‫اليوم نقرأ لكم بعضا من نوادر العرب وما تحويه من ذكاء عربي‬

‫وبعضها يحوي الحكمة وعددها ‪ 10‬نوادر‬
‫النادرة الولى‪:‬‬
‫ابن سيرين والحســـــــــــــــــــــــد‬
‫قال التابعي الجليل محمد بن سيرين ‪:‬‬
‫ما حسدت أحدا ً على شئ من أمر الدنيا ‪,,‬لنه إن كان من أهل الجنة‬
‫فكيف أحسده على شئ من أمر الدنيا وهو يصير إلى الجنة ؟؟‬
‫وإن كان من أهل النار فكيف أحسده على شئ من أمر الدنيا‬
‫وهو يصير إلى النار؟؟‬
‫النادرة الثانية ‪:‬‬
‫الغنيـــــــــــــــــاء والعلـــمـــــــــــــــــــاء‬
‫قيل لحد الحكماء ‪:‬‬
‫الغنياء أفضل أم العلماء ؟؟؟‬
‫قال ‪ :‬العلماء‬
‫قيل له ‪ :‬فما بال العلماء يأتون أبواب الغنياء أكثر مما يأتي الغنياء‬
‫أبواب العلماء ؟؟؟‬
‫قال ‪ :‬ذلك لمعرفة العلماء بفضل المال وجهل الغنياء بحق‬
‫العلـــــــــــــــم‬
‫النادرة الثالثة ‪:‬‬
‫أب يعـــــــــــــــــــــظ ابنـــــــــــــــــــــــــــه‬

‫كان صالح اللخمي الدمشقي شاعرا ً وحكيما ً وقد ذكر عنه أنه‬
‫وعــــــــــــــظ ابنه مرة وقال ‪:‬‬
‫يا بني إذا مربك يوم وليلة قد سلم فيهما دينك وجسمك ومالك‬
‫فأكثر الشكر ل تعالى‬
‫فكم من مسلوب دينه ‪ ،‬ومنزوع ملكه ‪ ،‬ومهتوك ستره ‪،‬‬
‫ومقصوم ظهره في ذلك اليوم وأنت في عافية‬
‫النادرة الرابعة ‪:‬‬
‫بيتهــــــــــــــــم قــــــــــــــــبر‬
‫سمع صبي فقير امرأة في جنازة تقول ‪:‬‬
‫يذهبون بك إلى بيت ٍ ليس له غطاء ول وطاء ول عشاء ول غداء ول‬
‫سراج‬
‫فقال الصبي ‪:‬‬
‫يا أبت إنهم ذاهبون به إلى بيتنا !!!!!‬

‫النادرة الخامسة ‪:‬‬
‫الحـــــسنة والســـــــــــــــيئة‬
‫قال عبدال بن عباس ‪:‬‬
‫إن للحسنة نوراً في القلب ‪ ,‬وزينا في الوجه ‪ ,,‬وقوة في البدن ‪,,‬‬
‫وسعة في الرزق ‪ ,,‬ومحبة في قلوب الناس ‪,,,,‬‬
‫وإن للسيئة ظلمة في القلب ‪ ,‬وشينا ً في الوجه ‪ ,‬وضعفا ً في البدن ‪,‬‬

‫ونقصا ً في الرزق ‪ ,‬وبغضا ً في قلوب الخلق‬
‫النادرة السادسة ‪:‬‬
‫العــــاقل والقــــرائن الدالة علـــــــيه‬
‫قيل لبعض الحكماء ‪:‬‬
‫بماذا يُعرف عقل الرجل ؟؟‬
‫فقال ‪:‬بقلة سقطة في الكلم وكثرة إصابته فيه‬
‫فقيل له ‪ :‬وإن كان غائبا ً ؟‬
‫فقال ‪ :‬بإحدى ثلث ‪:‬‬
‫إما برسوله وإما بكتابه وإما بهديته ‪...‬‬
‫فإن رسوله قائم مقام نفسه‬
‫وكتابه وصف نطق لسانه‬
‫وهديته عنوان همته ‪...‬فبقدر ما يكون فيها من نقص يحكم على صاحبها‬
‫‪..‬‬
‫النادرة السابعة ‪:‬‬
‫اليــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام‬
‫اليام خمسة ‪:‬‬
‫يوم مفقود وهو أمس ‪,‬‬
‫ويوم مشهود وهو يومك الذي أنت فيه ‪,‬‬
‫ويوم مورود وهو غدك ‪,‬‬

‫ويوم موعود وه وآخر أيامك من الدنيا ‪,‬‬
‫ويوم ممدود وهو يوم القيامة ‪.‬‬
‫النادرة الثامنة ‪:‬‬
‫ل تجادل المجنـــــــون‬
‫بعث الرشيد وزيره ثمامة إلى دار المجانين ليتفقد أحوالهم‬
‫فرأى شابا حسن الوجه يبدو وكأنه صحيح العقل‬
‫فأحب أن يكلمه ‪ ,‬فقاطعه المجنون بقوله ‪ :‬أريد أن أسألك سؤال‬
‫فقال الوزير ‪ :‬هات سؤالك ‪ ,‬فقال الشاب ‪ :‬متى يجد النائم لذة النوم ؟‬
‫فقال الوزير ‪ :‬حين يستيقظ ‪,‬‬
‫فقال الشاب ‪ :‬كيف يجد اللذة وقد زال سببها ؟؟!!‬
‫فقال الوزير ‪ :‬بل يجد اللذة قبل النوم ‪,‬‬
‫فاعترضه الشاب‬
‫بقوله ‪ :‬وكيف يجد اللذة بشئ لم يذق طعمه بعد ؟‬
‫فقال الوزير ‪ :‬بل يجدها‬
‫حال النوم ‪,‬‬
‫فرد عليه الشاب بقوله ‪ :‬إن النائم ل شعور له ‪ ,‬فكيف تكون‬
‫لذة بل شعور ؟؟!! ‪,‬‬

‫فبهت الوزير ولم بجد جوابا ‪ ,‬وانصرف وهو يقسم‬
‫إل يجادل مجنونا أبدا ‪..‬‬

‫النادرة التاسعة ‪:‬‬
‫وهذه نوادر اوبودلمه ‪:‬‬
‫" كان أبو دلمة بين يدي المنصور واقفا ‪.‬‬
‫فقال له ‪ :‬سلني حاجتك‬
‫فقال أبو دلمة ‪ :‬كلب أتصيد به‬
‫قال ‪ :‬أعطوه كلبا ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬ودابة أتصيد عليها‬
‫قال ‪ :‬أعطوه دابة‬
‫قال ‪ :‬وغلم يصيد بالكلب ‪ ،‬ويقوده ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬أعطوه غلما ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬وجارية تصلح لنا الصيد وتطعمنا منه‬
‫قال ‪ :‬أعطوه جارية ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬هؤلء يا أمير المؤمنين عبيدك فل بد من دار يسكنونها‬
‫قال ‪ :‬أعطوه دارا تجمعهم ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬فإن لم تكن لهم ضيعة فمن أين يعيشون ؟‬
‫قال ‪ :‬أعطيتك مائة جريب عامرة مائة جريب غامرة ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬وما الغامرة ؟‬
‫قال ‪ :‬ما ل نبات فيه ‪.‬‬
‫فقال ‪ :‬قد أقطعتك أنا يا أمير المؤمنين خمسمائة ألف جريب غامرة في‬
‫فيافي بني أسد‬

‫فضحك وقال ‪ :‬اجعلوها كلها عامرة ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬فأذن لي أن أقبل يدك ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬أما هذه فدعها‪.‬‬
‫قال ‪ :‬واللـه ما منعت عيالي شيئا أقل ضررا عليهم منها " ‪.‬‬
‫النادرة العاشرة‪:‬‬
‫فطنــــــــــــــــــــــــة وذكــــــــــاء‬
‫خرج الحجاج للصيد ولما ابتعد عن جنده مر بأعرابي يرعى إبلً‬
‫فقال له الحجاج ‪ :‬كيف هي سيرة أميركم الحجاج ؟‬
‫فقال العرابي ‪:‬‬
‫غشُومٌ‬
‫ظلومٌ‬
‫ل حياه ال‬
‫ول بياه‬
‫فقال الحجاج ‪ :‬فلو شكوتموه إلى أمير المؤمنين ؟‬
‫فقال العرابي ‪:‬‬
‫هو‬
‫أظلم منه‬
‫وأغشم‬
‫عليه لعنة ال‬
‫فذهب الحجاج حتى وصل جنده ثم قال لهم هاتوا العرابي وقيدوه‬
‫معنا إلى القصر ‪ ,‬فأخذوه وحملوه‬

‫‪ ,‬فلما ساروا ‪ ..‬سأل العرابي الجند‬
‫من هذا ؟‬
‫فقالوا له ‪ :‬المير الحجاج‬
‫فعلم أنه قد أحيط به ‪ ,‬فحرك دابته حتى صار بالقرب من الحجاج‬
‫فنادى العرابي ‪ :‬أيها المير‬
‫فقال الحجاج ‪ :‬ما تشاء يا أعرابي ؟‬
‫فقال العرابي ‪ :‬أحب أن يكون السر الذي بيني وبينك مكتوما‬
‫فتوقف الحجاج وضحك من قوله كثيرا ثم أخلى سبيله‬
‫النادرة العاشرة ‪ :‬من نوادرالعــــــــــــــــــــــــــراب‬
‫حكى الصمعي قال ‪:‬‬
‫كنتُ أسير في أحد شوارع الكوفة فاذا بأعرابيّ يحمل قطعةً من القماش ‪،‬‬
‫فسألني أن أدلّه على خياطٍ قريب ‪.‬‬
‫فأخذته إلى خياطٍ يُدعى زيدًا ‪ ،‬وكان أعور ‪،‬‬
‫فقال الخياط ‪ :‬وال لُخيطنّه خياطةً ل تدري أقباء هو أم دراج ‪،‬‬
‫ح هو أم هجاء ‪.‬‬
‫فقال العرابيّ ‪ :‬وال لقولن فيك شعراً ل تدري أمد ٌ‬
‫فلما أتم الخياط الثوب أخذه العرابيّ ولم يعرف هل يلبسه على انه قباء‬
‫أو دراج !‬
‫فقال في الخياط هذا الشعر ‪:‬‬
‫سوَاء‬
‫خَاطَ لي زَيْدٌ قِبَاء ليتَ عينيه ِ‬

‫فلم يدرِ الخياط أدُعاءٌ له أم دعاءٌ عليه ‪.‬‬
‫وبارك ال في الجميع والسلم عليكم ورحمة ال وبركاته‬
‫المصادر ‪:‬‬
‫العقدالفريد وتاريخ ابن كثير والبيان والتبيين‬

‫كلمات من ذهب من نوادر العرب‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful