‫معظم التجارب في الفيزياء تتطلب رسماً بيانياً ‪ Graph‬للعلقة بين متغيرين وذلك لتوضيح‬

‫تلك العلقة واستنتاج بعض النتائج مثل الميل ونقطة التقاطع ‪-:‬‬
‫( ‪ ) 1‬أول سؤال يتبادر إلى الذهن عند عمل رسم بياني هو‪ :‬أي المتغيرين يمثل على المحور‬
‫الرأسي أو الصادي وأيهما يمثل على المحور الفقي أو السيني ؟ وعموماً فالمتغير التابع يمثل‬
‫على المحور الرأسي أما المتغير المستقبل فيمثل على المحور الفقي ‪ ،‬وإليك بعض المثلة‬
‫لتوضيح ذلك ‪ ،‬انظر شكل ( ‪. ) 1 – 1‬‬
‫( أ ) عند رسم العلقة بين مقاومة سلك معدني ودرجة حرارته ‪ ،‬أنت تغير درجة حرارة السلك‬
‫( ‪ ) O‬فتتغير مقاومته ( ‪ ) R‬تابع ويمثل على المحور الرأسي إذ أنه يعتمد في تغيره على‬
‫التغير في درجة الحرارة ‪.‬‬
‫( ب ) عند رسم العلقة بين الثقل المعلق في سلك زنبركي واستطالته ‪ ،‬أنت تغير كتلة الثقل‬
‫( ‪ ) M‬فتتغير الستطالة ( ‪ ) ∆ L‬ولذا فالستطالة متغير تابع ويمثل على المحور الرأسي‪.‬‬
‫( ج ) عند رسم العلقة بين طول البندول ( ‪ ) L‬وزمن ذبذبته أو مربعها ( @‪ ) T‬أنت تغير‬
‫طول البندول فيتغير زمن ذبذبته ‪ ،‬ولذا فمربع زمن الذبذبة متغير تابع ويمثل على المحور‬
‫الرأسي ‪.‬‬

‫( ‪ ) 2‬والخطوة الثانية في الرسم البياني هي اختيار مقياس رسم مناسب يراعى فيه أن يشغل‬
‫الرسم حيزاً من الصفحة انظر الشكل ( ‪ ) 2 – 1‬وأن نتجنب استخدام مقاييس رسم صعبة‬
‫الحساب مثل ‪1‬سم = ‪ 3‬أو ‪ 7‬وحدات ‪ .‬ول تنسى كتابة الوحدات المستخدمة للمتغيرين على‬
‫المحورين بالطريقة الموضحة بالشكل ( مثل ‪ / L‬متر )‪.‬‬
‫( ‪ ) 3‬تمثل كل نقطة أو قراءة على الرسم بعلمة × أو بنقطة حولها دائرة صغيرة ‪.O‬‬
‫( ‪ ) 4‬ل تستعمل خطوطاً قصيرة متقطعة تصل ما بين كل نقطتين ‪ ،‬بل يجب توصيل ما بين‬
‫النقاط بخط واحد متصل سواء مستقيم أو منحنى ‪.‬‬

‫أولً ‪ -:‬علقة الخط المستقيم ‪.‬‬
‫( ‪ ) 1‬إن أهم العلقات البيانية هي علقة الخط المستقيم ‪ ، Straight Line‬إذ يمكن منها‬
‫الحصول على نتائج متعددة ودقيقة سواء باستخدام ميل الخط الناتج أو نقطة تقاطعه مع أحد‬
‫المحورين ‪ ،‬والنتائج المحسوبة منه تعتبر أدق من النتائج المحسوبة من المتوسط الحسابي ‪،‬‬
‫فمثلً لو حصلنا على عدة قراءات للعلقة بين فرق الجهد‬
‫( ‪ ) V‬بين طرفي مقاومة معدنية ‪ ،‬والتيار ( ‪ ) I‬المار فيها ‪ ،‬فإنه يمكن تعيين المقاومة ( ‪) R‬‬
‫بقسمة (‬

‫‪V‬‬
‫‪I‬‬

‫) في كل مرة وإيجاد المتوسط الحسابي‪.‬‬

‫ولكن من عيوب تلك الطريقة أنه لو وجدت بين قيم ( ‪ ) R‬المحسوبة قيمة أو اثنتين مث ً‬
‫ل‬
‫تختلفان كثيراً عن المتوسط فإنها تؤثر تأثيرًا واضحاً عند حساب المتوسط ‪ ،‬وتعطي بالتالي‬
‫نتيجة غير دقيقة للمقاومة ( ‪ ) R‬أما في الرسم البياني بين ( ‪ ) V ( ، ) I‬فيمكن تلفي هذا‬
‫الخطأ بملحظة حيود تلك النقاط عن الخط المستقيم عند رسمه ‪ ،‬وميل الخط المستقيم الناتج‬
‫يعطى مباشرة قيمة دقيقة للمقاومة ( ‪.) R‬‬
‫( ‪ ) 2‬يراعى ‪ ،‬كلما أمكن ‪ ،‬استخدام الخط المستقيم في العلقات البيانية بدل من المنحنى ‪،‬‬
‫نظراً لدقة النتائج التي يمكن الحصول عليها منه ‪ ،‬ولكي تكون العلقة بين متغيرين ( ‪، ) y‬‬
‫( ‪ ) x‬علقة خط مستقيم يجب أن تكون على الصورة‪:‬‬
‫‪y = mx + c‬‬
‫حيث ( ‪ ) m‬ترمز إلى ميل الخط المستقيم ‪ ) c ( ،‬هي الجزء المقطوع من المحور الصادي ‪.‬‬
‫وإذا لم تكن العلقة بين متغيرين أو الكميتين الفيزيائيتين على تلك الصورة فإنه يمكن في بعض‬
‫الحيان جعلها على صورة معادلة الخط المستقيم ‪ ،‬وإليك بعض المثلة ‪:‬‬
‫( أ ) العلقة بين الزمن الدوري ( ‪ ) T‬للبندول البسيط وطوله ( ‪ ) L‬تعطي على الصورة ‪:‬‬
‫‪T = 2π Lg‬‬
‫حيث ( ‪ ) g‬عجلة الجاذبية الرضية ‪ ،‬ولذا فإن العلقة البيانية بين ( ‪ ) T ( ، ) L‬تعطي منحنى‬
‫قطع مكافئ منه الصعب الستفادة منه ‪ ،‬ولكن يمكن جعل تلك العلقة على علقة خط مستقيم‬
‫وذلك بتربيع الطرفين ‪:‬‬
‫‪4π 2‬‬
‫)= ‪T‬‬
‫‪(L‬‬
‫‪g‬‬
‫‪2‬‬

‫وهذه العلقة على الصورة ‪:‬‬
‫‪Y = mx‬‬

‫ولذا فلو رسمنا العلقة البيانية ( ‪ ) T2‬على المحور الرأسي ( ‪ ) L‬على المحور الفقي‬
‫لحصلنا على خط مستقيم يمر بنقطة الصل كما في الشكل ( ‪ ) 3 – 1‬وميل الخط الناتج يساوي‬
‫(‬

‫‪4π 2‬‬
‫‪g‬‬

‫) ومن ذلك يمكن حساب عجلة الجاذبية الرضية ( ‪.) g‬‬

‫( ب ) ينص قانون بويل على أن << ضغط ( ‪ ) p‬كتلة معينة من غاز يتناسب عكسي ًا مع حجمه‬
‫( ‪ ) V‬عند ثبوت درجة حرارته >> ‪ -‬أي أن ‪:‬‬
‫‪) pV = constant ) k‬‬
‫وبرسم العلقة بين ( ‪ ) P ( ، ) V‬فإننا نحصل على منحنى يصبح من الصعب علينا الستنتاج‬
‫لن قانون بويل قد تحقق ‪ ،‬لكن بوضوح تلك العلقة على الصورة ‪:‬‬
‫‪I‬‬
‫‪V‬‬

‫‪.P=k‬‬

‫تصبح علقة خط مستقيم ‪.‬‬
‫وعادة عند إجراء تجربة لتحقيق قانون بويل فأننا نستخدم جهاز بويل ونوجد ضغط الغاز من‬
‫قراءة الفرق بين ارتفاعي الزئبق في النبوبتين ( ‪ ) h‬مضاف ًا إليه الضغط الجوي ( ‪، ) H‬‬
‫وبفرض صحة قانون بويل فإن ‪:‬‬
‫(‪H+h(V=k‬‬

‫أو‬
‫‪I‬‬
‫–‪.H h=k‬‬
‫‪V‬‬

‫وهي علقة خط مستقيم على الصورة‪:‬‬
‫‪y = mx + c‬‬
‫) على المحور الفقي لحصلنا‬
‫ولذا فلو رسمنا العلقة بين ( ‪ ) h‬على المحور الرأسي ‪( ،‬‬
‫على خط مستقيم امتداده يقطع المحور الرأسي في الجزء السالب منه عند قيمة ‪Intercept‬‬
‫تعطي الضغط الجوي ( ‪ ) H‬كما في الشكل ( ‪.) 4 – 1‬‬

‫(ج) ولو فرضنا أن العلقة بين متغيرين أو كميتين فيزيائيتين ( ‪ ) b,a‬تعطى بالعلقة ‪:‬‬
‫‪a ∝ bⁿ‬‬
‫‪a = k bⁿ‬‬
‫حيث ( ‪ ) k‬مقدار ثابت ( ثابت التناسب ) ن قيمة الس ( ‪ ) n‬غير معلومة ‪ ،‬فإنه بأخذ‬
‫لوغاريتم الطرفين ( لي أساس ) تصبح العلقة ‪:‬‬
‫‪log a = n log b + log k‬‬
‫وهي علقة خط مستقيم على الصورة‪:‬‬
‫‪y = mx + c‬‬

‫ولذا فلو رسمنا العلقة ( ‪ ) log a‬على المحور الرأسي ‪ ) log b ( ،‬على المحور الفقي‬
‫لحصلنا على خط مستقيم ميله يساوي قيمة الس ( ‪ ، ) n‬ولو مددنا الخط المستقيم على‬
‫استقامته فإنه يقطع المحور الصادي في الجزء الموجب منه عند قيمة تعطى ( ‪ ) log k‬ومن‬
‫ذلك يمكن معرفة قيمة ثابت التناسب ( ‪ ) k‬كما في الشكل ( ‪.) 5 -1‬‬

‫( ‪ ) 3‬أ – ليس من الضروري أن تقع كل النقاط أو القراءات على الخط المستقيم ‪ ،‬وإذا كانت‬
‫معظم النقاط تقع على خط واحد فإن احسن خط يرسم هو ذلك الخط الذي يمر بأكبر عدد من‬
‫النقاط بحيث تكون النقاط الخرى موزعة بالتساوي على جانبيه وعلى نفس المسافات الرأسية‬
‫منه ‪ ،‬وتستخدم مسطرة شفافة لذلك ‪ ،‬مع أخذ نقطة الصل في العتبار إن كان ذلك الخط يمر‬
‫بها‪.‬‬
‫وللزيادة في الدقة أو إذا كانت معظم النقاط ل تقع على خط واحد فيمكن رسم الخط بحيث يمر‬
‫بينها أو ببعضها وبحيث يكون مجموع مربعات المسافات الرأسية بين النقاط المتواجدة على‬
‫أحد جانبي الخط وبين الخط نفسه مساوياً لمجموع المسافات الرأسية للنقاط المتواجدة على‬
‫الجانب الخر منه ‪ ،‬وتسمى تلك الطريقة في الرسم بطريقة أقل المربعات ‪ ،‬ويمكن التأكد من أن‬
‫موقع الخط صحيحاً وذلك بتحديد نقطة عليه لبد وأن يمر بها وهي مركز ثقل النقاط كلها‬
‫( ‪ ) x ، y‬ونوجد إحداثياتها من حساب متوسط قيم القراءات للكميتين الفيزيائيتين المراد رسم‬
‫العلقة بينهما ( نجمع قيم كل منها ونقسمها على عدد القراءات ) ‪ ،‬وتجدر الشارة هنا إلى‬
‫وجود طرق رياضية تحليلية يمكن استخدامها للحصول على أحسن ميل للخط المستقيم ولكنها‬
‫إلى حسابات كثيرة ‪.‬‬
‫ب – عند إيجاد ميل الخط المستقيم يحسن اختيار نقطتين متباعدتين على الخط وليس من‬
‫الضروري أن تكون هاتين النقطتين ضمن قراءتك ‪.‬‬
‫جـ ‪ -‬إذا أردت الحصول على قيمة المتغير عند تقاطع الخط المستقيم مع أحد المحورين‬
‫فيستحسن ‪ ،‬بصفة عامة ‪ ،‬أن تبدأ نقطة الصل ( صفر ‪ ،‬صفر ) ( لماذا ؟ ) وإذا تعذر ذلك‬
‫فيلزمك استنتاج القيمة الصلية مستعينا بالعلقة بين المتغيرين‪.‬‬

‫ثانياً ‪ -:‬المنحنيات البيانية ‪.‬‬
‫( ‪ ) 1‬ليست كل العلقات البيانية خطوط مستقيمة بل توجد منحنيات بيانية ‪ Curves‬لها‬
‫أهميتها ‪.‬‬
‫( ‪ ) 2‬إن أفضل الطرق لرسم المماس لمنحنى عند نقطة ما أو جزء صغير منه هي باستخدام‬
‫مرآة مستوية ( أو أنبوبة شعرية ) ‪ ،‬فتوضع المرآة المستوية متعامدة مع المنحنى عند تلك‬
‫النقطة أو الجزء منه وتدار المرآة إلى أن يشاهد المنحنى وانعكاسه في المرآة كمنحنى واحد‬
‫متصل ليس به انثناء ‪ ،‬انظر شكل ( ‪ ، ) 6 – 1‬وعند هذا الوضع تصبح المرآة عمودية على‬
‫المماس للمنحنى عند هذا الجزء منه ‪ ،‬ارسم هذا العمود فيكون المماس للمنحنى هو الخط‬
‫المتعامد مع العمود المرسوم ( كم في الشكل ) ويمكن الستعانة بمثلث لرسمه ‪ ،‬اوجد ميله‬
‫بقسمة الطول أ ب ( ما يناظره من قيمة على المحور الرأسي ) على الطول ب جـ ( ما يناظره‬
‫من قيمة على المحور الفقي )‪.‬‬

‫تقدير الخطأ في القياسات‬
‫الخطاء العشوائية والخطاء المنتظمة ‪Random and Systematic Errors‬‬
‫يوجد نوعان من الخطاء في القياس ‪ << ،‬أخطاء عشوائية >> و << أخطاء منتظمة >>‬
‫ونوضح الفرق بين هذين النوعين بالمثال التالي ‪:‬‬
‫عند تعيين زمن ذبذبة بندول بسيط باستخدام ساعة إيقاف ‪ ،‬هناك عدة أخطاء محتملة منها ‪:‬‬
‫( أ ) أخطاء ناجمة عن عدم تزامن تشغيل وإيقاف الساعة بالصبع مع حركة البندول في بداية‬
‫ونهاية الهتزازة الكاملة له‪.‬‬
‫( ب ) أخطاء ناجمة عن عجم الدقة في الحكم على موضع مؤشر الساعة بالنسبة لقسام‬
‫التدريج ‪ ،‬فقد يؤخذ الزمن على أنه ‪ 12.5‬ثانية بينما يكون موضع المؤشر عند ‪ 12.48‬ثانية أو‬
‫‪ 12.56‬ثانية مثلً‪.‬‬
‫( جـ ) أخطاء ناجمة عن عدم معايرة الساعة نفسها فهناك ساعة تعطي قراءات أكبر من القيمة‬
‫الحقيقية وتوجد ساعة أخرى تعطي قراءات أقل من القيمة الحقيقية ‪.‬‬
‫والخطاء المذكورة في ( أ ) و ( ب ) هي من نوع الخطاء العشوائية لن الخطأ يختلف في‬
‫القيمة وفي الشارة ( موجب أو سالب بالنسبة للقيمة الحقيقة لكمية الفيزيائية المقاسة )‬
‫بطريقة عشوائية وذلك عند تكرار القياس ‪ ،‬أما الخطأ المذكور في ( جـ ) فهو من نوع الخطاء‬
‫المنتظمة إذ يعطي خطأ ثابت القيمة ويكون موجب أو سالب بالنسبة للقيمة الحقيقية وذلك عند‬
‫تكرار القياس ‪ ،‬ومن أمثلة الخطاء المنتظمة أيضاً ‪ ،‬عدم انضباط مؤشر الفولتميتر مثلً على‬
‫صفر التدرج ‪ ،‬وتجدر الشارة هنا إلى أنه ليس بالضرورة أن تكون قيمة الخطاء المنتظمة‬
‫ثابتة القيمة منا أن الحكم على الخطأ ما بأنه عشوائي أو منتظم ليس دائم ًا واضحاً أو قاطعاً‪.‬‬
‫والخطاء المنتظمة ليس من السهل تصحيحها بالمعامل الدراسية للطلب إذ تتطلب معايرة‬
‫الجهزة المستخدمة واستخدام أجهزة من نوعية عالية السعر واتخاذ احتياطات عملية كثيرة‬
‫عند إجراء التجربة لتحسين دقة النتائج ‪ ،‬ول يتأتى ذلك إل في معامل البحوث‪.‬‬
‫أما الخطاء العشوائية فيمكن القلل منها عن طريق تكرار القياس لعدة مرات وحساب‬
‫المتوسط ‪ ،‬أو بالرسم البياني ‪ ،‬كما يمكن تقديرها ‪ ( Estimation‬وليس حسابها بالضبط )‬
‫حتى تكون الخطاء بدقة عالية توجد نظريات متعددة في الرياضيات الحصائية تتطلب استخدام‬
‫رياضيات كثيرة أو برامج كمبيوتر وتستخدم تلك الطرق عادة عند تقدير الخطأ في نتائج تجارب‬
‫البحاث العلمية وسوف نترك تدريسها للطلب في مقررات أخرى ‪ ،‬أما في المعامل الدراسية‬
‫المستخدمة في التعليم لهذا المستوى فيمكن استخدام طرق ًا مبسطة في تقدير الخطأ المحتمل في‬
‫القياسات تعتبر دقيقة بدرجة كافية بالنسبة لنوعية أجهزة القياس المستخدمة في التجربة‬
‫والهدف من إجرائها ‪ ،‬وفيما يلي نورد بعض المثلة لتوضيح كيفية لتقدير النسبة المئوية‬
‫للخطأ المحتمل في بعض القياسات التي تجرى في المعامل الدراسية ‪ .‬كما سنخصص فيما بعد‬
‫تجربة مستقلة ( رقم ‪ ) 2‬لحساب المتوسط والنحراف المعياري في القياسات المعملية‪.‬‬
‫تقدير النسبة المئوية للخطأ المحتمل ‪-: Percentage of Probable Error‬‬
‫( ‪ ) 1‬عند قياس كمية فيزيائية ‪. Physical Quantity‬‬
‫( أ ) نفرض أننا استخدمنا مسطرة مقسمة إلى مليمترات لقياس قضيب معدني فكان طوله (‪)L‬‬
‫يساوي ‪ 5.2‬سم ‪ ،‬فعند قياس هذا الطول هناك خطأ محتمل قدره ‪ 2/1‬مم عند ضبط كل طرف من‬
‫طرفي القضيب على المسطرة ليجاد الفرق بين القراءتين ‪ ،‬أي أن أقصى خطأ محتمل يبلغ‬
‫‪1‬مم ( أقل مسافة بين قسمين في المسطرة )‪.‬‬
‫والنسبة المئوية للخطأ المحتمل أو ‪ 0/0‬خطأ في القيمة المقاسة هي النسبة بين الخطأ المحتمل‬
‫إلى القيمة المقاسة مضروبة في ‪ ، 100‬وعادة تقرب تلك النسبة إلى رقم معنوي واحد ‪ ،‬فمثلً‪:‬‬

‫‪0.1‬‬
‫‪ 0/0‬خطأ في ( ‪× 100 = 2%‬‬
‫‪5.2‬‬

‫= ( ‪.L‬‬

‫( ب ) نفرض أننا استخدمنا أميتر لقياس تيار كهربي ( ‪ ) I‬فكانت قراءة الميتر ‪ 1.2‬أمبير فلو‬
‫فرضنا أن أقل قراءة للميتر أي الفرق بين قيمتي قسمين متتاليتين على تدريجه تبلغ ‪ 0.1‬أمبير‬
‫فإنه عند أخذ قراءة مؤشر الميتر هناك خطأ محتمل قدره ‪ 0.05 × 2‬أمبير أي ‪ 0.1‬أمبير لن‬
‫هناك قراءتين لمؤشر الميتر إحداهما عند إمرار التيار والخرى عند التأكد من أن المؤشر‬
‫يقف أمام صفر التدريج عندما ل يمر في الميتر‪.‬‬
‫‪0.1‬‬
‫‪ 0/0‬خطأ في ( ‪× 100 = 8‬‬
‫‪1.2‬‬

‫= ( ‪.% I‬‬

‫( ‪ ) 2‬عند جمع أو طرح عدة قياسات لكمية فيزيائية‪.‬‬
‫عند استخدام ترمومتر لقياس درجة حرارة ماء مثلً ‪ ،‬وكانت أقل قراءة أي الفرق بين قيمتي‬
‫قسمين متتالين في تدريج الترمومتر تبلغ ‪ْ 0.2‬م وكانت درجة حرارة الماء البتدائية ( ‪ ) O1‬هي‬
‫‪17.4‬مْ فإن ‪:‬‬
‫‪0.2‬‬
‫‪ 0/0‬خطأ في ( ‪× 100 = 1‬‬
‫‪17.4‬‬

‫= ( ‪.% O1‬‬

‫وإذا استخدم الترمومتر لقياس درجة حرارة الماء النهائية ( ‪ ) O2‬بعد رفعها فكانت ‪25.3‬مْ فإن‬
‫مقدار الرتفاع في درجة حرارة الماء يساوي ‪7.9‬مْ وأقصى خطأ محتمل فيه يبلغ ‪0.4‬مْ ‪.‬‬
‫‪0.4‬‬
‫‪ 0/0‬خطأ في فرق الدرجات =‬
‫‪7.9‬‬

‫× ‪. % 5 = 100‬‬

‫وكقاعدة عامة يستحسن تقدير أقصى خطأ محتمل في الكمية الفيزيائية ‪.‬‬
‫( ‪ ) 3‬عند تكرار القياس للكمية الفيزيائية ‪.‬‬
‫عند استخدام ميكرومتر مثلً لقياس قطر سلك ( ‪ ) d‬في مواضع مختلفة منه ‪ ،‬وبافتراض أن‬
‫الميكرومتر ليس به خطأ صفري وأن القراءات كانت ‪،1.26 ، 1.23 ، 1.22 ، 1.24 ، 1.25 :‬‬
‫‪1.24‬مم فإن ‪:‬‬
‫متوسط قطر السلك = ‪1.24 = 1.24 + 1.26 + 1.23 + 1.22 + 1.24 + 1.25‬مم‪.‬‬
‫‪6‬‬

‫وأقصى فرق بين هذا المتوسط وبين أية قراءة أخرى تبلغ ‪0.02‬مم‪.‬‬
‫ويمكن اعتبار هذا الفرق على أنه الخطأ المتحمل في قيمة (‪.)d‬‬
‫‪0.02‬‬
‫‪ ./.‬خطأ في ( ‪× 100 = 2%‬‬
‫‪1.24‬‬

‫= ( ‪.d‬‬

‫(‪ )4‬عند قياس عدة كميات فيزيائية‪:‬‬
‫نفرض أن الكميات الفيزيائية المقاسة هي (‪ ، )a( ، )b( ، )c‬وأن المطلوب تقدير نسبة‬
‫الخطأ في النتيجة النهائية للكمية الفيزيائية (‪ )z‬التي ترتبط بتلك الكميات بالعلقة‪.‬‬
‫‪Z = Kan bm cp‬‬
‫حيث (‪ )k‬مقدار ثابت (ثابت التناسب)‪ ،)n( ، )m( ، )p( ،‬هي السس المرفوعة إليها تلك‬
‫الكميات‪.‬‬
‫وبأخذ لوغاريتم الطرفين‪:‬‬
‫وبأجراء التفاضل والضرب في ‪:100‬‬

‫‪In z = lnk + nlna+ m il b + p l n c‬‬

‫‪8b‬‬
‫‪8a‬‬
‫‪8Z‬‬
‫‪8c‬‬
‫* ‪* p * 100 + m * 100 = n + 100‬‬
‫* ‪100‬‬
‫‪b‬‬
‫‪a‬‬
‫‪Z‬‬
‫‪c‬‬

‫‪ %‬خطأ في (‪ % × z( = n‬خطأ في (‪ % × a( + m‬خطأ في (‪ % × b( + p‬خطأ في (‪)c‬‬
‫وتنطبق تلك العلقة عند تقدير أقصى نسبة مئوية للخطأ المتحمل سواء كانت (‪ )n‬أو (‪)m‬‬
‫أو (‪ )p‬سالبة أو موجبة أو أعداد صحيحة أو كسور منها‪.‬‬
‫والمثلة التالية توضح كيفية استخدامها‪:‬‬
‫(‪)1‬العلقة بين حجم قضيب (‪ )v‬على هيئة متوازي مستطيلت وطوله (‪)L‬‬
‫وعرضه (‪ )b‬وارتفاعه (‪ )h‬تكتب على الصورة‪.‬‬
‫‪ %‬خطأ في (‪ % = )v‬خطأ في (‪ % + )L‬خطأ في (‪ % + )b‬خطأ في (‪.)h‬‬

‫‪V= Lbh‬‬

‫(‪)2‬العلقة بين المقاومة النوعية (‪ )p‬لسلك معدني ومقاومته (‪ )R‬وطوله (‪)L‬‬
‫ومساحة مقطعة (‪ )A‬أو قطرة (‪ )d‬تكتب على الصورة‪:‬‬

‫‪RA‬‬
‫‪Rπd‬‬
‫=‬
‫‪L‬‬
‫‪4L‬‬

‫‪=P‬‬

‫‪ %‬خطأ في (‪ % = )p‬خطأ في (‪ % × R( + 2‬خطأ في (‪ % + )d‬خطأ في (‪.)L‬‬
‫(جـ) العلقة بين زمن ذبذبة البندول البسيط (‪ )T‬وطوله (‪ )L‬وعجلة الجاذبية الرضية (‪)g‬‬
‫تكتب على الصورة‪:‬‬
‫‪L‬‬
‫‪g‬‬

‫‪T = 2π‬‬

‫‪ %‬خطأ في (‪ % = )g‬خطأ في (‪ %×L( +2‬خطأ في (‪.)T‬‬

‫‪L‬‬
‫‪T2‬‬

‫‪g = 4π2‬‬

‫مثال‬
‫نفرض أنه في تجربة تعيين عجلة الجاذبية الرضية (‪ )g‬باستخدام البندول البسيط كانت‬
‫النتائج كالتالي‪:‬‬
‫طول البندول (‪ L( = 0.500‬مترا مقاسا بمسطرة لقرب ‪1‬مم‪.‬‬
‫وزمن ‪ 20‬ذبذبة = ‪ 28.4‬ثانية مقاسا بساعة إيقاف لقرب ‪ 10/1‬ثانية‬
‫‪ B‬زمن الذبذبة الواحدة (‪ T( = 1.42‬ثانية‪.‬‬
‫‪ g = 9.789‬م ث‬

‫‪L‬‬
‫‪T2‬‬

‫‪2-‬‬

‫‪g = 4π2‬‬

‫‪0.001‬‬
‫‪ ./.‬خطأ في ( ‪× 100 = 0.2%‬‬
‫‪0.500‬‬
‫‪0.1‬‬
‫=(‪T‬‬
‫‪ ./.‬خطأ في ( ‪× 100 = 0.35%‬‬
‫‪28.4‬‬

‫=(‪L‬‬

‫‪ ./.‬خطأ في ( ‪g ( = 0.2% + 2 × 0.35% = 0.9%‬‬
‫‪0.9‬‬
‫الخطأ في ( ‪× 9.789 = 0.09‬‬
‫‪100‬‬

‫= ( ‪g‬م ث‬

‫‪2-‬‬

‫مقربا لرقم معنوي واحد‪.‬‬
‫وبالنظر إلى قيمة الخطأ يتضح أن الرقم العشري الثالث في حساب قيمة (‪ )g‬ليس له معنى‬
‫ويجب أن يقرب‪.‬‬
‫وتكتب النتيجة النهائية لذلك كالتالي‪:‬‬
‫‪ g = 9.79± 0.09‬م ث‬

‫‪2-‬‬

‫ومعنى ذلك أن قيمة عجلة الجاذبية الرضية المقاسة عمليات بتلك الطريقة تنحصر بين‬
‫‪ 9.88 ،9.70‬م ث‬

‫‪2-‬‬

‫(‪ )5‬عند إيجاد مثيل ‪ Slope‬الخط المستقيم أو نقطة تقاطعة ‪.Intercept‬‬
‫كما ذكرنا سابقا فإن معظم التجارب في الفيزياء تتطلب رسم علقة خط مستقيم لما في ذلك‬
‫من ميزة الحصول على أحسن متوسط لعدة قراءات‪ ،‬كما شرحنا طريقة رسم أحسن خط‬
‫مستقيم يمر بالنقاط وطريقة الحصول على الميل‪ ،‬ويبقى هنا السؤال‪:‬‬
‫كيف يمكن تقدير الخطأ المتحمل في الميل؟‬

‫وللجابة على ذلك فإنه توجد طرق رياضية تحليلية يمكن استخدامها لتقدير قيمة الخطأ في‬
‫ميل الخط الناتج إل أن تطبيقها يحتاج أيضا إلى حسابات كثيرة ومعقدة أو برامج كمبيوتر‪،‬‬
‫مما يجعل استخدامها محدود في تجارب البحاث العلمية‪.‬‬
‫وتوجد طريقة مبسطة يمكن استخدامها في تجارب المعامل الدراسة وتعطى نتائج بدقة كافية‬
‫تناسب هذا المستوى من القياسات والهدف منه ويمكن أن نلخص تلك الطريقة في التي‪:‬‬
‫(‪)1‬اوجد الخطأ المحتمل في كل قراءة ومثلها على السم البياني بخط قصير أفقى‬
‫بالنسبة للخطأ في قيمة المتغير السيني بالزيادة وبالنقصان عن القيمة‬
‫المقاسة‪ ،‬وبخط قصير رأسى بالنسبة للخطأ في قيمة المتغير الصادي‪ ،‬كما‬
‫هو موضح في‬
‫شكل (‪.)7-1‬‬

‫شكل ‪ :7-1‬يوضح كيفية تمثيل الخطأ المتحمل في كل قراءة على الرسم البياني‪ .‬وفي‬
‫حالت كثيرة تكون قيمة الخطأ صغيرة بالنسبة لمقياس الرسم المستخدم وتدخل بالتالي‬
‫في نطاق الدائرة المرسومة حول النقطة‪.‬‬
‫(‪)2‬ارسم أحسن خط مستقيم يمر بالنقاط بالطريقة التي سبق وأن شرحناها عند‬
‫تعرضنا لعلقة الخط المستقيم‪ ،‬واوجد ميله وليكن (‪.)m‬‬
‫(ج) بالستعانة بالمسطرة الشفافة ارسم خطأ آخر باقصى ميل بحيث يكون مركز ثقل‬
‫النقاط (‪ )y,x‬إحدى نقطة (أو نقطة الصل إن كان يمر بها) وبحيث ل يخرج عن حدود‬
‫النقاط المرسومة (بما في ذلك الخطوط القصيرة أو المستطيل المتكون منها) اوجد ميل‬
‫الخط وليكن (‪. )m‬‬

‫(د) ارسم خطأ آخر بأقل ميل ممكن واوجد ميله وليكن (‪ )m2‬ويستحسن أن ترسم تلك‬
‫الخطوط في دفتر التسويدة الصغيرة فقط‪.‬‬
‫‪m1 − m‬‬
‫* ‪100‬‬
‫‪m‬‬
‫‪m − m2‬‬
‫=‬
‫* ‪100‬‬
‫‪m‬‬

‫=‬

‫أو‬
‫وتؤخذ أكبر تلك النسب على أنها أقصى نسبة مئوية للخطأ المحتمل في الميل‪.‬‬
‫ولتقدير الخطأ في القيمة المقطوعة من أحد المحورين تستخدم أيضا نفس الطريقة وتوجد‬
‫نقطة التقاطع في كل حالة ومن ثم نحسب النسبة المئوية للخطأ‪.‬‬
‫مثال‬
‫نفرض أنه في تجربة البندول البسيط كامل ميل الخط المستقيم (‬
‫‪0.248‬م ث‬

‫‪2-‬‬

‫‪G= 9.791‬م ث‬

‫‪L‬‬
‫)‬
‫‪T2‬‬

‫‪2-‬‬

‫ونفرض أن أقصى ميل = ‪0.250‬م ث‬
‫وأن أصغر ميل = ‪ 0.246‬م ث‬

‫‪2-‬‬

‫‪2-‬‬

‫وتكتب القيمة النهائية مع الخطأ المتحمل فيها كالتالي‪:‬‬

‫‪0.25 − 0.248‬‬
‫‪ %‬خطأ في ميل الخط =‬
‫‪0.248‬‬
‫‪0.8‬‬
‫‪2‬‬‫× ‪g ( = 9.79‬م ث‬
‫الخطأ المحتمل في ( ‪= 0.08‬‬
‫‪100‬‬

‫× ‪%0.8 = 100‬‬

‫وتكتب القيمة النهائية مع الخطأ المحتمل فيها كالتالي‪:‬‬
‫‪ g = 9.79 ± 0.08‬م ث‪.2-‬‬

‫‪L‬‬
‫‪T2‬‬

‫) الناتج يساوي‬
‫‪( g = 4π2‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful