الالعبني يت�ساءلون عن‬
‫حقيقة ما حدث‪ ،‬ويبقى الأهم‬
‫بالن�سبة لنا �أن يقفا معا‪ ،‬لأنه‬
‫ملا تكون لهما وقفة واحدة‬
‫وكلمة واحدة مع الالعبني‬
‫تزيد الثقة واالطمئنان يف‬
‫نف�سية الالعبني‪ ،‬خا�صة ملا‬
‫يكون الالعبون يدينون ب�أموال‬
‫و�أجور �شهرية فعلى الأقل يرون‬
‫�أن الرئي�سني متفاهمان‪.‬‬
‫وماذا ترى الوفاق قادر‬
‫على فعله يف القادم؟‬

‫الوفاق حقق نتائج رائعة‬
‫مل يكن �أي كان يتوقعها‪ ،‬و�أنا‬
‫مت�أكد من �أن �أن�صار فرق عديدة‬
‫يح�سدون �أن�صار الوفاق على‬
‫توا�صل �أفراحهم يف املو�سم‬
‫احلايل بعد �أن كان الكل يرى‬

‫�أن وفاق املو�سم احلايل �سيلعب‬
‫على تفادي ال�سقوط‪ ،‬الآن علينا‬
‫�أن يكون تفكرينا يف كيفية �أن‬
‫يكون الأداء احلايل م�صحوبا‬
‫بتتويج‪.‬‬

‫ق�صدك لقب البطولة؟‬

‫املجال مفتوح �أمامنا يف‬
‫البطولة ويف ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫ويف ك�أ�س “الكاف” فنحن لن‬
‫نتنازل عن �أي من الأهداف التي‬
‫نلعب من �أجلها‪ ،‬ولكن الأكيد �أن‬
‫البطولة هي الهدف الرئي�سي‬
‫يف الفرتة احلالية‪ ،‬ويجب �أن‬
‫ن�ضحي لتحقيق ذلك‪.‬‬

‫ويف الك�أ�س‪ ،‬كيف ترى‬
‫اللقاء �أمام تب�سة؟‬

‫اللقاء �أمام تب�سة �صعب جدا‬
‫لأن الك�أ�س معروفة مبفاج�آتها‪،‬‬
‫�سنلعب �أمام هذا الفريق‬
‫باجلدية املطلوبة من �أجل‬
‫حتقيق الت�أهل‪ ،‬لأنه لو ن�ستهزئ‬
‫بتب�سة �سنكون �ضحايا‪.‬‬

‫ماذا ت�ضيف يف الأخري؟‬

‫مل يبق من البطولة �سوى‬
‫‪ 10‬مقابالت‪ ،‬وما الحظناه يف‬
‫‪ 20‬مقابلة �أنه ال يوجد فريق له‬
‫ميزة �أقوى منا حتى املولودية‬
‫التي فازت علينا ذهابا و�إيابا‬
‫مل تكن �أف�ضل منا‪ ،‬وبالتايل‬
‫علينا �أن نوا�صل اللعب بنف�س‬
‫العقلية احلالية التي لعبنا‬
‫بها وهي لقاء بلقاء من �أجل‬
‫�أن نتوج يف نهاية املو�سم‪،‬‬
‫و�أو�ضح �شيئا حريين ب�ش�أن‬
‫م�ستوى الفرق‪.‬‬
‫تف�ضل ما هو؟‬

‫يف ر�أيي ال�شخ�صي‬
‫املتوا�ضع‪ ،‬فريق ن�رص ح�سني‬
‫داي الذي يحتل م�ؤخرة ترتيب‬
‫البطولة الوطنية هو �أف�ضل‬
‫من واجهه وفاق �سطيف يف‬
‫املو�سم احلايل‪ ،‬ففي �سطيف‬
‫فزنا عليه ب�صعوبة ويف ميدانه‬
‫كان التوفيق وت�ألق احلار�س‬
‫بن خوجة وراء منحنا ‪ 3‬نقاط‪،‬‬
‫و�شاهدت الن�رصية يف لقاءات‬
‫�أخرى ويف ر�أيي يبقى �أف�ضل‬
‫من يلعب كرة يف البطولة‬
‫الوطنية احلالية‪.‬‬
‫�سمري‪ .‬ب‬

‫الأول املحتـــرف‬
‫احتاد احلرا�ش‬
‫"ال�صفراء" توا�صــل �إهدار النقاط‪ ،‬تبتعد عن املراتب‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫�ضـــد غـــربال‬
‫و�ستتقــدم ب�إحتــــرازات‬
‫الأولـــى‬

‫�شارف منح الالعبني راحة �أم�س‬

‫منح املدرب �شارف يوم �أم�س راحة لالعبيه‪ ،‬وذلك حتى ي�سرتجعوا �أنفا�سهم‬
‫من التعب الذي انتابهم بعد املجهودات الكبرية التي بذلوها يف لقاء �أول �أم�س‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬ورغم �أنهم خ�سروا يف هذا اللقاء �إال �أنهم �أدوا ما عليهم‬
‫طيلة جمريات اللعب ورموا بكل ثقلهم لتحقيق الفوز يف املباراة‪.‬‬

‫اال�ستئناف ع�شية اليوم باملحمدية‬

‫�ستعود الت�شكيلة احلرا�شية �إىل �أجواء التدريبات والتح�ضريات ع�شية اليوم‬
‫مبلعب املحمدية‪ ،‬وذلك لبداية التح�ضري جيدا للقاء املقبل الذي �سيجمع‬
‫الفريق مع نادي �أزفون ع�شية يوم ال�سبت املقبل حل�ساب الدور ‪ 16‬لك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬وهي املواجهة التي تعول “ال�صفراء” على حتقيق الفوز فيها‬
‫والت�أهل للدور املقبل‪.‬‬

‫زيان �شريف �أجرى فحو�صا �أم�س بنب عكنون‬

‫�أجرى املدافع املحوري يف �صفوف احتاد احلرا�ش زيان �شريف ع�شية �أم�س‬
‫فحو�صا طبية على م�ستوى الإ�صابة التي تعر�ض لها �سابقا يف الركبة عند‬
‫طبيب الفريق دري�ش باملركز الطبي بنب عكنون‪ ،‬وذلك بعد �أن �أح�س الالعب‬
‫ببع�ض الآالم على م�ستوى �إ�صابته بعد �أن عاد م�ؤخرا �إىل التدريبات‪.‬‬

‫حالته حت�سنت و�سيندمج اليوم مع الت�شكيلة‬

‫وقد �أكد طبيب "ال�صفراء" دري�ش بعد فح�صه لزيان �شريف �أم�س �أن حاله‬
‫يف حت�سن م�ستمر و�أنه لي�س يف حاجة لإجراء فحو�ص بالأ�شعة على �إ�صابته‪،‬‬
‫كما منح الطبيب دري�ش ال�ضوء الأخ�ضر لالعب حتى يعود لأجواء التدريبات‬
‫اليوم ويندمج مع بقية زمالئه و�أن يقوم بذلك ملدة �أ�سبوع‪ ،‬و�إن عاودته الآالم‬
‫بعد ذلك ف�سيجري فحو�صا بالأ�شعة‪.‬‬

‫العياطي �سيندمج اليوم مع املجموعة‬

‫كما �أخفق م�ساعداه يف ت�سيري املباراة‬
‫و�أعلنا يف الكثري من املنا�سبات ت�سلّالت وهمية‬
‫�أثرت يف طريقة لعب احلرا�ش‪ .‬وبانهزامها �أمام‬
‫"ال�سنافر"‪� ،‬أ�ضافت الت�شكيلة احلرا�شية انهزاما‬
‫رابعا يف قواعدها هذا املو�سم‪ ،‬بعد �أن انهزمت يف‬
‫اجلوالت املا�ضية �أمام جمعية �شلف‪ ،‬وداد تلم�سان‬
‫ومولودية وهران‪ ،‬و�ضيعت بذلك ‪ 12‬نقطة ثمينة‬
‫كانت يف متناولها‪.‬‬

‫ك�سرت طريقة‬
‫قرارات احلكام ّ‬
‫لعب الت�شكيلة‬

‫�أغلب املنا�صرين ح ّملوا غربال‬
‫م�س�ؤولية الإنهزام‬

‫حمل �أغلب منا�رصي وحمبي ت�شكيلة احتاد‬
‫وقد ّ‬
‫بقوة يف مدرجات‬
‫احلرا�ش الذين كانوا حا�رضين ّ‬
‫املحمدية �أول �أم�س لت�شجيع ت�شكيلة فريقهم‬
‫املحبوب‪ ،‬االنهزام الذي منيت به ت�شكيلتهم للحكم‬
‫غربال الذي حرم ت�شكيلتهم من العديد من ركالت‬
‫اجلزاء ال�رشعية‪� ،‬سواء بعد �أن عرقل عي�ساوي‪،‬‬
‫وخا�صة يف بداية ال�شوط الثاين عندما مل�س �أحد‬
‫مدافعي "�سي �أ�س �سي" الكرة بيده يف منطقته بعد‬
‫توزيعة طواهري‪ ،‬وعندما مل�س كذلك �أحد مدافعي‬
‫ق�سنطينة الكرة بيده يف منطقته بعد توزيعة "يايا"‬
‫غ�ض‬
‫قبل نهاية املرحلة الثانية‪ ،‬لكن احلكم غربال ّ‬
‫النظر عن ك ّل تلك اللقطات ومل يحت�سب �أي ركلة‬
‫جزاء ل�صالح احلرا�ش‪.‬‬

‫بع�ضهم �إنتقد كثريا بوجناح‬
‫والقاطرة الأمامية‬

‫ورغم �أن الكثري من الأن�صار اتفقوا على �أن‬
‫حكم غربال ال�سبب الرئي�سي يف هزمية فريقهم‪،‬‬
‫يتحملون جزءا‬
‫�إال �أن بع�ضهم �أكد �أن الالعبني‬
‫ّ‬
‫بقوة يف املباراة‪،‬‬
‫من امل�س�ؤولية حيث مل يدخلوا ّ‬

‫احلرا�ش تبتعد �أكرث‬
‫عن املراتب الأوىل‬

‫وكانت ت�شكيلة "ال�صفراء" �أمام فر�صة ذهبية‬
‫�أمام ق�سنطينة لتحقيق الفوز وتعزيز الر�صيد بثالث‬
‫نقاط ثمينة ميكنها من االرتقاء �أكرث يف جدول‬
‫الرتتيب‪ ،‬وموا�صلة الزحف يف اجلدول حتى حتقق‬
‫�رصح الرئي�س‬
‫الهدف الذي �سطرته الإدارة‪ ،‬بعد �أن ّ‬
‫العايب م�ؤخرا �أن هدف الفريق هو اللعب على‬
‫الأدوار الأوىل و�إنهاء املو�سم يف �إحدى املراتب‬
‫الثالث الأوىل للعب مناف�سة قارية املو�سم املقبل‪.‬‬
‫ويقبع الفريق الآن يف املركز الثامن بر�صيد ‪29‬‬
‫نقطة فقط وبفارق ثماين نقط عن مت�ص ّدر الرتتيب‬
‫وفاق �سطيف‪ ،‬وبفارق �ست نقاط عن الو�صيف‬
‫جمعية �شلف‪ ،‬وخم�س نقاط عن احتاد العا�صمة‬
‫الذي يحت ّل حاليا املرتبة الثالثة‪ ،‬ولي�س هناك‬
‫بقوة يف اجلوالت‬
‫خيار �آخر للفريق �سوى العودة ّ‬
‫القادة ل�ضمان البقاء � ّأوال‪ ،‬والعمل على االرتقاء‬
‫�أكرث يف جدول الرتتيب بعد ذلك‪.‬‬

‫الالعبون مطالبون بر ّد االعتبار‬
‫�أمام �أزفون‬

‫وقد بدا الت�أثر على الالعبني بعد نهاية اللقاء‬
‫الذي جمعهم مع "ال�سنافر"‪ ،‬حيث مل يقدر العديد‬
‫منهم القيام بت�رصيحات لو�سائل الإعالم من‬
‫�ش ّدة الت�أثر وهم الذين انهزموا يف قواعدهم و�أمام‬
‫بقوة �إىل ملعب املحمدية‬
‫جمهورهم الذي تنقل ّ‬
‫مل�ساندتهم والوقوف �إىل جانبهم‪ .‬ويعلم ج ّيدا‬
‫عي�ساوي وزمال�ؤه �أنهم انهزموا يف مباراة هامة‬
‫بقوة يف البطولة لو‬
‫جدا كانت �ست�سمح لهم بال�رضب ّ‬
‫فازوا فيها‪ ،‬لكنهم عازمون على التدارك يف اجلوالت‬
‫القادمة و�إ�سعاد منا�رصيهم الأوفياء‪ ،‬انطالقا من‬
‫املباراة القادمة �أمام �أزفون يف ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫لر ّد االعتبار لأنف�سهم وا�سرتجاع هيبة ملعب‬
‫«غوانتنامو» ال�ضائعة بعد تعرثاتهم الكثرية فيه‪.‬‬

‫العايب �سيعقد ندوة‬
‫�صحفية اليوم وغربال‬
‫�سيكون حمور حديثه‬

‫�سيعقد حممد العايب رئي�س احتاد احلرا�ش‬
‫مبقر الفريق بح�سني داي‪،‬‬
‫ندوة �صحفية اليوم‬
‫ّ‬
‫وح�سبما ا�ستقيناه من معلومات‪ ،‬ف�إن حمور‬
‫احلديث �سيكون احلكم غربال الذي �أثرت‬
‫قراراته يف نتيجة لقاء �أول �أم�س‪ ،‬وت�س ّببت يف‬
‫انهزام الفريق وت�ضييعه ثالث نقاط ثمينة يف‬
‫الديار �أمام �شباب ق�سنطينة‪.‬‬

‫�أعاد م�شاهدة �شريط لقاء‬
‫"ال�سنافر" �أم�س‬

‫وقد ات�صلنا �أم�س بالرئي�س العايب للحديث‬
‫معه عن االنهزام الأخري الذي منيت به ت�شكيلة‬
‫“ال�صفراء”‪ ،‬لكنه رف�ض القيام ب�أي ت�صريح‬
‫�صحفي قبل �أن يعيد م�شاهدة اللقاء‪ ،‬والت�أكد‬
‫مرة �أخرى من �أن احلكم غربال كان �س ّيئا للغاية‬
‫ّ‬
‫يف حتكيمه ويعيد م�شاهدة بع�ض اللقطات‬
‫خا�صة يف ركالت اجلزاء التي مل يحت�سبها‬
‫احلكم ل�صالح احلرا�ش‪� ،‬سواء لقطة عرقلة‬
‫عي�ساوي �أو اللقطات الأخرى‪.‬‬

‫واحتج‬
‫ات�صل بـ قرباج‬
‫ّ‬
‫بقوة على احلكام‬

‫وقد علمنا �أن الرئي�س العايب ات�صل �أول‬
‫�أم�س بني �شوطي اللقاء �أمام �شباب ق�سنطينة‬
‫مبحفوظ قرباج رئي�س الرابطة الوطنية لكرة‬
‫القدم‪ ،‬وذلك لالحتجاج على احلكم غربال‬
‫الذي ت�س ّبب يف غليان مبلعب املحمدية‪ ،‬حيث‬
‫ثار جميع من كان حا�ضرا بامللعب على قراراته‬
‫ال�س ّيئة وكذلك حكمي التما�س اللذين مل يوفقا‬
‫يف مهمتهما �أي�ضا‪ ،‬حيث �أعلنا الكثري من الت�سلالت‬
‫غري ال�صحيحة على الت�شكيلة احلرا�شية‪.‬‬

‫�سيتحدّ ث عن �أمور �أخرى‬
‫�أثرت يف الالعبني‬

‫و�سيتحدّ ث الرئي�س العايب لو�سائل الإعالم‬
‫عن بع�ض الأمور الأخرى اخلفية التي كانت‬
‫�سببا يف انهزام الأخري‪ ،‬حيث �أكدت بع�ض‬
‫الأطراف �أن البع�ض حاول الت�أثري يف الالعبني‬
‫عن طريق ات�صال بهم هاتفيا ع�شية املباراة‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي �شتت تركيزهم‪ .‬كما �سيتحدّ ث‬
‫العايب عن بع�ض النقاط واملوا�ضيع الأخرى التي‬
‫تخ�ص الفريق املقبل على لعب مباريات قوية‬
‫ّ‬
‫للغاية‪� ،‬سواء يف اجلوالت املقبلة من البطولة �أو‬
‫يف مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية ‪.‬‬

‫عنان ر‪.‬‬

‫عنان ر‪.‬‬

‫انهزمتم يف اللقاء الذي جمعكم اليوم‬
‫مع ق�سنطينة‪ ،‬ما تعليقك؟ (احلوار‬
‫�أجري بعد املباراة)‬

‫"قـــــــــرارات‬
‫احلكـــــــــــــم‬
‫وت�ضييعنــــــــا‬
‫الفر�ص حرمتنا‬
‫من الفوز �أمام‬
‫ق�سنطينـــــــة‬
‫و�سنتــــــدارك‬
‫م�ستقبــــــــال"‬

‫نعول كثريا على حتقيق نتيجة �إيجابية‬
‫كنا ّ‬
‫يف هذه املباراة التي لعبت يف ميداننا و�أمام‬
‫مدرجات مملوءة مبنا�رصينا‪ ،‬ولقد ح�رضنا‬
‫جيدا لهذه املواجهة لكننا انهزمنا يف الأخري‪،‬‬
‫يتحملها حكم اللقاء بن�سبة كبرية‬
‫والهزمية‬
‫ّ‬
‫حيث حرمنا من ثالث ركالت جزاء �رشعية‪،‬‬
‫كما �أن قراراته �أثرت كثريا يف مردودنا وعن‬
‫نتيجة اللقاء ككل‪.‬‬
‫لكنكم مل تدخلوا ج ّيدا يف املواجهة‬
‫وتلقيتم هدفا ّ‬
‫مبكرا‪ ،‬ما ال�سبب؟‬

‫بقوة يف اللقاء من‬
‫�صحيح �أننا مل ندخل ّ‬
‫دقائقه الأوىل ومتكن مناف�سنا من خمادعتنا‬
‫وت�سجيل هدفه الوحيد �أمامنا‪ ،‬لكن ذلك ال‬
‫�سيئني بل قمنا بدورنا على‬
‫يعني �أننا كنا ّ‬
‫�سجله مناف�سنا‬
‫�أكمل وجه‪ ،‬وماعدا الهدف الذي ّ‬
‫ف�إنه مل يه ّدد �شباكنا كثريا‪ ،‬بل نحن من قمنا‬
‫بذلك وكنا قريبني يف العديد من املنا�سبات‬
‫من الت�سجيل لو �أح�سنا التعامل مع الفر�ص‬
‫التي �أتيحت لنا‪.‬‬

‫يتحمل‬
‫هذا يعني �أن حكم اللقاء ال‬
‫ّ‬
‫وحده م�س�ؤولية انهزامكم بعد‬
‫ت�ضييعكم الكثري من الفر�ص‬
‫ال�سانحة للت�سجيل؟‬

‫�أكد ن�صر الدين ب�شو�ش يف حديث جمعنا به �أول �أم�س �أن هدف الت�شكيلة‬
‫لن يتغري رغم اخل�سارة الأخرية التي منيت بها يف الديار �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬و�سيبقى الفريق يلعب على الأدوار الأوىل حتى نهاية املو�سم‬
‫و�سريمي بكل ثقله يف اجلوالت املقبلة حتى يتدارك ويظفر ب�أكرب قدر‬
‫ممكن من النقاط متكنه من �إنهاء املو�سم يف �إحدى املراتب الثالث الأوىل‪،‬‬
‫وقال‪" :‬اجلميع �شاهد �أن قرارات احلكم حرمتنا من الفوز �أمام ال�شباب‪،‬‬
‫�صحيح �أننا �ضيعنا ثالث نقاط ثمينة يف قواعدنا �إال �أن هدفنا لن يتغري‬
‫و�سنعمل على لعب الأدوار الأوىل حتى النهاية"‪.‬‬

‫""نق�ص الفعالية والرتكيز �سبب‬
‫�آخر لتعرثنا �أمام ال�سنافر"‬

‫وقد �أكد امل�ساعد ب�شو�ش �أن ت�شكيلة "ال�صفراء" ظهرت بوجه �أف�ضل‬
‫بكثري من الزوار يف اللقاء‪ ،‬حيث حتكمت يف زمام الأمور يف خمتلف جمريات‬
‫اللعب بعد تلقيها هدفا مبكرا و�سيطرت على و�سط امليدان بعد ربحها للكثري‬
‫من ال�صراعات وقامت بن�سج هجمات حمكمة بعد ذلك وهددت مرمى الزوار‬
‫يف �أكرث من منا�سبة‪ ،‬لكن نق�ص الفعالية �أمام مرمى املناف�س مل ميكنها من‬
‫ت�سجيل �أهداف وكان ذلك من بني الأ�سباب الأخرى خل�سارتها يف املباراة‪،‬‬
‫وا�سرت�سل ب�شو�ش قائال‪�" :‬صحيح �أن احلكم �أثر فينا لكن نحن �أي�ضا �ضيعنا‬
‫الكثري من الفر�ص التي �أتيحت لنا يف الهجوم ومل نتمكن من حتويلها‬
‫لأهداف حمققة وذلك راجع لنق�ص الفعالية ونق�ص الرتكيز ملهاجمينا �أمام‬
‫مرمى املناف�س"‪.‬‬

‫"ينق�صنا مهاجم ذو خربة مثل حنيت�سار"‬

‫ووا�صل ب�شو�ش حديثه عن نق�ص الفعالية الذي عانى منه الهجوم �أمام‬
‫ق�سنطينة رغم �أدائه القوي يف املباريات الودية الثالث التي لعبها �سابقا‪،‬‬
‫وقال �إن بوجناح وحده �ضيع ثالث فر�ص �سانحة للت�سجيل وذلك راجع‬
‫لنق�ص خربته وهو الذي يلعب مو�سمه الأول يف الرابطة الأوىل‪ ،‬و�أكد‬
‫امل�ساعد ب�شو�ش �أن الت�شكيلة ينق�صها مهاجم ذو خربة يف امليادين مثل‬
‫حنيت�سار‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪" :‬مهاجمونا �ضيعوا الكثري من الفر�ص ال�سانحة‬
‫للت�سجيل فبوجناح وحده �ضيع ثالثة �أهداف حمققة بعد �أن وجد نف�سه‬
‫وجها لوجه �أمام املرمى‪� ،‬صحيح �أنه مهاجم جيد وميلك �إمكانات كبرية لكن‬
‫تنق�صه اخلربة"‪.‬‬

‫""�سنحاول الق�ضاء على نق�ص الفعالية‬
‫يف احل�ص�ص القادمة"‬

‫وقال ب�شو�ش �إن �أولوية الطاقم الفني بقيادة املدرب �شارف هي موا�صلة‬
‫الق�ضاء على نق�ص الفعالية الذي يعاين منه الهجوم الذي مل ي�سجل �سوى‬
‫ثالثة �أهداف يف خم�س مباريات كاملة‪ ،‬وذلك للظهور بقوة يف املباريات‬
‫املقبلة التي �ستكون �أكرث �صعوبة نظرا للتناف�س الكبري الذي �سيكون فيها‬
‫على النقاط الثالث‪ ،‬وقال‪�" :‬سنعمل يف احل�ص�ص التدريبية املقبلة على‬
‫الق�ضاء على نق�ص الفعالية التي يعاين منها هجومنا‪� ،‬صحيح �أن هذا الأخري‬
‫�سجل �أهدافا كثرية يف املواجهات الودية لكن الأمر مغاير يف املباريات‬
‫الر�سمية‪ ،‬ما ينتظرنا يف البطولة من مهمة �صعب للغاية لذلك يجب العمل‬
‫على حت�سني املردود"‪.‬‬

‫"مباراة �أزفون �صعبة وهدفنا الذهاب بعيدا يف الك�أ�س"‬

‫وقبل �أن يختم املدرب امل�ساعد ب�شو�ش حديثه‪ ،‬تكلم عن اللقاء املقبل‬
‫الذي �سيجمع الفريق مع �أزفون يوم ال�سبت املقبل حل�ساب الدور ‪ 16‬من‬
‫مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وهي املباراة التي قال �إنها �ستكون يف غاية‬
‫ال�صعوبة لكن الت�شكيلة �ست�سعى لتحقيق الفوز فيها لتقتطع ت�أ�شرية املرور‬
‫للدور ثمن النهائي وذلك للذهاب بعيدا يف الك�أ�س ومل ال تكرار �سيناريو‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬وقال ب�شو�ش يف اخلتام‪" :‬مباراة الك�أ�س املقبلة �أمام �أزفون‬
‫�صعبة �سنعمل للتح�ضري لها جيدا حتى نحقق الفوز فيها لأن هدفنا هو‬
‫الذهاب بعيدا يف هذه املناف�سة"‪.‬‬
‫عنان‪ .‬ر‬

‫مثلما �سبق وذكرت‪ ،‬لقد خلقنا فر�صا كثرية‬
‫يف اللقاء �سواء يف ال�شوط الأول والثاين كذلك‪،‬‬
‫لكن حكم املباراة �أثر فينا كثريا خا�صة حكم‬
‫مرة ت�سلالت‬
‫التما�س الذي كان يعلن يف كل ّ‬
‫وهمية‪ ،‬وكل ذلك ك�رس طريقة لعبنا‪ ،‬وكنا يف‬
‫مرة نقوم بها بن�سج هجمات حمكمة ال‬
‫كل ّ‬
‫نتمكن من الو�صول �إىل مرمى املناف�س ب�سبب‬
‫قرارات احلكم اخلاطئة‪ ،‬وقد حرمنا احلكم من‬
‫ركالت جزاء �رشعية‪ ،‬ولو �أعلن عليها لتغيرّ ت‬
‫نتيجة اللقاء‪.‬‬
‫�أثبت هجوم الفريق �أنه عاجز عن‬
‫مرة �أخرى و�أنه يعاين من‬
‫الت�سجيل ّ‬
‫نق�ص الفعالية‪ ،‬ما قولك؟‬

‫ال �أدري ما ال�سبب يف ذلك؟ �صحيح �أن‬
‫يتحمل جزءا كبريا من انهزامنا‪ ،‬لكن‬
‫احلكم‬
‫ّ‬
‫�ضيعنا الفوز ب�سبب نق�ص الفعالية‬
‫نحن �أي�ضا ّ‬
‫جيدة‬
‫�أمام مرمى املناف�س‪ ،‬لقد لعبنا بطريقة ّ‬
‫وكنا منت�رشين �أح�سن بكثري من مناف�سنا فوق‬
‫�أر�ضية امليدان‪ ،‬لكن احلظ �أدار لنا ظهره يف‬
‫العديد من املنا�سبات ومل نتمكن من الت�سجيل‪.‬‬

‫ا�صطدمتم �أي�ضا بجدار دفاعي‬
‫�صلب مل تتمكنوا من اخرتاقه رغم‬
‫حماوالتكم الكثرية‪...‬‬

‫اجلميع يعلم �أن �شباب ق�سنطينة من الفرق‬
‫التي حت�سن التفاو�ض يف املباريات التي‬
‫جتريها خارج قواعدها و�أمامنا‪ ،‬فبعد �أن‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وما ميكن قوله عن لقاء "ال�سي ا�س �سي" ‪ -‬ح�سب‬
‫م�سيرّ ي احلرا�ش‪� -‬أن قرارات احلكم غربال �أثرت‬
‫كثريا يف مردود ت�شكيلة "ال�صفراء" التي وجدت‬
‫�صعوبات كبرية لبناء اللعب والقيام بحمالتها‬
‫الهجومية ب�سبب حكم التما�س الذي كان يعلن يف‬
‫الكثري من املنا�سبات ت�سلّالت وهمية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬
‫احلكم الرئي�سي غربال الذي غ�ض النظر عن الكثري‬
‫من املخالفات التي ارتكبت على الالعبني ومل يعلن‬
‫كذلك ركلة جزاء �رشعية قبل نهاية املرحلة الأوىل‬
‫بعد عرقلة عي�ساوي‪ ،‬وهي اللقطة التي ثار على‬
‫�إثرها اجلميع مبن فيهم الالعب هندو املعروف‬
‫بهدوئه وعدم احتاجه على قرارات احلكام‪ .‬وهو‬
‫تكرر يف املرحلة الثانية‪،‬‬
‫«ال�سيناريو» نف�سه الذي ّ‬
‫والتي غ�ض فيها احلكم عن ركلتي جزاء �أخريني‪.‬‬

‫وهو الأمر الذي �سمح ملناف�سهم من �أخذ الأ�سبقية‪،‬‬
‫وتركوا املجال اللعب للزوار كذلك الذين كانوا‬
‫قريبني من �إ�ضافة �أهداف �أخرى بعد افتتاحهم‬
‫حت�سن‬
‫باب الت�سجيل‪ .‬ورغم �أن مردود الت�شكيلة ّ‬
‫مع مرور الوقت‪� ،‬إال �أن هجوم احلرا�ش �أهدر الكثري‬
‫من الفر�ص ال�سانحة للت�سجيل‪ ،‬فال بوجناح وال‬
‫طواهري‪ ،‬والحتى يايا وبن يطو اللذان دخال‬
‫بديلني متكنوا من الو�صول �إىل مرمى احلار�س‬
‫�ضيف وت�سجيل ولو هدف ي�سمح لفريقهم بتحقيق‬
‫التعادل‪ ،‬وهو الأمر الذي ثار على �إثره الأن�صار‬
‫�ضيع حوايل‬
‫الذين انتقدوا كثريا بوجناح الذي ّ‬
‫ثالث فر�ص حقيقية للت�سجيل وزمالئه‪� ،‬سواء قبل‬
‫نهاية اللقاء وبعده‪.‬‬

‫ب�سبب الهزمية الأخرية‪..‬‬

‫ب�شو�ش‪" :‬لن نغري هدفنا و�سنلعب‬
‫على الأدوار الأولـــى حتـــى النهايــة"‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�ستتقدّ م �إدارة احتاد احلرا�ش اليوم باحرتازات �ضدّ احلكم غربال الذي �أدار اللقاء الأخري �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث �ستودع ملفا �ضدّ ه لت�شكوه‬
‫على م�ستوى الرابطة الوطنية لكرة القدم‪ ،‬وذلك ب�سبب �سوء قراراته يف مواجهة �أول �أم�س �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث حرم ‪ -‬ح�سبها‪ -‬الت�شكيلة‬
‫مما ال ّ‬
‫يقل عن ثالث ركالت جزاء �شرعية كانت �ستغيرّ حتما نتيجة املباراة ومتنح الفوز لـ "ال�صفراء"‪..‬‬
‫احلرا�شية ّ‬

‫�سيندمج املدافع الأي�سر العياطي اليوم يف التدريبات اجلماعية لفريقه وذلك‬
‫بعد �أن تدرب على انفراد طيلة الأ�سبوع املا�ضي لأنه عاد م�ؤخرا بعد �أن �شفي‬
‫من الإ�صابة التي تعر�ض لها �سابقا على م�ستوى الركبة والتي حرمته من‬
‫امل�شاركة يف ثالث مباريات من البطولة �أمام كل من مولودية �سعيدة‪ ،‬وفاق‬
‫�سطيف و�شباب ق�سنطينة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫�سجلوا هدفهم الوحيد يف اللقاء عادوا جميعا‬
‫ّ‬
‫�إىل اخللف واكتفوا بالدفاع عن منطقتهم‪.‬‬
‫جميع الفرق تنهزم وتتعرث فوق قواعدها‬
‫ولي�س فقط نحن‪ ،‬ومثلما نفوز خارج الديار‬
‫يحدث و�أن ننهزم داخلها‪ ،‬وهذا �أمر طبيعي‪.‬‬
‫لقد ت�أثر منا�صروكم الذين توافدوا‬
‫بقوة �إىل املدرجات من الهزمية وهم‬
‫ّ‬
‫الذين كانوا ينتظرون منكم الفوز‪،‬‬
‫ماذا تقول لهم؟‬

‫�شيء طبيعي �أن يت�أثر منا�رصونا بعد‬
‫انهزامنا �أمامه ويف قواعدنا‪ ،‬لكنهم �شاهدوا‬
‫اللقاء و�أكدوا �أن حكم اللقاء هو الذي حرمنا‬
‫من الفوز‪ .‬الآن لقد انهزمنا ولن نتمكن من‬
‫الرجوع �إىل اخللف‪ ،‬بل �سنعمل على حت�سني‬
‫مردودنا للظهور بوجه �أقو م�ستقبال للتدارك‪،‬‬
‫لأن البطولة مل تنته بعد وال تزال تنتظرنا‬
‫الكثري من املباريات‪.‬‬

‫املباراة القادمة �ستجمعكم مع �أزفون‬
‫يف الك�أ�س‪ ،‬كيف تراها؟‬

‫�ستكون مباراة �صعبة لأن جميع الفرق‬
‫يف مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية حتاول الرمي‬
‫بكل ثقلها للذهاب بعيدا‪� ،‬سنح�ضرّ جيدا للقاء‬
‫و�سنعمل على حتقيق الفوز فيه‪ ،‬حتى ن�سعد‬
‫منا�رصينا الأوفياء من جهة‪ ،‬ونن�سيهم تعرثنا‬
‫�أمام ق�سنطينة‪.‬‬

‫عنان ر‪.‬‬

‫تذاكر لقاء الك�أ�س بـ ‪ 80‬دج‪ ،‬تبـــاع بـدءا من الغد‬
‫و�إدارة ملعــب تب�ســة تنتظــر مرا�سلــــة الوفــــــاق‬
‫ورغبة يف بيع التذاكر بدءا من‬
‫الغد وترك ح�صة ال�سطايفية‬

‫يف املقابل‪ ،‬ف�إن �إدارة ملعب تب�سة وح�سب ما‬
‫�أكده لنا مدير املركب ترغب يف فتح �أك�شاك امللعب‬
‫بدءا من نهار غد الثالثاء‪ ،‬وهو ما �سيتم االتفاق‬
‫عليه يف االجتماع الأمني نهار اليوم يف تب�سة‪،‬‬
‫وهذا بناء على رغبة �إدارة ملعب تب�سة يف بيع �أكرب‬
‫عدد من التذاكر قبل يوم املباراة‪ ،‬على �أن ترتك‬
‫ح�صة �أن�صار الوفاق �إىل يوم املباراة �أي اخلمي�س‪.‬‬

‫عدم نقل اللقاء �سي�شجع‬
‫�أن�صار الوفاق على التنقل‬

‫ويف انتظار �أن تقوم �إدارة الوفاق بتوجيه‬
‫مرا�سلة �إىل �إدارة مركب تب�سة من �أجل حتديد‬
‫ح�صة �أن�صار الفريق‪ ،‬ف�إن عدم نقل اللقاء عرب‬
‫�شا�شة التلفزيون اجلزائري‪� ،‬سي�شجع على تنقل‬
‫عدد كبري من �أن�صار «الكحلة» �إىل تب�سة‪.‬‬

‫�أ�صال‪ ...‬الوفاق لديه قاعدة‬
‫�شعبية كبرية‬

‫�ستتوجه �أنظار �أن�صار الوفاق ال�سطايفي‬
‫يف نهاية الأ�سبوع احلايل �إىل مدينة تب�سة‪� ،‬أين‬
‫�سيعود الوفاق �إىل هذه املدينة للمرة الأوىل منذ‬
‫حوايل ‪� 14‬سنة‪ ،‬بعد �أن كانت �آخر �سفرية له يف‬
‫مرحلة ذهاب املو�سم الريا�ضي ‪ 99-98‬وبال�ضبط‬
‫يف بداية دي�سمرب ‪.1998‬‬

‫تذاكر مقابلة الك�أ�س بـ ‪ 80‬دج‬

‫ومن �أجل معرفة الإجراءات التنظيمية يف‬
‫مواجهة الك�أ�س‪ ،‬كان لنا ات�صال مبدير ديوان‬
‫املركب الأوملبي ‪ 4‬مار�س بتب�سة ال�سيد يو�سف‬
‫ح�شي�شي من �أجل معرفة الإجراءات التنظيمية‬
‫اخلا�صة باللقاء‪ ،‬على اعتبار �أن زيارة الوفاق‬
‫�إىل تب�سة لي�ست كبقية مقابالت ما بني‬
‫الرابطات‪ ،‬وقد �أكد ح�شي�شي �أن �إدارة املركب‬
‫قررت املحافظة على �سعر التذاكر الذي كان يف‬
‫لقاءات بطولة ما بني الرابطات وهو ‪ 80‬دج‪.‬‬

‫طلب رفع �سعر‬
‫التذكرة مرفو�ض‬

‫وقد فكرت �إدارة املركب الأوملبي لتب�سة‬
‫يف رفع �سعر التذاكر �إىل �أكرث من ‪ 80‬دج‪� ،‬إال �أن‬
‫الطلب قوبل بالرف�ض على �أ�سا�س �أن هذا يتطلب‬
‫اجتماعا خا�صا ملجل�س �إدارة املركب الأوملبي‬
‫لتب�سة الذي يرت�أ�سه الوايل‪.‬‬

‫ت�أ�شرية تنزانيا‬
‫ت�ستخرج يف مطارها‬

‫مبا �أن مناف�س الوفاق يف الدور القادم لك�أ�س‬
‫الكاف �سيكون بن�سبة كبرية هو “�سيمبا‬
‫التنزاين” الذي فر�ض التعادل على “كيوفو‬
‫�سبور” الرواندي يف العا�صمة الرواندية‬
‫“كيڤايل”‪ ،‬فقد بد�أت �إدارة الوفاق يف‬
‫الإ�ستف�سار على �إجراءات الت�أ�شرية لهذا البلد‪،‬‬
‫وخا�صة �أن تنزانيا ال متلك ممثلية دبلوما�سية‬
‫يف اجلزائر‪ ،‬ويذكر �أن الت�أ�شرية متنح يف مطار‬
‫العا�صمة “دار ال�سالم” مقابل ‪ 50‬دوالر‪.‬‬

‫زيارة رجراج ال�سابقة‬
‫تخدم الوفاق‬

‫ولأن املناجري العام للوفاق ر�شيد رجراج‬
‫�سبق له زيارة تنزانيا يف وقت �سابق �أثناء‬
‫تنقله ملعاينة الالعب التنزاين الذي كان‬
‫يريده الوفاق يف بداية املو�سم املا�ضي “مي�شو”‬
‫مبنا�سبة لقاء تنزانيا – املغرب‪ ،‬ف�إن املعطيات‬
‫التي جمعها املعني من ناحية الفنادق‪،‬‬
‫املالعب وغريها‪.‬‬

‫من بني الأ�شياء التي �إحتار عز الدين �أعراب‬
‫وهو يف تون�س‪ ،‬جمريات ما ح�صل يف الوفاق‬
‫منذ �صبيحة اجلمعة و�إىل غاية �أم�س من‬
‫تطورات يف ال�صراع الإداري‪ .‬وجاء �إ�ستغراب‬
‫مدير ال�شركة التجارية للوفاق ال�سطايفي لأنه‬
‫وحمار ويف‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫ترك الو�ضع جد هادئ بني ّ‬
‫الوفاق ب�صفة عامة ملا تنقل �إىل تون�س �صبيحة‬
‫اخلمي�س‪ ،‬قبل ما حدث م�ساء �أم�س وو�صول‬
‫الأمور �إىل امل�صاحلة‪.‬‬

‫و�سيكون مقر والية تب�سة نهار اليوم االثنني‬
‫على موعد مع عقد اجتماع �أمني تنظيمي‬
‫بخ�صو�ص املقابلة �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬بالنظر‬
‫�إىل �أن اللقاء خا�ص من ناحية ح�ضور اجلمهور‬
‫يف تب�سة‪.‬‬

‫مدير مركب تب�سة ينتظر‬
‫مرا�سلة الوفاق‬

‫ويف احلديث الهاتفي الذي جمعنا به �أم�س‬
‫و�إن �أكد ال�سيد ح�شي�شي �سعر تذكرة مقابلة‬
‫اخلمي�س بـ ‪ 80‬دج‪ ،‬ف�إنه يف املقابل �أو�ضح �أن‬
‫�إدارة املركب الريا�ضي بتب�سة تنتظر مرا�سلة‬
‫�إدارة وفاق �سطيف‪ ،‬بخ�صو�ص ح�صة التذاكر‬
‫التي تريدها لأن�صارها‪.‬‬

‫وا�ستعداده لتخ�صي�ص �أكرث‬
‫من ‪ 5000‬تذكرة لـ "الكحلة"‬

‫و�أكد مدير مركب تب�سة على ا�ستعداد �إدارته‬
‫للذهاب مع �إدارة الوفاق ال�سطايفي �إىل �أكرث‬
‫من ‪ 5000‬منا�رص‪ ،‬وفقط على �إدارة الوفاق �أن‬
‫تقوم مبرا�سلة �إدارته بخ�صو�ص عدد التذاكر‬
‫التي تريدها‪.‬ظ�صظ�صظ�صظ�ص�ص‬

‫ح�شي�شــــــي‪:‬‬
‫""ملعبنا قادر على ا�ستيعاب‬
‫�أكرث من ‪� 40‬ألف متفرج"‬

‫وقال مدير املركب �إن ملعب تب�سة قادر‬
‫على ا�ستيعاب �إىل غاية ‪� 40‬ألف متفرج يف حال‬
‫�إذا كان مكتظا‪ ،‬وهو الأمر الذي جعله يطلب‬
‫من �إدارة الوفاق �أن ترا�سل مركب ‪ 4‬مار�س من‬
‫�أجل معرفة ما تريده ب�ش�أن تخ�صي�ص ح�صة‬
‫لتذاكر �أن�صارها‪.‬‬

‫عدد تذاكر املباراة‬
‫�سيحدد يف اجتماع اليوم‬

‫ولكن الأكيد �أن �إدارة مركب تب�سة و�إن كانت‬
‫تعرف ال�سعة الر�سمية مللعب ‪ 4‬مار�س‪ ،‬ف�إن �إدارة‬
‫ح�شي�شي تنتظر االجتماع اليوم يف مقر والية‬
‫تب�سة‪ ،‬من �أجل حتديد ح�صة التذاكر الإجمالية‬
‫اخلا�صة باملباراة‪.‬‬

‫الأكيد �أن التذاكر لن تتعدى‬
‫‪� 25‬ألفا لأ�سباب �أمنية‬

‫ولكن يف املقابل ف�إن امل�ؤكد �أن ال�سلطات‬
‫الأمنية لن تقبل بح�ضور ‪� 40‬ألف منا�رص‪ ،‬ولن‬
‫توافق على �أكرث من ‪� 25‬ألف تذكرة‪ ،‬وهذا على‬
‫�أ�سا�س �أن ملعب تب�سة فيه الكثري من املداخل‬
‫غري ال�رشعية ح�سب معلوماتنا‪.‬‬

‫ع�شق ال�سطايفية‬
‫لتنقالت الك�أ�س �أكرب‬

‫بعيدا عن �أزمة ال�صراع الإداري الذي يبقى بني رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة‬
‫حمار‪ ،‬ف�إن م�سل�سل “�سوبر‬
‫�سرار ورئي�س النادي ح�سان ّ‬
‫التجارية عبد احلكيم ّ‬
‫لوناف” مل ينته بعد‪.‬‬

‫"العرتو�س" �إجتمع ب�أعراب يف تون�س‬

‫وب�سبب تواجد مدير ال�شركة التجارية للوفاق ال�سطايفي عز الدين �أعراب يف‬
‫العا�صمة التون�سية منذ اخلمي�س املا�ضي و�إىل غاية نهار �أم�س الأحد لأ�سباب مهنية‬
‫�شخ�صية‪ ،‬فقد كانت له الفر�صة للإجتماع �أم�سية �أول �أم�س ال�سبت مع لقاء رئي�س‬
‫النادي الإفريقي “جمال العرتو�س”‪.‬‬

‫رئي�س الإفريقي �إقرتح من ‪� 1‬إىل ‪ 4‬مار�س‬

‫وكان اللقاء الذي جمع بني �أعراب و”العرتو�س” خا�صا باحلديث عن الإتفاق يف‬
‫“�سوبر لوناف” بني الفريقني‪ ،‬و�إقرتح رئي�س الإفريقي تاريخ لعب اللقاء من ‪� 1‬إىل‬
‫غاية ‪ 4‬مار�س القادم‪.‬‬

‫ب�سرار وح�صل على الرف�ض‬
‫�أعراب �إت�صل ّ‬

‫ب�سرار من �أجل معرفة رده على املقرتح الذي‬
‫وقد �إت�صل �أعراب على الفور هاتفيا‬
‫ّ‬
‫جاء من النادي الإفريقي‪ ،‬ولكن �إجابته كانت بالرف�ض لأن التاريخ ال يتنا�سب‬
‫وم�صلحة الوفاق‪.‬‬

‫الوفاق م�صمم على اللعب مبا�شرة بعد نهاية املو�سم‬

‫وكما ذكرنا يف عدد �أم�س‪ ،‬ف�إن الوفاق م�صمم على لعب “�سوبر لوناف” �أمام الإفريقي بعد‬
‫نهاية املو�سم الكروي احلايل‪ ،‬وهذا حتى ال تتعار�ض مع مواعيد الوفاق يف البطولة‪.‬‬

‫"�سوبر لوناف" يجب �أن ي�ؤثر على البطولة‬

‫وجاء الرف�ض التام لإدارة الوفاق ال�سطايفي للعب يف الأيام القليلة القادمة �أو �إىل‬
‫غاية نهاية �أفريل‪ ،‬لأنه يجب �أن يكون الرتكيز �أكرب يف املرحلة احلالية يف لقاءات‬
‫البطولة الوطنية‪ ،‬خا�صة �أن الوفاق يوجد يف املنعرج الأخري وهو يت�صدر الدوري‪.‬‬

‫�إذا ت�أكد �إنهاء البطولة قبل ماي‬
‫فالوفاق يقرتح تاريخني‬

‫و�إذا كان الوفاق ال�سطايفي ‪-‬كما ذكرنا يف عدد �أم�س ‪� -‬إقرتح تاريخ ‪ 18‬ماي من �أجل‬
‫لعب “�سوبر لوناف”‪ ،‬ف�إن للوفاق تاريخ �أخر �إذا �أكدت رابطة قرباج �إنهاء البطولة‬
‫الوطنية قبل تاريخ ‪ 1‬ماي‪ ،‬مف�ضال اللعب يف رحلة الذهاب �إىل مباراة ثمن نهائي‬
‫“الكاف” �أو بعد العودة منها مبا�شرة‪.‬‬

‫الوفاق يقرتح ‪� 6‬أو ‪ 18‬ماي‬

‫كما �أن املعروف منذ اال�ستقالل �أن �أن�صار‬
‫الوفاق يع�شقون ك�أ�س اجلمهورية �أكرث من �أي‬
‫�شيء �آخر‪ ،‬والدليل على ذلك �أنهم يف�ضلونها‬
‫على �أي لقب �آخر‪ ،‬ويع�شقون تنقالت الك�أ�س �أكرث‬
‫من تنقالت البطولة مهما كانت هوية املناف�س‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي يجعل التنقل يف نهاية الأ�سبوع‬
‫احلايل ورغم بعد امل�سافة (‪ 380‬كم) متوقعا‬
‫ب�أعداد كبرية‪.‬‬

‫ولأن الوفاق ال�سطايفي من الناحية النظرية له �إرتباط مع �إياب ثمن نهائي بتواريخ‬
‫‪� ،12 ،11‬أو ‪ 13‬ماي يف واحدة من البلدان الثالثة �سواء ال�سودان (�أهلي �شاندي)‪،‬‬
‫موزمبيق (فريوفيارو)‪� ،‬أو كينيا (ﭬورماهيا) ف�إن الفريق له تاريخني يف ماي‪ ،‬وهو �أن‬
‫يلعب مباراة "�سوبر ال�شمال الإفريقي" يف الرحلة من اجلزائر �إىل القاهرة (املرور‬
‫�إجباري بها لأي من البلدان الثالثة املعنية بثمن نهائي ك�أ�س الكاف) مرورا بتون�س‪،‬‬
‫ويلعب لقاء "ال�سوبر" يف هذه احلالة يوم ‪ 6‬ماي ثم يوا�صل رحلته الإفريقية‪� ،‬أو‬
‫يلعب الوفاق املباراة الإفريقية ويعود يف رحلة الإياب من م�صر �إىل تون�س‪ ،‬ويلعب‬
‫املباراة يوم ‪ 18‬ماي‪.‬‬

‫ويبقى الغ�ضب من التلفزيون اجلزائري من‬
‫جانب �أن�صار الوفاق متوا�صال بالنظر �إىل عدم‬
‫نقل املواجهة وتوا�صل ذلك مع مواجهات الوفاق‬
‫خارج الديار‪ ،‬بعد مواجهات بجاية‪ ،‬ال�شلف‬
‫وقبلهما الن�رصية‪ ،‬خا�صة �أن توقيت �أم�سية‬
‫اخلمي�س ي�ساعد على النقل املبا�رش‪ ،‬يف وقت‬
‫�أن التلفزيون اجلزائري يربمج للنقل مواجهة‬
‫فريقني بدون �شعبية هما بئر مراد راي�س وبن‬
‫عكنون �أم�سية ال�سبت‪ ،‬ويرتك لقاء مت�صدر الدوري‬
‫اجلزائري مع مت�صدر بطولة ما بني الرابطات‪.‬‬

‫ويبقى الغريب �أن هذه املواجهة التي كانت مو�ضوع احلديث حتى من قبل هروب‬
‫الرئي�س التون�سي الأ�سبق “زين العابدين بن علي”‪ ،‬لأنها كانت من املفرو�ض �أن‬
‫جترى يف بداية جانفي ‪ 2011‬وما زالت �إىل اليوم مل تربمج وهُ ددت حتى بالإلغاء‪،‬‬
‫وبعد ‪� 13‬شهرا ما زالت الو�ضعية تراوح مكانها‪ .‬فبعد هذه املدة كان الر�أي للإفريقي‪،‬‬
‫وحان الوقت الآن ليكون للوفاق �أي�ضا ر�أي يف برجمة املقابلة‪.‬‬

‫الغ�ضب من التلفزيون يتوا�صل‬

‫""ڤيڤر" يرف�ض �إجراء ح�صة‬
‫يف عني البي�ضاء‬

‫وبعيدا عن الأن�صار ويف انتظار ات�ضاح‬
‫الر�ؤية اليوم يف االجتماع الأمني بخ�صو�ص‬
‫ح�صة �أن�صار الوفاق من التذاكر‪ ،‬وتر�سيم بيع‬
‫التذاكر على م�ستوى �أك�شاك ملعب تب�سة بدءا‬
‫من نهار غد الثالثاء‪ ،‬ف�إنه يف �إطار الإجراءات‬
‫اخلا�صة باللقاء فقد رف�ض املدرب «ڤيڤر»‬
‫املقرتح الذي جاءه من �إدارة الوفاق ب�إجراء‬
‫ح�صة الأربعاء يف ملعب عني البي�ضاء التي تقع‬
‫يف الطريق من �سطيف �إىل تب�سة‪.‬‬

‫وفاق �آخر يعود �إىل تب�سة‬
‫بعد ‪� 14‬سنة‬

‫ويف �إطار اللقاء دائما‪ ،‬ف�إن عودة الوفاق‬
‫�إىل تب�سة �ستكون خا�صة‪ ،‬بالنظر �إىل �أن تنقالته‬
‫�إىل تب�سة يف الت�سعينيات كانت بوجه �آخر‪ ،‬حني‬
‫تنقل الوفاق يف ‪ 3‬موا�سم من ‪� 94‬إىل ‪ ،97‬مرة �إىل‬
‫وفاق تب�سة‪ ،‬ومرتان ملكارم ثليجان‪ ،‬و‪ 3‬مرات‬
‫الحتاد تب�سة‪ ،‬قبل �أن يتنقل من جديد �إىل تب�سة‬
‫ولآخر مرة يف بداية مو�سم ‪ 99-98‬حني تعادل‬
‫بـ (‪ )2-2‬يف ملعب ‪ 4‬مار�س بعد �أن كان الوفاق‬
‫متفوقا بـ (‪ ،)2-0‬علما �أنه يف لقاء الإياب فاز‬
‫بـ(‪ )1-2‬يف ‪ 8‬ماي و�سجل ي�سعد بورحلي هدف‬
‫الفوز يف �آخر دقيقة من املباراة‪.‬‬

‫�سمري‪ .‬ب‬

‫‪� 13‬شهرا والر�أي لـ"الإفريقي"‬
‫وحان الوقت ليكون للوفاق‬

‫ال�صحف التون�سية تتحدث عن مار�س فقط‬

‫والغريب �أن ال�صحف التون�سية وبعد القرار الذي كان بني وزيري ال�شباب والريا�ضة‬
‫“طارق ذياب” والداخلية “علي العريّ�ض” اخلمي�س املا�ضي ب�ضرورة لعب املباراة‪،‬‬
‫ف�إن ال�صحف التون�سية �سواء ب�صفة مبا�شرة �أو عن طريق ت�صريحات م�س�ؤويل‬
‫“الإفريقي” تتحدث عن برجمة اللقاء يف بداية مار�س وك�أن الأمر يتعلق بلقاء‬
‫تون�سي‪ -‬تون�سي‪ ،‬وال يوجد طرف �أخر �إ�سمه وفاق �سطيف‪.‬‬

‫الأن�صار منق�سمون بني اللعب ومقاطعة اللقاء‬

‫وبعد قرار �إلغاء املباراة التي كانت مقررة يف ‪ 18‬فيفري احلايل‪ ،‬وعدم �إت�ضاح �إن‬
‫كان الأمر يتعلق ب�إلغاء �أو ت�أجيل فقد �أ�صبح �أن�صار الوفاق بني موقفني مع خرب �إعادة‬
‫برجمة املباراة‪ ،‬فق�سم من الأن�صار يرى �أنه يجب لعب املباراة لأن الوفاق مل ي�صل‬
‫�إىل نهائي “ال�سوبر”بالقرعة بل نال ك�أ�س اجلزائر ثم ك�أ�س “�أندية ك�ؤو�س �شمال‬
‫�إفريقيا” لي�صل �إىل �إليها‪ ،‬لكن ب�شرط �أن يكون مالئما لرزنامة مباريات الوفاق‬
‫املحلية‪ ،‬يف حني �أن الفئة الثانية من الأن�صار ترى �أنه الأجدر �إحرتام النف�س‬
‫ومقاطعة املباراة ب�صفة نهائية‪ ،‬خا�صة �أن الربجمة اجلديدة للقاء من �ش�أنها �أن‬
‫تخلط ح�سابات فريقهم يف البطولة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن “الن�سر الأ�سود” ح�صل على كل‬
‫�ألقاب �شمال �إفريقيا املمكنة‪.‬‬

‫الهيئة امل�شرفة على"لوناف"غري املعنية‬

‫و�إن كان الوفاق هو الطرف الذي مل ت�شاوره �إحتاد �شمال �إفريقيا يف اتخاذ القرارات‬
‫خالل املدة الأخرية‪ ،‬ف�إن هيئة “لوناف” تبقى الطرف الذي ال يتحدث وال يعطي‬
‫ر�أيه يف الق�ضايا‪ ،‬وهو ما عك�سه عدم �إ�صدار �أي تو�ضيح �أي قرار عرب موقعها‬
‫بخ�صو�ص �إعادة برجمة اللقاء‪.‬‬

‫‪ ...‬والهمامي يقطع املكاملة‬

‫ومن �أجل اال�ستف�سار عن املوقف الر�سمي لهيئة �إحتاد �شمال �إفريقيا يف الق�ضية‬
‫وخا�صة بعد قرار الوزارتني التون�سيتني‪ ،‬حاولنا الإت�صال هاتفيا على �إمتداد‬
‫اليومني املا�ضيني بالأمني العام امل�ؤقت لإحتادية املعنية “حممود الهمامي” وهذا من‬
‫�أجل معرفة ر�أيه‪ ،‬وقد حتدث املعني معنا ب�صفة عادية ولكن بعد �أن عرف مغزى‬
‫املكاملة تعمد املعني قطع املكاملة بحجة �أنه ال ي�سمع وبعدها �أ�صبح ال يرد‪.‬‬

‫"ر ّبي يرحم �أيام املرحوم ب ّكار"‬

‫ورغم �أنه يف م�صلحة �إحتاد �شمال �إفريقيا ومن م�صداقيته كهيئة �إعطاء املعلومة‬
‫الر�سمية يف هذه الق�ضية‪� ،‬إال �أن �سلوك الأمني العام يبني فعال �أن الأحتادية التي‬
‫ي�أثر ن�شاطه بالو�ضع ال�سيا�سي والأمني يف دول �شمال �إفريقيا‪ ،‬مقبل على �أيام �سوداء‬
‫فعال يف ن�شاطاته مع العهد اجلديد‪ ،‬وال جمال للمقارنة بني الأمني العام امل�ؤقت‬
‫احلايل والأمني العام ال�سابق حمي الدين ّ‬
‫بكار الذي كان يفرح ملا نت�صل به وي�ضع كل‬
‫املعلومات حتت ت�صرف �أن�صار “الوفاق” والأندية اجلزائرية امل�شاركة يف مناف�سات‬
‫“لوناف” منذ �إعادة بعث ن�شاطات هذه الهيئة يف ‪.2008‬‬

‫�سمري‪.‬ب‬

‫�أعراب‪" :‬الو�ضع الإداري‬
‫يف الوفــاق مثل تقلبــات‬
‫الأحــــــوال اجلويـــــة"‬

‫وقد �شبه املدير العام لل�شركة التجارية للوفاق‬
‫ال�سطايفي الو�ضع يف الفريق ب�أنه متقلب مثل‬
‫الأحوال اجلوية يف الفرتة احلالية‪� ،‬أين تعرف‬
‫مرات عوا�صف ثلجية تكون م�صحوبة بتح�سن‬
‫يف اجلو‪ ،‬وهذه هي احلالة يف بيت الوفاق‪.‬‬
‫مبعوث حمامي “�إيدونڤار” منتظر هذا‬
‫الأ�سبوع‬
‫بعد عودة �أعراب �إىل اجلزائر نهار اليوم‪،‬‬
‫�سيبا�شر الإت�صاالت مبحامي الالعب الفرانكو‪-‬‬
‫ت�شادي عبد اهلل �سيلفان “�إيندوڤار”‪ ،‬وهذا‬
‫من �أجل االتفاق معه على �إر�سال مبعوث �إىل‬
‫�سطيف قبل نهاية الأ�سبوع احلايل للح�صول‬
‫على الدفعة الأوىل من املبلغ الذي حكمت له‬
‫به “الفيفا”‪ ،‬والذي مت الإتفاق على تق�سيمه‬
‫�إىل �شطرين قيمة ال�شطر الأول منه ‪600‬‬
‫مليون �سنتيم‪.‬‬

‫وحمار‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫لعرباوي حلظة الإتفاق بني ّ‬

‫بعد اجلل�سة غادرا معا يف �سيارة واحدة‬

‫جل�سة ال�صلح بني ه�ؤالء الأربعة‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫�أعراب حمتار يف و�ضعية‬
‫الوفاق‬

‫اجتماع �أمني اليوم يف تب�سة‬
‫بخ�صو�ص الإجراءات‬

‫و�إ�ضافة �إىل تنقل �أن�صار الوفاق من �سطيف‬
‫ونواحيها‪ ،‬ف�إن الأ�صل �أي�ضا �أن الفريق لديه‬
‫قاعدة �شعبية كبرية �سواء يف والية تب�سة وكل‬
‫بلدياتها‪ ،‬ويف الواليات املحيطة بتب�سة ك�أم‬
‫البواقي‪� ،‬سوق �أهرا�س‪.‬‬

‫رئي�س الإفريقــــي و�أعـــــراب‬
‫لــم يتفقا علـى تاريخ "لوناف"‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫‪11‬‬

‫اجلمعيــة �أدت مبـاراة بطوليــة �أمــام "القـــوات احلربيـــة"‬
‫�أبهروا به جميع احل�ضور يف امللعب‪ ،‬بينما �سوء‬
‫احلظ و�أر�ضية امليدان �صعبا عليهم العودة‬
‫بكامل الزاد‪ ،‬مكتفني باقت�سام نقاط اللقاء �أمام‬
‫نادي "القوات احلربية لأ�سفا �إينيڤا"‪.‬‬

‫رفقاء زاوي مل يرتكوا م�ساحات‬
‫كبرية للمناف�س‬

‫رغم ال�ضغط الذي فر�ضه نادي «�أ�سفا» على‬
‫منطقة احلار�س غامل‪� ،‬إال �أنه مل يجد نفعا �أمام‬
‫ا�ستماتة �أبناء ال�شلف الذين عرفوا كيف ي�سيرّ ون‬
‫يتخوفوا من‬
‫املباراة دون �أن يرتكبوا خط�أ �أو‬
‫ّ‬
‫البوركينابيني‪ ،‬كما �أن �أبناء املدرب نور‬
‫الدين �سعدي فاج�أوا اجلميع بف�ضل م�ستواهم‬
‫اجليد وح�سن انت�شارهم على �أر�ضية امليدان‪،‬‬
‫ما مكّنهم من تهديد مرمى حار�س «�أ�سفا» يف‬
‫العديد من املنا�سبات‪.‬‬

‫"العود ال ّلي حتڤرو يعميك"‬

‫ولعل امل�ستوى الذي �أظهرته اجلمعية يف‬
‫هذا اللقاء �أمام "�أ�سفا" كان ر�سالة وا�ضحة من‬
‫الالعبني‪ ،‬للذين احتقروهم من �صحفيني والعبي‬
‫"�أ�سفا"‪ ،‬بل قالوا يف ال�صحف التي �صدرت يوم‬
‫املباراة (�أول �أم�س ال�سبت) �إنهم �سيلقنون هزمية‬
‫ثقيلة لل�شلف‪ ،‬و�أمام الظروف التي وقفنا عليها‬
‫والت�أثر ال�شديد لأ�شبال �سعدي باملناخ الرطب‪،‬‬
‫احلرارة املرتفعة وظروف الإقامة ال�صعبة جدا‪،‬‬
‫مل يكن �أحد ينتظر �صمودهم وعودتهم بنتيجة‬
‫�إيجابية �أمام فريق قوي وميلك باعا طويال يف‬
‫ال�ساحة الإفريقية‪ ،‬بل �إن العديد ـ رمبا ـ كان‬
‫يريد �أن تنهزم ت�شكيلة �سعدي‪ ،‬وهو ما �أبطله‬
‫�أبناء ال�شلف مبباراتهم الكبرية التي �أ ّدوها‬
‫والإرادة القوية التي �أظهروها على �أر�ضية‬
‫طبقوا املثل ال�شعبي الذي‬
‫امليدان‪ ،‬وبالتايل ّ‬
‫يقول‪" :‬العود اللّي حتڤرو يعميك"‪.‬‬
‫�أدت جمعية ال�شلف مباراة بطولة يف ملعب‬
‫‪� 4‬أوت بالعا�صمة البوركينابية "واڤادوڤو"‬
‫�أمام "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬قدم خاللها �أ�شبال املدرب‬
‫نور الدين �سعدي م�ستوى جيدا و�أداء قويا‬

‫�سمح لهم ب�أن ي�سيطروا ويفر�ضوا قوتهم �أمام‬
‫مناف�سهم يف لقاء الذهاب من مناف�سة رابطة‬
‫�أبطال �أفريقيا‪ ،‬فقد كان العبو ال�شلف مثل‬
‫"املحاربني" على امليدان و�أظهروا وجها طيبا‬

‫عبد ال�سالم ي�ضيع لقاء الربج‬
‫و�سنو�ســـي يوا�صـــل الغيـــاب‬

‫واجهوا "�أ�سفا" واحلكم‬

‫وقد واجه العبو اجلمعية يف هذا اللقاء‬
‫مناف�سني اثنني هما "�أ�سفا �إينيڤا" البوركينابي‬
‫ب�أرمادته من الالعبني الكبار‪ ،‬واحلكم النيجريي‬
‫"حامة عبد العزيز" الذي كان �ضد اجلمعية‬

‫وعمل كل ما يف و�سعه لهزمها‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل‬
‫منحه �إنذارين لل�شلف وكان يبحث ب�أي طريقة‬
‫عن �إخراج م�سعود‪ ،‬فقد تغا�ضى باملقابل عن‬
‫�أخطاء كثرية من العبي "�أ�سفا"‪ ،‬الذين اعتدوا‬
‫يف العديد من املرات على عنا�رص اجلمعية‬
‫خا�صة على عبد ال�سالم‪ ،‬غربي‪� ،‬سوڤار وزاوي‬
‫�سمري‪� ،‬إال �أن �أ�شبال �سعدي عرفوا كيف يلعبون‬
‫اللقاء بربودة �أع�صاب ومل ي�أبهوا لل�ضغط‬
‫املفرو�ض عليهم‪.‬‬

‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫رحلـــــة العــــــودة‬
‫من "واڤادوڤـــــو"‬
‫كادت تعرف حجز �ستة‬
‫�أفراد من بعثة ال�شلف‬

‫كاد خالل رحلة عودة البعثة ال�شلفية من‬
‫مطار "واڤادوڤو" الدويل �إىل الدار البي�ضاء‬
‫ثم اجلزائر �أن يبقى �ستة �أع�ضاء حمتجزين‬
‫يف املطار‪ ،‬منهم الرئي�س عبد الكرمي مدوار‪،‬‬
‫�أمينه العام وهاب‪ ،‬مدير العالقات نا�صف‬
‫و�أمني العتاد مغيزة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مبعوث‬
‫"الهداف"‪ ،‬وال�سبب هو �أن القائمة التي‬
‫و�ضعت يف الطائرة ال توجد بها �أ�سماء‬
‫ه�ؤالء ال�ستة‪ ،‬الأمر الذي دفعنا للبقاء ننتظر‪،‬‬
‫يف حني �أن كل الالعبني غادروا القاعة‬
‫و�صعدوا الطائرة‪.‬‬

‫�سنو�سي ما يزال يعاين‬

‫وقفة مدوار وال�سفارة‬
‫كانت مميزة‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫عن املباراة؟‬

‫حقيقة‪ ،‬تعادلنا خالل هذه املباراة يعني �أننا خطونا خطوة كبرية‬
‫لتحقيق الت�أهل �إىل الدور ‪ 16‬من رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬ولكن تبقى الأمور‬
‫غري م�ضمونة‪ ،‬لأن نتيجة التعادل ال�سلبي تعترب مفخخة طاملا �أن الفريقني‬
‫مل ي�سجال �أهدافا‪.‬‬
‫�إذن �أ�صبح من املمكن �أن نقول �إن كل �شيء �سيلعب يف ال�شلف؟‬

‫هذا �أكيد لأن النتيجة ما تزال بني الفريقني بي�ضاء والـ‪ 90‬دقيقة التي‬
‫�سنلعبها �ستكون فا�صلة وهامة لنا لنوا�صل مهمتنا كما قلت بخطوات ثابتة‬
‫نحو الت�ألق‪ ،‬وعلى كل حال نحن نثق كثريا يف قدراتنا ون�أمل �أن يكون‬
‫اجلمهور وحمبو ال�شلف يف املوعد خالل لقاء العودة ورمبا «ربي حبها»‬
‫ليكون الت�أهل يف ميداننا و�أمام جمهورنا‪.‬‬

‫الآن وقد لعبتم وتعرفتم على مناف�سكم بطريقة جيدة‪ ،‬هل‬
‫ميكن القول �إن الطريق �إىل الأدوار املتقدمة بد�أ يت�ضح؟‬

‫‪12‬‬

‫�أ�أكيد لن نراك يف لقاء الك�أ�س �أمام الربج؟‬

‫بالنظر �إىل �إمكانات الفريق الذي منلكه ميكن القول �إننا حققنا نتيجة‬
‫كبرية �إذ �أ�صبح من املمكن الآن الطموح لبلوغ دور املجموعات‪ ،‬لكن ذلك‬
‫�شيء �صعب‪ .‬فعك�س الأندية الأوروبية التي متلك تعدادا ثريا‪ ،‬ف�إن جمعية‬
‫ال�شلف تعداده متوا�ضع وغياب �أي عن�رص بارز يكون له الت�أثري الكبري على‬
‫النادي‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سنعد العدة جيدا للأدوار القادمة‪.‬‬
‫هل الفريق قادر على الفوز يف لقاء العودة؟‬

‫الآن �سنخو�ض هذه املباراة براحة طاملا �أننا تعرفنا على مناف�سنا‬
‫و�سنعيد متابعة لقائنا به‪ ،‬لنتعرف �أكرث على قدراته‪ ،‬و�شخ�صيا لدي‬
‫ثقة كبرية يف زمالئي من �أجل الت�أهل لي�س فقط �إىل الدور ‪ 16‬و�إمنا‬
‫�إىل �أدوار متقدمة‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫فندق "با�سيفيك"‬
‫كلف الإدارة �أمواال طائلة‬

‫خ�رست �إدارة جمعية ال�شلف �أمواال طائلة‬
‫يف رحلة بوركينافا�سو‪� ،‬أغلبها يف فندق‬
‫«با�سيفيك» الذي �أقام به الفريق‪ ،‬حيث وكما‬
‫�أ�رشنا �إليه يف �أعدادنا ال�سابقة‪ ،‬فقد كانت‬
‫�أ�سعاره باهظة وكلف ال�شلف الكثري‪ ،‬فغرفة‬
‫الرئي�س مدوار و�صلت لوحدها �إىل ما يفوق‬
‫‪� 123‬أورو‪ ،‬هذا دون احلديث عن تكاليف النقل‬
‫والأمور اجلانبية الأخرى‪.‬‬

‫�إ‪� .‬س‬

‫الت�شكيلة ت�ستفيد‬
‫من يوم راحة‬

‫بعد الرحلة اجلوية ال�شاقة التي‬
‫كانت للفريق �أم�س من «واڤادوڤو»‬
‫�إىل اجلزائر مرورا بالنيجر واملغرب‪،‬‬
‫قرر املدرب نور الدين �سعدي منح‬
‫�أم�س راحة لأ�شباله لي�ستعيدوا‬
‫عافيتهم ويكونوا جاهزين للقاء‬
‫الك�أ�س �أمام الربج‪.‬‬

‫تعادل يف «الداربي» هو الأول لكم هذا املو�سم‪،‬‬
‫فما قولك؟‬

‫�أرى �أن التعادل كان منطقيا‪ ،‬فاملناف�س خلق فر�صا‬
‫�سانحة للت�سجيل ونحن �أي�ضا خلقنا فر�صا رمبا �أكرث منهم‪،‬‬
‫كنا ن�ستحق الفوز‪ ،‬بالرغم من �أن «الداربي» مفتوح على‬
‫كل االحتماالت‪ .‬ح�رضنا كما يجب لهذه املباراة وكنا‬
‫نعول على النقاط الثالث‪ ،‬لكن ل�سوء حظنا �أننا مل نتمكن‬
‫من �إحراز النقاط الثالث التي مل تكن بعيدة ع ّنا‪ ،‬علينا �أن‬
‫نر�ضى بهذه النقطة ونفكر يف امل�ستقل‪.‬‬
‫را�ضون عن التعادل لأنه �أح�سن من الهزمية‪ ،‬وباملقابل‬
‫ت�أ�سفنا لت�ضييع الفوز‪ ،‬كنا ن�أمل يف الفوز بهذه املباراة‬
‫لأننا على الورق لعبنا خارج الديار‪ .‬على كل نقطة �أح�سن‬
‫من ال �شيء ويجب التفكري يف املباريات املقبلة لأننا‬
‫على موعد مع مباريات �صعبة ويجب ترك هذا «الداربي»‬
‫والتفكري يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫�أمل تت�أثروا من الناحية املعنوية لأنكم �ضيعتهم‬
‫فر�صة االنفراد باملركز الثاين؟‬

‫خرج املدرب ال�شلفي نور الدين �سعدي را�ضيا ب�أول امتحان �أفريقي يجريه‬
‫مع ت�شكيلة ال�شلف يف مناف�سة رابطة �أبطال �أفريقيا‪ ،‬بعد فر�ضها التعادل‬
‫ال�سلبي على م�ضيفها البوركينابي "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬ولو �أن �سعدي ر�ضي عن الأداء‬
‫�إال �أن النتيجة مل تلق �إعجابه �إطالقا‪ ،‬حيث قال‪�" :‬أ�سفا كانت يف متناولنا لو‬
‫عرفنا كيف ننقل الكرة ونعمل على تكري�س الفر�ص التي �أتيحت لنا‪ ،‬ال �أنكر �أن‬
‫الأر�ضية كانت كارثية ولو لعبنا على �أر�ضية �صاحلة ما تركنا الفر�صة ت�ضيع‬
‫منا‪ ،‬بل كنا �سنفوز بنتيجة ثقيلة‪ ،‬وعلى كل حال هناك لقاء العودة علينا �أن‬
‫نعمل له ونت�أهل"‪.‬‬

‫"الدفاع �أعجبني كثريا وزاوي ك�أن يف عمرو ع�شرين"‬

‫�أما عن النقاط التي �أعجبت التقني ال�شلفي يف اللقاء‪ ،‬ف�أول ما تطرق �إليه‬
‫�سعدي هو الدفاع الذي كان �صلبا و�أبطل كل املحاوالت الهجومية لـ"�أ�سفا"‪،‬‬
‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬ال�شيء الذي �أعجبني يف اللقاء هي القوة التي ظهر بها دفاعنا‪،‬‬
‫حيث حتدى كل الظروف وجنح يف التفوق على مناف�سه‪ ،‬وهنا �أحيي ال�شجاعة‬
‫واخلربة اللتني ميتاز بهما زاوي‪ ،‬و�ساهمتا ب�شكل كبري يف ا�ستقرار خط الدفاع‪،‬‬
‫وبكل �صراحة ف�إن زاوي ظهر يل وك�أن يف عمرو ع�شرين"‪.‬‬

‫""من يتكلم عن عنرت يحيى يف �أم درمان‬
‫ن�سي ما فعل زاوي بعدها"‬

‫وحينما حتدثنا مع �سعدي عن زاوي وخربته الإفريقية التي �سمحت له‬
‫مب�ساعدة زمالئه‪ ،‬عاد بنا �إىل ما حدث حينما �أحرز املنتخب الوطني ت�أ�شرية‬
‫الت�أهل �إىل "املونديال"‪ ،‬وقال‪" :‬اليوم النا�س ال تتذكر ما قام به زاوي يف مباراة‬
‫�أم درمان‪� ،‬سوى �أنه �شارك وفقط‪ ،‬ولكن ه�ؤالء ن�سوا �أو مل ي�شاهدوا بعد هدف‬
‫عنرت يحيى ما فعل زاوي �أمام �أبو تريكة"‪.‬‬

‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثريو ملويل و زازو �أقنعاين "‬

‫وفيما يخ�ص �أداء الظهري الأمين اجلديد توفيق بوحافر وما فعله الدفاع‪،‬‬
‫�أبى �سعدي �إال �أن ي�شري �إىل ال�شجاعة التي حتلى بها الالعب (بوحافر) والتحدي‬
‫الذي رفعه �أمام فريق قوي و�شكل على ناحيته خطورة كبرية‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪:‬‬
‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثري �أما عن �أداء زازو وفريد ملويل فكالهما ال يحتاجان‬
‫�إىل تعليق‪ ،‬فقد �أبانا عن �إمكانات كبرية"‪.‬‬

‫""بن طو�شة لعب بحذر والتدخالت اخل�شنة‬
‫�أثرت يف عبد ال�سالم"‬

‫�أما عن خط الو�سط الذي كان م�شكال من بن طو�شة وعبد ال�سالم يف‬
‫اال�سرتجاع‪ ،‬فقال �سعدي �إن �أر�ضية امليدان �أعاقت بن طو�شة كثريا عن تطبيق‬
‫طريقة لعبه‪ ،‬خا�صة �أنه يعتمد على و�ضع الكرة والتمريرات الق�صرية‪ ،‬بينما‬
‫عبد ال�سالم للأ�سف ال�شديد �أثرت فيه التدخالت اخل�شنة‪ ،‬ما جعلني �أ�ضطر‬
‫لإخراجه يف ال�شوط الثاين"‪.‬‬

‫""مزية ما جبنا�ش زاو�ش لأنه‬
‫لن يكون يف و�سعه فعل �شيء"‬

‫ويف هذه النقطة �أ�ضاف �سعدي قائال ب�ش�أن زاو�ش‪" :‬حينما ننظر �إىل �أر�ضية‬
‫امليدان وال�صعوبة الكبرية التي وجدها الفريق‪� ،‬أقول اليوم �إنني �أح�سنت‬
‫االختيار بعدم نقله معنا �إىل بوركينافا�سو‪ ،‬لأن طريقة لعبه ال تتنا�سب �إطالقا‬
‫مع الأر�ضية التي لعبنا عليها‪ ،‬ولو كنت قد دعوته ف�إن هذا يعترب خماطرة‬
‫و"غبينة" لالعب ال غري"‪.‬‬

‫""م�سعود مل ت�ساعده الأر�ضية‬
‫وحميدي حترك كثريا"‬

‫وبالن�سبة للهجوم الذي يقوده حممد م�سعود فقال �سعدي‪" :‬الهجوم �صنع‬
‫العديد من الفر�ص ال�سانحة للتهديف‪ ،‬ولكن للأ�سف ال�شديد مل الأر�ضية مل‬
‫ت�ساعد م�سعود‪ ،‬بل حتى متريراته الدقيقة ظلت غائبة‪ ،‬ولكن هذا ال يعني �أنه‬
‫مل يقم بواجبه بل بالعك�س م�سعود كان الأح�سن هجوميا‪ ،‬كما حميدي حترك‬
‫كثريا ومل يبق مكتوف اليدين مثلما كنت �أعتقد"‪.‬‬

‫وعليه ف�إن الكثري من املتتبعني‬
‫يعتربون التعادل منطقيا‪ ،‬ولكن‬
‫نادي �سو�سطارة كان ب�إمكانه الظفر‬
‫بالنقاط الثالث لو عرف كيف ي�ستغل‬
‫الفر�صة الأخرية والتي جاءت يف‬
‫وقت قاتل‪ ،‬وكادت �أن تهدي �أ�صحاب‬
‫الزي الأحمر والأ�سود الفوز الثمني‪.‬‬

‫�إعرتاف مناد ي�ؤكد مدى‬
‫حت�سن الأداء‬

‫وكان امل�شكل الذي عانى منه‬
‫احتاد العا�صمة يف اجلوالت املا�ضية‬
‫وتقريبا منذ بداية املو�سم هو الأداء‪،‬‬
‫حيث كان الفريق يقدم مباريات‬
‫بعيدة كل البعد عن م�ستوى فريق‬
‫يتناف�س على اللقب‪ ،‬لكن هذه املرة‬
‫انقلبت الأمور ر�أ�سا على عقب حيث‬
‫متكن الفريق العا�صمي من ت�أدية‬
‫م�ستوى مقبول �إىل ح�سن مقارنة‬
‫مبا كان يقدمه‪ ،‬وهذا باعرتاف‬
‫مدرب املناف�س جمال مناد الذي‬
‫�أكد �أن االحتاد لعب �أح�سن خا�صة‬
‫يف املرحلة الثانية حيث �شكل عليهم‬
‫خطورة وكاد ُيلحق بهم الهزمية‪.‬‬

‫ال�شوط الثاين يف امل�ستوى‬
‫و�إيغيل يتف ّوق‬

‫ومبا �أن القاعدة املعروفة يف كرة‬
‫القدم تقول �إن ال�شوط الأول لالعبني‬
‫وال�شوط الثاين للمدربني‪ ،‬ف�إن اعرتاف‬
‫مدرب ال�شباب ب�أن االحتاد كان‬
‫�أح�سن منهم يف ال�شوط الثاين دليل‬
‫على �أن مزيان �إيغيل كانت له مل�سة‬
‫يف املباراة وهو الأمر الذي يجعل‬
‫الكل يف نادي �سو�سطارة ي�ستب�رش‬
‫جيدا‬
‫خريا لأن االحتاد مل يكن يلعب ّ‬
‫�سواء ملا يفوز �أو ملا يتعرث‪.‬‬

‫�إ�صابة العيفاوي �أخلطت‬
‫احل�سابات و�إيغيل ت�أ�سف‬

‫ومن الأمور التي �أعطت نف�سا‬
‫لالحتاد يف ال�شوط الثاين هي‬
‫التغيريات التي �أحدثها املدرب‬
‫اجلديد مزيان �إيغيل‪ ،‬الذي لعب‬
‫الورقة الهجومية وهذا ب�إقحامه‬

‫بوعالم وفرحات اللذين �أعطيا‬
‫نف�سا �آخر للهجوم وخلقا العديد‬
‫من الفر�ص خا�صة بوعالم‪ .‬وكان‬
‫يعول على تغيري ثالث يف‬
‫�إيغيل ّ‬
‫اخلط الأمامي‪ ،‬لكن ل�سوء حظه �أنه‬
‫تلقى �رضبة موجعة بتعر�ض الالعب‬
‫العيفاوي �إىل �إ�صابة على م�ستوى‬
‫ال�ساق جعلته يلج�أ �إىل تغيري ثالث‬
‫�إ�ضطراري‪ ،‬وهو ما ت�أ�سف له �إيغيل‬
‫يف ت�رصيحاته عقب املباراة‪.‬‬

‫كان يع ّول على تعزيز‬
‫الهجوم بدحام‬

‫و�أكد �إيغيل يف حديثه عقب‬
‫يعول على تغيري‬
‫املباراة �أنه كان ّ‬
‫ثالث ميكنه �إعطاء نف�س جديد‬
‫للهجوم العقيم‪ ،‬حيث كان يح�ضرّ‬
‫لدخول دحام‪ ،‬غري �أن الإ�صابة التي‬
‫تعر�ض �إليها العيفاوي �أجربته على‬
‫تغيري ثالث ا�ضطراري‪ ،‬وقد قالها‬
‫�إيغيل يف نهاية املباراة �أنه كان‬
‫يعول عليه لتدعيم الهجوم لكن احلظ‬
‫ّ‬
‫مل يكن �إىل جانبه‪.‬‬

‫بوعالم وفرحات �أعطيا‬
‫نف�سا �آخر للخط الأمامي‬

‫و�أعطى بوعالم وفرحات نف�سا‬
‫�آخر للهجوم بعد دخولهما‪ ،‬حيث‬
‫كان االحتاد �أكرث خطورة مع مرور‬
‫الوقت‪ ،‬وهو ما دفع املدرب مناد‬
‫�إىل التفكري يف الطريقة التي متكنه‬
‫من اخلروج من املباراة ب�أخف‬
‫الأ�رضار‪ ،‬حيث �أقحم املدافع ڤبلي‬
‫تخوف‬
‫من �أجل حت�صني الدفاع لأنه ّ‬
‫من تلقي هدف خا�صة يف اللحظات‬
‫الأخرية من املباراة‪.‬‬

‫مكلو�ش كان �أخطر‬
‫يف ال�شوط الأول‬

‫وكان الالعب مكلو�ش �أخطر‬
‫العب يف االحتاد خا�صة يف ال�شوط‬
‫الأول‪ ،‬حيث خلق منذ البداية العديد‬
‫من الفر�ص‪ ،‬و�أقلق كثريا دفاع‬
‫االحتاد ولكن ل�سوء حظه �أنه مل‬
‫يتمكن من الو�صول �إىل �شباك‬

‫بوم�شرة يغيـــب لأول مـــرة‬
‫عــــن ملعــــب ‪ 5‬جويليــــة‬

‫الدفاع الإحتاد‬
‫كان يف يومه‬

‫وكان دفاع االحتاد يف املوعد‬
‫حيث ا�ستطاع �أن ي�صد الكثري‬
‫من الهجمات‪ ،‬فرباعي الدفاعي‬
‫مفتاح‪ ،‬يخلف‪ ،‬خوالد والعيفاوي ثم‬
‫�شافعي مكانه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ثنائي‬
‫اال�سرتجاع بو�شامة ‪ -‬ملو�شية كانوا‬
‫وكونوا جدارا خا�صة‬
‫كلهم يف املوعد ّ‬
‫بعد الن�صائح التي قدمها املدرب‬
‫�إيغيل يف ال�شوط الثاين حيث عجز‬
‫ال�شباب عن خلق فر�ص حقيقية يف‬
‫املرحلة الثانية‪.‬‬

‫‪ ...‬والهجوم ال زال‬
‫�ضعيفا‬

‫ويوا�صل هجوم االحتاد ال�صوم‬
‫عن الت�سجيل‪ ،‬حيث مل ي�سجل �أي‬
‫مهاجم يف مرحلة العودة والهدفني‬
‫اللذين �سجلهما يف املباريات‬
‫اخلم�س ال�سابقة كانت من �إم�ضاء‬
‫و�سط ميدان دفاعي ومدافع‪ ،‬ويحتل‬
‫االحتاد املرتبة الأخرية رفقة كوكبة‬
‫من الفرق والتي مل يتعد عدد الأهداف‬
‫فيها هدفني‪ ،‬وهو �أمر ي�ؤكد مدى‬
‫املعاناة التي يتخبط فيها االحتاد‬
‫هذه الأيام على م�ستوى الهجوم‪.‬‬

‫�أما عن العبي الرواقني الأمين والأي�سر �سوقار وغربي‪ ،‬ف�إن �سعدي قيم‬
‫م�ستواهما قائال‪�" :‬سوقار غري حمظوظ لأن املعروف عنه تقدمه املتوا�صل‬
‫بالكرة وحماولة اخرتاق دفاع املناف�سني‪ ،‬وهي الطريقة نف�سها التي يلعب بها‬
‫غربي‪ ،‬ولكن يف هذه املباراة مل �أجد هذا الأمر من هذين الالعبني ولهذا فغن‬
‫ما كنت �أنتظره منهما غاب"‪.‬‬

‫عودة بن علجيــــة‬
‫منتظــــرة اليــــوم‬

‫من املنتظر �أن يعود الالعب‬
‫مهدي بن علجية �إىل جو‬
‫التدريبات اليوم بعد غياب‬
‫دام ع�شرة �أيام كاملة‪ .‬الالعب‬
‫كان معاقبا من طرف الإدارة‬
‫والتي �أ�ضرت به كثريا‪ ،‬حيث‬
‫�ضيع لقاء «الداربي» و�سيحاول‬
‫العودة يف اللقاء القادم �أمام‬
‫�شباب جيجل‪.‬‬

‫يذكر �أن بوم�شرة لعب العديد من املباريات �أ�سا�سيا �سواء‬
‫مع رونار �أو �أويل نيكول وها هو يبد�أ امل�شوار مع �إيغيل‬
‫من مقعد االحتياط‪.‬‬

‫ح�صوله على فر�صة مع �إيغيل‬
‫وارد م�ستقبال‬

‫راحة اليوم والعودة �أم�سية غد‬

‫منح املدرب مزيان �إيغيل العبيه راحة �أم�س الأحد‪.‬‬
‫تعود عليه الالعبون مع املدرب �أويل نيكول‪،‬‬
‫وعك�س ما ّ‬
‫ف�إنهم ركنوا �إىل الراحة يف اليوم املوايل للمباراة على �أن‬
‫تكون العودة م�ساء اليوم‪ .‬يذكر �أنه مع املدرب ال�سابق‬
‫كان الالعبون يخو�ضون ح�صة تدريبية خفيفة يف‬
‫اليوم املوايل للمباراة لريكنوا �إىل الراحة يوم االثنني‬
‫ليعودوا يف �صبيحة اليوم الثالث‪.‬‬

‫""حدو�ش العب م�ستقبلي وخربة‬
‫علي حاجي دائما حا�ضرة"‬

‫واختتم �سعدي تقييمه �أداء عنا�صره ليتحدث عن البديلني حدو�ش زكرياء‪،‬‬
‫الذي دخل مكان حميدي يف الع�شر دقائق الأخرية وعلي حاجي الذي عو�ض غربي‬
‫امل�صاب‪ ،‬حيث قال‪" :‬حدو�ش من خالل الدقائق القليلة التي لعبها وما �أو�صيناه‬
‫ليقوم به ف�إنه �أثبت �أنه العب م�ستقبلي وكبري‪ ،‬بينما الأمر يختلف بالن�سبة لـ‬
‫علي حاجي الذي يثبت من جولة لأخرى ح�ضوره ودعمه الكبري للفريق"‪.‬‬
‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫ح�صة واحدة كل يوم هذا الأ�سبوع‬

‫العودة �إىل التدريبات غدا الثالثاء‬
‫غاب الالعب �سليم بوم�شرة لأول مرة هذا املو�سم عن‬
‫مباراة تلعب يف ‪ 5‬جويلية‪ ،‬حيث �شارك يف كل املباريات‬
‫اخلم�س ال�سابقة‪ ،‬ولكن ل�سوء حظه �أنه بقي على مقعد‬
‫االحتياط يف مباراة هذا الأ�سبوع �أمام بلوزداد‪.‬‬

‫هل �أح�س�ستم بوجود فرق يف طريقة اللعب مع‬
‫جميء �إيغيل؟‬

‫�أكيد �أن هناك فرق‪ ،‬فقدوم املدرب �إيغيل جعلنا ن�شعر‬
‫بتغيري‪ .‬كما �أنه يتعامل مع الالعبني بطريقة مميزة‪ ،‬حيث‬
‫ي�ؤكد يف كل مرة على الإرادة والعزمية فوق امليدان وهو‬
‫الأمر الذي جعلنا نلعب �أح�سن‪ ،‬ونتمنى �أن يتوا�صل التح�سن‬
‫فيما بقي من م�شوار البطولة‪.‬‬

‫�ستواجهون وداد تلم�سان يف اجلولة املقبلة‪،‬‬
‫كيف ترى اللقاء؟‬

‫قبل لقاء تلم�سان ينتظرنا لقاء الك�أ�س‪ ،‬علينا �أن نفكر‬
‫يف هذه املباراة وبعدها نفكر يف لقاء تلم�سان‪.‬‬

‫�إذن �سرتكزون على املواجهة �أمام �شباب جيجل؟‬

‫"متع ّود على �أدغال‬
‫�إفريقيا ويف غامبيا‬
‫جاهز �إذا منحني‬
‫حليلوزيت�ش الفر�صة"‬
‫�إيجابية حتى نلعب لقاء العودة براحة‪ .‬املهمة لن تكون‬
‫�سهلة‪ ،‬لأننا �سنواجه م�شاكل كثرية �سواء من ناحية‬
‫التحكيم‪ ،‬ال�ضغط الذي يفر�ضه املناف�س بالإ�ضافة �إىل‬
‫الظروف املناخية ال�صعبة‪.‬‬

‫�أكيد‪ .‬فرغم �أن املناف�س من م�ستوى �أقل‪� ،‬إال �أن الك�أ�س‬
‫جيدا‪ ،‬وتفادي الغرور لأن‬
‫عودتنا على وجوب الرتكيز ّ‬
‫ّ‬
‫املناف�س لي�س لديه ما يخ�رسه فهم‬
‫ّ‬
‫ن�ست�صغر‬
‫ال‬
‫�‬
‫أ‬
‫"علينا‬
‫هل �أنت جاهز للم�شاركة؟‬
‫�سيحاولون الإطاحة بنا ونحن علينا �أن‬
‫�أكيد جاهز‪ ،‬فما دمت قد ا�ستدعيت‬
‫ن�ضمن الت�أهل يف الت�سعني دقيقة وتفادي �شباب جيجل من �أجل‬
‫لهذا اللقاء ف�إنني �أ�ؤكد على جاهزيتي‪� ،‬إذا‬
‫�أي مفاج�أة غري �سارة‪ .‬الالعبون كلهم‬
‫يدركون مدى �صعوبة املهمة وعلينا �أن �ضمان الت�أهل براحة" و�ضع املدرب يف الثقة ف�إنني �س�أعمل على‬
‫�أن �أكون يف امل�ستوى و�أ�ؤدي مهمتي على‬
‫جيدا‪.‬‬
‫نركز ّ‬
‫متعود على �أدغال �إفريقيا وعلينا �أن نعمل على‬
‫�أنت �ضمن رحلة باجنول مع «اخل�ضر»‪ ،‬فكيف‬
‫�أكمل وجه‪ّ .‬‬
‫العودة بنتيجة �إيجابية‪.‬‬
‫تراها؟‬
‫م‪ .‬ز‪.‬‬
‫هذا واجب وطني‪ ،‬علينا �أن نعمل على ت�سجيل نتيجة‬

‫�إ�صابة العيفاوي‬
‫تقلق �إيغيــــــل‬
‫وم�شاركته تتحدد غدا‬

‫عو�ضوا التعادل بفوز يف املدرجات‪...‬‬
‫�أن�صار الإحتاد ّ‬

‫"الق�صبة‪ ..‬مفخرة اجلزائر"‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫ومبا �أن هجوم االحتاد مل يح�ض ب�شرف ت�سجيل‬
‫�أي هدف يف «الداربي»‪ ،‬ف�إن املدرب �إيغيل يفكر يف‬
‫منح الفر�صة لكل الالعبني وخا�صة يف الهجوم‪،‬‬
‫فهناك كل من �أوزناجي‪ ،‬دحام وبن علجية ينتظرون‬
‫الفر�صة‪ ،‬وبطبيعة احلال بوم�شرة ينتظر فك العقدة‬
‫يف القريب العاجل‪.‬‬

‫"�سوڤار وغربي مل يقدما ما كان منتظرا منهما"‬

‫�ستعود الت�شكيلة ال�شلفية غدا الثالثاء �إىل �أجواء التدريبات‪ ،‬ا�ستعدادا‬
‫للمباراة الهامة والكبرية التي تنتظرها �أمام �أهلي الربج يف ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫والتي �ستدفع الت�شكيلة للعمل والرتكيز من اليوم على املباراة التي‬
‫�سيحت�ضنها ملعب ‪� 20‬أوت بالربج حل�ساب الدور ‪.16‬‬

‫احلار�س �أو�رسير الذي كان يف‬
‫يومه وا�ستطاع �أن ي�صد الكثري من‬
‫الفر�ص التي كانت �ستتحول �إىل‬
‫�أهداف لو ال �سوء احلظ الذي كان‬
‫�إىل جانب مهاجمي االحتاد‪.‬‬

‫كنا ن�أمل يف الو�صول �إىل املركز الثاين‪ ،‬وتقلي�ص‬
‫الفارق عن الرائد‪ ،‬لكن رغم ذلك نحن را�ضون عن ما‬
‫حققناه واملهم يف كل هذا هو تفادي الهزمية‪ ،‬لأن الهزمية‬
‫كانت �ست�ؤثر فينا من الناحية املعنوية ويف الوقت نف�سه‬
‫كانت �ستقل�ص حظوظنا يف التناف�س على اللقب‪.‬‬

‫ووجد الطاقم الفني لنادي �سو�سطارة نف�سه جمربا‬
‫على برجمة ح�صة واحد يف كل يوم‪� ،‬أي �أنه لن يربمج‬
‫ح�صتني عك�س ما كان عليه احلال يف الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬
‫حني برمج يومي الثالثاء والأربعاء ح�صتني يف كل‬
‫يوم‪ ،‬وال�سبب الذي جعل �إيغيل يرتاجع عن م�ضاعفة‬
‫التدريبات هو �أن الفريق مقبل على مباراة ك�أ�س‬
‫اجلمهورية هذا اخلمي�س‪.‬‬

‫يعاين الالعب عبد القادر‬
‫العيفاوي من �إ�صابة على‬
‫م�ستوى ال�ساق حرمته من‬
‫موا�صلة اللعب �أمام �شباب‬
‫بلوزداد‪ .‬الالعب تعر�ض �إىل‬
‫�ضربة موجهة حني قذف‬
‫الكرة وا�صطدمت رجله‬
‫برجل �أحد العبي ال�شباب‪،‬‬
‫لكنه كان هو املت�ضرر لأنه‬
‫قذف الكرة لكن العب ال�شاب‬
‫�أ�صاب �ساق العيفاوي ما ت�سبب‬
‫له يف �إ�صابة بليغة‪ ،‬وهو ما‬
‫�أقلق املدرب �إيغيل كثريا‪،‬‬
‫وينتظر �أن تتحد طبيعة‬
‫الإ�صابة وما �إذا كان �سي�شارك‬
‫�أم ال يف اللقاء املقبل‪.‬‬

‫حل�سن احلظ �أن الأمر‬
‫يتعلق بلقاء الك�أ�س‬

‫وحل�سن حظ الفريق �أن‬
‫االحتاد مقبل على مباراة‬
‫ن�ستطيع القول �إنها �سهلة‪،‬‬
‫حيث �سيواجه هذا اخلمي�س‬
‫�شباب جيجل‪ ،‬حيث �سيكون‬
‫على موعد مع الدور ‪ 16‬من‬
‫مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫وعليه ف�إن الوقت كاف‬
‫لالعب حتى ال ي�ض ّيع �أي لقاء‬
‫من البطولة‪.‬‬

‫�إذا مل ي�شارك فهو‬
‫غري حمظوظ يف‬
‫مناف�سة الك�أ�س‬

‫و�إذا مل ي�شارك العيفاوي يف‬
‫مباراة الك�أ�س‪ ،‬ف�إنه يعترب‬
‫غري حمظوظ يف مباريات‬
‫الك�أ�س مبا �أنه غاب عن اللقاء‬
‫ال�سابق �أمام احتاد البليدة يف‬
‫الدور املا�ضي‪ .‬الالعب ي�أمل‬
‫�أن يكون جاهزا ولكن قد ال‬
‫يغامر حتى يف حال �شفائه‪.‬‬
‫م‪ .‬ز‪.‬‬

‫ال ينكر �إال جاحد ما قام به �أن�صار احتاد العا�صمة يف املدرجات م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬حيث‬
‫عو�ضوا تعادل فريقهم �أمام اجلار �شباب بلوزداد بفوز كبري املدرجات‪ ،‬هذا الت�ألق حدث‬
‫ّ‬
‫يف املنعرج الذي لب�س حلة �أقل ما يقال عنها �أنها رائعة‪ .‬و�أكرث من هذا الطريقة التي رد‬
‫بها �أن�صار االحتاد على نظرائهم من ال�شباب حيث جاء الرد حمرتما وكتبوا لهم عبارة‪:‬‬
‫«الق�صبة مفخرة اجلزائر»‪.‬‬

‫لوحة فنية ال ي�صنعها �إال "امل�سامعية"‬

‫و�أكد �أن�صار االحتاد مرة �أخرى �أنهم «حبة مفقودة» مثلما يقال يف ال�شارع‬
‫الريا�ضي م�ؤخرا‪ ،‬فهم �أكدوا �أن امل�ستوى الذي و�صلوا �إليه عاملي‪ ،‬حيث قلدوا‬
‫�أن�صار الفرق العاملية الكبرية و�أبرزهم بر�شلونة‪ ،‬والذين ي�صنعون لوحات تزين‬
‫مالعبهم برفع بطاقات مرتبة ب�إحكام‪ ،‬وهو عمل يتم التح�ضري له جيدا‪.‬‬

‫‪ 28‬مليون تكلفة اللوحة والقادم �أف�ضل‬

‫و�إذا كان النجاح مرتبطا بالتنظيم املحكم الذي ال ي�ستطيع فعله �أي فريق �آخر‪ ،‬ف�إن‬
‫للجانب املايل دور بارز يف جناح العملية‪ ،‬حيث و�صلت تكلفة اللوحة الفنية الرائعة �إىل‬
‫‪ 28‬مليون �سنتم‪� ،‬أي بزيادة ‪ 6‬ماليني عما كان عليه احلال يف لقاء الذهاب حني و�صل‬
‫املبلغ �إىل ‪ 22‬مليون �سنتم‪ ،‬والأكيد هو �أن ه�ؤالء الأن�صار جمعوا الأموال فيما بينهم‬
‫ومتكنوا من �صنع جمد االحتاد الذي �سيبقى مدى التاريخ‪.‬‬

‫التح�ضريات لـ"الداربي" الكبري بد�أت والهدف �إمتاع "ال�شناوة"‬

‫وبعد النجاح الباهر الذي حققه �أن�صار الإحتاد ب�صنعهم لوحة اعرتف حتى‬

‫�أن�صار الفرق الأخرى بجمالها‪ ،‬ف�إن التفكري بد�أ من الآن يف املباراة «الداربي» املقبل �أمام‬
‫اجلار مولودية اجلزائر‪ .‬و�إذا كان النجاح كبريا يف مرحلة الذهاب‪ ،‬ف�إن هذه املرة كان‬
‫�أكرب خا�صة من ناحية التنظيم وهم يتح�سنون من مباراة �إىل �أخرى‪ ،‬والأكيد �أنهم‬
‫م‪ .‬ز‪.‬‬
‫ ‬
‫�سيكونون �أح�سن يف مرحلة العودة‪.‬‬

‫مايڤـــا عــاد �سهـــرة ال�سبــت‬

‫عاد الالعب املايل عبد اهلل مايڤا �إىل اجلزائر �سهرة �أول �أم�س ال�سبت قادما من مايل‪،‬‬
‫الالعب غاب مدة فاقت ال�شهر ون�صف حيث غادر يوم ‪ 30‬دي�سمرب املا�ضي ملتحقا‬
‫برتب�ص منتخب بالده‪ ،‬و�شارك بعدها يف نهائيات ك�أ�س �إفريقيا للأمم و�أنهى الدورة‬
‫بامل�شاركة يف املباراة الرتتيبية �أمام منتخب غانا والتي فاز بها منتخب بالده مايل‬
‫حمتال املركز الثالث‪ .‬و�سي�ست�أنف الالعب التدريبات م�ساء اليوم مع رفقائه حيث‬
‫ا�ستفاد هو الآخر من الراحة �أم�س و�صبيحة اليوم‪ ،‬على �أن تكون بدايته من جديد مع‬
‫االحتاد يف ح�صة اليوم التي �سيبد�أ فيها االحتاد ا�ستعداداته للقاء الك�أ�س �أمام جيجل‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وقد كدنا ن�ضطر لق�ضاء ليلة �أخرى لوال‬
‫�أن الرئي�س عبد الكرمي مدوار ا�ستغل معارفه‬
‫رفقة �أع�ضاء ال�سفارة ليو�ضحوا الإ�شكال‬
‫الذي وقعوا فيه يف املطار‪ ،‬ولكن امل�شكلة مل‬
‫حتل نهائيا‪ ،‬بل بقيت عالقة وبقي �صحفي‬
‫"الهداف" الوحيد من بني الركاب من مل‬
‫يقدر على ال�صعود �إىل الطائرة‪ ،‬ب�سبب عدم‬
‫�أ�شعر ب�أنني �س�أ�ضع اجلب�س بن�سبة كبرية‪ ،‬وهذا لأن رجلي كما ترون انتفخت وجود �أماكن‪ ،‬قبل �أن ت�سوى الأمور بف�ضل‬
‫وقفة مدوار مع "الهداف" وتو�سطه مع قائد‬
‫و�صارت وك�أنني �أ�ضع اجلب�س‪.‬‬
‫نتحدث عن لقاء "�أ�سفا" �إذن و�إنهائكم اللقاء بالتعادل الذي‬
‫الطائرة ليوفر مكانا لنا‪ ،‬و�إال لكنا قد بقينا‬
‫ّ‬
‫�سيمكنكم من لعب لقاء العودة ب�أكرث راحة‪ ،‬ما هو انطباعكم‬
‫‪� 24‬ساعة �إ�ضافية يف "واڤادوڤو"‪.‬‬

‫عبد ال�ســــالم‪" :‬قــادرون علــــى الت�أهــــل‬
‫والذهاب بعيــدا و�أمتنــى �أال يطــول غيابـــي"‬

‫هذا ال �شك فيه‪ ،‬لأنني �س�أجري بعد الدخول �إىل اجلزائر (احلوار �أجري‬
‫يف املغرب) ك�شوفا بالأ�شعة لأت�أكد �أكرث من حالتي ال�صحية‪ ،‬و�شخ�صيا‬

‫خرج �إحتاد العا�صمة م�ستفيدا بعد "الداربي" من نقطة التعادل رغم �أنه كان‬
‫يهدف �إىل حتقيق الفوز يف مباراة كانت تعترب منعرجا �صعبا يف م�شوار النادي‬
‫الرامي �إىل موا�صلة التناف�س على اللقب‪..‬‬

‫مفتاح‪" :‬كنا ن�ستحق الفوز‪ ،‬لكن التعادل منطقي"‬

‫هل نفهم من كالمك �أنكم را�ضون عن التعادل؟‬

‫بن �شوية‪" :‬جانبنا الفوز بقليل‬
‫والتعادل يعد نتيجة مفخخة"‬

‫"�أنا �سعيد جدا بالتعادل الذي قربنا �أكرث‬
‫م الت�أهل خا�صة �أن لقاء العودة �سيكون على‬
‫ميداننا‪ ،‬وعك�س ما يعتقد البع�ض ف�إن املباراة‬
‫كانت �صعبة لأن "�أ�سفا" مل يكن ميلك ما‬
‫يخ�رسه يف هذه املباراة لهذا عمد �إىل التجمع‬
‫يف الدفاع واالعتماد على الهجمات املعاك�سة‪،‬‬
‫بعد �أن الحظ تفوقنا عليه من الناحية البدنية‬
‫والتكتيكية‪ ،‬لهذا طلبنا من الالعبني العمل‬
‫على ت�سيري املباراة واملحافظة على النتيجة‪،‬‬
‫أف�ضل التعادل على �أن نعود خائبني"‪.‬‬
‫و� ّ‬

‫مدافع "�أ�سفا" تعمد الإعتداء‬

‫كما ترون‪ ،‬الإ�صابة جاءت على م�ستوى الكاحل‪ ،‬وهذا بعد التدخل‬
‫علي عمدا ومل‬
‫اخل�شن الذي تعر�ضت له من �أحد العبي «�أ�سفا» الذي اعتدى ّ‬
‫�أفهم ال�سبب‪ ،‬على كل حال كل ما �أمتناه هو �أال تطول �إ�صابتي وغيابي عن‬
‫الفريق‪.‬‬

‫�سعدي‪" :‬مباراة العودة �ستكون‬
‫قوية ولو لعبنــا علـى �أر�ضيــــة‬
‫جيدة لفزنــا بنتيجـة عري�ضة"‬

‫وعلق زاوي �سمري على �أداء فريقه والنتيجة‬
‫التي خرج بها �أمام "�أ�سفا" قائال‪" :‬ال �أنكر �أننا‬
‫خالل ربع ال�ساعة الأول �ضغط علينا املناف�س‬
‫وحاول �إرباكنا‪ ،‬وبدل �أن نرد بعنف بقينا‬
‫ننتظر ما �سيفعل رغم �أننا يف �أفريقيا ومل‬
‫نغامر ك�أننا يف لعب النية‪ ،‬لكن تداركنا ذلك‬
‫يف ال�شوط الثاين‪� ،‬إال �أن ال�شلف �أو �أي فريق يريد‬
‫دور املجموعات فعليه �أال ي�ضيع �أي مباراة‬
‫�سهلة وال ير�ضى فيها بالتعادل‪ ،‬لأن بعدها‬
‫�ستبد�أ احل�سابات"‪.‬‬

‫�أما عن الطريقة التي تعر�ض لها عبد ال�سالم للإ�صابة‪ ،‬ف�إنها كانت �إثر تدخل‬
‫خ�شن من مدافع �أ�سفا ب�أ�سفل حذائه على كاحل عبد ال�سالم �أوقعه �أر�ضا‪ ،‬لي�ضيع‬
‫بعدها املباراة وي�ضطر �سعدي لإحداث تغيري ب�إ�رشاك �سالمة خري الدين مكانه‪.‬‬

‫قبل �أن نتحدث عن مباراة «�أ�سفا» والتعادل‪ ،‬هل ميكنك �أن‬
‫تطمئن اجلمهور ال�شلفي ب�ش�أن الإ�صابة؟‬

‫خرج را�ضيا عن الأداء و�أغ�ضبته النتيجة‪..‬‬

‫""�سو�سطارة" �أدت مباراة يف امل�ستوى‬
‫�أمـــام بلــوزداد و�ض ّيعــت نقطتيـن‬

‫زاوي‪" :‬لعب النية ما يزال‬
‫يالحقنا ومن يرد دور املجموعات‬
‫يتجنب احل�سابات"‬

‫�سيتعذر على و�سط ميدان ال�شلف �رشيف عبد ال�سالم لعب مباراة الك�أ�س‪ ،‬املقرر �أن‬
‫جتمع ال�شلف ب�أهلي الربج يومي اجلمعة �أو ال�سبت القادمني مبلعب ‪� 20‬أوت بالربج‪،‬‬
‫ب�سبب تعر�ضه لإ�صابة خطرية يف لقاء "�أ�سفا" م�ساء ال�سبت‪ ،‬حيث انتفخت قدمه‬
‫�شعر ب�آالم حادة‪ ،‬ويف م�ساء اليوم نف�سه فح�صه الطبيب بن بوعلي ب�شكل �سطحي‪،‬‬
‫ليكت�شف �أن حالة عبد ال�سالم �ستحرمه بن�سبة كبرية جدا من لعب لقاء الربج‪.‬‬

‫بعد �أن �ضيع �سنو�سي مباراة فريقه �أول �أم�س �أمام "�أ�سفا"‪ ،‬ب�سبب الآالم التي‬
‫�شعر بها وتطرقت لها "الهداف" بالتف�صيل‪ ،‬ف�إن حالته قد حترمه من اللعب للمرة‬
‫الثانية على التوايل وهذه املرة يف لقاء الك�أ�س‪ ،‬ال�سيما �أن �سعدي �أو�ضح لنا يف‬
‫حديث جانبي �أنه يف�ضل �إراحة �سنو�سي وعدم املغامرة ب�صحته‪ ،‬واالعتماد على‬
‫�إ‪�.‬س‬
‫ ‬
‫بوحافر الذي �أكد قدراته و�رشف ثقته‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫�إحتاد العا�صمــــة‬

‫الأول املحتــــــرف‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ك�أ�س �إفريقيــــا‬

‫جمعية ال�شلــــف‬

‫مبعـــــــــــوث‬
‫الهــــــــــداف‬
‫�إلـــــــــــــــــــى‬
‫«واڤــادوڤــو»‬

‫مايڤا‪" :‬عائد مبعنويات مرتفعة و�أ�سعى للعب"‬

‫ويف حديث خاطف م�ساء �أم�س حيث ات�صلنا به‪� ،‬أكد لنا الالعب «مايقا» �أنه عائد �إىل‬
‫اجلزائر مبعنويات مرتفعة‪ ،‬حيث قال‪« :‬كنت �أتابع �أخبار االحتاد رغم �أنني كنت مركزا‬
‫على م�شاركتي مع منتخب بالدي‪� ،‬أنا عائد مبعنويات مرتفعة بعد احتاللنا املركز الثالث‬
‫يف نهائيات ك�أ�س �إفريقيا للأمم‪ ،‬و�س�أبد�أ م�شواري مع االحتاد من جديد و�أ�سعى للعب»‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫اجلمعيــة �أدت مبـاراة بطوليــة �أمــام "القـــوات احلربيـــة"‬
‫�أبطال �أفريقيا‪ ،‬فقد كان العبو ال�شلف مثل‬
‫"املحاربني" على امليدان و�أظهروا وجها طيبا‬
‫�أبهروا به جميع احل�ضور يف امللعب‪ ،‬بينما �سوء‬
‫احلظ و�أر�ضية امليدان �صعبا عليهم العودة‬
‫بكامل الزاد‪ ،‬مكتفني باقت�سام نقاط اللقاء �أمام‬
‫نادي "القوات احلربية لأ�سفا �إينيڤا"‪.‬‬

‫رفقاء زاوي مل يرتكوا م�ساحات‬
‫كبرية للمناف�س‬

‫رغم ال�ضغط الذي فر�ضه نادي «�أ�سفا» على‬
‫منطقة احلار�س غامل‪� ،‬إال �أنه مل يجد نفعا �أمام‬
‫ي�سيون‬
‫ا�ستماتة �أبناء ال�شلف الذين عرفوا كيف رّ‬
‫يتخوفوا من‬
‫املباراة دون �أن يرتكبوا خط�أ �أو‬
‫ّ‬
‫البوركينابيني‪ ،‬كما �أن �أبناء املدرب نور‬
‫الدين �سعدي فاج�أوا اجلميع بف�ضل م�ستواهم‬
‫اجليد وح�سن انت�شارهم على �أر�ضية امليدان‪،‬‬
‫ما مكّنهم من تهديد مرمى حار�س «�أ�سفا» يف‬
‫العديد من املنا�سبات‪.‬‬

‫"العود ال ّلي حتڤرو يعميك"‬

‫ولعل امل�ستوى الذي �أظهرته اجلمعية يف‬
‫هذا اللقاء �أمام "�أ�سفا" كان ر�سالة وا�ضحة من‬
‫الالعبني‪ ،‬للذين احتقروهم من �صحفيني والعبي‬
‫"�أ�سفا"‪ ،‬بل قالوا يف ال�صحف التي �صدرت يوم‬
‫املباراة (�أول �أم�س ال�سبت) �إنهم �سيلقنون هزمية‬
‫ثقيلة لل�شلف‪ ،‬و�أمام الظروف التي وقفنا عليها‬
‫والت�أثر ال�شديد لأ�شبال �سعدي باملناخ الرطب‪،‬‬
‫احلرارة املرتفعة وظروف الإقامة ال�صعبة جدا‪،‬‬
‫مل يكن �أحد ينتظر �صمودهم وعودتهم بنتيجة‬
‫�إيجابية �أمام فريق قوي وميلك باعا طويال يف‬
‫ال�ساحة الإفريقية‪ ،‬بل �إن العديد ـ رمبا ـ كان‬
‫يريد �أن تنهزم ت�شكيلة �سعدي‪ ،‬وهو ما �أبطله‬
‫�أبناء ال�شلف مبباراتهم الكبرية التي �أ ّدوها‬
‫والإرادة القوية التي �أظهروها على �أر�ضية‬
‫طبقوا املثل ال�شعبي الذي‬
‫امليدان‪ ،‬وبالتايل ّ‬
‫يقول‪" :‬العود اللّي حتڤرو يعميك"‪.‬‬
‫�أدت جمعية ال�شلف مباراة بطولة يف ملعب‬
‫‪� 4‬أوت بالعا�صمة البوركينابية "واڤادوڤو"‬
‫�أمام "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬قدم خاللها �أ�شبال املدرب‬

‫نور الدين �سعدي م�ستوى جيدا و�أداء قويا‬
‫�سمح لهم ب�أن ي�سيطروا ويفر�ضوا قوتهم �أمام‬
‫مناف�سهم يف لقاء الذهاب من مناف�سة رابطة‬

‫واجهوا "�أ�سفا" واحلكم‬

‫وقد واجه العبو اجلمعية يف هذا اللقاء‬
‫مناف�سني اثنني هما "�أ�سفا �إينيڤا" البوركينابي‬

‫ب�أرمادته من الالعبني الكبار‪ ،‬واحلكم النيجريي‬
‫"حامة عبد العزيز" الذي كان �ضد اجلمعية‬
‫وعمل كل ما يف و�سعه لهزمها‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل‬
‫منحه �إنذارين لل�شلف وكان يبحث ب�أي طريقة‬
‫عن �إخراج م�سعود‪ ،‬فقد تغا�ضى باملقابل عن‬
‫�أخطاء كثرية من العبي "�أ�سفا"‪ ،‬الذين اعتدوا‬
‫يف العديد من املرات على عنا�رص اجلمعية‬
‫خا�صة على عبد ال�سالم‪ ،‬غربي‪� ،‬سوڤار وزاوي‬
‫�سمري‪� ،‬إال �أن �أ�شبال �سعدي عرفوا كيف يلعبون‬
‫اللقاء بربودة �أع�صاب ومل ي�أبهوا لل�ضغط‬
‫املفرو�ض عليهم‪.‬‬

‫بن �شوية‪" :‬جانبنا الفوز بقليل‬
‫والتعادل يعد نتيجة مفخخة"‬

‫"�أنا �سعيد جدا بالتعادل الذي قربنا �أكرث‬
‫م الت�أهل خا�صة �أن لقاء العودة �سيكون على‬
‫ميداننا‪ ،‬وعك�س ما يعتقد البع�ض ف�إن املباراة‬
‫كانت �صعبة لأن "�أ�سفا" مل يكن ميلك ما‬
‫يخ�رسه يف هذه املباراة لهذا عمد �إىل التجمع‬
‫يف الدفاع واالعتماد على الهجمات املعاك�سة‪،‬‬
‫بعد �أن الحظ تفوقنا عليه من الناحية البدنية‬
‫والتكتيكية‪ ،‬لهذا طلبنا من الالعبني العمل‬
‫على ت�سيري املباراة واملحافظة على النتيجة‪،‬‬
‫و�أف�ضّ ل التعادل على �أن نعود خائبني"‪.‬‬

‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫رحلـــــة العــــــودة‬
‫من "واڤادوڤـــــو"‬
‫كادت تعرف حجز �ستة‬
‫�أفراد من بعثة ال�شلف‬

‫كاد خالل رحلة عودة البعثة ال�شلفية من‬
‫مطار "واڤادوڤو" الدويل �إىل الدار البي�ضاء‬
‫ثم اجلزائر �أن يبقى �ستة �أع�ضاء حمتجزين‬
‫يف املطار‪ ،‬منهم الرئي�س عبد الكرمي مدوار‪،‬‬
‫�أمينه العام وهاب‪ ،‬مدير العالقات نا�صف‬
‫و�أمني العتاد مغيزة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مبعوث‬
‫"الهداف"‪ ،‬وال�سبب هو �أن القائمة التي‬
‫و�ضعت يف الطائرة ال توجد بها �أ�سماء‬
‫ه�ؤالء ال�ستة‪ ،‬الأمر الذي دفعنا للبقاء ننتظر‪،‬‬
‫يف حني �أن كل الالعبني غادروا القاعة‬
‫و�صعدوا الطائرة‪.‬‬

‫مدافع "�أ�سفا" تعمد الإعتداء‬

‫�أما عن الطريقة التي تعر�ض لها عبد ال�سالم للإ�صابة‪ ،‬ف�إنها كانت �إثر تدخل‬
‫خ�شن من مدافع �أ�سفا ب�أ�سفل حذائه على كاحل عبد ال�سالم �أوقعه �أر�ضا‪ ،‬لي�ضيع‬
‫بعدها املباراة وي�ضطر �سعدي لإحداث تغيري ب�إ�رشاك �سالمة خري الدين مكانه‪.‬‬

‫�سنو�سي ما يزال يعاين‬

‫وقفة مدوار وال�سفارة‬
‫كانت مميزة‬

‫عبد ال�ســــالم‪" :‬قــادرون علــــى الت�أهــــل‬
‫والذهاب بعيــدا و�أمتنــى �أال يطــول غيابـــي"‬
‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫عن املباراة؟‬

‫حقيقة‪ ،‬تعادلنا خالل هذه املباراة يعني �أننا خطونا خطوة كبرية‬
‫لتحقيق الت�أهل �إىل الدور ‪ 16‬من رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬ولكن تبقى الأمور‬
‫غري م�ضمونة‪ ،‬لأن نتيجة التعادل ال�سلبي تعترب مفخخة طاملا �أن الفريقني‬
‫مل ي�سجال �أهدافا‪.‬‬
‫�إذن �أ�صبح من املمكن �أن نقول �إن كل �شيء �سيلعب يف ال�شلف؟‬

‫هذا �أكيد لأن النتيجة ما تزال بني الفريقني بي�ضاء والـ‪ 90‬دقيقة التي‬
‫�سنلعبها �ستكون فا�صلة وهامة لنا لنوا�صل مهمتنا كما قلت بخطوات ثابتة‬
‫نحو الت�ألق‪ ،‬وعلى كل حال نحن نثق كثريا يف قدراتنا ون�أمل �أن يكون‬
‫اجلمهور وحمبو ال�شلف يف املوعد خالل لقاء العودة ورمبا «ربي حبها»‬
‫ليكون الت�أهل يف ميداننا و�أمام جمهورنا‪.‬‬

‫الآن وقد لعبتم وتعرفتم على مناف�سكم بطريقة جيدة‪ ،‬هل‬
‫ميكن القول �إن الطريق �إىل الأدوار املتقدمة بد�أ يت�ضح؟‬

‫كما ترون‪ ،‬الإ�صابة جاءت على م�ستوى الكاحل‪ ،‬وهذا بعد التدخل‬
‫علي عمدا ومل‬
‫اخل�شن الذي تعر�ضت له من �أحد العبي «�أ�سفا» الذي اعتدى ّ‬
‫�أفهم ال�سبب‪ ،‬على كل حال كل ما �أمتناه هو �أال تطول �إ�صابتي وغيابي عن‬
‫الفريق‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫�أ�أكيد لن نراك يف لقاء الك�أ�س �أمام الربج؟‬

‫هذا ال �شك فيه‪ ،‬لأنني �س�أجري بعد الدخول �إىل اجلزائر (احلوار �أجري‬
‫يف املغرب) ك�شوفا بالأ�شعة لأت�أكد �أكرث من حالتي ال�صحية‪ ،‬و�شخ�صيا‬

‫بداية حديث املدرب عبا�سن لـ»الهدّ اف» كانت بالت�أكيد‬
‫على �أن تغيري كل من الدوادي وبلخ�ضر وتعوي�ضهما‬
‫باملهاجم ال�شاب قادري وو�سط امليدان دغي�ش كان‬
‫الهدف الأول منه هو املحافظة على التفوق ومنع‬
‫املناف�س من ت�سجيل هدف التعادل‪ ،‬ودليله يف ذلك �أن‬
‫مدرب مولودية �سعيدة هدان اعتمد يف ال�شوط الثاين‬
‫على �أربعة مهاجمني دفعة واحدة (زاوي‪ ،‬مادوين‪،‬‬
‫حديو�ش وبوعرابة)‪ ،‬وقال‪« :‬هذا الأمر جعلنا نقحم‬
‫دغي�ش يف و�سط امليدان ملنع حتركات املناف�س يف هذا‬
‫اخلط مع االعتماد على ال�شاب قادري الذي يجيد‬
‫الهجوم والدفاع ب�سبب �سرعته الفائقة‪ ،‬و�أرى �أن‬
‫اختياراتنا كانت موفقة لأننا حققنا الفوز»‪.‬‬

‫بالنظر �إىل �إمكانات الفريق الذي منلكه ميكن القول �إننا حققنا نتيجة‬
‫كبرية �إذ �أ�صبح من املمكن الآن الطموح لبلوغ دور املجموعات‪ ،‬لكن ذلك‬
‫�شيء �صعب‪ .‬فعك�س الأندية الأوروبية التي متلك تعدادا ثريا‪ ،‬ف�إن جمعية‬
‫ال�شلف تعداده متوا�ضع وغياب �أي عن�رص بارز يكون له الت�أثري الكبري على‬
‫النادي‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سنعد العدة جيدا للأدوار القادمة‪.‬‬
‫هل الفريق قادر على الفوز يف لقاء العودة؟‬

‫الآن �سنخو�ض هذه املباراة براحة طاملا �أننا تعرفنا على مناف�سنا‬
‫و�سنعيد متابعة لقائنا به‪ ،‬لنتعرف �أكرث على قدراته‪ ،‬و�شخ�صيا لدي‬
‫ثقة كبرية يف زمالئي من �أجل الت�أهل لي�س فقط �إىل الدور ‪ 16‬و�إمنا‬
‫�إىل �أدوار متقدمة‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫فندق "با�سيفيك"‬
‫كلف الإدارة �أمواال طائلة‬

‫خ�رست �إدارة جمعية ال�شلف �أمواال طائلة‬
‫يف رحلة بوركينافا�سو‪� ،‬أغلبها يف فندق‬
‫«با�سيفيك» الذي �أقام به الفريق‪ ،‬حيث وكما‬
‫�أ�رشنا �إليه يف �أعدادنا ال�سابقة‪ ،‬فقد كانت‬
‫�أ�سعاره باهظة وكلف ال�شلف الكثري‪ ،‬فغرفة‬
‫الرئي�س مدوار و�صلت لوحدها �إىل ما يفوق‬
‫‪� 123‬أورو‪ ،‬هذا دون احلديث عن تكاليف النقل‬
‫والأمور اجلانبية الأخرى‪.‬‬

‫�إ‪� .‬س‬

‫الت�شكيلة ت�ستفيد‬
‫من يوم راحة‬

‫بعد الرحلة اجلوية ال�شاقة التي‬
‫كانت للفريق �أم�س من «واڤادوڤو»‬
‫�إىل اجلزائر مرورا بالنيجر واملغرب‪،‬‬
‫قرر املدرب نور الدين �سعدي منح‬
‫�أم�س راحة لأ�شباله لي�ستعيدوا‬
‫عافيتهم ويكونوا جاهزين للقاء‬
‫الك�أ�س �أمام الربج‪.‬‬

‫""ما الهدف من فتح اللعب‬
‫�إذا كنا نتلقى الأهداف"‬

‫وت�ساءل املدرب عبا�سن �أي�ضا يف حديثه �إلينا عن‬
‫الفائدة التي �سيجنيها فريقه �إذا لعب ب�صورة جيدة‬
‫مثلما كان يقدم ذلك يف املباريات املا�ضية ثم ينهي‬
‫املباراة بهزمية‪ ،‬حيث �أ�شار �إىل �أن مرحلة العودة‬

‫""جتربة ال�سياربي‬
‫لن تتكرر �إن �شاء اهلل"‬

‫و�أ�ضاف حمدثنا يف نف�س اجلزئية �أن فريقه قدم‬
‫مباراة يف غاية الروعة مع لقاء اجلولة الأوىل من‬
‫مرحلة العودة �أمام املناف�س �شباب بلوزداد‪ ،‬غري �أنه‬
‫يف النهاية انهزم لأول مرة مبيدانه و�أمام جماهريه‪،‬‬
‫حيث قال‪« :‬يف لقاء ال�سياربي اعتمدنا على خطة‬
‫هجومية حم�ضة ومل نتوقف عن اللعب الهجومي حتى‬
‫بعد افتتاحنا باب الت�سجيل لأننا كنا نريد م�ضاعفة‬
‫النتيجة غري �أن الذي ح�صل هو �أن املناف�س ا�ستغل‬
‫فر�صة ح�صوله على كرتني ثابتتني للت�سجيل والعودة‬
‫�إىل دياره بالزاد كامال‪ .‬وبخ�صو�ص ر�أيي ف�إين �أ�ؤكد �أن‬
‫جتربة تلك املباراة لن تتكرر يف اجلوالت القادمة»‪.‬‬

‫"عادت معنوياتنا ونتائجنا لن تتوقف"‬

‫وختم «احلاج عبا�سن» ات�صاله معنا من خالل الت�أكيد‬
‫على �أن الفوز املحقق �ساهم يف عودة املياه �إىل جماريها‬
‫يف بيت الفريق من خالل ارتفاع معنويات الالعبني‬
‫وجناحهم يف و�ضع حد للنتائج ال�سلبية ومرحلة الفراغ‬
‫التي كانت طويلة بع�ض ال�شيء‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬احلمد‬
‫اهلل الذي وفقنا �إىل حتقيق االنت�صار الذي �أكدنا من‬
‫خالله �أننا عازمون على موا�صلة �أداء م�شوار ا�ستثنائي‬
‫يف املو�سم احلايل‪ ،‬وهدفنا الآن هو �إعداد الت�شكيلة‬
‫من جميع اجلوانب ملوا�صلة ح�صد النتائج االيجابية‬
‫خا�صة �أنه تنتظرنا مباراة يف غاية ال�صعوبة �أمام‬
‫مولودية وهران»‪.‬‬

‫النقطة االيجابية هي التفاف الطاقم الإداري‬
‫خرج املدرب ال�شلفي نور الدين �سعدي را�ضيا ب�أول امتحان �أفريقي يجريه‬
‫مع ت�شكيلة ال�شلف يف مناف�سة رابطة �أبطال �أفريقيا‪ ،‬بعد فر�ضها التعادل‬
‫ال�سلبي على م�ضيفها البوركينابي "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬ولو �أن �سعدي ر�ضي عن الأداء‬
‫�إال �أن النتيجة مل تلق �إعجابه �إطالقا‪ ،‬حيث قال‪�" :‬أ�سفا كانت يف متناولنا لو‬
‫عرفنا كيف ننقل الكرة ونعمل على تكري�س الفر�ص التي �أتيحت لنا‪ ،‬ال �أنكر �أن‬
‫الأر�ضية كانت كارثية ولو لعبنا على �أر�ضية �صاحلة ما تركنا الفر�صة ت�ضيع‬
‫منا‪ ،‬بل كنا �سنفوز بنتيجة ثقيلة‪ ،‬وعلى كل حال هناك لقاء العودة علينا �أن‬
‫نعمل له ونت�أهل"‪.‬‬

‫"الدفاع �أعجبني كثريا وزاوي ك�أن يف عمرو ع�شرين"‬

‫�أما عن النقاط التي �أعجبت التقني ال�شلفي يف اللقاء‪ ،‬ف�أول ما تطرق �إليه‬
‫�سعدي هو الدفاع الذي كان �صلبا و�أبطل كل املحاوالت الهجومية لـ"�أ�سفا"‪،‬‬
‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬ال�شيء الذي �أعجبني يف اللقاء هي القوة التي ظهر بها دفاعنا‪،‬‬
‫حيث حتدى كل الظروف وجنح يف التفوق على مناف�سه‪ ،‬وهنا �أحيي ال�شجاعة‬
‫واخلربة اللتني ميتاز بهما زاوي‪ ،‬و�ساهمتا ب�شكل كبري يف ا�ستقرار خط الدفاع‪،‬‬
‫وبكل �صراحة ف�إن زاوي ظهر يل وك�أن يف عمرو ع�شرين"‪.‬‬

‫""من يتكلم عن عنرت يحيى يف �أم درمان‬
‫ن�سي ما فعل زاوي بعدها"‬

‫وحينما حتدثنا مع �سعدي عن زاوي وخربته الإفريقية التي �سمحت له‬
‫مب�ساعدة زمالئه‪ ،‬عاد بنا �إىل ما حدث حينما �أحرز املنتخب الوطني ت�أ�شرية‬
‫الت�أهل �إىل "املونديال"‪ ،‬وقال‪" :‬اليوم النا�س ال تتذكر ما قام به زاوي يف مباراة‬
‫�أم درمان‪� ،‬سوى �أنه �شارك وفقط‪ ،‬ولكن ه�ؤالء ن�سوا �أو مل ي�شاهدوا بعد هدف‬
‫عنرت يحيى ما فعل زاوي �أمام �أبو تريكة"‪.‬‬

‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثريو ملويل و زازو �أقنعاين "‬

‫وفيما يخ�ص �أداء الظهري الأمين اجلديد توفيق بوحافر وما فعله الدفاع‪،‬‬
‫�أبى �سعدي �إال �أن ي�شري �إىل ال�شجاعة التي حتلى بها الالعب (بوحافر) والتحدي‬
‫الذي رفعه �أمام فريق قوي و�شكل على ناحيته خطورة كبرية‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪:‬‬
‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثري �أما عن �أداء زازو وفريد ملويل فكالهما ال يحتاجان‬
‫�إىل تعليق‪ ،‬فقد �أبانا عن �إمكانات كبرية"‪.‬‬

‫""بن طو�شة لعب بحذر والتدخالت اخل�شنة‬
‫�أثرت يف عبد ال�سالم"‬

‫�أما عن خط الو�سط الذي كان م�شكال من بن طو�شة وعبد ال�سالم يف‬
‫اال�سرتجاع‪ ،‬فقال �سعدي �إن �أر�ضية امليدان �أعاقت بن طو�شة كثريا عن تطبيق‬
‫طريقة لعبه‪ ،‬خا�صة �أنه يعتمد على و�ضع الكرة والتمريرات الق�صرية‪ ،‬بينما‬
‫عبد ال�سالم للأ�سف ال�شديد �أثرت فيه التدخالت اخل�شنة‪ ،‬ما جعلني �أ�ضطر‬
‫لإخراجه يف ال�شوط الثاين"‪.‬‬

‫""مزية ما جبنا�ش زاو�ش لأنه‬
‫لن يكون يف و�سعه فعل �شيء"‬

‫ويف هذه النقطة �أ�ضاف �سعدي قائال ب�ش�أن زاو�ش‪" :‬حينما ننظر �إىل �أر�ضية‬
‫امليدان وال�صعوبة الكبرية التي وجدها الفريق‪� ،‬أقول اليوم �إنني �أح�سنت‬
‫االختيار بعدم نقله معنا �إىل بوركينافا�سو‪ ،‬لأن طريقة لعبه ال تتنا�سب �إطالقا‬
‫مع الأر�ضية التي لعبنا عليها‪ ،‬ولو كنت قد دعوته ف�إن هذا يعترب خماطرة‬
‫و"غبينة" لالعب ال غري"‪.‬‬

‫""م�سعود مل ت�ساعده الأر�ضية‬
‫وحميدي حترك كثريا"‬

‫وبالن�سبة للهجوم الذي يقوده حممد م�سعود فقال �سعدي‪" :‬الهجوم �صنع‬
‫العديد من الفر�ص ال�سانحة للتهديف‪ ،‬ولكن للأ�سف ال�شديد مل الأر�ضية مل‬
‫ت�ساعد م�سعود‪ ،‬بل حتى متريراته الدقيقة ظلت غائبة‪ ،‬ولكن هذا ال يعني �أنه‬
‫مل يقم بواجبه بل بالعك�س م�سعود كان الأح�سن هجوميا‪ ،‬كما حميدي حترك‬
‫كثريا ومل يبق مكتوف اليدين مثلما كنت �أعتقد"‪.‬‬

‫"�سوڤار وغربي مل يقدما ما كان منتظرا منهما"‬

‫�أما عن العبي الرواقني الأمين والأي�سر �سوقار وغربي‪ ،‬ف�إن �سعدي قيم‬
‫م�ستواهما قائال‪�" :‬سوقار غري حمظوظ لأن املعروف عنه تقدمه املتوا�صل‬
‫بالكرة وحماولة اخرتاق دفاع املناف�سني‪ ،‬وهي الطريقة نف�سها التي يلعب بها‬
‫غربي‪ ،‬ولكن يف هذه املباراة مل �أجد هذا الأمر من هذين الالعبني ولهذا فغن‬
‫ما كنت �أنتظره منهما غاب"‪.‬‬

‫""حدو�ش العب م�ستقبلي وخربة‬
‫علي حاجي دائما حا�ضرة"‬

‫واختتم �سعدي تقييمه �أداء عنا�صره ليتحدث عن البديلني حدو�ش زكرياء‪،‬‬
‫الذي دخل مكان حميدي يف الع�شر دقائق الأخرية وعلي حاجي الذي عو�ض غربي‬
‫امل�صاب‪ ،‬حيث قال‪" :‬حدو�ش من خالل الدقائق القليلة التي لعبها وما �أو�صيناه‬
‫ليقوم به ف�إنه �أثبت �أنه العب م�ستقبلي وكبري‪ ،‬بينما الأمر يختلف بالن�سبة لـ‬
‫علي حاجي الذي يثبت من جولة لأخرى ح�ضوره ودعمه الكبري للفريق"‪.‬‬
‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫العودة �إىل التدريبات غدا الثالثاء‬

‫�ستعود الت�شكيلة ال�شلفية غدا الثالثاء �إىل �أجواء التدريبات‪ ،‬ا�ستعدادا‬
‫للمباراة الهامة والكبرية التي تنتظرها �أمام �أهلي الربج يف ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫والتي �ستدفع الت�شكيلة للعمل والرتكيز من اليوم على املباراة التي‬
‫�سيحت�ضنها ملعب ‪� 20‬أوت بالربج حل�ساب الدور ‪.16‬‬

‫حققت مولودية العلمة بقيادة مدربها جميد طالب يف‬
‫اجلولة املا�ضيةاملهم باقتنا�صها النقاط الثالث عندما‬
‫فازت على ح�ساب املناف�س مولودية �سعيدة يف م�سعود‬
‫زوغار بهدف مقابل �صفر وقعه املهاجم البوركينابي‬
‫ديارا‪ .‬وجاء هذا الفوز بعد تدحرج الفريق يف �سلم الرتتيب‬
‫لأنه طيلة اجلوالت ال�ست املا�ضية مل يذق فيها �أبناء‬
‫«البابية» طعم االنت�صار �سواء يف ميدانهم �أو بعيدا عنه‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي جعلهم يدخلون اللقاء بنية واحدة وهي‬
‫حتقيق هدف االنت�صار الذي �سمح لهم ب�إعادة الأجواء �إىل‬
‫طبيعتها بعد الأزمة التي عا�شوها يف الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫الفوز كان معنويا‬
‫بالدرجة الأوىل‬

‫والأكيد �أن الفوز املحقق على ح�ساب ال�سعيدية يعد‬
‫معنويا بالدرجة الأوىل بالن�سبة �إىل �أ�شبال املدرب جميد‬
‫طالب الذين دخلوا مع الفرتة املا�ضية يف �أزمة نف�سية‬
‫بعد توايل النتائج ال�سلبية‪ ،‬ما جعل �أن�صارهم يثورون‬
‫عليهم ويفر�ضون �ضغطا رهيبا �سواء يف التدريبات �أو يف‬
‫املباريات الر�سمية وما اجنر عنه من تقدمي رئي�س الفريق‬
‫بوذن ا�ستقالته‪ ،‬ما جعل الكثريين ي�ؤكدون �أن معاناة‬
‫الت�شكيلة تكمن يف اجلانب النف�سي ولي�س يف حمدودية‬
‫�إمكانات الالعبني الذين جنحوا �أخريا يف وقف �سل�سلة‬
‫النتائج ال�سلبية‪.‬‬

‫الأداء �سببه ال�ضغط‬

‫ال�سبب الذي جعل «البابية» تقدم م�ستوى متو�سط يف‬
‫مباراة �سعيدة يعود بالدرجة الأوىل �إىل ال�ضغط ال�شديد‬
‫الذي كان مفرو�ضا على الالعبني من قبل املحيط بعد‬
‫�سل�سلة النتائج ال�سلبية يف اجلوالت ال�سابقة‪ .‬والأكرث من‬
‫هذا‪ ،‬ف�إن «البابية» مل تلعب مباراة ر�سمية منذ فرتة طويلة‬
‫بع�ض ال�شيء بعد قرار الت�أجيل اخلا�ص بجميع مباريات‬
‫اجلولة الع�رشين ومباراة مولودية وهران التي كانت‬
‫مقررة حل�ساب اجلولة ‪ 18‬ب�سبب الثلوج التي ت�ساقطت يف‬
‫الفرتة الأخرية على املناطق ال�شمالية والداخلية‪.‬‬

‫الالعبون كانوا يبحثون عن الهدف وفقط‬

‫النقطة االيجابية امل�سجلة يف بيت «البابية» خالل املباراة املا�ضية‬
‫هو احل�ضور القوي لطاقم �إدارة الفريق الهاوي و�أع�ضاء جمل�س �إدارة‬
‫ال�شركة الريا�ضية التجارية مع ت�سجيل ح�ضور الرئي�س العائد بوذن‬
‫مبارك الذي تابع املباراة من النفق امل�ؤدي �إىل غرف حفظ املالب�س‪،‬‬
‫حيث وبعد الأزمة التي عا�شها الفريق يف الفرتة املا�ضية زادت‬
‫عزمية الكثري من املحبني على الوقوف �إىل جانب الت�شكيلة‪.‬‬

‫تخ�صي�ص منحة مغرية جاء يف الوقت املنا�سب‬

‫وقد وقف الأن�صار على حقيقة واحدة وهي �أن العبي‬
‫فريقهم عند دخولهم �إىل �أر�ضية امليدان كانوا يبحثون عن والأكرث من هذا‪ ،‬ف�إن الرئي�س بوذن قبل املباراة اتخذ القرار املنا�سب‬
‫ت�سجيل الهدف الأول يف �أ�رسع وقت ممكن‪ ،‬ولهذا �سجلنا‬
‫عندما �أعلم الالعبني �أن املنحة �ستكون خا�صة وقيمته خم�سة‬
‫ال�سيطرة الكاملة لرفقاء بلخ�رض على ح�ساب املناف�س يف‬
‫ماليني �سنتيم لكل واحد منهم يف حال حتقيقهم الفوز وتدعيم‬
‫ن�صف ال�ساعة الأول من اللقاء قبل �أن ينجح البوركينابي الر�صيد بالنقاط الثالث‪ ،‬وهو ما جعل رفقاء احلار�س برفان يدخلون‬
‫اللقاء بحرارة خا�صة يف ال�شوط الأول وجنحوا يف ت�سجيل هدف‬
‫ديارا يف توقيع الهدف الثاين بعد ا�ستغالله كرة مرتدة‬
‫ال�سبق قبل �أن يرتاجعوا �إىل الوراء يف املرحلة بغية احلفاظ على‬
‫من احلار�س كيال‪ .‬وبعد هذا الهدف عاد �أ�شبال طالب �إىل‬
‫تفوقهم بطلب من املدرب الرئي�سي جميد طالب‪.‬‬
‫الوراء من �أجل املحافظة على هدف ال�سبق مع اعتمادهم‬
‫طيايبة �أظهر م�ستوى جيد ويطمح �إىل ا�ستعادة مكانته‬
‫فقط على الهجمات املعاك�سة ولي�س املنظمة يف ال�شوط‬
‫الثاين‪.‬‬
‫�أظهر املهاجم ال�شاب حممد طيايبة عندما مت �إقحامه يف الدقائق‬

‫طالب مل يح�سن التعامل مع ال�شوط‬
‫الثاين‬

‫واحلقيقية التي �شاهدها اجلميع هي �أن املدرب‬
‫الرئي�سي جميد طالب مل يح�سن التعامل ب�صورة جيدة‬
‫مع جمريات اللعب خالل املرحلة الثانية بعد قيامه‬
‫بتغيريات غري مفهومة من خالل تغيري اجلناحني الأمين‬
‫والأي�رس الدوادي وبلخ�رض على التوايل بزميليهما قادري‬
‫ودغي�ش رغم �أنهما كانا يقدمان م�ستوى جيد عك�س بع�ض‬
‫العنا�رص التي كان من املفرت�ض �أن ال تلعب كثريا بعد‬
‫تراجع م�ستواها ب�شكل الفت‪.‬‬

‫الأن�صار �أكدوا وفاءهم‬

‫وكانت املباراة املا�ضية فر�صة لت�سجيل عودة الآالف‬
‫من الأن�صار �إىل املدرجات للوقوف مع عنا�رص الت�شكيلة‬
‫وم�ساندتها يف هذه املواجهة‪ ،‬وهذا بعد النداءات التي‬
‫وجهت لهم من قبل الالعبني وامل�سريين ب�رضورة �أن‬
‫يكونوا يف املوعد ويقدموا واجبهم جتاه الفريق‪ ،‬ولكن‬
‫الأن�صار يف كثري من اللحظات خا�صة يف ال�شوط الثاين‬
‫بقوا متفرجني ولي�سوا م�شجعني ما �ساهم بدوره يف نق�ص‬
‫امل�ستوى املقدم من قبل فريقهم‪.‬‬

‫طالب يفكر يف �إقحام‬
‫االحتياطيني يف لقاء الك�أ�س‬
‫�أ�سرت م�صادر داخل الطاقم الفني �أن املدرب الرئي�سي‬
‫جميد طالب يفكر يف �إقحام العنا�صر االحتياطية يف‬
‫لقاء الدور ‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية �أمام جمعية‬
‫اخلروب‪ ،‬وهذا من �أجل �إعطائهم فر�صة الت�أكيد على‬
‫�إمكاناتهم البدنية والفنية و�أخذ فكرة حقيقية عن‬
‫م�ستواهم من �أجل �إعدادهم اجليد ملباريات البطولة‪.‬‬
‫ويف هذا ال�صدد علمنا �أن امل�ستقدم اجلديد �صانع الألعاب‬
‫ماراك �سيتم االعتماد عليه بن�سبة كبرية يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية مع الإبقاء على بع�ض الأ�سا�سيني يف كر�سي‬
‫االحتياط يف �صورة املهاجم املت�ألق بلخ�ضر‪.‬‬

‫ال�سبب هو مباراة "احلمراوة" ال�صعبة‬

‫ويعود ال�سبب رمبا يف نية املدرب طالب االعتماد على‬
‫العنا�صر االحتياطية ولي�س على الأ�سا�سيني هو برجمة‬
‫اللقاء امل�ؤجل عن اجلولة ‪ 18‬من البطولة �أمام مولودية‬
‫وهران �أربعة �أيام فقط بعد مباراة الك�أ�س �أمام جمعية‬
‫اخلروب هذا اجلمعة‪ ،‬وهو ما �سيجعله دون �شك يفكر‬
‫كثريا يف هذه املباراة التي يعني الفوز بنقاطها الثالث‬
‫�ضمان البقاء يف الق�سم الأول بن�سبة كبرية جدا‪.‬‬

‫بودهان‪�" :‬سنحاول الذهاب بعيدا يف الك�أ�س"‬

‫قال رئي�س الفرع العلمي بودهان يف �س�ؤالنا له عن الأهداف‬
‫التي حتاول الإدارة حتقيقها يف ك�أ�س اجلمهورية‪« :‬يعلم‬
‫اجلميع �أن هدفنا هو احتالل مرتبة م�شرفة يف البطولة‪،‬‬
‫وبخ�صو�ص الك�أ�س ف�إننا �سنحاول الذهاب بعيدا خا�صة �أنها‬
‫لها طابع خا�ص عند جميع الفرق»‪.‬‬

‫الأخرية من املرحلة الثانية م�ستوى جيد من خالل حتركاته‬
‫ال�سريعة وخلقه لكثري من الفر�ص اخلطرية �أهمها الت�سديدة من‬
‫خط ‪ 18‬م‪ .‬لكن احلار�س املخ�ضرم كيال كان لها باملر�صاد‪ ،‬حيث يكون‬
‫ابن مدر�سة �أهلي الربج قد اقتنع ب�ضرورة تطوير م�ستواه واللعب‬
‫بحرارة بغية ا�ستعادة مكانته الأ�سا�سية التي اختطفها منه امل�ستقدم‬
‫اجلديد يف املريكاتو البوركينابي ديارا عبد الرحمان‪.‬‬

‫الدوادي مل يُخ ّيب يف انتظار الت�أكيد‬

‫ومن جانبه‪ ،‬ف�إن امل�ستقدم اجلديد يف فرتة التحويالت ال�شتوية‬
‫�صانع الألعاب الدوادي العلمي مل يخ ّيب متاما يف �أول ظهور له مع‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية يف ملعب م�سعود زوغار‪ ،‬حيث حترك كثريا‬
‫و�ساهم يف كثري من املحاوالت اخلطرية خا�صة �أنه يجيد املراوغات‬
‫والت�سديد من م�سافات طويلة‪ ،‬و�أكد ابن تب�سة �أنه �سيحاول تطوير‬
‫م�ستواه �أكرث يف اجلوالت القادمة حتى ي�ؤدي واجبه‪.‬‬

‫املن�صة ال�شرفية ال تزال مغلقة من طرف البلدية‬

‫ال تزال م�صالح �سلطات بلدية العلمة م�صرة على قرارها املتمثل‬
‫يف غلق املن�صة ال�شرفية اخلا�صة بها �أمام اجلميع حتى ال حتدث‬
‫م�شاكل جديدة بني املدعوين مثلما ح�صل يف ال�سابق‪ ،‬حيث مل يتم‬
‫ال�سماح خالل املباراة املا�ضية لأي �شخ�ص باجللو�س يف املن�صة‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي مل يعجب م�سريي مولودية �سعيدة الذين مل يعجبهم‬
‫اجللو�س يف املن�صة ال�شرفية اخلا�صة ب�إدارة الفريق برفقة الأع�ضاء‬
‫امل�ساهمني وامل�شرتكني يف البطاقات‪.‬‬

‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫وفاة والدة الالعب‬
‫والرئي�س ال�سابق ال�صيد‬
‫ببالغ احلزن والأ�سى تلقت �أ�سرة مولودية‬
‫العلمة نب�أ وفاة والدة الالعب والرئي�س‬
‫ال�سابق لـ»البابية» عبد احلميد ال�صيد‬
‫املحبوب من قبل اجلميع يف ال�شارع الريا�ضي‪،‬‬
‫حيث مت ت�شييع جثمان الفقيدة �أم�س يف‬
‫مقربة العلمة بح�ضور �أعداد غفرية من‬
‫الأهل والأ�صدقاء والالعبني ال�سابقني‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة الأليمة تتقدم �إدارة‬
‫«البابية» ومرا�سل «الهدّ اف» ق‪ .‬م�صعب‬
‫ووالده عابد عبد اللطيف واملنا�صر بدرو‬
‫قنود بتعازيهم احلارة داعني اهلل �أن يتغمد‬
‫روح الفقيدة برحمته الوا�سعة و�أن ي�سكنها‬
‫ف�سيح جناته‪.‬‬

‫لقطة رائعة من الالعبني‬
‫ال�سابقني للوفاق‬
‫وقد �سارع كثري من الالعبني ال�سابقني يف‬
‫الفريق اجلار وفاق �سطيف وعلى ر�أ�سهم‬
‫الالعب التاريخي عبد احلميد �صاحلي‬
‫�إىل ت�سجيل ح�ضورهم �إىل مدينة العلمة‬
‫وبال�ضبط �إىل منزل الرئي�س ال�سابق عبد‬
‫احلميد ال�صيد من �أجل تقدمي واجب العزاء‬
‫وموا�ساته يف رحيل والدته‪ ،‬وهذا يف �صورة‬
‫ت�ؤكد �أن العالقة بني الفريقني تاريخية‬
‫وجتمعهما املودة واالحرتام ولي�س التع�صب‬
‫مثلما عدنا ن�سجله يف مباريات الفريقني مع‬
‫املوا�سم الأخرية املا�ضية‪.‬‬

‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫اال�ستئناف �سيكون غدا‬
‫ولي�س اليوم يف ملعب زوغار‬
‫تقرر �أن تكون ح�صة ا�ستئناف‬
‫«البابية» لتدريباتها بداية من‬
‫م�ساء غد الثالثاء على ال�ساعة‬
‫الثالثة زواال يف ملحق ملعب‬
‫م�سعود زوغار ولي�س اليوم االثنني‬
‫مثلما كان يعتقده اجلميع‪ ،‬حيث‬
‫�ستكون احل�صة خم�ص�صة �أوال‬
‫للحديث عن �أخطاء اللقاء املا�ضي‬
‫�أمام �سعيدة من �أجل عدم تكرارها‬
‫يف اجلوالت القادمة ومبا�شرة‬
‫التح�ضريات ثانيا ملوعد مناف�سة‬
‫ك�أ�س اجلمهورية هذا اجلمعة �أمام‬
‫املناف�س �صاحب الأر�ض جمعية‬
‫اخلروب حل�ساب الدور ‪.16‬‬

‫الطاقم الفني يربر راحة‬
‫اليومني املمنوحة‬
‫وقد �أ�شار الطاقم الفني �إىل �أن‬
‫�سبب منح الالعبني يومني راحة‬
‫ولي�س يوما واحدا مثلما جرت‬
‫عليه العادة يف املباريات املا�ضية‬
‫يعود بالدرجة الأوىل �إىل عدم‬
‫ركونهم �إىل الراحة يف الفرتة‬
‫املا�ضية بعد الت�أجيالت املتكررة‬
‫من الرابطة الوطنية لكرة‬
‫القدم‪ ،‬م�ضيفا �أي�ضا �أن الالعبني‬
‫تدربوا ‪ 12‬ح�صة تدريبية‬
‫متتالية مع �إجراء مبارتني‬
‫وديتني دون توقف ما ت�سبب‬
‫يف تعر�ض بع�ض الالعبني �إىل‬
‫�إرهاق بدين وجب بعده منحهم‬
‫راحة بغية ا�سرتجاع كامل‬
‫قواهم حت�سبا‬
‫للمواعيد القادمة‪.‬‬

‫العودة �إىل حار�ش بداية‬
‫من هذا الأربعاء‬
‫كما تقرر �أي�ضا �أن جترى‬
‫التدريبات بداية من هذا الأربعاء‬
‫يف امللعب البلدي عمار حار�ش‬
‫املع�شو�شب ا�صطناعيا والذي ي�شبه‬
‫كثريا �أر�ضية ملعب عابد حمداين‬
‫يتعود‬
‫يف اخلروب‪ ،‬وهذا كله حتى‬
‫ّ‬
‫رفقاء حباي�ش كثريا على مثل‬
‫هذه النوعية من الأر�ضيات حتى‬
‫يقدموا م�ستوى جيد يف اللقاء‬
‫املنتظر لأن الهدف هو الت�أهل �إىل‬
‫الدور ثمن النهائي‬
‫من هذه املناف�سة‪.‬‬

‫‪ ...‬ونحو التنقل �إىل مدينة‬
‫اخلروب يوم املباراة‬
‫وت�شري املعطيات احلالية �إىل‬
‫�أن �إدارة «البابية» �ستتخذ قرار‬
‫التنقل �إىل مدينة اخلروب يوم‬
‫املباراة ولي�س قبلها بيوم واحد‬
‫واملبيت هناك يف �أحد الفنادق‪،‬‬
‫وذلك لعدة �أ�سباب �أهمها قرب‬
‫امل�سافة بني مدينتي العلمة‬
‫واخلروب التي ال تتعدى ‪100‬‬
‫كلم مع �أف�ضلية التنقل يف الطريق‬
‫ال�سيار �شرق – غرب �إ�ضافة �إىل‬
‫تفادي �صرف مبلغ مايل معترب‬
‫يتجاوز ‪ 30‬مليون �سنتيم يف حال‬
‫املبيت هناك‪ .‬يذكر �أن العلمة‬
‫تنقلت يف لقاء البطولة �أمام‬
‫�شباب ق�سنطينة يف يوم املباراة‬
‫وا�ستطاع حينها �أ�شبال املدرب‬
‫طالب حتقيق الفوز‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وقد كدنا ن�ضطر لق�ضاء ليلة �أخرى لوال‬
‫�أن الرئي�س عبد الكرمي مدوار ا�ستغل معارفه‬
‫رفقة �أع�ضاء ال�سفارة ليو�ضحوا الإ�شكال‬
‫الذي وقعوا فيه يف املطار‪ ،‬ولكن امل�شكلة مل‬
‫حتل نهائيا‪ ،‬بل بقيت عالقة وبقي �صحفي‬
‫"الهداف" الوحيد من بني الركاب من مل‬
‫يقدر على ال�صعود �إىل الطائرة‪ ،‬ب�سبب عدم‬
‫�أ�شعر ب�أنني �س�أ�ضع اجلب�س بن�سبة كبرية‪ ،‬وهذا لأن رجلي كما ترون انتفخت وجود �أماكن‪ ،‬قبل �أن ت�سوى الأمور بف�ضل‬
‫وقفة مدوار مع "الهداف" وتو�سطه مع قائد‬
‫و�صارت وك�أنني �أ�ضع اجلب�س‪.‬‬
‫نتحدث عن لقاء "�أ�سفا" �إذن و�إنهائكم اللقاء بالتعادل الذي‬
‫الطائرة ليوفر مكانا لنا‪ ،‬و�إال لكنا قد بقينا‬
‫ّ‬
‫�سيمكنكم من لعب لقاء العودة ب�أكرث راحة‪ ،‬ما هو انطباعكم‬
‫‪� 24‬ساعة �إ�ضافية يف "واڤادوڤو"‪.‬‬

‫ات�صل بنا املدرب امل�ساعد كمال عبا�سن من �أجل‬
‫تو�ضيح كثري من النقاط بعد االنتقادات املوجهة‬
‫للطاقم الفني يف املباراة املا�ضية عندما �أجمع غالبية‬
‫الأن�صار على �أن التغيريات التي مت القيام بها مل تكن‬
‫يف امل�ستوى و�سمحت للمناف�س ال�سيطرة على جمريات‬
‫ال�شوط الثاين وكاد يف �أكرث من مرة معادلة النتيجة‪،‬‬
‫حيث قال املدرب ال�سابق لوفاق �سطيف �إنه يريد‬
‫الت�أكيد على �أن الهدف الأول من املباراة املا�ضية كان‬
‫الفوز بالنقاط الثالث ولي�س تقدمي م�ستوى ممتاز‬
‫مثلما كان يح�صل يف اللقاءات املا�ضية‪.‬‬

‫عبا�سن‪" :‬تغيرياتنا هدفها الأول‬
‫احلفاظ على نتيجة املباراة"‬

‫وعلق زاوي �سمري على �أداء فريقه والنتيجة‬
‫التي خرج بها �أمام "�أ�سفا" قائال‪" :‬ال �أنكر �أننا‬
‫خالل ربع ال�ساعة الأول �ضغط علينا املناف�س‬
‫وحاول �إرباكنا‪ ،‬وبدل �أن نرد بعنف بقينا‬
‫ننتظر ما �سيفعل رغم �أننا يف �أفريقيا ومل‬
‫نغامر ك�أننا يف لعب النية‪ ،‬لكن تداركنا ذلك‬
‫يف ال�شوط الثاين‪� ،‬إال �أن ال�شلف �أو �أي فريق يريد‬
‫دور املجموعات فعليه �أال ي�ضيع �أي مباراة‬
‫�سهلة وال ير�ضى فيها بالتعادل‪ ،‬لأن بعدها‬
‫�ستبد�أ احل�سابات"‪.‬‬

‫�سيتعذر على و�سط ميدان ال�شلف �رشيف عبد ال�سالم لعب مباراة الك�أ�س‪ ،‬املقرر �أن‬
‫جتمع ال�شلف ب�أهلي الربج يومي اجلمعة �أو ال�سبت القادمني مبلعب ‪� 20‬أوت بالربج‪،‬‬
‫ب�سبب تعر�ضه لإ�صابة خطرية يف لقاء "�أ�سفا" م�ساء ال�سبت‪ ،‬حيث انتفخت قدمه‬
‫�شعر ب�آالم حادة‪ ،‬ويف م�ساء اليوم نف�سه فح�صه الطبيب بن بوعلي ب�شكل �سطحي‪،‬‬
‫ليكت�شف �أن حالة عبد ال�سالم �ستحرمه بن�سبة كبرية جدا من لعب لقاء الربج‪.‬‬

‫قبل �أن نتحدث عن مباراة «�أ�سفا» والتعادل‪ ،‬هل ميكنك �أن‬
‫تطمئن اجلمهور ال�شلفي ب�ش�أن الإ�صابة؟‬

‫�سعدي‪" :‬مباراة العودة �ستكون‬
‫قوية ولو لعبنــا علـى �أر�ضيــــة‬
‫جيدة لفزنــا بنتيجـة عري�ضة"‬

‫زاوي‪" :‬لعب النية ما يزال‬
‫يالحقنا ومن يرد دور املجموعات‬
‫يتجنب احل�سابات"‬

‫عبد ال�سالم ي�ضيع لقاء الربج‬
‫و�سنو�ســـي يوا�صـــل الغيـــاب‬

‫بعد �أن �ضيع �سنو�سي مباراة فريقه �أول �أم�س �أمام "�أ�سفا"‪ ،‬ب�سبب الآالم التي‬
‫�شعر بها وتطرقت لها "الهداف" بالتف�صيل‪ ،‬ف�إن حالته قد حترمه من اللعب للمرة‬
‫الثانية على التوايل وهذه املرة يف لقاء الك�أ�س‪ ،‬ال�سيما �أن �سعدي �أو�ضح لنا يف‬
‫حديث جانبي �أنه يف�ضل �إراحة �سنو�سي وعدم املغامرة ب�صحته‪ ،‬واالعتماد على‬
‫�إ‪�.‬س‬
‫ ‬
‫بوحافر الذي �أكد قدراته و�رشف ثقته‪.‬‬

‫خرج را�ضيا عن الأداء و�أغ�ضبته النتيجة‪..‬‬

‫""البابيـــة" حتقــق املهــم �أمـام �سعيـدة‬
‫وتــفكـــر فـــي "احلمــــراوة"‬

‫عبا�سن يربر تغيريات ال�شوط الثاين‬

‫الهدف منها هو اقتنا�ص �أكرب عدد ممكن من النقاط‬
‫لتدعيم الر�صيد ولي�س تقدمي الأداء اجليد‬
‫والتدحرج يف �سلم الرتتيب العام‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬من حق‬
‫الكثريين انتقادنا على اختياراتنا يف املباراة املا�ضية‬
‫لكن ما وجب ت�أكيده �أن املهم يف هذه املرحلة هو‬
‫النقاط ولي�س العرو�ض اجلميلة»‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جمعية ال�شلــــف‬

‫الأول املحتــــــرف‬

‫مولودية العلمة‬

‫‪13‬‬

‫اجلمعيــة �أدت مبـاراة بطوليــة �أمــام "القـــوات احلربيـــة"‬
‫�أبطال �أفريقيا‪ ،‬فقد كان العبو ال�شلف مثل‬
‫"املحاربني" على امليدان و�أظهروا وجها طيبا‬
‫�أبهروا به جميع احل�ضور يف امللعب‪ ،‬بينما �سوء‬
‫احلظ و�أر�ضية امليدان �صعبا عليهم العودة‬
‫بكامل الزاد‪ ،‬مكتفني باقت�سام نقاط اللقاء �أمام‬
‫نادي "القوات احلربية لأ�سفا �إينيڤا"‪.‬‬

‫رفقاء زاوي مل يرتكوا م�ساحات‬
‫كبرية للمناف�س‬

‫رغم ال�ضغط الذي فر�ضه نادي «�أ�سفا» على‬
‫منطقة احلار�س غامل‪� ،‬إال �أنه مل يجد نفعا �أمام‬
‫ا�ستماتة �أبناء ال�شلف الذين عرفوا كيف ي�سيرّ ون‬
‫يتخوفوا من‬
‫املباراة دون �أن يرتكبوا خط�أ �أو‬
‫ّ‬
‫البوركينابيني‪ ،‬كما �أن �أبناء املدرب نور‬
‫الدين �سعدي فاج�أوا اجلميع بف�ضل م�ستواهم‬
‫اجليد وح�سن انت�شارهم على �أر�ضية امليدان‪،‬‬
‫ما مكّنهم من تهديد مرمى حار�س «�أ�سفا» يف‬
‫العديد من املنا�سبات‪.‬‬

‫"العود ال ّلي حتڤرو يعميك"‬

‫ولعل امل�ستوى الذي �أظهرته اجلمعية يف‬
‫هذا اللقاء �أمام "�أ�سفا" كان ر�سالة وا�ضحة من‬
‫الالعبني‪ ،‬للذين احتقروهم من �صحفيني والعبي‬
‫"�أ�سفا"‪ ،‬بل قالوا يف ال�صحف التي �صدرت يوم‬
‫املباراة (�أول �أم�س ال�سبت) �إنهم �سيلقنون هزمية‬
‫ثقيلة لل�شلف‪ ،‬و�أمام الظروف التي وقفنا عليها‬
‫والت�أثر ال�شديد لأ�شبال �سعدي باملناخ الرطب‪،‬‬
‫احلرارة املرتفعة وظروف الإقامة ال�صعبة جدا‪،‬‬
‫مل يكن �أحد ينتظر �صمودهم وعودتهم بنتيجة‬
‫�إيجابية �أمام فريق قوي وميلك باعا طويال يف‬
‫ال�ساحة الإفريقية‪ ،‬بل �إن العديد ـ رمبا ـ كان‬
‫يريد �أن تنهزم ت�شكيلة �سعدي‪ ،‬وهو ما �أبطله‬
‫�أبناء ال�شلف مبباراتهم الكبرية التي �أ ّدوها‬
‫والإرادة القوية التي �أظهروها على �أر�ضية‬
‫طبقوا املثل ال�شعبي الذي‬
‫امليدان‪ ،‬وبالتايل ّ‬
‫يقول‪" :‬العود اللّي حتڤرو يعميك"‪.‬‬
‫�أدت جمعية ال�شلف مباراة بطولة يف ملعب‬
‫‪� 4‬أوت بالعا�صمة البوركينابية "واڤادوڤو"‬
‫�أمام "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬قدم خاللها �أ�شبال املدرب‬

‫نور الدين �سعدي م�ستوى جيدا و�أداء قويا‬
‫�سمح لهم ب�أن ي�سيطروا ويفر�ضوا قوتهم �أمام‬
‫مناف�سهم يف لقاء الذهاب من مناف�سة رابطة‬

‫واجهوا "�أ�سفا" واحلكم‬

‫وقد واجه العبو اجلمعية يف هذا اللقاء‬
‫مناف�سني اثنني هما "�أ�سفا �إينيڤا" البوركينابي‬

‫ب�أرمادته من الالعبني الكبار‪ ،‬واحلكم النيجريي‬
‫"حامة عبد العزيز" الذي كان �ضد اجلمعية‬
‫وعمل كل ما يف و�سعه لهزمها‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل‬
‫منحه �إنذارين لل�شلف وكان يبحث ب�أي طريقة‬
‫عن �إخراج م�سعود‪ ،‬فقد تغا�ضى باملقابل عن‬
‫�أخطاء كثرية من العبي "�أ�سفا"‪ ،‬الذين اعتدوا‬
‫يف العديد من املرات على عنا�رص اجلمعية‬
‫خا�صة على عبد ال�سالم‪ ،‬غربي‪� ،‬سوڤار وزاوي‬
‫�سمري‪� ،‬إال �أن �أ�شبال �سعدي عرفوا كيف يلعبون‬
‫اللقاء بربودة �أع�صاب ومل ي�أبهوا لل�ضغط‬
‫املفرو�ض عليهم‪.‬‬

‫وعلق زاوي �سمري على �أداء فريقه والنتيجة‬
‫التي خرج بها �أمام "�أ�سفا" قائال‪" :‬ال �أنكر �أننا‬
‫خالل ربع ال�ساعة الأول �ضغط علينا املناف�س‬
‫وحاول �إرباكنا‪ ،‬وبدل �أن نرد بعنف بقينا‬
‫ننتظر ما �سيفعل رغم �أننا يف �أفريقيا ومل‬
‫نغامر ك�أننا يف لعب النية‪ ،‬لكن تداركنا ذلك‬
‫يف ال�شوط الثاين‪� ،‬إال �أن ال�شلف �أو �أي فريق يريد‬
‫دور املجموعات فعليه �أال ي�ضيع �أي مباراة‬
‫�سهلة وال ير�ضى فيها بالتعادل‪ ،‬لأن بعدها‬
‫�ستبد�أ احل�سابات"‪.‬‬

‫بن �شوية‪" :‬جانبنا الفوز بقليل‬
‫والتعادل يعد نتيجة مفخخة"‬

‫"�أنا �سعيد جدا بالتعادل الذي قربنا �أكرث‬
‫م الت�أهل خا�صة �أن لقاء العودة �سيكون على‬
‫ميداننا‪ ،‬وعك�س ما يعتقد البع�ض ف�إن املباراة‬
‫كانت �صعبة لأن "�أ�سفا" مل يكن ميلك ما‬
‫يخ�رسه يف هذه املباراة لهذا عمد �إىل التجمع‬
‫يف الدفاع واالعتماد على الهجمات املعاك�سة‪،‬‬
‫بعد �أن الحظ تفوقنا عليه من الناحية البدنية‬
‫والتكتيكية‪ ،‬لهذا طلبنا من الالعبني العمل‬
‫على ت�سيري املباراة واملحافظة على النتيجة‪،‬‬
‫أف�ضل التعادل على �أن نعود خائبني"‪.‬‬
‫و� ّ‬

‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫رحلـــــة العــــــودة‬
‫من "واڤادوڤـــــو"‬
‫كادت تعرف حجز �ستة‬
‫�أفراد من بعثة ال�شلف‬

‫�سيتعذر على و�سط ميدان ال�شلف �رشيف عبد ال�سالم لعب مباراة الك�أ�س‪ ،‬املقرر �أن‬
‫جتمع ال�شلف ب�أهلي الربج يومي اجلمعة �أو ال�سبت القادمني مبلعب ‪� 20‬أوت بالربج‪،‬‬
‫ب�سبب تعر�ضه لإ�صابة خطرية يف لقاء "�أ�سفا" م�ساء ال�سبت‪ ،‬حيث انتفخت قدمه‬
‫�شعر ب�آالم حادة‪ ،‬ويف م�ساء اليوم نف�سه فح�صه الطبيب بن بوعلي ب�شكل �سطحي‪،‬‬
‫ليكت�شف �أن حالة عبد ال�سالم �ستحرمه بن�سبة كبرية جدا من لعب لقاء الربج‪.‬‬

‫كاد خالل رحلة عودة البعثة ال�شلفية من‬
‫مطار "واڤادوڤو" الدويل �إىل الدار البي�ضاء‬
‫ثم اجلزائر �أن يبقى �ستة �أع�ضاء حمتجزين‬
‫يف املطار‪ ،‬منهم الرئي�س عبد الكرمي مدوار‪،‬‬
‫�أمينه العام وهاب‪ ،‬مدير العالقات نا�صف‬
‫و�أمني العتاد مغيزة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مبعوث‬
‫"الهداف"‪ ،‬وال�سبب هو �أن القائمة التي‬
‫و�ضعت يف الطائرة ال توجد بها �أ�سماء‬
‫ه�ؤالء ال�ستة‪ ،‬الأمر الذي دفعنا للبقاء ننتظر‪،‬‬
‫يف حني �أن كل الالعبني غادروا القاعة‬
‫و�صعدوا الطائرة‪.‬‬

‫مدافع "�أ�سفا" تعمد الإعتداء‬

‫�أما عن الطريقة التي تعر�ض لها عبد ال�سالم للإ�صابة‪ ،‬ف�إنها كانت �إثر تدخل‬
‫خ�شن من مدافع �أ�سفا ب�أ�سفل حذائه على كاحل عبد ال�سالم �أوقعه �أر�ضا‪ ،‬لي�ضيع‬
‫بعدها املباراة وي�ضطر �سعدي لإحداث تغيري ب�إ�رشاك �سالمة خري الدين مكانه‪.‬‬

‫�سنو�سي ما يزال يعاين‬

‫وقفة مدوار وال�سفارة‬
‫كانت مميزة‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪12‬‬

‫عن املباراة؟‬

‫حقيقة‪ ،‬تعادلنا خالل هذه املباراة يعني �أننا خطونا خطوة كبرية‬
‫لتحقيق الت�أهل �إىل الدور ‪ 16‬من رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬ولكن تبقى الأمور‬
‫غري م�ضمونة‪ ،‬لأن نتيجة التعادل ال�سلبي تعترب مفخخة طاملا �أن الفريقني‬
‫مل ي�سجال �أهدافا‪.‬‬
‫�إذن �أ�صبح من املمكن �أن نقول �إن كل �شيء �سيلعب يف ال�شلف؟‬

‫هذا �أكيد لأن النتيجة ما تزال بني الفريقني بي�ضاء والـ‪ 90‬دقيقة التي‬
‫�سنلعبها �ستكون فا�صلة وهامة لنا لنوا�صل مهمتنا كما قلت بخطوات ثابتة‬
‫نحو الت�ألق‪ ،‬وعلى كل حال نحن نثق كثريا يف قدراتنا ون�أمل �أن يكون‬
‫اجلمهور وحمبو ال�شلف يف املوعد خالل لقاء العودة ورمبا «ربي حبها»‬
‫ليكون الت�أهل يف ميداننا و�أمام جمهورنا‪.‬‬

‫الآن وقد لعبتم وتعرفتم على مناف�سكم بطريقة جيدة‪ ،‬هل‬
‫ميكن القول �إن الطريق �إىل الأدوار املتقدمة بد�أ يت�ضح؟‬

‫كما ترون‪ ،‬الإ�صابة جاءت على م�ستوى الكاحل‪ ،‬وهذا بعد التدخل‬
‫علي عمدا ومل‬
‫اخل�شن الذي تعر�ضت له من �أحد العبي «�أ�سفا» الذي اعتدى ّ‬
‫�أفهم ال�سبب‪ ،‬على كل حال كل ما �أمتناه هو �أال تطول �إ�صابتي وغيابي عن‬
‫الفريق‪.‬‬
‫�أ�أكيد لن نراك يف لقاء الك�أ�س �أمام الربج؟‬

‫هذا ال �شك فيه‪ ،‬لأنني �س�أجري بعد الدخول �إىل اجلزائر (احلوار �أجري‬
‫يف املغرب) ك�شوفا بالأ�شعة لأت�أكد �أكرث من حالتي ال�صحية‪ ،‬و�شخ�صيا‬

‫�سعدي‪" :‬مباراة العودة �ستكون‬
‫قوية ولو لعبنــا علـى �أر�ضيــــة‬
‫جيدة لفزنــا بنتيجـة عري�ضة"‬

‫بالنظر �إىل �إمكانات الفريق الذي منلكه ميكن القول �إننا حققنا نتيجة‬
‫كبرية �إذ �أ�صبح من املمكن الآن الطموح لبلوغ دور املجموعات‪ ،‬لكن ذلك‬
‫�شيء �صعب‪ .‬فعك�س الأندية الأوروبية التي متلك تعدادا ثريا‪ ،‬ف�إن جمعية‬
‫ال�شلف تعداده متوا�ضع وغياب �أي عن�رص بارز يكون له الت�أثري الكبري على‬
‫النادي‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سنعد العدة جيدا للأدوار القادمة‪.‬‬
‫هل الفريق قادر على الفوز يف لقاء العودة؟‬

‫الآن �سنخو�ض هذه املباراة براحة طاملا �أننا تعرفنا على مناف�سنا‬
‫و�سنعيد متابعة لقائنا به‪ ،‬لنتعرف �أكرث على قدراته‪ ،‬و�شخ�صيا لدي‬
‫ثقة كبرية يف زمالئي من �أجل الت�أهل لي�س فقط �إىل الدور ‪ 16‬و�إمنا‬
‫�إىل �أدوار متقدمة‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫فندق "با�سيفيك"‬
‫كلف الإدارة �أمواال طائلة‬

‫خ�رست �إدارة جمعية ال�شلف �أمواال طائلة‬
‫يف رحلة بوركينافا�سو‪� ،‬أغلبها يف فندق‬
‫«با�سيفيك» الذي �أقام به الفريق‪ ،‬حيث وكما‬
‫�أ�رشنا �إليه يف �أعدادنا ال�سابقة‪ ،‬فقد كانت‬
‫�أ�سعاره باهظة وكلف ال�شلف الكثري‪ ،‬فغرفة‬
‫الرئي�س مدوار و�صلت لوحدها �إىل ما يفوق‬
‫‪� 123‬أورو‪ ،‬هذا دون احلديث عن تكاليف النقل‬
‫والأمور اجلانبية الأخرى‪.‬‬

‫�إ‪� .‬س‬

‫الت�شكيلة ت�ستفيد‬
‫من يوم راحة‬

‫بعد الرحلة اجلوية ال�شاقة التي‬
‫كانت للفريق �أم�س من «واڤادوڤو»‬
‫�إىل اجلزائر مرورا بالنيجر واملغرب‪،‬‬
‫قرر املدرب نور الدين �سعدي منح‬
‫�أم�س راحة لأ�شباله لي�ستعيدوا‬
‫عافيتهم ويكونوا جاهزين للقاء‬
‫الك�أ�س �أمام الربج‪.‬‬

‫ملولـــي‪" :‬كنا قادريـــن علــى حتقيـــق الفــــوز"‬
‫يوجه بطاقات �صفراء‬
‫لالعبي "�أ�سفا" وهذا ال‬
‫يعقل‪ ،‬خا�صة و�أننا يف‬
‫نظري قدمنا ما علينا يف‬
‫اللقاء‪.‬‬

‫ما هو تعليقك على اللقاء �أمام‬
‫"�أ�سفا"؟‬

‫كان اللقاء �صعبا للغاية‪ ،‬خا�صة‬
‫و�أنه جمعنا بفريق ا�سمه "�أ�سفا �إنيڤا"‬
‫البوركينابي الذي لديه مكانة مرموقة‬
‫ومعروفة على ال�ساحة الإفريقية‪،‬‬
‫�صحيح �أننا دخلنا املباراة ب�صعوبة‬
‫يف البداية‪ ،‬ولكننا �أح�سنا التفاو�ض‬
‫بعد ذلك‪ ،‬ما مكننا من نقل ال�ضغط �إىل‬
‫مرمى املناف�س‪ ،‬كنا �سنعود �إىل الديار‬
‫بالفوز لوال الفر�ص الكثرية التي �ضيعها‬
‫الهجوم و�سوء �أر�ضية امليدان التي مل‬
‫ت�سمح لنا بتطبيق طريقة لعبنا‪.‬‬

‫رغم ذلك �إال �أنكم‬
‫اللقاء‬
‫لعبتهم‬
‫با�ستماتة كبرية ومل‬
‫تفقدوا تركيزكم‪.‬‬

‫كان البد علينا حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية‪ ،‬وت�أكدنا‬
‫�أننا قادرون على الو�صول‬
‫�إىل غر�ضنا مع مرور الوقت‪،‬‬
‫بل لأو�ضح �أكرث كان يف‬
‫و�سعنا العودة بكل الزاد لو‬
‫عرفنا كيف نرتجم رغبتنا‬
‫و�إرادتنا ال�شديدة‪ ،‬لكن كما‬
‫قلت �سابقا احلرارة و�أر�ضية‬
‫امليدان �أعاقتانا كثريا‪.‬‬

‫متخوفني‬
‫ظهرمت وك�أنكم مل تكونوا‬
‫ّ‬
‫متاما من املناف�س رغم قوته··‬

‫الالعبون فرحوا كثريا لوجبة‬
‫الع�شاء وحفاوة الإ�ستقبال‬

‫خرج املدرب ال�شلفي نور الدين �سعدي را�ضيا ب�أول امتحان �أفريقي يجريه‬
‫مع ت�شكيلة ال�شلف يف مناف�سة رابطة �أبطال �أفريقيا‪ ،‬بعد فر�ضها التعادل‬
‫ال�سلبي على م�ضيفها البوركينابي "�أ�سفا �إينيڤا"‪ ،‬ولو �أن �سعدي ر�ضي عن الأداء‬
‫�إال �أن النتيجة مل تلق �إعجابه �إطالقا‪ ،‬حيث قال‪�" :‬أ�سفا كانت يف متناولنا لو‬
‫عرفنا كيف ننقل الكرة ونعمل على تكري�س الفر�ص التي �أتيحت لنا‪ ،‬ال �أنكر �أن‬
‫الأر�ضية كانت كارثية ولو لعبنا على �أر�ضية �صاحلة ما تركنا الفر�صة ت�ضيع‬
‫منا‪ ،‬بل كنا �سنفوز بنتيجة ثقيلة‪ ،‬وعلى كل حال هناك لقاء العودة علينا �أن‬
‫نعمل له ونت�أهل"‪.‬‬

‫وقد عرب الالعبون ب�سعادتهم‬
‫لال�ستقبال املميز الذي خ�ص�ص لهم‬
‫يف �سفارة اجلزائر بواڤادوڤو‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن ذلك كان مرفوقا ب�إعداد وجبة‬
‫ع�شاء راقية ا�ستمتع بها الالعبون‬
‫�إىل درجة �أن �أغلبهم �أكدوا لنا �أنها‬
‫املرة الأوىل‪ ،‬التي ي�أكلون فيها‬
‫�أطباقا �شهية منذ �أن وط�أت �أقدامها‬
‫بوركينافا�سو»‪.‬‬

‫"الدفاع �أعجبني كثريا وزاوي ك�أن يف عمرو ع�شرين"‬

‫�أما عن النقاط التي �أعجبت التقني ال�شلفي يف اللقاء‪ ،‬ف�أول ما تطرق �إليه‬
‫�سعدي هو الدفاع الذي كان �صلبا و�أبطل كل املحاوالت الهجومية لـ"�أ�سفا"‪،‬‬
‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬ال�شيء الذي �أعجبني يف اللقاء هي القوة التي ظهر بها دفاعنا‪،‬‬
‫حيث حتدى كل الظروف وجنح يف التفوق على مناف�سه‪ ،‬وهنا �أحيي ال�شجاعة‬
‫واخلربة اللتني ميتاز بهما زاوي‪ ،‬و�ساهمتا ب�شكل كبري يف ا�ستقرار خط الدفاع‪،‬‬
‫وبكل �صراحة ف�إن زاوي ظهر يل وك�أن يف عمرو ع�شرين"‪.‬‬

‫مدوار قدم هدايا‬
‫لل�سفري ومت تكرميه‬
‫بالقناع الإفريقي‬

‫""من يتكلم عن عنرت يحيى يف �أم درمان‬
‫ن�سي ما فعل زاوي بعدها"‬

‫وحينما حتدثنا مع �سعدي عن زاوي وخربته الإفريقية التي �سمحت له‬
‫مب�ساعدة زمالئه‪ ،‬عاد بنا �إىل ما حدث حينما �أحرز املنتخب الوطني ت�أ�شرية‬
‫الت�أهل �إىل "املونديال"‪ ،‬وقال‪" :‬اليوم النا�س ال تتذكر ما قام به زاوي يف مباراة‬
‫�أم درمان‪� ،‬سوى �أنه �شارك وفقط‪ ،‬ولكن ه�ؤالء ن�سوا �أو مل ي�شاهدوا بعد هدف‬
‫عنرت يحيى ما فعل زاوي �أمام �أبو تريكة"‪.‬‬

‫وقد ا�ستغل الرئي�س عبد الكرمي‬
‫مدوار دعوة ال�سفري البعثة ال�شلفية‬
‫ليقدم له بع�ض الهدايا‪ ،‬عبارة عن‬
‫بدلة ريا�ضية خا�صة بالفريق و�شعار‬
‫النادي‪ ،‬والتي فرح بها كثريا ال�سفري‬
‫قبل �أن يرد عليه بهدية خا�صة متثلت‬
‫يف "قناع �أفريقي" �سعد به مدوار‬
‫و�أخذه للذكرى‪.‬‬

‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثريو ملويل و زازو �أقنعاين "‬

‫وفيما يخ�ص �أداء الظهري الأمين اجلديد توفيق بوحافر وما فعله الدفاع‪،‬‬
‫�أبى �سعدي �إال �أن ي�شري �إىل ال�شجاعة التي حتلى بها الالعب (بوحافر) والتحدي‬
‫الذي رفعه �أمام فريق قوي و�شكل على ناحيته خطورة كبرية‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪:‬‬
‫"بوحافر �سي�أتي منه الكثري �أما عن �أداء زازو وفريد ملويل فكالهما ال يحتاجان‬
‫�إىل تعليق‪ ،‬فقد �أبانا عن �إمكانات كبرية"‪.‬‬

‫""بن طو�شة لعب بحذر والتدخالت اخل�شنة‬
‫�أثرت يف عبد ال�سالم"‬

‫�أما عن خط الو�سط الذي كان م�شكال من بن طو�شة وعبد ال�سالم يف‬
‫اال�سرتجاع‪ ،‬فقال �سعدي �إن �أر�ضية امليدان �أعاقت بن طو�شة كثريا عن تطبيق‬
‫طريقة لعبه‪ ،‬خا�صة �أنه يعتمد على و�ضع الكرة والتمريرات الق�صرية‪ ،‬بينما‬
‫عبد ال�سالم للأ�سف ال�شديد �أثرت فيه التدخالت اخل�شنة‪ ،‬ما جعلني �أ�ضطر‬
‫لإخراجه يف ال�شوط الثاين"‪.‬‬

‫""مزية ما جبنا�ش زاو�ش لأنه‬
‫لن يكون يف و�سعه فعل �شيء"‬

‫ويف هذه النقطة �أ�ضاف �سعدي قائال ب�ش�أن زاو�ش‪" :‬حينما ننظر �إىل �أر�ضية‬
‫امليدان وال�صعوبة الكبرية التي وجدها الفريق‪� ،‬أقول اليوم �إنني �أح�سنت‬
‫االختيار بعدم نقله معنا �إىل بوركينافا�سو‪ ،‬لأن طريقة لعبه ال تتنا�سب �إطالقا‬
‫مع الأر�ضية التي لعبنا عليها‪ ،‬ولو كنت قد دعوته ف�إن هذا يعترب خماطرة‬
‫و"غبينة" لالعب ال غري"‪.‬‬

‫""م�سعود مل ت�ساعده الأر�ضية‬
‫وحميدي حترك كثريا"‬

‫وبالن�سبة للهجوم الذي يقوده حممد م�سعود فقال �سعدي‪" :‬الهجوم �صنع‬
‫العديد من الفر�ص ال�سانحة للتهديف‪ ،‬ولكن للأ�سف ال�شديد مل الأر�ضية مل‬
‫ت�ساعد م�سعود‪ ،‬بل حتى متريراته الدقيقة ظلت غائبة‪ ،‬ولكن هذا ال يعني �أنه‬
‫مل يقم بواجبه بل بالعك�س م�سعود كان الأح�سن هجوميا‪ ،‬كما حميدي حترك‬
‫كثريا ومل يبق مكتوف اليدين مثلما كنت �أعتقد"‪.‬‬

‫"�سوڤار وغربي مل يقدما ما كان منتظرا منهما"‬

‫�أما عن العبي الرواقني الأمين والأي�سر �سوقار وغربي‪ ،‬ف�إن �سعدي قيم‬
‫م�ستواهما قائال‪�" :‬سوقار غري حمظوظ لأن املعروف عنه تقدمه املتوا�صل‬
‫بالكرة وحماولة اخرتاق دفاع املناف�سني‪ ،‬وهي الطريقة نف�سها التي يلعب بها‬
‫غربي‪ ،‬ولكن يف هذه املباراة مل �أجد هذا الأمر من هذين الالعبني ولهذا فغن‬
‫ما كنت �أنتظره منهما غاب"‪.‬‬

‫""حدو�ش العب م�ستقبلي وخربة‬
‫علي حاجي دائما حا�ضرة"‬

‫واختتم �سعدي تقييمه �أداء عنا�صره ليتحدث عن البديلني حدو�ش زكرياء‪،‬‬
‫الذي دخل مكان حميدي يف الع�شر دقائق الأخرية وعلي حاجي الذي عو�ض غربي‬
‫امل�صاب‪ ،‬حيث قال‪" :‬حدو�ش من خالل الدقائق القليلة التي لعبها وما �أو�صيناه‬
‫ليقوم به ف�إنه �أثبت �أنه العب م�ستقبلي وكبري‪ ،‬بينما الأمر يختلف بالن�سبة لـ‬
‫علي حاجي الذي يثبت من جولة لأخرى ح�ضوره ودعمه الكبري للفريق"‪.‬‬
‫�إبراهيم‪�.‬س‬

‫العودة �إىل التدريبات غدا الثالثاء‬

‫�ستعود الت�شكيلة ال�شلفية غدا الثالثاء �إىل �أجواء التدريبات‪ ،‬ا�ستعدادا‬
‫للمباراة الهامة والكبرية التي تنتظرها �أمام �أهلي الربج يف ك�أ�س اجلمهورية‪،‬‬
‫والتي �ستدفع الت�شكيلة للعمل والرتكيز من اليوم على املباراة التي‬
‫�سيحت�ضنها ملعب ‪� 20‬أوت بالربج حل�ساب الدور ‪.16‬‬

‫لقاء الك�أ�س بني ال�شلف والربج متلفز يوم ال�سبت‬

‫قبلت اللجنة اخلا�صة بتنظيم مناف�سة ك�أ�س اجلزائر طلب جمعية ال�شلف‬
‫بت�أخري موعد مباراة الك�أ�س �أمام �أهلي الربج من يوم اجلمعة �إىل يوم ال�سبت‬
‫‪ 25‬فيفري ب�سبب الرحلة املتعبة التي خا�ضها �أ�شبال �سعدي من بوركينافا�سو‬
‫و�سيتم نقل املباراة على املبا�شر يف التلفزيون‪ ،‬وهي الربجمة التي ت�ساعد‬
‫ّ‬
‫�سيتمكن العبوه من الإ�سرتجاع جيدا والتح�ضري‬
‫الفريق امل�ست�ضيف الذي‬
‫لقمة هذا الدور من مناف�سة الك�أ�س‪.‬‬

‫�أن�ست الدعوة التي وجهها �سفري‬
‫اجلزائر املعتمد يف بوركينافا�سي‬
‫�إىل البعثة ال�شلفية‪« ،‬الغبينة» بكل‬
‫ما حتمله الكلمة من معنى‪ ،‬حيث‬
‫مل�سنا لدى كل الالعبني الذين حتدثنا‬
‫معهم �أنهم �شعروا ك�أنهم كانوا يف‬
‫«حب�س» وخرجوا منه‪ ،‬وهو دليل‬
‫على رداءة الوجبات التي كانت تقدم‬
‫للفريق يف فندق «البا�سيفيك» والتي‬
‫�أ�شارت �إليها «الهداف» بالتف�صيل‬
‫يف �أعدادها ال�سابقة‪� ،‬إال �أن ال�شيء‬
‫الذي لفت انتباهنا يف دعوة ال�سفري‬
‫هي روحه املرحة وحفاوة اال�ستقبال‬
‫التي خ�ص بها البعثة ال�شلفية‪.‬‬

‫اللقاء كان حت�سي�سيا‬
‫و�أ�سعد الالعبني‬

‫ومبا �أن الدعوة مل تكن فقط‬
‫للع�شاء و�إمنا لتح�سي�س الالعبني‬
‫�أن تنقلهم �إىل �أفريقيا‪ ،‬كان لتمثيل‬
‫اجلزائر ولي�س ال�شلف �أو منقطة معينة‬
‫من الوطن‪ ،‬ولهذا اغتنم الفر�صة‬
‫ووجه حديثه �إىل الالعبني ليو�ضح‬
‫لهم الأمر‪ ،‬وهي فر�صة اعتربها‬
‫�أ�شبال �سعدي مثالية ليك�شفوا له عن‬
‫ا�ستعدادهم للعمل والت�ضحية من‬
‫�أجل ت�رشيف اجلمعية واجلزائر يف‬
‫املناف�سة القارية‪.‬‬

‫حار�س "�أ�سفا" �أغمي عليه‬

‫بعد ت�ألقه يف �أغلب فرتات اللقاء‪ ،‬ت�أثر حار�س "�أ�سفا"‬
‫كثريا لدى تلقيه �إ�صابة يف املرحلة الثانية �أبقته لب�ضع‬
‫الدقائق على الأر�ض لكنه تابع ووا�صل اللقاء‪ ،‬غري �أنه‬
‫�سقط �أر�ضا بعد �إعالن �صافرة احلكم النهائية حيث‬
‫�أغمي عليه‪ ،‬ما جعل زمالءه وممر�ض الفريق يتدخلون‬
‫مل�ساعدته على الوقوف‪ ،‬احلار�س بكى مطوال ورغم ذلك‬
‫ظل يعد ب�أداء قوي يف مباراة الإياب‪.‬‬

‫�سعدي مل يتوقف عن الكتابة‬

‫مل يتوقف املدير الفني للجمعية نور الدين �سعدي عن‬
‫الكتابة طيلة ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬فعلى غري العادة كان يحمل‬
‫جرد فيه كل املالحظات التي ر�آها �أثناء‬
‫يف يده دفرتا ّ‬
‫اللعب‪ ،‬وكان يتحدث من حني �إىل �آخر مع املدرب م�ساعده‬
‫بن �شوية الذي بدوره كان يقدم الن�صائح لالعبني‪.‬‬

‫عبد ال�سالم "غا�ضتو عمرو"‬

‫مل يتمالك العب اجلمعية �شريف عبد ال�سالم نف�سه‬
‫تعر�ض له من مدافع "�أ�سفا" طراوري‬
‫بعد االعتداء الذي ّ‬
‫موموين‪ ،‬الأمر الذي جعله ينتف�ض يف وجهه‪ ،‬للإ�شارة‪،‬‬
‫ف�إن عبد ال�سالم تلقى �ضربة وهو �ساقط على الأر�ض من‬
‫طرف هذا الالعب‪.‬‬

‫غامل ت�صدى لكرتني خطريتني‬

‫كان �أداء احلار�س حممد غامل رائعا يف هذه املباراة‬
‫�أمام "�أ�سفا"‪ ،‬خا�صة و�أنه ت�صدّ ى لكرتني خطريتني‬
‫حول قذفة «كابوري‬
‫وحا�سمتني‪ ،‬الأوىل يف (د‪ )43‬بعد �أن ّ‬
‫عبد اهلل» �إىل الركنية والثانية يف ال�شوط الثاين يف‬
‫(د‪ )50‬بعد �أن ت�صدى لقذفة الالعب نف�سه برجله‪ .‬غامل‬
‫كان مبثابة اجلدار احل�صني ملنطقته‪ ،‬خا�صة و�أنه وجد‬
‫م�ساعدة كبرية من زمالئه املدافعني الذين �أدوا دورهم‬
‫كما ينبغي‪.‬‬

‫العبو "�أ�سفا" مل يكونوا ريا�ضيني‬

‫�أثبت العبو «�أ�سفا �إنيڤا» ع�صبيتهم املفرطة وعدم‬
‫حت ّليهم بالروح الريا�ضية‪ ،‬بعد لقطة �سقط فيها �أحد‬
‫زمالئهم وهو مت�أثرا ب�إ�صابة‪ ،‬ورغم ذلك �أكملوا اللعب‬
‫بكل قوة من �أجل �أخذ الفارق وحتقيق التقدم يف‬

‫مدوار‪�" :‬أمتنى �أن يكون‬
‫ف�أل خري بعد درع البطولة‬
‫ي�أتي قناع ك�أ�س �أفريقيا"‬

‫وعن دعوة ال�سفري قال مدوار‪:‬‬
‫"�شيء جميل جدا �أن تكون لك تنقالت‬
‫�أفريقية تتعرف فيها على بلدان‬
‫�أخرى‪ ،‬والأكرث من هذا ترى �أين هم‬
‫اجلزائرييون وب�أن وطننا بخري وفيه‬
‫اخلري‪ ،‬و�أمتنى من كل قلبي التوفيق‬
‫ل�سفارتنا ولنا يف رابطة الأبطال"‪،‬‬
‫�أما عن تعليقه على القناع الأفريقي‬
‫الذي �أهداه ال�سفري للجمعية فقال‬
‫مدوار‪" :‬بعد �أن نلنا درع البطولة العام‬
‫املا�ضي‪ ،‬قد يكون هذا املو�سم قناع‬
‫ك�أ�س �أفريقيا مل ال؟"‪� .‬إبراهيم‪�.‬س‬

‫النتيجة‪ ،‬وعندما قام �أحد مدافعي اجلمعية بوحافر‬
‫ب�إبعاد الكرة �إىل التما�س مل يرجع البوركينابيون الكرة‬
‫للجمعية و�أكملوا اللعب ك�أن �شيئا مل يحدث‪.‬‬

‫جمهور "�أ�سفا" خرج غا�ضبا‬

‫خرج جمهور "�أ�سفا �إنيڤا" البوركينابي �ساخطا على �أداء‬
‫فريقه �أمام اجلمعية‪ ،‬خا�صة و�أن التعادل جاء �أمام فريق‬
‫غري معروف على ال�ساحة القارية والإقليمية ح�سب‬
‫ر�أيهم‪� .‬أن�صار "�أ�سفا" مل يفهموا ماذا حدث لت�شكيلتهم‬
‫وقد نال املدرب الإيفواري "ڤواميني" ن�صيبه من ال�شتم‪.‬‬

‫ال�شلف جلبت "كامريا" لت�سجيل اللقاء‬

‫على اعتبار �أن مباراة اجلمعية مل تكن منقولة على‬
‫�شا�شة التلفزيون وال م�سجلة‪ ،‬ف�إن �إدارة الفريق و�ضعت‬
‫ح�ساباتها‪ ،‬وقامت بجلب حمرتف يف الكامريات لي�سجل لها‬
‫لقاء �أول �أم�س �أمام "�أ�سفا" ويكون ب�إمكان �سعدي يف لقاء‬
‫العودة الوقوف على نقاط �ضعف وقوة مناف�سهم‪.‬‬

‫نعم‪ ،‬كنا نعول على حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية‪ ،‬فنحن مل نذهب �إىل‬
‫بوركينافا�سو ومل نع�ش ظروفا قا�سية‬
‫�سواء من حيث الإيواء �أو الإطعام‬
‫لنعود يف النهاية خائبني‪ ،‬بل لأننا كنا‬
‫نرغب يف مفاج�أة "�أ�سفا"‪ ،‬خا�صة و�أن‬
‫اجلميع كان ينتظر منا �أن نخفق يف‬
‫هذه املباراة‪ ،‬كنا نريد �إثبات �أننا منلك‬
‫فريقا متما�سكا ولدينا كلمتنا يف هذه‬
‫املناف�سة‪.‬‬

‫ما ر�أيك يف "�أ�سفا"‬
‫وكيف بدا لك يف‬
‫هذه املباراة؟‬

‫�أمل تت�أثروا ب�ضغط هذه املباراة‪،‬‬
‫خا�صة و�أنكم لعبتم �أمام جمهور‬
‫غفري وحرارة عالية؟‬

‫ال‪ ،‬كنا مركّ زين كما ينبغي يف هذه املباراة‪ ،‬ومل نكن‬
‫نفكر يف �شيء �آخر عدا اللقاء الذي كان يجري يف امليدان‪،‬‬
‫ولذلك بقينا مركزين على املباراة ونحاول ب�أي �شكل‬
‫ا�ستغالل �أي هفوة يف دفاع املناف�س لن�سجل منها هدفا‬
‫ونحقق فوزا ن�سرتيح على �إثره يف العودة‪.‬‬

‫لنتحدث الآن عن التحكيم والتدخالت اخل�شنة‬
‫التي تعر�ضتم لها‪ ،‬فهل من تعليق؟‬

‫يف نظري احلكم كان ذكيا وعرف كيف ي�سري املباراة‪،‬‬
‫لكن رغم التدخالت اخل�شنة التي تعر�ض لها زمالئي مل‬
‫�أبهر اجلميــــــع ب�إمكاناته‪...‬‬

‫حدو�ش النجم اجلديد‬
‫للجمعية‬

‫�أدّ ى مهاجم اجلمعية زكرياء‬
‫حدو�ش مقابلة رائعة �أمام‬
‫نادي «�أ�سفا �إنيڤا» البوركينابي‬
‫وكان �أح�سن عن�صر يف اللحظات‬
‫الأخرية التي لعبها من املباراة‪،‬‬
‫حيث �أعطى دخوله حيوية �أكرث‬
‫للهجوم و�أقلق كثريا دفاع "�أ�سفا"‬
‫ب�سرعته وتوغالته القوية داخل‬
‫منطقة العمليات· حدو�ش كان‬
‫مبثابة ال�سم القاتل‪ ،‬فبالإ�ضافة‬
‫�إىل حيويته على اجلهة اليمنى‬
‫كان كذلك يكافح يف الدفاع‬
‫وينقل اخلطر �إىل منطقة "�أ�سفا"‪.‬‬
‫وبهذا امل�ستوى الكبري �أظهر‬
‫حدو�ش قوته من جديد و�أ�ضحى‬
‫النجم اجلديد للجمعية‪ ،‬رفقة‬
‫مدلل "ال�شلفاوة" حممد م�سعود‬
‫من دون منازع‪.‬‬

‫�أول م�شاركة‪� ،‬أول ظهور‬
‫وم�ستقبل يعد بالكثري‬

‫ويعد الآن حدو�ش زكرياء الورقة‬
‫املربحة يف يد املدرب نور الدين‬
‫�سعدي‪ ،‬لي�س فقط يف البطولة‬
‫الوطنية و�إمنا �أي�ضا يف رابطة‬
‫�أبطال �إفريقيا‪ ،‬ب�أدائه اجلميل‬
‫وم�ستواه الذي ينبئ ب�أنه �صفقة‬
‫مربحة ويعد مب�ستقبل كبري‪،‬‬
‫حدو�ش ورغم �أنه مل ي�سجل‬
‫ومل يلعب �سوى ‪ 10‬دقائق �إال �أن‬
‫امل�ستوى العام لالعب لفت �أنظار‬
‫كل زمالئه‪ ،‬ليثبت بذلك �أن‬
‫ب�إمكانه قلب موازين �أي مباراة يف‬
‫�أي وقت‪.‬‬

‫ي�ش ّرف دعوة املنتخب‬
‫وفر�صته للت�ألق‬
‫مع "نوبيلو" كبرية‬

‫وبف�ضل هذا امل�ستوى اجل ّيد‪� ،‬أكد‬
‫حدو�ش �أنه ي�ستحق �أن متنح له‬
‫فر�صة امل�شاركة يف كل الدورات‬
‫التي يجريها مع املنتخب الوطني‬
‫خا�صة و�أنه من مواليد �سنة‬
‫‪ ،1993‬مبعنى �أنه �صغري ويعد‬
‫مب�ستوى كبري‪ .‬حدو�ش يبدو الآن‬
‫يف �أح�سن لياقة وب�إمكانه تقدمي‬
‫الكثري لل�شلف واملنتخب‪.‬‬

‫حدو�ش‪:‬‬
‫""�شعرت بال�ضغط‬
‫يف البداية ولكن مبرور‬
‫الوقت �إ�ستعدت ثقتي‬
‫علي"‬
‫وقدمـت ما ّ‬

‫�صرح زكرياء حدو�ش ب�أن لعب‬
‫رابطة �أبطال �إفريقيا مع بطل‬
‫اجلزائر جمعية ال�شلف لن ميحى‬
‫من ذاكرته‪ ،‬طاملا �أنه مل يتوقع �أن‬
‫ي�صل ب�سرعة كبرية ويف ظرف‬
‫مو�سم واحد خلطف الأنظار �إليه‪،‬‬
‫�أما عن املباراة قال الالعب‪" :‬ال‬
‫�أخفي عليكم ب�أنني يف البداية‬
‫علي نوع من االرتباك‪،‬‬
‫خفت وبدا ّ‬
‫لكن بعد حلظات من دخويل فقط‬
‫ن�سيت كل �شيء وكان كل تركيزي‬
‫�إ‪� .‬س‬
‫على اللقاء وفقط"‪.‬‬

‫مل نت�صور �أن يظهر بهذا‬
‫الوجه‪ ،‬فنحن كنا نعتقد �أن‬
‫الفريق البوركينابي �سيظهر‬
‫بوجه مغاير‪ ،‬لكن ينبغي‬
‫الإ�شارة �إىل �أن "�أ�سفا" مير‬
‫مبرحلة �صعبة بعد الأحداث‬
‫التي ت�شهدها �إدارة النادي واال�ستقالة التي ع�صفت‬
‫باملكتب امل�سري ومبغادرة عدد كبري من الالعبني ح�سب ما‬
‫�أو�ضحه لنا زميلنا يف الفريق "هريف �أ�سايل"‪.‬‬
‫كيف ترى م�ستقبل اجلمعية يف هذه املناف�سة؟‬

‫اجلمعية كما قلت‪� ،‬ستقول كلمتها يف رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا و�سن�صل ب�إذن اهلل �إىل دور املجموعات‪ ،‬لأننا نلعب‬
‫بدون عقدة وال يخيفنا �أي فريق‪� ،‬سن�سيرّ املناف�سة مقابلة‬
‫مبقابلة وبدعم �أن�صارنا �سن�صل �إىل ما ن�صبو �إليه‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫زاوي مل يكف عن ال�صراخ‬

‫ظل املدافع �سمري زاوي طيلة �أطوار املباراة ي�صرخ على زمالئه‪ ،‬وهذا حتى‬
‫ينظمهم على م�ستوى الدفاع‪ ،‬فكان يطلب منهم اخلروج من منطقتهم لتنظيم‬
‫ّ‬
‫يحذرهم من ترك مهاجمي «�أ�سفا» دون رقابة‪.‬‬
‫عملية الت�سلل‪ ،‬كما كان‬

‫رقابة �شديدة مللويل على "كابوري"‬

‫فر�ض فريد ملويل مدافع اجلمعية رقابة ل�صيقة على املهاجم اخلطري "كابوري‬
‫عبد الالي"‪ ،‬حيث كان ظال له ومل ي�سمح له باحلركة‪ .‬وقد �شدّ د املدرب �سعدي‬
‫على ملويل ما بني �شوطي املباراة ب�ضرورة مراقبة هذا املهاجم مراقبة ل�صيقة‪ ،‬لأن‬
‫�أي خط�أ قد يكلف اجلمعية هدفا‪.‬‬

‫عوامري ه ّن�أ اجلميع على الأداء‬

‫وعب عن فرحته بالنقطة الثمينة التي‬
‫مل يتمالك حممد �أمني عوامري نف�سه‬
‫رّ‬
‫حققها زمال�ؤه يف لقاء م�ساء �أول �أم�س‪� ،‬إذ بعدما �أعلن احلكم عن �صافرة نهاية اللقاء‬
‫توجه �إىل زمالئه ليهنئهم وي�شكرهم على املردود الذي قدموه يف املباراة والتحدي‬
‫الكبري الذي كان لهم نتيجة الظروف التي لعبوا فيها‪ .‬جتدر الإ�شارة �إىل �أن عوامري‬
‫مل يلعب اللقاء ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين منها على م�ستوى الع�ضالت املقربة‪.‬‬

‫"�أ�سايل" مل يعد مع الفريق يف نف�س الرحلة‬

‫مل يعد املهاجم الربوكينابي يف �صفوف اجلمعية "هريف �أ�سايل" مع زمالئه‬
‫يف نف�س الرحلة من "واڤادوڤو" �إىل املغرب فاجلزائر‪ ،‬بل ف�ضل العودة يف الرحلة‬
‫املقررة نهار اليوم الإثنني‪ ،‬حيث �سينتقل من مقر �إقامته �إىل اجلزائر مبا�شرة عرب‬
‫اخلطوط اجلوية اجلزائرية‪ ،‬وهذا طبعا بعد �أن منحه �سعدي ال�ضوء الأخ�ضر‪.‬‬

‫بوحافر مدافع �أمين‬

‫مثلما �أوردته "الهدّ اف"‪ ،‬خا�ض بوحافر توفيق املباراة يف من�صب مدافع �أمين‬
‫خلالفة زميله �سنو�سي بن زيان الذي تعر�ض لإ�صابة على م�ستوى الكاحل حرمته‬
‫من امل�شاركة يف املباراة‪ ،‬وقد �أدى الالعب دوره كما ينبغي وغطى غياب �سنو�سي‬
‫ب�شكل رائع‪ ،‬ما جعل �سعدي ي�شيد به كثريا‪.‬‬

‫غياب زاو�ش وع�شيو مل يكن م�ؤثرا‬

‫مل ي�ؤثر كثريا غياب املهاجم املخ�ضرم ح�سني ع�شيو عن لقاء فريقه الإفريقي‬
‫مل�ساء �أول �أم�س كثريا‪ ،‬والأمر نف�سه بالن�سبة لزاو�ش حممد‪ ،‬حيث قدم العبو‬
‫الو�سط دورهم كما ينبغي �سواء تعلق الأمر بنب طو�شة �أو عبد ال�سالم‪� ،‬أو حتى‬
‫�سالمة خري الدين الذي قدم �شوطا ثانيا قويا بعد �إ�صابة عبد ال�سالم‪.‬‬

‫برياف التقى �سعدي يف املغرب‬

‫من املفارقات �أن ال�شلف وحينما و�صلت �إىل مطار "حممد اخلام�س" باملغرب‪ ،‬ويف‬
‫الوقت الذي توجهت فيه �إىل الطائرة لت�شد الرحال �إىل اجلزائر تزامن ذلك و�صعود‬
‫الرئي�س ال�سابق للجنة الأوملبية اجلزائرية م�صطفى برياف‪ ،‬الذي فرح كثريا‬
‫مبالقاة اجلمعية ومدربها �سعدي نور الدين‪ ،‬حيث جمعهما حديث �شيق يف الطائرة‬
‫من املغرب �إىل اجلزائر‪.‬‬

‫"طراوري" �إعتمد كثريا على اللعب اخل�شن‬

‫كان املدافع املركزي "طراوري موموين" من الالعبني الذين متادوا يف ا�ستعمال‬
‫اخل�شونة على العبي اجلمعية‪ ،‬بل كان الوحيد الذي اعتمد على ال�ضرب العمدي‬
‫وكان ي�ستحق الطرد‪ ،‬بعدما تدخل على عبد ال�سالم من الوراء بركبته‪ ،‬قبل �أن‬
‫يقوم باالعتداء على بن غربي وهو �ساقط يف الأر�ض يت�أمل من قوة الركلة التي‬
‫تلقاها مب�سامري احلذاء‪.‬‬

‫"ڤواميني قريب بكى"‬

‫ومل يجد املدرب الإيفواري لـ"�أ�سفا" "�أندري ڤواميني" تف�سريا للمردود الذي‬
‫التفوق على اجلمعية‪ ،‬التي مل تكن معروفة لدى‬
‫�أظهره فريقه‪ ،‬وعجزه عن‬
‫ّ‬
‫البوركينابيني‪ ،‬وكاد «ڤواميني» يف بع�ض فرتات اللعب يذرف الدموع من �شدة‬
‫تخوفه من الإخفاق‪ ،‬ورغم �إقحامه البدالء �إال �أنه مل يتمكن من �إيجاد حل الخرتاق‬
‫ّ‬
‫دفاع اجلمعية امل�ستميت ما جعله يي�أ�س يف الأخري‪ ،‬وكان مع نهاية اللقاء مت�أثرا جدا‬
‫ما جعله ي�صب جام غ�ضبه على العبيه من خالل الت�صريحات التي �أدىل بها‪ ،‬وقوله‪:‬‬
‫«لي�س لدي رجال يف الفريق»‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وقد كدنا ن�ضطر لق�ضاء ليلة �أخرى لوال‬
‫�أن الرئي�س عبد الكرمي مدوار ا�ستغل معارفه‬
‫رفقة �أع�ضاء ال�سفارة ليو�ضحوا الإ�شكال‬
‫الذي وقعوا فيه يف املطار‪ ،‬ولكن امل�شكلة مل‬
‫حتل نهائيا‪ ،‬بل بقيت عالقة وبقي �صحفي‬
‫"الهداف" الوحيد من بني الركاب من مل‬
‫يقدر على ال�صعود �إىل الطائرة‪ ،‬ب�سبب عدم‬
‫�أ�شعر ب�أنني �س�أ�ضع اجلب�س بن�سبة كبرية‪ ،‬وهذا لأن رجلي كما ترون انتفخت وجود �أماكن‪ ،‬قبل �أن ت�سوى الأمور بف�ضل‬
‫وقفة مدوار مع "الهداف" وتو�سطه مع قائد‬
‫و�صارت وك�أنني �أ�ضع اجلب�س‪.‬‬
‫نتحدث عن لقاء "�أ�سفا" �إذن و�إنهائكم اللقاء بالتعادل الذي‬
‫الطائرة ليوفر مكانا لنا‪ ،‬و�إال لكنا قد بقينا‬
‫ّ‬
‫�سيمكنكم من لعب لقاء العودة ب�أكرث راحة‪ ،‬ما هو انطباعكم‬
‫‪� 24‬ساعة �إ�ضافية يف "واڤادوڤو"‪.‬‬

‫عبد ال�ســــالم‪" :‬قــادرون علــــى الت�أهــــل‬
‫والذهاب بعيــدا و�أمتنــى �أال يطــول غيابـــي"‬

‫قبل �أن نتحدث عن مباراة «�أ�سفا» والتعادل‪ ،‬هل ميكنك �أن‬
‫تطمئن اجلمهور ال�شلفي ب�ش�أن الإ�صابة؟‬

‫خرج را�ضيا عن الأداء و�أغ�ضبته النتيجة‪..‬‬

‫تلبية دعوة ال�سفري �أن�ست الالعبني‬
‫"غبينة" الفندق واجلميع �إ�ستمتع‬

‫زاوي‪" :‬لعب النية ما يزال‬
‫يالحقنا ومن يرد دور املجموعات‬
‫يتجنب احل�سابات"‬

‫عبد ال�سالم ي�ضيع لقاء الربج‬
‫و�سنو�ســـي يوا�صـــل الغيـــاب‬

‫بعد �أن �ضيع �سنو�سي مباراة فريقه �أول �أم�س �أمام "�أ�سفا"‪ ،‬ب�سبب الآالم التي‬
‫�شعر بها وتطرقت لها "الهداف" بالتف�صيل‪ ،‬ف�إن حالته قد حترمه من اللعب للمرة‬
‫الثانية على التوايل وهذه املرة يف لقاء الك�أ�س‪ ،‬ال�سيما �أن �سعدي �أو�ضح لنا يف‬
‫حديث جانبي �أنه يف�ضل �إراحة �سنو�سي وعدم املغامرة ب�صحته‪ ،‬واالعتماد على‬
‫�إ‪�.‬س‬
‫ ‬
‫بوحافر الذي �أكد قدراته و�رشف ثقته‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫ك�أ�س �إفريقيــــا‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جمعية ال�شلــــف‬

‫مبعـــــــــــوث‬
‫الهــــــــــداف‬
‫�إلـــــــــــــــــــى‬
‫«واڤــادوڤــو»‬

‫‪13‬‬

‫الأول املحرتف‬
‫جمعية اخلروب‬

‫�آيت جودي الأقرب خلالفة خزار‬

‫قدم مدرب جمعية اخلروب الهادي خزار‬
‫وم�ساعده كريبازة �أم�س ا�ستقالتهما الكتابية‬
‫لإدارة النادي‪ ،‬والتي �أعلنا عنها بعد نهاية‬
‫لقاء �أول �أم�س و�أرجعا ذلك �إىل عدم قدرتهما‬
‫على م�سايرة الو�ضع‪ ،‬و�أن النتائج كانت يف‬
‫غري �صاحلهما ورمبا ذهابهما �سيحرر الت�شكيلة‬
‫يف بقية امل�شوار‪ ،‬ا�ستقالة خزار رف�ضتها �إدارة‬
‫النادي وحتى الأن�صار الذين �أكدوا له بعد‬
‫املباراة رفقة م�ساعده كريبازة‪� ،‬أنهما لي�سا‬
‫امل�شكل بل يكمن يف الالعبني والإدارة‪� ،‬إال �أن‬
‫الثنائي بقى م�رصا على قراره و�أكد �أنه ال رجوع‬
‫فيه‪ ،‬وتعمل �أطراف قريبة من النادي على �إقناع‬
‫خزار بالعدول عن ا�ستقالته‪.‬‬

‫اجتماع طارئ عقد �أم�س‬
‫بني الأع�ضاء‬

‫عقد ع�شية �أم�س جمل�س �إدارة جمعية اخلروب‬
‫بقيادة الرئي�س ڤيتوين اجتماعا طارئا بعد‬
‫التطورات الأخرية التي عرفها البيت اخلروبي‬
‫والتي انتهت با�ستقالة املدرب الهادي خزار‪،‬‬
‫وكان حمور هذا االجتماع درا�سة كيفية‬
‫�إقناع الهادي خزار بالعودة بعدما �أكدت �إدارة‬
‫النادي �أن امل�شكل لي�س يف املدرب وم�ساعده ‪،‬‬
‫وقد علمنا �أنه �ستكون جل�سة اليوم (�إن مل تكن‬
‫عقدت �أم�س) مع خزار الذي يبقى م�رصا على‬
‫رحيله‪ ،‬ويف حال بقاء املدرب خزار على قراره‬
‫باال�ستقالة يف ظل عدم �سري النتائج معه ف�إن‬
‫�أخر امل�صادر ت�ؤكد �أن املدرب ال�سابق للجمعية‬
‫وللمنتخب االوملبي �آيت جودي عز الدين يعد‬
‫املر�شح الأول والأقرب خلالفة خزار يف حال‬
‫عدم تراجع هذا الأخري عن قرار الرحيل‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن �آيت جودي ميلك عالقة جيدة مع اخلروبية‬
‫وتبقىالق�ضيةجديرة باملتابعة ‪.‬‬

‫نزيف النقاط يتوا�صل ووقفة‬
‫اجلميع �ضرورية‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪14‬‬

‫خيبت ت�شكيلة جمعية اخلروب ظن حمبيها‬
‫و�أن�صارها �أول �أم�س بعد تعادلها �أمام �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬والذي رهن حظوظ اخلروبية يف �ضمان‬
‫البقاء يف ظل املباريات ال�صعبة التي تنتظرهم‪،‬‬
‫و�أجمع متتبعو النادي �أن اجلمعية �ضيعت فوزا‬
‫كان يف متناولها �أمام فريق لعب بـ‪ 10‬العبني‬
‫طيلة املرحلة الثانية‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم ا�ستغالل‬
‫املهاجمني الفر�ص املتاحة لهم خا�صة يف‬
‫ال�شوط الثاين‪ ،‬الذي حت�صلوا فيه على ‪ 7‬فر�ص‬
‫�سانحة للت�سجيل‪ ،‬نتيجة �أول �أم�س �أغ�ضبت‬
‫كثريا الأن�صار الذين عاتبوا الالعبني وحملوهم‬
‫م�س�ؤولية التعرث‪ ،‬واقتنعوا �أنهم ميلكون ت�شكيلة‬
‫حمدودة‪ ،‬كما �أن تعادل �أول �أم�س �أمام القبائل‬
‫جعل احلمراء اخلروبية من بني �أبرز الفرق‬
‫املهددة بال�سقوط‪ ،‬رغم عدم ت�أثريه يف �سلم‬
‫الرتتيب جراء النتائج امل�سجلة لبقية الأندية‬
‫التي ت�صارع "الي�سكا" على الهدف نف�سه‪.‬‬

‫ال�شبيبة مل تكن قوية لكن‬
‫الالعبني كانوا "نية"‬

‫واحلقيقة �أن مناف�س اجلمعية �أول �أم�س مل‬
‫يكن قويا‪ ،‬بدليل �أن ال�شبيبة لعبت جل فرتات‬
‫اللقاء يف الوراء خا�صة بعد طرد العريف ما ف�سح‬
‫املجال ل�سيطرة اخلروب‪ ،‬ففي الوقت الذي انتظر‬
‫اجلميع فتح باب الت�سجيل نظرا للفر�ص املتاحة‬
‫ملهاجمي "الي�سكا" للتهديف‪ ،‬وا�صلوا اللعب‬
‫بطريقة ع�شوائية �إىل غاية نهاية اللقاء‪ ،‬وحافظ‬
‫�أ�شبال كعروف على نظافة �شباكهم و�ساعدهم‬
‫يف ذلك "لعب النية" من بع�ض العبي "الي�سكا"‬
‫والطريقة التي وا�صلوا اللعب بها‪ ،‬لينجح العبو‬
‫ال�شبيبة يف العودة �إىل ديارهم بتعادل رمبا مل‬
‫يتوقعوه يف مثل الظروف التي تنقلوا فيها �إىل‬
‫اخلروب‪ ،‬يذكر �أن جمعية اخلروب �أدت �شوطا �أول‬
‫متو�سطا وثانيا �أح�سن بكثري لكن دون جت�سيد‪.‬‬

‫‪ 4‬مهاجمني يف املرحلة الثانية‬

‫والنقطة ال�سوداء يف مباراة �أول �أم�س �أمام‬
‫�شبيبة القبائل هو الهجوم‪ ،‬الذي كان غائبا رغم‬
‫�أن املدرب الهادي خزار وم�ساعده كريبازة لعبا‬
‫ب�أربعة مهاجمني‪ ،‬بعدما الحظ الرجوع الكلي‬
‫لالعبي ال�شبيبة �إىل الوراء للحفاظ على النتيجة‪،‬‬
‫�إال �أن ذلك مل ينفع يف ت�سجيل ولو هدف وحد‪،‬‬
‫رغم الفر�ص املتاحة‪ ،‬وال�سبب مل يكن متعلقا‬
‫باحلظ مثلما قال بع�ض الالعبني بل يكمن يف‬
‫حمدودية بع�ض العنا�رص التي �سهلت طريقة‬
‫لعبها مهمة مدافعي ال�شبيبة بقيادة ريال‪،‬‬
‫رغم الن�صائح والتوجيهات التي وجهها ثنائي‬
‫التدريب خزار وكريبازة‪.‬‬

‫خزار اعتمد على املوجود وبع�ض‬
‫الالعبني يختارون املباريات‬

‫ويف حديثنا عن املدرب خزار ف�إنه ال‬
‫يتحمل م�س�ؤولية ما يح�صل للفريق يف الفرتة‬
‫الأخرية‪ ،‬جراء ما يدور داخل النادي وهو‬
‫الذي �أجمع امل�سريون وحمبو النادي على �أنه‬
‫يتعامل باملوجود‪ ،‬حيث �أنه يف لقاء �أول �أم�س‬
‫وجد �صعوبة يف �ضبط قائمة ‪ 18‬العبا التي‬
‫كان معظمها من الآمال‪ ،‬يف ظل تهرب بع�ض‬
‫الالعبني من املباريات وحتججهم بالإ�صابات‬
‫وب�أمور �أخرى‪ ،‬كما وقف خزار يف مواجهة �أول‬
‫�أم�س على حمدودية التعداد و�رصح لبع�ض‬
‫مقربيه �أنه ندم على عدم اعتماده على بع�ض‬
‫الالعبني ال�شبان‪ ،‬على غرار العب الآمال‬
‫فرجيوي‪ ،‬وكانت النهاية خ�سارة نقطتني لكنه‬
‫كان �سيك�سب العبا يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫بع�ض الالعبني "باردين قلوب"‬

‫ومن خالل تتبعنا مباراة �أول �أم�س لفت‬
‫انتباهنا وانتباه جميع حمبي احلمراء اخلروبية‪،‬‬
‫�أداء بع�ض الالعبني الذي مل يرق �إىل امل�ستوى‬
‫املطلوب‪ ،‬ومل يظهروا باحلرارة املعهودة‬
‫والروح القتالية ك�أن التعرث ال يعنيهم‪ ،‬رغم �أن‬
‫كل الظروف كانت مهي�أة بت�سديد م�ستحقاتهم‬
‫املالية التي طالبوا بها قبل اللقاء‪ ،‬ووقوف‬
‫الأن�صار �إىل جانبهم بدليل ح�ضورهم بقوة وهو‬
‫ما جعل العديد منهم (الأن�صار) يعربون لنا بعد‬
‫نهاية املباراة‪� ،‬أن "بع�ض الالعبني باردين‬
‫قلوب" وبع�ضهم "حاطني رواحهم دايرين‬
‫مزية" يف الفريق‪ ،‬وطلب العديد من الأن�صار‬
‫ب�رضورة طرد من يق�رص يف حق النادي حتى‬
‫لو ا�ضطر الأمر للعب بالعبي الآمال‪.‬‬

‫بوداود الأح�سن وبوطريڤـ يت�ألق‬

‫ومن ي�ستحق اال�ستثناء يف مواجهة �أول‬
‫�أم�س هو ابن عنابة واملدافع بوداود مهدي‪،‬‬
‫الذي كان رجل املباراة من جانب اخلروبية‬
‫دون منازع يف ظل امل�ستوى الذي �أظهره رغم‬
‫عدم لعبه يف من�صبه الأ�صلي‪ ،‬كما �أكد بوناب‬
‫جمددا �أنه �أول �أم�س �أحقيته باللعب يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‪ ،‬وكان رائعا كالعادة وبدرجة �أقل‬
‫زميله بخة‪ ،‬فيما عرفت مواجهة �أول �أم�س ت�ألق‬
‫احلار�س بوطريڤ‪ ،‬الذي �صدى لعدة حماوالت‬
‫خطرية للزوار‪.‬‬

‫ڤيتوين حفزهم بـ‪ 7‬ماليني‬
‫قبل اللقاء‬

‫وال يختلف اثنان �أن �أداء بع�ض الالعبني يف‬
‫مواجهة �أول �أم�س �أكد عدم �أحقيتهم بتقم�ص‬
‫الألوان احلمراء والبي�ضاء‪ ،‬وفريق عريق بحجم‬
‫جمعية اخلروب ال�سيما �أنهم مل يظهروا �أي نقطة‬
‫�إيجابية يف مباراة م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬بالرغم من‬
‫التحفيزات املالية التي قام بها رئي�س النادي‬
‫ڤيتوين قبل املباراة‪ ،‬حيث ر�صد لالعبيه منحة‬
‫‪ 7‬ماليني يف حال الفوز‪ ،‬والتي �سيتلقونها يف‬
‫ح�صة اال�ستئناف مع منحة �سو�سطارة‪.‬‬

‫مولودية الجزائر‬
‫خيار املدرب الأجنبي يبقى م�ستبعدا‪...‬‬

‫غريب ميهـل مناجيـر بوعلـي‬
‫�إىل اليوم وي�صر على جلب‬
‫مدرب جديد قبل الك�أ�س‬

‫و�صحراوي حرم "الي�سكا"‬
‫من ركلتي جزاء‬

‫ورغم �أن م�س�ؤولية تعرث �أول �أم�س �أمام �شبيبة‬
‫القبائل تعود لالعبني‪� ،‬إال �أن احلكم �صحراوي‬
‫"ي�سال فيها" �أي�ضا ح�سب �أ�رسة الفريق‪ ،‬التي �أكدت‬
‫�أنه جاء خ�صي�صا من �أجل منح الأف�ضلية للزوار‬
‫وم�ساعدتهم للعودة بنتيجة �إيجابية‪ ،‬و�ساهم يف‬
‫�إخراج العبي اخلروب من تركيزهم على اللقاء‪،‬‬
‫حيث حرمهم من ركلتي جزاء الأوىل لـ بوخيار‬
‫يف نهاية املرحلة الأوىل (كانت وا�ضحة جدا)‪،‬‬
‫والثانية لـ �سواكري يف املرحلة الثانية‪ ،‬و�أكدت‬
‫�أ�رسة جمعية اخلروب �أن احلكم �صحراوي جنح‬
‫يف مهمته‪ ،‬التي تنقل من �أجلها للخروب ولوال‬
‫وعي الأن�صار لعرف اللقاء جتاوزات كثرية‪،‬‬
‫وكاد يكلف الفريق العقوبة بعدما حاولت �أطراف‬
‫خارجية �إحداث الفو�ضى ملعاقبة امللعب �أمام‬
‫�شباب ق�سنطينة يف "داربي" الوالية‪.‬‬

‫"يغي�ضو فقط الأن�صار"‬

‫وكان اخلا�رس الأكرب يف مقابلة �شبيبة‬
‫القبائل الأن�صار الذين تنقلوا ب�أعداد قيا�سية‬
‫�إىل امللعب‪� ،‬أمال يف �أن يفرحوا بفوز على‬
‫�أر�ضهم وهم الذين وعدهم الالعبون بذلك‪ ،‬قبل‬
‫�أن يعودوا �إىل ديارهم خائبني بتعرث جديد‪،‬‬
‫ما جعل العديد ي�ؤكد �أنه "خ�سارة فيهم" تلك‬
‫الت�ضحيات التي يقومون بها من �أجلهم حتى‬
‫الهزائم �أ�صبحت حاليا ال معنى لها‪ ،‬و�أكد العديد‬
‫من املتتبعني �أن جمعية اخلروب مبوا�صلة‬
‫نزيف النقاط داخل الديار "ما تروح�ش بعيد"‪.‬‬

‫وقفة اجلميع �ضرورية الآن‬

‫وبالنظر �إىل و�ضعية الفريق احلالية يرى‬
‫املتتبعون وحمبو النادي �أن وقفة اجلميع‬
‫�رضورية يف الوقت احلايل‪ ،‬لتفادي الدخول يف‬
‫�أزمة ي�صعب اخلروج منها‪ ،‬ال�سيما �أن النادي‬
‫تنتظره مواجهات قوية واملنا�رص الويف يظهر‬
‫يف هذا الوقت بالذات‪ ،‬و�رضورة و�ضع اليد يف‬
‫اليد �أ�صبحت مطلب اجلميع لتفادي الكارثة‪.‬‬
‫نبيل‬

‫بربا�ش ا�ستفاق من غيبوبته‬
‫والفحو�ص مطمئنة‬

‫كما �أ�شرنا �إليه �أم�س فقد حدثت بعد‬
‫املباراة مناو�شات خفيفة خارج امللعب‬
‫بني رجال ال�شرطة و�أن�صار "الي�سكا"‪،‬‬
‫ما جعل ممر�ض الفئات ال�شبانية‬
‫بربا�ش عمار ي�صاب بحجر طائ�ش على‬
‫الوجه و�سقط على �إثرها مغمى عليه‬
‫ومت نقله على جناح ال�سرعة �إىل‬
‫امل�ست�شفى‪ .‬وحل�سن حظ بربا�ش ولطف‬
‫اهلل عز وجل ك�شفت الفحو�ص الطبية‬
‫�أنه ال يعاين من �أي نزيف داخلي‪ ،‬وقد‬
‫ا�ستفاق من غيبوبته ويوجد حاليا يف‬
‫�صحة جيدة‪ ،‬وهو ما �أكده لنا بربا�ش‬
‫يف ات�صال هاتفي �سهرة �أول �أم�س‬
‫ونتمنى له ال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫نتائج اجلولة خدمت "الي�سكا"‬

‫رغم تعرث �أول �أم�س �أمام القبائل �إال‬
‫�أن نتائج هذه اجلولة خدمت الفريق‬
‫اخلروبي‪ ،‬خا�صة بعد خ�سارة �سعيدة‬
‫يف العلمة وخ�سارة احلمراوة بتلم�سان‪،‬‬
‫وتعرث "الكاب" داخل الديار �أمام ن�صر‬
‫ح�سني داي‪.‬‬

‫خزار يفقد جدته‬

‫انتقلت �إىل رحمة اهلل م�ساء �أم�س‬
‫جدة خزار الهادي بعدما كانت طريحة‬
‫الفرا�ش‪ .‬بهذه املنا�سبة الأليمة تتقدم‬
‫�أ�سرة "الي�سكا" و"الهداف" بتعازيهما‬
‫اخلال�صة خلزار وجميع العائلة‪.‬‬
‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون ‪.‬‬

‫�أكد من�سق فرع‬
‫كرة القدم ملولودية‬
‫اجلزائر عمر‬
‫غريب‪� ،‬أن املهلة‬
‫اجلديدة التي‬
‫منحها للمدرب ف�ؤاد‬
‫بوعلي ومناجريه‬
‫�ستنتهي اليوم يف‬
‫حدود منت�صف‬
‫النهار‪ ،‬حيث قرر‬
‫غريب �أن ينتظر‬
‫�إجابة مناجري‬
‫بوعلي النهائية‪،‬‬
‫قبل �أن مير �إىل‬
‫البحث عن مدرب‬
‫جديد �أكد �أنه‬
‫�سيكون حمليا‬
‫ويعرف خبايا‬
‫البطولة املحلية‪.‬‬
‫كما ا�ستبعد غريب‬
‫خيار املدرب‬
‫الأجنبي‪ ،‬بعدما‬
‫رف�ض كل الأ�سماء‬
‫التي اقرتحت‬
‫عليه‪.‬‬

‫�أكد �أنه عند وعده ورف�ض �أن يت�صل ب�أي مدرب قبل نهاية املهلة‬

‫ورغم �أن من�سق الفرع يف املولودية معروف بتقلب مواقفه‪� ،‬إال �أنه مت�سك بالكلمة التي‬
‫�أعطاها ملناجري بوعلي ورف�ض �أن يت�صل ب�أي مدرب مادام �أن املهلة مل تنته بعد‪ .‬كما رف�ض‬
‫غريب كل الأ�سماء التي اقرتحها عليه بع�ض املناجرة‪� ،‬سواء من بطولتنا يف �صورة برية‪،‬‬
‫ب�سكري �أو حتى مدربني �أجانب من جن�سيات خمتلفة‪.‬‬

‫بوعلي بني نارين وقد يكون اخلا�سر الوحيد يف النهاية‬

‫ورغم �أن املدرب ف�ؤاد بوعلي ال يرد على مكاملتنا يف اليومني املا�ضيني‪� ،‬إال �أن‬
‫م�صادرنا اخلا�صة �أكدت �أنه بني نارين ويخ�شى �أن يكون اخلا�رس الوحيد يف النهاية‪،‬‬
‫مادام �أن املهلة التي منحها له من�سق فرع "العميد" تنتهي اليوم‪ .‬وحتى حظوظ بوعلي‬
‫يف تدريب املحرق البحريني ت�ضاءلت كثريا مبا �أنه ال ميلك �إجازة كاف من جهة‪ ،‬ومن‬
‫جهة �أخرى ب�سبب قلق م�س�ؤويل املحرق الذين دخلوا يف �إت�صاالت مع مدربني �آخرين‪.‬‬

‫غريب‪�" :‬إذا مل يت�صل بي مناجري بوعلي قبل منت�صف النهار‬
‫�س�أغلق ملفه نهائيا"‬

‫ومن �أجل معرفة اخليط الأبي�ض من الأ�سود يف ق�ضية املدرب بوعلي‪ ،‬ات�صلنا ع�شية �أم�س‬
‫مبن�سق فرع كرة القدم عمر غريب الذي �رصح لنا قائال‪�" :‬أ�ؤكد لكم �أن الكرة يف مرمى بوعلي‬
‫ومناجريه‪ ،‬و�إذا مل يت�صال بي قبل منت�صف نهار االثنني (اليوم) ف�س�أغلق ملفه نهائيا و�أبحث‬
‫عن مدرب جديد‪ ،‬لأن الوقت لي�س يف �صاحلنا وال �أريد �أن تتكرر حكاية رابييه"‪.‬‬

‫""املدرب اجلديد �سيكون حمليا و�سيبا�شر‬
‫مهامه قبل مواجهة الك�أ�س"‬

‫ووا�صل غريب حديثه قائال‪�" :‬أق�سم لكم �أنني مل �أفكر يف �أي مدرب �أخر با�ستثناء بوعلي‪ ،‬لكن �أ�ؤكد‬
‫لكم �أنني �س�أجتمع ب�أع�ضاء املجل�س لنتباحث حول املدرب اجلديد الذي �سيكون حمليا ويبا�رش مهامه‬
‫ب�صفة ر�سمية قبل مواجهة الك�أ�س �أمام عني البي�ضاء‪ ،‬لأن الوقت لي�س يف �صاحلنا كما قلت ومل تبق‬
‫�أمامنا �سوى ‪ 10‬مباريات يف البطولة"‪.‬‬

‫بن زكري مقرتح على غريب‬

‫وعلمت يومية "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة‪� ،‬أن بع�ض املناجرة ات�صلوا مبن�سق الفرع‬
‫عمر غريب‪ ،‬واقرتحوا عليه املدرب نور بن زكري املعروف ب�رصامته وان�ضباطه‪ .‬ورغم �أن‬
‫غريب و�ضع هذا اال�سم يف مفكرته �إال �أنه غري متحم�س له‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن غريب ميلك ا�سما‬
‫يف مفكرته ي�ضعه �أولوية بعد بوعلي‪ ،‬ويرف�ض الإعالن عنه عرب و�سائل الإعالم‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫غريب يقرتب من تدعيم الطاقم الفني وبن زكري‬
‫يف �أح�سن رواق خلالفة برات�شي‬

‫بعدما �سبق ملن�سق الفرع عمر غريب �أن حتدث عن و�ضعه الثقة كاملة يف املدرب احلايل كمال‬
‫بوهالل ملوا�صلة املهمة على ر�أ�س العار�ضة الفنية للمولودية‪ ،‬يبدو �أن �ضغط الأن�صار لأجل‬
‫تعيني مدرب جديد قد يدفعه ل�صرف النظر نهائيا عن اقرتاح تعيني املدرب بوعلي ال�سيما �أنّ‬
‫املهلة التي حددها م�سبقا �ستنتهي اليوم‪ ،‬ويف هذا ال�سياق علمت «الهدّ اف» من م�صادرها يف بيت‬
‫املولودية ب�أنّ الرجل الفاعل يف املولودية قد يوافق على فكرة بوهالل لتدعيم الطاقم الفني‬
‫مبدرب �آخر‪ ،‬وبعدما تردّ دت العديد من الأ�سماء يبدو �أنّ املدرب بن زكري هو الأقرب ل�شغل‬
‫هذا املن�صب‪ ،‬يف الوقت الذي نفى غريب االهتمام بـ زهري جلول‪.‬‬

‫بوهالل طلب م�ساعدا �أمام عني البي�ضاء‬

‫وكان املدرب امل�ؤقت بوهالل قد طلب يف وقت �سابق تعيني م�ساعد له قبل و�صول موعد مباراة‬
‫الك�أ�س �أمام احتاد عني البي�ضاء وذلك مل�ساعدته على ت�سيري احل�ص�ص التدريبية املربجمة‬
‫طيلة هذا الأ�سبوع و�إعطاء الدعم الالزم للت�شكيلة والتكفل بالعمل الفني‪ ،‬وقد �سبق لـ‬
‫بوهالل �أن حتدّ ث عن رغبته يف جلب مدرب م�ساعد بعد رحيل برات�شي ومبا �أن الوقت لي�س‬
‫تتج�سد بطريقة �أخرى يف ال�ساعات‬
‫يف م�صلحة غريب و�إدارة املولودية ف�إن فكرة بوهالل قد‬
‫ّ‬
‫املقبلة من خالل تعيني مدرب رئي�سي‪.‬‬

‫غريب مل يرف�ض الفكرة‬

‫متحم�سا يف بداية الأمر لطلب بوهالل �إال �أنه مل يك�شف له عن ذلك‬
‫ورغم �أنّ غريب مل يكن‬
‫ّ‬
‫�صراحة‪ ،‬وقد حاول غريب �أن يربح املزيد من الوقت من خالل الت�أكيد لـ بوهالل �أنه يحاول‬
‫�إيجاد امل�ساعد املنا�سب خا�صة بعدما دار احلديث الأ�سبوع املا�ضي عن املدرب ال�سابق مڤالتي‬
‫للعودة �إىل الطاقم الفني‪ ،‬لكن يف حقيقة الأمر �أنّ غريب مل يكن مع الفكرة التي اقرتحها‬
‫بوهالل و�أكد ملقربيه �أنه يريد انتظار ما �ست�سفر عنه املهلة اجلديدة التي قدمها ملناجري‬
‫بوعلي‪.‬‬

‫غريب �أر�سل مقربني منه للحديث مع بن زكري‬

‫ويف نف�س الإطار وبعدما علمت «الهدّ اف» ب�إمكانية اال�ستنجاد باملدرب نور بن زكري �أكدت لنا‬
‫م�صادرنا �أنّ غريب مل يت�صل مبا�شرة باملدرب بن زكري وذلك ب�سبب عدم انتهاء املهملة التي‬
‫املقربني منه‬
‫قدّ مها ملناجري بوعلي‪ ،‬وحتى ال ي�ض ّيع املزيد من الوقت فقد �أر�سل غريب بع�ض‬
‫ّ‬
‫للحدث مع بن زكري واقرتاح فكرة تدريب املولودية عليه‪ ،‬وهو ما �أكده لنا �أي�ضا بن زكري‬
‫الذي مل ينف ذلك وعبرّ عن ا�ستعداده للتفاو�ض مع م�سريي املولودية يف حالة االت�صال به‬
‫بطريقة مبا�شرة‪.‬‬

‫�شبيبة بجايــــــة‬

‫كـــ�أ�س �إفريقيــــا‬

‫بعد التعادل الذي عادت به ال�شبيبة من ت�شاد‬

‫�أالن مي�شال‪�" :‬ض ّيعنا الفوز �أمام فوالح‪ ،‬لقـــــاء‬
‫العودة لن يكون �سهال وب�شريي �ضحية املناف�سة"‬
‫""دفاعيا ميباراكو كان الأح�سن‬
‫على اجلهة الي�سرى"‬

‫و�أثنى �أالن مي�شال كثريا على مدافعيه و�أدائهم الرجويل وهم‬
‫الذين متكّنوا من ال�صمود و�إبعاد اخلطر يف العديد من املنا�سبات‬
‫وخ�ص بالذكر الظهري الأي�رس ميباراكو الذي قال عنه‪« :‬مل �أرد الت�أثري‬
‫على الدفاع و�إجراء تغيريات حتى يكون هناك ا�ستقرار‪ ،‬وفيما يتعلق‬
‫بـ ميباراكو ف�إنه كان يف امل�ستوى والأداء الذي ظهر به لي�س مفاجئا‬
‫بالن�سبة يل و�أكد على ما ظهر به يف اجلولتني ال�سابقتني من البطولة‬
‫وهو ما جعلني �أج ّدد فيه الثقة �أمام فوالح‪ ،‬دفاعيا ميباراكو كان‬
‫الأح�سن على اجلهة الي�رسى مقارنة ببقية رفاقه امل�شكورين على �أدائهم‬
‫الرجويل وا�ستماتتهم التي عادت عليهم بالفائدة يف نهاية املطاف"‪.‬‬

‫"يليمو كان يقوم بدور �إزعاج دفاع فوالح ال غري"‬

‫وعلى الرغم من �أن املهاجم يليمو مل يتمكّن من الو�صول �إىل‬
‫و�ضيع العديد من الفر�صة ال�سانحة للتهديف �إال �أن‬
‫�شباك نادي فوالح‬
‫ّ‬
‫املدرب �أالن مي�شال �أثنى عليه و�أكد لنا على �أنه قام بدوره على �أكمل‬
‫وطبق التعليمات التي قدمها له يف غرف حفظ املالب�س‪ ،‬وقال‬
‫وجه ّ‬
‫عنه �أي�ضا‪« :‬حتى و�إنه مل ي�سجل يف هذا اللقاء �إال �أن �أرن�ست يليمو قام‬
‫بدوره على �أكمل وجه مثلما طلبت منه فقد كان يقوم بدور �إزعاج‬
‫دفاع فوالح وزعزعة ا�ستقراره حتى ال ي�شعر العبوه بارتياح وال‬
‫ي�صعدوا مل�ساعدة الهجوم‪ ،‬و�أنا را�ض مبا قدمه يليمو الذي كان قادرا‬
‫على ت�سجيل هدف على الأقل لكن �إحدى كراته ارتطمت بالقائم"‪.‬‬
‫كان مدرب �شبيبة بجاية �أالن مي�شال مرتاحا‬
‫�إىل �أبعد احلدود بعد التعادل الذي حققه‬
‫فريقه يف مباراة الذهاب من الدور التمهيدي‬
‫لرابطة �أبطال �إفريقيا �أمام نادي فوالح‬
‫الت�شادي‪ ،‬وحتدث عن ذلك اللقاء ولقاء‬
‫العودة قائال‪« :‬املهم بالن�سبة لنا �أننا مل ننهزم‬
‫يف مباراتنا �أمام فوالح ومل نتلق �أهدافا‪ ،‬وعلى‬
‫الرغم من �أن هذا التعادل �إيجابي بالن�سبة لنا‬
‫�إال �أننا �ضيعنا الفوز �أمام فوالح‪،‬‬

‫والأكيد �أن لقاء العودة لن يكون �سهال لأنني وقفت على �أن الفريق‬
‫املناف�س ميلك العديد من امل�ؤهالت وخلق لنا العديد من امل�شاكل‪ ،‬لكن‬
‫علينا �أن نفوز عليه يف الإياب ونحقق الت�أهل �إىل الدور املقبل وعلينا‬
‫ن�ضيع �أي فر�صة تتاح لنا لتفادي عامل‬
‫�أن ن�أخذ الأمور بجدية �أكرب وال ّ‬
‫املفاج�أة من نادي فوالح"‪.‬‬

‫"كان با�ستطاعتنا ت�سجيل هدف على الأقل"‬

‫ووا�صل املدرب الفرن�سي كالمه قائال‪« :‬يف بع�ض الأحيان الفعالية‬
‫تخوننا وهذا �أمر متوقع يف كرة القدم وهو ما حدث لنا يف لقاء فوالح‪،‬‬
‫ال �أفهم �سبب ت�ضييع كل تلك الفر�ص ال�سانحة للتهديف حيث كان‬
‫با�ستطاعتنا ت�سجيل على الأقل هدف يف هذه املباراة ولعب لقاء العودة‬
‫بارتياح �أكرب‪ ،‬لكن الكرة مل تدخل ال�شباك ومن ح�سن حظنا �أننا مل نتلق‬
‫�أي هدف يف �شباكنا‪ ،‬علينا عدم ارتكاب نف�س الأخطاء يف لقاء العودة‬
‫فيما يتعلق بالهجوم لأن �أي خط�أ من �ش�أنه �أن يكلّفنا غاليا"‪.‬‬

‫""رغم احلرارة والرطوبة �إال � ّأن الالعبني‬
‫�صمدوا من الناحية البدنية"‬

‫يفوت املدرب �آالن مي�شال الفر�صة للحديث عن العبيه الذين‬
‫ومل ّ‬
‫ظهروا بوجه �أح�سن بكثري يف هذا اللقاء و�صمدوا رغم الظروف ال�صعبة‬
‫وقال‪« :‬ال �أحد ميكنه �أن ُينكر ما ق ّدمه الالعبون من ا�ستماتة و�صمود‬
‫رغم �صعوبة املهمة والظروف القا�سية التي جرى فيها اللقاء ون�سبة‬
‫الرطوبة املرتفعة ودرجة احلرارة العالية‪ ،‬وما �أعجبني �أكرث � ّأن الالعبني‬
‫�صمدوا من الناحية البدنية وهو م�ؤ�رش �إيجابي على مدى جاهزية‬
‫العنا�رص التي اعتمدنا عليها يف هذه املواجهة يف انتظار الت�أكيد يف‬
‫املباريات املقبلة"‪.‬‬

‫""يف العودة يجب قتل اللقاء‬
‫من البداية لأجل ح�سم الأمور"‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪14‬‬

‫وحتدث �أالن مي�شال �أي�ضا عن مباراة العودة �أمام نادي فوالح‬
‫الت�شادي واحللول املمكنة لتحقيق الت�أهل على ح�ساب هذا النادي فقال‪:‬‬
‫«يجب �أن ال نقع يف اخلط�أ املتمثل يف �أخذ لقاء العودة بالت�ساهل لأننا‬
‫مل نحقق الت�أهل بعد ونتيجة الذهاب لي�ست مريحة بل هي فخ للفريقني‪،‬‬
‫مباراة العودة يجب قتلها من البداية وح�سم الأمور يف ال�شوط الأول لأجل‬
‫اقتطاع ت�أ�شرية الت�أهل �إىل الدور املقبل بارتياح وب�أقل الأ�رضار"‪.‬‬

‫""كنا جمربين على اللعب بثالثة‬
‫العبني يف اال�سرتجاع"‬

‫ودافع حمدثنا عن خطته التكتيكية والعنا�رص التي اعتمد عليها‬
‫طيلة لقاء فوالح خا�صة يف و�سط امليدان الذي اعتمد فيه على كل من‬
‫مرو�سي‪ ،‬بو�رشيط وبن �شعرية وقال‪« :‬يجب �أن ال نن�سى �أننا يف بع�ض‬
‫الأحيان نكون م�ضطرين لالعتماد على �أكرب عدد من املدافعني وهو ما‬
‫حدث يف لقائنا �أمام فوالح‪ ،‬حيث اعتمدنا يف اال�سرتجاع على كل من‬
‫مرو�سي‪ ،‬بو�رشيط وبن �شعرية ويف بع�ض الأحيان وايل مثلما حدث يف‬
‫ال�شوط الثاين ومتكنا من غلق جميع املنافذ"‪.‬‬

‫""ب�شريي �ضحية املناف�سة ال�شديدة‬
‫مع معيزة وزافور"‬

‫مل يعتمد املدرب �أالن مي�شال على الالعب ب�شريي يف هذا اللقاء‬
‫وهو ما اعتربه كثريون مفاج�أة لأن الالعب ُيعترب من بني العنا�رص‬
‫الأ�سا�سية وي�شارك بانتظام يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬وقال حمدثنا‬
‫عن خياراته وعدم اعتماده على ب�شريي‪« :‬ب�شريي يبقى من �أحد‬
‫�أهم الالعبني يف �صفوف فريقنا فال ميكن �أن نن�سى �أنه لعب جميع‬
‫مباريات الذهاب يف البطولة‪ ،‬لكن يف لقاء فوالح مل يكن با�ستطاعتي‬
‫االعتماد على ثالثة العبني مرة واحدة يف حمور الدفاع دون �أن‬
‫نن�سى �أن ميباراكو يف الأ�صل العب حموري لكنني اعتمدت عليه على‬
‫اجلهة الي�رسى وبذلك ف�إن ب�شريي �ضحية املناف�سة ال�شديدة مع معيزة‬
‫وزافور"‪.‬‬

‫"هذا اللقاء مل يكن لقاء زرارة وقا�سم"‬

‫ووا�صل �أالن مي�شال الدفاع عن خياراته التكتيكية يف مباراة فوالح‬
‫تعودت على امل�شاركة ك�أ�سا�سية يف‬
‫وهو الذي مل يعتمد على عنا�رص ّ‬
‫البطولة مع ال�شبيبة على غرار قا�سم وزرارة وقال عن هذا اجلانب‪:‬‬
‫وف�ضلت‬
‫«بالن�سبة يل لقاء فوالح مل يكن لـ زرارة وقا�سم هذه املرة ّ‬
‫عدم االعتماد عليهما فهما العبان يعتمدان كثريا على اجلانب الفني‬
‫ولديهما م�ؤهالت كبرية و�أنا كنت بحاجة �إىل العبني ميلكون �إمكانات‬
‫�أكرب يف الدفاع واعتمدت بذلك على عنا�رص �أ�صحاب خربة �أكرث من‬
‫غريهم ومت�أكد من � ّأن الالعبني يحرتمون قراراتي"‪.‬‬

‫""توايل اللقاءات ي�ضطرين‬
‫�إىل منح الفر�صة جلميع العنا�صر"‬

‫مبعـــــــــــوث‬
‫الهــــــــــداف‬
‫�إلـــــــــــــــــــى‬
‫«الت�شـــــاد" عبد اللي‪� .‬س‬

‫"فـي لقاء العودة لـــن نت�سامـــح‬
‫مــــع فـــوالح و�ستكون هنــاك‬
‫حكايـــة �أخـــرى فــي بجايـة"‬
‫يف البداية ما‬
‫على‬
‫تعليقك‬
‫التعادل الذي‬
‫�سجلتموه �أمام‬
‫فوالح الت�شادي؟‬

‫نتيجة‬
‫هي‬
‫�إيجابية بالن�سبة‬
‫لنا فعلى‬
‫الرغم من‬
‫ا لظر و ف‬
‫املناخية ال�صعبة‬
‫�إال �أننا ظهرنا‬
‫م�رشف وق ّدمنا‬
‫بوجه ّ‬
‫�أداء مقبوال �إىل �أبعد احلدود‬
‫خا�صة يف ال�شوط الثاين‬
‫لكننا مل ن�ستغل الأو�ضاع‬
‫كما ينبغي للأ�سف‪،‬‬
‫والنتيجة النهائية ال تعك�س‬
‫�إطالقا جمريات اللقاء لأننا‬
‫�سيطرنا على غالبية �أطوار‬
‫اللعب لكننا ت�أ�سفنا على‬
‫عدم ت�سجيلنا �أي هدف لكننا‬
‫را�ضون عما ق ّدمناه والنتيجة النهائية التي‬
‫تعترب �إيجابية كما قلت يف ال�سابق رغم �أننا‬
‫�ضيعنا الفوز‪.‬‬
‫ّ‬

‫�ض ّيعتم فوزا حمققا �أال تخ�شون �أن‬
‫تندموا على ذلك يف مباراة العودة؟‬

‫�ضيعنا الفوز يف هذا اللقاء‬
‫نعم لقد ّ‬
‫بت�ضييعنا للعديد من الفر�ص التهديفية‬
‫ونت�أ�سف كثريا على ذلك لأن الفعالية خانتنا‬
‫كثريا‪ ،‬واملهم �أن هذا اللقاء �أ�صبح من املا�ضي‬
‫ومن ال�رضوري ن�سيانه ب�أ�رسع وقت عند‬
‫العودة �إىل بجاية‪ ،‬وال نخ�شى الفريق املناف�س‬
‫لأن لقاء العودة �سيكون يف متناولنا (احلوار‬
‫�أجري يف ت�شاد)‪.‬‬
‫املدرب يقول �إنّ هذا التعادل ال�سلبي‬
‫يعترب فخا لكم يف لقاء العودة‪ ،‬ما‬
‫قولك؟‬

‫ال �أعتقد � ّأن هذا اللقاء �سيكون فخا‪،‬‬
‫�صحيح �أننا متنينا الت�سجيل يف جنامينا‬
‫حتى نلعب لقاء العودة ب�أكرث ارتياح لكن ال‬
‫ميكننا �أن نن�سى � ّأن الظروف املناخية مل تكن‬
‫يف م�صلحتنا و�أثرت علينا كثريا‪ ،‬واملهم �أننا‬
‫خرجنا ب�أقل الأ�رضار والتعادل بدون �أهداف‬
‫نخيب‬
‫نتيجة �إيجابية بالن�سبة لفريقنا ولن ّ‬
‫يف مباراة العودة التي �سندخلها بعقلية‬
‫مغايرة وال خيار �أمامنا �سوى الت�سجيل‬
‫والفوز للت�أهل‪.‬‬

‫وهل ترى �أنكم قادرون على حتقيق‬
‫الت�أهل يف اجلزائر؟‬

‫و�أكد املدرب �أالن مي�شال مرة �أخرى على �أنه من املدربني الذين‬
‫يوا�صلون االعتماد على الت�شكيلة التي تفوز وحتقق نتائج �إيجابية وقال‬
‫عن هذه النقطة ما يلي‪« :‬لقد قلت �رصاحة �أنني �أحب االعتماد دائما‬
‫على العنا�رص التي حتقق نتائج �إيجابية �أو بالأحرى على الت�شكيلة‬
‫التي تفوز‪ ،‬لكن هذا ال يعني �أنني ال �أهتم بالعنا�رص الأخرى ولكن توايل‬
‫اللقاءات وكرثتها يف الأيام املقبلة ي�ضطرين ملنح الفر�صة للجميع ومن‬
‫يفر�ض نف�سه �س�أج ّدد فيه الثقة بطبيعة احلال واملهم �أن يق ّدم الإ�ضافة‬
‫املنتظرة منه ل�شبيبة بجاية التي توجد يف حاجة ما�سة �إىل خدمات‬
‫جميع الالعبني بدون ا�ستثناء"‪.‬‬
‫�سفيان ع‪.‬‬

‫ميباراكو ّ‬
‫يوفق يف �أول ظهور على ال�صعيد القاري‬

‫جنح الظهري الأي�سر ميباراكو يف �أول ظهور له على ال�صعيد القاري‬
‫حيث �أدى دوره كما ينبغي يف مباراة �أول �أم�س ال�سبت رغم �أنه‬
‫متعود على مثل هذه اللقاءات كما �أنه مل يلعب �أ�سا�سيا هذا‬
‫غري‬
‫ّ‬
‫املو�سم �سوى يف اللقاءين الأخريين من البطولة �أمام جمعية ال�شلف‬
‫ومولودية اجلزائر‪ ،‬و�أكيد �أنّ املدرب �أالن مي�شال �سيجدّ د الثقة يف‬
‫هذا الالعب خالل اللقاءات القادمة التي تنتظر ت�شكيلة ال�شبيبة‬
‫يف مناف�سة البطولة �أو رابطة �أبطال �إفريقيا‪.‬‬

‫علي رغم احلرارة ال�شديدة”‬
‫ميباراكو‪�“ :‬أدّيت ما ّ‬

‫و�سجلنا تعادال ثمينا بالنظر‬
‫“�أعتقد �أننا �أدّ ينا مباراة يف امل�ستوى‬
‫ّ‬
‫�إىل الظروف ال�صعبة التي لعبنا فيها‪� ،‬أما فيما يخ�صني ف�أنا �سعيد‬
‫جدا مب�شاركتي الأوىل على ال�صعيد القاري خا�صة �أنها تزامنت‬
‫وحتملت احلرارة‬
‫علي‬
‫ّ‬
‫مع ت�سجيل نتيجة �إيجابية‪ ،‬وقد �أديت ما ّ‬
‫ال�شديدة التي �سادت طيلة فرتات اللقاء‪ ،‬و�أمت ّنى �أنني كنت يف‬
‫م�ستوى الثقة التي و�ضعها ّ‬
‫يف املدرب كما �أ�شكر زمالئي الالعبني‬
‫الذين �ساعدوين كثريا فوق �أر�ضية امليدان”‪.‬‬

‫نعم نحن قادرون على الت�أهل �إىل الدور‬

‫بعثة ال�شبيبة تعود‬
‫�إىل �أر�ض الوطن‬

‫تعود بعثة �شبيبة بجاية �صبيحة اليوم االثنني‬
‫�إىل �أر�ض الوطن بعد خم�سة �أيام ق�ضتها‬
‫بجمهورية ت�شاد حيث واجه رفاق مڤاتلي نادي‬
‫فوالح يف �إطار ذهاب رابطة �إفريقيا للأندية‬
‫البطلة‪ .‬وغادرت العا�صمة جنامينا يف حدود‬
‫ال�ساعة احلادية ع�شر ون�صف من ليلة �أم�س‬
‫الأحد على �أن ت�صل �إىل مطار هوراي بومدين‬
‫على ال�ساعة التا�سعة ون�صف من �صبيحة اليوم‪،‬‬
‫و�سيجد �أع�ضاء البعثة حافلة يف انتظارهم لتقوم‬
‫بنقلهم �إىل مدينة بجاية التي �سي�صلون �إليها يف‬
‫حدود ال�ساعة الثالثة زواال‪.‬‬

‫و�صلت باري�س على اخلام�سة �صباحا‬
‫بعد رحلة ا�ستغرقت حوايل �ست �ساعات حطت‬
‫بعثة ال�شبيبة الرحال مبطار �شارل دوغول يف‬
‫حدود ال�ساعة اخلام�سة و‪35‬دقيقة ‪.‬وبقيت يف‬
‫عني املكان �ساعتني من الزمن قبل �أن توا�صل‬
‫رحلتها �صوب مطار هواري بومدين باجلزائر‬
‫العا�صمة ‪.‬‬

‫�سجلت الأمتعة على الثامنة ليال‬

‫وكان �أع�ضاء البعثةالبجاوية قد انتقلوا على‬
‫ال�ساعة الثامنة من ليلة �أم�س الأحد �إىل مطار‬
‫ح�سان جامو�س وقاموا بت�سجيل �أمتعتهم ليعودوا‬
‫بعدها �إىل فندق “نوفوتيل” قبل �أن يتنقلوا‬
‫جمددا �إىل املطار وميتطوا طائرة اخلطوط‬
‫اجلوية الفرن�سية التي �أقعلت يف حدود ال�ساعة‬
‫احلادية و‪ 45‬دقيقة ليال يف اجتاه باري�س‪.‬‬

‫املقبل يف مباراتنا باجلزائر وعلينا الت�أكيد‬
‫على اجلاهزية الكبرية التي نوجد عليها‬
‫ن�سجلها يف الآونة‬
‫والنتائج الإيجابية التي ّ‬
‫الأخرية والت�أهل لن يفلت منا‪ ،‬ولن نت�سامح‬
‫مع فوالح يف العودة لأنه �ستكون هناك‬
‫حكاية �أخرى يف بجاية‪.‬‬
‫كنت من بني �أح�سن العنا�صر �أمام‬
‫فوالح‪.‬‬

‫ي�رشفني كثريا �أنني كنت من بني �أح�سن‬
‫ّ‬
‫العنا�رص ف�أن �أعمل بكل جدية وهو ما‬
‫يجعلني �أكون يف امل�ستوى املطلوب دائما‬
‫لدي فوق امليدان و�أعمل على‬
‫و�أق ّدم �أق�صى ما ّ‬
‫�أن �أكون �أف�ضل بكثري‪ ،‬وهذا بف�ضل م�ساعدة‬
‫بقية زمالئي فنحن نعمل كمجموعة متكاملة‬
‫واملهم بالن�سبة يل �أنني �أقوم بدوري على‬
‫�أكمل وجه وتقدمي الإ�ضافة املنتظرة مني‪.‬‬

‫�ستكونون على موعد مع مباراة‬
‫�أخرى هذه املرة يف البطولة �أمام‬
‫�شباب باتنة‪ ،‬كيف تراها؟‬

‫وترية املناف�سة بد�أت ترتفع بعدما دخلنا‬
‫يف �أجواء رابطة �أبطال �إفريقيا ولي�س لدينا‬
‫�أي خيار فنحن مطالبون باللعب على جميع‬
‫اجلبهات والتح�ضري لكل مباراة كما ينبغي‬
‫رغم �صعوبة املهمة‪ ،‬علينا املوا�صلة يف‬
‫الوترية الت�صاعدية وت�أكيد التعادل الذي‬
‫عدنا به من العا�صمة �أمام مولودية اجلزائر‬
‫وما ميكنني ت�أكيده � ّأن الالعبني واعون بحجم‬
‫امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقهم و�سنفوز �أمام‬
‫�شباب باتنة‪.‬‬

‫�سفيان ع‪.‬‬

‫�سدريك عانى كثريا من احلرارة‬

‫عا�ش حار�س‬
‫�شبيبة بجاية‬
‫�سدريك‬
‫�سي حممد‬
‫زوال �أول‬
‫�أم�س ال�سبت‬
‫حلظات‬
‫�صعبة ب�سبب‬
‫احلرارة‬
‫ال�شديدة‬
‫والرطوبة‬
‫العالية اللتني‬
‫�سادتا فرتات‬
‫اللقاء الذي‬
‫جمع فريقه‬
‫بنادي فوالح‪،‬‬
‫كما عانى‬
‫كثريا من‬
‫احلرارة التي‬
‫كان يطلقها‬
‫ب�ساط ملعب‬
‫“غدري�سا‬
‫مهامتي” والغبار الذي كان يتطاير‬
‫يتحرك مثل بقية‬
‫خا�صة �أنه مل يكن‬
‫ّ‬
‫زمالئه الالعبني‪.‬‬

‫منح قفازيه لأحد الت�شاديني‬
‫تنقل �أحد املعجبني الت�شاديني باحلار�س‬
‫�سدريك بعد نهاية اللقاء �إىل فندق”‬
‫نوفوتيل” وحتدث معه كما �أخذ معه‬
‫�صور تذكارية قبل �أن يطلب منه منحه‬
‫قفازيه‪ ،‬وهو الطلب الذي ل ّباه �سدريك‬
‫ب�صدر رحب مما �أفرح هذا املنا�صر الذي‬
‫�أكد له �أنه كان رجل املباراة‪.‬‬

‫�سدريك‪" :‬مل �أحت ّمل حرارة‬
‫الب�ساط والغبار"‬
‫وقال احلار�س �سدريك يف حديث‬
‫جمعنا به بعد نهاية املباراة �إنه عانى‬
‫كثريا طيلة فرتات اللقاء خا�صة من‬
‫احلرارة التي كان يطلقها ب�ساط امللعب‬
‫وكذا الغبار الذي كان يتطاير من كل‬
‫�أنحاء امللعب‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫اجلمعيــــــة ت�سيـــــر يف الطريــــق ال�صحيـــح‬
‫و"اجلــوارح" يريـــدون مو�سمـــــــا ا�ستثنائيـــــا‬

‫�سعدي لعب كل �أوراقه يف املباراة‬

‫ن�صر ح�سني داي‬

‫"الن�صرية" ُتقاوم يف باتنة‬
‫وتعود بنقطة الأمل‬

‫رغبة منه يف العودة بنتيجة ايجابية من‬
‫بوركينافا�سو من �أجل موا�صلة امل�سرية اجليدة‬
‫له مع اجلمعية‪� ،‬أ�رص املدرب نور الدين �سعدي‬
‫على لعب كل �أوراقه حيث دخل املقابلة بخطته‬
‫الإعتيادية‪ ،‬وحاول مباغتة املناف�س‪ ،‬كما‬
‫�أنه ا�ستعمل كل �أوراقه الرابحة يف الهجوم‬
‫فبا�ستثناء دخول �سالمة مكان �رشيف عبد‬
‫ال�سالم امل�صاب‪ ،‬ف�إن �سعدي �أحدث تغيريين‬
‫يف الهجوم وهو ما يثبت نية التقني ال�شلفي‬
‫يف ح�سم الت�أهل باكرا حيث �أدخل كرمي حاجي‬
‫بديال لغربي‪ ،‬وكذا املهاجم ال�صاعد زكرياء‬
‫حدو�ش مكان ال�شيخ حميدي وقد �أراد �سعدي‬
‫بهذه التغيريات �إعطاء نف�س ثاين للقاطرة‬
‫الأمامية من �أجل هزم املناف�س يف عقر داره‪.‬‬

‫عادت �أم�س جمعية ال�شلف �إىل الديار بعد‬
‫�أن خا�ضت لقاء �صعبا يف �أدغال �إفريقيا �أمام‬
‫فريق "�أ�سفا �أنيڤا" يف �إطار الدور الأول من‬
‫مناف�سة رابطة �أبطال �إفريقيا‪� ،‬إذ ا�ستطاعت‬
‫العودة من واغادوغو بالتعادل ال�سلبي‪ ،‬وهي‬
‫النتيجة التي �أفرحت كثريا اجلوارح‪ ،‬وجعلتهم‬
‫يتفاءلون بر�ؤية فريقهم يلعب الأدوار الأوىل‬
‫يف هذه امل�سابقة‪ ،‬التي تعترب الأغلى يف القارة‬
‫وا�ضعني ثقتهم الكاملة يف �أبناء �سعدي من �أجل‬
‫ت�رشيف �ألوان الفريق‪.‬‬

‫مباراة �أ�سفا �أثبتت �أن اجلمعية‬
‫"عظمة �صحيحة"‬

‫بالنظر �إىل العوامل التي جرى فيها اللقاء‬
‫واحلرارة التي ال تطاق‪ ،‬ف�إن اجلمعية ح�سب‬
‫حمبيها �أكدت عن قوتها و�أحقيتها بتمثيل‬
‫اجلزائر يف املحافل اخلارجية‪ ،‬لأن العودة‬
‫بالتعادل يف مثل تلك الظروف هي �إ�شارة‬
‫وا�ضحة على قوة فريق "�أ�سود الون�رشي�س"‬
‫وكذا الرغبة التي متيز العبيه من �أجل الت�ألق‪،‬‬
‫خ�صو�صا �أن العبي الفريق متعط�شون لإحراز‬
‫نتائج ايجابية على امل�ستوى القاري موازاة مع‬
‫ت�ألقهم حمليا‪ ،‬حيث ي�سعى كل العب �إىل و�ضع‬
‫ب�صمته يف الفريق و�أن يكون جزء من التاريخ‬
‫الذي قد يكون �شاهدا على ت�أهل الفريق لأول‬
‫مرة يف تاريخه �إىل �أدوار متقدمة يف �إحدى‬
‫املناف�سات القارية‪.‬‬

‫التعادل يبقى نتيجة �إيجابية‬
‫يف �أدغال �إفريقيا‬

‫بعد �أن عانى فريق جمعية ال�شلف الأمرين‬
‫منذ �أن حل بواغادوغو بفعل الظروف املزرية‬
‫التي �أقام فيها الفريق طيلة �أربعة �أيام ق�ضاها‬
‫هنالك‪ ،‬وهي الأمور التي كانت متوقعة‬
‫خ�صو�صا يف �إفريقيا‪ ،‬فبداية من الفندق الذي‬
‫�أثار ا�ستياء البعثة ال�شلفية من العبني وطاقم‬
‫تقني والذي كان ب�شهادة اجلميع فندقا غري‬
‫مالئم‪ ،‬مرورا بالعوامل الطبيعية كاحلرارة‬
‫التي فاقت ‪ 40‬درجة يوم املباراة‪ ،‬وكذا الرطوبة‬

‫العالية التي �أثرت كثريا على الالعبني‪ ،‬ف�إن‬
‫الأن�صار �أكدوا �أن العودة من واغادوغو‬
‫بالتعادل يبقى �أمرا ايجابيا جدا‪ ،‬لأن الظروف‬
‫يف �أدغال �إفريقيا قا�سية جدا وال ت�سمح للفرق‬
‫الزائرة باللعب براحة‪ ،‬وعليه ف�إن النتيجة التي‬
‫�أحرزها زمالء بوحافر تبقى منطقية يف انتظار‬
‫مباراة العودة بال�شلف‪.‬‬

‫دفاع ال�شلف ي�صمد للمباراة‬
‫الثانية على التوايل‬

‫ا�ستطاع دفاع جمعية ال�شلف من احلفاظ‬
‫على نظافة �شباكه للمرة الثانية على التوايل‪،‬‬
‫فبعد تعادل �سطيف يف �إطار البطولة الوطنية‬
‫جاء التعادل �أمام �أ�سفا ليثبت للجميع �أن‬
‫اجلمعية متلك العبني ذوي خربة يف الدفاع‪،‬‬
‫حيث �أدى احلار�س غامل مباراة مقبولة‪ ،‬يف‬
‫حني لعب توفيق بوحافر هو الآخر مباراة‬
‫جيدة وا�ستطاع تغطية اجلهة اليمنى وتعوي�ض‬
‫�سنو�سي بنجاح‪� ،‬أما العبي و�سط الدفاع زاوي‬
‫وملويل فقد كانت خربتهما يف املوعد حيث‬
‫ا�ستطاعا �إمت�صا�ص ال�ضغط الذي حاول الفريق‬
‫امل�ضيف فر�ضه على ال�شلفاوة‪ ،‬والأمر ينطبق‬
‫على املدافع الأي�رس �سمري زازو املعروف بثبات‬
‫م�ستواه وتقدميه ملباريات كبرية يف كل مرة‬
‫يعتمد عليه املدرب نور الدين �سعدي‪.‬‬

‫الهجوم مازال يعاين‬
‫من نق�ص الفعالية‬

‫�أجمع كل من �شاهد لقاء جمعية ال�شلف‬
‫�أمام نادي "�أ�سفا �أنيڤا" �أن جمعية ال�شلف‬
‫�ضيعت فوزا كان يف املتناول‪ ،‬خ�صو�صا يف‬
‫ظل الفر�ص الكثرية التي �صنعها الفريق خالل‬
‫الت�سعني الدقيقة‪ ،‬حيث كان رفقاء �سوڤار‬
‫ي�صلون �إىل منطقة عملية املناف�س ب�سهولة‪،‬‬
‫لكنهم عجزوا عن ترجمة الفر�ص التي �أتيحت‬
‫لهم �إىل �أهداف‪ ،‬وهو الأمر الذي كان من �ش�أنه‬
‫�أن يجعل اجلمعية تلعب بارتياح خالل لقاء‬
‫العودة‪ ،‬ليتوا�صل بذلك �صيام املهاجمني عن‬
‫التهديف للمباراة الثالثة على التوايل‪.‬‬

‫‪...‬وجنح يف �أول اختبار له مع‬
‫اجلمعية يف رابطة الأبطال‬

‫ال�شك �أن التعادل الذي عاد به الفريق من‬
‫واغادوغو ما كان ليحدث لوال اخلطة املحكمة‬
‫التي و�ضعها املدرب نور الدين �سعدي‪ ،‬والتي‬
‫ا�ستطاع بف�ضلها اقتنا�ص التعادل‪ ،‬فرغم‬
‫�صعوبة املباراة �إال �أن �سعدي لعب بطريقته‬
‫املعهودة وجتنب الركون �إىل اخللف‪ ،‬وكادت‬
‫اجلمعية �أن تعود بالزاد كامال لوال �سوء احلظ‬
‫الذي مازال يالزم اخلط الأمامي‪ ،‬و�أكد الأن�صار‬
‫�أن �سعدي ا�ستعان بخربته الطويلة يف ميادين‬
‫الكرة من اجل �إي�صال فريقه �إىل بر الأمان‬
‫والعودة من بوركينافا�سو بن�صف الت�أ�شرية‪.‬‬

‫ثالث تغيريات مقارنة‬
‫بلقاء �سطيف‬

‫�أجرى املدرب �سعدي عدة تغيريات على‬
‫الت�شكيلة التي واجهت �أ�سفا البوركينابي مقارنة‬
‫بلقاء �سطيف الأخري يف البطولة الوطنية‪ ،‬حيث‬
‫ا�ستعاد فريد ملويل مكانته الأ�سا�سية معو�ضا‬
‫عوامري امل�صاب‪ ،‬ودخل عبد ال�سالم �أ�سا�سيا يف‬
‫ظل غياب حممد زاو�ش‪ ،‬كما لعب ال�شيخ حميدي‬
‫بديال للبوركينابي هرييف �أ�سايل الغري م�ؤهل‬
‫�إفريقيا‪ ،‬وهي التغيريات التي ميكن و�صفها‬
‫�أنها من�صب مبن�صب‪ ،‬حاول من خاللها �سعدي‬
‫�إعطاء دفعا �آخر لت�شكيلة جمعية ال�شلف يف �أول‬
‫مباراة قارية للفريق هذا املو�سم‪.‬‬

‫بوحافر اثبت انه �صفقة جيدة‬

‫منذ قدومه �إىل جمعية ال�شلف خالل‬
‫املريكاتو ال�شتوي الأخري يقدم الظهري الأمين‬
‫توفيق بوحافر مباريات يف امل�ستوى �سواء‬
‫كالعب �أ�سا�سي �أو كبديل‪ ،‬وهو الإنطباع الذي‬
‫تركه الالعب ال�سابق املولودية و�شبيبة تيارت‪،‬‬
‫حيث تخل�ص الفريق منذ قدومه من م�شكلة‬
‫اجلهة اليمنى الذي كان يعاين منها الفريق‬
‫كلما غاب الالعب �سنو�سي بن زيان‪ ،‬لذلك �أكد‬
‫اجلوارح �أن فريقهم ك�سب مدافعا �شابا ميلك‬
‫م�ستوى جيدا و ميكنه الإ�ستمرار مع الفريق‬
‫ل�سنوات قادمة‪.‬‬
‫م‪.‬و�ضحة‬

‫بعد التعادل الأخري للفريق يف واغادوغو‬

‫""اجلـــــــــــوارح" يحلمــــــون مبو�ســـــــم ا�ستثنائـــــي‬
‫واحلديـــــــث عـــــــن "الدوبلـــــــــــي" بـــــــــــــــد�أ‬
‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪14‬‬

‫عرب �أن�صار جمعية ال�شلف عن فرحتهم الكبرية عقب عودة فريقهم من‬
‫بوركينافا�سو بالتعادل‪ ،‬حيث �أكدوا �أن �أبناء �سعدي قاموا مبا هو مطلوب‬
‫منهم وا�ستطاعوا فر�ض منطقهم �أمام فريق كان ومنذ الوهلة الأوىل‬
‫مناف�سا غام�ضا‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم �أ�صبحوا ميلكون طموحا بال حدود خالل‬
‫هذا املو�سم و الذي يريدونه �إ�ستثنائيا‪.‬‬

‫مدعوا للتنقل �إىل مدينة برج بوعريريج من �أجل مواجهة فريق الأهلي‪،‬‬
‫وهي مباراة مهمة جدا لل�شلفاوة لأنهم و�ضعوا الك�أ�س كهدف هذا‬
‫املو�سم و�سي�سعون �إىل و�ضع مباراة �أ�سفا جانبا والرتكيز على لقاء‬
‫الك�أ�س‪ ،‬وعليه ف�إن زمالء م�سعود مطالبون ح�سب الأن�صار بالرمي بكل‬
‫ثقلهم يف هذه املناف�سة من �أجل بلوغ �أدوار متقدمة‪.‬‬

‫وبعد و�صول �أخبار املباراة الكبرية التي �أداها الفريق يف بوركينافا�سو‪،‬‬
‫�أجمع الأن�صار �أن فريقهم كان ب�إمكانه ح�سم الت�أهل باكرا‪ ،‬لكنهم يف‬
‫املقابل �أكدوا �أن التعادل يبقى نتيجة مر�ضية‪ ،‬مادام �أن فريقهم �سيلعب‬
‫مباراة العودة على �أر�ضه و�أمام جمهوره الكبري‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم �سيكونون‬
‫يف املوعد و�سيعملون على �إعطاء �صورة م�رشفة عن املدينة العريقة‬
‫وفريقها الأول‪.‬‬

‫وبعد �أن كان مقررا لها �أن تلعب ‪� 48‬ساعة بعد عودة الفريق من‬
‫واغادوغو جاء خرب ت�أجيل مباراة اجلمعية مع مولودية اجلزائر لينزل‬
‫بردا و�سالما على اجلوارح‪ ،‬الذين �أكدوا منذ البداية ا�ستحالة لعب‬
‫الفريق لتلك املباراة يف املوعد الذي حددته �إدارة الرابطة‪ ،‬وقد �أعرب‬
‫الأن�صار �أن هذا الت�أجيل �سي�سمح لفريقهم بالرتكيز �أكرث‪ ،‬وخو�ض‬
‫باقي املباريات يف جاهزية �أف�ضل‪ ،‬بالنظر �إىل التحديات الكبرية التي‬
‫ينتظرها الفريق هذا املو�سم على اجلبهات الثالث‪.‬‬

‫اجلمعية كانت قادرة على الفوز لوال �سوء احلظ‬

‫الفريق عاد بن�صف الت�أ�شرية يف انتظار الت�أكيد‬

‫ووا�صل اجلوارح كالمهم �أن فريقهم قطع خطوة كبرية نحو املرور‬
‫�إىل الدور القادم من املناف�سة‪ ،‬بالنظر �إىل م�ستوى الفريق املناف�س الذي‬
‫عجز عن الإطاحة بال�شلفاوة رغم ا�ستفادته من عاملي الأر�ض واجلمهور‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل العوامل الأخرى املعروفة يف �إفريقيا‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن‬
‫فريقهم ت�أهل بن�سبة كبرية �إىل الدور القادم‪ ،‬يف �إنتظار الت�سعني دقيقة‬
‫املتبقية طبعا‪ ،‬م�ؤكدين �أن هذا لي�س من باب الغرور بل مرده للثقة الكبرية‬
‫التي ي�ضعونها يف العبيهم‪.‬‬

‫الأنظار تتجه �إىل لقاء الك�أ�س‪ ،‬والالعبون‬
‫م�صرون على رفع التحدي‬

‫بعد عودة الفريق �إىل اجلزائر بعد رحلة ماراطونية قادته �إىل �أدغال‬
‫�إفريقيا‪ ،‬لن يكون لزمالء بن طو�شة �أي جمال للراحة بل �سيكون الفريق‬

‫ت�أجيل لقاء املولودية �أراح الأن�صار كثريا‬

‫اجلوارح‪" :‬نتمنى �أن يحرز الفريق الثنائية‪،‬‬
‫وثقتنا كبرية يف الفريق"‬

‫ويف الأخري �أكد حمبو الفريق �أنه وبعد بطولة العام املا�ضي‪،‬‬
‫�أ�صبحوا يدركون �أنه ال�شيء م�ستحيل يف كرة القدم‪ ،‬وم�ؤكدين يف‬
‫الوقت ذاته �أنهم يتطلعون ملو�سم �أف�ضل من خالل احلفاظ على تاج‬
‫البطولة الوطنية‪ ،‬وكذا �إحراز لقب ال�سيدة الك�أ�س الغائب عن خزائن‬
‫الفريق منذ عام ‪ ،2005‬منوهني با�ستقرار نتائج الفريق الذي ي�ؤدي‬
‫ح�سبهم مو�سما مميزا‪ ،‬على �أمل �أن يكون هذا املو�سم تاريخيا لفريق‬
‫"�أ�سود الون�رشي�س"‪.‬‬

‫م‪.‬و�ضحة‬

‫طيبة من‬
‫عاد ن�رص ح�سني داي بنتيجة ّ‬
‫تنقله ال�صعب �إىل باتنة �أمام ال�شباب املحلي‪،‬‬
‫وهي النتيجة التي ت�سمح له بالإبقاء على‬
‫�أمل تفادي ال�سقوط �إىل الرابطة االحرتافية‬
‫الأوىل حتى و�إن كان يجمع اجلميع على‬
‫�أن امل ّهمة لن تكون �سهلة ن�رضاً حل�سا�سية‬
‫الو�ضع وتواجد الفريق رغم ذلك يف املرتبة‬
‫جيدة �أمام‬
‫الأخرية‪ .‬وقد �أدى الفريق مباراة ّ‬
‫�أبناء مدينة الأورا�س‪ ،‬حيث قاوم طيلة‬
‫الت�سعني دقيقة ورف�ض اال�ست�سالم رغم �أن‬
‫الأمر مل يكن �سه ًال �أمام فريق يعي�ش نف�س‬
‫الو�ضعية وكان بحاجة هو الآخر لتلك‬
‫النقاط من �أجل اخلروج من املنطقة احلمراء‪.‬‬
‫وق ّدم �أ�شبال املدرب مرزقان ما عليهم طيلة‬
‫بقوة عن‬
‫املباراة‪ ،‬ف�إىل جانب �أنهم دافعوا ّ‬
‫منطقتهم �أتيحت لهم بع�ض املحاوالت‬
‫اخلطرية يف هذه املواجهة‪ ،‬وهو ما يعني‬
‫�أنهم مل ينتقلوا �إىل ملعب �أول نوفمرب من �أجل‬
‫لعب ورقة الدفاع فقط‪.‬‬

‫نق�ص الرتكيز وقلة اخلربة‬
‫حاال دون التج�سيد‬

‫وكانت للن�رصية العديد من الفر�ص يف‬
‫املرحلة الأوىل �أين حاولت ال�ضغط على‬
‫مرمى احلار�س بولطيف منذ البداية ولكنها‬
‫تتمكن من التج�سيد‪ ،‬نظرا لنق�ص الرتكيز‬
‫مل ّ‬
‫لدى بع�ض العنا�رص وكذا نق�ص خربة ّزنو‬
‫�ضيع فر�صة �سانحة بعدما فاتته الكرة‬
‫الذي ّ‬
‫يف وقت �أن املرمى كانت �شاغرة وكان‬
‫ب�إمكانه �إيداع الكرة يف ال�شباك لو �أنه كان‬
‫يتم ّتع بخربة �أكرب يف الرابطة االحرتافية‬
‫الأوىل‪ ،‬ولو �أنه كان متمركزاً بطريقة �أف�ضل‬
‫يف منطقة عمليات النادي الباتني‪ .‬ولذلك‬
‫يرى اجلميع �أن الن�رصية كان مبقدورها‬
‫العودة بالنقاط الثالث لو �أن الالعبني كانوا‬
‫�أح�سن من الناحية التنظيمية‪ ،‬رغم �أن املدرب‬
‫مرزقان حاول �إعطاء دفع �آخر‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫�أن قام ببع�ض التغيريات و�إ�رشاكه لـ حفيظ‬
‫يف املباراة �أ�سا�سيا‪ ،‬وهو التغيري الذي يبدو‬
‫�أنه مل يكن موفق ًا بدليل �أن امل�س�ؤول الأول‬
‫عن العار�ضة الف ّنية قرر �إخراجه بعد ن�صف‬
‫�ساعة فقط من اللعب‪.‬‬

‫الفريق مطالب بالت�أكيد‬
‫يف املواجهات املحلية‬

‫ويبقى فريق الن�رصية مطالبا الآن‬
‫بالت�أكيد يف اللقاءات املحلية املقبلة التي‬
‫�سيلعبها �أمام فرق تبحث كلّها عن اخلروج‬
‫من �أزمتها‪ ،‬على غرار املباراة املت� ّأخرة‬
‫�أمام املولودية ثم احلرا�ش وبلوزداد‪ .‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أن امل ّهمة �ستكون �صعبة للغاية‬
‫�أمام ك ّل هذه الأندية التي لن تت�سامح مع‬
‫الن�رصية‪ ،‬ولذلك ف�إن جنح الفريق يف حتقيق‬
‫انت�صارات يف هذه اخلرجات الثالث‪ ،‬ف�إنه‬
‫�سيتمكّن من اخلروج من الو�ضعية ال�صعبة‬
‫التي تتواجد فيها‪ ،‬و�إال ف�سيبقى يف دائرة‬
‫اخلطر و�سي�صعب عليه �إنقاذ نف�سه من‬
‫ال�سقوط‪.‬‬

‫غول يت�أ ّلق وي�ؤكد �أحق ّيته‬
‫يف حرا�سة املرمى‬

‫ت�ألق احلار�س جنيب غول مرة �أخرى يف‬
‫القوية التي‬
‫مباراة "الكاب" بف�ضل تدخالته ّ‬
‫�سمحت للفريق بالعودة بنقطة التعادل من‬
‫تنقله ال�صعب �أمام مناف�س يلعب هو الآخر‬
‫�آخر �أوراقه يف البقاء‪ .‬وكان غول موفق ًا لأبعد‬
‫احلدود حيث ميكن القول �إن الفريق مل يكن‬
‫ليعود بهذا التعادل لوال التدخالت الكثرية‬
‫التي كانت له �أمام مهاجمي �شباب باتنة‪،‬‬
‫الذين �أثبط عزميتهم ومل ميكّنهم من الو�صول‬
‫�إىل املرمى‪ .‬و�أجمع الك ّل على �أن غول كان‬
‫رجل اللقاء دون منازع بف�ضل تدخالته �إذ مل‬
‫يرتك � ّأي فر�صة لالعبي "الكاب" الذين ت�أكدوا‬
‫مع مرور الوقت �أنهم لن يتمكّنوا من الت�سجيل‬
‫يف ظ ّل وجود غول يف حرا�سة مرمى الن�رصية‪،‬‬
‫لأنه كان مركّ زا � ّأ�شد الرتكيز ومل تفته وال كرة‬
‫واحدة من تلك الكرات التي كانت يف الإطار‪.‬‬

‫مرزقان يثني عليه وي�ؤ ّكد‬
‫�أن النقطة هو من جلبها‬

‫و�أثنى املدرب �شعبان مرزقان كثرياً على‬
‫حار�سه الأ�سا�سي جنيب غول‪ ،‬حيث �أ�شار �إىل‬
‫�أن الن�رصية عادت بنقطة التعادل بف�ضل‬
‫عزمية احلار�س الذي كان ‪-‬ح�سبه‪ -‬من بني‬
‫�أح�سن العنا�رص فوق �أر�ضية امليدان �إن مل‬
‫يكن �أح�سنهم‪ ،‬بف�ضل تدخالته املوفّقة �أمام‬
‫مهاجمي "الكاب"‪ .‬ويعتقد مدرب الن�رصية‬
‫�أنه لوال فطنة غول فمن امل�ؤكد �أن الو�ضعية‬
‫كانت �ستكون �صعبة للغاية‪ ،‬مبا �أن الفريق‬
‫املحلي قام ب�ضغط كبري على منطقة الن�رصية‬
‫ّ‬
‫منذ بداية اللقاء‪ ،‬وهو الأمر الذي يبقى منطقي ًا‬
‫مبا �أنه هو من ا�ستقبل وقد حاول حتقيق‬
‫الفوز الذي يبقى مهم ًا بالن�سبة �إليه‪ .‬كما �أكد‬
‫م�ستمر‪.‬‬
‫حت�سن‬
‫مرزقان �أن احلار�س غول يف ّ‬
‫ّ‬

‫غول‪" :‬مل �أقم �إال بواجبي"‬

‫من جهته‪� ،‬أ�شار احلار�س غول �أنه مل يقم‬
‫�إال بواجبه يف هذه املباراة و�أنه كان عليه‬
‫ترك �شباك الفريق نظيفاً‪ ،‬وقد وفّقه اهلل لذلك‬
‫وهو ما �أ�سعده كثرياً‪ ،‬لأن الن�رصية يف الأخري‬
‫عادت بنتيجة التعادل التي تبقى �إيجابية رغم‬
‫ك ّل �شيء‪ ،‬حتى و�إن كان الفريق ال يزال يتواجد‬
‫يف منطقة اخلط‪ .‬واعرتف غول �أن العودة بنقطة‬
‫من باتنة مل يكن �أمراً �سه ًال خا�صة �أن الفريق‬
‫املحلي كان يريد هو الآخر اخلروج من املنطقة‬
‫احلمراء التي يوجد فيها ولذلك بادر بالهجوم‬
‫منذ الدقائق الأوىل للمرحلة الأوىل‪ .‬ويعتقد‬
‫حار�س الن�رصية �أن الفريق كان قادراً على‬
‫العودة بنتيجة �أف�ضل لو �أن الالعبني ا�ستغلّوا‬
‫الفر�ص التي �أتيحت لهم يف املرحلة الأوىل‪،‬‬
‫ورغم ذلك ال يجب �أن ُيالم �أي �أحد لأن اجلميع‬
‫قام بدوره ح�سبه‪ ،‬والت�شكيلة قاومت من �أجل‬
‫العودة بنتيجة �إيجابية من عا�صمة الأورا�س‪.‬‬
‫م�شريا �إىل �أنه يجب الآن التفكري يف امل�ستقبل‬
‫والعمل على موا�صلة امل�شوار بنف�س العزمية من‬
‫�أجل ت�سجيل نتائج �إيجابية �أخرى‪.‬‬
‫ع‪ .‬م‬

‫وجبــــة الع�شــــاء فــــي "اليا�شيـــــر"يف �أجـــواء رائـعة‬

‫�أخذ العبو الن�صرية و�أع�ضاء الطاقم الفني وجبة الع�شاء يف �أحد املطاعم يف "اليا�شري"‬
‫مبدينة برج بوعريريج‪ ،‬وقد كانت الأجواء رائعة بني الالعبني خا�صة بعد نقطة التعادل‬
‫التي يبدو �أنها �أعادت لهم الثقة يف النف�س‪ ،‬رغم �أنهم ال زالوا يوجدون يف املنطقة احلمراء‪.‬‬
‫أح�سوا �أن ال�ضغط زال عنهم بع�ض ال�شيء‪ ،‬خا�صة �أنهم عا�شوا حلظات‬
‫ويبدو �أن الالعبني � ّ‬
‫�صعبة يف الآونة الأخرية مبا �أنهم مل يتمكنوا من الفوز طيلة مرحلة الذهاب‪ ،‬وهو ما جعل‬
‫البع�ض يت�شاءم مب�ستقبل الفريق‪.‬‬

‫الطاقم الفني منح الالعبني يوم راحة فقط‬

‫منح الطاقم الفني للن�صرية يوم راحة فقط لالعبني رغم �أن الفريق �سيكون يف راحة هذا‬
‫الأ�سبوع مبا �أنه غري معني مبناف�سة الك�أ�س يوم ال�سبت املقبل‪ .‬ويعتقد املدرب مرزقان �أنه‬
‫ّ‬
‫يح�ضروا للقاء املت�أخر الذي يجريه‬
‫من اخلط�أ �أنه مينح راحة تامة لالعبني الذين عليهم �أن‬
‫الفريق يوم الثالثاء املقبل �أمام مولودية اجلزائر‪ ،‬ولذلك يرى �أنه من الأف�ضل له �أن يبقي‬
‫على تركيز �أ�شباله‪ ،‬حتى يكونوا جاهزين ملواجهة "العميد"‪.‬‬

‫حللــــو‪ ،‬بو�ضروايــة وهوالــي ح�ضــروا‬

‫ح�ضر �إىل باتنة ملتابعة اللقاء كل من الرئي�س الأ�سبق مراد حللو‪� ،‬سفيان بو�ضرواية امل�سيرّ‬
‫الأ�سبق وع�ضو جمل�س الإدارة‪ ،‬وكذا الأمني العام الأ�سبق حممد هوايل‪ .‬و�إذا كان الأول‬
‫بجانب الت�شكيلة‪ ،‬ف�إن بو�ضرواية وهوايل �شاهدا املباراة من املدرجات‪ .‬واملهّم �أن ه�ؤالء‬
‫جميع ًا كانوا بجانب الت�شكيلة يف هذه الو�ضعية ال�صعبة التي يجتازها‪ ،‬وهذا مل�ساعدته‬
‫للخروج من هذه الو�ضعية حتى �إن كان الدعم �أكرث منه معنوي ًا حلدّ الآن‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫�أهلي برج بوعريريج‬

‫بعـــد خطوة ال�صعود‪ ..‬الأنظـــار‬
‫تتوجـــــــــه �إلــــــــــى الكـــــــــ�أ�س‬
‫حقق �أهلي برج بوعريريج الأهم بفوزه‬
‫م�ساء �أول �أم�س على مولودية بجاية بواقع‬
‫(‪ )2-1‬يف مباراة مل ترق �إىل امل�ستوى‬
‫املطلوب‪ ،‬خا�صة يف ال�شوط الأول الذي مل‬
‫يربز فيه �أ�صحاب الأر�ض بالرغم من �أنهم‬
‫كانوا �سباقني الفتتاح باب الت�سجيل منذ‬
‫(د‪ )2‬عن طريق عابد الذي رد عليه فرحات‬
‫يف (د‪ ،)22‬وهو الهدف الذي �أربك �أبناء‬
‫املدرب �إفتي�سان الذين تداركوا الأمور يف‬
‫ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫فعال‪ ،‬الفوز كان �صعبا واحلقيقة �أننا ك ّنا‬
‫ننتظر هذه ال�صعوبة‪ ..‬بعد الهدف املبكر الذي‬
‫�سجلناه وقعنا يف فخ ال�سهولة‪ ،‬ما كلفنا هدف‬
‫التعادل‪ ..‬ميكن القول �أن "�سيناريو" مباراة‬
‫ترجي م�ستغامن تكرر تقريبا‪� ..‬أ�ؤكد لكم �أننا‬
‫لو مل ن�سجل ذلك الهدف املبكر الذي جعلنا‬
‫نطمئن على املباراة‪ ،‬لك ّنا �سيطرنا رمبا بالطول‬
‫والعر�ض على ال�شوط الأول‪.‬‬

‫و�إن مر الأهلي جانبا يف ال�شوط الأول‬
‫الذي �أنهاه بالتعادل‪ ،‬ف�إن الأمور �أ�صبحت‬
‫�أف�ضل مع بداية ال�شوط الثاين بف�ضل‬
‫ن�صائح املدرب �إفتي�سان‪ ،‬بدليل �أن املدافع‬
‫من�صور متكن من �إ�ضافة الهدف الثاين يف‬
‫(د‪ )52‬بعد فتحة من حمدادو‪ ،‬قبل �أن‬
‫يت�ألق طوال يف �إبعاد كرة ثابتة من بن‬
‫طيب ‪ 4‬دقائق قبل ذلك‪ ،‬لينخف�ض مرة‬
‫�أخرى �إيقاع اللعب من جانب املحليني‪،‬‬
‫ما ف�سح املجال للزوار للمجازفة يف اخلط‬
‫الأمامي‪.‬‬

‫"املوب" مل تف�شل وكادت‬
‫تعود بالتعادل‬

‫وا�ستحوذت عنا�رص مولودية بجاية‬
‫على الكرة �أكرث يف �آخرين ‪ 20‬دقيقة من‬
‫املباراة‪� ،‬إذ كاد املهاجم بن �شعبان �أن‬
‫يقود فريقه �إىل التعادل يف منا�سبتني‪،‬‬

‫بعد �شوط �أول متو�سط‪ ،‬حت�سن �أدا�ؤكم‬
‫يف ال�شوط الثاين‪ ،‬ما ردك ؟‬

‫الأوىل عندما الم�ست كرته القائم الأي�رس‬
‫حلار�س الأهلي وخرجت ‪� 6‬أمتار‪ ،‬والثانية‬
‫يف الوقت بدل ال�ضائع من املباراة وجها‬
‫لوجه‪ ،‬غري �أن كرته كانت �سهلة حلار�س‬
‫الربج‪ ،‬وهو "�سيناريو" يذكرنا مبا حدث‬
‫�أمام ترجي م�ستغامن الذي كاد يعود‬
‫بدوره بنقطة التعادل‪.‬‬

‫الالعبون كانوا يفكرون‬
‫يف لقاء ال�شلف‬

‫وبرر بع�ض الالعبني املردود‬
‫املتو�سط الذي ظهر به الرائد على �أر�ضه‪،‬‬
‫و�أمام الآالف من �أن�صاره بتفكريهم يف‬
‫مباراة ال�شلف يف �إطار ك�أ�س اجلمهورية‬
‫واملربجمة اجلمعة القادم على ملعب ‪20‬‬
‫�أوت‪ ..‬وكان بلڤريف‪ ،‬بن طيب‪ ،‬بلخري وبن‬
‫متخوفون‬
‫دحمان قد لعبوا املباراة وهم‬
‫ّ‬
‫من تلقي الإنذار الثالث الذي كان‬
‫�سيحرمهم من مباراة القمة �أمام جمعية‬
‫ال�شلف‪ ،‬و"خرجت �سالمات" يف الأخري‪.‬‬

‫الرتكيز يتح ّول كلية �إىل‬
‫ال�سيدة الك�أ�س‬

‫بعدما اطم�أن الأهلي بن�سبة كبرية على‬
‫ال�صعود �إىل الق�سم الأول‪ ،‬بدليل الفارق‬

‫بن �سعدي را�ض عن خرجته الأوىل‬

‫�أبدى العب و�سط امليدان حذيفة بن �سعدي الذي ينتمي �إىل �صنف الآمال‬
‫ر�ضاه عن خرجته الأوىل مع الأكابر‪ ،‬ملا دخل بديال لـ بلخري يف �آخر ‪ 22‬دقيقة‬
‫من املباراة‪ ..‬بن �سعدي �أ�ضاف �أنه �سيعمل �أكرث يف امل�ستقبل‪ ،‬حتى يكون‬
‫عند ح�سن ظن اجلميع‪ ..‬وكان املدرب �إفتي�سان قد طلب من مدرب الآمال‬
‫ب�سة ع�شية مباراة «املوب»‪� ،‬أن ي�ضع حتت ت�صرفه بن �سعدي‪ ،‬بعدما وقف‬
‫على �إمكاناته يف مباراة اليا�شري الودية‪ ،‬يف ظل النقائ�ص امل�سجلة يف منطقة‬
‫الو�سط‪.‬‬

‫بن �سعدي‪" :‬زمالئي �شجعوين ولعبت متحررا"‬

‫و�أ�ضاف بن �سعدي يقول عن خرجته الأوىل مع الأكابر‪" :‬احلقيقة �أن زمالئي‬
‫�شجعوين كثريا ما �سمح يل باللعب متحررا‪ ،‬وباملنا�سبة �أ�شكر املدرب �إفتي�سان‬
‫الذي و�ضع ّ‬
‫يف ثقته"‪ .‬وكان �إفتي�سان قد �أكد بعد نهاية املباراة‪ ،‬ملمثلي و�سائل‬
‫الإعالم �أنه ّ‬
‫ف�ضل �إقحام ال�شاب بن �سعدي‪ ،‬بعدما �أ�صبحت النتيجة مل�صلحة‬
‫فريقه (‪ ،)1-2‬متج ّنبا توظيفه ملا كانت النتيجة متعادلة بهدف يف كل �شبكة‪،‬‬
‫ما كان �سي�ؤثر رمبا فيه‪.‬‬

‫منحة الفوز على "املوب" ‪ 8‬ماليني‬

‫املنح العالقة ترتفع �إىل ‪ 20‬مليونا‬

‫وبتخ�صي�ص ‪ 8‬ماليني �سنتيم نظري الفوز على «املوب»‪ ،‬يرتفع مبلغ املنح العالقة �إىل‬
‫‪ 20‬مليونا‪ ،‬ب�إ�ضافة مبلغ ‪ 10‬ماليني اخلا�ص برئي�س النادي الريا�ضي الهاوي ر�شيد‬
‫قروا�ش‪ ،‬نظري الفوز على �شبيبة ال�ساورة‪ ،‬ومليو ّ‬
‫ين �سنتيم متخ ّلفة عن منح �سابقة‪..‬‬
‫وظل الالعبون ينتظرون اجلزء اخلا�ص بـ قروا�ش (منحة ال�ساورة) طيلة الأ�سبوع‬
‫املن�صرم‪ ،‬دون �أن يتحقق لهم ذلك‪ ،‬وهي املرة الأوىل التي يتعطل فيها قروا�ش عن‬
‫الت�سوية‪.‬‬

‫عكو�ش ي�شارك بعد ‪ 7‬مباريات كاملة‬

‫كانت مباراة «املوب» �أول �أم�س منا�سبة للمهاجم عكو�ش‪ ،‬لكي ي�شارك ولو بديال‬
‫(دخل يف �آخر ‪ 6‬دقائق مكان عابد)‪ ،‬بعد ‪ 7‬مباريات كاملة غاب فيها ب�سبب �إ�صابة‬
‫بليغة على م�ستوى الأربطة املقربة‪ ،‬حيث ترجع �آخر م�شاركة له �أمام بلعبا�س يف‬
‫�إطار اجلولة (‪ .)13‬وكانت امل�ؤ�شرات من قبل ت�شري �أن عكو�ش �سيجل�س يف كر�سي‬
‫االحتياط‪ ،‬بعدما �سجل عودته �إىل املناف�سة يف املباراة الودية �أمام اليا�شري‪.‬‬

‫‪ 27‬مليونا فقط مداخيل مباراة «املوب»‬

‫بالرغم من «تزيار» الدخول �إىل ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬مبنا�سبة مباراة «املوب»‪� ،‬إال �أن‬
‫املداخيل بقيت تراوح مكانها‪ ،‬حيث علمنا �أنها مل تتعد مبلغ ‪ 27‬مليون �سنتيم‪ ،‬ما‬
‫ي�ستدعي �إعادة النظر يف الكثري من الأمور‪ ،‬خا�صة و�أن الكثري من �أعداء الفريق‬
‫باتوا ينتظرون اقرتاب موعد �أي مباراة ال�ستن�ساخ تذاكر «مدرحة» وبيعها للمنا�صر‬
‫امل�سكني‪ ،‬مثلما حدث يف املباراة الأخرية على �سبيل املثال ال احل�صر‪.‬‬

‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫لقاء ال�شلف على املبا�شر‬
‫ب�شرط واحد‬

‫ت�أكد �أن التلفزيون اجلزائري برمج‬
‫مباراة �أهلي الربج ‪ -‬جمعية ال�شلف‬
‫لنقلها على املبا�شر اجلمعة القادم بدءا‬
‫من اخلام�سة م�ساء على ميدان ‪� 20‬أوت‪،‬‬
‫ب�شرط واحد وهو �أن يتفادى الأهلي‬
‫العقوبة‪ ،‬على خلفية الأحداث التي‬
‫وقعت يف فرتة ما بني ال�شوطني من‬
‫مباراة «املوب»‪ ،‬وهي الأحداث التي‬
‫ا�ستنكر لها ب�شدة م�س�ؤولو الفريق‬
‫والأن�صار احلقيقيون الذين �أكدوا‬
‫لنا �أنهم �سئموا هذه امل�سل�سالت التي‬
‫تزعزع اال�ستقرار‪.‬‬

‫بلخري �أخذ حقنة م�س ّكنة‬
‫للأمل قبل اللقاء‬

‫ّ‬
‫م�سكنة‬
‫�أخذ املهاجم �أمني بلخري حقنة‬
‫للأمل قبل انطالق مباراة «املوب»‪ ،‬يف‬
‫�أعقاب الإ�صابة التي تعر�ض لها على‬
‫م�ستوى الكاحل يومني قبل املباراة‬
‫حتى يتمكن من امل�شاركة وامل�ساهمة‬
‫يف االنت�صار‪ .‬وقد �شارك بلخري بفعل‬
‫هذه احلقنة �أ�سا�سيا‪ ،‬و�أكرث من ذلك‬
‫�أدى ما عليه يف اخلط الأمامي‪ ،‬قبل �أن‬
‫يرتك مكانه لالعب الآمال بن �سعدي‬
‫يف (د‪ )68‬يف �أول م�شاركة له خالل هذا‬
‫املو�سم‪.‬‬

‫جت ّنب العقوبة برفقة‬
‫الثالثي املهدد‬

‫وقد جت ّنب بلخري العقوبة الآلية م�ساء‬
‫�أول �أم�س �أمام «املوب»‪ ،‬برفقة الثالثي‬
‫الآخر الذي كان مهددا‪ ،‬يتعلق الأمر بـ‬
‫بن طيب‪ ،‬بلڤريف وبن دحمان والذين‬
‫كان بحوزتهم بطاقتني �صفراوين قبل‬
‫مباراة «املوب»‪ ،‬ما ي�سمح لهم امل�شاركة‬
‫اجلمعة القادم يف مباراة القمة �أمام‬
‫جمعية ال�شلف على ملعب ‪� 20‬أوت‪.‬‬
‫للإ�شارة �أن املدافع الأو�سط حمدادو‪،‬‬
‫رفع بح�صوله على البطاقة ال�صفراء‬
‫الثانية له عدد املهددين بالعقوبة �إىل‬
‫‪ 5‬عنا�صر‪.‬‬

‫عيدل يفقد والدته‬

‫فقد "مناجري"الأهلي نور الدين‬
‫عيدل �صبيحة �أم�س يف حدود‬
‫العا�شرة والدته‪ ،‬بعد �صراع مع‬
‫املر�ض‪ ،‬وبهذه املنا�سبة الأليمة‬
‫تتقدم �شركة «منور البيبان»‬
‫على ل�سان الع�ضو امل�سري راجح‬
‫بلوهري و�أع�ضاء جلنة الأن�صار‬
‫ب�أحر عبارات التعازي واملوا�ساة‬
‫لعائلة نور الدين و�شقيقه عبد‬
‫احلميد الرئي�س الأ�سبق للأهلي‪.‬‬
‫و�سي�ش ّيع جثمان الفقيدة �إىل‬
‫مثواه الأخري يف مقربة �سيدي‬
‫بتقة اليوم بعد �صالة الظهر‪� .‬إنا‬
‫هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬

‫�سجلت هدف الفوز وهو باملنا�سبة‬
‫الأول لك هذا املو�سم‪ ،‬ما تعليقك ؟‬

‫منذ مدة و�أنا �أنتظر هديف الأول هذا املو�سم‪،‬‬
‫والذي جاء قبل �أيام من مباراة القمة �أمام‬
‫جمعية ال�شلف يف �إطار الك�أ�س‪� ..‬صعدت يف تلك‬
‫اللقطة �إىل الهجوم‪ ،‬وعرفت كيف �أك�رس م�صيدة‬
‫الت�سلل‪ ،‬يف �أعقاب توزيعة من حمدادو لأ�ضع‬
‫الكرة يف ال�شباك ب�سهولة‪.‬‬

‫البجاوية احتجوا على هذا الهدف‬
‫الذي فرحت به ب�شدة‪ ،‬بداعي‬
‫الت�سلل‪ ،‬ما قولك ؟‬

‫�أ�ؤكد �أن و�ضعيتي يف منطقة عمليات‬
‫املناف�س كانت �سليمة‪ ،‬حيث جئت من خلف‬
‫املدافعني وعرفت كيف �أ�ضع الكرة يف ال�شباك‬
‫بقدمي اليمنى على غري العادة‪� ،‬أما عن فرحتي‬
‫فقد كانت حقا �شديدة‪ ..‬وباملنا�سبة �أهدي‬
‫هديف الأول �إىل ابني �إ�سماعيل‪ ،‬و"مازال اخلري‬
‫القدام"‪.‬‬

‫الفوز �أمام "املوب" قربكم �أكرث من‬
‫ال�صعود ويعطيكم �شحنة معنوية قبل‬
‫ال�شلف‪.‬‬

‫فعال‪ ،‬ميكن القول اليوم �أننا خطونا خطوة‬
‫كبرية نحو ال�صعود‪ ،‬كما �ضمنا �إن جاز التعبري‬
‫معنويات مرتفعة‪ ،‬حت�سبا للقاء القمة �أمام‬
‫جمعية ال�شلف يف �إطار ك�أ�س اجلمهورية والذي‬
‫�سندخله من �أجل الفوز والت�أهل �إىل الدور ثمن‬
‫النهائي‪ ..‬من منا ال يريد الذهاب �إىل �أبعد نقطة‬
‫يف هذه املناف�سة ومل ال التتويج بها‪.‬‬

‫يف الأخري‪ ،‬احتفلت بهدفك مع‬
‫الأن�صار الذين كانوا يجل�سون يف‬
‫املدرج املك�شوف‬

‫كل الأن�صار الذين كانوا يف املدرجات‬
‫�ساندونا �أمام "املوب"‪� ،‬أما عن رك�ضي نحو‬
‫املدرج املك�شوف‪ ،‬واحتفايل مع الأن�صار الذين‬
‫كانوا يجل�سون هناك‪ ،‬فذلك كان يف حلظة فرح‬
‫�شديدة خمتلطة بالال�شعور �إن �صح التعبري‪،‬‬
‫أحتول �إىل‬
‫مبعنى �أو�ضح كان ميكنني �أن � ّ‬
‫املدرجات املغطاة و�أحتفل مع الأن�صار هناك‪.‬‬
‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫بعد الأحداث التي كادت تت�سبب يف توقف اللقاء‪...‬‬

‫احلكم د ّون �إ�صابات‪ ،‬ر�شق و�إ�ستعمال "الليزر"‬

‫دون احلكم �سعيدي الذي �أدار مباراة �أهلي الربج ‪ -‬مولودية بجاية على ورقة املباراة �إ�صابة ‪3‬‬
‫ّ‬
‫دون ا�ستعمال �أ�شعة "الليزر" من �أن�صار الأهلي جتاه‬
‫�أن�صار من مولودية بجاية باملقذوفات‪ ،‬كما ّ‬
‫العبي املناف�س‪ ،‬ف�ضال عن ر�شق �أر�ضية امليدان‪ ،‬وهي الأحداث التي وقعت يف فرتة ما بني ال�شوطني‬
‫وكادت تت�سبب يف وقف املباراة‪ ،‬خا�صة �إذا ما �أخذنا بعني االعتبار �أن انطالقة ال�شوط الثاين ت�أخرت‬
‫بـ ‪ 10‬دقائق عن الوقت املحدد‪.‬‬

‫بع�ض �أ�شباه الأن�صار جتاوزوا كل احلدود‬

‫ووجبت الإ�شارة �أن بع�ض �أ�شباه �أن�صار الأهلي والذين ال ميثلون �إال �أنف�سهم جتاوزوا كل احلدود‪ ،‬من‬
‫خالل �إقدامهم على ر�شق العبي الفريقني وثالثي التحكيم‪ ،‬عندما كانوا يهمون مبغادرة �أر�ضية امليدان‬
‫لاللتحاق بغرف حفظ املالب�س ما بني ال�شوطني‪ ،‬وهو ت�رصف �سلبي على �أ�سا�س �أن الأهلي حتى و�إن‬
‫كان متعادال يف النتيجة وقتها‪� ،‬إال �أنه يظل يف ال�صدارة بفارق معترب عن املالحق‪ ،‬زائد �أن ثالثي‬
‫التحكيم كان يف امل�ستوى خالل املرحلة الأوىل واملباراة عموما‪.‬‬

‫لقاء ال�شلف قد يلعب دون جمهور‬

‫وب�سبب هذه الت�رصفات ال�سلبية ‪ ،‬ف�إن قمة نهاية الأ�سبوع احلايل �أمام جمعية ال�شلف يف �إطار الدور‬
‫‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية مهددة باللعب يف غياب اجلمهور‪ ،‬ما قد ي�ؤثر يف م�ستوى الت�شكيلة‬
‫التي تتطلع للذهاب �إىل �أبعد نقطة ممكنة يف هذه املناف�سة ومل ال التتويج بها‪ ،‬خا�صة بعد االطمئنان‬
‫على هدف ال�صعود �إىل الق�سم الأول بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫البجاوية "داروها" لكن جتاوز احلدود فيها‬

‫و�إن كان �أن�صار مولودية بجاية "داروها" وحاولوا بطريقتهم املف�ضوحة وقف اللقاء‪ ،‬بعد �شوط‬
‫�أول �آل �إىل التعادل‪ ،‬ف�إن ما فعله يف اجلهة املقابلة بع�ض �أن�صار الأهلي ال ميكن ب�أي حال من الأحوال‬
‫ال�سكوت عليه‪ ،‬خا�صة و�أن الأمر و�صل �إىل حد �إ�صابة �رشطيني بحجرين طائ�شني من املدرجات‬
‫املك�شوفة‪ ،‬ما ا�ستدعى نقلهما على جناح ال�رسعة �إىل امل�ست�شفى‪ ،‬وقبل ذلك تعر�ض العبو الفريقني‬
‫وثالثي التحكيم �إىل الر�شق من املدرجات املغطاة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫ك�شف رئي�س جمل�س الإدارة م�سعودان �أمام العبيه يف غرف حفظ املالب�س بعد‬
‫ّ‬
‫�ستتكفل‬
‫نهاية مباراة «املوب»‪� ،‬أن منحة االنت�صار تقدر بـ ‪ 8‬ماليني �سنتيم‪ ،‬حيث‬
‫�شركة «منور البيبان» بتقدمي ‪ 4‬ماليني‪ ،‬بينما �سيقع املبلغ املتبقي (‪ 4‬ماليني) على‬
‫عاتق رئي�س النادي الريا�ضي الهاوي ر�شيد قروا�ش‪ .‬ويرتقب �أن يت�س ّلم الالعبون‬
‫هذا املبلغ خالل هذا الأ�سبوع حتى ترتفع معنوياتهم �أكرث حت�سبا ملباراة ال�شلف‪.‬‬

‫املعترب الذي يف�صله عن �أقرب مالحق‬
‫حتول االهتمام كلية �إىل‬
‫(‪ 14‬نقطة)‪ّ ،‬‬
‫ال�سيدة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ومباراة ال�شلف‬
‫املربجمة اجلمعة القادم والتي ينتظر �أن‬
‫تكون قمة يف الإثارة واحلما�س‪ .‬ومبدئيا‬
‫�سيلعب الأهلي هذه املباراة بتعداد‬
‫مكتمل‪ ،‬با�ستثناء توا�صل غياب العب‬
‫الو�سط �رشيف الوزاين ب�سبب العقوبة‪.‬‬

‫نعم وذلك بف�ضل ن�صائح الطاقم الفني‬
‫بقيادة افتي�سان الذي �أعاد النظر يف متو�ضع‬
‫عدد من الالعبني فوق امليدان‪ ،‬ومن ذلك‬
‫علي برفقة بختاوي على الدخول �إىل‬
‫�أنه �أكد ّ‬
‫و�سط امليدان‪ ،‬لإحداث التفوق العددي يف هذه‬
‫املنطقة‪ ،‬وهي الن�صائح التي «جابت حقها»‪،‬‬
‫بدليل �أننا جنحنا يف �إ�ضافة الهدف الثاين‬
‫وكدنا ن�ضيف �أهدافا �أخرى‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إفتي�سان عدل الأوتار‬
‫ما بني ال�شوطني‬

‫""بحــــثت عن هــــديف الأول‬
‫منـــــــــذ مدة و�أهديــــــــــه‬
‫�إىل �إبنــي �إ�سماعيـــــــــــــــل"‬
‫حققتم فوزا �صعبا على مولودية‬
‫بجاية (‪ ،)1-2‬ماذا تقول ؟‬

‫الهدف املبكر �أ�صبح‬
‫"نقمة" على الرائد‬

‫ويبدو وا�ضحا �أن الأهلي �أ�ضحى يعاين‬
‫بعد �أي هدف مبكر ي�سجله‪ ،‬ما حدث �أمام‬
‫ترجي م�ستغامن‪ ،‬بعد جناح بن �رشقي‬
‫يف الت�سجيل منذ (د‪ ،)3‬وعاد ليتكرر‬
‫م�ساء �أول �أم�س �أمام "املوب" عن طريق‬
‫عابد هذه املرة (د‪ ،)2‬حيث �سجلنا يف‬
‫املرتني انخفا�ضا حم�سو�سا يف امل�ستوى‪،‬‬
‫ما ي�ستغله الزوار لالندفاع نحو الهجوم‬
‫وتهديد الرائد على �أر�ضه‪ ،‬و�إن ف�شل‬
‫الرتجي يف �إدراك التعادل‪ ،‬ف�إن "املوب"‬
‫فعلت ذلك بعد ‪ 20‬دقيقة من هدف عابد‪.‬‬

‫من�صــــــــــــور‪:‬‬

‫جلنة الأن�صار �ساهمت يف تهدئة الأو�ضاع‬

‫ف�ضال عن رجال الأمن و�أعوان امللعب‪ ،‬فقد �ساهمت جلنة �أن�صار الأهلي يف تهدئة الأو�ضاع‪� ،‬إثر‬
‫اندالع تلك الأحداث يف فرتة ما بني ال�شوطني‪ ،‬ما �سمح ب�إعالن �رضبة بداية ال�شوط الثاين بعد ت�أخر‬
‫‪ 10‬دقائق‪ .‬وكانت �إذاعة الربج اجلهوية قد �أعدت ح�صة خا�صة ع�شية لقاء «املوب» قدمها الزميل جميد‬
‫خينا�ش‪ ،‬وح�رض فيها �أع�ضاء من جلنة الأن�صار‪ ،‬ممثل عن «االلرتا كومندو�س» ورئي�س جلنة الأن�صار‬
‫ال�سابق منا�رصية ل�ضمان �إجراء املباراة يف �أجواء جيدة‪ ،‬دون جدوى‪.‬‬

‫ع‪ .‬ب‬

‫‪15‬‬

‫ن�صر ح�سني داي‬

‫الأول املحرتف‬
‫حالـــة ڤا�سمـي‬
‫ّ‬
‫تتح�سـن و�س ُيجـري "الن�صرية" ُتقاوم يف باتنة وتعود بنقطة الأمل‬

‫يُنتظر �أن يجري مهاجم �شبيبة بجاية �أحمد ڤا�سمي فحو�صات جديدة يف بجاية ملعرفة نوعية الإ�صابة‬
‫التي تعر�ض لها على م�ستوى الأنف خالل مباراة فريقه �أمام فوالح والتي ا�ضطرت الطاقم الفني‬
‫لنقله �إىل امل�ست�شفى مبا�شرة بعد نهاية املباراة‪ ،‬وذلك بعد الفحو�صات الأولية التي �أجراها يف ت�شاد‬
‫والتي �أظهرت �ضرورة ركونه �إىل الراحة لب�ضعة �أيام‪.‬‬

‫ك ّلف قا�سم ب�أن يجلب له واقي‬
‫الأنف من فرن�سا‬

‫ڤا�سمي‪" :‬احلمد هلل �أن الإ�صابة‬
‫جاءت هكذا وال �أكرث"‬

‫وكان لنا حديث مع �أحمد ڤا�سمي ا�ستف�رسنا‬
‫خالله عن حالته ال�صحية فقال لنا‪“ :‬احلمد‬
‫هلل ل ّأن الإ�صابة جاءت هكذا وال �أكرث وجنوت‬
‫من الأ�سو�أ رغم �أن ال�رضبة م�ؤملة وجاءتني‬
‫وعلي �أن �أكون‬
‫يف الأنف و�شعرت ب�آالم حادة‪،‬‬
‫ّ‬

‫"ال �أريد ت�ضييع لقاء ال�سبت‬
‫املقبل �أمام الكاب"‬

‫وعن �إمكانية جاهزيته للقاء املقبل ل�شبيبة‬
‫بجاية �أمام �شباب باتنة قال‪“ :‬ال ميكنني �أن‬
‫�أنكر ب�أنني ق�ضيت �أوقات �صعبة للغاية يف بداية‬
‫املو�سم لكني ا�ستعدت كامل لياقتي يف الأيام‬
‫الأخرية لذلك ال �أريد ت�ضييع لقاء ال�سبت املقبل‬
‫�أمام �شباب باتنة وحتدوين �إرادة قوية للم�شاركة‬
‫فيه وتقدمي الإ�ضافة املنتظرة مني لفريقي‪،‬‬
‫وعلي �أن �أنتظر قرار �أع�ضاء الطاقم الطبي الذي‬
‫ّ‬
‫�سيقرر م�شاركتي من عدمها رغم �أنني �أج ّدد‬
‫رغبتي القوية يف امل�شاركة”‪.‬‬

‫�سفيان ع‪.‬‬

‫قا�سم وزرارة غادرا‬
‫جنامينا بعد نهاية‬
‫اللقاء‬

‫غادر الالعبان املغرتبان مهدي‬
‫قا�سم وتوفيق زرارة العا�صمة‬
‫الت�شادية جنامينا حلظات‬
‫قليلة بعد نهاية اللقاء الذي‬
‫جمع فريقهم �أول �أم�س ال�سبت‬
‫بنادي فوالح بعدما حت�صال‬
‫على ترخي�ص من الطاقمني‬
‫الإداري والفني لل�شبيبة‬
‫وكانت وجهتهما فرن�سا التي‬
‫تنقال �إليها لأجل ت�سوية بع�ض‬
‫�أمورهم ال�شخ�صية على �أن‬
‫يعودا �إىل بجاية غدا �أو بعد غد‬
‫الأربعاء‪.‬‬

‫�آالن مي�شال تنقل‬
‫�إىل فرن�سا‬

‫ورافق ذات الالعبني املدرب‬
‫�آالن مي�شال الذي تنقل بدوره‬
‫�إىل فرن�سا بهدف جتديد‬
‫رخ�صة العمل وت�أ�شرية الدخول‬
‫�إىل الأرا�ضي اجلزائرية‪،‬‬
‫و�سيعود مدرب ال�شبيبة‬
‫�إىل بجاية �صبيحة بعد غد‬
‫الأربعاء‪ ،‬وعليه ف�إن ح�صة‬
‫الإ�ستئناف�سي�شرفعليها‬
‫م�ساعده كمال عا�شوري‪.‬‬

‫وكانت للن�رصية العديد من الفر�ص يف‬
‫املرحلة الأوىل �أين حاولت ال�ضغط على‬
‫مرمى احلار�س بولطيف منذ البداية ولكنها‬
‫تتمكن من التج�سيد‪ ،‬نظرا لنق�ص الرتكيز‬
‫مل ّ‬
‫لدى بع�ض العنا�رص وكذا نق�ص خربة ّزنو‬
‫�ضيع فر�صة �سانحة بعدما فاتته الكرة‬
‫الذي ّ‬
‫يف وقت �أن املرمى كانت �شاغرة وكان‬
‫ب�إمكانه �إيداع الكرة يف ال�شباك لو �أنه كان‬
‫يتم ّتع بخربة �أكرب يف الرابطة االحرتافية‬
‫الأوىل‪ ،‬ولو �أنه كان متمركزاً بطريقة �أف�ضل‬
‫يف منطقة عمليات النادي الباتني‪ .‬ولذلك‬
‫يرى اجلميع �أن الن�رصية كان مبقدورها‬
‫العودة بالنقاط الثالث لو �أن الالعبني‬
‫كانوا �أح�سن من الناحية التنظيمية‪ ،‬رغم‬
‫�أن املدرب مرزقان حاول �إعطاء دفع‬
‫�آخر‪ ،‬خا�صة بعد �أن قام ببع�ض التغيريات‬
‫و�إ�رشاكه لـ حفيظ يف املباراة �أ�سا�سيا‪ ،‬وهو‬
‫التغيري الذي يبدو �أنه مل يكن موفق ًا بدليل‬
‫�أن امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الف ّنية قرر‬
‫�إخراجه بعد ن�صف �ساعة فقط من اللعب‪.‬‬

‫الفريق مطالب بالت�أكيد‬
‫يف املواجهات املحلية‬

‫ويبقى فريق الن�رصية مطالبا الآن‬
‫بالت�أكيد يف اللقاءات املحلية املقبلة التي‬
‫�سيلعبها �أمام فرق تبحث كلّها عن اخلروج‬
‫من �أزمتها‪ ،‬على غرار املباراة املت� ّأخرة‬
‫�أمام املولودية ثم احلرا�ش وبلوزداد‪ .‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أن امل ّهمة �ستكون �صعبة للغاية‬
‫�أمام ك ّل هذه الأندية التي لن تت�سامح‬

‫وجبــــة الع�شــــاء‬
‫فــــي "اليا�شيـــــر"‬
‫يف �أجـــواء رائـعة‬

‫�أخذ العبو الن�صرية و�أع�ضاء الطاقم‬
‫الفني وجبة الع�شاء يف �أحد املطاعم‬
‫يف "اليا�شري" مبدينة برج بوعريريج‪،‬‬
‫وقد كانت الأجواء رائعة بني‬
‫الالعبني خا�صة بعد نقطة التعادل‬
‫التي يبدو �أنها �أعادت لهم الثقة يف‬
‫النف�س‪ ،‬رغم �أنهم ال زالوا يوجدون‬
‫يف املنطقة احلمراء‪ .‬ويبدو �أن‬
‫أح�سوا �أن ال�ضغط زال عنهم‬
‫الالعبني � ّ‬
‫بع�ض ال�شيء‪ ،‬خا�صة �أنهم عا�شوا‬
‫حلظات �صعبة يف الآونة الأخرية‬
‫مبا �أنهم مل يتمكنوا من الفوز طيلة‬
‫مرحلة الذهاب‪ ،‬وهو ما جعل البع�ض‬
‫يت�شاءم مب�ستقبل الفريق‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�ست�أنف‬
‫�أم�سية الغد‬

‫الطاقم الفني منح‬
‫الالعبني يوم راحة فقط‬

‫ال�سفري زار‬
‫البجاويني �صبيحة‬
‫�أم�س‬

‫حللــــو‪ ،‬بو�ضروايــة‬
‫وهوالــي ح�ضــروا‬

‫كما ذكرناه يف �أحد �أعدادنا‬
‫ال�سابقة لن ت�ستفيد عنا�صر‬
‫ال�شبيبة من الراحة بعد‬
‫عودتها من الت�شاد رغم التعب‬
‫الذي نال منها جراء التنقل‬
‫ال�شاق الذي دام �أزيد من‬
‫ع�شر �ساعات حيث �ست�ست�أنف‬
‫التدريبات �أم�سية غد الثالثاء‬
‫حت�سبا للمباراة املقدمة‬
‫عن اجلولة ‪ 21‬من الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل التي تنتظر‬
‫فريقها ظهرية هذا ال�سبت‬
‫مبلعب الوحدة املغاريبة �أمام‬
‫�شباب باتنة‪.‬‬

‫بعدما تابع ال�سفري مهدي رفقة‬
‫عائلته مباراة نادي فوالح‬
‫و�شبيبة بجاية‪ ،‬تنقل ممثل‬
‫الديبلوما�سية اجلزائرية يف‬
‫ت�شاد �صبيحة �أم�س الأحد �إىل‬
‫فندق “ نوفوتيل” و�س�أل عن‬
‫�أحوال البعثة البجاوية التي‬
‫لقيت كل الإهتمام من قبل‬
‫ال�سفري الذي قام بواجبه كما‬
‫ينبغي باعرتاف البجاويني‬

‫منح الطاقم الفني للن�صرية يوم‬
‫راحة فقط لالعبني رغم �أن الفريق‬
‫�سيكون يف راحة هذا الأ�سبوع مبا‬
‫�أنه غري معني مبناف�سة الك�أ�س‬
‫يوم ال�سبت املقبل‪ .‬ويعتقد املدرب‬
‫مرزقان �أنه من اخلط�أ �أنه مينح‬
‫راحة تامة لالعبني الذين عليهم‬
‫ّ‬
‫يح�ضروا للقاء املت�أخر الذي‬
‫�أن‬
‫يجريه الفريق يوم الثالثاء املقبل‬
‫�أمام مولودية اجلزائر‪ ،‬ولذلك يرى‬
‫�أنه من الأف�ضل له �أن يبقي على‬
‫تركيز �أ�شباله‪ ،‬حتى يكونوا جاهزين‬
‫ملواجهة "العميد"‪.‬‬

‫ح�ضر �إىل باتنة ملتابعة اللقاء كل‬
‫من الرئي�س الأ�سبق مراد حللو‪،‬‬
‫�سفيان بو�ضرواية امل�سيرّ الأ�سبق‬
‫وع�ضو جمل�س الإدارة‪ ،‬وكذا الأمني‬
‫العام الأ�سبق حممد هوايل‪ .‬و�إذا‬
‫كان الأول بجانب الت�شكيلة‪ ،‬ف�إن‬
‫بو�ضرواية وهوايل �شاهدا املباراة‬
‫من املدرجات‪ .‬واملهّم �أن ه�ؤالء‬
‫جميع ًا كانوا بجانب الت�شكيلة‬
‫يف هذه الو�ضعية ال�صعبة التي‬
‫يجتازها‪ ،‬وهذا مل�ساعدته للخروج‬
‫من هذه الو�ضعية حتى �إن كان‬
‫الدعم �أكرث منه معنوي ًا حلدّ الآن‪.‬‬

‫غول يت�أ ّلق وي�ؤكد �أحق ّيته‬
‫يف حرا�سة املرمى‬

‫ت�ألق احلار�س جنيب غول مرة �أخرى يف‬
‫القوية التي‬
‫مباراة "الكاب" بف�ضل تدخالته ّ‬
‫�سمحت للفريق بالعودة بنقطة التعادل من‬
‫تنقله ال�صعب �أمام مناف�س يلعب هو الآخر‬
‫�آخر �أوراقه يف البقاء‪ .‬وكان غول موفق ًا‬
‫لأبعد احلدود حيث ميكن القول �إن الفريق‬
‫مل يكن ليعود بهذا التعادل لوال التدخالت‬
‫الكثرية التي كانت له �أمام مهاجمي �شباب‬
‫باتنة‪ ،‬الذين �أثبط عزميتهم ومل ميكّنهم من‬
‫الو�صول �إىل املرمى‪ .‬و�أجمع الك ّل على �أن‬
‫غول كان رجل اللقاء دون منازع بف�ضل‬
‫تدخالته �إذ مل يرتك � ّأي فر�صة لالعبي‬
‫"الكاب" الذين ت�أكدوا مع مرور الوقت �أنهم‬
‫لن يتمكّنوا من الت�سجيل يف ظ ّل وجود غول‬
‫يف حرا�سة مرمى الن�رصية‪ ،‬لأنه كان مركّ زا‬
‫� ّأ�شد الرتكيز ومل تفته وال كرة واحدة من تلك‬
‫الكرات التي كانت يف الإطار‪.‬‬

‫مرزقان يثني عليه وي�ؤ ّكد‬
‫�أن النقطة هو من جلبها‬

‫و�أثنى املدرب �شعبان مرزقان كثرياً‬
‫على حار�سه الأ�سا�سي جنيب غول‪ ،‬حيث‬
‫�أ�شار �إىل �أن الن�رصية عادت بنقطة التعادل‬
‫بف�ضل عزمية احلار�س الذي كان ‪-‬ح�سبه‪-‬‬
‫من بني �أح�سن العنا�رص فوق �أر�ضية امليدان‬

‫غول‪" :‬مل �أقم �إال بواجبي"‬

‫من جهته‪� ،‬أ�شار احلار�س غول �أنه مل‬
‫يقم �إال بواجبه يف هذه املباراة و�أنه كان‬
‫عليه ترك �شباك الفريق نظيفاً‪ ،‬وقد وفّقه‬
‫اهلل لذلك وهو ما �أ�سعده كثرياً‪ ،‬لأن الن�رصية‬
‫يف الأخري عادت بنتيجة التعادل التي‬
‫تبقى �إيجابية رغم ك ّل �شيء‪ ،‬حتى و�إن‬
‫كان الفريق ال يزال يتواجد يف منطقة‬
‫اخلط‪ .‬واعرتف غول �أن العودة بنقطة من‬
‫باتنة مل يكن �أمراً �سه ًال خا�صة �أن الفريق‬
‫املحلي كان يريد هو الآخر اخلروج من‬
‫املنطقة احلمراء التي يوجد فيها ولذلك‬
‫بادر بالهجوم منذ الدقائق الأوىل للمرحلة‬
‫الأوىل‪ .‬ويعتقد حار�س الن�رصية �أن الفريق‬
‫كان قادراً على العودة بنتيجة �أف�ضل لو �أن‬
‫الالعبني ا�ستغلّوا الفر�ص التي �أتيحت لهم‬
‫يف املرحلة الأوىل‪ ،‬ورغم ذلك ال يجب �أن‬
‫ُيالم �أي �أحد لأن اجلميع قام بدوره ح�سبه‪،‬‬
‫والت�شكيلة قاومت من �أجل العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية من عا�صمة الأورا�س‪ .‬م�شريا �إىل �أنه‬
‫يجب الآن التفكري يف امل�ستقبل والعمل على‬
‫موا�صلة امل�شوار بنف�س العزمية من �أجل‬
‫ت�سجيل نتائج �إيجابية �أخرى‪.‬‬

‫بن العمري‪:‬‬

‫ع‪ .‬م‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫وحتدو ڤا�سمي �إرادة قوية للعودة �إىل‬
‫امليادين يف �أ�رسع وقت وعدم ت�ضييع املباراة‬
‫املربجمة ال�سبت القادم �أمام �شباب باتنة‪،‬‬
‫لذلك طلب من زميله مهدي قا�سم �أن يجلب له‬
‫من فرن�سا واقي الأنف حتى يتمكّن من اللعب‬
‫به مثلما يفعل العديد من الالعبني يف خمتلف‬
‫البطوالت الأوروبية‪ ،‬فاملهم بالن�سبة لـ ڤا�سمي‬
‫�أن يتواجد يف لقاء �شباب باتنة وتقدمي الإ�ضافة‬
‫املنتظرة منه ال غري‪.‬‬

‫�شجاعا �أكرث لأن هذه هي خماطر املهنة وعلينا‬
‫علي �أن �أ�ستفيد‬
‫�أن نتقبل كل ما يحدث لنا‪ ،‬والآن ّ‬
‫من الراحة الالزمة و�أنا �أ�شعر بارتياح خا�صة �أن‬
‫الطاقم الطبي يقوم بجهود كبرية على الأقل حتى‬
‫ال �أ�شعر بالآالم وهذا �أهم �شيء بالن�سبة يل يف‬
‫الوقت الراهن”‪.‬‬

‫نق�ص الرتكيز وقلة اخلربة‬
‫حاال دون التج�سيد‬

‫مع الن�رصية‪ ،‬ولذلك ف�إن جنح الفريق‬
‫يف حتقيق انت�صارات يف هذه اخلرجات‬
‫الثالث‪ ،‬ف�إنه �سيتمكّن من اخلروج من‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي تتواجد فيها‪ ،‬و�إال‬
‫ف�سيبقى يف دائرة اخلطر و�سي�صعب عليه‬
‫�إنقاذ نف�سه من ال�سقوط‪.‬‬

‫�إن مل يكن �أح�سنهم‪ ،‬بف�ضل تدخالته املوفّقة‬
‫�أمام مهاجمي "الكاب"‪ .‬ويعتقد مدرب‬
‫الن�رصية �أنه لوال فطنة غول فمن امل�ؤكد‬
‫�أن الو�ضعية كانت �ستكون �صعبة للغاية‪،‬‬
‫املحلي قام ب�ضغط كبري على‬
‫مبا �أن الفريق ّ‬
‫منطقة الن�رصية منذ بداية اللقاء‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي يبقى منطقي ًا مبا �أنه هو من ا�ستقبل‬
‫وقد حاول حتقيق الفوز الذي يبقى مهم ًا‬
‫بالن�سبة �إليه‪ .‬كما �أكد مرزقان �أن احلار�س‬
‫م�ستمر‪.‬‬
‫حت�سن‬
‫غول يف ّ‬
‫ّ‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الفحو�صات جمـــددا يف بجايــــة‬

‫طيبة من‬
‫عاد ن�رص ح�سني داي بنتيجة ّ‬
‫تنقله ال�صعب �إىل باتنة �أمام ال�شباب املحلي‪،‬‬
‫وهي النتيجة التي ت�سمح له بالإبقاء على‬
‫�أمل تفادي ال�سقوط �إىل الرابطة االحرتافية‬
‫الأوىل حتى و�إن كان يجمع اجلميع على‬
‫�أن امل ّهمة لن تكون �سهلة ن�رضاً حل�سا�سية‬
‫الو�ضع وتواجد الفريق رغم ذلك يف املرتبة‬
‫جيدة �أمام‬
‫الأخرية‪ .‬وقد �أدى الفريق مباراة ّ‬
‫�أبناء مدينة الأورا�س‪ ،‬حيث قاوم طيلة‬
‫الت�سعني دقيقة ورف�ض اال�ست�سالم رغم �أن‬
‫الأمر مل يكن �سه ًال �أمام فريق يعي�ش نف�س‬
‫الو�ضعية وكان بحاجة هو الآخر لتلك‬
‫النقاط من �أجل اخلروج من املنطقة احلمراء‪.‬‬
‫وق ّدم �أ�شبال املدرب مرزقان ما عليهم طيلة‬
‫بقوة عن‬
‫املباراة‪ ،‬ف�إىل جانب �أنهم دافعوا ّ‬
‫منطقتهم �أتيحت لهم بع�ض املحاوالت‬
‫اخلطرية يف هذه املواجهة‪ ،‬وهو ما يعني‬
‫�أنهم مل ينتقلوا �إىل ملعب �أول نوفمرب من‬
‫�أجل لعب ورقة الدفاع فقط‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫""هــذه النقطــة ج ّيــدة‬
‫مــن الناحيـة النف�سيــة"‬

‫ما تعليقك على التعادل‬
‫الذي عدمت به من باتنة؟‬

‫�أعتقد �أن التعادل نتيجة‬
‫�إ�ضافية بالن�سبة لنا ورغم‬
‫تواجدنا دائم ًا يف املنطقة‬
‫احلمراء‪� ،‬إال �أن مثل هذه‬
‫النتيجة تعترب جرعة‬
‫�أوك�سجني �إ�ضافية ت�سمح‬
‫لنا بالتنف�س‪ ،‬يف انتظار‬
‫لعب املباريات املقبلة التي‬
‫يجب �أن نخو�ضها بكل قوة‬
‫�إىل غاية نهاية املو�سم‪،‬‬
‫لعلنا نتمكّن من اخلروج من‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي نوجد‬
‫فيها‪.‬‬
‫كيف تق ّيم املباراة على‬
‫العموم؟‬

‫�أعتقد �أننا �أ ّدينا ما علينا‬
‫يف املباراة ولو كان ب�إمكاننا حتى الفوز لو �أننا مل‬
‫ن�ضيع تلك الفر�ص ال�سانحة التي �أتيحت لنا خا�ص ًة يف‬
‫ّ‬
‫املرحلة الأوىل‪ .‬لقد كانت لدينا على الأقل ثالثة فر�ص‬
‫وا�ضحة يف املرحلة الأوىل مل نتمكّن من ترجمتها �إىل‬
‫�سجلنا هدف ًا واحداً من امل�ؤكد �أن الأو�ضاع‬
‫�أهداف‪ ،‬ولو ّ‬
‫كانت �ستتغيرّ ‪ ،‬و�أن "الكاب" كان �سريتبك وهو ما كان‬
‫�سيجعلنا ننجح يف العودة بكامل الزاد‪ .‬ولكن ال ميكن‬
‫تغيري � ّأي �شيء بعد نهاية املباراة‪ ،‬وكما قلت "نقطة‬
‫جيدة من الناحية النف�سية‪.‬‬
‫فيها بركة" وتبقى ّ‬

‫لكنكم ال زلتم يف منطقة اخلطر؟‬

‫�سنح�سن‬
‫�أعلم ذلك ولكن قلت �إننا بهذه النقطة‬
‫ّ‬
‫و�ضعنا النف�سي‪ ،‬وهو ما �سيم ّدنا بطاقة �إ�ضافية لنحقق‬
‫نتائج �أف�ضل يف املباريات املقبلة التي �سنلعبها بكل‬
‫قوة للخروج نهائي ًا من منطقة اخلطر‪� .‬أعرتف �أن‬
‫ّ‬
‫امل ّهمة لن تكون �سهلة بالتمام و�أن ما ينتظرنا �أ�صعب‪،‬‬
‫خا�ص ًة �أننا مقبلون على جمموعة من اللقاءات املحلية‬
‫�سن�ستهلّها باللقاء املت� ّأخر �أمام مولودية العا�صمة‪،‬‬
‫قبل �أن نواجه احلرا�ش ثم بلوزداد على التوايل‪ .‬ولكننا‬
‫جاهزون لرفع التحدي وك ّل الالعبني جاهزون‬
‫ملنح �أف�ضل ما لديهم يف مثل هذه املباريات التي‬

‫قوة‪.‬‬
‫�سنخو�ضها بكل ّ‬

‫هل تعتقد �أنكم �ضربتم‬
‫ع�صفورين بحجر واحد‬
‫�أمام "الكاب"؟‬

‫بالفعل‪ ،‬ف�شباب باتنة كان‬
‫مناف�سنا يف ال�سباق من �أجل‬
‫البقاء �إذ يوجد هو �أي�ض ًا يف‬
‫و�ضعية �صعبة وكان بحاجة‬
‫�إىل نقاط املباراة متام ًا كما‬
‫كان حالنا‪ ،‬ولذلك كانت‬
‫املباراة ج ّد هامة بالن�سبة لنا‬
‫معاً‪ ،‬وقد رفعنا التحدي بجلبنا‬
‫أقر �أنها‬
‫لنقطة حتى �إن كنت � ّ‬
‫تبقى غري كافية مبا �أن يجب‬
‫�إ�ضافة نقاط �أخرى �إذا ما �أردنا‬
‫اخلروج نهائي ًا من املنطقة‬
‫احلمراء‪ .‬يجب �أن ن�ضاعف من‬
‫جمهوداتنا ليكون حالنا �أف�ضل‬
‫يف املباريات املتبقية‪.‬‬

‫مرة �أخرى‪،‬‬
‫لقد �أ�شركك املدرب يف الو�سط ّ‬
‫هل ت�أقلمت مع الو�ضع؟‬

‫يف املرحلة الأوىل لعبت ظهريا �أمين ويف ال�شوط‬
‫الثاين بعد دخول خيرث دفع بي املدرب �إىل الو�سط‪،‬‬
‫علي‬
‫ولكنني �أي�ض ًا كنت �أ�ساعد يف املحور حيث كان ّ‬
‫مراقبة الالعب التوغويل "�سابول"‪ ،‬و�أعتقد �أنني وفّقت‬
‫يتحرك‪ ،‬وقد قلّلت من‬
‫يف ذلك حيث �أن هذا املهاجم مل‬
‫ّ‬
‫خطورته وهو ما كان مطلوبا م ّني‪.‬‬
‫كيف ترى بقية امل�شوار بداية بلقائكم املقبل‬
‫�أمام املولودية؟‬

‫م ّهمتنا �ستكون �صعبة �أمام املولودية التي تريد‬
‫هي الأخرى �إحراز الفوز من �أجل ن�سيان �سل�سلة النتائج‬
‫ت�سجلها يف الآونة الأخرية‪ ،‬ولكننا‬
‫ال�سلبية التي باتت ّ‬
‫عازمون على بذل �أق�صى جمهوداتنا من �أجل �إحراز‬
‫الفوز يف املباريات املقبلة وخا�صة يف اللقاءات‬
‫املحلية‪ .‬علينا �أن نكون مركّ زين كما يجب يف تلك‬
‫املباريات التي �سنلعبها‪ ،‬والأكيد �أننا �سن�صل �إىل‬
‫قوة‪.‬‬
‫مبتغانا لو �أننا نلعب بكل ّ‬

‫ع‪ .‬م‬

±ôàëªdG »fÉãdG
ÜhôîdG ΩÉeGC ¿ƒeõ¡æj §°SGh’
C G
∞«°V øH ≥jôØ∏d ó«MƒdG ±ó¡dG πé°Sh ,1-2 ádƒ£ÑdG øe 13 ádƒédG QÉWEG »a ÜhôîdG á«©ªL ΩÉeGC áHÉæY OÉëJG §°SGhGC Ωõ¡fG
Ωƒ«dG ≥jôØdG ±ô©à«°Sh ,Gòg .ΩGõ¡f’G á«dhƒD°ùe ¬∏ªqMh IGQÉѪdG √òg »a º«µëàdG º∏X øe »æØdG ºbÉ£dG ≈µà°TG óbh .IõªM
Ωƒ«dG ¢SÉCµdG á°ùaÉæe º«¶æJ áæéd ¬æY ø∏©à°S »àdG ,ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc »FÉ¡f øªK QhódG »a ¬¡LGƒ«°S …òdG ¢ùaÉæªdG º°SG ≈∏Y
√Rƒa ó©H QhódG Gò¡d OÉëJ’G πgÉCJ óbh .’GhR á«fÉãdG áYÉ°ùdG øe ájGóH Ωƒ«dG á«∏jƒL 5 Ö©∏ªd á©HÉàdG äGô°VÉëªdG áYÉb »a
.hOGQÉH …OÉf πÑ≤ªdG QhódG »a ∫Ée’
B G ¬LGƒ«°Sh .0-1 áHÉæY AGôªM ≈∏Y ≥HÉ°ùdG QhódG »a

¿GOô£j ∑GôÑ«eh óª°üdG óÑY
∂dPh ,0-0 »Ñ∏°ùdG ∫OÉ©àdÉH ≈¡àfG …òdG ¢ùeGC ∫hGC Ö©d …òdG ∫Ée’
B G AÉ≤d »a AGôªM ábÉ£H óª°üdG óÑY ∫Ée’
B G ÜQóe ≈≤∏J
.•É«àM’G »°Sôc »a ¿Éc ¬fGC ºZQ ,ÖÑ°ùdG ¢ùØæd AGôªM ábÉ£H É°†jGC `cGôÑ«e ∫Éf ɪc ,ºµëdG äGQGôb ≈∏Y ¬LÉéàMG ÖÑ°ùH
.¬≤jôØd πÑ≤ªdG AÉ≤∏dG øY óª°üdG óÑY ÜQóªdG Ö«¨«°Sh

´É°Vh’
C G ó≤©J Iôµ°ùH ΩÉeGC IQÉ```°ùîdG
ô````îqÑàj GCóH Oƒ````©°üdG º````∏Mh

…ÉH á°SGƒe êôNGC ÖÑ°ùdG Gò¡d
¬dƒNO øe ≥FÉbO 4 ó©H

iƒà°ùªdÉH áHÉæY OÉëJGE ƒÑY’ ô¡¶j ºd
IQOÉѪdG GƒcôJh »fÉãdG •ƒ°ûdG »a Oƒ¡©ªdG
»Ø∏îdG §îdG ô¡¶j ºdh ,»∏ëªdG ≥jôØ∏d
¢VôØH IôcÉ°ùÑ∏d íª°S Ée ƒgh á≤HÉ°ùdG ¬Jƒ≤H
ºgRƒah á«HÉæ©dG á∏«µ°ûàdG ≈∏Y º¡≤£æe
±ó¡∏d º¡«≤∏J ó©H ≈àMh çÓãdG •É≤ædÉH
πJÉ≤J ºdh Éjƒb áHÉæY π©a OQ øµj ºd ∫h’
C G
áaòb GóY Ée áé«àædG πjó©J πLGC øe
äôe »àdG »°û" »∏Y …QƒëªdG ™aGóªdG
.á«ÑfÉL

GôNÉCàe ¿Éc QGô≤H ∫ƒNO
IGQÉѪdG √òg »a QGô≤H ºLÉ¡ªdG ∫ƒNO ¿Éc
¬ªëbGC PGE ,≥jôØ∏d áaÉ°VGE …GC íæªj ºdh ôNÉCàe
ø°ùëd ¬≤«aQ ¿Éµe (88 O) »a á°SGƒe ÜQóªdG
™jô°S ΩÉeGC 18 ádƒédG á¡LGƒe âfÉch
ɪd ÖYÓdG É¡«a `cQÉ°T á∏HÉ≤e ôNGB ájóªëªdG
.É°†jGC {ΩÉ°üdGz ΩÉeGC ÓjóH á°SGƒe ¬ªëbGC

Ω’GB …ÉCH ô©°ûj ºd ¢SÉfh
OÉY …òdG ¢SÉfh ¿Gó«ªdG §°Sh ÖY’ Éæd ócGC
24 »a `cQÉ°Th 18 áªFÉ≤d Iôµ°ùH AÉ≤d »a
»a Ω’GB …ÉCH ô©°ûj ºd ¬fGC Iô«N’
C G á≤«bO
»àdG áHÉ°U’
E G øe »Ø°T ¿GC ó©H ∂dPh πMɵdG
ácQÉ°ûªdG øe ¬àeôM »àdGh É¡æe »fÉ©j ¿Éc
∫hÉM óbh ,á«°VɪdG äGAÉ≤∏dG øe ójó©dG »a
.áé«àædG πjó©J πLGC øe ¬bÉaQ IóYÉ°ùe

π¨°ûj ¬fGC ɪHh ¿ƒª©f ¬∏«eR ¿Éµe (62O) »a …ÉH ºLÉ¡ªdG á°SGƒe ÜQóªdG ºëbGC
Ωó©H ¬dƒNO πÑb äɪ«∏©J á°SGƒe ÜQóªdG √É£YGC ó≤a øªjGC ºLÉ¡e Ö°üæe
ídÉ°üd IôµdG ¿ƒµJ ÉeóæY äɪé¡dG AÉæÑH ºgGƒ∏H ô°ùj’
C G ™aGóª∏d ìɪ°ùdG
áªé¡dG É¡«a ≈æH »àdG á£≤∏dG »a ¬aÉ≤jÉEH º≤j ºd …ÉH øµd ,¢ùaÉæªdG ≥jôØdG
ƒgh ,¬≤jôØd RƒØdG ±óg πé°S …òdG QÉØ∏d ≥ÑW øe Iôc ™jRƒàH ΩÉbh (65O) »a
.¢SÉfh ¬≤«aQ ¬fɵe ºëbGCh (66O) »a ¬LGôNÉEH ΩÉbh Gô«ãc á°SGƒe Ö°†ZGC Ée

äÉjƒà°ùªdG πc »a çóëj ¿GC øµªj çóM Ée
Öé«a ∂dòd äÉjƒà°ùªdG πc »a çóëJ »àdG AÉ«°T’
C G øe …ÉÑd çóM Ée ôÑà©jh
»a çóM Ée GRhÉéàj ¿GCh ¬JÉjƒæ©e øe Gƒ©aôj ¿GC »æØdG ºbÉ£dGh ¬bÉaQ ≈∏Y
óbh »eÉe’
C G §îdG »a ø«ÑYÓdG ø°ùMGC øe ôÑà©j …ÉH ¿GC á°UÉN ,Iôµ°ùH AÉ≤d
.§≤a õ«côJ ΩóY á¶ëd »a ÉC£îdG ÖµJQGE

§¨°†dG á«ë°V ¿Éc …ÉH
≥jôØdG π≤æJ PGE É¡WÉ≤f ᫪gGCh ô«ÑµdG IGQÉѪdG §¨°V á«ë°V ÖYÓdG ¿Éch
É¡«a ójôj ¿Éc …òdG âbƒdG »ah ,Iô«N’
C G áÑJôªdG ÖMÉ°U á¡LGƒªd Iôµ°ùÑd
ó©H »fÉãdG •ƒ°ûdG »a áÄ«°ùdG ¬àjGóH ó©H á«HÉéjGE áé«àæH IOƒ©dG ≥jôØdG
Ö°†ZGCh á∏H ø«£dG øe OGR á∏HÉ≤ªdG »a ó«MƒdG ±ó¡∏d í°VGh ¢SQÉëdG »≤∏J
.™«ªédG

IGQÉѪdG øe GƒLôN ¿ƒÑYÓdG
»a Iô«Ñc IõaôæH GƒÑ©dh »fÉãdG •ƒ°ûdG »a º¡HÉ°üYGC ¿ƒÑYÓdG ó≤a óbh
•É≤ædG IQÉ°ùN º¡Ø∏c Ée ƒgh ±ó¡dG º¡«≤∏J ó©H á°UÉN »fÉãdG •ƒ°ûdG
ÖÑ°ùdG Oƒ©jh É¡H Ö©∏dG ≈∏Y GhOƒ©J »àdG IOGQ’
E G ¢ùØæH GƒÑ©∏j ºdh ,áKÓãdG
GƒfÉc ¿GC ó©H á∏HÉ≤ªdG πÑb √ƒ°TÉY »àdG §¨°†dG ƒg OhOôªdG Gòg AGQh »°ù«FôdG
GƒÄLÉØà«d á≤dÉ©dG á«dɪdG º¡JÉ≤ëà°ùe ájƒ°ùàH IQGO’
E G Ωƒ≤J ¿GC ¿hô¶àæj
.´ƒÑ°S’
C G Gò¡d º¡dGƒeGC º¡ëæe óYƒe π«LÉCàH

...á≤«bO 90 á∏«W º¡≤jôa Ghô°UÉf

ø```«ÑFÉN GhOÉYh Iô````µ°ùÑd Gƒ````∏≤æJ ''õfÉ`````#«dƒ¡dG''

AÉ≤∏dG ájGóH »a GƒfÉY PGE ,IGQÉѪdG √òg »a º¡≤jôa Iô°UÉæe πLGC øe Iôµ°ùÑH ôjGôÑa 18 Ö©∏ªd »HÉæY ô°UÉæe 80 »dGƒM π≤æJ
ºd ßëdG ø°ùëdh ,øe’
C G äGƒb πNóJ âYóà°SGE º¡©e äGOÉ°ûe »a Gƒ∏NOh Iôµ°ùH OÉëJGE QÉ°üfGC øe äÉ≤jÉ°†ªdG ¢†©Ñd Gƒ°Vô©Jh
á∏«W º¡≤jôa Ghô°UÉfh º¡d ¢ü°üN …òdG ô°ùj’
C G êô©æªdG »a äÉjGôdG øe ójó©dG {õfÉ#¨«dƒ¡dGz ≥∏Y óbh äÉHÉ°UGE …’
C Gƒ°Vô©àj
.á≤«bO 90

áªjõ¡dG ó©H º¡Ñ°†Z GhóHGC
πLGC øe {¿ÉÑjõdGz ᪰UÉ©d Gƒ∏≤æJ ¿GC ó©H Iôµ°ùH OÉëJG ΩÉeGC ¬àLôN »a º¡≤jôa ΩGõ¡fGEh á∏HÉ≤ªdG ájÉ¡f ó©H Gô«ãc QÉ°üf’
C G Ö°†Zh
ájÉ¡f »a QÉjó∏d GhOÉY º¡æµd Ö«JôàdG áeó≤e øe ôãcGC ÜGôàb’
E G πLGC øe QÉjó∏d á«HÉéjGE áé«àæH IOƒ©dGh º¡≤jôa ™e ±ƒbƒdG
GƒKóëJh AÉ°û©dG áÑLh ≥jôØdG ∫hÉæJ øjGC á∏«∏e ø«©H ºYÉ£ªdG óMGC »a ≥jôØdG óah º¡æe ójó©dG ≈≤àdGE óbh ,ø«ÑFÉN ±É£ªdG
.≥jôØdG ¬∏é°S …òdG ôã©àdG Gòg ∫ƒM äGô«°ùØJ ºgAÉ£YGE º¡æe GƒÑ∏Wh ø«ÑYÓdG ™eh á°SGƒe ÜQóªdG ™e ’ƒ£e

áHÉæ©d IOƒ©∏d π≤ædG πFÉ°Sh Ghóéj ºdh Gô«ãc GƒfÉYóLhh äÓaÉëdG á£ëªd π≤æàdG πLGC øe º¡JóYÉ°ùªH Iôµ°ùH OÉëJGE QÉ°üfGC ¢†©H ΩÉb PGE ,á∏HÉ≤ªdG ájÉ¡f ó©H Gô«ãc QÉ°üf’
C G ≈fÉYh
IôL’
C G äGQÉ«°S ∞bƒJ ™e øeGõàj ôNÉCàe âbh »a â¡àfGE IGQÉѪdG ¿GC á°UÉN áHÉæ©d IOƒ©dG πLGC øe Iô«Ñc äÉHƒ©°U º¡æe ójó©dG
.¬d ô«ÑµdG º¡FÉah GhócGCh ∫h’
C G º¡≤jôa πLGC øe QÉ°üf’
C G »ë°†«d äÓaÉëdGh

á«Ñ©°ûdG á«WGô≤ªjódG ájôFGõédG ájQƒ¡ªédG
á«∏ëªdG äÉYɪédGh á«∏NGódG IQGRh
»æWƒdG øeCÓd áeÉ©dG ájôjóªdG
AÉ≤àf’Gh ∞«XƒàdG ájôjóe áHÉ«f - ájô°ûÑdG OQGƒªdG ájôjóe

∞````«XƒJ ø```Y ¿Ó``YEG

.2012 áæ°ùd çÉfEG áWô°ûdG ¿GƒYCGh áWô°ûdG ¿GƒYCG øjƒµJh ∞«XƒJ ≈dEG »æWƒdG øeCÓd áeÉ©dG ájôjóªdG ≈©°ùJ

áHƒ∏£ŸG iƒà°ùŸGh ø°ùdG •hô°T

≈∏Y ø«∏°üëàe Gƒfƒµj ¿CGh ,áæ°S 23h 19 ø«H Ée º¡æ°S ìhGôàj ¿CG
.á∏eÉc …ƒfÉK áãdÉãdG áæ°ùdG iƒà°ùe
≈∏Y äÓ°üëàe øµj ¿CGh ,áæ°S 23h 19 ø«H Ée ø¡æ°S ìhGôàj ¿CG
.á∏eÉc …ƒfÉK áãdÉãdG áæ°ùdG iƒà°ùe

∂∏°ùdG
áWô°ûdG ¿GƒYCG
çÉfEG áWô°ûdG ¿GƒYCG

‘ íª°ùJ ’ ¿GC ô¶àæjh ,º°SƒŸG Gòg Oƒ©°üdG ábQh Ö©∏J
.çÓãdG •É≤ædG

º°SƒªdG Gòg IQÉ°ùN øeÉK
IOƒ©dG »a á«fÉãdGh

º¡d áæeÉãdG IQÉ°ùÿG ádƒ÷G √òg ‘ ∫ÉHƒW ¥ÉaQ πé
q °Sh
‘ á«fÉã˘dGh Qɢjó˘dG êQɢN IQɢ°ùN 7 »gh º˘°SƒŸG Gò˘g
º¡àLôN ‘ 17 ádƒ÷G ‘ Gƒeõ¡fG ¿GC ó©H ,ÜÉj’EG á∏Môe
º¡JGQÉÑe ‘ ¢ùeGC ∫hGC Gƒ£≤˘°Sh ,á˘jó˘ªÙG ™˘jô˘°S ΩɢeGC
.Iôµ°ùH OÉ–G IÒN’CG áÑJôŸG ÖMÉ°U ΩÉeGC

áÑJôe ô°ùN ≥jôØdG
Ö«JôàdG º∏°S »a

¿Éc å«M Ö«JÎdG º∏°S ‘ áÑ˘Jô˘e á˘Hɢæ˘Y OÉ–G ô˘°ùNh
ó©H á£≤f 28 ó«°UôH 4 áÑJôŸG á«°VÉŸG ádƒ÷G ‘ πqàëj
,1-2 ¿Gô˘gh ᢫˘©˘ª˘L ≈˘∏˘Y ᢰSGƒ˘e ÜQóŸG ∫É˘Ñ˘°TGC Rƒ˘a
ídÉ°üd áÑJôe ô°ùNh ¬eGõ¡fG ó©H ≥jôØdG ó«°UQ óªqŒh
ó©H á£≤f Égó«°Uôd âaÉ°VGC »˘à˘dG á˘æ˘«˘£˘æ˘°ùb á˘jOƒ˘dƒ˘e
.2-2 áÑ≤dG óFGQ ΩÉeGC É«HÉéjGE É¡dOÉ©J

áHÉæY âeóN ádƒédG èFÉàf »bÉH

ƒd …ò˘dG á˘Hɢæ˘Y OÉ–G 20 ádƒ÷G èFɢà˘f »˘bɢH âeó˘Nh
qπàëj íÑ°U’C Iôµ°ùH øe OGõdG πeɵH IOƒ©dG øe øµ“
õcôŸG ÖMÉ°U Ωõ¡fG å«M ,Ö«JÎdG ‘ áãdÉãdG áÑJôŸG
-2 hOGQÉH …OÉf ΩÉeGC IQó«M ‘ ¢SÉÑ©∏H OÉ–G ådÉãdG
ó©H É¡Ñ©∏e ‘ RƒØdG øe á«æ£æ°ùb ájOƒdƒe øµªàJ ⁄h ,1
RƒØdG ‘ {ƒeR’z π°ûah ,∫OÉ©àdG áÑ≤dG É¡«∏Y â°Vôa ¿GC
,2-2 ɢHɢé˘jGE ∫Oɢ©˘Jh I󢫢∏˘Ñ˘dG OÉ–G ΩɢeGC ¬˘Ñ˘©˘∏˘ e ‘
.êÈdG »∏gGC ΩÉeGC 1-2 ájÉéH ájOƒdƒe âeõ¡fGh
¢VÉjQ .Ω

ô««¨J ±ôZ »a á∏ªédÉH äÉæ°SÓe
±ôq°ûj ’ çóM Éeh ¢ùHÓªdG

√ò¡d »HÉæ©dG óaƒdG ´ôqéJ ΩóY ƒg IQÉ°ùîdG èFÉàf øe
äÉæ°SÓªdG øe ójó©dG âKóM å«M ,áªjõ¡dG
»æØdG ºbÉ£dG AÉ°†YGCh øjô«q°ùªdG ¢†©H ø«H á«eÓµdG
,øe’
C G ô°UÉæYh Iôµ°ùH OÉëJG …ô«q°ùe QɶfGC ΩÉeGC
…òdG ô«ÑµdG §¨°†dGh áªjõ¡dG IQGôe ÖÑ°ùH ∂dPh
äOÉY óbh .á∏HÉ≤ªdG ó©Hh πÑb ≥jôØdG Iô°SGC ¬à°TÉY
≈≤Ñjh .áHÉæY ≈dGE ≥jôØdG IOƒY óæY É¡HÉ°üæd Qƒe’
C G
…OÉædG ±ôq°ûj ’ Iôµ°ùH »a áHÉæY OÉëJ’ çóM Ée
q c ¿GC á°UÉN ,ÉeɪJ
ô««¨J ±ôZ »a Gô°VÉM ¿Éc øe π
øjô«q°ùªdG ø«H â©bh »àdG äGQÉé°ûdG ™ª°S ¢ùHÓªdG
¿GC ≥jôØdG OGôaGC ≈∏Yh ,»æØdG ºbÉ£dG AÉ°†YGC ¢†©Hh
¿GC GƒdhÉëj ¿GCh ,ÓÑ≤à°ùe äÉcƒ∏°ùdG √òg πãe GhOÉØàj
.ôãcGC º¡HÉ°üYGC »a Gƒªµëàj

ô««¨J ±ôZ »a ájõFÉæL AGƒLGC
IGQÉѪdG ó©H ¢ùHÓªdG
OÉëJG ¢ùHÓe ô««¨J ±ôZ »a ô«Ñc Ahóg º«qN óbh
¿ƒÑYÓdG åµe å«M ,IGQÉѪdG ájÉ¡f ó©H áHÉæY
êôîj ¿GC πÑb áYÉ°S ∞°üf »dGƒM á°SGƒe ÜQóªdGh
PGE ,äÉëjô°üàdÉH »dójh ΩÓY’
E G πFÉ°Sƒd á°SGƒe
ó©H º¡JÉjƒæ©e ™aôj ¿GC ∫hÉMh ø«ÑYÓdG ™e çóqëJ
ó©H ô«ÑµdG ¬Ø°SÉCJ øY ÜôYGCh ,áªjõ¡dG √òg
.ôã©àdG Gòg

ø«ÑYÓdG ôµ°T ¢Tɵ°ûc
∫Gƒe’
C G ≈∏Y º¡fÉCªWh
GƒKóqëJh ¢ùHÓªdG ô««¨J ±ô¨d ¿hô«q°ùªdG πNO óbh
OhOôªdG ≈∏Y ¢Tɵ°ûc ºgôµ°T å«M ,ø«ÑYÓdG ™e
√òg »a º¡«∏Y Ée GhOqGC º¡fGC º¡d ócGCh ¬H Ghô¡X …òdG
√òg »a ºµ«∏Y Ée ºàjOqGCz :º¡d ∫Ébh IGQÉѪdG
ød Gò¡a º°SƒªdG Gòg Oƒ©°üdG Öàµj ºd GPGEh á¡LGƒªdG
º°SƒªdG ≥«≤ëJ ≈∏Y πª©æ°ùa ,ºdÉ©dG ájÉ¡f ¿ƒµj
GPGE É¡fƒdÉæà°ùa ºµdGƒeGC ≈∏Y GƒaÉîJ ’h »°VɪdG
.{¬≤«≤ëJ »a Éæ∏°ûa GPGE ≈àM hGC Oƒ©°üdG Éæ≤≤M

,IGQÉÑŸG √òg ≈∏Y IÒÑc ’ÉeGB ≥∏©j áHÉæY OÉ–G ¿Éch
óMGh ±óg πLGC øe Iôµ°ùH ¤GE áYƒªÛG â∏˘≤˘æ˘J å«˘M
ÜGÎb’Gh Oƒ©°üdG ábQh Ö©d ‘ º¡Xƒ¶M õjõ©J ƒgh
á°SGƒe ÜQóŸG ∫É˘Ñ˘°TGC ¿É˘ch .Ö«˘JÎdG á˘eóq˘≤˘e ø˘e ÌcGC
,á¡LGƒŸG √òg øe çÓãdG •É≤˘æ˘dɢH IOƒ˘©˘∏˘d ¿ƒ˘ë˘ª˘£˘j
.ÚÑFÉN ±É£ŸG ájÉ¡f ‘ GhOÉY º¡æµd

äGô«°†ëàdG øe πeÉc ´ƒÑ°SGC
ìÉjôdG êGQOGC ÖgP

¿ƒª©f ¥ÉaQ ídÉ°U ‘ âfɢc äɢ«˘£˘©ŸG qπ˘c ¿GC º˘ZQh
√ò¡d ô°†M ≥jôØdG ¿GC ºµëH IGQÉ˘ÑŸG √ò˘g ¥Ó˘£˘fG π˘Ñ˘b
√òg â∏LGC ¿GC ó©H ∂dPh ,πeÉc ´ƒÑ°SGC á∏«W Gó«L IGQÉÑŸG
,á«°VÉŸG ᩪ÷G iôŒ ¿GC Qôq≤ŸG øe ¿Éc »àdG IGQÉÑŸG
OÉ–G AɢKÓ˘ã˘dG Ωƒ˘j ¬˘LGh …ò˘dG »˘∏ÙG ≥˘jô˘Ø˘ dG ¢ùµ˘ Y
¤GE Iôµ°ùH øe ÉHÉjGEh ÉHÉgP ôØ°ùdG á≤°ûe πªq–h ¢SÉÑ©∏H
¿ƒ˘Ñ˘YÓ˘dG ɢ¡˘dò˘H »˘à˘dG äGOƒ˘¡ÛG Ögò˘à˘ d .¢Sɢ Ñ˘ ©˘ ∏˘ H
.ìÉjôdG êGQOGC »æØdG ºbÉ£dGh

ÉÑ©°U íÑ°UGC Oƒ©°üdG ábQh Ö©d

28 ó«°Uô˘H 5 áÑJôŸG ‘ ≥˘jô˘Ø˘dG 󢫢°UQ ó˘ªqŒ ¿GC 󢩢Hh
áÑJôŸG ÖMÉ°U ¢SÉÑ©∏H OÉ–G øY •É≤f 5 ¥QÉØHh á£≤f
øH ¥ÉaQ ᪡ªa ,á£≤f 33 √ó«°UQ ‘ ∂∏Á …òdG áãdÉãdG
,GÒãc áÑ©°U âëÑ°UGC Oƒ©°üdG ábQh Ö©˘d ‘ ¬˘∏˘dG ó˘Ñ˘Y
»àdG 4 áÑJôŸG ÖMÉ°U áæ«˘£˘æ˘°ùb á˘jOƒ˘dƒ˘e ¿GC ᢰUɢN
øjôNqÉCàe øjAÉ≤d Ö©∏˘à˘°S á˘£˘≤˘f 29 ɢg󢫢°UQ ‘ ∂∏“
ájÉéH ájOƒdƒe ΩÉeGC á«HQɨŸG IóMƒdG Ö©∏e ‘ ∫h’CG
ΩÉeGC É¡Ñ©∏e ‘ ÊÉãdGh ,ádƒ£ÑdG øe 19 ádƒ÷G QÉWGE ‘
.18 ádƒ÷G QÉWGE ‘ IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°T

áHÉæY êQÉN á∏Ñ≤ªdG äÉjQÉѪdG
''ájQÉëàfG'' ¿ƒµà°S

áé«àæH IOƒ©dG ‘ á«HÉ˘æ˘©˘dG á˘∏˘«˘µ˘°ûà˘dG â∏˘°ûa ¿GC 󢩢Hh
¿ƒµJ ød ≥jôØdG ᪡ªa ,Iôµ°ùÑd É¡àLôN øe ᢫˘Hɢé˘jG
ó°üM πLGC øe áHÉæY êQÉN á∏Ñ≤ŸG ¬JÉLôN ‘ á∏¡°S
ádƒ÷G ‘ ≥jôØdG π≤æà«°S å«M ,QÉjódG êQÉN øe •É≤f
¤GE 24 ádƒ÷G ‘ π≤æà˘j º˘K ,ó˘FGô˘dG á˘¡˘LGƒŸ êÈ∏˘d 22
º«°SôJh RƒØdG πLGC øe IGQÉÑŸG √òg Ö©∏à°S »àdG áfhGôe
‘ QÉ°ûH ¤GE π≤æà«°S º˘K ,᢫˘fɢã˘dG á˘£˘HGô˘dG ‘ ɢ¡˘Fɢ≤˘H
πLGC øe Ö©∏à°S »àdG IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°T á¡LGƒŸ 26 ádƒ÷G
28 ádƒ÷G ‘ áæJÉÑd ∫ÉMôdG óq°û«°S ºK ,Oƒ©°üdG ≥«≤–
á˘dƒ÷G ‘ ¬˘LGƒ˘j ¿GC π˘Ñ˘b ,á˘æ˘JɢH á˘jOƒ˘dƒ˘ e ᢠ¡˘ LGƒŸ
»àdG ájóf’CG óMGC ƒgh ,É¡Ñ©∏e ‘ ¢SÉÑ©∏H OÉ–G IÒN’CG

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

øeC’G ídÉ°üªH ¥Éëàd’G »a ÖZôj ájôFGõL áæWGƒe hCG …ôFGõL øWGƒe πc ≈∏Y Öéj :∞«XƒàdG •hô°T - 1
:á«dÉàdG á«fƒfÉ≤dG •hô°ûdG ¬«a ôaƒàJ ¿CG »æWƒdG
.á«∏°UCG ájôFGõL á«°ùæL hP ¿ƒµj ¿CG .áæ°ùM ¥ÓNCGh Iô«°S hPh á«fóªdG ¬bƒ≤ëH ™àªàj ¿CG .çÉfE’G äÉë°Tôàª∏d ôફàæ°S 65 ôàe 01h QƒcòdG ø«ë°Tôàª∏d πbC’G ≈∏Y ôફàæ°S 70h ôàe 01 ¬àeÉb ≠∏ÑJ ¿CG øY IóMGƒdG ø«©dG ô°üH IQób π≤J ¿CG ¿hO ø«æ«©dG Éà∏µd 10/15 …hÉ°ùj É¡Yƒªée ájô°üÑdG ¬JQób ¿ƒµJ ¿CG .á≤°U’ äÉ°SóY hCG á«ÑW äGQɶf ¿hóH 10/07
(á«°VÉjQh á«HÉàc äGQÉÑàNG - á«fÉ°ùØf äGQÉÑàNG) AÉ≤àf’G äGQÉÑàNG ™«ªL »a íéæj ¿CG .á≤HÉ°ùªdG AGôLG ïjQÉJ óæY ôãcC’G ≈∏Y áæ°S 23 πbC’G ≈∏Y áæ°S 19 ¬æ°S ¿ƒµj ¿CG .√ÓYCG QƒcòªdG ∫hóédG »a ܃∏£ªdG iƒà°ùªdG ≈∏Y Ó°üëàe ¿ƒµj ¿CG π«Øc ,AÉØYE’G ∞∏e ´GójEG π°Uh ,AÉLQE’G ,AGOC’G ,AÉØYE’G á≤«KƒH á«æWƒdG áeóîdG √ÉéJG ¬à«©°Vh âÑãj ¿CG .∫ƒ©ØªdG …QÉ°S á«æWƒdG áeóîdG äÉeGõàdG øe π«LCÉàdG hCG á∏FÉY
.ácQÉ°ûªdG ¥ƒ≤M ójó°ùJ :á«dÉàdG ≥FÉKƒdG ≈∏Y í°TôàdG ∞∏e …ƒàëj ¿CG óH ’ :∞∏ªdG øjƒµJ - 2
.í°TôàªdG ó«H »£N Ö∏W .12 ºbQ OÓ«ªdG IOÉ¡°T øe ¿Éàî°ùf .í°TôàªdG ájƒg É¡Ø∏N ܃àµe ΩÉeC’G øe IPƒNCÉe á«°ùª°T Qƒ°U (06) áà°S .á∏eÉc …ƒfÉK áãdÉãdG áæ°ù∏d á«°SQóªdG IOÉ¡°û∏d π°UC’G ≥ÑW ï°ùf á©HQCGh á«∏°UCG IOÉ¡°T .…ó∏ÑdG …ójôÑdG õeôdG ójóëJ ™e ,í°TôàªdG ¿Gƒæ©H …ójôH ™HÉW º¡«∏Y áaôXCG (04) á©HQCG .(»FÉ°üNCG Ö«ÑW ±ôW øe áª∏°ùe ¿ƒ«©dG ÖWh ájQó°üdG ¢VGôeC’G ÖW) ,ΩÉ©dG Ö£dG á«ÑW äGOÉ¡°T çÓK .áeÉbE’G IOÉ¡°T .á«∏°UC’G ájôFGõédG á«°ùæédG IOÉ¡°T .∫ƒ©ØªdG ájQÉ°S (03 ºbQ Iô°ûf) á«dó©dG ≥HGƒ°ùdG πé°S øe IOÉ¡°T .á«æWƒdG áeóîdG äÉeGõàdG øe AÉLQE’G hCG π«LCÉàdG ,OGOC’G ,AÉØYE’G IOÉ¡°T .ø«LhõàªdG ø«ë°TôàªdÉH á°UÉN á«∏≤Y IOÉ¡°T .áeÉ≤dG ¢SÉ«b IOÉ¡°T á«∏ëªdG áWô°ûdG ídÉ°üe iƒà°ùe ≈∏Y ¿ÓYE’G Gò¡d ô°ûf ∫hCG ïjQÉJ øe GAGóàHG äÉØ∏ªdG ´OƒJ :∞∏ªdG ´GójEG - 3
.(…ô°†ëdG øeC’G - IôFGódG øeCG ô≤e ,áj’ƒdG øeCG)
.QÉÑàYE’G ø«©H òNDƒJ ’ á°übÉædG äÉØ∏ªdG IQÉ°TEÓd .ídÉ°üªdG √ò¡H Gƒ∏°üJG á«aÉ°VEG äÉeƒ∏©e πµd
.äÉ≤HÉ°ùªdG AGôLE’ ≥M’ âbh »a ¿ƒYóà°ùj ¿ƒdƒÑ≤ªdG äÉë°TôàªdGh ¿ƒë°TôàªdG

QÉjó∏d IOƒ©dG »a §«HôMƒH ¥ÉaQ ≥aƒj ºdh ,Iôµ°ùH ≈dGE ¬àLôN »a á«HÉéjGE áé«àf ≥«≤ëJ øe ¢ùeGC ∫hGC áHÉæY OÉëJG øµªàj ºd
10 πÑb ôãcGC ≥jôØdG QƒeGC äó≤Y »àdG áé«àædG »gh ,ôØ°üd ±ó¡H Ö«JôàdG IôNƒDe ÖMÉ°U ΩÉeGC Gƒeõ¡fGh á£≤æH πb’
C G ≈ ∏Y
...ádƒ£ÑdG ájÉ¡f øe ä’ƒL

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

ìhQ ÓH ¿Éc ≥jôØdG
»fÉãdG •ƒ°ûdG »a

ANEP 900 636

áHÉæY OÉëJG

GóZ ±ÉæÄà°S’G

á∏HÉ≤e ó©H áMGQ ø«eƒj ¬«ÑY’ á°SGƒe ÜQóªdG íæe
ájÉ¡f ó©H ø«ÑYÓdG á«ÑdÉZ OÉY å«M ,Iôµ°ùH OÉëJG
áYƒªéªdG ∞fÉCà°ùà°Sh ,ºgQÉjO ≈dGE IGQÉѪdG
å«M .AÉ°ùe áãdÉãdG ≈∏Y AÉKÓãdG Ωƒj äÉÑjQóàdG
ádƒédG á∏HÉ≤ªd ô«°†ëàdG »a §«HôMƒH ¥ÉaQ ´ô°û«°S
…OÉf ΩÉeGC áHÉæY »a ºgô¶àæJ »àdG ádƒ£ÑdG øe á∏Ñ≤ªdG
á°UÉN ,Égô«°†ëàd »aɵdG âbƒdG ¿ƒµ∏ªj »àdGh ,hOGQÉH
´ƒÑ°S’
C G ájGóH áMGQ øe ó«Øà°ù«°S ød ≥jôØdG ¿GC
.ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc äGAÉ≤d ÖÑ°ùH πÑ≤ªdG

∫Ée’
B G ™e »fGôªY AÉYóà°SG ΩóY
ä’hDÉ°ùàdG ìô£j

ºZQ ∫Ée’
B G IGQÉѪd »fGôªY ™aGóªdG AÉYóà°SG º
q àj ºd
¬©°Vh ¿GC ó©Hh ôHÉc’
C G ™e ´ƒÑ°S’
C G ΩÉjGC á∏«W ¬HQqóJ
ø««æ©ªdG ÖY’ 18 `dG áªFÉb êQÉN á°SGƒe ÜQóªdG
√ò¡d ójô°ûc ¬∏«eR ≈Yóà°SGh Iôµ°ùÑd π≤æàdÉH
ƒgh ,∫Ée’
B G áªFÉb êQÉN ¬°ùØf ÖYÓdG óLh ,IGQÉѪdG
ø«ÑYÓdG ¿GC á°UÉN ä’hDÉ°ùàdG øe ójó©dG ìô£j Ée
á°ùaÉæªdG øe ójõªdG Ö°ùµd ¿ƒLÉàëj ¿ÉÑ°ûdG
.∫Ée’
B G ™e ᫪°SôdG äGAÉ≤∏dG »a ácQÉ°ûªdÉH

‫الأول‬

‫مولوديــــــــــــة وهـــــــــــران‬

‫هزمية قا�سية‪� ،‬أخطاء باجلملة‬
‫واحلرارة كانت غائبة يف "الداربي"‬

‫مناو�شات‬
‫يف غرف‬
‫تغيري‬
‫املالب�س بني‬
‫الالعبني‬

‫مل يكن �أكرث‬
‫املت�شائمني‬
‫مب�صري مباراة‬
‫مولودية‬
‫وهران �أمام‬
‫م�ست�ضيفه‬
‫وداد تلم�سان‪،‬‬
‫ينتظر‬
‫الهزمية‬
‫القا�سية‬
‫برباعية‬
‫مقابل‬
‫هدفني‪ ،‬حيث‬
‫كانت النتيجة‬
‫قا�سية جدا‬
‫على ع�شاق‬
‫"احلمراوة"‬
‫بالنظر‬
‫�إىل عدة‬
‫عوامل‪...‬‬

‫�أبرزها اال�ستفاقة امل�سجلة للمولودية‬
‫قبل هذه املواجهة وت�سجيله لثالثة‬
‫انت�صارات من �أ�صل ثالث مواجهات‪،‬‬
‫وهو ما جعل اجلميع يتفاءل بتحقيق‬
‫نتيجة مر�ضية بتلم�سان‪ ،‬لكن ذلك مل‬
‫يحدث ومل يتمكن "احلمراوة" حتى‬
‫أخف‬
‫من حفظ ماء الوجه والعودة ب� ّ‬
‫الأ�رضار بعد �أن تلقى هزمية ثقيلة مل‬
‫تكن منتظرة‪.‬‬

‫املولودية مل تلعب‬
‫بالطريقة املعتادة ومل‬
‫تدخل اللقاء ج ّيدا‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪16‬‬

‫ومل تظهر مولودية وهران خالل‬
‫مباراة �أول �أم�س �أمام وداد تلم�سان‬
‫بالطريقة املعتادة التي ظهرت بها يف‬
‫�ضيعت‬
‫الثالث مواجهات الأخرية‪ ،‬حيث ّ‬
‫العديد من �إمكاناتها الفنية والبدنية‬
‫وظهر الالعبون وك�أنهم تائهني فوق‬
‫�أر�ضية امليدان خا�صة مع بداية املرحلة‬
‫�ضيعت‬
‫الأوىل من املباراة‪ .‬حيث‬
‫ّ‬
‫ت�شكيلة املدرب حنكو�ش طريقة لعبها‬
‫التي ظهرت بها يف الثالث مواجهات‬
‫الأخرية �أمام احلرا�ش‪ ،‬اخلروب و�شباب‬
‫ي�سجل �أي�ضا خالل هذه‬
‫بلوزداد‪ .‬وما ّ‬
‫املباراة هو �أن عنا�رص املولودية مل‬
‫تدخل جيدا �أجواء "الداربي"‪ ،‬حيث‬
‫كانت على الهام�ش يف الدقائق الأوىل‬
‫من املباراة واكتفت بالدفاع دون �أن‬
‫تقوم ب� ّأي مبادرة باجتاه الهجوم‪ ،‬وهو‬
‫ما ا�ستغله �أ�شبال املدرب عمراين الذين‬
‫�سجلوا هدفني يف الـ ‪ 25‬دقيقة الأوىل من‬
‫ّ‬
‫ال�شطر الأول‪ ،‬بعد �ضغط متوا�صل على‬
‫مرمى احلار�س وامان‪ ،‬الذي مل تنفعه‬
‫تدخالته املوفقة يف الع�رش دقائق‬
‫الأوىل من اللقاء‪.‬‬

‫الالعبون �إفتقدوا‬
‫احلرارة الالزمة‬

‫وقد افتقد �أ�شبال املدرب حنكو�ش‬
‫حممد خالل مباراة يوم ال�سبت املا�ضي‬
‫للحرارة الالزمة يف مثل هذه املواجهات‬
‫خا�صة مع بداية اللقاء‪ ،‬حيث مرت‬
‫الت�شكيلة جانبا خالل هذه املحلية‬
‫خا�صة يف بداية اللقاء‪ ،‬ودخل الالعبون‬
‫دون الإرادة والعزمية التي حتلّوا بها‬
‫يف املواجهات ال�سابقة وحققوا بف�ضلها‬
‫ثالثة انت�صارات وجمعوا ت�سع نقاط‬

‫كاملة‪ ،‬عك�س الفريق املناف�س الذي دخل‬
‫بقوة يف املباراة ولعب بعزمية و�إرادة‬
‫كبريتني‪ ،‬رغم �أنه مل يكن قويا ليفوز‬
‫بتلك النتيجة‪.‬‬

‫دخلوا "متخ ّوفني"‬
‫من املباراة‬

‫وقد دخلت عنا�رص مولودية وهران‬
‫�أر�ضية ملعب العقيد "لطفي" وك�أنها‬
‫متخوفة من هذه املباراة املحلية‪،‬‬
‫ّ‬
‫حيث مل ن�شاهد العنا�رص التي �أ ّدت‬
‫مقابلة بطولية �أمام احتاد احلرا�ش‬
‫يف مباراة اجلولة الأوىل من مرحلة‬
‫الإياب‪ ،‬ومل ن�شاهد الإرادة والعزمية‬
‫التي لعب بها زمالء الالعب بلعبا�س‬
‫يف مواجهة �شباب بلوزداد مبلعب‬
‫ال�شهيد "�أحمد زبانة" �أمام �أحد �أقوى‬
‫الأندية‪ ،‬حيث كانت عنا�رص الت�شكيلة‬
‫"باردة" ومل تلعب بالطريقة املطلوبة‬
‫لتحقيق نتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫�أخطاء باجلملة‬
‫ك ّلفت غاليا‬

‫وقد ارتكب بع�ض الالعبني بع�ض‬
‫الأخطاء التي ال تغتفر ما جعل الت�شكيلة‬
‫تتكبد هزمية قا�سية خالل هذا "الداربي"‪.‬‬
‫ّ‬
‫حيث �سجلنا �أخطاء باجلملة يف هذه‬
‫املواجهة خا�صة يف اخلط اخللفي الذي‬
‫مل يكن يف امل�ستوى ومل يدافع بالطريقة‬
‫املنتظرة �أمام مناف�س مل يكن قويا‬
‫لي�سجل على املولودية �أربعة �أهداف‬
‫كاملة يف مباراة واحدة‪ ،‬وك�أن �أ�شبال‬
‫املدرب حنكو�ش لعبوا منقو�صني عدديا‪،‬‬
‫لكن العك�س هو الذي ح�صل‪.‬‬

‫يتعرفوا‬
‫الأن�صار مل ّ‬
‫على فريقهم‬

‫وقد عاد �أن�صار مولودية وهران‬
‫الذين تابعوا املباراة املحلية خائبني‬
‫�إىل منازلهم‪ ،‬بعد الأداء الباهت لزمالء‬
‫ك�شوط الذي مل يكن يف امل�ستوى‪ ،‬كما‬
‫هو ال�ش�أن بالن�سبة لبقية ع�شاق الأحمر‬
‫والأبي�ض الذين تابعوا اللقاء يف ال�شا�شة‬
‫يتعرف "احلمراوة"‬
‫ال�صغرية‪ .‬حيث مل‬
‫ّ‬
‫على فريقهم خالل هذه املواجهة‪،‬‬
‫بالنظر �إىل الطريقة التي لعبوا بها‬
‫خا�صة يف الن�صف �ساعة الأول من‬
‫املرحلة الأوىل والن�صف �ساعة الأخري‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫من ال�شوط الثاين‪ ،‬الذي كانت فيه‬
‫الت�شكيلة بعيدة عن م�ستواها احلقيقي‪.‬‬

‫�إبتعاد الت�شكيلة‬
‫عن املناف�سة �أثر فيها‬

‫وكان وا�ضحا خالل مباراة نهاية‬
‫الأ�سبوع املا�ضي �أن ت�شكيلة املدرب‬
‫امل�ساعد العويف �سامل كانت بعيدة‬
‫عن م�ستواها احلقيقي‪ ،‬ومل تظهر‬
‫بالوجه الذي كان ينتظره ع�شاقها‪،‬‬
‫وبدا وا�ضحا �أن ابتعاد زمالء القائد‬
‫بن عطية عبد املجيد عن املناف�سة‬
‫�أثر فيهم كثريا خالل هذا اللقاء‬
‫الهام‪ ،‬خا�صة �أن املولودية مل تلعب‬
‫ّ‬
‫� ّأي مباراة ر�سمية منذ لقاء �شباب‬
‫بلوزداد‪� ،‬أي منذ �أكرث من �أ�سبوعني‪،‬‬
‫وهو ما مل ي�سمح لعنا�رص "احلمراوة"‬
‫بالوقوف الند للند يف وجه عنا�رص‬
‫وداد تلم�سان‪.‬‬

‫تغيريات الربجمة‬
‫�أثرت �أي�ضا‬

‫كما �أن التذبذبات التي حدثت يف‬
‫الأيام القليلة املا�ضية يف الربجمة‬
‫�أثرت يف معنويات الالعبني وعلى‬
‫تركيزهم يف مثل هذه املواجهات‬
‫الهامة وامل�صريية‪ ،‬حيث ت�أثر زمالء‬
‫احلار�س وامان مبا حدث للت�شكيلة‬
‫من ت�أجيالت للمواجهات‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫�أن كانت مباراة الوداد مربجمة قبل‬
‫املباراة املت� ّأخرة �أمام العلمة‪ ،‬ثم‬
‫وعو�ضت مبباراة‬
‫�ألغيت تلك اجلولة‬
‫ّ‬
‫العلمة‪� ،‬إال �أن هذه الأخرية � ّأجلت من‬
‫جديد وبرمج "الداربي"‪.‬‬

‫وامان‪" :‬مل نكن يف يومنا‬
‫و�سنتدارك ما فاتنا"‬

‫قال حار�س مولودية وهران وامان‬
‫حممد ر�ضا الذي �إن عنا�رص الت�شكيلة‬
‫مل تكن يف يومها خالل هذا "الداربي"‪،‬‬
‫و�رصح‪ "::‬نحن متح�سرّ ون على ما‬
‫ّ‬
‫حدث لنا يف مباراة ال�سبت‪ ،‬حيث كانت‬
‫الهزمية قا�سية جدا‪ ،‬واحلقيقة �أننا مل‬
‫نكن يف يومنا خالل هذا اللقاء ومل نظهر‬
‫بامل�ستوى املطلوب‪ ،‬لكننا �سنتدارك يف‬
‫اجلوالت القادمة التي تنتظرنا من �أجل‬
‫بقوة يف املناف�سة"‪.‬‬
‫العودة ّ‬

‫ك�شفت لنا م�صادرنا‬
‫�أن بع�ض املناو�شات‬
‫حدثت يف غرف‬
‫تغيري املالب�س بني‬
‫عنا�صر مولودية‬
‫وهران‪ ،‬حيث مل‬
‫البع�ض‬
‫يتقبل‬
‫منهم الطريقة التي‬
‫انهزمت بها الت�شكيلة‬
‫�أمام فريق مل يكن‬
‫قويا ليفوز على‬
‫املولودية بنتيجة‬
‫ثقيلة‪ ،‬خا�صة يف‬
‫ظل النق�ص العددي‬
‫احلا�صل يف �صفوف‬
‫املناف�س الذي فاز‬
‫على �أ�شبال حنكو�ش‬
‫بع�شرة العبني‪.‬‬

‫بن عطية‬
‫ثار يف وجه‬
‫امل�سيرّ ين‬
‫وبع�ض‬
‫الالعبني‬

‫وقد علمنا �أن بن‬
‫عطية عبد املجيد‬
‫املت�أثرين‬
‫� ّأول‬
‫بالهزمية القا�سية‬
‫التي مني بها الفريق‬
‫�أمام الوداد‪ ،‬حيث �أنه‬
‫ثار يف وجه بع�ض‬
‫الالعبني املتخاذلني‬
‫يف هذا اللقاء‪ ،‬كما‬
‫حمل امل�سيرّ ين‬
‫�أنه‬
‫ّ‬
‫م�س�ؤولية ما حدث‬
‫من‬
‫للمولودية‬
‫جتاوزات بتلم�سان‪،‬‬
‫وامل�ضايقات الكبرية‬
‫تعر�ضت لها‬
‫التي‬
‫ّ‬
‫عنا�صر الت�شكيلة‬
‫امللعب‬
‫داخل‬
‫وخارجه‪.‬‬

‫بلعبا�س‬
‫مل يه�ضم‬
‫الطريقة‬
‫�سجلت‬
‫التي ّ‬
‫بها الرباعية‬

‫من جهته‪ ،‬مل يه�ضم‬
‫املحوري‬
‫املدافع‬
‫فريد‬
‫بلعبا�س‬
‫التي‬
‫الطريقة‬
‫�سجل بها الوداد‬
‫ّ‬
‫�أربع �أهداف كاملة‬
‫يف مرمى املولودية‪،‬‬
‫حيث كان يف قمة‬
‫ّ‬
‫وظل‬
‫الغ�ضب‬
‫ي�صرخ يف غرف‬
‫تغيري املالب�س من‬
‫�شدّ ة الت�أثر‪ ،‬كما‬
‫�أنه �أكد �أن هذه‬
‫الهزمية تعود �إىل‬
‫التح�ضريات التي‬
‫مل تكن منا�سبة لهذا‬
‫حمل‬
‫"الداربي"‪ .‬كما ّ‬
‫الالعبون م�س�ؤولية‬
‫لأحد‬
‫الإخفاق‬
‫امل�سيرّ ين املوجودين‬
‫مع الفريق حاليا‪،‬‬
‫ب�سبب تدخله يف‬
‫عمل الطاقم الفني‪.‬‬

‫هواري ب‪.‬‬

‫الت�شكيلة تد ّربت م�ساء �أم�س بغابة "كنا�ستال"‬

‫قرر الطاقم الفني ملولودية وهران بقيادة املدرب حممد حنكو�ش عدم منح عنا�صره يوم‬
‫ّ‬
‫راحة مبا�شرة بعد مباراة ر�سمية كما اعتاد الالعبون على ذلك من قبل‪ ،‬حيث ّ‬
‫ف�ضل �أن‬
‫تدرب‬
‫وقد‬
‫تلم�سان‪.‬‬
‫ووداد‬
‫أمام‬
‫�‬
‫جمعت‬
‫التي‬
‫املباراة‬
‫يلي‬
‫الذي‬
‫اليوم‬
‫يف‬
‫الت�شكيلة‬
‫حت�ضر‬
‫ّ‬
‫زمالء �شريف ه�شام م�ساء يوم �أم�س بداية من ال�ساعة الرابعة بطريقة عادية بغابة‬
‫"كنا�ستال" املوجودة بعيدا عن و�سط املدينة وبعيدا عن الأنظار‪ ،‬لتفادي � ّأي انزالقات قد‬
‫حتدث بني الأن�صار والالعبني ب�سبب الهزمية الثقيلة الأخرية‪.‬‬

‫راحة اليوم‬

‫منح الطاقم الفني للمولودية راحة لالعبيه هذا اليوم‪ ،‬حيث ّ‬
‫ف�ضل �أن يرتاحوا لعد‬
‫املجهودات التي بذلوها والت�ضحيات التي قدّ موها يف الأيام املا�ضية‪ ،‬مبا �أن الت�شكيلة‬
‫�ستكون يف راحة خالل هذه الفرتة ولن تلعب � ّأي مباراة ر�سمية �إىل غاية ‪ 28‬فيفري القادم‪،‬‬
‫وهو موعد �إجراء مباراة مولودية العلمة املت� ّأخرة‪ .‬حيث �ستكون نهاية الأ�سبوع اجلاري‬
‫خم�ص�صة ملناف�سة ك�أ�س اجلزائر‪.‬‬
‫ّ‬

‫مباراة ودية يف الربنامج‬

‫و�ضع املدرب حنكو�ش حممد يف برناجمه التح�ضريي �إجراء مباراة ودية بحر هذا الأ�سبوع‬
‫قد جترى الثالثاء �أو اخلمي�س املقبلني �أمام فريق مل حتدّ د هويته حلد الآن‪ .‬ويريد الطاقم‬
‫الفني التح�ضري اجليد للمواعيد القادمة التي تنتظر الت�شكيلة‪ ،‬وا�ستدراك الت� ّأخر امل�سجل‬
‫على تعداد الفريق خا�صة �أن املولودية تنتظرها حتدّ يات كبرية يف اجلوالت القادمة‪.‬‬

‫زيدان �سيعود للتدريبات هذا الأ�سبوع‬

‫�سيعود الالعب زيدان حممد الأمني �إىل �أجواء التح�ضريات خالل هذا الأ�سبوع بعد �أن غاب‬
‫عن تدريبات املولودية لأكرث من ع�شرين يوما‪ ،‬ب�سبب املر�ض الذي جعله ميكث يف عيادة‬
‫حت�سنت كثريا يف الأيام املقبلة‪ ،‬وينتظر‬
‫خا�صة لأكرث من يومني‪� ،‬إال �أن حالته ال�صحية ّ‬
‫عودته للميادين ابتداء من املواجهة املقبلة �أمام مولودية العلمة‪.‬‬

‫عـــدم االعتمـــاد‬
‫علـــى عـــواج‬
‫يثـري الت�سـا�ؤالت‬
‫تركت الهزمية التي مني بها العبو مولودية‬
‫وهران �أمام وداد تلم�سان �أول �أم�س مبركب‬
‫العقيد لطفي الكثري من الت�سا�ؤالت‪...‬‬

‫�أبرزها عدم االعتماد على عواج �سيد‬
‫�أحمد رغم �أنه العب دويل يف �صفوف‬
‫منتخب الأوملبيني وكان جاهزا لهذا اللقاء‪،‬‬
‫�إال �أن املدرب حنكو�ش مل يعتمد عليه ومل‬
‫للمرة الثانية على التوايل‪.‬‬
‫يقحمه ّ‬

‫كان من املمكن �أن ي�شارك‬
‫يف ال�شوط الثاين‬

‫ورغم �أن دخول عواج �أ�سا�سيا كان‬
‫م�ستبعد لع ّدة عوامل �أبرزها احلفاظ على‬
‫ا�ستقرار الت�شكيلة‪� ،‬إال �أن الطاقم الفني‬
‫للمولودية بقيادة املدرب حنكو�ش كان‬
‫ب�إمكانه االعتماد على ابن املر�سى الكبري‬
‫يف ال�شوط الثاين من �أجل تقدمي الدعم‬
‫الالزم للت�شكيلة‪ ،‬بالنظر �إىل �إمكانات هذا‬
‫الالعب وامل� ّؤهالت التي يتمتع بها‪.‬‬

‫دخوله مكان حريزي‬
‫كان �أف�ضل يف ّ‬
‫ظل‬
‫النق�ص العددي‬

‫وكان ينتظر ك ّل من تابع اللقاء �أن‬
‫يدخل عواج �سيد �أحمد بعد �أن طرد احلكم‬
‫زواوي العب الوداد �سامر يف الدقيقة ‪،70‬‬
‫حيث مل ت�ستغ ّل املولودية النق�ص العددي‬
‫يف تلك الفرتة بال�شكل املطلوب‪ ،‬وعو�ض‬
‫ف�ضل املدرب حنكو�ش‬
‫املغامرة يف الهجوم ّ‬
‫تعزيز اخلط اخللفي حيث �أقحم بوقما�شة‬
‫يف مكان حريزي‪ ،‬يف الوقت الذي كان‬
‫من الأف�ضل �إقحام عواج مع عودة باليلي‬
‫لو�سط امليدان‪.‬‬

‫عواج بدا يف ق ّمة الغ�ضب‬
‫ب�سبب عدم الإعتماد عليه‬

‫قمة الغ�ضب‬
‫وكان املهاجم عواج يف ّ‬
‫بعد نهاية املباراة ل�سببني‪� :‬أولهما هو عدم‬
‫وللمرة الثانية‬
‫االعتماد عليه يف هذا اللقاء‬
‫ّ‬
‫على التوايل بعد �أن الزم كر�سي االحتياط‬
‫يف لقاء اجلولة ما قبل املا�ضية �أمام �شباب‬
‫بلوزداد‪ ،‬حيث كان ينتظر �أن ي�شارك على‬
‫الأقل يف "الداربي" خالل الن�صف �ساعة‬
‫الأخري‪ ،‬وال�سبب الثاين هو الهزمية القا�سية‬
‫لفريقه من خالل تلك املباراة‪.‬‬

‫عواج‪" :‬كانت حتدوين‬
‫�إرادة قوية للم�شاركة‬
‫وتقدمي امل�ساعدة‪ ،‬لكن‪"..‬‬

‫وقال لنا عواج �سيد �أحمد يف‬
‫ات�صال بعد نهاية املباراة بخو�ص عدم‬
‫�إقحامه‪" :‬كنت �أنتظر �أن �أ�شارك يف هذا‬

‫اللقاء حيث كانت حتدوين �إرادة وعزمية‬
‫كبريتني من �أجل تقدمي امل�ساعدة‬
‫لزمالئي خالل هذه املواجهة‪ ،‬فقد كنت‬
‫"حمرحر" وكنت �آمل يف مواجهة الوداد‪،‬‬
‫لكن املدرب كان له ر �أي �آخر"‪.‬‬

‫"�أحرتم ر�أي املدرب‬
‫لكني �س�أ�ستف�سر عن �سبب‬
‫عدم �إقحامي"‬

‫وقال عواج خريج مدر�سة مولودية‬
‫وهران حول خيارات املدرب حنكو�ش‪:‬‬
‫"�أحرتم خيارات املدرب حنكو�ش الذي‬
‫علي خالل هذا "الداربي" وال‬
‫مل يعتمد ّ‬
‫�أ�ستطيع مناق�شته‪� ،‬إال �أن ذلك ال مينعني‬
‫من �أن �أ�ستف�رسه حول عدم �إقحامي يف‬
‫تلك املواجهة‪ ،‬خا�صة �أين كنت �أمتتع بك ّل‬
‫�إمكاناتي الفنية والبدنية وكانت حتدوين‬
‫�إرادة كبرية للم�شاركة‪ ،‬خا�صة �أنه كان علي‬
‫دين‪ ،‬وكنت �أريد �أن �أر ّده �أمام الوداد"‪.‬‬

‫"لن �أي�أ�س و�س�أوا�صل‬
‫حت�ضرياتي بجدية"‬

‫وتابع عواج قوله وك�شف �أن عدم �إ�رشاكه‬
‫يف املواجهة املحلية ال�سابقة لن يثني من‬
‫عزميته و�أنه �سيوا�صل حت�ضرياته اجلادة‬
‫ملا تبقى من م�شوار البطولة‪ ،‬حيث قال‪" :‬لن‬
‫�أي�أ�س و�س�أوا�صل حت�ضرياتي بجدية حت�سبا‬
‫للمواعيد القادمة التي تنتظرنا يف البطولة‪،‬‬
‫من �أجل امل�ساهمة يف �إنقاذ فريقي من‬
‫الو�ضعية ال�صعبة التي نتواجد فيها حاليا‬
‫يف الرتتيب العام‪ ،‬وجت ّنب ال�سقوط الذي‬
‫يبقى ممكننا"‪.‬‬
‫هواري ب‬

‫ّ‬
‫عـــــدة �سيــــــارات‬
‫حتطيـــــم‬
‫وحافــــالت كانـــت ّ‬
‫تقل الأن�صار‬

‫�أن�صار‬
‫عانى‬
‫وهران‬
‫مولودية‬
‫كثريا خالل رحلة‬
‫العودة �إىل منازلهم‬
‫م�ساء �أول �أم�س‪،‬‬
‫الت�رصفات‬
‫جراء‬
‫ّ‬
‫غري الالئقة وغري‬
‫املربرة من قبل‬
‫ّ‬
‫�أن�صار"‬
‫"�أ�شباه‬
‫وداد تلم�سان‪ ،‬الذين‬
‫حرموا "احلمراوة"‬
‫من العودة �إىل‬
‫مدينة وهران بعد‬
‫نهاية املباراة‪ ،‬حيث‬
‫تعر�ضوا للعديد من‬
‫ّ‬
‫رغم‬
‫امل�ضايقات‬
‫�أن تلم�سان فازت‬
‫على املولودية‪ .‬وقد‬
‫حطّ مت العديد من‬
‫ال�سيارات التي كانت‬
‫تق ّل �أن�صار مولودية وهران خا�صة التي حتمل رقم ‪ ،31‬وك�رست دون �أ�سباب مقنعة‪ ،‬كما‬
‫تعر�ضت للتخريب والتحطيم والتك�سري من قبل‬
‫�أن بع�ض احلافالت ال�صغرية واملتو�سطة ّ‬
‫"�أ�شباه �أن�صار" الوداد خا�صة عند خمرج مدينة تلم�سان‪ ،‬ما حرم الأن�صار من العودة �إىل‬
‫وهران‪.‬‬

‫العديد منهم �إ�ضطر للبقاء يف تلم�سان‬

‫وا�ضطر العديد من �أن�صار املولودية للبقاء بتلم�سان ليلة �أول �أم�س ب�سبب حتطيم‬
‫مقر �سكناهم‪ ،‬وهو ما ا�ستاء له حميط النادي‬
‫و�سائل نقلهم وعدم وجود و�سيلة تعيدهم �إىل ّ‬
‫الوهراين‪ .‬حيث عا�ش وفد املولودية اجلحيم بـ "عا�صمة الثقافة الإ�سالمية"‪� ،‬سواء تعلق‬
‫الأمر بالأن�صار �أو الالعبني الذين وجدوا �صعوبات كبرية يف اخلروج من مدينة تلم�سان‬
‫ب�سبب غلق جميع الطرق‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية بجاية‬
‫"املوب" لن ت�ستحي من اخل�سارة و�ستتداركها �أمام‬
‫البجـــاويون يتعر�ضــون �إىل �إعتــداءات‬
‫"املوك" وم�ستغامن‬
‫خطيــرة بالبــرج والإدارة لن ت�ســكت‬
‫�أخفقت مولودية بجاية يف خرجتها �إىل‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت بالربج �إذ �سجلت �أم�سية �أول �أم�س‬
‫ال�سبت هزمية �أمام رائد الرتتيب �أهلي الربج‬
‫بنتيجة(‪ )2/1‬فوتت من خاللها فر�صة ت�سجيل‬
‫ثالث نتيجة �إيجابية بعد الفوزين امل�سجلني �أمام‬
‫نادي بارادو و�أمل مروانة واالقرتاب �أكرث من‬
‫املراكز الأوىل قبل �إجراء مباراتها املت�أخرة �أمام‬
‫مولودية ق�سنطينة خا�صة �أن اللقاءات التي جرت‬
‫عرفت تعرث جل فرق املقدمة‪.‬‬

‫عا�ش البجاويون �أول �أم�س �أم�سية �سوداء‬
‫مبلعب ‪� 20‬أوت بالربج‪� ،‬إذ تعر�ضوا �إىل �إعتداءات‬
‫خطرية ما بني �شوطي املباراة التي جمعت‬
‫فريقهم بالأهلي املحلي حل�ساب اجلولة ‪ 20‬من‬
‫الرابطة املحرتفة الثانية‪� ،‬إذ هاجم �أن�صار الربج‬
‫نظرائهم يف "املوب" و�إعتدوا عليهم بالأ�سلحة‬
‫البي�ضاء كما ر�شقوهم باحلجارة عند هروبهم‬
‫�إىل �أر�ضية امليدان لطلب احلماية‪.‬‬

‫لعبـــت ب�شكل جيد و�سيناريو‬
‫الذهـــاب يتكـــــــرر‬

‫�أربعة م�صابني واحل�صيلة كادت‬
‫تكون �أثقل‬

‫وت�سبب هذه الإعتداءات ‪-‬ح�سب الناطق‬
‫الر�سمي للفريق البجاوي‪ -‬يف �إ�صابة �أربعة‬
‫�أ�شخا�ص ب�إ�صابات خطرية �إ�ستدعت نقلهم �إىل‬
‫م�ست�شفى الربج لتلقي العالج‪ ،‬ويتعلق الأمر‬
‫بامل�سري جلباين‪ ،‬الالعب برتوين واملنا�رصين‬
‫�سمري وفار�س‪ ،‬و�أ�صيب الالعب برتوين وامل�سري‬
‫جلباين على م�ستوى الر�أ�س بعدما ر�شقوهم‬
‫�أن�صار الربج باحلجارة يف حني تعر�ض‬
‫املنا�رصان �سمري وفار�س �إىل �إعتداء بال�سالح‬
‫الأبي�ض‪ ،‬وكادت احل�صيلة �أن تكون �أثقل لوال هروب حمبي‬
‫"املوب" �إىل �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫الربايجة الحقوهم �إىل غاية امل�ست�شفى‬

‫ومل يكتف الربايجية مبا فعلوه مبلعب ‪� 20‬أوت بل الحقوا‬
‫البجاويني �إىل غاية م�ست�شفى الربج لأجل الإعتداء عليهم جمدد ما‬
‫�إ�ستدعى تدخل عنا�رص الأمن التي قامت بطردهم وحماية �أن�صار‬
‫وم�سريي الفريق البجاوي‪.‬‬

‫امل�صابون غادروا امل�ست�شفى منت�صف الليل‬

‫و�إ�ضطر البجاويون للبقاء مب�ست�شفى الربج ملدة �أزيد من �أربع‬
‫�ساعات ب�سبب احلالة اخلطرية التي كان يوجد فيها املنا�رص �سمري‬
‫لعاليل‪ ،‬ومل يغادر امل�صابني وامل�سريين املكان �سوى يف حدود منت�صف‬
‫الليل وو�صوا �إىل بجاية على ال�ساعة الثالثة من �صبيحة �أم�س الأحد‪.‬‬

‫احلكـــــم دون كل �شــــيء والإدارة �سرتفع‬
‫تقريـــــرا مف�صال‬

‫وح�سب املعلومات التي بحوزتنا ف�إن احلكم �سعيدي دون ما‬
‫حدث �أم�سية �أول �أم�س مبلعب الربج والإعتداءات اخلطرية التي‬
‫تعر�ض لها �أن�صار مولودية بجاية يف ورقة املباراة‪ ،‬ومن جهت‬
‫�أعد جمل�س �إدارة الفريق البجاوي �أم�س الأحد تقريرا مف�صال عن ما‬
‫حدث لفريقه يف ملعب الربج مرفوقا ب�شهادات طبية للم�صابني‪،‬‬
‫و�سيقوم اليوم ب�إر�ساله �إىل الرابطة املحرتفة لإتخاذ الإجراءات‬
‫الالزمة‪.‬‬

‫بو�شباح‪" :‬ع�شنا اجلحيم والربايجية �إ�ستعلموا‬
‫كل الأ�ساليب للفوز علينا"‬

‫�أكد م�صطفى بو�شباح ‪-‬الناطق الر�سمي ملجل�س �إدارة مولودية‬
‫بجاية‪ -‬يف حديث جمعنا به �صبيحة �أم�س الأحد �أن فريقه عا�ش‬
‫اجلحيم مبلعب ‪� 20‬أوت كما �أن الربايجية كما قال �إ�ستعملوا كل‬
‫الأ�ساليب للفوز بعدما تعذر عليهم حتقيق ذلك فوق �أر�ضية امليدان‪،‬‬
‫�إذ وجدوا �أنف�سهم �أمام مناف�س عنيد ويلعب �أح�سن من فريقهم‪.‬‬
‫وح�سب حمدثنا ف�إن �أنظار الفريق املحلي هاجموا حمبي"املوب"‬
‫و�إعتدوا عليهم بالأ�سلحة البي�ضاء م�ستغليني تواط�ؤ �أعوان امللعب‬
‫الذين مل يقوموا بحمايتهم عند دخولهم �أر�ضية امليدان بل �شاركوا‬
‫من جهتهم يف هذه االعتداءات‪.‬‬

‫"م�ســـــريو البـــــــرج ظهــــروا بعد ت�سجيل‬
‫الهــــدف الثاين"‬

‫كما �إنتقد بو�شباح م�سريي الأهلي الربايجي الذي غابوا عند‬
‫وقوع الأحداث لأنهم ‪-‬كما قال‪� -‬إختفوا عن الأنظار بعدما‬
‫عادلت "املوب" النتيجة خوفا من رد فعل �أن�صارهم خا�صة يف‬
‫ظل املردود اجليد الذي كانت تقدمه ت�شكيلة "املوب" ومل يظهروا‬
‫�أ�ضاف يقول‪� -‬إال بعدما متكن الربج من �إحراز الهدف الثاين‬‫وترجيح الكفة مل�صلحته من جديد‪ ،‬و�أو�ضح حمدثنا يف هذا‬
‫ال�سياق �أن �إدارة م�سعودان ن�سيت الإ�ستقبال اجليد الذي حظي به‬
‫فريقها خالل لقاء الذهاب ومغادرته ملعب الوحدة املغاربية يف‬
‫ظروف جدية للغاية رغم خ�سارة"املوب" بنتيجة (‪.)2/1‬‬

‫"ال ن�ستـــــحق اخل�ســـارة وحكم التما�س منح‬
‫الفوز للمنـــــــاف�س"‬

‫ولدى تطرقه �إىل �أطوار املباراة والنتيجة النهائية التي �آلت‬
‫�إليها‪ ،‬قال بو�شباح �أن فريقه ال ي�ستحق اخل�سارة لأنه لعب ب�شكل‬
‫جيد و�أح�سن من املناف�س الذي مل يتمكن من حتقيق الفوز �إال‬
‫بعدما تلقى م�ساعدة من احلكم امل�ساعد الذي غ�ض عن و�ضعية‬
‫ت�سلل‪.‬‬

‫"لن نلعب �أمام املوك قبل �إجراء لقاء ال�ساوة"‬

‫وال تعك�س النتيجة النهائية جمريات اللقاء‬
‫لأن الفريق البجاوي يلعب ب�شكل جيد ومتكن من‬
‫الوقوف الند للند �أمام املناف�س‪ ،‬فبعدما عادل‬
‫النتيجة يف (د‪ )22‬بوا�سطة فرحات نقل اخلطر‬
‫�إىل منطقته وخلق عدة فر�ص �سانحة للتهديف‬
‫عن طريق بن �شعبان‪ ،‬فرحات ويايا غري �أن‬
‫غياب الفعالية حال دون ترجمتها و�إحراز هدف‬
‫على الأقل‪ ،‬وبهذا يتكرر �سيناريو لقاء الذهاب‬
‫الذي لعبت فيه "املوب" بكيفية جيد لكن الفوز‬
‫كان حليف الفريق الربايجي الذي �إ�ستغل خط�أين‬
‫�إرتكبهما الدفاع واحلار�س بقرار و�سجل هدفني‬
‫�ضمن من خاللهما النقاط الثالث التي �سمحت له‬
‫بالإنفراد باملركز الريادي الذي كان يتقا�سمه مع‬
‫الفريق البجاوي‪.‬‬

‫�ضيعت التعادل يف الوقت بدل ال�ضائع‬

‫وكان ب�إمكان الت�شكيلة البجاوية �أم�س الأول‬
‫العودة بنقطة التعادل على الأقل لو عرف املهاجم‬
‫بن �شعبان كيف ي�ستغل الفر�صة املتاحة يف الوقت له‬
‫يف الوقت بدل ال�ضائع (د‪� ،)90+4‬إذ �إنفرد باحلار�س‬
‫فراجي ووجه قذفه قوية غري �أن هذا الأخري كان‬
‫بارعا و�أنقذ مرماه من هدف حمقق‪ .‬ليعلن بعدها‬
‫احلكم �سعيدي عن نهاية املباراة بفوز الأهلي‬
‫الربايجي بنتيجة(‪ )2/1‬و�سط ح�رسة البجاويني‪.‬‬

‫الرتكيز كان ناق�صا‬

‫و�إت�ضح من خالل توقيت الهدفني اللذين �سجلهما‬
‫الأهلي الربايجي يف �شباك احلار�س طوال �أن عنا�رص‬
‫الت�شكيلة البجاوية مل تكمن مركزة كما ينبغي‪� ،‬إذ‬
‫تلقت الهدف الأول دقيقتني بعد بداية املباراة يف‬
‫حني جاء الهدف الثاين بعد مرور �سبع دقائق عن‬
‫بداية ال�شوط الثاين‪ .‬وهو اخللل الذي يتوجب على‬
‫املدرب رحموين معاجلته لتفادي تكراره يف اللقاءات‬

‫�س‪.‬ح‬

‫‪EL Heddaf N° 1987 - Mercredi 15 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1987-‬الأربعاء ‪ 15‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يعد الهدف الذي وقعه الالعب فرحات يف‬
‫مرمى �أهلي الربج الثاين من نوعه يف بطولة‬
‫هذا املو�سم بعد الأول امل�سجل يف مباراة‬
‫اجلولة ‪� 17‬أمام نادي بارادو والذي �ساهم به‬
‫يف فوز فريقه بنتيجة (‪ ،)1/0‬وكعادته كان‬
‫فرحات يف امل�ستوى املطلوب‪ ،‬و�أدى دوره كما‬
‫ينبغي يف و�سط امليدان بتك�سري حموالت‬
‫املناف�س وامل�شاركة يف جل الهجمات التي قام‬
‫بها فريقه‪.‬‬
‫�أخفق امل�ستقدم اجلديد خالل فرتة‬
‫الإنتقاالت ال�شتوية طوال يف موا�صلة ت�ألقه‬
‫واحلفاظ على نظافة �شباكه للمرة الثالثة على‬
‫التوايل‪� ،‬إذ �سقط يف لقاء الربج وتلقى هدفني‬
‫�سجلهما عليه عابد (د‪ )2‬و من�صور(د‪ ،)56‬وكان‬
‫احلار�س قد �أدى دوره كما ينبغي يف مواجهتي‬
‫بارادو ومروانة وجنح يف احلفاظ على نظافة‬
‫�شباكه ما جعل املدرب رحموين يثني عليه‬
‫كثريا خا�صة يف لقاء مروانة الذي �أكد فيه �أن‬
‫طوال �ساهم يف الفوز املحقق خارج الديار من‬
‫خالله ت�صديه لعدة فر�صة �سانحة للتهديف‪.‬‬

‫يعقد �أع�ضاء جمل�س �إدارة مولودية بجاية‬
‫�أم�سية اليوم الإثنني �إجتماعا يت�ضمن جدول‬
‫�أعماله عدة نقاط من بينها تقييم مباراة �أهلي‬
‫الربج‪ ،‬البحث واحلديث عن الإعتداءات‬
‫التي تعر�ض لها �أن�صار الفريق وكذا حت�ضري‬
‫املقابلة املت�أخرة التي تنتظر الفريق الثالثاء‬
‫املقبل �أمام مولودية ق�سنطينة‪ ،‬كما يرتقب �أن‬
‫ينظر م�سريو"املوب" يف ق�ضية احلار�س �إليا�س‬
‫عي�ساين املعاقب‪ ،‬وال ي�ستبعد يف هذا الإطار �أن‬
‫ترفع عنه هذه العقوبة‪.‬‬

‫الت�شكيلة تدربت �صبيحة �أم�س‬

‫عادت ت�شكيلة"املوب" بعد نهاية مباراة �أهلي‬
‫الربج �إىل مدينة بجاية وتدربت �صبيحة‬
‫�أم�س الأحد مبلعب الوحدة املغاربية‪ ،‬و�أجرت‬
‫العنا�صر التي �شاركت يف املواجهة ح�صة‬
‫�إ�سرتخائية يف حني تدربت البقية ب�صفة‬
‫عادية‪.‬‬

‫‪� 48‬ســــاعة راحـــة والإ�ستئــــناف‬
‫غـدا الثالثــــــاء‬

‫‪20‬‬

‫�إ�ستفاد رفاق �شاوي بعدها من ‪� 48‬ساعة راحة‬
‫لإ�سرتجاع �أنفا�سها بعد املجهودات التي بدلوها‬
‫طلية الأ�سبوع املا�ضي الذي ختموه مبباراة‬

‫وح�سب املدرب امل�ساعد يف مولودية بجاية‬
‫فوزي مو�سوين فان �أهلي الربج ال ي�ستحق الفوز‬
‫الذي حققه مب�ساعدة من احلكم الذي مل يعلن عن‬
‫و�ضعية ت�سلل يف لقطة الهدف الثاين كما �أن فريقه‬
‫لعب ب�شكل جيد فريقه وكان �أح�سن من املناف�س‬
‫الذي مل يقنع كما قال‪�" :‬رصاحة الربج مل يقنعني‬
‫مب�ستواه وكنا �أف�ضل منه كما �أن حكم التما�س‬
‫�ساعده على الظفر بالنقاط الثالث بعدما غ�ض‬
‫النظر عن و�ضعية ت�سلل ما �سمح للمناف�س ب�إحراز‬
‫الهدف الثاين وترجيح الكفة مل�صلحته بعدما‬
‫كانت النتيجة متعادلة"‪.‬‬

‫�إفتي�سان يعرتف بقوة "املوب"‬

‫ومن جهته �إعرتف يون�س �إفتي�سان مدرب �أهلي‬
‫الربج بقوة الفريق البجاوي‪ ،‬مثلما ك�شف عنه يف‬
‫الت�رصيحات التي �أدىل بها بعد نهاية مباراة �أم�س‬
‫الأول قائال‪" :‬لقد واجهنا مناف�سا عنيدا يلعب كرة‬
‫نظيفة وخلق لنا �صعوبات كبرية‪ ،‬وهو ما جعلنا‬
‫نتخطى عقبته ب�شق الأنف�س"‪.‬‬

‫الفريق يبقى يف املركز الثامن‬

‫مل تتغري و�ضعية الفريق البجاوي يف جدول‬
‫الرتتيب‪� ،‬إذ بقي يف املركز الثامن الذي يحتله‬
‫مبفرده مبجموع ‪ 27‬نقطة ومبباراة مت�أخرة �أمام‬
‫"املوك"‪ ،‬وتوجد "املوب" على بعد �سبع و�ست‬
‫نقاط عن �صاحبي املركزين الثاين والثالث �شبيبة‬
‫ال�ساورة و�إحتاد بلعبا�س اللذين �سيواجههما يف‬
‫اجلولتني ‪ 22‬و‪ 23‬خارج الديار‪.‬‬

‫"املوك" وم�ستغامن فر�صتان‬
‫للتدارك واالقرتاب من املقدمة‬

‫و�أمام مولودية بجاية فر�صتان �سانحتان‬
‫لتدارك اخل�سارة امل�سجلة �أول �أم�س ال�سبت �أمام‬
‫�أهلي الربج وح�صد �ست نقاط كاملة التي ت�سمح‬
‫لها الإقرتاب من مقدمة الرتتيب لأنها �ستلعب‬
‫مباراتني متتاليتني مبيدانها �إذ جتمعها الأوىل‬
‫يوم الثالثاء ‪ 28‬فيفري مبولودية ق�سنطينة يف‬
‫�إطار ت�سوية الرزنامة يف حني �ستواجه يف املقابلة‬
‫�س‪ .‬ح‬
‫الثانية ترجي م�ستغامن‪.‬‬

‫�إعــالن عـــن توظيــــف‬

‫خارج الديار �أمام رائد الرتتيب �أهلي الربج‪،‬‬
‫و�سيعودون �إىل جو العمل والتدريبات على‬
‫ال�ساعة الرابعة من م�ساء غد الثالثاء لل�شروع‬
‫يف لتح�ضري املباراة املت�أخرة عن اجلولة ‪19‬‬
‫املقرر �إجرا�ؤها الثالثاء املقبل مبلعب الوحدة‬
‫املغاربية �أمام مولودية ق�سنطينة لأن مناف�سة‬
‫البطولة �ستتوقف نهاية الأ�سبوع اجلاري حتى‬
‫يف�سح املجال لإجراء لقاءات الدور ال�ساد�س‬
‫ع�شر من ك�أ�س اجلمهورية التي غادرها الفريق‬
‫البجاوي يف الدور الفارط بعدما خ�سر بركالت‬
‫الرتجيح �أمام مولودية اجلزائر‪.‬‬

‫طوال ي�سقط بثنائية‬

‫الربج ال ت�ستحــــــــق الفـــــــوز‬
‫ح�سب مو�سوين‬

‫وعلى �صعيد �آخر �إنتقد الناطق الر�سمي للفريق الأكرث �شعبية‬
‫يف منطقة ال�صومام الربجمة اخلا�صة‬
‫بت�سوية رزنامة الرابطة املحرتفة الثانية‬
‫�إذ ت�ساءل عن كيفية برجمة مباراة فريقه‬
‫الجمهورية الجزائرية الديمقراطية ال�شعبية‬
‫�أمام مولودية ق�سنطينة التي تدخل يف �إطار‬
‫وزارة الداخلية والجماعات المحلية‬
‫اجلولة ‪ 19‬قبل اللقاء املت�أخر عن اجلولة‬
‫‪ 18‬بني مولودية ق�سنطية و�شبيبة ال�ساورة‬
‫المديرية العامة للأمن الوطني‬
‫التي برجمت ليوم ‪ 20‬مار�س يف وقت تقرر‬
‫�إجراء اللقاء الأول يوم ‪ 28‬فيفري‪ ،‬و�أكد‬
‫مديرية الموارد الب�شرية ‪ -‬نيابة مديرية التوظيف واالنتقاء‬
‫بو�شباح يف هذا الإطار �أن فريقه لن يلعب‬
‫�أمام " املوك" قبل �إجراء لقاء ال�ساورة‬
‫م�ضيفا �أنه قرر مرا�سلة الرابطة املحرتفة‬
‫يف هذا املو�ضوع ومطالبتها ب�إعادة النظر‬
‫يف هذه الأمر وبرجمة اللقاءات املت�أخرة‬
‫ت�سعى المديرية العامة للأمن الوطني �إلى توظيف وتكوين �أعوان ال�شرطة و�أعوان ال�شرطة �إناث ل�سنة ‪.٢٠١٢‬‬
‫ح�سب ت�سل�سلها ‪.‬‬

‫ال�سلك‬

‫�أعوان ال�شرطة‬

‫فرحات يحرز هدفه الثاين‬

‫القادمة وهذا بتح�ضري العبيه بالكيفية التي جتعلها‬
‫تت�سهل املقابالت برتكيز �شديد‪.‬‬

‫جمل�س الإدارة يجتمع �أم�سية اليوم‬

‫الرباعم يت�أهلون يف الك�أ�س‬

‫يوا�صل براعم مولودية بجاية (فئة �أقل من‬
‫‪� 13‬سنة) م�سريتهم يف ك�أ�س اجلمهورية‪� ،‬إذ‬
‫ت�أهلوا �إىل الدور اجلهوي الثالث بعدما فازوا‬
‫نهاية الأ�سبوع املا�ضي على ح�ساب �شبيبة عني‬
‫طاية بثالثية نظيفة يف املباراة التي جمعت‬
‫الفريقني مبلعب البويرة و�سجل �أهداف‬
‫الفريق البجاوي موالوي(هدفان) وعبدي�ش‪.‬‬
‫و�ستتعرف ت�شكيلة املدرب موالوي يعلى‬
‫مناف�سها يف الدور املقبل يف عملية القرعة‬
‫املقرر �إجرا�ؤها خالل الأيام القلية القادمة‬
‫مبقر رابطة اجلزائر اجلهوية‪.‬‬

‫�أعوان ال�شرطة �إناث‬

‫�شروط ال�سن وامل�ستوى املطلوبة‬

‫�أن يتراوح �سنهم ما بين ‪ ١٩‬و‪� ٢٣‬سنة‪ ،‬و�أن يكونوا متح�صلين على‬
‫م�ستوى ال�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬
‫�أن يتراوح �سنهن ما بين ‪ ١٩‬و‪� ٢٣‬سنة‪ ،‬و�أن يكن متح�صالت على م�ستوى‬
‫ال�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬

‫‪� - ١‬شروط التوظيف‪ :‬يجب على كل مواطن جزائري �أو مواطنة جزائرية يرغب في االلتحاق بم�صالح الأمن الوطني‬
‫�أن تتوفر فيه ال�شروط القانونية التالية‪:‬‬
‫ �أن يكون ذو جن�سية جزائرية �أ�صلية‪.‬‬‫ �أن يتمتع بحقوقه المدنية وذو �سيرة و�أخالق ح�سنة‪.‬‬‫ �أن تبلغ قامته ‪ ٠١‬متر و‪� ٧٠‬سنتيمتر على الأقل للمتر�شحين الذكور و‪ ٠١‬متر ‪� ٦٥‬سنتيمتر للمتر�شحات الإناث‪.‬‬‫ �أن تكون قدرته الب�صرية مجموعها ي�ساوي ‪ ١٠/١٥‬لكلتا العينين دون �أن تقل قدرة ب�صر العين الواحدة عن ‪١٠/٠٧‬‬‫بدون نظارات طبية �أو عد�سات ال�صقة‪.‬‬
‫ �أن ينجح في جميع اختبارات االنتقاء (اختبارات نف�سانية ‪ -‬اختبارات كتابية وريا�ضية)‬‫ �أن يكون �سنه ‪� ١٩‬سنة على الأقل ‪� ٢٣‬سنة على الأكثر عند تاريخ اجراء الم�سابقة‪.‬‬‫ �أن يكون متح�صال على الم�ستوى المطلوب في الجدول المذكور �أعاله‪.‬‬‫ �أن يثبت و�ضعيته اتجاه الخدمة الوطنية بوثيقة الإعفاء‪ ،‬الأداء‪ ،‬الإرجاء‪ ،‬و�صل �إيداع ملف الإعفاء‪ ،‬كفيل عائلة‬‫�أو الت�أجيل من التزامات الخدمة الوطنية �ساري المفعول‪.‬‬
‫ ت�سديد حقوق الم�شاركة‪.‬‬‫‪ - ٢‬تكوين الملف‪ :‬ال بد �أن يحتوي ملف التر�شح على الوثائق التالية‪:‬‬
‫ طلب خطي بيد المتر�شح‪.‬‬‫ ن�سختان من �شهادة الميالد رقم ‪.١٢‬‬‫ �ستة (‪� )٠٦‬صور �شم�سية م�أخوذة من الأمام مكتوب خلفها هوية المتر�شح‪.‬‬‫ �شهادة �أ�صلية و�أربعة ن�سخ طبق الأ�صل لل�شهادة المدر�سية لل�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬‫ �أربعة (‪� )٠٤‬أظرفة عليهم طابع بريدي بعنوان المتر�شح‪ ،‬مع تحديد الرمز البريدي البلدي‪.‬‬‫ ثالث �شهادات طبية الطب العام‪( ،‬طب الأمرا�ض ال�صدرية وطب العيون م�سلمة من طرف طبيب �أخ�صائي)‪.‬‬‫ �شهادة الإقامة‪.‬‬‫ �شهادة الجن�سية الجزائرية الأ�صلية‪.‬‬‫ �شهادة من �سجل ال�سوابق العدلية (ن�شرة رقم ‪� )٠٣‬سارية المفعول‪.‬‬‫ �شهادة الإعفاء‪ ،‬الأداء‪ ،‬الت�أجيل �أو الإرجاء من التزامات الخدمة الوطنية‪.‬‬‫ �شهادة عائلية خا�صة بالمتر�شحين المتزوجين‪.‬‬‫ �شهادة قيا�س القامة‪.‬‬‫‪� - ٣‬إيداع الملف‪ :‬تودع الملفات ابتداءا من تاريخ �أول ن�شر لهذا الإعالن على م�ستوى م�صالح ال�شرطة المحلية (�أمن‬
‫الوالية‪ ،‬المقر �أمن الدائرة ‪ -‬الأمن الح�ضري)‪.‬‬
‫ للإ�شارة الملفات الناق�صة ال ت�ؤخذ بعين الإعتبار‪.‬‬‫لكل معلومات �إ�ضافية ات�صلوا بهذه الم�صالح‪.‬‬
‫المتر�شحون والمتر�شحات المقبولون ي�ستدعون في وقت الحق لإجراء الم�سابقات‪.‬‬

‫‪ANEP 900 636‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية باتنة‬

‫املولوديــــــــة تتحــــــــدى املعانــــــاة‬
‫وتعـــود بقـــوة من بوابــــة مروانـــــة‬

‫ما تعليقك على التعادل الذي عدمت‬
‫به من مروانة؟‬

‫عادت مولودية باتنة بنقطة ثمينة‬
‫من ملعب بن �سا�سي مبروانة على ح�ساب‬
‫الأمل املحلي بعد �أن �إفرتق الفريقان‬
‫على نتيجة التعادل الأبي�ض التي تخدم‬
‫�أ�صحاب اللونني الأبي�ض والأ�سود �إىل حد‬
‫كبري خا�صة يف ظل املعاناة الكبرية يف‬
‫الأيام الأخرية وغياب التحفيز الالزمة‬
‫ب�سبب الأزمة املالية التي حتمت على‬
‫بع�ض امل�سريين الإن�سحاب‪ ،‬ويظهر �أن‬
‫�أبناء املدرب مليك مڤرة قد عرفوا كيف‬
‫ي�ستثمرون الإ�ستفاقة امل�سجلة يف املقابلة‬
‫املت�أخرة �أمام ترجي م�ستغامن وعادوا‬
‫بقوة من بوابة مروانة‪ ،‬خا�صة و�أن الكثري‬
‫نوه بالقيمة املعنوية للتعادل امل�سجل‬
‫�أمام "البيام"‪.‬‬

‫�أعتقد �أن النتيجة �إيجابية ب�شكل عام‪ ،‬فرغم‬
‫�أننا كنا قادرين على حتقيق الفوز بالنظر �إىل‬
‫الفر�ص املتاحة لنا �إال �أننا حققنا املهم مادمنا‬
‫قد تفادينا اخل�سارة و�أكدنا يف الوقت نف�سه على‬
‫�صحة �إمكاناتنا جمددا خارج الديار‪.‬‬

‫خلقتم عدة فر�ص حمققة يف ال�شوط‬
‫الأول مل جتد التج�سيد‪ ،‬فما هي‬
‫الأ�سباب؟‬

‫الت�شكيلة الزالت تفتقد �إىل‬
‫�صاحب اللم�سة الأخرية‬

‫ورغم املردود الذي �أبان عنه العبو‬
‫املولودية يف �أغلب فرتات اللقاء‪� ،‬إال‬
‫�أن �أ�صحاب اللونني الأبي�ض والأ�سود‬
‫الزالوا يفتقدون �إىل الفعالية الالزمة يف‬
‫الهجوم يف ظل �إفتقادهم �إىل �صاحب‬
‫اللم�سة الأخرية منذ الغياب الإ�ضطراري‬
‫لبوراوي الذي ي�شكو من �إ�صابة حرمته‬
‫من امل�شاركة يف الثلث الأول من مرحلة‬
‫العودة �إ�ضافة �إىل املتاعب ال�صحية التي‬
‫ي�شكو منها بن مغيث وربڤي‪ ،‬ما قلل من‬
‫فعالية الت�شكيلة يف تن�شيط اللعب على‬
‫م�ستوى خط الو�سط‪.‬‬

‫الالعبون يحققون‬
‫قفزة �إيجابية‬

‫ومل يتوان العبو املولودية من املبادرة‬
‫�إىل لعب ورقة الهجوم التي �أقلقت دفاع‬
‫�أمل مروانة‪ ،‬حتى �أن احلظ خدم احلار�س‬
‫خلفة يف بع�ض اللقطات على غرار ت�سديدة‬
‫ونا�س ر�ضوان التي �إ�صطدمت بالعار�ضة‬
‫قبل �أن ت�رضب بالأر�ض دون �أن تتجاوز‬
‫خط املرمى‪� ،‬إ�ضافة �إىل حماولة الونا�س‬
‫رمزي الذي كان هو الآخر يف موقع جيد‬
‫للو�صول �إىل مرمى املحليني لوال الت�رسع‬
‫الذي مكن دفاع "البيام" من تدارك‬
‫الو�ضع‪ ،‬والوا�ضح �أن الهجمات ال�رسيعة‬
‫التي �إعتمدت عليها العنا�رص الباتنية كان‬
‫لها دور هام يف نقل اخلطر وفتح �أبواب‬
‫الطموح حول �إمكانية مباغتة مروانة يف‬
‫�أي حلظة‪.‬‬

‫ومهما تكن النقائ�ص التي ميزت �أداء‬
‫الت�شكيلة على م�ستوى ال�شق الهجومي‪� ،‬إال‬
‫�أنها يف املقابل �أبانت عن وجه �إيجابية‬
‫�سمح ب�إحداث قفزة مهمة من �شانها �أن‬
‫تعيد الأمل خا�صة بعدما �أكد �أبناء املدرب‬
‫مليك مڤرة �أحقيتهم بالفوز املحقق خالل‬
‫املواجهة املت�أخرة �أمام ترجي م�ستغامن‬
‫بهدف ل�صفر‪ ،‬وهو ما يحفزهم على‬
‫�إ�ستعادة الثقة يف �إمكاناتهم لتجاوز فرتة‬
‫الفراغ التي ت�سببت فيها خ�سارتي الربج‬
‫وب�سكرة وخلفت يف الوقت نف�سه موجة من‬
‫ال�شكوك والإ�شاعات التي كادت �أن تت�سبب‬
‫يف �أزمة كبرية موازاة مع امل�شاكل املادية‬
‫والإدارية املطروحة‪.‬‬

‫من جانب �آخر عرفت العنا�رص‬
‫الدفاعية كيف تقف �أمام حمالت زمالء‬
‫خرخا�ش بفعل الدور الإيجابي واملتكامل‬
‫الذي ميز زمالء زغيدي الذين مل يرتكوا �أي‬
‫فر�صة للمحليني‪ ،‬خا�صة يف ظل الت�ألق‬
‫الوا�ضح للحار�س �صحراوي الذي كان‬
‫له دور هام يف الت�صدي لعديد اللقطات‬
‫ال�ساخنة يف هذا اللقاء �إ�ضافة �إىل احلنكة‬
‫التي ميزت بلخري وعمران والعبا املحور‬
‫لباللطة وزغيدي‪ ،‬وهو ما �سمح بتفادي‬
‫الأخطاء التي وقعت يف بع�ض املواجهات‬
‫ال�سابقة خا�صة ما حدث �أمام جمعية‬
‫وهران و�أهلي الربج‪.‬‬

‫عرب املدرب مليك مڤرة عن �إرتياحه‬
‫للتعادل الذي عاد به فريقه من ملعب بن‬
‫�سا�سي وا�صفا النتيجة بالإيجابية م�شيدا‬
‫باملردود املقدم رغم املتاعب التي مر‬
‫بها الالعبون يف الأيام الأخرية ما جعلهم‬
‫يوقفون املقاطعة يف �آخر حلظة‪ ،‬كما مل�س‬
‫مدرب املولودية رد فعل �إيجابي من قبل‬
‫عنا�رصه التي كانت تعول على حتقيق‬
‫الفوز ب�رصف النظر عن حدة امل�شاكل التي‬
‫�صاحبتها يوميات النادي يف الأ�سبوعني‬
‫الأخريين‪ ،‬وهو ما �إعتربه عامال �إيجابيا‬
‫وحمفزا على موا�صلة �إ�ستعادة وترية‬
‫النتائج الإيجابية‪.‬‬

‫الدفاع ي�ستعيد هيبته‬
‫وحمل �إ�شادة اجلميع‬

‫مڤرة ي�شيد بالأداء وي�صف‬
‫التعادل بالإيجابي‬

‫مڤرة‪" :‬الالعبون جتاوزوا‬
‫�أ�صعب مرحلة وقادرون‬
‫على موا�صلة الت�أكيد"‬

‫و�أو�ضح املدرب مليك مڤرة �أن العبي‬
‫املولودية جتاوزوا ‪-‬ح�سب قوله‪ -‬فرتة‬
‫�صعبة وحرجة بالنظر �إىل الأزمة الكبرية‬
‫التي متر بها "البوبية" مع بداية مرحلة‬
‫العودة �إ�ضافة �إىل بع�ض الت�رصفات‬
‫ال�سلبية التي �أثرت يف نف�سية الالعبني‪،‬‬
‫و�أ�شاد مدرب املولودية برد فعل زمالء‬
‫احلار�س �صحراوي الذين �أدوا ما عليهم‬
‫�أمام ترجي م�ستغامن و�أمل مروانة من �أجل‬
‫�إ�ستعادة وترية النتائج الإيجابية وهو ما‬
‫يجعله متفائل حول �إمكانية موا�صلة‬
‫الت�أكيد يف املحطات املقبلة �إذا وجدوا‬
‫العناية والت�شجيع من طرف اجلميع‪.‬‬
‫�صالح �س‪.‬‬

‫الونا�سي�ستعيد�إمكاناته‬
‫ويقنع مڤرة‬

‫ا�ستعاد الالعب الونا�س رمزي ن�سبة‬
‫هامة من �إمكاناته ومل يخيب يف اللقاء‬
‫الذي ن�شطه �أول �أم�س‪ ،‬حني �أقحم‬
‫�أ�سا�سيا‪ ،‬حيث خلق عدة متاعب لدفاع‬
‫�أمل مروانة وكاد يباغت احلار�س خلفة‬
‫يف منت�صف املرحلة الأوىل‪ ،‬وتعد‬
‫مواجهة �أول �أم�س الثانية له �أ�سا�سيا منذ‬
‫بداية مرحلة العودة ما يعك�س الثقة‬
‫التي يحظى بها من قبل املدرب مقرة‬
‫وا�ستعادة لياقته الفنية والبدنية ب�صفة‬
‫تدريجية‪.‬‬

‫منا�صر من املولودية تعر�ض‬
‫�إىل اعتداء‬

‫تعر�ض �أحد منا�صري مولودية باتنة �إىل‬
‫اعتداء بال�سالح الأبي�ض بعد خرجوه‬
‫�إىل امللعب وتوجهه �إىل حمطة نقل‬
‫امل�سافرين املتواجدة يف اجلهة ال�شرقية‬
‫ملدينة مروانة‪ ،‬وهو ما تطلب نقله على‬
‫جناح ال�سرعة �إىل امل�ست�شفى اجلامعي‬
‫بباتنة لتلقي الإ�سعافات الالزمة يف‬
‫م�صلحة اال�ستعجاالت‪ ،‬وح�سب �آخر‬
‫الأخبار فان حالة املنا�صر ال تدعو‬
‫�إىل القلق‪ ،‬يف الوقت الذي قامت �أ�سرة‬
‫املولودية بزيارته يف امل�ست�شفى من قبل‬
‫املناجري بوغرارة‪ ،‬امل�س�ؤول الطبي بوعلي‬
‫�إ�ضافة �إىل عدد من الالعبني يف �صورة‬
‫لباللطة‪ ،‬بن عيفة‪ ،‬عڤيني‪ ،‬ونا�س‬
‫ر�ضوان وغريهم‪.‬‬

‫عليلي‪ ،‬يعقوب وبلهادي قد ميثلون اليوم �أمام املجل�س الت�أديبي‬

‫من املنتظر �أن ميثل ‪ 3‬العبني �أمام املجل�س الت�أديبي اليوم االثنني وفقا للموعد الذي حددته الإدارة وهذا على خلفية التقرير‬
‫الذي دونه الطاقم الفني وتطرق فيه �إىل الت�صرفات ال�سلبية للعنا�صر املعنية �سواء يف التدريبات �أو �أثناء املواعيد الر�سمية‪،‬‬
‫وت�شمل القائمة كل من عليلي‪ ،‬يعقوب �إ�ضافة بلهادي‪ ،‬بح�ضور امل�سريين و�أع�ضاء جمل�س االن�ضباط �إ�ضافة �إىل املدرب مليك مقرة‬
‫ق�صد اتخاذ التدابري الالزمة‪.‬‬

‫عليلي ويعقوب مل يتقبال خيارات الطاقم الفني‬

‫ويعود ال�سبب يف �إدراج عليلي ويعقوب �ضمن قائمة الأ�سماء املعنية باملثول �أمام املجل�س الت�أديبي �إىل احتجاج الثنائي املذكور على‬
‫قرارات الطاقم الفني وعدم اقتناعهما باخليارات التي اعتمد عليها م�ؤخرا‪ ،‬وهو ما ح�صل لعليلي الذي مل يتقبل عدم االعتماد‬
‫على خدماته يف اللقاء الر�سمية الأخرية �آخرها �أمام ترجي م�ستغامن‪ ،‬يف الوقت الذي مل يه�ضم يعقوب عدم م�شاركته يف اللقاء‬
‫الودي �أمام �شبيبة �سريانة �إ�ضافة �إىل الت�صرفات التي �صدرت منه بعد مواجهة ترجي م�ستغامن‪.‬‬

‫بلهادي معني باملجل�س الت�أديبي ب�سبب االحتجاج والطرد �أمام الربج‬

‫من جانب �آخر يوجد الالعب بلهادي يف قائمة العنا�صر التي انتقدها الطاقم الفني يف املدة الأخرية ب�سبب نرفزته فوق امليدان‬
‫وبع�ض الت�صرفات التي �صدرت منه �إ�ضافة �إىل تلقيه البطاقة احلمراء يف مواجهة �أهلي الربج اثر �سقوطه يف فخ اال�ستفزازت من‬
‫قبل العب الأهلي �شريف الوزاين‪ ،‬وهو ما جعل �أ�سرة النادي تتفق على �إحالته هو الآخر �أمام املجل�س الت�أديبي‪.‬‬

‫الإدارة ت�أخذ مطلب مڤرة بعني االعتبار وت�صر على االن�ضباط‬

‫وف�ضلت الهيئة امل�سرية �أن ت�أخذ مطالب الطاقم الفني بقيادة مليك مڤرة ربعني االعتبار على �ضوء املالحظات التي دورنها يف‬
‫تقريره �ضد بع�ض الالعبني خالل التدريبات و�أثناء املباريات الر�سمية‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد حر�صه على اجلانب االن�ضباطي مبعية‬
‫�ص‪� .‬س‪.‬‬
‫ ‬
‫م�سريي النادي واحلد من الت�صرفات ال�سلبية التي قد ت�ؤثر يف ا�ستقرار الت�شكيلة م�ستقبال‪.‬‬

‫مثل هذه املباريات تلعب على جزئيات‪،‬‬
‫ومثلما نقلنا اخلطر �إىل منطقة املناف�س‪،‬‬
‫فقد عملنا على حت�صني منطقتنا تفاديا لأي‬
‫هجمات خطرية قد تخلط ح�ساباتنا‪ ،‬واحلمد‬
‫هلل �أن كل العب �أدى دوره وهو ما توج بتحقيق‬
‫نتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫�أجمع الكثري على مردود اخلط‬
‫اخللفي الذي كان له دور يف هذه‬
‫النتيجة؟‬

‫�أ�شكر جميع زمالئي على اجلهود املبذولة‬
‫طيلة الت�سعني دقيقة‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد على روح‬
‫امل�س�ؤولية التي يتحلون بها‪ ،‬كما �أن املردود‬
‫املقدم هو رد مبا�رش على كل الذي �شككوا يف‬
‫نيات و�إمكانات بع�ض الركائز‪ ،‬نحن هنا من‬
‫�أجل ت�رشيف �ألوان مولودية باتنة وامل�ساهمة‬
‫يف ك�سب �أكرب عدد من النقاط حتى نحتل مرتبة‬
‫ت�رشف �سمعة ومكانة النادي‪.‬‬
‫نفهم من كالمك �أنكم الزلتم مت�أثرين‬
‫للإ�شاعات املروجة خالل مواجهتي‬
‫"الزمو" والربج؟‬

‫نحن ب�رش ونت�أثر ملثل هذه الأقاويل التي‬
‫ترمي �إىل حتطيم املولودية وتك�سري املردود‬
‫املنتظم للت�شكيلة‪� ،‬أنا �أت�ساءل كيف �أدينا م�سرية‬
‫�إيجابية على مدار مرحلة الذهاب وبعدها‬
‫نتهاون يف بداية مرحلة العودة‪ ،‬على اجلميع‬
‫التعقل وحتليل الأمور مبنطق كرة القدم ولي�س‬
‫بخلفيات �أخرى ال ت�ستند �إىل �أ�س�س وا�ضحة‪.‬‬

‫كنت من العنا�صر البارزة يف‬
‫اللقاء الأخري‪ ،‬فهل �أنت را�ض عن‬
‫مردودك؟‬

‫�أنا �أ�ؤدي ما علي يف كل لقاء العبه واجلميع‬
‫يعرف م�ستوى زغيدي وجمهوداته فوق‬
‫امليدان‪� ،‬أي العب قد مير بفرتة فراغ وهذا �أمر‬
‫عادي‪ ،‬و�أعتقد �أنني مل �أخيب يف لقاء مروانة‬
‫او يف مواجهة م�ستغامن‪ ،‬و�أ�شكر باملنا�سبة‬
‫زمالئي �سواء يف الدفاع �أن املنا�صب الأخرى‬
‫على الوجه املقدم ما �ساهم يف �إ�ستعادة الثقة‬

‫اجلميع على علم بال�صعوبات التي منر بها‬
‫يف ظل ت�أخر ت�سوية م�ستحقاتنا وامل�شاكل التي‬
‫نعاين منها منذ مدة‪ ،‬لكننا و�ضعنا م�صلحة‬
‫مولودية باتنة بعني الإعتبار‪ ،‬لأننا نحب هذا‬
‫الفريق ون�سعى �إىل و�ضعه يف ال�سكة ال�صحيحة‪،‬‬
‫وهو ما جعلنا نرتاجع عن املقاطعة‪ ،‬بدليل �أننا‬
‫لعبنا اللقاء ب�صفة عادية وبالإرادة الالزمة‬
‫بغية العودة بنتيجة �إيجابية واحلمد هلل �أننا‬
‫ظفرنا بنقطة حتفزنا نف�سيا خالل ما تبقى من‬
‫عمر البطولة‪.‬‬

‫هل �أنت را�ض بالأجواء التي ميزت‬
‫اللقاء مقارنة بالأحداث التي ميزت‬
‫مواجهة املو�سم املن�صرم؟‬

‫�رصاحة‪ ،‬اللقاء �سار يف روح ريا�ضية عالية‬
‫بني الالعبني والأن�صار‪ ،‬وهذا �أمر م�رشف‬
‫ويعك�س جتند اجلميع لتكري�س الروح الريا�ضية‬
‫التي يجب �أن تكون هي الفائزة يف مثل هذه‬
‫املواعيد‪.‬‬
‫هل ترى �أن �إفرازات اجلولة الأخرية‬
‫تخدمكم قيا�سا بالإمكانات احلالية‬
‫للت�شكيلة؟‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬لأن �أغلب الفرق التي تلعب‬
‫�أدوارا طموحة تعرثت يف هذه اجلولة‪ ،‬وهو ما‬
‫يخدمنا �إىل حد كبري‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سنوا�صل‬
‫امل�سرية بنف�س اجلدية والوترية حتى نظفر مبزيد‬
‫من النقاط التي تقربنا من املراتب الأوىل‪.‬‬
‫هل من �إ�ضافة؟‬

‫�أدعوا اجلميع �إىل الوقوف مع الفريق وال‬
‫يرتكوا املجال ملن يريد �إحداث البلبلة يف حميط‬
‫النادي‪ ،‬مولودية باتنة ملك للجميع ويف حاجة‬
‫�إىل خدمات اجلميع‪ ،‬و�أدعو جميع الأن�صار �إىل‬
‫م�ساندة الالعبني يف الأوقات ال�صعبة على‬
‫اخل�صو�ص حتى ن�ؤكد امل�سرية امل�سجلة حلد‬
‫الآن كما نتمنى �أن تتجاوز املولودية امل�شاكل‬
‫التي متر بها حتى يركز الالعبون على �أداء‬
‫دورهم فوق امليدان‪.‬‬

‫�ص‪�.‬س‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫هجمات املولودية‬
‫كادت ت�صنع الفارق‬
‫يف عدة منا�سبات‬

‫مبا تف�سر تراجعكم امللحوظ �إىل‬
‫اخللف يف املرحلة الثانية؟‬

‫والظفر بـ‪ 4‬نقاط يف اللقاءين الأخريين‪.‬‬

‫كيف جتاوزمت فرتة الإ�ضطرابات‬
‫التي ح�صلت قبل اللقاء خا�صة بعد‬
‫دخولكم يف �إ�ضراب؟‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�صحيح �أننا كنا قادرين على ت�سجيل هدفني‬
‫على الأقل يف هذا اللقاء‪ ،‬لكن احلظ رمبا مل يكن‬
‫�إىل �صاحلنا‪ ،‬خا�صة يف اللقطة التي �إ�صطدمت‬
‫فيها الكرة بالعار�ضة‪ ،‬هذه هي كرة القدم‬
‫�أحيانا تخلق فر�صا خطرية لكن يغيب التج�سيد‪،‬‬
‫كما �أن نقطة التعادل ال ميكن الإ�ستهانة بها يف‬
‫مواجهة حملية من هذا النوع‪.‬‬

‫حنكة الالعبني حفزتهم‬
‫على التفاو�ض اجليد‬
‫منذ البداية‬

‫وعرفت العنا�رص الباتنية كيف‬
‫تخو�ض يف جمريات اللقاء من موقع جيد‬
‫منذ البداية �سواء من ناحية الأداء الدفاعي‬
‫الذي كان يف م�ستوى التطلعات �أو يف‬
‫بناء الهجمات التي خلقت عدة متاعب‬
‫لأ�صحاب الأر�ض‪ ،‬وهو ما جعل اللقاء‬
‫مييل �إىل التكاف�ؤ مبرور الوقت مع �أف�ضلية‬
‫للمولودية يف بع�ض املنا�سبات بف�ضل‬
‫الإنت�شار اجليد فوق امليدان واللجوء �إىل‬
‫الهجمات املعاك�سة التي خففت من حدة‬
‫ال�ضغط على اجلهة الدفاعية ومكنت �أبناء‬
‫مڤرة من التفاو�ض مع جمريات اللقاء من‬
‫موقع مريح‪.‬‬

‫زغيدي‪":‬مردود الدفـــاع رد على‬
‫كـــــل الذيــــن �شككـــوا يف �إمكانات‬
‫ونيـــــــات بعـــــــــ�ض الركائــــــــز"‬

‫‪17‬‬

‫تعرث املالحقني خدم املولودية‬

‫عرفت �إفرازات جولة نهاية الأ�سبوع م�ستجدات ايجابية خدمات �إىل حد كبري مولودية باتنة التي‬
‫ارتقت م�ؤقتا �إىل املرتبة الرابعة بـ‪ 30‬نقطة م�ستغلة التعرث اجلماعي لبقية الأندية التي حتتل‬
‫املراتب الأوىل على غرار الو�صيف �شباب ال�ساورة املنهزم يف م�ستغامن‪� ،‬إ�ضافة �إىل احتاد بلعبا�س‬
‫واحتاد عنابة اللذان خ�سرا �أمام نادي بارادو واحتاد ب�سكرة و"املوك" التي فر�ض عليها التعادل فوق‬
‫ميدانها �أمام رائد القبة‪ ،‬وهي النتائج التي ت�صب يف خدمة املولودية الباتنية يف انتظار الت�أكيد‬
‫خالل املحطات املقبلة‪.‬‬

‫ثاين تعادل خارج الديار يف العودة‬

‫يعد التعادل الذي عادت به مولودية باتنة من ملعب بن �سا�سي على ح�ساب �أمل مروانة الثاين من‬
‫نوعه الذي حتققه خارج الديار منذ انطالق مرحلة العودة بعد التعادل الأول الذي فر�ضته يف‬
‫ملعب بوعقل �أمام جمعية وهران‪ ،‬يف الوقت الذي يعترب خام�س نتيجة ايجابية خارج باتنة �إذا‬
‫احت�سبنا التعادلني امل�سجلني يف م�ستغامن وعنابة �إ�ضافة �إىل الفوز املحقق يف املحمدية‪ ،‬وهو ما يجعل‬
‫املولودية تك�سب حلد الآن ‪ 7‬نقاط خارج الديار وت�ضيع ‪ 7‬نقاط مماثلة بباتنة �إثر هزمية الربج‬
‫والتعادلني �أمام جمعية وهران واحتاد بلعبا�س حل�ساب مرحلة الذهاب‪.‬‬

‫الطاقم الفني مينح يومني راحة والإ�ستئناف هذا الثالثاء‬

‫منح الطاقم الفني بقيادة املدرب مليك مقرة راحة يومية لالعبني مبا�شرة بعد مواجهة �أم�س الأول‬
‫�أمام �أمل مروانة وتزامنا مع ركون البطولة �إىل الراحة فا�سحة املجال لل�سيدة الك�أ�س‪ ،‬وهو ما يتيح‬
‫الفر�صة لالعبني بغية ا�سرتجاع �أنفا�سهم على �أن ي�ست�أنفوا التدريبات جمددا يوم غد الثالثاء فوق‬
‫ميدان ملعب عبد اللطيف �شاوي‪.‬‬

‫ونا�س لأول مرة ال ي�سجل �أمام مروانة‬

‫�أخفق الالعب ونا�س هذه املرة يف الت�سجيل يف مرمى �أمل مروانة رغم �أنه �أتيحت له اخطر فر�صة‬
‫ح�سني ا�صطدمت كرته بالعار�ضة الأفقية ملرمى احلار�س خلفة‪ ،‬وكان ونا�س قد وقع يف مواجهتي‬
‫املو�سم املن�صرم ذهابا بر�أ�سية حمكمة‪ ،‬ويف العودة بقذفة قوية مكنته من ترجيح الكفة مل�صلحة‬
‫املولودية فوق ميدان بن �سا�سي‪ ،‬كما كان ونا�س وراء هدف الفوز يف مواجهة الذهاب لبطولة هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬يف الوقت الذي اخفق يف الو�صول �إىل مرمى احلار�س خلفة هذه املرة بعدما انتهى اللقاء‬
‫بالتعادل الأبي�ض‪.‬‬

‫بختاتو من �أ�سا�سي �إىل خارج احل�سابات‬

‫مل يعتمد املدرب مليك مڤرة على خدمات الالعب ال�شاب بختاتو يف مواجهة �أول �أم�س وف�ضل‬
‫�إبقاءه يف مقعد البدالء دون �إدراجه �ضمن خياراته الرئي�سية هذه املرة‪ ،‬وكان بختاتو وراء هدف‬
‫الفوز يف املواجهة املت�أخرة �أمام ترجي م�ستغامن حني �أقحم �أ�سا�سيا ولعب الن�صف الأول من اللقاء يف‬
‫الوقت الذي �أعفي من خو�ض مواجهة مروانة‪.‬‬

‫�إحتاد العا�صمــــة‬

‫الأول املحتـــــــــرف‬
‫ت�أثر بغياب زيدان و�سباح يف مباراة �أول �أم�س‪...‬‬

‫دفاع املولودية كان "يعوم" و�إقحام "�سو�سطارة" �أدت مباراة يف امل�ستوى‬
‫�أمـــام بلــوزداد و�ض ّيعــت نقطتيـن‬
‫ك�شوط مل يكن يف حم ّله‬

‫خرج �إحتاد العا�صمة م�ستفيدا بعد "الداربي" من نقطة التعادل رغم �أنه كان يهدف �إىل حتقيق الفوز يف مباراة‬
‫كانت تعترب منعرجا �صعبا يف م�شوار النادي الرامي �إىل موا�صلة التناف�س على اللقب‪..‬‬

‫من بني الأ�سباب التي �ساهمت يف تلقي مولودية وهران �أربعة �أهداف كاملة خالل‬
‫املباراة ال�سابقة �أمام وداد تلم�سان‪ ،‬هو �أن الدفاع مل يكن يف امل�ستوى خالل هذه‬
‫املحلية‪ ،‬والدليل �أنه تلقى �أربع �أهداف يف هذا اللقاء‪...‬‬

‫جانب ك�شوط‪ .‬حيث �أن هذا الأخري‬
‫ارتكب العديد من الهفوات خالل هذه‬
‫املواجهة ومل يح�سن تغطية الدفاع‬
‫املولودية‪ ،‬خا�صة �أنه كلف ب�أن يكون‬
‫حرا يتكفل ب�س ّد الثغرات وهو‬
‫مدافع ّ‬
‫ما مل يحدث‪ ،‬حيث كان تائها فوق‬
‫�أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫مل ي�شارك منذ مدّ ة‬
‫يف اللقاءات الر�سمية‬

‫حيث مل ن�شاهد ذلك الدفاع الذي‬
‫دافع بب�سالة عن منطقة املولودية يف‬
‫املباريات الثالثة ال�سابقة التي مل يتلق‬
‫قوة املناف�سني‪،‬‬
‫فيها � ّأي هدف رغم ّ‬
‫يف �صورة احلرا�ش و"ال�سياربي"‪� ،‬إال‬
‫�أنه انهار يف مباراة ال�سبت املا�ضي‬
‫وكان "يعوم"‪.‬‬

‫الغيابات العديدة‬
‫�أثرت فيه‬

‫م�شاركتهما يف املباراة ال�سابقة‬
‫كانت له �آثار كبرية‪ ،‬وبدا وا�ضحا يف‬
‫�صفوف تعداد املولودية بالنظر �إىل‬
‫وزن هذا الثنائي‪ .‬حيث كان ب�إمكان‬
‫هذين الالعبني �أن مينحا الإ�ضافة‬
‫الالزمة لعنا�رص الت�شكيلة لو �شاركا‬
‫يف مباراة يوم ال�سبت املا�ضي‪� ،‬أو‬
‫على الأقل لو �شارك واحد منها �إىل‬
‫جانب بلعبا�س فريد‪.‬‬

‫�إختيار ك�شوط يف املحور‬
‫مل يكن موفقا‬

‫وقد بدا وا�ضحا �أن الغيابات‬
‫�سجلت من خالل مباراة اجلولة‬
‫التي ّ‬
‫املا�ضية على م�ستوى اخلط اخللفي‬
‫ملولودية وهران �ألقت بظاللها على‬
‫الفريق و�أثرت يف الت�شكيلة‪ ،‬بالنظر‬
‫�إىل العنا�رص التي مل ت�شارك يف‬
‫هذا اللقاء املحلي‪ ،‬على غرار غياب‬
‫املدافع القوي زيدان حممد الأمني‬
‫و�سباح زين العابدين املعاقبني يف‬
‫هذه املواجهة‪� ،‬إ�ضافة �إىل غياب‬
‫احلار�س فالح �سيد �أحمد‪ ،‬رغم �أن‬
‫وامان ال ُي�س�أل عن الأهداف الأربعة‬
‫�سجلت له‪.‬‬
‫التي ّ‬

‫ومل يكن اختيار ك�شوط ليلعب يف‬
‫حمور الدفاع موفقا خالل مباراة‬
‫اجلولة املا�ضية‪ ،‬حيث كان بعيدا عن‬
‫امل�ستوى املطلوب ومل يقم بتقدمي‬
‫الإ�ضافة الالزمة للت�شكيلة‪ .‬حيث �أن‬
‫الطاقم الفني م�س�ؤول عن هذا اخليار‬
‫ال�سيئ‪ ،‬خا�صة �أن هذا الالعب غري‬
‫معتاد على اللعب يف حمور الدفاع‪،‬‬
‫وهو مدافع �أي�رس ولي�س قلب دفاع‬
‫ليقحم يف هذا املن�صب ويف مباراة‬
‫هامة وم�صريية‪.‬‬

‫احلر �سباح‬
‫ترك غياب املدافع‬
‫ّ‬
‫زين العابدين وقلب الدفاع زيدان‬
‫حممد الأمني فراغا كبريا يف ت�شكيلة‬
‫مولودية وهران‪ ،‬حيث �أن عدم‬

‫وقد كان ك�شوط ثقيال جدا يف‬
‫حمور الدفاع ومل ي�س ّهل مهمة‬
‫بلعبا�س الذي كان تائها هو الآخر‬
‫مبا �أنه مل يكن معتادا على اللعب �إىل‬

‫�سباح وزيدان تركا‬
‫فراغا كبريا‬

‫كان ثقيال و�إرتكب‬
‫العديد من الهفوات‬

‫�إقحام �سليمي كان �أف�ضل‬

‫�صحيح �أن الطاقم الفني مل تكن‬
‫له خيارات عديدة على م�ستوى‬
‫حمور الدفاع يف اجلولة املا�ضية‬
‫ب�سبب غياب العبني ي�شغالن هذا‬
‫املن�صب هما زيدان و�سباح‪� ،‬إال �أنه‬
‫كان من املمكن �أن ي�ستعني املدرب‬
‫حنكو�ش باملدافع �سليمي عمر‪ ،‬حيث‬
‫�أن هذا الالعب ي�شغل على الأقل‬
‫حر‪ ،‬وكان ب�إمكانه‬
‫من�صب مدافع ّ‬
‫�أن ال ي�سقط يف الأخطاء التي‬
‫ارتكبها ك�شوط الذي مل يكن معتادا‬
‫على اللعب يف حمور الدفاع‪.‬‬

‫بورزامة‪�" :‬إرتكبنا‬
‫عدّ ة �أخطاء و ُملزمون‬
‫بالتعوي�ض"‬

‫�أكد الظهري الأمين بورزامة �شفيق‬
‫�أن الت�شكيلة مل تكن يف امل�ستوى‬
‫خالل مباراة نهاية الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬لقد ارتكبنا ع ّدة �أخطاء‬
‫نتحمل امل�س�ؤولية خالل‬
‫وجميعنا‬
‫ّ‬
‫هذا الإخفاق الذي كان وقعه كبريا‬
‫نت�صور �أن ننهزم بهذه‬
‫علينا ومل نكن‬
‫ّ‬
‫النتيجة‪ .‬لكننا ملزمون بالتعوي�ض‬
‫يف اجلوالت القادمة التي تنتظرنا‪..‬‬
‫واعتذر لأن�صارنا الأوفياء ونعدهم‬
‫بقوة"‪.‬‬
‫بالعودة ّ‬
‫هواري ب‬

‫يتعر�ض لإعتداء من "�أ�شباه املنا�صرين"‬
‫"ال�شاب ر�ضا"‬
‫ّ‬

‫ال�شوط الثاين يف امل�ستوى‬
‫و�إيغيل يتف ّوق‬

‫ومبا �أن القاعدة املعروفة يف كرة القدم تقول �إن‬
‫ال�شوط الأول لالعبني وال�شوط الثاين للمدربني‪ ،‬ف�إن‬
‫اعرتاف مدرب ال�شباب ب�أن االحتاد كان �أح�سن منهم يف‬
‫ال�شوط الثاين دليل على �أن مزيان �إيغيل كانت له مل�سة يف‬
‫املباراة وهو الأمر الذي يجعل الكل يف نادي �سو�سطارة‬
‫جيدا �سواء ملا‬
‫ي�ستب�رش خريا لأن االحتاد مل يكن يلعب ّ‬
‫يفوز �أو ملا يتعرث‪.‬‬

‫�إ�صابة العيفاوي �أخلطت احل�سابات‬
‫و�إيغيل ت�أ�سف‬

‫ومن الأمور التي �أعطت نف�سا لالحتاد يف ال�شوط‬
‫الثاين هي التغيريات التي �أحدثها املدرب اجلديد مزيان‬
‫�إيغيل‪ ،‬الذي لعب الورقة الهجومية وهذا ب�إقحامه بوعالم‬
‫وفرحات اللذين �أعطيا نف�سا �آخر للهجوم وخلقا العديد‬
‫يعول على تغيري‬
‫من الفر�ص خا�صة بوعالم‪ .‬وكان �إيغيل ّ‬
‫ثالث يف اخلط الأمامي‪ ،‬لكن ل�سوء حظه �أنه تلقى �رضبة‬
‫موجعة بتعر�ض الالعب العيفاوي �إىل �إ�صابة على م�ستوى‬
‫ال�ساق جعلته يلج�أ �إىل تغيري ثالث �إ�ضطراري‪ ،‬وهو ما‬
‫ت�أ�سف له �إيغيل يف ت�رصيحاته عقب املباراة‪.‬‬

‫كان يع ّول على تعزيز الهجوم بدحام‬

‫و�أعطى بوعالم وفرحات نف�سا �آخر للهجوم بعد‬
‫دخولهما‪ ،‬حيث كان االحتاد �أكرث خطورة مع مرور‬
‫الوقت‪ ،‬وهو ما دفع املدرب مناد �إىل التفكري يف الطريقة‬
‫التي متكنه من اخلروج من املباراة ب�أخف الأ�رضار‪،‬‬
‫حيث �أقحم املدافع ڤبلي من �أجل حت�صني الدفاع لأنه‬
‫تخوف من تلقي هدف خا�صة يف اللحظات الأخرية من‬
‫ّ‬
‫املباراة‪.‬‬

‫مكلو�ش كان �أخطر يف ال�شوط الأول‬

‫وكان الالعب مكلو�ش �أخطر العب يف االحتاد خا�صة‬
‫يف ال�شوط الأول‪ ،‬حيث خلق منذ البداية العديد من‬
‫الفر�ص‪ ،‬و�أقلق كثريا دفاع االحتاد ولكن ل�سوء حظه‬
‫�أنه مل يتمكن من الو�صول �إىل �شباك احلار�س �أو�رسير‬
‫الذي كان يف يومه وا�ستطاع �أن ي�صد الكثري من‬
‫الفر�ص التي كانت �ستتحول �إىل �أهداف لو ال �سوء‬
‫احلظ الذي كان �إىل جانب مهاجمي االحتاد‪.‬‬

‫الدفاع الإحتاد كان يف يومه‬

‫وكان دفاع االحتاد يف املوعد حيث ا�ستطاع‬
‫�أن ي�صد الكثري من الهجمات‪ ،‬فرباعي الدفاعي‬
‫مفتاح‪ ،‬يخلف‪ ،‬خوالد والعيفاوي ثم �شافعي مكانه‪،‬‬
‫با لإ�ضافة �إىل ثنائي اال�سرتجاع بو�شامة ‪ -‬ملو�شية‬
‫وكو نوا جدارا خا�صة بعد‬
‫كانوا كلهم يف املوعد‬
‫ّ‬
‫الن�صائح التي قدمها املدرب �إيغيل يف ال�شوط‬
‫الثاين حيث عجز ال�شباب عن خلق فر�ص حقيقية‬
‫يف املرحلة الثانية‪.‬‬

‫‪ ...‬والهجوم ال زال �ضعيفا‬

‫ويوا�صل هجوم االحتاد ال�صوم عن الت�سجيل‪ ،‬حيث‬
‫مل ي�سجل �أي مهاجم يف مرحلة العودة والهدفني اللذين‬
‫�سجلهما يف املباريات اخلم�س ال�سابقة كانت من �إم�ضاء‬
‫و�سط ميدان دفاعي ومدافع‪ ،‬ويحتل االحتاد املرتبة‬
‫الأخرية رفقة كوكبة من الفرق والتي مل يتعد عدد الأهداف‬
‫فيها هدفني‪ ،‬وهو �أمر ي�ؤكد مدى املعاناة التي يتخبط‬
‫فيها االحتاد هذه الأيام على م�ستوى الهجوم‪.‬‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫�إ�صابة العيفاوي تقلق �إيغيــــــل وم�شاركته تتحدد غدا‬

‫يعاين الالعب عبد القادر العيفاوي من �إ�صابة على م�ستوى ال�ساق حرمته من موا�صلة اللعب �أمام �شباب بلوزداد‪.‬‬
‫الالعب تعر�ض �إىل �ضربة موجهة حني قذف الكرة وا�صطدمت رجله برجل �أحد العبي ال�شباب‪ ،‬لكنه كان هو‬
‫املت�ضرر لأنه قذف الكرة لكن العب ال�شاب �أ�صاب �ساق العيفاوي ما ت�سبب له يف �إ�صابة بليغة‪ ،‬وهو ما �أقلق املدرب‬
‫�إيغيل كثريا‪ ،‬وينتظر �أن تتحد طبيعة الإ�صابة وما �إذا كان �سي�شارك �أم ال يف اللقاء املقبل‪.‬‬

‫الت�صرف‬
‫بع�ض الأطراف مل تتق ّبل هذا‬
‫ّ‬

‫وقال ال�شاب ر�ضا الذي كان مت�أ�سفا ملا حدث له يف‬
‫مركب "العقيد لطفي" من قبل جمموعة من الأن�صار التي‬
‫حت�سب على الوداد‪ ،‬الذي مل يح�سن ا�ستقبال املولودية من‬
‫�أن�صارها‪ ،‬العبيها‪ ،‬طاقمها الفني وامل�سيرّ وحتى �ضيوف‬
‫ال�رشف‪" :‬عيب �أن حتدث �أمور كهذه يف مالعبنا‪ ،‬حيث جئنا‬
‫ملتابعة عر�س كروي بني فريقني عريقني‪� ،‬إال �أننا �صدمنا‬
‫الت�رصفات التي ال تخدم كرة القدم يف بالدنا"‪.‬‬
‫مبثل هذه‬
‫ّ‬

‫وكان امل�شكل الذي عانى منه احتاد العا�صمة يف‬
‫اجلوالت املا�ضية وتقريبا منذ بداية املو�سم هو الأداء‪،‬‬
‫حيث كان الفريق يقدم مباريات بعيدة كل البعد عن‬
‫م�ستوى فريق يتناف�س على اللقب‪ ،‬لكن هذه املرة انقلبت‬
‫الأمور ر�أ�سا على عقب حيث متكن الفريق العا�صمي من‬
‫ت�أدية م�ستوى مقبول �إىل ح�سن مقارنة مبا كان يقدمه‪،‬‬
‫وهذا باعرتاف مدرب املناف�س جمال مناد الذي �أكد �أن‬
‫االحتاد لعب �أح�سن خا�صة يف املرحلة الثانية حيث �شكل‬
‫عليهم خطورة وكاد ُيلحق بهم الهزمية‪.‬‬

‫يعول‬
‫و�أكد �إيغيل يف حديثه عقب املباراة �أنه كان ّ‬
‫على تغيري ثالث ميكنه �إعطاء نف�س جديد للهجوم‬

‫حل�سن احلظ �أن الأمر يتعلق بلقاء الك�أ�س‬

‫تتقبل بع�ض الأطراف من �أو�ساط وداد تلم�سان‬
‫ومل‬
‫ّ‬
‫الت�رصف غري الالئق‪ ،‬حيث دخلت يف مناو�شات مع‬
‫هذا‬
‫ّ‬
‫املت�سببني فيه �إىل جانب بع�ض م�سيرّ ي املولودية وبع�ض‬
‫ّ‬
‫ال�شخ�صيات املعروفة يف وهران التي كانت متواجدة‬
‫املن�صة ال�رشفية‪ ،‬خا�صة �أن ال�شاب ر�ضا معروف ب�أخالقه‬
‫اجليدة مع جميع الأطراف‪.‬‬
‫العالية وعالقته ّ‬

‫ال�شاب ر�ضا‪" :‬عيب �أن حتدث‬
‫�أمور كهذه يف مالعبنا"‬

‫�إعرتاف مناد ي�ؤكد‬
‫مدى حت�سن الأداء‬

‫بوعالم وفرحات �أعطيا نف�سا �آخر‬
‫للخط الأمامي‬

‫وحل�سن حظ الفريق �أن االحتاد مقبل على مباراة ن�ستطيع القول �إنها �سهلة‪ ،‬حيث �سيواجه هذا اخلمي�س �شباب‬
‫جيجل‪ ،‬حيث �سيكون على موعد مع الدور ‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وعليه ف�إن الوقت كاف لالعب حتى‬
‫ال ي�ض ّيع �أي لقاء من البطولة‪.‬‬

‫�إذا مل ي�شارك فهو غري حمظوظ يف مناف�سة الك�أ�س‬

‫و�إذا مل ي�شارك العيفاوي يف مباراة الك�أ�س‪ ،‬ف�إنه يعترب غري حمظوظ يف مباريات الك�أ�س مبا �أنه غاب عن اللقاء‬
‫ال�سابق �أمام احتاد البليدة يف الدور املا�ضي‪ .‬الالعب ي�أمل �أن يكون جاهزا ولكن قد ال يغامر حتى يف حال �شفائه‪.‬‬

‫الت�صرفات ت�ؤثر‬
‫""مثل هذه‬
‫ّ‬
‫يف العالقة بني الناديني"‬

‫و�أ�ضاف ال�شاب ر�ضا الذي كان العبا �سابقا يف الفئات‬
‫الت�رصفات ت�ؤثر يف‬
‫ال�صغرى ملولودية وهران‪" :‬مثل هذه‬
‫ّ‬
‫العالقة بني الناديني يف املنا�سبات القادمة وال ت�سمح‬
‫بتح�سن العالقة التي جتمعهما‪ ،‬وهو ما �سي�ؤثر ال حمالة‬
‫ّ‬
‫يف كرة القدم يف اجلزائر ب�صفة عامة ويف الغرب اجلزائري‬
‫ب�صفة خا�صة"‪.‬‬

‫هواري ب‬

‫مايڤـــا عــاد �سهـــرة ال�سبــت‬

‫عاد الالعب املايل عبد اهلل مايڤا �إىل اجلزائر �سهرة �أول �أم�س ال�سبت قادما من مايل‪ ،‬الالعب غاب مدة فاقت ال�شهر‬
‫ون�صف حيث غادر يوم ‪ 30‬دي�سمرب املا�ضي ملتحقا برتب�ص منتخب بالده‪ ،‬و�شارك بعدها يف نهائيات ك�أ�س �إفريقيا للأمم‬
‫و�أنهى الدورة بامل�شاركة يف املباراة الرتتيبية �أمام منتخب غانا والتي فاز بها منتخب بالده مايل حمتال املركز الثالث‪.‬‬
‫و�سي�ست�أنف الالعب التدريبات م�ساء اليوم مع رفقائه حيث ا�ستفاد هو الآخر من الراحة �أم�س و�صبيحة اليوم‪ ،‬على �أن‬
‫تكون بدايته من جديد مع االحتاد يف ح�صة اليوم التي �سيبد�أ فيها االحتاد ا�ستعداداته للقاء الك�أ�س �أمام جيجل‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫تعر�ض "ال�شاب ر�ضا" املعروف يف �أو�ساط ال�شباب‬
‫ّ‬
‫ب�أغانيه "الرايوية" العتداء �سافر مبقذوف �أ�صابه يف الر�أ�س‬
‫�سجلت املولودية الهدف الثاين‪ ،‬من قبل جمموعة من‬
‫عندما ّ‬
‫"�أ�شباه �أن�صار" وداد تلم�سان‪ ،‬حيث كان جال�سا يف املن�صة‬
‫ال�رشفية‪ .‬ومعروف عن "ال�شاب ر�ضا" تعلقه مبولودية‬
‫وهران فهو من حي "احلمري" العتيق‪ ،‬وكثريا ما تغ ّنى بهذا‬
‫النادي العريق الذي يتنقل معه يف العديد من املنا�سبات‬
‫ملتابعة مبارياته خا�صة املواجهات ال�ساخنة‪.‬‬

‫وعليه ف�إن الكثري من املتتبعني يعتربون التعادل‬
‫منطقيا‪ ،‬ولكن نادي �سو�سطارة كان ب�إمكانه الظفر‬
‫بالنقاط الثالث لو عرف كيف ي�ستغل الفر�صة الأخرية‬
‫والتي جاءت يف وقت قاتل‪ ،‬وكادت �أن تهدي �أ�صحاب‬
‫الزي الأحمر والأ�سود الفوز الثمني‪.‬‬

‫العقيم‪ ،‬حيث كان يح�ضرّ لدخول دحام‪ ،‬غري �أن‬
‫الإ�صابة التي تعر�ض �إليها العيفاوي �أجربته على‬
‫تغيري ثالث ا�ضطراري‪ ،‬وقد قالها �إيغيل يف نهاية‬
‫يعول عليه لتدعيم الهجوم لكن احلظ‬
‫املباراة �أنه كان ّ‬
‫مل يكن �إىل جانبه‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫متتبعو املولودية‬
‫وما مل يفهمه‬
‫ّ‬
‫هو �أن ك�شوط الالعب ال�سابق ملولودية‬
‫املخادمة مل ي�شارك منذ م ّدة طويلة‬
‫يف املباريات الر�سمية حيث كان‬
‫بعيدا عن املناف�سة‪� ،‬إال �أنه وجد‬
‫نف�سه �أ�سا�سيا يف �أول �أم�س �أمام وداد‬
‫تلم�سان‪ ،‬يف مباراة هامة وم�صريية‬
‫و�صعبة يف �آن وقت‪ ،‬وهو خط�أ ج�سيم‬
‫ارتكبه الطاقم الفني للمولودية من‬
‫خالل هذه املواجهة التي كلفت‬
‫الت�شكيلة غاليا‪.‬‬

‫مايڤا‪" :‬عائد مبعنويات مرتفعة و�أ�سعى للعب"‬

‫ويف حديث خاطف م�ساء �أم�س حيث ات�صلنا به‪� ،‬أكد لنا الالعب «مايقا» �أنه عائد �إىل اجلزائر مبعنويات مرتفعة‪ ،‬حيث‬
‫قال‪« :‬كنت �أتابع �أخبار االحتاد رغم �أنني كنت مركزا على م�شاركتي مع منتخب بالدي‪� ،‬أنا عائد مبعنويات مرتفعة بعد‬
‫احتاللنا املركز الثالث يف نهائيات ك�أ�س �إفريقيا للأمم‪ ،‬و�س�أبد�أ م�شواري مع االحتاد من جديد و�أ�سعى للعب»‪.‬‬
‫م‪ .‬ز‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫عمــــرو�ش يقـــدم �إ�ستقالتــه‬
‫مــــن العار�ضـــة الفنيـــة‬

‫جمهور غفري ح�ضر دورة‬
‫الفقيد "بن دايل"‬

‫الفر�صة كانت مواتية‬
‫لإلتقاء الالعبني القدامى‬

‫في خرجة مفاجئة قدم عمروش‬
‫إستقالته من العارضة الفنية‬
‫الحتاد البليدة منتصف نهار أمس‪،‬‬
‫وهو األمر الذي لم يكن متوقعة‬
‫متاما مبا أن الفريق عاد بنقطة‬
‫التعادل من وهران رغم تضييعه‬
‫للفوز‪ ،‬وقد تنقل عمروش إلى‬
‫مكتب زعيم صبيحة أمس وأخبره‬
‫بقراره وحتى إن طلب منه زعيم‬
‫التفكير جيدا قبل إتخاذ القرار‬
‫النهائي لكن عمروش أوضح‬
‫للمسؤول األول على رأس الفريق‬
‫أن إستقالته لم تكن حتت الضغط‬
‫أو الغضب وإمنا جاءت بعد تفكير‬
‫عميق وعن قناعة ما جعل زعيم‬
‫يقبل إستقالته في نهاية املطاف‪.‬‬

‫�إ�ستقالته ال عالقة‬
‫لها بالنتائج‬

‫جاءت إستقالة عمروش مفاجئة‬
‫نوعا ما خاصة أن الفريق حقق‬
‫نتيجة إيجابية في وهران‪ ،‬لكن‬
‫حسب ما علمناه من خالل حديث‬
‫املدرب أمس أن إستقالته ال عالقة‬
‫لها باجلانب الفني أو النتائج‬
‫بقدر ما هي في غضبه‪ -‬على حد‬
‫تعبيره ‪-‬من الظروف التي يعمل‬
‫فيها‪ ،‬إذ أوضح أن ظروف العمل ال‬
‫تساعد على حتقيق نتائج إيجابية‪.‬‬

‫ي�ؤكد �أن هناك �أطرافا‬
‫تريد التدخل يف عمله‬

‫من بني األسباب الرئيسية التي‬
‫جعلت عمروش يقدم إستقالته‬
‫من العارضة الفنية مثلما‬
‫أوضحه لزعيم أمس هي تدخل‬
‫بعض املقربني من الفريق في‬
‫صالحياته‪ ،‬إذ فرضوا عليه ضغطا‬
‫شديدا من أجل التراجع عن إبعاد‬
‫بلوصيف وحمروني من الفريق‬
‫لكنه رفض ذلك وإعتبر ذلك مبثابة‬
‫تدخل في مهامه‪.‬‬

‫ق�ضية بلو�صيف‬
‫وحمروين زادته قناعة‬
‫يف الرحيل‬
‫وحسب مصدر موثوق فإنه من بني‬
‫األسباب التي جعلت املدرب يقدم‬
‫إستقالته هي ما حدث له في‬
‫مباراة جمعية وهران أين غضب‬
‫منه بعض األنصار كثيرا في نهاية‬
‫املباراة وحملوه مسؤولية التعثر‬
‫أمام جمعية وهران‪ ،‬إذ طلبوا منه‬
‫تفسيرات عن أسباب عدم توجيه‬
‫الدعوة إلى بلوصيف وحمروني‪،‬‬
‫ويرون أن منحه الفرصة لآلمال‬
‫على حساب بلوصيف وحمروني‬
‫خطأ فادح‪.‬‬

‫عمرو�ش‪�" :‬أنا م�ستقيل‬
‫لأن الظروف‬
‫ال حتفز على العمل"‬

‫في إتصال هاتفي معه صبيحة‬
‫أمس أكد املدرب عمروش خبر‬
‫إستقالته من العارضة الفنية‬
‫للفريق‪ ،‬موضحا بقوله " ‪:‬نعم‬
‫قدمت إستقالتي قبل قليل لزعيم‬
‫الذي رفضها وطلب مني التفكير‬
‫جيدا قبل تقدميها لكني كنت‬
‫مصرا على الرحيل من العارضة‬
‫الفنية ألن ظروف العمل ال تشجع‬
‫على البقاء وحتى محيط الفريق‬
‫أيضا‪ ،‬فأحيانا أجد نفسي مضطرا‬
‫إلى حل مشاكل الالعبني وليس‬
‫التركيز على اجلانب الفني‪ ،‬ومن‬
‫املفترض أني مدرب وليس مسير‬
‫حتى أركز على اجلانب اإلداري‪".‬‬

‫" زعيم واقف‬
‫على الفريق لكن امل�شكل‬
‫يف بع�ض الأ�شخا�ص"‬

‫وعن هوية األشخاص الذين‬
‫يقصدهم في حديثه قال عمروش‪:‬‬

‫أما بخصوص بلوصيف وحمروني‬
‫اللذين لم يهضم األنصار إبعادهما‬
‫قال عمروش‪" :‬عاقبت بلوصيف‬
‫وحمروني عن قناعة‪ ،‬وال أعتقد‬
‫أن إبعادهما أثر على الفريق سلبا‬
‫ألن التشكيلة لعبت مباراة جيدة‬
‫في وسط امليدان وقدم أوكيلي‬
‫ومانع مباراة مميزة‪ ،‬وأؤكد لكم‬
‫أني لو بقيت على رأس العارضة‬
‫الفنية فلن يعودا إلى الفريق إال‬
‫بعد إحالتهما على اجمللس التأديبي‬
‫رغم أن بعض األطراف حاولت‬
‫قبل اللقاء إقناعي بالتراجع عن‬
‫معاقبتهما‪".‬‬

‫" و�ضعت الفريق‬
‫يف ال�سكة ال�صحيحة‬
‫والأن�صار ي�ساحموين"‬

‫عمروش أشار أنه وضع الفريق على‬
‫السكة الصحيحة حاليا وغادر‬
‫العارضة الفنية مرتاح البال‪ ،‬وأضاف‬
‫أنه يعتذر من األنصار على بعض‬
‫النتائج السلبية التي حققها مع‬
‫الفريق وأشار قائال" ‪:‬وضعت الفريق‬
‫في السكة الصحيحة‪ ،‬وأعتقد أن‬
‫طريقة اللعب حاليا تختلف كثيرا‬
‫عما كانت عليه في السابق‪ ،‬ومع‬
‫توقف البطولة هذا األسبوع فإن‬
‫اإلدارة متلك الوقت الكافي للبحث‬
‫عن مدرب جديد‪ ،‬وكل ما أطلبه‬
‫منه األنصار هو أن يسامحوني‬
‫على بعض النتائج السلبية‬
‫التي سجلتها مع الفريق‪".‬‬
‫�أ‪.‬ك‬

‫كانت الفر�صة مواتية لإلتقاء الالعبني‬
‫القدامى ببع�ضهم البع�ض‪ ،‬لأن العديد‬
‫من الالعبني القدامى للبليدة مل يلتقوا‬
‫مع بع�ضهم البع�ض منذ مدة طويلة‪ ،‬كما‬
‫كانت الفر�صة مواتية لهم �أي�ضا للإلتقاء‬
‫ببع�ض الالعبني الذين مروا على‬
‫املنتخب الوطني‪ ،‬وكذا قدامى مولودية‬
‫وهران �أين �إ�سرتجع اجلميع الذكريات‪.‬‬

‫"رفقاء طالي�س" تفوقوا‬
‫على "متيجة البليدة"‬

‫املباراة الأوىل املقرتحة يف هذه الدورة‬
‫جمعت قدامى متيجة البليدة على غرار‬
‫زان عبدالقادر‪ ،‬هادف‪ ،‬با�شا‪ ،‬كمال‬
‫جحمون‪ ،‬دويدن و�آخرون �ضد العبني‬
‫�سبق لهم و�أن حملوا الألوان الوطنية من‬
‫قبل يف �صورة طالي�س‪ ،‬راحم‪ ،‬حمناد‪،‬‬
‫بوطالب‪ ،‬و�آخرون و�إنتهت بفوز رفقاء‬
‫طالي�س بخما�سية مقابل ثالثة �أهداف‪.‬‬

‫مباراة �شيقة بني "قدامى‬
‫البليدة" ونظرائهم‬
‫من جمعية وهران‬

‫املباراة الثانية جمعت بني ت�شكيلة‬
‫�إحتاد البليدة التي ن�شطت نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية �سنة ‪ 96‬على غرار الأخوين‬
‫زواين‪ ،‬مني زڤاي‪� ،‬شامبيط‪ ،‬مڤني‪،‬‬
‫و�آخرون �ضد قدامى مولودية وهران‬
‫مثل مزيان‪ ،‬داود �سفيان‪ ،‬بن عمارة‪،‬‬
‫م�صابيح و�آخرون‪.‬‬

‫"عائلة بن دايل" تكرم‬
‫�سعدان وجلول زهري‬

‫�شهد ملعب براكني �أول �أم�س ح�ضورا‬
‫مميزا للمدرب الوطني ال�سابق �سعدان‬
‫رفقة م�ساعده زهري جلول‪ ،‬ورغم �أن‬
‫�سعدان غادر املنتخب �إال �أن �شعبيته مل‬
‫تتزعزع‪ ،‬حيث كان النجم رقم واحد‬
‫و�سط احل�ضور الذين �أخذوا معه العديد‬
‫من ال�صور التذكارية‪ ،‬كما تلقى تكرميا‬
‫رفقة زهري جلول من عائلة بن دايل‬
‫�إعرتافا منها على اخلدمات التي قدمها‬
‫للكرة اجلزائرية‪.‬‬

‫حفل على �شرف "عائلة‬
‫بن دايل" يف النهاية‬

‫يف نهاية املبارتني �أقامت ودادية‬
‫الالعبني القدامى حفال تكرمييا على‬
‫�شرف عائلة بن دايل واملدعوين‪ ،‬وهي‬
‫الإلتفاتة التي �أثرت كثريا يف �أفراد‬
‫عائلة بن دايل الذين �أثنوا على ودادية‬
‫الالعبني القدامى‪ ،‬قبل �أن يفرتق‬
‫اجلميع على �أمل الإلتقاء مرة �أخرى‪.‬‬

‫�أ‪.‬ك‪.‬‬

‫لعبت �أح�سن مباراة‬
‫خارج الديار‬
‫قبل اخلو�ض يف تفا�صيل املباراة ال بد من‬
‫الإ�شارة �إىل �أن الت�شكيلة خا�ضت �أح�سن‬
‫مباراة لها خارج الديار هذا املو�سم‪� ،‬سواء‬
‫من اجلانب الفني �أين �سيطر الالعبون على‬
‫املناف�س طوال الت�سعني دقيقة‪ ،‬وحتى من‬
‫اجلانب البدين كانت البليدة الأف�ضل �أي�ضا‬
‫لوال �أنها فقدت تركيزها يف الدقائق الأخرية‬
‫ما كلفها هدف التعادل‪.‬‬

‫لو لعبوا بنف�س الطريقة من‬
‫قبل لكانوا مع �أ�صحاب املقدمة‬
‫�أجمع الالعبون الذين حتدثنا معهم �أول‬
‫�أم�س �أنهم لعبوا مباراة كبرية من جميع‬
‫اجلوانب‪ ،‬و�أ�ضافوا �أنهم لو لعبوا بنف�س‬
‫الطريقة يف املباريات ال�سابقة خارج القواعد‬
‫لكانوا الآن مع �أ�صحاب املقدمة‪ ،‬لكن امل�شكل‬
‫هي �أن الت�شكيلة تدخل دائما املباريات خارج‬
‫القواعد بعقلية �إنهزامية ما كلفها ت�ضييع‬
‫الكثري من النقاط‪.‬‬

‫البداية كانت مثالية‬
‫كانت البداية مثالية من جانب الت�شكيلة‬
‫البليدية التي مل ترتك �أي فر�صة للمحليني‬
‫لتنظيم �صفوفهم‪ ،‬فبعد دقيقة واحدة فقط‬
‫متكن املهاجم لدرع من الو�صول �إىل �شباك‬
‫احلار�س مزاير م�ستغال ركنية جيدة من‬
‫بلخري وبت�سديدة �أر�ضية قوية ي�ضع الكرة‬
‫يف �شباك احلار�س مزاير‪.‬‬

‫الهدف حرر الالعبني‬
‫وجعلهم �أف�ضل‬
‫الهدف املبكر الذي �سجله لدرع حرر‬
‫الالعبني �أكرث وجعلهم �أكرث حتكما يف‬
‫الكرة �أمام غياب �شبه كلي للمناف�س فوق‬
‫�أر�ضية امليدان‪ ،‬بدليل �أن �أ�شبال املدرب‬
‫جماهد مل يقلقوا احلار�س خالدي متاما‬
‫ماعدا بع�ض الكرات الثابتة التي مل ت�شكل‬
‫عليه �أي خطر‪.‬‬

‫جاهل ي�ؤكد التفوق بهدف �آخر‬
‫�إ�ستغل الالعبون مرور جمعية وهران جانبا‬
‫ووا�صلوا ال�ضغط عليها يف منطقتها من خالل‬
‫تكثيف الهجمات ما �سمح لهم مب�ضاعفة‬
‫النتيجة بهدف ثاين وقعه جاهل بكيفية‬
‫جميلة‪ ،‬حيث �إ�ستغل فتحة على اجلهة من‬
‫مليكة وبت�سديدة قوية على الطائر ي�ضع‬
‫الكرة يف ال�شباك‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ضيعت فر�صة قتل‬
‫اللقاء يف املرحلة الأوىل‬
‫بعد هدف جاهل �إ�ستمر �ضغط البليدة على‬
‫مناف�سها‪ ،‬حيث كان مبقدورها قتل اللقاء‬
‫بهدف ثالث يف �أكرث من منا�سبة لكن اخلط‬
‫الأمامي تفنن يف ت�ضييع الفر�ص �إىل غاية‬
‫نهاية املرحلة الأوىل ل�صاحلهم بهدفني‬
‫دون مقابل‪.‬‬

‫نف�س ال�سيناريو يتكرر‬
‫يف املرحلة الثانية‬
‫يفاملرحلةالثانيةتكررنف�س�سيناريواملرحلة‬
‫الأوىل حيث وا�صل الالعبون �سيطرتهم على‬
‫املناف�س وحتكموا جيدا يف �أطوار املباراة‪،‬‬
‫ووجدوا �سهولة كبرية �أمام مناف�س كان غائبا‬
‫طوال ‪ 25‬دقيقة من هذه املرحلة‪ ،‬وهي‬
‫الفر�صة التي مل ي�ستغلها الالعبون لإ�ضافة‬
‫هدف ثالث على غرار فر�صة بلخري الذي كان‬

‫وجها لوجه �أمام احلار�س مزاير لكن ر�أ�سيته‬
‫مرت فوق الإطار‪.‬‬

‫ڤوعي�ش يقل�ص الفارق‬
‫والالعبون فقدوا الثقة‬
‫الفر�ص التي �ضيعها اخلط الأمامي جعلت‬
‫الت�شكيلة تدفع الثمن يف (د‪ )72‬عندما‬
‫متكن البديل ڤوعي�ش من تقلي�ص الفارق‪،‬‬
‫وهو الهدف الذي جعل الالعبني يفقدون‬
‫الثقة يف �أنف�سهم حيث عادوا جميعا �إىل‬
‫اخللف وتركوا املبادرة للمناف�س الذي وا�صل‬
‫حمالته الهجومية يف ربع ال�ساعة الأخري من‬
‫�أجل معادلة النتيجة‪.‬‬

‫البليدة تنهار‬
‫يف الدقائق الأخرية‬
‫ال�ضغط الذي فر�ضه املحليني يف الدقائق‬
‫الأخرية جعلت الت�شكيلة تنهار وتتلقى‬
‫هدف التعادل بطريقة تافهة حيث �سدد‬
‫البديل ڤوعي�ش كرة �سهلة مل يتمكن منها‬
‫احلار�س خالدي الذي يتحمل ن�سبة كبرية‬
‫من م�س�ؤولية هذا الهدف‪.‬‬

‫الالعبون مل ي�صدقوا �أنهم‬
‫�ضيعوا الفوز بتلك الطريقة‬
‫بعد هدف التعادل الذي �سجله ڤوعي�ش مل‬
‫ي�صدق الالعبون �أنهم �ضيعوا الفوز بتلك‬
‫الطريقة لأن كل املعطيات كانت توحي‬
‫�أن الت�شكيلة �ستعود بالنقاط الثالث‪ ،‬لكن‬
‫رفقاء عليوان مل ي�ؤمنوا يف حظوظهم �إىل‬
‫غاية الدقيقة الأخرية مثلما �أكده املدرب‬
‫عمرو�ش‪ ،‬حيث بدا وك�أنه من امل�ستحيل الفوز‬
‫خارج الديار بالنظر �إىل الطريقة التي تلقوا‬
‫بها الهدفني‪.‬‬

‫هذه هي نتيجة الدخول‬
‫بعقلية �إنهزامية‬
‫كانت "الهداف" قد تطرقت يف �أكرث من‬
‫منا�سبة �إىل دخول الالعبني مبارياتهم‬
‫خارج الديار بعقلية �إنهزامية وهو ما جت�سد‬
‫�أول �أم�س لأنه من املفرت�ض �أن الفريق الذي‬
‫يكون متقدما يف النتيجة طوال ‪ 70‬دقيقة ال‬
‫يتلقى هدفني‪ ،‬لكن مبا �أن الالعبني فقدوا‬
‫الثقة يف �إمكاناتهم و�أكدوا مرة �أخرى‬
‫�ضعفهم خارج الديار‪.‬‬

‫البليدة لن جتد فر�صة‬
‫�أف�ضل من هذه‬
‫ح�سب بع�ض الالعبني ف�إن البليدة لن جتد‬
‫فر�صة �أف�ضل من هذه لتحقيق الفوز خارج‬
‫الديار يف املباريات املقبلة لأن كل الظروف‬
‫كانت يف �صاحلهم �أول �أم�س خا�صة غياب‬
‫�أن�صار الفريق املحلي الذين �سجلوا ح�ضورهم‬
‫ب�أعداد �ضعيفة قبل �أن يغادروا املدرجات بعد‬
‫نهاية املرحلة الأوىل‪ ،‬كما �أن املناف�س كان‬
‫خارج الإطار متاما والعبيه مل ي�صدقوا �أنهم‬
‫خرجوا من هذه املباراة بنقطة التعادل‪.‬‬

‫‪...‬و�ضيعت فر�صة‬
‫الإقرتاب من املقدمة‬
‫�ضيعت الت�شكيلة البليدية فر�صة كبرية‬
‫للإقرتاب من �أ�صحاب املقدمة يف هذه‬
‫املباراة لأن الفوز كان �سيجعلها يف املركز‬
‫ال�سابع ما يعني �أنها �ست�ستعيد حظوظها‬
‫يف لعب ورقة ال�صعود‪ ،‬لكن بالنظر �إىل‬
‫الطريقة التي تعادلت بها �أول �أم�س فال‬
‫ميكن احلديث عن ال�صعود‪.‬‬

‫التعادل مل ي�صنع الفارق‬
‫لأن �أ�صحاب امل�ؤخرة فازوا‬
‫رغم �أن نقطة التعادل خارج الديار تعد‬
‫نتيجة �إيجابية �إال �أن هذه النقطة مل ت�صنع‬
‫الفارق كثريا مادام �أن �أ�صحاب املنطقة‬
‫احلمراء كلهم فازوا يف هذه املباراة على غرار‬
‫�سريع املحمدية‪ ،‬نادي بارادو‪ ،‬و�إحتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إن البليدة جتد نف�سها يف املركز‬
‫�أ‪.‬ك‬
‫العا�شر بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪.‬‬

‫" تعـادلنـا �أمـام الزمـو كـان بطـعم اخل�ســـارة"‬

‫ماذا تقول عن التعادل الذي �سجله فريقك‬
‫اليوم �أمام جمعية وهران (احلوار �أجري بعد‬
‫نهاية املباراة)؟‬

‫التعادل الذي حققناه اليوم أمام جمعية وهران‬
‫كان بطعم اخلسارة ألننا لعبنا مباراة كبيرة من‬
‫جميع اجلوانب‪ ،‬وكنا نستحق النقاط الثالث بدليل‬
‫أن أحد العبي جمعية وهران أكد لي في نهاية‬
‫املباراة أنهم سرقوا منا نقطة التعادل وأننا كنا‬
‫نستحق النقاط الثالث‪.‬‬
‫فريقك دخل اللقاء بقوة و�سجل ثنائية لكنه‬
‫مل يتمكن من احلفاظ عليها؟‬

‫هذا صحيح‪ ،‬قبل بداية املباراة أصر املدرب على‬
‫ضرورة الوصول إلى شباك احلارس مزاير في الدقائق‬
‫األولى وهو ما جتسد في أول دقيقة‪ ،‬وبعدها متكنا‬
‫من إضافة هدف آخر جعلنا نلعب بارتياح كبير‪،‬‬
‫لكن لسوء احلظ أننا فشلنا في احلفاظ عليهما‪،‬‬
‫وبالتالي فشلنا في العودة بالنقاط الثالث‪.‬‬
‫�أال ترى �أن الظروف كانت مواتية لكم حل�صد‬
‫النقاط الثالث؟‬

‫ما تقوله صحيح‪ ،‬حيث دخلنا أرضية امليدان من‬
‫دون أي ضغط بسبب غياب احلضور اجلماهيري‬
‫بكثرة‪ ،‬كما أننا كنا في يومنا لكن نقص التركيز‬
‫جعلنا نتلقى هدفا مباغتا في الدقائق األخيرة وهو‬
‫الهدف الذي جاء عكس مجريات اللعب‪.‬‬

‫رغم �أن التعادل خارج الديار يعد نتيجة‬
‫�إيجابية �إال �أنكم مل تفرحوا يف النهاية ملاذا؟‬

‫السبب معلوم وهو أننا كنا قد وضعنا في أذهاننا‬
‫أننا سنفوز بالنقاط الثالث قبل أن نتلقى هدفني‬
‫في ظرف ‪ 20‬دقيقة ما أثر على معنوياتنا سلبا‬
‫خاصة الهدف الثاني‪ ،‬وكما قلت سابقا هذا‬
‫التعادل كان بطعم اخلسارة‪.‬‬

‫اخلط الأمامي ت�ألق ووقع ثنائية يف وقت �أن‬
‫الدفاع مل يتمكن من احلفاظ على التقدم‬
‫ماذا تقول؟‬

‫نحن أدينا دورنا على أحسن وجه وسجلنا هدفني‪،‬‬
‫وكان من املفترض أن نفوز بالنقاط الثالث لكننا‬
‫تلقينا هدفني‪ ،‬غير أن ذلك ال يعني أن اخلط اخللفي‬
‫لم يؤد دوره وإمنا لعب مباراة كبيرة ألن هدفي‬

‫"الزمو "لعب فيهما احلظ دورا كبيرا ولم يسجال‬
‫نتيجة عمل جماعي منسق‪.‬‬

‫فريقك �ضيع فر�صة كبرية للإقرتاب من‬
‫�أ�صحاب املقدمة؟‬

‫هذا أكيد‪ ،‬لو فزنا في هذه املباراة لتقدمنا في‬
‫الترتيب بأربع مراتب كاملة ورمبا نستعيد كامل‬
‫حظوظنا في التنافس على إحدى تأشيرات‬
‫الصعود‪ ،‬لكن ما جتب اإلشارة له هو أننا لو نلعب‬
‫بنفس الطريقة خارج الديار في املباريات املقبلة‬
‫سنعود بقوة في باقي اجلوالت‪.‬‬

‫كيف ترى م�ستقبل الفريق بعد هذا التعادل؟‬

‫هذا التعادل مفيد معنويا ويحررنا خارج الديار رغم‬
‫أننا تأثرنا كثيرا للطريقة التي خسرنا بها نقطتني‬
‫ثمينتني‪ ،‬لكننا سنعمل على نسيان هذه املباراة‬
‫والتفكير في الفوز على إحتاد بسكرة في اجلولة‬
‫املقبلة‪.‬‬
‫�أ‪.‬ك‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫بلـــخيــــر‪:‬‬

‫"عاقبت بلو�صيف‬
‫وحمروين عن قناعة"‬

‫البليدة ت�ضيع الفوز‬
‫يف وهران بطريقة تافهة‬

‫�ضيعت الت�شكيلة البليدية �أول �أم�س فوزا كان‬
‫يف متناولها �أمام جمعية وهران بعدما كانت‬
‫متقدمة بهدفني دون مقابل قبل �أن تتلقى‬
‫هدفني يف الع�شرين دقيقة الأخرية‪ ،‬ورغم‬
‫�أن الت�شكيلة �أدت مباراة كبرية من جميع‬
‫اجلوانب �إال �أن غياب الرتكيز يف الدقائق‬
‫الأخرية كلفها هدف التعادل بعد خط�إ‬
‫م�شرتك ما بني الدفاع واحلار�س خالدي‪،‬‬
‫وهو التعادل الذي جعل �أ�شبال املدرب‬
‫عمرو�ش ي�ضيعون فر�صة كبرية للإقرتاب‬
‫من �أ�صحاب املقدمة‪.‬‬
‫جرت �أول �أم�س مبلعب براكني الدورة‬
‫الكروية التي نظمتها ودادية الالعبني‬
‫القدامى ترحما على روح الفقيد "بن‬
‫دايل زبري" الرئي�س ال�سابق للفريق‪،‬‬
‫وقد عرفت املبارتني اللتني جمعتا بني‬
‫متيجة البليدة وبع�ض العبي املنتخب‬
‫الوطني �سابقا‪ ،‬وقدامى �إحتاد البليدة‬
‫�ضد نظرائهم من مولودية وهران‬
‫جمهورا غفريا غ�صت به مدرجات‬
‫امللعب ح�ضر للإ�ستمتاع بفنيات‬
‫الالعبني القدامى‪.‬‬

‫"ما أود التأكيد عليه هو أن زعيم‬
‫واقف على فريقه ويبذل مجهودات‬
‫جبارة لكن املشكل في بعض‬
‫األشخاص‪ ،‬فالرئيس منح لي‬
‫كامل الصالحيات ويوافق على كل‬
‫قرار أتخذه مبا فيه إبعاد بلوصيف‬
‫وحمروني قبل مباراة جمعية وهران‬
‫لكن بعض األشخاص يحاولون‬
‫عرقلة عملى‪".‬‬

‫رغم �أنها �أدت مباراة كبرية‪...‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إحتاد البليدة‬

‫‪17‬‬

¿É°ùª∏J OGOh

±ôàëªdG ∫h’
C G

Ió«©°S ájOƒdƒe

''IhGô``ªëdG'' ≈∏Y É`¡bƒØJ ócƒDJ ¿É``°ùª∏J π`q```LƒDJ á``ª∏©dG »````a á`````ªjõ¡dG
Üô`````¨dG á`````µ∏e É`````¡°ùØf Ö`````°üæJh AÉ````≤ÑdG ¿É```ª°V ø```Y å```jóëdG
¬ªjôZ ≈∏Y ¬bƒØJ ¿É°ùª∏J OGOh ócGC
º°SƒªdG Gòg ¿Gôgh ájOƒdƒe …ó«∏≤àdG
ºd å«M ,ÉHÉjGEh ÉHÉgP ¬«∏Y √Rƒa ó©H
≥«≤ëàd IÉCLÉتdGh ∂°û∏d ’Éée `côàj
±GógGC á©HQGC áé«àf …ÉCHh ,¬«∏Y RƒØdG
∂∏e ¬°ùØf ∂dòH ÉÑ°üæe .ø«aóg πHÉ≤e
..á«Hô¨dG á¡édG

â«H É¡aôY »àdG á«JGƒªdG ±hô¶dG ºZQ á«HÉéjGE áé«àæH áª∏©dG øe IOƒ©dG »a Ió«©°S ájOƒdƒe â∏°ûa
¬àKóMGC …òdG …ƒæ©ªdG ™aódGh IôNÉCàªdG QƒL’
C G ójó°ùJ ≈∏Y IQGO’
E G ΩGóbGE ó©H ´ƒÑ°S’
C G Gòg ≥jôØdG
.. ÜhôîdG ΩÉeGC Iô«N’
C G RįdG

≥«≤ëJ »a Gô«Ñc ÉWƒ°T É©WÉbh
,AÉ≤ÑdG ¿Éª°V ƒgh ∫h’CG ô£°ùªdG ±ó¡dG
»àdG ,ájQÉb ácQÉ°ûe ¿Éª°V QɶàfG »a
√ô¡XGC ɪd ô¶ædÉH á∏«ëà°ùe ô«Z ≈≤ÑJ
.º°SƒªdG Gòg ¿ƒ«fÉjõdG

RƒØdG »a áÑZôdG
Iójó°T âfÉc

ÉjQóf’
C ¢SOÉ°ùdG
¿ÉÑe’
C ∫hC’Gh

»HQGO ∫ÓN á∏eÉc á«KÓãd ¬©«bƒàHh
¿ƒµj ,¬≤jôØd ¥ƒØàdG É¡H ÉëfÉe ¢ùeGC ∫hGC
øe øµªJ ób ÉjQófGC »°Tɨ∏ªdG ºLÉ¡ªdG
ó©H º°SƒªdG Gòg ¢SOÉ°ùdG ¬aóg π«é°ùJ
»a áª∏©dGh ÜhôîdG ,ÜÉgòdG »a áæJÉH
Ée GPGE ,´ƒªéªdG »a øeÉãdGh IOƒ©dG
ájOƒdƒe ΩÉeGC ¢SÉCµdG á«FÉæK ÉæÑ°ùàMG
™e º°SƒªdG GCóÑj ºd …òdG ƒgh ,áHGóHódG
»fÉ©j ¿Éc »àdG áHÉ°UE’G ÖÑ°ùH ¬≤jôa
§Ñ°†dÉHh ,»°VɪdG º°SƒªdG òæe É¡æe
’ƒ£e ¬Jó©HGC »àdG πFÉÑ≤dG IGQÉÑe ∫ÓN
ájGóH É«éjQóJ Oƒ©j ¿GC πÑb á°ùaÉæªdG øY
.Ió«©°S ájOƒdƒe ΩÉeGC áæeÉãdG ádƒédG øe
™«bƒJ ¿ÉÑeGC »fhô«eɵdG ´É£à°SG ɪæ«H
IGQÉÑe ¢ùeÉN »a OGOƒdG ™e ¬aGógGC ≈dhGC
Iôàa ∫ÓN ¬eGó≤à°SG òæe ,É¡Ñ©∏j
.Iô«N’CG ájƒà°ûdG ä’É≤àf’G

á∏«µ°ûàdG ≈∏Y ¿Gô««¨J

»fÉ°ùª∏àdG »æØdG ºbÉ£dG çóMGCh
,á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG iƒà°ùe ≈∏Y øjô««¨J
¿Gôgh ájOƒdƒe ΩÉeGC É¡«∏Y óªàYG »àdG
πÑb á¡LGƒe ôNGB âÑ©d »àdG ∂∏àH áfQÉ≤e
Gògh .πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T ΩÉeGC ø«YƒÑ°SGC
¿Éµe ájGóÑdG òæe Iõ«Jh ôeÉ°S ΩÉëbÉEH
,•É«àMÓd GOÉY øjò∏dG πjƒWh …hô≤∏H
10 »∏MQƒÑd ÓjóH πNO ób ∫h’CG ¿Éc ¿GEh
.IGQÉѪdG ájÉ¡f πÑb ≥FÉbO
≈Ø£°üe .´

É Ñ Y ’ 1 4 Ü É g P ó © H º °S ƒ ª d G G ò g
¿ É Ñ °T º ¡ ∏ L , O ó © d G ¢ù Ø f Ω G ó ≤ à °S G h
º °ù ≤ d G » a I ô e ∫ h C ’ Ö © ∏ j ø e º ¡ æ e h
π«Øc √óMh πª©dÉH ¿ÉªjE’G ¿C G ’E G ,∫hC’G
ø e ô ã c CG π H . á « d É ë d G è F É à æ d G ≥ « ≤ ë à H
ÜÉgòdG ¬àYɣఠSÉH ¬fC G OGOƒdG ô¡XC G ∂dP
∫ Ó à M G h , º °S ƒ ª d G G ò g á d ƒ £ H » a G ó « © H
, á j Q É b á °ù a É æ ª d á ∏ g Dƒ e á a ô °û e á Ñ J ô e
á °U É N ä É « f É µ e E ’ G ¢ü ≤ f ø e º Z ô d É H
¥ ô Ø d G ¢† © Ñ H á f Q É ≤ e É ¡ æ e á j O É ª d G
≥«≤ëJ »a Iô«Ñc áÑZôdG ¿CG ’EG ,iôNC’G
¬ H ô ¡ X … ò d G ¬ L ƒ d G ¢ù µ © j ó « L Q G ƒ °û e
.»°VɪdG º°SƒªdG ''¥QõdG''

Éjƒb øµj ºd ¢ùaÉæªdG

ø«aóg π«é°ùJ øe â浪J ¿GE ≈àMh
»a ∫hC’G ,…Rhõ©e ¢SQÉëdG ≈eôe »a
áé«àædG ¬H á°ü∏≤e ≈dhC’G á∏MôªdG
ø«JƒØg ó©H IGQÉѪdG ≈dGE ÉgOÉYGC »fÉãdGh
ó«YGƒªdG √òg πãe »a ɪ¡H 샪°ùe ô«Z
ájOƒdƒe ¿GC ’GE ,QÉ°üfC’G Ö°ùM iôѵdG
…òdG …ƒ≤dG ≥jôØdÉH øµªJ ºd ¿Gôgh
ô¡X …òdG ,OGOƒdG á∏éY ±É≤jGE √Qhó≤ªH
¿ÉeGh ∑ÉÑ°T ≈dGE ∫ƒ°UƒdG ´É£à°SGh Éjƒb
.á∏eÉc äÉÑ°SÉæe ™HQGC »a

ôKÉCàJ ºd ¿É°ùª∏J
ôeÉ°S OôWh ø«aó¡dÉH

á«∏ëªdG áª≤dG ≈¡fGC OGOƒdG ¿GC í«ë°U
ôeÉ°S ºLÉ¡ªdG OôW ó©H ÉjOóY É°Uƒ≤æe
πÑb á≤«bO 20 ,AGôªëdG ábÉ£ÑdG ¬«≤∏J Ö≤Y
±óg ≥jôØdG »≤∏J ¬∏Ñbh á¡LGƒªdG ájÉ¡f
ø«ÑYÓdG ≈∏Y ôKƒDj ºd ∂dP ¿GC ’GE ,∫OÉ©àdG
»°Tɨ∏ªdG ´É£à°SG å«M .áYƒªéªdG ìhQh
QÉ°üfC’Gh ≥jôØ∏d ìhôdG ó«©j ¿GC ÉjQófGC
¬≤jôØd ø««aÉc ÉfÉc ø«aó¡d ¬©«bƒJ ó©H

ßaÉëJ ¿É°ùª∏J
πNGO É¡àÑ«g ≈∏Y
»Ø£d ó«≤©dG

¿Gôgh ájOƒdƒe QÉédG ≈∏Y ¬bƒØàHh
ócGC ób OGOƒdG ¿ƒµj ,»HQGódG »a ¢ùeGC ∫hGC
≈£îH ô«°ùjh í«ë°üdG ≥jô£dG »a ¬fGC
¬àÑ«g ≈∏Y ɶaÉëeh ÉC£N ¿hO áãHÉJ
.º°SƒªdG Gòg »Ø£d ó«≤©dG QGƒ°SGC πNGO
º°SƒªdG Gòg Ωõ¡fG ¿GC OGOƒ∏d ≥Ñ°ùj ºd å«M
ä’OÉ©àdG øe ºZôdÉH ,√óYGƒb πNGO
ΩÉeGC ÜÉgòdG á∏Môe »a á∏é°ùªdG á°ùªîdG
Ió«©°S ,᪰UÉ©dG OÉëJG ,OGORƒ∏H ,ÜhôîdG
≥jôØdG ™«°V ÉgôKGE ≈∏Y »àdGh ájô°üædGh
¬JOƒY ó©H É¡cQGóàj ∞«c ±ôY ¬æµd ,10
.êQÉîdG øe á£≤f 12 `H

á°ùeÉîdG áÑJôªdG
áaó°U â°ù«d

OGOƒdG É¡∏àëj »àdG áÑJôªdG äCÉJ ºdh
π H á a ó °U á ≤ ≤ ë ª d G è F É à æ d G h É « d É M
ø e º Z ô d É H , π °U G ƒ à e π ª Y á é « à f
≥ j ô Ø d G É g ó ¡ °T » à d G I ô « ã µ d G ä G ô « « ¨ à d G

ájOƒdƒe ΩÉeGC É°†jôY GRƒa ºà≤≤M
AGƒLGC ±ôY »HQGO »a ¿Gôgh
ó©H …ôLGC QGƒëdG) ?∂dƒb Ée ,áfƒë°ûe
(AÉ≤∏dG ájÉ¡f

≈∏Y GQOÉb É≤jôa Éæjód ¿GC RƒØdG Gò¡H ÉægôH
∑Éæg ¿GC ºZQ ¬«a Éæ≤ahh ,ádƒ£ÑdG »a Gó«©H ÜÉgòdG
Gƒ£YGC º¡æµd »HQGódG Iôe ∫h’C ¿ƒÑ©∏j ÉÑY’ 14
.»HÉéj’G A»°ûdG

?áé«àædG √ò¡H RƒØdG ¿hô¶àæJ ºàæc πg

Éæc Éææµdh (2 -4) áé«àæH RƒØdG ô¶àæf øµf ºd
¬H Éæªb …òdG πª©dG ó©H çÓãdG •É≤ædÉH ôضdG ô¶àæf
.áYƒªéªdG ìhQh
?∫OÉ©àdG ºK ∫h’
C G ±ó¡dG ºµ«≤∏J ó©H GhôKÉCàJ ºdGC

᫪g’C Gô¶f πb õ«côàdGh Ó«∏b ÉæµÑJQG ∫OÉ©àdG á¶ëd »a
Éæ∏©a OQ ¿Éc »fÉãdG •ƒ°ûdG »a øµd ,…OÉY A»°T Gògh AÉ≤∏dG
Gòg ≈∏Y π°UGƒæ°S ¬∏dG AÉ°T ¿GEh áYƒªéªdG πc ôµ°TGCh É«HÉéjG
.∫GƒæªdG
¿hô¶àæJ ºàæc πg ,áeó≤ªdG øe ôãcGC ºµHô≤j RƒØdG
?º°SƒªdG ájGóH »a èFÉàædG √òg

''¬àª∏c ¬d ¿ƒµà°S πÑ≤ªdG º°SƒªdG OGOh''
,√ô°ùîf Ée Éæjód ¢ù«d PGE á≤«bO ôNGB ≈dGE Ö©∏æ°Sh á©HGôdG áÑJôªdG
.ájQÉb ácQÉ°ûe øª°†f ’ ºdh
Gòg ájÉ¡f AÉ≤d ºcô¶àæj ¢SÉCµdG á°ùaÉæe »a
?É¡©bƒàJ ∞«c ,¿É°†eQ ∫ɪL OGOh ΩÉeGC ´ƒÑ°S’
C G

óLƒj ’ PGE á∏¡°S ¿ƒµJ ødh ¢UÉN ™HÉW É¡d ¢SÉCc á∏HÉ≤e
ôNGB ≈dGE É¡Ñ©∏æ°Sh ,á°ùaÉæªdG √òg »a ô«¨°U ôNGBh ô«Ñc ≥jôa
.á¶ëd
Iƒ≤H Ghô°†M øjòdG ô«N’
C G »a QÉ°üfÓ
C d ∫ƒ≤J GPÉe
?ºchófÉ°Sh

.∂JódGh ∂fGó≤a ó©H áÑ°SÉæªdÉH …RÉ©àdG ∂d ΩóbGCh º¡d Gôµ°T
Ω .´

ó©H øµd ,Égô¶àæf øµf ºd º°SƒªdG ájGóH »a áMGô°U
É«∏«eÉa O’hGC ø«ÑYÓdG ¿GC ɪ«°S’ ™ª£f ÉfGCóH º∏bÉCàdGh äɪ«YóàdG
.ìÉéædGh º¡°ü«ªb πÑ∏ÑJ ¿hójôj
ó©H í«ë°üdG ≥jô£dG »a OGOƒdG ¿GE ∫ƒ≤dG øµªj πg
?á≤≤ëªdG èFÉàædG √òg

¿É°ùª∏J OGOh ¿GC º∏©J á©HGôdG áÑJôªdGh èFÉàædG iôJ ÉeóæY
.í«ë°üdG ≥jô£dG »a
?èFÉàædG √òg ó©H ≥jôØdG πÑ≤à°ùe iôJ ∞«c

ø«eó≤à°ùªdG ø«ÑYÓdG øXGCh ≥jôØdG πÑ≤à°ùªH πFÉØàe ÉfGC
hGC çÓK Ö©∏dG ¿ƒ©«£à°ùj º¡æe ô«ãµdG ¿’C º¡«∏Y ®ÉØëdG Öéj
º°SƒªdG É¡dƒ≤j áª∏c ¬d ¿ƒµà°S …òdG ,OGOƒdG »a äGƒæ°S ™HQGC
.πÑ≤ªdG
Gòg ádƒ£H »a Gó«©H ÜÉgòdG OGOƒdG ¿ÉµeÉEH πg
?º°SƒªdG

»a øëf ¿B’Gh AÉ≤ÑdG ¿Éª°V Éæaóg ¿Éc ájGóÑdG »a

ádƒÑ≤e ô«Z áªjõg
á«dÉëdG ±hô¶dG »a

≈dGE π≤æàdG AÉæY Gƒ∏ªqëJ øjòdG QÉ°üfC’G ôÑàYGh
πX »a á°UÉN ádƒÑ≤e ô«Z áªjõ¡dG √òg ¿qGC áª∏©dG
,ádƒédG É¡JRôaGC »àdG èFÉàædGh ≥jôØ∏d »dÉëdG Ö«JôàdG
-º¡Ñ°ùM- ∫OÉ©àdG ≥«≤ëJ πb’CG ≈∏Y øµªj ¿Éc å«M
IôàØdG »a ¿É≤jôØdG Égó¡°T »àdG äÉ«£©ªdG ≈dGE ô¶ædÉH
É¡àeóqb »àdG äGõ«ØëàdGh »MGƒædG πc øe Iô«NC’G
¬à≤≤M …òdG ¢†jô©dG RƒØdGh ájó«©°ùdG IQGOE’G
äÉbÉØNGE á∏°ù∏°S πHÉ≤e ,ÜhôîdG AÉ≤d »a ájOƒdƒªdG
.≥jôØdG Gòg É¡«a ô°q†M »àdG áÑ©°üdG ±hô¶dGh áª∏©dG

IOƒ©∏d É«aÉc øµj ºd ∫É«qc AGOGC
á«HÉéjGE áé«àæH

q¿ÉEa IGQÉѪdG Ghô°†M øjòdG øe ô«ãc IOÉ¡°ûHh
å«M ájOƒdƒªdG »a ÖY’ ø°ùMGC ¿Éc ∫É«qc ¢SQÉëdG
ɪ«°S’ áª∏©∏d á«eƒé¡dG äÓªëdG ΩÉeGC óæ∏d óædG ∞bh
øµd ,ø««∏ëª∏d á«∏c Iô£«°S ó¡°T …òdG ∫h’CG •ƒ°ûdG »a
πL’C ≥jôØ∏d É«aÉc øµj ºd ∫É«qc ¢SQÉë∏d ó«édG AGO’CG
Oƒ©°ùe Ö©∏e ≈dGE ¬∏≤æJ øe á«HÉéjGE áé«àæH IOƒ©dG
.QÉZhR

áªjõ¡dG ≈∏Y ≥«∏©àdG πqLƒDj ¿Góqg

ÜQóªdÉH ∫É°üJÓd IójóY ä’hÉëe Éæd âfÉch
¬æµd Iô«N’CG áªjõ¡dG √òg »a ¬jGCQ áaô©e ᫨H ¿Góqg
ôcòdÉH ôjóédGh .Ió«©°S ≈dGE ¬JOƒY ø«M ≈dGE ∂dP πL
q GC
IhóædG »a íjô°üJ …ÉCH A’O’EG ¢†aQ ≥jôØdG ÜQóe ¿qGC
ójó°ûdG √ôKÉCàd Gô¶f AÉ≤∏dG âÑ≤YGC »àdG á«Øë°üdG
∞°ûàcG ¿GC ó©H ≥jôØ∏d ΩÉ©dG AGO’CGh á∏é°ùªdG áé«àædÉH
.∫É«qc AÓeõd áªJÉ≤dG IQƒ°üdG
»°TôN .Ü

»a ¿ƒ«∏e 12 ᪫≤H áëæe ¢ü«°üîJ ≈dGE áaÉ°VGE
áÑ«îdG ∫ÉjPGC ôéj ≥jôØdG OÉY å«M ,RƒØdG ≥«≤ëJ ∫ÉM
»àdG á°†jô©dG ∫Ée’BGh äÉ©bƒàdG øY Gó«©H iôNGC Iôe
≈∏Y É¡àbÉØà°SG áª∏©dG â∏é°S PGE ,QÉ°üfC’G É¡≤∏Y
IOƒ©dG øY iôNGC Iôe åjóëdG á∏LƒDe ''IOÉ°üdG'' ÜÉ°ùM
.Ió«©°S êQÉN øe á櫪K •É≤æH

’GE ÜQóàJ ºd áª∏©dG
á¡LGƒªdG πÑb ø«Jôe

ájOƒdƒªdG Oƒ©J ¿GC ¿ƒ∏eÉCj Ió«©°S »a ™«ªédG ¿Éc
ôéJ ºd áª∏©dG ájOƒdƒe q¿GC á°UÉN πb’CG ≈∏Y ∫OÉ©àdÉH
∫GƒM’CG Aƒ°ùd Gô¶f Iô«N’CG IôàØdG »a á«ÑjQóJ É°ü°üM
»eƒj §≤a ø«Jôe ÜQóàdÉH âØàcG å«M ájƒédG
≈dGE áaÉ°VGE QÉZhR Oƒ©°ùe Ö©∏ªH ᩪédGh ¢ù«ªîdG
øµd ,IôàØdG »a É¡æe âfÉY »àdG ájQGOE’G πcÉ°ûªdG
π«é°ùà∏d áëfÉ°S É°Uôa â©«q°V ¿Góqg ÜQóªdG á∏«µ°ûJ
.¢ùaÉæªdG ≈∏Y ô¡X …òdG »fóÑdG QÉ«¡f’G ºZQ

¿ƒÑdÉ£j QÉ°üf’
C G
q
πNóàdÉH IQGO’
E G

øjòdG QÉ°üf’CG ≈∏Y ójó°T ™bh áªjõ¡dG √ò¡d ¿Éch
πNqóàdÉH IQGOE’G ¿ƒÑdÉ£j º¡fGC å«M ≥jôØdG Gƒ≤aGQ
ø«ÑYÓdG ¢†©H ≈∏Y áeGô°üdG øe ójõªdG ¢VôØd
Ö∏ZGC »a º¡HÉ«Z π«é°ùJ ≈∏Y GhOÉàYG øjòdG á°UÉN
ÉæcÉ°S IQGOE’G ∑ôqëJ ¿GC ¿hO ±ÉæÄà°S’G ¢ü°üM
QÉ°üfC’G Ö°ùMh ,á«gGƒdG º¡JGQGòàYG ∫ƒÑ≤H á«Øàµe
»a ø«ÑYÓd á°UÉN ádÉ°SQ ¿ƒ¡qLƒ«°S º¡fÉEa ɪFGO
≈dGE ô¶ædÉH ɪFÉb ∫GR’ πe’CG ¿qGC á°UÉN á∏Ñ≤ªdG IôàØdG
.ádƒédG äÉØ∏îe

ádƒédG èFÉàf π¨à°ùJ ºd IOÉ°üdG

»a Gó«L ôªãà°ùJ ºd ájOƒdƒªdG ¿qGC ¿ƒ©ÑààªdG iôjh
áªjõg âfÉc å«M ádƒédG É¡àØ∏qN »àdG äÉ«£©ªdG
á«©ªL ∫OÉ©Jh ¿É°ùª∏J OGOh ΩÉeGC ¿Gôgh ájOƒdƒe
áë∏°üe »a ɪ¡«fGó«e ≈∏Y áæJÉH ÜÉÑ°Th ÜhôîdG
13 áÑJôªdG ≈dGE Oƒ©°üdG á°Uôa äQógGC É¡æµd ''IOÉ°üdG''
.áæJÉH ÜÉÑ°Th ''IhGôªëdG'' RhÉéJh á£≤f 20 ó«°UôH

ôØ°üdG á£≤f ≈dGE äOÉYh ...

GhÉCLÉØJ ¿hô«°ùªdG
∫ÉÑ≤à°S’G Aƒ°ùH
≈dGE ≥jôØdG Gƒ≤aGQ øjòdG ¿hô«°ùªdG ÉCLÉØJ
…GC AÉ£YGE ΩóYh ∫ÉÑ≤à°S’G Aƒ°ùH áª∏©dG
≥jôØdG ¢ù«FQh óaƒdG AÉ°†YC’ ΩɪàgG
ô¡°S …òdG ƒgh ôe’
C G øe Öé
q ©J …òdG …ódÉîdG
á∏«µ°ûàd áMGôdG ±hôX πc ô«aƒJ ≈∏Y
á∏aÉM É¡d ¢ü°qüNh ÜÉgòdG IGQÉÑe »a áª∏©dG
.É¡JÓ≤æJ ∞∏àîe »a É¡dɪ©à°S’

ôëdG º¡Wƒ≤°S ¿ƒ∏°UGƒj ∫Ée’
B G
GƒfÉc Éeó©Ña Ió«©°S ájOƒdƒe ∫ÉeGB ôeGC ÖjôZ
á∏«≤K ºFGõg ¿ƒ≤∏àj GhQÉ°U á©«∏£dG ¥ôa ™e
óÑY `cÉÑ°T â≤q∏J å«M áª∏©dG IGQÉÑe »a ÉgôNGB
ójó©dG ìô£j Ée ƒgh ,áØ«¶f á«°SɪN »∏dG
܃jh êhôb ∫ÉÑ°TGC ¿
q GC á°UÉN ä’hDÉ°ùàdG øe
»a iôL …òdG AÉ≤∏dG »a Gƒeõ¡fG ób GƒfÉc
á«©ªL Ö«JôàdG á∏jòàe ΩÉeGC »°SGôH Ö©∏e
.óMGh πHÉ≤e ø«aó¡H 19 ádƒédG »a ÜhôîdG

≥«≤ëJ ≈∏Y ≥jôØdG IQób øY åjóëdG πLÉCàj ∂dòHh
¥ôa ΩÉeGC ¿ƒµà°S á∏Ñ≤ªdG äÉjQÉѪdG ¿qGC á°UÉN AÉ≤ÑdG
᪰UÉ©dG OÉëJG ,OGORƒ∏H ÜÉÑ°T IQƒ°U »a IQGó°üdG
¬∏ªëJ Ée πµH ájQÉf äÉ¡LGƒe »gh ∞«£°S ¥Éahh
√òg ióMGE »a ôã©àdG ¿GC å«M ,≈æ©e øe áª∏µdG
¬H ≥∏q©J π«ªL º∏M ájÉ¡f áHÉãªH ¿ƒµ«°S äÉ¡LGƒªdG
π°†aGC º°Sƒe ájOÉCJ ≈∏Y GƒægGQ ¿GC ó©H Gô«ãc QÉ°üf’CG
øe â浪J IQGOE’G ¿qGC á°UÉN »°VɪdG º°SƒªdG øe
.AÉ≤ÑdÉH õFÉcôdG Ö∏ZGC ´ÉæbGE

áà«e Iôc øe â∏éq°S áª∏©dG
á櫪K É°Uôa â©«q°V Ió«©°Sh

ájOƒdƒe ¿qGE ∫ƒ≤dG øµª«a IGQÉѪdG ≈dGE IOƒ©dÉHh
ø«M »a ,áà«e Iôc øe ó«MƒdG ±ó¡dG â∏é°S áª∏©dG
¢Uôa QGógGE »a á«≤ÑdGh »fhOÉeh ¢TƒjóM øqæØJ
»fÉãdG •ƒ°ûdG QGóe ≈∏Y π«é°ùà∏d áëfÉ°S âfÉc IójóY
á«eƒé¡dG ¬bGQhGC ™«ªL ∑ô°TGC »æØdG ºbÉ£dG q¿GC ºZQ

ƒ`cƒjÉcÉHh ≥`qdÉCJ OGó``≤e
√ó`````Mh ÜQÉ```````M

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 …ôØ«a 20 ø«æKE’G -1992 Oó©dG

:»é≤LƒH

GQOÉ`````b É`````≤jôa É````æjód ¿GC É```ægôH''
''á```dƒ£ÑdG »```a Gó```«©H ÜÉgòdG ≈``∏Y

ódhh …hGR ¿Gó«ªdG §°Shh áHGQƒH ójóédG Ωó≤à°ùªdG πãe
ɪc ,§≤a ø«©aGóe áKÓãH Ö©∏dÉH AÉØàc’G ™e …ó«#«J
ájGóH øe áYÉ°S ™HQ ó©H ¢ùaÉæª∏d ΩÉàdG QÉ«¡f’G ¿qGC
ádOÉ©e πLC’ Ió«©°S ƒÑY’ ¬∏¨à°ùj ºd »fÉãdG •ƒ°ûdG
.πb’CG ≈∏Y áé«àædG

EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Février 2012

ócƒDj Ée ƒgh ,çÓãdG •É≤ædÉH ôض∏d
áÑZôdGh ø««fÉjõ∏d ó«édG OGó©à°S’G
»a çÓãdG •É≤ædG AÉ≤HGE »a Iô«ÑµdG
.¿É°ùª∏J

RƒØdG »a ø««fÉjõdG áÑZQ âfÉch
º ¡b ÉØN EG ∑ QG ó àH º ¡d íª°ù j ¬ fC ’ Iô«Ñc
IOƒ©dG É¡Hh ,πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T ΩÉeC G ô«NC’G
ò æ e ∂ d P ≈ ∏ é J h , ä G Q É °ü à f ’ G á µ °ù d
á≤aƒªdG ájGóÑdG ∫ÓN øe ≈dhC’G á∏gƒdG
ÉjQófC G »° Tɨ∏ªdG É¡° Vôa »àdG Iô£«° ùdGh
¿C G á° UÉN ,IhGôªëdG ´ÉaO ≈∏Y ¬FÓeRh
¿ É c O G O ƒ d G ¿ CG É ª H É Y ƒ æ ª e ¿ É c CÉ £ î d G
º « Y ó à d • É ≤ f ç Ó K ≈ d EG á °S É e á L É ë H
ƒgh .AÉ≤ÑdG øe ôãcCG ¬Hô≤J »àdG √ó«°UQ
™HÉW øe ºZôdÉH ô«NC’G »a ≥≤ëJ Ée
AÉ≤ÑdG ¢ùaÉæªdG áÑZQh á«∏ëªdG IGQÉѪdG
É¡≤≤M »àdG á«HÉéj’G èFÉàædG ƒL »a
'' ¥ Q õ d G '' ø µ d , I O ƒ © d G á ∏ M ô e á j G ó H ™ e
∞ « c G ƒ a ô Y h ô « ã µ H h i ƒ b CG G ƒ f É c
.º¡Jƒë°U ¬H GhócCG Gô«Ñc GRƒa ¿ƒ≤≤ëj

»dɪdG ÖYÓdG âdÉW »àdG ájô°üæ©dG äGQÉÑ©dG ºZQ
ºd ∂dP ¿
q GC ’GE áª∏©dG QÉ°üfGC ¢†©H øe ƒcƒjÉcÉH
øe ™aGóe ¬fGC ¬H ócGC ó«L AGOGC ºjó≤J øe ¬©æªj
á«eƒé¡dG äÓªëdG ΩÉeGC ∞bh å«M ó«L RGôW
¬°ùØf ΩÓµdGh ,∫hC’G •ƒ°ûdG »a á°UÉN ¢ùaÉæª∏d
¬JOÉ©à°SG ™«ªé∏d ócGC …òdG OGó≤e óFÉ©dG øY ∫É≤jo
.á°ùaÉæªdG øY á∏jƒW IôàØd ÜÉZ ¿GC ó©H ¬JÓgƒDªd

‫الثاين املحرتف‬

‫�أوملبي املدية‬

‫"بارادو واقفة وماتولي�ش اللور"‬

‫املدية ال ت�ستحق االنهزام يف "باريڤو"‬

‫خيبت ت�شكيلة �أوملبي املدية �آمال جمهورها املنتقل �إىل باريڤو‪ ،‬بعدما انهزمت �أم�سية �أول �أم�س ال�سبت بثنائية لهدف واحد‪ ،‬يف‬
‫املباراة التي جمعتها ب�سريع املحمدية‪ ،‬ليخفق بذلك املدرب لطر�ش و�أ�شباله يف حتقيق الهدف الذي تنقلوا من �أجله �إىل ملعب‬
‫ال�شهيد وايل‪ ،‬واملتمثل يف العودة بنتيجة �إيجابية متكنهم من ت�أكيد التعادل الذي عادوا به يف �آخر مباراة لعبها قبل توقف‬
‫البطولة من البليدة‪ ،‬ودخول مرحلة الإياب بقوة‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�سقط‬
‫يف الثاين‬

‫وظهرت الت�شكيلة املدانية يف لقاء‬
‫�أم�س الأول بوجهني خمتلفني‪ ،‬فخالل‬
‫املرحلة الأوىل �أبانت ا�ستماتة كبرية‬
‫مكنتها من الوقوف الند للند �أمام‬
‫املناف�س‪ ،‬والت�صدي لكل حموالته‬
‫واحلفاظ على الهدف الذي �سجله‬
‫املهاجم عناين يف (د‪ ،)11‬مع تهديد‬
‫مرماه يف العديد من املنا�سبات غري �أن‬
‫هذا ال�صمود مل ي�ستمر يف ال�شوط الثاين‪،‬‬
‫حيث انهارت عنا�رص املدية وتركت‬
‫زمام الأمور للفريق املحلي‪ ،‬الذي متكن‬
‫من معادلة النتيجة يف (د‪ )51‬عن طريق‬
‫عاليل‪ ،‬قبل �أن ي�ضاعف تلم�ساين النتيجة‬
‫يف (د ‪ .)54‬ومل ي�صنع املدانيون طيلة‬
‫�أطوار هذه املرحلة �سوى فر�صة واحدة‬
‫�سانحة للتهديف‪� ،‬أهدرها بو�سفيان يف‬
‫(د‪ )82‬بعد عمل فردي رائع لكن قذفته‬
‫مرت جانبية‪.‬‬

‫الدفاع ي�سقط يف ثالث‬
‫دقائق ويتحمل جزءا من‬
‫امل�س�ؤولية‬

‫ورغم �أن جل عنا�رص الت�شكيلة‬
‫املدانية كانت خارج الإطار خالل‬
‫ال�شوط الثاين‪� ،‬إال �أن جزءا من م�س�ؤولية‬
‫الهزمية يتحملها العبو الدفاع بالنظر‬
‫�إىل الأخطاء العديدة التي ارتكبوها‬
‫طيلة فرتات اللقاء‪ ،‬وتلقي الفريق‬
‫هدفني يف ظرف ثالث دقائق بعد‬
‫�أخطاء يف املراقبة‪ ،‬و�أخطاء �أخرى‬
‫كادت تكلفه الكثري لو عرف هجوم‬
‫املحمدية كيف ي�ستغل الفر�ص املتاحة‬
‫لهم خا�صة يف املرحلة الأوىل‪ .‬وبهذا‬
‫يعاود الدفاع �سقوطه خارج الديار‬
‫وفوت فر�صة‬
‫بداية من مرحلة الإياب‪ّ ،‬‬
‫العودة بالتعادل على الأقل‪ .‬وهو �أمر‬
‫حري اجلميع مبن فيهم املدرب لطر�ش‬
‫الذي مل يفهم ما حدث لهذا اخلط �أمام‬
‫"ال�صام" على اعتبار �أن ت�شكيلته كانت‬
‫متقدمة يف النتيجة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪18‬‬

‫الالعبون �أدوا ما‬
‫عليهم والظروف ال�صعبة‬
‫وال�ضغط خانهم‬

‫ورغم الهزمية ال ميكن �أن نلقي‬
‫باللوم على العبي املدية الذين �أدوا ما‬

‫عليهم يف اللقاء الأخري‪ ،‬وبذلوا كل ما يف‬
‫و�سعهم لتحقيق التعادل على الأقل‪ ،‬لأن‬
‫�أن�صار "لوام" يدركون جيدا الظروف‬
‫احلالية التي يعاين منها الفريق‪ ،‬فال‬
‫�أحد يف املدية ينكر ت�أثري الغيابات‬
‫التي عانت منها الت�شكيلة والتي �أثرت‬
‫كثريا يف املردود العام‪ ،‬ومدى ت�أثري‬
‫التعب والإرهاق جراء �سفر املحمدية‬
‫دون ن�سيان ال�ضغط الذي فر�ضه العبو‬
‫"ال�صام" ما بني ال�شوطني على العبي‬
‫الأوملبي‪ ،‬وحتى �ضغط الأن�صار الذين‬
‫زرعوا اخلوف يف العبي املدية منذ �أن‬
‫وط�أت �أقدامهم �أر�ضية ملعب وايل‪.‬‬

‫الت�شكيلة ترتاجع �إىل‬
‫املركز ‪ 11‬ولعب ال�صعود‬
‫الزال ممكنا‬

‫وبانهزامها �أمام ت�شكيلة املحمدية‪،‬‬
‫يكون الأوملبي املداين قد فوت على‬
‫نف�سه فر�صة حت�سني و�ضعيته يف‬
‫الرتتيب واالقرتاب من املراكز الو�سطى‪،‬‬
‫حيث تراجع من جديد �إىل املرتبة‬
‫‪ 11‬التي �أ�صبح يتقا�سمها مع احتاد‬
‫البليدة بـ ‪ 25‬نقطة (املدية تنق�صها‬
‫مباراة مت�أخرة �أمام نادي بارادو)‪ ،‬كما‬
‫يوجد النادي على بعد ‪ 5‬نقاط فقط عن‬
‫�صاحب املركز الثالث احتاد بلعبا�س‪.‬‬
‫ومن هذا املنطلق ميكن الت�أكيد �أن مهمة‬
‫ت�شكيلة املدرب لطر�ش يف حتقيق الهدف‬
‫امل�سطر‪ ،‬املتمثل يف �إنهاء البطولة �ضمن‬
‫ثالثي املقدمة وال�صعود �إىل الق�سم الأول‬
‫املو�سم القادم‪ ،‬الزال ممكنا ما يحتم‬
‫على بن مدور وزمالئه م�ضاعفة اجلهود‬
‫ألتج�سيد هذا املبتغى ميدانيا‪ ،‬وتفادي‬
‫�سيناريو املو�سم الفارط‪ ،‬حني �ضيعوا‬
‫املركز الثالث يف اجلوالت الأخرية‬
‫بعدما ف�شلوا يف الفوز على الن�رصية‬
‫وبارادو و�سكيكدة‪.‬‬

‫حبيب يعود‬
‫بعد غياب طويل‬

‫وبعد غيابه الطويل عن امليادين‬
‫ب�سبب لعنة الإ�صابة‪ ،‬عاد العب‬
‫الأوملبي ح�سان حبيب و�شارك �أ�سا�سيا‬
‫يف املواجهة الأخرية‪ ،‬وظهر يف لياقة‬
‫بدنية جيدة �أكدت �شفاءه التام من‬
‫الإ�صابة‪ ،‬لذلك ا�ستفادت املدية وبعد‬
‫معاناة طويلة من عودة �أحد �أبرز‬

‫رائد القبة‬

‫ركائز الفريق‪ ،‬يف انتظار عودة نياطي‬
‫ودروكدال و�شفائهما من الإ�صابة‬
‫التي تعر�ضا لها يف ال�سابق‪.‬‬

‫بختي‪ ،‬رايت وعمورة‬
‫�سيدعلي �سيعودون �أمام‬
‫"ال�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي"‬

‫بغيابهم عن مباراة �أول �أم�س ال�سبت‪،‬‬
‫يكون بختي‪ ،‬رايت وعمورة �سيدعلي‬
‫قد ا�ستنفدوا عقوبتهم وب�إمكانهم‬
‫امل�شاركة يف مباراة الك�أ�س املقرر‬
‫�إجرا�ؤها اجلمعة القادم �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة‪ .‬و�سيعود رايت �إىل من�صبه‬
‫يف اال�سرتجاع‪ ،‬الذي �شغله �أمام البليدة‬
‫الالعب دروكدال ويف مباراة املحمدية‬
‫حبيب‪� ،‬أما بختي كرمي املهاجم و�سيد‬
‫علي عمورة املدافع الأمين ف�إن عودة‬
‫عناين وبودماغ بقوة يف �آخر جولتني‬
‫يحتم عليهما م�ضاعفة العمل من �أجل‬
‫العودة للت�شكيلة الأ�سا�سية جمددا‪.‬‬

‫يوم راحة واال�ستئناف‬
‫هذه الأم�سية‬

‫منح املدرب لطر�ش العبيه بعد‬
‫نهاية مباراة �أم�س الأول يوم راحة‪،‬‬
‫ال�ستعادة �أنفا�سهم بعد ال�سفر املتعب‬
‫الذي قادهم �إىل املحمدية‪ ،‬على �أن‬
‫يعودوا �إىل جو التدريبات على ال�ساعة‬
‫الرابعة من ع�رص اليوم‪ ،‬حت�ضريا‬
‫ملباراة الدور ال�ساد�س ع�رش من ك�أ�س‬
‫اجلمهورية التي تنتظرها هذا اجلمعة‬
‫مبيدان حمالوي �أمام "�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي"‪.‬‬
‫والتي �ستعمل عنا�رص املدية كل ما يف‬
‫و�سعها لتخطي عقبة املناف�س‪ ،‬وانتزاع‬
‫ت�أ�شرية الت�أهل �إىل الدور القادم ق�صد‬
‫موا�صلة م�سريتها يف هذه املناف�سة‪،‬‬
‫والت�صالح مع الأن�صار الذين مل يتقبلوا‬
‫خ�سارة املحمدية رغم �صعوبة املهمة‬
‫على اعتبار �أنها �ستكون �أمام فريق‬
‫يلعب يف الق�سم الأول املحرتف‪ ،‬وي�ضم‬
‫العبني جيدين يتقدمهم الدويل ال�سابق‬
‫يزيد من�صوري‪.‬‬

‫ح‪.‬بن مولود‬

‫بعد طول انتظار ومعاناة دامت �أكرث من ‪ 120‬يوم‬
‫دون انت�صار داخل الديار‪ ،‬متكن نادي بارادو �أم�سية‬
‫�أول �أم�س من و�ضع حد لإخفاقاته يف ملعب �أحمد‬
‫فالك بحيدرة‪ ،‬بعد جتاوزه عقبة �ضيفه �إحتاد بلعبا�س‬
‫بنتيجة (‪ ،)1-2‬فبالرغم من احلرارة ال�شديدة التي لعب‬
‫بها املناف�س اللقاء بنية �إثراء ر�صيده بالنقاط الثالث‬
‫لإبقاء حظوظه قائمة يف لعب ورقة ال�صعود‪� ،‬إال �أن‬
‫الإرادة التي ت�سلح بها �أ�شبال لوني�سي طيلة ‪ 90‬دقيقة‬
‫كانت �أقوى يف ك�سب النقاط الثالث‪ ،‬وهو ما جتلى يف‬
‫الفوز الثمني الذي حققوه خا�صة املت�ألق �سفيان عمور‬
‫الذي �رضب بقوة بتوقيعه ثنائية يف �شباك "املكرة"‪،‬‬
‫مدعما بها حظوظ فريقه يف رحلته ل�ضمان البقاء‪.‬‬

‫�شوط �أول كارثي‬
‫ولوني�سي "وىل ما ي�ضوي�ش"‬

‫وبالعودة �إىل مواجهة �أم�سية �أول �أم�س �أمام‬
‫"املكرة"‪ ،‬ظهر �أ�شبال لوني�سي ظهروا بوجهني خمتلفني‬
‫ففي املرحلة الأوىل مل يقدم بودومي ورفاقه ربع ما‬
‫كان منتظرا منهم‪ ،‬مقارنة ب�أهمية النقاط الثالث وكانوا‬
‫تائهني على �أر�ضية امليدان‪ ،‬حيث غاب الرتكيز وكرثت‬
‫الأخطاء خ�صو�صا يف الدفاع وو�سط امليدان‪ ،‬وهو ما‬
‫مكن الزوار من افتتاح جمال التهديف بعد مرور �أربعة‬
‫دقائق فقط‪� ،‬إثر خط�أ فادح يف املراقبة وهو الهدف‬
‫الذي بقدر ما زرع الثقة يف نفو�س الزوار‪ ،‬بقدر ما زرع‬
‫ال�شك يف نفو�س العبي "الباك" الذين حالوا العودة يف‬
‫النتيجة لكن كل حماوالتهم باءت بالف�شل جراء نق�ص‬
‫الرتكيز وغياب الفعالية‪ ،‬وهو ما �أثار حفيظة املدرب‬
‫لوني�سي الذي كان يف قمة الغ�ضب‪ ،‬ومل يجد �أي تف�سري‬
‫لتوا�ضع �أداء عنا�رص ت�شكيلته طيلة ‪ 45‬دقيقة الأوىل‪.‬‬

‫""بلعبا�س �سلكت من طزينة"‬
‫يف ال�شوط الثاين‬

‫ويف الوقت الذي كان ع�شاق اللونني الأ�صفر والأزرق‬
‫متخوفني من ت�ضييع النقاط الثالث‪ ،‬خالف �أ�شبال‬
‫لوني�سي كل التوقعات يف املرحلة الثانية و�أمتعوا فيها‬
‫الأن�صار بعرو�ضهم الكروية اجلماعية‪ ،‬التي �سمحت لهم‬
‫بقلب موازين املباراة يف ظرف ثالثةدقائق بعدما حولوا‬
‫تخلفهم يف النتيجة �إىل فوز ثمني بثنائية جميلة‪ ،‬حلمت‬
‫توقيع رجل اللقاء �سفيان عمور يف (د‪ )57‬و(د‪ )60‬على‬
‫التوايل‪ ،‬وهي النتيجة التي كادت تكون �أثقل لو عرف‬
‫القائد بن عا�شور ورفاقه كيف ي�ستغلون الفر�ص الكثرية‬
‫التي �أتيحت لهم‪ ،‬كما �أن زايدي حار�س بلعبا�س كان يف‬
‫يومه و�أنقذ فريقه من هزمية ثقيلة بتدخالته املوفقة‪.‬‬

‫وبن عا�شور كافح يف الهجوم‬
‫ونقا�ش خانته اخلربة‬

‫يوا�صل املهاجم براهيم بن عا�شور خطف الأنظار‬
‫والت�أكيد على قيمته الثابتة ووزنه الثقيل يف �صفوف‬
‫"الباك"‪ ،‬بف�ضل الإرادة القوية التي يت�سلح بها يف كل‬
‫اللقاءات و�أكد من خاللها �أنه ي�ستحق �شارة قيادة‬
‫الفريق‪� ،‬إذ رغم ف�شله يف التهديف �أول �أم�س �إال �أن بن‬
‫عا�شور كان �سما حقيقيا يف دفاع "املكرة" و�شكل‬

‫خطورة كبرية‪ ،‬بعدما كان وراء فر�ص عديدة ف�شل‬
‫املهاجم يف جت�سيدها‪ ،‬جراء افتقاده للخربة ال�رضورية‬
‫يف هذا امل�ستوى‪.‬‬

‫عمور ينتف�ض ويرد‬
‫على امل�شككني بثنائية‬

‫و�إذا كان بن عا�شور كافح دفاع بلعبا�س طيلة ‪90‬‬
‫دقيقة‪ ،‬ف�إن املت�ألق يف اللقاء �سفيان عمور ا�ستغل فر�صة‬
‫دخوله بديال لأول مرة منذ بداية املو�سم لينتف�ض‪ ،‬ويرد‬
‫بطريقته اخلا�صة على كل من �شكك يف �إمكاناته �صانعا‬
‫للألعاب رقم واحد يف "الباك"‪ ،‬بعدما جنح يف ظرف‬
‫خم�س دقائق بعد دخوله يف قلب موازين اللقاء وحتويل‬
‫تخلف فريقه بهدف دون رد �إىل فوز ثمني بعدما جنح‬
‫يف ت�سجيل هدفني‪ ،‬قاد بهما �أ�صحاب اللونني الأ�صفر‬
‫والأزرق النت�صار ثمني جدا‪ ،‬لأنه �سيكون كفيال بتجاوز‬
‫الأزمة وا�ستعادة الثقة بعد �سل�سلة من النتائج ال�سلبية‪.‬‬

‫جياد يوا�صل الت�ألق‪ ،‬العڤون‬
‫ي�ؤكد وقربوعة "قلب الأ�سد"‬

‫ومبوازة ت�ألق عمور �أمام بلعبا�س‪ ،‬ف�إن الالعب الآخر‬
‫الذي ا�ستطاع �أن يلفت �إليه الأنظار يف و�سط امليدان‪ ،‬هو‬
‫ال�شاب جياد الذي يوا�صل ت�ألقه ب�ألوان "الباك" يف ثاين‬
‫مو�سم له مع الأكابر با�سرتجاعه العديد من الكرات‪،‬‬
‫يف حني �أكد الظهري الأي�رس فار�س العڤون �أنه جدير‬
‫بثقة املدرب لوني�سي بعدما راهن عليه‪ ،‬وبدوه عرف‬
‫�صخرة دفاع حمزة قربوعة كيف يتدارك الأخطاء التي‬
‫وقع فيها خالل ال�شوط الأول‪ ،‬بالوجه الطيب الذي ظهر‬
‫به خالل املرحلة الثانية التي �شكل فيها مع كيجور‬
‫جدار �سد منيع يف وجه احلمالت الهجومية للزوار‪.‬‬

‫عودة بودومي‪ ،‬حجاوي‪ ،‬بوعبد‬
‫اهلل وكيجور كانت موفقة‬

‫كما عرفت مواجهة �أول �أم�س عودة كل من يو�سف‬
‫بودومي‪� ،‬سيمر حكاوي‪ ،‬داود بوعبد اهلل وبالل كجيور‬
‫�إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬بعد غيابهم عن مباراة اجلولة‬
‫املا�ضية �أمام القبة لأ�سباب متباينة‪ ،‬وكانت لعودتهم‬
‫لأثر الإيجابي يف �أداء "الباك" مبا �أن م�ساهمتهم كانت‬
‫كبرية يف االنت�صار الثمني املحقق‪ ،‬بعدما �أدى كل واحد‬
‫ح‪.‬م‬
‫منهم دوره على �أكمل وجه‪.‬‬

‫خلويف م�ستعد لالعتذار‬
‫للإدارة ولوني�سي‬

‫�أكد مهاجم "الباك" حممد خلويف يف ات�صال‬
‫هاتفي جمعنا به‪� ،‬أنه م�ستعد ليعتذر للإدارة واملدرب‬
‫خالد لوني�سي بعد الذي بدر منه يف املواجهة الودية‬
‫التي لعبها النادي بحر الأ�سبوع املن�رصم �أمام �أمل‬
‫الأربعاء‪ ،‬حيث تال�سن الالعب مع لوني�سي وانتهت‬
‫ب�إحالته على املجل�س الت�أديبي و�إق�صائه من قائمة‬
‫الالعبني املعنيني مبواجهة �أول �أم�س �أمام �إحتاد‬
‫بلعبا�س‪ ،‬و�شدد خلويف الت�أكيد يف ختام حديثه �أن ما‬
‫بدر منه كان نتيجة ال�ضغط ال�شديد الذي كان ي�شعر‬
‫به جراء توايل النتائج ال�سلبية‪ ،‬معربا لنا عن �سعادته‬
‫بنجاح رفقائه يف جتاوز عقبة "املكرة"‪.‬‬

‫نقـــــطة "املـــوك" �أزالـــت "القنطـــــــة"‬

‫الأداء خارج الديار �أح�سن‬
‫وبع�ض الأن�صار ال�سبب‬

‫مل يكن �أن�صار القبة ينتظرون حتقيق ت�شكيلتهم نتيجة‬
‫�إيجابية يف ق�سنطنية �أمام املولودية املحلية‪ ،‬التي تطمح‬
‫للعودة �إىل الواجهة‪ ،‬لكن ثقة الالعبني يف �إمكاناتهم رغم‬
‫غياب خليدي‪ ،‬ال�سعيد و�إيلول جعلهم ي�ؤدون مقابلة يف‬
‫القمة وكانوا ال�س ّباقني للتهديف‪ ،‬قبل �أن تعود "املوك" يف‬
‫النتيجة وكانت قريبة من حتقيق الفوز �إ ّ‬
‫ال �أن �إرادة زمالء‬
‫�شويب وكفاحهم �إىل �آخر دقيقة للعودة بنتيجة �إيجابية‬
‫مكنهم من الت�سجيل يف الوقت بدل ال�ضائع‪ ،‬ليعودوا بنقطة‬
‫ثمينة من ق�سنطينة �أزالوا بها "قنطة" الإخفاق �أمام‬
‫مروانة يف اجلولة املا�ضية‪.‬‬

‫نادي بارادو‬

‫وبالنظر �إىل الأداء اجليد لت�شكيلة القبة خارج الديار‬
‫يف معظم املواجهات التي لعبتها‪ ،‬حيث مل تكن جيدة �أمام‬
‫احتاد ب�سكرة رغم حتقيقها الفوز‪ ،‬لكنها قهرت بارادو‬
‫مبلعب حيدرة و�سجلت يف اللحظات الأخرية‪ ،‬لترتاجع‬
‫�أمام مروانة مبلعب بن حداد وتخفق يف حتقيق الفوز رغم‬
‫�ضعف مروانة‪ ،‬وهو ما جعل العديد من االخت�صا�صيني‬
‫ي�ؤكدون �أن التف�سري الوحيد ملا يحدث هو معاناة الالعبني‬
‫من ال�ضغط ملّا يلعبون داخل الديار‪ ،‬ب�سبب ت�صرف بع�ض‬
‫الأن�صار الذين ي�سبونهم وي�شتمونهم منذ بداية اللقاء‪،‬‬
‫وهو ما ي�ؤثر �سلبيا فيهم بينما يريدون دعم �أن�صارهم‪ ،‬وقد‬
‫�أثبتت الت�شكيلة �أنها قادرة على حتقيق نتائج �إيجابية �إذا‬
‫تفادت ال�ضغط‪ ،‬بدليل عودتها من ق�سنطينة بنقطة ثمينة‬
‫يف وقت كان اجلميع ينتظر هزميتها بنتيجة ثقيلة‪.‬‬

‫بانوح رد للقبة الروح‬

‫وبالعودة �إىل جمريات اللقاء ف�إن الأمور �سارت ب�صفة‬
‫طبيعية‪ ،‬وكانت جميع اخلطوط متما�سكة فيما بينها‪ ،‬كما‬
‫ح�ضر الت�ضامن بني الالعبني �إىل غاية اللحظة الأخرية‬
‫من اللقاء‪ ،‬كما �أن تغيريات الطاقم الفني كانت يف حملها‬

‫و�أعطت فعالية �أكرث للت�شكيلة‪ ،‬حيث �أقحم مهاجمني‬
‫اثنني باعتباره كان ي�ؤمن بالعودة بنتيجة �إيجابية‪ ،‬فقد‬
‫متكن البديل بانوح الذي دخل مكان بن �شريفة يف(د‪ )71‬من‬
‫معادلة النتيجة‪ ،‬يف وقت كان اجلميع ينتظر �إعالن احلكم‬
‫انهزام القبة وهو الهدف الذي �أرجع الروح �إىل الت�شكيلة‪،‬‬
‫و�سريفع املعنويات حت�سبا للجوالت املقبلة‪.‬‬

‫بن �شريفة من�شط حقيقي‬
‫و�آيت علي كان رائعا‬

‫ح�سب مرافقي الت�شكيلة �إىل ق�سنطينة‪ ،‬ف�إن الأداء يف‬
‫الهجوم كان جيدا ومتكن من �صنع العديد من الفر�ص‬
‫اخلطرية‪ ،‬التي كان وراءها كل من بن �شريفة الذي �أثبت‬
‫�أن وجوده يف الت�شكيلة الأ�سا�سية ال نقا�ش فيه‪ ،‬باعتباره‬
‫من�شطا حقيقيا حيث �أمد املهاجمني بالعديد من الكرات‬
‫ال�سانحة‪ ،‬من جهته �أدّ ى �آيت علي �أحد �أح�سن اللقاءات‬
‫�سما يف دفاع "املوك" و�شكل خطورة كبرية على اجلهة‬
‫وكان ّ‬
‫اليمنى‪� ،‬سواء بالتوغل �أو باملرواغات الناجحة‪ ،‬بدليل �أنه‬
‫كان وراء هدف التعادل بعد تخل�صه من مدافعني اثنني‬
‫ومرر كرة جيدة للمهاجم بانوح‪.‬‬

‫مقراين �أنقذ القبة من نتيجة ثقيلة‬
‫و�أدا�ؤه خارج الديار �أح�سن‬

‫و�أجمع الكل يف القبة �أن احلار�س مقراين كان رائعا يف هذه‬
‫املقابلة‪ ،‬حيث كانت كل تدخالته موفقة و�أنقذ مرماه من‬
‫نتيجة ثقيلة‪ ،‬وح�سبهم ف�إن �أداءه اجليد زاد عزمية زمالئه‬
‫ووا�صلوا اللعب بقوة �إىل غاية ت�سجيلهم هدف التعادل‪ ،‬تبقى‬
‫�أهممالحظةبالن�سبةللحار�سمقراين�أنهدومايلعبمقابالت‬
‫قوية خارج الديار وكانت �أح�سن مقابلة له‪ ،‬حيث كان وراء‬
‫الفوز الذي عادت به القبة من بجاية وهو ما ي�ؤكد �أنه يعاين‬
‫من �ضغط رهيب من بع�ض الأن�صار يف ملعب بن حداد‪ ،‬ما ي�ؤثر‬
‫�سلبيا يف �أدائه ويفقده الرتكيز‪ ،‬وينتظر مقراين م�ساندة قوية‬
‫من حمبي الت�شكيلة ليكون يف املوعد يف اللقاء املقبل �أمام رائد‬
‫البطولة�أهليبرجبوعريريج‪.‬‬

‫م�شري �أجل لقاءه مع ا�سماعيلي �إىل �أم�س‬

‫ك�شف رئي�س جمل�س �إدارة �شركة القبة �سفيان م�شري‬
‫�أنه اتفق فعال مع ا�سماعيلي‪ ،‬لاللتقاء به م�ساء �أول �أم�س‬
‫مثلما �أ�شارت �إليه "الهدّ اف"‪ ،‬لكن لظروف قاهرة ت�أجل هذا‬
‫املوعد �إىل �أم�س الأحد على حد تعبري م�شري‪ ،‬الذي �أ�ضاف‬
‫�أن ا�سماعيلي �سين�ضم بن�سبة كبرية �إىل العار�ضة الفنية‬
‫م ‪ .‬يزيد‬
‫مل�ساعدة حمادة وكبري يف حتقيق البقاء‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫احتاد ب�سكرة‬

‫مولودية ق�سنطينة‬

‫"درتوها بيديكم‪ ...‬ف ّكوها ب�سنيكم"‬
‫حيث عبرّ «ليموكي�ست» عن �سخطهم من‬
‫قرار �إخراج الالعب بلعيدي مروان الذي‬
‫كان وب�شهادة اجلميع من �أح�سن الالعبني‬
‫فوق امليدان وكان ي�ؤدي يف دوره كما‬
‫ينبغي �سواء بتحكمه اجل ّيد يف الكرة‬
‫واملحافظة عليها وحت�صل على خمالفات‬
‫ميول‬
‫كثرية قريبة للمنطقة‪ ،‬كما كان‬
‫ّ‬
‫يف الهجوم بكرات عديدة‪ ،‬والأمر نف�سه‬
‫بالن�سبة �إىل بورقعة الذي كان يف يومه‬
‫بت�سجيله لهدف من زاوية مغلقة وكان‬
‫مبثابة ال�سم يف دفاع القبة‪ .‬و�أجمع‬
‫تقريبا كل املالحظني على �أن �إخراج‬
‫بلوفة كان الأقرب للمنطق لأن �إبن‬
‫م�ستغامن مل يكن يف يومه متاما والإبقاء‬
‫على بلعيدي وبورقعة‪.‬‬

‫"د‪ 90‬مولودية �شمبيوين‪...‬‬
‫د‪ 3 + 90‬حمالوي و ّال جنازة"‬

‫�سجلت مولودية ق�سنطينة تعرثا غري‬
‫ّ‬
‫منتظر متاما مبيدانها ع�شية �أول �أم�س‬
‫ال�سبت ملا فر�ض عليها التعادل بهدفني‬
‫ملثلهما من طرف رائد القبة يف لقاء مل‬
‫ي�صدّ ق �أحد من �أن�صار البي�ضاء ماذا حدث‬
‫لفريقهم الذي �سيطر بالطول والعر�ض‬
‫على جمريات الت�سعني دقيقة‪� ،‬إال �أن‬
‫الوقت بدل ال�ضائع حمل مفاج�أة غري‬
‫�سارة للمحليني الذي تلقوا هدفا قاتال يف‬
‫�آخر اللحظات الأخرية للمواجهة والتي‬
‫�ض ّيعت من خاللها "املوك" فر�صة ذهبية‬
‫العتالء ال�صدارة بالنظر �إىل تعرث كل‬
‫فرق املقدمة‪.‬‬

‫تفننوا يف ت�ضييع كم هائل من الفر�ص‬
‫ال�سانحة للت�سجيل‪ ،‬خا�صة يف ن�صف‬
‫فوتوا‬
‫ال�ساعة الأخري من اللقاء حيث ّ‬
‫على فريقهم فر�صة قتل املقابلة واللعب‬
‫فيما تبقى من اللقاء ب�أكرث راحة‪� ،‬إذ كانت‬
‫الدقائق الع�شر الأخرية وحدها �أي بني‬
‫(د‪ 80‬ود‪ )90‬قد �أتيحت لـ»املوك» ‪ 6‬فر�ص‬
‫وا�ضحة و�سهلة لو�ضعها ال�شباك‪� ،‬إال �أن‬
‫الهجوم �ضيعها بطريقة غريبة جدا‪ ،‬وهو‬
‫ف�سر توجيه �إنتقادات الذعة للثنائي‬
‫ما ّ‬
‫بلوفة ‪ -‬جمعوين بعد نهاية اللقاء من طرف‬
‫وحملوه‬
‫الأن�صار الذين الموا الثنائي كثريا‬
‫ّ‬
‫م�س�ؤولية التعرث‪.‬‬

‫وبالعودة �إىل �أداء الت�شكيلة يف مقابلة‬
‫القبة‪ ،‬ف�إن ال�شوط الأول متيز ب�أداء‬
‫متوا�ضع لرفقاء عاي�ش الذين بدا عليهم‬
‫نق�ص املناف�سة ومل يظهروا الكثري يف‬
‫‪ 45‬دقيقة الأوىل حيث غابت احلرارة‬
‫واحلما�س يف اللعب ومل ن�شاهد هجمات‬
‫منظمة و�إنعدام الرتكيز يف معظم‬
‫اللقطات الهجومية �أمام املرمى‪ ،‬وهو ما‬
‫تبينّ يف التمركز ال�س ّيئ لالعبني وت�ضييع‬
‫كرات �سهلة يف ‪ 20‬م‪ .‬الأخرية ملنطقة‬
‫املناف�س‪ .‬كما اعتمد �أ�شبال م�شي�ش على‬
‫الكرات الطويلة واللعب الع�شوائي‪ .‬ورغم‬
‫�أنهم كانوا الأخطر والأقرب للت�سجيل �أمام‬
‫مناف�س اكتفى بالدفاع‪� ،‬إال �أن خط�أ فادحا‬
‫يف الدفاع الذي �أراد �إرجاع الكرة �إىل‬
‫احلار�س الذي كان بعيدا ت�سبب يف تلقي‬
‫هدف مباغت‪ ،‬وكان رد فعل "املوك" قوي‬
‫بت�سجيل هدفني من بوملداي�س وبورقعة‬
‫اللذان �إ�ستغال الكرات الثابتة التي كانت‬
‫م�صدر خطورة "املوك" يف ال�شوط الأول‪.‬‬

‫يف�سر ت�ضييع فر�ص‬
‫والأمر الوحيد الذي ّ‬
‫ال حت�صى وال تعد يف ال�شوط الثاين من قبل‬
‫هجوم "املوك" هو اللعب الفردي والأنانية‬
‫التي غلبت على الالعبني الذين �أراد‬
‫كل واحد منهم ت�سجيل هدفه وبالتايل‬
‫إجنر‬
‫رفع ر�صيده من الأهداف وهو ما � ّ‬
‫عنه فقدان الرتكيز �أمام املرمى وت�ضييع‬
‫�أهداف �أقل ما يقال عنها �أنها �سهلة‪ .‬ونتج‬
‫عن اللعب الفردي والأنانية ت�ضييع‬
‫الفريق لنقاط ثمينة قد يندم عليها كثريا‬
‫م�ستقبال و�إنطبق املثل الذي يقول‪" :‬كل‬
‫واحد حاب مياركي‪� ..‬ساع حكمو قط"‪.‬‬

‫�شوط �أول متوا�ضع رغم‬
‫التفوق يف النتيجة‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫لقطة تلقي الهدف الثاين �أثارت‬
‫حرية اجلميع يف الدفاع‬

‫حتى و�إن كان ال�شوط الثاين �أكرث تنظيما‬
‫من �سابقه و�أعادت املولودية ترتيب‬
‫�صفوفها يف الوهلة الأوىل بعد �أن و�ضعت‬
‫الكرة يف الأر�ض وخلقت فر�ص عديدة‬
‫لقتل اللقاء �أمام بقاء فريق القبة متقوقع‬
‫يف منطقته‪� ،‬إال �أن توا�ضع الفريق العا�صمي‬
‫الذي عجز عن خلق فر�ص �أثناء الت�سعني‬
‫دقيقة ب�إ�ستثناء فر�صة الهدف الذي منح‬
‫هدية من الدفاع قوبل ب�سلوك �سلبي من‬
‫قبل العبي املولودية الذين ظنوا �أن الفوز‬
‫قد �ضمن و�سقطوا يف فخ التهاون واللعب‬
‫الفردي الذي م ّيز كل هجمات رفقاء‬
‫مروا خارج الإطار وك ّلفهم‬
‫�شرماط الذين ّ‬
‫ذلك غاليا بتلقي هدف قاتل يف (د‪.)3+90‬‬

‫وحتى �إن كان اللوم الأكرب يف التعرث‬
‫يتحمله الهجوم الذي كان خارج الإطار‬
‫ّ‬
‫وفوت حتقيق نتيجة ثقيلة �إنعك�ست يف‬
‫ّ‬
‫النهاية بال�سلب على الفريق‪� ،‬إال �أن الدفاع‬
‫هو كذلك تلقى هدفني �ساذجني �إثر �أخطاء‬
‫فادحة وغري مقبولة على هذا امل�ستوى‪.‬‬
‫فرغم �أن دفاع املولودية ميتاز بالعبني‬
‫ذوي خربة مقارنة بالعبي القبة ال�شبان‪،‬‬
‫التفوق عليهم‪ ،‬و�إن كان‬
‫�إال �أنه مل ي�ستطع‬
‫ّ‬
‫خط�أ الهدف الأول ميكن �أن يحدث لأي‬
‫مدافع خا�صة �أن نف�س املدافع تدارك‬
‫و�سجل هدف التعادل لفريقه �إال‬
‫خطئه‬
‫ّ‬
‫�أن لقطة الهدف الثاين للقبة �أثارت حرية‬
‫كل من �شاهد املقابلة‪ ،‬حيث �أن مهاجمي‬
‫القبة كانوا �أكرث عددا من مدافعي «املوك»‬
‫واللقاء يف (د‪ )3+90‬وكل من �شاهد اللقطة‬
‫ع ّلق �أن الو�ضعية قبل الت�سجيل ت�شري �إىل‬
‫�أن «املوك» كانت تريد الت�سجيل و�إال كيف‬
‫نف�سر فتح امل�ساحات والأروقة وحتى‬
‫ّ‬
‫حمور الدفاع وال�صعود نحو الهجوم وترك‬
‫نق�ص عددي يف اخللف واللقاء يف دقيقته‬
‫‪ 3+90‬ما حيرّ اجلميع‪.‬‬

‫حمل جميع املتتبعني و�أن�صار‬
‫هذا‪ ،‬وقد ّ‬
‫املولودية م�س�ؤولية التعثرّ �أمام القبة‬
‫بن�سبة كبرية �إىل العبي الهجوم الذين‬

‫ومل ي�ستثن املتتبعون يف تف�سريهم‬
‫لأ�سباب التعرث الطاقم الفني للمولودية‬
‫يف النتيجة النهائية التي �آلت �إليها املقابلة‪،‬‬

‫ال�شوط الثاين غلب عليه‬
‫اللعب الفردي‬

‫الهجوم �ض ّيع "طزينة �أهداف"‬
‫ويتحمل م�س�ؤولية التعث‬

‫‪18‬‬

‫""كل واحد حاب مياركي‪..‬‬
‫�ساع حكمو قط"‬

‫�أمل مروانة‬

‫خروج بلعيدي وبورقعة‬
‫�أثار �سخط الأن�صار‬

‫كان الهدف الذي �سجله رائد القبة‬
‫يف الوقت بدل ال�ضائع من املقابلة‬
‫مبثابة �صدمة لأن�صار "املوك" الذين‬
‫مل ي�صدقوا �أنهم �ض ّيعوا فوزا كان يف‬
‫متناولهم‪ ،‬حيث �إهتز ملعب حمالوي‬
‫و‪� 18‬ألف "موكي�ست" ملا �أ�شار اللوح‬
‫الإلكرتوين للملعب �إىل (د‪ )90‬وعر�ض‬
‫نتائج باقي الفرق التي �ص ّبت كلها يف‬
‫ودوت �أغنية "هذا عام‬
‫م�صلحة «املوك»‬
‫ّ‬
‫الطلعة‪ ..‬مولودية �شمبيوين" مدرجات‬
‫حمالوي قبل �أن يخ ّيم ال�سكوت يف‬
‫(د‪ )93‬و�أ�صبحت املدرجات عبارة عن‬
‫جنازة حيث �سقط البع�ض مغميا عليه‬
‫حمل‬
‫والبع�ض الآخر يبكي بحرقة‪ ،‬وقد ّ‬
‫«ليموكي�ست» العبيهم م�س�ؤولية التعثرّ‬
‫وطالبوهم بالفوز �أمام "املوب" بعبارة‪:‬‬
‫"درتوها بيديكم‪ ..‬فكوها ب�سنيكم"‪.‬‬
‫�سفيان ح‬

‫حوحو ّ‬
‫يهدد بالإ�ستقالة‬

‫على الرغم من حتقيق الإحتاد لفوز مهم‬
‫ومعنوي و�سط �أجواء رائعة فوق �أر�ضية‬
‫امليدان ويف املدرجات‪� ،‬إال �أن ذلك مل‬
‫مينع رئي�س �شركة «خ�ضراء الزيبان»‬
‫حوحو علي من التهديد بالإ�ستقالة من‬
‫هذا املن�صب ب�سبب الأزمة املالية التي‬
‫يتخبط فيها فريقه‪ ،‬حيث �أمهل ال�سلطات‬
‫املحلية �إىل غاية نهاية هذا الأ�سبوع من‬
‫�أجل التدخل و�إيجاد حل لهذه املع�ضلة‪،‬‬
‫ال �سيما �أنه �أ�صبح يجد �صعوبة بالغة‬
‫يف مواجهة الالعبني �أو حتى الإجتماع‬
‫بهم بالإ�ضافة �إىل معاناته من الناحية‬
‫ال�صحية‪.‬‬

‫�إ�صابة بن حليمة‬
‫ال تدعو �إىل القلق‬

‫�أظهرت الك�شوف الطبية والأ�شعة‬
‫التي �أجراها املهاجم روان بن حليمة‬
‫مب�ست�شفى ب�شري بن نا�صر �أن الإ�صابة‬
‫التي تعر�ض �إليها على م�ستوى الكتف‬
‫يف (د‪ )28‬والتي ا�ستدعت تغيريه‬
‫بزميله داود لي�ست باخلطورة التي كان‬
‫يت�صورها البع�ض‪.‬‬

‫بن حليمة‪�" :‬إ�صابتي لي�ست‬
‫خطرية و�س�أجري‬
‫الفحو�ص الالزمة"‬

‫ويف ات�صال هاتفي �سهرة �أول �أم�س‬
‫ال�سبت بالالعب بن حليمة روان ملعرفة‬
‫حالته بعد الإ�صابة‪� ،‬صرح لنا‪�" :‬أنا متجه‬
‫�إىل العا�صمة رفقة بلواهم بغية �إجراء‬
‫الفحو�ص الطبية الالزمة على الرغم من‬
‫�أن املكلف الطبي عزي �أكد يل �أن �إ�صابتي‬
‫لي�ست خطرية‪ ،‬وهو ما بعث يف نف�سيتي‬
‫الكثري من الإطمئنان‪ ،‬وباملنا�سبة �أعتذر‬
‫كثريا لأن�صارنا لأنه كانت حتذوين �إرادة‬
‫قوية لهز ال�شباك لكن قدّ ر اهلل وما �شاء‬
‫فعل وبحول اهلل �س�أكون جاهزا للعب‬
‫مباراة البليدة و�أعو�ض ما فاتني"‪.‬‬

‫"اخل�ضـــراء" حتقــــق �أحلـــى‬
‫�إنت�صار‪ ...‬وتتطلـــع لطــــرد‬
‫النحــــــ�س خـــــارج الديــار‬

‫متكن احتاد ب�سكرة �أول‬
‫�أم�س من �إحراز فوز مهم‬
‫ومعنوي على ح�ساب �إحتاد‬
‫عنابة فوق ميدان ‪ 18‬فرباير‬
‫بالعالية يف مواجهة مل‬
‫ترق �إىل تطلعات "الفوار�س"‬
‫بالنظر �إىل ال�ضغط املفرو�ض‬
‫على زمالء القائد غ�سريي‬
‫الذين كان همهم الوحيد‬
‫الظفر بالنقاط الثالث‬
‫وتقلي�ص الفارق عن �صاحب‬
‫املركز ما قبل الأخري‪ ،‬والأمر‬
‫يتعلق بنادي بارادو يف‬
‫الوقت الذي يتطلع "الفوار�س"‬
‫�إىل �إنتفا�ضة فريقهم خارج‬
‫الديار والعودة بنقاط‬
‫�إ�ضافية ت�سمح له بالإبقاء‬
‫على كامل حظوظه يف اللعب‬
‫على البقاء �ضمن حظرية‬
‫الرابطة الثانية املحرتفة‬
‫رغم �صعوبة املهمة‪� ،‬إال �أن‬
‫كل �شيء ممكن‪.‬‬

‫اللعب ال�سلبي طغى على املرحلة الأوىل‬

‫ومتيز ال�شوط الأول من املواجهة بالفتور يف الأداء الذي كان �ضعيفا من اجلانبني‪ ،‬خا�صة‬
‫من جانب الإحتاد الذي �إعتمد العبوه على الكرات املبا�رشة يف عمق الدفاع العنابي الذي‬
‫كان يف راحة خالل هذا ال�شوط ب�إ�ستثناء الفر�صة اخلطرية التي كان وراءها هريات‪ ،‬رغم‬
‫الدور الذي لعبه القائد غ�سريي يف حماولة بناء اللعب و�إعتماد التمريرات الق�صرية عندما‬
‫تكون الكرة بحوزته‪.‬‬

‫بوغرارة ّ‬
‫قدم التعليمات بني ال�شوطني وطالب العبيه بالرتكيز‬

‫بعد نهاية ال�شوط الأول الذي طغى عليه اللعب ال�سلبي و�أخلط خالله زمالء م�صباح بني‬
‫ال�رسعة والت�رسع‪ ،‬الأمر الذي جعل املدرب بوغرارة يعرب عن قلقه من امل�ستوى الذي ظهر به‬
‫�أ�شباله‪ ،‬وهو ما دفعه �إىل تقدمي التعليمات الالزمة لهم طالبا منهم ترك اللعب على الأجنحة‬
‫والرتكيز �أمام املرمى ما �أتى بثماره يف (د‪ )64‬عن طريق ر�أ�سية الفار حممد ر�ضا‪ ،‬كما كان‬
‫للتغيريات التي �أجراها ب�إقحام زموري وكبابي (تغيري داود كان �إ�ضطراريا) الأثر الإيجابي‬
‫على الفريق حيث منح هذا الثالثي الإ�ضافة الالزمة لزمالئه‪.‬‬

‫‪ ...‬يج�سد ال�سيطرة داخل الديار ويفك عقدة عنابة‬

‫ويعد فوز �أول �أم�س هو الثالث من نوعه للمدرب بوغرارة منذ �إ�رشافه على الإحتاد جم�سدا‬
‫بذلك �سيطرة الفريق داخل قواعده عقب فوز يف ثالث مباريات على ح�ساب مولودية بجاية‪،‬‬
‫مولودية باتنة و�إحتاد عنابة وهي الأندية التي تلعب على �إحتالل مرتبة �ضمن الثالثة الأوائل‬
‫يف �إنتظار الت�أكيد خارج الديار‪ ،‬كما متكن ابن مدينة عني مليلة �أول �أم�س من فك عقدة عنابة‬
‫التي عادت يف ال�سنوات الأخرية بنتائج �إيجابية من ملعب العالية‪.‬‬

‫بوغرارة‪" :‬نفكر جديا يف العودة بنقاط �أخرى من تنقالتنا"‬

‫وعن نظرته مل�شوار فريقه خالل مرحلة الأياب عقب الفوز الأخري على �إحتاد عنابة‪� ،‬رصح‬
‫لنا املدرب ملني بوغرارة‪�" :‬أنا �سعيد جدا بالفوز الذي حققناه على �إحتاد عنابة والف�ضل‬
‫يعود لإرادة الالعبني والدعم القوي لأن�صارنا الأوفياء على الرغم من �أن املقابلة مل تكن‬
‫�سهلة وهذا الفوز يعد حافزا معنويا للمجموعة ويرتكنا نركز عملنا �أكرث بغية العودة بالنقاط‬
‫الثالث بعيدا عن ميداننا ال �سيما �أن هدف البقاء �ضمن الق�سم الثاين يتطلب الت�ضحية وحتقيق‬
‫�أف�ضل النتائج داخل وخارج القواعد و�أمتنى �أن يوفقنا اهلل يف بلوغ الأهداف امل�سطرة واملتفق‬
‫عليها مع الإدارة"‪.‬‬

‫زبريي "مليح" وكبابي ر�أ�س حربة جديد‬

‫وبالعودة �إىل تقييم �أداء الالعبني خالل اللقاء ال بد من الإ�شادة بالروح القتالية التي‬
‫�أظهرها اجلميع خالل الت�سعني دقيقة من �أجل حتقيق النقاط الثالث‪ ،‬حيث برز ب�شكل خا�ص‬
‫العب الو�سط زبريي الذي كان حلقة الربط بني خطي الو�سط والهجوم رفقة زميله غ�سريي ما‬
‫مكنهم من ال�سيطرة على هذه املنطقة فيما كان الإك�شتاف يف �شخ�ص البديل كبابي الذي‬
‫قدم مردودا طيبا خالل الدقائق التي لعبها و�ساهم بتحركاته على اجلهة اليمنى يف �إقالق‬
‫الدفاع العنابي‪ ،‬والأكرث من هذا �أنه كاد ي�ضف الهدف الثاين يف (د‪ )89‬بعد مراوغته ملدافعني‬
‫و�إنفراده باحلار�س وا�ضح‪.‬‬

‫موا�سة يعرتف ب�أحقية الإحتاد يف الفوز‬

‫من جانب �آخر‪ ،‬اعرتف مدرب �إحتاد عنابة كمال موا�سة ب�أحقية الب�ساكرة يف الظفر‬
‫بالنقاط الثالث بالنظر �إىل املردود الذي ظهر به العبوه والذين كانوا �أكرث �إرادة وتركيزا‬
‫مقارنة بعنا�رص فريقه‪ .‬كما مل يفوت املدرب موا�سة فر�صة حديثه لو�سائل الإعالم يف الت�أكيد‬
‫ع‪ .‬ح‪.‬‬
‫على �أن ب�سكرة ال ت�ستحق املركز الأخري متمنيا لها البقاء يف الق�سم الثاين‪.‬‬

‫تعــــادل "البوبيـــة" يعيــد الفريــق �إلــى دائــرة احل�ســابــات‬

‫تعادل �أمل مروانة �سلبا يف "داربي" الوالية الذي جمعه �أول �أم�س �أمام اجلار‬
‫مولودية باتنة حل�ساب اجلولة ‪ 20‬من بطولة الرابطة الثانية املحرتفة‪ ،‬وهي املباراة‬
‫التي جرت يف روح ريا�ضية عالية يف امليدان ويف املدرجات‪ ،‬هذا يف الوقت الذي‬
‫ب�سط فيه رفقاء تريرات �سيطرتهم منذ الوهلة الأوىل حيث هددوا مرمى احلار�س‬
‫املرات‪ ،‬لكن يقظة احلار�س و�صالبة دفاع‬
‫�صحراوي �صالح الدين يف العديد من ّ‬
‫«البوبية» حاال دون ترجمة كل الفر�ص �إىل �أهداف‪.‬‬

‫الأداء كان جيدا والهجوم يبقى عقيما‬

‫وبغ�ض النظر عن الأداء الذي كان جيدا من قبل الفريق املحلي طيلة �أطوار اللقاء‪،‬‬
‫�إال ذلك مل ي�شفع حل�سم الأمور ال �سيما �أن اخلط الأمامي كان عقيما ب�سبب الفر�ص‬
‫ال�ضائعة وغياب اللم�سة الأخرية �أمام مرمى املناف�س الذي �أح�سن التعامل مع كل‬
‫الهجمات خا�صة الدفاع الذي عرف كيف يحد من خطورة املخ�رضم كمال خرخا�ش‬
‫الذي ظهر معزوال بف�ضل الرقابة الل�صيقة لدفاع «البوبية» وهو الأمر نف�سه لبقية‬
‫املهاجمني‪ ،‬على غرار‪ ،‬بولعويدات‪ ،‬تريرات وبدرجة �أقل غديري ال�سعيد‪.‬‬

‫عادل حمزة مل يخيب وكان م�صدر خطر على "البوبية"‬

‫وكان �أبرز عن�رص يف مباراة �أول �أم�س املدافع الأي�رس عادل حمزة الذي ذكرنا‬
‫مب�ستواه املعهود خالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬حيث �أدى لقاء يف القمة ومتكن من �صنع‬

‫العديد من الهجمات اخلطرية على الرواق الأي�رس خا�صة التوزيعة التي مل ي�ستغلها‬
‫املهاجم تريرات يف (د‪� ،)42‬إ�ضافة �إىل العديد من الهجمات التي �أربكت دفاع الزوار‪،‬‬
‫لتكون عودة عادل حمزة �إىل م�ستواه احلقيقي يف �صالح الفريق املقبل على مباريات‬
‫�صعبة داخل وخارج الديار‪.‬‬

‫العموم �أنا را�ض عن �أداء الالعبني و�سنعيد النظر م�ستقبال يف الهجوم و�سنبحث عن‬
‫امل�شكل العوي�ص املوجود على م�ستوى هذا اخلط"‪.‬‬

‫ويبقى ثنائي املحور فريوة زين العابدين ‪ -‬بو�سعيد م�صطفى م�صدر قوة الفريق‬
‫املرواين يف الدفاع حيث متكن (الثنائي) احلد من خطورة مهاجمي "البوبية" يف‬
‫�أغلب فرتات اللقاء و�إعادة التوازن للدفاع �إ�ضافة �إىل م�ساندته الهجومية والتي‬
‫املرات‪.‬‬
‫كادت �أن تثمر يف العديد من ّ‬

‫وعن طريقة اعتماد املدرب �سليماين على الكرات الطويلة طيلة �أطوار اللقاء‪ ،‬قال‪:‬‬
‫"مل يكن لدينا بديال �آخر �سوى لعب الكرات العالية خا�صة �أن املناف�س �سيطر على‬
‫و�سط امليدان‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن الالعبني مل يعتمدوا على الكرات الق�صرية لت�سهيل املهمة‬
‫للخط الأمامي‪ ،‬كما �أن الالعب جياليل �سامل كان يحتفظ بالكرة لوقت �أطول وهو ما‬
‫جعلنا نلعب الكرات العالية يف معظم فرتات اللقاء"‪.‬‬

‫فريوة وبو�سعيد لعبا بحرارة‬

‫�سليماين‪�" :‬أنا را�ض عن �أداء الالعبني‬
‫و�س�أعيد النظر يف القاطرة الأمامية"‬

‫�رصح املدرب �سيد �أحمد �سليماين عقب نهاية اللقاء‪" :‬يف البداية كنا نود الفوز‬
‫بهذه املباراة لأن فريقي �ضيع العديد من الفر�ص ال�سانحة للت�سجيل‪ ،‬لكن �سوء الطالع‬
‫بقي يالحقنا منذ لقاء املدية ونحن مل نفز ب�أي مباراة داخل الديار‪ ،‬خا�صة �أنني‬
‫اعتمدت على �أربعة مهاجمني ل�صنع الفارق‪ ،‬لكن اللم�سة الأخرية كانت غائبة‪ .‬وعلى‬

‫"�إعتمدنا على الكرات الطويلة لأن املناف�س‬
‫�سد املنافذ يف الو�سط"‬

‫�سليماين مينح راحة ملدة يومني‬

‫منح الطاقم الفني لالعبيه راحة ملدة يومني مبا �أن البطولة �سرتكن للراحة‬
‫وبرابطتيها الأوىل والثانية لتف�سح املجال لإجراء الدور ‪ 16‬من مناف�سة ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ .‬هذا و�ستعود العنا�رص املروانية �إىل التدريبات بداية من يوم الغد مبلعب‬
‫بن �سا�سي‪ .‬يذكر �أن اجلولة القادمة �ستكون �أمام وملبي املدية ومبلعب �إمام اليا�س‪.‬‬

‫ب‪ .‬ف‬

‫الثاين املحرتف‬
‫حمله الأن�صار هزمية بارادو‪...‬‬
‫ّ‬

‫بن يلــ�س يف عيــــن الإع�صـــــــــار لأول‬
‫مــــــــرة منـــــــذ بدايــــــــــة املو�ســــــم‬

‫هدف مبكر منح‬
‫الثقة للجميع‬

‫مع �صافرة احلكم عا�شوري التي‬
‫�أعلنت عن انطالق املباراة ا�ستب�رش‬
‫"املكرة" خريا خا�صة بعد‬
‫�أن�صار‬
‫ّ‬
‫�أن دخل رفقاء بوخاري مبا�رشة يف‬
‫املو�ضوع ومتكنوا من ت�سجيل الهدف‬
‫الأول بوا�سطة خمالفة مبا�رشة نفذها‬
‫العب الو�سط زازوة ن�سيم‪ ،‬حيث زارت‬
‫�شباك مرمى احلار�س حجاوي دون‬
‫�أن يلم�سها �أي العب‪ ،‬وهو ما �أعطى‬
‫للجميع ثقة من �أجل العودة �إىل‬
‫الديار بزاد املباراة التي كانت تبدو‬
‫يف متناول االحتاد لو عرف العبوه‬
‫كيف ي�ستغلوا الهفوات التي كان‬
‫�أ�شبال خالد لوني�سي يرتكبونها يف‬
‫كل مرة مثلما كاد يفعلها مرة �أخرى‬
‫م�سجل الهدف زازوة ن�سيم عندما‬
‫خرجت ر�أ�سيته بب�ضع �سنتيمرتات عن‬
‫العار�ضة الأفقية‪.‬‬

‫تراجع حُم رّي �إىل اخللف‬
‫من �أجل املحافظة‬
‫على النتيجة‬

‫فيما كان الكل يظن �أن الأمور‬
‫�سيح�سمها �أبناء �سيدي بلعبا�س يف ‪45‬‬
‫"املكرة" يرتاجعون‬
‫دقيقة بد�أ العبو‬
‫ّ‬
‫�إىل اخللف مع مرور الوقت فا�سحني‬
‫املجال للمحليني من �أجل ك�سب ثقة‬
‫�أكرث وتنظيم �أنف�سهم فوق �أر�ضية‬
‫امليدان‪ ،‬ال �سيما �أنهم كانوا بحاجة‬
‫ما�سة �إىل نقاط هذه املواجهة من �أجل‬
‫اخلروج من النفق املظلم واالبتعاد‬
‫عن املنطقة احلمراء التي يقبعون‬
‫فيها منذ فرتة‪ ،‬وهو ما جت�سد لهم‬
‫خا�صة بعد �أن �أعطى املدرب بن يل�س‬
‫تعليماته للظهريين الأمين والأي�رس‬
‫بعدم املغامرة يف الهجوم‪ ،‬وهو ما‬
‫حرر كثريا دفاع "الباك" مل�ساعدة‬
‫القاطرة الأمامية‪.‬‬

‫ال�شوط الثاين كارثي‬
‫ب�أمت معنى الكلمة‬

‫مع انطالق املرحلة الثانية بدا‬
‫وك�أن رفقاء زايدي متخوفون من‬
‫املناف�س‪ ،‬حيث عادوا �إىل اخللف‬
‫فا�سحني املجال لرفقاء البديل عمر‬
‫ملعادلة النتيجة ثم �إحراز هدف ال�سبق‬
‫يف ظرف قيا�سي �إذ كانت ‪ 04‬دقائق‬
‫كافية لهز �شباك احتاد بلعبا�س مرتني‬
‫متتاليتني وبوا�سطة نف�س الالعب‬
‫الذي �أقحمه املدرب خالد لوني�سي‪.‬‬
‫وبينما كان اجلميع ينتظر ا�ستفاقة‬
‫حقيقية لأ�شبال بن يل�س تفاج�أ كل‬
‫من ح�رض املباراة بامل�ستوى الهزيل‬
‫لالعبني الذين ت�أثروا بالنتيجة التي‬
‫تغيرّ ت يف ظرف زمني ق�صري ومل‬

‫مباراة ال�ساورة‬
‫يف الثاين مار�س‬

‫�ستلعب مباراة املكرة �أمام �شبيبة‬
‫ال�ساورة للجولة ‪ 21‬يوم الثاين‬
‫مار�س املقبل‪ ،‬نظرا لربجمة‬
‫لقاءات ك�أ�س اجلمهورية نهاية هذا‬
‫الأ�سبوع والتي تعد �شبيبة ال�ساورة‬
‫�إحدى �أطرافها بحكم �أنها ت�أهلت‬
‫�إىل الدور ال�ساد�س ع�شر‪ ،‬ما �أدى‬
‫بلجنة الربجمة �إىل ت�أخري املواجهة‬
‫التي �ستجمع احتاد بلعبا�س بو�صيف‬
‫رائد بطولة الق�سم الثاين املحرتف‬
‫�إىل يوم اجلمعة ‪ 2‬مار�س القادم‪.‬‬

‫الت�شكيلة غادرت مبا�شرة‬
‫بعد �إنتهاء املباراة‬

‫ي�ستطيعوا جت�سيد هجمة خطرية على‬
‫مرمى حجاوي �سمري �إىل غاية �إعالن‬
‫احلكم عا�شوري نهاية اللقاء‪.‬‬

‫�ضعف بدين وا�ضح‬
‫على رفقاء زايدي‬

‫جتلى من خالل الت�سعني دقيقة‬
‫�أن الالعبني تنق�صهم اللياقة البدنية‬
‫التي متكنهم من لعب املباراة‬
‫بالوترية التي تنطلق بها‪ ،‬وهو ما‬
‫يعني �أن العمل البدين لدى الالعبني‬
‫ناق�ص وذلك يف غياب حم�رض بدين‬
‫ي�ستطيع �أن يجهز الالعبني حتى‬
‫يتمكنوا من موا�صلة البطولة بالوترية‬
‫نف�سها‪ ،‬ال �سيما �أن املناف�سة �ست�شتد‬
‫�أكرث مع مرور الوقت وكان �أن�صار‬
‫"املكرة" قد طالبوا الإدارة ب�رضورة‬
‫ّ‬
‫�إعادة النظر يف �صفقة املح�رض البدين‬
‫�سيدي يخلف غري �أن النتائج التي‬
‫حققها الفريق يف بداية املو�سم جعلها‬
‫ت�رصف النظر عن تغيريه وف�سخ العقد‬
‫الذي يربطها به‪.‬‬

‫غياب تام للإن�سجام‬
‫بني اخلطوط الثالثة‬

‫بدا وا�ضحا غياب االن�سجام بني‬
‫اخلطوط الثالثة‪ ،‬حيث كانت يف كل‬
‫مرة ُيالحظ التباعد بني اخلط اخللفي‬
‫والقاطرة الأمامية التي كانت معزولة‬
‫يف �أكرث من مرة وذلك يرجع �أ�سا�سا‬
‫�إىل العمل التقني للمدرب الذي �أ�صبح‬
‫يف كل مرة يغيرّ الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫التي يعتمد عليها‪ ،‬فمرة يقحم‬
‫مقداد وقبايلي يف الدائرة املركزية‬
‫مع االعتماد على زازوة يف الو�سط‬
‫الهجومي وتارة يعتمد على لبي�ض‬
‫وقبايلي مع �إقحام بانو مهاجم �أول‬
‫دون �أن نن�سى تعليماته التي يوجهها‬
‫للظهريين الأمين والأي�رس بعدم‬
‫م�ساندة الهجوم وهي كلها �أخطاء‬
‫وقف عليها التقنيون �إال �أنهم بقوا‬
‫�صامتني حتى ال تفهم تف�سرياتهم‬
‫خط�أ‪.‬‬

‫الأن�صار تذمروا كثريا‬
‫بعد �إنتهاء املباراة‬

‫مل ي�ستطع العدد الهائل من الأن�صار‬
‫الذين تنقلوا �إىل العا�صمة وبال�ضبط‬
‫�إىل ملعب �أحمد فالك من �أجل متابعة‬
‫مباراة فريقهم احتاد بلعبا�س �أمام‬
‫نادي بارادو �أن يه�ضموا النتيجة‬
‫امل�سجلة وراحوا ي�شتمون اجلميع �إدارة‪،‬‬
‫طاقم فني والعبني خا�صة �أن كل‬
‫الآمال كانت معلقة على هذه املباراة‬
‫التي اعتربها املدرب نف�سه مبنعرج‬
‫البطولة والفوز فيها �أو حتقيق نتيجة‬
‫لـ"املكرة" ب�ضمان‬
‫ايجابية �سي�سمح‬
‫ّ‬
‫�إحدى ت�أ�شريات ال�صعود بن�سبة كبرية‬
‫ليتفاج�أوا برد فعل �سلبي من اجلميع‬
‫الذين وقفوا يتفرجون كالعادة كلما‬
‫يتعلق الأمر بلقاء �أمام بارادو وك�أن‬
‫يف الأمر "� ّإن"‪.‬‬

‫"العبون من كرتون‬
‫املكرة �شيفون"‬
‫خالّ و ّ‬

‫"املكرة" الذين‬
‫ندد كثريا �أن�صار‬
‫ّ‬
‫ات�صلوا بجريدة "اله ّداف" حمملني‬

‫م�س�ؤولية الهزمية للمدرب وكذا‬
‫الالعبني الذين كانوا خارج الإطار‬
‫يف مباراة �أول �أم�س‪ ،‬حيث مل يقوموا‬
‫–ح�سبهم – بدورهم كما يجب و�أكدوا‬
‫مرة �أخرى �ضعفهم يف النيل من‬
‫مناف�س كان بالإمكان مباغتته يف‬
‫عقر داره‪ ،‬خا�صة �أن هديف "الباك"‬
‫جاءا يف ظرف قيا�سي ودون �أي رد‬
‫"املكرة" الذين‬
‫فعل ايجابي لالعبي‬
‫ّ‬
‫ا�ست�سلموا للأمر الواقع وحتى ال�ضغط‬
‫الذي حاول رفقاء حمي�ش نقله ملنطقة‬
‫دفاع احلار�س حجاوي كان ع�شوائيا‬
‫ويفتقد للرتكيز‪ .‬وبالرغم من �أن‬
‫الالعبني تلقوا م�ستحقاتهم قبل موعد‬
‫بارادو‪ ،‬حيث قام الرئي�س بن عي�سى‬
‫مبنحهم �صكوكا �إال �أنهم مل يردوا‬
‫اجلميل و�أدوا �أ�سو�أ مباراة لهم خارج‬
‫القواعد‪.‬‬

‫نادي بارادو فاز على‬
‫"املكرة" ذهابا و�إيابا‬
‫ّ‬

‫بالرغم من غياب ال�ضغط الذي‬
‫ميار�سه الأن�صار عادة على العبي‬
‫الفريق املناف�س من خالل الأهازيج‬
‫والعبارات املناوئة للت�شكيلة التي‬
‫تناف�س فريقهم‪� ،‬إال �أن نادي بارادو‬
‫يختلف كثريا على الأندية الأخرى‬
‫حيث �أن ملعب �أحمد فالك غاب عنه‬
‫�أن�صار "الباك" واكتظ ع�شية �أول �أم�س‬
‫"املكرة"‬
‫ال�سبت بالآالف من �أن�صار‬
‫ّ‬
‫الذين فاقوا ‪ 2000‬منا�رص حيث قطعوا‬
‫‪ 450‬كلم من �أجل م�ؤازرة فريقهم لكنهم‬
‫تفاج�أوا بامل�ستوى الهزيل لالعبني‬
‫ليعود االحتاد خا�رسا يجر �أذيال‬
‫الهزمية مثل كل مرة يتنقل فيها‬
‫ملواجهة بارادو الذي فاز هذا املو�سم‬
‫ذهابا و�إيابا مبجموع (‪.)1/4‬‬

‫جيال يل م‪.‬‬

‫�إ�شاعة وفاة ثالثة‬
‫منا�صرين دارت حالة‬

‫راجت ببلعبا�س �إ�شاعة مقتل ‪3‬‬
‫من منا�صري احتاد بلعبا�س خالل‬
‫رحلة الذهاب �إىل العا�صمة‪،‬‬
‫من �أجل متابعة مباراة املكرة‬
‫�أمام نادي بارادو وهو ما فندته‬
‫�إدارة االحتاد‪ ،‬وكان خرب وفاة‬
‫ال�شبان قد انت�شر ب�سرعة الربق‬
‫حيث �صرح �أحد �سكان املدينة‪،‬‬
‫�أن ه�ؤالء املنا�صرين كانوا على‬
‫منت �سيارة من نوع "�شيفرويل"‬
‫�سوداء اللون‪ ،‬و�أنه وقع لهم‬
‫حادث مرور على الطريق‬
‫ال�سيار بالقرب من بلدية‬
‫خمي�س مليانة‪.‬‬

‫الأن�صار عادوا �ساملني‬
‫من تنقل حيدرة‬

‫�أدى �أن�صار احتاد بلعبا�س ما كان‬
‫مرجوا منهم يف مباراة فريقهم‬
‫�أمام نادي بارادو‪ ،‬حيث نا�صروه‬
‫�إىل غاية �إعالن احلكم عا�شوري‬
‫عن انتهاء الت�سعني دقيقة‬
‫بتفوق �أ�شبال خالد لوني�سي‬
‫االبن الذي تفوق على ال�شيخ!‪،‬‬
‫وعاد ما يقارب ‪ 2000‬منا�صر‬
‫�إىل بلعبا�س يف �صحة جيدة‪،‬‬
‫دون �أن ت�سجل م�صالح الأمن‬
‫واال�ستعجاالت �أي حادث‪.‬‬

‫خ ّيمت �أجواء حزينة على تعداد‬
‫"املكرة" الذي غادر العا�صمة‬
‫ّ‬
‫مبا�شرة بعد انتهاء اللقاء‪ ،‬حيث‬
‫تنقلوا �إىل فندق الأزرق الكبري‬
‫بتيبازة من �أجل حزم �أمتعتهم‬
‫والعودة �إىل بلعبا�س يجرون �أذيال‬
‫الهزمية بالرغم من �أن الكل كان‬
‫يراهن على تنقل حيدرة للعودة‬
‫بنتيجة ايجابية‪.‬‬

‫بن يل�س عاد رفقة �أحد‬
‫�أفراد عائلته‬

‫على غري العادة مل يعد املدرب بن‬
‫يل�س رفقة الفريق مف�ضال العودة‬
‫�إىل عا�صمة الزيانيني تلم�سان‬
‫رفقة �أحد �أفراد عائلته على‬
‫منت �سيارته اخلا�صة‪ ،‬وهو ما مل‬
‫يه�ضمه �أحد امل�سريين حيث كان‬
‫التزاما على التقني �أن يعود يف‬
‫احلافلة ملراقبة ت�صرفات الالعبني‬
‫عقب الهزمية حتى يتخذ ما ميكن‬
‫اتخاذه يف الأيام القادمة قبل فوات‬
‫الأوان‪.‬‬

‫الإ�ستئناف بح�صتني تدريبيتني غدا‬

‫�ستعود ت�شكيلة احتاد بلعبا�س �إىل التدريبات اليومية‬
‫بداية من �صبيحة الغد على ملعب ‪ 24‬فرباير ‪ ،56‬حيث‬
‫برمج ح�صتني تدريبيتني‪ ،‬الأوىل �صباحية تخ�ص�ص‬
‫لال�سرتجاع والعمل البدين بينما الثانية �ستخ�ص�ص‬
‫للعمل التقني بعد �أن منح املدرب بن يل�س العبيه يومني‬
‫راحة من �أجل اال�سرتجاع بعد انتهاء لقاء بارادو‪ ،‬وذلك‬
‫بعد ت�أجيل مباراة اجلولة ‪� 21‬أمام �شبيبة ال�ساورة ب�سبب‬
‫لعب ال�ساورة مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫"املكرة"‬
‫زازوة ي�سجل �أول هدف حتت �ألوان‬
‫ّ‬

‫�أكد الالعب زازوة ن�سيم عقب املباراة �أن الهدف الذي‬
‫�سجله فريقه يف الدقيقة الرابعة كان بف�ضله‪ ،‬حيث‬
‫نفذ خمالفة مبا�شرة مل يلم�سها �أي العب‪ ،‬وهو �أول‬
‫هدف يوقعه املهاجم التلم�ساين حتت �ألوان فريقه احتاد‬
‫بلعبا�س‪ ،‬وكان الكل يظن �أن ر�أ�س احلربة بوخاري يا�سني‬
‫قد مل�س الكرة التي �سكنت مرمى احلار�س حجاوي �سمري‪.‬‬

‫نحو ف�صل تيفريت من الآمال‬

‫قررت �إدارة احتاد بلعبا�س بالت�شاور مع مدرب الآمال‬
‫ال�صامي‪ ،‬طرد املدافع تنيفريت نهائيا من قائمة الالعبني‬
‫املعنيني بفئة الآمال‪ ،‬بعدما افتعل –ح�سبهم‪ -‬الإ�صابة‬
‫ورف�ض التنقل �إىل العا�صمة من �أجل مواجهة نادي‬
‫بارادو‪ ،‬و�أرجع ذلك �إىل عدم ر�ضاه عن �إدراجه على‬
‫كر�سي االحتياط يف اللقاء املت�أخر �أمام احتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫الذي فازت فيه املكرة برباعية قبل �أن تنهزم يف بارادو‪.‬‬

‫ال�صامي‪" :‬كيف نفوز ونحن تنقلنا‬
‫بـ ‪ 14‬العبا فقط؟"‬

‫ك�شف مدرب الآمال ال�صامي عمر �أن ت�شكيلته عرفت‬
‫بع�ض امل�شاكل قبل التنقل �إىل حيدرة ملواجهة الفريق‬
‫املحلي‪ ،‬حيث تنقل التعداد بـ ‪ 14‬العبا فقط بعد �أن‬
‫تخلف العبان عن احل�ضور‪ ،‬وما زاد الطني بلة هي‬
‫�إ�صابة املهاجم يعقوبي عبد الوهاب بت�سمم غذائي‬
‫ا�ضطره للتنقل �إىل امل�ست�شفى ليلة قبل املباراة‪ ،‬وهو ما‬
‫جعل الفريق يدخل امليدان بحار�س مرمى بديل فقط و‬
‫العب �آخر‪ ،‬ومع ذلك ‪ -‬يقول املدرب – متكنا من معادلة‬
‫النتيجة و�أنهينا ال�شوط الأول بالتعادل (‪ ،)1/1‬غري �أن‬
‫غياب البدائل �ساهم كثريا يف حتديد النتيجة النهائية‪،‬‬
‫وهو ما �سن�سعى �إىل جتاوزه الحقا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫�صب �أن�صار احتاد بلعبا�س جام‬
‫غ�ضبهم لأول مرة منذ انطالق املو�سم‬
‫الكروي احلايل على الطاقم الفني‬
‫حملوه‬
‫بقيادة املدرب بن يل�س الذي ّ‬
‫هزمية حيدرة �أمام نادي بارادو‬
‫نظرا النتهاجه خطة دفاعية وعدم‬
‫ا�ستغالله للفرديات التي يحوزها‬
‫الفريق �أح�سن ا�ستغالل‪ ،‬ما �أدى‬
‫بالفريق للعودة �إىل الديار خائبا رغم‬
‫�أنه كان متفوقا يف النتيجة �أثناء‬
‫ال�شوط الأول بوا�سطة الهدف الوحيد‬
‫الذي �سجله العب الو�سط زازوة اثر‬
‫تنفيذه ملخالفة مبا�رشة‪ .‬واعترب‬
‫املئات من املنا�رصين الذين تنقلوا‬
‫�إىل ملعب �أحمد فالك بحيدرة مل�ؤازرة‬
‫فريقهم �أن املدرب بن يل�س ارتكب‬
‫عدة �أخطاء يف املقابلة‪ ،‬حيث عمد �إىل‬
‫ا�ستبدال العب و�سط هجومي من �أجل‬
‫�إدراج �آخر يف اال�سرتجاع بالرغم من‬
‫�أن الفريق كان متعادال يف النتيجة‬
‫عك�س الأندية التي تلعب من �أجل‬
‫ال�صعود والتي تقوم بتدعيم القاطرة‬
‫الأمامية من �أجل العودة يف النتيجة‬
‫والظفر بنقاط املواجهة‪ ،‬كما كان‬
‫النهج التكتيكي الذي لعبت به ت�شكيلة‬
‫"املكرة" غري وا�ضح متاما حيث اعتمد‬
‫ّ‬
‫على ثالثة العبي ا�سرتجاع بدال من‬
‫اثنني كما فعلها يف مباراته املت�أخرة‬
‫�أمام احتاد ب�سكرة والتي �آتت �أكلها‪.‬‬

‫تعر�ضت حافلة الفريق التي‬
‫مت اقتنا�ؤها يف الفرتة الأخرية‬
‫للتخريب‪ ،‬من بع�ض �أ�شباه الأن�صار‬
‫الغا�ضبني على مردود الالعبني‬
‫والطاقم الفني‪ ،‬حيث مل ت�سلم من‬
‫الر�شق باحلجارة نتيجة انهزام‬
‫فريقهم �أمام مناف�س كان بالإمكان‬
‫جتاوزه نظرا لعدم حيازته على‬
‫�أن�صار وبالتايل غياب ال�ضغط على‬
‫الفرق الزائرة له‪.‬‬

‫بعد �أن تلقى �إنذارين يف مباراة �أول �أم�س ال�سبت �أمام‬
‫بارادو‪ ،‬ف�إن املدافع خايل زكريا �سيغيب عن مواجهة‬
‫�شبيبة ال�ساورة التي �ستجمع الفريق الأ�سبوع املقبل‪ ،‬وهو‬
‫الذي �سيخ�ضع للعقوبة الآلية التي حترمه من اللعب يف‬
‫مباراة واحدة مع تغرميه ماليا مبا قيمته ‪ 20.000‬دج‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫احتاد بلعبا�س‬
‫بلعبا�س‬
‫�إحتاد‬

‫حافلة الفريق تعر�ضت‬
‫للتخريب‬

‫خايل يطرد ويغيب عن لقاء ال�ساورة‬

‫‪19‬‬

‫الجمهورية الجزائرية الديمقراطية ال�شعبية‬
‫وزارة الداخلية والجماعات المحلية‬
‫المديرية العامة للأمن الوطني‬
‫مديرية الموارد الب�شرية ‪ -‬نيابة مديرية التوظيف واالنتقاء‬

‫�إعــالن عـــن توظيــــف‬

‫ت�سعى المديرية العامة للأمن الوطني �إلى توظيف وتكوين �أعوان ال�شرطة و�أعوان ال�شرطة �إناث ل�سنة ‪.٢٠١٢‬‬

‫ال�سلك‬
‫�أعوان ال�شرطة‬
‫�أعوان ال�شرطة �إناث‬

‫�شروط ال�سن وامل�ستوى املطلوبة‬

‫�أن يتراوح �سنهم ما بين ‪ ١٩‬و‪� ٢٣‬سنة‪ ،‬و�أن يكونوا متح�صلين على‬
‫م�ستوى ال�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬
‫�أن يتراوح �سنهن ما بين ‪ ١٩‬و‪� ٢٣‬سنة‪ ،‬و�أن يكن متح�صالت على‬
‫م�ستوى ال�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬

‫‪� - ١‬شروط التوظيف‪ :‬يجب على كل مواطن جزائري �أو مواطنة جزائرية يرغب في االلتحاق بم�صالح الأمن‬
‫الوطني �أن تتوفر فيه ال�شروط القانونية التالية‪:‬‬
‫ �أن يكون ذو جن�سية جزائرية �أ�صلية‪.‬‬‫ �أن يتمتع بحقوقه المدنية وذو �سيرة و�أخالق ح�سنة‪.‬‬‫ �أن تبلغ قامته ‪ ٠١‬متر و‪� ٧٠‬سنتيمتر على الأقل للمتر�شحين الذكور و‪ ٠١‬متر ‪� ٦٥‬سنتيمتر للمتر�شحات الإناث‪.‬‬‫ �أن تكون قدرته الب�صرية مجموعها ي�ساوي ‪ ١٠/١٥‬لكلتا العينين دون �أن تقل قدرة ب�صر العين الواحدة عن‬‫‪ ١٠/٠٧‬بدون نظارات طبية �أو عد�سات ال�صقة‪.‬‬
‫ �أن ينجح في جميع اختبارات االنتقاء (اختبارات نف�سانية ‪ -‬اختبارات كتابية وريا�ضية)‬‫ �أن يكون �سنه ‪� ١٩‬سنة على الأقل ‪� ٢٣‬سنة على الأكثر عند تاريخ اجراء الم�سابقة‪.‬‬‫ �أن يكون متح�صال على الم�ستوى المطلوب في الجدول المذكور �أعاله‪.‬‬‫ �أن يثبت و�ضعيته اتجاه الخدمة الوطنية بوثيقة الإعفاء‪ ،‬الأداء‪ ،‬الإرجاء‪ ،‬و�صل �إيداع ملف الإعفاء‪ ،‬كفيل‬‫عائلة �أو الت�أجيل من التزامات الخدمة الوطنية �ساري المفعول‪.‬‬
‫ ت�سديد حقوق الم�شاركة‪.‬‬‫‪ - ٢‬تكوين الملف‪ :‬ال بد �أن يحتوي ملف التر�شح على الوثائق التالية‪:‬‬
‫ طلب خطي بيد المتر�شح‪.‬‬‫ ن�سختان من �شهادة الميالد رقم ‪.١٢‬‬‫ �ستة (‪� )٠٦‬صور �شم�سية م�أخوذة من الأمام مكتوب خلفها هوية المتر�شح‪.‬‬‫ �شهادة �أ�صلية و�أربعة ن�سخ طبق الأ�صل لل�شهادة المدر�سية لل�سنة الثالثة ثانوي كاملة‪.‬‬‫ �أربعة (‪� )٠٤‬أظرفة عليهم طابع بريدي بعنوان المتر�شح‪ ،‬مع تحديد الرمز البريدي البلدي‪.‬‬‫ ثالث �شهادات طبية الطب العام‪( ،‬طب الأمرا�ض ال�صدرية وطب العيون م�سلمة من طرف طبيب �أخ�صائي)‪.‬‬‫ �شهادة الإقامة‪.‬‬‫ �شهادة الجن�سية الجزائرية الأ�صلية‪.‬‬‫ �شهادة من �سجل ال�سوابق العدلية (ن�شرة رقم ‪� )٠٣‬سارية المفعول‪.‬‬‫ �شهادة الإعفاء‪ ،‬الأداء‪ ،‬الت�أجيل �أو الإرجاء من التزامات الخدمة الوطنية‪.‬‬‫ �شهادة عائلية خا�صة بالمتر�شحين المتزوجين‪.‬‬‫ �شهادة قيا�س القامة‪.‬‬‫‪� - ٣‬إيداع الملف‪ :‬تودع الملفات ابتداءا من تاريخ �أول ن�شر لهذا الإعالن على م�ستوى م�صالح ال�شرطة المحلية‬
‫(�أمن الوالية‪ ،‬المقر �أمن الدائرة ‪ -‬الأمن الح�ضري)‪.‬‬
‫ للإ�شارة الملفات الناق�صة ال ت�ؤخذ بعين الإعتبار‪.‬‬‫لكل معلومات �إ�ضافية ات�صلوا بهذه الم�صالح‪.‬‬
‫المتر�شحون والمتر�شحات المقبولون ي�ستدعون في وقت الحق لإجراء الم�سابقات‪.‬‬
‫‪ANEP 900 636‬‬

‫�أمل الأربعــــاء‬

‫الثاين الهــواة‬

‫""الزرڤا" عا�شت اجلحيم يف "الكاجا"‬
‫وتتهــــم جعــــدون‬

‫وداد بوفاريك‬

‫بـــن حليمـــة‪�" :‬أنــــا م�ستقيـــــل‬
‫و قـــراري ال رجعـــــة فيـــــه"‬
‫مل جتر الأمور كما كان يعول عليها مدرب وداد بوفاريك‬
‫بوعالم بن حليمة‪ ،‬يف املباراة التي جمعت �أ�شباله �أول‬
‫�أم�س ال�سبت بفريقه ال�سابق احتاد الأخ�رضية‪ ،‬والتي كان‬
‫يعول عليها من �أجل �أن تكون االنطالقة احلقيقية لفريقه‬
‫يف الن�صف الثاين من البطولة‪ .‬حيث اكتفى الوداد بالتعادل‬
‫وكان قاب قو�سني �أو �أدنى من اخل�سارة‪ .‬ويف حديث مع‬
‫املدرب بن حليمة عقب �إعالن احلكم نهاية املباراة قال‪:‬‬
‫"�أنا م�ستقيل وقراري هذه املرة ال رجعة فيه مبا �أنه �سبق‬
‫يل اال�ستقالة ولكنني عدت بعد �إحلاح الطاقم امل�سري‪،‬‬
‫فهذه املرة ال خا�صة �أنني اعترب �أن ذهابي رمبا �سيكون‬
‫يف م�صلحة الفريق و�صار ال بد من �إحداث التحرر‪� ،‬ضف‬
‫�إىل ذلك �أن الأمور مل تعد ت�شجع متاما على البقاء‪ ،‬فنحن‬
‫ال منلك �شيئا �إال �أن االنتقادات املوجهة �إلينا مل تنته �أبدا‪،‬‬
‫والنا�س �صارت تطلب منا حتقيق امل�ستحيل رغم �أن اجلميع‬
‫يعرف البئر وغطاه"‪.‬‬

‫""م�شكلة الالعبني نف�سية‬
‫وال ميكن تغطية ال�شم�س بالغربال"‬

‫ورغم �أن اجلميع يف بيت "الزرڤا" كان يتوقع �أن‬
‫ال�صعوبات التي كانت �ستالقيهم‪ ،‬تقت�رص على �أن�صار‬
‫الفريق بالنظر �إىل احل�سا�سية املوجودة بني الفريقني‬
‫منذ فرتة طويلة‪� ،‬إال �أن الأمر كان �أكرب من ذلك بكثري‪،‬‬
‫خ�صو�صا �أن كل �شيء كان مدبرا ب�إحكام ح�سب م�سريي‬
‫والعبي الأمل‪ .‬حيث بد�أت املعاناة منذ �أن وط�أت �أقدامهم‬
‫ملعب خمي�س اخل�شنة‪� ،‬أين مت جمع جميع الالعبني عند‬
‫مدخل امللعب وتركوهم عر�ضة لل�شتم وال�سب‪.‬‬

‫بع�ض العبي اخل�شنة "ما�شي حق عليهم"‬

‫وفور دخول زمالء قر�شي امللعب من �أجل �إجراء عملية‬
‫الإحماء قبيل انطالق املباراة‪ ،‬خ�صو�صا �أن الالعبني‬
‫كانوا يظنون �أن الأمور انتهت عند مدخل امللعب‪� ،‬رشع‬
‫بع�ض العبي خمي�س اخل�شنة ولي�س كلهم ح�سب م�سريي‬
‫الأمل يف ا�ستفزاز الالعبني‪ ،‬ليختلط احلابل بالنابل بني‬
‫الالعبني والكل واقف يتفرج‪ .‬و�أجمع م�سريو الأمل على �أن‬
‫ما حدث �سيبقى و�صمة عار يف تاريخ من قاموا بذلك‪.‬‬

‫اعتداءات خطرية يف النهاية و�أعوان‬
‫امللعب �أكرث من الأن�صار‬

‫ورغم �أن زمالء املدافع �سعداوي خ�رسوا نقاط املباراة‬
‫�إال �أنهم مل ي�سلموا‪ ،‬حيث توا�صلت االعتداءات عليهم يف‬
‫نهاية املباراة وكانت من قبل �أعوان امللعب ح�سب م�سريي‬
‫الأمل‪ ،‬حيث احتجز الالعبون يف غرف تبديل املالب�س‬

‫كما عا�ش �أوا�سط الفريق الذين خا�ضوا املباراة‬
‫االفتتاحية �صبيحة �أول �أم�س نف�س ال�سيناريو‪ ،‬فرغم �أن‬
‫البداية كانت على ما يرام �إال �أن النهاية كانت م�أ�ساوية "ح�صيلتي ايجابية و�أمتنى حظا موفقا للفريق"‬
‫رغم �أنهم انهزموا بثنائية نظيفة‪ .‬حيث مل ي�سلم الالعبون‬
‫ليتطرق امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الفنية بن حليمة‬
‫من ت�رصفات بع�ض �أ�شباه �أن�صار خمي�س اخل�شنة‪ ،‬وتعر�ض بوعالم يف النهاية �إىل م�سريته يف الفريق قائال‪" :‬م�سريتي‬
‫الالعبون العتداءات يف نهاية املباراة‪ ،‬ومن ح�سن حظهم مع الفريق ميكن و�صفها بااليجابية فرغم �أننا مل نبق يف‬
‫�أن الإ�صابات مل تكن خطرية‪.‬‬

‫لزاريف‪" :‬حل�سن حظنا �أننا انهزمنا‬
‫و�إال ملا عدنا �أحياء"‬

‫‪ 15‬نقطة يجب �أن تبقى يف بو�سعادة‬

‫و�أكد من ح�ضروا لقاء اجلمعة �أنه كان ب�إمكان الت�شكيلة‬
‫العودة �إىل الديار بالتعادل على الأقل‪ ،‬لكن هدف يف‬
‫مرمى فر�شي�شي باخلط�أ كلف الت�شكيلة ت�ضييع نتيجة‬
‫�إيجابية‪ .‬لكن اجلميع يف بو�سعادة ي�ؤكد �أن كل الرتكيز‬
‫يجب �أن يكون على املقابالت التي �ستخو�ضها الت�شكيلة‬
‫على ميدانها‪ ،‬والبداية �ستكون يف اجلولة ‪ 17‬عندما‬
‫يتم ا�ستقبال اجلار وفاق �سور الغزالن‪ ،‬و�إبعاد الفريق‬
‫عن منطقة اخلطر لن يكون �إال بالفوز يف هذه املباراة‬
‫�أما املقابلة الثانية‪ ،‬التي �ستكون �أمام جار ثان هو‬
‫الرائد اجلديد وفاق امل�سيلة‪ ،‬الذي يلعب ورقة ال�صعود‬
‫�إىل الثاين املحرتف فيما يعمل البو�سعادية على �ضمان‬
‫البقاء مبكرا‪ ،‬ثم التفكري يف �إنهاء البطولة يف مرتبة‬
‫م�شرفة‪ .‬و�ستكون املباراة الثالثة للأمل على ميدانه‬
‫با�ستقبال فريق �آخر يوجد �ضمن كوكبة املقدمة هو‬
‫مولودية املخادمة‪ ،‬وعند التفوق على املولودية يكون‬
‫الأمل قد قطع خطوة كبرية نحو �ضمان البقاء‪ ،‬الذي‬
‫�سيت�أكد بالفوز يف رابع لقاء �أمام �صاحب املرتبة ما‬
‫قبل الأخرية نادي الرغاية‪ ،‬لتكون املقابلة الأخرية‬
‫من البطولة �أمام �أمل الأربعاء منا�سبة لت�أكيد البقاء‬

‫ال�ســــور تخيـــب وتدفـــع ثمـــن نق�ص املناف�ســـة‬

‫م‪� .‬أ‪.‬‬

‫�شبيبة ال�شراڤة‬

‫ال�شراڤة تعود بانت�صار‬
‫ثمني من �سور الغزالن‬

‫م�أمورية الأمل تزداد‬
‫�صعوبة واخلط�أ ممنوع‬

‫مل تكن نتائج اجلولة يف �صالح �أمل بو�سعادة الذي‬
‫خ�سر �أمام احتاد ال�شراڤة‪ ،‬بهدف �سجله �شيخاوي يف‬
‫مرمى احلار�س فر�شي�شي‪ ،‬وجاء فوز �شبيبة ال�شراڤة‬
‫يف �سور الغزالن وفر�ض �إحتاد الأخ�ضرية التعادل‬
‫على وداد بوفاريك‪ ،‬ليزيد مهمة البو�سعادية �صعوبة‬
‫يف املقابالت املقبلة‪ ،‬حيث �أ�صبح الأمل يحتل املرتبة‬
‫احلادية ع�شر بر�صيد ‪ 20‬نقطة‪ ،‬يف حني رفعت �شبيبة‬
‫ال�شراڤة ر�صيدها �إىل ‪ 16‬نقطة‪ ،‬و�أكد نادي الرغاية‬
‫مع بداية مرحلة العودة �أنه ا�ستعاد توازنه‪ ،‬وب�إمكانه‬
‫العودة بقوة يف املقابالت املتبقية من البطولة‪ .‬وعليه‬
‫بات حمكوما على الفريق البو�سعادي عدم التهاون‬
‫يف املقابالت التي يخو�ضها على ميدانه (‪ 5‬مقابالت)‪،‬‬
‫و�أي خط�أ قد يكلف رفقاء حمودة غاليا لأنه ب�إمكان‬
‫الأندية املتواجدة يف املراتب الأخرية العودة بالنتائج‬
‫الإيجابية من خارج الديار‪ ،‬كما فعل �إحتاد الأخ�ضرية‬
‫و�شبيبة ال�شراڤة‪ ،‬كما �أن نادي الرغاية ميلك الإمكانات‬
‫التي ت�سمح بتحقيق النتائج الإيجابية خارج الديار‪.‬‬

‫وفاق �سور الغزالن‬

‫و�رصح قائد الأمل الباهي لزاريف قائال يف هذا الإطار‪:‬‬
‫"ما ع�شناه جحيم حقيقي فلو لعبنا يف �أدغال �إفريقيا ملا‬
‫تعر�ضنا ملا ع�شناه يف هذه املباراة‪ ،‬وال�شيء الذي ميكن‬
‫خيبت ت�شكيلة وفاق �سور الغزالن �أن�صارها �إثر انهزامها‬
‫�أن �أقوله هو احلمد هلل على خروجنا �أحياء من تلك املباراة‬
‫ظهرية �أول �أم�س ال�سبت يف ميدانها �أمام �شبيبة ال�رشاڤة‪،‬‬
‫وحل�سن حظنا �أننا نهزمنا"‪.‬‬
‫بنتيجة هدفني لهدف يف مواجهة ظهر فيها �أ�شبال املدرب‬
‫بوخالفة‪" :‬ما ذنب ال�صغار‬
‫بوجعران بوجه �شاحب‪ ،‬وبدا نق�ص املناف�سة وا�ضحا عليهم‬
‫خا�صة من الناحية البدنية‪ ،‬حيث كان العياء باديا عليهم‬
‫وما حدث �سيبقى و�صمة عار"‬
‫ومل ي�ستطيعوا املوا�صلة بنف�س الوترية خا�صة بعد ت�سجيلهم‬
‫ومن جهته‪ ،‬مل يخف رئي�س الفئات ال�شبانية حميدات هدف التعادل‪ .‬غري �أن هذا مل يحفز رفقاء العربي ال�رشيف‬
‫بوخالفة امتعا�ضه من الت�رصفات التي كان �أ�شباله على بذل جمهودات �إ�ضافية‪ ،‬ما جعلهم يتلقون الهدف‬
‫عر�ضة لها و�رصح قائال‪�" :‬أن حتدث اعتداءات على الأكابر الثاين يف الدقائق الأخرية من املباراة‪.‬‬
‫فذلك �شيء مفهوم و�إن مل يكن مقبوال خ�صو�صا �أن الأكابر‬
‫حرحوز �ضيع ما ال ي�ضيع‬
‫يعرفون كيف يدافعون عن �أنف�سهم‪ ،‬ولكن عندما ت�شاهد‬
‫�أ�شخا�صا يعتدون على �أطفال �صغار فذلك �أمر غري مقبول‬
‫ورغم الأداء الطيب الذي يقدمه املهاجم حرحوز يف كل‬
‫بتاتا‪ ،‬فما حدث عيب وعار على القائمني عليه و�سيبقى املباريات التي لعبها وت�سجيله لعدة �أهداف حا�سمة‪� ،‬إال �أن‬
‫و�صمة عار يف جبينهم ما دموا �أحياء"‪.‬‬
‫احلظ مل ي�سعفه �أمام �شبيبة ال�رشاڤة و�ضيع ما ال ي�ضيع‪،‬‬

‫�أمل بو�سعادة‬

‫فجرت ت�شكيلة �شبيبة ال�شراڤة مفاج�أة من العيار الثقيل‬
‫�أم�سية �أول �أم�س ال�سبت‪ ،‬بعودتها بالزاد كامال من ملعب‬
‫ال�شهيد دراجي يف �سور الغزالن �أمام الوفاق املحلي بنتيجة‬
‫(‪ ،)1-2‬حيث �أن رغبة �أ�صحاب الأر�ض يف ح�سم نتيجة اللقاء‬
‫ل�صاحلهم‪ ،‬ا�صطدمت ب�إرادة رفاق القائد القلي الذين �أكدوا‬
‫عقب هذا الفوز الأول خارج الديار منذ بداية املو�سم‪،‬‬
‫العزمية القوية التي حتدوهم لقيادة �سفينة �إىل بر الأمان‬
‫و�إنقاذ الفريق من �شبح ال�سقوط الذي يرتب�ص به‪.‬‬

‫�أ�شبال ال�سات كانوا �أف�ضل وا�ستحقوا الفوز‬

‫و�إنهاء املو�سم بفوز على ملعب ال�شهيد عبد اللطيف‬
‫خمتار‪ ،‬وطي �صفحة مو�سم �أراده البو�سعادية مبثابة‬
‫مرحلة انتقالية حت�ضريا للمو�سم املقبل‪.‬‬

‫الالعبون مطالبون مبجهودات �أكرب‬

‫و�أ�صبحت الو�ضعية ال�صعبة التي يتواجد فيها الأمل‪،‬‬
‫تتطلب من الالعبني بذل جمهودات �أكرب يف امل�شوار‬
‫املتبقي من البطولة‪ ،‬وتفادي ت�ضييع النقاط بطريقة‬
‫تافهة كما ح�صل يف اللقاء الأخري �أمام �إحتاد ال�شراڤة‪.‬‬
‫حيث �أدى رفقاء احلار�س املت�ألق فر�شي�شي مباراة �أكد‬
‫الكثريون �أنها الأح�سن للفريق منذ بداية البطولة‪،‬‬
‫وخط�أ فقط كلف �أ�شبال رحماين خ�سارة غري م�ستحقة‪.‬‬
‫و�أكد العديد من حمبي الفريق �أنه يجب على الالعبني‬
‫�أن يفهموا �أن �ضمان البقاء ال يكون بهذه الطريقة‪،‬‬
‫و"اجلراد الأخ�ضر" يريدون البقاء ب�شرف ويف مرتبة‬
‫تليق ب�سمعة �أمل بو�سعادة‪ .‬كما �أن مردود الالعبني‬
‫يف املقابالت املتبقية �سيكون مبثابة املعيار ملن �سيتم‬
‫االحتفاظ بهم ومن �سيتم ت�سريحهم‪ ،‬لأن الألوان لن‬
‫يرتديها �إال من ي�ستحقها على حد تعبري الالعبني‪.‬‬

‫اال�ستئناف �أم�سية اليوم‬

‫تعود عنا�صر الأمل �أم�سية اليوم االثنني �إىل �أجواء‬
‫التدريبات‪ ،‬بعد يومني راحة منحهما املدرب رحماين‬
‫لالعبيه‪ .‬و�ستعرف ح�صة اال�ستئناف عودة بع�ض‬
‫الالعبني الذين غابوا يف الفرتة ال�سابقة ب�سبب‬
‫الإ�صابة‪ ،‬على غرار لقوي وداود وكذا زوبريي الذي‬
‫�إ‪ .‬ب‬
‫ ‬
‫غاب منذ ‪� 10‬أيام‪.‬‬

‫ب‪ .‬ع‬

‫وعك�س املواجهات ال�سابقة‪ ،‬ف�إن �أ�شبال ال�سات خالفوا �أم�سية‬
‫�أول كل التوقعات التي كانت ت�صب يف م�صلحة �أ�صحاب‬
‫الأر�ض‪ ،‬وظهروا بوجه طيب يف معظم فرتات اللقاء الذي‬
‫�سريه العبو ال�شراڤة بذكاء كبري‪ ،‬من خالل التمركز اجليد‬
‫يف خطي الدفاع وو�سط امليدان ل�سد امل�ساحات ال�شاغرة‬
‫يف وجه العبي املناف�س‪ ،‬واحلد من خطورة مهاجميه مع‬
‫االعتماد على الهجمات املعاك�سة وال�سريعة‪ ،‬التي �أثمرت‬
‫�إحداها هدف الفوز قبل نهاية ال�شوط الأول بوا�سطة قائد‬
‫الت�شكيلة و�صخرة الدفاع خالد القلي‪ .‬وهو الهدف الذي‬
‫زاد من عزمية و�إ�صرار �أ�صحاب اللونني الأحمر والأبي�ض يف‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية‪ ،‬بالرغم من جناح �أ�صحاب الأر�ض‬
‫يف تعديل النتيجة مع بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬الذي جنح فيه‬
‫الوافد اجلديد خالل فرتة التحويالت ال�شتوية املنق�ضية‬
‫يو�سف �شيبان‪ ،‬يف تعميق الفارق بهدف ثان ق�ضى كلية على‬
‫�أحالم املحليني يف ك�سب النقاط الثالث‪.‬‬

‫�سليماين من "الكبار"‬
‫و�شيبان يوا�صل الت�أكيد‬

‫عندما مل يفلح يف حتويل ركلة جزاء �إىل هدف‪ ،‬بعدما حاول‬
‫ت�سجيلها بطريقة ا�ستعرا�ضية‪ .‬وهو ما جعله يندم على‬
‫ت�ضيعه لهذه الفر�صة‪ ،‬التي كانت على الأقل �ستمكن فريقه‬
‫من اخلروج بنتيجة التعادل‪.‬‬

‫نق�ص املناف�سة بدا وا�ضحا على الالعبني‬

‫ظهرت ت�شكيلة الوفاق يف مواجهة �أول �أم�س بعيدة عن‬
‫م�ستواها املعهود‪ ،‬و�أرجع كثري من متتبعي الفريق ذلك �إىل‬
‫نق�ص املناف�سة‪ .‬حيث مل يلعب رفقاء العربي ال�رشيف �أي‬
‫مواجهة ودية طيلة توقف البطولة‪ ،‬ب�سبب الأحوال اجلوية‬
‫والثلوج الكثيفة التي ت�ساقطت على معظم واليات الوطن‪،‬‬
‫حتى �أن احل�ص�ص التدريبية مل تكن منتظمة‪ ،‬وهو ما انعك�س‬
‫�سلبا على �أداء الالعبني الذين عانوا كثريا من العياء وانعدام‬
‫م‪ .‬ط‬
‫التن�سيق بني اخلطوط الثالثة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫الالعبون تعر�ضوا لكل �أنواع‬
‫االهانات منذ و�صولهم‬

‫حتى الأوا�سط مل ي�سلموا وعا�شوا الكابو�س‬

‫ال�سباق نحو ال�صعود �إال �أننا مل نخرج منه يف مرحلة الذهاب‪،‬‬
‫وقد وا�صلنا م�سريتنا حتى هذه اجلولة‪ ،‬ونظرا للإمكانيات‬
‫التي كانت بحوزتنا ال ميكن ت�صور �سيناريو �أح�سن من هذا‪،‬‬
‫كما �أنه ال تزال هنالك مناف�سة الك�أ�س ونحن مت�أهلني �إىل‬
‫الدور ‪ 16‬لهذا ميكن و�صف احل�صيلة بااليجابية‪ ،‬وقد قررت‬
‫املغادرة و�أنا مرتاح البال و�أمتنى حظا موفقا للفريق يف‬
‫املواجهات القادمة‪ ،‬كما �أ�شكر الطاقم الإداري جميعا على‬
‫ثقته الكبرية يف �شخ�صي و�أمتنى لهم حظا موفقا"‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يف الوقت الذي كان اجلميع يف بيت �أمل الأربعاء‪،‬‬
‫يعول على �أن تكون املباراة �أمام اجلار احتاد خمي�س‬
‫ّ‬
‫اخل�شنة بر�سم اجلولة الرابعة من مرحلة العودة مبثابة‬
‫عر�س يجمع بني فريقني جارين‪ ،‬ال �شيء من ذلك حدث‬
‫وكانت املباراة مبثابة جحيم حقيقي عا�شه الوفد والعبو‬
‫الفريق الذين تنقلوا �إىل خمي�س اخل�شنة‪.‬‬

‫لأكرث من �ساعة‪ .‬وقد وجه م�س�ؤولو الأربعاء �أ�صابع االتهام‬
‫لرئي�س اخل�شنة جعدون الذي مل يح�رض املباراة‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫م�سريو الأمل �أن رئي�س االحتاد حر�ض �أعوان امللعب الذين‬
‫كان عددهم �أكرب من عدد الأن�صار‪.‬‬

‫و�أما عن �أ�سباب هذا التعرث الذي يعد الثاين على التوايل‪،‬‬
‫خ�صو�صا �أن الفريق خ�رس نقطتني داخل دياره قال بن‬
‫حليمة‪" :‬ماذا تنتظر من العب عندما يدخل املباراة يكون‬
‫عقله يف �أمور �أخرى‪ ،‬فلو �سويت م�ستحقاتهم ملا و�صلنا‬
‫�إىل الو�ضعية التي نحن عليها الآن‪ ،‬فم�شكلة الالعبني مع‬
‫الإدارة وق�ضية امل�ستحقات التي طفت �إىل ال�سطح يف نهاية‬
‫مرحلة الذهاب كانت هذه هي انعكا�ساتها‪ ،‬وال ميكن انتظار‬
‫ال�شيء الكثري بعد النقطة التي و�صلنا �إليها"‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫نادي تڤرت‬

‫بن جاب اهلل يفكر يف الرحيل‬

‫ك�شف لنا مدرب نادي تڤرت جمال الدين بن جاب اهلل نيته مغادرة الفريق‬
‫بعد �سل�سلة النتائج ال�سلبية حيث قال‪" :‬كل الظروف تقف �ضدي ومل يعد‬
‫ب�إمكاين املوا�صلة"‪ ،‬فبالرغم من العمل اجلبار الذي يقوم به املدرب �سواء من‬
‫الناحية الفنية �أو التكتيكية‪� ،‬إال �أن النتائج جاءت معاك�سة متاما‪ ،‬وهو ال�شيء‬
‫الذي دفع بن جاب اهلل للتفكري يف اال�ستقالة ب�شكل جدي و�أكرث من �أي وقت‬
‫م�ضى‪ .‬و�أ�ضاف حمدثنا‪" :‬قراري يف الرحيل يرجع بالدرجة الأوىل لإخال�صي يف‬
‫عملي‪ ،‬فبالن�سبة يل قدمت كل ما ميكنني ولكن مل �أجد مكمن اخللل‪� ،‬س�أحاول‬
‫زين العابدين‬
‫ترك الفر�صة لغريي لعله يحقق التحرر للنادي"‪ .‬‬

‫نادي الرغاية‬

‫الرغاية تعود بخ�سارة‬
‫منطقية من امل�سيلة‬

‫مل تنجح ت�شكيلة نادي الرغاية يف �إحداث املفاج�أة‪ ،‬وعادت جتر �أذيال اخليبة‬
‫من امل�سيلة �أين تلقت هزمية منطقية على يد الوفاق املحلي الذي ح�سم‬
‫النتيجة ل�صاحله مبكرا‪� ،‬إذ مل ت�ستطع الت�شكيلة ت�أكيد �صحوتها يف اجلوالت‬
‫الأخرية بعد فوزها يف اجلولة ما قبل املا�ضية على وداد بوفاريك‪ ،‬ما �سيجعلها‬
‫مطالبة بالتدارك يف املقابالت املقبلة‪ ،‬من �أجل ال�سعي �إىل اخلروج من منطقة‬
‫اخلطر ال�سيما بعد فوز �شيبية ال�شراڤة �أول �أم�س‪ .‬وتبدو الفر�صة مواتية‬
‫�أمام الطاقم الف ّني خالل هذا الأ�سبوع‪ ،‬من �أجل �إ�صالح الأو�ضاع مادام �أنّ‬
‫النادي غري معني مبناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬حتى يعود الفريق من جديد �إىل‬
‫م‪ .‬ح‬
‫الواجهة وينجح يف �ضمان البقاء مثلما �سطرته الإدارة هذا املو�سم‪.‬‬

‫احتاد ال�شراڤة‬

‫قاو�ش تطوي �صفحة بو�سعادة‬

‫عادت ت�شكيلة احتاد ال�شراڤة �أم�س �إىل �أجواء التح�ضريات‪ ،‬حيث �أجرت ح�صة‬
‫وبغ�ض النظر عن الوجه الطيب الذي ك�شف عنه جميع‬
‫ا�سرتجاع مبلعب لعمايل ا�ستغلها املدرب رم�ضان ايدير من �أجل احلديث مع‬
‫الالعبون دون ا�ستثناء‪ ،‬ف�إن الف�ضل الكبري يف الفوز يعود‬
‫بالدرجة الأوىل �إىل احلار�س ال�شاب �سفيان �سليماين الذي �أدى العبيه‪ ،‬وطالبهم ب�ضرورة عدم االغرتار بالنتائج املحققة‪ ،‬و�ضرورة العمل‬
‫لقاء يف القمة‪� ،‬إذ وف�ضال عن ت�صديه لركلة جزاء يف ال�شوط بجد من �أجل �إنهاء املو�سم يف �أح�سن رواق‪ ،‬كما تطرق للفوز الأخري امل�سجل‬
‫الأول‪ ،‬ف�إنه �أنقذ مرماه من عدة �أهداف حمققة كادت تقلب �أمام �أمل بو�سعادة‪ ،‬حيث �شكر التعداد على املجهودات الكبرية‪ ،‬لكنه �أكد �أنهم‬
‫الأمور ر�أ�سا على عقب‪ ،‬وقد نال �سليماين عرفان الطاقم الفني مطالبون بن�سيان االنت�صار‪ ،‬والعمل على التح�ضري ملا تبقى من البطولة‪.‬‬
‫ورفاقه نظري املجهودات الكبري التي قام بها‪ .‬كما �أكد املهاجم‬
‫ال�سابق الحتاد احلرا�ش يو�سف �شيبان‪� ،‬أنه �صفقة ناجحة‬
‫قامت بها الإدارة يف "املريكاتو" املا�ضي‪ ،‬حيث خطف الأنظار وقبل �أيام قليلة من مالقاة املت�صدر تلقى �أمل الأربعاء خ�سارة مفاجئة �أم�س‬
‫ب�أدائه الرائع يف مواجهة �أول �أم�س من خالل حتركات الكثرية الأول �أمام احتاد خمي�س خن�شنة‪ ،‬وهو الأمر الذي �ساهم يف بعث �صراع ال�صعود‬
‫وحماوالته الهجومية العديدة‪ ،‬التي �أثمرت �أحداها بهدف‬
‫جمددا‪ ،‬حيث باتت �أحالم قاو�ش كبرية يف لعب ورقة املركز الأول‪ ،‬لكنها‬
‫الفوز يف ربع �ساعة الأخري من اللقاء‪ ،‬وهو الهدف الثاين‬
‫مطالبة بالعودة بانت�صار من الأربعاء يف حال �أرادت حتقيق ال�صعود‪.‬‬
‫ح‪.‬‬
‫ ‬
‫للمهاجم �شيبان ب�ألوان ال�شراڤة‪.‬‬
‫ج‪.‬ب‬

‫هزمية املت�صدر جدد حلم ال�صعود‬

‫الثاين الهــواة‬
‫�شباب عني فكرون‬
‫الأداء يف تراجع وتخ ّوف من ‘’تبهديلة’’‬
‫الإدارة بد�أت التح�ضيـــر للمو�ســم‬
‫�أمــــــام احتــــاد العا�صمــــة‬
‫القــــادم وتت�صـــل ببعـــ�ض الالعبني‬
‫عدة العبني تعمدوا‬
‫�شباب جيجل‬

‫الالعبون كانوا تائهني وعجزوا‬
‫عن القيام بثالث متريرات‬

‫وهذا للتباحث يف م�ستقبل الفريق الذي يتجه ب�صفة �شبه‬
‫م�ؤكدة �إىل الرابطة املحرتفة الثانية‪ .‬وقد تطرق الرجالن‬
‫�إىل العديد من النقاط التي ت�ضمن دخول ال�شباب دون عقد‬
‫يف الرابطة املحرتفة الثانية ومل ال حتقيق �إجناز تاريخي‬
‫�آخر ي�ضاف �إىل �سجل الفريق ما دامت الإدارة ت�سعى‬
‫يف الوقت الراهن �إىل البحث عن م�صادر متويل �أخرى‬
‫و�ضمان وقفة التجار لكي تتمكن من ت�سطري هذا الهدف‬
‫املو�سم القادم‪.‬‬

‫البدء يف االت�صال بالالعبني‬
‫امل�ستهدفني‬

‫كما اتفق كل من الرئي�س بكو�ش ح�سان ورئي�س الفرع‬
‫تيوة النادي على بدء �إجراء االت�صاالت بالالعبني اجلدد‬
‫الذين تنوي الإدارة ا�ستقدامهم يف املو�سم القادم‪� ،‬إذ �أكد‬
‫لنا امل�صدر الإداري �أن هذه العملية �سيتم ال�رشوع فيها‬
‫خالل الأيام القليلة القادمة على �أق�صى تقدير �إن مل تكن‬
‫بد�أت �أم�س‪.‬‬

‫وربط ات�صاالت �أخرى مع التجار‬

‫ومن املنتظر �أن يربط الثنائي بكو�ش ‪ -‬تيوة ات�صاالت‬
‫مبا�رشة مع جتار املدينة ح�سب ما �أكد لنا ق�صد ج�س‬
‫نب�ضهم ومعرفة �إن كان مبقدرتهم موا�صلة دعمهم املادي‬
‫من عدمه‪ ،‬ال �سيما و�أنهم كانوا يف املوعد يف املو�سم‬
‫اجلاري وقدموا الكثري من امل�ساعدات للإدارة‪.‬‬

‫اتفاق مع املدرب نغيز على منح‬
‫الفر�صة للعنا�صر االحتياطية‬

‫هذا ومل ت�ستثن اجلل�سة الثنائية التي جمعت بني بكو�ش ‪-‬‬
‫تيوة العنا�رص االحتياطية التي ف�ضل الرجالن التكلم مع‬
‫املدرب نغيز بخ�صو�صها‪� ،‬إذ قدم له طلب من �أجل االعتماد‬
‫عليها يف اجلوالت القادمة ومنحها فر�صة �إبراز �إمكاناتها‬
‫والت�ألق مبا �أن ال�شباب قد �ضمن �صعوده بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫بهذه القرارات مقابالت ال�شباب‬
‫القادمة �ستكون حت�ضريية‬

‫وعلى الرغم من �أن الطاقمني الفني والإداري �أرادا هذا‬
‫املو�سم دخول التاريخ مبوا�صلة م�شوار البطولة دون‬
‫ت�سجيل �أي خ�سارة‪� ،‬إال �أن رغبة رئي�س الفريق ح�سان بكو�ش‬
‫ورئي�س الفرع تيوة النوادي التح�ضري للمو�سم القادم ت�أهبا‬
‫لدخول ال�شباب عامل االحرتاف ومنح الفر�صة للعنا�رص‬
‫االحتياطية وحتى الالعبني الأوا�سط يف اجلوالت القادمة‬
‫قد يجعل من املقابالت القادمة لل�شباب �إعدادية �أكرث منها‬
‫حماولة من القائمني عليه املحافظة على �سجله خاليا‬
‫من اخل�سارة‪.‬‬

‫بكو�ش‪‘‘ :‬على الأن�صار م�ساعدتنا''‬

‫هذا ومل ينف رئي�س �شباب عني فكرون ح�سان بكو�ش ما‬
‫ذكرناه حول م�ضمون االجتماع الذي عقده رفقة رئي�س‬
‫فرع كرة القدم‪ ،‬م�ؤكدا �صحة ذلك خا�صة بخ�صو�ص‬
‫ال�رشوع يف االت�صال بالالعبني اجلدد الذي مل ي�ش�أ‬
‫الإف�صاح عن �أ�سمائهم والأندية التي يتقم�صون �ألوانها‬
‫احرتاما لها‪ ،‬م�ضيفا من جهة �أخرى بقوله‪'' :‬الإدارة تعمل‬
‫على قدم و�ساق من �أجل حتويل الفريق �إىل ناد حمرتف‪،‬‬
‫لقد حتملت كافة العقبات التي تعرت�ضها من �أجل جت�سيد‬
‫هذا امل�رشوع على �أر�ض الواقع ولكن الذي يجب �أعرج‬
‫عليه هو �أن على �أن�صارنا م�ساعدتنا و�أن يكون ذلك من‬
‫الآن وبعقلية حمرتفة''‪.‬‬

‫''املري'' يعد مب�ساعدة الفريق‬
‫واحلافلة يف الطريق‬

‫ويف �سياق �آخر‪ ،‬ك�شف لنا رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي‬
‫لعني فكرون �صيد جمال �أن البلدية �ست�سعى جاهدة‬
‫من �أجل م�ساعدة الفريق حتى يتمكن من دخول عامل‬
‫االحرتاف‪� ،‬إذ �أكد لنا �أن البلدية �ستخ�ص�ص جزءا من‬
‫امليزانية ق�صد اقتناء حافلة لل�شباب �سيتم منحها للفريق‬
‫يف القريب العاجل‪ ،‬وهو الأمر الذي �سيخفف حتما من‬

‫�أعباء اخلزينة التي تعاين من �شح امل�ساعدات املادية‬
‫خا�صة من ال�سلطات الوالئية التي وبالرغم من النتائج‬
‫املحققة من طرف الفريق �إال �أن هذا مل ي�شفع لها بالتحرك‬
‫مل�ساعدته حتى يتمكن من اخلروج من دوامة الأزمة‬
‫املالية‪.‬‬

‫وي�ؤكد �أن �أ�شغال املدرجات �سي�شرع‬
‫فيها بداية من ‪ 15‬مار�س‬

‫ويف �سياق حديثه معنا‪� ،‬أكد لنا ''املري'' �أن االجتماع الذي‬
‫عقد م�ؤخرا بني ال�سلطات املحلية لعني فكرون والوالئية‬
‫وبح�ضور بع�ض امل�سريين عن مكتب �إدارة ال�شباب انبثق‬
‫منه �أن ال�رشوع يف بداية الأ�شغال املدرجات �سيكون يوم‬
‫‪ 15‬مار�س القادم على �أق�صى تقدير و هذا بعد االنتهاء من‬
‫الإجراءات الإدارية املعمول بها يف هذه احلاالت‪.‬‬

‫متبوعة ببناء غرف حفظ تغيري املالب�س‬
‫لن يكون بناء املدرجات امل�رشوع الوحيد الذي �سي�ستفيد‬
‫منه ملعب ال�شهيد عالق عبد الرحمان ح�سب رئي�س املجل�س‬
‫ال�شعبي البلدي �صيد جمال الذي �أكد لنا كذلك �أن امللعب‬
‫�سي�ستفيد �أي�ضا من بناء غرف حفظ مالب�س جديدة وفق‬
‫املعايري املن�صو�ص عليها يف ملف االحرتاف‪ ،‬وهذا‬
‫كله ي�صب يف م�صلحة ال�شباب الذي جتري �إدارته �سباقا‬
‫�ضد ال�ساعة ق�صد �إمتام ملف االحرتاف والتحول �إىل ناد‬
‫حمرتف‪.‬‬

‫�صيد‪'' :‬حلمنا يبقى بناء‬
‫مركب �أوملبي للمدينة''‬

‫وختم رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي لعني فكرون حديثه‬
‫معنا ب�أنه �سي�سعى جاهدا لنقل ان�شغاالت الإدارة �إىل‬
‫ال�سلطات الوالئية من �أجل م�ساعدة الفريق على جت�سيد‬
‫طموحاته على �أر�ض الواقع‪ ،‬م�ؤكدا من جهة �أخرى �أنه‬
‫�سيقرتح على ال�سلطات املعنية بناء مركب �أوملبي مبدينة‬
‫عني فكرون حتى يتمكن ال�شباب وريا�ضيو املنطقة من‬
‫اال�ستفادة منه م�ستقبال‪.‬‬

‫بن حملة ي�ؤكد �شفاءه‬

‫�أكد لنا العب و�سط �شباب عني فكرون بن حملة تعافيه‬
‫من الإ�صابة التي يعاين منها على م�ستوى الكاحل بعد‬
‫خ�ضوعه �إىل عالج مكثف وركونه �إىل الراحة‪ ،‬حيث ك�شف‬
‫�أنه �سي�ست�أنف التدريبات ب�صفة عادية مع املجموعة وهو‬
‫الآن حتت ت�رصف الطاقم الفني‪.‬‬
‫ب‪ .‬عبد الرحمان‬

‫�سماعلـي‪�’’:‬سنحاول‬
‫موا�صلة م�شوار‬
‫البطولة دون خـط�أ’’‬

‫خطوتم خطورة كبيرة نحو ال�صعود بعد فوزكم‬
‫الأخير على حمراء عنابة‪...‬‬

‫بالفعل‪ ،‬لقد متكنا من و�ضع الرجل الأوىل يف الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية بف�ضل جمهودات جميع �أع�ضاء‬
‫الفريق‪ ،‬ولكن ح�سابيا ال زلنا مل ن�صعد لأن البطولة ما‬
‫تزال جارية‪.‬‬
‫وكيف ترى الموجهات القادمة لفريقكم؟‬

‫ال يخفى على اجلميع �أن بطولة الق�سم الثاين الهواة‬
‫اجلهة ال�رشقية تعد �أقوى بطولة بالنظر �إىل تواجد‬
‫العديد من الأندية القوية املن�ضوية حتت لوائها‪ ،‬لذا‬
‫�أ�ؤكد لكم �أن ما ينتظرنا �صعب‪.‬‬
‫نفهم من كالمك �أنكم عازمون على موا�صلة م�شوار‬
‫البطولة بكل قوة‪.‬‬

‫مل ال؟ ف�أي فريق ال يريد �أن ال يخ�رس‪.‬‬

‫ب‪ .‬عبد الرحمان‬

‫كل الأقنعة �سقطت وحتى م�شكل‬
‫''الدراهم'' مل يعد موجودا‬

‫و�إذا كان عنا�رص الت�شكيلة اخل�رضاء قد وجدوا يف ال�سابق‬
‫يربرون به �أخطاءهم وهفواتهم من خالل حديثهم يف‬
‫ما ّ‬
‫كل مرة عن م�شكل امل�ستحقات وكذا ال�شطر الثاين من حقوق‬
‫الإم�ضاء‪ ،‬ف�إنهم مل يجدوا ما يربرون به �إخفاقهم �أمام عني‬
‫مليلة طاملا �أن هذا الإخفاق جاء بعد ‪� 48‬ساعة فقط عن‬
‫ح�صول ه�ؤالء على جزء معترب من ال�شطر الثاين‪.‬‬

‫م�ستوى عني مليلة ينبئ بكارثة‬
‫�أمام احتاد العا�صمة‬

‫تعرث الفريق اجليجلي جاء قبل �أيام معدودة عن مواجهة‬
‫الك�أ�س �أمام احتاد العا�صمة املقررة لهذا اخلمي�س وهو ما‬
‫جعل الكثريين يتخوفون من �إمكانية تعر�ض النمرة خل�سارة‬
‫قا�سية �أمام �أبناء ''�سو�سطارة'' ومن ثم الوقوع يف ''تبهديلة‬
‫كبرية'' قد تزيد و�ضع الفريق �سوءا‪ ،‬وهو الذي تنتظره الكثري‬
‫من املواجهات ال�صعبة خالل ما تبقى من م�شوار البطولة‬
‫التي مل ي�ضمن بقاءه فيها بعد‪.‬‬

‫�صحراوي قد ينفذ تهديداته بحرمان‬
‫عدد من الالعبني من مواجهة الك�أ�س‬

‫وحتى حتذيرات املدرب �صحراوي الذي كان قد عقد‬
‫اجتماعا مع الالعبني ع�شية لقاء عني مليلة حمذرا �إياهم‬
‫من مغبة الت�ساهل مع الفريق املليلي �أو اللعب بحذر �أمام‬
‫هذا الفريق‪ ،‬مل جتد نفعا رغم �أن املدرب املذكور بدا حازما‬
‫يف حتذيراته بل وذهب �إىل حد التهديد بحرمان �أي العب‬
‫يق�رص يف �أداء واجباته �أمام عني مليلة من مواجهة الك�أ�س‬
‫وهو التهديد الذي قد ال يتوانى املدرب ال�سطايفي يف‬
‫تنفيذه‪.‬‬

‫عمرية‪� ،‬ساملي‪ ،‬طلحي ودري‬
‫''�سلكو'' من الإنذار الثالث‬

‫ويوجد من بني العنا�رص التي حذرها �صحراوي من مغبة‬
‫التق�صري يف لقاء عني مليلة‪ ،‬عمرية‪� ،‬ساملي‪ ،‬طلحي ودري‬
‫وهم الالعبون الذين لعبوا مواجهة عني مليلة ويف حوزتهم‬
‫�إنذاران‪ ،‬ما جعلهم مهددين بتلقي الإنذار الثالث ومن ثم‬
‫الغياب الر�سمي عن لقاء ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬الأمر اجليد‬
‫له�ؤالء �أنهم متكنوا من تفادي هذه العقوبة عك�س املدافع‬
‫م�سعودان الذي كان اخلا�رس الأكرب يف هذه املواجهة من‬
‫خالل ح�صوله على بطاقة حمراء جمانية �ستحرمه من‬
‫امل�شاركة يف لقاء العمر �أمام ''ليا�سما'' والذي رمبا لن‬
‫يتكرر يف التاريخ الكروي لهذا الالعب املخ�رضم‪.‬‬

‫بوقادوم مت�أ�سف لت�ضييع‬
‫مواجهة بولوغني‬

‫ولن يكون م�سعودان وحده الذي �سي�ضيع مواجهة بولوغني‬
‫�أمام �أ�شبال مزيان �إيغيل ب�سبب العقوبة‪ ،‬بل �سيقا�سمه‬
‫يف ذلك احلار�س ر�ضوان بوقادوم الذي ت�أكدت معاقبته‬
‫بلقاءين عقب البطاقة احلمراء التي حت�صل عليها يف لقاء‬
‫مڤرة‪ ،‬وقد �أبدى بوقادوم �أ�سفا كبريا على ت�ضييع مواجهة‬
‫اخلمي�س املقبل �أمام �أحد عمالقة البطولة املحرتفة الأوىل‬
‫م�ؤكدا ب�أنه مل يكن يت�صور ب�أن اخلط�أ الذي قام به يف لقاء‬
‫مڤرة �سيكلفه كل هذه الأ�شياء‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫علمت ‘’الهداف’’ من �إدارة ال�شباب �أن اجتماعا عقد مبا�شرة بعد مباراة حمراء بين الرجلين الأقوى في بيت‬
‫ال�شباب رئي�س الفريق بكو�ش ح�سان ورئي�س فرع كرة القدم تيوة النوادي‪...‬‬

‫وقد كان لقاء النمرة �أمام جمعية عني مليلة مبثابة مر�آة‬
‫عاك�سة للرتاجع الرهيب يف �أداء الفريق اجليجلي الذي �أبان‬
‫وب�شهادة اجلميع عن وجه �سيئ جدا �أمام الفريق املليلي �إىل‬
‫درجة �أن رفقاء �شكاتي عجزوا عن القيام بثالث متريرات‬
‫متتالية على مدار الت�سعني دقيقة وهو ما فاج�أ حتى العبي‬
‫الفريق ال�ضيف الذين اعرتفوا يف نهاية هذا اللقاء ب�أنهم مل‬
‫يجدوا �أي عناء يف العودة بنقطة التعادل �إىل عني مليلة‬
‫بل �أن املدرب �أزروال �أبدى نوعا من الأ�سف على ت�ضييع‬
‫النقاط الثالث التي كانت ممكنة بر�أيه بالنظر �إىل الأداء‬
‫الهزيل لنمور الكورني�ش الذين �سبق و�أن فازوا على ''ال�صام''‬
‫بديارها بر�سم مواجهة الذهاب‪.‬‬

‫هذا ومل مير �أداء بع�ض الالعبني خالل مواجهة عني مليلة‬
‫دون �أن يثري بع�ض الأ�سئلة بخ�صو�ص ال�رس الذي كان وراء‬
‫لعب هذه العنا�رص باقت�صاد يف الطاقة وك�أن الأمر يتعلق‬
‫مبواجهة نهاية مو�سم‪ ،‬ولو �أن الكثريين �أرجعوا هذا الأداء‬
‫الباهت �إىل حماولة بع�ض عنا�رص الت�شكيلة جتنب الوقوع‬
‫يف �إ�صابات قبل مواجهة الك�أ�س ومن ثم تفادي الغياب عن‬
‫هذه املواجهة التي يعتربها معظم الالعبني مبثابة فر�صة‬
‫ذهبية للفت انتباه �أندية الأق�سام العليا‪.‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سجل �شباب جيجل تعرثا جديدا على �أر�ضية ملعبه و�أمام‬
‫جمهوره لدى ا�ستقباله جمعية عني مليلة‪ ،‬وهو التعرث الذي‬
‫دفع بالكثريين من �أن�صار النمرة �إىل دق �أجرا�س الإنذار‬
‫�سيما و�أن هذا التعرث ي�أتي قبل �أيام قليلة فقط عن موعد‬
‫املواجهة القوية التي تنتظر النمرة �أمام احتاد العا�صمة‬
‫بر�سم الدور ال�ساد�س ع�رش من ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬
‫وجاء املردود الذي قدمه منور الكورني�ش �أمام ''ال�صام''‬
‫لي�ؤكد املخاوف التي �أبداها الكثريون ب�ش�أن الرتاجع‬
‫الرهيب لأداء الت�شكيلة اخل�رضاء منذ املباريات الأخرية‬
‫من مرحلة الذهاب‪ ،‬وهو الرتاجع الذي بلغ �أوجه يف‬
‫لقاءي مڤرة وعني مليلة حيث �أبان �أ�شبال �صحراوي عن‬
‫م�ستوى هزيل جدا يف هذين اللقاءين رغم توا�ضع م�ستوى‬
‫املناف�سني املذكورين‪.‬‬

‫ّ‬
‫االقت�صاد يف الطاقة‬

‫م‪ .‬م�سعود‬

‫‪19‬‬

‫�شبيبة �سكيكدة‬
‫من املنتظر �أن يكون قد انعقد �أم�س‬

‫اجتماع حا�سم ملجل�س الإدارة لتحديد م�ستقبل ال�شبيبة‬
‫من المقرر �أن يكون قد انعقد م�ساء �أم�س بمركب ال�شهيد‬
‫بوثلجة اجتماع لأع�ضاء مجل�س �إدارة ال�شركة الريا�ضية‬
‫''�شبيبة م�شعل �سكيكدة'' بطلب من الرئي�س الم�ؤقت لخ�شين‬
‫ريا�ض‪ ،‬وهذا من �أجل درا�سة عدد من الق�ضايا التي تهم الفريق‬
‫ولها دور في تحديد المعالم الأولية لطريقة ت�سييره على‬
‫المديين الق�صير والمتو�سط‪.‬‬
‫�أنّ المعلومات القليلة التي ت�سربت والمتعلقة بجدول �أعمال‬
‫هذه االجتماع ت�شير �إلى �أنّ �أهم نقطة �ستكون مخ�ص�صة‬
‫للف�صل النهائي في ق�ضية رئا�سة النادي والتي بقيت م�ؤقتة منذ‬
‫انجر عن ذلك من تعطيل في ال�سير‬
‫حوالي الثالثة �أ�شهر وما‬
‫ّ‬
‫الح�سن لأمور الفريق وبالأخ�ص من الجانب المالي والذي‬
‫تطلب في ّ‬
‫مرة اال�ستنجاد بالرئي�س المن�سحب حديبي من‬
‫كل ّ‬
‫�أجل الإم�ضاء والم�صادقة على التعامالت المالية وبالأخ�ص‬
‫المتعلقة ب�صرف الأجور ل�شهري نوفمبر ودي�سمبر‪ ،‬وفي ّ‬
‫ظل‬
‫تم�سك هذا الأخير بعدم الإم�ضاء مجددا ّ‬
‫ّ‬
‫لكل المعامالت التي‬
‫جاءت بعد تاريخ ‪ 31‬دي�سمبر ‪ 2011‬فالو�ضعية باتت تتطلب‬
‫موقفا ر�سميا من الم�ساهمين يت�ضمن خيارين ال ثالث لهما‪ّ � ،‬إما‬
‫تن�صيب لخ�شين ر�سميا كرئي�س �أو كقائم بالأعمال و�إم ّا اقتراح‬
‫ا�سم �آخر وتن�صيبه ر�سميا على ر�أ�س مجل�س الإدارة‪.‬‬

‫تخوفات من عدم اكتمال الن�صاب‬

‫ورغم الآمال الكبيرة التي يعلقها الجميع على هذا االجتماع‬
‫للخروج ولو جزئيا من الم�شاكل المتراكمة‪� ،‬إ ّ‬
‫ال �أنّ هاج�س‬
‫الت�أجيل �أو الإلغاء يبقى واردا في ّ‬
‫ظل التخوفات من كثرة‬
‫الغيابات في �صفوف الم�ساهمين لعدّ ة �أ�سباب تتعلق بال مباالة‬
‫العديد من الأع�ضاء �أو ان�سحاب البع�ض غير الر�سمي ودون‬
‫الحديث عن االن�شقاقات الموجودة بين عدد من الأع�ضاء‬
‫ب�سبب تباين وجهات النظر �أو النرج�سية الزائدة عن اللزوم‬
‫لدى البع�ض الآخر‪ ،‬لتبقى ال�شبيبة رهينة ال�صراعات‬
‫والح�سابات ال�شخ�صية خا�صة مع اقتراب موعد االلتزامات‬
‫المالية خا�صة �أمام الالعبين والهيئات الكروية و�ضرورة‬
‫وجود �إدارة قويّة كاملة ال�صالحيات ال تنحني �أمام �أي �ضغوط‬
‫خارجية �أو داخلية‪.‬‬

‫�سبيحي ي�ؤ ّكد ا�ستعداده للرئا�سة‬
‫مع نهايـــــة املو�ســـم‬

‫�أكدّ ت لنا م�صادر موثوقة ومقربة من نائب الرئي�س ال�سابق‬
‫نا�صر �سبيحي‪ ،‬المتواجد حاليا خارج الوطن لأ�سباب مهنية‪،‬‬
‫قوي في‬
‫�أنه قد جدّ د لمقربيه ا�ستعداده للدخول كم�ساهم ّ‬
‫ال�شركة الريا�ضية ''�شبيبة م�شعل �سكيكدة'' والتر�شح لرئا�سة‬
‫النادي لكن مع نهاية المو�سم الحالي وهذا حتى يترك المجال‬
‫للم�س ّيرين الحاليين لتنظيم �أمورهم و�إكمال الأعمال التي‬

‫بد�ؤوها وخا�صة انتظار نتائج التحقيقات التي فتحت من طرف‬
‫اللجان المخت�صة‪ ،‬كما �أكدّ ت لنا م�صادرنا �أنّ �سبيحي قد بد�أ‬
‫فعال م�شاوراته مع عدد من الكفاءات الم�ؤهلة لت�سيير ال�شبيبة‬
‫�سواء من الجانب الريا�ضي �أو الإداري في ّ‬
‫ظل و�ضع هدف‬
‫ال�صعود على ر�أ�س الأولويات مع التكفل الحقيقي بالجانب‬
‫تم �إهماله منذ بداية عهد االحتراف‪،‬‬
‫التجاري لل�شركة الذي ّ‬
‫ولقد لقي خبر عودة �سبيحي لبيت ال�شبيبة من جديد �صدى‬
‫�إيجابيا في معاقل الأن�صار بالنظر ل�سمعة الرجل وكذا قدرته‬
‫على االلتزام بالوعود التي �سيقطعها مثلما فعل في عهد‬
‫الرئي�س ال�سابق جقريف‪.‬‬

‫طبال مراد يلقى الإجماع‬

‫من بين الخطوات الإيجابية التي �أقدمت عليها الإدارة‬
‫الم�س ّيرة لل�شبيبة منذ تولي لخ�شين الرئا�سة الم�ؤقتة‪ ،‬كانت‬
‫من دون ّ‬
‫�شك قيامها م�ؤخرا بتعيين طبال مراد كمناجير مكلف‬
‫بفريق الأكابر‪ ،‬حيث لقي هذا التن�صيب �إجماعا منقطع النظير‬
‫من طرف جميع الأطياف الم�شكلة لبيت ال�شبيبة من �أن�صار‬
‫وم�س ّيرين جدد وقدامى وهذا ب�سبب التجربة وال�شخ�صية‬
‫القوية التي يتمتع بها المعني �إ�ضافة �إلى جملة العالقات‬
‫التي مازالت تربطه بالو�سط الكروي الجزائري‪ .‬وفي حديث‬
‫جمعنا بعدد من الأن�صار �أكدّ وا لنا قناعتهم بهذا الخيار وثقتهم‬
‫الكبيرة في ط ّبال من �أجل الحفاظ على حقوق النادي وطرد‬
‫�أ�صحاب النوايا ''الم�شبوهة'' من محيطه �أو على �أقل تقدير‬
‫ك�شفهم للر�أي العام كما �أكدّ وا �أنه حتى لو حدث تغيير في‬
‫رئا�سة الفريق �سيطالبون الإدارة الجديدة بالإبقاء عليه‬
‫عك�س البقية‪.‬‬

‫الأوا�سط ''ب'' يوا�صلون الت�ألق‬

‫من بين النقاط الإيجابية الم�سجلة في بين ال�شبيبة خالل هذا‬
‫المو�سم‪ ،‬نجد �أنّ الم�شوار الرائع الذي تحققه بع�ض الأ�صناف‬
‫في الفئات ال�شابة بات عالمة فارقة في التقرير الأدبي‬
‫للإدارة رغم عدم تلقي الفئات ال�شابة للدعم الالزم‪ ،‬ولوال‬
‫تبرعات المحبين وعدد من التجار ووفاء �شركة ''�صوميك'' لما‬
‫�أمكن �أن ت�سجل هذه النتائج‪ ،‬ولقد تم ّيزت ب�صفة كبيرة فئة‬
‫الأوا�سط ''ب'' �أو ما يعرف ب�صنف �أقل من ‪� 18‬سنة والتي ي�شرف‬
‫على تدريبها الالعب ال�سابق مراد �شنيقي حيث لم يخ�سر‬
‫رفقاء بن نينال منذ بداية المو�سم و�أوقفوا العديد من الفرق‬
‫العريقة على غرار وفاق �سطيف‪ ،‬اتحاد عنابة و''النمرة'' التي‬
‫فازت عليها ال�شبيبة نهاية الأ�سبوع الما�ضي في ديارها بهدفين‬
‫مقابل واحد �أم�ضاهما هدّ افي الفريق ب�شلم ودريدح ليعتلوا‬
‫الريادة بفارق خم�س نقاط عن مالحقهم المبا�شر وفاق �سطيف‬
‫المتعثر في العلمة‪.‬‬
‫�ص‪.‬ف‬

‫الثانــي الهـــواة‬
‫جيل عني الدفلى‬

‫وفاق امل�سيلة‬

‫بوڤرة‪ ،‬زنقلي و دارزرار يغادرون عني الدفلى‬

‫امل�سيلة ت�ستعيد ال�شراكة يف الريادة‬
‫وتنع�ش حظوظها‬

‫�أ�سعدت عنا�رص وفاق امل�سيلة‬
‫�أن�صارها بفوزها الثمني بالأداء‬
‫والنتيجة �أمام نادي الرغاية‪ ،‬م�ستغلة‬
‫اخلدمة املقدمة من �أبناء خمي�س اخل�شنة‬
‫ب�إطاحتهم الرائد �أمل الأربعاء واللحاق‬
‫به يف الريادة وم�شاركته م�ؤقتا‪ ،‬فرغم‬
‫غياب عدد من العنا�رص الأ�سا�سية �إال‬
‫�أن رفقاء الهداف حمرات عرفوا كيف‬
‫ي�سريون املباراة ل�صاحلهم‪ ،‬ويكونون‬
‫عند ح�سن ظن الطاقم الفني والأن�صار‬
‫وقدموا مباراة يف القمة‪ ،‬فالدفاع كان‬
‫يف امل�ستوى وجنح زيوار ومباركي‬
‫يف تعوي�ض غياب القائد بورزق‪ ،‬كما‬
‫قدم الآخرون على غرار العبي الو�سط‬
‫بوذيب‪ ،‬هجر�س والعائد بوعوة ما‬
‫كان منتظرا منها‪ ،‬يف دعم زمالئهم‬
‫املهاجمني حمرات‪ ،‬جمدوب ولزرق‬
‫الذين كانوا هذه املرة �أكرث تركيزا‬
‫وفعالية ما مكنهم من تهديد مرمى‬
‫الرغاية يف �أكرث من منا�سبة‪ ،‬و�سجلوا‬
‫هدفني يف ال�شوط الأول عن طريق‬
‫حمرات كان كافيا لطم�أنة اجلميع‪ ،‬ب�أن‬
‫الهجوم قد ا�ستعاد عافيته رغم غياب‬
‫بع�ض العبيه‪ ،‬كما �ساهم احلار�س‬
‫حو�شي الذي لعب م�صابا يف ك�سب ثقة‬
‫زمالئه بتدخالته املوفقة يف الوقت‬
‫واملكان املنا�سبني‪ ،‬وهتف با�سمه‬
‫الأن�صار املدرجات رفقة حمرات‪.‬‬

‫حمرات يت�ألق بثنائية‬
‫وي�ستعيد ح�سه التهديفي‬

‫ما ميز مباراة الوفاق �أمام الرغاية‬
‫�إىل جانب الأداء اجليد جلميع الالعبني‪،‬‬
‫هو ت�ألق املهاجم حمرات ع�صام الذي‬
‫كان جنم اللقاء بف�ضل ثنائيته التي‬
‫�أحبطت معنويات عنا�رص الرغاية قبل‬
‫نهاية ال�شوط الأول‪ ،‬كما �أكد عودته‬
‫القوية وح�سه التهديفي كما وعد قبل هذه‬
‫املواجهة‪ ،‬ويتطلع حمرات يف حديثه لنا‬
‫مبوا�صلة ت�سجيل الأهداف وامل�ساهمة‬
‫يف الو�صول �إىل حتقيق هدف ال�صعود‬
‫كما ي�أمل كل �أبناء احل�ضنة‪.‬‬

‫�إ�سماعيل مل يت�أثر من رحيل‬
‫ه�ؤالء الالعبني‬

‫يرى عبد القادر �إ�سماعيل رئي�س فرع كرة القدم‬
‫جليل عني الدفلى‪� ،‬أن رحيل بوڤرة‪ ،‬زنڤلي ودارزرار‬
‫يف هذه الفرتة لن ي�ؤثر يف التعداد بل �سيمنح الفر�صة‬
‫لالعبني �آخرين انتظروها طويال‪ ،‬م�ؤكدا �أن اجليل‬
‫�سيلعب له م�ستقبال من يدافع عن �ألوانه بقوة‪ ،‬ومتنى‬
‫�إ�سماعيل �أال ي�سقط فريقه يف نهاية املو�سم‪ .‬‬

‫اجليل قد ينهي املو�سم بالأوا�سط‬

‫براين غاب وعو�ضه‬
‫مباركي بامتياز‬

‫ا�ضطر املدرب فالحي يف �آخر حلظة‬
‫االعتماد على مباركي مدافعا متقدما‪،‬‬
‫وزيوار يف و�سط الدفاع معو�ضا زميله‬
‫براين الذي حال مر�ض �شقيقه �أول �أم�س‬
‫ودخوله امل�ست�شفى يف حالة �صعبة‪،‬‬
‫دون بقائه يف امل�سيلة وغادر �إىل م�سقط‬
‫ر�أ�سه للوقوف �إىل جانب عائلته و�شقيقه‬
‫الذي نتمنى له ال�شقاء العاجل‪ ،‬وجنح‬
‫مباركي بف�ضل خربته يف �شل حركة‬
‫مهاجم الرغاية نوبلي‪ ،‬الذي تكفل‬
‫بحرا�سته واحلد من خطورته واخلروج‬
‫رفقة زمالئه بفوز ثمني‪.‬‬

‫عالهم ي�ستنفد عقوبته‬
‫يف انتظار بورزق‬

‫�سي�ستفيد الوفاق يف املواجهة‬
‫القادمة من خدمات الظهري الأي�رس‬
‫عالهم‪ ،‬بعدما ا�ستنفد عقوبته بحرمانه‬
‫لعب مباراة واحدة �أمام الرغاية‪ ،‬يف‬

‫جنم القليعة‬

‫نقــــاط عيــن الدفلـــى‬
‫�صححـــــت امل�ســـــار‬

‫بعد عودة جنم القليعة بالزاد كامال من عني الدفلى اجلمعة الفارط‬
‫لأول مرة هذا املو�سم‪ ،‬بف�ضل الهدف الوحيد الذي وقعه بلعواد الذي‬
‫منح �أوىل النقاط الثالث لفريقه خارج ميدانه‪ ،‬ف�إن الت�شكيلة القليعية‬
‫�ضربت ع�صفورين بحجر واحد حيث فكت عقدة النتائج ال�سلبية التي‬
‫�سجلتها خارج الديار منذ بداية البطولة‪ ،‬والتي مل يح�صد فيها �أ�شبال‬
‫املدرب �أكلي �سوى نقطة واحدة بتعادلهم �أمام خمي�س اخل�شنة يف‬
‫اجلولة اخلام�سة من مرحلة الذهاب‪ ،‬و�سمحت هذه النتيجة بالعودة‬
‫�إىل امل�سار ال�صحيح و�إىل الواجهة طاملا �أن النجم يكون قد �ضمن بن�سبة‬
‫كبرية بقاءه يف ظل فارق النقاط الذي يف�صله عن فرق امل�ؤخرة‪ ،‬يف‬
‫انتظار ح�صد نتائج �أف�ضل يف اجلوالت املقبلة لتحقيق قفزة نوعية يف‬
‫الرتتيب لإنهاء املو�سم يف �أح�سن مرتبة‪.‬‬

‫النجم حافظ على نظافة‬
‫�شباكه لأول مرة خارج الديار‬

‫‪EL Heddaf N° 1992 - Lundi 20 Fevrier 2012‬‬

‫العدد ‪ 1992-‬الإثنني ‪ 20‬فيفري ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪20‬‬

‫قرر كل من بوڤرة‪ ،‬زنقلي و دارزرار مغادرة جيل‬
‫عني الدفلى وعدم العودة نهائيا بعدما يئ�س ه�ؤالء‬
‫الالعبون من حت�سن الأو�ضاع داخل بيت اجليل الذي‬
‫�صارت �أحواله ت�سري من �سيء �إىل �أ�سو�أ‪ ،‬وقد �إتخذ هذا‬
‫القرار بعد ‪�12‬ساعة من هزمية القليعة التي زادت من‬
‫متاعب اجليل وعمقت جراحه �أكرث ف�أكرث ‪،‬حيث بات‬
‫الفريق مهددا بال�سقوط �أكرث من غريه‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫املباريات املتبقية‬

‫مل يفك النجم العقدة الذي الزمته منذ بداية املو�سم بخلو ر�صيده‬
‫من الفوز خارج الديار فقط‪ ،‬بعدما متكن من العودة بالنقاط الثالث‬
‫الأوىل له‪ ،‬بل متكن احلار�س بوعالقة ودفاعه من احلفاظ على‬
‫نظافة ال�شباك لأول مرة بعيدا عن ميدانهم‪ ،‬رغم توا�ضع املناف�س‬
‫وغياب و�سطا الدفاع خلفاوي الذي يعاين من �إ�صابة وياحي املعاقب‪،‬‬
‫حيث �أقحم املدرب �أكلي ثنائيا جديدا يف و�سط الدفاع هما م�شهر‬
‫وبوكاروم اللذان لعبا يف غري من�صبيها‪ ،‬باعتبارهما العبي و�سط‬
‫ميدان ارتكازيني‪ ،‬وجنحا ب�شكل كبري يف املهمة التي �أوكلت �إليهما‪.‬‬

‫النجم يف راحة هذا الأ�سبوع‬

‫بعد مباراة عني الدفلى �سيدخل النجم يف راحة �إجبارية نهاية‬
‫الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬لأن املجال �سيفتح لإجراء لقاءات الدور ‪ 32‬من‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬طاملا �أق�صي يف الدور اجلهوي الأخري‪ ،‬ما جعل‬
‫الطاقم الفني ي�سطر برناجما خا�صا متا�شيا مع توقف املناف�سة‪ ،‬من‬
‫خالل تكيثف العمل ملعاجلة النقائ�ص وال�سعي �إىل جتهيز الت�شكيلة‬
‫من كافة اجلوانب‪ ،‬مع لعب مواجهتني وديتني على الأقل ق�صد �إبقاء‬
‫العبيه يف �أجواء املناف�سة‪ ،‬حت�ضريا للمباراة املقبلة يف البطولة �أمام‬
‫خمي�س اخل�شنة‪.‬‬

‫بلعواد‪" :‬فوزنا على عني الدفلى‬
‫�سيمنحنا ثقة �أكرب"‬

‫�أكد لنا هداف جنم القليعة وم�سجل الهدف الوحيد �أمام عني الدفلى‪،‬‬
‫�أن الفوز الأخري بعيدا عن ميدانهم �سيمنح الت�شكيلة ثقة �أكرب من‬
‫�أجل موا�صلة م�شوار البطولة بكل قوة‪ ،‬لإنهاء املو�سم يف �أح�سن مرتبة‬
‫خ�صو�صا بعدما متكن النجم من فك عقدة النتائج خارج الديار‬
‫بح�صده للنقاط الثالث‪ ،‬و�ست�سمح لفريقه باللعب براحة يف اجلوالت‬
‫القادمة لتح�سني و�ضعيته‪ ،‬يف ظل الوجه املقنع الذي �أ�صبحت تقدمه‬
‫الت�شكيلة منذ بداية مرحلة العودة‪.‬‬
‫�ص‪ .‬م‪.‬‬

‫انتظار ا�ستنفاد زميله القائد بورزق‬
‫عقوبته يف املباراة القادمة �أمام‬
‫الأخ�رضية‪ ،‬وتتزامن عودته مع مواجهة‬
‫القمة بالديار حينما ي�ستقبل الأمل‬
‫�رشيكه يف الريادة �أمل الأربعاء‪.‬‬

‫الأ�شبال والأوا�سط‬
‫يوا�صلون انت�صاراتهم‬
‫وينتظرون قرعة الك�أ�س‬

‫يوا�صل فريقا الأ�شبال والأوا�سط‬
‫لوفاق امل�سيلة �سل�سلة نتائجهم الإيجابية‬
‫من جولة لأخرى‪ ،‬حيث مل يفوت �أوا�سط‬
‫املدرب ا�سماعيلي فر�صة ا�ست�ضافتهم‬
‫نظراءهم من الرغاية‪ ،‬لي�سجلوا فوزا‬
‫بنتيجة (‪2‬ـ‪ )0‬من �إم�ضاء كل من �سا�سي‬
‫وكيدي كعادتهما‪ ،‬يف الوقت الذي عاد‬
‫�أ�شبال املدرب بلقا�ضي بفوز ثمني خارج‬
‫الديار �أمام خمي�س اخل�شنة بنتيجة (‪1‬ـ‪)2‬‬
‫�سجلهما عزي وحجاب‪ ،‬وتتزامن هذه‬
‫النتائج الإيجابية وترقبهم ما �ست�سفر عنه‬
‫قرعة الك�أ�س للتعرف على مناف�سيهم‪.‬‬
‫�س ‪ .‬ح‬

‫احتاد الأخ�ضرية‬

‫بعثة الأخ�ضرية تتعر�ض‬
‫العتداء يف بوفاريك‬

‫عا�شت بعثة احتاد الأخ�رضية �أوقاتا �صعبة مبلعب‬
‫بوفاريك‪� ،‬إثر االعتداء الذي مت على ت�شكيلته بعد نهاية‬
‫املباراة بالتعادل هدفني يف كل �شبكة‪ ،‬وهو الأمر الذي‬
‫مل يعجب �أن�صار الوداد الذين قاموا باجتياح �أر�ضية‬
‫امليدان حماولني االعتداء على املدافع عامر‪ ،‬الذي‬
‫تعر�ض لإ�صابة بالغة جراء ال�رضبات التي تلقاها‬
‫من الأن�صار‪ ،‬كما مت احتجاز الالعبني والطاقم الفني‬
‫بغرف حفظ املالب�س �ساعتني‪.‬‬

‫عمي رم�ضاين يعتدا عليه‬

‫كما مل ي�سلم الأمني العام الحتاد الأخ�رضية حممد‬
‫رم�ضاين رغم كرب �سنه من االعتداء‪ ،‬حيث تلقى لكمة‬
‫يف الوجه من �أحد م�سريي وداد بوفاريك‪ ،‬وظهر عمي‬
‫رم�ضاين م�ستاء ملا حدث يف مالعبنا با�ستعمال العنف‬
‫و�سيلة لتحقيق الفوز‪ ،‬كما حدثت بع�ض املال�سنات‬
‫بني مدرب حرا�س املرمى للوداد مع مدرب حرا�س‬
‫الأخ�رضية جفال كادت تتحول �إىل ما ال يحمد عقباه‪.‬‬

‫قورة‪" :‬مل �أفهم �سبب‬
‫تلك الأجواء امل�شحونة"‬

‫يف احلديث الذي جمعنا مع رئي�س احتاد الأخ�رضية‬
‫حممد