‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.

Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬

‫مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية _ سلسلة الداب والعلوم النسانية المجلد )‪ (28‬العدد )‪2006(1‬‬
‫‪Tishreen University Journal for Studies and Scientific Research- Arts and Humanities Series Vol. (28) No (1) 2006‬‬

‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬
‫*‬

‫الدكتور مزيد إسماعيل نعيم‬
‫روفائيل انيس‬
‫**‬

‫مرجان‬

‫)تاريخ اليداع ‪ .2005 / 11 / 1‬قبل للنشر في ‪(6/4/2006‬‬

‫‪‬‬

‫خص‬
‫المل ّ‬

‫‪‬‬

‫الدرس الّنحوي‪ ،‬وتضّمن ـ أيضًا ـ الحديث‬
‫يقوم هذا البحث على دراسة القراءات القرآنية‪ ،‬وتوضيح أثرها في ّ‬
‫عن الطّريقة التي تّم بها حفظ القرآن الكريم‪ ،‬وقراءاته بنوعيها المشهور والنادر‪ ،‬وبعد تعريفها تّمت الشارة إلى‬
‫القراءة المقبولة وشروطها‪ ،‬وكذلك قّرائهــا‪ ،‬وللتعـّرف علــى القــراءة الشــاذة‪ ،‬استعرضــت بعــض آراء النّحــاة حولهــا‪،‬‬
‫النحــوي‪ ،‬وعــرض البحــث ــ أيضـًا ــ موضــوع القــراءات القرآنيــة والــدرس‬
‫وبّينت مدى اعتمادهم عليها في الّتقعيــد ّ‬
‫الّنحوي بعد أن تّم استعراض آراء عدد من نحاة البصرة والكوفــة مثــل‪ :‬ســيبويه‪ ،‬والخفــش الوســط‪ ،‬والمــبّرد مــن‬
‫والفراء وثعلب من الكوفّيين‪.‬‬
‫ّ‬
‫البصرّيين‪ ،‬والكسائي‬
‫خِتم البحث بالحديث عن علقة القرآن والقراءات القرآنية بالعراب‪ ،‬تجّلى ذلك فــي خلل شــواهد قرآنيــة تـّم‬
‫وُ‬
‫المتحققة من ذلك علــى صــعيد‬
‫ّ‬
‫عرضها ومناقشتها؛ لتكون شاهدًا ثّرا على التلزم القائم بين القرآن والعراب والفائدة‬
‫ل على ذلك من كثرة المصنّفات في العراب القرآني ؟!‬
‫الّلغة والّنحو‪ ،‬وهل أد ّ‬

‫كلمات مفتاحية‪ :‬القـراءات القـرآنيـة‪ ،‬الـّدرس الّنـحوي‪.‬‬

‫مجلة جامعة تشرين للدراسات و البحوث العلمية _ سلسلة الداب والعلوم النسانية المجلد )‪ (28‬العدد )‪2006(1‬‬
‫‪Tishreen University Journal for Studies and Scientific Research- Arts and Humanities Series Vol. (28) No (1) 2006‬‬

‫‪Effect of Koran Recitation in Grammar Lesson‬‬
‫*‪Dr. Maziad Ismail Naiem‬‬
‫* أستاذ في قسم الّلغة العربيّة‪ ،‬كليّة الداب والعلوم النسانّية‪ ،‬جامعة دمشق‪ ،‬سوريا‪.‬‬
‫** طالب دكتوراه في قسم الّلغة العربّية‪ ،‬كلّية الداب والعلوم النسانّية‪ ،‬جامعة دمشق‪ ،‬سوريا‪.‬‬
‫*‬
‫‪Professor, Department of Arabic, Faculty of Arts and Humanities, Damascus University, Syria‬‬

‫‪111‬‬

Al Awsat. Accepted 6/4/2006)  ABSTRACT  This research work studies recitations of Al. and the irregular recitation. which is shown through Al-Qoran's evidence discussed to prove to the existing correspondence between Al-Qoran and syntax. having reviewed opinions of same syntax scholars from (Busra) and (Kufa) of them are: (Sibaweh. Faculty of Arts and Humanities. Damascus University. Grammar Lesson * * PHD. we pointed out to the conditions of approved recitation. of the Busra school. It also explains the way to preserve Al-Qoran and its recitation in both the renown and rare ways. . 112 . Al Mubarrid). The benefit of this relation concerning language and syntax is confirmed based on the multiple studies done in Al.Keywords: Koran Recitation. Following identification. . Al akhfash.Qoran and their influence on the analysis of syntax. and (Al kisai.Qoran syntax. Student Department of Arabic. Thaalab) of the Kufa school. along with approved reciters. Syria.‫ مرجان‬،‫نعيم‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ Rafael Anees Murjan ** (Received 1 / 11 / 2005. Al farra. The study concludes with pointing to the relation of Al-Qoran and its recitations with syntax. This research also discusses Al-Qoran recitation and grammar lesson. Reviewing some of the syntax scholars' ideas in this regards. we show the massive dependence on them in formulizing grammar rules.

‬وذهب الدكتور عبــد الهــادي‬ ‫الناقلة " ‪ .‬عبد الهادي الفضلي ص ‪.1/54‬‬ ‫)‪ (13‬القراءات القرآنية تاريخ وتعريف لعبد الهادي الفضلي ص ‪.63‬‬ ‫)‪ (1‬مدرسة الكوفة ومنهجها في دراسة اللغة والنحو د‪ .‬والرقاع‪ :‬جمع رقعة‪ ،‬وقد تكون من ورق أو جلد‪.((1‬‬ ‫القـراءات القـرآنيـة‪:‬‬ ‫القراءُة لغًة‪ :‬مصدر )قرأ(‪ .(833‬العلم للزركلي‬ ‫‪275 ،7/274‬‬ ‫)‪ (6‬النشر في القراءات العشر ‪.1/6‬‬ ‫)‪ (7‬العسب‪ :‬جمع عسيب‪ ،‬وهو جريدة النخل‪ .36 ،1/35‬‬ ‫)‪ (9‬ترجمته في معرفة ّ‬ ‫القراء للكبار ‪.‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.3‬‬ ‫)‪ (3‬القراءات القرآنية تاريخ وتعريف د‪ . ‬‬ ‫حاف ُ‬ ‫وإّنا لَُه َل َ ِ‬ ‫وتحّقق هذا الوعد بفضل جهود النبي ‪‬وأصحابه ـ رضوان ال عنهم ـ وكان ذلك في مظهرين‪:‬‬ ‫ل في حفظ النبي وإقرائه الصحابة وعرضه الّدوري على جبريل‪ ،((3‬وفي جهود الصحابة‬ ‫الول‪ :‬حفظي‪ ،‬ويتمّث ُ‬ ‫سواد من المسلمين‪ .‬مهدي المخزومي ص ‪.33 ،1/32‬‬ ‫)‪ (10‬ترجمته في معرفة ّ‬ ‫)‪ (11‬التقان في علوم القرآن ‪.2/230‬‬ ‫)‪ (4‬التقان في علوم القرآن ‪.1/47 -‬‬ ‫)‪ (4‬ارتشاف ال ّ‬ ‫‪113‬‬ .382‬‬ ‫)‪ (2‬منجد المقرئين لبن الجزري ص ‪.2 / 12‬‬ ‫)‪ (2‬الحجر ‪. Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬ ‫أثر القراءات القرآنية في الّدرس النّحوي‪:‬‬ ‫س ونذيرًا ودستوراً دائمًا‬ ‫ل تعالى القرآن الكريم بالّلغة العربّية على النّبي محمد ‪ ‬؛ ليكون هاديًا للنا ِ‬ ‫أنزل ا ُ‬ ‫ل جلله بصونه من النّســيان والتّحريــف‪ ،‬قــال‪ :‬‬ ‫عرِبيًّا َلعّلكم َتعقُلون ‪ ،( (1‬ووعد ج ّ‬ ‫ن أَنَزلَناُه ُقرآنًا َ‬ ‫لهم‪  .‬اللخاف‪ :‬حجارة بيض رقاق‪ ،‬واحدتها لخفة‪ .2/229‬‬ ‫القراء للكبار للذهبي ‪.9 /15‬‬ ‫)‪ (3‬المستدرك للحاكم النيسابوري ‪.1/59‬‬ ‫)‪ (12‬التقان في علوم القرآن ‪.((2‬أي‪ :‬هي علٌم ثاب ٌ‬ ‫ّ‬ ‫‪((3‬‬ ‫ت أمامه فأقّرها " ‪.‬إ ّ‬ ‫‪(2‬‬ ‫(‬ ‫ظون ‪.1/74‬‬ ‫)‪ (5‬هو محمد بن محمد أبو الخير شمس الدين العمري الدمشقي‪ ،‬شيخ القراء في زمانه ومن حفاظ الحديث )ت ‪ .‬ومن هذا المنظــور كان لزامًا‬ ‫على رسم واحد‪ .((4‬‬ ‫ن القراءات القرآنية توّزعت بين المقبولة والشاذة‪ ،‬ولكن ماذا عن هــذه القــراءات‪ ،‬المقبــول‬ ‫ومهما يكن المر فإ ّ‬ ‫النحاة منها ؟‬ ‫منها والشاذ ؟ وماذا عن موقف ّ‬ ‫)‪ (1‬يوسف ‪.‬‬ ‫جلوا الوحي للّنبي على قطع متفّرقة من العسب‬ ‫صحابة الوائل اّلذين س ّ‬ ‫والثاني‪ :‬كتابي‪ ،‬ويتمّثل في جهود ال ّ‬ ‫‪((10‬‬ ‫‪((9‬‬ ‫والّلخاف والّرقاع‪ ،((7‬وغيرها‪ ،((8‬ومن هـؤلء‪ :‬زيد بن ثابت ‪ ،‬وأبي بن كعب ـ رضوان ال عنهم ـ‪.‬‬ ‫طقها الّنبي‪ ،‬أو كما ُنطَِق ْ‬ ‫الفضلي إلى أّنها‪ " :‬الّنطق بألفاظ القرآن كما ن َ‬ ‫ص المصحف بها قصدًا‬ ‫أّما أبو حّيان الندلسي‪ ،‬فرأى أّنها‪ " :‬الوجوه المختلفة التي سمح النّبي ‪ ‬بقراءة ن ّ‬ ‫للّتيسير‪ ،‬والتي جاءت وفقًا للهجٍة من اللهجات العربّية " ‪.‬‬ ‫القاموس المحيط للفيروز آبادي‪ ،‬مواد‪) :‬عسب‪ ،‬لخف‪ ،‬رقع(‪.((13‬وهكذا وصل إلينا القرآن الكريم بعيدًا عن أ ّ‬ ‫ن قد يأتيه من أولئك الذين اعتنقوا السلم من غير العــرب؛ أو مّمــن‬ ‫ي لح ٍ‬ ‫على علماء اللغة والّنحو الحفاظ عليه من أ ّ‬ ‫ل ننســى‬ ‫كان لحتكاكهم بالشّعوب الخرى أثــر فــي لغتهــم‪ ،‬فأصــاب لســانهم لكنـٌة أبعــدتهم عــن الفصــاحة‪ ،‬ويجــب أ ّ‬ ‫ن القرآن الكريم هو السبيل للبحث في لغة العرب نثرها وشعرها؛ لتكــون معينـة علــى فهمــه وتفســيره‪ ،‬وهــو وســيلة‬ ‫أّ‬ ‫سس قواعد العربيــة علــى مــا جــاء‬ ‫ن الكثير من قّرائه أ ّ‬ ‫الحتجاج التي يعتمدها الّنحاة في ضبط اللغة وتقعيدها‪ ،‬حيث إ ّ‬ ‫ـم مــن النحــاة‪ " :‬فمــن البصــريين‪ :‬عبــد ال ـ بــن أبي إسحاق الحضرمي‪،‬‬ ‫فــي القــرآن‪ ،‬ول عجــب فــي ذلــك فجلهـ ّ‬ ‫وعيسى بن عمر الثقفي‪ ،‬وأبو عمرو بن العلء‪ ،‬والخليل بن أحمد الفراهيدي‪ ،‬ومن الكوفيين‪ :‬علي بن حمزة الكسائي‪،‬‬ ‫ويحيى بن زياد الفّراء " ‪.63‬‬ ‫ضرب – صفحات المحقق‪.‬وأّما القراءات اصطلحًا‪ ،‬فهي‪ " :‬علٌم بكيفية أداء كلمات القرآن واختلفها بعزو‬ ‫ت بعزو الّناقلة عن النبي ‪ ،‬ل مصـدر له سوى النقل‪ .‬وحفظ القــرآن فــي القلــوب والصــدور‪ ،‬حقيقــة‬ ‫الذين أتّم حشٌد منهم جمعه‪ ،((4‬ونشره في صفوف ال ّ‬ ‫ن العتمــاد فــي نقــل القــرآن علــى حفــظ القلــوب والصــدور‪ ،‬ل علــى حفــظ‬ ‫أشار إليها ابن الجزري‪ ((5‬بقوله‪ " :‬ث ـّم إ ّ‬ ‫‪((6‬‬ ‫المصاحف والكتب‪ ،‬وهذه أشرف خصيصة من ال تعالى" ‪.‬‬ ‫وتابع من بعدهم أبو بكر وعثمان بن عّفان ـ رضي ال عنهما ـ هذه الجهود بعد وفاة النبي‪ ،‬فجمع أبو بكر‬ ‫حد عثمان مصاحف المسلمين‪ ،‬وجعلهــا‬ ‫المتفرقة وسوره في صحف خاصة‪ ((11‬أسماها المصحف‪ ،((12‬وو ّ‬ ‫ّ‬ ‫آيات القرآن‬ ‫ي زيغ أو تحريف‪ .‬‬ ‫)‪ (8‬حديث تأليف القرآن من الرقاع في المستدرك للحاكم الّنيسابوري ‪.

‬‬ ‫ث ت ـّم العتمــاد عليهــا إضــافة إلــى‬ ‫صل العلمــاء إلــى قــراءات ثل ٍ‬ ‫ونتيجة البحث لتحديد القراءات المتواترة‪ ،‬تو ّ‬ ‫ن مجاهد‪ ،‬فأصبح مجموع المتواترمن القراءات عش ـُر قــراءات‪ ،‬وهــذه القــراءات الثّلث‬ ‫سبع التي أقرها اب ُ‬ ‫القراءات ال ّ‬ ‫هي قراءات الئمّة‪:‬‬ ‫ يزيد بن القعقاع المدني )ت ‪130‬هـ(‪.46 ،40 ،39 ،1/36‬بتصّرف(‪.((6‬‬ ‫أّما ابن س ّ‬ ‫شاغل‪ ،‬فاعتنُوا بضبطها أتّم اعتناء‪ ،‬حّتى صــاروا فــي ذلــك‬ ‫وهناك قوم من القّراء جعلوا من القراءات شغَلهم ال ّ‬ ‫ل مكان‪ .‬محمود أحمد الصغير ص ‪) 80‬بتصّرف(‪.((1‬وأفرد ابن النّديم موضعًا خاصًا لتعداد أسمائهم في ك ّ‬ ‫بن عباس بن أبي ربيعة المخزومي‪ ،‬وأبو سعيد أبان بن عثمان بن عفان‪ ،((2‬ومسلم بن جندب‪.‬وكان بالبصرة‪ :‬عبد ال بن أبي إسحق‪ ،‬وعيسى بن عمر‪ ،‬وأبــو عمــرو‬ ‫حمزة بن حبيب‪ ،‬ثّم عل ّ‬ ‫بن العلء‪ ،‬ثّم عاصم الجحدري‪ ،‬ثم يعقوب الحضرمي‪.‫نعيم‪ ،‬مرجان‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ ‫آ‪ -‬القراءات المقبولة‪:‬‬ ‫ل قراءة وافقت العربية ولو ب ـوجه‪،‬‬ ‫أخذ علماء القراءات المقبولة بقاعدة مشهورة متفق عليها بينهم‪ ،‬هي‪ " :‬ك ّ‬ ‫ح سندها‪ ،‬فهي القراءة الصحيحة " ‪.((5‬‬ ‫ل‪ ،‬وص ّ‬ ‫ووافقت رسم أحد المصاحف‪ ،‬ولو احتما ً‬ ‫وأطلق سيبويه والخفش على اختياراتهما القراءات القرآنية‪ :‬القراءات العامة‪ .‬‬ ‫ـ أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي النحوي الكوفي )ت ‪189‬هـ(‪.‬‬ ‫ـ نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم المدني )ت ‪169‬هـ(‪.((3‬‬ ‫ومن أهل مكّة‪ :‬ابن محيصن‪ ،((4‬وحميد بن قيس العــرج‪ .‬واتفق العلماء المحقّقون على أ ّ‬‫رسول ال ‪ ‬حّتى إّنهم أثبتُوا تواترها بذكر طبقات رواتها‪.((2‬‬ ‫ب ـ القراءات الشاّذة‪:‬‬ ‫عِرف أصحاب القراءات الشاذة بأّنهم خرجوا من دائرة القرّاء العشرة الذين حّددهم ابـن الجــزري‪ ،‬وانصــرفوا‬ ‫ُ‬ ‫شريح ابن يزيد الحضرمي‪ ،‬وطلحة بن‬ ‫إلى القراءة المفردة التي ُتعزى إلى بعض الرجال‪ ،‬ومن ه ـؤلء الق ـّراء‪ُ :‬‬ ‫ل عصٍر على حدة‪ ،‬فكان من أهل المدينة‪ :‬عبــد ال ـ‬ ‫سليمان‪ .1/341‬‬ ‫ترجمته في تهذيب اللغة ومعرفة القّراء الكبار ‪.((1‬‬ ‫شري ُ‬ ‫بن الحارث الّذماري‪ ،‬ثّم ُ‬ ‫ولّما جاء المــام أحمــد بــن موســى بــن العبــاس المشــهور بــابن مجاهــد )ت ‪324‬هــ(‪ ،‬أفــرد القــراءات الســبع‬ ‫السبعة في القراءات (‪ ،‬وكان لها مكانتها في التدوين‪ ،‬ول عجب في ذلك‪ ،‬فهو لــم يأخــذ‬ ‫المعروفة‪ ،‬فدّونها في كتابه ) ّ‬ ‫ل عن إمام اشتهر بالضبط‪ ،‬والمانة‪ ،‬و ملزمة القراء طـوال العمر‪ ،‬ومّمن رأى فيهم مثل ذلك من القّراء‪:‬‬ ‫إّ‬ ‫شامي )ت ‪118‬هـ(‬ ‫ـ عبد ال بن عامر اليحصبي ال ّ‬ ‫ـ عبد ال بن كثير الّداري المكي )ت ‪120‬هـ(‪.2/167‬‬ ‫‪114‬‬ .‬‬ ‫القراءات الشاّذة وتوجيهها النحوي د‪ .‬‬ ‫ـ حمزة بن حبيب الزيات الكوفي )ت ‪156‬هـ(‪.‬‬ ‫ـ أبو عمرو بن العلء البصري )ت ‪154‬هـ(‪.2/297‬‬ ‫غاية الّنهاية ‪.‬نور الدين عتر ص ‪.‬‬‫ يعقوب بن إسحاق الحضرمي الكوفي )ت ‪205‬هـ(‪.‬فكان بالمدينة‪ :‬أبو جعفر يزيد بن القعقاع‪ ،‬ثّم‬ ‫خذ عنهم‪ ،‬وتوّزعوا في ك ّ‬ ‫حل إليهم‪ ،‬وُيؤ َ‬ ‫أئمة ُيقَتدى بهم وُير َ‬ ‫نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم‪ ،‬ثّم شيبة بن نصاح‪ .128‬‬ ‫ترجمته في ) غاية النهاية ( ‪.‬‬ ‫ن عبد ال بن المهاجر‪ ،‬ثّم يحيــى‬ ‫أّما في الشام‪ :‬فكان عبد ال بن عامر‪ ،‬وعطية بن قيس الكلبي‪ ،‬وإسماعيل ب ُ‬ ‫ح بن زيٍد الحضرمي‪.‬‬ ‫ـ عاصم بن أبي النجود السدي الكوفي )ت ‪127‬هـ(‪.‬وسّماها الفّراء قراءات القــرّاء‪،‬‬ ‫لم فوصفها بالكثرة‪ ،‬وهي وإن تعّددت أسماؤها‪ ،‬فمعناها واحد‪ ،‬وهو الصحيح المشهور من القراءات‪.‬‬ ‫منجد المقرئين ص ‪ .‬ومــن أهــل البصــرة‪ :‬عبــد ال ـ بــن أبــي إســحاق‬ ‫عمــر‬ ‫الحضرمي‪ ،‬وعاصم الجحدري‪ ،‬وعيسى بن عمر الّثقفي‪ .‬أّما بالكوفـة فكان‪ :‬يحيى بن وثاب‪ ،‬وعاصم بــن أبــي النجــود الســدي‪ ،‬وســليمان العمــش‪ ،‬ث ـّم‬ ‫ي بن حمزة الكسائي‪ .48‬والقرآن الكريم والدراسات الدبية د‪ .‬‬ ‫النشر في القراءات العشر ‪) .‬‬‫ت متواترٌة إلى‬ ‫ن هذه القراءات العشر قراءا ٌ‬ ‫ خلف بن هشام )ت ‪229‬هـ(‪ .1/9‬بتصّرف(‪.1/97‬‬ ‫غاية النهاية ‪.‬وفي مكــة‪ :‬عبد ال بن كثير‪ ،‬وحميد بن قيس العرج‪،‬‬ ‫ومحّمد بن ُمحيصن‪ .‬ومن أهل الكوفة‪ :‬طلحة بن مص ـّرف‪ ،‬وعيســى بــن ُ‬ ‫) ‪(5‬‬ ‫) ‪(6‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫) ‪(2‬‬ ‫) ‪(3‬‬ ‫) ‪(4‬‬ ‫النشر في القراءات العشر ‪) .

( (1‬وهي مّما ص ّ‬ ‫ل سفينٍة َ‬ ‫خُذ ُك ّ‬ ‫ن أما مُهم َيأ ُ‬ ‫مثل ذلك قراءة ابن عباس‪َ  :‬وَكا َ‬ ‫‪((2‬‬ ‫ن لمن‬ ‫ح وجهها العربي‪ ،‬وخالف لفظها خط المصحف ‪ .‬‬ ‫سفينٍة َ‬ ‫ل َ‬ ‫أخُذ ُك ّ‬ ‫ك يَ ُ‬ ‫كان َوراءَُهم مَِل ٌ‬ ‫)‪ (1‬الكهف ‪ .101 ،88‬‬ ‫)‪ (5‬أسانيد القراء السبعة‪ ،‬ورواتهم في كتاب ال ّ‬ ‫شاوٌة(‪.((9‬و" شاذ عن القياس‪ :‬أي ما شّذ عن الصول " ‪ .31 ،30‬‬ ‫)‪ (9‬تاج اللغة وصحاح العربية )شذَذ(‪.‬أما مقياس ابن‬ ‫ل ما شّذ عن قــراءة الق ـّراء ال ّ‬ ‫ن القراءات الشاّذة‪ :‬ك ّ‬ ‫ويرى ابن جني ـ هو الخر ـ أ ّ‬ ‫خالويه‪ ،‬الحسين بن أحمد )ت ‪370‬هـ(‪ ،‬فإّنه ل يبتعد عن مقياس ابن مجاهد‪ ،‬إذ يشترط فيه مطابقة اللفظ للمصــحف‪،‬‬ ‫حة الوجه في العراب‪ ،‬وأن يكون الوجـه قد توارثتـه الّمة ‪.1/14‬‬ ‫)‪ّ (2‬‬ ‫)‪ (3‬يونس ‪.‬‬ ‫)‪ (12‬تاج العروس )شذذ(‪.92 / 10‬‬ ‫النشر في القراءات العشر ‪.1/99‬‬ ‫)‪ (6‬غاية النهاية ‪.‬‬ ‫)‪ (13‬الخصائص لابن جني ‪.‬وقراءة ابن السميفع وأبي السمال‪ِ  :‬لَتُكو َ‬ ‫الحاد‪ ،‬وص ّ‬ ‫‪((4‬‬ ‫(‬ ‫لم‪ ،‬وهي مّما نقله غير ثقٍة‪ ،‬وغالب إسناده ضعيف ‪.((7‬ومن أهل اليمن‪:‬‬ ‫الهمداني‪ ،((5‬ومن أهل ال ّ‬ ‫محمد بن السميفع‪.((10‬و" الش ـّاذ‪ :‬مــا انفــرد عــن الجمهــور ونــدر‪،‬‬ ‫ن الشّذوذ – كمــا تصــوره المعــاجم‬ ‫حاه وأقصاه " ‪ .‬‬ ‫السبعة في القراءات ص ‪.‬‬ ‫)‪ (10‬أساس البلغة لبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري )شذذ(‪.((10‬‬ ‫" وقّلما يخرج شيء عن قراءة العامة إ ّ‬ ‫‪((11‬‬ ‫ســبعة ‪ .((11‬و " أشّذ الشيء‪ :‬ن ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪((13‬‬ ‫مجتمعة ‪ :-‬هو التفّرق والتفّرد والّندرة والخروج على القاعدة والقياس والصول ‪.107 / 2‬‬ ‫السبعة في القراءات ص ‪.139‬‬ ‫)‪ّ (7‬‬ ‫)‪ (8‬الفاتحة ‪) .((12‬‬ ‫وص ّ‬ ‫هذه بعض المقاييس التي سار بهديها بعض علماء القراءات‪ ،‬ودعوا لتمّثلها حرصًا منهم على القــراءة المقبولــة‬ ‫شــذوذ‪ ،‬ولكــن مــاذا عــن القــراءات القرآنيــة والـّدرس‬ ‫ل الُبعــد عــن ال ّ‬ ‫ك باليقين‪ ،‬وتكون بعيدًة كـ ّ‬ ‫اّلتي ل يختلط فيها الش ّ‬ ‫النحوي ؟‬ ‫ّ‬ ‫)‪ (5‬معرفة القراء الكبار ‪.((12‬ورأى ابن جنّي أ ّ‬ ‫والشاذ المتنحي " ‪ .‬‬ ‫)‪ (11‬لسان العرب )شذذ(‪.43‬‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫غضو ِ‬ ‫كثير‪ :‬غيَر المَ ُ‬ ‫جة أو العامــة‪ ،‬وكــان فيهــا مطعــن‪ ،‬قــال‪:‬‬ ‫ل قراءة خرجت عن إجماع الح ّ‬ ‫أّما أبو جعفر النحاس‪ ،‬فيرى أّنها ك ّ‬ ‫ل كان فيه مطعن " ‪.‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.79 / 18‬هي في المصحف ‪ ‬وَ َ‬ ‫النشر في القراءات العشر ‪.112‬‬ ‫)‪ّ (9‬‬ ‫)‪ (10‬إعراب القرآن لبي جعفر النحاس ‪.((14‬‬ ‫ح نقله عن‬ ‫صالحٍة غصبًا ‪ .‬‬ ‫غَ‬ ‫)‪ (6‬البقرة ‪ِ ) .1/96‬‬ ‫)‪ (14‬النشر في القراءات العشر ‪.1/604‬‬ ‫)‪ (7‬تهذيب اللغة ‪.7 / 1‬غيِر(‪.‬‬ ‫ك آيًة ‪ ، (3‬بفتح ال ّ‬ ‫خلَف َ‬ ‫َ‬ ‫ل ما خرج عّما يرويــه فــي الغــالب أحــد اثنيــن عــن قــارئ مــن‬ ‫ن القراءة الشاّذة‪ ،‬هي ك ّ‬ ‫وذهب ابن مجاهد إلى أ ّ‬ ‫السبعة‪ ،‬وهم‪ :‬قالون وَوْرش عن نافع‪ ،‬والبزي وقنبل عن ابن كثير‪ ،‬والــدوري والسوســي عــن أبــي عمــرو‪ ،‬وهشــام‬ ‫وابن ذكوان عن ابن عامر‪ ،‬وشعبة وحفص عن عاصم‪ ،‬وأبو الحارث والدوري عن الكسائي‪ ،‬أو مــا يرويــه غيرهمــا‬ ‫عنهم مّمن عرفوا بالضبط والتقان‪ ،‬وجاءت أسماؤهم في مقدمة كتابه الســبعة فــي القــراءات وفــي أثنــائه‪ ،((5‬كروايــة‬ ‫غشاوة‪ ،((7‬ورواية بكار بن عبد ال عن ابــن‬ ‫غشاَوًة ‪ ( (6‬بنصب ِ‬ ‫المفضل الضبي عن عاصم‪  :‬وعلى أبصارهم ِ‬ ‫‪((9‬‬ ‫ب عَليهم ‪ ( (8‬بنصب )غير( ‪.1/302‬‬ ‫)‪ (11‬المحتسب ‪.1/9‬‬ ‫غصًبا ‪.((8‬‬ ‫الشـذوذ )لغـًة واصطـلحًا(‪:‬‬ ‫ن‪ " :‬شّذ عنه يشّذ شذوذًا‪ :‬انفرد عن الجمهور‪،‬‬ ‫الشذوذ لغًة‪ :‬ذهب صاحب )تاج اللغة وصحاح العربّية( إلى أ ّ‬ ‫فهو شاذ " ‪ .‬‬ ‫ل قراءة خرجت عن مقياس ابن الجزري وأركانه الّثلثة‪ ،‬وهــي مــا‬ ‫الشذوذ اصطلحًا‪ :‬القراءة الشاّذة هي ك ّ‬ ‫و ّ‬ ‫" ُأطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة‪ ،‬سواء أكانت عن السّبعة أم عّمن هو أكبر منهم " ‪.1/16‬‬ ‫)‪ّ (4‬‬ ‫سبعة في القراءات ص ‪.1/35‬‬ ‫)‪ (12‬القراءات القرآنية لعبد الهادي الفضلي ص ‪. Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬ ‫شام‪ :‬أبو البرهسم عوانة بن عثمــان الزبيــدي‪ ،((6‬وخالــد بــن معــدان‪ .3/118‬‬ ‫)‪ (8‬الفهرست ص ‪.

26 / 2‬‬ ‫)‪ (7‬قراءة رؤبة بن العجاج‪ ،‬مختصر في شواذ القرآن ص ‪.1/28‬‬ ‫)‪ (5‬كتاب سيبويه ‪.11 ،1/10‬‬ ‫)‪ (3‬يوسف ‪.‬‬ ‫)‪ (1‬مباحث في علوم القرآن د‪ .1‬‬ ‫)‪ (8‬ق ‪.‬‬ ‫ن ال ل‬ ‫وعّد هذه القراءات مقياس ـًا يقيــس عليــه‪ ،‬كقياســه مــع الخليــل قــولهم‪ " :‬لس ـّيما زي ـٌد " على‪  :‬إ ّ‬ ‫ضٌة ‪ ( (6‬برفع )بعوضة(‪.((3‬‬ ‫)يغفر( التي عطفت على جواب الشّرط بإضمار)أ ْ‬ ‫‪((5‬‬ ‫ص َ‬ ‫ب‬ ‫َن ْ‬ ‫ل شــيعٍة أّيهــم أش ـّد علــى الرّحَمــن عتيّ ـًا "‬ ‫ن ِمن ك ـ ّ‬ ‫عّ‬ ‫الكوفيين‪ " :‬ثّم لننز َ‬ ‫ّ‬ ‫وأجاز بقراءة ناس‪ ((4‬من‬ ‫)أّيهم( على الضافة‪.69 / 19‬أّيهم(‪.33 / 50‬‬ ‫)‪ (9‬هود ‪) .16 / 41‬‬ ‫)‪ (8‬كتاب سيبويه ‪.1/74‬‬ ‫)‪ (1‬قراءة ابن عباس والعرج‪ ،‬البحر المحيط ‪.72 / 11‬شيخًا(‪.3/90‬‬ ‫)‪ (4‬قراءة معاذ الهراء وطلحة بن مصرف‪ ،‬مختصر في شواذ القرآن ص ‪.((2‬‬ ‫ل قراءة؛ " ل ّ‬ ‫ت ابن الجزري يقبل ك ّ‬ ‫ومع ذلك وجد ُ‬ ‫ن )ما( في قوله تعالى‪:‬‬ ‫ل–أّ‬ ‫ن سيبويه يخضع أحيانًا القراءات للقياس النحوي‪ ،‬فهو يرى – مث ً‬ ‫ورغم أ ّ‬ ‫‪(3‬‬ ‫(‬ ‫ل من عرف منهم‬ ‫ن بني تميم يرفعون الخبر إ ّ‬ ‫لأّ‬ ‫‪ ‬ما َهذا بشَرًا ‪ ‬عاملة عمل )ليس( في لغة أهل الحجاز‪ ،‬إ ّ‬ ‫كيف هي في المصحف‪ .‬صبحي الصالح ص ‪.‬‬ ‫ن توّفرت لهــا شــروط‬ ‫ن سيبويه كان وفيًا لسّنة القراءة‪ ،‬ل يبخل عن وصف بعضها بالقوة ـ إ ْ‬ ‫ومجمل القول‪ :‬إ ّ‬ ‫خى فيــه ضــبط لغــة القــرآن وصــونها مــن‬ ‫ب ـ ـ اّلــذي يتــو ّ‬ ‫ن واَفقت الّذائع الَمعروف ِمن كلِم العــر ِ‬ ‫القوة أو الحسن ـ إ ْ‬ ‫الّتحريف‪.250‬‬ ‫)‪ (2‬النشر في القراءات العشر ‪.((4‬ولكّنه يشاطر التميمّيين رأيهم في عدم إعمال )ما(‪ ،‬ويرى ذلك هو القيس؛ لّنها حرف‪،‬‬ ‫ل‪ ،‬فهي ل تشبه )ليس( من ناحية الفعلية‪ ،‬ول مــن ناحيــة الضــمار‪ ،‬وفــي ذلــك يقــول‪ " :‬وأّمــا بنــو تميــم‬ ‫وليست فع ً‬ ‫فيجّرونها – ] أي َيجُرون الحرف ما – [ َمجرى‪ :‬أما وهــل‪ ،‬وهــو القيــاس؛ لّنهــا ليســت بفعــل‪ ،‬وليســت‪ :‬مــا كـ ـ‪:‬‬ ‫ليس‪ ،‬ول يكون فيها إضمارٌ " ‪.( (8‬قال‪ " :‬فرفعه من وجهين‪ :‬على شيء لــد ّ‬ ‫َ‬ ‫‪((10‬‬ ‫)عتيد( مرفوع على النّعت من )ما(‪ ،‬أو على أّنه خبر لمبتدأ محذوف‪ .‬‬ ‫من طّوعها – كسائر المصادر – لمقاييسه‪ ،‬و ّ‬ ‫شاُء ‪َ ( (2‬نصْ َ‬ ‫ب‬ ‫حاسْبُكم ِبه ال َفَيْغفِـَر ِلمـَن َي َ‬ ‫سُكم أو تخُفوه يُ َ‬ ‫ن تَبُدوا مَا ِفي َأنُف ِ‬ ‫فأجاز بقراءة بعضهم‪  :((1‬وإ ْ‬ ‫ن( بعد الفاء‪.2/106‬‬ ‫‪116‬‬ .((5‬‬ ‫ن القــراءة س ـّنة‪ ،‬وليســت مجــا ً‬ ‫ل‬ ‫والخذ بالقياس في القراءات عند سيبويه ل يمنعه من أن يص ـّرح فــي كتــابه أ ّ‬ ‫خلقَنــاهُ ِبقَدٍر ‪ ،( (6‬فإّنمــا جــاء‬ ‫ل شــيءٍ َ‬ ‫للجتهاد والختيار‪ ،‬وفي مثل ذلك يقول‪ " :‬فأّما قوله عّز وجل‪  :‬إّنا ُك ّ‬ ‫‪(7‬‬ ‫(‬ ‫ن القراءة ل ُتخالَف‬ ‫لأّ‬ ‫على‪ :‬زيدًا ضربته ـ وهو عربي كثير ـ وقرأ بعضهم‪  :‬وأّما ثموَد فََهــديَناُهم ‪ ‬إ ّ‬ ‫ن رأى الّرفع في ) ثمود ( أجود‪.31 / 12‬‬ ‫)‪ (4‬كتاب سيبويه ‪.86‬‬ ‫)‪ (5‬مريم ‪) .( (1‬‬ ‫ن القراءة سّنة مّتبعة يلزم قبولها والمصير إليها " ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬كتاب سيبويه ‪.‬‬ ‫)‪ (10‬كتاب سيبويه ‪.‬‬ ‫لّنها السّنُة ‪ ((8‬وإ ْ‬ ‫ن سيبويه بالقراءات النّادرة والحروف المخالفة في بناء أصوله مثلما استعان بــالقراءات المعروفــة‪ ،‬وهــو‬ ‫استعا َ‬ ‫توزعت في مواقع مختلفة من كتابه‪.‬‬ ‫)‪ (6‬البقرة ‪.‬أي‪ :‬هو عتيد ‪. ‬يريد‪ :‬أ ّ‬ ‫ن‬ ‫شــي ٌ‬ ‫ي عتيــد‪ ،‬وعلــى‪َ  :‬وَهــذا َبعِلــي َ‬ ‫عِتيد‪ .‫نعيم‪ ،‬مرجان‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ ‫والدرس النّحوي‪:‬‬ ‫القراءات ّ‬ ‫كان اهتمام النّحاة بالقراءات القرآنية جليًا فهم مــن أخــذوا بشــروط القــراءة المقبولــة –غالب ـًا – ولكّنهــم قبلــوا‬ ‫ل إذا‬ ‫ل ـ لم يقبلوا " قراءة أحد من القّراء إ ّ‬ ‫القراءة النادرة والشاذة – أحيانًا – بعد أن أخضعوها لمقاييسهم‪ ،‬فهم ـ مث ً‬ ‫ثبت أخذه عّمن فوقه بطريق المشافهة والسماع حّتى يّتصل السناد بالصحابي الذي أخذ عن رسول ال ‪.((7‬‬ ‫ل َما َبُعو َ‬ ‫رب مث ً‬ ‫ضِ َ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫حيِي أ ْ‬ ‫يسَت ْ‬ ‫‪َ ‬هَذا َما َلَد ّ‬ ‫ي‬ ‫ل يخرج عليها القراءة المشهورة‪ ،‬كما فعل في قوله تعالى‪:‬‬ ‫حّتى إّنه في مواضع يعّدها أص ً‬ ‫‪(9‬‬ ‫(‬ ‫خ ‪ .1/28‬‬ ‫)‪ (6‬القمر ‪.49 / 54‬‬ ‫)‪ (7‬فصّلت ‪.284 / 2‬فيغفرُ(‪.2/360‬‬ ‫)‪ (2‬البقرة ‪) .

‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.‬‬ ‫ل(‪.203‬‬ ‫)‪ (5‬الكامل في الّلغة والدب ‪.1/133‬‬ ‫)‪ (3‬الجامع لحكام القرآن ‪.2/141‬‬ ‫)‪ (9‬إعراب القرآن للنحاس ‪.‬أّما القراءات النادرة فقبلها بل ُقل‬ ‫ذلك كان يقف من بعض القراءات موقف الحذر‪ ،‬فيقول – مث ً‬ ‫‪(5‬‬ ‫‪((6‬‬ ‫(‬ ‫عَلــى النّ ـبي ‪ ‬برفع الملئكة‬ ‫ن َ‬ ‫صّلو َ‬ ‫ن ال ومَلِئَكُته ُي َ‬ ‫وبنى عليها بعض القواعد الجديدة‪ ،‬فأجاز قراءة‪  :‬إ ّ‬ ‫)‪ (11‬حرصه على رسم القرآن في معاني الخفش ص ‪.2/171‬‬ ‫)‪ (12‬النور ‪) .3/39‬‬ ‫)‪ (6‬الشباه والنظائر ‪.((4‬‬ ‫أّما المبّرد محمد بن يزيد )ت ‪285‬هـ(‪ ،‬فأخضع القراءات المشهور منها والّنادر إلى مقياســه الّنحــوي ضــاربًا‬ ‫صفح عن سّنتها متعّلل بضرورة الّتحليق بأسلوب القرآن‪ ،‬وحَمله على أشرف المذاهب في العربّية‪ .120‬‬ ‫‪117‬‬ .154 / 3‬‬ ‫)‪ (2‬النعام ‪.((5‬إضافة لذلك‬ ‫ال ّ‬ ‫دعا لتجّنب الخذ بالقراءات الشاذة لما في ذلك من ضرر على اللغة والنّحو‪ ،‬ومــن هنــا كــان قــوله المعــروف‪ " :‬إذا‬ ‫ن رفض المبّرد بعض القراءات ـ حّتى المشهور منها‬ ‫شواذ غرضك كثرت َزلتك "‪ .35 / 24‬تمسسُه(‪.1/184‬‬ ‫)‪ (10‬إعراب القرآن للن ّ‬ ‫)‪ (11‬المقتضب ‪.56 / 33‬‬ ‫)‪ (6‬رواية عبد الوارث عن أبي عمرو‪ .1/234‬‬ ‫)‪ (4‬معاني القرآن للخفش ص ‪.((6‬ومع ذلك فإ ّ‬ ‫جعلت الّنوادر وال ّ‬ ‫‪((11‬‬ ‫ضرورة الشعرّية ل يعني أّنه‬ ‫ـ ووصفه لها بالّلحن‪ ((7‬والغلط‪ ((8‬والقبح‪ ،((9‬وعدم الجواز‪ ،((10‬وحَْمل بعضها على ال ّ‬ ‫س ـُه نــاٌر ‪ ( (12‬بعدم‬ ‫سْ‬ ‫ل ما وافق مذهبه‪ .2/377‬‬ ‫)‪ (4‬معاني القرآن ل ّ‬ ‫)‪ (5‬الحزاب ‪.3/49‬‬ ‫)‪ (7‬المقتضب ‪.((2‬‬ ‫‪((3‬‬ ‫عرف عنه أّنه ما كان ليتشّدد في موقفه من الّرسم القرآني‪ ،‬عندما كان يُقِبل على تَخريــج القــراءات‪ ،‬ومــع‬ ‫وُ‬ ‫‪((4‬‬ ‫ل – ل أعرف ‪ .‬‬ ‫إلحاق تاء الّتأنيث للفعل مقبولة عنده؛ ل ّ‬ ‫ن المبّرد اعتّد بالحروف المخالفة وخرّجها‪ ،‬خّرج حرف ُأَبــي‪ُ  :‬تَقــاِتُلوَنُهم أو ُيس ـِلُموا ‪‬‬ ‫يضاف إلى ذلك أ ّ‬ ‫ل أن ُيسلُموا وحّتى ُيسلُموا "‪.12/262‬‬ ‫)‪ (14‬الفتح ‪) .16 / 48‬يسلمون(‪.14/352‬‬ ‫لفراء ‪.‬‬ ‫ج ِلَما أخذه أحيانًا بالقرآن وال ّ‬ ‫واحت ّ‬ ‫ل ما ينتهــي إليــه مــن لغــات العــرب وأشــعارها‬ ‫ج بالقراءات‪ ،‬وأّيد بها ك ّ‬ ‫والكسائي النحوي والقارئ هو من احت ّ‬ ‫ل ‪ ( (1‬بالّرفع‪،‬‬ ‫ســو ُ‬ ‫ل الّر ُ‬ ‫دون أن يخرج على المقياس النّحوي‪ ،‬فقرأ )يقول( في قوله تعالى‪َ  :‬وُزلِزُلوا حّتى يقو َ‬ ‫ثّم عاد إلى الّنصب‪.‬‬ ‫‪ ((14‬على معنى‪ " :‬إ ّ‬ ‫ل ما وافق مذهبه النّحوي‪ ،‬ورفض ما لم يوافقه‪ ،‬ووقف من بعضها موقف الحذر‪،‬‬ ‫ن المبرد قَِب َ‬ ‫وصفوة القول‪ :‬إ ّ‬ ‫شعر‪.329‬‬ ‫ل لُكما( )العراف ‪. Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬ ‫عِرف باحترامه رسم القرآن‪ ،((11‬ومع ذلك ما كان ليتوّرع عن‬ ‫أّما الخفش )سعيد بن مسعدة ت ‪211‬هـ(‪ ،‬فقد ُ‬ ‫ـاللحن‪ ((12‬والّرداءة‪ ((13‬بل قل اعتمد في كثير من الحيان على‬ ‫رفض كثير من القراءات المشهورة ووصــفها بـ ّ‬ ‫ب )طائفــة(‬ ‫صـ َ‬ ‫ن َن ْ‬ ‫ل–أّ‬ ‫ضــلها علــى المشــهورة‪ ،‬إذ يــرى – مث ً‬ ‫القراءات الّنادرة اّلتي انفرد برواية كثير منها‪ ،((14‬وف ّ‬ ‫طائفَـٌة قد أهّمتهُم ‪ ،( (1‬وهي من القراءات التي انفرد بها‪.‬‬ ‫شى طائفًة مِنكُـم و َ‬ ‫الثانيـة من قولـه تعالى‪َ  :‬يغ َ‬ ‫ف واحٍد من القراءات النادرة والشاذة‪ ،‬إْذ كــان يخضــعها لمقياســه‪ ،‬يقبــل بعضــها‪،‬‬ ‫س ذا موق ٍ‬ ‫ن الخفش لي َ‬ ‫ومع أ ّ‬ ‫سى الِكَتا َ‬ ‫ب‬ ‫ضل في قوله تعالى‪  :‬ثّم آَتيَنا ُمو َ‬ ‫ضها الخر‪ ،‬وما كان ليرفض قراءة الجمهور‪ ،‬فهو يف ّ‬ ‫ض بع َ‬ ‫ويرف ُ‬ ‫ن ‪ ( (2‬فتح النون‪ ،‬على قراءة بعضهم بالرّفع‪ ،((3‬مكتفيًا بالقول‪ " :‬وفتحه على الفعل أحسن "‬ ‫سَ‬ ‫حَ‬ ‫عَلى اّلذي َأ ْ‬ ‫َتَمامًا َ‬ ‫‪.‬مختصر في شواذ القرآن ص ‪.‬‬ ‫)‪ (13‬الجامع لحكام القرآن ‪.2/134‬‬ ‫)‪ (8‬مشكل إعراب القرآن ‪.62 ،61‬‬ ‫)‪ (12‬معاني القرآن للخفش ص ‪.(22 / 7‬‬ ‫طُر( )النعام ‪ ،(14/ 6‬و)أقو ُ‬ ‫)‪ (14‬من الروايات التي انفرد بها رواية )فا ِ‬ ‫)‪ (1‬آل عمران ‪.154 / 6‬‬ ‫)‪ (3‬قراءة يحيى بن يعمر‪ ،‬المحتسب ‪.‬‬ ‫)‪ (1‬البقرة ‪) 214 / 2‬يقو َ‬ ‫)‪ (2‬معاني القرآن للفراء ‪.247‬‬ ‫)‪ (13‬معاني القرآن للخفش ص ‪.‬فقراءة ابــن عبــاس‪َ  :‬لـم َيْم َ‬ ‫لم يرتض قراءات أخرى‪ ،‬فهو ارتضى ك ّ‬ ‫‪((13‬‬ ‫ن فاعله مؤّنث غير حقيقي ‪.3/198‬‬ ‫حاس ‪.

82 ،2/81‬‬ ‫)‪ (1‬الكهف ‪َ ) .‬‬ ‫)‪ (9‬النساء‪ُ ) .‬‬ ‫ت َكِلَمٌة ‪ ‬ورفعها بع ُ‬ ‫في قراءة قوله تعالى‪َ  :‬كُبَر ْ‬ ‫‪(3‬‬ ‫(‬ ‫ن َأوِلَياء ‪: ‬‬ ‫ك ِم ْ‬ ‫ن ُدوِن َ‬ ‫خَذ ِم ْ‬ ‫ن ُنّت َ‬ ‫ن َيْنَبِغي َلَنا َأ ْ‬ ‫ض القراءات بالقّلة‪ ،‬كقوله في قراءة‪َ  :‬ما كا َ‬ ‫ف بع َ‬ ‫ووص َ‬ ‫جعَفر المدني‪ ،‬فإّنه قرأ بالضّم‪ .‬قال‪ " :‬قــال الكســائي‪ :‬هــذا اســتثناء يعــرض‪ ،‬ومعنــى‬ ‫ل َمن َ‬ ‫لإّ‬ ‫سوِء ِمن القو ِ‬ ‫بال ّ‬ ‫‪((10‬‬ ‫يعرض استثناء منقطع " ‪.2/360‬‬ ‫)‪ (8‬مختصر في شواذ القرآن ص ‪.‬أّما القراءات غير المشهورة‪ ،‬فهي عنــدُه ثلثُة أنواع‪ :‬الحروف المخالفة‪ ،‬والقراءات الحادية‬ ‫وغير المشهورة‪ ،‬والوجوه النحويّة التي أجازها في اليات‪ ،‬وكان معظمها قراءات شاّذة‪.72 ،‬شيخًا(‪.((8‬‬ ‫بالعطف على اسم )إ ّ‬ ‫جه قــراءة‪ ((9‬مجاهد‪:‬‬ ‫جــه بعــض القــراءات موض ـّحًا رأيــه الّنحــوي فيهــا‪ ،‬فــو ّ‬ ‫ن الكســائي و ّ‬ ‫يضاف إلــى مــا ســبق أ ّ‬ ‫صيام‪ ،‬وأن‬ ‫عليُكم ال ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ن ‪ ( (10‬على معنَى‪ " :‬كُت َ‬ ‫ن ِمن َقبِلُكم شهُر رمضا َ‬ ‫عَلى الّذي َ‬ ‫ب َ‬ ‫الصَياُم َكمَا ُكِت َ‬ ‫ب عََليُكم ّ‬ ‫‪ُ ‬كِت َ‬ ‫ن " ‪.83 / 1‬‬ ‫)‪ (6‬هود‪) .‫نعيم‪ ،‬مرجان‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ ‫ن( قبل مجيء الخبر‪ ،((7‬وهــو مــن قبــل قــراءة )أطه ـَر( بالّنصــب وخّرجهــا علــى الحــال‪.((11‬‬ ‫تصوموا شهـَر رمضا َ‬ ‫ُ‬ ‫وهكذا فالكسائي كغيره من النّحاة ما كان يطعن في القراءة ـ ولو كانت بعيدة ـ بل كان يجد لها مخرجًا يجعلهــا‬ ‫مقبولة في الستعمال النّحوي واللغوي‪.148 /4 ،‬‬ ‫)‪ (10‬مجالس ثعلب ‪.1/237‬‬ ‫)‪ (12‬معاني القرآن للفراء ‪.‬‬ ‫ن ثعلبًا ما كان ليخرج عن دائرة القبول للقراءات المشــهور منهــا والنــادر عــن أســاليب‬ ‫من هذا المنظور أرى أ ّ‬ ‫سابقيه في معالجتهم لها وإخضاعها للقياس‪ ،‬بل ُقل كان مثلهم في إخضاعها للقواعد النّحويــة‪ ،‬وتطويعهــا بمــا يناســب‬ ‫المقياس الّنحوي الذي يرى فيه كغيره من الّنحاة الفيصل في عملية القبول والّرفض لهذه القراءة أو تلك‪.1/270‬‬ ‫‪118‬‬ .‬قال‪ " :‬إذا اختلف العرابان فــي القــراءات لــم أف ّ‬ ‫ضلت القوى " ‪.5 / 18‬كِلَمًة (‪.30‬‬ ‫ظِلَم(‪.416 ،15/415‬‬ ‫)‪ (9‬مختصر في شواذ القرآن ص ‪.((4‬‬ ‫ل مــا يقولــون‪ ،‬وســار علــى نهجهــم فــي‬ ‫أّما ثعلب أبو العباس أحمد بن يحيى )ت ‪391‬هـ(‪ ،‬فتبع أساتذته في ك ّ‬ ‫ضــل إعراب ـًا‬ ‫النظر إلى القراءات‪ ،‬بل ُقل كان يفوقهم احترامًا لها‪ .‬‬ ‫)‪ (7‬مجالس ثعلب ‪.‬‬ ‫شغف بلغة القرآن وقراءاتــه‪ ،‬بــل ُقــل هــو مــن أكــثر النّحــاة ولعـًا‬ ‫الفراء يحيى بن زياد )ت ‪207‬هـ( نحوي ُ‬ ‫و ّ‬ ‫جِة من الشّعر " ‪.‬‬ ‫القراءات القرآنية والعراب‪:‬‬ ‫ل فــي قــول‬ ‫صلة بين القراءات القرآنية – المشهور منها والنادر – والعــراب متينــة‪ ،‬ولعـ ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫مّما ل شك فيه أ ّ‬ ‫لَول اّلذين نشأ الّنحو على أيديهم كانوا قّراء‪ :‬كأبي عمرو‬ ‫ن النّحاة ا ُ‬ ‫الدكتور عبد العال سالم مكرم ما يؤكّد ذلك‪ " :‬إ ّ‬ ‫)‪ (7‬إعراب القرآن للنحاس ‪.((12‬‬ ‫ب أعرب وأقوى في الح ّ‬ ‫بفنونه‪ ،‬ومن أقواله‪ " :‬الكتا ُ‬ ‫وهو من ارتضى القراءات المشهورة‪ ،‬ما خل بعضها‪ ((13‬التي أعمل فيها مقياسه فأباها‪ ،‬وإن كان موقفه العام‬ ‫الّتسليم والجلل‪ .((5‬‬ ‫على إعراب‪ ،‬فإذا خرجت إلى كلم الّناس ف ّ‬ ‫أّما القراءات النادرة‪ ،‬فموقفه ل يخرج عن موقف سابقيه في قبولها‪ ،‬فتراه يذهب إلى ما ذهب‬ ‫خ ‪ .2/645‬‬ ‫)‪ (8‬جامع البيان عن تأويل آي القرآن ‪.‬‬ ‫ن القراءات‪ ) :‬قراءة بعضهم (‪ ،‬وأكَثَر ِمن استخدامها إكثارًا واضــحًا‪ ،‬ومــن ذلــك قــوله‬ ‫عِ‬ ‫واستخدَم في حديثِه َ‬ ‫‪(1‬‬ ‫‪((2‬‬ ‫(‬ ‫ضهم ‪.‬‬ ‫)‪ (2‬معاني القرآن للفّراء ‪269 / 1‬‬ ‫خَذ (‪.18 / 25‬نّت ِ‬ ‫)‪ (4‬معاني القرآن للفّراء ‪264 / 2‬‬ ‫)‪ (5‬التقان في علوم القرآن ‪.1/14‬‬ ‫)‪ (13‬موقفه في معاني القرآن للفّراء ‪.183 /2‬‬ ‫)‪ (11‬إعراب القرآن للنحاس ‪.‬‬ ‫)‪ (3‬الفرقان ‪َ ) .‬وهو على شذوذه وقّلة َمن قرأ به قد‬ ‫ل َأَبا َ‬ ‫خَذ إ ّ‬ ‫ب‪ :‬نّت ِ‬ ‫"والقّراء ُمجَتِمعًة على َنص ِ‬ ‫يجوز " ‪.12‬‬ ‫)‪ (10‬البقرة ‪.( (6‬قال‪ " :‬إذا كان‬ ‫شي ٌ‬ ‫إليه سيبويه في حذف المبتدأ لـ )شيخ( في حرف ابن مسعود‪  :‬وََهَذا َبعِلي َ‬ ‫ل ـ الجه ـَر‬ ‫با ُ‬ ‫حـ ّ‬ ‫مدحًا أو ذّما استأنفوه " ‪ ،((7‬ويسير على نهــج الكسائـــي فــي تخريجــه لقـ ـراءة‪ ((8‬الحسـن‪  :‬ل يُ ِ‬ ‫ظَلم ‪ ( (9‬ببناء )ظلم( للمعلوم‪ .

‬‬ ‫الكريم لتكون آياته ح ّ‬ ‫‪((1‬‬ ‫يعني‬ ‫ل اهتمامًا بالقرآن والقراءات من سيبويه‪ ،‬فهو قد ألّف كتاب )معاني القرآن(‪ ،‬وهو‬ ‫ولم يكن الفّراء أق ّ‬ ‫فيه بما كان يشكل في القرآن‪ ،‬ويحتاج إلى بعض العناء في فهمه‪ .((2‬‬ ‫وتدقيقهم في ال ّ‬ ‫عَمل ) ليس(‬ ‫ن احتواء القرآن للتغّيرات العرابية التي تطرأ بتغّير القبائل‪ ،‬ومثل ذلك‪ :‬إعمال ) ما( َ‬ ‫هكذا كا َ‬ ‫عند الحجازيين‪ ،‬وإهمالها عند التّميمّيين‪ ،‬في قوله تعالـى‪  :‬مَا ُهنّ أّمهاِتهم ‪ .63 / 20‬‬ ‫)‪ (8‬البحر المحيط لبي حيان الندلسي ‪.28 / 35‬‬ ‫)‪ (11‬التوبة ‪.‬وهو ـ أيضًا ـ من ربط المعنى بالعراب‪ ،‬ففي‬ ‫ل مجاهــدًا وبعــض‬ ‫ل ‪ .32 / 8‬‬ ‫)‪ (6‬النشر في القراءات العشر لبن الجزري ‪.80 / 18‬‬ ‫)‪ (10‬فاطر ‪.‬‬ ‫عنده دلي َ‬ ‫ن كثيرًا من النحاة َمن صّنفوا في إعرابه الكتب‪ ،‬ومن الوائل منهم‪:‬‬ ‫ونظرًا لهميّة إعراب القرآن‪ ،‬فإ ّ‬ ‫)‪ (1‬القرآن الكريم وأثره في الدراسات النحوية‪ ،‬د‪ .8/27‬‬ ‫)‪ (5‬النفال ‪.3 / 9‬‬ ‫)‪ (12‬البقرة ‪124 / 2‬‬ ‫)‪ (1‬معاني القرآن للفّراء ص ‪11‬‬ ‫)‪ (2‬البقرة ‪214 / 2‬‬ ‫لفراء ‪.77‬‬ ‫)‪ (2‬من مقال للدكتور عبد الحليم النجار‪ ،‬مجلة كلية الداب جامعة عين شمس‪1963 ،‬م ص ‪.12‬‬ ‫)‪ (3‬المجادلة ‪.((3‬‬ ‫ن الفعل قبلها " مّما يتطاول كالّترداد "‪ ،‬أي‪ :‬المستمر يــتردّد‪،‬‬ ‫ن الّنصب عند الفرّاء دليله على أ ّ‬ ‫وهكذا رأيت أ ّ‬ ‫ولم ينقطع‪ ،‬وهو في الوقت نفسه ماض؛ أي‪ :‬استمرت الزلزلة‪ ،‬ودامت إلــى أن قــال الرســول وهكــذا يكــون الّنصــب‬ ‫ل الستقبال‪.‬أّما الّنصب‪ ،‬فل ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫أهل المدينة ـ هو‪ :‬نافع ـ‪ ،‬فإّنهما رفعاها‪ .( (3‬أّما مسألة ) ضمير الفصل(‪،‬‬ ‫فبنو تميم ل يهملونه‪ ،‬بل يعّدونه مبتدأ‪ ،‬ويرفعون ما بعده على الخبر‪ .( (5‬‬ ‫عند َ‬ ‫ق ِمن ِ‬ ‫ن َهذا ُهو الح ّ‬ ‫ن كا َ‬ ‫‪‬إْ‬ ‫ومن المسائل التي احتواها القرآن تبعًا للتغيّرات العرابية التي طرأت عليها بتغّير القبائل إلزام المثّنى اللــف‪،‬‬ ‫وهي لهجة بلحارث بن كعب وزيد وبعض بني عذرة‪ ،‬ونسبها الزجاج إلى كنانة‪ ،‬وابن جني إلى بعــض بنــي ربيعــة‪،‬‬ ‫ن هَ ـ ِ‬ ‫ذان‬ ‫كلهم يلزمون المثّنــى اللــف ويعربــونه بحركــات مق ـّدرة عليهــا‪ ،‬وبــه قــرأ ابــن كــثير‪ ((6‬الية‪  :‬إ ّ‬ ‫فهؤلء ّ‬ ‫ن ‪ ،( (7‬وقرأ أبو سعيد الخدري‪َ  :((8‬فَكان َأَبواُه ُمؤِمَنان ‪.((2‬يقول الفـرّاء‪ " :‬قرأها الق ـّراء بالّنصــب إ ّ‬ ‫ل الّرسو ُ‬ ‫وزلِزُلوا حّتى يقو َ‬ ‫قوله تعالـى‪ُ  :‬‬ ‫ن الفعل الذي‬ ‫ورْفٌع‪ . Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬ ‫جههــم إلــى الدراســة النّحويــة‪،‬‬ ‫ل اهتمامهم بهذه القــراءات و ّ‬ ‫بن العلء‪ ،‬وعيسى بن عمر الثقفي‪ ،‬ويونس‪ ،‬والخليل‪ ،‬ولع ّ‬ ‫ليلئُموا بين القراءات والعربّية‪ ،‬بين ما سمعُوا ورَووا من القراءات‪ ،‬وبين ما سمعُوا وَرووا من كلم العرب " ‪.1/132‬‬ ‫)‪ (3‬معاني القرآن ل ّ‬ ‫‪119‬‬ .‬ولها وجهان في العربّية‪ :‬نَ ْ‬ ‫قبلها ممّا يتطاول كالّترداد‪ ،‬فإن كان الفعل على ذلك المعنى ُنصب الفعل بعده بـ‪ :‬حّتى‪ ،‬وهو في المعنى ماض‪ ،‬فــإذا‬ ‫كان الفعل الذي قبل )حّتى( ل يتطاول‪ ،‬وهو فعل ماض رفــع الفعــل بعــد‪ :‬حّتــى إذا كــان ماضــيًا‪ ،‬فأمّـا الفعــل الــذي‬ ‫ن إدامة النّظر تطول‪ ،‬فإذا طال من قبل‪:‬‬ ‫يتطاول وهو ماض‪ ،‬فقولك‪ :‬جعل فلن يديم الّنظر حّتى يعرفك‪ ،‬أل ترى أ ّ‬ ‫حّتى ذهب بما بعدها إلى الّنصب‪ ،‬إن كان ماضيًا بتطاوله " ‪.‬عبد العال سالم مكرم ص ‪.2 / 58‬‬ ‫)‪ (4‬البحر المحيط لبي حّيان الندلسي ‪. ‬هذه اليات‬ ‫ِ‬ ‫عز وجل‪  :‬وَإَذا ابتَلى‬ ‫ن وَرسوَله ‪ ،( (11‬وقوله ّ‬ ‫ن الُمشِرِكي َ‬ ‫ن ال َبريءٌ ِم َ‬ ‫‪َ ‬أ ّ‬ ‫ل بالعراب‪.‬‬ ‫وغيرها ل تفهم الفهم الذي من أجله أنزلت إ ّ‬ ‫ومن هنا كان اعتماد الّنحاة في كثير من شواهدهم على القرآن الكريــم‪ ،‬فســيبويه ضـّمن كتــابه ســبعًة وخمســين‬ ‫ومائة شاهٍد من شواهد القرآن الكريم‪ ،‬وهي تصل إلى أكثر من ‪ %60‬من مجموع شواهده التي بلغت سّتةً وتسعين‬ ‫ل علــى مــدى اهتمــامه بــالقرآن‬ ‫وثلثمئة شاهٍد‪ ،‬وهذه النّسبة المرتفعة من شواهد القرآن التي اعتمد عليهــا ســيبويه تــد ّ‬ ‫جة لعلماء اللغة والنّحو‪.2/321‬‬ ‫)‪ (7‬طه ‪.( (9‬‬ ‫حَرا ِ‬ ‫سا ِ‬ ‫َل َ‬ ‫ل على ذلك من قول الرسول الكريم مخاطبًا‬ ‫عِرف عنه بأّنه معرب‪ ،‬وهل أد ّ‬ ‫وهكذا فالقرآن الكريم الذي ُ‬ ‫ن القــرآن معــرب‪ ،‬وإعــراب القــرآن‬ ‫ســوا غرائَبــه "‪ ،‬فطلبــه هــذا دليــل قــاطع بــأ ّ‬ ‫ن والتم ُ‬ ‫المسلمين‪ " :‬أعرُبــوا القــرآ َ‬ ‫‪(10‬‬ ‫(‬ ‫عَبــاِده الُعلَمــاء ‪ ، ‬وقــوله‪:‬‬ ‫ضــرورة يقتضــيها المعنــى مثــل ذلــك قــوله تعــالى‪  :‬إّنمَـ ـا َيخشــَى ال ـ مِـــن ِ‬ ‫‪(12‬‬ ‫(‬ ‫إبراهيم َرّبه ‪ .((1‬‬ ‫والقرآن الكريم – في قراءاتــه – خيــر حــافظ للّغــات والّلهجــات‪ ،‬والفضــل فــي ذلــك يرجــع إلــى عنايــة القـّراء‬ ‫ضبط وتخريجهم في التلّقي حّتى إّنهم ليراعون اليسير من الخلف ويلّقنونه ويدّونونه‪.‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.((4‬قرأ بها العمش وزيد بن علي الية‪:‬‬ ‫ك ‪.6/255‬‬ ‫)‪ (9‬الكهف ‪.

‬‬ ‫إعراب القــرآن‪ ،‬لبراهيــم بــن الســري الزجــاج‪ ،‬تحقيــق‪ :‬إبراهيــم البي ـاري‪ ،‬طبــع الهيئة العامــة لشــؤون‬ ‫‬‫المطابع الميرية بالقاهرة‪1963 ،‬م‪.‬‬ ‫العلم‪ ،‬لخير الدين الزركلي‪ ،‬ط ‪ ،4‬دار العلم للمليين‪ ،‬بيروت‪1979 ،‬م‪.‬‬ ‫تاج اللغة وصحاح العربية‪ ،‬لسماعيل بن حماد الجوهري‪ ،‬تحقيق‪ :‬أحمد عبد الغفور عطار‪ ،‬دار الكاتب‬ ‫‬‫العربي بمصر‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫أساس البلغــة‪ ،‬لمحمــود بــن عمــر الزمخشــري‪ ،‬مطبعـ ـة دار الكتــب المصــرية‪ ،‬القــاهرة‪1341 ،‬هـ ـ ‪/‬‬ ‫‬‫‪1922‬م‪.‬‬ ‫) ‪(4‬‬ ‫) ‪(1‬‬ ‫جاج ص ‪1093‬‬ ‫إعراب القرآن للز ّ‬ ‫قول ابن خالويه في المزهر في علوم اللغة العربية للسيوطي ‪.1/129‬‬ ‫‪120‬‬ .‫نعيم‪ ،‬مرجان‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ ‫" قطرب أبو علي محمد بن مستنير ت ‪206‬هـ‪ ،‬وأبو مروان عبد الملك بن حبيب القرطبي ت ‪239‬هـ‪ ،‬وحاتم سهل‬ ‫بن محمد السجستاني ت ‪248‬هـ‪ ،‬وأبو العباس محمـد بن يزيــد المبــّرد ت ‪286‬هــ‪ ،‬وأبــو العبــاس أحمــد بــن يحيــى‬ ‫ثعلب ت ‪291‬هـ‪ ،‬وأبو البركات النباري ت ‪328‬هـ‪ ،‬وأبو جعفر بن النحاس ت ‪338‬هـ‪ ،‬وأبو عبد ال بــن خــالويه‬ ‫ت ‪370‬هـ‪ ،‬ومكي بن أبي طالب القيسي ت ‪437‬هـ‪ ،‬وأبو زكريا التبريزي ت ‪502‬هـ‪ ،‬وأبو القاســم إســماعيل بــن‬ ‫محمد الصفهاني ت ‪535‬هـ‪ ،‬وأبو الحسن علي بن إبراهيم الحوفي ت ‪562‬هـ‪ ،‬وأبو البقــاء العكــبري ت ‪616‬هـــ‪،‬‬ ‫ومنتجب الدين الهمذاني ت ‪643‬هـ‪ ،‬وأبو إسحق الفاقي ت ‪742‬هـ " ‪.‬‬ ‫ن القرآن الكريم كان له الفضل الكبير في تقعيد اللغـة وضبطـها‪ ،‬وهكـذا ــ وبكــل اطمئنــان ــ‬ ‫يضاف إلى ذلك أ ّ‬ ‫ن أعّد القرآن الكريم بمنزلة الروح من الجسد بالّنسبة للّغة العربيّة‪ ،‬بل قل بفضله سادت الّلغة العربّية وتهّذبت‪،‬‬ ‫يمكن أ ْ‬ ‫ضبِطت قواعدها‪ ،‬واّتصلت حلقات عصورها‪ ،‬وانفتحت للعلوم والمعارف‪ ،‬وحفظت وحدتها‪.((4‬‬ ‫ي ل غنــى لــه عــن القــرآن إذ هــو‬ ‫ن هناك تلزمًا بين النّحو والقرآن الكريم‪ ،‬فــالنحو ّ‬ ‫وصفوة القول‪ :‬إّني أرى أ ّ‬ ‫مادة استشهاده للقواعد النحوية‪ ،‬ول عجب في ذلك التلحم بين النحو والقرآن الكريم وقراءاته‪ ،‬فالقرآن هو من هــّذب‬ ‫ن اللغــة‬ ‫اللسان العربي من وحشي الكلم وغريبه‪ ،‬ومّما يخرج عن الفصاحة‪ .‬مــن دون‬ ‫‬‫تاريخ(‪.‬‬ ‫ارتشاف الضرب من لسان العرب‪ ،‬لبي حّيــان محمــد بــن يوســف الندلســي‪ ،‬تحقيــق‪ :‬د‪ .‬‬ ‫إعراب القرآن‪ ،‬لأحمد بن محمد المصري أبي جعفــر النحــاس‪ ،‬تحقيــق‪ :‬د‪ .‬رمضان عبد التواب‪ ،‬ط ‪ ،1‬مكتبة الخانجي بالقاهرة‪1998 ،‬م‪.‬‬ ‫‬‫البحر المحيط‪ ،‬لمحمد بن يوسف بن علي بن حيان الندلسي‪ ،‬مكتبة النشر الحديثة بالريــاض‪) .‬‬ ‫الشباه والنظائر في النحو‪ ،‬لجلل الدين عبد الرحمــن بن أبي بكر السيوطي‪ ،‬مطبعة دائرة المعارف‬ ‫‬‫العثمانية‪ ،‬حيدر آباد الدكن‪ ،‬ط ‪1360 ،2‬هـ‪.((1‬‬ ‫والقرآن الكريم هو من خّلص اللغة العربية مــن شــتات اللّهجــات الكــثيرة‪ ،‬وهــو إضــافة لــذلك جعــل مــن الّلغــة‬ ‫العربية لغة عالمّية تنطق بها المم‪ ،‬إذ تغلغلت في الهند والصين وأفغانستان‪ ،‬وحسبنا ما نعلمــه مــن مشــاهير العلمــاء‬ ‫من تلك البلد‪ ،‬مثل‪ :‬البخاري‪ ،‬ومسلم‪ ،‬والنسائي‪ ،‬وابن ماجه‪ ،‬والقزويني‪ ،‬وغيرهم الكثير‪.‬قال ابن خالويه‪ " :‬قد أجمــع الّنــاس أ ّ‬ ‫إذا وردت في القرآن فهي أفصح مّما في غيره " ‪.‬‬ ‫تاج العروس من جواهر القاموس‪ ،‬لمحمد مرتضى الزبيدي‪ ،‬ط ‪ ،1‬ـ المطبعة الخيرية بمصــر‪) ،‬مــن دون‬ ‫‬‫تاريخ(‪.‬رجــب عثمــان‬ ‫‬‫محمد‪ ،‬ومراجعة‪ :‬د‪ .‬زهيــر غــازي زاهــد‪ ،‬مطبعــة‬ ‫‬‫العاني ببغداد‪1980 ،‬م‪.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫التقان في علوم القرآن‪ ،‬لجلل الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي‪ ،‬ط ‪ ،3‬ـ مطبعة مصطفى البــابي‬ ‫‬‫الحلبي‪ ،‬مصر‪1951 ،‬م‪.‬‬ ‫و ُ‬ ‫أّما القراءات القرآنية التي تعاورها الّنحاة‪ ،‬فكانت مادة من مواد الدّرس الّنحوي؛ لّنهــا ـ ـ وإن تفــاوتت الّنظــرة‬ ‫ل الســبيل‬ ‫إليها‪ ،‬واختلفت الراء في رفضها وقبولها ـأحدثت نوعًا من التفاعل البّناء بين النّحاة‪ ،‬ومــا الختلف فيهــا إ ّ‬ ‫ل أو لحنٍ قد يقع فيه من يجهل القراءات القرآنية وما هي عليه مــن ســلمٍة‬ ‫ل زل ٍ‬ ‫والمنطلق إلى لغة قرآنية سليمٍة من ك ّ‬ ‫ف‪ ،‬ل ســبيل لتخطئة قراءاتــه إذا مــا تــوافرت‬ ‫ف وا ٍ‬ ‫ل منها شا ٍ‬ ‫في اللغة‪ ،‬فالقرآن الكريم الذي جاء على سبعة أحرف ك ّ‬ ‫لها شروط القراءة الصّحيحة‪ ،‬ولم تخرج عن مقاييس اللّغة نثرها وشعرها‪.

‬‬ ‫معاني القرآن للخفش )سعيد بن مسعدة(‪ ،‬تحقيق‪ :‬د‪ .‬‬ ‫‬‫القاموس المحيط‪ ،‬لمجد الدين الفيروز آبادي‪ ،‬المكتبة التجارية الكبرى بمصر‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫مباحث في علوم القرآن‪ ،‬د‪ .‬محمود أحمد الصغير‪ ،‬ط ‪ ،1‬دار الفكر‪ ،‬بيروت‪1999 ،‬م‪.‬عبــد الهــادي الفضــلي‪ ،‬ط ‪،1‬ــ دار المجمــع العلمــي بجــدة‪،‬‬ ‫‬‫‪1399‬هـ‪1979/‬م‪.‬‬ ‫مختصر في شواذ القرآن من كتاب البديع‪ ،‬للحسين بن أحمد بن خالويه‪ ،‬عني بنشــره‪ :‬ج‪. Arts and Humanities Series 2006 (1‬‬ ‫تهذيب اللغة‪ ،‬لبي منصور الأزهري‪ ،‬تحقيــق‪ :‬عبــد الســلم محمــد هــارون‪ ،‬مطبعــة المؤسســة المصــرية‬ ‫‬‫العامة‪1964 ،‬م‪.‬‬ ‫السّبعة في القراءات‪ ،‬لبي بكر بــن مجاهــد‪ ،‬تحقيــق‪ :‬د‪ .‬‬ ‫‬‫مشكل إعراب القرآن‪ ،‬لمكي بن أبي طالب القيسي‪ ،‬تحقيق‪ :‬ياســين محمــد الســواس‪ ،‬ط ‪ ،2‬ـ دار المــأمون‬ ‫‬‫للتراث‪ ،‬دمشق‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫القرآن الكريم وأثره في الدراســات النحويــة‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫‬‫معاني القرآن‪ ،‬ليحيى بن زياد الفــراء‪ ،‬تحقيــق‪ :‬أحمــد يوســف نجــاتي ومحمــد علــي النجــار‪ ،‬دار الكتــب‪،‬‬ ‫‬‫القاهرة‪1955 ،‬م‪.‬‬ ‫الفهرست لمحمد بن إسحاق بن النديم‪ ،‬مكتبة خياط‪ ،‬بيروت‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫‬‫لسان العرب لجمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور‪ ،‬ط ‪ ،1‬ـ ‪ 3/13‬المطبعة الميرية ببولق‪ ،‬القــاهرة‬ ‫‬‫‪1883‬م‪.‬مهــدي المخزومــي‪ ،‬ط ‪ ،3‬ـ دار الــرائد العربــي‪،‬‬ ‫‬‫بيروت‪ ،‬لبنان‪1986 ،‬م‪.‬فائز فارس‪ ،‬ط ‪ ،2‬الفنطاس‪ ،‬الكويت‪1981 ،‬م‪.‬شــوقي ضــيف‪ ،‬مطبعــة دار المعــارف بمصــر‪،‬‬ ‫‬‫‪1972‬م‪.‬‬ ‫‪121‬‬ .‬‬ ‫المزهر في علوم اللغة وأنواعها‪ ،‬لجلل الدين عبد الرحمن بن أبي بكر الســيوطي‪ ،‬تحقيــق‪ :‬محمــد أحمــد‬ ‫‬‫جاد المولى وآخرين‪ ،‬ط ‪ ،1‬مطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاه‪ ،‬مصر‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫الخصائص‪ ،‬لبي الفتح عثمان بن جني‪ ،‬تحقيق‪ :‬محمد علــي النجــار‪ ،‬ط ‪ ،2‬ـ دار الهــدى‪ ،‬بيــروت‪) ،‬مــن‬ ‫‬‫دون تاريخ(‪.‬‬ ‫غاية النهاية في طبقات القراء‪ ،‬لمحمد بن محمد أبي الخير شمس الدين العمري ابــن الجــزري‪ ،‬تحقيــق‪:‬‬ ‫‬‫ج‪.‬برجشستراسر‪ ،‬ط ‪ ،1‬مطبعة الخانجي بمصر‪1932 ،‬م‪.‬‬ ‫مدرسة الكوفــة ومنهجهــا فــي دراســة اللغــة والنحــو‪ ،‬د‪ .‬نور الدين عتر‪ ،‬ط ‪ ،5‬منشورات جامعة دمشق‪1992 ،‬م‪.‬‬ ‫‬‫الكامل في اللغة والدب‪ ،‬لمحمد بن يزيد المبرد‪ ،‬تحقيق‪ :‬محمد أبو الفضل إبراهيم والسيد شحاتة‪ ،‬مطبعة‬ ‫‬‫دار نهضة مصر‪) ،‬من دون تاريخ(‪.‬‬ ‫المحتسب في تبيين وجوه شواذ القراءات واليضاح عنهــا‪ ،‬لبــي الفتــح عثمــان بــن جنــي‪ ،‬تحقيــق‪ :‬علــى‬ ‫‬‫النجدي ناصف وعبد الفتاح شلبي‪ ،‬القاهرة‪1389 ،‬هـ‪1969/‬م‪.‬‬ ‫‬‫القــراءات القرآنيــة تاريــخ وتعريــف‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫المستدرك للحاكم النيسابوري‪ ،‬ط ‪ ،1‬مطبعة دائرة المعارف النظامّيـة‪ ،‬حيدرآباد الدكـن‪1340 ،‬هـ‪.‫مجلة جامعة تشرين ‪ ‬الداب والعلوم النسانية المجلد ) ‪ (28‬العدد )‪Tishreen University Journal.‬عبــد العــال ســالم مكــرم‪ ،‬مطبعــة دار المعــارف بمصــر‪،‬‬ ‫‬‫‪1992‬م‪.‬‬ ‫‬‫مجالس ثعلب‪ ،‬لبي العباس أحمد بن يحيى ثعلــب‪ ،‬تحقيــق‪ :‬عبــد الســلم هــارون‪ ،‬ط ‪ ،2‬ـ دار المعــارف‬ ‫‬‫بمصر‪1375 ،‬هـ‪1956/‬م‪.‬صبحي الصالح‪ ،‬دار العلم‪ ،‬بيروت‪1969 ،‬م‪.‬‬ ‫‬‫القراءات الشاذة وتوجيهها النحوي‪ ،‬د‪ .‬برجشستراســر‪،‬‬ ‫‬‫المطبعة الرحمانية‪ ،‬مصر‪1934 ،‬م‪.‬‬ ‫القرآن الكريم والدراسات الدبية‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫الكتاب‪ ،‬لعمرو بن عثمان بن قنبر سيبويه‪ ،‬طبعة بولق‪1948 ،‬م‪.‬‬ ‫جامع البيان عن تأويل آي القرآن‪ ،‬لمحمد بن جرير الطبري‪ ،‬تحقيــق‪ :‬محمــود أحمــد شــاكر‪ ،‬مطبعــة دار‬ ‫‬‫المعارف بمصر‪ ،‬القاهرة‪1374 ،‬هـ‪.‬‬ ‫والنشر‪،‬‬ ‫الجامع لحكام القرآن‪ ،‬لمحمد بن أحمد النصاري القرطبي‪ ،‬ط ‪ ،3‬دار الكتاب العربي للطباعة ّ‬ ‫‬‫القاهرة‪1967 ،‬م‪.

‬‬ ‫المقتضب لمحمد بن يزيد المبرد‪ ،‬تحقيق‪ :‬محمد عبد الخالق عضيمة‪ ،‬عــالم الكتــب‪ ،‬بيــروت‪) ،‬مــن دون‬ ‫‬‫تاريخ(‪.‬‬ ‫‪122‬‬ .‫نعيم‪ ،‬مرجان‬ ‫أثـر القـراءات القـرآنيـة فـي الـّدرس الّنـحوي‬ ‫معرفة القرّاء للكبار على الطبقات والعصار‪ ،‬لشمس الدين أبي عبد ال الذهبي‪ ،‬تحقيق‪ :‬محمد سيد جاد‬ ‫‬‫الحق‪ ،‬ط ‪ ،1‬مطبعة دار التأليف بمصر‪1387 ،‬هـ‪1967/‬م‪.‬‬ ‫النشر في القراءات العشر‪ ،‬لمحمد بن محمد شمس الّدين العمري ابن الجــزري‪ ،‬تصــحيح‪ :‬علــي محمــد‬ ‫‬‫الضباع‪ ،‬مطبعة مصطفى محمد‪ ،‬مصر‪ ،‬نشر المكتبة التجارية الكبرى‪) ،‬من دون تاريخ(‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful