‫) واستبقا الباب وقدت قميصه من دبر‬

‫وألفيا سيدها لدا الباب قالت ماجزاء من أراد‬
‫بأهلك سوءا َ ال أن يسجن أو عذاب أليم ]‬
‫‪[25‬قال هي رودتني عن نفسي و شهد شاهد‬
‫من أهليها ان كان قميصه قد من قبل‬
‫فصدقت وهو من الكذبين ]‪ [26‬وان كان‬
‫قميصه قد من دبر فكذبت وهو من‬
‫الصدقين ]‪ [27‬فلما رءا قميصه قد من دبر‬
‫‪1‬‬
‫قال انه من كيد كن ان كيدكن عظيم (‬

‫اهداء‬
‫‪. 1‬قرأن الكريم ‪ ،‬سورة يوسف ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫ثَيشةكةشة بة هةموو ئةو كةسانةى كة‬
‫تاوانَيكيان ئاشكرا كردووة و تاوانباريان‬
‫دةستنيشان كردووة و كةسانى ثاك و‬
‫بَيهَيزيان لة طومان و سزا بة دوور‬
‫خستؤتةوة ‪...‬‬
‫ثَيشكةشة بةهةموو حاكمَيكى عادل و‬
‫هةموو محاميةكى خاوةن ويذدان ‪...‬‬

‫‪2‬‬

3

‫مقدمة ‪:‬‬

‫لةطة َ‬
‫ل ثَيشكةوتني ذيان و تةكنؤلؤذيا بواري تاوانكاري ثَيشكةوتني طةورةي‬
‫بةخؤيةوة بينيوة ‪ ،‬جا ض لة ليةني ضؤنيةتي ئةنجامداني تاوانةوة بَيت ياخود لة‬
‫ليةني ئاشكرادكردني تاوان بَيت ‪.‬‬
‫ثَيشكةوتني ئةنجامداني تاوان طةيشتؤتة ِرادةيةكي بةرز بةشَيوةيةك لة طة َ‬
‫ل‬
‫ي يةكي بةردةوام دان بةشيوةيةك‬
‫رك َ‬
‫ئامرازةكاني ئاشكراكردني تاوان لة ثَيشب ِ‬
‫تاوانبار لةكاتي ئةنجامداني تاوان ِرةضاوي هةموو ئةو خا َ‬
‫لنة دةكات كة دةبَيتة‬
‫هؤي ئاشكرابووني و هةو َ‬
‫ل دةدات خؤي لَييان بثارَيزَيت ‪.‬‬
‫شانؤي تاوانيش كة بةشَيكي سةرةكي و ثةيوةستة بة تاوانةوة ثةيوةنديةكي‬
‫ِراستةوخؤي هةية بة تاوانبار ‪ ،‬كة دةتوانرَيت تاوانبار و ضؤنيةتي ئةنجامداني تاوان و‬
‫جؤري تاوانةكةيشي دياري بكرَيت لة رَِيطةي شيكردنةوةيةكي ورد و فراوان ‪.‬‬
‫لةطة َ‬
‫ل ئةوةش هةنديَ جار تاوانبار ئةو تاوانةي ئةنجامي دةدات وريا دةبَيت لة‬
‫ي هَيشتني بةَلطة و هةر ئاسةوارَيك كة ببَيتة هؤي ئاشكرادني ‪ ،‬دواتر هةو َ‬
‫ل دةدات‬
‫ج َ‬
‫بة خَيراترين شَيوةي خؤي دوور بخاتةوة لة شانؤي تاوان ‪ ،‬ثاشان خؤ حةشارداني‬
‫و وون بووني لةنَيو هةزارةها كةس كة بةمةش دؤزينةوةي زؤر ئةستةم‬
‫دةبَيت ‪.‬‬
‫جَيطاي د َ‬
‫ل خؤشية كة ليةني تايبةت بة ئاشكراكردني تاوان ضؤكي دا نةداوة‬
‫ي دةبةستَيت لة كاتي ئةنجامداني‬
‫لة ئاست ئةو ثَيشكةوتنةي تاوانبار ثشتي ث َ‬
‫تاوان ‪ ،‬بةكارهَيناني زانست و تةكنؤلؤذيا خزمةتَيكي واي بة كةساني تايبةت و‬
‫ثسثؤر بة ئاشكراكردني تاوان كردووة دةتوانين بَليين ئَيستا ئةستةمة تاوانَيك‬
‫ي‪.‬‬
‫ي ئاشكرا بووني مةطةر بة دةطمةن نةب َ‬
‫بكريَ ب َ‬
‫ي‬
‫ي ببةست َ‬
‫بةَلطةكان زؤر كة ليةني تايبةت ثسثؤراني ئاشكراكردني تاوان ثشتي ث َ‬
‫بؤ ئاشكراكردني تاوان ‪ ،‬يةكَيك لة طرينطترين ئةو بةَلطانةش كة دةبَيتة‬
‫هؤكارَيكي سةرةكي بؤ ئاشكراكردني تاوان بريتية لة شانؤي تاوان‪ ،‬تاونبار‬
‫ي نةهي َل ََيت و ِرزطاري بَيت لة‬
‫هةرضي بكات بؤئةوةي بةَلطة و ئاسار بةج َ‬
‫ئاشكرابوون نةجاتي نابَيت مةطةر بةدةطمةن نةبَيت ‪ ،‬ثسثؤراني بواري‬
‫ئاشكراكردني تاوان طرينطي زؤر بة شانؤي تاوان دةدةن هةر بؤيةش لةكاتي‬
‫ِرووداني تاوان لة و َ‬
‫لتاني بياني وةك ئةمريكا ‪ ،‬بةريتانيا ‪ ،‬بة خَيراترين شَيوة ثؤليس و‬
‫لَيكؤَلةري تايبةتمةند دةطاتة شوَيني مةبةست كة شانؤي تاوانة بؤ ئةوةي‬
‫تةصويرَيكي زهني بؤ ِروداوةكة بكةن و خوَيندنةوة و لَيكدانةوةي يةكة بةيةكةي‬
‫ئةو كةرستانة دةكةن كة لة نَيو شانوي تاوانةكة دةبينرَين ثَيش تيكضون و‬
‫شَيوانيان ‪.‬‬
‫بؤية زؤر طرينطة بايةخي تةواو بة شانؤي تاوان بدرَيت لةكاتي ِروداني تاوان‬
‫بةتايبةت لة تاواني كوشتن و انتحار و دزي و هةنديَ تاواني تر ‪ ،‬ضونكة وةك‬
‫ئاماذةمان َثيكرد ثةيوةنديةكي ِراستةوخؤ هةية لة نَيوان تاوانبار و شانؤي تاوان‬
‫‪،‬شانؤي تاوان زؤر جار دةبَيتة هؤكاريَ بؤ يةكلي كردنةوةي كةيسةكان ‪ ،‬ئةمةش‬
‫ي كة لةنَيوان طومان لَيكراو و‬
‫لةكاتَيك دةبَيت يا ئةوةتا ئةو ثةيوةندية دةثضرَِين َ‬
‫تاوان هةية ‪ ،‬يانيش ئسثاتي ئةو ثةيوةندية دةكات كة بةِراستي ثةيوةندي هةية‬
‫لةنَيوان تاوان و طومانلَيكراو ‪ ،‬جا هةر لة رَِيطةي شانؤي تاوانةوة دةتوانرَيت جؤري‬
‫ئةو ثةيوةنديةش دةستنيشان بكرَيت لة نَيوان طومان لَيكراو تاوانةكةوة دروست‬
‫بووة ‪.‬‬
‫‪4‬‬

‫ي داخيلي شانؤي تاوان‬
‫ي لة كاتي ئةنجامداني تاوان كات َ‬
‫تاوانبار هةرضةند وريا ب َ‬
‫دةبَيت شتَيك لةطة َ‬
‫ي بكات ‪ ،‬وة‬
‫ي ئةوةي هةستي ث َ‬
‫ل خؤي دةباتة ذوورةوة ب َ‬
‫لةهةمان كات كاتَيكيش كة لة شانؤي تاوان دةضَيتة دةرةوة ديسان شتَيك لةطة َ‬
‫ل‬
‫ي بكات ‪ ،‬واتة لة هةموو شانؤيةكي‬
‫ي ئةوةي هةستي ث َ‬
‫خؤي دةباتة دةرةوة ب َ‬
‫تاوان دةليلَيك ‪ 1‬هةية كة لةرَِيطةي وردبوونةوة و خوَيندنةوةي وورد دةتوانرَيت‬
‫ي ئاشكرا بكرَيت ئةطةرضي ئةو دةليلة تاَلة موَيكيش بَيت ‪.‬‬
‫تاوانباري ث َ‬
‫كاسترؤ سالم‬
‫‪24/3/2011‬‬

‫كَيشةي توَيذينةوة ‪:‬‬
‫ي ثايةن بؤ دانةري ئةرز و ئاسمان ‪....‬‬
‫سوثاس و ستايشي ب َ‬
‫شانؤي تاوان وةك قؤناغَيكي سةرةتاي بؤ ئاشكراكردني تاوان طرينطي تايبةتي‬
‫هةية ‪ ،‬بؤ ئةوةي ضةندي ئاسانتر و خَيراتر ئةنجامَيك دةست بكةوَيت لة شانؤي‬
‫تاوان دةرحةق بةو تاوانةي ئةنجام دراوة ثَيويست دةكات شانؤي تاوان‬
‫بةهةموو شَيوةيةك بثارَيرزرَيت لة هةموو كاريطةريةك كة ببَيتة هؤي شَيواندن و‬
‫تَيكضووني ‪ ،‬ضونكة ئةطةر نةثارَيزرَيت ئيتر شانؤي تاوان طرينطي نامَينَيت و‬
‫ئاشكرادكردني تاوانبار و جؤري تاوانةكة دةضَيتة بازنةي ئةستةم بوون ‪.‬‬
‫ِرووبةِروي ضةندين كَيشة و مةترسي‬
‫دةبينين لةهةرَيمي كوردستان شانؤي تاوان‬
‫دةبَيتةوة ‪ ،‬كة ئةمةش وادةكات هيض طرينطيةكي ئةوتؤي نةمَيني لةكاتي‬
‫لَيكؤَلينةوةي دادطا و ثسثؤراني تايبةت بةو بوارة ‪ ،‬بةمةش دةبَيتة هؤي ِرزطار‬
‫بووني تاونباران ‪ ،‬بةَلكو هةنديَ جار دةبَيتة هؤي تاوانباركردني كةساني تر كة‬
‫هيض ثةيوةنديةكيان بةو تاوانةوةش نةبووة ئةمةش لةئةنجامي نةمان و دةست‬
‫نةكةوتني بةَلطة بةهَيزةكان كة بةزؤري لة شانؤي تاوان بوونيان هةية ‪. 2‬‬
‫ي‬
‫ي خةوش كة دادطا ثشتي ث َ‬
‫شانؤي تاوان دةبَيتة بةَلطةيةكي سةرةكي و ب َ‬
‫ي بؤ تاوانبار كردني طومان لَيكراو ‪ ،‬ياخود بة ثَيضةوانةوة كة دةبَيتة‬
‫ببةست َ‬
‫ي تاوان بووني طومان لَيكراو لةو تاوانةي كة ئةنجامدراوة ‪ ،‬بؤية‬
‫بةَلطةيةك بؤ ب َ‬
‫ئةطةر شانؤي تاوان تَيكضوو ياخود شَيواندرا ئةم بةَلطةية ض بايةخَيكي‬
‫دةمَينَيت ؟‪.‬‬
‫طرينطترين كَيشة كة ِرووبةِروي شانؤي تاوان دةبَيتةوة شَيواندن و تَيكضونيةتي جا‬
‫ض لة ليةني كةسةكانةوة بَيت ياخود غةيري ئةوان ‪.3‬‬
‫ئةم تَيكضوون و شَيواندنةش بة شَيوازي جؤرا و جؤر دةبَيت ‪ ،‬وةك ئةوةي كةساني‬
‫نا ثسثؤر و تايبةتمةند بضنة ناو شانؤي تاونان و دةستكاري كةل و ثةلةكان بكةن‬
‫ي بؤ شوَينيكي تر ‪ ،‬ياخود ثاكردنةوةي شانؤي‬
‫ياخود بيان طوازنةوة لة شوَين َ‬
‫تاوان لةليةن كةساني نا ثسثؤر و‪...‬هتد‬
‫كَيشةكاني تر زؤرن كة لة طرينطي شانؤي تاوان كةم دةكةنةوة و بايةخي‬
‫نايةَلن ‪ ،‬كة دواتر لةميانةي توَيذينةوةكةمان بة درَيذي ئاماذةي بؤ دةكةين و‬
‫طرنطترين ئامؤذطاريةكانيشمان بؤ ئةم بابةتة دةخةينة ِروو ‪.‬‬
‫‪ . 1‬الدليل ‪ :‬هو ما يتوصل بصحيح النظر فيه إلى علم أو ظن‪ ،‬أو ما يتوصل بصحيح النظر فيه إلى العلم بمطلوب خبري ولو ظنا‪ ،‬وقد يخصه بعضهم بالقطعي ‪.‬‬
‫سعود بن عبد العالي البارودي العتيبي ‪ ،‬الموسوعة الجنائيةالسلمية المقارنة ص )‪.(1/402‬‬
‫‪ 2‬كاسترؤ‬
‫‪ 3‬حيوانات و كارثة‬

‫‪5‬‬

‫ئامانجي تؤَيذينةوة ‪:‬‬
‫َ‬
‫ئامانجةكاني ئةم توَيذينةوةية دابةش دةبَيت بؤ خالنةي خوارةوة ‪:‬‬
‫دةرخستن و باس كردني جؤرةكاني شانؤي تاوان لةطة َ‬
‫ل ئةو‬
‫‪.1‬‬
‫‪1‬‬
‫كةسانةي بؤيان هةية كار لةسةر شانؤي تاوان بكةن لة ِرووي ياساييةوة ‪،‬‬
‫لةطة َ‬
‫ل باسكردني كار و سنوري هةريةك لةو كةسانة ‪.‬‬
‫دةرخستني طرينطترين ئةو كَيشانةي كة ِروو بةِروي شانؤي تاوان‬
‫‪.2‬‬
‫دةبنةوة و دة بنة هؤي تَيكدان و شَيواندني ‪ ،‬لةطة َ‬
‫ل بةيان كردني طرينطترين‬
‫ضارةسةر و ئامؤذطاريةكان بؤ ئةم بابةتة ‪.‬‬
‫َ‬
‫ئاماذةكردن بةهةموو ئةو بابةت و بةلطانةي كة لةنَيو شانؤي تاوان‬
‫‪.3‬‬
‫دةبينرَين لةطة َ‬
‫ل خوَينةدنةوةيةكي وردو فراواني زانستي و ياساي بؤيان ‪.‬‬
‫دةرخستني طرينطي شانؤي تاوان وةك بةَلطةيةكي سةرةكي‬
‫‪.4‬‬
‫ي كة هيض‬
‫لةبةردةم لَيكؤَلةران و كةساني ثسثؤر تايبةتمةند لةو بوارة لةكات َ‬
‫طؤمان لَيكراوةَيك بةردةست نية ‪.‬‬
‫دةرخستني طرينطي شانؤي تاوان وةك بةَلطةيةكي سةرةكي بؤ‬
‫‪.5‬‬
‫ئيسثات كردن لة بةردةم دادطا بؤ تاوانبار طردني طومان لَيكراو بةهؤي‬
‫ئةو بةَلطة و دةستكةوتانةي لة ناو شانؤي تاوان دذ بة طومان لَيكراو‬
‫دةستكةوتوون ‪.‬‬
‫ئامانجَيكي تر لةم توَيذينةوةية ثَيشكةش كردني ضةند زانياريةكة بة‬
‫‪.6‬‬
‫كةساني ياساي و غةير ياسايش بؤ ئةوةي لةكاتي بينيني ِرووداني تاوانَيك‬
‫هةوَلي ثاراستني شانؤي تاوان بدريَ ‪ ،‬وةهةروةها ئاطاداري خةَلكاني‬
‫ئاسايش ) غيري ياسا( ي بكرَيتةوة كة دووركةونةوة لة تَيكدان و شَيواندني‬
‫ي و بطاتة سزاي دياريكراوي‬
‫شانؤي تاوان ‪ ،‬بؤ ئةوةي تاوانبار ِرزطاري نةب َ‬
‫خؤي ‪ ،‬ئَيمةش لة ذيانَيكي ئارام و سةقامطير بذين ‪ ،‬ضونكة ئةطةر تاوانَيك‬
‫ي‬
‫ي ئةوةي بكةرةكةي ئاشكرا بكريَ ئةوا دَلة ِراوك َ‬
‫لة كؤمةَلكة ِرووبدات ب َ‬
‫و طومان و ترس لةلي خةَلكي دروست دةبَيت ‪ ،‬وة بؤ ئةوةش كة كةساني‬
‫ي طوناح سزا نةدرَين و نةكةونة داوي دادطاوة ثَيويستة بةهةموو‬
‫ب َ‬
‫شَيوةيةك ئامؤذطاري دةوروبةرمان بكةين لة ثاراستني شانؤي تاوان ‪.‬‬
‫طرينطي تؤَيذينةوة ‪:‬‬
‫طرينطي ئةم توَيذينةوةي لة دوو خا َ‬
‫ل خؤي دةبينَيتةوة ‪ ،‬كة ئةوانيش‬
‫طرينطي لةِرووي ياساي يةوة ‪ :‬مادام شانؤي تاوان ثةيوةنيةكي‬
‫•‬
‫ِراستةوخؤي هةية بة تاوانبار ‪ ،‬بةو ثَييةش طرينطيةكي تايبةتي هةية لة لي‬
‫لَيكؤَلةران و ثسثؤراني تايبةت و دادطاوةش ‪ ،‬لة رَيطةي لَيكؤلينةوة لةو‬
‫بابةت و ماددانةي لةناو شانؤي تاوان دا هةن دةتوانرَيت لةليةن لَيكؤَلةران‬
‫) محققون ( و ثسثؤران ) خبرا ْ ( تاوانبار بناسرَيت و دةست بةسةر بكرَيت و‬
‫جؤري تاوانكةشي دياري بكرَيت كة ئةمةش طرينطيةكي تايبةتي هةية لة‬
‫كاتي دادطاي كردني لةليةن قازيةوة بؤ دياري كردني جؤري سزاكةي‬
‫ِرةضاو دةكرَيت ‪.‬‬
‫ي دةثةرَيت ‪:‬‬
‫بؤية لَيرةدا دةبينين طرينطي ياسياي بة دوو قؤناغ ت َ‬
‫‪ 1‬ق‪.‬اصول‬

‫‪6‬‬

‫قؤناغي يةكةم ‪ :‬ئةطةر تاوانبار ناديار ) مجهول ( بوو ‪ ،‬ئةوا دةتوانرَيت لةرَِيطةي‬
‫شانؤي تاوانةوة بزانرَيت ض جؤرة كةسَيكةو و لةرَِيطةي بةَلطة كاني ناو‬
‫شانؤي تاوانةوة دةتوانريَ ناسنامةي تاوان بار و جؤري تاوانةكةش دياري بكريَ‬
‫ئةمةش ثَيويستي بة لَيكؤَلينةوةكي ورد و فراوان هةية لة ليةن لَيكؤَلةران و‬
‫ثسثؤران لة بوارة جيا جياكاني زانست و تةكنؤلؤذيا ‪.‬‬
‫قؤناغي دووةم ‪ :‬ئةطةر طومان لَيكراو بةردةست بوو ‪ ،‬يا بةشَيوةيةكي تر‬
‫دةست بةسةر كرا ‪ ،‬ئةوا لةبةردةم دادطا ديسان شانؤي تاوان ِرؤلَيكي سةرةكي‬
‫راندني ئةو ثةيوةنديةي كة‬
‫دةطي َرَِيت لة تاوانبار كردني طومان لَيكراو يا ثض ِ‬
‫دروست بووة لةنَيوان طومان لَيكراو و تاوانةكةوة ‪ ،‬ئةمةش هةميسان بة‬
‫لَيكؤَلينةوةيةكي ورد دةبَيت لةو بابةت و بةَلطانةي كة لة شانؤي تاوان دان و‬
‫ي تاوان كردني طومان لَيكراو ياخود دةبنة‬
‫دةبنة ثاَلثشتَيكي سةرةكي بؤ ب َ‬
‫بةَلطةيةك دذي ‪ ،‬بؤنمونة دؤزينةوةي ثةنجة مؤري هاو شَيوةي طومان لَيكراو‬
‫لةسةر كةل و ثةلَيك كة لةناو شانؤي تاوان هةية دةبَيتة بةَلطةيةكي بةهَيز‬
‫بؤ تاوانبار كردني طومان لَيكراو ‪ ،‬وة ئةطةر بينرا ثةنجةمؤرةكة هاوشَيوةي‬
‫طومان لَيكراو نية ‪ ،‬ئةوا لَيرةدا دةبَيتة بةَلطةيةك بؤ دورخستنةوةي طومان‬
‫لَيكراو لةو تاوانة بة ضةندين ثلة ‪.‬‬
‫طرينطي لةِرووي زانستي و كؤمةليةتي ‪ :‬ئةمةش لة دوو شَيوة دةر‬
‫•‬
‫دةكةوَيت ‪:‬‬
‫طرينطي ئةم توَيذينةوةية لةِرووي زانستي يةوة لةوة خؤي‬
‫‪.1‬‬
‫دةبينَيتةوة كة خزمةتَيكي بضوكة بة كةساني ياسايي بةتايبةتي‬
‫قوتابيان ‪ ،‬ضةند زانياريةكي بةسوودة لةِرووي ياساي يةوة تاوةكو‬
‫زانياريةكانمان فراون بَيت لةو بوارة ‪.‬‬
‫طرينطي لةِرووي كؤمة َ‬
‫ليةتي ‪ ،‬دةتوانين بل ََيين كة ئةم طرينطية‬
‫‪.2‬‬
‫تةواوكةري طرينطي ية ياسايي كةية ‪ ،‬بةو ثَييةي ئةطةر ئَيمة توانيمان‬
‫سوود لةو زانياريانة وةربطرين دواتر دةتوانين خةَلكي نَيو‬
‫ي ئاطادار بكةينةوة تاوةكو ئَيمةش وةك و َ‬
‫لتان ثَيش‬
‫كؤمةَلطةشي ل َ‬
‫ي دةستطير بكرَين‬
‫ي ‪ ،‬بةَلكو دةب َ‬
‫بكةوين نةهي ََلين تاوانباران ِرزطاريان بب َ‬
‫تاوةكو سةقامطيري و ئارامي لةنَيو كؤمةَلطة ب َ‬
‫لو ببَيتةوة و خةَلك بة‬
‫ئاسودةي بذي و هةست بة ئاسوودةي و يةكساني بكات ‪.‬‬
‫سنوري توَيذينةوة ‪:‬‬
‫لةِرووي بابةتيةوة ‪ :‬لة ضوارضَيوةي ئةم توَيذينةوةي باس لة شانؤي‬
‫‪.1‬‬
‫‪1‬‬
‫تاوان دةكةين لة تاواني كوشتن ‪ ،‬لة لةطة َ‬
‫ل باسكردني جؤرةكاني شانؤي‬
‫تاوان ‪ ،‬وة ئةو رَيكارانةي لةسةري ئةنجام دةدرَيت و ئةو كةسانةش كة‬
‫بؤيان هةية لةِرووي ياسايي وة بضنة ناو شانؤي تاوان لةطةل باسكردني‬
‫كارةكان و سنوري هةريةكةيان ‪ ،‬وةهةروةها باس لة طرينطترين ئةو بابةت و‬
‫ماددانةش دةكةين كة لةنَيو شانؤي تاوان دةبينرَين ‪ ،‬لةطة َ‬
‫ل دةرخستني‬
‫طرينطي شانوي تاوان و ضؤنيةتي ثاراستني ‪.‬‬
‫لةِرووي شوَينةوة ‪ :‬ئةم توَيذينةوة لةِرووي شوَينةوة باس لة طرينطترين‬
‫‪.2‬‬
‫كَيشةكان دةكةين لة هةرَيمي كوردستان وهةروةها باس لة ثَيشكةوتني هةنديَ‬
‫و َ‬
‫لتان دةكةين لةو بوارة ‪ ،‬وة باسي هةنديَ نمونةو كةيسي تايبةت‬
‫‪ . 1‬اي انه ازهاق روح ادمي بفعل ادمي اخر ‪ ،‬عبدالقادر عوده ‪ ،‬التشريع الجنائي السلمي مقارن بالقانون الوضعي ‪.‬ص ‪6‬‬
‫أو هو فعل ما يكون سببا لزهوق النفس وهو مفارقة الروح البدن ‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫بةهةرَيمي كوردستان دةكرَيت ثةنا بةخوا ‪ ،‬لةطة َ‬
‫ل هَينانةوةي ضةند‬
‫نمونةيةكي تري دةرةوةي هةرَيم و زانياري و ثاَلثشت بؤ باسةكةمان ‪.‬‬
‫لةِرووي كاتةوة ‪ :‬لةميانةي توَيذينةوةكةمان لةِرووي كاتةوة باس لة‬
‫‪.3‬‬
‫ثَيشكةوتني رَِيكارةكاني سةردةم كة سةدةي بيست و يةكة دةكةين ‪ ،‬كة لةسةر‬
‫شانؤي تاوان ئةنجام دةدرَيت لةليةن لَيكؤَلةران و ثسثؤران ‪.‬‬
‫كؤسثةكاني توَيذينةوة ‪:‬‬
‫واديارة لةميانةي ئامادةكردن و دةست نيشان كردني توَيذينةوةكةمان ِروو بةِروي‬
‫ضةندين كؤسث و تطةرة بووينةوة كة ئةمةش وايكرد ناضار بين داواي لَيبوردن‬
‫و ضاو ثؤشي بكةين لة هةر هةَلة و كةم و كوِريةك كة دَيتة بةرضاو ‪.‬‬
‫ي نةطةيشتني ئةنداماني طروث لةيةكتر‬
‫طرينطترين كؤسثةكان بريتي بوون لة ت َ‬
‫بةشَيوةيةكي تةندروست ئةمةش زياتر بؤ ئةوة دةطةرَيتةوة كةوا بؤ يةكةمجارة‬
‫كارَيكي وا بةهةندَيكمان بسثَيردرَيت و شارةزاي ئةوتؤ بةردةست نةبوو لةكاتي‬
‫دةست ثَيكردني توَيذينةوةكةمان ‪ ،‬وةهةروةها نةتوانين بؤ ئةنجامداني كؤبؤنةوة و‬
‫طفتوطؤ لة ثشوةكان لةبةر هةنديَ هؤكاري كؤمة َ‬
‫ليةتي و سياسي ‪ ،‬ئةطةر ئةمة‬
‫بكرابواية توَيذينةوةكةمان زانياري زياتر هةَلدةطرتة خؤي ‪.‬‬
‫وهةروةها نةبووني سةرضاوةي تايبةت لةسةر ئةو بابةتة يةكَيك بوو لةكَيشةكاني‬
‫ترمان ‪ِ ،‬راستة شتي زؤر نوسراوة لةسةر ئةم بوارة بة َ‬
‫لم زؤر بةشَيوةي ثةرش و‬
‫ب َ‬
‫لو باسكراوة ياخود زؤر بةكورتي ئاماذةي بؤ كراوة ‪.‬‬
‫زماني عةرةبي كَيشةي سةرةكي ئَيمةية هةم لةكاتي خوَيندنةوة و تَيطةيشتن هةم‬
‫لةكاتي داِرشتنةوةش ‪ ،‬ئةمةش واي كرد نةتوانين كتَيبي زؤر بخوَينينةوة ياخود‬
‫تاوةكو كَيشةكان فراواتنر ببينين ضونكة خوَيندنةوةي كتَيبَيكي عةرةبي كاتَيكي‬
‫ي بطةين بةهؤي ئةوةي لةو زمانةوة لواز ديارين ‪.‬‬
‫ي ت َ‬
‫يةكجار زؤر دةوَيت تا ل َ‬

‫‪8‬‬

9

‫المبحث التمهيدي‬
‫التحقيقات الجنائية‬
‫المطلب الول ‪ :‬نبذه تاريخية عن التحقيقات الجنائية ‪:‬‬
‫فرع الول ‪ :‬التحقيقات الجنائية في عصر القديم ‪:‬‬
‫عرف التحقيق الجنائي لدى المصريين القدامى‪ ،‬وكانت الوسيلة الساسية في التحقيق‪،‬‬
‫هي تعذيب المتهم والعترافات المتولدة عنه‪ ،‬ولجأوا إلي المعاينة عند اللزوم‪ ،‬وعرفوا‬
‫القبض على الجناة وتحليفهم اليمين‪ ،‬وتفتيشهم‪ ،‬وحمل المتهم على تمثيل الواقعة التي‬
‫ارتكبها في مكان وقوعها‪ ،‬وفي النهاية كان الحاكم يقدم النتائج التي اهتدى إليها بنفسه ‪،‬‬
‫أما الصينيون القدامى فإنهم يعتمدون في التحقيق‪ ،‬على مظاهر النشاط الفردي‬
‫للنسان‪ ،‬فيقدمون للمتهم كمية من دقيق الرز ليمضغها ثم يبصقها بعد ذلك فإن كان‬
‫‪10‬‬

‫الدقيق جافا قرروا أنه مذنب‪ ،‬وإن كان رطبا قرروا براءته‪ ،‬وهذا اعتقادا منهم على أن‬
‫الشخص البريء يكون في حالة طبيعية وبالتالي تؤدي الغدد وظائفها المعتادة في إفراز‬
‫العصارات المختلفة ومنها اللعاب‪ ،‬أما إذا كان مذنبا فإن النفعال يؤدي إلى توقف بعض‬
‫الغدد عن الفراز فيجف الفم‪.‬‬
‫وأما حكماء اليونان فإنهم يقومون بجس نبض المتهم لمعرفة ما إذا كان متهما أم بريئا‪،‬‬
‫صادقا أم كاذبا‪.‬‬
‫وفي أوروبا كان اليطاليون يستعملون طرقا وحشية لحمل المتهم على العتراف‪ ،‬فكانوا‬
‫يعلقونه من رأسه بحبل ثم يدلى إلى الرض بين آن وآخر حتى يعترف‪ ،‬وأحيانا يجبرونه‬
‫على مصارعة الوحوش‪ ،‬وكانوا يستعملون الماء في تعذيب المتهم فيصبون في جوفه‬
‫كمية كبيرة من الماء حتى يكاد ينفجر ثم يضرب على بطنه حتى يخرج الماء من فمه‪.‬‬
‫وفي إنجلترا كانت طريقة التعذيب تتم بنقل المتهم إلى كهف مظلم تحت الرض وإلقائه‬
‫شبه عار على ظهره ويوضع ثقل من الحديد على جسمه ويقدم له الطعام الفاسد والماء‬
‫المتغير حتى يعترف أو يعفى عنه‪.‬‬
‫وخلصة القول أن الكراه والتعذيب كانا من أشهر الوسائل السائدة في عصر ما قبل‬
‫السلم التي يعتمد عليها في التحقيق‪ ،‬وربما أدى ذلك إلى حمل المتهم على العتراف‬
‫كذبا على نفسه‪ ،‬لن عقوبة الجريمة كانت أسهل من وسائل التعذيب في التحقيق‪.1‬‬

‫الفرع الثاني ‪ :‬التحقيقات الجنائية في عصر الحديث‪:‬‬
‫لم يقف التحقيق الجنائي جامدا في العصر الحديث‪ ،‬بل تطور وسار جنبا إلى جنب مع‬
‫المستجدات والمتغيرات الحديثة‪ ،‬واستفاد من العلم الحديث‪ ،‬ومن ذلك علم البصمات التي‬
‫َ‬
‫ه { ] القيامة‬
‫ن عََلى أ ْ‬
‫ن نُ َ‬
‫سوّيَ ب ََنان َ ُ‬
‫أشار إليها القرآن الكريم في قوله تعالى‪ } :‬ب ََلى َقادِِري َ‬
‫‪ ،[ 4‬فأصبحت البصمات اليوم تشكل عنصرا مهما في الكشف عن الجريمة ومعرفة‬
‫مرتكبها‪ ،‬كما استخدمت عدد من الجهزة والوسائل‪ ،‬كجهاز الكشف عن السلحة‬
‫‪2‬‬
‫والمتفجرات‪ ،‬وأجهزة التحليل الكيميائي‪ ،‬والطب الشرعي‪ ،‬وأجهزة كشف التزوير‪ ،‬وغيرها ‪.‬‬
‫تكمن أسباب الجريمة في المجتمع الذي ولدت فيه أو في شخص المجرم و أحيانا َ‬
‫في كليهما معا َ ‪ ،‬وما دامت كذلك فيجب إن تتغير نظرتنا إليهما فهي لم تعد عارا َ‬
‫على مرتكبها باعتباره قد خرق بها قاعدة القانونية أو قيمة اجتماعية بل هي‬
‫مأساة يعيشها ليس المجرم وحده فحسب بل مجتمعه أيضا َ من هنا كانت الحاجة‬
‫ملحة لمعرف السباب الحقيقية لهذه المأساة ‪ ،‬ول يمكن أن نتعرف على هذه‬
‫السباب ما لمك نكتشف المجرم أول ‪ ،‬من هذه النقطة تظهر بجلء أهمية علم‬
‫التحقيق الجرامي الذي يساعدنا في اكتشاف المجرم النسان الذي تتجسد فيه المأساة‬
‫‪ ،‬كانت الجرائم قبل منتصف القرن التاسع عشر ترتكب بطريقة بدائية بسيطة و‬
‫بتالي فان التحقيق نتيجة لذلك كان بدوره بسيطا َ بدائيا َ ‪ ،‬أما في الوقت الحاضر‬
‫المجرمون يستعملون مختلف الطرق العلمية والفنية لرتكاب جرائمهم وتنفيذ‬
‫مآربهم لذلك فان الخبرة والممارسة في التحقيق لم تعد كافية لوحدها لكتشاف‬
‫الجرائم وعيه نجد أن المحققين بدءوا هم أيضا َ باستخدام الوسائل العلمية التي‬
‫تمكنهم من أن يحصلوا على المعلومات أكثر وأحسن والتي من شأنها أن تمكنهم‬
‫من اكتشاف الجرائم ‪.3‬‬

‫‪ .1‬سعود بن عبد العالي البارودي العتيبي ‪ ،‬الموسوعة الجنائيةالسلمية المقارنة )‪.(1/219‬‬
‫‪ . 2‬سعود بن عبد العالي البارودي العتيبي ‪ ،‬نفس مصدر )‪.(1/219‬‬
‫‪ 3‬د‪.‬سلطان الشاوي ‪ ،‬أصول التحقيق الجرامي ‪ ،‬ص ‪.3‬‬

‫‪11‬‬

‫وقد كان التحقيق الجنائي فيما قبل القرن ‪ 18‬الميلدي يعتمد على استعمال التعذيب‬
‫والقسوة لرغام المتهم على العتراف ‪ ،‬ولكن المجتمع استهجن هذه الطريقة في‬
‫استخلص العترافات تحت وطأة التعذيب و الكراه ‪ ،‬ولذلك هجرها معظم المجتمعات‬
‫بل أصبح تعذيب المتهم عمل َ معاقب عليه ‪ ،‬ثم اقتصرت طرائق التحقيق والبحث الجنائي‬
‫‪ ،‬بعد ذلك على الرشاد ‪ ،‬وجمع الستدللت ‪ ،‬وشهادة الشهود ‪ ،‬ولكن ظهر عدم كفاية‬
‫هذه الجراءات وحدها في الوصول بالعدالة إلى منتهاها ‪ ،‬فكان مرشد يقوم‬
‫بالتحريض لرتكاب الجريمة ‪ ،‬ثم يقوم بالرشاد عن الفاعل الذي حرضه لثبات كفاءته‬
‫في عملية الرشاد عن المجرمين والجرائم ‪ ،‬أو كان يسعى لسناد الجريمة لشخاص‬
‫أبرياء منها ‪ .‬أما الستدللت فلم يعول عليها وحدها لنها قابلة للنفي من قبل الدفاع ‪،‬‬
‫كذلك يتبين أنه ل يعول على شهادة الشهود وحدها في مجري التحقيقات لنها تحتمل‬
‫الصدق والكذب والصواب و الخطأ ‪ ،‬وقد تتأثر الشهادة بقلة ذمة الشاهد أو بيع ضميره‬
‫أو اعتياد الكذب أو خوفه من المجرم وأهله ‪ ،‬أو تأثر بعامل النسيان ‪ ،‬ولذلك يلزم في‬
‫اغلب القضايا تعزيز شهادة الشهود بالدلة المادية ‪ ،‬وهناك جرائم ل يشاهد احد ‪ ،‬ولذلك‬
‫اتجهت أنظار المحققين الى الستنتاج والقياس وتغليب الدلة المادية على الدلة القولية‬
‫‪ ،‬وتم اعتماد المحققين على الملحظات الدقيقة ‪ ،‬بمعنى ملحظة المحقق والخبير‬
‫الجنائي لكل مايقع عليه نظره في محل وقوع الجريمة ومحيطها ‪ ،‬و على جسم المجنى‬
‫عليه وملبسه و نقوده و حليه إن كان امرأة كما يمارس ملحظته الدقيقة على‬
‫المتهم و جسمه و ملبسه ومحل سكنه مقتنياته ‪.1‬‬

‫المطلب الثاني ‪ :‬ماهي التحقيق ؟‬
‫الفرع الول ‪ :‬تعريف التحقيق من حيث اللغة ‪:‬‬
‫التحقيق في اللغة‪ :‬من الحق‪ ،‬وهو المر الثابت يقينا؛ والمحقق‪ :‬هو الذي يتحقق من‬
‫َ‬
‫قا ً‬
‫قه‪ ،‬كلهما‪َ :‬أثبته وصار عنده ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫قه ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫قا ً و أ َ‬
‫قه ي َ ُ‬
‫ثبوت المر ؛ جاء في لسان العرب‪َ :‬‬
‫َ‬
‫ل يش ّ‬
‫دق قائله‪.‬‬
‫ح ّ‬
‫قًا‪ .‬وح ّ‬
‫قه‪ :‬صيره ح ّ‬
‫ك فيه‪ .‬وَأح ّ‬
‫دقه؛ وقال ابن دريد‪ :‬ص ّ‬
‫ققه‪ :‬ص ّ‬
‫قه و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قق الرج ُ‬
‫قت المر ِإحقاقا ً ِإذا‬
‫ق ْ‬
‫دق‪ .‬ويقال‪ :‬أح َ‬
‫وح ّ‬
‫ل ِإذا قال هذا الشيء هو الحقّ كقولك ص ّ‬
‫َ‬
‫ححته؛ وأنشد‪:‬‬
‫َأحكمته و‬
‫ص ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫دلء‬
‫ت ِإلى الَعلء بأن ي ُ ِ‬
‫م ال ّ‬
‫حقّ وذ َ َ‬
‫ت أوْعَْز ُ‬
‫قد كن ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قته ِإذا كنت‬
‫ق ْ‬
‫ح َ‬
‫ق ْ‬
‫ح َ‬
‫قا ً وأح ّ‬
‫ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫قت المر وأ ْ‬
‫قه‪ :‬كان منه على يقين ؛ تقول‪َ :‬‬
‫قه َ‬
‫مُر ي َ ُ‬
‫و َ‬
‫حقّ ال َ‬
‫َ‬
‫‪2‬‬
‫خصومة ‪.‬‬
‫حقاقٌ أي ُ‬
‫على يقين منه‪ .‬ويقال‪ :‬ما لي فيك حقّ ول ِ‬

‫الفرع الثاني ‪ :‬تعرف التحقيق من حيث الصطلح ‪:‬‬
‫التحقيق في الصطلح عرفه الجرجاني‪ :‬بأنه إثبات المسألة بدليلها‪.3‬‬

‫الفرع الثالث ‪ :‬تعريف التحقيق الجنائي من حيث القانون‬
‫الجنائي ‪:‬‬
‫وأما التحقيق الجنائي الذي نحن بصدد الحديث عنه فهو‪ :‬الوسيلة التي يمكن عن طريقها‬
‫التوصل لمعرفة مرتكب الجريمة وظروف ارتكابها أو المشتركين فيها‪.4‬‬
‫أو هو‪ :‬مجموعة الجراءات التي تباشرها السلطة المختصة ‪ ،‬قبل المحاكمة بقصد‬
‫الوصول إلى الحقيقة عن طريق التثبت من الدلة القائمة على ارتكاب الجريمة ونسبتها‬
‫‪ 1‬د‪ .‬عبدا لرحمن محمد العيسوي ‪ ،‬علم النفس والبحث جنائي ص ‪.13‬‬
‫‪. 2‬لسان العرب ‪ 3/256‬مادة ) حقق (‪.‬‬
‫‪ . 3‬التعريفات صفحة ) ‪.( 75‬‬
‫‪ . 4‬مرشد الدلة صفحة ) ‪.( 28‬‬

‫‪12‬‬

‫إلى فاعل معين‪. 1‬‬
‫وهو الوسيلة القانونية التي يقوم بها المنوط التحقيق به في قضية ما لجمع الدلة‬
‫التي تثبت حقيقة وقوع الجريمة وكيفية ارتكابها ومعرفة فاعلين و إحالتهم إلى‬
‫المحكمة المختصة ‪.2‬‬
‫أو هو مجموعة الجراءات و الوسائل المشروعة التي يتبعها المحقق للوصول الى‬
‫الحقيقة ‪.3‬‬

‫المطلب الثالث‬
‫وقوع الجريمة و إجراءات لزمة‬
‫الفرع الول ‪ :‬وقوع الجريمة وكيفية العلم بها ‪:‬‬
‫ل يعرف أمر جريمة و وقوعها إل إذا أبلغت السلطات المختصة عنها ‪...‬‬
‫‪.1‬الخبار ‪:‬‬
‫معناه ابلغ السلطات المختصة عن وقوع جريمة سواء اكانت الجريمة واقعة‬
‫على شخص المخبر أو ماله أ‪ ,‬شرفه أو على شخص الغير أو ماله أو شرفه‬
‫وقد تكون الدولة أو مصالحها أو الملكية الشتراكية هي محل العتداء ‪. 4‬‬
‫وعلة اتخاذ الخبار وسيلة من وسائل تحريك الدعوى الجزائية تكمن‬
‫في أنه من الصعب جدا َ على الدعاء العام و غيره من الجهزة‬
‫المختصة في الدولة بالتحري عن الجرائم و متابعة المجرمين و‬
‫التعرف على جميع ما يحدث من الجرائم ‪ ،‬ففتح المشرع هذا‬
‫المجال ليساهم كل من يصل الى علمه حدوث جريمة في التعرف‬
‫عليها ومعرفتها تمهيدا َ لتحرك الجهزة المختصة بملحقة الجناة ‪،‬‬
‫و لربما يكون هناك حلت الكثيرة يكون الخبار فيها كاذبا َ ‪ ،‬غير ان‬
‫هذه الحلت تبقى الستثنائية و أضرارها أقل بكثير من الضرار‬
‫التي كانت ستحصل لو لم يكن الخبار وسيلة من وسائل تحريك‬
‫الدعوى الجزائية ‪ ،‬اذا كانت مئات من الجرائم تصبح منسية و ل‬
‫تعلم بها الجهزة المختصة في الدولة ‪.5‬‬
‫و اباح القانون وفي هذ لصورة في الفقرة )أ( من المادة )‪ (1‬من‬
‫قانون اصول المحاكمات الجزائية لي شخص علم بوقوع جريمة أن‬
‫يتقدم فيخبر السلطة بما شاهده أو سمع به أو حسه بخصوص‬
‫جريمة وقعت ‪.‬‬
‫كما اكدت هذا الحق المادة )‪ (47‬منه بقوله ‪ )) :‬لمن وقعت عليه‬
‫جريمة ولكل من علم بوقوع الجريمة تحرك الدعوى فيها بل شكوى‬
‫أو علم بوقوع موت مشتبه به أن يخبر قاضي التحقيق أو المحقق‬
‫أو الدعاء العام أو احمد مراكز الشرطة ((‪.‬‬
‫‪. 1‬سعود بن عبد العالي البارودي العتيبي ‪ ،‬نفس مصدر )‪.(1/219‬‬
‫‪ 2‬فرات حمود راضي حمدي ‪ ،‬معين المحقق العدلي ‪ ،‬ص ‪.6‬‬
‫‪ . 3‬د‪.‬سلطان الشاوي ‪ ،‬اصول التحقيق الجرامي ص ‪.7‬‬
‫‪ . 4‬انظر ‪ :‬عبدالمير العكيلي اصول المحاكمات الجزائية ‪.......‬‬
‫‪. 5‬انظر ‪ :‬د‪.‬رزكار محمد قادر – شرح قانون اصول المحاكمات الجزائية ص ‪45‬‬

‫‪13‬‬

‫ويلحظ أن القانون جعل الخبار جوايا َ ‪ ،‬ويستفاد ذلك من قوله‬
‫)) ‪ ....‬ولكل من علم ‪ ((....‬وهي عبارة تفيد الجواز ل وجوب ‪.‬‬
‫هذا وينطبق على الخبار ما ينطبق على الشكوى من حيث‬
‫الشكل ‪ ،‬فيجوز أن يكون الخبار شفهيا َ أو تحريريا َ ‪ ،‬لنه ليس‬
‫من المنطق أن نكلف المخبر وقد تقدم بدوافع انسانيه الخبار‬
‫عن جريمة ان يحرر باخباره طلبا َ أو عريضة ‪ ،‬كما أن الخبار غالبا َ‬
‫ما يكون عن جريمة قد حصلت توا َ أو منذ برهة يسيرة ‪ ،‬مما‬
‫يتطلب السرعة في اتخاذ الجراءات ضمانا َ للقبض على الجناة و‬
‫ضبط أدلة الجريمة ‪.‬‬
‫َ‬
‫من جهة اخرى ل يشترط في المخبر أن يكون معلوما ‪ ،‬فقد يحصل‬
‫الخبار من المجهول ‪ ،‬عن طريق الهاتف مثل َ ‪ ،‬فل يعطي المتكلم‬
‫اسمه ‪ ،‬وقد يكون تحريريا َ لكنه غير مذيل باسم المخبر و توقيعه ‪،‬‬
‫وينبغي على الجهة التي تلقت الخبار أن تأخذه على محل الجد‬
‫) وان حصل من مجهول ( فلتبدأ اجراءاتها على الفور ‪،‬‬

‫‪ .2‬الشكوى ‪:‬‬
‫اخبار بوقوع الجريمة يقدمه الممجنى عليه الى السلطة المختصة‬
‫طالبا َ تحريم الدعوى الجزائية في جريمة من الجرائم التي قيد‬
‫المشرع حرية الدعاء العام في هذا التحريك على مثل هذا الجراء‬
‫‪.1‬‬

‫‪ .3‬الجريمة المشهودة ‪:‬‬
‫اوضح المشرع العراقي المقصود بالجريمة المشهودة في‬
‫الفقرة ) ب ( من المادة الولى من قانون أصول‬
‫المحاكمات الجزائية قائل َ ) تكون الجريمة مشهودة شوهدت‬
‫حال ارتكابها أو عقب ارتكابها ببرهة يسيرة أو اذا تبع‬
‫المجنى عليه مرتكبها اثر وقوعها أو تبعه الجمهور مع‬
‫الصياح أو اذا وجد مرتكبها بعد وقوعها بوقت قريب‬
‫حامل َ الت أو اسلحة أو أمتعة أو أوراقا َ أ‪ ,‬اشياء اخرى‬
‫يستدل منها على انه فاعل أو شريك فيها أو اذا وجدت‬
‫به في ذلك الوقت اثار أو علمات تدل على ذلك ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬واجبات رجل الظبط القضائي ‪:‬‬
‫تبدا َ واجبات رجل الشرطة الذي ما يكون هو نفسه رجل‬
‫الداورية في الجهة التي وقعت فيها الحادثة بمجرد‬
‫اخطاره بها ويمكن مطالبة الشرطي في محل الحادث‬
‫القيام بما يأتي حتى يصل المحقق ‪:‬‬
‫‪. 1‬انظر ‪ :‬د‪.‬احمد فتحي سرور – الوسط في الجراءات الجنائية ‪ ،‬ج ‪ ،1‬ص ‪. 179‬‬

‫‪14‬‬

‫اول َ ‪ :‬عدم لمس أي شيء مادي أو تحريك أو تغيير‬
‫موضعه مهما ظهر له تافها َ أو بيس ذا قيمة ‪.‬‬
‫ثانيا َ ‪ :‬منع أي شخص من الدخول الى المحل الحادث أو‬
‫تحريك أو نل أي جسم منه ‪.‬‬
‫ثالثا َ ‪ :‬استدعاء الطبيب أو رجال السعاف المصابين ان كان‬
‫يوجد احد منهم ‪.‬‬
‫رابعا َ ‪ :‬كتابة اسماء الحاضرين من شهود أو أشخاص لهم‬
‫علقة بالحادث ‪.‬‬
‫خامسا َ ‪ :‬اثبات بعض النقاط الهامة المتعلقة بالحادث كبعض‬
‫القوال التي يتداولها الحاضرون أو يسمعها اثناء وقوفه‬
‫بينهم ‪.‬‬
‫َ‬
‫سادسا َ ‪ :‬عليه أن ليجمع الشهود أو المتهمين معا يل عليه‬
‫ان يعزل كل َ منهم بعيدا َ عن الخر بقدر المكان ‪.‬‬
‫سابعا َ ‪ :‬عليه أن ليبدي أي نوع من الرأي أو مناقشة أي‬
‫تفضيلت مع احمد من الموجودين في محل الحادث بل‬
‫عليه أن يسمع ويثبت ما يسمعه في المذكرة يقدمها‬
‫لمحقق عند حضوره مشفوعة بملحظاته ‪.‬‬
‫ثامنا َ ‪ :‬عليه أن يقدم للمحقق عند وصوله تقريرا َ كامل َ‬
‫شفويا َ أو كتابيا َ بجميع الخطوات التي قام بها منذ ابلغه‬
‫بالحادث حتى وصول المحقق ‪. 1‬‬

‫‪ . 1‬عبدالفتاح مراد – التحقيق الجنائي الفني والبحث الجنائي ص ‪ 55‬وما بعدها ‪..‬‬

‫‪15‬‬

‫المبحث الثاني‬
‫مفهوم مسرح‬
‫الجريمة‬
‫البحث في مفهوم مسرح الجريمة يتطلب البحث في تعرفه‬
‫وتحدي أنواعه و نطاقه ‪ ،‬وسوف نتناول ما تقدم بالدراسة‬
‫كل َ في مطلب مستقل ‪.‬‬
‫المطلب الول ‪ :‬تعريف مسرح الجريمة ‪ :‬يراد بمسرح‬
‫الجريمة الرقعة المكانية التي حدثت فوقها الواقعة الجراميه‬
‫بكافة جزئياتها و مراحلها و خاصة الحدث الجرامي ‪ ،‬بمعنى‬
‫ان يحدد كل تغيير قد طرأ على الكيان المادي الذي يعلو‬
‫سطح المكان الذي شهد حدوث الجريمة فوقه ‪.‬‬
‫َ‬
‫وغالبا َ ما يكون مسرح الجريمة ظاهرا َ أو محددا في الجرائم‬
‫ذات النتيجة ‪ ،‬وذالك على خلف الجرائم الشكلية والتي تتمثل‬
‫بجرائم السلوك المجرد ‪ ،‬حيث يسمى ) مكان ( وليس ) المسرح‬
‫(‪.‬‬
‫َ‬
‫وتحديدا لذلك فأن الجريمة المادية هي التي تتميز بوجود‬
‫مسرح لها يجري عليه السلوك الجرامي والحدث الضار أو‬
‫الخطر الناشيء عنه و مثالها جرائم القتل و السرقة من‬
‫مكان مسكون ‪ ،‬فهنا يقع كل منها على مجنى عليه محدد ‪،‬‬
‫و ذلك على عكس الجرائم غير محددة المجنى عليه ‪ ،‬مثل‬
‫البيع بأكثر من التسعيرة ‪.‬‬
‫على اية حال فأن الجريمة سواء كانت من الجرائم الشكلية‬
‫أم من الجرائم ذات النتيجة فيجوز أن تتم المعاينة سواء كان‬

‫‪16‬‬

‫مسرح جريمة أو مكانها ‪ ،‬وكل ما في المر أن مسرح‬
‫‪1‬‬
‫الجريمة يتوافر بوضوح في جريمة الحدث الضار أو الخطر ‪.‬‬
‫كما يقصد بمسرح الجريمة المكان أو مجموعة الماكن التي‬
‫تشهد مراحل تنفيذ الجريمة وتحتوي على الثار المختلفة من‬
‫ارتكابها ‪ ،‬أو هو المكان الذي تنبثق منه معظم الدلة ‪ ،‬فهو‬
‫يعطي الباحث الجنائي الخيط الول في البحث عن الجاني و‬
‫يكشف النقاب عن الدلة المؤيدة للهتمام ‪ ،‬و هو المكان الذي‬
‫يصلح لعادة تصوير بناء الجريمة مره ثانية ‪ ،‬أي يمكن فيه‬
‫تمثيل احداث الجريمة كما وقعت ‪ ،‬و هو الشاهد الصامت‬
‫ذو الحجة القوية المرآة العاكسة لكل الحداث التي مرت به ‪،‬‬
‫ويشمل المكان الذي ارتكب فيه الجاني جريمته ‪ ،‬والماكن‬
‫التي اخفيت فيها أدوات الجريمة والمكان الذي اختفى فيه بعد‬
‫‪2‬‬
‫الجريمة ‪.‬‬
‫كما يقصد بمسرح الجريمة المكان أو مجموعة الماكن التي‬
‫تشهد مرحلة تنفيذ الجريمة و أحتوى على الثار المتخلفة عن‬
‫ارتكابها ‪ ،‬ويعتبر ملحقا َ لمسرح الجريمة كل مكان مرحله من‬
‫مراحلها المتععده ‪ ،‬أو أنه المساحة المشتملة على أماكن‬
‫‪3‬‬
‫وقوع الجريمة ‪.‬‬
‫والبعض عرف مسرح الجريمة بأنه ذلك المكان الذي يحدث‬
‫فيه تنفيذا َ لجريمة احتكاك عنيف للجاني بمحتوى سطحها‬
‫َ ‪4‬‬
‫المادي سواء كان هذا المحتوى شخصا َ أو شيئا ‪.‬‬
‫وذهب رأي آخر الى تعريف مسرح الجريمة بأنه المكان أو‬
‫مجموعة الماكن التي تشهد مرحلة تنفيذ الجريمة و احتواءه‬
‫‪ . 1‬البير شافان و اخرون )جرائم ذات الخطر العام ( ترجمة استبرق صائب السامرائي‬
‫_بغداد المسّرة _ ‪_2001‬ص ‪ 21‬وما بعدها ‪.‬‬
‫‪ . 2‬جزاء غازي العصيمي _اسهام البحث الجنائي في الكشف عن الجرائم المقيدة ضد‬
‫مجهول _طبعة الولى _رياض _‪_2002‬ص ‪.22‬‬
‫‪ . 3‬د‪.‬فادي الحبشي _معاينه الفنية لمسرح الجرية _دار النشر بالمركز العربي‬
‫للدراسات والتدريب _رياض _‪_1995‬ص ‪. 32‬‬
‫‪ . 4‬د‪.‬طه احمد متولي –التحقيق الجنائي وفن استنطاق مسرح الجريمة –منشأة‬
‫المعارف –السكندرية ‪-2000-‬ص ‪.18‬‬
‫‪17‬‬

‫على الثار المختلفة على ارتكابها ‪ ،‬ويعتبر ملحقا َ به كل‬
‫‪1‬‬
‫مكان شهد مرحلة من مراحلها المتعددة ‪.‬‬
‫كما عرفه البعض بأنه مكان ارتكاب الجريمة الرئيسي ‪ ،‬فهو‬
‫مقصد المجرم لقتراف جريمته حيث يدخل اليه بوسيلته‬
‫الخاصة ‪ ،‬ويبقى فيه فتره يعبث بمحتوياته أو يلتقي بالمجنى‬
‫عليه فيه ثم يغادره ‪ ،‬وسواء حقق هدفه من الجريمة أم‬
‫خاب امله في ذلك ‪ ،‬فالمكان الرئيسي لفعل الجاني هو‬
‫مستودع كل ما ارتكب من افعال بداخله و هو الشاهد‬
‫‪2‬‬
‫الصامت وهو مسرح الجريمة الواقعي والفعلي ‪.‬‬
‫ويوضح هذا التعريف أن مسرح الجريمة هو المكان الحقيقي أو‬
‫الفعلي أو الرئيسي الذي ارتكبت الجريمة فيه ‪ ،‬أما غير ذلك‬
‫من الماكن التي يعثر فيها على دليل أو آثار بالحادث‬
‫فجميعها يرجع الفضل في التعرف عليها الى المسرح الحقيقي‬
‫للجريمة ‪ ،‬ويمكن أن نطلق عليها الماكن المتصلة بالحادث أو‬
‫الحقيقي ‪ ،‬فتدخل فيها الطرق المؤدية للمسرح والتي سلكها‬
‫الجناة ‪ ،‬وكذلك طرق مغادرتهم لمحل الحادث ‪.‬‬
‫ويعرف مسرح الجريمة بأنه المكان الذي تنبثق منه كافة‬
‫الدلة ويعطي ضابط الشرطة شرارة البدء في البحث عن‬
‫الجاني ويكشف النقاب عن الدلة المؤيدة للهتمام ‪ ،‬ويصلح‬
‫‪3‬‬
‫لعادة بناء الجريمة ‪.‬‬
‫ومن خلل تلك الراء يمكن القول انها تنصب في معنى واحد‬
‫مع اختلف في الصياغة ‪ ،‬و بالتالي يمكننا تعريف مسرح‬
‫الجريمة بأنه ‪ :‬المكان أو مجموعة الماكن التي تشهد مراحل تنفيذ الجريمة‬
‫و احتوى على الثار المختلفة من ارتكابها ‪ ،‬ويعتبر ملحقا َ لمسرح الجريمة تحل‬
‫مكان الشاهد في مرحلة من مراحلها المتعددة ‪.‬‬
‫اذا َ هو المكان الذي تنبثق منه معظم الدلة فهو الذي يعطي لضابط المن‬
‫الخيط الول في البحث عن الجاني ويكشف النقاب عن الدلة المؤيدة‬
‫للتهام ‪ ،‬وهو المكان الذي يصلح لعادة تصوير بناء الجريمة مرة ثانية ‪ ،‬أي‬

‫‪ . 1‬عبدالله عبدالعزيز المسعد –اجراءات المعاينة الفنية لمسرح الحدث الرهابي –‬
‫رسالة ماجستير مقدمة الى جامعة نايف العربية للعلوم المنية ‪ -2006-‬ص ‪.45‬‬
‫‪ . 2‬عبدالواحد امام عيسى – موسوعة الذهبية في التحريات –دار المعارف ‪-1966-‬ص‬
‫‪22‬‬
‫‪ . 3‬د‪.‬قدري عبدالفتاح الشهاوي –اصول و أساليب البحث الجنائي –عالم الكتب –قاهرة‬
‫‪-1996‬ص ‪.52‬‬‫‪18‬‬

‫يمكن فيه تمثيل احداث الجريمة كما وقعت وهو الشاهد الصامت ذو الحجة‬
‫القوية الذي ينطق بالحقيقة عند حسن التعامل مع الثار المختلفة و هو‬
‫المرآة العاكسة لكل الحداث التي مرت يه ويشمل المكان الذي اعد فيه‬
‫الجاني جريمته و الماكن التي اخفيت فيها ادوات الجريمة والمكان الذي اختفى‬
‫فيه بعد الجريمة ‪.‬‬

‫المطلب الثاني‬
‫أنواع مسرح الجريمة‬
‫ليـس بالضرورة أن يكـون مسرح الجريمـة البتدائـي هـو مكـان وقـوع‬
‫الجريمـة ‪ ،‬فقـد تحـدث الجريمـة في مكان يصاب فيه الضحيـة ‪ ،‬ثم يتحامل‬
‫على نفسـه و يتحرك من ذلك المكان إلى مكان آخر أين يلفظ أنفاسـه‬
‫الخيرة ‪ ،‬و قد ينقلـه الجاني بعد قتلـه إلى مكان آخـر محاول إخفاء جثمانـه‬
‫حتـى ل يكتشف أمره ‪ ،‬و من ثم فمكان تواجد الجثـة يعتبر مسرح الحادث‬
‫البتدائي ‪ ،‬و الذي قد يقود إلى مسرح الجريمـة الحقيقـي بعد فحصـه و‬
‫تقصي جميع الثـار العالقـة بـه ‪ ،‬لكن رغم ذلك ‪ ،‬غالبا ما يتم استدعاء‬
‫لحل لغز‬
‫الشرطـة إلى مكان وجود الجثـة باعتباره المفتـاح الول‬
‫الجريمـة ‪ ،‬و لوجود آثـار ماديـة غزيـرة بهذا الموقع و التـي قـد توصل إلى‬
‫أمـاكن أخرى كمكـان وقـوع الجريمـة إن لـم يكـن نفسـه ‪ ،‬أو مكـان تواجـد‬
‫سلح الجريمـة ‪ ،‬أو حتـى مكـان تواجـد الجانـي ‪ ، 1‬و بذلك يمكن القول بأن‬
‫مسرح الجريمـة يعتبـر ملكـا مؤقتـا لسلطات التحقيـق بعد علمهـا بوقوع‬
‫الجريمة لشرافهـا المطلق عليـه ‪ ،‬و لها أن تتحفظ على هذا المكان و تعين‬
‫عليه الحراسـة اللزمـة للحفاظ علـى الثار الجنائية‪.‬‬
‫كما قلنا تنعدد الماكن التي يمكن أن تكون محل َ لرتكاب الجرائم ‪،‬‬
‫وهو تعدد ليمكن اخضاعه لحصر مسبق ‪ ،‬ويمكن تقسيم مسرح‬
‫الجريمة الى أربعة أنواع الول مسرح الجريمة المغلق ‪ ،‬والثاني‬
‫مسرح الجريمة المفتوح ‪ ،‬و الثالث مسرح الجريمة تحث الماء ‪،‬‬
‫والرابع مسرح الجريمة المتحرك ‪.‬‬
‫‪ 1‬ـ هشام عبد الحميد فرج ‪ " :‬معاينة مسرح الجريمة لعضاء القضاء و النيابة و المحاماة و الشرطة و الطب الشرعي"‪ ،‬المرجع السابق ص ‪ 04‬ـ ‪. 05‬‬

‫‪19‬‬

‫ولكل نوع خصائصه التي يجب أن يتم التعامل معها بطريقة تختلف‬
‫عن النوع الخر بحيث يتم تحقيق الصالح العام في الكشف عن‬
‫غموض الجرائم ‪.‬‬

‫الفرع الول ‪ :‬مسرح الجريمة المغلق ‪:‬‬
‫وهو المكان المحدد الذي ارتكبت فيه الجريمة أي يمكن غلقه‬
‫‪ ،‬وليجوز التردد عليه ‪ ،‬وهو الذي يوجد داخل المباني السكينة‬
‫أو التجارية وكل الماكن التي يمكن غلقها والسيطرة عليها ‪،‬‬
‫ويشمل المرح ايضا َ أماكن الدخول و الخروج ‪ ،‬هذا بالضافة‬
‫الى ملحقات المسرح من ابنيه وكذلك منطقة السلم و‬
‫الدهاليز ‪ .‬وأهم خصائص المسرح المغلق ما يلي ‪:‬‬
‫أول – له مدخل و منافذ يمكن فحصها و معاينتها ‪ ،‬يتمثل في‬
‫باب المكان والذي يمكن فحصه و تحديد طريقة الدخول ‪،‬‬
‫والداة المستخدمة للوصول الى داخل مسرح الجريمة ‪.‬‬
‫ثانيا – معاينة المسرح المغلق تساعد على تحديد الباعث على‬
‫الجريمة ‪ ،‬مثال التحقيق من وجود مواد منوية يعني أن الجاني‬
‫مارس الجنس أو حاول ذلك ‪.‬‬
‫ثالثا – تحديد وقت ارتكاب الجريمة ‪ ،‬فالعثور على آثار مختلفة‬
‫عن الجاني في مكان الحادث قد تفيد في اثبات وقت‬
‫ارتكابها ‪ ،‬مثال ذلك عثور على اداة اضاءه يدوية تم‬
‫استخدامها في الحادث تفيد بأن الجريمة ارتكبت ليل َ ‪.‬‬
‫رابعا – تحديد عدد الجناة المنفدين و وجود دور لكل منهم ‪،‬‬
‫مثال ذلك نقل خزينة كبيرة و ثقيلة أو تحريكها من مكانها‬
‫‪1‬‬
‫دليل على تعدد الجناة ‪.‬‬
‫و بتقديرنا أن خصائص المسرح المغلق لتقتصر على ما‬
‫تقدم ‪ ،‬بل هو يعني خطورة الفاعل ‪ ،‬فافتحام الماكن‬
‫المغلقة لرتكاب جرمة ما يتطلب جرأه و مخاطره ‪ ،‬والجرأه‬
‫و المخاطرة دليل على الخطورة ‪ ،‬لذلك نجد أن المشرع‬
‫العراقي يقرر في الغالب عقوبة اشد لمرتكبي السرقات في‬
‫الماكن المغلقة ‪ ،‬بعكس الجرائم المرتكبة في الماكن مفتوحة‬
‫‪.1‬‬

‫د‪.‬سعد احمد محمود سلمة –مصدر السابق –ص ‪.6‬‬
‫‪20‬‬

‫حيث يقرر لها عقوبة اخف ‪ ).‬قارن في ذلك بين العقوبة‬
‫المقررة لمرتكبي جريمة السرقة وفق المادة ‪ 446‬قانون‬
‫عقوبات عيراقي رقم ‪ 111‬لسنة ‪ 1969‬المعدل ‪ ،‬والعقوبة‬
‫المقررة لمرتكبي جرائم السرقات في المواد )‬
‫‪ (441،442،4433،444‬منه ‪.‬‬

‫الفرع الثاني – مسرح الجريمة المفتوح ‪:‬‬
‫يعتبر مسرح الجريمة مفتوحا َ في حال عدم وجود حدود له ‪،‬‬
‫ويطلق عليها مسارح الجرائم خارج المباني ‪ ،‬كالماكن‬
‫الزراعية و الحداق والطرقات ‪ ،‬بمعنى الماكن التي تقع خارج‬
‫الماكن السكنية و المبنية بصفة عامة وليمكن غلقها و‬
‫السيطرة عليها ‪ ،‬فهي غير محددة بأسوار وجدران ‪ ،‬ومن‬
‫سمات هذا المسرح كما يرى البعض ما يلي ‪:‬‬
‫اول ‪ :‬يساعد على تحديد مكان ارتكاب الجريمة وما اذا كانت‬
‫قد ارتكبت فيه من عدمه ‪ ،‬مثال ذلك وجود الجثة المعثور‬
‫عليها وعدم وجود آثار دماء بالمكان الذي عثر عليها فيه‬
‫يدل على نقل الجثة من مسرح الجريمة ‪.‬‬
‫ثانيا َ ‪ :‬المسرح المفتوح يحدد خط سير الجناة في الوصول‬
‫اليه أو الهرب منه والوسيلة المستخدمة ‪ ،‬مثال ذلك آثار‬
‫اطارت السيارات على الرض ‪.‬‬
‫ثالثا َ ‪ :‬يحدد الصلة بين الجاني والمجنى عليه في حال اذا تم‬
‫‪1‬‬
‫استدراجه اليه أو بمحض رغبته ومثالها آثار العنف ‪.‬‬
‫ونعتقد أن هذه الخصائص قد نجدها في المسرح المغلق ‪،‬‬
‫فهي ل تقتصر على المسرح المفتوح حصرا َ ‪ ،‬غير أن ما يجب‬
‫التأكيد عليه هو ضرورة اسراع المحقق – في مسرح المفتوح –‬
‫الى الوصول اليه والمحافظة عليه و على الثار الموجودة‬
‫فيه ‪ ،‬بسبب أن الوصول الى المسرح المفتوح مسموح به‬
‫للجميع ‪ ،‬فبأماكن أي شخص معاينته أو العبث فيه ان لم‬
‫يهيء المحقق من يحافظ على المكان ويحرسه لحين من‬
‫اجراءات الكشف والبحث على الثار و نقلها ‪.‬‬
‫‪.1‬‬

‫د‪.‬سعد احمد محمود سلمة –مصدر سابق –ص ‪.6‬‬
‫‪21‬‬

‫الفرع الثالث ‪ -‬مسرح الجريمة تحت الماء ‪:‬‬
‫احيانا َ يرتكب المجرمون جرائمهم تحت الماء أو يرتكبونها في‬
‫اليابسة ويلقون بالداة المستخدمة في الجريمة في الماء ‪،‬‬
‫كمن يلقي بجثة المجنى عليه بعد قتله في الماء وبعد عدة‬
‫ايم تطفو الجثة بعد أن تصاب باتعفن الرمي ‪ ،‬وقد ل تطفو‬
‫في حال ربط الجثة بجسم ثقيل الوزن كالحجر الكبير أو‬
‫قطعة كبيرة من الحديد أو غير ذلك من المواد التي تمنع‬
‫الجثة من الطفو فوق الماء فتظل مطمورة في العمق‬
‫‪1‬‬
‫والتي قد تتطلب انزال غواصين للبحث عنها ‪.‬‬

‫المطلب الثالث‬

‫نطاق مسرح الجريمة‬
‫ِان تحديد مفهوم مسرح الجريمة و بيان نطاقة من ا َ‬
‫لمور الهامة في‬
‫مجال جمع الستدللت والتحقيق الجانى لجمع الدلة الجنائية ‪,‬وذاك‬
‫لبيان الختصاص من تحديد مكان السلوك ا َ‬
‫لجرامى ‪،‬وكذلك لبيان‬
‫مدى حدود السلطة الممنوحة لمَامور الضبط القضائى في حالت‬
‫التلبس ‪،‬بالضافه الى تحديد ادوار الجناة واماكن تواجد الشهود التى‬
‫تفيد فى تصور المحقق والقاضى عن كيفية وقوع الجريمة والداة‬
‫المستخدمة خاصة فى الحوادث التى ترتكب بالسلحة النارية طويلة‬
‫المدى ‪،‬وتحديد المسافة بين مطلق النار والمصاب ومكان الطلق‬
‫‪ . 1‬سامي حارب المنذري واخرون –موسوعة العلوم الجنائية )تقنية الحصول على الثار‬
‫و الدلة المادية ( –جزء الول ‪-‬مركز بحوث الشرطة –الشارقة ‪-2007-‬ص ‪. 96‬‬
‫‪22‬‬

‫وِامكانية مشاهدة الشاهد للواقعة وِامكانية حدوثها والسبيل الذى‬
‫‪1‬‬
‫سلكة الجناة للهروب بعد ارتكابهم الجريمة ‪.‬‬
‫وقد تبينت الراء حول النطاق الذى يمتد الية مسرح الجريمة و‬
‫اتجهت بعضها الى توسيعة ‪ ،‬بينما اتجهت اراء اخرى الى حصره‬
‫في نطاق ضيق ‪ ،‬و لتحديد نطاق مسرح الجريمة نتناول الموضوع‬
‫من زاويتين وكما يلى ‪-:‬‬
‫الفرع ا َ‬
‫لول –تحديد النطاق المكاني لمسرح الجريمة ‪:‬‬
‫نصت المادة ‪ 53‬ف ) أ ( من قانون اصول المحاكمات الجزائية على‬
‫َانة ‪ )):‬يحدد اختصاص التحقيق بالمكان الذى و قعت فية الجريمة‬
‫كلها او جزء منها او اى فعل متمم لها او اية نتيجة ترتبت عليها‬
‫او فعل يكون جزءََ من جريمة مركبة او مستمرة او متتابعة او من‬
‫جرائم العادة كما يحدد بالمكان الذى وجد المجنى عليه فية او‬
‫وجد فية المال الذى ارتكبت الجريمة بشَانة بعد نقلة الية بواسطة‬
‫مرتكبها او شخص عالم بها ((‬
‫واجمع الخبراء في مجال البحث الجنائي بمختلف دول العالم على ان‬
‫مسرح الجريمة او مكان الجريمة هو مستودع سرها لحتوائة على‬
‫ودى الى كشف الحقيقة ‪،‬مما دفع‬
‫الثار المادية والدلة الجنائية التى ت ْ‬
‫البعض منهم الى التوسع في تحديد نطاق مكان ارتكاب الجريمة‬
‫‪،‬فهو يمتد بنظرهم الى الماكن المجاورة من طرقات واماكن عامة‬
‫للبحث عن الثار المادية المتعلقة بالحادث فالتوسع في تحديد نطاق‬
‫مسرح الجريمة يهدف اذا الى ايجاد فرصة اكبر للحصول على الدليل‬
‫الجنائي‬
‫الانةلبيان مسرح الجريمة من ناحية المساهمة في ارتكاب الجريمة‬
‫اختلفت التشريعات في دول العالم وانقسمت الى اتجاهين ‪:‬‬

‫‪ . 1‬سامى حارب المنذرى واخرون مصدرسابق –ص ‪89‬‬
‫‪23‬‬

‫المبحث الثالث‬
‫النتقال و المحافظة على مسرح‬
‫الجريمة‬

‫للنتقال الى مسرح الجريمة اجراءات يجب على المحقق اتباعها لغرض‬
‫المحافظة عليه و ضبط الثار و نقلها والستفادة منها و منع المتهم والفضو‬
‫ليين من العبث فية ‪ ،‬وحيث أن النتقال لمحل الحادث والكشف عليه ليكون‬
‫ال بعد تلقي بلغ بوقوع جريمة سواء كان البلغ فى صورة شكوى أو اخبار‬
‫حيث يكون الكشف ضرورة من ضرورات التثبت من صدق البلغ ‪ ،‬كثيرة‬
‫هي صور جرائم الخبار الكاذب ‪ ،‬حيث يكون النتقال الى محل الحادث‬
‫والكشف الموقعي اجراءمهم لثبات عدم مصداقية المخبر في اخباره او‬
‫المشتكي في شكواه ‪.‬منذلك على سبيل المثال المادة )‪ (179‬من قانون‬
‫العقوبات بأشاعة اخبار كاذبة من شأنها الضرار بالستعدادات الحربية ‪،‬‬
‫والمادة )‪(1‬من القانون ذاته المتعلقة بنشر اخبار كاذبة من شاءنها تكدير‬
‫المن العام ‪،‬والمادة )‪(243‬من ذات القانون والمتعلقة باءخبار السلطات‬
‫المختصةعن جريمة بعلم انها لم تقع مع علمه بكذب اخباره ‪،‬والمادة)‬
‫‪(244‬من ذات القانون فيما يتعلق باءخبار السلطات المختصة كذبا َ عن وقوع‬
‫كارثة اوحادثه اوخطر‪ ،-.‬اضا فة الى التثبت من الد لة ونحوها من فوائد‬
‫الكشف‪،‬لذا سوف نتناول دراسة هذا المو ضو ع من خلل ثلثة مطا لب الول‬
‫نعرض فيه تلقي البلغ وا لثاني نو ضح فيه النتقال والمحا فظة على مسرح‬
‫الجريمة وا لثا لث نبين فيه معوقات الحفاظ على مسرح الجريمة‬
‫‪24‬‬

‫مدلولت مسرح الجريمة في الثبات ‪:‬‬
‫لحتواء مسرح الجريمة على الثار المختلفة عن ارتكابها ‪،‬‬
‫يفصح بعضها عن الجريمة وما يتصل بها ‪ ،‬والبعض الخر‬
‫يتعلق بشخص الجاني ‪ ،‬أو الجناة أو الشركاء ‪ ،‬لهذا كان‬
‫لمسرح الجريمة مدلولة سواء فيما يتعلق بالجريمة أو‬
‫الجاني ‪ ،‬وسوف نتناول فيما يلي دراسة مدلول مسرح‬
‫الجريمة ذاتها تم مدلوة بالنسبة للجاني ‪.‬‬
‫الفرع الول ‪ :‬مدلولت مسرح الجريمة في الثبات‪.‬‬
‫من خلل معاينة مسرح الجريمة يمكن التعرف على المور التية ‪:‬‬
‫اول َ ‪ :‬وقت حدوث الجريمة ‪:‬‬
‫يدل مسرح الجريمة على الوقت الذي فيه الجريمة فاذا وجدت جثة‬
‫القتيل يستطيع المحقق بمساعدة الطبيب الشرعي أن يتوصل الى‬
‫معرفة تأريخ الوفاة بواسطة العلمات والتغيرات التي تطرأ على الجثة‬
‫عقب الوفاة ‪.1‬‬
‫يكشف مسرح الجريمـة عن وقت ارتكابهـا ‪ ،‬فوجود المصابيح مضاءة نهارا ‪،‬‬
‫و علـى غير العـادة يدل على أن الواقعـة ارتكبت نهــارا ‪ ،‬و قد يحدد حتـى‬
‫يـوم وقوع‬

‫الجريمـة مثل من خلل الصحف الموجودة بالمنزل أو نتيجـة‬

‫تعفـن الطعمـة ‪ ،‬أو ملحظـة التغيرات زيادة على مـا سبـق يكشف مسرح‬
‫‪. 1‬محمود حسن – التحقيق الجنائي العملي والفني –ط ‪-1‬جهة النشر غير معروفة – القاهرة ‪-1993-‬ص ‪.119‬‬

‫‪25‬‬

‫الجريمـة عن وقت ارتكابهـا ‪ ،‬فوجود المصابيح مضاءة نهارا ‪ ،‬و علـى غير‬
‫العـادة يدل على أن الواقعـة ارتكبت نهــارا ‪ ،‬و قد يحدد حتـى يـوم وقوع‬
‫الجريمـة مثل من خلل الصحف الموجودة بالمنزل أو نتيجـة تعفـن الطعمـة ‪،‬‬
‫أو ملحظـة التغيرات ‪.‬‬

‫ويمكن التوصل الى وقت ارتكاب الجريمة من خلل المعاينة‬
‫وسؤال الشهود والمجنى عليه ‪ -‬ان كان على قيد الحياة ‪-‬‬
‫وسؤال الطبيب وفحص مختلف و ملبسات الحادث ولكن ما‬
‫اهمية ذلك ؟ وما ضرورة أن يجهد المحقق نفسه حتى يمكنه‬
‫التوصل الى أن الحادث ارتكب في يوم معين أو ما بين‬
‫الساعة كذا و الساعة كذا في ذلك اليوم ؟ واهمية ذلك لها‬
‫جانبان ‪:‬‬
‫الول ايجابي وهو اثبات تواجد المشتبة فيه داخل المسرح‬
‫الجريمة في وقت معاصر أو سابق أو لحق على ارتكاب‬
‫الجريمة ‪ ،‬وبالتالي فحصه على ضوء ذلك‬
‫و الخر سلبي في اثبات ُبعد شخص معين عن مسرح‬
‫الجريمة خلل ذات الزمن ويسمى ذلك بتحقيق خط السير‬
‫فاذا ادعى المشتبه فيه بأن ما بين الساعة كذا و الساعة كذا‬
‫في وقت ارتكاب الحادث كان موجود في مكان أو أماكن‬
‫اخرى بعيدة عن مسرح الجريمة ‪ ،‬وجب تحديد خط سيرة‬
‫فان صح ادعائه استبعد عن دائرة التهام وكذلك تحقيق‬
‫خط سير المجنى عليه و معرفة الساعات الخيرة له قبل‬
‫ارتكاب الحادث و الماكن التي يتردد عليها الشخاص الذبن‬
‫شوهدوا معه ‪ ،‬وذلك ل يتحدد بالقطع ال اذا امكن الجزم‬
‫‪1‬‬
‫بتحديد زمن ارتكاب الجريمة ‪.‬‬
‫ثانيا َ ‪ :‬مكان ارتكاب الجريمة ‪-:‬‬
‫يدل مسرح الجريمة على المكان الذي وقعت فيه الجريمة ‪ ،‬فالعثور‬
‫على الجثة في غرفة بالمرتل أو داخل مصنع أو في أرض فضاء و‬
‫بجوارها كمية كبيرة من الدماء فهذا يدل على المكان الذي قتل فيه‬
‫المجنى عليه ‪ ،‬أما اذا وجدت الجثة مذبوحة بآلة حادة ولم يعثر‬
‫‪. 1‬د‪.‬سعد احمد محمود سلمة – مصدر سابق – ص ‪. 134‬‬

‫‪26‬‬

‫المحقق على بقع دموية في المكان الذي وجدت فيه الجثة فهذا يدل‬
‫على حصول القتل في مكان أخر و نقلت الجثة و و ضعت في‬
‫‪1‬‬
‫المكان الجديد ‪.‬‬
‫ليس هـذا فحسب ‪ ،‬بل إن مسرح الجريمـة يـؤكد وقوع الجريمـة حتى و لو‬
‫انعدم محلها ‪ ،‬فقد يلجأ الجانـي إلى نقل محل الجريمـة كالجثـة مثل إلى‬
‫مكان آخـر ‪ ،‬إل أن معاينـة مسرح الجريمة يؤكد حدوثها كأن يعثـر علـى بقـع‬
‫دمويـة أو غيرهـا من الثـار ‪ .‬كمـا يتيـح مسرح الجريمـة تحديـد‬

‫مكـان‬

‫ارتكابهـا ‪ ،‬فالعثـور على جثـة داخل سيـارة و عـليهـا آثـار أتربـة أو مخلفـات‬
‫زراعيـة يـدل على أن الجريمـة وقعـت بمكان آخر غـير مكان اكتشافها ‪.2‬‬
‫ثالثا َ ‪ :‬أداة ارتكاب الجريمة ‪:‬‬
‫يدل مسرح الجريمة على الداة أو السلح الذي استعمله الجاني في‬
‫جريمته ‪ ،‬فاذا وجد المحقق أن المجنى عليه مذبوحا َ فأن ذلك يدل‬
‫على أن القتل كان بسكين أو آلة حادة اخرى حسب ظروف الحال ‪،‬‬
‫‪3‬‬
‫أو مصاب بأعيرة نارية فتكون اداة ارتكاب الجريمة سلح الناري ‪.‬‬
‫فوجـود آثـار الحتراق و آثـار العيـرة الناريـة بجثـة القتيـل تدل علـى أن‬
‫جريمـة القتـل نفذت باستعمـال سلح‪.‬‬

‫رابعا َ ‪ :‬طريقة ارتكاب الجريمة ‪:‬‬
‫قد يوجد سلم خشبي منتقل مسند الى المترل من الخارج أو حبل‬
‫مدلي أو كسر بباب المترل الخارجي أو باحدي نوافذه ‪ ،‬كل هذا يدل‬
‫على طريقة ارتكاب الجريمة بالتسلق أو الكسر ‪ ،‬وقد لتواجد آثار‬
‫كما لو ثبت من التحقيق أن الجاني دخل المكان من بابه ولم‬
‫يشاهد أي أثر في الباب المر الذي يدل على استعمال الجاني‬
‫مفتاح مصطنع و تدور الشبهات نحو حادم المترل أو من لهم صلة‬
‫‪4‬‬
‫بالمجنى عليه بمكان الجريمة ‪.‬‬

‫خامسا َ ‪ :‬اتجاه دخول الجاني وانصرافه ‪:‬‬
‫‪. 1‬محمد أنور عاشور – مصدر سابق –ص ‪.134‬‬
‫‪ 2‬ـ أحمد عبد اللطيف الفقي ‪ :‬نفس المرجع ص ‪ 58‬ـ ‪. 59‬‬
‫‪. 3‬د‪.‬سلطان الشاوي –اصول التحقيق الجرامي –مصدر السابق – ص ‪. 302‬‬
‫‪. 4‬سعد احمد محمود سلمة – مصدر السابق – ص ‪.302‬‬

‫‪27‬‬

‫يدل مسرح الجريمة على التجاه الذي سلكه الجاني سواء في ذهابه‬
‫الى مكان الجريمة أو انصرافه منه ‪ ،‬وذلك من الثار القدام و خط‬
‫سيرها واتجاهها ‪ ،‬كما تدل تلك الثار على الماكن التي ارتادها‬
‫الجاني و تردد عليها وهو في مكان الجريمة ‪ ،‬فاذا داس الجاني في‬
‫دماء القتيل ثم توجه الى احدى الغرف لسرقة النقود فأن اثر القدم‬
‫وقد علقت الدماء به ينطبع على ارضية الماكن التي تردر الجاني‬
‫‪1‬‬
‫عليها ‪.‬‬

‫سادسا َ ‪ :‬سبب ارتكاب الجريمة ‪:‬‬
‫يمكن بواسطة المعاينة الوقوف على سبب ارتكاب الجريمة والدافع‬
‫اليها فوجود القتيل بداخل مترلة دون أن يحدث عبث أو سرقة‬
‫والعثور على نقوده في جيبه أو في دولب ملبسه كل هذا يدل على‬
‫أن القتيل كان بسبب آخر غير السرقة بخلف ما اذا وجدت النقود‬
‫مسروقة و محتويات الغرفة مبعثرة فيكون القتيل في هذه الحالة‬
‫بقصد السرقة ‪.‬‬
‫وقد توجد جثة فتاة عذراء ويثبت تقرير الجهة التشريحية أن في‬
‫أحشائها فهذا يدل على أن سبب ارتكاب الجريمة غسل العار ‪ ،‬وقد‬
‫تسفر المعاينة عن وجود جثة طفل حديث الولدة وقد القيت في‬
‫بئر أو في ساقية فهذا دللته أيضا َ فقد يكون الحادث انتقاما َ من‬
‫والدي الطفل أو للتخلص منه لمر ما ‪ ،‬وقد تشاهد جثة المجنى عليه‬
‫بداخل الحمام و بابه مغلق من الداخل ويوجد بها موقد غازي‬
‫مشتعل مما يدل على أن الوفاة حدثت خنقا َ أثناء الستحمام أما‬
‫َ ‪2‬‬
‫عرضا أو انتحارا ‪.‬‬
‫إن معـاينـة مسرح الجريمـة و تفتيشـه هـو الـذي يبيـن وقوع الجريمـة مـن‬
‫طعنات عديـدة بالجثـة مثل يـدل صراحـة علـى حدوث‬
‫عـدمـه ‪ .‬فـوجـود‬
‫جريمـة قتـل و ليس انتحار أو وفـاة طبيعيـة و علـى العكس فإن وجود‬
‫الحذاء بجـوار كرسـي أو منضـدة و فـي نفس المكـان تتدلى جثـة يـدل‬
‫علـى أن الواقعـة هـي انتحـار ‪ ،‬و وجود الخزنـة الخاصـة بالمنزل أو المحـل‬
‫مكسورة يـدل على وقـوع سرقـة‪.3‬‬
‫فعند رؤيـة محتويـات الشقـة مبعثـرة و البـواب أو الخزائـن مكسورة ‪ ،‬مع‬
‫اختفـاء بعض المحتويـات فالدافع هنـا هو السرقـة فقط ‪ ،‬فـي حيـن إذا‬
‫وجدت عدة طعنات بالجثـة دون أن تمس الشقـة أيـة تغييـرات أو بعثـرة‬
‫لثاثهـا ‪ ،‬فيظهر ذلك أن دافع الجريمـة هو النتقـام ‪.‬‬
‫‪. 1‬سعد احمد محمود سلمة – مصدر سابق – ص ‪. 302‬‬
‫‪. 2‬محمد انور عاشور –مصدر سابق – ص ‪.136‬‬
‫‪ 3‬ـ أحمد عبد اللطيف الفقي ‪ ":‬الشرطة و حقوق ضحايا الجريمة "‪ ،‬سلسلة حقوق ضحايا الجريمة ‪ ،‬دار الفجر للنشر و التوزيع ‪ 2003‬ص ‪. 58‬‬

‫‪28‬‬

‫وعليه فإن مسرح الجريمة بتحديده للثار التي خلفها الجاني يمكن تحديد‬
‫اختصاص الخبراء الفنيين الواجب انتقالهم إلى مسرح الجريمة للستعانة بهم‬
‫و السهام في سير التحقيق و لفك رموز الجريمة و ضبط الفاعل ‪.1‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬مدلولت مسرح الجريمة بالنسبة للجاني ‪:‬‬
‫وتكشف المعاينة امور بالنسبة للجاني سوف نتناول دراستها فيما‬
‫يلي‪:‬‬
‫اول َ ‪ :‬شخص الجاني ‪:‬‬
‫الجاني مهما احتاط لنفسه و بلغ الحذر فل بد ان يترك اثر به يكشف‬
‫عن شخصيته ‪ ،‬فالجاني يكون في دور الجريمة مظطرب النفس‬
‫ويسيطر عليه الخوف ويريد السراع والنتهاء من تحقيق هدفه‬
‫الجرامي في اسرع وقت ممكن قبل يضبط وهو تحت تأثير هذ‬
‫الظلوف المشاعر النفسية ل بد وان ينسى شيئا َ أو يترك اثرا َ‬
‫يكشف عن شخصيته ‪ ،‬فربما يدع شيئا َ من ملبسه في مكان‬
‫الجريمة ‪ .‬وقد توجد خصلة من شعر الجاني في يد القتيل ويثبت من‬
‫تقرير الطبيب الشرعي انها من شعر الجاني انتزعها المجنى عليه‬
‫‪2‬‬
‫اثناء التماسك ‪.‬‬

‫ثانيا َ ‪ :‬قصد الجاني عند ارتكاب الجريمة ‪:‬‬
‫يبين كذلك مسرح الجريمــة مـا إذا كانت الجريمـة قـد وقعت عمـدا أم‬
‫بطريـق الخطـأ ‪ ،‬فالعثور على آثـار فرامـل السيارات فـي مكـان اكتشـاف‬
‫الجثـة بالطريـق يساعـد على كشف أسلوبهـا ‪ ،‬حيـث تترك عجلت السيـارة‬
‫آثـارا على سطح الطريق الصلب عنـد استعمال الفرامل للوقوف فجـأة ‪،‬‬
‫خاصة عندمـا تكـون السرعـة عاليـة ‪ ،‬فبمجرد استعمـال الفرامـل تتوقف‬
‫العجلت عـن الدوران و تبقى السيارة مستمـرة فـي الندفـاع ممـا يولـد‬
‫احتكاكـا بيـن العجلت و الطريـق ‪ ،‬حيـث تنفصـل ذرات من إطارات‬
‫السيـارة و تلتصق بسطـح الطريـق تاركـة علمـات سوداء ‪ ،‬فآثـار الفرامـل‬
‫بمسرح الجريمـة قــد تحـدد و في غالب الحيان أن الجريمـة ارتكبت عن‬
‫طريـق الخطأ ‪.3‬‬
‫‪ 1‬ـ أحمد عبد اللطيف الفقي ‪ :‬نفس المرجع ص ‪. 60‬‬
‫‪. 2‬محمد انور عاشور – مصدر سابق – ‪.136‬‬
‫‪ 3‬ـ عبد الفتاح مراد‪" :‬التحقيق الجنائي التطبيقي"‪ ،‬المرجع السابق ص ‪ 274‬ـ ‪. 275‬‬
‫ـ أحمد عبد اللطيف الفقي ‪" :‬الشرطة و حقوق ضحايا الجريمة "‪ ،‬المرجع السابق ص ‪. 59‬‬

‫‪29‬‬

‫ثانيا َ ‪ :‬صناعة الجاني ‪:‬‬
‫يدل مسرح الجريمة على صناعة الجاني أو حرفته فقد يثبت من‬
‫المعاينة ان الباب فتح بطريقة فنية محكمة تدل على حرفة الجاني‬
‫بأنه نجار أو حداد ‪ ،‬وقد تبين أن اجزاء دقيقة سرقة من السيارة‬
‫مما يدل على ان الجاني ميكانيكي ملم باللت السيارات و تركيبها ‪،‬‬
‫وقد توجد بصمة حذاء الجاني منطبعة على الرض في مكان الحادث‬
‫ويوجد في الثر علمة مميزة ل تكون ال في احذية الجنود أو‬
‫العساكر ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وقد توجد الجثة وقد قطعت بسكين قطعا منتظما فهذا يدل على‬
‫‪1‬‬
‫حرفة الجاني وأنه طبيب أو قصاب ‪.‬‬
‫ثالثا َ ‪ :‬عادات الجاني ‪:‬‬
‫يرشد مسرح الجريمة عن صفات الجاني و عاداته ‪ ،‬فقد يعثر‬
‫المحقق في مكان الجريمة على اعقاب سجائر من نوع معين يدل‬
‫على ان الجاني ممن اعتادوا التدخين ‪ ،‬وقد يستفاد من اثار القدام‬
‫على انه أعرج أو طويل القامة ‪ ،‬وقد يشير موضع الصابة و شدتها‬
‫‪2‬‬
‫الى قوة الجاني البدنية ‪.‬‬
‫في انجلترا في الفترة من ‪1986-1982‬م بحث البوليس‬
‫النجليزي )‪ (24‬قضية من قضايا العتداء الجنسية وكلها وقعت‬
‫بالقرب من السكك الحديدية غرب لندن ‪ ،‬وفي خلل المدة من‬
‫‪ 1986-1985‬وقعت ثلثة جرائم القتل أيضا َ بالقرب من السكك‬
‫الحديدية ‪ ،‬البحث لم يستكمل جيدا َ بسبب غياب المعلومات‬
‫الشرعية أو الدلة الشرعية ذلك لن الجثث وجدت محروقة‬
‫تماما َ ‪ ،‬ومن خلل فحص طريقة ارتكاب الجرائم والدلة‬
‫الشرعية البسيطة التي أمكن الحصول عليها تم أستنتاج أن‬
‫هناك رابطة مابين جرائم الغتصاب و جرائم القتل ‪ ،‬وتم‬
‫استعانة الشرطة بأحد علماء النفس ‪ ،‬فوضع لهم التصور التي‬
‫أو الصورة النفسية التية عن الجاني المحتمل ‪:‬‬
‫أنه يعيش قريبا َ من حالة الولى عام ‪ ، 1983‬ويحتمل أن يكون‬
‫قد تم القبض عليه في عام ‪ 1983‬مع شريكة له ربما تكون‬
‫زوجته أو صديقته ‪ ،‬والغالب أنه ليس له أولد ‪ ،‬عمره يتراوح‬
‫من ‪ 29-20‬عاما َ ‪ ،‬وهو يميني اليد ‪ ،‬ويشتغل مهنة ماهرة أو‬
‫نصف ماهرة ‪ ،‬ويعمل أيضا َ في نهاية السبوع هذه المهنة ‪،‬‬
‫وهو شخص هاديء ‪ ،‬له صديق أو صديقين من الذكور ‪ ،‬وليس‬
‫له ال علقات قليلة بالنساء في مقر عمله ‪ ،‬ولديه معلومات‬
‫تفصيلية عن سير القطارات والسكك الحديدية ‪ ،‬ولديه خبرات‬
‫‪. 1‬محمد انور عاشور – نفس مصدر – ص ‪.137‬‬
‫‪. 2‬د‪.‬سلطان الشاوي – مصدر سابق – ص ‪.62‬‬

‫‪30‬‬

‫جنسية أو نشاط جنسي ظاهر قبل وقوع الجريمة ‪ ،‬وقبل‬
‫سجله الجرامي ‪ ،‬وربما يرجع هذا السجل الجرامي للهجوم‬
‫‪1‬‬
‫العدواني وهو تحت تأثير الكحول‬
‫وأدى هذا البروفيل الى تضيق قائمة الشخاص المشتبه فيهم‬
‫أي الذين ينطبق عليهم فقط هذا البروفيل وأدت الملحظة‬
‫الشرطية الى القبض على شخض ‪ ،‬أدين في جريمتي قتل‬
‫وخمسة جرائم اغتصاب ‪ ،‬وقضى على بالسجن مدى الحياة‬
‫لسبع مرات ‪ ،‬وفي الواقع كانت البيانات التي عمل من خللها‬
‫عالم النفس بسيطة جدا َ ولكنه استخدم بعض المباديء‬
‫السيكولوجية في تحليل المعلومات التي حصلت عليها‬
‫الشرطة ‪ ،‬ولذلك وضع بروفيل َ دقيقا َ للغاية ‪ ،‬ولقد تبين أن‬
‫الجاني كان يعيش بالقرب من المكان وقوع الجرائم الثلثة‬
‫الولى في الغتصاب ‪ ،‬وأخيرا َ أنفصل عن زوجته ‪ ،‬وليس له‬
‫أطفال وكان في أواخر العشرينات من العمر ‪ ،‬وكان يميني اليد‬
‫‪ ،‬ويعمل نجارا َ في هيئة السكك الحديدية النجليزية ‪ ،‬وكما‬
‫توقع عالم النفس ‪ ،‬فلقد تم حرق الجثث لخفاء الدلة‬
‫الشرعية وذالك بصورة عمدية من الجاني ‪.2‬‬

‫رابعا َ ‪ :‬عدد الجناة ‪:‬‬
‫يساعد مسرح الجريمة على معرفة عدد الجناة فقد توجد اثار اقدام‬
‫و طبعات اصابع مختلفة و معتتدة في محل ارتكاب الجريمة أو حالة‬
‫الشيء المسروق و حجمه و وزنه أو تعدد و اختلف أنواع الصابات‬
‫‪3‬‬
‫في المجنى عليه ‪.‬‬
‫كما فان العثـور علـى أعقـاب سجائـر بماركـــات مختـلفـــة أو اســتعمال عــدة‬
‫اسلحة و عدة طلقات النارية أو تعدد بصمـات الصــابع و آثـــار القــدام مــع‬
‫اختلفهـا و تباينهـا تدل على تعدد الجنـاة ‪.‬‬

‫خامسا َ ‪ :‬علقة الجاني بالمجنى عليه ‪:‬‬
‫تدل المعاينة على مدى صلة الجاني بالمجنى عليه وما اذا كان‬
‫يعرف احدهما الخر أو يجهله ‪ ،‬فقد تكون اصابة المجنى عليه من‬
‫الخلف مما يدل على مفاجأة الجاني له وأنه جاء اليه من الخلف و‬
‫‪ .1‬د‪.‬عبدالرحمن محمد العيسوي ‪ ،‬علم النفس والبحث الجنائي ص ص ‪87-86‬‬
‫‪ 2‬د‪.‬عبدالرحمن محمد العيسوي ‪ ،‬نفس المصدر العلى ‪ ،‬ص ‪87‬‬
‫‪. 3‬د‪.‬احمد فؤاد عبدالمجيد‪-‬التحقيق الجنائي – القسم العملي – ط ‪ – 5‬القاهرة – ‪-1939‬ص ‪.205‬‬

‫‪31‬‬

‫اعتدى عليه حتى ل يراه المجنى عليه ‪ ،‬وقد يثبت من التحقيق أن‬
‫الجاني وقت ارتكاب الجريمة غير من ملمحة او كان يخفي معظم‬
‫وجهه ‪ ،‬والجاني ل يعمد الى هذه الوسائل ال اذا كان المجنى عليه‬
‫يعرف شخصيته فيتخذ من طريق التخفي ما ليمكن المجنى عليه‬
‫من التعرف عليه ‪ ،‬وقد يخفي الخير نقوده في مكان امين ل يعلم‬
‫به احد سوى احد اصدقاء المجنى عليه فاذا سرقت النقود فان يدور‬
‫‪1‬‬
‫حول حول هذا الشخص الذي يعرف مكان المسروقات ‪.‬‬
‫فالدخـول المشـروع للجانـي إلى منزل المجني عليـه دون وجـود مـا يثبـت‬
‫أي كسـر للبواب و النوافـذ ‪ ،‬يدل على وجـود علقـة بيـن الجانـي و‬
‫المجني عليـه ‪ ،‬لكـن هذه الفكرة غير عامـة ‪ ،‬فقـد يطرق الجانـي باب‬
‫شقـة المجني عليـه ‪ ،‬و عندما يفتحـه هـذا الخيـر يدفعـه الجاني إلـى داخـل‬
‫الشقـة أو يهـدده بواسطـة سلح و يدخلـه دون وجـود آثار عنف ‪ .‬كمـا أن‬
‫وجـود آثـار مأكولت أو مشروبات بمسرح الجريمـة تشير إلى قيـام المجني‬
‫عليـه باستضافـة الجاني فـي بيتـه و هـو مـا يعزز وجود صلـة بينهما‪.‬‬
‫سادسا َ ‪ :‬علقة الجاني بالمجنى عليه ‪:‬‬
‫ان سرقة اشياء ثمينة أو مبلغ من النقود من درج معين في دولب‬
‫‪ ،‬دون بعثرة محتويات الدولب أو محتويات الغرفة يدل على علم‬
‫السارق بمكان الشياء والنقود قبل اقدامه على السرقة ‪ ،‬وهذا‬
‫يساعد على حصر الشبهة في الشخاص الساكنين في ذلك المحل أو‬
‫‪2‬‬
‫المترددون عليه ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬مدلولت مسرح الجريمة بالنسبة للمجنى عليه ‪:‬‬
‫قــد يـدرك الجانـي فـي بعـض الحـالت أن تحديـــد شخصيــــة المجنـــي عـليـــه سيكـشـــف أمـــره لوجـــود خلفــــات‬
‫قديـمـة بينهمـا معلـومـة لـدى الجمـيـع ‪ ،‬فـيعـمـد إلـى محـاولــة تضليـل الشرطـة بقيامــه بتجريــد الجثـة مـن وثائـــق‬
‫الهـويـة أو تشويههـا أو حتى حرقهـا ‪ ،‬و هنـا يكـون تحديــد شخصيـــة المجنــي عليــه مــن أهــم المـور الـتي مـن‬
‫شأنهـا الوصول إلى ضبط الجانـي ‪ ،‬المر الذي يسـتلزم معــه اتخــاذ بعـض الجـراءات كسرعـــة تصويــر جثـــة‬
‫المجني عليــه ‪ ،‬رفع بصماتــه ‪ ،‬فحص و تحديـد علمـات مميـزة فـي جســـده إن أمكـــن كالوشـــم أو آثـــار عمليــات‬
‫جراحيـة قديـمة ‪ ،‬فذلك يساعـد‬

‫فـي التعرف عليـه ‪.‬‬

‫الفرع الثاني ‪:‬كشف على المحل الحادث ‪:‬‬

‫‪. 1‬محمد انور عاشور – مصدر سابق – ص ‪138‬‬
‫‪ . 2‬عبداللطيف احمد –التحقيق الجنائي العملي‪-‬مصدر سابق –ص ‪.55‬‬

‫‪32‬‬

‫الكشف هو مشاهدة المكان الذي وقعت فيه الجريمة‪ ،‬وحالة المجنى عليه ‪ ،‬وحالة‬
‫‪3‬‬
‫المتهم إذا كان مقبوضا َ عليه ‪ ،‬و وصف كل ذلك بصورة دقيقة و شاملة ‪.‬‬
‫فالكشف محل الحادث يعبر عن واقع الحادثة تعبيرا َ شامل َ و صادقا َ و دقيقا َ فيزود‬
‫المحقق بصورة واضحة لمكان الجريمة و إثباتها أو نفيها و كيفية ارتكابها وما يتصل بها‬
‫من أثار تفصح عن الجاني أو جناة ‪ ،‬فالكشف بهذا المعنى يعطي صورة متكاملة عن‬
‫‪2‬‬
‫الواقعة منذ بدايتها حتى نهايتها ‪.‬‬
‫يعتبر الكشف على المحل الحادث من المور الساسية عند التحقيق للوصول إلى‬
‫‪3‬‬
‫المعرفة الفاعل‬
‫الكشف من أهم الجراءات التحقيقية ويحتل المرتبة الولى بين الجراءات التحقيق‬
‫المختلفة‪. 4‬‬

‫في عديد من حالت القتل يصعب التعرف الى الهوية الضحية ‪ ،‬خصوصا َ اذا‬
‫تحولت الجثة الى مجرد هيكل عظمي ‪ ،‬يستخدم علماء النثروبولوجيا‬
‫القضائيون شكل الجمجمة والحوض لمعرفة ما اذا كان الضحية ذكرا َ أم‬
‫انثى ‪ ،‬ويمكن تقدير العمر من كيفية اتصال عظام الجمجمة ببعضها بعضا َ‬
‫على مر السنوات ‪ ،‬أو من حالة العظام في الساقين والذراعين ‪ ،‬ومن خلل‬
‫عظم ذراع أو ساق واحدة يستطيع تخمين طوظل الشخص لن طول هذه‬
‫‪5‬‬
‫العظام يرتبط مباشرة يبطول الشخص‬
‫َ‬
‫وكما في بعض حلت ليمكن التعرف فورا الى هوية جثة بسبب الحالة‬
‫التي يتم العثور عليها فيها ‪ ،‬وأحيانا َ تعثر الشرطة فقط على هيكل عظمى‬
‫يستطيع الخبارء الن اعادة ترميم الوجه من الجمجمة ‪ ،‬وبأستعمال‬
‫معرفتهم يستطيعون تكوين العضلت والبشرة بواسطة الصلصال ‪ ،‬ويتم‬
‫غرز عينين زجاجيتين ‪ ،‬فيما يضاف الشعر الى الرأس ويجري من ثم تلوينه‬
‫ليبدو نابضا َ بالحياة ‪ ،‬والواقع أنه تم التعرف الى العديد من الجثث‬
‫المجهوله الهوية من قبل القارب أو المعارف بهذه الطريقة‪.6‬‬

‫الفرع الثالث ‪ :‬الفنيين الذين يحضرون مسرح الجريمة مع المحقق ‪ :‬زؤر جار ثشكنيني موفق بؤ‬
‫مسرحي جريمة ثَيويستي بةكةساني ثسثؤرة لةبواري جيا جيا ‪ ،‬بةشَيوةيةك كة‬
‫محقق و تيمي ثشكنيني مسرحي جريمة معلوماتي كافيان نية بؤ دةرخستني‬
‫حةقيقةتي تاوانةكة ‪ ،‬بةَلكو ثَيويستيان بة كةساني ثسؤري تايبةت دةبَيت وةك‬
‫‪ . 3‬د‪.‬سلطان الشاوي – نفس مصدر – ص ‪47‬‬
‫‪ 2‬محمود عاشور مباديء اساسية في تحقيق الجنائي العلمي قاهرة ‪ 1969‬ص ‪108‬‬
‫‪ 3‬فرات حمود معين محقق ‪25‬‬
‫‪ 4‬سلطان شاوي‬
‫‪. 5‬براين اينس نفس المصدر ص ‪11‬‬
‫‪. 6‬براين اينس ‪ ،‬نفس المصدر ص ‪11‬‬

‫‪33‬‬

‫خةبيري بواري اسلحة ياخود خةبيري ِروةكي وة يا خةبيري ثزيشكي و خةبيري‬
‫حشرات و علماي نفسي و علماي انسروبولوجيا و علماي كتابة و ‪....‬هتد ‪.‬‬
‫انواع الخبراء ‪:‬‬
‫‪.1‬لطبيب الجنائي ‪:‬‬
‫‪.2‬خبير التصوير الجنائي‬
‫‪.3‬خبير البصمات‬
‫‪ .4‬خبير اسلحة النارية‬
‫‪ .5‬خبير متفجرات‬
‫‪ .4‬خبير رفع السوائل‬
‫‪ .5‬أو أي خبير‪ 1‬اخر الذي يحتاجه المحقق ‪.‬‬

‫الفرع الرابع ‪ :‬اهمية مسرح الجريمة ‪ :‬يعد مسرح الجريمـة المفتاح‬
‫لحل لغز بعض من الجرائم ‪ ،‬مثل جرائم القتل و السرقة ‪ ،‬فهو اللبنة‬
‫الولى و الهامة لبدايـة التعامل مع القضيـة ‪ ،‬فإذا صلحت الجراءات المتخـذة في مسرح‬
‫الجريمـة صلح مسار التحقيق في القضية بأكملها ‪.‬‬
‫إن تفحص مسرح الجريمة هو عمل في غاية المهنيـة و التخصصــية يتطلــب ســنوات عديــدة مــن الخبـــرة العمليـــة‬
‫الممتزجـة مع التعليـم و التدريـب المستمـر‪ ،‬لذلك يخضع خبراء مسرح الجريمـة التابعين للشرطـة العلميـــة لتكويـــن‬
‫مكثـف في هذا الميـدان‪ ،‬كما يتـم توفيـر أحدث الوسائـل و المعـدات التي تسهـل عمل هؤلء الخــبراء علـــى مســرح‬
‫الحادث‪.‬‬
‫لشك أن كل مجرم يرتكب جريمة من الجرائم يضع أمامه أمل عدم ضبطه و اكتشافه من قبل الشرطة ‪ ،‬و لما شــعر‬
‫المجرم الحديث بخطورة إمكانية كشفه أخذ يحرص على عدم ترك أي أثر‬

‫بمسرح الجريمة كلبس القفازات لتفادي‬

‫ترك بصماته ‪ ،‬و العمل في الخير على محو جميع الثار التي تكون عالقة بمسرح الحادث و التي قــد تــدل عليــه ‪،‬‬
‫لكن يبقى هذا الخير الفرصة الوحيدة لجهات التحقيق للوصول إلى المجرم ‪.‬‬
‫هناك عدة أنواع مختلفة من الجريمة ‪ :‬السطو والســرقة ‪ ،‬الحتيــال والبــتزاز ‪ ،‬احــراق المبــاني عمــدَا والتفجيــر ‪،‬‬
‫ل للدلــة‬
‫الخطف ‪ ،‬العتداء الوحشي ‪ ،‬القتل – وهو الفظع على اطلق ‪ ،‬يحتمل أن تســتلزم كــل هــذه الجــرائم تحلي َ‬
‫من قبل العلماء القضائيين ‪ ،‬ولو ل مساعده العلم القضائي ‪ ،‬لبقيت ربما الف الجــرائم مــن دون حــل ‪ ،‬أو حــتى‬
‫‪ . 1‬كما جاء في الموسوعة الجنائيةالسلمية المقارنة عن تعريف الخبرة ‪:‬‬
‫والخبير بالشيء‪ ،‬العالم به صيغة مبالغة‪ ،‬مثل عليم‪ ،‬وقدير‪ ،‬وأهل الخبرة ذووها واستعمل في معرفة كنه الشيء وحقيقته ‪،‬‬
‫سأ َ ْ‬
‫خِبيرا ً { ] الفرقان ‪ ، [59‬وعرف شيخ السلم ابن تيمية الخبرة‪ :‬بأنها العلم ببواطن المور‪ .‬ص‬
‫ل ب ِهِ َ‬
‫قال الله تعالى‪َ } :‬فا ْ‬
‫)‪.(1/380‬‬
‫ومن هم أهل الخبرة‪:‬‬
‫أهل الخبرة هم أهل المعرفة والدراية‪ ،‬بفن من الفنون‪ ،‬قال شيخ السلم ابن تيمية رحمه الله‪ ) :‬والخبير بالمور المطلع‬
‫على بواطنها (‪ ،‬ويسمي الفقهاء أهل الخبرة بأهل البصيرة ‪ ،‬نفس المصدر ص )‪.(1/380‬‬

‫‪34‬‬

‫من دون كشف ‪ ،‬وفي ‪ 200‬عام الماضية تطور الفحص العلمــي تــدريجيَا ‪ ،‬لكــن يوجــد الن اختصاصــيون فــي‬
‫كل مجال من مجالت الستقضاء ‪ ،‬واذا كان هناك ضحية عنف أو قتل يتم فحص جسـمه سـواء كـان ميتـَا أم‬
‫حيَا من قبل الخبير طبي ‪ ،‬يعرف ب الختصاصي فــي علــم المـراض ‪ ،‬ومــا يكتشـفه هــذا الختصــاص يجـري‬
‫التحقيق فيه لحقَا من قبل واحد أو أكثر من الخبراء في مواضيع علمية أخرى‬

‫‪1‬‬

‫وفي عصرنا الحديث تظهر أهميـة مسرح الجريمـة من الناحيـة الجنائيـة في تبيان وقوع الجريمـــة و مكــان فعلهـــا‬
‫المادي ‪ ،‬حيث يعتبر المصدر الرئيسي للدلـة الماديـة التي يعتمـد عليهـا فـي إدانـــة الجنــاة ‪ ،‬و يساعـــد فـــي تحديــد‬
‫السلوب الجرامي و وقت ارتكابـه و غيرهـا من المعلومـات التي تفيد سير التحقيـق ‪ .‬كما‬

‫أن لمسرح الحادث‬

‫أهميـة قصوى في إعـادة تمثيل الجريمـة التـي يأمـر بهـا قاضي التحقيق فقد يحمل المتهم علــى العــتراف بارتكابـــه‬
‫الجريمـة بعـد أن يسترجع أمامـه كل الخطوات التـي قـام بها عند ارتكابـه للجريمـة ‪.‬‬
‫ل يخلـو مسـرح الجريمــة مـن آثـار لهـــا أهميتهـــا فـــي التحقيـــق ‪ ،‬و هـــذه الثــار تعـــد مـن أهـــم مـــا يستعيـــن بــه‬
‫المحقـق فـي تحقيقـه للوصول إلى اكتشـاف الجانـي و كـذا ارتكاب الجريمـة و كيفيــة تنفيذهـا ‪ ،‬بل تعـد هـذه الثـار‬
‫هـي الغايـة التي يسعـى المحقق إليهـا من وراء المعاينـة التـي يقـوم بهـــا فيضــع يــده علــى علمــات و ماديـــات لهـــا‬
‫دللتهـا ‪ ،‬و تعبـر عـن أمور عديـدة ‪.‬و هـي آثـار كثيـرة ل يمكـن حصرهــا تختلــف مــن جريمــة إلــى أخـرى ‪ ،‬و‬
‫تتوقف وجـودا و عدمـا باختلف المجرميـن أنفسهـم ‪ ،‬فمنهـم مـن يبلغ بـه الذكـاء و الحـــرص مبلغـــا كبيـــرا فيزيـــل‬
‫بقـدر المكـان الثـار التـي قـد تنـم عـن شخصيتـه ‪ ،‬حيث يغسـل ملبسـه الملطخـة بالدمـاء ‪ ،‬أو يدفـــن الجثـــة فــي‬
‫مكـان غـيرمسرح الجريمـة حتى ل يهتـــدي إليهـــا أحـــد ‪ ،‬و منهــم مــن يفوتـــه ذلــك بسبـــب الرتبـــاك الـــذي يسببـــه‬
‫ارتكـاب الجريمـة ‪ .‬و لكـن الجانـي مهمـا أوتـي مـن الفـطنـة و الحـذر ‪ ،‬فـلبـد أن ينسى اتـخـاذه بعض الحتياطات‬
‫‪ ،‬و بذلك فإن مسرح الجريمـة و إن لم يجد به خبراء مسرح الحـــادث أي أثــر مــادي ظــاهر ‪ ،‬فــإنه تبقــى بـــه بعــض‬
‫الثار الدقيقة التي ل ترى بالعين المجردة ‪.2‬‬

‫التحقيق‬

‫المبحث الثالث‬
‫اهمية معاينة مسرح جريمة السرقة في‬

‫لقد تكلم المشرع العراقي عن الجريمة السرقة و عقوبتها والظروف‬
‫المشددة لها في المواد )‪ (439‬و )‪ (446‬من قانون العقوبات ‪ ،‬وقد‬
‫عرفت المادة )‪ (439‬من قاننو العقوبات السرقة بأنها ‪ ) :‬اختلس مال‬
‫منقول مملوك لغير الجاني ( ‪.‬‬
‫ويعد مال َ منقول َ احكام لتطبيق احكام السرقة النبات وكل ما هو‬
‫متصل بالرض أو مغروس فيها بمجرد فصله عنها والثمار بمجرد‬
‫‪. 1‬براين اينس ‪ ،‬نفس المصدر ص ‪.4‬‬
‫‪ 2‬ـ عبد الفتاح مراد ‪" :‬التحقيق الجنائي التطبيقي"‪ ،‬ص ‪ 272‬ـ ‪. 273‬‬

‫‪35‬‬

‫قطفها و القوى الكهربائية و المائية وكل طاقة أو قوة محرزة‬
‫‪1‬‬
‫أخرى ‪.‬‬
‫دكتور محمود نجيب الحسني ‪...‬‬
‫ولما كانت السرقة هي اخذ مالم بطريقة الخفية كان للمعاينة دور‬
‫كبير في الوصول الى الجاني الذي نفذ الجريمة تحت ستار الخفاء‬
‫و ذلك عن طريق البحث عن الثار التي تركها الجاني في مسرح‬
‫الجريمة ‪ ،‬وهذا ما جعل المحقق يتوصل كثيرا َ الى الثار المادية في‬
‫‪2‬‬
‫جرائم السرقة اذ تقود غالبا َ الى كشف شخصية الجاني ‪.‬‬
‫وسوف نتناول دراسة الموضوع فيما يلي ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬اجراءات المحقق عند وقوع جريمة السرقة ‪:‬‬
‫يتبع المحقق الجراءات التالية عند وقوع جريمة السرقة ‪:‬‬
‫اول َ ‪ :‬تدوين افادة المخبر من محضر التحقيق ذاكرا َ المعلومات و‬
‫زمان و مكان وقوعها و اسم صاحب المحل المسروق و تحديد‬
‫موقعه ‪.‬‬
‫ثانيا َ ‪ :‬يرسل المحقق مجموعة من افراد الشرطة الى مكان وقوع‬
‫الجريمة بالسرعة الممكنة و ذلك لغرض حراسة المكان ‪ ،‬و منع دخول‬
‫الناس اليه و خروجهم منه ‪ ،‬معدم لمس أي شيء مع المحافظة عى‬
‫حالة و و ضعية المحل للحيلولة دون ضياء الثار المتروكة لحين‬
‫وصول المحقق ‪.‬‬
‫ثالثا َ ‪ :‬ينتقل المحقق مع خبير الدلة الجنائية بالسرعة اللزمة الى‬
‫محل الحادث للحيلولة دون ضياع معالم الجريمة أو زوال الثار التي‬
‫يتركها المجرم أما بفعل الطبيعة أو بصورة عفوية من قبل ساكنين‬
‫‪3‬‬
‫المحل ‪.‬‬
‫الفرع الثاني ‪ :‬معاينة مسرح الجريمة السرقة ‪:‬‬

‫‪.1‬‬
‫‪. 2‬د‪.‬معجب معدي الحويقل‪-‬مصدر سابق – ص ‪.106‬‬
‫‪. 3‬مخري عبدالحسن علي – مصدر سابق – ص ‪163‬‬

‫‪36‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful