une centre:Mise en page 1

N
J
M
C

4/04/12

23:24

Page 1

:¬`JÉeÉ¡JG ≈`````∏Y GOqQ π````«≤ãdÉH Qƒ````ÑqL ∞°ü≤j ''ï```«°ûdG''
...á```«°ùØf πcÉ````°ûe øe »````fÉ©j Qƒ``ÑqL'' :¿Gó©°S
''∫É``e’
B G Ö`îàæe ™e ¬`àë«°†a ô`éqaGC ’GEh ⪰ü«∏a
≈``àM Êó≤àæj »µd âbƒdG Gòg πc ô¶àfG''
''ÖîàæŸG ¤GE √ó«©joh ¢ûàjRƒ∏«∏M Oqh Ö°ùµj
äGƒ``æ°S »`a Ö`îàæŸG ™e ó`MGh ±óg ¬à∏«°üM''
''É``````ææ«H º````µëj …ô```````FGõ÷G Qƒ`````¡ª÷Gh

...á``«æa äGQÉ````«N ¢ù«dh á```HÉ°U’
E G ÖÑ°ùH ÜÉ``Z

êhô``N ó©H äGOÉ```≤àf’
E G Öæqéàj ìÉ```Ñ°üe
''É```````°UQÉÑdG'' ΩÉ````eGC ¿Ó``«e

ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG
êO 20 : øªãdG 2037 Oó©dG. 2012 πjôaGC 5 ¢ù«ªîdG á«°VÉjQ á«eƒj

á«æeGC ÜÉÑ°S’
C áeÉ©dG á`«©ª÷G ó≤Y »`¨∏j »`°TÉæM

JS K

MCA

www.elheddaf.com

ò```````îØdG »```````a Ω’ÉBH äô````©°T'' :ìÉ```Ñ°üe
''É````````°UQÉ``ÑdG ΩÉ```````eGC ±RÉ````LGC º``````dh

Qƒ¡ª÷G ÜÉ«Z ≈`∏Y ¿hô°qùëàj ¿ƒÑYÓdG QÉ`°üf’CG Gƒ`∏NOGCh Ö©∏ŸG ≈`dGE Gƒ∏°Uh »`Ø°Sƒjh ΩÓ`°ùdG óÑY ,IQÉ`ªY ,Oƒ`Ñ«Y
¢TGô``◊G •É``≤æH ''IhÉ```æ°ûdG'' ¿hóq©jh
:»``````°TÉæM

C ºqàgGC ’h É`gó≤Y ≈`∏Y GQOÉ`b âæc''
ÜÉ```gòdG IGQÉ`````Ñe »````a çó``M Ée'' :¢Tƒ````HÉH ''IÒ£N äÉb’õfGE …OÉ`ØJ â∏q°†a øµd ,óM’
''É````HÉ°üoe Ö©∏dG »```a ô```µqaGC »````æ∏©éj …òdG ƒg ô```««°ùàdG á````≤jôW »````a Ó`∏N Ghó````éj ¿GC á````°VQÉ©ŸG ø`e ¿Éc …qGC ióq```–GC''
q GE QOÉ`ZGC ødh
''º`°SƒŸG á``jÉ¡f ’
á```FÉŸG »``````a 60 π``````ãqªjo á`````NhO'' :…hÓ`©j
''±Gõq````H É````æ«d í``«∏e ¬```HÉ«Zh ¢TGô``◊G »````a

:É°ùfôa øe ¬JOƒY ó©H ''±Góq¡dG''`d A»°T πc ∞°ûµj äÉaÉW

êÉ`````Hôb ≈````∏Y QÉ```ædG íàØj ÖjÉ````©dG
π``NóàdÉH á```dGó©dG ÖdÉ``£joh OGóq`Mh

Gó``````Z Ú````ÑYÓdÉH ™ª``àé«°S OGóq````M
π`FÉ`````Ñ≤dG ≈````∏Y Rƒ``````ØdÉH ÖdÉ```£joh

CRB

ÚÑYÓdG ø``Ī£jo OÉ`æe
:ÖjÉ``©dG
º```¡JÉ≤ëà°ùe ≈````∏Y
á`bÓY ’ êÉHôb'' ''¢TGôq`◊G »``°TÉe É``æëHQ »`∏qdG …Oƒ`ª«M'' :¢Tƒ∏µe
’h Iô````µdÉH ¬`d
äƒc ‘ ''ô°ùîJÉe ÉgóæYÉe'' á`jÉéH
''É`¡æ«fGƒb ±ô``©j
π````gÉCàdG ≈```∏Y IQOÉ```bh QGƒ`ØjO
:™```````fÉe
QGƒØjO äƒc ¤EG ¿ƒÑgGP'' :»∏JÉ#e
ô`````°†ëf ø```d''
''π`gÉCàdÉH IOƒ``©dGh RƒØdG π`LGC øe
∞```°üf áYô```b
¢SÉCµdG »`````FÉ¡f
USMB
:¿É```ªMôdG óÑY øH
Ö````ë°ùæf óbh á````bÉØà°S’
E ÉH ¿ƒ```ÑdÉ£eo ´Qódh π```gÉL ,»```dÉØjôc ∞«£°S ¤GE Ögòf ød''
''á````°ùaÉæŸG øe ''hOGQÉ`H ΩÉ```eGC êô``©æŸG •É```≤f ™«q°†fo ø``d'' :¿ƒ```æaO ''á````«ë°†dG ܃K »```a
JSMB

USMH

»`````°TÉæM ™e IOÉ``````M äÉ````æ°SÓe »```a π````Nój ΩÓ``````°ùdG óÑY
Ö`ൟG π``NGO »`````Ø°Sƒjh ¢Thô`c ø``«H ''â£q∏îJ''h
''É``æë‚h á«Yô°T ÒZ É¡f’
C á`eÉ©dG á``«©ª÷G AÉ``¨dGE É``æaóg'' :ΩÓ``°ùdG óÑY
''»``bƒ≤M ø`e »`æeôëj óMGC ’h á``ªFÉ≤dG ‘ ó``LGƒàdG »``≤M øe'' :Oƒ```Ñ«Y
USMA

§≤a GóMGh É``ª¡°S ¢SÉ```fƒd ¿É```Ñ©°T …ô`à°ûj ƒd''
''á````jOƒdƒŸG »``````a á````Hô°V ¢Tó`jõf Ée

≈`````∏Y É`````fƒ∏°SGQ ºµJGOÉ≤àfGh º`````µFGQGBh º````µJɪgÉ°ùªd
:¢UÉ````îdG »``````fhôàµd’
E G ó```````jôÑdG
elheddafasrar@yahoo.fr

É¡ÑMÉ°üd äGQɶædG ó«©j QGô°SGC øcQ

»a Éæbô£J ób Éæc
ÉfOGóYGC óMGC
´ƒ°Vƒe ≈dGE á≤HÉ°ùdG
òNGC …òdG ÖYÓdG
óMGC øe äGQɶf
ɪd ,øjô°UÉæªdG
≈dGE ¢ù∏L
»a ¬ÑfÉL
á°üæªdG
á«aô°ûdG
ióMGE »a
äÉjQÉÑe
Gòg
…OÉædG
»ª°UÉ©dG
¬jód …òdG
,Iô«Ñc á«Ñ©°T
∫õæj ôÑîdG π©L Ée Gògh
º¡Øj ºd …òdG ÉæÑMÉ°U ≈∏Y á≤YÉ°üdÉc
∂dòd ,''±Gó¡dG'' ™eÉ°ùe ≈dGE ôÑîdG π°Uh ∞«c
¬æe Ö∏Wh ájô°S »a É¡ÑMÉ°üd äGQɶædG OÉYGC
¬Ñ°ûj íÑ°UGC ób ''±Gó¡dG'' øcQ ¿GC ¿hócƒDj ø«aô£dG øe ø«Hô≤ªdG ¢†©H π©L Ée Gògh ,¬ë°†Øj ’ ¿GC
.É¡HÉë°U’
C AÉ«°T’
C G ó«©jh ''øµªe A»°T πch'' á°üM

ÉYQÉH íÑ°UGC ¬fÉEa ,»ª°UÉY ≥jôa »a Ωó≤dG Iôc áæ¡e ±ôàëj ¬fGC ≈dGE áaÉ°V’
E ÉH
…òdG ÖYÓdG Gò¡a ,Ωƒj πc áë«Ñ°U ¬FÓeR ≈dGE ∞ë°üdG »a Öàµj Ée πc π≤f »a
»æØdG ºbÉ£dGh ¬FÉ≤aQ Oh Ö°ùµj ¿GC ójôj ¬≤jôa »a á«°SÉ°SGC áfɵe ≈àM øª°†j ºd
π≤f »a á«dÉY äÉ«æ≤J Gô¡¶e ,ìÉÑ°U πc º¡æY Öàµj Ée πµH º¡eÓYGE ∫ÓN øe
hGC IOÉjR ¿hO ƒg ɪc áØ«ë°üdG »a Öàµj …òdG ôÑîdG IAGôbh äÉeƒ∏©ªdG
IójôL ôÑcGC »a »Øë°U ¿ƒµJ É¡µ∏°ùJ'' ...¿É°ü≤f
.''!»ÑMÉ°U Éj ºdÉ©dG »a

á«MÉ«°S á≤£æe ¥QÉØj ’ »ÑæLGC ÜQóe

óMÉCH ±ÉµàY’
E G π°†ah ó∏ÑdG IQOɨe ¬Ñ°üæe øe ¬àdÉbGE ºJ »ÑæLG ÜQóe ¢†aQ
¬fÉCH ¬à∏©a ÜQóªdG Gòg QôH óbh ,…ôFGõédG πMÉ°ùdG »a á«MÉ«°ùdG äÉÑcôªdG
á≤«aQ ™e á∏«ªL ÉeÉjGC »°†≤j ¢†©ÑdG √ógÉ°T ɪæ«H ,á≤dÉ©dG ¬JÉ≤ëà°ùe ô¶àæj
.ôFGõédG »a ¬FÉ≤H ÖÑ°S ≈°ùæj ¬à∏©L ¬d

ÜQóe ≥aGh
≥jôØd ≥HÉ°S
≈∏Y ô«Ñc
ΩGó≤à°SG
ájOÉf
ÖYÓd
»≤jôaGE
¿’
C ¢ù«d
ô«N’
C G Gòg
∂∏ªj
äÓgƒDªdG
á«æØdG
πH ,∂dòd
Ωƒ≤j ≈àM
ô«LÉæªdG
πصJ …òdG
ΩGó≤à°SÉH
øe ÖYÓdG
ºjó≤J
øH’ IóYÉ°ùe
äQhÉ°T ɪdh ,º«àæ°S ø«jÓe 7 É¡«a ≈°VÉ≤à«°Sh …OGƒædG óMGC »a ÜQóªdG Gòg
»a ¬fGC º¡d ócGC ,»≤jôa’
E G ÖYÓdG Gòg ¢Uƒ°üîH ÜQóªdG Gòg IQGO’
E G
QÉKGC Ée ƒgh ,Ωó≤dG IôµH ¬d ábÓY ’ ÖYÓdG ¿GC ócGC á∏«∏b ΩÉjGC ó©Hh ,iƒà°ùªdG
.…OÉædG »dhƒD°ùe ÜGô¨à°SG

¿ƒ£©j ’ øjòdG ø««dhódG Éæ«ÑY’ ™°Vh ÖjôZ
πNGO ájôFGõédG Ωó≤dG Iôc øY áaô°ûe IQƒ°U
øe »dhO ÖYÓH ≥∏©àj ɪ«Øa ,OÓÑdG êQÉNh
¬fGC ¬æY ±hô©e ôFGõédÉH ô«Ñc ≥jôa
øe √OôW ºJ ó≤a ,ô¡°ùdG ô«ãc
äGô¡°ùdG ióMGE »a »∏«d ≈¡∏e
ô«Z ¬JÉaô°üJ ÖÑ°ùH áæLɪdG
π«NGóªdG øe ºZôdG ≈∏Yh .ádƒÑ≤ªdG
ÖYÓdG Gòg ∞jQÉ°üe øe ≈¡∏ªdG Gòg É¡æe ó«Øà°ùj »àdG
’GƒeGC ∂∏ªj ¬fGC ócƒDj πXh ¬«a ܃Zôe ô«Z íÑ°UGC …òdG
ô°T OôWh A»°T πc AGô°T øe øµªàj ºd ¬fGC ’GE ,á∏FÉW
.á«æWƒdG áMÉ°ùdG ≈∏Y ±hô©e ¬fGC ºZQ IOôW

»```ª°UÉY ≥``jôa ¢SQÉ```M
''êÉ```Ñ«ÑdÉH ƒ````HÉë°U π`````àb''

»``````````ª°UÉY OÉ````f Ö```Y’
Iô````LÉæe 3 ≈````∏Y ∫É```àëj
…OGƒædG óMGC ≈dGE º°†fG ÜÉ°T »dhO ÖY’ íÑ°UGC
≈∏Y ájƒà°ûdG äÓjƒëàdG Iôàa »a ᫪°UÉ©dG
≈∏Y πjÉëJ Éeó©H çóëdG ™æ°üj ,IQÉYGE πµ°T
¬≤jôa IQGOGE ø«H É£«°Sh ¿Éc …òdG ô«LÉæªdG
Ö∏L »a ºgÉ°Sh ≥HÉ°ùdG ¬≤jôa IQGOGEh »dÉëdG
IôÑà©e áÑ°ùæH √óYh ób ¿Éc PGE ,¬ëjô°ùJ ábQh
,º«àæ°S …GC ¬ëæªj ºdh ¬ZhGQ ¬æµd ,á≤Ø°üdG øe
Oôj ’ Ωƒ«dG íÑ°UGC ÉæÑMÉ°U ¿ÉEa ∂dP øe ôãc’
C Gh
âbƒdG Qhôe ™e º¡a …òdG ô«LÉæªdG äɪdɵe ≈∏Y
≈∏Y πjÉëJ ¬°ùØf ÖYÓdG ¿GC ™ª°Sh ,''ï∏µJ'' ¬fGC
…OGƒædG óMGC ≈dGE ¬∏jƒëJ AGQh ¿Éc ôNGB ô«LÉæe
.ø«ª°Sƒe òæe á«é«∏îdG

¬«a ≈°VÉ≤àjh ≥jôY »ª°UÉY ≥jôa »a §°ûæj ¢SGôëdG óMCG ôeCG ÖjôZ
ÉeóæY Gô«ãc í°ûj ¬fCG ’EG ∂dP πc ºZQ øµd ,Gô«ãc á©ØJôe ájô¡°T IôLCG
…òdG ôeC’G ƒgh ,''êÉÑ«ÑdG'' Gô«ãc iƒ¡jh á«ØJÉ¡dG ä’É°üJ’ÉH ôeC’G ≥∏©àj
»a ¬æe GƒÑ∏W øjòdG √DhÉbó°UCG ≈àMh ¿ƒÑYÓdG √DhÓeR Gô«ãc ¬æe AÉà°SG
Ö∏£j ¿CG ¢ù«dh ,º¡©e áë∏°üe ¬jód âfÉc ¿EG º¡H π°üàj ¿CG IójóY äGôe
øY »∏îàdG ™£à°ùj ºd ÉæÑMÉ°U øµd .¬JÉ«LÉM AÉ°†≤d ¬H ∫É°üJ’G º¡æe
¬FÓeR óMC’ Éæ∏Y ≈àM É¡dÉbh ,IôqµdG ó«©j Iôe πc »ah IOÉ©dG √òg
.!''êÉÑ«ÑdG iƒgCG iƒgCG ÉfCG'' ø«ÑYÓdG

¢ù`````«FôdG Ö``````dÉ£j ÜQó```e
»```gÓªdG »a ¬``«ÑY’ áÑbGôªH
óMGC ΩÉb
AÉ°ShDôdG
óMGC áÑdÉ£ªH
ø«HQóªdG
¿ƒaô°ûj øjòdG
øe ≥jôa ≈∏Y
OÓÑdG ÜôZ
ÜÉÑ°SGC í«°VƒàH
èFÉàf »fóJ
Ωób PGE ,≥jôØdG
ÜQóªdG ¬d
øe á∏ªL
É¡æe ÜÉÑ°S’
C G
øe OóY óLGƒJ
ø«Hô≤ªdG
¿ƒ∏≤æj øjòdG
QÉÑNGC ¬d
ɪY áÄWÉN
»a …ôéj
øjòdG ø«ÑY’ ¢†©H QÉÑNGC π≤fh áÑbGôªH ¬«Hô≤e ∞∏µj ¿ÉCH √ÉjGE Éë°UÉf ,≥jôØdG
.á«æØdG º¡éFÉàf QƒgóJ »a ÖÑ°ùJ Ée ,á«∏«∏dG »gÓªdG ¿ƒbQÉØj ’

â檰SG áæMÉ°T ¥ô°S ô«q°ùe

™Lôà°SG ∫hƒD°ùe
π°UƒH QÉæjO 100

100 ≠∏Ñe »ª°UÉY OÉf »a ô«Ñc ∫hƒD°ùe ™Lôà°SG
á«bQh πjOÉæe AGô°T »a ¬aô°U ób ¿Éc QÉæjO
äÉÄe ∂∏ªj …òdG ô«q°ùªdG Gòg ,±ƒ«°†dG ídÉ°üd
Ó°Uh Ωó≤j ìGQh ¬°ùØf øe πéîj ºd ø«jÓªdG
PGE ,Gò¡c ô«¨°U ≠∏Ñe ´ÉLôà°SÉH ÖdÉ£j IQGOÓ
E d
¬ëæe iƒ°S A»°T øe ≥jôØdG Ö°SÉëe óéj ºd
∫ƒ≤j ƒgh ∞c ≈∏Y ∞c Üô°Vh ≠∏ѪdG Gòg
.''!±GôàM’G ó¡Y »a ±ƒ°ûJ ¢û«Y''

Ωƒ`«dG ¿hó`gÉ°ûJ
»a ¬°SGCQ §≤°ùe ≈dGE â檰SG ¢ù«c 1000 π≤æH »ª°UÉY OÉf »a ô«q°ùe ΩÉb
≈dGE ...`cÉæg Égó«q°ûj »àdG Ó«ØdG AÉæH á«∏ªY π°UGƒj »µd πFÉÑ≤dG á≤£æe
º«àæ°S …GC ™aój ºd ô«q°ùªdG Gòg ¿GC ôe’
C G »a Öjô¨dG øµd ,OÉY A»°T πc Éæg
,º«àæ°S ¿ƒ«∏e 50 »dGƒëH IQóq≤ªdGh â檰S’G øe Iô«ÑµdG ᫪µdG √òg ô«¶f
øe ƒg √ÉjGE É¡YÉH »àdG ™∏°ùdG ÖMÉ°U ¿GC á°UÉN ≠∏ѪdG ™aO øe Üôq¡àj PGE
.É°†jGC ≥jôØdG …ô«q°ùe

»HhQh’
C G …QhódG

1+ á«°VÉjôdG IôjõédG ójQóe ƒµ«à∏«JGC- ôaƒfÉg 20:05
2+ á«°VÉjôdG IôjõédG 04 ∂dÉ°T- hÉÑ∏H ƒµ«à∏«JGC 20:05
5+ á«°VÉjôdG IôjõédG QɪµdGC- É«°ùædÉa 20:05

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 05 ¢ù«ªîdG -2037 Oó©dG

iƒ```à°ùªdG »`````a Ö```YÓdG ¿GC ó``cGC
!!!á```«°üî°ûdG ¬````ëdÉ°üe á```eóîd

Oô``£jo »dhO ÖY’
»`````∏«d ≈¡∏e øe
á∏FÉ£dG ¬dGƒeÉCH

EL Heddaf N° 2037 Jeudi 05 Avril 2012

¬FÓeR ≈dGE ∞ë°üdG QÉÑNGC π≤f »a ´QÉH ÖY’

QGô°SGC

â``````````````°ù«d
ô`````°ûæ∏d

»æWƒdG ÖîàæªdG

≠«d ÉHhQhGC »FÉ¡f ™HQ ÜÉjGE ‘ …óædƒ¡dG QɪµdGC πÑ≤à°ùj

...á«æa äGQÉ«îd ¢ù«dh áHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH ÜÉZ

º°SƒŸG IGQÉÑe ™e óYƒe ≈∏Y ‹ƒ¨a ó`©H äGOÉ≤àf’G Öæéàj ìÉÑ°üe
»```````HhQh’
C G º```∏◊G á````∏°UGƒŸ ''É`°UQÉÑdG'' ΩÉ``eGC ¿Ó``«e êhôN

É«°ùædÉa ¬jOÉfh »æWƒdG ÖîàæªdG ¿Gó«e §°Sƒàe »dƒ¨a ¿É«Ø°S Ωƒ«dG á«°ûY ¢Vƒîj
πÑ≤à°ùj ø«M ∂dPh ,»dÉëdG …hôµdG º°SƒªdG »a ¬d RôH’
C G ¿ƒµJ ób GóL áeÉg IGQÉÑe
...≠«d ÉHhQhGC á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ™HQ ÜÉjGE øª°V …óædƒ¡dG QɪµdGC

øY π°UGƒàe åëH »a ɪFGO ≈≤Ñj ¬fGC ô«Z ,≠«d
ó«©°üdG ≈∏Y π«é°ùàdG øY ÜÉZ PGE ,¬aGógGC ≈dhGC
ádƒ˘£˘Ñ˘dG »˘a ±Gó˘gGC 5 `H ɢ«˘Ø˘à˘µ˘ e »˘ HhQh’CG
.á«fÉÑ°S’EG

πãªe áë∏°üªd â¡àfG ÜÉgòdG IGQÉÑe ¿GC ɪ∏Y
»a É«°ùædÉa ᪡˘e hó˘Ñ˘Jh ,(1`2) ™bGƒH Góædƒ˘g
PGE ,¬˘Jƒ˘b º˘ZQ á˘æ˘µ˘ª˘e Qɢª˘µ˘dGC á˘≤˘Ñ˘Y Rhɢ é˘ J
ÓeGC á«HhQh’CG IôeɨªdG á∏°UGƒe ≈∏Y 𪩫°S
.™°VGƒàªdG ¬ª°Sƒe ¬H ò≤æj Ö≤d ó°üM »a

á≤HÉ°S äÉëjô°üJ »a ócGC ób »dƒ¨a ¿Éch Gòg
ƒ˘g …Qɢé˘dG º˘°Sƒ˘ª˘dG »˘a »˘°ù«˘Fô˘dG ¬˘aó˘ g ¿GC
√QGƒ˘°ûe »˘a ¬˘Jɢé˘jƒ˘à˘J ≈˘dhGC ≈˘∏˘Y ∫ƒ˘°üë˘dG
á«HhQh’CG á≤HÉ°ùªdG ’GE ¬d ≥Ñàj ºd PGE ,…hôµdG
Ωƒ«dG á«°ûY IGQÉÑe ¿ÉEa Gò¡dh ,√ɨàÑe ≥«≤ëàd
ájGóH òæe ¬d ºg’CG ¿ƒµà°S ÉjÉà°ù«e Ö©∏e ≈∏Y
ΩÓMÉCH í«£«°S ôã©J …GC ¿GCh É°Uƒ°üN º°SƒªdG
≈∏Y ™°VGƒà˘ª˘dG ¬˘ª˘°Sƒ˘e Pɢ≤˘fGE »˘a ɢ«˘°ùæ˘dɢa
.»∏ëªdG ó«©°üdG

ºë≤j ¿GC Ö≤JôªdG øª˘a ,»˘dƒ˘¨˘a ¢Uƒ˘°üî˘Hh
øjGC ÜÉgòdG IGQÉÑ˘e »˘a çó˘M ɢª˘c »˘°Sɢ°SÉC˘c
äÉjƒà°ùe Ωóbh É«°ùædÉa »ÑY’ RôHGC øe ¿Éc
É¡Ñ©d »àdG á≤˘«˘bO 66 QGóe ≈∏Y ájɨ∏˘d I󢫢L
ɪc ÉMOÉa É«µ«àµJ ÉC£N …ôªjGE ÖµJôj ¿GC πÑb
PGE ,¬LGôNÉEH á«fÉÑ°SGE á«eÓYGE ôjQÉ≤J ¬JócGC Ée
∞∏îdG ≈dGE ™LGôJh á«eƒé¡dG ¬Jƒb ≥jôØdG ó≤a äɢ°ùaɢæ˘e Üɢ°ùë˘d É˘æ˘«˘à˘fQƒ˘«˘a ΩɢeGC á˘∏˘Ñ˘≤˘ª˘dG
≈≤∏Jh ,»fÉãdG ±ó¡dG ∫ÉÑ≤à°SG ¬Ø∏c …òdG ôe’CG óàªj ób ¬HÉ«Z ¿GC ɪH ,IócƒDe ô˘«˘Z ''ƒ˘°ûà˘dɢµ˘dG''
.äGOÉ≤àf’G øe πHGh Gòg ó©H …ôªjGE ó©H á¡LGƒªdG ∂∏J iôéJ ɪ«a ΩÉjGC 5 ≈dGE 4 ø«H
Aɢ≤˘d ô˘°†ë˘j º˘d ìÉ˘Ñ˘°üe ¿GC ɢª˘∏˘Y ,âÑ˘ °ùdG ó˘ Z
¬aGógGC ¤hGC øY åëÑj
¬«≤∏J Ö≤Y ±É≤j’EG ÖÑ˘°ùH Ωô˘°üæ˘ª˘dG ɢ«˘fɢJɢc
11 `dG ¬JGQÉÑe ‘ á«HhQh’
C G
.ÉehQ ΩÉeGC º°SƒªdG »a ™HGôdG √QGòfGE
¬dƒNO ∫ÉM »a »dƒ¨a ≠∏Ñj ¿GC ô˘¶˘à˘æ˘ª˘dG ø˘e
π©Øj ⁄ »æ«fƒàfGC ¬°ùaÉæe
ó«©°üdG ≈∏Y 11 `dG ºbQ ¬àcQÉ°ûe Ωƒ«dG »°SÉ°SGC
ó˘b ¿É˘c PGE ,…QÉ˘é˘ dG º˘ °Sƒ˘ ª˘ dG »˘ a »˘ HhQh’CG
ó«Øà°ùŸG ìÉÑ°üeh ÉÄ«°T
øe äÉYƒªéªdG QhO øª°V äÉjQÉÑe 6 ¢VÉN ô«ãµdG »æ«fƒàfGC Écƒd ô¡¶j ºd ,iôNGC á¡L øe
ÉHhQhGC »a äÉjQÉÑe 4h ∫É£H’CG á£HGQ á≤HÉ°ùe IQÉ°ùîdG ÜÉÑ°SGC ø«H øe ¿Éch áfƒ∏°TôH AÉ≤d »a
º˘dh ≈˘dh’CG AGõ˘é˘dG ᢠ∏˘ cQ »˘ a ÖÑ˘ °ùJ ¬˘ fGC ɢ ª˘ H
ƒgh ,¢ù«ØdGC »∏jRGôÑdG IQƒ£N øe óëdG ™£à°ùj
…òdG …ôFGõédG »dhó˘dG í˘dɢ°U »˘a ¿ƒ˘µ˘«˘°S ɢe
≈˘∏˘Y á˘æ˘gô˘Ñ˘dG π˘LGC ø˘e iô˘NGC ɢ°Uô˘a í˘æ˘ª˘«˘°S
ºLÉ¡ªdG äôªZ
QÉ"ƒ°S óªëe á«©ªédG ¿GE ≈àM ,¿Ó«e á∏«µ°ûJ »a óLGƒà˘dɢH ¬˘à˘«˘≤˘MGC
IƒYó∏d Iô«Ñc áMôa πëe óZ ó©H Éæ«àfQƒ«a AÉ≤d »a ¬àcQÉ°ûe âfÉc
E G ÖÑ°ùH ∂°T
¥ÉëàdÓd ÉgÉ≤∏J »àdG á∏«µ°ûàdG »a ¬°ùØf óéj óbh ,áHÉ°U’
»æWƒdG ÖîàæªdÉH Éfhô«a ƒØ««c ≈dGE π≤æàdGh ójóL øe ᢫˘°Sɢ°S’
C G
¢üHôàdG »a ácQÉ°ûªdGh
.AÉKÓãdG Gòg

èjƒààdG º∏M
√OhGôj »HhQh’
C G

IOÉ©dÉc É«°SÉ°SGC ô¶àæe

∫ .≥ëdG óÑY

:''É``«°ùf’Éa'' `d »``°VÉjôdG ô```jóŸG
ƒg Ωƒ````«dGh óMGC ¬«∏Y øgGôj ⁄ ‹ƒ¨a''
''Éæ````≤jôa ‘ á````«°SÉ°SGC Iõ```«cQ

äÉëjô°üJ »a ,»fÉÑ°S’
E G ''É«°ùf’Éa'' …OÉæd »°VÉjôdG ôjóªdG ''õ«µ°SÉa ƒ«dô«H'' ∞°ûc
,»dƒ¨a ¿É«Ø°S …ôFGõédG »dhódG iƒà°ùe øY ΩÉàdG √É°VQ øY »fÉÑ°S’
E G ''ÉHƒc'' ™bƒªd
øY º∏µàj ƒgh ∫Éb å«M ,''Éjô«ªdGC'' …OÉf øe IQÉYGE øe º°SƒªdG ájGóH òæe óFÉ©dG
»a á≤Ø°U π°†aGC ∞«°üdG »a GƒfÉc ºgôÑ°U Ghó≤a øe πc'' :''»JÉ«H'' »æ«àæLQ’
C G
™e ôÑ°üdÉH ≈∏ëàf ¿GC Öéj ¬fGC ó≤àYGC ,AGQ’
B G ôÑ°S äÉ«∏ªY Ö°ùM É«°ùf’Éa …OÉf
Óãe »JÉ«H ,áæ°S 22 ºgôªY ø«ÑY’ ¿ÉC°ûH á≤∏£e ΩɵMGC AGóHGE …OÉØJ Öéj ,™«ªédG
:ÓFÉb ∞«°†j ¿GC πÑb ,''ìô°ùj ¿GC ≈dGE áLÉëH ƒgh ,¬«∏Y á≤∏©e Iô«Ñc ∫ÉeÉBH AÉL
,Iô«ãc AÉ«°TGC ≥jôØ∏d Ωó≤j ¿GC ™bƒJ hGC ,Gô«Ñc ÉÄ«°T ¬æe ô¶àfG óMGC ’ Óãe »dƒ¨a''
∫ƒ≤j ¿GC OGQGC ¬fÉCch ,''É«°ùf’Éa …OÉf »a á«°SÉ°SGC Iõ«cQh ’É©a ÉÑY’ QÉ°U ¿’
B G ¬æµd
Ωó≤j ºd ¬æµdh ,¬«∏Y á≤∏©e Iô«Ñc ∫ÉeÉBH AÉL …òdG ,''»JÉ«H'' »æ«àæLQ’
C G ¢ùµY ¬fGE
¬æe ™bƒJ óMGC ’ ¿GC ™e …ôFGõédG ºéædG RôH âbh »a ,¬æe Gô¶àæe ¿Éc Ée
.iƒà°ùªdG Gòg πc

§≤a É«°ùf’Éa ‘ Ö©∏J ¿GC ∂``æµÁ''
''É``jÉà°ùŸG §```¨°V â```∏ªàMG GPEG
äÉjQÉѪdG §¨°V ™e πeÉ©àdG ≈∏Y ø«ÑYÓdG ¢†©H IQób ΩóY øY º∏µàj ±É°VGCh
»a'' :…OÉæ∏d »°VÉjôdG ôjóªdG ∫É≤a ,QÉ°üf’
C G √ô¶àæj Ée πX »a á°UÉN ,É¡àHƒ©°Uh
»ah ,∂«∏Y ÉÑ©°U ôe’
C G ¿ƒµ«°S §¨°†dG øe ´ƒædG Gòg ≈∏Y óà©J ºd GPGE ÉjÉà°ùªdG
¿GC øµªj ’ ,É«°ùf’Éa …OÉf »a Ö©∏J ¿GC ∂浪j ’ ,§¨°†dG Gòg ΩhÉ≤J ºd ¿GE ájÉ¡ædG
ô«ãµdG ¿ƒWôà°ûj ≥jôØdG AÉ«ahGC ¿’
C ,´ƒ°VƒªdG Gòg AGQh ɪFGO ÅÑàîf ≈≤Ñf
Ö°†Z º¡aGC'' :ÓFÉb Qƒ¡ªédG øY ɪ∏µàe π°UGƒj ¿GC πÑb ,''¬æe A»°T πc ¿hô¶àæjh
.''äGQÉ°üàfG ≥≤ëf ó©f ºd Éæf’
C ,Iô«N’
C G ä’ƒédG »a Éæ«∏Y QÉ°üf’
C G

GÒãc ìôa QÉ``"ƒ°S
ÖîàæŸG IƒYóH

√ô£°S …òdG …OGóY’
E G
ó«Mh'' »æ°SƒÑdG ÜQóªdG
πjôaGC 15 Ωƒj ≥∏£æ«°S …òdG ,''¢ûàjRƒ∏«∏M
»fÉ©j QÉ"ƒ°S ¿GC ºZQh .ôFGõédÉH ΩOÉ≤dG
»a ácQÉ°ûªdG øe ¬eôëà°S áHÉ°UGE øe É«dÉM
,''܃∏c Éà«a'' ΩÉeGC óM’
C G Ωƒj IOƒ©dG AÉ≤d
¿ƒµ«d êÓ©dG áØYÉ°†e ≈∏Y ócGC ¬fGC ’GE
.ÖîàæªdG ¢üHôJ ¥Ó£fG Ωƒj GõgÉL

''¿hQOɨj º¡∏©éj ób Ée Gògh âØYÉ°†J Éæ«ÑY’ QÉ©°SGC''
¬cô°TGCh »dƒ¨a áÑgƒªH øeGB …òdG ''…ôªjGC …ÉfhGC'' ÜQóªdG πÑ≤à°ùe ¢Uƒ°üîH
ÜQóªdG øµdh ,´ƒ°VƒªdG øY ÉÄ«°T ∫ƒ≤j ød ¬fGE »°VÉjôdG ôjóªdG ìô°U ,É«°SÉ°SGC
¿Éc ¿GE Ö«éj ¿GC ¢†aQ ɪc ¬∏©a Ée ≈∏Y ΩGôàM’G øe ô«ãµdG ≥ëà°ùj »dÉëdG
±ô©j ’h ,ó≤©dG √ójóéJ ´ƒ°Vƒe »a ¬ëJÉØj ºd ¬fGE ∫ƒ≤dÉH É«Øàµe ,≈≤Ñ«°S
Ö°ùM'' :∫Éb πÑ≤ªdG º°SƒªdG á«fGõ«e øYh ,2013/2012 º°Sƒe ÜQóe äÉØ°UGƒe
3 `H â©ØJQG ób ø«ÑYÓd ájOÉ°üàb’G áØ∏µdG ¿ÉEa ,§≤a á≤«≤ë∏d øµdh ,èFÉàædG
øµdh ,âØYÉ°†J ºgQÉ©°SGC ¿GC π«ªL A»°T'' :ÓFÉb π°UGhh ,''≈°†e ɪH áfQÉ≤e ±É©°VGC
.''ôãcGC º¡d ™aóJ Ébôa ¿hóé«°S ôNGB ¿Éµe »a º¡f’
C ¿hQOɨj º¡°†©H π©éj ób Gòg
¢S.ƒªéf

¢ûàjRƒ∏«∏M IƒYO'' :QÉ"ƒ°S
''ÌcGC πª©∏d áÑZQ ÊójõJ
IƒYódÉH GóqL Gó«©°S ¬fGC QÉ"ƒ°S ìôq°Uh
¿GC ó©H ’GE É¡H ™ª°ùj ºd »àdGh ,ÉgÉ≤∏J »àdG
,¢ùeGC AÉ°ùe ∞°UÉf »Hô©dG ô«q°ùªdG ¬¨∏HGC
øe É¡à«≤∏J »àdG IƒYódÉH ó«©°S ÉfGC'' :∫Ébh
±hôX »a »JÉCJ É¡fGC á°UÉN ,ÖîàæªdG
øe êôN’
C …ƒæ©e ºYO ≈dGE ¬«a êÉàMGC
É©jô°S ó«©à°SGCh É¡æe »fÉYGC »àdG áHÉ°U’
E G
IƒYO ¿GC Ωƒ«dG øe óchDGC Gò¡d .»àbÉ«d
GQGô°UGEh áÑZQ »fójõà°S ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
.''ôãcGC πª©dG ≈∏Y

¢ùjQÉÑH π«gÉCàdG IOÉYGE π°UGƒj

¬àHÉ°UGE òæe ¬æY ∫ÉC°ùj ⁄h IóÑj πgÉéàj ¢ûàjRƒ∏«∏M

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 05 ¢ù«ªîdG -2037 Oó©dG

EL Heddaf N° 2037 Jeudi 05 Avril 2012

»a IQƒjó"h ôjOÉb øe πc ∫GƒMGC øY
™e ɪ¡àHÉ°UGE ó©H …QÉédG º°SƒªdG ájGóH
óéj ºd …òdG IóÑj `d ÉaÓN ,ɪ¡«≤jôa
ºbÉ£dG ±ôW øe ¬°ùØf …ƒæ©ªdG ºYódG
¢û«ª¡àdG øe »fÉ©j ƒgh ,»æWƒdG »æØdG
»˘ ˘a ᢠ˘«˘ ˘°Sɢ ˘°SGC Iõ˘ ˘«˘ ˘ cQ ¢ù«˘ ˘ d ¬˘ ˘ fÉC˘ ˘ ch
.√OGó©J

03

äÉjQÉÑe çÓK ™«°†«°S IóÑj
¿GƒL ô¡°T ᪰SÉM
»˘a äÉC˘ J º˘ d ¬˘ ≤˘ jô˘ a ™˘ e Ió˘ Ñ˘ j ᢠHɢ °UGE
çÓ˘ K Ö©˘ d ø˘ e ¬˘ ©˘ æ˘ ª˘ à˘ °S PGE ,ɢ ˘¡˘ ˘à˘ ˘bh
á≤∏©àe ¿GƒL ô¡°T »a ᪡e äÉ¡LGƒe
,É«≤jôaGE ¢SÉCch ºdÉ©dG ¢SÉCc äÉ«Ø°üàH
ø˘e »˘dɢë˘dG OG󢩢à˘dG ø˘µ˘ª˘ J ∫ɢ M »˘ ah
»dÉe ,GófGhQ ΩÉeGC áÑ«W èFÉàf ≥«≤ëJ
»a IóÑj ®ƒ¶M ¢ü∏≤àà°ùa ,É«ÑeÉZh
πX »a ÖîàæªdG »a ¬àfɵe ´ÉLôà°SG
√òg »a Ö°üæª˘dG ≈˘∏˘Y ¬˘«˘°ùaɢæ˘e ≥˘dÉC˘J
É¡«a ôÑàî«°S »àdGh ,á˘eɢ¡˘dG 󢫢YGƒ˘ª˘dG
ø«ÑYÓdG øe Gô«Ñc GOóY ¢ûàjRƒ∏«∏M
»˘ a hGC ɢ HhQhGC »˘ ˘a ø˘ ˘«˘ ˘£˘ ˘°Tɢ ˘æ˘ ˘dG AGƒ˘ ˘°S
.á«∏ëªdG ádƒ£ÑdG
OGôe .`g

ºd ,á«eÓY’
E G ¬JÉLôNh ¬JÉëjô°üJ
hGC …ô˘FGõ˘é˘dG »˘dhó˘dG äɢjƒ˘æ˘©˘ e ™˘ aô˘ j
»˘ a ¬˘ à˘ fɢ µ˘ e ≈˘ ∏˘ Y ¬˘ æ˘ ˘Ä˘ ˘ª˘ ˘£˘ ˘j ≈˘ ˘à˘ ˘M
.ÖîàæªdG

ÖÑ°ùH ÚdÉ«µÃ π«µj
IQƒjó"h ôjOÉb
¢†eÉZ IóÑ˘j ™˘e ¢ûà˘jRƒ˘∏˘«˘∏˘M ±ô˘°üJ
√É˘é˘ J ø˘ «˘ dɢ «˘ µ˘ ª˘ H π˘ «˘ µ˘ j ¬˘ fGC ó˘ cƒD˘ jh
∫ÉC°ùj ¿Éc »æ°SƒÑdG »æ≤àdÉa ,ø«ÑYÓdG

ᢠ˘ Wɢ ˘ fô˘ ˘ Z ¿Gó˘ ˘ «˘ ˘ e §˘ ˘ ˘°Sh π˘ ˘ ˘°UGƒ˘ ˘ ˘j
á«∏ªY IóÑj ¿É°ùM »æWƒdG ÖîàæªdGh
᫢°ùfô˘Ø˘dG á˘ª˘°Uɢ©˘dɢH π˘«˘gÉC˘à˘dG IOɢYGE
á«∏ªY …ôéj ¿GC ¢†aQ Éeó©H ,¢ùjQÉH
á«≤H QGôZ ≈∏Y ô£b »a ¬∏«gÉCJ IOÉYGE
Ghô˘LGC ø˘ jò˘ dG Öî˘ à˘ æ˘ ª˘ dG »˘ a ¬˘ FÓ˘ eR
''QÉ£«Ñ°SGC'' áë°üe »a º¡∏«˘gÉC˘J ᢫˘∏˘ª˘Y
äɢjƒ˘æ˘©˘ª˘H Ió˘Ñ˘j ó˘ Lƒ˘ jh .ᢠMhó˘ dɢ H
»àdG Iô«£îdG áHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH áÑ£ëe
ájGóH ájÉZ ≈dGE øjOÉ«ªdG øY √ó©Ñà°S
»a ¬dÉeGB º£M Ée ƒgh ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG
샪W OÉf ≈dGE ΩOÉ≤dG º°SƒªdG ∫É≤àf’
E G
Éeó©H »dÉ£j’
E G ƒ«°ûdɵdG ≈dGE IOƒ©dG hGC
,áWÉfôZ …OÉf »a ¬àHôéJ øY ∞°SÉCJ
»˘a á˘jƒ˘fɢã˘dG QGhO’
C ɢH »˘Ø˘à˘ µ˘ j …ò˘ dGh
.á«fÉÑ°S’
E G ɨ«∏dG

¬JÉëjô°üJ ‘ ≈àM ¬∏gÉéàj
Iô˘ à˘ Ø˘ dG »˘ a Ió˘ ˘Ñ˘ ˘j ¢ùØ˘ ˘f »˘ ˘a õ˘ ˘M ɢ ˘e
ø˘e ä’ɢ °üJ’G ´É˘ £˘ ≤˘ fG ƒ˘ g Iô˘ «˘ N’
C G
øe ≈àMh ,ájOɢë˘J’
E G »˘a ø˘«˘dhƒD˘°ùª˘dG
hGC π˘ °üà˘ j º˘ d …ò˘ dG »˘ æ˘ Wƒ˘ dG ÖNɢ æ˘ ˘dG
á«∏ª©dG ¬FGôLGE òæe ¬ÑY’ øY ∫ÉC°ùj
π˘ gɢ é˘ ˘J π˘ ˘°UGƒ˘ ˘J ó˘ ˘bh ,ᢠ˘«˘ ˘MGô˘ ˘é˘ ˘dG
»a ≈àM áWÉfôZ ÖYÓd ¢ûàjRƒ∏«∏M

πjôaGC 18 ≈dGE 15 øe èeôÑe ¢üHôàdG

Ú«∏ÙG ¢üHÎd ¿ƒYóà°ùj ≈°Sƒe øHh Oƒ°ûM ,ájOƒY ,ƒHÉL

â∏°Uh ájôFGõédG ájOÉëJ’G øe É«ª°SQ AÉYóà°SG ,≈°Sƒe øH ójóédG ¬LƒdGh Oƒ°ûM óFÉ©dG ájOƒY ,ƒHÉL ∞«£°S ¥Éah »YÉHQ ≈≤∏J
Ωƒj ºààî«°Sh »dÉëdG πjôaGC 15 Ωƒj ≥∏£æ«°S …òdG ø««∏ëªdG ø«ÑYÓd ≈°Sƒe …ó«°S ¢üHôàH ø««æ©e ¿ƒfƒµ«°S å«M ,º¡≤jôa ô≤e
√AÉYóà°SG ≈°Sƒe øH ôÑàYG …òdG âbƒdG »a ,¢üHôàdG Gòg ≈∏Y ±ô°û«°S …òdG ƒg ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿GC Ωƒ∏©eh ,¬°ùØf ô¡°ûdG øe 18
»æWƒdG Öîàæª∏d É°üHôJ ô°†ëj »àdG ≈dh’
C G IôªdG É¡fGC ɪ∏Y ,º°SƒªdG ájGóH òæe É¡H Ωƒ≤j »àdG äGOƒ¡éªdG ≈∏Y IÉCaɵe áHÉãªH
ôN’
B G ƒg ≈≤∏J QÉ"ƒ°S ∞∏°ûdG á«©ªL ¿Gó«e §°Sh ¿GC ôcòj .ø««∏ëª∏d »æWƒdG ÖîàæªdG ™e ácQÉ°ûªdG ¬d ≥Ñ°S ¿GC ó©H ,∫h’
C G
.ø««∏ëªdG ¢üHôàd ¢ûàjRƒ∏«∏M IƒYO

Ω’ÉBH äô©°T'' :ìÉÑ°üe
±RÉLGC ⁄h òîØdG ‘
''É°UQÉÑdG ΩÉeGC

¬JÉëjô°üJ »a »æWƒdG ÖîàæªdG ÖY’ ∞°ûch
øe √OÉ©Ñà°SG ÖÑ°S øY ''äQƒÑ°S …ɵ°S'' Iɢæ˘≤˘d
:ìɢ ˘Ñ˘ ˘°üe ∫Gƒ˘ ˘bGC »˘ ˘a Aɢ ˘ L å«˘ ˘ M ,18 á˘ª˘Fɢ b
Ö«ZÉC°Sh òîØdG »a ô«¨°U ¢TɪµfGE ≈dGE â°Vô©J''
,Iô«£N â°ù«d áHÉ°U’EG øµdh ΩÉjGC 5 ≈dGE 4 Ióªd
.''Ö©∏ªdG êQÉN ¿ƒcGC ¿GC π°†a’CG øe ¿Éch
»˘ ˘a ¿Ó˘ ˘«˘ ˘e ≈˘ ˘dGE ΩOɢ ˘≤˘ ˘dG ÖYÓ˘ ˘ dG ¿GC ô˘ ˘ cò˘ ˘ j
™e ø«àcQÉ°ûe ≈∏Y ™bh »°†≤æªdG ''ƒJÉcô«ªdG''
᢫˘HhQh’CG ∫ɢ£˘H’CG á˘£˘HGQ »˘a ó˘jó˘é˘dG ¬˘≤˘jô˘a
äGQÉe’EG Ö©∏e »a á∏eÉc á≤«bO 90 Ö©d ÉeóæY
»a ÓjóH áYÉ°S ™HQ »˘a ∑Qɢ°Th ∫É˘æ˘°SQGC ΩɢeGC
.ÉHÉgP áfƒ∏°TôH AÉ≤d
∫ÓeGC ídÉ°üdG óªëe

Iô«ãµdG √ô«gɪL ∫ÉeGB ¿Ó«e …OÉf Ö«qN
≈≤∏J ÉeóæY ,áfƒ∏°TôH ≈dGE ¬àLôN »a
øe ¬àLôNGC (1-3) áé«àæH á«°SÉb áªjõg
∫É£H’
C G á£HGQ á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ™HQ
...á«HhQh’
C G

πÑb »dÉ£j’EG ≥jôØdG Oɢ°S …ò˘dG ∫hDÉ˘Ø˘à˘dG º˘ZQ
¿É°S'' »a É«Ñ∏°S ∫OÉ©àdG ó©H É«fƒdÉàc ≈dGE ¬∏≤æJ
∫ɪL »dhódG ÜÉ«Z á¡LGƒª˘dG âaô˘Yh .''hô˘«˘°S
áªFÉ≤dG êQÉN GóLGƒàe ¿Éc …òdG ìÉÑ°üe øjódG
ô˘ °ùj’CG ô˘ «˘ ¡˘ ¶˘ dG Qƒ˘ °†M Ωó˘ Y ø˘ µ˘ d ,ɢ «˘ Fɢ ¡˘ f
»àdG äGOɢ≤˘à˘f’G ø˘e ó˘j󢩢dG ¬˘Ñ˘æ˘L …ô˘FGõ˘é˘dG
ɪ∏ãe á«dÉ£j’EG áaÉ뢰üdG ¬˘d ɢgô˘°†ë˘J âfɢc
.∫Éæ°SQGC »a ∫h’CG »HhQh’CG ¬FÉ≤d ó©H ¬d π°üM

⁄h áHÉ°UGE ¤GE ¢Vô©J
á«æa äGQÉ«ÿ ó©Ñà°ùj

18 á˘ª˘Fɢb Qhó˘°U 󢩢H ™˘«˘ª˘é˘dG ¬˘æ˘X ɢe ¢ùµ˘Y
á¡LGƒªH ø«˘«˘æ˘©˘ª˘dG ¿Ó˘«˘e »˘Ñ˘YÓ˘H ᢰUɢî˘dG
GQÉ«N É¡æe ìÉÑ°üe OÉ©Ñà°SG øµj ºd ,áfƒ∏°TôH
¿’C ,…ô#«dGC ƒ˘fɢ«˘∏˘«˘ª˘«˘°Sɢe ÜQó˘ª˘dG ø˘e ɢ«˘æ˘a
»dhódG ÜÉ«Z »a »°ù«FôdG ÖÑ°ùdG âfÉc áHÉ°U’EG
Ω’’BÉH ≥HÉ°ùdG »°ûà«d ºéf ô©°T å«M ,…ôFGõédG
É¡JôLGC »àdG Iô«N’CG á«Ñ˘jQó˘à˘dG ᢰüë˘dG ∫Ó˘N
''ƒf ÖeÉc'' Ö©˘∏˘e »˘a ''…ô˘«˘fƒ˘°Shô˘dG'' ô˘°Uɢæ˘Y
ΩóY ô«N’CG »a …ô#˘«˘dGC Qô˘≤˘«o˘d ,ø˘«˘æ˘K’EG Iô˘¡˘°S
»˘a ¬˘cô˘ Jh ìɢ Ñ˘ °üe Aɢ Yó˘ à˘ °SÉE˘ H ᢠaRɢ é˘ ª˘ dG
êQÉN É¡«a ¿ƒ˘µ˘j Iô˘e ådɢK »˘gh äɢLQó˘ª˘dG
.¿Ó«e ≈dGE ¬Ä«ée òæe áªFÉ≤dG

¬àcQÉ°ûe øµdh áØ«ØW ¬àHÉ°UGE
IócƒDe ÒZ ''’ƒ«ØdG'' ΩÉeCG

ÖY’ ɢgɢ≤˘∏˘J »˘à˘dG á˘Hɢ°U’EG ᢩ˘«˘Ñ˘W ø˘ Y ɢ eGC
¢Tɪ˘µ˘fGE ø˘Y IQÉ˘Ñ˘Y »˘¡˘a ,»˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG
,Gô«ãc Iô«£N ¢ù«d ɢ¡˘fGC …GC ò˘î˘Ø˘dG »˘a ô˘«˘¨˘°U
äÉÑjQóJ ≈dGE IOƒ©dÉH É«æ©e ìÉÑ°üe ¿ƒµ˘«˘°Sh
¬˘à˘ë˘°VhGC ɢª˘∏˘ ã˘ e Öjô˘ b ø˘ Y ''…ô˘ «˘ fƒ˘ °Shô˘ dG''
IGQÉѪdG »a ¬àcQÉ°ûe øµd ,á«dÉ£j’EG áaÉë°üdG

''¢TƒcÉH'' AÉ≤d ‘ ÖY’ π°†aGC »``fGOƒ°S
ó```jõŸÉH ¢TGQÉ```ª«" QÉ```°üfGC ó©jh
äÉjQÉÑe ó©H
≈∏Y ÉgÉ°†b IójóY
âfÉc ,A’óÑdG ácO
≈dGE »fGOƒ°S IOƒY
¬dƒNOh á°ùaÉæªdG
¬≤jôa ™e É«°SÉ°SGC
¢TƒcÉH'' AÉ≤d »a
¿’
C á«aÉc ''Gôjô«a
`cÉÑ°ûdG ≥jôW óéj
±óg ∫hGC πé°ùjh
ádƒ£ÑdG »a ¬d
»a ådÉãdGh)
¬«aóg ó©H º°SƒªdG
.(¢SÉCµdG »a
≈∏Y ¬d ɪjôµJh
Iô«ÑµdG äGOƒ¡éªdG
ÖY’ É¡H ΩÉb »àdG
≈∏Y ¢TGQɪ«" QÉ°üf’
C AGQGB ôÑ°S á«∏ªY ôÑY -√QÉ«àNG ºJ ó≤a ,≥HÉ°ùdG ∞∏°ûdG á«©ªL
¬JOÉ©°S ¬eÉeGC ∞îj ºd ôeGC ƒgh ,Iô«N’
C G IGQÉѪdG »a ÖY’ π°†aGC -âfôàf’
C G áµÑ°T
™bƒe ≈∏Y »dɨJôÑdG …OÉæ∏d ᫪°SôdG áëØ°üdG É¡à∏≤f äÉëjô°üàH ≈dOGC PGE ,á¨dÉÑdG
.''`cƒH ¢ùjÉa''

∫ÉHƒà«°S áHGƒH øe ¬≤dÉCJ á∏°UGƒe πeÉCj
ÉeóæY ∂dPh ,¬Jƒë°U á∏°UGƒªd »æWƒdG ÖîàæªdG ºLÉ¡e »fGOƒ°S »Hô©dG ∫Óg ≈©°ùj
Gòg ,ᩪédG á«°ûY »HQGO IGQÉÑe »a »∏ëªdG …OÉædG á¡LGƒªd ∫ÉHƒà«°S ≈dGE π≤æàj
»°SÉ°SÉCc ¬àfɵe ≈∏Y »°VɪdG º°SƒªdG á«æWƒdG ádƒ£ÑdG ±Góg ßaÉëj ¿GC ™bƒàªdG øeh
IGQÉÑe »a É¡côJ »àdG á©FGôdG IQƒ°üdG ≈dGE ô¶ædÉH ÉjQƒà«a …hQ ÜQóªdG á∏«µ°ûJ »a
…O ¢TƒcÉH `cÉÑ°T »a á«dɨJôÑdG ádƒ£ÑdG »a ¬aGógGC ≈dhGC ≈°†eGC PGE ,»°VɪdG ´ƒÑ°S’
C G
âMôaGC ájƒ≤dG »fGOƒ°S IOƒY ¿GC ôcòj ,(0`3) ¢†jô©dG ¢ûjQɪ«Z RƒØH ºgÉ°Sh GôjGô«a
¢ûjQɪ«Z ºLÉ¡e ≈∏Y ∫ƒ©j ¬fGC hóÑj …òdG »æWƒdG ÖMÉædG ¢ûàjRƒ∏«∏M ó«Mh Gô«ãc
.áeOÉ≤dG IôàØdG »a

q â©°Vh »àdG á≤ãdG Ö«NGC ⁄ »æfGC ó«©°S'' :ÊGOƒ°S
'' ‘

ó«©°S ÉfGC'' :''`cƒH ¢ùjÉØdG'' ≈∏Y »dɨJôÑdG …OÉædG áëØ°üd ¬JÉëjô°üJ »a »fGOƒ°S ∫Ébh
Gòg »a AÉ≤Ñ∏d ôãcGC πªYÉC°S ,¬«a â©°Vh »àdG á≤ãdG Ö«NGC ºdh …QhóH âªb »æfGC
áª∏c É¡Lƒe ¬eÓc ºàîj ¿GC πÑb ,''á∏Ñ≤ªdG äÉjQÉѪdG »a á«dÉ©ØdG Gòch iƒà°ùªdG
¿Éc ¬fGC ™e ¬ª°SÉH GƒØàgh Iô«N’
C G äÉjQÉѪdG »a √hófÉ°S …òdG ¢TGQɪ«" QÉ°üf’
C
.''AÉ«ah’
C G ÉfQÉ°üfGC πµd ÓjõL Gôµ°T'' :º¡d ∫Ébh ,A’óÑdG óYÉ≤e ÉeRÓe
¢S.¿

»æWƒdG ÖîàæŸG
QôbÉC°S º°SƒªdG ájÉ¡f ó©H'' :»dOÉ°ûdG …ôªY
''πMQÉC°S hGC QõjÉc »a π°UGhÉC°S âæc ¿GE
ó©H ,''¿ôJhÓ°S QõjÉc'' ¬≤jôa ™e ¬∏Ñ≤à°ùeh ,á«ë°üdG ¬àdÉM ójóL »dOÉ°T …ôªY Éæd ∞°ûµj QGƒëdG Gòg »a
.º°SƒªdG ájÉ¡f ájÉZ ≈dGE øjOÉ«ªdG øY √ó©ÑJ »àdGh É¡d ¢Vô©J »àdG áHÉ°U’
E G

''ΩOÉ≤dG á«∏jƒL ∞°üàæe »a äÉÑjQóàdG ≈dGE OƒYÉC°S''

øe ∂JQÉYGE âªJ ó≤d
§≤a ô¡°TGC áà°ùd ''äQƒØµfGôa''
QõjÉc'' ∂≤jôa ±ôW øe
»a ¬∏©a …ƒæJ GPÉe ,''¿ôJhÓ°S
?º°SƒªdG ájÉ¡f

Ö°üæe É«dÉM …õ«côJ á≤«≤ëdG »a
á«∏ªY ìÉéfh á«ë°üdG »àdÉM ≈∏Y
É¡jôLÉC°S »àdG »Ø«XRƒdG π«gÉCàdG IOÉYGE
»a »∏Ñ≤à°ùe OóMÉC°S Égó©Hh ,ÉÑjôb
.…QÉédG º°SƒªdG ájÉ¡f

»a ÓLQ ™°Vh É«dÉM ≥jôØdG ¿GC ºZQh
Ö©∏«°S ¬fGC ócÉCàe »æfGC ’GE ,»fÉãdG º°ù≤dG
»æµdh ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG Oƒ©°üdG πLGC øe
≈dGE …ô«°üe øY åjóëdG π«LÉCJ π°†aGC
.ΩOÉ≤dG ¿GƒL ô¡°T

∑Óa .¢S

…òdG ''Rhôc ƒcQÉe'' ÜQóªdG
âªJ äÉaÓN ¬©e ∂d âfÉc
¬Lƒàj ∂≤jôah ,GôNƒDe ¬àdÉbGE
ób Ée »fÉãdG º°ù≤dG ≈dGE
''QõjÉc'' ™e AÉ≤Ñ∏d ∂©aój

OóMGC ºd ∂d â∏b ¿GC ≥Ñ°S ɪc
º°SƒªdG ájÉ¡f QɶàfG π°†aGCh ,»∏Ñ≤à°ùe
,''¿ôJhÓ°S QõjÉc'' …ô«°ùe ™e ¢VhÉØà∏d
,…OÉædG Gòg ™e ó≤©H §ÑJôe »æfGC ºµëH

»°ùfôØdG ≥jôØdG »aGóg π°†aGC ó©j

»ª«gGôH ƒYój ''»MÉe'' øjQ …OÉf IQƒ£°SGC
''ô°†îdG'' IƒYO ∫ƒÑb »a áYQÉ°ùªdG ≈dGE
…OÉf øe Üô≤dG ójó°T ™bƒe ±É°†à°SG
ó©H Ée Öîàæe »dhO ,»°ùfôØdG øjQ
íàa å«M ,¿ÉæqN »MÉe ∫Ó≤à°S’G
¬«a ™æ°U …òdG »°VɪdG äGôcòe ¬©e
á«dÉZ É¡jOÉf ºéfh ôµ°ù©e áæjóe øHG
º°SGƒe 7 ∫ÓN øjQ OÉéeGC ôµ°ù©e
,Éaóg 88 π«é°ùJ øe É¡dÓN øµªJ
¿GC ócGC ôµ°ù©e `H É«dÉM º«≤ªdG ''»MÉe''
ó©J á«°ùfôØdG ádƒ£ÑdG »a ¬eÉjGC
Ée RôHGC ¿GC ô«Z ,¬JÉ«M »a π°†a’
C G
ÖîàæªdG ∫ƒM ¿Éc ¬dƒM çóëJ
á«°ùæédG »LhOõe á°UÉN ,»æWƒdG
¿GƒdGC πªMh ≥Ñ°S ¬fGC ɪ∏Y ,ôFGõédGh É°ùfôa ø«H ºgQÉ«àNGh
.∫Ó≤à°S’G ó©H ¬dƒ°UGC ≈dGE ¬JOƒY πÑb ''∑ƒjódG''

É°ùfôa `d »≤Jôj ’ »ª«gGôH iƒà°ùe'' :»MÉe
''ôFGõédG IƒYO ∫ƒÑb ¬«∏Yh

äÉæ«°ùªîdG äGƒæ°S GóL Gô«Ñc É«Øjó¡J Óé°S »MÉe ∂∏àªj
¬fGC ô«Z ,É°ùfôa Öîàæe π«ãªJ øe áÑ≤ëdG ∂∏J ¬æµe Ée ,äÉæ«à°ùdGh
ø«àcQÉ°ûªdG ÖMÉ°U ócGC óbh ,ôFGõédG QÉ«àN’ ∫Ó≤à°S’G ó©H OÉY
ºéf »ª«gGôH ø«°SÉj …ôFGõL-ƒµfGôØdG ¿GC ''ô°†îdG'' ™e ø«à«dhódG
¬«∏Yh ,∑ƒjódG Öîàæe π«ãªJ øe Éeƒj øµªàj ød »dÉëdG øjQ
¿ƒfÉb ∫ƒM É°†jGC ÉMô°üe ,ô°†îdG IƒYO ∫ƒÑb »a áYQÉ°ùªdG
¿hõ«ªàªdG ¿ƒÑYÓdG πãªj ¿GC ’ɵ°TGE iQGC ’'' :á«°ùæédG »LhOõe
∫ÉeGB RhÉéàj ’ √Gƒà°ùe ¿GC ó≤àYÉCa »ª«gGôH ∫ƒM øµd ,É°ùfôa Öîàæe
.''É©jô°S ôFGõédG IhóY ∫ƒÑb ¬«∏Yh »°ùfôØdG ÖîàæªdG

Ahóg »a πª©j ¢ûàjRƒ∏«∏M ∑ôJ Öéj''
''ìÉéædG π«Ñ°S QGô≤à°S’Éa
ÉjÉ°†b ''øjÓfhGC øjQ OÉà°S'' »°ùfôØdG ™bƒªdG ™e √QGƒM »a »MÉe ∫hÉæJ
¬Øbƒe Ó∏©e ,ôjôëàdG á¡ÑL Öîàæe ¿GƒdGC ¬∏ªM Ωó©H ≥∏©àJ IójóY
Iõ«ªàªdG ¬HQÉéJ ∫ƒM çóëJ ɪc ,É¡æ«M ¬à∏HÉb »àdG ∑QÉ°ûªdÉH
É°†jGC íàa óbh ,ø«°TÉj ∞«d IQƒ£°S’
C G ≈eôe »a π«é°ùàdG á°UÉN
≥Ñ°S …òdG ¢ûàjRƒ∏«∏M ó«Mh øY ÉKóëJh »æWƒdG ÖîàæªdG ∞∏e
,πª©∏d É«aÉc Éàbh ¬ëæe Öéjh A∞c ÜQóe ƒg'' :øjQ …OÉf ÜQOh
.''íéæj »c ô°ùdG ∂dP ÉæÑîàæe íæe Öéjh ìÉéædG ô°S QGô≤à°S’G
»fƒN ¢ùfƒj

OóéàJ Qƒª£e áHÉ°UEG
∞«ØW πµ°ûH

¬àcQÉ°ûeh ¢ùeGC âæ°ùëJ ¬à«©°Vh
∂°T πëe ÆQƒÑ°ùjhO ΩÉeGC
ΩÉ¡dG …óëàdG πÑb ¬≤jôa ™e äÉÑjQóà∏d Qƒª£e ™««°†J »JÉCjh
øª°V ÆQƒÑ°ùjhO ¬Ø«°†à°ùe ΩÉeGC óZ ó©H ''âNGôàfGE'' ô¶àæj …òdG
≈©°ùJ PGE ,á«fɪd’
C G á«fÉãdG áLQódG ádƒ£H øe 29 ádƒédG äÉ°ùaÉæe
≈àM √ô«Z A»°T ’h RƒØdG ≥«≤ëJ ≈dGE ¬«a ø«eQGC ÜQóªdG áÑ«àc
øe çQƒa º¡àMGRGE ó©H á≤HÉ°ùª∏d øjQó°üàe QGôªà°S’G Gƒæª°†j
ΩÉeGC Qƒª£e ácQÉ°ûe hóÑJh ,´ƒÑ°S’
C G Gòg ™∏£e Ö«JôàdG Ωôg
πH ,¬©e äOóéJ »àdG áHÉ°UÓ
E d §≤a ¢ù«d ,∂°T πëe ÆQƒÑ°ùjhO
™bGƒH ¢ùeGC ∫hGC âNGôàfGE RÉa å«M ø«ªLÉ¡ªdG ¬FÓeR ≥dÉCàd É°†jGC
.ájOh IGQÉÑe »a 0-11

ójóédG √Oƒdƒe ÖÑ°ùH Ö«¨jh ≈aÉ©àj ó«©∏H
≥HÉ°ùdG …ôFGõédG »dhódG ó«©∏H Ö«ÑM ¿ƒµj ,iôNGC á«MÉf øe
¿Éc »àdG áHÉ°U’
E G øe É«FÉ¡f ≈aÉ©J ób ''âNGôàfGE'' »a Qƒª£e π«eRh
á¡édG »a ¬æµd ,ájOh á¡LGƒe »a á∏«∏b ΩÉjGC πÑb É¡d ¢Vô©J ób
ÜÉéfGE ÖÑ°ùH Iô«N’
C G ΩÉj’
C G »a ¬≤jôa äÉÑjQóJ øe »ØYGC á∏HÉ≤ªdG
…GC πé°ùj ºd ≥HÉ°ùdG ''ô°†îdG'' ™aGóe ¿GC ôcòj ,GójóL GOƒdƒe ¬àLhR
øe ¬æµd ,''âNGôàfGE''`d ∫h’
C G ≥jôØdG á≤aQ º°SƒªdG Gòg ácQÉ°ûe
.äGôe 6 »a ∑QÉ°Th »WÉ«àM’G ≥jôØdG ±ƒØ°üd º°†fG iôNGC á«MÉf
»fƒN .…

?…ôªY ∑QÉÑNGC »g Ée

å«M ,Ió«L áë°U »a ÉfGC ,¬∏d óªëdG
,É¡d â°Vô©J »àdG áHÉ°UE’G ó©H ìÉJQGC
»a ∫ÉëdG ¿Éc ɪc Ω’’BÉH ¢ùMGC óYGC ºdh
¿GC »∏Yh ,»d áÑ°ùædÉH ºg’CG ƒgh ≥HÉ°ùdG
π«gÉCàdG á«∏ªY AGôLGE πÑb ôÑ°üdÉH ≈∏ëJGC
.»Ø«XƒdG
IOÉYGE á«∏ªY ó©H GCóÑà°S ºd
?»Ø«XƒdG π«gÉCàdG

øe êÓ©dG §≤a ≈≤∏JGC ÉfÉCa ,ó©H ¢ù«d
äÉcôMh øjQɪàH ΩƒbÉC°Sh ,ôNB’ ø«M
≈∏Y πLôdG ™°Vh ÖæéàHh ,''RÉѪL''
Ée ,Ö«Ñ£dG äGôjòëJ ÖÑ°ùH ¢VQC’G
.ÖfÉédG Gòg øe GQòM »æ∏©éj
?É°ùfôa »a âfGC πg

™HÉJGC å«M É«fɪdGC »a âdRÉe ,’
Égó©Hh ,á°ü°üîàe áë°üe »a êÓ©dG
.πÑ≤à°ùªdG »a π©aÉC°S GPÉe iQÉC°S
≈∏Y ∂JOƒY ¿ƒµà°S ≈àeh
?äÉÑjQóàdG

≈dGE OƒYÉC°S ójQGC ɪc Qƒe’CG äQÉ°S GPGE
á«∏jƒL ô¡°T ∞°üàæe »a äÉÑjQóàdG ƒL

¿ÉEa ,IQÉ°TÓ
E d .∫h’CG º°ù≤dG »a AÉ≤ÑdG πLGC øe ´QÉ°üj
πÑb ™Lôà°ùe ¿Gó«e §°Sh Ö°üæe »a §°ûæj ¿Éc »fÉée
Ö°üæªdG ƒgh ´ÉaódG Qƒëe ≈dGE ¬∏jƒëJ ¬HQóe Qô≤j ¿GC
.…ôFGõédG ÖîàæªdG »a ¬«a §°ûæj …òdG

á«∏YÉa ôãc’
C G RƒHOƒH »æWƒdG ÜQóªdG íjôj QƒëªdG »a ¬≤dÉCJ
º°SƒªdG Gòg ƒ°Tƒ°S »a á∏MQ ™e ƒ«°ùcÉLGC ´ÉaO Qƒëe »a »fÉée ≥dÉCJ øeGõJ
»ª°SôdG ™bƒªdG ô°ûf
á«°ùfôØdG ádƒ£Ñ∏d
ø«ÑYÓdG ôãcGC Ö«JôJ
ádƒ£H »a ácQÉ°ûe
,å«M ≈dh’
C G áLQódG
RƒHOƒH ¢VÉjQ AÉL
¿Gó«e §°Sƒàe
»a »æWƒdG ÖîàæªdG
πàMG Éeó©H ''50 ܃J''
´ƒªéªH 44 õcôªdG
É¡©ªL 2356 ≠∏H ≥FÉbO
26 É¡æe IGQÉÑe 28 øe
ôÑà©jh Gòg ,»°SÉ°SÉCc
»æWƒdG ÖîàæªdG ÖY’
ƒ°Tƒ°S »ÑY’ ôãcGC
±GógGC 5 `d ¬∏«é°ùàH …QÉédG º°SƒªdG ∫ÓN á«∏YÉa
πàëjh ,᪰SÉëdG äGôjôªàdG øe πKɪe OóY πHÉ≤e
¥QÉØH ¬≤jôa »aGóg Ö«JôJ »a »fÉãdG õcôªdG RƒHOƒH
ø«JƒH »°ùfôØdGh ɨjÉe ƒÑjOƒe »dɪdG øY ó«Mh ±óg
Qôªe ø°ùMGC ôÑà©j ø«M »a ,±GógGC 6 ¿Éµ∏ªj ¿Gò∏dG
.ádƒ£Ñ∏d ΩÉ©dG Ö«JôàdG »a ô°TÉ©dGh

ádƒ£ÑdG »ÑY’ ôãcGC ≈Ø£°üe
áfƒ°ûN á«°ùfôØdG
»æWƒdG ÖîàæªdG ¿Gó«e §°Sh ≈Ø£°üe …ó¡e AÉL
ø«ÑYÓdG ôãc’
C ∫h’
C G õcôªdG »a ƒ«°ùcÉLGC …OÉfh
ó©H ∂dPh ,á«°ùfôØdG ≈dh’
C G áLQódG ádƒ£ÑH áfƒ°ûN
º°SƒªdG ájGóH òæe AGôØ°U ábÉ£H 13 ≈∏Y ¬∏°üëJ
ΩÉeGC »°VɪdG âÑ°ùdG ô«N’
C G ƒ«°ùcÉLGC AÉ≤d »a ÉgôNGB
äÓNóàd áé«àf AGôØ°U ábÉ£H 11 ≈Ø£°üe ∫Éfh ,¿ƒc
≈∏Y ¬LÉéàMG AGôL IóMGh AGôØ°U ábÉ£Hh áØ«æY
Ö©∏dG ±ÉæÄà°SG »a ¬∏WɪJ ó©H iôNGCh ºµëdG äGQGôb
ô«Ñc »fóH ´ÉaófÉH ≈Ø£°üe º°ùàjh .âbƒdG ™««°†Jh
ôãcGC ø«H øe ¬∏©L …òdG ôe’
C G GóL á«dÉY á«dÉàbh
∫ÓN ≥jôØdG ô«gɪL iód Iô¡°T ƒ«°ùcÉLGC »ÑY’
øY ´ÉaódG »a ºFGódG ¬«fÉØJ áé«àf …QÉédG º°SƒªdG
.≥jôØdG ¿GƒdGC

¢û"ƒH ™«H »a ÖZôj ô°üædG
á«é«∏îdG ájóf’
C G óM’
C
…OÉf ΩɪàgG ôÑN'' ájOƒ©°ùdG IÉ«ëdG'' á«eƒj äOQhGC
ájóf’
C G ióMGE ≈dGE ¢û"ƒH êÉëdG ¬ÑY’ ™«ÑH ô°üædG
π≤àfGh ,É«dÉe ¬à≤Ø°U øe IOÉØà°S’G ᫨H á«é«∏îdG
ƒJÉcô«ªdG ∫ÓN ô°üædG ≈dGE á«°SOÉ≤dG øe ¢û"ƒH
,Öjô≤àdÉH hQhGC ¿ƒ«∏e ∞°üf πHÉ≤e »°†≤æªdG …ƒà°ûdG
â≤∏J ô°üædG IQGOGE ¿ÉEa ájOƒ©°ùdG á«eƒ«dG Ö°ùMh
≥Ñ°Sh Gòg á«JGQÉeGEh ájô£b ájófGC øe ¢Vhô©dG ójóY
óMGh º°Sƒªd á«JGQÉe’
E G ádƒ£ÑdG »a Ö©d ¿GC ¢û"ƒÑd
ôcòj ,᪫îdG ¢SGCQ IQÉeGE πãªe ''äGQÉe’
E G '' …OÉf á≤aQ
∞°üdG πàëj ≥HÉ°ùdG ôFGõédG ájOƒdƒe ÖY’ ¿GC
ájOƒ©°ùdG ádƒ£ÑdÉH ø«aGó¡dG Ö«JôJ »a ¢ùeÉîdG
.ô°üædG á≤aQ É¡∏é°S 3 É¡æe Éaóg 12 ó«°UôH

...¢SÓ«Z º¡eó≤àj

ø°ùMGC áªFÉb »a ø«jôFGõL 7
á«°ùfôØdG á«fÉãdG áLQódÉH ø«ÑYÓdG
áLQódG ádƒ£H »a ÖY’ 100 ø°ùMGC áªFÉb ⪰V
''∫ÉÑJƒa ¢ùfGôa'' á«eƒj Égó©J »àdG á«°ùfôØdG á«fÉãdG
¢SÓ«Z ∫ɪc øe πµH ôe’
C G ≥∏©àjh ø«jôFGõL 7 Aɪ°SGC
»a ƒæ«àæÑ°SGQ ¬«∏j ,™HGôdG õcôªdG »a AÉL …òdG
ºK ,27 áÑJôdG ÖMÉ°U ∑QÉM »ëàa ºK ,20 Ö«JôàdG
¿GQƒd øe πc ¬«∏j ,42 õcôªdG »a ∞jô°T ≈«ëj
65 ,46 õcGôªdG »a QhôcGC º«°ùfh …Qƒf ¢VÉjQ ,…RGƒZGC
IRQÉH Aɪ°SGC IóY øe áªFÉ≤dG â∏Nh »dGƒàdG ≈∏Y 84h
ôªe ø°ùMGC ∫É«fQhGC º«µMh ܃∏°ùe ó«dh QGôZ ≈∏Y
.¿’
B G ájÉZ ≈dGE ádƒ£ÑdÉH

á«MGôL á«∏ªY …ôéj ƒæ«àæÑ°SGQ
ó«dG »a áëLÉf
¢ùeGC ∫hGC AÉ°ùe âfÉf …OÉæd »ª°SôdG ™bƒªdG ø∏YGC
…O ƒæ«àæÑ°SGQ ¿ÉjQƒ∏a ¬ªLÉ¡e AGôLGE øY AÉKÓãdG
√ój »a ¬LÉf á«MGôL á«∏ª©d ájôFGõédG ∫ƒ°U’
C G
ø«æK’G ÉgÉ≤∏J »àdG áHÉ°U’
E G ó©H ∂dPh ,iô°ù«dG
ádƒ£H øe 30 ádƒédG º°SôH GhôJ IGQÉÑe »a »°VɪdG
™bƒªdG ¥ô£àj ºdh Gòg ,á«°ùfôØdG á«fÉãdG áLQódG
¿GC ô«Z ƒæ«àæÑ°SGQ ÜÉ«Z Ióe ≈dGE …OÉæ∏d »ª°SôdG
ôcòj ,IOQGh ≈≤ÑJ âfÉf äÉjQÉÑe ôNÉBH ¬bÉëd á«fɵeGE
≈∏Y ¢ùaÉæàdG »a ¬Xƒ¶M øe ô«ãµdG ó≤a âfÉf ¿GC
…òdG ôe’
C G ,≈dh’
C G áLQódG ≈dGE Oƒ©°üdG äÉbÉ£H ióMGE
øjGC º°SƒªdG ájÉ¡f …ôFGõédG ºLÉ¡ªdG IQOɨªH ô°TƒDj
.ΩGõàdG …GC øe GôM ¿ƒµ«°S

Éeó©H ´ÉaódG Qƒëe »a ∫ƒ∏M øY åëÑdG »a ¢ûàjRƒ∏«∏M
Ée ƒgh ,É«ÑeÉZ IGQÉÑe »a Ö°üæªdG Gòg »a ¢ü≤f ßM’
ádƒ£ÑdG »a πFGóH øY åëÑdG á«∏ªY »a ≥∏£æj ¬∏©L
ºdɵ∏Hh …ôª©dG øH øe πµd ¬FÉYóà°SG π«dóH á«∏ëªdG
Ö°üæªdG Gòg »a πëdG OÉéjGE πeGC ≈∏Y ø««∏ëªdG ¢üHôàd
Ö°üæªdG Gòg »a √RhôHh »fÉée ácQÉ°ûe øµdh .¢SÉ°ùëdG
≈dGE »fÉée ó«©jh äÉ«£©ªdG ô«¨j ób Iô«N’CG ä’ƒédG »a
ó«MƒdG …QƒëªdG ™aGóªdG ¬fGC QÉÑàYÉH »°SÉ°SC’G OGó©àdG
áfQÉ≤e »dÉ©dG iƒà°ùªdG »ah ΩɶàfÉH Ö©∏j …òdG
.ójRƒH - ≈«ëj ôàæY - Iô"ƒH ôN’BG »KÓãdÉH
OGôe .`g

∫QÉc ƒ«°ùcÉLGC …OÉæd …ôFGõédG ™aGóªdG π°UGƒj
óLh å«M ,Iô«N’CG ä’ƒédG »a ¬≤jôa ™e ¬≤dÉCJ »fÉée
AÉæK πëe ¬∏©L Ée ,ÉjQƒëe É©aGóe ¬Ñ°üæe »a ¬àdÉ°V
RôHGC øe √ôÑà©J âëÑ°UGC »àdG á«°ùfôØdG ΩÓYE’G πFÉ°Sh
≥∏àj ºd å«M ,á«°ùfôØdG ádƒ£ÑdG »a ø«jQƒëªdG ø«©aGóªdG
Ωɪ°†fG òæe ±GógC’G øe Gô«Ñc GOóY ƒ«°ùcÉLGC ´ÉaO
èFÉàf ≥≤ëj ¬≤jôa íÑ°UGCh Ö°üæªdG Gòg ≈dGE …ôFGõédG
ΩÉeGC GôNƒDe ≥≤ëªdG »HÉéj’EG ∫OÉ©àdG QGôZ ≈∏Y á«HÉéjEG
ÖfÉL øe ™aGóe ø°ùMGC ¬«a ô«àNG ¿Éc …òdGh ''¿ƒc''
.≈Ø£°üe …ó¡e ''ô°†îdG'' »a ¬∏«eR á≤aQ ¬≤jôa

¬àMGQ ócƒDj »fÉée
»∏°U’
C G ¬Ñ°üæe »a

πFÉ°Sh ¢†©Ñd íjô°üJ »a »fÉée ™aGóªdG ∞îj ºd
´ÉaO Qƒëe »a ¬àMGQ óLh ¬fGC á«°ùfôØdG ΩÓYE’G
¬d íª°Sh ¬«a ¿ƒqµJ …òdG »∏°U’CG ¬Ñ°üæe ƒgh ,ƒ«°ùcÉLGC
∫Gõj ’ …òdG ¬≤jôØd Iô«NC’G äÉ¡LGƒªdG »a RhôÑdÉH

≈«ëj ôàæY óFÉ≤dG iƒà°ùe ™LGôJ Ö≤Y

’ƒ∏M ¢ûàjRƒ∏«∏M íæªj hQƒeGOÉc
´ÉaódG Qƒëe »a iôNGC
iô°ù«dG á¡édG »a §°ûf …òdG ƒgh
¿Gó«ªdG §°Sh »a ≈àMh ≈檫dGh
.…QÉédG º°SƒªdG ∫ÓN

Gòg π¨°T ≈∏Y QOÉb
ádƒ¡°S πµH Ö°üæªdG

…ôFGõédG ÖYÓdG äGõ«e ºgGC øe
ºbÉ£∏d í«àj Ée ƒgh ¬Ñ°UÉæe Oó©J
øe ójó©dG »µ°SÉÑdG …OÉæ∏d »æØdG
äÉHÉ°UE’G ä’ÉM »a äGQÉ«îdG
»a πëdG ¿ƒµ«°S å«M ,äÉHƒ≤©dGh
ó©H ɨ«∏dG øe Iô«NC’G äGAÉ≤∏dG
∫ÉjQ É¡d ¢Vô©J »àdG áHô°†dG
ø«©aGóe áHÉ°UÉEH OGó«°Sƒ°S
Ωô°†îªdG OÉ°TGCh ,ø««°SÉ°SCG
Qƒëe »a §°ûæj …òdG »¨«Jƒ°ùfCG
,hQƒeGOÉc äÉ«fɵeÉEH É°†jGC ´ÉaódG
¢†jƒ©J ≈∏Y ¬JQób øe √ócÉCJ ÉjóÑe
Ö Y Ó d G ∫ É b h , O ƒ L ƒ ª d G ¢ü ≤ æ d G
ø«ÑY’ 4 »a ÉæfGC í«ë°U'' :»fÉÑ°S’EG
’GE ,ø«æKG Ö«°UGCh QƒëªdG »a §≤a
¿GC ≈∏Y QOÉ≤dG hQƒeGOÉc ∑Éæg ¿GC
.''QhódG Gò¡H Ωƒ≤j
GC .ídÉ°üdG óªëe

øe ø«æKG áHÉ°UGE ó©H ,´ÉaódG
ƒjGQ AÉ≤d »a ɪgôNGBh √õFÉcQ
ájÉ¡f ≈àM ¬HÉ«Z ócÉCJh ƒfɵjÉa
á«eÓYGE ôjQÉ≤J Ö°ùMh ,º°SƒªdG
ƒg …ôFGõédG »dhódG ¿ÉEa á«fÉÑ°SGE
»æ≤àdG ój »a ¿B’G ådÉãdG QÉ«îdG
…GC »æ©à°S PGE ,»«fÉàfƒe »°ùfôØdG
ø««°SÉ°SC’G óMC’ áHƒ≤Y hGC áHÉ°UGE
,Ö°üæªdG Gòg »a QƒeGOÉc ∫ƒNO

á«FÉæãdG ≥«≤ëJ ƒëf ¿É¡éàj
...»FÉæãà°SG º°Sƒe »a

¿ÓgÉCàj ¿hóÑYh QƒÑL
¿Éfƒ«dG ¢SÉCc »FÉ¡f ≈dGE
¢SƒcɫѪdhGC ≠∏H
QhódG
¢ShGô«H
¢SÉCc øe »FÉ¡ædG
¬dOÉ©J ôKGE ¿Éfƒ«dG
ΩÉeGC É«Ñ∏°S ¢ùeGC
»ahGC
¬Ø«°†à°ùe
ÜÉjGE »a âjôc
,»ÑgòdG ™HôªdG
øe
Gó«Øà°ùe
ÉHÉgP
√QÉ°üàfG
¿hóÑY ∫ɪL ácQÉ°ûe á∏HÉ≤ªdG âaôYh .OQ ¿hO ó«Mh ±ó¡H
πÑb Gó«L GOhOôe É©e Éeób óbh ,ø««°SÉ°SGC QƒÑL ≥«aQh
¢SƒcɫѪdhGC »bÓjh .»dGƒàdG ≈∏Y (91O)h (85O) »a ɪ¡dGóÑà°SG
ÜÉ°ùM ≈∏Y πgÉCJ …òdG ¢Sƒà«ehôJGC á«FÉ¡ædG IGQÉѪdG »a
…ôFGõédG »FÉæãdG AÉ≤aQ ¿GC hóÑjh .¢ù«dƒÑjôJ ¢SGô«à°SGC
¿’
C º°SƒªdG Gòg á«FÉæãdG ≥«≤ëJ ƒëf áàHÉK äGƒ£îH ¿hô«°ùj
.¿Éfƒ«dG π£H iƒà°ùe ≈dGE »≤Jôj ’ ¢ùaÉæªdG

»a ∑ƒµ°ûdG øe ô«ãµdG ΩƒëJ
∫ƒM OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ …OÉf §«ëe
ø«°SÉ«dG ≈∏Y OɪàYE’G á«fɵeGE
Qƒëe »a áÑ«W øH hQƒeGOÉc
øe á«≤ÑàªdG ä’ƒédG ∫ÓN ´ÉaódG
Ö°üæªdG ƒgh ,á«fÉÑ°SE’G ádƒ£ÑdG
»dhódG øY ÉÑjôZ ¢ù«d …òdG
¿Éch ,Ö°UÉæªdG Oó©àªdG …ôFGõédG
»a øªjGC ô«¡¶c §°ûf ób hQƒeGOÉc
,ójQóe ∫ÉjQ ΩÉeGC ¬JÉcQÉ°ûe ôNGB
∫ƒeÉCªdG iƒà°ùªdG »a øµj ºd ¬æµd
AÉ≤∏dG »a á«°SÉ°SC’G ¬àfɵe ó≤Ø«d
ºZQh ,ƒfɵjÉa ƒjGQ ™e √ÓJ …òdG
Ö«∏«a ÜQóªdG á≤K ¬fGó≤a
ôNGB ∫ɪàMG ∑Éæg ¿GC ’GE »«fÉàfƒe
Qƒ¡¶∏d ƒ°Tƒ°S á°SQóe èjôN IOƒ©d
.¬Ñ°üæe ô««¨J ∫ÓN øe

Iô«ãµdG äÉHÉ°U’
E G
ºàëJ OGó«°Sƒ°S »a
¬«∏Y OɪàY’
E G

hQƒeGOÉc Ö°üæe ô««¨J äÉHh
’ »µ°SÉÑdG …OÉædG ¿’C GóL É浪e
Qƒëe »a øjô«ãc ø«ÑY’ ∂∏ªj

»a º¶àæj ¢û«∏M
¬«aÉ©J ó©H äÉÑjQóàdG

™bƒe ∞°ûc
øaGôc''
''Rƒ«f è«Jƒc
QÉÑNÉCH ºà¡ªdG
ΩÉ¡dƒa …OÉf
≥«aQ ¿GC
¢û«∏M
∞fÉCà°SG
äÉÑjQóàdG
…OÉY πµ°ûH
≥jôØdG ™e
»YGóH Iô«N’
C G ΩÉj’
C G »a ¬HÉ«Z ó©H
»ÑjQóàdG πª©dG »a º¶àfGh ,áHÉ°U’
E G
ÜQóªdG ±Gô°TGE âëJ »YɪédG
¿GC º∏©dG ™e ,∫ƒj øJQÉe …óædƒ¡dG
Oƒ©J ≥HÉ°ùdG …ôFGõédG »dhódG
∫ÓN ∫h’
C G ≥jôØdG ™e óLGƒàdG
»a §≤a ∑QÉ°ûj ¬æµd ,äÉÑjQóàdG
≈≤ÑJ .»WÉ«àM’G ≥jôØdG äÉjQÉÑe
∞jOQ äGAÉ≤d ΩOÉb ¿GC ≈dGE IQÉ°T’
E G
ΩÉeGC ΩÉjGC 10 ó©H Ö©∏à°S ΩÉ¡dƒa
.RôahQ ¿ô«ÑcÓH »«WÉ«àMG

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 05 ¢ù«ªîdG -2037 Oó©dG

,á«fɪdGC á«Øë°U ôjQÉ≤J âØ°ûc
IOÉM Ω’GB øe ≈fÉY Qƒª£e ºjôc ¿GC
ø««°VɪdG AÉKÓãdGh ø«æK’
E G »eƒj
á≤HÉ°ùdG ¬àHÉ°UGE ™°Vƒe ¢ùØf »a
»a AÉLh ,áÑcôdG iƒà°ùe ≈∏Y
É«fɪdGC äQƒØµfGôa'' IójôL ™bƒe
…ôFGõédG ºLÉ¡ªdG ¿GC ,''≠æàjhR
ÖæéJ äQƒØµfGôa âNGôàfGE …OÉæd
»Ñ£dG ºbÉ£dG øe áë«°üæH
πª©dG äÉÑjQóJ øª°V êÉeóf’G
ºbÉØJ øe ÉaƒN ¥É°ûdG »fóÑdG
AÉÑWGC ≠dÉÑj ºd ø«M »a ,¬à«©°Vh
ádÉëd º¡ª««≤J »a ''âNGôàfGE''
»a ÖÑ°ùJ Ée ¿GC GhócGC PGE ,Qƒª£e
ᣫ°ùH äÉeóc Oôée »g ¬e’GB
.É¡àédÉ©e π¡°ùdG øeh

»fÉée ∞Xƒj ób ¢ûàjRƒ∏«∏M
¿GƒL äÉjQÉÑe »a ÉjQƒëe É©aGóe

EL Heddaf N° 2037 Jeudi 05 Avril 2012

Óa á°ùaÉæªdG ¢üîj ɪ«ah ,ΩOÉ≤dG
ó«c’CG øµdh ,Oóëe óYƒe ójóëJ »æ浪j
¿É°†eQ ô¡°T ájÉ¡f ó©H ¿ƒµ«°S ¬fGC
.ºjôµdG

...Ö°üæªdG Gòg »a ¬≤jôa ™e ¬≤dÉCJ ó©H

»æWƒdG ÖîàæªdG

¯ ...(24 áëØ°U ™dÉW) QƒÑL ≈∏Y √OqQ ™e IGRGƒe

»ª«gGôH ≈∏Y ⣨°V á«°ùfôØdG ájOÉëJ’G'' :¿Gó©°S
''…ôFGõédG ÖîàæªdG ¢†aôj ≈àM ¬≤jôah

Qƒe’
C G ¿GC ±ôàYG PGE ,ôFGõédG »a á°UÉN »dÉëdG âbƒdG »a ≥jôa …GC »a πª©j ¿GC ≈∏Y áMGôqdG π°q†Øj ¬fGC ''±Góq¡dG'' `d ¿Gó©°S íHGQ ócGC ,¢ùeGC ¬H »ØJÉg ∫É°üJG »a
..ájôFGõédG IôµdG ó«©°U ≈∏Y ô«îH â°ù«d

¢ûàjRƒ∏«∏M »jGCQ ‘h ,´ƒ°VƒŸG Gòg ¢Uƒ°üîH QƒeÓ
C d Iô¶f ¬d ¬æ«Hh »æ«H óMGh
øY ºµÑ«LGC ¿GC øµÁ ¿Éc ¬fɵe ‘ âæc ƒ∏a ,Gò¡c QGôb øY ó«MƒdG ∫hƒD°ùŸG ƒg
∫hƒD°ùŸG'' :ÉØ«°†e ,''¬fɵe ¬°ùØf ™°VGC ¿GC »ææµÁ Óa ó«©H ÉfGCh ÉeGC ,∫GƒD°ùdG Gòg
ÉeGC ,ójôj »àdG äGQGô≤dG PÉîJG ‘ ájô◊G ¬∏a ,¢ûàjRƒ∏«∏M ƒg ó«MƒdG
.''»°ùØæd ¬H ßØàMG øµd ´ƒ°VƒŸG ‘ »jGCQ …ó∏a ÉfGC

™°VƒdG ¿GC óchDGC »æ∏©éj ÖYÓŸG ‘ ∞æY ∫ɪYGC øe √ógÉ°ûf Ée'' :∫Ébh
‘ ôµaGC ¿GC ≈∏Y »à«H ‘ ìÉJQ’C »æ©aój …òdG ôe’CG ƒgh ,ΩGôj Ée ≈∏Y ¢ù«d
OqQ ,øWƒdG êQÉN iôNGC áHôŒ ‘ ôµØj ¿Éc GPGE ɪY ÉeGC .''ÖjQóàdG ¤GE IOƒ©dG
,IôµØdG √òg ¢SQOÉC°S ≥M’ âbh ‘ ÉÃQ ...ôµaGC ’ ¿’BG'' :∫ƒ≤dÉH ''ï«°ûdG'' Éæ«∏Y
.''áMGôdG π°†aÉCa ¿’BG ÉeGC

¿hóÑY ó°V AGOƒ°S ôjQÉ≤àd OƒLh ’''
''¢ûàjRƒ∏«∏M ó«H ¬JOƒYh

,äGôe IóY ‹ƒ¨a `H Éæ∏°üJG''
''¢†aôj ¬à∏©L ±hô¶dG øµd

∫Éb ,¿hóÑY »æ∏fƒ«dG ¢SƒcÉ«˘ÑŸhGC ÖY’ ᢫˘°†b ¢Uƒ˘°üî˘Hh
É°†jGC ™dÉW) ¬JÉaô°üàH OÉ°TGC πH ,¬æe É«Ñ∏°S ÉØbƒe ∂∏Á ’ ¬fGC ¿Gó©°S
¬ëæÁ ⁄ ¿Éc ¿GEh ≈àM á∏µ°ûe ¬©e â∏°üM ¿GCh ≥Ñ°ùj ⁄ ¬fGC ∫Ébh (QGƒ◊G
⁄h .QƒÑL øY ¬à«°üî°T å«M øe ÉeÉ“ ∞∏àfl ¬fGC GÈà©e ,GÒãc Ö©∏qdG á°Uôa
»£©j ¿GC √óYÉ°S ∂dP ¿GC ¤GE GÒ°ûe ,''É«æjO Ωõà∏ŸG'' `H ¬Ø°üj ¿GC ‘ ÉæKófi OOÎj
¿GEh Ióe òæe ÖîàæŸG ¤GE ¬FÉYóà°SG ΩóY ÖÑ°S øY ɢeGC .á˘Ñ˘«˘W IQƒ˘°U ¬˘°ùØ˘f ø˘Y
øY Iôµa ∂∏Á ’ ¬fGC ∫Éb ,¬WÉÑ°†fG Aƒ°S øY âÑàc AGOƒ°S ôjQÉ≤J ÖÑ°ùH ∂dP ¿Éc
¢ûàjRƒ∏«∏M äÉ«MÓ°U øe ¬FÉYóà°SG ´ƒ°Vƒe'' :ÓFÉb ±Oôj ¿GC πÑb ´ƒ°VƒŸG
.''πbGC ’h ÌcGC ’ á«æa Iô¶f ≥ah

ÉŸ AÉYóà°S’G ¬dƒÑb ΩóY ÖÑ°Sh ‹ƒ¨a øY ájGóÑdG ‘ ¿G󢩢°S ɢæ˘dÉC˘°S ó˘bh
,¬H Éæ∏°üJGh äGôe IóY ¬©e Éæª∏µJ ÉæfGC í«ë°U'' :ÓFÉb Oôa ,Iôe ∫h’C ¬H π°üJG
áLQóH äÉWƒ¨°Vh ±hôX ∑Éæg âfÉc ó≤a ,AÉYóà°S’G á«Ñ∏J øe øµªàj ⁄ øµd
á«Ñ∏àd Gó©à°ùe øµj ⁄ ¬fGC ∫ƒbGC ’ ÉfGC ,ôNÉCàj ÖîàæŸÉ˘H ¬˘bɢë˘à˘dG â∏˘©˘L ¤hGC
áaô©e ÉfOQGC ÉŸh .''¬æe ÈcGC á°UÉN ±hôX ∑Éæg âfÉc øµd ,A»ÛGh IƒYódG
πeGƒY ∑Éæ¡a ,¬à«©°Vh ‘ ÚÑY’ ó«H ¢ù«d QGô≤dG'' :ÓFÉb Éæd ócGC ,ÌcGC ÖÑ°ùdG
•ƒ¨°†dG øY Ó°†a ,É¡d ¿ƒÑ©∏j »àdG ¥ôØdGh §«ÙG ,á∏FÉ©dG πãe ᣫfi iôNGC
á≤aGƒŸG ≈£Y’C ÉÃQ GôM ¿Éc ƒd ,GôM ¿ƒµj ’ ÖYÓdG øe π©Œ »àdG ΩÉY πµ°ûH
.''πÑb øe º°†fGh

''¬à∏Môeh ÜQóe πch πcÉ°ûe ¬d âfÉc »°ThÉ°T''

‘ ó©HGC …òdG »˘°Thɢ°T ¢SQÉ◊G ´ƒ˘°Vƒ˘e ø˘Y ¿G󢩢°S çó– ɢª˘c
¢SQÉ◊G Gòg øµd ,∫É≤j ɪc ƒà˘bhh âbh π˘c'' :ɢæ˘d ∫ɢb PGE ,¬˘à˘bh
¢†©˘H ÖÑ˘°ùH π˘cɢ°ûe º˘¡˘d ø˘jò˘ dG ÚÑ˘ YÓ˘ dG ø˘ e ¿É˘ c Üɢ °ûdG
ÉædhÉM ó≤a ,IÒÑc äÉ«fɵeGE ∂∏Á πHÉ≤ŸG ‘ ¬æµd ,äÉaô°üàdG
‘ ≈¡àfG ÖîàæŸG ‹ áÑ°ùædÉH ,ÖîàæŸG áë∏°üŸ É¡ØXƒf ¿GC
∞«£˘°S ‘ Ö©˘d ¢SQÉ◊G Gò˘g IÎØ˘dG ∂∏˘J 󢩢Hh 2010 ȪàÑ˘°S
ó°ü≤j) ÖîàæŸG ¤GE √OÉYGC ÜQóe ¬dh ,ájOƒdƒŸG ‘ ƒg ¿’
B Gh
çó–GC ¿GC »ææµÁ ’h ¬à∏Môeh ÜQóe πc ∫É≤j ɪch ,(¢ûàjRƒ∏«∏M
.''»à∏Môe ÒZ á∏Môe øY

ô¡°TGC ó©H ¿ƒµ«°S ¢ûàjRƒ∏«∏M ≈∏Y ºµ◊G''
''¿’
B G ¢ù«dh

''É¡«a âæc »àdG IÎØdG øe π°†aGC ¿’
B G ÖîàæŸG''

,¢ûàjRƒ∏«∏M Ió¡Y ‘ »æWƒdG Öîàæª∏d ¬àjhDQ ¢Uƒ°üîH ÉeGC
äGQÉ°üàfG 3 ≥≤M …òdG »æ°SƒH ƒµfGôØ∏d ájƒ≤dG ájGóÑdG ó©H á°UÉN
IójóL á∏Môe ‘ ¿’BG ƒg'' :''ï˘«˘°ûdG'' ∫ɢb ,äGAɢ≤˘d 4 ‘ ’OÉ©Jh
øe Égƒàd â≤∏£fG 2013 É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«Ø°üàa ,É¡àjGóH ‘ Gójó–h
äÉjQÉÑe ∑Éæg ¿GC ɪc ,IOƒ©dG AÉ≤d QɶàfG ‘ É«ÑeÉZ IGQÉÑe ∫ÓN
’GE √òg Ée ,Òãµ˘H Ö©˘°UGC »˘gh 2014 ⁄É©dG ¢SÉCc äÉ«Ø°üJ ‘ Qɢ¶˘à˘f’G ‘
hGC ô¡°TGC IóY ô¶àæf ¿GC Éæ«∏Y ,´ô°ùàe ƒ¡a ¿’BG ºµM …GC'' :∞«°†j ¿GC πÑb ,''ájGóH
.''ójó÷G ÜQóŸG ™e ÖîàæŸG ¬H ΩÉb Ée º««≤J øe øµªàf ≈àM áæ°S

q GE ⩪à°SG ÉØ«ØdG''
ähGC ô¡°T äÉjQÉÑŸG AɨdGE ¿ÉC°ûH ‹
''ájôFGõ÷G IAÉص∏d QÉ°üàfG Gògh

ƒgh ,ähGC ô¡°T ∫ÓN á«dhO äÉjQÉÑe á›ôH Ωó©H ''ÉØ«ØdG'' QGôb ¢Uƒ°üîH ÉeGC
¿’C ìôØe ôeGC Gòg'' :ÓFÉb ∂dP ≈∏˘Y ¿G󢩢°S Oô˘a ,π˘Ñ˘b ø˘e ¬˘H ÖdɢW ó˘b ¿É˘c ɢe
‘ ɪ«°S’ -≈≤à∏e øe ÌcGC ‘ äócGC ÉŸ IQôµàŸG ÉæJGAGóf ¤GE ⩪à°SG ''ÉØ«ØdG''
∂dP â∏b ɪc ...?¿ƒMÉJôj ≈àªa ÚÑYÓd ∂¡æe ähGC ô¡°T äGAÉ≤d Ö©d ¿GC -IôgÉ≤dG
h ,É¡°ùØf ájhDôdG ÊhôWÉ°T á«HQhGC äÉÑîà˘æŸ Ú«˘æ˘Ø˘dG AGQóŸG ΩɢeGC ´É˘ª˘à˘LG ‘
‹hódG OÉ–’EG ócGCh â∏°Uh ÉæJGAGóf ¿ÉEa ,ô°†e ôe’CG ¿GC ''ÉØ«ØdG'' AGÈN ±GÎYÉH
.''ájôFGõ÷G IAÉص∏d »jGCQ ‘ QÉ°üàfG ƒgh ,áë«ë°U âfÉc ÉæJô¶f ¿GC
¢S.ƒªéf

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 05 ¢ù«ªîdG -2037 Oó©dG

EL Heddaf N° 2037 Jeudi 05 Avril 2012

áMô```ØdG ™æ°üj ô```jOÉb
Ωó``b Iô``c á```°SQóe ‘
ÉgÉ`````Yôj á«````°ùfôa

05

á°SQóe ≈∏Y ÉØ«°V ¢ùeGC Ωƒj ôjOÉb OGƒDa πM
»MGƒ°†H Ωó≤dG Iôµd ô«¨°üdG …ƒædhGC …OÉf øjƒµJ
™e åjóëdG ±GôWGC ÜPÉéJ PGE ,¿É«°ùædÉa áæjóe
âØ∏N ɪc ,á«æØdG ¬JQGOGEh ≥jôØdG »dhƒD°ùe
,Qɨ°üdG ø«ÑYÓdG ܃∏b »a á¨dÉH IOÉ©°S ¬JQÉjR
º¡à≤aôH §≤àdG ɪc äÉaGôZƒJhGC º¡d ™bh å«M
»YGôdG …ôFGõédG »dhódG ó©jh ,ájQÉcòJ GQƒ°U
¢VôY πÑb ¿GCh ¬d ≥Ñ°S PGE ,≥jôØ∏d …ôîØdG
É¡H ΩÉb IQÉjR ∫hGC ∫ÓN ô«¨°üdG …OÉædG »dhƒD°ùe
•QÉØdG ΩÉ©dG á°SQóª∏d

ÉŸ ¬fGC ɪ«°S’ ,ÉfOQGC ɪc πªàµJ ’ Qƒe’CG â∏©L ¿ƒ˘«˘°ùfô˘Ø˘dG ɢ¡˘H Ωɢb »˘à˘dG
É¡àbh ,á«°ùæ÷G »LhOõe ÚÑYÉq∏dG ¿ÉC°ûH ≈°Vƒa äQÉK ¬H ÉæeɪàgG ÉæjóHGC
ºgõcGôe ‘ ÚÑY’ ¿ƒfƒqµj º¡fGC ∞«c Gƒ∏Ñ≤àj ⁄ øjòdG ¿ƒ«°ùfôØdG É¡H ΩÉb
á«eÓY’EG äÓª◊G ¿hôcòàJh ,ÚfGƒ≤dG Ò«¨J ó©H º¡æe ºgòNÉCf øëfh
¬fGC á°UÉN IÒÑc AÉ°Vƒ°V §°Sh ¬°ùØf ÖYÓdG óLh Éægh ,É¡H GƒeÉb »àdG
⁄ ™bGƒdG ‘ ¬fGC ºZQ IôµØdG øY ∫RÉæàj ¬∏©L Ée ƒgh ,É°ùfôa Öîàæe πãÁ
√É£YGC ób ¿Éc ¿GE ¿Gó©°S ÉædÉC°S ÉŸh ,''¬æ˘e ¬˘à˘°ùŸ ɢe ƒ˘gh A»ÛG ó˘°V ø˘µ˘j
åjó◊G ¥É«°S øe øµd ∂dP ≈Øf ,''¿ƒeÒ∏c'' ≥jôØd Ö©∏j ƒgh √QGR ÉŸ á≤aGƒŸG
.Ωɪ°†f’G ¢VQÉ©j ’ ¬fGC º¡a
Óa ,¬JGQGôb ‘ ôM óMGh πc'' :∫ƒ≤j á£≤ædG √òg ‘ ¿Gó©°S ±É°VGCh
±hô¶dG ¬à©æe Ée âbh ‘ Óãe ‹ƒ¨a ,A»ÛG ≈∏Y ÉÑY’ ºZôJ ¿GC øµÁ
Éææµd ,»ª«gGôH ™eh ¬©e ÉædhɢM ɢæ˘fGC í˘«˘ë˘°U ,¬˘H É˘Ñ˘Mô˘eh AɢL ¿’BGh
A»°ûdG'' :∫ƒ≤dÉH ∞«°†j ¿GC πÑb ,''¢†aQ ÉŸ ¬fɵe GôNGB ÉÑY’ ÉæÑ∏L
øe øjRÉà‡ ÚÑ˘Y’ ɢæ˘Ñ˘∏˘L ɢ¡˘à˘bh ɢæ˘fGC ¬˘«˘∏˘Y ó˘chDGC …ò˘dG
ÚÑY’ ∫ÓN øe ÖîàæŸG Ö«Ñ°ûàH Éæªbh á«æØdG á«MÉædG
á«dÉ◊G á«©°VƒdG ¿GC óchDGC øµd ,RÉà‡ ºgGƒà°ùe
ÒãµH π°†aGC ájOôØdG á«MÉædG øe Öî˘à˘æ˘ª˘∏˘d
.''É¡«a GóLGƒàe âæc »àdG IÎØdG øe

™°Vh ‘ ¿ƒcGC ¿GC ójQGC ’''
º∏µJGC ’ ≈àM ¢ûàjRƒ∏«∏M
''ÊÉjR øY

¬Ä«›h ∫ÉjófƒŸG ‘ ∑QÉ°ûj ¿GC ¢VhôØŸG øe ¿Éc''
''»æÄLÉØj ⁄ ¿’
B G

≈©°Sh ¬JÉeóN ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G OGQGC ¬fGC √ó«cÉCàH ‹ƒ¨a øY º∏µàj ¿Gó©°S ±É°VGCh
¤GE IôcGòdG ¬H äOÉY óbh ,∂dP ÒZ äAÉ°T ±hô¶dG øµd ,ájOÉ–’G á≤aQ ∂dP ¤GE
≈ØàNGh IÒ£N áHÉ°UGE ¤GE ¢Vô©J ⁄É©dG ¢SÉCc πÑb ¬fGC ôcòJGC'' :∫Éb ÉeóæY AGQƒdG
øµd ,''ÖîàæŸÉH ójóL øe ≥ëàdG ¿GC ¤GE »¡àæj ¬Yƒ°Vƒe π©L Ée ƒgh ,Ö©∏j ⁄h
âfÉch ¬d ÖàµJ ⁄ É¡æµd ,∫ÉjófƒŸG ‘ á°UôØdG ¬d íæ‰ ¿GC Éæ«æ“'' :∫ƒ≤j ∂dP πÑb
ÖîàæŸG ¤GE Ωɪ°†f’G πÑb ÉŸ ÉCLÉØJ ób ¿Éc GPGE ɪYh .''ôNGB ÖY’ Ö«°üf øe
.√QÉ«àNÉH ΩÉb ÖYÓdG ¿’C ∂dP Üô¨à°ùj ⁄ ¬fGC ¿Gó©°S ∫Éb ,GôNƒDe

á«°ùfôØdG ájOÉ–’G ¿’
C ÉæH ≥ëà∏j ⁄ »ª«gGôH''
''¬«∏Y ⣨°V

¬àæjÉ©e ¤GE π≤æJ …òdGh ,''¿GQ'' ÖY’ Ú°SÉj »ª«gGôH ´ƒ°Vƒe ¢Uƒ°üîH ÉeGC
¿Gó©°S ∫ÉC°ùæd á°UôØdG Éæ«∏¨à˘°SG ó˘≤˘a ,2010 ¢SQÉe ô¡°T ¬JôµØ˘e ‘ ¬˘ª˘°SG ¿hqOh
…òdG Ée ΩGC IƒYódG ¢†aQ ób ¿Éc ¿GEh ≥ëà∏j ’ ÒN’CG π©L …òdG ÖÑ°ùdG øY
øµj ⁄ ÖYÓdG Gòg'' :¬fÉ°ùd ≈∏Y ᫪°SôdG ájGhôdG âfɵa ,π°üM
¢û«q£f »∏N'' ∫ɢbh á˘∏˘µ˘°ûe ÖæŒ ¬˘æ˘µ˘d ,√QGô˘b ‘ GOOÎe
π°ü– ¿GC øe π˘°†aGC …ô˘FGõ÷G Öî˘à˘æŸG ᢰüb ,''»˘∏˘Y
q
¬«∏Y ⣨°V á«°ùfôØdG ájOÉ–’G ¿’C IÒÑc πcÉ°ûe
Éæ©e Ö©∏j ’ ¬∏©L …òdG ôe’CG ƒgh ,¬≤jôa ≈∏Yh
»°ùØæH â∏≤æJ ¿GC ó©H Gòg π°üM óbh ,⁄É©dG ¢SÉCc
‘ ∂dòH âMô°Uh √Gƒà°ùe »æÑéYGCh ¬JógÉ°ûŸ
ÖYÓdG ∞bƒe º¡Øàf Éæ∏©L Ée ƒgh ,Ée âbh
.''¬æe ÈcGC âfÉc ∂d â∏b ɪc ±hô¶dG ¿’C

áé°V GƒKóMGC ¿ƒ«°ùfôØdG''
∫RÉæJh ±ÉN »ª«gGôHh
''Éæ©e Ö©q∏dG Iôµa øY

ø˘Y ¿G󢩢°S ɢæ˘dÉC˘°S ,Ö«˘Ñ˘°ûà˘dG ´ƒ˘°Vƒ˘ e ‘h
»æWƒdG ÖNÉædG ¿GC á°UÉN ÊÉjR OÉ©HGE øe ¬Øbƒe
¿Éµa ,ø°ùdG ºµëH ¬«∏Y ‹ƒ¨a π°q†a ¢ûàjRƒ∏«∏M
¿É˘ µ˘ e ¿ƒ˘ cGC ¿GC ó˘ ˘jQGC ’'' :‹É˘ ˘à˘ ˘dɢ ˘c ¬˘ ˘Ø˘ ˘bƒ˘ ˘e
Ò°ùj á«æ≤J á°SÉ«°S ¬dh ÜQóŸG ¬f’C ¢ûàjRƒ∏«∏M
πch ,¬à«°üî°Th ¬à°SÉ«°S Éæe óMGh πµ∏a ,É¡«∏Y

...äÉ«©jô°ûà∏d á«HÉîàf’G á∏ª◊G á«°ûY

á›ôH á£HGôdG ≈∏Y ¢VôØJ äÉ£∏°ùdG
Qƒ¡``````ªL ¿hO ''»````HQGódG''
â©aO »àdG ,ÜÉÑ°S’CG í«°VƒJ êÉHôb á˘aÎÙG ᢫˘æ˘Wƒ˘dG á˘£˘HGô˘dG ¢ù«˘FQ ¢†aQ
¿hO âÑ°ùdG óZ ó©H ájOƒdƒŸGh ¢TGô◊G ÚH »ª°UÉ©dG ''»HQGódG'' á›ôH ¤GE ¬àÄ«g
áHƒ≤Y ¿GC ócGC äÉÑ°SÉæŸG øe ój󢩢dG ‘ á˘£˘HGô˘dG ¢ù«˘FQ ¿GC º˘ZQ ,Qƒ˘¡˘ª÷G Qƒ˘°†M
5 ‘ Ö©∏J »àdG ,᢫˘∏ÙG äɢ¡˘LGƒŸG ¢üî˘J ’ Ògɢª÷G ø˘e ɢ¡˘fɢeô˘ë˘H á˘jó˘f’CG
Ö©∏e ‘ Ö¨°T ∫ɪYGC øe çóM Ée øµdh ,á≤HÉ°ùdG AÉ≤∏dG ‘ ∫É◊G ¿Éc ɪc á«∏jƒL
∫ÉLQ ÚH äÉ°ThÉæeh ÚJÒeÉc º«£– âaôY »àdG çGóM’CG IQƒ˘£˘Nh ᢫˘∏˘jƒ˘L 5
å«M ÚæK’G Ωƒj òîàŸG ÉgQGôb á©LGôe ≈∏Y á£HGôdG äÈLGC ,øjô°UÉæŸGh øe’CG
çÓK Ö©∏H ¢TGô◊G áÑbÉ©eh ÚfGƒ≤dG ''ô°ùc'' IQhô°†H äɪ«∏©J ≈≤∏J ób êÉHôb ¿ƒµj
≈˘∏˘Y âdɢë˘à˘°SG ÖÑ˘°ùH ,Ió˘MGh IGQɢÑÃ á˘ª˘°Uɢ©˘dG OÉ–Gh Qƒ˘¡˘ª˘L ¿hO äɢjQÉ˘Ñ˘e
.πFÉÑ≤dGh OÉ–’G ÚH ájó«∏≤àdG IGQÉÑŸGh á«∏jƒL 5 Ö©∏à ''»HQGódG'' á«æe’CG á«£¨àdG á«æe’CG äÉ£∏°ùdG

QGô≤dG Gò¡d É«fƒfÉb GÒ°ùØJ óéj ⁄ êÉHôb

á£HGôdG ¢ù«FQ ¢UÉ°üàNG øe øµj ⁄h ,É«bƒa GQGôb ¿Éc Qƒ¡ªL ¿hO âÑ°ùdG óZ ó©H »à¡LGƒe AGôLGE QGôb
π«dóH ,ÚJQÉÑŸG Éà∏c ‘ øe’CG ¿Éª°V ádÉëà°SG ócƒDj »æeGC ôjô≤J ≈∏Y AÉæH √Qó°UGC ób ¿ƒµj …òdG áaÎÙG
QOÉ≤dG ÒZ á«∏jƒL 5 Ö©∏e ‘ ɪ«°S’ ,''á°UÉN'' ádÉM ''»HQGódG'' ‘ ÚjOÉædG áÑbÉ©e ¿GC íjô°üàdÉH ¬FÉØàcG
á«æe’CG äÉ£∏°ùdG øe RÉ©jÉEH á£HGôdG π©L Ée ,»°SGôµdG øe ±’’BG º£– ó©H QÉ°üf’CG øe ±’’BG ∫ÉÑ≤à°SG ≈∏Y
.''ƒµ«°SÓµdGzh ''»HQGódG'' øe Ògɪ÷G Ωô–

...øµdh ¢SÉCµdG ‘ á«°TGô◊G ∫ƒ£J ød áHƒ≤©dG

á«æWƒdG ádƒ£ÑdG äÉjQÉÑe ¢üîJ ,ÉgQƒ¡ªL øe ¢TGô◊G ¿ÉeôM áHƒ≤Y ¿ÉCH êÉHôb á£HGôdG ¢ù«FQ ócƒDj
,Ògɪ÷G Qƒ°†ëH ¢SÉCµdG ‘ ¬°ùaÉæe ¢TGô◊G πÑ≤à°ù«°S å«M ,ô˘FGõ÷G ¢SÉC˘c »˘Fɢ¡˘f ∞˘°üf á˘¡˘LGƒ˘e ¿hO
‘ πÑ≤à°ù«°S øe ƒg ∫ÉM ‘ ¢TGô◊G á¡LGƒe á›ôH á«fɵeGE øY çóëàJ á£HGôdG øe áHô≤e QOÉ°üe øµdh
á£HGôdG ¿GC ɪ∏Y ,ó«YGƒŸG √òg ‘ øe’CG ôaƒj ’h Ògɪ÷G ÜÉ©«à°SG ≈∏Y QOÉb ÒZ ¬f’C ,Ȫaƒf 1 Ö©∏e ÒZ
áÑjhôdG ‘ ¢SÉCµdG »FÉ¡f ∞°üf AÉ≤d á›ôH á«fɵeGEh ,º°SƒŸG Gòg AÉæãà°SG ᫪°SôdG á°ùaÉæª∏d √OɪàYÉH âeÉb
OGôe .`g
.óM’CG Ωƒj áYô≤dG ‘ πÑ≤ŸG É¡°ùaÉæe πÑb ¢TGô◊G Öë°S ” ∫ÉM ‘ ,OGQh Ió«∏ÑdG hGC

Öîàæe ÖY’ ø˘Y Ó˘Fɢb ¬˘eÓ˘c ¿G󢩢°S π˘°UGhh
•ƒ¨°†dG øµd ,ºà«°S ¿Éc »ª«gGôH AÉYóà°SG'' :É°ùfôa ∫ÉeGB
..¬àdÉM ™HÉàj …ôFGõL ∂dóeh á«°SOÉ≤dÉH â©£≤fG ¬à∏°U

´ô°ûjh ¢ùÑ÷G ´õæj ∑ƒ°TƒH
»∏°†©dG π«gÉCàdG á«∏ªY ‘
â©£≤fG ¿GC ó©H
≥jôØH É«∏c ¬à∏°U
Ö©∏j …òdG á«°SOÉ≤dG
ó©H …GC ,ΩÉjGC òæe ¬«a
≥HÉ°ùdG ¬≤jôa Oóqg ¿GC
Aƒé∏dÉH áæJÉH ÜÉÑ°T
IOÉ©à°S’ ''ÉØ«ØdG'' ¤GE
äÉ≤ëà°ùe øe ≈≤ÑJ Ée
GÒNGC ´õf ,¬JQÉYGE
∑ƒ°TƒH ó«©°S ºLÉ¡ŸG
¥É°ùdG áÑ°üb iƒà°ùe ≈∏Y ¬àHÉ°UGE ¿Éµe ‘ ¬©°Vh …òdG ¢ùÑ÷G
â– Úeƒj òæe »∏°†©dG π«gÉCàdG á«∏ªY ‘ ´ô°Th ,᫶°ûdGh
‘ πªY ¿GC ¬d ≥Ñ°S …òdG ,º«∏°S »JGƒJ ƒgh …ôFGõL ∂dóe ±Gô°TGE
.∞«£°S ¥Éah

á°üNQ ''±ÉØdG'' »æëæ“ ¿GC πeGB'' :∑ƒ°TƒH
''ÜɵdG ™e Ö©d’
C
‘ πeGC ¬d ≥Ñj ⁄ ¬f’C ájOƒ©°ùdG QOɨ«°S ¬fGC ∑ƒ°TƒH ∫Ébh
á«≤ÑàŸG ¬JÉ≤ëà°ùe ∫Éæ«°S ¬fGC ¤GE GÒ°ûe ,∑Éæg º°SƒŸG AÉ¡fGE
á«∏ªY ‘ âYô°T ¿GC ó©H'' :ÓFÉb ±É°VGC ɪc ,á«fƒfÉ≤dG ¥ô£dÉH
ÜQóJGCh ôFGõ÷G ¤GE OƒY’C ájOƒ©°ùdG QOÉZÉC°S »∏°†©dG π«gÉCàdG
»¡f’C á°üNQ ''±ÉØdG'' »æëæ“ ¿GC πeGB ,áæJÉH ÜÉÑ°T »≤jôa ™e
¿GC ójQGC ’ »æf’C ,»æWƒdG ÖîàæŸG πLGC øe ''ÜɵdG'' ™e º°SƒŸG
.''ʃª¡Øàj ¿GC πeGB ...AÉ°†«H »ª°Sƒe ájÉ¡f ¿ƒµJ
¢S.¿

á«°VÉjôdG ìhôdGh ágGõædÉH »∏ëàdG IQhô°†H øjô«°ùªdGh ø«ÑYÓdG ,êÉHôb áÄ«g ¬«a äôcP ÉfÉ«H ¢ùeGC áaôàëªdG á£HGôdG ™bƒe ô°ûf
πÑb ÜGô°V’
E G ≈∏Y ø«ÑYÓdG ΩGóbGE øe IQòëe ,á«fÉãdGh ≈dh’
C G ø«àaôàëªdG ø«à£HGôdG ádƒ£H ájÉ¡f øe Iô«N’
C G ä’ƒédG »a
¥ƒ≤M º¡àjófGC øe º°üîdG ∫ÓN øe ,¬JÉ≤ëà°ùe ≈∏Y ∫ƒ°üëdÉH ±ôàëe ÖY’ πc »ªëJ äÉYGõædG áæéd ¿GC ºZQ ᪰SÉM ä’ƒL
øjô«°ùªdG ¢†©H ≈∏Y áÑ«©e ,ø«ÑYÓdG äÉ≤ëà°ùe ójó°ùJ øe á£HGôdG É¡dÓN øe øµªààd ,iôNGC π«NGóe hGC »fƒjõØ∏àdG åÑdG
»∏gGC IQGOGE ¬«∏Y âeóbGC Ée ≈dGE IQÉ°TGE »a ,ä’ƒ£ÑdG ∞∏àîe »a áeÉg äÉjQÉÑe áé«àf Ö«JôJ πLGC øe ø«ÑYÓd ÜGô°VGE º«¶æJ
≈dGE ,IGQÉѪdG •É≤f º°üîH äÉHƒ≤©dG ¿ƒfÉb øe 81 IOɪdG ≥«Ñ£àH º¡JQòMh ,Ió«∏ÑdG IGQÉÑe »a ∫Ée’
B G øe ø«ÑY’ `cGô°TÉEH êôÑdG
.á≤HÉ°ùdG äÉjQÉѪdG áªFÉb »a OƒLƒdG º¡d ≥Ñ°S ø«ÑY’ 8 Iô«N’
C G ô°û©dG ä’ƒédG »a É¡cGô°TGE ΩóY ∫ÉM »a ¥ôØdG ∫GõfGE

...Ió«∏ÑdG AÉ≤d êôÑdG »ÑY’ á©WÉ≤e á«Ø∏N ≈∏Y

¥ôØdG ƒYó```J á``£HGôdG
»∏ë````àdG ¤GE áaô```àÙG
º°SƒŸG ájÉ¡f ‘ ágGõædÉH

‫ك�أ�س �إفريقيا‬

‫وفاق �سطيف‬

‫الالعبون يعلقون الإ�ضراب بعد و�صول الر�سالة‬
‫و�سيوجهـــون ر�سائل جديـــدة �أمام "�سيمبـــا"‬
‫امل�شكل يف ال�سلطات املحلية (الوايل‪ ،‬البلدية‬
‫�رسار‪� -‬أعطت‬
‫والديجيا�س)‪ ،‬لأنها–ح�سب ّ‬
‫�أكرث من املتوقع و�أن امل�شكل الأكرب يظل مع‬
‫املقاولني ورجال الأعمال‪.‬‬

‫‪ ...‬ويك�شف �أن امل�صاريف‬
‫‪ 19‬مليارا‬

‫�رسار �إن الوفاق يف املو�سم‬
‫ويف املقابل قال ّ‬
‫احلايل �رصف ‪ 19‬مليار �سنتيم‪ ،‬ولي�س فريقا‬
‫�ضعيفا ماليا ولكن يف الت�سيري الريا�ضي‬
‫للمو�سم احلايل تكون ميزانية الوفاق‬
‫امل�رصوفة هي ال�ساد�سة �أو ال�سابعة ترتيبا‬
‫مقارنة ببقية الأندية‪ ،‬يف حني �أن الوفاق‬
‫يوجد يف ال�صدارة‪.‬‬

‫تنف�س �أن�صار الوفاق ال�صعداء بعد تعليق‬
‫الالعبني الإ�رضاب وقرارهم العودة �إىل‬
‫التدريبات ولعب مواجهة الغد �أمام نادي‬
‫''�سيمبا التنزاين‪ ،‬ولو �أن هذا جاء يف غياب حل‬
‫للأزمة املالية‪.‬‬

‫الالعبون تخ ّوفوا‬
‫و�سرار‬
‫من عقوبة ال�سنتني ّ‬
‫وعدهم ب�أجرتني‬

‫وجاءت العودة �إىل التدريبات بعد �أن ت�شاور‬
‫الالعبون فيما بينهم وعرفوا �أن العواقب‬
‫�ستكون وخيمة يف حال عدم لعب لقاء‬
‫''�سيمبا''‪ ،‬الأمر الذي يجعل الفريق �إ�ضافة �إىل‬
‫الإق�صاء من الن�سخة احلالية‪ ،‬حمروما من‬
‫امل�شاركة يف ن�سختني متتاليتني مهما كان‬
‫ترتيبه يف البطولة‪ .‬من جانب �آخر وعد �رسار‬
‫الالعبني ب�شهرين مثلما حتدث عنه �أم�س يف‬
‫قناة "فران�س ‪ "24‬يف الن�رشة الثامنة‪.‬‬

‫يرف�ضون �أن يكتب عليهم‬
‫التاريخ ذلك‬

‫وجاءت قناعة الالعبني ب�أن يعودوا �إىل �أجواء‬
‫التدريبات منذ م�ساء �أم�س‪ ،‬بعد �أن تفطنوا‬
‫�إىل خطورة عدم لعب املواجهة‪ ،‬و�أن التاريخ‬
‫�سيكتب عليهم �أنهم ال�سبب يف عدم لعب‬
‫الوفاق املناف�سات القارية مو�سمني متتاليني‪،‬‬
‫الأمر الذي جعل كل الالعبني يقتنعون بلعب‬
‫املباراة‪ ،‬خا�صة �أنهم يعرفون م�سبقا �أنه‬
‫من ال�سنة احلالية �إىل ‪ 2013‬و‪ 2014‬قد ال‬
‫يكون ن�صفهم موجودا يف تعداد الوفاق‪ ،‬ولكن‬
‫يجب �أال يكتب يف ‪� 2014‬أن الوفاق حمروم‬
‫من امل�شاركة‪ ،‬يف ك�أ�س ''الكاف'' �أو رابطة‬
‫الأبطال الإفريقية ب�سبب مقاطعة الالعبني‬
‫لقاء ''�سيمبا'' عام ‪.2012‬‬

‫الر�سالة و�صلت‬
‫وهذا هو املطلوب‬

‫كما �أن ر�سالة الالعبني و�صلت جيدا بعد �أن‬
‫�رصحوا بذلك �أثناء وجودهم يف العا�صمة‬
‫التنزانية‪ ،‬من خالل احلوارات التي �أدىل‬
‫بها الالعبون هناك وتركت ردود فعل‬
‫عديدة يف �سطيف‪ ،‬ليكون الإ�رضاب مدة‬
‫‪� 48‬ساعة ل�رضورة �إي�صال ر�سالتهم �إىل‬
‫الأن�صار وال�سلطات‪ ،‬رغم اجتماع الإدارة بهم‬
‫يف ح�صة االثنني‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الالعبون قبلوا اللعب‬
‫وا�شرتطوا ر�سالتني �أخريني‬

‫‪06‬‬

‫ويف املقابل‪ ،‬نقل الالعبون ممثلني يف قائدهم‬
‫مراد دلهوم قرارهم �إىل الإدارة و�أي�ضا �إىل‬
‫الطاقم الفني بلعب املقابلة‪ ،‬ولكن ب�رشط‬
‫�أن تكون هناك ر�سالتان �أخريان للفريق‬
‫ال�سطايفي يف لقاء الغد‪ ،‬من �أجل التو�ضيح �أنه‬
‫ال يوجد �أي حل فعلي مل�شكلهم‪.‬‬

‫ت�أكيد توا�صل الإحتجاج و�أن‬
‫اللعب من �أجل الأن�صار فقط‬

‫وجاء �رشط الالعبني بلعب لقاء الغد مقابل‬
‫مترير ر�سالة للأن�صار وال�سلطات املخت�صة‬
‫وكذا �إدارة الفريق ال�سطايفي‪ ،‬من �أجل �شيئني‬
‫اثنني هما �أن اللعب من �أجل الأن�صار وتفادي‬
‫�أي عقوبة حمتملة لعلى الوفاق‪ ،‬والثاين ت�أكيد‬
‫موا�صلة حركتهم االحتجاجية‪.‬‬

‫الدخول �سيكون براية اللعب‬
‫لأجل الأن�صار‬

‫وقد طلب الالعبون من الإدارة ممثلة يف‬
‫حمار‪� ،‬أن حت�رض لهم راية‬
‫رئي�سها ح�سان ّ‬
‫يدخلون بها �إىل �أر�ضية امليدان دقائق قبل‬
‫بداية اللقاء‪ ،‬وحتمل عبارة �أنهم �سيلعبون من‬
‫�أجل الأن�صار ومن �أجل ا�سم اجلزائر فقط‪ ،‬وهو‬
‫ما وافقت عليه الإدارة‪.‬‬

‫جمع الأقم�صة يف نهاية‬
‫اللقاء و�سط امليدان‬

‫�أما الر�سالة الثانية التي يريد الالعبون‬
‫متريرها ف�ستكون يف نهاية املباراة ومهما‬
‫كانت نتيجتها‪ ،‬وتتمثل يف جتمع كل الالعبني‬
‫وو�ضعهم �أقم�صتهم يف نقطة و�سط امليدان‪.‬‬

‫املعنى ''لقد ب ّللنا‬
‫�أقم�صتنا بالعرق''‬

‫ومعنى هذه احلركة التي يريدها الالعبون‬
‫�أنهم قاموا بدورهم يف املرحلة ال�سابقة‪،‬‬
‫وقاموا بتبليل القمي�ص ال�سطايفي من خالل‬
‫النتائج التي حققوها يف البطولة الوطنية ويف‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ويريدون حقوقهم املالية‬
‫مقابل املجهود الذي بذلوه‪.‬‬

‫الإدارة حت ّفظت عن احلركة‬
‫الثانية واليوم يت�ضح القرار‬

‫و�إذا كانت �إدارة الوفاق ال�سطايفي قد وافقت‬
‫الالعبني على طلبهم الأول اخلا�ص بالراية‬
‫التي �سيدخلون بها‪ ،‬ف�إنها حتفظت ب�ش�أن‬
‫املطلب اخلا�صة بو�ضع الأقم�صة يف نهاية‬
‫املقابلة و�سط امليدان خوفا من انزعاج‬
‫ال�سلطات‪ ،‬لأنها ر�سالة �شديدة اللهجة وقد مت‬
‫�إرجاء االتفاق عليها �إىل ح�صة اليوم اخلمي�س‪.‬‬

‫�سرار وح ّمار تنقال‬
‫ّ‬
‫جمدّ دا �إىل ‪ 8‬ماي‬

‫وبعد علمهما �صبيحة �أم�س برتاجع الالعبني‬
‫عن الإ�رضاب‪ ،‬وقرار لعب لقاء ''�سيمبا'' وما‬
‫يليه من اللقاءات بعد �أن �صارت ال�صورة �أكرث‬
‫و�ضوحا‪ ،‬جاء احلديث عن كل الأمور ال�سابقة‬
‫وكيفية موا�صلة الالعبني تبليغ ر�سالتهم‬
‫االحتجاجية يف لقاء الغد‪ ،‬خالل االجتماع‬
‫وحمار مع الالعبني‪� ،‬أم�س يف‬
‫الذي عقده ّ‬
‫�رسار ّ‬
‫غرف املالب�س قبل بداية احل�صة التدريبية‪.‬‬

‫�سكلويل تدخل‬
‫من فرن�سا واقرتح حال‬

‫وبعيدا عن عودة الالعبني التي مل تكن للإدارة‬
‫ال�سطايفية �أو ال�سلطات �أي دور فيها‪ ،‬ف�إنه‬
‫يوجد يف �سطيف من �شغلته هذه الأزمة ومنهم‬
‫احلاج �سكلويل املوجود يف فرن�سا يف الأيام‬
‫الأخرية حيث �أجرى عملية جراحية‪ ،‬والذي‬
‫رغم ا�ستقالته م�ؤخرا من جمل�س �إدارة ال�رشكة‬
‫التجارية‪� ،‬إال �أنه �سارع �إىل االت�صال هاتفيا بـ‬
‫�رسار وت�أكيد بحثه عن حل للق�ضية‪.‬‬
‫ّ‬

‫�سي�ستدعي عددا من املقاولني‬
‫لأجل القيام بـ ''ملة'' جديدة‬

‫ويتمثل احلل الذي اقرتحه �سكلويل يف جتميع‬
‫عدد من املقاولني بعد عودته �إىل الوطن‬
‫قادما من فرن�سا هذا ال�سبت‪ ،‬من �أجل القيام‬
‫بجمع مبالغ مالية جديدة للوفاق ال�سطايفي‪،‬‬
‫لي�س ب�إقامة حفل كاملرة ال�سابقة حني مت‬
‫االتفاق على �أن مينح كل مقاول ‪ 300‬مليون‪،‬‬
‫ولكن هذه املرة �سيتم ترك احلرية لكل مقاول‬
‫ورجل �أعمال يف �إعطاء املبلغ الذي يريده‪.‬‬

‫لكن �إختيار املقاولني مطلوب‬

‫ويف انتظار التج�سيد والقيام بجمع املبالغ‬
‫املالية التي �سيتوالها هذه املرة عمار‬
‫�سكلويل‪ ،‬ف�إن اختيار �أ�سماء املقاولني‬
‫املرغوب فيهم يبقى مطلوبا‪ ،‬حتى ال يتكرر‬
‫ال�سيناريو ال�سابق مع مقاولني قدموا �صكوكا‬
‫ثم �سارعوا �إىل البنك لإلغائها �أو كانت‬
‫�صكوكهم دون ر�صيد �أو �إم�ضاء غري مطابق‪.‬‬

‫�سرار ي�ؤكد �أن ال�سلطات‬
‫ّ‬
‫�أعطت �أكرث من املتوقع‬

‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫للوفاق ال�سطايفي‪� ،‬أنه يخطئ من يظن �أن‬

‫ال�سلطات �أعطت ‪ 7‬مليارات‪،‬‬
‫''جيزي'' ‪ 4 ،4,5‬قرو�ض‬
‫واثنني متفرقة‬

‫�رسار �إن املبلغ الأكرب من بني هذه‬
‫وقال ّ‬
‫امل�صاريف جاء من ال�سلطات املحلية التي‬
‫قدمت جمتمعة ‪ 7‬مليارات‪ ،‬يف حني كان‬
‫الن�صيب الباقي من ''جيزي'' بـ ‪ 4,5‬مليارات‬
‫(من بني ‪ 6‬مليارات التي متثل الدعم ال�سنوي)‪،‬‬
‫‪ 1,8‬مليار دعد احلفل التكرميي‪ ،‬فيما‬
‫كانت ‪ 4‬مليارات �أخرى قرو�ض بال�صكوك‬
‫حمار‪ ،‬ومل تتعدد‬
‫ال�شخ�صية لرئي�س النادي ّ‬
‫بقية مداخيل ''ال�سبون�سور'' وامللعب ‪2‬مليارين‬
‫و‪ 200‬مليون‪.‬‬

‫�سرار‪'' :‬امل�شكل مل يكن �أبدا‬
‫ّ‬
‫يف ال�سلطات والوايل''‬

‫�رسار �إنه لو‬
‫ويف تو�ضيح لهذه النقطة قال ّ‬
‫نقارن دعم ال�سلطات بدعم بقية الواليات‬
‫الأخرى‪ ،‬جند �أن دعم وايل �سطيف للوفاق‬
‫ي�أتي يف املراتب الأوىل‪ ،‬و�أ�ضاف �أن امل�شكل‬
‫مل يكن �أبدا يف ال�سلطات والوايل ولكن يف‬
‫عزوف رجال الأعمال عن دعم النادي‪ ،‬لأنه‬
‫ال ين�شط يف العا�صمة حيث توجد مقرات‬
‫ال�رشكات الكربى‪.‬‬

‫''املو�سم املا�ضي �صرفنا ‪37‬‬
‫مليارا من �أجل املرتبة الثالثة‬
‫و�سننال البطولة بـ ‪ 30‬مليارا''‬

‫�رسار يف النقطة نف�سها �أن الوفاق‬
‫و�أ�ضاف ّ‬
‫�سينهي املو�سم احلايل مبيزانية �ست�صل‬
‫�إجمايل م�صاريفها �إىل ‪ 30‬مليارا‪ ،‬مقارنة‬
‫مبا بقي من �أجور �شهرية يدين بها الالعبون‬
‫وكذا تغطية خمتلف املنح والرحالت‬
‫القادمة وم�صاريف الت�سيري اليومي‪ ،‬وهو‬
‫مبلغ اعتربه عاديا جدا مقارنة مبا �رصفه‬
‫يف املو�سم املا�ضي للو�صول �إىل املرتبة‬
‫الثالثة (‪ 37‬مليارا)‪� ،‬أو ما �رصفته جمعية‬
‫ال�شلف مثال املو�سم املا�ضي من �أجل التتويج‬
‫باللقب‪ ،‬حيث �أنهت املو�سم مب�صاريف‬
‫بلغت ‪ 38‬مليارا‪.‬‬

‫كرا�ش يعد مبيزانية هامة‬
‫ّ‬
‫دون تو�ضحيها‬

‫ومن جهة �أخرى حتدثنا �أم�س مع مدير ال�شباب‬
‫كرا�ش‪ ،‬ب�صفته‬
‫والريا�ضة لوالية �سطيف طارق ّ‬
‫امل�رشف الأول على القطاع ملعرفة ر�أيه‬
‫يف الو�ضعية وو�صول الأمور �إىل الإ�رضاب‪،‬‬
‫كرا�ش �إن الوفاق كغريه من اجلمعيات‬
‫وقال ّ‬
‫الريا�ضية �سيبقى ي�ستفيد من دعم ميزانية‬
‫ال�صندوق الوالئي‪ ،‬وفق قوانني دعم ال�رشكات‬
‫الريا�ضية للأندية �إىل غاية ''الوقوف على‬
‫رجليها''‪ ،‬و�أن ال�سلطات تدر�س تق�سيم امليزانية‬
‫على الأندية و�أن الوفاق �سي�ستفيد من ح�صة‬
‫هامة‪ ،‬راف�ضا الك�شف يف املقابل عن الرقم‬
‫املايل املخ�ص�ص (م�صادرنا ت�ؤكد وعده‬
‫حمار مبيزانية ترتاوح بني‬
‫رئي�س النادي ّ‬
‫‪ 3‬و‪ 3,5‬مليارات يف �إطار امليزانية الأولية‬
‫ل�سنة ‪.)2012‬‬
‫�سمري‪ .‬ب‬

‫عودية جاهز �أمام ''�سيمبا''‬

‫ويبقى الأهم بالن�سبة للت�شكيلة التي‬
‫�ستلعب مباراة الغد‪� ،‬أن حممد �أمني عودية‬
‫جاهز للعودة وامل�شاركة �أمام ''�سيمبا''‬
‫التنزاين‪ ،‬بعد �شهر و�أ�سبوع من الوجود‬
‫خارج املناف�سة ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬بعد �أن‬
‫لعب �آخر مواجهة �أمام اخلروب‪.‬‬

‫رئي�س رابطة ما بني اجلهات‬
‫يف ا�ستقبال احلكام‬

‫كان يف ا�ستقبال رباعي التحكيم التون�سي‬
‫مبطار هواري بومدين ما ي�شبه الوفد‬
‫الر�سمي‪ ،‬ف�إ�ضافة �إىل موفد وفاق �سطيف‬
‫�إىل املطار عماد قمبور‪ ،‬كلفت ''الفاف''‬
‫كال من احلاج بوكاروم رئي�س رابطة بني‬
‫اجلهات‪ ،‬الإداري �صالح بوطاجني وكذا‬
‫املحا�سب املايل لـ''الفاف'' ال�ستقبال احلكام‬
‫يف املطار‪ ،‬وت�سديد م�ستحقاتهم التحكيمية‬
‫يف املكان نف�سه (املطار) كما تن�ص عليه‬
‫القوانني العامة لـ''الكاف''‪.‬‬

‫وفد ''�سيمبـــا'' و�صل �سطيـــف زوال‬
‫�أم�س ومتخوف من الظـــروف اجلوية‬

‫بعد ت�أخر ‪� 24‬ساعة يف العا�صمة‬
‫و�صل وفد ''�سميبا'' التنزاين �إىل‬
‫مدينة �سطيف‪ ،‬على ال�ساعة‬
‫الواحدة ون�صف من زوال �أم�س‬
‫الأربعاء‪.‬‬

‫�أتعبوا �أنف�سهم‬
‫دون �سبب‬
‫والغريب �أن وفد ''�سيمبا''‬
‫التنزاين كان ب�إمكانه الو�صول‬
‫�إىل �سطيف قبل هذا املوعد‪،‬‬
‫ولكن تعنت �إدارته زاد �إرهاق‬
‫الفريق دون �أن يعلموا‪ ،‬من‬
‫خالل عدم �إر�سال القائمة‬
‫اال�سمية يف بداية الأمر‪ ،‬فلم‬
‫يتح ذلك للإدارة ال�سطايفية‬
‫فر�صة احلجز لهم يف الرحلة‬
‫الداخلية نحو �سطيف‪ ،‬التي‬
‫رف�ضوا التنقل �إليها برا �أم�سية �أول �أم�س الثالثاء و�إ�صرارهم على ال�سفر جوا عرب بجاية‪ ،‬رغم‬
‫�أن امل�سافة بني اجلزائر و�سطيف تقطع عرب الطريق ال�سريع يف وقت �أقل‪ ،‬من الذي قطعه وفد‬
‫''�سيمبا'' من بجاية �إىل �سطيف عرب املنعرجات‪.‬‬

‫تفاج�أوا با�ضطراب اجلو حلظة و�صولهم �إىل �سطيف‬
‫وقد تفاج�أ الوفد التنزاين حلظة و�صوله �إىل مدينة �سطيف وفندق ''زيدان'' برتدي الو�ضع‬
‫اجلوي‪ ،‬خا�صة مع الربودة وت�ساقط الأمطار‪ ،‬عك�س الأحوال اجلوية التي تركوها يف تنزانيا‬
‫من ارتفاع درجات احلرارة ون�سبة الرطوبة العالية‪.‬‬

‫فريق منظم والكل بالبدالت الر�سمية‬
‫والأهم يف و�صول وفد ''�سيمبا'' التنزاين �إىل �سطيف‪� ،‬أن كل �أع�ضائه كان بالألب�سة الكال�سيكية‬
‫(الكو�ستيمات) وربطات العنق‪ ،‬ما يوحي بالنظام ويك�شف �أن هذا الفريق جاء �إىل �سطيف بنية‬
‫العودة بت�أ�شرية الت�أهل ال غري‪.‬‬

‫رباعي من �إدارة الوفاق كان يف ا�ستقباله‬
‫وتزامن و�صول احلافلة املقلة وفد ''�سميبا'' من مطار بجاية �إىل مدينة �سطيف‪ ،‬وجود �أع�ضاء‬
‫حمار‪ ،‬زايدي �إ�ضافة �إىل املدير‬
‫�سرار‪ّ ،‬‬
‫�إدارة الوفاق يف فندق ''زيدان''‪� ،‬أين ا�ستقبلهم كل من ّ‬
‫الإداري ر�شيد جرودي من �أجل الرتحيب بالفريق التنزاين‪.‬‬

‫‪ ...‬وا�ستعادة كامريا التلفزيون التنزاين‬
‫كما مت قبل مغادرة مطار هواري بومدين بالعا�صمة نحو مطار بجاية الداخلي‪ ،‬ا�ستعادة كامريا‬
‫التلفزيون التنزاين التي حجزتها �شرطة احلدود لأول مرة‪ ،‬ب�سبب عدم وجود ترخي�ص من‬
‫وزارة الثقافة اجلزائرية‪ ،‬ومت ت�صوير كل حمطات و�صول الوفد التنزاين‪.‬‬

‫�سرار ا�ستفز املدرب ال�صربي بناق�ص درجة‬
‫ّ‬

‫�سرار مع املدرب ال�صربي ''ميلوفيت�ش'' عن ظروف الو�صول‪ ،‬قبل �أن‬
‫وبعد الرتحيب حتدث ّ‬
‫ي�ستفزه ب�أن الظروف اجلوية �ستكون يف �صالح الوفاق هذا اجلمعة حيث �ستكون درجة‬
‫احلرارة ناق�ص واحد وقت اللقاء (بالت�أكيد �أن احلرارة لن تكون ناق�ص واحد)‪.‬‬

‫حتى الو�صول بالإحتجاج على التذاكر الداخلية‬
‫ومثلما كان و�صول وفد ''�سيمبا'' �إىل مطار العا�صمة على وقع االحتجاج‪ ،‬كان الو�صول �أي�ضا �إىل‬
‫�سطيف على وقع االحتجاج �أي�ضا‪ ،‬ب�سبب مطالبته �إدارة الوفاق بت�سديد ثمن تذاكر الرحالت‬
‫الداخلية الزائدة عن ‪� 25‬شخ�صا‪ ،‬باعتبار �أن وفد ''�سيمبا'' جاء �إىل اجلزائر بـ ‪ 36‬فردا و�سددت‬
‫�إدارة الوفاق ثمن ‪ 25‬تذكرة فقط للرحلة الداخلية نحو بجاية‪ ،‬واحتجت �إدارة ''�سيمبا'' على‬
‫�ضرورة دفع ثمن ‪ 6‬تذاكر �أخرى بني ‪ 11‬رغم �أن املبلغ تافه جدا (‪ 2200‬دينار جزائري ثمن‬
‫التذكرة اجلوية الواحدة من العا�صمة �إىل بجاية)‪ ،‬يذكر �أن �إدارة الوفاق قررت التكفل بـ ‪31‬‬
‫فردا يف الإيواء فقط يف فندق ''زيدان''‪.‬‬

‫تدربوا �أم�س يف ‪8‬ماي‬
‫وقد �أجرت عنا�صر ''�سيمبا'' التنزاين ح�صتها التدريبية م�ساء �أم�س الأربعاء بدءا من ال�ساعة‬
‫ال�ساد�سة ون�صف‪ ،‬يف ملعب ‪8‬ماي مبا�شرة بعد نهاية احل�صة التدريبية لوفاق �سطيف‪ ،‬على‬
‫اعتبار �أن القوانني متنح الفريق الزائر احلق يف �إجراء ح�صتني تدريبيتني يف امللعب الذي‬
‫يحت�ضن املباراة عندما يكون مع�شو�شبا ا�صطناعيا‪ ،‬ولي�س ح�صة واحدة كما هو احلال مع‬
‫املالعب املع�شو�شبة طبيعيا‪.‬‬

‫املحافظ الغابوين و�صل زوال �أم�س‬
‫كما كان املوعد �أي�ضا �أم�س على ال�ساعة الثانية زواال مع و�صول املحافظ الغابوين للقاء الغد‬
‫''جون فيدال ديرامبا''‪ ،‬يف رحلة اخلطوط امللكية املغربية بعد �أن بقي باملغرب ‪� 48‬ساعة‪،‬‬
‫نتيجة ت�أخره يف الرحلة الأوىل من ''ليربو فيل'' �إىل الدار البي�ضاء‪ ،‬بعد �أن كان من املفرت�ض‬
‫�أن ي�صل �إىل اجلزائر �أم�سية االثنني‪.‬‬

‫‪ ...‬واحلكام‬
‫"التوان�سة" يف ال�سهرة‬
‫يف حني و�صل رباعي التحكيم‬
‫التون�سي املعني للقاء الغد �إىل‬
‫مطار هواري بومدين الدويل‬
‫بالعا�صمة‪ ،‬على ال�ساعة ال�ساد�سة‬
‫�إال ربع من م�ساء �أم�س الأربعاء‪،‬‬
‫يذكر �أن اللقاء �سيديره كل من‬
‫حممد بن ح�سانة حكما رئي�سا‪،‬‬
‫و�سي�ساعده على خطي التما�س‬
‫كل من �أنور حميلة وبن عبد امل�ؤمن‬
‫كمال‪� ،‬أمام احلكم الرابع ف�سيكون‬
‫حممد كوردي وكلهم من اجلارة‬
‫تون�س‪.‬‬
‫�سمري‪ .‬ب‬

‫رابطة الهواة تعاقب العبني من الأوا�سط �سنة‬

‫�سلطت الرابطة الوطنية الهاوية عقوبات �صارمة‪� ،‬ضد العبي وفاق �سطيف ل�صنف الأوا�سط‬
‫''ب'' �أيوب عموري وحممد رمزي عمراوي ب�سنة نافذة‪ ،‬على خلفية توقيف لقاء �شبيبة‬
‫�سكيكدة – وفاق �سطيف يف (د‪ ،)80‬بعد �أن اتهمهما احلكم باالعتداء عليه‪� ،‬إ�ضافة �إىل غرامة‬
‫مالية تقدر بـ ‪ 3‬ماليني �سنتيم‪ ،‬كما منحت نقاط اللقاء على الب�ساط ل�صالح �سكيكدة بـ ‪،0-3‬‬
‫يذكر �أن اللقاء وقت توقفه كانت نتيجته ل�صالح الوفاق بـ ‪.1-0‬‬

‫‪ ...‬و‪ 5‬عقوبات �أخرى مرافقة‬

‫كما مت ت�سليط عقوبات �أخرى على كل من الالعبني �سفيان بو�شار (مقابلتان) وغرامة مالية بـ‬
‫‪7000‬دج‪ ،‬وطيار �ساحي (مقابلتان) و‪15000‬دج غرامة مالية‪ ،‬وعقوبة لقاء واحد �ضد عي�سى‬
‫دروال‪ ،‬كما مت ت�سليط عقوبة بلقاءين �ضد املدربني �سفيان دوار ور�ضا بن دري�س بلقاءين‬
‫وغرامة مالية بـ ‪ 3500‬دج لكل واحد منهما ب�سبب االحتجاج‪.‬‬

‫بن علي لإدارة لقاء الآمال يف باتنة‬

‫عينت املديرية املركزية للتحكيم احلكم بن علي‪ ،‬لإدارة لقاء الآمال يف باتنة �أمام نظرائهم من‬
‫''الكاب'' بعد غد ال�سبت‪ ،‬و�سي�ساعده على خطي التما�س كل من بن عي�سى وغول‪.‬‬

‫ح�ضور جل الالعبني �أم�س وبن حمو ت�أخر‬

‫مبا�شرة بعد قرار الالعبني با�ستئناف التدريبات‪ ،‬كان ح�ضور الالعبني يف ح�صة �أم�س‬
‫التدريبية �شبه جماعي‪ ،‬حيث �سجلنا وجود جل الالعبني با�ستثناء ثنائي احلرا�سة بن خوجة‬
‫املوجود يف تون�س وكذا احلار�س بن حمو‪ ،‬الذي التحق مت�أخرا يف نهاية احل�صة وحتى عودية‪،‬‬
‫قراوي وزياية الذين تدربوا �صباحا يف قاعة الع�ضالت �سجلوا ح�ضورهم يف ح�صة الأم�سية‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬
‫‪ ‬مولودية اجلزائـــر‬
‫�أجمعوا على �أن اللقاء فقد نكهته‪...‬‬
‫ّ‬
‫يعالوي‪" :‬دوخة ميثل ‪ 60‬يف املائة‬
‫الالعبون يتح�سرون على برجمة‬
‫فـــي احلرا�ش وغيابه مليح لينا"‬
‫"الداربـــي" دون جمهور ويعدون‬
‫"الويكلــــو‬
‫"ال�شنــاوة" ب�إهدائهــــم الفــــوز‬
‫علينا وعليهم‬
‫ّ‬
‫حت�ضرون مباراتكم القادمة �أمام احتاد‬
‫كيف‬
‫احلرا�ش؟‬

‫التح�ضريات جتري ب�صفة عادية مثل كل اللقاءات ولو‬
‫�أننا ا�شتقنا كثريا لأجواء املناف�سة لأن فريقي كان يف راحة‬
‫الأ�سبوع املا�ضي‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك �أننا �أ�صبنا بح�رسة كبرية‬
‫بعدما �سمعنا اليوم �أن "داربي" احتاد احلرا�ش �سيلعب بدون‬
‫جمهور (احلوار �أجري �أم�س)‪.‬‬

‫هل تعترب برجمة هذا اللقاء املحلي دون جمهور‬
‫قررت الرابطة من قبل �إعفاء‬
‫منطقيا بعدما ّ‬
‫"الداربيات" العا�صمية من العقوبات؟‬

‫وال�شنـــــاوة‬
‫يخ�صونا بزاف"‬
‫ّ‬

‫هذه اللقاءات عادة ما تكون عر�سا كرويا ولقاء الذهاب بني‬
‫املولودية واحلرا�ش جرى يف ظروف جيدة من كل النواحي‪� ،‬إذ‬
‫متتع اجلمهور بعرو�ض جميلة‪ ،‬كما �أن �أن�صارنا مل يفعلوا �شيئا‬
‫حتى يتم منعهم من متابعة هذا "الداربي" من املدرجات‪ ،‬لكن‬
‫بعد برجمته من دون جمهور �أ�صبح "الداربي" مبثابة لقاء عاد‬
‫جدا‪.‬‬

‫وهل تعتقد �أن غياب �أن�صاركم �سي�ؤثر فيكم ويف‬
‫املردود العام للت�شكيلة يف هذه املقابلة؟‬

‫الكل الحظ توافد �أن�صارنا ب�أعداد كبرية يف اللقاءات‬
‫الأخرية‪ ،‬فحتى و�إن فر�ضوا علينا �ضغطا كبريا بعد �إق�صائنا‬
‫يف الك�أ�س‪� ،‬إال �أن هذا ال�ضغط كان �إيجابيا وترك �أثره يف‬
‫نف�سية الالعبني الذين �أ�صبحوا ي�شعرون مب�س�ؤولية �أكرب‪ ،‬فقد‬
‫حققنا فوزين متتالني �أمام �سعيدة و�شباب باتنة وكنا نعتمد‬
‫كثريا عليهم لت�شجيعنا يف "داربي" احلرا�ش‪ ،‬قبل �أن تتخذ‬
‫الرابطة عقوباتها‪ ،‬فال �أحد ميكنه �أن ينكر دور"ال�شناوة" يف‬
‫نتائج فريقهم‪ ،‬ورغم ذلك �سنحافظ على تركيزنا لكي نحقق‬
‫الأهم ونفوز رغم �أن املهمة لن تكون �سهلة‪.‬‬
‫كيف تت�صور املباراة يف ظل هذه املعطيات؟‬

‫نزل خرب برجمة اللقاء املحلي بني املولودية واحتاد احلرا�ش بدون جمهور لي�صنع حالة من احل�سرة‬
‫والأ�سف يف نف�سية العبي املولودية الذين كانوا يتمنون ح�ضور الأن�صار يف مدرجات ملعب ‪ 5‬جويلية‬
‫على اعتبار �أن اجلمهور هو "ملح" املباريات خا�صة "الداربيات"‪..‬‬

‫وغيابهم يفقد "الداربي" نكهته‪،‬‬
‫لذا فقد عرب جل العبي "العميد"‬
‫الذين حتدثنا �إليهم عن �أ�سفهم‬
‫خلو�ضهم مباراة حملية �أمام‬
‫مدرجات �شاغرة‪.‬‬

‫�إجماع و�سط الالعبني‬
‫على �أنهم �سيتفقدون‬
‫كثريا"ال�شناوة"‬

‫حاجي‪" :‬بنة هذا‬
‫الداربي راحت"‬

‫ولقد �أجمع العبي مولودية‬
‫اجلزائر على �أنهم �سيفتقدون كثريا‬
‫"ال�شناوة" يف "داربي" هذا ال�سبت‬
‫بحجة الدور الذي �أ�صبحوا يلعبونه‬
‫خا�صة يف املواجهات الأخرية‬
‫عندما �ساهموا ب�شكل كبري يف دفع‬
‫الالعبني �إىل تقدمي كل ما لديهم‬
‫فوق امليدان وما انتفا�ضتهم بعد‬
‫اخلروج من الك�أ�س �أمام وداد‬
‫تلم�سان و ال�ضغط الذي فر�ضوه‬
‫على الالعبني الذين حققوا فوزين‬
‫متتاليني �أمام �سعيدة و"الكاب"‬
‫بالآداء والنتيجة لأف�ضل دليل على‬
‫�أن �ضغط "ال�شناوة" �أعطى ثماره‬
‫والت�شكيلة �أ�صبحت �أكرث عزمية‬
‫و�شعورا بامل�س�ؤولية لإنهاء املو�سم‬
‫يف املراتب الأوىل بعد �ضياع لقب‬
‫البطولة وك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪...‬ويطمحون �إىل‬
‫حتقيق الفوز ك�أح�سن‬
‫هدية للأن�صار‬

‫كانوا ي�أملون يف �أن متتلأ مدرجات‬
‫ملعب ‪5‬جويلية هذا ال�سبت لتكون‬
‫مفاجئتهم كبرية بربجمة "الداربي"‬
‫دون جمهور لكن هذا ال يثني من‬
‫عزميتهم يف حتقيق لفوز ليكون �أح�سن‬
‫هدية ل"ال�شناوة" _على حد قولهم _‪.‬‬

‫رغم ذلك ف�إن الالعبني عازمون‬
‫على حتقيق نتيجة �إيجابية والظفر‬
‫بالنقاط الثالث ك�أح�سن هدية‬
‫يقدمونها �إىل �أن�صارهم الغائبني‬
‫عن هذا املوعد‪� ،‬إذ �أكدوا على �أن‬
‫النقاط مهمة جدا لإنعا�ش حظوظهم‬
‫�أكرث يف �إنهاء املو�سم يف املراتب‬
‫الأوىل و� ّرصح جاليت وزمالئه �أنهم‬

‫قال �أبو القا�سم حاجي �أن‬
‫"داربي" احلرا�ش فقد نكهته‬
‫و"البنة راحت" مبا �أنه �سيلعب‬
‫من دون ح�ضور الأن�صار م�ضيفا‬
‫يقول‪":‬متنينا لو ح�رض "ال�شناوة"‬
‫هذا الداربي" وكانوا �سيق ّدمون لنا‬
‫ت�شجيعات كبرية ويحفزوننا على‬
‫تقدمي الأح�سن‪،‬ثم �أن الفوزين �أمام‬
‫�سعيدة و�شباب باتنة �أعادا العالقة‬
‫�إىل طبيعتها بني الفريق وجمهوره‬
‫وكنا نتوقع �أن يتنقل "ال�شناوة"‬
‫ب�أعداد كبرية �إىل ملعب ‪ 5‬جويلية‬
‫�أمام احلرا�ش قبل �أن يبلغنا خرب‬
‫برجمة هذا اللقاء دون جمهور‪.‬ما‬
‫علينا �إال التعامل مع هذه الو�ضعية‬
‫والأهم �أن نح�صد النقاط الثالث‬
‫ون�ؤكد �صحوتنا يف اجلوالت الأخرية‬
‫من البطولة"‪.‬‬

‫ونكهتها ولكننا ن�سعى �إىل حتقيق‬
‫الفوز ك�أجمل هدية نقدمها �إىل‬
‫�أن�صارنا الذين �سنفتقدهم كثريا يف‬
‫لقاء هذا ال�سبت"‪.‬‬

‫�سايح‪":‬ماهو ذنب‬
‫�أن�صارنا حتى يعاقبوا؟"‬

‫من جهته ت�ساءل �سايح عن‬
‫�سبب معاقبة الأن�صار يف مواجهة‬
‫حملية كان من املفرت�ض �أن تكون‬
‫عر�سا يف امليدان واملدرجات‬
‫م�شريا يقول‪":‬ماهو ذنب �أن�صارنا‬
‫حتى يحرموا من م�شاهدة‬
‫هذا"الداربي"‪،‬ففي مباراة الذهاب‬
‫�أمام احلرا�ش كانت الأجواء رائعة‬
‫و�سارت املباراة يف روح ريا�ضية‬
‫عالية يف امليدان واملدرجات‬
‫لكن للأ�سف ه\ه الأجواء ال نراها‬
‫يف مباراة ه‪1‬ا ال�سبت �إال �أننا‬
‫كالعبني علينا �أن نتعامل مع �أي‬
‫طارئ ونح�ضرّ �أنف�سنا جيدا لكي‬
‫نظفر بالنقاط الثالث ونهديها �إىل‬
‫�أن�صارنا الذين لعبوا دورا كبريا يف‬
‫الفوز الأخري �أمام �شباب باتنة"‪.‬‬

‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫جلنة �أن�صار املولودية‬
‫جاليت‪" :‬الفوز �أجمل تنتقل اليوم �إىل "الفاف"‬
‫قرر �أع�ضاء جلنة �أن�صار مولودية‬
‫اجلزائر‪ ،‬التنقل �صبيحة اليوم بقوة‬
‫هدية لـ ال�شناوة‬
‫�إىل مقر الإحتادية اجلزائرية لكرة‬
‫القدم‪ ،‬احتجاجا على القرار الذي‬
‫الغائبني"‬

‫م�صطفى جاليت كان له‬
‫نف�س الر�أي يف برجمة"الداربي"‬
‫دون جمهور و�أكد �أي�ضا‬
‫العا�صمية‬
‫قائال‪"":‬الداربيات"‬
‫هي عر�س وكثريا ما تكون الفرجة‬
‫م�ضمونة لكن برجمة لقاء احتاد‬
‫احلرا�ش دون جمهور �أفقد "الداربي"‬
‫خ�صو�صية اللقاءات املحلية‬

‫اتخذته الرابطة بخ�صو�ص داربي‬
‫فريقهم �أمام �إحتاد احلرا�ش‪ ،‬والذي‬
‫برمج دون ح�ضور اجلمهور‪ .‬وقد �أكد‬
‫لنا رئي�س جلنة الأن�صار م�صطفى‬
‫جبايلي‪� ،‬أن �أع�ضاء اللجنة �سينقلون‬
‫بطريقة �سلمية ليعربوا عن رف�ضهم‬
‫القاطع اللعب دون ح�ضور اجلمهور‪،‬‬
‫لأنه ال يوجد ما يدعوا لذلك‪ ،‬يحدث‬
‫هذا يف الوقت الذي ي�ؤكد عدة‬
‫�أ�شخا�ص �أن القرار اتخذ "من فوق"‬
‫و�أن هيئة قرباج طبقته فقط‪.‬‬

‫التقاهم �أول �أم�س بنب عكنون‬

‫�شاو�شي يعد "ال�شناوة" مبباراة‬
‫كبرية �أمام احلرا�ش ويت�أ�سف لغيابهم‬

‫التف بع�ض �أن�صار مولودية اجلزائر باحلار�س فوزي �شاو�شي‪ ،‬ع�شية �أول �أم�س‬
‫بنب عكنون وطالبوه بالفوز على احلرا�ش‪ ،‬وقد وعد ابن برج منايل الأن�صار ب�أداء‬
‫مباراة كبرية و�إهدائهم الفوز يف غيابهم‪ .‬رغم �أن قرار الرابطة �صدمت �شاو�شي‬
‫كثريا‪ ،‬بعدما كان يتمنى �أن تلعب املباراة بح�ضور ال�شناوة والكوا�سر ويكون‬
‫الداربي عر�سا حقيقيا‪.‬‬

‫الأن�صار حا�صروه و�أكدوا �أنهم يريدون‬
‫النقاط الثالث‬

‫ورغم �أن �شعبية �شاو�شي قد تزايدت �أكرث ف�أكرث منذ التحاقه مبولودية اجلزائر‪� ،‬إال �أنه مل يكن يت�صور �أن ذهابه‬
‫�إىل بن عكنون لزيارة �صديقه �ست�سبب له الكثري من احلرج‪ .‬حيث حا�صر بع�ض الأن�صار حار�س املولودية‪ ،‬و�أكدوا‬
‫له �أنهم لن ير�ضوا بديال عن الفوز‪ ،‬وتعزيز الر�صيد بثالث نقاط مهمة �ستكون خطوة �أوىل يف خمطط �إنهاء البطولة‬
‫يف مرتبة م�شرفة‪.‬‬

‫دعوته �إىل ترب�ص املنتخب جاءت يف وقتها وتبطل ال�شائعات‬

‫‪06‬‬

‫ويوجد احلار�س فوزي �شاو�شي يف �أف�ضل حاالته من الناحية املعنوية‪ ،‬بعدما علم �أن املدرب الوطني وحيد‬
‫حليلوزيت�ش قد وجه له الدعوة ليح�ضر ترب�ص الالعبني املحليني‪ ،‬املزمع �إجرا�ؤه مابني ‪ 14‬و‪� 16‬أفريل اجلاري‪ .‬وهي‬
‫الدعوة �إىل �سرتفع معنويات �شاو�شي بالت�أكيد قبل الداربي‪ ،‬وتكون مبثابة �ضربة موجعة لأ�صحاب الإ�شاعات الذين‬
‫م‪ .‬ل‬
‫ظلوا ي�ؤكدون �أن �شاو�شي يعاين من مر�ض خطري على م�ستوى القلب‪ ،‬وال ميكنه �أن ي�ستمر مع اخل�ضر‪.‬‬

‫يخ�صونا بزاف"‪ ،‬املقابلة‬
‫"الويكلو علينا وعليهم وال�شناوة ّ‬
‫�ستكون �صعبة على الفريقني‪ ،‬فاملولودية تتواجد يف �صحة‬
‫جيدة هذه الأيام وخرجت من انت�صارين �أمام �سعيدة وباتنة‬
‫يف بولوغني رفعا كثريا من معنويات الالعبني وحترروا �أكرث‪،‬‬
‫�أما احتاد احلرا�ش فهو مير بفرتة زاهية عقب ت�أهله �إىل الدور‬
‫ن�صف النهائي‪ ،‬وهو ما يجعل التكهن بنتيجة هذا"الداربي"‬
‫�صعب جدا‪.‬‬
‫البع�ض يرى �أن غياب دوخة ب�سبب العقوبة �سيكون‬
‫يف �صاحلكم‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫�صدقني �أنا �شخ�صيا معجب كثريا ب�إمكانات دوخة وطريقة‬
‫حرا�سته و�أعتربه �أحد �أح�سن احلرا�س يف اجلزائر‪ ،‬لذا ف�إن غيابه‬
‫يف لقاء هذا ال�سبت �سيكون يف �صاحلنا و"مليح لينا"‪ ،‬ورغم‬
‫احرتامي للت�شكيلة احلرا�شية‪� ،‬إال �أين �أرى �شخ�صيا �أن دوخة ميثّل‬
‫‪ 06‬باملائة من هذا الفريق‪ ،‬وهناك بع�ض مباريات احلرا�ش‬
‫هو "جابها" مثال �أمام �شبيبة القبائل واحتاد العا�صمة‪.‬‬

‫بعدما الزمت كر�سي االحتياط يف بداية مرحلة‬
‫الإياب �إىل حد �أنك عربت عن ا�ستيائك من‬
‫و�ضعيتك‪ ،‬عدت لتظفر مبكانة �أ�سا�سية يف‬
‫املقابلتني الأخريتني‪ ،‬ما ر�أيك يف ذلك؟‬

‫معر�ض للمرور بفرتة فراغ مثلما �أنا م�ضطر‬
‫كل العب ّ‬

‫لتقبل خيارات الطاقم الفني مهما كانت‪ ،‬حتى عندما كنت‬
‫�أ�شعر �أين يف لياقة جيدة قبل �أن �أ�سرتجع مكانتي الأ�سا�سية يف‬
‫املواجهتني الأخريتني‪.‬‬

‫وهل �أنت را�ض بامل�ستوى الذي ظهرت به �أمام‬
‫�سعيدة و"الكاب"؟‬

‫نعم را�ض مبا ق ّدمته يف هاتني املباراتني وينق�صني فقط‬
‫أحترر �أكرث‪ ،‬ف�آخر هدف �سجلته كان من‬
‫ت�سجيل هدف لكي � ّ‬
‫ركلة جزاء �أمام �شبيبة بجاية‪ ،‬ومن يدري فقد �أج ّدد العهد مع‬
‫ال�شباك يوم ال�سبت �أمام احلرا�ش رغم �أن ما يهمني �أكرث هو‬
‫ب‪.‬ر�شيد‬
‫حتقيق الفوز بغ�ض النظر عن من ي�سجل‪.‬‬

‫رغم �أن الطبيب منحه راحة ‪ 15‬يوما‬

‫بابو�ش يف ّكر يف املغامرة ومواجهة‬
‫احلرا�ش م�صابا‬

‫رغم �أن قائد مولودية اجلزائر ر�ضا بابو�ش يعاين من‬
‫الإ�صابة ومل يح�ضر احل�صتني التدريبيتني ليومي‬
‫الثالثاء و�أم�س الأربعاء‪ ،‬وهو غري قادر على اللعب‬
‫�أمام احتاد احلرا�ش‪� ،‬إال �أنه ّ‬
‫يفكر بجدية يف لعب اللقاء‬
‫وتكرار �سيناريو مباراة الذهاب عندما لعب وهو حتت‬
‫ت�أثري الإ�صابة‪ .‬وال يريد ابن �سكيكدة ت�ضييع هذه‬
‫القمة العا�صمية‪� ،‬إذ �أعرب عن نيته يف اللعب وم�شاركة‬
‫زمالئه يف حتقيق نتيجة �إيجابية تقرب الفريق �أكرث من‬
‫فرق املقدمة‪.‬‬

‫يف "داربي" الذهاب لعب م�صابا‬
‫و�سجل هدفا جميال‬

‫ورمبا يتذكر كل من �شاهد مواجهة الذهاب بني املولودية‬
‫واحلرا�ش عندما تنقل بابو�ش ع�شية املباراة �إىل مركز‬
‫الطب الريا�ضي بابن عكنون‪ ،‬لكي ي�ستفيد من حقن‬
‫مهدئة للآالم ّ‬
‫وي�ضمد موقع الإ�صابة يف ركبته‪ ،‬ف�شاءت‬
‫ال�صدفة �أن يكون من بني �أح�سن الالعبني يف امليدان‬
‫والأكرث من كل ذلك �أنه �سجل هدفا رائعا يف �شباك عز‬
‫الدين دوخة بت�سديدة قوية دون مراقبة‪ ،‬وهو الهدف‬
‫الذي �ص ّنف من بني �أح�سن �أهداف البطولة هذا املو�سم‪.‬‬

‫ياي�سي ن�صحه بالركون للراحة‬
‫حتى ال تتفاقم الإ�صابة‬

‫ما حدث يف مباراة الذهاب‪ -‬التي �أنهاها قائد املولودية‬
‫�شجع بابو�ش على �أن ال ي�ض ّيع‬
‫ب�شكل عاد رغم �إ�صابته‪ّ -‬‬
‫فر�صة امل�شاركة يف لقاء هذا ال�سبت حتى وهو م�صاب‬
‫على م�ستوى الفخذ‪� ،‬إذ �أجرى �صبيحة �أم�س فحو�صات‬
‫جديدة عند الطبيب ياي�سي ب ّينت معاناته من متدّ د يف فخذه الأمين‪ ،‬وقد ن�صحه ياي�سي بالركون �إىل‬
‫وتتحول �إىل ّ‬
‫قرر‬
‫راحة �أ�سبوعني وال يجهد نف�سه كثريا حتى ال تتفاقم الإ�صابة‬
‫ّ‬
‫متزق ع�ضلي‪� ،‬أما �إذا ّ‬
‫اللعب فعليه �أن يتحمل م�س�ؤولياته كاملة يف هذا القرار‪.‬‬

‫�سيتدرب يوم اجلمعة‬

‫وح�سب ما علمناه من الالعب‪ ،‬ف�إنه �أ�صبح ّ‬
‫يفكر بجدية يف لعب اللقاء وهو م�صاب �شعورا منه حلاجة‬
‫�صرح لنا يف عدد �أم�س �أنه م�ستعد خلالفة بابو�ش يف‬
‫الت�شكيلة �إىل خدماته‪ ،‬رغم وجود جغبالة الذي ّ‬
‫مباراة خا�صة له �أمام فريقه ال�سابق‪ ،‬فبالن�سبة �إىل �إبن �سكيكدة فهو يريد العودة �إىل التدريبات يف �آخر‬
‫ح�صة يوم اجلمعة ويدخل مع الت�شكيلة يف ترب�ص يف الفندق ع�شية املواجهة وينتظر يوم املباراة‪ ،‬قبل‬
‫�أن يتخذ القرار النهائي بالت�شاور مع الطاقم الفني‪.‬‬

‫بابو�ش‪" :‬ما حدث يف لقاء الذهاب‬
‫هو الذي جعلني �أفكر يف اللعب م�صابا"‬

‫وقال ر�ضا بابو�ش �أن مباراة احتاد احلرا�ش �صعبة ونقاطها مهمة جدا قبل �أن ي�ستقبل الفريق جمعية‬
‫اخلروب‪ ،‬ثم لعب "داربي" �آخر �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬م�شريا �أنه يفكر يف جدية يف لعب املباراة حتى‬
‫و�إن كان الطبيب ياي�سي طلب منه الركون �إىل الراحة تفاديا مل�ضاعفات يف موقع الإ�صابة‪ .‬كما �أكد بابو�ش‬
‫قائال‪" :‬عندما � ّ‬
‫أتذكر لقاء الذهاب ملا لعبت باحلقن وكنت م�صابا و�سجلت هدف الفوز لفريقي‪� ،‬أت�سلح‬
‫ب�إرادة فوالذية من �أجل اللعب يوم ال�سبت‪ ...‬على كل حال مل �أتخذ بعد القرار النهائي وبعد نهاية‬
‫احل�صة التدريبية ليوم اجلمعة �س�أرى �إن كان ب�إمكاين امل�شاركة �أو ال"‪.‬‬
‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫ب�شاري‬
‫لإدارة‬
‫"داربي"‬
‫احلرا�ش‬

‫ع ّينت اللجنة‬
‫املركزية للتحكيم‬
‫احلكم ب�شاري‬
‫لإدارة املباراة‬
‫املحلية العا�صمية‬
‫بني احتاد احلرا�ش‬
‫ومولودية اجلزائر‬
‫التي �سيحت�ضنها‬
‫ملعب ‪ 5‬جويلية‬
‫بعد غد ال�سبت‬
‫على ال�ساد�سة �إال‬
‫ربع‪ .‬كما �سي�ساعده‬
‫يف مهمته حكما‬
‫التما�س �صلواجني‬
‫وبوروبة فيما‬
‫ع ّينت احلكم بوعلي‬
‫حكما رابعا يف هذا‬
‫"الداربي»‪ .‬ومل‬
‫تبد �إدارة "العميد»‬
‫�أي حتفظات ب�ش�أن‬
‫تعيني ب�شاري‬
‫لإدارة‬
‫هذه املباراة‪.‬‬

‫�سعيود يلم�س‬
‫الكرة �أخريا‬
‫�أخريا اندمج �أمري‬
‫�سعيود يف تدريبات‬
‫املجموعة بعدما‬
‫عانى الإ�صابة‬
‫طويال ثم اكتفى‬
‫بالتدرب على‬
‫انفراد لعدة �أيام‪،‬‬
‫حيث كان املوعد‬
‫يف ح�صة �صبيحة‬
‫�أم�س يف ملحق‬
‫ملعب ‪ 5‬جوية‬
‫مع مل�س �سعيود‬
‫للكرة وتدرب مع‬
‫املجموعة ب�شكل‬
‫عادي دون �أن ي�شعر‬
‫ب�أي �آالم وهو م�ؤ�شر‬
‫�إيجابي لالعب‬
‫ال�سابق للأهلي‬
‫على عودته �إىل‬
‫جو املناف�سة على‬
‫الأقل يف املباريات‬
‫الأخرية من املو�سم‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫طافات يك�شف كل �شيء لـ"الهدّ اف" بعد عودته من فرن�سا‪:‬‬

‫بعدما ا�شرتط رحيلهم من املجل�س‬

‫"لو ي�شرتي �شعبان لونا�س �سهما واحدا‬
‫�أع�ضــــــــاء جمل�س الإدارة‬
‫يقررون الإن�سحاب يف جوان وفتح فقط‪ ،‬ما نزيد�ش �ضربة يف املولودية"‬

‫الأبــــواب �أمام �شعبان الونـــا�س‬

‫"را�سلنا بنك بدر‪ ،‬حتى نطرح‬
‫الأ�سهم للبيع على �أن�صارنا"‬

‫كيف كانت رحلتك الأخرية �إىل فرن�سا؟‬

‫لقد كانت متعبة و�شاقة‪ ،‬تنقلت يف عدة �ضواحي‬
‫من �أجل العالج كما تعلمون‪ ،‬ولكن تفاج�أت كثريا ملا‬
‫تداولته بع�ض و�سائل الإعالم ب�أنني تنقلت �إىل فرن�سا‬
‫لألتقي لونڤار وغريها من الأخبار التي ال �أ�سا�س لها من‬
‫ال�صحة‪.‬‬

‫وهل كنت تتابع ما يدور داخل جمل�س الإدارة‬
‫من فرن�سا؟‬

‫نعم‪ ،‬لقد كنت على ات�صال مع بع�ض الأع�ضاء وتابعت‬
‫امل�ستجدات التي طر�أت‪ ،‬لكن ما فاج�أين يف الآونة الأخرية‬
‫ت�رصيحات عبد الوهاب زنري لـ"اله ّداف" و"لوبيتور"‬
‫والتي �إتهمني فيها ب�أنني كنت وراء �إبعاد مراد الوا�ضح‬
‫من اال�ستثمار يف �رشكة املولودية‪ ،‬لذلك �أود �أن �أ�ستغل‬
‫هذه الفر�صة لأو�ضح هذا الأمر جيدا‪.‬‬

‫ّ‬
‫تف�ضل‪...‬‬

‫ما حدث بيني وبني مراد الوا�ضح هو �أنني حتدثت‬
‫�إليه بكل �رصاحة‪ ،‬وقلت له �إذا مل تكن قادرا على توفري‬
‫املبلغ املطلوب ال�شرتاء غالبية الأ�سهم فمن الأف�ضل �أن‬
‫تن�ضم �إىل عائلة املولودية مموال يف رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫علي‬
‫حتى ت�شهر لنف�سك ول�رشكتك خارج اجلزائر‪ ،‬ولكنه رد ّ‬
‫بجملة واحدة وهي‪�" :‬أنا النا�س يعرفوين" وهنا توقفت‬
‫احلكاية‪ ،‬لذلك مل �أفهم ملاذا كل هذه ال�ضجة اليوم وبعدما‬
‫مر عن حكاية الوا�ضح �أكرث من �سنتني‪.‬‬

‫قا�صب‪�" :‬أنا من�سحب من جمل�س‬
‫الإدارة منذ �أكرث من ‪� 9‬أ�شهر"‬

‫وكان �أول �شخ�ص قرر االن�سحاب من جمل�س الإدارة‬
‫ب�سبب بع�ض امل�شاكل مع �أع�ضاء جمل�س الإدارة هو رئي�س‬
‫املجل�س ال�سابق �أحمد قا�صب‪ ،‬والذي مل يعمر يف من�صبه‬
‫لأكرث من �شهرين‪ ،‬وقد �أكد لنا ذلك يف �أحد ت�رصيحاته‬
‫ال�سابقة ملا �رصح قائال‪" :‬بالن�سبة يل �أنا م�ستقيل من‬
‫جمل�س الإدارة منذ ‪� 9‬أ�شهر وعودتي يف الآونة الأخرية‬
‫كانت بطلب امل�س�ؤولني الذين فو�ضوين بالتفاو�ض مع‬
‫رجل الأعمال املغرتب �إيدير لونڤار لأنني ابن النادي وال‬
‫ميكنني �أن �أدير له ظهري"‪.‬‬

‫عبد الوهاب‪" :‬قدمت ا�ستقالتي منذ‬
‫�سنة و�أنا حاليا متطوع يف املجل�س"‬

‫من جهته‪� ،‬أكد املدير الإداري لل�رشكة كمال عبد‬
‫الوهاب ا�ستعداده ملغادرة ال�رشكة يف حال تقدم �أحد‬
‫رجال الأعمال ل�رشاء الأ�سهم‪ ،‬وكان قد �رصح لنا يف وقت‬
‫�سابق قائال‪" :‬لقد قدمت ا�ستقالتي من جمل�س الإدارة منذ‬
‫�سنة و�أنا حاليا متطوع يف من�صب مدير �إداري يف ال�رشكة‪،‬‬
‫لأنني رف�ضت �أن �أترك هذا املن�صب �شاغرا"‪.‬‬

‫عمرو�س ينتظر ا�سرتجاع �صكوكه‬
‫ال�شخ�صية لين�سحب نهائيا‬

‫من جهته‪ ،‬ي�سري رئي�س اجلمعية ال�سابق ال�صادق عمرو�س‬
‫يف الإجتاه الذي �سي�سلكه �أع�ضاء جمل�س الإدارة‪� ،‬إذ ينتظر‬
‫الرجل ا�سرتجاع �صكوكه ال�شخ�صية املوقعة با�سمه لبع�ض‬
‫الالعبني ال�سابقني الذين ي�رصون على احل�صول على‬
‫�أموالهم‪ ،‬ومن ثم ين�سحب نهائيا من جمل�س الإدارة‪.‬‬

‫كما قرر رئي�س جمل�س الإدارة احلايل عبد القادر‬
‫بوهراوة االن�سحاب من من�صبه منذ حادثة ت�رسيب �أرقام‬
‫ال�رشكة لأطراف خارجية‪ ،‬لكنه تراجع عن ذلك حتى ال‬
‫تت�سع دائرة الأزمة داخل ال�رشكة‪ ،‬ومع ذلك مازال بوهراوة‬
‫م�رصا على اال�ستقالة حني �رصح لنا م�ؤخرا قائال‪" :‬لقد‬
‫قررت الإن�سحاب نهائيا بعد نهاية البطولة لأنني تعبت‬
‫كثريا من كرثة القيل والقال‪ ،‬وحتى حالتي ال�صحية ال‬
‫ت�سمح يل باملوا�صلة‪� ،‬أمتنى فقط �أن نرتك الفريق بني �أيدي‬
‫�أمينة حتى نطمئن عليه‪ ،‬وحتى �إذا مل يحدث ذلك فالبد �أن‬
‫جند حال �رسيعا لهذه الأزمة"‪.‬‬

‫كمال لونڤار ان�سحب قبل �سفره‬
‫�إىل ال�سعودية ويق�سم بعدم العودة‬

‫من جهته‪ ،‬كان الع�ضو البارز كمال لونڤار قد ان�سحب‬
‫هو الآخر من من�صبه قبل �سفره �إىل البقاع املقد�سة لأداء‬
‫منا�سك العمرة‪ ،‬وذلك احتجاجا على الإتهامات التي‬
‫وجهها بع�ض �أع�ضاء املجل�س لقريبه �إيدير بت�رسيب �أ�رسار‬
‫الفريق لأطراف غريبة عن املحيط‪ .‬ورغم �أن بوهراوة قرر‬
‫عدم الف�صل يف ا�ستقالة لونڤار �إىل غاية عودته‪� ،‬إال �أن‬
‫املعلومات التي بحوزتنا ت�ؤكد �أن لونڤار �أق�سم على عدم‬
‫العودة �إىل جمل�س الإدارة حتى يف حال جناح قريبه يف‬
‫�رشاء ال�رشكة‪.‬‬

‫طافات مري�ض جدا‬
‫ويقرر الإن�سحاب هو الآخر‬

‫كما قرر رجل الظل يف جمل�س الإدارة �أحمد طافات‪-‬‬
‫الذي يفكر كثريا وال يتكلم �إال نادرا‪ -‬االن�سحاب من جمل�س‬
‫الإدارة وبيع ح�صته من الأ�سهم يف نهاية املو�سم اجلاري‪،‬‬
‫وذلك ب�سبب حالته ال�صحية التي تتدهور مع مرور الوقت‪،‬‬
‫وهذا ما �أكده لنا �أم�س يف حواره معنا حني �أق�سم على عدم‬
‫الظهور جمددا يف ال�رشكة لو يكون �شعبان لونا�س عند‬
‫كلمته ويتقدم ل�رشاء الأ�سهم‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫الإبقاء على ال�ساد�سة �إال ربع لبداية "الداربي"‪...‬‬

‫مدير ملعب ‪ 5‬جويلية يح ّيي "الفاف" والرابطة على قرار "الويكلو"‬

‫مالك عبد الرحمان‪" :‬نخ�سرو ‪ 30‬مليون تاع �إنارة‬
‫�أف�ضل من �أن نخ�سر ‪ 600‬مليون يف التخريب"‬

‫ويف �س�ؤل له �إن كانت املباراة �ستنطلق فعال على ال�ساد�سة �إال ربع بعد الأخبار التي انت�شرت عن تقدمي اللقاء �إىل الثالثة‬
‫بحجة تفادي نفقات �إ�ضافية يف الإنارة يف مباراة غري متلفزة وتلعب دون جمهور‪� ،‬أجاب مالك عبد الرحمان قائال‪:‬‬
‫"املباراة �ستنطلق على ال�ساد�سة �إال ربع ولي�س هناك �أي تغيري يف موعد املواجهة وب�صراحة نف�ضل �أن نخ�سر ‪ 30‬مليون‬
‫تاع الأ�ضواء الكا�شفة على �أن نخ�سر ‪� 500‬أو ‪ 600‬مليون �سنتيم قيمة الأ�ضرار املادية يف حال وقوع �أعمال تخريب كما‬
‫ب‪ .‬ر�شيد‬
‫ ‬
‫حدث يف املباراة ال�سابقة"‬

‫الالعبون حت�صلوا �أم�س‬
‫على منحة "الكاب"‬

‫ا�ستلم العبو املولودية ع�شية �أم�س عالوة الفوز الأخري‬
‫�أمام �شباب باتنة كما وعد به عمر غريب‪ ،‬حيث حت�صل‬
‫كل العب على ‪ 10‬ماليني �سنتيم‪ ،‬نية من من�سق الفرع‬
‫يف حتفيز الالعبني �أكرث على حتقيق الفوز �أمام احلرا�ش‬
‫خا�صة �أن �أ�شبال بوهالل كانوا يف الأيام املا�ضية قد‬
‫طالبوا بت�سوية م�ستحقاتهم العالقة قبل �أن ينفجر‬
‫كودري ويعلنها يف القناة الإذاعية الأوىل �إىل حد �أنه‬
‫دخل يف خالف مع غريب قبل �أن يت�صاحلا فيما بعد‬
‫ويعتذر الالعب على ت�صريحاته‪.‬‬

‫تــــهــنــئــة‬

‫�إزدان فرا�ش عائلة �صالحي بالأربعاء مبولودها‬
‫الأول والذي �إختار له الوالد حممد ر�ضا من رو�ضة‬
‫الأ�سماء "فاروق ل�ؤي" وهو ما جعل الفرحة تعم‬
‫عائلتي "بكري" و"�ساحل" وبهذه املنا�سبة ال�سعيدة‬
‫يتقدم �صحفي الهداف حممد لكحل وكل �أ�صدقاء‬
‫العائلة ب�أحر التهاين و�أطيب التماين وندعو اهلل �أن‬
‫ي�شفى الوالدة الكرمية ‪،‬كما نتمنى �أن يكون "فاروق‬
‫ل�ؤي" فال خري على "الزرڤا" وحتقق ال�صعود يف‬
‫نهاية املو�سم ف�ألف مربوك‬

‫�شبعان لونا�س "يقول وا�ش‬
‫يحب" " زنري راه غالط‪ ،‬مل‬
‫واملولودية معروفة من زمان �أن‬
‫هذه اخلطوة ال بد �أن نقوم بها‬
‫الأ�شخا�ص الذين يكونون خارج جمل�س‬
‫�أعرقل الوا�ضح‬
‫�سواء جاء �إيدير لونڤار �أو �إعتذر‪،‬‬
‫يحملون امل�س�ؤولية للآخرين ثم‬
‫الإدارة ّ‬
‫يوم جتدهم يف الفريق ال يقدمون له �أي وهذا ما حدث بيني وبينه" و�أ�ؤكد لكم �أنني �أنا من يتكفل‬
‫بالإجراءات الالزمة لهذه العملية‪،‬‬
‫�شيء‪.‬‬
‫حيث را�سلت بنك بدر حتى نفتح ر�صيدا خا�صا ويت�سنى‬
‫�شعبان لونا�س ي�شرتط ان�سحاب املجل�س احلايل‬
‫ب�صفة جماعية ليتقدم ال�شرتاء الأ�سهم‪ ،‬ما‬
‫لكل منا�رص �أن ي�شرتي الأ�سهم من الوالية التي يقطن‬
‫تعليقك؟‬
‫فيها‪ ،‬ولكن �أ�ؤكد لكم �أن العملية �ستكون معقدة وحتتاج‬
‫يف احلقيقة مل �أطلع على حوار �شعبان لونا�س مع ال�ستخراج عدة وثائق‪.‬‬
‫جريدتكم‪ ،‬ولكن �سمعت �أنه ي�شرتط رحيلنا من املجل�س‬
‫حاوره‪ :‬م‪ .‬لكحل‬

‫خمازين يوافق على العودة‬
‫�إىل املولوديـــــة وينتظــر‬
‫فوز �شعبـــان بالرئا�ســة‬

‫علمت يومية "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة‪� ،‬أن املناجري العام‬
‫لإحتاد العا�صمة حممد خمازين متحم�س كثريا للعودة �إىل من�صبه‬
‫ال�سابق كم�شرف عام على الفئات ال�شبانية للمولودية‪ ،‬وذلك‬
‫بعدما اطلع على ت�صريحات ع�ضو اجلمعية �شعبان لونا�س‪ ،‬الذي‬
‫قرر ر�سميا الرت�شح لرئا�سة اجلمعية خالل العهدة القادمة‪.‬‬
‫وينتظر خمازين فقط فوز �شعبان يف االنتخابات لري�سم عودته‬
‫�إىل املولودية‪ ،‬بعدما غادر الفريق منذ مو�سمني ب�سبب خالفه مع‬
‫من�سق الفرع عمر غريب‪.‬‬

‫م�شروع �شعبان لونا�س حفزه كثريا لأنه على‬
‫املدى الطويل‬

‫ومن بني �أهم الأ�سباب التي جعلت خمازين يتحفز كثريا للعودة‬
‫�إىل مولودية اجلزائر‪ ،‬هو برنامج �شعبان لونا�س الذي يعتمد على‬
‫�إعادة الهيبة �إىل الفئات ال�شبانية وبعث التكوين جمددا‪ .‬وكان‬
‫�شعبان لونا�س قد �صرح لنا يف وقت �سابق‪� ،‬أنه يهدف �إىل التتويج‬
‫بلقب البطولة يف ثالث موا�سمه كرئي�س للجمعية‪ ،‬بعدما يعيد‬
‫االعتبار لأبناء الفريق‪.‬‬

‫الإنتقادات الالذعة التي يتعر�ض لها‬
‫يف الإحتاد �سبب �آخر‬

‫و�أكد لنا م�صدر مقرب من املناجري العام لإحتاد العا�صمة حممد خمازين‪� ،‬أنه قد قرر مغادرة الإحتاد يف نهاية املو�سم‬
‫ب�سبب االنتقادات الالذعة التي يتعر�ض لها يف الآونة الأخرية‪ ،‬من طرف الأن�صار الذين يحملونه م�س�ؤولية الو�ضعية‬
‫ال�صعبة التي مير بها الفريق‪ .‬وهذا عامل �آخر ي�شجع خمازين على العودة �إىل املولودية‪ ،‬وبال�ضبط �إىل عامل التدريب‬
‫واكت�شاف املواهب الذي ي�ستهويه كثريا‪.‬‬

‫خمازين‪�" :‬شعبان لونا�س يعرف كرة القدم و�شهادته �أعتز بها كثريا"‬

‫ويف تعليقه على الت�صريحات التي �أدىل بها �شعبان لونا�س للهداف �أم�س‪ ،‬بخ�صو�ص رغبته يف �إعادة خمازين للمولودية‬
‫حتدث �إلينا مناجري احتاد العا�صمة قائال‪" :‬ب�صراحة الكالم الذي قاله �شعبان لونا�س �صحيح مائة باملائة‪ ،‬لأن و�ضعية‬
‫�شبان املولودية يف ال�سنوات الأخرية �أ�صبحت تدعو للقلق‪ ،‬بعدما جنحنا يف التتويج بلقب البطولة‪ .‬ال ميكنني �أن �أعلق‬
‫على ما قاله بخ�صو�ص �إمكانية عودتي‪ ،‬ولكن �شهادة �شعبان لونا�س �أعتز بها كثريا لأنه م�سري يعرف كرة القدم جيدا"‪.‬‬
‫م‪ .‬لكحل‬

‫�إ�شهـــــــار‬

‫�أل�سيكوم �سوزوكي‬

‫بيع ‪ 2209‬وحدة يف مار�س منها ‪ 740‬يف ال�صالون الدويل‬
‫تعلم "�أل�سيكوم �أوتو" املمثل احل�صري ل�سيارات‬
‫�سوزوكي يف اجلزائري‪� ،‬أنها حققت مبيعات يف �شهر‬
‫مار�س الفارط و�صلت ‪ ،2209‬منها ‪ 740‬وحدة بيعت‬
‫مبنا�سبة ال�صالون الدويل لل�سيارات الذي �أقيم‬
‫بالعا�صمة‪.‬‬
‫التفا�صيل‪:‬‬
‫�أم ‪ 924 :800‬وحدة منها ‪ 171‬يف ال�صالون الدويل‪.‬‬
‫�ألتو‪ 601 :800‬وحدة بيعت منها ‪ 250‬يف ال�صالون‬
‫الدويل‪.‬‬
‫�ألتو كا ‪ 241 :10‬وحدة بيعت منها ‪ 111‬يف ال�صالون‬
‫الدويل‪.‬‬
‫�سيلرييو‪ 386 :‬وحدة بيعت منها ‪ 186‬يف ال�صالون‬
‫الدويل‪.‬‬
‫فيتارا كبرية احلجم‪ 12 :‬وحدة بيعت منها ‪ 4‬يف‬
‫ال�صالون الدويل‪.‬‬
‫‪ sx4: 43‬وحدة بيعت منها ‪ 18‬يف ال�صالون الدويل‪.‬‬
‫نبيل مغريف‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫مل يت�أخر مدير ملعب ‪ 5‬جويلية مالك عبد الرحمان يف تقدمي �شكره لالحتادية والرابطة الوطنية على القرار املتخذ‬
‫بربجمة "داربي" املولودية واحلرا�ش دون جمهور‪ ،‬حيث قال باحلرف الواحد‪�" :‬أح ّيي كثريا الفاف والرابطة على هذا‬
‫القرار امل�س�ؤول وال�صائب لأن ما حدث يف لقاء احتاد العا�صمة واحلرا�ش م�ؤ�سف جدا وال ميكن جتاوزه ب�سهولة وكنا‬
‫تتكرر مثل تلك الأحداث يف "داربي" هذا ال�سبت بني املولودية واحلرا�ش لي�أتي قرار برجمة هذه‬
‫نخ�شى كثريا �أن‬
‫ّ‬
‫املقابلة دون جمهور لرييحنا كثريا"‪.‬‬

‫ما تعليقك على ت�صريح غريب الذي �أكد‬
‫�أنه �سيفتح ر�أ�س مال ال�شركة �أمام "ال�شناوة"‬
‫ويرتك ال�شعب ي�شري �إذا‬
‫مل ي�أتي لونڤار؟‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫تفاعل �أع�ضاء جمل�س �إدارة مولودية اجلزائر �إيجابيا‬
‫مع الت�رصيحات التي �أدىل بها ع�ضو اجلمعية �شعبان‬
‫الونا�س‪ ،‬الذي �أبدى ا�ستعداده ل�رشاء ن�سبة معتربة من‬
‫�أ�سهم ال�رشكة �رشيطة حل املجل�س احلايل‪ ،‬وقد علمت‬
‫"الهداف" من م�صادرها اخلا�صة �أن ه�ؤالء الأع�ضاء قرروا‬
‫االن�سحاب مبا�رشة بعد نهاية املو�سم الكروي احلايل لفتح‬
‫الباب �أمام �شعبان الونا�س وكل امل�ستثمرين الآخرين‪،‬‬
‫فرغم اختالف و�ضعية الأع�ضاء �إال �أن نيتهم واحدة وهي‬
‫اخلروج نهائيا من حياة النادي‪.‬‬

‫بوهراوة‪�" :‬س�أن�سحب بعد نهاية‬
‫البطولة لأن حالتي ال�صحية‬
‫ال ت�سمح يل باملوا�صلة"‬

‫ما تعليقك على الت�صريحات التي �أدىل بها‬
‫وحملك فيها م�س�ؤولية‬
‫�شعبان لونا�س لـ"الهدّ اف" ّ‬
‫الو�ضعية التي �آل �إليها الفريق اليوم؟‬

‫مقابل تقدمه ال�شرتاء الأ�سهم‪ ،‬وجوابي ل�شعبان لونا�س‬
‫هو "غري يكون �سبع وياكولنا" و�أق�سم لكم �أنه لو يتقدم‬
‫قدمي يف الفيال جمددا‪،‬‬
‫ال�شرتاء �سهم واحد فقط لن �أ�ضع‬
‫ّ‬
‫فحتى �أنا كرهت امل�س�ؤولية والو�ضع �أ�صبح ال يطاق كما‬
‫�أن حالتي ال�صحية ال ت�سمح يل باملوا�صلة و�س�أن�سحب من‬
‫من�صبي‪.‬‬

‫‪07‬‬

‫ك�أ�س �إفريقيا‬
‫""�سيمبـــا" مار�س "حربــا نف�سية"‪ ،‬لكنـــه‬
‫لن ينجــــو من الهزميـــــة بثالثيــة‬
‫يف انتظار ظهور بوادر لالنفراج يف الأزمة احلالية لوفاق �سطيف‪ ،‬وبعد قرار الالعبني بتوقيف الإ�ضراب م�ساء �أم�س‬
‫الأربعاء والعودة �إىل التدريبات‪ ،‬ف�إن ّ‬
‫كل الأنظار �ستوجه م�ساء الغد �إىل ملعب ‪ 8‬ماي‪� ،‬أين �سي�ستقبل الوفاق نظريه ''�سيمبا''‬
‫التنزاين‪ ،‬حل�ساب مباراة الإياب للدور ‪ 16‬لك�أ�س ''الكاف''‪...‬‬

‫وبعد قرار الالعبني بتوقيف الإ�رضاب‬
‫والعودة �إىل �أجواء التدريبات منذ م�ساء‬
‫�أم�س‪ ،‬ف�إن لقاء الغد �سيجرى ب�صفة عادية‬
‫ويف موعده املح ّدد بدءا من ال�ساعة ال�ساد�سة‬
‫م�ساء يف ملعب ‪ 8‬ماي‪ .‬ويبقى الأكيد �أن‬
‫التح�ضريات للمواجهة القارية مل تكن يف‬
‫امل�ستوى املطلوب‪ ،‬بعد �أن توقف الالعبون‬
‫عن التدريبات ملدة يومني‪ ،‬ي�ضاف �إىل ك ّل‬
‫هذا الغياب امل�ؤثر لـ عبد املومن جابو يف‬
‫الت�شكيلة ب�سبب العقوبة‪ ،‬يف ظل معرفة‬
‫اجلميع للوزن الكبري لـ جابو يف ت�سجيل‬
‫و�صنع الأهداف‪� ،‬آخرها �أمام عني و�سارة‬
‫�سجل ثنائية وكان وراء ركنية الهدف‬
‫�أين ّ‬
‫�سجله دلهوم بعد ر�أ�سية ح�شود‪.‬‬
‫الثالث الذي ّ‬

‫‪ ..‬لكنه لقاء ''القلب''‬
‫لالعبني واجلمهور‬

‫ويف املقابل‪ ،‬ف�إن مواجهات من هذا النوع‬
‫لي�ست بال�رضورة لقاءات التح�ضري البدين‬
‫والتكتيكي بقدر ما هي حت�ضريات نف�سية‪،‬‬
‫تخ�ص � ّأوال جاهزية القلب والعمل على‬
‫ّ‬
‫''�أكل'' �أر�ضية امليدان من الالعبني‪ ،‬تزامنا‬
‫مع وجود جمهور كبري يف احل�ضور ويف‬
‫املدرجات‪.‬‬
‫الت�شجيع يف ّ‬

‫''جمهور‪ ،‬جمهور‪ ،‬جمهور''‬
‫يجب �أن تعود‬

‫ولأن مدينة �سطيف مل حتت�ضن مباراة يف‬
‫مناف�سة �إقليمية منذ زمن طويل ‪ -‬منذ لقاء‬
‫كادونا يونايتد يف ‪ 28‬ماي من ال�سنة‬
‫الفارطة‪ ،-‬ف�إنه لأجل الت� ّأهل يف مباراة‬
‫الغد يجب �أن يكون امللعب مكتظا وبطريقة‬
‫''جمهور‪ ،‬جمهور‪ ،‬جمهور'' التي كانت ال�سبب‬
‫يف الو�صول �إىل البطولة العربية‪.‬‬

‫وفد ''�سيمبا'' جاء بن ّية‬
‫''خبيثة'' �إىل �سطيف‬

‫وما يك�شف �أن الأمور يجب �أن تنته بالت� ّأهل‬
‫ل�صالح الوفاق‪ ،‬هو �أن وفد ''�سيمبا'' التنزاين‬
‫منذ و�صوله �إىل اجلزائر العا�صمة وهو‬
‫يختلق امل�شاكل للفريق ال�سطايفي �سواء‬
‫يف العا�صمة �أو يف �سطيف‪ ،‬رغم �أن الوفد‬
‫ال�سطايفي مل يختلق � ّأي م�شاكل للتنزانيني‬
‫يف لقاء الذهاب‪ ،‬وحتى ملا ن�سي رئي�سه‬
‫موعد و�صول الوفاق وبقي الوفد ال�سطايفي‬

‫الر ّد يجب �أن يكون‬
‫ميدانيا بـ (‪)0 -3‬‬

‫ويجب �أن يكون الرد من قبل الوفاق على‬
‫الت�رصفات من الوفد التنزاين‬
‫مثل هذه‬
‫ّ‬
‫ب�رضورة ت�سجيل ثالثية كاملة �أو �أكرث‬
‫يف مرمى الفريق التنزاين‪ ،‬وهذا على �أ�سا�س‬
‫الت�رصفات‬
‫�أن التنزانيني من خالل هذه‬
‫ّ‬
‫يعتربون �أن الت�أهل ق�ضية م�صريية‪ ،‬يف‬
‫حني �أن الوفاق من وجهة نظر �أن�صاره ومن‬
‫وجهة نظر �أن�صار �أغلب الفرق اجلزائرية‪،‬‬
‫ف�إن ك�أ�س ''الكاف'' لي�ست باملناف�سة ذات‬
‫القيمة الكبرية‪ ،‬ولكن هذا خط�أ لأن ''ال�صح''‬
‫�أن هذه الك�أ�س عبارة عن تاج �إفريقي يجب‬
‫اللّعب عليه �إىل �آخر رمق‪ ،‬والبداية تكون‬
‫ب�رضورة الفوز غدا على ''�سيمبا'' بـ (‪.)3-0‬‬

‫حما�س املريخ‪ ،‬خريبڤة‪،‬‬
‫و''كوتون �سبور'' مطلوب‬

‫ويبقى املطلوب من �أن�صار الوفاق �أن يكون‬
‫احل�ضور قويا واحلما�س �أكرب‪ ،‬وهذا بنف�س‬
‫الطريقة التي كانت يف اللقاءات التي عرف‬
‫فيها الوفاق نف�س النوع من الو�ضعيات‪،‬‬
‫يف اللقاءات �أمام املريخ ال�سوداين (�أين‬
‫رد الوفاق بـ ‪� 3-0‬إيابا)‪ ،‬و�أمام �أوملبيك‬
‫خريبڤة (�أين ر ّد الوفاق بـ ‪ 2-0‬قبل �أن‬
‫يق�صى بركالت الرتجيح)‪ ،‬ويف ال�سنة‬
‫املا�ضية �أمام ''كوتون �سبور'' الكامريوين‬
‫�أين �أو�صل الوفاق النتيجة �إىل ‪ 2-0‬بعد‬
‫�أن خ�رس ذهابا ‪ ،4-1‬ويف ك ّل هذه احلاالت‬
‫كان اجلمهور ال�سطايفي هو الذي يدفع‬
‫فريقه دفعا �إىل الأمام‪.‬‬

‫الت�أهّ ل ال يلعب‬
‫خلف ال�شا�شات‬

‫و�إن كان لقاء الغد �سيكون منقوال عرب �شا�شة‬
‫التلفزيون اجلزائري‪� ،‬إال �أن املطلوب من‬
‫�أن�صار الوفاق يف مدينة �سطيف ونواحيها‪،‬‬
‫هو �رضورة احل�ضور �إىل ملعب ‪ 8‬ماي‬
‫وتقدمي الدعم املعنوي الالزم للو�صول �إىل‬
‫الت� ّأهل‪ ،‬لأنه يف النهاية ال ميكن �أن يلعب‬
‫الت� ّأهل خلف �شا�شات التلفزيون‪ ،‬كما هو‬
‫حا�صل يف لقب البطولة الوطنية حاليا‪.‬‬

‫اللقاء يلعب دون منحة‬
‫وق�ضية ''نيف'' لالعبني‬

‫مبا�شرة بعد ا�ستيقاظه من مفعول املخدر اخلا�ص ب�إجراء العملية‪ ،‬كان‬
‫لنا ات�صال هاتفي مع احلار�س بن خوجة الذي �أكد �أنه ب�صحة ج ّيدة بعد‬
‫العملية التي �أجراها‪ ،‬و�أنه بعد �إجراء العملية اجلراحية يف تون�س وعند‬
‫الربوفي�سور ''الطرابل�سي'' يف م�صحة ''علي�سة'' بالعا�صمة التون�سية‪ ،‬ت�أكد‬
‫من �أنه �أجرى العملية يف املكان املنا�سب‪.‬‬

‫الطب الريا�ضي''‬
‫''تون�س تط ّورت كثريا يف‬
‫ّ‬

‫تطورت كثريا يف الطب الريا�ضي‪ ،‬بناء على ما‬
‫وقال بن خوجة �إن تون�س‬
‫ّ‬
‫وقف عليه بنف�سه يف م�صحة ''علي�سة''‪ ،‬خا�صة �أن العملية التي �أجراها‬
‫كانت بتقنية جديدة مل ت�ستعمل بعد يف اجلزائر‪.‬‬

‫امل�صحة غدا اجلمعة‬
‫�سيغادر‬
‫ّ‬

‫�أخذ ''املورال'' ال ّ‬
‫الزم‬
‫للعب البطولة‬

‫كما �أن الت�أهل يف لقاء الغد والنجاح يف‬
‫الو�صول �إىل مرمى احلار�س ''كا�سينجا'' يف‬
‫‪ 3‬منا�سبات �أو �أكرث يجعل الوفاق يح�صل‬
‫�أي�ضا على املعنويات الالزمة التي يجابه‬
‫بها بقية مقابالت البطولة الوطنية‪ ،‬خا�صة‬
‫هامني يف البطولة‬
‫�أنه مقبل على لقاءين ّ‬
‫�أمام بلوزداد الثالثاء ‪� 10‬أفريل‪ ،‬و�أمام‬
‫مولودية وهران ال�سبت ‪� 14‬أفريل‪ ،‬ويف‬
‫ملعب ''االنت�صار بال نار''‪.‬‬

‫الت�أثريات ال�سلبية‬
‫للإق�صاء مرفو�ضة‬

‫�سكرتري ال�ش ّبان احتار يف دعوته للجنة الطاعة‬

‫احتار نوي عبد القادر الكاتب العام للفئات ال�شبانية بعد ما جاء يف حم�ضر جلنة‬
‫االن�ضباط للرابطة الوطنية لكرة القدم‪ ،‬يف ثاين فتح مللف ق�ضية وفاق �سطيف – وفاق‬
‫م�سيلة يف �صنف الأ�شبال يف �إطار ربع نهائي ك�أ�س اجلمهورية يف ‪ 17‬مار�س الفارط‪،‬‬
‫لعقوبة قائد الفريق ر�ضواين �سعدي‪ ،‬والكاتب العام للفئات ال�شبانية �إىل غاية مثولهما‬
‫�أمام اللجنة‪.‬‬

‫اعتربها هدية عيد ميالده رقم ‪66‬‬

‫وقال عبد القادر نوي الكاتب العام للفئات ال�شبانية للوفاق الذي يعدّ واحدا من‬
‫املتواجدين الدائمني ب�صفة دائمة �إىل جانب ال�شبان ومنذ ع�شرات ال�سنوات‪� ،‬إنه يعترب‬
‫هذه الدعوة مبثابة هدية عيد ميالده رقم ‪( 66‬ربي يطول العمر) الذي كان �أول �أم�س‬
‫الثالثاء‪� ،‬أين يف نف�س اليوم الذي �صدر فيه قرار اللجنة‪ .‬وقد وجه ''نوي'' الر�سالة للحكم‬
‫بن عامر ب�أنه ظلم �شبانا �صغارا وظلم �شخ�صا ممكن �أن يكون �أكرب من والده يف تقريره‪،‬‬
‫ولكنه يف النهاية – ح�سبه‪ -‬لن يربح �شيئا‪.‬‬

‫لقاء ''�سيمبا'' مبا�شر يف الأر�ضية والأمازيغية‬

‫اختار التلفزيون اجلزائري القناة الأر�ضية وكذا القناة الأمازيغية من �أجل البث املبا�شر‬
‫للقاء الإفريقي للوفاق �أمام ''�سيمبا'' التنزاين بدءا من ال�ساعة ال�ساد�سة من �أم�سية الغد‪.‬‬

‫التذاكر �ستبقى بال�سعر املوحد‬

‫للمدرجات‬
‫قررت �إدارة الوفاق يف بداية املو�سم ب�أن يكون �سعر ‪ 200‬دينار جزائري‬
‫ّ‬
‫مثلما ّ‬
‫املك�شوفة‪ ،‬و�سعر ‪ 300‬دينار جزائري للمدرجات املغطاة‪ ،‬هو ال�سعر املوحد لكل تذاكر‬
‫املواجهات التي يلعبها الوفاق �سواء يف املناف�سات املحلية �أو الإقليمية‪ ،‬ف�إن �أ�سعار تذاكر‬
‫لقاء الغد �ستبقى بـ ‪ 200‬دج و‪ 300‬دج‪.‬‬

‫الأوا�سط ''�أ'' يواجهون اخلروب غدا‬

‫بعد �إق�صائهم من الدور ن�صف النهائي لك�أ�س اجلمهورية‪� ،‬سيعود �أوا�سط الوفاق ''�أ'' (ت�شكيلة‬
‫�أقل من ‪� 19‬سنة) �إىل مناف�سات البطولة من خالل ا�ستقبال �صاحب املرتبة الثانية يف‬
‫املجموعة جمعية اخلروب‪ ،‬غدا اجلمعة بدءا من ال�ساعة التا�سعة �صباحا‪ ،‬يف ملعب حي‬
‫‪ 500‬م�سكن‪.‬‬

‫الأوا�سط ''ب'' والأ�شبال ''�أ'' يف برج غدير‬

‫لقاء الآمال �أمام ''الكاب'' لن ي� ّؤجل‬

‫الأك�شاك تفتح بعد �صالة اجلمعة‬
‫والأبواب يف الثالثة‬

‫الأ�صاغر ''ب'' يف راحة‬

‫ويف �إطار البطولة الوطنية الهاوية لل�شبان‪� ،‬سيكون �أ�شبال الوفاق ''�أ'' والأوا�سط ''ب'' على‬
‫موعد مع التنقل �إىل برج غدير من �أجل مواجهة نظرائهم للجمعية بعد غد ال�سبت‪ ،‬بدءا‬
‫من ال�ساعة التا�سعة للأ�شبال‪ ،‬واحلادية ع�شرة للأوا�سط‪.‬‬

‫الأ�شبال ''ب'' والأ�صاغر ''�أ'' ي�ستقبلون ق�سنطينة‬

‫�أما يف �إطار البطولة اجلهوية لرابطة ق�سنطينة‪� ،‬سيكون املوعد �صبيحة الغد يف ملعب حي‬
‫‪ 500‬م�سكن‪ ،‬بدءا من ال�ساعة احلادية ع�شرة ومنت�صف النهار ون�صف‪ ،‬مع ا�ستقبال �أ�شبال‬
‫الوفاق ''ب'' وكذا الأ�صاغر ''�أ'' لنظرائهم ملولودية بلدية ق�سنطينة‪ ،‬يف ملعب حي ‪500‬‬
‫م�سكن‪.‬‬

‫�سمري ب‪.‬‬

‫�سيتم فتح �أك�شاك بيع التذاكر لأن�صار الوفاق بدءا من‬
‫ال�ساعة الثانية من زوال الغد‪� ،‬أي مبا�شرة بعد �صالة‬
‫املدرجات‬
‫اجلمعة‪ ،‬يف حني �أن �أبواب الدخول �إىل‬
‫ّ‬
‫تفتح يف ال�ساعة الثالثة زواال‪� ،‬أي ‪� 3‬ساعات كاملة‬
‫قبل موعد اللقاء‪ ،‬من �أجل ال�سماح للجمهور بالدخول‬
‫يف راحة‪ ،‬يف ّ‬
‫ظل عدم و�ضوح الر�ؤية �إن كان اجلمهور‬
‫�سيكون غفريا جدا �أو عاديا‪.‬‬

‫�سيتنقل �آمال الوفاق �إىل باتنة ملواجهة ال�شباب املحلي يف �إطار اجلولة ‪ 24‬للبطولة‬
‫الوطنية‪ ،‬بعد غد ال�سبت بدءا من ال�ساعة ‪� 11‬صباحا يف ملعب ال�شهيد �سفوحي‪ ،‬وهذا‬
‫بحكم �أن لقاء الآمال غري معني بالت�أجيل‪.‬‬
‫يف حني �أن الأ�صاغر ''ب'' الذين يلعبون يف �إطار البطولة الوالئية ف�سيكونون يف راحة يف‬
‫نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬يف ظل عدم وجود �أي برجمة خا�صة بهم يومي ‪ 6‬و‪ 7‬ب�سبب لعبهم‬
‫عديد املباريات يف العطلة الربيعية الأخرية‪.‬‬

‫امللعب مغلق اليوم‬
‫ما عدا للوفاق و''�سيمبا''‬

‫قررت �إدارة ملعب ‪ 8‬ماي �أن تغلق اليوم اخلمي�س امللعب‬
‫ّ‬
‫بالكامل يف وجه � ّأي من تدريبات الفرق الأخرى �أو‬
‫�ألعاب القوى‪ ،‬و�سيكون امللعب فقط مفتوحا للوفاق‬
‫من �أجل �إجراء احل�صة التدريبية العادية يف ال�ساعة‬
‫العا�شرة من �صبيحة اليوم‪ ،‬وكذا للفريق التنزاين من‬
‫�أجل �إجراء احل�صة التدريبية القانونية ‪� 24‬ساعة‬
‫قبل اللقاء‪ ،‬بدءا من ال�ساعة ال�ساد�سة‪.‬‬

‫برنامج ال�شبان لنهاية الأ�سبوع‪:‬‬

‫اجلمعة ‪� 6‬أفريل‪:‬‬
‫ملعب ‪ 500‬م�سكن ب�سطيف‪:‬‬
‫‪� 9:00‬سا‪ :‬وفاق �سطيف – جمعية اخلروب (الأوا�سط �أ)‪.‬‬
‫‪� 11:00‬سا‪ :‬وفاق �سطيف – مولودية بلدية ق�سنطينة (الأ�شبال ب)‪.‬‬
‫‪� 13:00‬سا‪ :‬وفاق �سطيف – مولودية بلدية ق�سنطينة (الأ�صاغر �أ)‪.‬‬
‫ال�سبت ‪� 7‬أفريل‪:‬‬
‫ملعب برج غدير‪:‬‬
‫‪� 9:00‬سا‪ :‬جمعية برج غدير – وفاق �سطيف (الأ�شبال �أ)‪.‬‬
‫‪� 11:00‬سا‪ :‬جمعية برج غدير – وفاق �سطيف (الأوا�سط ب)‪.‬‬
‫ملعب �سفوحي بباتنة‪:‬‬
‫‪� 11:00‬سا‪� :‬شباب باتنة – وفاق �سطيف (الآمال)‪.‬‬

‫بن مو�ســـــى‪ ،‬ح�شـــود‪ ،‬جابــــو وعوديـــة يتلقـــون دعـــوات ''اخل�ضــر'' وي�ضمنــون ت�أجـيل ''الكاب''‬
‫مبا�رشة بعد نهاية لقاء وفاق �سطيف‪ -‬مولودية وهران يف �إطار اجلولة ‪.25‬‬

‫�إذا �ساعدت القرعة يعني ‪ 5‬لقاءات متتالية يف ‪ 8‬ماي‬

‫ويكون لهذه الدعوات ت�أثري مبا�رش على الربجمة يف بيت الوفاق‪ ،‬وهذا بحكم‬
‫�أنها ت�ضمن ب�صفة م�ؤكدة عدم برجمة اللقاء املت� ّأخر عن جولة هذا ال�سبت بني‬
‫�شباب باتنة ووفاق �سطيف يوم الثالثاء ‪� 17‬أفريل‪ ،‬لأن الوفاق ال يلعب من‬
‫الناحية القانونية يف هذا التاريخ المتالكه ‪ 4‬العبني يف املنتخب الوطني‬
‫الأول‪ ،‬فالقوانني ت�سمح بالت�أجيل يف حالة وجود ‪ 3‬العبني يف الرتب�صات‪.‬‬

‫الدعوات تف�سد التح�ضري للمربع الذهبي‬

‫مثلما ذكرناه يف عدد �أم�س‪ ،‬تلقت �إدارة الوفاق �صبيحة �أم�س الأربعاء الدعوات‬
‫الر�سمية اخلا�صة برتب�ص املنتخب الوطني الأول (الالعبني املحليني للخ�رض)‬
‫املقرر يف منت�صف ال�شهر احلايل‪ ،‬وهي الدعوات التي وجهت لـ جابو‪ ،‬عودية‪،‬‬
‫ّ‬
‫ح�شود وبن مو�سى‪.‬‬

‫ي�ضمن عدم �إجراء لقاء ''الكاب''‬
‫يف ‪� 17‬أفريـــــــل‬

‫و�إذا كان حممد الأمني عودية وعبد امل�ؤمن جابو يوجدان ب�صفة دائمة يف‬
‫ترب�صات ''اخل�رض'' منذ جميء املدرب الوطني ''حليلوزيت�ش''‪ ،‬ف�إن عبد‬
‫الرحمان ح�شود عاد بعد �أن كان خارج �آخر ترب�صني لـ ''اخل�رض'' ب�سبب‬
‫الإ�صابة و�إجراء العملية اجلراحية‪ ،‬يف حني �أن خمتار بن مو�سى الذي ي�ؤ ّدي‬
‫للمرة الأوىل‪.‬‬
‫مو�سما رائعا ّ‬
‫فوجهت له دعوة ''حليلوزيت�ش'' ّ‬

‫لقاء ''الكاب'' �سيلعب يف ‪� 24‬أفريل‬

‫للمرة الأوىل‬
‫ح�شود عاد وبن مو�سى ّ‬

‫الرتب�ص من ‪� 15‬إىل ‪� 18‬أفريل‬

‫ويكون الرتب�ص ب�صفة ر�سمية يف الفرتة ما بني �صبيحة الأحد ‪� 15‬أفريل �إىل‬
‫غاية �أم�سية الأربعاء ‪� 18‬أفريل احلايل‪ ،‬وهذا بناء على ما جاء يف الدعوات‬
‫الر�سمية و�صلت العبي وفاق �سطيف‪ ،‬وبالتايل �سيتنقلون �إىل العا�صمة‬

‫و�أمام هذه الو�ضعية‪ ،‬ف�إن تنقل وفاق �سطيف �إىل باتنة ملواجهة ال�شباب‬
‫املحلي �سيكون يف يوم الثالثاء املوايل للقاء ن�صف نهائي الك�أ�س‪� ،‬أي مبدئيا‬
‫مربمج يف �أم�سية ‪� 24‬أفريل‪ ،‬وهذا �إذا مل تربمج الرابطة اجلولة ‪ 26‬يف هذا‬
‫التاريخ‪ ،‬وهي اجلولة التي يتنقل فيها الوفاق �إىل تلم�سان‪.‬‬

‫و�أمام عدم �إجراء ''الكاب'' ب�صفة ر�سمية يف تاريخ الثالثاء ‪� 17‬أفريل‪ ،‬ف�إن‬
‫الوفاق يف هذه احلالة قد يلعب لقاء خام�سا على التوايل يف ملعب ‪ 8‬ماي‪،‬‬
‫وهذا �إذا �ساعدت عملية قرعة املربع الذهبي لك�أ�س اجلمهورية وكان احلظ‬
‫للوفاق يف اال�ستقبال يف ميدانه يوم ‪� 20‬أو ‪� 21‬أفريل احلايل‪ ،‬ويف هذه احلالة‬
‫يكون الوفاق ا�ستقبل كال من عني و�سارة‪�'' ،‬سيمبا''‪ ،‬بلوزداد‪'' ،‬احلمراوة'' وكذا‬
‫ن�صف نهائي الك�أ�س‪.‬‬
‫و�إن كان للدعوات التي تلقاها رباعي الوفاق الت�أثري على �إجراء لقاء الوفاق‬
‫يف باتنة و�ضمان عدم �إجرائه يف تاريخ ‪� 17‬أفريل‪ ،‬ف�إن توقيت الرتب�ص‬
‫�سيكون له ت�أثري �سلبي على حت�ضريات الوفاق يف ذلك الأ�سبوع‪ ،‬لأنه يحرمه‬
‫مهم‬
‫مهم يف الت�شكيلة يف �أ�سبوع حت�ضريي ّ‬
‫من اال�ستفادة من خدمات رباعي ّ‬
‫قبل لقاء ن�صف نهائي الك�أ�س‪ ،‬لأن الوفاق لن ي�ستفيد من خدمات العبيه يف‬
‫الأ�سبوع الذي ي�سبق ن�صف النهائي �سوى يف �آخر ح�صة تدريبية‪.‬‬
‫�سمري ب‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫و�أكد بن خوجة يف املكاملة الهاتفية نف�سها �أنه �سيغادر امل�صحة‬
‫قررها‬
‫هذا اجلمعة بعد ‪� 3‬أيام من �إجراء العملية‪ ،‬وهي املدة التي ّ‬
‫''الربوفي�سور'' طرابل�سي من �أجل النقاهة والراحة‪ ،‬قبل الدخول �إىل‬
‫اجلزائر وبعد �إعادة الت�أهيل حلوايل �شهرين كاملني‪.‬‬

‫كما �أن العودة يف النتيجة لي�ست بال�شيء‬
‫امل�ستحيل على الوفاق رغم اعرتاف‬
‫اجلميع ب�صعوبة املهمة يف ظل الظروف‬
‫التح�ضريية التي مل تكن يف امل�ستوى‬
‫للقاء‪ ،‬ولكن التاريخ ي�ؤكّ د �أن املولودية‬
‫العا�صمة و�شبيبة القبائل متكنا من العودة‬
‫�إيابا يف ظروف �أ�صعب من التي يوجد‬
‫فيها الوفاق‪ ،‬ومن ذلك �أن املولودية التي‬
‫خ�رست يف ‪ 2007‬يف ''كوارا'' ‪ ،3-0‬ولكنها‬
‫فازت يف الإياب يف القبة ‪ ،3-0‬وهي نف�س‬
‫الو�ضعية التي عرفتها �شبيبة القبائل يف‬
‫ال�سنة املا�ضية يف الغابون �أين خ�رست‬
‫‪� 3-0‬أمام ''م�سي�سيلي''‪ ،‬ولكنها يف مباراة‬
‫الإياب فازت بالنتيجة نف�سها ‪ 3-0‬وت�أهلت‬
‫بركالت الرتجيح‪ .‬وبالتايل فو�ضعية‬
‫الوفاق مهما كانت �صعبة غدا لن تكون‬
‫يف م�ستوى �صعوبة املهمتني املذكورتني‬
‫للمولودية وال�شبيبة‪.‬‬

‫ولأن كرة القدم حتتمل الربح واخل�سارة‪،‬‬
‫وميكن �أن يدير احلظ ظهره للوفاق يف‬
‫لقاء الغد‪ ،‬وممكن �أن ت�صل املقابلة لركالت‬
‫الرتجيح وال يت� ّأهل الوفاق‪ ،‬كما ميكن‬
‫�أن يق�صى يف اللقاء‪ ،‬ومثلما على �أن�صار‬
‫الوفاق دفع فريقهم دفعا �إىل الأمام من �أجل‬
‫الت�أهل‪ ،‬ف�إنهم مطالبون لو يكن الإق�صاء‬
‫بتقبله كما جاء‪ ،‬وهذا حتى ال تكون هناك‬
‫�أي ت�أثريات �سلبية على م�شوار الفريق يف‬
‫البطولة‪.‬‬

‫كما �أن مباراة الغد هي مباراة ''نيف''‬
‫لالعبني واجلمهور‪ ،‬لأن الوفاق ومثل ك�أ�س‬

‫بن خوجة‪'' :‬ت�أكدت �أنني �أجريت‬
‫العملية يف املكان املنا�سب''‬

‫املولودية والقبائل جنحا‬
‫يف و�ضعيات �أ�صعب‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫اللقاء يلعب ر�سميا‬
‫والتح�ضريات له‬
‫مل تكن يف امل�ستوى‬

‫‪� 3‬ساعات كاملة يف مطار دار ال�سالم‪ ،‬مل‬
‫يكن هناك � ّأي احتجاج من الوفاق‪.‬‬

‫اجلمهورية ال يق ّدم �أي منح لالعبني يف‬
‫مناف�سة ك�أ�س ''الكاف''‪ ،‬وبالتايل �سيكون‬
‫اللعب للت� ّأهل غدا لأجل ''النيف'' عند‬
‫الالعبني �أكرث من �أي �شيء �آخر‪.‬‬

‫‪07‬‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬
‫�شبيبـــــــــة القبائــــــــــــــــل‬

‫حنا�شي‪" :‬كنت قادرا على عقد اجلمعية‬
‫أهتـــم لأحـــــد‪،‬‬
‫العامـــة‪ ،‬ال �‬
‫ّ‬
‫لكـن ّ‬
‫ف�ضلــت التعقـل وتفـادي امل�شاكــل"‬

‫""الهدّ اف" تر�صد ما حدث �أم�س‬
‫على هام�ش اجلمعية العامة‪...‬‬

‫الفر�صة لأحتدّ ث عن الذين‬
‫يقولون ب�أن طريقة ت�سيريي‬
‫لل�شبيبة فيها خلل‪ ،‬و�أقول بهذه‬
‫املنا�سبة �إين �أحتدى �أي كان‬
‫من املعار�ضة �أو �أحدا �آخر �أن‬
‫يجد خلال يف طريقة ت�سيريي‬
‫لل�شبيبة منذ �أن كنت رئي�سا لها‬
‫�إىل يومنا هذا"‪.‬‬

‫"قررت ت�أجيل‬
‫ّ‬
‫اجلمعية العامة حتى‬
‫نتفادى �إنزالقات‬
‫خطرية"‬

‫حنا�شي يلغي‬
‫عقـــد اجلمعيـــة العامـة‬
‫فــي �آخــر حلظـة لأ�سباب �أمنية‬

‫عبرّ الرئي�س �شريف حنا�شي‪،‬‬
‫م�ساء �أم�س‪ ،‬عن ا�ستيائه العميق‬
‫جراء ما حدث م�ساء �أم�س‪ ،‬بعد‬
‫املعار�ضة ال�شديدة التي تلقاها‬
‫من طرف املنا�صرين وجلنة‬
‫التفكري الذين حاولوا منع عقد‬
‫اجلمعية العمة‪ ،‬وحدث ما حدث‬
‫فيها‪ ،‬وبعدما غادر اجلميع مقر‬
‫النادي اقرتبنا منه وحتدّ ث �إلينا‬
‫يف العديد من النقاط‪ .‬و� ّأول ما‬
‫حتدث فيه كان عن الأ�سباب‬
‫ويقرر‬
‫التي جعلته يغيرّ ر�أيه‬
‫ّ‬
‫عدم عقد اجلمعية العمة‬
‫وخل�ص ذلك يف قوله‪�":‬صحيح‪،‬‬
‫ّ‬
‫�سجلوا‬
‫عا�ش بيت �شبيبة القبائل م�ساء �أم�س �أجواء غري عادية متاما‪ ،‬بالنظر �إىل الأعداد الهائلة من املنا�صرين الذين ّ‬
‫قررت عقد‬
‫يف البداية كنت ّ‬
‫جت�سدت رغبة ه�ؤالء الأن�صار‪...‬‬
‫مقر النادي القبائلي اعرتا�ضا على عقد اجلمعية العامة‪ ،‬وفعال ّ‬
‫ح�ضورهم �أمام ّ‬
‫اجلمعية العامة حتى �أقدّ م‬
‫جميع احل�سابات اخلا�صة‬
‫قرر امل�س�ؤول الأول عن النادي �إلغاء‬
‫بعدما ّ‬
‫اقرتب رئي�س جلنة التفكري مراد يو�سفي من وظلوا يتحدثون �أن حنا�شي كان يريد �أن ب�شهري نوفمرب ودي�سمرب‪،‬‬
‫�أ�شغال اجلمعية العامة لأ�سباب �أمنية‪ ،‬وكان حنا�شي وطلب التحدّ ث �إليه‪.‬‬
‫يعقد اجلمعية العامة خفية عنهم‪ ،‬ولهذا لكن بالنظر �إىل تواجد ه�ؤالء‬
‫رف�ضوا مغادرة املكان‪.‬‬
‫املقرر �أن تنعقد �أم�س بداية من ال�ساعة‬
‫من‬
‫ّ‬
‫الأن�صار �أردت تفادي امل�شاكل‬
‫الرابعة م�ساء‪ ،‬حيث ال يريد �أن يدخل يف‬
‫رغم �أين كنت قادرا على عقدها‬
‫�صراعات مع ه�ؤالء وتتعقد الأمور �أكرث‪ ،‬بل‬
‫مبا �أن �أع�ضاء اجلمعية العامة‬
‫قرر يف نهاية املطاف ت�أجيل عقد اجلمعية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫كل‬
‫كانوا حا�ضرين وتوفرت‬
‫العامة �إىل يوم �آخر �سيتحدّ د يف ال�ساعات و�أمام الطلب الذي تقدّ م به مراد يو�سفي‬
‫ال�شروط ال�ضرورية لذلك"‪.‬‬
‫لقليلة القادمة‪ .‬و�أمام‬
‫ّ‬
‫تطورات الو�ضع داخل رئي�س جلنة التفكري اجتاه الرئي�س حنا�شي ما حدث �أم�س داخل مكتب ال�شبيبة �سابقة‬
‫البيت القبائلي ال�سيما فيما حدث �أم�س‪ ،‬ف�إن �أين طالبه باملقابلة‪ ،‬مل يجد حنا�شي �إال �أوىل‪ ،‬فبعد املال�سنات التي كانت بني‬
‫ّ‬
‫"الهداف" كانت حا�ضرة كالعادة ور�صدت كل املوافقة على هذا الطلب لكن ب�شرط �أن الالعب ال�سابق كمال عبد ال�سالم والرئي�س‬
‫كبرية و�صغرية‪.‬‬
‫حنا�شي يف بداية الأمر‪ ،‬ف�إن النهاية عرفت‬
‫يكون الأمر بينه وبني يو�سفي وفقط دون‬
‫ح�ضور الآخرين‪ ،‬لكن ردّ فعل يو�سفي كان ا�شتباكات كالمية بني �سليمان كرو�ش ومراد‬
‫يو�سفي‪ ،‬ب�سبب مطالبة هذا الأخري �أع�ضاء‬
‫�سلبيا ورف�ض �أن يقابل حنا�شي وجها لوجه‪،‬‬
‫اجلمعية العامة مغادرة مكتب ال�شبيبة‪،‬‬
‫بل ا�شرتط عليه �أن يكون �إىل جانبه عبد‬
‫ّ‬
‫احلق يف‬
‫ال�سالم كما‪ ،‬ممثل عن الأن�صار وبح�ضور غري �أن كرو�ش �أكد له �أنه ال ميلك‬
‫والحظنا منذ ال�صباح الباكر من نهار �أم�س �صحفي لكي ي�شهد على ما يحدث‪ ،‬الأمر الذي‬
‫عرج الرئي�س حنا�شي يف‬
‫مطالبته مبغادرة املكتب‪ ،‬لتت�صاعد اللهجة كما ّ‬
‫حركة غري عادية يف قلب والية تيزي وزو جعل الطرفني ي�ؤجالن م�س�ألة التفاو�ض �إىل فيما بينهما وحل�سن حظهما مل تتعدّ �إىل حديثه �إىل االنتقادات التي‬
‫بالنظر �إىل احل�ضور الأمني القوي‪ ،‬لكن مل وقت �آخر للتفكري مليا يف الق�ضية ويف احلل �أمور �أخرى‪ .‬لكن يو�سفي وكرو�ش عادا ّ‬
‫مرة وجهت �إليه يف الفرتة الأخرية‬
‫نالحظ � ّأي جتاوز يذكر من طرف الأن�صار الذي ير�ضيهما‪.‬‬
‫�أخرى �إىل تبادل ال�شتائم مبا�شرة بعدما من طرف املعار�ضة‪ ،‬التي‬
‫الذين بد�ؤوا يتوافدون على امللعب من �ساعة‬
‫غادرا ّ‬
‫مقر النادي �أمام �أنظار اجلميع‪ ،‬ما جعل راحت تتهمه بف�شل طريقة‬
‫احلا�ضرين ي�ستغربون الأمر‪.‬‬
‫لأخرى‪ ،‬لكن عند متام ال�ساعة الثانية‬
‫ت�سيريه التي ال تتالءم ح�سب‬
‫الحظنا توافد �أعداد كبرية من املنا�صرين‬
‫ه�ؤالء والنادي القبائلي‪ ،‬وردّ‬
‫(حوايل ‪ 300‬منا�صر)‪ ،‬اجتمعوا �أمام املدخل‬
‫حنا�شي على ذلك بقوله‪�":‬أغتنم‬
‫الرئي�سي ملعلب �أول نوفمرب ينتظرون فتح‬
‫الأبواب للدخول �إىل مكتب ال�شبيبة‪.‬‬

‫حنا�شي وافق على ا�ستقبال‬
‫يو�سفي وحده باملكتب‬

‫مال�سنات بني كرو�ش‬
‫ويو�سفي داخل املكتب‬

‫(‪ )14:00‬الأن�صار كانوا‬
‫يف املوعد �أمام باب امللعب‬

‫(‪ )14:10‬عيبود‪ ،‬عمارة‪،‬‬
‫عبد ال�سالم‪ ،‬يو�سفي مراد‬
‫ويو�سفي �صالح و�صلوا �إىل‬
‫امللعب و�أدخلوا الأن�صار‬

‫ويف الوقت الذي كان ه�ؤالء الأن�صار‬
‫ينتظرون فتح الأبواب من اجلهاز الأمني‬
‫مقر النادي‪ ،‬مل ينتظروا‬
‫للدخول �إىل‬
‫ّ‬
‫طويال حتى و�صل بع�ض الالعبني القدامى‬
‫تقدّ مهم ميلود عيبود‪ ،‬مراد عمارة‪ ،‬كمال‬
‫عبد ال�سالم‪ ،‬يو�سفي مراد ويو�سفي �صالح‪،‬‬
‫وتوجهوا مبا�شرة �إىل الباب الرئي�سي للملعب‬
‫�أين كان الأن�صار جمتمعني هناك‪ ،‬وبعد‬
‫حلظات قليلة من و�صول ه�ؤالء ّ‬
‫مت �إقناع‬
‫وحرا�س امللعب بفتح الأبواب‬
‫رجال ال�شرطة‬
‫ّ‬
‫لدخول الأن�صار‪.‬‬

‫(‪ )15:07‬ممثلو عن جلنة‬
‫التفكري طلبوا مقابلة حنا�شي‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وبعد حوايل �ساعة واحدة من فتح الأبواب‪،‬‬
‫كان على ممثلي جلنة لتفكري بع�ض الالعبني‬
‫القدامى وكذا ممثلي الأن�صار �أن يفكروا‬
‫يف اخلطوة التي يقومون بها اليقاق عقد‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬وبعد الت�شاور بني �أع�ضاء‬
‫اللجنة ّ‬
‫مت الإجماع على �ضرورة مطالبة‬
‫الرئي�س حنا�شي باجللو�س حول طاولة‬
‫واحدة ملناق�شة �أمر اجلمعية العامة‪ ،‬وقد‬

‫‪08‬‬

‫(‪ )16:00‬حنا�شي يوافق‬
‫على طلب يو�سفي‪،‬‬
‫عبد ال�سالم‪،‬عيا�ش‬
‫وممثل عن الأن�صار‬

‫وعند متام ال�ساعة الرابعة م�ساء‪ ،‬ويف‬
‫الوقت الذي كان اجلميع ينتظر موعد عقد‬
‫ّ‬
‫ظل ح�ضور‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬خا�صة يف‬
‫جميع الأع�ضاء املعنيني بالأمر‪� ،‬إال �أن‬
‫قرر عقد اجلمعية‬
‫حنا�شي يف نهاية املطاف ّ‬
‫العامة لتفادي �إنزالقات قد تكون خطرية‬
‫وقد تنعك�س �سلبا على النادي القبائلي �أي�ضا‪،‬‬
‫ولذلك ّ‬
‫ف�ضل الرئي�س حنا�شي �أن ي�ستدعي‬
‫مرة �أخرى مراد يو�سفي ووافق على طلب‬
‫ّ‬
‫هذا الأخري‪ ،‬بالتحاور مع ح�ضور الالعب‬
‫ال�سابق عبد ال�سالم كمال‪ ،‬عيا�ش وممثل عن‬
‫الأن�صار و�صحايف‪ .‬وقد جرى اللقاء داخل‬
‫مكتب ال�شبيبة‪.‬‬

‫بع�ض املنا�صرين �ش ّكوا‬
‫يف عقد اجلمعية العامة‬
‫ورف�ضوا مغادرة املكان‬

‫وبعد �أن نال اجلميع مرادهم واملتمثل يف‬
‫�إعاقة عقد اجلمعية العامة و�إقناع الرئي�س‬
‫حنا�شي بالعدول عن قراره‪ ،‬ف�إن الأن�صار‬
‫كانوا يت�أهبون ملغادرة املكان والعودة �إىل‬
‫ديارهم خا�صة بعدما �أكد لهم الرئي�س‬
‫حنا�شي �أن اجلمعية العامة �سوف لن تعقد‬
‫و�ستت�أجل �إىل يوم �آخر‪� ،‬إال �أن الأن�صار‬
‫انتبهوا �إىل �أمر �آخر وهو عدم خروج �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬ال�شيء الذي جعلهم‬
‫ّ‬
‫ي�شكون يف بقاء ه�ؤالء داخل مكتب النادي‪،‬‬

‫"�أحتدّ ى �أيّ كان من‬
‫املعار�ضة �أن يجدوا‬
‫خلال يف طريقة‬
‫ت�سيريي لل�شبيبة"‬

‫ال�شرطة تطلب من يو�سفي‬
‫مطالبة الأن�صار بالتفرقة‬
‫ومغادرة املكتب‬

‫وعاد حنا�شي جمدّ دا للحديث‬
‫عن اجلمعية العامة وقال‬
‫قررت ت�أجيل‬
‫�أي�ضا‪":‬لقد‬
‫ّ‬
‫لتفادي‬
‫العامة‬
‫اجلمعية‬
‫انزالقات خطرية‪ ،‬حيث ال �أريد‬
‫�أن ندخل تيزي وزو يف م�شاكل‬
‫كبرية‪ ،‬بل ّ‬
‫ف�ضلت �أن �أدعو �إىل‬
‫التعقل والتزام الهدوء‪ .‬و�أ�ؤكد‬
‫�أي�ضا للجميع �أين من الوهلة‬
‫قررت �أن �ألغي اجلمعية‬
‫الأوىل ّ‬
‫العامة‪ ،‬ولكي تت�أكدوا ميكنكم‬
‫�أن ت�س�ألوا م�س�ؤول الأمن حيث‬
‫حتدذث معه قبل �ساعات قليلة‬
‫من موعد اجلمعية و�أكدت له‬
‫على �ضرورة ت�أجيل اجلمعية‬
‫العامة‪ ،‬وهذا دليل على �أين ال‬
‫�أريد املزيد من امل�شاكل"‪.‬‬

‫"ال �أفهم ملاذا‬
‫الكالم الكثري الذي‬
‫قيل حول اجلمعية‬
‫العامة؟"‬

‫وقد ا�ستغرب الرئي�س حنا�شي‬
‫�أثناء حديثه معنا ال�ضجة‬
‫الكبرية التي حدثت يف‬
‫الفرتة الأخرية ملّا كان اجلميع‬
‫يتحدث عن اجلمعية العامة‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‪�":‬صراحة‪ ،‬مل �أفهم �شيئا‬
‫من وراء �إحداث �ضجة مبثل‬
‫هذا احلجم مبا�شرة بعدما �أعلنا‬
‫التاريخ الر�سمي لعقد اجلمعية‬
‫العامة‪ ،‬وبعدها الحظنا ردود‬
‫�أفعال غري عادية‪� ،‬إنها جمعية‬
‫عامة عدية جدا مثل اجلمعيات‬
‫الأخرى‪ ،‬نحن جمربون على‬
‫تقدمي احل�صيلتني املالية‬
‫والأبية اخلا�صة ب�شهري‬
‫نوفمرب ودي�سمرب‪ ،‬وهذا ّ‬
‫كل ما‬
‫يف الأمر"‪.‬‬

‫ومثلما �أ�شرنا �إليه‪ ،‬ف�إن موعد اجلمعية العامة‬
‫لنهار �أم�س عرف تدعيما كبريا من رجال‬
‫الأمن الذين مل يغادروا مكتب ال�شبيبة‪� ،‬إال‬
‫بعدما ت�أكدوا من خروج اجلميع‪ ،‬لكن قبل‬
‫ذلك وبعدما الحظوا الو�ضع هد�أ واجلمعية‬
‫العامة �ألغيت‪ ،‬اقرتب �أحد م�س�ؤويل الأمن‬
‫من رئي�س جلنة التفكري مراد يو�سفي وطلب‬
‫منه �أن يطلب من املنا�صرين الذين كانوا‬
‫وبقوة‪ ،‬التفرقة‬
‫متواجدين بعني املكان‬
‫ّ‬
‫ومغادرة مكتب ال�شبيبة نهائيا‪ ،‬حتى يف�سح‬
‫املجال لغلق الأبواب ومغادرة امللعب‪.‬‬

‫وكان على رجال ال�شركة �أن ينتظروا �إىل‬
‫غاية ال�ساعة ال�ساد�سة �إال الربع ليتنف�سوا‬
‫قليال ال�صعداء ويطمئنوا على �أن كل الأمور‬
‫�سارت على �أح�سن ما يرام‪ ،‬وهذا بعدما قام‬
‫مراد يو�سفي ب�إقناع �أع�ضاء اجلمعية العمة‬
‫مبغادرة املكتب‪ ،‬حتى يت�أكد الأن�صار فعال‬
‫�أن اجلمعية العامة �سوف لن تنعقد‪ .‬وبعد‬
‫خروج ه�ؤالء �أقنع يو�سفي الأن�صار مبغادرة‬
‫مقر النادي والتفرقة‪ ،‬م�ؤكدا لهم �أن الهدف‬
‫ّ‬
‫حتقق يف نهاية املطاف‪ ،‬وبعد دقائق قليلة‬
‫املقر لتغلق �أبواب امللعب‪.‬‬
‫غادر اجلميع‬
‫ّ‬
‫لينتهي م�سل�سل اجلمعية العامة‪.‬‬

‫ب‪ .‬ب‬

‫هذا ما دار بني حنا�شي‪ ،‬يو�سفي‪ ،‬عبد ال�سالم وع ّيا�ش لإلغاء اجلمعية العامة‬
‫قبل انعقاد اجلمعية العامة وبعد‬
‫الفو�ضى التي حدثت بقرب ملعب �أول‬
‫نوفمرب بـ تيزي وزو‪ ،‬عقد اجتماع بني‬
‫الرئي�س حمند �رشيف حنا�شي ورئي�س جلنة‬
‫التفكري مراد يو�سفي بالإ�ضافة �إىل بع�ض‬
‫الالعبني القدامى على غرار عبد ال�سالم‬
‫وعيا�ش وكانت الأجواء مكهربة يف‬
‫كمال ّ‬
‫احلوار الذي جمع هذه الأطراف مع الرئي�س‬
‫احلايل لل�شبيبة‪ ،‬ومل جتر الأمور على‬
‫�أح�سن ما يرام وخل�صت �إىل عدم انعقاد‬
‫اجلمعية على الأقل يف الوقت الراهن‪ ،‬كما‬
‫�أن الأمور كادت تتعدى النطاق امل�سموح‬
‫به وت�صل �إىل مناو�شات ب�سبب املال�سنات‬
‫التي حدثت يف هذا االجتماع‪.‬‬

‫عبد ال�سالم دخل يف‬
‫مال�سنات مع حنا�شي‬

‫يف �إطار احلوار الذي جرى بني حنا�شي‬
‫وبقية الأطراف التي ذكرناها من قبل‪،‬‬
‫دخل عبد ال�سالم يف مال�سنات مع رئي�س‬

‫حنا�شي رد عليه‪" :‬لن‬
‫�أرحل حتى نهاية املو�سم"‬

‫ومن جهته‪ ،‬ف�إن الرئي�س حنا�شي مل‬
‫يتمالك نف�سه بعد تلك اال�ستفزازات من‬
‫طرف عبد ال�سالم‪ ،‬يو�سفي وعيا�ش و�أكد‬
‫لهم �أنه لن يغادر الفريق يف الوقت الراهن‬
‫لأنه يغار على ال�شبيبة وال ميكنه تركها يف‬
‫ظروف حرجة مماثلة وبني �أياد غري �آمنة‪،‬‬
‫وهو الذي يعرف املحيط القبائلي �أكرث من‬

‫وبالرغم من املعار�ضة ال�شديدة‬
‫التي لقاها الرئي�س حنا�شي‬
‫والإدارة القبائلية ب�شكل عام من‬
‫طرف بع�ض املنا�صرين و�أع�ضاء‬
‫ي�صرون‬
‫جلنة التفكري الذين‬
‫ّ‬
‫على عدم العقد اجلمعية‬
‫العمة‪� ،‬إال �أن الرئي�س حنا�شي‬
‫�أكد لنا �أن اجلمعية �ستنعقد يف‬
‫الأيام القليلة املقبلة‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أي�ضا‪" :‬مهما حدث اليوم (يق�صد‬
‫م�ساء �أم�س الأربعاء) والقرار‬
‫الذي اتخذناه بت�أجيل جلمعية‬
‫م�صرون على‬
‫العامة‪� ،‬إال �أننا‬
‫ّ‬
‫عقدها يف الأيام املقبلة‪ ،‬لأننا‬
‫مطالبون ‪ -‬مثلما �أ�شرت �إليه من‬
‫قبل‪ -‬بتقدمي احل�سابات الكاملة‪،‬‬
‫املرة �سنعقدها يف التاريخ‬
‫وهذه ّ‬
‫الذي �سنحدّ ده الحقا"‪.‬‬

‫"لن �أغادر ال�شبيبة‬
‫�إال بعد نهاية‬
‫املو�سم"‬

‫�أما بخ�صو�ص م�س�ألة مغادرته‬
‫ال�شبيبة‪ ،‬ف�إن الرئي�س حنا�شي‬
‫تطرق �إىل هذه النقطة و�أكد‬
‫ّ‬
‫يف هذا اخل�صو�ص‪�":‬أعلم ج ّيدا‬
‫�أن العديد من الأطراف تريد‬
‫مغادرتي‪ ،‬و�أكدت له�ؤالء وجها‬
‫لوجه �أين لن �أغادر ال�شبيبة‬
‫يف هذا الوقت بالذات‪ ،‬بل بعد‬
‫نهاية املو�سم ومبح�ض �إرادتي‪،‬‬
‫ب‪ .‬ب‬
‫ولي�س لأمر �آخر"‪.‬‬

‫عبد ال�سالم كمال‪:‬‬
‫"هدفنا من التجمع‬
‫�إلغاء اجلمعية‬
‫العامة لأنها غري‬
‫�شرعية وجنحنا‬
‫يف ذلك"‬

‫مبا�شرة بعد انتهاء احلوار‬
‫بني حنا�شي‪ ،‬عبد ال�سالم‪،‬‬
‫يو�سفي وع ّيا�ش‪ ،‬كان لنا‬
‫حديث مع الالعب ال�سابق‬
‫لل�شبيبة كمال عبد ال�سالم‬
‫بعد كل الذي حدث فقال لـ‬
‫الهدّ اف يف البداية‪" :‬الهدف‬
‫من هذا التجمع هو �إلغاء‬
‫اجلمعية العامة وعدم ال�سماح‬
‫بانعقادها اليوم (احلديث‬
‫�أجري �أم�س) وهو ما كان لنا‬
‫يف نهاية املطاف لأن اجلمعية‬
‫كادت �أن تنعقد يف ظروف غري‬
‫�شرعية‪ ،‬وبالن�سبة � ّ‬
‫إيل ف�أنا‬
‫ممثل عن ه�ؤالء املتجمعني‬
‫لأجل �إظهار احلق وعدم‬
‫ال�سماح بحدوث جتاوزات لأننا‬
‫جميعنا �أبناء ال�شبيبة ومن‬
‫حقنا الدفاع عنها"‪.‬‬

‫"�أنا ممثل عن‬
‫املتجمعني ووافقت‬
‫على حماورة‬
‫حنا�شي"‬

‫(‪ )17:44‬يو�سفي ي�أمر‬
‫املقر‬
‫ب�إخالء املكان ومغادرة ّ‬

‫ال�شبيبة وطالبه مبغادرة النادي يف �أ�رسع‬
‫يتقبله حنا�شي يف‬
‫وقت ممكن وهو ما مل ّ‬
‫ا�ستفزازات مبا�رشة من عبد ال�سالم الذي‬
‫�أكد له �أن هذه اجلمعية العامة ال ميكن‬
‫لها �أن تنعقد يف مثل هذه الظروف‪ ،‬لأنها‬
‫غري �رشعية –ح�سب عبد ال�سالم‪ -‬وجلنة‬
‫التفكري لن ت�سمح له بذلك‪ ،‬وكادت الأمور‬
‫�أن تتعقد �أكرث لوال تدخل بع�ض العقالء‬
‫لتعود املياه �إىل جماريها بني هذه‬
‫الأطراف‪.‬‬

‫"لن �أتراجع عن‬
‫عقدها مهما كان‬
‫الأمر لأنني مطالب‬
‫بتقدمي احل�سابات"‬

‫غريه‪� ،‬إذ قال لهم‪" :‬لن �أرحل عن ال�شبيبة‬
‫�إىل نهاية املو�سم احلايل و�أنا �أعرف جيدا‬
‫ما الذي �أفعله"‪ ،‬وهو ما مل يعجب احل�ضور‬
‫الذين كانوا ينتظرون �إجابة مغايرة من‬
‫الرئي�س حنا�شي‪.‬‬

‫�أكد �أنه �سيعيد النظر يف‬
‫قائمة �أع�ضاء اجلمعية‬

‫�أكد حنا�شي �أي�ضا لـ مراد يو�سفي رئي�س‬
‫جلنة التفكري �أنه �سرياجع قائمة الأع�ضاء‬
‫الذين �سي�شاركون يف اجلمعية العامة وهو‬
‫ما ارتاح له يو�سفي والبقية و�أعلمهم �أن‬
‫اجلمعية لن يتم عقدها يف ‪� 4‬أفريل ب�سبب‬
‫كل ما حدث واال�ضطرابات الأمنية‪ ،‬لكنه‬
‫�سيحدد تاريخا مغايرا يف الأيام املقبلة‬
‫لأنه ال خيار غري انعقاد اجلمعية من �أجل‬
‫�أن يق ّدم الرئي�س حنا�شي تقريره وح�صيلته‬
‫ال�سنوية التي ال تقبل الت�أجيل �إىل عام �آخر‬
‫وهو ما ال ي�سمح به القانون‪.‬‬
‫ب‪ .‬ب‬

‫وا�صل كمال عبد ال�سالم‬
‫حديثه يف هذا اجلانب م�ؤكدا‬
‫�أنه مل يقم �إال بواجبه عندما‬
‫قبل مبحاورة حنا�شي بدل‬
‫كل املتجمعني الذين ح�ضروا‬
‫�أم�س �أمام ملعب تيزي وزو‪� ،‬إذ‬
‫قال‪" :‬لقد وافقت على حماورة‬
‫حنا�شي و�أكدنا له �أننا لن‬
‫ن�سمح بعقد مثل هذه اجلمعية‬
‫التي لي�س لها �أي �أ�سا�س من‬
‫ال�شرعية وعليه �إلغائها وهو‬
‫ما كان لنا يف الأخري‪ ،‬و�سرنى‬
‫ما الذي �سنفعله فيما هو قادم‬
‫من �أجل ت�سوية الو�ضعية‬
‫والنهو�ض بال�شبيبة"‪.‬‬

‫"�أكدت له �أن‬
‫القائمة احلالية‬
‫ال ت�ضم �أ�سماء‬
‫الالعبني القدامى"‬

‫ويف الأخري‪� ،‬أكد لنا عبد‬
‫ال�سالم �أن اجلمعية العامة‬
‫ب�إمكانها �أن تنعقد يف فرتة‬
‫الحقة يف حال ا�ستوفت بع�ض‬
‫ال�شروط التي �أمالها رفقة‬
‫يو�سفي وعيا�ش على حنا�شي‪،‬‬
‫وقال يف هذا ال�صدد‪�" :‬أكدت‬
‫لـ حنا�شي �أن القائمة احلالية‬
‫ال ت�ضم �أبناء النادي وهذا‬
‫غري معقول وال �أ�سماءهم‬
‫فكيف ميكن �أن تنعقد وكيف‬
‫يتواجد �أ�شخا�ص ال عالقة‬
‫لهم بال�شبيبة ونطالب حنا�شي‬
‫ب�إعادة النظر يف هذه القائمة‬
‫والتي يجب �أن تت�ضمن �أ�سماء‬
‫الالعبني القدامى ابتداء من‬
‫ب‪ .‬ب‪.‬‬
‫‪ 1992‬ال غري"‪.‬‬

‫�شباب باتنة‬

‫الأول املحتــــرف‬

‫مع حتفيزهم مبنحة البقاء يف حال �إن يوافقوا‬

‫نـــزار يجتمــــع بالالعبـــني ويقـــرتح‬
‫عليهم �أجـــرة �شهريـــة ومنحـــة‬
‫مقابــــل كـــل فـــوز فـــي باتنـــة‬

‫بابو�ش ح�ضر �إىل باتنة وزار الطبيب‬

‫ح�ضر حار�س �شباب باتنة يا�سني بابو�ش �أم�س �إىل باتنة لزيارة �أحد الأطباء الأخ�صائيني ومعاينة مو�ضع �إ�صابته‬
‫يف كعب الرجل‪ ،‬والت�أكد من �شفائه بعد ركونه �إىل راحة �أكرث من �شهرين‪ ،‬قبل منحه ال�ضوء الأخ�ضر للعودة �إىل‬
‫التدريبات‪ ،‬لكن بابو�ش الذي كان يرتقب عودته قبل نهاية هذا الأ�سبوع على �ضوء نتائج الفحو�صات لن يكون‬
‫ب�إمكانه ذلك‪.‬‬

‫ملزم براحة �إ�ضافية مل يحدد مدتها‬

‫وقال الطبيب لـ بابو�ش �أنه رغم التح�سن الذي طر�أ على مو�ضع �إ�صابته يف كعب الرجل‪� ،‬إال �أنه ملزم براحة‬
‫�إ�ضافية مل يحدد له مدتها‪ ،‬لكنها على الأرجح لي�ست طويلة حتى تكون عودته دون �أي خماوف من �أن تعاوده‪،‬‬
‫وقال بابو�ش يف حديثه معنا‪" :‬لقد �ألزمني الطبيب ب�أيام راحة �إ�ضافية قبل عودتي �إىل التدريبات‪ ،‬وهذا حتى‬
‫ي�ضمن متاثلي �إىل ال�شفاء ب�صفة م�ؤكدة و�أطمئن الأن�صار على عودتي يف �أقرب وقت"‪.‬‬

‫"املحور مل يكن �س ّيئا �أمام املولودية‬
‫ت�صــــرف روابــــح"‬
‫و�أنـــا حتـــت‬
‫ّ‬

‫كيف تتوا�صل حت�ضرياتكم حت�سبا‬
‫ملوعد احلرا�ش؟‬

‫ت�سري ب�صفة جيدة حيث واجهنا‬
‫�أم�س(احلوار �أجري �أم�س) عني فكرون يف لقاء‬
‫جو‬
‫ودي برجمه املدرب لإبقائنا يف ّ‬
‫التناف�س‪ ،‬و�أعتقد �أن الفريق قدم ما عليه‬
‫فيه بغ�ض النظر عن النتيجة اللقاء كانت يف‬
‫�صاحلنا‪ ،‬و�سي�سمح اللقاء الثاين الذي �سنلعبه‬
‫الأ�سبوع املقبل للمدرب ب�أخذ نظرة �أو�سع عن‬
‫جاهزية الفريق من جميع النواحي‪.‬‬

‫من ال�صدف �أن املباريات الثالث‬
‫القادمة �أمام فرق ت�أهلت �إىل ن�صف‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬بنظرك الأمر‬
‫�إيجابي �أو �سلبي؟‬

‫فتتعلق يف مقدمتها مب�صري‬
‫الفريق وحثهم على �رضورة �إبقائه يف‬
‫املكانة التي وجدوه فيها يف الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪ ،‬وباملنا�سبة يكون‬
‫قد قدم لهم مقرتحا يق�ضي بح�صولهم‬
‫على �أجرة �شهرية ومنحة مقابل الفوز‬
‫بكل مباراة يف باتنة‪ -‬مثلما �سبق‬
‫و�أن �أكده لـ "الهداف"‪ ،-‬على �أن تلغي‬
‫اخل�سارة احل�صول عليها وانتظار‬
‫معرفة موقفهم منه‪.‬‬

‫قدم لهم املقرتح وينتظر‬
‫رد فعلهم‬

‫ويكون الرئي�س نزار‪ -‬يف اجتماعه‬
‫�أم�س بالالعبني بعد التدريبات‪ -‬قد‬
‫ج�سد ما �أكد لـ"الهداف" قبل �أيام‪،‬‬
‫ب�أنه �سيقدم مقرتحا لالعبني يق�ضي‬
‫مبنحهم �أجرة �شهرية ومنحة مالية‬
‫م�ضاعفة مقابل الفوز بكل مباراة‬
‫من املباريات الأربع املتبقية يف‬
‫باتنة‪ ،‬وهذا يف �سبيل احل�صول على ‪12‬‬
‫نقطة تكفي الفريق ل�ضمان بقائه يف‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬وانتظر لكي‬
‫يعرف رد فعلهم من هذا املقرتح �سواء‬
‫باملوافقة عليه �أو رف�ضه‪ ،‬وبالتايل‬
‫احل�صول على ما تبقى من �أموال‬
‫يدينون بها بطرق �أخرى‪.‬‬

‫الأع�ضاء �صادقوا على‬
‫املقرتح قبل تقدميه‬

‫اخل�سارة مبباراة‬
‫يف باتنة جتعلهم "‬
‫ما ي�سالو�ش" �أجرة �شهر‬

‫ولتو�ضيح ال�صورة �أكرث لأن�صار‬
‫ال�شباب بخ�صو�ص مقرتح رئي�س‬
‫الفريق �إىل الالعبني‪ ،‬فهو ي�ضمن‬
‫لالعب احل�صول على �أجرة �شهرية‬
‫بعد كل فوز مبباراة من املباريات‬
‫الأربع املتبقية‪� ،‬أما يف حال خ�سارة‬
‫�أي مباراة‪ ،‬ف�إن هذا الأمر يجعل‬
‫الالعب "ما ي�سال�ش" �أجرة �شهرية‪.‬‬
‫و�إن يبدو املقرتح "مقامرة" بع�ض‬
‫ال�شيء على اعتبار �أن اخل�سارة قد‬
‫تكلف بع�ض الالعبني �أكرث من ‪60‬‬
‫مليون (التي متثل �أجرتهم)‪ ،‬لكن يف‬
‫املقابل ت�ضمن لهم احل�صول على‬
‫كامل م�ستحقاتهم وزيادة �إذا جنحوا‬
‫يف حتقيق ‪ 12‬نقطة يف باتنة‪.‬‬

‫�إذا وافقوا على املقرتح‬
‫"و�سلكوها"‪ ،‬ي�ستفيدون‬
‫من منحة البقاء‬

‫وقرر الرجل الأول يف بيت‬
‫الكاب‪ -‬يف حال لو يوافق العبوه‬
‫على مقرتح الإدارة املذكور‪� -‬أن‬
‫يخ�ص�ص لهم منحة نظري البقاء‬
‫متنح لهم يف نهاية املو�سم مل يحدد‬
‫قيمتها‪ ،‬لكنه و�صفها باملغرية والتي‬
‫من �ش�أنها �أن حتفز �أي العب على‬

‫نزار‪:‬‬
‫"�س�أمنحهم كامل‬
‫م�ستحقاتهم ومنحة‬
‫البقاء لو ي�سلكوها"‬

‫وقال رئي�س الكاب نزار يف حديثه‬
‫لـ "الهداف" ما يلي‪�" :‬س�أقدم لالعبني‬
‫مقرتحا يق�ضي بح�صولهم على �أجرة‬
‫�شهرية بعد الفوز بكل مباراة من‬
‫مباريات ملعبنا‪ ،‬وهو ما يحفظ حق‬
‫الالعب والفريق على حد �سواء‪ ،‬و�أنا‬
‫مت�أكد �أنه �إذا كان الالعبون واثقني من‬
‫قدرتهم على حتقيق البقاء �سيوافقون‬
‫ال حمال على هذا املقرتح‪ ،‬و�إذا وافقوا‬
‫ومتكنوا من �إبقاء الفريق يف حظرية‬
‫النخبة �س�أخ�ص�ص لهم منحة البقاء‬
‫يف نهاية املو�سم‪ ...‬عليهم �أن يكونوا‬
‫رجاال مع الفريق و�أن يحافظوا فقط‬
‫على املكانة التي وجدوه فيها‪ ،‬وال‬
‫�أعتقد �أنهم �سيجدون بعدها رجال‬
‫�سخيا مثلي"‪.‬‬

‫ذكر الالعبني ب�أن‬
‫املقابالت الثالث القادمة‬
‫�ستكون �أمام فرق مت�أهلة‬
‫�إىل ن�صف النهائي‬

‫ومن �ضمن النقاط التي يكون‬
‫الرئي�س نزار قد طرحها يف اجتماعه‬
‫بالالعبني هو الهدف الذي ينوي‬
‫بلوغه يف املباريات الأربع املقبلة‪،‬‬
‫واملتمثل يف جمع ‪ 10‬نقاط قد تكون‬
‫مبثابة خطوة عمالقة نحو �إنقاذ‬
‫الفريق من �شبح ال�سقوط‪ ،‬وذكرهم‬
‫�أي�ضا �أن املناف�سني الثالثة املقبلني‬
‫وهم احلرا�ش‪ ،‬وفاق �سطيف و�شباب‬
‫بلوزداد ت�أهلوا �إىل ن�صف نهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ومن اخلط�أ اعتبار‬
‫�أن هذا العامل من �ش�أنه �أن يقلل من‬
‫قدرات الفريق‪ ،‬بل بالعك�س �ستلعب‬
‫حمفزة‪ -‬ح�سب نزار‪ -‬وما على‬
‫الالعبني �سوى �أن يكونوا �أكرث �إرادة‬
‫من مناف�سيهم‪.‬‬

‫ا‪�.‬س‬

‫ح�صرومي ال ميانع العمل مع جنان ب�شرط �أن يكون هو الرئي�س‬

‫ات�صل ح�رصومي بـ’’الهداف" لي�ؤكد �أنه م�ستعد للعمل مع جنان يف رئا�سة جلنة الأن�صار‪ ،‬لكن ب�رشط �أن يكون هو رئي�س‬
‫هذه اللجنة مبا �أنه ميلك كل الوثائق القانونية التي تثبت ذلك (�سلم "الهداف" ن�سخة من حم�رض تن�صيبه موقعة من رئي�س‬
‫ال�رشكة فرحي)‪ .‬وقال ح�رصومي �أنه جد غا�ضب من بع�ض الأطراف التي تروج �إ�شاعة �أنه م�سبوق ق�ضائيا لإبعاده من الفريق‬
‫ومن جلنة الأن�صار‪ ،‬ويف هذا ال�صدد �أكد قائال‪�" :‬صحيح �أنني دخلت ال�سجن‪ ،‬لكن من �أجل الكاب ب�سبب الفيميجان‪ ...‬ملاذا مل‬
‫يقولوا �أنه بف�ضلي حت�صل الكاب على لقب �أح�سن جمهور يف اجلزائر �سنة ‪1997‬؟"‪.‬‬

‫ح�صرومي‪" :‬هديف خدمة الفريق وال �أنتظر‬
‫�أي مقابل من رئا�سة جلنة الأن�صار"‬

‫و�أ�ضاف ح�رصومي يف حديثه لـ "الهداف" �أن �إ�رصاره على البقاء رئي�سا للجنة الأن�صار لي�س فيه �أي فائدة مثلما تروج‬
‫�إ�شاعات عن ذلك‪" ،‬بدليل‪ -‬يقول ح�رصومي‪� -‬أنني املو�سم الفارط كنت �أ�رصف من جيبي وفرطت يف جتارتي والكثري من‬
‫م�شاغلي‪ ،‬ال ل�سبب �سوى لأننا �أبناء هذا الفريق ونبحث عن �ضمان بقائه يف الرابطة املحرتفة الأوىل"‪ .‬ويف رده على كالم‬
‫جنان ب�أنه عاد �إىل جلنة الأن�صار لأنه مل ي�ستقل منها‪ ،‬قال ح�رصومي‪" :‬حتى �أنا ملا قلت �أين م�ستقيل كان يف حلظة غ�ضب‬
‫ومل �أكن �أنوي اال�ستقالة"‪ ،‬وختم كالمه بدعوة �أن�صار الدوائر والبلديات املجاورة �أن يكونوا دعما كبريا للفريق يف اجلوالت‬
‫القادمة"‪.‬‬

‫مل تلعب �أمام ال�شلف وبعدها املولودية‬
‫�أي منذ قدوم روابح بعدما كنت �أ�سا�سيا مع‬
‫جميل ‪..‬‬

‫هذا خيار املدرب الذي يجب احرتامه حيث �أنه رمبا‬
‫ف�ضل العنا�رص الأكرث خربة مني‪ ،‬وعلى ك ّل حال مل‬
‫ّ‬
‫�أت�أثر مطلقا بقراره الذي �أحرتمه ومتى يريد االعتماد‬
‫علي‪ ،‬ف�أنا جاهز للعب دون �إ�شكال و�إن فعل و�سنحت‬
‫ّ‬
‫الفر�صة من �أجل الربهنة على قدراتي و�أحقيتي ب�أنني‬
‫قادر على فر�ض نف�سي‬

‫كثريون انتقدوا حمور الدفاع �أمام‬
‫املولودية‪ ،‬كيف بدا لك مردود زمالئك؟‬

‫ح�سب ما بدا يل الفريق مل يق�صرّ وخ�رس بطريقة‬
‫�ساذجة‪ ،‬و�إذا كانوا يرون �أن امل�س�ؤولية كما قلت تقع‬
‫على عاتق املحور وحده ف�أنا ال �أ�شاطرهم الر�أي لأنه‬
‫مل يكن �سيئا‪ ،‬كما �أن اجلميع يتحمل امل�س�ؤولية‪ ،‬ورمبا‬
‫لو حدث ومتكن الفريق من ت�سجيل هدف التعادل على‬
‫الأقل ما كان ب�إمكان �أحد �أن ينتقد طرفا يف ذلك‬
‫اللقاء‪.‬‬
‫هل �أنتم را�ضون عن عمل روابح منذ‬
‫قدومه؟‬

‫�سوى اخل�ضوع للربجمة‪ ،‬نحن ملزمون بح�سن ت�سيري‬
‫فرتات الراحة الإجبارية هذه مبعاجلة بع�ض النقائ�ص‬
‫للدخول يف املقابلة القادمة ب�أكرث جاهزية‪.‬‬

‫هل من جديد يف ّ‬
‫ملف حتويلك �إىل القاد�سية‬
‫يف نهاية املو�سم؟‬

‫مرتاحون ومتفائلون معه يف النجاة من ال�سقوط‪،‬‬
‫ف�أمام ال�شلف كانت مل�سته حا�رضة وجنحنا يف ال�شوط‬
‫تفوق‬
‫الثاين يف قلب املعطيات وحتويل اخل�سارة �إىل ّ‬
‫يف النهاية‪ ،‬و�أمام املولودية تركنا اجلميع يتح ّدث‬
‫ي�ستحق‬
‫عن �أن فريقنا لعب �أف�ضل من املولودية وكان‬
‫ّ‬
‫العودة بالتعادل على الأقل‪ ،‬كما قالوا ب�أن هذا الفريق‬
‫من املفرت�ض �أن مكانته يف املراتب الأوىل‪.‬‬

‫مرة‬
‫ال جديد يذكر‪ ،‬فمنذ �أن كلمني الرئي�س لأول ّ‬
‫يف هذا املو�ضوع وطلب مني حت�ضري نف�سي للمو�سم‬
‫املقبل من �أجل حتويلي‪ ،‬مل يعاود فتح املو�ضوع‬
‫من�صب مع الفريق وعلى‬
‫جمددا ولو �أن تركيزي احلايل‬
‫ّ‬
‫كيفية �إنقاذه من �شبح ال�سقوط واحلفاظ على مكانته‬
‫يف حظرية النخبة‪.‬‬

‫�أن تنتظر ك ّل ثالثة �أ�سابيع من �أجل �أن تلعب مباراة‬
‫ويتكرر بعد لقاء‬
‫وهو ما حدث بعد بجاية وقبل ال�شلف‪،‬‬
‫ّ‬
‫املولودية وقبل احلرا�ش‪ ،‬فطول مدة الراحة من �ش�أنها‬
‫�أن تفقد الالعب الرغبة يف العمل‪ ،‬ولأن ال خيار لدينا‬

‫أتوجه بندائي لأن�صار الفريق نطلب منهم �أن‬
‫� ّ‬
‫ي�ساعدونا بقدر ما ا�ستطاعوا يف املباريات القادمة‬
‫التي �سنلعبها بطابع مباريات ك�أ�س ال توجد فيها‬
‫فر�صة حظ ثانية‪ ،‬ونعدهم ب�أننا لن نخيبهم‪ ،‬وهذا لي�س‬
‫كالما فقط بل وعد منا نحن الالعبني‪.‬‬

‫�أكد زمال�ؤك يف حوارات �سابقة ب�أن طول‬
‫فرتة الراحة من مقابلة لأخرى باتت‬
‫تقلقهم‪ ،‬فهل ت�شاطرهم الر�أي؟‬

‫تريد �إ�ضافة �شيء ‪..‬‬

‫�إ‪�.‬س‬

‫غ�ضبان ح�ضر رفقة والده �إىل �سفوحي‬

‫مل ي�شارك املهاجم غ�ضبان يف لقاء عني فكرون‪ ،‬لكنه كان حا�ضرا رفقة والده يف امللعب لال�ستف�سار والت�أكد‬
‫من القرار الذي اتخذ يف حقه يف الإجماع الذي عقد م�ؤخرا بتوقيفه وطرده من الفريق‪ .‬وح�سب ما علمناه‪ ،‬فقد‬
‫التقيا (غ�ضبان ووالده) رئي�س ال�شركة فرحي الذي �أكد لهما‪ -‬ح�سب غ�ضبان‪ -‬ب�أنه مل ي�صدر �أي قرار ر�سمي ب�ش�أنه‬
‫يف الوقت الذي �صرح نزار العك�س‪.‬‬

‫غ�ضبان‪" :‬فرحي نفى �أن يكون قد مت توقيفي"‬

‫ات�صل غ�ضبان بـ"الهداف" لي�ؤكد ما حمله اللقاء الذي جمعه بفرحي قائال‪" :‬لقد التقيت فرحي لتو�ضيح‬
‫و�ضعيتي يف الفريق وا�ستف�سرت منه عن الأخبار املتداولة حول �إيقايف وطردي من الفريق‪ ،‬لكنه نفى يل اخلرب‬
‫جملة وتف�صيال‪ ،‬والأكرث من هذا قال �أنه �شاهد على �أين مل �أقم ب�أي ت�صرف يف لقاء مولودية اجلزائر �أ�ستحق عليه‬
‫الطرد‪ ،‬و�أن العبا �آخر هو من قام بذلك"‪.‬‬

‫امل�سريون طلبوا من روابح منعه من التدرب‬

‫و�إذا كان هذا هو الكالم الذي واجه به رئي�س ال�شركة الالعب غ�ضبان‪ ،‬ف�إن الأخبار الر�سمية التي بحوزتنا‬
‫ت�ؤكد �أن م�سريي الفريق طلبوا من روابح منع الالعب من التدرب يف الفريق �إال مقابل رخ�صة‪ ،‬وهو ما يجربه يف‬
‫هذه احلالة املرور على �إدارة الفريق التي �ست�ؤكد له‪ -‬ح�سبها‪ -‬قرار الطرد الذي اتخذ يف حقه ب�إجماع امل�سريين يف‬
‫اجتماعهم ما قبل الأخري‪.‬‬

‫دمربي‪" :‬متحزم ي�ستحق الت�شجيع"‬

‫�أكد لنا مدرب احلرا�س ح�سان دمربي �أنه فرح كثريا ملردود احلار�س متحزم يف مقابلة عني فكرون‪ ،‬حيث‬
‫ظهر حار�س املنتخب الوطني للأوا�سط بوجه طيب وحافظ على نظافة �شباكه يف النهاية‪ ،‬وقال دمربي‪" :‬متحزم‬
‫ي�ستحق كل الت�شجيع والتقدير‪ ،‬فهو ميلك موا�صفات حار�س ناجح و�أنه لو يوا�صل العمل‪ ،‬ف�سي�صبح حار�سا كبريا‬
‫تتهافت عليه الأندية يف امل�ستقبل‬

‫بولطيف يكون قد نزع اجلب�س �أم�س‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫وقبل �أن يقدم رئي�س الفريق‬
‫مقرتحه �إىل العبيه يف اجتماعه‬
‫بهم بعد نهاية ح�صة �أم�س‪ ،‬كان قد‬
‫اجتمع قبل ذلك ب�أع�ضاء املكتب‬
‫امل�سري ليعر�ض عليهم هذا املقرتح‬
‫للح�صول على موافقتهم‪ ،‬وهي‬
‫اخلطوة التي �أراد بها امل�س�ؤول الأول‬
‫يف �شباب باتنة �أن يتفادى اتهامه‬
‫من قبل امل�سريين ب�أن القرار اتخذه‬
‫مبفرده‪ ،‬وهي اخلطوة التي جتعل‬
‫كل امل�سريين يتحملون معه تبعات‬
‫هذا املقرتح �سواء كانت �إيجابية �أو‬
‫�سلبية‪.‬‬

‫وحتى قبل معرفة موقف العبي‬
‫�شباب باتنة من مقرتح رئي�س‬
‫الفريق بربطه ح�صولهم على كل‬
‫منحة �شهرية من التي يدينون‬
‫بها لأ�شهر جانفي‪ ،‬فيفري‪ ،‬مار�س‬
‫و�أفريل مقابل الفوز باملباريات‬
‫الأربع املتبقية �أمام احتاد احلرا�ش‪،‬‬
‫وفاق �سطيف‪� ،‬شباب بلوزداد‬
‫ومولودية العلمة‪ ،‬ي�ستخل�ص من‬
‫ردهم بخ�صو�ص ما �إذا كانوا‪-‬‬
‫ح�سب نزار‪ -‬يثقون يف �إمكانية‬
‫�إنقاذ الفريق من ال�سقوط مبوافقتهم‬
‫على مقرتح امل�سريين‪� ،‬أما �إذا كانوا‬
‫ال يثقون يف بقاء فريقهم‪ ،‬فمن دون‬
‫�شك �أنهم �سريف�ضون هذا املقرتح من‬
‫�أ�صله‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يكون رئي�س �شباب باتنة فريد‬
‫نزار قد عقد اجتماعا مع العبيه‬
‫بعد احل�صة التدريبية التي‬
‫جرت ع�شية �أم�س‪ ،‬وهو الأول‬
‫له منذ عودته �إىل �أر�ض الوطن‪.‬‬
‫وبخ�صو�ص حمور هذا االجتماع‬
‫وما حمله من نقاط‪...‬‬

‫�إذا كانوا ي�ؤمنون بالبقاء‬
‫�سيوافقون ال حمال‬

‫فعل امل�ستحيل ل�ضمان بقاء الفريق‬
‫يف مكانته احلقيقة يف الرابطة‬
‫الأوىل‪� ،‬أما يف حال رف�ض الالعبني‬
‫ملقرتح الرئي�س و�ضمانهم البقاء‪،‬‬
‫فلن يح�صلوا على هذه املنحة‪.‬‬

‫ال ميكن �أن �أقول لك �إن ت�أهل مناف�سني يف اللقاءات‬
‫الثالثة القادمة �إىل ن�صف نهائي ك�أ�س اجلمهورية �أمر‬
‫�إيجابي �أو �سلبي‪ ،‬فاخليارات باتت منعدمة بالن�سبة‬
‫لفريقنا امللزم بح�صد ‪ 12‬نقطة يف املباريات الأربع‬
‫يهمنا‬
‫املتبقية من �أجل �ضمان البقاء‪ ،‬وما دون ذلك ال ّ‬
‫ما يحدث عندهم �أو بالن�سبة لبقية امل�ستقبليني بباتنة‬
‫�أو خارجها‪.‬‬

‫يكون احلار�س بولطيف قد تخل�ص �أم�س من اجلب�س الذي و�ضعه يف كاحل رجله اليمنى‪ ،‬وهو املوعد الذي‬
‫حدده له الطبيب بعد مرور ‪� 5‬أيام من و�ضعه‪ ،‬على �أن يبا�شر اليوم �أو غدا الرك�ض مبفرده مع بع�ض التمارين‬
‫ليدخل يف املجموعة مبا�شرة الأ�سبوع املقبل‪ ،‬حت�ضريا ملقابلة احلرا�ش التي �سيكون فيها هو احلار�س الأ�سا�سي‪.‬‬

‫مقابلة وفاق �سطيف لن تلعب يوم ‪� 17‬أفريل‬

‫ت�أكد بن�سبة كبرية �أن مقابلة الكاب �أمام وفاق �سطيف لن تلعب يوم ‪� 17‬أفريل املقبل كون مدرب املنتخب‬
‫الوطني حليلوزيت�ش برمج ترب�صا خا�صا باملحليني من ‪� 15‬إىل ‪� 18‬أفريل‪ ،‬ووجه الدعوة لأربعة العبني من �سطيف‪،‬‬
‫وعليه ف�إن التاريخ الذي تتجه �أن تلعب فيه هذه املواجهة امل�ؤجلة حل�ساب اجلولة ‪� 25‬سيكون يوم ‪� 24‬أفريل‪ ،‬ما‬
‫يجرب الكاب على الركون لراحة بعد لقاء احلرا�ش مدتها ‪� 10‬أيام‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬
‫�صدقاوي مل يتعاف من الإ�صابة ويغيب ر�سميا عن ق ّمة "�سو�سطارة"‬
‫يو�سفي مراد‪" :‬حققنا هدفنا الذي جتمعنا‬
‫من �أجله و�أردنا ك�شف احلقيقة"‬
‫لن يتمكن قا�سي �صدقاوي العب و�سط �شبيبة القبائل من امل�شاركة �أمام احتاد‬
‫العا�صمة‪ ،‬ب�سبب عدم تعافيه من الإ�صابة يف ع�ضلة ال�ساق‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الآالم‬
‫التي ي�شعر بها يف الركبة‪ ،‬ومن املنتظر �أن يقحم كعروف الالعب العريف والإيفواري‬
‫"كامارا" يف الو�سط‪.‬‬
‫وكان من املنتظر �أن يلتحق �صدقاوي �صبيحة �أم�س بالتدريبات واالندماج مع‬
‫جراء الإ�صابة‪،‬‬
‫املجموعة‪ ،‬لكنه مل يفعل ذلك ب�سبب الآالم التي ال زال يعاين منها ّ‬
‫واكتفى باحل�ضور �إىل ملعب �أول نوفمرب بالزي املدين وتابع احل�صة التدريبية عن‬
‫قرب‪ ،‬فيما حت ّدث مع الطاقم الفني‪ ،‬كما كانت له ح�صة لتكثيف العالج مع طبيب‬
‫الفريق "ﭬـيو"‪ .‬وقد ت�أ�سف �صدقاوي لت�ضييعه هذه املباراة مثلما �أكده لنا عند‬
‫احلديث معه‪ ،‬وهو الذي ال يريد �إنهاء مو�سمه قبل الأوان‪.‬‬

‫كان لنا حديث مع رئي�س جلنة‬
‫التفكري مراد يو�سفي الذي �أعرب لنا‬
‫عن ارتياحه لعدم انعقاد اجلمعية‬
‫العامة وت�أجيلها �إىل تاريخ الحقا‬
‫مل يتم حتديده بعد‪ ،‬وقال يف هذا‬
‫ال�ش�أن‪" :‬لقد حققنا هدفنا الذي‬
‫جتمعنا من �أجله لأن اجلمعية‬
‫غري م�ضبوطة بقوانني �رشعية‪،‬‬
‫وال�صواب كان يف ت�أجيلها �إىل‬
‫تاريخ الحق �أو عدم انعقادها كليا‬
‫لعدة �أ�سباب‪ ،‬وبالتايل كنا نريد �أن‬
‫نك�شف احلقيقة لأجل �أن يعود كل‬
‫�شيء �إىل نطاقه ونرفع ال�شبيبة‬
‫القبائلية عاليا �إن �شاء اهلل مثلما‬
‫كانت عليه دائما يف ال�سابق"‪.‬‬

‫حتدث �أي�ضا يو�سفي عن اجلمعية‬
‫العامة والأ�سباب الرئي�سية وراء‬
‫املطالبة ب�إلغائها �أم�س والتجمع‬
‫الذي قام به العديد من املقربني من‬
‫ال�شبيبة وبع�ض الأن�صار‪� ،‬إذ قال‪" :‬مل‬
‫نقبل انعقاد اجلمعية العامة يف ظل‬
‫الظروف احلالية لأن هناك العديد من‬
‫امل�سريين والالعبني ال�سابقني الذين‬
‫من حقهم التواجد يف هذه اجلمعية‬
‫يل �أنا‬
‫مثلما هو ال�ش�أن بالن�سبة �إ ّ‬
‫�شخ�صيا كنت رئي�سا �سابقا لل�شبيبة‬
‫ومن حقي التواجد يف القائمة هنا‬
‫وال �أحد ب�إمكانه �أن يحرمني من‬
‫ذلك ما دمت حيا و�س�أكون ع�ضوا يف‬
‫قائمة اجلمعية العامة"‪.‬‬

‫ويعترب غياب �صدقاوي مبثابة �رضبة موجعة بالن�سبة للطاقم الفني‪ ،‬لكن‬
‫املدرب مراد كعروف ارتاح بع�ض ال�شيء بعد اندماج قلب الدفاع علي ريال مع‬
‫املجموعة يف احل�صة التدريبية التي جرت �أم�س‪ ،‬وت�أكد من تعافيه الكلي من‬
‫الإ�صابة بعد احلديث معه ومع طبيب الفريق "ﭬـيو"‪ .‬وبذلك ف�إن ريال �سيكون معنيا‬
‫بامل�شاركة يف اللقاء املقبل �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬بعدما زالت عنه جميع الآالم يف‬
‫الفخذ (متدد ع�ضلي) جعلته يغيب عن العديد من احل�ص�ص التدريبية‪ ،‬لتفادي � ّأي‬
‫القمة �أمام فريقه ال�سابق احتاد العا�صمة‪.‬‬
‫مفاج�أة قبل مباراة ّ‬

‫�سيكون يف املحور �إىل جانب خليلي �أو بيطام‬

‫"مل �أحتدث مطوال مع‬
‫حنا�شي‪ ،‬والظروف مل‬
‫ت�سمح يل بذلك"‬

‫وعن احلوار الذي جمعه مع‬
‫الرئي�س حمند �رشيف حنا�شي‪ ،‬مل‬
‫يتحدث يو�سفي مراد كثريا يف هذا‬
‫اجلانب واكتفى بالقول‪" :‬على كل‬
‫حال مل �أحتدث مطوال مع حنا�شي‬
‫لأن الظروف مل ت�سمح بذلك‪،‬‬
‫بالنظر �إىل كل ما حدث والأجواء‬
‫غري امل�ستقرة لكنه وعدنا ب�إعادة‬
‫النظر يف قائمة �أع�ضاء اجلمعية‬
‫العامة وهو ما ننتظر �أن يحدث‬
‫قبل انعقاد اجلمعية العامة‬
‫املقبلة بطبيعة احلال‪ ،‬و�إال فلن‬
‫ن�سمح بانعقادها م�ستقبال هذا‬
‫�أكيد وال �شك فيه"‪.‬‬

‫"جلنة التفكري تواجدت‬
‫من �أجل �إخراج‬
‫ال�شبيبة من �أزمتها"‬

‫يف الأخري‪ ،‬حتدث الرئي�س ال�سابق‬
‫ل�شبيبة القبائل مراد يو�سفي عن‬
‫اللجنة التي يرت�أ�سها حاليا وهي‬
‫جلنة التفكري وعن �أ�سباب تواجدها‬
‫و�أمور �أخرى‪� ،‬إذ قال عنها‪" :‬حتى يعلم‬
‫اجلميع ف�إن جلنة التفكري تواجدت‬
‫هنا يف هذا الظرف من �أجل تقدمي‬
‫م�ساعدات لل�شبيبة و�إيجاد احللول‬
‫املنا�سبة للتخل�ص من امل�شاكل‬
‫يتخبط فيها النادي القبائلي‬
‫التي‬
‫ّ‬
‫و�سنعمل جميعنا جاهدين لإخراج‬
‫ال�شبيبة من �أزمتها ورفعها عاليا �إن‬
‫�شاء اهلل ولن نتوقف عن عملنا مهما‬
‫كلفنا ذلك"‪.‬‬

‫ب‪ .‬ب‬

‫عيبــــود‪" :‬وجـــودي كـــان احتجاجـــا‬
‫علـــى عــدم �شرعيـــة هــــذه اجلمعيـــــة"‬
‫حقي التواجد يف قائمة اجلمعية‬
‫العامة وال �أحد ميكنه �أن يحرمني‬
‫من هذا احلق امل�رشوع والأمور‬
‫وا�ضحة وال جمال ملناق�شتها‬
‫يتحمل‬
‫�أكرث وعلى كل طرف �أن‬
‫ّ‬
‫م�س�ؤوليته"‪.‬‬

‫�صالح يو�سفي‪:‬‬
‫"قانونيا ال ميكن �أن‬
‫تنعقد هذه اجلمعية يف‬
‫ظروف مماثلة"‬

‫"من حقي التواجد‬
‫يف القائمة وال �أحد‬
‫يحرمني من ذلك"‬

‫وطالب عيبود هو الآخر ب�أن‬
‫يتم و�ضع ا�سمه يف قائمة �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة املقبلة للأ�سباب‬
‫التي يقول عنها �إنها كافية‬
‫يخول له ذلك‪� ،‬إذ �رصح‬
‫والقانون ّ‬
‫لنا‪" :‬بالت�أكيد القانون ي�سمح يل‬
‫بالتواجد يف القائمة لأنني العب‬
‫ورئي�س �سابق ل�شبيبة القبائل ومن‬

‫ال�شبيبة يف خرجتني �إىل العا�صمة وق�سنطينة دون جمهور‬

‫�ستكون ال�شبيبة على موعد مع �إجراء مباراة يف غاية الأهمية �أمام �إحتاد العا�صمة‪ ،‬يف خرجة �صعبة‬
‫على �أ�شبال املدرب كعروف املطالبني بالعودة بنتيجة �إيجابية من العا�صمة‪ ،‬خا�صة �أن اللقاء �سيجري‬
‫دون ح�ضور اجلمهور املعاقب من طرف الرابطة‪ .‬وبذلك لن يكون ال�ضغط مفرو�ضا على رافق رما�ش‬
‫يف هذا اللقاء‪ ،‬وما عليهم �إال تقدمي �أق�صى ما لديهم لتحقيق ما يهدفون �إليه‪ ،‬وهم الذين �أكدوا لنا‬
‫طيلة هذا الأ�سبوع �أنهم ي�سعون ال�ستغالل املعنويات املحبطة لالعبي الإحتاد بعد خروجهم من‬
‫الدور ربع النهائي لك�أ�س اجلمهورية للث�أر من �إق�صائهم �أمام فريق �سو�سطارة يف ثمن نهائي الك�أ�س‪.‬‬

‫هذه العقوبة �سالح ذو حدين على القبائل‬

‫�شاءت ال�صدف �أن يجري العبو ال�شبيبة املباراتني املقبلتني دون ح�ضور اجلمهور يف خرجتني �صعبتني‬
‫�إىل العا�صمة هذا ال�سبت �أمام الإحتاد‪ ،‬وبعد ذلك ب�أ�سبوع يجري الكناري لقاء �آخر حل�ساب اجلولة ‪25‬‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة يف ملعب حمالوي من دون ح�ضور اجلمهور �أي�ضا‪ ،‬وهو امل�ؤ�شر الذي يبدو �أنه يف‬
‫�صالح ال�شبيبة خا�صة يف حمالوي‪� ،‬إذ لن ي�ستفيد العبو "ال�سي �آ�س �سي" من دعم �أن�صارهم املعروفني‬
‫بتنقالتهم ب�أعداد غفرية‪ .‬لكن هذا العامل يعترب �سالحا ذا حدين بالن�سبة للقبائل الذين بقدر ما‬
‫با�ستطاعتهم الفوز يف املباراتني‪ ،‬بقدر ما هم معر�ضون للهزمية‪ ،‬وهو ما عليهم تفاديه يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫الفر�صة مواتية لالرتقاء يف جدول الرتتيب �أكرث‬

‫ويدرك العبو ال�شبيبة جيدا �أن فر�صتهم كبرية يف مباراة ال�سبت لتحقيق نتيجة �إيجابية نظرا‬
‫لعدة عوامل‪� ،‬أبرزها �أنهم ح�ضروا يف �أح�سن الظروف وال ينق�صهم �أي �شيء‪ ،‬ومن جهة �أخرى ف�إن‬
‫العبي الإحتاد يوجدون يف و�ضعية نف�سية م�ضطربة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن اللقاء �سيجري من دون‬
‫ح�ضور اجلمهور املعاقب‪ ،‬وال�شيء نف�سه يف مباراة "ال�سي �آ�س �سي"‪ ،‬والفر�صة بذلك مواتية للقبائل‬
‫لالرتقاء �أكرث يف جدول الرتتيب واالقرتاب من �أ�صحاب املقدمة قبل ا�ستقبال مولودية �سعيدة يف‬
‫تيزي وزو‪.‬‬
‫ح‪.‬ب‬

‫�صدقاوي‪" :‬ال �أريد املغامرة ب�صحتي و�أنا غري معني بلقاء الإحتاد"‬

‫كان لنا حديث مع �صدقاوي بعد احل�صة التدريبية التي مل ي�شارك فيها وا�ستف�رسناه عن �صحته ومدى جاهزيته للقاء‬
‫املقبل �أمام احتاد العا�صمة وقدرته يف امل�شاركة‪ ،‬فقال ما يلي‪" :‬مل �أمتكن من امل�شاركة يف احل�صة التدريبية مع رفاقي‬
‫لأنني ال �أزال �أ�شعر بالآالم يف ع�ضلة ال�ساق ونف�س ال�شيء يف الركبة‪ ،‬وبذلك فال �أريد املغامرة ب�صحتي يف اللقاء املقبل‬
‫يعر�ضني لإ�صابة �أخطر بكثري‪ ،‬ولن �أكون معنيا باملباراة التي تنتظرنا هذا ال�سبت �أمام‬
‫�أمام االحتاد‪ ،‬لأن ذلك من �ش�أنه �أن ّ‬
‫االحتاد‪ ،‬و�أنا مت�أ�سف لذلك كثريا"‪.‬‬

‫ريال‪" :‬تعافيت كل ّيا وم�ستعدّ للعودة �إىل املناف�سة"‬

‫جيدة من الناحية النف�سية وهو الذي ارتاح كثريا بعد اندماجه يف املجموعة‬
‫ريال يف و�ضعية ّ‬
‫يوجد املدافع علي ّ‬
‫وم�شاركته يف احل�صة التدريبية بطريقة عادية مع رفاقه حت�ضريا للقاء املقبل �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬وقال لنا عن‬
‫ذلك‪":‬لقد تعافيت من الإ�صابة التي كنت �أعاين منها واحلمد هلل‪ ،‬وحاليا �أنا م�ستع ّد للعودة �إىل املناف�سة بطريقة عادية يف‬
‫ت�رصف املدرب يف هذا اللقاء"‪.‬‬
‫مباراة ال�سبت املقبل �أمام االحتاد‪ ،‬و�أنا حتت ّ‬

‫حمزة ب‪.‬‬

‫ال�شبيبة تعود �إىل التدريبات‬
‫ومعنويات الالعبني ترتفع‬

‫عادت �شبيبة القبائل �إىل �أجواء التح�ضريات‬
‫�صبيحة �أم�س مبلعب �أول نوفمرب‪ ،‬ا�ستعدادا‬
‫للمواجهة التي تنتظرها هذا ال�سبت يف‬
‫البطولة الوطنية �أمام احتاد العا�صمة بعدما‬
‫ا�ستفاد الالعبون من يوم راحة‪ ،‬وكانت‬
‫عودة رفقاء ريال �إىل التدريبات يف ظروف‬
‫حيوية جيدة عك�س بداية الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬
‫حينها الحظنا اكتئاب كبري عند الالعبني‬
‫بعد التعرث الأخري �أمام مولودية وهرن‪ ،‬لكن‬
‫يبدو �أن اقرتاب موعد لقاء االحتاد جعل كل‬
‫الالعبني يفكرون يف هذه املهمة‪.‬‬

‫كعروف حتدث مع الالعبني قبل‬
‫بداية احل�صة‬

‫ومثلما جرت عليه العادة‪ ،‬اغتنم امل�س�ؤول‬
‫الأول عن العار�ضة الفنية مراد كعروف عودة‬
‫الالعبني �إىل التدريبات وف�ضل �أن يتحدث‬
‫�إليهم قبل بداية احل�صة بخ�صو�ص موعد‬
‫احتاد العا�صمة‪ ،‬والهدف من ذلك هو حتفيز‬
‫الالعبني ومطالبتهم بالرتكيز �أكرث على‬
‫العمل الذي ينتظرهم وبذل جمهود �إ�ضايف قد‬
‫ميكنهم من ت�سجيل نتيجة ايجابية‪ .‬وح�سب‬
‫املعلومات التي حت�صلنا عليها يف هذا ال�ش�أن‪،‬‬
‫ف�إن كعروف �أكد لهم على �صعوبة املهمة‪ ،‬لكنه‬
‫�أ�شار �إىل �أنه لي�ست م�ستحيلة �شرط �أن يتحلى‬
‫اجلميع ب�إرادة �أكرب‪ ،‬قبل مينح ال�ضوء الأخ�ضر‬
‫لبداية احل�صة التدريبية‪.‬‬

‫حنا�شي ح�ضر التدريبات وحفز‬
‫الالعبني‬

‫حتى و�إن كان الرئي�س حمند �شريف حنا�شي‬
‫�أم�س من�شغال ب�أمور �شبيبة القبائل واجلمعية‬
‫العامة و�أمور �أخرى‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينعه‬
‫من ح�ضور احل�صة التدريبية من بدايته �إىل‬
‫نهايتها‪� ،‬إذ تابع عمل الالعبني يف امليدان حتى‬
‫تكون له نظرة �شاملة على ا�ستعدادات النادي‬
‫للموعد املقبل‪ ،‬خا�صة �أنه مر وقت طويل ومل‬
‫يح�ضر حنا�شي احل�ص�ص التدريبية لل�شبيبة‬
‫ب�سبب الأحداث التي يعي�شها النادي القبائلي‬
‫يف الفرتة الأخرية‪ ،‬ال�سيما بعد املعار�ضة‬
‫ال�شديدة التي يواجهها‪ ،‬والهدف من ح�ضور‬
‫حنا�شي التدريبات هو حتفيز الالعبني من‬
‫الناحية املعنوية قبل �ساعات قليلة عن موعد‬
‫�سو�سطارة‪.‬‬

‫كعروف يف عمل خا�ص مع‬
‫املدافعني‬

‫خ�ص�ص املدرب كعروف احل�صة التدريبية‬
‫للجانب التقني‪ ،‬وهي �سابقة �أوىل بالن�سبة‬
‫له باعتبار �أن احل�ص�ص التدريبية الأوىل يف‬
‫الأ�سابيع املا�ضية دائما كان يركز فيها الطاقم‬
‫الفني على اجلانب البدين‪� ،‬إال �أن هذه املرة‬
‫ف�ضل الرتكيز على اجلانب التقني‪ ،‬فبعد‬
‫�إعداد بع�ض التمارين بالكرة‪ ،‬ا�ستدعى‬
‫املدافعني وحدهم وخ�ص�ص لهم متارين‬
‫التمركز واخلروج بالكرة وحماولة �إبعادها‬
‫ب�شتى الطرق‪ .‬ي�أتي هذا بعدما الحظ كعروف‬
‫�أن دفاع ال�شبيبة يف كل مرة يتلقى �أهدافا‬
‫يرى �أنها من املفرو�ض �أال ت�سجل عليهم‬
‫�إطالقا‪ ،‬ولهذا ال يريد �أن تتكرر هذا لأخطاء‬
‫يف مباراة االحتاد‪.‬‬

‫التنقل �إىل‬
‫العا�صمة هذا اجلمعة‬
‫قررت �أخريا �إدارة‬
‫�شبيبة القبائل �أن يكون تنقل ال‬

‫للقاء هذا ال�سبت �أمام االحتاد هذا اجلمعة بداية ت�شكيلة �إىل العا�صمة حت�سبا‬
‫�إذ �سيتوجه الالعبون �إىل فندق "�ساميتال" � من ال�ساعة العا�شرة �صباحا‪،‬‬
‫هناك‪ ،‬قبل �أن ي�أخذوا ق�سطا من الراحة ويتوج أين �سيتم تناول وجبة الغداء‬
‫لإجراء �آخر ح�صة تدريبية‪ ،‬وعليه �ستكون احلهون بعدها �إىل ملحق ‪ 5‬جويلية‬
‫هي الأخرية مبلعب �أول نوفمرب‪ .‬ومن املنتظر �أن�صة التدريبية ل�صبيحة اليوم‬
‫بعد نهاية احل�صة بالإعالن عن قائمة الالعبني يقوم املدرب كعروف مبا�شرة‬
‫املعنيني بالتنقل �إىل العا�صمة‬
‫ملواجهة الإحتاد املحلي‪.‬‬

‫غربال‪� ،‬سر‬
‫جلنةاج ونا�صري لإدارة ل‬
‫قاء ال�شبيبة مع الإحتاد‬
‫عينت‬
‫ا‬
‫لتحكيم التابعة للرابطة الوط‬

‫�سيدير لقاء اجلولة ‪ 24‬من عمر البطولة الوط نية لكرة القدم الثالثي الذي‬
‫القبائل مبلعب عمر حمادي هذا ال�سبت‪ ،‬ويت نية بني �إحتاد العا�صمة و�شبيبة‬
‫ونا�صري‪� ،‬أما احلكم ال‬
‫علق الأمر بكل من غربال‪� ،‬سراج‬
‫رابع فهو �صحراوي‪ .‬للتذكري‬
‫ح�ضور اجلمهور ب�سبب العقوبة امل�سلطة على �أن�صار ف�إن هذه املباراة �ستلعب دون‬
‫يف لقاء الك� االحتاد على خلفية ما حدث‬
‫أ�س الأخري �أمام احتاد احلرا�ش‪.‬‬

‫مرتف ح�ضر بالزي املدين‬
‫وحنا�شي حتدث معه‬

‫يوا�صل العب الو�سط يف ال�شبيبة ح�سني مرتف غيابه عن‬
‫امل�شاركة يف تدريبات فريقه لأ�سباب تبقى جمهولة‪ ،‬فقد ح�رض‬
‫�صبيحة �أم�س �إىل ملعب �أول نوفمرب بـ تيزي وزو واكتفى مبتابعة‬
‫احل�صة عن قرب‪ ،‬كما التقى بالرئي�س حنا�شي الذي حتدث معه‬
‫وا�ستف�رسه عن و�ضعيته يف الفريق و�أ�سباب غيابه عن التدريبات‬
‫ونزع الغمو�ض‪ ،‬ثم و�ضع النقاط مع احلروف من �أجل �إعادة‬
‫املياه �إىل جماريها داخل بيت ال�شبيبة مثلما كان عليه احلال يف‬
‫ال�سابق وعودة جميع الالعبني �إىل التعداد‪ ،‬وال�سعي لتحقيق نتائج‬
‫�إيجابية لالرتقاء �أكرث يف جدول الرتتيب قبل نهاية املو�سم‪.‬‬

‫مل ي�شارك يف احل�صة التدريبية مرة �أخرى‬

‫وقد كان من املنتظر �أن ي�شارك مرتف يف احل�صة التدريبية‬
‫مع رفاقه‪ ،‬لكنه مل يفعل ذلك وف�ضل متابعتها فقط بحكم �أنه‬
‫ح�رض بالزي املدين ومل يجلب مالب�سه الريا�ضية للتدرب‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي يطرح �أكرث من �س�ؤال يف هذا اجلانب‪ ،‬فيما حتدث‬
‫البع�ض يف الآونة الأخرية على �أن مرتف يفكر يف الرحيل‪ ،‬لكن‬
‫ال يوجد �أي �شيء ر�سمي يف هذا اجلانب والأمور �ستت�ضح �أكرث‬
‫يف الأيام القادمة فيما يتعلق مب�ستقبله مع ال�شبيبة بالبقاء من‬
‫عدمه املو�سم املقبل‪.‬‬

‫غيابه م�ؤكد عن مباراة الإحتاد‬

‫ولن يكون ح�سني مرتف معنيا بامل�شاركة يف املباراة املقبلة‬
‫لل�شبيبة يف بولوغني‪ ،‬فاملدرب مراد كعروف لن يدخله يف‬
‫ح�ساباته كونه مل يتدرب مع رفاقه تقريبا طيلة الأ�سبوع‪ .‬وميلك‬
‫مدرب ال�شبيبة البديل يف و�سط امليدان يف ظل وجود كل من‬
‫العريف‪ ،‬كامارا وزياد يف اال�سرتجاع ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �ساعد جتار‬
‫يف �صناعة اللعب‪ .‬وي�أمل الطاقم الفني يف �أن تقدم العنا�رص التي‬
‫�ست�شارك من البداية يف هذا اللقاء �أف�ضل ما لديها لتحقيق نتيجة‬
‫�إيجابية يف بولوغني‪ ،‬من �ش�أنها �أن تفيد كثريا البيت القبائلي‬
‫بالنظر �إىل خ�صو�صية اللقاء‪.‬‬

‫ح‪.‬ب‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫من بني احل�ضور �أم�س �أمام مقر‬
‫النادي الرئي�س ال�سابق لل�شبيبة‬
‫ميلود عيبود الذي كان هو الآخر‬
‫يف وقت �سابق العبا يف ال�شبيبة‬
‫و�أبى �إال �أن يح�رض ملتابعة الأحداث‬
‫عن قرب وا�ستغللنا الفر�صة‬
‫لالقرتاب منه‪ ،‬ف�رصح لنا‪" :‬كان‬
‫يل �أن �أح�رض هنا‬
‫واجبا بالن�سبة �إ ّ‬
‫لأنني معني بكل ما يتعلق ب�شبيبة‬
‫القبائل ووجودي كان احتجاجا‬
‫على عدم �رشعية هذه اجلمعية‬
‫العامة التي كان من ال�رضوري �أن‬
‫تلغى للأ�سباب التي ذكرناها من‬
‫قبل ونتمنى �أن يجري كل �شيء‬

‫يف �أح�سن الظروف حتى ن�صل �إىل‬
‫حتقيق الأهداف املرجوة"‪.‬‬

‫حتدثنا �أي�ضا مع �أحد قدامى‬
‫الالعبني ويتعلق الأمر ب�صالح‬
‫يو�سفي الذي �سجل ح�ضوره هو‬
‫الآخر �أم�س �أمام مقر النادي‬
‫للوقوف على �آخر امل�ستجدات و�ضم‬
‫�صوته �إىل جلنة التفكري وقدامى‬
‫الالعبني وامل�سريين الآخرين‬
‫لل�شبيبة‪� ،‬إذ قال لنا‪" :‬قانونيا ال‬
‫ميكن �أن تنعقد اجلمعية العامة يف‬
‫مثل هذه الظروف ومل �أفهم كيف‬
‫�أعطت مديرية ال�شباب والريا�ضة‬
‫املوافقة النعقاد هذه اجلمعية بعد‬
‫طلب مت تقدميه بـ ‪� 48‬ساعة فقط‪،‬‬
‫ومن املفرت�ض �أن ي�أتي الرد بعد‬
‫‪ 15‬يوما وقانونيا ال ميكن �أن تنعقد‬
‫هذه اجلمعية يف ظروف مماثلة‬
‫وكان من املنتظر �أن يتم ت�أجيلها‬
‫�إىل تاريخ الحق ال حمالة"‪.‬‬

‫وبعدما تعافى ريال كليا من الإ�صابة التي كان يعاين منها يف الفخذ‪ ،‬ف�إنه‬
‫�سيكون جاهزا للم�شاركة يف املباراة املقبلة �أمام احتاد العا�صمة هذا ال�سبت‪،‬‬
‫ومن املنتظر �أن ي�شارك �أ�سا�سيا يف هذا اللقاء ويعود �إىل حمور ال�شبيبة يف مباراة‬
‫خا�صة بالن�سبة لـ ريال‪ ،‬الذي �سيواجه فريقه ال�سابق الذي ق�ضى معه ثالث �سنوات‬
‫كاملة‪ .‬ومل يف�صل بعد املدرب كعروف يف الالعب الذي �سي�شارك �إىل جانب ريال‬
‫يف املحور يف ظ ّل غياب بلكاالم ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬و�سيقحم خليلي �أ�سا�سيا �أو بيطام‬
‫ويتدرب بانتظام مع بقية رفاقه‪.‬‬
‫الذي تعافى من �إ�صابته هو الآخر‬
‫ّ‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"ال يوجد م�سريين‬
‫قدامى و�أنا �شخ�صيا‬
‫مبا �أين رئي�س �سابق‬
‫من حقي التواجد هنا"‬

‫ريال اندمج مع املجموعة وجاهز للم�شاركة‬

‫�إعالن عن وفاة‬

‫ببالغ احلزن والأ�سى تلقينا نب�أ وفاة �شيخنا اجلليل عمي العربي‬
‫غمام‪ ،‬عن عمر يناهز ‪� 95‬سنة و�سيوارى جثمان الفقيد الرثى‬
‫اليوم يف منت�صف النهار ون�صف يف قرية �آيت حل�سن دائرة بني‬
‫يني بـ تيزي وزو‪ ،‬وبهذا امل�صاب اجللل يتقدم ن�سيم جندر بتعازيه‬
‫القلبية لعائلة الفقيد‪ ،‬راجيا من املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع‬
‫رحمته‪ ،‬وي�سكنه ف�سيح جنانه ويلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب‬
‫وال�سلوان‪� ،‬إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫وفاق �سطيف‬

‫الالعبــــون يعلقـــون الإ�ضــــراب بعد و�صول الر�سالة‬
‫و�سيوجهـــون ر�سائل جديـــدة �أمام "�سيمبـــا"‬

‫كاملرة ال�سابقة حني مت االتفاق على �أن‬
‫مينح كل مقاول ‪ 300‬مليون‪ ،‬ولكن هذه‬
‫املرة �سيتم ترك احلرية لكل مقاول ورجل‬
‫�أعمال يف �إعطاء املبلغ الذي يريده‪.‬‬

‫لكن �إختيار املقاولني مطلوب‬

‫ويف انتظار التج�سيد والقيام بجمع‬
‫املبالغ املالية التي �سيتوالها هذه‬
‫املرة عمار �سكلويل‪ ،‬ف�إن اختيار �أ�سماء‬
‫املقاولني املرغوب فيهم يبقى مطلوبا‪،‬‬
‫حتى ال يتكرر ال�سيناريو ال�سابق مع‬
‫مقاولني قدموا �صكوكا ثم �سارعوا �إىل‬
‫البنك لإلغائها �أو كانت �صكوكهم دون‬
‫ر�صيد �أو �إم�ضاء غري مطابق‪.‬‬

‫�س ّرار ي�ؤكد �أن ال�سلطات‬
‫�أعطت �أكرث من املتوقع‬

‫وقال رئي�س جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‬
‫للوفاق ال�سطايفي‪� ،‬أنه يخطئ من يظن‬
‫�أن امل�شكل يف ال�سلطات املحلية (الوايل‪،‬‬
‫�رسار‪-‬‬
‫البلدية والديجيا�س)‪ ،‬لأنها–ح�سب ّ‬
‫�أعطت �أكرث من املتوقع و�أن امل�شكل الأكرب‬
‫يظل مع املقاولني ورجال الأعمال‪.‬‬
‫تنف�س �أن�صار الوفاق ال�صعداء بعد‬
‫تعليق الالعبني الإ�ضراب وقرارهم‬
‫العودة �إىل التدريبات ولعب مواجهة‬
‫الغد �أمام نادي ''�سيمبا التنزاين‪ ،‬ولو‬
‫�أن هذا جاء يف غياب‬
‫حل للأزمة املالية‪.‬‬

‫الالعبون تخ ّوفوا‬
‫من عقوبة ال�سنتني و�س ّرار‬
‫وعدهم ب�أجرتني‬

‫وجاءت العودة �إىل التدريبات بعد �أن‬
‫ت�شاور الالعبون فيما بينهم وعرفوا �أن‬
‫العواقب �ستكون وخيمة يف حال عدم لعب‬
‫لقاء ''�سيمبا''‪ ،‬الأمر الذي يجعل الفريق‬
‫�إ�ضافة �إىل الإق�صاء من الن�سخة احلالية‪،‬‬
‫حمروما من امل�شاركة يف ن�سختني‬
‫متتاليتني مهما كان ترتيبه يف البطولة‪.‬‬
‫من جانب �آخر وعد �رسار الالعبني ب�شهرين‬
‫مثلما حتدث عنه �أم�س يف قناة "فران�س‬
‫‪ "24‬يف الن�رشة الثامنة‪.‬‬

‫يرف�ضون �أن يكتب عليهم‬
‫التاريخ ذلك‬

‫وجاءت قناعة الالعبني ب�أن يعودوا �إىل‬
‫�أجواء التدريبات منذ م�ساء �أم�س‪ ،‬بعد �أن‬
‫تفطنوا �إىل خطورة عدم لعب املواجهة‪،‬‬
‫و�أن التاريخ �سيكتب عليهم �أنهم ال�سبب‬
‫يف عدم لعب الوفاق املناف�سات القارية‬
‫مو�سمني متتاليني‪ ،‬الأمر الذي جعل كل‬
‫الالعبني يقتنعون بلعب املباراة‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنهم يعرفون م�سبقا �أنه من ال�سنة احلالية‬
‫�إىل ‪ 2013‬و‪ 2014‬قد ال يكون ن�صفهم‬
‫موجودا يف تعداد الوفاق‪ ،‬ولكن يجب �أال‬
‫يكتب يف ‪� 2014‬أن الوفاق حمروم من‬
‫امل�شاركة‪ ،‬يف ك�أ�س ''الكاف'' �أو رابطة‬
‫الأبطال الإفريقية ب�سبب مقاطعة الالعبني‬
‫لقاء ''�سيمبا'' عام ‪.2012‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الر�سالة و�صلت‬
‫وهذا هو املطلوب‬

‫‪10‬‬

‫كما �أن ر�سالة الالعبني و�صلت جيدا بعد �أن‬
‫�رصحوا بذلك �أثناء وجودهم يف العا�صمة‬
‫التنزانية‪ ،‬من خالل احلوارات التي �أدىل بها‬
‫الالعبون هناك وتركت ردود فعل عديدة‬
‫يف �سطيف‪ ،‬ليكون الإ�رضاب مدة ‪� 48‬ساعة‬
‫ل�رضورة �إي�صال ر�سالتهم �إىل الأن�صار‬
‫وال�سلطات‪ ،‬رغم اجتماع الإدارة بهم‬
‫يف ح�صة االثنني‪.‬‬

‫الالعبون قبلوا اللعب‬
‫وا�شرتطوا ر�سالتني �أخريني‬

‫ويف املقابل‪ ،‬نقل الالعبون ممثلني يف‬
‫قائدهم مراد دلهوم قرارهم �إىل الإدارة‬
‫و�أي�ضا �إىل الطاقم الفني بلعب املقابلة‪،‬‬
‫ولكن ب�رشط �أن تكون هناك ر�سالتان‬
‫�أخريان للفريق ال�سطايفي يف لقاء الغد‪،‬‬
‫من �أجل التو�ضيح �أنه ال يوجد �أي حل‬
‫فعلي مل�شكلهم‪.‬‬

‫ت�أكيد توا�صل الإحتجاج و�أن‬
‫اللعب من �أجل الأن�صار فقط‬

‫وجاء �رشط الالعبني بلعب لقاء الغد‬
‫مقابل مترير ر�سالة للأن�صار وال�سلطات‬
‫املخت�صة وكذا �إدارة الفريق ال�سطايفي‪،‬‬
‫من �أجل �شيئني اثنني هما �أن اللعب من‬
‫�أجل الأن�صار وتفادي �أي عقوبة حمتملة‬
‫لعلى الوفاق‪ ،‬والثاين ت�أكيد موا�صلة‬
‫حركتهم االحتجاجية‪.‬‬

‫الدخول �سيكون براية اللعب‬
‫لأجل الأن�صار‬

‫وقد طلب الالعبون من الإدارة ممثلة يف‬
‫حمار‪� ،‬أن حت�رض لهم راية‬
‫رئي�سها ح�سان ّ‬
‫يدخلون بها �إىل �أر�ضية امليدان دقائق قبل‬
‫بداية اللقاء‪ ،‬وحتمل عبارة �أنهم �سيلعبون‬
‫من �أجل الأن�صار ومن �أجل ا�سم اجلزائر‬
‫فقط‪ ،‬وهو ما وافقت عليه الإدارة‪.‬‬

‫جمع الأقم�صة يف نهاية‬
‫اللقاء و�سط امليدان‬

‫�أما الر�سالة الثانية التي يريد الالعبون‬
‫متريرها ف�ستكون يف نهاية املباراة‬
‫ومهما كانت نتيجتها‪ ،‬وتتمثل يف جتمع‬
‫كل الالعبني وو�ضعهم �أقم�صتهم يف نقطة‬
‫و�سط امليدان‪.‬‬

‫املعنى ''لقد ب ّللنا‬
‫�أقم�صتنا بالعرق''‬

‫ومعنى هذه احلركة التي يريدها الالعبون‬
‫�أنهم قاموا بدورهم يف املرحلة ال�سابقة‪،‬‬
‫وقاموا بتبليل القمي�ص ال�سطايفي من‬
‫خالل النتائج التي حققوها يف البطولة‬
‫الوطنية ويف ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ويريدون‬
‫حقوقهم املالية مقابل املجهود الذي‬
‫بذلوه‪.‬‬

‫الإدارة ّ‬
‫حتفظت عن احلركة‬
‫الثانية واليوم يت�ضح القرار‬

‫و�إذا كانت �إدارة الوفاق ال�سطايفي قد‬
‫وافقت الالعبني على طلبهم الأول اخلا�ص‬
‫بالراية التي �سيدخلون بها‪ ،‬ف�إنها حتفظت‬
‫ب�ش�أن املطلب اخلا�صة بو�ضع الأقم�صة‬
‫يف نهاية املقابلة و�سط امليدان خوفا‬
‫من انزعاج ال�سلطات‪ ،‬لأنها ر�سالة �شديدة‬
‫اللهجة وقد مت �إرجاء االتفاق عليها �إىل‬
‫ح�صة اليوم اخلمي�س‪.‬‬

‫�س ّرار وح ّمار تنقال‬
‫ّ‬
‫جمددا �إىل ‪ 8‬ماي‬

‫وبعد علمهما �صبيحة �أم�س برتاجع‬
‫الالعبني عن الإ�رضاب‪ ،‬وقرار لعب لقاء‬
‫''�سيمبا'' وما يليه من اللقاءات بعد �أن‬
‫�صارت ال�صورة �أكرث و�ضوحا‪ ،‬جاء احلديث‬
‫عن كل الأمور ال�سابقة وكيفية موا�صلة‬
‫الالعبني تبليغ ر�سالتهم االحتجاجية‬
‫يف لقاء الغد‪ ،‬خالل االجتماع الذي عقده‬
‫وحمار مع الالعبني‪� ،‬أم�س يف غرف‬
‫ّ‬
‫�رسار ّ‬
‫املالب�س قبل بداية احل�صة التدريبية‪.‬‬

‫�سكلويل تدخل‬
‫من فرن�سا واقرتح حال‬

‫وبعيدا عن عودة الالعبني التي مل تكن‬
‫للإدارة ال�سطايفية �أو ال�سلطات �أي دور‬
‫فيها‪ ،‬ف�إنه يوجد يف �سطيف من �شغلته‬
‫هذه الأزمة ومنهم احلاج �سكلويل املوجود‬
‫يف فرن�سا يف الأيام الأخرية حيث �أجرى‬
‫عملية جراحية‪ ،‬والذي رغم ا�ستقالته‬
‫م�ؤخرا من جمل�س �إدارة ال�رشكة التجارية‪،‬‬
‫�رسار‬
‫�إال �أنه �سارع �إىل االت�صال هاتفيا بـ ّ‬
‫وت�أكيد بحثه عن حل للق�ضية‪.‬‬

‫�سي�ستدعي عددا من املقاولني‬
‫لأجل القيام بـ ''ملة'' جديدة‬

‫ويتمثل احلل الذي اقرتحه �سكلويل يف‬
‫جتميع عدد من املقاولني بعد عودته �إىل‬
‫الوطن قادما من فرن�سا هذا ال�سبت‪ ،‬من‬
‫�أجل القيام بجمع مبالغ مالية جديدة‬
‫للوفاق ال�سطايفي‪ ،‬لي�س ب�إقامة حفل‬

‫‪...‬ويك�شف �أنامل�صاريف‪ 19‬مليارا‬

‫�رسار �إن الوفاق يف‬
‫ويف املقابل قال ّ‬
‫املو�سم احلايل �رصف ‪ 19‬مليار �سنتيم‪،‬‬
‫ولي�س فريقا �ضعيفا ماليا ولكن يف‬
‫الت�سيري الريا�ضي للمو�سم احلايل تكون‬
‫ميزانية الوفاق امل�رصوفة هي ال�ساد�سة �أو‬
‫ال�سابعة ترتيبا مقارنة ببقية الأندية‪ ،‬يف‬
‫حني �أن الوفاق يوجد يف ال�صدارة‪.‬‬

‫ال�سلطات �أعطت ‪ 7‬مليارات‪،‬‬
‫''جيزي'' ‪ 4 ،4,5‬قرو�ض‬
‫واثنني متفرقة‬

‫�رسار �إن املبلغ الأكرب من بني هذه‬
‫وقال ّ‬
‫امل�صاريف جاء من ال�سلطات املحلية‬
‫التي قدمت جمتمعة ‪ 7‬مليارات‪ ،‬يف‬
‫حني كان الن�صيب الباقي من ''جيزي'' بـ‬
‫‪ 4,5‬مليارات (من بني ‪ 6‬مليارات التي‬
‫متثل الدعم ال�سنوي)‪ 1,8 ،‬مليار دعد‬
‫احلفل التكرميي‪ ،‬فيما كانت ‪ 4‬مليارات‬
‫�أخرى قرو�ض بال�صكوك ال�شخ�صية‬
‫حمار‪ ،‬ومل تتعدد بقية‬
‫لرئي�س النادي ّ‬
‫مداخيل ''ال�سبون�سور'' وامللعب ‪2‬مليارين‬
‫و‪ 200‬مليون‪.‬‬

‫�س ّرار‪'' :‬امل�شكل مل يكن �أبدا‬
‫يف ال�سلطات والوايل''‬

‫�رسار �إنه لو‬
‫ويف تو�ضيح لهذه النقطة قال ّ‬
‫نقارن دعم ال�سلطات بدعم بقية الواليات‬
‫الأخرى‪ ،‬جند �أن دعم وايل �سطيف للوفاق‬
‫ي�أتي يف املراتب الأوىل‪ ،‬و�أ�ضاف �أن‬
‫امل�شكل مل يكن �أبدا يف ال�سلطات والوايل‬
‫ولكن يف عزوف رجال الأعمال عن دعم‬
‫النادي‪ ،‬لأنه ال ين�شط يف العا�صمة حيث‬
‫توجد مقرات ال�رشكات الكربى‪.‬‬

‫''املو�سم املا�ضي �صرفنا ‪37‬‬
‫مليارا من �أجل املرتبة الثالثة‬
‫و�سننال البطولة بـ ‪ 30‬مليارا''‬

‫�رسار يف النقطة نف�سها �أن‬
‫و�أ�ضاف ّ‬
‫الوفاق �سينهي املو�سم احلايل مبيزانية‬
‫�ست�صل �إجمايل م�صاريفها �إىل ‪30‬‬
‫مليارا‪ ،‬مقارنة مبا بقي من �أجور �شهرية‬
‫يدين بها الالعبون وكذا تغطية خمتلف‬
‫املنح والرحالت القادمة وم�صاريف‬
‫الت�سيري اليومي‪ ،‬وهو مبلغ اعتربه عاديا‬
‫جدا مقارنة مبا �رصفه يف املو�سم‬
‫املا�ضي للو�صول �إىل املرتبة الثالثة‬
‫(‪ 37‬مليارا)‪� ،‬أو ما �رصفته جمعية ال�شلف‬
‫مثال املو�سم املا�ضي من �أجل التتويج‬
‫باللقب‪ ،‬حيث �أنهت املو�سم مب�صاريف‬
‫بلغت ‪ 38‬مليارا‪.‬‬

‫ك ّرا�ش يعد مبيزانية هامة‬
‫دون تو�ضحيها‬

‫ومن جهة �أخرى حتدثنا �أم�س مع مدير‬
‫ال�شباب والريا�ضة لوالية �سطيف طارق‬
‫كرا�ش‪ ،‬ب�صفته امل�رشف الأول على القطاع‬
‫ّ‬
‫ملعرفة ر�أيه يف الو�ضعية وو�صول الأمور‬
‫كرا�ش �إن الوفاق‬
‫�إىل الإ�رضاب‪ ،‬وقال ّ‬
‫كغريه من اجلمعيات الريا�ضية �سيبقى‬
‫ي�ستفيد من دعم ميزانية ال�صندوق الوالئي‪،‬‬
‫وفق قوانني دعم ال�رشكات الريا�ضية‬
‫للأندية �إىل غاية ''الوقوف على رجليها''‪،‬‬
‫و�أن ال�سلطات تدر�س تق�سيم امليزانية على‬
‫الأندية و�أن الوفاق �سي�ستفيد من ح�صة‬
‫هامة‪ ،‬راف�ضا الك�شف يف املقابل عن الرقم‬
‫املايل املخ�ص�ص (م�صادرنا ت�ؤكد وعده‬
‫حمار مبيزانية ترتاوح بني‬
‫رئي�س النادي ّ‬
‫‪ 3‬و‪ 3,5‬مليارات يف �إطار امليزانية الأولية‬
‫ل�سنة ‪.)2012‬‬
‫�سمري‪ .‬ب‬

‫�إحتاد احلرا�ش‬

‫يف بيان �أر�سله لـ"الهداف" �أم�س‪...‬‬

‫العايب يفتح النار على قرباج وحداد‬
‫ويطالب العدالة بالتدخل‬

‫ندد رئي�س احتاد‬
‫احلرا�ش العايب‬
‫يف بيان حت�صلت‬
‫"الهداف" على‬
‫ن�سخة منه �أم�س‪،‬‬
‫ب�أعمال ال�شغب‬
‫والعنف بجميع‬
‫�أ�شكالها وعاد �إىل‬
‫ما وقع م�ؤخرا من‬
‫�أحداث يف ملعب ‪5‬‬
‫جويلية‪ ،‬خالل لقاء‬
‫الك�أ�س الذي جمع‬
‫الت�شكيلة احلرا�شية‬
‫باحتاد العا�صمة‪،‬‬
‫من تك�سري‬
‫الكرا�سي وكامريا‬
‫التلفزيون‪..‬‬

‫وقال �إن من قام بذلك ال ميثل احتاد احلرا�ش‬
‫وت�رصفه غري م�س�ؤول‪ ،‬لكن العايب رف�ض �أن‬
‫تلفق جميع التهم بالفريق احلرا�شي ومنا�رصيه‪،‬‬
‫وامتع�ض كثريا من عقوبة الرابطة الوطنية التي‬
‫�سلطت على احلرا�ش‪ ،‬بحرمانها من جمهورها‬
‫يف ثالث مباريات يف البطولة بالإ�ضافة �إىل‬
‫غرامة مالية‪.‬‬

‫العايب‪" :‬قرباج ال عالقة له بالكرة‬
‫وال يعرف قوانينها"‬

‫وفتح الرئي�س العايب النار على رئي�س‬
‫الرابطة الوطنية لكرة القدم حمفوظ قرباج‪ ،‬يف‬
‫البيان الذي جاء فيه �أن رئي�س الرابطة الذي‬
‫�رصح �سابقا �أن احتاد احلرا�ش هو من �سيعو�ض‬
‫خ�سارة ملعب ‪5‬جويلية مبا �أن منا�رصيه هم‬
‫من ت�سببوا يف ذلك‪ ،‬وقال العايب �إن قرباج ال‬
‫يحمل‬
‫يعرف �أدنى قوانني كرة القدم و�أنه يريد �أن ّ‬
‫م�س�ؤولية كل ما حدث الحتاد احلرا�ش‪ ،‬وجاء‬
‫يف البيان �أي�ضا �أن االحتاد لي�س هو من ينظم‬
‫امللعب ويهيئ الظروف الالزمة لإجراء املباراة‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إن النادي احلرا�شي ال ميكن �أن يتكبد‬
‫وحده �أعباء وتكاليف التعوي�ضات املالية‪.‬‬

‫""الت�أمني هو من يعو�ض‬
‫فلماذا نغ ّرم نحن؟"‬

‫وجاء يف البيان �أي�ضا �إنه من غري املعقول �أن‬
‫يعاقب احتاد احلرا�ش مببلغ مايل �ضخم‪ ،‬ويحرم من‬
‫جميع مداخيل اللقاء ال�سابق ب�سبب ما حلق مبلعب ‪5‬‬
‫جويلية من �أ�رضار‪ ،‬و�إمنا على �إدارة امللعب التوجه‬
‫�إىل �صندوق الت�أمني حتى تتح�صل على التعوي�ضات‬
‫املالية‪ ،‬وفق القوانني املعمول بها والتي يعرفها‬
‫اجلميع فيما يخ�ص التعوي�ضات وغري ذلك من‬

‫الأمور‪ ،‬كما طلب الرئي�س احلرا�شي من ال�سلطات‬
‫العليا التدخل يف الق�ضية‪ ،‬للف�ضل يف الأمر نهائيا‬
‫وحتى ال ت�سلب حقوق �أي كان‪.‬‬

‫""منا�صرو االحتاد لن يبقوا‬
‫مكتويف الأيدي"‬

‫ويف رده على الرجل الثاين يف احتاد العا�صمة‬
‫ربوح حداد‪ ،‬الذي قال يف ت�رصيح خ�ص به‬
‫"الهداف" يف عدد �سابق �إن احتاد العا�صمة لي�س‬
‫مذنبا فيما وقع يف ملعب ‪ 5‬جويلية خالل لقاء‬
‫"داربي" الك�أ�س‪ ،‬و�أن منا�رصي نادي �سو�سطارة مل‬
‫يفعلوا �أي �شيء حتى يعاقب فريقهم بحرمانه من‬
‫اجلمهور يف مباراة �أو بغرامة مالية‪ ،‬حيث جاء يف‬
‫البيان �أي�ضا �أن اجلميع �شاهد �أن منا�رصي احتاد‬
‫العا�صمة �أي�ضا قاموا ب�أعمال ال�شغب يف امللعب‪،‬‬
‫ويجب عدم تلفيق جميع التهم بالفريق احلرا�شي‬
‫ومنا�رصيه فذلك ال يتقبله العقل‪.‬‬

‫""البع�ض يريد حتطيم احلرا�ش‬
‫ولن نت�أثر بذلك"‬

‫كما جاء يف البيان �أن البع�ض يحاول حتطيم‬
‫احتاد احلرا�ش بعد العقوبة التي �سلطت عليه م�ؤخرا‪،‬‬
‫من خالل حرمانه من جمهوره يف ثالثة لقاءات يف‬
‫البطولة �ستكون حا�سمة ومهمة للغاية فيما تبقى‬
‫من امل�شوار‪ ،‬وجاء على ل�سان العايب �أي�ضا �أنه‬
‫حدثت �سابقا �أمور �أخطر بكثري يف مالعب �أخرى‪،‬‬
‫ومل ت�سلط على الأندية العقوبة التي �سلطت على‬
‫"ال�صفراء"‪ ،‬وقال العايب �إن فريقه فاز وت�أهل �إىل‬
‫الدور ن�صف النهائي‪ ،‬ورغم نق�ص الإمكانات ورغم‬
‫قرار العقوبة وت�رصيحات البع�ض‪� ،‬إال �أن احلرا�ش‬
‫�ستبقى �شاخمة �شموخ اجلبال ولن تت�أثر ب�أي �شيئ‪.‬‬

‫ع‪ .‬ر�ضوان‬

‫عبد القادر مانع ي�ؤكد لـ"الهداف"‪:‬‬

‫"لن نح�ضر قرعة ن�صف نهائي الك�أ�س وقد نن�سحب من املناف�سة"‬

‫ك�شف الناطق الر�سمي الحتاد احلرا�ش عبد القادر‬
‫مانع يف حديثه لـ"الهداف"‪� ،‬أن �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة خل�صوا �إىل اتفاق على مقاطعة قرعة الدور‬
‫ن�صف النهائي لك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬التي �ستجرى يوم‬
‫‪� 8‬أفريل احلايل‪ ،‬احتجاجا على العقوبة التي �سلطتها‬
‫الرابطة الوطنية لكرة القدم على ال�صفراء بحرمانها‬
‫من �أن�صارها لثالث مباريات‪ ،‬وقال مانع �إن اجلميع‬
‫ت�أكد ب�أن احلرا�ش مل تكن م�س�ؤولة عن الأحداث التي‬
‫�شهدها ملعب ‪ 5‬جويلية وبالتايل ف�إن قرار العقوبة‬
‫مبالغ فيه‪.‬‬

‫"هناك احتمال كبري �أن نقاطع �أي�ضا‬
‫مباراة الدور ن�صف النهائي"‬

‫وو�صل الأمر بـ مانع �إىل حد الك�شف �أنه �إ�ضافة �إىل نية الإدارة احلرا�شية مقاطعة قرعة ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬فهناك �أي�ضا تفكري واحتمال مقاطعة مباراة الدور ن�صف النهائي احتجاجا على "احلقرة"‬
‫ح�سب قوله‪ ،‬و�أ�ضاف �أن هناك اتفاق لدى كل امل�سريين على هذه النقطة‪ ،‬رف�ضا ملا تتعر�ض له ال�صفراء‬
‫من ظلم ح�سبهم‪.‬‬

‫"لن نقبل �أن نكون كب�ش فداء وننتظر الرد على ا�ستئنافنا"‬

‫ومل يتوقف مانع عند هذا احلد حيث �أ�شار �إىل �أن �إدارة احلرا�ش ترف�ض �أن يكون ناديها كب�ش فداء‪ ،‬من‬
‫�أجل مترير هذه العقوبات و�إ�سكات الر�أي العام معتربا �أن احلرا�شيني مل يفعلوا �أي �شيء‪ ،‬كما �شدد الت�أكيد‬
‫�أن الإدارة رفعت التما�سا بخ�صو�ص العقوبة‪ ،‬وتنتظر ردا �رسيعا و�إال �ستنفذ تهديداتها و�ستج�سدها على‬
‫�أر�ض الواقع‪.‬‬

‫"ت�صريحات قرباج تك�شف �أنه يريد منح الك�أ�س لفريق معني"‬

‫ويف اختتام حديثه وجه مانع انتقادات الذعة لرئي�س الرابطة الوطنية لكرة القدم حمفوظ قرباج‪،‬‬
‫م�شريا �إىل �أنه من خالل ت�رصيحاته (قرباج) يت�ضح جليا �أنه يفكر يف حتديد نهائي ك�أ�س اجلمهوري ح�سب‬
‫القيا�س‪ ،‬والعمل مل�صلحة فريق معني من �أجل �أن يتوج بالك�أ�س‪ ،‬لي�ضيف �أن احلرا�ش �أظهرت �أنها ال تخاف‬
‫من �أي ناد على امليدان‪ ،‬مادامت واثقة من الت�شكيلة ال�شابة التي متلكها والتي �أطاحت بعدة �أندية قوية‪.‬‬

‫م‪ .‬هـ‬

‫العايب ومانع يعقدان ندوة �صحفية اليوم‬

‫من املنتظر �أن يعقد رئي�س احتاد احلرا�ش حممد العايب والناطق الر�سمي لل�صفراء عبد القادر‬
‫مانع‪ ،‬ندوة �صحفية �صبيحة اليوم مبطعم الفريق مبلعب ‪ 5‬جويلية بداية من ال�ساعة احلادية ع�رش‪،‬‬
‫�ستخ�ص�ص للحديث عن تفكري الإدارة يف مقاطعة لقاء الك�أ�س والعقوبة التي �سلطت على ال�صفراء‪.‬‬

‫الأول‬
‫�شبـــــــــــــاب ق�سنطينـــــــــــــــــــــــة‬

‫�إروكمـــــا ي�ؤكـــد جاهزيتــــــه‪،‬‬
‫نايـــت يحيى وفرحـات قـد يعودان‬
‫وبوڤـــرة احلل وحيد يف الهجوم‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫بلحوت يركز على‬
‫القذف من بعيد‬
‫والفعالية �أمام املرمى‬

‫عادت ت�شكيلة ال�شباب‬
‫�صبيحة �أم�س �إىل التدرب‬
‫مبلعب الدق�سي البلدي يف‬
‫احل�صة ما قبل الأخرية‬
‫بق�سنطينة‪ ،‬حيث وا�صل‬
‫املدرب ر�شيد بلحوت تطبيق‬
‫برنامج عمله حت�سبا ملقابلة‬
‫وداد تلم�سان بعد غد‬
‫ال�سبت‪ ،‬والتي تعترب نقاطها‬
‫هامة من �أجل خطو خطوة‬
‫عمالقة نحو حتقيق هدف‬
‫البقاء‪ ،‬فرغم �أن ال�ضغط‬
‫قد خف عن الت�شكيلة نظرا‬
‫لو�ضعيتها املريحة مقارنة‬
‫ببع�ض الأندية‪� ،‬إال �أن عدم‬
‫تر�سيم البقاء يتطلب موا�صلة‬
‫الرتكيز حتى �آخر دقيقة‪.‬‬

‫يريد اجلدية‬
‫واالن�ضباط‬
‫وتفادي الغرور‬

‫�سي�شهد �شباب ق�سنطينة غيابات‬
‫كثرية يف لقاء هذا ال�سبت �أمام‬
‫وداد تلم�سان‪ ،‬خا�صة ب�سبب‬
‫العقوبة‪ ،‬لذلك من املنتظر �أن‬
‫يحدث املدرب ر�شيد بلحوت‬
‫تعيريات على الت�شكيلة والتي‬
‫لن تختلف كثريا عن التي لعبت‬
‫مبارتي احتاد العا�صمة وجمعية‬
‫اخلروب‪...‬‬

‫اللتني �سبقتا مواجهة الك�أ�س‬
‫الأخرية �أمام املناف�س املقبل يف‬
‫البطولة (وداد تلم�سان)‪ ،‬حيث فكر منذ‬
‫العودة �إىل التدريبات يف التغيريات‬
‫واحللول التي يراها منا�سبة‪.‬‬

‫كعوان �سيعو�ض �ضيف‬
‫للمرة الثالثة‬

‫وب�سبب غياب احلار�س الأ�سا�سي‬
‫لعمارة �ضيف عن لقاء تلم�سان‬
‫ب�سبب العقوبة‪ ،‬ف�سيعو�ضه احلار�س‬
‫الثاين كعوان للمرة الثالثة هذا‬
‫املو�سم ويف مرحلة العودة‪ ،‬بعد‬
‫�أن لعب �أ�سا�سيا �أمام �شبيبة بجاية‬
‫�إ�ضافة �إىل مواجهة الدور ‪ 16‬من‬
‫ك�أ�س اجلمهورية �أمام �أوملبي‬
‫املدية‪ ،‬لتكون مقابلة هذا ال�سبت‬
‫فر�صة �أخرى من �أجل الت�أكيد على‬
‫�أن مرمى "�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي" ميلك‬
‫حار�سني قادرين على تقدمي الكثري‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إروكما على اجلهة‬
‫اليمنى و�سيناريو‬
‫اخلروب يعاد‬

‫يبدو �أن �سيناريو لقاء اخلروب يف‬
‫لقاء الذهاب �سيعاد هذه املرة‪ ،‬مبا‬
‫�أن معاقبة زيتي �ستحتم على املدرب‬
‫بلحوت البحث عن البديل الالزم‪،‬‬
‫وبالتايل �إ�رشاك �إروكما �إ�سالم على‬
‫اجلهة اليمنى يف لقاء تلم�سان‪ ،‬فرغم‬
‫�أن الالعب من�صبه الأ�صلي م�سرتجع‬
‫كرات‪� ،‬إال �أن التح�ضريات الأخرية‬
‫�أكدت للمدرب بلحوت �أنه الأ�صلح‬
‫خلالفة زيتي على الرواق الأمين‪،‬‬
‫خا�صة �أنه �أثنى عليه كثريا بعد لقاء‬
‫اخلروب يف البطولة‪.‬‬

‫�إروكما‪" :‬جاهز يف �أي‬
‫من�صب و�أح�س �أين‬
‫�أف�ضل بكثري"‬

‫و�أكد لنا �إروكما �أنه جاهز‬
‫للعب يف �أي من�صب يقحمه فيه‬
‫املدرب بلحوت‪ ،‬حيث قال‪�" :‬أنا‬
‫على �أمت اال�ستعداد للقاء تلم�سان‬
‫�سواء يف من�صبي الأ�صلي يف و�سط‬
‫امليدان �أو يف اجلهة اليمنى من‬
‫الدفاع‪� ،‬أح�س �أنني �أف�ضل بكثري من‬
‫الفرتة ال�سابقة خا�صة بعد عودتي‬
‫تدريجيا �إىل املناف�سة‪ ،‬و�أ�سعى لأن‬
‫�أقدم الإ�ضافة الالزمة لزمالئي من‬
‫�أجل العودة بنتيجة �إيجابية من‬
‫عا�صمة الزيانيني‪ ،‬والتي �ستحرر‬
‫�أكرث ون�ؤكد عودتنا القوية يف‬
‫الأ�سابيع القليلة املا�ضية"‪.‬‬

‫م�سايل مينح احللول‬
‫و�سيكون رفقة ملاي�سي‬

‫رغم �أن جياليل جاهز للقاء‬
‫تلم�سان حيث �سيمنح احللول‬
‫الالزمة للمدرب بلحوت‪ ،‬من �أجل‬
‫تعوي�ض زميله م�سايل املعاقب كما‬
‫كان عليه احلال يف لقاء الك�أ�س‬
‫حني قدم مقابلة كبرية‪� ،‬إال �أن‬
‫بلحوت قد ال ي�رشكه �أ�سا�سيا يف ظل‬
‫وجود مليا�سي يف �أف�ضل �أحواله‬
‫وعودة م�سايل‪ ،‬حيث ت�أكد ذلك يف‬
‫املقابلة التطبيقية التي برجمها يف‬
‫احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س يف‬
‫انتظار تر�سيم الأمور اليوم‪.‬‬

‫من�صوري ا�ستعاد‬
‫م�ستواه ومنتظر‬
‫يف اال�سرتجاع‬

‫ومن جانب �آخر‪ ،‬ا�ستعاد العب‬
‫الو�سط الدفاعي من�صوري يزيد‬
‫كامل �إمكاناته يف الأيام القليلة‬
‫املا�ضية‪ ،‬حيث تعافى من �إ�صابته‬
‫وعاد �إىل التدرب مع املجموعة‬
‫ب�شكل منتظم‪ ،‬ما ير�شحه لأن‬
‫يدخل �أ�سا�سيا هذا ال�سبت واللعب‬
‫�إىل جانب زميله "نقومو جيل"‬

‫عودة نايت يحيى‬
‫وفرحات‬
‫�إىل الو�سط واردة‬

‫وب�سبب الغيابات الكثرية‬
‫خا�صة يف الهجوم حيث �سيفتقد‬
‫�شباب ق�سنطينة خدمات بزاز‪،‬‬
‫�إيفو�سا ودحمان‪ ،‬ف�إن م�شاركة‬
‫نايت يحيى وفرحات واردة جدا‬
‫لتقدمي الدعم الإ�ضايف للمهاجمني‪،‬‬
‫وامل�شاركة يف احلمالت الهجومية‬
‫ولي�س يف �صناعة اللعب فح�سب‬
‫بالنظر �إىل من�صبهما الأ�صلي‪ ،‬يف‬
‫حني تبقى �إمكانية االعتماد على‬
‫�أحدهما �أ�سا�سيا قائمة‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫الثنائي بهلول وحجاج كان قد قدم‬
‫مقابلة كبرية يف الك�أ�س والتخلي‬
‫عنه �صعب للغاية‪.‬‬

‫دحمان‪� ،‬ضيف‪ ،‬بزاز‬
‫و�إيفو�سا وا�صلوا الغياب‬
‫عن املجموعة‬

‫وقد عرفت احل�صة توا�صل‬
‫غياب املهاجم حممد دحمان‬
‫ب�سبب وجوده بفرن�سا‪،‬‬
‫احلار�س �ضيف الذي يركن‬
‫للراحة ب�سبب الإ�صابة‬
‫التي يعاين منها يف الركبة‪،‬‬
‫�إيفو�سا الذي تنقل �إىل دبي‬
‫الإماراتية‪� ،‬إ�ضافة �إىل بزاز‬
‫الذي يعاين من الإرهاق وغري‬
‫معني باملواجهة ب�سبب العقوبة‬
‫كذلك‪ ،‬يف وقت �سجلت بقية‬
‫العنا�صر ح�ضورها �إىل احل�صة‬
‫ب�شكل عادي‪.‬‬

‫بلحوت برمج مقابلة‬
‫بوڤرة �سيعود‬
‫تطبيقية ومترينا خا�صا‬
‫�أ�سا�سيا ور�أ�س احلربة‬
‫بالقذف من بعيد‬
‫وقد برمج الطاقم الفني‬
‫وتلزمه امل�ساندة‬

‫ونظرا ال�سرتجاعه م�ستواه بعد‬
‫الإ�صابة التي حرمته من امل�شاركة‬
‫يف اللقاءين الأخريين‪� ،‬سيدخل‬
‫بوڤرة �أ�سا�سيا ور�أ�س حربة يف‬
‫لقاء بعد غد ال�سبت نظرا للغيابات‬
‫اال�ضطرارية التي �سيعرفها‬
‫الهجوم‪ ،‬وينتظر �أن ينتهج املدرب‬
‫بلحوت �أ�سلوبا جديدا يتمثل يف‬
‫�إ�رشاك بوڤرة ر�أ�س حربة‪ ،‬و�سيلعب‬
‫�إىل جانبه �أو راءه �أحد عنا�رص‬
‫و�سط امليدان كما كان عليه احلال‬
‫يف بع�ض اللقاءات التي لعبت‬
‫خارج الديار مع املدرب ال�سابق‬
‫ر�شيد بوعراطة‪.‬‬

‫خالد‪ .‬ح‬

‫الالعبون �سيح�صلون على �أجرة فيفري مع منحة الك�أ�س‬

‫ت�سوي �إدارة "ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" الأجرة ال�شهرية العالقة ل�شهر فيفري مع منحة الت�أهل‬
‫من املنتظر �أن‬
‫ّ‬
‫�إىل الدور ن�صف النهائي ح�سب ما هو خمطط له من قبل امل�سريين‪� ،‬أي قبل املواجهة �أمام �شبيبة‬
‫القبائل والتي �ستكون يف حدود ‪ 35‬مليون ح�سب االتفاق الذي كان مع الالعبني‪.‬‬

‫هذه "اخلرجة" �ستكون حافزا معنويا‬

‫ودون �شك‪ ،‬ف�إن ت�أكيد امل�سريين على ت�سوية منحة الت�أهل �إىل املربع الذهبي وكذلك �أجرة �شهر‬
‫فيفري �سيكون مبثابة حافز معنوي للمدرب ر�شيد بلحوت والعبيه‪ ،‬خا�صة �أن ما حقق �أمام وداد‬
‫تلم�سان نهاية الأ�سبوع املنق�ضي يتطلب مكاف�أة ودعما خا�صا من �أجل املوا�صلة على الوترية نف�سها‪.‬‬
‫كما �أن ذلك �سيكون يف ال�صالح العام‪ ،‬خا�صة �أن هناك بع�ض الالعبني مل ي�شاركوا كثريا منذ مدة ومل‬
‫يح�صلوا على قيمة معتربة من املنح وهو ما قد يجعلهم ي�ضبطون �أمورهم كما يلزم‪.‬‬

‫الأعذار مرفو�ضة بعدها والرد الإيجابي �ضروري‬

‫‪10‬‬

‫خا�صة �أن الت�شكيلة �ستعرف غياب‬
‫القائد زبري زميت ب�سبب العقوبة‬
‫امل�سلطة عليه‪ ،‬ال�شيء الذي يجعل‬
‫قائد "اخل�رض" ال�سابق �أمام فر�صة‬
‫ت�أكيد �أحقيته بامل�شاركة‪ ،‬و�أنه‬
‫قادر على تقدمي الإ�ضافة التي‬
‫حتدث عنها من قبل‪.‬‬

‫ومبا �أنه يعي �أن البقاء مل‬
‫يتحقق بعد ويتطلب وقفة‬
‫اجلميع و�أن ت�سري الأمور‬
‫يف �أف�ضل حال بعيدا عن‬
‫العراقيل‪ ،‬ف�إن التقني‬
‫ال�سطايفي يريد �أن يتحلى‬
‫�أ�شباله باجلدية واالن�ضباط‬
‫�سواء يف التدريبات �أو‬
‫خارجها‪ ،‬حتى يح�سن ت�سيري‬
‫املرحلة املقبلة التي تعترب‬
‫�صعبة جدا حيث يكرث فيها‬
‫التحرك يف اخلفاء‪ ،‬كما ي�ؤكد‬
‫بلحوت على �ضرورة تفادي‬
‫الغرور و�أن الت�أهل املحقق يف‬
‫الك�أ�س بتلم�سان �شيء ثانوي‪.‬‬

‫ويف الوقت الذي يخ�ص الالعبون بدعم معنوي ا�ستثنائي من قبل الأن�صار يف خمتلف اللقاءات �أو‬
‫خالل التدريبات‪ ،‬زيادة على خطوة الإدارة يف جعلهم مرتاحني وت�سوية م�ستحقاتهم ولو �أنها قليلة‬
‫مقارنة مبا هو موجود لدى �أغلب الفرق الأخرى‪ ،‬ف�إن الرد الإيجابي فوق امليدان وحتقيق النتائج‬
‫الإيجابية �أكرث من �ضروري حتى تكون الأمور مت�ساوية وعادلة بلغة احل�سابات‪ ،‬دون احلديث عن‬
‫التحفيزات اجلديدة واملغرية عند جتاوز املناف�سني املقبلني وخا�صة يف ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫بقيادة املدرب ر�شيد بلحوت‬
‫مقابلة تطبيقية م�صغرة بني‬
‫الالعبني يف منت�صف امللعب‪،‬‬
‫من �أجل �ضمان االن�سجام‬
‫بني بع�ض الالعبني خا�صة‬
‫�أن الت�شكيلة الأ�سا�سية التي‬
‫�سيعتمد عليها �ستعرف‬
‫تغيريات كثرية‪ ،‬ثم برمج‬
‫مترينا خا�صا بالقذف من‬
‫بعيد نحو املرمى‪ ،‬ما �سيكون‬
‫مفتاح العودة بالفوز ح�سب‬
‫ما وقف عليه خالل مواجهة‬
‫الك�أ�س الأخرية على مدار‬
‫‪ 120‬دقيقة‪ ،‬كما ركز املدرب‬
‫بلحوت على العمل �أمام املرمى‬
‫باحثا من خالل ذلك عن‬
‫الفعالية الالزمة‪ ،‬التي غابت‬
‫عن التنقل الأخري بالرغم من‬
‫الفر�ص الكثرية املتاحة‪.‬‬

‫ح�صة اليوم �صباحية‬
‫و�ستكون بالدق�سي‬

‫وتكملة لربنامج العمل‪،‬‬
‫�ستجري ت�شكيلة �شباب‬
‫ق�سنطينة �صبيحة اليوم‬
‫بداية من ال�ساعة العا�شرة‪،‬‬
‫ح�صتها التدريبية ما قبل‬
‫الأخرية قبل لقاء وداد‬
‫تلم�سان ولن تكون بامللعب‬
‫الرئي�س حمالوي عك�س‬
‫ما كان عليه احلال قبل‬
‫مواجهة الك�أ�س‪ ،‬حيث‬
‫�سي�ضع الطاقم الفني خاللها‬
‫اللم�سات الأخرية كما �سيقدم‬
‫تعليماته لالعبني‪ ،‬و�ستكون‬
‫احل�صة خا�صة باجلانب‬
‫التقني مع �إجراء متارين‬
‫خا�صة بالكرات الثابتة‪.‬‬
‫خالد‪ .‬ح‬

‫بهلول‪" :‬يجب ا�ستغالل‬
‫معنوياتنا العالية لتحقيق‬
‫الأف�ضل و�سرنفع التحدي‬
‫داخل �أو خارج ميداننا"‬
‫بداية‬
‫تعودون‬
‫الأ�سبوع املقبل �إىل‬
‫�أجواء البطولة‬
‫الوطنية‪ ،‬كيف‬
‫ت�سري الأمور؟‬

‫�أعتقد �أن كل �شيء‬
‫ي�سري على �أح�سن‬
‫ما يرام‪ ،‬فالت�أهل‬
‫الأخري يف ك�أ�س‬
‫اجلمهورية جعلنا‬
‫نح�س �أنف�سنا �أف�ضل‬
‫بكثري من الناحية‬
‫املعنوية‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنه خفف ال�ضغط‬
‫علينا وجعلنا نت�أكد‬
‫�أننا قادرون على‬
‫مقابالت‬
‫تقدمي‬
‫�أف�ضل والوقوف يف‬
‫وجه �أي فريق بغ�ض‬
‫النظر عن م�ستواه‪.‬‬

‫كالمك‬
‫ح�سب‬
‫ب�أنكم‬
‫نف�سهم‬
‫على‬
‫قادرون‬
‫العودة بفوز من‬
‫الثاين‬
‫تنقلكم‬
‫على التوايل �إىل‬
‫تلم�سان‪...‬‬

‫لي�س م�ستحيال‬
‫�أن نفوز هناك‪ ،‬لكني‬
‫مل �أقل �أننا �سنفوز‬
‫يف كل اللقاءات بل‬
‫منلك كل الإمكانيات‬
‫لتحقيق‬
‫الالزمة‬
‫نتائج �إيجابية يف‬
‫اجلوالت‬
‫خمتلف‬
‫املتبقية من البطولة‪،‬‬
‫التواجد‬
‫وكذلك‬
‫يف الدور النهائي‬
‫ملناف�سة الك�أ�س لو‬
‫ت�سري الأمور كما‬
‫نخطط لها‪ ،‬على كل‬
‫�سن�سي كل ما تبقى‬
‫رّ‬
‫من لقاءاتنا على‬
‫�شاكلة الك�أ�س ونلعب‬
‫دون �ضغط من �أجل حتقيق �أهدافنا‪.‬‬
‫رمبا مل يبق من �أهدافكم‬
‫�سوى تر�سيم البقاء مبا �أن‬
‫تواجدكم يف املربع الذهبي‬
‫هو �إجناز يف حد ذاته‪� ،‬ألي�س‬
‫كذلك؟‬

‫�صحيح‪ ،‬مل يبق لنا �سوى بع�ض‬
‫النقاط ون�ضمن البقاء ب�صفة ر�سمية‪،‬‬
‫�أما فيما يتعلق بك�أ�س اجلمهورية‬
‫فهدفنا كان الذهاب بعيدا فيها دون‬
‫و�ضع هدف معني‪ ،‬لكن مادامنا يف‬
‫املربع الذهبي ومع فرق ال تفوقنا‬
‫م�ستوى‪ ،‬ف�إننا منلك حظوظا مثلها‬
‫يف الو�صول �إىل املقابلة النهائية و َ‬
‫مل‬
‫ال العودة بالك�أ�س من ‪ 5‬جويلية لو‬
‫نتجاوز عقبة مناف�سنا املقبل‪.‬‬

‫رمبا ما حدث لكم �أمام تلم�سان‬
‫والتنقل الكبري للأن�صار‬
‫جعلكم حت�سون �أنكم ل�ستم‬
‫وحدكم‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫بالطبع‪ ،‬فعندما تتنقل لأكرث من‬
‫‪ 1000‬كلم وجتد معك عددا كبريا من‬
‫الأن�صار ويفوق �أن�صار �أ�صحاب‬
‫الأر�ض �إن كنت ال �أبالغ‪ ،‬فذلك‬
‫يجعلك حت�س �أن كل �شيء من حقك‬
‫وال ميكنك ب�أي حال من االحوال �أن‬
‫ت�ضيع الفر�صة‪ ،‬خا�صة �أنها قد ال‬
‫ت�أتيك مرة �أخرى و�إن جاءت ف�إنها لن‬
‫تكون قريبة‪ ،‬ال�شيء الذي يجعلنا نريد‬
‫ا�ستغالل كل الظروف احلالية جلعل‬
‫نهاية املو�سم �أكرث من مميزة‪.‬‬
‫�أال تعتقد �أن ما ينتظركم‬
‫�سيكون �أ�صعب خا�صة على‬
‫�أر�ضكم عندما تواجهون‬
‫�شبيبة القبائل دون جمهور‪،‬‬
‫وبعدها مولودية �سعيدة التي‬
‫تبحث عن نقاط الأمل؟‬

‫بالفعل‪ ،‬فاللعب دون جمهور‬
‫�أمام �شبيبة القبائل �سيجعل احلظوظ‬
‫بلغة املنطق مت�ساوية‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫املناف�س لن يت�أثر ب�ضغط املدرجات‬
‫�أو ما �شابه ذلك‪ ،‬لذا يجب علينا ت�سيري‬
‫املرحلة املقبلة بذكاء كبري وتفادي‬
‫الوقوع يف فخ الت�ساهل‪� ،‬سواء يف‬

‫اللقاءات التي �سنلعبها على �أر�ضنا �أو‬
‫يف خمتلف تنقالتنا‪.‬‬

‫تواجهون تلم�سان هذه املرة‬
‫مبعطيات مغايرة متاما وعلى‬
‫ر�أ�سها الغيابات الكثرية‬
‫التي �ستعرفها الت�شكيلة‪ ،‬ما‬
‫ر�أيك؟‬

‫قبل احلديث عن الغيابات‪� ،‬ستكون‬
‫املقابلة خمتلفة متاما عن الك�أ�س‬
‫كما يعلم اجلميع‪ ،‬لكن الغيابات‬
‫لي�ست يف �صاحلنا على الإطالق يف‬
‫هذا التنقل‪ ،‬على كل �سنحاول تقدمي‬
‫ما يجب والعنا�رص التي �ستكون‬
‫�أ�سا�سية �ستقدم مقابلة كبرية دون‬
‫�شك ولن ترتك الفراغ �أو احلديث عن‬
‫وجود غيابات كثرية‪.‬‬
‫�ستوا�صل �أ�سا�سيا خا�صة‬
‫�أنك �أكدت قوتك يف من�صبك‬
‫الأ�صلي يف لقاء الك�أ�س‪ ،‬ما‬
‫تعليقك ؟‬

‫"احلمد هلل يا خويا"‪ ،‬ف�أنا‬
‫جاهز يف �أي وقت ويف �أي من�صب‬
‫يحتاجني املدرب فيه‪ ،‬لكن ال‬
‫يجب �أن نغطي ال�شم�س بالغربال‪،‬‬
‫ف�أنا �أكون يف �أف�ضل �أحوايل عندما‬
‫�ألعب يف و�سط امليدان‪� ،‬أما يف بقية‬
‫املنا�صب الأخرى فهي ظرفية فقط‪،‬‬
‫على كل حال �س�أوا�صل بالطريقة‬
‫التي �ألفني بها اجلمهور و�أقدم مقابلة‬
‫كبرية كما كان يف لقاء الك�أ�س �أو‬
‫خمتلف اللقاءات التي �شاركت فيها‪،‬‬
‫حتى و�إن مل يكن ذلك طيلة ‪ 90‬دقيقة‬
‫يف بع�ضها‪.‬‬

‫هل تريدون تنقال �آخر‬
‫لأن�صاركم هذه املرة؟‬

‫بالعك�س‪� ،‬أطلب منهم �أن يرتاحوا‬
‫هذه املرة خا�صة �أنهم مل يتخل�صوا‬
‫من عياء ال�سفر‪ ،‬فنحن نريدهم �أكرث‬
‫قوة وجاهزية فيما تبقى من لقاءات‬
‫البطولة والدور ن�صف النهائي‪ ،‬كما‬
‫يجب عليهم �أخذ ق�سط من الراحة‬
‫كما هو احلال بالن�سبة لأي �شخ�ص‬
‫موجود على وجه الأر�ض (ي�ضحك)‪.‬‬

‫خالد‪ .‬ح‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬
‫الفئات ال�شبانية‪ ...‬تكوين �أجيال وم�ستقبل ريا�ضي‬

‫لعب مواجهة القبائل بعد ‪� 10‬أيام كان يف �صاحلها‪...‬‬

‫�إدارة "حمــالوي" ت�صلــح خ�سائـر لقــاء "�سو�سطارة"‪ ،‬الأوا�سط "�أ" يف "داربي" من‬
‫نار‪ ،‬الآمال يتنقلون �إىل تلم�سان‬
‫حُت�سن الأر�ضية وت�ؤكد جاهزيتها لن�صف النهائي‬
‫ولقاءات متباينة لباقي الفئات‬
‫بحكم �أنه يفرت�ض �أن تكون مبثابة احل�صن الأمني للفريق‪ ،‬وخزان‬
‫الأكابر يف حالة ال�ضرورة �أو �أي طارئ‪ ،‬توا�صل "الهداف" عر�ضها مرة‬
‫كل �أ�سبوع ملختلف �أخبار الفئات ال�شبانية ب�شعار "الفئات ال�شبانية‪...‬‬
‫تكوين �أجيال وم�ستقبل ريا�ضي"‪...‬‬

‫ليكون احلديث اليوم برنامج اجلولة‬
‫املقبلة ملختلف الفئات التي �ستلعب‬
‫يومي اجلمعة وال�سبت بق�سنطينة‬
‫وخارجها‪ ،‬والتي يت�صدرها "الداربي"‬
‫الق�سنطيني الكبري لفئة �أقل من ‪� 19‬سنة‬
‫�أو ما تعرف ب�صنف الأوا�سط "�أ" الذي‬
‫�سيجمع بني ال�شباب واملولودية‪ ،‬حيث‬
‫تعول خمتلف الطواقم الفنية على حتقيق‬
‫نتائج �أف�ضل من اجلولة املا�ضية‪ ،‬والتي‬
‫كانت كلها هزائم‪.‬‬

‫الآمال يتنقلون �صبيحة‬
‫الغد �إىل تلم�سان‬

‫خا�صة �أن اجلار مولودية ق�سنطينة كان‬
‫لعب خارج ميدانه من خالل التنقل �إىل �رسيع‬
‫املحمدية‪ ،‬ما جعل �إدارة املركب ت�ستغل الفر�صة‬
‫للقيام بالأمور ببع�ض الرتتيبات والإجراءات‬
‫الالزمة حت�سبا ملا تبقى من م�شوار البطولة‪.‬‬

‫ا�ستغالل الو�ضع لتجهيز‬
‫الأر�ضية بالطريقة الالزمة‬

‫وقد كانت �أوىل الأولويات وا�ستغالل القائمني‬
‫على املركب للربجمة اجلديدة‪ ،‬هو �أن �أر�ضية‬
‫"حمالوي" عرفت �إجراء لقاءات متتالية يف ظرف‬
‫�أ�سبوعني والتي و�صلت �إىل خم�سة خا�صة �أنها‬
‫تزامنت مع ‪ 3‬لقاءات للجار مولودية ق�سنطينة‬
‫يف ظرف �أقل من ‪� 10‬أيام‪ ،‬ما جعلها ت�ستغل هذه‬
‫الفر�صة من �أجل �إعادة حت�سني الأر�ضية من‬
‫خالل و�ضع الأدوية والأ�سمدة الالزمة‪ ،‬وذلك‬
‫وفق طرق حديثة وخا�صة‪ ،‬الأمر الذي يجعل‬
‫امل�ستطيل الأخ�رض يكون �أكرث روعة مما كان‬
‫عليه احلال يف الأ�سابيع املا�ضية‪.‬‬

‫‪ ...‬و�إعادة ت�صليح اخل�سائر‬
‫التي كانت �أمام "�سو�سطارة"‬

‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أعاد امل�س�ؤول الأول عن‬
‫املركب بوبكر زرطال ومعاونيه ت�صليح اخل�سائر‬
‫التي ت�سبب فيها بع�ض الأن�صار عقبة مواجهة‬
‫احتاد العا�صمة الأخرية وحتديدا بعد �إعالن‬
‫احلكم بنوزة عن ركلة جزاء للمهاجم بوم�رشة يف‬
‫الدقيقة الأخرية‪ ،‬حيث مت و�ضع بوابات جديدة‬
‫وت�صليح �أخرى‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إعادة ت�صليح بع�ض‬
‫وك�ست الكرا�سي بفعل‬
‫الأماكن التي ت�رضرت‬
‫رّ‬
‫تتحمل‬
‫التحطيم �أو ب�سبب �ضيق املكان والتي‬
‫ّ‬
‫تكاليفها �إدارة الرئي�س يا�سني فر�صادو طبعا‪.‬‬

‫ويف حديث جانبي معه‪ ،‬قال زرطال �إن‬
‫عمال املركب حاولوا ا�ستغالل عدم لعب "ال�سي‪.‬‬

‫ت�أ�سف على العقوبة لأنها‬
‫ال تخدم "ال�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي"‬

‫وباحلديث عن مواجهة �شبيبة القبائل‪،‬‬
‫ف�إن �إدارة املركب ت�أ�سفت على قرار معاقبة‬
‫"ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" بعدم ح�ضور �أن�صاره يف هذه‬
‫املواجهة من طرف جلنة العقوبات التابعة‬
‫للرابطة املحرتفة وذلك على خلفية الأحداث‬
‫التي عرفتها مواجهة احتاد العا�صمة والتقرير‬
‫الذي قدمه احلكم حممد بنوزة‪ ،‬حيث �أكدت على‬
‫ل�سان م�س�ؤولها الأول �أن ذلك ال يخدم �شباب‬
‫ق�سنطينة على طول اخلط ويجعله يخ�رس ماديا‬
‫�أكرث من مداخيل املقابلة والتي كانت تقارب‬
‫‪ 300‬مليون يف اللقاءات الأخرية‪.‬‬

‫"ال�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي" بناق�ص‬
‫�أكرث من ‪ 10‬ماليني مبدئيا‬

‫و�إ�ضافة �إىل عدم اال�ستفادة من املداخيل‪،‬‬
‫ف�إن خزينة "ال�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي" �ستكون جمربة‬
‫على ت�سديد ثمن اكرتاء امللعب واملقدر بـ‪10‬‬
‫ماليني �سنتيم عن املقابلة الواحدة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫تكاليف رجال الأمن واحلماية املدنية الذين‬
‫�سيقومون بتغطية املقابلة و�ضمان الأمن فوق‬
‫امليدان حتى و�إن كان عددهم �سيقل وب�شكل‬
‫كبري مقارنة مبا كان عليه يف �آخر مواجهتني‬
‫�أمام جمعية اخلروب واحتاد العا�صمة يف‬
‫الك�أ�س والبطولة على التوايل‪ ،‬لذا ف�إن اخل�سائر‬
‫مبدئيا لن تقل عن ‪ 10‬ماليني �سنتيم‪.‬‬
‫خالد ح‪.‬‬

‫�ضيف ال يعلم بدعوة املنتخب املحلي‬

‫مل يكن احلار�س لعمارة �ضيف يعلم و�إىل غاية ع�شية �أم�س ب�أنه معني بالرتب�ص املقبل للمنتخب‬
‫املحلي‪ ،‬حيث �أكد يف حديث هاتفي معه ع�شية �أم�س ب�أنه علم بذلك منا‪ ،‬و�أنه �سيعلق على‬
‫الدعوة يف الوقت املنا�سب مبجرد تر�سيمها وح�صوله عليها‪ .‬وقد �شد احلار�س الرحال �أم�س �إىل‬
‫م�سقط ر�أ�سه بعنابة‪ ،‬بحكم �أنه غري معني ال بالتدرب وال مبواجهة وداد تلم�سان‪ ،‬ب�سبب العقوبة‬
‫والإ�صابة التي يعاين منهما يف نف�س الوقت‪.‬‬

‫بلحوت �سيعلن اليوم عن قائمة الالعبني املدعوين‬

‫بعد نهاية احل�صة التدريبية مبا�شرة �صبيحة اليوم‪ ،‬ف�إنه �سيتم الإعالن من قبل املدرب‬
‫ال�سطايفي بلحوت عن قائمة الالعبني ‪ 18‬الذين �سيتم االعتماد عليهم يوم املواجهة‪ ،‬حيث‬
‫وعك�س املرة ال�سابقة حني كان "ال�سو�سبان�س" قائما ب�سبب جاهزية جميع الالعبني وبالتايل‬
‫املفا�ضلة يف بع�ض املنا�صب‪ ،‬ف�إن الأمور �ستكون �شبه وا�ضحة هذه املرة مبا �أن املجموعة �ستعرف‬
‫غياب ‪ 5‬العبني ب�سبب العقوبة الآلية وبالتايل ف�إن القائمة �ستعرف بع�ض التغيريات‪.‬‬

‫االختيارات لن تكون كثرية مقارنة بالك�أ�س‬

‫وعك�س ما كان عليه احلال يف املقابلة الأخرية �أمام جمعية اخلروب عند ا�ستنجاد الطاقم‬
‫الفني بـ‪ 5‬العبني من �صنف الأوا�سط من �أجل �إكمال قائمة الالعبني الـ‪ 18‬املعنيني باملواجهة‬
‫ب�سبب الغيابات والإ�صابات الكثرية التي عرفتها الت�شكيلة وعدم وجود �أي خيار �سوى‬
‫تقدمي الدعوة لكل الأكابر‪ ،‬ف�إن االختيارات هذه املرة �ستكون موجودة ومتوفرة دون‬
‫احلديث عن الالعب الدويل ال�سابق يزيد من�صوري الذي يوجد خارج احل�سابات م�سبقا‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي يعاين منها‪.‬‬

‫�أكد �شقيق املرحوم فاروق �سواملية‬
‫الأكرب والذي كانت قد وافته املنية‬
‫عندما تنقل مع "ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" �إىل‬
‫مدينة �سكيكدة ملتابعة مقابلتهم‬
‫�أمام ال�شبيبة املحلية‪� ،‬أن كل �أفراد‬
‫العائلة وبالرغم من كرههم للجلد‬
‫املنفوخ �أو كرة القدم بعد احلادثة‪� ،‬إال‬
‫�أن تعلقهم باللونني الأخ�رض والأ�سود‬
‫جعلهم ي�ؤكدون الوفاء والذي متثل يف‬
‫تنقل �شقيقه الأكرب وعودته �إىل الدعم‬
‫القوي لفريق القلب من خالل تواجده‬
‫الأخري مبدينة تلم�سان‪ ،‬وبالرغم من‬
‫�أن التنقالت تعترب ذكرى �سيئة‪� ،‬إال �أن‬
‫الواجب حتم الت�أكيد على �أن فاروق مل‬
‫ميت وما يزال حيا‪.‬‬

‫�أبناء "جنان الزيتون"‬
‫�سيعلقون �صورته‬
‫يف ن�صف النهائي‬

‫ومن �أجل الت�أكيد على �أن �صديقهم‬
‫و�أخوهم فاروق‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬ال يزال يف‬
‫قلوبهم و�أن "ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" ب�أن�صارها‪،‬‬
‫م�سرييها وتاريخها لن تن�ساه �أبدا‪ ،‬ف�إن‬
‫�أبناء احلي ال�شعبي "جنان الزيتون"‬
‫ونخ�ص بالذكر جريانه �سيتذكرونه‬
‫بطريقتهم اخلا�صة ويعلقون راية كبرية‬
‫عليها �صورته والتي �ستحمل عنوان‪:‬‬
‫"اهلل يرحم خونا فاروق‪ ...‬لن نن�ساك‬
‫يا فاروق‪ ...‬لن نن�ساك �أيها الغايل"‪،‬‬
‫لي�ؤكدوا ب�أنهم ال‪ ،‬مل ولن ين�سوه مدى‬
‫احلياة لأنهم واحد منهم ومن بني الذين‬
‫�شاركوهم �أفراحهم و�أحزانهم‪.‬‬

‫مقتله يبقى‬
‫�ضد جمهول و"ال�سنافر"‬
‫يعتربونه �شهيدا‬

‫وبالرغم من مرور ‪� 3‬سنوات عن مقتله‬
‫غدرا‪� ،‬إال �أن حتقيق اجلهات املعنية مل‬
‫ي�أت باجلديد ويبقى �إىل حد كتابة هذه‬
‫الأ�سطر �ضد جمهول‪ ،‬لكن ورغم كل‬
‫هذا �إال �أن �أبناء مدينة ق�سنطينة وعلى‬
‫ر�أ�سهم ع�شاق اللونني الأخ�رض والأ�سود‬
‫يعتربونه �شهيدا و�سي�أتي اليوم الذي‬
‫�سيظهر احلق وكل ما كانت له �صلة‬
‫يف جعل �أ�رسة "ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي" تعي�ش‬
‫�سنوات من احلزن يف كل ذكرى وفاته‪.‬‬

‫خالد ح‪.‬‬

‫الأوا�سط "�أ" ح�ضروا‬
‫بطريقة عادية لـ "املوك"‬

‫ومل يكن التح�ضري خا�صا بالن�سبة‬
‫لفئة �أقل من ‪� 19‬سنة حت�سبا لـ "الداربي"‪،‬‬
‫الذي ينتظرهم �صبيحة بعد غد ال�سبت‬
‫مبلعب "الدق�سي" �أمام اجلار مولودية‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬حيث �أن الت�شكيلة ح�رضت‬
‫بطريقة عادية رغم ال�شحنة التي توجد‬
‫لدى البع�ض الالعبني‪ ،‬الذين �سيواجهون‬
‫البع�ض من رفاقهم ال�سابقني ومن‬
‫اجلهتني‪ .‬حيث تريد عنا�رص "�سي‪� .‬أ�س‪.‬‬
‫�سي" �أن تكون هذه املواجهة مبثابة‬
‫عر�س حقيقي‪ ،‬وتكون مقابلة يف‬
‫امل�ستوى تليق بالوالية رقم ‪ ،25‬خا�صة‬
‫�أن كل فريق يطمح الحتالل مرتبة‬
‫م�رشفة يف �سلم الرتتيب العام‪.‬‬

‫الأوا�سط "ب" والأ�شبال‬
‫"�أ" يواجهون ب�سكرة‬
‫يوم ال�سبت‬

‫ومن جهتهم‪ ،‬ف�إن الأوا�سط "ب"‬
‫�سي�شدون الرحال �إىل مدينة ب�سكرة من‬
‫�أجل مواجهة الإحتاد املحلي‪ ،‬بداية من‬

‫وبعدما كانوا قد انهزموا يف اجلولة‬
‫املا�ضية �أمام بئر العر�ش‪ ،‬ف�إن الأ�شبال‬
‫"ب" والأ�صاغر ينتظرون حلول نظرائهم‬
‫من احتاد �سطيف �ضيوفا عليهم بامللعب‬
‫البلدي لعني كرمة‪ ،‬بنية التدارك والعودة‬
‫�إىل �سكة النتائج االيجابية‪ .‬حيث �أن‬
‫ثنائي التدريب رفيق بوحو�ش‪ -‬وحممد‬
‫مغزي يريد رد االعتبار لنف�سه ولالعبيه‬
‫بعد الثالثية الأخرية‪ ،‬والتي تتطلب‬
‫حتقيق الفوز من �أجل البقاء يف موقع‬
‫قوة ومراقبة املرتبة الأوىل عن قرب‪،‬‬
‫خا�صة بالن�سبة للأ�شبال "ب" نظرا‬
‫للمرتبة التي يحتلونها‪.‬‬

‫الأ�صاغر "ب" يف راحة‬
‫�إجبارية هذا الأ�سبوع‬

‫وعك�س بقية الأ�صناف الأخرى‪ ،‬ف�إن‬
‫الأ�صاغر "ب" لن يكونوا معنيني باللعب‬
‫يوم غد اجلمعة �أو ما بعده ال�سبت‪ ،‬بحكم‬
‫�أن الرابطة الوالئية مل تر�سل �أي فاك�س‬
‫ب�ش�أن ذلك �إىل الإدارة‪ ،‬وهو ال�شيء‬
‫الذي يجعلهم يبقون يف راحة �إىل غاية‬
‫�ضبط برجمة جديدة‪ ،‬والتي لن تتعدى‬
‫منت�صف الأ�سبوع املقبل ح�سب ظروف‬
‫خمتلف املالعب‪.‬‬

‫الرباعم فازوا على �أوالد‬
‫رحمون بهدف وحيد‬

‫فاز �أ�صغر �أ�صناف �شباب ق�سنطينة‬
‫ويتعلق الأمر بفريق املدر�سة �أو الرباعم‬
‫كما ي�سميهم البع�ض‪ ،‬يف املقابلة التي‬
‫جمعتهم �أول �أم�س الثالثاء على ح�ساب‬
‫�آمال �أوالد رحمون بنتيجة هدف دون‬
‫مقابل‪ .‬حيث وبعيدا عن النتيجة النهائية‪،‬‬
‫ف�إن الالعبني بد�ؤوا يح�سون حقيقة‬
‫بقيمة ما يقومون بها فوق امل�ستطيل‬
‫الأخ�رض‪ ،‬وحلمهم يف الذهاب بعيدا مع‬
‫اجللد املنفوخ بد�أ يكرب‪ ،‬نظرا للمردود‬
‫خالد‪ .‬ح‬
‫اجلماعي املقدم‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ست�شد الرحال �إىل تلم�سان غدا‬

‫�ست�شد ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة الرحال بداية من ال�ساعة الثانية من ع�شية اليوم‬
‫الرحال يف رحلة جوية من مطار حممد بو�ضياف �إىل مطار "ال�سانية" بوهران عرب‬
‫اخلطوط اجلوية اجلزائرية‪ ،‬على �أن ت�شد الرحال بعدها مبا�شرة �إىل مدينة‬
‫تلم�سان وبال�ضبط �إىل فندق "الزيانيني" من �أجل الإقامة هناك‪.‬‬

‫ميال �سيدير مواجهة تلم�سان‬

‫عينت اللجنة املركزية للتحكيم التابعة للرابطة املحرتفة لكرة القدم‪ ،‬احلكم‬
‫ميال لإدارة املواجهة الهامة بني �شباب ق�سنطينة ووداد تلم�سان‪ ،‬ح�سب ما مت‬
‫الإ�شارة �إليه يف املوقع الر�سمي للرابطة‪ ،‬حيث �سيكون �إىل جانبه قوراري كم�ساعد‬
‫�أول و�سم�سوم كم�ساعد ثاين‪ ،‬يف حني �أوكلت مهمة احلكم الرابع زروقي‪ .‬يذكر‬
‫�أنها لي�ست املقابلة الأوىل التي يديرها هذا الثالثي‪ ،‬لأ�صحاب اللونني الأخ�ضر‬
‫والأ�سود هذا املو�سم‪.‬‬

‫ومدواخ لإدارة مقابلة الآمال‬

‫وك�شف املوقع الر�سمي للرابطة املحرتفة �صبيحة �أم�س‪� ،‬أن احلكم مدواخ من‬
‫رابطة ق�سنطينة اجلهوية‪� ،‬سيتوىل �إدارة مواجهة فئة �أقل من ‪� 21‬سنة بني �شباب‬
‫ق�سنطينة ووداد تلم�سان‪ ،‬على �أن ي�ساعد يف مهمته بلحاج وبن عدة من رابطة‬
‫وهران اجلهوية‪ .‬يذكر �أن املقابلة �ستلعب مبلعب "الإخوة زرقة" البلدي‪ ،‬عك�س‬
‫مقابلة الأكابر التي �سيلعبون مبلعب العقيد لطفي‪.‬‬

‫فر�صادو حا�ضر يف "ال�شروق‪ .‬تي‪ .‬يف"‬

‫�سجل الرجل الأول يف بيت �شباب ق�سنطينة الرئي�س يا�سني فر�صادو‪ ،‬ح�ضوره يف‬
‫قناة "ال�شروق‪ .‬تي‪ .‬يف" خالل احل�صة الريا�ضية الأ�سبوعية ال�شوط الثالث‪ ،‬من‬
‫�أجل احلديث عن �ش�ؤون الكرة القدم اجلزائرية‪ ،‬وخا�صة ما يتعلق بالإجناز الذي‬
‫حققه �أ�صحاب اللونني الأخ�ضر والأ�سود قبل �أقل من �أ�سبوع‪ ،‬بعدما عادوا بت�أ�شرية‬
‫الت�أهل �إىل الدور ن�صف النهائي من مناف�سة ال�سيدة ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫زرطال‪" :‬حاولنا القيام‬
‫بالالزم والأر�ضية جاهزة‬
‫ال�ست�ضافة ن�صف النهائي"‬

‫�أ�س‪� .‬سي" و"املوك" بق�سنطينة من �أجل القيام‬
‫بالالزم و�إعادة الأمور �إىل و�ضعها الطبيعي‪،‬‬
‫م�ضيفا �أن كل �شيء �سيكون �أف�ضل بكثري‬
‫م�ستقبال بداية من مواجهة �شبيبة القبائل‪،‬‬
‫متمنيا يف هذا ال�سياق �أن تكون القرعة يف‬
‫�صالح �شباب ق�سنطينة ويلعب على �أر�ضه‪،‬‬
‫خا�صة �أنها يف �أف�ضل حال وجاهزة الحت�ضان‬
‫املواجهة و�ضمان �أح�سن تنظيم ممكن �سواء‬
‫داخل امللعب �أو خارجه‪.‬‬

‫املرحــــوم فــــــاروق‬
‫ال يـزال فـي الأذهان‬
‫والعائلة ت�ؤكد وفاءها‬
‫لـ"ال�سي‪�.‬أ�س‪�.‬سي"‬

‫الأ�شبال "ب" والأ�صاغر‬
‫ي�ستقبلون "الڤرونة"‬
‫يف اليوم نف�سه‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يبدو �أن ت�أجيل اجلولة املقبلة من الثالثاء املا�ضي �إىل هذا ال�سبت وبالتايل برجمة مواجهة‬
‫�شباب ق�سنطينة و�ضيفه �شبيبة القبائل بعد ‪� 10‬أيام من الآن �أراح �إدارة مركب ال�شهيد‬
‫"حمالوي" بقيادة املدير بوبكر زرطال‪ ،‬لأن ذلك جعلهم يتنف�سون قليال‪...‬‬

‫رفاقه �سيعلقون �صورته‬
‫يف ن�صف النهائي‪...‬‬

‫و�سي�شد الآمال بداية من ال�ساعة‬
‫ال�ساد�سة من �صبيحة يوم غد اجلمعة‪،‬‬
‫الرحال بوا�سطة احلافلة باجتاه عا�صمة‬
‫الزيانيني تلم�سان حت�سبا للمواجهة التي‬
‫تنتظرهم �صبيحة بعد غد ال�سبت �أمام‬
‫الوداد املحلي‪ ،‬مبلعب "الإخوة زرقة"‬
‫البلدي‪ .‬ففي الوقت الذي كان التفكري‬
‫يف التنقل قبل ذلك ب�ساعات‪ ،‬ات�ضح �أن‬
‫ال�سفر يوم اجلمعة �سيكون كافيا من �أجل‬
‫الو�صول قبل موعد وجبة الع�شاء بقليل‪،‬‬
‫حيث �أن املدرب قربوعة �سيربمج بعد‬
‫ذلك االجتماع التقني اخلا�ص باللقاء‪،‬‬
‫قبل توجه الالعبني �إىل غرفهم من �أجل‬
‫النوم واال�سرتجاع‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ 11‬من �صبيحة ال�سبت‪ ،‬ح�سب‬
‫الربنامج الذي �ضبطته الرابطة اجلهوية‪.‬‬
‫على �أن يلعب قبلهم الأ�شبال "�أ" �أمام‬
‫نف�س املناف�س‪ ،‬بهدف العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية يتم من خاللها حمو �آثار‬
‫اخل�سارة التي كانت يف اجلولة املا�ضية‬
‫�أمام احتاد خن�شلة‪ ،‬ولو �أن م�شقة الرحلة‬
‫�ست�ؤثر ال حمالة على مردود الالعبني‪.‬‬

‫احل�صة تبث اليوم م�سجلة‬

‫و�سيكون ب�إمكان "ال�سنافر" م�شاهدة احل�صة وما قاله الرئي�س فر�صادو بالتف�صيل‬
‫يف �سهرة اليوم‪ ،‬بحكم �أن هذه احل�صة تبث م�سجلة كما يعلم اجلميع‪ .‬و�ستكون‬
‫وقفة الأن�صار ودعمهم املتوا�صل لرفقاء القائد زبري زميت حمور احلديث كذلك‬
‫رفقة الفرق الأخرى املت�أهلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل بع�ض النقاط واملوا�ضيع الهامة واخلا�صة‬
‫بـ "�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي" يف �أول مو�سم للفريق مع فرق النخبة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬

‫الإ�صابة تعاود عي�ساوي جمددا‬

‫احلرا�ش حتت ال�صدمة بعد قرار‬
‫العقوبة والالعبون مل ي�صدقوا الأمر‬

‫احتـــاد الـــــحرا�ش‬

‫�شهد اللقاء الودي الذي خا�ضته ت�شكيلة �إحتاد احلرا�ش‬
‫ع�شية الثالثاء املا�ضي �أمام �شباب كوريفة �إ�صابة �صانع‬
‫�ألعاب "ال�صفراء" عبا�س عي�ساوي‪ ،‬وهي الإ�صابة نف�سها التي‬
‫كان يعاين منها طيلة الأ�سبوع املا�ضي وحرمته من امل�شاركة‬
‫يف مواجهة ال�شلف قبل �أن يتعافى منها وي�شارك يف لقاء‬
‫الك�أ�س �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬لكن عي�ساوي مل يكن حمظوظا‬
‫يف اللقاء الودي �أمام كوريفة بعدما ت�أثر بالإ�صابة يف املكان‬
‫نف�سه‪� ،‬أي على م�ستوى الفخذ وجعلته ال يكمل اللقاء‪.‬‬

‫خرج بعد ربع �ساعة فقط وت�أثر كثريا‬

‫�أقلقت عي�ساوي الذي كان مت�أثرا ومل يكن الأمر يتعلق ب�أمل‬
‫وظهر وا�ضحا �أن الإ�صابة‬
‫خفيف بدليل �أنه غادر �أر�ضية امليدان بعد ربع �ساعة فقط من �إنطالق اللقاء‪ ،‬وبعد معاينته‬
‫حزم �أمتعته وغادر امللعب ما ي�ؤكد �أنه ت�أثر كثريا خا�صة من الناحية املعنوية‪ ،‬وهو الذي كان‬
‫يعتقد �أنه تعافى نهائيا من تلك الإ�صابة‪.‬‬

‫الإ�صابة قد حترمه من امل�شاركة �أمام املولودية‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ف�إن الإ�صابة قد جتعل عي�ساوي ي�ضيع فر�صة امل�شاركة يف "الداربي"‬
‫العا�صمي �أمام مولودية اجلزائر املقرر هذا ال�سبت‪ ،‬حيث �سيجري فحو�صا معمقة للوقوف على‬
‫حجم الإ�صابة رغم �أن الالعب بدا غري متفائل باللحاق بـ"الداربي"‪.‬‬

‫عي�ساوي‪" :‬العقوبة ثم الإ�صابة‪� ،‬إنه �أمر م�ؤ�سف للغاية"‬

‫ويف حديث مع عي�ساوي ك�شف لنا �أنه مل يفهم ما الذي يحدث معه بعدما جتددت �إ�صابته‪،‬‬
‫مو�ضحا �أنه يف حالة معنوية �سيئة‪� ،‬إذ قال �إنه ت�أثر �أوال عندما علم بالعقوبة التي �سلطت على‬
‫احلرا�ش لت�أتي الإ�صابة التي قد حترمه من "الداربي" وجتعل معنوياته يف احل�ضي�ض معربا‬
‫عن �أمله التعايف ب�سرعة واللحاق بـ"الداربي" الذي ال يريد �أن ي�ضيعه‪.‬‬
‫م‪ .‬هـ‪.‬‬

‫حني�شاد ُي ّ‬
‫ح�ضر ليمان لـ"الداربي"‬

‫ليمـــــــــــــان‪:‬‬

‫م�ؤكدين �أن قرار الرابطة فاق التوقعات ومل‬
‫ي�أت بعد درا�سة معمقة للأحداث التي �شهدتها‬
‫مباراة ك�أ�س اجلمهورية بني ال�صفراء و�إحتاد‬
‫العا�صمة و�أن احلرا�ش ُح ّملت امل�س�ؤولية بو�ضوح‬
‫على ما حدث يف وقت كان يتوجب على الرابطة‬
‫�أن تتعامل بعدل مع الفريقني‪.‬‬

‫حتى الالعبون مل ي�صدقوا‬
‫اخلرب و�أ�صيبوا بالده�شة‬

‫ومل تكن ال�صدمة لدى ع�شاق "ال�صفراء" فقط بل‬
‫حتى الالعبني مل ي�صدقوا الأمر عند �سماعهم ب�أن‬
‫احلرا�ش عوقبت بحرمانها من الأن�صار يف ثالثة‬
‫لقاءات كاملة‪ ،‬وخالل لقائنا معهم �أو�ضحوا �أن‬
‫الأمر قد يكون مزحة قبل �أن يت�أكدوا من املو�ضوع‬
‫ويعربون عن ده�شتهم للطريقة التي �سلّطت بها‬
‫العقوبة على احلرا�ش والأمور التي ا�ستندت �إليها‬
‫جلنة الإن�ضباط‪.‬‬

‫الأن�صار حتدثوا مع الالعبني‬
‫ورفعوا معنوياتهم قبل "الداربي"‬

‫هذا‪ ،‬و�سجل �أن�صار �إحتاد احلرا�ش ح�ضورا‬
‫معتربا قبل اللقاء الودي �أمام كوريفة ع�شية‬
‫الثالثاء املا�ضي و�إ�ستغلوا الفر�صة لي�شكروا رفقاء‬
‫هندو على الأداء والت�أهل يف ك�أ�س اجلمهورية على‬

‫الإدارة تعقد اجتماعا لدرا�سة‬
‫العقوبة وقرارات يف الأفق‬

‫�سارع �أع�ضاء جمل�س �إدارة احتاد احلرا�ش‬
‫للتحرك بعد الك�شف عن العقوبة التي �سلطتها‬
‫الرابطة الوطنية لكرة القدم �ضد االحتاد وحرمانها‬
‫من اللعب بح�ضور جمهورها يف ثالث لقاءات‬
‫كاملة‪ ،‬بدليل �أن غالبية �أع�ضاء جمل�س الإدارة اتفقوا‬
‫على �رضورة عقد �إجتماع طارئ كان ع�شية �أم�س‬
‫لتباحث الأو�ضاع داخل الفريق‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق‬
‫بالعقوبة التي �سلّطتها الربطة الوطنية‪ .‬وح�سب ما‬
‫علمناه من م�صادرنا‪ ،‬ف�إن قرارات هامة ينتظر �أن‬
‫ت�صدر عن هذا االجتماع‪.‬‬

‫"غيـــاب�أن�صارنـــا�سيكـــونم�ؤثـــرا‪،‬لكنــــنا‬
‫عازمـــونعلـــىالفــــوزمـــن�أجلهـــــم"‬
‫كيف ذلك؟‬

‫اجلميع يعرف �أن "الداربيات" بني‬
‫احلرا�ش واملولودية لها طعم خا�ص نظرا‬
‫للندية بني الت�شكيلتني والأن�صار‪ ،‬وهو‬
‫ما ي�ضفي حما�سا خا�صا على اللقاء فوق‬
‫�أر�ضية امليدان وهو عك�س ما نتوقعه هذا‬
‫ال�سبت‪.‬‬
‫وكيف �ستتعاملون مع الو�ضع؟‬

‫لي�س هناك ما نفعله �سوى �أن نحافظ‬
‫على تركيزنا فوق �أر�ضية امليدان ونحفز‬
‫�أنف�سنا بطريقتنا والتعامل مع الو�ضع ب�شكل‬
‫خا�ص حتى نكون حا�رضين ونحقق الفوز‪.‬‬

‫االجتماع �سيكون نقطة للحديث‬
‫عن فتح ر�أ�س مال ال�شركة‬

‫ويف مو�ضوع ذي �صلة‪ ،‬ذكرت م�صادر ح�سنة‬
‫الإطالع �أن هذا االجتماع ينتظر �أن يتطرق فيه‬
‫ملو�ضوع فتح ر�أ�س مال ال�رشكة �أو رفعه خا�صة يف‬
‫ظل ك�شف بع�ض الأ�شخا�ص عن نيتهم يف الإلتحاق‬
‫ويف مقدمتهم بو�ضياف‪ ،‬كما علمنا �أن امل�سريين‬
‫ال�سابقني �صنهاجي وورثي عربا عن نيتهما‬
‫الإن�ضمام ملجل�س الإدارة وا�شرتاء الأ�سهم‪.‬‬

‫م‪ .‬هـ‪.‬‬

‫""ال�صفراء" لن حترم من جمهورها يف الك�أ�س‬
‫و"الكوا�سر" متفائلون بالت�أهل‬

‫يدور حديث بقوة هذه الأيام يف معاقل "ال�صفراء" �أن الت�شكيلة احلرا�شية �ستحرم من جمهورها يف‬
‫لقاء ن�صف النهائي من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬بعد �أن عاقبتها الرابطة الوطنية بثالث مباريات‬
‫�ستلعبها بدون جمهورها على خلفية الأحداث التي وقعت يف "الداربي" املا�ضي يف الك�أ�س �أمام احتاد‬
‫العا�صمة‪ ،‬وهو الأمر الذي �شغل بال احلرا�شيني كثريا‪ ،‬لكن قرار الرابطة الوطنية وا�ضح و�صريح‬
‫والعقوبة ت�شمل مباريات البطولة فقط وال يتعلق الأمر مبباريات الك�أ�س التي ي�شملها قرار "الويكلو"‪،‬‬
‫وبذلك �ستحرم الت�شكيلة احلرا�شية من جمهورها فقط �أمام مولودية اجلزائر‪� ،‬شبيبة بجاية وجمعية‬
‫اخلروب يف البطولة‪.‬‬

‫"الكوا�سر" يتمنون �أن ي�ستقبلوا باملحمدية‬

‫ويتمنى �أن�صار احتاد احلرا�ش �أن ي�ستقبل فريقهم مبلعب املحمدية يف لقاء ن�صف النهائي من ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬وذلك حتى يتنقلوا بقوة �إىل املدرجات ويقفوا �إىل جانب القائد ڤري�ش وزمالئه‬
‫لتحفيزهم وت�شجيعهم على حتقيق الفوز واقتطاع ت�أ�شرية الت�أهل للدور النهائي‪ ،‬ومنها تكرار �سيناريو‬
‫املو�سم املا�ضي الذي ت�أهلت فيه ال�صفراء �إىل النهائي وخ�سرت التاج �أمام �شبيبة القبائل‪ .‬كما �أكد بع�ض‬
‫الأن�صار �أن امللعب الذي �سيجرى يف لقاء الدور املقبل من الك�أ�س ال يهمهم كثريا لأنهم‪ -‬حتى �إن لعب‬
‫فريقهم خارج العا�صمة‪ -‬عازمون على م�ساندة الفريق مثلما فعلوا يف الأدوار ال�سابقة‪� ،‬إذ كان لهم دور‬
‫كبري يف االنت�صارات التي �سجلتاها الت�شكيلة‪.‬‬

‫القرعة يوم الأحد و�أنظار احلرا�شية �ستوجه �إليها‬

‫وتتجه �أنظار احلرا�شية جميعا ع�شية يوم الأحد املقبل �إىل قرعة الدور ن�صف النهائي لك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬التي �ستحدد هوية الفريق الذي �سيناف�س "ال�صفراء" على ورقة الت�أهل �إىل النهائي من‬
‫بني الفرق الثالثة وفاق �سطيف‪� ،‬شباب بلوزداد و�شباب ق�سنطينة‪ .‬وقد �أكد الكثريون يف حميط‬
‫الفريق �أنهم يتمنون �أن ي�ستقبلوا فريق �شباب ق�سنطينة يف املواجهة املقبلة لتحقيق الفوز والث�أر‬
‫ريا�ضيا من "ال�سنافر"‪ ،‬والذين هزموا "ال�صفراء" هذا املو�سم يف البطولة ذهابا و�إيابا‪ ،‬وبعدها مواجهة‬
‫�شباب بلوزداد يف النهائي والتتويج بالك�أ�س على ح�ساب اجلريان‪ ،‬وهو �أحلى �سيناريو بالن�سبة‬
‫لـ"الكوا�سر" هذا املو�سم‪.‬‬

‫قرباج‪" :‬احلرا�ش �ستلعب لقاء الك�أ�س بح�ضور جمهورها"‬

‫وقد ات�صلنا �صبيحة �أم�س برئي�س الرابطة الوطنية لكرة القدم حمفوظ قرباج‪ ،‬الذي �أكد �أن عقوبة‬
‫الرابطة بخ�صو�ص االحتاد واملتمثلة يف حرمان الفريق من جمهوره يف ثالثة لقاءات ال ي�شمل لقاء‬
‫الك�أ�س و�إمنا مباريات البطولة فقط‪ ،‬وحتدث قرباج �أي�ضا عن لقاء "الداربي" املقبل �أمام مولودية‬
‫اجلزائر الذي �سيجرى بدون جمهور‪ ،‬رغم �أن الرابطة �أكدت يف وقت م�ضى �أن "الويكلو" ال ي�شمل‬
‫"الداربيات"‪ ،‬وقال يف هذا اخل�صو�ص‪" :‬احلرا�ش �ستلعب لقاء الك�أ�س بح�ضور جمهورها والعقوبة‬
‫ت�شمل فقط مباريات البطولة‪� ،‬أما فيما يخ�ص لقاء "الداربي" الذي �سيجمعها مع املولودية والذي‬
‫قررنا �إجرائه بدون جمهور‪ ،‬فهو حالة ا�ستثنائية"‪.‬‬

‫العايب‪" :‬فليفعلوا ما يحلو لهم‪ ...‬ربي وكيلهم"‬

‫�أما الرئي�س احلرا�شي العايب الذي جمعنا به حديث �أم�س ملعرفة رد فعله حول عقوبة الرابطة‬
‫وحرمان الفريق من جمهوره يف ثالث مباريات‪ ،‬وهو الأمر الذي �سينعك�س عليه حتما بال�سلب‪ ،‬فاكتفى‬
‫حمدثنا بالقول‪" :‬فليفعلوا ما ي�شا�ؤوا‪ ...‬ربي وكيلهم"‪ ،‬وقد بدا الرئي�س احلرا�شي م�ستاء للغاية‬
‫مما يحدث للفريق م�ؤخرا‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪" :‬معذرة �أنا م�شو�ش الذهن يف الآونة الأخرية وال ميكنني‬
‫احلديث حاليا عن الأمور التي تخ�ص الفريق"‪ .‬يذكر �أن الرئي�س العايب مرهق نوعا ما م�ؤخرا‪ ،‬بعدما‬
‫عاد يف الأيام املا�ضية من فرن�سا حيث ق�ضى بع�ض الأيام للعالج‪.‬‬

‫ع‪ .‬ر�ضوان‬

‫معنويا �أنتم �أف�ضل من مولودية‬
‫اجلزائر‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫�أوال‪ ،‬ماذا تقول عن العقوبة التي‬
‫ُ�سلطت على احلرا�ش؟‬

‫ب�رصاحة لقد تفاج�أت مثل بقية زمالئي‬
‫عند �سماعي للخرب و�أن العقوبة ثالثة لقاءات‬
‫دون جمهور و�أنا �شخ�صيا وكل الالعبني مل‬
‫نكن نتوقع هذه العقوبة‪.‬‬

‫و�أكرث من ذلك "الداربي" �أمام‬
‫مولودية اجلزائر �سيلعب دون‬
‫�أن�صار؟‬

‫هذا �أي�ضا �أمر حيرّ ين بعدما كنا نعتقد‬
‫�أن "الداربي" لن مت�سه العقوبة‪ ،‬لكن حدث‬
‫العك�س ومل نكن ننتظر ذلك ما �سيفقد‬
‫"الداربي" نكهته‪.‬‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬فبعد نتائجنا الأخرية نحن‬
‫يف حالة جيدة ومعنوياتنا مرتفعة خا�صة‬
‫بعد الت�أهل الأخري يف ك�أ�س اجلمهورية‬
‫وعلينا �أن نحافظ على هذه الروح �أمام‬
‫املولودية ون�سريها ل�صاحلنا‪.‬‬
‫خا�صة �أنكم تدركون قيمة هذا‬
‫"الداربي" بالن�سبة للأن�صار؟‬

‫بعد قرار العقوبة ازداد ال�ضغط علينا‬
‫لأننا �سن�سعى لنهدي الفوز لأن�صارنا‬
‫ونتيجة بهذا ال�شكل �ستخفف عنهم دون �شك‬
‫حرمانهم من ح�ضور "الداربي"‪.‬‬
‫كما �سيكون املوعد فر�صة �سانحة‬
‫لت�سجل عودتك يف ظل غياب‬
‫دوخة ب�سبب العقوبة‪ ،‬فهل �أنت‬
‫جاهز؟‬

‫�أنا دائما على �أمت الإ�ستعداد للم�شاركة‬

‫بن عمار �ساخط على امل�سريين‬

‫�أبدى املدرب امل�ساعد لإحتاد احلرا�ش بن عمار �سخطه على بع�ض امل�سريين لتجاهله‬
‫يف الفرتة الأخرية بعد وفاة ابنة �شقيقه وعدم �صرف رواتبه التي يدين بها للإدارة‪،‬‬
‫حيث كان بن عمار ينتظر تلك اخلطوة من طرف الإدارة يف ذلك الظرف ال�صعب قبل‬
‫�أن يتفاج�أ بتجاهل امل�سريين له قبل �أن يتدخل �صنهاجي وي�ساعده يف املو�ضوع‪.‬‬

‫الهجوم يوا�صل الت�ألق و�شارف ينتظر الت�أكيد �أمام املولودية‬

‫وا�صل هجوم احتاد احلرا�ش ت�ألقه يف اللقاء الودي الذي جمعه �سهرة �أول �أم�س �أمام نادي‬
‫"كوريفة" بت�سجيله �سدا�سية كاملة‪ ،‬م�ؤكدا على �صحوته وعودته القوية يف الآونة الأخرية‬
‫بعد �أن عانى كثريا يف اجلوالت الأوىل من مرحلة الإياب‪ ،‬التي انهزم فيها الفريق كثريا‬
‫ب�سبب الوجه ال�شاحب الذي ظهرت به القاطرة الأمامية للفريق‪ ،‬لكن بوجناح وزمالءه‬
‫عرفوا كيف يرفعون التحدّ ي وعادوا لزيارة مرمى املناف�سني‪� ،‬سواء يف مباريات الك�أ�س‬
‫والبطولة �أي�ضا‪ ،‬وهو الأمر الذي �أعاد الفريق ككل لل�سكة ال�صحيحة بعد �أن عمل املدرب‬
‫�شارف جاهدا يف خمتلف احل�ص�ص التدريبية للق�ضاء على م�شكل نق�ص الفعالية‪.‬‬

‫عبيد‪ ،‬بوجناح‪ ،‬بن يطو‪ ،‬طواهري و"يايا" يف لياقة ج ّيدة‬

‫وتبينّ خالل اللقاء الودي الأخري �أن الت�شكيلة على �أهبة اال�ستعداد للقاء "الداربي" الذي‬
‫�سيجمعها مع اجلار مولودية اجلزائر‪ ،‬حل�ساب اجلولة ‪ 25‬للرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬و�أن‬
‫جميع الالعبني يوجدون يف لياقة جيدة خا�صة العبي اخلط الأمامي طواهري‪ ،‬بوجناح‪،‬‬
‫بن يطو‪ ،‬عبيد والت�شادي "يايا" الذي ظفر مبكانة �أ�سا�سية بعد الوجه القوي الذي ظهر به‬
‫م�ؤخرا‪ .‬وينتظر املدرب �شارف موا�صلة اال�ستفاقة يف املباريات الر�سمية ملوا�صلة ح�صد‬
‫النقاط والبقاء يف وترية النتائج الإيجابية لالرتقاء �أكرث يف جدول الرتتيب‪.‬‬

‫يف �أي حلظة وت�سجيل دخويل يف مباراة‬
‫مثل هذه لن يحتاج لأي حتفيز‪ ،‬فطابع‬
‫اللقاء يحتم عليك �أن تكون جاهزا معنويا‬
‫و�أمتنى �أن �أوفق يف مهامي و�أحافظ على‬
‫نظافة �شباكي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫خلفت العقوبة التي �سلطتها جلنة الإن�ضباط‬
‫بالرابطة الوطنية لكرة القدم بحرمان احتاد‬
‫احلرا�ش من جمهورها يف ثالثة لقاءات كاملة حالة‬
‫من ال�صدمة والده�شة لدى احلرا�شيني الذين مل‬
‫ي�صدقوا اخلرب يف بداية الأمر‪...‬‬

‫ح�ساب �إحتاد العا�صمة‪ ،‬كما حتدثوا مع بع�ض منهم‬
‫مطالبني منهم عدم الت�أثر بالعقوبة التي فر�ضتها‬
‫جلنة الإن�ضباط وحثهم على الفوز يف "الداربي"‬
‫�أمام مولودية اجلزائر هذا ال�سبت‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�شرع مدرب حرا�س �إحتاد احلرا�ش حممد حني�شاد يف حت�ضري حار�سه ح�سام ليمان لـ"الداربي" العا�صمي �أمام‬
‫مولودية اجلزائر املقرر هذا ال�سبت يف ظل غياب احلار�س الأول دوخة ب�سبب العقوبة التي �سلطت عليه‪،‬‬
‫�إذ بد�أ حني�شاد يجهز ليمان لهذا "الداربي" من الناحية املعنوية نظرا لطبيعة اللقاء وحتى ي�ضعه يف �أجواء‬
‫"الداربي" حيث ينتظر منه الربوز بالأداء الذي يقدمه دوخة يف الفرتة الأخرية‪.‬‬

‫هي م�س�ؤولية ثقيلة‪� ،‬ألي�س‬
‫كذلك؟‬

‫هذا �أمر طبيعي خا�صة �أن الأمر تزامن‬
‫مع "الداربي" �أمام مولودية اجلزائر وهي‬
‫فر�صة �سانحة يل ولن �أفرط للربوز فيها‪.‬‬
‫م‪ .‬هـ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫الت�شكيلة تدربت �أم�س باملحمدية‬

‫�أجرت الت�شكيلة احلرا�شية ح�صة تدريبية �صبيحة‬
‫�أم�س مبلعب املحمدية انطلقت يف حدود ال�ساعة‬
‫العا�شرة والن�صف ودامت حوايل �ساعتني من الزمن‬
‫خ�ص�صهما املدرب �شارف للإ�سرتجاع حتى يتخل�ص من‬
‫التعب الذي �شعر به بوجناح وزمالئه عقب نهاية اللقاء‬
‫الودي الذي لعبوه �أول �أم�س‪.‬‬

‫عي�ساوي مل يكمل‬
‫التدريبات ب�سبب الآالم‬

‫رغم �أنه تعر�ض لإ�صابة على م�ستوى الفخذ يف اللقاء‬
‫الودي �أمام " كوريفة " �إال �أن �صانع الألعاب عي�ساوي‬
‫تدرب ب�صفة عادية �صبيحة �أم�س مع باقي زمالئه‪ ،‬لكنه‬
‫مل يكمل احل�صة التدريبية ب�سبب الآالم التي عاودته‬
‫على م�ستوى الفخذ وا�ضطر �إىل التوقف بعد ذلك‬
‫وتوجه مبا�شرة �إىل مدلك الفريق حتى يوا�صل العالج‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ستتدرب‬
‫اليوم بـ ‪ 5‬جويلية‬

‫�ستجري ت�شكيلة ال�صفراء ح�صة تدريبية ع�شية‬
‫اليوم مبلعب حجوط امللحق ل‪ 5‬جويلية وذلك حتى‬
‫يتعود الالعبون �أكرثعلى الع�شب الطبيعي ويوا�صلون‬
‫حت�ضرياتهم للقاء " الداربي" الذي �سيجمعهم مع‬
‫املولودية ع�شية يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬

‫لقاء املولودية‬
‫على ال�ساد�سة �إال الربع‬

‫مل تغريالرابطة الوطنية لكرة القدم من توقيت لقاء‬
‫" الداربي" الذي �سيجمع ال�صفراء مع مولودية اجلزائر‬
‫و�ستجرى املواجهة على ال�ساعة ال�ساد�سة �إال الربع‪ ،‬بعد‬
‫�أن تداولت بع�ض الأخبار �أنها �ستغري�إىل الثالثة م�ساء‬
‫مبا �أنها �ستلعب بدون جمهور‪.‬‬

‫الرابطة تعني بي�شاري‬
‫لإدارة "الداربي"‬

‫عينت الرابطة الوطنية لكرة القدم احلكم بي�شاري‬
‫لإدارة لقاء اجلولة ‪ 25‬الذي �سيجمع الت�شكيلة احلرا�شية‬
‫مع جارتها من مولودية اجلزائر�إىل جانب كل من‬
‫امل�ساعدين �صلواجني وبوربوبة‪ ،‬واحلكم الرابع بواعلي‪.‬‬

‫ياني�س يعاين يف الع�ضلة املقربة‬

‫مل يكمل و�سط امليدان ياني�س احل�صة التدريبية مع‬
‫باقي زمالئه �صبيحة �أم�س �إذ ا�ضطر للتوقف عن التدرب‬
‫ب�سبب الآالم التي �أح�س بها على م�ستوى الع�ضلة املقربة‪،‬‬
‫لكنه �أكد �أم�س �أن الإ�صابة لي�ست خطرية وال تدعو للقلق‬
‫وينتظر املهاجم ال�شاب عبيد فر�صته بفارغ ال�صرب حتى ي�شارك �أ�سا�سيا مع الفريق ومينح‬
‫و�سيوا�صل العالج �صبيحة اليوم حتى يكون حا�ضرا يف‬
‫ّ‬
‫كل ما لديه لقيادة الت�شكيلة رفقة بقية زمالئه لتحقيق نتائج ايجابية‪ ،‬انطالقا من اللقاء‬
‫احل�صة التدريبية امل�سائية‪.‬‬
‫املقبل �أمام مولودية اجلزائر‪ .‬وقد متكن عبيد من ت�سجيل ثنائية يف مرمى "كوريفة" وظهر‬
‫بوجه قوي �سواء من الناحية البدنية والفنية �أي�ضا‪ .‬وكان عبيد �أثبت يف لقاء "الداربي" �أمام‬
‫ّ‬
‫�سجل هدفا مل يحت�سبه‬
‫احتاد العا�صمة يف الك�أ�س �أنه‬
‫ي�ستحق وقتا �أكرث للعب‪ ،‬خا�صة �أنه ّ‬
‫احلكم حيمدوي مبا�شرة بعد دخوله �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫�سجل ثنائية وينتظر فر�صته يف "الداربي"‬
‫عبيد ّ‬

‫أ�سجل �أمام املولودية"‬
‫عبيد‪�" :‬س� ّ‬

‫و�أكد لنا عبيد يف حديث جمعنا معه �أم�س �أنه يوجد يف لياقة بدنية جيدة م� ّؤخرا‪ ،‬و�أنه‬
‫جاهز لـ "الداربي" �أمام مولودية اجلزائر‪ ،‬وقال �أي�ضا �إنه يوا�صل العمل يف التدريبات �سواء‬
‫على انفراد ومع املجموعة �أي�ضا‪ ،‬ويتبع تعليمات الطاقم الفني واملدرب �شارف بحذافريها‪.‬‬
‫أ�سجل فيه‪ ،‬كما �أين‬
‫و�أ�ضاف‪�" :‬أنا جاهز للداربي املقبل �أمام املولودية الذي �أمت ّنى �أن �أ�شارك و� ّ‬
‫�أعمل بجدّ يف التدريبات و�أتبع تعليمات املدرب واحرتمها مهما كانت‪ ،‬لأنه �أدرى مب�صلحة‬
‫ع‪ .‬ر�ضوان‬
‫ ‬
‫الفريق من � ّأي �شخ�ص �آخر‪ ،‬ويجب احرتام قراراته"‪.‬‬

‫الإدارة "احلرا�شية" احتجت‬
‫�أم�س يف الرابطة‬

‫توجه بع�ض م�سريو الفريق احلرا�شي �صبيحة �أم�س‬
‫�إىل مقر الرابطة الوطنية لكرة القدم وذلك لطلب‬
‫تو�ضيحات فيما يخ�ص العقوبة التي �سلطت على الفريق‬
‫احلرا�شي بحرمانه من اجلمهور يف ثالث مباريات‬
‫حل�ساب البطولة‪ ،‬ف�أكد امل�س�ؤولون على م�ستوى الرابطة‬
‫�أن هذه الأخرية اتبعت القوانني فقط وطبقتها مثلما‬
‫طبقتها على الفرق املختلفة �سابقا‪.‬‬

‫لوال تدخل روراوة ورئي�س الإحتادية الكونغولية لباتت يف العراء‪...‬‬

‫�سيناريو "�أ�سفا �إنيڤـا" يتكـــرر مــع "فيتـا كلـــوب"‬
‫واجلمعيـــة عا�شــــت ليلــــة �ســـوداء يف كين�شـا�سا‬

‫الفندقية كلها �أمور ذكرها رئي�س "الفاف" حممد‬
‫روراوة مل�سريي ال�شلف يف الإت�صال الهاتفي الذي‬
‫كان له مع ملحق ال�سفارة اجلزائرية بكين�شا�سا‪ ،‬و�أي�ضا‬
‫رئي�س بعثة اجلمعية عبد القادر وهاب م�ؤكدا (روراوة)‬
‫�أن على ال�شلف التنازل قليال عن مطالبها وق�ضاء الليلة‬
‫ويف اليوم املوايل ب�إمكان الوفد تغيري الفندق والبحث‬
‫عن الأح�سن‪.‬‬

‫الإدارة قررت يف البداية املبيت‬
‫يف العراء على دخول الفندق‬

‫وقبل حديث روراوة وات�صاالت مدوار‪ ،‬قرر م�سريو‬
‫اجلمعية املبيت يف العراء على ق�ضاء الليلة يف الفندق‪،‬‬
‫لأنه لو قبلت بالو�ضع كما هو عليه يف الليلة الأوىل‪،‬‬
‫ف�إن م�س�ؤويل "كومبو" لن يغريوا �شيئا وتبقى الأمور‬
‫على حالها‪ ،‬لهذا رف�ضت يف البداية الفندق وتناول وجبة‬
‫الع�شاء �أي�ضا‪ ،‬قبل �أن يتحدث مدوار مع روراوة ويعلم‬
‫تقبل الأمر الواقع‪.‬‬
‫امل�سريين يف "كين�شا�سا" �أنه عليهم ّ‬

‫الالعبون بقوا‬
‫حتى الثانية �صباحا ينتظرون‬

‫تكرر �سهرة �أول �أم�س مع بعثة جمعية ال�شلف عندما نزلت يف فندق "كومبو" بالعا�صمة كين�شا�سا الكونغولية ال�سيناريو الذي‬
‫عا�شته يف الدور التمهيدي من رابطة �أبطال �إفريقيا حني واجهت "�أ�سفا �إينيڤا" البوركينابي وكادت �أن تبيت يف العراء‪ ،‬وال�سبب‬
‫دائما الفندق وم�شكلة الإيواء‪ ،‬حيث بقيت البعثة �إىل �ساعة مت�أخرة من ليلة الثالثاء تنتظر حال لها‪ ،‬مع �ضيق الغرف و�شكوى‬
‫البعثة من عدم توفر الفندق على �أماكن كافية جلميع �أع�ضاء البعثة‪.‬‬

‫توقعت البعثة ال�شلفية �أن تكون رحلتها من باري�س‬
‫�إىل كين�شا�سا خفيفة وال ت�ستغرق وقتا طويال‪� ،‬إال �أن‬
‫موعد �إقالعها ت�أخر من باري�س لقرابة �ساعة كاملة‪،‬‬
‫وال�سبب هو نف�سه الذي كانت "اله ّداف" قد حتدثت عنه‬
‫يف عدد �أم�س‪ ،‬وهو الإ�رضاب الذي �شنه عمال "اجلوية‬
‫الفرن�سية" يف مطار "�شارل ديڤول"‪ ،‬قبل �أن ُيعطى‬
‫ال�ضوء الأخ�رض للم�سافرين ل�شد الرحال �إىل كين�شا�سا‪،‬‬
‫حيث امتدت الرحلة من باري�س �إىل مطار "نديجي"‬
‫بكين�شا�سا ثماين �ساعات كاملة‪ ،‬وانتقلت البعثة عند‬
‫ال�ساعة منت�صف النهار عرب اخلطوط اجلوية الفرن�سية‬
‫من باري�س لت�صل �إىل كين�شا�سا يف الثامنة م�ساء‪.‬‬

‫الرحلة من املطار �إىل الفندق‬
‫تطلبت �ساعة كاملة‬

‫�أما عن الرحلة من املطار �إىل الفندق‪ ،‬فقد تطلبت‬
‫�ساعة كاملة من الزمن‪ ،‬حيث و�ضعت �إدارة "فيتا‬
‫كلوب" حافلة من احلجم ال�صغري زائد �سيارة �صغرية‬
‫لنقل البعثة �إىل الفندق‪ ،‬ومع الطرق والظالم الدام�س‬
‫ب�سبب انعدام الإنارة والإزدحام �أي�ضا بقيت البعثة‬
‫ل�ساعة كاملة يف الطريق حتى ت�صل �إىل فندق "كومبو"‬
‫املكان الذي اختارته �إدارة "فيتا كلوب" لتنزل فيه‬
‫البعثة ال�شلفية‪.‬‬

‫�أع�ضاء ال�سفارة كانوا‬
‫يف ا�ستقبال البعثة‬

‫مبجرد �أن حطت الطائرة يف مطار "نديجي"‬
‫بالعا�صمة كين�شا�سا‪ ،‬وخروج البعثة ال�شلفية بعد‬
‫ا�ستكمالها الإجراءات اجلمركية وجدت يف ا�ستقبالها‬
‫ممثلني عن �أع�ضاء ال�سفارة اجلزائرية يف الكونغو‬
‫الدميقراطية‪ ،‬ويتعلق الأمر بـعبد الوهاب بلواعر‪ ،‬رفيق‬
‫زواوي ور�شيد عواج الذين رحبوا بالبعثة‪ ،‬يف �صورة‬
‫�أو�ضحت االهتمام الكبري لل�سلطات اجلزائرية بوفد‬
‫جمعية ال�شلف ممثل اجلزائر يف رابطة �أبطال �إفريقيا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سا ‪ 22:00‬ال�شلف ت�صل‬
‫�إىل الفندق وتبد�أ املعاناة‬

‫‪12‬‬

‫ُخ ّيل لالعبني �أن بعد و�صولهم �إىل الفندق‬
‫�سيتخل�صون نهائيا من "الغبينة" التي عا�شوها يف‬
‫مطار "�شارل ديڤول" واجلزائر من قبل‪� ،‬إال �أن الأمور مل‬
‫تتح�سن‪ ،‬فبعد و�صولهم �إىل مكان �إقامتهم عند ال�ساعة‬
‫العا�رشة م�ساء‪ ،‬تفاج�أ اجلميع ملا �شاهد الغرف‪ ،‬حيث‬
‫كانت �ضيقة وبها �رسير واحد‪ ،‬والتيار الكهربائي‬
‫"�ساعة كاين و�ساعتني ماكان�ش"‪ ،‬وما يرافق ذلك من‬
‫حرارة ال تطاق يف الغرف‪ ،‬ليقتنع اجلميع �أن الرحيل‬
‫�أح�سن حل لهم‪.‬‬

‫البعثة رف�ضت املبيت‬
‫يف فندق "كومبو"‬

‫مدوار رف�ض فندق "فينو�س"‬
‫يف البداية‬

‫وبالعودة �إىل ما جرى ح�سب ما �أكده لنا �أع�ضاء‬
‫ال�سفارة اجلزائرية هنا يف كين�شا�سا هو �أن الرئي�س‬
‫مدوار ات�صل ب�أحد معارفه هنا يف كين�شا�سا ليطلب‬
‫منه ر�أيه حول فندق "فينو�س"‪� ،‬إال �أن حمدث مدوار �أكد‬
‫له �أن الفندق يقع يف و�سط املدينة وبال�شارع الرئي�سي‬
‫‪ 19‬مار�س‪ ،‬وال يوفر الراحة الالزمة للبعثة ال�شلفية‪،‬‬
‫ليقرتح عليه يف مقابلها فندق "كامبو"‪ ،‬ليقرر مدوار‬
‫وقتها رف�ض فندق "فينو�س" و�إعالم م�س�ؤويل "فيتا‬
‫كلوب" بقراره ليتم الإتفاق على فندق "كومبو"‪.‬‬

‫امل�سريون عاينوا ثالثة فنادق‬
‫دون فائدة‬

‫وح�سب ما ك�شفه لنا الأمني العام للجمعية الذي‬
‫غادر الفندق برفقة امل�سري الن�شط العربي نا�صف‬
‫واملدرب امل�ساعد حممد بن �شوية �إىل جانب �أع�ضاء‬
‫ال�سفارة‪ ،‬هو �أنهم عاينوا ثالثة فنادق يف كين�شا�سا من‬
‫�أجل البحث عن "م�أوى" لالعبني وتغري مكان �إقامتها‪،‬‬
‫لكن التوقيت وعدم توفر الفنادق على غرف كافية‬
‫جعل م�سريي ال�شلف يعودون خائبني �إىل "كومبو"‪.‬‬

‫روراوة تدخل يف منت�صف الليل‬

‫ومع احلالة التي وجد فيها الفريق نف�سه ا�ضطر‬
‫الأمني العام للإت�صال بالرئي�س مدوار و�إعالمه‬
‫بالو�ضعية ال�صعبة التي يوجد عليها الفريق‪ ،‬ليت�صل‬
‫مدوار بدوره برئي�س الإحتادية حممد روراوة ويك�شف له‬
‫حالة الفريق ال�صعبة التي يوجد عليها‪ ،‬ما دفع برئي�س‬
‫"الفاف" روراوة �إىل الإت�صال بدوره برئي�س الإحتادية‬
‫الكونغولية يف حدود منت�صف الليل ليطلب منه التدخل‪.‬‬

‫الق�ضية عرفت �أبعادا �أخرى‬

‫ومبا �أن الأمور خرجت من يد �إدارة ال�شلف و�صارت‬
‫يف يد الإحتادية اجلزائرية ونظريتها الكونغولية‪ ،‬تدخل‬
‫وزير ال�شباب والريا�ضة الكونغويل �شخ�صيا بعد رف�ض‬
‫م�سريي ال�شلف الفندق املخ�ص�ص لإقامتها‪ ،‬وهو �أمر‬
‫يعترب منعرجا يف الق�ضية‪ ،‬وكل هذا كما �سبق �أن ذكرنا‬
‫حدث عند ال�ساعة منت�صف الليل‪ .‬وقد تنقل رئي�س‬
‫الإحتادية الكونغولية �إىل مكان تواجد م�سريي ال�شلف‬
‫وحتدث معهم كما ات�صل بروراوة والوزير الكونغويل‬
‫لي�ضع اجلميع يف ال�صورة مع التطورات التي تعرفها‬
‫ق�ضية �إيواء اجلمعية‪.‬‬

‫"كلود لوروا" ورئي�س الإحتادية‬
‫الكونغولية �أرادا نقل الفريق‬
‫�إىل "�شاليهات"‬

‫ومع حالة التعب والإرهاق التي كان يعاين منها‬
‫قرر م�س�ؤولو‬
‫الالعبون و�ضيق الغرف وقلّة الأ�رسة‪ّ ،‬‬
‫اجلمعية اخلروج وعدم البقاء يف الفندق‪ ،‬وذلك بعد‬
‫مناق�شة حادة مع امل�س�ؤولني يف الفندق من طرف‬
‫م�سريي اجلمعية وبح�ضور �أع�ضاء ال�سفارة اجلزائرية‬
‫يف "كين�شا�سا"‪ ،‬و�أي�ضا التلفزيون الكونغويل الذي‬
‫ح�رض لإ�ستقبال وتغطية و�صول البعثة ال�شلفية‪.‬‬

‫ومن بني �أهم التطورات التي عرفتها ق�ضية الفندق‪،‬‬
‫هي �أنه ملا التقى امل�سريان وهاب والعربي رئي�س‬
‫الإحتادية الكونعولية "عماري" كان �إىل جانبه مدرب‬
‫املنتخب الكونغويل‪ ،‬الفرن�سي "كلود لوروا"‪ ،‬و�أراد‬
‫الرجالن �إيهام م�سريي اجلمعية �أن الفندق الثاين الذي‬
‫عر�ضاه على ال�شلف‪ ،‬وهو عبارة عن �شاليهات وي�شبه‬
‫كثريا الإقامات‪ ،‬وبه تلفزيون واحد‪ ،‬ال �أنرتنيت وال‬
‫نظافة‪ ،‬جيد رغم �أنهما وقفا على حمدوديته‪ ،‬لكن‬
‫وهاب والعربي رف�ضا ال�شاليهات جملة وتف�صيال‪.‬‬

‫و�أمام ما كان يجري من فو�ضى‪ ،‬طلب الأمني العام‬
‫للجمعية عبد القادر وهاب و�أي�ضا امل�سري الن�شط العربي‬
‫نا�صف من الالعبني البقاء خارج الفندق وبالقرب من‬

‫قلة الفنادق‪ ،‬الظروف الإقت�صادية ال�صعبة التي‬
‫تعرفها البالد �إىل جانب الفقر و�أو�ضاع �إفريقيا‬

‫وهاب ولعربي نا�صف طلبا من‬
‫الالعبني البقاء خارج الفندق‬

‫روراوة هد�أ الأمور وطلب‬
‫من اجلمعية ق�ضاء الليلة‬

‫�أع�ضاء ال�سفارة قاموا‬
‫بواجبهم و�أكرث‬

‫ال بد من الإ�شارة والإ�شادة �إىل ما قام به �أع�ضاء‬
‫�سفارة اجلزائر بكين�شا�سا‪� ،‬سواء عبد الوهاب بلواعر‪،‬‬
‫رفيق زواوي �أو ر�شيد عواج الذين بقوا مع الفريق �إىل‬
‫غاية الثالثة �صباحا‪ ،‬يف �صورة تو�ضح مدى حر�صهم‬
‫على و�ضع الفريق يف �أح�سن الظروف وجعله يرتاح‬
‫قليال من م�شقة ال�سفر التي كانت له من اجلزائر �إىل‬
‫كين�شا�سا مرورا بباري�س‪.‬‬

‫وهاب‪" :‬قبلنا بالأمر الواقع‬
‫ولكن دون �أن نتنازل عن مطالبنا"‬

‫�أو�ضح الأمني العام عبد القادر وهاب ب�ش�أن‬
‫وتقبله ق�ضاء‬
‫الو�ضعية التي وجد فيها الفريق نف�سه‬
‫ّ‬
‫الأيام القادمة يف فندق "كومبو" قائال‪" :‬بعد احلديث‬
‫الذي كان يل مع م�سريي فيتا كلوب والذين و�ضعناهم‬
‫على ر�ؤو�سنا يف لقاء الذهاب ولكنهم قابلونا بطريقة‬
‫غريبة يف كين�شا�سا‪ ،‬ا�ستنكرنا ما يقومون به معنا‪ ،‬لذا‬
‫�أو�صلنا الأمور �إىل الإحتادية وحتى الوزارة وال�سفارة‪،‬‬
‫ويتقبل م�سريو فندق‬
‫قبل �أن تتح�سن الأمور فيما بعد‬
‫ّ‬
‫كومبو ب�إجراء تعديالت �رسيعة‪ ،‬لنقبل حتت �إحلاح‬
‫�شديد بالو�ضع"‪.‬‬

‫روراوة لرئي�س بعثة ال�شلف‪:‬‬
‫"�أو�ضاع �إفريقيا �صعبة‬
‫وعليكم تق ّبل الو�ضع"‬

‫وح�سب ما �أو�ضحه لنا الأمني العام يف االت�صال‬
‫الذي كان له مع حممد روراوة‪ ،‬ف�إن رئي�س "الفاف"‬
‫قال له باحلرف الواحد‪" :‬تعرفون جيدا الظروف‬
‫ال�صعبة التي تعي�شها النوادي الإفريقية‪ ،‬ومع الظروف‬
‫الإقت�صادية وال�سيا�سية لهذه البلدان ف�إنه من‬
‫تقبل الو�ضع خا�صة �إذا كان الفندق يتوفر‬
‫ال�رضوري ّ‬
‫على بع�ض ال�رشوط"‪.‬‬

‫زاوي‪:‬‬
‫""لو نقارن الفندق بذلك الذي‬
‫كنا به يف واڤادوڤو فهذا �أح�سن"‬

‫�أما قائد اجلمعية‪ ،‬زاوي �سمري فقال‪" :‬يف احلقيقة‬
‫الغرف ال تليق مببيت العبني فيها‪ ،‬لأن الغرفة ال تتوفر‬
‫على �رسيرين بل �رسير واحد وي�ستحيل على �أي العب‬
‫تقبل الأمر‪ ،‬ي�ضاف �إىل هذا انقطاعات الكهرباء‪ ،‬لكن‬
‫ّ‬
‫عندما نقارنه بذلك الذي كنا فيه يف واڤادوڤو‪ ،‬فهذا‬
‫�أح�سن من حيث اخلدمات ونظافة الفندق‪ ،‬لهذا �أعتقد �أن‬
‫الأمور �ستتح�سن ويجد امل�سريون حال ملا نعانيه"‪.‬‬

‫�سعدي‪" :‬لو كان الفندق يتوفر فقط‬
‫على �سريرين يف كل غرفة‬
‫ملا ا�شتكينا من �شيء"‬

‫ومن جانبه‪ ،‬قال املدرب نور الدين �سعدي عن‬
‫ظروف الإقامة وال�صعوبات التي وجدها الفريق عندما‬
‫و�صل‪" :‬عندما و�صلنا �إىل الفندق ليلة �أم�س وجدنا �أن‬
‫الأمور فو�ضى يف فو�ضى‪ ،‬فعدد الغرف ال يكفي‪ ،‬كما‬
‫�أنها تتوفر على �رسير واحد لالعبني‪ ،‬وهذا ما �أثار‬
‫غ�ضبنا وجعلنا نغ�ضب ملا يجري‪ ،‬لكن ملا احتججنا‬
‫وتقبلنا يف النهاية الإقامة يف‬
‫على ما ر�أيناه تراجعنا ّ‬
‫الفندق‪ .‬كل ما ميكنني قوله هو �أنه لو كان الفندق يتوفر‬
‫فقط على �رسيرين يف كل غرفة ملا ا�شتكينا خا�صة �أنه‬
‫ظهر يل بعد ا�ستيقاظنا هذه ال�صبيحة وبحث امل�سريين‬
‫عن فندق �أح�سن �أننا نتواجد يف �أف�ضل الفنادق‪ ،‬لهذا‬
‫�إبراهيم �س‪.‬‬
‫ ‬
‫قررنا يف النهاية البقاء"‪.‬‬

‫�سفري تون�س التقى بعثة ال�شلف يف الفندق‬

‫التقى نهار �أم�س �سفر تون�س بكين�شا�سا وبال�صدفة بعثة جمعية ال�شلف يف فندق‬
‫"كومبو" حيث تنقل ال�سفري ليتفقد الفندق ويحجز لبعثة تون�سية �ست�أتي يف الأيام‬
‫القليلة القادمة �إىل كين�شا�سا‪ ،‬ليتفاج�أ بتواجد بعثة جمعية ال�شلف تقيم يف الفندق‪،‬‬
‫لي�ستغل هذا ال�سفري الو�ضع ويتجاذب �أطراف احلديث مع م�سريي اجلمعية متمنيا لهم‬
‫التوفيق يف لقاء "فيتا كلوب"‪.‬‬

‫مباراة "بر�شلونة" ‪ -‬ميالن خففت قليال عن الالعبني‬

‫تزامن دخول العبي اجلمعية �سهرة �أول �أم�س �إىل فندق "كومبو" �إنطالق املرحلة‬
‫الثانية من مباراة دور الإياب لن�صف نهائي رابطة �أبطال �أوروبا والذي جمع بر�شلونة‬
‫و"ميالن‪ ،‬وقد كان اللقاء منقوال على قناة "كنال‪ ،"+‬حيث خفف اللقاء قليال على‬
‫الالعبني من الغبينة والتعب الذي كانوا يعانون منه‪.‬‬

‫مل يلعب وال لقاء بعد مباراة الذهاب‪...‬‬

‫فيتا كلوب يف راحة و"ديني�س ڤوافيك"‬
‫يح�ضر خططه للجمعية‬

‫ين�شطون مع منتخب �أقل من ‪� 20‬سنة‪ ،‬وبالن�سبة �إىل‬
‫العنا�رص الدولية فهناك �أربعة عنا�رص‪ ،‬حار�س من‬
‫الكامرون‪ ،‬العب من الغابون‪ ،‬واثنني من الربازيل‬
‫ا�ستقدمتهم الإدارة عندما تنقل الفريق �إىل "ريو دي‬
‫جانريو" ليجري ترب�صا هناك دام ‪ 45‬يوما‪.‬‬

‫اجلوع و"امليزيرية" توا�صلتا مع البعثة‬

‫كان الالعبون يعتقدون �أن و�صولهم �إىل الفندق �سين�سيهم بع�ض ال�شيء التعب الذي‬
‫عانوه يف مطار �شارل ديڤول‪� ،‬إال �أن حالتهم ازدادت �سوءا‪ ،‬ال �سيما �أنهم مل يتناولوا �أي‬
‫وجبة بعد تلك التي تناولوها يف الطائرة‪ ،‬وقد بقي اجلميع ينتظر �إعطاء امل�س�ؤولني يف‬
‫الفريق ال�ضوء الأخ�ضر لهم لتناول وجبة الع�شاء يف "كومبو"‪.‬‬

‫"فيتا كلوب ما عندهم�ش قرباج‬
‫يهلكهم بالربجمة"‬

‫غامل جلب معه "ملربجة" و�آخرون "الكا�شري" واجلنب‬

‫ومبا �أن الالعبني كانت لهم جتربة �سابقة يف "واڤادوڤو" بنقلهم لأغذية وم�أكوالت‬
‫معهم‪ ،‬ف�إن هذه املرة عدد كبري منهم جلب "الكا�شري"‪ ،‬اجلنب والتونة حتى �أن بع�ض‬
‫منهم جلب معه "ملربجة" مثل غامل‪� ،‬سالمة جلب التمر‪ ،‬وحتى املدرب نور الدين‬
‫�سعدي جلب معه "حلويات" وهذا ل�سد اجلوع‪.‬‬

‫وح�سب ما علمته �إدارة ال�شلف من معطيات حول‬
‫مناف�سها‪ ،‬قال لنا �أحد امل�سريين بعبارة �ساخرة‪:‬‬
‫"فيتا كلوب ما عندهم�ش رئي�س رابطة ا�سمه قرباج‬
‫يهلكهم بالربجمة مثلما حدث معنا نحن‪ ،‬حيث هلكنا‬
‫بالربجمة"‪.‬‬

‫الت�ضامن الوا�سع بني الالعبني يب�شر باخلري‬

‫"الهدّ اف" تنقلت �إىل ملعب‬
‫ال�شهداء‪ ،‬ولكن‪...‬‬

‫�أهم �شيء الحظناه على البعثة ال�شلفية وخا�صة بني الالعبني هو الت�ضامن الوا�سع‬
‫بينهم‪ ،‬فعندما و�صلوا �إىل فندق "كومبو" وبقائهم يف بهوه ينتظرون واجلوع ينال‬
‫منهم‪ ،‬جلب كل من لديه �أكل ليقدمه لزمالئه‪ ،‬وهو ت�صرف ي�ؤكد الأخوة التي ت�سود‬
‫املجموعة‪.‬‬

‫�سفري اجلزائر بالأردن �ألح على �إبالغ حتياته �إىل زاوي‬

‫ك�شف لنا �أحد �أع�ضاء ال�سفارة اجلزائرية بالكونغو �أنه تلقى مكاملة هاتفية منذ‬
‫يومني �أبلغه فيها ب�إي�صال �سالمه وحتياته للبعثة ال�شلفية‪ ،‬مركزا يف كالمه على قائد‬
‫الفريق �سمري زاوي الذي يبدو �أنه ميلك عالقة طيبة مع �سفري اجلزائر بالأردن‪ ،‬وهي‬
‫املهمة التي قام بها ع�ضو ال�سفارة و�أبلغ حتياته لزاوي‪.‬‬

‫�سعدي رف�ض حماورة التلفزيون الكونغويل عند الو�صول‬

‫رف�ض املدرب نور الدين �سعدي الإدالء بت�صريحات �صحفية لقناة "ر‪.‬ت‪.‬ج‪�.‬أ (راديو‬
‫وتلفزيون جمموعة امل�ستقبل)‪ ،‬الذي كان يف انتظار البعثة ال�شلفية يف فندق "كومبو"‪،‬‬
‫وال�سبب ح�سب �سعدي هو �أن الفريق مل يجد حال للم�شكلة التي �صادفته يف الفندق‪ ،‬وال‬
‫ميكنه احلديث ما دامت الأو�ضاع مل ت�سو‪.‬‬

‫حرارة عالية متيز كين�شا�سا وت�صل �إىل ‪ 37‬يف النهار‬

‫تتميز الظروف املناخية يف كين�شا�سا باحلرارة العالية التي ت�صل يف النهار �إىل ‪ 37‬درجة‬
‫م�صحوبة برطوبة عالية‪ .‬هذا املناخ من �ش�أنه �أن ي�ؤثر يف الالعبني‪ ،‬خا�صة �أنهم تركوا‬
‫الأجواء ربيعية يف اجلزائر واجلو خمتلف متاما‪.‬‬

‫املناخ �إ�ستوائي والأجواء متقلبة‬

‫من بني �أهم ما الحظناه على املناخ يف كين�شا�سا هو �أنه مناخ ا�ستوائي‪ ،‬والأجواء متقلبة‬
‫لأنه مرات تكون م�شم�سة‪ ،‬ولكن يف حلظات قليلة ينقلب اجلو وتهب رياح قوية م�صحوبة‬
‫ب�أمطار‪ ،‬لكن الأمر الوحيد الذي ال يتغيرّ �إطالقا هو احلرارة‪.‬‬

‫ال�شم�س تغرب على طول ال�سنة على ال�ساد�سة وربع م�ساء‬

‫�أمر �آخر �شد انتباهنا عندما كنا نتجاذب �أطراف احلديث مع �أع�ضاء ال�سفارة اجلزائرية‬
‫هنا يف الكونغو الدميقراطية‪ ،‬والأمر يخ�ص وقت املغرب‪ ،‬فال�شم�س يف كين�شا�سا تغرب على‬
‫امتداد ال�سنة عند ال�ساعة ال�ساد�سة وربع‪� ،‬سواء يف ال�صيف‪ ،‬ال�شتاء‪ ،‬الربيع �أو اخلريف‪.‬‬

‫حدو�ش و�سوڤار‬
‫مل يتد ّربا �أم�س‬

‫�شهدت احل�صة‬
‫التدريبية التي برجمها‬
‫م�ساء �أم�س �سعدي نور‬
‫الدين التي جرت على‬
‫�أر�ضية مع�شو�شبة‬
‫ورديئة جدّ ا‪ ،‬غياب‬
‫حممد �سوڤار وحدو�ش‬
‫زكرياء بفعل الإ�صابة‬
‫التي يعانيان منها‬
‫يف الكاحل‪ .‬حيث‬
‫�أن حدو�ش تنقل مع‬
‫الفريق �إىل امللعب‪ ،‬بينما‬
‫ّ‬
‫ف�ضل �سوڤار البقاء يف‬
‫الفندق‪.‬‬

‫ال�صحافة‬
‫الكونغولية‬
‫بق ّوة يف‬
‫التدريبات‬

‫جرت احل�صة التدريبية‬
‫الأوىل للت�شكيلة‬
‫ال�شلفية حتت �أعني‬
‫عدد كبري من رجال‬
‫الإعالم‪ ،‬حيث ح�ضرت‬
‫ثالث قنوات تلفزيونية‬
‫واحدة تابعة للدولة‬
‫وهي راديو وتلفزيون‬
‫الكونغو»ر‪.‬ت‪�.‬س»‪،‬‬
‫واثنتان تابعان‬
‫للخوا�ص‪ ،‬الأوىل‬
‫هي راديو وتلفزيون‬
‫جمموعةكين�شا�سا‬
‫(ر‪.‬ت‪.‬ج‪.‬ك)‪ ،‬والثانية‬
‫حتمل ا�سم «كين�شا�سا‬
‫تي يف»‪ .‬وقد حاورت‬
‫ال�صحافة املدرب �سعدي‬
‫وعددا من العبي‬
‫اجلمعية‪.‬‬

‫الت�شكيلة‬
‫تد ّربت يف‬
‫"حو�ش بطاطا"‬

‫تدربتعنا�صراجلمعية‬
‫ّ‬
‫م�ساء �أم�س على �أر�ضية‬
‫رديئة جدا دفعت‬
‫التقنيال�شلفيلت�سطري‬
‫متارينخفيفة‪ ،‬حماوال‬
‫ا�سرتجاععنا�صره‬
‫للياقتهموطردالتعب‬
‫جراء‬
‫الذي نال منهم ّ‬
‫ال�سفريةالطويلةالتي‬
‫كانت لهم من اجلزائر �إىل‬
‫«كين�شا�سا»‪.‬‬

‫عك�س جمعية ال�شلف التي لعبت بعد لقاء الذهاب‬
‫لرابطة �أبطال �إفريقيا حل�ساب الدور ‪ 16‬لقاءين كبريين‬
‫وهامني يف اجلزائر‪ ،‬الأول يتعلق بالبطولة املحرتفة‬
‫والثاين بك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ف�إن مناف�س ال�شلف‪" ،‬فيتا‬
‫كلوب" الكونغويل‬
‫مل يجر �أي لقاء يف البطولة‪ ،‬وحتى املباريات‬
‫املت�أخرة التي مل يلعبها قبل تنقله �إىل اجلزائر هي‬
‫الأخرى � ّأجلت‪ ،‬ما يو�ضح طريقة تفكري الإفريقيني وما‬
‫يتعامل به "قرباج" مع اجلمعية‪ ،‬ح�سب م�سرييها‪.‬‬

‫""فيتا" مل يلعب وال لقاء‬
‫منذ ‪ 23‬مار�س‬

‫وقد كان �آخر لقاء لعبه �أ�شبال املدرب الفرن�سي‬
‫لنادي "فيتا كلوب" ديني�س ڤوافيك يوم ‪ 23‬مار�س‬
‫املا�ضي‪ ،‬وهو التاريخ الذي لعب فيه "فيتا" �أمام‬
‫جمعية ال�شلف يف ملعب حممد بومزراڤ‪ ،‬وبعدها كما‬
‫�سبق �أن قلنا مل يجر �أي مباراة ر�سمية‪ ،‬بل حتى اللقاء‬

‫الذي كان مقررا �أن يجمعهم بنادي "�شينكوكو" �أجل‬
‫ب�سبب م�شاركة هذا الأخري يف ك�أ�س "الكاف"‪.‬‬

‫يحتل منت�صف الرتتيب بثالثة‬
‫لقاءات مت�أخرة‬

‫�أما عن ترتيب مناف�س اجلمعية فهو يحتل حاليا‬
‫منت�صف الرتتيب بعد مرور خم�س جوالت عن انطالقة‬
‫البطولة الكونغولية‪ ،‬حيث لعب لقاءين فقط فاز‬
‫بهما‪� ،‬أما املباريات الثالث املتبقية فقد �أجلتها لهم‬
‫الإحتادية الكونغولية‪.‬‬

‫ميلك �سبعة العبني دوليني‪،‬‬
‫برازيليني وثمانية لأقل من ‪� 20‬سنة‬

‫وفيما يخ�ص تعداد "فيتا كلوب" ف�إنه كما �أ�شارت‬
‫�إليه "اله ّداف" يف �أعدادها ال�سابقة‪ ،‬ميلك �ستة عنا�رص‬
‫تن�شط مع املنتخب الوطني الكونغويل والعب واحد‬
‫مع املنتخب الرواندي‪ ،‬بينما ثمانية العبني �آخرين‬

‫�سعدي برمج �أول ح�صة تدريبية م�ساء �أم�س‬

‫برمج نور الدين �سعدي �أول ح�صة تدريبية لالعبيه ع�شية �أم�س‪ ،‬والتي‬
‫كانت انطالقتها عند ال�ساعة الرابعة ون�صف‪ ،‬وقد ركز �سعدي على متارين‬
‫خفيفة لال�سرتجاع وجعل الالعبني يتعودون على الظروف املناخية هنا‬
‫يف كين�شا�سا‪ .‬يذكر �أن اجلمعية مل جتر �أي ح�صة تدريبية منذ لقاء الك�أ�س‬
‫ال�سبت املا�ضي‪.‬‬

‫احل�صة مل جتر على امللعب الرئي�سي‬

‫�أما عن مكان �إجراء احل�صة التدريبية فلم يكن على امللعب الرئي�سي‬
‫"ال�شهداء"‪ ،‬بل �إدارة "فيتا كلوب" نقلت الفريق �إىل ملعب �آخر مع�شو�شب‬
‫طبيعيا‪ ،‬وهذا عك�س ما قامت به �إدارة ال�شلف مع الكونغوليني يف لقاء‬
‫الذهاب‪ ،‬حني منحتهم ملعب حممد بومزراڤ لإجراء التح�ضريات عليه‪.‬‬

‫كين�شا�سا ال تتعامل بالأورو و�إمنا بالدوالر‬

‫ما الحظناه ونحن يف "كين�شا�سا" نهار �أول �أم�س هو �أنها ال تتعامل بالعملة‬
‫الأوروبية‪ ،‬و�إمنا عملتها الدولية التي تتعامل بها هي الدوالر الأمريكي‪ ،‬وحتى‬
‫عملتها املحلية لي�ست "ال�سي‪�.‬أف‪�.‬أ"‪ ،‬و�إمنا الفرنك الكونغويل‪ .‬وللتو�ضيح فقط‪،‬‬
‫ف�إن ‪� 100‬أورو تعادل ‪ 130‬دوالر �أمريكي‪ ،‬والدوالر الأمريكي يعادل ‪� 79‬ألف‬
‫فرنك كونغويل‪.‬‬

‫�سعر �شريحة الهاتف خم�س دوالرات‬

‫مبا �أن �أهم �شيء ي�س�أل عنه الالعبون بعد و�صولهم �إىل �أي دولة يحلون بها هي‬
‫�شرائح الهاتف‪ ،‬وبعدها الأنرتينت‪ ،‬وهذا ما وقفنا عليه عندما و�صلت البعثة‬
‫�إىل فندق "كومبو"‪ ،‬حيث بلغ �سعر ال�شريحة الواحدة للهاتف خم�س دوالرات‬
‫دون تعبئة‪� ،‬أما عن الإنرتنيت فهي ‪ 5‬دقائق متوفرة و�ساعتني ال‪.‬‬

‫ومبا �أن "اله ّداف" الو�سيلة الإعالمية الوحيدة التي‬
‫تتابع حت�ضريات ال�شلف بكل التفا�صيل ونقلها بكل‬
‫مو�ضوعية لقرائها الأوفياء‪ ،‬تنقلنا �صبيحة �أم�س �إىل‬
‫ملعب "ال�شهداء" الذي �سيحت�ضن مباراة الأحد القادم بني‬
‫ال�شلف و"فيتا كلوب"‪ ،‬للإطالع على حت�ضريات مناف�س‬
‫اجلمعية و�أخذ بع�ض الت�رصيحات‪� ،‬إال �أننا تفاج�أنا ب�صد‬
‫كامل الأبواب يف وجوهنا‪ ،‬وملا �س�ألنا عن ال�سبب قال لنا‬
‫�أحد م�سريي النادي �أن املدرب "ڤوافيك" �أ�رص على �إجراء‬
‫التدريبات بعيدا عن �أعني ال�صحافة‪.‬‬

‫ڤوافيك‪" :‬ع�شرة �أيام فرتة كافية‬
‫للإطاحة باجلمعية"‬

‫ومبا �أننا ف�شلنا يف مهمتنا نهار �أم�س‪ ،‬ف�إننا اعتمدنا‬
‫على ما ذكره مدرب "فيتا كلوب" لو�سائل الإعالم‬
‫املحلية يف ت�رصيحاته الأخرية حول ا�ستعدادات‬
‫فريقه‪ ،‬حيث قال‪" :‬كنا نتمنى لعب مباراة قبل لقاء‬
‫العودة من رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬لن�سمح لالعبني بك�سب‬
‫املناف�سة والتح�ضري جيدا للقاء العودة‪ ،‬وعلى كل حال‬
‫يف نظري حتى ع�رشة �أيام كافية للإطاحة مبناف�سنا‬
‫جمعية ال�شلف‪ ،‬خا�صة �أنه ح�سب ما و�صلنا من �أخبار‬
‫ف�إن مناف�سنا مير مبرحلة فراغ وهذا ما قد يخدمنا‬
‫لنباغته ونطيح به"‪.‬‬

‫التوقيت نف�سه يف كين�شا�سا‬

‫جرت العادة �أن �أي تنقل تخو�ضه ال�شلف خارج الوطن يتغيرّ‬
‫التوقيت‪ ،‬ولكن هذه املرة يف كين�شا�سا ف�إن التوقيت هو نف�سه‬
‫مع اجلزائر‪ ،‬وهذا معناه �أن اجلزائر وكين�شا�سا تقعان على نف�س‬
‫املحور من خط "غرينيت�ش"‪ ،‬يعني زائد �ساعة‪.‬‬

‫ما يقارب ‪ 40‬جزائريا يعي�شون يف "كين�شا�سا"‬

‫ك�شف لنا ملحق ال�سفارة اجلزائرية يف كين�شا�سا �أن عدد اجلزائريني‬
‫املقيمني يف الكونغو الدميقراطية ال يتجاوز ‪� 40‬شخ�صا‪ ،‬وكلهم رجال‬
‫�أعمال ومثقفون يعملون يف م�ؤ�س�سات كبرية يف الكونغو‪ ،‬ومثال ذلك‬
‫عبد اللطيف الذي ينحدر من مدينة ال�شلف وبال�ضبط من منطقة‬
‫"الزبوجة" الذي ميلك �شركة للهاتف النقال تدعى "تيڤو"‪.‬‬

‫دلة يف ثاين زيارة مع الفريق‬
‫�إىل خارج الوطن‬

‫تعترب رحلة اجلمعية �إىل كين�شا�سا الثانية ملدير �إدارة ال�شلف عبد‬
‫القادر دلة‪ ،‬والذي تنقل فيها على ر�أ�س البعثة‪ ،‬حيث كانت �أول‬
‫زيارة �أو تنقل له مع الفريق �سنة ‪ 2006‬عندما واجهت ال�شلف نادي‬
‫"�إنبي" امل�صري حل�ساب لقاء الإياب‪ ،‬وعادت ال�شلف بت�أهل تاريخي‬
‫بف�ضل هدف بوخاري يف مرمى "�أنور ال�سيد"‪.‬‬

‫ابن "الزبوجة" قدم ‪� 30‬شريحة للجمعية‬

‫قدم عبد اللطيف �صاحب �شركة "تيڤو" للإت�صاالت يف كين�شا�سا‪،‬‬
‫والذي يعد كما قلنا منا�صرا جلمعية ال�شلف مبا �أنه ينحدر من مدينة‬
‫"الزبوجة" ‪� 30‬شريحة هاتفية �إىل م�سريي اجلمعية‪ ،‬لتوزيعها على‬
‫الالعبني وبعثة الفريق‪ ،‬وقد حر�ص عبد اللطيف على و�ضع الفريق‬
‫يف ظروف جيدة ا�ستعدادا للقاء "فيتا كلوب"‪.‬‬

‫"الكــالم عـــن "فيتـا كلــوب"‬
‫�سيكـون على �أر�ضيــة امللعـب"‬
‫"مــا ع�شنـاه مـن ميزيريــة لـن ي�ؤثر فينــــا"‬

‫على‬
‫تعليقك‬
‫ما‬
‫الإقامة‬
‫ظروف‬
‫والرحلة الطويلة �إىل‬
‫"كين�شا�سا"؟‬

‫لدي ما �أعلق عليه �سوى‬
‫لي�س ّ‬
‫القول �إننا ومنذ مغادرتنا‬
‫اجلزائر ونحن نعي�ش م�شاكل‬
‫باجلملة‪� ،‬سواء من حيث‬
‫الرحلة التي ت�أخرت كثريا‬
‫حينما كنا يف اجلزائر‪� ،‬أو على‬
‫الو�ضعية التي وجدنا �أنف�سنا‬
‫عليها يف "�شارل ديڤول"‪� ،‬أو‬
‫حتى ملّا غادرناه نهار �أم�س‬
‫�إىل "كين�شا�سا"‪ ،‬وخال�صة القول منذ �أن‬
‫حملنا حقائبنا ونحن يف امل�شاكل‪.‬‬
‫تقريبا هو نف�س "ال�سيناريو"‬
‫املرة ال�سابقة‬
‫الذي ع�شتموه يف ّ‬
‫�إىل "واڤادوڤو"‪ ،‬هل من تعليق؟‬

‫بالفعل هو تقريبا نف�سه‪ ،‬رغم �أننا يف‬
‫املرة ال�سابقة مل نعان من ال�سفر بل من‬
‫ّ‬
‫الفندق الذي وجدناه "خردة" ب�أمت معنى‬
‫املرة امل�شكلة كانت‬
‫الكلمة‪ ،‬ولكن هذه ّ‬
‫�أكرب يف ال�سفر‪ ،‬قبل �أن نتفاج�أ بالفندق‬
‫والغرف التي وجدنا �أنف�سنا نتقا�سم فيها‬
‫الغرفة بني العبني وعلى �رسير واحد‪،‬‬
‫وهذا ما رف�ضناه جملة وتف�صيال‪.‬‬
‫كدمت �أن تق�ضوا الليلة يف العراء‬
‫ب�سبب الفندق‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫بعد الرحلة ال�شاقة واملتعبة‬
‫و"امليزيرة" التي ع�شناها يف الطريق‬
‫يتح�سن خا�صة مع‬
‫وجدنا �أن احلال لن‬
‫ّ‬
‫ظروف الإقامة التي وجدنا �أنف�سنا عليها‪،‬‬
‫قررت الإدارة حينما و�صلنا‬
‫ولهذا ال�سبب ّ‬
‫تغيري الفندق‪ ،‬وهذا ما كاد يكلفنا املبيت‬
‫�رسحوين مع‬
‫يف العراء‪ ،‬وبكل �رصاحة لو ّ‬
‫التعب الذي نال منا لكنت منت يف العراء‬
‫حتمل احلرارة‬
‫أحتمل "النامو�س"‪ ،‬على ّ‬
‫� ّ‬
‫العالية يف الغرف وتقا�سم �رسير واحد مع‬
‫زميلي‪.‬‬
‫نفهم من هذا �أن املناف�سة‬
‫القارية �صارت متثل لكم م�شكلة‬
‫حقيقية؟‬

‫بالت�أكيد‪ ،‬فلما جتد نف�سك يف البطولة‬
‫متعبا من كرثة املناف�سة والرابطة ال‬
‫ترحمك بربجمتها الع�شوائية دون �أن تنظر‬
‫�إىل �أن ال�شلف تناف�س وتدافع على �ألوان‬
‫اجلزائر‪ ،‬ف�ضال على هذا‪ ،‬ف�إننا وجدنا‬
‫�صعوبات كبرية يف ال�سفر واجلميع يعرف‬
‫�أن �أفريقيا لي�ست كبلدان �شمال �إفريقيا‪،‬‬
‫نهتم بهذه‬
‫ولكن رغم هذا �إال �أننا علينا �أال ّ‬
‫الأمور‪ ،‬ويبقى تركيزنا كله من�صبا على‬
‫لقاء العودة �أمام "فيتا كلوب"‪.‬‬
‫مناف�سكم مرتاح ويوجد يف لياقة‬

‫�أح�سن منكم‪ ،‬هل ترى �أن �أربعة‬
‫�أيام كافية للتح�ضري ب�شكل ج ّيد‬
‫للقاء "فيتا كلوب"؟‬

‫�آمالنا كبرية لن�سرتجع � ّأوال لياقتنا‬
‫جيد مع جاهزية كبرية‬
‫ونكون يف م�ستوى ّ‬
‫�سوت الإدارة‬
‫أن‬
‫�‬
‫بعد‬
‫للقاء العودة‪ ،‬خا�صة‬
‫ّ‬
‫�صبيحة اليوم الغرف وتخل�صنا ب�شكل‬
‫نهائي من ق�ضية الإيواء‪ ،‬لهذا فالرتكيز‬
‫حاليا �سيكون �سوى على لقاء الأحد‬
‫القادم‪ ،‬ولهذا نتمنى �أن ي�ضع ك ّل العب يف‬
‫ر�أ�سه �أننا هنا من �أجل العمل‪ ،‬و�أال نرتك‬
‫ن�رشف‬
‫"امليزيرية" ت�ؤثر فينا بل يجب �أن ّ‬
‫اجلزائر‪.‬‬
‫هل ترى �أن املهمة �ستكون �سهلة؟‬

‫ال يوجد � ّأي �شيء �سهل يف رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا‪ ،‬خا�صة �أننا �سنكون مطالبني‬
‫ب�صنع اللعب وحماولة مباغتة املناف�س‬
‫بهدف لنخلط �أوراقه وننجح يف اقتطاع‬
‫ت�أ�شرية الت� ّأهل‪ ،‬ولهذا علينا �أن ن�ضع اليد‬
‫يف اليد ونح�رض كما �سبق �أن قلت بكل‬
‫جدية ملباراة الأحد‪� ،‬أما كالم �آخر عن‬
‫مناف�سنا "فيتا كلوب" ف�أف�ضل �أن يكون‬
‫على �أر�ضية امليدان‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سنعود‬
‫بالت� ّأهل‪.‬‬
‫�إبراهيم �س‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫الو�صول �إىل كين�شا�سا‬
‫تطلب ثماين �ساعات كاملة‬

‫احلافلة على �أن يخرجوا هم مع �أع�ضاء ال�سفارة بحثا‬
‫عن فندق �آخر يكون �صاحلا و�أح�سن من حيث الإيواء‬
‫مقارنة بالفندق الذي نزلوا به‪.‬‬

‫كما مل يفهم زمالء زاوي �سمري الفو�ضى التي‬
‫وجدوها يف الفندق‪ ،‬حيث كان �أغلب الالعبني مرهقون‬
‫وكان همهم الوحيد الإ�ستلقاء على الفرا�ش واخللود �إىل‬
‫نوم عميق ين�سيهم "غبينة" مطار "�شار ديڤول"‪� ،‬إال �أن‬
‫الفو�ضى حتمت عليهم البقاء خارج الفندق ينتظرون‬
‫ما �ست�سفر عليه مفاو�ضات امل�سريين مع الفنادق‬
‫الأخرى �إىل غاية ال�ساعة الثانية من �صباح �أم�س‪.‬‬

‫مبعوث الهداف �إىل‬
‫"كين�شا�سا"‪� :‬إبراهيم‪�.‬س‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جمعيــة ال�شلـف‬

‫ك�أ�س �إفريقيا‬

‫الأول املحرتف‬

‫‪13‬‬

‫ملعب "ال�شهداء" ال يبعد كثريا عن الفندق‬

‫ال يبعد ملعب "ال�شهداء" كثريا عن مقر �إقامة بعثة اجلمعية يف كين�شا�سا‪ ،‬حيث ال يبعد عنها‬
‫�سوى ب�أربع كيلومرتات‪ ،‬ويقع امللعب يف املدخل اجلنوبي للعا�صمة‪ ،‬ولكن امل�شكلة الوحيدة التي قد‬
‫ت�صادفها البعثة ال�شلفية هي يف الطريق مع الإزدحام يف حركة ال�سري والتي مثلما �أ�شار �إليه ع�ضو‬
‫ال�سفارة �أنها تكون مزدحمة كثريا يف النهار‪.‬‬

‫الإ�ستعمار البلجيكي ترك �أثره يف �شارع واحد بكين�شا�سا‬

‫املعروف على الكونغو الدميقراطية �أنها دولة كانت م�ستعمرة من طرف بلجيكا ومل حت�صل على‬
‫ا�ستقاللها �إىل غاية ‪ 30‬جوان ‪ ،1960‬والأثر الوحيد للدولة امل�ستعمرة كان على م�ستوى ال�شارع‬
‫الرئي�سي للمدينة‪ ،‬حيث يوجد به �شارع طويل وكبري يعترب الأجمل يف البالد‪ ،‬ويطلق عليه �شارع‬
‫‪ 30‬جوان‪ .‬وما عدا هذا ال�شارع فال �أثر للبلجيكيني �سوى يف الكنائ�س فقط‪.‬‬

‫�سعر فنجان قهوة ي�صل �إىل ثالثة �آالف فرنك كونغويل‬

‫تفاج�أ �أع�ضاء جمعية ال�شلف والالعبون من �سعر القهوة يف فندق "كومبو"‪� ،‬إذ ي�صل �سعر فنجان‬
‫قهوة الواحد �إىل ثالثة �آالف فرنك كونغويل‪ ،‬ما يعادل ثالثة دوالرت ون�صف‪ ،‬وهو الأمر الذي‬
‫دفع عدد كبري من الالعبني وامل�سريين �إىل رف�ض فكرة احت�ساء فناجني قهوة‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫مولودية العلمة‬

‫"البابية" تفتح �صفحة جديدة مع بوغرارة‬

‫�آمال كبرية معلقة عليه‬

‫وقد ا�ستب�رش الأن�صار خريا بقدوم املدرب اليامني‬
‫بوغرارة‪ ،‬من �أجل حت�سني نتائج فريقهم يف اجلوالت‬
‫القادمة‪ ،‬لأنهم يعلمون جيدا �أنه �صاحب كفاءة كبرية‬
‫نظرا للخربة التي اكت�سبها كالعب �سواء يف �شبيبة القبائل‬
‫�أو عند تقم�صه �ألوان املنتخب الوطني الأول‪ .‬حيث �أكد‬
‫«البابي�ست» �أنهم �سيقفون �إىل جانب املدرب‪ ،‬و�سيغزون‬
‫املدرجات يف املباريات الثالث املتبقية مبلعب م�سعود‬
‫زوغار‪ ،‬ق�صد امل�ساهمة يف حتقيق االنت�صارات ومن ثم‬
‫البقاء ر�سميا يف الق�سم الأول‪.‬‬

‫�سيجد ت�شكيلة منهارة نف�سيا‬

‫ومن دون �شك ف�إن املدرب بوغرارة �سيجد العبيه‬
‫منهارين كثريا من الناحية النف�سية‪ ،‬بعد ال�ضغوطات‬
‫ال�شديدة التي كانوا عر�ضة لها مبا�رشة بعد نهاية املباراة‬
‫املحلية �أمام اجلار وفاق �سطيف‪ ،‬قبل �أن تت�أزم الو�ضعية‬
‫بعدها‪ .‬لذلك �سي�سعى املدرب �إىل الوقوف �إىل جانب العبيه‪،‬‬
‫ومطالبتهم ب�رضورة ن�سيان الفرتة املا�ضية والتفكري يف‬
‫املرحلة القادمة ال�صعبة‪ ،‬خا�صة �أنهم مل ي�ستطيعوا �إىل‬
‫غاية الآن حتقيق البقاء ب�شكل نهائي يف حظرية الكبار‪.‬‬

‫ويعرف عن املدرب ال�شاب بوغرارة �أنه من التقنيني‬
‫الذين ال يتالعبون بالقواعد االن�ضباطية داخل املجموعة‪،‬‬
‫و�أنه دائما ي�رضب بيد من حديد اجتاه كل العب ال يطبق‬
‫املطلوب منه‪ .‬و�أ�ضافت الكثري من امل�صادر التي تعرف‬
‫املدرب بوغرارة جيدا‪� ،‬أنه دائما يعاقب الالعبني غري‬
‫املن�ضبطني بطريقة ذكية‪ ،‬ويعرف كيف يوجه ر�سائله‬
‫حتى ال تتكرر ت�رصفات الالعبني ال�سلبية‪ .‬والأكيد �أن‬
‫بوغرارة يكون قد مت �إعالمه �أن املدرب ال�سابق طالب مل‬
‫يكن يهتم على الإطالق باجلانب االن�ضباطي‪ ،‬ما كان �سببا‬
‫يف ت�سجيل دخول الالعبني يف مناو�شات فيما بينهم يف‬
‫التدريبات‪� ،‬أو حتى يف املباريات الر�سمية‪.‬‬

‫�سيكون مطالبا بك�سب‬
‫ثقة الأن�صار‬

‫و�سيكون املدرب بوغرارة مطالبا بك�سب ثقة الأن�صار‬
‫يف املباريات ال�ست املتبقية من البطولة‪ ،‬لأنهم يعلقون‬
‫�آمالهم الكبرية على كفاءته التدريبية‪ ،‬لأنه يف حال جناحه‬
‫يف حتقيق هدف البقاء مع امل�ساهمة الفعالة يف حت�سني‬
‫م�ستوى الت�شكيلة من الناحية الفنية‪ ،‬ف�إن الكثري من‬
‫«البابي�ست» مع نهاية البطولة �سي�ضغطون بقوة للمحافظة‬
‫عليه يف املو�سم القادم‪ ،‬لأنهم يريدون اال�ستقرار على‬
‫م�ستوى العار�ضة الفنية ولي�س انتداب طاقم فني جديد مع‬
‫كل مو�سم ريا�ضي‪ ،‬مثلما ح�صل يف ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬

‫بوغرارة‪" :‬مهمتي الأوىل الرتكيز‬
‫على اجلانب النف�سي"‬

‫بوغرارة يطعن يف عقوبته‬

‫وقال املدرب اليامني بوغرارة يف‬
‫ت�رصيح لـ "الهداف" �أم�س‪� ،‬إن مهمته الأوىل‬
‫مع ت�شكيلة "البابية" �ستكون الرتكيز على‬
‫اجلانب النف�سي‪ ،‬والعمل على �إعادة معنويات‬

‫وقد با�رش املدرب‬
‫اليامني بوغرارة عمله ب�صفة ر�سمية على ر�أ�س العار�ضة‬
‫الفنية لت�شكيلة «البابية»‪� ،‬أم�س خالل احل�صة التي جرت‬
‫بداية من ال�ساعة الرابعة يف امللعب الرئي�سي م�سعود‬
‫زوغار‪ ،‬بح�ضور جميع الالعبني وحتى �أع�ضاء الطاقم‬
‫الإداري‪ .‬حيث �رشح بوغرارة لالعبيه طريقة عمله قبل �أن‬
‫يعطيهم الربنامج اخلا�ص بالأ�سبوعني احلايل والقادم‪،‬‬
‫لينطلق بعدها يف مرحلة اجلدية من خالل برجمة كثري‬
‫من التمارين البدنية والفنية‪ ،‬التي ت�سمح بتطوير امل�ستوى‬
‫ق‪ .‬م�صعب‬
‫اجلماعي والفردي‪.‬‬

‫الك�شف عن هويته قد يكون اليوم‬

‫وك�شفت م�صادر م�ؤكدة من الطاقم الإداري‪� ،‬أن الرئي�س بوذن مبارك در�س يف ال�ساعات املا�ضية‬
‫الكثري من ال�سري الذاتية اخلا�صة مبدربي حرا�س املرمى‪ ،‬وجل�س مع املدرب بوغرارة من �أجل اختيار واحد‬
‫منهم‪ ،‬ثم الدخول معه يف مفاو�ضات ر�سمية ق�صد �إقناعه ب�رضورة تدعيم العار�ضة الفنية‪ .‬و�أ�ضافت هذه‬
‫امل�صادر �أن الإدارة �ستعلن ب�شكل ر�سمي عن ا�سم املدرب اجلديد‪ ،‬اليوم على �أق�صى تقدير على �أن يبا�رش‬
‫مهامه بداية من ح�صة الغد‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪12‬‬

‫ويعود ال�سبب الذي جعل بوغرارة يقوم بهذه اخلطوة‪،‬‬
‫�إىل �أن الرابطة الوطنية ك�شفت �أن لقاءات اجلولة‬
‫اخلام�سة والع�شرين �ستجرى بتاريخ ‪� 14‬أفريل اجلاري‪،‬‬
‫حيث كان العلمية يعتقدون يف ال�سابق �أن مباراتهم‬
‫القادمة �سيلعبونها بتاريخ ‪� 17‬أفريل ما جعل املدرب‬
‫بوغرارة غري مهتم بعقوبته‪ ،‬مادام �أنه كان �سي�ستنفدها‬
‫ر�سميا بتاريخ ‪� 14‬أفريل‪� .‬إال �أن الربجمة اجلديدة جعلته‬
‫ي�سارع �إىل و�ضع الطعن على م�ستوى هيئة قرباج‪ ،‬حتى‬
‫يكون ب�إمكانه توجيه الالعبني يف املباراة من كر�سي‬
‫االحتياط ولي�س من املدرجات ‪.‬‬

‫ونحو �إجابة ايجابية من هيئة قرباج‬

‫وح�سب �آخر الأخبار املح�صل عليها بخ�صو�ص هذه‬
‫النقطة‪ ،‬ف�إن الرئي�س قرباج خالل يف حديثه مع الرئي�س‬
‫العلمي بوذن �أعطاه �شبه �ضمانات بتقلي�ص مدة عقوبة‬
‫املدرب بوغرارة‪ ،‬حتى يكون حا�ضرا يف كر�سي البدالء‬
‫خالل مباراة ال�شلف‪ .‬لأنه ا�ستنفد من العقوبة �إىل غاية‬
‫الآن مدة �أ�سبوعني‪ ،‬ومل يعد يف�صل عن نهايتها مع موعد‬
‫املباراة �سوى يوم واحد فقط‪ ،‬و�ستعلن الرابطة الوطنية‬
‫عن قرارها النهائي مع بداية الأ�سبوع القادم بخ�صو�ص‬
‫الطعن املقدم من قبل املدرب بوغرارة ‪.‬‬

‫ح�ص�ص الأ�سبوع القادم ليال‬

‫وبالنظر �إىل �أن الرابطة الوطنية ك�شفت يف موقعها‬
‫االلكرتوين‪� ،‬أن مباراة ال�شلف �ستلعب يف متام ال�ساعة‬
‫‪ 17.45‬م�ساء‪ ،‬ف�إن الطاقم الفني اجلديد لت�شكيلة‬
‫«البابية» �سيربمج ح�ص�ص الأ�سبوع القادم يف الفرتة‬
‫الليلية ولي�س يف النهار مثل تدريبات الأ�سبوع احلايل‪.‬‬
‫وذلك من �أجل تعويد الالعبني على هذا التوقيت‪،‬‬
‫خا�صة �أن ملعب زوغار بات حاليا يتوفر على تقنية‬
‫الأ�ضواء الكا�شفة‪.‬‬
‫ق‪ .‬م‬

‫املهم �أن يكون �سببا يف ا�ستعادة برفان مل�ستواه احلقيقي‬

‫ويبقى الأهم بالن�سبة الإدارة �أن يكون مدرب احلرا�س اجلديد �صاحب كفاءة كبرية‪ ،‬وينجح يف قيادة‬
‫احلار�س الأ�سا�سي برفان مراد ال�ستعادة م�ستواه احلقيقي‪ ،‬بعد الأخطاء التي ارتكبها يف املباريات املا�ضية‬
‫وكانت �سببا يف انهزام املولودية خا�صة يف اللقاءات التي لعبت داخل الديار‪ .‬حيث يعلم كثري من «البابي�ست»‬
‫�أن تراجع م�ستوى ابن مدر�سة �شبيبة القبائل �أدى �إىل تراجع نتائج الفريق‪ ،‬خا�صة �أن برفان قدم م�ستوى‬
‫�أكرث من جيد يف مرحلة الذهاب‪ ،‬جعلت مدرب‬
‫اخل�رض للحرا�س كاوة يوجه له الدعوة يف �إحدى‬
‫الرتب�صات اخلا�صة بحرا�س املرمى‪.‬‬

‫جتري‬
‫كيف‬
‫للقاء‬
‫حت�ضرياتكم‬
‫الهام �أمام الن�صرية‬
‫وهل فريقك جاهز‬
‫لهذه املواجهة؟‬

‫التعرث ممنوع عليكم‬
‫يف هذه املواجهة‪،‬‬
‫�ألي�س كذلك؟‬

‫بوغرارة ي�ؤكد �أنه مل يجد �أي‬
‫فريق ملواجهته وديا‬

‫�أكد املدرب اجلديد اليامني بوغرارة �أنه حاول يف‬
‫ال�ساعات املا�ضية البحث عن فريق يواجه «البابية»‬
‫وديا نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬لكن مل يحد لأن جميع‬
‫الفرق يف خمتلف الأق�سام �ستكون مرتبطة مبباريات‬
‫البطولة‪ .‬حيث ميكن القول �إن املولودية هي الفريق‬
‫الوحيد الذين لن يكون معنيا ب�أي مباراة ر�سمية‬
‫نهاية الأ�سبوع احلايل‪ ،‬بعد �أن لعبت ال�سبت املا�ضي‬
‫مواجهة متقدمة حل�ساب اجلولة ‪� 24‬أمام �شبيبة‬
‫بجاية املرتبطة باملناف�سة الإفريقية‪.‬‬

‫ونحو اكتفائه فقط مبباراة‬
‫تطبيقية‬

‫ونظرا لعدم توفد فريق مناف�س‪ ،‬ي�سري املدرب‬
‫بوغرارة نحو االكتفاء بربجمة مباراة تطبيقية بني‬
‫الالعبني‪ ،‬وح�سب م�صادرنا من الطاقم الفني ف�إن‬
‫املدرب �سيربمج هذه املواجهة يوم غد اجلمعة يف‬
‫ملعب م�سعود زوغار‪ ،‬و�سيقحم جميع الالعبني حتى‬
‫يقف على م�ستواهم‪ .‬وبكل ت�أكيد ف�إن التدريبات مع‬
‫قدوم بوغرارة �ستعرف تناف�سا حقيقيا بني الالعبني‪،‬‬
‫من �أجل الفوز مبكانة �أ�سا�سية مع املباريات القادمة‪.‬‬

‫يطلب �أ�شرطة الفيديو اخلا�صة‬
‫باملباريات املا�ضية‬

‫وعلمنا �أن املدرب اجلديد طلب من الطاقم الإداري‪،‬‬
‫جلب �أ�رشطة الفيديو اخلا�صة باملباريات املا�ضية‪،‬‬
‫التي مت نقلها على �شا�شة التلفزيون‪ ،‬من �أجل حتديد‬
‫نقاط قوة و�ضعف الت�شكيلة‪ .‬حيث �ستكون اهتمامات‬
‫احلار�س الدويل ال�سابق يف ال�ساعات القادمة‪ ،‬معرفة‬
‫العبي «البابية» ب�صورة جيدة من جميع النواحي‬
‫خا�صة اجلانب الفني‪ ،‬لأن املدرب مطالب يف وقت‬
‫ق�صري جدا بت�صحيح الأخطاء وقيادة الفريق �إىل‬
‫ق‪ .‬م‬
‫النتائج االيجابية‪.‬‬

‫م�س�ؤولية قريون �ستكون �صعبة‬

‫ومن دون �شك ف�إن م�س�ؤولية املح�رض‬
‫البدين ال�شاب قريون خالد‪� ،‬ستكون كبرية جدا‬
‫يف الفرتة القادمة‪ ،‬لأنه الوحيد من الطاقم‬
‫الفني الذي يعرف حقيقة �إمكانات التعداد‬
‫احلايل‪ ،‬وهو ما جعل املدرب بوغرارة ي�رصح‬
‫ملقربيه �أنه يعول كثريا على كفاءة قريون‪،‬‬
‫لي�س من اجلانب البدين فقط و�إمنا �أي�ضا من‬
‫الناحية الفنية‪ ،‬لأنه رافق الت�شكيلة من بداية‬
‫املو�سم �إىل غاية الآن‪ .‬وبالتايل ف�إن ابن‬
‫بلدية عني �أزال �سيكون �إىل جانب بوغرارة‬
‫يف مهامه‪ ،‬ويطلعه على حقيقة �إمكانات كل‬
‫العب يف التعداد‪.‬‬
‫م‪ .‬ق‬

‫بوذن يكلف مي�سي بالوقوف على الت�شكيلة �إىل غاية نهاية املو�سم‬

‫كلف الرئي�س بوذن مبارك الع�ضو جمال مي�سي بالوقوف على الت�شكيلة‪ ،‬منذ ح�صة اال�ستئناف �إىل غاية نهاية املو�سم‪ ،‬من خالل مرافقتها الدائمة‬
‫�سواء يف اللقاءات التي تلعب داخل الديار �أو خارجها‪ ،‬مع نقل اهتمامات الطاقم الفني �إىل الإدارة‪ .‬وهي الفكرة التي مل يعار�ضها مي�سي‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫الفرتة احلالية تتطلب ت�ضحيات من قبل اجلميع‪ ،‬ال�سيما �أع�ضاء الطاقم الإداري حتى يكون ب�إمكان الفريق حتقيق هدف البقاء الر�سمي مع نهاية‬
‫املو�سم احلايل‪.‬‬

‫�سيكون مبثابة رئي�سا للفرع‬

‫وح�سب ما علمناه من م�صادرنا‪ ،‬ف�إن الع�ضو مي�سي جمال �سي�شغل من�صب رئي�س الفرع عو�ضا للم�ستقيل العلمي بودهان‪ ،‬الذي ف�ضل االن�سحاب مبا�شرة‬
‫بعد لقاء �شبيبة بجاية‪ .‬حيث كانت املعطيات ال�سابقة تفيد �أن بوذن �سيختار واحدا من طاقمه لهذا املن�صب دون اللجوء �إىل �أ�شخا�ص �آخرين مل يكونوا‬
‫يف الت�سيري مع املوا�سم املا�ضية‪ ،‬والأكيد �أن مهمة مي�سي لن تكون �سهلة من �أجل امل�ساهمة يف قيادة الفريق �إىل بر الأمان‪.‬‬

‫الإدارة تريد وقوفا حقيقيا من قبل املحبني الأوفياء‬

‫ومن جانبها ف�إن الإدارة �أكدت حاجتها املا�سة �إىل وقوف جميع الأن�صار الأوفياء �إىل جانبها يف الفرتة القادمة‪ ،‬لأن التحديات التي تنتظرها �ستكون‬
‫كبرية وحتقيق الهدف يتطلب ت�ضحيات كبرية من قبل اجلميع‪ .‬وهذا ب�سبب الفراغ الإداري الذي عا�شته «البابية» مبا�شرة بعد نهاية لقاء بجاية‬
‫املا�ضي‪ ،‬عندما قرر رئي�س الفرع بودهان برفقة ع�ضو جمل�س الإدارة ريحان اال�ستقالة من من�صبيهما‪ ،‬ب�سبب اختالف وجهات النظر بني �أع�ضاء‬
‫الطاقم الإداري‪� ،‬إ�ضافة �إىل تبادل االتهامات فيما بينهم‪.‬‬

‫توا�صل ت�شكيلة جمعية اخلروب حت�ضرياتها بقيادة مدربها �آيت جودي حت�سبا للقاء الهام باخلروب �أمام ن�صر ح�سني داي يف مواجهة‬
‫�صعبة و�ستحدد م�صري الفريق يف حظرية الكبار‪.‬‬
‫مباراة نهاية هذا الأ�سبوع ومع اقرتاب‬
‫موعدها تزداد درجة تركيز زمالء الهداف‬
‫م�صفار عليها‪ ،‬مبا �أن اجلميع يدرك جيدا‬
‫�أن التعرث يف هذه املواجهة ممنوع‬
‫وهي مبثابة منعرج هام مل�ستقبل �أبناء‬
‫جمعية اخلروب الذين يحتلون مرتبة غري‬
‫مريحة على الإطالق يف �سلم الرتتيب‪.‬‬
‫وقد دخل �أبناء �آيت جودي وحمناد يف‬
‫�صلب مباراة م�ساء هذا ال�سبت مبا�رشة‬
‫بعد العودة �إىل التدريبات م�ساء الإثنني‬
‫املا�ضي بعد راحة يوم واحد منحها لهم‬
‫ثنائي التدريب‪ ،‬ومت تخ�صي�ص عمال‬
‫ومتارين يراها الطاقم الفني منا�سبة‬
‫لتخطي عقبة �أبناء الن�رصية‪ ،‬والتي‬
‫ارتكزت يف جمملها على العمل اجلماعي‬
‫وكيفية التن�سيق وم�شاركة الالعبني يف‬
‫الهجوم والدفاع يف وقت واحد‪ .‬وح�سب‬
‫الأجواء ال�سائدة داخل املجموعة‪ ،‬ف�إن‬
‫اجلميع عازم على قول كلمتهم يف لقاء‬
‫هذا ال�سبت �أمام الن�رصية‪.‬‬

‫التعداد يكتمل‬
‫بعودة �سباعي‬

‫وبعدما �سجل غيابه يف الأيام الفارطة‬
‫عن تدريبات فريقه ب�سبب الإ�صابة التي‬
‫يعانيها عرفت ح�صة �أول �أم�س التي جرت‬
‫يف امل�ساء عودة املدافع املحوري �سباعي‬
‫التوهامي الذي اندمج ب�صورة عادية مع‬
‫املجموعة بطلب من مدرب النادي �آيت‬
‫جودي‪ ،‬وبذلك ين�ضم �إىل قائمة العائدين‬
‫والذين تدربوا مع بقية املجموعة مبا�رشة‬
‫ويتعلق الأمر بكل من بخة خليفة‪ ،‬بوناب‬
‫حمزة وزواق �أ�سامة‪ ،‬وهي العنا�رص التي‬

‫�ستدخل يف ح�سابات املدرب اخلروبي‬
‫�آيت جودي وا�ستعمالها يف مواجهة‬
‫هذا ال�سبت نظرا لوزنها يف الت�شكيلة‪،‬‬
‫فيما تعد م�شاركة �سباعي يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية م�ستبعدة جدا بعد عودته م�ؤخرا‬
‫�إىل جو التدريبات‪ .‬وبعودة �سباعي �إىل‬
‫التدريبات‪ ،‬ف�إن التعداد هذه املرة يكتمل‬
‫وب�شكل ا�ستثنائي مقارنة ببقية احل�ص�ص‬
‫املا�ضية‪ ،‬حيث كانت التدريبات بغيابات‬
‫عديدة لأ�سباب خمتلفة ومنها عامل‬
‫الإ�صابات بالدرجة الأوىل‪.‬‬

‫�آيت جودي ميلك احللول‬

‫وبعدما وجد �صعوبات يف التدريبات‬
‫التي كانت قبل اجلوالت الفارطة من‬
‫�أجل تطبيق برناجمه التح�ضريي ب�سبب‬
‫الغيابات الكثرية امل�سجلة يف كل ح�صة‬
‫�سواء ب�سبب الإ�صابة �أو عودة البع�ض‬
‫الآخر من الإ�صابة‪ ،‬ف�إن الأمور �أف�ضل‬
‫هذه املرة للتقني اخلروبي �آيت جودي‬
‫الذي ارتاح كثريا الكتمال التعداد قبل‬
‫مواجهة هامة وم�صريية‪ ،‬وهو الذي‬
‫وقف على اجلدية ورغبة اجلميع يف لعب‬
‫هذه املواجهة التي تعني الكثري جلميع‬
‫اخلروبية‪ .‬و�سيكون املدرب اخلروبي �أمام‬
‫عدة خيارات �سي�ستعملها مبنا�سبة هذا‬
‫اللقاء الهام لك�سب نقاطه الثالث التي من‬
‫�ش�أنها �أن تزيل ال�ضغط عن اجلميع‪.‬‬

‫‪ ...‬و"قتل الالعبني‬
‫باخلدمة" �أول �أم�س‬

‫ومثلما �أ�رشنا �إليه �أم�س برمج �آيت‬
‫جودي وم�ساعده حمناد يف ح�صة �أول‬
‫�أم�س ح�صتني تدريبيتني‪ ،‬الأوىل كانت‬

‫خم�ص�صة للعمل البدين وهي احل�صة التي‬
‫كان فيها العمل �شاق ما جعل الالعبني‬
‫يخلدون مبا�رشة �إىل النوم‪ .‬ورغم هذا‬
‫العمل ال�شاق الذي خ�ضع له زمالء‬
‫معن�رص‪� ،‬إال �أنهم �أبدوا جتاوبا كبريا‬
‫وهو ما وقفنا عليه �أي�ضا يف احل�صة‬
‫التدريبية التي جرت يف امل�ساء والتي‬
‫�سريها الالعبون "على ال�شعرة" والتي‬
‫جعلت الأمور ت�سهل على اجلميع وت�سري‬
‫يف �أف�ضل حال‪.‬‬

‫اجلمـــــيع يريد اللعب‬
‫واالختيارات �ستــــكون‬
‫مدرو�ســـــــــة‬

‫وقد �أبدت العنا�رص اخلروبية رغبة‬
‫�شديدة يف العمل من خالل تطبيق‬
‫التعليمات وتقبل الن�صائح بال�شكل‬
‫الالزم‪ .‬وامللفت لالنتباه هو التناف�س‬
‫ال�شديد بني الالعبني وت�ألق العنا�رص‬
‫ال�شابة التي زادت من ا�شتداد املناف�سة‪،‬‬
‫ما �سيكون يف �صالح الفريق اخلروبي‪.‬‬
‫وح�سب متابعتنا لتدريبات اجلمعية‪،‬‬
‫ف�إن اجلميع يريد امل�شاركة يف لقاء هذا‬
‫ال�سبت‪ ،‬لكن يبقى الأكيد هو �أن اختيارات‬
‫�آيت جودي �ستكون مدرو�سة وباالعتماد‬
‫على الأكرث جاهيزية‪.‬‬

‫اليوم �آخر ح�صة تدريبية‬
‫واملبيت �سيكون بعني مليلة‬

‫�ستجري ت�شكيلة جمعية اخلروب اليوم‬
‫�آخر ح�صة تدريبية لها بامللعب البلدي‬
‫عابد حمداين والتي �ستكون بتوقيت‬
‫املباراة على ال�ساعة الثالثة زواال‪ ،‬على‬

‫�أمل التنقل �صبيحة الغد �إىل عني مليلة‬
‫للمبيت هناك يف نزل "بوعلي" الذي‬
‫تعود الفريق اخلروبي املبيت فيه قبل‬
‫ّ‬
‫كل مباراة جتري باخلروب ومن املحتمل‬
‫�أن يربمج الطاقم الفني ح�صة تدريبية‬
‫خفيفة ع�شية الغد‪.‬‬

‫ال�صــــراع ي�شـــتد بني‬
‫احلــــرا�س والربـــعي‬
‫�سيف�صل يف هوية الـحار�س‬
‫الأول اليــــوم‬

‫واملتتبع لتدريبات جمعية اخلروب‬
‫يالحظ التناف�س ال�شديد بني حرا�س‬
‫اجلمعية وهم‪ :‬طوال‪ ،‬بوطريڤ وبن مالك‬
‫وحتى حار�س الآمال جمعة ح�سام وذلك‬
‫من �أجل امل�شاركة يف لقاء هذا ال�سبت‬
‫�أمام الن�رصية‪ ،‬حيث يعمل كل واحد‬
‫منهم على عدم تفويت الفر�صة‪ .‬ولعل‬
‫امللفت يف هذه التدريبات هو العودة‬
‫القوية للحار�س بن مالك املر�شح حلرا�سة‬
‫عرين جمعية اخلروب هذا ال�سبت‪ .‬هذا‪،‬‬
‫و�سيختار مدرب احلرا�س الربعي عزيز‬
‫احلار�س الأ�سا�سي الذي �سيعتمد عليه يف‬
‫مباراة ن�رص ح�سني داي م�ساء هذا ال�سبت‬
‫على �ضوء احل�صة التدريبية الأخرية التي‬
‫�سيجريها زمالء بوطريڤ اليوم و�سيتم‬
‫الت�شاور مع املدرب �آيت جودي حول‬
‫هوية احلار�س الأ�سا�سي الذي �سيكون له‬
‫�رشف حرا�سة عرين جمعية اخلروب يف‬
‫هذه املواجهة الهامة‪.‬‬

‫�س‪ .‬و‪.‬‬

‫نعم بالت�أكيد ونحن‬
‫نعلم ذلك جيدا‪ ،‬فالتعرث‬
‫من �ش�أنه �أن يعقد �أمورنا‬
‫�أكرث ويجعلها �صعبة‬
‫ونحن نعلم �أن الن�رصية‬
‫�ستتنقل من �أجل نتيجة‬
‫�إيجابية وهو ما حذرنا‬
‫منه مدرب الفريق �آيت‬
‫جودي‪ ،‬ويبقى الأهم يف‬
‫مثل هذه املباريات �أن‬
‫نكون مركزين وجاهزين‬
‫من كل النواحي لتخطيها‬
‫ب�سالم وبحول اهلل‬
‫املجموعة واعية بحجم‬
‫امل�س�ؤولية امللقاة على‬
‫عاتقها و�سنقول كلمتنا‬
‫يف هذا اللقاء ونحقق‬
‫االنت�صار الذي ي�سمح‬
‫لنا مبوا�صلة امل�شوار يف‬
‫ظروف �أف�ضل بكثري وبعيدا عن �أي �ضغط‪.‬‬
‫وكيف ترى هذه املواجهة؟‬

‫كما قلت لك �سابقا هي مباراة �صعبة مثلها مثل بقية‬
‫اللقاءات التي تنتظرنا ونحن جمربون على الفوز بها لأن‬
‫و�ضعيتنا يف الرتتيب حتتم علينا ذلك والتعرث �سيكلفنا غاليا‪،‬‬
‫وب�إذن اهلل بت�ضافر جهود اجلميع �ستكون لنا كلمة وبدعم‬
‫�أن�صارنا �سنتخطى عقبة الن�رصية التي مع احرتامنا لها عليها‬
‫البحث عن نقاط �أخرى ولي�س نقاط اخلروب لأننا لن نت�سامح‬
‫معها والنقاط الثالث �ستبقى يف اخلروب‪.‬‬
‫لنعد �إليك‪ ،‬هل �أنت على �أمت اال�ستعداد للقاء‬
‫الن�صرية وهل زالت عنك �آثار حادث املرور الأخري‬
‫الذي تعر�ضت �إليه؟‬

‫�أوال احلمد هلل على جناتي من ذلك احلادث و�أ�شكر كل من‬
‫وقف معي وخا�صة بدالة الذي �أ�شكره كثريا لتجاوز �آثار تلك‬
‫احلادثة‪ ،‬كما �أ�شكر املدرب �آيت جودي على رفعه معنوياتي‪.‬‬
‫وعن ا�ستعدادي للمواجهة ف�أنا م�ستعد لها ومن كل النواحي‬
‫و�أنا حتت ت�رصف املدرب �آيت جودي يف هذه املواجهة والذي‬
‫تعود له الكلمة الأخرية يف حتديد العنا�رص التي �ست�شارك منذ‬
‫البداية‪ ،‬واملهم �أنني يف حال م�شاركتي هو تقدمي الإ�ضافة التي‬
‫ينتظرها مني الفريق‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫مناجري يعر�ض �سليم فو�ضيل‬

‫وح�سب م�صادرنا فغن �أحد الوكالء عر�ض على الرئي�س بوذن �سرية املدرب الربايجي �سليم فو�ضيل الذي‬
‫يوجد حاليا دون فريق‪ ،‬وهي الفكرة التي �أكد الرئي�س العلمي �أنه �سيدر�سها ب�صورة جيدة‪ ،‬و�سيعر�ضها على‬
‫املدرب بوغرارة قبل الف�صل النهائي فيها‪� ،‬سواء باتخاذ قرار الدخول يف التفاو�ض معه‪� ،‬أو البحث عن مدرب‬
‫�آخر يكون قادرا على �أداء مهامه ب�صورة جيدة‪.‬‬

‫"كل مبارياتنا املتبقية �صعبة ولن‬
‫نر�ضى بغري الفوز �أمام الن�صرية"‬

‫�شهدمت‬
‫كما‬
‫جتري‬
‫التح�ضريات‬
‫على قدم و�ساق ويف‬
‫ظروف جيدة ومبعنويات‬
‫مرتفعة‪ ،‬واجلميع يعلم‬
‫جيدا ما ينتظره هذا‬
‫ال�سبت �أمام ن�رص ح�سني‬
‫داي‪ ،‬وهي املباراة‬
‫التي لن نر�ضى فيها‬
‫بغري الفوز مهما كانت‬
‫الظروف لأن و�ضعيتنا‬
‫يف �سلم الرتتيب حتتم‬
‫علينا ذلك‪ ،‬وبحول اهلل‬
‫�سنعمل امل�ستحيل للفوز‬
‫بهذه املواجهة و�إبقاء‬
‫نقاطها الثالث باخلروب‬
‫والتي من �ش�أنها �أن تعزز‬
‫حظوظنا يف البقاء‪.‬‬

‫با�شر �أم�س‬
‫مهامه ر�سميا‬

‫مثلما �أ�رشنا �إليه يف عددنا املا�ضي‪ ،‬ف�إن الرئي�س بوذن واملدرب اجلدد بوغرارة يتجهان لالتفاق ب�صورة‬
‫نهائية على عدم انتداب �أي مدرب م�ساعد جديد يف العار�ضة الفنية‪ ،‬بعد �أن �أكد املدرب ال�سابق جلمعية اخلروب‬
‫�أنه على �أمت اال�ستعداد لتويل زمام الأمور لوحده‪ .‬وت�شري املعطيات احلالية �إىل �أن الرجلني �سيكتفيان فقط‬
‫بانتداب مدر�س حرا�س جديد‪ ،‬يخلف عبا�سن كمال‪.‬‬

‫ال�سبب �أن مباراة ال�شلف �ستلعب‬
‫يوم ‪� 14‬أفريل‬

‫�آيت جـــودي مرتاح الكتمـال التعــداد‪ ،‬التدريبات‬
‫"مت�شي على ال�شعرة" والالعبون عازمون على الفـوز‬

‫الالعبني وحرارتهم‬
‫القتالية قبل املواعيد‬
‫القادمة‪ ،‬ثم الدخول‬
‫يف �أجواء التح�ضريات‬
‫التقنية والبدنية من‬
‫�أجل حت�سني امل�ستوى‪.‬‬
‫و�أ�ضاف حمدثنا �أنه‬
‫على علم بالو�ضعية‬
‫ال�صعبة التي يوجد‬
‫فيها �أ�شباله بعد النتائج‬
‫املا�ضية‪،‬‬
‫ال�سلبية‬
‫و�سيحاول الت�أكيد لهم‬
‫�أن و�ضعيتهم لي�ست‬
‫وب�إمكانهم‬
‫خطرية‬
‫حتقيق �أهدافهم دون‬
‫انتظار ما �ستحققه‬
‫الفرق الأخرى املهددة‬
‫بال�سقوط‪.‬‬

‫بوذن وبوغرارة يتفقان على انتداب مدرب للحرا�س فقط‬

‫�أكدت م�صادر م�ؤكدة من بيت «البابية»‪� ،‬أن املدرب‬
‫اجلديد اليامني بوغرارة قدم يف ال�ساعات املا�ضية‬
‫للرابطة الوطنية لكرة القدم‪ ،‬طعنا بخ�صو�ص العقوبة‬
‫التي مت ت�سليطها عليه من قبل جلنة العقوبات‪،‬‬
‫واملتمثلة يف حرمانه ملدة �شهر كامل من اجللو�س على‬
‫مقعد البدالء مع �أي فريق يدربه‪ ،‬بعد الذي ح�صل‬
‫له مع فريقه ال�سابق �إحتاد ب�سكرة‪ ،‬عندما دخل يف‬
‫مناو�شات كالمية مع مدرب �أوملبي املدة عبد الكرمي‬
‫لطر�ش قبل ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬

‫جمعية اخلروب‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫دخلت ت�شكيلة مولودية العلمة يف مرحلة جديدة من‬
‫املو�سم احلايل‪ ،‬مع املدرب اجلديد للفريق اليامني بوغرارة‬
‫بعد �إم�ضائه الر�سمي على العقد‪ ،‬حيث �ستحاول الت�شكيلة‬
‫اخلروج من �أزمة النتائج ال�سلبية مع هذا املدرب‪ ،‬و�إحداث‬
‫الوثبة املعنوية الالزمة بعد الفرتة ال�صعبة التي عا�شتها‬
‫مع الطاقم الفني ال�سابق‪ .‬والأكيد �أن الت�شكيلة �ستحاول‬
‫النهو�ض اجلوالت القادمة‪ ،‬للت�أكيد ب�أن ما عا�شته يف ال�شهر‬
‫املا�ضي كان �سببه الأزمة النف�سية بالدرجة الأوىل‪.‬‬

‫لن يتالعب بالقواعد االن�ضباطية‬

‫باليـــــلي‪:‬‬

‫الآمال معلقة عليك لهز ال�شباك؟‬

‫(يبت�سم)‪ ...‬بحول اهلل يف حال م�شاركتي �س�أعمل على جت�سيد‬
‫ذلك يف من�صبي اجلديد الذي وظفني فيه املدرب‪ ،‬و�س�أعمل‬
‫على افراح �أن�صارنا الذين �أعلم �أنهم ينتظرون منها الكثري يف‬
‫هذه املواجهة وبحول اهلل بدعمهم ووقوفهم �سنحقق االنت�صار‬
‫و�سيكون �أحلى هدية تقدم لهم‪.‬‬

‫�س‪ .‬و‬

‫‪13‬‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫‪ ‬مولودية اجلزائـــر‬

‫�أجمعوا على �أن اللقاء فقد نكهته‪...‬‬

‫الالعبون يتح�سرون على برجمة "الداربـــي"‬
‫دون جمـهـــور ويعـــدون "ال�شنــــاوة"‬
‫ب�إهــــدائـــــهــــم الفــــوز‬

‫نزل خرب برجمة اللقاء املحلي بني املولودية واحتاد احلرا�ش بدون جمهور لي�صنع حالة من احل�سرة والأ�سف يف نف�سية‬
‫العبي املولودية الذين كانوا يتمنون ح�ضور الأن�صار يف مدرجات ملعب ‪ 5‬جويلية على اعتبار �أن اجلمهور هو "ملح"‬
‫املباريات خا�صة "الداربيات"‪..‬‬

‫وغيابهم يفقد "الداربي" نكهته‪،‬‬
‫لذا فقد عرب جل العبي "العميد" الذين‬
‫حتدثنا �إليهم عن �أ�سفهم خلو�ضهم‬
‫مباراة حملية �أمام مدرجات �شاغرة‪.‬‬

‫�إجماع و�سط الالعبني‬
‫على �أنهم �سيتفقدون‬
‫كثريا"ال�شناوة"‬

‫ولقد �أجمع العبي مولودية اجلزائر‬
‫على �أنهم �سيفتقدون كثريا "ال�شناوة"‬
‫يف "داربي" هذا ال�سبت بحجة الدور‬
‫الذي �أ�صبحوا يلعبونه خا�صة يف‬
‫املواجهات الأخرية عندما �ساهموا‬
‫ب�شكل كبري يف دفع الالعبني �إىل‬
‫تقدمي كل ما لديهم فوق امليدان وما‬
‫انتفا�ضتهم بعد اخلروج من الك�أ�س‬
‫�أمام وداد تلم�سان و ال�ضغط الذي‬
‫فر�ضوه على الالعبني الذين حققوا‬
‫فوزين متتاليني �أمام �سعيدة و"الكاب"‬
‫بالآداء والنتيجة لأف�ضل دليل على‬
‫�أن �ضغط "ال�شناوة" �أعطى ثماره‬
‫والت�شكيلة �أ�صبحت �أكرث عزمية و�شعورا‬
‫بامل�س�ؤولية لإنهاء املو�سم يف املراتب‬
‫الأوىل بعد �ضياع لقب البطولة وك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪.‬‬

‫‪...‬ويطمحون �إىل حتقيق‬
‫الفوز ك�أح�سن هدية‬
‫للأن�صار‬

‫رغم ذلك ف�إن الالعبني عازمون على‬

‫حتقيق نتيجة �إيجابية والظفر بالنقاط‬
‫الثالث ك�أح�سن هدية يقدمونها �إىل‬
‫�أن�صارهم الغائبني عن هذا املوعد‪� ،‬إذ‬
‫�أكدوا على �أن النقاط مهمة جدا لإنعا�ش‬
‫حظوظهم �أكرث يف �إنهاء املو�سم يف املراتب‬
‫الأوىل و� ّرصح جاليت وزمالئه �أنهم كانوا‬
‫ي�أملون يف �أن متتلأ مدرجات ملعب‬
‫‪5‬جويلية هذا ال�سبت لتكون مفاجئتهم‬
‫كبرية بربجمة "الداربي" دون جمهور لكن‬
‫هذا ال يثني من عزميتهم يف حتقيق لفوز‬
‫ليكون �أح�سن هدية ل"ال�شناوة" _على حد‬
‫قولهم _‪.‬‬

‫حاجي‪" :‬بنة‬
‫هذا الداربي راحت"‬

‫قال �أبو القا�سم حاجي �أن "داربي"‬
‫احلرا�ش فقد نكهته و"البنة راحت"‬
‫مبا �أنه �سيلعب من دون ح�ضور‬
‫الأن�صار م�ضيفا يقول‪":‬متنينا لو‬
‫ح�رض "ال�شناوة" هذا الداربي" وكانوا‬
‫�سيق ّدمون لنا ت�شجيعات كبرية‬
‫ويحفزوننا على تقدمي الأح�سن‪،‬ثم �أن‬
‫الفوزين �أمام �سعيدة و�شباب باتنة‬
‫�أعادا العالقة �إىل طبيعتها بني الفريق‬
‫وجمهوره وكنا نتوقع �أن يتنقل‬
‫"ال�شناوة" ب�أعداد كبرية �إىل ملعب ‪5‬‬
‫جويلية �أمام احلرا�ش قبل �أن يبلغنا خرب‬
‫برجمة هذا اللقاء دون جمهور‪.‬ما علينا‬
‫�إال التعامل مع هذه الو�ضعية والأهم �أن‬
‫نح�صد النقاط الثالث ون�ؤكد �صحوتنا‬
‫يف اجلوالت الأخرية من البطولة"‪.‬‬

‫جاليت‪" :‬الفوز �أجمل هدية‬
‫لـ ال�شناوة الغائبني"‬

‫م�صطفى جاليت كان له نف�س الر�أي‬
‫يف برجمة"الداربي" دون جمهور و�أكد‬
‫�أي�ضا قائال‪"":‬الداربيات" العا�صمية‬
‫هي عر�س وكثريا ما تكون الفرجة‬
‫م�ضمونة لكن برجمة لقاء احتاد احلرا�ش‬
‫دون جمهور �أفقد "الداربي" خ�صو�صية‬
‫اللقاءات املحلية ونكهتها ولكننا‬
‫ن�سعى �إىل حتقيق الفوز ك�أجمل هدية‬
‫نقدمها �إىل �أن�صارنا الذين �سنفتقدهم‬
‫كثريا يف لقاء هذا ال�سبت"‪.‬‬

‫�سايح‪":‬ماهو ذنب �أن�صارنا‬
‫حتى يعاقبوا؟"‬

‫من جهته ت�ساءل �سايح عن �سبب‬
‫معاقبة الأن�صار يف مواجهة حملية‬
‫كان من املفرت�ض �أن تكون عر�سا يف‬
‫امليدان واملدرجات م�شريا يقول‪":‬ماهو‬
‫ذنب �أن�صارنا حتى يحرموا من م�شاهدة‬
‫هذا"الداربي"‪،‬ففي مباراة الذهاب �أمام‬
‫احلرا�ش كانت الأجواء رائعة و�سارت‬
‫املباراة يف روح ريا�ضية عالية يف‬
‫امليدان واملدرجات لكن للأ�سف ه\ه‬
‫الأجواء ال نراها يف مباراة ه‪1‬ا ال�سبت‬
‫�إال �أننا كالعبني علينا �أن نتعامل مع �أي‬
‫طارئ ونح�ضرّ �أنف�سنا جيدا لكي نظفر‬
‫بالنقاط الثالث ونهديها �إىل �أن�صارنا‬
‫الذين لعبوا دورا كبريا يف الفوز الأخري‬
‫�أمام �شباب باتنة"‪.‬‬

‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جلنة �أن�صار املولودية تنتقل اليوم �إىل "الفاف"‬
‫قرر �أع�ضاء جلنة �أن�صار مولودية اجلزائر‪ ،‬التنقل �صبيحة اليوم بقوة �إىل مقر الإحتادية اجلزائرية لكرة‬
‫القدم‪ ،‬احتجاجا على القرار الذي اتخذته الرابطة بخ�صو�ص داربي فريقهم �أمام �إحتاد احلرا�ش‪ ،‬والذي‬
‫برمج دون ح�ضور اجلمهور‪ .‬وقد �أكد لنا رئي�س جلنة الأن�صار م�صطفى جبايلي‪� ،‬أن �أع�ضاء اللجنة �سينقلون‬
‫بطريقة �سلمية ليعربوا عن رف�ضهم القاطع اللعب دون ح�ضور اجلمهور‪ ،‬لأنه ال يوجد ما يدعوا لذلك‪،‬‬
‫يحدث هذا يف الوقت الذي ي�ؤكد عدة �أ�شخا�ص �أن القرار اتخذ "من فوق" و�أن هيئة قرباج طبقته فقط‪.‬‬

‫التقاهم �أول �أم�س بنب عكنون‬

‫�شاو�شي يعد "ال�شناوة" مبباراة‬
‫كبرية �أمام احلرا�ش ويت�أ�سف لغيابهم‬

‫التف بع�ض �أن�صار مولودية اجلزائر باحلار�س فوزي �شاو�شي‪ ،‬ع�شية �أول �أم�س بنب عكنون‬
‫وطالبوه بالفوز على احلرا�ش‪ ،‬وقد وعد ابن برج منايل الأن�صار ب�أداء مباراة كبرية و�إهدائهم‬
‫الفوز يف غيابهم‪ .‬رغم �أن قرار الرابطة �صدمت �شاو�شي كثريا‪ ،‬بعدما كان يتمنى �أن تلعب املباراة‬
‫بح�ضور ال�شناوة والكوا�سر ويكون الداربي عر�سا حقيقيا‪.‬‬

‫الأن�صار حا�صروه و�أكدوا �أنهم يريدون‬
‫النقاط الثالث‬

‫احتاد عنابة‬
‫الآمال والأوا�سط "ب" تنقلوا �إىل ال�ساورة بدال عن الأكابر‪...‬‬

‫الفريـــــق ينفجـر‪ ،‬الأحــالم‬
‫تتبخــــر وال�صعـــود ي�ضيــع‬

‫اختلط احلابل بالنابل يف بيت احتاد عنابة‬
‫وعرف الفريق م�ستجدات مل يكن يتوقعها �أكرب‬
‫املت�شائمني‪� ،‬إذ تنقل ليلة �أول �أم�س الآمال‬
‫والأوا�سط "ب" �إىل ب�شار من �أجل مواجهة �شبيبة‬
‫ال�ساورة ظهرية غد اجلمعة‪ .‬حيث �سيلعب الآمال‬
‫الذين يدربهم املدرب عبد ال�صمد مكان الأكابر‪،‬‬
‫و�سيلعب الأوا�سط "ب" الذين يدربهم كرواية مكان‬
‫الآمال‪ ،‬وقد ا�ستنجدت الإدارة بالأوا�سط "ب"‬
‫لأن الأوا�سط "�أ" تنتظرهم مباراة نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية بعد غد ال�سبت‪.‬‬

‫نهاية م�أ�سوية ملو�سم غري عادي‬

‫وتعترب هذه النهاية م�أ�سوية ومل ي�سبق �أن حدثت‬
‫يف تاريخ النادي‪ ،‬الذي �سي�ضطر لإكمال املو�سم‬
‫بالآمال بعد �أن رف�ض الالعبون التنقل �إىل ب�شار‪،‬‬
‫وطلبوا من الإدارة منحهم منحة الفوز على ترجي‬
‫م�ستغامن ليفعلوا ذلك‪ .‬لكن وبعد �أن عجزت الإدارة‬
‫عن تلبية طلبهم‪ ،‬نفذوا تهديداتهم وغادروا عنابة‬
‫ليلة �أول �أم�س‪ ،‬لينتهي مو�سم الفريق بطريقة م�أ�سوية‬
‫ومل تكن متوقعة‪ .‬وبالعودة قليال �إىل اخللف جند �أن‬
‫حظوظ الفريق كانت قائمة يف لعب ورقة ال�صعود‬
‫قبل مواجهة ال�ساروة‪ ،‬التي عرفت كما قلنا العديد من‬
‫الأحداث واال�ضطرابات ب�سبب م�شكل الأموال‪.‬‬

‫ال�صعود �ضاع والفريق‬
‫يتجه نحو الهاوية‬

‫ومبا �أن املباراة املقبلة �أمام �شبيبة ال�ساورة‬
‫تعترب منعرج املو�سم‪ ،‬وخ�سارتها تعني ت�ضييع‬
‫ال�صعود ب�صفة ر�سمية‪ ،‬خا�صة �أن مولودية بجاية‬
‫�ست�ستقبل يف هذه اجلولة جمعية وهران‪ ،‬ف�إن‬
‫احتاد عنابة يتجه نحو الهاوية ملجهول بعد ما‬
‫حدث �أول �أم�س‪ .‬حيث �أ�صبح الفريق العنابي بني‬
‫ليلة و�ضحاها دون العبني بعد �أن غادرت كل‬
‫الت�شكيلة مدينة بونة‪ ،‬كما �أنه من املنتظر �أن ترتفع‬
‫الأ�صوات يف ال�شارع العنابي‪ ،‬مطالبة مبعاقبة‬
‫املت�سببني يف ما حدث للنادي‪.‬‬

‫الالعبون ح�ضروا احل�صة‬
‫الأخرية وكانوا جاهزين‬
‫لل�سفر‪ ،‬لكن‪...‬‬

‫وتدرب الالعبون ب�صفة عادية �أول �أم�س‬
‫الثالثاء‪ ،‬حيث كانوا حا�رضين يف احل�صة‬
‫التدريبية الأخرية التي برجمها الطاقم الفني‬
‫وجرت بتعداد مكتمل‪ ،‬حيث تدرب �أ�شبال املدرب‬
‫موا�سة حلوايل �ساعة ون�صف‪ ،‬منحهم املدرب‬
‫بعدها قائمة الالعبني امل�ستدعني ملباراة‬
‫ال�ساورة‪ .‬وبعد �أن �أنهى املدرب والالعبون‬
‫حت�ضرياتهم للمواجهة‪ ،‬طلب زمالء ق�شي عالواتهم‬
‫العالقة‪ ،‬وذلك بعد �أن كانوا يرف�ضون ال�سفر �إىل‬
‫ب�شار برا‪ ،‬وبعد �أن فهموا موقف الإدارة التي �أكدت‬
‫لهم �أنها ال متلك الأموال الكافية لل�سفر جوا‪� ،‬أكدوا‬
‫�أنهم يقبلون ال�سفر برا على �رشط �أن ي�ستفيدوا من‬
‫املنحة‪ ،‬حيث �أكدوا �أنهم مل يطلبوا الكثري و�أنهم‬
‫يبحثون عن "م�رصوف اجليب فقط"‪.‬‬

‫�أكدوا �أنهم �صربوا كثريا‬
‫على الإدارة‬

‫و�أكد لنا الالعبون �أنهم �صربوا كثريا على‬
‫الإدارة‪ ،‬و�سئموا الو�ضعية التي يعي�شونها يف الفريق‪،‬‬
‫حيث مل ينالوا كامل م�ستحقاتهم املالية العالقة‪،‬‬
‫ورغم ذلك لعبوا حلد الآن ‪ 26‬جولة والفريق يحتل‬
‫املرتبة ال�ساد�سة وتف�صله نقطتني فقط عن احتاد‬
‫بلعبا�س �صاحب املرتبة الثالثة‪ .‬و�أ�ضاف الالعبون‬
‫�أن الإدارة وعدتهم مبنحهم �أجورهم ال�شهرية‬
‫العالقة قبل انطالق مرحلة العودة‪ ،‬ثم �أ�رضبوا‬
‫عن التدريبات قبل لقاء �رسيع املحمدية‪ ،‬وبعد �أن‬
‫فقدوا الأمل يف نيل م�ستحقاتهم العالقة �أ�رضبوا عن‬
‫التدريبات مرة �أخرى قبل لقاء �أمل مروانة‪ ،‬وطالبوا‬
‫مبنحهم عالواتهم العالقة ليبلغ ال�سيل الزبا قبل‬
‫التنقل �إىل ب�شار على حد تعبريهم‪.‬‬
‫م‪ .‬ريا�ض‬

‫منادي‪" :‬هناك �أطراف حر�ضت الالعبني‬
‫�ضد الفريق لأغرا�ض �سيا�سية"‬

‫ك�شف منادي يف تعليقه على ما يحدث لفريق قائل‪" :‬هناك �أطراف‬
‫حر�ضت الالعبني �ضد الفريق‪ ،‬وبعد �أن علموا �أن الأ�شبال والأوا�سط‬
‫ت�أهلوا �إىل نهائي ك�أ�س اجلمهورية حاولوا حتطيم الفريق ب�شتى الطرق‪،‬‬
‫وال �أحد كان يتوقع �أن يرف�ض الالعبون التنقل �إىل ال�ساورة وتعجبت‬
‫كثريا عندما �أعلموين بهذا اخلرب‪ ،‬و�أعترب �أن ما حدث �سببه �أغرا�ض‬
‫�سيا�سية حتركها بع�ض الأطراف �ضدي"‪.‬‬

‫""الالعبون �أم�ضوا على القانون الداخلي‬
‫وال يعقل �أن يقاطعوا الفريق‬
‫من �أجل منحة واحدة"‬

‫ويف تعليقه على مغادرة الالعبني الفريق و�أ�سبابها قال رئي�س احتاد‬
‫عنابة‪" :‬ال يعقل �أن يقاطع الالعبون الفريق يف هذه الفرتة احل�سا�سة وبهذه الطريقة‪ ،‬فقد �أم�ضوا على‬
‫القانون الداخلي الذي يت�ضمن خ�صم ‪ 2‬مليون �سنتيم من املنح يف حال تعرثهم داخل الديار‪ ،‬وهذا القانون‬
‫وقعوا عليه ومنلك ن�سخة منه‪ ،‬ورغم ذلك فقد منحناهم كل عالواتهم العالقة‪ ،‬و�سلمنا قبل �سفرهم �إىل‬
‫مروانة منحة بـ ‪ 5‬ماليني �سنتيم‪ ،‬جلميع الالعبني دون ا�ستثناء وحتى العنا�صر التي مل تكن م�ستدعاة"‪.‬‬

‫""حجزنا يف فندق فخم ونحن الفريق الوحيد‬
‫الذي كان �سيتنقل �إىل ال�ساورة قبل يومني"‬

‫ورغم �أن �شعبية �شاو�شي قد تزايدت �أكرث ف�أكرث منذ التحاقه مبولودية اجلزائر‪� ،‬إال �أنه مل يكن‬
‫يت�صور �أن ذهابه �إىل بن عكنون لزيارة �صديقه �ست�سبب له الكثري من احلرج‪ .‬حيث حا�صر بع�ض‬
‫الأن�صار حار�س املولودية‪ ،‬و�أكدوا له �أنهم لن ير�ضوا بديال عن الفوز‪ ،‬وتعزيز الر�صيد بثالث‬
‫نقاط مهمة �ستكون خطوة �أوىل يف خمطط �إنهاء البطولة يف مرتبة م�شرفة‪.‬‬

‫�أما عن �سفر احتاد عنابة برا فقال منادي‪" :‬حجزنا يف فندق فخم ذي ‪ 5‬جنوم مل يقم فيه �أي فريق‪،‬‬
‫حر�صا منا على راحة الالعبني ولو انطلقوا ع�شية الثالثاء نحو ب�شار لو�صلوا و�أقاموا ليلة اخلمي�س �إىل‬
‫اجلمعة‪ ،‬وكانوا ميلكون الوقت الكايف للتدرب‪ ،‬و�أهلي الربج هو النادي الوحيد الذي تنقل جوا �إىل ب�شار‬
‫وقد حاولنا �إيجاد رحالت لكننا مل نوفق‪ ،‬كما �أن و�ضعيتنا املالية احلرجة مل تكن ت�سمح لنا بذلك"‪.‬‬

‫ويوجد احلار�س فوزي �شاو�شي يف �أف�ضل حاالته من الناحية املعنوية‪ ،‬بعدما علم �أن املدرب‬
‫الوطني وحيد حليلوزيت�ش قد وجه له الدعوة ليح�ضر ترب�ص الالعبني املحليني‪ ،‬املزمع �إجرا�ؤه‬
‫مابني ‪ 14‬و‪� 16‬أفريل اجلاري‪ .‬وهي الدعوة �إىل �سرتفع معنويات �شاو�شي بالت�أكيد قبل الداربي‪،‬‬
‫وتكون مبثابة �ضربة موجعة لأ�صحاب الإ�شاعات الذين ظلوا ي�ؤكدون �أن �شاو�شي يعاين من مر�ض‬
‫م‪ .‬ل‬
‫ ‬
‫خطري على م�ستوى القلب‪ ،‬وال ميكنه �أن ي�ستمر مع اخل�ضر‪.‬‬

‫ويف حديثه عن تذمر الالعبني من التنقل �إىل ب�شار برا‪ ،‬قال منادي‪" :‬لقد قمنا بكراء حافلتني واحدة‬
‫للأكابر و�أخرى للآمال‪ ،‬وتت�سع كل واحدة لـ ‪ 50‬راكبا حر�صا منا على راحة الالعبني‪ ،‬وا�ست�أجرنا احلافلة‬
‫الواحدة بـ ‪ 25‬مليون �سنتيم‪ ،‬هذا ما ا�ستطعنا القيام به فقد تنقلت يف �أحد املوا�سم املا�ضية مع الفريق �إىل‬
‫�سعيدة يف �شهر رم�ضان الكرمي‪ ،‬ورغم امل�سافة التي قطعناها برا عدنا بالفوز من تلك املباراة"‪.‬‬

‫دعوته �إىل ترب�ص املنتخب جاءت يف وقتها وتبطل ال�شائعات‬

‫‪14‬‬

‫الثانــــي املحتـــــــــــرف‬

‫"تنقلنا �إىل �سعيدة برا يف �شهر رم�ضان الكرمي وعدنا بالفوز"‬

‫م‪.‬ريا�ض‬

‫�شبيبة بجاية‬

‫ك�أ�س �إفريقيا‬

‫بجاية م�ص ّرة على قلب املوازين يف كوت ديفوار‬
‫توجد �شبيبة بجاية منذ �صبيحة اليوم االثنني بالأرا�ضي الإيفوارية لأجل خو�ض �إياب الدور ال�ساد�س ع�شر من رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا الذي ينتظرها بعد غد ال�سبت مبدينة "جيكانو" �أمام �أكادميية "�أمادو ديالو"‪...‬‬

‫وهي مواجهة �سيدخلها ممثل اجلزائر بعقلية قلب املوازين والعودة‬
‫بت�أ�شرية الت� ّأهل‪ ،‬وموا�صلة يف املناف�سة الإفريقية وحتقيق الهدف‬
‫امل�سطر قبل بداية املو�سم املتمثل يف بلوغ دوري املجموعات‪.‬‬

‫الالعبون واعون بامل�س�ؤولية ومُتفائلون‬

‫ورغم �إدراك العبي ال�شبيبة امل�سبق ب�صعوبة املهمة التي تنتظرهم‬
‫بالنظر �إىل اخل�سارة امل�سجلة مبلعب الوحدة املغاربية يف‬
‫لقاء الذهاب بنتيجة (‪� ،)2/1‬إال �أن بن �شعرية وزمالءه واعون‬
‫بامل�س�ؤولية امللقاة على عاتقهم‪ ،‬كما �أنهم متفائلون بتدارك ما‬
‫فاتهم يف مباراة الذهاب و�إحداث املفاج�أة يف الأرا�ضي الإيفوارية‬
‫وانتزاع ت�أ�شرية الت�أهل �إىل الدور ثمن النهائي‪ .‬وهو ما مل�سناه من‬
‫خالل حديثنا معهم ب�ش�أن موعد ال�سبت القادم‪ ،‬الذي قالوا ب�ش�أنه �إنه‬
‫وقوة املناف�س‬
‫�سيكون �صعبا للغاية انطالقا من نتيجة اللقاء الأول ّ‬
‫الذي �سيعمل ك ّل ما و�سعه ال�ستغالل عاملي امللعب واجلمهور‬
‫لتحقيق فوز جديد ي�ضمن به ت�أ�شرية الت�أهل‪ ،‬غري �أن هذا لن يقلّل ‪-‬‬
‫بقوة‪.‬‬
‫كما قالوا‪ -‬من حظوظهم التي تبقى قائمة و�سيدافعون عنها ّ‬

‫يتوقعون الذهاب �إىل ركالت الرتجيح والت� ّأهل‬

‫وما ي�ؤكد تفا�ؤل زمالء زافور بلقب املوازين يف لقاء الإياب واملرور‬
‫�إىل الدور القادم‪ ،‬طلبهم بعد احل�صة التدريبية التي �أجرتها الت�شكيلة‬
‫�أول �أم�س الأربعاء من الطاقم برجمة ح�صة لتنفيذ ركالت الرتجيح‪،‬‬
‫لأنهم يتوقعون فوزهم يف مباراة هذا ال�سبت (‪ )2-1‬واحتكام‬
‫الفريقني �إىل ركالت الرتجيح‪ ،‬لتحديد �صاحب الت�أ�شرية بعدما‬
‫انتهى لقاء الذهاب بفوز الفريق الإيفواري بنف�س النتيجة(‪،)2-1‬‬
‫وهو الطلب الذي ا�ستجاب له املدرب "�آالن مي�شال" بعد نهاية‬
‫احل�صة التدريبية‪.‬‬

‫البجاويون متخ ّوفون من احلرارة والرطوبة‬

‫ويبقى هاج�س البجاويني يف كوت ديفوار احلرارة والرطوبة‬
‫خا�صة �أنهم حت�صلوا قبل �سفرهم ظهرية �أم�س الأربعاء على‬
‫معلومات مفادها �أن هذا البلد ت�سوده حرارة �شديدة ورطوبة عالية‪،‬‬
‫وهو امل�شكل نف�سه الذي عا�شته عنا�رص ال�شبيبة يف ذهاب الدور‬
‫التمهيدي الذي خا�ضته يف العا�صمة الت�شادية "جنامينا"‪ ،‬حيث‬
‫حارة‬
‫واجهت �صعوبات كبرية يوم اللقاء الذي جرى يف �أجواء ّ‬
‫وو�سط رطوبة عالية حرارة‪ ،‬ما �أثر كثريا يف مردود رفاق بلخ�رض‪.‬‬

‫التنقل �إىل "جيكانو" �صبيحة اليوم‬

‫و�ستوا�صل البعثة البجاوية �صبيحة اليوم رحلتها يف اجتاه مدينة‬
‫"جيكانو" الواقعة على بعد ‪ 220‬كم‪ ،‬بعدما ق�ضت ليلة الأربعاء‬
‫بالعا�صمة الإيفوارية‪ ،‬و�سيكون التنقل عرب رحلة جوية‪ .‬و�سيبقى‬
‫البجاويون يف هذه املدينة �إىل غاية يوم الأحد موعد عودتهم �إىل‬
‫"�أبيدجان"‪ ،‬حيث �سيق�ضون الليلة قبل �أن يحزموا �أمتعتهم �صبيحة‬
‫اليوم املوايل االثنني ويعودون �إىل اجلزائر عرب مدينة الدار البي�ضاء‬
‫املغربية‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ستتد ّرب يف امل�ساء‬

‫و�ستدخل الت�شكيلة البجاوية يف �أجواء لقاء �أكادميية "�أمادو ديالو"‬
‫م�ساء اليوم‪ ،‬حيث عند و�صولها �إىل مدينة "جيكانو" �ستجري‬
‫ح�صة تدريبية مبلعب "روبري �شومربو" على �أن تخو�ض ح�صة‬
‫ثانية غدا اجلمعة يف نف�س توقيت املباراة التي �ستلعب يوم ال�سبت‬
‫ابتداء من ال�ساعة الثالثة زواال ح�سب التوقيت املحلي‪ ،‬وهي احل�صة‬
‫التي �سي�ضبط فيها املدرب "�آالن ميي�شال" الت�شكيلة �ألأ�سا�سية‬
‫التي �سيعتمد عليها‪ ،‬والتي �ستعرف بع�ض التعديالت مقارنة‬
‫مبباراة الذهاب ب�سبب غياب بو�رشيط وعودة مڤاتلي‪ ،‬واخلطة‬
‫التي �سينتهجها‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‬

‫رحلة اجلزائر‪ -‬املغرب ت�أخرت ‪ 35‬دقيقة‬

‫معيزة‪" :‬لي�س لدينا ما نخ�سره و�سنلعب كل �أوراقنا"‬

‫�أكد املدافع املحوري عادل معيزة �أن فريقه لي�س لديه ما‬
‫يخ�سره يف مباراة بعد غد ال�سبت‪ ،‬و�سيلعب كامل �أوراقه‬
‫من �أجل الفوز وانتزاع ت�أ�شرية الت�أهل �إىل الدور املقبل‪،‬‬
‫معرتفا يف ال�سياق ذاته ب�صعوبة املهمة التي تنتظرهم �أمام‬
‫الفريق الإيفواري‪ ،‬الذي قال ب�ش�أنه �إنهم �أ�صبحوا ميلكون‬
‫فكرة وا�ضحة عنه‪ ،‬عك�س لقاء الذهاب الذي باغتهم فيه‬
‫خالل ال�شوط الأول و�سجل عليهم هدفني‪ ،‬قبل �أن يعودوا‬
‫يف املرحلة الثانية ويقل�صوا الفارق‪.‬‬

‫"�إذا ت�أهلنا �سنذهب بعيدا يف هذه املناف�سة"‬

‫وبر�أي �صخرة دفاع �شبيبة بجاية ف�إنه لو يتمكن فريقه من‬
‫تخطي عقبة "�أمادو ديالو"‪ ،‬ومير �إىل الدور ثمن النهائي‬
‫ف�إنه �سيذهب بعيدا يف رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬ومن جهة‬
‫�أخرى �أكد معيزة عزمهم على تدارك ما فاتهم يف مباراة‬
‫الذهاب‪ ،‬و�أداء دورهم كما ينبغي يف مباراة بعد غد ال�سبت‬
‫باحلفاظ على نظافة �شباكهم‪.‬‬

‫ت�أخرت رحلة اجلزائر – املغرب عن موعدها املحدد بـ ‪35‬‬
‫دقيقة‪ ،‬حيث �أقلعت طائرة اخلطوط امللكية املغربية على‬
‫ال�ساعة الثالثة و‪ 20‬دقيقة بدال من الثانية و‪ 45‬دقيقة‬
‫زواال مثلما كان مقررا يف بداية الأمر‪ ،‬وهو الت�أخر الذي‬
‫�أقلق �أع�ضاء البعثة البجاوية خا�صة �أنهم و�صلوا �إىل مطار‬
‫هواري بومدين الدويل يف حدود ال�ساعة الواحدة زواال‪.‬‬

‫البعثة و�صلت �إىل الدار البي�ضاء على‬
‫اخلام�سة م�ساء‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�آالن مي�شال‪" :‬ندرك ما ينتظرنا يف جيكانو‬
‫و�سنقــــــلب املوازيـــــن"‬

‫قال �آالن مي�شال مدرب �شبيبة بجاية �إن فريقه يدرك جيدا‬
‫ما ينتظره بعد غد ال�سبت‪ ،‬مبدينة "جيكانو" الإيفوارية‬
‫�أمام �أكادميية "�أمادو ديالو"‪ ،‬و�سي�سعى جاهدا ليكون على �أمت‬
‫اال�ستعداد للدفاع عن حظوظها‪ ،‬م�ضيفا �أن املجموعة توجد يف‬
‫و�ضعية نف�سية مريحة بعد الفوزين املحققني يف البطولة �أمام‬
‫جمعية اخلروب ومولودية العلمة‪ ،‬وحتدوها على حد تعبريه‬
‫�إرادة قوية‪ ،‬لتدارك ما فاتها يف الذهاب وقلب املوازين يف‬
‫مباراة الإياب والعودة بت�أ�شرية الت�أهل‪ ،‬رغم �إدراك الالعبني‬
‫�صعوبة املهمة التي تنتظرهم �أمام الفريق املحلي الذي لن‬
‫ير�ضى كما قال بهذا الطرح‪ ،‬و�سيوظف كل �أوراقة لتحقيق فوز‬
‫جديد ي�ضمن به ت�أ�شرية املرور �إىل الدور املقبل‬

‫وا�ستغرقت هذه الرحلة �ساعة و‪ 45‬دقيقة‪ ،‬حيث و�صلت‬
‫البعثة البجاوية �إىل مطار حممد اخلام�س الدويل على‬
‫ال�ساعة اخلام�سة وخم�س دقائق م�ساء ح�سب التوقيت‬
‫اجلزائري‪ ،‬وبقيت يف عني املكان ما يقارب �أربع �ساعات‬
‫قبل �أن ت�شد الرحال يف حدود ال�ساعة التا�سعة ليال �صوب‬
‫مدينة �أبيدجان الإيفورية‪ ،‬التي و�صلت �إليها يف حدود‬
‫ال�ساعة الواحدة ون�صف من �صبيحة اليوم‪.‬‬

‫يليمو منتظر اليوم يف كوت ديفوار‬

‫ينتظر �أن ي�صل املهاجم «�إيرني�ست يليمو» ظهرية اليوم‬
‫�إىل كوت ديفوار قادما �إليها من العا�صمة البوركينابية‬
‫«واقادوقو»‪ ،‬التي تنقل �إليها اخلمي�س املا�ضي من ا�ستخراج‬
‫بع�ض الوثائق التي يحتاج �إليها لتجديد رخ�صة العمل‬
‫يف اجلزائر‪،‬و�سيلتحق الالعب بالبعثة البجاوية مبدينة‬
‫«جيكانو» مبا�شرة‪.‬‬

‫معيزة التقى ڤنبور وحتدث معه مطوال‬

‫التقى الالعب عادل معيزة مبطارهواري بومدين الدويل‪،‬‬
‫حممد ڤنبور الذي تنقل النتظار احلكام التون�سيني ونقلهم‬
‫�إىل �سطيف لإدارة لقاء الغد بني الوفاق املحلي و»�سيمبا»‬
‫التنزاين‪ ،‬وحتدث معه مطوال وا�ستعاد ابن عنابة الذكريات‬
‫اجلملية التي عا�شها خالل املوا�سم التي ق�ضاها‬
‫يف وفاق �سطيف‪.‬‬

‫مڤاتلـي‪:‬‬

‫كيف هي الأجواء داخل‬
‫الفريق حلظات قلية قبل‬
‫تنقله �إىل كوت ديفوار؟‬
‫(احلوار �أجري ظهرية �أم�س‬
‫الأربعاء)‬

‫‪14‬‬
‫قا�سم حظي بزيارة عائلته‬

‫حظي الالعب مهدي قا�سم بزيارة عائلته التي قدمت يف الفرتة ال�صباحية‬
‫من فرن�سا‪� ،‬إذ عاد كل من ابن عمه‪ ،‬والدته وجدته من جديد على ال�ساعة‬
‫الواحدة زواال �إىل مطار هواري بومدين الدويل وحتدثوا مع الالعب بع�ض‬
‫الوقت‪ ،‬قبل �أن يودّ عوه ويتمنوا له حظا �سعيدا مع فريقه يف مباراة بعد غد‬
‫ال�سبت‪ ،‬على �أمل العودة بت�أ�شرية الت�أهل �إىل الدور املقبل‬
‫من رابطة �أبطال �إفريقيا‪.‬‬

‫الأجواء رائعة وتبعث على التفا�ؤل‪،‬‬
‫وك ّل الالعبني واعون بثقل امل�س�ؤولية‬
‫امللقاة على عاتقهم وال يفكّرون �سوى‬
‫يف كيفية ت�رشيف الكرة اجلزائرية‬
‫والدفاع عن حظوظ ال�شبيبة يف‬
‫املباراة التي تنتظرها هذا ال�سبت‬
‫�أمام "�أمادو ديالو"‪.‬‬

‫يفهم من كالمك �أنكم‬
‫ذاهبون �إىل "جيكانو"‬
‫لتدارك خ�سارة الذهاب‬
‫والعودة بالت�أهّ ل؟‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬لأنه لو كان الأمر غري‬
‫ذلك ملا تنقلنا‪� .‬صحيح �أن املهمة لن‬
‫تكون �سهلة ب�سبب خ�سارة الذهاب‪،‬‬
‫لكن يف كرة القدم كل �شيء وارد‪،‬‬
‫فمثلما فاز علينا الفريق الإيفواري‬
‫يف بجاية ب�إمكاننا الفوز عليه‬
‫مبيدانه والعودة بالت� ّأهل‪ ،‬وعلينا‬
‫فقط �أن ن�ؤمن بحظوظنا التي ال تزال‬
‫قوة طيلة‬
‫قائمة وندافع عنها بكل ّ‬
‫فرتات املباراة‪.‬‬

‫كيف تنظرون �إىل هذه‬
‫املواجهة؟‬

‫املباراة تبدو �صعبة منذ الوهلة لعدة‬

‫مباراة احلرا�ش �ستلعب دون جمهور‬

‫�ستلعب مباراة اجلولة ‪ 26‬من الرابطة املحرتفة الأوىل الحتاد‬
‫احلرا�ش �أمام �شبيبة بجاية دون جمهور‪ ،‬يف ملعب �أول نوفمرب‬
‫باملحمدية ب�سبب العقوبة امل�سلطة على النادي العا�صمي‪ ،‬على‬
‫خلفية الأحداث التي عرفتها مباراة الدور ربع النهائي من مناف�سة‬
‫الك�أ�س بني احتاد احلرا�ش واحتاد العا�صمة‪ ،‬وهي فر�صة يجب على‬
‫البجاويني ا�ستغاللهما كما ينبغي للعودة بنتيجة �إيجابية‪ ،‬مثلما‬
‫فعلوا يف املواجهة املتقدمة عن اجلولة ‪� 24‬أمام مولودية العلمة‪،‬‬
‫حني عادوا بفوز ثمني بـ (‪ )2-1‬من ملعب م�سعود زوغار‪.‬‬

‫مڤاتلي جاهز و�سيلعب �أ�سا�سيا‬

‫�أكد املدافع �أمني مڤاتلي جاهزيته للم�شاركة يف مباراة بعد غد‬
‫ال�سبت‪� ،‬أمام �أكادميية «�أمادو ديالو» و�أداء دوره كما ينبغي‪،‬‬
‫و�سيكون الالعب دون �شك �ضمن العنا�صر الأ�سا�سية التي �سيعتمد‬
‫عليها املدرب �آالن مي�شال‪ ،‬رغم م�شكل نق�ص املناف�سة الذي ي�شكو‬
‫منه ب�سبب غيابه عن اللقاءات الأربعة الأخرية �أمام وداد تلم�سان‪،‬‬
‫«�أمادو ديالو»‪ ،‬جمعية اخلروب ومولودية العلمة‪ ،‬لأن الت�شكيلة‬
‫البجاوية يف �أم�س احلاجة �إىل خدماته ل�سد الفراغ الذي تركه على‬
‫اجلهة اليمنى‪ ،‬يف لقاء الذهاب الذي جرى قبل �أ�سبوعني مبلعب‬
‫الوحدة املغاريبة‪ ،‬وتلقت فيه ال�شبيبة هدفني كلفاها‬
‫اخل�سارة بنتيجة (‪.)2-1‬‬

‫بن موهوب‪� ،‬إيدار‬
‫وحمنداد �سبقوا البعثة‬
‫�إىل املطـــــار‬
‫�سبق رئي�س الوفد �سعيد‬
‫بن موهوب‪ ،‬طبيب الفريق‬
‫�إيدار وممثل «الفاف»‬
‫حمنداد‪ ،‬البعثة البجاوية �إىل‬
‫مطار هواري بومدين الدويل‬
‫�إذ تنقلوا يف حدود منت�صف‬
‫النهار‪ ،‬وقاموا بالإجراءات‬
‫الإدارية الالزمة اخلا�صة‬
‫ب�إيداع جوازات �سفر �أع�ضاء‬
‫الوفد امل�سافر وملء‬
‫بطاقات ال�سفر‪.‬‬

‫بقية �أع�ضاء‬
‫الوفد و�صلوا‬
‫على الواحدة زواال‬

‫وو�صل بقية �أع�ضاء الوفد‬
‫البجاوي �إىل املطار الدويل‬
‫على ال�ساعة الواحدة زواال‪،‬‬
‫قادمني من فندق «�أدغيغ»‬
‫بربج الكيفان حيث ق�ضوا ليلة‬
‫�أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬ووجد‬
‫املدربون‪ ،‬الالعبون‪ ،‬ممر�ض‬
‫الفريق وحار�س العتاد عند‬
‫و�صولهم كل الإجراءات‬
‫م�ضبوطة‪ ،‬بف�ضل رئي�س‬
‫البعثة بن موهوب وم�ساعديه‬
‫�إيدار وحمنداد‪ ،‬وعليه‬
‫اكتفى ه�ؤالء ب�إيداع �أمتعتهم‬
‫وانتظار موعد‬
‫�إقالع الطائرة‪.‬‬

‫"ذاهبون �إىل كوت ديفوار للفوز والعودة بالت� ّأهل"‬

‫معطيات‪ ،‬منها الهزمية امل�سجلة‬
‫قوة املناف�س‬
‫يف لقاء الذهاب‪ّ ،‬‬
‫وا�ستفادته من عاملي امللعب‬
‫واجلمهور وكذا الظروف املناخية‪.‬‬
‫جيدا ما ينتظرنا و�سنبذل‬
‫نحن ندرك ّ‬
‫ت�ضحيات كبرية فوق �أر�ضة امليدان‪،‬‬
‫ون�سيرّ اللقاء بالطريقة التي ت�سمح لنا‬

‫""جاهز للعب و�س� ّ‬
‫أقدم كل‬
‫ما لدي مل�ساعدة فريقي"‬

‫بالوقوف الند �أمام "�أمادو"‪ ،‬وك�سب‬
‫الرهان عند نهاية اللقاء‪.‬‬

‫ماذا يجب فعله لقلب املوازين‬
‫يف هذه املباراة والعودة‬
‫بت�أ�شرية الت�أهّ ل؟‬

‫احلفاظ على نظافة �شباكنا وت�سجيل‬
‫هدفني على الأقل‪ ،‬وحتقيق هذا‬
‫مير عرب الرتكيز اجليد واللّعب‬
‫املبتغى ّ‬
‫بحذر مع الفعالية يف الهجوم‪ ،‬لأن‬
‫املناف�س لن يبق مكتويف اليدين بل‬
‫�سيعمل ك ّل ما ويف و�سعه لت�سجيل‬
‫فوز ي�ؤكد بها �إجناز الذهاب واملرور‬
‫�إىل الدور املقبل‪.‬‬

‫نتحدّ ّث عنك الآن‪ ،‬كيف هي‬
‫�أحوالك؟‬

‫بخري‪ ،‬فقد ا�ستعدت عافيتي من‬
‫العملية اجلراحية التي �أجريتها‬

‫واندجمت منذ نهاية الأ�سبوع‬
‫املا�ضي مع املجموعة‪ ،‬ما جعل‬
‫املدرب ي�ستدعيني حت�سبا ملباراة‬
‫هذا ال�سبت‪.‬‬

‫هل �أنت جاهز للعودة �إىل‬
‫ميادين املناف�سة وامل�شاركة‬
‫يف هذه املواجهة؟‬

‫مت اال�ستعداد للعب‬
‫نعم‪� ،‬أنا على �أ ّ‬
‫و�إذا �أ�رشكني املدرب �س�أق ّدم كل‬
‫ما لدي لأداء دوري كما ينبغي‬
‫وم�ساعدة فريقي يف هذه املباراة‬
‫الهامة وامل�صريية‪ ،‬رغم م�شكل نق�ص‬
‫املناف�سة الذي �أ�شكو منه ب�سبب غيابي‬
‫عن اللقاءات الأربعة الأخرية التي‬
‫لعبها الفريق يف مناف�ستي البطولة‬
‫ورابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬و�س�أتدارك هذا‬
‫النق�ص بالإرادة والعزمية‪.‬‬

‫مباذا تعدون الأن�صار الذي‬
‫يع ّلقون عليكم �آماال كبرية‬
‫خا�صة بعد الفوزين املتتالني‬
‫يف البطولة الوطنية؟‬

‫نحن ذاهبون �إىل كوت ديفوار من‬
‫�أجل تدارك خ�سارة الذهاب والعودة‬
‫بت�أ�شرية الت� ّأهل‪ ،‬و�سنق ّدم كل ما لدينا‬
‫لتحقيق هذا املبتغى و�إ�سعاد �أن�صارنا‬
‫جيدا �أنهم ال‬
‫الأوفياء‪ ،‬الذين ندرك ّ‬
‫ينتظرون منا �سوى ذلك‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‬

‫الثاين املحرتف‬
‫يف حال عدم م�شاركة ‪ 8‬العبني على الأقل من العنا�صر‬
‫عنابة متوت ب�سكتة قلبية مرة �أخرى‬
‫التي �شاركت يف الإياب‪...‬‬
‫انتهى على الالعبون �سيلتقون يف �سعي‬
‫ربال�ساعة ‪ 9‬من ليلة �أم�س الرتقب ال�شديد الذيدة و�سي�سافرون �إىل ب�شار‬
‫بني املد‬

‫موا‬
‫عا�شه‬
‫�سة ورئي�س الفريق عي‬
‫بيت احتاد عنابة‪ ،‬بعد‬
‫�سى منادي من جهة والالعبني الذين رف �سل�سلة من االت�صاالت‬
‫ب�سبب عدم نيلهم منح‬
‫هم‬
‫ال‬
‫عال‬
‫قة‬
‫من‬
‫ج‬
‫هة‬
‫�‬
‫أ‬
‫�ضوا‬
‫الالعبني �إىل �سعيدة‪ ،‬حيث �سيجتمعون و� خرى‪� ،‬إذ تو�صل اجلميع يف نهاية املطاف � التنقل �إىل ال�ساورة‬
‫حافلة لتنقل الت�شكيلة العنابية برا �إىل ب� سيت�صل منادي مبعارفه وب�إدارة مولودية �إىل اتفاق يق�ضي بتنقل‬
‫شار من �أجل مواجهة �شبيبة ال�ساورة غدا‪ .‬سعيدة‪ ،‬من �أجل توفري‬

‫ن�رشت الرابطة الوطنية يف موقعها الر�سمي �أم�س‪،‬‬
‫بيانا تهدد فيه الأندية والالعبني بعد �أن كرثت‬
‫مقاطعة الالعبني لتدريبات �أنديتهم‪ .‬حيث حاولت‬
‫رابطة قرباج تفادي حدوث �أي تالعبات بنتائج‬
‫املقابالت املقبلة‪ ،‬وهددت مبعاقبة النادي الذي ال‬
‫ي�رشك على الأقل ‪ 8‬العبني من �أ�صل ‪ 10‬التي كانت‬
‫تدون �أ�سماءهم يف �أوراق اللقاءات منذ انطالق مرحلة‬
‫العودة‪ ،‬بخ�صم النقاط من ر�صيده �إىل غاية �إ�سقاطه‪،‬‬
‫وهو ما يعني �أن احتاد عنابة �سيكون �أول املنذرين‬
‫بعقوبات الرابطة‪.‬‬

‫منادي ي�ؤكد �أنه �أعلم الرابطة‬
‫مبا يحدث يف فريقه‬

‫وات�صلنا بالرئي�س منادي من �أجل معرفة رد فعله‬
‫حول بيان الرابطة‪ ،‬ف�أكد �أنه ات�صل يف ال�صباح الباكر‬
‫ب�أكرب م�س�ؤويل الفاف و�أكد له �أن كل الالعبني غادروا‬
‫الفريق‪ .‬كما را�سل منادي الرابطة كتابيا حلماية‬
‫الفريق من �أي عقوبات يف امل�ستقبل‪.‬‬
‫�سبق للمدرب موا�سة �أن �رصح يف تعليقه عن �سقوط احتاد‬
‫عنابة املو�سم املا�ضي‪� ،‬إىل بطولة الرابطة الثانية املحرتفة �أن‬
‫�سقوط الفريق كان مبثابة مفاج�أة‪ ،‬لأن ال �أحد كان يتوقع ذلك‬
‫و�أن الفريق تعر�ض ل�سكتة قلبية‪ .‬وهو ما تكرر الحتاد عنابة‬
‫�أول �أم�س حيث مل يكن يتوقع �أحد �أن ينتهي مو�سم الفريق بهذه‬
‫الطريقة‪ ،‬و�أن ي�ضيع النادي ال�صعود بهذه الو�سيلة‪.‬‬

‫قرار اال�ستنجاد بالآمال والأوا�سط "ب"‬
‫ارجتايل وكان ميكن تفاديه‬

‫ورغم �أن القرار الذي اتخذته الإدارة كان الأخري املتوفر‪،‬‬
‫�إال �أنه كان ميكن تفاديه مبحاولة �إقناع الالعبني بالعدول‬
‫عن قرارهم والتفاو�ض معهم‪ ،‬لكن منادي اتخذ القرار النهائي‬
‫و�أمر ب�إر�سال الآمال والأوا�سط "ب"‪ ،‬مكان الأكابر حيث و�صل‬
‫الفريقان ع�شية �أم�س �إىل ب�شار‪.‬‬

‫الكثريون الموا الإدارة‬

‫وكان ميكن �أن حتل هذه الق�ضية بطريقة ديبلوما�سية‪ ،‬حيث‬
‫الم العديد من املقربني من النادي الإدارة و�أكدوا �أنه كان عليها‬
‫�أن تقوم باحتواء الو�ضع‪ ،‬وحل امل�شكل دون �أن ت�سمح بتعقد‬
‫الأمور يف بيت الفريق‪ ،‬وكان ب�إمكانها تفادي هذا ال�سيناريو‪.‬‬
‫كما الم املقربون من الفريق الالعبني‪ ،‬و�أكدوا �أنه كان عليهم �أن‬
‫يوا�صلوا اللعب على الأقل من �أجل حمبي الفريق‪.‬‬

‫الأحالم تتبخر والأن�صار لن ي�سكتوا‬

‫وتبخرت �أحالم ع�شاق اللونني الأحمر والأبي�ض بعد ما‬
‫حدث لفريقهم و�ضياع حلم ال�صعود‪ ،‬ومن املنتظر �أن ال ي�سكت‬

‫الأن�صار بعد ما حدث خا�صة �أنهم كانوا يتمنون عودة الفريق‬
‫�إىل الرابطة الأوىل املحرتفة يف �أ�رسع وقت ممكن‪ ،‬لكن حلمهم‬
‫تبخر قبل نهاية البطولة ب ‪ 4‬جوالت‪.‬‬

‫موا�سة‪" :‬هذه الأمور خارجة عن نطاقي"‬

‫وات�صلنا باملدرب موا�سة من �أجل معرفة ر�أيه حول هذه‬
‫الق�ضية‪ ،‬وذلك بعد �أن توجه بعد نهاية احل�صة التدريبية‬
‫�إىل ڤاملة وكانت احلافلة �ستمر عليه لأخذه بعد �أن �أعاد‬
‫�سيارته اخلا�صة مل�سقط ر�أ�سه فقال‪�" :‬أنا ح�رضت احل�صة‬
‫التدريبية وكل الالعبني تدربوا ب�صفة عادية ولكنهم‬
‫طالبوا مبنحهم العالقة‪ ،‬وهذه الأمور خارجة عن نطاقي‬
‫فقد قمت يف العديد من املنا�سبات باحلديث معهم وحاولت‬
‫امت�صا�ص غ�ضبهم و�أقنعتهم يف العديد من املرات‪ ،‬لكن‬
‫الآن ال �أ�ستطيع القيام ب�أي �شيء"‪.‬‬

‫""ل�ست مدرب الآمال وم�ستعد لل�سفر‬
‫�إىل ب�شار حتى يف منت�صف الليل"‬

‫ويف تعليقه عن عدم �سفره �إىل ب�شار‪ ،‬و�إن كان م�ستعد للتنقل‬
‫مع الفريق يف حال ما �إذا اقتنع الالعبون بذلك ع�شية �أم�س قال‬
‫موا�سة‪�" :‬أنا مدرب الأكابر ول�ست مدرب الآمال‪ ،‬فقد جئت لهذا‬
‫الفريق من �أجل هدف وا�ضح‪ ،‬و�أنا على كل حال م�ستعد لل�سفر‬
‫�إىل ب�شار عندما تقوم الإدارة بحل هذا امل�شكل‪ ،‬وعندما يقرر‬
‫جميع الالعبني ال�سفر �إىل ب�شار ف�أنا �س�أ�سافر حتى على منت�صف‬
‫الليل (يق�صد ليلة �أم�س)"‪.‬‬

‫الالعبون يعار�ضون ع�شية‬
‫�أم�س ال�سفر �إىل ب�شار والإدارة‬
‫ترف�ض طلبهم‬

‫�أكدت لنا بع�ض امل�صادر املقربة من بيت احتاد عنابة‪� ،‬أن الالعبني ات�صلوا مع بع�ضهم‬
‫البع�ض وحاول بع�ضهم االت�صال ببع�ض الأ�شخا�ص الذين كانوا يف احلافلة التي‬
‫تقل فريق الآمال‪ ،‬وقالوا لهم �إنهم �سيلتحقون بالفريق ف�أجابهم قائال‪" :‬ال داعي‬
‫اللتحاقكم ف�سنلعب املباراة بالآمال"‪.‬‬

‫اقرتحوا االلتقاء يف �سعيدة والتنقل �إىل ال�ساورة برا‬
‫اقرتح بع�ض الالعبني فكرة االلتقاء جميعا يف العا�صمة‪ ،‬على �أن حتاول الإدارة �أن‬
‫جتد حافلة �أو رحلة جوية من العا�صمة �إىل ب�شار‪� ،‬أو �أن يلتقوا يف �سعيدة على �أن‬
‫توفر لهم �إدارة مولودية �سعيدة حافلة تقلهم �إىل ب�شار‪ ،‬و�أعلم مناجري الالعبني‬
‫منادي لكنهم مل يتلقوا �أي �إجابة من الإدارة �إىل غاية ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪.‬‬

‫عمراين‪ ،‬موا�س ودغماين فقط تنقلوا �إىل ب�شار‬

‫خالل ا�ست�ضافتهما على �أمواج‬
‫�إذاعة عنابة �أم�س‪...‬‬

‫مدير "الديجيا�س" ومدير الإدارات‬
‫املحلية ي�ؤكدان ا�ستفادةالفريق من‬
‫‪ 4‬ماليريو‪ 600‬مليون هذا املو�سم‬
‫حل مدير مديرية ال�شباب والريا�ضة ومدير الإدارات املحلية �أم�س‪،‬‬
‫�ضيفان على �أمواج �إذاعة عنابة يف �إحدى احل�ص�ص املتعلقة بالريا�ضة يف‬
‫والية عنابة‪ ،‬و�أكدا �أن االحتاد ا�ستفاد هذا املو�سم من مبلغ ‪ 4‬ماليري و‪600‬‬
‫مليون‪ .‬وهي الت�صريحات التي تناق�ض ما �صرحت به الإدارة العنابية‪،‬‬
‫التي �أكدت �أنها مل ت�ستفد من م�ساعدة ال�سلطات املحلية‪.‬‬

‫امل�ستقدمون يف "املريكاتو"‬
‫ال�شتوي ت�ضامنوا‬
‫مع رفقائهم‬

‫ت�ضامن الالعبون امل�ستقدمون‬
‫يف "املريكاتو" ال�شتوي املا�ضي‬
‫مع رفقائهم‪ ،‬وغادروا هم كذلك‬
‫�إقامة الفريق ويتعلق الأمر بكل‬
‫من زمو�شي‪ ،‬كيبية وبلغوماري‪،‬‬
‫غري املعنيني (كيبية وبلغوماري)‬
‫بامل�شاركة يف اللقاء املقبل �أمام �شبيبة‬
‫ال�ساورة ب�سبب معاناتهما من �إ�صابة‪.‬‬

‫عبيد �شارف لإدارة‬
‫مواجهة ال�ساورة‬

‫عينت الرابطة الوطنية احلكم‬
‫عبيد �شارف لإدارة مواجهة اجلولة‬
‫‪ ،26‬من بطولة الرابطة الثانية‬
‫املحرتفة والتي �ستجمع �شبيبة‬
‫ال�ساورة باحتاد عنابة غدا بداية‬
‫من ‪ 15‬م�ساء‪ ،‬و�سي�ساعده يف مهامه‬
‫بولفلفل وطمان‪� ،‬أما مواجهة الآمال‬
‫ف�سيديرها ثالثي حتكيم من رابطة‬
‫ب�شار‪ .‬بينما �سيدير نهائي الأ�شبال‬
‫"�أ" �أمام نادي بوخر�ص ثالثي‬
‫حتكيم من رابطة باتنة هو بعزيز‪-‬‬
‫بن دعا�س‪ -‬تواتي‪ ،‬يف حني �سيدير‬
‫نهائي الأوا�سط والذي �سيجمع‬
‫الفريق بجمعية ال�شلف ثالثي من‬
‫رابطة العا�صمة‪ ،‬هو بو�سليمان‪-‬‬
‫رمو�ش‪ -‬تازروت‪.‬‬

‫�سبق له �أن �أدار مواجهة‬
‫الك�أ�س �أمام "الكابا"‬

‫و�سبق للحكم عبيد �شارف �أن �أدار‬
‫مواجهة الدور ‪ 32‬من مناف�سة‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬والتي جمعت‬
‫�أ�شبال املدرب موا�سة ب�أهلي الربج‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي املباراة التي‬
‫عرفت �إق�صاء العنانبة من مناف�سة‬
‫ال�سيدة الك�أ�س‪.‬‬

‫و�أكدت الرابطة �أنها �ستفر�ض عقوبات �صارمة‬
‫على الأندية‪ ،‬وعلى الالعبني يف حال مقاطعة �أي‬
‫نادي للبطولة‪ ،‬وذلك يف حماولة منها لتفادي‬
‫التالعب يف نتائج اجلوالت املقبلة من البطولة‪ .‬كما‬
‫ك�شفت لنا بع�ض امل�صادر �أن الالعبني املقاطعني‪،‬‬
‫مهددون بالإيقاف ملدة مو�سمني‪.‬‬

‫الالعبون ميلكون احلق يف تقدمي‬
‫�شكاوي �ضد �أنديتهم‬

‫كما �أكد بيان الرابطة �أن الالعبني ميلكون احلق‬
‫يف تقدمي �شكاوي‪ ،‬وملفاتهم للجنة املنازعات التابعة‬
‫للفاف‪ ،‬يف حال ما �إذا الحظوا �أنه مل يتم احرتام‬
‫عقودهم‪ ،‬و�ست�صدر املحكمة الريا�ضية �أحكامها‬
‫يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬ومن املنتظر �أن يدفع العبو االحتاد‬
‫ريا�ض‪ .‬م‬
‫عقودهم ال�ستعادة حقوقهم‪ .‬‬

‫منادي ي�ؤكد �أن بقية الأموال مرتبطة‬
‫بتحقيق ال�صعود‬

‫ك�شف لنا منادي �سلم رواتب الالعبني الذين تلقوا �أجورهم ال�شهرية‪ ،‬ونفى عدم‬
‫ح�صول غالبيتهم على ثمانية رواتب �شهرية‪ ،‬و�أو�ضح يف الوقت نف�سه �أنه يوجد‬
‫بع�ض العنا�صر التي مل تتلق �أي �سنتيم طيلة هذه املدة‪ ،‬و�أكد �أن حقها لن ي�ضيع‪� ،‬أما‬
‫عن بقية الالعبني الذين نالوا ‪� 4‬أ�شهر �أو ‪� 5‬أ�شهر ويدينون ح�سابيا بـ ‪� 4‬أجور �شهرية‬
‫على الأقل‪ ،‬ف�أكد منادي �أنه بخ�صم �ضريبة الدخل العام والت�أمني املقدرة بـ ‪19‬‬
‫باملائة ف�سيخ�صم مبلغ معترب و�أن الأموال املتبقية التي يدينون بها مرتبطة بتحقيق‬
‫ال�صعود‪ ،‬والتي تقدر ب‪ 40 ،‬باملائة ح�سب ما �أم�ضوا عليه يف القانون الداخلي‬
‫للنادي‪ ،‬و�أ�ضاف منادي �أن احتاد عنابة يعي�ش الو�ضعية نف�سها التي تعي�شها العديد من الأندية يف الرابطتني‬
‫املحرتفتني الأوىل والثانية‪ ،‬و�أكد �أنه يوجد العديد من الأندية التي مل تت�سلم كامل منحها العالقة‪.‬‬

‫"كرونولوجيا" الأحداث‬

‫�صبيحة الثالثاء‪ :‬الالعبون يعلمون موا�سة ب�أنهم يرف�ضون التنقل‬
‫�إىل ال�ساورة برا ويطالبون مبنحهم العالقة‬

‫بد�أت ق�ضية املنح العالقة �صبيحة �أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬حيث التقى الالعبون قبل انطالق احل�صة‬
‫التدريبية الأخرية‪ ،‬واتفقوا على عدم التنقل �إىل ب�شار يف حال ما مل متنحهم الإدارة منحة الفوز املحقق‬
‫على ترجي م�ستغامن‪ ،‬كما �أجمعوا على �أنهم يرف�ضون حتمل م�شقة ال�سفر برا دون �أن ينالوا �أي �سنتيم‪،‬‬
‫و�أنهم غ�ضوا الطرف عن مو�ضوع امل�ستحقات العالقة‪ ،‬وطلبوا من املدرب موا�سة �إعالم الإدارة بذلك‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ :17:30‬خرب عدم رغبة الالعبني يف ال�سفر يت�أكد‬

‫وات�صلنا بالالعبني قبل ن�صف �ساعة من موعد �سفرهم �إىل ب�شار‪ ،‬حيث كانت احلافلة تنتظرهم �أمام‬
‫�إقامة الفريق‪ ،‬ف�أكدوا لنا �أنهم لن يتنقلوا �إىل ب�شار يف حال ما مل متنحهم الإدارة املنحة العالقة‪ .‬وقد‬
‫و�صل �إىل م�سامع امل�س�ؤولني يف النادي �أن الالعبني ال يريدون ال�سفر‪ ،‬فات�صلوا بالرئي�س منادي من �أجل‬
‫�إعالمه ف�أكد �أنه ال ميلك الأموال ملنحهم العالوات العالقة‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ :18:00‬الالعبون انتظروا رد الإدارة‬
‫ورف�ضوا التوجه �إىل احلافلة‬

‫ونفذ الالعبني تهديداتهم على ال�ساعة ‪ ،18‬حيث مل يتجه �أي واحد منهم �إىل حلافلة التي كانت‬
‫تنتظرهم و�أ�رصوا على موقفهم‪ ،‬وهو ما و�ضع الإدارة يف ورطة حقيقية هذه املرة‪ .‬حيث بقيت تنتظر‬
‫�أن يقتنع الالعبون بالأ�سباب التي منحتها لهم‪� ،‬إال �أنهم �أكدوا �أنهم لن يغادروا عنابة حتى ينالوا‬
‫عالوتهم العالقة‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ :19:30‬ك�شكا�ش وبورحلة يحاوالن �إقناع الالعبني‬
‫بالعدول عن قرارهم لكن دون جدوى‬

‫وحاول امل�سري ك�شكا�ش ورئي�س فرع كرة القدم ال�سعيد بورحلة �إقناع الالعبني بالعدول عن قرارهم‪،‬‬
‫حيث توجهوا �إىل غرفهم يف �إقامة النادي وحاولوا �إقناعهم بال�سفر �إىل ب�شار‪ ،‬لكن كل حماوالتهما باءت‬
‫بالف�شل‪ .‬وبقي الالعبني من جهتهم ينتظرون �أن ت�ستجيب الإدارة لطلبهم‪ ،‬لكن ذلك مل يحدث لتبقى الأمور‬
‫على حالها‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ :21:00‬كل الالعبني يحملون �أمتعتهم ويغادرون عنابة‬

‫وقرر الالعبون على ال�ساعة ‪ 21:00‬حمل �أمتعتهم ومغادرة عنابة‪ ،‬يف �سيناريو مل يكن يتمناه حتى‬
‫الالعبون �أنف�سهم‪ ،‬حيث اتخذوا هذا القرار بعد �أن ت�أكدوا �أن الإدارة لن متنحهم منحتهم العالقة‪ .‬وغادر كل‬
‫الالعبني القاطنني خارج مدينة عنابة الإقامة على ‪ ،21:30‬و�أكدوا �أنهم �سيتنقلون �إىل ب�شار مبا�رشة بعد �أن‬
‫تقوم الإدارة مبنحهم عالواتهم العالقة‪ ،‬و�أنهم �سي�شرتون تذاكر ال�سفر بالطائرة بالأموال التي �سي�ستفيدون‬
‫منها‪� ،‬أو �سيتنقلون برا يف �سيارتهم اخلا�صة‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪ :22:03‬حالة ا�ستنفار ق�صوى‬
‫ومنادي ي�أمر بتنقل الآمال والأوا�سط "ب" ملواجهة �شبيبة ال�ساورة‬

‫وبعد ت�أكد مغادرة جميع الالعبني‪� ،‬أعلم امل�سريون الذين كانوا حا�رضين �أمام �إقامة الفريق رئي�س‬
‫الفريق عي�سى منادي‪ ،‬الذي �أمر باالت�صال مبدرب الأوا�سط "ب" الذي قام بدوره بجمع العبيه‪ ،‬وقرر �أن‬
‫يلعب الآمال �أمام ال�ساورة يف مكان الأكابر‪ ،‬و�أن يخلف الأوا�سط "ب" الآمال يف اللقاء الذي �سيلعب على‬
‫‪� 11‬صباحا‪ ،‬حتى ال يخ�رس الفريق اللقاء على الب�ساط‪ .‬وقد انطلقت حافلتا الآمال والأوا�سط "ب" يف حوايل‬
‫منت�صف النهار ون�صف‪ ،‬وتنقل معهم �سكرتري الفريق بن عثمان فقط‪.‬‬

‫ال�ساعة ‪: 00:30‬الالعبون �سمعوا باخلرب و�صدموا‬

‫و�سمع غالبية الالعبني بقرار منادي �إر�سال الآمال والأوا�سط "ب" �إىل ب�شار‪ ،‬وهو ما �صدمهم حيث مل‬
‫يكونوا يتوقعوا هذا القرار خا�صة �أن الفريق مازال يلعب ورقة ال�صعود‪ .‬وقد بقي الالعبون على ات�صال‬
‫مع بع�ضهم البع�ض عن طريق الهاتف �إىل غاية �أم�س‪ ،‬حيث �أكدوا �أنهم قاموا مبا يرونه الئق للدفاع عن‬
‫حقوقهم‪ ،‬و�إن الإدارة مل تعرهم �أي اعتبار وتخلت عنه ب�سهولة كبرية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫وتنقل مع ت�شكيلة الآمال العب واحد من الأكابر‪ ،‬وهو املدافع عمراين املعتاد على‬
‫امل�شاركة يف مباريات الآمال‪� ،‬إ�ضافة �إىل العب و�سط امليدان موا�س واملهاجم دغماين‬
‫اللذين قام املدرب موا�سة برتقيتهما �إىل الأكابر حيث يتدربون مع الأكابر‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن ي�شارك الثالثي غدا يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬و�أن يعتمد عليه املدرب‬
‫عبد ال�صمد منذ الوهلة الأوىل‪.‬‬

‫م‪ .‬ر‬

‫الرابطة تهدد الأندية بعقوبات‬
‫�صارمة والالعبني بالإيقاف ملو�سمني‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�آخر خرب‬

‫االحتاد ّ‬
‫مهدد بخ�صم نقاط‬
‫من ر�صيده وال�سقوط‬

‫م�ساعي تهدئة الأجواء ف�شلت �صبيحة �أم�س‬

‫وحاول العديد من الأطراف �أن جتد حال لهذه الق�ضية �صبيحة �أم�س‪ ،‬لكن القب�ضة احلديدية بني منادي‬
‫والالعبني توا�صلت‪ .‬وكان ميكن �أن يتنقل الالعبون �إىل ال�ساورة �أم�س مبختلف الو�سائل‪ ،‬لكنهم �أ�رصوا‬
‫على موقفهم القا�ضي بنيل عالوة الفوز على ترجي م�ستغامن مقابل ال�سفر �إىل ب�شار‪ .‬ومل يجد العديد من‬
‫م‪ .‬ر‬
‫الالعبني ما يفعلونه‪ ،‬خا�صة �أنه مل يكن �أي ات�صال مبا�رش بينهم وبني الإدارة‪ .‬‬

‫‪15‬‬

‫املحتـــــــــــرف‬

‫الأول‬

‫علي حداد �سيجتمع بالالعبني غدا‬
‫ويريد الفوز على القبائل‬

‫يف وقت يتح�سر الأن�صار على العقوبة‪...‬‬

‫رغم �أن عقوبات اللعب بدون جمهور‬
‫تخلف عادة ا�ستياء عند الأن�صار والإدارة‪،‬‬
‫�إال �أن الأمر يف بيت احتاد العا�صمة لي�س‬
‫كذلك‪� ،‬إذ تت�ضارب الآراء حول العقوبة التي‬
‫�أ�صدرتها الرابطة هذا الأ�سبوع والتي تق�ضي‬
‫بلعب االحتاد مباراة واحدة دون جمهور‪،‬‬
‫م�سيي الفريق ومن‬
‫وعليه يرى الكثري من رّ‬
‫املقربني �أن العقوبة جاءت يف وقتها وميكنها‬
‫ّ‬
‫�أن تكون مبثابة خدمة جليلة ي�ستفيد منها‬
‫�أ�صحاب الزي الأحمر والأ�سود‪.‬‬

‫الأن�صار كانوا �سيح�ضرون‬
‫ل�شتم الالعبني‬

‫وكان عدد كبري من �أن�صار االحتاد‬
‫يح�ضون للتنقل �إىل ملعب عمر حمادي‬
‫رّ‬
‫�أم�سية ال�سبت املقبل بهدف �شتم الالعبني‬
‫تعر�ض له فريقهم على‬
‫ب�سبب الإق�صاء الذي ّ‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ويتذكر الالعبون ما‬
‫يد اجلار احتاد ّ‬
‫حدث يف مباراة عقب اللقاء حني راح بع�ض‬
‫الأن�صار يتهجمون عليهم‪ ،‬و�أي�ضا ما حدث يف‬
‫مباراة الك�أ�س �أمام �شباب جيجل‪� ،‬إذ كاد ذلك‬
‫ال�ضغط �أن يت�سبب يف الإق�صاء‪.‬‬

‫خا�صة �أن الآمال كربت عقب الو�صول‬
‫�إىل الدور الربع النهائي‪ ،‬لكن كل �شيء‬
‫احلرا�ش‪ .‬ورغم �أن‬
‫حتطم �أمام احتاد‬
‫ّ‬
‫الإق�صاء اعتربه الطاقم الفني والالعبون‬
‫ب�سبب التحكيم‪� ،‬إال �أن هذا ال يعد حجة �أمام‬
‫فريق ل ّقب بـ"فريق الأحالم"‪.‬‬

‫حداد يطالب مبركز‬
‫م�ؤهل �إىل رابطة‬
‫الأبطال على الأقل‬

‫�إنقاذ ما ميكن �إنقاذه ومن ثم الو�صول �إىل‬
‫الأهداف التي حددها الفريق‪.‬‬

‫�سيتعامل مببد�أ "كرة القدم‬
‫لي�ست علما دقيقا"‬

‫و�سيتعامل علي حداد مع هذا الظرف‬
‫من املبد�أ الذي يقول �أن كرة القدم لي�ست‬
‫علما دقيقا‪ ،‬فالفرق الكبرية قد تكون تارة‬
‫�ضحية التحكيم وتارة �أخرى �ضحية احلظ‪،‬‬
‫لذا ر�أى امل�رشف الأول على �إدارة نادي‬
‫�سو�سطارة �أنه يجب موا�صلة امل�شوار مهما‬
‫كانت الظروف‪ ،‬فخ�سارة الك�أ�س لي�ست‬
‫نهاية العامل والتعامل وفق املثل القائل �أن‬
‫الكبار مير�ضون وال ميوتون‪.‬‬

‫يتجرع الإق�صاء‬
‫مل‬
‫ّ‬
‫ورف�ض مقابلتهم يف البداية‬

‫يتجرع الرجل الأول يف نادي‬
‫ومل‬
‫ّ‬
‫�سو�سطارة خروج الفريق من مناف�سة الك�أ�س‪،‬‬
‫يتحمل ذلك وهناك من حت ّدث عن‬
‫�إذ مل‬
‫ّ‬
‫احتمال معاقبة الالعبني‪ ،‬وهو املو�ضوع‬
‫الذي تناولناه �أول �أم�س حول رواتب‬
‫قرر عدم‬
‫الالعبني‪ .‬وكان علي حداد قد ّ‬
‫مقابلة الالعبني خا�صة يف الأيام القليلة‬
‫ويقرر‬
‫التي �أعقبت الإق�صاء‪ ،‬قبل �أن يرتاجع ّ‬
‫التنقل �إىل امللعب‪ ،‬لأن زيادة ال�ضغط على‬
‫الالعبني �سيجعل الفريق يف و�ضعية حرجة‬
‫�أكرث‪ ،‬خا�صة �أن املو�سم مل ينته بعد وهناك‬
‫�أهداف �أخرى يجب حتقيقها‪.‬‬

‫حلم البطولة‬
‫مل يتبخر بعد ويجب‬
‫اال�ستثمار يف م�شاكل الوفاق‬

‫وذكر م�صدرنا �أن علي حداد‪ -‬ويف‬
‫مقربيه‪ -‬حتدث عن مو�ضوع‬
‫حديثه مع ّ‬
‫البطولة‪ ،‬وقال له �أن كل �شيء ممكن يف‬
‫مثل هذه الظروف‪ ،‬فتواجد املناف�س وفاق‬
‫�سطيف يف ثالث مناف�سات قد يجعل �أمور‬
‫�أ�صعب‪ ،‬زد على ذلك ف�إنه يعي�ش م�شاكل‬
‫مالية خانقة جعلت العبيه يدخلون يف‬
‫�إ�رضاب‪ ،‬وهو ما يجب ا�ستغالله يف الأيام‬
‫املقبلة بداية مبباراة ال�سبت املقبل �أمام‬
‫�شبيبة القبائل‪.‬‬

‫يعلم �أن العقوبات �ستزيد‬
‫الأمور تعقيدا‬

‫ويعلم علي ح ّداد �أن زيادة ال�ضغط على‬
‫الالعبني يف هذه الفرتة �سيزيد الأمور تعقيدا‬
‫وقد يجعل الو�ضع مهددا باالنفجار‪ ،‬لذا ر�أى‬
‫�أنه من الواجب معاجلة الأمور املت�أزمة‬
‫و�أخذها من جانبها الإيجابي‪ ،‬ع�سى �أن يتم‬

‫و�إذا كان الفوز بلقب البطولة ممكن‬
‫رغم �أن الأمور ازدادت �صعوبة يف اجلوالت‬
‫الأخرية‪ ،‬ف�إن الرئي�س علي حداد يريد من‬
‫العبيه �أن يوا�صلوا امل�شوار والعمل على‬
‫تفادي �أكرب قدر من التعرثات والعمل على‬
‫�ضمان اللقب‪ ،‬ويف �أ�سو�أ الأحوال احل�صول‬
‫على املركز الثاين امل�ؤهل �إىل مناف�سة رابطة‬
‫الأبطال الإفريقية‪.‬‬

‫الفوز على القبائل‬
‫مفتاح امل�شاركة القارية‬

‫وتبد�أ امل�سرية الرامية �إىل �إنهاء املو�سم‬
‫يف مركز م�رشف يحفظ ماء الوجه مبباراة‬
‫�صعبة ج ّدا �أمام �شبيبة القبائل بعد غد ال�سبت‪،‬‬
‫�إذ يتعينّ على رفقاء جديات �أن يكونوا يف‬
‫املوعد ويحققوا الفوز الذي حتما �سيهدئ‬
‫الأمور ولو م�ؤقتا ويعيد الروح �إىل الفريق‪،‬‬
‫فذلك �سيفتح الأبواب نحو �ضمان امل�شاركة‬
‫القارية التي يغيب عنها نادي �سو�سطارة منذ‬
‫خم�سة موا�سم كاملة‪� ،‬إذ تعود �آخر م�شاركة‬
‫�إفريقية �إىل ‪ 2006‬يف ك�أ�س رابطة الأبطال‬
‫الإفريقية‪ ،‬و�آخر م�شاركة دولية تعود �إىل‬
‫‪ 2008‬يف رابطة الأبطال العربية‪.‬‬
‫م‪.‬زروق‬

‫ح�صة اليوم م�ساء يف الدار البي�ضاء‬

‫يوا�صل العبو احتاد العا�صمة حت�ضرياهم للقاء املقبل بعيدا عن الأن�صار‪ ،‬حيث �أجروا ح�صة تدريبية ثانية م�ساء �أم�س يف ملعب الدار‬
‫البي�ضاء‪ ،‬ويف نف�س التوقيت ونف�س املكان �ستجري احل�صة التدريبية ما قبل الأخرية م�ساء اليوم‪ ،‬واحل�صة الأخرية منتظرة غدا يف ملعب‬
‫بولوغني يف نف�س توقيت املباراة‪.‬‬

‫غياب بوعزة والعيفاوي يح ّتم‬
‫على �إيغيل تغيريات‬

‫مفتاح �سيعود‬
‫�أمام فريقه ال�سابق‬

‫ّ‬
‫احلل الأن�سب‬
‫و�سيكون حممد ربيع مفتاح‬
‫لتعوي�ض الغيابات‪ ،‬فاملدافع خوالد �سيعود �إىل‬
‫املحور فيما �سي�سرتجع مفتاح مكانته يف من�صب‬
‫ظهري �أمين‪ ،‬حيث �سيواجه فريقه الأ�سبق‬
‫�شبيبة القبائل‪ ،‬ومن الطبيعي �أن يعمل على �أن‬
‫ي�سجل عودة قوية يف هذه املباراة‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫ّ‬
‫فريقه افتقد خدماته ملدة طويلة قاربت ال�شهر‬
‫ون�صف‪ .‬وكان مفتاح قد مت ا�ستدعا�ؤه يف اللقاء‬
‫الأخري �ضمن قائمة الـ ‪ ،19‬قبل �أن يتخلى عن‬
‫�إيغيل بعد �أن وجده غري جاهز‪.‬‬

‫�شافعي وخوالد يف املحور‬

‫و�سيعود الطاقم الفني لالحتاد �إىل ال ّلعب بـ خوالد‬
‫و�شافعي اللذين كانا لعبا الكثري من املباريات مع‬
‫بع�ض يف املحور‪� ،‬آخرها �أمام �شبيبة القبائل يف‬
‫الك�أ�س‪ ،‬وقد �أدّيا مباراة يف امل�ستوى و�صدّ ا الكثري‬
‫من الهجمات‪ ،‬وهو ما يجعلهما مر�شحني ليلعبا ب�شكل‬
‫ج ّيد يف مباراة هذا الأ�سبوع‪ ،‬خا�صة �أنهما يعرفان‬
‫املناف�س ج ّيدا وبات االن�سجام بينهما كبريا‪.‬‬

‫و�أمام غياب بوعالم امل�صاب وبوعزة املعاقب‪،‬‬
‫ف�إن الفر�صة مواتية لالعب بوم�شرة ليلعب‬
‫�أول مباراة �أ�سا�سية له يف عهد املدرب �إيغيل‪،‬‬
‫الذي مل يعتمد عليه �سوى مرة واحدة �أ�شركه‬
‫فيها ملدّ ة دقيقتني فقط �أمام �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫ليبقيه من جديد االحتياط‪.‬‬

‫جديات ُي�شفى‬
‫و�سيوا�صل �أ�سا�سيا‬

‫كما حامت ال�شكوك حول احتمال عدم م�شاركة‬
‫لعموري جديات يف هذه املباراة وهو الذي كان‬
‫خرج م�صابا يف اللقاء الأخري‪ ،‬حيث عاد �إىل‬
‫التدريبات بعد �أن تعافى من الإ�صابة‪ ،‬وعليه‬
‫ف�إنه جاهز للم�شاركة �أ�سا�سيا يف هذه املباراة‪،‬‬
‫يعول عليها �إيغيل‬
‫و�سيكون �إحدى الأوراق التي ّ‬
‫للإطاحة بالقبائل‪.‬‬

‫الالعب غري مت�أثر‬
‫ت�صرف منا�صر منفرد‬
‫من ّ‬

‫تعر�ض لتهجم من �أحد الأن�صار‬
‫وكان جديات ّ‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ورغم �أن غ�ضب‬
‫عقب املباراة �أمام‬
‫ّ‬
‫يف تلك اللحظات �إال �أنه راجع نف�سه وعرف �أن‬
‫ت�صرفا مثل هذا ال ميثل ّ‬
‫كل الأن�صار بل ميثل‬
‫ّ‬
‫منا�صرا مبفرده‪ ،‬وزد على ذلك ف�إن جديات كان‬
‫�أحد �أح�سن العنا�صر يف املباراة الأخرية و�أدّ ى ما‬
‫عليه قبل �أن يخرج مُ �صابًا‪.‬‬

‫مكلو�ش ّ‬
‫مر�شح للعب �أ�سا�سيا‬

‫�أمام عقم الهجوم الذي يعاين منه االحتاد‪ ،‬ف�إن‬
‫معاوية مكلو�ش هو الآخر ّ‬
‫مر�شح للعب �أ�سا�سيا‪،‬‬
‫حيث ينتظر �أن يكون �ضمن القائمة التي‬
‫�ستدخل من البداية‪ .‬وكان مكلو�ش �أدّ ى مباريات‬
‫يف امل�ستوى‪ ،‬ومل يلعب �أ�سا�سيا منذ جميء �إيغيل‪،‬‬
‫م‪.‬م‪.‬ز‬
‫وال يزال ينتظر‪.‬‬

‫ربوح حداد‪" :‬كل من‬
‫�سينتهي عقده يف جوان‬
‫�سندر�س و�ضعيته"‬
‫ال تزال ق�ضية املناجري حممد‬
‫خمازين ت�صنع احلدث و�سط �أن�صار‬
‫ومقربي النادي‪ ،‬ويف الوقت الذي‬
‫طالبت بع�ض الأطراف برحيله‪،‬‬
‫ها هو الرجل الثاين يف الفريق‬
‫ربوح حداد يقول �إن الأمور يجب‬
‫�أن تكون وا�ضحة‪ ،‬و�أنه ال ننهي‬
‫مهام �أي موظف يف النادي بني‬
‫ع�شية و�ضحاها‪ ،‬حيث قال‪" :‬لي�س‬
‫خمازين فقط من �سينتهي عقده‬
‫بل هناك عدد كبري من العمال يف‬
‫ال�شركة‪ ،‬ويف نهاية املو�سم �ستكون‬
‫هناك درا�سة التقارير اخلا�صة‬
‫بكل �شخ�ص وما قدمه للنادي وما‬
‫مل يقم به‪ ،‬وحينها �سنتخذ القرار‬
‫النهائي ب�ش�أن جتديد عقد هذا‬
‫املوظف �أم ال‪ ،‬العملية مت�س كل‬
‫املوظفني بدءا من عامل النظافة‬
‫�إىل بقية العمال والأح�سن هو‬
‫الذي �سيبقى"‪.‬‬

‫غازي يزور بوعالم‬
‫رفقة بع�ض املنا�صرين‬
‫زار العب مولودية اجلزائر كرمي‬
‫غازي رفقة جمموعة من �أن�صار‬
‫احتاد العا�صمة‪ ،‬و�سط ميدان‬
‫االحتاد بوعالم يف امل�ست�شفى بعد‬
‫�إجرائه عملية جراحية‪ ،‬وهي‬
‫التفاتة �أفرحت كثريا ابن وهران‬
‫خا�صة �أنها جاءت من العب �سابق‬
‫يف االحتاد‪.‬‬

‫حتى الطاقم الفني ارتاح‬
‫لذلك‬

‫كما فرح الطاقم الفني بالعقوبة التي‬
‫�سلطتها ارالبطة على الفريق‪ ،‬فاملدرب �إيغيل‬
‫يحاول طيلة هذا الأ�سبوع موا�صلة التدريبات‬
‫دون جمهور بعيدا عن ال�ضغط‪ ،‬لت�أتي بعدها‬
‫املباراة �أمام مدرجات �شاغرة‪ .‬وكان مدرب‬
‫االحتاد قد �أبعد العبيه عن ال�ضغط ب�إقامة‬
‫التدريبات مبلعب احلماية املدينة بالدار‬
‫البي�ضاء‪ ،‬وها هو يجد الفر�صة مواتية ملوا�صلة‬
‫التواجد بعيدا عن ال�ضغط‪.‬‬

‫العودة �إىل بولوغني �ستكون‬
‫بعد �أربع مباريات‬

‫و�ستكون عودة الأن�صار �إىل ملعب عمر‬
‫حمادي ببولوغني مبنا�سبة اجلولة ‪ 28‬من‬
‫البطولة حني ي�ستقبل االحتاد �شبيبة بجاية‪،‬‬
‫وعليه �سيكون الالعبون طيلة املباريات الأربع‬
‫القادمة بعيدين عن ال�ضغط‪� ،‬إذ �سي�ستقبلون‬
‫هذه املرة �شيببة القبائل وبعدها يتنقلون‬
‫�إىل �سعيدة ملواجهة املولودية املحلية‪ ،‬قبل‬
‫�أن يلعبوا مباراتني حمليتني �أمام كل من‬
‫املولودية ون�رص ح�سني داي‪.‬‬

‫م‪.‬زروق‬

‫"حيمــــودي ال ّلـــــــي ربحنــــا‬
‫الــــــــــــحرا�ش"‬
‫ما�شــــــــي‬
‫ّ‬

‫ما تعليقك‬
‫على العقوبة التي‬
‫�أ�صدرتها الرابطة‬
‫يف ّ‬
‫حق جمهوركم؟‬

‫حق‬
‫العقوبة لي�ست يف ّ‬
‫اجلمهور فقط‪ ،‬بل يف‬
‫حق الفريق ككل‪ ،‬فنحن‬
‫�أي�ضا نت�أثر عندما‬
‫يغيب جمهورنا‪،‬‬
‫ال‬
‫و�رصاحة‬
‫�أدري ال�سبب الذي جعل‬
‫امل�س�ؤولني عن الرابطة‬
‫يعاقبوننا؟ فجمهورنا مل‬
‫ي�ستحق العقوبة‪،‬‬
‫يقم ب�شيء‬
‫ّ‬
‫احلرا�ش هم من‬
‫بل �أن�صار‬
‫ّ‬
‫اعتدوا على �أن�صارنا‪ ،‬وهو‬
‫ما يجعلنا نقول �إن العقوبة‬
‫جمحفة يف حقنا وال‬
‫ن�ستحقها‪ ،‬لأن �أن�صارنا مل‬
‫يقوموا ب� ّأي خمالفات‪.‬‬
‫البع�ض يرى �أن‬
‫مفيدة‬
‫العقوبة‬
‫لكم يف مباراة هذا‬
‫الأ�سبوع‪ ،‬فما قولك؟‬

‫أظن �أن العقوبة‬
‫ال � ّ‬
‫مفيدة لأن فريق ويف � ّأي‬
‫ظرف كان‪ ،‬رمبا غياب‬
‫ال�ضغط يعترب �سالحا ذا‬
‫ح ّدين‪ ،‬فاملناف�س هو الآخر‬
‫�سي�ستفيد من عامل ال�ضغط‬
‫الغائب‪ ،‬ولذا فالعقوبة هي‬
‫مفيدة وم�ؤثرة يف نف�س‬
‫الوقت‪ ،‬لكنني �أرى غياب‬
‫مما هو‬
‫اجلمهور م�ؤثرا �أكرث ّ‬
‫مفيد‪ ،‬لأن املنا�رص الويف‬
‫مبجرد‬
‫يغ�ضب وي�شتم‪ ،‬ولكن‬
‫ّ‬
‫يتحول �إىل‬
‫�أن ت�سجل هدفا‬
‫ّ‬
‫م�شجع‪.‬‬
‫ّ‬

‫هل هذا يعني �أن‬
‫املباراة �أمام ال�شبيبة‬
‫مما‬
‫�صعبة �أكرث‬
‫ّ‬
‫لو كانت بح�ضور‬
‫اجلمهور؟‬

‫�أكيد �صعبة‪ ،‬فاملناف�س‬
‫�سيعمل على العودة بنقطة‬
‫�إيجابية يبتعد من خاللها‬
‫عن منطقة اخلطر‪ ،‬ولكن يف‬
‫نف�س الوقت هناك �أمر �آخر‬
‫ي�صعب م�أموريتنا‪ ،‬وهو �أن‬
‫ّ‬
‫كل الفرق تكون ت�سري ب�شكل‬
‫عاد‪ ،‬وعندما يحني موعد‬
‫مبارياتها �أمام االحتاد‬
‫تت� ّأهب بكل ما �أوتيت من‬
‫قوة لتطيح بنا‪ ،‬ومن خالل‬
‫ذلك �أتوقع �أن تكون الأمور‬
‫دائما �صعبة ولي�س يف هذه‬
‫املباراة‪.‬‬
‫املباراة يراها اجلميع‬
‫حمدّ دة مل�صريكم يف‬
‫التناف�س على اللقب‬

‫الأوىل‬
‫واملراتب‬
‫عموما‪ ،‬فما قولك؟‬

‫قلت لك �إن الفرق الأخرى‬
‫كلّها تريد الإطاحة بنا‪ ،‬فمنذ‬
‫بداية املو�سم ونحن نتح ّدث‬
‫عن اللقب وهذا الكالم الذي‬
‫حطمنا‪ ،‬ومن بني الأ�سباب‬
‫التي جعلت الفريق يف هذه‬
‫الو�ضعية هو ال�ضغط الذي‬
‫مار�سته ك ّل الأطراف علينا‪،‬‬
‫حيث �أننا ن�سري منذ بداية‬
‫املو�سم حتت �ضغط كبري‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي يجعلنا نقول‬
‫�إننا �ضحية حتديد الأهداف‬
‫منذ البداية‪ .‬فمثال وفاق‬
‫�سطيف مل يكن �أحد ينتظر �أن‬
‫يتناف�س على اللقب‪ ،‬ونف�س‬
‫ال�شيء بالن�سبة للمولودية‬
‫املو�سم قبل املا�ضي حني‬
‫فازوا بالبطولة وهي التي‬
‫مل تكن مر�شحة‪.‬‬

‫هل نفهم من كالمك‬
‫�أن االحتاد لن يفوز‬
‫ّ‬
‫كل‬
‫ب�شيء و�ض ّيع‬
‫الأهداف؟‬

‫ن�ضيع ك ّل الأهداف‪،‬‬
‫مل‬
‫ّ‬
‫لأننا ال زلنا نوا�صل اللعب‬
‫يف البطولة‪ ،‬وك ّل �شيء‬
‫ممكن فيها‪ ،‬لذا علينا �أن‬
‫نكون واقعيني ونلعب من‬
‫�أجل نيل على الأقل مرتبة‬

‫""كنت الرقم‬
‫‪ 5‬يف ركالت‬
‫الرتجيح ومت ّنيت‬
‫لو كنت الأ ّول"‬
‫من املراتب الأوىل‪ ،‬ولذا‬
‫فمن الطبيعي �أن ت�سري‬
‫الأمور ب�صعوبة كبرية‪ ،‬نظرا‬
‫لتواجد عدد كبري من الفرق‬
‫التي تتناف�س على املراتب‬
‫امل�ؤهلة ملناف�سة قارية‪.‬‬

‫مناف�سكم‬
‫لكن‬
‫الأول وفاق �سطيف‬
‫يعي�ش م�شاكل كبري‬
‫والعبوه دخلوا يف‬
‫�إ�ضراب‪...‬‬

‫جيدا‪ ،‬وما‬
‫نعرف هذا ّ‬
‫علينا العمل �سوى موا�صلة‬
‫امل�سرية دون خط�أ دون‬
‫النظر �إىل بقية املناف�سني‪،‬‬
‫فعندما نفوز نحن‪ ،‬حينها‬
‫ميكننا التح ّدث عن بقية‬
‫املناف�سني والنتائج التي‬
‫�سجلوها‪ ،‬ومع مرور الوقت‬

‫"انتظر احل�صول على‬
‫فر�صة ال ّلعب �أ�سا�سيا‬
‫ّ‬
‫وا�ستحق ذلك"‬
‫حتما �ستت�ضح الأمور �سواء‬
‫بالن�سبة للقب �أو بالن�سبة‬
‫للمراكز الأوىل‪.‬‬

‫بالعودة �إىل لقاء‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ما الذي‬
‫ّ‬
‫حدث حتى خرجتم‬
‫من املناف�سة؟‬

‫احلرا�ش التي‬
‫لي�ست‬
‫ّ‬
‫�أق�صتنا‪ ،‬بل احلكم هو الذي‬
‫حرمنا من ركلة جزاء وهدف‬
‫ولو ح�صلنا عليهما لكانا‬
‫غيا جمرى املباراة‪.‬‬
‫قد رّ‬
‫الالعبون �أدوا ما عليهم‬
‫ولكن قرارات احلكم هي التي‬
‫حطمتنا‪ ،‬لقد عملنا ك ّل ما‬
‫يف و�سعنا لنلعب ونت�أهل‪،‬‬
‫لكننا جل�أنا �إىل ركالت احلظ‬
‫التي مل تبت�سم لنا‪.‬‬
‫ملاذا مل تنفذ �إحدى‬
‫الركالت و�أنت الذي‬
‫�أ�صبحت اخت�صا�صيا‬
‫يف تنفيذها؟‬

‫كنت الرقم ‪ 5‬يف قائمة‬
‫منفذي الركالت‪� ،‬أي الأخرية‪،‬‬
‫و�رصاحة متنيت لو كنت‬
‫ال ّأول يف القائمة‪ ..‬ال نتح�رس‬
‫على ركالت الرتجيح بقدر‬
‫نتح�س على املباراة‪،‬‬
‫ما‬
‫رّ‬
‫لأننا لو �أعطينا حقنا لكنا‬
‫متكنا من الفوز على احلرا�ش‬
‫بثالثية‪.‬‬

‫م‪.‬زروق‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫�سيوا�صل املدرب مزيان �إيغيل �إجراء تعديالت‬
‫على الت�شكيلة يف املباراة املقبلة �أمام �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬حيث �سيكون رفقاء مفتاح على‬
‫موعد مع مباراة مهمة‪ .‬و�إذا كان الإق�صاء يف‬
‫الك�أ�س ي�ستوجب يف حدّ ذاته تغيريات‪ ،‬ف�إن‬
‫املدرب �إيغيل �سيكون على موعد مع تغيريات‬
‫املرة خدمات‬
‫ا�ضطرارية‪ ،‬حيث �سيفتقد هذه ّ‬
‫مهمني يف الفريق هما فاهم بوعزة وعبد‬
‫العبني ّ‬
‫القادر العيفاوي‪ ،‬فالأول تلقى الإنذار الثالث‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ويف ذات املباراة‬
‫يف اللقاء الأخري �أمام‬
‫ّ‬
‫تلقى العيفاوي بطاقة حمراء من بطاقتني‬
‫�صفراوين‪ ،‬وعليه ف�إن املدرب �إيغيل �سيبحث‬
‫عن بدائل‪.‬‬

‫بوم�شرة ّ‬
‫مر�شح بقوة‬
‫ل ّلعب �أ�سا�سيا‬

‫بخ�صو�ص ق�ضية خمازين‬

‫وفرح عدد من الالعبني بهذه العقوبة لأنهم‬
‫�سيكونون �أكرب امل�ستفيدين من غياب اجلمهور‪،‬‬
‫فالعالقة املتوترة مع "امل�سامعية" جعل‬
‫الالعبني يريدون االبتعاد عنهم حتى ال تت�أزم‬

‫الأمور �أكرث‪ ،‬وعليه كانت العقوبة يف �صالح‬
‫الالعبني من كل النواحي‪� ،‬إذ �سيلعبون مباراة‬
‫ال�سبت املقبل دون �أدنى �ضغط‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مقرب من �إدارة احتاد العا�صمة �أن الرئي�س علي حداد �سيقوم بزيارة خاطفة �أم�سية غد اجلمعة‪ ،‬للحديث مع‬
‫ك�شف لنا م�صدر ّ‬
‫الالعبني وو�ضع النقاط على احلروف حول الو�ضعية التي و�صل �إليها الفريق يف هذه الفرتة‪ ،‬فالإق�صاء من الك�أ�س جعل الفريق يف‬
‫و�ضعية ال يح�سد عليها‪...‬‬

‫الالعبون فرحوا للعقوبة‬
‫لأنهم �أكرب امل�ستفيدين‬

‫احتـــــــــــــاد العا�صمــــــــة‬

‫"�سو�سطـــارة" �ست�ستفيـد كثريا‬
‫مــن العقوبــة �أمــام القبائــل‬

‫‪15‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�أهلي برج بوعريريج‬
‫بعد االجتماع الذي عقده مباركية معهم‪..‬‬

‫قــروا�ش يــزور الالعبيــن ويتعهــد‬
‫بت�سويــــة م�ستحقاتهــــم‬
‫بعد االجتماع الذي عقده رئي�س جمل�س �إدارة �شركة "منور البيبان" بالنيابة عبد الكرمي مباركية مع الالعبني م�ساء‬
‫االثنني املن�صرم‪ ،‬مبنا�سبة ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬والذي وزع لهم فيه ا�ستمارات تت�ضمن ‪� 4‬أ�سئلة للإجابة عنها‪ ،‬على خلفية‬
‫مقاطعتهم مباراة احتاد البليدة الأخرية‪ ،‬ف�ضال عن طم�أنتهم بخ�صو�ص م�ستحقاتهم العالقة‪...‬‬

‫كان املوعد �صبيحة �أم�س‪ ،‬مبنا�سبة احل�صة‬
‫التدريبية الثالثة هذا الأ�سبوع مع رئي�س النادي‬
‫الهاوي ر�شيد قروا�ش الذي اجتمع بدوره مع الالعبني‬
‫يف غرف املالب�س‪.‬‬

‫�أكد على الت�سوية خالل‬
‫الأ�سبوع القادم‬

‫قروا�ش‪" :‬معنويات الالعبني ارتفعت"‬

‫وكان رئي�س النادي الهاوي قروا�ش مبا�رشا يف حديثه‬
‫مع الالعبني �صبيحة �أم�س‪ ،‬قبل انطالق احل�صة التدريبية‪،‬‬
‫عندما �أكد لهم �أنهم �سيح�صلون على جزء من م�ستحقاتهم‬
‫العالقة الأ�سبوع القادم تزامنا مع دخول �أموال ال�سلطات‬
‫املحلية‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستعداده يف وقت �سابق على منح‬
‫مبلغ ‪ 500‬مليون �سنتيم من ماله اخلا�ص‪ ،‬وهي الكلمات‬
‫التي كان لها وقع �إيجابي على الالعبني الذين تدربوا‬
‫مبعنويات �أف�ضل‪.‬‬

‫كالم قروا�ش �أراح‬
‫الالعبني �أكرث ف�أكرث‬

‫قد طم�أنهم بدوره يف هذا املو�ضوع‪ ،‬قبل انطالق ح�صة‬
‫اال�ستئناف االثنني املا�ضي‪ ،‬عندما قال لهم � ّأن �أي �سنتيم‬
‫�سيدخل مبا�رشة �إىل ح�ساباتهم البنكية على م�ستوى‬
‫"�سو�سيتي جينريال"‪ ،‬حيث مل يعد الالعبون يفكرون الآن‬
‫�سوى يف �سحق احتاد ب�سكرة غدا يف ملعب ‪� 20‬أوت‪.‬‬

‫وجاء كالم قروا�ش �أمام الالعبني قبل انطالق احل�صة‬
‫التدريبية الثالثة �صبيحة �أم�س لرييحهم �أكرث ف�أكرث‪ ،‬بعد‬
‫�أن كان عبد الكرمي مباركية رئي�س جمل�س الإدارة بالنيابة‪،‬‬

‫و�رصح ر�شيد قروا�ش لـ "الهداف" يف �أعقاب الزيارة‬
‫التي قام بها �صبيحة �أم�س لالعبني‪ ،‬مبنا�سبة احل�صة‬
‫التدريبية الثالثة �أن معنوياتهم مرتفعة جدا‪ ،‬لقهر احتاد‬
‫ب�سكرة �أم�سية هذا اجلمعة (غدا) �إىل درجة �أنه مازحنا‪،‬‬
‫عندما قال لنا �أنه على علم م�سبقا بنتيجة املباراة‪ ،‬التي‬
‫معلوم �أنه يف حال الفوز بها �أو حتى التعادل‪ ،‬ف�إن الأهلي‬
‫�سري�سم �صعوده �إىل حظرية الكبار عن جدارة وا�ستحقاق‬
‫قبل ‪ 4‬مباريات من نهاية املو�سم‪.‬‬

‫""�سنفوز على ب�سكرة‬
‫برباعية �أو خما�سية"‬

‫وقال رئي�س النادي الهاوي‪� ،‬أنه وبعدما وقف على‬
‫احلالة املعنوية اجليدة لالعبيه يف ح�صة �صبيحة‬
‫الأربعاء (�أم�س)‪ ،‬ف�إنه ميكنه الت�أكيد اليوم �أن الأهلي‬
‫�سي�سحق ب�سكرة برباعية �أو خما�سية كاملة‪ ..‬قروا�ش‬

‫يف حديثه �أم�س عرب �أمواج �إذاعة الربج اجلهوية‪:‬‬

‫الوالـــي يعتبــر مقاطعــة الالعبيــن‬
‫جرميـــة و"عيــــب كبيــــر"‬
‫حتدث وايل والية برج بوعريريج عز الدين م�شري �صبيحة �أم�س من ال�ساعة احلادية ع�شرة‬
‫�إىل ال�ساعة منت�صف النهار يف �إذاعة الربج اجلهوية‪ ،‬عن ق�ضايا ال�ساعة يف تراب الوالية‪� ،‬ضمن‬
‫الربنامج ن�صف ال�شهري "حديث ال�ساعة" للأ�ستاذ �أحمد حما�ش‪...‬‬

‫ومن ذلك مقاطعة العبي �أهلي الربج املباراة‬
‫املا�ضية �أمام احتاد البليدة يف ملعب البليدة‪،‬‬
‫حيث مل يرتدد يف اعتبار ذلك الت�رصف جرمية يف‬
‫حق النادي وعيب كبري‪.‬‬

‫الوايل‪" :‬قاطعوا وهم يتوفرون‬
‫على �صكوك �شخ�صية ؟"‬

‫وبدا الوايل منزعجا ب�شدة من القرار اجلماعي‬
‫الذي اتخذه الالعبون نهاية الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬
‫واملتمثل يف مقاطعة مباراة ر�سمية‪ ،‬على بعد‬
‫جوالت قليلة من نهاية املو�سم‪ ،‬حيث ت�ساءل‪:‬‬
‫"ملاذا يقاطعون وهم الذين يتوفرون على �صكوك‬
‫�شخ�صية من الرئي�س م�سعودان الذي هدد حياته‬
‫للخطر‪� ،‬إذ قد يعاقب بعقوبة احلب�س‪ ،‬يف حال مل‬
‫ت�سو هذه ال�صكوك‪ ..‬لديهم �صكوك ويقاطعون‪ ،‬هذا‬
‫�أمر غري مقبول ويعد جرمية وعيب كبري يف حق‬
‫نادي برج بوعريريج‪".‬‬

‫"طم�أناهم‪ ،‬تنقلنا �إىل امللعب‪،‬‬
‫ماذا يريدون �أكرث ؟"‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ووا�صل الرجل الأول يف الوالية يقول‪:‬‬
‫"طم�أنا الالعبني على م�ستحقاتهم يف الكثري من‬
‫املنا�سبات‪ ،‬وقد و�صل بي الأمر �شخ�صيا �إىل �أن‬
‫تنقلت �إىل امللعب �أكرث من مرة‪ ،‬وفوق كل هذا‬
‫وذاك‪ ،‬ف�إننا قدمنا ‪ 7‬ماليري هذا املو�سم بالدليل‬
‫والربهان‪� ،‬أعيد و�أكرر �أن ما قدمته الوالية مل‬
‫يح�صل عليه �أي فريق �آخر‪� ،".‬ضاربا مثاال هنا بـ‬
‫مولودية بجاية التي تت�صارع على ال�صعود والتي‬
‫مل حت�صل �سوى على مبلغ ‪ 1.3‬مليار من الوالية‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫""ما ا�ستفادوا منه يف �شكل منح‬
‫مل ي�ستفد منه �أي فريق"‬

‫واعترب وايل والية الربج �أن ما ا�ستفاد منه‬
‫العبو الأهلي هذا املو�سم يف �شكل منح فح�سب‪،‬‬
‫مل ي�ستفد منه العبو �أي فريق �آخر �سواء يف‬
‫بطولة الق�سمني الأول �أو الثاين املحرتفني خالل‬
‫هذا املو�سم‪" ..‬لقد ح�صلوا على اخلري والربكة يف‬
‫�شكل منح‪ ".‬قال الرجل يف الوالية‪ .‬يذكر �أن �أكرب‬
‫منحة مباراة ح�صل عليها الالعبون هذا املو�سم‪،‬‬
‫ت�صل �إىل ‪ 20‬مليون �سنتيم نظري الفوز على �شبيبة‬
‫ال�ساورة يف ب�شار‪.‬‬

‫"ما�شي غري الدراهم‪ ،‬هناك‬
‫عزة النف�س وال�شخ�صية"‬

‫""رغم كل �شيء‪ ،‬فال �أنكر‬
‫ف�ضلهم يف ما حتقق اليوم"‬

‫ورغم �أن الرجل الأول يف الوالية‪� ،‬أبدى‬
‫امتعا�ضه من ت�رصف الالعبني الذين قاطعوا‬
‫مباراة البليدة عرب �أمواج �إذاعة الربج اجلهوية‪� ،‬إال‬
‫�أنه مل ينكر ف�ضلهم يف ما حتقق اليوم‪ ،‬مبعية كامل‬
‫�أع�ضاء الطاقمني امل�سري والفني‪ ،‬على اعتبار �أن‬
‫الت�شكيلة �أ�صبحت على بعد نقطة واحدة من حتقيق‬
‫ال�صعود ر�سميا �إىل بطولة الق�سم الأول‪ ،‬وهي التي‬
‫ت�ستعد غدا ال�ستقبال احتاد ب�سكرة يف مهمة �سهلة‪.‬‬

‫�أ�شار يف هذا الإطار‪" :‬لن يهد�أ يل بال حتى �أرى النتيجة‬
‫النهائية للمباراة ‪� 4‬أو ‪� 5‬أهداف من دون رد يف اللوح‬
‫االلكرتوين مللعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي املهمة التي لن تكون‬
‫بال�صعبة على الالعبني‪ ،‬بالنظر �إىل احلالة املعنوية‬
‫املنهارة للمناف�س الذي تر�سم �سقوطه‪".‬‬

‫"�ستكون هناك منحة خا�صة بال�صعود"‬

‫وعن املنحة التي ر�صدها للفوز مبباراة ب�سكرة لرت�سيم‬
‫ال�صعود �إىل "النا�سيونال"‪� ،‬أجاب حمدثنا‪�" :‬ستكون هناك منحة‬
‫خا�صة بال�صعود‪ ،‬لن �أقدمها �إال يف حال حتقيق الفوز برباعية‬
‫�أو خما�سية كاملة على ح�ساب احتاد ب�سكرة هذا اجلمعة‪ ".‬وبدا‬
‫قروا�ش واثقا من حتقيق فوز ثقيل على ح�ساب احتاد ب�سكرة غدا‬
‫وتر�سيم ال�صعود‪ ،‬قبل‪ 4‬مباريات من نهاية املو�سم اجلاري (ج‪-‬‬
‫ع‪ .‬بوجنمة‬
‫وهران‪ ،‬بلعبا�س‪ ،‬بارادو ومروانة)‪.‬‬

‫الالعبون مل ي�س ّلموا خ�ضارة اال�ستمارات‬

‫�إىل غاية �أم�س‪ ،‬مل ي�سلم الالعبون املدير الريا�ضي زهري خ�ضارة‬
‫اال�ستمارات التي جلبها رئي�س جمل�س الإدارة بالنيابة عبد‬
‫الكرمي مباركية يف ح�صة اال�ستئناف االثنني املا�ضي‪ ،‬التي طلب‬
‫الإجابة عنها يف �أجل �أق�صاه يومني‪ .‬وكانت الإدارة قد طبعت هذه‬
‫اال�ستمارات وطلبت توزيعها على الالعبني‪ ،‬نتيجة مقاطعتهم‬
‫احل�صة التدريبية الأخرية قبل مباراة البليدة‪ ،‬وكذا املباراة يف حد‬
‫ذاتها دون �سابق �إنذار‪.‬‬

‫مباركية �أكد �أنه ينتظرها بفارغ ال�صرب‬

‫وقد �أكد لنا رئي�س جمل�س الإدارة بالنيابة مباركية‪� ،‬أنه ينتظر‬
‫هذه اال�ستمارات بفارغ ال�صرب‪ ،‬طاملا �أن العقوبات �ستتم على‬
‫املدونة‪ ،‬يحدث هذا يف الوقت الذي �أكد لنا بع�ض‬
‫�ضوء الإجابات‬
‫ّ‬
‫الالعبني �أنهم لن يجيبوا على تلك اال�ستمارة "وي�صرا وا�ش ي�صرا"‪،‬‬
‫بحكم �أنهم مقتنعون جدا بالت�صرف الذي قاموا به نهاية الأ�سبوع‬
‫املا�ضي والذي �أرادوا من خالله م�ساعدة الإدارة بطريقتهم اخلا�صة‬
‫لال�ستفادة من الأموال‪.‬‬

‫ح�صة اليوم الأخرية ويف توقيت ب�سكرة‬

‫تتدرب الت�شكيلة "الربايجية" اليوم اخلمي�س‪ ،‬انطالقا من ال�ساعة‬
‫ال�ساد�سة م�ساء �ضمن �آخر ح�صة تدريبية‪ ،‬قبل مباراة غد اجلمعة‬
‫�أمام احتاد ب�سكرة التي �ستعطى �إ�شارة انطالقها يف التوقيت ذاته على‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي احل�صة التي �سي�ضع فيها �إفتي�سان �آخر اللم�سات‪،‬‬
‫حت�سبا للمباراة التي ي�سعى زمالء بلخري للفوز بها‪ ،‬لرت�سيم �صعودهم‬
‫�إىل الدرجة الأوىل عن جدارة وا�ستحقاق‪.‬‬

‫"�سنفرح هذا اجلمعة وانتظر‬
‫التقريرين واالكتتاب"‬

‫ويف �آخر حديثه يف �إذاعة الربج‪ ،‬قال الرجل‬
‫الأول يف الوالية‪�" :‬سنفرح �إن �شاء اهلل هذا اجلمعة‪،‬‬
‫بتحقيق ال�صعود ر�سميا �إىل بطولة الق�سم الأول‪،‬‬
‫طاملا �أن نقطة واحدة تكفي لذلك �أمام احتاد‬
‫ب�سكرة‪ ،‬وبعدها �ستكون هناك جمعية عامة‪،‬‬
‫لقراءة التقريرين املايل والأدبي اللذين‬
‫�أنتظرهما‪ ،‬كما �أين �أنتظر املرور �إىل عملية‬
‫االكتتاب‪ ،‬لفتح املجال للخوا�ص للدخول‬
‫�إىل �رشكة منور البيبان‪".‬‬

‫""بعدها �أطلب‬
‫حتديد االحتياجات‬
‫وحتمل امل�س�ؤولية"‬

‫وعن مو�سم (‪ ،)2013-2012‬قال‬
‫الرجل الأول يف الوالية‪�" :‬س�أطلب‬
‫من القائمني على الفريق حتديد‬
‫االحتياجات املالية بدقة �سواء ‪� 6‬أو‬
‫‪ 7‬ماليري لل�رشوع يف حت�ضري املو�سم‬
‫القادم‪ ،‬وبعدها يتحمل كل واحد‬
‫امل�س�ؤولية‪ .‬التح�ضري للمو�سم القادم‬
‫يجب �أن يبد �أ الآن ولي�س مع اقرتاب‬
‫املو�سم‪ ".‬وبدا الوايل من خالل حديثه‬
‫لكل‬
‫عن �أهلي الربج متابعا‬
‫كبرية و�صغرية يف هذا‬
‫الفريق العريق العائد‬
‫�إىل مكانه الطبيعي‬
‫يف "النا�سيونال"‪.‬‬
‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫نايلـــي‪" :‬جاهــــز كالعـــادة‬
‫و�سنفــرح �أمــام ب�سكــرة"‬

‫ووا�صل الوايل يقول يف ال�سياق ذاته‪:‬‬
‫"ما�شي غري الدراهم التي يت�رصف الإن�سان‬
‫على �ضوئها‪ ،‬هناك �أي�ضا عزة النف�س و�شخ�صية‬
‫�صرح احلار�س نبيل نايلي الذي ي�ستعد خلالفة فراجي‬
‫الإن�سان‪ ".‬م�ضيفا �أن ال�سلطات املحلية تلعب‬
‫املري�ض‪� ،‬أنه جاهز كالعادة للتواجد يف ال�شباك يف املباراة‬
‫دورها على �أكمل وجه‪ ،‬من خالل ت�رسيحها اخلام�سة بالن�سبة �إليه هذا املو�سم‪ ،‬بعدما �شارك من قبل‬
‫‪ 1.1‬مليار �سنتيم‪ ،‬ف�ضال عن م�ساهمة �أع�ضاء مرتني يف �إطار البطولة (م‪ -‬باتنة و�أ‪ -‬املدية) ومرتني‬
‫�رشكة "منور البيبان" مببلغ ‪ 1.5‬مليار‪ ،‬مبا �أنه يف ك�أ�س اجلمهورية (�أ‪ -‬بو�سعادة و�إ‪� -‬سيدي عي�سى)‪.‬‬
‫كان قد طلب منهم �رضورة جمع مبلغ مايل نايلي �أ�ضاف �أنه ينتظر مبعية زمالئه مباراة ب�سكرة‬
‫بفارغ ال�صرب‪ ،‬لإحراز الفوز وتر�سيم ال�صعود �إىل‬
‫من جهتهم‪ ،‬للم�ساهمة يف حل الأزمة املالية‪.‬‬
‫الق�سم الأول‪ ،‬بغ�ض النظر عن ما تبقى من مو�سم‪.‬‬

‫حبيباتني �سيطلق �صافرة ال�صعود‬
‫�أ�سندت جلنة التحكيم يف الرابطة الوطنية‬
‫�إدارة مباراة الغد بني �أهلي الربج واحتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫حل�ساب اجلولة (‪ )26‬من بطولة الق�سم الثاين �إىل‬
‫حبيباتني‪ ،‬مب�ساعدة بوطغان وق�سوم على خط‬
‫التما�س‪ ،‬و�سيبقى يحتفظ التاريخ لـ حبيباتني‬
‫�أنه هو من �سيطلق �صافرة ال�صعود الر�سمي‬
‫لأهلي الربج �إىل الق�سم الأول‪ ،‬مبا �أن نقطة‬
‫واحدة تنق�ص زمالء بن دحمان لتحقيق هذا‬
‫الهدف امل�سطر منذ بداية املو�سم‪.‬‬

‫ب�سكرة تعود �إىل الربج‬
‫بعد ‪� 6‬سنوات‬
‫�سيعود احتاد ب�سكرة غدا �إىل الربج بعد ‪� 6‬سنوات‬
‫كاملة عن �آخر تنقل له �إىل عا�صمة "البيبان"‪،‬‬
‫وكان ذلك يف مو�سم (‪ ،)2006-2005‬حل�ساب‬
‫مرحلة العودة‪ ،‬وانتهت يومها املباراة مل�صلحة‬
‫الأهلي بهدف واحد من دون رد وقعه املدافع‬
‫عبد النور لو�صيف الذي غادر "الكابا" مطلع‬
‫املو�سم احلايل باجتاه مولودية ق�سنطينة التي‬
‫مل يكمل معها املو�سم‪ .‬للتذكري �أن الأهلي كان‬
‫قد فاز يف مباراة الذهاب يف ب�سكرة بـ (‪ )2-1‬من‬
‫توقيع بلڤريف وبن �شرڤي الغائب غدا‪.‬‬

‫ليلة اليوم اخلمي�س‬
‫يف فندق "البيبان"‬
‫�ستقيم الت�شكيلة "الربايجية" املعنية مبباراة غد‬
‫اجلمعة �أمام احتاد ب�سكرة‪ ،‬ليلة اليوم يف فندق‬
‫"البيبان" الذي �ستدخله‪ ،‬بعد احل�صة التدريبية‬
‫املربجمة م�ساء اليوم‪ .‬وكان �صاحب الفندق قد‬
‫عاد ليقبل ال�سدا�سي الذي كان يقيم عنده منذ‬
‫بداية املو�سم يتعلق الأمر بثنائي الطاقم الفني‬
‫بوجمعة‪ -‬عمراين‪ ،‬بلطر�ش‪ ،‬بلخري‪ ،‬بن دحمان‬
‫وبختاوي‪ ،‬بعدما تعهد رئي�س جمل�س �إدارة‬
‫�شركة "منور البيبان" بالنيابة مباركية ت�سوية‬
‫م�ستحقات الفندق يف �أقرب فر�صة ممكنة‪.‬‬

‫على بعد ‪� 24‬ساعة من لقاء ال�صعود �أمام ب�سكرة‪...‬‬

‫نايلي �سيخلف فراجي وغياب من�صور �سيتوا�صل‬
‫يرتقب �أن يدخل �أهلي الربج‬
‫م�ساء غد اجلمعة �أمام احتاد ب�سكرة‪،‬‬
‫يف مباراة تر�سيم ال�صعود بـ نايلي‬
‫يف حرا�سة املرمى‪ ،‬خلفا لـ فراجي‬
‫املري�ض‪ ،‬وهي باملنا�سبة املباراة‬
‫الثانية يف حال تر�سيم ذلك‬
‫التي �سيلعبها ابن �سيدي عي�سى‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬بعد مباراة‬
‫مولودية باتنة حل�ساب اجلولة‬
‫الثانية‪ ،‬والتي عرفت فوز الأهلي‬
‫بهدف نظيف حمل‬
‫توقيع بلطر�ش‪،‬‬
‫وكان نايلي قد‬
‫لعب ‪ 4‬مباريات‬
‫حتى الآن �أمام‬
‫م‪ -‬باتنة و�أ‪-‬‬
‫املدية يف البطولة‪،‬‬
‫�أ‪ -‬بو�سعادة �إ‪� -‬سيدي‬
‫عي�سى يف الك�أ�س‪.‬‬

‫فراجي مل يتدرب للح�صــــة‬
‫الثالثة على التــــوايل‬

‫ومل يتدرب احلار�س فراجي �صبيحة‬
‫�أم�س للح�صة الثالثة على التوايل هذا‬
‫الأ�سبوع‪ ،‬بفعل معاناته من املر�ض‪� ،‬إذ‬
‫اكتفى �أم�س باحل�ضور بالزي املدين‪ ،‬ما‬
‫يزيد �أكرث من حظوظ نايلي للتواجد‬
‫يف ال�شباك‪ .‬وكان رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫بالنيابة عبد الكرمي مباركية قد �صرح‬
‫لـ "الهداف"‪ ،‬قبل �أيام �أنه �سيمرر فراجي‬
‫�إىل املجل�س الت�أديبي‪ ،‬ب�سبب الفو�ضى‬
‫التي �أحدثها يف غرف حفظ املالب�س ما‬
‫�شوطي مباراة عنابة‪.‬‬
‫بني‬
‫ّ‬

‫من�صور مل يقدر‬
‫على املوا�صلة ويغيب ر�سميا‬

‫من جانب �آخر‪ ،‬مل يقدر املدافع الأي�سر من�صور على‬
‫موا�صلة العمل يف احل�صة التدريبية ال�صباحية ليوم‬
‫�أم�س‪ ،‬نتيجة معاودة الآالم قدمه الي�سرى‪ ،‬حيث ا�ضطر‬
‫لقطع احل�صة التدريبية قبل زمالئه‪ ،‬و�سط ت�أكيداته‬
‫�أنه �سيغيب ر�سميا عن لقاء احتاد ب�سكرة املقرر غدا‪.‬‬
‫وكان من�صور يتوجه للم�شاركة يف مباراة الغد‪،‬‬
‫بالنظر �إىل تدربه ب�شكل عادي يف احل�صة الثانية‪،‬‬
‫قبل �أن يحدث ما حدث يف ح�صة �أم�س‪.‬‬

‫بختاوي على اليمني‪ ،‬مكيوي‬
‫يتعافى و�سيكون �أ�سا�سيا‬

‫و�سيلعب بختاوي على اجلهة اليمنى من الدفاع غدا �أمام‬
‫فريقه الأ�سبق احتاد ب�سكرة‪ ،‬على �أن يوا�صل �شعل اجلهة‬
‫الي�سرى مكيوي الذي يوا�صل التدرب �ضمن املجموعة‪ ،‬بعد‬
‫�أن خ�ضع لعالج مكثف عند ممر�ض الفريق بورابة‪ ،‬وكان‬
‫مكيوي قد عاد �إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬مبنا�سبة لقاء‬
‫املدية يف �أعقاب �إ�صابة من�صور‪� ،‬إذ ي�ستعد للعب املباراة‬
‫الثالثة له على التوايل (املدية‪ ،‬املحمدية وب�سكرة)‪.‬‬

‫بن �شرڤي يغيب وحمداد‬
‫و بجانب بن دحمان‬

‫و�سيغيب املدافع الأو�سط بن �شرڤي عن مباراة الغد‬
‫�أمام احتاد ب�سكرة ر�سميا ب�سبب الإ�صابة على م�ستوى‬
‫الأربطة املقربة والتي �أبعدته عن املناف�سة منذ مباراة‬
‫عنابة يف اجلولة (‪ ،)22‬وعليه ف�إن حمدادو �سيلعب �إىل‬
‫جانب بن دحمان يف حمور الدفاع‪ .‬وكان بن �شرڤي قد برز‬
‫بغيابه عن ح�صة �أم�س ال�صباحية بالكامل‪ ،‬بعد �أن تدرب‬
‫يف ح�صة اال�ستئناف التي �سبقها االجتماع الذي دعا �إليه‬
‫رئي�س جمل�س الإدارة بالنيابة مباركية‪.‬‬

‫جرار‪� ،‬شريف الوزاين‬
‫وحممد رابح يف الو�سط‬

‫و�سي�شغل خط و�سط امليدان الثالثي جرار‪� ،‬شريف الوزاين‪،‬‬
‫حممد رابح‪ ،‬وقفا خلطة (‪ )3 3 4‬التي ينتهجها املدرب منذ‬
‫بداية املو�سم تقريبا‪ ،‬و�سيحاول هذا الثالثي ال�سيطرة‬
‫على منطقة و�سط امليدان و�إمداد املهاجمني بكرات جيدة‬
‫يرتجمونها �إىل �أهداف‪ ،‬خ�صو�صا و�أن رئي�س النادي الهاوي‬
‫ر�شيد قروا�ش (�أنظر املو�ضوع الأول) يريد فوزا بنتيجة‬
‫ت�صل �إىل ‪� 4‬أو ‪� 5‬أهداف كاملة مقابل �صفر‪.‬‬

‫عابد غاب �أم�س بفعل الزكام‬
‫وم�شاركته يف ال�شك‬

‫وعلى �صعيد اخلط الأمامي‪ ،‬فقد غاب املهاجم عابد يف‬
‫احل�صة التدريبية ال�صباحية ليوم �أم�س‪ ،‬بفعل معاناته‬
‫من زكام حاد يجعل م�شاركته "بني وبني" هذا اجلمعة �أمام‬
‫ب�سكرة‪ ،‬ففي حال م�شاركته وهو ما �سيت�ضح يف ح�صة اليوم‪،‬‬
‫ف�إنه �سيلعب يف اخلط الأمامي �إىل جانب بلڤريف وبلخري‪ ،‬ويف‬
‫حال تعذر عليه ذلك‪ ،‬ف�إن املدرب �إفتي�سان قد يدفع بـ بن‬
‫طيب‪ .‬للتذكري �أنه ف�ضال عن فراجي‪ ،‬من�صور وبن �شرڤي‪،‬‬
‫ف�إن الأهلي �سيلعب من دون �أودين‪.‬‬
‫ع‪ .‬ب‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫مناد يجتمع بالعبيه وي�ؤ ّكد‬
‫على �ضرورة بقاء روح املجموعة‬

‫مولودية وهران‬

‫وايل وهران يجتمع ب�أ�سرة مولودية وهران وي�صرح‪:‬‬

‫�شبـــاب بلوزداد‬

‫"اربحـــو �سعيــــدة‪� ،‬س�أحــل‬
‫لكـــم امل�شكــل املالـي وعليكـم‬
‫حتمــــل امل�س�ؤوليـــــة"‬
‫عقد م�ساء �أم�س وايل وهران عبد املالك بو�ضياف اجتماعا طارئا مع �أ�سرة املولودية‬
‫املحلية‪ ،‬ح�ضره املدير املايل والإداري ح�سان قاليجي‪ ،‬املناجري العام حدو موالي وح�سان‬
‫كرميو �أحد املقربني من الرئي�س احلايل جباري يو�سف‪...‬‬

‫اجتمع جمال مناد مدرب �شباب بلوزداد بالعبيه قبل انطالق احل�صة التدريبية مل�ساء �أول �أم�س‪ ،‬من‬
‫�أجل احلديث عن بع�ض النقاط املهمة‪ ،‬و�أراد تو�ضيح الأمور خالل ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬لكي يتوا�صل‬
‫أ�صر �أ�صر على نقطة مهمة وهي روح املجموعة‪..‬‬
‫العمل يف ظروف جيدة‪ ،‬وقد � ّ‬

‫حيث �أكد �أنه مرتاح للحالة النف�سية التي يتواجد فيها الالعبون‬
‫والأجواء التي تعمل فيها املجموعة‪ ،‬وهو ما ي�سمح للفريق مبوا�صلة‬
‫الت�ألق وحتقيق �أف�ضل النتائج‪� ،‬إذ ك�شف �أنه يريد بقاء هذه الأجواء‬
‫واملحافظة عليها �إىل غاية نهاية مناف�سة البطولة والك�أ�س‪ ،‬حيث‬
‫يريد الذهاب بعيدا يف هاتني املناف�ستني‪ ،‬ولن يت�سنى للفريق حتقيق‬
‫�شيء �إن مل يكن الالعبون مت�ضامنني فيما بينهم‪ ،‬ومل ت�سد الفريق‬
‫مميزة‪.‬‬
‫�أجواء ّ‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫طم�أنهم على م�ستحقاتهم‬
‫بعد حديثه مع ڤانة‬

‫‪16‬‬

‫ق�ضية الأموال‪،‬‬
‫كما تطرق مناد خالل حديثه مع الالعبني �إىل‬
‫ّ‬
‫يتخبط فيه الفريق منذ مدة‪ ،‬حيث ك�شف �أنه يتفهم‬
‫وامل�شكل الذي‬
‫ّ‬
‫الالعبني ويعرف ما الذي يعانون منه‪ ،‬ولكنه طم�أنهم بهذا ال�ش�أن‪،‬‬
‫حيث ك�شف �أن الأمور ت�سري يف الطريق ال�صحيح والأو�ضاع �ستفرج‬
‫وتطرقا‬
‫عن قريب‪ ،‬م�ؤكدا �أنه حت ّدث مع رئي�س الفريق عز الدين ڤانة‬
‫ّ‬
‫�إىل هذه الق�ضية‪ .‬وكان كالم مناد مع العبيه من �أجل الت�أكيد �أنه‬
‫قد و�ضع امل�س�ؤولني والإدارة يف ال�صورة‪ ،‬و�أنه يحاول �إيجاد حلول‬
‫ناجعة ليخرج الفريق من هذه الو�ضعية ال�صعبة‪ ،‬و�أي�ضا لكي يحافظ‬
‫على ا�ستقرار الفريق‪.‬‬

‫�أكد لهم �أن الق�ضية �ستعرف‬
‫نهاية �سعيدة يف الأيام املقبلة‬

‫كما �أو�ضح مناد يف نف�س ال�سياق عن قرب تو�صل الإدارة �إىل‬
‫ق�ضية امل�ستحقات العالقة لالعبني وق�ضية‬
‫حلول ناجعة‪ ،‬لكي ت�سوي ّ‬
‫املنح‪ ،‬حيث ك�شف �أن الق�ضية �ستعرف نهاية �سعيدة عن قريب‪ ،‬وهو‬
‫ما مل�سه من كالم رئي�س الفريق عز الدين ڤانة‪ ،‬الذي وعده ب�إيجاد حل‬
‫يف �أ�رسع وقت‪ ،‬و�أن امل�شكلة ت�شارف على االنتهاء‪ .‬وبالتايل طالب‬
‫مناد العبيه بن�سيان هذا الأمر متاما والرتكيز على العمل والتح�ضري‬
‫للقاءات القادمة‪ ،‬لأن م�شكلة الأموال �ست�صبح من املا�ضي‪.‬‬

‫�أعطاهم برنامج العمل‬
‫للتح�ضري ملواجهة الوفاق‬

‫وبعد �إنهاء احلديث عن ق�ضية الأموال التي كانت ت�شغل بال‬
‫حتول مناد للحديث عن اللقاء املقبل الذي ينتظر‬
‫الالعبني نوعا ما‪ّ ،‬‬
‫الفريق يف البطولة الوطنية‪ ،‬وهو اللقاء املت� ّأخر �أمام وفاق �سطيف‪،‬‬
‫الذي �سيلعب يوم الثالثاء املقبل ‪� 10‬أفريل‪ ،‬حيث كان حديثه �أكرث‬
‫عن التح�ضريات لهذا اللقاء ولي�س اللقاء يف ح ّد ذاته‪ ،‬وتفادى ال�ضغط‬
‫على الالعبني من الآن‪ ،‬مكتفيا ب�رشح برنامج العمل الذي �سيقوم‬
‫ق�سم التح�ضريات �إىل ق�سمني‪،‬‬
‫به قبل �أ�سبوع من موعد اللقاء‪ .‬حيث ّ‬

‫الأول دام ‪� 3‬أيام وينتهي اليوم‪ ،‬والثاين فيه ‪� 3‬أيام �أي�ضا وينتهي يوم‬
‫االثنني املقبل‪ ،‬وهي املرحلة النهائية للتح�ضري للقاء الوفاق‪.‬‬

‫يريد بقاء احلما�س يف التدريبات‬
‫ملوا�صلة النتائج الإيجابية‬

‫وباملقابل‪� ،‬أكد مدرب ال�شباب لالعبيه �أنه يريد التدريبات بروح‬
‫عالية وحما�س �شديد بني الالعبني‪ ،‬لأنه يريد الفوز يف �سطيف لتعزيز‬
‫حظوظ الفريق يف لعب الأدوار الأوىل‪ ،‬واحتالل مرتبة �ضمن الثالثة‬
‫الأوائل يف نهاية املو�سم‪ .‬كما �أو�ضح مناد لالعبيه �أنه يركز على‬
‫عامل احلما�س وروح املجموعة ليبقى الفريق يف وترية الفوز‪ ،‬كما‬
‫أ�رص على �شيء مهم وهو تفادي الغيابات املتكررة‪ ،‬مبا �أنه يريد‬
‫� ّ‬
‫حت�ضريا جادا �سواء للقاء �سطيف �أو اللقاءات الأخرى املتبقية‪ .‬وكان‬
‫مت معنى الكلمة‪،‬‬
‫كالم مناد يق�صد به �أنه يريد العبني حمرتفني ب�أ ّ‬
‫ويوا�صلوا يف نف�س الن�سق �إىل غاية نهاية املو�سم‪ ،‬وهذا ليتمكن‬
‫الفريق من الو�صول �إىل �أهدافه‪.‬‬

‫الر�سالة و�صلت‬
‫الالعبني ‪ 10‬على ‪10‬‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن الالعبني تفاعلوا �أي�ضا مع كالم مدربهم‪،‬‬
‫مهم‪ ،‬ومن ال�رضوري‬
‫وحتدثوا حتى فيما بينهم عن كون الكالم هذا ّ‬
‫متر قبل كل �شيء‪ ،‬خا�صة �أن ال�شباب‬
‫تطبيقه‪ ،‬لأن م�صلحة الفريق ّ‬
‫مقبل على مرحلة �صعبة للغاية‪� ،‬إذ �سي�شارك فيها يف لقاء ن�صف‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬و�سيلعب مواجهات قوية لتحديد �أ�صحاب‬
‫املراتب الأوىل‪ ،‬وبالتايل من ال�رضوري التحلّي بال�صرب وحماولة‬
‫تقدمي �أف�ضل ما عندهم فوق امليدان لتحقيق �أح�سن النتائج‪ .‬وميكن‬
‫القول �إن ر�سالة مناد و�صلة الالعبني جيدا‪ ،‬وهم يوافقونه الر�أي‪،‬‬
‫قوية ت�سمح للفريق باللعب على‬
‫والك ّل عازم على ت�أدية نهاية مو�سم ّ‬
‫الأقل مناف�سة دولية املو�سم القادم‪.‬‬

‫ينتظرون موعد لقاء ڤانة ب�شغف‬

‫وباملقابل‪ ،‬ف�إن الالعبني ينتظرون ب�شغف املوعد مع رئي�س‬
‫ق�ضية امل�ستحقات والأجر ال�شهرية‬
‫الفريق عز الدين ڤانة للحديث عن ّ‬
‫العالقة‪ ،‬وكذا ق�ضية املنح املتعلقة بك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وك ّل هذه الأمور‬
‫�سيطرحها الالعبون على طاولة الرئي�س البلوزدادي مبنا�سبة وجبة‬
‫الغذاء التي �سيقيمها على �رشفهم‪ ،‬والتي مل حت ّدد موعدها بعد‪ ،‬ولكن‬
‫الأكيد �أنها �ستكون يف ال�ساعات القليلة القادمة‪ ،‬وهذا حتى يقوم ڤانة‬
‫�شخ�صيا ب�رشح الو�ضع لالعبني وطم�أنتهم على م�ستحقاتهم‪ ،‬ويف‬
‫نف�س الوقت �سيحاول �شحنهم ورفع معنوياتهم قبل املوعد الهام �أمام‬
‫الوفاق‪ ،‬وقبل موعد ن�صف نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬
‫ب‪ .‬ب‬

‫حلمر‪ ،‬عواد وخربا�ش غابوا عن اال�ستئناف‬

‫بقاء �سليماين وربيح يف قائمة "اخل�ضر" ُي�سعد‬
‫البلوزداديني‬

‫‪...‬وعادوا يف ح�صة �أم�س‬

‫عمور ي�شجب ال�سلوك العنيف يف املالعب‬

‫عاد �شباب بلوزداد م�ساء �أول �أم�س �إىل �أجواء التدريبات بعد �أن ا�ستفاد‬
‫الالعبون من ‪� 3‬أيام راحة‪ ،‬حيث �أجرى الفريق ح�صة تدريبية خفيفة‬
‫�شهدت غياب بع�ض العنا�صر‪ ،‬على ر�أ�سهم عواد‪ ،‬خربا�ش وحلمر‪ ،‬الذين‬
‫مبقر �سكناهم‬
‫تغ ّيبوا عن اال�ستئناف رمبا لكونهم كانوا يف منزل العائلة‬
‫ّ‬
‫يف غرب البالد‪ .‬وجرت احل�صة يف ظروف عادية و�شهدت بقاء احلما�س‬
‫الذي كان ي�سود الت�شكيلة قبل لقاء الك�أ�س �أمام جمعية ال�شلف‪.‬‬
‫و�أجرى ال�شباب ثاين ح�صة �صبيحة �أم�س يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي‬
‫احل�صة التي انطلقت على ال�ساعة ‪� 9‬صباحا‪ ،‬ولكنها مل تكن مكثفة‬
‫حيث ّ‬
‫خ�ص�صها ب�شكل كبري‬
‫ف�ضل املدرب مناد �أن تدوم �ساعة فقط ّ‬
‫للجانب التكتيكي وو�ضع بع�ض اللم�سات اجلديدة خا�صة على م�ستوى‬
‫اال�سرتجاع و�صناعة اللعب‪ .‬وهي احل�صة التي عرفت عودة عواد‪،‬‬
‫تدربوا مع الفريق ب�شكل عاد‪.‬‬
‫خربا�ش وحلمر‪ ،‬حيث ّ‬

‫�أو�سرير و�سليماين غابا يف ح�صة �أم�س‬

‫ورغم �أن ح�صة �أم�س جرت يف ال�صبيحة ويف ملعب ‪� 20‬أوت يف التوقيت‬
‫االعتيادي‪� ،‬إال �أنها عرفت بع�ض الغيابات �أي�ضا‪ ،‬حيث غاب احلار�س‬
‫ن�سيم �أو�سرير لأ�سباب جمهولة‪ ،‬وقد يكون �أعلم الطاقم الفني بذلك‪،‬‬
‫متعودا على التغ ّيب خا�صة يف و�سط الأ�سبوع‪ ،‬كما غاب‬
‫مبا �أنه لي�س‬
‫ّ‬
‫املهاجم �إ�سالم �سليماين هو الآخر عن ح�صة �أم�س‪ ،‬ولكن الأمر لي�س‬
‫مقلقا مبا �أنه غري معني مبباراة وفاق �سطيف ب�سبب العقوبة‪ ،‬حيث‬
‫حت�صل يف اللقاء املا�ضي على ثالث �إنذار له‪.‬‬

‫غدا راحة واال�ستئناف يوم ال�سبت‬

‫�سيجري ال�شباب ح�صة تدريبية �أخرى �صبيحة اليوم ابتداء من‬
‫ال�ساعة الـ ‪ 10‬يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي احل�صة الأخرية هذا الأ�سبوع مبا‬
‫قرر منح الالعبني يوم راحة غدا اجلمعة‪،‬‬
‫�أن الطاقم الفني للفريق ّ‬
‫على �أن يكون اال�ستئناف يوم ال�سبت املقبل‪ .‬حيث �ستنطلق املرحلة‬
‫الأخرية من التح�ضريات ملواجهة الوفاق‪ .‬وال يريد مناد ال�ضغط كثريا‬
‫على العبيه خالل احل�ص�ص التدريبية‪ ،‬ويريد تركهم ي�سرتجعون‬
‫�سيمر مبرحلة �صعبة‪،‬‬
‫قدر الإمكان‪ ،‬خا�صة �أنه يعرف ج ّيدا �أن ال�شباب‬
‫ّ‬
‫�أين �سيلعب الكثري من املواجهات يف وقت ق�صري‪.‬‬

‫�صنع تواجد ربيح و�سليماين يف قائمة «حليلوزيت�ش» للرتب�ص املقبل‬
‫لالعبني املحليني احلدث يف بلوزداد‪ ،‬رغم �أنه ثاين ا�ستدعاء لهما‪،‬‬
‫لكن موا�صلة «حليلوزيت�ش» و�ضع الثقة فيهما يعني �أنهما يف الطريق‬
‫ال�صحيح‪ ،‬وقد يعتمد على �أحد منهما يف ترب�ص «اخل�ضر» املقبل يف �شهر‬
‫جوان القادم‪ ،‬وهو ما ي�سعد ال�شارع الريا�ضي البلوزدادي دون �شك‪.‬‬

‫الذي غاب يف هذا الظرف احل�سا�س وهو ما‬
‫ت�أ�سف له اجلميع‪ ،‬حيث طالب الوايل ب�رضورة‬
‫الفوز على مولودية �سعيدة‪ ،‬من �أجل �إنعا�ش �آمال‬
‫البقاء حيث قال‪" :‬يجب عليكم �أن تفوزوا يف‬
‫املواجهة املقبلة"‪.‬‬

‫"�س�أوفر لكم ال�سيولة املالية‬
‫الالزمة لكن ب�شروط"‬

‫وقال وايل وهران عم يحدث داخل احلمراوة‪:‬‬
‫"�أنا هنا من �أجل م�ساعدة مولودية وهران‪،‬‬
‫و�أعدكم بحل امل�شاكل املطروحة داخل الفريق‬
‫كما قمت بذلك من قبل‪ ،‬لكني �أ�شرتط عليكم‬
‫�إنقاذ املولودية من ال�سقوط وبعدها �س�أمنحكم‬
‫الأموال‪ ،‬و�ست�رسح لكم الإعانات التي تنتظرونها‬
‫يف �أقرب وقت ممكن"‪.‬‬

‫"عليكم القيام بالإجراءات‬
‫القانونية لتتح�صلوا على‬
‫مليارين ون�صف"‬

‫و�أ�ضاف الوايل الذي بدا م�ستعدا مل�ساعدة‬
‫مولودية وهران بقوله‪" :‬عليكم القيام بالإجراءات‬
‫القانونية الالزمة‪ ،‬من �أجل احل�صول على �إعانات‬
‫الدولة‪ ،‬فقيمة مليارين ون�صف املليار موجودة‬
‫وال تنق�صها �سوى بع�ض الإجراءات‪ ،‬لكن �أبقى‬
‫�أ�شرتط الفوز يف اللقاءات القادمة خا�صة مباراة‬
‫اجلولة املقبلة التي تعترب مفتاح البقاء"‪.‬‬

‫"وفرت لكم كل �شيء‬
‫وينق�صني فقط‬
‫الدخول �إىل امليدان"‬

‫وقال عبد املالك بو�ضياف الذي ي�شهد‬
‫له اجلميع ب�أنه يقف وراء مولودية وهران‬
‫خا�صة هذا املو�سم‪" :‬لقد وفرت لكم كل �شيء‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬وقمت بحل امل�شاكل التي كانت‬
‫مطروحة من قبل‪ ،‬مثل ق�ضية ديون الالعبني‬
‫التي كانت عالقة والتي ا�شرتطتها الرابطة جللب‬
‫الالعبني‪ ،‬كما �أين �أ�سهر على �أن تتح�صلوا على‬
‫الدعم املايل‪ ،‬وال ينق�ص �سوى �أن �أدخل �إىل‬
‫امليدان لألعب معكم (قالها مازحا)"‪.‬‬

‫"ال �أعتقد �أن م�شكلة مولودية‬
‫وهران متعلقة بالأموال"‬

‫نزل الالعب عمار عمور �ضيفا ظهر �أم�س على القناة الإذاعية البهجة‪،‬‬
‫وعما حدث يف‬
‫خ�ص�صت جانبا للحديث عن العنف يف املالعب‪،‬‬
‫التي ّ‬
‫ّ‬
‫املالعب اجلزائرية يف الفرتة الأخرية‪ ،‬وكان عمور وا�ضحا و�صريحا‬
‫ملّا �أكد �أن مثل هذه ال�سلوكات من �ش�أنها �أن ت�ؤثر على الكرة يف بالدنا‪،‬‬
‫و�أنها ال ّ‬
‫متت للريا�ضة ب� ّأي �صلة‪ .‬وقد دعا حمبوب الأن�صار عرب كل‬
‫تراب الوطني �أن�صار كل الأندية بالتحلي بالعقالنية وتفادي العنف‬
‫يف املالعب‪ ،‬لأنه مكان للرتويح عن النف�س والتمتع ولي�س ل�شيء �آخر‪،‬‬
‫أ�صر على تو�ضيح �أمر مهم‪ ،‬وهو �أن الأحداث هذه ي�صنعها فئة قليلة‬
‫و� ّ‬
‫ّ‬
‫تدخل‬
‫من الأن�صار فقط‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن نف�س احل�صة عرفت‬
‫رئي�س الرابطة الوطنية حمفوظ قرباج عرب الهاتف‪ ،‬وقد حتدّ ث هو‬
‫الآخر عن هذه الظاهرة‪.‬‬

‫وقال الوايل خماطبا حدو موالي‪ ،‬قاليجي‬
‫وح�ساين‪" :‬ال �أعتقد �أن م�شكلة مولودية وهران‬
‫متعلقة بالأموال ونق�ص ال�سيولة املالية‪ ،‬بل‬
‫امل�شكل داخلي يف بيت النادي ويجب عليكم‬
‫�أن تتحركوا حلل امل�شاكل املطروحة قبل فوات‬
‫الأوان‪ ،‬ويجب �أن ال تت�سرتوا وراء نق�ص الدعم‬
‫املايل وما �شبه ذلك لأين على علم بكل �شيء"‪.‬‬

‫ات�صل �أحد املنا�صرين البلوزداديني باحل�صة التي برجمتها �إذاعة‬
‫البهجة م�ساء �أم�س التي كانت تتحدّ ث عن العنف يف املالعب‬
‫أ�صر يف تدخله على‬
‫وتعامل الأن�صار مع بع�ض اللقاءات القوية‪ ،‬و� ّ‬
‫احلديث عن دور جلان الأن�صار يف تنظيم الأمور على م�ستوى‬
‫املدرجات‪ ،‬وقد �ألح على انتقاد جلنة �أن�صار �شباب بلوزداد التي ال‬
‫تقوم ‪ -‬ح�سبه‪ -‬بدورها على �أكمل وجه‪ ،‬بل �أ�صبحت تظهر وك�أنها‬
‫جزء من امل�سيرّ ين وتكتفي بالبقاء يف املن�صة ال�شرفية‪ ،‬بينما‬
‫وجه نداء للجنة الأن�صار‬
‫دورها احلقيقي هو يف املدرجات‪ .‬وقد ّ‬
‫لتعود �إىل عملها احلقيقي وت�ساعد الأن�صار على تنظيم �أمورهم‬
‫يف املدرجات‪.‬‬

‫وقد حذر عبد املالك بو�ضياف م�سريي‬
‫مولودية وهران من مغبة تكرار �سيناريو‬
‫مو�سم ‪ ،2008‬حيث قال لهم‪�" :‬أحملكم م�س�ؤولية‬
‫ما يحدث يف الفريق‪ ،‬ويف حال �سقطت‬
‫املولودية ف�أنتم امل�س�ؤولون على ذلك ويجب‬
‫�أن تتخذوا الإجراءات الالزمة‪ ،‬من �أجل اخلروج‬
‫من هذه املرتبة التي ال ت�رشف �ألوان فريق‬
‫عريق بحجم مولودية وهران"‪.‬‬

‫منا�صر بلوزدادي ي�شتكي من جلنة الأن�صار‬

‫"�أحملكم امل�س�ؤولية‬
‫يف حال �سقوط املولودية"‬

‫"يجب عليكم �أن جتنبوا‬
‫الفريق ال�سقوط وعليكم‬
‫�أن تتحركوا"‬

‫و�أ�ضاف بو�ضياف الذي كان متحم�سا و�أبدى‬
‫تعلقه مبولودية وهران‪ ،‬حيث قال للم�سريين‪:‬‬
‫"يجب عليكم �أن جتنبوا الفريق ال�سقوط هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬و�أنا �أطالبكم بالعمل بجدية من �أجل‬
‫م�صلحة املولودية ومن �أجل �أن يبقى هذا النادي‬
‫العريق يف الق�سم الأول هذا املو�سم‪ ،‬فالبطولة ما‬
‫زالت طويلة وب�إمكانكم �أن ت�ضمنوا البقاء‪ ،‬حيث‬
‫�ستلعبون �أربع مواجهات داخل الديار وعليكم‬
‫�أن حتفزوا الالعبني"‪.‬‬

‫"يجب �أن تكونوا رجاال‬
‫وت�شرفوا �ألوان النادي"‬

‫وذهب من�شط هذا االجتماع الذي ح�رضه‬
‫كذلك مدير �أمن والية وهران ورئي�سا املجل�سني‬
‫ال�شعبيني البلدي والوالئي‪ ،‬بعيدا مع امل�سريين‬
‫احلاليني ملولودية وهران حيث بدا غري را�ض عم‬
‫يقومون به‪� ،‬إذ قال لهم‪" :‬يجب عليكم �أن تكونوا‬
‫رجاال وت�رشفوا �ألوان النادي فهذه امل�س�ألة تعترب‬
‫ق�ضية رجال‪ ،‬ويجب عليكم الدفاع عن �سمعة‬
‫املولودية‪ ،‬وتوفروا الظروف الالزمة لالعبني‬
‫لتحقيق االنت�صارات"‪.‬‬

‫""مازلت �أنتظر‬
‫فتح ر�أ�س مال ال�شركة و�أنتم‬
‫مطالبون بفتحه"‬

‫كما تطرق وايل وهران �إىل ق�ضية فتح ر�أ�س‬
‫مال ال�رشكة والتي مل تنته‪ ،‬حيث قال للم�سريين‪:‬‬
‫"مازلت �أنتظر فتح ر�أ�س مال ال�رشكة الذي �سمعت‬
‫عنه الكثري دون �أن يكون هناك ملمو�س‪ ،‬ف�أنتم‬
‫مطالبون بحل هذه امل�شكلة كذلك‪ ،‬وفتحه يعد‬
‫�رضوريا من �أجل م�صلحة مولودية وهران التي‬
‫تبقى فوق كل اعتبار"‪.‬‬

‫"كلنا وراءكم ويجب �أن‬
‫تفرحوا �أن�صار احلمراوة"‬

‫وجدد عبد املالك بو�ضياف مت�سكه مب�ساعدة‬
‫مولودية وهران ماديا ومعنويا‪ ،‬وقال للم�سريين‪:‬‬
‫"�أنا هنا ماذا حتتاجون؟ عليكم �أن تتحدثوا‬
‫وتطلبوا ما تريدون؟"‪ ،‬فلم يجبه امل�سريون‬
‫ليوا�صل الوايل حديثه قائال‪" :‬كلنا وراءكم‬
‫و�سنقدم لكم الدعمني املادي واملعنوي وما‬
‫عليكم �سوى �إ�سعاد الأن�صار الذين ينتظرون منكم‬
‫الكثري‪ ،‬وعليكم �أن تفرحوهم يف نهاية املو�سم‬
‫وتفرحونا نحن كذلك لأننا ننا�رص هذا الفريق"‪.‬‬

‫""�سقوط املولودية‬
‫لي�س نهاية العامل لكنكم‬
‫قادرون على جتنبه"‬

‫وقال وايل وهران‪�" :‬أ�ؤكد لكم �أن �سقوط‬
‫مولودية وهران لي�س نهاية العامل فهذه هي‬
‫كرة القدم‪ ،‬و�سنتخذ الإجراءات الالزمة للحفاظ‬
‫على مدينتنا رغم �أننا ال نتمنى ذلك‪ ،‬ونحن‬
‫ن�سعى مل�ساعدة مولودية وهران لتحقيق البقاء‬
‫من �أجل م�صلحة اجلميع‪ ،‬كما �أنكم قادرون‬
‫على حل امل�شاكل املطروحة و�إنقاذ النادي من‬
‫ال�سقوط �رشط �أن تت�ضافر اجلهود"‪.‬‬

‫هواري‪ .‬ب‬

‫�شبـــاب بلوزداد‬
‫الأول املحرتف‬
‫ّ‬
‫د‬
‫ك‬
‫مناد يجتمع بالعبيه وي�ؤ‬
‫بن عبد الرحمـــان‪" :‬لن نذهـــــب‬
‫على �ضرورة بقاء روح املجموعة‬
‫�إىل �سطيـــف فــــي ثــوب ال�ضحيـــة"‬
‫كيف جتري التح�ضريات للقاء �سطيف؟‬

‫التح�ضريات جتري على �أح�سن ما يرام يف الوقت احلايل‪،‬‬
‫فقد ا�ستفدنا من فرتة كافية من �أجل �أخذ ق�سط من الراحة‪،‬‬
‫وا�سرتجاع �أنفا�سنا بعد مواجهة �صعبة وقوية لعبناها �أمام‬
‫نح�ض بج ّدية لهذا املوعد‪ ،‬ونعمل‬
‫جمعية ال�شلف‪ .‬الآن نحن‬
‫رّ‬
‫ما يف و�سعنا لنكون يوم اللقاء يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫على ذكر لقاء الك�أ�س‪ ،‬الت�أهل كان �صعبا‪ ،‬ولكن هل‬
‫ّ‬
‫م�ستحق؟‬
‫تعتقد �أنه‬

‫طبيعة احلال‪ ،‬لقد ا�ستح ّقينا الفوز‬
‫والت�أهل مبا �أننا ق ّدمنا لقاء قويا وعرفنا‬
‫كيف ن�سيرّ املواجهة‪ ،‬الكثري رمبا �أراد �أن‬
‫يقلّل من قيمة هذا الت�أهل‪ ،‬والبع�ض �أراد �أن‬
‫مهمتنا‪ ،‬ولكن كل‬
‫يجعل احلكم وراء ت�سهيل ّ‬
‫هذا غري �صحيح متاما‪ ،‬فوزنا كان ال غبار‬
‫عليه‪� .‬صحيح �أننا واجهنا فريقا قويا‪،‬‬
‫ويلعب كرة نظيفة‪ ،‬ولكننا كنا‬
‫أهم‬
‫يف يومنا وحققنا ال ّ‬
‫وهو الت�أهل‪.‬‬

‫اجتمع جمال مناد مدرب �شباب بلوزداد بالعبيه قبل انطالق احل�صة التدريبية مل�ساء �أول �أم�س‪ ،‬من‬
‫�أجل احلديث عن بع�ض النقاط املهمة‪ ،‬و�أراد تو�ضيح الأمور خالل ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬لكي يتوا�صل‬
‫أ�صر �أ�صر على نقطة مهمة وهي روح املجموعة‪..‬‬
‫العمل يف ظروف جيدة‪ ،‬وقد � ّ‬

‫حيث �أكد �أنه مرتاح للحالة النف�سية التي يتواجد‬
‫فيها الالعبون والأجواء التي تعمل فيها املجموعة‪،‬‬
‫وهو ما ي�سمح للفريق مبوا�صلة الت�ألق وحتقيق �أف�ضل‬
‫النتائج‪� ،‬إذ ك�شف �أنه يريد بقاء هذه الأجواء واملحافظة‬
‫عليها �إىل غاية نهاية مناف�سة البطولة والك�أ�س‪ ،‬حيث‬
‫يريد الذهاب بعيدا يف هاتني املناف�ستني‪ ،‬ولن يت�سنى‬
‫للفريق حتقيق �شيء �إن مل يكن الالعبون مت�ضامنني‬
‫مميزة‪.‬‬
‫فيما بينهم‪ ،‬ومل ت�سد الفريق �أجواء ّ‬

‫طم�أنهم على م�ستحقاتهم‬
‫بعد حديثه مع ڤانة‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كما تطرق مناد خالل حديثه مع الالعبني �إىل‬
‫يتخبط فيه الفريق منذ‬
‫ق�ضية الأموال‪ ،‬وامل�شكل الذي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مدة‪ ،‬حيث ك�شف �أنه يتفهم الالعبني ويعرف ما الذي‬
‫يعانون منه‪ ،‬ولكنه طم�أنهم بهذا ال�ش�أن‪ ،‬حيث ك�شف �أن‬
‫الأمور ت�سري يف الطريق ال�صحيح والأو�ضاع �ستفرج عن‬
‫قريب‪ ،‬م�ؤكدا �أنه حت ّدث مع رئي�س الفريق عز الدين ڤانة‬
‫وتطرقا �إىل هذه الق�ضية‪ .‬وكان كالم مناد مع العبيه‬
‫ّ‬
‫من �أجل الت�أكيد �أنه قد و�ضع امل�س�ؤولني والإدارة يف‬
‫ال�صورة‪ ،‬و�أنه يحاول �إيجاد حلول ناجعة ليخرج‬
‫الفريق من هذه الو�ضعية ال�صعبة‪ ،‬و�أي�ضا لكي يحافظ‬
‫على ا�ستقرار الفريق‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫�أكد لهم �أن الق�ضية �ستعرف نهاية‬
‫�سعيدة يف الأيام املقبلة‬

‫كما �أو�ضح مناد يف نف�س ال�سياق عن قرب تو�صل‬
‫ق�ضية امل�ستحقات‬
‫الإدارة �إىل حلول ناجعة‪ ،‬لكي ت�سوي ّ‬
‫العالقة لالعبني وق�ضية املنح‪ ،‬حيث ك�شف �أن الق�ضية‬
‫�ستعرف نهاية �سعيدة عن قريب‪ ،‬وهو ما مل�سه من‬
‫كالم رئي�س الفريق عز الدين ڤانة‪ ،‬الذي وعده ب�إيجاد‬
‫حل يف �أ�رسع وقت‪ ،‬و�أن امل�شكلة ت�شارف على االنتهاء‪.‬‬
‫وبالتايل طالب مناد العبيه بن�سيان هذا الأمر متاما‬
‫والرتكيز على العمل والتح�ضري للقاءات القادمة‪ ،‬لأن‬
‫م�شكلة الأموال �ست�صبح من املا�ضي‪.‬‬

‫�أعطاهم برنامج العمل‬
‫للتح�ضري ملواجهة الوفاق‬

‫وبعد �إنهاء احلديث عن ق�ضية الأموال التي كانت‬
‫حتول مناد للحديث عن‬
‫ت�شغل بال الالعبني نوعا ما‪ّ ،‬‬
‫اللقاء املقبل الذي ينتظر الفريق يف البطولة الوطنية‪،‬‬
‫وهو اللقاء املت� ّأخر �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬الذي �سيلعب‬
‫يوم الثالثاء املقبل ‪� 10‬أفريل‪ ،‬حيث كان حديثه �أكرث‬
‫عن التح�ضريات لهذا اللقاء ولي�س اللقاء يف ح ّد ذاته‪،‬‬
‫وتفادى ال�ضغط على الالعبني من الآن‪ ،‬مكتفيا ب�رشح‬
‫برنامج العمل الذي �سيقوم به قبل �أ�سبوع من موعد‬
‫ق�سم التح�ضريات �إىل ق�سمني‪ ،‬الأول دام ‪3‬‬
‫اللقاء‪ .‬حيث ّ‬

‫�أيام وينتهي اليوم‪ ،‬والثاين فيه ‪� 3‬أيام �أي�ضا وينتهي‬
‫يوم االثنني املقبل‪ ،‬وهي املرحلة النهائية للتح�ضري‬
‫للقاء الوفاق‪.‬‬

‫يريد بقاء احلما�س يف التدريبات‬
‫ملوا�صلة النتائج الإيجابية‬

‫وباملقابل‪� ،‬أكد مدرب ال�شباب لالعبيه �أنه يريد‬
‫التدريبات بروح عالية وحما�س �شديد بني الالعبني‪،‬‬
‫لأنه يريد الفوز يف �سطيف لتعزيز حظوظ الفريق يف لعب‬
‫الأدوار الأوىل‪ ،‬واحتالل مرتبة �ضمن الثالثة الأوائل يف‬
‫نهاية املو�سم‪ .‬كما �أو�ضح مناد لالعبيه �أنه يركز على‬
‫عامل احلما�س وروح املجموعة ليبقى الفريق يف وترية‬
‫أ�رص على �شيء مهم وهو تفادي الغيابات‬
‫الفوز‪ ،‬كما � ّ‬
‫املتكررة‪ ،‬مبا �أنه يريد حت�ضريا جادا �سواء للقاء �سطيف‬
‫�أو اللقاءات الأخرى املتبقية‪ .‬وكان كالم مناد يق�صد به‬
‫مت معنى الكلمة‪ ،‬ويوا�صلوا‬
‫�أنه يريد العبني حمرتفني ب�أ ّ‬
‫يف نف�س الن�سق �إىل غاية نهاية املو�سم‪ ،‬وهذا ليتمكن‬
‫الفريق من الو�صول �إىل �أهدافه‪.‬‬

‫الر�سالة و�صلت‬
‫الالعبني ‪ 10‬على ‪10‬‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن الالعبني تفاعلوا �أي�ضا مع‬
‫كالم مدربهم‪ ،‬وحتدثوا حتى فيما بينهم عن كون الكالم‬
‫مهم‪ ،‬ومن ال�رضوري تطبيقه‪ ،‬لأن م�صلحة الفريق‬
‫هذا ّ‬
‫متر قبل كل �شيء‪ ،‬خا�صة �أن ال�شباب مقبل على مرحلة‬
‫ّ‬
‫�صعبة للغاية‪� ،‬إذ �سي�شارك فيها يف لقاء ن�صف نهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬و�سيلعب مواجهات قوية لتحديد‬
‫�أ�صحاب املراتب الأوىل‪ ،‬وبالتايل من ال�رضوري التحلّي‬
‫بال�صرب وحماولة تقدمي �أف�ضل ما عندهم فوق امليدان‬
‫لتحقيق �أح�سن النتائج‪ .‬وميكن القول �إن ر�سالة مناد‬
‫و�صلة الالعبني جيدا‪ ،‬وهم يوافقونه الر�أي‪ ،‬والك ّل عازم‬
‫قوية ت�سمح للفريق باللعب على‬
‫على ت�أدية نهاية مو�سم ّ‬
‫الأقل مناف�سة دولية املو�سم القادم‪.‬‬

‫ينتظرون موعد لقاء ڤانة ب�شغف‬

‫وباملقابل‪ ،‬ف�إن الالعبني ينتظرون ب�شغف املوعد‬
‫ق�ضية‬
‫مع رئي�س الفريق عز الدين ڤانة للحديث عن‬
‫ّ‬
‫امل�ستحقات والأجر ال�شهرية العالقة‪ ،‬وكذا ق�ضية املنح‬
‫املتعلقة بك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وك ّل هذه الأمور �سيطرحها‬
‫الالعبون على طاولة الرئي�س البلوزدادي مبنا�سبة وجبة‬
‫الغذاء التي �سيقيمها على �رشفهم‪ ،‬والتي مل حت ّدد موعدها‬
‫بعد‪ ،‬ولكن الأكيد �أنها �ستكون يف ال�ساعات القليلة‬
‫القادمة‪ ،‬وهذا حتى يقوم ڤانة �شخ�صيا ب�رشح الو�ضع‬
‫لالعبني وطم�أنتهم على م�ستحقاتهم‪ ،‬ويف نف�س الوقت‬
‫�سيحاول �شحنهم ورفع معنوياتهم قبل املوعد الهام �أمام‬
‫الوفاق‪ ،‬وقبل موعد ن�صف نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬
‫ب‪ .‬ب‬

‫حلمر‪ ،‬عواد وخربا�ش غابوا عن اال�ستئناف‬

‫عاد �شباب بلوزداد م�ساء �أول �أم�س �إىل �أجواء التدريبات بعد �أن ا�ستفاد الالعبون من ‪� 3‬أيام راحة‪ ،‬حيث �أجرى‬
‫الفريق ح�صة تدريبية خفيفة �شهدت غياب بع�ض العنا�صر‪ ،‬على ر�أ�سهم عواد‪ ،‬خربا�ش وحلمر‪ ،‬الذين تغ ّيبوا‬
‫مبقر �سكناهم يف غرب البالد‪ .‬وجرت احل�صة يف ظروف‬
‫عن اال�ستئناف رمبا لكونهم كانوا يف منزل العائلة‬
‫ّ‬
‫عادية و�شهدت بقاء احلما�س الذي كان ي�سود الت�شكيلة قبل لقاء الك�أ�س �أمام جمعية ال�شلف‪.‬‬

‫‪...‬وعادوا يف ح�صة �أم�س‬

‫و�أجرى ال�شباب ثاين ح�صة �صبيحة �أم�س يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي احل�صة التي انطلقت على ال�ساعة ‪� 9‬صباحا‪ ،‬ولكنها‬
‫مل تكن مكثفة حيث ّ‬
‫خ�ص�صها ب�شكل كبري للجانب التكتيكي وو�ضع بع�ض‬
‫ف�ضل املدرب مناد �أن تدوم �ساعة فقط ّ‬
‫اللم�سات اجلديدة خا�صة على م�ستوى اال�سرتجاع و�صناعة اللعب‪ .‬وهي احل�صة التي عرفت عودة عواد‪ ،‬خربا�ش‬
‫تدربوا مع الفريق ب�شكل عاد‪.‬‬
‫وحلمر‪ ،‬حيث ّ‬

‫�أو�سرير و�سليماين غابا يف ح�صة �أم�س‬

‫ورغم �أن ح�صة �أم�س جرت يف ال�صبيحة ويف ملعب ‪� 20‬أوت يف التوقيت االعتيادي‪� ،‬إال �أنها عرفت بع�ض الغيابات‬
‫متعودا‬
‫�أي�ضا‪ ،‬حيث غاب احلار�س ن�سيم �أو�سرير لأ�سباب جمهولة‪ ،‬وقد يكون �أعلم الطاقم الفني بذلك‪ ،‬مبا �أنه لي�س‬
‫ّ‬
‫على التغ ّيب خا�صة يف و�سط الأ�سبوع‪ ،‬كما غاب املهاجم �إ�سالم �سليماين هو الآخر عن ح�صة �أم�س‪ ،‬ولكن الأمر لي�س‬
‫مقلقا مبا �أنه غري معني مبباراة وفاق �سطيف ب�سبب العقوبة‪ ،‬حيث حت�صل يف اللقاء املا�ضي على ثالث �إنذار له‪.‬‬

‫غدا راحة واال�ستئناف يوم ال�سبت‬

‫�سيجري ال�شباب ح�صة تدريبية �أخرى �صبيحة اليوم ابتداء من ال�ساعة الـ ‪ 10‬يف ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وهي احل�صة‬
‫قرر منح الالعبني يوم راحة غدا اجلمعة‪ ،‬على �أن يكون‬
‫الأخرية هذا الأ�سبوع مبا �أن الطاقم الفني للفريق ّ‬
‫اال�ستئناف يوم ال�سبت املقبل‪ .‬حيث �ستنطلق املرحلة الأخرية من التح�ضريات ملواجهة الوفاق‪ .‬وال يريد مناد‬
‫ال�ضغط كثريا على العبيه خالل احل�ص�ص التدريبية‪ ،‬ويريد تركهم ي�سرتجعون قدر الإمكان‪ ،‬خا�صة �أنه يعرف‬
‫�سيمر مبرحلة �صعبة‪� ،‬أين �سيلعب الكثري من املواجهات يف وقت ق�صري‪.‬‬
‫ج ّيدا �أن ال�شباب‬
‫ّ‬

‫املهمة �ستكون �صعبة دون �شك بوجود ‪ 4‬فرق من‬
‫الق�سم الأول يف ن�صف النهائي‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬الأندية الأربعة‬
‫املتواجدة يف ن�صف النهائي‬
‫تلعب على الأدوار الأوىل يف‬
‫مميزا‪،‬‬
‫البطولة وتقدم م�ستوى ّ‬
‫فالوفاق يحت ّل املركز الأول‪،‬‬
‫واحتاد احلرا�ش يحتل مرتبة‬
‫مريحة يف �سلم الرتتيب وقريب‬
‫من �أ�صحاب املق ّدمة‪ ،‬و�شباب ق�سنطينة �أي�ضا ميلك ت�شكيلة‬
‫قوية رغم تواجده يف و�سط الرتتيب‪ ،‬وبالتايل من الوا�ضح �أن‬
‫املهمة لن تكون �سهلة‪ ،‬والأندية الأربعة مطالبة ب�إخراج ك ّل‬
‫ما عندها لتحقيق الت�أهل �إىل الدور النهائي‪ ،‬والأكيد هو �أننا‬
‫�سنح�ض ملواجهات قوية وواعدة‪.‬‬
‫رّ‬

‫"نهائي الك�أ�س هدفنا‬
‫مرة‬
‫ونتم ّنى اال�ستقبال ّ‬
‫�أخرى يف ‪� 20‬أوت"‬

‫اال�ستقبال يف ملعبكم‬
‫كان �أهم عامل �ساعد‬
‫يف جناحكم دون‬
‫�شك؟‬

‫بطبيعة احلال‪� ،‬أن‬
‫تلعب فوق ميدان لي�س‬
‫مثلما تلعب خارجه‪،‬‬
‫رغم �أن ك�أ�س اجلمهورية‬
‫كانت تعرف دائما‬
‫مفاج�آت وال تعرتف مبثل‬
‫هذه الأمور‪ ،‬ولكن يبقى‬
‫املهم �أن ن�ستقبل فوق‬
‫من‬
‫ّ‬
‫ميداننا‪ .‬ال �أقول �إنه‬
‫مهمتنا‬
‫�سهل علينا‬
‫ّ‬
‫ولكنه كان يف‬
‫�صاحلنا‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن�صارنا‬
‫�أن‬
‫�صنعوا احلدث‬
‫والفرجة‪ ،‬وكانوا‬
‫فعال الالعب رقم‬
‫‪ 12‬فوق امليدان‬
‫جيد‪.‬‬
‫هذا �أمر‬
‫ّ‬
‫بعد‬
‫نحن‬
‫لقاء �سعيدة‬
‫الذي لعبناه‬
‫خارج ميداننا‬
‫متنينا فقط �أن‬
‫ن�ستقبل فوق‬
‫ملعبنا لتكون‬
‫�أمامنا فر�ص‬
‫�أكرث لتحقيق‬
‫ا لت�أ هل ‪،‬‬
‫و حل�سن‬
‫احلظ �أننا‬
‫نخيب‬
‫مل‬
‫ّ‬
‫و ا �ستغللنا‬
‫الو�ضع �أح�سن‬
‫ا�ستغالل‪.‬‬
‫دون �شك �أنكم‬
‫تتمنون اال�ستقبال‬
‫يف الدور ن�صف‬
‫نهائي‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫بطبيعة‬

‫(ي�ضحك)‪� ..‬سيكون من اجلميل �أن ن�ستقبل لقاء �آخر فوق‬
‫ميداننا وهذا �سيجعل حظوظنا �أوفر للمرور �إىل النهائي‪ ،‬وهو‬
‫هدفنا الرئي�سي هذا املو�سم‪ .‬الكل يريد حتقيق نتيجة �إيجابية‬
‫يف ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ومل ال حتقيق اللقب وهو ما �سيكون �أجمل‬
‫جزاء لنا بعد ك ّل العمل الذي قمنا به طوال املو�سم‪ .‬نعرف �أن‬
‫املهمة لن تكون �سهلة‪ ،‬ولكنها لي�ست م�ستحيلة �أي�ضا‪.‬‬

‫احلال‬

‫اللقاء املقبل �أمام وفاق �سطيف �سيلعب يوم‬
‫الثالثاء‪ ،‬وبالتايل �ستلعبون بعد بقاء ‪� 10‬أيام دون‬
‫مناف�سة‪� ،‬أال تعتقد �أن الأمر �سي�ؤثر فيكم؟‬

‫ال اعتقد ذلك‪� ،‬صحيح �أن البقاء بعيد عن املناف�سة لي�س‬
‫يف �صالح الفريق‪ ،‬ولكن ال اعتقد �أنه �سي�ؤثر فينا ب�شكل كبري‪،‬‬
‫فنف�س ال�شيء حدث تقريبا يف مواجهة ال�شلف‪ ،‬حيث �أن‬
‫مناف�سنا كان لعب لقاء يف ك�أ�س �إفريقيا بينما بقينا نحن‬
‫دون مناف�سة م ّدة ‪ 15‬يوما‪ ،‬ولكننا متكّنا من جتاوز‬
‫هذه العقبة دون �أي �إ�شكال‪ ،‬وباملقابل ف�إن‬
‫لعبنا خارج ميداننا �سي�شكل لنا �صعوبة‬
‫�أكرب‪ ،‬ولكننا قادرون على حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية هناك يف‬
‫�سطيف‪ ،‬و�سنعمل على حت�ضري‬
‫�أنف�سنا كما ينبغي لنكون يف‬
‫املوعد يوم اللقاء‪.‬‬
‫�ستلعبون‬
‫هل‬
‫من �أجل الفوز‬
‫رغم �أن الأمر‬
‫يتعلق برائد‬
‫الرتتيب؟‬

‫بطبيعة احلال‪،‬‬
‫ك ّل مبارياتنا‬
‫من‬
‫نلعبها‬
‫�أجل الفوز‬
‫ولي�س �شيئا‬
‫�آخر‪ ،‬ورغم �أن‬
‫الأمر يتعلق‬
‫برائد الرتتيب‬
‫الذي يريد‬
‫ح�سم البطولة‬
‫ل�صاحله مبكرا‪،‬‬
‫�إال �أننا لن نذهب‬
‫يف ثوب ال�ضحية‪ ،‬ولن‬
‫ن�ست�سلم ب�سهولة‪ ،‬ال�شباب‬
‫متعود على تقدمي م�ستوى مميز‬
‫ّ‬
‫خارج الديار حيث عدنا بالكثري‬
‫من النقاط من خارج ميداننا‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬و�سنعمل على الإبقاء‬
‫على هذا التقليد‪ ،‬حتى �إن تعلق‬
‫الأمر برائد البطولة‪ ،‬واملهم فقط �أن‬
‫نكون يف يومنا‪ .‬ب‪ .‬ب‬

‫بقاء �سليماين وربيح‬
‫يف قائمة "اخل�ضر"‬
‫ُي�سعد البلوزداديني‬

‫�صنع تواجد ربيح و�سليماين يف‬
‫قائمة «حليلوزيت�ش» للرتب�ص املقبل‬
‫لالعبني املحليني احلدث يف بلوزداد‪،‬‬
‫رغم �أنه ثاين ا�ستدعاء لهما‪ ،‬لكن‬
‫موا�صلة «حليلوزيت�ش» و�ضع الثقة‬
‫فيهما يعني �أنهما يف الطريق ال�صحيح‪،‬‬
‫وقد يعتمد على �أحد منهما يف ترب�ص‬
‫«اخل�ضر» املقبل يف �شهر جوان القادم‪،‬‬
‫وهو ما ي�سعد ال�شارع الريا�ضي‬
‫البلوزدادي دون �شك‪.‬‬

‫عمور ي�شجب ال�سلوك‬
‫العنيف يف املالعب‬

‫نزل الالعب عمار عمور �ضيفا ظهر‬
‫�أم�س على القناة الإذاعية البهجة‪،‬‬
‫خ�ص�صت جانبا للحديث عن‬
‫التي ّ‬
‫وعما حدث يف‬
‫العنف يف املالعب‪،‬‬
‫ّ‬
‫املالعب اجلزائرية يف الفرتة الأخرية‪،‬‬
‫وكان عمور وا�ضحا و�صريحا ملّا �أكد �أن‬
‫مثل هذه ال�سلوكات من �ش�أنها �أن ت�ؤثر على الكرة يف بالدنا‪ ،‬و�أنها ال ّ‬
‫متت للريا�ضة ب� ّأي �صلة‪ .‬وقد دعا حمبوب الأن�صار‬
‫عرب كل تراب الوطني �أن�صار كل الأندية بالتحلي بالعقالنية وتفادي العنف يف املالعب‪ ،‬لأنه مكان للرتويح عن النف�س‬
‫أ�صر على تو�ضيح �أمر مهم‪ ،‬وهو �أن الأحداث هذه ي�صنعها فئة قليلة من الأن�صار فقط‪.‬‬
‫والتمتع ولي�س ل�شيء �آخر‪ ،‬و� ّ‬
‫ّ‬
‫تدخل رئي�س الرابطة الوطنية حمفوظ قرباج عرب الهاتف‪ ،‬وقد حتدّ ث هو‬
‫وجتدر الإ�شارة �إىل �أن نف�س احل�صة عرفت‬
‫الآخر عن هذه الظاهرة‪.‬‬

‫منا�صر بلوزدادي ي�شتكي من جلنة الأن�صار‬

‫ات�صل �أحد املنا�صرين البلوزداديني باحل�صة التي برجمتها �إذاعة البهجة م�ساء �أم�س التي كانت تتحدّ ث عن العنف‬
‫أ�صر يف تدخله على احلديث عن دور جلان الأن�صار يف‬
‫يف املالعب وتعامل الأن�صار مع بع�ض اللقاءات القوية‪ ،‬و� ّ‬
‫تنظيم الأمور على م�ستوى املدرجات‪ ،‬وقد �ألح على انتقاد جلنة �أن�صار �شباب بلوزداد التي ال تقوم ‪ -‬ح�سبه‪-‬‬
‫بدورها على �أكمل وجه‪ ،‬بل �أ�صبحت تظهر وك�أنها جزء من امل�سيرّ ين وتكتفي بالبقاء يف املن�صة ال�شرفية‪ ،‬بينما‬
‫وجه نداء للجنة الأن�صار لتعود �إىل عملها احلقيقي وت�ساعد الأن�صار على‬
‫دورها احلقيقي هو يف املدرجات‪ .‬وقد ّ‬
‫تنظيم �أمورهم يف املدرجات‪.‬‬

‫مولودية باتنة‬

‫الثاين املحرتف‬

‫""�سن�ستعـيـد هيبـة �أول نوفمـبـر‬
‫ولـن نتنـازل عـن نقـاط القبـة"‬

‫بن جاب اهلل ي�سعى �إىل ا�ستعادة امل�صابني‬
‫ويطالب ب�إنهاء الإخفاقات �أمام القبة‬

‫ كيف هي الأجواء داخل‬‫املجموعة؟‬

‫ي�ضع مدرب مولودية باتنة بن جاب اهلل �آخر اللم�سات على الت�شكيلة حت�سبا ملباراة الغد �أمام رائد القبة من خالل‬
‫العمل التح�ضريي القائم يف احل�ص�ص التدريبية الأخرية‪...‬‬

‫ الأمور ت�سري على �أح�سن ما يرام‬‫رغم التعرثين الأخريين‪ ،‬لكن من ناحية‬
‫التدريبات ت�سري بطريقة عادية حيث‬
‫نوا�صل العمل وفق الربنامج امل�سطر من‬
‫قبل الطاقم الفني حتى نكون يف امل�ستوى‬
‫املطلوب خالل اللقاءات املقبلة حتى نتفادى‬
‫الدخول يف منطق احل�سابات وهو ما يجعلنا نويل‬
‫�أهمية بالغة للقاء الغد �أمام رائد القبة‪.‬‬

‫الأمور على هذا النحو‪ ،‬وهو ما يجعل‬
‫زمالء حجيج مطالبون برد فعل‬
‫ايجابي لت�أكيد اال�ستفاقة وا�ستعادة‬
‫�أجواء النتائج االيجابية التي تزيد‬
‫الثقة وت�سمح باالبتعاد تدريجيا عن‬
‫منطقة اخلطر‪.‬‬

‫عودة زغيدي �ستعزز‬
‫التوازن يف الدفاع‬

‫ومن �أبرز العنا�رص التي ينتظر‬
‫�أن ت�سجل عودتها جمددا �إىل �أجواء‬
‫املناف�سة جند املدافع زغيدي الذي‬
‫ينتظر �أن متنح م�شاركته التوازن‬
‫على م�ستوى املحور على اخل�صو�ص‬
‫الذي ت�أثر م�ؤخرا بغيابه اال�ضطراري‪،‬‬
‫ما حال دون ال�صمود بال�شكل الالزم‬
‫�أمام «املوب» واحتاد بلعبا�س وكلّف‬
‫تلقي القاطرة اخللفية ‪� 4‬أهداف يف‬
‫مواجهتني‪ ،‬كما ينتظر �أن يعزز‬
‫الطاقم الفني خياراته باالعتماد‬
‫على عنا�رص اخلربة على غرار عمران‪،‬‬
‫لباللطة وبقية الأ�سماء التي �أبانت‬
‫عن ا�ستعداد طيب لأداء دورها فوق‬
‫امل�ستطيل الأخ�رض‪.‬‬

‫من جانب �آخر �سجلت العديد‬
‫من العنا�رص الباتنية عودتها �إىل‬
‫التدريبات بعدما متاثلت ن�سبيا �إىل‬
‫ال�شفاء من الإ�صابة التي حرمتها‬
‫من امل�شاركة يف املوعد املن�رصم‬
‫�أمام احتاد بلعبا�س على غرار ربڤي‪،‬‬
‫بختاتو وبن من�صور �إ�ضافة �إىل‬
‫عمراين الذي مل يرافق رفاقه يف �آخر‬
‫حلظة‪ ،‬وهي الأ�سماء التي ينتظر �أن‬
‫متنح حلوال �إ�ضافية يف خط الو�سط‬
‫املطالب بالتوفيق بني اجلانب‬
‫الدفاعي و�صنع اللعب ونقل اخلطر �إىل‬
‫منطقة املناف�س‪.‬‬

‫الهجوم مطالب‬
‫بالإ�ستفاقة ال�ستعادة‬
‫الثقة‬

‫وتبقى القاطرة الأمامية ملولودية‬
‫باتنة مبثابة احللقة الأ�ضعف �إىل‬
‫حد الآن بالنظر �إىل املردود املخيب‬
‫وغياب الفعالية يف املحطات‬
‫الأخرية‪ ،‬ما حال دون الو�صول �إىل‬
‫املرمى خالل ‪ 4‬جوالت متتالية وهي‬
‫�سابقة فريدة خلفت الكثري من التحفظ‬
‫حول م�ستقبل النادي يف حال توا�صل‬

‫بن جاب اهلل‪":‬حان وقت‬
‫الرتكيز على النتائج‬
‫قبل التفكري يف الأموال"‬

‫وقال بن جاب اهلل يف �سياق حديثه‬
‫�إن مولودية باتنة و�صلت مرحلة‬
‫حرجة تفر�ض على جميع الأطراف‬
‫حتمل امل�س�ؤولية وعدم املجازفة‬
‫ّ‬
‫مب�ستقبلها ما دام �أنها ملزمة باحلفاظ‬
‫على حظوظها ل�ضمان البقاء وتفادي‬
‫احل�سابات يف حال توا�صل التعرثات‪،‬‬
‫و�أكد �أن مواجهة القبة تعد منعرجا‬
‫�آخر يف م�سرية النادي ما يتطلب‬
‫عدم ت�ضييع فر�صة حتقيق اال�ستفاقة‬
‫وا�ستعادة �أجواء النتائج االيجابية‬
‫التي �سيكون لها �أثرها الإيجابي على‬
‫نف�سية اجلميع‪ ،‬م�ؤكدا �أنه حان وقت‬
‫الرتكيز على حتقيق النتائج املطلوبة‬
‫لتح�سني مكانة النادي بدال من‬
‫التفكري يف م�ستحقات الالعبني رغم‬
‫�رشعية هذا املطلب‪.‬‬

‫�صالح �س‪.‬‬

‫‪ -‬كيف تنظر �إىل هذا اللقاء؟‬

‫ اللقاء يكت�سي �أهمية بالغة بالن�سبة �إلينا فهي‬‫مباراة حياة �أو موت لأن على �ضوئها يتحدد م�صرينا‪،‬‬
‫ومبا �أن اللقاء يلعب فوق ميداننا وهو ما يجعلنا نعمل‬
‫على �أن نكون جاهزين لهذا املوعد بغية الظفر بالنقاط‬
‫الثالث التي �ستجعلنا يف من�أى عن احل�سابات‪ ،‬و�إن‬
‫�شاء اهلل �سنكون يف يومنا ونقنع �أن�صارنا من ناحية‬
‫النتيجة والأداء �أي�ضا‪.‬‬

‫ ما ر�أيك يف املناف�س الذي يتطلع �إىل لعب‬‫ورقة البقاء بعد تعرثه الأخري مبيدانه؟‬

‫ يف احلقيقة ال يهمنا املناف�س بقدر ما يهمنا‬‫فريقنا و�سنعمل كل ما بو�سعنا حتى نكون يف املوعد‪،‬‬
‫لأنه يف حال �ضمان جاهزيتنا وخو�ض اللقاء يف‬
‫ظروف جيدة �أكيد �أننا �سنفر�ض �أنف�سنا فوق امليدان‬
‫و�سنحقق ما ن�سعى �إليه‪ .‬على كل حال رائد القبة‬
‫�سنتعامل معه بكل جدية حتى نتفادى �سيناريوهات‬
‫املباريات املا�ضية حتى نبقي النقاط الثالث بباتنة‪.‬‬

‫ هل ترى �أن الظروف ال�سائدة داخل‬‫الفريق �أثرت فيكم من الناحية املعنوية؟‬

‫ بالت�أكيد نحن نعاين �أزمة ثقة �سواء من ناحية‬‫الإدارة التي مل ت�سو م�ستحقاتنا العالقة‪� ،‬أو من ناحية‬
‫الأن�صار الذين �أ�صبحوا ي�شككون يف �أدائنا و�أ�صبحت‬
‫«كلمة البيع وال�رشاء دايرة حالة يف ال�شارع الباتني»‪،‬‬
‫وهو الذي �أثّر فينا من الناحية املعنوية خا�صة �أننا‬
‫كنا مر�شحني منذ البداية للعب الأدوار الأوىل‪ ،‬لكن‬
‫تعفن املحيط جعلنا نلعب من �أجل البقاء ما يتطلب‬
‫منا و�ضع م�صلحة الفريق فوق كل اعتبار وو�ضع‬
‫م�شاكلنا جانبا من �أجل �إنقاذ املولودية‪.‬‬
‫ هل �أنت متفائل ببقية م�شوار املولودية يف‬‫البطولة؟‬

‫ بالفعل نحن متفائلون رغم ما نعانيه من‬‫م�شاكل ويف مقدمتها امل�ستحقات‪ ،‬لكن علينا الرتكيز‬
‫�أوال على �إنقاذ املولودية و�إبقائها يف بطولة الرابطة‬
‫الثانية املحرتفة والعمل على بعث م�شوار النادي‬
‫والتعامل بجدية مع باقي املحطات جولة بجولة‬
‫ويكفينا الفوز بلقاءاتنا داخل الديار حتى ن�ضمن‬

‫ويظهر �أن بع�ض الأن�صار قد فتحوا جبهة وا�سعة من ال�صراع مع‬
‫الهيئة امل�سرية التي ي�شرف عليها زيداين‪ ،‬م�ؤكدين عدم اقتناعهم‬
‫بالطريقة التي يتم بها ت�سيري �أمور النادي يف املدة الأخرية والعجز‬
‫املتوا�صل يف تلبية متطلبات النادي من الناحية املالية بدليل عدم‬
‫ت�سوية م�ستحقات الالعبني‪ .‬ويف الوقت الذي قامت بع�ض الأطراف‬
‫بن�شر ر�سالة جمهولة تنتقد ب�شكل مبا�شر امل�س�ؤول الأول يف النادي‪،‬‬
‫فقد عمد بع�ض الأن�صار �إىل تعليق راية بنواحي ملعب عبد اللطيف‬
‫�شاوي تطالب برحيل فوري لزيداين و�أع�ضاء املكتب امل�سري ب�شكل‬
‫يوحي بعدم ر�ضاهم عن طريقة ت�سيري النادي وعدم جدوى الوعود‬
‫املقدمة لتح�سني و�ضعية الت�شكيلة‪.‬‬

‫زيداين يقدم �شروطا مقابل الإن�سحاب‬

‫يف املقابل‪ ،‬مل يتق ّبل زيداين الطريقة التي جل�أ �إليها بع�ض الأن�صار‬
‫من خالل تعليق راية تطالب برحيله وعديد التعليقات التي ت�سيء �إىل‬
‫�شخ�صه‪ ،‬م�ؤكدا ا�ستعداده لالن�سحاب لكن ب�شروط بحكم �أن الأمور تختلف‬
‫عما كان يحدث يف املوا�سم ال�سابقة‪ ،‬ح�سب قوله‪ ،‬ما دام �أن املولودية يف‬
‫نظره ت�سريها ال�شركة الريا�ضية ما يجعل الأمور تختلف عن طريقة‬
‫�إدارة �ش�ؤون النادي يف بطولة الهواة‪ ،‬وقال زيداين يف هذا اخل�صو�ص �إن‬
‫هناك �إجراءات يجب مراعاتها حتى يتم تلبية رغبة املطالبني برحيله‪.‬‬

‫زيداين‪�" :‬أت�أ�سف ملثل هذه الت�صرفات‬
‫ورحيل الأع�ضاء مرهون با�ستعادة �أموالهم"‬

‫ت�أ�سف زيداين حلملة االنتقادات التي تعر�ض �إليها م�ؤخرا من‬
‫قبل بع�ض الأطراف التي وجهت له انتقادات الذعة بخ�صو�ص‬

‫ الالعب عدوه الأ�سا�سي الإ�صابات و�أنا كنت‬‫�أعاين من �إ�صابة حرمتني من خو�ض ‪ 5‬لقاءات‬
‫متتالية بعد �أن �أ�صبت بتمزق ع�ضلي يف �إحدى‬
‫املباريات‪ .‬عموما �أنا يف �صحة جيدة و�أتدرب ب�صفة‬
‫عادية مع املجموعة وهو ما يجعلني حتت ت�رصف‬
‫الطاقم الفني خا�صة �أنني �أ�شعر بتح�سن حالتي على‬
‫�ضوء التدريبات التي قمت بها م�ؤخرا‪ ،‬لكن الأمور‬
‫حت�سنت كثريا وعملت على مواكبة م�ستوى املجموعة‬
‫ب�صورة تدريجية‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �س�أظهر بوجه �أف�ضل‬
‫خالل اللقاءات املقبلة و�س�أكون �أكرث جاهزية بداية‬
‫من لقاء الغد �أمام رائد القبة‪.‬‬
‫‪ -‬مباذا تريد �أن تختم؟‬

‫ �أوجه نداء لكل الأن�صار و�أطلب منهم موا�صلة‬‫الوقوف �إىل جانبنا يف مثل هذا الظرف احل�سا�س و�أن‬
‫ال ي�سمعوا �إىل كل ما يقال يف ال�شارع حول نزاهتنا‪،‬‬
‫وبالتايل ادعوهم لاللتفاف حول هذا الفريق و�رضورة‬
‫التجند لأن املولودية ملك اجلميع وعلينا �أن تت�ضافر‬
‫جهودنا من �أجل م�صلحتها ولنبد�أ �صفحة جديدة‬
‫بداية من لقاء الغد �أمام رائد القبة‪ .‬كما نعدهم‬
‫بتوظيف �إمكاناتنا بال�شكل الذي ي�سمح بتح�سني‬
‫و�ضعية النادي وحتقيق نتائج �أف�ضل يف املحطات‬
‫املقبلة من البطولة‪.‬‬
‫بلعيد ف‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫طلبت الهيئة امل�سرية ممثلة يف الأمني العام ح�سني بن فرحي‪ ،‬تو�ضيحات من العنا�صر التي تخلفت عن‬
‫احل�ص�ص التدريبية الأوىل لهذا الأ�سبوع‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل من ثالثي الغرب عبد الالوي‪ ،‬بن مغيث وبلخري‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل العب الو�سط عمراين الذي الزالت الإدارة مل تتقبل غيابه عن مواجهة بلعبا�س رغم �إدراج ا�سمه‬
‫يف قائمة ‪ ،18‬وت�سعى الإدارة بهذه الإجراءات و�ضع جميع الالعبني يف ال�صورة لت�شريف �ألوان النادي خالل ما‬
‫تبقى من البطولة‪.‬‬

‫زيدانــي يقــدم �شروطــا مقابــل الإن�سحـــاب‬
‫ويـ�ؤكــــد علـــــى �أهميـــة مواجهـــة القبـــة‬

‫بع�ض الأن�صار يفتحون جبهة ال�صراع‬
‫وينتقدون طريقة الت�سيري‬

‫ �أمل تت�أثر بعدم ح�ضورك املنتظم يف‬‫الت�شكيلة الأ�سا�سية ب�سبب لعنة الإ�صابات؟‬

‫الإدارة طلبت تو�ضيحات من عمراين وثالثي الغرب‬

‫بع�ض الأن�صار جددوا املطالبة برحيله…‬

‫جتدد ال�صراع اخلفي واملك�شوف بني امل�س�ؤول احلايل زيداين وبع�ض‬
‫الأن�صار الذين يطالبون برحيله من خالل تعليق راية ت�صب يف هذا‬
‫املنحى منتقدين طريقة ت�سيري �أمور النادي ما ت�سبب –ح�سبهم‪ -‬يف‬
‫وحتول الهدف امل�سطر من لعب ورقة ال�صعود‬
‫تراجع النتائج الفنية‬
‫ّ‬
‫�إىل ال�سعي من �أجل تفادي البقاء‪ .‬و�إذا كانت بع�ض الأطراف باتت غري‬
‫مقتنعة بالو�ضع ال�سائد يف النادي‪ ،‬ف�إن زيداين �أكد جمددا ا�ستعداده‬
‫للرحيل مقدما جمموعة من ال�شروط الواجب �أخذها بعني االعتبار‬
‫بحكم �أن م�س�ألة االن�سحاب تختلف عن الطرق املتبعة يف املوا�سم‬
‫املن�صرمة ما دام �أن هناك �إجراءات يجب اتخاذها على م�ستوى ال�شركة‬
‫مبا �أن املولودية ال ت�سري وفق متطلبات الفريق الهاوي‪.‬‬

‫البقاء ر�سميا‪ ،‬وبعدها �سيكون لنا حديث �آخر حول‬
‫م�ستحقاتنا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫وي�سعى الطاقم الفني �إىل ا�ستعادة‬
‫الإ�ستقرار على �ضوء العودة املرتقبة‬
‫لعديد الأ�سماء التي �سجلت ح�ضورا‬
‫غري منتظم يف اللقاءات الأخرية يف‬
‫مقدمتها املدافع املحوري زغيدي‬
‫الذي ينتظر �أن ي�ضع حدا لغيابه‬
‫اال�ضطراري الذي حال دون م�شاركته‬
‫يف �أمام "املوب" واحتاد بلعبا�س‪،‬‬
‫والكالم نف�سه يقال على بع�ض الأ�سماء‬
‫التي تعذر عليها امل�شاركة يف مواجهة‬
‫ال�سبت املن�رصم على غرار ربڤي‪ ،‬بن‬
‫من�صور‪ ،‬عمراين‪ ،‬حجيج وغريهم‪.‬‬

‫�شفاء ربڤي‪ ،‬بختاتو وبن‬
‫من�صور متنح خيارات‬
‫�إ�ضافية يف الو�سط‬

‫وي�سعى الطاقم الفني بقيادة‬
‫املدرب بن جاب اهلل �إىل ت�سخري‬
‫خدمات العنا�رص الأكرث جاهزية‬
‫من الناحية التناف�سية وكذا عامل‬
‫اخلربة بالنظر �إىل �أهمية مواجهة‬
‫الغد و�رضورة الظفر بالنقاط الثالث‪،‬‬
‫حيث مل يخف مدرب املولودية حتمية‬
‫التعامل بجدية مع هذه املواجهة‬
‫بال�شكل الذي يبقي على النقاط الثالث‬
‫بباتنة وباملرة العمل على و�ضع حد‬
‫للتعرثات ال�سابقة التي ت�سببت يف‬
‫تراجع مردود ومكانة الت�شكيلة‬
‫ب�صورة �سلبية معلقا �آماال عري�ضة‬
‫على رد فعل الالعبني الذين طالبهم‬
‫مبراعاة م�صلحة املولودية يف الوقت‬
‫الراهن ومنح الأولوية لتحقيق النتائج‬
‫االيجابية قبل التفكري يف م�صري‬
‫م�ستحقاتهم املالية‪.‬‬

‫ هذه املواجهة تهمنا كثريا وهو ما‬‫يجعلنا مننحها القيمة التي ت�ستحقها دون‬
‫اال�ستهانة بها وال ت�ضخيمها �أكرث من الالزم‪،‬‬
‫حيث تهمنا النقاط الثالث يف املقام الأول وهو الأمر‬
‫الذي يتطلب منا �أن نكون يف املوعد حتى نحقق‬
‫مبتغانا‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بن جاب اهلل �سيعتمد‬
‫على الأكرث جاهزية‬
‫ويطالب بالفوز‬

‫ نفهم من كالمك �أن الرتكيز‬‫من�صب حاليا على لقاء القبة؟‬

‫بن فرحي‪" :‬حقوق الالعبني حمفوظة وعليهم �أن ي�شرفوا عقودهم"‬

‫طريقة ت�سيري النادي مطالبة �إياه باالن�سحاب الفوري‪ ،‬و�أكد زيداين‬
‫يف هذا اخل�صو�ص‪« :‬متنيت �أال حتدث مثل هذه الت�صرفات‪ ،‬لكن‬
‫حتى يكون اجلميع يف ال�صورة‪ ،‬ف�إنني م�ستعد للرحيل لكن هناك‬
‫�شروط يجب تلبيتها وهي ا�ستعادة �أموال الأع�ضاء والقيام بالعديد‬
‫من الإجراءات التي تخ�ص �أمور ال�شركة بحكم �أنها هي الوحيدة التي‬
‫ت�سهر على �ش�ؤون النادي واملعطيات تختلف كثريا عن طريقة ت�سيري‬
‫الفريق خالل فرتة بطولة الهواة»‪ ،‬م�ضيفا يف ال�سياق نف�سه‬
‫�أن الأطراف التي تن�شر الإ�شاعات وتقوم بت�صرفات غري مفهومة‬
‫�سيذهب معها بعيدا يف �أروقة العدالة‪.‬‬

‫"حظوظنا قائمة للبقاء ولن نتعرث م�ستقبال‬
‫فوق ميداننا"‬

‫وبخ�صو�ص م�ستقبل مولودية باتنة قبل ‪ 3‬جزالت عن انتهاء‬
‫املو�سم احلايل‪� ،‬أكد زيداين �أن حظوظ املولودية قائمة ل�ضمان البقاء‬
‫دون �إ�شكال م�ؤكدا على �أهمية الظفر بنقاط املواجهات املربجمة بباتنة‬
‫التي يتعينّ عدم التفريط فيها‪ ،‬ح�سب قوله‪ ،‬و�أكد �أن الهدف الأ�سا�سي‬
‫امل�سطر منذ بداية املو�سم كان من�صبا على لعب ورقة البقاء‪ ،‬وهو ما‬
‫يتطلب احلر�ص على جت�سيده يف بقية م�شوار البطولة‪.‬‬

‫"لي�س لدينا �أي خيار �سوى الفوز �أمام القبة"‬

‫ومل يخف زيداين �أهمية املواجهة املرتقبة يوم غد �أمام رائد القبة‪،‬‬
‫م�ؤكدا يف هذا الإطار �أن الالعبني واعون مبا ينتظرهم ولي�س هناك‬
‫�أي خيار �آخر ‪ -‬ح�سب قوله ‪� -‬سوى الفوز والإبقاء على النقاط الثالث‬
‫بباتنة‪ ،‬مبديا تفا�ؤال برد فعل ايجابي لالعبني بغية جتاوز فرتة الفراغ‬
‫التي خلفتها املواجهات الأخرية وتوظيف اجلهود ال�ستعادة النتائج‬
‫التي ت�ساهم يف حت�سني �أمور النادي يف الرتتيب العام‪.‬‬

‫"م�شكل الر�صيد ي�سري نحو احلل والالعبون‬
‫واعون مبا ينتظرهم"‬

‫و�أكد زيداين يف �سياق حديثه �أن م�شكل الر�صيد ي�سري نحو الت�سوية‬
‫االيجابية ومل تتبق �سوى بع�ض الإجراءات التي ينتظر احل�سم‬
‫فيها خالل هذه الأيام‪ ،‬وطم�أن الالعبني على م�ستقبل م�ستحقاتهم‬
‫مطالبا �إياهم بالتفكري حاليا ب�أداء ما ينتظرهم اجتاه النادي‪ ،‬م�ؤكدا‬
‫�أن العنا�صر الباتنية واعية مبا ينتظرها وينتظر منها الكثري لأداء ما‬
‫عليها خالل املحطات املتبقية من البطولة‪.‬‬

‫�ص‪� .‬س‪.‬‬

‫�أكد الأمني العام ح�سني بن فرحي �أن �إدارة املولودية مل تتقبل الغيابات غري املربرة يف املدة الأخرية‪،‬‬
‫مثلما فعل الالعب عمراين حني تخلف عن الركب وف�ضل عدم التنقل مع زمالئه يف �آخر حلظة رغم �إدراج‬
‫ا�سمه يف قائمة ‪ ،18‬واعترب �أن ما قام به الالعب غري مقبول وينتظر ردا مقنعا منه عن �أ�سباب غيابه‪ ،‬من جانب‬
‫�آخر �أو�ضح بن فرحي �أن حقوق الالعبني حمفوظة مبوجب العقود التي �أم�ضوها مع النادي‪ ،‬ما يجعلهم مطالبني‬
‫بت�شريف �ألوانه وتوظيف �إمكاناتهم لتح�سني مرتبته احلالية ق�صد العمل ب�صفة جماعية على �ضمان البقاء‪.‬‬

‫زغيدي يندمج و�صحراوي يتح�سن‬

‫اندمج املدافع زغيدي يف املجموعة وتدرب ب�صفة عادية مع زمالئه‪ ،‬بعدما اكتفى بالتدرب على انفراد‬
‫خالل احل�ص�ص الأوىل لهذا الأ�سبوع‪ ،‬ما يجعله مر�شحا بن�سبة كبرية ل�ضمان جاهزيته حت�سبا للقاء الغد‪ ،‬يف‬
‫حني عرفت احلالة ال�صحية للحار�س �صحراوي حت�سنا بعد الآالم التي عانى منها يف الظهر‪ ،‬والكالم نف�سه‬
‫يقال عن زميله بن زايد الذي �سجل هو الآخر عودته �إىل التدريبات‪.‬‬

‫الت�شكيلة جتري ح�صة خفيفة اليوم يف �شاوي‬

‫من املنتظر �أن يربمج الطاقم الفني �آخر ح�صة تدريبية اليوم مبلعب عبد اللطيف �شاوي‪ ،‬حيث �سيكتفي‬
‫املدرب بن جاب اهلل بربجمة متارين خفيفة لو�ضع �آخر اللم�سات قبل �ضبط قائمة ‪ 18‬املعنية مبواجهة الغد‪.‬‬

‫الإدارة حتجز يف مركب ‪ 1‬نوفمرب‬

‫ف�ضلت الهيئة امل�سرية يف �آخر حلظة احلجز يف وحدة الإيواء التابعة ملركب ‪ 1‬نوفمرب‪ ،‬حتى تقيم فيها‬
‫العنا�صر الباتنية الليلة التي ت�سبق اللقاء‪ ،‬وكانت الإدارة قد اعتادت �سابقا احلجز يف فندق"�شيليا"‪ ،‬قبل �أن‬
‫ترتاجع هذه املرة لأ�سباب قيل �إنها مالية‪.‬‬

‫امل�ساعي متوا�صلة لإقناع مردف بالعودة‬

‫يوا�صل م�سريو مولودية باتنة م�ساعيهم لإقناع مدرب احلرا�س مردف الطاهر بالعودة �إىل من�صبه جمددا‬
‫�إىل غاية نهاية املو�سم‪ ،‬وكان مردف قد ان�سحب من حميط النادي خالل الأ�سبوعني الأخريين احتجاجا على‬
‫عدم احل�صول على م�ستحقاته املالية‪ ،‬وهو ما �أخلط ح�سابات زمالء ليتيم الذي �أرغموا على التدرب مع‬
‫الالعبني‪ ،‬دون القيام بتمارين خا�صة ب�صفتهم حرا�س مرمى‪.‬‬

‫تهنــئــــة‬

‫مبنا�سبة ازديان فرا�ش زميلنا العربي‬
‫بومعراف‪ ،‬ببنت بهية الطلعة �أ�سماها على بركة‬
‫اهلل �أمنية‪ ،‬تتقدم "الهداف" ب�أحر التهاين‬
‫و�أ�صدق الأماين‪� ،‬آملة �أن تعي�ش �أمنية معززة‬
‫مكرمة وحمبوبة و�سط العائلة‪ ،‬مع ال�شفاء‬
‫العاجل للوالدة الكرمية‪.‬‬
‫�ألف مربوك‪.‬‬

‫ن�صر ح�سني داي‬
‫الأول املحرتف‬
‫"رغبتنا �شديدة يف الإطاحة باخلروب"‬
‫مرزقــــان‪" :‬لقــــاء اخلـــروب‬
‫عـــادي و�سنلعـــب دون عقـــدة"‬
‫ٍ‬
‫كيف هي معنوياتكم قبل مباراة‬
‫اخلروب؟‬

‫جيدة بحيث‬
‫نحن يف حالة معنوية ّ‬
‫نعمل يف ظروف مرحة خا�ص ًة �أن الفوز‬
‫جيدة‪،‬‬
‫الأخري �أمام العلمة جعلنا نعي�ش فرتة ّ‬
‫يف انتظار �أن ن�ؤكد هذه النتيجة يف املباريات‬
‫املقبلة بداية مبباراة جمعية اخلروب‪ .‬لقد عملنا‬
‫بجدية طيلة الأ�سبوع املا�ضي لتح�ضري هذه‬
‫املباراة التي تبقى هامة‪ ،‬والكل يف الفريق واع‬
‫مبا ينتظره يف هذه املواجهة‪ ،‬و�سنبذل كل ما‬
‫يف و�سعنا لتحقيق نتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫ك�شف لنا �شعبان مرزقان‬
‫مدرب ن�صر ح�سني داي �أن لقاء‬
‫اخلروب ال�سبت املقبل �سيكون‬
‫عادي ًا مثل اللقاءات الأخرى‬
‫التي لعبها الفريق حلدّ الآن‬
‫�أمام العلمة‪ ،‬بلوزداد ومن قبل‬
‫املولودية وغريها‪...‬‬

‫ويرى �أنه ال ميكن منح هذه‬
‫املواجهة �أكرث من حقها يف‬
‫مباراة بطولة �سي�سعى فيها‬
‫الفريق للعودة بنتيجة �إيجابية‬
‫للإبقاء على حظوظه يف ال�سباق‬
‫من �أجل البقاء‪ .‬و�أ�شار لنا مدرب‬
‫الن�رصية �أن فريقه �سيلعب دون‬
‫عقدة لأن ال�ضغط �سيكون على‬
‫اخلروب الذي يلعب �أمام جمهوره‬
‫ويرغب يف الفوز‪ ،‬يف حني �أن‬
‫�أ�شباله لي�س لديهم ما يخ�رسونه‬
‫يف هذه املباراة و�سيلعبون من‬
‫�أجل �إمتاع �أنف�سهم وحماولة‬
‫جيدة‪.‬‬
‫العودة بنتيجة ّ‬

‫""الي�سكا لي�ست‬
‫يف منطقة اخلطر"‬

‫وقال مرزقان �إنه يخطىء من‬
‫يعتقد �أن جمعية اخلروب توجد‬
‫يف منطقة اخلطر عك�س الن�رصية‬
‫التي بقيت يف املرتبة الأخرية‬
‫منذ بداية املو�سم‪ ،‬وبالتايل فال‬
‫جمال للمقارنة بني الفريقني‬
‫لأن املهمة �ستكون �أ�صعب لفريقه‬
‫الذي يوجد يف و�ضع �صعب‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أن "الي�سكا" توجد يف‬
‫�أف�ضل رواق‪ .‬ورغم ذلك �إال �أن‬
‫فريقه ‪ -‬كما قال‪� -‬سيلعب من‬
‫�أجل حتقيق نتيجة �إيجابية‪ ،‬و�أداء‬
‫جيدة كما كان احلال يف‬
‫مباراة ّ‬
‫اللقاءات املا�ضية‪.‬‬

‫""غياب بو�سعيد‬
‫ال يعني �شيئ ًا"‬

‫وبخ�صو�ص الت�شكيلة التي‬
‫�سيعتمد عليها يف املباراة‬

‫�أمام جمعية اخلروب‪� ،‬أ�شار لنا‬
‫مرزقان �أنه �سيعتمد على نف�س‬
‫الت�شكيلة تقريباً‪ ،‬لأنه لي�س لديه‬
‫الكثري من اخليارات بالنظر �إىل‬
‫تقلي�ص الت�شكيلة‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫العديد من الالعبني غادروا يف‬
‫فرتة "املريكاتو"‪ ،‬وهو ما جعله‬
‫يعتمد على بع�ض ال�شبان‪ .‬وقال‬
‫مدرب الن�رصية �إن غياب رفيق‬
‫بو�سعيد العب الو�سط يف مباراة‬
‫اخلروب بعد تلقيه البطاقة‬
‫ال�صفراء الثالثة‪ ،‬ال يعني �شيئ ًا‬
‫مبا �أن الفريق لعب دون العديد‬
‫من الالعبني الذين غابوا عن ع ّدة‬
‫مباريات‪ ،‬كما كان احلال مع �سيد‬
‫�أحمد خدي�س املدافع الأو�سط وكذا‬
‫عماد الدين ملويل‪ ،‬اللذين غابا‬
‫عن بع�ض املباريات ورغم ذلك �إال‬
‫�أن الن�رصية فازت يف املباريات‬
‫التي مل يلعبها ه�ؤالء‪.‬‬

‫"على ناتا�ش �أن يعرف‬
‫�أنه لي�س الوحيد‬
‫ابن الفريق"‬

‫أ�رص املدرب مرزقان‬
‫كما � ّ‬
‫على احلديث عن ق�ضية احلار�س‬
‫عبد الر�ؤوف ناتا�ش الذي عاقبته‬
‫الإدارة بعد خالفه مع مدرب‬
‫احلرا�س خثري‪ ،‬بعد �أن كان �أكد �أنه‬
‫ي�ستحق ما جرى‬
‫ابن الفريق و�أنه ال‬
‫ّ‬
‫له‪ ،‬و�أو�ضح لنا مدرب الن�رصية �أن‬
‫على ناتا�ش �أن يعرف �أنه لي�س‬
‫ابن الفريق الوحيد يف الن�رصية‪،‬‬
‫و�أنه يعترب �أي�ض ًا ابن الفريق ولكنه‬
‫ت�رصف الفريق‪.‬‬
‫ي�ضع نف�سه حتت‬
‫ّ‬
‫و�أ�شار مرزقان �أن ناتا�ش �أخط�أ‬
‫حق خثري الذي يعترب �إن�سانا‬
‫يف ّ‬
‫يتم التعامل‬
‫ّ‬
‫طيبا وال ي�ستحق �أن ّ‬
‫معه بتلك الطريقة‪ ،‬لأنه ر�أى ك ّل‬
‫�شيء واحلار�س �أخط�أ يف حقه‪،‬‬
‫وبالتايل عليه تفادي احلديث‬
‫كثرياً يف هذه الق�ضية‪.‬‬

‫"�أنا وخثري ومزجري‬
‫مو�س واحد يذبحنا"‬

‫و�أ�ضاف مرزقان �أنه مت�ضامن‬
‫مع �أع�ضاء طاقمه الفني ومع‬
‫مدرب احلرا�س خثري واملدرب‬
‫امل�ساعد عبد املالك مزجري‪،‬‬
‫م�شرياً �إىل �أنه "مو�س واحد‬
‫يذبحنا"‪ ،‬وبالتايل فمن الطبيعي‬
‫�أن يدافع عن م�ساعديه ولن يقبل‬
‫ل ّأي �أحد �أن مي�سهما‪ ،‬بل ذهب‬
‫بعيداً و�أكد �أنه م�ستع ّد ليغادر لو‬
‫مي�س ب�أحد م�ساعديه‪ ،‬لأنه‬
‫�أن �أحدا ّ‬
‫من عادته �أن يكون مع م�ساعديه‬
‫وال يرتكهم يواجهون امل�صاعب‬
‫لوحدهم‪ ،‬وقد حذر ناتا�ش من‬
‫التعر�ض لأي من‬
‫مغبة معاودة‬
‫ّ‬
‫�أع�ضاء الطاقم الفني‪.‬‬

‫"عودتنا �إىل زيوي‬
‫�أراحت الالعبني‬
‫ومكتبي حتت‬
‫ت�صرف الفريق"‬
‫ّ‬

‫و�أ�شار لنا مرزقان �أن عودة‬
‫الفريق يف الفرتة الأخرية بعد‬
‫متكنها من الفوز يف ثالث مباريات‬
‫راجع لأنه و�ضع الت�شكيلة يف‬
‫أ�رص على العودة‬
‫�أف�ضل الظروف‪ ،‬و� ّ‬
‫�إىل ملعب "زيوي" بح�سني داي بعد‬
‫يتدرب خارج ح�سني داي‪،‬‬
‫�أن كان ّ‬
‫م�ضيف ًا �أن الالعبني هم الآن يف‬
‫حميطهم الطبيعي وهو ما جعلهم‬
‫مينحون ك ّل ما عندهم خا�صة‬
‫�أنه ي�ستمع �إليهم‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل‬
‫ت�رصف‬
‫ذلك ف�إنه و�ضع حتت‬
‫ّ‬
‫الفريق مكتبه اخلا�ص باملدر�سة‬
‫الكروية التي ي�سيرّ ها "الأطفال‬
‫والكرة" يف ملعب زيوي‪ ،‬وهو‬
‫ما يجعل الالعبني يف �أكرث راحة‬
‫مبا �أنهم يجتمعون فيه لأخذ‬
‫وقت من الراحة‪.‬‬
‫ع‪ .‬م‬

‫الإدارة قد تدفع منحة العلمة اليوم‬

‫من املنتظر �أن تق ّدم �إدارة الن�رصية لالعبني منحة الفوز اليوم اخلمي�س‪� ،‬أي قبل التنقل �إىل اخلروب‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أن مثل هذه االلتفافة �ستجعل الالعبني يتحفّزون �أكرث لتحقيق نتيجة �إيجابية �أمام اخلروب ومل ال الفوز‬
‫يف هذه املواجهة الهامة التي �ستح ّدد م�صري الفريق بن�سبة كبرية‪ ،‬فالفوز �سيبقي الن�رصية يف الرابطة االحرتافية‬
‫�ستعمق جراح الفريق و�ستجعله يقرتب �أكرث من ال�سقوط‪ .‬ولذلك ف�إن �إدارة الن�رصية‬
‫الأوىل‪ ،‬يف حني �أن اخل�سارة‬
‫ّ‬
‫ت�ضع ك ّل الأوراق �إىل جانب الفريق ليحقق الفريق نتيجة �إيجابية يف هذه اخلرجة‪.‬‬

‫الالعبون الدوليون للأوا�سط ي�ستدعون للإم�ضاء على عقودهم‬

‫قامت �إدارة الن�رصية بدعوة الالعبني الدوليني للأوا�سط وعددهم ثمانية من �أجل الإم�ضاء لهم على عقود‬
‫طويلة املدى‪ .‬وقد ا�ستدعي ه�ؤالء بداية من �أم�س بحيث كان لهم لقاء مع الرئي�س ولد زمرييل وامل�سيرّ �سعودي‬
‫حتى مي�ضوا على عقودهم‪ ،‬وهو ما �سيمكّن الفريق من احلفاظ عليهم‪ ،‬ال�سيما �أن العديد من الأندية وخا�صة‬
‫ترت�صد لهم وتريد خطفهم من الفريق‪ ،‬وهو الأمر الذي �سيجعل امل�سيرّ ين يف و�ضع حرج خا�ص ًة‬
‫العا�صمية منها‬
‫ّ‬
‫�أنهم يتح ّدثون منذ م ّدة عن العودة خل�صو�صيات النادي يف التكوين واالعتماد على �شبانها‪ ،‬نظراً لنق�ص املوارد‬
‫مرة‪.‬‬
‫املالية التي ال ت�سمح باالنتداب يف كل ّ‬

‫بومع�شوق‪" :‬ه�ؤالء ال�ش ّبان هم م�ستقبل الفريق ويجب االعتناء بهم"‬

‫ك�شف لنا حممد بومع�شوق مدرب الآمال �أن ه�ؤالء ال�شبان هم م�ستقبل الفريق‪ ،‬خا�صة �أنهم دوليون ومن‬
‫املنتظر �أن ي�شارك بع�ضهم يف الك�أ�س الإفريقية لهذه الفئة‪ ،‬وبالتايل يجب االعتناء بهم ليجدهم الفريق يف‬
‫امل�ستقبل القريب‪ .‬و�أكد لنا بومع�شوق �أنه �شخ�صي ًا يعتمد عليهم ويحاول حت�ضريهم للمو�سم املقبل رغم �أنهم مل‬
‫�سن اللعب مع الآمال مبا �أنهم ال زالوا من فئة الأوا�سط‪ ،‬ولكن �إمكاناتهم الكبرية جتعله يعتمد عليهم يف‬
‫يبلغوا بعد ّ‬
‫املباريات التي يلعبها الفريق يف البطولة‪ ،‬ويتمنى �أن يكون ه�ؤالء يف م�ستوى الثقة التي ي�ضعها فيهم‪.‬‬

‫ناتا�ش تد ّرب مع الآمال ثم غاب‬

‫تدرب احلار�س عبد الر�ؤوف ناتا�ش يف ح�صة واحدة رفقة ت�شكيلة الآمال قبل �أن يغيب عن ح�صة �أول �أم�س‬
‫ّ‬
‫خ�ص�صت للعب لقاء ودي �أمام نادي بارادو‪ .‬ويبدو �أن ناتا�ش مل ُيرد لعب تلك املباراة الودية التي انتهت‬
‫التي ّ‬
‫جدية رفقة‬
‫تدرب ب�صفة ّ‬
‫بنتيجة ‪ 4 – 4‬بني الفريقني‪ .‬وقد اعرتف بومع�شوق �أن ناتا�ش كان حمرتف ًا بحيث ّ‬
‫ت�شكيلته‪ ‬ولو �أنه يجهل ال�سبب الذي جعله يغيب عن ح�صة �أول �أم�س‪.‬‬

‫مبا �أن اخلروب تلعب هي الأخرى ورقة البقاء‬
‫مهمتكم‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬
‫�ست�صعب ّ‬

‫نعم‪ ،‬اخلروب تلعب هي الأخرى من �أجل حتقيق البقاء‬
‫مهمتنا و�ستبذل كل ما يف‬
‫وهو ما يعني �أنها لن ت�س ّهل ّ‬
‫و�سعها لتحقيق النقاط الثالث‪ ،‬وهذا يبقى �أمراً م�رشوعا‪،‬‬
‫ولكن لن ن�ست�سلم و�سنلعب ك ّل �أوراقنا لأن الأمر يتعلق‬
‫مب�صرينا يف الرابطة االحرتافية الأوىل‪ ،‬وبالتايل ال جمال‬
‫للخط�أ‪ ،‬ويجب �أن نكون يف امل�ستوى املطلوب‪ ،‬ف�أي خط�أ‬

‫ال �شك �أن رغبتنا �شديدة يف الإطاحة بهذا الفريق الذي‬
‫جعلنا نعاين بعد �أن فر�ض علينا التعادل يف العا�صمة‬
‫مب�ساعدة من احلكم الذي حرمنا من هدف �رشعي كان‬
‫�أم�ضاه عقبي‪ ،‬بالإ�ضافة للإطاحة بنا يف ملعبه يف مناف�سة‬
‫الك�أ�س‪� .‬سنبذل ك ّل ما يف و�سعنا لرن ّد لهم هذا ال ّدين ونفوز‬
‫ندخر‬
‫عليهم يف عقر دارهم ورغم �صعوبة‬
‫املهمة‪� ،‬إال �أننا لن ّ‬
‫ّ‬
‫�أي جهد للو�صول �إىل هذا الهدف‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫�ستت�صرفون لأجل حتقيق االنت�صار؟‬
‫كيف‬
‫ّ‬

‫�سنعمل على ال�ضغط عليهم منذ البداية وجتريدهم من‬
‫الكرة‪ ،‬لأن ذلك �سيجعلنا ن�سيطر عليهم حتى فوق �أر�ضية‬
‫ميدانهم‪ .‬يجب �أن نظهر بنف�س امل�ستوى الذي ظهرنا به يف‬
‫املباراة الأخرية �أمام مولودية العلمة‪ ،‬و�أنا مت�أكد �أنه لو‬
‫نكن كذلك �سنحقق النقاط الثالث دون �شك‪ .‬يجب �أن ن�ؤمن‬
‫ب�إمكاناتنا ونلعب بكل قوة للو�صول �إىل مبتغانا‪� .‬صحيح‬
‫�أن ذلك لن يكون �سه ًال ولكن لي�س لدينا ما نخ�رسه يف هذه‬
‫ن�ضيعها‬
‫املباراة التي علينا �أن نلعبها ب�إرادة كبرية حتى ال ّ‬
‫لأنها تبقى م�صريية لنا‪.‬‬

‫�سيكلفنا غالي ًا و�سيجعلنا نعاين كثرياً بعدها‪.‬‬

‫هل ّ‬
‫تفكرون يف الث�أر لأن اخلروب فازت عليكم‬
‫يف الك�أ�س وفر�ضت عليكم التعادل يف ‪� 20‬أوت؟‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كيف ترى املباراة؟‬

‫�ستكون �صعبة للغاية مبا �أن الأمر يتعلق‬
‫مبناف�س يلعب هو الآخر �آخر �أوراقه من �أجل‬
‫حتقيق البقاء‪ ،‬وبالتايل ف�إن الفريقني �سيلعبان‬
‫من �أجل هدف واحد وهو النقاط الثالث‪ .‬لي�س لدينا خيار‬
‫مهمتنا‪ ،‬ويجب‬
‫�آخر غري الفوز لأن �أي نتيجة �أخرى قد تعقد ّ‬
‫بالتايل �أن ننتف�ض ونبذل ك ّل ما لدينا للعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية تخرجنا من الو�ضعية ال�صعبة التي نوجد فيها‪.‬‬
‫املهمة لن تكون �سهلة‪ ،‬ولكننا جاهزون من �أجل‬
‫�أدرك �أن‬
‫ّ‬
‫رفع التحدي يف هذه املباراة‪ ،‬و�سنبذل كل ما لدينا للفوز‪.‬‬
‫�ستكون معركة كروية بكل ت�أكيد‪ ،‬والفوز �سيعود للفريق‬
‫الذي �سيبذل �أكرب جمهود يف امليدان‪.‬‬

‫�ستلعبون منقو�صني من بو�سعيد املعاقب؟‬

‫بو�سعيد العب يبذل جمهودات كبرية فوق �أر�ضية‬
‫امليدان وي�سرتجع العديد من الكرات ومن امل�ؤكد �أن غيابه‬
‫�سي�ؤثر فينا‪ ،‬ولكن املدرب �أدرى بالطريقة التي �سي�ستعملها‬
‫لتعوي�ض الالعب‪ ،‬حيث ينتظر �أن يقحم العب ًا قادرا على‬
‫�أداء دوره كما يجب داخل �أر�ضية امليدان‪ .‬و�أمتنى �أن يكون‬
‫اجلميع جاهزاً لتحقيق نتيجة �إيجابية يف هذه اخلرجة‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫‪17‬‬

‫ع‪.‬م‬

‫�أوملبي املدية‬

‫الأن�صــــار يح ّملـــون الإدارة والالعبيــن‬
‫م�سـ�ؤوليـــــــة ت�ضييـــــع ال�صعـــــود‬
‫حمل �أن�صار �أوملبي املدية الإدارة‬
‫ّ‬
‫والالعبني م�س�ؤولية تعادل الفريق يف‬
‫اجلولة املا�ضية على �أر�ضية ميدانه �أمام‬
‫�شبيبة ال�ساورة بنتيجة (‪ )1-1‬وهو الأمر‬
‫الذي ق ّل�ص حظوظ رفقاء �صحراوي يف‬
‫تعمق‬
‫املناف�سة على ال�صعود خا�صة بعدما ّ‬
‫الفارق بني الأوملبي وبني �صاحب املركز‬
‫الثالث حاليا احتاد بلعبا�س �إىل ‪ 5‬نقاط‬
‫قبل خم�س جوالت عن نهاية املو�سم‪ ،‬وبدا‬
‫الأن�صار الذين ح�ضروا احل�ص�ص التدريبية‬
‫الأخرية لهذا الأ�سبوع يف قمة الغ�ضب‬
‫ب�سبب امل�ستوى الذي ظهرت به الت�شكيلة‬
‫يف املباراة الأخرية‪ ،‬خا�صة على م�ستوى‬
‫اخلط الأمامي الذي و�صفوه بال�ضعيف‬
‫وغري القادر على التما�شي مع تطلعات‬
‫النادي ال�ساعي �إىل لعب الأدوار الأوىل‪،‬‬
‫كما �أبدوا ا�ستغرابهم من �سذاجة املهاجمني‬
‫يف التعامل مع الكرات التي ت�صلهم �إذ مل‬
‫ّ‬
‫ت�شكل خطرا على مرمى ال�ضيوف‪.‬‬

‫‪ ...‬و ُي�ش ّككون يف نزاهة‬
‫بع�ض الالعبني‬

‫وخرج الأن�صار عن �صمتهم و�أكدوا على‬
‫�أنّ هناك خيانة داخل الفريق و�أنّ بع�ض‬
‫الالعبني قاموا برفع الأرجل �أمام ال�ساورة‬
‫وتعمدوا التعادل ب�سبب ما ح�صل لهم �أثناء‬
‫ّ‬
‫التح�ضريات الأ�سبوعية ب�ش�أن امل�ستحقات‪،‬‬
‫وقال بع�ض من �أن�صار الفريق �إنّ الالعبني‬
‫من حقهم املطالبة بحقوقهم املالية لكن‬
‫ذلك يجب �أن ال يحدث �أياما قبل لعب‬
‫املباراة‪ ،‬يف حني �أكد البع�ض الآخر �أنّ عددا‬
‫من الالعبني الذين يدّ عون �أنهم يدافعون‬
‫عن �ألوان الفريق كانوا يت�ساهلون مع الفرق‬
‫املناف�سة منذ بداية مرحلة الإياب‪.‬‬

‫حتى الإدارة كانت �سببا‬

‫ومل ي�ستثن �أن�صار الفريق املداين‬
‫�أع�ضاء الإدارة حيث يرون �أنها كانت‬
‫�سببا يف ت�ضييع حلم ال�صعود الذي كان‬
‫يف متناول الفريق ح�سبهم‪ ،‬حيث كانت‬
‫�إدارة بو�شو تد ّلل الالعبني وهذا ال يُجدي‬
‫ح�سبهم لأنّ اللعب على ال�صعود يتط ّلب‬
‫ال�صرامة وال�ضرب بيد من حديد‪ ،‬و�أ�ضافوا‬
‫�أنّ الإدارة تغا�ضت عن العديد من الأمور‬
‫اخلطرية وتعاملت ب�سيا�سة الكيل مبكيالني‬
‫طيلة املو�سم من خالل تف�ضيل بع�ض‬
‫الالعبني على الآخرين‪ ،‬كما �أنها مل تو ّفق‬
‫يف انتداب الالعبني القادرين على لعب‬
‫ورقة ال�صعود‪.‬‬

‫�سيا�سة عدم االعتماد‬
‫على �أبناء املدية‬

‫و�أ�ضاف �أن�صار الأوملبي يف حديثهم معنا‬
‫ب�أنّ ما يحدث للفريق من مقاطعات للتدريبات‬
‫وم�ساومة من طرف بع�ض الالعبني يُعترب‬
‫نتيجة ل�سيا�سة عدم االعتماد على العبي‬

‫املدية‪ ،‬م�شريين �إىل �أنّ الفريق هذا املو�سم‬
‫ّ‬
‫يت�شكل بن�سبة �أكرث من ‪ % 95‬من الالعبني‬
‫“الرباوية” حيث يوجد ‪ 4‬العبني فقط‬
‫من الوالية من بني ‪ 27‬العبا هم دبيب‪،‬‬
‫م�سعودي‪ ،‬بن عي�سى وخروبي ويُ�ستدعى‬
‫منهم العبان فقط �ضمن قائمة ‪ 18‬يف كل مرة‬
‫هما م�سعودي وبن عي�سى‪.‬‬

‫الأن�صار ي�أملون يف �إنهاء‬
‫املو�سم يف الرابعة‬

‫وقبل خم�س جوالت عن �إ�سدال‬
‫ال�ستار على بطولة هذا املو�سم ي�أمل‬
‫�أن�صار الأوملبي �أن ينهي فريقهم املناف�سة‬
‫يف املرتبة الرابعة يف ثاين مو�سم له‬
‫�ضمن حظرية الق�سم الثاين‪ ،‬فرغم �أنه‬
‫كان ب�إمكانه لعب ورقة ال�صعود �إال � ّأن‬
‫�إدارة الفريق مل ت�ضع ذلك ن�صب عينيها‬
‫ب�شكل كاف‪ ،‬لتبقى النتائج املحققة هذا‬
‫املو�سم مبثابة �إجناز بالن�سبة لأن�صار‬
‫الفريق الذين يطالبون بالأح�سن خالل‬
‫املوا�سم القادمة‪.‬‬

‫روح امل�س�ؤولية تنق�ص‬
‫بع�ض الالعبني‬

‫املتتبع مل�شوار �أوملبي املدية يف اجلوالت‬
‫املا�ضية يدرك �أنّ بع�ض الالعبني تنق�صهم‬
‫روح امل�س�ؤولية‪ ،‬فالبع�ض يبذلون جهودا‬
‫جبارة فوق �أر�ضية امليدان وي�ضحون لأجل‬
‫النادي عك�س العبني �آخرين يلعبون لأجل‬
‫اللعب فقط وك�أن ال�صعود لي�س هدفا‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي �أكده لنا �أحد العبي الأوملبي‬
‫�صرح لنا ب�أنّ‬
‫الغيورين على الفريق حيث ّ‬

‫تهمهم م�صلحة الت�شكيلة‬
‫بع�ض الالعبني ال ّ‬
‫وال يدركون �صعوبة املوقف الذي توجد‬
‫فيه حاليا‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�ست�أنف‬
‫و�سط غيابات كثرية‬

‫ا�ست�أنفت ت�شكيلة �أوملبي املدية‬
‫حت�ضرياتها م�ساء �أم�س مبركب �إمام‬
‫�إليا�س بعد مقاطعة التدريبات منذ ح�صة‬
‫اال�ستئناف ب�سبب امل�ستحقات‪ ،‬وعرفت‬
‫ح�صى اال�ستئناف غياب العديد من‬
‫الالعبني الأ�سا�سيني وهم عمورة �سيد‬
‫علي‪ ،‬رايت بالل‪� ،‬صحراوي حممد‪ ،‬خربا�ش‬
‫مومن‪ ،‬نياطي بلقا�سم وبلهاين من�صور‪.‬‬

‫نياطي‪ ،‬عمورة طارق‬
‫ودوخ زهري ُي َ‬
‫عاقبون‬

‫�أ�صدرت جلنة االن�ضباط التابعة‬
‫للرابطة الوطنية عقوبات على عدد من‬
‫العبي املدية بعد مباراة ال�ساورة‪ ،‬حيث‬
‫عاقبت العب الو�سط نياطي من�صور‬
‫مبقابلة بعد خروجه بالبطاقة احلمراء‬
‫بالإ�ضافة �إىل الالعب عمورة طارق الذي‬
‫عوقب هو الآخر مبقابلة بعد تلقيه بطاقة‬
‫�صفراء ب�سبب احتجاجه على احلكم‪ ،‬كما‬
‫عاقبت املدرب امل�ساعد زهري دوخ مبقابلة‬
‫ب�سبب احتجاجه على احلكم �إ�ضافة �إىل‬
‫غرامة مالية مبليوين �سنتيم‪ ،‬يف حني‬
‫غرمت النادي بخم�سة ماليني �سنتيم ب�سبب‬
‫ّ‬
‫رمي الأن�صار للألعاب النارية يف امللعب‪.‬‬

‫ح‪ .‬بن مولود‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫مولودية وهران‬
‫باليلي يعود �إىل التدريبات وبورزامة‬
‫يغيب ر�سميا عن الداربي‬

‫"حـــ ّبي للمولوديـــة واحتـــــــرامي‬
‫أقـــــرر العـــودة"‬
‫للأن�صـــار جعـــالين �‬
‫ّ‬

‫بعد �أن قام املدرب "راوول �سافوا" بطرد باليلي من احل�صة التدريبية التي جرت �صباح �أول �أم�س‪،‬‬
‫قرر مقاطعة الفريق‪ ،‬وقال حول‬
‫عاد العب "احلمراوة" �إىل جو التدريبات يوم �أم�س بعد �أن كان ّ‬
‫ما حدث له يف اليومني املا�ضيني يف هذا احلوار‪.‬‬

‫عليها فكيف �س�أتنقل �إىل فرن�سا؟ وما‬
‫جمرد كالم فقط‪.‬‬
‫يدور حاليا ّ‬

‫طردت يف احل�صة‬
‫ليوم‬
‫التدريبية‬
‫الثالثاء‪ ،‬فهل‬
‫لنا �أن نعرف‬
‫ال�سبب؟‬

‫كما حث املدرب ال�سوي�رسي‬
‫�سافوا راوول العبيه على �رضورة‬
‫الرتكيز �أكرث على هذا اللقاء الهام‬
‫وامل�صريي‪ ،‬لبقية م�شوار احلمراوة‬
‫يف بطولة الرابطة املحرتف الأوىل‪،‬‬
‫حيث يبقى الفوز يف الداربي مفتاح‬
‫�ضمان البقاء‪.‬‬

‫الت�شكيلة تدربت �أم�س‬
‫بتعداد مكتمل‬

‫وقد تدربت ت�شكيلة املولودية‬
‫بتعداد مكتمل �صباح �أم�س مبلعب‬
‫عالل تولة‪ ،‬الذي يحت�ضن حت�ضريات‬
‫احلمراوة وارتاح له الالعبون والطاقم‬
‫الفني‪ ،‬بالنظر �إىل ظروف التح�ضري‬
‫فيه‪ .‬كما �أن كل الالعبني يتدربون‬
‫مبعنويات مرتفعة يف الظرف احلايل‪،‬‬
‫بعيدا عن الفو�ضى وامل�شاكل‪ ،‬وهو ما‬
‫يجعل اجلميع متفائال بتحقيق الفوز‬
‫يف اجلولة املقبلة‪ ،‬لإنعا�ش �آمال البقاء‬
‫�ضمن حظرية الكبار‪.‬‬

‫باليلي عاد �أم�س‬
‫جلو التح�ضريات‬

‫وعرفت ح�صة �أم�س عودة مدلل‬
‫احلمراوة باليلي يو�سف‪ ،‬الذي غاب‬
‫عن ح�صة �أول �أم�س الثالثاء بعد �أن‬
‫طرده املدرب �سافوا راوول ب�سبب‬
‫ح�ضوره املت�أخر‪ ،‬وهو ما �أثار حفيظة‬
‫الالعب الذي هدد بعدم العودة لأجواء‬
‫التدريبات‪� ،‬إال �أنه عاد وح�رض مع‬
‫بقية زمالئه خالل ح�صة �صباح يوم‬
‫الأربعاء‪ ،‬لال�ستعداد اجليد ملباراة‬
‫نهاية هذا الأ�سبوع �أمام زمالء‬
‫احلار�س كيال مروان‪.‬‬

‫لقي ت�ضامنا كبريا‬
‫من زمالئه‬

‫جمموعة من الأن�صار‬
‫حتدثوا معه وطلبوا‬
‫منه العودة‬

‫وقد علمنا �أن جمموعة كبرية من‬
‫�أن�صار املولودية‪ ،‬حتدثوا مع النجم‬
‫ال�صاعد باليلي يو�سف يف ال�ساعات‬
‫القليلة املا�ضية‪ ،‬وطلبوا منه العودة‬
‫�إىل التدريبات من �أجل امل�شاركة يف‬
‫املباريات املقبلة‪ ،‬وخا�صة املواجهة‬
‫املحلية �أمام مولودية �سعيدة التي‬
‫تكت�سي �أهمية كبرية‪ ،‬حيث يدرك‬
‫الأن�صار وزن هذا الالعب داخل‬
‫الت�شكيلة‪ .‬كما �أن هناك جمموعة من‬
‫الأن�صار تنقلت �إىل منزل باليلي ق�صد‬
‫�إقناعه مبوا�صلة اللعب مع املولودية‪.‬‬

‫�سافوا حتدث معه قبل‬
‫انطالق احل�صة‬

‫وقبل انطالق ح�صة �أم�س‪ ،‬حتدث‬
‫املدرب ال�سوي�رسي راوول �سافوا‬
‫مطوال مع مدلل احلمراوة باليلي‬
‫يو�سف‪ ،‬ويكون قد �رشح له الأ�سباب‬
‫التي جعلته يطرده من ح�صة �أول �أم�س‬
‫الثالثاء‪ .‬حيث حاول املدرب �إقناع‬
‫الالعب ب�أنه هو من �أخط�أ‪ ،‬كما �أن‬
‫باليلي دافع عن نف�سه و�رشح للمدرب‬
‫�أ�سباب ح�ضوره مت�أخرا ب�أقل من‬
‫خم�س دقائق‪ ،‬قبل �أن تعود الأمور �إىل‬
‫جمراها الطبيعي‪.‬‬

‫بورزامة يغيب ر�سميا‬
‫عن مباراة �سعيدة‬

‫ويف املقابل‪ ،‬ت�أكد غياب الظهري‬
‫الأمين للمولودية بورزامة �شفيق عن‬
‫مباراة بعد غد ال�سبت �أمام مولودية‬
‫�سعيدة‪ ،‬بعد �أن عاودته الآالم يف ح�صة‬
‫�صباح �أول �أم�س حرمته من موا�صلة‬
‫التح�ضري للمواجهة‪ .‬وهو ما جعل‬
‫الالعب ين�سحب من احل�صة‪ ،‬رغم �أنه مل‬
‫ي�شعر بالآالم يف ح�صة اال�ستئناف‪.‬‬

‫�أجرى فحو�صات‬
‫�أول �أم�س‬

‫وطلب الطاقم الطبي للمولودية‬
‫من الالعب �أن يجري فحو�صات طبية‬
‫�أخرى‪ ،‬وهو ما فعله بورزامة حيث‬
‫تنقل عند طبيب خمت�ص فح�صه م�ساء‬
‫�أول �أم�س‪ ،‬و�أكد له ا�ستحالة م�شاركته‬
‫يف مباراة �سعيدة‪ ،‬بالنظر �إىل نوعية‬
‫الإ�صابة التي ي�شكو منها والتي حتتاج‬
‫للراحة‪.‬‬

‫�سيخ�ضع للراحة ملدة‬
‫ع�شرة �أيام‬

‫وح�سب الأخبار التي و�صلتنا من‬
‫املقربني من بورزامة‪ ،‬ف�إن الالعب‬
‫�سيغيب عن تدريبات مولودية وهران‬
‫لأكرث من ع�رشة �أيام‪ ،‬بعد �أن غاب عن‬
‫التح�ضريات يف الأيام املا�ضية لأكرث‬
‫من �أ�سبوع‪ ،‬ب�سبب تعر�ضه لإ�صابة‬
‫خالل املباراة التي جمعت احلمراوة‬
‫باحتاد اجلزائر مبلعب زبانة‪ ،‬والتي‬
‫�سجل فيها الهدف الوحيد لفريقه‪.‬‬

‫بورزامة‪" :‬معنوياتي‬
‫حمبطة واحلظ‬
‫يعاك�سني حاليا"‬

‫وكانت معنويات املدافع ال�شاب‬
‫بورزامة �شفيق حمبطة‪ ،‬عندما كان‬
‫يتحدثمعناحولالإ�صابةالتيعاودته‬
‫حيث قال بنربة فيها الكثري من احلزن‬
‫والأ�سف‪" :‬معنوياتي حاليا حمبطة بعد‬
‫�أن عاودتي الآالم على م�ستوى الأربطة‬
‫الهاللية‪ ،‬حيث منحني الطبيب الذي‬
‫تنقلت عنده ع�رشة �أيام راحة �إ�ضافية‪،‬‬
‫وت�أكدت �أن احلظ يعاك�سني يف هذه‬
‫الفرتة للأ�سف ال�شديد"‪.‬‬

‫ومل ين�س ابن حي خمي�ستي‬
‫املباراة ال�صعبة التي تنتظر زمالءه‬
‫هذا ال�سبت حيث قال‪" :‬ثقتي كبرية‬
‫يف زمالئي من �أجل حتقيق نتيجة‬
‫�إيجابية �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬و�أمتنى‬
‫لهم كل التوفيق يف هذا الداربي الواعد‬
‫و�س�أكون منا�رصا لفريقي خالل هذه‬
‫املواجهة يف املدرجات‪ ،‬حتى �أقدم‬
‫الدعم الالزم لبقية الالعبني الذين‬
‫�سي�ضحون من �أجل الفوز"‪.‬‬

‫هواري‪ .‬ب‬

‫�ساندوڤويوا�صل‬
‫التح�ضري على انفراد‬
‫وقد ي�ضيع الداربي‬

‫يوا�صل الالعب البوركينابي‬
‫�ساندوڤو التح�ضري على انفراد يف‬
‫احل�ص�ص التدريبية التي يجريها‬
‫احلمراوة هذا الأ�سبوع‪ ،‬ب�سبب‬
‫عدم تعافيه التام من الإ�صابة التي‬
‫ي�شكو منها على م�ستوى الركبة‪،‬‬
‫والتي حرمته من االندماج مع بقية‬
‫املجموعة ولعب املباراة ال�سابقة �أمام‬
‫�شبيبة القبائل بكامل �إمكاناته‪ ،‬كما‬
‫�ضيع مواجهة احتاد العا�صمة لل�سبب‬
‫نف�سه‪.‬‬

‫مل يندمج مع بقية‬
‫املجموعة هذا الأ�سبوع‬

‫وعك�س ما كان منتظرا �أن الالعب‬
‫الإفريقي �سيندمج مع بقية‬
‫املجموعة يف التدريبات بعد �أن‬
‫تدرب على انفراد طيلة الأ�سبوع‬
‫املا�ضي مع ك�شوط وبحاري‪ ،‬ف�إن‬
‫مهاجم مولودية وهران وا�صل‬
‫حت�ضرياته خارج املجموعة مبا �أنه‬
‫مل يتعاف كليا من هذه الإ�صابة التي‬
‫مل ت�أت يف وقتها‪ ،‬خا�صة �أن املدرب‬
‫�سافوا كان يعول كثريا على هذا‬
‫الالعب يف اللقاءات القادمة‪.‬‬

‫�سيغيب بن�سبة كبرية عن‬
‫مباراة �سعيدة‬
‫وح�سب م�صادرنا املوثوقة‪ ،‬ف�إن‬
‫املهاجمالبوركينابي�سي�ضيعوبن�سبة‬
‫كبرية مباراة اجلولة املقبلة �أمام‬
‫الفريق اجلار مولودية �سعيدة التي‬
‫�ستلعب يوم ال�سبت املقبل مبلعب‬
‫زبانة ب�سبب عدم اندماجه مع‬
‫حت�ضريات بقية زمالئه‪ ،‬فهو لي�س‬
‫جاهزا لهذا اللقاء الذي �سيعرف من‬
‫دون �شك اندفاعا بدنيا كبريا‪ ،‬وهو‬
‫ما قد يعر�ض �صحته للخطر ويجعله‬
‫ي�ضيع املواجهات املقبلة‪.‬‬

‫بلعبا�س تدرب ب�شكل عاد‬
‫مع بقية املجموعة‬
‫عك�س بع�ض امل�صادر التي قالت �أن‬
‫الالعب بلعبا�س فريد �سيمنع من‬
‫ح�ضور التدريبات‪ ،‬بعد �أن غاب عن‬
‫ح�صة �صباح �أول �أم�س ب�سبب بع�ض‬
‫الظروف ال�شخ�صية وهو ما جعل‬
‫املدرب يغ�ضب منه‪ ،‬عاد املدافع‬
‫ال�سابق الحتاد العا�صمة �إىل �أجواء‬
‫التح�ضريات وتدرب ب�صفة عادية مع‬
‫بقية زمالئه مبلعب عالل تولة‪.‬‬

‫يبقىمن�ضبطا‬
‫يف التدريبات‬
‫رغم كل �شيء‬

‫وما ميكن قوله يف حق الالعب‬
‫بلعبا�س فريد‪ ،‬والذي يبقى من بني‬
‫�أح�سن املدافعني يف مولودية وهران‪،‬‬
‫هو �أنه العب من�ضبط يف التدريبات‬
‫ونادرا ما ي�ضيع احل�ص�ص التح�ضريية‬
‫�أو يح�ضر مت�أخرا‪ ،‬فرغم �أنه مل‬
‫ي�صبح العبا �أ�سا�سيا يف الت�شكيلة‬
‫منذ �إ�شراف املدرب ال�سوي�سري �سافوا‬
‫على العار�ضة الفنية للحمراوة‪� ،‬إال‬
‫�أن ابن مديوين‪ -‬وزيادة على �أخالقه‬
‫العالية‪ -‬يواظب دائما على ح�ضور‬
‫التدريبات‪.‬‬

‫�أعتقد �أن املدرب ر�أى �أين ت�أخرت‬
‫عن موعد احل�صة التدريبية التي‬
‫مقررة �صباح يوم �أم�س (يق�صد‬
‫كانت ّ‬
‫يوم الثالثاء)‪ ،‬وهو ما جعله‬
‫يطردين من احل�صة التدريبية‬
‫رغم �أنه مل ي�رشح يل‬
‫�سبب طردي ومل‬
‫يتح ّدث معي‪ ،‬وهو‬
‫ما ا�ستغربت له‬
‫حول الطريقة‬
‫لتي‬
‫ا‬
‫طر د ت‬
‫بها من امللعب‬
‫وك�أين قمت ب�شيء‬
‫خطري �أو ما �شابه‬
‫ذلك‪.‬‬

‫�أال تفكر يف جتديد عقدك‬
‫مع "احلمراوة"؟‬

‫ملاذا مل تتحدّ ث مع املدرب‬
‫عندما طلب منك مغادرة‬
‫امللعب؟‬

‫يف ظل الظروف احلالية ال ميكن‬
‫�أن �أ�ضمن لك �أين �س�أبقى املو�سم القادم‬
‫لأنهم يدفعونني للرحيل بطريقة غري‬
‫مبا�رشة‪ ،‬وال �أريد �أن �أحتدث عن هذه‬
‫الأمور وما يجري داخل املولودية‪،‬‬
‫لأن الو�ضعية احلالية تطلب منا �أن‬
‫نحافظ على �أ�رسار الفريق من �أجل‬
‫متر فوق م�صلحتي‬
‫م�صلحته التي ّ‬
‫علي �أن �أركز‬
‫الواجب‬
‫ال�شخ�صية‪ ،‬ومن‬
‫ّ‬
‫على املواجهات املقبلة‪.‬‬

‫مل مينح يل الفر�صة لأحتدث معه‬
‫وطردين من الباب امل�ؤدي لأر�ضية‬
‫امللعب وك�أنه كان ينتظرين‪ ،‬حيث مل‬
‫يطلب مني �أن �أ�رشح له الأ�سباب التي‬
‫جعلتني �أت� ّأخر عن احل�صة التدريبية‬
‫رغم �أن ت�أخري كان لب�ضع دقائق‬
‫فقط ومل �أجتاوز خم�س دقائق‪ ،‬وهو‬
‫ما ا�ستغربت له كثريا ومل �أكن �أنتظر �أن‬
‫�أطرد بتلك الطريقة املُهينة‪.‬‬

‫"الطريقة التي طردين‬
‫بها املدرب "غا�ضتني"‬
‫و�أ�شعر �أين ُم�ستهدف"‬

‫�سمعنا �أنك ت�أثرت كثريا لتلك‬
‫الطريقة التي طردت بها؟‬

‫"غا�ضتني عمري بزاف"‪..‬‬
‫خا�صة �أن املدرب طردين‬
‫بطريقة مهينة و�أمام جمع‬
‫كبري من الأن�صار والالعبني‪،‬‬
‫حيث ت�أثرت كثريا و�شعرت �أين‬
‫أحبه‬
‫"حمقور" يف الفريق الذي � ّ‬
‫و�أع�شقه‪ ،‬خا�صة �أين ت�أخرت لأول‬
‫مرة‪ ،‬وحتى هذا الت� ّأخر مل يكن لع�رش‬
‫دقائق �أو ن�صف �ساعة كاملة بل �أقل‬
‫من خم�س دقائق فقط‪� ،‬إال �أنه عاملني‬
‫بطريقة قا�سية جدا‪.‬‬
‫قررت بعد ذلك‬
‫�سمعنا �أنك ّ‬
‫عدم العودة للتدريبات‬
‫من جديد‪ ،‬هل ت�ؤكد هذه‬
‫املعلومة؟‬

‫حبي ملولودية وهران‬
‫لوال‬
‫ّ‬
‫وع�شقي للونني الأحمر والأبي�ض وكذا‬
‫احرتامي لأن�صار "احلمراوة" الذين‬
‫مرات بعد تلك احلادثة‬
‫ات�صلوا بي عدة ّ‬
‫لتوقفت عن اللعب وما عدت لأجواء‬
‫التدريبات‪ ،‬لأين �سئمت مما يحدث يل‬
‫يف مولودية وهران خالل هذه الفرتة‬
‫و�شعرت بـ "احلقرة "‪ ،‬رغم �أين �أ�ضحي‬
‫من �أجل الفريق و�أبذل كل ما �أملك‬
‫من جمهودات للم�ساهمة يف حتقيق‬
‫االنت�صارات‪.‬‬
‫هل هذا هو �سبب طردك من‬
‫ح�صة الثالثاء‪� ،‬أو هناك‬
‫�أ�سباب �أخرى؟‬

‫طردي من ح�صة يوم الثالثاء‬
‫�أظهر الكثري من الأمور‪ ،‬فعلى �سبيل‬
‫املثال �أنا الالعب الوحيد الذي طرد‬
‫من التدريبات بعد ت�أخري لأقل‬
‫من خم�س دقائق‪ ،‬حيث كان هناك‬
‫العبون �آخرون ت� ّأخروا عن احل�ص�ص‬
‫التدريبية ومل يقم املدرب بطردهم‪،‬‬
‫ف�أنا ال �أح�سدهم بل �أريد �أن �أظهر �أين‬
‫م�ستهدف يف الفرتة احلالية‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل �أمور �أخرى الوقت لي�س منا�سبا‬
‫للحديث عنها‪ .‬كما �أريد �أن �أو�ضح �أمرا‬
‫�آخر‪.‬‬
‫تف�ضل‪...‬‬

‫هل هذا الوقت منا�سبا لطرد‬
‫الالعبني؟ �أعتقد �أن املولودية بحاجة‬
‫لك ّل العبيها وحتى لو �أخط�أت‬
‫وت� ّأخرت على ح ّد تقدير املدرب الذي‬
‫مل مينحني حتى الفر�صة لأحتدث معه‪،‬‬
‫كان من الواجب عليه �أن يعاقبني‬
‫بطريقة �أخرى ب�أن يطلب مني �أن‬
‫أتدرب على انفراد �أو يق�سو علي يف‬
‫� ّ‬
‫التمارين ال�شاقة‪ ،‬ولي�س �أن يطردين‬
‫بطريقة قا�سية جعلت الدموع تغمر‬
‫عيني من �شدة الت�أثر‪.‬‬
‫هل ترى ب�أنك م�ستهدف‬
‫خالل هذه الفرتة؟‬

‫نعم‪� ،‬أنا م�ستهدف يف هذه الفرتة‬
‫واجلميع يعرف �سبب ذلك‪ ،‬لكن هذا‬
‫وي�ضحي‬
‫هو جزاء من يحب فريقه‬
‫ّ‬

‫من �أجله؟ فلو قبلت مغادرة مولودية‬
‫وهران يف "املريكاتو" ملا حدث يل ما‬
‫يحدث حاليا‪ ،‬لكن يف وجه الأن�صار‬
‫أ�ضحي و�س�أوا�صل العمل مع‬
‫�س� ّ‬
‫الفريق ومع زمالئي يف الت�شكيلة من‬
‫�أجل �إنقاذ املولودية التي تبقى ملكا‬
‫للجميع‪ ،‬و�سندافع عنها �إىل �آخر جولة‪.‬‬

‫�أال تعتقد �أن ات�صاالتك‬
‫مع نادي "كون" الفرن�سي‬
‫جعلتك تدخل يف �صراعات‬
‫مع الإدارة؟‬

‫�أنا مل �أحت ّدث حلد الآن مع‬

‫""تلقيـــت دعـــوة‬
‫مـــن نــــادي "كـــون"‪،‬‬
‫لكن م�صلحة احلمراوة‬
‫فـــوق ّ‬
‫كـــل اعتبــــار"‬
‫امل�سيرّ ين حول ات�صاالتي مع �أي فريق‬
‫كان و�أريد �أن �أركز على املباريات‬
‫يهمني‬
‫التي تنتظرنا يف البطولة‪ ،‬وما ّ‬
‫حاليا هو حتقيق الفوز يف املواجهات‬
‫القادمة التي �سنلعبها خا�صة يف‬
‫مباراة اجلولة القادمة �أمام مولودية‬
‫�سعيدة‪ ،‬فم�صلحة مولودية وهران‬
‫تبقى فوق ك ّل اعتبار يف هذه الفرتة‪،‬‬
‫ومن الواجب علينا الت�ضحية من‬
‫�أجلها‪.‬‬
‫�صحة االت�صاالت التي‬
‫ما هي ّ‬
‫و�صلتك من هذا النادي؟‬

‫تلقيت ات�صاال ر�سميا من هذا‬
‫النادي الفرن�سي يف الفرتة املا�ضية‬
‫وال ميكنني �أن �أطلب من مثل هذه‬
‫الفرق �أن ال يت�صلوا بي يف هذه الفرتة‪،‬‬
‫وحتى الأندية املحلية تت�صل بي‬
‫وتعر�ض علي االلتحاق بها‪ ،‬لكني‬
‫�أحاول قدر امل�ستطاع الرتكيز حول‬
‫مواجهاتي مع املولودية‪ .‬فقد ات�صل‬
‫علي‬
‫بي م�سريو نادي "كون" وعر�ضوا ّ‬
‫اللعب لفريقهم‪.‬‬

‫هل �صحيح �أنك �ستتنقل �إىل‬
‫فرن�سا لإجراء الفحو�صات‬
‫الطبية؟‬

‫لقد حت�صلت على دعوة ر�سمية من‬
‫هذا الفريق للتنقل لفرن�سا من �أجل‬
‫�إجراء الفحو�صات الطبية‪ ،‬لكني مل‬
‫�أف�صل يف الأمر حلد الآن‪ .‬وكما قلت‬
‫لك �أنا �أركز على مباراة اجلولة املقبلة‬
‫�أمام �سعيدة وطلبت من امل�سيرّ ين‬
‫الفرن�سيني �أن يرتيثوا قليال و�أحاول �أن‬
‫ومير‬
‫�أ�رشح لهم الظروف التي �أمر بها ّ‬
‫بها فريقي‪ ،‬فحتى الت�أ�شرية مل �أحت�صل‬

‫�صرح �أنك رفقة‬
‫لكن جباري ّ‬
‫تتهربان من الإدارة‬
‫والدك‬
‫ّ‬
‫وترف�ضان احلديث عن‬
‫التجديد‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫لقد ا�ستغربت حلديث رئي�س الفريق‬
‫جباري عرب و�سائل الإعالم يف �أين‬
‫أتهرب من الإدارة وال �أريد جتديد‬
‫� ّ‬
‫العقد‪ ،‬حيث مل يت�صل بي ومل يت�صل‬
‫بوالدي يف الأيام املا�ضية ومل يت�صل‬
‫بي‪ ،‬ما كنت لأرف�ض احلديث معه حول‬
‫م�ستقبلي‪ ،‬و�أريد �أن �أ�ؤكد �أن ما قاله‬
‫لي�س �صحيحا وكان والدي قد حت ّدث‬
‫معه قبل مواجهتنا �شباب ق�سنطينة‬
‫يف اجلوالت املا�ضية‪ ،‬ووعده جباري‬
‫ب�أنه �سيت�صل به لكنه مل يفعل ذلك‪.‬‬
‫هل �أنتم جاهزون لـ "داربي"‬
‫يوم ال�سبت؟‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬فلقد ح�رضنا بجدية‬
‫كبرية لهذا املوعد الهام من �أجل‬
‫حتقيق الفوز وال بديل لنا �سوى ح�صد‬
‫النقاط الثالث‪ .‬فكل الالعبني واعون‬
‫بامل�س�ؤولية امللقاة على عاتقهم يف‬
‫هذه الفرتة وال نفكّر �سوى يف كيفية‬
‫تخطي عقبة هذا املناف�س‪ ،‬حيث �أن‬
‫االنت�صار يبقى �رضوريا و�سنعمل‬
‫امل�ستحيل من �أجل حتقيق ذلك‪ ،‬وهذا‬
‫لإنعا�ش �آمالنا يف حتقيق البقاء‪.‬‬

‫ماذا تقول لأن�صار "احلمراوة"‬
‫يف هذه الفرتة؟‬

‫�أعرف �أن �أن�صار "احلمراوة"‬
‫�سيتوافدون بقوة ملدرجات ملعب‬
‫"�أحمد زبانة" خا�صة بعد �أن �سجلنا‬
‫نتيجة �إيجابية يف اجلولة املا�ضية‬
‫�أمام �شبيبة القبائل‪ ،‬و�أطلب منهم �أن‬
‫ي�ساندونا كما جرت العادة من �أجل‬
‫�إنقاذ املولودية من �شبح ال�سقوط‪.‬‬
‫فالأن�صار لهم دور كبري يف مثل هذه‬
‫نعول عليهم كثريا يف‬
‫الظروف ونحن ّ‬
‫اللقاء املقبل ويف املواجهات الأخرى‪،‬‬
‫خا�صة �أننا منلك جمهورا من ذهب‪.‬‬
‫هواري ب‪.‬‬

‫حوا�سنية �سيدير‬
‫الداربي‬

‫عينت اللجنة املركزية للتحكيم‬
‫املحرتفة‪،‬‬
‫للرابطة‬
‫التابعة‬
‫احلكم حوا�سنية لإدارة املباراة‬
‫الهامة وامل�صريية التي �ستجمع‬
‫بني الفريقني اجلارين مولودية‬
‫وهران ومولودية �سعيدة زوال‬
‫هذا ال�سبت مبلعب ال�شهيد �أحمد‬
‫زبانة‪ .‬و�سيكون يف م�ساعدة هذا‬
‫احلكم خالل هذا الداربي‪ ،‬كل من‬
‫احلكمني بدا�ش وعماري‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫وتلقى املهاجم الدويل للمنتخب‬
‫الأوملبي ت�ضامنا كبريا من قبل‬
‫زمالئه يف الت�شكيلة‪ ،‬حيث تلقينا‬
‫بع�ض االت�صاالت من قبل زمالئه‬
‫الذين �أكدوا �أن الالعب ال�شاب ال‬
‫ي�ستحق هذه املعاملة ال�سيئة من‬
‫قبل امل�سريين‪ ،‬حيث ح�رض مت�أخرا‬
‫لب�ضع دقائق فقط والو�ضعية احلالية‬
‫ال ت�سمح بطرد الالعبني ح�سب‬
‫الالعبني‪ .‬كما �أن باليلي تلقى العديد‬
‫من االت�صاالت من زمالئه‪ ،‬الذين‬
‫طلبوا منه العودة للتدريبات من �أجل‬
‫م�صلحة الفريق‪.‬‬

‫واملعروف على الالعب باليلي �أنه‬
‫يع�شق �ألوان مولودية وهران ويحرتم‬
‫كثريا �أن�صارها‪ ،‬خا�صة بعد �أن رف�ضوا‬
‫تنقله يف املريكاتو �إىل احتاد اجلزائر‬
‫بعد �أن كانت الإدارة احلالية تريد �أن‬
‫تدفعه للرحيل‪� ،‬إذ علق الأن�صار الفتة‬
‫كبرية يطلبون فيها ب�رضورة بقائه‪،‬‬
‫وهو ما جعل ابن حي الكميل يعود‬
‫�إىل التدريبات ويقبل طلب ع�شاق‬
‫"احلمراوة"‪.‬‬

‫�سيكون من ال�صعب �أن �أغادر‬
‫مولودية وهران‪ ،‬لكن عندما �ألعب‬
‫لفريق �أوروبي �سيفرح كل "احلمراوة"‬
‫لتنقلي لأنهم يدركون �أين مل �أغيرّ‬
‫يحبونه و�أحبه �أنا‬
‫الفريق الذين ّ‬
‫كذلك �سوى لالحرتاف‪ ،‬لكن‬
‫قبل الف�صل يف وجهتي‬
‫�أريد �أن �أترك املولودية‬
‫يف مكانتها احلقيقية‬
‫قبل احل�سم يف‬
‫م�ستقبلي الكروي‪،‬‬
‫وال �أريد �أن �أترك الفريق‬
‫يعاين لأين �أغري عليه كثريا‪ ،‬و�أنا‬
‫ابن وهران و�أع�شق املولودية حتى‬
‫النخاع‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫توا�صل ت�شكيلة مولودية‬
‫وهران حت�ضرياتها اجلدية‬
‫حت�سبا للمواعيد القادمة التي‬
‫تنتظرها‪ ،‬خا�صة مباراة هذا‬
‫ال�سبت التي �ستواجه فيها الفريق‬
‫اجلار مولودية �سعيدة مبلعب‬
‫ال�شهيد �أحمد زبانة بداية من‬
‫ال�ساعة الثالثة بعد الزوال‪...‬‬

‫مل يرف�ض طلبهم وكان‬
‫�أول العب يف امللعب‬

‫"ثقتي كبرية يف‬
‫زمالئي و�أمتنى لهم‬
‫التوفيق �أمام �سعيدة"‬

‫ماذا عن مولودية وهران‪،‬‬
‫قررت الرحيل عن هذا‬
‫هل ّ‬
‫النادي؟‬

‫‪17‬‬

‫�أ‪ .‬الربج – �إ‪ .‬ب�سكرة‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية ق�سنطينة‬
‫تغيريات حمتملـة �أمـام «املكـرة» والأن�صـار اخل�ضـــراء للعـــودة ب�أخــــف الأ�ضـــرار‬
‫متذ ّمرون من نتائج لقاء برحايل بال�شركة‬

‫�رشكة «املوك» لتثري غ�ضب �أن�صار‬
‫املولودية بعد �أن و�صل الطرفان‬
‫�إىل طريق م�سدود يف عملية‬
‫التفاو�ض بخ�صو�ص �رشاء دميغة‬
‫لل�رشكة كما يتمنى معظم ع�شاق‬
‫البي�ضاء‪ ،‬وكان �سخط «ليموكي�ست»‬
‫على مداين كمال وباقي �أع�ضاء‬
‫ال�رشكة الذين طالبوا بدفع ما‬
‫بني ‪� 10‬إىل ‪ 12‬مليار لبيع ال�رشكة‬
‫وهو املبلغ الذي اعتربه الأن�صار‬
‫خياليا وتعجيزيا لدفع دميغة �إىل‬
‫الرتاجع عن قرار �رشاء كل �أ�سهم‬
‫ال�رشكة‪ ،‬وقد اتفق الأن�صار على‬
‫بقوة على قرار �أع�ضاء ال�رشكة‬
‫الرد ّ‬
‫وهذا باخلروج جمددا �إىل ال�شوارع‬
‫للتظاهر �سلميا �أمام الوالية‪.‬‬

‫برحايل‪�« :‬أع�ضاء‬
‫ال�شركة ال يريدون‬
‫بيعها وال يريدون‬
‫قدومنا �إىل الفريق»‬

‫قبل ‪� 24‬ساعة عن موعد اللقاء‬
‫الهام الذي �سيجمع مولودية‬
‫ق�سنطينة ب�ضيفها �إحتاد بلعبا�س‬
‫توا�صل ت�شكيلة املدرب ع�سا�س‬
‫حت�ضرياتها للمواجهة يف ترب�ص‬
‫عني مليلة املغلق الذي ينتهي‬
‫اليوم قبل �أن يعود الفريق �إىل‬
‫ويتوجه مبا�رشة‬
‫ق�سنطينة غدا‬
‫ّ‬
‫�إىل ملعب حمالوي خلو�ض اللقاء‬
‫الذي ُيعترب هاما جدا للطرفني‪،‬‬
‫فمن جهة يطمح �أ�صحاب البذلة‬
‫البي�ضاء لتحقيق فوز ينهي �سل�سلة‬
‫املقابالت دون انت�صار التي بلغ‬
‫عددها ‪ 9‬ومن جهة �أخرى يريد‬
‫ال�ضيوف حتقيق فوز يبقيهم يف‬
‫املركز الثالث ويع ّزز حظوظهم يف‬
‫حتقيق ال�صعود‪.‬‬

‫التعداد اكتمل‬
‫يف ثاين يوم واجلميع‬
‫جاهزون للم�شاركة‬

‫وبعد اليوم الأول من الرتب�ص‬
‫الذي غاب عنه ‪ 10‬العبني التحق‬
‫الغائبون تباعا يف اليوم الثاين‬
‫(�أول �أم�س الثالثاء) ليكتمل التعداد‬
‫حيث �شهدت التدريبات م�شاركة‬
‫‪ 23‬العبا كلهم يف �صحة جيدة كما‬
‫�أنه ال يوجد �أي العب معاقب يف‬
‫لقاء اجلولة ‪� 26‬أمام بلعبا�س‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي �أراح املدرب ع�سا�س‬
‫الذي �ستتوفّر لديه كل الأ�سلحة‬

‫للإطاحة مبناف�س الغد‪ ،‬وهي املرة‬
‫الأوىل التي �ستكون فيها الت�شكيلة‬
‫مكتملة بعد جوالت طويلة عانى‬
‫فيها الفريق من كرثة الغيابات‪.‬‬

‫عي�ساين‪ ،‬دربال‪ ،‬مناوي‬
‫وبن دريدي م ّر�شحون‬
‫للعب ك�أ�سا�سيني‬

‫ومن املنتظر �أن يجري املدرب‬
‫ع�سا�س بع�ض التغيريات على‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية مقارنة باللقاء‬
‫املا�ضي الذي خ�رسه الفريق‬
‫بثالثية �أمام املحمدية‪ ،‬ومن‬
‫املر�شحة للعب غدا‬
‫بني الأ�سماء‬
‫ّ‬
‫احلار�س عي�ساين بعد �أن �أ�صبح‬
‫�شويح يتلقى �أهدافا كثرية‬
‫زميله ّ‬
‫يف كل جولة حتى و�إن كان ال‬
‫يتحمل م�س�ؤوليتها‪ ،‬وبالنظر �إىل‬
‫ّ‬
‫الأداء املقبول لل�شاب مناوي يف‬
‫املحمدية ف� ّإن م�شاركته رفقة‬
‫دربال ك�أ�سا�سيني ممكنة جدا كما‬
‫�أنه من املنتظر عودة بن دريدي‬
‫للرواق الأي�رس ك�أ�سا�سي‪.‬‬

‫نتائج لقاء‬
‫برحايل مع مداين‬
‫�أغ�ضبت «ليموكي�ست»‬

‫جاءت نتائج �إجتماع برحايل‬
‫املمثل ال�شخ�صي لـ دميغة مع‬
‫مداين كمال الناطق الر�سمي با�سم‬

‫يف حديث مع الرئي�س ال�سابق‬
‫ملولودية ق�سنطينة حممد برحايل‬
‫املمثل ال�شخ�صي لعبد احلق دميغة‬
‫يف لقاء �أول �أم�س مع الناطق‬
‫الر�سمي لل�رشكة قال فيما يخ�ص‬
‫طلب �أع�ضاء ال�رشكة دفع قيمة ما‬
‫بني ‪� 10‬إىل ‪ 12‬مليار‪« :‬هذا املبلغ‬
‫مبالغ فيه كثريا ونحن نريد �رشاء‬
‫�رشكة مفل�سة مل تقم ب�أي ا�ستثمار‬
‫أتعجب من تلك‬
‫منذ ن�ش�أتها لذلك � ّ‬
‫القيمة التي طلبوها لأنها خيالية‪،‬‬
‫كيف ل�رشكة مفل�سة غارقة يف‬
‫امل�شاكل �أن تبلغ قيمتها ‪ 12‬مليار‬
‫�سنتيم؟ �أظن �أنه مبلغ تعجيزي‬
‫يرتجم رف�ض �أع�ضاء ال�رشكة‬
‫بيع �أ�سهمهم وهذا ما فهمته من‬
‫كالم الناطق الر�سمي»‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫بخ�صو�ص ق�ضية ت�شكيله رفقة‬
‫دميغة و�آخرين �إدارة م�ؤقتة‬
‫لإنقاذ الفريق‪« :‬حتى هذه النقطة‬
‫لن تتم فقد مت االت�صال بنا من‬
‫قبل ال�سلطات املحلية لنجدة‬
‫الفريق وقبلنا ذلك من باب حبنا‬
‫للمولودية‪ ،‬لكنهم للأ�سف مل‬
‫يرتكونا نعمل وهذا ما ت�أكدت منه‬
‫كذلك من خالل كالم كمال مداين‬
‫يف لقائي معه‪ ،‬ماهم حابني يبيعو‬
‫ماهم حابينا نقدمو»‪ّ � ،‬أما عن‬
‫اخلطوة املراد القيام بها م�ستقبال‬
‫رفقة دميغة قال برحايل‪« :‬اللي‬
‫علينا درناه ولي�س باليد حيلة»‪.‬‬

‫�سفيان ح‪.‬‬

‫«الفـــوز علـــى بلعبــا�س مفتــاح البقــاء»‬
‫كيف ي�سري ترب�ص عني مليلة؟‬

‫الرتب�ص ي�سري يف ظروف ح�سنة رغم‬
‫الغيابات الكثرية يف اليوم الأول‪ ،‬لكن على‬
‫العموم املجموعة املوجودة تعمل بجد‬
‫لأجل تطبيق برنامج الطاقم الفني‬
‫الذي هو برنامج عادي حيث �أننا‬
‫نح�ضرّ ب�شكل طبيعي ككل املقابالت‬
‫ال�سابقة والفرق الوحيد � ّأن الفريق كله‬
‫جمتمع يف ترب�ص مغلق‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ينتظركم لقاء هذا اجلمعة �أمام بلعبا�س‪،‬‬
‫جمرد لقاء �شكلي �أم له �أهمية؟‬
‫هل تعتربه‬
‫ّ‬

‫ال لي�س لقاء �شكليا فنحن الزلنا مل ن�ضمن البقاء‬
‫ويجب علينا الفوز على بلعبا�س لأجل لعب بقية‬
‫املقابالت براحة لأننا �إذا تعثرّ نا �أمام بلعبا�س فهذا‬
‫يعني � ّأن «املوك» �ستدخل دائرة امله ّددين بال�سقوط‬
‫وهذا ما ال نتمناه‪ ،‬وبالتايل ف� ّإن الفوز على بلعبا�س‬
‫�سيكون مفتاح البقاء‪.‬‬

‫مل تعد �أ�سا�سيا يف الت�شكيلة‪ ،‬هل � ّأثر ذلك‬
‫عليك؟‬

‫بالت�أكيد �أنا مت�أثر وحمبط لأنني �رصت �أجل�س‬
‫على كر�سي الإحتياط �أكرث من الوقت الذي �ألعب فيه‬

‫‪18‬‬

‫م�ؤخرا‪ ،‬مل �أفهم �سبب جتاهل املدرب يل و�إقحامي‬
‫لدقائق معدودة ال معنى لها لأنني ال �أجد الوقت‬
‫الكايف لإظهار �إمكاناتي‪ ،‬فمثال يف مقابلة ال�ساورة مل‬
‫�أفهم �سبب �إقحامي يف حني � ّأن الفريق كان بحاجة‬
‫لدعم هجومي‪ ،‬ومن �شدة ت�أثري غادرت امللعب قبل‬
‫نهاية اللقاء‪.‬‬
‫�إذن �أنت حت�س بنوع من «احلڤرة»‪.‬‬

‫مربرات مقنعة لبقائي‬
‫ميكن قول ذلك لأنني مل �أجد ّ‬
‫يف كر�سي الإحتياط ومن دون الإنقا�ص من قيمة‬
‫زمالئي �أرى �أنني كنت قادرا على �إعطاء �إ�ضافة للفريق‬
‫يف املقابالت املا�ضية التي بقيت فيها كاحتياطي‬
‫رغم توايل النتائج ال�سلبية‪ ،‬وما حيرّ ين �أكرث �أنني �أ ّديت‬
‫مقابالت ح�سنة �أمام الربج‪ ،‬م�ستغامن‪ ،‬القبة وبجاية‬
‫لكن ذلك مل ي�شفع يل لأجل اللعب ك�أ�سا�سي وهو ما‬
‫�سفيان ح‬
‫جعلني �أح�س بـ «احلڤرة»‪.‬‬

‫املقابلة �ستنطلق على ‪18:00‬‬
‫قبلت الرابطة الوطنية لكرة القدم طلب �إدارة مولودية ق�سنطينة بربجمة مقابلة الغد بني «املوك» و �إحتاد‬
‫بلعبا�س على ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء‪ ،‬كما عينت الرابطة احلكام حالل�شي‪ ،‬دوال�ش‪ ،‬براهيم لإدارة املواجهة‬

‫التنقل �إىل الربج �صبيحة الغد‬

‫حت�ضريات متذبذبة وبع�ض‬
‫الالعبني «طالڤينها»‬

‫ومل تكن التح�ضريات التي �أجراها الإحتاد خالل هذا‬
‫الأ�سبوع توحي ب�أنه مقبل على مواجهة فريق قوي يف‬
‫حجم الرائد �أهلي الربج‪ ،‬حيث �سجلنا غيابات باجلملة يف‬
‫احل�ص�ص التدريبية حتى � ّأن ح�صة اال�ستئناف التي جرت‬
‫�أم�سية االثنني املا�ضي عرفت ح�ضور العبني اثنني فقط هما‬
‫را�سمال وزرناجي من �أ�صل ‪ 20‬العبا ي�شكّلون التعداد‪.‬‬

‫ح�صة الثالثاء بغيابات �أقل‬

‫وعلى عك�س ح�صة اال�ستئناف ف� ّإن احل�صة التدريبية‬
‫لأم�سية �أول �أم�س الثالثاء عرفت التحاق بع�ض الالعبني‬
‫وجرت بغيابات �أقل مقارنة باحل�صة الأوىل حيث �إقت�رصت‬
‫الغيابات على قجة‪ ،‬بلواهم و�سي �أحمد من «الربانية» فيما‬
‫غاب من العنا�رص املحلية كل من علوي‪ ،‬غ�سريي وزرناجي‬
‫لأ�سباب جمهولة‪ ،‬وقد �شهدت احل�صة تواجد الرئي�س علي‬
‫حوحو رفقة املناجري العام فوزي زنداقي واملح�رض‬
‫دون الغيابات‪.‬‬
‫الق�ضائي الذي ّ‬

‫خوالد‪�« :‬سنعلب بدون مركب نق�ص»‬

‫�رصح لنا‬
‫عن نظرته للمباراة �أمام الرائد �أهلي الربج ّ‬
‫الالعب خوالد حممد العربي قائال‪« :‬ال يخفى عليك �أننا‬
‫فقدنا حظوظا كبرية يف �ضمان البقاء �ضمن الق�سم الثاين‬
‫بعد هزميتنا يف اجلولة املا�ضية �أمام بارادو وهو ما جعلنا‬
‫نح�ضرّ مبعنويات حمبطة‪ّ � ،‬أما عن مقابلتنا �أمام �أهلي الربج‬
‫فلن تكون �سهلة بالنظر �إىل طموح املناف�س والفارق يف‬
‫الرتكيبة الب�رشية‪ ،‬لكن هذا لن مينعني من الت�أكيد على �أننا‬
‫�سنعلب بدون مركب نق�ص»‪.‬‬

‫حت�سبا لهذا اللقاء قررت �إدارة الإحتاد بالتن�سيق مع‬
‫املناجري العام زنداقي برجمة التنقل �إىل مدينة الربج‬
‫�صبيحة الغد بداية من ال�ساعة ال�سابعة على منت حافلة‬
‫الفريق رفقة ت�شكيلة الآمال‪ ،‬و�سيتكفّل رئي�س �رشكة منور‬
‫البيبان عبد الكرمي مباركية ب�إقامة وفد الإحتاد يف الربج‬
‫بالنظر �إىل العالقة الطيبة التي تربطه باملناجري زنداقي‪.‬‬

‫بوقزولة يكون قد �أبلغ ‪6‬‬
‫العبني بقرار ت�سريحهم‬

‫مثلما �أ�رشنا �أليه يف عدد �أم�س بخ�صو�ص رغبة الإدارة‬
‫يف التخلّ�ص من ‪ 6‬العبني قبل نهاية املو�سم تفاديا‬
‫مل�صاريف �إ�ضافية خا�صة � ّأن الفريق �سيخو�ض مواجهات‬
‫�شكلية‪ ،‬علمنا ب� ّأن الالعبني املعنيني لن يكونوا �ضمن قائمة‬
‫‪ 18‬التي �ستواجه الربج �أم�سية الغد ويكون املح�رض البدين نور‬
‫الدين بوقزولة قد �أبلغها بقرار التخلّي عن خدماتها‪ ،‬ويف‬
‫املقابل �ستتم ترقية بع�ض العبي الآمال لأجل امل�شاركة يف‬
‫هذا اللقاء‪.‬‬

‫ارتياح �شديد لت�صريحات املناجري زنداقي‬

‫ارتياح �شديد مل�سناه �أول �أم�س لدى العديد من �أن�صار‬
‫الإحتاد عقب الت�رصيحات التي �أدىل بها املناجري العام‬
‫زنداقي فوزي خالل الندوة ال�صحفية التي عقدها م�ؤخرا‪،‬‬
‫حيث تلقت «الهداف» العديد من املكاملات الهاتفية التي‬
‫عبرّ �أ�صحابها عن م�ساندتهم املطلقة لهذا الرجل وبرنامج‬
‫عمله من منطلق � ّأن «الفوار�س» ال يتكلّمون �إال عن ال�صعود‬
‫والعودة ب�رسعة �إىل الرابطة الثانية املحرتفة‪.‬‬

‫ع‪ .‬ح‬

‫�أ‪ .‬مروانة ‪� -‬س‪ .‬املحمدية‬

‫«البيـام ماتو ّليـ�ش اللـور والفـوز هديتهـا للجمهـور»‬
‫تدخل بطولة الرابطة الثانية‬
‫املحرتفة غدا جولتها ‪ 26‬ويف جعبتها عدة‬
‫مواجهات �ساخنة من بينها املواجهة التي‬
‫�سيخو�ضها �أمل مروانة يف ملعب ال�شهيد‬
‫عبد الرحمن بن �سا�سي �أمام �ضيفه �سريع‬
‫املحمديةابتداءمنال�ساعةالثالثةم�ساء‪،‬‬
‫حيث �سيكون بطواف وزمال�ؤه جمربين‬
‫على حتقيق الفوز لأجل تدعيم حظوظ‬
‫الفريق يف حتقيق البقاء وت�أكيد نتيجتي‬
‫بلعبا�س وعنابة مبلعب بن �سا�سي يف‬
‫اجلوالت املا�ضية وتدارك التعرث الأخري‬
‫�أمام جمعية وهران‪ ،‬وذلك بهدف موا�صلة‬
‫امل�شوار ب�سالم وتعميق الفارق عن �أقرب‬
‫املهدّ دين بال�سقوط خا�صة �أنّ جولة الغد‬
‫�ستعرف مباريات م�صريية للفرق املهدّ دة‬
‫من بينها مباراة رائد القبة �أمام مولودية‬
‫باتنةومباراةناديبارادو�أماماحتادالبليدة‬
‫الطامحلتحقيقورقةال�صعود‪.‬‬

‫الت�سجيل املبكر‬
‫�أح�سن �سيناريو‬

‫وماذا عن املعنويات وحالة الالعبني؟‬

‫معنويات الالعبني يف احل�ضي�ض وال�سبب‬
‫معروف عند العام واخلا�ص هو �سل�سلة النتائج ال�سلبية‬
‫التي و�صلت �إىل ‪ 9‬مقابالت بدون فوز �آخرها اخل�سارة‬
‫�ضيعنا هدف‬
‫يف املحمدية بثالثية وهذا كثري وب�سببه ّ‬
‫الفريق املو�سمي وحلم ال�صعود وهو ما �أثّر فينا كثريا‪،‬‬
‫و�شخ�صيا �أح�س بذنب كبري اجتاه «ليموكي�ست» الذين‬
‫وقفوا معنا ومل ن�ستطع رد جميلهم‪.‬‬

‫�سيكون �إحتاد ب�سكرة �أم�سية‬
‫الغد على موعد مع خو�ض ثاين‬
‫لقاء �شكلي هذا الأ�سبوع بعد‬
‫هزميته يف اجلولة املا�ضية‬
‫�أمام نادي بارادو فوق ميدان‬
‫‪ 18‬فرباير بالعالية وتر�سيم‬
‫�سقوطه �إىل ق�سم الهواة‪ ،‬حيث‬
‫�سيتبارى مع الرائد �أهلي الربج‬
‫الذي من املتوقع �أن ي�ضيف‬
‫فوزا جديدا ويقيم الأعرا�س‬
‫�إحتفاال ب�صعوده �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل عك�س الت�شكيلة‬
‫الب�سكرية التي �ستدخل �أر�ضية‬
‫ميدان ‪� 20‬أوت بنية العودة‬
‫ب�أخف الأ�رضار يف ظل التذبذب‬
‫امل�سجل يف التدريبات وغياب‬
‫جل العبني «الربانية» الذين‬
‫التحقوا بعائالتهم غري مبالني مب�صري الإحتاد‪.‬‬

‫و�سيكون من الأح�سن للأمل الت�سجيل‬
‫مبكرا لأجل تفادي �أي نوع من ال�ضغط‬
‫لأنه يف حال بقاء النتيجة متعادلة‬
‫يت�سرب �إىل‬
‫مبرور الوقت �سيبد�أ ال�شك‬
‫ّ‬
‫�أنف�س الالعبني‪ ،‬ويف املقابل �سيكت�سب‬
‫العبو «ال�صام» الثقة يف �أنف�سهم وهو ما‬
‫�سي�سمح لهم باللعب ب�أكرث راحة خا�صة‬
‫�أنّ املباراة تبدو م�صريية للطرفني وهو‬
‫ما يجعلها مباراة بـ ‪ 6‬نقاط‪.‬‬

‫حذار من» باريڤو»‬

‫الأمر الآخر الذي يجب الإ�شارة �إليه‬
‫ّ‬
‫وركز عليه الطاقم الفني يف حديثه‬
‫�إىل العبيه هو �ضرورة عدم ا�ست�صغار‬
‫املناف�س فكرة القدم ال تعرتف بفريق‬
‫كبري و�آخر �صغري‪ ،‬وخري دليل على‬
‫ذلك جناح �سريع املحمدية يف الفوز على‬
‫«املوك» بثالثية يف اجلولة املا�ضية وهي‬
‫نتيجة مل يكن يتوقعها �أحد‪ ،‬وهو ما‬
‫ي�ؤكد �أنّ املحمدية لن تكون لقمة �سائغة‬
‫كما �صرح الطاقم الفني‪.‬‬

‫بولعويدات وخناب‬
‫لت�أكيد م�ستواهما املعهود‬

‫ومن املنتظر �أن يعتمد املدرب‬
‫�سليماين على الظهريين بولعويدات‬
‫وخ ّناب يف مباراة �أم�س وهي فر�صة‬
‫�أمامهما لأجل ت�أكيد م�ستواهما املعهود‬
‫والت�صاعدي حيث ت�ألقا كثريا يف‬

‫اللقاءات الأخرية وكان ي�ؤديان دورهما‬
‫على �أح�سن وجه‪ ،‬كما �أنهما مطالبان‬
‫التفوق‬
‫بتدعيم الفريق هجوميا لأجل‬
‫ّ‬
‫عدديا وهو الأمر الذي ّ‬
‫ركز عليه‬
‫املدرب �سليماين الذي طلب اللعب على‬
‫اجلناحني �أكرث‪.‬‬

‫حمدا�ش �سيلعب يف املحور‬
‫رفقة بوبكر لتعوي�ض فريوة‬

‫كما �أنه من املحتمل �أن يُقحم املدرب‬
‫�سليماين الالعب ال�شاب حمدا�ش �سعيد‬
‫يف حمور الدفاع رفقة بوبكر بالل‬
‫وهذا لأجل تعوي�ض �صخرة دفاع الأمل‬
‫فريوة زين العابدين الذي �سيغيب‬
‫رفقة بوخن�شو�ش بداعي العقوبة عقب‬
‫تلقي كل واحد منهما بطاقة حمراء يف‬
‫لقاء «الزمو»‪ ،‬و ُتعد حظوظ حمدا�ش‬
‫�أوفر لتن�شيط هذا املن�صب مع احتمال‬
‫االعتماد على ح�سينات رابح �أو عادل‬
‫حمزة يف �أي حلظة‪.‬‬

‫بطواف و�إبراهيم‬
‫�سامل لأجل تن�شيط‬
‫الو�سط الهجومي‬

‫و�سيجددّ املدرب �سليماين الثقة يف‬
‫العبي الو�سط الهجومي جياليل �إبراهيم‬
‫�سامل وبطواف عبد املالك بعد الأداء‬
‫الرائع الذي قدّ ماه يف لقاء «الزمو»‬
‫الأخري‪ ،‬حيث �سي�شارك بطواف لثالث‬
‫مرة ك�أ�سا�سي منذ التحاقه بالفريق‬

‫يف مرحلة االنتقاالت ال�شتوية وهي‬
‫فر�صة مواتية له لأجل ت�أكيد م�ستواه‪،‬‬
‫� ّأما �إبراهيم �سامل ف�سيكون على موعد‬
‫مع ت�أكيد م�ستواه املعروف خا�صة �أنه‬
‫�أ�ضحى هدّ اف الفريق رفقة خرخا�ش‪.‬‬

‫خرخا�ش وبو�سعيد يف الهجوم‬

‫وبعد عودة خرخا�ش كمال وبو�سعيد‬
‫ّ‬
‫�سين�شطان‬
‫م�صطفى من العقوبة ف�إنهما‬
‫الهجوم يف هذا اللقاء لأنهما يتفاهمان‬
‫جيدا و�أظهرا ان�سجاما كبريا خالل‬
‫لقاء بلعبا�س الذي فاز فيه الأمل بف�ضل‬
‫هدف بو�سعيد‪ ،‬وهو ما �سيجعل الرهان‬
‫�سجل �أمام عنابة‬
‫عليه رفقة خرخا�ش ّ‬
‫هدفا يعد الأف�ضل له على الإطالق منذ‬
‫انطالق املو�سم‪.‬‬

‫بو�سعيد‪�« :‬سنحاول �أن ال‬
‫يذهب تعبنا �أدراج الرياح»‬

‫وقال املهاجم بو�سعيد م�صطفى‬
‫عن مباراة الغد‪« :‬قمنا بالتح�ضري كما‬
‫ينبغي للقاء املحمدية ونحن جاهزون‬
‫له و�سنحاول �أن ال يذهب تعبنا �أدراج‬
‫الرياح لأنّ املباراة تعد م�صريية‬
‫للطرفني و�ستكون �صعبة و�ست�شهد‬
‫�ضغطا �شديدا‪ ،‬لكن ميكن القول �إننا‬
‫جاهزون لتحقيق الفوز فالنتائج التي‬
‫حققناها م�ؤخرا �سمحت لنا با�ستعادة‬
‫والتحرر من الناحية النف�سية‬
‫الثقة‬
‫ّ‬
‫ومباراة الغد هي مباراة التحدي ونطلب‬
‫من اجلمهور �أن يتوافد بقوة حتى ن� ّؤمن‬
‫بلعيد ف‪.‬‬
‫حظوظنا يف البقاء»‪.‬‬

‫�إحتاد البليدة‬

‫الثانــي املحرتف‬

‫منـــــاد يح�ضــــّر "كومنــــدو�س"‬
‫ملــواجهـــــــة بـــــــــارادو‬

‫دفنون‪ ،‬مليكة‬
‫ولدرع جاهزون‬
‫ويريحون مناد‬

‫ت�أكدت م�شاركة دفنون‪،‬‬
‫مليكة ولدرع يف املباراة املقبلة‬
‫�أمام نادي بارادو وذلك بعدما كان‬
‫التخوف قائما من عدم م�شاركتهم‬
‫ّ‬
‫خ�صو�صا دفنون ومليكة اللذين‬
‫غادرا امللعب قبل نهاية مباراة‬
‫�أهلي الربج بداعي الإ�صابة‪،‬‬
‫لكن م�شاركتهم يف التدريبات‬
‫اجلماعية هذا الأ�سبوع جعلت‬
‫م�شاركتهم �أمام بارادو م�ؤكدة‪.‬‬

‫�إ�صابة دفنون‬
‫يف الركبة مل‬
‫تكن خطرية‬

‫ومل تكن الإ�صابة التي‬
‫تعر�ض لها املدافع دفنون على‬
‫م�ستوى الركبة خطرية‪ ،‬فرغم‬
‫�أنه طلب التغيري �أمام �أهلي الربج‬
‫بعد الآالم احلادة التي كان يعاين‬
‫منها �إال �أن الراحة التي ركن‬
‫لها يوم الأحد الفارط جعلته‬
‫ي�شارك يف التدريبات ب�صفة‬
‫عادية يومي االثنني والثالثاء‬
‫املا�ضيني‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن‬
‫مينح �صالبة �أكرث للخط اخللفي‬
‫مبا �أنّ الالعب يعدّ قطعة �أ�سا�سية‬
‫يف اخلط اخللفي‪.‬‬
‫توا�صل ت�شكيلة احتاد البليدة حت�ضرياتها اجلدية �إ�ستعدادا ملباراة اجلولة املقبلة �أمام نادي بارادو التي‬
‫�ستكون مبثابة �إمتحان �آخر حقيقي للفريق لت�أكيد �صحوته الأخرية وموا�صلة ال�سباق نحو ال�صعود �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪...‬‬

‫وقد �رشع املدرب �سليم مناد يف حت�ضري العبيه من‬
‫جميع اجلوانب حتى يكونوا يف يومهم حل�صد النقاط‬
‫الثالث و�أكد لهم �أنه يريد حماربني يف مباراة بارادو‪.‬‬

‫مل ير ّكز كثريا على اجلانب النف�سي‬

‫ومل يركز امل�س�ؤول الأول على ر�أ�س العار�ضة‬
‫الفنية كثريا على اجلانب النف�سي لأنه يدرك جيدا �أن‬
‫معنويات العبيه مرتفعة للغاية بعد الفوز الأخري على‬
‫رائد الرتتيب �أهلي الربج‪ ،‬عك�س ما كان عليه احلال‬
‫�سابقا عندما كان ي�ضطر �إىل حماولة رفع معنوياتهم‬
‫بعد النتائج ال�سلبية التي كانت الت�شكيلة ت�سجلها‪.‬‬

‫ير ّكز �أكرث على اجلانب التكتيكي‬

‫ويركّ ز املدرب البليدي يف احل�ص�ص التدريبية لهذا‬
‫الأ�سبوع على اجلانب التكتيكي بالدرجة الأوىل بعدما‬
‫�سجل بع�ض الأخطاء يف املباراة الأخرية خا�صة ما‬
‫يتعلّق بالتمركز فوق �أر�ضية امليدان وال�رسعة يف‬
‫التنفيذ‪ ،‬خا�صة يف الهجمات املعاك�سة ل ّأن املدرب‬
‫مناد �سليم كان قد �سجل تباط�ؤ العبيه يف نقل الكرة‬
‫�إىل منطقة املناف�س يف املباراة الأخرية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫قال �إنه يريد حماربني‬
‫يف ملعب حيدرة‬

‫‪18‬‬

‫وقال املدرب �سليم مناد لالعبيه �أول �أم�س � ّإن‬
‫املباراة املرتقبة �أمام نادي بارادو �ستكون �صعبة‬
‫للغاية ورمبا �أ�صعب من املباراتني الأخريتني بالنظر‬
‫�إىل حاجة كل فريق لنقاط املباراة‪ ،‬لذلك يريدهم �أن‬
‫يكونوا مبثابة حماربني فوق �أر�ضية امليدان على‬
‫يطبقوا الن�صائح التي يق ّدمها لهم‬
‫حد تعبريه و�أن ّ‬
‫بحذافريها �إذا �أرادوا العودة بالنقاط كاملة‪.‬‬

‫‪ ...‬وي�شرع يف حت�ضري‬
‫اخلطة التكتيكية‬

‫كما �رشع امل�س�ؤول الأول على ر�أ�س العار�ضة‬
‫الفنية يف حت�ضري اخلطة التكتيكية التي �سيلعب بها‬
‫مباراة الغد �أمام نادي بارادو‪ ،‬ومن امل�ؤكد � ّأن الطاقم‬
‫الفني �سيلعب بطريقة هجومية حم�ضة لأن الإعتماد‬
‫على خطة دفاعية لأجل العودة بالتعادل ال ي�ساعد‬
‫الفريق مبا �أن البليدة يف حاجة �إىل النقاط الثالث‬
‫ولي�س نقطة واحدة فقط‪.‬‬

‫مناد متفائل وي�ؤكد‬
‫�أنه لي�س متخ ّوفا‬

‫وبدا املدرب مناد �سليم خالل احل�ص�ص التدريبية‬
‫هذا الأ�سبوع متفائال ب�إمكانية العودة بالنقاط الثالث‬
‫متخوف كثريا من‬
‫من ملعب حيدرة �أم�سية الغد وغري‬
‫ّ‬
‫املواجهة رغم �إعرتافه ب�صعوبة املهمة‪ ،‬ويعود ذلك �إىل‬
‫�أن العبيه عادت لهم الثقة يف النف�س و�أ�ضحوا يلعبون‬

‫الإدارة تكون قد �س ّلمت منحة "املوك" �أم�س‬

‫حتدثت الإدارة مع الالعبني �أول �أم�س و�أكدت لها �أنها‬
‫�ستقدم �صبيحة �أم�س بعد نهاية احل�صة التدريبية على‬
‫ت�سوية منحة "املوك" بعدما كان رفقاء بلخيرث ال يعلمون‬
‫�إذا ما كانت الإدارة �ستقدّ م لهم منحة الفوز على "املوك" �أو‬
‫�سوت املنحة �أم�س واملقدرة مببلغ‬
‫الربج‪ ،‬وتكون الإدارة قد ّ‬
‫‪ 10‬ماليني �سنتيم‪.‬‬

‫‪ ...‬ومنحة الربج بعد بارادو‬

‫وبخ�صو�ص املنح دائما ف�إن منحة الفوز الأخري على‬
‫�سيتح�صل عليها الالعبون بعد مباراة بارادو �أي‬
‫�أهلي الربج‬
‫ّ‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬حيث تبقى الإدارة تنتظر احل�صول على‬
‫هذه املنحة من الرئي�س ال�سابق زحاف الذي وعد �أ�شبال‬
‫املدرب مناد بها‪.‬‬

‫تغرم البليدة مبليوين �سنتيم‬
‫الرابطة ّ‬

‫غرمت الرابطة الوطنية لكرة القدم احتاد البليدة مببلغ‬
‫ّ‬
‫مليوين �سنتيم بعد �إ�ستعمال الأن�صار للألعاب النارية يف‬
‫املباراة الأخرية �أمام �أهلي الربج‪ ،‬حيث كان الأن�صار قد رموا‬
‫"فيميجان" على خط التما�س بعد الهدف الأول‪.‬‬

‫بعقلية الإنت�صار خارج الديار خ�صو�صا بعد النتائج‬
‫الإيجابية امل�سجلة خارج ملعب "ت�شاكر" �أهمها‬
‫التعادل يف م�ستغامن والفوز على مولودية ق�سنطينة‪.‬‬

‫�سيكون �أمام �إمتحان �آخر‬

‫وبعدما جنح املدرب مناد يف قيادة فريقه �إىل‬
‫حتقيق الفوز على الرائد �أهلي الربج ولو �أن هذا الأخري‬
‫لعب بالآمال �سيكون �أمام �إمتحان �آخر ال يقل �صعوبة‪،‬‬
‫وبالنظر �إىل النتائج الإيجابية التي حققها يف‬
‫املباريات الأخرية ف�إن الإدارة تثق يف قدرة املدرب‬
‫مناد على رفع التحدي وموا�صلة ح�صد الإنت�صارات‬
‫خارج القواعد‪.‬‬

‫�سي�ستفيد من جميع‬
‫عنا�صره الأ�سا�سية‬

‫و�سي�ستفيد الطاقم الفني من خدمات جميع العبيه‬
‫الأ�سا�سيني هذا الأ�سبوع بعدما ت�أكدت م�شاركة دفنون‪،‬‬
‫مليكة ولدرع‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن يجعل جميع احللول‬
‫متخوفا من‬
‫متاحة �أمام الطاقم الفني الذي كان‬
‫ّ‬
‫الإ�صابة التي تعر�ض لها كل من دفنون ومليكة يف‬
‫مباراة �أهلي الربج و�أجربتهما على مغادرة امللعب قبل‬
‫نهاية املباراة‪.‬‬

‫الالعبون ي�ؤكدون‬
‫�أنّ كل الظروف مواتية‬

‫بدورهم �أكد بع�ض الالعبني الذين حتدثنا‬
‫معهم � ّأن كل الظروف مواتية لأجل العودة بالنقاط‬
‫الثالث من ملعب حيدرة مبا � ّأن معنوياتهم مرتفعة‬
‫و�سيدخلون املباراة بكامل عنا�رصهم الأ�سا�سية‪،‬‬
‫ناهيك عن التنقل املكثف لأن�صارهم �إىل العا�صمة‬
‫وكذا التحفيزات املادية التي قدمتها الإدارة التي‬
‫تكون قد �سلّمت لهم �أم�س منحة مولودية ق�سنطينة‬
‫املقدرة بـ ‪ 10‬ماليني لكل العب‪.‬‬

‫لكنهم يرون �أنّ بارادو‬
‫�أ�صعب من الربج‬

‫مييز الالعبني بخ�صو�ص‬
‫ورغم التفا�ؤل الذي ّ‬
‫يف مباراة الغد �إال �أن ذلك مل مينعهم من الإعرتاف‬
‫ب�صعوبة املهمة التي تنتظرهم‪ ،‬حيث �أ�شاروا �إىل � ّأن‬
‫مباراة نادي بارادو �ستكون �أ�صعب من مباراة الربج‬
‫مبا � ّأن املناف�س �سيلعب �آخر حظوظه يف البقاء و�سيبذل‬
‫كل ما يف و�سعه لأجل الظفر بالنقاط الثالث‪ ،‬كما � ّأن‬
‫العبيه �سيدخلون �أر�ضية امليدان حمفزين �أكرث من‬
‫الالزم بعدما عادوا بالنقاط كاملة من ب�سكرة يف‬
‫اجلولة الأخرية‪.‬‬

‫الإدارة حت ّفزهم بطريقتها اخلا�صة‬

‫من جهتها ف�إن �إدارة الفريق تويل �أهمية بالغة‬
‫قررت حتفيز الالعبني ماديا‬
‫لهذه املباراة لذلك ّ‬
‫ومعنويا من خالل ت�سوية منحة الفوز على مولودية‬
‫ق�سنطينة قبل املباراة مثلما �أكده زعيم لالعبيه‬
‫�أول �أم�س‪ ،‬كما � ّأن امل�سريين ي�سجلون ح�ضورهم‬
‫�إىل التدريبات ب�صفة منتظمة هذا الأ�سبوع لتحفيز‬
‫الالعبني والت�أكيد لهم � ّأن الإدارة تبقى �إىل جانبهم‬
‫وما عليهم �سوى الرتكيز على عملهم فقط‪.‬‬

‫الأن�صار يع ّولون على التنقل‬
‫ب�أعداد كبرية �إىل حيدرة‬

‫قرروا‬
‫�إ�ضافة �إىل ما ذكرناه �سابقا ف� ّإن الأن�صار ّ‬
‫�أن يلعبوا دورهم كامال يف هذه املباراة امل�صريية‪،‬‬
‫حيث �أبدوا عزمهم على التنقل ب�أعداد كبرية �إىل‬
‫ملعب حيدرة للوقوف �إىل جانب فريقهم مثلما‬
‫كان عليه احلال �أمام "املوك" �أين جعلوا الالعبني‬
‫ي�شعرون �أنهم يلعبون يف "ت�شاكر"‪ .‬للإ�شارة ف�إن‬
‫الإدارة قررت تخ�صي�ص حافالت للأن�صار الراغبني‬
‫يف التنقل �إىل ملعب حيدرة‪.‬‬
‫�أ‪ .‬ك‬

‫"لـــن ن�ض ّيـــع نقــاط‬
‫املنعرج �أمـام بـارادو"‬

‫مليكة �أي�ضا‬
‫تعافى و�سي�شارك‬

‫بدوره تعافى مليكة من‬
‫الإ�صابة التي كان يعاين منها على‬
‫م�ستوى الفخذ والتي �أجربته‬
‫على مغادرة �أر�ضية امليدان‬
‫يف املرحلة الثانية من مباراة‬
‫الربج‪ ،‬حيث �أنّ العالج املكثف‬
‫الذي خ�ضع له بعد املباراة جعله‬
‫يتعافى وي�شارك يف املباراة‬
‫التطبيقية التي برجمها الطاقم‬
‫الفني �أول �أم�س دون �أن ي�شعر‬
‫ب�آالم‪ ،‬وهو ما يعني م�شاركته‬
‫�أم�سية الغد‪.‬‬

‫لدرع جاهز للدخول‬
‫من البداية‬

‫من جهته ا�ستعاد املهاجم‬
‫لدرع كامل �إمكاناته بعدما تعافى‬
‫نهائيا من الإ�صابة التي كان يعاين‬
‫منها على م�ستوى الكاحل والتي‬
‫جعلت الطاقم الفني يبقيه يف‬
‫مقعد الإحتياط �أمام �أهلي الربج‪،‬‬
‫وقد ك�شف لدرع �أنه جاهز‬
‫للدخول من البداية �أمام بارادو‪.‬‬

‫مناد مرتاح مل�شاركة‬
‫هذا الثالثي‬

‫و�أبدى امل�س�ؤول الأول على‬
‫ر�أ�س العار�ضة الفنية �سليم‬
‫مناد ارتياحه مل�شاركة دفنون‪،‬‬
‫مليكة ولدرع يف هذه املباراة‬
‫لأنّ مكانتهم ال نقا�ش فيها‬
‫وب�إمكانهم �صنع الفارق‪ ،‬وبذلك‬
‫ف�إن الطاقم الفني ميلك احللول‬
‫يف جميع اخلطوط وهو ما ي�سمح‬
‫له ب�ضبط الت�شكيلة املثالية التي‬
‫يراها قادرة على العودة بالنقاط‬
‫الثالث من حيدرة‪.‬‬

‫�أ‪ .‬ك‬

‫كيف هي حالتك‬
‫بعد‬
‫ال�صحية‬
‫الإ�صابة التي تعر�ضت لها يف‬
‫مباراة الربج (احلوار �أجري‬
‫�أول �أم�س)؟‬

‫حالتي ال�صحية على‬
‫�أح�سن ما يرام حيث تعافيت‬
‫تعر�ضت لها‬
‫من الإ�صابة التي ّ‬
‫على م�ستوى الركبة �أمام �أهلي‬
‫الربج‪ ،‬وكنت قد طلبت التغيري‬
‫يف تلك املباراة حتى ال تتفاقم‬
‫�إ�صابتي و�أعتقد �أنني كنت على‬
‫�صواب مبا �أن الإ�صابة كانت خفيفة‬
‫ومبا �أنني عدت �إىل التدريبات ب�صفة‬
‫عادية هذا الأ�سبوع‪.‬‬

‫نفهم من كالمك �أنك �ستكون‬
‫حا�ضرا يف مباراة اجلولة املقبلة‬
‫�أمام نادي بارادو‪.‬‬

‫أتدرب ب�صفة‬
‫هذا �أكيد‪ ،‬مبا �أنني � ّ‬
‫عادية مع زمالئي ف�إنني �س�أكون‬
‫حا�رضا مع الت�شكيلة يف مباراة بارادو‪.‬‬

‫البع�ض يرون �أنّ م�شاركتك‬
‫بانتظام يف املباريات منذ بداية‬
‫املو�سم كانت وراء الإ�صابات‬
‫التي تتعر�ض لها من حني‬
‫لآخر‪ ،‬ما ردّ ك؟‬

‫هذا طبيعي‪ ،‬الالعب عندما ي�شارك‬
‫يف املباريات بانتظام منذ بداية املو�سم‬
‫يتعر�ض �إىل مثل هذه الإ�صابة من حني‬
‫ّ‬
‫لآخر‪ ،‬وكما تعلمون فقد �شاركت يف ‪23‬‬
‫مباراة هذا املو�سم من �أ�صل ‪ 25‬مباراة‬
‫وهذا عدد معترب‪ ،‬لكن رغم ذلك مل‬
‫أتعر�ض �إىل �إ�صابة خطرية‪.‬‬
‫� ّ‬

‫الأ�سبوع‬
‫هذا‬
‫تتدربون‬
‫ّ‬
‫مبعنويات مرتفعة للغاية بعد‬
‫الفوز الأخري على �أهلي الربج‬
‫�ألي�س كذلك؟‬

‫من املنطقي �أن تكون العودة �إىل‬
‫التدريبات هذا الأ�سبوع مبعنويات‬
‫مرتفعة بعد الفوز الأخري الذي حققناه‬
‫على رائد ترتيب البطولة الذي حقق‬
‫ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة الأوىل‪،‬‬
‫ون�أمل �أن تكون الو�ضعية كما هي عليه‬
‫حاليا �إىل غاية نهاية املو�سم‪ ،‬لكنني‬
‫�أريد �أن �أو�ضح نقطة بخ�صو�ص مباراة‬
‫الربج‪.‬‬

‫ّ‬
‫تف�ضل ‪...‬‬

‫البع�ض قلّلوا من قيمة الفوز الذي‬
‫حققناه �أمام �أهلي الربج مبا � ّأن املناف�س‬
‫لعب بالآمال‪ ،‬لكن عندنا فقط نتحدث‬
‫عن ال�شبان عندما يكون �سن الالعب �أقل‬
‫من ‪� 20‬سنة يف وقت �أنه يف �أوروبا مثال‬
‫الالعب الذي يبلغ من العمر ‪� 20‬سنة يلعب‬
‫يف الأكابر وي�شارك حتى يف نهائيات‬
‫ك�أ�س العامل‪.‬‬

‫تنتظركم مباراة نهاية هذا‬
‫الأ�سبوع �أمام نادي بارادو ماذا‬
‫تقول عنها؟‬

‫مباراة بارادو �ستكون �صعبة للغاية‬
‫على الفريقني ولي�س على فريقنا فقط مبا‬
‫�أن املناف�س يلعب لأجل البقاء و�سريمي‬
‫بكل ثقله لتحقيق الفوز‪ ،‬ونحن ال بديل‬
‫لنا عن العودة بكامل الزاد �إىل الديار‬
‫ندعم حظوظنا يف ال�صعود‪.‬‬
‫حتى ّ‬

‫هناك �إجماع على �أنّ مباراة‬
‫بارادو �ستكون مبثابة منعرج‬
‫البطولة ماذا تقول؟‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬و�أنا �شخ�صيا �أرى � ّأن‬
‫مباراة هذا اجلمعة �ستكون �أهم منعرج‬
‫يف بطولة هذا املو�سم لأن الفوز على‬
‫بارادو �سيجعلنا نلعب �أمام ال�ساورة‬
‫مبعنويات عالية‪ ،‬ويف مباراة مولودية‬
‫بجاية �سنلعب نهائي البطولة‪.‬‬

‫كيف ترى حظوظكم يف هذه‬
‫املباراة؟‬

‫ن�ضيع نقاط املنعرج‬
‫يجب �أن ال‬
‫ّ‬
‫�أمام بارادو مبا � ّأن كل الظروف مواتية‪،‬‬
‫ون�أمل �أن يتن ّقل �أن�صارنا ب�أعداد غفرية‬
‫�إىل ملعب حيدرة ل ّأن وجودهم �إىل‬
‫جانبنا هام للغاية يف هذه املباراة‪.‬‬

‫ّ‬
‫جمــددا‬
‫الهجــوم مطــالــب بالإ�ستفـاقــة‬

‫�أ‪ .‬كمال‬

‫�صحيح �أنّ الت�شكيلة البليدية �سجلت‬
‫‪� 5‬أهداف يف املباراتني الأخريتني �أمام كل‬
‫من مولودية ق�سنطينة و�أهلي الربج لكن‬
‫ذلك ال يعني �أن اخلط الأمامي يتواجد يف‬
‫قمة م�ستواه و�إمنا �سيكون مطالبا بت�أكيد‬
‫الإ�ستفاقة جمددا يف املباراة املقبلة �أمام‬
‫نادي بارادو‪.‬‬

‫�سجل هدفني فقط‬
‫ّ‬
‫يف مبارتني‬

‫ورغم �أن الت�شكيلة �سجلت خما�سية‬
‫يف املبارتني الأخريتني �إال �أنّ ن�صيب‬
‫اخلط الأمامي منها كان هدفني فقط‪،‬‬
‫حيث كان املهاجم بلخري قد �سجل هدف‬
‫الفوز �أمام مولودية ق�سنطينة وحامية‬
‫�سجل الهدف الأول �أمام �أهلي الربج‪ ،‬يف‬
‫حني �أن الأهداف الثالثة الأخرى تداول‬
‫على ت�سجيلها كل من مليكة الذي ين�شط‬
‫يف و�سط امليدان وجرودي رفقة نعماين‬
‫اللذين ين�شطان يف الدفاع‪.‬‬

‫كريفايل‪ ،‬جاهل ولدرع‬
‫مطالبون بالإ�ستفاقة‬

‫وماعدا بلخري الذي �سجل هدفا يف املباراتني الأخريتني‬
‫ف�إن لدرع‪ ،‬كريفايل وجاهل مل ي�سجلوا يف هاتني املباراتني‬
‫وهو ما يجعلهم مطالبني بالإ�ستفاقة يف مباراة بارادو حتى ال‬
‫يفقدوا الثقة يف �أنف�سهم‪ ،‬ولو �أنّ الالعبني يرون �أنه ال يهم من‬
‫ي�سجل بقدر ما تهم النقاط الثالث‪ ،‬لكن يف املقابل ف�إن الدفاع‬
‫ّ‬
‫ي�سجالن دائما و�إمنا تبقى مهمة هز �شباك‬
‫�أو و�سط امليدان ال‬
‫ّ‬
‫نادي بارادو على عاتق املهاجمني‪.‬‬

‫مناد ير ّكز على اجلانب‬
‫الهجومي هذا الأ�سبوع‬

‫ويدرك امل�س�ؤول الأول على ر�أ�س العار�ضة الفنية جيدا �أنّ‬
‫فعالية مهاجميه قلت نوعا ما يف املباراتني الأخريتني لذلك‬
‫ّ‬
‫ركز على الفعالية الهجومية �أمام املرمى من خالل تخ�صي�صه‬
‫حل�صة تدريبية للعمل الهجومي �أول �أم�س‪ ،‬وقد �أظهر العبوه‬
‫يتج�سد ذلك على �أر�ض الواقع‬
‫فعالية الب�أ�س بها يف �إنتظار �أن‬
‫ّ‬
‫يف مباراة نادي بارادو‪.‬‬

‫املهاجمون غري قلقني وي�ؤكدون‬
‫على الفعالية هذا اجلمعة‬

‫�أكد لنا بع�ض املهاجمني الذين حتدثنا معهم �أول �أم�س �أنهم‬
‫غري قلقني متاما من تراجع فعاليتهم يف املباراتني الأخريتني‬
‫ي�سجلون يف جميع املباريات‬
‫لأنّ املهم بالن�سبة لهم �أنهم‬
‫ّ‬
‫الأخرية‪ ،‬كما �أنهم ا�ستعادوا الثقة يف �أنف�سهم وتخ ّل�صوا من‬
‫التخوف الذي كان يالزمهم يف منقطة العمليات‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬
‫الفعالية �ستكون حا�ضرة يف املباراة املقبلة‪.‬‬

‫الدفاع �أي�ضا مطالب بالإ�ستماتة‬

‫و�إذا كان الهجوم مطالبا باال�ستفاقة جمدّ دا ف�إن اخلط‬
‫اخللفي هو الآخر مطالب بالإ�ستماتة وحرمان مهاجمي نادي‬
‫بارادو من الو�صول �إىل �شباك االحتاد لأن ذلك هو احلل‬
‫الأمثل لتحقيق الفوز‪ ،‬ويف هذه احلالة وحتى �إذا عجز اخلط‬
‫الأمامي عن التهديف ف�إن الت�شكيلة �ستعود بنقطة التعادل‬
‫التي تبقى �أف�ضل من اخل�سارة‪.‬‬

‫�أ‪ .‬ك‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية بجاية‬
‫�أو�سماعيــل‪" :‬الفـوز علـى الزمـو �أكثـر‬
‫"املوب" تتج ّند وتنتظر "الزمو" مـن �ضــروري و�سيكــون مـن ن�صيبنـــا"‬
‫�ستكون �ضمن هذه العنا�صر‬
‫�ستعو�ض الغائبني‪ ،‬فهل‬
‫التي‬
‫ّ‬
‫�أنت جاهز للعب؟‬

‫كيف هي �أحوال فريقك؟‬

‫على �أح�سن ما يرام فمعنوياتنا‬
‫مرتفعة ب�شكل كبري كما � ّأن الت�شكيلة‬
‫ت�سودها �أجواء رائعة بف�ضل الفوز الثمني‬
‫الذي عدنا به ال�سبت املا�ضي من ملعب‬
‫القبة‪ ،‬ونحن ب�صدد التح�ضري للمباراة‬
‫الهامة التي تنتظرنا هذا اجلمعة �أمام‬
‫جمعية وهران (احلوار �أجري �أول �أم�س‬
‫الثالثاء)‪.‬‬

‫ال حديث يف حميط "املوب"‬
‫�إال عن ال�صعود‪� ،‬أال ت�شعرون‬
‫بال�ضغط ب�سبب ذلك؟‬

‫هذا �أمر مفروغ منه فالفوز املحقق‬
‫يف لقاء القبة �أ�صبح من املا�ضي وال‬
‫نفكر حاليا �سوى يف كيفية ت�أكيده‬
‫ب�إحراز انت�صار جديد خا�صة �أننا �سنلعب‬
‫يف ميداننا و�أمام جمهورنا العري�ض‪،‬‬
‫لهذا ن�سعى �إىل الرتكيز كما ينبغي على‬
‫هذا املوعد وخو�ضه بالكيفية التي‬
‫ت�سمح لنا بتحقيق مبتغانا‪.‬‬

‫�أكيد �أنكم تراهنون على‬
‫الأن�صار الذين �سيح�ضرون‬
‫بقوة لتخطي عقبة "الزمو"‪.‬‬

‫نعم‪� ،‬أنا على �أمت اال�ستعداد و�إذا‬
‫لدي‬
‫علي املدرب �س�أق ّدم كل ما ّ‬
‫اعتمد ّ‬
‫لت�أدية دوري كما ينبغي ومنح الإ�ضافة‬
‫املرجوة م ّني‪.‬‬

‫�إذن و�ضعتم �إجناز القبة جانبا‬
‫وتفكريكم �أ�صبح من�صبا على‬
‫لقاء "الزمو" وكيفية ت�سجيل‬
‫الفوز الثاين على التوايل‪.‬‬

‫الت�شكيلة ّ‬
‫حت�ضر يف �أجواء مميزة‬

‫وحت�ضرّ الت�شكيلة البجاوية ملوعد الغد يف �أجواء‬
‫مميزة كما � ّأن‪ ‬العبيها يتمتعون مبعنويات مرتفعة‬
‫بعدما جنحوا ال�سبت املا�ضي يف العودة بنقاط الفوز من‬
‫ملعب بن حداد بالقبة وهو ما وقفنا عليه منذ عودتهم‬
‫�إىل التدريبات‪ ،‬كما ي�سود الفريق البجاوي تفا�ؤل �شديد‬
‫ب�أداء مباراة قوية والظفر بنقاطها الثالث‪.‬‬

‫رحموين ي�شكر الالعبني‬
‫على �إجناز القبة ويطالبهم بن�سيانه‬

‫وكان ملدرب مولودية بجاية مراد رحموين قبل‬
‫�رشوع الت�شكيلة يف التدريبات م�ساء �أول �أم�س الثالثاء‬
‫حديث مع العبيه عاد فيه �إىل لقاء رائد القبة والفوز‬
‫املحقق فيه‪ ،‬حيث �شكرهم على اجلهود التي بذلوها‬
‫طيلة فرتات اللقاء ومتكّنهم من العودة بثالث نقاط‬
‫ثمينة‪ ،‬قبل �أن يطالبهم بن�سيان هذا الإجناز والبحث عن‬
‫كيفية ت�أكيده ب�إحراز فوز جديد يف مباراة "الزمو" التي‬
‫قال ب�ش�أنها �إنها لن تكون �سهلة ل ّأن املناف�س لن يتنقل‬
‫�إىل بجاية لأجل ال�سياحة بل �سيعمل كل ما يف و�سعه‬
‫لت�سجيل نتيجة �إيجابية ُيبقي بها حظوظه يف حتقيق‬
‫ال�صعود قائمة‪.‬‬

‫الالعبون‪ ‬ير ّكزون جيدا‬
‫وي�صرون على الت�أكيد‬
‫ّ‬

‫وفهم العبو "املوب" ر�سالة املدرب رحموين كما‬
‫ينبغي حيث يح�ضرّ ون ملوعد الغد برتكيز �شديد وهو ما‬
‫وقفنا عليه يف ح�صة �أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد‬
‫رغبتها يف ت�أكيد �إجناز القبة وتعزيز حظوظ الفريق يف‬
‫حتقيق ال�صعود بتخطي عقبة الفريق الوهراين وتدعيم‬
‫ر�صيده بثالث نقاط جديدة‪.‬‬

‫يعرتفون ب�صعوبة املهمة‬
‫وي�ؤكدون على احرتام املناف�س‬

‫ورغم وجود الفريق البجاوي يف و�ضعية نف�سية‬
‫مريحة وا�ستفادته من عاملي امللعب واجلمهور �إال � ّأن‬
‫العبيه يرون � ّأن‪ ‬مهمتهم لن تكون �سهلة مثلما يعتقد‬
‫البع�ض وحجتهم يف ذلك � ّأن جمعية وهران ُتع ّد من الفرق‬

‫رائد القبة‬

‫جمل�س الإدارة �سيح ّفزهم مبنحة باتنة‬

‫ولتحفيز عنا�رص الت�شكيلة على ت�أدية مباراة‬
‫قوية وانتزاع نقاط الفوز ُينتظر �أن يقوم جمل�س �إدارة‬
‫مولودية بجاية ب�رصف عالوة الفوز امل�سجل يف لقاء‬
‫اجلولة ‪� 24‬أمام مولودية باتنة على �أن ُي�س ّدد منحة القبة‬
‫قبل التنقل �إىل عنابة ملواجهة االحتاد املحلي‪ ،‬ومل‬
‫يتم حلد كتابة هذه ال�سطور حتديد قيمتها ل ّأن م�سريي‬
‫الفريق قرروا �أن تكون هذه العالوة خا�صة مثلما �أكدوه‬
‫لالعبني قبل انطالق املواجهة‪.‬‬

‫"ليكراب" يف املوعد وي�شجّ عون الت�شكيلة‬

‫عرفت ح�صة اال�ستئناف التي جرت م�ساء �أول �أم�س‬
‫الثالثاء ح�ضور �أن�صار "املوب" ب�أعداد معتربة وبعد‬
‫نهايتها �صنعوا �أجواء حما�سية حيث تغ ّنوا بال�صعود‬
‫قبل �أن يحفّزوا عنا�رص الت�شكيلة حت�سبا للمباراة الهامة‬
‫التي تنتظرها ظهرية غد اجلمعة �أمام جمعية وهران‪.‬‬

‫الغيابات الهاج�س الوحيد‬

‫يبقى الهاج�س الوحيد يف لقاء هذا اجلمعة الغيابات‬
‫العديدة التي �ستعرفها الت�شكيلة البجاوية‪ ،‬حيث �ستلعب‬
‫منقو�صة من خدمات خم�سة العبني هم دحو�ش‪،‬‬
‫فرحات‪� ،‬أكرور‪ ،‬رحال وبوعلي داعي العقوبة يف حني‬
‫مل ي�ستعد املدافع بوعلي عافيته من الإ�صابة التي ي�شكو‬
‫منها على م�ستوى الفخذ وبالتايل �سيغيب للمرة الثالثة‬
‫على التوايل‪.‬‬

‫رحال يعاقب مبباراة واحدة‬
‫ّ‬

‫ويف �سياق ذي �صلة باملو�ضوع عاقبت جلنة‬
‫رحال‬
‫االن�ضباط التابعة للرابطة املحرتفة الالعب ّ‬
‫مبباراة واحدة ب�سبب خروجه بالبطاقة احلمراء يف لقاء‬
‫القبة بعد تلقيه �إنذارين‪ ،‬وبالتايل �سي�ستنفد هذه العقوبة‬
‫�أمام جمعية وهران على �أن يعود �إىل الت�شكيلة يف لقاء‬
‫اجلولة ‪� 27‬أمام احتاد عنابة‪.‬‬

‫الت�شكيلة �سترتب�ص يف فندق "احلماديني"‬

‫تدخل ت�شكيلة "املوب" م�ساء اليوم يف ترب�ص ق�صري‬
‫بفندق "احلماديني" الواقع مبدينة تي�شي ال�ساحلية حيث‬
‫�ستقيم �إىل غاية ظهرية غد اجلمعة موعد تنقلها �إىل‬
‫ملعب الوحدة املغاربية خلو�ض املواجهة التي تنتظرها‬
‫على ال�ساعة الثالثة زواال �أمام جمعية وهران‪ ،‬و�سي�ضبط‬
‫املدرب رحموين التعداد املعني بهذه املواجهة بعد‬
‫نهاية احل�صة التدريبية املربجمة على ال�ساعة العا�رشة‬
‫�س‪ .‬ح‪.‬‬
‫ ‬
‫من �صبيحة اليوم‪.‬‬

‫يف بجاية‪.‬‬

‫�أال تخ�شون الغيابات العديدة‬
‫التي �ستعرفها الت�شكيلة؟‬

‫كنا نتمنى خو�ض لقاء هذا اجلمعة‬
‫بكامل عنا�رصنا لكن علينا �أن نتعامل‬
‫مع هذا الأمر ويجب على العنا�رص التي‬
‫�ستعو�ض الغائبني القيام بدورها كما‬
‫ّ‬
‫ينبغي‪.‬‬

‫�إدارة "الباك" تلج�أ �إىل التحفيزات املالية‬
‫للإطاحة بالبليدة‬
‫يويل جمل�س �إدارة نادي بارادو �أهمية بالغة للمباراة‬
‫ال�صعبة التي تنتظر فريقه �أم�سية غد �أمام �إحتاد البليدة‬
‫باعتبار �أنّ نتيجتها �ستحدّ د بن�سبة كبرية م�صري الفريق‬
‫قبل خم�س جوالت عن نهاية البطولة‪ ،‬فالفوز بنقاطها‬
‫الثالث �سيكون له �أثر �إيجابي يف نفو�س الالعبني فيما تبقى‬
‫ّ‬
‫و�سيعزز حظوظ الفريق يف �ضمان ورقة البقاء‪،‬‬
‫من امل�شوار‬
‫وعلى هذا الأ�سا�س جل�أت الهيئة امل�سرية لـ "الباك" �إىل لعب‬
‫ورقة التحفيزات املالية بغية دفع رفاق القائد بن عا�شور‬
‫�إىل تقدمي �أف�ضل ما لديهم يف مواجهة الغد على �أمل افتكاك‬
‫النقاط الثالث وموا�صلة رحلة التناف�س على ورقة البقاء‬
‫بكل ثقة وعزمية قوية‪.‬‬

‫�سدّ دت منحتي الفوز على "الزمو"‬
‫وب�سكرة‬

‫و�أقدمت �إدارة "الباك"على هام�ش ح�صة التدريبية‬
‫ل�صبيحة �أول �أم�س على ت�سديدة عالوتي الفوزين املتتالني �أمام‬
‫كل من جمعية وهران و�إحتاد ب�سكرة مع ت�أجيل موعد ت�سديد‬
‫منحة الفوز املحقق �أمام مولودية باتنة‪ ،‬وهي اخلطوة التي‬
‫رفعت كثريا معنويات �أ�شبال املدرب لوني�سي الذين حتدوهم‬
‫عزمية قوية ملوا�صلة بقية م�شوار البطولة بكل قوة ورفع‬
‫التحدي وقيادة �سفينة الفريق �إىل بر الأمان و�إفتكاك ت�أ�شرية‬
‫البقاء‪ ،‬ال�سيما �إذا ت�س ّلحوا يف املواعيد القادمة بالعزمية نف�سها‬
‫التي ك�شفوا عنها يف اللقاء الأخري �أمام ب�سكرة‪.‬‬

‫‪ ...‬ور�صدت منحة معتربة ملواجهة البليدة‬

‫قرر م�سريو "الباك" يف اجتماعهم �أول �أم�س‬
‫من جهة �أخرى‪ّ ،‬‬
‫ر�صد منح معتربة لأجل حتفيز الالعبني على حتقيق الفوز يف‬
‫مواجهة �أم�سية غد �أمام �إحتاد البليدة‪ ،‬لكن دون الك�شف عن‬
‫قيمتها التي تتو ّقع م�صادرنا �أن تكون ا�ستثنائية بالنظر �إىل‬
‫طبيعة املناف�س والأهمية البالغة التي تكت�سيها النقاط الثالث‬

‫اكتفت جلنة االن�ضباط التابعة للرابطة املحرتفة‬
‫بتغرمي رائد القبة ب�أربعة ماليني �سنتيم دون حرمان‬
‫الأن�صار من متابعة لقاءات الت�شكيلة مثلما كان ينتظر‬
‫دون احلكم �ش ّنان على ورقة اللقاء‬
‫اجلميع‪ ،‬وهذا بعدما ّ‬
‫اجتياح اجلمهور للميدان ورمي املقذوفات والألعاب‬
‫النارية �أثناء اللقاء وهو ما كان ب�إمكانه �أن يت�سبب يف‬
‫معاقبة القبة مبقابلة على الأقل بدون جمهور خا�صة‬
‫�أنها متلك �إنذارا لل�سبب نف�سه‪ ،‬وهو القرار الذي �سي�ساعد‬
‫القبة �أكرث حيث �أنه يف حال عودتها بنتيجة �إيجابية من‬
‫باتنة ف�إنّ الأن�صار �سيتنقلون بكرثة مل�ساعدتها على هزم‬
‫�أوملبي املدية يف لقاء اجلولة ‪ 28‬بعد مواجهة بلعبا�س‬
‫باعتبار �أن القبة �ستلعب لقاءين متتاليني خارج ميدانها‪.‬‬

‫من جانب �آخر‪ ،‬توجد "البوبية" يف �أ�سو�أ �أحوالها يف‬
‫املدة الأخرية بعدما ّ‬
‫دق الطاقمان الفني والإداري ناقو�س‬
‫اخلطر ب�سبب الأزمة املالية التي تعرفها والتي �أدخلتها‬
‫يف دوامة من امل�شاكل جعلتها ترتاجع بعدما كانت من بني‬
‫الفرق التي تلعب على ال�صعود‪ ،‬هذه امل�شاكل قد تكون يف‬
‫م�صلحة القبة لكن الالعبني مازالوا "باردين" وال ميكنهم‬
‫حتقيق نتائج �إيجابية بهذه العقلية وخري دليل على ذلك‬
‫غياب �أكرث من ن�صف التعداد يف ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬كما‬
‫غاب �آخرون يف ح�صة �أول �أم�س وك�أن الت�شكيلة تلعب‬
‫براحة وبقاءها يف الرابطة الثانية املحرتفة م�ضمون‪.‬‬

‫و�إذا كانت ح�صة اال�ستئناف التي جرت يوم الأحد‬
‫املا�ضي قد جرت ب�أقل عدد من الالعبني ف�إن ح�صة �أول �أم�س‬
‫االثنني جرت �أي�ضا يف غياب الثالثي ت�شيكو‪ ،‬بريني�س‪،‬‬

‫بلمالط‪" :‬م�شري خمطئ ف�أنا مل �أتلق‬
‫م�ستحقاتي حلد الآن و�أمتنى �أن حت ّقق‬
‫الت�شكيلة البقاء"‬

‫برڤيڤة لأ�سباب جمهولة على حد تعبري الطاقم الفني‪،‬‬
‫وقد ع ّلق منا�صرون تابعوا احل�صة التدريبية على ت�صريح‬
‫برڤيڤة بخ�صو�ص طلب طالبي منه ملّا زاره يف بيته �أن ينقذ‬
‫وزمال�ؤه الفريق من ال�سقوط و�أنّ القبة �أمانة يف �أعناقهم‬
‫ب�أنه ال ميكن لالعبني �أن ينقذوا الت�شكيلة من ال�سقوط‬
‫بالغياب عن التدريبات‪ ،‬م�ضيفني �أن ت�شكيلة القبة انهارت‬
‫بدنيا يف ال�شوط الثاين من مباراة "املوب" لل�سبب ذاته‪.‬‬

‫ّ‬
‫ات�صل بنا املدافع ال�سابق لرائد القبة �سمري بلمالط للرد على‬
‫�صرح يف‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة رائد القبة �سفيان م�شري الذي ّ‬
‫�إحدى ح�ص�ص تلفزيون "ال�شروق" ب� ّأن بلمالط تلقى م�ستحقاته‪،‬‬
‫حيث �أ�شار حمدثنا �إىل �أنه مل يرد �إحداث �أي �ضجة يف هذا املجال‬
‫و� ّأن م�شري رمبا اختلطت عليه الأمور فن�سي الالعبني الذين‬
‫مازالوا يدينون مب�ستحقاتهم‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ميلك الوثائق التي‬
‫ت�شري �إىل �أنه مازال مل يتلق م�ستحقاته والتي ب�سببها ّ‬
‫مت جتميد‬
‫ح�ساب الفريق من قبل‪ ،‬م�ضيفا �أنه يت�أ�سف على الو�ضعية التي‬
‫م ‪ .‬يزيد‬
‫و�صلت �إليها القبة ومت ّنى لها حتقيق البقاء‪.‬‬

‫يف ح�سابات الفريق املطالب بتفادي التعرث م�ستقبال يف عقر‬
‫داره وح�صد �أكرب عدد من النقاط خارج الديار لرت�سيم البقاء‪.‬‬

‫خلويف ي�ست�أنف التدريبات ب�صفة عادية‬

‫�سجل املهاجم حممد خلويف عودته �إىل �أجواء التدريبات‬
‫ّ‬
‫�صبيحة �أول �أم�س واندمج مع املجموعة ب�صفة عادية بعدما‬
‫غاب عن ح�صة اال�ستئناف ليوم االثنني املا�ضي ب�سبب‬
‫ارتباطات عائلية‪ ،‬ومن دون �شك ف�إن رهان الطاقم الفني يبقى‬
‫كبريا على خلويف الذي ا�ستعاد توازنه يف اجلوالت الأخرية‬
‫وبات �إحدى الأوراق الرابحة يف ح�سابات املدرب لوني�سي‪.‬‬

‫العڤون معاقب وخارج ح�سابات لوني�سي‬

‫�ستخو�ض ت�شكيلة "الباك" مواجهة �أم�سية غد يف غياب‬
‫املدافع فار�س العڤون ب�سبب العقوبة بعدما تلقى البطاقة‬
‫ال�صفراء الثالثة يف مباراة نهاية الأ�سبوع املا�ضي �أمام ب�سكرة‪،‬‬
‫ومن دون �شك ف�إن غياب العڤون عن مواجهة البليدة لن‬
‫يطرح �أي �إ�شكال يف ظل تو ّفر الطاقم الفني على العديد من‬
‫البدائل اجلاهزة يف اجلهة الي�سرى من الدفاع ال�سيما مع‬
‫العودة القوية للظهري الأي�سر �سامي بيطاط الذي يوا�صل لفت‬
‫الأنظار بت�ألقه امل�ستمر‪.‬‬

‫يقرر اللعب بثالثة مهاجمني‬
‫لوني�سي ّ‬

‫ا�ستعادت عنا�صر اخلط الأمامي لـ "الباك" توازنها يف‬
‫اجلوالت الأخرية وجنحت يف ترك ب�صماتها يف الإجنازات‬
‫الثمينة املحققة م�ؤخرا‪ ،‬وهو الأمر الذي جعل الطاقم الفني‬
‫يقرر موا�صلة الإعتماد على خطة هجومية حم�ضة يف‬
‫ّ‬
‫املباريات القادمة بداية من مواجهة �أم�سية غد التي ت�شري‬
‫�آخر املعلومات التي بحوزتنا �إىل �أنّ لوني�سي �سيعتمد فيها على‬
‫ثالثة مهاجمني‪� ،‬إذ يطمح مدرب "الباك" لال�ستثمار جيدا يف‬
‫احلالة املعنوية اجليدة واجلاهزية البدنية والفنية لعنا�صر‬
‫خط الأمامي لإحداث الفارق غدا‪.‬‬

‫ن ّقا�ش ُيلهب املناف�سة يف الهجوم‬

‫ت�شهد احل�ص�ص التدريبية لهذا الأ�سبوع تناف�سا �شديدا بني‬
‫الالعبني لأجل ك�سب ثقة الطاقم الفني خا�صة على م�ستوى‬
‫اخلط الأمامي الذي ي�شهد �صراعا �شديدا بني املهاجمني يف‬
‫ظل �سعي كل واحد منهم لفر�ض نف�سه يف لقاء �أم�سية غد‪،‬‬
‫ال�سيما بعد العودة القوية للمهاجم ال�شاب ه�شام ّ‬
‫نقا�ش الذي‬
‫كان �صاحب هدف الفوز الأخري يف ب�سكرة بعد دقائق قليلة‬
‫من دخوله كاحتياطي‪ ،‬وهي العودة التي بقدر ما رفعت حدة‬
‫املناف�سة يف الهجوم بقدر ما متنح لوني�سي حلوال �إ�ضافية‬
‫خ�صو�صا يف ظل تواجد كل من بن عا�شور‪ ،‬بويو�سفي وداود‬
‫ح‪ .‬م‬
‫بوعبد اهلل يف �أف�ضل �أحوالهم البدنية والفنية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫تتعر�ض لعقوبة احلرمان من‬
‫القبة مل ّ‬
‫اجلمهور‬

‫م�شاكل "البوبية" يف م�صلحة القبة‬
‫لكن الالعبني "باردين"‬

‫�س‪ .‬ح‪.‬‬

‫نادي بارادو‬

‫القبة تف ّكر يف لقاء باتنة وكل �شيء ممكن‬

‫توا�صل ت�شكيلة رائد القبة التح�ضري للقاء مولودية‬
‫باتنة املنتظر هذا اجلمعة‪ ،‬وقد �أ�شرف على ح�صة اال�ستئناف‬
‫واحل�صة التي تلتها املدرب �إليا�س ثلجة وعبد الكرمي �صابر‬
‫�شريف يف غياب املدرب ر�شيد حمادة ب�سبب الرتب�ص الذي‬
‫ي�شارك فيه والذي كان وراء غيابه عن اللقاء الأخري �أمام‬
‫مولودية بجاية‪ .‬ورغم �صعوبة مهمة ت�شكيلة القبة يف باتنة‬
‫�أمام "البوبية" التي �أ�صبحت هي الأخرى ّ‬
‫مهددة بال�سقوط �إال‬
‫� ّأن الالعبني ي�ؤكدون � ّأن كل �شيء ممكن ومثلما عادت الت�شكيلة‬
‫بنتيجة �إيجابية من ب�شار ف�إنه ب�إمكانها حتقيق ذلك يف باتنة‪.‬‬

‫برڤيڤة‪ ،‬ت�شيكو وبريني�س غابوا‬
‫عن ح�صة �أول �أم�س‬

‫كيف ترى هذه املواجهة؟‬

‫من املنتظر �أن تكون �صعبة و�شديدة‬
‫التناف�س فوق �أر�ضية امليدان بالنظر �إىل‬
‫�أهمية نقاطها يف ح�سابات الفريقني‪،‬‬
‫فنحن نراهن على موعد هذا اجلمعة‬
‫لتحقيق الفوز الثاين على التوايل‬
‫وتعزيز حظوظنا يف حتقيق ال�صعود‬
‫يف حني �سيتنقل املناف�س �إىل بجاية‬
‫بنية ت�سجيل نتيجة �إيجابية‪ ،‬و�أعتقد‬
‫�أننا منلك الإمكانات التي مت�سح لنا‬
‫بفر�ض منطقنا و�إبقاء النقاط الثالث‬

‫نعم‪ ،‬فالأن�صار رهاننا الأول يف‬
‫كل مباراة نلعبها لهذا �سنعتمد عليهم‬
‫كثريا يف لقاء هذا اجلمعة لتخطّ ي‬
‫عقبة املناف�س و�إحراز النقاط الثالث‬
‫حيث �سيح�رضون بقوة مل�ساندتنا‬
‫طيلة الت�سعني دقيقة مثلما فعلوا يف‬
‫جل اللقاءات التي لعبناها يف بطولة‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬لذلك يجب �أن نكون يف‬
‫امل�ستوى و ُن�سعدهم بتحقيق فوز جديد‪.‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫توا�صل مولودية بجاية ا�ستعداداتها حت�سبا ملباراة‬
‫اجلولة ‪ 26‬من الرابطة املحرتفة الثانية التي تنتظرها‬
‫ظهرية غد اجلمعة مبلعب الوحدة املغاربية �أمام جمعية‬
‫وهران‪ ،‬ويعمل املدرب رحموين منذ عودة الت�شكيلة �إىل‬
‫التدريبات على حت�ضري عنا�رصه كما ينبغي وبالكيفية‬
‫التي جتعلها يف املوعد ومتكّنها من تخطي عقبة‬
‫املناف�س و�إحراز فوز جديد ت�ؤكد به االنت�صار الثمني‬
‫الذي عادت به ال�سبت املا�ضي من القبة وتعزيز حظوظها‬
‫يف ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫املحرتمة يف البطولة‪ ،‬كما �أنها �ستعمل كل ما يف و�سعها‬
‫لت�سجيل نتيجة �إيجابية ت�سمح لها بتعزيز و�ضعيتها يف‬
‫جدول الرتتيب وحظوظها يف التناف�س على ال�صعود‪،‬‬
‫وهو ما ي�ستدعي على حد تعبري الالعبني خو�ض اللقاء‬
‫ب�أكرث جدية وم�ضاعفة اجلهود طيلة الت�سعني دقيقة‪.‬‬

‫متعودون‬
‫ال ن�شعر بال�ضغط لأننا‬
‫ّ‬
‫على مثل هذه الأمور حيث لعبنا املو�سم‬
‫املا�ضي على ال�صعود وحققناه كما �أنه‬
‫مل يكن من �أهدافنا قبل بداية املو�سم‪،‬‬
‫وهذا العامل من �شانه �أن يكون �إيجابيا‬
‫ويحفّزنا على تقدمي كل ما لدينا لنكون‬
‫�ضمن ثالثي املقدمة عند نهاية املو�سم‬
‫ونحقق ال�صعود الذي ظل يراود �أ�رسة‬
‫"املوب" منذ �أمد بعيد‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫�ش‪� .‬سكيكدة‪� -‬إ‪ .‬خن�شلة‬

‫الثاين الهواة‬

‫ال�شبيـــبة جاهـــزة لإ�صطـــياد‬
‫"�أبنـاء الكــــاهنة"‬

‫�شباب عني فكرون‬

‫ال�شباب يريد موا�صلة �إ�سعاد �أن�صاره �أمام مڤرة‬
‫بن حملة يتعافى من الإ�صابة‬

‫يف �سياق �آخر تعافى العب و�سط امليدان فوزي بن حملة من الإ�صابة‬
‫التي تعر�ض لها يف �إحدى احل�ص�ص التدريبية لكن رغم ذلك �إال � ّأن الطاقم‬
‫ف�ضل عدم ا�ستدعائه ملباراة �شباب باتنة الودية التي جرت �أول‬
‫الفني ّ‬
‫�أم�س مبلعب �سفوحي خوفا من �أي م�ضاعفات‪ ،‬ويف ات�صال جمعنا به‬
‫طم�أن الالعب الأن�صار على حالته ال�صحية وقال �إنها تعافى منها بعد‬
‫�أن ركن �إىل الراحة‪.‬‬

‫يكون قد عاد �أم�س �إىل التدريبات رفقة فني‬

‫ويكون بن حملة قد ح�رض يف ح�صة �أم�س واندمج ب�صفة عادية مع‬
‫املجموعة‪ ،‬لكن م�شاركته يف مباراة الغد مرتبطة مبدى قدرته على اللعب‬
‫بكامل �إمكاناته البدنية والفنية‪ .‬من جهته يكون املهاجم فنيرّ ح�سني قد‬
‫عاد �إىل التدريبات �أم�س بعد غيابه عن ح�صتني ب�سبب �أمور خا�صة لكن‬
‫قرار م�شاركته يف مقابلة مڤرة يبقى بيد املدرب نبيل نغيز‪ُ .‬يذكر � ّأن فنيرّ‬
‫غاب �أي�ضا عن مواجهة "الكاب" الودية‪.‬‬

‫ح�ضور قوي للإدارة يف مقابلة "الكاب"‬

‫يواجه �شباب عني فكرون غدا اجلمعة �ضيفه جنم مڤرة مبلعب ال�شهيد‬
‫عالڤ عبد الرحمان يف مباراة احتفالية بالن�سبة لل�سالحف بعد �أن‬
‫متكنوا من اقتطاع ورقة ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة الثانية يف اجلولة‬
‫املا�ضية‪ ،‬وعلى الرغم من عدم حاجة ال�شباب لنقاط املباراة �إال �أن رفقاء‬
‫مهناوي يريدون ا�ستغالل عاملي الأر�ض واجلمهور لأجل �إ�ضافة فوز‬
‫جديد يوا�صلون به �سل�سلة النتائج الإيجابية‪ ،‬و�أكد العبو ال�شباب �أنهم‬
‫�سيربزون كامل �إمكاناتهم �أمام مڤرة لأجل ت�سجيل انت�صار �آخر يكون‬
‫مبثابة هدية للأن�صار نظرا لوقوفهم الدائم مع الفريق طيلة املو�سم‪.‬‬

‫نغيز �سيلعب بت�شكيلة من الأ�سا�سيني‬
‫واالحتياطيني‬

‫ومن املتوقع �أن تعرف ت�شكيلة ال�شباب يف مقابلة يوم غد الكثري‬
‫من التغيريات حيث � ّأن املدرب نبيل نغيز �سيحاول املزج بني العنا�رص‬
‫الأ�سا�سية والعنا�رص االحتياطية التي تعاين من نق�ص املناف�سة‪ ،‬وذلك‬
‫بهدف �إعطاء اجلميع فر�صة �إظهار �إمكاناتهم �إذ يراهن على املقابالت‬
‫الأربع الأخرية لتحقيق هذا الهدف‪ .‬وي�أمل املدرب �أن ي�ؤدي �أ�شباله‬
‫مقابلة يف امل�ستوى �أمام مڤرة و�إنهائها بفوز يوا�صل به الفريق‬
‫نتائجه الإيجابية‪.‬‬

‫�سجلت �إدارة �شباب عني فكرون تواجدها بقوة يف مباراة "الكاب"‬
‫ّ‬
‫ممثلة يف الرئي�س بكو�ش ح�سان بالإ�ضافة �إىل م�سريي فرع كرة‬
‫القدم ر�ضوان طايبي‪ ،‬عزيز زروال وموري�س‪ ،‬يف حني غاب رئي�س‬
‫فرع كرة القدم تيوة النوادي لكن كل امل�ؤ�رشات توحي ب�أنه �سيكون‬
‫حا�رضا يف لقاء مڤرة‪.‬‬

‫نغيز‪:‬‬
‫"الالعبون ا�ستفادوا كثريا من مقابلة الكاب"‬

‫عبرّ لنا املدرب نغيز عن ر�ضاه التام باملردود الذي ق ّدمه �أ�شباله يف‬
‫املقابلة الودية التي جمعتهم ب�شباب باتنة رغم الهزمية التي اعتربها‬
‫غري مهمة يف هذه احلاالت بقدر ما يهم اكت�ساب املناف�سة واالحتكاك‬
‫بفريق كبري ميلك العبني بارزين‪ ،‬م�ضيفا � ّأن هذه املباراة حملت العديد‬
‫من الإيجابيات على �أداء �أ�شباله وهو ما �سيجعلهم يظهرون بكل قوة يف‬
‫املواجهات الر�سمية التي تنتظر الفريق‪.‬‬

‫"�سنلعب مقابلة مڤرة بكل قوة"‬

‫و�أكد نغيز � ّأن فريقه تنتظره م�أمورية �صعبة يف مباراة مڤرة لكنه قال‬
‫�إن ت�شكيلته �ستخو�ض اللقاء بقوة و�أبدى تفا�ؤال �شديدا بقدرة العبيه على‬
‫اجتياز عقبة هذا املناف�س‪ ،‬وك�شف لنا � ّأن جميع العبيه يتواجدون يف‬
‫لياقة عالية ويتمتعون مبعنويات مرتفعة وعازمون على حتقيق فوز �آخر‬
‫ُي�ضاف �إىل �سجل الفريق‪.‬‬

‫ب‪ .‬ع‪.‬‬

‫عدنان‪" :‬الفوز على مڤرة يه ّمنا لأجل �إ�سعاد �أن�صارنا"‬
‫كيف كان �أداء فريقكم يف املقابلة‬
‫الودية التي جمعتكم ب�شباب باتنة؟‬

‫على ما �أعتقد �أننا لعبنا مباراة يف‬
‫امل�ستوى جاءت يف وقتها حت�ضريا للموعد‬
‫الر�سمي الذي ينتظرنا يوم اجلمعة (احلوار‬
‫�أجري زوال �أول �أم�س الثالثاء) �أمام جنم مڤرة‬
‫الذي ن�سعى من خالله �إىل ك�سب النقاط الثالث‬
‫كي نحافظ على وترية النتائج الإيجابية‬
‫ون�ؤكد �أن �صعودنا مل يكن �رضبة حظ بل جاء‬
‫نتيجة عمل كبري‪.‬‬
‫هل نفهم من كالمك �أنّ �ضمان ورقة‬
‫ال�صعود لن ي�ؤثر على م�ستواكم؟‬

‫هذا �أكيد بل ذلك �سيحفزنا على موا�صلة‬
‫النتائج الإيجابية يف املقابالت الأربع‬

‫املتبقية ال�سيما �أننا عازمون على �إ�سعاد‬
‫�أن�صارنا الذين ي�ستحقون الثناء بالنظر �إىل‬
‫وقوفهم الدائم معنا طيلة املو�سم اجلاري‪.‬‬
‫وكيف ترى مقابلة مڤرة؟‬

‫�ستكون �صعبة لأن هذا الفريق �سيتنقل �إىل‬
‫عني فكرون بهدف العودة بنتيجة �إيجابية‪،‬‬
‫لكن جميع الالعبني يدركون حجم امل�س�ؤولية‬
‫امللقاة على عاتقهم وعازمون على لعب‬
‫مقابلة يف امل�ستوى وحتقيق النقاط الثالث‬
‫مهما تكن قوة املناف�س‪.‬‬
‫ما هي �أ�سباب ت�أ ّلق ال�شباب يف �أول‬
‫ظهور له يف الق�سم الثاين هواة؟‬

‫يعود ذلك �إىل العمل الكبري الذي قام به‬

‫جميع �أع�ضاء الفريق خا�صة الإدارة التي‬
‫وفّرت كل الإمكانات وكذلك الطاقم الفني‬
‫دون �أن �أن�سى الالعبني الذين �أ ّدوا مقابالت‬
‫يف امل�ستوى ورفعوا �شعار التحدي على رغم‬
‫املقابالت ال�صعبة التي لعبناها وال�ضغط‬
‫ال�شديد الذي كان مفرو�ضا علينا‪.‬‬
‫هل من �إ�ضافة يف الأخري؟‬

‫�أ�شكر �أن�صارنا على وقوفهم الدائم معنا‬
‫طيلة املو�سم الكروي حيث �ساهموا يف �صعود‬
‫الفريق و�أدعوهم �أي�ضا للتوافد ب�أعداد قيا�سية‬
‫والوقوف معنا يف مباراة مڤرة لأننا عازمون‬
‫على الفوز بها لأجل �إ�سعادهم واالحتفال معا‬
‫بعد �صعودنا �إىل الرابطة املحرتفة الثانية‪.‬‬

‫ب‪ .‬عبد الرحمان‬

‫�سيحت�ضن ملعب ال�شهيد‬
‫بوثلجة ب�سكيكدة ظهرية غد‬
‫اجلمعة‪ ،‬لقاء بني ال�شبيبة‬
‫املحلية و�ضيفها �إحتاد خن�شلة‬
‫ب�ست نقاط‪ ،‬بالنظر لو�ضعية‬
‫الفريقني يف �سلم الرتتيب �إذ‬
‫يتناف�سان على ك�سب مركز‬
‫الو�صافة‪ .‬ومن املنتظر �أن ي�شهد‬
‫اللقاء تناف�سا �شديدا خا�صة من‬
‫جانب �أ�شبال املدرب حوحو‪،‬‬
‫املطالبني بر ّد االعتبار لأنف�سهم‬
‫بعد ثالث هزائم متتالية �أمام‬
‫فرق امل�ؤخرة‪ ،‬وبالأخ�ص‬
‫اللقاء �أمام عني البي�ضاء الذي‬
‫�أ�سال الكثري من احلرب وغلب‬
‫على �أحاديث الو�سط الريا�ضي‪.‬‬
‫وح�سب الأ�صداء الواردة من‬
‫بيت ال�شبيبة‪ ،‬ف�إن الأمور‬
‫ت�سري نحو الأح�سن خا�صة‬
‫و�سط الالعبني‪ ،‬الذين يظهر‬
‫�أنهم عقدوا العزم على جتاوز‬
‫النك�سات ال�سابقة خا�صة و� ّأن اجلميع‬
‫الحظ حتررا نف�سيا غري م�سبوق خالل‬
‫احل�ص�ص التدريبية الأخرية‪ ،‬بعد انت�شار‬
‫خرب ان�سحاب �أحد امل�سيرّ ين الذي كان‬
‫اجلميع يطالب برحيله لوال مت�سك الرئي�س‬
‫خل�شني به‪ ،‬والأكيد � ّأن احلوافز ال تنق�ص‬
‫الالعبني من �أجل حتقيق فوز غدا اجلمعة‪،‬‬
‫يعيدون به الفريق ل�سكّة االنت�صارات‪.‬‬

‫�شيخ الغائب الوحيد‬

‫و�إ�ضافة �إىل اجلانب املعنوي الذي‬
‫دراحي‬
‫�سيكون له دور يف دفع رفقاء ّ‬
‫لتحقيق االنت�صار‪� ،‬سيكون املدرب حوحو‬
‫�أمام ع ّدة خيارات يف لقاء الغد من �أجل‬
‫و�ضع الت�شكيلة الأ�سا�سية التي �سيوكل‬
‫لها دور الإطاحة ب�أبناء "الكاهنة"‪ .‬حيث‬
‫وبا�ستثناء الظهري الأي�رس �شيخ �سفيان‬
‫مت اال�ستعداد‬
‫املعاقب‪ ،‬فبقية التعداد على �أ ّ‬
‫للم�شاركة ما �سي�سمح للطاقم الف ّني بو�ضع‬
‫اخلطّ ة املنا�سبة للظفر بالنقاط الثالث‪.‬‬
‫ومن املحتمل �أن يعتمد املدرب حوحو على‬
‫الت�شكيلة التالية‪ :‬خملوف‪ ،‬قريلي‪ ،‬خمبو�ش‪،‬‬
‫دراحي‪ ،‬بطـّال‪ ،‬جريو‪،‬‬
‫دبيلي‪ ،‬كابري‪ّ ،‬‬
‫�سعداللي‪ ،‬بومدين وخزري‪.‬‬

‫الإطاحة بخن�شلة �ضرورية‬
‫لعدّ ة �أ�سباب‬

‫وتكمن �أهمية الفوز على خن�شلة بالن�سبة‬
‫لل�سكيكدية يف ع ّدة معطيات‪ ،‬من بينها‬
‫الث�أر ريا�ضيا من �أ�شبال لغرور الذين‬
‫�أحلقوا بال�شبيبة � ّأول هزمية لها يف املو�سم‪،‬‬
‫بعد ت�سع مباريات دون انهزام يف �أجواء‬
‫م�شحونة �آنذاك‪ .‬كما يع ّد الفوز باللقاء فر�صة‬
‫ال�ستعادة مركز الو�صافة الذي �سطرته‬
‫الإدارة مع الالعبني من باب حفظ ماء‬
‫الوجه‪ ،‬خا�صة مع امل�صاريف الكبرية التي‬
‫تكبدتها خزينة النادي هذا املو�سم‪ ،‬كما � ّأن‬
‫الالعبني مدينون لأن�صارهم بفوز ميحون به‬
‫النك�سات امل�سجلة خالل اجلوالت املا�ضية‪.‬‬

‫"اليا�سمكا" تريد التعادل‬
‫على الأقل‬

‫من جهتها‪ ،‬تبحث ت�شكيلة �إحتاد خن�شلة‬
‫عن حتقيق نتيجة �إيجابية‪ ،‬حيث ي�سعى‬
‫�أ�شبال املدرب لغرور �إىل العودة بنقطة على‬
‫الأقل وذلك ق�صد احلفاظ على فارق النقاط‬
‫الذي يف�صلهم عن امل�ست�ضيف �صاحب‬
‫املرتبة الثالثة‪ .‬و�ستكون الت�شكيلة حمرومة‬
‫من خدمات ‪ 3‬العبني يف مقابلة الغد هم‬
‫الغة حمودي الذي �أنهى املو�سم بن�سبة‬
‫كبرية ب�سبب الإ�صابة‪� ،‬رشيف بوبكر الذي‬
‫�سريكن للراحة ملدة �أ�سبوعني �إ�ضافيني‬
‫على الأقل وهو ما يعني غيابه عن لقاءين‬
‫�آخرين �إ�ضافة �إىل غياب املدافع الأمين‬
‫نوار وليد ب�سبب العقوبة الآلية بعد �أن تلقى‬
‫بطاقة �صفراء يف املباراة املا�ضية �أمام‬
‫احتاد عني البي�ضاء‪.‬‬

‫بومعيزة ومدور‬
‫يف حمور الدفاع وزغالمي‬
‫ظهريا �أمين‬

‫ويف ظل هذه الغيابات �سي�ضطر املدرب‬
‫لغرور �إىل �إحداث بع�ض التغيريات على‬
‫الت�شكيلة بداية ب�إعادة الالعب ال�شاب‬
‫بومعيزة �صربي �إىل حمور الدفاع ليلعب‬
‫�سيحول‬
‫رفقة مدور ربيع‪ ،‬يف الوقت الذي‬
‫ّ‬
‫فيه املدافع زغالمي �إليا�س �إىل اجلهة‬
‫اليمنى وهو الذي يح�سن اللعب يف كافة‬
‫مراكز الدفاع‪.‬‬

‫الإحتاد يتنقل �صبيحة الغد‬

‫على عك�س ما كان منتظرا‪ ،‬مت االتفاق‬
‫على التنقل �إىل مدينة �سكيكدة �صبيحة يوم‬
‫غد اجلمعة بدل التنقل يوم اخلمي�س واملبيت‬
‫هناك‪ ،‬وذلك رغم طول امل�سافة ن�سبيا بني‬
‫خن�شلة و�سكيكدة وهو الأمر الذي من �ش�أنه‬
‫�أن ي�ؤثر على مردود الالعبني يف اللقاء‪.‬‬

‫�ص‪ .‬ف ‪ -‬ي‪ .‬د‬

‫ن‪ .‬تڤرت‪� -‬ش‪ .‬جيجل‬

‫"خم�س هزائم ما�شي قليل وبركاونا من التبهديل"‬

‫وبعملية ح�سابية ب�سيطة جند �أن خ�سارة‬
‫"النمور" �أمام تڤرت قد تدخلهم دائرة الفرق‬
‫املهددة بال�سقوط من الباب الوا�سع‪ ،‬خا�صة يف‬
‫حال فوز ثالثي امل�ؤخرة الذي مل تعد يبتعد عنه‬
‫ال�شباب �سوى بخطوات معدودة (�سبع نقاط)‪،‬‬
‫وهو ما يعني ب�أن نقاط تڤرت ال نقا�ش فيها‬
‫بالن�سبة للفريق اجليجلي‪ ،‬الذي مني بخم�س‬
‫هزائم متتالية اثنان فوق �أر�ضية ملعبه‪.‬‬
‫و�سيكون من ال�صعب على �أن�صار الت�شكيلة‬
‫اخل�رضاء جترع مرارة الهزمية ال�ساد�سة على‬
‫التوايل‪ ،‬طاملا �أن ذلك قد يكون مبثابة عملية‬

‫دري و�ساملي قد ال ي�شاركان‬

‫وي�أتي يف مقدمة الالعبني الذين قد يغيبون‬
‫عن مواجهة الغد‪ ،‬العبا الو�سط دري و�ساملي‬
‫حيث مل يتدرب الأول حل�صتني متتاليتني‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي يعاين منها على م�ستوى‬
‫الع�ضالت املقربة‪ ،‬فيما وجد الثاين (�ساملي)‬
‫�صعوبات ملجارة ن�سق التدريب‪ ،‬ب�سبب �إ�صابة‬
‫على م�ستوى �أ�صبع القدم‪ .‬ولو �أن املدرب‬
‫تازير �أكد لنا ب�أنه �سيمنح للثنائي املذكور‬
‫فر�صة �أخرية يف احل�صة التدريبية الأخرية‬
‫(ح�صة �أم�س الأربعاء)‪ ،‬من �أجل الت�أكد من‬

‫ر�ضا وزڤرور معاقبان‬
‫و"النمرة" �ستعاين يف الهجوم‬

‫ولن تقت�رص معاناة النمرة على خط الو�سط‬
‫الذي قد يفتقد لأبرز عنا�رصه يف مواجهة الغد‪،‬‬
‫بل �ستعاين كذلك على م�ستوى اخلط الأمامي‬
‫وذلك يف غياب الهداف �سامي زڤرور‪ ،‬الذي‬

‫حت�صل على البطاقة ال�صفراء الثالثة يف لقاء‬
‫عني فكرون‪ ،‬وهو ما �سيحرمه �آليا من م�شاركة‬
‫زمالئه يف مواجهة تڤرت‪� .‬ش�أنه يف ذلك �ش�أن‬
‫املدافع ر�ضا كرمي الذي حت�صل بدوره البطاقة‬
‫ال�صفراء الثالثة يف نف�س املباراة‪ ،‬ما �سيحتم‬
‫عليه الغياب عن مواجهة الغد‪.‬‬

‫التنقل �إىل تڤرت اليوم‬

‫و�سي�شد الفريق اجليجلي الرحال نحو‬
‫مدينة تڤرت بداية من �صبيحة اليوم اخلمي�س‪،‬‬

‫وذلك بالنظر �إىل طول امل�سافة التي قد تزيد‬
‫من متاعب �أ�شبال تازير‪ ،‬مثلما حدث يف كل‬
‫ال�سفريات الطويلة التي خا�ضوها يف املرات‬
‫ال�سابقة‪ ،‬و�آخرها �سفرية العا�صمة حل�ساب‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ .‬وهو الأمر الذي ال يتمنى‬
‫املدرب تازير حدوثه‪ ،‬خا�صة �أن الفريق يعاين‬
‫من جوانب كثرية‪ ،‬وال ميكنه �أن يتحمل �رضبة‬
‫�أخرى حتى ولو تعلق الأمر بعامل الإرهاق‪.‬‬

‫م‪ .‬م‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫اخل�سارة �ستدخل "النمرة"‬
‫الدائرة احلمراء‬

‫ورغم التحاق عدد من الالعبني الذين‬
‫ت�أخروا عن ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬يف �صورة‬
‫عمورة‪ ،‬بوثرية‪ ،‬بوقادوم‪ ،‬زقرور و�ساملي‬
‫وم�شاركتهم يف احل�صة التدريبية املوالية‪،‬‬
‫�إال �أن الفريق اجليجلي قد يدخل مواجهة الغد‬
‫دون عدد معترب من الالعبني الأ�سا�سيني‪.‬‬
‫وذلك ب�سبب الإ�صابة ونق�ص اجلاهزية‬
‫وحتى العقوبة‪ ،‬وهو ما �سي�صعب حتما من‬
‫مهمة املدرب حكيم تازير الذي �أعد العدة‬
‫لكل االحتماالت‪ ،‬من خالل جتهيزه لبع�ض‬
‫العنا�رص االحتياطية التي ميكن �أن يلج�أ �إليها‬
‫يف حالة ال�رضورة‪.‬‬

‫ومن �سوء حظ الفريق اجليجلي ومدربه‬
‫تازير‪� ،‬أن امل�شاكل ال�صحية التي مير بها‬
‫ثنائي الو�سط �ساملي‪ -‬دري تزامنت مع الغياب‬
‫املتوا�صل لالعب الو�سط الهجومي حمزة‬
‫زيدان‪ ،‬الذي مل يظهر له �أثر منذ مواجهة عني‬
‫فكرون‪ ،‬وهو ما ير�شحه للغياب عن مواجهة‬
‫الغد‪ ،‬على اعتبار �أنه لن يكون جاهزا لهذه‬
‫املواجهة حتى يف حال عودته �إىل التدريبات‬
‫يف احل�صة الأخرية التي ت�سبق اللقاء‪ .‬وهو ما‬
‫�سيزيد حتما من �صداع الر�أ�س لدى املدرب‬
‫تازير‪ ،‬الذي �سيفتقد للحلول على م�ستوى خط‬
‫الو�سط يف ظل كل هذه الغيابات املحتملة‪،‬‬
‫خا�صة �أن العبا �آخر مل يتدرب �أول �أم�س‬
‫الثالثاء‪ ،‬هو ولطاف الذي يبقى من الالعبني‬
‫ال�شبان الذين يعول عليهم مدرب النمرة ل�سد‬
‫الفراغات التي تركها �أقطاب الفريق‪.‬‬

‫غيابات كثرية منتظرة رغم‬
‫التحاق بع�ض املت�أخرين‬

‫زيدان مل يظهر وقد يلتحق‬
‫بالغائبني‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ينزل �شباب جيجل م�ساء غد اجلمعة �ضيفا‬
‫على نادي تڤرت‪ ،‬وهي املواجهة التي �سي�سعى‬
‫خاللها منور الكورني�ش للعودة �إىل �سكة‬
‫النتائج الإيجابية‪ ،‬التي غابت عن الت�شكيلة‬
‫اخل�رضاء منذ اجلولة الثانية من مرحلة‬
‫الإياب‪ .‬وعلى الرغم من احلالة املعنوية‬
‫ال�سيئة لالعبي الفريق اجليجلي‪ ،‬بعدما حدث‬
‫يف املواجهة الأخرية �أمام الرائد �شباب عني‬
‫فكرون‪� ،‬إال �أن �أ�شبال تازير حمكوم عليهم‬
‫حتقيق بنتيجة ايجابية يف لقاء الغد الذي‬
‫�سيكون �صعبا جدا على الفريق اجليجلي‪،‬‬
‫لأن املناف�س معني بدوره بح�سابات ال�سقوط‬
‫وهو ما �سيدفعه لعمل امل�ستحيل من �أجل‬
‫الظفر بالنقاط الثالث‪ ،‬وا�ستغالل كل الأوراق‬
‫املمكنة يف �سبيل ذلك‪.‬‬

‫انتحارية بالن�سبة لرفقاء بوثرية‪ ،‬قبل جوالت‬
‫معدودة من نهاية البطولة‪.‬‬

‫مدى قدرته على التواجد يف قائمة تڤرت قبل‬
‫تعوي�ضه بثنائي �آخر‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫�سايـــح يوا�صـــل املقاطعــة والإدارة‬
‫تلجـــ�أ �إلـــى حم�ضـــر ق�ضائـــــي‬

‫يوا�صل العب مولودية �سعيدة‬
‫�سايح مقاطعته للفريق منذ �أكرث‬
‫من �شهر فرغم �أنّ الإدارة حاولت‬
‫ّ‬
‫تتمكن‬
‫االت�صال به �إال �أنها مل‬
‫من ذلك وهو ما جعلها ت�ستنجد‬
‫مبح�ضر ق�ضائي لتدوين غيابات‬
‫الالعب منذ لقاء اخلروب‬
‫حتديدا (‪ 50‬يوما)‪...‬‬

‫بذلك ف� ّإن الإدارة �رشعت يف‬
‫اتخاذ الإجراءات قانونية ال�ستعادة‬
‫حقوق النادي بحكم � ّأن الالعب �أخ ّل‬
‫بواجبه نحو الفريق و ُيعترب يف حالة‬
‫�إهمال من�صب‪ .‬وي�شكّل غياب �سايح‬
‫حميا ح�سب ما �أكده لنا رئي�س‬
‫لغزا رّ‬
‫�رصح لنا ب� ّأن‬
‫الفريق اخلالدي الذي ّ‬
‫الالعب غاب عن الفريق دون �سابق‬
‫�إنذار‪ ،‬وللإ�شارة ف� ّإن الالعب �سايح‬
‫ا�ستقدمته الإدارة على �شكل �إعارة‬
‫من �إحتاد العا�صمة يف بداية املو�سم‬
‫احلايل‪.‬‬

‫ل�شڤر يكتفي بح�صة‬
‫تدريبية واحدة يوميا‬

‫يف �سياق �آخر‪ ،‬يعمل الطاقم الفني‬
‫بقيادة ل�شڤر على �إيجاد الو�صفة‬
‫الالزمة للفوز على "احلمراوة"‬
‫ويتمنى �أن يكون العبوه يف يومهم‬
‫ويتمكّنوا من �إنهاء ال�شوط الأول‬
‫ب�سالم‪ ،‬وهذا �أف�ضل �سيناريو يتم ّناه‬
‫اجلميع يف �سعيدة‪ ،‬واملالحظ � ّأن‬
‫ل�شڤر منذ �أن ت�سلّم مهمة تدريب‬
‫الفريق خلفا للمدرب ال�سابق هدان ال‬
‫يربمج �إال ح�صة واحدة يوميا رغم � ّأن‬
‫البطولة عرفت ت�أجيال يف الأ�سبوع‬
‫املا�ضي‪ ،‬حيث �أراد �أن مينح العبيه‬
‫مت�سعا من الوقت ال�ستعادة �أنفا�سهم‬
‫خا�صة � ّأن البطولة توجد يف �آخر‬
‫مراحلها‪.‬‬

‫احل�ص�ص تتن ّوع بني‬
‫ال�صباح وامل�ساء‬

‫وتتنوع احل�ص�ص التدريبية بني‬
‫ّ‬
‫الفرتتني ال�صباحية وامل�سائية حتى‬
‫يبتعد الالعبون عن الرتابة وامللل‬
‫ويخ�ص�صها الطاقم الفني للجانبني‬
‫ّ‬
‫البدين والتكتيكي مع �إجراء مباريات‬
‫م�صغرة بني الالعبني حت�ضريا‬
‫للمواجهة القادمة وما تبقى من‬
‫م�شوار بطولة هذا املو�سم‪ ،‬وح�سب‬
‫املدرب ل�شڤر ف� ّإن الفريق ظهر‬
‫مب�ستوى بدين جيد يف املواجهات‬
‫الثالث الأخرية لذلك ف�إنه يركز حاليا‬
‫على حت�سني الأداء الفني والتمركز يف‬
‫امليدان وت�صحيح الأو�ضاع اخلاطئة‬
‫خا�صة بالن�سبة للمدافعني‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫� ّأن املرحلة احلالية من البطولة‬
‫تتطلب تخفي�ض العمل من اجلانب‬
‫البدين وتكثيف العمل التقني‪.‬‬

‫داودي ح�سان (مدير ملعب‬
‫الإخوة برا�سي)‪" :‬تدهور‬
‫حالة امللعب م�س�ؤولية‬
‫م�شرتكة بني اجلميع"‬

‫بعد املقال الذي ن�شرته "الهداف" يف �أحد‬
‫�أعدادها املا�ضية و�س ّلطت فيه ال�ضوء‬
‫على الإهمال الذي �صار مي ّيز ملعب‬
‫الإخوة برا�سي‪ ،‬ات�صل بنا مدير امللعب‬
‫داودي ح�سان لأجل تو�ضيح الأ�سباب‬
‫يتعر�ض لهذا الإهمال‬
‫التي جعلت امللعب‬
‫ّ‬
‫الذي �إذا توا�صل �سي�ؤدي �إىل �إغالق هذا‬
‫املرفق وحرمان �أكرث من ‪ 400‬ريا�ضي من‬
‫ممار�سة حقهم يف الريا�ضة‪.‬‬

‫"جتاهل ال�سلطات الو�صية‬
‫�سبب الو�ضعية احلالية"‬

‫وا�ستهل داودي حديثه قائال‪" :‬رغم‬
‫�أننا نا�شدنا ال�سلطات املعنية والبلدية‬
‫حتديدا ب�ضرورة �صيانة امللعب وت�صليح‬
‫املر�شات �إ�ضافة �إىل تهيئة امل�ضمار‬
‫وتخ�صي�ص �أعوان �أمن دائمني �إال �أ ّننا‬
‫مل نتلق الرد على جميع مرا�سالتنا‬
‫على مدار ال�سنوات الثالث الأخرية‪،‬‬
‫بل الأكرث من ذلك �أنّ املعنيني بقطاع‬
‫الريا�ضة ال يتوانون يف منح تراخي�ص‬
‫ودب ملزاولة الريا�ضة دون �أن‬
‫هب‬
‫ّ‬
‫ملن ّ‬
‫ي�أخذوا بعني االعتبار كرثة الفرق التي‬
‫جتري تدريباتها وعددها ‪ 14‬فريقا‬
‫وقدرة الأر�ضية اال�صطناعية على‬
‫حتمل هذا احلجم ال�ساعي من التدريبات‬
‫ّ‬
‫على مدار الأ�سبوع‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أننا‬
‫مننح املولودية �أولوية �إجراء التدريبات‬
‫بالنظر �إىل امل�ستوى الذي تن�شط فيه"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف حمدثنا‪" :‬هناك من الريا�ضيني‬
‫يتعمد �إتالف العديد من‬
‫�أنف�سهم من‬
‫ّ‬
‫الأجهزة و�أنابيب املر�شات وحتديدا‬
‫الفئات ال�شبانية خا�صة يف ظل غياب‬
‫م�ؤطريهم‪ ،‬وما زاد الأو�ضاع �سوءا عدم‬
‫وجود �أعوان الأمن القادرين على �ضبط‬
‫مواقيت التدريبات ومنع الغرباء من‬
‫الدخول �إىل امللعب حيث �أنه مت االكتفاء‬
‫بعمال ال�شبكة االجتماعية على مدار‬
‫الع�شرية الأخرية‪ ،‬وهو الأمر الذي‬
‫نتج عنه انت�شار الفو�ضى والالمباالة‬
‫حتى �صارت فرق الأحياء ُتربمج‬
‫لقاءات فيما بينها يف امللعب ب�سبب غياب‬
‫مركز مراقبة يف مدخل امللعب الذي‬
‫هو يف طور الإجناز‪ .‬م�س�ؤولية تدهور‬
‫أحتملها بل‬
‫هذا الرمز التاريخي ال � ّ‬
‫بالعك�س ا�ضطررت يف العديد من املرات‬
‫�إىل الدخول يف مناو�شات مع العديد‬
‫تن�صل امل�س�ؤولني من‬
‫من الفرق بعد ّ‬
‫م�س�ؤولياتهم فيما يخ�ص �أعمال ال�صيانة‬
‫وم�ساعدتي على الأقل ب�أعوان حرا�سة‬
‫ونظافة للقيام بعملنا على �أح�سن وجه‪،‬‬
‫و� ّ‬
‫أحذر من توا�صل هذه الالمباالة التي‬
‫�ستجعل الأر�ضية تفقد الكثري من‬
‫مميزاتها"‪.‬‬

‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫ومن خالل متابعتنا حل�صة �أم�س‬
‫التي جرت يف ملعب الإخوة برا�سي‬
‫الحظنا ح�ضور معظم الالعبني وقد‬
‫اغتنم الطاقم الفني الفر�صة لي�رشع‬
‫يف و�ضع اللم�سات الأخرية على‬
‫اخلطة التكتيكية التي ينوي انتهاجها‬
‫يف مباراة ال�سبت القادم �أمام مولودية‬
‫يوجه العبيه‬
‫وهران‪� ،‬إذ كان املدرب ّ‬
‫وي�صحح �أخطاءهم‬
‫بني احلني والآخر‬
‫ّ‬
‫ويق ّدم لهم الن�صائح التي ت�سمح‬
‫للفريق بب�سط �سيطرته على املناف�س‪،‬‬
‫مع حثهم على �رضورة الرتكيز ال�شديد‬
‫من بداية اللقاء �إىل نهايته وجت�سيد‬
‫الفر�ص املتاحة �إىل �أهداف‪ .‬من‬
‫جهتهم ف� ّإن الالعبني �أظهروا جتاوبا‬
‫مع طريقة عمل املدرب ل�شڤر وحاولوا‬
‫�إظهار م�ؤهالتهم ق�صد نيل ثقته‪.‬‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫الأن�صار يريدون ك ّيال مب�ستواه‬
‫املعهود يف املباريات الكبرية‬

‫كيال ُيعترب من خرية‬
‫ُيجمع كثري من الأن�صار على � ّأن احلار�س ّ‬
‫احلرا�س الذين �أجنبتهم الكرة اجلزائرية والدليل على ذلك �أنه كان‬
‫يف بع�ض اللقاءات �سواء مع فريقه ال�سابق �أومع مولودية �سعيدة يف‬
‫املو�سم املا�ضي وبداية هذا املو�سم ُيح ّدد نتائج الكثري من املباريات‬
‫ب�أدائه الراقي مثلما كان عليه احلال يف مباراة ال�شلف يف �سعيدة‪،‬‬
‫وهو ما جعله حمبوب الأن�صار رغم � ّأن كثريين �شكّكوا يف م�ستواه‪.‬‬

‫تعر�ضه لال�ستفزاز يزيده‬
‫ّ‬
‫�إ�صرارا على الت�ألق‬

‫تعر�ض هذا املو�سم لال�ستفزاز‬
‫والحظ اجلميع � ّأن احلار�س ّ‬
‫كيال ّ‬
‫بهدف الت�أثري يف معنوياته لكنه واجه اجلميع برتكيزه ال�شديد �أثناء‬
‫املباريات‪ ،‬فاجلميع يتذكّ رون ما عا�شه احلار�س يف تلم�سان وال�شلف‬
‫وغريها من مالعب اجلمهورية لكن هذه االعتداءات اللفظية مل تزده‬
‫�إال �إ�رصارا على الت�ألق ويعتربها دليال على قيمته و�شعبيته رغم‬
‫تق ّدمه يف ال�سن‪.‬‬

‫مباراة "احلمراوة" فر�صة لرد االعتبار‬
‫وموا�صلة التحدّ ي‬

‫و ُتعترب مباراة ال�سبت املقبل �أمام مولودية وهران �أكرب حتدي‬
‫موجهة �إليه‬
‫يواجهه احلار�س ّ‬
‫كيال حيث �ستكون جميع الأنظار ّ‬
‫وهذا ما يعني �أنه لن يعي�ش �أم�سية هادئة‪ ،‬وهو الأمر الذي يدركه‬
‫جيدا لذلك �سيعمل على عدم الوقوع يف الفخ‪ .‬ومن جانب �آخر ي�أمل‬
‫كيال الذي ُعرف به يف مواجهات‬
‫الأن�صار �أن ي�شاهدوا م�ستوى ّ‬
‫�سطيف والربج و�أدائه �أمام "ال�شناوة" حني كان �شبحا �أ�سود ي�صعب‬
‫كيال على‬
‫جتاوزه‪ ،‬وي�ضيف الأن�صار � ّأن ثقتهم �شديدة يف قدرة ّ‬
‫امل�ساهمة يف العودة بنتيجة �إيجابية من وهران‪.‬‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫فوز معنوي كبري قبل لقاء "�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي"‬

‫خا�ض وداد تلم�سان ع�شية �أول‬
‫�أم�س مباراة ودية حت�ضريية جمعته‬
‫باحتاد تلم�سان املنتمي للق�سم‬
‫اجلهوي الأول رابطة وهران‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي انتهت بفوز �أ�شبال‬
‫املدرب عمراين بنتيجة ثالثة �أهداف‬
‫كاملة مقابل هدف واحد‪ ،‬تداول على‬
‫ت�سجيلها �أمبان‪ ،‬طويل و�سامر يف‬
‫املرحلة الثانية‪ ،‬على �أن قلّ�ص جالل‬
‫النتيجة بوا�سطة ركلة جزاء‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي تدخل �ضمن ا�ستعدادات‬
‫الزيانيني ملباراة نهاية الأ�سبوع‬
‫املرتقبة �أمام �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫بر�سم اجلولة ال‪ 24‬من الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪ .‬ورغم �أن املباراة‬
‫تهم نتيجتها النهائية بقدر‬
‫ودية ال ّ‬
‫يهم الأداء ومعاجلة النقائ�ص‬
‫ما ّ‬
‫والأخطاء والوقوف على درجة‬
‫ا�ستعداد الالعبني‪� ،‬إال �أن الفوز يبقى‬
‫مفيدا من الناحية املعنوية وي�ساعد‬
‫الالعبني على ا�سرتجاع الثقة قليال‬
‫قبل موعد ال�سبت املقبل‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫�إق�صاء الك�أ�س من الدور ربع النهائي‬
‫�أمام نف�س مناف�س البطولة‪.‬‬

‫الهجوم انتف�ض‬
‫و�سجل ثالثية‬
‫ّ‬

‫وبعد �صيام عن التهديف دام‬
‫مباراتني كاملتني �أمام �سعيدة يف‬
‫البطولة و�شباب ق�سنطينة يف الك�أ�س‪،‬‬
‫انتف�ضت القاطرة الأمامية للوداد‬
‫مبنا�سبة املباراة الودية �أمام احتاد‬
‫تلم�سان‪ ،‬بعد �أن متكنت من ت�سجيل‬
‫ثالثة �أهداف كاملة كلّها جاءت‬
‫يف املرحلة الثانية وتداول على‬
‫ت�سجيلها �أمبان‪ ،‬طويل و�سامر‪ .‬حيث‬
‫ينتظر �أن يكون كذلك �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة هذا ال�سبت‪ ،‬مبا �أن �آخر‬
‫�سجلها الهجوم تعود ملباراة‬
‫ثنائية ّ‬
‫بجاية يف اجلولة املا�ضية حني وقع‬
‫زواوي و"�أندريا" هديف الفوز‪.‬‬

‫الفر�صة كانت مواتية‬
‫الكت�شاف "تالورار"‬

‫وكانت مباراة احتاد تلم�سان‬
‫الودية فر�صة �سانحة للظهور الأول‬
‫للمدافع حمزة تالورار ب�ألوان الوداد‬
‫منذ مبا�رشته التدريبات مع تلم�سان‬
‫الكت�شافه عن قرب‪ ،‬حيث �أ�رشكه‬
‫املدرب عمراين مطلع املرحلة الثانية‬
‫وقد ق ّدم م�ستوى فنيا مقبوال يف‬
‫حمور الدفاع‪ ،‬ومن املنتظر �أن يق ّدم‬
‫عمراين تقريرا مف�صال عنه للإدارة‪.‬‬

‫م�سعودي وبن �شريف‬
‫اكتفيا بالتد ّرب جانبا‬

‫اكتفى املدافع م�سعودي واملهاجم‬
‫بالتدرب جانبا‪،‬‬
‫بن �رشيف �سفيان‬
‫ّ‬
‫مبا �أن الأول كان �أ�صيب على م�ستوى‬
‫الركبة قبل لقاء الك�أ�س املا�ضي لكن‬
‫هذا مل مينعه من امل�شاركة‪ ،‬فيما عاد‬
‫بن �رشيف للتدريبات هذا الأ�سبوع‬
‫بعد �أن خ�ضع لعملية جراحية م� ّؤخرا‬
‫لنزع الغ�رضوف‪.‬‬

‫جميلي مل ي�شارك‬
‫وبوجقجي وبلغري‬
‫مل يح�ضرا‬

‫ف�ضل الطاقم الفني خالل‬
‫ّ‬
‫املباراة الودية االعتماد على‬
‫احلار�سني معزوزي يف البداية‪ ،‬قبل‬
‫يعو�ضه بريك�سي يف املرحلة‬
‫�أن ّ‬
‫الثانية‪ ،‬عو�ض جميلي الذي مل‬
‫بالتدرب مع مدرب‬
‫ي�شارك واكتفى‬
‫ّ‬
‫احلرا�س بن ميينة‪ ،‬يف الوقت الذي مل‬
‫يح�رض بوجقجي وبلغري‪.‬‬

‫بلقروي لعب‬
‫كامل اللقاء‬

‫بالرغم من التغيريات التي �أحدثها‬
‫املدرب عمراين على مدار �شوطي‬
‫املباراة‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينعه من‬
‫الإبقاء على املدافع ه�شام بلقروي‬
‫الذي لعب الت�سعني دقيقة كاملة‬
‫لإبقائه يف جو املناف�سة‪ ،‬حيث لعب‬
‫مدافعا حموريا يف املرحلة الأوىل‬
‫يحول على اجلهة الي�رسى‬
‫قبل �أن ّ‬

‫ماذا تقول على املباراة الودية التي‬
‫�أجريتموها؟ (احلوار �أجري بعد نهاية‬
‫املباراة)‬

‫املقابلة كانت جيدة ملعرفة م�ستوى‬
‫ناق�صي املناف�سة‪ ،‬و�إن �شاء اهلل الكل‬
‫�سي�ستعيد �إمكاناته للمناف�سة‪ ،‬ومقابلة اليوم‬
‫كانت حت�ضريا للقاء �شباب ق�سنطينة‪.‬‬
‫ّ‬
‫تظن �أن الفوز معنوي ي�ساعدكم‬
‫�أال‬
‫لدخول مقابلة ق�سنطينة؟‬

‫بالطبع‪ ،‬الفوز معنوي ي�ساعد الالعبني‬
‫ويرجع لنا الثقة لنكون جاهزين �أمام‬
‫ق�سنطينة‪.‬‬
‫كيف ترى مقابلة �شباب ق�سنطينة؟‬

‫باكايوكو‪" :‬لن نعطي احلمراوة �أكرب‬
‫من حجمهم و�سنح ّول ال�ضغط عليهم"‬

‫"فريقنا جاهز بدنيا ونف�سيا لهذه املباراة"‬

‫�ستكون مقابلة �صعبة للفريقني خ�رسنا اللقاء الأخري‪،‬‬
‫�شباب ق�سنطينة يعرفون يلعبون الكرة لكن �سنعمل لإعطاء‬
‫ما لدينا لتحقيق الفوز يف اللقاء واثقني من �أنف�سنا لتحقيق‬
‫نتيجة‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أح�سن العب يف الفريق خالل مرحلة الذهاب �أنّ الالعبون‬
‫جاهزون بدنيا ونف�سيا لت�أدية مواجهة يف القمة تكون ت�أكيدا للقاء‬
‫الأخري �أمام تلم�سان‪ ،‬وقال �إنّ الفريق تخ ّل�ص من �ضغط النتائج ال�سلبية‬
‫الأخرية واجلميع يعملون بجد ون�شاط لتحقيق ثاين نتيجة �إيجابية‬
‫على التوايل و�إعادة الثقة لالعبني والأن�صار‪.‬‬

‫"املناف�س لديه نقاط �ضعف علينا ا�ستغاللها"‬

‫وي�ضم‬
‫وعن ر�ؤيته للقاء املقبل قال حمدثنا‪" :‬فريق احلمراوة ممتاز‬
‫ّ‬
‫العبني جيدين يف الهجوم لكننا �سنواجهه بكل قوة ولن نعطيه �أكرب من‬
‫حجمه‪ ،‬كما �أنّ لديه نقاط �ضعف �سنحاول ا�ستغاللها من خالل تطبيق‬
‫تعليمات الطاقم الفني ق�صد مباغتة املناف�س ودفعه الرتكاب �أخطاء‪،‬‬
‫لأن العودة بنتيجة �إيجابية تتط ّلب الكثري من الت�ضحية وخا�صة �أنّ‬
‫جميع الالعبني يبحثون عن رد االعتبار لأنف�سهم وذلك �سيزيدنا‬
‫�إ�صرارا على حتقيق نتيجة �إيجابية"‪.‬‬

‫ربيعي‪ ،‬زنا�سني‪ ،‬بلحاج‬
‫وتواتي �شاركوا‬

‫ومبا �أن املباراة حت�ضريية‪ ،‬فقد‬
‫عمد الطاقم الفني �إىل االعتماد على‬
‫خدمات العبي الأوا�سط ربيعي‪،‬‬
‫متت‬
‫زنا�سني‪ ،‬بلحاج وتواتي‪ ،‬الذين ّ‬
‫ترقيتهم من قبل وبال�ضبط قبل لقاء‬
‫مولودية �سعيدة يف البطولة‪ ،‬بالنظر‬
‫للغيابات الكثرية التي كان يعاين‬
‫منها الفريق‪.‬‬

‫الطاقم الفني اعتمد‬
‫على ‪ 22‬العبا‬

‫وقد اعتمد الطاقم الفني التلم�ساين‬
‫على مدار ال�شوطني يف املباراة‬
‫حت�ضريية على خدمات ‪ 22‬العبا‪،‬‬
‫مانحا الفر�صة للجميع حتى تكون‬
‫له نظرة �شاملة‪ .‬حيث بد�أ ال�شوط‬
‫الأول بالت�شكيلة التالية‪ :‬معزوزي‪،‬‬
‫قادة بن يا�سني‪ ،‬تيزة‪ ،‬زحزوح‪،‬‬
‫بلقروي‪ ،‬ر�رشو�ش‪ ،‬بلعربي‪ ،‬زواوي‪،‬‬
‫�أمبان‪ ،‬طويل‪ ،‬بورحلي‪ ،‬قبل �أن‬
‫يحدث تغيريات يف املرحلة الثانية‬
‫واللعب بالت�شكيلة الآتية‪ :‬معزوزي‬
‫(بريك�سي)‪ ،‬بنا�رص‪ ،‬بلقروي‪ ،‬تالورار‪،‬‬
‫مباركي‪ ،‬ر�رشو�ش (ربيعي)‪� ،‬سيدهم‬
‫(زنا�سني)‪� ،‬سامر‪� ،‬أمبان (بلحاج)‪،‬‬
‫طويل (تواتي)‪� ،‬أندريا‪.‬‬

‫ع‪ .‬م�صطفى‬

‫"لـــــدي ات�صـــــاالت‪..‬‬
‫معــــــزوزي‪:‬‬
‫ّ‬
‫و�أمت ّنــــى �إ�ضافـــة مو�ســم فـــي تلم�ســــان"‬

‫مقابلة �صعبة لي�س لدينا ث�أر لكن‬
‫يجب الفوز يف املقابلة املقبلة �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬لأننا يف الك�أ�س مل نظهر بوجهنا احلقيقي ونبني‬
‫�أن الك�أ�س كانت تعرث مع ق�سنطينة‪� ،‬إن �شاء اهلل نتدارك‬
‫يف البطولة‪ ،‬ونطلب من الأن�صار احل�ضور ومازال البطولة‬
‫طويلة بقيت �سبعة لقاءات وان �شاء اهلل بلقاء ق�سنطينة ن�أخذ‬
‫الثقة ونكون يف امل�ستوى يف اللقاء‪.‬‬

‫قال املدافع املحوري باكايوكو �إنّ فريقه يجري حت�ضرياته يف �أف�ضل‬
‫الظروف خا�صة �أنّ الالعبني حتدوهم رغبة قوية لتحقيق نتيجة‬
‫�إيجابية �أمام مولودية وهران‪ ،‬ورغم �أنه اعرتف ب�صعوبة امل�أمورية‬
‫التي تنتظره وزمالءه يف ملعب زبانة �إال �أ ّنه �أكد �أنّ ذلك ال يثني عزم‬
‫الفريق على الوقوف يف وجه املناف�س‪ ،‬و�أ�ضاف �أنّ ال�ضغط ال يعنيه لأنّ‬
‫تعر�ض له الفريق ال�سعيدي يف جميع املواجهات �سواء ب�سعيدة‬
‫ال�ضغط ّ‬
‫�أو خارجها‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ال�صمود يف املرحلة الأوىل يعني حتويل‬
‫ال�ضغط على الفريق امل�ست�ضيف‪.‬‬

‫يف املرحلة الثانية‪ ،‬وهو الذي مل‬
‫ي�شارك يف اللقاءات الثالثة املا�ضية‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين منها‬
‫يف القدم‪ ،‬والتي كان قد تعر�ض لها‬
‫خالل مباراة احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫يعني �أنكم واثقني من �أنف�سكم يف حتقيق الفوز‬
‫�أمام ق�سنطينة؟‬

‫الفوز �أمام ق�سنطينة يعني �ضمان البقاء نهائيا؟‬

‫هدفنا هو الفوز �أمام ق�سنطينة ل�ضمان البقاء دون‬
‫ح�سابات‪ ،‬ونحن هدفنا الآن هو �ضمان �إحدى املراتب‬
‫الأوىل‪ ،‬ال نن�س �أن لدينا �أربعة لقاءات داخل الديار‪ ،‬ما يعني‬
‫‪ 12‬نقطة‪ ..‬و�سنعمل ك ّل �شيء لنكون �ضمن الفريق اخلم�سة �أو‬
‫ال�ستة الأوائل يف البطولة‪.‬‬

‫هل ترى �أنه ب�إمكان الوداد حتقيق الهدف‬
‫ّ‬
‫امل�سطر؟‬

‫بالطبع‪ ،‬ح�سابيا لدينا �أربعة لقاءات داخل الديار على �أن‬

‫نتنقل �إىل ال�شلف‪ ،‬باتنة وح�سني داي للعودة‬
‫بنتائج‪ .‬وح�سابيا نرى �أننا ن�ستطيع التواجد‬
‫�ضمن الفرق اخلم�سة �أو ال�ستة الأوائل يف‬
‫البطولة‪ ،‬ل�ضمان م�شاركة قارية‪.‬‬
‫تتخوفون من عامل الإ�صابات‬
‫�أال‬
‫ّ‬
‫والغيابات التي �ست�ؤثر فيكم؟‬

‫نحن لدينا جمموعة تتكون من ‪ 23‬العبا‪،‬‬
‫ومن يكن م�صابا يوجد الذي ي�ستطيع �أن‬
‫يعو�ضه ب�سهولة واللعب ب�شكل عادٍ ‪.‬‬
‫ّ‬

‫�أمل تت�أثر بو�ضعيتك �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة يف الك�أ�س؟‬

‫من مل يت�أثر ومل يبك �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة ال ميلك قلبا‪� ،‬أنا ت�أثرت لكن لي�س‬
‫يل خيار ويجب احرتام املدرب فهو �صاحب‬
‫القرار‪ ،‬ولقد تقبلت قراره‪� ..‬أنا عامل يف‬
‫تلم�سان وجاهز يف � ّأي حلظة يحتاجني فيها املدرب‪.‬‬

‫هل �سرناك �أ�سا�سيا �أمام ق�سنطينة؟‬

‫ال �أدري؟ �أنا جاهز ‪ 200‬باملائة يف ك ّل اللقاءات املتبقية‪،‬‬
‫والقرار بيد املدرب‪.‬‬
‫املو�سم ي�شرف على نهايته‪ ،‬هل �أنت م�ستعدّ‬
‫للبقاء يف تلم�سان يف حالة ُطلب منك؟‬

‫من �أجل �أن�صار تلم�سان �س�أعطي الأولوية للوداد‪ ،‬وهذه‬
‫جمرد كالم‪.‬‬
‫لي�س ّ‬
‫هل لديك ات�صاالت �أخرى؟‬

‫لدي ات�صاالت لن �أك�شف عنها‪ ،‬لكن الأولوية لتلم�سان‪.‬‬
‫لدي م�شكل لأنني ال زلت مرتبطا مع احتاد العا�صمة‪،‬‬
‫الآن ّ‬
‫ويف نهاية املو�سم �سرنى الو�ضعية كيف‪� ..‬أمتنى �إ�ضافة‬
‫مو�سم يف تلم�سان‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫"غياب الوعي و�أعوان‬
‫الأمن زاد الأمر �سوءا"‬

‫ح�ضور معظم الالعبني‬
‫يريح الطاقم الفني‬

‫و‪ .‬تلم�سان ‪ – 3‬ا‪ .‬تلم�سان ‪1‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مولودية �سعيدة‬

‫وداد تلم�سان‬

‫كيف كان �شعورك و�أنت تدخل امليدان والأن�صار‬
‫يتغ ّنون با�سمك؟‬

‫�إذا بقيت يف تلم�سان فمن �أجل الأن�صار‪ ،‬الذين ي�ستحقون‬
‫ك ّل اخلري ومن �أجلهم �أم�ضي بعينني مغم�ضتني‪.‬‬

‫ما هو هدفك يف اللقاءات ال�سبعة املتبقية؟‬

‫هديف عدم تلقي الأهداف لأكرب وقت ممكن فلقد و�صلت‬
‫�إىل حاجز ‪ 442‬دقيقة ومل �أتلقى � ّأي هدف‪ ،‬و�أعمل امل�ستحيل‬
‫ع‪ .‬م�صطفى‬
‫لأ�صل �إىل ‪ 500‬دقيقة لأفرح الأن�صار‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الثاين الهــواة‬
‫ا‪ .‬ال�شاوية‪ -‬و‪ .‬رم�ضان جمال‬

‫ح‪ .‬عنابة‪ -‬ج‪ .‬عني مليلة‬

‫ال�شاوية يف مهمة ف�ض ال�شراكـة‬
‫مـــــع "الــــــورد"‬

‫‪ 05‬العبني ملي�شاركوا‬
‫"‬
‫يف اللقاء الودي‬

‫بعد هزميته الأخرية بربج‬
‫الغدير‪� ،‬سيكون احتاد ال�شاوية غدا‬
‫�أمام فر�صة ذهبية لتجديد العهد‬
‫مع االنت�صارات‪ ،‬حيث �سي�ستقبلون‬
‫وداد رم�ضان جمال يف لقاء يبدو‬
‫منذ الوهلة الأوىل يف متناول رفقاء‬
‫بوعزيز‪ ،‬الذين �سجلوا ا�ستفاقة‬
‫ملحوظة داخل ميدانهم منذ انطالق‬
‫مرحلة العودة‪ ،‬حيث فازوا خم�س‬
‫مرات مقابل تعادل واحد �أمام الرائد‬
‫�شباب عني فكرون‪ .‬و�ست�سمح النقاط‬
‫الثالث للفائز بها غدا االنفراد‬
‫باملرتبة الرابعة‪ ،‬على اعتبار �أن‬
‫الفريقني يحتالن نف�س املركز يف‬
‫�سلم الرتتيب وبنف�س الر�صيد ‪ ،32‬مع‬
‫�أف�ضلية يف فارق الأهداف ل�صالح‬
‫احتاد ال�شاوية‪.‬‬

‫بطال وبومعزة‬
‫خارج احل�سابات‬

‫�أكدت الفحو�صات التي �أجراها‬
‫حار�س االحتاد بومعزة‪ ،‬على م�ستوى‬
‫الإ�صابة التي تلقاها يف يده اليمنى‬
‫خالل لقاء برج الغدير الأخري والتي‬
‫دفعته �إىل مغادرة �أر�ضية امليدان‬
‫مع بداية املرحلة الثانية‪� ،‬أن الأمر‬
‫يتعلق بالتواء �أحد الأ�صابع‪ ،‬ما‬
‫يعني �أن ابن القل ال ميكنه لعب‬
‫مباراة الغد‪ ،‬ليتوا�صل بذلك االعتماد‬
‫على زميله قارح العائد بعد غياب‬
‫طويل ن�سبيا‪ .‬من جهة �أخرى اكتفى‬
‫املدافع الأمين بطال طوال الأ�سبوع‬
‫بالرك�ض مبفرده‪ ،‬وهو ما يعني �أنه‬
‫مل يتعاف من الإ�صابة التي �ستبعده‬

‫عن الت�شكيلة الأ�سا�سية للمرة الثانية‬
‫على التوايل‪ ،‬ليتم تعوي�ضه بالالعب‬
‫متعدد املنا�صب بومنور‪ ،‬فيما‬
‫�سي�سجل املدافع الأي�رس عادل عودته‬
‫بعدما تخل�ص من الآالم التي كان‬
‫يعاين منها على م�ستوى الأربطة‪.‬‬

‫جيجيو ح�ضر‬
‫للمباراة بربي�ش‬

‫اختار مدرب االحتاد جيجيو �أن‬
‫تكون حت�ضريات �أ�شباله للقاء اليوم‬
‫يف امل�ستوى‪ ،‬وتليق بالهدف امل�سطر‬
‫املتمثل يف �ضمان النقاط الثالث‪،‬‬
‫لذلك برمج لقاء وديا ع�شية �أول �أم�س‬
‫الثالثاء �أمام و�صيف رائد ترتيب‬
‫الق�سم اجلهوي الثاين �شباب بري�ش‪،‬‬
‫وعادت النتيجة النهائية لزمالء‬
‫قيطون الذين فازوا بهدفني مقابل‬
‫هدف واحد‪ .‬وكان الزوار ال�سباقني‬
‫�إىل الت�سجيل يف ال�شوط الأول الذي‬
‫لعبه ال�شاوية بع�رشة عنا�رص بقرار‬
‫من املدرب‪ ،‬الذي �أ�رشك العنا�رص‬
‫االحتياطية وتلك التي مل تلعب‬
‫كثريا‪ ،‬ليتمكن بعدها خنفر من‬
‫تعديل النتيجة‪ .‬ويف املرحلة الثانية‬
‫مت �إقحام العنا�رص املر�شحة للعب‬
‫مباراة الغد‪ ،‬ومتكن ه�ؤالء من حتقيق‬
‫الفوز بهدف دون رد‪ .‬وبدا جليا‬
‫�أن جيجيو حاول خالل هذا اللقاء‬
‫الوقوف على الإمكانيات احلقيقية‬
‫جلميع العنا�رص‪ ،‬ويكون قد كون‬
‫فكرة وا�ضحة عن الأ�سماء التي �سيتم‬
‫االحتفاظ بها املو�سم املقبل وتلك‬
‫التي �سيتم اال�ستغناء عنها‪.‬‬

‫املباراة‬
‫و�شهدت‬
‫التح�ضريية التي لعبها االحتاد‬
‫عدم م�شاركة خم�سة العبني‬
‫ب�سبب الإ�صابة‪ ،‬حيث اكتفى‬
‫القائد بوعزيز والعب الو�سط‬
‫عالوة ف مبتابعتها بالزي‬
‫املدين من على خط املرمى‪،‬‬
‫يف حني اكتفى الثالثي بن‬
‫حمدي‪ -‬بومعزة‪ -‬بطال‬
‫بالرك�ض‪ ،‬فيما نال البقية‬
‫فر�صتهم كاملة‪ .‬حيث مثل‬
‫ال�شاوية يف ال�شوط الأول الذي‬
‫انتهى بالتعادل هدف ملثله‪:‬‬
‫برقالح (وقاف)‪ ،‬بن يون�س‪،‬‬
‫ق�صاب‪ ،‬قيطون‪ ،‬بوعبداهلل‪،‬‬
‫خياط‪ ،‬بلبا�سي‪ ،‬خنفر‪ ،‬بلة‪ ،‬ملوك‪،‬‬
‫يف حني �ضمت ت�شكيلة ال�شوط‬
‫الثاين كال من‪ :‬قارح‪ ،‬بومنور‪،‬‬
‫عادل‪ ،‬خليفي‪ ،‬قيطون‪ ،‬بوطبة‪،‬‬
‫عالوة م (حداد)‪ ،‬نغمو�ش‪ ،‬خنفر‪،‬‬
‫ق�صاب‪ ،‬يو�سف خوجة‪.‬‬

‫غيابات باجلملة و�شيحة‬
‫يبحث عن خيارات‬
‫جديدة‬

‫و�ستكون ت�شكيلة "الورد" يف‬
‫مواجهة ال�شاوية منقو�صة من خدمات‬
‫عدة عنا�رص تعترب من ركائز الفريق‬
‫ب�سبب الإ�صابات‪ ،‬ويف مقدمتهم‬
‫احلار�س �شم�س الدين �سليماين‪ ،‬حممد‬
‫حو�ض وحممد �سعدي‪ .‬وهي الغيابات‬
‫التي من �ش�أنها �أن جتعل املدرب ف�ؤاد‬
‫�شيحة يعتمد على خيارات جديدة‬
‫وعلى عنا�رص من الأوا�سط‪ ،‬حيث من‬
‫املنتظر �أن يوا�صل احلار�س يو�سف‬
‫عطوي حرا�سة عرين الورد‪ ،‬بعد‬
‫الـت�ألق يف مقابلة تڤرت‪.‬‬

‫دبو�س يعود‬
‫�أمام ال�شاوية‬

‫وبعد ا�ستنفاده العقوبة مبقابلة‬
‫واحدة حيث غاب يف مواجهة تڤرت‪،‬‬
‫�سيكون مهاجم الوداد ع�صام دبو�س‬
‫جاهزا ملواجهة ال�شاوية‪ .‬ويعول عليه‬
‫الطاقم الفني يف هز ال�شباك‪ ،‬ال�سيما‬
‫بعد �صيامه لعدة جوالت عن التهديف‪.‬‬

‫نور العابدين‪� /‬أيوب‬

‫�آمال �سريع برج الغدير‬

‫"الأ�س‪ .‬بي‪ .‬جي" توا�صل حت�ضريها لـ "الڤرونة"‬

‫""ال�صـــام" يف رحــــلة الت�أكـــيد‬
‫ولــــن تر�ضـــى بغــري الفــوز‬
‫يتجدد املوعد غدا مع مباريات اجلولة‬
‫‪ 23‬من بطولة الق�سم الوطني الثاين للهواة‪،‬‬
‫والتي حتمل يف طياتها مباراة مثرية‬
‫�ستجمعبنيحاملالفانو�سالأحمرحمراء‬
‫عنابة وجمعية عني مليلة‪ ،‬التي متر بفرتة‬
‫جيدة عقب العودة القوية يف اجلوالت‬
‫املا�ضية‪ ،‬وت�سعى للعودة بالنقاط الثالث‬
‫التي �سرت�سم البقاء نهائيا يف بطولة هذه‬
‫املو�سم‪ ،‬وهذا يف ظل املعنويات املرتفعة‬
‫وكذا ا�ستغالل ظروف املناف�س الذي لي�س‬
‫على �أح�سن ما يرام‪� ،‬إذ يريد الظفر بالنقاط‬
‫الثالث ق�صد حتقيق البقاء‪.‬‬

‫العبو "ال�صام" تلقوا‬
‫منحة القل‬

‫ومن بني الأمور االيجابية التي ت�ساعد‬
‫حتما على العودة بنتيجة ايجابية من‬
‫مدينة عنابة‪ ،‬هي التحفيزات التي قدمتها‬
‫�إدارة "ال�صام" لالعبني عقب فوزهم‬
‫الأخري �أمام القل‪ ،‬والتي و�صلت �إىل مليون‬
‫�سنتيم لكل العب‪ .‬وهو ما من �ش�أنه �أن‬
‫يرفع املعنويات �أكرث ويجعل الالعبني‬
‫�أمام الأمر الواقع‪ ،‬من �أجل رفع التحدي‬
‫وموا�صلة حتقيق النتائج االيجابية داخل وخارج الديار‪ ،‬وهو‬
‫ال�شيء الذي ثمنه الالعبون‪ ،‬و�أكدوا عزمهم على العودة بالنقاط‬
‫الثالث من عنابة يف مواجهة الغد‪.‬‬

‫بوعلي ي�ستنفد العقوبة‬
‫وبومعزة جاهز للمناف�سة‬

‫ا�ستنفد مدافع عني مليلة بوعلي �أمني العقوبة التي حرمته‬
‫من خو�ض لقاء القل املا�ضي‪ ،‬عقب تلقيه للإنذار الثالث يف‬
‫�إحدى املباريات‪ ،‬ما �سيجعله جاهز ملواجهة الغد �شانه يف ذلك‬
‫�ش�أن املهاجم بومعزة الذي تعافى من الإ�صابة التي تعر�ض‬
‫لها يف �إحدى املباريات‪ ،‬ما ي�ؤكد جاهزيته للقاء الغد رفقة‬
‫زغمار عبد احلفيظ و�سط امليدان الهجومي‪ ،‬الذي اندمج بحر هذا‬
‫الأ�سبوع مع املجموعة‪.‬‬

‫زغمار‪" :‬معنوياتنا مرتفعة ون�سعى‬
‫لتحقيق الفوز �أمام عنابة"‬

‫و�رصح و�سط امليدان الهجومي للجمعية العائد‬
‫زغمار عبد احلفيظ قائال‪" :‬معنوياتنا مرتفعة خا�صة‬
‫بعد الفوز الأخري �أمام وفاق القل‪ ،‬و�سن�سعى لت�أكيد‬

‫ا�ستفاقتنا بالفوز على حمراء عنابة املتواجد يف‬
‫م�ؤخرة الرتتيب‪ ،‬لأن ذلك �سي�ؤكد بقاءنا نهائيا �ضمن‬
‫حظرية الق�سم الوطني الثاين للهواة‪ ،‬ونحن متفائلون‬
‫بتحقيق الفوز الذي �سيجعلنا نكمل باقي اجلوالت‬
‫بنف�س الوترية‪ ،‬حفاظا على �سمعة النادي واحرتاما لكل‬
‫�أن�صاره الغيورين عليه"‪.‬‬

‫لعابد قد ي�شارك منذ البداية‬

‫وينتظر �أن تعرف ت�شكيلة احلمراء �ضخ دماء جديدة‬
‫بهدف �إعطاء احليوية املطلوبة للفريق بعد خ�سارة اجلولة‬
‫املا�ضية‪ ،‬ويف هذا ال�ش�أن يتوقع �أن يحر�س ال�شاب لعابد‬
‫ا�سكندر عرين احلمراء منذ البداية‪ ،‬بعدما عو�ض زميله‬
‫رحماين مع بداية ال�شوط الثاين يف مباراة مڤرة الأخرية‪،‬‬
‫وكان يف امل�ستوى طيلة ذلك ال�شوط‪.‬‬

‫عودة طب�شا�ش تريح ب�سكري‬

‫كما �ست�ستفيد احلمراء يف هذا اللقاء من خدمات القائد‬
‫رابح طب�شا�ش‪ ،‬بعدما غاب عن املباراة املا�ضية ب�سبب‬
‫العقوبة‪ .‬وهي العودة التي تريح اجلميع وب�شكل �أكرب املدرب‬
‫عبد القادر ب�سكري‪ ،‬ملا يتمتع به هذا العن�رص من خربة وقدرة‬
‫على بناء اللعب‪ ،‬وتوجيه زمالئه فوق امليدان‪.‬‬

‫‪ 300‬مليون �سنتيم تدخل خزينة "ال�صام"‬

‫ا�ستفادت خزينة "ال�صام" من مبلغ ‪ 300‬مليون �سنتيم قدمته البلدية ك�إعانة‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن يعطي احللول‬
‫املنا�سبة التي ت�ساعد الإدارة على ت�سديد م�ستحقات الالعبني‪ ،‬وكذا حتفيزهم ملوا�صلة الت�ألق وح�صد النتائج االيجابية‪.‬‬

‫�إحتاد �سطيف‬

‫حاج من�صـــور يعيـــد بو�شـــتة ويبعــد‬
‫جبايلـــي‪ ،‬عايـــــــ�ش وبـــــــن يحـــــــــيى‬
‫على خدمات الثالثي املذكور‪ ،‬الذي‬
‫وللإ�شارة مت ا�ستقدامه يف املريكاتو‬
‫ومت منحه مبالغ مالية معتربة من‬
‫�أجل اللعب‪ ،‬و�أكد �صحة امكانته يف‬
‫املباريات الفارطة‪ .‬وي�أتي قرار‬
‫اال�ستغناء عن الالعبني الثالثة يف‬
‫هذه الفرتة احل�سا�سة من البطولة‪،‬‬
‫ليطرح الت�سا�ؤالت خ�صو�صا �أن‬
‫الت�شكيلة حتتاج �إىل كل العنا�رص من‬
‫�أجل النجاح يف جت�سيد الهدف امل�سطر‪،‬‬
‫واملتمثل يف �ضمان البقاء‪.‬‬

‫يوا�صل �سريع �آمال برج الغدير حت�ضرياته اجلدية �إ�ستعداد للقاء الذي �سيجمعه هذا ال�سبت ب�إحتاد �سطيف يف‬
‫ملعب الثامن ماي ب�سطيف‪ ،‬حيث ي�أمل �أ�شبال املدرب جايز عمار �إ�ستغالل العامل النف�سي اجليد عقب �سل�سلة النتائج‬
‫الإيجابية املحققة �آخرها الفوز �أمام �إحتاد ال�شاوية‪ ،‬من �أجل العودة بنتيجة �إيجابية تبعدهم عن املنطقة احلمراء‪.‬‬

‫جايز‪�" :‬سنذهب من �أجل الفوز يف �سطيف"‬

‫وعن املقابلة القادمة �أمام �إحتاد �سطيف قال املدرب جايز‪" :‬مباراة �إحتاد �سطيف عادية و�ستلعب بني فريقني‬
‫يتناف�سان على ورقة البقاء‪ ،‬لكن هذا ال مينعنا من التنقل �إىل ملعب ‪ 8‬ماي لأجل العودة بالنقاط الثالث �أو على الأقل‬
‫نقطة‪ ،‬لأن هذه املواجهة تدخل يف خانة املقابالت املحلية وكل �شيء ممكن فيها‪ ،‬و�أطلب من �أن�صارنا التنقل بقوة‬
‫ل�سطيف مل�ؤازرة ت�شكيلتنا ال�شابة"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأ�صاغر يتوجون �أبطاال ملجموعتهم‬

‫توج �أ�صاغر برج الغدير �أبطاال ملجموعتهم قبل جولة من نهاية البطولة‪ ،‬حيث عمق �أبناء املدرب ح�ساين عي�سى‬
‫الفارق عن مالحقهم املبا�شر وفاق امل�سيلة �إىل‪ 13‬نقطة‪ ،‬حينما �أطاحوا به فوق �أر�ضية ميدانه لي�صبح يف ر�صيدهم ‪34‬‬
‫نقطة ودون انهزام‪ .‬كما ت�ألق العديد من �شبان الفريق على غرار عڤون‪ ،‬بن خليفة‪ ،‬بوڤرة و�شاكر‪.‬‬

‫�إحتاد عني البي�ضاء‬

‫"احلراكتة" �سيلعبون ثالث لقاء دون جمهور‬
‫وفاق القل‬

‫"الدالفني" يواجهون احلراكتة دون جمهور‬

‫�سلطت جلنة االن�ضباط التابعة لرابطة الهواية على وفاق القل عقوبة‪ ،‬متثلت يف لعب لقاء واحد دون جمهور‬
‫زائد غرامة مالية بقيمة ‪ 10000‬دج‪ ،‬وذلك بعد الأحداث التي عرفتها مباراة مڤرة‪ .‬وعليه ف�إن الوفاق �سيواجه‬
‫احتاد عني البي�ضاء هذا ال�سبت دون جمهور‪ ،‬وهو ما يعقد م�أمورية الدالفني يف حتقيق الفوز‪ ،‬ال�سيما �أن الأن�صار‬
‫يعتربون الالعب رقم ‪ 12‬يف ت�شكيلة القل‪.‬‬

‫املقابلة تلعب يوم ال�سبت‬

‫‪20‬‬

‫الإدارة �سرت�صد منحة‬
‫معتربة �أمام برج الغدير‬

‫�س‪ .‬ف‬

‫�سيكون احتاد عني البي�ضاء بعد غد ال�سبت‪ ،‬على موعد مع لعب ثالث لقاء دون جمهور هذا املو�سم‪� ،‬سيجمعه هذه‬
‫املرة بامل�ضيف وفاق القل املتواجد هو الآخر �ضمن كوكبة املهددين بال�سقوط رغم بدايته القوية خالل مرحلة الذهاب‪.‬‬
‫و�سي�سعى االحتاد لتحقيق الفوز ق�صد ت�أكيد االنت�صارات املتتالية املحققة‪ ،‬والتي جاءت على ح�ساب فرق من العيار‬
‫ب‪ .‬ح‬
‫الثقيل يف �صورة �شباب جيجل‪� ،‬شبيبة �سكيكدة و�إحتاد خن�شلة‪.‬‬

‫ويف الوقت الذي جتري مقابالت اجلولة ‪ 23‬من بطولة الوطني الثاين هواة املجموعة ال�شرقية يوم اجلمعة‬
‫‪� 6‬أفريل‪ ،‬ح�سب ن�شرية الرابطة يف موقعها الكرتوين‪ ،‬ف�إن رئي�س فرع كرة القدم لوفاق القل مراد فنازي �أكد �أن‬
‫مقابلة وفاق القل واحتاد عني البي�ضاء مت ت�أخري ليوم ال�سبت ‪� 7‬أفريل‪ ،‬ابتداء من ال�ساعة الثالثة زواال ح�سب‬
‫الفاك�س املر�سل له من الرابطة‪.‬‬

‫�أح�سن‪ /‬ج‪.‬‬

‫قرر مدرب �إحتاد �سطيف الفل�سطيني‬
‫حاج من�صور �إعادة �إدماج املدافع‬
‫املحوري خالد بو�شتة �ضمن �صفوف‬
‫املجموعة‪ ،‬بعد �أن �أبعده رفقة ثالثة‬
‫العبني هم بن يحيى‪ ،‬جبايلي وعاي�ش‬
‫من امل�شاركة يف اللقاء الأخري �أمام‬
‫�شبيبة �سكيكدة‪ ،‬وذلك ب�سبب احتجاجهم‬
‫على م�ستحقاتهم املالية قبل املباراة‪،‬‬
‫حيث �سمح له بالعودة على هام�ش‬
‫احل�صة التدريبية �أم�سية �أول �أم�س‬
‫الثالثاء‪ ،‬وبالتايل ف�إنه قد �ضيع ح�صة‬
‫تدريبية واحدة وم�شاركته م�ؤكدة يف‬
‫اللقاء املقبل �أمام �رسيع �آمال برج‬
‫الغدير هذا ال�سبت‪ .‬وبالتايل �سي�ستعيد‬

‫بو�شتة مكانته على م�ستوى خط‬
‫الدفاع‪ ،‬و�سي�ساهم يف �إعطاء املزيد من‬
‫التما�سك ملحور الدفاع وتفادي تلقى‬
‫الأهداف‪ ،‬خ�صو�صا �أن نقاط املواجهة‬
‫ال تقبل الق�سمة على اثنني‪.‬‬

‫التخلي عن م�ستقدمي‬
‫"املريكاتو"‬

‫ومن خالل القرار الذي اتخذه‬
‫مدرب "الڤرونة" القا�ضي ب�إعادة‬
‫�إدماج بو�شتة فقط دون �إعادة بن‬
‫يحيى‪ ،‬جبايلي وعاي�ش‪ ،‬ات�ضح ب�أن‬
‫الفريق ال�سطايفي نحو �إىل اال�ستغناء‬

‫ينتظر �أن تقوم �إدارة �إحتاد‬
‫�سطيف بر�صد منحة معتربة حت�سبا‬
‫ملواجهة هذا ال�سبت �أمام برج‬
‫الغدير‪ ،‬خ�صو�صا �أنها ر�صدت مبلغ‬
‫‪� 20‬ألف دج يف املباراة الفارطة‬
‫�أمام �شبيبة �سكيكدة‪ ،‬على الرغم‬
‫من الأزمة املالية التي يعاين منها‬
‫الفريق‪� .‬إال �أن �أهمية املواجهة‬
‫املذكورة و�رضورة الفوز فيها‪،‬‬
‫يحتم على الإدارة حتفيز الالعبني‬
‫كما ينبغي من �أجل �ضمان‬
‫ارتفاع املعنويات‪ ،‬وكذا حت�صينا‬
‫لهم من �أي �إغراءات خارجية قد‬
‫ت�سعى لتحطيم الفريق‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أن الكول�سة باتت تتحكم يف‬
‫نتائج املباريات ح�سب الأن�صار‪.‬‬
‫وبالتايل ف�إن على الالعبني التفطن‬
‫لهذا الأمر‪ ،‬و�ضمان عدم �ضياع حق‬
‫الفريق والت�سبب يف �سقوطه‪.‬‬

‫ر‪ .‬ت‬

‫الثاين الهــواة‬

‫�أمل الأربعاء‬

‫ياحي يبا�شر ترتيب البيت من الأبيار‬

‫حلمنا وحلم �أن�صارنا بال�صعود‬
‫للق�سم الثاين املحرتف‪.‬‬

‫رابطة غاب عن الفريق‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫لعبت عنا�رص �أمل الأربعاء‬
‫�صبيحة �أول �أم�س مواجهتها الودية‬
‫�أمام �شبيبة الأبيار التي خ�ص�صها‬
‫الطاقم الفني من �أجل ال�رشوع يف‬
‫ترتيب البيت من جديد‪ ،‬حت�سبا‬
‫للمباراة القادمة والتي �سيحل فيها‬
‫زمالء القائد معمري �ضيوفا على‬
‫�إحتاد الأخ�رضية بر�سم اجلولة ‪19‬‬
‫من مرحلة العودة‪ ،‬وقد �إ�ستطاع‬
‫�أبناء املدرب ياحي من حتقيق فوز‬
‫معنوي يف تلك املواجهة بـ(‪3‬ـ‪)2‬‬
‫حملت توقيع كل من املهاجم نزواين‬
‫الذي ا�ستطاع من ت�سجيل ثنائية‬
‫كاملة‪ ،‬وكذلك املدافع املحوري‬
‫�رشفاوي‪ ،‬ليبقى اجلميع يف بيت‬
‫"الزرﭬﺎ" يتمنى �أن يكون الالعبون‬
‫يف امل�ستوى يف مباراتهم القادمة‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫الطاقم الفني �أ�شرك‬
‫كل التعداد‬

‫وقد �إ�ستغل املدرب ياحي‬
‫الفر�صة وقد �أقحم يف هذه املواجهة‬
‫كل التعداد‪� ،‬أين �أقحم يف املرحلة‬
‫الأوىل العنا�رص التي مل تتح الفر�صة‬
‫من �أجل امل�شاركة يف املواجهة‬
‫املا�ضية‪ ،‬وقد �أنهت املرحلة الأوىل‬
‫منهزمة يف النتيجة بـ(‪1‬ـ‪ )0‬وقد‬
‫جاءت الت�شكيلة على النحو التايل‪:‬‬
‫�سليماين‪ ،‬ل�سباط‪� ،‬سعداوي‪ ،‬زروق‪،‬‬
‫براهمي‪ ،‬بوديب‪ ،‬بودينة‪ ،‬بن‬
‫حو�سني‪ ،‬بهيليل ‪ ،‬قر�شي وبودربالة‪،‬‬
‫يف حني ا�ستطاعت الت�شكيلة الثانية‬
‫التي مت �إقحامها من قلب الكفة‬
‫ل�صاحلهم بـ (‪3‬ـ‪ )1‬ثنائية من �إم�ضاء‬
‫نزواين‪ ،‬والهدف الثالث من �إم�ضاء‬
‫�رشفاوي‪ ،‬وقد جاءت الت�شكيلة على‬
‫النحو التايل‪ :‬دايل‪ ،‬بهيليل‪ ،‬بلعيد‪،‬‬
‫مدور‪� ،‬رشفاوي‪ ،‬حمودان‪ ،‬ليعا�شة‪،‬‬
‫لزاريف‪ ،‬نزواين‪ ،‬بوزار و�إ�سماعيل‪.‬‬

‫بلعيد عاد من جديد‬

‫وقد �شارك يف املواجهة الودية‬
‫التي خا�ضها الأمل �صبيحة‬
‫�أول �أم�س املدافع الأي�رس بلعيد‬
‫الهادي يف املرحلة الثانية من‬
‫عمر املباراة‪ ،‬خا�صة و�أن الالعب‬
‫كان قد با�رش التدريبات مطلع‬
‫الأ�سبوع املا�ضي ب�سبب الإ�صابة‬
‫التي كان يعاين منها على م�ستوى‬
‫الأنف والتي �أجرى ب�سببها عملية‬
‫جراحية ناجحة �أبعدته ملا يفوق‬
‫ثالثة �أ�سابيع كاملة عن التدريبات‪،‬‬
‫وقد قدم بلعيد مردودا طيبا يف‬
‫هذه املواجهة الودية نال به ر�ضا‬
‫الطاقم الفني‪ ،‬الذي يعول عليه‬
‫كثريا يف املباراة القادمة �أمام‬
‫احتاد الأخ�رضية‪ ،‬خ�صو�صا يف‬
‫ظل الفراغ الكبري الذي تركه على‬
‫م�ستوى اخلط اخللفي‪.‬‬

‫بلعيد‪" :‬الأمور �سارت‬
‫معي على �أح�سن ما‬
‫يرام و �أنا جاهز"‬

‫ويف حديث لنا مع املدافع بلعيد‬
‫وجاهزيته للمباراة القادمة فقد‬
‫قال الالعب‪« :‬لقد خ�ضت مباراة‬
‫اليوم ب�شكل طبيعي ـ احلوار �أجري‬
‫م�ساء �أول �أم�س ـ و د �أح�س�ست �أن‬
‫الأمور �سارت معي بعد تطبيقي‬
‫للربنامج اخلا�ص الذي �سطره يل‬
‫الطاقم الفني من �أجل ا�ستعادة‬
‫كامل �إمكانياتي على �أح�سن ما‬
‫يرام‪ ،‬وميكن القول �أنني جاهز من‬
‫للم�شاركة يف املباراة القادمة‪ ،‬من‬
‫�أجل تقدمي يد امل�ساعدة لزمالئي‪،‬‬
‫للعودة بنتيجة ايجابية من‬
‫الأخ�رضية تفتح لنا الأبواب من‬
‫�أجل اخلطو خطوة �أخرى‪ ،‬لتحقيق‬

‫احتاد الأخ�ضرية‬

‫الأخ�ضرية جاهزة‬
‫ولـــن تفــــــرط‬
‫يف نقاط الأربعاء‬

‫�ستكون �أنظار ع�شاق احتاد الأخ�ضرية م�شدودة ظهرية هذا‬
‫ال�سبت �إىل ملعب حممد دراجي وقمة اجلولة العا�شرة التي‬
‫ينتظرها اجلميع �أمام رائد الرتتيب �أمل الأربعاء‪ ،‬وهي املبارة‬
‫التي تكت�سي �أهمية كبرية لكلى الفريقني بالنظر �إىل �أهمية‬
‫نقاط هذه املبارة خا�صة للفريق اخل�صم الذي يلعب من �أجل‬
‫ال�صعود‪ ،‬فربغم من العالقات الطيبة املوجودة بني الفريقني‪،‬‬
‫�إال �أن ال�صراع �سيكون �شديدا فوق �أر�ضية امليدان من �أجل‬
‫الظفر بنقاط هذه املبارة التي �سيكون وزنها من ذهب‪.‬‬

‫قورة‪�" :‬سنخ�ص�ص ا�ستقباال‬
‫الئقا لبعثة الأربعاء"‬

‫يف احلديث الذي جمعنا مع رئي�س احتاد الأخ�ضرية حممد‬
‫قورة قال‪" :‬املبارة التي تنتظرنا �أمام �أمل الأربعاء ظهرية‬
‫هذا ال�سبت هي مثل كل املباريات ال�سابقة �سندخلها بدون �أي‬

‫ويف الوقت الذي غاب فيه كل‬
‫من احلار�س �سليماين وزميله بوزار‬
‫بالإ�ضافة �إىل املهاجم رابطة عن‬
‫الفريق يف ح�صة اال�ستئناف التي‬
‫جرت �صبيحة االثنني املا�ضي‪،‬‬
‫فقد عاد الثنائي الأول �إىل جو‬
‫التح�ضريات للمباراة القادمة ب�شكل‬
‫طبيعي‪ ،‬يف حني توا�صل غياب‬
‫املهاجم رابطة �رشيف عن الفريق‬
‫ب�سبب �إ�صابته بزكام حاد‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي دفع بالطاقم الفني‬
‫للبحث عن احلل املنا�سب‪ ،‬حت�سبا‬
‫اىل توا�صل غياب الالعب عن‬
‫احل�ص�ص التدريبية الأخرى‪ ،‬وهو‬
‫ما قد يكلفه الغياب عن مباراة بعد‬
‫غد �أمام احتاد الأخ�رضية‪.‬‬

‫ياحي‪" :‬نحن نعمل‬
‫من اجل �أن يكون‬
‫اجلميع يف امل�ستوى"‬

‫ويف ات�صال هاتفي بامل�س�ؤول‬
‫الأول عن العار�ضة الفنية لأمل‬
‫الأربعاء املدرب ياحي وعن مردود‬
‫عنا�رص يف املباراة الودية التي‬
‫برجمها �صبيحة �أول �أم�س فقد قال‪:‬‬
‫«مباراتنا الودية �أمام �شبيبة الأبيار‬
‫مل يكن الهدف منها حت�سني املردود‬
‫�أو �شيء من هذا‪ ،‬و�إمنا �سعينا من‬
‫�أجل منح جميع الالعبني فر�صة‬
‫اللعب حتى يكونوا يف املوعد وقت‬
‫احلاجة �إليهم‪ ،‬خا�صة �أن البطولة‬
‫ال يزال منها �أربع مباريات فقط‪،‬‬
‫ونحن يف حاجة �إىل جميع العنا�رص‬
‫وال بد عليها �أن تكون يف م�ستوى‬
‫واحد وعلى �أهبة الإ�ستعداد �إذا ما‬
‫احتجنا �إليها"‪.‬‬

‫مباراة الأخ�ضرية مثل‬
‫كل املباريات ال�سابقة‬

‫وعن املباراة التي تنتظر فريقه‬
‫بعد غد �أين �سيحلون �ضيوفا على‬
‫احتاد الأخ�رضية ف�رصح املدرب‬
‫ياحي‪« :‬ال توجد هناك مباراة �سهلة‬
‫و�أخرى �صعبة‪ ،‬و�سنخو�ضها مثلما‬
‫خ�ضنا جميع املباريات ال�سابقة‬
‫كما �سنعمل على حتقيق فيها نتيجة‬
‫ايجابية‪ ،‬خا�صة �أنه ال تزال �أربع‬
‫مقابالت من عمر البطولة ونحن على‬
‫بعد نقطتني عن �أقرب مالحقينا‪ ،‬وهو‬
‫ما يجعل اخلط�أ غري م�سموح بالن�سبة‬
‫لنا من �أجل حتقيق هدف ال�صعود‪،‬‬
‫ولهذا �أدعوا اجلميع �إىل الوقوف �إىل‬
‫جانب الالعبني‪ ،‬و�أن يقوموا بدورهم‬
‫على �أح�سن وجه"‪.‬‬

‫م‪� .‬أ‬

‫�ضغط‪ ،‬خا�صة انه تربطنا عالقات جد طيبة مع �أمل الأربعاء‬
‫الذين �سنخ�ص�ص لهم ا�ستقباال �سيكون يف امل�ستوى كما �أح�سنوا‬
‫�إلينا يف لقاء الذهاب كما �أن �أن�صار الفريقان تربطهم عالقات‬
‫�أخوية ونتمنى �أن جتري املبارة يف كل روح ريا�ضية و�أن تكون‬
‫عر�س حقيقي"‪.‬‬

‫"من يكون �أح�سن فوق �أر�ضية امليدان‬
‫هو الذي �سيفوز"‬

‫كما �أكد حمدثنا �أن مبارة الأربعاء �ستكون عر�سا حقيقيا بالنظر‬
‫�إىل قوة و�سمعة الفريقني الذين يلعبون كرة جميلة ونظيفة‪،‬‬
‫لذلك ف�إن هذه املبارة �ستلعب على جزئيات �صغرية ‪-‬ح�سبه‪-‬‬
‫ب�سبب �أهمية نقاطها الثالث ومن يكون يف يومه ويلعب جيدا‬
‫فوق �أر�ضية امليدان هو الذي �سيفوز كما قال قورة‪.‬‬

‫""على �أن�صار الأربعاء‬
‫عدم التنقل �إىل امللعب"‬

‫كما تطرق الرئي�س قورة �إىل �أن�صار �أمل الأربعاء‪ ،‬الذي طلب‬
‫منهم بعدم التنقل �إىل امللعب حممد دراجي لكون مدرجات‬
‫امللعب �صغري وال ميكن لها حتمل كل تلك الأعداد الكبرية من‬
‫�أن�صار الفريقني‪ ،‬حتى �أنها ال تكفي لأن�صار احتاد الأخ�ضرية‪،‬‬
‫كما �أنه حفاظا على العالقات الطيبة املوجودة بني �أن�صار‬
‫الفريقني يقت�ضي عليهم عدم التنقل لتفادي �أي مناو�شات التي‬
‫قد حتدث بينهم‪.‬‬
‫م‪ .‬ط‬

‫جنم مڤرة‬

‫�أبناء املڤري يريدون الت�أكيد �أمام عني فكرون‬

‫مير جنم مڤرة مبرحلة ممتازة انعك�ست �إيجابيا على ا�ستعداداتهم طيلة الأ�سبوع احلايل حت�ضريا لتنقلهم اليوم �إىل �أم البواقي‬
‫ّ‬
‫ملواجهة رائد البطولة �شباب عني فكرون‪ ،‬حيث جتاوب الالعبون مع العمل التكتيكي والبدين الذي ّ‬
‫�سطره الطاقم الفني و�أبدوا‬
‫رغبة قوية يف فرملة الرائد يف عقر داره وت�أكيد نتائجهم اجليدة املحققة يف مرحلة العودة‪.‬‬

‫ه ّبال‪ ،‬يبدري ود ّمان يعودون والتعداد مكتمل‬

‫ويتنقل الفريق اليوم بتعداد مكتمل بعد عودة يبدري الذي تعافى من الإ�صابة التي كان قد تعر�ض لها يف مباراة القل‬
‫دمان بعد ا�ستنفادهما للعقوبة التي‬
‫حيث منحه الطبيب ال�ضوء الأخ�ضر للم�شاركة مع زمالئه‪ ،‬كما عاد ح�سام ه ّبال و�أكرم ّ‬
‫كانت م�سلطة عليهما من طرف الرابطة‪ ،‬وبذلك �سيجد الطاقم الفني كل اخليارات لتحقيق رغبة الالعبني يف العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫د ّمان‪" :‬جاهزون للمباراة واملناف�س ال يخيفنا"‬

‫بثقة عالية �أبدى املهاجم �أكرم دمان تفا�ؤال بقدرته وزمالئه على قهر الرائد �شباب عني فكرون يف عقر داره والعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية‪ ،‬حيث قال �إن معنوياتهم مرتفعة و�أنّ املناف�س ال يخيفهم لأنّ م�ستوى الفريقني متقارب جدا‪ ،‬متمنيا �أن ت�سود املباراة‬
‫الروح الريا�ضية‪.‬‬
‫بالل‬

‫وداد بوفاريك‬

‫غولـــــي وﭬﺮيتلــــي يجتمعـــان‬
‫بالالعبني وي�صران على الإن�ضباط‬
‫بعد الغيابات التي �سجلت يف تدريبات‬
‫ت�شكيلة بوفاريك يف ح�صة اال�ستئناف التي‬
‫جرت �صبيحة االثنني املا�ضي‪ ،‬فقد كان‬
‫غالبية زمالء القائد معمري �صبيحة �أول يف‬
‫املوعد‪ ،‬وقد �شهدت احل�صة ح�ضور املدير‬
‫الفني ﭬﺮيتلي حكيم الذي �أ�رشف على احل�صة‬
‫التدريبية رفقة املدرب غويل نور الدين‪� ،‬إذ‬
‫ا�ستغل الرجالن ح�ضور كامل التعداد‪ ،‬للعودة‬
‫�إىل الغيابات التي �سجلت يف ح�صة اال�ستئناف‪،‬‬
‫كان فيها املدربان يف قمة اال�ستياء من تلك‬
‫اخلرجة كما حتدثا عنها كثريا‪� ،‬إذ طالبا من‬
‫الالعبني �رضورة التحلي باالن�ضباط م�صلحة‬
‫لهم و للفريق ب�شكل عام‪.‬‬

‫بوطرﻴڤ وحو�ش بالزي‬
‫املدين‪،‬‬
‫وفرحي ي�ضع اجلب�س‬

‫ويف الوقت الذي �إلتحق فيه غالبية التعداد‬
‫باحل�صة التدريبية التي جرت �صبيحة �أول‬
‫�أم�س‪ ،‬فقد ح�رض بالزي املدين كل من احلار�س‬
‫نا�رص بوطرﻴڤ والذي غاب لأ�سباب خا�صة‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل املدافع الأمين حو�ش ر�ضا الذي‬
‫ح�رض هو الآخر ومل يتدرب ب�سبب معاناته من زكام حاد‪ ،‬يف‬
‫حني تفاج�أ اجلميع بح�ضور املدافع املحوري فرحي مراد‬
‫وا�ضعا يف رجله اجلب�س‪ ،‬وذلك بعد الإ�صابة التي تعر�ض لها‬
‫يف املباراة ال�سابقة‪ ،‬وهي الإ�صابة التي �ستعقد حتما من‬
‫مهمة الطاقم الفني يف ظل الغيابات التي �ست�سجل يف مباراة‬
‫بعد غد �أمام وفاق �سور الغزالن‪.‬‬

‫فرحي‪" :‬الإ�صابة مل ت�أت يف وقتها‬
‫وطبيب منحني ‪� 10‬أيام"‬

‫ويف ات�صال هاتفي باملدافع والإ�صابة التي تعر�ض لها‬
‫وا�ستدعى به الأمر �إىل و�ضع اجلب�س فقد قال الالعب‪�« :‬إ�صابتي‬
‫مل ت�أتي يف وقتها‪ ،‬خ�صو�صا �أنني يف املباراة ال�سابقة كنت‬
‫عائدا من العقوبة ولكن هذا ق�ضاء اهلل وقدره‪ ،‬وقد منحني‬

‫الطبيب ع�رشة �أيام راحة‪ ،‬لأن �إ�صابتي هي التواء على م�ستوى‬
‫الكاحل وبعدها �س�أنزع اجلب�س و�أعمل كل ما يف و�سعي من‬
‫اجل اللحاق باملبارتني الأخريتني من البطولة‪.‬‬

‫�أمريي وحو�ش معاقبان‬

‫كما ا�ستغل الطاقم الفني للوداد احل�صة التدريبية التي‬
‫جرت �صبيحة �أول �أم�س‪ ،‬من �أجل ال�رشوع يف البحث عن‬
‫احللول الالزمة قبل مباراة �سور الغزالن بعد غد ال�سبت‪ ،‬ف�إىل‬
‫جانب فرحي �سيغيب املباراة العب خط الو�سط �أمريي علي‪،‬‬
‫الذي تلقى البطاقة ال�صفراء الثالثة يف املباراة ال�سابقة وهو‬
‫ما يجعله حتت طائلة العقوبة الآلية مبباراة واحدة‪ ،‬كما هو‬
‫احلال بن�سبة لـ حو�ش‪ ،‬الذي طرد فيها بالبطاقة احلمراء‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي ا�ستدعى من الطاقم الفني �إىل ال�رشوع يف البحث‬
‫عن البدائل املنا�سبة‪ ،‬يف ظل نق�ص اخليارات التكتيكية‪.‬‬

‫�إحتاد حجوط‬

‫ب‪ .‬ع‬

‫اخل�ضراء عينها على املركز الرابع‬
‫توا�صل ت�شكيلة احتاد حجوط حت�ضرياتها بكل جدية‬
‫وبرتكيز �شديد على املواجهة التي تنتظرها ال�سبت املقبل‬
‫�أمام ال�ضيف �أمل بو�سعادة‪ ،‬خ�صو�صا بعد النتيجة الإيجابية‬
‫التي حققها �أ�شبال املدرب عبا�س عزيز يف اجلولة املا�ضية‬
‫والتي رفعت معنوياتهم و�سمحت لهم بتح�سني و�ضعية‬
‫الفريق يف جدول الرتتيب حيث قفز �إىل املركز اخلام�س‪ ،‬لكن‬
‫زمالء الطيب �سليمان ال يريدون االكتفاء بذلك بل عينهم‬
‫على الإرتقاء بخطوة نحو املقدمة ولن يكون لهم ذلك �إال‬
‫بالإطاحة ببو�سعادة طاملا � ّأن الأمل لي�س يف �أح�سن �أحواله‬
‫و�سيدخل اللقاء حتت �ضغط العودة بنتيجة �إيجابية لأجل‬
‫االبتعاد �أكرث عن دائرة احل�سابات نظرا للفارق ال�ضئيل الذي‬
‫يف�صله عن ثاين امله ّددين بال�سقوط نادي الرغاية الذي‬
‫بحوزته ‪ 21‬نقطة‪.‬‬

‫الأكابر يق�صفون الأوا�سط ب�سدا�سية‬

‫برمج الطاقم الفني مواجهة تطبيقية �صبيحة �أول �أم�س‬
‫�أمام الأوا�سط الذين يقدوهم املدرب �إيغلي وذلك لأجل‬
‫الوقوف على جاهزية الت�شكيلة ملواجهة بو�سعادة وو�ضع �آخر‬
‫اللم�سات على التعداد الذي �سيعتمد عليه عبا�س ومنح الفر�صة‬
‫للعنا�رص الإحتياطية التي ت�شكو من نق�ص املناف�سة‪ ،‬ومل يجد‬
‫رفقاء بوزار �صعوبة يف حتقيق الفوز حيث �أنهوا املباراة‬
‫مل�صلحتهم ب�ستة �أهداف مقابل هدف‪.‬‬

‫عبا�س يراهن على معرفته‬
‫لبو�سعادة للإطاحة به‬

‫�إ�ضافة �إىل عاملي الأر�ض واجلمهور اللذين �سيكونان يف‬
‫م�صلحة رفقاء بادين �أمام �أمل بو�سعادة بعد غد ال�سبت ف� ّإن‬
‫معرفة املدرب عبا�س عزيز بكل �صغرية وكبرية عن املناف�س‬
‫ونقاط قوته و�ضعفه �ستزيد حظوظ اخل�رضاء يف الفوز‪ ،‬طاملا‬
‫� ّأن هذا املدرب �سبق له �أن �أ�رشف على الأمل يف مرحلة الذهاب‬

‫وحقق معه نتائج مقبولة قبل �إلتحاقه بالعار�ضة الفنية‬
‫للإحتاد مع بداية مرحلة العودة‪.‬‬

‫�إ�ستفاقة الهجوم �أمام عني الدفلى‬
‫تريح الطاقم الفني‬

‫�أمر �آخر يريح الطاقم الفني ويبعث فيه التفا�ؤل وهي‬
‫ا�ستفاقة اخلط الأمامي يف اجلولة املا�ضية خارج الديار �أمام‬
‫عني الدفلى بت�سجيله ثالثة �أهداف كاملة‪ ،‬فرغم الغيابات‬
‫التي تعرفها الت�شكيلة يف اجلوالت الأخرية ب�سبب الإ�صابات‬
‫والعقوبات �إال � ّأن عودة املهاجمني لكروم وحاج �ساعد �ستمنح‬
‫املدرب عبا�س حلوال �إ�ضافية للإطاحة باملناف�س‪.‬‬

‫�ص‪ .‬م‬

‫جنم القليعة‬

‫النجم يفوز وديا على الناحية الع�سكرية الأوىل ويُنذر املخادمة‬

‫�أجرى جنم القليعة �صبيحة �أول �أم�س مواجهة ودية �أمام‬
‫فريق الناحية الع�سكرية الأوىل مبلعب موزاية البلدي‬
‫�إنتهت مل�صلحة �أ�شبال املدرب �أكلي بهدفني نظيفني من توقيع‬
‫درواي وعمورة‪ ،‬و�سمحت هذه املواجهة للطاقم الفني بو�ضع‬
‫اللم�سات الأخرية على الت�شكيلة الأ�سا�سية التي ينوي �إقحامها‬
‫�أمام مولودية املخادمة بعد غد ال�سبت‪ ،‬كما ا�ستغلها ملعاجلة‬
‫النقائ�ص والأخطاء التي ارتكبتها الت�شكيلة �أمام بوفاريك‬
‫الأ�سبوع املا�ضي و�إ�ضافة �إىل ذلك �أعطى الفر�صة لكل التعداد‬
‫ولالحتياطيني على وجه اخل�صو�ص لأجل ك�سب املزيد من‬
‫املناف�سة والوقوف على جاهزيتهم بدنيا وفنيا‪.‬‬

‫�ش ّنني‪ ،‬بكريي‪ ،‬جمرب‬
‫و�ساي�س مل ي�شاركوا‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ا�ستاء املدرب �أكلي من الغيابات التي �شهدتها‬
‫املباراة الودية التي برجمها �أول �أم�س �أمام الناحية الع�سكرية‬
‫م�ست العبي خط الهجوم الذين كان‬
‫الأوىل‪ ،‬خا�صة �أنها ّ‬
‫ينوي منحهم الفر�صة يف مواجهة املخادمة‪ ،‬حيث مل ي�شارك‬
‫كل من �شنني الغائب دون مربر‪ ،‬جمرب الذي مل يلتحق‬
‫بالتدريبات منذ تنقله �إىل وهران لزيارة عائلته بعد مباراة‬

‫بوفاريك واحلار�س �ساي�س والالعب بكريي اللذين يعانيان‬
‫من �آالم يف الظهر‪.‬‬

‫النجم يريد ا�ستغالل اللعب بدون‬
‫جمهور لتحقيق نتيجة �أمام املخادمة‬

‫�أكد لنا املدرب �أكلي يف حديثنا معه مبا�شرة بعد نهاية املباراة‬
‫الودية �أنّ الت�شكيلة �ست�سعى �إىل ا�ستغالل �إجراء مباراة‬
‫املخادمة بدون �ضغط ويف غياب �أن�صار املخادمة لأجل العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية و�إحداث املفاج�أة‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ست�شدّ الراحل �إىل ورڤلة غدا‬

‫�ست�شد الت�شكيلة القليعية �صبيحة غد الرحال �إىل مدينة‬
‫ورڤلة على منت احلافلة لأجل مواجهة مولودية املخادمة‪،‬‬
‫ومن املنتظر �أن يُربمج الطاقم الفني ح�صة ا�سرتخائية بعد‬
‫و�صول الوفد �إىل الفندق الذي �سيقيم فيه لإزالة تعب ال�سفر‬
‫الذي قد يدوم ‪� 12‬ساعة‪ ،‬على �أن تكون عودة الت�شكيلة �إىل‬
‫الديار مبا�شرة بعد نهاية املباراة املقررة بعد غد ال�سبت‪.‬‬
‫�ص‪ .‬م‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�شبيبة ال�ساورة‬

‫حمــــى لقـــاء الغــــد ترتفــــع‬
‫وال�شبيبة تع ّول على قهر "العنابية"‬

‫احتاد بلعبا�س‬

‫"املكرة" منــذ �أم�س بالعلمة‬
‫ّ‬
‫حت�ضيــــــرا لـ"املــــــوك"‬

‫النهاية خ�صو�صا �أن دورهم كان‬
‫هاما يف اللقاءات املا�ضية‪.‬‬

‫مباركي‪:‬‬
‫"الفوز على‬
‫عنابة �ضروري"‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2037-‬اخلمي�س ‪� 05‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أكد مدافع ال�شبيبة مباركي‬
‫�أن لقاء عنابة �سيكون مثله‬
‫مثل اللقاءات ال�سابقة والفوز‬
‫به �رضوري لتجنب احل�سابات‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‪" :‬ما يهمنا هو الفوز‬
‫وحتقيق النقاط الثالث التي �ستكون‬
‫هدفنا رغم �صعوبة اللقاء �أمام‬
‫مناف�س �سيتنقل للعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية ونحن لن نتنازل عن �أي‬
‫نقطة م�ستقبال خ�صو�صا �أن جوالت‬
‫قليلة تف�صلنا عن ال�صعود"‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫توا�صل ت�شكيلة ال�شبيبة‬
‫ا�ستعداداتها للقاء الغد الذي يجمعها‬
‫�أمام الإحتاد العنابي يف لقاء ي�سعى‬
‫من خالله الن�سور �إىل الفوز وحتقيق‬
‫النقاط الثالث للموا�صلة واالقرتاب‬
‫�أكرث من ال�صعود‪ .‬وجرت التدريبات‬
‫يف ظروف عادية و�سط حيوية بني‬
‫الالعبني والكل بدا مركزا على لقاء‬
‫الغد الذي �أكدت عنا�رص الفريق �أن‬
‫النقاط الثالث �ستبقى يف ب�شار‬
‫ويعمل الطاقم الفني لل�شبيبة على‬
‫�شحن العبيه لهذا اللقاء الهام‪.‬‬

‫بلحفيان‪" :‬مباراة‬
‫عنابة هامة‬
‫ويجب الفوز بها"‬

‫ويف حديث مع مدرب الفريق‬
‫بلحفيان‪� ،‬أكد �أن مباراة الغد هامة‬
‫بالن�سبة �إىل فريقه املطالب بالفوز‬
‫وتدعيم ر�صيده وعدم انتظار‬
‫نتائج الآخرين والتقدم �أكرث يف‬
‫�سلم الرتتيب‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لقاء الغد‬
‫�رضوري لنا خ�صو�صا �أنه يجري‬
‫مبلعبنا والفوز به يعني االقرتاب من‬
‫هدف ال�صعود وطلبت من الالعبني‬
‫اللعب بالطريقة املعهودة‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أمام مناف�س �سي�أتي للعودة بنتيجة‬

‫�إيجابية وال بديل لنا �سوى الفوز‬
‫و�إبقاء النقاط الثالث مبلعبنا»‪.‬‬

‫وقفة الأن�صار‬
‫وم�ساندتهم‬
‫مطلوبة غدا‬

‫ووا�صل مدرب ال�شبيبة كالمه‬
‫بتوجيه دعوة للأن�صار باحل�ضور‬
‫بقوة مثلما فعلوا يف اللقاءات‬
‫ال�سابقة للوقوف �إىل جانب الفريق‬
‫يف هذا اللقاء و�إعطاء ال�سند‬
‫لالعبيه‪ ،‬و�أكد املدرب �أن هذا اللقاء‬
‫هام لل�شبيبة يف م�سرية ال�صعود‬
‫و�أن العبيه عازمون على �إهداء‬
‫الفوز للأن�صار واالحتفال يف‬

‫وتوا�صل �إدارة ال�شبيبة حتفيز‬
‫العبيها‪ ،‬حيث وعدتهم مبنحة‬
‫مغرية للإطاحة بالعنابية و�أكدت‬
‫�أنها لن تبخل على الالعبني يف‬
‫ظل النتائج اجليدة التي يوا�صلون‬
‫حتقيقها وتعمل الإدارة على‬
‫التحفيزات لتجهيز الالعبني‬
‫وو�ضعهم يف نف�سية مريحة للقاء‬
‫مثلما ح�صل يف اللقاءات ال�سابقة‬
‫التي نالوا فيها ‪ 6‬ماليني منحة‬
‫التعادل و‪ 10‬ماليني للفوز خارج‬
‫الديار و�أكدت �أن مفاج�أة هامة يف‬
‫انتظار الالعبني‪.‬‬

‫لقاء تطبيقي �أم�س‬

‫جعطوط‬

‫�أجرت عنا�صر ال�شبيبة لقاء تطبيقيا �أم�س بني عنا�صر الفريق وقف‬
‫خالله املدرب على جاهزية عنا�صره التي يعول عليها كثريا يف لقاء‬
‫الغد من خالل و�ضع �آخر اللم�سات على الت�شكيلة الأ�سا�سية التي‬
‫�ستعرف بع�ض التغيريات يف لقاء الغد ب�سبب العقوبة �أو الإ�صابة‪ ،‬ما‬
‫يجعل الطاقم الفني يختار الأكرث ا�ستعدادا لهذا اللقاء‪.‬‬

‫ح�صة �أخرية اليوم‬

‫جتري ال�شبيبة ح�صة تدريبية �أخرية �صبيحة اليوم‪ ،‬حيث‬
‫�سيخ�ص�صها املدرب للجانب الفني والتكتيكي وحت�ضري اخلطة‬
‫املنا�سبة للإطاحة ب�أبناء «بونة» و�ستكون احل�صة لدعوة الالعبني‬
‫‪ 18‬املعنيني باللقاء‪.‬‬

‫فتحي و�سكرتري الفريق يعاقبان بلقاء واحد‬

‫عوقب قائد ال�شبيبة فتحي بلقاء واحد بعد البطاقة‬
‫احلمراء التي تلقاها يف اللقاء الأخري �أمام املدية‪ ،‬وتقرير‬
‫احلكم جاء من�صفا لالعب ال�شبيبة و�أكد فيه �أن فتحي مل‬
‫يفعل �شيئا ي�ستحق الطرد‪ ،‬ما يعني �أنه �سيكون حا�ضرا يف‬
‫لقاء الغد �أمام البليدة وهو �أول غياب لقائد ال�شبيبة‪ ،‬ويف‬
‫هذا اخل�صو�ص عوقب �سكرتري الفريق بلقاء واحد بعد‬
‫الأحداث التي عرفتها مقابلة املدية التي تعر�ضت فيها‬
‫ال�ساورة �إىل م�ضايقات �أ�صحاب الأر�ض‪.‬‬

‫بوقما�شة يندمج مع املجموعة‬

‫اندمج املدافع بوقما�شة مع رفقائه يف التدريبات بعد �أن كان‬
‫ي�شتكي من �إ�صابة حرمته من امل�شاركة يف ح�صة اال�ستئناف‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي تلقاها يف لقاء املدية‪ ،‬و�أكد �أنه �سيكون‬
‫جاهزا للقاء الغد �أمام عنابة و�إ�صابته خفيفة‪.‬‬

‫�صابوين يوا�صل الغياب‬

‫وا�صل املدافع �صابوين الغياب عن التدريبات بعد‬
‫الإ�صابة التي عاودته يف لقاء املدية‪ ،‬ما جعل الطاقم‬
‫الفني يغريه يف �آخر حلظة ومل يعد �إىل التدريبات‬
‫ل�شعوره ب�آالم يف فخده ما جعل طبيب الفريق مينحه‬
‫الراحة وي�ؤجل عودته �إىل التدريبات وهو الغياب‬
‫الوحيد يف ت�شكيلة الفريق‪.‬‬

‫يجري فح�صا بالأ�شعة والطبيب مينحه‬
‫‪ 15‬يوما راحة‬

‫وللت�أكد من حجم الإ�صابة‪� ،‬أجرى املدافع �صابوين فح�صا‬
‫معمقا بالأ�شعة للوقوف على مدى خطورة الإ�صابة‪،‬‬

‫وداد بوفاريك‬

‫التحفيز موجود‬
‫ومنحة هامة‬
‫يف انتظار الالعبني‬

‫ومنحه منحه الطبيب ‪ 15‬يوما راحة و�أكد له �أن الإ�صابة‬
‫حتتاج للراحة ما يعني �أن �صابوين �سيغيب للقاء الثاين على‬
‫التوايل �أمام عنابة‪.‬‬

‫الدخول جمانا �أمام عنابة‬

‫قررت جلنة �أن�صار ال�شبيبة وباالتفاق مع �إدارة الفريق �أن‬
‫يكون الدخول جمانا للقاء الغد �أمام عنابة‪ ،‬و�أكدت جلنة‬
‫الأن�صار �أن الأبواب �ستكون مفتوحة باكرا وتطلب احل�ضور‬
‫ب�أعداد غفرية مل�ؤازرة الفريق يف لقاء الغد احلا�سم الذي‬
‫�ستكون نقاطه من ذهب‪.‬‬

‫الإلرتا حت�ضر لـ"التيفو"‬

‫وحت�ضر جمموعة “الإلرتا” ل�صنع الفرجة يف امللعب مع ما‬
‫يفعله الفريق حيث جتري التح�ضريات لـ”التيفو” وت�سجل‬
‫الرتا “�إيڤل” دائما اال�ستثناء يف امللعب بف�ضل اللوحات التي‬
‫ت�صنعها وهو ما يجعل اللقاء حما�سيا و�أكد �أع�ضاء “االلرتا”‬
‫�أن اجلميع �سيفاج�أ مبا �سرياه على املدرجات‪.‬‬

‫الأجواء غري عادية بب�شار واحلديث‬
‫من�صب على لقاء عنابة‬

‫ومع اقرتاب موعد اللقاء �أمام عنابة ان�صب حديث الأن�صار‬
‫على هذا اللقاء و�أكدوا �أنهم �سي�سجلون ح�ضورهم بقوة‬
‫غدا يف ملعب ‪� 20‬أوت وكل املعطيات ت�شري �إىل ح�ضور‬
‫جمهور غفري مثل اللقاءات ال�سابقة التي كان يتجاوز‬
‫فيها ‪ 15000‬منا�صر وذلك ما مل�سناه من خالل التدريبات‬
‫واحل�ضور املعترب للأن�صار الذين رفعوا معنويات‬
‫الالعبني و�أكدوا وقوفهم وم�ساندتهم للفريق طيلة‬
‫الت�سعني دقيقة‪.‬‬

‫الثاين الهـــــــواة‬

‫غويل وﭬﺮيتلي يجتمعان‬
‫بالالعبني وي�صــــــران‬
‫على الإن�ضبــــــــاط‬

‫بعد الغيابات التي �سجلت يف تدريبات ت�شكيلة بوفاريك يف‬
‫ح�صة اال�ستئناف التي جرت �صبيحة االثنني املا�ضي‪ ،‬فقد‬
‫كان غالبية زمالء القائد معمري �صبيحة �أول يف املوعد‪ ،‬وقد‬
‫�شهدت احل�صة ح�ضور املدير الفني ﭬﺮيتلي حكيم الذي �أ�شرف‬
‫على احل�صة التدريبية رفقة املدرب غويل نور الدين‪� ،‬إذ‬
‫ا�ستغل الرجالن ح�ضور كامل التعداد‪ ،‬للعودة �إىل الغيابات‬
‫التي �سجلت يف ح�صة اال�ستئناف‪ ،‬كان فيها املدربان يف قمة‬
‫اال�ستياء من تلك اخلرجة كما حتدثا عنها كثريا‪� ،‬إذ طالبا من‬

‫الالعبني �ضرورة التحلي باالن�ضباط م�صلحة لهم و للفريق‬
‫ب�شكل عام‪.‬‬

‫بوطريڤـ وحو�ش بالزي املدين‪،‬‬
‫وفرحي ي�ضع اجلب�س‬

‫ويف الوقت الذي �إلتحق فيه غالبية التعداد باحل�صة‬
‫التدريبية التي جرت �صبيحة �أول �أم�س‪ ،‬فقد ح�ضر بالزي‬
‫املدين كل من احلار�س نا�صر بوطرﻴڤ والذي غاب لأ�سباب‬
‫خا�صة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املدافع الأمين حو�ش ر�ضا الذي ح�ضر‬
‫هو الآخر ومل يتدرب ب�سبب معاناته من زكام حاد‪ ،‬يف حني‬
‫تفاج�أ اجلميع بح�ضور املدافع املحوري فرحي مراد وا�ضعا يف‬
‫رجله اجلب�س‪ ،‬وذلك بعد الإ�صابة التي تعر�ض لها يف املباراة‬
‫ال�سابقة‪ ،‬وهي الإ�صابة التي �ستعقد حتما من مهمة الطاقم‬
‫الفني يف ظل الغيابات التي �ست�سجل يف مباراة بعد غد �أمام‬
‫وفاق �سور الغزالن‪.‬‬
‫ب‪ .‬ع‬

‫غادرت ت�شكيلة احتاد بلعبا�س املدينة �صبيحة �أم�س يف‬
‫رحلة برية طويلة لل�رشق اجلزائري من �أجل االلتحاق مبدينة‬
‫العلمة للإقامة هناك قبل موعد اجلولة ال�ساد�سة والع�رشين من‬
‫بطولة الثاين املحرتف عندما تواجه مولودية ق�سنطينة مبلعب‬
‫ال�شهيد حمالوي يف منعرج لأ�شبال املدرب بن يل�س املطالبني‬
‫بالعودة بنتيجة ايجابية من تنقلهم حتى يبقى االحتاد يف‬
‫املرتبة الثالثة ويراقب ال�سباق نحو اقتطاع �إحدى الت�أ�شريات‬
‫الثالث امل�ؤهلة حلظرية النخبة عن قرب‪ ،‬والكل يدرك �أن‬
‫التعرث �سيبعد رفقاء القائد زايدي عن �سباق ال�صعود وهو ما‬
‫�سيكلفهم غاليا خا�صة �أن البطولة مل يعد يف�صلنا عنها �سوى‬
‫“املكرة” الأف�ضلية‬
‫‪ 5‬جوالت فقط وت�سيريها بثبات �سيمنح‬
‫ّ‬
‫لتحقيق الهدف الذي طال انتظاره وحلم الأن�صار املعولني‬
‫على التنقل بكرثة �إىل مدينة ال�صخر العتيق من �أجل منا�رصة‬
‫رفقاء حمزاوي �إىل �آخر دقيقة‪.‬‬

‫احلافلة �أقلعت‬
‫يف حدود الثامنة �صباحا‬

‫�أقلعت احلافلة التي تقل احتاد بلعبا�س يف حدود ال�ساعة‬
‫الثامنة �صباحا متجهة �إىل مدينة العلمة‪� ،‬أين �سيقيم الفريق‬
‫هناك بفندق “الريف” من �أجل التح�ضري يف ظروف عادية‬
‫ملوعد الغد �أمام مولودية ق�سنطينة‪ ،‬وقد اختار الطاقم‬
‫الإداري العلمة لقربها من مدينة اجل�سور املعلقة وكذا‬
‫للعالقة الطيبة التي تربط م�سريي االحتاد ب�صاحب الفندق‬
‫الذي كلما تعلق الأمر بتنقل لل�رشق اجلزائري �إال وتختار‬
‫�إدارة االحتاد املبيت هناك‪.‬‬

‫عودة امل�صابني تريح بن يل�س‬

‫“املكرة” الطاقم‬
‫�أراحت عودة الالعبني امل�صابني �إىل تعداد‬
‫ّ‬
‫الفني الذي يعول كثريا على حتقيق نتيجة ايجابية تبقيه‬
‫“املكرة” تريد اال�ستثمار‬
‫دائما يف �سباق ال�صعود‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫ّ‬
‫يف م�شاكل “املوك” التي مل تفز منذ ‪ 05‬جوالت كاملة وتعرثت‬
‫مرتني بعقر دارها وكانت عودة كل من �شيخاوي‪ ،‬حمزاوي‬
‫“املكرة” التي تريد �أن‬
‫وقبايلي الأثر االيجابي يف تعداد‬
‫ّ‬
‫تخو�ض املباراة بكامل التعداد املطالب بالفوز ال غري‪.‬‬

‫‪ ...‬وتعطيه حلوال كثرية‬

‫كما �ستعطي عودة امل�صابني حلوال كثرية للمدرب بن‬
‫يل�س الذي �سيعمل على ا�ستغالله جيدا خا�صة �أن الثالثي له‬
‫مكانته يف الت�شكيلة الأ�سا�سية ال �سيما العب الو�سط قبايلي‬
‫الذي ترك فراغا كبريا يف مباراة اجلولة املن�رصمة بعد غيابه‬
‫اال�ضطراري عن الت�شكيلة عقب الآالم احلادة التي عانى منها‬
‫على م�ستوى الكاحل‪.‬‬

‫قبايلي‪�" :‬أنا جاهز‬
‫ولن �أخذل الفريق الآن"‬

‫�أكد العب الو�سط قبايلي خليفة �أنه جاهز للعودة لأجواء‬
‫“املكرة”‪ ،‬وقد‬
‫املالعب بعد �أ�سبوع من الغياب عن ت�شكيلة‬
‫ّ‬
‫تدرب يف ح�صتني تدريبيتني واندمج ب�رسعة رفقة زمالئه‪.‬‬
‫وح�سب التقرير الطبي املقدم للمدرب بن يل�س‪ ،‬ف�إن ابن‬
‫امل�رشية جاهز خلو�ض مباراة “املوك” بكل قوة‪ ،‬و�رصح‬
‫قبايلي قائال‪�“ :‬أريد �أن �أطمئن الأن�صار ب�أنني جاهز ملباراة‬
‫املوك وقد تعافيت نهائيا من الإ�صابة التي عانيت منها منذ‬
‫�أ�سبوع وات�صلت بطبيب الفريق الذي منحني ال�ضوء الأخ�رض‬
‫لأ�شارك يف احل�ص�ص التدريبية و�ألعب الت�سعني دقيقة دون‬
‫خوف‪� .‬أ�ؤكد �أنني لن �أتخلى عن الفريق يف الوقت الراهن لأنه‬
‫بحاجة ما�سة جلميع الالعبني ق�صد حتقيق الهدف امل�سطر‬
‫والعودة �أوال بنتيجة ايجابية من ال�صخر العتيق”‪.‬‬

‫�أطراف تريد امل�ساعدة‬
‫وتعد الفريق مبفاج�آت‬

‫ك�شفت جمموعة من ال�شخ�صيات �أنها تريد �أن تقدم خدمة‬
‫الحتاد بلعبا�س مبنحه م�ساعدات من �أجل حتقيق الهدف‬
‫امل�سطر منذ انطالق البطولة وهو ال�صعود �إىل حظرية الكبار‬
‫التي غاب عنها الفريق منذ �أزيد من ‪� 19‬سنة كاملة‪ ،‬وركزت‬
‫�أغلبية تلك ال�شخ�صيات على �رضورة العمل من �أجل حتقيق‬
‫ال�صعود كما وعد ه�ؤالء الأطراف الذين رف�ضوا �أن تتداول‬
‫�أ�سما�ؤهم حتى ال تفهم خط�أ‪� ،‬إال �أنهم فو�ضوا الكاتب العام‬
‫للفريق احل�سني حممد �أمني للحديث عن عدة مفاج�آت الحتاد‬
‫جياليل م‪.‬‬
‫ ‬
‫بلعبا�س يف الأيام املقبلة‪.‬‬

‫الأن�صـــار يعت�صمــون ب�ساحــة "كارنـــو"‬

‫اعت�صم زهاء ‪ 100‬منا�رص ب�ساحة �أول نوفمرب ‪،54‬‬
‫املعروفة لدى �سكان والية �سيدي بلعبا�س ب�ساحة «كارنو»‪،‬‬
‫وهذا بطريقة ح�ضارية متثل الروح الريا�ضية التي �أ�صبح‬
‫يت�شبع بها �أن�صار املكرة يف الآونة الأخرية‪ ،‬من �أجل‬
‫م�ساعدة فريقهم على �ضمان ورقة ال�صعود‪ .‬وانح�رصت‬
‫مطالب الأن�صار يف �أمر واحد‪ ،‬يتمثل يف م�ساعدة ال�سلطات‬
‫املحلية وعلى ر�أ�سها الوايل يحيى فهيم للفريق قبل ‪05‬‬
‫جوالت فقط من انتهاء املو�سم الريا�ضي احلايل‪ ،‬ال�سيما‬
‫�أنه وعد مع انطالق املو�سم بتوفري كل الإمكانات من �أجل‬
‫�إ�سعاد الآالف من حمبي اللونني الأحمر والأخ�رض‪ ،‬حتى‬
‫يتمكنوا من االرتقاء واخلروج من كابو�س الق�سم الثاين‪،‬‬
‫الذي يقبع فيه الفريق منذ �أزيد من ‪� 19‬سنة‪.‬‬

‫الأن�صار‪" :‬نطالب بال�صعود فقط"‬

‫وخالل جتمعهم ال�سلمي ب�ساحة كارنو‪ ،‬رفع الأن�صار لوحة‬
‫كتب عليها «ال نطالب بعمل وال ب�سكن بل ال�صعود فقط»‪ ،‬يف‬

‫مباراة (املكرة‪ -‬املوك) على ‪17:45‬‬

‫ك�شف الكاتب العام الحتاد بلعبا�س احل�سني حممد �أمني‪،‬‬
‫�أن الرابطة الوطنية لكرة القدم �أعلنت عن ت�أخري مباراة‬
‫املكرة واملوك لتلعب يف حدود ال�ساعة ‪ 17.45‬حتت الأ�ضواء‬
‫الكا�شفة‪ ،‬وذلك بطلب من �إدارة رئي�س املولودية الق�سنطينية‬
‫مدين‪ ،‬حتى يت�سنى لها اللعب يف ظروف مريحة بعيدة كل‬
‫البعد عن ال�ضغط‪.‬‬

‫بن يل�س برمج ح�صتني يف زوغار‬

‫برمج مدرب احتاد بلعبا�س عبد الكرمي بن يل�س ح�صتني‬
‫تدريبيتني على ملعب زوغار بالعلمة املع�شو�شب طبيعيا‪،‬‬
‫وامل�شابه متاما لأر�ضية ملعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬وذلك ق�صد‬
‫متكني �أ�شباله من التعود �أكرث على �أر�ضية املع�شو�شية‬
‫طبيعيا‪ .‬و�سي�ضع املدرب �آخر اللم�سات على الت�شكيلة‪ ،‬يف‬
‫احل�صة املربجمة يف حدود ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء وهو‬
‫نف�س توقيت املباراة‪.‬‬

‫حالل�شي لإدارة لقاء "املوك"‬

‫عينت اللجنة املركزية للتحكيم احلكم الفدرايل حالل�شي‪،‬‬
‫لإدارة لقاء اجلولة ال�ساد�سة والع�شرين من عمر بطولة‬

‫�صورة تو�ضح حنني حمبي املكرة للق�سم الأول املحرتف‪.‬‬
‫وخالل اجتماعنا مبجموعة من الأن�صار‪ ،‬نوهوا مبا قام به‬
‫الوايل يف الآونة الأخرية بعد ا�ستدعائه مل�سريي املكرة وو�ضع‬
‫النقاط على احلروف‪ ،‬من خالل مطالبتهم بتحقيق الهدف‬
‫الذي وعدوه به عند تلقي امل�ساعدات املالية‪ ،‬كما �أكد الأن�صار‬
‫على �رضورة تدخل الوايل يف كل �صغرية وكبرية قبل فوات‬
‫الأوان‪ ،‬حتى يرغم الإخوة بن عي�سى على �ضمان ال�صعود‪.‬‬

‫يح�ضرون لتنقل تاريخي �إىل ق�سنطينة‬

‫كما �أكد العديد من حمبي املكرة‪� ،‬أنهم يح�رضون لتنقل‬
‫تاريخي �إىل مدينة اجل�سور املعلقة‪ ،‬ق�صد تقدمي الدعم‬
‫اجلماهريي الكايف لعودة رفقاء زايدي من ق�سنطينة غامنني‪،‬‬
‫حتى يبقى الفريق يف املرتبة الثالثة وي�ضيق اخلناق �أكرث‬
‫عن مالحقيه‪ ،‬خا�صة مولودية بجاية التي �ستلعب مبيدانها‬
‫و�أمام جمهورها‪.‬‬

‫ج‪ .‬م‬

‫دوري املحرتفني بني احتاد بلعبا�س ومولودية ق�سنطينة‬
‫مبلعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬و�سي�ساعده يف ذلك كل من دوال�ش‬
‫وبراهيم‪ .‬كما عينت نف�س الهيئة ثالثي التحكيم من باتنة‬
‫لإدارة لقاء الآمال مبلعب الدق�سي‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل من بن‬
‫عطية‪ ،‬لعزيزي و�سعد اهلل‪.‬‬

‫الآمال تنقلوا دون بلخ�ضر‬

‫تنقل �آمال االحتاد �إىل مدينة ق�سنطينة �أم�س يف حدود‬
‫ال�ساعة الثامنة ليال عقب تناول وجبة الع�شاء‪ ،‬وذلك على‬
‫منت رحلة برية يف احلافلة‪� ،‬إال �أن ت�شكيلة املدرب ال�صامي‬
‫عمر �ستكون منقو�صة من خدمات العب الو�سط الهجومي‬
‫وليد بلخ�ضر‪ ،‬الذي يعاين من �إ�صابة على م�ستوى الركبة‬
‫�أجربته على اخل�ضوع لفحو�صات طبية معمقة‪ ،‬ن�صحه على‬
‫�إثرها الطبيب بعدم املغامرة واللعب �إىل غاية متاثله النهائي‬
‫لل�شفاء‪ ،‬ومنحه راحة ملدة ‪ 15‬يوما على الأقل‪.‬‬

‫‪� ...‬سيقيمون باخلروب‬

‫وعلى عك�س الأكابر‪ ،‬ف�إن الآمال �سيمكثون ليلة املباراة‬
‫ب�إحدى املركبات مبدينة اخلروب التي تبعد عن ق�سنطينة‬
‫بقرابة ‪ 18‬كيلومرت‪ ،‬على �أن يتنقلوا �إىل ملعب الدق�سي‬
‫بق�سنطينة �صبيحة الغد للعب املباراة‪.‬‬

‫الرتجي يف مهمة رد الإعتبار �أمام املدية‬
‫‪...‬و ي�سعون‬
‫�إىل فر�ض �أنف�سهم‬

‫بالنظر �إىل ثراء تعداد الرتجي هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬ف�إن املالحظ �أن �أغلب الالعبني‬
‫ي�سعون �إىل فر�ض �أنف�سهم يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية و�إقناع املدرب ع�صمان خا�صة‬
‫من مل تتح لهم فر�صة امل�شاركة بانتظام‬
‫منذ بداية البطولة على غرار قراب عزيز‬
‫وملودع‪ ،‬ويف املقابل هناك �أ�سماء �أخرى‬
‫تراهن على العودة �إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫يف �صورة املدافع الأي�رس ه�شام حداد‬
‫وموفق ابراهيم‪.‬‬

‫رغم �صعوبة املهمة اخل�ضراء‬
‫ال تخيب يف املواعيد الهامة‬

‫بعد تعرثه يف اجلولة الفارطة بتعادله �أمام احتاد البليدة بهدفني يف كل �شبكة‪،‬‬
‫يعود ترجي م�ستغامن �إىل �أجواء املناف�سة �أم�سية الغد يف اللقاء الذي ينتظره‬
‫�أمام �أوملبي املدية‪ ،‬يف مباراة ال بديل له فيها عن الفوز للتقدم �أكرث يف �سلم‬
‫الرتتيب بعدما تقهقره �إىل املركز التا�سع‪...‬‬

‫كما �أن الفوز �سي�سمح للفريق با�ستعادة‬
‫هيبته وبعث االطمئنان يف نفو�س‬
‫املحيطني بالنادي على الرغم من اعرتاف‬
‫اجلميع ب�صعوبة املهمة بالنظر �إىل قوة‬
‫املناف�س الذي يطمح بدوره �إىل افتكاك‬
‫ت�أ�شرية ال�صعود �إىل حظرية الكبار‪.‬‬

‫ال �سيما �أن املناف�س يوجد يف و�ضعية‬
‫مريحة و�سيعمل كل ما بو�سعه لتدارك‬
‫التعادل الذي فر�ضته عليه �شبيبة ال�ساورة‬
‫مبيدانه و�أمام جمهوره‪ ،‬ما جعل الطاقم‬
‫الفني يطالب العبيه ب�ضمان ا�ستعدادات‬
‫جيدة من جميع النواحي حتى يكون‬
‫قادرا على �إبقاء النقاط الثالث مبلعب‬
‫حممد بن �سعيد‪.‬‬

‫�سيدخل ترجي م�ستغامن مباراة عنابة‬
‫بت�شكيلة �شبه مكتملة‪ ،‬و�سيكون املهاجم‬
‫قراب عزيز على موعد مع العودة �إىل �أجواء‬
‫املناف�سة مع الفريق بعدما ا�ستنفد العقوبة‬
‫امل�سلطة عليه والتي حرمته من امل�شاركة‬
‫يف اللقاء ال�سابق �أمام احتاد عنابة ب�سبب‬
‫ح�صوله على البطاقة ال�صفراء الثالثة‬
‫�أمام بلعبا�س‪ .‬ومن جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن‬
‫الالعب ال�سابق ل�شبيبة ال�ساورة ال�شيخ‬
‫جهيد �سيغيب عن هذه املباراة ب�سبب‬
‫«املكرة»‬
‫الإ�صابة التي تلقاها يف مباراة‬
‫ّ‬
‫قبل �أ�سبوعني ومن املنتظر �أن ي�ست�أنف‬
‫التدريبات بعد مباراة املحمدية‪.‬‬

‫ورغم �إدراكهم �أن املواجهة لن تكون‬
‫�سهلة �أمام مناف�س �سيبحث عن ت�أكيد‬
‫االنطالقة �أمام فريقهم‪� ،‬إال �أننا مل�سنا‬
‫لديهم �إرادة فوالذية لدى العبي الرتجي‬
‫لتخطي هذا املنعرج ب�سالم وتفا�ؤل‬
‫عري�ض ي�سودهم لتحقيق نتيجة �إيجابية‬
‫والعودة على الأقل بنقطة التعادل‬
‫لت�أكيد قوتهم‪.‬‬

‫قراب ي�ستنفد العقوبة‬
‫وال�شيخ جهيد‬
‫يوا�صل الغياب‬

‫اجماع على �صعوبة املهمة‬
‫واملدية تريد التدارك‬

‫واعرتف اجلميع يف ترجي م�ستغامن‬
‫وخا�صة العبي النادي على �صعوبة‬
‫املهمة �أم�سية غدا �أمام �أوملبي املدية‪،‬‬

‫مولودية بجاية‬

‫‪ ...‬والالعبون ي�صرون‬
‫على حتقيق نتيجة �إيجابية‬

‫الالعبون مركزون‬
‫على لقاء املدية‬

‫وتويل العنا�رص امل�ستغامنية هذا‬
‫اللقاء �أهمية بالغة من خالل ما ظهر جليا‬
‫يف التدريبات واجلدية التي يتدرب بها‬
‫اجلميع وحر�صهم على �ضمان جاهزيتهم‬
‫لهذا اللقاء‪ ،‬فال حديث بني الالعبني �سوى‬
‫عن البطولة ل�ضمان نتيجة �إيجابية ت�سمح‬
‫لهم العودة �إىل الواجهة وتدارك الهزمية‬
‫�أمام احتاد عنابة‪.‬‬

‫وحت�ضرّ الت�شكيلة البجاوية ملوعد الغد‬
‫يف �أجواء مميزة كما � ّأن‪ ‬العبيها يتمتعون‬
‫مبعنويات مرتفعة بعدما جنحوا ال�سبت‬
‫املا�ضي يف العودة بنقاط الفوز من ملعب‬
‫بن حداد بالقبة وهو ما وقفنا عليه منذ‬
‫عودتهم �إىل التدريبات‪ ،‬كما ي�سود الفريق‬
‫البجاوي تفا�ؤل �شديد ب�أداء مباراة قوية‬
‫والظفر بنقاطها الثالث‪.‬‬

‫وفهم العبو "املوب" ر�سالة املدرب‬
‫رحموين كما ينبغي حيث يح�ضرّ ون‬
‫ملوعد الغد برتكيز �شديد وهو ما وقفنا‬
‫عليه يف ح�صة �أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬وهو‬
‫ما ي�ؤكد رغبتها يف ت�أكيد �إجناز القبة‬
‫وتعزيز حظوظ الفريق يف حتقيق ال�صعود‬
‫بتخطي عقبة الفريق الوهراين وتدعيم‬
‫ر�صيده بثالث نقاط جديدة‪.‬‬

‫وكان ملدرب مولودية بجاية مراد‬
‫رحموين قبل �رشوع الت�شكيلة يف التدريبات‬
‫م�ساء �أول �أم�س الثالثاء حديث مع العبيه‬
‫عاد فيه �إىل لقاء رائد القبة والفوز املحقق‬
‫فيه‪ ،‬حيث �شكرهم على اجلهود التي بذلوها‬
‫طيلة فرتات اللقاء ومتكّنهم من العودة‬

‫مومن‪" :‬املياه عادت �إىل‬
‫جماريها و�سنكون يف املوعد‬
‫�أمام بلعبا�س"‬

‫ومن �أجل الوقوف على مدى جاهزية‬
‫الفريق كان لنا حديث مع املدرب امل�ساعد‬
‫مومن حمفوظ الذي �أكد �أن الت�شكيلة‬
‫ا�ستعادت هدو�ؤها وح�رضت جيدا للقاء‬
‫الغد و�ستكون يف املوعد من �أجل حتقيق‬
‫الفوز الذي يعد �أكرث من �رضوري لأجل‬
‫ثم‬
‫ا�ستعادة ن�شوة االنت�صارات ومن ّ‬
‫االقرتاب �أكرث من فرق املقدمة‪.‬‬

‫ع‪ .‬خليل‬

‫حمل �أن�صار �أوملبي املدية الإدارة والالعبني‬
‫ّ‬
‫م�س�ؤولية تعادل الفريق يف اجلولة املا�ضية‬
‫على �أر�ضية ميدانه �أمام �شبيبة ال�ساورة‬
‫بنتيجة (‪ )1-1‬وهو الأمر الذي قلّ�ص حظوظ‬
‫رفقاء �صحراوي يف املناف�سة على ال�صعود‬
‫تعمق الفارق بني الأوملبي وبني‬
‫خا�صة بعدما ّ‬
‫�صاحب املركز الثالث حاليا احتاد بلعبا�س �إىل‬
‫‪ 5‬نقاط قبل خم�س جوالت عن نهاية املو�سم‪،‬‬
‫وبدا الأن�صار الذين ح�رضوا احل�ص�ص التدريبية‬
‫الأخرية لهذا الأ�سبوع يف قمة الغ�ضب ب�سبب‬
‫امل�ستوى الذي ظهرت به الت�شكيلة يف املباراة‬
‫الأخرية‪ ،‬خا�صة على م�ستوى اخلط الأمامي الذي‬
‫و�صفوه بال�ضعيف وغري القادر على التما�شي مع‬
‫تطلعات النادي ال�ساعي �إىل لعب الأدوار الأوىل‪،‬‬
‫كما �أبدوا ا�ستغرابهم من �سذاجة املهاجمني يف‬
‫التعامل مع الكرات التي ت�صلهم �إذ مل ت�شكّل خطرا‬
‫على مرمى ال�ضيوف‪.‬‬

‫‪ ...‬و ُي�ش ّككون يف نزاهة‬
‫بع�ض الالعبني‬

‫وخرج الأن�صار عن �صمتهم و�أكدوا على � ّأن‬
‫هناك خيانة داخل الفريق و� ّأن بع�ض الالعبني‬
‫وتعمدوا‬
‫قاموا برفع الأرجل �أمام ال�ساورة‬
‫ّ‬
‫التعادل ب�سبب ما ح�صل لهم �أثناء التح�ضريات‬
‫الأ�سبوعية ب�ش�أن امل�ستحقات‪ ،‬وقال بع�ض من‬
‫�أن�صار الفريق � ّإن الالعبني من حقهم املطالبة‬
‫بحقوقهم املالية لكن ذلك يجب �أن ال يحدث �أياما‬
‫قبل لعب املباراة‪ ،‬يف حني �أكد البع�ض الآخر � ّأن‬
‫عددا من الالعبني الذين ي ّدعون �أنهم يدافعون عن‬
‫�ألوان الفريق كانوا يت�ساهلون مع الفرق املناف�سة‬
‫منذ بداية مرحلة الإياب‪.‬‬

‫حتى �إدارة الفريق‬
‫كانت �سببا يف الإخفاق‬

‫ومل ي�ستثن �أن�صار الفريق املداين �أع�ضاء‬
‫الإدارة حيث يرون �أنها كانت �سببا يف ت�ضييع‬
‫حلم ال�صعود الذي كان يف متناول الفريق‬
‫ح�سبهم‪ ،‬حيث كانت �إدارة بو�شو تدلّل الالعبني‬
‫وهذا ال ُيجدي ح�سبهم ل ّأن اللعب على ال�صعود‬
‫يتطلّب ال�رصامة وال�رضب بيد من حديد‪ ،‬و�أ�ضافوا‬
‫� ّأن الإدارة تغا�ضت عن العديد من الأمور اخلطرية‬
‫وتعاملت ب�سيا�سة الكيل مبكيالني طيلة املو�سم‬
‫من خالل تف�ضيل بع�ض الالعبني على الآخرين‪،‬‬
‫كما �أنها مل تو ّفق يف انتداب الالعبني القادرين‬
‫على لعب ورقة ال�صعود‪.‬‬

‫هذه �سيا�سة عدم االعتماد‬
‫على �أبناء املدية‬

‫و�أ�ضاف �أن�صار الأوملبي يف حديثهم معنا‬
‫ب� ّأن ما يحدث للفريق من مقاطعات للتدريبات‬
‫وم�ساومة من طرف بع�ض الالعبني ُيعترب‬
‫نتيجة ل�سيا�سة عدم االعتماد على العبي املدية‪،‬‬
‫م�شريين �إىل � ّأن الفريق هذا املو�سم يت�شكّل بن�سبة‬
‫�أكرث من ‪ % 95‬من الالعبني «الرباوية» حيث يوجد‬

‫الالعبون‪ ‬ير ّكزون جيدا‬
‫وي�صرون على الت�أكيد‬
‫ّ‬

‫يعرتفون ب�صعوبة‬
‫املهمة وي�ؤكدون‬
‫على احرتام املناف�س‬

‫ورغم وجود الفريق البجاوي يف و�ضعية‬
‫نف�سية مريحة وا�ستفادته من عاملي امللعب‬
‫واجلمهور �إال � ّأن العبيه يرون � ّأن‪ ‬مهمتهم لن‬
‫تكون �سهلة مثلما يعتقد البع�ض وحجتهم‬
‫يف ذلك � ّأن جمعية وهران ُتع ّد من الفرق‬
‫املحرتمة يف البطولة‪ ،‬كما �أنها �ستعمل كل‬

‫ما يف و�سعها لت�سجيل نتيجة �إيجابية ت�سمح‬
‫لها بتعزيز و�ضعيتها يف جدول الرتتيب وهو‬
‫ما ي�ستدعي على حد تعبري الالعبني خو�ض‬
‫اللقاء ب�أكرث جدية وم�ضاعفة اجلهود طيلة‬
‫الت�سعني دقيقة‪.‬‬

‫جمل�س الإدارة �سيح ّفزهم‬
‫مبنحة باتنة‬

‫ولتحفيز عنا�رص الت�شكيلة على ت�أدية‬
‫مباراة قوية وانتزاع نقاط الفوز ُينتظر �أن‬
‫يقوم جمل�س �إدارة مولودية بجاية ب�رصف‬
‫عالوة الفوز امل�سجل يف لقاء اجلولة ‪24‬‬
‫�أمام مولودية باتنة على �أن ُي�س ّدد منحة‬
‫القبة قبل التنقل �إىل عنابة ملواجهة‬
‫االحتاد املحلي‪ ،‬ومل يتم حلد كتابة هذه‬
‫ال�سطور حتديد قيمتها ل ّأن م�سريي الفريق‬
‫قرروا �أن تكون هذه العالوة خا�صة مثلما‬
‫�أكدوه لالعبني قبل انطالق املواجهة‪.‬‬

‫"ليكراب" يف املوعد‬
‫وي�شجعون الت�شكيلة‬
‫ّ‬

‫عرفت ح�صة اال�ستئناف التي جرت م�ساء‬
‫�أول �أم�س الثالثاء ح�ضور �أن�صار "املوب"‬
‫ب�أعداد معتربة وبعد نهايتها �صنعوا �أجواء‬
‫حما�سية حيث تغ ّنوا بال�صعود قبل �أن‬
‫يحفّزوا عنا�رص الت�شكيلة حت�سبا للمباراة‬
‫الهامة التي تنتظرها ظهرية غد اجلمعة‬
‫�أمام جمعية وهران‪.‬‬

‫الغيابات الهاج�س الوحيد‬

‫يبقى الهاج�س الوحيد يف لقاء هذا‬
‫اجلمعة الغيابات العديدة التي �ستعرفها‬

‫‪ 4‬العبني فقط من الوالية من بني ‪ 27‬العبا هم‬
‫وي�ستدعى‬
‫دبيب‪ ،‬م�سعودي‪ ،‬بن عي�سى وخروبي ُ‬
‫منهم العبان فقط �ضمن قائمة ‪ 18‬يف كل مرة‬
‫هما م�سعودي وبن عي�سى‪.‬‬

‫الأن�صار ي�أملون يف �إنهاء املو�سم‬
‫يف املرتبة الرابعة‬

‫وقبل خم�س جوالت عن �إ�سدال ال�ستار على‬
‫بطولة هذا املو�سم ي�أمل �أن�صار الأوملبي �أن‬
‫ينهي فريقهم املناف�سة يف املرتبة الرابعة يف‬
‫ثاين مو�سم له �ضمن حظرية الق�سم الثاين‪ ،‬فرغم‬
‫�أنه كان ب�إمكانه لعب ورقة ال�صعود �إال � ّأن �إدارة‬
‫الفريق مل ت�ضع ذلك ن�صب عينيها ب�شكل كاف‪،‬‬
‫لتبقى النتائج املحققة هذا املو�سم مبثابة �إجناز‬
‫بالن�سبة لأن�صار الفريق الذين يطالبون بالأح�سن‬
‫خالل املوا�سم القادمة‪.‬‬

‫""اللي دارها بيديه‬
‫يفتحها ب�س ّنيه"‬

‫و�إذا كانت �إدارة بو�شو تعي�ش هذه الأيام حتت‬
‫�ضغط �شديد ب�سبب ما يح�صل داخل الفريق بعد‬
‫الإخفاق �أمام ال�ساورة الذي �أخرج الفريق من‬
‫�سباق ال�صعود ف� ّإن احلقيقة التي يجهلها ه�ؤالء‬
‫� ّأن بع�ض الالعبني يف الفريق ميلون �رشوطهم‬
‫ويحكمون ب�أحكامهم و�أ�صبحوا هم الآمر الناهي‬
‫داخل الفريق منذ بداية مرحلة الإياب‪ ،‬وهو الأمر‬
‫ي�رصحون لـ "اله ّداف"‬
‫الذي جعل بع�ض الأن�صار‬
‫ّ‬
‫قائلني‪" :‬للي دارها بيديه يفتحها ب�س ّنيه"‪.‬‬

‫روح امل�س�ؤولية تنق�ص‬
‫بع�ض الالعبني‬

‫الت�شكيلة البجاوية‪ ،‬حيث �ستلعب منقو�صة‬
‫من خدمات خم�سة العبني هم دحو�ش‪،‬‬
‫فرحات‪� ،‬أكرور‪ ،‬رحال وبوعلي داعي‬
‫العقوبة يف حني مل ي�ستعد املدافع بوعلي‬
‫عافيته من الإ�صابة التي ي�شكو منها على‬
‫م�ستوى الفخذ وبالتايل �سيغيب للمرة‬
‫الثالثة على التوايل‪.‬‬

‫املتتبع مل�شوار �أوملبي املدية يف اجلوالت‬
‫املا�ضية يدرك � ّأن بع�ض الالعبني تنق�صهم روح‬
‫امل�س�ؤولية‪ ،‬فالبع�ض يبذلون جهودا جبارة فوق‬
‫�أر�ضية امليدان وي�ضحون لأجل النادي عك�س‬
‫العبني �آخرين يلعبون لأجل اللعب فقط وك�أن‬
‫ال�صعود لي�س هدفا‪ ،‬وهو الأمر الذي �أكده لنا‬
‫�أحد العبي الأوملبي الغيورين على الفريق حيث‬
‫تهمهم م�صلحة‬
‫ّ‬
‫�رصح لنا ب� ّأن بع�ض الالعبني ال ّ‬
‫الت�شكيلة وال يدركون �صعوبة املوقف الذي‬
‫توجد فيه حاليا‪.‬‬

‫ويف �سياق ذي �صلة باملو�ضوع‬
‫عاقبت جلنة االن�ضباط التابعة للرابطة‬
‫رحال مبباراة واحدة‬
‫املحرتفة الالعب ّ‬
‫ب�سبب خروجه بالبطاقة احلمراء يف‬
‫لقاء القبة بعد تلقيه �إنذارين‪ ،‬وبالتايل‬
‫�سي�ستنفد هذه العقوبة �أمام جمعية وهران‬
‫على �أن يعود �إىل الت�شكيلة يف لقاء اجلولة‬
‫‪� 27‬أمام احتاد عنابة‪.‬‬

‫ا�ست�أنفت ت�شكيلة �أوملبي املدية حت�ضرياتها‬
‫م�ساء �أم�س مبركب �إمام �إليا�س بعد مقاطعة‬
‫التدريبات منذ ح�صة اال�ستئناف ب�سبب‬
‫امل�ستحقات‪ ،‬وعرفت ح�صى اال�ستئناف غياب‬
‫العديد من الالعبني الأ�سا�سيني وهم عمورة‬
‫�سيد علي‪ ،‬رايت بالل‪� ،‬صحراوي حممد‪ ،‬خربا�ش‬
‫مومن‪ ،‬نياطي بلقا�سم وبلهاين من�صور‪.‬‬

‫رحال يعاقب‬
‫ّ‬
‫مبباراة واحدة‬

‫الت�شكيلة �سترتب�ص‬
‫يف فندق "احلماديني"‬

‫تدخل ت�شكيلة "املوب" م�ساء اليوم يف‬
‫ترب�ص ق�صري بفندق "احلماديني" الواقع‬
‫مبدينة تي�شي ال�ساحلية حيث �ستقيم �إىل‬
‫غاية ظهرية غد اجلمعة موعد تنقلها �إىل‬
‫ملعب الوحدة املغاربية خلو�ض املواجهة‬
‫التي تنتظرها على ال�ساعة الثالثة زواال‬
‫�أمام جمعية وهران‪ ،‬و�سي�ضبط املدرب‬
‫رحموين التعداد املعني بهذه املواجهة‬
‫بعد نهاية احل�صة التدريبية املربجمة على‬
‫ال�ساعة العا�رشة من �صبيحة اليوم‪ .‬‬
‫�س‪ .‬ح‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�ست�أنف‬
‫و�سط غيابات كثرية‬

‫نياطي‪ ،‬عمورة طارق ودوخ‬
‫زهري َ‬
‫يعاقبون مبباراة واحدة‬

‫�أ�صدرت جلنة االن�ضباط التابعة للرابطة‬
‫الوطنية عقوبات على عدد من العبي املدية‬
‫بعد مباراة ال�ساورة‪ ،‬حيث عاقبت العب الو�سط‬
‫نياطي من�صور مبقابلة بعد خروجه بالبطاقة‬
‫احلمراء بالإ�ضافة �إىل الالعب عمورة طارق الذي‬
‫عوقب هو الآخر مبقابلة بعد تلقيه بطاقة �صفراء‬
‫ب�سبب احتجاجه على احلكم‪ ،‬كما عاقبت املدرب‬
‫امل�ساعد زهري دوخ مبقابلة ب�سبب احتجاجه على‬
‫احلكم �إ�ضافة �إىل غرامة مالية مبليوين �سنتيم‪،‬‬
‫غرمت النادي بخم�سة ماليني �سنتيم‬
‫يف حني ّ‬
‫ب�سبب رمي الأن�صار للألعاب النارية يف امللعب‪.‬‬

‫ح‪ .‬بن مولود‬

‫‪EL Heddaf N° 2037 - Jeudi 05 Avril 2012‬‬

‫ويعمل املدرب رحموين منذ عودة‬
‫الت�شكيلة �إىل التدريبات على حت�ضري‬
‫عنا�رصه كما ينبغي وبالكيفية التي جتعلها‬
‫يف املوعد ومتكّنها من تخطي عقبة املناف�س‬
‫و�إحراز فوز جديد ت�ؤكد به االنت�صار الثمني‬
‫الذي عادت به ال�سبت املا�ضي من القبة‬
‫وتعزيز حظوظها يف ال�صعود �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫بثالث نقاط ثمينة‪ ،‬قبل �أن يطالبهم بن�سيان‬
‫هذا الإجناز والبحث عن كيفية ت�أكيده‬
‫ب�إحراز فوز جديد يف مباراة "الزمو"‬
‫التي قال ب�ش�أنها �إنها لن تكون �سهلة ل ّأن‬
‫املناف�س لن يتنقل �إىل بجاية لأجل ال�سياحة‬
‫بل �سيعمل كل ما يف و�سعه لت�سجيل نتيجة‬
‫�إيجابية ُيبقي بها حظوظه يف حتقيق‬
‫ال�صعود قائمة‪.‬‬

‫رحموين ي�شكر ا‬
‫لالعبني على �إجناز القبة‬
‫ويطالبهم بن�سيانه‬

‫الفريق تدرب �صبيحة �أم�س‬

‫ويف �إطار �سل�سلة التح�ضريات ال