‫تقــديـم‪:‬‬

‫مادة اإلنشاء المعماري هي في تعبير بسيط البحث عن كل ما يمكن استخدامه من مواد البناء‬
‫واإلنشاء سواء كانت طبيعية أو صناعية‪ ،‬ومعرفة طبيعتها وخصائصها من حيث قدرتها على مقاومة‬

‫الرطوبة أو المياه أو الح اررة أو الصوت أو الضوء أو اإلشعاعات أو الصدأ‬

‫ومدى تطبيقاتها‬

‫واستخداماتها في المباني ذات االستعماالت المختلفة بأيسر الطرق وأرخص التكاليف في أحسن صورة‬
‫وباألسلوب اإلنشائي المناسب‪ ،‬وذلك لتحقيق أقصى قدر من المنفعة العامة وسبل الراحة في االستخدام‪.‬‬
‫ومما يساعد على االستعمال المناسب لمواد البناء اإللمام بالتكنولوجيا الحديثة لعملية تشييد‬

‫المباني‪ ،‬إذ أن اختيار المواد المستعملة في البناء تؤثر في الغالب على طريقة إنشاء المبنى‪ ،‬وكذلك‬
‫تساعد على استنباط بدائل فنية متعددة واختيار أنسب الطرق لتنفيذها وادارتها‪.‬‬
‫ولغة المهندس في التعبير عن أفكاره وتصوراته هي الرسم‪ ،‬ويتوقف إمكانية تنفيذ أي منشأ في‬

‫الطبيعة على قدر إتقان الرسومات التنفيذية والتفصيلية ودقة أبعادها ووضوحها وأسلوب التعبير عن مواد‬
‫البناء المستخدمة‪.‬‬
‫وتقسم المباني من حيث االستعمال إلى‪:‬‬

‫‪ ‬مباني سكنية‪ ،‬سواء كانت عمارات أو أبراج سكنية أو فيالت‪.‬‬
‫‪ ‬مباني تجارية‪ ،‬وهي التي تحتوى على المكاتب اإلدارية والعيادات والمحالت التجارية‪.‬‬
‫‪ ‬مباني عامة‪ ،‬مثل المدارس والجامعات والمستشفيات دور العبادة ودور السينما والمسرح والمطاعم‬
‫والنوادي …الخ‪.‬‬

‫‪ ‬مباني صناعية‪ :‬مثل المصانع والورش الصناعية‪.‬‬

‫‪ -1‬مراحل إنشـاء المبنى‪:‬‬

‫يمر المبنى بعدة مراحل حتى يظهر إلى حيز الوجود ويمكن استخدامه كما يلي‪:‬‬

‫‪ ‬مرحلة التصميم والرسومات االبتدائية‪.‬‬
‫‪ ‬مرحلة الرسومات التنفيذية واعداد المستندات‪.‬‬
‫‪ ‬مرحلة تنفيذ المبنى‪.‬‬

‫‪ ‬مرحلة االستعمال والصيانة‪.‬‬

‫‪ -1-1‬مرحلة التصميم والرسومات االبتدائية‪:‬‬
‫عندما يزمع بإقامة مشروع ما (مبنى أو عدة مباني) على قطعة أرض فضاء في موقع ما فإنه‬
‫تدخل في المشروع الواحد عادة تخصصات هندسية مختلفة مرتبطة بإنشاء المبنى مثل الهندسة اإلنشائية‬
‫والمدنية والصحية والميكانيكية والطبية والكهربائية … الخ‪ ،‬ويجب على المهندس المعماري أن يجمع‬
‫احتياجات هذه التخصصات على هيئة طلبات ابتدا ئية محددة‪ ،‬من حيث عالقات العناصر مع بعضها‬
‫البعض والمساحات واالرتفاعات والمتطلبات الخاصة في اإلضاءة والتهوية …الخ‪.‬‬
‫ويتضح مدى تعاون المهندس المعماري مع التخصصات المختلفة في المباني ذات االستعماالت‬

‫المختلفة في النقاط التالية‪.‬‬

‫‪ -1-1-1‬في المباني السكنية والتجارية‪:‬‬
‫يتم التعاون بين المهندس المعماري والمهندس المدني (اإلنشائي)‪ ،‬فبينما يحدد المهندس المعماري‬
‫التوزيع الداخلي للمباني والمساحات الالزمة لكل عنصر أو فراغ واالرتفاعات المطلوبة‪ ،‬يحدد المهندس‬

‫المدني طريقة اإلنشاء ومواضع األعمدة والنظم االستاتيكية االبتدائية ألجزاء المبنى المختلفة حتى يضمن‬
‫القتصاد في اإلنشاء مع سهولته وسالمته‪.‬‬

‫‪ -2-1-1‬في المباني العامة‪:‬‬
‫يتم التعاون بين المهندس المعماري والمهندس المدني باالشتراك مع المختصين في المجاالت‬

‫المختلفة طبقا الستعمال المبنى وادارته‪ ،‬وقد يشمل هذا التعاون مع االختصاصات الطبية عند تصميم‬
‫مستشفي مثال‪ ،‬ومع االختصاصات الميكانيكية عند عمل محطة قوى للمشروع ومع االختصاصات‬
‫الكهربائية عند عمل المصاعد المحوالت للمبنى‪.‬‬

‫‪ -3-1-1‬في المباني الصناعية‪:‬‬
‫يتم التعاون بين المهندس المعماري والمهندس المدني ومهندس الصناعة المختص حسب نوع‬
‫الصناعة ال مطلوبة وحجمها‪ ،‬إذ أن األخير يحدد خطوات وطريقة التصنيع والمساحات واالرتفاعات الالزمة‬
‫لكل مرحلة من مراحل التصنيع‪ ،‬وكذلك يحدد ما تحتاجه من اإلضاءة والتهوية…إلخ‪.‬‬

‫توضح الرسومات الخاصة بتصميم المبنى الفكرة األساسية للمصمم من حيث توزيع العناصر‬

‫المعمارية بالمبن ى‪ ،‬وتحديد عدد األدوار‪ ،‬بدون أي أبعاد تنفيذية‪ ،‬وتشتمل تلك الرسومات على الموقع العام‬
‫والمساقط األفقية والواجهات والقطاعات الرأسية‪.‬‬

‫‪ -2-1‬مرحلة الرسومات التنفيذية واعداد المستندات‪:‬‬
‫وهي المرحلة التي تلي مرحلة التصميم والرسومات االبتدائية الخاصة بتصميم المبنى حيث يتم‬
‫على أساسها تحديد طريقة اإلنشاء وتسلسل عمليات البناء‪.‬‬
‫وتشتمل الرسومات التنفيذية على اللوحات اآلتية‪:‬‬

‫‪ ‬الموقع العام‪ ،‬وهو يحدد موقع المبنى بالنسبة للشوارع أو قطع األراضي أو المباني المحيطة به‪،‬‬
‫وكذلك اتجاه الشمال‪.‬‬
‫‪ ‬المساقط األفقية لألدوار المختلفة التي يتكون منها المبنى‪ ،‬ويكون موضحا عليها جميع األبعاد‬
‫التنفيذية والمناسيب المعمارية‪.‬‬

‫‪ ‬الواجهات المختلفة التي تحدد عدد األدوار التي يتكون منها المبنى‪ ،‬سواء الواجهات المطلة على‬
‫الشوارع العامة أو على المطالت الخاصة‪ ،‬ويكون موضحا عليها جميع األبعاد التنفيذية‬
‫والمناسيب المعمارية وأنواع التشطيبات واتجاه فتح األبواب والشبابيك‪.‬‬

‫‪ ‬القطاعات الرأسية المختلفة التي تبين أماكن البروزات أو الردود والمناسيب‪ ،‬ويكون موضحا عليها‬
‫جميع األبعاد التنفيذية والمناسيب المعمارية وأنواع التشطيبات‪.‬‬
‫‪ ‬الرسومات اإلنشائية وهي تختص بالعناصر اإلنش ائية المكونة للمبنى وتتكون من المساقط األفقية‬
‫والقطاعات الرأسية والتفصيلية لعناصر المبنى اإلنشائية من أسقف وكمرات وأعمدة أو حوائط‬

‫وأساسات‪.‬‬
‫‪ ‬ملحوظـة‪ :‬ترسـم الرسومات المذكورة سابقا بمقاييس رسم مختلفـة تتراوح بين(‪1( ،)044: 1‬‬
‫‪.)04: 1( ،)144: 1( ،)044:‬‬

‫‪ ‬الرسومات التفصيلية وهي تختص بجميع تفاصيل المبنى التي تحتاج زيادة إيضاح سواء كانت‬
‫عناصر معمارية أو إنشائية وهي يمكن أن تشتمل على مساقط أفقية وواجهات وقطاعات راسية‪.‬‬
‫وترسـم هـذه الرسومات بمقاييس رسـم مختلفة تتراوح بين (‪: 1( ،)0 : 1( ،)14 : 1( ، )04: 1‬‬

‫‪ ،)0‬وأحيانا بالحجم الطبيعي (‪.)1: 1‬‬

‫ويجب أن يكون المهندس المصمم سواء كان معماري أو إنشائي على دراية كافية بجميع‬
‫التفاصيل اإلنشائية والعناصر المكونة لها وأبعادها والمتداول منها في األسواق‪ ،‬حيث يوضع ذلك في‬

‫االعتبار عند تصميم المبنى‪ .‬وتعتبر وضوح ودقة الرسومات التنفيذية وشمولها على التفاصيل الدقيقة من‬
‫العوامل الرئيسية التي تساعد على سهولة وسرعة تنفيذ المبنى‪.‬‬

‫‪ -1-2-1‬االصطالحات المستخدمة في الرسومات التنفيذية‪:‬‬
‫بما أن أسلوب المهندس المعماري في التعبير كما ذكرنا سابقا هو الرسم‪ ،‬فقد أصطلح على‬
‫التعبير عن الرسومات المختلفة ومواد البناء المستخدمة في اإلنشاء باصطالحات عامة كما يلي وكما‬
‫بالشكل رقم (‪: )1‬‬

‫‪ ‬اصطالحات خطوط الرسم بأنواعها ودرجاتها المختلفة‪.‬‬
‫‪ ‬اصطالحات مواد البناء (الطوب – الحجر – الطين ‪ -‬الخرسانة العادية ‪ -‬الخرسانة المسلحة –‬
‫الرمل –الخشب ‪ -‬الزجاج…إلخ)‪.‬‬

‫‪ ‬اصطالحات األبواب والشبابيك وطريقة فتحها‪.‬‬
‫‪ ‬اصطالحات التركيبات الكهربائية‪.‬‬
‫‪ ‬اصطالحات التركيبات الصحية‪.‬‬

‫‪ -2-2-1‬المستندات المطلوبة قبل مرحلة تنفيذ المبنى‪:‬‬

‫بعد إتمام الرسومات التنفيذية يقوم المهندس بإعداد المستندات المطلوبة قبل مرحلة تنفيذ المبنى‬

‫وهي‪ :‬المقايسة االبتدائية‪ ،‬دفتر الشروط وطرح العطاء في المناقصة‪.‬‬

‫‪ -1-2-2-1‬المقايسة االبتدائية‪:‬‬
‫يجب على المهندس أن يقوم بحساب (حصر) كميات األعمال بالمشروع ثم تقدير أثمان وحداتها‬

‫المختلفة‪ ،‬حيث تكون في مجموعها ما يعرف بالمقايسة االبتدائية والتي على أساسها يتم اعتماد الميزانية‬
‫الالزمة للمشروع وي كون حساب الكميات لألعمال المختلفة بإحدى الطرق التالية‪:‬‬
‫‪ ‬األعمال التي تقاس بالحجم (المتر المكعب)‪ :‬مثل أعمال الحفر والردم والخرسانة العادية‬
‫والمسلحة والمباني سمك ‪ 00‬سم فأكثر والمباني الدبش والتكسيات…إلخ‪.‬‬

‫‪ ‬األعمال التي تقاس بالمسطح (متر مربع)‪ :‬مثل أعمال المباني الطوب (القوا طيع سمك أقل من‬
‫‪ 00‬سم‪ ،‬غالبا ‪ 10‬سم)‪ ،‬وأعمال الدكات والطبقات العازلة والبالط وأعمال األرضيات والتشطيبات‬
‫من دهانات وبياض…إلخ‪ .‬وفي بعض األحيان أعمال الكريتال والنجارة‪.‬‬
‫‪ ‬األعمال التي تحسب بالعدد‪ :‬مثل األبواب والشبابيك الخشب أو الكريتال‪ ،‬ومثل األعمال الصحية‬
‫(حوض – بانيو – مرحاض …إلخ)‪ ،‬ومثل األعمال الكهربائية (لمبات – أجراس – كشافات‬

‫…إلخ)‪.‬‬

‫‪ ‬اإلعمال التي تقاس بالمتر الطولي‪ :‬مثل أعمال المواسير والكابالت واألسالك والتوصيالت‬
‫الكهربائية وفي بعض األحيان الدرابزينات واألسوار والوزرات‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ )1‬االصطالحات الهندسية المعمارية‪.‬‬

‫‪ ‬األعمال التي تحسب بالوزن‪ :‬مثل أعمال الحديد واألبواب الصاج…إلخ‪.‬‬
‫‪ ‬أعمال المقطوعيات‪ :‬وهي األعمال الغير واضحة كأعمال اإلصالح أو التي تدخل فيها األعمال‬
‫المختلفة والتي ال يمكن تقديرها‪.‬‬

‫‪ -2-2-2-1‬دفتر الشروط وطرح العطاء في المناقصة‪:‬‬
‫بعد اعت ماد ميزانية المشروع االبتدائية يطرح العطاء في مناقصة بين شركات المقاوالت لكي تحدد‬
‫أسعا ار لألعمال المختلفة بالمشروع ويكون ذلك بعد اطالعها على دفتر الشروط والرسومات التنفيذية‪،‬‬

‫ويحتوى دفتر الشروط على ثالث أجزاء كما يلي‪:‬‬

‫‪ ‬االشتراطات العامة‪ :‬وهو عبارة عن جزء قانوني يحدد كيفية فتح المظاريف ومدة العملية وغرامات‬
‫التأخير والتأمينات واالستالم االبتدائي والنهائي…إلخ‪.‬‬
‫‪ ‬االشتراطات الخاصة‪ :‬وهي عبارة عن المواصفات الخاصة بكل من األعمال الداخلة في المشروع‬
‫وتشمل الطرق الصحيحة لصنع هذا العمل مع نسب المواد الداخلة في االحتياجات الخاصة التي‬

‫يتطلبها مهندس المشروع‪.‬‬

‫‪ ‬جدول الفئات‪ :‬وهو عبارة عن جدول‪ ،‬كما بالجدول رقم (‪ ،) 1‬يوضع فيه بيان األعمال وكمياتها‬
‫التي سبق حسابها وتترك الفئة للمقاولين مقدمي العطاءات لوضعها بمعرفتهم بعد االطالع على‬
‫االشتراطات العامة والخاصة والرسومات التنفيذية‪ .‬ويعتبر مجموع األسعار الناتجة من ضرب‬
‫كميات العطاء في الفئات المختلفة هو قيمة العطاء‪.‬‬

‫جدول رقم (‪ )1‬جدول الفئات‬
‫بند‬

‫بيان األعمال‬

‫الوحدة‬

‫الفئة‬

‫الكمية‬
‫مليم‬

‫‪1‬‬
‫‪0‬‬

‫جنيه‬

‫اإلجمالي‬
‫مليم‬

‫جنيه‬

‬‬ ‫‪ -1-2‬طرق اإلنشاء‪:‬‬ ‫يوجد العديد من الطرق لتشـييد المبـاني والتـي تعتمـد بصـفة أساسـية علـى شـكل وتصـميم المبنـى مـع‬ ‫اإلمكانيات المتاحة من معدات التشييد وكذلك حجم المشروع والتمويـل المتـاح لـه باإلضـافة إلـى مـدى تـوافر‬ ‫المســتوى التكنولــوجي والمهــارى للعمالــة الــذي يمكــن اســتخدامه‪ ،‬ويمكــن تقســيم هــذه الطــرق إلــى ثالثــة طــرق‬ ‫وهى‪:‬‬ ‫‪ -1-1-0‬الطرق التقليدية‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -2‬طرق اإلنشاء وتسلسل أعمال البناء‪:‬‬ ‫يتكون أي مبنى من عناصر إنشائية أساسية وظيفتها با لدرجة األولى المحافظة على متانة المبنى‬ ‫ونقل األحمال حتى منسوب التأسيس‪ ،‬ويمكن تقسم العناصر اإلنشائية ألي مبنى إلى العناصر األساسية‬ ‫األتي‪:‬‬ ‫‪ ‬األساسات‪.‫‪ 3-1‬مرحلة تنفيذ المبنى‪:‬‬ ‫يبدأ الشروع في تنفيذ المبنى بعد إتمام الرسومات التنفيذية واعتماد ميزانية المشروع ورسو العطاء‬ ‫على إحدى شركات المقاوالت‪ ،‬وتتوقف عملية التنفيذ على اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬طريقة اإلنشاء المتبعة في تنفيذ المبنى‪.‬‬ ‫‪ 4-1‬مرحلة االستعمال والصيانة‪:‬‬ ‫بعد االنتهاء من عملية البناء واكتمال أعمال التشطيبات وانهاء إجراءات االستالم االبتدائي‬ ‫للمشروع من المقاول للمالك يكون المبنى جاه از لالستخدام‪ ،‬وتأتى بعد ذلك مرحلة المحافظة على إجراء‬ ‫عمليات الصيانة الدورية للحفاظ على متانة المبنى وجماله‪.‬‬ ‫‪ ‬الكمرات واألسقف‪.‬‬ ‫ويركز مقرر اإلنشاء المعماري للسنة الدراسية األولى لطلبة العمارة على مرحلة تنفيذ المبنى‬ ‫خاصا بالنسبة للعناصر األساسية اإلنشائية المكونة ألي مبنى مع التعرض بالتمارين للرسومات التنفيذية‬ ‫األساسية لهذه العناصر‪.‬‬ ‫‪ ‬الحوائط (في حالة المباني الحوائط الحاملة)‪ ،‬و األعمدة (في حالة الهياكل اإلنشائية)‪.‬‬ ‫‪ ‬تسلسل أعمال البناء‪.

‬‬ ‫‪ -1-1-2‬الطرق اإلنشاء التقليدية‪:‬‬ ‫تعتم ــد ه ــذه ال ــنظم عل ــى مع ــدات أولي ــة ومـ ـواد بس ــيطة يمك ــن توافره ــا ف ــي كاف ــة المجتمع ــات سـ ـواء‬ ‫الحضـرية أو الريفيــة أو النائيــة باإلضــافة إلــى عــدم احتياجهــا إلــى مهــارة فنيــة عاليــة لعمالــة التشــييد وبالتــالي‬ ‫يقــل مســتوى اعتمــاد تلــك الــنظم إلــى حــد مــا علــى المعــدات‪ ،‬كمــا أن االســتخدام األمثــل لهــذا النظــام هــو فــي‬ ‫المبـاني السـكنية الخاصــة أو اإلداريـة الغيــر متكـررة‪ .‬‬ ‫‪ -‬طريقة الهيكل النفقي‬ ‫‪ -‬المباني الهيكلية‬ ‫‪ -‬اإلنشـ ــاء بنظـ ــام الهياكـ ــل اإلنشـ ــائية‬ ‫ طريقة البالطات المرفوعة‬‫‪ -‬الشدات المنزلقة الرأسية‬ ‫‪ -‬الوحدات المستوية (البانوهات)‬ ‫الخرسانية‪.‬‬ .‬وتنوعــت هـذه الطــرق لتتمشـى مــع المسـتوى التكنولــوجي‬ ‫السائد وتشمل‪:‬‬ ‫‪ -1-1-1-0‬اإلنشاء بنظام الحوائط الحاملة‪.‬‬ ‫‪ -3-1-0‬طرق سبق التجهيز‪.‬‬ ‫طرق اإلنشاء‬ ‫الطريقة التقليدية‬ ‫طرق سبق التجهيز‬ ‫الطريقة المميكنة‬ ‫‪ -‬اإلنشاء بطريقة الحوائط الحاملة‪.‬‬ ‫ولك ــل م ــن ه ــذه ال ــنظم عيوب ــه وممي ازت ــه والت ــي س ــيتم ش ــرحها بع ــد ذل ــك تباع ــا‪ ،‬ويوض ــح ش ــكل (‪)0‬‬ ‫ملخصا لطرق اإلنشاء‪.‬‬ ‫‪ -0-1-1-0‬اإلنشاء بنظام الهياكل اإلنشائية الخرسانية‪.‬‬ ‫‪ -‬الوحدات الصندوقية‬ ‫شكل (‪ :)0‬طرق اإلنشاء المختلفة‪.‬‬ ‫مميزات وعيوب طرق اإلنشاء التقليدية‪:‬‬ ‫أ‪ -‬مميزات طرق اإلنشاء التقليدية‪:‬‬ ‫‪ ‬سهولة االستيعاب والممارسة حيث تتوارثها األجيال المختلفة من العمال والحرفيين‪.‫‪ -0-1-0‬الطرق المميكنة‪.

‬‬ ‫‪ ‬اعتمادها على العمالة المدربة والخبرات الخاصة وزيادة االعتماد على العامل الماهر مما يرفع‬ ‫من التكلفة وتزداد نسبة الخطأ مع العامل الغير مدرب‪.‬‬ ‫‪ ‬زمن نهو األعمال كبير نسبيا بالنسبة لزمن اإلنشاء الكلى‪.‬‬ ‫‪ ‬جميع األعمال تتم في الموقع مما يجعلها مرتبطة بحالة الطقس فتحتاج إلى معالجات معينة كما‬ ‫في المناطق شديدة البرودة أو الح اررة وذلك ال يكون مقبوال بالنسبة للمشاريع الصغيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬تعتبر ناجحة اقتصاديا ومناسبة لحجم األعمال الصغير نسبيا وفى مناطق تتسم بالمحلية‪.‬‬ ‫‪ ‬البساطة وعدم التعقيد‪ ،‬فالم عدات المستخدمة بسيطة وسهلة التصنيع ويعتمد أغلبها على قوة‬ ‫اإلنسان العضلية والعقلية‪.‬‬ ‫‪ ‬ال تتعرض للعوائق التكنولوجية الممثلة في أعمال العزل أو تحضير الوحدات أثناء نهو األعمال‪.‬‬ ‫‪ -1-1-1-2‬اإلنشاء بطريقة الحوائط الحاملة‪:‬‬ ‫تســتخدم الحـوائط الحاملــة كعناصــر أساســية لنقــل أحمــال األســقف واألرضــيات مــن األدوار المختلفــة‬ ‫للمبنــى إلــى أساســات المبنــى ومنهــا إلــى تربــة الموقــع‪ ،‬وبالتــالي نجــد أن حـوائط الــدور األرضــي يرتكــز عليهــا‬ ‫أكبر األحمال حيث أنهـا تحمـل أحمـال المبنـى بالكامـل‪ ،‬ولـذا نجـد أنهـا أكبـر سـمكا مـن األدوار العليـا حيـث‬ ‫يقل سمك الحوائط في اتجاه األدوار العليا‪.‫‪ ‬طريقة مناسبة للدول النامية حيث تتوافر عمالة مدربة ونصف مدربة وغير فنية كثيرة العدد‬ ‫ومنخفضة األجر‪.‬‬ ‫‪ ‬االعتماد على مواد اإلنشاء والخامات المحلية حيث تستخدم الخامات والمواد المعروفة‬ ‫والمستخدمة منذ القدم‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬التكرار واعادة استخدام النماذج التصميمية للمباني ‪ Typification‬يقلل التكاليف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬عيوب طرق اإل نشاء التقليدية‪:‬‬ ‫‪ ‬مدة التنفيذ غالبا كبيرة بالنسبة إلى الوقت الالزم لتنفيذ المباني باستخدام الطرق اآللية‪.‬‬ ‫‪ ‬وجود نسبة فاقد كبيرة في مراحل اإلنشاء‪.‬‬ ‫‪ ‬ال تحتاج إلى تجهيزات خاصة أو قوانين أو تتعرض لمشاكل النقل والتركيب‪.‬‬ ‫‪ ‬عدم الدقة عند تجهيز نسب المون وبالتالي ال نحصل على خليط متجانس تماما‪.‬‬ ‫ويتم تأسيس تلك المنشـتت باسـتخدام أساسـات شـريطية مـن الخرسـانة العاديـة والمسـلحة تحـت كامـل‬ ‫طول الحوائط وبعـرض يزيـد عـن سـمك الحـوائط لضـمان توزيـع أحمـال المبنـى بأمـان علـى تربـة الموقـع وفـى‬ ‫الحدود المسموح بها للتأسيس‪.‬‬ ‫‪ ‬ارتفاع التكاليف مع ضخامة المنشأ وزيادة ارتفاعه‪.

‫وبصفة عامة نجد أن معظم المباني السكنية التي يتم إنشاؤها فـي المنـاطق الشـعبية أو الريفيـة تتبـع‬ ‫هذا الن ظام نظ ار النخفاض تكلفتـه عـن األنظمـة األخـرى وعـدم احتياجـه إلـى أعمـال تصـميم ولكـن يـتم تنفيـذه‬ ‫باستخدام الخبرة المكتسبة‪ ،‬ويتم إنشاء الحوائط في تلك المباني من الطـوب المصـمت سـواء الطـوب األحمـر‬ ‫أو الطــوب الطفل ــى أو الطــوب األس ــمنتي أو الطــوب الحج ــري وذل ــك نظ ـ ار لق ــوة تحملــه وال يس ــتخدم الط ــوب‬ ‫المفرغ سواء األسمنتي أو غيره نهائيا في أعمال اإلنشاء بنظم الحوائط الحاملة‪.‬‬ ‫ويت ـراوح ســمك الح ـوائط فــي هــذا النظــام مــن ســمك ‪ 0‬طوبــة (‪ 01‬ســم) أو أكثــر فــي الــدور األرضــي‬ ‫واألول وذلــك فــي بعــض الح ـوائط الرئيســية وذلــك فــي حالــة االرتفــاع حتــى خمســة أدوار ثــم يقــل إلــى ‪ 33‬ســم‬ ‫(طوبة ونصف) في الدور الثاني والثالث‪ ،‬ثـم ‪ 00‬سـم (طوبـة واحـدة) فـي الـدور ال اربـع‪ ،‬وقـد يسـتعمل الحجـر‬ ‫في اإلنشاء بدال من الطوب وذلك في المناطق التي تتوافر فيها األحجار‪.‬‬ ‫ويوضح شكل (‪ )3‬نموذج لمبنى تم إنشاؤه بنظام الحوائط الحاملة‪.‬‬ .‬‬ ‫وفــى ه ــذه ال ــنظم ي ــتم إنش ــاء األســقف م ــن الخرس ــانة المس ــلحة وغالب ــا يــتم ذل ــك بعم ــل كمـ ـرات ف ــوق‬ ‫الحوائط وذات عمق صغير والغرض منها فقط هـو نقـل وتوزيـع األحمـال مـن السـقف إلـى الحـوائط بالتسـاوي‬ ‫علــى طــول الحــائط لتالشــى تواجــد فــروق اإلجهــادات المختلفــة علــى الح ـوائط‪ ،‬ويــتم تصــميم تلــك الكم ـرات‬ ‫الخرســانية علــى تحمــل أحمــال األســقف بوجــود دعامــات مســتمرة (كلــين) وذلــك علــى خــالف الكم ـرات فــي‬ ‫النظــام الهيكلــي الــذي ســيتم شــرحه فيمــا بعــد والــذي يعتمــد علــى تحمــل أحمــال األســقف مــع وجــود دعامــات‬ ‫(األعمــدة) علــى مســافات بينيــة قــد تصــل إلــى ‪ 0044‬متــر أو أكثــر وتكــون الكم ـرات فــي هــذا النظــام أكبــر‬ ‫عمقا وتسليحا حيث يتم تصميمها طبقا لألحمال الواقعة عليها‪.‬‬ ‫ونظ ـ ار العتم ــاد تل ــك المب ــاني علــى الحـ ـوائط كعناص ــر أساس ــية فــي التحمي ــل ل ــذلك ال يس ــمح نهائي ــا‬ ‫بالتع ــديل ف ــي تل ــك الح ــوائط بع ــد اإلنش ــاء حي ــث أن ذل ــك يعي ــد توزي ــع األحم ــال عل ــى الحـ ـوائط األخ ــرى وق ــد‬ ‫يعرضها إلى عدم االتزان أو االنهيار‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬الكمرات الخرسانية‪.‬‬ ‫‪ ‬األساسات والقواعد المنفصلة أو المستمرة‪.‬‬ ‫‪ -2-1-1-2‬نظام اإلنشاء الهيكلي‪:‬‬ ‫هو نظـام يعتمـد علـى نقـل أحمـال األسـقف واألرضـيات إلـى كمـرات عرضـية مـن الخرسـانة المسـلحة‬ ‫(أو الحديــد فــي بعــض األحيــان) لتقــوم بــدورها فــي نقــل هــذه األحمــال إلــى األعمــدة ثــم يــتم نقــل األحمــال الــى‬ ‫أساسات المبنى وبالتالي تصبح العناصر األساسية لنقل األحمال كالتالي‪:‬‬ ‫‪ ‬األسقف الخرسانية‪.‬‬ ‫‪ ‬األعمدة الخرسانية‪.‫شكل (‪ :)3‬نموذج لمبنى تم إنشاؤه بنظام الحوائط الحاملة‪.

‬‬ ‫‪ -2-1-2‬طرق اإلنشاء المميكنة‪:‬‬ ‫وهذه الطرق تعتمد أساسا على االستعاضة –قدر اإلمكان بالميكنة محل القوى البشرية خاصة في‬ ‫أعمال الصب والمناولة التي يستخدم فيها عدد أقل من األيدي العاملة المدربة سواء من ناحية أعمال‬ .‬‬ ‫ويــتم تحديــد مقاســات األعمــدة طبقــا الرتفــاع الــدور الواحــد باإلضــافة إلــى األحمــال الموجــودة عليــه‬ ‫والتي تزيد كلما اقتربنـا مـن أساسـات المبنـى‪ ،‬ويوضـح شـكل (‪ )0‬نظـام اإلنشـاء الهيكلـي وتتـابع نقـل األحمـال‬ ‫الرئيسية‪.‬‬ ‫ويعتمد هذا النظام على الخرسانة المسلحة كمـادة أساسـية‪ ،‬ولكـن يمكـن اسـتخدام الكمـرات واألعمـدة‬ ‫الحديديـة فــي إنشــاء هيكـل المبنــى والــذي يتميـز فــي هــذه الحالـة بخفــة الــوزن مقارنـة بالخرســانة المســلحة ممــا‬ ‫يتيح إمكانية زيادة ارتفاع المبنى عن ‪ 144‬متـر‪ ،‬وقـد يصـل إلـى ‪ 344‬متـر أو أكثـر‪ ،‬ويحتـاج نظـام اإلنشـاء‬ ‫الهي كلــي إلــى تصــميم دقيــق لجميــع العناصــر فــي المبنــى حتــى يمكــن للمبنــى تحمــل األحمــال الواقعــة عليــه‬ ‫بأمان‪.‬‬ ‫ويســتخدم هــذا النظــام لتشــييد المبــاني ذات االرتفاعــات العاليــة التــي تصــل إلــى ارتفــاع يزيــد عــن ‪04‬‬ ‫متر‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)0‬نموذج لمبنى تم إنشاؤه بالنظام الهيكلي‪.‫وفــى هــذا النظــام ال يعتمــد علــى الح ـوائط كنظــام أساســي لنقــل األحمــال ولكنهــا تســتعمل كفواصــل‬ ‫للف ارغــات لتحديــد االســتخدامات المختلفــة فــي المبنــى وفــى هــذه الحالــة يمكــن اســتخدام الطــوب المفــرغ س ـواء‬ ‫الطفلى أو األسمنتي أو الطوب الرملي الجيري الخفيف في تلك الحوائط‪.

‬‬ ‫وهذه الطرق تشمل االستعاضة بالتوفيق القياسي واستخدام المركبات الصناعية المتطورة بجانب‬ ‫إحالل الميكنة قدر اإلمكان وتطوير استخدامات المعدات الميكانيكية وطرق اإلنشاء التقليدية خالل مراحل‬ ‫التخطيط والتصميم وأثناء التنفيذ وأغلبها نظم للصب مكتملة بين الحوائط واألسقف أو الحوائط واألسقف‬ ‫منفصلة وتستخدم فيها الشدات المعدنية والعبوات المتحركة في الموقع‪ ،‬وأعمال التزاوج بين أكثر من نظام‬ ‫ما هي إال إنشاء آلي‪ ،‬والهدف هو المزج بين مزايا التصنيع واإلنشاء في الموقع للحصول على أعلى قدر‬ ‫من االستفادة في العمالة والمواد وتوفير الوقت‪ ،‬لذا فاألشكال الجديدة من الميكنة التي الزمت مجال‬ ‫اإلنشاء تعطى مجاالت جديدة باستخدام مجهودات بشرية أقل وانجاز إنشائي وانتاجية ووفرة واقتصاد في‬ ‫التكاليف‪.‫التجهيز والنقل أو أعمال الميكنة لطرق اإلنشاء إلقامة المباني وكافة األعمال المرتبطة بأعمال البناء في‬ ‫الموقع‪.‬‬ ‫وبعد ثالثة أيام تشك الخرسانة وقد تستخدم السخانات لتعجيل عملية الشك ويبدأ فك الشدة‪،‬‬ ‫ويوضح شكل (‪ )6‬منظور لمباني األنفاق بعد الصب‪.‬‬ .‬‬ ‫وقد تجهز الشدة بمعدات تسخين لتعجيل شك الخرسانة‪ ،‬ونظ ار لثقل الشدة الذي يتراوح ما بين‬ ‫‪ 000‬إلى ‪ 300‬طن فإنها ترفع وتنقل من مكانها بواسطة الروافع الهيدروليكية‪ ،‬وتركب الشدة في الموقع تبعا‬ ‫لموضعها على المسقط األفق ي وتنظف جيدا ثم تدهن بالزيت لحمايتها من الصدأ ولمنع التصاق الخرسانة‬ ‫بها بعد الصب‪ ،‬ويتم تركيب هياكل األبواب والنوافذ في أماكنها تبعا للتصميم ثم يلي ذلك تثبيت شبكة‬ ‫حديد التسليح المزود بفتحات لتركيب التوصيالت المختلفة من توصيالت كهربائية وصحية‪ ،‬وبعد الضبط‬ ‫الن هائي للشدة تصب الخرسانة رأسيا وأفقيا على جانبي الشدة بمعدل ‪ 14‬م‪ 3‬في الساعة حيث تدك‬ ‫بواسطة الهزاز ويسوى السطح بواسطة ماكينة خاصة‪.‬‬ ‫‪ -1-2-1-2‬طريقة الهيكل النفقي‪:‬‬ ‫البناء بطريقة الهيكل النفقي هي إحدى طرق اإلنشاء اآللية المستخدمة حديثا في البناء وهى‬ ‫تضمن السرعة في التنفيذ والكفاءة في التشغيل‪ ،‬والنفق عبارة عن هيكل من الصلب يأخذ شكل الوحدة‬ ‫الفراغية (الحج رة) المراد إنشائها بيد أنه ال يحتوى على أرضية كما أنه مفتوح من الجانبين على شكل‬ ‫حرف ‪ V‬المقلوب‪ ،‬والنفق ذو أبعاد قياسية وحدتها ‪1004‬متر وقد تختلف هذه الوحدة باختالف الشركة‬ ‫المصنعة تبعا للنظام القياسي الخاص بها‪ ،‬وتتحرك الشدة على عجل مثبت في أسفلها ومجهز بوحدات‬ ‫للضبط األفقي لها‪ ،‬ويوضح شكل (‪ )0‬تفاصيل الشدة‪.

‬‬ ‫شكل (‪ :)0‬تفاصيل شدة طريقة الهيكل النفقي‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)6‬منظور لمباني األنفاق بعد الصب‪.‫وفى النهاية تسحب الشدة وترفع بواسطة الونش على مكان آخر‪ ،‬ومن مميزات هذه الطريقة‬ ‫السرعة في التنفيذ باإلضافة إلى أنها ال تستلزم عمالة كثيرة هذا إلى جانب الكفاءة العالية في التشطيب‪،‬‬ ‫ولكن يؤخذ على هذه الطريقة أنها ال تحقق المرونة في تصميم المبنى‪.‬‬ .

‫‪ -2-2-1-2‬طريقة البالطات المرفوعة‪:‬‬ ‫مـن المعـروف أنـه مـن األسـهل واألوفـر صــب الخرسـانة عنـد مسـتوى سـطح األرض عـن صـبها فــي‬ ‫مستويات أعلى‪ ،‬وكـان ذلـك هـو أسـاس الفكـرة اإلنشـائية لهـذه الطريقـة إذ يـتم صـب كافـة البالطـات المسـلحة‬ ‫عند مستوى سطح األرض بالتتابع الواحدة فوق على أن تتخللها أعمدة المبنى مع وضـع مـواد فاصـلة بيـنهم‬ ‫لعدم التصاق تلك البالطات ببعضها وقت الصب‪ ،‬وبعد تصلب البالطـات المـذكورة يـتم رفعهـا بعـد تماسـكها‬ ‫تــدريجيا إلــى وضــعها النهــائي فــي المبنــى بواســطة روافــع هيدروليكي ـة مركبــة علــى رؤوس األعمــدة‪ ،‬ثــم تثبــت‬ ‫هذه البالطات عند مستوى كل طابق‪ .‬ويوضح شكل (‪ )7‬طريقة اإلنشاء بالبالطات المرفوعة‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)7‬طريقة اإلنشاء بالبالطات المرفوعة‪.‬‬ ‫‪ -3-2-1-2‬الشدات المنزلقة الرأسية‪:‬‬ .

‬‬ ‫ويمتاز نظام الشدات المنزلقة با لسرعة واالقتصاد باإلضافة إلى الحصول على منشأ قوى نتيجة‬ ‫لصبه كقطعة إنشائية واحدة مستمرة‪ ،‬وتأتى اقتصاديات استعمال هذا النظام على السرعة العالية التي‬ ‫يتمتع بها تنفيذ المنشأ‪ ،‬ولتحقيق االقتصاد في استعمال هذا النظام ال يجب أن يقل طول المنشأ المنفذ عن‬ ‫‪ 10‬مت ار كحد أدنى‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬جوانب الفورمة‪ :‬وتثبت في األربطة األفقية وتصنع جوانب الفورمة عادة من األلواح الخشبية أو‬ ‫ألواح الحديد الصلب سمك حوالي ‪1‬سم حيث توضع هذه األلواح في االتجاه الرأسي حتى يسهل‬ ‫عملية انزالق الفورمة على سطح الخرسانة أثناء رفعها‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)3‬طريقة الشدات المنزلقة‪.‬‬ ‫‪ ‬مساعدين جانبيين‪ :‬مصنوعان من الحديد مثبتين على األربطة األفقية ومرتبطين بالرافع‬ ‫الهيدروليكي المثبت فوقها‪.‬‬ ‫ويتكون هذا النظام من روافع هيدروليكية تثبت على محاور من قضبان رأسية حيث تحمل جسم‬ ‫الفورمة كما في الشكل (‪ )3‬وهى مكونة من‪:‬‬ ‫‪ ‬األربطة األفقة‪ :‬وهى من المراين الخشبية أو الحديدية التي تستطيع مقاومة الضغوط الداخلية‬ ‫المتك ونة من صب الخرسانة‪ ،‬وفى حالة زيادة المسافة بين الرافع أو ضغوط الخرسانة يجب وضع‬ ‫دعامات بين هذه األربطة‪.‫تعتمد فكرة هذا النظام اإلنشائي على استم اررية عملية صب الخرسانة داخل شدات متحركة تأخذ‬ ‫شكل قطاع الخرسانة المطلوب صبها‪ ،‬ويرتبط معدل سرعة تحرك الشدة بالحد الذي يمكن للخرسانة التي‬ ‫تصب داخلها أن تشك وتجمد إلى الحد الذي يسمح لها بأن تحافظ على تشكيلها تحت ثقل وزنها الذاتي‪.‬ويوضح شكل (‪ )3‬طريقة الشدات المنزلقة‪.

‬‬ ‫ومن ثم نجد أن طريقة سبق التصنيع هي مرحلة من مراحل إنتاج المباني وتعتمد على تصنيع‬ ‫وحدات المبنى في المصنع على مبدأ اإلنتاج بالجملة‪ ،‬وأجزاء البناء السابقة التصنيع ترتبط بالوصالت‪،‬‬ ‫والوصالت هي وضع األجزاء في ترتيبها وتركيبها وتجميعها‪ ،‬وهذا األساس للطرق المستخدمة في سبق‬ ‫التجهيز‪ ،‬وتختلف أنواع الوصالت وأعدادها في المبنى طبقا لنوع اإلنشاء وحجم الوحدات سابقة التجهيز‬ ‫المستخدمة‪ ،‬وتنقسم طرق البناء سابقة التجهيز إلى‪:‬‬ ‫‪ ‬المباني الهيكلية‪ :‬وتحتوى على ثماني نقاط اتصال وهى أماكن اتصال األعمدة والكمرات‪.‬‬ .‬‬ ‫ويوضح شكل (‪ ) 0‬تصنيف طرق اإلنشاء المصنعة طبقا للمكونات اإلنشائية‪.‬‬ ‫‪ ‬الوحدات الصندوقية‪ :‬والوصالت تكون بين الوحدات وبعضها وتستخدم مادة الصقة لتجميع‬ ‫الوصالت المستخدمة‪.‫‪ -3-1-2‬طرق سبق التجهيز‪:‬‬ ‫عرفت طرق اإلنشاء بوحدات سابقة التصنيع بأنها منهج متكامل للبناء يحتوى أساسا على أجزاء‬ ‫مسبقة التجهيز صممت كلها على نظام قياسي مشترك يعرف بالموديول يساعد في سرعة تجميع هذه‬ ‫األجزاء بموقع البناء على أسس اقتصادية‪ ،‬واذا نقلت مجاميع هذه األجزاء والمعدة للتركيب في المصنع‬ ‫باستخدام طرق آلية واستخدام تكنيكا متكامال في تركيبها بعكس تصميم منظوم البناء فهذا يعنى إتمام‬ ‫عملية بنائية عبر عنها بمنظوم البناء‪.‬‬ ‫‪ ‬الوحدات المستوية (البانوهات)‪ :‬وتحتوى على أربع وصالت أفقية في حالة الوحدات المستوية‬ ‫الكبيرة الحجم‪.

‫شكل (‪ :) 0‬تصنيف طرق اإلنشاء المصنعة طبقا للمكونات اإلنشائية‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -1-2-2‬مبنى مكون من دور واحد منشأ بطريقة الحوائط الحاملة‬ ‫بعد تس ـليم الموق ـع للمقاول يبدأ المقاول فـي األعمـال التاليـة غالبـا بالترتيـب التـالي وكمـا بالشـكل رقـم‬ ‫(‪:)14‬‬ ‫‪ ‬الحفـر لألساســات‪ :‬وذلـك فــوق أو تحـت منســوب ســطح الميـاه الجوفيــة ويـتم الحفــر مـن واقــع تحديــد‬ ‫محاور المبنـى (محـاور حـوائط الـدور األرضـي) علـى الطبيعـة يعمـل خنزيـره خشـب (تحليقـة) وتحـدد‬ ‫مواقع الحفر من رسم األساسات التنفيذي‪.‬‬ ‫‪ -2-2‬تسلسل أعمال البناء‪:‬‬ ‫وسوف نورد مثالين لتسلسل أعمال البناء أحدهما لمبنى مكون من دور واحد منشأ بطريقة‬ ‫الحوائط الحاملة‪ ،‬والمثال الثاني لمبنى مكون من أربعة أدوار منشأ بطريقة اإلنشاء الهيكلي‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬صب الدكة الخرسانية‪ :‬مع الطبقة العازلة الرأسية للحوائط الخارجية‪.‬‬ ‫‪ ‬التركيبات الصحية‪ :‬وذلك بالتكسير لها في المباني‪.‬‬ ‫‪ ‬تركيب حلوق النجارة‪ :‬وتثبيتها في المباني بواسطة كانات حديدية أو دساتير خشبية‪.‫‪ ‬صب الخرسانة العادية لألساسات‪ :‬وتعمل لها فرم جانبية فقط إن لزم األمر‪.‬‬ ‫‪ ‬بياض الحوائط واألسقف‪ :‬وذلك بعمل طرطشة عمومية أو تنقير للخرسانة حتى تمسك بطبقة‬ ‫البطانة التي تليها الظهارة‪ ،‬ويجب تقفيل البياض على النجارة‪.‬‬ ‫‪ ‬بناء حطة الجلسات‪ :‬وفيها تترك فتحات األبواب‬ ‫‪ ‬بناء حطة األعتاب وفيها تترك فتحات الشبابيك‪.‬‬ ‫‪ ‬األرضيات‪ :‬وتعمل بعد عمل الطبقة العازل األفقية فوق الدكة الخرسانية وقد تكون من البالط أو‬ ‫من الخشب وتعمل لها وزرات وتق فل على البياض وتعمل فيها الميول المناسبة على سيفونات‬ ‫األرضية في دورات المياه‪.‬‬ ‫‪ ‬بناء حطة التخديم‪ :‬وهي التي تخدم على كمرة الرباط للسقف‪.‬‬ ‫‪ ‬الردم الداخلي‪:‬حتى منسوب اسفل الدكة الخرسانية مع عمل ميول فيه نحو الحوائط الخارجية‪.‬‬ ‫‪ ‬بن ــاء حـ ـوائط األساس ــات ‪ :‬وذل ــك حت ــى الطبق ــة العازل ــة األفقي ــة عل ــى ارتف ــاع ‪ 10‬س ــم ف ــوق منس ــوب‬ ‫الرصيف للحوائط الخارجية وعلى ارتفاع يقل ‪ 10‬سم عن منسوب الدور األرضي‪.‬‬ ‫‪ ‬الردم الخارجي‪ :‬حتى منسوب سطح األرض‪.‬‬ ‫‪ ‬عمل الطبقة العازلة األفقية والرأسية للحوائط الخارجية‪.‬‬ ‫‪ ‬التركيبات الكهربائية‪ :‬وذلك بالدق لها في المباني‪.‬‬ ‫‪ ‬تركيب األعتاب ‪:‬وهي إما من الخرسانة المسلحة أو الكمرات الصلب أو الخشب أو الطوب أو‬ ‫الحجر وقد تكون على شكل عقود مباني أو حجر أو خرسانة حسب األحوال‪.‬‬ ‫‪ ‬بناء محيط حطة الردم‪.‬‬ ‫‪ ‬صب بالطة السقف وا لكمرات الرابطة‪ :‬مع عمل حساب التركيبات الكهربائية وترك خشب بغدادي‬ ‫في السقف في مكانها‪.‬‬ ‫‪ ‬عمل الطبقة العازلة األفقية للحوائط‪.

‫شكل رقم (‪ ) 14‬تسلسل أعمال البناء لمبنى حوائط حاملة مكون من دور واحد‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪ ‬طبقة عازل السطح‪.‬‬ ‫‪ ‬التركيبات الكهربائية والصحية‪ :‬من أسالك ونجف ولمبات…إلخ‪ ،‬وكذلك األحواض والمواسير‬ ‫والمراحيض…إلخ‪.‬‬ ‫‪ ‬بنـاء الحـوائط‪ :‬وذلـك حتــى منسـوب الطبقـة العازلــة األفقيـة علـى ارتفـاع ‪ 10‬ســم فـوق منسـوب ســطح‬ ‫األرض للحوائط الخارجية وعلى ارتفاع يقل ‪ 14‬سم عن منسوب الدور األرضي للحوائط الداخلية‪.‬‬ ‫‪ ‬تبليط السطح‪ :‬مع عمل األوتار والميول فيه لتصريف مياه المطر على الجرجورى والقائم الرأسي‬ ‫من الزهر‪ ،‬وهكذا…إلخ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬صـب الخرسـانة المســلحة لألساسـات‪ :‬وذلـك بعــد عمـل فـرم جانبيــة لهـا ووضـع التســليح فـي موضــعه‬ ‫للقواعد نفسها وللشدادات وللسمالت وألشاير األعمدة الخارجة ارسـيا مـن القواعـد‪ ،‬حسـب الرسـومات‬ ‫التنفيذية وبعد استالم مهندس التنفيذ له‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة المسلحة للميد ‪ :‬ذلك بعد عمل فرم جانبية وسـفلية لهـا ووضـع التسـليح فـي موضـعه‬ ‫حسب الرسومات التنفيذية وبعد استالم مهندس التنفيذ له‪.‬‬ ‫‪ -2-2-2‬مبنى مكون من أربعة أدوار منشأ بطريقة اإلنشاء الهيكلي‬ ‫تتسلسل أعمال البناء‪ ،‬حيث يقام الهيكل الخرساني أوال ثم تأتى مرحل البناء بالحوائط والتشطيبات‬ ‫كما يلي‪ ،‬وكما بالشكل رقم (‪:)11‬‬ ‫‪ ‬الحفـر لألساســات‪ :‬وذلـك فــوق أو تحـت منســوب ســطح الميـاه الجوفيــة ويـتم الحفــر مـن واقــع تحديــد‬ ‫محاور المبنـى (محـاور حـوائط الـدور األرضـي) علـى الطبيعـة يعمـل خنزيـره خشـب (تحليقـة) وتحـدد‬ ‫مواقع الحفر من رسم األساسات التنفيذي‪.‬‬ ‫‪ ‬الردم الداخلي‪:‬حتى منسوب اسفل الدكة الخرسانية مع عمل ميول فيه نحو الحوائط الخارجية‪.‫‪ ‬الدهانات‪ :‬لألبواب والشبابيك بعد تركيب البرور التي تقفل على البياض وكذلك دهانات الحوائط‬ ‫ورشها بالغراء إن لزم‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة العادية لألساسات‪ :‬وتعمل لها فرم جانبية فقط إن لزم األمر‪.‬‬ ‫‪ ‬الردم الخارجي‪ :‬حتى منسوب سطح األرض‪.‬‬ ‫‪ ‬دروة السطح‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة المسلحة لرقاب األعمدة ‪ :‬حتى منسوب الميـد المسـلحة وذلـك بعـد عمـل فـرم جانبيـة‬ ‫لها ووضع التسليح في موضعه حسب الرسومات التنفيذية وبعد استالم مهندس التنفيذ له‪.

‬‬ .‫شكل رقم (‪ :)11‬قطاع رأسي لمبنى منشأ بطريقة اإلنشاء الهيكلي‬ ‫مكون من أربعة أدوار‬ ‫‪ ‬عمل الطبقة العازلة األفقية للحوائط‪.

‬‬ ‫‪ ‬تنفذ األعمال كما هي في حالة المبنى الحوائط الحاملة مع مراعاة تكـرار تلـك األعمـال فـي األدوار‬ ‫األربعة المكونة للمبنى الهيكلي‪ ،‬كما أن البنود الثالثة األخيرة خاصة بالسطح فقط‪.‬‬ ‫‪ ‬تحقيق استقرار المبنى ضد أي تأثير خارجي مثل الرياح واألمطار والزالزل‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة المسـلحة لكمـرات وسـقف الـدور األرضـي ‪ :‬وذلـك بعـد عمـل فـرم جانبيـة وسـفلية لهـم‬ ‫ووضع التسليح في موضعه حسب الرسومات التنفيذية وبعد استالم مهندس التنفيذ له‪.‬‬ ‫تتسلسل أعمال البناء حسب الحاجة وطبقا لطريقة اإلنشاء‪ ،‬فقد تقتضي أعمال الحفر إلى حفر‬ ‫الموقع بأكمله أو قد يقتضي األمر إلى النزول تحت منسوب المياه الجوفية‪ ،‬وفي هذه الحالة يلزم عمل‬ ‫الترتيبات الالزمة لنزح المياه حتى يتم صب خرسانة األساس على (الناشف)‪.‬‬ ‫‪ -3‬عناصر المبنى اإلنشائية (األساسات)‪:‬‬ ‫تتركز أحمال المباني إما في األعمدة الخرسانية المكونة للهيكل الخرساني للمبنى أو في الحوائط‬ ‫نفسها عندما تكون من الحوائط الحاملة ويكون عمل األساس هو توزيع وتوصيل هذه األحمال إلى طبقات‬ ‫التربة المناسبة والصالحة للتأسيس بدون حدوث انهيار للتربة أو األساس أو حدوث ضغوط غير مسموح‬ ‫بها‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الدكة الخرسانية‪ :‬مع الطبقة العازلة الرأسية للحوائط الخارجية‪.‬‬ ‫فاألساس هو الجزء السفلي من المنشأ الذي ينقل أحمال المنشأ كلها سواء كانت أحمال ميتة أو‬ ‫أحمال حية أو خالفه إلى األرض الطبيعية‪ ،‬وعموما فإن األساسات توضع أسفل مستوى سطح األرض‬ ‫لتحقيق األهداف اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬توزيع ونقل جميع أحمال المبنى إلى مساحة أكبر من سطح التربة القابلة للتأسيس‪.‫‪ ‬بناء محيط حطة الردم‪.‬‬ ‫‪ ‬منع الهبوط المتفاوت ألجزاء المبنى المختلفة‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة المسلحة ألعمدة الدور األرضي ‪ :‬حتـى منسـوب الكمـرات المسـلحة وذلـك بعـد عمـل‬ ‫فرم جانبية لها ووضع التسليح فـي موضـعه حسـب الرسـومات التنفيذيـة وبعـد اسـتالم مهنـدس التنفيـذ‬ ‫له‪.‬‬ ‫‪ ‬صب الخرسانة المسلحة ألعمدة الدور األول العلوي‪ ،‬ثم صـب كمـرات وسـقف الـدور األول العلـوي‪،‬‬ ‫وهكذا حتى صب كمرات وسقف الدور الثالث العلوي‪.‬‬ .‬‬ ‫وبالنسبة لإلنشاء فوق سطح األرض فانه يختلف باختالف نوعية المنشأ وطريقة اإلنشاء بحيث‬ ‫تتناسب مع الظروف الخاصة لكل منشأ‪.

‬‬ ‫‪ ‬يجب أال يقل عمق منسوب األساس في جميع األحوال عن ‪ 1044‬متر تحت سطح األرض‪.‬‬ ‫‪ ‬يجب أن يكون توزيع األحمال على جميع مسطح األرض المقام عليها المنشأ توزيعا منتظما‪،‬‬ ‫بمعنى أن يكون تحميل وحدة المساحة على مسطح األرض متساويا تقريبا‪.‬‬ ‫‪ ‬يجب االهتمام باألساسات عند إنشائها حيث أن اختالل األساس يختل بالمبنى جميعه‪ ،‬ويعتبر أي‬ ‫فرق هبوط في األساسات يزيد عن ‪ 100‬سم يحدث عنه نتائج سيئة إذا لم يؤخذ هذا الفرق في‬ ‫االعتبار عند تصميم المبنى وأساساته‪ ،‬ويتراوح أقصى هبوط مسموح به للتربة تحت المبنى في‬ ‫أي نقطة من نقطه من ‪ 0 : 000‬سم حسب نوع التربة‪.‫‪ -1-3‬شروط تصميم األساس‪:‬‬ ‫يجب عند تصميم األساس أن تراعى بعض االشتراطات العامة وهي كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬يجب أن يكون منسوب األساس طبقة أفقية وثابتة وصالحة للتأسيس سواء كان األساس مباني‬ ‫بالحوائط أو قواعد خرسانة عادية أو مسلحة أو خوازيق‪ .‬وقد يصل األساس في باطن األرض إلى‬ ‫أعماق متفاوتة حسب نوع التربة وجودتها‪.‬‬ ‫‪ -2-3‬دراسات التربة‪:‬‬ ‫قبل البدء في تصميم أي منشأ واختيار نوع األساس يجب عمل االستكشافات الالزمة والفحص‬ ‫المبدئي لتربة الموقع المراد البناء علية للتعرف على تصنيف وطبيعة التربة بها‪ ،‬حيث يقوم المصمم بعمل‬ ‫دراسة لتربة الموقع ألعماق كبيرة أ كبر من عمق طبقة التأسيس نظ ار الحتمال وجود طبقات ضعيفة تحت‬ ‫التأسيس قد يؤثر انضغاطها تحت األحمال على سالمة المنشأ‪ .‬‬ ‫وتمر دراسات التربة بثالثة مراحل رئيسية هي كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬المرحلة األولى‪ :‬أخذ العينات للتربة من أعماق مختلفة وذلك باستعمال القاسون‪ ،‬أنظر الشكل رقم‬ ‫(‪ ،)10‬المكون من مجموعة مواسير خارجية تستخدم لسند جوانب التربة وتكون مصنوعة من‬ ‫الحديد الصلب حيث يتراوح طول الماسورة الواحدة ‪ 3-0‬متر بقطر ‪ 04-10‬سم ‪ ،‬ويفضل دائما‬ ‫أخذ العينات بطرق دقيقة تحفظها في حالتها الطبيعية‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬يجب أن يؤخذ في االعتبار شدة الرياح والدوامات واألمواج في حالة تصميم األساس لمنشتت‬ ‫واقعة في المياه الجارية مثل دعامات الكباري والقناطر حتى تتحمل مقاومة‪.‬‬ ‫‪ ‬يجب أال تزيد أحمال المبنى والواقعة على التربة عن قوة تحمل (جهد) التربة المسموح بها‪.‬ويعهد بهذه الدراسات للمخصصين من‬ ‫المهندسين والفنيين حيث أن لها نظام خ اص وأدوات خاصة الستخراج العينات من واقع عمل جسات في‬ ‫التربة‪.

.‫‪ ‬المرحلة الثانية‪ :‬االختبارات العملية على هذه العينات لتحدد خواصها الميكانيكية والطبيعية من‬ ‫حيث تحديد خوا ص التربة الهندسية من اإلنضغاط ونسبة الفراغات ومحتوى المياه ومقاومتها‬ ‫للقص ولدونتها…الخ‪.‬‬ ‫شكل رقم (‪ :)10‬ماكينة الجسات اليدوية (القايسون)‬ .‬‬ ‫‪ ‬المرحلة الثالثة‪ :‬الدراسة النظرية لتحديد نوع األساس ومعرفة مدى تأثر التربة به‪.‬‬ ‫ثم تلي هذه الدراسة التي تحدد نوع األساس المالئم لكل من المنشأ والتربة عملية التصميم‬ ‫اإلنشائي لألساس ليقاوم األحمال الضغوط الواقعة عليه بأمان‪.

‬‬ ‫‪ -3-1-2-3‬منسوب المياه الجوفية‪:‬‬ ‫يجب تحديد أوطى وأعلى منسوب لهذه المياه خاصة عند تأثرها بمجارى مائية قريبة متغيرة‬ ‫المنسوب حيث أن لمنسوب المياه الجوفية أهمية كبرى عند تحديد نوع األساس وعمقه‪.‬‬ ‫‪ -1-1-2-3‬طبيعة وتكوين التربة‪:‬‬ ‫وذلك من الناحية الجيولوجية ومن تعاقب األحداث على الموقع وما قد تكون تعرضت له التربة‬ ‫في األزمنة الحديثة كأن تكون المنطقة منطقة ردم أو حفر أو مقالب عمومية أو طرح نهر أو تكون قد‬ ‫غمرت بالمياه أو كان بها مباني سابقة…الخ‪.‬‬ ‫‪ -1-2-2-3‬نوع التربة تحت األساس‪:‬‬ ‫وهي التي ينقل إليها الحمل وقد تكون على صورة من إحدى الصور اآلتية‪:‬‬ .‫‪ -1-2-3‬فحص وأبحاث التربة‪:‬‬ ‫يتم فحص التربة لتحديد طبيعتها وتكوينها وعمق وسمك ونوع وتكوين كل طبقة‪ ،‬وكذلك تحديد‬ ‫منسوب المياه الجوفية‪ ،‬ومن ثم يمكن تحديد قوة تحمل التربة (االجهادات المسموح بها للتربة)‪ ،‬ونوع‬ ‫األساس المستخدم‪ ،‬وعمق التأسيس‪.‬‬ ‫‪ -4-1-2-3‬االجهادات المسموح بها للتربة‪:‬‬ ‫تختلف االجهادات المسموح بها لكل تربة حسب تكوينها ومحتوى المياه بها وتتحدد من التجارب‬ ‫واالختبارات المعملية‪.‬‬ ‫‪ -2-2-3‬اختيار نوع األساس‪:‬‬ ‫يتوقف اختيار نوع األساس المالئم على عاملين أساسيين هما‪ :‬نوع التربة تحت األساس وحجم‬ ‫ونوع المنشأ‪.‬‬ ‫‪ -2-1-2-3‬عمق وسمك ونوع وتكوين كل طبقة‪:‬‬ ‫يجب تحديد عمق وسمك ونوع وتكوين كل طبقة من طبقات التربة في الموقع‪ ،‬ومن أنواع التربة‬ ‫الشائعة‪ :‬الردم ‪ -‬التربة الزراعية – الطين ومنة القوى التماسك والمتوسط واللين ‪ -‬الطمي ومنة الناعم‬ ‫والخشن ‪ -‬الرمل ومنة الناعم والمتوسط والخشن – الزلط ‪ -‬وكذلك توجد طبقات طفليه‪ ،‬وبعد تصنيف‬ ‫العينات يرسم قطاع في التربة يبين تتابع هذه الطبقات وسمك كل منها ونوعه …الخ‪.

‬‬ ‫وتتكون التربة المصرية عادة من العناصر اآلتية‪ :‬الصخر (جرانيت ‪ -‬حجر جيري ‪ -‬حجر‬ ‫رملي)‪ ،‬والصخور التالفة‪ ،‬والزلط‪ ،‬والزلط المتحجر‪ ،‬والرمل‪ ،‬والطمى‪ ،‬والطين‪.‬‬ ‫ويوضح شكل (‪ )13‬األنواع المختلفة لألساسات‪..‬‬ ‫‪ -2-2-2-3‬حجم ونوع المنشأ‪:‬‬ ‫حجم ونوع لمنشأ يحدد مقدار األحمال المنقولة إلى التربة‪..‬‬ ‫شكل (‪ :)13‬األنواع المختلفة لألساسات‪.‬وهذين النوعين هما‪ :‬أساسات سطحية وأساسات عميقة‪.‬‬ .‫‪ ‬تربة صلبة غير قابلة لإلنضغاط‪ ،‬مثل األراضي الصخرية ويمكن تشييد المبنى فوقها مباشرة دون‬ ‫أساس أو باستعمال أساس بسيط على أن تكون األحجار المكونة لألرض خالية تماما من‬ ‫الشروخ‪.‬‬ ‫‪ ‬األرض الهاربة‪ ،‬وهي األرض الرملية الغير محصورة أو الردم وهي التي ال يمكن أن تثبت في‬ ‫وضع واحد بل يقتضي حصرها عند التأسيس عليها حتى تكون ساكنة غير متحركة نتيجة لما يقع‬ ‫عليها من أحمال‪.‬‬ ‫‪ ‬تربة قابلة لالنضغاط‪ ،‬وهي الصلبة نوعا ما مثل األرض الزراعية المتجانسة أو األرض الطفيلية‬ ‫ومنها الصلبة أو متوسطة الصالبة‪..‬‬ ‫‪ -3-3‬أنواع األساسات‪:‬‬ ‫تنقسم أنواع األساسات بصفة عامة‬ ‫إلى نوعين أساسيين يحتوى كل منها على عدة طرق‬ ‫للتأسيس حسب نوع التربة وحمل المبنى ‪ .

)10‬وقبل تحديد أبعاد القاعدة يجب‬ ‫تحديد أبعاد العمود كما يلي‪:‬‬ ‫مساحة العمود (سم‪= )0‬‬ ‫الحمل على العمود‬ ‫اإلجهاد المسموح به للخرسانة المسلحة‬ ‫وتحدد أبعاد العمود ‪-‬التي تعطى المساحة المطلوبة له إنشائيا‪ -‬حسب وضعه في المبنى وحسب‬ ‫التصميم المعماي‪ ،‬فقد يكون العمود مربعا أو مستطيال أو مستدي ار…إلخ‪ .‬‬ ‫‪ -1-1-3-3‬القواعد المنفصلة‪:‬‬ ‫وهي تتكون عادة من الخرسانة العادية تعلوها قاعدة من الخرسانة المسلحة يعلوها العمود‪ ،‬وتقوم‬ ‫القاعدة المسلحة بتوزيع أحمال العمود الذي يعلوها على القاعدة الخرسان ة العادية التي تحتها والتي تقوم‬ ‫بدورها بتوزيع األحمال على التربة كما هو مبين فى شكل رقم (‪ .‬وقد يلزم عمل سملين فوق بعضهما أحدها علوي اآلخر سفلى‪ ،‬كما قد تعمل‬ ‫رقاب أعمدة أو مخدات فوق السمالت السفلية لحمل السمالت العلوية‪ .‬‬ ‫كما يجب ربط القواعد المنفصلة بسمالت أو ميد من الخرسانة المسلحة ويكون مستواها إما في‬ ‫مستوى القواعد المسلحة أو أعلى منها بحيث تدخل السمالت في األعمدة‪ ،‬وتسلح هذه السمالت طبقا‬ ‫لوظيفتها اإلنشائية ويراعى أن يوضع بها تسليح مناسب يمنع حدوث هبوط متفاوت من القواعد المختلفة‪،‬‬ ‫وفي حالة وجود قصة ردم في الدور األرضي (أي أن مستوى الدور األرضي أعلى من سطح األرض)‬ ‫تنفذ السمالت الخارجية على القواعد أو مع األعمدة‪ ،‬ولكن تحت منسوب سطح األرض بحوالي من ‪10‬‬ ‫سم إلى ‪ 04‬سم‪ ،‬أما السمالت الداخلية فتنفذ بحيث يكون ظهرها (من أعلى) مع ظهر منسوب دكة‬ ‫الخرسانة العادية لألرضيات‪ .‬‬ .‫‪ -1-3-3‬األساسات السطحية‪:‬‬ ‫تستخدم األساسات السطحية عندما يكون المبنى المطلوب إنشاؤه صغير نسبيا واألحمال الموجودة‬ ‫به صغيرة باإلضافة إلى تحمل تربة موقع المنشأ لألحمال الواقعة عليها من هذا المبنى بأمان‪ ،‬وتشمل‬ ‫القواعد المنفصلة والمتصلة واللبشات وتعمل عندما تكون الطبقات السطحية للتربة تحت المبنى قادرة على‬ ‫تحمل األحمال بأ مان‪ ،‬وهي إما أن تكون أساسات سطحية لمباني حوائط حاملة أو لمباني هيكلية‪.‬السمالت عادة بعرض الحائط أو‬ ‫أكبر بحوالي من ‪ 3‬سم إلى ‪ 0‬سم لتسيل التنفيذ‪.‬ويجب أال يقل طول أي ضلع‬ ‫للعمود عن ‪ 00‬سم‪.

‬‬ .‫وتوجد بعض الحاالت الخاصة ألساسات القواعد المنفصلة كما هو مبين في شكل رقم (‪)10‬‬ ‫وهى‪:‬‬ ‫أ‪ -‬القواعد المشتركة‪:‬‬ ‫وتعمل عند زيادة األحمال في بعض أجزاء المبنى لدرجة تستدعى كبر حجم القاعدة لدرجة قربها‬ ‫الشديد من قاعدة أخرى مما يستدعى ضم القاعدتين في قاعدة واحدة‪ ،‬وقد يحدث هذا للخرسانة‬ ‫العادية فقط أو لكل من الخرسانة العادية والمسلحة حسب الحالة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬قواعد الجار‪:‬‬ ‫وتعمل عند حدود الجيران في حالة أن يكون المبنى على حد األرض حيث من المستحيل أن‬ ‫يتداخل أي جزء من الم بنى في أرض الجار حتى ولو كانت أساسات المبنى‪ ،‬ويبين شكل (‪)10‬‬ ‫كيفية ربط هذا النوع من القواعد بباقي قواعد المبنى بالكمرة الرابطة (شداد) منعا النقالب القاعدة‬ ‫نظ ار لعدم مركزية الحمل الواقع عليها‪.‬‬ ‫شكل رقم (‪ :)10‬القواعد المنفصلة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬قواعد معلقة‪:‬‬ ‫وتستخدم في حالة وجود نقطة ضعف في مسطح األساسات ال يراد التأسيس عليها‪ ،‬وتصلح عادة‬ ‫لألحمال الغيرة مثل أحمال األسوار أو المباني المحدودة االرتفاع‪.

‫ب‪ -‬قواعد الجار‬ ‫أ‪ -‬القواعد المشتركة‬ ‫ج‪ -‬القواعد المعلقة‬ .

‬‬ ‫‪ -2-1-3-3‬القواعد الشريطية‪:‬‬ ‫وهي تسمى أيضا أساسات مستمرة‪ ،‬وتتم عن طريق حفر خندق في األرض لكل حائط من حوائط‬ ‫المبنى‪ ،‬ويوضح الشكل رقم (‪ )16‬مبادئ تصميم هذا النوع من األساسات‪.‬‬ ‫‪ ‬عرض المباني فوق خرسانة األساس ضعف سمك الحائط‪.‬‬ ‫ويمكن تقسم األساسات السطحية للمباني الحوائط الحاملة طبقا لنوعية مواد البناء المكونة لها كما‬ ‫يلي‪ ،‬وكما بالشكل رقم (‪:)17‬‬ ‫أ‪ -‬األساس من الطوب والخرسانة العادية‪:‬‬ ‫ويعمل األساس كما يلي‪:‬‬ ‫‪ ‬عرض خرسانة األساس ال يقل عن ثالثة أمثال سمك الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬يتناقص عرض الحائط فوق خرسانة األساس كلما اتجهنا إلى أعلى ويقل عرض المباني‬ ‫نصف طوبة من الجهتين كلما ارتفعنا بمقدار مدماك واحد أي يقل ربع طوبة من كل‬ ‫جهة في المدماك حتى تصل إلى سمك الحائط ويعرف هذا التناقص بالقصات‪.‫شكل رقم (‪ :) 10‬الحاالت الخاصة ألساسات القواعد المنفصلة‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬سمك خرسانة األساس ال يقل عن سمك الحائط وبحد أدنى ‪ 00‬سم‪.

‫‪ ‬تبنى جميع القصات بالرباط اآلدي‪.‬‬ ‫ه‪ -‬الحوائط من المباني الطوب أو الدبش واألساس على شكل كمرة مقلوبة من الخرسانة المسلحة‪:‬‬ ‫يحدد عرض األساس وسمك الخرسانة العادية وعرض الخرسانة المسلحة طبقا لألحمال وجهد‬ ‫التربة وحسب نظريات التصميم اإلنشائي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الحوائط من الدبش واألساس من الدبش‪:‬‬ ‫كان هذ ا النوع من األساس شائعا منذ زمن بعيد‪ ،‬حيث يتم توزيع األحمال فيه على خطوط ال‬ ‫يزيد ميلها عن (‪ ،)0 : 1‬ويحدد عدد القصات من تحديد ارتفاع كل قصة (من ‪ 34‬إلى ‪64‬سم)‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الحوائط من المباني الطوب أو الدبش على أساس من الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫هذا النوع من األساس مثل الذي يسبقه‪ ،‬ولكن األساس من الخرسانة العادية‪.‬‬ .‬‬ ‫د‪ -‬الحوائط من المباني الطوب أو الدبش واألساس من الخرسانة العادية والمسلحة‪:‬‬ ‫ويبلغ ارتفاع الخرسانة العادية تحت المسلحة من ‪ 04‬إلى ‪ 04‬سم تقريبا‪ ،‬ويكون عرض الخرسانة‬ ‫العادية هو عرض األساس‪ ،‬ثم يحسب سمك وتسليح الخرسانة المسلحة حسب نظريات التصميم‬ ‫الخاصة بها‪.

‫شكل رقم (‪ :)16‬مبادئ تصميم أساسات القواعد السطحية للمباني الحوائط الحاملة‪.‬‬ .

‫شكل رقم (‪ :) 17‬األنواع المختلفة لألسلسات السطحية للمباني الحوائط الحاملة‪.‬‬

‫‪ -3-1-3-3‬التأسيس على لبشات‪:‬‬

‫‪Raft Foundations‬‬

‫عند زيادة أحمال المنشأ أو عدد أدواره أو كانت التربة ضعيفة لدرجة تقتضي حفر حوالي ‪%64‬‬

‫أو أكثر من سطح األرض لعمل القواعد المنفصلة يفضل في هذه الحالة عمل لبشة عمومية لحفر األرض‬
‫كلها لمنسوب طبقة التأسيس ثم عمل أساس واحد مشترك لجميع األعمدة يوزع األحمال من المنشأ على‬
‫التربة بشكل يقرب من المنتظم‪ ،‬وبالتالي يصبح اقتصاديا استخدام هذا النوع لتوفيره في استخدام الشدة‬
‫الخشبية وكذلك مصنعية حديد التسليح‪ ،‬ويوضح شكل رقم (‪ )13‬لبشة من الخرسانة العادية والمسلحة‪.‬‬

‫وال يفضل استخدام هذا النظام عند التأسيس على التربة المنتفشة (الطفلة) لما يسببه من زيادة‬
‫االجهادات الواقعة على األساسات نتيجة انتفاش التربة‪.‬‬
‫وتنفذ اللبشة بإحدى الطرق اآلتية‪:‬‬

‫‪ ‬لبشة من الخرسانة العادية تعلوها قواعد منفصلة من الخرسانة المسلحة تربطها سمالت‪.‬‬
‫‪ ‬لبشة من الخرسانة العادية تعلوها لبشة من الخرسانة المسلحة المفرغة بكمرات مقلوبة أو بدون‬
‫كمرات مقلوبة طبقا للتصميم اإلنشائي‪.‬‬

‫‪ ‬لبش ة من الخرسانة العادية تعلوها لبشة من الخرسانة المسلحة المستمرة‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ :)13‬لبشة من الخرسانة العادية والمسلحة‪.‬‬

‫‪ -4-1-3-3‬الحوائط الساندة‪:‬‬
‫تستخدم هذه الحوائط عندما يكون مطلوب إنشاء مبنى يختلف منسوب االستخدام فيه عن منسوب‬
‫األرض المحيطة كما في حالة أنفاق السيارات أو إلنشاء الكباري على المجارى المائية‪ ،‬حيث أن هذا‬
‫الحائط يقوم بسند التربة المجاورة ذات المنسوب المرتفع عن منسوب المياه الموجود بالمجرى المائي‪ ،‬وهذا‬

‫النوع من األساسات يتم تصميمه أساسا لتحمل األحمال الجانبية للتربة كما يمكن استخدام الحوائط الساندة‬
‫لتحمل األحمال الرأسية إذا لزم األمر‪.‬‬
‫كما يمكن استعمال هذه الحوائط لحمل األسقف المائلة أو العقود أو القبوات أو األسوار ذات‬

‫األطوال واالرتفاعات الكبيرة‪ ،‬كما أنها تتحمل ضغط الرياح أو التربة التي تقع في مناسيب منخفضة من‬
‫سطح األرض‪ ،‬وق د تحتاج هذه الحوائط إلى أكتاف أو دعامات بارزة عن البناء‪ ،‬وقد تكون هذه األكتاف‬
‫متباعدة عن بعضها بمقدار ‪ 3/1‬ارتفاع الحائط الساند على أن يكون الحائط مائال أو متدرجا حسبما‬

‫يكون السمك المحدد له‪.‬‬

‫شكل رقم (‪ :)10‬تفاصيل الحوائط الساندة والقوى الرئيسية المؤثرة عليها‪.‬‬

‫‪ -2-3-3‬األساسات العميقة‪:‬‬
‫عند استحالة التأسيس قرب سطح األرض باستعمال األساسات السطحية يمكن االتجاه إلى‬
‫استعمال األساسات العميقة وهي الطريقة التي تنقل منها األحمال إلى أعماق كبيرة حيث توجد طبقات‬

‫التربة الصالحة للتأسيس والتي يمكنها تحمل المنشأ بأمان‪.‬‬

‫ونظ ار للتكلفة الضخمة لهذا النوع من األساسات فإنه ال يتم استخدامه إال في اإلنشاءات الهامة‬
‫مثل الكباري أو المنشتت العالية (أكثر من ‪ 10‬دور) أو المداخن‪.‬‬

‫وتنقسم األساسات العميقة إلى أربعة أنواع هي‪ :‬اآلبار اإلسكندرانى والخوازيق والقيسونات والستائر‬

‫الخازوقية‪.‬‬

‫‪ -1-2-3-3‬اآلبار اإلسكندرانى‪:‬‬
‫يلجأ إلى هذا النوع من التأسيس عندما تكون طبقات التربة قرب سطح األرض غير صالحة‬

‫للتأسيس ولكن توجد تحتها طبقات قوية على أن تكون طبيعية األرض تسمح بحفرها رأسيا بدون انهيار‬
‫جوانب الحفر وأن ال توجد مياه جوفية في حدود عمق التأسيس‪.‬‬
‫وأ شهر أنواع اآلبار النوع المعروف باآلبار االسكندرانى‪ ،‬حيث ترجع التسمية إلى استعمال هذا‬

‫النوع من األساسات في اإلسكندرية منذ عهد اليونان عندما كانت إمبراطورية االسكندر األكبر‪ .‬وتعتمد‬
‫نظرية التأسيس بهذا النوع على حفر آبار بمقاس ال يقل عن ‪ 34 × 34‬متر (أقل مساحة يمكن للعامل‬

‫أن يحفر بداخلها) وبعمق كبير يتوقف على صالبة األرض وعدم انهيار جوانبها وعلى عمق المياه‬ ‫الجوفية أيضا‪ ،‬حيث يتم الحفر حتى الوصول لمنسوب ‪ 04‬سم على األقل تحت منسوب المياه الجوفية‬ ‫وتمأل هذه اآلبار بالخرسانة العادية لتكون قاعدة عميقة من الخرسانة العادية تحت القواعد المسلحة التي‬ ‫تعلوها أعمدة المبنى‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.)01‬‬ .‬‬ ‫وتنقسم الخوازيق من حيث طريقة نقل أحمال المنشأ إلى نوعين أساسيين هما‪ :‬خوازيق االحتكاك‪،‬‬ ‫وخوازيق االرتكاز‪ ،‬وهناك خوازيق تجمع بين النوعين‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫شكل رقم (‪ :)04‬مسقط أفقي وقطاع رأسي في بئر إسكندرانى‪.‬‬ ‫‪ -2-2-3-3‬التأسيس على خوازيق‪:‬‬ ‫الغرض من استعمال التأسيس على خوازيق هو نقل أحمال المنشأ من مستوى قريب من سطح‬ ‫األرض خالل طبقات ضعيفة قابلة لإلن ضغاط إلى طبقات عميقة (السطح الصالح للتأسيس) أكثر تحمال‬ ‫لضغوط المنشأ في حالة عدم وجود هذا السطح المناسب على أعماق قريبة‪.)04‬‬ ‫وعند تصميم األساس بهذه الطريقة قد تهمل مقاومة احتكاك حوائط البئر مع التربة حوله نظير‬ ‫إهمال وزن البئر نفسه‪ ،‬كما تحدد أبعاد البئر في المسقط األفقي من واقع االجهادات التي تتحملها التربة‬ ‫عند منسوب التأسيس الذي قد ينخفض أكثر من ‪ 10‬متر عن سطح األرض‪.

‬‬ ‫ويمكن تقسيم الخوازيق طبقا للمواد المستعملة فيها إلى أربعة أنواع هي‪ :‬خوازيق خشبية وخوازيق‬ ‫حديدية وخوازيق مركبة وخوازيق خرسانية‪ ،‬انظر شكل رقم (‪.‫أ‪ -‬خوازيق االحتكاك‪:‬‬ ‫وتعتمد على تحمل التربة المحيطة بالخازوق لألحمال الناتجة عن المبنى باالحتكاك المباشر‪،‬‬ ‫وعادة يتحدد طول الخازوق بمقدار ‪ 34‬مرة قطره‪ ،‬كما يتخذ الخازوق شكل متعرج مما يساعد‬ ‫على زيادة قوة االحتكاك بينه وبين التربة المحيطة‪.‬‬ ‫ولما كانت الضغوط الناشئة داخل التربة في كل حالة من هذه الحاالت تختلف عن األخرى لذلك‬ ‫يجب مالحظة عدم تعرض طبقات ضعيفة من التربة إلى ضغوط كبيرة ناشئة عن استعمال‬ ‫الخوازيق والعوامل التي تحدد ذلك هي طول الخازوق ومساحة المبنى وتكوين طبقات التربة في‬ ‫الموقع‪.‬‬ ‫ب‪ -‬خوازيق االرتكاز‪:‬‬ ‫وتعتمد على نقل أحمال المبنى إلى أعماق كبيرة تتراوح بين ‪ 3‬متر إلى ‪ 00‬متر تحت سطح‬ ‫األرض حسب عمق السطح المناسب للتأسيس وهي تستعمل للمباني الهيكلية ذات األحمال‬ ‫الكبيرة‪.)00‬‬ .‬‬ ‫شكل رقم (‪ )01‬أنواع الخوازيق طبقا لطريقة نقلها لألحمال‪.

‬‬ ‫ب‪ -‬الخوازيق التي تصب في مكانها‪:‬‬ ‫تعمل هذه الخوازيق بصفة عامة بإنزال ماسورة من الصلب في طبقات األرض المختلفة وتتراوح‬ ‫قطر الماسورة الخارجي من ‪ 04‬سم إلى ‪ 04‬سم وقد تصل إلى ‪ 114‬سم وأما طول الماسورة‬ ‫(عمق الخازوق) فيتراوح من ستة أمتار إلى خمسة وعشرون مت ار طبقا طبيعة التربة‪ ،‬ويكون‬ .‬وفي بعض الحاالت يدهن‬ ‫سطح هذه الخوازيق المعرضة للتربة وجهين على األقل بالبيتومين أو القطران أو بطالئها بالسلقون وبوية‬ ‫الزيت لحمايتها من الصدأ‪ ،‬ويعتبر هذا النوع نادر االستعمال في الوقت الحالي‪.‬وتختلف قطاعاتها‬ ‫من ‪ 34 × 34‬سم إلى ‪ 04 × 04‬سم وتصب في فرم من الخشب أو الحديد وتستعمل اله اززات‬ ‫لدمك الخرسانة‪ ،‬وحديد تسليحها ال يقل عن ‪ 100‬من مساحة قطاع الخازوق وكانات كل ‪ 04‬سم‪.‬‬ ‫‪ -4-2-2-3-3‬الخوازيق الخرسانية‪:‬‬ ‫تعتمد هذه الخوازيق على طريقة الدق للوصول إلى الطبقة الصالحة للتأسيس‪ ،‬وهي تنقسم إلى‬ ‫نوعين هما‪ :‬خوازيق جاهزة الصب‪ ،‬الخوازيق التي تصب في مكانها‪.‫‪ -1-2-2-3-3‬الخوازيق الخشبية‪:‬‬ ‫وتستعمل لألراضي الطينية الرخوة‪ ،‬وقد تستعمل الخوازيق الطويلة منها لألرض الرملية‪ ،‬ويراعى‬ ‫أن يكون الخشب ا لمستخدم خالي من العيوب ومقاوم للمؤثرات المتعرض لها‪ ،‬كما يجب دهانها بمادة‬ ‫البيتومين حتى تقوم التعفن والتتكل‪ ،‬وتعتبر الخوازيق الخشبية نادرة االستعمال حاليا‪.‬‬ ‫‪ -3-2-2-3-3‬الخوازيق المركبة‪:‬‬ ‫ويتكون هذا النوع من الخوازيق من مادتين مختلفتين مثل دق خازوق خشبي في األرض حتى‬ ‫سطح التأسيس ثم عمل خازوق خرساني فوقه يصل إلى سطح الوسادة‪ ،‬ويعتبر استعمال الخازوق‬ ‫الخشبي تحت منسوب المياه الجوفية يعطى حياة أطول للخشب أما استعمال الخرسانة فوق المياه الجوفية‬ ‫يعطى توفير في األساسات‪.‬‬ ‫‪ -2-2-2-3-3‬الخوازيق الحديدية‪:‬‬ ‫ويستعمل هذا النوع في التربة ذات الكثافة العالية واألحمال الكبيرة لسهولة اختراق هذه الخوازيق‬ ‫لها‪ .‬‬ ‫أ‪ -‬خوازيق جاهزة الصب‪:‬‬ ‫وهي شائعة االستعمال في األعمال اإلنشائية الكبرى مثل أساسات الكباري ومحطات القوى‬ ‫واألساسات التي تحت الماء‪ ،‬بينما يندر استعمالها في أعمال المباني العادية‪ .‬‬ ‫وال يدق الخازوق قبل ‪ 03‬يوم من صبه‪.‬ويعمل هذا النوع إما من كمرة من الحديد أو ماسورة تمأل بالخرسانة‪ .

‬وتنقسم الخوازيق التي تصب في موقعها حسب‬ ‫شكل رقم (‪ )00‬أنواع الخوازيق طبقا للمواد المستعملة منها‪.‬‬ ‫طريقة إنزال الماسورة إلى نوعين هما‪ :‬خوازيق ميكانيكية وخوازيق يدوية‪.‬‬ .‫للماسورة كعب بأسفلها يترك عند رفع الماسورة‪ .

‬‬ ‫‪ ‬الوسادات فوق الخوازيق‪:‬‬ ‫لكي تنتقل األحمال المركزة في األعمدة إلى الخوازيق الموزعة تعمل وسادات فوق رؤوس‬ ‫الخوازيق تصمم بحيث توزع األحمال بالتساوي على الخازوق‪ ،‬وتأخذ هذه الوسادة فوق الخوازيق أشكاال‬ ‫مختلفة حسب عدد الخوازيق التي تحتها وحمل العمود الذي فوقها‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫خوازيق يدوية‪:‬‬ ‫وفيها تنزل الماسورة باستخراج التربة التي بداخلها بواسطة البريمة أو البلف حتى‬ ‫العمق المطلوب وفي هذه الحالة ال توجد إزاحة جانبية ويشغل الخازوق الفراغ الناتج‬ ‫من التربة المستخرجة‪.)03‬‬ ‫ويحدد عدد الخوازيق الالزم تحت كل عمود بقسمة حمل العمود على حمل التشغيل للخازوق مع‬ ‫جبر الكسر وذلك طبقا للمعادلة التالية‪:‬‬ ‫عــدد الخوازيــق =‬ ‫الحمــل على العمــود‬ ‫حمــل التشغيل للخــازوق‬ .‬‬ ‫وبعد أن تصل الماسورة إلى العمق المطلوب بإحدى الطريقتين السابقتين تمأل من الداخل‬ ‫بالخرسانة ثم تشد إلى أعال حتى تستخرج بأكملها من التربة لتستعمل في دق الخوازيق األخرى‪،‬‬ ‫ونتيجة هذه العملية هي ترك عمود الخرسانة داخل األرض يقاوم األحمال المرتكزة عليه بواسطة‬ ‫كل من االحتكاك بين سطحه الخارجي وبين طبقات األرض واالرتكاز عند كعبه‪.‫‪‬‬ ‫خوازيق ميكانيكية‪:‬‬ ‫وفيها تسد الماسورة من أسفل بكعب من الحديد الزهر أو الخرسانة ثم تدق الماسورة‬ ‫بواسطة مطرقة بخارية أو ديزل تزن حوالي من ‪ 0‬إلى ‪ 0‬طن‪ ،‬وبذلك تخترق الماسورة‬ ‫طبقات األرض إلى العمق المطلوب وفي هذه الطريقة يتكون الخازوق بإزاحة التربة‬ ‫جانبيا لعمل الفراغ الالزم للخازوق‪.

‫ويراعى في توزيع الخوازيق حول األعمدة أن ينطبق مركز ثقل مجموعة الخوازيق تحت العمود‬ ‫مع مركز الثقل الحمل على العمود‪ ،‬على أن يراعى في توزيع الخوازيق أال تقل المسافة بين محاور‬ ‫الخوازيق عن ثالثة مرات قطر الخازوق وفي بعض الحاالت الخاصة تصل الم سافة إلى مرتين ونصف‬ ‫قطر الخازوق‪.‬‬ .

‫شكل رقم (‪ )03‬األشكال المختلفة للوسادات فوق الخوازيق‬

‫‪ -3-2-3-3‬القيسونات‪:‬‬
‫وتستعمل هذه األساسات فى الكباري أو األعمال البحرية أو المجارى المائية وقطرها أكبر من‬
‫قطر األساسات الخازوقية وتتحمل أحمال أكبر منها‪.‬‬
‫وقد يعمل هذ ا النوع من األساسات بالخشب أو الحديد أو الخرسانة‪ ،‬وقد تشيد إما داخل غرفة‬

‫تغطس في المياه عن طريق عمل ستائر مانعة للمياه حولها‪ ،‬وهذا النوع يسمى بالحجرة الغاطسة‪ ،‬أو قد‬
‫تشيد حجرة عمل القيسونات من النوع مفتوح السقف أو فقفول السقف والذي يستعمل هواء مضغوط لدخول‬
‫ا لحجرة التي تكون فى هذه الحالة غاطسة بأكملها تحت الماء‪ ،‬ومن أمثلة ذلك عمل أساسات بغال‬
‫الكباري تحت المياه‪.‬‬

‫وقد يكون أقل قطر للقيسون ‪ 64‬سم ويصب مع القاعدة الناقوسية في وقت واحد‪ ،‬ويوضح شكل‬
‫(‪ )00‬أساس قيسونى‪.‬‬

‫شكل (‪ :)00‬أساس قيسونى‪.‬‬

‫‪ -4-2-3-3‬الستائر الخازوقية‪:‬‬
‫وتســتعمل مثــل هــذه الخوازيــق الســتعماالت مختلفــة وهــى ليســت مصــممة لتحمــل األحمــال ال أرســية‬
‫عليها ولكن استعماالتها فقـط كسـتائر مانعـة تحـت الميـاه الجوفيـة‪ ،‬وقـد تسـمى خوازيـق التلـويح ‪ ...‬وتسـتعمل‬
‫في الحاالت اآلتية‪:‬‬

‫ لتحمى ضفاف النهر‪.‬‬‫ لتحمى األساسات من نحر المياه‪.‬‬‫‪ -‬لتحمى جوانب الحفر من انهيار المياه‪.‬‬

‫ لتمنع دخول المياه داخل الحفر لزوم صب خرسانة داخل المياه‪.‬‬‫ لصلب بعض المباني المجاورة لبعض المباني قبل الحفر‪.‬‬‫‪ -‬لتقوية جهد التربة‪.‬‬

‫وتنقسم الستائر الخازوقية كما هو مبين فى شكل (‪ )00‬إلى األنواع التالية‪:‬‬

‫ ســتائر حديديــة‪ :‬وهــى الشــائعة االســتعمال فــي الوقــت الحاضــر ويمكــن دقهــا ألعمــاق كبي ـرة داخــل‬‫األرض‪.‬‬
‫ ستائر خرسانية‪ :‬وتأخذ أشكاال كثيرة ومكونة من الخرسانة المسلحة سابقة الصب‪.‬‬‫‪ -‬ستائر خشبية‪ :‬وتستعمل دائما في األعمال الوقتية مثل سند حائط أو خالفه‪.‬‬

‫شكل (‪ :) 00‬الستائر الخازوقية مصنعة من الخشب أو الحديد أو الخرسانة‪.‬‬

‫‪ -4‬البناء بالطوب‪:‬‬ ‫البناء بالطوب عبارة عن رص قوالب الطوب بنظام خاص وربطة ببعض المونة للحصول على‬ ‫كتلة واحدة جميع أجزائها متماسكة بشكل يضمن مقاومتها الجيدة للضغوط التي سوف تتعرض لها‪ ،‬ويجب‬ ‫أال يقل تحمل المونة للضغط عن تحمل القوالب نفسها‪.‬‬ ‫‪ ‬سهوله استعمال الطوب ووضعه في مكانه في البناء‪.‬‬ ‫‪ 1-4‬مزايا البناء بالطوب‪:‬‬ ‫من أهم مزايا البناء بالطوب اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬انتظام شكل الواجهات النتظام مقاس الطوب نفسه حيث يظهر له منظر منظم‪ ،‬كما أن له طابعه‬ ‫المعماري خاصا عند استعمال الطوب قطع السلك حيث يترك الحائط في هذه الحالة بدون بياض‬ ‫(مباني جامعة أسيوط كمثال)‪.‬‬ ‫‪ ‬مقاسات الطوب في صوره المختلفة تحقق إمكانية بناء حائط بأسماك مختلفة تبدأ من‪ 0/1‬طوبة‬ ‫(‪10‬سم)‪ ،‬وفي بعض الفواصل يمكن أن يكون ‪ 0/1‬طوبة (‪ 000‬سم)‪.‬‬ ‫‪ ‬سهولة نقل الطوب لموقع العمل لصغر حجمه ووزنه‪ ،‬وكذلك سهولة نقلة إلى األدوار العليا‪.‬‬ ‫‪ ‬مقاومة الطوب للمؤثرات الجوية خاصة عندما يكون الطوب من نوع جيد‪.‬‬ ‫‪ ‬تنوع صورها سواء من ناحية الشكل أو مادة تكوينها يحقق نواحي فنية كثيرة (كحوائط مفرغة ‪-‬‬ ‫حوائط خفيفة ‪ -‬أسقف عازلة للصوت …إلخ)‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬مقاومة الطوب للحريق (لسبق حرقه أثناء صناعته)‪.‬‬ ‫‪ -2-4‬أنواع الطوب‪:‬‬ ‫توجــد أن ـواع كثي ـرة مــن الطــوب فــي عــالم تشــييد المبــاني‪ ،‬ومــن أهــم أن ـواع الطــوب المســتعملة فــي‬ ‫جمهورية مصر العربية اآلتي‪:‬‬ ‫‪ -1-0-0‬الطوب الطيني‪:‬‬ ‫وينقسم الطوب الطيني عموما إلى قسمين رئيسيين هما‪:‬‬ ‫‪ -1-1-0-0‬الطوب النئ‪.‬‬ ‫‪ ‬حسن التصاق الطوب بالمونة مع تعدد طرق رصه التي تحقق تماسكا متكامل للحائط ككتلة‬ ‫واحدة‪.

‬‬ ‫‪ -2-1-2-4‬الطوب األحمر‪:‬‬ ‫من أشهر أنواعه المستعملة في مصر هـو‪ :‬الطـوب البلـدي وضـرب السـفرة وقطـع السـلك والمكبـوس‬ ‫والتيراكوتا وطوب الواجهات والطفلى والمخرم‪ ،‬ويوضح شكل (‪ )06‬األنواع المختلفة من الطوب األحمر‪.‬‬ ‫ويصـنع الطـوب النـئ مـن التربـة السـطحية (‪1‬م‪ )3‬مـن الموقـع أو مـن علـى ضـفاف التـرع أو األنهـار‬ ‫ويفضل أن يكون مكونات التربة السطحية من الطين والطمي خالي مـن القواقـع النهريـة واألمـالح‪ ،‬ويضـاف‬ ‫إليهــا الرمــل (‪1‬م‪ )3‬وقــش أو تــبن (‪04‬كجــم) ومــاء (‪ %34‬مــن حجــم الخلــيط)‪ ،‬ويضــاف التــبن إلــي الخلطــة‬ ‫ليساعد على تماسك الطوب ويقلل من حـدوث الشـروخ فيـه‪ ،‬ويعـد خلـط المكونـات يـدويا جيـدا يصـب الخلـيط‬ ‫في قوالب خشـبية ويوضـع تحـت أشـعة الشـمس ليجـف ويفضـل أن يكـون تحـت مكـان مظلـل حتـى ال يتشـقق‬ ‫الطوب من ح اررة الشمس القوية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الطوب األحمر ضرب سفرة‪:‬‬ ‫يصنع هذا الطوب من طينة جيـدة مخلوطـة بطمـي النيـل وقليـل مـن الرمـل واألكاسـيد والمـاء وتسـبك‬ ‫فــي قوالــب خشــبية ثــم تضــرب علــى الســفرة (ترابي ـزة خشــبية) إلخ ـراج القالــب مــن فورمتــه ثــم يجفــف‬ ‫ويحــرق فــي قمــائن أو أف ـران مجه ـزة‪ ،‬وعــادة يتحمــل هــذا النــوع مــن الطــوب ضــغطا مقــداره ‪04-34‬‬ ‫كجم‪/‬س ـ ـ ــم‪ ،0‬وين ـ ـ ــتج ه ـ ـ ــذا الط ـ ـ ــوب ع ـ ـ ــادة بمقاس ـ ـ ــات‪61000 :‬س ـ ـ ــم أو ‪6001000‬س ـ ـ ــم أو‬ ‫‪71000‬سم‪ ،‬وقل إنتاج هذا الطوب في مصر فـي الوقـت الحاضـر نتيجـة منـع الحكومـة تجريـف‬ ‫األراضي الزراعية‪.‫‪ -0-1-0-0‬الطوب األحمر‪.‬‬ ‫ج‪ -‬الطوب األحمر قطع سلك‪:‬‬ ‫يصنع طوب قطع السـلك مـن نفـس عجينـة طـوب ضـرب سـفرة ولكنـه يصـب ويقطـع بماكينـات سـلك‬ ‫رفيــع‪ ،‬ثــم يجفــف ويحــرق فــي أف ـران مجه ـزة‪ ،‬ولــذلك فهــذا النــوع مــن الطــوب يعتبــر منــتظم التكــوين‬ .‬‬ ‫‪ -1-1-2-4‬الطوب النئ‪:‬‬ ‫وقــد يســمى الطــوب األخضــر أو اللــبن‪ ،‬ويعتبــر أرخــص أن ـواع الطــوب نظ ـ ار لبدائيتــه فــي تصــنيعه‪،‬‬ ‫ويكثر استعماله في الريف المصري‪.‬‬ ‫أ‪ -‬الطوب األحمر البلدي‪:‬‬ ‫ويصنع هذا الطوب من نفس عجينـة الطـوب النـئ السـابق ذكـره ثـم يجفـف ويحـرق فـى قمينـة بلـدى‪،‬‬ ‫وعــادة يكــون هــذا النــوع غيــر منــتظم األحــرف وغيــر متجــانس فــى الحجــم واللــون نتيجــة حرقــه الغيــر‬ ‫منتظم‪.

0‬فبجانــب اســتعمال هــذا الطــوب لكســوة ح ـوائط المبنــى فإنــه يقيهــا كــذلك مــن العوامــل‬ ‫الجوي ــة ويعطيه ــا ش ــكل خ ــاص‪ ،‬ويعتب ــر اس ــتعمال ط ــوب الواجه ــات ف ــي المب ــاني م ــن أنـ ـواع إنش ــاء‬ ‫الحوائط المزدوجة‪ .‫والشكل ومتجانس في الحريق وعادة يتحمل هذا الطوب ضغطا مقـداره ‪ 044-144‬كجم‪/‬سـم‪ ،0‬كمـا‬ ‫أن مقاس ــاته تك ــون ع ــادة عل ــى النح ــو الت ــالي‪0001103 :‬س ــم أو ‪61000‬س ــم‪ ،‬ويتمي ــز ه ــذا‬ ‫الطوب عن غيره بوجود آثار تجزيعات على الطوبة نتيجة قطعها بالسلك‪.‬‬ ‫و‪ -‬طوب الواجهات‪:‬‬ ‫يصنع من نفس عجينة طوب ضرب السفرة ويصب في قوالب بأحجام خاصـة صـغيرة تحـت ضـغط‬ ‫ميكانيكي‪ ،‬وهذا النوع من الطوب يستعمل كسوة للحوائط األساسية للمباني‪ ،‬وقد يأخـذ ألـوان مختلفـة‬ ‫نتيجـ ــة األكاس ـ ــيد المخلوط ـ ــة بالعجينـ ــة وق ـ ــت التص ـ ــنيع‪ ،‬كمـ ــا أن ـ ــه يتحم ـ ــل ضـ ــغطا مق ـ ــداره حـ ـ ـوالي‬ ‫‪134‬كجم‪/‬ســم‪ .‬‬ ‫ه‪ -‬الطوب الفخاري (التيراكوتا)‪:‬‬ ‫وهــو طــوب أحمــر مفــرغ خفيــف الــوزن يت ـراوح وزن المتــر المكعــب ‪ 344-644‬كجــم‪ ،‬ويصــنع مــن‬ ‫م ــادة صلص ــالية جي ــدة‪ ،‬ويعتب ــر ه ــذا الط ــوب مق ــاوم للحري ــق والس ــوس والفئـ ـران وال يت ــأثر بالمي ــاه أو‬ ‫الكيماويــات‪ .‬أما أبعاده فقد تكون مثـل الطـوب العـادي أو تختلـف عنـه‪ ،‬والمقـاس الشـائع منهـا‬ ‫بحج ــم ‪61000‬س ــم أو ‪0003‬س ــم‪ ،‬وق ــد يص ــنع ط ــوب الواجه ــات م ــن ط ــوب مل ــبس ب ــالحجر‬ ‫ويكون له أشكال ومقاسات مختلفة أو طوب خفيف قد يصل سمكه إلى ‪0‬سم‪.‬‬ ‫د‪ -‬الطوب األحمر الضغوط‪:‬‬ ‫يصــنع مــن نفــس عجينــة طــوب ضــرب الســفرة ولكنــه يصــب فــي قوالــب تحــت ضــغط ميكــانيكي‪ ،‬ثــم‬ ‫يجفف ويحرق في أفـران مجهـزة‪ ،‬ويعتبـر هـذا الطـوب أكثـر صـالبة مـن الطـوب السـابق ذكـره وأقلهـم‬ ‫امتصاصـا للمـاء كمــا يتميـز بحوافــه الحـادة وانتظــام شـكله ومقاسـاته‪ ،‬كمــا أنـه يتحمــل ضـغطا مقــداره‬ ‫‪ 644-004‬كجم‪/‬سم‪ 0‬ويكون مقاساته ‪0001103‬سم أو ‪61000‬سم أو حسب الطلب‪.‬‬ ‫ز‪ -‬الطوب الطفلى‪:‬‬ ‫وهو طوب مفرغ بعيون دائرية‪ ،‬حيث يصنع من مـادة طفليـة تسـتخرج مـن منـاطق كثيـرة فـي مصـر‪،‬‬ ‫حيث تطحن هذه الطفلة ويضاف عليها مادة كيماوية خاصة وتعجـن ثـم تشـكل القوالـب آليـا وتحـرق‬ ‫ف ــي أفـ ـران خاص ــة تح ــت درج ــات حـ ـ اررة عالي ــة ف ــي المص ــانع المجهـ ـزة ل ــذلك‪ ،‬وين ــتج ه ــذا الط ــوب‬ ‫بالمقاســات اآلتيــة‪6001000 :‬ســم أو ‪141000‬ســم أو ‪01401‬ســم‪ ،‬ويعبــر هــذا النــوع مــن‬ .‬يبنــى بــه دائمــا القواطيــع والح ـوائط قليلــة األحمــال‪ ،‬ويوجــد منــه أشــكال ومقاســات كثي ـرة‬ ‫كالت ـ ـ ـ ـ ـ ــالي‪01010 :‬س ـ ـ ـ ـ ـ ــم أو ‪03434‬س ـ ـ ـ ـ ـ ــم أو ‪043434‬س ـ ـ ـ ـ ـ ــم أو ‪03434‬س ـ ـ ـ ـ ـ ــم أو‬ ‫‪103434‬سم‪.

‫الطــوب أحــد البــدائل للطــوب األحمــر ضــرب ســفرة فــي مصــر وخصوصــا بعــد مــا أصــدرت الحكومــة‬ ‫قانونا بعدم تجريف األراضي الزراعية حفاظا على خصوبة األراضي الزراعية‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)06‬أنواع الطوب األحمر‪.‬‬ ‫‪ -2-2-4‬الطوب الرملي الجيري‪:‬‬ .

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬أما إذا أضيف األسمنت إلى نقارة الحجر فيعطى قوالب الحجريت وهي غالبا مفرغة وثقيلة نسبيا‪.‬‬ ‫‪ -4-2-4‬الطوب الحراري‪:‬‬ ‫يصــنع عــادة مــن طينــة خاصــة وخلطهــا بخبــث أف ـران الحديــد وتصــب عجينــة الطــوب فــي قوالــب‬ ‫خاصة تحت ضغط ميكانيكي ثم تجفف وبعـدها تحـرق فـي أفـران مجهـزة بدرجـة حـ اررة عاليـة جـدا‪ ،‬ويسـتخدم‬ ‫ه ــذا الط ــوب ف ــي بن ــاء ال ــدفايات واألفـ ـران واألم ــاكن الت ــي تتع ــرض للحـ ـ اررة‪ ،‬ومقاس ــاته ‪ 61000‬س ــم أو‬ ‫‪ 0001103‬سم أو حسب الطلب‪.‬‬ ‫ويبين شكل رقم (‪ ) 07‬األشكال والمقاسات النمطية للبلوكات الخرسانية‪ ،‬كما يوجد من الطوب‬ ‫األسمنتى ثالثة أنواع حسب المواد المضافة إليه كما يلي‪:‬‬ ‫‪ ‬يصنع هذا النوع من الطوب بإضافة األسمنت إلى الرمل مع نسبة خفيفة من الركام الكبير ثم‬ ‫يصب في قوالب وهو عادة مصمت ومقاساته ‪ 61000‬سم‪.‬‬‫‪ -‬الطوب الخرسانى المصمت‪.‫ويعــرف تجاريــا بــالطوب الرمل ــي ويصــنع بخلــط الرم ــل الجــاف الخشــن (الح ــرش) مــع الجيــر الح ــي‬ ‫(مسحوق الحجارة الجيرية بعـد حرقهـا) ثـم تضـاف الميـاه لطفـي الجيـر ثـم يكـبس المخلـوط فـي قوالـب معدنيـة‬ ‫بواســطة الماكين ــات وتنقــل القوال ــب للمعالجــة بالبخ ــار المحمــص ‪ Superheated Stream‬لم ــدة عش ــر‬ ‫دقائق‪ .‬وقد يكون الطوب الرملي ملونا فمنه األبيض واألحمر والوردي الفاتح والغـامق واألصـفر…إلـخ‪ ،‬وقـد‬ ‫يعمــل مصــمتا أو مفرغــا ويمتــاز المفــرغ بخفــة الــوزن مــع المتانــة‪ ،‬كمــا يعمــل منــه بلوكــات لألســقف والح ـوائط‬ ‫بمقاسات مختلفة‪.‬‬ ‫‪ -3-2-4‬الطوب األسمنتي والخرساني‪:‬‬ ‫ويصنع من خلطة من كسر الحجر الجيرى أو خبث األفران مع إضافته للرمل واألسمنت‪ ،‬ويوجد‬ ‫منه نوعان‪:‬‬ ‫ البلوكات الخرسانية المفرغة‪.‬‬ ‫‪ ‬أما إذا أضيف األسمنت إلى كسر الحجر الخفاف فيعطى قوالب البونسيب (الخفاف) وقد تعمل‬ ‫هذه القوالب مصمتة أو مفرغة ووزنها خفيف وتعمل منه أيضا قوالب كبيرة مفرغة لألسقف أو‬ ‫الحوائط‪.

‫شكل رقم (‪ :) 07‬األشكال والمقاسات النمطية للبلوكات الخرسانية‪.‬‬ .

)03‬‬ ‫‪ -7-2-4‬البلوكات المشربية‪:‬‬ ‫وه ــى مخرمـــات مـــن بلوكـــات جبسـ ــية أو أســـمنتية أو خرس ــانية وقـــد تسـ ــمى كوليسـ ــترا‪ ،‬وتبنـ ــى هـ ــذه‬ ‫البلوكات فوق بعضـها لتعطـى حـائط أو قـاطوع مشـربيات‪ ،‬ومقاسـات وأشـكال هـذا النـوع مـن البلوكـات كثيـرة‪،‬‬ ‫أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫‪ -9-2-4‬الطوب األسفلتي‪:‬‬ ‫يستعمل الطوب األسفلتى في كسوة األرضيات وأسفال المباني ورصف الطـرق والكبـاري وهـو مقـاوم‬ ‫جيــد للرطوبــة‪ ،‬ويصــنع هــذا الطــوب بتســخين م ـواد أوليــة وهــى البتــومين ومســحوق كســر الحجــر ثــم يكــبس‬ ‫المخلــوط بمكــبس هيــدروليكي ويبــرد بعــد خروجــه مــن المكــبس‪ ،‬ومقــاس الطــوب األســفلتى الشــائع االســتعمال‬ ‫هو‪ 0100034 :‬سم أو ‪ 31404‬سم‪.)03‬‬ ‫‪ -8-2-4‬طوب الحجر الصناعي‪:‬‬ ‫وقــد يســمى بحجــر الواجهــات‪ ،‬ولــه أن ـواع ومقاســات كثيـرة‪ ،‬ويبنــى هــذا الطــوب عــادة لكســوة الح ـوائط‬ ‫األساســية وذلــك ب ـربطهم بالكانــات وخالفــه‪ ،‬ويصــنع هــذا الطــوب عــادة مــن‪ :‬حصــى حجــر جيــري ومجــروش‬ ‫الحجر وبودرة حجر وأسمنت بورتالندى ولون‪ ،‬ثم يشـكل إلـى طـوب حسـب المقاسـات المطلوبـة لكـل عمليـة‪،‬‬ ‫ويبقى الطوب على أقل ‪ 7‬أيام مرطب بالمياه ومعرضا للهواء والشمس حتى االستعمال‪.‬‬ ‫‪ -11-2-4‬الطوب المطاطي‪:‬‬ .)03‬‬ ‫‪ -6-2-4‬البلوكات الجبسية‪:‬‬ ‫وق ــد يس ــمى ال ــبالط الجبس ــى وتص ــنع ه ــذه البلوك ــات إم ــا مص ــمتة أو مفرغ ــة وبس ــمك يب ــدأ م ــن ‪-0‬‬ ‫‪10‬سـم‪ ،‬وتسـتعمل المقاســات النمطيـة لهـذه البلوكــات بارتفـاع ‪34‬ســم وطـول ‪70‬سـم‪ ،‬وتسـتعمل هـذه البلوكــات‬ ‫ع ــادة ف ــي القواطي ــع الخفيف ــة أو المؤقت ــة كم ــا أنه ــا مقاوم ــة ض ــد الحري ــق وال يفض ــل اس ــتعمالها ف ــي األم ــاكن‬ ‫الرطبة مثل الحمامات أو المسابح‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‫‪ -5-2-4‬البلوكات الزجاجية‪:‬‬ ‫تصــنع البلوكــات الزجاجيــة مــن نصــفين متالصــقين تحــت ضــغط عــالي وح ـ اررة مرتفع ـة ويعمــل كــل‬ ‫نصف من زجاج عديم اللون ونقى ومفرغا مـن الهـواء جزئيـا‪ ،‬وتكـون أحرفـه منتظمـة قائمـة الزوايـا واألسـطح‬ ‫الجانبي ـ ـ ــة ومقعـ ـ ـ ـرة لتك ـ ـ ــوين تعش ـ ـ ــيقة ب ـ ـ ــين البلوك ـ ـ ــات وبعض ـ ـ ــها‪ ،‬وتك ـ ـ ــون مقاس ـ ـ ــاتها ‪ 140404‬س ـ ـ ــم أو‬ ‫‪ 141010‬سم‪ ،‬وتسـتعمل البلوكـات الزجاجيـة فـي القواطيـع الداخليـة وواجهـات المبـاني السـكنية والمكاتـب‬ ‫والمستشفيات والمعامل والمسارح والفنادق‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.

‫يخل ــط المط ــاط المس ــتخرج م ــن األش ــجار بمـ ـواد خاص ــة لتك ــوين الط ــوب المط ــاطي‪ ،‬ويس ــتعمل ه ــذا‬ ‫الطــوب فــي رصــف الطــرق أو الج ارجــات ومــن م ازيــاه عــدم البلــل بســرعة‪ ،‬فبــالرغم مــن أنــه أملــس الســطح إال‬ ‫أنــه مضــاد لالن ـزالق ومتــين كمــا يمكــن تنظيفــه بســهولة كمــا أنــه لــه خاصــية امتصــاص االهت ـ اززات وتقليــل‬ ‫الضوضـ ـ ــاء وأكبـ ـ ــر معامـ ـ ــل لالحتكـ ـ ــاك‪ ،‬ويوجـ ـ ــد هـ ـ ــذا الطـ ـ ــوب بالمقاسـ ـ ــات اآلتيـ ـ ــة‪ 110006 :‬سـ ـ ــم أو‬ ‫‪ 61103‬سم‪.‬‬ ‫‪ -3-4‬المون الالزمة ألعمال المباني‪:‬‬ ‫المونة هي المادة الالصقة التي تربط قوالب الطوب أفقيا ورأسيَا وال يزيد سمكها غالبا عن ‪ 1‬سم‪،‬‬ ‫ويجب أن تكون المونة قابلة للتشكيل بسهولة ويمكن مزجها وتقليبها بيسر‪.‬‬ ‫‪ ‬تعمل كمادة عازلة مانعة لنفاذ الح اررة والرطوبة من خارج الحائط إلى داخله‪.‬‬ ‫بلوكات جبسية‬ ‫بلوكات مشربية‬ ‫بلوكات زجاجية‬ ‫شكل (‪ :)03‬البلوكات الزجاجية والجبسية والمشربية‪.‬‬ ‫ومن أهم وظائف المونة الالزمة ألعمال المباني اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬توزيع ضغوط األحمال الواقعة على الحائط بالتساوي على جميع أجزاء القوالب المكونة للحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬العمل على لصق وربط جميع القوالب مع بعضها البعض وجعلها كتلة واحدة متماسكة‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪ ‬أن يكون مندمج الحبيبات وليست به شروخ‪.‬‬ ‫‪ ‬أن يكون له رنينا معدنيا عند طرقة بالمطرقة أو عند اصطدامه بقالب آخر‪.‬‬ ‫د‪ -‬اإلضافات‪:‬‬ ‫يمكن استعمال اإلضافات الكيميائية أو الميكانيكية للمونة لتحسين بعض خواصها مثل‬ ‫مقاومتها لنفاذ المياه أو تعديل زمن الشك…إلخ‪ .‬‬ ‫‪ ‬أال تمتص الطوبة اكثر من ‪ 6/1‬وزنها ماء إذا تركت مغمورة فيه لمدة ‪ 00‬ساعة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬المياه‪:‬‬ ‫ويجب أن تكون نظيفة وخالية من المواد الذائبة أو المعادن بنسب تؤثر على قوة المونة‪،‬‬ ‫وفائدتها المساعدة على خلط باقي المون وتكوين عجينه متجانسة‪.‫‪ 1-3-4‬مكونات المونة الالزمة ألعمال المباني‪:‬‬ ‫تتكون المونة من الركام الرفيع (الصغير) والمواد الالصقة أو الالحمة والمياه واإلضافات األخرى‬ ‫إن وجدت‪.‬‬ ‫‪ ‬أن تكون حوافه سليمة وحادة ‪.‬‬ .‬وفي بعض األحيان تضاف مواد ملونة‬ ‫غير عضوية إلكساب المونة اللون المطلوب‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المواد الالصقة أو الالحمة‪:‬‬ ‫كاألسمنت بأنواعه أو الجير العادي أو الجير المائي‪ ،‬ووظيفتها ربط حبيبات المادة الخاملة‬ ‫ببعضها‪ ،‬وبالتالي ربط قوالب الطوب أو األحجار ببعضها‪.‬‬ ‫أ‪ -‬الركام الرفيع (الصغير)‪:‬‬ ‫مثل الرمل وكسر الحجر والحمرة (كسر الطوب األحمر)‪ ،‬وفائدته المساعدة في عملية شك‬ ‫المونة وتقليل تكاليفها وتحسين خواصها مثل خاصية االمتصاص والمسامية والتشغيل‪،‬‬ ‫ويعتبر الركام هو الجزء الخامل من المونة‪.‬‬ ‫‪ ‬أن يكون مستوى األسطح وال يوجد بها انحناءات أو تموجات‪.‬‬ ‫‪ -4-4‬خواص الطوب األحمر العادي‪:‬‬ ‫من أهم المواصفات العامة المتفق عليها والتي تحدد جودة الطوبة المستخدمة في أعمال البناء‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬أن يكون الطوب محروقا حرقا جيدا‪ ،‬ويظهر ذلك من تجانس لونه ونظافته من الشوائب الغريبة‪.

‬‬ ‫‪ ‬عرموس متعامد‪ :‬طبقه المونة الرأسية المتعامدة مع وجه الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬عرموس – وصلة – لحام ‪ :‬الفراغ الذي تشغله المونة بين قوالب الطوب‪.‬‬ ‫‪ ‬ربــاط‪ :‬ترتيب خاص لرص الطوب عند البناء يشكل إزاحة جانبية (طيه)‪ ،‬ووظيفته يضمن عدم‬ ‫انطباق العراميس الرأسية بالمداميك المتتالية على بعضها‪ ،‬وتكون الطية بمقدار ‪ 0|1‬طوبة في‬ ‫الحوائط بسمك ‪ 0|1‬طوبة‪ ،‬و‪ 0|1‬طوبة وبمقدار ‪ 0|1‬طوبة في الحوائط سمك طوبة فأكثر‪.‬‬ ‫‪ ‬عرموس طولي‪ :‬طبقة المونة الرأسية الموازية لطول الحائط‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ترويسة‪ :‬يقصد بها أول آدية عند زاوية الحائط القائم ويليها الكنيزر‪.‬‬ ‫‪ ‬عرموس مرقد‪ :‬طبقة المونة التي يرقد عليها الطوب‪.‬‬ ‫‪ ‬مدماك ‪ :‬صف أفقي واحد من مباني الطوب شامال طبقة المونة (عادة أسفله)‪.‬‬ ‫‪ ‬قطع الحل‪ :‬يقصد به وقوع المون الرأسية على بعضها فى مبانى الحائط ويسبب هذا شرخ رأسى‬ ‫بها مما يضعفها ويفصلها عن بعض‪.‬‬ ‫‪ ‬تزهــير‪ :‬ظهور طبقة قشرية من مسحوق ملحي يتبقى على السطح بعد تبخر المياه‪.‬‬ ‫‪ ‬كنيـزر‪ :‬جزء من الطوبة يكون مصنوع خصيصا أو مقطوع من الطوب ويستعمل لبدء تشكيل‬ ‫الرباط وهو ذو أشكال خاصة حسب موقعة منها كنيزر مشطوف – كنيزر ملك ‪ -‬كنيزر ملكة‪.‬‬ ‫‪ ‬دروة‪ :‬حائط بالمبنى معرض من جانبيه وأعاله للعوامل الجوية‪.‬‬ ‫‪ ‬بلسقالـة‪ :‬السطح الظاهر على جانبي فتحة أو تجويف المباني‪.)0‬‬ ‫‪ ‬أن تكون أبعاد الطوبة بعد حرقها ‪ :‬الطول = ضعف العرض ‪1 +‬سم (لحام المونة)‪ ،‬والسمك =‬ ‫‪ 0/1‬العرض‬ ‫‪ -5-4‬اصطالحات وتعاريف في أعمال البناء بالطوب‪:‬‬ ‫قبل شرح طرق رص الطوب لربط الطوب ببعضه في مبانيه يجب التعرف على المصطلحات‬ ‫والتعاريف الخاصة بأعمال البناء بالطوب كما هو مبين في شكل رقم (‪ )00‬كما يلي‪:‬‬ ‫‪ ‬آديــة‪ :‬طوبة توضع بطولها متعامدة مع واجهة الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬كسر الطوبة‪ :‬جزء من الطوبة إما مصنوع خصيصا أو مقطوع من الطوبة‪.‫‪ ‬أن يلتحم الطوب مع بعضة جيدا بالمونة وأن يتحمل ضغوطا عالية (الطوبة مفروض أن تتحمل‬ ‫حوالي ‪04‬كجم‪/‬سم‪ 0‬ولكن المباني تصمم لزيادة األمان على ‪ 14 : 0‬جم‪/‬سم‪.‬‬ ‫‪ ‬فخذ‪ :‬الجزء من مباني الحائط المجاور لفتحة فيه‪.‬‬ ‫‪ ‬شنـاوي‪ :‬طوبة توضع بطولها موازية لواجهة الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬كحلـة‪ :‬ملء عراميس المباني التي سبق تفريغها وانهائها بالشكل المطلوب‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬الطية ‪ :‬هي مسافة ركوب القالب في مدماك ما على قالب المدماك أسفله وتكون ‪ 0|1‬طوبة عادة‬ ‫للحوائط سمك طوبة فأكثر‪ ،‬وتكون ‪ 0|1‬طوبة للحوائط سمك ‪ 0|1‬طوبة وسمك ‪ 0|1‬طوبة‪.‬‬ ‫شكل (‪ :) 00‬واجهة لمباني حائط وعليها المصطلحات العامة لرص الطوب‪.‬‬ ‫‪ ‬ناصية ‪ :‬الركن الخارجي للحوائط ‪.‬‬ ‫‪ 6-4‬طرق رباط الطوب في الحوائط‪:‬‬ ‫تربط القوالب في الحوائط بطرق مختلفة من أهمها اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬طريقة الرباط اإلنجليزي‪:‬‬ ‫‪English Bond‬‬ ‫‪ ‬طريقة الرباط الفلمنكى‪:‬‬ ‫‪Flemish Bond‬‬ ‫هذا وسوف نتناول طريقة الرباط االنجليزى بالتفصيل وذلك لشيوع استخدامها فى مصر وكذلك قوة‬ ‫البناء بهذه الطريقة عن الطريقة األخرى‪.‫‪ ‬مدماك القد‪ :‬المدماك األول الذي يحدد موقع الحائط‪.

)34‬‬ ‫ويتم رص الطوب بهذه الطريقة بأن ترص القوالب في مدماك القد آديات مثال وفي المدماك الذي‬ ‫يليه ترص على هيئة شنا ويات مع وضع كنيزر للحصول على الرباط الصحيح الذي تبلغ فيه مقدار الطية‬ ‫‪ 0|1‬طوبة وتكون فيه اللحامات األفقية العرضية عمودية على وجه الحائط ومستمرة من وجه الحائط إلى‬ ‫ظهره‪.‬‬ ‫ويجب عند البناء بالطريقة اإلنجليزية مراعاة القواعد اآلتية ‪:‬‬ ‫‪ ‬إذا تغير اتجاه الحائط فان الرباط يختلف في الوجهين المتعامدين في الداخل والخارج‪.‬‬ ‫‪ ‬عندما يكون سمك الحائط من المكررات الفردية لنصف الطوبة فإن رصة القوالب تكون مختلفة‬ ‫في المدماك الواحد في الخلف عنها في وجه الحائط األمامي‪.‬‬ ‫‪ ‬يالحظ أن عدد الشناويات يقل كلما زاد عرض الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬يوضع كنيزر دائما بعد آدية الناصية (الترويسة) ويكون الكنيزر بعرض الحائط‪.‫‪ 1-6-4‬طريقة الرباط اإلنجليزي‪:‬‬ ‫وهي أصال الطريقة المصرية القديمة وأستعمل فيها الطوب اللبن (الغير محروق)‪ ،‬وهذه الطريقة‬ ‫هي أسهل في البناء وأحسن الطرق المستعملة في رباط الطوب وأفضل في التوزيع‪ ،‬وذلك لعدم وجود‬ ‫لحامات رأسية مستمرة داخل الحائط كما أنة يقل فيها استعمال كسور القوالب التي عادة ما تكون مصدر‬ ‫ضعف للحائط‪ .‬ورص الطوب بهذه الطريقة لحوائط مختلفة في السمك وكيفية‬ ‫تقابالتها موضحة في الشكل رقم ( ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬عندما يكون سمك الحائط مساويا لعدد كامل من القوالب ترص القوالب في أي مدماك بحيث‬ ‫يكون رصها في الخلف مشابها لرصها في الوجه األمامي للحائط فيكون على شكل آديات أو‬ ‫شناويات في الجهتين‪.‬وبذلك فان حائط الطوب المبنى بهذه الطريقة يعطى كتلة واحدة لها قوتها على تحمل‬ ‫الضغط أفضل من أي طريقة أخرى‪ .

‬‬ .‫شكل رقم (‪ :)34‬رص الطوب بطريقة الرباط االنجليزى‪.

‫‪ ‬في النهايات المربعة يختلف رص الطوب بحيث يظهر في النهاية المربعة على هيئة مدماك‬ ‫آديات ومدماك شناويات‪.‬‬ ‫‪ ‬االقتصاد في كمية الطوب والمونة‪.‬‬ ‫‪ ‬عزل الرطوبة‪.‬‬ .‬‬ ‫وفوائد الحوائط المزدوجة هي‪:‬‬ ‫‪ ‬عزل الح اررة‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)31‬الحوائط المفرغة‪.‬‬ ‫‪ ‬عزل الصوت‪.‬‬ ‫‪ -7-4‬الحوائط المزدوجة‪:‬‬ ‫وهى الحوائط المكونة من حائطين من الطوب بينهما فراغ‪ ،‬ويتراوح عرض الفراغ حوالي ‪3-0‬سم‬ ‫وتستعمل لها روابط معدنية للربط األفقي مثل الخوص أو الشبك المعدني أو األسياخ لربط جزئي الحائط‬ ‫المفرغ ببعضه‪.‬‬ ‫‪ ‬مقاومة الحريق ومنع انتشاره‪.‬‬ ‫‪ ‬التخفيف من حمل المبنى إذا ما قورن بالحوائط المصمتة‪.‬‬ ‫ومن أهم مميزات البناء بالطريق اإلنجليزية عدم وجود لحامات رأسية مستمرة في أي قاطع من‬ ‫الحائط مما يزيد من قوة تماسك الحائط ومقاومته لألحمال‪.

‫‪ -8-4‬الكحل في البناء بالطوب‪:‬‬ ‫الكحل هو إحدى عمليات اإلنهاء ويتم عمله بعد االنتهاء من بناء الحوائط التي ال يتم بياضها‬ ‫من الخارج والتي سيبقى وجهها الخارجي ظاه ار ومعرضا لعوامل الطبيعية الخارجية ولحماية الفواصل‬ ‫البنائية من تسرب المياه والرطوبة يتم كحلها‪ ،‬ولتحسين مظهر الحائط الخارجي‪ ،‬ويتم الكحل لمبانى عادة‬ ‫بتفريغ مونة العراميس بعمق ‪ 1‬سم وذلك باستعمال المسطرين أو سيخ حديد مثنى ثم تمأل بمونة ‪1‬م‪ 3‬رمل‬ ‫و‪ 004‬كجم أسمنت مع إضافة األلوان إليها حسب الطلب‪ ،‬كما يجب أن يتم كحل هذه المون من مباني‬ ‫الطوب وهى حديثة اإلنشاء‪ ،‬ويوضح شكل (‪ )30‬األنواع المختلفة للكحل‪.‬‬ ‫الكحل المستوى‬ ‫الكحل المائل‬ ‫الكحل المقعر‬ ‫الكحل المحدب‬ ‫الكحل الغاطس‬ ‫الكحل على شكل ‪V‬‬ ‫شكل (‪ :)30‬األنواع المختلفة للكحل‪.‬‬ .

‬‬ ‫وتتوقف مقاومة الحجر الرملي على نوع المادة ال اربطة له والتي تتكون من السليكا وااللومينا‬ ‫والجير‪ ،‬وكلما زادت نسبة السليكا في المادة الرابطة كلما كانت مقاومة الحجر الرملي عالية‪.‬‬ ‫‪ -1-5‬اشتراطات بناء الحوائط من األحجار ‪:‬‬ ‫من أهم االشتراطات التي يجب مراعاتها عند بناء الحوائط من األحجار اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬يجب أن توض ع األحجار الرسوبية بحيث تكون الضغوط الواقعة عليها عمودية على مستوى‬ ‫المرقد الطبيعي لألحجار‪ ،‬ففي الحوائط عادة توضع األحجار بحيث تكون مراقدها أفقية‪ ،‬وفي‬ ‫العقود يجب أن يكون مستوى المرقد ما ار بمركز العقد‪ ،‬انظر شكل رقم (‪.‫‪ -5‬البناء باألحجار‪:‬‬ ‫توجد األحجار على هيئة كتل طبيعية في محاجر مختلفة داخل الجبال‪ ،‬ويمكن قطعها أو نسفها‬ ‫باأللغام ثم استعمالها في البناء والتشييد‪ .)33‬‬ ‫شكل رقم (‪ )33‬شكل الضغوط الواقعة على األحجار‬ .‬‬ ‫ونركز هنا بالدراسة على الصخور الرسوبية حيث أنها تتميز بوضوح طبقات التكوين أو المراقد‬ ‫الطبيعية لألحجار ‪Bending Plats‬‬ ‫وتتوقف مقاومة الحجر الجيري على درجة اندماجه الداخلي‪،‬‬ ‫فكلما ازداد وزنة النوعي كلما زادت مقاومته‪.‬‬ ‫وتنقسم األحجار من ناحية تكوينها إلى أحجار أصلها ناري مثل الجرانيت والبازلت أو رسوبي‬ ‫مثل الحجر الجيري والرملي أو متحول مثل الرخام واالردواز‪.‬ولقد استعملت األحجار بكثرة في العصور القديمة مثل العصر‬ ‫الفرعوني والعصر اإلغريقي والروماني في بناء المعابد التي وال تزال آثارها موجودة إلى اآلن‪.‬‬ ‫ويحتاج استعمال األحجار في البناء إلى مجهود خاص الن تهذيبه ونقله يتكلف مبالغ باهظة‬ ‫وخصوصا إذا كانت محاجره بعيدة عن الموقع المراد إنشاؤه‪ ،‬أما في حالة سهولة الحصول عليه بتكاليف‬ ‫رخيصة فالبناء به يعطى للمبنى شكال هندسيا ومعماريا جميال‪.

‫‪ ‬يجب أن تكون الحجارة مربوطة بعضها البعض وأن تكون متينة بحيث تتحمل األحمال الواقعة‬ ‫عليها بأمان‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬الصورة‪ :‬وتعرف أيضا بالسهل وهو عرض الحجر مع طول الحائط أو طول الحجر مع سمك‬ ‫الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬روم الحجر‪ :‬عبارة عن ارتفاع الحجر الداخلي في المدماك‪.‬‬ ‫‪ 2-5‬المصطلحات المستعملة في البناء باألحجار‪:‬‬ ‫أهم المصطلحات المستعملة في البناء باألحجار اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬المدماك ‪ :‬كما سبق في الطوب وهو الطبقة األفقية المتكونة من الحجارة المرصوصة التي يجب‬ ‫أن يكون ارتفاعها موحدا‪.‬‬ ‫‪ ‬يتم تجهيز الحجر بموقع العمل بعد قطعة ونقلة وتستعدل أوجه الحجر األربعة المهمة في اإلنشاء‬ ‫وهي المرقدان واللحامان مع تسوية الوجه األمامي المشاهد من الحجر حسب الطلب والوجه‬ ‫الخلفي عادة يترك غشيما أو يسوى حسب الحاجة ويالحظ عند النحت أن يكون المرقدان موازيان‬ ‫للمرقد الطبيعي للحجر‪.‬‬ ‫‪ ‬العرموس ‪ :‬ويسمى أيضا باللحام أو الحل ويجب أال يستمر في الحوائط بل يقطع الحل غالبا في‬ ‫االتجاه الرأسي‪.‬‬ ‫‪ ‬يراعى في البن اء بالدبش أن يوجد حجر رباط عرضي (يسمى رابط) في كل حوالي واحد متر‬ ‫مربع من سطح الحوائط يظهر في وجهي الحائط المتوازيين‪.‬‬ ‫‪ ‬تتوقف متانة البناء على نوع وحجم الحجر المستعمل وعلى سمك ونوع المونة المستعملة‪ ،‬كذلك‬ ‫فكلما كانت األحجار المستعملة غشيمة وصغيرة كلما كان تحمل الحائط يتوقف على قوه المونة‬ ‫وكلما كانت األحجار منحوتة وترقد فوق بعضها كانت قوة الحائط تتوقف على قوة ونوع الحجر‬ ‫المستعمل‪.‬‬ ‫‪ ‬الحمل‪ :‬عبارة عن طول الحجر مع طول الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬يراعى قطع الحل (العرموس) في البناء وأن ترقد األحجار أو الدبش فوق مونه مستمرة كما يجب‬ ‫أن تمأل اللحامات األفقية والرأسية والم ستعرضة (الداخلة في الحائط) بالمونة على أن تمأل‬ ‫الفراغات الداخلية بين األحجار عند بناء الحوائط بالدبش بأحجام أصغر مقاسا وأن تغلف المونة‬ ‫جميع األحجار واال يزيد سمكها عن حوالي ‪ 0‬سم (ألنة لو زاد سمك المونة عن ذلك فأنها عند‬ ‫جفافها تنفصل من الحجر)‪.‬‬ ‫‪ ‬يراعى عمل النواصي من حجر مهذب أو منحوت أو من الطوب وذلك ألهميتها‪.

‬‬ ‫‪ 4-5‬طرق بناء الحوائط من األحجار‪:‬‬ ‫تختلف طرق البناء بالحجر عن بعضها طبقا بالنسبة لنوعية ودرجة تهذيب األحجار وتشكيلها‪،‬‬ ‫ومن أهم طرق البناء المختلفة الشائعة في مباني الحجر اآلتي‪ ،‬وكما بالشكل رقم ( ‪:)30‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬عدم التأثر بالمؤثرات الجوية‪ :‬تقاوم بعض األحجار التأثيرات الجوية بشدة ولذا تعيش طويال‪،‬‬ ‫ويتأثر بعضها نتيجة األحماض والغازات أو الرطوبة الموجودة بالجو (في األماكن التي بها مدن‬ ‫صناعية) فتتفكك أجزاؤها وتتحلل‪.‬‬ ‫‪ ‬التجانس‪ :‬جميع أجزائها تكون من نوع واحد ‪.‬‬ ‫‪ ‬قابلية التماسك بالمونة‪ :‬يجب أن تكون المونة مناسبة من ناحية القوة لدرجة صالبة الحجر‬ ‫وخشونة أسطح األحجار تقبل االلتصاق بطبقات المونة المستعملة بخالف ما إذا كانت ملساء‪.‬‬ ‫‪ ‬التشكيل والتشغيل‪ :‬األحجار منها الصلب ومنها المتين أو الجيد ومنها الرخو أو اللين‪ ،‬وتتوقف‬ ‫درجه التشكيل والتشغيل على درجة صالبة األحجار فالصلب منها صعب تشكيلة وتشغيله ولذا‬ ‫فتكاليفه عالية ولكن درجة تحمله أكبر ويظهر ذلك في األحجار التي ذراتها دقيقه مثل الرخام‬ ‫واألحجار اللينة يكون تشكيلها أسهل من السابقة وأرخص في التكاليف ولكن درجة تحملها أقل‬ ‫أيضا‪.‬‬ ‫‪ ‬مقاومتها للكسر والتف تت‪ :‬وهو كلما كان الحجر صلبا متماسكا للذرات كلما كان استعماله آمن‬ ‫لتحمل مقدار كبير من الضغط‪.‫‪ 3-5‬خصـــائص األحجار‪:‬‬ ‫هناك خواص ومواصفات رئيسية يمكن أن تميز أنواع األحجار عن بعضها ومنها اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬دقة الحبيبات‪ :‬أي درجة صغر أو كبر ذراتها (الحجر الجيري دقيق الذرات عن الحجر الرملي‪،‬‬ ‫ولكن الرخام أدق)‪.‬‬ ‫‪ ‬عدم التأثر بتغيير درجات الح اررة والبرودة‪ :‬ال يحدث فوق التغيير العادي تمددا أو انكماشا‬ ‫محسوسا في األحجار إال أن األحجار المعرضة للشمس تعيش طويال عن المعرضة للرطوبة‪.

‫شكل رقم (‪ )30‬طرق البناء باألحجار‬ .

‬‬ ‫‪ -4-4-5‬البناء باألحجار المنحوتة‪:‬‬ ‫وهي إما أن تكون مباني الدستور أو مباني الثالثات أو مباني األحجار المضلعة‪.‬‬ ‫وتقسم مباني الدستور إلى عدة أقسام كالتالي‪:‬‬ ‫‪ ‬مباني مبنية بالكامل من الحجر المنحوت‪.‬‬ ‫‪ ‬مباني من الحجر المنحوت في وجهي الحائط الداخلي والخارجي وبينهما مباني دبش لتكملة سمك‬ ‫الحائط‪.‬‬ ‫‪ ‬مباني من الحجر المنحوت من الخارج فقط وتكمل سمك الحائط بمباني دبش أو طوب‪.‬‬ ‫‪ -2-4-4-5‬مباني الثالثات‪:‬‬ ‫تنحت األحجار وتسوى على هيئة قطع قائمة الزوايا وذات أبعاد متساوية‪ ،‬ثم تبنى في مداميك‬ ‫منتظمة كلها على ارتفاع واحد ومقطوعة العراميس‪.‬‬ ‫‪ 1-4-4-5‬مباني الدستور‪:‬‬ ‫تشكل قطع األحجار وتنحت أسطحها وتسوى على هيئة قطع قائمة الزوايا ولكن كل قطعة حسب‬ ‫مقاساتها‪ ،‬ثم تبنى في مداميك‪ ،‬وال يشترط أن تكون كل المداميك بارتفاع واحد‪.‫‪ -1-4-5‬مباني دبش بلدي مقلب‪:‬‬ ‫أحجار الدبش ليس لها شكل محدد‪ ،‬فعندما تبنى األحجار كما هي بأحجامها المختلفة دون‬ ‫تهذيب أو نحت‪ ،‬ربما فقط يستعدل وجه الحجر تسمى مباني دبش بلدي مقلب‪.‬‬ ‫‪ -2-4-5‬مباني دبش بلدي مخصص‪:‬‬ ‫تبنى األحجار مثل الطريقة السابقة إال أن األحجار تكون فقي صورة مداميك تقريبا (القطعة‬ ‫الكبيرة تحدد ارتفاع المدماك‪ ،‬ويبنى في حدود ارتفاعها باقي األحجار)‪.‬‬ ‫‪ -3-4-5‬مباني دبش مروم‪:‬‬ ‫تهذب األحجار فقط (ولكن ال تنحت) ح سب مقاساتها وأحجامها (تسطح أوجه الحجر وتستعدل‬ ‫زواياه بدرجة قائمة تقريبا) ثم تبنى في مداميك وال يشترط أن تكون المداميك متساوية االرتفاع (أي تبنى‬ ‫كل األحجار ذات االرتفاع الواحد في مدماك وهكذا)‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬مباني تعمل نواصيها والسفل ومداميك الرباط األ فقية والرأسية من الحجر المنحوت وباقي الحائط‬ ‫من مباني الدبش أو الطوب‪.

‬‬ ‫‪‬‬ ‫يجب أال تتعدى اللحامات بين األحجار ‪ 0‬سم‪.‬‬ ‫‪ 6-5‬المون المستعملة في البناء باألحجار‪:‬‬ ‫تختلف أنواع المون المستعملة في البناء باألحجار حسب المواد الداخلة في تركيبها وكذلك نسبها‬ ‫كاآلتي‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 1‬جير بلدي ‪0 +‬رمل‪ ،‬للمباني بالدبش قليلة األهمية‪.‫‪ -3-4-4-5‬مباني األحجار المضلعة‪:‬‬ ‫تكون األحجار منحوتة من أوجهها ومهذبة جيدا عند لحاماتها في الواجهة‪ ،‬وتستخدم هذه المباني‬ ‫لألغراض الزخرفية وقد تكون على شكل مثمن أو مسدس أو مربع‪.‬‬ ‫‪ 5-4-5‬مباني دبش على الناشف‪:‬‬ ‫تكون مثل طريقة البناء في الدبش البلدي المقلب ولكن بدون مونة‪ ،‬وتستخدم في حفظ المسطحات‬ ‫الجانبية للترع عند المنحنيات‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 1‬جير بلدي ‪ 1 +‬حمرة ‪ 1 +‬رمل‪ ،‬للمباني بالدبش أعال الطبقة العازلة‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 1‬أسمنت ‪ 3 +‬رمل‪ ،‬للمباني بحجر النحت والتي تتحمل أثقاال كبيرة‪.‬‬ ‫‪ ‬وجود غازات ضارة في الجو خاصا في المناطق الصناعية‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 1‬أسمنت ‪ 0 +‬رمل‪ ،‬للمباني تحت الطبقة العازلة والمباني بحجر النحت‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫العرض‪ :‬ال يقل عن نصف االرتفاع‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 0‬جير بلدي ‪ 3 +‬رمل ‪ 144 +‬كجم أسمنت للمتر المكعب من الخلطة‪ ،‬للمباني بحجر النحت‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 1‬أسمنت ‪ 3 +‬رمل‪ ،‬للمباني الغاطسة في الماء‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ 0‬جير بلدي ‪ 3 +‬رمل‪ ،‬للمباني بالدبش أعال الطبقة العازلة‪.‬‬ ‫‪ 7-5‬العوامل التي تؤدى إلى تلف مباني األحجار‪:‬‬ ‫يمكن حصر أهم األسباب التي تؤدى إلى تلف مباني األحجار وتحللها في العوامل اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬الخطأ في وضع األحجار في البناء من عدم بنائها على مراقدها الطبيعية بحيث ال تكون األحمال‬ ‫عمودية على مرقد الحجر‪.‬‬ ‫‪ 5-5‬أبعاد األحجار المنحوتة‪:‬‬ ‫يجب أن تكون أبعاد األحجار المنحوتة في الحدود اآلتية‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫الطول‪ :‬ال يزيد عن ثالث أمثال االرتفاع‪.‬‬ .

‬‬ .Bearing Walls‬‬ ‫والحوائط الحاملة عادة تكون للمباني السكنية العادية أو المباني التي ال تحتاج إلى بحور مقسمة‪ ،‬ويمكن‬ ‫تحديد سمك حوائطها بقاعدة عامة متفق عليها بشرط أن يكون الطوب جيد الصنع‪ ،‬واألسماك اآلتي‬ ‫تحديدها هي الحد األدنى‪.‬‬ ‫‪ -1-1-6‬القاعدة العرفية لتحديد سمك الحائط‪:‬‬ ‫تتلخص القاعدة العرفية (العامة) للبناء بالطوب في المباني الحوائط الحاملة في اآلتي‪ ،‬وكما‬ ‫بالجدول رقم (‪:)0‬‬ ‫‪ ‬ارتفاع المبنى الذي ال يزيد عن ‪ 7‬أمتار ومكون من طابقين‪ ،‬يكون سمك الحوائط الخارجية ‪00‬سم‬ ‫للطابقين بكامل ارتفاع المبنى‪.‫‪ ‬عدم اختيار أنواع مناسبة للبناء‪ ،‬حيث يجب اختيار األحجار التي تناسب ظروف المبنى‪.‬‬ ‫‪ ‬ارتفاع المبنى الذي ال يزيد عن ‪ 14‬أمتار ومكون من ثالث طوابق‪ ،‬يكون سمك حوائط الطابقين‬ ‫األرضي واألول ‪ 33‬سم وسمك حوائط الطابق الثاني ‪ 00‬سم بما في ذلك ارتفاع الدروة‪.‬‬ ‫‪ -1-6‬الحوائط الحاملة‪:‬‬ ‫وهي حوائط لحمل األسقف المسطحة أي الضغوط الرأسية‪ ،‬وتسمى ‪.‬‬ ‫‪ ‬تأثير البرودة واألمطار في البالد الباردة‪.‬‬ ‫‪ -6‬الحوائط اإلنشائية‪:‬‬ ‫المقصود بالحوائط اإلنشائية هي الحوائط التي تتحمل الضغوط المختلفة‪ ،‬وهي تنقسم بصفة عامة‬ ‫في المباني إلى نوعين هما‪ :‬الحوائط الحاملة والحوائط الساندة‪.‬‬ ‫‪ ‬ارتفاع المبنى الذي ال يزيد عن ‪ 13‬مت ار ومكون من أربعة طوابق‪ ،‬يكون سمك حوائط الدور‬ ‫األرضي ‪ 01‬سم واألول والثاني ‪ 33‬سم الثالث ‪ 00‬سم بما في ذلك ارتفاع الدروة‪.‬‬ ‫‪ ‬احتواء األحجار على درجة كبيرة من األمالح‪ ،‬وهذا ين طبق بصفة عامة على األحجار المصرية‪،‬‬ ‫فيظهر ذلك في المباني القريبة من سطح األرض أو تحتها‪ ،‬حيث تتسرب إليها الرطوبة الناتجة‬ ‫من رش الحدائق‪ ،‬ثم تبدو على أسطح األحجار الظاهرة حتى إذا تبخر الماء تكونت بلورات‬ ‫ملحية تبدو فوق األحجار‪ ،‬ففي هذه الحالة تستعمل أحجار تقل فيها نسبة األمالح مع وضع‬ ‫طبقة عازلة لمنع تسرب الرطوبة من التربة‪.‬‬ ‫‪ ‬يجب أن تكون األحجار متجانسة ومن نوع واحد‪.

‬‬ ‫جدول رقم (‪ )0‬القاعدة العرفية ألسماك الحوائط بالنسبة الرتفاع المبنى‬ ‫ارتفاع المبنى‬ ‫عدد‬ ‫بالمتر‬ ‫سمك الحائط‬ ‫الطوابق‬ ‫‪ 60‬سم‬ ‫‪ 01‬سم‬ ‫‪ 33‬سم‬ ‫‪ 00‬سم‬ ‫‪7‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أرضي ‪ +‬أول‬ ‫‪14‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪-‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أرضي ‪ +‬أول‬ ‫ثاني‬ ‫‪13‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أرضي‬ ‫أول ‪ +‬ثاني‬ ‫ثالث‬ ‫‪16‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪-‬‬ ‫أرضي ‪ +‬أول‬ ‫ثاني ‪ +‬ثالث‬ ‫رابع‬ ‫‪10‬‬ ‫‪6‬‬ ‫أرضي‬ ‫أول ‪ +‬ثاني‬ ‫ثالث ‪ +‬رابع‬ ‫خامس‬ ‫‪ -2-1-6‬العوامل المؤثرة على سمــك الحائــط‪:‬‬ ‫يتوقف تحديد سمك الحائط على العوامل اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬مقدار األحمال التي علية أن يتحملها‪.‬‬ ‫‪ ‬المسطحات التي سينقلها أي التي ستتحمل سقفها‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬مواد البناء التي تدخل في تكوين هذا الحائط وبنائه‪.‬‬ ‫‪ ‬التأثيرات الجوية وعزل الح اررة والرطوبة والصرف‪.‬‬ ‫‪ ‬بالنسبة للحوائط المركب عليها أو لمثبت بها درجات السلم المؤدى للطوابق العلوية يجب أن تكون‬ ‫بسمك ‪ 33‬سم‪ ،‬ويمكن بناء الحوائط الداخلية بسمك ‪ 00‬سم مع مالحظة أن هذه القاعدة أو هذه‬ ‫الفروض العرفية تتوقف عادة على المواد المستعملة واختالف طبيعة البناء من منطقة إلى أخرى‪.‫‪ ‬ارتفاع المبنى الذي ال يزيد عن ‪ 16‬مت ار ومكون من خمسة طوابق‪ ،‬يكون سمك حوائط الدور‬ ‫األرضي واألول ‪ 01‬سم والثاني والثالث ‪ 33‬سم الرابع ‪ 00‬سم بما في ذلك ارتفاع الدروة‪.‬‬ ‫‪ ‬ارت فاع المبنى الذي ال يزيد عن ‪ 10‬مت ار ومكون من ستة طوابق‪ ،‬يكون سمك حوائط الدور‬ ‫األرضي واألول ‪ 60‬سم والثاني والثالث ‪ 01‬سم الرابع ‪ 33‬سم والخامس ‪ 00‬سم بما في ذلك‬ ‫ارتفاع الدروة‪.‬‬ ‫وفي جميع األحوال يجب أال يقل سمك الحوائط الخارجية عن المقدار المناسب لمقاومة العوامل‬ ‫الجوية كدرجات الح اررة السائدة في كل منطقة من المناطق مع مراعاة درجة عزل الطوب المستعمل في‬ ‫بناء هذه الحوائط‪.

‬‬ ‫ولذلك فعند تصميم أي حائط في المبنى يجب مراعاة ما يأتي‪:‬‬ ‫‪ ‬فرض عرض الحائط في الطوابق المختلفة طبقا لما سبق اإلشارة إلية في القاعدة العرفية وهي‬ ‫‪00‬سم لألدوار العلوية‪33 ،‬سم للدور الذي أسفله‪ ،‬أما الذي يليه من أسفل فسمكه ‪ 01‬سم‪.‬‬ ‫‪ -4-1-6‬االصطالحات الفنية التي تستعمل في حساب سمك الحائط‪:‬‬ ‫هناك بعض االصطالحات الفنية التي تستعمل في حساب أسماك الحوائط يجب التعرف عليها‬ ‫أوال وهي الحمل الميت والحمل الحي وجهد الضغط‪.‬‬ ‫وبعد تحديد جمي ع المعلومات السابقة يمكن حساب عرض الحائط بالضبط أو التأكيد عما إذا‬ ‫كان الفرض السابق ذكره سليما أم يجب زيادة سمك الحوائط أو تقليلها حسب النتائج‪.‬‬ ‫‪ -2-4-1-6‬الحمـــل الحــي‪:‬‬ ‫‪Live Load‬‬ ‫وهو الحمل الناتج عن وزن األثاث الذي يحمله السقف واألشخاص الذين يستعملون المبنى‬ ‫والمنقوالت التي توضع علية وهي أحمال وأوزان قابلة للتغيير ولذلك سميت بالحمل الحي ولذلك يختلف‬ ‫الحمل الحي حسب نوع المبنى ومستعمليه‪.‬‬ ‫‪ ‬معرفة اتجاه وضع العروق الخشبية أو الكمرات الحديدية التي تحمل السقف ومقدار مسطح‬ ‫السقف المحمل على الحوائط وحساب هذا المسطح الذي يحمله الحائط‪.‬‬ ‫‪ -1-4-1-6‬الحمـــل الميت‪:‬‬ ‫‪Dead Load‬‬ ‫هو مجموع األحمال الثابتة والمستديمة سواء وزن العناصر األساسية ذاتها (األسقف‪-‬الكمرات‪-‬‬ ‫األعمدة) أو العناصر التكميلية مثل األرضيات والحوائط وبعض التركيبات األخرى‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -3-4-1-6‬إجهاد الضغـط‪:‬‬ ‫‪Stress‬‬ ‫وهو الحمل المسموح بوضعه على مادة من المواد‪ ،‬ويكون حسابه بأن تتحمل المادة هذا الحمل‬ ‫دون أن يحدث بها أي كسر أو تشقق أو خلل من أي نوع وهذا الحمل يختلف لكل مادة عن األخرى‪.‫‪ -3-1-6‬اشتراطات تصميم الحوائط الحاملة‪:‬‬ ‫الحوائط في أي مبنى منشأ بطريقة الحوائط الحاملة تعمل لغرضين أولهما لحفظ المبنى من‬ ‫العوامل الجوية وتقسيم المسطحات الداخلية إلى عدة أقسام مختلفة ألغراض متنوعة‪ ،‬والغرض الثاني وهو‬ ‫حمل األوزان واألحمال التي فوقها وهي عبارة عن وزن الحائط نفسه مضافا إلى ذلك وزن السقف مضافا‬ ‫إلى ذلك أيضا وزن األدوار العليا من أسقف وحوائط إن وجدت في األدوار العلوية التي تليها‪.‬‬ ‫‪ ‬معرفة نوع المباني المستعملة والمونة المستخدمة وجهد الضغط المسموح بهذه المباني‪.

‬‬ ‫‪ -6-1-6‬حساب السمك النظري لحائط حامل‪:‬‬ ‫القاعدة العامة لحساب السمك النظري لحائط حامل هي حساب الحمل الثابت والمتحرك الواقع‬ ‫على متر طولي من الحائط بما في ذلك وزن الحائط نفسه ثم يقسم ذلك الحمل على جهد التشغيل‬ ‫المسموح به فيعطى السمك النظري المعروف وذلك بتطبيق المعادلة اآلتية‪:‬‬ ‫ح ‪ /‬جـ‪.‫‪ 5-1-6‬اإلجهادات التي تتعرض لها الحوائط الحاملة‪:‬‬ ‫تتعرض المنشتت الهندسية من حيث تركيبها اإلنشائي الجهادات مختلفة نذكر منها اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬إجهاد االنحناء‬ ‫‪ ‬إجهاد الشد‬ ‫‪ ‬إجهاد الضغط‬ ‫‪ ‬إجهاد القص‬ ‫‪Bending Stresses‬‬ ‫‪Tensile Stresses‬‬ ‫‪Compressive Stresses‬‬ ‫‪Shearing Stresses‬‬ ‫تتحمل ع ناصر المبنى حسب تكونها وخواص موادها تلك االجهادات أو بعض منها بدرجات‬ ‫متفاوتة‪ ،‬فالخرسانة المسلحة مثال تتحمل جهود الشد والضغط والقص‪ ،‬بينما نجد الحوائط المبنية من‬ ‫الطوب أو الدبش تتحمل جهود الضغط بصفة عامة أما تحملها لجهود القص فضعيف لذلك يجب عند‬ ‫استخدامها كحوائط حامله أن تحسب أسماكها في حدود هذه االعتبارات‪.‬ط = س × ‪144‬‬ ‫س = ح ‪( /‬جـ × ‪)144‬‬ .‬‬ ‫وتتحمل الحوائط المبنية من الطوب أساسا جهود الضغط إلى جانب تحملها لجهود القص في‬ ‫بعض الحاالت الخاصة ولكنها ال تتحمل جهود االنحناء وال جهود الشد‪ ،‬ولذا تصمم الحوائط تحت هذه‬ ‫االعتبارات وتتوقف درجه تحملها لجهود الضغط على نوع الطوب والمونة المستعملة في بنائها وكذا‬ ‫الطريقة المستعملة في ربط الحوائط ودرجة جودة البناء‪ ،‬إال إنه ال يمكن اعتبار جهد الضغط المسموح به‬ ‫من التجارب العلمية هو جهد التشغيل الفعلي حيث تتفاوت الحوائط في طرق بنائها وجودتها ولذا يجب أن‬ ‫يكون هناك معامل لألمان يتراوح بين ‪ 0/1‬إلى ‪ 14/1‬أقصى جهد للكسر‪ ،‬فإذا عرفنا أن أقصى جهد‬ ‫للكسر للمباني حوالي ‪04‬كجم‪/‬سم‪ 0‬فيكون جهد التشغيل المسموح به لجهود الضغط على المباني طبقا‬ ‫للمعادلة اآلتية‪:‬‬ ‫جهد التشغيل المسموح به لجهود الضغط على المباني = أقصى جهد للكسر × معامل األمان‬ ‫=‪ )0/1( × 04‬أو (‪ 3 : 0 = )14/1‬كجم‪/‬سم‬ ‫‪0‬‬ ‫ويالحظ أن معامل األمان كبير وذلك لما قد يكون هناك من عيوب في الطوب عند صناعته أو‬ ‫ما يحدث من عدم إجادة العمل عند البناء‪.

‬ط)‬ ‫= ‪ 6‬كجم‪/‬سم‬ ‫‪ ‬جهد التربة (جـ‪.‬ت)‬ ‫= ‪ 1000‬كجم‪/‬سم‬ ‫‪ ‬وزن الحمل الحي‬ ‫‪3‬‬ ‫= ‪ 004‬كجم‪/‬م‬ ‫‪ ‬يراعى عدم طرح فتحات الشبابيك عند حساب وزن الحائط‪.‬ت = جهد التشغيل المسموح به لألرض (التربة) بالكجم‪/‬سم‬ ‫‪0‬‬ ‫= ‪ 0 : 0 / 1‬كجم ‪/‬سم‬ ‫‪0‬‬ ‫‪ -8-1-6‬مثـــال تطبيــقي‪:‬‬ ‫احسب السمك النظري لحائط المبنى الخارجي (من الطوب األحمر العادي) المنشأ بطريقه‬ ‫الحوائط الحاملة والمكون من ثالثة أدوار (دور أرضي ودور أول علوي ودور ثاني علوي) كما هو موضح‬ ‫في المسقط األفقي والقطاع الرأسي بالشكل رقم (‪ ،)30‬وكذلك احسب عرض األساس وسمك الحائط تحت‬ ‫منسوب الردم علما بأن‪:‬‬ ‫‪ ‬وزن المتر المكعب من مباني الطوب‬ ‫= ‪ 0444‬كجم‪/‬م‬ ‫‪ ‬وزن المتر المسطح للسقف واألرضيات‬ ‫= ‪ 044‬كجم‪/‬م‬ ‫‪ ‬جهد التشغيل للمباني الطوب والدبش (جـ‪.‬‬ ‫ملحوظة‪:‬‬ ‫= ‪ 0044‬كجم‬ ‫‪ ‬وزن المتر المكعب من الخرسانة المسلحة‬ ‫= ‪ 0444‬كجم‬ ‫‪ ‬وزن المتر المكعب من مباني الطوب‬ ‫‪ ‬وزن المتر المكعب من مباني الدبش أو الحجر أو الخرسانة العادية‬ ‫= ‪ 1344‬كجم‬ ‫‪ ‬وزن المتر المسطح من الخرسانة المسلحة للسقف واألرضيات‬ ‫= ‪ 044‬كجم‬ ‫= ‪ 004-044‬كجم‪/‬م‬ ‫‪ ‬وزن الحمل الحي‬ ‫‪0‬‬ ‫قد يالحظ عند حساب السمك النظري في حوائط الدور العلوي أنها تكون أقل من ‪10‬سم (نصف‬ ‫طوبة) وفي هذه الحالة يؤخذ السمك العملي بالحد األدنى وهو ‪10‬سم ‪.‫حيث‪:‬‬ ‫‪ ‬ح = الحمل الثابت والمتحرك الواقع على الحائط بما فيه وزن الحائط بالكجم‪.‬‬ ‫‪ -7-1-6‬حساب عرض األساس تحت سمك الحائط الحامل‪:‬‬ ‫تنطبق نفس المعادلة السابقة حيث ح تساوى الحمل الثابت والمتحرك الواقع على األساس بما في‬ ‫ذلك وزن األساس نفسه بالكيلو جرام‪.‬‬ ‫‪ ‬جـ‪.‬ط = جهد التشغيل المسموح به بالكجم‪/‬سم‪( 0‬لمباني الطوب أوالدبش من ‪ 3 : 0‬كجم‪/‬سم‪)0‬‬ ‫‪ ‬س = سمك الحائط المطلوب بالسنتيمتر (‪144‬سم = طول متر طولي من الحائط مقد ار بالسم)‪.‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪0‬‬ .‬‬ ‫جـ‪.

‫شكل رقم (‪ )30‬المسقط األفقي والقطاع الرأسي للمثال التطبيقي‬ ‫اإلجابـــــــة‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫حساب سمك الحائط عند (أ)‪:‬‬ ‫وزن الدروة‬ ‫= ‪0444 × 4010 × 1044 × 1044‬‬ ‫وزن السقف واألرضيات = ‪604 ×1044 × 0000‬‬ ‫وزن الحائط‬ ‫الوزن الكلـ ــى‬ ‫= ‪ 004‬كجم‬ ‫= ‪ 106000‬كجم‬ ‫= ‪( 4010 × 1044 × 3044‬السمك المفروض) ×‪ 704 = 0444‬كجم‬ ‫= الحم ــل (ح) = ‪ 000000 = 704 + 106000 + 004‬كجم‬ ‫حيث‬ ‫س = ح ‪( /‬جـ‪.‬ط × ‪)144‬‬ ‫السمك النظري للحائط = ‪ 0040 = )144 × 6( / 000000‬سم‬ ‫‪ ‬السمك العملي للحائط = ‪ 12‬سم‬ ‫‪‬‬ ‫حساب سمك الحائط عند (ب)‪:‬‬ .

‬‬ ‫‪ ‬ارتفاع الحائط (لمقاومته لضغط الرياح أو المياه داخل الخزانات)‪.‬‬ ‫‪ ‬نوع مادة البناء والمونة والمصنعية‪.‫= ‪ 000000‬كجم‬ ‫األوزان عند (أ)‬ ‫وزن السقف‬ ‫= ‪604 × 1044 × 0000‬‬ ‫= ‪ 106000‬كجم‬ ‫وزن الحائط‬ ‫= ‪0444 × 4000 × 1044 × 3044‬‬ ‫= ‪ 1044‬كجم‬ ‫الوزن الكلى (ح) = ‪1044 + 106000 + 000000‬‬ ‫= ‪ 0330‬كجم‬ ‫السمك النظري للحائط = ‪ 3003 = )144 × 6( / 0330‬سم‬ ‫‪ ‬السمك العملي للحائط = ‪ 25‬سم‬ ‫‪‬‬ ‫حساب سمك الحائط عند (ج)‪:‬‬ ‫األوزان عند (ب)‬ ‫وزن السقف‬ ‫وزن الحائط‬ ‫= ‪ 0330‬كجم‬ ‫= ‪604 × 1044 × 0000‬‬ ‫= ‪ 106000‬كجم‬ ‫= ‪0444 × 4033 × 1044 × 0044‬‬ ‫= ‪ 3404‬كجم‬ ‫الوزن الكلى (ح) = ‪3404 + 106000 + 0330‬‬ ‫= ‪ 033700‬كجم‬ ‫السمك النظري للحائط = ‪ 16003 = )144× 6( / 033700‬سم‬ ‫‪ ‬السمك العملي للحائط = ‪ 38‬سم‬ ‫‪‬‬ ‫حساب عرض األساس عند (د)‪:‬‬ ‫= ‪ 033700‬كجم‬ ‫األو ازن عند (ج)‬ ‫وزن األساس= [(‪0444 × 4001 × 1044 × ])4077 + 4001( × )0 / 1‬‬ ‫= ‪ 06303‬كجم‬ ‫الوزن الكلى (ح) = ‪07703 + 06303 + 033700‬‬ ‫= ‪ 1473001‬كجم‬ ‫وزن قاعدة األساس= ‪1344 × 1044 × 4034 × 1047‬‬ ‫= ‪ 07703‬كجم‬ ‫عرض األساس النظري = ‪ 30037 = )144× 1000( / 1473001‬سم‬ ‫‪ ‬عرض األساس العملي = ‪ 117‬سم‬ ‫‪ 9-1-6‬شروط البناء بالحوائط الحاملة‪:‬‬ ‫يجب أن تكون جهود الضغط على الحوائط الحاملة وعلى األساس موزعة بانتظام ومقدار تحمل‬ ‫الحوائط يتوقف على اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬سمك الحائط‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪ ‬في حالة تأثير قوى أفقية على الحائ ط مثل حاالت الحوائط الساندة لألتربة أو ضغط الهواء‬ ‫والرياح مثال أو ضغوط داخلية مثل ضغط المياه خلف السدود أو ضغط الزيوت داخل الخزانات‬ ‫فالحد المسموح به حتى ال يكون هناك قوى شد في سطح المباني أن تقع المحصلة الناتجة من‬ ‫الضغط األفقي ووزن الحائط داخل المثلث األوسط من عرض األساس واذا زاد الضغط األفقي‬ ‫وخرج خط تأثير المحصلة عن المثلث األوسط فيكون الحائط معرض لالنهيار‪.‬وعلى ذلك يجب أن يحدد شكل الحائط الساند بحيث يعطى أكبر مقاومة ممكنة‬ ‫مع أقل كمية من مواد البناء‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫‪ 2-6‬الحوائط الساندة‪:‬‬ ‫تستعمل هذه الحوائط لحمل الضغوط المائلة الواقعة من اختالف مناسيب األرض أو المياه سواء‬ ‫الجوفية أو السطحية‪ ،‬كما يمكن اعتبارها سدود أ رضية‪ .‬ويمكن استعمال هذه الحوائط لحمل األسقف‬ ‫المائلة أو العقود أو القبوات أو األسوار ذات األطوال واالرتفاعات الكبيرة‪ ،‬كما أنها تتحمل ضغط الرياح‬ ‫أو التربة التي تقع في مناسيب منخفضة من سطح األرض‪ ،‬وقد تحتاج هذه الحوائط إلى أكتاف أو‬ ‫دعامات بارزة عن البناء‪ .)36‬‬ .‫‪ ‬طريقة توزيع األحمال على الحوائط‪ ،‬ومثال ذلك إذا كان السقف من عروق الخشب أو الكمرات‬ ‫الحديدية وبالطات خرسانية فيجب أن يكون ركوب مادة السقف على الحائط أكبر ما يمكن على‬ ‫كامل سمك الحائط وترتكز العروق الخشبية على مخدة من الخشب أو الحجر أو الخرسانة‬ ‫المسلحة حتى يتم توزيع الحمل على مساحة الحائط بانتظام‪.‬‬ ‫‪ ‬في حالة األساسات من الحوائط يجب أن تكون منطقة التربة تحتها متجانسة وأن يكون توزيع‬ ‫الحمل على األساس منتظما وبذلك نتفادى الهبوط تحت األساس‪.

‫شكل رقم (‪ )36‬األشكال المختلفة من الحوائط الساندة‬ .

‬‬ ‫‪ ‬رجل العقد أو متكأ العقد‪ :‬وهو الجزء الذي يركز علية خصر العقد (وفي مباني الطوب قد تعمل‬ ‫من الطوب أو الحجر)‪.‫‪ -7‬العـقـــود واألعتاب‪:‬‬ ‫‪Arches and Lintels‬‬ ‫عندما نشيد فتحة في حائط مباني سواء من الطوب أو الحجر فمن األهمية عمل تغطية لها‬ ‫لحمل ثقل المباني التي ستبنى فوقها‪ ،‬وتتم تغطية هذه الفتحة إما بعمل عقد أو عمل عتب فوقها‪.‬‬ ‫‪ ‬تتويج العقد‪ :‬وهو المنحنى الخارجي للعقد ويسمى أحيانا تجريد العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬السهم‪ :‬وهو ارتفاع العقد (الخالص)‪.‬‬ ‫‪ ‬الجنزير‪ :‬وهو مدماك العقد سواء كان مستقيما أو منحنيا‪.‬‬ ‫‪ ‬نقطة االتصال‪ :‬وهي نقطة بدء استدارة العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬خصر العقد‪ :‬وهو النصف األسفل من العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬الجاران‪ :‬الصنجتين المالصقتين لمفتاح العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬السمبوسكة‪ :‬وهو الجزء المحصور بين عقديين متجاورين‪.‬‬ ‫‪ ‬الوتر أو البحر‪ :‬وهو فتحة أو أتساع العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬تنفيخ العقد‪ :‬وهو السطح السفلي لمنحنى العقد ويقال له بطنية العقد‪.‬‬ ‫‪ -1-1-7‬المصطلحات الخاصة في العقود‪:‬‬ ‫من أهم المصطلحات المستخدمة في العقود اآلتي‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪:)37‬‬ ‫‪ ‬صنج العقد‪ :‬وهي األجزاء التي يركب منها العقد (من الطوب أو الحجر)‪.‬‬ ‫‪ ‬مفتاح العقد‪ :‬وهو الصنجة المتوسطة في العقد‪.‬‬ ‫‪ ‬تاج العقد‪ :‬وهو الجزء العلوي لمفتاح العقد‪.‬‬ ‫‪ -1-7‬العقـــود‪:‬‬ ‫‪Arches‬‬ ‫العقد هو ترتيب خاص مـن األحجـار أو الطـوب أو أي مـواد أخـرى توضـع مت ارصـة بجانـب بعضـها‬ ‫الــبعض لتكــون خــط قوســي يســتطيع أن يقــاوم األحمــال التــي عليــه وذلــك بموازنــة قــوى الــرفس الناتجــة منــه‬ ‫والق ــوة المعاكس ــة له ــا‪ ،‬وق ــد اس ــتعملت العق ــود ف ــي العص ــور القديم ــة بكثـ ـرة ف ــي مب ــانيهم نظـ ـ ار لع ــدم اكتش ــاف‬ ‫الخرس ــانة المس ــلحة ف ــي ذل ــك الوق ــت وك ــان الغ ــرض األساس ــي م ــن اس ــتعمالها ه ــو تغطي ــة الفتح ــات الكبيـ ـرة‬ ‫والصـغيرة فــي مبـانيهم وتوزيــع أثقــال ضـغوطها علــى أكتـاف عقودهــا لتهيئــة األعمـدة والحـوائط لحمــل األدوار‬ ‫المختلفـة عليهــا‪ ،‬باإلضــافة إلــى أن العقــود تعطــى لمســة جماليـة للمبــاني أيضــا بإظهــار موادهــا البنائيــة بــدون‬ ‫بياض أو طالء خارجي‪.‬‬ .

)33‬‬ ‫‪ -1-3-1-7‬العقود الغشيمة‪:‬‬ ‫وتستعمل فيها الطوب العادي الصحيح وتعمل من جنزير أو أكثر وتوضع فيها القوالب بحيث‬ ‫يكون سطحا التحام القالب مماسين للدائرة المرسومة عند مركز العقد وقطرها يساوى سمك القالب‪ ،‬وبهذه‬ ‫الطريقة يتكون مثلث بين كل صنجتين متجاورتين رأسه على منحنى التنفيخ للجنزير وقاعدته على منحنى‬ ‫التتويج للجنزير ويمأل هذا ا لمثلث بالمونة ويراعى أال تزيد سمك المونة عند قاعدة المثلث عن ‪0‬سم‪.‬‬ ‫‪ -2-3-1-7‬العقود المخصوصة‪:‬‬ ‫ويستعمل فيها الطوب المخصوص الشكل المصنع خصيصا ليناسب انحناء العقد‪ ،‬وتتجه جميع‬ ‫اللحامات في العقود المخصوصة إلى مركز العقد وقد يعمل من جنزير واحد أو اكثر ويكون سمك القالب‬ .‫شكل رقم (‪ )37‬المصطلحات الخاصة في العقد‬ ‫‪ -2-1-7‬طريقة بناء العقود‪:‬‬ ‫تبنى العقود بعد عمل عبوات خاصة بها من الخشب تأخذ شكل منحنى التنفيخ للعقد ثم ترص‬ ‫جنازير فوقها ثم تسقى بعد ذلك بالمونة وتزال العبوات من تحت العقد بعد جفاف المونة وتصلدها‪.‬‬ ‫‪ 3-1-7‬العقود من الطوب‪:‬‬ ‫وتستعمل فيها دائما مونة أس ـ منتية قوية مع العناية باللحامات حتى ال تتعرض مباني العقد‬ ‫للتصدع‪ ،‬وتنقسم العقود التي من الط ـوب إلى العقود الغشـيمة والعقود المخصوصة‪ ،‬أنظر شكل رقم‬ ‫(‪.

‬‬ ‫‪ ‬العقود النصف دائرة الغشيمة والمخصوصة‪.‬‬ ‫وقد تقطع القوالب عل الطبيعة بواسطة المنشار لتأخذ الشكل المطلوب للصنجة‪ ،‬وفي العقود‬ ‫المخصوصة تكون سمك لحامات المونة ثابتا وال يتجاوز ‪ 1‬سم‪.‬‬ ‫‪ -4-1-7‬العقود من الحجر‪:‬‬ ‫تماثل العقود من الحجر عقود الطوب في طريقة رسمها وفي أشكالها المختلفة وتستعمل لنفس‬ ‫الغرض وهو تغطية الفتحات مع توزيع الضغوط على األكتاف (جوانب الفتحات)‪ ،‬وكذلك إعطاء المنشأ‬ ‫شكال معماريا خاصا‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬ويراعى عند بناء العقود أن تكون مراقد الحجر فيها متجهة نحو المركز وقد تعمل صنج العقد‬ ‫موثقة توثيقا ظاه ار أو غير ظاهر وقد تكون مسننة من أعلى أو مستديرة‪.‬‬ ‫‪ -3-3-1-7‬أمثلة استخدام الطوب في العقود‪:‬‬ ‫تأخذ العقود من الطوب أشكاال مختلفة كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬العقود الموتورة من الطوب العادي (الغشيم)‪ ،‬والمخصوصة من الطوب المخصوص‪.‫على المنحنى السفلي للجنزير أصغر منة على المنحنى العلوي‪ ،‬ويحسب سمك القالب دائما عند المنحنى‬ ‫الخارجي للجنزير‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬عدد من العقود المخموسة من الطوب المخصوص‪.)33‬‬ ‫وقد يبنى العقد من أحجار مهذبة تهذيبا خفيفا أو من األحجار المنحوتة على شكل صنج مسننة‬ ‫لتعشق في المداميك األصلية للحائط‪ ،‬وعادة يكون العقد ذو صنج منحوتة نحتا دقيقا ولحاماته متجهة نحو‬ ‫مراكز األقواس المكونة لمنحنى بطنية العقد وتبنى العقود الحجر على عبوات كما سبق في العقود من‬ ‫الطوب‪ .‬‬ ‫‪ ‬العقود المستقيمة من الطوب المخصوص ذات اللحامات المتجهة نحو المركز‪.

‬‬ .‫عقد مستقيم‬ ‫عقد دائري‬ ‫عقد موتور‬ ‫عقد مخموس‬ ‫عقد مخموس ذو أربعة مراكز‬ ‫عقد بيضاوى ذو ثالث مراكز‬ ‫شكل رقم (‪ :)33‬عقود من الحجر والطوب‪.

.‬وقد تترك مادة العتب ظاهرة أو يعمل‬ ‫لها بياض وقد يكون في مستوى الحائط الرأسي وقد يعمل بار از عنه أو غاطسا‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -1-1-2-7‬األعتاب من الحجر‪:‬‬ ‫إما أن يكون مكونا من قطعة واحدة بس مك الحائط أو مكونا من قطع متجاورة تكمل سمك‬ ‫الحائط‪ ،‬ويتوقف ارتفاع العتب على األحمال المؤثرة عليه وعلى نوع الحجر المستعمل ويجب أال يقل‬ ‫ارتفاعه عن ‪ 0|1‬البحر‪ .‬‬ ‫وعادة ما تكون عدد الكمرات الصلب في العتب كمرتين للحوائط ‪00‬سم ويحافظ على المسافة‬ ‫بينهما باستعمال مساعدات من الصلب(جاويط) عبارة عن مواسير صلب داخلها مسامير مقلوظة من‬ ‫األطراف‪..‬وفي بعض األحيان وللشكل المعماري يعمل العتب الحجر غير حامل ويعمل‬ ‫خلفة عتب من الخشب أو الصلب أو الخرسان ة المسلحة يقوم بحمل األحمال نيابة عنة‪ ،‬وأحيانا يقوم‬ ‫العتب الخلفي بحمل العتب المستعار (الغير حامل) ‪.) L‬الخ‪.‫‪ -2-7‬األعتــــاب‪:‬‬ ‫‪Lintels‬‬ ‫يعتبر عتب الباب أو الشباك هو العنصر اإلنشائي المستقيم الذي يعبر فتحة الباب أو الشباك‬ ‫ليحمل األحمال على الحوائط فوقه وه ذه تشمل وزن العتب نفسه وكذلك أوزان الحوائط وما قد يحمل من‬ ‫أسقف (عندما تكون الحوائط من نوع الحوائط الحاملة)‬ ‫والعتب دائما يكون أفقيا ويقوم مقام العقد في نقل األحمال إلى األكتاف حول الفتحات وقد يعمل‬ ‫له عقد خفيف لكي يساعد في تخفيف الحمل على العتب نفسه‪ ،‬ويعمل العتب عادة من مادة تتحمل الشد‬ ‫مثل الخشب أو الصلب أو الخرسانة المسلحة‪ ،‬وقد يعمل أحيانا من الحجر أو من الطوب إذا كان‬ ‫المطلوب ذلك ويعمل خلفة عتب من مادة أخرى يتحمل األحمال‪ .‬‬ ‫‪ -1-2-7‬أنواع األعتــــــاب‪:‬‬ ‫تنقسم األعتاب حسب المادة المكونة لها‪ ،‬حيث توجد أعتاب من الحجر وأعتاب من الصلب‬ ‫وأعتاب من الخرسانة المسلحة‪ ،‬ويوضح شكل (‪ )30‬أنواع مختلفة من األعتاب‪.‬‬ ‫‪ -2-1-2-7‬األعتاب من الصلب‪:‬‬ ‫وتعمل من قطاعات الصلب المغلف بالخرسانة لتقاوم الحريق والصدأ وتكون من الكمرات على‬ ‫شكل غالبا وقد تكون من الكمرات على شكل (‪ ) I‬وقد تكون على شكل مجرى ( ] ) أو ( ‪ ) Т‬أو زوايا‬ ‫(‪.

‬‬ .‫شكل (‪ :)30‬أنواع مختلفة من األعتاب‪.

‬ويمكن تقسيم الخرسانة إلى نوعين‬ ‫رئيسيين هما‪ :‬الخرسانة العادية والخرسانة المسلحة‪.‬وعلــى ذلــك فالخرســانة العاديــة ال تســتعمل فــي‬ .‬‬ ‫‪ -2-2-7‬الجلســات‪:‬‬ ‫الجلسات هي الجزء الواقع اسفل فتحة الشباك وتعمل من الطوب الظاهر أو المغطى بالبياض أو‬ ‫تعمل من األحجار الطبيعية أو الصناعية أو من الحجر المغطى بالبياض‪ .‬وللخرسانة خصائص كثيرة تمتاز بها عن المواد األخرى فهي تأخذ شكل صلد‬ ‫متين مع الزمن تدريجيا وتبدأ بالشك االبتدائي ثم الشك النهائي‪ .‬وقد تعمل الجلسات من‬ ‫الخشب أو من المع ادن المختلفة حسب طبيعة الحوائط الموجودة بها الفتحات‪ .‬‬ ‫‪ ‬عتب جاهز الصب‪ :‬وهو الذي يتم صبه بعيدا عن الحائط ثم يركب في موضع ه‪ ،‬وعادة يعمل له‬ ‫تسليح سفلي وعلوي متماثل ويعمل عادة بعرض ‪ 0|1‬طوبة حتى يسهل حملة ويوضع عتبتين أو‬ ‫ثالثة بجانب بعضها حسب عرض الحائط ‪.‫‪ -3-1-2-7‬األعتاب من الخرسانة المسلحة‪:‬‬ ‫األعتاب من الخرسانة المسلحة نوعين ‪:‬‬ ‫‪ ‬عتب مصبوب في مكانة‪ :‬وتعمل له شدة ويصب في موقعة بعد وضع التسليح به ويعمل عرضة‬ ‫مساويا لعرض الحائط‪.‬‬ ‫ملحوظة هامة‪:‬‬ ‫يراعى أن يكون ارتفاع العتب (مهما كانت مادة صنعة) عبارة عن مكررات مداميك الطوب عند‬ ‫بناء الحوائط من الطوب وأن يكون ركوب العتب ‪ 0|1‬طوبة طوليه على األقل من كل جانب‪.‬ومـن خصـائص الخرسـانة العاديـة أنهـا شـديدة المقاومـة‬ ‫للضــغط ولكــن فــي نفــس الوقــت ضــعيفة جــدا لمقاومتهــا للشــد‪ .‬‬ ‫‪ -1-8‬الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫‪Plain Concrete‬‬ ‫يعتب ــر الروم ــان أول م ــن اس ــتعمل الخرس ــانة العادي ــة‪ ،‬ولق ــد اس ــتعملت ف ــي معظ ــم مب ــانيهم لس ــهولة‬ ‫تشكيلها وامكانية تنفيذها بعمالة مدربة تدريبا بسيطا‪ .‬‬ ‫‪ -8‬أعمال الخرسانات‪:‬‬ ‫يتناول هذا الجزء كل ما يختص بأعمال الخرسانات‪ ،‬من حيث أنواعها وطرق خلطها وصبها‬ ‫لتنفيذ اإلنشاءات الخرسانية‪ .‬والجلسات التي من الطوب‬ ‫قد تكون من طوب عادى يوضع على سيفه (مدماك سكينه) أو من طوب مخصوص مشطوف يوضع‬ ‫على سيفه أيضا‪.

‬‬ ‫‪ -2-1-8‬كيل ومزج الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫تك ــال مركب ــات الم ــون والخرس ــانة العادي ــة علـ ــى الناش ــف بالنس ــب المطلوب ــة بواق ــع المت ــر المكعـ ــب‬ ‫ويضاف األسمنت بالوزن بواقع الكيلوجرام‪ ،‬وتستعمل لكيل المواد صناديق من الخشب أو الصاج‪.‬‬ .‬‬ ‫وجميــع المــون والخرســانات يجــب خلطهــا جيــدا وذلــك بتقليبهــا علــى بعضــها دفعتــين علــى الناشــف‬ ‫ودفعتين أخرتين بالماء وذلك على طبلية من الخشب قوية ذات سعة مناسـبة أو علـى فرشـات مـن الخرسـانة‬ ‫أمــا المــاء فيجــب أن يضــاف إلــى الخلطــة بمقــادير صــغيرة لمنــع غســل المونــة مــن فــوق ســطح الخرســانة وال‬ ‫يجوز تحضير أكثر من متر مكعب من المونة أو الخرسانة على طبلية واحدة في وقت واحد‪.‬‬ ‫‪ 0 ‬سم للفرشات التي ال يزيد سمكها عن ‪ 04‬سم‪.‬‬ ‫‪ -1-1-8‬مكونات الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫تتركب الخرسانة العادية من جزء من المونة المطلوبة وجزئين من الزلط‪ ،‬ويكون الزلط الداخل في‬ ‫تركيب الخرسانات العادية بأحجام ال تزيد عن اآلتي‪:‬‬ ‫‪ 3 ‬سم للفرشات التي ال يزيد سمكها عن ‪ 0‬سم‪.‬‬ ‫‪ -1-1-1-8‬أصناف مون الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫تقسم المون حسب نوعية ونسب المواد المختلفة الداخلة في تركيبها كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬مون جير عادى ومونة جير وحمرة أو قصرمل‪ :‬وتتكون من نسب مختلفة من الجير العادي‬ ‫والرمل والحمرة أو القصرمل وتقاس بالحجم‪.‬‬ ‫‪ ‬مونة األسمنت‪ :‬وتتكون من أوزان مختلفة لألسمنت (‪ 004 ،304 ،344 ،004 ،044‬كجم) لكل‬ ‫متر مكعب رمل‪.‬‬ ‫ويلزم أن تكون مواد المون والخرسانات العادية من زلط ورمل وجير وحمرة وكسر طوب ودقشوم‬ ‫… إلخ من أحسن األنواع المستعملة وتنطبق عليها المواصفات الفنية الخاصة بها‪.‬‬ ‫‪ 0 ‬سم للفرشات التي ال يزيد سمكها عن ‪ 14‬سم‪.‫األماكن التي يحدث فيها شد‪ .‬‬ ‫‪ ‬مونة جير أسمنت‪ :‬وتتكون من أوزان مختلفة لألسمنت لكل متر مكعب من مونة الجير العادي‬ ‫ومونة الجير الحمرة أو القصرمل‪.‬وتدخل الخرسانة العادية فـي العديـد مـن المواضـع المختلفـة بـالمبنى‪ ،‬وتختلـف‬ ‫نوع وتسمية الخرسانة العادية حسب مكانها في المنشأ والغرض من استخدامها‪.‬‬ ‫‪ ‬مونة جبس‪ :‬وتتكون من نسب مختلفة من الجبس األبيض والجير العادي والرمل وتقاس بالحجم‪.

‬‬ ‫ترش أعمال الخرسانات بالمياه رشا غزي ار بحيث تظل منداة لمدة سبعة أيام متوالية وذلك لضمان‬ ‫الشك والتماسك‪.‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم األرضيات‪ :‬مكونة بنسب ‪ 40344‬م‪ 3‬دقشوم أو كسر طوب أحمر‪4.044 ،‬‬ ‫م‪ 3‬رمل‪ 144 ،‬كجم أسمنت‪.044‬م‪ 3‬رمل‪ 104 ،‬كجم أسمنت‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4-1-8‬أنواع الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫تختلف ا لخرسانة العادية من حيث نوع ونسب المواد الداخلة في تركيبها حسب موضعها في‬ ‫المنشأ كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم األساسات‪ :‬مكونة بنسب ‪ 40344‬م‪ 3‬زلط‪ 40044 ،‬م‪ 3‬رمل‪ 044 ،‬كجم‬ ‫أسمنت‪.‬‬ ‫ويراعى عند وضع الخرسانة األسمنتية الجديدة بجان ب أخرى قديمة أن يغطى وجه األخيرة بمونة‬ ‫من األسمنت والرمل السائلة (اللباني) بنسبة ‪ 304‬كجم أسمنت لكل متر مكعب رمل‪.‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم األرضيات‪ :‬مكونة بنسب ‪ 40344‬م‪ 3‬زلط‪ 40044 ،‬م‪ 3‬رمل‪ 104 ،‬كجم‬ ‫أسمنت‪.‬‬ ‫‪ -3-1-8‬رمى ورش الخرسانة العادية‪:‬‬ ‫توضع الخرسانة بكامل العروض واألسماك المبينة بالرسومات التنفيذية‪ ،‬وتوضع خرسانة‬ ‫األساسات وما يشابهها في مواضعها وال يسمح بإلقائه من أعلى حيث توضع على طبقات سمك الواحدة‬ ‫منها ‪ 00‬سم وتدق كل طبقة على حده بمندالت خشبية أو حديدية على عموم المسطح وفي اتجاه جوانب‬ ‫الخنادق حتى ال تترك فراغات بها‪ ،‬وقبل وضع أي طبقة من الخرسانة يغسل سطح الطبقة السابقة بالماء‬ ‫والفرشاة السلك‪ ،‬وعند استئناف العمل بالخرسانة بعد وقوفها أو عند طلب وضع خرسانة جديدة بجانب‬ ‫خرسانة قديمة لعمل إضافة يجب نقر وتخشين وجه الخرسانة القديمة وغسله بالماء والفرشاة السلك إلزالة‬ ‫ما يكون عالقا به من الزلط المفكك أو الطين أو التراب‪.‬‬ ‫ويجب استعمال مون وخرسانات األسمنت غيـر المسـتوية علـى جيـر فـي مـدة ال تتجـاوز سـاعتين وكـل مونـة‬ ‫يمضــى علــى مزجهــا أكثــر مــن المــدة المــذكورة ولــم تســتعمل تــرفض وال يســمح بإدخالهــا فــي األعمــال أمــا‬ ‫األسمنت السريع الشك فيجب استعمال الخرسانة المكونة منه أول بأول‪.‫وف ــي األعم ــال الكبيـ ـرة تم ــزج وتخم ــر الم ــون والخرس ــانات بواس ــطة خالط ــات ميكانيكي ــة وال يس ــمح‬ ‫إخراجها منها إال بعد تقليبها مدة ال تقل عن دفعتين وتحولها إلى عجينة مرنة متجانسة ذات لون واحد‪.‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم األساسات وخالفه‪ :‬مكونة بنسب ‪ 40344‬م‪ 3‬دقشوم أو كسر طوب أحمر‪،‬‬ ‫‪ 4.

‬‬ ‫‪ -3-1-2-8‬األسمنت‪:‬‬ ‫يجــب أن يكــون مطابقــا للمواصــفات القياســية المص ـرية وحــديث اإلنتــاج‪ ،‬وتنطبــق هــذه المواصــفات‬ ‫علــى األســمنت البورتالنــدي العــادي واألســمنت البورتالنــدي س ـريع الش ـك واألســمنت الحديــدي‪ ،‬ويلــزم حفــظ‬ ‫رســاالت األســمنت بــأن توضــع داخــل مكــان جــاف تمامــا ومغطــى قــدر اإلمكــان لمنعــه مــن تــأثير العوامــل‬ ‫الطبيعيــة ويستحســن أن ال تخــزن الرســالة لفت ـرة أكثــر مــن الــالزم ويجــب أن يســتعمل األســمنت حســب ترتيــب‬ ‫التشوين إلى الموقع وكل شيكارة يتلف ما بداخلها من األسمنت يرفض استعمالها وتبعد عن الموقع‪.044 ، ،‬م‪ 3‬رمل‪ 144 ،‬كجم أسمنت لزوم الملء أسفل الدواليب واألسقف المنخفضة‬ ‫للدورات وغيرها‪.‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم ميول األسطح بسمك متوسط ‪ 7‬سم وال يقل عن ‪ 3‬سم مكونة من ثالثة أجزاء‬ ‫كسر طوب أحمر يمر من مهزة سعة عيونها ‪ 0‬سم‪ ،‬وجزئين من مونة مكونة من جزئين جير‬ ‫مطفي وثالثة أجزاء رمل و‪ 144‬كجم أسمنت لكل متر مكعب من الخلطة‪.‬‬ ‫‪ -1-1-2-8‬الرمل‪:‬‬ ‫يلزم أن يكون الرمل نظيفا حاد األحرف مستخرجا من محاجر معتمدة وخالي من المواد الترابية أو‬ ‫الملحة أو أي مواد غريبة ويجب هزه على مهزة سعة عيونها ‪ 0‬مم‪.‬‬ ‫‪ -2-1-2-8‬الزلط‪:‬‬ ‫يجب أن يكون الزلط وارد الصحراء ومستخرجا من محاجر معتمدة وحاد األحرف نظيفـا خاليـا مـن‬ ‫المـواد العضــوية واألتربــة ويتــدرج فــي الحج ـم بقــدر اإلمكــان مــع ه ـزه علــى مه ـزة ســعة عيونهــا ‪ 34‬مــم ومه ـزة‬ ‫سعة عيونها ‪ 0‬مم ويلزم غسله قبل استعماله‪.‬‬ ‫‪ -2-8‬الخرسانة المسلحة‪:‬‬ ‫هي مركب من مواد الخرسانة العادية والحديد تستطيع أن تقاوم االجهادات المختلفة المؤثرة عليه‪.‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم األرضيات باألدوار فوق األرضي‪ :‬مكونة بنسب ‪ 40344‬م‪ 3‬جلخ من النوع‬ ‫الخفيف‪ 4.‬‬ ‫‪ -1-2-8‬مكونات الخرسانة المسلحة‪:‬‬ ‫تتكون الخرسانة المسلحة من الرمل والزلط واألسمنت ومياه التحضير وحديد التسليح‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬خرسانة عادية لزوم ميول األسطح بسمك متوسط ‪ 7‬سم وال يقل عن ‪ 3‬سم مكونة من جزئين جير‬ ‫مطفي‪ ،‬وثالثة أجزاء رمل‪ ،‬و‪ 044‬كجم أسمنت لكل متر مكعب من الخلطة‪.

‬‬ ‫‪ ‬خرســانة الطــرق والتــي تحــت تــأثير االرتجــاج واالهت ـ اززات‪ ،‬يجــب تقليــل المــاء بهــا لتكــوين خرســانة‬ ‫شديدة المقاومة‪.‫‪ -4-1-2-8‬مياه التحضير‪:‬‬ ‫المياه الصالحة لمزج مواد الخرسانة هـي الميـاه الصـالحة للشـرب مثـل ميـاه األنهـار والينـابيع واآلبـار‬ ‫وال تص ــلح مي ــاه المس ــتنقعات واآلب ــار المهج ــورة لم ــزج مكون ــات الخرس ــانة ألنه ــا تحت ــوى عل ــى مـ ـواد غريب ــة‬ ‫تضعف من الخرسانة وخاصة المياه العكرة (الموحلة) يلـزم اسـتبعادها حيـث أنهـا تحتـوى علـى مـواد عضـوية‬ ‫تمنع تماسك الخرسانة‪.‬‬ ‫‪ ‬خرسانة الكمرات والبالطات المسلحة واألعمدة‪ ،‬تعمل الخلطة طريـة لسـهولة التفـاف الخرسـانة حـول‬ ‫أسياخ حديد التسليح‪.‬‬ ‫‪ -5-1-2-8‬حديد التسليح‪:‬‬ ‫يجب أن يكون حديد التسـليح مـن صـلب طـرى تنطبـق عليـه المواصـفات القياسـية المصـرية‪ ،‬وتكـون‬ ‫األســياخ خاليــة مــن أي م ـواد عالقــة تقلــل مــن التماســك بينهــا وبــين الخرســانة مثــل قشــور الصــدأ أو الشــحم‬ ‫وخالفه‪ ،‬وكما يجـب تنظيـف األسـياخ إذا لـزم األمـر‪ .‬وتؤثر كمية المياه الداخلة في مـزج خلـيط الخرسـانة فـي المـدة الالزمـة لشـك الخرسـانة‬ ‫وكــذا فــي نتيجــة تماســكها ومقاومتهــا‪ ،‬ومثــال ذلــك زيــادة الكميــة الالزمــة فــي الخلطــة تزيـد مــدة شــك الخرســانة‬ ‫بينمــا التقليــل فــي الكميــة الالزمــة ينــتج عنــة صــعوبة عمليــة الــدك وتكــون مســام الخلطــة ضــعيفة وغيــر قــادرة‬ ‫على مقامة األحمال المفروضة‪.‬‬ ‫وتختل ــف كمي ــة المي ــاه الالزم ــة للم ــزج بحس ــب اخ ــتالف ن ــوع األعم ــال المع ــدة له ــا الخرس ــانة وذل ــك‬ ‫كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬الخرسانة الضخمة الغير مسلحة‪ ،‬يقلل الماء بها لتكون الخلطة شديدة التماسك‪.‬‬ ‫ويجــب أن تــورد أســياخ حديــد التســليح بــاألطوال المطلوبــة فــي حــدود ‪ 10‬متــر‪ ،‬فــإذا زاد الطــول عــن‬ ‫ذلك يصـرح بعمـل وصـالت علـى أن تكـون بطـول ‪ 04‬مـرة قطـر السـيخ مـع عمـل تجنـيش فـي النهـايتين‪ ،‬أمـا‬ ‫في أسياخ األعمدة فتعمل الوصلة عند نهاية كل عمـود بطـول ‪ 04‬مـرة قطـر السـيخ علـى األقـل ولكـن بـدون‬ .‬‬ ‫‪ ‬لأل عمــال الدقيقــة والمزدحمــة بحديــد التســليح‪ ،‬تعمــل الخرســانة طريــة جــدا أو مــا يقــال عنهــا ســايحة‬ ‫وذلك لتسهيل صبها داخـل العبـوات والتفافهـا حـول أسـياخ حديـد التسـليح‪ ،‬ولكـن يجـب أال تزيـد كميـة‬ ‫المياه عن الحد الذي يذيب األسمنت ويذهب به عن بقية أجزاء الخطة الخرسانية‪.‬وتقطـع وتشـكل أسـياخ حديـد التسـليح حسـب القطاعـات‬ ‫واألطوال واألشكال المبينة في الرسومات التنفيذية اإلنشائية‪ ،‬ويجب أن توضع أسـياخ التسـليح فـي المواضـع‬ ‫المحددة لها بغاية الدقة وذلك باستعمال أسالك رباط وعالقات (كانات) وأسياخ لحفـظ المسـافة بـين األسـياخ‬ ‫بشكل يتأكد معه عدم زحزحة األسياخ أثناء الصب‪.

‬وعلــى ذلــك فــإن كثي ـ ار مــن المقــاولين يضــاربوا علــى أســعار الخرســانة المســلحة‬ ‫بســبب اســتعمالهم أخشــاب الشــدة بطريقــة اقتصــادية‪ .‬‬ ‫‪ ‬السويد (الموسكي) ومقاساتها ‪ 3 × 0064 ،0004 ،0004 ،3044‬بوصة‪.‬‬ ‫‪ -2-2-2-8‬المواصفات العامة للشدات‪:‬‬ ‫يمكن شرح المواصفات العامة للشدات من خالل توضيح الخطوات التنفيذية لعمل الشدات‬ ‫الخاصة باألعمدة‪ ،‬وتكون خطواته كالتالي‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪:)04‬‬ .‬‬ ‫أما األطوال فهي في الغالب ‪ 10‬قدم ولكن توجد عروق بأطوال أكبر‪.‬فمثال لعمل سقف عادى تتراوح التكلفة من ‪ %10‬إلى ‪ % 04‬من مجموع سـعر التكلفـة الكليـة‪ ،‬وفـي‬ ‫حالــة الكم ـرات المنفــردة التــي تســتوجب شــدات خاصــة ومعقــدة تصــل هــذه النســبة إلــى ‪ % 04‬مــن مجمــوع‬ ‫التكلفة الكلية‪.‬‬ ‫وتعم ــل الش ــدة بأخش ــاب جي ــدة وبع ــدد ك ــافي م ــن القـ ـوائم وبالتقوي ــات الالزم ــة حت ــى ال تت ــأثر بم ــرور‬ ‫العمــال عليهــا أثنــاء رص حديــد التســليح ورمــى الخرســانة واســتعمال اله ـزاز والمندلــة للحصــول علــى خرســانة‬ ‫جيـدة‪ ،‬حيـث كـل ذلــك يجـب أن ال يهـز أو يضـعف الشــدة حيـث انـه سـيفكك الخرســانة المصـبوبة وهـي آخــذة‬ ‫في الشك‪.‬‬ ‫ول ــذلك يج ــب أن يق ــوم المق ــاول ومهن ــدس المق ــاول أو مس ــاعده بتوجي ــه ومباشـ ـرة تل ــك األعم ــال وأن‬ ‫يــدرس الشــدة قبــل البــدء فــي مباش ـرة تنفيــذها ليضــمن تنفيــذها بطريقــة اقتصــادية‪ ،‬حيــث أن العمــال قــد يقبل ـوا‬ ‫عل ــى قط ــع ألـ ـواح خش ــب س ــليمة ليص ــلوا إل ــى الط ــول المطل ــوب ب ــدون البح ــث ع ــن الط ــول المطل ــوب ف ــي‬ ‫األخشــاب الموجــودة بــالموقع‪ .‫تجن ــيش‪ ،‬ويج ــب رب ــط األس ــياخ الموص ــلة م ــع بعض ــها ال ــبعض بس ــلك رب ــاط‪ ،‬ويمن ــع نهائي ــا وص ــل األس ــياخ‬ ‫باللحام الكهربائي‪.‬‬ ‫‪ ‬الالتيزانة ومقاساتها ‪ 3 × ،1064 ،1004 ،1004 ،1044‬بوصة‪.‬يجــب االعتنــاء عنــد فــك الشــدة أن تــتم بطريقــة ال تتلــف‬ ‫الخشب‪ ،‬وبعد الفك يلزم تنظيف الخشب ورصه بنظام الستعماله مرة أخرى‪.‬‬ ‫‪ -1-2-2-8‬أنواع األخشاب المستخدمة في الشدة والعبوات‪:‬‬ ‫م ــن أه ــم أنـ ـواع األخش ــاب المس ــتخدمة ف ــي مصـ ـر للش ــدة و العبـ ـوات الخاص ــة بالخرس ــانة المس ــلحة‬ ‫اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬الفليري (العروق) ومقاساتها ‪ 0 × 0004 ،0004 ،3034 ،3044‬بوصة‪.‬‬ ‫‪ -2-2-8‬العبوات والشدة والسقايل‪:‬‬ ‫تعتب ــر تك ــاليف الش ــدات والعبـ ـوات واس ــتهالك الخش ــب أثن ــاء العم ــل ف ــي أعم ــال الخرس ــانة المس ــلحة‬ ‫كبيرة‪ .

‬‬ ‫من أهم االشتراطات الواجب مراعاتها في الشدة والعبوات اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬أن تكون األلواح متالصقة الجوانب بحيث تمنع تسرب مونة الخرسانة وقت رميها‪.‬‬ ‫‪ ‬يجب أن تكون الشدة سهلة الفك‪.‬‬ ‫‪ ‬تكون العبوات موزونة تماما بميزات الماء والخيط‪.‬‬ ‫‪ ‬تصب بعد ذلك الخرسانة بعد التأكد من المقاسات والوزن والمتانة‪.‬‬ ‫ملحوظة‪:‬‬ ‫ال يجوز اس تعمال المسامير لربط القوائم ببعضها أو بالخشاب الموسكي ويجب استعمال القمط في‬ ‫هذه الحاالت‪.‫‪ ‬توضع ‪ 0‬قوائم رأسية من خشب فليري تثبت عليها ألواح سويد أفقية كل ‪ 1044‬متر أو ‪ 1004‬متر‬ ‫تربط مع بعضها بالقمط بحيث أن مسافاتها الداخلية تكون بمسافة قطاع العمود زائد ‪ 000‬سم من‬ ‫كل جانب بعد الوزن بميزان الخيط‪.‬‬ ‫‪ ‬أن تكون ثابتة ومقاومـة ألي اهتـزاز تنشـأ مـن مـرور العمـال فوقهـا وقـت تـرص حديـد التسـليح ورمـى‬ ‫الخرسانة‪ ،‬وتكون مختلف أجزائها صلبة لتجنب تفككها أثناء العمل وبعده‪.‬‬ ‫‪ ‬تستعمل القمط عوضا عن المسامير بقدر اإلمكان‪.‬‬ ‫‪ ‬تنظيــف الشــدة قبــل الصــب وتــرش بالمــاء قبــل الرمــي منعــا مــن تســبب التصــاق األل ـواح بالخرســانة‬ ‫وامتصاص الخشب لمياه مزج الخلطة الخرسانية‪.‬‬ ‫‪ ‬ترتبط األعمدة ببعضها أفقيا في االتجاهين بعروق لتثبيتها تماما بواسطة القمط‪.‬‬ ‫‪ ‬تعمل العبوات ويليها فو ار صب الخرسانة بحيث ال تترك معرضة للتقلبات الجوية التي تتلفها‪.‬‬ ‫‪ 3-2-2-8‬الفرم الخشبية‪:‬‬ ‫يجــب أن تكــون الفــرم الخشــبية مطابقــة تمامــا لألشــكال والمناســيب المطلوبــة بالرســومات التنفيذيــة‪،‬‬ ‫وأن تكون األلواح متالصقة مع بعضـها خاصـا عنـد األركـان حتـى ال تتسـرب منهـا المونـة‪ ،‬وكـذلك يجـب أن‬ ‫تكــون الفــرم الخشــبية متينــة بحيــث تتحمــل األحمــال التــي ســتقع عليهــا بــدون أي هبــوط‪ ،‬كمــا يجــب اعتمادهــا‬ ‫(استالمها) قبل رص حديد التسليح ورمى الخرسانة من قبل مهندس التنفيذ بالموقع‪،‬‬ ‫ويراعى في عمل الشدات اآلتي‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪:)01‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬تركب ألواح الالتيزانة وهي بسمك ‪ 000‬سم على العوارض الموسكى بواسطة مسامير طول ‪ 0‬سم‪،‬‬ ‫وبالطبع فإن الجانب الرابع من العمود يجب أن يكون متحرك ألعلى حيث يركب ويثبت مكانه‬ ‫بعد تركيب ومراجعة حديد التسليح والكانات‪.

‬‬ ‫‪ ‬توضــع عب ـوات الخرســانة المســلحة علــى أج ـزاء بحيــث يمكــن فــك كــل جــزء منهــا علــى حــده بــدون‬ ‫حدوث اهت اززات لباقي األجزاء أو القوائم وال يسمح بفك الفرم إال بعد مرور المدد الزمنية التالية‪:‬‬ ‫‪ 0 ‬يوم لأللواح الجانبية للكمرات واألعتاب‪.‬‬ ‫‪ ‬تزداد نسبة األسمنت في بعض الحـاالت التـي تسـتدعى ذلـك فتعمـل نسـبة ‪ 40344‬م‪ 3‬زلـط‪40044 ،‬‬ ‫م‪ 3‬رمل‪ 304 ،‬كجم أسمنت أو بنسبة ‪ 40344‬م‪ 3‬زلط‪ 40044 ،‬م‪ 3‬رمل‪ 044 ،‬كجم أسمنت‪.‬‬ ‫‪ 10 ‬يوم للبالطات والكمرات التي يزيد بحرها على ‪ 3‬أمتار‪.‬‬ ‫‪ ‬توضــع فرشــات متينــة مــن األخشــاب تحــت نهايــات الق ـوائم الحاملــة للعب ـوات وذلــك إذا كانــت مرتك ـزة‬ ‫على األرض بحيث ال يقل عرض تلـك الفرشـات عـن ‪ 00‬سـم وسـمكها عـن ‪ 0‬بوصـة ويجـب تثبيـت‬ ‫القوائم بالفرشات بوضع خوابير على الفرشات المذكورة‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬وفــي حالــة اســتعمال األســمنت س ـريع التصــلب تخفــض المــدة الزمنيــة للكم ـرات والبالطــات واألعتــاب‬ ‫إلــى ثماني ــة أيــام‪ ،‬ويج ــب رش الخرس ــانة م ـرات كافي ــة لبقائه ــا منــداة دائم ــا بالمي ــاه لمــدة ال تق ــل ع ــن‬ ‫أسبوعين في حالة األسمنت العادي وأسبوع واحد في حالة استعمال األسمنت سريع التصلب‪.‫‪ ‬يجب أن تكون جميـع العبـوات والقـوائم مثبتـة بشـكاالت‪ ،‬وبطريقـة تسـمح بمـرور العمـال فوقهـا ورمـى‬ ‫الخرسانة بدون حدوث أي اهت اززات‪.‬‬ ‫‪ ‬األلواح الخشبية (التيزانة) الالزمـة لعبـوات البالطـات وجوانـب الكمـرات وبطنياتهـا وجوانـب األعمـدة‬ ‫وخالف ــه تك ــون بس ــمك ‪ 000‬س ــم‪ ،‬كم ــا يج ــب تقوي ــة العبـ ـوات الجانبي ــة للكمـ ـرات واألعم ــدة بعـ ـوارض‬ ‫خشبية توضع على مسافات ال تزيد على ‪ 4034‬متر بين الواحدة واألخرى‪.‬‬ ‫‪ 10 ‬يوم للبالطات والكمرات واألعتاب التي ال يزيد بحرها على ‪ 3‬أمتار‪.‬‬ ‫‪ -3-2-8‬مونة الخرسانة المسلحة‪:‬‬ ‫تعمل مونة الخلطة الخرسانة المسلحة عادة بالمواد والنسب اآلتية‪:‬‬ ‫‪ 40344 ‬م‪ 3‬زلــط‪ 40044 ،‬م‪ 3‬رمــل‪ 344 ،‬كجــم أســمنت وذلــك لألعمــدة وقواعــدها والميــد (الســمالت)‬ ‫والوسادات وبالطات األسقف والكمرات واألعتاب والسلم أو ألي عمل آخر من أعمال الخرسانة‪.‬‬ ‫‪ ‬تثبـت ألـواح العبـوات فـوق مــدادت (تطـريح) مـن الخشــب الموســكي قطـاع ‪ 0×0‬بوصـة توضــع علــى‬ ‫بطنها على مسافات ال تزيد على ‪ 00‬سم بين المحاور وتحمل على ع ارقـات مـن الخشـب الموسـكي‬ ‫بــنفس القطــاع علــى ســيفها وتثبــت هــذه الع ارقــات فــي ق ـوائم مــن عــروق فليــري ‪ 0×0‬بوصــة بواســطة‬ ‫قمــط مــن الحديــد وعلــى مســافات ال تزيــد عــن متــر وتوضــع هــذه الق ـوائم علــى قدمــة مــن لــوح بلطــي‬ ‫سمك ‪ 0‬سم أو عروق فليري من نفس القطاع وتشحط بواسطة القمط الحديد بواقع قطعتين فـي كـل‬ ‫وصلة مع وضع قبقاب من الخشب‪.

‬‬ ‫‪ ‬يتم الرمي قبل بدء شك الخرسانة‪ ،‬ويحظر تماما إضافة مياه إلى الخرسانة بعد تركها الطبلية‪.‬‬ ‫‪ ‬ترمى الخرسانة فـي األمـاكن المحـددة لهـا ثـم يـتم دكهـا بالحربـة والمنـداالت‪ ،‬وي ارعـى زحزحـة أسـياخ‬ ‫ـززات الميكانيكي ــة لض ــمان وص ــول الخرس ــانة إل ــى‬ ‫التس ــليح م ــن مواض ــعها ويستحس ــن اس ــتعمال اله ـ ا‬ ‫األركان واألجزاء السفلية من العبوات وكذلك لضمان التحام الخلطة وعدم وجود فراغات‪.‬‬ ‫‪ ‬بعــد مــرور ‪ 00‬ســاعة مــن عمليــة الصــب يلــزم رش الخرســانة بالمــاء الغزيــر كــل يــوم مـرتين‪ ،‬ويجــب‬ ‫أن يعمل ذلك بحيث أن تكون الخرسانة دائما وبدون انقطاع مبللة بالماء لمدة ‪ 03‬يوما‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬يراعى اإلقالل على قدر اإلمكان من توقف العمل أثناء رمى الخرسانة‪.‫‪ 4-2-8‬مزج ورمي ورش الخرسانة‪:‬‬ ‫يفضل مزج الخلطة الخرسانية بواسطة خالط ميكانيكي واذا لم يوجد فيتم المزج كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬تمــزج الخرســانة علــى الناشــف علــى طبــالي مــن الخشــب أو علــى دكــة أســمنتية ثــم تــرش بالمــاء مــع‬ ‫إعادة تقليبها إلى أن يتم المزج‪.‬‬ ‫‪ ‬ي تم التخمير في مأمن من أشعة الشمس‪ ،‬وال يخمر أكثر من نصـف متـر مكعـب فـي المـرة الواحـدة‪،‬‬ ‫وال تزيد المدة بين التخمير والصب عن نصف ساعة‪.‬‬ ‫‪ ‬بعد الرمي يلزم وقاية سطح الخرسانة من األمطار ومن أشعة الشمس بتغطيتها بالخيش المبلل‪.

‬‬ .‫شكل رقم (‪ :)04‬الشدات الخاصة باألعمدة الخشبية‪.

‫شكل رقم (‪ :)01‬الشدة القائمة لفورمة السقف الخشبية‪.‬‬ .

‬‬ .‬وتسمـى المواد أو الطـرق اإلنشائية‬ ‫السابقة بالوحدات اإلنشائية الخطية )‪ (Linear Elements‬وهي بحكم طبيعتها ذات طول أكبر كثي ار من‬ ‫عمقها وعرضها‪ ،‬والحمل الواقع على الكمرة ينتقل إلى األعمدة خالل محور الكمرة‪.‬والكمـرات‬ ‫الرئيسية ليس بينها وبين الكمرات الفرعية والبالطات واألعمدة أي استمرار مادي‪.‬‬ ‫ولكـن بظهـور الخرسانــة المسلحــة ازدادت إمكانيـات تنفيـذ الوحـدات اإلنشـائية السـطحية ‪(Surface‬‬ ‫)‪ Elements‬وهي ذات إمكانيات في تحمل قوى اإلنضغاط والشد في اتجاهين‪.‫‪ -9‬عناصر المبنى اإلنشائية (األسقف)‪:‬‬ ‫استعمل اإلنسان في تغليفه للفراغ منذ الخليقة مواد إنشائية متنوعة‪ ،‬وفي حدود إمكانياتها‬ ‫وامكانياته أمكن تشكيلها ونقلها وتجميعها‪ ،‬فمثال الحجارة المتباينة القوة في الضغط معدومة القوة في الشد‬ ‫وأفضل استعمال لها كحوائط وأعمدة وعقود‪ ،‬غير أنها ذات أحجام ضخمة وثقيلة الوزن وكبيرة العمق‬ ‫ككمرات صغيرة البحور وأعمدة متالصقة‪ ،‬وقد تم استعمالها العمارة الفرعونية فجاءت تعبي ار عن طبيعة‬ ‫الحجر القوى في اإلنضغاط والضعيف في الشد‪ .‬أم ــا الكمـ ـرات الرئيس ــية ف ــي ه ــذه الحال ــة معرض ــة لع ــزوم انحن ــاء كبيـ ـرة وخاص ــة بالنس ــبة للبح ــور‬ ‫الواسعة مما يتطلب استعمال أعماق كبيرة للكمرات إال فـي حالـة اسـتعمال كمـرات سـابقة اإلجهـاد‪ .‬‬ ‫وتعتبــر الوحــدات ســابقة التجهيــز مــن الوحــدات المســتخدمة فــي مثــل هــذا النــوع مــن التكــوين مث ــل‬ ‫البالطـات والك مـرات الثانويــة والرئيسـية والروافــد والبلوكــات الخرسـانية‪ ،‬غيــر انــه ممكـن إعطــاء هــذه الوحــدات‬ ‫تماسكا جزئيا عند التجميع يتأتى بالجمع بين سبق التجهيز والصب في الموقع‪.‬وعندما استعمل اإلنسان الخشب أو الحديد أو الصلب‬ ‫ككمرات أو جمالونات اتسعت البحور وبعدت األعمدة والحوائط‪ .)00‬‬ ‫‪ -1-1-9‬منشآت العمود والكمرة‬ ‫‪Post and Lintel Structures‬‬ ‫يعتبــر العمــود وحــدة أرســية مضــغوطة بــالكمرة حيــث تتعــرض لقــوى أفقيــة نتيجــة للريــاح‪ ،‬ومقاومتهــا‬ ‫تتــأتى مــن كتلتهــا فــي حالــة األعمــدة الحجريــة ومــن إمكانيــة مقاومتهــا االنحنــاء فــي حالــة الخشــب والحديــد‬ ‫والخرســانة‪ .‬‬ ‫‪ -1-9‬التكوينات بالوحدات الخطية‬ ‫‪Linear Structural Arrangement‬‬ ‫الوحــدات الخطيــة فــي هــذه التكوينــات تؤلــف الهيكــل اإلنشــائي‪ ،‬وتضــاف إليهــا فيمــا بعــد المســطحات‬ ‫المغلفة لها كالبالطات أو الحـوائط وهـي إضـافات ال تسـهم فـي تقويـة المنشـأ بأكملـه بـل علـى النقـيض تكـون‬ ‫في ذاتها أحماال إضافية ميتة‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫والفــرق بــين الوحــدات الخطيــة والســطحية أن األولــى ذات تماســك واســتمرار مــادي فــي اتجــاه واحــد‪،‬‬ ‫في حين أن التماسك واالستمرار المادي في الثانية ذو اتجاهين‪.

‫شكل رقم (‪ )00‬التكوينات اإلنشائية بالوحدات الخطية‬ .

‫‪ -2-1-9‬اإلنشاء الهيكلي ‪Framed Construction‬‬ ‫تتغير االجهادات في العمود والكمرة إذا توافر االستمرار المادي بينهما أي وجود وصلة ثابتة‬ ‫بينهما‪ ،‬وهنا يتكون الهيكل الخطى وهو أقوى من العمود والكمرة في تحمل القوى الرأسية واألفقية‪ ،‬وفي‬ ‫الهيكل المتماسك يتعرض العمود والكمرة لالنحناء ويتولد فيها عزوم انحناء وهنا يكون للكمرة نهايتان‬ ‫ثابتتان وتتعرض لعزوم انحناء‪.‬‬ ‫ومــن ممي ـزات االســتمرار المــادي أنــه يمكــن أن يتضــاعف بتك ـرار باكيــات الهيكــل أرســيا وأفقيــا حيــث‬ ‫تستمر هندسيا كمرة متماسكة مع عدة أعمدة وتتحد جميع الباكيات مع جميع األعمـدة فـي مقاومـة أي حمـل‬ ‫رأسي أو أفقي يقع على إحدى الباكيات‪.)03‬‬ ‫‪ -1-2-9‬األسطح المستوية‪:‬‬ ‫البالط ــة الخرس ــانية س ــطح متماس ــك ذو عم ــق ص ــغير وأي شـ ـريط م ــن البالط ــة مـ ـوازى لض ــلع م ــن‬ ‫المسطح يمكن اعتباره كمرة تعمل في اتجاه واحد وأي شريط متعامد علـى الشـريط األول يمكـن اعتبـاره كمـرة‬ ‫متماســكة مــع األولــى أي أن االنحنــاء األول يولــد الت ـواء فــي الثــاني والبالطــة تعمــل كمجموعــة مــن الش ـرائط‬ ‫ملحومــة الواح ــدة ف ــي األخ ــرى ته ــبط وتلت ــوي ف ــي أي نقطــة‪ .‬‬ ‫وباســتعمال الخرســانة المســلحة يســهل الحصــول علــى االســتمرار المــادي بــين الح ـوائط والبالطــات‬ ‫المس ــطحة فيكون ــان مع ــا هياك ــل إنش ــائية ص ــندوقية تس ــهم أجزاؤه ــا ف ــي زي ــادة متان ــة المجم ــوع‪ ،‬وه ــذا تك ــوين‬ ‫باألسطح يناظر التكوين الهيكلي بالخطوط‪ ،‬ويسمى بإنشاء الحوائط المتقاطعة‪.‬وتل ــك البالط ــات يمك ــن أن تحم ــل عل ــى أعم ــدة‬ ‫واالتصال بين العمود والبالطة يولد اجهادات قص‬ ‫‪ Punching Shear‬وهذه قـد تتطلـب رؤوس مشـرومية‬ ‫لألعمدة‪.‬‬ ‫‪ -2-9‬التكوينات باألسطح اإلنشائية الفعالة‪Surface-Resistant Structural Forms :‬‬ ‫فـي الســقف المكـون مــن شـبكة متعامــدة مـن الكمـرات المتماسـكة فــي نقـط تقابلهــا ينـتج عــن األحمــال‬ ‫الموضــوعة علــى كمـرة مــن الكم ـرات والمســببة لهبوطهــا حركــة الت ـواء فــي الكمـرات المتعامــدة‪ ،‬أي أن الهبــوط‬ ‫الناتج عن عزوم االنحناء في اتجاه يسبب دو ارنـا التوائيـا ‪ Twisting Rotation‬علـى كمـرات االتجـاه اآلخـر‪،‬‬ ‫ومــن ثــم فــإن االســتمرار المــادي بــين الكم ـرات المتعامــدة يســبب اشــتراك الكم ـرات فــي اتجــاهين فــي مقاومــة‬ ‫األحمــال بــدال مــن مقاومــة األحمــال عــن طريــق كم ـرة واحــدة فــي اتج ـاه واحــد‪ ،‬ومــن ذلــك يتضــح مــدى قــوة‬ ‫األسطح اإلنشائية الفعالة التي هي عبارة عن شرائط متعامدة تعمل في اتجـاهين عنـد كـل نقطـة فيهـا‪ ،‬أنظـر‬ ‫شكل رقم (‪.‬‬ .

‫شكل رقم (‪ )03‬التكوينات بالسطح اإلنشائية الفعالة‬ .

‬‬ ‫وتعتبـر األغشـية عامـة غيـر مهيـأة بحكـم رقتهـا لتحمـل أي اجهـادات انضـغاط‪ ،‬مثـل هـذا الغشــاء إذا‬ ‫مـا تـم تنفيـذه مـن مـادة متماسـكة تتحمـل الضـغط والشـد يسـمى بالصـدفة القشـرية ‪ Thin Shell‬وفيهـا تتالفـى‬ ‫كــل عيــوب األغشــية مــع االحتفــاظ بأغلــب مميزاتهــا‪ ،‬هــذه الصــدفات رفيعــة بحيــث تعجــز عــن أي اجهــادات‬ ‫انحنــاء ولكنهــا بســمك كــافي بحيــث تقــاوم األحمــال الواقعــة عليهــا باجهــادات انضــغاط وقــص وشــد‪ ،‬وكفايتهــا‬ ‫ترجــع إلــى انحناءهــا ومقاومتهــا لاللت ـواء‪ ،‬فاالنحنــاءات تجســيم لالســتمرار الهندســى علــى مســتويات مختلفــة‪،‬‬ ‫ومقاومــة االلت ـواء ناتجــة عــن االســتم ارر المــادي لمــادة تتحمــل الضــغط والشــد‪ ،‬واالنحنــاءات قــد تكــون مفــردة‬ ‫‪ Single Curvature‬وهــذه تظهـر خطــا مســتقيما يقطعهــا علــى محورهــا وأقصــى انحنــاء بالنســبة للمســتوى‬ ‫القـاطع العمـودى‪ ،‬وقـد تكـون مزدوجـة‬ ‫‪ Double Curvature‬وهـذه تظهـر منحنيـا يقطعهـا علـى محورهـا‬ ‫ومنحنيا آخر بالنسبة للمستوى العمودي‪.‬‬ ‫‪ -3-9‬طرق تغطية األسقف‪:‬‬ ‫يمكن تقسيم األسقف من حيث المواد الداخلة في إنشائها إلى ثالثة أنواع كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬األسقف الخشبية‪.‫‪ -2-2-9‬الصدفات القشرية المنحنية ‪Curved Thin Shells‬‬ ‫النوع السابق من البالطات هـي مسـطحات ذات سـمك كـاف يجعلهـا مقاومـة لالنحنـاء ومـن ثـم فهـي‬ ‫تقــاوم األحمــال عــن طريــق اجهــادات انحنــاء واجهــادات قــص والت ـواء فــي االتجــاهين‪ ،‬بينمــا حالــة البالطــات‬ ‫الغشـائية تنعــدم فيهـا أي مقاومــة لالنحنـاء نتيجــة لسـمكها الرفيــع‪ ،‬ومـن ثــم تختفـي اجهــادات االنحنـاء متحولــة‬ ‫إلــى اجهــادات شــد تــوزع بانتظــام علــى قطــاع البالطــة الغشــائية كلــه الــذي يعمــل بكامــل إمكانياتــه وبأقصــى‬ ‫كفاية إنشائية‪ ،‬ومثال ذلك قوة قطعة من القماش أو البالسـتيك الرقيـق المشـدودة مـن جوانبهـا ومـدى تحملهـا‬ ‫لــألوزان الضــخمة الواقعــة علــى ســطحها وذلــك نتيجــة لتحــول األحمــال علــى قطاعهــا إلــى أحمــال شــد والــى‬ ‫اجهادات قص في نفس مستواها على شرط أال تنبعج قطعة القماش‪.‬‬ ‫‪ -1-3-9‬األسقف الخشبية‪:‬‬ ‫تنقس ــم األس ــقف الخش ــبية بوج ــه ع ــام إل ــى أس ــقف خش ــبية مس ــتقيمة وأس ــقف خش ــبية مائل ــة‪ ،‬وس ــوف‬ ‫نتعــرض إلــى األســقف المسـ ـتقيمة علــى اعتبــار أنهــا أبســط أن ـواع األســقف الخشــبية‪ ،‬أنظــر الش ـ ـكلين رقمــي‬ ‫(‪.‬‬ ‫‪ ‬األسقف الخرسانية‪.)00( ،)00‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬األسقف الحديدية‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ -1-1-3-9‬تثبيت الكمرة و العروق والمداد‪:‬‬ ‫توضع الكمرة على وسادة مـن الحجـر أو علـى خرسـانة مسـلحة داخـل الحـائط‪ .‬‬ ‫يثبــت الم ــداد فــي الح ــائط بواســطة كان ــات حديــد ك ــل ح ـوالي ‪ 1004‬مت ــر‪ ،‬أو يثبــت عل ــى قــص ف ــي‬ ‫المبـاني (مــن مبــاني ‪ 33‬سـم إلــى مبــاني ‪ 00‬ســم)‪ ،‬أو يثبـت المــداد علــى بــروز يعمـل فــي المبــاني بعــرض ال‬ ‫يقل عن ‪ 10‬سم‪.‬تثبـت العـروق ناحيـة‬ ‫الحـ ـوائط عل ــى م ــداد م ــن الخش ــب بينم ــا تثب ــت الع ــروق عل ــى الكمـ ـرات الخش ــبية بالتعش ــيق أو بكان ــات حدي ــد‬ ‫خاصة‪.‬‬ ‫أمــا إذا كانــت مســاحة الغرفــة أو الف ـراغ الم ـراد تغطيتهــا كبي ـرة وطولهــا يزيــد عــن ‪ 0044‬متــر لدرجــة‬ ‫تسـتلزم أن تكــون العـروق الخشــبية ذات قطاعـات كبيـرة فتوضـع كمـرة خشـبية ذات قطــاع كبيـر فــي منتصــف‬ ‫الغرفة فـي اتجـاه عـرض الغرفـة لتحمـل العـروق الخشـبية عليهـا (سـقف خشـب مـزدوج)‪ ،‬و يمكـن وضـع أكثـر‬ ‫من كمرة خشبية في الغرفة بحسب طولها بحيث ال تتعدى طول العروق عن حوالي ‪ 0004‬متر‪.‫تنفـذ األســقف الخشــبية المســتقيمة مـن عــروق خشــبية تختلــف قطاعاتهـا حســب عــرض الغرفــة المـراد‬ ‫تغطيتها‪ ،‬وتبعد العروق بعضها عن بعض بمقدار من ‪ 04-34‬سم وترتكـز علـى الحـوائط مباشـرة فـي اتجـاه‬ ‫عرض الغرفة (سقف خشب مفرد)‪.

.

‫شكل رقم (‪ ) 00‬مسقط أفقي وقطاعات تفصيلية لسقف خشب مفرد‬ .

‫شكل رقم (‪ ) 00‬مسقط أفقي وقطاعات تفصيلية لسقف خشب مزدوج‬ .

‬‬ ‫ويمكن تشكيل األسقف الحديدية بطرق مختلفـة‪ ،‬وتشـكل معظمهـا باسـتعمال الخرسـانة المسـلحة بـين‬ ‫الكمـرات الحديــد‪ ،‬أو عقــود المبــاني فوقهــا خرســانة عاديــة‪ ،‬أو بلوكــات فخــار محــروق وفوقهــا ‪ 0‬ســم خرســانة‬ ‫عاديـة‪ ،‬وفــي حالــة الســقف المــزدوج يمكـن جعــل الرابطــة أو ال ارفــدة كمـرات حديديـة تــدخل بعضــها فــي بعــض‬ ‫لتعطى سطحا أفقيا يعلو الرافدة‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -1-3-3-9‬البالطات المصمتة أو الصماء المحمولة على كمرات ومصبوبة معها‪:‬‬ ‫البالطات الخرسانة المسلحة والتي تكـون األسـقف يجـب أن تحمـل علـى كمـرات أو ميـد رابطـة فـوق‬ ‫الحائط في حالة اإلنشاء بطريقـة الحـوائط الحاملـة‪ ،‬أمـا فـي حالـة فـي اإلنشـاء الهيكلـي فاألسـقف تحمـل علـى‬ ‫كمـرات تصــل مــن األعمــدة الحاملــة‪ ،‬أي أن األحمــال تصــل مــن البالطــات إلــى كم ـرات الربــاط إلــى الح ـوائط‬ ‫إلــى األساســات فــي حالــة الح ـوائط الحاملــة أو أن األحمــال تصــل مــن البالطــات إلــى الكم ـرات إلــى األعمــدة‬ ‫إلــى األساســات فــي اإلنشــاء الهيكلــي‪ .‬وتنقســم البالطــات مــن حيــث تصــميمها إلــى بالطــات االتجــاه الواحــد‬ ‫والبالطات في االتجاهين‪.‬‬ ‫‪ -3-3-9‬األسقف الخرسانية‪:‬‬ ‫من أهم أنواع األسقف الخرسانية اآلتي ‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪:)07‬‬ ‫‪ ‬البالطات المصمتة أو الصماء المحمولة على كمرات ومصبوبة معها‪.‫‪ -2-3-9‬األسقف الحديدية‪:‬‬ ‫هـي إمــا أن تكــون مـن النــوع المفــرد (األكثــر شـيوعا) أو تكــون مــن النـوع المــزدوج‪ ،‬وتوضــع الكمـرات‬ ‫الحديدية في اتجاه البحر األصـغر للسـقف ويفضـل أن تكـون اتجاههـا ثابـت لسـقف المبنـى الواحـد فـي جميـع‬ ‫الفراغات حتى تعمل كرباط للحوائط أيضا‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪.‬‬ ‫‪ -2-2-3-9‬السقف المزدوج من الحديد‪:‬‬ ‫عندما يكون بحر السقف ( أ ) أكبر من ‪ 6044‬متر واالتجـاه الطـولي للسـقف (ب) أكبـر مـن ( أ )‪،‬‬ ‫فـي هـذه الحالـة تسـتعمل رابطـة ( ارفـدة) ‪ Girder‬حيـث تقسـم البحـر إلـى قسـمين أو أكثـر وهـذه ال ارفـدة تكـون‬ ‫إما كمرة أو إطار أو جمالون أيهما أرخص وأنسب وبذلك يمكن تقليل البحر‪.‬‬ ‫‪ ‬األسقف السابقة الصب والتجهيز‪.)06‬‬ ‫‪ -1-2-3-9‬السقف المفرد من الحديد‪:‬‬ ‫يك ــون ع ــرض (بح ــر) الس ــقف ( أ ) ال يزي ــد ع ــن ‪ 6044‬مت ــر عل ــى أن تك ــون المس ــافة ب ــين الكمـ ـرة‬ ‫الحديد واألخرى من ‪ 04‬ـ ‪ 34‬سم‪.‬‬ ‫‪ ‬البالطات المفرغة‪.

‫شكل رقم (‪ )06‬األسقف الحديدية‬ .

‫شكل رقم (‪ )07‬األسقف الخرسانية‬ .

‫‪ -1-1-3-3-9‬بالطات االتجاه الواحد‪:‬‬ ‫وفيهـا يكـون طـول البالطـة يسـاوى ضـعف عرضـها أو يزيـد‪ ،‬وفـي هـذه الحالـة ينتقـل كـل الحمـل إلـى‬ ‫الكمـرات عــن طريـق البحــر األصــغر للبالطـة ‪ Smaller Span‬ويكـون التســليح الرئيســي للبالطـة فــي اتجــاه‬ ‫البح ــر األص ــغر له ــا ويوض ــع تس ــليح ث ــانوي ف ــي االتج ــاه الطوي ــل ويتـ ـراوح ب ــين ‪ %34 .‬‬ ‫‪ ‬أال تزيــد المســافة بــين أســياخ التســليح الرئيســي عــن ‪ 100‬ســمك البالطــة بحيــث ال تتعــدى ‪ 04‬ســم‪،‬‬ ‫ولكن يسمح باستخدام عدد ‪ 6‬أسياخ في المتر في البالطات التي سمكها ‪ 14‬سم أو أقل‪.‬‬ ‫‪ ‬يكسح التسليح الثانوي والرئيسي في خمس بحر كل سيخ (سيخ مكسح وسيخ عدل)‪.‬‬ ‫‪ ‬يج ــب أال يق ــل التس ــليح الث ــانوي ع ــن ‪ 0|1‬التس ــليح الرئيس ــي وبح ــد أدن ــى ع ــدد ‪ 0‬أس ــياخ قط ــر ‪0|1‬‬ ‫بوصة لكل متر‪.‬‬ ‫تســلح البالطــة عمومــا بشــبكة فــي االتجــاه الطــولي والعرضــي مــن حديــد التســليح مختلفــة األقطــار‬ ‫والمسافات بين األسياخ طبقا للتصميم اإلنشائي‪.00‬م ــن التس ــليح‬ ‫الرئيســي‪ ،‬وقــد تكــون البالطــة مســتمرة أو ح ـرة االرتكــاز‬ ‫‪ Freely Supported‬وتحــدد المواصــفات الســمك‬ ‫األدنــى للبالطــة يســاوى البحــر األصــغر مقســوم علــى ‪ 00‬والبالطــة الح ـرة االرتكــاز تســاوى البحــر األصــغر‬ ‫مقسوم على ‪ 30‬على أال يقل السمك العملي للبالطة عن ‪ 3‬سم‪.‬وتحدد المواصفات أن السمك‬ ‫األدنى للبالطة المستمرة يساوى البحر األصغر مقسوم على ‪ 64‬وللبالطة الحرة االرتكاز يساوى البحر‬ ‫األصغر مقسوم على ‪ 04‬ويجب أال يقل التسليح في االتجاه الثانوي عن ‪ %00‬من التسليح الرئيسى وأال‬ ‫يقل عن عدد ‪ 0‬أسياخ قطر ‪ 14‬مم كل متر‪ ،‬ويجب أن تراعى نفس شروط التسليح السابق ذكرها في‬ ‫البالطات ذات االتجاه الواحد‪.‬‬ ‫يجب أن يراعى في تسليح البالطة اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬أن يرتب التسليح بحيث يغطى كافة مناطق الشد‪.‬‬ ‫‪ -2-1-3-3-9‬البالطات في االتجاهين‪:‬‬ ‫وفيها يكون طول البالطة أقل من ضع ف عرضها‪ ،‬وفي هذه الحالة يوزع الحمل على البالطة في‬ ‫اتجاهين‪ ،‬اتجاه رئيسي يكون في اتجاه البحر األصغر واتجاه ثانوى يكون في اتجاه البحر األكبر للبالطة‪،‬‬ ‫وهناك مواصفات لتوزيع األحمال في كل من االتجاهين ومنها يمكن حساب العزوم التي يتعرض لها كل‬ ‫من االتجاهين وكذلك ح ساب التسليح بكل اتجاه والسمك األدنى للبالطات‪ .‬‬ .

‬‬ ‫‪ -2-3-3-9‬البالطات المفرغة‪:‬‬ ‫تتحمــل الخرســانة عموم ــا قــوى الضــغط بأم ــان ولكنهــا ال تتحم ــل قــوى الشــد‪ ،‬ويوض ــع التســليح ف ــي‬ ‫البالطــات والكمـرات بحيــث يغطــى منــاطق الشــد فــي الكم ـرة أو البالطــة‪ ،‬وينشــأ الســقف أوال بــرص البالطــات‬ ‫المفرغة على شدة خشبية خاصة (نصف كاملة) ويوضع التسليح في األعصاب سـواء كانـت فـي االتجـاهين‬ ‫أو فــي اتجــاه واحــد ثــم تعمــل شــبكة مــن التســليح فــوق البالطــات وتصــب الخرســانة فــي األعصــاب أوال ثــم‬ ‫تص ــب بس ــمك ‪ 0‬س ــم ف ــوق البالط ــات المفرغ ــة والبلوك ــات‪ .‬‬ ‫‪ ‬اســتعمال طريقــة الكم ـرات المترابطــة ذات العمــق الثابــت‪ ،‬وفيهــا تقســم بالطــة الســقف إلــى بانوهــات‬ ‫شــبه مربعــة وتكــون الكم ـرات جميعــا بعمــق واحــد ومترابطــة مــع بعضــها‪ ،‬ويشــترط أن يكــون التســليح‬ ‫الكم ـرات مســتم ار واال أضــطر إلــى وصــل أســياخ التســليح بمســافة ‪ 04‬م ـرة قطــر الســيخ وأن تنتهــي‬ ‫األسياخ فوق الكمرات الحاملة بكامل عرضها‪.‬‬ ‫‪ -4-1-3-3-9‬البالطات المسطحة (الالمركزية)‪:‬‬ ‫يقصد بالبالطات المسطحة أي البالطات الصماء من الخرسانة الخالية من الكمرات‪.‬‬ ‫‪ -3-3-3-9‬األسقف السابقة الصب والتجهيز‪:‬‬ ‫وهــي إمــا مــن الخرســانة العاديــة أو الخرســانة المســلحة الســابقة اإلجهــاد‪ .‬‬ ‫وتنقسم البالطات المفرغة إلى نوعين هما‪ :‬بالطات مفرغة مكونة من بلوكات االتجاه الواحد‪،‬‬ ‫وبالطات مفرغة مكونة في االتجاهين‪.‬‬ ‫‪ ‬إضافة كمرة رئيسية في اتجاه البحر األصغر وكمرات ثانوية في اتجاه البحر األكبر‪.‬قــد يتكــون هــذا النــوع مــن‬ ‫كم ـرات م ــن الخرس ــانة المس ــلحة الس ــابقة التجهي ــز بــين بلوك ــات مفرغ ــة أو بالط ــات م ــن الخرس ــانة المس ــلحة‬ ‫سابقة التجهيز (تكون مـن كمـرات مفرغـة مـن الخرسـانة المسـلحة السـابقة التجهيـز)‪ ،‬وعنـدما يزيـد بحـور هـذه‬ ‫الكمرات فيمكن استعمال الكمرات السابقة التجهيز من الخرسانة السابقة اإلجهاد‪.‫‪ -3-1-3-3-9‬طريقة تحميل الكمرات‪:‬‬ ‫إذا زاد ســمك البالطــة فــي حالــة البحــور الكبي ـرة بحيــث أصــبح غيــر اقتصــادي يمكــن تقســيمها إلــى‬ ‫بجور أصغر باستعمال مجموعـة مـن الكمـرات الحاملـة سـواء فـي حالـة البالطـة ذات اتجـاه واحـد أو البالطـة‬ ‫ذات االتجاهين وذلك بإحدى الطرق اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬إضافة كمرة في الوسط‪.‬‬ .‬وعن ــدما يزي ــد س ــمك البل ــوك يق ــل حدي ــد التس ــليح‬ ‫الرئيسي وتعمل بجوار الكمرات الحاملة للسقف مناطق مصمتة‪ .‬ومن أهم مميـزات البالطـات المفرغـة العـزل‬ ‫الحراري والصوتي‪ ،‬عالوة على وزنها الخفيف‪.

‫‪ -11‬مواد العزل واستعماالتها‪:‬‬ ‫يؤثر على المبنى كهيكل إنشائي ثالثة عوامل هامة وهي‪:‬‬ ‫‪ ‬الرطوبة‬ ‫‪ ‬الح اررة‬ ‫‪ ‬الصوت‬ ‫‪ -1-11‬الرطوبة‪:‬‬ ‫الرطوبة بجميع صورها من العوامل الهامة التي تؤثر على كيان المبنى وتعرضه لتلف عناصره‬ ‫اإلنشائية والبنائية‪ ،‬مما يؤدي إلى قصر عمر حياة المبنى بخالف تعفن هذه المواد وصدور روائح كريهة‬ ‫منها األمر الذى له التأثير السيئ على صحة مستخدمي المبنى سواء كان مبنى سكنى أو مبنى إداري أو‬ ‫عام‪ ،‬باإلضافة إلى تأثير الرطوبة على ما يحتويه المبنى من أثاثات وأجهزة‪ .‬‬ ‫‪ ‬تغييرات درجات الح اررة‪ ،‬التبريد الفجائي والتغير السريع في درجة الح اررة أثناء الليل بينما تكون‬ ‫األسطح المباني متأثرة بح اررة الشمس طوال اليوم‪.‬‬ ‫‪ ‬الجليد والصقيع‪ ،‬يحدث شروخا في المباني والطوب‪.‬‬ ‫‪ ‬الرياح الباردة والمشبعة بالرطوبة الجوية‪.‬وعلى المهندس المعماري أن يضع هذا في‬ ‫اعتباره عند وضع تصميم المبنى حسب ظروف الموقع المقام عليه المبنى‪.‬‬ ‫‪ -1-1-11‬أسباب الرطوبة‪:‬‬ ‫يأتي تأثير الرطوبة غالبا من العوامل اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬توجيه المبنى‪ ،‬فالحوائط التى يصلها طرطشة دائمة من المطر وقليل من أشعة الشمس تجعلها‬ ‫رطبة‪ ،‬وعلى ذلك نجد أن توجيه المبنى يلعب دو ار كبي ار فى طريقة عزل المبنى من الرطوبة‪.‬‬ ‫‪ ‬األمطار‪ ،‬سواء الساقطة على الحوائط أ و األسطح‪ ،‬وتمثل مياه األمطار خطورة على المبانى‬ ‫الغير مجهزة بموانع للرطوبة نظ ار لقدرة المياه على االختراق المباشر لسقف المبنى وعناصره‬ ‫المختلفة‪.‬وعلى ذلك تحتاج جميع‬ ‫المنشتت إلى عزل مبانيها عزال تاما من الرطوبة ومياه المطر والمياه الجوفية والسطحية‪ ،‬وذلك بوقاية‬ ‫المباني من الرطوبة بواسطة مواد واقية وعازلة للرطوبة‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬رطوبة األرض‪ ،‬وهي الرطوبة المتسربة من األرض إلى المباني عن طريق رطوبة التربة من‬ ‫المياه الجوفية أو المياه السطحية السطحية‪.

‬‬ ‫‪ -3-1-11‬تأثير الرطوبة‪:‬‬ ‫يمكن تلخيص تأثير الرطوبة على المباني كتالتي‪:‬‬ ‫‪ ‬خلق حالة غير صحية لألفراد الذين يسكنون المبنى‪.‬‬ ‫‪ ‬تتلف جميع تكسيات األرضيات والحوائط واألسقف‪.‫‪ ‬المياه المتسربة من التوصيالت الصحية إلى األسقف والحوائط نتيجة لعدم إتقان هذه األعمال‪،‬‬ ‫مثل تقفيالت وصالت السقف والطبانة وجلسات الشبابيك واألجهزة الصحية‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -2-1-11‬أشكال الرطوبة‪:‬‬ ‫وتصل الرطوبة إلى المباني في ثالثة صور هي كاآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬رطوبة صاعدة من أسفل إلى أعلى‪ :‬وهي المتسربة من األرض بخاصية االمتصاص الشعري‬ ‫للطبقات األرضية مثل ما تتعرض له مباني األساسات (الحوائط التي تحت حطة الردم) وتعالج‬ ‫بوضع طبقة عازلة أفقية‪.‬‬ ‫‪ ‬إحداث تمليح لحوائط وأرضيات وأسقف المبنى‪.‬‬ ‫‪ ‬تفسد التركيبات الكهربائية‪.‬‬ ‫‪ ‬إحداث عدم تماسك البياض على المباني‪ ،‬وكذلك إحداث فصل لبوية الزيت من على المباني‪.‬‬ ‫‪ ‬الرطوبة (األفقية) المؤثرة على الحوائط من الردم والتربة الداخلي والخارجي مثل حوائط البدرومات‬ ‫وفي هذه الحالة تعالج بوضع مادة عازلة رأسية‪.‬‬ ‫‪ ‬عمــل انحنــاء وتلــف وض ـعف لألخشــاب المســتعملة فــي المبنــى‪ ،‬باإلضــافة إلــى أنهــا تزيــد مــن نشــاط‬ ‫السوس والفطريات والبكتريا في أخشاب المبنى‪.) 03‬كما تتأثر حوائط واجهات المبنى بالرطوبة التي تنشأ من تساقط األمطار‬ ‫عليها ‪ ،‬ولذا كانت تبنى واجهات المباني في البالد التي يكثر فيها المطر بالطوب المزجج كما تكحل‬ ‫عراميس المباني األفقية والرأسية (بعد تفريغها بعمق من ‪ 1‬ـ ‪ 0‬سم) بمونة أسمنتية بنسبة ‪ 0 : 1‬أو ‪1 : 1‬‬ ‫بعد ملئها بالمونة المذكورة يضغط عليها بواسطة آداه صغيرة تسمى المكواة وللكحلة صور مختلفة كما‬ ‫ذكرنا سابقا‪.‬‬ ‫وتوضع المادة العازلة عموما لتحول دون وصول الرطوبة أو انتشارها أفقيا أو رأسيا إلى أجزاء‬ ‫المبنى‪ ،‬أنظر شكل رقم (‪ .‬‬ ‫‪ ‬الرطوبة المؤثرة من أعلى إلى أسفل مثل الرطوبة الناتجة من سقوط األمطار على األسطح‬ ‫وطلسانات الدراوي‪ ،‬وفي هذه الحالة تعالج بوضع مادة عازلة أفقية ورأسية‪.‬‬ ‫‪ ‬الحديد المستعمل في المباني يكون عرضة للصدأ‪.

‫شكل رقم (‪ )03‬وضع الطبقة العزلة للرطوبة في المناسيب المختلفة لحماية الدور األرضي‬ .

‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬الخيش المقطـرن‪ :‬مثـل النـوع السـابق‪ ،‬حيـث يغمـر الخـيش فـي الزفـت ويـرش عيـه الرمـل وهـو بسـمك‬ ‫حوالي من ‪ 3‬ـ ‪ 0‬مم ويوضع على طبقات‪.‬‬ ‫‪ ‬الكالنــدرايف‪ :‬عبــارة عــن لفــات (شـريط بعــرض ‪ 0044‬متــر تقريبـا تصــنع مــن الزفــت المخلــوط بالرمــل‬ ‫بسمك حوالي ‪ 3|1‬بوصة وتوضع فوق سـمك الحـوائط بسـمك طبقـة أو طبقتـين وتلصـق مـع بعضـها‬ ‫بالبيتومين وتستعمل في العزل األفقي‪.‬‬ ‫‪ ‬القرميــد (بالطــات)‪ :‬وهــي تثبــت علــى م ـراين خشــبية فــوق أســطح الجمالونــات المائلــة وتســتعمل فــي‬ ‫الخ ــارج بكثـ ـرة‪ ،‬وه ــي قليل ــة االس ــتعمال ف ــي مص ــر كم ــادة عازل ــة للرطوب ــة ولك ــن تس ــتخدم ألغـ ـراض‬ ‫معمارية أكثرها إنشائية‪.‬‬ ‫‪ ‬الزفــت أو البيتــومين‪ :‬يســتعمل كمــادة عازلــة أرســية في ــدهن بــه الح ـوائط بعــد تفريغهــا مــن اللحام ــات‬ ‫بعم ــق حـ ـوالي ‪ 0 : 1‬س ــم ثالث ــة اوج ــه عل ــى األق ــل حت ــى يغط ــى جمي ــع أس ــطح الحـ ـوائط المعرضـ ـة‬ ‫للرطوبة بسمك ال يقل عن ‪ 0|1‬سم‪.‬‬ ‫‪ ‬األســفلت‪ :‬عبــارة عــن البيتــومين مخلــوط بالرمــل ويفــرش علــى الحائ ـ ـط حــا ار بس ـ ـمك ح ـوالي ‪1‬ســم‪0-‬‬ ‫سم‪.‬‬ ‫‪ -2-11‬عزل الحرارة في المباني‪:‬‬ ‫تقام المباني والمنشات لتؤدى وظائف محددة سواء خدمات عامة أو مصانع أو سكنية‪ ،‬وعند‬ ‫تصميم هذه المنشات يجب أن يراعى أن يكون جوها الداخلي أو الخارجي في بعض األحيان مناسبا‬ ‫لتحقيق أغراضها على الوجه األكمل‪ ،‬وفي البالد الحارة والباردة على السواء ترتفع وتنخفض ح اررة الجو‬ ‫الخارجي بشكل يؤثر تأثي ار على هذه المباني بحيث يجعلها في بعض األحيان غير محققة ألغراضها على‬ ‫اإلطالق‪.‫‪ -4-1-11‬أنواع المواد العازلة للرطوبة‪:‬‬ ‫هناك أنواع كثيرة من المواد العازلة للرطوبـة (ويقـدم العلـم وتطبيقاتـه دائمـا الجديـد فـي هـذا المجـال)‪،‬‬ ‫ويمكن حصرها في اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬ألـ ـواح اإلردواز الس ــميكة‪ :‬وتلص ــق بمون ــة األس ــمنت والرم ــل بنس ــبة ‪ 3 : 1‬وتس ــتخدم ف ــي األس ــطح‬ ‫العازلة‪ ،‬وهي نادرة االستعمال في مصر‪.‬‬ ‫‪ ‬ألواح الرصاص‪ :‬توضع رأسية أو أفقيـة‪ ،‬وهـي مـادة قويـة جـدا تقـاوم الرطوبـة بدرجـة كبيـرة ومـن أهـم‬ ‫اســتعماالتها تغطيــة األســقف الكرويــة (القبــاب والقب ـوات) أو األســطح الغيــر منتظمــة وذلــك لســهولة‬ ‫وامكانية تشكيلها بالصور المطلوبة‪.

‬‬ .‬‬ ‫وقديما حيث أنش أت المباني بطريقة الحوائط الحاملة اعتمد اإلنسان على سمك الحوائط وتقليل‬ ‫الفتحات للعزل داخل المبنى عن الجو الخارجي‪ ،‬وفي البالد الشديدة البرودة جهزت المباني بالمدافئ التي‬ ‫استخدم فيها الخشب والفحم‪ ،‬بينما في البالد الشديدة الح اررة استخدم اإلنسان أسلوب "الملقف" والترطيب‬ ‫الداخلي بواسطة النافورات أو المساحات الكبيرة المظللة مثل البواكي في الشوارع‪ ،‬وكال الطريقتين مكلف‬ ‫ربما ال يكون متواف ار مثل الفحم أو يخضع للظروف الجوية‪.‬وبحركــة اله ـواء‬ ‫تنتقــل الح ـ اررة مــن حيــز إلــى آخــر وبزيــادة حركتــه يزيــد معــدل انتقالهــا‪ ،‬ولــذلك عنــدما يســتخدم حيــز ه ـوائي‬ ‫كعازل للح اررة مثل الحوائط المفرغة فانه يجب مراعاة أال يكون في هذا الحيز معرض تيارات هوائية‪.‬‬ ‫أما في العصر الحديث فقـد اعتـاد اإلنسـان علـى األسـاليب العلميـة الحديثـة باسـتخدام الكهربـاء مـثال‬ ‫سواء في التبريد أو التدفئة‪ ،‬أو على مواد اإلنشاء والعزل الصناعية‪.‬‬ ‫‪ -1-2-11‬انتقال الحرارة وطرقها‪:‬‬ ‫عنــدما يكــون هن ــاك فــرق ف ــي درجــة الحـ ـ اررة بــين حيـ ـزين فــان الحـ ـ اررة تنتقــل م ــن الحيــز ذو الحـ ـ اررة‬ ‫األعلى إلى الحيز ذو الح اررة األقـل حتـى تتعـادل درجـة حـ اررة الحيـزين‪ ،‬وعلـى ذلـك فـان الحـ اررة تنتقـل تلقائيـا‬ ‫مـن داخــل المبــاني إلــى خارجهــا أو العكــس حيــث الحيــز الـدافئ إلــى الحيــز البــارد وذلــك عــن طريــق الحـوائط‬ ‫واألسقف واألرضيات ويـتم ذلـك عمليـا بـثالث طـرق وهـي التوصـيل أو الحمـل أو اإلشـعاع‪ ،‬وقـد يكـون ذلـك‬ ‫مجتمعا في حالة واحدة‪.‬‬ ‫‪ -2-1-2-11‬الحمل‪:‬‬ ‫تنتقــل الحـ ـ اررة بواس ــطة الحم ــل ف ــي السـ ـوائل والغ ــازات كنتيج ــة للحرك ــة‪ ،‬وعل ــى س ــبيل المث ــال عن ــدما‬ ‫يســخن اله ـواء فانــه يتمــدد ويصــبح أقــل كثافــة فيرتفــع إلــى أعلــى ويحــل محلــه اله ـواء البــارد‪ .‫ولذا يجب على المهندس المصمم أن يأخذ في االعتبار عند التصميم التحكم في المبنى سواء من‬ ‫ناحية التوجيه أو مواد البناء المستخدمة أو الحجم أو المساحة لتحقيق هذا الشرط وامكانية ذلك يكون عن‬ ‫طريق وسيلتين‪:‬‬ ‫‪ ‬استغالل الطاقات الطبيعية‪ :‬مثل الشمس والهواء واأللوان وخواص المواد الطبيعية‪.‬‬ ‫‪ ‬استخدام الطرق والمواد الصناعية‪ :‬وهي الطبقة العازلة‪.‬وتعتبر الحوائط المفرغة عازلة جيدة للح اررة والرطوبة‪.‬‬ ‫‪ -1-1-2-11‬التوصيل‪:‬‬ ‫وهــو االنتق ـال المباشــر للح ـ اررة خــالل المــادة‪ ،‬ويعتمــد معــدل التوصــيل علــى كثافــة المــادة والتوصــيل‬ ‫الحراري لها‪ ،‬لذلك فان التوصيل الحـراري مـثال بالنسـبة للمعـادن عـالى‪ ،‬بينمـا بالنسـبة للخشـب مـنخفض‪ ،‬أمـا‬ ‫الهواء فهو موصل جيد للح اررة‪ .

‬‬ ‫‪ ‬األلواح والبالطات العازلـة‪ :‬تتكـون مـن مـواد عازلـة متماسـكة مـع بعضـها بمـادة الصـقة‪ ،‬ومثـال ذلـك‬ ‫نشارة الخشب والقش المضـغوط والفلـين‪ ،‬وهـذه األلـواح تثبـت فـي الحـائط أرسـيا بالمسـمار أو اللصـق‬ ‫وتعمل كسطح نهائي للحوائط واألسقف أي تبدو ظاهرة أو توضع تحت األسطح مثل اإلسبستس‪.‬‬ ‫‪ ‬فصل األماكن عن بعضها بواسطة عمل طرقات (مثال ذلـك يمكـن عـزل صـاالت المحاضـرات عـن‬ ‫ضوضاء الشارع بعمل طرقات حول الصالة تعمل كعازل للحركة في الخارج‪.‬‬ ‫‪ -2-2-11‬أنواع المواد العازلة للحرارة‪:‬‬ ‫من أهم المواد العازلة للح اررة ما يأتي‪:‬‬ ‫‪ ‬خرســانة عازلــة‪ :‬وهــي خرســانة خفيفــة بهــا ف ارغــات هوائيــة وتحتــوى علــى الحجــر الخفــاف أو الجلــخ‪،‬‬ ‫وتستخدم بصبها بين الحوائط المفرغة أو تصب على هيئة فرشة تحت بالط األسطح‪.‬‬ ‫‪ ‬م ـواد عاكســة‪ :‬كرقــائق األلمونيــوم‪ ،‬وتســتخدم فــي األســطح لعكــس الح ـ اررة مثــل الجمالونــات‪ ،‬ولك ــن‬ ‫تراكم األوساخ عليها يقلل من فاعليتها‪.‬‬ ‫‪ -3-11‬عزل الصوت في المباني‪:‬‬ ‫مـن وسـائل التصـميم المعمـاري واإلنشـائي المختلفــة للـتحكم أو إمكانيـة التغلـب علـى صـدى الصــوت‬ ‫الناتج من الحديث (الكالم) والحركة وخالفه اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬عمــل كس ـرات فــي أســطح ومســتويات الح ـوائط س ـواء ال أرســية أو األفقيــة (األســطح) لعكــس موجــات‬ ‫الصوت والتغلب على صدى الصوت‪.‬‬ ‫‪ ‬الم ـواد المالئــة‪ :‬وهــي م ـواد عازلــة يمكــن صــبها أو تمــأل بهــا الف ارغــات بــين الح ـوائط أو تفــرش علــى‬ ‫األسطح واألرضيات بين العوارض الخشبية‪ ،‬مثل أجزاء الفلين وألياف الزجاج‪.‫‪ -3-1-2-11‬اإلشعاع‪:‬‬ ‫تنتقل الح اررة باإلشعاع ومثال ذلـك ارتفـاع درجـة حـ اررة زجـاج المصـباح الكهربـائي بـالرغم مـن وجـود‬ ‫فراغ بين الزجاج والفتيل المتوهج‪ ،‬فاإلشـعاع الحـراري شـبيه بالضـوء مـن ناحيـة إمكانيـة عكسـه جزئيـا بسـطح‬ ‫المع أو فاتح اللون‪ ،‬وعلى ذلك يمكن تقليل امتصاص الحـوائط مبـاني للحـ اررة عـن طريـق اإلشـعاع الحـراري‬ ‫بجعل هذه األسطح المعة عاكسة أو دهانها باللون األبيض (ومثال ذلك بالد اليونـان ومبـاني النوبـة ومدينـة‬ ‫جدة بالسعودية)‪ ،‬وعلى العكس فاألسطح الغامقة اللون تمتص الح اررة وال تعكسها‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬البيــاض والــدهانات العازلــة للح ـ اررة‪ :‬كــل مــا هــو نــاتج منهــا عــازل ح ـ اررة‪ ،‬وقــد يحتــوى البيــاض علــى‬ ‫حصوات من مادة عازلة للح اررة مثل الفيرميكوليت‪.‬‬ ‫‪ ‬بناء الحوائط ولصق ألواح من موا د مختلفة تمتص الح اررة وال يجعل له أي صدى‪.

‬‬ .‬‬ ‫وتس ـ ــتعمل مـ ـ ـواد كثيـ ـ ـرة لتش ـ ــييد الس ـ ــاللم مث ـ ــل الط ـ ــوب أو الحج ـ ــر أو الخش ـ ــب أو الحدي ـ ــد أو الخرس ـ ــانة أو‬ ‫البالستيك‪ ،‬وفى بعض الحاالت تكسى الساللم بالرخـام أو الت ارتـزو أو أى تشـطيبات أخـرى‪ ،‬أنظـر شـكل رقـم‬ ‫(‪ .‬‬ ‫‪ ‬العــزل بواس ــطة الص ــوف الزجــاجي‪ :‬تثب ــت مـ ـراين مــن الخش ــب بع ــد دهانهــا ب ــالبيتومين حي ــث تك ــون‬ ‫مربعات ويحبش عليها بالصوف الزجاجي‪.‬‬ ‫وتعــرف الســاللم أيضــا بأنهــا مجموعــة مــن الــدرجات وضــعت بترتيــب لوصــل األدوار المختلفــة فــى المبنــى‪.‬‬ ‫‪ -11‬الســاللم‪:‬‬ ‫السلم هو المنشأ الذي يوصل من مستو إلـى آخـر أعـاله أو أسـفله بـدرجات ويصـعد عليـه الـراجلين‪.‬‬ ‫‪ ‬بياض مـانع للصـوت للحـوائط واألسـقف‪ :‬يتكـون مـن بطانـة بسـمك ال يقـل عـن ‪ 3‬سـم بمونـة الجـبس‬ ‫المعج ــون بم ــاء الجي ــر وتعم ــل فوقه ــا الطرطش ــة بالماكين ــة بمون ــة م ــن ج ــزء ب ــودرة اسبس ــتس وج ــزء‬ ‫ونصف موريتا‪.‬‬ ‫‪ ‬طبقــة م ــن اإل سبس ــتس‪ :‬ت ــرش بواس ــطة ماكين ــة كــبس مخصوص ــة له ــذا الغ ــرض م ــع ال ــدق والمح ــارة‬ ‫إلســتعدال الســطح‪ ،‬ويتوقــف الســمك حســب درجــات االمتصــاص فكلمــا زاد الســمك زاد االمتصــاص‪،‬‬ ‫ويبدأ السمك من ‪ 0|1‬إلى ‪ 0‬بوصة‪.‫‪ ‬بواسطة الحوائط المفرغة التي تمأل في بعض األحيان بالمواد الصناعية الرديئة التوصيل للصوت‪.‬‬ ‫‪ -1-3-11‬أنواع المواد العازلة للصوت‪:‬‬ ‫من أهم المواد المستخدمة لعزل الصوت اآلتي‪:‬‬ ‫‪ ‬مربعات الجبس المخرم للحـوائط ولألسـقف‪ :‬تنفـذ الترابيـع بسـمك ‪ 3‬سـم عنـد الحـواف و‪ 11‬مـم لبـاقي‬ ‫أسطح الترابيع داخل الحواف مع ملء الفراغ بالصوف الزجاجي أو اإلسبستس‪.)00‬وقبــل االســتطراد فــي شــرح الســلم يجــب التعــرف أوال علــى مســميات العناصــر واألجـزاء المختلفــة التــي‬ ‫يتكون منها السلم‪.

‫شكل رقم (‪ )00‬أنواع الساللم طبقا لمادة الصنع‬ .

‬‬ ‫‪ ‬المنحدر‪ :‬منشأ يوصل من مستو إلى مستو آخر بمستوى مائل يمكن استعماله لمرور ذي العجل‪.‬‬ ‫‪ ‬الســلم البحــاري‪ :‬ســلم بزاويــة ميــل تقــارب القائمــة (أقــرب إلــى الوضــع ال أرســى) ويكــون ذا نائمــات أو‬ ‫بأسياخ حديد‪.‬‬ ‫‪ ‬البســطة‪ :‬هــي ســطح بــين قلبتــين لل ارحــة فــي الصــعود أو عنــد االســتدارة بــين قلبتــين متعامــدتين أو‬ ‫متوازيتين‪.‬‬ ‫‪ ‬البرامق (جمع برمق)‪ :‬هو مجموعة قوائم رأسية تحمل الكوبستة‪.‬‬ ‫‪ ‬الفراغ األوسط (الفانوس)‪ :‬هو الفراغ الذي يترك بين قلبات السلم‪.‬‬ ‫‪ ‬مستوى الميل‬ ‫‪ :‬وهو يوازي بطنية القلبة كما يوازي الكوبستة‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬الفخذ ‪ :‬هو الجز المائل الذي يحمل الدرج‪.‬‬ ‫‪ ‬بطنية (القلبة أو الدرجة) ‪ :‬هو السطح السفلي للقلبة أو الدرجة‪.‬‬ ‫‪ ‬الدرجة (العادية)‪ :‬درجة مستطيلة في المسقط األفقي ولها قائمة ونائمة‪.‬‬ ‫‪ ‬الطرفية‪ :‬هي الدرجة المتصلة بالبسطة في النهاية العليا للقلبة وهي النائمة‪.‬‬ ‫‪ ‬القلبة‪ :‬هي مجموعة مستمرة من الدرج توصل من مستو إلى آخر‪.‬‬ ‫‪ ‬خط الميل‪ :‬هو الخط أو المستوى الذي يوصل بين أنوف الدرج في القلبة‪.‬‬ ‫‪ ‬القائمة‪ :‬هي المسافة الرأسية بين السطحين العلويين لدرجتين متتاليتين‪.‬‬ ‫‪ ‬الــدرابزين‪ :‬هــو الحــاجز المحــيط بالقلبــات والبســطات لمنــع ســقوط مســتعملي الــدرج ويكــون مبــاني أو‬ ‫خشب أو حديد أو غيرها‪.‬‬ ‫‪ ‬الصدفة‪ :‬هي البسطة الواقعة بمستوى الدور نفسه وتوصل إلى وحدات الدور‪.‫‪ -1-11‬تعاريف‪:‬‬ ‫للتعريف بالساللم يجب التعرف أوال على مجموعة من االصطالحات والتعاريف الخاصة بالساللم‬ ‫وهى كاآلتى‪ ،‬وكما يوضح الشكل رقم (‪.‬‬ ‫‪ ‬النائمة‪ :‬هي المسافة األفقية بين قائمتين متتاليتين‪.‬‬ ‫‪ ‬بئر السلم‪ :‬المكان المتروك في المسقط األفقي ليشغله السلم‪.‬‬ ‫‪ ‬الكوبستة‪ :‬هي مقبض لليد تكون مستمرة أعال الدرابزين‪.)04‬‬ ‫‪ ‬السلم‪ :‬منشأ يوصل من مستو إلى آخر أعاله أو أسفله بدرجات ويصعد عليه الراجلين‪.‬‬ ‫‪ ‬األنف‪ :‬هي تقاطع القائمة مع النائمة‪.‬‬ ‫‪ ‬البادي‪ :‬هو أول درجة في القلبة من أسفلها‪.

‬‬ ‫‪ ‬يجــب أن تكــون قائمــات ونائمــات نفــس القلبــة بمقاســات ثابتــة وتتبــع نفــس القاعــدة بالنســبة للــدرج فــي‬ ‫جميع قلبـات الـدور الواحـد مـن األدوار المتكـررة‪ ،‬ومـن األفضـل (كلمـا أمكـن) تثبيـت نفـس المقاسـات‬ ‫للس ــلم بالكام ــل ف ــي جمي ــع األدوار‪ ،‬كم ــا يج ــب أن يك ــون مس ــقط الس ــلم ف ــي األدوار المتك ــررة ثابت ــا‬ ‫(غالبا)‪.‬‬ ‫يتوقــف التصــميم الجيــد للســاللم علــى مــدى مطابقتــه ألبعــاد اإلنســان العــادي وحركتــه فــي الصــعود‬ ‫ويجب عند تصميم السلم أن تراعى الشروط اآلتية‪:‬‬ ‫‪ ‬أن تكون جميع المواد المستعملة صلبة ومتينة‪ ،‬وأن تكون المصنعيات أجود ما يمكن‪.‬‬ ‫‪ ‬يجــب أن يكــون عــرض البســطات والصــدفات أكبــر مــن عــرض القلبــات‪ ،‬وأن تكــون الصــدفة (بســطة‬ ‫الدور) أعرض من البسطات الوسطى‪.‬‬ ‫‪ ‬يجـب أن يكــون الســلم جيــد اإلضــاءة والتهويــة‪ ،‬ويالحــظ فــي الســاللم ذات الــدرابزينات المصــمتة أنهــا‬ ‫تحتاج فتحات إضاءة أوسع منها في الساللم التي درابزيناتها مفتوحة أو ذات برامق‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬أن تكون المواد المستعملة للتكسـيات مأمونـة ضـد االنـزالق أو أن تسـتعمل نائمـات أو أنـوف خاصـة‬ ‫لمنع االنزالق في حالة عدم أمن هذه التكسيات‪.‬‬ ‫شكل رقم (‪ )04‬االصطالحات والتعاريف في الساللم‬ ‫‪ -2-11‬شروط تصميم السلم‪:‬‬ ‫والنزول‪.‬‬ ‫‪ ‬يجـب أال تزيـد عـدد الـدرج فـي القلبـة الواحـدة عـن ‪ 10‬قلبـة‪ ،‬وقـد يزيـد العـدد فـي األدوار األرضـية أو‬ ‫المسروقة أو للضرورة المعمارية القصوى‪.64‬سم‬ ‫حيث‪ :‬ق = ارتفاع القائم‪ ،‬ن = عرض النائمة‬ ‫مــع م ارعــاة أال تزيــد عــرض النائمــة (ن) عــن ‪ 34‬ســم وال تقــل عــن ‪ 07‬ســم وأال يقــل ارتفــاع القائمــة‬ ‫عن ‪10‬سم وال تزيد عن ‪ 13‬سم أما في ساللم الخدمـة فـيمكن أن تصـل زاويـة الميـل إلـى ‪ 00‬درجـة‬ ‫بحيث تتساوى القائمة في الدرجة وتصبح تقريبا ‪ 04‬سم‪.‬‬ ‫‪ ‬أن تكــون النســبة بــين القائمــة والنائمــة متمشــية مــع القواعــد المعمــول بهــا (يجــب أال تقــل زاويــة الميــل‬ ‫عن ‪ 00‬درجة وأال تزيد عن ‪ 30‬درجة بالنسبة للدرج) وذلك حسب المعادلة اآلتية‪:‬‬ ‫ق ‪ +‬ن = ‪ 60 .‬‬ ‫‪ ‬يمكن تغيير عرض القلبة فقط في الدور األرضي‪ ،‬بينما يجب أن تظل ثابتة في األدوار المتكررة‪.‫‪ ‬المروحة ‪ :‬هي الدرجة المسلوبة من إحدى نهايتها‪.

‬‬ ‫‪ ‬االرتفاع من منسوب األرضية حتى أرضية الدور الذي تليه = ‪ 3034 = 4004 + 3014‬متر‬ ‫‪ ‬عدد القوائم‬ ‫= ‪ 00 = 4010 ÷ 3034‬قائمة‬ ‫‪ ‬عدد القوائم في القلبة الواحدة‬ ‫= ‪ 11 = 0 ÷ 00‬قائمة‬ ‫‪ ‬عدد النوائم في القلبة الواحدة‬ ‫= ‪ 14 = 1 – 11‬قوائم‬ ‫‪ ‬طول قلبة السلم (ل)‬ ‫‪ ‬الجزء المتبقي من طول بئر السلم‬ ‫= ‪ 3044 = 4034 × 14‬متر‬ ‫= (عرض الصدفة ‪ +‬عرض البسطة)‬ .‬‬ ‫المطلـوب‪:‬‬ ‫تصــمم ســلم قلبتــين لمبنــى ارتفــاع الــدور النظيــف ‪ 3014‬متــر واألبعــاد الداخليــة لبئــر الســلم ‪× 0004‬‬ ‫‪ 3044‬متر‪.‬‬ ‫‪ ‬الــدرج الم ـراوح يتســبب فــي الح ـوادث وعلــى األخــص فــي الســاللم الرئيســية ولهــذا يجــب تجنبــه (مــا‬ ‫أمكن)‪ ،‬ويعتمد عليها فقط في حالة الضرورة القصوى‪.‫‪ ‬ويجـ ــب م ارعـ ــاة تثبيـ ــت الـ ــدرابزين جيـ ــدا ليتحمـ ــل الضـ ــغوط الجانبيـ ــة‪ ،‬كمـ ــا يجـ ــب عمـ ــل المقـ ــابض‬ ‫(الكوبس ــتات) لالعتم ــاد عليه ــا عن ــد الص ــعود والن ــزول‪ ،‬وأن يض ــم الس ــلم العـ ـريض ج ــدا ب ــدرابزينات‬ ‫وسطى لتحديد اتجاه الصعود والنزول وذلك لزيادة كفاءة الدرج‪.‬‬ ‫‪ ‬افرض القائمة (ق) = ‪ 4034‬متر‪ ،‬والنائمة (ن) = ‪ 4010‬متر‪.‬‬ ‫خطوات الحل‪:‬‬ ‫‪ ‬ارسم كروكي المسقط والقطاع الرأسي محددا عليه موقع الصدفة (بسطة الدور)‪.)01‬‬ ‫‪ -3-11‬مثال لتصميم سلم‪:‬‬ ‫يمكــن حــل الســلم بتحديــد عــدد القلبــات والبســطات ومقاســاتها والقائمــة والنائمــة وبعــدها يمكــن رســم‬ ‫السلم وسوف نعرض مثال لحل بئر سلم بمسقط أفقي وارتفاع محدد‪.‬‬ ‫‪ ‬يجـب أن تكــون مـواد وطريقــة اإلنشـاء مناســبة للغـرض مــن إنشـاء الــدرج فمـثال مــن المعتـاد اســتعمال‬ ‫الدرج الحديد بساللم التخديم والدرج الباذنجانة في السـاللم العاديـة‪ ،‬ويجـوز أن تعمـل كسـوة رخـام أو‬ ‫موزايكو على درج مسلح مخلق قائمة ونائمة بقاع مستوى أو مدرج حسب الحالة‪.‬‬ ‫ويتكون السلم من قلبة واحدة أو قلبتين أو ثالثة قلبات وبعض الساللم تتكون من أربعـة قلبـات‪ ،‬وقـد‬ ‫يكون السلم في مسقطه األفقي دائري أو بيضاوي‪ ،‬أنظر الشكل رقم (‪.‬‬ ‫‪ ‬يجــب م ارعــاة جميــع االشــتراطات الخاصــة بــالحريق س ـواء فــي توزيــع الســاللم علــى األجـزاء المختلفــة‬ ‫بالمبنى أو في الساللم نفسها‪.

‬‬ ‫‪ ‬أفرض عرض الصدفة‬ ‫= ‪ 1034‬متر‪.)0‬سمك الكوبستة × ‪])0‬‬ ‫‪ ‬عرض فانوس السلم‬ ‫= ‪ 4036 = ])0 × 4010( + )0 × 1004([ .)00‬‬ ‫شكل رقم (‪ )01‬عدد قلبات السلم‬ .‬‬ ‫‪ ‬عرض البسطة‬ ‫= ‪ 1004 = 1034 – 0004‬متر‬ ‫‪ ‬عرض قلبة السلم (أكبر من أو يساوي عرض البسطة) = ‪ 1004‬متر‬ ‫‪ ‬عرض فانوس السلم‬ ‫= عرض بئر السلم ‪([ -‬عرض البسطة×‪( .‫= ‪ 0004 = 3044 – 0004‬متر‪.3044‬متر‪.‬‬ ‫‪ ‬أرسم المسقط األفقي للسلم والقطاع الرأسي كما هو موضح بالشكل رقم (‪.

‫شكل رقم (‪ )00‬المسقط األفقي والقطاع الرأسي للسلم (حل المثال)‬ .

3‬الصندوق االجتماعي للتنميـة‪" ،‬تنفيـذ وصـيانة المبـاني بأسـاليب العمالـة المكثفـة"‪ ،‬الجـزء العاشـر‪ ،‬رئاسـة‬ ‫مجلس الوزراء‪0441( ،‬م)‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .0‬أنيس جواد سلمان‪ ،‬مهنـدس‪" ،‬تركيـب المبـانى‪-‬الجـدران الحاملـة وتفاصـيلها المعماريـة"‪ ،‬الشـركة العراقيـة‬ ‫للطباعة الفنية المحدودة‪ ،‬بغداد‪1033( ،‬م)‪. McGraw Hill Book Company. and De Chiara J. Callender.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ . (1974)..‬‬ ‫‪ .6‬كامل عبد الناصر أحمد‪ ،‬دكتور‪" ،‬مقرر اإلنشاء المعماري لطلبة الفرقـة األولـى عمـارة ومـدني "‪ ،‬الجـزء‬ ‫األول‪ ،‬محاضرات غير منشورة‪ ،‬قسم الهندسة المعمارية‪ ،‬كلية الهندسة‪ ،‬جامعة أسيوط‪1030( ،‬م)‪.3‬عصــام الــدين محمــد علــي‪ ،‬دكتــور‪" ،‬محاض ـرات اإلنشــاء المعمــاري لطلبــة الفرقــة أولــى عمــارة ومــدني"‪،‬‬ ‫محاضرات غير منشورة‪ ،‬قسم الهندسة المعمارية‪ ،‬كلية الهندسة‪ ،‬جامعة أسيوط‪1003( ،‬م)‪. John H.0‬عبد اللطيف أبو العطا البقري‪ ،‬مهندس‪" ،‬الموسوعة الهندسية إلنشاء المبـاني والم ارفـق العامـة"‪ ،‬الطبعـة‬ ‫الثالثة‪ ،‬دار ماجد للطباعة‪ ،‬القاهرة‪1030( ،‬م)‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ .‫المراجــع‪:‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪ ..7‬محمــد عبــد اك‪ ،‬دكتــور‪" ،‬إنشــاء مبــاني – تكنولوجي ـا البنــاء"‪ ،‬مطبعــة جامعــة القــاهرة والكتــاب الجــامعي‪،‬‬ ‫القاهرة‪1033( ،‬م)‪. Time Saver Standards for‬‬ ‫‪Architectural Data. New York.14‬نــادى مصــطفى عبــد الك ـريم‪ ،‬مهنــدس‪ ،‬تــأثير اســتخدام د ارســات الجــدوى الفنيــة وادارة المشــروعات علــى‬ ‫تط ــوير سياس ــات اإلس ــكان ل ــذوى ال ــدخل المح ــدود ف ــي مص ــر‪ ،‬رس ــالة ماجس ــتير غي ــر منش ــورة‪ ،‬كلي ــة‬ ‫الهندسة جامعة أسيوط‪1001( ،‬م)‪.0‬علـى أحمــد أرفــت‪ ،‬دكتــور‪" ،‬فــن العمــارة والخرسـانة المســلحة"‪ ،‬مؤسســة فـرانكلين للطباعــة والنشــر‪،‬القاهرة‬ ‫– نيويورك‪1074( ،‬م)‪.0‬فــاروق عبــاس حيــدر‪( ،‬دكتــور)‪" ،‬الموســوعة الهندســية فــي تشــييد البنــاء ‪ -‬تشــييد المبــاني"‪ ،‬مركــز الــدلتا‬ ‫للطباعة‪ ،‬اسبورتنج‪ ،‬اإلسكندرية‪ ،‬الطبعة الخامسة‪1007( ،‬م)‪.‬‬ ‫‪ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful