‫صلُ‬ ‫المَف ّ‬ ‫حم‬ ‫في أحاديث المل ِ‬ ‫الباب الثالث‬ ‫ما جاء في الملحم‬ ‫جمع وإعدد‬ ‫الباحث في القرآن والسنة‬ ‫علي بن نايف الشحود‬ ‫)) حقوق الطبع لكل مسلم (((‬ ‫‪1‬‬ ‫بسم ال الرحمن الرحيم‬ ‫الحمد ل رب العالمين ‪ ،‬والصلة والسلم على سيد النبياء والمرسققلين ‪ ،‬القققائل » لَ‬ ‫ى ِمق ْ‬ ‫ن‬ ‫ئ اْلَيُهققوِد ّ‬ ‫خَتِب ق َ‬ ‫حّتققى َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن اْلَيُهوَد َفَيْقُتُلُهُم اْلُم ْ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫حّتى ُيَقاِت َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫َتُقوُم ال ّ‬ ‫خْلِفققى‬ ‫ى َ‬ ‫ل ق َه قَذا َيُهققوِد ّ‬ ‫عْب قَد ا ِّ‬ ‫سِلُم َيققا َ‬ ‫جُر َيا ُم ْ‬ ‫شَ‬ ‫جُر َأِو ال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫جِر َفَيُقو ُ‬ ‫شَ‬ ‫جِر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫َوَراِء اْل َ‬ ‫‪1‬‬ ‫جِر اْلَيُهوِد «‪.‬‬ ‫شَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَغْرَقَد َفِإّنُه ِم ْ‬ ‫ل َفاْقُتْلُه‪ِ .‬إ ّ‬ ‫َفَتَعا َ‬ ‫وعلي آله وصحبه الغر الميامين ‪ ،‬ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ‪.‬‬ ‫أما بعد ‪:‬‬ ‫فهذا هو الكتاب الثاني )) المفصل في أحاديث الملحم ((‪.‬‬ ‫وطريقة عملي فيه ‪ ،‬كطريقة عملي في الكتاب الول )) المفصل في أحاديث‬ ‫‪2‬‬ ‫الفتن ((‬ ‫وهي ليست بالكثيرة كما في الكتاب الول الذي نافت أحاديثه على اللفين ‪.‬‬ ‫وقد اشتمل على المباحث التالية ‪:‬‬ ‫المبحث الول‪ -‬ما جاء في قتال أهل الردة وفارس والروم وظهور المسلمين عليهم‬ ‫المبحث الثاني ‪-‬ما جاء في فتح مصر‬ ‫المبحث الثالث‪-‬ما جاء في غزوة الهند‬ ‫المبحث الرابع‪ -‬ما جاء في قتال الترك وخوز وكرمان‬ ‫المبحث الخامس‪-‬النهي عن تهييج الترك والحبشة‬ ‫المبحث السادس‪-‬ما جاء في تداعي المم على المسلمين‬ ‫المبحث السابع‪ -‬ما جاء في حصر المسلمين بالمدينة‬ ‫المبحث الثامن‪-‬ارتفاع الفتن عند وقوع الملحم‬ ‫المبحث التاسع‪ -‬ما جاء في الملحمة الكبرى وفتح القسطنطينية ورومية‬ ‫المبحث العاشر‪-‬علمة فتح القسطنطينية‬ ‫المبحث الحادي عشر‪-‬في تواتر الملحم في آخر الزمان‬ ‫المبحث الثاني عشر ‪-‬في معاقل المسلمين من الملحم‬ ‫المبحث الثالث عشر‪-‬في تأييد الدين بالموالي إذا وقعت الملحم‬ ‫المبحث الرابع عشر‪-‬ما جاء في قتال اليهود‬ ‫وقد شرحت غريبها ‪ ،‬وعلقت علققى مققا يلققزم ‪ ،‬وفصققلت القققول فققي بعضققها لهميتهققا‬ ‫البالغة ‪.‬‬ ‫ح ‪ ،‬ول يعتمد عليه ‪.‬‬ ‫هذا وكثير من أحاديث الملحم ل يص ّ‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأ ّ‬ ‫عْ‬ ‫ صحيح مسلم )‪َ ( 7523‬‬‫‪ -‬راجع مقدمة المفصل في أحاديث الفتن‬ ‫‪2‬‬ ‫وأنبه إلى أنه ل يجوز تفسير هذه الحاديث وإنزالها على الواقع إل لهل الفنّ‬ ‫المتبحرين المخصلين الورعين ‪ ،‬العققالمين بفقققه الشققرع وفقققه الواقققع ‪ ،‬حققتى ل يسققاء‬ ‫فهمها ‪ ،‬ول يتسّور حماها من ليس أهلها ‪.‬‬ ‫عَلُمققوْا‬ ‫حِييُك قْم َوا ْ‬ ‫عاُكم ِلَما ُي ْ‬ ‫سولِ ِإَذا َد َ‬ ‫ل َوِللّر ُ‬ ‫جيُبوْا ِّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن آَمُنوْا ا ْ‬ ‫قال تعالى ‪َ} :‬يا َأّيَها اّلِذي َ‬ ‫ن{ )‪ (24‬سورة النفال‪.‬‬ ‫شُرو َ‬ ‫حَ‬ ‫ن اْلَمْرِء َوَقْلِبِه َوَأّنُه ِإَلْيِه ُت ْ‬ ‫ل َبْي َ‬ ‫حو ُ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫نا ّ‬ ‫َأ ّ‬ ‫أسأل ال تعالى أن ينفع بها جامعها وقارئها وناشرها والدال عليها في الدارين آمين ‪.‬‬ ‫جمعه وأعده‬ ‫الباحث في القرآن والسنة‬ ‫علي بن نايف الشحود‬ ‫في ‪ 12‬ربيع الول ‪ 1430‬هق الموافق ل ‪ 8/3/2009‬م‬ ‫‪‬‬ ‫‪3‬‬ ‫الباب الثالث‬ ‫ما جاء في الملحم‬ ‫حوم اْلَقْتَلى ِفيَهققا َأْو ِم قنْ‬ ‫حم ِلَكْثَرِة ُل ُ‬ ‫ن الّل ْ‬ ‫ضع اْلِقَتال ‪ِ ،‬إّما ِم َ‬ ‫حَمة َوُهَو َمْو ِ‬ ‫جْمُع َمْل َ‬ ‫حم َ‬ ‫لِ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫لّول‬ ‫س قَداُه ‪َ ،‬وا َْ‬ ‫حَمققة الّث قْوب ِل َ‬ ‫ك ُل ْ‬ ‫ش قِتَبا ِ‬ ‫لطه قْم ِفيَهققا َكا ْ‬ ‫خِت َ‬ ‫ك الّنققاس َوا ْ‬ ‫ش قِتَبا ِ‬ ‫لْ‬ ‫حَمة الّثْوب ِ‬ ‫ُل ْ‬ ‫ضققع اْلقَِتققال ‪،‬‬ ‫ي َمَوا ِ‬ ‫حم اْلِقَتال مََعاِركَهققا َوِه ق َ‬ ‫لِ‬ ‫لْنَوار ‪َ :‬م َ‬ ‫شاِرق ا َْ‬ ‫سب َوَأْقَرب ‪َ .‬وِفي َم َ‬ ‫َأْن َ‬ ‫حَمققة ِفْتَنققة‬ ‫صققَراح َمْل َ‬ ‫ظيَمققة ‪َ ،‬وِفققي ال ّ‬ ‫حَمققة اْلَوْقَعققة اْلَع ِ‬ ‫ل ِفققي اْلَقققاُموس اْلَمْل َ‬ ‫ن َقققا َ‬ ‫َوَلِكقق ْ‬ ‫‪3‬‬ ‫حْرب ‪. . "..‬‬ ‫َو َ‬ ‫المبحث الول‬ ‫ما جاء في قتال أهل الردة وفارس والروم وظهور المسلمين عليهم‬ ‫ل‪-‬‬ ‫غ قْزَوٍة ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪ِ -‬فققى َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ل ُكّنا َمَع َر ُ‬ ‫عْتَبَة َقا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َناِفِع ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫ف فََواَفُقققوُه‬ ‫صققو ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫عَلْيِه قْم ِثَيققا ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ل اْلَمْغِر ِ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قْوٌم ِم ْ‬ ‫َفَأَتى الّنِب ّ‬ ‫سققى‬ ‫ت ِلى َنفْ ِ‬ ‫ل ‪َ -‬فَقاَل ْ‬ ‫عٌد ‪َ -‬قا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عْنَد َأَكَمٍة َفِإّنُهْم َلِقَياٌم َوَر ُ‬ ‫ِ‬ ‫ى َمَعُهْم‪َ .‬ف قَأَتْيُتُهْم َفُقْم قتُ َبْيَنُه قْم‬ ‫جّ‬ ‫ت َلَعّلُه َن ِ‬ ‫ل ‪ُ -‬ثّم ُقْل ُ‬ ‫ل َيْغَتاُلوَنُه ‪َ -‬قا َ‬ ‫اْئِتِهْم َفُقْم َبْيَنُهْم َوَبْيَنُه َ‬ ‫جِزي قَرَة اْلَع قَر ِ‬ ‫ب‬ ‫ن َ‬ ‫ل » َتْغُزو َ‬ ‫ن ِفى َيِدى َقا َ‬ ‫عّدُه ّ‬ ‫ت َأ ُ‬ ‫ت ِمْنُه َأْرَبَع َكِلَما ٍ‬ ‫ظ ُ‬ ‫حِف ْ‬ ‫ل ‪َ -‬ف َ‬ ‫َوَبْيَنُه ‪َ -‬قا َ‬ ‫حققُه‬ ‫ل َفَيفَْت ُ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ُثّم َتْغُزو َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫ن الّروَم َفَيْفَت ُ‬ ‫ل ُثّم َتْغُزو َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫س َفَيْفَت ُ‬ ‫ل ُثّم َفاِر َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫َفَيْفَت ُ‬ ‫‪4‬‬ ‫ح الّروُم‪".‬صحيح مسلم‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫ج َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫جا َ‬ ‫ل َنَرى الّد ّ‬ ‫جاِبُر َ‬ ‫ل َناِفٌع َيا َ‬ ‫ل َفَقا َ‬ ‫ل «‪َ .‬قا َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫حقّدْثِني َهق ْ‬ ‫ل‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ص ‪ُ ،‬قْلق ُ‬ ‫ن َأِبي َوّقا ٍ‬ ‫عْتَبَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت َناِفَع ْب َ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سُمَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬أَتْيقق ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫جا َ‬ ‫سّلَم َيْذُكُر الّد ّ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع َ‬ ‫َ‬ ‫صو ُ‬ ‫ف‬ ‫عَلْيِهُم ال ّ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬و َ‬ ‫سِلُموا َ‬ ‫ب َأَتْوُه ِلُي ْ‬ ‫ل اْلَمْغِر ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫س ِم ْ‬ ‫عْنَدُه َنا ٌ‬ ‫سّلَم َو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَّلى ا ُّ‬ ‫عَلْيُكْم ‪ُ ،‬ثّم َتْغُزو َ‬ ‫ن‬ ‫ل َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَيْفَت ُ‬ ‫جِزيَرَة اْلَعَر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ :‬تْغُزو َ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫ت ِمْنُه َ‬ ‫‪َ ،‬فَلّما َدَنْو ُ‬ ‫عَلْيُك قْم ‪ُ ،‬ث قّم َتْغقُزو َ‬ ‫ن‬ ‫لق َ‬ ‫حَهققا ا ُّ‬ ‫ن ال قّروَم ‪َ ،‬فَيْفَت ُ‬ ‫عَلْيُك قْم ‪ُ ،‬ثقّم َتْغ قُزو َ‬ ‫لق َ‬ ‫حَهققا ا ُّ‬ ‫س ‪َ ،‬فَيْفَت ُ‬ ‫َفققاِر َ‬ ‫‪5‬‬ ‫عَلْيُكْم‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫ل َ‬ ‫حُه ا ُّ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيْفَت ُ‬ ‫جا َ‬ ‫الّد ّ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت َمَع َر ُ‬ ‫ل ُكْن ُ‬ ‫عْتَبَة َقا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َناِفِع ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫سُمَرَة َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عْن قَد َأَكَم قٍة َوُه قْم ِقَيققاٌم‬ ‫ف َفَواَفُقوُه ِ‬ ‫صو ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫عَلْيِهْم ِثَيا ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ل اْلَمْغِر ِ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫غَزاٍة َفَأَتاُه َقْوٌم ِم ْ‬ ‫ِفى َ‬ ‫ل»‬ ‫ن ِفققى َي قِدى َقققا َ‬ ‫ع قّدُه ّ‬ ‫ت َأ ُ‬ ‫ت ِمْنُه َأْرَبَع كَِلَمققا ٍ‬ ‫ظ ُ‬ ‫حِف ْ‬ ‫ت َبْيَنُهْم َوَبْيَنُه َف َ‬ ‫عٌد َفَأَتْيُتُه َفُقْم ُ‬ ‫َوُهَو َقا ِ‬ ‫ن القّروَم‬ ‫لق ُثقّم َتْغقُزو َ‬ ‫حَهققا ا ُّ‬ ‫س َفَيْفَت ُ‬ ‫ن َفققاِر َ‬ ‫لق ُثقّم َتْغقُزو َ‬ ‫حَهققا ا ُّ‬ ‫ب َفَيْفَت ُ‬ ‫جِزيَرَة اْلَعَر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫َتْغُزو َ‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪ (353 / 1) -‬وعون المعبود ‪(283 / 9) -‬‬‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز ‪( 7466)-‬‬‫‪ -‬صحيح ابن حبان ‪ (6672)(62 / 15) -‬صحيح‬ ‫‪4‬‬ ‫ل َ‬ ‫ل‬ ‫جا َ‬ ‫ن ال قّد ّ‬ ‫ل َت قَرى َأ ّ‬ ‫جققاِبُر َأ َ‬ ‫ل َناِفٌع َيققا َ‬ ‫حُه الُّ «‪َ .‬قا َ‬ ‫ل َفَيْفَت ُ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ُثّم َتْغُزو َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫َفَيْفَت ُ‬ ‫‪6‬‬ ‫ح الّروُم‪" .‬مسند أحمد‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫ج َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫َي ْ‬ ‫س قّلَم‪َ ،‬وِإَذا‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫حَو َر ُ‬ ‫ت َن ْ‬ ‫ل‪َ " :‬أْقَبْل ُ‬ ‫سْعٍد‪َ ،‬قا َ‬ ‫خي َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫شِم اْب ِ‬ ‫ن َها ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عَلْيقِه‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ت إَِلققى َر ُ‬ ‫حّتققى اْنَتَهْي ق ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ضقْي ُ‬ ‫ت‪ُ ،‬ثّم َم َ‬ ‫ل‪َ :‬فِهْب ُ‬ ‫عْنَدُه‪َ ،‬قا َ‬ ‫عٌة ِ‬ ‫جَما َ‬ ‫َ‬ ‫عَلققى‬ ‫سققِلُمونَ َ‬ ‫ظَهُر اْلُم ْ‬ ‫ب‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫جِزيَرِة اْلَعَر ِ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ظَهُر اْلُم ْ‬ ‫ل‪َ " :‬ي ْ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫َوسَّلَم‪َ ،‬ف َ‬ ‫‪7‬‬ ‫ل " معرفة الصحابة لبي نعيم‬ ‫جا ِ‬ ‫عَوِر الّد ّ‬ ‫لْ‬ ‫عَلى ا َْ‬ ‫ظَهُر َ‬ ‫س‪َ ،‬والّروِم‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫َفاِر َ‬ ‫ل ق صققلى ال ق عليققه وسققلم‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ص ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َأِبي َوّقا ٍ‬ ‫عْتَبَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫شِم ْب ِ‬ ‫ن َها ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ظَه قُر‬ ‫س ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫عَلى َفاِر َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ظَهُر اْلُم ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫جِزيَرِة اْلَعَر ِ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ظَهُر اْلُم ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ي ْ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫‪8‬‬ ‫ل " المستدرك للحاكم ‪.‬‬ ‫جا ِ‬ ‫عَوِر الّد ّ‬ ‫لْ‬ ‫عَلى ا َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ظَهُر اْلُم ْ‬ ‫عَلى الّروِم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫قال البغوي ‪" :‬الصواب عن نافع بن عتبة "‪ .‬وقال ابققن السققكن ‪" :‬الحققديث لنققافع بققن‬ ‫عتبة؛ إل أن يكون نافع وهاشم سمعاه جميعا"‪.‬‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن‬ ‫ظَه قُر اْلمُ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ي ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سْعٍد ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جِزيققَرِة‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ن َ‬ ‫سققِلُمو َ‬ ‫ظَهققُر اْلُم ْ‬ ‫س ‪ ،‬وََي ْ‬ ‫عَلققى َفققاِر َ‬ ‫ن َ‬ ‫سققِلُمو َ‬ ‫ظَهققُر اْلُم ْ‬ ‫عَلققى الققّروِم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫َ‬ ‫‪9‬‬ ‫ب‪".‬مسند البزار‬ ‫اْلَعَر ِ‬ ‫ى ‪-‬صققلى الق‬ ‫ل َلّمققا َأَم قَر الّنِب ق ّ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫حْفِر َفَقاَم َر ُ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ت َبْيَنُهْم َوَبْي َ‬ ‫حاَل ْ‬ ‫خَرٌة َ‬ ‫صْ‬ ‫ت َلُهْم َ‬ ‫ض ْ‬ ‫عَر َ‬ ‫ق َ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حْفِر اْل َ‬ ‫عليه وسلم‪ِ -‬ب َ‬ ‫ل » ) َتّمتْ َكِلَمُة‬ ‫ق َوَقا َ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حَيَة اْل َ‬ ‫ضَع ِرَداَءُه َنا ِ‬ ‫ل َوَو َ‬ ‫خَذ اْلِمْعَو َ‬ ‫صلى ال عليه وسلم‪َ -‬وَأ َ‬‫س قْلَما ُ‬ ‫ن‬ ‫ج قِر وَ َ‬ ‫حَ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫سِميُع اْلَعِليُم( «‪َ .‬فَن قَدَر ُثُل ق ُ‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صْدًقا َو َ‬ ‫ك ِ‬ ‫َرّب َ‬ ‫ض قَر َ‬ ‫ب‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬بْرَقٌة ُثّم َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ضْرَبِة َر ُ‬ ‫ق َمَع َ‬ ‫ظُر َفَبَر َ‬ ‫ى َقاِئٌم َيْن ُ‬ ‫سّ‬ ‫اْلَفاِر ِ‬ ‫س قِميُع اْلَعِلي قُم( «‪.‬‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صْدًقا َو َ‬ ‫ك ِ‬ ‫ت َكِلَمُة َرّب َ‬ ‫ل » )َتّم ْ‬ ‫الّثاِنَيَة َوَقا َ‬ ‫ت َكِلَمُة َرّب ق َ‬ ‫ك‬ ‫ل » )َتّم ْ‬ ‫ب الّثاِلَثَة َوَقا َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ن ُثّم َ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫ت َبْرَقٌة َفَرآَها َ‬ ‫خُر َفَبَرَق ْ‬ ‫ث ال َ‬ ‫َفَنَدَر الّثُل ُ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ج َر ُ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ث اْلَباِقى َو َ‬ ‫سِميُع اْلَعِليُم( «‪َ .‬فَنَدَر الّثُل ُ‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صِْدًقا َو َ‬ ‫حيق َ‬ ‫ن‬ ‫ك ِ‬ ‫لق َرَأْيُتق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن َيققا َر ُ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫ل َ‬ ‫س‪َ .‬قا َ‬ ‫جَل َ‬ ‫خَذ ِرَداَءُه َو َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬فَأ َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َل قُه َر ُ‬ ‫ت َمَعَها َبْرَقٌة‪َ.‬قققا َ‬ ‫ل َكاَن ْ‬ ‫ضْرَبًة ِإ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ضِر ُ‬ ‫ت َما َت ْ‬ ‫ضََرْب َ‬ ‫ل»‬ ‫ل ق‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ق َيققا َر ُ‬ ‫حّ‬ ‫ك ِباْل َ‬ ‫ل ِإى َواّلِذى َبَعَث َ‬ ‫ك «‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ت َذِل َ‬ ‫ن َرَأْي َ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫وسلم‪َ » -‬يا َ‬ ‫حْوَلَهققا َوَمقَداِئنُ َكِثيقَرٌة‬ ‫سَرى َوَمققا َ‬ ‫ن ِك ْ‬ ‫ت ِلى َمَداِئ ُ‬ ‫لوَلى ُرِفَع ْ‬ ‫ضْرَبَة ا ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫حي َ‬ ‫َفِإّنى ِ‬ ‫حَهققا‬ ‫ن َيفَْت َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ع ا َّ‬ ‫ل اْد ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫حاِبِه َيا َر ُ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ضَرُه ِم ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َلُه َم ْ‬ ‫ى «‪َ .‬قا َ‬ ‫حّتى َرَأْيُتَها ِبَعْيَن ّ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عا َر ُ‬ ‫لَدُهْم‪َ .‬فَد َ‬ ‫ب ِبَأْيِديَنا ِب َ‬ ‫خّر َ‬ ‫عَلْيَنا َوُيَغّنَمَنا ِدَياَرُهْم َوُي َ‬ ‫َ‬ ‫حّتققى َرَأْيُتَهققا‬ ‫حْوَلَهققا َ‬ ‫ص قَر َوَمققا َ‬ ‫ن َقْي َ‬ ‫ت ِلى َم قَداِئ ُ‬ ‫ضْرَبَة الّثاِنَيَة َفُرِفَع ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ك » ُثّم َ‬ ‫ِبَذلِ َ‬ ‫خ قّربَ ِبَأْيقِديَنا‬ ‫عَلْيَنا َوُيَغّنَمَنققا ِدَيققاَرُهْم َوُي َ‬ ‫حَها َ‬ ‫ن َيْفَت َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ع ا َّ‬ ‫ل اْد ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ى «‪َ .‬قاُلوا َيا َر ُ‬ ‫ِبَعْيَن ّ‬ ‫ت ِلققى‬ ‫ت الّثاِلَثَة َفُرِفَعقق ْ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ك » ُثّم َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ِ -‬بَذِل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عا َر ُ‬ ‫لَدُهْم‪َ .‬فَد َ‬ ‫ِب َ‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (19488)-‬صحيح‬ ‫معرفة الصحابة لبي نعيم ‪ ( 6543) (2745 / 5) -‬حسن‬ ‫المستدرك للحاكم )‪ (5690‬صحيح‬ ‫مسند البزار كامل )‪ (1230‬فيه مبهم‬ ‫‪5‬‬ ‫ل ‪-‬صققلى ال ق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ى «‪َ .‬قا َ‬ ‫حّتى َرَأْيُتَها ِبَعْيَن ّ‬ ‫حْوَلَها ِمنَ اْلُقَرى َ‬ ‫شِة‪َ .‬وَما َ‬ ‫حَب َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫َمَداِئ ُ‬ ‫ك َمققا َتَرُكققوُكْم « سققنن‬ ‫عوُكْم َواْتُرُكوا الّتْر َ‬ ‫شَة َما َوَد ُ‬ ‫حَب َ‬ ‫عوا اْل َ‬ ‫ك » َد ُ‬ ‫عْنَد َذِل َ‬ ‫عليه وسلم‪ِ -‬‬ ‫النسائي‪.10‬‬ ‫ق ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حْفِر اْل َ‬ ‫سّلَم ِب َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬أَمَرَنا َر ُ‬ ‫ب َقا َ‬ ‫عاِز ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْلَبَراِء ْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫شَكْوَها‬ ‫ل ‪َ :‬ف َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫خُذ ِفيَها اْلَمَعاِو ُ‬ ‫ل َتْأ ُ‬ ‫ق‪َ ،‬‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫خَرٌة ِفي َمَكا ٍ‬ ‫صْ‬ ‫ض َلَنا َ‬ ‫عَر َ‬ ‫‪َ :‬و َ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫جاَء َر ُ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ِإَلى َر ُ‬ ‫سِم ا ِ‬ ‫ل‬ ‫ل ‪ِ :‬ب ْ‬ ‫ل َفَقا َ‬ ‫خَذ اْلِمْعَو َ‬ ‫خَرِة ‪َ ،‬فَأ َ‬ ‫صْ‬ ‫ط ِإَلى ال ّ‬ ‫ضَع َثْوَبُه ُثّم َهَب َ‬ ‫ل ‪َ :‬و َ‬ ‫سُبُه َقا َ‬ ‫حِ‬ ‫ف ‪َ :‬وَأ ْ‬ ‫عْو ٌ‬ ‫َ‬ ‫لق ِإّنققي‬ ‫شققاِم ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ت َمَفاِتي َ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ل َأْكَبُر أُ ْ‬ ‫ل ‪ :‬ا ُّ‬ ‫جِر ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫حَ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫سَر ُثُل َ‬ ‫ضْرَبًة َفَك َ‬ ‫ب َ‬ ‫َفضََر َ‬ ‫س قَر ُثُل ق َ‬ ‫ث‬ ‫خَرى َفَك َ‬ ‫ب ُأ ْ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل َو َ‬ ‫سِم ا ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬ب ْ‬ ‫ن َمَكاِني َهَذا ‪ُ .‬ثّم َقا َ‬ ‫حْمَر ِم ْ‬ ‫صوَرَها اْل ُ‬ ‫صُر ُق ُ‬ ‫لْب ِ‬ ‫ُ‬ ‫ص قُر‬ ‫ن ‪َ ،‬وُأْب ِ‬ ‫ص قُر اْلَم قَداِئ َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫لِ ِإّني ُ‬ ‫س ‪َ ،‬وا ّ‬ ‫ح َفاِر َ‬ ‫ت َمَفاِتي َ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ل َأْكَبُر ‪ُ ،‬أ ْ‬ ‫ل ‪ :‬ا ُّ‬ ‫جِر َفَقا َ‬ ‫حَ‬ ‫اْل َ‬ ‫خ قَرى َفَقَل قَع َبِقّي قَة‬ ‫ض قْرَبًة ُأ ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ل ق َوضَ قَر َ‬ ‫س قِم ا ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬ب ْ‬ ‫ن َمَكاِني َهَذا ُثّم َقا َ‬ ‫ض ِم ْ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫صَرَها ا َ‬ ‫َق ْ‬ ‫ص قْنَعاَء ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ب َ‬ ‫ص قُر َأْب قَوا َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫ل ق ِإّنققي ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫ح اْلَيَم ِ‬ ‫ت َمَفاِتي َ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ل َأْكَبُر ُأ ْ‬ ‫ل ‪ :‬ا ُّ‬ ‫جِر َفَقا َ‬ ‫حَ‬ ‫اْل َ‬ ‫‪11‬‬ ‫َمَكاِني َهَذا‪" .‬مسند أحمد‬ ‫سو ُ‬ ‫ل‬ ‫ث َأَمَرَنا َر ُ‬ ‫حْي ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬لّما َكا َ‬ ‫ي َقا َ‬ ‫صاِر ّ‬ ‫لْن َ‬ ‫ب ا َْ‬ ‫عاِز ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫حّدَثِني اْلَبَراُء ْب ُ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫ن َمْيُمو ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ظيَمقٌة‬ ‫عِ‬ ‫خَرٌة َ‬ ‫صق ْ‬ ‫ق َ‬ ‫خْنقَد ِ‬ ‫ض اْل َ‬ ‫ض َلَنققا ِفققي َبْع ق ِ‬ ‫عَر َ‬ ‫ق َ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حْفِر اْل َ‬ ‫سّلَم ِب َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫جققاَء‬ ‫س قّلَم َف َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ك ِإَلققى الّنِب ق ّ‬ ‫شَتَكْيَنا َذِل َ‬ ‫ل ‪ ،‬فا ْ‬ ‫خُذ ِفيَها اْلَمَعاِو ُ‬ ‫ل َيْأ ُ‬ ‫شِديَدٌة ‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ل"‬ ‫ل ‪ِ " :‬بسِْم ا ِّ‬ ‫ل َفَقا َ‬ ‫خَذ اْلِمْعَو َ‬ ‫سّلَم َفَلّما َرآَها َأْلَقى ِرَداَءُه َوَأ َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫صققُر‬ ‫لْب ِ‬ ‫ل َُ‬ ‫شاِم ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ت َمَفاِتي َ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ل َأْكَبُر ‪ُ ،‬أ ْ‬ ‫ل ‪ " :‬ا ُّ‬ ‫سَر ُثُلَثَها َوَقا َ‬ ‫ضْرَبًة َفَك َ‬ ‫ب َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ُثّم َ‬ ‫ل ق َأْكَب قُر ‪،‬‬ ‫ل ‪ " :‬ا ُّ‬ ‫خ قَر َفَقققا َ‬ ‫لَ‬ ‫ثاْ‬ ‫ب الّثاِنَي قَة َفَقَل قَع الّثُل ق َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫عَة " ُثّم َ‬ ‫سا َ‬ ‫حْمَر ال ّ‬ ‫صوَرَها اْل ُ‬ ‫ُق ُ‬ ‫ب الّثاِلَث قَة‬ ‫ض قَر َ‬ ‫ض " ُث قّم َ‬ ‫لْبَي ق َ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫صَر اْلَم قَداِئ ِ‬ ‫صُر َق ْ‬ ‫لْب ِ‬ ‫ل ِإّني َُ‬ ‫س ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫ح َفاِر َ‬ ‫ت َمَفاِتي َ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ُأ ْ‬ ‫طي ق ُ‬ ‫ت‬ ‫عِ‬ ‫ل ق َأْكَب قَر ُأ ْ‬ ‫ل ‪ " :‬ا ُّ‬ ‫ج قِر َفَقققا َ‬ ‫حَ‬ ‫ل " َفَقَل قَع َبِقّي قَة اْل َ‬ ‫سِم ا ِّ‬ ‫ل ‪ِ " :‬ب ْ‬ ‫خَر َوَقا َ‬ ‫لَ‬ ‫ثاْ‬ ‫َفَقَلَع الّثُل َ‬ ‫س قَنُد‬ ‫عَة " ُم ْ‬ ‫سققا َ‬ ‫ن َمَكققاِني َه قَذا ال ّ‬ ‫ص قْنَعاَء مِ ق ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ص قُر َأْب قَوا َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫ل ق ِإّنققي َُ‬ ‫ن ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫ح اْلَيَم ق ِ‬ ‫َمَفاِتي ق َ‬ ‫‪12‬‬ ‫الّروَياِن ّ‬ ‫ي‬ ‫‪ - 10‬سنن النسائي‪ -‬المكنز )‪ ( 3189‬حسن‬ ‫ن َوَبْينهقْم َمَفققاِوز َوِقَفققار‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫عَرة َوَبْيققن اْلُم ْ‬ ‫شة َو ِ‬ ‫حَب َ‬ ‫لد اْل َ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫لّ‬ ‫ك َِ‬ ‫ن َلُكْم َوَذِل َ‬ ‫شة َوالّتْرك َما َداُموا َتاِرِكي َ‬ ‫حَب َ‬ ‫ي ُاْتُرُكوا اْل َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫جْنققد‬ ‫لده قْم َبققاِرَدة َواْلَعقَرب َوُهقْم ُ‬ ‫شِديد َوِب َ‬ ‫ل ِدَيارهْم ِلَكْثَرِة الّتَعب َوَأّما الّتْرك َفَبْأسهْم َ‬ ‫خو ِ‬ ‫ن ِبُد ُ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫حار َفَلْم ُيَكّلف اْلُم ْ‬ ‫َوِب َ‬ ‫ل ُيَباح َتْرك اْلِقَتال‬ ‫ل َف َ‬ ‫لم َواْلِعَياذ ِبَا ِّ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫لد ا ِْ‬ ‫خُلوا ِب َ‬ ‫لدهْم َوَأّما ِإَذا َد َ‬ ‫خول ِب َ‬ ‫حاّرة َفَلْم ُيَكّلفُهْم ُد ُ‬ ‫لد اْل َ‬ ‫ن اْلِب َ‬ ‫لم َكاُنوا ِم ْ‬ ‫لسْ َ‬ ‫ا ِْ‬ ‫عْنققد َم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ص َأّما ِ‬ ‫صي ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫ن َكاّفة َفِبالّت ْ‬ ‫شِرِكي َ‬ ‫حِديث َوَبْين َقْوله َتَعاَلى َقاِتُلوا اْلُم ْ‬ ‫جْمع َبْين اْل َ‬ ‫عوُكْم َوَأّما اْل َ‬ ‫عَلْيِه َما َوّد ُ‬ ‫ل َ‬ ‫َكَما َيُد ّ‬ ‫حَتَمل َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫ي َوِقي َ‬ ‫ج الّذّم ّ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫صوص ِل ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ن اْلِكَتاب َم ْ‬ ‫لّ‬ ‫غْيره َف َِ‬ ‫عْند َ‬ ‫ضح َوَأّما ِ‬ ‫حاد َفَوا ِ‬ ‫لَ‬ ‫خَبِر ا ْ‬ ‫صيص اْلِكَتاب ِب َ‬ ‫خ ِ‬ ‫جّوز َت ْ‬ ‫ُي َ‬ ‫عَلققى‬ ‫جققة َ‬ ‫حّ‬ ‫حقِديث ُ‬ ‫ل ِفققي اْل َ‬ ‫عَلم ِقيق َ‬ ‫ل َتَعاَلى َأ ْ‬ ‫عَلْيِه اْلَعَمل َواَ ّ‬ ‫لم ُثّم َقّوْتُه ُقْلت َو َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ف ا ِْ‬ ‫ضْع ِ‬ ‫ث ِل َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫خة ِلْل َ‬ ‫سَ‬ ‫لَية َنا ِ‬ ‫َتُكون ا ْ‬ ‫صقّرف القّرَواة‬ ‫ن َت َ‬ ‫ن َيُكققون ِمق ْ‬ ‫حَتَمققل َأ ْ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫ك َوِقيق َ‬ ‫ن َيُكققون ُمَرادهقْم ِقّلققة ُوُرود َذِلق َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ع ِإ ّ‬ ‫ضي َيْد ُ‬ ‫ل َأّنُهْم َأَماُتوا َما ِ‬ ‫َمنْ َقا َ‬ ‫ن َبْعققض‬ ‫لْلققف ِم ق ْ‬ ‫ط ا َْ‬ ‫س قَق َ‬ ‫حوا ُث قّم َ‬ ‫صاِل ُ‬ ‫ساِلُموا َو َ‬ ‫ف ِبَمْعَنى َ‬ ‫لْل ِ‬ ‫عوا ِبا َْ‬ ‫صل َواْد ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َيُكون ِفي ا َْ‬ ‫حَتَمل َأ ْ‬ ‫ن ِباْلَمْعَنى َوُي ْ‬ ‫اْلُموَّلِدي َ‬ ‫حق ّ‬ ‫ق‬ ‫جَناس ِفي َقْوله َواْتُرُكوا الّتْرك َمققا َتَرُكققوُكْم َواْل َ‬ ‫ي اْل ِ‬ ‫عَ‬ ‫شاَكَلة َكَما ُرو ِ‬ ‫صِد اْلُم َ‬ ‫جيُئُه ِلَق ْ‬ ‫ن َم ِ‬ ‫حَتَمل َأ ْ‬ ‫الّرَواة َأْو اْلِكَتاب َوُي ْ‬ ‫عَلققم ‪ .‬شققرح‬ ‫ل ق َتَعققاَلى َأ ْ‬ ‫ضا َوَا ّ‬ ‫شَعار َأْي ً‬ ‫لْ‬ ‫جاَء ِفي َبْعض ا َْ‬ ‫ف َو َ‬ ‫خِفي ِ‬ ‫عك ِبالّت ْ‬ ‫شَواّذ َما َوَد َ‬ ‫ئ ِفي ال ّ‬ ‫عَلى ِقّلة َفَقْد ُقِر َ‬ ‫جاَء َ‬ ‫َأّنُه َ‬ ‫سنن النسائي ‪(438 / 4) -‬‬ ‫‪ - 11‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (19205) -‬فيه ضعف‬ ‫ي )‪ ( 1307‬فيه ضعف‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫ي )‪ ( 402‬وَد َ‬ ‫سَنُد الّروَياِن ّ‬ ‫‪ُ - 12‬م ْ‬ ‫‪6‬‬ ‫خْنققَدقَ‬ ‫ق ‪َ ،‬ف َ‬ ‫خْنققَد ِ‬ ‫سّلَم َباْل َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ل ‪َ :‬لّما َأَمَر الّنِب ّ‬ ‫عْمٍرو ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حْفَرَهققا ‪َ ،‬فَقققاَم الّنِب ق ّ‬ ‫ي‬ ‫طيُع َ‬ ‫س قَت ِ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫صَفاًة ‪َ ،‬‬ ‫جْدَنا َ‬ ‫ل ِإّنا َو َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫عَلى اْلَمِديَنِة ‪َ ،‬قاُلوا ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫َ‬ ‫ض قْرَبًة َوَكّب قَر ‪،‬‬ ‫ب ِبِه َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل ‪َ ،‬ف َ‬ ‫خَذ اْلِمْعوَ َ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬وُقْمَنا َمَعُه ‪َ ،‬فَلّما َأَتى َأ َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫خ قَرى َوَكّب قَر ‪،‬‬ ‫ب ُأ ْ‬ ‫ض قَر َ‬ ‫س " ُث قّم َ‬ ‫ت َفاِر ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ل ‪ُ " :‬فِت َ‬ ‫ط ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سَمْع ِمْثَلَها َق ّ‬ ‫ت َهّدًة َلْم َأ ْ‬ ‫َفسَِمْع ُ‬ ‫خققَرى َوَكّبققَر ‪،‬‬ ‫ب ُأ ْ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ت الّروُم " ُثّم َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ل ‪ُ " :‬فِت َ‬ ‫ط ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سَمْع ِمْثَلَها َق ّ‬ ‫ت َهّدًة ‪َ ،‬لْم َأ ْ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َف َ‬ ‫ج قُم‬ ‫صاًرا " اْلُمْع َ‬ ‫عَواًنا َوَأْن َ‬ ‫حْمَيَر ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫ل ِب ِ‬ ‫جاَء ا ُّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ط ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سَمْع ِمْثَلَها َق ّ‬ ‫ت َهّدًة َلْم َأ ْ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َف َ‬ ‫‪13‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫اْلَكِبيُر ِلل ّ‬ ‫شّدوا‬ ‫حاُبُه َقْد ُ‬ ‫صَ‬ ‫ق َوَأ ْ‬ ‫خْنَد َ‬ ‫سّلَم اْل َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫حَتَفَر َر ُ‬ ‫ل‪:‬ا ْ‬ ‫س‪َ ،‬قا َ‬ ‫عّبا ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫ل‪َ :‬ه ق ْ‬ ‫ل‬ ‫س قّلَم‪َ،‬قققا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ك الّنِب ّ‬ ‫ع‪َ ،‬فَلّما َرَأى َذِل َ‬ ‫جو ِ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫طوِنِهْم ِم َ‬ ‫عَلى ُب ُ‬ ‫جاَرَة َ‬ ‫حَ‬ ‫اْل ِ‬ ‫طَلُقوا‬ ‫عَلْي قِه‪َ ،‬فققاْن َ‬ ‫ل‪َ :‬أَما ل َفَتَق قّدْم َف قُدّلَنا َ‬ ‫ل‪َ :‬نَعْم‪َ ،‬قا َ‬ ‫جٌ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫طِعُمَنا َأَكَلًة؟ َقا َ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫جٍ‬ ‫عَلى َر ُ‬ ‫ُدِلْلُتْم َ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ئ َف قِإ ّ‬ ‫نج ْ‬ ‫ت اْمَرَأُتُه َأ ْ‬ ‫سَل ِ‬ ‫صيَبُه ِمْنُه‪َ ،‬فَأْر َ‬ ‫ج َن ِ‬ ‫ق ُيَعاِل ُ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫ل َفِإَذا ِفي اْل َ‬ ‫جِ‬ ‫ِإَلى الّر ُ‬ ‫سَعى‪َ ،‬فَقالَ‪ِ :‬بَأِبي َوُأّمي َوَل قُه َمْع قَزٌة َوَمَعَهققا‬ ‫ل َي ْ‬ ‫جُ‬ ‫جاَء الّر ُ‬ ‫سّلَم َقْد َأَتاَنا‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَّلى ا ُّ‬ ‫ي‪،‬‬ ‫ج قْد َ‬ ‫ح اْل َ‬ ‫ن َوَراِئَنا‪َ ،‬فَذَب ق َ‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫جْد ُ‬ ‫سّلَم‪ :‬اْل َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫ب ِإَلْيَها‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫جْدُيها‪َ ،‬فَوَث َ‬ ‫َ‬ ‫صَعَتَها‪َ ،‬فقَّرَبْتها‬ ‫ت َق ْ‬ ‫ت اْلِقْدَر َفَثَرَد ْ‬ ‫ت َفَأْدَرَك ِ‬ ‫خَبَز ْ‬ ‫جَنْتها َو َ‬ ‫حيَنٍة َلَها َفَع َ‬ ‫طِ‬ ‫ت اْلَمْرَأُة ِإَلى َ‬ ‫عَمَد ِ‬ ‫وَ‬ ‫ص قَبَعُه‬ ‫س قّلَم ِإ ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ضَع الّنِب ّ‬ ‫حاِبِه‪َ ،‬فَو َ‬ ‫صَ‬ ‫سّلَم َوَأ ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ِإَلى الّنِب ّ‬ ‫صَدُروا َوَلْم َيْأُكُلوا ِمْنَهقققا‬ ‫حّتى َ‬ ‫طَعُموا‪َ ،‬فَأَكُلوا ِمْنَها َ‬ ‫ك ِفيَها ا ْ‬ ‫ل الّلُهّم َباِر ْ‬ ‫سِم ا ِّ‬ ‫ل‪ِ :‬ب ْ‬ ‫ِفيَها‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫حوا ِإَلْيَنققا‬ ‫س قّر ُ‬ ‫ن اْذَهُبققوا و َ‬ ‫ن َكققاُنوا َمَع قُه َأ ِ‬ ‫شَرَة اّلِذي َ‬ ‫ك اْلَع َ‬ ‫ح ُأوَلِئ َ‬ ‫سّر َ‬ ‫ِإل ُثُلَثَها َوَبِقي ُثُلَثاَها‪َ ،‬ف َ‬ ‫عا ِلَرّب قِة‬ ‫شِبُعوا‪ُ ،‬ثّم َقاَم َوَد َ‬ ‫حّتى َ‬ ‫شَرُة َمَكاَنُهْم‪َ ،‬فَأَكُلوا ِمْنَها َ‬ ‫ك اْلَع َ‬ ‫جاَء ُأوَلِئ َ‬ ‫ِبِعّدِتُكْم‪َ ،‬فَذَهُبوا َو َ‬ ‫ل‪ :‬اْذَهُبققوا بنققا ِإَلققى‬ ‫ق‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫خْن قَد ِ‬ ‫ش قْوا ِإَلققى اْل َ‬ ‫ل َبْيِتَها‪ُ ،‬ث قّم َتَم ّ‬ ‫عَلى َأْه ِ‬ ‫عَلْيَها َو َ‬ ‫ت َ‬ ‫سّم َ‬ ‫ت َو َ‬ ‫اْلَبْي ِ‬ ‫س قّلَم‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ِّ‬ ‫ل َنِب ق ّ‬ ‫عْنَهققا‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ف َ‬ ‫ض قُع َ‬ ‫ن َيَدْيِه َق قْد َ‬ ‫خَرٌة َبْي َ‬ ‫صْ‬ ‫ن َفِإَذا َ‬ ‫سلَْما َ‬ ‫َ‬ ‫ت ِفْلَقٌة ُثُلُثَهقققا‪،‬‬ ‫ضَرَبَها َفَوَقَع ْ‬ ‫ل‪َ ،‬ف َ‬ ‫سِم ا ِّ‬ ‫ل‪ِ :‬ب ْ‬ ‫ضَرَبَها‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ن َأّو َ‬ ‫عوِني َفَأُكو ُ‬ ‫حاِبِه‪َ :‬د ُ‬ ‫لصْ َ‬ ‫َ‬ ‫لق‬ ‫ل‪ :‬ا ُّ‬ ‫ت ِفْلَق قٌة‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫خَرى َف قَوَقَع ْ‬ ‫ب ِبُأ ْ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ب اْلَكْعَبِة‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫صوُر الّروِم َوَر ّ‬ ‫ل َأْكَبُر ُق ُ‬ ‫ل‪ :‬ا ُّ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫س قَنا َوُه قَو‬ ‫عَلى َأْنُف ِ‬ ‫ق َ‬ ‫خْنِد ُ‬ ‫ن ُن َ‬ ‫حُ‬ ‫ن‪َ :‬ن ْ‬ ‫عْنَدَها اْلُمَناِفُقو َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ب اْلَكْعَبِة‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫س َوَر ّ‬ ‫صوُر َفاِر َ‬ ‫َأْكَبُر ُق ُ‬ ‫‪14‬‬ ‫س َوالّروِم‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫صوَر َفاِر ٍ‬ ‫َيِعُدنا ُق ُ‬ ‫حَواَلقَة‬ ‫ن َ‬ ‫ل ق ْب ق ُ‬ ‫عْب قُد ا ِّ‬ ‫ى َ‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َنَز َ‬ ‫حّدَثُه َقا َ‬ ‫ى َ‬ ‫لَياِد ّ‬ ‫باِ‬ ‫غ ٍ‬ ‫ن ُز ْ‬ ‫ن اْب َ‬ ‫ب َأ ّ‬ ‫حِبي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ضْمَرَة ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ى ِفى َبْيِتى َبَعَثَنققا َر ُ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ِلى َوِإّنُه َلَناِز ٌ‬ ‫ى َفَقا َ‬ ‫لْزِد ّ‬ ‫اَ‬ ‫جوِهَنققا َفقَققاَم‬ ‫جْه قَد ِفققى ُو ُ‬ ‫ف اْل َ‬ ‫عَر َ‬ ‫شْيئًا وَ َ‬ ‫جْعَنا َوَلْم َنْغَنْم َ‬ ‫عَلى َأْقَداِمَنا ِلَنْغَنَم َفَر َ‬ ‫ل اْلَمِديَنِة َ‬ ‫حْو َ‬ ‫َ‬ ‫عْنَها َولَ َتِكْلُهقققْم‬ ‫جُزوا َ‬ ‫سِهْم َفَيْع ِ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَلى َأْنُف ِ‬ ‫ف َو َ‬ ‫ضُع َ‬ ‫ى َفَأ ْ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَل ّ‬ ‫ل » الّلُهّم َ‬ ‫ِفيَنا َفَقا َ‬ ‫س ‪َ -‬أِو القققّروُم‬ ‫شاُم َوالّروُم َوَفاِر ُ‬ ‫ن َلُكُم ال ّ‬ ‫حّ‬ ‫ل » َلُيْفَت َ‬ ‫عَلْيِهْم «‪ُ .‬ثّم َقا َ‬ ‫سَتْأِثُروا َ‬ ‫س َفَي ْ‬ ‫ِإَلى الّنا ِ‬ ‫حّتققى‬ ‫ن اْلَغَن قِم َ‬ ‫ن اْلَبَقِر َكَذا َوَكَذا َوِم ق َ‬ ‫ل َكَذا َوَكَذا َوَم َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫ناِ‬ ‫حِدُكْم ِم َ‬ ‫لَ‬ ‫ن َ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫س‪َ -‬‬ ‫َوَفاِر ُ‬ ‫ل»‬ ‫سى ‪َ -‬أْو َهاَمِتى ‪ -‬فََققققا َ‬ ‫ضَع َيَدُه عََلى َرْأ ِ‬ ‫طَها «‪ُ .‬ثّم َو َ‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫حُدُهْم ِماَئَة ِديَناٍر َفَي ْ‬ ‫طى َأ َ‬ ‫ُيْع َ‬ ‫لَيققا‬ ‫ل َواْلَب َ‬ ‫لِز ُ‬ ‫ت ال قّز َ‬ ‫س قَة َفَق قْد َدَن ق ِ‬ ‫ض اْلُمَقّد َ‬ ‫لْر َ‬ ‫تاَ‬ ‫لَفَة َقْد َنَزَل ق ِ‬ ‫خَ‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫حَواَلَة ِإَذا َرَأْي َ‬ ‫ن َ‬ ‫َيا اْب َ‬ ‫ي )‪ ( 13530‬حسن‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫جُم اْلَكِبيُر ِلل ّ‬ ‫‪ - 13‬اْلُمْع َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ل‬ ‫جاُلُه رِ َ‬ ‫ي ‪َ ،‬ورِ َ‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫‪ - 14‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 11884) (68 / 10) -‬وقال الهيثمي ‪َ:‬رَواهُ ال ّ‬ ‫ن !!‪.‬مجمع الزوائد ‪(297 / 11) -‬‬ ‫ي ‪َ ،‬وُهَما ِثَقَتا ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬وُنَعْيٍم اْلَعْنَبِر ّ‬ ‫حْنَب ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫حَمَد ْب ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫غْيَر َ‬ ‫ح َ‬ ‫حي ِ‬ ‫صِ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪7‬‬ ‫ك « مسققند‬ ‫سق َ‬ ‫ن َرْأ ِ‬ ‫ن َي قِدى َهقِذِه ِم ق ْ‬ ‫س ِمق ْ‬ ‫ب ِإَلققى الّنققا ِ‬ ‫عُة َيْوَمِئٍذ َأْقَر ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ظاُم َوال ّ‬ ‫لُمورُ اْلِع َ‬ ‫َوا ُ‬ ‫‪15‬‬ ‫أحمد ‪.‬‬ ‫س قّلَم َوُه قَو ِفققي ُقّب قٍة‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت ِإَلى َر ُ‬ ‫جْئ ُ‬ ‫ل‪ِ :‬‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ف‬ ‫ل َيا َ‬ ‫خْ‬ ‫ل ‪ :‬اْد ُ‬ ‫ك ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ُ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ن َهَذا ؟ َفُقْل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬وَم ْ‬ ‫ي ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫جَل ّ‬ ‫سِمَع ِرْكَز ِر ْ‬ ‫َف َ‬ ‫ن َي قَد ْ‬ ‫ي‬ ‫ت َبْي ق َ‬ ‫س ّ‬ ‫ف ِ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَعْم ‪َ ,‬قا َ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪ُ :‬كّلي َيا َر ُ‬ ‫سي َوُقْل ُ‬ ‫ت َرْأ ِ‬ ‫خْل ُ‬ ‫َفَأْد َ‬ ‫جَم قًة‬ ‫ت َو ْ‬ ‫جْم ُ‬ ‫ح قَدى َف قَو َ‬ ‫ل ِإ ْ‬ ‫س قّلَم ُق ق ْ‬ ‫عَلْي قِه وَ َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ت َنِبّيُك قْم َ‬ ‫ن َم قْو ُ‬ ‫لُه ّ‬ ‫ن ‪ُ ,‬أو َ‬ ‫عُدو َ‬ ‫َما ُتو َ‬ ‫ل ِإَلْيُك قْم‬ ‫سق ُ‬ ‫ت ُيْر َ‬ ‫ن ‪ُ ,‬ثّم َم قْو ٌ‬ ‫ت ‪ :‬اْثَنَتْي ِ‬ ‫ن ُقْل ُ‬ ‫ل ‪ :‬اْثَنَتْي ِ‬ ‫ح ِإيِلَيا ُق ْ‬ ‫حَدى ‪ُ ,‬ثّم َفْت ُ‬ ‫ت ‪ِ :‬إ ْ‬ ‫شِديَدًة ‪َ ,‬فُقْل ُ‬ ‫َ‬ ‫حُدُكْم ِماَئَة ِديَنققاٍر‬ ‫طى َأ َ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ل َ‬ ‫شو ِفيُكُم اْلَما ُ‬ ‫لًثا ُثّم َيْف ُ‬ ‫ت ‪َ :‬ث َ‬ ‫لًثا ُقْل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬ث َ‬ ‫ص اْلَغَنِم ُق ْ‬ ‫َكقَُعا ِ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ح قًدا ِم ق َ‬ ‫ع َأ َ‬ ‫ن َت قَد َ‬ ‫ل َتَكققاُد َأ ْ‬ ‫ت َأْرَبًعققا ‪ُ ,‬ث قّم ِفْتَن قٌة َ‬ ‫ل ‪َ :‬أْرَبًعا ‪ُ ,‬قْل ُ‬ ‫طَها ُق ْ‬ ‫خُ‬ ‫َفَيسْ َ‬ ‫خِرَهقققا ‪,‬‬ ‫ن ِفي آ ِ‬ ‫ن الّروِم ُتْغَدُرو َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫سا ‪ُ ,‬ثّم ُهْدَنٌة َتُكو ُ‬ ‫خْم ً‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫سا َفُقْل ُ‬ ‫خْم ً‬ ‫ل َ‬ ‫خَلْتُه ُق ْ‬ ‫َد َ‬ ‫عشََر َأْلًفا‪.‬‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيٍة ‪َ ,‬واْلَغاَيُة الّراَيُة ‪َ ,‬ت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َلُكْم َفَيْأُتوَنُكْم ِفي َثَماِني َ‬ ‫جَمُعو َ‬ ‫َفَي ْ‬ ‫‪16‬‬ ‫" مسند الشاميين‬ ‫حَواَل قَة‬ ‫ل َأُبققو َ‬ ‫ل ‪َ :‬ن قَز َ‬ ‫ح قّدَثُه َقققا َ‬ ‫ي َ‬ ‫لَيققاِد ّ‬ ‫ب ا ِْ‬ ‫غق ٍ‬ ‫ن ُز ْ‬ ‫ن اْب ق َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حِبي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ضْمَرَة ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ص قّلى‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عق ْ‬ ‫ث َ‬ ‫حّد ُ‬ ‫سِمْعُتُه ُي َ‬ ‫ي ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَل ّ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫َ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل‬ ‫شْيًئا ‪َ ،‬فَلّما َرَأى َر ُ‬ ‫ل اْلَمِديَنِة ِلَنْغَنَم ‪َ ،‬فَقِدْمَنا َوَلْم َنْغَنْم َ‬ ‫حْو َ‬ ‫ل ‪َ :‬بَعَثَنا َ‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ف ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫ضقققَع َ‬ ‫ي َفَأ ْ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَل ّ‬ ‫ل ‪ " :‬الّلُهّم َ‬ ‫جْهِد َقا َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫سّلَم اّلِذي ِبَنا ِم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ج قُزوا ‪َ ،‬وَلِك قنْ َتَوّك ق ْ‬ ‫ل‬ ‫س قِهْم َفَيْع َ‬ ‫ل َتِكْلُه قْم ِإَلققى َأْنُف ِ‬ ‫عَلْيِه قْم ‪َ ،‬و َ‬ ‫س َفَيُهوُنققوا َ‬ ‫َتِكْلُه قْم ِإَلققى الّنققا ِ‬ ‫ن اْلَمققا ِ‬ ‫ل‬ ‫ح قِدُكْم ِم ق َ‬ ‫لَ‬ ‫ن َِ‬ ‫س َوال قّروِم ‪َ ،‬وْلَيُكققوَن ّ‬ ‫ن ُكُنوَز َفاِر َ‬ ‫سُم ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬لَتْقَت ِ‬ ‫َبَأْرَزاِقِهْم " ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫عَلققى‬ ‫ض قَع َي قَدُه َ‬ ‫طَها " ‪ُ ،‬ث قّم َو َ‬ ‫خُ‬ ‫سق ّ‬ ‫ض ِماَئِة ِديَنققاٍر َفَيَت َ‬ ‫حُدُكْم َبْع َ‬ ‫خَذ َأ َ‬ ‫حّتى ِإَذا َأ َ‬ ‫َكَذا َوَكَذا ‪َ ،‬‬ ‫سَة َفَقْد َدَنقق ِ‬ ‫ت‬ ‫ض اْلُمَقّد َ‬ ‫لْر َ‬ ‫ت ا َْ‬ ‫لَفَة َقْد َنَزَل ِ‬ ‫خَ‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫حَواَلَة ‪ِ ،‬إَذا َرَأْي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬يا اْب َ‬ ‫سي ُثّم َقا َ‬ ‫َرْأ ِ‬ ‫لْبق ِ‬ ‫ن‬ ‫ت ِ‬ ‫ك " اْلُعُقوَبققا ُ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َرْأ ِ‬ ‫ن َيِدي َهِذِه ِم ْ‬ ‫س ِم ْ‬ ‫ب ِإَلى الّنا ِ‬ ‫عُة َأْقَر ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَلل ّ‬ ‫ل َواْلَقْت ُ‬ ‫لِز ُ‬ ‫الّز َ‬ ‫‪17‬‬ ‫َأِبي الّدْنَيا‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫حَوالََة َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَز َ‬ ‫لَياِدي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ب ا َْ‬ ‫غ ِ‬ ‫ن ُز ْ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫ق َمققا‬ ‫حق ّ‬ ‫ت َلقُه َأ َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْلق ُ‬ ‫ل ِمققاَئًة َقققا َ‬ ‫ن َفَأَبى ِإ ّ‬ ‫ض َلُه ِفي اْلِماَئَتْي ِ‬ ‫سّلَم َوَقْد َبَلَغَنا َأّنُه َفَر َ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫ي َأنْ َيقُققو َ‬ ‫ل‬ ‫عَل ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َما َمَنَعُه َوُهَو َناِز ٌ‬ ‫ل ِماَئًة ؟ َفَوا ِّ‬ ‫ت ِإ ّ‬ ‫ن َفَأَبْي َ‬ ‫ك ِفي ِماَئَتْي ِ‬ ‫ض َل َ‬ ‫َبَلَغَنا َأّنُه َفَر َ‬ ‫صقّلى‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫حّدُثَنا َ‬ ‫شَأ ُي َ‬ ‫عاٍم ؟ ُثّم َأْن َ‬ ‫ل َ‬ ‫حَواَلَة ِماَئٌة ِفي ُك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َيْكِفي اْب َ‬ ‫ك َأَو َ‬ ‫ل ُأّم َل َ‬ ‫َ‬ ‫ح قْو َ‬ ‫ل‬ ‫عَلققى َأْق قَداِمَنا َ‬ ‫س قّلَم َبَعَثَنققا َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫سّلَم اّلِذي ِبَنقققا‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫شْيًئا ‪َ ،‬فَلّما َرَأى َر ُ‬ ‫اْلَمِديَنِة ِلَنْغَنَم َفَقِدْمَنا َوَلْم َنْغَنْم َ‬ ‫ف عَْنُهققْم ‪،‬‬ ‫ضُع َ‬ ‫ي َفَأ ْ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَل ّ‬ ‫سّلَم ‪ " :‬الّلُهّم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫جْهِد َقا َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪ - 15‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز)‪ (23150‬صحيح ‪-‬هامتى ‪ :‬رأسى‬ ‫‪ - 16‬مسند الشاميين)‪ (212‬صحيح‬ ‫ن َأِبي الّدْنَيا)‪ ( 262‬صحيح‬ ‫لْب ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫‪ - 17‬اْلُعُقوَبا ُ‬ ‫سققع‬ ‫شّقة‪ .‬وقيل الُمَباَلغققة واْلَغاَيققة‪ .‬وقيققل ُهَمققا ُلغَتققان فققي الُو ْ‬ ‫طاقة‪ ،‬وبالَفْتح ‪ :‬الَم َ‬ ‫سع وال ّ‬ ‫جْهد ‪ :‬بالضم هو الُو ْ‬ ‫جْهد وال َ‬ ‫ال ُ‬ ‫شّقة واْلَغاية فالفتح ل غير ‪ -‬تكل ‪ :‬تترك وتدع ‪ -‬تسخط الشيء ‪ :‬استقله ولم يرض به ‪-‬الدنو ‪:‬‬ ‫طاَقة‪ ،‬فأّما في الم َ‬ ‫وال ّ‬ ‫القتراب‬ ‫‪8‬‬ ‫ح قدْ‬ ‫عْنَهققا َوَلِك قنْ َتَو ّ‬ ‫جُزوا َ‬ ‫سِهْم َفَيْع َ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَلى َنْف ِ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬و َ‬ ‫س َفَيُهوُنوا َ‬ ‫ل َتِكْلُهْم ِإَلى الّنا ِ‬ ‫َو َ‬ ‫س َوال قّروِم ‪،‬‬ ‫ن ُكُنققوَز َفققاِر َ‬ ‫س قُم ّ‬ ‫شققاَم ‪ُ ،‬ث قّم َلَتْقَت ِ‬ ‫ن َلُك قُم ال ّ‬ ‫حق ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬لُيْفَت َ‬ ‫ِب قَأْرَزاِقِهْم " ‪ُ ،‬ث قّم َقققا َ‬ ‫طَها " ‪ُ ،‬ثّم‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫طى ِماَئُة ِديَناٍر َفَي ْ‬ ‫حَدُكْم َلُيعْ َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ل َكَذا َوَكَذا َ‬ ‫ن اْلَما ِ‬ ‫حِدُكْم ِم َ‬ ‫لَ‬ ‫ن َِ‬ ‫َوَلَيُكوَن ّ‬ ‫لْر َ‬ ‫ض‬ ‫ت ا َْ‬ ‫لَف قَة َق قْد َنَزَل ق ِ‬ ‫خَ‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫حَواَلَة ‪ِ ،‬إَذا َرَأْي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬يا اْب َ‬ ‫سي ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫عَلى َرْأ ِ‬ ‫ضَع َيَدُه َ‬ ‫َو َ‬ ‫ن َيِدي‬ ‫س مِ ْ‬ ‫ب ِإَلى الّنا ِ‬ ‫عُة َأْقَر ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ظاُم ‪َ ،‬وال ّ‬ ‫لُموُر اْلِع َ‬ ‫لَيا َوا ُْ‬ ‫ل َواْلَب َ‬ ‫لِز ُ‬ ‫ت الّز َ‬ ‫سَة َفَقْد َأَت ِ‬ ‫اْلُمَقّد َ‬ ‫عَل قُم ‪َ ،‬وَأَراَد ِبُكُنققوِز‬ ‫ل ق َأ ْ‬ ‫ن َوا ُّ‬ ‫ك اْلَق قْر ِ‬ ‫خَراَم َذِل َ‬ ‫عِة اْن ِ‬ ‫سا َ‬ ‫ت ‪َ :‬أَراَد ِبال ّ‬ ‫ك " ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫سِ‬ ‫ن َرْأ َ‬ ‫َهِذِه ِم ْ‬ ‫ج قَد‬ ‫خُذ ُكُنوُزُهْم ِبَهققا َوَق قْد ُو ِ‬ ‫شاُم ُتْؤ َ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ن ُتْفَت ُ‬ ‫حي َ‬ ‫شاِم ِ‬ ‫ن ِمْنُهْم ِبال ّ‬ ‫س َوِبُكُنوِز الّروِم َما َكا َ‬ ‫َفاِر َ‬ ‫‪18‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫لِئ ُ‬ ‫ك " َد َ‬ ‫َذِل َ‬ ‫سقّلَم‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫عْن قَد الّنِب ق ّ‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫عْنُه َقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫حَواَلَة ‪َ ،‬ر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫يِء‬ ‫شق ْ‬ ‫ن َكْث قَرِة ال ّ‬ ‫لّنققا ِم ق ْ‬ ‫ل َِ‬ ‫ش قُروا َف قَوا ِّ‬ ‫ل ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫يِء َفَقا َ‬ ‫ش ْ‬ ‫شَكْوَنا ِإَلْيِه اْلَفْقَر َواْلُعْري َوِقّلَة ال ّ‬ ‫َف َ‬ ‫س َوال قّروِم‬ ‫ض َفاِر َ‬ ‫ح َلُكْم َأْر ُ‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫لْمُر ِفيُكْم َ‬ ‫ل َهَذا ا َْ‬ ‫ل َيَزا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقّلِتِه َوا ِّ‬ ‫عَلْيُكْم ِم ْ‬ ‫ف َ‬ ‫خَو ُ‬ ‫َأ ْ‬ ‫جْن قًدا ِبققاْلَيَم ِ‬ ‫ن‬ ‫ق ‪َ ،‬و ُ‬ ‫جْن قًدا ِبققاْلِعَرا ِ‬ ‫شاِم ‪َ ،‬و ُ‬ ‫جْنًدا ِبال ّ‬ ‫لَثًة ُ‬ ‫جَناًدا َث َ‬ ‫حّتى َتُكوُنوا َأ ْ‬ ‫حْمَيَر َ‬ ‫ض ِ‬ ‫َوأَْر ُ‬ ‫ت َيققا‬ ‫عْنُه ‪ :‬فَُقْل ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫حَواَلَة َر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫طَها " َقا َ‬ ‫خُ‬ ‫سّ‬ ‫ل اْلِماَئَة الّديَناَر َفَيَت َ‬ ‫جُ‬ ‫ي الّر ُ‬ ‫طَ‬ ‫حّتى ُيْع ِ‬ ‫َ‬ ‫عَلْيقِه‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن َفَقا َ‬ ‫ت اْلُقُرو ِ‬ ‫شاَم َوِبَها الّروُم َذا ُ‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل َوَم ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َر ُ‬ ‫ص قُهُم‬ ‫ض قُُم ُ‬ ‫صاَبُة ِمْنُهُم اْلِبيقق ُ‬ ‫ن اْلِع َ‬ ‫حّتى َتُكو َ‬ ‫ل ِفيَها َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫خِلَفُكُم ا ُّ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َلَي ْ‬ ‫َوسَّلَم ‪َ " :‬وا ِّ‬ ‫ن ِبَها‬ ‫ق َما َيْأُمْرُهْم َفَعُلوا وَِإ ّ‬ ‫حُلو ِ‬ ‫سَوِد ِمْنُكُم اْلَم ْ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫جِ‬ ‫س الّر ُ‬ ‫عَلى َرْأ ِ‬ ‫حّلَقُة َأْقَفاُؤُهْم ِقَياًما َ‬ ‫اْلُم َ‬ ‫حَواَلقَة‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْبق ُ‬ ‫ل " َقققا َ‬ ‫لِبق ِ‬ ‫جققاِز ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِفققي َأ ْ‬ ‫ن اْلُققْرَدا ِ‬ ‫عُيِنِهْم ِمق َ‬ ‫حَقُر ِفي َأ ْ‬ ‫لْنُتْم َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ً‬ ‫اْلَيْوَم َلِر َ‬ ‫خَتققاُر َلق َ‬ ‫ك‬ ‫ل ‪َ " :‬أ ْ‬ ‫ك َقققا َ‬ ‫ن َأْدَرَكِنققي َذِلق َ‬ ‫لق ِإ ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫خَتْر ِلققي َيققا َر ُ‬ ‫تاْ‬ ‫عْنُه ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫َر ِ‬ ‫عَبققاِدِه ‪َ ،‬يققا َأْه ق َ‬ ‫ل‬ ‫ن ِ‬ ‫ص قْفَوَتُه ِم ق ْ‬ ‫جَتِبققي َ‬ ‫لِدِه َفِإَلْيها َي ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صْفَوُة ا ِّ‬ ‫شاِم َفِإّنَها َ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫ق ِبُغققْدِر‬ ‫سَ‬ ‫ن َأَبى َفْلُي ْ‬ ‫شاَم َفَم ْ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صْفَوَة ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫شاِم َفِإ ّ‬ ‫لِم َفَعَلْيُكْم ِبال ّ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ا ِْ‬ ‫ن ْب ق َ‬ ‫ن‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫شققاِم َوَأْهِل قِه " َقققا َ‬ ‫ل ِلي ِبال ّ‬ ‫ل َقْد َتَكّف َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن َفِإ ّ‬ ‫اْلَيَم ِ‬ ‫جْزِء ْب ِ‬ ‫ن‬ ‫ث ِفي ُ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ت َهَذا اْل َ‬ ‫سّلَم َنْع َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ُ‬ ‫صَ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَعَر َ‬ ‫جَبْيٍر َيُقو ُ‬ ‫ُ‬ ‫جَم‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ك ا َْ‬ ‫ن ِتْل ق َ‬ ‫صيًرا َوَكققاُنوا َي قَرْو َ‬ ‫ن ُأَوْيِدًما َق ِ‬ ‫جَم َوَكا َ‬ ‫عا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ي ا َْ‬ ‫ن َقْد َوِل َ‬ ‫ي َوَكا َ‬ ‫سَلِم ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫سَهْي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ن َأِبي‬ ‫ل َأُبو َبْكِر ْب ُ‬ ‫ث ‪َ .‬قا َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ن َهَذا اْل َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫جُبو َ‬ ‫ل َفَعُلوُه َفَيَتَع ّ‬ ‫يٍء ِإ ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َيْأُمْرُهْم ِب َ‬ ‫حْوَلُه ِقَياًما َ‬ ‫َ‬ ‫ب َوَأ ْ‬ ‫ن‬ ‫ح ِ‬ ‫صققا ِ‬ ‫س ال ّ‬ ‫عَلققى َرْأ ِ‬ ‫لُم َ‬ ‫ن َيُقوَم اْلُغ َ‬ ‫س َأ ْ‬ ‫ل َبْأ َ‬ ‫ن َ‬ ‫حْرَفَتْي ِ‬ ‫ل ‪َ :‬وِفي َهَذا ِ‬ ‫حَمُه ا ُّ‬ ‫صٍم َر ِ‬ ‫عا ِ‬ ‫َ‬ ‫‪19‬‬ ‫صٍم‬ ‫عا ِ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاُد َواْلَمَثاِني ِ‬ ‫لَ‬ ‫سُه " ا ْ‬ ‫ب َرْأ َ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫حِل َ‬ ‫َي ْ‬ ‫ش قَكْوَنا ِإَلْي قهِ اْلَفقْ قَر‬ ‫سّلَم َف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫حَواَلَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عَلْيُك قْم ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ف َ‬ ‫خ قَو ُ‬ ‫يِء َأ ْ‬ ‫شق ْ‬ ‫لَنا وََكْثَرُة ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫شُروا ‪َ ،‬فَوا ِّ‬ ‫ل ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫يِء ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ي َوِقّلَة ال ّ‬ ‫َواْلُعْر َ‬ ‫س َوالقّروِم َوَأْر ُ‬ ‫ض‬ ‫ض َفققاِر َ‬ ‫ح َلُكقْم َأْر ُ‬ ‫حّتققى ُتْفَتق َ‬ ‫لْم قُر ِفيُكقْم َ‬ ‫ل َهقَذا ا َْ‬ ‫ل َي قَزا ُ‬ ‫لق َ‬ ‫ِقّلِتقِه ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫حّتققى‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫جْن قٌد ِبققاْلَيَم ِ‬ ‫ق َو ُ‬ ‫جْنٌد ِبققاْلِعَرا ِ‬ ‫شاِم َو ُ‬ ‫جْنٌد ِبال ّ‬ ‫لَثًة ‪ُ :‬‬ ‫جَناًدا َث َ‬ ‫حّتى َتُكوُنوا َأ ْ‬ ‫حْمَيَر ‪َ ،‬و َ‬ ‫ِ‬ ‫ل ق َم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يققا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫طَها " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫ل اْلِماَئَة الّديَناَر َفَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫ُيْع َ‬ ‫ي )‪ (2596‬صحيح‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ - 18‬د َ‬ ‫سع‬ ‫شّقة‪ .‬وقيل المَُباَلغة واْلَغاَية‪ .‬وقيل ُهَما ُلغَتان في الوُ ْ‬ ‫طاقة‪ ،‬وبالَفْتح ‪ :‬الَم َ‬ ‫سع وال ّ‬ ‫جْهد ‪ :‬بالضم هو الُو ْ‬ ‫جْهد وال َ‬ ‫ال ُ‬ ‫شّقة واْلَغاية فالفتح ل غير‬ ‫طاَقة‪ ،‬فأّما في الم َ‬ ‫وال ّ‬ ‫صٍم )‪ ( 2030‬صحيح‬ ‫عا ِ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاُد َواْلَمَثاِني ِ‬ ‫لَ‬ ‫‪ - 19‬ا ْ‬ ‫‪9‬‬ ‫عَلْي قِه َوسَ قّلَم ‪" :‬‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن ؟ َقا َ‬ ‫ت اْلُقُرو ِ‬ ‫شاَم َوِبَها الّروُم َذَوا ُ‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫َيسَْت ِ‬ ‫حّلَقُة َأْقَفاُؤُهْم ِقَياًمققا‬ ‫صُهُم اْلُم َ‬ ‫صاَبُة ِمْنُهُم اْلِبيضُ ُقُم ُ‬ ‫ل اْلِع َ‬ ‫ظّ‬ ‫حّتى َت َ‬ ‫ل ِفيَها َ‬ ‫خِلُفّنُكُم ا ُّ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل ِلَي ْ‬ ‫َوا ِّ‬ ‫عُيِنهِ قْم ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫حَق قُر ِفققي َأ ْ‬ ‫لْنُت قْم َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ً‬ ‫ن ِبَها اْلَيْوَم ِر َ‬ ‫ق ‪َ ,‬وِإ ّ‬ ‫حُلو ِ‬ ‫سَوِد ِمْنُكُم اْلَم ْ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫جِ‬ ‫عَلى الّر ُ‬ ‫َ‬ ‫خقْر ِلققي ِإ ْ‬ ‫ن‬ ‫لق ‪ِ ،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يققا َر ُ‬ ‫حَواَلقَة ‪َ :‬فُقْلق ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْبق ُ‬ ‫ل " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫جاِز ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِفي َأ ْ‬ ‫اْلِقْرَدا ِ‬ ‫صْفَوَتُه‬ ‫جَتِبي َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫لِدِه ‪َ ,‬وا ُّ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫صْفَوُة ا ِّ‬ ‫شاَم َفِإّنَها َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫خَتاُر َل َ‬ ‫ل ‪َ " :‬أ ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َأْدَرَكِني َذِل َ‬ ‫ن َأَبققى‬ ‫شققاُم َفَم ق ْ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ق ِم ق َ‬ ‫ص قْفَوَة ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫شاِم َف قِإ ّ‬ ‫لِم ‪َ ،‬فَعَلْيُكْم ِبال ّ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا ِْ‬ ‫عَباِدِه ِبَأْه ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫جَبْي قٍر‬ ‫ن ْب قنَ ُ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْبَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫شاِم َوَأْهِلِه " َف َ‬ ‫ل ِلي ِبال ّ‬ ‫ل َقْد َتَكّف َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن َفِإ ّ‬ ‫َفَيسِْقي ِبُغُدِر اْلَيَم َ‬ ‫ج قْزِء ْب ق ِ‬ ‫ن‬ ‫ث ِفققي ُ‬ ‫ح قِدي ِ‬ ‫ت َه قَذا اْل َ‬ ‫س قّلَم َنعْق َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ُ‬ ‫صَ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَعَر َ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫جُم‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ك ا َْ‬ ‫ن َوِتْل ق َ‬ ‫صيًرا َفَكاُنوا َيُم قّرو َ‬ ‫ن ُأَوْيِدًما َق ِ‬ ‫جِم ‪َ ،‬وَكا َ‬ ‫عا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ي ا َْ‬ ‫ن َوِل ّ‬ ‫ي َوَكا َ‬ ‫سَلِم ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫سَهْي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ث‪.‬‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ن َهَذا اْل َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫جُبو َ‬ ‫ل َفَعُلوُه َيَتَع ّ‬ ‫يِء ِإ ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َيْأُمُرُهْم ِبال ّ‬ ‫ِقَياٌم َ‬ ‫جَنققاِد ِبَمققا َأَمَرُه قْم ِب قِه ِفققي‬ ‫لْ‬ ‫عْنُه ُأَم قَراَء ا َْ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأْمُر َأِبي َبْكٍر َر ِ‬ ‫جْعَفٍر ‪َ :‬فَكا َ‬ ‫َقالَ َأُبو َ‬ ‫عَلْي قِه ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫ض قُهْم َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ث ‪َ ,‬وِلَمققا َق قْد َ‬ ‫حققاِدي ِ‬ ‫لَ‬ ‫حِديِثِه اّلِذي َرَوْيَناُه ِلَهَذا اْلَمْعَنى اّلِذي ِفي َه قِذِه ا َْ‬ ‫َ‬ ‫طاَيا إَلْيَها ِمّما َتَقّدَم ِذْكُرَنا َلهُ ِفي ِكَتاِبَنا َه قَذا ‪َ ,‬وِلَمققا َق قْد ُرِو َ‬ ‫ي‬ ‫شّد اْلَم َ‬ ‫ن َ‬ ‫لِة ِبِإيِلَياَء َوِم ْ‬ ‫صَ‬ ‫ال ّ‬ ‫سققُتْمَنُع‬ ‫ي َأّنَها َ‬ ‫شاُم مُّدْيَها َوِديَناَرَها " َأ ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ن َقْوِلِه ‪َ " :‬وُمِنَع ِ‬ ‫سّلَم ِم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫عْنُه َ‬ ‫َ‬ ‫غَلَبِتِه قْم‬ ‫حِهْم ِإّياَهققا وَ َ‬ ‫ل َبْع قَد اْفِتَتققا ِ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ل َيُكققو ُ‬ ‫ك َ‬ ‫ض قَها َوَذِل ق َ‬ ‫ن ِفي َأْر ِ‬ ‫جَبْي ِ‬ ‫ُمّدْيَها َوِديَناَرَها اْلَوا ِ‬ ‫ق‬ ‫س قَأُلُه الّتْوِفي ق َ‬ ‫ل ق َن ْ‬ ‫ل ‪َ .‬وا َّ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن ِكَتاِبَنا َهَذا ِإنْ َ‬ ‫ث ِفيَما َبْعُد ِم ْ‬ ‫حِدي َ‬ ‫سَنْذُكُر َهَذا اْل َ‬ ‫عَلْيَها ‪َ ,‬و َ‬ ‫َ‬ ‫‪20‬‬ ‫حاِو ّ‬ ‫ي‬ ‫طَ‬ ‫لَثاِر ِلل ّ‬ ‫لاْ‬ ‫شِك ُ‬ ‫" ُم ْ‬ ‫لقق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫عْنَد َر ُ‬ ‫عْنُه ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫حَواَلَة َر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ُنَفْيٍر َقا َ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫وعن ُ‬ ‫ل صَّلى ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫يِء ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ي َواْلَفْقَر َوِقّلَة ال ّ‬ ‫شَكْوَنا ِإَلْيِه اْلُعْر َ‬ ‫سّلَم َف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫ل ق لَ َي قَزا ُ‬ ‫ل‬ ‫ن ِقّلِتِه ‪َ ,‬وا ِّ‬ ‫عَلْيُكْم ِم ْ‬ ‫خَوُفِني َ‬ ‫يِء َأ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫لَنا ِبَكْثَرِة ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫شُروا َفَوا ِّ‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫حّتققى‬ ‫حْمَي قَر ‪َ ,‬و َ‬ ‫ض ِ‬ ‫ض ال قّروِم َوَأْر َ‬ ‫س َوَأْر َ‬ ‫ض َفققاِر َ‬ ‫لق َأْر َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫حّتققى َيْفَت ق َ‬ ‫لْمقُر ِفيُك قْم َ‬ ‫َهَذا ا َْ‬ ‫طققى‬ ‫حّتققى ُيْع َ‬ ‫ن ‪َ ,‬و َ‬ ‫جْن قًدا ِبققاْلَيَم ِ‬ ‫ق ‪َ ,‬و ُ‬ ‫جْن قًدا ِبققاْلِعَرا ِ‬ ‫شققاِم ‪َ ,‬و ُ‬ ‫جْنًدا ِبال ّ‬ ‫لَثًة ‪ُ ,‬‬ ‫جَناًدا َث َ‬ ‫َتُكوُنوا َأ ْ‬ ‫شاَم َوِبِه‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل َوَم ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َيا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫طَها " ‪َ .‬قا َ‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫ل اْلِماَئَة َفَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫الّر ُ‬ ‫ظّ‬ ‫ل‬ ‫حّتى َي َ‬ ‫خِلَفّنُكْم ِفيَها ‪َ ,‬‬ ‫سَت ْ‬ ‫عَلْيُكْم ‪َ ,‬وَلَي ْ‬ ‫ل َ‬ ‫حّنَها ا ُّ‬ ‫ل َلَيْفَت َ‬ ‫ل ‪َ " :‬وا ِّ‬ ‫ن ؟ َقا َ‬ ‫ت اْلُقُرو ِ‬ ‫الّروُم َذَوا ُ‬ ‫س قَوِد ِمْنُك قُم‬ ‫لْ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫جق ِ‬ ‫عَلققى الّرَوْي ِ‬ ‫حَمُة َأْقَفاُؤُهْم ‪ِ ،‬قَيامًققا َ‬ ‫صُهُم ‪ ،‬اْلُمْل َ‬ ‫ض ِمْنُهْم ُقُم ُ‬ ‫صاَبُة اْلِبي ُ‬ ‫اْلِع َ‬ ‫ن اْلقِ قْرَدا ِ‬ ‫ن‬ ‫عُيِنِهْم ِم َ‬ ‫حَقُر ِفي َأ ْ‬ ‫لْنُتْم َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ً‬ ‫ن ِبَها ِر َ‬ ‫يٍء َفَعُلوُه ‪َ ,‬وِإ ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ق َما َأَمَرُهْم ِم ْ‬ ‫حُلو ِ‬ ‫اْلَم ْ‬ ‫ك‪.‬‬ ‫ن َأْدَرَكِني َذِل َ‬ ‫خَتْر ِلي ِإ ْ‬ ‫لاْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫ل " ‪َ .‬قا َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫جاِز ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ِفي َأ ْ‬ ‫صقْفوَُتُه ِمق ْ‬ ‫ن‬ ‫جَتَبققى َ‬ ‫لِدِه ‪َ ,‬وِإَلْيقِه ُت ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫لق ِمق ْ‬ ‫صقْفَوُة ا ِّ‬ ‫شققاَم َفقِإّنُه َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫خَتاُر َلق َ‬ ‫َقالَ ‪ِ " :‬إّني َأ ْ‬ ‫ن َأَبى‬ ‫ل فََم ْ‬ ‫شاَم ‪َ ,‬أ َ‬ ‫ضِه ال ّ‬ ‫ن َأْر ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫صْفَوِة ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫شاِم ‪َ ,‬فِإ ّ‬ ‫عَلْيُكْم ِبال ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَيَم ِ‬ ‫عَباِدِه ‪َ ,‬يا َأْه َ‬ ‫ِ‬ ‫عْلقََم قَة ‪:‬‬ ‫ل َأُبققو َ‬ ‫شققاِم َوَأْهِل قِه " ‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل ِلققي ِبال ّ‬ ‫ل ق َق قْد َتَكّف ق َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن ‪َ ,‬ف قِإ ّ‬ ‫غُدِر اْلَيَم ِ‬ ‫ق ِفي ُ‬ ‫سَتْب ِ‬ ‫َفْلَي ْ‬ ‫ت َهَذا‬ ‫سّلَم َنْع َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ف َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَعَر َ‬ ‫جَبْيٍر َيُقو ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب َ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َف َ‬ ‫ن ِإَذا‬ ‫ن ‪َ ,‬فَكققا َ‬ ‫ك الّزَمققا ِ‬ ‫جِم ِفققي َذِل ق َ‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫عَلققى ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ‪َ ,‬وَكا َ‬ ‫سَلِم ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫سَهْي ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫حّر ْب ِ‬ ‫ث ِفي ُ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫عَلْيِه‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫جُبوا ِلَنْع ِ‬ ‫حْوَلُه َفَع ِ‬ ‫ظُروا ِإَلْيِه َوِإَلْيِهْم ِقَياًما َ‬ ‫جٍد َن َ‬ ‫سِ‬ ‫حوا ِإَلى َم ْ‬ ‫َرا ُ‬ ‫‪20‬‬ ‫ي )‪ ( 941‬صحيح‬ ‫حاِو ّ‬ ‫طَ‬ ‫لَثاِر ِلل ّ‬ ‫لاْ‬ ‫شِك ُ‬ ‫‪ُ -‬م ْ‬ ‫‪10‬‬ ‫س قّلَم ِفققي َهقَذا‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫س قَم َر ُ‬ ‫عْلَقَم قَة ‪َ :‬أْق َ‬ ‫ل َأُبو َ‬ ‫سّلَم ِفيِه َوِفيِهْم ‪َ .‬قا َ‬ ‫َو َ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن‬ ‫ب َ‬ ‫ضققى ِفققي َهقَذا اْلِكَتققا ِ‬ ‫ث ِمْثَلُه وََقْد َم َ‬ ‫حِدي ٍ‬ ‫سَم ِفي َ‬ ‫ل َنْعَلُم َأّنُه َأْق َ‬ ‫ت َ‬ ‫ث َمّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ث َث َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫عَلْي قِه َوسَ قّلَم ‪" :‬‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫حَواَل قَة ‪َ ,‬‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ق ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ي‪َ ,‬‬ ‫لَياِد ّ‬ ‫ب ا ِْ‬ ‫غ ٍ‬ ‫ن ُز ْ‬ ‫اْب ِ‬ ‫‪21‬‬ ‫ن اْلُكْبَرى ِلْلَبْيهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫سَن ُ‬ ‫س َوالّروِم " ال ّ‬ ‫ن ُكُنوَز َفاِر َ‬ ‫سُم ّ‬ ‫شاُم ‪ُ ,‬ثّم َلَتْق ِ‬ ‫ن َلُكُم ال ّ‬ ‫حّ‬ ‫َلُيْفَت َ‬ ‫عَلْيقِه‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫عْنَد َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ُنَفْيٍر َقا َ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫وعن ُ‬ ‫شُروا‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ِّ‬ ‫ل َنِب ّ‬ ‫يِء ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ي َوِقّلَة ال ّ‬ ‫شُكو اْلَفْقَر َواْلُعْر َ‬ ‫سّلَم َن ْ‬ ‫َو َ‬ ‫حّتى‬ ‫لْمُر ِفيكُْم َ‬ ‫ل َهَذا ا َْ‬ ‫ل َيَزا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقّلِتِه ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫عَلْيُكْم ِم ْ‬ ‫ف ِمّني َ‬ ‫خَو ُ‬ ‫يِء َأ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫لَنا ِبَكْثَرِة ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫َفَوا ِّ‬ ‫جْنقًدا‬ ‫جّنقَدًة ُ‬ ‫جَنققاًدا ُم َ‬ ‫حّتققى َتُكوُنققوا َأ ْ‬ ‫حْمَيقَر ‪َ ،‬و َ‬ ‫ض ِ‬ ‫س َوالّروَم َوَأْر َ‬ ‫ض َفاِر َ‬ ‫ل َلُكْم َأْر َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫َيْفَت َ‬ ‫عْبققُد‬ ‫ل َ‬ ‫طَها " َقا َ‬ ‫خَ‬ ‫سّ‬ ‫ل اْلِماَئَة َفَيَت َ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫جْنًدا ِباْلَيَم ِ‬ ‫ق َو ُ‬ ‫جْنًدا ِباْلِعَرا ِ‬ ‫شاِم َو ُ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫لقق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن ؟ َفَقا َ‬ ‫ت اْلُقُرو ِ‬ ‫شاَم َوِبَها الّروُم َذا ُ‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ت ‪َ :‬وَمَتى َن ْ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫ا ِّ‬ ‫صققاَبُة ِمْنُه قْم‬ ‫ل اْلِع َ‬ ‫ظق ّ‬ ‫حّتققى َت َ‬ ‫خِلَفّنُكْم ِفيَها َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َلُكْم َوَلَي ْ‬ ‫حّنَها ا ُّ‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬لَيْفَت َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَّلى ا ُّ‬ ‫س قْيِوِد َمققا َأَمُروُه قْم َفَعُلققوهُ ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ن‬ ‫لَ‬ ‫ل ا ُْ‬ ‫حِ‬ ‫عَلى الّرَوْي ِ‬ ‫حّلَقُة َأْقَفاُؤُهْم ِقَياًما َ‬ ‫صُهُم اْلُم َ‬ ‫ض ُقُم ُ‬ ‫اْلِبي ُ‬ ‫ل ْبقق ُ‬ ‫ن‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل " َقا َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫جاِز ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِفي َأ ْ‬ ‫ن اْلِقْرَدا ِ‬ ‫عُيوِنِهْم ِم َ‬ ‫حَقُر ِفي ُ‬ ‫لْنُتْم َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ً‬ ‫ِبَها اْلَيْوَم ِر َ‬ ‫شاَم‬ ‫ك ال ّ‬ ‫خَتاُر َل َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إّني َأ ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َأْدَرَكِني َذِل َ‬ ‫خَتْر ِلي ِإ ْ‬ ‫لاْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫َ‬ ‫ن َفَعَلْيُك قْم‬ ‫ل اْلَيَم ق ِ‬ ‫عَبققاِدِه ‪َ ،‬يققا َأْه ق َ‬ ‫صْفَوَتُه ِمنْ ِ‬ ‫جَتِبي َ‬ ‫لِدِه ‪َ ،‬وِإَلْيَها َي ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫صْفَوُة ا ِّ‬ ‫‪َ ،‬فِإّنَها َ‬ ‫ل َقققْد‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن ‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫ق َبُغُدِر اْلَيَم ِ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن َأَبى َفْلَي ْ‬ ‫شاُم ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫صْفَوُة ا ِّ‬ ‫شاِم ‪َ ،‬فِإّنَما َ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫‪22‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫ن ِلل ّ‬ ‫شاِمّيي َ‬ ‫سَنُد ال ّ‬ ‫شاِم َوَأْهِلِه " ُم ْ‬ ‫ل ِلي ِبال ّ‬ ‫َتَكّف َ‬ ‫شققَكْوَنا ِإَلْي قِه اْلَفْق قَر‬ ‫سّلَم َف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫ت ِ‬ ‫ل ‪ُ :‬كْن ُ‬ ‫حَواَلَة َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِقّلِت قِه‬ ‫عَلْيُك قْم ِم ق ْ‬ ‫ف َ‬ ‫خ قَو ُ‬ ‫يِء َأ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫لَنا ِبَكْثَرِة ال َ‬ ‫ل َ‬ ‫شُروا َفَوا ِّ‬ ‫ل ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫يِء َفَقا َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ي َوِقّلَة ال َ‬ ‫َواْلُعْر َ‬ ‫حّتى َتُكوُنققوا‬ ‫حْمَيَر َ‬ ‫ض ِ‬ ‫س َوالّروُم َوَأْر ُ‬ ‫ح َلُكْم َفاِر ُ‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫لْمُر ِفيُكْم َ‬ ‫ل َهَذا ا َْ‬ ‫ل َيَزا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫وَوا ِّ‬ ‫ل اْلِماَئَة ِديَنققاٍر‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫جْنًدا ِباْلَيَمنِ َ‬ ‫ق َو ُ‬ ‫جْنًدا ِباْلِعَرا ِ‬ ‫شاِم َو ُ‬ ‫جْنًدا ِبال ّ‬ ‫لَثًة ‪ُ :‬‬ ‫جَناًدا َث َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫شققاَم ؛ َوِبَهققا ال قّروُم‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل َومَ ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫طَها ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫خَ‬ ‫سّ‬ ‫َفَيَت َ‬ ‫صققاَبُة ِمْنُه قُم اْلِبيق ُ‬ ‫ض‬ ‫ن اْلِع َ‬ ‫حّتققى َتُكققو َ‬ ‫لق ِفيَهققا َ‬ ‫خِلَفّنُكُم ا ُّ‬ ‫س قَت ْ‬ ‫لق َلَي ْ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫ن ؟ َفَقققا َ‬ ‫َذاتُ اْلُقُرو ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬مققا َي قْأُمَرُهْم َفَعُلققوا ‪،‬‬ ‫حُلو ِ‬ ‫سَوِد ِمْنُكُم اْلَم ْ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫جِ‬ ‫عَلى الّر ُ‬ ‫حَلَقُة َأْقَفاُؤُهْم ِقَياًما َ‬ ‫صُهُم اْلُم ْ‬ ‫ُقُم ُ‬ ‫ل اْبق ُ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ .‬قققا َ‬ ‫لِبق ِ‬ ‫جققاِز ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِفققي َأ ْ‬ ‫ن اْلِققْرَدا ِ‬ ‫عُيِنِهْم ِمق َ‬ ‫حَقُر ِفي َأ ْ‬ ‫لْنُتْم َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ً‬ ‫ن ِبَها اْلَيْوَم ِر َ‬ ‫َوِإ ّ‬ ‫لِدِه‬ ‫ن ِب َ‬ ‫ل ق ِم ق ْ‬ ‫ص قْفَوُة ا ِّ‬ ‫شاَم ؛ َفِإّنَهققا َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫خَتاُر َل َ‬ ‫ل ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ل ‪َ .‬قا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫خَتْر ِلي َيا َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪َ :‬فا ْ‬ ‫َ‬ ‫‪23‬‬ ‫صَبَهاِن ّ‬ ‫ي‬ ‫ل ْ‬ ‫لِبي ُنَعْيٍم ا َْ‬ ‫ل الّنُبّوِة َِ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫عَباِدِه " َد َ‬ ‫ن ِ‬ ‫صْفَوَتُه ِم ْ‬ ‫جَتِبي َ‬ ‫ِإَلْيَها َي ْ‬ ‫عَلْيِه‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫عْنَد َر ُ‬ ‫حَواَلَة ‪ :‬كُّنا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ُنَفْيٍر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫وعن ُ‬ ‫لَنققا ِبَكْثقَرِة‬ ‫ل َ‬ ‫ش قُروا ‪َ ،‬ف قَوا ِّ‬ ‫ل ‪َ " :‬أْب ِ‬ ‫يِء ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫شق ْ‬ ‫ي َواْلَفْقَر َوِقّل قَة ال ّ‬ ‫شَكْوَنا ِإَلْيِه اْلُعْر َ‬ ‫َوسَّلَم َف َ‬ ‫ل ق َأْر َ‬ ‫ض‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫حّتققى َيْفَت ق َ‬ ‫لْم قُر ِفيُك قْم َ‬ ‫ل َه قَذا ا َْ‬ ‫ل َي قَزا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقّلِتِه ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫عَلْيُكْم ِم ْ‬ ‫خَوُفِني َ‬ ‫يِء َأ ْ‬ ‫الشّ ْ‬ ‫جْن قًدا‬ ‫شاِم ‪َ ،‬و ُ‬ ‫جْنًدا ِبال ّ‬ ‫لَثًة ‪ُ :‬‬ ‫جَناًدا َث َ‬ ‫حّتى َتُكوُنوا َأ ْ‬ ‫حْمَيَر ‪َ ،‬و َ‬ ‫ض ِ‬ ‫ض الّروِم َوَأْر َ‬ ‫س َوَأْر َ‬ ‫َفاِر َ‬ ‫حَواَلقَة ‪:‬‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْبق ُ‬ ‫طَها " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خَ‬ ‫سق َ‬ ‫ل اْلِماَئَة َفَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫جْنًدا ِباْلَيَم ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬و ُ‬ ‫ِباْلِعَرا ِ‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫ي )‪ ( 17071‬صحيح‬ ‫ن اْلُكْبَرى ِلْلَبْيهِق ّ‬ ‫سَن ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ي )‪ ( 2483‬صحيح‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ن ِلل ّ‬ ‫شاِمّيي َ‬ ‫سَنُد ال ّ‬ ‫ ُم ْ‬‫ي)‪ ( 458‬صحيح‬ ‫صَبَهاِن ّ‬ ‫ل ْ‬ ‫لِبي ُنَعْيٍم ا َْ‬ ‫ل الّنُبّوِة َِ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ -‬د َ‬ ‫‪11‬‬ ‫لق‬ ‫ل ‪َ " :‬وا ِّ‬ ‫ن ؟ َقققا َ‬ ‫ت اْلُق قُرو ِ‬ ‫شققاَم َوِب قِه ال قّروُم َذَوا ِ‬ ‫طيُع ال ّ‬ ‫سَت ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَم ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ُقْلتُ ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫حَم قُة‬ ‫ص قُهْم اْلُمْل َ‬ ‫ض ِمْنُك قْم ُقُم ُ‬ ‫صاَبُة اْلِبي ُ‬ ‫ل اْلِع َ‬ ‫ظّ‬ ‫حّتى َت َ‬ ‫خِلَفّنُكْم ِفيَها َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫عَلْيُكْم َوَلَي ْ‬ ‫ل َ‬ ‫حّنَها ا ُّ‬ ‫َلَيفَْت َ‬ ‫يٍء َفَعُلققوُه " ‪.‬‬ ‫شق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ق ‪َ ،‬مققا َأَمَرُه قْم ِم ق ْ‬ ‫حُلققو ِ‬ ‫سَوِد ِمْنُكُم اْلَم ْ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫جِ‬ ‫عَلى الّرَوْي ِ‬ ‫َأْقَفاُؤُهْم ِقَياًما َ‬ ‫ل ‪َ :‬نْع قِر ُ‬ ‫ف‬ ‫جَبْي قٍر ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب ق َ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫عْلَقَم قَة ‪َ :‬ف َ‬ ‫ل َأُبققو َ‬ ‫ث َقققا َ‬ ‫ح قِدي َ‬ ‫َوَذَكَر اْل َ‬ ‫سقَهْي ٍ‬ ‫ل‬ ‫جقْزِء اْبقنِ ُ‬ ‫ث ِفققي ُ‬ ‫حقِدي ِ‬ ‫ت َهقَذا اْل َ‬ ‫سقّلَم َنْعق َ‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫حا َ‬ ‫صَ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ظُروا ِإَلْيققِه‬ ‫جٍد َن َ‬ ‫سِ‬ ‫حوا ِإَلى َم ْ‬ ‫ن ِإَذا َرا ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَكا َ‬ ‫ك الّزَما ِ‬ ‫جِم ِفي َذِل َ‬ ‫عا ِ‬ ‫لَ‬ ‫عَلى ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ‪َ ،‬وَكا َ‬ ‫السَّلِم ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫ل‬ ‫س قّلَم ِفي قِه َوِفيِه قْم " َد َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫جُبوا ِلَنْع ِ‬ ‫حْوَلُه َفَع ِ‬ ‫َوِإَلْيِهْم ِقَياًما َ‬ ‫‪24‬‬ ‫الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫ج قَِديًما َلُه‬ ‫ن َوّزا ٍ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ :‬كا َ‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫ن ُنَفْيٍر ‪َ ،‬‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عَلْيِهقُم‬ ‫ن ُي قَؤّمَر َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫ح قّدَثَنا َأ ّ‬ ‫حَبٌة ‪َ ،‬ف َ‬ ‫صْ‬ ‫ُ‬ ‫ض قُروا‬ ‫ح َ‬ ‫يٍء َ‬ ‫شق ْ‬ ‫صهُْم ‪َ ،‬فِإَذا َأَمَرُه قْم ِب َ‬ ‫ض ُقُم ُ‬ ‫حّلَقٌة َأْقِفَيُتُهْم ِبي ٌ‬ ‫جَتِمُع ِإَلْيِه َقْوٌم ُم َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫الّرَوْي ِ‬ ‫جَتَمَع ِإَلْيِه َقْوٌم ِم َ‬ ‫ن‬ ‫ن ‪َ ،‬فا ْ‬ ‫ض اْلُمُد ِ‬ ‫عَلى َبْع ِ‬ ‫ي َ‬ ‫ج ُوّل َ‬ ‫ن َوّزا ٍ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ّ‬ ‫شاُء َرّب َ‬ ‫" ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ضققُروا ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫ح َ‬ ‫يٍء َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ن ِإَذا َأمََرُهْم ِب َ‬ ‫صُهْم ‪َ ،‬فَكا َ‬ ‫ض ُقُم ُ‬ ‫حّلَقٌة َأْقِفَيُتُهْم ‪ِ ،‬بي ٌ‬ ‫ن ‪ُ ،‬م َ‬ ‫الّدَهاِقي ِ‬ ‫‪25‬‬ ‫سوُلُه"معرفة الصحابة لبي نعيم‬ ‫ل َوَر ُ‬ ‫قا ُ‬ ‫صََد َ‬ ‫حَيقَرُة‪،‬‬ ‫ي اْل ِ‬ ‫ت ِل ق َ‬ ‫س قّلَم‪َ":‬تَمّثَل ق ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫حاِتٍم‪َ ،‬قا َ‬ ‫ي بن َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت ُبَقْيَل قَة‪،‬‬ ‫ب ِلققي بن ق َ‬ ‫ل َه ق ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ل‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ل َفَقا َ‬ ‫جٌ‬ ‫حوَنَها"‪َ ،‬فَقاَم َر ُ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫ب َوِإّنُكْم َ‬ ‫ب اْلِكل ِ‬ ‫َكَأْنَيا ِ‬ ‫حَتِكْم َمققا‬ ‫ل‪َ":‬فققا ْ‬ ‫ل‪َ :‬نَع قْم‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل‪َ :‬تِبيُعَهققا؟ َقققا َ‬ ‫خوَها‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫جاَء َأ ُ‬ ‫طْوُه ِإّياَها"ف َ‬ ‫عَ‬ ‫ك َفَأ ْ‬ ‫ي َل َ‬ ‫ل‪ِ":‬ه َ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫ل‪َ :‬وَه ق ْ‬ ‫ل‬ ‫ن َأْلًفققا؟ َقققا َ‬ ‫ت َثلِثي ق َ‬ ‫ف‪َ ،‬قاُلوا‪َ :‬لْو ُقْل ق َ‬ ‫خْذُتَها ِبَأْل ٍ‬ ‫ل‪َ :‬قْد َأ َ‬ ‫ف ِدْرَهٍم‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‪ِ :‬بَأْل ِ‬ ‫ت"َقا َ‬ ‫شْئ َ‬ ‫ِ‬ ‫‪26‬‬ ‫ف؟ ‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫ن َأْل ٍ‬ ‫عَدٌد َأْكَبُر ِم ْ‬ ‫َ‬ ‫حيقققَرُة‬ ‫ي اْل ِ‬ ‫ت ِل َ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬مّثَل ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ق اْبَن قَة‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ب ِلققي َيققا َر ُ‬ ‫ل َفَقالَ ‪َ :‬ه ق ْ‬ ‫جٌ‬ ‫حوَنَها " ‪َ ،‬فَقاَم َر ُ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫ب ‪َ ،‬وِإّنُكْم َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ب اْلِك َ‬ ‫َكَأْنَيا ِ‬ ‫ل ‪َ :‬نَع قْم ‪،‬‬ ‫ل ‪َ :‬أَتِبيُعَهققا ؟ َقققا َ‬ ‫جاَء َأُبوَهققا َفَقققا َ‬ ‫طوُه ِإّياَها َف َ‬ ‫عُ‬ ‫ك " ‪َ ،‬فَأ ْ‬ ‫ي َل َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬ه َ‬ ‫ُبَقْيَلَة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل َلُه ‪َ :‬لْو ُقْلقق َ‬ ‫ت‬ ‫خْذَتَها ‪َ ،‬فِقي َ‬ ‫ل ‪َ :‬قْد َأ َ‬ ‫ف ِدْرَهٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ‪ِ :‬بَأْل ِ‬ ‫ت ‪َ ،‬قا َ‬ ‫شْئ َ‬ ‫حَتِكْم َما ِ‬ ‫َقالَ ‪ِ :‬بُكْم ؟ ا ْ‬ ‫‪27‬‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِ‬ ‫ح اْب ِ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫ف " َ‬ ‫ن َأْل ٍ‬ ‫عَدٌد َأْكَثُر ِم ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬وَه ْ‬ ‫ن َأْلًفا ؟ َقا َ‬ ‫لِثي َ‬ ‫َث َ‬ ‫ش قَكا‬ ‫ج قلٌ َف َ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ِ -‬إْذ َأَتاُه َر ُ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫ل َبْيَنا َأَنا ِ‬ ‫حاِتٍم َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حي قَرَة « ‪.‬‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫ل َرَأْي ق َ‬ ‫ى َه ق ْ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل » َيا َ‬ ‫ل ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫طَع ال ّ‬ ‫شَكا َق ْ‬ ‫خُر ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ِإَلْيِه اْلَفاَقَة ‪ُ ،‬ثّم َأَتاُه آ َ‬ ‫ل ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫حق ُ‬ ‫ظِعيَن قَة َتْرَت ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حَياٌة َلَتَرَي ق ّ‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل » َفِإ ْ‬ ‫عْنَها ‪َ .‬قا َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت َلْم َأَرَها َوَقْد ُأْنِبْئ ُ‬ ‫ُقْل ُ‬ ‫سى‬ ‫ن َنفْ ِ‬ ‫ت ِفيَما َبْيِنى َوَبْي َ‬ ‫ل «‪ُ - 28‬قْل ُ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫حًدا ِإ ّ‬ ‫ف َأ َ‬ ‫خا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫ف ِباْلَكْعَبِة ‪َ ،‬‬ ‫طو َ‬ ‫حّتى َت ُ‬ ‫حيَرِة ‪َ ،‬‬ ‫اْل ِ‬ ‫ي )‪ ( 2595‬صحيح‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ - 24‬د َ‬ ‫‪ - 25‬معرفة الصحابة لبي نعيم ‪ ( 4548) (1796 / 4) -‬والصابة في معرفة الصحابة ‪(179 / 2) -‬‬ ‫حسن‬ ‫‪ - 26‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (13645) (492 / 11) -‬صحيح‬ ‫ن )‪ ( 6799‬صحيح‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ح اْب ِ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫‪َ - 27‬‬ ‫‪ - 28‬إن الغالبية العظمى من الذين أجازوا للمرأة السفر بل محرم إنما قصروا ذلك على سفر الحج الواجب‪،‬‬ ‫والعمرة الواجبة عند من أوجب العمرة‪ ،‬ولم يجيزوا لها السفر مطلقققا بل محققرم كمققا هققو حققادث اليققوم وعمققت بققه‬ ‫البلوى وانتشرت بسببه المخازي والمصائب التي ل ينكرها إل مكابر‪ ،‬وشذ بعضهم فأجاز للمرأة السققفر بل محققرم‬ ‫‪12‬‬ ‫ن ُكُنوُز ِكسَْرى «‬ ‫حّ‬ ‫حَياٌة َلُتْفَت َ‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫لَد » َوَلِئ ْ‬ ‫سّعُروا اْلِب َ‬ ‫ن َقْد َ‬ ‫ئ اّلِذي َ‬ ‫طّي ٍ‬ ‫عاُر َ‬ ‫ن ُد ّ‬ ‫َفَأْي َ‬ ‫حَياٌة ‪َ ،‬لَتَرَي ّ‬ ‫ن‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُهْرُمَز ‪َ ،‬وَلِئ ْ‬ ‫سَرى ْب ِ‬ ‫ل » ِك ْ‬ ‫ن ُهْرُمَز َقا َ‬ ‫سَرى ْب ِ‬ ‫ت ِك ْ‬ ‫‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫ح قًدا َيْقَبُل قُه‬ ‫ج قُد َأ َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ب َمنْ َيْقَبُلُه ِمْنُه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫طُل ُ‬ ‫ضٍة ‪َ ،‬ي ْ‬ ‫ب َأْو ِف ّ‬ ‫ن َذَه ٍ‬ ‫لَء َكّفِه ِم ْ‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫جَ‬ ‫الّر ُ‬ ‫ن َأَلقْم‬ ‫ج قُم َلقُه ‪َ .‬فَيُقققوَل ّ‬ ‫ن ُيَتْر ِ‬ ‫جَمققا ٌ‬ ‫س َبْيَنُه َوَبْيَنُه ُتْر ُ‬ ‫حُدُكْم َيْوَم َيْلَقاُه ‪َ ،‬وَلْي َ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ِمْنُه ‪َ ،‬وَلَيْلَقَي ّ‬ ‫ل َبَلى ‪.‬‬ ‫ك َفَيُقو ُ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ضْ‬ ‫ل َوُأْف ِ‬ ‫ك َما ً‬ ‫طَ‬ ‫عِ‬ ‫ل َأَلْم ُأ ْ‬ ‫ل َبَلى ‪َ .‬فَيُقو ُ‬ ‫ك َفَيُقو ُ‬ ‫ل َفُيَبّلَغ َ‬ ‫سو ً‬ ‫ك َر ُ‬ ‫ث ِإَلْي َ‬ ‫َأْبَع ْ‬ ‫جَهّن قَم « ‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫ل َ‬ ‫ل َي قَرى ِإ ّ‬ ‫سققاِرِه َف َ‬ ‫ن َي َ‬ ‫عق ْ‬ ‫ظُر َ‬ ‫جَهّنَم ‪َ ،‬وَيْن ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َيَرى ِإ ّ‬ ‫ن َيِميِنِه َف َ‬ ‫عْ‬ ‫ظُر َ‬ ‫َفَيْن ُ‬ ‫شّقِة َتْم قَرٍة ‪َ ،‬فَمق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل » اّتُقوا الّناَر َوَلْو ِب ِ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ى َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫َ‬ ‫في كل السفار‪ ،‬قال الحافظ في "فتح الباري"‪ :‬قال البغوي‪ :‬لم يختلفوا في أنه ليس للمرأة السفر في غيققر الفققرض‬ ‫إل مع زوج أو محرم‪ ،‬إل كافرة أسلمت في دار الحرب‪ ،‬أو أسققيرة تخلصققت‪ ،‬وزاد غيققره‪ :‬أو امققرأة انقطعققت مققن‬ ‫الرفقة فوجدها رجل مأمون‪ ،‬فإنه يجوز له أن يصحبها حتى يبلغها الرفقة‪ .. .‬وقققد روى الققدارقطني وصققححه أبققو‬ ‫عوانة حديث الباب من طريق ا بن جريج عن عمرو بن دينار بلفظ ل تحجن امرأة إل ومعها ذو محرم‪ ،‬فنص فققي‬ ‫نفس الحديث على منع الحج‪ ،‬فكيف يخص من بقية السفار‪ ،‬والمشهور عند الشافعية اشتراط الققزوج أو المحققرم أو‬ ‫النسوة الثقات‪ ،‬وفي قول ‪ :‬تكفي امرأة واحدة ثقة‪ ،‬وفي قول نقله الكرابيسي وصححه في المهققذب ‪ :‬تسققافر وحققدها‬ ‫إذا كان الطريق آمنا‪ ،‬وهذا كله في الواجب من حج أو عمرة‪ ،‬وأغرب القفال فطققرده فققي السققفار كلهققا واستحسققنه‬ ‫الروياني‪ ،‬قال‪ :‬إل أنه خلف النص‪.‬‬ ‫والذين أجازوا للمرأة سفر الحج الواجب والعمرة الواجبة استندوا إلى أدلة رأوا أنها تخصص الحاديث الدالة علققى‬ ‫نهيها عن السفر بل محرم‪.‬‬ ‫فمن هذه الدلة‪:‬‬ ‫ أن ال تعالى قد أوجب الحج على الرجل والمرأة على السواء‪ ،‬ولم يقيد ذلك بوجود محرم‪ ،‬فقال عز من قائل ‪] :‬‬‫ل [ )آل عمران‪.(97 :‬‬ ‫سِبي ً‬ ‫ع ِإَلْيِه َ‬ ‫طا َ‬ ‫سَت َ‬ ‫ناْ‬ ‫ت َم ِ‬ ‫ج اْلَبْي ِ‬ ‫حّ‬ ‫س ِ‬ ‫عَلى الّنا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َو ِّ‬ ‫ ونوقش هذا الدليل بأن النصوص دلت على تحريم سفر المرأة بل محرم‪ ،‬ولم يخصص سفرا دون سفر‪ ،‬مع أن‬‫سفر الحج من أشهرها وأكثرها‪ ،‬فل يجوز أن يغفله ويهمله‪ ،‬بل قد جاءت نصوص تفيد منعهققا مققن سققفر الحققج بل‬ ‫محرم‪ ،‬وقد سبقت الشارة إلى الحديث الذي رواه الدار قطني وصححه أبو عوانة بلفظ ‪ :‬ل تحجن امرأة إل ومعها‬ ‫ذو محرم‪ .‬وذلك في كلم الحافظ الذي تقدم‪ ،‬ومن الدلة أيضا‪ :‬ما رواه البخاري عن عدي بن حاتم قققال ‪ :‬بينققا أنققا‬ ‫عند النبي صلى ال عليه وسلم إذ أتاه رجل فشكا إليه الفاقة‪ ،‬ثم أتاه آخققر فشققكا قطققع السققبيل‪ ،‬فقققال يققا عققدي‪ :‬هققل‬ ‫رأيت الحيرة؟ قلت‪ :‬لم أرها‪ ،‬وقد أنبئت عنها قال‪ :‬فإن طققالت بققك حيققاة لققترين الظعينققة ترتحققل مققن الحيققرة حققتى‬ ‫تطوف بالكعبة ل تخاف أحدا إل ال‪.‬‬ ‫ونوقش هذا الدليل بأنه يدل على وجود السفر ل على جوازه‪ ،‬ولذا لم يذكر فيه وجود غيرها معهققا‪ ،‬والققذي أجققازوا‬ ‫لها السفر إلى الحج الواجب والعمرة الواجبة بل محرم قد اشترطوا وجود غيرها معها‪.‬‬ ‫ومن الدلة أيضا‪ :‬أن النبي صلى ال عليه وسلم قال ‪ :‬لزيد بن حارثة ‪ :‬أل تنطلق فتأتي بزينب؟ قال‪ :‬بلى‪ ،‬فانطلق‬ ‫فأتى بها‪ .‬رواه الطحاوي في "مشكل الثار" وزينب كانت بمكة وزيد كان بالمدينققة‪ ،‬ونققوقش هققذا الققدليل بمققا قققاله‬ ‫الطحاوي ‪ :‬تأملنا ما كان من رسول ال عليه السلم في هذا الحديث من إطلقه لزيد السفر بزينب فوجدنا زيققدا قققد‬ ‫كان حينئذ في تبني رسول ال صلى ال عليه وسلم إياه حتى كان يقال له بذلك زيد بن محمققد‪ ،‬ولققم يققزل بعققد ذلققك‬ ‫كذلك إلى أن نسخ ال ذلك‪ ،‬فأخرجه من بنوته ورده إلى أبيه في الحقيقة ‪ . .‬فوقفنا على أن مققا كققان أمققر بققه عليققه‬ ‫السلم زيدا قبل ذلك في زينب وفي إباحته لها وله السفر من كل واحد منهما مع صققاحبه كققان علققى الحكققم الول‪،‬‬ ‫وفي الحال التي كان زيد فيها أخا لزينب‪ ،‬فكان بذلك محرما لها جائزا له السفر بها‪ ،‬كما يجوز لخ لو كان لها من‬ ‫النسب من السفر بها فهذا وجه هذا المعنى من هذا الحديث‪ .‬وال أعلم‪.‬‬ ‫ومن الدلة أيضا‪ :‬ما رواه البخاري من أن عمر أذن لزواج النبي صلى ال عليه وسلم في آخر حجة حجها فبعققث‬ ‫معهن عثمان بن عفان‪ ،‬وعبد الرحمن بن عوف ‪.‬‬ ‫ونوقش هذا الدليل بأنه ل يدل على أنهن سافرن بل محققرم‪ ،‬فمثل حفصققة كققان محرمهققا والققدها عمققر رضققي ال ق‬ ‫عنهما‪ ،‬ول يعدم أن يكون مع عائشة أخوها عبد الرحمن‪ ،‬ول مع ميمونة ابن أختها ابن عباس‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫كما أن من أزواج النبي صلى ال عليه وسلم من امتنعت من السققفر‪ ،‬روى أحمققد وأبققو داود وصققححه الحققافظ فققي‬ ‫"الفتح" أن النبي صلى ال عليه وسلم قال لنسائه في حجة الوداع‪ :‬هذه ثم ظهور الحصر‪ ...‬فكن نساء النبي صلى‬ ‫‪13‬‬ ‫حّتققى‬ ‫حيققَرِة َ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ل ِمقق َ‬ ‫حُ‬ ‫ظِعيَنَة َتْرَت ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ى َفَرَأْي ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫طّيَبٍة « ‪َ .‬قا َ‬ ‫شّقَة َتْمَرٍة َفِبَكِلَمٍة َ‬ ‫جْد ِ‬ ‫َلْم َي ِ‬ ‫ن ُهْرُمقَز ‪َ ،‬وَلِئ ْ‬ ‫ن‬ ‫سقَرى ْبق ِ‬ ‫ح ُكُنوَز ِك ْ‬ ‫ن اْفَتَت َ‬ ‫ت ِفيَم ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬وُكْن ُ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫خا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫ف ِباْلَكْعَبِة ‪َ ،‬‬ ‫طو َ‬ ‫َت ُ‬ ‫ل قَء‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫سِم ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ُ » -‬ي ْ‬ ‫ى َأُبو اْلَقا ِ‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫ن َما َقا َ‬ ‫حَياٌة َلَتَرُو ّ‬ ‫ت ِبُكْم َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫َ‬ ‫‪29‬‬ ‫َكفِّه « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫الظعينة ‪ :‬المرأة ما دامت في الهودج‪ ،‬هذا هو الصل‪ ،‬ثم سميت به المرأة ظعينة وإن‬ ‫لم تكن في هودج ول مسافرة‪.‬‬ ‫الدعار ‪ :‬بالدل المهملة‪ ،‬قطاع الطرق‪ ،‬والققذي يخيفققون النققاس فققي مقاصققدهم‪ ،‬وأصققل‬ ‫الدعر ‪ :‬الفساد‪.‬‬ ‫‪30‬‬ ‫سعروا البلد‪ :‬ملوها شرا وفسادا‪ ،‬مأخوذ من استعار النار وهو إيقادها والتهابها‪.‬‬ ‫ش قَكا‬ ‫جلٌ َف َ‬ ‫سّلَم َوَأَتاُه َر ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬بْيَنا َأَنا ِ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حيَرَة‬ ‫ل َرَأْيتَ اْل ِ‬ ‫حاِتٍم َه ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬يا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫طَع ال ّ‬ ‫شَكاُه َق ْ‬ ‫خُر َف َ‬ ‫ِإَلْيِه اْلَفاَقَة ‪َ ،‬وَأَتاُه آ َ‬ ‫ظِعيَنُة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حَياٌة َلَتُمّر ّ‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طالَ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬فِإ ْ‬ ‫عْنَها ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت ‪َ :‬لْم َأَرَها َوَقْد ُأْنِبْئ ُ‬ ‫؟ " ُقْل ُ‬ ‫ف ِباْلَكْعَب قِة َ‬ ‫ل‬ ‫طققو َ‬ ‫حّتققى َت ُ‬ ‫حي قَرِة َ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ل ِم ق َ‬ ‫حق ُ‬ ‫ظِعيَن قَة َتْرَت ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ح ‪َ " :‬لَتَرَي ق ّ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫َأُبو َبْكٍر ‪ :‬ال ّ‬ ‫لَد‬ ‫سقققّعُروا اْلِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫ئ اّلِذي َ‬ ‫طّي ٍ‬ ‫عاُر َ‬ ‫سي ‪َ :‬فَأْينَ ُد ّ‬ ‫ن َنْف ِ‬ ‫ت ِفيَما َبْيِني َوَبْي َ‬ ‫ل " ُقْل ُ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫حًدا ِإ ّ‬ ‫ف َأ َ‬ ‫خا ُ‬ ‫َت َ‬ ‫ل‪":‬‬ ‫ن ُهْرُمَز ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سَرى ْب ُ‬ ‫ت ‪ِ :‬ك ْ‬ ‫سَرى " ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ن ُكُنوُز ِك ْ‬ ‫حّ‬ ‫حَياٌة َلُتْفَت َ‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫" َوَلِئ ْ‬ ‫ب َأْو‬ ‫ن َذَه ق ٍ‬ ‫ل قَء َكّفْي قِه ِم ق ْ‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫جلَ ُي ْ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حَياٌة َلَتَرَي ّ‬ ‫ك َ‬ ‫ت ِب َ‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُهْرُمَز ‪َ ،‬وَلِئ ْ‬ ‫سَرى ْب ُ‬ ‫ِك ْ‬ ‫س َبْيَن قُه‬ ‫ح قُدُكْم َي قْوَم َيْلَقققاُه َلْي ق َ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫حًدا َيْقَبُلُه ‪َ ،‬وَلَيْلَقَي ّ‬ ‫جُد َأ َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ن َيْقَبُلُه ِمْنُه َف َ‬ ‫ب َم ْ‬ ‫طُل ُ‬ ‫ضٍة َي ْ‬ ‫ِف ّ‬ ‫جَهّن قَم " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫ل َ‬ ‫ل َي قَرى ِإ ّ‬ ‫ش قَماِلِه َف َ‬ ‫ن ِ‬ ‫عق ْ‬ ‫ظ قُر َ‬ ‫جَهّنَم ‪َ ،‬وَيْن ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َيَرى ِإ ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جَما ٌ‬ ‫َوَبْيَنُه َتْر ُ‬ ‫ق َتْم قَرٍة ‪،‬‬ ‫شق ّ‬ ‫ل ‪ " :‬اّتُقققوا الّنققاَر َوَل قْو ِب ِ‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ي َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫َ‬ ‫حّتققى‬ ‫ن اْلُكوَفققِة َ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫حُ‬ ‫ظِعيَنَة َتْرَت ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ي ‪َ :‬قْد َرَأْي ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫طْيَبٍة " َقا َ‬ ‫جْد َتْمَرًة َفِبَكِلَمٍة َ‬ ‫ن َلْم َت ِ‬ ‫َفِإ ْ‬ ‫ت ِبُكققْم‬ ‫طاَل ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُهْرُمَز ‪َ ،‬وَلِئ ْ‬ ‫ح ُكُنوَز اْب ِ‬ ‫ن اْفَتَت َ‬ ‫ت ِفيَم ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬وُكْن ُ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫خا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫ت َ‬ ‫ف ِباْلَبْي ِ‬ ‫طو َ‬ ‫َت ُ‬ ‫‪31‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫لِئ ُ‬ ‫سّلَم " َد َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫سِم َ‬ ‫ل َأُبو اْلَقا ِ‬ ‫ن َما َقا َ‬ ‫سَتَرْو َ‬ ‫حَياٌة َ‬ ‫َ‬ ‫جَر ِإَلْيَهققا‬ ‫س قّلَم اْلَمِديَن قَة َوَهققا َ‬ ‫ل عََلْي قِه َو َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ل ‪َ :‬لّما َقِدَم الّنِب ّ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ك ُقْلق ُ‬ ‫ت َذِلق َ‬ ‫خيُلُه ‪َ ،‬فَلّما َرَأْي ُ‬ ‫عَلْيَها َ‬ ‫ت َ‬ ‫غاَر ْ‬ ‫ل َقْوٍم َقْد َأ َ‬ ‫ل ِإِب ُ‬ ‫ل َيَزا ُ‬ ‫سَراَيا ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫ل َيْبَع ُ‬ ‫جَع َ‬ ‫َ‬ ‫ت َيقْوٍم ِإْذ‬ ‫ت َذا َ‬ ‫ش قُعْر ُ‬ ‫ل َمققا َ‬ ‫ن َقِريًبققا ‪َ ،‬ف قَوا ِّ‬ ‫ت َتُكققو ُ‬ ‫ن ِإِبِلي ‪َ ،‬فَكققاَن ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جَما ً‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫خّلْف ُ‬ ‫ل َلْو َ‬ ‫َوا ِّ‬ ‫ال عليه وسلم يحججن إل سودة وزينب‪ ،‬فقالتا‪ :‬ل تحركا دابة بعد رسول ال صلى ال عليققه وسققلم‪ .‬وقققد تققم سققفر‬ ‫أزواج النبي صلى ال عليه وسلم في غاية الحيطة والتحفظ‪ ،‬ففي بعض طرق الثر كما في "الفتح" أن عثمان كان‬ ‫ينادي أل يدنو أحد منهن ول ينظر إليهن وهن في الهوادج على البل‪ ،‬فإذا نزلن أنزلهن بصدر الشعب‪ ،‬فلم يصققعد‬ ‫إليهن أحد‪ ،‬ونزل عبد الرحمن وعثمان بذنب الشعب‪ ،‬ومعلوم أن هذه صفة ل تتوفر لي امرأة الن‪.‬‬ ‫انظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (4860 / 6) -‬رقم الفتوى ‪ 46251‬مناقشة من أجاز للمرأة السفر‬ ‫بدون محرم تاريخ الفتوى ‪ 06 :‬صفر ‪ 1425‬ورقم الفتوى ‪ 60915‬عودة المرأة من سفر الحج بغير محرم‬ ‫تاريخ الفتوى ‪ 02 :‬ربيع الول ‪1426‬‬ ‫‪ - 29‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪( 3595‬‬ ‫‪ - 30‬جامع الصول في أحاديث الرسول ‪(315 / 11) -‬‬ ‫ي )‪ ( 2091‬صحيح‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ - 31‬د َ‬ ‫الفاقة ‪ :‬الفقر والحاجة ‪ -‬الظعينة ‪ :‬المرأة في الهودج أثناء السفر ‪ -‬الدعار ‪ :‬جمع داعر وهو الخبيث المفسد‬‫الفاسق ‪ ،‬والمراد بهم قطاع الطرق ‪ -‬سعروا البلد ‪ :‬ملئوها فساًدا وشًرا‬ ‫‪14‬‬ ‫عَلققى‬ ‫لق َ‬ ‫غي قَر َوا ِّ‬ ‫ل ‪ُ :‬أ ِ‬ ‫ك ؟ َقققا َ‬ ‫ك َمققا َل ق َ‬ ‫ت ‪َ :‬وْيَل ق َ‬ ‫صققاُه ‪ُ ،‬قْل ق ُ‬ ‫جققاَء َيْع قُدو ِبَع َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫عي ا ِْ‬ ‫َرا ِ‬ ‫سققي ‪َ :‬ه قَذا اّل قِذي ُكْن ق ُ‬ ‫ت‬ ‫ت ِلَنْف ِ‬ ‫حّم قٍد ‪ُ ،‬قْل ق ُ‬ ‫ل ُم َ‬ ‫خي ق ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عَلْيَها ؟ َقا َ‬ ‫غاَر َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ت ‪َ :‬م ْ‬ ‫الّنُعوِم ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ت ‪َ ،‬فقُْلق ُ‬ ‫خْل ُ‬ ‫عّمٌة َفَد َ‬ ‫ي َ‬ ‫ت َنصَْراِنّيا َوِل َ‬ ‫جو ِبَأْهِلي ‪َ ،‬وُكْن ُ‬ ‫جَماِلي َأْن ُ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫حُ‬ ‫ت ُأر ّ‬ ‫حَذُر ‪َ ،‬فَوَثْب ُ‬ ‫َأ ْ‬ ‫لق‬ ‫ي ‪َ ،‬أّما تّتقي ا َّ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َ‬ ‫عّمِتي َفَقاَل ْ‬ ‫جاَءْتِني َ‬ ‫ت اْمَرَأِتي ‪َ ،‬و َ‬ ‫حَمْل ُ‬ ‫صَنُع ِبَها ؟ و َ‬ ‫َما ُتَرى ُي ْ‬ ‫ي ِمقق ْ‬ ‫ن‬ ‫خّلقق َ‬ ‫صَنُعوا ِبَها ؟ اْمَرَأٌة َقْد ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫سى َأ ْ‬ ‫عَ‬ ‫ت ‪َ :‬ما َ‬ ‫ك ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫عّمَت َ‬ ‫ع َ‬ ‫ك َوَتَد َ‬ ‫جَو ِباْمَرَأِت َ‬ ‫ن َتْن ُ‬ ‫أْ‬ ‫ص قَر َوُه قَو َي قْوَمِئٍذ‬ ‫ت ِإَلققى َقْي َ‬ ‫شاَم ‪َ ،‬فققاْنَتَهْي ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫حّتى َوَرْد ُ‬ ‫ت ِإَلْيَها َ‬ ‫ت َوَلْم َأْلَتِف ْ‬ ‫ضْي ُ‬ ‫سّنَها ‪َ ،‬فَم َ‬ ‫ِ‬ ‫ل َلَيَتَناَوُلَنققا ‪،‬‬ ‫جق َ‬ ‫ن َه قَذا الّر ُ‬ ‫ك ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫عَلققى ِديِن ق َ‬ ‫ب َوَأَنا َ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫جٌ‬ ‫ت ‪ِ :‬إِني َر ُ‬ ‫ص ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫حْم َ‬ ‫ِب ِ‬ ‫ك ‪َ ،‬ف قَذَهْب ُ‬ ‫ت‬ ‫ن َرْأِي ق َ‬ ‫حّتققى َن قَرى ِم ق ْ‬ ‫ن َكَذا َوَكَذا َ‬ ‫ل َمَكا َ‬ ‫ب َفاْنِز ْ‬ ‫ل ‪ :‬اْذَه ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن اْلَمَفّر ِإَلْي َ‬ ‫َفَكا َ‬ ‫جَهقققٍة‬ ‫ظِعيَنٍة ُمَتَو ّ‬ ‫ت َيْوٍم ِإَذا َأَنا ِب َ‬ ‫حيًنا ‪ ،‬فَبْيَنا َأَنا َذا َ‬ ‫ت ِبِه ِ‬ ‫ل ِلي ‪َ ،‬فُكْن ُ‬ ‫ن اّلِذي َقا َ‬ ‫ت اْلَمَكا َ‬ ‫َفَنَزْل ُ‬ ‫لق أ ْ‬ ‫ن‬ ‫ت ا َّ‬ ‫ي َأَمققا اّتَقْي ق َ‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫ت ِلي ‪َ :‬يا َ‬ ‫عّمِتي ‪َ ،‬فَقاَل ْ‬ ‫ي َ‬ ‫ت ِإَلى ُبُيوِتَنا ‪َ ،‬فِإَذا ِه َ‬ ‫حّتى اْنَتَه ْ‬ ‫ِإَلْيَنا َ‬ ‫ن َبْعَدَنا ‪َ .‬قاَلتْ ‪ِ :‬إّنُكْم‬ ‫خِبِريَنا َما َكا َ‬ ‫ك َفَأ ْ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ت ‪َ :‬قْد َكا َ‬ ‫ك ‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫عّمَت َ‬ ‫ت َ‬ ‫ك َوَتَرْك َ‬ ‫جَو ِباْمَرَأِت َ‬ ‫َتْن ُ‬ ‫ت ِإَلى اْلَمِديَنِة ‪ ،‬وَُكّنا ِفققي‬ ‫حّتى اْنَتَهْي ُ‬ ‫ي َ‬ ‫سْب ِ‬ ‫ب ِبي ِفي ال ّ‬ ‫سَبْوَنا َوُذِه َ‬ ‫ل َف َ‬ ‫خْي ُ‬ ‫طَلْقُتْم َأَتْتَنا اْل َ‬ ‫َلّما اْن َ‬ ‫جق ٌ‬ ‫ل‬ ‫خْلَف قُه َر ُ‬ ‫عْن قَد اْلَقاِئَل قِة َو َ‬ ‫سّلَم ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عَلْيَنا َر ُ‬ ‫جِد َفَمّر َ‬ ‫سِ‬ ‫ن اْلَم ْ‬ ‫حَيٍة ِم َ‬ ‫َنا ِ‬ ‫ت ‪َ :‬يققا‬ ‫ت ِبِه َفُقْل ُ‬ ‫ن َكّلِميِه ‪َ ،‬فَهَتْف ُ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫جُ‬ ‫ك الّر ُ‬ ‫ي َذِل َ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَأْوَمَأ ِإَل ّ‬ ‫طاِل ٍ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِل ّ‬ ‫َيْتَبُعُه َوُهَو َ‬ ‫ص قّلى‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ك ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫لُ َ‬ ‫نا ّ‬ ‫ي َم ّ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ب اْلَواِفُد ‪َ ،‬فُم ّ‬ ‫غا َ‬ ‫ك اْلَوَلُد َو َ‬ ‫ل َهَل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َر ُ‬ ‫لق‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ل ‪ " :‬اّلِذي َف قّر مِ ق َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ .‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ك ؟ " ُقْل ُ‬ ‫ن َواِفُد ِ‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬وَم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫خْلَفقُه‬ ‫عةِ َو َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫حقَو ِتْل ق َ‬ ‫ن اْلَغُد َفَمّر ِبي َن ْ‬ ‫حّتى َكا َ‬ ‫ي َ‬ ‫ت ِإَل ّ‬ ‫ضى َوَلْم َيْلَتِف ْ‬ ‫سوِلِه " ‪ُ .‬ثّم َم َ‬ ‫َوَر ُ‬ ‫غققا َ‬ ‫ب‬ ‫ك اْلَوَلُد ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل َهَل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ت ِبِه َفُقْل ُ‬ ‫ن َكّلِميِه ‪َ ،‬فَهَتْف ُ‬ ‫ي َأ ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَأْوَمَأ ِإَل ّ‬ ‫جُ‬ ‫ك الّر ُ‬ ‫َذِل َ‬ ‫حققاِتٍم‬ ‫ي ْب قنُ َ‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ك ؟ " ُقْل ق ُ‬ ‫ن َواِف قُد ِ‬ ‫ل ‪َ " :‬وَم ق ْ‬ ‫ك ‪َ .‬قققا َ‬ ‫عَلْي ق َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫ي َم ّ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ن َ‬ ‫اْلَواِفُد ‪َ ،‬فُم ّ‬ ‫ن اْلَي قْوُم الّثققاِل ُ‬ ‫ث‬ ‫ي ‪َ ،‬فَلّمققا َكققا َ‬ ‫ت ِإَل ّ‬ ‫سوِلِه " َوَلْم َيْلَتِف ْ‬ ‫ل َوَر ُ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ل ‪ " :‬اّلِذي َفّر ِم َ‬ ‫ي ‪َ .‬قا َ‬ ‫طاِئ ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت ِإَلْي قِه ِبَي قِدي‬ ‫ن َكّلِميِه ‪َ ،‬فَأْوَم قْأ ُ‬ ‫عِلّيا ‪َ ،‬فَأْوَمَأ َأ ْ‬ ‫ك َيْعِني َ‬ ‫خْلَفُه َذا َ‬ ‫عِة َمّر َو َ‬ ‫سا َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ن ِتْل َ‬ ‫حًوا ِم ْ‬ ‫َن ْ‬ ‫ك اْلَوَلُد ‪،‬‬ ‫ل َهَل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ت ِبِه َفُقْل ُ‬ ‫ضا ‪َ ،‬فَهَتْف ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَأْوَمَأ ‪َ :‬كّلِميِه َأْي ً‬ ‫ن َقْد َكّلْمُتُه َمّرَتْي ِ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ي ْبق ُ‬ ‫ن‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ك " ُقْل ق ُ‬ ‫ن َواِف قُد ِ‬ ‫ل ‪ " :‬وََم ق ْ‬ ‫ك ‪َ .‬قققا َ‬ ‫عَلْي ق َ‬ ‫لق َ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫ي َم ق ّ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ب اْلَواِفُد ‪َ ،‬فُم ّ‬ ‫غا َ‬ ‫َو َ‬ ‫عّز‬ ‫ل َ‬ ‫جِه ا ِّ‬ ‫حّرٌة ِلَو ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل ‪ " :‬اْذَهِبي َفَأْن ِ‬ ‫سوِلِه " ُثّم َقا َ‬ ‫ل َوَر ُ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ل ‪ " :‬اّلِذي َفّر ِم َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ .‬قا َ‬ ‫َ‬ ‫ت َفققِإَذا‬ ‫طَلْق ُ‬ ‫ت ‪َ :‬فاْن َ‬ ‫ك " َقاَل ْ‬ ‫ك ِإَلى َأْهِل ِ‬ ‫حِمْل ِ‬ ‫خِبِريِني َن ْ‬ ‫ك َفَأ ْ‬ ‫حًدا َيْأِتي َأْهَل ِ‬ ‫ت َأ َ‬ ‫جْد ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬فِإَذا َو َ‬ ‫جّ‬ ‫َو َ‬ ‫عَلققى َه قَذا‬ ‫حَمَلِنققي َ‬ ‫ن ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جُعققو َ‬ ‫عوا َزْيَتُهْم َوُهْم َيْر ِ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَبا ُ‬ ‫ن الّزْي َ‬ ‫حِمُلو َ‬ ‫خ َي ْ‬ ‫ن َتُنو َ‬ ‫َأَنا ِبُرْفَقٍة ِم ْ‬ ‫غَلَب ق َ‬ ‫ك‬ ‫ت َق قْد َ‬ ‫ق ‪َ ،‬أْن ق َ‬ ‫حَم ق ُ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫جق ٌ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫عّمِتي ‪َ :‬أْن َ‬ ‫ت ِلي َ‬ ‫ي ‪ُ :‬ثّم َقاَل ْ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َوَزّوَدِني ‪َ .‬قا َ‬ ‫جَم ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ت ‪َ :‬وِإّنُه َلَقْد‬ ‫ك ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫صيِب َ‬ ‫خْذ ِبَن ِ‬ ‫ل َف ُ‬ ‫جَ‬ ‫ت َهَذا الّر ُ‬ ‫ك ‪ ،‬اْئ ِ‬ ‫س ِمْثَل َ‬ ‫ن َلْي َ‬ ‫ك َم ْ‬ ‫ن َقْوِم َ‬ ‫ك ِم ْ‬ ‫شَرِف َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫َ‬ ‫خ قْذتُ ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫ن‬ ‫س قّرِني َأ َ‬ ‫ت َمققا َي ُ‬ ‫ن َرَأْي ق ُ‬ ‫ل َف قِإ ْ‬ ‫جق َ‬ ‫ت َه قَذا الّر ُ‬ ‫ل َلْو َأَتْي ق ُ‬ ‫عّمِتي ‪َ ،‬فَوا ِّ‬ ‫ت ِلي َ‬ ‫ح ْ‬ ‫صَ‬ ‫َن َ‬ ‫غْيقِر‬ ‫ت اْلَمِديَن قَة ِفققي َ‬ ‫ص قْل ُ‬ ‫حّتققى َو َ‬ ‫ت َ‬ ‫ن ِبِديِني ‪َ ،‬ف قَأَتْي ُ‬ ‫ضّ‬ ‫ت َأ ِ‬ ‫ت ‪َ ،‬وُكْن ُ‬ ‫جْع ُ‬ ‫ك َر َ‬ ‫غْيَر َذِل َ‬ ‫ت َ‬ ‫َرَأْي ُ‬ ‫ط ِفققي َق قْوٍم ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ن َق ق ّ‬ ‫ظيَم قٍة ‪َ ،‬وَل قْم َأُك ق ْ‬ ‫عِ‬ ‫حْلَق قٍة َ‬ ‫جِد َفِإَذا َأَنققا ِفي قِه ِب َ‬ ‫سِ‬ ‫ت ِإَلى اْلَم ْ‬ ‫جَواٍر ‪َ ،‬فاْنَتَهْي ُ‬ ‫ِ‬ ‫سقّلَم ‪:‬‬ ‫عَلْيقِه وَ َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ِلي َر ُ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سّلْم ُ‬ ‫حْلَقِة َ‬ ‫ت ِإَلى اْل َ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَلّما اْنَتَهْي ُ‬ ‫عِرْف ُ‬ ‫ُ‬ ‫عَلْيِه‬ ‫سّلَم َ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫يٍء ِإَلْيِه أ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ج ُ‬ ‫عَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ي ‪َ ،‬وَكا َ‬ ‫طائ ّ‬ ‫حاِتٍم ال ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ت ‪َ :‬أَنا َ‬ ‫ت ؟ " ُقْل ُ‬ ‫ن َأْن َ‬ ‫" َم ْ‬ ‫جَه ِبققي ِإَلققى َمْنِزِلقِه ‪َ ،‬فَبْيَنققا‬ ‫خَذ ِبَيِدي َفقَو ّ‬ ‫حْلَقِة َفَأ َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ب ِم َ‬ ‫سُهْم ‪َ ،‬فَوَث َ‬ ‫ب َوُرُءو ُ‬ ‫ف اْلَعَر ِ‬ ‫شَرا ُ‬ ‫َأ ْ‬ ‫‪15‬‬ ‫خَلققْوا‬ ‫جًة ‪َ ،‬ف َ‬ ‫حا َ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َلَنا ِإَلْي َ‬ ‫ل ‪ِ ،‬إ ّ‬ ‫سولَ ا ِّ‬ ‫لٌم َمَعَها ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫غَ‬ ‫شي َمِعي ِإْذ َناَدْتُه اْمَرَأٌة َو ُ‬ ‫ُهَو َيْم ِ‬ ‫ك َبِري قٌء ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫شَهُد َأّن ق َ‬ ‫سي ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ت ِفي َنْف ِ‬ ‫ل اْلِقَياِم ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫طو ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت َلُه ِم ْ‬ ‫حّتى َأَوْي ُ‬ ‫ِبِه َقاِئًما َمَعُهَما َ‬ ‫ل َمققا‬ ‫طققو َ‬ ‫ي َواْم قَرَأٌة ُ‬ ‫صِب ّ‬ ‫ت َمِلًكا َلْم َيُقْم َمَعُه َ‬ ‫ك َلْو ُكْن َ‬ ‫ن اْلُمْنِذِر ‪َ ،‬وَأّن َ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫ن الّنْعَما ِ‬ ‫ِديِني َوِدي ِ‬ ‫ش قُوَها‬ ‫حْ‬ ‫سققاَدًة َ‬ ‫ي ِو َ‬ ‫ت ِإَلى مَْنِزِلِه ‪َ ،‬فَأْلَقى ِإَل ّ‬ ‫حّتى اْنَتَهْي ُ‬ ‫حّبا ‪َ ،‬‬ ‫ل ِفي َقْلِبي َلُه ُ‬ ‫ف ا ُّ‬ ‫َرَأى ‪َ ،‬فَقَذ َ‬ ‫ل ِلققي ‪:‬‬ ‫سي ‪َ :‬وَهَذا ‪ُ ،‬ثّم َقققا َ‬ ‫ت ِفي َنْف ِ‬ ‫ض ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫لْر ِ‬ ‫عَلى ا َْ‬ ‫عَلْيَها ‪َ ،‬وَقَعَد ُهَو َ‬ ‫ت َ‬ ‫ِليفٌ ‪َ ،‬فَقَعْد ُ‬ ‫ن ِإَلٍه ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ل ؟ َوَه ْ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫سِمْعَتُهْم َيُقوُلو َ‬ ‫ك َ‬ ‫ل َأّن َ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ك ِم َ‬ ‫" َما َأْفَرَد َ‬ ‫ش قْيًئا ُه قَو‬ ‫ل َتْعَل قُم َ‬ ‫ل َأْكَبُر ؟ َفَه ق ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫سِمْعَتُهْم َيُقوُلو َ‬ ‫ك َ‬ ‫ل َأّن َ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ك ِم َ‬ ‫ل ؟ َوَما َأْفَرَد َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ن ِفققي‬ ‫ل َمققا َكققا َ‬ ‫جق ّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب ا ُّ‬ ‫ت َوَأْذَه َ‬ ‫سَلْم ُ‬ ‫حّتى َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ؟ ‪َ " :‬فَلْم َيَز ْ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫َأْكَبُر ِم َ‬ ‫ح قَدَنا‬ ‫ص قْيٍد َوِإنّ َأ َ‬ ‫ض َ‬ ‫ل ق َأَنققا ِب قَأْر ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ت َفُقْل ُ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫صَراِنّيِة ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ب الّن ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫َقْلِبي ِم ْ‬ ‫سْهُمُه ‪َ ،‬فَي قْأُكُلُه ؟‬ ‫جُدُه َمّيًتا ِفيِه َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َي ِ‬ ‫ص َأَثَرُه ِلَيْوٍم َأْو ِلَيْوَمْي ِ‬ ‫سْهِمِه َلْم َيْقَت ّ‬ ‫صْيَد ِب َ‬ ‫َيْرِمي ال ّ‬ ‫‪32‬‬ ‫طَوا ُ‬ ‫ل‬ ‫ث ال ّ‬ ‫حاِدي ُ‬ ‫لَ‬ ‫شاَء " ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫َقالَ ‪َ " :‬نَعْم ِإ ْ‬ ‫لَم ‪،‬‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬فَعّلَمِنققي ا ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫لُ َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬أَتْي ُ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت َيققا اْب ق َ‬ ‫ن‬ ‫ف َأْن ق َ‬ ‫ل ِلققي ‪َ :‬كْي ق َ‬ ‫لٍة ِلَوْقِتَها ‪ُ ،‬ثّم َقققا َ‬ ‫صَ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلي ُك ّ‬ ‫ف ُأ َ‬ ‫لَة ‪َ ،‬وَكْي َ‬ ‫صَ‬ ‫ت ِلي ال ّ‬ ‫َوَنَع َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫حي قَرِة ؟ َقققا َ‬ ‫صوَر اْل ِ‬ ‫ل ُق ُ‬ ‫حّتى َتْنِز َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫خا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫صوِر اْلَيَم ِ‬ ‫ن ُق ُ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫حاِتٍم ِإَذا َرِكْب َ‬ ‫َ‬ ‫سَواَها‬ ‫ن ِ‬ ‫طّيًئا ‪َ ،‬وَم ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ك ا ُّ‬ ‫جاُلَها ؟ َقالَ ‪َ :‬يْكِفي َ‬ ‫ئ َوِر َ‬ ‫طّي ٍ‬ ‫ب َ‬ ‫ن َمَقاِن ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَأْي َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ُقْل ُ‬ ‫ل َلَنا ِمْنَها ؟‬ ‫حّ‬ ‫ب َواْلَبَزاِة ‪َ ،‬فَما َي ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫صّيُد ِبَهِذِه اْلِك َ‬ ‫ل ‪ِ ،‬إّنا َقْوٌم َنَت َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬فُكُلققوا ِمّمققا‬ ‫عّلَمُك قُم ا ُّ‬ ‫ن ِمّمققا َ‬ ‫ن ُتَعّلُمققوَنُه ّ‬ ‫ح ُمَكّلِبي َ‬ ‫جَواِر ِ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عّلْمُتْم ِم َ‬ ‫ل َلُكْم َما َ‬ ‫حّ‬ ‫ل ‪َ :‬ي ِ‬ ‫َقا َ‬ ‫ت‪،‬‬ ‫س قْل َ‬ ‫ب ‪َ ،‬أْو َبققاٍز ‪ُ ،‬ث قّم َأْر َ‬ ‫ت ِمنْ َكْل ق ٍ‬ ‫عّلْم َ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬فَما َ‬ ‫ل َ‬ ‫سَم ا ِ‬ ‫عَلْيُكْم ‪َ ،‬واْذُكُروا ا ْ‬ ‫ن َ‬ ‫َأْمسَْك َ‬ ‫ن َقَتلَ ‪َ ،‬وَلْم‬ ‫ل ‪َ :‬وِإ ْ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫ن َقَت َ‬ ‫ت ‪َ :‬وِإ ْ‬ ‫ك ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫ك َ‬ ‫سَ‬ ‫ل ِمّما َأْم َ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬فُك ْ‬ ‫ل َ‬ ‫سَم ا ِ‬ ‫تاْ‬ ‫َوَذَكْر َ‬ ‫حي ق َ‬ ‫ن‬ ‫خ قَرى ِ‬ ‫ب ُأ ْ‬ ‫ل ٌ‬ ‫لَبَنققا ِك َ‬ ‫ط ِك َ‬ ‫خققاَل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت ِإ ْ‬ ‫ت ‪َ :‬أَفَرَأْي َ‬ ‫ك ُقْل ُ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫سَكُه َ‬ ‫شْيًئا ‪َ ،‬فِإّنَما َأْم َ‬ ‫ل ِمْنُه َ‬ ‫َيْأُك ْ‬ ‫سققو َ‬ ‫ل‬ ‫ت ‪َ :‬يققا َر ُ‬ ‫ك ‪ُ ،‬قْل ق ُ‬ ‫عَلْي ق َ‬ ‫ك َ‬ ‫سَ‬ ‫ك ُهَو اّلِذي َأْم َ‬ ‫ن َكْلَب َ‬ ‫حّتى َتْعَلَم َأ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َتْأُك ْ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سُلَها ؟ َقا َ‬ ‫ُنْر ِ‬ ‫ل ‪ :‬يحل لكم مققا ذكرتققم اسققم ال ق عليققه وخزقتققم ‪،‬‬ ‫ل َلَنا ؟ َقا َ‬ ‫حّ‬ ‫ل ِإّنا َقْوٌم َنْرِمي ‪َ ،‬فَما َي ِ‬ ‫ا ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ل َلَنا ؟ َقققا َ‬ ‫حّ‬ ‫ض ‪َ ،‬فَما َي ِ‬ ‫ل إنا قوم نرمي ِباْلِمْعَرا ِ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫فكلوا منه ‪ .‬قال ‪ :‬قلت ‪ :‬يا َر ُ‬ ‫‪33‬‬ ‫ت‪"..‬مسند أحمد‬ ‫ل َما َذّكْي َ‬ ‫ض ‪ِ ،‬إ ّ‬ ‫ت ِباْلِمْعَرا ِ‬ ‫صْب َ‬ ‫ل َما َأ َ‬ ‫ل َتْأُك ْ‬ ‫َ‬ ‫ف ِبُك قْم ِإَذا‬ ‫س قّلَم ‪َ " :‬كْي ق َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لُ ق َ‬ ‫ص قّلى ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ِ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ل ق ؟ " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫خققا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫حي قَرَة َ‬ ‫ي اْل ِ‬ ‫حّتققى َت قْأِت َ‬ ‫ن َ‬ ‫صققوِر اْلَيَم ق ِ‬ ‫ن ُق ُ‬ ‫ظِعيَنُة ِم ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ج ِ‬ ‫خَر َ‬ ‫َ‬ ‫طّيًئا‬ ‫لق َ‬ ‫ك ا ُّ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إًذا َيْكِفيق َ‬ ‫جاُلَهققا َوَمَقاِنُبَهققا َقققا َ‬ ‫خْيُلَها َوِر َ‬ ‫ئ َو َ‬ ‫طّي ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َفَأْي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ُقْلتُ ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫غَنِمَهققا‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ب َ‬ ‫ل َأِو ال قّذْئ َ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫خا ُ‬ ‫ل َت َ‬ ‫حَوُه َوَزاَد ِفيِه ‪َ " :‬‬ ‫سَواَها " وفي رواية َن ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫َوَم ْ‬ ‫ل )‪ ( 1‬حسن‬ ‫طَوا ُ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫حاِدي ُ‬ ‫لَ‬ ‫‪ - 32‬ا َْ‬ ‫‪ - 33‬مسند أحمد )عالم الكتب( )‪ -18447 (18258) -(4/257‬حسن‬ ‫البازى ‪ :‬نوع من الصقور ‪-‬البزاة ‪ :‬واحدها البازى وهو نوع من الصقور ‪-‬المعراض ‪ :‬سققهم بل ريققش ول نصققل‬ ‫وإنما يصيب بعرضه دون حده ‪-‬المعراض ‪ :‬سهم بل ريش ول نصل وإنما يصيب بعرضققه دون حققده ‪-‬المقققانب ‪:‬‬ ‫جمع المنقب وهو جماعة الخيل والفرسان‬ ‫‪16‬‬ ‫خا ُ‬ ‫ف‬ ‫ل َت َ‬ ‫حيَرَة َ‬ ‫ت اْل ِ‬ ‫حّتى َنَزَل ِ‬ ‫صْنَعاَء َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫ج ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫ظِعيَنَة َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫شَهُد َلَرَأْي ُ‬ ‫ي ‪َ :‬فَأ ْ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫" ‪َ .‬قا َ‬ ‫‪34‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫لِئ ُ‬ ‫ل َتَعاَلى " َد َ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫شْيًئا ِإ ّ‬ ‫َ‬ ‫)المقانب(‪ :‬جمع مقنب؛ بكسر الميم‪ :‬جماعة الخيل والفرسان‪.‬‬ ‫س قَمَعُه‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ب َأ ْ‬ ‫حق ّ‬ ‫ك ُأ ِ‬ ‫عْن ق َ‬ ‫ث َبَلَغِنى َ‬ ‫حِدي ٌ‬ ‫حاِتٍم َ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب ِ‬ ‫ت ِلَعِد ّ‬ ‫ل ُقْل ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫جٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫عَبْيَدَة َ‬ ‫ن َأِبى ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جقُه‬ ‫خُرو َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل ‪-‬صققلى الق عليققه وسققلم‪َ -‬فَكِرْهق ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ج َر ُ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫ل َنَعْم َلّما َبَلَغِنى ُ‬ ‫ك‪َ .‬قا َ‬ ‫ِمْن َ‬ ‫حّتققى َق قِدْم ُ‬ ‫ت‬ ‫ل َيْعِنى َيِزيَد ِبَبْغَداَد ‪َ -‬‬ ‫حَيَة الّروِم ‪َ -‬وَقا َ‬ ‫ت َنا ِ‬ ‫حّتى َوَقْع ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ج ُ‬ ‫خَر ْ‬ ‫شِديَدًة َ‬ ‫َكَراَهًة َ‬ ‫ل ق َل قْو‬ ‫ت َوا ِّ‬ ‫ل َفُقْل ُ‬ ‫جِه َقا َ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫ن َكَراِهَيِتى ِل ُ‬ ‫شّد ِم ْ‬ ‫ك َأ َ‬ ‫ت َمَكاِنى َذِل َ‬ ‫ل ‪َ -‬فَكِرْه ُ‬ ‫صَر ‪َ -‬قا َ‬ ‫عَلى َقْي َ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪َ -‬فقَقِدْم ُ‬ ‫ت‬ ‫ت ‪َ -‬قققا َ‬ ‫عِلْم ق ُ‬ ‫صققاِدقًا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ض قّرِنى َوِإ ْ‬ ‫ن َكاِذبًا َل قْم َي ُ‬ ‫ن َكا َ‬ ‫ل َفِإ ْ‬ ‫جَ‬ ‫ت َهَذا الّر ُ‬ ‫َأَتْي ُ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل‬ ‫عَلققى َر ُ‬ ‫ت َ‬ ‫خْل ُ‬ ‫ل ‪َ -‬فَد َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫حاِتٍم َ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫س َ‬ ‫ل الّنا ُ‬ ‫ت َقا َ‬ ‫َفَأَتْيُتُه َفَلّما َقِدْم ُ‬ ‫ل ُقْل ق ُ‬ ‫ت‬ ‫لث قًا َقققا َ‬ ‫س قَلْم «‪َ .‬ث َ‬ ‫سِلْم َت ْ‬ ‫حاِتٍم َأ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل ِلى » َيا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬فَقا َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ل » َنَع قْم‬ ‫عَلُم ِبِديِنى ِمّنققى‪َ .‬قققا َ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫ت َأْن َ‬ ‫ك «‪َ .‬فُقْل ُ‬ ‫ك ِمْن َ‬ ‫عَلُم ِبِديِن َ‬ ‫ل » َأَنا َأ ْ‬ ‫ن‪َ .‬قا َ‬ ‫عَلى ِدي ٍ‬ ‫ِإّنى َ‬ ‫ل َل ق َ‬ ‫ك‬ ‫حّ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ن َهَذا َ‬ ‫ل » َفِإ ّ‬ ‫ت َبَلى‪َ .‬قا َ‬ ‫ك «‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫ع َقْوِم َ‬ ‫ل ِمْرَبا َ‬ ‫ت َتْأُك ُ‬ ‫سّيِة َوَأْن َ‬ ‫ن الّرُكو ِ‬ ‫ت ِم َ‬ ‫س َ‬ ‫َأَل ْ‬ ‫عَلُم َمققا اّل قِذى َيْمَنُع ق َ‬ ‫ك‬ ‫ل » َأَما ِإّنى َأ ْ‬ ‫ت َلَها َفَقا َ‬ ‫ضْع ُ‬ ‫ن َقاَلَها َفَتَوا َ‬ ‫ل َفَلْم َيْعُد َأ ْ‬ ‫ك «‪َ .‬قا َ‬ ‫ِفى ِديِن َ‬ ‫ب َأَتْعقِر ُ‬ ‫ف‬ ‫ل ُق قّوَة َل قُه َوَق قْد َرَمْتُه قُم اْلَع قَر ُ‬ ‫ن َ‬ ‫س َوَم ْ‬ ‫ضَعَفُة الّنا ِ‬ ‫ل ِإّنَما اّتَبَعُه َ‬ ‫لِم َتُقو ُ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ناِ‬ ‫ِم َ‬ ‫لْم قَر‬ ‫ل َه قَذا ا َ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫سى ِبَيِدِه َلُيِتّم ّ‬ ‫ل » َفَواّلِذى َنْف ِ‬ ‫ت ِبَها َقا َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ت َلْم َأَرَها َوَقْد َ‬ ‫حيَرَة «‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫اْل ِ‬ ‫ح قنّ ُكُنققوَز‬ ‫حٍد َوَلَيْفَت َ‬ ‫جَواِر َأ َ‬ ‫غْيِر ِ‬ ‫ت ِفى َ‬ ‫ف ِباْلَبْي ِ‬ ‫طو َ‬ ‫حّتى َت ُ‬ ‫حيَرِة َ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ظِعيَنُة ِم َ‬ ‫ج ال ّ‬ ‫خُر َ‬ ‫حّتى َت ْ‬ ‫َ‬ ‫ن ُهْرُم قَز َوَلُيْب قَذَل ّ‬ ‫ن‬ ‫سَرى ْب ُ‬ ‫ل » َنَعْم ِك ْ‬ ‫ن ُهْرُمَز‪َ .‬قا َ‬ ‫سَرى ْب ُ‬ ‫ِْ‬ ‫تِ‬ ‫ل ُقْل ُ‬ ‫ن ُهْرُمَز «‪َ .‬قا َ‬ ‫سَرى ْب ِ‬ ‫ِك ْ‬ ‫طققو ُ‬ ‫ف‬ ‫حيَرِة َفَت ُ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ج ِم َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ظِعيَنُة َت ْ‬ ‫حاِتٍم َفَهِذِه ال ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ى ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫حٌد «‪َ .‬قا َ‬ ‫ل َيْقَبَلُه َأ َ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ل َ‬ ‫اْلَما ُ‬ ‫سققى ِبَيقِدِه‬ ‫ن ُهْرُمقَز َواّلقِذى َنْف ِ‬ ‫سَرى ْبق ِ‬ ‫ح ُكُنوَز ِك ْ‬ ‫ن َفَت َ‬ ‫ت ِفيَم ْ‬ ‫جَواٍر َوَلَقْد ُكْن ُ‬ ‫غْيِر ِ‬ ‫ت ِفى َ‬ ‫ِباْلَبْي ِ‬ ‫‪35‬‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قْد َقاَلَها‪" .‬مسند أحمد‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫لّ‬ ‫ن الّثاِلَثُة َ‬ ‫َلَتُكوَن ّ‬ ‫حققاِتٍم ‪َ ،‬وُهقَو ِإَلققى‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ق ِ‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫ث َ‬ ‫ح قِدي ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ل َ‬ ‫سَأ ُ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫ل ‪ُ :‬كْن ُ‬ ‫حَذْيَفَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫عَبْيَدَة ْب ِ‬ ‫ن َأِبي ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حْي ُ‬ ‫ث‬ ‫سّلَم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ث َر ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬بِع َ‬ ‫سَأْلُتُه ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سَأَلُه ‪َ ،‬فَأَتْيُتُه َف َ‬ ‫ل آِتيِه َفَأ ْ‬ ‫جْنِبي َ‬ ‫َ‬ ‫ض ِمّمققا‬ ‫لْر ِ‬ ‫صققى ا َْ‬ ‫ت ِفققي َأْق َ‬ ‫حّتى ُكْنق ُ‬ ‫ت َ‬ ‫طَلْق ُ‬ ‫ط ‪َ ،‬فاْن َ‬ ‫شْيًئا َق ّ‬ ‫ت َ‬ ‫شّد َما َكِرْه ُ‬ ‫ث ‪َ ،‬فَكِرْهُتُه َأ َ‬ ‫ُبِع َ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ن‬ ‫ي ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫ف َ‬ ‫خق َ‬ ‫ن َكاِذًبققا َل قْم َي ْ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فِإ ْ‬ ‫جَ‬ ‫ت َهَذا الّر ُ‬ ‫ت ‪َ :‬لْو َأَتْي ُ‬ ‫ي الّروَم ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫َيِل َ‬ ‫ي ْبق ُ‬ ‫ن‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫جاَء َ‬ ‫س ‪َ ،‬وَقاُلوا ‪َ :‬‬ ‫ف ِلي الّنا ُ‬ ‫شَر َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ت اْلَمِديَنَة ا ْ‬ ‫ت َفَلّما َقِدْم ُ‬ ‫صاِدًقا اّتَبْعُتُه ‪َ ،‬فَأْقَبْل ُ‬ ‫َ‬ ‫ي ْب ق َ‬ ‫ن‬ ‫ع قِد ّ‬ ‫س قّلَم ِلققي ‪َ " :‬يققا َ‬ ‫ل ق عََلْي قِه َو َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ل الّنِب ق ّ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫جاَء َ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ك ‪َ -‬مّرَتْيققق ِ‬ ‫ن‬ ‫ك ِمْن َ‬ ‫عَلُم ِبِديِن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬أَنا َأ ْ‬ ‫ن ِلي ِديًنا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫سَلْم " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سِلْم َت ْ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫َ‬ ‫ع"؟‬ ‫ل اْلِمْرَبا َ‬ ‫ت َتْأُك ُ‬ ‫س َ‬ ‫ل ‪َ " :‬أَل ْ‬ ‫ت ‪َ :‬بَلى ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫ك " ؟ َقا َ‬ ‫س َقْوَم َ‬ ‫ت َتْرَأ ُ‬ ‫س َ‬ ‫لًثا ‪َ -‬أَل ْ‬ ‫َأْو َث َ‬ ‫ت ِلَذِل َ‬ ‫ك‬ ‫ضْع ُ‬ ‫ضْع َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَت َ‬ ‫ك " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ك ِفي ِديِن َ‬ ‫ل َل َ‬ ‫حّ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ل ‪َ " :‬فِإ ّ‬ ‫ت ‪َ :‬بَلى ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫ي )‪ ( 2092‬حسن‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ - 34‬د َ‬ ‫‪ - 35‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (18754‬حسن‬ ‫المرباع ‪ :‬كان الملك فى الجاهلية يأخذ الربع من الغنيمة دون أصحابه ‪-‬الركوسية ‪ :‬الركوسققية ديققن بيققن النصققارى‬ ‫والصابئين‬ ‫وانظر ‪:‬فتاوى الشبكة السققلمية معدلققة ‪ (3904 / 10) -‬رقم الفتوى ‪ 74500‬دللت الدين الحق تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 22 :‬ربيع الثاني ‪1427‬‬ ‫‪17‬‬ ‫ن ‪َ -‬أْو َق قْد َأَرى َأْو َكَمققا ‪َ ،‬قققالَ‬ ‫ظق ّ‬ ‫سَلْم َفِإّني َق قْد َأ ُ‬ ‫سِلْم َت ْ‬ ‫حاِتٍم ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب َ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬يا َ‬ ‫‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫ح قْوِلي‬ ‫ن َ‬ ‫ص قٌة َتَراَهققا ِم ق ْ‬ ‫صا َ‬ ‫خ َ‬ ‫س قِلَم َ‬ ‫ن ُت ْ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫سّلَم ‪َ -‬أّنُه َما َيْمَنُع َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫عَلْيَنققا‬ ‫ن َ‬ ‫حق ّ‬ ‫ت ‪َ ،‬وَلُتْفَت َ‬ ‫ف ِباْلَبْي ِ‬ ‫طو َ‬ ‫حّتى َت ُ‬ ‫جَواٍر َ‬ ‫حيَرِة ِبَغْيِر ِ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َتْر َ‬ ‫ظِعيَنُة َأ ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫شُ‬ ‫َوُتو ِ‬ ‫ل ِمْنققُه‬ ‫ن َيْقَب ُ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫جَ‬ ‫حّتى ُيِهّم الّر ُ‬ ‫ض‪َ -‬‬ ‫ل ‪َ -‬أْو َلَيِفي ُ‬ ‫ن اْلَما ُ‬ ‫ضّ‬ ‫ن ُهْرُمَز ‪َ ،‬وَلَيِفي َ‬ ‫سَرى ْب ِ‬ ‫ُكُنوُز ِك ْ‬ ‫ج قَواٍر‬ ‫حي قَرِة ِبَغْي قِر ِ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫حُ‬ ‫ظِعيَنةَ َتْر َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫حاِتٍم ‪َ :‬فَقْد َرَأْي ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫صَدَقًة " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َماَلُه َ‬ ‫سققَرى ْبقق ِ‬ ‫ن‬ ‫عَلى ُكُنوِز ِك ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عَلى اْلَمَداِئ ِ‬ ‫ت َ‬ ‫غاَر ْ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫خْي ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ِفي َأّو ِ‬ ‫ت ‪َ ،‬وُكْن ُ‬ ‫ف ِباْلَبْي ِ‬ ‫طو َ‬ ‫حّتى َت ُ‬ ‫َ‬ ‫سقّلَم ِلققي "‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن الّثاِلَثُة ِإّنُه َلَقْو ُ‬ ‫جيَئ ّ‬ ‫ل َلَت ِ‬ ‫ف ِبا ِّ‬ ‫حِل ُ‬ ‫ُهْرُمَز ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫‪36‬‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِ‬ ‫ح اْب ِ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫َ‬ ‫ل » ِإَذا‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليققه وسققلم ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه َأ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫سققى ِبَي قِدِه ‪،‬‬ ‫صَر َبْعَدُه ‪َ ،‬واّل قِذى َنْف ِ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫سَرى َبْعَدُه ‪َ ،‬وِإَذا َهَل َ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫سَرى َف َ‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫َهَل َ‬ ‫‪37‬‬ ‫ل « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ن ُكُنوَزُهَما ِفى َ‬ ‫َلُتْنِفُق ّ‬ ‫س قَرى‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليه وسققلم ‪ِ » -‬إَذا َهَلقق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأّنُه َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّم قٍد ِبَي قِدِه َلُتْنِفقُ ق ّ‬ ‫ن‬ ‫س ُم َ‬ ‫صَر َبْع قَدُه ‪َ ،‬واّل قِذى َنْف ق ُ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫سَرى َبْعَدُه ‪َ ،‬وِإَذا َهَل َ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫َف َ‬ ‫‪38‬‬ ‫ل « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ُكُنوَزُهَما ِفى َ‬ ‫س قَرى ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫ل ‪ِ :‬إَذا َهَل ق َ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُكُنوُزهَُما ِفققي‬ ‫سي ِبَيِدِه َلُتْنَفَق ّ‬ ‫صُر َبْعَدُه ‪َ ،‬واّلِذي َنْف ِ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫سَرى َبْعَدُه ‪َ ،‬وِإَذا َهَل َ‬ ‫ِك ْ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫َ‬ ‫س قَرى ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫س قّلَم ‪ِ :‬إَذا َهَل ق َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫عْن قُه ‪َ :‬ق قْوُلُه َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫حاِتٍم َر ِ‬ ‫ل َأُبو َ‬ ‫َقا َ‬ ‫سققّلَم ‪َ :‬وِإَذا َهَلقق َ‬ ‫ك‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ق ‪َ ،‬وَقْوُلُه صَّلى ا ُّ‬ ‫ي اْلِعَرا ُ‬ ‫ضِه ‪َ ،‬وِه َ‬ ‫ِكسَْرى َبْعَدُه َأَراَد ِبِه ِبَأْر ِ‬ ‫سَرى َبْعققَدُه ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫ن ِك ْ‬ ‫ل َيُكو ُ‬ ‫ل َأّنُه َ‬ ‫شاُم ‪َ ،‬‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ضِه َوِه َ‬ ‫صُر َبْعَدُه ُيِريُد ِبِه ِبَأْر ِ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫َقْي َ‬ ‫‪39‬‬ ‫َقْيصَُر‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫س قَرى‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫س قّلَم ‪ِ :‬إَذا َهَل ق َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لُ َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫سُمَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُكُنوُزُهَمققا‬ ‫ل َلُتْنَفَق ق ّ‬ ‫صُر َبْعَدُه َأَبًدا ‪َ ،‬وَأْيُم ا ِ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫سَرى َبْعَدُه َأَبًدا ‪َ ،‬وِإَذا َهَل َ‬ ‫َفلَ ِك ْ‬ ‫‪40‬‬ ‫ل‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫لا ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ِفي َ‬ ‫ك َقْيصَ قُر َف َ‬ ‫ل‬ ‫ل » ِإَذا َهَل ق َ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليققه وسققلم ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫سُمَرَة َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُكُنوُزُهَما ِفى‬ ‫سى ِبَيِدِه َلُتْنَفَق ّ‬ ‫سَرى َبْعَدُه ‪َ ،‬واّلِذى َنْف ِ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫سَرى َف َ‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫صَر َبْعَدُه ‪َ ،‬وِإَذا َهَل َ‬ ‫َقْي َ‬ ‫‪41‬‬ ‫ل « صحيح البخارى‪.‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫َ‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫ن)‪ ( 6804‬حسن‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ح اْب ِ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫ َ‬‫ صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪ ( 3120‬وصحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪(7511‬‬‫ صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪(3618‬‬‫ صحيح ابن حبان ‪ (6689) (83 / 15) -‬صحيح‬‫ صحيح ابن حبان ‪ (6690) (84 / 15) -‬صحيح‬‫‪ -‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪(6629‬‬ ‫‪18‬‬ ‫ح قنّ‬ ‫ل » َلَتفَْت َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫سُمَرَة َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ض «صققحيح‬ ‫لْبَي ق ِ‬ ‫س قَرى اّل قِذى ِفققى ا َ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫ن َكْن قَز آ ِ‬ ‫ن اْلُم قْؤِمِني َ‬ ‫ن َأْو ِم ق َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫صاَبٌة ِم َ‬ ‫ع َ‬ ‫ِ‬ ‫‪42‬‬ ‫مسلم ‪.‬‬ ‫صاَبٌة‬ ‫ع َ‬ ‫ن ِ‬ ‫حّ‬ ‫ل ‪َ " :‬لَيْفَت َ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫جاِبٍر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ض " المعجققم الكققبير‬ ‫لْبَي ق ِ‬ ‫س قَرى اّل قِذي ِفققي ا َ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫ن َكْن قَز آ ِ‬ ‫ن اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ن ‪َ ،‬أْو ِم َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪43‬‬ ‫للطبراني ‪.‬‬ ‫ن َرْهقق ٌ‬ ‫ط‬ ‫حّ‬ ‫ل ‪َ " :‬لَيْفَتِت َ‬ ‫سّلَم َأّنُه َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫سُمَرَة ‪َ ،‬‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ك‬ ‫ص قْبَنا ِم ق ْ‬ ‫ت َأَنا َوَأِبققي ِفيِه قْم َفَأ َ‬ ‫ض " ‪َ .‬فُكْن ُ‬ ‫لْبَي ِ‬ ‫سَرى اّلِذي ِفي ا َْ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫ن ُأّمِتي َكْنَز آ ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫‪44‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫لِئ ُ‬ ‫َأْلفَ ِدْرَهٍم " َد َ‬ ‫لِمققى َنققاِفٍع َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫غَ‬ ‫سُمَرَة َمَع ُ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ت ِإَلى َ‬ ‫ل َكَتْب ُ‬ ‫ص َقا َ‬ ‫ن َأِبى َوّقا ٍ‬ ‫سْعِد ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عاِمِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ت‬ ‫ى َ‬ ‫ب ِإَل ق ّ‬ ‫ل َفَكَت ق َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليققه وسققلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫سِمْعَتُه ِم ْ‬ ‫ىٍء َ‬ ‫ش ْ‬ ‫خِبْرِنى ِب َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ل » لَ َي قَزا ُ‬ ‫ل‬ ‫ى َيُقققو ُ‬ ‫س قَلِم ّ‬ ‫لْ‬ ‫ج قَم ا َ‬ ‫ش قّيَة ُر ِ‬ ‫عِ‬ ‫جُمَع قٍة َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬يْوَم ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َر ُ‬ ‫ش «‪.‬‬ ‫ن ُقَرْي ق ٍ‬ ‫خِليَف قًة ُكّلُه قْم ِم ق ْ‬ ‫ش قَر َ‬ ‫عَ‬ ‫عَلْيُك قُم اْثَنققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عُة َأْو َيُكققو َ‬ ‫سا َ‬ ‫حّتى َتُقوَم ال ّ‬ ‫ن َقاِئًما َ‬ ‫الّدي ُ‬ ‫س قَرى َأْو آ ِ‬ ‫ل‬ ‫ت ِك ْ‬ ‫ض َبْي ق َ‬ ‫لْبَي ق َ‬ ‫تاَ‬ ‫ن اْلَبْي ق َ‬ ‫حققو َ‬ ‫ن َيْفَتِت ُ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ص قْيَبٌة ِم ق َ‬ ‫ع َ‬ ‫ل» ُ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫َو َ‬ ‫س قِمْعُتهُ َيقُققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ح قَذُروُهْم «‪َ .‬و َ‬ ‫ن َفا ْ‬ ‫عِة َكّذاِبي َ‬ ‫سا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫ن َبْي َ‬ ‫ل » ِإ ّ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫سَرى «‪َ .‬و َ‬ ‫ِك ْ‬ ‫ط‬ ‫ل » َأَنا اْلَفَر ُ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫ل َبْيِتِه «‪َ .‬و َ‬ ‫سِه َوَأْه ِ‬ ‫خْيًرا َفْلَيْبَدْأ ِبَنْف ِ‬ ‫حَدُكْم َ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫طى ا ُّ‬ ‫عَ‬ ‫» ِإَذا َأ ْ‬ ‫‪45‬‬ ‫ض « صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫حْو ِ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫َ‬ ‫وقوله ‪ )) :‬ل يزال الّدين قائًما حتى تقوم الساعة ‪ ،‬أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة ((‬ ‫؛ يعققي بال قّدين ‪ :‬ديققن السققلم ‪ ،‬وهققو الظققاهر ‪ .‬ويعنققي بقققوله ‪ )) :‬قائًمققا (( ؛ أي ‪:‬‬ ‫عزيًزا ممتنًعا ‪ ،‬كما جاء مفسًرا في الرواية الخرى ‪.‬‬ ‫ق ِبَتَقّيي قِده بالّنصققب ‪ ،‬وتكققون‬ ‫وقققوله ‪ )) :‬أو يكققون عليكققم (( ‪َ ،‬قّي قْدناه علققى مققن ُيوَث ق ُ‬ ‫)) أو (( بمعنى ‪ )) :‬إلى أن (( ؛ كقوله ‪:‬‬ ‫ت َفُنْعَذَرا‬ ‫ل ُمْلًكا َأْو َنُمو َ‬ ‫حاِو ُ‬ ‫ك ِإّنما ُن َ‬ ‫عْيَن َ‬ ‫ك َ‬ ‫ت َلُه ‪ :‬ل َتْب ِ‬ ‫َفُقْل ُ‬ ‫ل على هذا ‪ ،‬الّرواية الخرى ‪ ،‬وهي قوُلُه ‪ )) :‬ل يزال هذا المققر عزي قًزا إلققى‬ ‫وقد د ّ‬ ‫اثني عشر خليفة كلهم من قريش (( ؛ يعني به ‪ :‬أنه ل تزال عّزُة ديققن السققلم قائمققة‬ ‫إلى اثني عشر خليفة من قريش ‪ ،‬وقد اخُتلف فيهم على ثلثة أقوال ‪:‬‬ ‫ل ؛ كالخلفققاء الربعققة ‪ ،‬وعمققر بققن عبققدالعزيز‪ .‬ول ُب قّد مققن‬ ‫أحدها ‪ :‬أنهم خلفققاء الَع قْد ِ‬ ‫ل َمْنِزَلُتهم في إظهار الحق والعدل ‪ ،‬حتى َيْكُمل ذلك العدد ‪ ،‬وهو أولى‬ ‫ظهور من َيَتَنّز ُ‬ ‫القوال عندي ‪.‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪(7515‬‬‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ (1942) (335 / 2) -‬صحيح‬‫ي )‪ ( 1729‬صحيح‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫ َد َ‬‫‪ -‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز)‪( 4815‬‬ ‫‪19‬‬ ‫ن هذا إخباٌر عن الوليات الواقعة َبْعَدُه وَبْع قَد أصققحابه ‪ ،‬وكققأنه أشققار بققذلك‬ ‫وثانيها ‪ :‬أ ّ‬ ‫إلى مدة ولية بني ُأَمّيققه ‪ ،‬ويعنققي بال قّدين ‪ :‬الملققك والوليققة ‪ ،‬وهققو شققرح الحققال فققي‬ ‫طَنِة لهم ‪ ،‬ل على طريق المدح ‪.‬‬ ‫سْل َ‬ ‫استقامة ال ّ‬ ‫ك ؛ كما قال ‪:‬‬ ‫ن على اْلُمْل ِ‬ ‫وقد يقال ‪ :‬الّدي ُ‬ ‫ك‬ ‫ت بيننا َفَد ُ‬ ‫حال ْ‬ ‫ن عمٍرو و َ‬ ‫ت ِبجّو في بني أسٍد ِفي ِدي ِ‬ ‫حَلْل َ‬ ‫ن َ‬ ‫َلِئ ْ‬ ‫وقيل ذلك في قوله تعالى ‪ } :‬ما كان ليأخذ أخاه فى دين الملك{‪ .‬ثم ع قّدد هققذا القققائل‬ ‫ن معاوية ‪ ،‬ثم ابنه معاويُة بن يزيد ‪ -‬وقال ‪ :‬ولم يذكر ابققن‬ ‫ملوكهم فقال ‪َ :‬أّوُلهم يزيُد ب ُ‬ ‫الزبير لنه صحابي ‪ ،‬ول مروان لنه غاصققب لبققن الزبيققر ‪ ، -‬ثققم عبققد الملققك ‪ ،‬ثققم‬ ‫الوليد ‪ ،‬ثم سليمان ‪ ،‬ثم عمر بن عبد العزيز ‪ ،‬ثم يزيد بن عبققد الملققك ‪ ،‬ثققم هشققام بققن‬ ‫عبد الملك ‪ ،‬ثم الوليد بن يزيد ‪ ،‬ثم يزيد بن الوليد ‪ ،‬ثم إبراهيم بن الوليد ‪ ،‬ثققم مققروان‬ ‫بن محمد ‪ .‬فهؤلء اثنا عشر ‪ .‬ثم خرجت الخلفة منهم إلى بني العباس ‪.‬‬ ‫وثالثها ‪ :‬أن هذا خبر عن اثني عشر خليفة من قريش ‪ ،‬مجتمعين في زمان واحققد فققي‬ ‫أفاق مختلفة ؛ كما قد وقع ‪ .‬فقد كان بالنققدلس منهققم فققي عصققر واحققد بعققد أربعمققائة‬ ‫ب مصر ‪ ،‬وخليفققة بغققداد ‪،‬‬ ‫وثلثين سنة ثلثة كلهم َيّدعيها ‪ ،‬وَتَلّقب بها ‪ .‬ومعهم صاح ُ‬ ‫ل على هذا قققوله ‪:‬‬ ‫فكذلك يجوز أن يجتمع الثنا عشر خليفة في العصر الواحد ‪ .‬وقد د ّ‬ ‫ل محتمل ‪ ،‬والول أولها ؛ لُبْعده عن العتراض ‪.‬‬ ‫))سيكون خلفاء فتكثر (( ‪ ،‬وك ّ‬ ‫صققْيَبٌة مققن المسققلمين يفتتحققون الققبيت البيققض ‪ :‬بيققت كسققرى (( ؛‬ ‫ع َ‬ ‫وقققوله ‪ُ )) :‬‬ ‫صْيَبة ‪ :‬تصغير الِعصققابة ‪ ،‬وهققي ‪ :‬الجماعققة مققن النققاس ‪ .‬قيققل ‪ :‬أقلهققم أربعققون ‪.‬‬ ‫الُع َ‬ ‫ويحتمل أن يكون هذا التصغير للمفتتحيققن لقلققة مققن باشققر فتققح الققبيت ‪ -‬أعنققي ‪ :‬بيق َ‬ ‫ت‬ ‫كسرى ‪ -‬فإنه يروى ‪ :‬أن سعد بن أبققي وقققاص خققاض دجلققة ‪ -‬وهققي مطلققع إلققى دار‬ ‫كسرى ‪ -‬فما بلغ الماء إلى حزام الفرس ‪ ،‬ومققا ذهققب للمسققلمين شققي ‪ ،‬ووجققدوا قباًبققا‬ ‫حققا ‪ ،‬فعجنققوا‬ ‫ل فيها آنية الذهب والفضة ‪ ،‬ووجدوا كافورا كثيرأ فظنققوه مل ً‬ ‫مملوءة سل ً‬ ‫به ‪ ،‬فوجدوا مرارته ‪ .‬وكان في بيوت أموال كسرى ثلثة الف ألف ألف ألققف دينققار‬ ‫ ثلث مرات ‪.-‬‬‫ويحتمل أن يكون تصغيرهم بالنسبة إلى عدوهم ‪ ،‬ويحتمققل أن يكققون تصققغيرهم علققى‬ ‫جهة التعظيم ‪ ،‬كما قالوا ‪:‬‬ ‫صّفُر منها النامل‬ ‫ُدَوْيِهّية َت ْ‬ ‫ووصف بيت كسرى بققالبيض لنققه كققان مبنًيققا بققالجص ‪ ،‬ومزخرًفققا بالفضققة ‪ ،‬وال ق‬ ‫أعلم ‪.‬‬ ‫سره الحديث الخر الذي قال فيققه ‪:‬‬ ‫ساعة كذابين (( ؛ هذا يف ّ‬ ‫وقوله ‪ )) :‬إن بين يدي ال ّ‬ ‫ساعة حتى يخرج ثلثون كّذابون ‪ ،‬كلهم يزعم أنه نبي ‪ ،‬وأما خاتم‬ ‫)) ل تقوم ال ّ‬ ‫النبيين ((‪.‬‬ ‫‪20‬‬ ‫وقوله ‪ )) :‬إذا أعطى ال أحدكم خيًرا فليبدأ بنفسه وأهل بيته (( ؛ خيًرا ‪ :‬يعنققي بققه ‪:‬‬ ‫ل ‪ ،‬وهذا كما قال في الحديث الخر ‪ )) :‬ابدأ بمن تعول (( ‪ ،‬وكقققوله فققي وحققديث‬ ‫ما ً‬ ‫ب أن يرى أثر نعمته عليه ((‪.‬‬ ‫آخر ‪ )) :‬إذا أنعم ال على عبد نعمة أح ّ‬ ‫ومعنى هذا المر ‪ :‬البتداء بالهم فالهم ‪ ،‬والولى فالولى ‪ .‬وقد بيّنا هذا المعنى فققي‬ ‫كتاب الزكاة ‪.‬‬ ‫وقوله ‪ )) :‬أنا الفرط على الحوض ((‪ -‬بفتح الراء ‪ -‬؛ وهو ‪ :‬المتقّدم إلى المققاء ليهيئه‬ ‫‪46‬‬ ‫شْبق والتقّدم ‪.‬‬ ‫ط ‪ -‬بسكون الراء‪ : -‬ال ّ‬ ‫ضا ‪ .‬والَفْر ُ‬ ‫ويصلحه ‪ .‬وهو الفارط أي ً‬ ‫وعنه رضي ال عنه؛ قال‪ :‬سمعت رسول ال صلى ال عليققه وسققلم يقققول‪ » :‬لتفتحققن‬ ‫عصابة من المسلمين )أو من المؤمنين( كنز آل كسرى الذي في البيض « ‪.‬‬ ‫رواه‪ :‬المققام أحمققد‪ ،‬ومسققلم ‪ .‬وزاد أحمققد فققي روايققة لققه‪" :‬قققال جققابر ‪ :‬فكنققت فيهققم‬ ‫فأصابني ألف درهم"‪.‬‬ ‫لْر َ‬ ‫ض‬ ‫ىاَ‬ ‫ل ق َزَوى ِل ق َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪ِ » -‬إ ّ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن َقا َ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت اْلَكْنَزْي ق ِ‬ ‫ن‬ ‫طي ق ُ‬ ‫عِ‬ ‫ى ِلى ِمْنَهققا َوُأ ْ‬ ‫سَيْبُلُغ ُمْلُكَها َما ُزِو َ‬ ‫ن ُأّمِتى َ‬ ‫شاِرَقَها َوَمَغاِرَبَها َوِإ ّ‬ ‫ت َم َ‬ ‫َفَرَأْي ُ‬ ‫عَلْيِه قْم‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫ن َ‬ ‫سَنٍة ِبَعاّمٍة َوَأ ْ‬ ‫ل ُيْهِلَكَها ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫لّمِتى َأ ْ‬ ‫ت َرّبى ُ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫ض َوِإّنى َ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫حَمَر َوا َ‬ ‫لْ‬ ‫اَ‬ ‫ضققاًء‬ ‫ض قْيتُ َق َ‬ ‫حّمُد ِإّنققى ِإَذا َق َ‬ ‫ل َيا ُم َ‬ ‫ن َرّبى َقا َ‬ ‫ضَتُهْم َوِإ ّ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي َ‬ ‫سِهْم َفَي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫َ‬ ‫عقُدّوا‬ ‫عَلْيِه قْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫س قّل َ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫ن َ‬ ‫س قَنٍة ِبَعاّم قٍة َوَأ ْ‬ ‫ل ُأْهِلَكُهْم ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫لّمِت َ‬ ‫ك ُ‬ ‫طْيُت َ‬ ‫عَ‬ ‫ل ُيَرّد َوِإّنى َأ ْ‬ ‫َفِإّنُه َ‬ ‫ن َبْيق َ‬ ‫ن‬ ‫ل َمق ْ‬ ‫طاِرَهققا ‪َ -‬أْو َقققا َ‬ ‫ن ِبَأْق َ‬ ‫عَلْيِهقْم َمق ْ‬ ‫جَتَمقَع َ‬ ‫ضَتُهْم َوَلِو ا ْ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي ُ‬ ‫سِهْم َي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫‪47‬‬ ‫ضا «صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫ضُهْم َبْع ً‬ ‫سِبى َبْع ُ‬ ‫ضا َوَي ْ‬ ‫ك َبْع ً‬ ‫ضُهْم ُيْهِل ُ‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫طاِرَها ‪َ -‬‬ ‫َأْق َ‬ ‫ض‪،‬‬ ‫ي الَْر َ‬ ‫ل ق َزَوى ِل ق َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫سّلَم ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيق ُ‬ ‫ت‬ ‫عِ‬ ‫س قَيْبُلُغ ُمْلُكَهققا َمققا َزَوى ِلققي ِمْنَهققا ‪َ ،‬وُأ ْ‬ ‫ن ُأّمِتققي َ‬ ‫شققاِرَقَها َوَمَغاِرَبَهققا ‪َ ،‬فقِإ ّ‬ ‫ت َم َ‬ ‫َفَرَأْي ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل‬ ‫عاّم قٍة ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫س قَنٍة َ‬ ‫ل ُيْهِلَكَها ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫لّمِتي َأ ْ‬ ‫ت َرّبي ُِ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫ض ‪َ ،‬فِإّني َ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫حَمَر َوا َ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫اْلَكْنَزْي ِ‬ ‫حّم قُد ‪،‬‬ ‫ل ‪َ :‬يققا مُ َ‬ ‫ن َرّبي ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ضَتُهْم ‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي َ‬ ‫سِهْم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ُي َ‬ ‫عاّم قٍة ‪،‬‬ ‫س قَنٍة َ‬ ‫ل ُأْهِلَكُه قْم ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫لمِّت َ‬ ‫ك ُِ‬ ‫طي َ‬ ‫عِ‬ ‫ل ُيَرّد ‪َ ،‬وِإّني ُأ ْ‬ ‫ضاًء ‪َ ،‬فِإّنُه َ‬ ‫ت َق َ‬ ‫ضْي ُ‬ ‫ِإّني ِإَذا َق َ‬ ‫عَلْيِه قْم ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫جَتَم قَع َ‬ ‫ح َبْيضَ قَتُهْم ‪َ ،‬وَل قِو ا ْ‬ ‫سَتِبي َ‬ ‫سِهْم َفَي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫ن َ‬ ‫َوَأ ْ‬ ‫ض قُهْم‬ ‫سققِبي َبْع ُ‬ ‫ضققا َوَي ْ‬ ‫ك َبْع ً‬ ‫ن َبْعضُُهْم ُيْهِل ُ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫طاِرَها َ‬ ‫ن َأْق َ‬ ‫ن َبْي ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬م ْ‬ ‫طاِرَها ‪َ ،‬أْو َقا َ‬ ‫َأْق َ‬ ‫ضّلي َ‬ ‫ن‬ ‫لِئّمَة اْلُم ِ‬ ‫عَلى ُأّمِتي ا َ‬ ‫ف َ‬ ‫خا ُ‬ ‫سّلَم ‪ِ :‬إّنَما َأ َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ضا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َبْع ً‬ ‫حّتققى‬ ‫عُة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫عْنَها ِإَلى َي قْوِم اْلِقَياَمقِة ‪َ ،‬و َ‬ ‫ف ِفي ُأّمِتي َلْم ُيْرَفْع َ‬ ‫سْي ُ‬ ‫ضَع ال ّ‬ ‫‪َ ،‬وِإَذا ُو ِ‬ ‫لُثققو َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِفققي ُأّمِتققي َث َ‬ ‫س قَيُكو ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬وِإّنُه َ‬ ‫لْوَثا ُ‬ ‫حّتى ُتْعَبَد ا َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫شِرِكي َ‬ ‫ن ُأّمِتي ِباْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ق َقَباِئ ُ‬ ‫حَ‬ ‫َيْل َ‬ ‫ن ُأّمِتي‬ ‫طاِئَفٌة مِ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َتَزا َ‬ ‫ي َبْعِدي َوَل ْ‬ ‫ل َنِب ّ‬ ‫ن َ‬ ‫خاَتُم الّنِبّيي َ‬ ‫ي ‪َ ،‬وِإّني َ‬ ‫عُم َأّنُه َنِب ّ‬ ‫ن ُكّلُهْم َيْز ُ‬ ‫َكّذاُبو َ‬ ‫‪48‬‬ ‫ل‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫ي َأْمُر ا ِ‬ ‫حّتى َيْأِت َ‬ ‫خُذُلُهْم َ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ضّرُهْم َم ْ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ظاِهِري َ‬ ‫ق َ‬ ‫حّ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫َ‬ ‫لْر َ‬ ‫ض‬ ‫ل ق َزَوى ِلققي ا َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل صلى ال ق عليققه وسققلم ‪ :‬إ ّ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيققت‬ ‫عِ‬ ‫ي ِلققي ِمْنَهققا ‪َ ,‬وُأ ْ‬ ‫س قَيْبُلُغ ُمْلُكَهققا َمققا ُزِو َ‬ ‫ن ُأّمِتققي َ‬ ‫شققاِرَقَها َوَمَغاِرَبَهققا ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ت َم َ‬ ‫َفَرَأْي ُ‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫ المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم ‪(68 / 12) -‬‬‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز)‪- ( 7440‬البيضة ‪ :‬مجتمعهم وموضع سلطانهم ‪ -‬السنة ‪ :‬الجدب والقحط‬‫‪ -‬صحيح ابن حبان ‪ (7238) (220 / 16) -‬صحيح‬ ‫‪21‬‬ ‫ك َفاِرسٍ‬ ‫ل ‪َ :‬فَأّوْلتَها ُمْل َ‬ ‫حَدًة َيُقو ُ‬ ‫سِمْعته َمّرًة َوا ِ‬ ‫حّماٌد ‪َ :‬و َ‬ ‫ل َ‬ ‫ض ‪َ ،‬قا َ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫حَمَر َوا َ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫اْلَكْنَزْي ِ‬ ‫ع قُدّوا ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫عَلْيِه قْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫سَنٍة ِبَعاّمٍة ‪َ ,‬و َ‬ ‫ل ُيْهِلَكَها ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫لّمِتي َأ ْ‬ ‫سَأْلت َرّبي ُ‬ ‫َوالّروِم َوِإّني َ‬ ‫ضققاًء‬ ‫ض قْيت َق َ‬ ‫حّمُد ‪ ,‬إّني إَذا َق َ‬ ‫ل ِلي ‪َ :‬يا ُم َ‬ ‫ن َرّبي َقا َ‬ ‫ضَتُهْم ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي ُ‬ ‫سِهْم ‪َ ,‬ي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫سَنٍة بَعاّمٍة ‪َ ,‬و َ‬ ‫ل ُأْهِلَكَها ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫لّمِت َ‬ ‫طيك ُ‬ ‫عِ‬ ‫ل ُيَرُد ‪َ ,‬وِإّني ُأ ْ‬ ‫َفِإّنُه َ‬ ‫طاِرَهققا ‪َ ،‬أَو َقققالَ ‪ِ :‬مق ْ‬ ‫ن‬ ‫ن َأْق َ‬ ‫ن َبْي ق ِ‬ ‫عَلْيِهقْم َمق ْ‬ ‫جَتَم قَع َ‬ ‫ضَتُهْم ‪َ ,‬وَلقْو َأ ْ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي ُ‬ ‫سِهْم َي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪49‬‬ ‫طاِرَها‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫َأْق َ‬ ‫ل‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫ن‬ ‫ي ‪َ ،‬أْو َققققا َ‬ ‫ل‪ُ " :‬أْزِو َ‬ ‫سّلَم‪َ :‬قا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫ن‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س قَيْبُلُغ َمققا‬ ‫ك ُأّمِتققي َ‬ ‫ن ُمْل ق َ‬ ‫شاِرَقَها َوَمَغاِرَبَهققا َوِإ ّ‬ ‫ت َم َ‬ ‫ض‪َ ،‬فَرَأْي ُ‬ ‫لْر َ‬ ‫ل َزَوى ِلي ا َْ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا َ‬ ‫لّمِتققي‬ ‫ل ُِ‬ ‫جق ّ‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫ت َرّبققي َ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫ض َوِإّني َ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫حَمَر َوا َْ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ت اْلَكْنَزْي ِ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫ي ِلي ِمْنَها َوُأ ْ‬ ‫ُزِو َ‬ ‫ضقققَتُهْم َوِإ ّ‬ ‫ن‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي َ‬ ‫سِهْم َفَي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫سَنٍة ِبَعاّمٍة َو َ‬ ‫ل ُيْهِلَكَها ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫عاّمقٍة‬ ‫س قَنٍة َ‬ ‫ل ُأْهِلُكُهْم ِب َ‬ ‫ل ُيَرّد َو َ‬ ‫ضاًء َفِإّنُه َ‬ ‫ت َق َ‬ ‫ضْي ُ‬ ‫حّمُد ِإّني َق َ‬ ‫ل ِلي‪َ :‬يا ُم َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫َرّبي َ‬ ‫ن َبْي ق َ‬ ‫ن‬ ‫عَلْيِه قْم َم ق ْ‬ ‫جَتَم قَع َ‬ ‫ض قَتُهْم َوَل قِو ا ْ‬ ‫ح َبْي َ‬ ‫سَتِبي َ‬ ‫سِهْم َفَي ْ‬ ‫سَوى َأْنُف ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل ُ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫َو َ‬ ‫ضُهْم ُيْهِلقق ُ‬ ‫ك‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫ضا َوَيُكو َ‬ ‫سِبي َبْع ً‬ ‫ضُهْم ُي ْ‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫طاِرَها‪َ ،‬‬ ‫ن ِبَأْق َ‬ ‫ل‪َ :‬م ْ‬ ‫طاِرَها‪َ ،‬أْو َقا َ‬ ‫َأْق َ‬ ‫ف ِفققي ُأّمِتققي َل قْم ُيْرَف قْع‬ ‫سْي ُ‬ ‫ضَع ال ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬وِإَذا ُو ِ‬ ‫ضّلي َ‬ ‫لِئّمَة اْلُم ِ‬ ‫عَلى ُأّمِتي ا َْ‬ ‫ف َ‬ ‫خا ُ‬ ‫ضا َوِإّني َأ َ‬ ‫َبْع ً‬ ‫حّتققى‬ ‫ن َو َ‬ ‫ش قِرِكي َ‬ ‫ن ُأّمِتققي ِباْلُم ْ‬ ‫ل ِم ق ْ‬ ‫ق َقَباِئ ُ‬ ‫حَ‬ ‫حّتى َتْل َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫عْنُهْم ِإَلى َيْوِم اْلِقَياَمِة‪َ ،‬و َ‬ ‫َ‬ ‫عُم َأّنققُه َنِبقق ّ‬ ‫ي‬ ‫ن ُكّلُهْم َيْز ُ‬ ‫لُثو َ‬ ‫ن َث َ‬ ‫ن ِفي ُأّمِتي َكّذاُبو َ‬ ‫سَيُكو ُ‬ ‫ن َوَأّنُه َ‬ ‫لْوَثا َ‬ ‫ن ُأّمِتي ا َْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫َتْعُبَد َقَباِئ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل‬ ‫ظققاهِِري َ‬ ‫ق َ‬ ‫حق ّ‬ ‫عَلققى اْل َ‬ ‫طاِئَف قٌة ِم قنْ ُأّمِتققي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َت قَزا ُ‬ ‫ي َبْع قِدي َو َ‬ ‫ل َنِب ق ّ‬ ‫ن َ‬ ‫خققاَتُم الّنِبّيي ق َ‬ ‫َوَأَنا َ‬ ‫‪50‬‬ ‫ل "أحاديث أيوب السختيانى‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي َأْمُر ا ِ‬ ‫حّتى َيْأِت َ‬ ‫خاَلَفُهْم َ‬ ‫ن َ‬ ‫َيضُّرُهْم َم ْ‬ ‫قال المام النووي رحمه ال في تعليقه على الحققديث‪ :‬قققال العلمققاء‪ :‬المققراد بققالكنزين‪:‬‬ ‫الذهب والفضة‪ ،‬والمراد كنزا كسرى وقيصر ملكي العراق والشام‪ ،‬فيه إشققارة إلققى أن‬ ‫ملك هذه المة يكون معظم امتداده في جهتي المشرق والمغرب‪ ،‬وهكذا وقع‪ ،‬وأما فققي‬ ‫جهتي الجنوب والشمال فقليل بالنسبة إلى المشرق‪ ،‬وصلوات ال وسلمه على رسققوله‬ ‫‪51‬‬ ‫الصادق الذي ل ينطق عن الهوى إن هو إل وحي يوحى‪.‬‬ ‫والذي يصيب بعض المسلمين الن من قتل وتشريد واغتصاب من غيرهم ل يتعارض‬ ‫مع هذا الحديث‪ ،‬لن معنى هذا أن جماعة المسلمين وأصلهم ل يسققتبيحها غيرهققم مققن‬ ‫المم جملة‪ ،‬كما أنه تعققالى ل يهلكهققم بقحققط يعمهققم جميعققا‪ ،‬بققل إن وقعققت السققتباحة‬ ‫والقحط فإنما يكون ذلك في ناحية يسيرة بالنسبة إلى بققاقي بلد المسققلمين‪ ،‬فللققه الحمققد‬ ‫والشكر على جميع نعمققه‪ ،‬وكققذلك ل يعارضققه حققديث ثوبققان الققذي أخرجققه أبققو داود‬ ‫وغيره‪ ،‬أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ " :‬يوشك المم أن تققداعى عليكققم كمققا‬ ‫‪ - 49‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (32352) (458 / 11) -‬صحيح‬ ‫‪ - 50‬أحاديث أيوب السختيانى)‪ ( 19‬صحيح‬ ‫جْدب ‪-‬يستبيح بيضتهم ‪ :‬يقتلهم وينتهك حرماتهم وأموالهم ‪ -‬بيضتهم ‪ :‬عقر‬ ‫حط وال َ‬ ‫سَنة ‪ :‬وهي الق ْ‬ ‫زوى ‪ :‬طوى ‪-‬ال ّ‬‫دارهم ومجتمعهم وموضع سلطانهم ومستقر دعوتهم ‪ -‬المضلون ‪ :‬جمع مضل وهققو الققذي يبعققد النققاس عققن الحققق‬ ‫ويميلهم إلى الباطل‬ ‫‪ - 51‬شرح المام النووي على صحيح مسلم‪.(13-18) :‬‬ ‫‪22‬‬ ‫تداعى الكلة إلى قصعتها" فقال قائل‪ :‬ومققن قلققة نحققن يققومئذ؟ قققال‪" :‬بققل أنتققم يققومئذ‬ ‫كثير‪ ،‬ولكنكم غثاء كغثاء السيل…"الحديث‪ .‬ومعنى هذا‪ :‬أن فرق الكفر وأمم الضققللة‬ ‫يقرب أن يدعو بعضققهم بعض قًا لقتققال المسققلمين إذا كققثروا عققددًا وكققانوا غثققاء كغثققاء‬ ‫السيل‪ ،‬ليغلبوهم ويكسروا شوكتهم‪ ،‬ولن يكون ذلك‪ ،‬فققالمنفي فققي الحققديث السققابق هققو‬ ‫استئصققال المسققلمين‪ ،‬واسققتباحة ملكهققم وعققذرهم‪ ،‬ومققدلول الحققديث الثققاني‪ :‬هققو أن‬ ‫المسققلمين إذا لققم يسققتعدوا بققالحزم والقققوة لجهققاد عققدوهم‪ ،‬وركنققوا إلققى الققدنيا وقلققت‬ ‫شجاعتهم‪ ،‬انتزع ال الخوف والرعب من قلوب أعدائهم‪ ،‬من أجققل إخللهققم بواجبققاتهم‬ ‫وعدم امتثققالهم لمققر ربهققم‪ ،‬ومققع ذلققك فمققا سققيقع مققن العققدو لققن يصققل إلققى مرحلققة‬ ‫‪52‬‬ ‫الستئصال العام‪ ،‬كما تقدم‪.‬‬ ‫ل َزَوى ِلققي‬ ‫جقق ّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫س ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ن َأْو ٍ‬ ‫شّداِد ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ي ِلققي ِمْنَهققا ‪،‬‬ ‫س قَيْبُلُغ َمققا ُزِو َ‬ ‫ك ُأّمِتققي َ‬ ‫ن ُمْل ق َ‬ ‫شاِرَقَها َوَمَغاِرَبَها ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ت َم َ‬ ‫حّتى َرَأْي ُ‬ ‫ض َ‬ ‫لْر َ‬ ‫اَ‬ ‫ل ُيْهِل قكُ ُأّمِتققي‬ ‫ل َ‬ ‫جق ّ‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫ت َرّبققي َ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫حَمَر ‪َ ،‬وِإّني َ‬ ‫لْ‬ ‫ض َوا َ‬ ‫لْبَي َ‬ ‫ناَ‬ ‫ت اْلَكْنَزْي ِ‬ ‫طي ُ‬ ‫عِ‬ ‫َوِإّني ُأ ْ‬ ‫شقَيًعا ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫سقُهْم ِ‬ ‫ل ُيْلِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫عقُدّوا َفُيْهِلَكُهقْم ِبَعاّمقٍة ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫عَلْيِهقْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫سقّل َ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ِبسََنٍة ِبَعاّمٍة ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫ل ُيَرّد ‪َ ،‬وِإّني‬ ‫ضاًء ‪َ ،‬فِإّنُه َ‬ ‫ت َق َ‬ ‫ضْي ُ‬ ‫حّمُد ِإّني ِإَذا َق َ‬ ‫ل ‪َ :‬يا ُم َ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫س َبْع ٍ‬ ‫ضُهْم َبْأ َ‬ ‫ق َبْع َ‬ ‫ُيِذي َ‬ ‫س قَواُهْم‬ ‫ن ِ‬ ‫ع قُدّوا ِمّم ق ْ‬ ‫عَلْيِه قْم َ‬ ‫ط َ‬ ‫س قّل َ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫س قَنٍة ِبَعاّم قٍة ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل ُأْهِلَكُه قْم ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫لّمِت ق َ‬ ‫ك ُ‬ ‫طْيُت َ‬ ‫عَ‬ ‫َقْد َأ ْ‬ ‫ض قُهْم‬ ‫ضققا ‪َ ،‬وَبْع ُ‬ ‫ل َبْع ً‬ ‫ض قُهْم َيْقُت ق ُ‬ ‫ضا ‪َ ،‬وَبْع ُ‬ ‫ك َبْع ً‬ ‫ضُهْم ُيْهِل ُ‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫َفُيْهِلُكوُهْم ِبَعاّمٍة ‪َ ،‬‬ ‫‪53‬‬ ‫ضا‪".‬مسند أحمد‬ ‫سِبي َبْع ً‬ ‫َي ْ‬ ‫وقال الطحاوي ‪:‬‬ ‫حَكى َلَنا‬ ‫ي َقْد َ‬ ‫جْدَنا اْلُمَزِن ّ‬ ‫عَلى اْلَمْعَنى اْلُمَراِد ِبِه َما ُهَو َفَو َ‬ ‫ف َ‬ ‫ث ِلَنِق َ‬ ‫حِدي َ‬ ‫" َفَتَأّمْلَنا َهَذا اْل َ‬ ‫شقققِهْم‬ ‫ن ُكْثُر َمَعا ِ‬ ‫شاَم اْنِتَياًبا َكِثيًرا‪َ ،‬وَكا َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ش َتْنَتا ُ‬ ‫ت ُقَرْي ٌ‬ ‫ل‪َ :‬كاَن ْ‬ ‫ي ِفي َتْأِويِلِه َقا َ‬ ‫شاِفِع ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عِ‬ ‫َ‬ ‫خوًْفققا ِم ق ِ‬ ‫ن‬ ‫لُم َ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قِه ال ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ك ِللّنِب ق ّ‬ ‫ت َذِل ق َ‬ ‫لِم َذَك قَر ْ‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫ت ِفي ا ِْ‬ ‫خَل ْ‬ ‫ق َفَلّما َد َ‬ ‫ِمْنهُ َوَتْأِتي اْلِعَرا َ‬ ‫لِم َم قَع‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫ت ِفققي ا ِْ‬ ‫خَل ق ْ‬ ‫ت اْلَكَف قَرَة َوَد َ‬ ‫ق َوَفققاَرَق ِ‬ ‫شاِم َواْلِعَرا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫جاَرِة ِم َ‬ ‫شَها ِبالّت َ‬ ‫ع َمَعا ِ‬ ‫طا ِ‬ ‫اْنِق َ‬ ‫س قَرى َبْع قَدُه "‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫س قَرى َف َ‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫ل‪ " :‬إَذا َهَل ق َ‬ ‫لِم َفَقا َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا ِْ‬ ‫لْه ِ‬ ‫ق َِ‬ ‫شاِم َواْلِعَرا ِ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ف َمِل ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫خَ‬ ‫ِ‬ ‫ص قَر‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫ص قُر َف َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫ل‪ " :‬إَذا َهَل ق َ‬ ‫ت َلُه َأْمٌر َبْعَدُه َوَقققا َ‬ ‫سَرى َيْثُب ُ‬ ‫ق ِك ْ‬ ‫ض اْلِعَرا ِ‬ ‫ن ِبَأْر ِ‬ ‫َفَلْم َيُك ْ‬ ‫عَلققى َمققا َقققاُلوا‬ ‫لُم َ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قِه ال ّ‬ ‫ي َ‬ ‫جققاَبُهُم الّنِب ق ّ‬ ‫صُر َبْعَدُه َفَأ َ‬ ‫شاِم َقْي َ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫ن ِبَأْر ِ‬ ‫َبْعَدُه "‪َ ،‬فَلْم َيُك ْ‬ ‫ن َقاَم َبْع قَدُه‬ ‫صَر َوَم ْ‬ ‫س َوَقْي َ‬ ‫ق َوَفاِر َ‬ ‫ن اْلِعَرا ِ‬ ‫عِ‬ ‫سَرَة َ‬ ‫لَكا ِ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫طَع ا ُ‬ ‫ن إَلى اْلَيْوِم َوَق َ‬ ‫ن َكَما َكا َ‬ ‫َفَكا َ‬ ‫ق‬ ‫ل َهققَذا ُمّتِف ق ٌ‬ ‫شاِم‪َ ،‬وُك ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عِ‬ ‫حى ُمْلُكُه َ‬ ‫لِد الّروِم َوُيَن ّ‬ ‫ت ُمْلُكُه ِبِب َ‬ ‫صَر‪َ :‬ثَب َ‬ ‫ل ِفي َقْي َ‬ ‫شاِم َوَقا َ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫ل َه قَذا‬ ‫ن َتْأِوي ق ِ‬ ‫عق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْم قَرا َ‬ ‫ن َأِبققي ِ‬ ‫حَمَد ْب ق َ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫سَأْل ُ‬ ‫جْعَفٍر‪َ :‬و َ‬ ‫ل َأُبو َ‬ ‫ضا ‪َ .‬قا َ‬ ‫ضُه َبْع ً‬ ‫ق َبْع ُ‬ ‫صّد ُ‬ ‫ُي َ‬ ‫‪ - 52‬انظر ‪:‬‬ ‫فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (4976 / 2) -‬رقم الفتوى ‪ 9987‬ل تعارض بين حديث " ل يسلط عليهم‬ ‫عدوًا من سوى أنفسهم‪ "...‬وحديث " يوشك المم أن تدعى عليكم‪ "...‬تاريخ الفتوى ‪ 06 :‬جمادي الثانية ‪1422‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (7442 / 4) -‬رقم الفتوى ‪ 27213‬السلم ينتشر ويتمدد في بلد الغرب‬ ‫تاريخ الفتوى ‪ 06 :‬ذو القعدة ‪1423‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (2812 / 9) -‬رقم الفتوى ‪ 63373‬تمسك المسلمين بدينهم سبب نصرهم‬ ‫وعزهم تاريخ الفتوى ‪ 08 :‬جمادي الولى ‪1426‬‬ ‫‪ - 53‬مسند أحمد )عالم الكتب( ‪ (17115)(833 / 5)(4/123) -‬صحيح‬ ‫‪23‬‬ ‫لُم‪ " :‬إَذا َهَل قكَ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قِه ال ّ‬ ‫ن َمْعَنققى َق قْوِلِه َ‬ ‫ل َوَذَك قَر َأ ّ‬ ‫ف َه قَذا اْلَق قْو ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫خَ‬ ‫جققاَبِني ِب ِ‬ ‫ث َفَأ َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ن َبْع قَدُه‬ ‫ك َفَل قْم َيُك ق ْ‬ ‫س قَيْهِل ُ‬ ‫س قَرى َكَمققا َأعَْلَمَنققا َأّن قُه َ‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫ل َفَهَل ق َ‬ ‫سَرى َبْعَدُه "‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ِك ْ‬ ‫سَرى َف َ‬ ‫ِك ْ‬ ‫صُر َف َ‬ ‫ل‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫ن َمْعَنى َقْوِلِه‪ " :‬إَذا َهَل َ‬ ‫سَرى إَلى َيْوِم اْلِقَياَمِة َوَكا َ‬ ‫ن َبْعَدُه ِك ْ‬ ‫ل َيُكو ُ‬ ‫سَرى‪َ ،‬و َ‬ ‫ِك ْ‬ ‫ل َي قْوِم‬ ‫ك َقْب ق َ‬ ‫ن ‪َ ,‬وَلِكّن قُه َهاِل ق ٌ‬ ‫لَ‬ ‫ك إَلى ا ْ‬ ‫ك َوَلْم َيْهِل ْ‬ ‫سَيْهِل ُ‬ ‫لًما ِمْنُه إّياُهْم َأّنُه َ‬ ‫عَ‬ ‫صَر َبْعَدُه " إ ْ‬ ‫َقْي َ‬ ‫ص قَر‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫لِ‬ ‫خيِر َه َ‬ ‫س قَرى َوَت قْأ ِ‬ ‫ك ِك ْ‬ ‫لِ‬ ‫ل َه َ‬ ‫جي ق ِ‬ ‫س قَرى ِفققي َتْع ِ‬ ‫ن ِك ْ‬ ‫ف َبْيَن قُه َوَبْي ق َ‬ ‫خوِل ق َ‬ ‫اْلقَِياَم قِة َو ُ‬ ‫عَلققى ُك ق ّ‬ ‫ل‬ ‫س قّلَم َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ق صَ قّلى ا ُّ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫عْنَد ُوُروِد ِكَتا ِ‬ ‫ن ِمْنُهَما ِ‬ ‫ف َما َكا َ‬ ‫ل ِ‬ ‫خِت َ‬ ‫لْ‬ ‫ِ‬ ‫خَبققَرُه‪:‬‬ ‫س َأ ْ‬ ‫عّبا ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْب َ‬ ‫ل‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عْبِد ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عَبْيُد ا ِ‬ ‫خَبَرِني ُ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ب‪َ ،‬قا َ‬ ‫شَها ٍ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫حٍد ِمْنُهَما ‪،‬فَع ِ‬ ‫َوا ِ‬ ‫لِم‪َ ،‬وَبَع َ‬ ‫ث‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫عوُه إَلى ا ِْ‬ ‫صَر َيْد ُ‬ ‫ب إَلى َقْي َ‬ ‫سّلَم َكَت َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫" َأ ّ‬ ‫ص قَرى ِلَي قْدفََعُه إَلققى‬ ‫ظي قِم ُب ْ‬ ‫عِ‬ ‫ن َيْدَفَعهُ إَلى َ‬ ‫ي َوَأَمَرُه َأ ْ‬ ‫خِليَفَة اْلَكْلِب ّ‬ ‫ن َ‬ ‫حَيَة ْب ِ‬ ‫ِبِكَتاِبِه َيْعِني َمَع ِد ْ‬ ‫سّلَم‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫جاَءُه ِكَتا ُ‬ ‫صَر َفَلّما َ‬ ‫صَرى إَلى َقْي َ‬ ‫ظيُم ُب ْ‬ ‫عِ‬ ‫صَر َفَدَفَعُه َ‬ ‫َقْي َ‬ ‫عّبققا ٍ‬ ‫س‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ق ُ‬ ‫عْن قُه ‪َ .‬قققا َ‬ ‫س قَأُلُه َ‬ ‫حقٍد َأ ْ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ن َق قْوِمِه ِم ق ْ‬ ‫سوا ِلققي َهاُهَنققا ِم ق ْ‬ ‫ن َقَرَأُه‪ :‬اْلَتِم ُ‬ ‫حي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫َقا َ‬ ‫عَلْي قِه‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ,‬وَأّنُه َلّما َقَرَأ ِكَتا َ‬ ‫خُلوا َ‬ ‫ن َأّنُهْم ُأْد ِ‬ ‫سْفَيا َ‬ ‫خَبَرِني َأُبو ُ‬ ‫َفَأ ْ‬ ‫ن َيُكقق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل‪ :‬إ ْ‬ ‫ك َقا َ‬ ‫جاَبُه ِفي َذِل َ‬ ‫ن ِبَما َأ َ‬ ‫سْفَيا َ‬ ‫جاَبُه َأُبو ُ‬ ‫عْنُه َوَأ َ‬ ‫سَأَلُه َ‬ ‫عّما َ‬ ‫ن َ‬ ‫سْفَيا َ‬ ‫ل َأَبا ُ‬ ‫سَأ َ‬ ‫َوسَّلَم َو َ‬ ‫ص إَلْيقِه‬ ‫خُل ق َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫جققو َأ ْ‬ ‫لق َل قْو َأّنققي َأْر ُ‬ ‫ن َوا ِ‬ ‫ي َهاَتْي ِ‬ ‫ضَع َقَدَم ّ‬ ‫ك َمْو ِ‬ ‫ن َيْمِل َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫حّقا َفُيو ِ‬ ‫ت َ‬ ‫َما ُقْل َ‬ ‫ت َقَدَمْيِه "‬ ‫سْل ُ‬ ‫عْنَدُه َلَغ َ‬ ‫ت ِ‬ ‫ت ِلَقاَءُه َوَلْو ُكْن ُ‬ ‫شْم ُ‬ ‫جّ‬ ‫َلَت َ‬ ‫سّلَم‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫عْنَد ُوُروِد ِكَتا ِ‬ ‫صَر ِ‬ ‫ن َقْي َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ن َهَذا ُهَو اّلِذي َكا َ‬ ‫َفَكا َ‬ ‫لُم‬ ‫سقق َ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫عْنَد ُوُروِد ِكَتا ِ‬ ‫سَرى ِ‬ ‫ن ِك ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ن اّلِذي َكا َ‬ ‫لِم َوَكا َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫عوُه إَلى ا ِْ‬ ‫ْد ُ‬ ‫ل َذِل َ‬ ‫ك‬ ‫ِبِمْث ِ‬ ‫عْب قِد‬ ‫س قَرى َم قَع َ‬ ‫ث ِبِكَتاِبِه إَلققى ِك ْ‬ ‫سّلَم َبَع َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫س‪َ :‬أ ّ‬ ‫عّبا ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫فَع ِ‬ ‫ن إَلققى‬ ‫حَرْي ق ِ‬ ‫ظي قُم اْلَب ْ‬ ‫عِ‬ ‫ن َف قَدَفَعُه َ‬ ‫حَرْي ق ِ‬ ‫ظيِم اْلَب ْ‬ ‫عِ‬ ‫ن َيْدَفَعُه إَلى َ‬ ‫ي َوَأَمَرُه َأ ْ‬ ‫سْهِم ّ‬ ‫حَذاَفَة ال ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫ا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫عَلْيِهْم َر ُ‬ ‫عا َ‬ ‫ل َفَد َ‬ ‫ب َقا َ‬ ‫سّي ِ‬ ‫ن اْبنَ اْلُم َ‬ ‫ت َأ ّ‬ ‫سْب ُ‬ ‫حِ‬ ‫ب َف َ‬ ‫شَها ٍ‬ ‫ن ِ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫خَرَقُه َقا َ‬ ‫ِكسَْرى َفَلّما َقَرَأُه َ‬ ‫ق"‬ ‫ل ُمَمّز ٍ‬ ‫ن ُيَمّزُقوا ُك ّ‬ ‫سّلَم‪َ " :‬أ ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ِ‬ ‫لَكْيِهَمققا ِفققي‬ ‫ن َه َ‬ ‫ف َبْي ق َ‬ ‫خوِل َ‬ ‫ن َف ُ‬ ‫عْمَرا َ‬ ‫ن َأِبي ِ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫سَواًء ‪َ .‬قا َ‬ ‫س‪ُ ،‬ثّم َذَكَر ِمْثَلُه َ‬ ‫عّبا ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِفققي‬ ‫ل ; لَِ ّ‬ ‫لّو ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ش قَبَه ِم ق َ‬ ‫عْن قَدَنا َأ ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫ن َهَذا الّتْأِوي ق ُ‬ ‫خِر َوَكا َ‬ ‫لَ‬ ‫خيِر ا ْ‬ ‫حِدِهَما َوِفي َتْأ ِ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫جي ِ‬ ‫َتْع ِ‬ ‫شققاِم إَلققى‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حقّوُلُه ِبُمْلِكقِه ِم ق َ‬ ‫ن ِمْنقُه َت َ‬ ‫ك إّنَما َكققا َ‬ ‫صَر َوَلْم َيْهِل ْ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫لَ‬ ‫ل َذَكَر َه َ‬ ‫لّو ِ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫الّتْأِوي ِ‬ ‫عَلْيقِه‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ضققا َققْو َ‬ ‫ق َأْي ً‬ ‫حّق ُ‬ ‫ن ‪َ .‬وِمّما ُي َ‬ ‫لَ‬ ‫ضِع اّلِذي ُهَو ُمِقيٌم ِبِه ا ْ‬ ‫اْلَمْو ِ‬ ‫س قَرى ِفققي‬ ‫ق َكْن قُز ِك ْ‬ ‫ل " َفَق قْد ُأْنِف ق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ن ُكُنوُزُهَما ِفي َ‬ ‫سي ِبَيِدِه َلُتْنَفَق ّ‬ ‫سّلَم‪َ " :‬واّلِذي َنْف ِ‬ ‫َو َ‬ ‫ف ِفققي ِمْث ق ِ‬ ‫ل‬ ‫س قَتْأَن ِ‬ ‫ق ِفققي اْلُم ْ‬ ‫س قُيْنَف ُ‬ ‫ن ‪َ ,‬وَلِكّن قُه َ‬ ‫لَ‬ ‫صَر ِفي ِمْثِل قِه إَلققى ا ْ‬ ‫ق َكْنُز َقْي َ‬ ‫ك َوَلْم ُيْنَف ْ‬ ‫َذِل َ‬ ‫ف اْلِميَعققاَد َوَقققْد‬ ‫خِل ُ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫ل َتَعاَلى َو َ‬ ‫نا ِ‬ ‫عِ‬ ‫لُم َفِإّنَما ُهَو َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن َقْو َ‬ ‫لّ‬ ‫ك ؛ َِ‬ ‫َذِل َ‬ ‫صَر‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫لِ‬ ‫لُم ِفي َه َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫ي َ‬ ‫ضا َما َقْد ُرِو َ‬ ‫ك َأْي ً‬ ‫ق َذِل َ‬ ‫حقّ َ‬ ‫َ‬ ‫جِزيقَرَة‬ ‫ن َ‬ ‫ل‪ُ " :‬تَقققاِتُلو َ‬ ‫لُم َقققا َ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قهِ ال ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ص‪َ ،‬‬ ‫ن َأِبي َوّقققا ٍ‬ ‫عْتَبَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َناِفِع ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ال قّروَم‬ ‫ل ق َتَعققاَلى ‪ُ ,‬ث قّم ُتَقققاِتُلو َ‬ ‫حَهققا ا ُ‬ ‫س َفَيْفَت ُ‬ ‫ن َفققاِر َ‬ ‫ل َتَعاَلى ‪ُ ,‬ثّم ُتَقاِتُلو َ‬ ‫حَها ا ُ‬ ‫ب َفَيْفَت ُ‬ ‫اْلَعَر ِ‬ ‫حّتققى‬ ‫جالُ َ‬ ‫ج القّد ّ‬ ‫خقُر ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫جققاِبٌر‪َ " :‬و َ‬ ‫ل َ‬ ‫لق " ‪َ .‬قققا َ‬ ‫حقُه ا ُ‬ ‫ل َفَيْفَت ُ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ُثّم ُتَقاِتُلو َ‬ ‫حَها ا ُ‬ ‫َفَيْفَت ُ‬ ‫ج الّروُم "‬ ‫خُر َ‬ ‫َي ْ‬ ‫‪24‬‬ ‫جِزي قَرَة اْلَع قَربِ‬ ‫ن َ‬ ‫سَتْغُزو َ‬ ‫ل‪َ " :‬‬ ‫لُم َيُقو ُ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫سُمَرَة‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل"‪.‬‬ ‫جا َ‬ ‫عَلْيُكْم ‪ُ ,‬ثّم الّد ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ن الّروَم َوُتْفَت ُ‬ ‫عَلْيُكْم َوَتْغُزو َ‬ ‫ح َ‬ ‫س َوُتْفَت ُ‬ ‫ن َفاِر َ‬ ‫عَلْيُكْم َوَتْغُزو َ‬ ‫ح َ‬ ‫َوُتْفَت ُ‬ ‫ن ِبفَْت ق ِ‬ ‫ح‬ ‫ح الّروِم اْلَمْق قُرو َ‬ ‫ن َفْت َ‬ ‫لُم َأ ّ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫خَبَر َر ُ‬ ‫عْتَبَة َفَأ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل َوَلْم َيْذُكْر َناِفَع ْب َ‬ ‫َقا َ‬ ‫سَرى اّلِذي َقْد َكققانَ ‪َ .‬وَق قْد‬ ‫ح ِك ْ‬ ‫ن َكَكْونِ َفْت ِ‬ ‫ن َكْوَنُه إَذا َكا َ‬ ‫ن ‪َ ,‬وَأ ّ‬ ‫ن ‪َ ,‬وَأّنُه َكاِئ ٌ‬ ‫ِكسَْرى َلْم َيُك ْ‬ ‫لُم ِفي آَيِة َذِل َ‬ ‫ك‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫عْنُه َ‬ ‫ي َ‬ ‫ُرِو َ‬ ‫خ قَرا ٌ‬ ‫ب‬ ‫س َ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ن َبْي ق ِ‬ ‫عْمَرا ُ‬ ‫سّلَم‪ُ " :‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫ن ُمَعاٍذ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيِنّيِة َوَفْت ق ُ‬ ‫ح‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫حَم قِة َفْت ق ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خ قُرو ُ‬ ‫حَم قِة ‪َ ،‬و ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خ قُرو ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫ب َيْث قِر َ‬ ‫خ قَرا ُ‬ ‫ب َو َ‬ ‫ِلَيْثِر َ‬ ‫جْنِبِه َأْو َمْنِكِب قِه ‪ُ ,‬ث قّم‬ ‫خِذ اّلِذي ِب َ‬ ‫خِذي َأْو َف ِ‬ ‫عَلى َف ِ‬ ‫ب َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل ‪ُ ,‬ثّم َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيِة ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫اْلُق ْ‬ ‫ك َهاُهَنا "‬ ‫ق َكَما َأّن َ‬ ‫حّ‬ ‫َقالَ َأَما إّنُه َل َ‬ ‫لَ‬ ‫ك‬ ‫لُك قُه َه َ‬ ‫ن َه َ‬ ‫حّتققى َيُكققو َ‬ ‫ص قَر َ‬ ‫ك َقْي َ‬ ‫لُ‬ ‫عْن قَدُه َه َ‬ ‫ن ِ‬ ‫لُم ِباْلَمْعَنى اّلِذي َيُكو ُ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫خَبَرَنا َ‬ ‫َفَأ ْ‬ ‫س قَرى‬ ‫ن َبْع قَد ِك ْ‬ ‫ل َيُكققو ُ‬ ‫صُر إَلى َيْوِم اْلقَِياَمِة َكَمققا َ‬ ‫ن َبْعَدُه َقْي َ‬ ‫ل َيُكو ُ‬ ‫ن‪َ ،‬ف َ‬ ‫ِكسَْرى اّلِذي َقْد َكا َ‬ ‫ن كُُنوُزُهَما‬ ‫حٍد ِمْنُهَما َوَتُكو ُ‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫ن ُك ّ‬ ‫خاِلَيًة ِم ْ‬ ‫ن ُكّلَها َ‬ ‫ن اْلُبْلَدا ُ‬ ‫ِكسَْرى إَلى َيْوِم اْلِقَياَمِة‪َ ،‬وَتُكو ُ‬ ‫‪54‬‬ ‫ق ِفيِه ‪".‬‬ ‫سّلَم َأّنُه ُيْنَف ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ت إَلى َما َقا َ‬ ‫صِرَف ْ‬ ‫َقْد ُ‬ ‫ح قٌة ‪َ ،‬أْو‬ ‫طَ‬ ‫س َن ْ‬ ‫ل صلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ :‬فققاِر ُ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫حْيِريٍز ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُم َ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫خٍر ُكّلَما َذَه َ‬ ‫ب‬ ‫صْ‬ ‫حٍر َو َ‬ ‫ب َب ْ‬ ‫حا ُ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ت اْلُقُرو ِ‬ ‫س َبْعَدَها َأَبًدا َوالّروُم َذا ُ‬ ‫ل َفاِر َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫حَتا ِ‬ ‫طَ‬ ‫َن ْ‬ ‫ن ِفققي اْلَعْيق ِ‬ ‫ش‬ ‫حاُبُكْم َمققا َكققا َ‬ ‫صق َ‬ ‫خقِر القّدْهِر ‪ُ ,‬هقْم َأ ْ‬ ‫ت إَلققى آ َ‬ ‫ن َمَكاَنُه ‪َ ،‬هْيَها َ‬ ‫خَلَفه َقْر ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫َقْر ٌ‬ ‫‪55‬‬ ‫خْيٌر‪ ".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫َ‬ ‫قال ابن الثير في "النهاية"‪" :‬وفيه‪ :‬فارس نطحة أو نطحتين ثم ل فققارس بعققدها أبقًدا‬ ‫معناه‪ :‬أن فارس تقاتل المسلمين مرة أو مرتين‪ ،‬ثم يبطل ملكها ويزول"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫ن َأِبي قِه‬ ‫عق ْ‬ ‫ث َ‬ ‫حّد ُ‬ ‫سُعوٍد ُي َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ْب َ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َقا َ‬ ‫حْر ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ك ْب ِ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َوُمصِققيُبو َ‬ ‫ن‬ ‫صققوُرو َ‬ ‫ل » ِإّنُك قْم َمْن ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َقالَ َ‬ ‫ن اْلُمْنَك قِر َوَمق ْ‬ ‫ن‬ ‫عق ِ‬ ‫ف َوْلَيْن قَه َ‬ ‫ل َوْلَيْأُمْر ِباْلَمْعُرو ِ‬ ‫ق ا َّ‬ ‫ك ِمْنُكْم َفْلَيّت ِ‬ ‫ك َذِل َ‬ ‫ن َأْدَر َ‬ ‫ح َلُكْم َفَم ْ‬ ‫َوَمْفُتو ٌ‬ ‫‪56‬‬ ‫ن الّناِر «سنن الترمذى‬ ‫ى ُمَتَعّمًدا َفْلَيَتَبّوْأ َمْقَعَدُه ِم َ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ب َ‬ ‫َكَذ َ‬ ‫ج‪:‬‬ ‫جققا ٌ‬ ‫حّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قققا َ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬أّنُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلْيِه وَ َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫سُعوٍد ‪َ ،‬‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫جَمَعَنققا َر ُ‬ ‫ل َيِزيُد ‪َ :‬‬ ‫ل ‪َ .‬قا َ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫ُكّنا ِ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫صققوُرو َ‬ ‫ل ‪ِ ،‬إّنُك قْم َمْن ُ‬ ‫ن َأَتققاُه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خ قِر َم ق ْ‬ ‫ت ِفققي آ ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُكْن ق ُ‬ ‫ن َأْرَبُعققو َ‬ ‫حق ُ‬ ‫س قّلَم َوَن ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن‬ ‫ف ‪َ ،‬وْلَيْن قَه َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وْلَيْأُمْر ِباْلَمْعُرو ِ‬ ‫ق ا َّ‬ ‫ك َفْلَيّت ِ‬ ‫ك َذِل َ‬ ‫ن َأْدَر َ‬ ‫ح َلُكْم ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَمْفُتو ٌ‬ ‫صيُبو َ‬ ‫َوُم ِ‬ ‫صق ْ‬ ‫ل‬ ‫ل َيِزي قُد ‪َ ،‬وْلَي ِ‬ ‫ن الّنققاِر ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ي ُمَتَعّم قًدا ‪َ ،‬فْلَيَتَب قّوْأ َمْقَع قَدُه مِق َ‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ن َك قَذ َ‬ ‫اْلُمْنَكِر ‪َ ،‬وَم ق ْ‬ ‫‪57‬‬ ‫حَمُه‪".‬مسند أحمد‬ ‫َر ِ‬ ‫عَلْيُك قُم‬ ‫ح َ‬ ‫س قُتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ »:‬‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليققه وسققلم‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫ب َأّنُه َ‬ ‫ن َأِبى َأّيو َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ث ِفيَهققا‬ ‫ل ِمْنُكُم اْلَبْعقق َ‬ ‫جُ‬ ‫ث َفَيْكَرُه الّر ُ‬ ‫عَلْيُكْم ِفيَها ُبُعو ٌ‬ ‫طُع َ‬ ‫جّنَدٌة ُتْق َ‬ ‫جُنوٌد ُم َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سَتُكو ُ‬ ‫صاُر َو َ‬ ‫لْم َ‬ ‫اَ‬ ‫‪54‬‬ ‫‪55‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫شرح مشكل الثار ‪( 519 -511) (446 / 1) -‬‬ ‫مصنف ابن أبي شيبة ‪ (19688) (298 / 5) -‬صحيح مرسل‬ ‫سنن الترمذى‪ -‬المكنز )‪ ( 2423‬صحيح‬ ‫مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (1/436) (4239)-‬صحيح‬ ‫‪25‬‬ ‫ث َكَذا َم ْ‬ ‫ن‬ ‫ن َأْكِفيِه َبْع َ‬ ‫ل ‪َ :‬م ْ‬ ‫عَلْيِهْم َيُقو ُ‬ ‫سُه َ‬ ‫ض َنْف َ‬ ‫ل َيْعِر ُ‬ ‫ح اْلَقَباِئ َ‬ ‫صّف ُ‬ ‫ن َقْوِمِه ُثّم َيَت َ‬ ‫ص ِم ْ‬ ‫خّل ُ‬ ‫َفَيَت َ‬ ‫‪58‬‬ ‫ن َدمِِه « سنن أبي داود ‪.‬‬ ‫طَرٍة ِم ْ‬ ‫خِر َق ْ‬ ‫جيُر ِإَلى آ ِ‬ ‫لِ‬ ‫كاَ‬ ‫ل َوَذِل َ‬ ‫ث َكَذا َأ َ‬ ‫َأْكِفيِه َبْع َ‬ ‫قال الطحاوي ‪:‬‬ ‫عِ‬ ‫ن‬ ‫ج ِفي اْلَغْزِو َ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫عَلى اْل ُ‬ ‫جِتَعالَ َ‬ ‫لْ‬ ‫ث ‪َ ,‬فَعَقْلَنا َأّنُه ُيَراُد ِبِه ا ِ‬ ‫حِدي َ‬ ‫" َفَتَأّمْلَنا َهَذا اْل َ‬ ‫ل ‪َ ,‬وَق قْد َذَكْرَنققا‬ ‫عق ِ‬ ‫جا ِ‬ ‫ك اْلَغ قْزِو ِلْل َ‬ ‫ب ِفي َذِل َ‬ ‫ن الّثَوا ُ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ب َأ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ك َما ُيو ِ‬ ‫ن ‪َ ,‬وِفي َذِل َ‬ ‫عِلي َ‬ ‫جا ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫جقققَر‬ ‫علِ َأ ْ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫ي ‪َ ,‬أ ّ‬ ‫حّ‬ ‫صَب ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ي ا َْ‬ ‫شَف ّ‬ ‫ث ُ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ب ِفيَما َتَقّدَم ِمّنا ِفي ِكَتاِبَنا َهَذا ِفي َ‬ ‫ِفي َهَذا اْلَبا ِ‬ ‫جًرا ‪ِ ,‬إْذ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫عَلى َذِل َ‬ ‫ن ِلْلَغاِزي َ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ك َما َقْد َنَفى َأ ْ‬ ‫ن ِفي َذِل َ‬ ‫جَر اْلَغاِزي ‪َ ,‬وَكا َ‬ ‫ل َوَأ ْ‬ ‫عِ‬ ‫جا ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ل ِفققي‬ ‫عَلْيقِه ‪َ ,‬فقِإَذا ُقِتق َ‬ ‫خقَذُه َ‬ ‫ل اّلِذي َأ َ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫غْزِوِه ِم َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ضا َ‬ ‫عَو ً‬ ‫خَذُه ِ‬ ‫غَزا ِبَما َأ َ‬ ‫ن ِإّنَما َ‬ ‫َكا َ‬ ‫ن َثَواُبُه ِفي قِه َمققا َق قْد‬ ‫ل ‪ِ ,‬إْذ َكا َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ن َرّبِه َ‬ ‫ب َلُه ِفيِه ِم ْ‬ ‫ل َثَوا َ‬ ‫جيًرا ‪ِ ,‬فيَما َ‬ ‫ل َأ ِ‬ ‫ك َفَقْد ُقِت َ‬ ‫َذِل َ‬ ‫لق‬ ‫خَذُه ِمْن قُه ‪َ ,‬وا َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ل ِلَم ْ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ك اْل ُ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫خُذُه ِم ْ‬ ‫غْزُوُه ِبَما َيْأ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫خَذُه ِلَيُكو َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ل ِمّم ْ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫خَذ ِم َ‬ ‫َأ َ‬ ‫‪59‬‬ ‫سَأُلُه الّتْوِفي َ‬ ‫ق‬ ‫ل َن ْ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫َ‬ ‫سقُتفَْت ُ‬ ‫ح‬ ‫ل» َ‬ ‫لق ‪-‬صققلى الق عليققه وسققلم‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫عاِمٍر َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْقَبَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪60‬‬ ‫سُهِمِه « صحيح مسلم ‪..‬‬ ‫ن َيْلُهَو ِبَأ ْ‬ ‫حُدُكْم َأ ْ‬ ‫جُز َأ َ‬ ‫ل َيْع ِ‬ ‫ل َف َ‬ ‫ن َوَيْكِفيُكُم ا ُّ‬ ‫ضو َ‬ ‫علَْيُكْم َأَر ُ‬ ‫َ‬ ‫عَلى اْلِمْنَب قِر )‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قَرَأ َهِذِه الَيَة َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عاِمٍر َأ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْقَبَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ت َأ َ‬ ‫ث َم قّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ى َث َ‬ ‫ن اْلُق قّوَة الّرْم ق ُ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ل » َأ َ‬ ‫ن ُق قّوٍة( َقققا َ‬ ‫طْعُتْم ِم ْ‬ ‫سَت َ‬ ‫عّدوا َلُهْم َما ا ْ‬ ‫َوأَ ِ‬ ‫سققُهِمِه «سققنن‬ ‫ن َيْلُهققَو ِبَأ ْ‬ ‫حققُدُكْم َأ ْ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫جققَز ّ‬ ‫ل َيْع ِ‬ ‫ن اْلُمْؤَنققَة َف َ‬ ‫سققُتْكَفْو َ‬ ‫ض َو َ‬ ‫لْر َ‬ ‫ح َلُكققُم ا َ‬ ‫سققَيْفَت ُ‬ ‫َ‬ ‫‪61‬‬ ‫الترمذى ‪.‬‬ ‫غْيقِرِه‬ ‫ل ِفيقِه ِمقنْ َ‬ ‫ضق ُ‬ ‫ق ِبقِه ُهقَو َأْف َ‬ ‫ل َيِلي ُ‬ ‫حّ‬ ‫ل ِمْنَها َلُه َم َ‬ ‫ل ُك ّ‬ ‫عَما ُ‬ ‫لْ‬ ‫قال ابن تيمية ‪َ " :‬وَهِذِه ا َْ‬ ‫حققاِئ ِ‬ ‫ل‬ ‫عْن قَد اْل َ‬ ‫عْن قَد ُبْع قِدِه َأْو ِ‬ ‫ي ِ‬ ‫عْن قَد ُمَقققاَرَبِتِه َوالّرْم ق ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫طْع ُ‬ ‫صَلِة اْلَعُدّو َوال ّ‬ ‫عْنَد ُمَوا َ‬ ‫ف ِ‬ ‫سْي ُ‬ ‫َفال ّ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ضق ُ‬ ‫ن َفُه قَو َأْف َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن َأْنَكى ِفي اْلَعُدّو َوَأْنَفَع ِلْلُم ْ‬ ‫ك ‪َ .‬فُكّلَما َكا َ‬ ‫حِو َذِل َ‬ ‫ن َوَن ْ‬ ‫صِ‬ ‫ح ْ‬ ‫َكالّنْهِر َواْل ِ‬ ‫ن ِفققي اْلَع قُدّو ‪َ .‬وِمْن قُه َمققا‬ ‫جاِه قِدي َ‬ ‫ل اْلُم َ‬ ‫حققا ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ل ِ‬ ‫خِت َ‬ ‫ل اْلَعُدّو َوِبا ْ‬ ‫حَوا ِ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫خِت َ‬ ‫ف ِبا ْ‬ ‫خَتِل ُ‬ ‫َوَهَذا َي ْ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ن ِفيِه َأْنَفَع ‪َ .‬وَهَذا ِمّما َيْعَلُمُه اْلُمَقاِتُلو َ‬ ‫طْع ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ي ِفيِه َأْنَفَع َوِمْنُه َما َيُكو ُ‬ ‫ن الّرْم ُ‬ ‫َيُكو ُ‬ ‫جق ّ‬ ‫ل‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ج قَه ا ِّ‬ ‫ك َو ْ‬ ‫ن َيْبَتِغي ِب قَذِل َ‬ ‫حِة ِلَم ْ‬ ‫صاِل َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫عَما ِ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ت ُهَو ِم ْ‬ ‫عا ِ‬ ‫صَنا َ‬ ‫َوَتَعّلُم َهِذِه ال ّ‬ ‫ج قِر‬ ‫لْ‬ ‫ح قُدُهَما ِم قنْ ا َْ‬ ‫ص َأ َ‬ ‫ل ُيْنَق ق ُ‬ ‫جاِهُد ِب قِه َ‬ ‫جَهاٍد ُي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫شِريَكُه ِفي ُك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َكا َ‬ ‫غْيَرُه َذِل َ‬ ‫عّلَم َ‬ ‫ن َ‬ ‫َفَم ْ‬ ‫ك َوَيْقصِقَد ِبقِه‬ ‫ن ِنّيَتُه ِفي َذِل ق َ‬ ‫سَ‬ ‫حِ‬ ‫ن ُي ْ‬ ‫عَلى اْلُمَتَعّلِم َأ ْ‬ ‫ن َوُيَعّلُم اْلِعْلَم ‪َ .‬و َ‬ ‫شْيًئا َكَاّلِذي َيْقَرُأ اْلُقْرآ َ‬ ‫َ‬ ‫عَلققى اْلُمَتَعّلقِم َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫جَتِه قَد ِفققي َتْعِليِم قِه َو َ‬ ‫ح ِلْلُمَتَعّل قِم َوَي ْ‬ ‫صق َ‬ ‫ن َيْن َ‬ ‫عَلى اْلُمَعّلِم َأ ْ‬ ‫ل َتَعاَلى َو َ‬ ‫جَه ا ِّ‬ ‫َو ْ‬ ‫ل ق َو َ‬ ‫ل‬ ‫ش قُكُر ا َّ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫س َ‬ ‫ش قُكُر الّنققا َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ساَنُه إَلْيِه ؛ َفِإّنُه َم ق ْ‬ ‫حَ‬ ‫شُكَر إ ْ‬ ‫سَتاِذِه َوَي ْ‬ ‫حْرَمَة ُأ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫َيْعِر َ‬ ‫عَلققى اْلِبققّر‬ ‫ن َ‬ ‫ن َيُكوُنققوا ُمَتَعققاِوِني َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫عَلققى اْلُمَعّلِميقق َ‬ ‫ل ُيْنِكققَر َمْعُروَفققُه ‪َ .‬و َ‬ ‫حّقققُه َو َ‬ ‫حققَد َ‬ ‫جَ‬ ‫َي ْ‬ ‫‪62‬‬ ‫َوالّتْقَوى‬ ‫‪ - 58‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز ‪ ( 2527)-‬ضعيف‬ ‫ المصر ‪ :‬البلد أو القرية ‪ -‬البعوث ‪ :‬جمع بعث وهو الجيش ‪ -‬البعث ‪ :‬الجيش ‪ -‬التصفح ‪ :‬النظر والتأمل والبحث‬‫والتنقيب‬ ‫‪ - 59‬شرح مشكل الثار ‪(431 / 9) -‬‬ ‫‪ - 60‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز ‪( 5056) -‬‬ ‫‪ - 61‬سنن الترمذى‪ -‬المكنز ‪ ( 3363)-‬صحيح لغيره‬ ‫‪ - 62‬مجموع الفتاوى لبن تيمية ‪(12 / 28) -‬‬ ‫‪26‬‬ ‫ح َلُك قمْ‬ ‫س قُتْفَت ُ‬ ‫ل » ِإّنَهققا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْمٍرو َأ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لُزِر‬ ‫ل ِبققا ُ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫جققا ُ‬ ‫خَلّنَها الّر َ‬ ‫ل َي قْد ُ‬ ‫ت َف َ‬ ‫حّماَمققا ُ‬ ‫ل َلَهققا اْل َ‬ ‫ن ِفيَها ُبُيوًتا ُيَقا ُ‬ ‫جُدو َ‬ ‫سَت ِ‬ ‫جِم َو َ‬ ‫ض اْلَع َ‬ ‫َأْر ُ‬ ‫‪63‬‬ ‫ساَء « سنن أبي داود ‪.‬‬ ‫ضًة َأْو ُنَف َ‬ ‫ل َمِري َ‬ ‫ساَء ِإ ّ‬ ‫َواْمَنُعوَها الّن َ‬ ‫ظاًمققا‪،‬‬ ‫عَ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َبْعِدي َم قَداِئ َ‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ:‬لَعّلُكْم َ‬ ‫سّلَم‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ي‪َ،‬أ ّ‬ ‫شّ‬ ‫حِ‬ ‫ن َو ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َأْبصَققاِرُكْم‪،‬‬ ‫ضققوا ِم ق ْ‬ ‫غ ّ‬ ‫سققلَم َو ُ‬ ‫ك َف قُرّدوا ال ّ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫س‪َ ،‬فِإَذا َكققا َ‬ ‫جاِل َ‬ ‫سَواِقَها َم َ‬ ‫ن ِفي َأ ْ‬ ‫خُذو َ‬ ‫وَتّت ِ‬ ‫‪64‬‬ ‫ظُلوَم‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫عيُنوا اْلَم ْ‬ ‫عَمى َوَأ ِ‬ ‫لْ‬ ‫َواْهُدوا ا َ‬ ‫ق‬ ‫س قَوا ٌ‬ ‫ظاٌم ِفيَهققا َأ ْ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َمَداِئ ُ‬ ‫سَتُكو ُ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ن وحشي‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪65‬‬ ‫ن َقاِنٍع‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاِبِة ِ‬ ‫صَ‬ ‫جُم ال ّ‬ ‫ج " ُمْع َ‬ ‫عيُنوا اْلَمْفُلو َ‬ ‫عَمى َوَأ ِ‬ ‫لْ‬ ‫َفاْهُدوا ا َْ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ - 63‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4013‬حسن‬ ‫جقَزة َلقُه‬ ‫لن َفِفيقِه ُمْع ِ‬ ‫ناْ‬ ‫ن َوَققْد َكققا َ‬ ‫سقَيُكو ُ‬ ‫عمّققا َ‬ ‫خَبار َ‬ ‫حِديث ِإ ْ‬ ‫حّمام ‪َ .‬وِفي اْل َ‬ ‫ن َيْومِئٍذ ِفيِهْم َ‬ ‫عَلى َأّنُه َلْم َيُك ْ‬ ‫ل َ‬ ‫حِديث َيُد ّ‬ ‫َواْل َ‬ ‫سّلَم‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫َ‬ ‫ضُروَرٍة ‪َ .‬كَذا ِفي اْلِمْرَقاة ‪.‬‬ ‫ل ِب َ‬ ‫حّمام ِإ ّ‬ ‫خل اْل َ‬ ‫ن َتْد ُ‬ ‫جوز ِلْلَمْرَأِة َأ ْ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫عَلى َأّنُه َ‬ ‫َوِفيِه َدِليل َ‬ ‫ل ِلُعقْذِر‬ ‫سققاءِ ِإ ّ‬ ‫جققال ِللّن َ‬ ‫عَلققى الّر َ‬ ‫لَزار ‪َ ،‬وُوجُققوب اْلَمْنققع َ‬ ‫س ا ِْ‬ ‫ل ِبُلْب ِ‬ ‫جا ِ‬ ‫جَواز ِللّر َ‬ ‫عَلى َتْقِييد اْل َ‬ ‫ل َ‬ ‫حِديث َيُد ّ‬ ‫َوِفي الّنْيل ‪َ .‬واْل َ‬ ‫اْلَمَرض َوالّنَفاس ِاْنَتَهى ‪.‬عون المعبود ‪(34 / 9) -‬‬ ‫‪ - 64‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 17823) (11 / 16) -‬فيه لين‬ ‫ن َقاِنٍع )‪ ( 1856‬فيه لين‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاِبِة ِ‬ ‫صَ‬ ‫جُم ال ّ‬ ‫‪ُ - 65‬مْع َ‬ ‫‪27‬‬ ‫المبحث الثاني‬ ‫ما جاء في فتح مصر‬ ‫ل ‪-‬صلى ال‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ت َأَبا َذّر َيُقو ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫سَة اْلَمْهِر ّ‬ ‫شَما َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫ن َلُهقْم‬ ‫خْيًرا فَِإ ّ‬ ‫صوا ِبَأْهِلَها َ‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫ط َفا ْ‬ ‫ضا ُيْذَكُر ِفيَها اْلِقيَرا ُ‬ ‫ن َأْر ً‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫عليه وسلم‪ِ » -‬إّنُكْم َ‬ ‫ل َفَمّر ِبَرِبيَعققَة‬ ‫ج ِمْنَها «‪َ .‬قا َ‬ ‫خُر ْ‬ ‫ضِع َلِبَنٍة َفا ْ‬ ‫ن ِفى َمْو ِ‬ ‫لِ‬ ‫ن َيْقَتِت َ‬ ‫جَلْي ِ‬ ‫حًما َفِإَذا َرَأْيُتْم َر ُ‬ ‫ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫ج ِمْنَهققا‪".‬‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ض قِع َلِبَن قٍة َف َ‬ ‫ن ِفققى َمْو ِ‬ ‫عققا ِ‬ ‫س قَنَة َيَتَناَز َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ق ِ‬ ‫حِبي َ‬ ‫ش قَر ْ‬ ‫ى ُ‬ ‫ن اْبَن ق ْ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫َو َ‬ ‫‪66‬‬ ‫صحيح مسلم‬ ‫صّلى‬ ‫ي َ‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ت َأَبا َذّر ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سَة اْلَمْهِر ّ‬ ‫شَما َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫خْي قًرا ‪،‬‬ ‫صققوا ِبَأْهِلَهققا َ‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫ط ‪َ ،‬فا ْ‬ ‫ضا ُيْذَكُر ِفيَها اْلِقي قَرا ُ‬ ‫ن َأْر ً‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫سّلَم ‪ِ :‬إّنُكْم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫حًما‪.‬‬ ‫ن َلُهْم ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫َفِإ ّ‬ ‫جَمٍع َلُهُم اْلِقيَرا َ‬ ‫ط‬ ‫ل َم ْ‬ ‫عَياَدُهْم ‪َ ،‬وُك ّ‬ ‫ن أَ ْ‬ ‫سّمو َ‬ ‫صَر ُي َ‬ ‫ط ِم ْ‬ ‫ن ِقْب َ‬ ‫ط ‪َ :‬أ ّ‬ ‫حْرَمَلُة ‪َ :‬يْعِني ِباْلِقيَرا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َقا َ‬ ‫‪67‬‬ ‫ط‪" .‬صحيح ابن حبان‬ ‫شَهُد اْلِقيَرا َ‬ ‫ن ‪َ :‬ن ْ‬ ‫‪َ ،‬يُقوُلو َ‬ ‫صَر َوِهقق َ‬ ‫ى‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ِ » -‬إّنُكْم َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن َأِبى َذّر َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حًمققا «‪َ .‬أْو‬ ‫ن َلُهْم ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫سُنوا ِإَلى َأْهِلَها َفِإ ّ‬ ‫حِ‬ ‫حُتُموَها َفَأ ْ‬ ‫ط َفِإَذا َفَت ْ‬ ‫سّمى ِفيَها اْلِقيَرا ُ‬ ‫ض ُي َ‬ ‫َأْر ٌ‬ ‫ج ِمْنَهقققا «‪.‬‬ ‫خُر ْ‬ ‫ضِع َلِبَنٍة َفا ْ‬ ‫ن ِفيَها ِفى َمْو ِ‬ ‫صَما ِ‬ ‫خَت ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫جَلْي ِ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫صْهًرا َفِإَذا َرَأْي َ‬ ‫ل » ِذّمًة َو ِ‬ ‫َقا َ‬ ‫ن ِفى َمْوضِِع َلِبَنققٍة‬ ‫صَما ِ‬ ‫خَت ِ‬ ‫خاُه َرِبيَعَة َي ْ‬ ‫سَنَة َوَأ َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫حِبي َ‬ ‫شَر ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب َ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ل َفَرَأْي ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫‪68‬‬ ‫ت ِمْنَها‪".‬صحيح مسلم‬ ‫ج ُ‬ ‫خَر ْ‬ ‫َف َ‬ ‫قال القرطبي ‪:‬‬ ‫" قوله ‪ )) :‬إنكم ستفتحون مصر ‪ ،‬وهي أرض يس َّمى فيها القيققراط (( ؛ هققذا إخبققار‬ ‫ل من أدلة نبوته ق صلى ال عليه وسلم‬ ‫بأمر غيب ‪ ،‬وقع على نحو ما أخبر ‪ ،‬فكان دلي ً‬ ‫ق ‪ .‬ومعنى يسمى من فيها القيراط ‪ :‬يعني به ‪ :‬أنه يدور على ألسنتهم كققثيًرا ‪ ،‬وكققذلك‬ ‫ن أجزاء الققدنيا الربعققة‬ ‫هو ؛ إذ ل ينفك متعاملت من أهل مصر عن ذكره غالًبا ؛ ل ّ‬ ‫والعشرين يسمونها ‪ :‬قراريط ‪ ،‬وقطع الدراهم يسمونها ‪ :‬قراريط ‪ ،‬بخلف غيرهم من‬ ‫جا‬ ‫سققو ً‬ ‫أهل القاليم ‪ ،‬فإّنهم يسّمون ذلك بأسماء أخر ‪ ،‬فأهققل العققراق يس قّمون ذلققك ‪ :‬ط ّ‬ ‫ورزة ‪ ،‬وأهل الشام ‪ :‬قرطيس ‪ ،‬ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫ن لهققم ذمققة ورحًمققا ‪ ،‬أو قققال ‪:‬‬ ‫وقققوله ‪ )) :‬فققإذا فتحتموهققا فأحسققنوا إلققى أهلهققا ‪ ،‬فققإ ّ‬ ‫صهًرا (( ؛ الذمة ‪ :‬الحرمة ‪ .‬والذمام ‪ :‬الحترام ‪ ،‬وقد يكون ذلققك لعهققد سققابق كعهققد‬ ‫‪ - 66‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 6657‬‬ ‫‪ - 67‬صحيح ابن حبان ‪ (6676) (68 / 15) -‬صحيح‬ ‫‪ - 68‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪(6658‬‬ ‫سِتْعَماله َوالّتَكّلم ِبِه‬ ‫ن ِا ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫صر ُيْكِثُرو َ‬ ‫ن َأْهل ِم ْ‬ ‫غْيرهَما ‪َ ،‬وَكا َ‬ ‫جَزاء الّديَنار َوالّدْرَهم َو َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫جْزء ِم ْ‬ ‫َقالَ اْلُعَلَماء ‪ :‬اْلِقيَراط ُ‬ ‫عيل ِمْنُهْم ‪َ ،‬وِفيِه‬ ‫سَما ِ‬ ‫جَر ُأّم ِإ ْ‬ ‫ن َها َ‬ ‫حم َفِلَكْو ِ‬ ‫ي ُهَنا ِبَمْعَنى الّذَمام ‪َ .‬وَأّما الّر ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬وِه َ‬ ‫حّ‬ ‫حْرَمة َواْل َ‬ ‫ي اْل ُ‬ ‫‪َ .‬وَأّما الّذّمة َفِه َ‬ ‫حْيق ُ‬ ‫ث‬ ‫شقْوَكة َبْعققده ِب َ‬ ‫لّمققة َتُكققون َلُهقْم ُققّوة َو َ‬ ‫ن ا ُْ‬ ‫خَبققاره ِبقَأ ّ‬ ‫سقّلَم ‪ِ :‬مْنَهققا ِإ ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫لاّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ظاِهَرة ِلَر ُ‬ ‫جَزات َ‬ ‫ُمْع ِ‬ ‫لقق‬ ‫ك َو ِّ‬ ‫ل َذِل َ‬ ‫ضع الّلِبَنة ‪َ ،‬وَوَقَع ُك ّ‬ ‫ن ِفي َمْو ِ‬ ‫جَلْي ِ‬ ‫صر ‪َ ،‬وِمْنَها َتَناُزع الّر ُ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫حو َ‬ ‫جَباِبَرة ‪َ ،‬وِمْنَها َأّنُهْم َيْفَت ُ‬ ‫جم َواْل َ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫َيْقهَُرو َ‬ ‫حْمد ‪.‬شرح النووي على مسلم ‪(325 / 8) -‬‬ ‫اْل َ‬ ‫‪28‬‬ ‫أهل الذّمة ‪ ،‬وقد يكون ذلك ابتداء إكرام ‪ ،‬وهذا هققو المققراد بالذمققة هنققا ‪ ،‬وال ق تعققالى‬ ‫أعلم ؛ إذ لم يكن لهل مصر من النبي ق صلى ال عليققه وسققلم ق ق عهققد سققابق ‪ ،‬وإنمققا‬ ‫أراد ‪ :‬أن لهم حّقا لرحمهم ‪ ،‬أو صهرهم ‪ ،‬ويحتمل أن يكون معنققاه ‪ :‬أنهققم يكققون لهققم‬ ‫عهد بما ينقد لهم من ذلك حين الفتح ‪ .‬وهذا التأويققل علققى ُبعققده يعضققده مققا رواه ابققن‬ ‫هشام من حديث عمر مولى عفرة ‪ :‬أن رسول ال ق ق ق صققلى ال ق عليققه وسققلم ق ق قققال ‪:‬‬ ‫ن لهم نسًبا وصهًرا ((‪ .‬قال‬ ‫سحم الجعاد ؛ فإ ّ‬ ‫)) ال ! ال في أهل المدرة السوداء ال ّ‬ ‫عمر ‪ :‬فنسبهم ‪ :‬أن أم إسماعيل منهم ‪ ،‬وصهرهم ‪ :‬أن رسول ال ق ق ق صققلى الق عليققه‬ ‫وسلم ق تسرى منهم ‪ .‬قال ابن لهيعة ‪ :‬أم إسماعيل هاجر من أم العققرب ‪ :‬قريققة كققانت‬ ‫أمام الفرما ‪ ،‬وأم إبراهيم مارية سرية النبي ق صلى ال عليه وسققلم ق ق الققتي أهققداها لققه‬ ‫حْفن من كورة أنصنا‪ .‬والمدرة ‪ :‬واحدة المدر ‪ ،‬والعرب تسققمي القريققة ‪:‬‬ ‫المقوقس من َ‬ ‫المدرة ‪ ،‬وأهل المدر ‪ :‬أهققل القققرى ‪ .‬والسققحم ‪ :‬السققود ‪ ،‬جمققع أسققحم ‪ ،‬وهققو الشققديد‬ ‫الدمة ‪ ،‬وفوقه ‪ :‬الصحمة ‪ -‬بالصاد ‪ .-‬والجعاد ‪ :‬المتكسرو الشعور ‪ ،‬وهققذه أوصققاف‬ ‫أهل صعيد مصققر غالًبققا ‪ ،‬وقققد تق قّدم ذكققر هققاجر‪ .‬والفرمققا ‪ :‬قريققة مققن عمققل صققعيد‬ ‫مصر ‪ ،‬سميت باسم بانيها ‪ ،‬وهو الفرما بن قليقققس ‪ ،‬ويقققال ‪ :‬ابققن قليققس ‪ ،‬ومعنققاه ‪:‬‬ ‫محب الغرس ‪ ،‬وهو أخو السققكندر بققن قليققس اليونققاني ‪ ،‬ذكققره الطققبري ‪ ,‬وذكققر أن‬ ‫السكندر حين بنى السكندرية ‪ ،‬قال ‪ :‬أبني مدينة فقيققرة إلققى ال ق غنيققة عققن النققاس ‪،‬‬ ‫وقال الفرما ‪ :‬أبني مدينة غنيققة عققن ال ق فقيققرة إلققى النققاس ‪ ،‬فس قّلط ال ق تعققالى عليهققا‬ ‫الخراب سريًعا ‪ ،‬فذهب رسمها وبقيت السكندرية ‪ .‬وسميت مصر بمصققر بققن النققبيط‬ ‫ولد كوش بن كنعان ‪ ،‬وقال أبو العباس ‪ :‬اشتقاق مصققر مققن المصققر ‪ ،‬وهققو القطققع ‪،‬‬ ‫كأنها ُقطعت من الخققراب ‪ ،‬ومنققه ‪ :‬المصققر ‪ :‬الحققاجز ‪ ،‬ومصققور الققدار ‪ :‬حققدودها‪.‬‬ ‫سّرية النبي ق صلى ال عليه وسلم ق بالصعيد معروفة ‪ ،‬وهي التي‬ ‫وحفن ‪ :‬قرية ماربة ُ‬ ‫كلم الحسن بن علي معاوبة أن يضع الخراج عن أهلها لوصية رسول ال ق صققلى القق‬ ‫عليه وسلم ق بهم ‪ ،‬ففعل معاوية ذلققك ‪ ،‬ذكققره أبققو عبيققد فققي "المققوال " ‪ .‬وأنصققنا ‪:‬‬ ‫مدينة السحرة ‪ ،‬وحفن من عملها ‪ ،‬والمقوقس ‪ :‬هو ملك مصر بعث لققه رسققول ال ق ق ق‬ ‫صلى ال عليه وسلم ق حاطب بن أبي بلتعة ‪ ،‬وجبًرا مولى أبي ُرهم بكتاب ‪ ،‬فلققم يبعققد‬ ‫عن السلم ‪ ،‬وأهدى له مارية ‪ ،‬ويقققال ‪ :‬وأختهققا سققيرين ‪ ،‬وبغلققة تس قّمى ‪ :‬الّدلققدل ‪.‬‬ ‫والدلدل ‪ :‬القنفذ العظيم ‪ .‬والمقوقس ‪ :‬المطّول للبناء ‪ .‬يقال في المثل ‪ :‬أنا في القوس ‪،‬‬ ‫وأنت بالقوقوس فمتى نجتمع ؟!‬ ‫وقوله ‪ )) :‬فإذا رأيتم رجلين يختصمان فيها في موضع لبنه فققاخرج منهققا (( ؛ يعنققي‬ ‫بققذلك ‪ :‬كققثرة أهلهققا ‪ ،‬ومشققاحتهم فققي أرضققها ‪ ،‬واشققتغالهم بالزراعققة والغققرس عققن‬ ‫الجهاد ‪ ،‬وإظهار الدين ‪ ،‬ولذلك أمره بالخروج منها إلى مواضع الجهققاد ‪ ،‬ويحتمققل أن‬ ‫ن النققاس إذا ازدحمققوا علققى الرض ‪ ،‬وتنافسققوا فققي ذلققك كققثرت‬ ‫يكققون ذلققك ؛ ل ّ‬ ‫خصومتهم ‪ ،‬وشرورهم ‪ ،‬وفشا فيهم البخل ‪ ،‬والشر ‪ ،‬فيتعين الفققرار مققن محققل يكققون‬ ‫ل آخر خلًيا عن ذلك ‪ ،‬وهيهات كان هذا في الصققدر الول ‪ ،‬وأمققا‬ ‫كذلك ‪ ،‬إن وجد مح ّ‬ ‫‪29‬‬ ‫اليوم ‪ ،‬فوجود ذلك في غاية البعد ؛ إذ في كل بنو سققعد ‪ .‬واللبنققة ‪ :‬الطوبققة ‪ ،‬وتجمققع‬ ‫لبن ‪ .‬وفيه مققن الفقققه ‪ :‬المققر بققالرفق بأهققل أريققاف مصققر ‪ ،‬وصققعيدها ‪ ،‬والحسققان‬ ‫‪69‬‬ ‫صا أهل تينك القريتين ‪ ،‬لما ذكر من تينك الخصوصتين ‪" .‬‬ ‫إليهم ‪ ،‬وخصو ً‬ ‫وقال الطحاوي ‪:‬‬ ‫ن َق قْوِلِه‪ِ " :‬إّنُك قْم‬ ‫س قّلَم ِم ق ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫ي َ‬ ‫ل َما ُرِو َ‬ ‫شِك ِ‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫ب َبَيا ِ‬ ‫" َبا ُ‬ ‫ط؟‬ ‫ك اْلِقيَرا ِ‬ ‫ط " َما ُمَراُدُه ِبَذِل َ‬ ‫ضا ُيْذَكُر ِفيَها اْلِقيَرا ُ‬ ‫ن َأْر ً‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفَت ُ‬ ‫َ‬ ‫ل‪َ :‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫عْنُه َيُقققو ُ‬ ‫ل َ‬ ‫يا ُ‬ ‫ضَ‬ ‫ت َأَبا َذّر َر ِ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ي‪َ ،‬قا َ‬ ‫سَة اْلَمْهِر ّ‬ ‫شَما َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ط‪،‬‬ ‫ضققا ُي قْذَكُر ِفيَهققا اْلِقي قَرا ُ‬ ‫ن َأْر ً‬ ‫حو َ‬ ‫س قَتْفَت ُ‬ ‫س قّلَم‪ِ " :‬إّنُك قْم َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫ضِع َلِبَنٍة‬ ‫ن ِفي َمْو ِ‬ ‫لِ‬ ‫ن َيْقَتِت َ‬ ‫جَلْي ِ‬ ‫حًما ‪َ ,‬فِإَذا َرَأْيُتْم َر ُ‬ ‫ن َلُهْم ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫خْيًرا َفِإ ّ‬ ‫صوا ِبَأْهِلَها َ‬ ‫َفاسَْتْو ُ‬ ‫ن ِفي‬ ‫عا ِ‬ ‫سَنَة َيَتَناَز َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ِ‬ ‫حِبي َ‬ ‫شَر ْ‬ ‫ي ُ‬ ‫ن اْبَن ْ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ل‪َ :‬فَمّر ِبَرِبيَعَة َو َ‬ ‫ج ِمْنَها " َقا َ‬ ‫خُر ْ‬ ‫; َفا ْ‬ ‫ط‬ ‫ن ِذْك قَر اْلِقي قَرا ِ‬ ‫ج قُدو َ‬ ‫ن َه قَذا ‪َ ,‬وَأْنُت قْم َت ِ‬ ‫ف َتْقَبُلققو َ‬ ‫ل‪َ :‬كْي َ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ج ِمْنَها ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ضِع َلِبَنٍة َف َ‬ ‫َمْو ِ‬ ‫ف َذِل ق َ‬ ‫ك‬ ‫ضققي َ‬ ‫سَوى اْلَبَلِد اّلِذي ُأ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ساِئِر اْلُبْلَدا ِ‬ ‫جِميًعا َوَمْذُكوًرا ِفي َ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫سِ‬ ‫عَلى َأْل ُ‬ ‫جاِرًيا َ‬ ‫َ‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫لِم َر ُ‬ ‫ضا ِفي َك َ‬ ‫ن ِذْكَرُه َأْي ً‬ ‫جُدو َ‬ ‫ث ِإَلى َأْهِلِه ‪َ ,‬وَت ِ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ط ِفي َهَذا اْل َ‬ ‫اْلِقيَرا ُ‬ ‫سّلَم ‪َ .‬وَذَكَر‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫لق َنِبّيققا ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ثا ُ‬ ‫ل‪َ " :‬مققا َبَعق َ‬ ‫سقّلَم َقققا َ‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ط " َوِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫عققى ِبققاْلَقَراِري ِ‬ ‫ت َأْر َ‬ ‫ل‪َ " :‬نَعْم ُكْن ُ‬ ‫ل ؟ َفَقا َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َيا َر ُ‬ ‫غَنٍم " َقاُلوا‪َ :‬وَأْن َ‬ ‫ي َ‬ ‫عَ‬ ‫َرا ِ‬ ‫صّلى عََلْيَها َأ ّ‬ ‫ن‬ ‫حّتى ُي َ‬ ‫جَناَزٍة َ‬ ‫شى َمَع ِ‬ ‫ن َم َ‬ ‫سّلَم‪ِ :‬فيَم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫عْنُه َ‬ ‫ي َ‬ ‫ك َما َقْد ُرِو َ‬ ‫َذِل َ‬ ‫ض قٍع‬ ‫سققاِنيِدِه ِفققي مَْو ِ‬ ‫ك ِبَأ َ‬ ‫س قَنْذُكُر َذِل ق َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫طا ِ‬ ‫ن َلُه ِقيَرا َ‬ ‫ظَر َدْفَنَها َكا َ‬ ‫ن اْنَت َ‬ ‫طا ‪َ ,‬وَأّنُه إ ِ‬ ‫َلُه ِقيَرا ً‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫عْن قُه َ‬ ‫ي َ‬ ‫ك َمققا َق قْد ُرِو َ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ل ‪َ .‬وِم ْ‬ ‫شاَء ا ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِكَتاِبَنا َهَذا ِإ ْ‬ ‫غْيِر َهَذا ِفيَما َبْعُد ِم ْ‬ ‫َ‬ ‫س قَنْذُكُر‬ ‫ط ‪ .‬وَ َ‬ ‫ل َي قْوٍم ِقي قَرا ٌ‬ ‫جِرِه ُك ّ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ص ِم ْ‬ ‫صْيٍد َنَق َ‬ ‫ب َ‬ ‫س ِبَكْل ِ‬ ‫ن اْقَتَنى َكْلًبا َلْي َ‬ ‫سّلَم‪َ :‬م ِ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫جق ّ‬ ‫ل‬ ‫لق َ‬ ‫قا ِ‬ ‫ك ِبَتْوِفي ق ِ‬ ‫جَواُبَنا َلُه ِفققي َذِل ق َ‬ ‫ن َ‬ ‫لَ‪َ،‬كا َ‬ ‫شاَء ا ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِكَتاِبَنا َهَذا ِإ ْ‬ ‫ضا ِفيَما َبْعُد ِم ْ‬ ‫ك َأْي ً‬ ‫َذِل َ‬ ‫ط‬ ‫ف ‪َ ,‬واْلِقيَرا ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ط َكَما َو َ‬ ‫ن ِفي ِذْكِر اْلِقيَرا ِ‬ ‫ساِئِر اْلُبْلَدا ِ‬ ‫جِميًعا ِفي َ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا َ‬ ‫عْوِنِه‪َ :‬أ ّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫َو َ‬ ‫لَثققاِر‬ ‫ت ِفي َهِذِه ا ْ‬ ‫ط اْلَمْذُكوَرا ِ‬ ‫ن َهِذِه اْلَقَراِري ِ‬ ‫س ِم ْ‬ ‫ث َأِبي َذّر اّلِذي َرَوْيَنا َلْي َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫اْلُمَراُد ِفي َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫ي َ‬ ‫عَدُهُم الّنِب ّ‬ ‫ك اْلَمِديَنِة اّلِتي َو َ‬ ‫ل ِتْل َ‬ ‫لِم َأْه ِ‬ ‫جوٌد ِفي َك َ‬ ‫يٌء َمْو ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫يٍء َوِإّنَما ُهَو َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ِفي َ‬ ‫ص قُر‪،‬‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫خْي قًرا َوِه ق َ‬ ‫صاُهْم ِبِه قْم َ‬ ‫حَمُهْم ِبِه َوَأوْ َ‬ ‫حَها ‪َ ,‬وَذَكَر َلُهْم َأْهَلَها َوَر ِ‬ ‫سّلَم ِباْفِتَتا ِ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫طَبُه ِبَمققا َ‬ ‫ل‬ ‫خققا َ‬ ‫سمَّعُه َما َيْكَرُهُه َوِإَذا َ‬ ‫طُه ِإَذا َ‬ ‫لًنا َقَراِري َ‬ ‫ت ُف َ‬ ‫طْي ُ‬ ‫عَ‬ ‫لِم َأْهِلَها َأ ْ‬ ‫جوٌد ِفي َك َ‬ ‫َوَمْو ُ‬ ‫‪ - 69‬المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم ‪(52 / 21) -‬‬ ‫وانظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (1542 / 3) -‬رقم الفتوى ‪ 12848‬الرحم العامة والرحم الخاصة‬ ‫تاريخ الفتوى ‪ 06 :‬ذو القعدة ‪ 1422‬وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (1844 / 3) -‬رقم الفتوى ‪13363‬‬ ‫الخطاب إلى المعين ل يدخل فيه غيره مققا لققم تكققن قرينققة بإدخققال الغيققر تاريققخ الفتققوى ‪ 23 :‬ذو القعدة ‪1422‬‬ ‫وفتققاوى الشققبكة السققلمية معدلققة ‪ (1802 / 6) -‬رقم الفتوى ‪ 42591‬الحسان إلى من يرتبط برابطة‬ ‫المصاهرة مطلوب تاريخ الفتوى ‪ 07 :‬ذو القعدة ‪ 1424‬وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (4272 / 8) -‬رقم‬ ‫الفتوى ‪ 55174‬هل للم والخت من الرضاع حق صلة الرحم تاريخ الفتوى ‪ 17 :‬رمضان ‪ 1425‬وفتاوى‬ ‫الشبكة السلمية معدلة ‪ (3913 / 9) -‬رقم الفتوى ‪ 64686‬المصاهرة تقتضي المزيد من الكرام تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 06 :‬جمادي الثانية ‪ 1426‬وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (4208 / 9) -‬رقم الفتوى ‪65047‬‬ ‫الحسان إلى الصهار وصلتهم مطلوب تاريخ الفتوى ‪ 16 :‬جمادي الثانية ‪1426‬‬ ‫‪30‬‬ ‫ك‪،‬‬ ‫طق َ‬ ‫ك َقَراِري َ‬ ‫طي ق َ‬ ‫عِ‬ ‫ل ُأ ْ‬ ‫عّنققي َ‬ ‫ب َ‬ ‫ل‪ :‬اْذَه ق ْ‬ ‫ضا َفَيُقققو ُ‬ ‫ضُهْم َبْع ً‬ ‫حّذُر َبْع ُ‬ ‫طَبَتُه ِبِه ‪َ ,‬وُي َ‬ ‫خا َ‬ ‫ب ُم َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ُي ِ‬ ‫جققوٍد ِفققي‬ ‫س َه قَذا ِبَمْو ُ‬ ‫سقَمَعُه ‪َ ,‬وَلْي ق َ‬ ‫ن َت ْ‬ ‫ب َأ ْ‬ ‫حق ّ‬ ‫ل ُت ِ‬ ‫ك اْلَمْكُروَه اّلقِذي َ‬ ‫عَ‬ ‫سَما َ‬ ‫ك َوِإ ْ‬ ‫سَباَب َ‬ ‫َيْعِني‪ِ :‬‬ ‫حاَبُه َذِل ق َ‬ ‫ك‬ ‫صق َ‬ ‫سّلَم َأ ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫لُم الّنِب ّ‬ ‫عَ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫صَر َفَكا َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫سَوى َأْه ِ‬ ‫ل َمِديَنٍة ِ‬ ‫لِم َأْه ِ‬ ‫َك َ‬ ‫حّتى‬ ‫عَلْيَها َ‬ ‫سَتَقُع َ‬ ‫ن َأْيِدَيُهْم َ‬ ‫ك ِفيَها ‪َ ,‬وَأ ّ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ح َمِديَنِتِهُم اّلِتي َيْذُكُرو َ‬ ‫عُدُه ِإّياُهْم ِبَفْت ِ‬ ‫ِمْنُهْم ‪َ ,‬وَو ْ‬ ‫لِم‬ ‫عَ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ك ِمقق ْ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫سِتعَْماِلِه ِفيِهْم ‪َ ,‬وَكا َ‬ ‫سَتْعِمُلوا ِفيِهْم َما َأَمَرُهْم ِبا ْ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫َيُكوُنوا ِذّمًة َلُهْم‪َ ،‬و َ‬ ‫‪70‬‬ ‫ق"‬ ‫ل الّتْوِفي ُ‬ ‫الّنُبّوِة ‪َ ,‬وِبا ِ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن‬ ‫ل َ‬ ‫س قِئ َ‬ ‫ن ‪َ ،‬و ُ‬ ‫س قْفَيا ُ‬ ‫ح قّدَثَنا ُ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫حْنَب ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫حَمُد ْب ُ‬ ‫حّدَثَنا َأ ْ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫شْعَراِن ّ‬ ‫حّمٍد ال ّ‬ ‫ن ُم َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫ضُ‬ ‫وقال اْلَف ْ‬ ‫جُر َكاَن ْ‬ ‫ت‬ ‫ل ‪َ :‬ها َ‬ ‫ن َيُقو ُ‬ ‫س َم ْ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬م َ‬ ‫حًما " ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َلُهْم ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫ي ‪َ " ،‬فِإ ّ‬ ‫ث الّزْهِر ّ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫َ‬ ‫ل الّنُب قّوِة‬ ‫لِئ ُ‬ ‫طّي قٌة " َد َ‬ ‫ل ‪َ :‬ماِرَيُة أُّم ِإْبَراِهي قَم ِقْب ِ‬ ‫ن َيُقو ُ‬ ‫س َم ْ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫ل َوِم َ‬ ‫عي َ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ي ُأّم ِإ ْ‬ ‫طّيًة ِه َ‬ ‫ِقْب ِ‬ ‫‪71‬‬ ‫ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫ي‬ ‫قال ابن كثير بعد أن ذكر هذا القول‪" :‬والصققحيح الققذي ل شققك فيققه أنهمققا قبطيتققان"‪.‬‬ ‫قال‪" :‬ومعنى قوله‪" :‬ذمة"؛ يعني بذلك هدية المقوقس إليققه‪ ،‬وقبققوله ذلققك منققه‪ ،‬وذلققك‬ ‫نوع ذمام ومهادنة"‪ .‬انتهى‪.72‬‬ ‫ومعنققى قققوله‪" :‬رحمققا"‪ :‬أن أم إسققماعيل كققانت مققن القبققط‪ ،‬وهققي أم جميققع العققرب‬ ‫العدنانية؛ فبين العرب العدنانية وبين القبط رحم من جهة أم إسماعيل ‪ .‬وال أعلم‪.‬‬ ‫عَلْي قِه‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫س قِمعْ ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبيِه‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عْ‬ ‫ك‪َ ،‬‬ ‫ب بن َماِل ٍ‬ ‫ل بن َكْع ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حًمققا"‪َ ،‬يْعِنققي‬ ‫ن َلُهْم ِذّم قًة َوَر ِ‬ ‫خْيًرا‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫ط َ‬ ‫صوا ِباْلِقْب ِ‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫صُر‪َ ،‬فا ْ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ل‪ِ":‬إَذا ُفِت َ‬ ‫سّلَم‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫َو َ‬ ‫‪73‬‬ ‫ت ِمْنُهْم ‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫ل َكاَن ْ‬ ‫عي َ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ُأّم ِإ ْ‬ ‫َأ ّ‬ ‫صققوا‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫ص قَر َفا ْ‬ ‫حُت قْم ِم ْ‬ ‫عَلْي قِه ‪ِ " :‬إَذا اْفَتَت ْ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ك‪َ ،‬‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ب ْب ِ‬ ‫ن َكْع ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫‪74‬‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ث‬ ‫ب اْل َ‬ ‫غِري ُ‬ ‫خْيًرا " َ‬ ‫ط َ‬ ‫ِبالِْقْب ِ‬ ‫سّلَم ‪" " :‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫ك‪َ ،‬‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ب ْب ِ‬ ‫ن َكْع ِ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ل الّزْه قِر ّ‬ ‫حًمققا " " َقققا َ‬ ‫ن َلُه قْم ِذّم قًة َوَر ِ‬ ‫خْيًرا َف قِإ ّ‬ ‫ط َ‬ ‫صوا ِباْلِقْب ِ‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫صًرا َفا ْ‬ ‫حُتْم ِم ْ‬ ‫ِإَذا اْفَتَت ْ‬ ‫‪75‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫ل ِمْنُهْم " اْلُم ْ‬ ‫عي َ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ُأّم ِإ ْ‬ ‫حُم َأ ّ‬ ‫َفالّر ِ‬ ‫صققوا‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫صقَر‪َ ،‬فا ْ‬ ‫حُتقْم ِم ْ‬ ‫سقّلَم‪َ ،‬قققالَ‪ِ":‬إَذا َفَت ْ‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ب‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪76‬‬ ‫حًما" المعجم الكبير للطبراني‪.‬‬ ‫ن َلُهْم ِذّمًة َوَر ِ‬ ‫خْيًرا‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫ط َ‬ ‫ِباْلِقْب ِ‬ ‫‪ - 70‬شرح مشكل الثار ‪ (1257-1256) (294 / 3) -‬صحيح‬ ‫ي )‪(2587‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪َ - 71‬د َ‬ ‫‪ - 72‬البداية والنهاية لبن كثير )‪(6/215‬‬ ‫‪ - 73‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (15460) (403 / 13) -‬صحيح لغيره‬ ‫ث )‪ ( 1398‬صحيح‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫غِري ُ‬ ‫‪َ - 74‬‬ ‫حاِكِم )‪ ( 3991‬صحيح‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 75‬اْلُم ْ‬ ‫‪ - 76‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (15461) (404 / 13) -‬صحيح‬ ‫وانظر فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (4097 / 9) -‬رقم الفتوى ‪ 64910‬وصية النبي بأهل مصر ثابتة‬ ‫تاريخ الفتوى ‪ 13 :‬جمادي الثانية ‪1426‬‬ ‫‪31‬‬ ‫ل ‪ " :‬الَّ‬ ‫عْنَد َوَفاِتِه َفَقا َ‬ ‫صى ِ‬ ‫سّلَم ‪َ -‬أْو َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‪َ -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫سَلَمَة ‪َ :‬أ ّ‬ ‫ن ُأّم َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫س قِبي ِ‬ ‫عَواًنا ِفي َ‬ ‫عّدًة َوَأ ْ‬ ‫ن َلُكْم ُ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬وَيُكوُنو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ظَهُرو َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫صَر ‪َ ،‬فِإّنُكْم َ‬ ‫ط ِم ْ‬ ‫ل ِفي ِقْب ِ‬ ‫ا َّ‬ ‫‪77‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫" ‪َ .‬رَواُه ال ّ‬ ‫عْم قَرو ْب ق َ‬ ‫ن‬ ‫ي ‪َ ،‬و َ‬ ‫حُبِل ق ّ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قِد الّر ْ‬ ‫س قِمَع َأَبققا َ‬ ‫ئ ‪ ،‬إّن قُه َ‬ ‫ن َهققاِن ٍ‬ ‫حَمْي قُد ْب ق ُ‬ ‫ئ ُ‬ ‫ل َأُبو َهاِن ٍ‬ ‫وَقا َ‬ ‫عَلى َق قْوٍم‬ ‫ن َ‬ ‫سَتْقِدُمو َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنُكْم َ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫لِ‬ ‫ث ‪َ ،‬يُقو َ‬ ‫حَرْي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ل ‪َ -‬يْعِني ِقْبقق َ‬ ‫ط‬ ‫نا ِ‬ ‫عُدّوُكْم ِبِإْذ ِ‬ ‫غ ِإَلى َ‬ ‫لٌ‬ ‫صوا ِبِهْم ‪َ ،‬فِإّنُه ُقّوٌة َلُكْم َوَب َ‬ ‫سَتْو ُ‬ ‫سُهْم ‪َ ،‬فا ْ‬ ‫جْعٍد ُرُؤو ُ‬ ‫َ‬ ‫‪78‬‬ ‫ِمصَْر‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫‪77‬‬ ‫‪78‬‬ ‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 19067-19066) (100 / 17) -‬صحيح‬‫‪ -‬صحيح ابن حبان ‪ (6677) (69 / 15) -‬صحيح‬ ‫‪32‬‬ ‫‪‬‬ ‫المبحث الثالث‬ ‫ما جاء في غزوة الهند‬ ‫غ قْزَوَة اْلِهْن قِد ‪َ ،‬ف قِإنْ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عَدَنا َر ُ‬ ‫ل ‪َ " :‬و َ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ج قْع َفَأَنققا‬ ‫ن َأْر ِ‬ ‫ش قَهَداِء ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ضق ِ‬ ‫ن َأْف َ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫ل ُكْن ُ‬ ‫ن ُأْقَت ْ‬ ‫سي َوَماِلي ‪َ ،‬فِإ ْ‬ ‫ق ِفيَها َنْف ِ‬ ‫َأْدَرْكُتَها ُأْنِف ْ‬ ‫‪79‬‬ ‫حّرُر " سنن النسائي‬ ‫َأُبو ُهَرْيَرَة اْلُم َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬أّنُه َقققا َ‬ ‫ل‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ق َر ُ‬ ‫صاِد ُ‬ ‫خِليِلى ال ّ‬ ‫حّدَثِنى َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ك َوِإ ْ‬ ‫ن‬ ‫ت َفَذِل َ‬ ‫شَهْد ُ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ن َأَنا َأْدَرْكُتُه َفا ْ‬ ‫سْنِد َواْلِهْنِد «‪َ .‬فِإ ْ‬ ‫ث ِإَلى ال ّ‬ ‫لّمِة َبْع ٌ‬ ‫ن ِفى َهِذِه ا ُ‬ ‫» َيُكو ُ‬ ‫‪80‬‬ ‫ن الّناِر‪".‬مسند أحمد‬ ‫عَتَقِنى ِم َ‬ ‫حّرُر َقْد َأ ْ‬ ‫ت َوَأَنا َأُبو ُهَرْيَرَة اْلُم َ‬ ‫جْع ُ‬ ‫َأَنا ‪َ -‬فَذَكَر َكِلَمًة ‪َ -‬ر َ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى الق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقققا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َمْوَلى َر ُ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫صاَبٌة‬ ‫ع َ‬ ‫صاَبٌة َتْغُزو اْلِهْنَد َو ِ‬ ‫ع َ‬ ‫ن الّناِر ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫حَرَزُهَما ا ُّ‬ ‫ن ُأّمِتى َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫صاَبَتا ِ‬ ‫ع َ‬ ‫عليه وسلم‪ِ » -‬‬ ‫‪81‬‬ ‫لُم « سنن النسائي ‪.‬‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِهَما ال ّ‬ ‫ن َمْرَيَم َ‬ ‫سى اْب ِ‬ ‫عي َ‬ ‫ن َمَع ِ‬ ‫َتُكو ُ‬ ‫سّلَم يْوًما اْلِهْن قَد‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫لِ َ‬ ‫لا ّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬ذَكَر َر ُ‬ ‫عْنُه َقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِفي‬ ‫سْنِد ُمَغْلغَِلي ِ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫حّتى َيْأُتوا ِبُمُلو ِ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫ش َلُكُم اْلِهْنَد َفَيْفَت ُ‬ ‫جْي ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬لَيْغُزَو ّ‬ ‫‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َمْرَي قَم‬ ‫ح اب ق َ‬ ‫سققي َ‬ ‫ن اْلَم ِ‬ ‫ج قُدو َ‬ ‫ن َفَي ِ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫ن َيْن َ‬ ‫حي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫ل َلُهْم ُذُنوَبُهْم َفَيْن َ‬ ‫ل َفَيْغِفُر ا ُّ‬ ‫سِ‬ ‫لِ‬ ‫سَ‬ ‫ال ّ‬ ‫طققاِرٍد‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُكق ّ‬ ‫ك اْلَغقْزَوَة ِبْعق ُ‬ ‫ت ِتل َ‬ ‫ن َأَنا َأْدَركْ ُ‬ ‫عْنُه َفِإ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ل ‪َ :‬أُبو ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫شاِم " َقا َ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫شاَم َفَيْلَقققى‬ ‫حّرُر َيْقَدُم ال ّ‬ ‫صَرْفَنا َفَأَنا َأُبو ُهَرْيَرَة اْلُم َ‬ ‫عَلْيَنا اْن َ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫غَزوُتَها َفِإَذا َفَت َ‬ ‫َوَتاِلٍد ِلي َو َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫لق ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ك َيا َر ُ‬ ‫حْبُت َ‬ ‫صِ‬ ‫خِبَرُه َأّني َ‬ ‫ن َأْدُنَو ِمْنُه َفُأ ْ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫صّ‬ ‫حِر َ‬ ‫لْ‬ ‫ن َمْرَيَم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ح اْب َ‬ ‫سي َ‬ ‫اْلَم ِ‬ ‫جّنققِة‬ ‫ستْ َك َ‬ ‫خَرِة َلْي َ‬ ‫لِ‬ ‫جّنَة ا ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫حًكا ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫ضا ِ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫سَم َر ُ‬ ‫َفَتَب ّ‬ ‫جّنِة‬ ‫جاتِ اْل َ‬ ‫شُرُهْم ِبَدَر َ‬ ‫ل َوُيَب ّ‬ ‫جا ِ‬ ‫جَه الّر َ‬ ‫ح َو ْ‬ ‫سُ‬ ‫ت َيْم َ‬ ‫ل َمَهاَبِة اْلَمْو ِ‬ ‫عَلْيِه َمَهاَبٌة ِمْث َ‬ ‫لوَلى ُيْلَقى َ‬ ‫ا ُْ‬ ‫‪82‬‬ ‫ن َراَهَوْيِه‬ ‫ق ْب ِ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫سَنُد ِإ ْ‬ ‫"م ْ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬وَذَك قَر‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عْنُه َقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬ر ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتى َي قْأُتوا ِبُمُلققوِكِهْم ُمَغّلِلي ق َ‬ ‫ن‬ ‫ل عََلْيِهْم َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫ش ‪َ ،‬يْفَت ُ‬ ‫جْي ٌ‬ ‫ن اْلِهْنَد َلُكْم َ‬ ‫ل ‪َ " :‬لَيْغُزَو ّ‬ ‫اْلِهْنَد ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫شققاِم "‬ ‫ن َمْرَي قَم ِبال ّ‬ ‫ن اْب َ‬ ‫جُدو َ‬ ‫ن َفَي ِ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫ن َيْن َ‬ ‫حي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫ل ُذُنوَبُهْم ‪َ ،‬فَيْن َ‬ ‫ل ‪َ ،‬يْغِفُر ا ُّ‬ ‫سِ‬ ‫لِ‬ ‫سَ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫غَزْوُتَهققا ‪َ ،‬ف قِإَذا‬ ‫ف ِلي َوَتاِلٍد َو َ‬ ‫طاِر ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ك اْلَغْزَوَة ِبْع ُ‬ ‫ت ِتْل َ‬ ‫ن َأَنا َأْدَرْك ُ‬ ‫َقالَ َأُبو ُهَرْيَرَة ‪ِ :‬إ ْ‬ ‫‪ - 79‬سنن النسائي‪ -‬المكنز )‪ ( 3186‬حسن‬ ‫‪ - 80‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (9058‬حسن لغيره‬ ‫‪ - 81‬سنن النسائي‪ -‬المكنز ‪ ( 3188) -‬صحيح‬ ‫صْنَته‬ ‫ضَمْمته إليك أو ُ‬ ‫ظَته أو َ‬ ‫حف ْ‬ ‫حَرْزت الشيء ‪ :‬إذا َ‬ ‫شَرة إلى الْرَبعين ‪-‬أ ْ‬ ‫عُة من الناس من الَع َ‬ ‫العصابة ‪ :‬الجما َ‬‫خذ ‪ -‬العصابة ‪ :‬المجموعة من الناس‬ ‫عن ال ْ‬ ‫لق‬ ‫ظُهَمققا ا ّ‬ ‫حِف َ‬ ‫ي َ‬ ‫ح قَراز َأ ْ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا ِْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫حَرَزُهَما ا ّ‬ ‫خة َأ ْ‬ ‫سَ‬ ‫ن الّنار َوِفي ُن ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫عَتَقُهَما ا ّ‬ ‫ي َأ ْ‬ ‫حِرير َأ ْ‬ ‫ن الّت ْ‬ ‫ل ( ِم ْ‬ ‫حّرَرُهَما ا ّ‬ ‫َقْوله ) َ‬ ‫حَرار ‪ .‬شققرح سققنن النسققائي ‪ (437 / 4) -‬و وفتاوى الشبكة‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫حّرر ِم ْ‬ ‫جَعل َقْول َأِبي ُهَرْيَرة اْلُم َ‬ ‫ن ُي ْ‬ ‫َوُيْمِكن َأ ْ‬ ‫السلمية معدلة ‪ (4507 / 3) -‬رقم الفتوى ‪ 17785‬حديث عصابتان من أمتي‪...‬صحيح تاريخ الفتوى ‪08 :‬‬ ‫ربيع الثاني ‪1423‬‬ ‫ن َراَهَوْيِه )‪ ( 477‬فيه مبهم‬ ‫ق ْب ِ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫سَنُد ِإ ْ‬ ‫‪ - 82‬م ْ‬ ‫‪33‬‬ ‫ن َمْرَيمَ‬ ‫سى اْب َ‬ ‫عي َ‬ ‫جُد ِفيَها ِ‬ ‫شاَم َفَي ِ‬ ‫حّرُر ‪َ ،‬يْقَدُم ال ّ‬ ‫صَرْفَنا َفَأَنا َأُبو ُهَرْيَرَة اْلُم َ‬ ‫عَلْيَنا َواْن َ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫َفْت َ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫س قَم َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَتَب ّ‬ ‫ل ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ك َيا َر ُ‬ ‫حْبُت َ‬ ‫صِ‬ ‫خِبُرُه َأّني َقْد َ‬ ‫ن َأْدُنَو ِمْنُه َفُأ ْ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫صّ‬ ‫حِر َ‬ ‫لْ‬ ‫‪َ ،‬ف َ‬ ‫‪83‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ت " اْلِفَت ُ‬ ‫ت َهْيَها َ‬ ‫ل ‪َ " :‬هْيَها َ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫حَ‬ ‫ضِ‬ ‫سّلَم َو َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫قال ابن كثير في "البداية والنهاية"‪ " :‬وقد غزا المسلمون الهند فققي أّيققام معاويققة سققنة‬ ‫أربع وأربعين وكانت هنالك أمور سيأتي بسطها في موضعها‪ ،‬وقد غققزا الملققك الكققبير‬ ‫الجليل محمود بن سبكتكين صاحب غزنة فققي حققدود أربعمققائة بلد الهنققد فققدخل فيهققا‬ ‫وقتل وأسر وسبى وغنم ودخل السومنات وكسر الند العظققم الققذي يعبققدونه‪ ،‬واسققتلب‬ ‫‪84‬‬ ‫سيوفه وقلئده ثّم رجع سالمًا مؤيدًا منصورًا‪ ." .‬انتهى‪.‬‬ ‫وما ذكر في حديث أبي هريرة رضي ال عنققه الققذي رواه نعيققم بققن حمققاد مققن غققزو‬ ‫الهند؛ فهو لم يقع إلى الن‪ ،‬وسيقع عند نزول عيسى ابن مريم عليهما الصلة والسققلم‬ ‫إن صح الحديث بذلك‪ .‬وال أعلم‪.85‬‬ ‫‪‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1222‬فيه مبهم‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 83‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪ - 84‬البداية والنهاية لبن كثير)‪(6/250‬‬ ‫قلت‪ :‬وقد استوفى أبو الحسن علي بن محمد بن الثير الجزري أخبار غزو السلطان محمود للهند في كتابه‬ ‫"الكامل في التاريخ"؛ فلتراجع هناك‪.‬‬ ‫‪ - 85‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(366 / 1) -‬‬ ‫‪34‬‬ ‫المبحث الرابع‬ ‫ما جاء في قتال الترك وخوز وكرمان‬ ‫لق ‪ -‬صققلى الق عليققه‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َأُبو ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬قا َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ج َقا َ‬ ‫عَر ِ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫عِ‬ ‫َ‬ ‫جققوِه ‪ُ ،‬ذْل ق َ‬ ‫ف‬ ‫حْم قَر اْلُو ُ‬ ‫ن‪ُ ،‬‬ ‫عُي ق ِ‬ ‫لْ‬ ‫ص قَغاَر ا َ‬ ‫ك ِ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا الّت قْر َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫وسلم ‪َ » -‬‬ ‫حّتققى ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا ِنَعققاُلُهُم‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫طّرَقُة ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ف ‪َ ،‬كَأ ّ‬ ‫لُنو ِ‬ ‫اُ‬ ‫شَعُر « صحيح البخارى‪.86‬‬ ‫ال ّ‬ ‫ل َتُقوُم‬ ‫ل» َ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتققى ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا َك قَأ ّ‬ ‫ن‬ ‫عُة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ش قَعُر ‪َ ،‬و َ‬ ‫حّتى ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا ِنَعققاُلُهُم ال ّ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن َأِبققى‬ ‫عق ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ع قَر ِ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن َوَزاَد ِفيِه َأُبو الّزَنققاِد َ‬ ‫سْفَيا ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫طّرَقُة « ‪َ .‬قا َ‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ُو ُ‬ ‫طَرَق قُة «‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جققا ّ‬ ‫جققوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ف ‪َ ،‬كَأنّ ُو ُ‬ ‫لُنو ِ‬ ‫فاُ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ذْل َ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫ُهَرْيَرَة ‪ِ ،‬رَواَيًة » ِ‬ ‫‪87‬‬ ‫صحيح البخارى‪.‬‬ ‫ل َتُقوُم‬ ‫ل» َ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حْمققَر‬ ‫ن‪ُ ،‬‬ ‫عُيقق ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫ك‪ِ ،‬‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا الّتْر َ‬ ‫شَعُر ‪َ ،‬و َ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا َقْوًما ِنَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪88‬‬ ‫طَرَقُة «صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ف َكَأ ّ‬ ‫لُنو ِ‬ ‫فاُ‬ ‫جوِه ‪ُ ،‬ذْل َ‬ ‫اْلُو ُ‬ ‫حّتققى ُتَقققاِتُلوا‬ ‫عُة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل» َ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طَرَق قُة‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جققا ّ‬ ‫جققوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا َقْوًما كَ قَأ ّ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫شَعُر َو َ‬ ‫َقْوًما ِنَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن‬ ‫سِعيٍد َو َ‬ ‫ق َوُبَرْيَدَة َوَأِبى َ‬ ‫صّدي ِ‬ ‫ن َأِبى َبْكٍر ال ّ‬ ‫عْ‬ ‫ب َ‬ ‫سى َوِفى اْلَبا ِ‬ ‫عي َ‬ ‫ل َأُبو ِ‬ ‫«‪َ .‬قا َ‬ ‫ح‪.89‬‬ ‫حي ٌ‬ ‫صِ‬ ‫ن َ‬ ‫سٌ‬ ‫حَ‬ ‫ث َ‬ ‫حِدي ٌ‬ ‫ب َوُمَعاِوَيَة‪َ .‬وَهَذا َ‬ ‫َتْغِل َ‬ ‫قال ابن الثير ‪) " :‬الذلف(؛ بالتحريك‪ :‬قصر النف وانبطاحه‪ ،‬وقيققل‪ :‬ارتفققاع طرفققه‬ ‫مع صققغر أرنبتققه‪ ،‬و )الققذلف(؛ بسققكون اللم‪ :‬جمققع أذلققف ؛ كققأحمر وحمققر"‪ .‬وقققال‬ ‫الخطابي ‪" :‬يقال‪ :‬أنف أذلف‪ :‬إذا كان فيه غلظ وانبطققاح‪ .‬و)المجققان(‪ :‬جمققع المجققن‪،‬‬ ‫وهو الترس‪ .‬و)المطرقة(‪ :‬الققتي قققد عليققت بطققارق‪ ،‬وهققو الجلققد الققذي يغشققاه‪ .‬وشققبه‬ ‫وجوههم في عرضها ونتوء وجناتها بالترس قد ألبست الطرقة"‪ .‬وقال ابن الثير ‪" :‬‬ ‫" كأن وجوههم المجان المطرقة "؛ أي‪ :‬التراس التي ألبست العقب شيئا فوق شيء‪،‬‬ ‫ومنه‪ :‬طارق النعل؛ إذا صيرها طاقا فوق طاق‪ ،‬وركب بعضها فوق بعض"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫‪ - 86‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪ ( 2928‬وصحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7494‬‬ ‫‪ - 87‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪ ( 2929‬وصحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7496‬‬ ‫المجان ‪ :‬جمع المجن وهو الترس ‪-‬الققذلف ‪ :‬قصققر النققف وانبطققاحه ‪-‬المطرقققة ‪ :‬وجققوههم فققى عرضققها وتلونهققا‬ ‫كالترس التى قد طرقت وضربت ومددت‬ ‫‪ - 88‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪( 3587‬‬ ‫قال المهلب‪ :‬فيه علمة للنبوة وأنه سيبلغ ملك أمته غاية المشارق التى فيها هؤلء القوم على ما ذكر فى غيققر هققذا‬ ‫الحديث‪ ،‬وكذلك خلقة وجوههم بالعيان عريضة‪ ،‬وسائر ما وصفهم به كما وصفهم‪.‬‬ ‫وفيه التشبيه للشيء بغيره إذا كان فيه شبه منه من جهة ما‪ ،‬وإن خالف فى غير ذلك‪.‬‬ ‫قال صاحب الفعال‪ :‬المجان جمع مجن وهى الترسة‪ ،‬ويقال‪ :‬أطرقت النعل والترس‪ :‬أطبقتها‪ .‬وقال صاحب العين‪:‬‬ ‫الذلف‪ :‬غلظ واستواء فى طرف النف‪.‬شرح ابن بطال ‪(139 / 9) -‬‬ ‫‪ - 89‬سنن الترمذى‪ -‬المكنز )‪ ( 2376‬صحيح‬ ‫‪35‬‬ ‫في هذين الحديثين دروس وفوائد دعوية ‪:‬‬ ‫أول ‪ :‬من معجزات النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬الخبار بالمغيبات ‪:‬‬ ‫دل هذان الحديثان على صدق النققبي صققلى ال ق عليققه وسققلم ؛ لنققه قققال ‪ » :‬ل تقققوم‬ ‫الساعة حتى تقاتلوا الترك « ‪ ،‬وقوله صلى ال عليه وسلم ‪ » :‬ل تقققوم السققاعة حققتى‬ ‫تقاتلوا قوما نعالهم الشعر « ‪ ،‬وقد وقع ذلك كمققا أخققبر صققلى ال ق عليققه وسققلم ؛ قققال‬ ‫العلمة العيني رحمه ال ‪ " :‬وهذا الخبر من جملة معجزاته ‪ -‬صلى ال عليه وسققلم ‪-‬‬ ‫عن أمر سيكون ‪ ،‬وقد وقع بعض ما أخققبر بققه ‪ -‬صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ -‬سققنة سققبع‬ ‫عشرة وستمائة ‪ ،‬وقد خرج جيش عظيم من الترك ‪ ،‬فقتلققوا أهققل مققا وراء النهققر ومققا‬ ‫دونه من جميع بلد خراسان ‪ ،‬ولم ينج منهم إل من اختفى في المغارات والكهوف ‪. .‬‬ ‫‪.".‬‬ ‫ويبين المام القرطبي ‪ -‬رحمه ال ‪ -‬أن قتال الترك قد امتد إلى زمنققه فقققال ‪ " :‬وهققذا‬ ‫الخبر قد وقع على نحو ما أخبر صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬فقد قاتلهم المسلمون في عراق‬ ‫العجم مع سلطان خوارزم ‪ -‬رحمه ال ‪ -‬وكان ال قد نصره عليهققم ‪ ،‬ثققم رجعققت لهققم‬ ‫الكرة فغلبوا على عراق العجم وغيره ‪ ،‬وخرج منهم في هذا الوقت أمم ل يحصيهم إل‬ ‫ال ‪ ،‬حتى كأنهم يققأجوج ومققأجوج أو مقققدمتهم ‪ ،‬فنسققأل ال ق تعققالى أن يهلكهققم ويبققدد‬ ‫جمعهم ‪. " . . .‬‬ ‫وهذا يبين صدق النبي ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬وأن وقوع ذلك من معجزاته الباهرة ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬من أساليب الدعوة ‪ :‬التشبيه ‪:‬‬ ‫ظهققر فققي هققذين الحققديثين أسققلوب التشققبيه ؛ لقققوله صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ » :‬كققأن‬ ‫وجوههم المجان المطرقة « ؛ قققال الطيققبي رحمققه ال ق ‪ " :‬شققبه وجققوههم بققالترس ؛‬ ‫لبسطها وتدويرها ‪ ،‬وبالمطرقة ؛ لغلظها وكثرة لحمها " ‪.‬‬ ‫وهذا يبين للدعاة إلى ال ‪ -‬عز وجققل ‪ -‬أهميققة اسققتخدام أسققلوب التشققبيه عنققد الحاجققة‬ ‫إليه ‪ ،‬وال المستعان ‪. .‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬أهمية قصر المل في الدنيا والمسارعة إلى ما ينجي من الفتن ‪:‬‬ ‫دل هذان الحديثان على أن خروج هؤلء القوم‪ -‬الذين يلبسون نعال الشعر ‪ ،‬وعققراض‬ ‫الوجوه كأن وجوههم المجان المطرقققة‪ -‬علمققة علققى اقققتراب السققاعة ويققوم القيامققة ‪،‬‬ ‫فينبغي لكل مسلم أن يقصر أمله في الدنيا ‪ ،‬فل تكون أكبر همه ؛ فإن من مققات قققامت‬ ‫قيامته وساعته ‪ ،‬كما ينبغي المبادرة إلى عمل جميع السباب الققتي تنجققي مققن الفتققن ‪،‬‬ ‫والمسارعة إلى فعل الخيرات وترك المنكرات ؛ لن الفتن المضلة ل تقققع إل لضققعف‬ ‫حققِر ِبَمققا‬ ‫ساُد ِفي اْلَبّر َواْلَب ْ‬ ‫ظَهَر اْلَف َ‬ ‫في اليمان أو قلة في كماله ‪ .‬قال ال عز وجل ‪َ } :‬‬ ‫ن { وقققال سققبحانه‬ ‫جُعققو َ‬ ‫عِمُلققوا َلَعّلُه قْم َيْر ِ‬ ‫ض اّل قِذي َ‬ ‫س ِلُي قِذيَقُهْم َبْع ق َ‬ ‫ت َأْي قِدي الّنققا ِ‬ ‫َكسَ قَب ْ‬ ‫‪90‬‬ ‫ن َكِثيٍر {‬ ‫عْ‬ ‫ت َأْيِديكُْم َوَيْعُفو َ‬ ‫سَب ْ‬ ‫صيَبٍة َفِبَما َك َ‬ ‫ن ُم ِ‬ ‫صاَبُكْم ِم ْ‬ ‫وتعالى ‪َ } :‬وَما َأ َ‬ ‫‪90‬‬ ‫‪ -‬فقه الدعوة في صحيح المام البخاري ‪(241 / 2) -‬‬ ‫‪36‬‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫سّلَم ‪َ :‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِفي‬ ‫شو َ‬ ‫شَعَر ‪َ ،‬وَيْم ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سو َ‬ ‫طَرَقِة ‪َ ،‬يْلَب ُ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهْم َكاْلَم َ‬ ‫ك َقْوًما ُو ُ‬ ‫ن الّتْر َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ُيَقاِت َ‬ ‫‪91‬‬ ‫الشَّعِر‪ ".‬صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫ل » لَ َتُقققوُم‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬أ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ف‪،‬‬ ‫س الُُنققو ِ‬ ‫طق َ‬ ‫جققوِه ‪ُ ،‬ف ْ‬ ‫حْم قَر اْلُو ُ‬ ‫جِم ‪ُ ،‬‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ناَ‬ ‫ن ِم ق َ‬ ‫خققوًزا َوَكْرَمققا َ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا ُ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪92‬‬ ‫شَعُر « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫طَرَقُة ‪ِ ،‬نَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوُهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬و ُ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَِغاَر ا َ‬ ‫قال الحافظ ابن حجر في "فتققح البققاري"‪) " :‬خققوز(؛ بضققم الخققاء المعجمققة وسققكون‬ ‫الواو بعدها زاي‪ :‬قوم من العجم‪ .‬و )كرمان(؛ بكسر الكاف علققى المشققهور ‪ -‬ويقققال‪:‬‬ ‫بفتحها ‪ -‬والراء ساكنة على كل حال‪ .‬وتقدم في الرواية التي قبلها‪" :‬تقققاتلون الققترك"‪،‬‬ ‫واستشكل؛ لن خوزا وكرمان ليسا من بلد الترك‪ :‬أما خوز فمن بلد الهواز‪ ،‬وهقققي‬ ‫من عراق العجم‪ ،‬وقيل‪ :‬الخوز صنف من العاجم‪ .‬وأمققا كرمققان فبلققدة مشققهورة مققن‬ ‫بلد العجم أيضا‪ ،‬بين خراسان وبحر الهند‪ ،‬ويمكن أن يجققاب بققأن هققذا الحققديث غيققر‬ ‫حديث قتال الترك‪ ،‬ويجتمع منهما النذار بخروج الطائفتين"‪.93‬‬ ‫ل‪َ :‬لَيْنِزَل ق ّ‬ ‫ن‬ ‫ل ق ‪ -‬صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪94‬‬ ‫طَرَق قِة‪".‬مسققند أحمققد ‪،‬‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جققا ّ‬ ‫جققوُهُهْم َكاْلَم َ‬ ‫ن َأْلًفققا‪ُ ،‬و ُ‬ ‫سْبِعي َ‬ ‫ن ِفى َ‬ ‫خوَز َوَكْرَما َ‬ ‫ل ُ‬ ‫جا ُ‬ ‫الّد ّ‬ ‫وعلى هذا فلعل المراد بما في حديث همام أعوان الدجال‪ ،‬ووقع النققذار بهققم وبققالترك‬ ‫لشدة بأس كل من الطائفتين‪ .‬وال أعلم‪.95‬‬ ‫ن َيقَد ِ‬ ‫ى‬ ‫ن َبْي ق َ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪ُ » -‬تَقققاِتُلو َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقققا َ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عُيقق ِ‬ ‫ن‬ ‫لْ‬ ‫صققَغاُر ا َ‬ ‫جوِه ِ‬ ‫حْمُر اْلُو ُ‬ ‫طَرَقُة ُ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫شَعُر َكَأ ّ‬ ‫عِة َقْوًما ِنَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪96‬‬ ‫« صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال ق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫حْب ُ‬ ‫صِ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َأَتْيَنا َأَبا ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬فَقا َ‬ ‫س َقا َ‬ ‫وعن َقْي ٍ‬ ‫ث ِمّنققى ِفيِه ق ّ‬ ‫ن‬ ‫ح قِدي َ‬ ‫ى اْل َ‬ ‫عق َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫عَلققى َأ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ح قَر َ‬ ‫ى َأ ْ‬ ‫سِن ّ‬ ‫ن ِفى ِ‬ ‫ن َلْم َأُك ْ‬ ‫سِني َ‬ ‫ث ِ‬ ‫ل َ‬ ‫عليه وسلم ‪َ -‬ث َ‬ ‫شَعُر ‪َ ،‬وُهَو َهققَذا‬ ‫ن َقْوًما ِنَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫عِة ُتَقاِتُلو َ‬ ‫سا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫ل َهَكَذا ِبَيِدِه » َبْي َ‬ ‫ل َوَقا َ‬ ‫سِمْعُتُه َيُقو ُ‬ ‫َ‬ ‫‪97‬‬ ‫اْلَباِرُز « صحيح البخارى‪.‬‬ ‫قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري"‪:‬‬ ‫س قْبع َوَكققاَن ْ‬ ‫ت‬ ‫س قَنة َ‬ ‫خْيَبققر َ‬ ‫لّنُه َقِدَم ِفي َ‬ ‫يء ‪َِ ،‬‬ ‫ش ْ‬ ‫ن ( َكَذا َوَقَع َوِفيِه َ‬ ‫سِني َ‬ ‫لث ِ‬ ‫" َقْوله ‪َ ) :‬ث َ‬ ‫شقَرة‬ ‫عَ‬ ‫ح قَدى َ‬ ‫س قَنة ِإ ْ‬ ‫لّول َ‬ ‫س قّلَم ِفققي َرِبيققع ا َْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫صَفر َوَما َ‬ ‫خْيَبر ِفي َ‬ ‫َ‬ ‫‪ - 91‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪ ( 7497‬وصحيح ابن حبان ‪(6745) (146 / 15) -‬‬ ‫المجان ‪ :‬جمع المجن وهو الترس ‪-‬المطرقة ‪ :‬وجوههم فى عرضققها وتلونهققا كققالترس الققتى قققد طرقققت وضققربت‬ ‫ومددت‬ ‫‪ - 92‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز)‪( 3590‬‬ ‫‪ - 93‬فتح الباري لبن حجر ‪(393 / 10) -‬‬ ‫‪ - 94‬غاية المقصد فى زوائد المسند ‪ ( 4536) (300 / 2) - 2‬ومسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (8677)-‬حسن‬ ‫‪ - 95‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(368 / 1) -‬‬ ‫‪ - 96‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز ‪( 7498)-‬‬ ‫‪ - 97‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز)‪239/4( 3591‬‬ ‫‪37‬‬ ‫ل"‬ ‫ي َقققا َ‬ ‫حْمَي قِر ّ‬ ‫حَمققن اْل ِ‬ ‫عْبققد الّر ْ‬ ‫حَمْيُد ْبن َ‬ ‫جَزَم ُ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َوِزَياَدة ‪َ ،‬وِبَذِل َ‬ ‫سِني َ‬ ‫َفَتُكون اْلُمّدة َأْرَبع ِ‬ ‫حَبُه َأُبققو ُهَرْي قَرة "‬ ‫صِ‬ ‫ن َكَما َ‬ ‫سِني َ‬ ‫سّلَم َأْرَبع ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫ح َ‬ ‫صِ‬ ‫ل َ‬ ‫جً‬ ‫حْبت َر ُ‬ ‫صِ‬ ‫َ‬ ‫عَلْيِه‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫لَزَم ِفيَها الّنِب ّ‬ ‫عَتَبَر اْلُمّدة اّلِتي َ‬ ‫ن َأَبا ُهَرْيَرة ِا ْ‬ ‫غْيره ‪َ ،‬فَكَأ ّ‬ ‫حَمد َو َ‬ ‫جُه َأ ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫لْوَقققات اّلِتققي َوَق قَع‬ ‫خْيَبر ‪َ ،‬أْو َل قْم َيْعَتِبققر ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫ك َبْعد ُقُدومهْم ِم ْ‬ ‫شِديَدة َوَذِل َ‬ ‫لَزَمة ال ّ‬ ‫َوسَّلَم اْلُم َ‬ ‫لَزَمتققه َل قُه ِفيَهققا‬ ‫ن ُم َ‬ ‫لّ‬ ‫عَمره ‪َِ ،‬‬ ‫جه َو ُ‬ ‫حّ‬ ‫غْزوه َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫سّلَم ِم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫سَفر الّنِب ّ‬ ‫ِفيَها َ‬ ‫ص قَفة اّلِتققي َذَكَرهَققا ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫لَزَمِتِه َل قُه ِفققي اْلَمِديَنققة ‪َ ،‬أْو اْلُم قّدة اْلَم قْذُكوَرة ِبَقْي قِد ال ّ‬ ‫ن َكُم َ‬ ‫َلْم َتُك ْ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ن‬ ‫ح قْرص الَْم قْذُكور ‪َ ،‬أْو َوَق قَع َل قُه َلِك ق ْ‬ ‫ن َوَقَع َلُه ِفيَهققا اْل ِ‬ ‫عَداَها َلْم َيُك ْ‬ ‫حْرص ‪َ ،‬وَما َ‬ ‫اْل ِ‬ ‫عَلُم ‪.‬‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫حْرصه ِفيَها َأْقَوى َوا ُّ‬ ‫ِ‬ ‫لضَققاَفة َأ ْ‬ ‫ي‬ ‫عَلققى ا ِْ‬ ‫حَتاِنّيققة َ‬ ‫شِديد الّت ْ‬ ‫سِر اْلُمْهَمَلة َوالّنون َوَت ْ‬ ‫ي ( ِبَك ْ‬ ‫سِن ّ‬ ‫ن ِفي ِ‬ ‫َقْوله ‪َ ) :‬لْم َأُك ْ‬ ‫س قُكون‬ ‫جَمققة َو ُ‬ ‫ح اْلُمْع َ‬ ‫يء " ِبَفْت ق ِ‬ ‫شق ْ‬ ‫ي " ِفققي َ‬ ‫شِميَهِن ّ‬ ‫عْمِري ‪َ ،‬وَوَقَع ِفي ِرَواَية اْلُك ْ‬ ‫سِني ُ‬ ‫ِفي ِ‬ ‫شَياء ‪،‬‬ ‫لْ‬ ‫حد ا َْ‬ ‫حَتاِنّية َبْعدَها َهْمَزة َوا ِ‬ ‫الّت ْ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫عِتَباَرْي ِ‬ ‫ن ِبا ْ‬ ‫عَلْيِه ُهَو َأُبو ُهَرْيَرة ‪َ ،‬لِك ْ‬ ‫ضل َ‬ ‫ضيل َواْلُمَف ّ‬ ‫حَرص ِمّني ( َأْفَعل َتْف ِ‬ ‫َوَقْوله ) َأ ْ‬ ‫عْ‬ ‫ن‬ ‫حَمد َ‬ ‫ضول َبِقّية عُْمره ‪َ ،‬وَوَقَع ِفي ِرَواَية َأ ْ‬ ‫ن َواْلَمْف ُ‬ ‫سِني َ‬ ‫لث ِ‬ ‫ي َث َ‬ ‫ضل اْلُمّدة اّلِتي ِه َ‬ ‫لْف َ‬ ‫َفا َْ‬ ‫عي َما َيُقول‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫ب َأ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫عَقل ِمّني ِفيِه ّ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫ظ " َما َكاَن ْ‬ ‫عيل ِبَلْف ِ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫طا ِ‬ ‫حَيى اْلَق ّ‬ ‫َي ْ‬ ‫ِمْنَها " ‪.‬‬ ‫لوَلققى ِبَفْت ق ِ‬ ‫ح‬ ‫ض قْبط ا ُْ‬ ‫سْفَيان َمّرة َوُهْم َأْهل اْلَباِزر ( َوَقَع َ‬ ‫ل ُ‬ ‫َقْوله ‪َ ) :‬وُهَو َهَذا اْلَباِرز َوَقا َ‬ ‫عْنققد‬ ‫لّول ‪َ ،‬وَوَق قَع ِ‬ ‫عَلى ال قّراء َواْلَمْع قُروف ا َْ‬ ‫الّراء َبْعدَها َزاي َوِفي الّثاِنَية ِبَتْقِديِم الّزاي َ‬ ‫صققيِليّ َواْبققن‬ ‫ل ِ‬ ‫ج قَزَم ا َْ‬ ‫عَلققى ال قّراء َوِب قِه َ‬ ‫س قِر ال قّزاي َوَتْق قِديمَها َ‬ ‫عْب قُدوس ِبَك ْ‬ ‫س قَكن َو َ‬ ‫ِاْبن ال ّ‬ ‫ل َأْهققل‬ ‫ن ِلِقَتققا ِ‬ ‫ي َمْعَنققاُه اْلَبققاِرِزي َ‬ ‫سق ّ‬ ‫ل اْلَقاِب ِ‬ ‫س قِر ال قّراء ‪َ ،‬وَقققا َ‬ ‫طُه ِبَك ْ‬ ‫ضَب َ‬ ‫ن َ‬ ‫سَكن ‪َ ،‬وِمْنُهْم َم ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ي َأّن قُه َبققاِرز‬ ‫عِل ق ّ‬ ‫صققف َ‬ ‫جققاَء ِفققي َو ْ‬ ‫لْرض َكَمققا َ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ن ِفي ِبَراز ِم ق ْ‬ ‫ظاِهِري َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫لم ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ا ِْ‬ ‫ت ِإَلى‬ ‫شاَر ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬تُقول اْلَعَرب َهَذا اْلَباِرز ِإَذا َأ َ‬ ‫ن ُيَقاِتُلو َ‬ ‫ن اْلَقْوم اّلِذي َ‬ ‫ظاِهر ‪َ ،‬وُيَقال َمْعَناُه َأ ّ‬ ‫َو َ‬ ‫عَلى الّزاي‬ ‫شُهور ِفي الّرَواَية َتْقِديم الّراء َ‬ ‫سْفَيان اْلَم ْ‬ ‫ل ِاْبن َكِثير ‪َ :‬قْول ُ‬ ‫ضاٍر ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫يء َ‬ ‫ش ْ‬ ‫َ‬ ‫جققُه‬ ‫خَر َ‬ ‫سوق ِبُلَغِتِهْم ‪َ ،‬وَقْد َأ ْ‬ ‫ن اْلَباِرز َوُهَو ال ّ‬ ‫عَلى الّراِوي ِم ْ‬ ‫شَتَبَه َ‬ ‫حيف َكَأّنُه ِا ْ‬ ‫صِ‬ ‫عْكسه َت ْ‬ ‫َو َ‬ ‫ضققا " َوُه قْم‬ ‫ل ِفيِه َأْي ً‬ ‫عيل َوَقا َ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عْ‬ ‫غْيره َ‬ ‫طِريق َمْرَوان ْبن ُمَعاِوَية َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫عيِل ّ‬ ‫سَما ِ‬ ‫لْ‬ ‫ا ِْ‬ ‫خققره‬ ‫ل ِفي آ ِ‬ ‫سْفَيان َوَقا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫شار َ‬ ‫طِريق ِإْبَراِهيم ْبن َب ّ‬ ‫ن َ‬ ‫جُه َأُبو ُنَعْيم ِم ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫َأْهل اْلَباِرز " َوَأ ْ‬ ‫ن ُك ّ‬ ‫ل‬ ‫لّ‬ ‫غْيره ‪ :‬اْلَباِرز الّدْيَلم َِ‬ ‫لْكَراد " َوَقالَ َ‬ ‫ل َأُبو ُهَرْيَرة َوَهَم َهَذا اْلَباِرز َيْعِني ا َْ‬ ‫" َقا َ‬ ‫لْرض ‪َ ،‬وِقي ق َ‬ ‫ل‬ ‫جققه ا َْ‬ ‫ن َو ْ‬ ‫عق ْ‬ ‫ي َباِرَزة َ‬ ‫جَبال َوِه َ‬ ‫لْرض َأْو اْل ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ن ِفي ِبَراز ِم ْ‬ ‫سُكُنو َ‬ ‫ِمْنُهَما َي ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَقققا َ‬ ‫ل‬ ‫غْير َذِل َ‬ ‫ل َ‬ ‫سيًنا َوِقي َ‬ ‫حَدة َوالّزاي ِ‬ ‫جَعل اْلَفاء ُمَو ّ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ن ِمْنُهْم َم ْ‬ ‫لّ‬ ‫ِهيَ َأْرض َفاِرس َِ‬ ‫ن َكْرَمققان‬ ‫حَية َقِريَبققة ِم ق ْ‬ ‫ل اْلَباِرز َنا ِ‬ ‫سى ِفي اْلَباء َوالّزاي ‪َ ،‬وِقي َ‬ ‫لِثير ‪َ :‬ذَكَرُه َأُبو ُمو َ‬ ‫ِاْبن ا َْ‬ ‫ح قْذف َأْهققل ‪َ ،‬واّل قِذي ِفققي‬ ‫عَلى َ‬ ‫لدهْم ‪َ ،‬أْو ُهَو َ‬ ‫سِم ِب َ‬ ‫سّموا ِبا ْ‬ ‫جَبال ِفيَها َأْكَراد َفَكَأّنُهْم ُ‬ ‫ِبَها ِ‬ ‫ي َواْلَفققاء‬ ‫سققين َزاًيققا َأ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫عَلى الّزاي َوُهْم َأْهل َفاِرس ‪َ ،‬فكََأّنُه َأْب قَد َ‬ ‫ي ِبَتْقِديِم الّراء َ‬ ‫خاِر ّ‬ ‫اْلُب َ‬ ‫حقِديث "‬ ‫حاَبة َ‬ ‫صق َ‬ ‫ش قُهوًرا ِفققي َزَمققن ال ّ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫خَبر ‪َ ،‬وَقْد َكققا َ‬ ‫صَداق َهَذا اْل َ‬ ‫ظَهَر ِم ْ‬ ‫َباء ‪َ ،‬وَقْد َ‬ ‫سققول‬ ‫س قِمْعت َر ُ‬ ‫ل" َ‬ ‫حِديث ُمَعاِوَيققة َقققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ُاْتُرُكوا الّتْرك َما َتَرُكوُكْم " َفَرَوى ال ّ‬ ‫خِديققج‬ ‫ن ُمَعاِوَية ْبققن َ‬ ‫عْ‬ ‫خر َ‬ ‫جه آ َ‬ ‫ن َو ْ‬ ‫سّلَم َيُقولُه " َوَرَوى َأُبو َيْعَلى ِم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ّ‬ ‫‪38‬‬ ‫ضققب ُمَعاِوَيققة‬ ‫ك َوَهَزَمُه قْم ‪َ ،‬فَغ َ‬ ‫عاِمله َأّنُه َوَقَع ِبققالّتْر ِ‬ ‫عْند ُمَعاِوَية َفَأَتاُه ِكَتاب َ‬ ‫ل " ُكْنت ِ‬ ‫َقا َ‬ ‫لق‬ ‫ل صَّلى ا ّ‬ ‫سول ا ّ‬ ‫سِمْعت َر ُ‬ ‫حّتى َيْأِتيك َأْمِري ‪َ ،‬فِإّني َ‬ ‫ل ُتَقاِتلُهْم َ‬ ‫ب ِإَلْيِه ‪َ :‬‬ ‫ك ُثّم َكَت َ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَأَنققا َأْكقَره‬ ‫شققيح ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫حقَها ِبَمَناِبت ال ّ‬ ‫حّتى ُتْل ِ‬ ‫جِلي اْلَعَرب َ‬ ‫ن الّتْرك ُت ْ‬ ‫سّلَم َيُقول ِإ ّ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫ن َمققا َبْينه قْم َوَبْيققن‬ ‫لَفققة َبِنققي ُأَمّيققة ‪َ ،‬وَكققا َ‬ ‫خَ‬ ‫ن الّت قْرك ِفققي ِ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ك " َوَقاَت َ‬ ‫ِقَتالهْم ِلَذِل َ‬ ‫س اْلُمُلققوك‬ ‫سْبي ِمْنُهقْم َوَتَنققاَف َ‬ ‫يء َوكَُثَر ال ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫شْيًئا َبْعد َ‬ ‫ك َ‬ ‫ح َذِل َ‬ ‫ن ُفِت َ‬ ‫سُدوًدا ِإَلى َأ ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬م ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫غَلق َ‬ ‫ب‬ ‫صققم ِمْنُهقْم ‪ُ ،‬ثقّم َ‬ ‫سقَكر اْلُمْعَت ِ‬ ‫عْ‬ ‫ن َأْكَثققر َ‬ ‫حّتققى َكققا َ‬ ‫شقّدة َواْلَبقْأس َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ِفيِهْم ِلَما ِفيِهْم ِمق ْ‬ ‫ط اْلَمْمَلَكققة‬ ‫خاَل َ‬ ‫ن َ‬ ‫حد ِإَلى َأ ْ‬ ‫حًدا َبْعد َوا ِ‬ ‫لده َوا ِ‬ ‫عَلى اْلُمْلك َفَقَتُلوا ِاْبَنة اْلُمَتَوّكل ُثّم َأْو َ‬ ‫لْتَراك َ‬ ‫ا َْ‬ ‫ب عََلى ِتْل َ‬ ‫ك‬ ‫غَل َ‬ ‫جم ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫لد اْلَع َ‬ ‫ضا َفَمَلُكوا ِب َ‬ ‫ن الّتْرك َأْي ً‬ ‫ساَماِنّية ِم ْ‬ ‫ن اْلُمُلوك ال ّ‬ ‫الّدْيَلم ‪ُ ،‬ثّم َكا َ‬ ‫شققام َوال قّروم ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫ت َمْمَلَكتهْم ِإَلى اْلِع قَراق َوال ّ‬ ‫جوق َواْمَتّد ْ‬ ‫سْل ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل سبكتكين ُثّم آ ُ‬ ‫اْلَمَماِلك آ ِ‬ ‫لِء‬ ‫سَتْكَثَر َهُؤ َ‬ ‫لِء َوُهْم َبْيت َأّيوب ‪َ ،‬وا ْ‬ ‫ل ِزْنِكي َوَأْتَباع َهُؤ َ‬ ‫شاِم َوُهْم آ ُ‬ ‫ن َبَقاَيا َأْتَباعهْم ِبال ّ‬ ‫َكا َ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ج‬ ‫جاِزّيققة ‪َ ،‬و َ‬ ‫حَ‬ ‫شاِمّية َواْل ِ‬ ‫صِرّية َوال ّ‬ ‫عَلى اْلَمْمَلَكة ِبالّدَياِر اْلِم ْ‬ ‫ن الّتْرك َفَغَلُبوُهْم َ‬ ‫ضا ِم ْ‬ ‫َأْي ً‬ ‫جققاَء ْ‬ ‫ت‬ ‫لد َوَفَتُكوا ِفققي اْلِعَبققاد ‪ُ ،‬ث قّم َ‬ ‫خّرُبوا اْلِب َ‬ ‫سة الغز َف َ‬ ‫خاِم َ‬ ‫جوق ِفي اْلِماَئة اْل َ‬ ‫سْل ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫عَلى آ ِ‬ ‫َ‬ ‫ت ِبِه قْم ال قّدْنَيا َنققاًرا‬ ‫سِعَر ْ‬ ‫سّتماَئِة َفُأ ْ‬ ‫خان َبْعد ال ّ‬ ‫جْنِكز َ‬ ‫خُروج َ‬ ‫ن ُ‬ ‫طر َفَكا َ‬ ‫طَ‬ ‫طاّمة اْلُكْبَرى ِبال ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫خَراب َبْغققَداد‬ ‫ن َ‬ ‫شّرهْم ‪ُ ،‬ثّم َكا َ‬ ‫خَلُه َ‬ ‫حّتى َد َ‬ ‫ق َبَلد ِمْنُه َ‬ ‫حّتى َلْم َيْب َ‬ ‫سِرِه َ‬ ‫شِرق ِبَأ ْ‬ ‫صا اْلَم ْ‬ ‫صو ً‬ ‫خ ُ‬ ‫ُ‬ ‫س قّتماَئِة ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫ن َو ِ‬ ‫سي َ‬ ‫خْم ِ‬ ‫ت َو َ‬ ‫س ّ‬ ‫سَنة ِ‬ ‫عَلى َأْيِديهْم ِفي َ‬ ‫خَلَفاِئِهْم َ‬ ‫خر ُ‬ ‫صم آ ِ‬ ‫سَتْع ِ‬ ‫خِليَفة اْلُم ْ‬ ‫َوَقْتل اْل َ‬ ‫ع قَرج َوُأّمققه َتُمققر ِبفَْتق ِ‬ ‫ح‬ ‫لْ‬ ‫خره قْم الّلْنققك َوَمْعَنققاُه ا َْ‬ ‫نآِ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ن ِإَلى َأ ْ‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ل َبَقاَياُهْم َي ْ‬ ‫َلْم َتَز ْ‬ ‫شققق‬ ‫ق ِدَم ْ‬ ‫ح قَر َ‬ ‫ث ِفيَهققا ‪َ ،‬و َ‬ ‫عا َ‬ ‫شامِّية َو َ‬ ‫ق الّدَيار ال ّ‬ ‫طَر َ‬ ‫ت ‪َ ،‬ف َ‬ ‫شِبَع ْ‬ ‫ضّم اْلِميم َوُرّبَما ُأ ْ‬ ‫اْلُمَثّناة َو َ‬ ‫ت ُم قّدته‬ ‫طققاَل ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل الّروم َواْلهِْند َوَما َبْين َذِل َ‬ ‫خَ‬ ‫عُروشَها ‪َ ،‬وَد َ‬ ‫عَلى ُ‬ ‫خاِوَية َ‬ ‫ت َ‬ ‫صاَر ْ‬ ‫حّتى َ‬ ‫َ‬ ‫لق‬ ‫صقّلى ا ّ‬ ‫صَداق َق قْوله َ‬ ‫جِميِع َما َأْوَرْدته ِم ْ‬ ‫ظَهَر ِب َ‬ ‫لد ‪َ ،‬و َ‬ ‫ق َبُنوُه اْلِب َ‬ ‫ل َوَتَفّر َ‬ ‫خَذُه ا ّ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ِإَلى َأ ْ‬ ‫ج قُه‬ ‫خَر َ‬ ‫ح قِديث َأ ْ‬ ‫ب ُأّمِتققي ُمْلكه قْم " َوُه قَو َ‬ ‫س قَل َ‬ ‫ن َ‬ ‫طققوَرا َأّول َم ق ْ‬ ‫ن َبِنققي َقْن ُ‬ ‫س قّلَم " ِإ ّ‬ ‫علَْي قِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫طققوَرا َقّي قَدُه ِاْبققن‬ ‫طققوَرا الّت قْرك ‪َ ،‬وَقْن ُ‬ ‫ح قِديث ُمَعاِوَيققة ‪َ ،‬واْلُم قَراد ِبَبِنققي َقْن ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ِم ق ْ‬ ‫طَبَراِن ق ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫جاِرَيققة لِْبَراِهيققم‬ ‫ت َ‬ ‫ل َكققاَن ْ‬ ‫ص قِر ‪ِ ،‬قي ق َ‬ ‫ي ِفي اْلُمَعّرب ِباْلَمّد َوِفي ِكَتاب اْلَباِرع ِباْلَق ْ‬ ‫جَواِليِق ّ‬ ‫اْل َ‬ ‫س قَتْبَعَدُه ‪،‬‬ ‫لِثيققر َوا ْ‬ ‫حَكققاُه ِاْبققن ا َْ‬ ‫شَر ِمْنُهْم الّت قْرك َ‬ ‫لًدا َفاْنَت َ‬ ‫ت َلُه َأْو َ‬ ‫لم َفَوَلَد ْ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫خِليل َ‬ ‫اْل َ‬ ‫سوَدان ‪َ ،‬وَقْد َتقَّدَم‬ ‫ن اْلُمَراد ِبِهْم ال ّ‬ ‫خر َأ ّ‬ ‫لآَ‬ ‫حَكى َقْو ً‬ ‫جَزَم ِبِه ‪َ ،‬و َ‬ ‫شْيخَنا ِفي اْلَقاُموس َف َ‬ ‫َوَأّما َ‬ ‫سققب‬ ‫ك ‪َ ،‬وَكَأّنُه ُيِريد ِبَقْوِلِه " ُأّمِتي " ُأّمة الّن َ‬ ‫جَهاد َبِقّية َذِل َ‬ ‫ن اْل ِ‬ ‫ِفي " َباب ِقَتال الّتْرك " ِم ْ‬ ‫‪98‬‬ ‫عَلم ‪".‬‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫عَوة َيْعِني اْلَعَرب َوَا ّ‬ ‫ل ُأّمة الّد ْ‬ ‫َ‬ ‫ل َأَتْيَنققا َأَبققا‬ ‫حققاِزٍم َقققا َ‬ ‫ن َأِبققى َ‬ ‫س ْبق ُ‬ ‫حقّدَثِنى َقْيق ُ‬ ‫ل َ‬ ‫خاِلٍد ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن َأِبى َ‬ ‫ل ‪َ -‬يْعِنى اْب َ‬ ‫عي َ‬ ‫سَما ِ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫حْب ُ‬ ‫صق ِ‬ ‫ل َ‬ ‫حّدْثَنا‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ل ُقْلَنا َ‬ ‫عَلْيِه‪َ .‬قا َ‬ ‫سّلُم َ‬ ‫ُهَرْيَرَة ُن َ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ى َما َيُقو ُ‬ ‫عَ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫ى َأ ْ‬ ‫ب ِإَل ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل َأ َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫ل ِمّنى ِفيِه ّ‬ ‫عَق َ‬ ‫ط َأ ْ‬ ‫ت َق ّ‬ ‫سَنَوا ٍ‬ ‫ت َ‬ ‫ن َما ُكْن ُ‬ ‫سِني َ‬ ‫ث ِ‬ ‫َثلَ َ‬ ‫عِة‬ ‫سققا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َي قَد ِ‬ ‫ب َبْي ق َ‬ ‫ل ِبَي قِدِه » َقِري ق ٌ‬ ‫ن َوِإّنققى َرَأْيُت قُه َيُقققو ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ِ -‬فيِه ق ّ‬ ‫ا ِّ‬ ‫جققوَهُهُم‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫جققوِه َك قَأ ّ‬ ‫حْم قَر اْلُو ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫عُي ق ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫ن َقْومًا ِ‬ ‫شَعُر َوُتَقاِتُلو َ‬ ‫ن َقْومًا ِنَعاُلُهُم ال ّ‬ ‫ُتَقاِتُلو َ‬ ‫ى ِب قِه‬ ‫س قَتْغِن َ‬ ‫ظْه قِرِه َفَيِبيَع قُه َوَي ْ‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ب َ‬ ‫طق َ‬ ‫حَت ِ‬ ‫ح قُدُكْم َفَي ْ‬ ‫ن َيْغ قُدَو َأ َ‬ ‫لْ‬ ‫لق َ‬ ‫طَرَق قُة َوا ِّ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جققا ّ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫خْيٌر‬ ‫ن اْلَيَد اْلُعْلَيا َ‬ ‫ك َأ ّ‬ ‫سَأَلُه ُيْؤِتيِه َأْو َيْمَنُعُه َوَذِل َ‬ ‫ل َفَي ْ‬ ‫جً‬ ‫ى َر ُ‬ ‫ن َيْأِت َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫خْيٌر َلُه ِم ْ‬ ‫ق ِمْنُه َ‬ ‫صّد َ‬ ‫َوَيَت َ‬ ‫‪98‬‬ ‫‪ -‬فتح الباري لبن حجر ‪(394 / 10) -‬‬ ‫‪39‬‬ ‫ك«‬ ‫سق ٍ‬ ‫ح مِ ْ‬ ‫ن ِري ق ِ‬ ‫ل ق ِم ق ْ‬ ‫عْن قَد ا ِّ‬ ‫ب ِ‬ ‫طَي ُ‬ ‫صاِئِم َأ ْ‬ ‫ف َفِم ال ّ‬ ‫خُلو ُ‬ ‫ل َو ُ‬ ‫ن َتُعو ُ‬ ‫سْفَلى َواْبَدْأ ِبَم ْ‬ ‫ن اْلَيِد ال ّ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪99‬‬ ‫مسند أحمد ‪.‬‬ ‫عُة‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سّلَم َقققا َ‬ ‫ل عََلْيِه َو َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬بَلَغِني َأ ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سِ‬ ‫حَ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫خْن ق َ‬ ‫س‬ ‫جققوِه ‪ُ ،‬‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫ع قَرا َ‬ ‫حّتققى ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا ِ‬ ‫ش قْعَر ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتققى ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا َيْنَتِعُلققو َ‬ ‫َ‬ ‫طَرَقُة‪.‬‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬كَأ ّ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫ف‪ِ ،‬‬ ‫لُنو ِ‬ ‫اُ‬ ‫س قّلَم ِبِمْث ق ِ‬ ‫ل‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ن َأِبققي ُهَرْي قَرَة ‪َ ،‬‬ ‫عق ْ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫سيِري َ‬ ‫ن ِ‬ ‫حّمِد ْب ِ‬ ‫ن ُم َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪100‬‬ ‫ك‪ ". .‬مسند أحمد‬ ‫َذِل َ‬ ‫عِة َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫سا َ‬ ‫ط ال ّ‬ ‫شَرا ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ِ » -‬إ ّ‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫ب‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َتْغِل َ‬ ‫عْمُرو ْب ُ‬ ‫وقال َ‬ ‫ن ُتَقققاِتُلوا َقْوًمققا عِ قَرا َ‬ ‫ض‬ ‫عِة َأ ْ‬ ‫سققا َ‬ ‫ط ال ّ‬ ‫ش قَرا ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫شَعِر ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ن ِنَعا َ‬ ‫ُتَقاِتُلوا َقْوًما َيْنَتِعُلو َ‬ ‫‪101‬‬ ‫طّرَقُة « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫جوِه ‪َ ،‬كَأ ّ‬ ‫اْلُو ُ‬ ‫حِديث‬ ‫شْعر ( َهَذا َواْل َ‬ ‫ن ِنَعال ال ّ‬ ‫قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري"‪َ :‬قْوُلُه ‪َ ) :‬يْنَتعُِلو َ‬ ‫ي ِمق ْ‬ ‫ن‬ ‫عيِل ّ‬ ‫س قَما ِ‬ ‫لْ‬ ‫ك َوَق قْد َوَق قَع ِل ِْ‬ ‫غْي قُر الّت قْر ِ‬ ‫ش قْعر َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن َيْنَتِعُلو َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫ظاِهٌر ِفي َأ ّ‬ ‫اّلِذي َبْعَدُه َ‬ ‫شْعر ‪ُ .‬قْلت ‪َ :‬باَبققك‬ ‫ت ِنَعاُلهْم ال ّ‬ ‫ب َباَبك َكاَن ْ‬ ‫حا َ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬بَلَغِني َأ ّ‬ ‫عّباٍد َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫حّمِد ْب ِ‬ ‫ق ُم َ‬ ‫طِري ِ‬ ‫َ‬ ‫ش قِديِد ال قّراِء‬ ‫جَمققة َوَت ْ‬ ‫ض قّم اْلُمْع َ‬ ‫ي ِب َ‬ ‫خّرِم ق ّ‬ ‫ل َل قُه اْل ُ‬ ‫ف ُيَقققا ُ‬ ‫خ قُره َكققا ٌ‬ ‫ن َوآ ِ‬ ‫حَتْي ِ‬ ‫ن َمْفُتققو َ‬ ‫ح قَدَتْي ِ‬ ‫ِبُمَو ّ‬ ‫شْوَكة َكِبيَرة ِفي‬ ‫ت َلُهْم َ‬ ‫حّرَمات َوَقاَم ْ‬ ‫حوا اْلُم َ‬ ‫سَتَبا ُ‬ ‫ن الّزَناِدَقِة ِا ْ‬ ‫طاِئَفٍة ِم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫حِة َوَكا َ‬ ‫اْلَمْفُتو َ‬ ‫ل َباَبققك‬ ‫ن ُقِت ق َ‬ ‫ي ِإَلققى َأ ْ‬ ‫س قَتان َوال قّر ّ‬ ‫طَبِر ْ‬ ‫ج قِم َك َ‬ ‫لِد اْلَع َ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫عَلى َكِثيٍر ِم ق ْ‬ ‫غَلُبوا َ‬ ‫َأّيام اْلَمْأُمون َو َ‬ ‫سَنة‬ ‫ن َأْو َقْبَلَها َوَقْتُلُه ِفي َ‬ ‫حَدى َوِماَئَتْي ِ‬ ‫سَنة ِإ ْ‬ ‫جه ِفي َ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫صم َوَكا َ‬ ‫اْلَمْذُكوُر ِفي َأّيام اْلُمْعَت ِ‬ ‫ن ‪."102 .‬‬ ‫شِري َ‬ ‫عْ‬ ‫ن َو ِ‬ ‫ِاْثَنَتْي ِ‬ ‫حّتققى‬ ‫عُة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫س قّلَم ‪َ :‬‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫سِعيٍد ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جققوَهُهُم‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫جققوِه َك قَأ ّ‬ ‫ض اْلو ُ‬ ‫ع قَرا َ‬ ‫جَراِد ‪ِ ،‬‬ ‫ق اْل َ‬ ‫حَد ُ‬ ‫عُيَنُهْم َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن َكَأ ّ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫ُتَقاِتُلوا َقْوًما ِ‬ ‫‪103‬‬ ‫خلِ‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫خُيوَلُهْم ِبالّن ْ‬ ‫طوا ُ‬ ‫حّتى َيْرُب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫جيُئو َ‬ ‫طَرَقُة ‪َ ،‬ي ِ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫عُة‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ » -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫خْدِر ّ‬ ‫سِعيٍد اْل ُ‬ ‫ن َأِبى َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جوَهُهُم‬ ‫ن وُ ُ‬ ‫جَراِد َكَأ ّ‬ ‫ق اْل َ‬ ‫حَد ُ‬ ‫عُيَنُهْم َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫جوِه َكَأ ّ‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫عَرا َ‬ ‫ن ِ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاَر ا َ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا َقْوًما ِ‬ ‫َ‬ ‫ل « سققنن ابققن‬ ‫خق ِ‬ ‫خْيَلُه قْم ِبالّن ْ‬ ‫ن َ‬ ‫طققو َ‬ ‫ق َيْرِب ُ‬ ‫ن الّدَر َ‬ ‫خُذو َ‬ ‫شَعَر َوَيّت ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫طَرَقُة َيْنَتِعُلو َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫‪104‬‬ ‫ماجه‪.‬‬ ‫‪ - 99‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (10420‬صحيح‬ ‫‪ 0 100‬مسند أحمد )عالم الكتب( ‪ (2/493) (10396) (697 / 3) -‬صحيح‬ ‫‪ - 101‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز)‪52/4 ( 2927‬‬ ‫‪ - 102‬فتح الباري لبن حجر ‪(93 / 9) -‬‬ ‫‪ - 103‬صحيح ابن حبان ‪ (6747) (148 / 15) -‬والسلسلة الصحيحة ‪ (2429) (428 / 5) -‬صحيح‬ ‫‪ - 104‬سنن ابن ماجه‪ -‬المكنز ‪ ( 4238)-‬ومسند أحمد ‪ -‬المكنز)‪ (11565‬صحيح‬ ‫المجان ‪ :‬جمع المجن وهو الترس ‪-‬الدرق ‪ :‬جمع درقة وهى الترس من جلود ليس فيه خشب ول عصب ‪-‬المطرقة‬ ‫‪ :‬وجوههم فى عرضها وتلونها كالترس التى قد طرقت وضربت ومددت‬ ‫‪40‬‬ ‫سققيدٍ‬ ‫حَذْيَف قَة ْب قنَ َأ ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َواِثَلَة َقققا َ‬ ‫عاِمُر ْب ُ‬ ‫حّدَثِني َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ت َقا َ‬ ‫ن َأِبي َثاِب ٍ‬ ‫ب ْب ِ‬ ‫حِبي ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ط‬ ‫خَدَم قًة َأنْ ُتْرَبق َ‬ ‫ك ُم ْ‬ ‫ل الّت قْر ِ‬ ‫خْي ق ُ‬ ‫ك َ‬ ‫شق ُ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫‪105‬‬ ‫ن َقاِنٍع‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاِبِة ِ‬ ‫صَ‬ ‫جُم ال ّ‬ ‫ل " ُمْع َ‬ ‫خٍ‬ ‫ف َن ْ‬ ‫سَع ِ‬ ‫ِب َ‬ ‫حَذْيفَ قَة ْب ق َ‬ ‫ن‬ ‫ت ُ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َواِثَل قَة ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عققاِمُر ْب ق ُ‬ ‫ح قّدَثِني َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ت َقققا َ‬ ‫ن َأِبي َثاِب ٍ‬ ‫ب ْب ِ‬ ‫حِبي ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ك ‪َ ,‬أْو‬ ‫ل ُتققْر ٍ‬ ‫خْي ُ‬ ‫شّد َ‬ ‫سُت َ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سيٍد ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫َأ ِ‬ ‫‪106‬‬ ‫ن ِللّداِني‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي اْلِفَت ِ‬ ‫سَن ُ‬ ‫ل " ال ّ‬ ‫خٍ‬ ‫ف َن ْ‬ ‫سْع ِ‬ ‫ط ِب َ‬ ‫ُتْرَب ُ‬ ‫ى ‪-‬صلى الق‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬ف َ‬ ‫عْنَد الّنِب ّ‬ ‫جاِلسًا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫ل ُكْن ُ‬ ‫ن ُبَرْيَدَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جققوَهُهُم‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ن َكَأ ّ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاُر ا َ‬ ‫جِه ِ‬ ‫لْو ُ‬ ‫ضاَ‬ ‫عَرا ُ‬ ‫سوُقَها َقْوٌم ِ‬ ‫ن ُأّمِتى َي ُ‬ ‫ل » ِإ ّ‬ ‫عليه وسلم‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫ن َه قَر َ‬ ‫ب‬ ‫جو َم ق ْ‬ ‫لوَلى َفَيْن ُ‬ ‫ساِبَقُة ا ُ‬ ‫ب َأّما ال ّ‬ ‫جِزيَرِة اْلَعَر ِ‬ ‫حُقوُهْم ِب َ‬ ‫حّتى ُيْل ِ‬ ‫ث ِمَراٍر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ف َث َ‬ ‫ج ُ‬ ‫حَ‬ ‫اْل َ‬ ‫ن َبِقىَ ِمْنُه قْم‬ ‫ن ُكّلُهْم َم ْ‬ ‫طَلُمو َ‬ ‫صَ‬ ‫ض َوَأّما الّثاِلَثةُ َفُي ْ‬ ‫جو َبْع ٌ‬ ‫ض َوَيْن ُ‬ ‫ك َبْع ٌ‬ ‫ِمْنُهْم َوَأّما الّثاِنَيُة َفَيْهِل ُ‬ ‫طّ‬ ‫ن‬ ‫سى ِبَيِدِه َلَيْرِب ُ‬ ‫ل » َأَما َواّلِذى َنْف ِ‬ ‫ك «‪َ .‬قا َ‬ ‫ل » ُهُم الّتْر ُ‬ ‫ن ُهْم َقا َ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ى ا ِّ‬ ‫«‪َ .‬قاُلوا َيا َنِب ّ‬ ‫لَث قٌة‬ ‫ن َأْو َث َ‬ ‫ل ُيَفققاِرُقُه َبِعي قَرا ِ‬ ‫ن ُبَرْي قَدُة َ‬ ‫ل َوَكا َ‬ ‫ن «‪َ .‬قا َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫جِد اْلُم ْ‬ ‫سا ِ‬ ‫سَواِرى َم َ‬ ‫خُيوَلُهْم ِإَلى َ‬ ‫ُ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسققلم‪ِ -‬م ق َ‬ ‫ن‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫سِمَع ِم َ‬ ‫ب ِمّما َ‬ ‫ك ِلْلَهَر ِ‬ ‫سِقَيُة َبْعَد َذِل َ‬ ‫لْ‬ ‫سَفِر َوا َ‬ ‫ع ال ّ‬ ‫َوَمَتا ُ‬ ‫‪107‬‬ ‫ك‪".‬مسند أحمد‬ ‫ن ُأَمَراِء الّتْر ِ‬ ‫لِء ِم ْ‬ ‫اْلَب َ‬ ‫س قّلَم ‪ِ " :‬إنّ ُأّمِتققي‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫ن ُبَرْيَدَة ‪َ ،‬‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫جِزيَرِة اْلَعققَر ِ‬ ‫ب‬ ‫ف ِإَلى َ‬ ‫ج ُ‬ ‫حَ‬ ‫جوَهُهُم اْل َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬كَأ ّ‬ ‫عَي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاُر ا َْ‬ ‫جوِه ِ‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫عَرا ُ‬ ‫سوُقَها َقْوٌم ِ‬ ‫َي ُ‬ ‫جققو‬ ‫سققاَقُة الّثاِنَي قُة َفَيْن ُ‬ ‫ب ِمْنُه قْم ‪َ ،‬وَأّمققا ال ّ‬ ‫ن َه قَر َ‬ ‫جو َم ق ْ‬ ‫لوَلى َفَيْن ُ‬ ‫ساَقُة ا ُْ‬ ‫ت ‪َ ،‬أّما ال ّ‬ ‫ث َمّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫َث َ‬ ‫ن ُهققْم ؟‬ ‫ل ‪َ ،‬م ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن ُكّلُهْم " َقاُلوا ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫حو َ‬ ‫طِل ُ‬ ‫صَ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَأّما الّثاِلَثُة َفَي ْ‬ ‫ك َبْع ٌ‬ ‫ض َوَيْهِل ُ‬ ‫َبْع ٌ‬ ‫ن"‬ ‫سقققِلِمي َ‬ ‫جِد اْلُم ْ‬ ‫سِ‬ ‫سَواِري َم ْ‬ ‫خُيوَلُهْم ِإَلى َ‬ ‫ن ُ‬ ‫طّ‬ ‫سي ِبَيِدِه َلَيْرِب ُ‬ ‫ك ‪َ ،‬واّلِذي َنْف ِ‬ ‫ل ‪ُ " :‬هُم الّتْر ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫‪108‬‬ ‫ُمسَْنُد الّروَياِن ّ‬ ‫ي‬ ‫سققو ُ‬ ‫ق‬ ‫ل ‪َ " :‬ي ُ‬ ‫سّلَم َيُقققو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫سِمَع الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬‬ ‫عْ‬ ‫ن ُبَرْيَدَة ‪َ ،‬‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حُقققوُهْم‬ ‫حّتققى ُيْل ِ‬ ‫ف‪َ ،‬‬ ‫جق ُ‬ ‫حَ‬ ‫جققوَهُهُم اْل َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬ك قَأ ّ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاُر ا َْ‬ ‫جوِه ‪ِ ،‬‬ ‫ض اْلو ُ‬ ‫عَرا ُ‬ ‫ُأّمِتي َقْوٌم ِ‬ ‫ب ‪َ ،‬والّثاِنَي قُة َيْهِلق ُ‬ ‫ك‬ ‫ن َيْه قُر ُ‬ ‫جققو َم ق ْ‬ ‫لوَلققى َفَيْن ُ‬ ‫سققاَقُة ا ُْ‬ ‫ت ‪َ ،‬أّمققا ال ّ‬ ‫ث َمّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َث َ‬ ‫جِزيَرِة اْلَعَر ِ‬ ‫ِب َ‬ ‫طق ّ‬ ‫ن‬ ‫سققي ِبَي قِدِه ‪َ ،‬لَيْرُب ُ‬ ‫ك ‪َ ،‬واّل قِذي َنْف ِ‬ ‫طِلُم الّثاِلَث قُة َوُه قُم الّت قْر ُ‬ ‫صق َ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَت ْ‬ ‫جققو َبْع ق ٌ‬ ‫ض َوَيْن ُ‬ ‫َبْع ٌ‬ ‫ث ‪َ ،‬وَمَتققا ُ‬ ‫ع‬ ‫ل ٌ‬ ‫ن َأْو َث َ‬ ‫ل ُيَفاِرُقُه َبِعيَرْي ِ‬ ‫ن ُبَرْيَدُة َ‬ ‫ن " َفَكا َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫جِد اْلُم ْ‬ ‫سِ‬ ‫ي َم ْ‬ ‫سَواِر ِ‬ ‫خُيوَلُهْم ِإَلى َ‬ ‫ُ‬ ‫‪109‬‬ ‫حّماد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ك " اْلِفَت ُ‬ ‫ن َأْمِر الّتْر ِ‬ ‫سِمَع ِم ْ‬ ‫ب ِمّما َ‬ ‫سَفِر ِلْلَهَر ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫ي صلى ال ق عليققه وسققلم ‪،‬‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عْنُه ‪ ،‬عَ ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبيِه َر ِ‬ ‫عْ‬ ‫ن ُبَرْيَدَة ‪َ ،‬‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حُقققو َ‬ ‫ن‬ ‫ف ‪َ ،‬فُيْل ِ‬ ‫جق ُ‬ ‫حَ‬ ‫جققوَهُهُم اْل َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫جوِه ‪َ ،‬كَأ ّ‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫عَرا ُ‬ ‫ن‪ِ ،‬‬ ‫صَغاُر اْلُعُيو ِ‬ ‫جيُء َقْوٌم ِ‬ ‫ل ‪َ :‬ي ِ‬ ‫َقا َ‬ ‫جِد ‪،‬‬ ‫سق ِ‬ ‫س قَواِري اْلمَ ْ‬ ‫خُيققوَلُهْم ِب َ‬ ‫طوا ُ‬ ‫ظُر ِإَلْيِهْم َوَقْد َرَب ُ‬ ‫ح ‪َ ،‬كَأّني َأْن ُ‬ ‫شي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫سلِم ِبَمَناِب ِ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫َأْه َ‬ ‫ن َقاِنٍع)‪ ( 331‬ضعيف‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاِبِة ِ‬ ‫صَ‬ ‫جُم ال ّ‬ ‫‪ُ - 105‬مْع َ‬ ‫ن ِللّداِني )‪ ( 471‬ضعيف‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي اْلِفَت ِ‬ ‫سَن ُ‬ ‫‪ - 106‬ال ّ‬ ‫‪ - 107‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ {5/349} (23653‬ضعيف‬ ‫الحجف ‪ :‬جمع الحجفة وهى الترس من جلد بل خشب وهو نوع من السلح ‪-‬اصطلم ‪ :‬قطع من أصله‬ ‫ي )‪ ( 37‬ضعيف‬ ‫سَنُد الّروَياِن ّ‬ ‫‪ُ - 108‬م ْ‬ ‫حّماد)‪ ( 1905‬ضعيف‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 109‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪41‬‬ ‫ل ‪ :‬الّتقْر ُ‬ ‫ك‬ ‫ن ُهقْم ؟ َقققا َ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬م ق ْ‬ ‫سققولَ ا ِّ‬ ‫ل ق صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ :‬يققا َر ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل ِلَر ُ‬ ‫َفِقي َ‬ ‫‪110‬‬ ‫"المستدرك للحاكم‬ ‫)الحجف(‪ :‬جمع حجفة‪ ،‬وهي الترس‪.‬‬ ‫)الصطلم(‪ :‬الستئصال‪ :‬قال أبو داود ‪" :‬وهو القطع المستأصل"‪ .‬وقال الخطابي ‪:‬‬ ‫"أصله من الصلم‪ ،‬وهو القطع"‪ .‬وقال ابن الثير‪ " :‬الصطلم‪ :‬استئصال الشيء‬ ‫وأخذه جملة"‪.‬‬ ‫عققاِمِلِه‬ ‫جاَءُه ِكَتققابُ َ‬ ‫ن َ‬ ‫حي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫سْفَيا َ‬ ‫ن َأِبي ُ‬ ‫عْنَد ُمَعاِوَيَة ْب ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫ج ‪ ،‬قال‪ُ :‬كْن ُ‬ ‫حَدْي ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫وعن ُمَعاِوَيَة ْب ِ‬ ‫ضق َ‬ ‫ب‬ ‫غِنقَم ‪ ،‬فََغ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ِمْنُهقْم ‪َ ،‬وَكْثقَرَة َمق ْ‬ ‫ن ُقِتق َ‬ ‫ك َوَهَزَمُهْم ‪َ ،‬وَكْثقَرَة َمق ْ‬ ‫خِبُرُه َأّنُه َوَقَع ِبالّتْر ِ‬ ‫ُي ْ‬ ‫غِنْم قتَ ‪َ ،‬فل‬ ‫ت َو َ‬ ‫ت ِمّمققا َقَتْل ق َ‬ ‫ت َمققا َذَك قْر َ‬ ‫ب ِإَلْيِه َقْد َفِهْم ُ‬ ‫ن َيْكُت َ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم َأَمَر َأ ْ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ُمَعاِوَيُة ِم ْ‬ ‫ت َلُه ‪ِ :‬ل قَم َيققا َأِمي قَر‬ ‫ك َأْمِري ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫حّتى َيْأِتَي َ‬ ‫ك ‪َ ،‬ول َقاَتْلَتُهْم َ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫يٍء ِم ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫ت ِل َ‬ ‫عْد َ‬ ‫ن َما ُ‬ ‫عَلَم ّ‬ ‫َأ ْ‬ ‫عَلققى‬ ‫ك َ‬ ‫ن الّتْر ُ‬ ‫ظَهَر ّ‬ ‫ل ‪َ :‬لَت ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم َيُقو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن ؟ َفَقا َ‬ ‫اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ك‪".‬مسققند أبققي يعلققى‬ ‫صققوِم ‪َ ،‬ف قَأْكَرهُ ِقَتققاَلُهْم ِل قَذِل َ‬ ‫ح َواْلَقْي ُ‬ ‫شي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫حَقَها ِبَمَناِب ِ‬ ‫حّتى ُتْل ِ‬ ‫ب َ‬ ‫اْلَعَر ِ‬ ‫‪111‬‬ ‫الموصلي‬ ‫جاَءُه‬ ‫عْنَد ُمَعاِوَيةَ َف َ‬ ‫ت ِ‬ ‫ل ‪ُ :‬كْن ُ‬ ‫ع ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫لِ‬ ‫ن ِذي اْلَك َ‬ ‫سِمَع اْب َ‬ ‫ب ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫ن ُكَرْي ٍ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫سا َ‬ ‫حّ‬ ‫وعن َ‬ ‫ب ِإَلْي قِه‬ ‫ل ‪ :‬اْكُت ق ْ‬ ‫عا َكاِتَبُه َفَقققا َ‬ ‫ب ‪ُ ،‬ثّم َد َ‬ ‫ض َ‬ ‫ب َفَغ ِ‬ ‫حِبَها ‪َ ،‬فَقَرَأ اْلِكَتا َ‬ ‫صا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َأْرِميِنَيَة ِم ْ‬ ‫َبِريٌد ِم ْ‬ ‫صققاُبوا ِمْنَهققا ‪ُ ،‬ث قّم َبَعْث ق ُ‬ ‫ت‬ ‫ك َفَأ َ‬ ‫ضق َ‬ ‫ف َأْر ِ‬ ‫طَر ِ‬ ‫عَلى َ‬ ‫غاُروا َ‬ ‫ك َأ َ‬ ‫ن الّتْر َ‬ ‫ب ِكَتاِبِه ‪َ ،‬تْذُكُر َأ ّ‬ ‫جَوا َ‬ ‫َ‬ ‫ن ِلِمْثِلَهققا ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫ل َتُعققوَد ّ‬ ‫ك ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ك ُأّم ق َ‬ ‫صققاُبوا ‪َ ،‬ثِكَلْت ق َ‬ ‫س قَتْنَقُذوا اّل قِذي َأ َ‬ ‫طَلِبِه قْم َفا ْ‬ ‫ل ِفققي َ‬ ‫جققا ً‬ ‫ِر َ‬ ‫سققّلَم‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫شْيًئا ‪َ ،‬فِإّني َ‬ ‫سَتْنِقْذ ِمْنُهْم َ‬ ‫ل َت ْ‬ ‫يٍء ‪َ ،‬و َ‬ ‫ش ْ‬ ‫حّرْكَنُهْم ِب َ‬ ‫ُت َ‬ ‫‪112‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ح " اْلِفَت ُ‬ ‫شي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫حُقوَنا ِبَمَناِب ِ‬ ‫سُيْل ِ‬ ‫ل " َأّنُهْم " َ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫فقد ظهر مصداقه‪ ،‬وشهد له الواقع بالصحة‪ ،‬وذلك حين ظهرت التتار على المسققلمين‪،‬‬ ‫وألحقوا العرب بمنابت الشيح والقيصوم من جزيرة العرب‪.113‬‬ ‫ن اْلُكوَف قِة َنقْ قًدا َو َ‬ ‫ل‬ ‫خ قُذوا ِم ق َ‬ ‫ل َتْأ ُ‬ ‫ك َأنْ َ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عْبُد ا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َمْعِق ٍ‬ ‫شّداِد ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جققا ّ‬ ‫ن‬ ‫جققوَهُهَم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫جيُء َقْوٌم َكَأ ّ‬ ‫ل ‪َ :‬ي ِ‬ ‫سُعوٍد ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِ‬ ‫ف َيا َ‬ ‫ت ‪َ :‬وَكْي َ‬ ‫ِدْرَهًما ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫حّتى َيُكونَ اْلَبِعيُر‬ ‫ح َ‬ ‫شي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جُلوُكْم ِإَلى َمَناِب ِ‬ ‫سَواِد َفُي ْ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫خُيوَلُهْم َ‬ ‫طوا ُ‬ ‫حّتى َيْرِب ُ‬ ‫طَرَقُة َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫‪114‬‬ ‫صوِرُكْم َهِذِه‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫ن ُق ُ‬ ‫صِر ِم ْ‬ ‫ن اْلَق ْ‬ ‫حِدُكْم ِم َ‬ ‫ب ِإَلى َأ َ‬ ‫ح ّ‬ ‫َوالّزاُد َأ َ‬ ‫خْي قُر َماِلَهققا‬ ‫ن َ‬ ‫حّتى َيُكققو ُ‬ ‫لوَلى َ‬ ‫ب ِإَلى َمَناِزِلَها ا ُْ‬ ‫ف اْلَعَر ُ‬ ‫ضا ُ‬ ‫ل ‪ُ " :‬ت َ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َأْو‬ ‫س قَقاَئْي ِ‬ ‫س قَقاًء َأْو ِ‬ ‫خ قُذ ِ‬ ‫سًة َتّت ِ‬ ‫ل اْمَرَأةً َكّي َ‬ ‫ل َأُبو ُهَرْيَرَة ‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫ل ‪َ :‬وَيُقو ُ‬ ‫شاَة َواْلَبِعيَر " َقا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪115‬‬ ‫شٍد‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫ن" َ‬ ‫َمَزاَدًة َأْو َمَزاَدَتْي ِ‬ ‫‪110‬‬ ‫‪111‬‬ ‫‪112‬‬ ‫‪113‬‬ ‫‪114‬‬ ‫‪115‬‬ ‫ المستدرك للحاكم )‪ (8463‬وصححه ووافقه الذهبي !!!! وفيه بشير بن المهاجبر ضعيف‬‫ مسند أبي يعلى الموصلي )‪ (7375‬حسن لغيره‬‫حّماٍد)‪ ( 1916‬حسن لغيره‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫ إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(372 / 1) -‬‬‫ مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38739) (175 / 15) -‬حسن‬‫شٍد )‪ ( 1419‬صحيح‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫‪َ -‬‬ ‫‪42‬‬ ‫ص قَرِة ‪َ -‬قققالَ‬ ‫جَد اْلِب ْ‬ ‫سق ِ‬ ‫جِد ‪َ -‬يْعِنققى َم ْ‬ ‫سِ‬ ‫حّدَثِنى َأِبى ِفى َهَذا اْلَم ْ‬ ‫ن َأِبى َبْكَرَة َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫وقال َ‬ ‫ل َلَهققا‬ ‫ن ُأّمِتققى َأْرض قًا ُيَقققا ُ‬ ‫طاِئَف قٌة ِم ق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪َ » -‬لَتْنِزَل ق ّ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫جققوِه‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫ع قَرا ُ‬ ‫طققوَراَء ِ‬ ‫جى قءُ َبُنققو َقْن ُ‬ ‫خُلُه قْم ُث قّم َي ِ‬ ‫عَدُدُهْم َوَيْكُثُر ِبَها َن ْ‬ ‫صْيَرُة َيْكُثُر ِبَها َ‬ ‫اْلُب َ‬ ‫ث ِف قَر ٍ‬ ‫ق‬ ‫ل َ‬ ‫ن َث َ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ق اْلُم ْ‬ ‫جلَُة َفَيَتَف قّر َ‬ ‫ل َلُه ِد ْ‬ ‫سٍر َلُهْم ُيَقا ُ‬ ‫جْ‬ ‫عَلى ِ‬ ‫حّتى َيْنِزُلوا َ‬ ‫ن َ‬ ‫صَِغاُر اْلُعُيو ِ‬ ‫س قَها‬ ‫عَلققى َأْنُف ِ‬ ‫خققُذ َ‬ ‫ت َوَأّما ِفْرَقٌة َفَتْأ ُ‬ ‫ق ِباْلَباِدَيِة َوَهَلَك ْ‬ ‫حُ‬ ‫ل َوَتْل َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫باِ‬ ‫ن ِبَأْذَنا ِ‬ ‫خُذو َ‬ ‫َفَأّما ِفْرَقٌة َفَيْأ ُ‬ ‫لُهقْم‬ ‫ن فَقَْت َ‬ ‫ظُهققوِرِهْم َوُيَقققاِتُلو َ‬ ‫ف ُ‬ ‫خْلق َ‬ ‫عَياَلُهْم َ‬ ‫ن ِ‬ ‫جَعُلو َ‬ ‫سَواٌء َوَأّما ِفْرَقٌة َفَي ْ‬ ‫ك َ‬ ‫ت َفَهِذِه َوِتْل َ‬ ‫َفَكَفَر ْ‬ ‫‪116‬‬ ‫عَلى َبِقّيِتَها « مسند أحمد ‪.‬‬ ‫ل َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫شَهَداُء َوَيْفَت ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قالَ َر ُ‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫ن َأِبي َبْكَرَة ‪َ ،‬‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جيُء‬ ‫خُلُهْم ُثّم َت ِ‬ ‫عَدُدُهْم َوَن ْ‬ ‫صَرُة َوَيْكُثُر ِبَها َ‬ ‫ل َلَها اْلَب ْ‬ ‫ضا ُيَقا َ‬ ‫ن ُأّمِتي َأْر ً‬ ‫طاِئَفٌة ِم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫‪َ :‬لَتْنِزَل ّ‬ ‫س قٍر َلُه قْم ُيَقققالَ َلَهققا ‪:‬‬ ‫جْ‬ ‫عَلققى ِ‬ ‫حّتى َيْنِزلُققوا َ‬ ‫ن َ‬ ‫صَغاَر اْلُعُيو ِ‬ ‫جوِه ِ‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫عَرا َ‬ ‫طوَراَء ِ‬ ‫َبُنو َقْن ُ‬ ‫ق ِباْلَباِدَيِة َفَهَلَك ْ‬ ‫ت‬ ‫حُ‬ ‫ل َفَتْل َ‬ ‫لِب ِ‬ ‫باِ‬ ‫خُذ ِبَأْذَنا ِ‬ ‫ق ‪َ :‬أّما ِفْرَقٌة َفَتْأ ُ‬ ‫ث ِفَر ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َث َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ق اْلُم ْ‬ ‫جَلُة َفَيَتَفّر ُ‬ ‫ِد ْ‬ ‫لِتِهْم‬ ‫ن عَِيا َ‬ ‫جَعُلو َ‬ ‫سَواٌء ‪َ ،‬وَأّما ِفْرَقٌة َفَي ْ‬ ‫ك َ‬ ‫ت َفَهِذِه َوِتْل َ‬ ‫سَها َوَكَفَر ْ‬ ‫عَلى َأْنُف ِ‬ ‫خُذ َ‬ ‫‪َ ،‬وَأّما ِفْرَقٌة َفَتْأ ُ‬ ‫عَلققى َبِقّيِتِه قْم‪".‬مسققند‬ ‫ل َ‬ ‫جق ّ‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫ش قِهيٌد َوَيْفَت ق ُ‬ ‫لُه قْم َ‬ ‫ن َفَقْت َ‬ ‫ظُهققوِرِهْم َوُيَقققاِتُلو َ‬ ‫ف ُ‬ ‫خْل ق َ‬ ‫َ‬ ‫‪117‬‬ ‫الطيالسي‬ ‫ل َلَنققا‬ ‫ل َفقَققا َ‬ ‫جق ٌ‬ ‫ن َف قِإَذا َر ُ‬ ‫جي َ‬ ‫حا ّ‬ ‫طَلْقَنا َ‬ ‫ل اْن َ‬ ‫ت َأِبى َيُقو ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ن ِدْرَهٍم َ‬ ‫ح ْب ِ‬ ‫صاِل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ِإْبَراِهيُم ْب ُ‬ ‫وَقا َ‬ ‫ى ِلققى ِفققى‬ ‫صقّل َ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫ن ِلققى ِمْنُكقْم َأ ْ‬ ‫ضقَم ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل َمق ْ‬ ‫لُبّلُة ُقْلَنا َنَعْم‪َ .‬قا َ‬ ‫ل َلَها ا ُ‬ ‫جْنِبُكْم َقْرَيٌة ُيَقا ُ‬ ‫ِإَلى َ‬ ‫سِم ‪-‬صلى‬ ‫خِليِلى َأَبا اْلَقا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫لِبى ُهَرْيَرَة َ‬ ‫ل َهِذِه َ‬ ‫ن َأْو َأْرَبًعا َوَيُقو َ‬ ‫شاِر َرْكَعَتْي ِ‬ ‫جِد اْلَع ّ‬ ‫سِ‬ ‫َم ْ‬ ‫ل َيُقققوُم َم قَع‬ ‫شَهَداَء َ‬ ‫شاِر َيْوَم اْلِقَياَمِة ُ‬ ‫جِد اْلَع ّ‬ ‫سِ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ث ِم ْ‬ ‫ل َيْبَع ُ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل » ِإ ّ‬ ‫ال عليه وسلم‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫‪118‬‬ ‫جُد ِمّما َيِلى الّنْهَر‪".‬سنن أبي داود‬ ‫سِ‬ ‫ل َأُبو َداُوَد َهَذا اْلَم ْ‬ ‫غْيُرُهْم «‪َ .‬قا َ‬ ‫شَهَداِء َبْدٍر َ‬ ‫ُ‬ ‫سققاَفْرَنا ِإَلققى َمّكقَة‪َ ،‬فَلّمققا‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ت َأِبي‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ي‪َ :‬‬ ‫ن ِدْرَهٍم اْلَباِهِل ّ‬ ‫ح ْب ِ‬ ‫صاِل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ِإْبَراِهيُم ْب ُ‬ ‫وَقا َ‬ ‫حق ُ‬ ‫ن‬ ‫ت َل قُه‪َ :‬ن ْ‬ ‫ل‪ُ :‬قْل ق ُ‬ ‫ن َأْنُتْم ؟‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل َلَنا‪َ :‬م ْ‬ ‫ج‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫حا ّ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫سَتْقِب ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫جٌ‬ ‫حاِء ِإَذا َر ُ‬ ‫طَ‬ ‫اْنَتَهْيَنا ِإَلى اْلَب ْ‬ ‫جققاَء‬ ‫ل‪ :‬مَققا َ‬ ‫صقَرِة‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ن َأْهق ِ‬ ‫ق َأْنُتقْم ؟‪ُ ،‬قْلَنققا‪ِ :‬مق ْ‬ ‫ي اْلِعَرا ِ‬ ‫ن َأ ّ‬ ‫ل‪ِ :‬م ْ‬ ‫ق‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫جققاَرٌة‪،‬‬ ‫غْيُرَهققا َأْو ِت َ‬ ‫ج قٌة َ‬ ‫حا َ‬ ‫جققاَء ِبُك قْم َ‬ ‫ل‪َ :‬فَما َ‬ ‫ق‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت اْلَعِتي َ‬ ‫جْئَنا َنُؤّم اْلَبْي َ‬ ‫ل‪ُ :‬قْلَنا‪ِ :‬‬ ‫ِبُكْم ؟‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‪َ " :‬م ق ْ‬ ‫ن‬ ‫س قّلَم َيُقققو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫سِم صَّلى ا ُّ‬ ‫ت َأَبا اْلَقا ِ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫شُروا َفِإّني َ‬ ‫ل‪َ :‬فَأْب ِ‬ ‫ل‪َ ،‬قا َ‬ ‫َقالَ‪ُ :‬قْلَنا‪َ :‬‬ ‫ل َلُه‬ ‫ل َكَتبَ ا ُ‬ ‫خّفا ِإ ّ‬ ‫ضُع ُ‬ ‫ل َي َ‬ ‫خّفا َو َ‬ ‫ب َبِعيَرُه َفَما َيْرَفُع اْلَبِعيُر ُ‬ ‫حَراَم‪َ ،‬وَرِك َ‬ ‫ت اْل َ‬ ‫جاَء َيُؤّم اْلَبْي َ‬ ‫َ‬ ‫طققا َ‬ ‫ف‬ ‫ت َف َ‬ ‫حّتى ِإَذا اْنَتَهى ِإَلققى اْلَبْي ق ِ‬ ‫جًة َ‬ ‫طيَئًة َوَرَفَع َلُه ِبَها َدَر َ‬ ‫خِ‬ ‫عْنُه ِبَها َ‬ ‫ط َ‬ ‫حّ‬ ‫سَنًة‪َ ،‬و َ‬ ‫حَ‬ ‫ِبَها َ‬ ‫ن ُذُنوِبِه َكَيْوِم َوَلَدْتُه ُأّمُه "‪،‬‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَر ِإ ّ‬ ‫ق َأْو َق ّ‬ ‫حَل َ‬ ‫صَفا‪َ ،‬واْلَمْرَوِة ُثّم َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ف َبْي َ‬ ‫طا َ‬ ‫ِبِه َو َ‬ ‫‪ - 116‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ {5/45}(20991)-‬حسن‬ ‫‪ - 117‬مسند الطيالسي )‪ (911‬حسن‬ ‫وقد رواه سعيد بن جمهان عن عبد ال بن أبى بكرة وعن عبيد ال بن أبى بكرة وعن مسلم بققن أبققى بكققرة واعتققبر‬ ‫الحافظ فى التعجيل ذلك اضطرابًا )‪(523‬‬ ‫أقول ‪:‬‬ ‫أولً سعيد ثقة على الراجح التهذيب ‪14 /4‬‬ ‫وثانيًا ما المانع أن يكون قد سمع الحديث من أولد أبى بكرة كل واحد على حدة فققاختلفت الروايققات عنققه لققذلك قققد‬ ‫ص الحافظ فى التهذيب أنه روى عن عبد الرحمن وعبد ال ومسلم أولد أبى بكرة التهذيب ‪14 /4‬‬ ‫ن ّ‬ ‫‪ - 118‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4310‬ضعيف‬ ‫‪43‬‬ ‫ض قَمنُ‬ ‫ن اّل قِذي َي ْ‬ ‫شاًء‪َ ،‬وَق قْوُلُه َم ق ِ‬ ‫عَ‬ ‫عِهْم ِإَلْيِه ِ‬ ‫جو ِ‬ ‫ث ِفي ُر ُ‬ ‫حِدي َ‬ ‫ل ُثّم َذَكَر اْل َ‬ ‫ف اْلَعَم َ‬ ‫سَتْأِن ُ‬ ‫َفَهُلّم َن ْ‬ ‫عق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل َه قِذِه َ‬ ‫ن َأْو َأْرَبَع قًة‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫لْيَلِة َركَْعَتْي ِ‬ ‫شاَء‪َ ،‬يْعِني ِبا َْ‬ ‫جٍد اْلِع َ‬ ‫سِ‬ ‫ي ِفي َم ْ‬ ‫صّل َ‬ ‫ن ُأ َ‬ ‫ِلي ِمْنُكْم َأ ْ‬ ‫س قِم‬ ‫خِليِلققي َأَبققا اْلَقا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫لّنققي َ‬ ‫ل‪َِ :‬‬ ‫ل ق ؟‪َ ،‬قققا َ‬ ‫كا ُ‬ ‫حُم ق َ‬ ‫ك َيْر َ‬ ‫ل‪ُ :‬قْلَنا‪َ :‬فِلَم َذا َ‬ ‫َأِبي ُهَرْيَرَة‪َ ،‬قا َ‬ ‫شققاِر َي قْوَم اْلقَِياَم قِة‬ ‫جِد اْلَع ّ‬ ‫سق ِ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ث ِم ْ‬ ‫ل َيْبَع ُ‬ ‫نا َ‬ ‫ل‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫َر ُ‬ ‫‪119‬‬ ‫غْيُرُهْم " شعب اليمان‪.‬‬ ‫شَهَداِء َبْدٍر َ‬ ‫ل َيُقوُم َمَع ُ‬ ‫شَهَداَء َ‬ ‫ُ‬ ‫قال ابن الثير ‪) " :‬البلة(؛ بضم الهمزة والباء وتشديد اللم‪ :‬البلد‬ ‫المعروف قرب البصرة من جانبها البحري‪ ،‬قيل‪ :‬هو اسم نبطي"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫ضق َ‬ ‫ي‬ ‫ص َر ِ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْم قِرو ْب ق ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ل ‪َ " :‬أَتْيَنا َ‬ ‫ي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سّ‬ ‫سُدو ِ‬ ‫س ال ّ‬ ‫ن َأْو ٍ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ‪َ -‬يْعِنققي‬ ‫سقْرَبا ٌ‬ ‫عَلْيقِه ِ‬ ‫س َ‬ ‫عَماَمقٌة ‪َ ،‬وَلْيق َ‬ ‫عَلْيقِه ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫طِرّيققا ِ‬ ‫ن َق َ‬ ‫عَلْيقِه ُبقْرَدا ِ‬ ‫عْنُهَمققا ‪َ ،‬و َ‬ ‫لق َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫س قّلَم َوَرَوْيق َ‬ ‫ت‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عق ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ك َق قْد َرَوْي ق َ‬ ‫ص ‪َ -‬فُقْلَنا َلُه ‪ِ :‬إّن َ‬ ‫اْلقَِمي َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إّنُك قْم َيققا َأْه ق َ‬ ‫ل‬ ‫ق ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ل اْلِع قَرا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا ِم ْ‬ ‫ن َأْنُتْم ؟ " َقا َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬مّم ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫اْلُكُت َ‬ ‫ك ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫ل ُنَك قّذُب َ‬ ‫لق ‪َ ،‬‬ ‫ل َوا ِّ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْل ق ُ‬ ‫ن " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خُرو َ‬ ‫سق َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَت ْ‬ ‫ن َوُتَك قّذُبو َ‬ ‫ق َتْك قِذُبو َ‬ ‫اْلِعَرا ِ‬ ‫حّتققى‬ ‫ن َ‬ ‫جققو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ي َ‬ ‫طوَراَء َوُكْرِك ّ‬ ‫ن َبِني َقْن ُ‬ ‫ل ‪َ " :‬فِإ ّ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫خُر ِمْن َ‬ ‫سَ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬و َ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫ب َ‬ ‫َنْكِذ ُ‬ ‫خ ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫سَ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا ‪َ :‬أْرَبُع َفَرا ِ‬ ‫صَرِة ؟ َقا َ‬ ‫ن اْلَب ْ‬ ‫لْيَلِة ‪َ ،‬كْم َبْيَنَها َوَبْي َ‬ ‫لاَ‬ ‫خِ‬ ‫خُيوَلُهْم ِبَن ْ‬ ‫طوا ُ‬ ‫َيْرِب ُ‬ ‫ث ِباْلُكوَفِة ‪َ ،‬وُثُل ٌ‬ ‫ث‬ ‫ث ِبِهْم ‪َ ،‬وُثُل ٌ‬ ‫ق ُثُل ٌ‬ ‫حُ‬ ‫ل ‪َ " :‬فَيْل َ‬ ‫خّلوا َبْيَنَنا َوَبْيَنَها " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫‪َ :‬فَيْبَعُثو َ‬ ‫ث ِبِه قْم َوُثُل ق ٌ‬ ‫ث‬ ‫ق ُثُل ق ٌ‬ ‫حق ُ‬ ‫خّلوا َبْيَنَنا وََبْيَنَهققا ‪َ ،‬فَيْل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلُكوَفِة َأ ْ‬ ‫ن ِإَلى َأْه ِ‬ ‫ب ‪ُ ،‬ثّم َيْبَعُثو َ‬ ‫عَرا ِ‬ ‫لْ‬ ‫ِبا َْ‬ ‫لْر َ‬ ‫ض‬ ‫ت ا َْ‬ ‫طّبَق ق ِ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إَذا َ‬ ‫ك ؟ َقققا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا ‪َ :‬ما َأَمققاَرُة َذِل ق َ‬ ‫شاِم " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ث ِبال ّ‬ ‫ب َوُثُل ٌ‬ ‫عَرا ِ‬ ‫لْ‬ ‫ِبا َْ‬ ‫‪120‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫ن " اْلُم ْ‬ ‫صْبَيا ِ‬ ‫ِإَماَرُة ال ّ‬ ‫ص قُر ْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫ج َم قّرًة ِفققي ِإمْ قَرِة ُمَعاِوَي قَة َوَمَع قُه اْلُمْنَت ِ‬ ‫حق ّ‬ ‫ي ‪َ،‬أّنُه َ‬ ‫ن َرِبيَعَة اْلَعَنِز ّ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫سَلْيَما َ‬ ‫وعن ُ‬ ‫سَكُهْم ‪َ ،‬قققاُلوا ‪:‬‬ ‫ضْوا ُن ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَلّما َق َ‬ ‫صَرِة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ن ُقّراِء َأْه ِ‬ ‫صاَبٍة ِم ْ‬ ‫ع َ‬ ‫ي ِفي ِ‬ ‫ضّب ّ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫حاِر ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫س قّلَم‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫حّمٍد َ‬ ‫ب ُم َ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جً‬ ‫حّتى َنْلَقى َر ُ‬ ‫صَرِة َ‬ ‫جُع ِإَلى اْلَب ْ‬ ‫ل َنْر ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َوا ِّ‬ ‫ل ‪َ :‬فَلْم َنققَز ْ‬ ‫ل‬ ‫جْعَنا ِإَلْيِهْم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حاَبَنا ِإَذا َر َ‬ ‫صَ‬ ‫ث ِبِه َأ ْ‬ ‫حّد ُ‬ ‫ف ُن َ‬ ‫ظَر ُ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ث ُي ْ‬ ‫حِدي ٍ‬ ‫حّدُثَنا ِب َ‬ ‫ضّيا ‪ُ ،‬ي َ‬ ‫َمْر ِ‬ ‫سَفلِ َمّكَة ‪،‬‬ ‫ل ِبَأ ْ‬ ‫عْنُهَما َناِز ٌ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ص َرضِ َ‬ ‫ن اْلَعا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫حّدَثَنا َأ ّ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ل َ‬ ‫َنسَْأ ُ‬ ‫حَلٍة َوِماَئَتا‬ ‫حَلٍة ‪ِ ،‬مْنَها ِماَئُة َرا ِ‬ ‫ث ِماَئِة َرا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َث َ‬ ‫حُلو َ‬ ‫ظيٍم َيْرَت ِ‬ ‫عِ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِبِثَق ٍ‬ ‫حُ‬ ‫َفَعَمْدَنا ِإَلْيِه ‪َ ،‬فِإَذا َن ْ‬ ‫ل َهَذا َل قُه ؟ َوُكّنققا‬ ‫عمٍْرو ‪َ ،‬فُقْلَنا ‪َ :‬أُك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫ل ؟ َقاُلوا ‪ِ :‬لَعْبِد ا ِّ‬ ‫ن َهَذا الّثَق ُ‬ ‫َزاِمَلٍة ‪َ ،‬فُقْلَنا ‪ِ :‬لَم ْ‬ ‫ق‪،‬‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقاُلوا ‪ِ :‬مّمنْ َأْنُتْم ؟ َفُقْلَنا ‪ِ :‬م ْ‬ ‫ضًعا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫س َتَوا ُ‬ ‫شّد الّنا ِ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ث َأّنُه ِم ْ‬ ‫حّد ُ‬ ‫ُن َ‬ ‫حِمُلُهققْم‬ ‫خَواِنِه َي ْ‬ ‫لْ‬ ‫حَلٍة َف ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬أّما َهِذِه اْلِماَئُة َرا ِ‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫ق َيا َأْه َ‬ ‫حّ‬ ‫ب ِمْنُكْم َ‬ ‫َقالَ ‪َ :‬فَقاُلوا ‪ :‬اْلَعْي ُ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬فقَققاُلوا‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا ‪ُ :‬دّلوَنا َ‬ ‫س ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫عَلْيِه ِم َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َنَز َ‬ ‫عَلْيَها ‪َ ،‬وَأّما اْلِماَئَتا َزاِمَلٍة َفِلَم ْ‬ ‫َ‬ ‫سا َفِإَذا‬ ‫جاِل ً‬ ‫جْدَناُه ِفي ُدُبِر اْلَكْعَبِة َ‬ ‫حّتى َو َ‬ ‫طُلُبُه َ‬ ‫طَلْقَنا َن ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فاْن َ‬ ‫حَراِم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جِد اْل َ‬ ‫سِ‬ ‫‪ِ :‬إّنُه ِفي اْلَم ْ‬ ‫ق َنْعَلْي قِه ِفققي‬ ‫عّل ق َ‬ ‫ص ‪َ ،‬ق قْد َ‬ ‫س عََلْيِه َقِمي ٌ‬ ‫عَماَمٍة ‪َ ،‬لْي َ‬ ‫ن َو ِ‬ ‫ن ُبْرَدْي ِ‬ ‫صَلُع َبْي َ‬ ‫ص َأ ْ‬ ‫صيٌر َأْرَم ُ‬ ‫ُهَو َق ِ‬ ‫ح قّدْثَنا‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫حمٍّد َ‬ ‫ب ُم َ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٌ‬ ‫ك َر ُ‬ ‫ل ِإّن َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫شَماِلِه ‪َ ،‬فُقْلَنا ‪َ :‬يا َ‬ ‫ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنققا َل قُه ‪َ :‬‬ ‫ل‬ ‫ن َأْنُت قْم ؟ َقققا َ‬ ‫ل َلَنا ‪َ :‬وَم ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫ل َتَعاَلى ِبِه َبْعَد اْلَيْوِم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حِديًثا َيْنَفُعَنا ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫‪119‬‬ ‫‪120‬‬ ‫ شعب اليمان ‪ ( 3820) (23 / 6) -‬ضعيف‬‫حاِكِم )‪ (8553‬حسن‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ -‬اْلُم ْ‬ ‫‪44‬‬ ‫خِبُروِنقققي‬ ‫حّتى ُت ْ‬ ‫شْيًئا َ‬ ‫حّدُثُكْم َ‬ ‫ل ‪َ :‬ما َأَنا ِبُم َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل َل َ‬ ‫غَفَر ا ُّ‬ ‫حّدْثَنا َ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫حُ‬ ‫ن َن ْ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫َتسَْأ ْ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عْن قُه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ك َ‬ ‫س قَأُل َ‬ ‫ض اّل قِذي َن ْ‬ ‫حّدْثَتَنا َبعْ َ‬ ‫عَفْيَتَنا َو َ‬ ‫ك َلْم ُتْنِقْذَنا َوَأ ْ‬ ‫ن َأْنُتْم ‪ُ ،‬قْلَنا ‪َ :‬وِدْدَنا َأّن َ‬ ‫َم ْ‬ ‫حَل ق َ‬ ‫ف‬ ‫ل ‪َ :‬فَلّمققا َرَأْيَنققاهُ َ‬ ‫صاِر َأْنُتْم ؟ َقا َ‬ ‫لْم َ‬ ‫ي ا َْ‬ ‫ن َأ ّ‬ ‫خِبُروِني ِم ْ‬ ‫حّتى ُت ْ‬ ‫حّدُثُكْم َ‬ ‫ل ُأ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫ق ‪ِ ،‬إّنُكقْم‬ ‫ل اْلِعقَرا ِ‬ ‫ف َلكُقْم ُكّلُكقْم َيققا َأْهق َ‬ ‫ل ‪ُ :‬أ ّ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقققا َ‬ ‫ق ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن اْلِعَرا ِ‬ ‫س ِم َ‬ ‫ج ُقْلَنا ‪َ :‬فِإّنا َنا ٌ‬ ‫َوَل ّ‬ ‫جقًدا‬ ‫ك َو ْ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ج قْدَنا ِم ق ْ‬ ‫خَرى َو َ‬ ‫سق ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَلّمققا َبَل قَغ ِإَلققى ال ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خُرو َ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َوَت ْ‬ ‫ن َوُتَكّذُبو َ‬ ‫َتْكِذُبو َ‬ ‫ل َلَق قْد َفشَققا ِفققي‬ ‫ب َف قَوا ِّ‬ ‫ك اْلَكِذ َ‬ ‫ك ‪َ ،‬أّما َقْوُل َ‬ ‫ن ِمْثِل َ‬ ‫خَر ِم ْ‬ ‫سَ‬ ‫ن َن ْ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا َمَعاَذ ا ِّ‬ ‫شِديًدا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َ‬ ‫ق ِبققِه‬ ‫حٍد َنِث ُ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫سَمْع ِبِه ِم ْ‬ ‫ث َلْم َن ْ‬ ‫حِدي َ‬ ‫سَمُع اْل َ‬ ‫ل ِإّنا َلَن ْ‬ ‫ب َفَوا ِّ‬ ‫ب َوِفيَنا ‪َ ،‬وَأّما الّتْكِذي ُ‬ ‫س اْلَكِذ ُ‬ ‫الّنا ِ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ن اْلُمسْ قِلِمي َ‬ ‫ك ِم ق َ‬ ‫خُر ِبِمْثِل ق َ‬ ‫سق َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ح قًدا َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫خَرى َف قِإ ّ‬ ‫سق ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ب ِبِه ‪َ ،‬وَأّما َقْوُل َ‬ ‫َفِإًذا َنَكاُد ُنَكّذ ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَلقَْد َبَلَغَنا‬ ‫لّوِلي َ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫جِري َ‬ ‫ن اْلُمَها ِ‬ ‫ك ِم َ‬ ‫ن ‪ِ ،‬إّن َ‬ ‫حُ‬ ‫ن ِفيَما َنْعَلُم َن ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫سّيُد اْلُم ْ‬ ‫ك اْلَيْوَم ِل َ‬ ‫ل ِإّن َ‬ ‫َفَوا ِّ‬ ‫شق ّ‬ ‫ي‬ ‫ض ُقَر ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ِفققي ا َْ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬وَأّنُه َل قْم َيُك ق ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫حّمٍد َ‬ ‫عَلى ُم َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت اْلُقْرآ َ‬ ‫ك َقَرْأ َ‬ ‫َأّن َ‬ ‫ك اْلُبَكققاُء ‪ُ ،‬ث قّم َلَق قْد َق قَرْأ َ‬ ‫ت‬ ‫عْيَنْي َ‬ ‫سَد َ‬ ‫عْيًنا ‪َ ،‬فَأْف َ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫سَ‬ ‫حَ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫ك ُكْن َ‬ ‫ك ‪َ ،‬وِإّن َ‬ ‫َأَبّر ِبَواِلَدْيِه ِمْن َ‬ ‫سققَنا ‪،‬‬ ‫عْلًما ِفققي َأْنُف ِ‬ ‫ك ِ‬ ‫ل ِمْن َ‬ ‫ضُ‬ ‫حٌد َأْف َ‬ ‫سّلَم َفَما َأ َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب ُكّلَها َبْعَد َر ُ‬ ‫اْلُكُت َ‬ ‫ل ِإَلققى‬ ‫خَ‬ ‫حّتققى َي قْد ُ‬ ‫ص قِرِه َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ن ُفَقَهققاِء َأْه ق ِ‬ ‫عق ْ‬ ‫ب َ‬ ‫غق ُ‬ ‫ن َيْر َ‬ ‫ل َكا َ‬ ‫جٌ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫ي ِم َ‬ ‫َوَما َنْعَلُم َبِق َ‬ ‫ل ‪َ :‬مققا‬ ‫ك ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ل َل َ‬ ‫غَفَر ا ُّ‬ ‫حّدْثَنا َ‬ ‫ك ‪َ ،‬ف َ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ب َ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫جٍ‬ ‫عْنَد َر ُ‬ ‫خَر َيْبَتِغي اْلِعْلَم ِ‬ ‫صٍر آ َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ن ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خُرو َ‬ ‫سق َ‬ ‫ل َت ْ‬ ‫ي َو َ‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َتْك قِذُبو َ‬ ‫ل ُتَكّذُبوِني َو َ‬ ‫طوِني َمْوِثًقا َأ ّ‬ ‫حّتى ُتْع ُ‬ ‫حّدُثُكْم َ‬ ‫َأَنا ِبُم َ‬ ‫ل ُتَكققّذُبوِني‬ ‫ن َ‬ ‫ل َوَمققَواِثيُقُه َأ ْ‬ ‫عْهُد ا ِّ‬ ‫عَلْيُكْم َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ق ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َمَواِثي َ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫شْئ َ‬ ‫عَلْيَنا َما ِ‬ ‫خْذ َ‬ ‫َفُقْلَنا ‪ُ :‬‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ل ‪َ :‬فَقققا َ‬ ‫ك ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَلْيَنققا َذا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا َل قُه َ‬ ‫حّدُثُكْم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ِلَما ُأ َ‬ ‫خُرو َ‬ ‫سَ‬ ‫ل َت ْ‬ ‫ي َو َ‬ ‫عَل ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َتْكِذُبو َ‬ ‫َو َ‬ ‫عْنقققَد‬ ‫ل ِ‬ ‫عَلْيِهْم ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫شَهْد َ‬ ‫ل ‪ :‬الّلُهّم ا ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬فُقْلَنا ‪َ :‬نَعْم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل َوَوِكي ٌ‬ ‫عَلْيُكْم َكِفي ٌ‬ ‫ل َتَعاَلى َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫حققَراِم ‪َ ،‬وَلَقققْد‬ ‫شْهِر اْل َ‬ ‫حَراِم ‪َ ،‬وال ّ‬ ‫حَراِم ‪َ ،‬واْلَيْوِم اْل َ‬ ‫جِد ‪َ ،‬واْلَبَلِد اْل َ‬ ‫سِ‬ ‫ب َهَذا اْلَم ْ‬ ‫ك ‪َ :‬أَما َوَر ّ‬ ‫َذا َ‬ ‫طققوَراَء‬ ‫ن َبُنققو َقْن ُ‬ ‫ش قَك ّ‬ ‫ل ‪َ " :‬لُيو ِ‬ ‫ت ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَتَهْد َ‬ ‫س َهَكَذا ؟ ُقْلَنا ‪َ :‬نَعْم َقِد ا ْ‬ ‫ن َأَلْي َ‬ ‫ت اْلَيِمي َ‬ ‫سَمْن ُ‬ ‫سْت َ‬ ‫اَ‬ ‫لقق‬ ‫ب ا ِّ‬ ‫طَرَقُة ِفي ِكَتققا ِ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جا ّ‬ ‫جوَهُهُم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫ن َكَأ ّ‬ ‫عُي ِ‬ ‫لْ‬ ‫صَغاُر ا َْ‬ ‫ف ِ‬ ‫لُنو ِ‬ ‫س ا ُْ‬ ‫خْن ُ‬ ‫ي ُ‬ ‫ن َكْرَكَر ّ‬ ‫ْب ِ‬ ‫ن الّلَم قَم ‪،‬‬ ‫عِنيًفققا ‪َ ،‬ق قْوٌم ُيوُفققو َ‬ ‫س قَياًقا َ‬ ‫ن ِ‬ ‫س قَتا َ‬ ‫جْ‬ ‫سِ‬ ‫ن َو ِ‬ ‫سققا َ‬ ‫خَرا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سققوُقوَنُكْم ِم ق ْ‬ ‫ن َي ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫اْلُمَن قّز ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫لْيَلَة " ‪ُ ،‬ثّم َققققا َ‬ ‫حّتى َيْنِزُلوا ا َ‬ ‫طِهْم َ‬ ‫سا ِ‬ ‫عَلى َأْو َ‬ ‫ف َ‬ ‫سُيو َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫جُزو َ‬ ‫حَت ِ‬ ‫شْعَر ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫َوَيْنَتِعُلو َ‬ ‫خَلٍة ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ن ِبُك ّ‬ ‫خ ‪َ ،‬قالَ ‪ُ " :‬ثّم َيْعِقُدو َ‬ ‫سَ‬ ‫صَرِة ؟ " ُقْلَنا ‪َ :‬أْرَبُع َفَرا ِ‬ ‫ن اْلَب ْ‬ ‫لْيَلُة ِم َ‬ ‫" َوَكِم ا َْ‬ ‫ن َنْن قِز َ‬ ‫ل‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫جققوا ِمْنَهققا َقْب ق َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ناْ‬ ‫صَرِة َأ ِ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ن ِإَلى َأْه ِ‬ ‫سُلو َ‬ ‫س ‪ُ ،‬ثّم ُيْر ِ‬ ‫س َفَر ٍ‬ ‫جَلَة َرْأ َ‬ ‫ل ِد ْ‬ ‫خِ‬ ‫َن ْ‬ ‫حق ُ‬ ‫ق‬ ‫س ‪َ ،‬وَيْل َ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ق ِبَبْي ق ِ‬ ‫حق ٌ‬ ‫لِ‬ ‫ق َ‬ ‫حق ُ‬ ‫ص قَرِة ‪َ ،‬فَيْل َ‬ ‫ن اْلَب ْ‬ ‫ص قَرِة ِم ق َ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ج َأْه ق ُ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫علَْيُكْم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‪":‬‬ ‫ب " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَرا ِ‬ ‫لْ‬ ‫ن ِبققا َْ‬ ‫خ قُرو َ‬ ‫قآَ‬ ‫حق ُ‬ ‫ن ِبَمّك قَة ‪َ ،‬وَيْل َ‬ ‫خ قُرو َ‬ ‫قآَ‬ ‫حق ُ‬ ‫ن ِباْلَمِديَن قِة ‪َ ،‬وُيْل َ‬ ‫خ قُرو َ‬ ‫آَ‬ ‫ن َنْن قِز َ‬ ‫ل‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫جققوا ِمْنَهققا َقْب ق َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ناْ‬ ‫ل اْلُكوَف قِة َأ ِ‬ ‫ن ِإَلى َأْه ق ِ‬ ‫سُلو َ‬ ‫سَنًة ‪ُ ،‬ثّم ُيْر ِ‬ ‫صَرِة َ‬ ‫ن ِباْلَب ْ‬ ‫َفَيْنِزُلو َ‬ ‫ق ِباْلَمِديَنقِة ‪،‬‬ ‫حق ٌ‬ ‫لِ‬ ‫س ‪َ ،‬و َ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ق ِبَبْيق ِ‬ ‫حق ٌ‬ ‫لِ‬ ‫ق َ‬ ‫حق ُ‬ ‫ل اْلُكوَفقِة ِمْنَهققا َفَيْل َ‬ ‫ج َأْه ق ُ‬ ‫خقُر ُ‬ ‫عَلْيُكْم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫َ‬ ‫سققيًرا‬ ‫ل َأْو َأ ِ‬ ‫ل َقِتي ً‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ص قّلي َ‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫ح قٌد مِ ق َ‬ ‫ل َيْبَقى َأ َ‬ ‫ب ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَرا ِ‬ ‫لْ‬ ‫ن ِبا َْ‬ ‫خُرو َ‬ ‫ن ِبَمّكَة ‪َ ،‬وآ َ‬ ‫خُرو َ‬ ‫َوآ َ‬ ‫ش قْيَنا‬ ‫ح قّدَثَنا ‪َ ،‬فَم َ‬ ‫سققاَءَنا اّل قِذي َ‬ ‫عْنُه وََقْد َ‬ ‫صَرْفَنا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فاْن َ‬ ‫شاُءوا " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ِفي َدِمِه َما َ‬ ‫حُكُمو َ‬ ‫َي ْ‬ ‫لق ْبق َ‬ ‫ن‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َ‬ ‫ي ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ضّب ّ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫حاِر ِ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫صُر ْب ُ‬ ‫ف اْلُمْنَت ِ‬ ‫صَر َ‬ ‫غْيَر َبِعيٍد ‪ُ ،‬ثّم اْن َ‬ ‫عْنِدِه َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ي َذِلق َ‬ ‫ك‬ ‫ن َيقَد ْ‬ ‫ل َبْيق َ‬ ‫حقّدَثَنا َهق ْ‬ ‫ن ُيقْدِرُكُه ِمّنققا ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل َنْدِري َمق ْ‬ ‫طَعْنَتَنا ‪َ ،‬فِإّنا َ‬ ‫حّدَثْتَنا َف َ‬ ‫عْمٍرو َقْد َ‬ ‫َ‬ ‫ك َأَمققاَرٌة " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫ي َذِل َ‬ ‫ن َيَد ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬نَعْم َبْي َ‬ ‫عْقَل َ‬ ‫ل َتْعَدْم َ‬ ‫عْمٍرو ‪َ " :‬‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫علََمٌة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫َ‬ ‫‪45‬‬ ‫ل ‪َ " :‬ومَققا ِتْلقكَ‬ ‫لَم قُة " ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫لَماَرُة اْلَع َ‬ ‫ل ‪ " :‬ا َْ‬ ‫لَماَرُة ؟ َقا َ‬ ‫ث ‪َ :‬وَما ا َْ‬ ‫حاِر ِ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫صُر ْب ُ‬ ‫اْلُمْنَت ِ‬ ‫لْر َ‬ ‫ض‬ ‫ت ا َْ‬ ‫طّبَق ق ِ‬ ‫ن َقْد َ‬ ‫صْبَيا ِ‬ ‫ت ِإَماَرَة ال ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬فِإَذا َرَأْي َ‬ ‫صْبَيا ِ‬ ‫ي ِإَماَرُة ال ّ‬ ‫ل ‪ِ " :‬ه َ‬ ‫لَمُة ؟ " َقا َ‬ ‫اْلَع َ‬ ‫غْل قَوٍة‬ ‫ن َ‬ ‫شى َقِريًبا ِم ق ْ‬ ‫صُر َفَم َ‬ ‫عْنُه اْلُمْنَت ِ‬ ‫ف َ‬ ‫صَر َ‬ ‫ل ‪َ :‬فاْن َ‬ ‫جاَء " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ك َقْد َ‬ ‫حّدُث َ‬ ‫ن اّلِذي ُأ َ‬ ‫عَلْم َأ ّ‬ ‫اْ‬ ‫ل صَّلى ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫خ ِم ْ‬ ‫شْي َ‬ ‫لَم ُتْؤِذي َهَذا ال ّ‬ ‫عَ‬ ‫ل ‪َ :‬فُقْلَنا َلُه ‪َ :‬‬ ‫جَع ِإَلْيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ُثّم َر َ‬ ‫عَلققى‬ ‫سَتْدَركُ َ‬ ‫جَع ِإَلْيِه َبّيَنُه " اْلُم ْ‬ ‫ن ِلي َفَلّما َر َ‬ ‫حّتى ُيَبّي َ‬ ‫ل َأْنَتِهي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫‪121‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫ال ّ‬ ‫شق َ‬ ‫ك‬ ‫ص ‪َ " :‬أْو َ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي َبْكَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ‪َ " :‬وَذِلقق َ‬ ‫ك‬ ‫ت ‪ُ :‬ثّم َنُعوُد ؟ َقا َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫ق " َقا َ‬ ‫ض اْلِعَرا ِ‬ ‫ن َأْر ِ‬ ‫جوُكْم ِم ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫ن ُي ْ‬ ‫طوَراَء َأ ْ‬ ‫َبُنو َقْن ُ‬ ‫‪122‬‬ ‫شٍد‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫ش" َ‬ ‫عْي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫سْلَوٌة ِم ْ‬ ‫ن َلُكْم ِبَها َ‬ ‫ن َوَيُكو ُ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم َتُعوُدو َ‬ ‫ب ِإَلْي َ‬ ‫ح ّ‬ ‫َأ َ‬ ‫شق َ‬ ‫ك‬ ‫ص ‪َ " :‬أْو َ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي َبْكَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل‪":‬‬ ‫ن ؟ َقققا َ‬ ‫ت ‪ُ :‬ث قّم َيُعققوُدو َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ق ُ‬ ‫ق " َقققا َ‬ ‫ض اْلِعَرا ِ‬ ‫ن َأْر ِ‬ ‫جوُكْم ِم ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫ن ُي ْ‬ ‫طوَراَء َأ ْ‬ ‫َبُنو َقْن ُ‬ ‫عَلققى‬ ‫ك َ‬ ‫س قَتْدَر ُ‬ ‫ش " " اْلُم ْ‬ ‫عْي ق ٍ‬ ‫سْلَوٌة ِم قنْ َ‬ ‫ن َلُهْم ِبَها َ‬ ‫ن َوَيُكو ُ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم َيُعوُدو َ‬ ‫ب ِإَلْي َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ك َأ َ‬ ‫َوَذا َ‬ ‫جققاُه ‪،‬‬ ‫خِر َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَل قْم ُي ْ‬ ‫خْي ِ‬ ‫شقْي َ‬ ‫ط ال ّ‬ ‫ش قْر ِ‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ح َ‬ ‫حي ٌ‬ ‫صق ِ‬ ‫ث َ‬ ‫ح قِدي ٌ‬ ‫حاِكِم وقال ‪َ :‬هَذا َ‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫الصّ ِ‬ ‫‪123‬‬ ‫ك"‬ ‫طوَراَء ُهُم الّتْر ُ‬ ‫َوَبُنو َقْن ُ‬ ‫وكذا قال الخطابي وابن منظور في "لسان العرب"‪ .‬وقد تقدم قول العوام بققن حوشققب‬ ‫في ذلك‪ .‬قال الخطابي ‪" :‬يقال‪ :‬إن قنطوراء اسم جارية كققانت لبراهيققم صققلوات ال ق‬ ‫وسلمه عليه‪ ،‬ولدت له أولدا جاء من نسققلهم الققترك"‪ .‬وكققذا قققال ابققن الثيققر‪ ،‬وابققن‬ ‫منظور‪ ،‬وزادا‪" :‬أن الصين من نسلها أيضا"‪ .‬قال ابن منظور ‪" :‬وقيل‪ :‬بنو قنطوراء‬ ‫هم السودان"‪.‬‬ ‫وقال صققاحب "القققاموس"‪" :‬بنققو قنطققوراء هققم الققترك‪ ،‬أو السققودان‪ ،‬أو هققي جاريققة‬ ‫لبراهيم من نسلها الترك"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫ل له حديث بريدة وحديث معاوية‪،‬وال أعلم‪.124‬‬ ‫والقول الول هو المشهور‪ ،‬ويد ّ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪ :‬ولققد لنققوح سققام وحققام‬ ‫سول ا ِ‬ ‫عن أبي ُهَريرة ‪ ،‬قال ‪ :‬قال َر ُ‬ ‫وَ‬ ‫ويافث فولد لسام العرب وفارس والققروم والخيققر فيهققم وولققد ليققافث يققأجوج ومققأجوج‬ ‫والترك والصقالبة ‪ ،‬ول خير فيهم وولد لحام القبط والققبربر والسققودان‪".‬مسققند الققبزار‬ ‫‪125‬‬ ‫كامل‬ ‫عَم قَر‬ ‫ي ‪ِ ،‬إَلققى ُ‬ ‫ش قَعِر ّ‬ ‫لْ‬ ‫ضْمَرَة ا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عُة ْب ُ‬ ‫ت َأَنا َوُزْر َ‬ ‫طَلْق ُ‬ ‫ل ‪ :‬اْن َ‬ ‫ي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سَوِد الّديِل ّ‬ ‫لْ‬ ‫ن َأِبي ا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل َيْبَقققى ِفققي‬ ‫ن َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عْمٍرو ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬فَلِقَيَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ب َر ِ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ْب ِ‬ ‫حاِكِم )‪ ( 8766‬وصححه ووافقه الذهبي‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 121‬اْلُم ْ‬ ‫شٍد )‪ ( 1418‬صحيح‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫‪َ - 122‬‬ ‫حاِكِم ) ‪ ( 8604‬صحيح‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 123‬اْلُم ْ‬ ‫‪ - 124‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪ (375 / 1) -‬وجامع الصول في أحاديث‬ ‫الرسول ‪(26 / 10) -‬‬ ‫‪ - 125‬مسند البزار كامل )‪ (7820‬الصواب وقفه على سعيد بن المسيب ‪،‬وفتح الباري لبن حجر ‪/ 13) -‬‬ ‫‪ (107‬والبداية والنهاية لبن كثير مدقق ‪ (202 / 1) -‬قال ابن كثير ‪" :‬والمحفوظ عن سعيد من قوله ‪ ،‬وهكذا‬ ‫روي عن وهب بن منبه مثله "‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫‪46‬‬ ‫ظَه قرُ‬ ‫ع قُة ‪َ :‬أَي ْ‬ ‫ل ُزْر َ‬ ‫حَك قُم ِفققي َدِم قِه ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫سققيٌر ُي ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬أْو َأ ِ‬ ‫ل َقِتي ق ٌ‬ ‫ب ِإ ّ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫جِم ِم َ‬ ‫ض اْلَع َ‬ ‫َأْر ِ‬ ‫صَعَة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل‬ ‫صْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عاِمِر ْب ِ‬ ‫ن َبِني َ‬ ‫ل ‪ :‬مِ ْ‬ ‫ت ؟ َقا َ‬ ‫ن َأْن َ‬ ‫ل ‪ِ :‬مّم ْ‬ ‫سلِم ؟ َفَقا َ‬ ‫لْ‬ ‫عَلى ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫شِرُكو َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫س قّمى ِفققي‬ ‫ن ُي َ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ص قِة َوَث ق ٌ‬ ‫خَل َ‬ ‫عَلققى ِذي اْل َ‬ ‫عاِمٍر َ‬ ‫ساُء َبِني َ‬ ‫حّتى َتَداَفُع ِن َ‬ ‫عُة ‪َ ،‬‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫َ‬ ‫عَمقُر َثل َ‬ ‫ث‬ ‫ل ُ‬ ‫عْمقٍرو ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْبق ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َقْو َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَذَكْرَنا ِلُعَمَر ْب ِ‬ ‫جاِهِلّيِة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫اْل َ‬ ‫عْنققُه‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ب َر ِ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ب عَُمُر ْب ُ‬ ‫ط َ‬ ‫خَ‬ ‫ل ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عَلُم ِبَما َيُقو ُ‬ ‫عْمٍرو ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ِمَراٍر ‪َ :‬‬ ‫طاِئفَ قٌة‬ ‫ل َ‬ ‫ل َت قَزا ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫جُمَعِة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫َيْوَم اْل ُ‬ ‫لق‬ ‫عَم قَر ِلعَْب قِد ا ِّ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَذَكْرَنا َقْو َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ي َأْمُر ا ِّ‬ ‫حّتى َيْأِت َ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫صوِري َ‬ ‫ق َمْن ُ‬ ‫حّ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫ن ُأّمِتي َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ت"‬ ‫ك َكاّل قِذي ُقْل ق َ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪ِ ،‬إَذا َكققا َ‬ ‫ي ا ِّ‬ ‫ق َنِب ّ‬ ‫صَد َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عْمٍرو ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ْب ِ‬ ‫‪126‬‬ ‫المستدرك للحاكم‬ ‫عَم قَر‬ ‫ي ِإَلى ُ‬ ‫شَعِر ّ‬ ‫لْ‬ ‫ضْمَرَة َمَع ا َْ‬ ‫عُة ْبنُ َ‬ ‫ت َأَنا َوُزْر َ‬ ‫طَلْق ُ‬ ‫ل ‪ :‬اْن َ‬ ‫ي ‪َ ,‬قا َ‬ ‫سَوِد الّديِل ّ‬ ‫لْ‬ ‫ن َأِبي ا َْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫سققاِرِه ‪,‬‬ ‫ن َي َ‬ ‫عْ‬ ‫عُة َ‬ ‫س ُزْر َ‬ ‫جَل َ‬ ‫ن َيِميِنِه َو َ‬ ‫عْ‬ ‫ت َ‬ ‫س ُ‬ ‫جَل ْ‬ ‫عْمٍرو ‪َ ,‬ف َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ب ‪َ ,‬فَلِقَيَنا َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ْب ِ‬ ‫ل ‪َ ,‬أْو‬ ‫ل َقِتي ق ٌ‬ ‫ب ِإ ّ‬ ‫ن اْلَع قَر ِ‬ ‫ج قِم ِم ق َ‬ ‫ض اْلَع َ‬ ‫ل َيْبَقققى ِفققي َأْر ِ‬ ‫ك َأ ّ‬ ‫شُ‬ ‫عْمٍرو ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫عَلققى َأْه ق ِ‬ ‫ل‬ ‫ن َ‬ ‫ش قِرُكو َ‬ ‫ظَه قُر اْلُم ْ‬ ‫ض قْمَرَة ‪َ :‬أَي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ع قُة ْب ق ُ‬ ‫ل َل قُه ُزْر َ‬ ‫حّك قُم ِفققي َدِم قِه ‪َ .‬فَقققا َ‬ ‫سيٌر ُي َ‬ ‫َأ ِ‬ ‫ل ‪ :‬لَ َتُقققوُم‬ ‫ص قَعَة ‪َ .‬قققا َ‬ ‫صْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عققاِمِر ْب ق ِ‬ ‫ن َبِنققي َ‬ ‫ل ‪َ :‬أَنا ِم ْ‬ ‫ت ؟ َقا َ‬ ‫ن َأْن َ‬ ‫ل ‪ِ :‬مّم ْ‬ ‫لِم ؟ َقا َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ا ِْ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ن‬ ‫صِة ‪َ -‬وَث ٍ‬ ‫خَل َ‬ ‫عَلى ِذي اْل َ‬ ‫صعََة َ‬ ‫صْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عاِمِر ْب ِ‬ ‫ساِء َبِني َ‬ ‫ب َن َ‬ ‫حّتى َتَتَداَفَع َمَناِك ُ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫عمَ قُر ْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫ل ُ‬ ‫عْم قٍرو َفَقققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َقْو َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫جاِهِلّيِة ‪َ -‬فَذَكْرَنا ِلُعَمَر ْب ِ‬ ‫سّمى ِفي اْل َ‬ ‫ُي َ‬ ‫ب َيقْوَم‬ ‫طققا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عَمقُر ْبق ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫طق َ‬ ‫خَ‬ ‫ل ‪َ :‬ف َ‬ ‫ل ‪َ .‬قا َ‬ ‫عَلُم ِبَما َيُقو ُ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ث ِمَراٍر ‪َ :‬‬ ‫ل َ‬ ‫ب َث َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫اْل َ‬ ‫طاِئفَ قٌة‬ ‫ل َ‬ ‫ل َت قَزا ُ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ن َيُقققو ُ‬ ‫سّلَم َكققا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ِّ‬ ‫ن َنِب ّ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫جُمَعٍة َقا َ‬ ‫ُ‬ ‫عْم قٍرو‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ق ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فَذَكْرَنا ِلَعْبِد ا ِّ‬ ‫ل " ‪َ ,‬قا َ‬ ‫ي َأْمُر ا ِّ‬ ‫حّتى َيْأِت َ‬ ‫صوَرًة َ‬ ‫ق َمْن ُ‬ ‫حّ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫ن ُأّمِتي َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫لَثققاِر‬ ‫ت " َتْه قِذيبُ ا ْ‬ ‫ن اّل قِذي ُقْل ق ُ‬ ‫ك َكققا َ‬ ‫جققاَء َذا َ‬ ‫ل ق ‪ِ ,‬إَذا َ‬ ‫ي ا ِّ‬ ‫ق َنِب ق ّ‬ ‫ص قَد َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عَم قَر َفَقققا َ‬ ‫ل ُ‬ ‫َقْو َ‬ ‫‪127‬‬ ‫طَبِر ّ‬ ‫ي‬ ‫ِلل ّ‬ ‫ضْمَرَة‬ ‫عُة ْبنُ َ‬ ‫طَلْقَنا َأَنا َوُزْر َ‬ ‫سَوِد ‪َ ,‬قالَ ‪ :‬اْن َ‬ ‫لْ‬ ‫ن َأِبي ا َْ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫حّدَثَنا َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َقَتاَدَة ‪َ ,‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ل‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عَمَر ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سَنا ِإَلى اْب ِ‬ ‫جَل ْ‬ ‫ن ‪َ ,‬ف َ‬ ‫جي َ‬ ‫حا ّ‬ ‫س َ‬ ‫ن َقْي ٍ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫‪َ ,‬و َ‬ ‫ق‬ ‫حق َ‬ ‫حّتققى َتْل َ‬ ‫ن ِفققي َدِم قِه ‪َ ,‬‬ ‫حُكُمققو َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫سققيٌر َأْو َقِتيق ٌ‬ ‫ل َأ ِ‬ ‫ب ِإ ّ‬ ‫ن اْلَعقَر ِ‬ ‫جِم ِم َ‬ ‫ض اْلَع َ‬ ‫َيْبَقى ِفي َأْر ِ‬ ‫ن َأْنُت قْم ؟‬ ‫ل ‪َ :‬فَم ق ْ‬ ‫ق ؟ َقا َ‬ ‫حّ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫عَلى َأْه ِ‬ ‫ل َ‬ ‫طِ‬ ‫ل اْلَبا ِ‬ ‫ظَهُر َأْه ُ‬ ‫ح ‪ُ .‬قْلَنا ‪َ :‬أَوَي ْ‬ ‫شي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ب ِبَمَناِب ِ‬ ‫اْلَعَر ُ‬ ‫سققاِء‬ ‫حّتققى َت قَداَفَع َمَنققاِكبُ َن َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫صَعَة ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫صْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عاِمِر ْب ِ‬ ‫ن َبِني َ‬ ‫َفُقْلَنا ‪ِ :‬م ْ‬ ‫جاِهِلّي قِة ‪َ -‬فَأَتْيَنققا‬ ‫ن َكاُنوا َيْعُب قُدوَنُه ِفققي اْل َ‬ ‫صِة ‪َ -‬وَث ٍ‬ ‫خَل َ‬ ‫ل ِذي اْل َ‬ ‫حْو َ‬ ‫صَعَة َ‬ ‫صْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عاِمِر ْب ِ‬ ‫َبِني َ‬ ‫ل ‪ُ .‬ث قّم‬ ‫عَل قُم ِبَمققا َيُقققو ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬ه قَو َأ ْ‬ ‫ل ِبَكَذا ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ك َ‬ ‫حّدَثَنا اْبُن ُ‬ ‫ب ‪َ ,‬فُقْلَنا ‪َ :‬‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عَمَر ْب َ‬ ‫ُ‬ ‫غَبققٍة ‪ِ ,‬إ ّ‬ ‫ل‬ ‫ل ِلَر ْ‬ ‫عُكْم ِلَرْهَبٍة َو َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّني َلْم َأْد ُ‬ ‫س َفَقا َ‬ ‫ب الّنا َ‬ ‫ط َ‬ ‫خَ‬ ‫جاِمَعٌة ‪َ ,‬ف َ‬ ‫لَة َ‬ ‫صَ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫َناَدى ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ل‬ ‫ل ق َيُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫س قّلَم ‪َ ,‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫سِمْعُتُه ِم ْ‬ ‫ث َ‬ ‫حِدي ٍ‬ ‫َ‬ ‫لق‬ ‫حّتى َيْأِتيَهققا َأمْقُر ا ِّ‬ ‫خَذَلَها َ‬ ‫ن َ‬ ‫ضّرَها َم ْ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫ق‪َ ,‬‬ ‫حّ‬ ‫عَلى اْل َ‬ ‫صوَرًة َ‬ ‫ن ُأّمِتي َمْن ُ‬ ‫طاِئَفٌة ِم ْ‬ ‫ل َ‬ ‫َتَزا ُ‬ ‫حّدَثَنا‬ ‫عَمَر ‪َ ,‬فُقْلَنا ‪َ :‬‬ ‫ن ُ‬ ‫عَمَر ‪َ ,‬فَأَتْيَنا اْب َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ث َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ل ُ‬ ‫خَ‬ ‫ل ِ‬ ‫" ‪ُ .‬قْلَنا ‪َ :‬هَذا َوا ِّ‬ ‫‪126‬‬ ‫‪127‬‬ ‫ المستدرك للحاكم )‪ (8653‬وصححه ووافقه الذهبي‬‫ي )‪ ( 920‬صحيح‬ ‫طَبِر ّ‬ ‫لَثاِر ِلل ّ‬ ‫باْ‬ ‫‪َ -‬تْهِذي ُ‬ ‫‪47‬‬ ‫ق‬ ‫صَد َ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ت ‪َ .‬قا َ‬ ‫ف ِلَما َذَكْر َ‬ ‫ل ٍ‬ ‫خَ‬ ‫سّلَم ِب ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ب‪َ ,‬‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عَمُر ْب ُ‬ ‫ُ‬ ‫حَمُد‬ ‫حّدَثَنا َأ ْ‬ ‫صاِدًقا ‪َ ,‬‬ ‫ل َ‬ ‫ك ِإ ّ‬ ‫عُة ‪َ :‬ما ُأَرا َ‬ ‫ل ُزْر َ‬ ‫حّدْثُتُكْم " ‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫ل َكا َ‬ ‫‪ِ ,‬إَذا َأَتى َأْمُر ا ِّ‬ ‫ل ْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫عي ُ‬ ‫س قَما ِ‬ ‫ح قّدَثَنا ِإ ْ‬ ‫ي‪َ ,‬‬ ‫ش قِق ّ‬ ‫ن الّدَم ْ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ْب ق ُ‬ ‫س قَلْيَما ُ‬ ‫حّدَثَنا ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫صوٍر ‪َ ,‬قا َ‬ ‫ن َمْن ُ‬ ‫ْب ُ‬ ‫عْبققُد‬ ‫ل ‪َ :‬أْنَبَأَنققا َ‬ ‫ن َقَتاَدَة ‪َ ,‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫شيٍر ‪َ ,‬‬ ‫ن َب ِ‬ ‫سِعيُد ْب ُ‬ ‫عاِمٍر ‪َ ,‬و َ‬ ‫ن َ‬ ‫حّدَثِني َناِفُع ْب ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ش ‪َ ,‬قا َ‬ ‫عّيا ٍ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫س قّلَم ِمْثَل قُه ‪َ .‬وَق قْد َواَف ق َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫عَمَر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫سَوِد ‪َ ,‬‬ ‫لْ‬ ‫ن َأِبي ا َْ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫ا ِّ‬ ‫حاِبِه ‪,‬‬ ‫صق َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ع قٌة ِم ق ْ‬ ‫جَما َ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫خَبِر َ‬ ‫عَمَر ِفي ِرَواَيِة َهَذا اْل َ‬ ‫ُ‬ ‫عققّز‬ ‫ل َ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫جِميَعُه اْلَبَيا َ‬ ‫سَنُدُه ‪ُ ,‬ثّم ُنْتِبُع َ‬ ‫عْنَدَنا َ‬ ‫ح ِ‬ ‫صّ‬ ‫عْنَدَنا ِذْكُرُه ِمّما َ‬ ‫ح ِ‬ ‫صّ‬ ‫َنْذُكُر َما َ‬ ‫‪128‬‬ ‫طَبِر ّ‬ ‫ي‬ ‫لَثاِر ِلل ّ‬ ‫باْ‬ ‫ل " َتْهِذي ُ‬ ‫جّ‬ ‫َو َ‬ ‫ص قَغاُر اْلُعُيققو ِ‬ ‫ن‬ ‫جققوِه ِ‬ ‫ض اْلُو ُ‬ ‫ع قَرا ُ‬ ‫ق ِ‬ ‫شِر ِ‬ ‫ل اْلَم ْ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫ل ‪َ :‬يْأِتيُكْم َقْوٌم ِم ْ‬ ‫سُعوٍد ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫خُيققوَلُهْم‬ ‫حّتققى ُيَوّثُقققوا ُ‬ ‫طَرَق قُة ‪َ ،‬‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫جققا ّ‬ ‫جوَهُهَم اْلَم َ‬ ‫ن ُو ُ‬ ‫خِر َكَأ ّ‬ ‫صْ‬ ‫عُيُنُهْم ِفي ال ّ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫َكَأّنَما ُثِقَب ْ‬ ‫‪129‬‬ ‫ت‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫ط اْلُفَرا ِ‬ ‫شّ‬ ‫ِب َ‬ ‫حّزَم قِة‬ ‫ن ُم َ‬ ‫عَلققى َبَراِذي ق َ‬ ‫ك َق قْد َأَتْتُك قْم َ‬ ‫ل‪َ":‬كَأّني ِبققالّتْر ِ‬ ‫سُعوٍد‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ن اْب َ‬ ‫ن‪َ ،‬أ ّ‬ ‫سيِري َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫‪130‬‬ ‫ت" المعجم الكبير للطبراني ‪.‬‬ ‫ط اْلُفَرا ِ‬ ‫شّ‬ ‫طَها ِب َ‬ ‫حّتى َتْرِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫الَذا ِ‬ ‫حققاّفَت َ‬ ‫ي‬ ‫طيَهققا ِب َ‬ ‫خْيِلِه قْم َراِب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ش قِرِفي آَذا َ‬ ‫حَذْيَف قُة ‪َ :‬ك قَأّني ِبِه قْم ُم ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قققا َ‬ ‫ي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫شْعِب ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫‪131‬‬ ‫ت‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫اْلُفَرا ِ‬ ‫ف َأْنُتْم ِإَذا َرَأْيُتققْم‬ ‫ل ‪َ :‬كْي َ‬ ‫سُعوٍد َيُقو ُ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫سِمَع َ‬ ‫ي َأّنُه َ‬ ‫ن ُمَعاِوَيَة اْلَعاِمِر ّ‬ ‫ن َيِزيَد ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫َو َ‬ ‫‪132‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫جوِه ‪َ .‬رَواُه ال ّ‬ ‫ح اْلُو ُ‬ ‫طُ‬ ‫َقْوًما ‪َ -‬أْو َأَتاُكْم َقْوٌم ‪ُ -‬ف ْ‬ ‫قوله‪" :‬فطح الوجوه"؛ يعني‪ :‬عراض الوجوه‪ ،‬وقد جاء ذلك صريحا فيما تقدم عن أبي‬ ‫هريرة وعمرو بن تغلب وأبي سعيد وبريدة وأبي بكرة والحسن رضي ال عنهققم‪ .‬قققال‬ ‫لْرَنب قِة‬ ‫ض في وسط الققرْأس وا َ‬ ‫عَر ٌ‬ ‫ح ِ‬ ‫طُ‬ ‫ابن منظور في "لسان العرب"‪ ) " :‬فطح ( الَف َ‬ ‫ح ولققم‬ ‫طق ْ‬ ‫ح قال َأبو النجم يصققف الهامققة َقْبضققاء لققم ُتْف َ‬ ‫طِ‬ ‫لْف َ‬ ‫ق بالوجه كالثور ا َ‬ ‫حتى َتْلَتِز َ‬ ‫طق ٌ‬ ‫ح‬ ‫ح وُمفَ ّ‬ ‫طق ُ‬ ‫ح مثلققه ورْأس َأْف َ‬ ‫طي ق ُ‬ ‫ح والّتْف ِ‬ ‫طق ِ‬ ‫ن الَف َ‬ ‫ح عريققض الققرْأس َبّي ق ُ‬ ‫طُ‬ ‫ل ورجل َأْف َ‬ ‫ُتَكّت ِ‬ ‫ت الحديققدَة ِإذا‬ ‫حق ُ‬ ‫طْ‬ ‫ح الثققور لققذلك صققفة غالبققة ويقققال َف ّ‬ ‫طق ُ‬ ‫لْف َ‬ ‫طحاء وا َ‬ ‫عريض وَأْرَنَبٌة َف ْ‬ ‫َ‬ ‫‪133‬‬ ‫ق َأو غيره " ‪.‬‬ ‫سحاة َأو ِمْعَز ٍ‬ ‫سّويَتها لِم ْ‬ ‫ضتها و َ‬ ‫عّر ْ‬ ‫َ‬ ‫جّ‬ ‫ل‬ ‫ل عَّز َو َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ُ » -‬يو ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫سُمَرَة َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َفْيقَأُكْم « مسققند‬ ‫ن مَُقققاِتَلَتُكْم َوَي قْأُكُلو َ‬ ‫ن َفَيْقُتُلققو َ‬ ‫ل َيِفقّرو َ‬ ‫سدًا َ‬ ‫ن ُأ ْ‬ ‫جِم ُثّم َيُكوُنو َ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫َأْيِدَيُكْم ِم َ‬ ‫أحمد ‪.134‬‬ ‫‪128‬‬ ‫‪129‬‬ ‫‪130‬‬ ‫‪131‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪133‬‬ ‫‪134‬‬ ‫ي )‪ ( 922‬صحيح‬ ‫طَبِر ّ‬ ‫لَثاِر ِلل ّ‬ ‫باْ‬ ‫ َتْهِذي ُ‬‫ مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38781) (186 / 15) -‬فيه جهالة‬‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 8768) (88 / 8) -‬فيه انقطاع‬‫ مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38495) (87 / 15) -‬فيه انقطاع‬‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 9085) (172 / 8) -‬حسن‬‫ إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪ (380 / 1) -‬ولسان العرب ‪(545 / 2) -‬‬‫‪ -‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (20656‬صحيح‬ ‫‪48‬‬ ‫ك َوَتَعاَلى‬ ‫ل َتَباَر َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫شُكوا َأ ْ‬ ‫ل » ُتو ِ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫سُمَرَة َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َيْقُتُلققو َ‬ ‫ن‬ ‫ل َيِف قّرو َ‬ ‫سققدًا َ‬ ‫ن ُأ ْ‬ ‫جِم ‪ُ -‬ثّم َيُكوُنققو َ‬ ‫عا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ناَ‬ ‫ن َمّرًة ِم َ‬ ‫عّفا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫جِم ‪َ -‬و َقا َ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫َأْيِدَيُكْم ِم َ‬ ‫‪135‬‬ ‫ن َفْيَأُكْم « مسند أحمد ‪.‬‬ ‫ُمَقاِتَلَتُكْم َوَيْأُكُلو َ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيمْ َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل » ُيو ِ‬ ‫ى ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ب َ‬ ‫جْنُد ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫سُمَرَة ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُمقَققاِتَلَتُكْم‬ ‫ن َفَيْقُتُلققو َ‬ ‫ل َيِف قّرو َ‬ ‫سققدًا َ‬ ‫ل ق ُأ ْ‬ ‫جَعُلُه قُم ا ُّ‬ ‫جِم ُث قّم َي ْ‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ناَ‬ ‫ك َوَتَعاَلى َأْي قِدَيُكْم ِم ق َ‬ ‫َتَباَر َ‬ ‫‪136‬‬ ‫ن َفْيَأُكْم « مسند أحمد‪.‬‬ ‫َوَيْأُكُلو َ‬ ‫ل‪":‬‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ي صَ قّلى ا ُّ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ب َر ِ‬ ‫جْنُد ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫سُمَرَة ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُمَقققاِتَلَتُكْم‬ ‫ن ‪َ ،‬وَيْقُتُلققو َ‬ ‫ل َيْق قِرو َ‬ ‫ل َ‬ ‫شَبا ً‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫جِم ‪َ ،‬فَيُكوُنو َ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ل َأْيِدَيُكْم ِم َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫شُكو َ‬ ‫ُتو ِ‬ ‫‪137‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫ن َفْيَئُكْم " اْلُم ْ‬ ‫َوَيْأُكُلو َ‬ ‫سّلَم ‪" :‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َر ِ‬ ‫ن اْلَيَما ِ‬ ‫حَذْيَفَة ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِرَقققاَبُكْم‬ ‫ضقِرُبو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ل َيِفقّرو َ‬ ‫سقًدا َ‬ ‫جَعَلُهقْم ُأ ْ‬ ‫جقِم َوَي ْ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ل َأْيقِدَيُكْم ِمق َ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫لق َأ ْ‬ ‫ك ا ُّ‬ ‫شق ُ‬ ‫ُيو ِ‬ ‫‪138‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫ن َفْيَئُكْم " اْلُم ْ‬ ‫َوَيْأُكُلو َ‬ ‫ل َأْي قِدَيُكْم‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫حَذْيَفَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫خَبققاُر‬ ‫ن َفْيَئُك قْم " َأ ْ‬ ‫ن ِرَقققاَبُكْم ‪َ ،‬وَي قْأُكُلو َ‬ ‫ضِرُبو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ل َيِفّرو َ‬ ‫سًدا َ‬ ‫ن ُأ ْ‬ ‫صيُرو َ‬ ‫جِم ُثّم َي ِ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪139‬‬ ‫صبَهاِن ّ‬ ‫ي‬ ‫ل ْ‬ ‫لِبي ُنَعْيٍم ا َْ‬ ‫ن َِ‬ ‫صَبَها َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ل‪":‬‬ ‫سقّلَم َقققا َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫عْنُهَما ‪َ ،‬‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫عْمٍرو َر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ُمَقققاِتِليُكْم‬ ‫ن ُيَقققاِتُلو َ‬ ‫ل َيِف قّرو َ‬ ‫س قًدا َ‬ ‫جَعَلُه قْم أُ ُ‬ ‫ج قِم ‪ُ ،‬ث قّم َي ْ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ل ق َأْي قِدَيُكْم ِم ق َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫ُيو ِ‬ ‫‪140‬‬ ‫سَنُد اْلَبّزار‬ ‫خاُر ُم ْ‬ ‫حُر الّز ّ‬ ‫ن َفْيَئُكْم " اْلَب ْ‬ ‫َوَيْأُكُلو َ‬ ‫جِم ‪،‬‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ل َأْيِدَيُكْم ِم َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫سّلَم ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫س َقا َ‬ ‫ن َأَن ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪141‬‬ ‫عَراِب ّ‬ ‫ي‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫جُم اْب ِ‬ ‫ن َفْيَئُكْم " ُمْع َ‬ ‫ن ُمَقاِتَلَتُكْم ‪َ ،‬وَيْأُكُلو َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬يَقاِتُلو َ‬ ‫ل َيِفّرو َ‬ ‫سًدا َ‬ ‫جَعُلُهْم ُأ ْ‬ ‫ُثّم َي ْ‬ ‫ن َيْكُث قَر ِفيُك قُم‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫سى َقا َ‬ ‫ن َأِبي ُمو َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪142‬‬ ‫سَنُد الّروَياِنيّ‬ ‫عَناَقُكْم " ُم ْ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ضِرُبو َ‬ ‫ن َفْيَأُكْم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيْأُكُلو َ‬ ‫ل َيِفّرو َ‬ ‫سٌد َ‬ ‫جُم ‪ُ ،‬أ ْ‬ ‫اْلَع َ‬ ‫ن َيْكُثَر ِفيُكْم‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‪َ -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫َو َ‬ ‫‪143‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫ن َفْيَأُكْم " ‪َ .‬رَواُه ال ّ‬ ‫ن َمَقاِتَلُكْم َوَيْأُكُلو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيْقُتُلو َ‬ ‫ل َيِفّرو َ‬ ‫سٌد َ‬ ‫جِم ُأ ْ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪ - 135‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز)‪ (20714‬صحيح‬ ‫‪ - 136‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز)‪ (20780‬صحيح‬ ‫الفيء ‪ :‬ما يؤخذ من العدو من مال ومتاع بغير حرب‬ ‫حاِكِم )‪ (8707‬صحيح‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 137‬اْلُم ْ‬ ‫حاِكِم )‪ ( 8729‬حسن لغيره‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 138‬اْلُم ْ‬ ‫ي)‪ ( 51‬حسن لغيره‬ ‫صبَهاِن ّ‬ ‫ل ْ‬ ‫لِبي ُنَعْيٍم ا َْ‬ ‫ن َِ‬ ‫صَبَها َ‬ ‫خَباُر َأ ْ‬ ‫‪َ - 139‬أ ْ‬ ‫سَنُد اْلَبّزاِر)‪ ( 2076‬حسن لغيره‬ ‫خاُر ُم ْ‬ ‫حُر الّز ّ‬ ‫‪ - 140‬اْلَب ْ‬ ‫ي )‪ ( 936‬حسن لغيره‬ ‫عَراِب ّ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫جُم اْب ِ‬ ‫‪ُ - 141‬مْع َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عْبِد اْلَعِزيِز َقققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي ْب ُ‬ ‫عِل ّ‬ ‫حّدَثَنا َ‬ ‫سُمَرَة َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫سِ‬ ‫حَ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عِ‬ ‫ل ‪ِ ،‬إّنَما ُيْرَوى َهَذا َ‬ ‫صٌ‬ ‫ث َقَتاَدَة َأ ْ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ث ِم ْ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫س ِلَهَذا اْل َ‬ ‫َلْي َ‬ ‫سقققّلَم‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫سُمَرةَ ‪َ ،‬‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫سِ‬ ‫حَ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عِ‬ ‫س‪َ ،‬‬ ‫حّدَثَنا ُيوُن ُ‬ ‫سَلَمَة ‪َ ،‬‬ ‫ن َ‬ ‫حّماُد ْب ُ‬ ‫حّدَثَنا َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ج َقا َ‬ ‫جا ٌ‬ ‫حّ‬ ‫حّدَثَنا َ‬ ‫َ‬ ‫ي)‪( 526‬‬ ‫ضَعَفاُء الَْكِبيِر ِلْلُعَقْيِل ّ‬ ‫حَوُه " ال ّ‬ ‫جِم " َفَذَكَر َن ْ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫ل َأْيِدَيُكْم ِم َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن َيْم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫ل ‪ُ " :‬يو َ‬ ‫َقا َ‬ ‫ي )‪ ( 523‬حسن لغيره‬ ‫سَنُد الّروَياِن ّ‬ ‫‪ُ - 142‬م ْ‬ ‫ح‪.‬‬ ‫حي ِ‬ ‫صِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫جا ُ‬ ‫جاُلُه ِر َ‬ ‫‪ - 143‬مجمع الزوائد )‪َ ، ( 12379‬وِر َ‬ ‫‪49‬‬  50 ‫المبحث الخامس‬ ‫النهي عن تهييج الترك والحبشة‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫‪144‬‬ ‫ك َما َتَرُكوُكْم «سنن أبي داود ‪.‬‬ ‫عوُكْم َواْتُرُكوا الّتْر َ‬ ‫شَة َما َوَد ُ‬ ‫حَب َ‬ ‫عوا اْل َ‬ ‫ل » َد ُ‬ ‫َأّنُه َقا َ‬ ‫ى ‪-‬صققلى الق‬ ‫ل َلّمققا َأَم قَر الّنِب ق ّ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٍ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫وع ْ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫حْفِر َفَقاَم َر ُ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ت َبْيَنُهْم َوَبْي َ‬ ‫حاَل ْ‬ ‫خَرٌة َ‬ ‫صْ‬ ‫ت َلُهْم َ‬ ‫ض ْ‬ ‫عَر َ‬ ‫ق َ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حْفِر اْل َ‬ ‫عليه وسلم‪ِ -‬ب َ‬ ‫ل » ) َتّمتْ َكِلَمُة‬ ‫ق َوَقا َ‬ ‫خْنَد ِ‬ ‫حَيَة اْل َ‬ ‫ضَع ِرَداَءُه َنا ِ‬ ‫ل َوَو َ‬ ‫خَذ اْلِمْعَو َ‬ ‫صلى ال عليه وسلم‪َ -‬وَأ َ‬‫س قْلَما ُ‬ ‫ن‬ ‫ج قِر وَ َ‬ ‫حَ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫سِميُع اْلَعِليُم( «‪َ .‬فَن قَدَر ُثُل ق ُ‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صْدًقا َو َ‬ ‫ك ِ‬ ‫َرّب َ‬ ‫ض قَر َ‬ ‫ب‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬بْرَقٌة ُثّم َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ضْرَبِة َر ُ‬ ‫ق َمَع َ‬ ‫ظُر َفَبَر َ‬ ‫ى َقاِئٌم َيْن ُ‬ ‫سّ‬ ‫اْلَفاِر ِ‬ ‫س قِميُع اْلَعِلي قُم( «‪.‬‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صْدًقا َو َ‬ ‫ك ِ‬ ‫ت َكِلَمُة َرّب َ‬ ‫ل » )َتّم ْ‬ ‫الّثاِنَيَة َوَقا َ‬ ‫ت َكِلَمُة َرّب ق َ‬ ‫ك‬ ‫ل » )َتّم ْ‬ ‫ب الّثاِلَثَة َوَقا َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ن ُثّم َ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫ت َبْرَقٌة َفَرآَها َ‬ ‫خُر َفَبَرَق ْ‬ ‫ث ال َ‬ ‫َفَنَدَر الّثُل ُ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ج َر ُ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ث اْلَباِقى َو َ‬ ‫سِميُع اْلَعِليُم( «‪َ .‬فَنَدَر الّثُل ُ‬ ‫ل ِلَكِلَماِتِه َوُهَو ال ّ‬ ‫ل ُمَبّد َ‬ ‫ل َ‬ ‫عْد ً‬ ‫صِْدًقا َو َ‬ ‫حيق َ‬ ‫ن‬ ‫ك ِ‬ ‫لق َرَأْيُتق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن َيققا َر ُ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫ل َ‬ ‫س‪َ .‬قا َ‬ ‫جَل َ‬ ‫خَذ ِرَداَءُه َو َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬فَأ َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َل قُه َر ُ‬ ‫ت َمَعَها َبْرَقٌة‪َ.‬قققا َ‬ ‫ل َكاَن ْ‬ ‫ضْرَبًة ِإ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ضِر ُ‬ ‫ت َما َت ْ‬ ‫ضََرْب َ‬ ‫ل»‬ ‫ل ق‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ق َيققا َر ُ‬ ‫حّ‬ ‫ك ِباْل َ‬ ‫ل ِإى َواّلِذى َبَعَث َ‬ ‫ك «‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ت َذِل َ‬ ‫ن َرَأْي َ‬ ‫سْلَما ُ‬ ‫وسلم‪َ » -‬يا َ‬ ‫حْوَلَهققا َوَمقَداِئنُ َكِثيقَرٌة‬ ‫سَرى َوَمققا َ‬ ‫ن ِك ْ‬ ‫ت ِلى َمَداِئ ُ‬ ‫لوَلى ُرِفَع ْ‬ ‫ضْرَبَة ا ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫حي َ‬ ‫َفِإّنى ِ‬ ‫حَهققا‬ ‫ن َيفَْت َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ع ا َّ‬ ‫ل اْد ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫حاِبِه َيا َر ُ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ضَرُه ِم ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َلُه َم ْ‬ ‫ى «‪َ .‬قا َ‬ ‫حّتى َرَأْيُتَها ِبَعْيَن ّ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عا َر ُ‬ ‫لَدُهْم‪َ .‬فَد َ‬ ‫ب ِبَأْيِديَنا ِب َ‬ ‫خّر َ‬ ‫عَلْيَنا َوُيَغّنَمَنا ِدَياَرُهْم َوُي َ‬ ‫َ‬ ‫حّتققى َرَأْيُتَهققا‬ ‫حْوَلَهققا َ‬ ‫ص قَر َوَمققا َ‬ ‫ن َقْي َ‬ ‫ت ِلى َم قَداِئ ُ‬ ‫ضْرَبَة الّثاِنَيَة َفُرِفَع ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ك » ُثّم َ‬ ‫ِبَذلِ َ‬ ‫خ قّربَ ِبَأْيقِديَنا‬ ‫عَلْيَنا َوُيَغّنَمَنققا ِدَيققاَرُهْم َوُي َ‬ ‫حَها َ‬ ‫ن َيْفَت َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ع ا َّ‬ ‫ل اْد ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ى «‪َ .‬قاُلوا َيا َر ُ‬ ‫ِبَعْيَن ّ‬ ‫ت ِلققى‬ ‫ت الّثاِلَثَة َفُرِفَعقق ْ‬ ‫ضَرْب ُ‬ ‫ك » ُثّم َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ِ -‬بَذِل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عا َر ُ‬ ‫لَدُهْم‪َ .‬فَد َ‬ ‫ِب َ‬ ‫ل ‪-‬صققلى ال ق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ى «‪َ .‬قا َ‬ ‫حّتى َرَأْيُتَها ِبَعْيَن ّ‬ ‫ن اْلُقَرى َ‬ ‫حْوَلَها ِم َ‬ ‫شِة‪َ .‬وَما َ‬ ‫حَب َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫َمَداِئ ُ‬ ‫ك َمققا َتَرُكققوُكْم « سققنن‬ ‫عوُكْم َواْتُرُكوا الّتْر َ‬ ‫شَة َما َوَد ُ‬ ‫حَب َ‬ ‫عوا اْل َ‬ ‫ك » َد ُ‬ ‫عْنَد َذِل َ‬ ‫عليه وسلم‪ِ -‬‬ ‫‪145‬‬ ‫النسائي‪.‬‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ي صققلى الق عليققه وسققلم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن الّنِبق ّ‬ ‫عْنُهَمققا ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫عْمٍرو َر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫شِة‬ ‫حَب َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫سَوْيَقَتْي ِ‬ ‫ل ُذو ال ّ‬ ‫ج َكْنَز اْلَكعَْبِة ‪ِ ،‬إ ّ‬ ‫خِر ُ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫شَة َما َتَرُكوُكْم ‪َ ،‬فِإّنُه َ‬ ‫حَب َ‬ ‫اْتُرُكوا اْل َ‬ ‫‪146‬‬ ‫"المستدرك للحاكم‬ ‫‪ - 144‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز)‪ ( 4304‬حسن‬ ‫‪ - 145‬سنن النسائي‪ -‬المكنز )‪ ( 3189‬والسلسلة الصحيحة ‪ ( 772) (271 / 2) -‬حسن‬ ‫‪ - 146‬المستدرك للحاكم )‪ (8396‬وسنن أبي داود ‪ -‬المكنز)‪ ( 4311‬حسن‬ ‫كنز المال ‪ :‬المخبأ ‪ ،‬وأراد به ‪ :‬مال الكعبة الذي كان معدا فيها من النذور التي كانت تحمل إليها قديما وغيرها‪.‬‬ ‫‪51‬‬ ‫ى ‪-‬صققلى ال ق‬ ‫ب الّنِب ق ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صق َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ق ْ‬ ‫جً‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ف َقا َ‬ ‫حَنْي ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫سْه ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َأِبى ُأَماَمَة ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫شَة َمققا‬ ‫حَب َ‬ ‫ل » اْتُرُكوا اْل َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫عليه وسلم‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫‪147‬‬ ‫شِة « مسند أحمد‪.‬‬ ‫حَب َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫سَوْيَقَتْي ِ‬ ‫ل ُذو ال ّ‬ ‫ج َكْنَز اْلَكْعَبِة ِإ ّ‬ ‫خِر ُ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫َتَرُكوُكْم َفِإّنُه َ‬ ‫شَة‬ ‫حَب َ‬ ‫ل‪ " :‬اْتُرُكوا اْل َ‬ ‫عْنُه َيُقو ُ‬ ‫ل َ‬ ‫يا ُ‬ ‫ضَ‬ ‫سِمَع َأَبا ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫ح‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫صاِل ٍ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫ح ْب ِ‬ ‫صاِل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ش قِة "أخبققار مكققة‬ ‫حَب َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫س قَوْيَقَتْي ِ‬ ‫ل ُذو ال ّ‬ ‫ج َكْن قَز اْلَكْعَب قِة ِإ ّ‬ ‫خِر ُ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫َما َتَرُكوُكْم‪َ ،‬فِإّنُه َ‬ ‫‪148‬‬ ‫للفاكهي‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عْن قُه َيُقققو ُ‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضق َ‬ ‫ع َر ِ‬ ‫ن ِذي َكل ٍ‬ ‫ت ِم ق ْ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ي َقا َ‬ ‫حْمَيِر ّ‬ ‫ب اْل ِ‬ ‫ن ُكَرْي ٍ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫سا َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ك َمققا َتَرُكققوُكْم"الحققاد‬ ‫ل ‪ :‬اْتُرُكققوا الّت قْر َ‬ ‫ل صققلى ال ق عليققه وسققلم َيُقققو ُ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َ‬ ‫‪149‬‬ ‫والمثاني‬ ‫س قّلَم‪،‬‬ ‫عَلْيققِه َو َ‬ ‫لقق َ‬ ‫صققّلى ا ُّ‬ ‫لقق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سققِمْع ُ‬ ‫ن‪ ،‬قققال‪َ :‬‬ ‫سققْفَيا َ‬ ‫وعققن ُمَعاِوَيققَة بققن َأِبققي ُ‬ ‫‪150‬‬ ‫ك َما َتَرُكوُكْم" المعجم الكبير للطبراني‬ ‫ل‪":‬اْتُرُكوا الّتْر َ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫ك َمققا‬ ‫سقّلَم‪:‬اْتُرُكققوا الّتقْر َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫سُعوٍد‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل بن َم ْ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طققوَراَء‪".‬المعجققم الكققبير‬ ‫ل بنو َقْن ُ‬ ‫خّوَلُهُم ا ُّ‬ ‫ب ُأّمِتي ُمْلَكُهْم َوَما َ‬ ‫سُل ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ن َأّو َ‬ ‫َتَرُكوُكْم‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫‪151‬‬ ‫للطبراني‬ ‫ل َلَوِدْدت‬ ‫جوِه َما َتَرُكوُكْم ‪َ ،‬فَوا ِ‬ ‫ح اْلُو ُ‬ ‫طَ‬ ‫لِء اْلُف ْ‬ ‫ل ‪ :‬اْتُرُكوا َهُؤ َ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عَمَر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪152‬‬ ‫ق‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫طا ُ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫حًرا َ‬ ‫ن َبْيَنَنا َوَبْيَنُهْم َب ْ‬ ‫َأ ّ‬ ‫قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري"‪" :‬وقد كان مشهورا في زمن الصحابة رضققي‬ ‫ال عنهم حديث‪ » :‬اتركوا الترك ما تركوكم « ‪ ،‬فروى الطبراني من حققديث معاويققة‬ ‫رضي ال عنه؛ قال‪ :‬سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقوله‪.‬‬ ‫وقاتل المسلمون الترك في خلفة بني أمية‪ ،‬وكان مققا بينهققم وبيققن المسققلمين مسققدودا‪،‬‬ ‫إلى أن فتح ذلك شيئا بعد شيء‪ ،‬وكثر السبي منهم‪ ،‬وتنافس الملوك فيهم؛ لما فيهم مقققن‬ ‫الشدة والبأس‪ ،‬حتى كان أكثر عسكر المعتصم منهققم‪ ،‬ثققم غلققب التققراك علققى الملققك‪،‬‬ ‫فقتلوا ابنه المتوكل‪ ،‬ثم أولده واحدا بعد واحد‪ ،‬إلى أن خققالط المملكققة الققديلم‪ ،‬ثققم كققان‬ ‫ملوك السامانية من الترك أيضا‪ ،‬فملكققوا بلد العجققم‪ ،‬ثققم غلققب علققى تلققك الممالققك آل‬ ‫سبكتكين‪ ،‬ثم آل سلجوق‪ ،‬وامتدت مملكتهم إلى العراق والشققام والققروم‪ ،‬ثققم كققان بقايققا‬ ‫أتباعهم بالشام‪ ،‬وهم آل زنكي‪ ،‬وأتباع هؤلء‪ ،‬وهم بيت أيوب‪ ،‬واسققتكثر هققؤلء أيضققا‬ ‫من الترك‪ ،‬فغلبوهم على المملكة بالديار المصرية والشامية والحجازيققة‪ ،‬وخققرج علققى‬ ‫آل سلجوق في المائة الخامسة الغز‪ ،‬فخربوا البلد‪ ،‬وفتكوا في العباد‪ ،‬ثم جاءت الطامة‬ ‫الكبرى بققالتتر‪ ،‬فكققان خققروج جنكققز خققان بعققد السققتمائة‪ ،‬فأسققعرت بهققم الققدنيا نققارا‪،‬‬ ‫‪ - 147‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (23855‬صحيح لغيره‬ ‫‪ - 148‬أخبار مكة للفاكهي )‪ ( 764‬صحيح لغيره‬ ‫‪ - 149‬الحاد والمثاني )‪ (2754-2753‬صحيح‬ ‫‪ - 150‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 16247) (299 / 14) -‬حسن‬ ‫ي )‪( 2093‬‬ ‫صبَهاِن ّ‬ ‫لِبي ُنعَْيٍم الَْ ْ‬ ‫ن َِ‬ ‫خَباُر أَصَْبَها َ‬ ‫‪ - 151‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 10236) (26 / 9) -‬و َأ ْ‬ ‫ضعيف‬ ‫‪ - 152‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38902) (244 / 15) -‬حسن‬ ‫‪52‬‬ ‫خصوصا المشرق بأسره‪ ،‬حتى لم يبق بلد منه إل دخله شرهم‪ ،‬ثققم كققان خققراب بغققداد‬ ‫وقتل الخليفة المستعصم آخر خلفائهم على أيديهم في سنة ست وخمسين وسققتمائة ‪ ،‬ثققم‬ ‫لم تزل بقاياهم يخربون‪ ،‬على أن كان آخرهم اللنققك‪ ،‬ومعنققاه‪ :‬العققرج‪ ،‬واسققمه تمققر؛‬ ‫بفتح المثناة وضم الميم وربما أشققبعت‪ ،‬فطققرق الققديار الشققامية‪ ،‬وعققاث فيهققا‪ ،‬وحققرق‬ ‫دمشق حتى صارت خاوية على عروشها‪ ،‬ودخل الروم والهند وما بيققن ذلققك‪ ،‬وطققالت‬ ‫مدته‪ ،‬إلى أن أخذه ال‪ ،‬وتفرق بنوه البلد‪.‬‬ ‫وظهر بجميع ما أوردته مصداق قوله صلى ال عليه وسلم‪ » :‬إن بنققي قنطققوراء أول‬ ‫من يسلب أمتي ملكهم « ‪ ،‬وهو حديث أخرجققه الطققبراني مققن حققديث معاويققة‪ ،‬وكققأنه‬ ‫يريققد بقققوله‪" :‬أمققتي"‪ :‬أمققة النسققب ل أمققة الققدعوة؛ يعنققي‪ :‬العققرب‪ .‬وال ق أعلققم "‪.‬‬ ‫انتهى‪.153‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪153‬‬ ‫‪ -‬فتح الباري لبن حجر ‪(609 / 6) -‬‬ ‫‪53‬‬ ‫المبحث السادس‬ ‫ما جاء في تداعي المم على المسلمين‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قققا َ‬ ‫سقّلَم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َمْوَلى َر ُ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫عَلى َقصْ قَعِتَها‬ ‫لَكَلُة َ‬ ‫عى ا َ‬ ‫ق َكَما َتَدا َ‬ ‫ل ُأُف ٍ‬ ‫ن ُك ّ‬ ‫لَمُم ِم ْ‬ ‫عَلْيُكُم ا ُ‬ ‫عى َ‬ ‫ن َتَدا َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫سّلَم ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪َ :‬أْنُت قْم َي قْوَمِئٍذ َكِثي قٌر ‪َ ،‬وَلِك ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ن ِقّل قٍة ِبَنققا َي قْوَمِئٍذ ؟ َقققا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أِم ق ْ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْلَنا ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ِفققي ُقُلققوِبُكُم‬ ‫جَع ق ُ‬ ‫ع قُدّوُكْم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ن ُقُلققو ِ‬ ‫ع اْلَمَهاَب قُة ِم ق ْ‬ ‫ل ‪ُ ،‬تْنَت قَز ُ‬ ‫سْي ِ‬ ‫غَثاًء َكُغَثاِء ال ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫َتُكوُنو َ‬ ‫‪154‬‬ ‫ت‪".‬مسند أحمد‬ ‫حَياِة وََكَراِهَيُة اْلَمْو ِ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل‪ُ :‬‬ ‫ن ؟ َقا َ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْلَنا ‪َ :‬وَما اْلَوْه ُ‬ ‫ن ‪َ .‬قا َ‬ ‫اْلَوْه َ‬ ‫لَم قُم‬ ‫عَلْيُك قُم ا ُْ‬ ‫عى َ‬ ‫ن َت قَدا َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن ‪َ ,‬مْوَلى الّنِب ّ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫غَثققاٌء‬ ‫ل ‪َ ,‬وَلِكّنقُه ُ‬ ‫ل‪َ " :‬‬ ‫ن ِقّلقٍة ؟ ‪َ ,‬قققا َ‬ ‫ل‪ِ :‬مق ْ‬ ‫ل‪ِ :‬قيق َ‬ ‫صَعِتِهْم " ‪َ ,‬قققا َ‬ ‫عَلى َق ْ‬ ‫عى اْلَقْوُم َ‬ ‫َكَما َتَدا َ‬ ‫حّبُكقُم‬ ‫ع قُدّوُكْم ‪ِ ,‬ب ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ن ُقُلققو ِ‬ ‫ب ِم ق ْ‬ ‫عق ُ‬ ‫ع الّر ْ‬ ‫ن ِفي ُقُلققوِبُكْم ‪َ ,‬وُيْن قَز ُ‬ ‫ل اْلَوْه ُ‬ ‫جَع ُ‬ ‫ل ‪ُ ,‬ي ْ‬ ‫سْي ِ‬ ‫َكُغَثاِء ال ّ‬ ‫‪155‬‬ ‫ت " شعب اليمان‬ ‫الّدْنَيا َوَكَراِهَيِتُكُم اْلَمْو َ‬ ‫عَلْيُكْم‬ ‫عى َ‬ ‫ن َتَدا َ‬ ‫لَمُم َأ ْ‬ ‫كاُ‬ ‫شُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ُ » -‬يو ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن َقا َ‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل َأْنُتْم َيققْوَمِئٍذ‬ ‫ل » َب ْ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ َقا َ‬ ‫حُ‬ ‫ن ِقّلٍة َن ْ‬ ‫ل َوِم ْ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫صَعِتَها «‪َ .‬فَقا َ‬ ‫لَكَلُة ِإَلى َق ْ‬ ‫عى ا َ‬ ‫َكَما َتَدا َ‬ ‫عُدّوُكُم اْلَمَهاَب قَة ِمْنُك قْم َوَلَيْق قِذَف ّ‬ ‫ن‬ ‫صُدوِر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫عّ‬ ‫ل َوَلَيْنِز َ‬ ‫سْي ِ‬ ‫غَثاٌء َكُغَثاِء ال ّ‬ ‫َكِثيٌر َوَلِكّنُكْم ُ‬ ‫ب الّدْنَيا وََكَراِهَيُة‬ ‫ح ّ‬ ‫ل» ُ‬ ‫ن َقا َ‬ ‫ل َوَما اْلَوَه ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ل َيا َر ُ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ن «‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ل ِفى ُقُلوِبُكُم اْلَوَه َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫‪156‬‬ ‫ت « سنن أبي داود‪.‬‬ ‫اْلَمْو ِ‬ ‫)الغثاء(‪ :‬الزبد‪ ،‬وما ارتفع على الماء مما ل ينتفع به‪ .‬قاله أبو عبيدة معمر بن المثنى‪،‬‬ ‫ونقله عنه البخاري رحمققه ال ق تعققالى فققي "صققحيحه"‪ .‬وقققال الراغققب الصققفهاني ‪:‬‬ ‫"يضرب به المثل فيما يضيع ويذهب غير معتد به"‪.‬‬ ‫ن ‪َ :‬كْيقق َ‬ ‫ف‬ ‫ل ِلَثْوَبققا َ‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن ِمْنُه ؟ َقا َ‬ ‫ل‬ ‫صيُبو َ‬ ‫طَعاِم ُت ِ‬ ‫صَعِة ال ّ‬ ‫عَلى َق ْ‬ ‫عيُكْم َ‬ ‫لَمُم َكَتَدا ِ‬ ‫عَلْيُكُم ا ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ن ‪ِ ،‬إْذ َتَدا َ‬ ‫ت َيا َثْوَبا ُ‬ ‫َأْن َ‬ ‫ل َأْنُتْم َيْوَمِئٍذ َكِثيٌر ‪َ ،‬وَلِك ْ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ ،‬ب ْ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن ِقّلٍة ِبَنا ؟ َقا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أِم ْ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن ‪ِ :‬بَأِبي َوُأّمي َيا َر ُ‬ ‫َثْوَبا ُ‬ ‫حّبُك قُم ال قّدْنَيا‬ ‫ل‪ُ :‬‬ ‫ل ق ؟ َقققا َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن ؟ َيققا َر ُ‬ ‫ن َقققاُلوا ‪َ :‬وَمققا اْل قَوَه ُ‬ ‫ُيْلَقققى ِفققي ُقُلققوِبُكُم اْل قَوَه ُ‬ ‫‪157‬‬ ‫ل‪ ".‬مسند أحمد‬ ‫َوَكَراِهَيُتُكُم اْلِقَتا َ‬ ‫الوهن وباء خطير ومرض قاتل‬ ‫‪ - 154‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (5/278)(23060‬صحيح‬ ‫ القصعة ‪ :‬وعاء يؤكل وُيْثَرُد فيه وكان يتخذ من الخشب غالبا ‪ -‬الغثاء ‪ :‬ما يحمله السيل من رغوة ومن فتات‬‫الشياء التي على وجه الرض ‪ -‬السيل ‪ :‬الماء الغزير المندفع بشدة‬ ‫سَناِد َمْوُقوًفا ‪َ ,‬وَقْد ُرّويَناُه ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫لْ‬ ‫ي ِبَهَذا ا ِْ‬ ‫‪ - 155‬شعب اليمان ‪ ( 9887) (16 / 13) -‬صحيح ‪ ،‬وقال ‪َ :‬هَكَذا ُرِو َ‬ ‫عا‬ ‫سّلَم َمْرُفو ً‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ن‪َ ,‬‬ ‫ن َثْوَبا َ‬ ‫عْ‬ ‫خَر ‪َ ,‬‬ ‫جٍه آ َ‬ ‫َو ْ‬ ‫‪ - 156‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4299‬صحيح‬ ‫ضهم بعضا ‪ -‬القصعة ‪ :‬وعاء يؤكل وُيْثَرُد فيه وكان يتخذ من الخشب غالبا ‪ -‬الغثاء ‪:‬‬ ‫ تداعى ‪ :‬تجتمع ويدعو بع ُ‬‫ما يحمله السيل من رغوة ومن فتات الشياء التي على وجه الرض ‪ -‬السيل ‪ :‬الماء الغزير المندفع بشدة ‪-‬الهيبة ‪:‬‬ ‫ظَمه‪.‬‬ ‫عّ‬ ‫خاَفُه وإذا َوّقَرُه و َ‬ ‫شيَء َيهاُبه إذا َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫من ها َ‬ ‫‪ - 157‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (2/359)(8947‬صحيح‬ ‫‪54‬‬ ‫يتعرض الفرد والمجتمع والمة دائما وباستمرار إلى عوارض متعددة‪ ،‬وظروف‬ ‫طارئة‪ ،‬وتطورات كثيرة‪ ،‬وأمراض مختلفة‪ ،‬ويتفاوت أثر ذلققك بحسققب طبيعققة المققؤثر‬ ‫الجديد‪ ،‬وبنيان الفققرد والمجتمققع‪ ،‬والعوامققل المسققاعدة‪ ،‬وقققد ينتققاب الفققرد أو المجتمققع‬ ‫مرض عارض‪ ،‬ويزول بسققرعة دون أن يققترك أثققرا مققا‪ ،‬وقققد يصققاب الفققرد بمققرض‬ ‫معين‪ ،‬فيقتصر عليه ول يمتد إلى المجتمع‪ ،‬ول تحس به المققة‪ ،‬وقققد يتحققول المققرض‬ ‫من الفرد إلى المجتمع‪ ،‬فيصبح مرضا قاتل‪ ،‬ووباء فتاكا‪ ،‬ويكون أثققره إزهققاق الفققرد‪،‬‬ ‫وإبادة المة وسحق المجتمع‪.‬‬ ‫وإن أمراض النسان كثيرة‪ ،‬منها عضوية‪ ،‬ومنها نفسققية ومنهققا اجتماعيققة‪ ،‬وهققي فققي‬ ‫معظمها أمراض عامة ل تخص فردا أو مجتمعا أو أمة‪ ،‬فإذا حلت في فرد أو مجتمقققع‬ ‫أو أمة فل بد أن تظهر أعراضها‪ ،‬وينتشر خطرها‪ ،‬ويحس بآلمهققا المصققاب وغيققره‪،‬‬ ‫وقد تفتك بالمريض‪ ،‬وتؤدي إلى العدوى‪ ،‬لتفتك بالمجموع‪.‬‬ ‫ومن هنا تقوم الديانات السماوية‪ ،‬والمفكرون في كل أمة‪ ،‬والمصلحون في كل مجتمع‪،‬‬ ‫بمجابهة هذه المراض‪ ،‬ووصف الدوية لها‪ ،‬بل يسققارعون إلققى التحققذير منهققا لخققذ‬ ‫الوقاية والمناعة قبققل أن تحققل وتستشققري بيققن النققاس‪ ،‬لن الوقايققة خيققر مققن العلج‪،‬‬ ‫وبذلك ينقذون أمتهم ومجتمعهم من الخطار المحدقة‪ ،‬ويجنبققون الفققراد ويلت تحيققق‬ ‫بهم‪ ،‬وتهدد وجودهم‪.‬‬ ‫ومن هذه المراض الفتاكة الققتي يشققترك فيهققا الفققرد والمجتمققع‪ ،‬وتنققذر المققة بالويققل‬ ‫والدمار مرض الوهن الذي بين لنا رسول ال صلى ال عليه وسلم أعراضه وأسقققبابه‪،‬‬ ‫وحذر منه‪.‬‬ ‫والوهن في اللغة العربية الضعف‪ ،‬سواء أكان ماديا أم معنويا‪ ،‬وسواء أكان فققي الفققرد‬ ‫أم في المجتمع‪ ،‬من وهن يهن وهنا أي ضققعف‪ ،‬ويقققال وهققن عظمققه‪ ،‬واسققم التفضققيل‬ ‫أوهن‪ ،‬ويقال‪ :‬وهن الرجل أي جبن عن لقققاء عققدوه‪ ،‬وهققذا داخققل فققي الضققعف‪ ،‬وقققد‬ ‫استعمل القرآن الكريم هذا المعنى في عدة آيققات‪ ،‬فقققال تعققالى‪} :‬قققال رب إنققي وهققن‬ ‫العظم مني واشتعل الرأس شيبا{ مريم‪ ،4 /‬وقال تعالى‪} :‬فما وهنوا لما أصققابهم فققي‬ ‫سبيل ال{ آل عمران ‪ ،146 /‬وقال تعالى‪} :‬ول تهنوا فققي ابتغققاء القققوم إن تكونققوا‬ ‫تألمون فإنهم يألمون كما تققألمون{ النسققاء‪ 104 /‬أي ل تجبنوا‪ ،‬وقال تعالى‪} :‬ول‬ ‫تهنوا ول تحزنوا وأنتم العلون إن كنتم مؤمنين{ آل عمققران ‪ ،139 /‬وقققال تعققالى‪:‬‬ ‫}ووصينا النسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن{ لقمان ‪ ،14 /‬وقال عز وجققل‪:‬‬ ‫}وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت{ العنكبوت ‪.41/‬‬ ‫ولكن الوهن المقصود في هذا المقال هو مرض عضال‪ ،‬ووباء عام بينه لنا رسول ال‬ ‫صلى ال عليه وسلم فيما رواه المام أحمد وأبو داود عن أبي هريرة وثوبان قال‪ ،‬قال‬ ‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬يوشققك أن تققداعى عليكققم المققم مققن كققل أفققق‪ ،‬كمققا‬ ‫تداعى الكلة إلى قصعتها"‪ ،‬قيل‪ :‬يا رسول ال‪ :‬فمن قلة نحن يومئذ؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬بل أنتققم‬ ‫يومئذ كثير‪،‬ولكنكم غثاء كغثاء السيل‪،‬ولينزعن ال من صققدور عققدوكم المهابققة منكققم‪،‬‬ ‫‪55‬‬ ‫وليقذفن ال في قلوبكم الوهن" فقال قائل‪ :‬يا رسول ال‪ ،‬وما الوهن؟ قال‪" :‬حب الدنيا‪،‬‬ ‫وكراهية الموت"‪.‬‬ ‫وهكذا يكشف الرسول صلى ال ق عليققه وسققلم أعققراض الققوهن الققذي يبققدأ مققن الفققرد‪،‬‬ ‫وينتهي بالمجتمع‪ ،‬هذا المرض الذي يصيب المم والشعوب فيقضي عل كيانها‪ ،‬ويهدم‬ ‫وجودها‪ ،‬ويسقط هيبتها‪ ،‬ويمحو أثرها‪ ،‬ويزلزل أركانها‪ ،‬ويحطم دعائمها‪ ،‬فتهوى مقققن‬ ‫عليائها وكرامتها واستعلئها إلى أن تركع أمام المم الخرى‪ ،‬وتستخذل أمام الشققعوب‬ ‫المجاورة‪ ،‬وتصبح لقمة سائغة للطامعين فيها‪ ،‬بل يكثر الكلة حولها‪ ،‬ويجتمعون علقققى‬ ‫اقتسققامها والقضققاء عليهققا‪ ،‬كمققا يجتمققع الجيققاع حققول الطعققام ليتنققاولوه‪ ،‬ويأخققذوه‪،‬‬ ‫ويقتسموه‪ ،‬فل يرفعون أيديهم عنه‪ ،‬وفي القصعة أثر لوجوده‪.‬‬ ‫هذا المرض بأعراضه وأسبابه يصيب الدول في القديم والحديث‪ ،‬ويؤدي إلى سقققوطها‬ ‫وانهيارها‪ ،‬وهو اليوم مقيم بين المسلمين‪ ،‬وقد حط بكلكله عليهم‪ ،‬ونزل بهم الوهن منققذ‬ ‫أمد‪ ،‬وكأن الرسول صلى ال عليه وسلم ينظر بعين الغيب )الذي يطلعه عليه الققوحي(‬ ‫ويصور حال المسققلمين‪ ،‬وقققد تققداعت عليهققم المققم السققتعمارية‪ ،‬والشققعوب المعاديققة‬ ‫وتكالبت علققى أرضققهم وبلدهققم‪ ،‬وجققزأت أوطققانهم وديققارهم‪ ،‬وسققلبت نصققيبا كققبيرا‬ ‫وعزيزا من مقدساتهم‪ ،‬وتآمرت‪ ،‬ول تزال تتآمر‪ ،‬عليهم في كل قطر وجانب‪ ،‬وتحيقققك‬ ‫لهم المؤامرة تلو المؤامرة للطاحة بهم‪ ،‬وفرض الستسلم عليهم‪ ،‬وضمان السققتذلل‬ ‫والستسلم لهققم‪ ،‬وتنققوع عليهققم أسققاليب السققتغلل والبققتزاز لققثرواتهم واقتصققادهم‪،‬‬ ‫وتفرض عليهم الفكار الخبيثة‪ ،‬والمبادئ البراقة‪ ،‬والقيم الدخيلة‪ ،‬والقققوانين الوضققعية‪،‬‬ ‫وتغزوهم فكريا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا في عقر دارهم‪ ،‬وتتقاسمهم النفققوذ ومنققاطق‬ ‫السيطرة‪ ،‬وتتقاذفهم ذات اليمين وذات اليسار‪ ،‬وتحفر لهم الحفر ليسقطوا فيهققا‪ ،‬وتققرى‬ ‫القطر الواحد يوما مع الشرق ويوما مع الغرب‪ ،‬وتارة يستورد أفكققاره وقيمققه ومققواده‬ ‫وأسلحته مققن هنققا‪ ،‬وتققارة مققن هنققاك‪ ،‬والمسققلمون اليققوم فققي ضققياع وتمققزق‪ ،‬وتققردد‬ ‫واضطراب‪ ،‬ل يعرفون ذاتا لنفسهم‪ ،‬ول يعلمون هوية لشخصيتهم‪ ،‬ويجهلون السققفينة‬ ‫التي تحملهم‪ ،‬وهم نائمون عن الرياح التي تتقاذفهم‪ ،‬وقد تكسققرت السققواري‪ ،‬وسقققطت‬ ‫الراية‪ ،‬وهم في بحر لجي‪ ،‬في ظلمات بعضها فققوق بعققض‪ ،‬إذا أخرجققوا أصققابعهم ل‬ ‫يكادون يرونها من الحجب الكثيفة‪ ،‬والنظارات السوداء التي أحكم العققدو ربطهققا علققى‬ ‫أعينهم‪ ،‬وشققدد الخنققاق فيهققا علققى رقققابهم‪ ،‬لكققن أعققدادهم كققثيرة‪ ،‬وثرواتهققم ضققخمة‪،‬‬ ‫ومركزهم استراتيجي‪ ،‬وهم مليين ومليين‪ ،‬ولكنهم غثققاء كغثققاء السققيل‪ ،‬ل قيمققة لققه‪،‬‬ ‫ول يثبت على حال‪ ،‬ويقذفه السيل إلى الحضققيض‪ ،‬ولققذلك فقققدوا هيبتهققم‪ ،‬وطمققع بهققم‬ ‫القريققب والبعيققد‪ ،‬والقققوى والضققعيف‪ ،‬وسققامهم الققذل والهققوان علققى أيققدي عصققابات‬ ‫صهيون‪ ،‬وجنود المرتزقة‪ ،‬وتسلط العملء‪.‬‬ ‫حب الدنيا وكراهية الموت‪:‬‬ ‫وقد شخص رسول ال صققلى ال ق عليققه وسققلم المققرض‪ ،‬فققبين أنققه الققوهن‪ ،‬ثققم شققرح‬ ‫أعراضه الظاهرة وأسبابه القريبة والبعيدة‪ ،‬وهي حققب الققدنيا‪ ،‬والتعلققق بهققا‪ ،‬والفتتققان‬ ‫‪56‬‬ ‫بزينتها‪ ،‬والسققعي وراءهققا‪ ،‬والطمققع فيهققا‪ ،‬وقصققور المققال عليهققا‪ ،‬واعتبارهققا المبققدأ‬ ‫والمنتهى‪ ،‬والظن بققالخلود فيهققا‪ ،‬وحققب السققتزادة مققن البقققاء فيهققا‪ ،‬وبالتققالي كراهيققة‬ ‫الموت‪ ،‬لنه يقطع هذه ا لمال والماني وكأن لسان حال القوم يردد سخافات الجاهليققة‬ ‫من الدهريين وغيرهم‪ ،‬حين يقولون‪} :‬إن هي إل حياتنا الدنيا نموت ونحيا ومققا نحققن‬ ‫بمبعوثين{ المؤمنققون‪} ،37/‬وقققالوا إن هققي إل حياتنققا الققدنيا ومققا نحققن بمبعققوثين{‬ ‫النعام‪} ،29 /‬وقالوا ما هي إل حياتنا الدنيا نموت ونحيا ومققا يهلكنققا إل الققدهر ومققا‬ ‫لهم بذلك من علم إن هم إل يظنون{ الجاثية ‪. 24 /‬‬ ‫إن المرض واحد‪ ،‬ولكن له وجهان متقابلن‪ ،‬وصفتان متلزمتان‪ ،‬وعرضان متحققدان‪،‬‬ ‫وهما حب الدنيا وكراهية الموت‪ ،‬وهذان العرضان نشيطان ومؤثران‪ ،‬ويتركان الثققار‬ ‫العظيمة‪ ،‬والنتائج الخطيرة‪ ،‬ويدفعان إلى أعمال جمة‪.‬‬ ‫فمن آثار حب الققدنيا أن تبققدأ مققن الفققرد لتصققل إلققى المجتمققع‪ ،‬فتصققبغه بهققا‪ ،‬وينتشققر‬ ‫الحرص على جمع المال‪ ،‬والنكباب على كسبه بالطرق المشروعة وغير المشققروعة‪،‬‬ ‫ويظهر التقاتل والتخاصققم‪ ،‬والشققح والبخققل‪ ،‬والجشققع والطمققع‪ ،‬واللققف والققدوران فققي‬ ‫التعامققل‪ ،‬والتحايققل والتهققرب‪ ،‬والسققرقة والغصققب‪ ،‬ثققم يعقققب ذلققك التخققاذل والجبققن‬ ‫والخوف والضطراب‪ ،‬والقلق الشديد من المستقبل‪.‬‬ ‫ومن آثار كراهية الموت أن يعب النسققان مققن طيبققات الحيققاة مققا اسققتطاع إلققى ذ لققك‬ ‫سبيل‪ ،‬وأل يعد للموت عققدته‪ ،‬ول يقققدم شققيئا أمققامه‪ ،‬ويسققرف فققي الملققذات‪ ،‬ويسققعى‬ ‫لشباع الشهوات‪ ،‬وينقاد وراء الغرائز‪ ،‬ولو قتل نفسه بنفسه‪ ،‬ثم يهلك ذاته بيده‪.‬‬ ‫ويشرح القرآن الكريم هذا المرض بشقيه‪ ،‬مبينا أثره وخطققره وعققاقبته‪ ،‬فيقققول تعققالى‪:‬‬ ‫}ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر كل سوف تعلمون ثم كل سوف تعلمون كل لو‬ ‫تعلمون علم اليقين لترون الجحيم ثم لترونها عين اليقين ثم لتسألن يققومئذ عققن النعيققم{‬ ‫التكاثر‪.‬‬ ‫حقيقة الدنيا‪:‬‬ ‫وإن حب الدنيا وكراهية الموت يعني أن النسان يجهل حقيقة الدنيا‪ ،‬ويغتر بمظاهرها‪،‬‬ ‫ويفتتن بمغرياتها‪ ،‬وأن صاحبها قصير النظققر‪ ،‬كليققل البصققر‪ ،‬ينظققر بيققن رجليققه‪ ،‬ول‬ ‫يستعد لبعد من ذلك‪ ،‬ول يهيء نفسه لمستقبل أيامه‪ ،‬ول يققدخر سققلحه وقققوته لققوقت‬ ‫حاجته‪ ،‬لذلك حرص القرآن الكريم على أن يكشف للمسلم حقيقة الدنيا‪ ،‬ويميط له اللثام‬ ‫عن مفاتنها‪ ،‬ويحذره من الغترار فيها‪ ،‬وذلك في آيات كققثيرة‪ ،‬قققال تعققالى‪} :‬اعلمققوا‬ ‫أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفققاخر بينكققم وتكققاثر فققي المققوال والولد كمثققل‬ ‫غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثققم يكققون حطامققا وفققي الخققرة عققذاب‬ ‫شديد ومغفرة من ال ورضوان وما الحياة الدنيا إل متاع الغرور{ الحديد‪ .20 /‬وقال‬ ‫تعالى‪} :‬زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطققرة مققن الققذهب‬ ‫والفضة والخيل المسومة والنعام والحرث ذلققك متققاع الحيققاة الققدنيا والق عنققده حسققن‬ ‫المآب{ آل عمران‪ ،14 /‬ويبين القرآن حقيقة الحياة‪ ،‬ويحذر من فتنتها‪ ،‬فيقول تعققالى‪:‬‬ ‫‪57‬‬ ‫}يا أيها الناس إن وعد ال حق فل تغرنكم الحياة الدنيا ول يغرنكم بال الغرور{‬ ‫فاطر‪ ،5 /‬كما يقرر القرآن الكريم أشياء كثيرة من زينة الحياة الدنيا‪ ،‬ثم يققدعو النققاس‬ ‫إلى عدم الوقوف عندها‪ ،‬ويطلب منهم تجاوزها إلى ما هو خير وأشمل‪ ،‬وأحسن وأدوم‬ ‫وأثمن وأبقى‪ ،‬فيقول تعالى‪} :‬المال والبنققون زينققة الحيققاة الققدنيا والباقيققات الصققالحات‬ ‫خير عند ربك ثوابا وخير أمل{ الكهف‪.46/‬‬ ‫فالدنيا جميلة‪ ،‬وفيها من المسليات والملهي الشيء الكثير‪ ،‬ولكن ذلك إلقققى زوال‪ ،‬وأن‬ ‫الحياة الحقيقية‪ ،‬والسعادة الحقة هي في الدار الخرة‪ ،‬فيقول تعالى‪} :‬ومققا هققذه الحيققاة‬ ‫الدنيا إل لهو ولعب وإن الدار الخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون{ العنكبوت‪،64 /‬‬ ‫ثم يحذر الرسول الكريم من مفاتن الدنيا‪ ،‬والنشغال بمالها وخيراتهققا‪ ،‬والتنققافس فيهققا‪،‬‬ ‫والغفلة عن ال والخرة‪ ،‬فيقول عليه الصلة والسلم في حديث طويققل رواه البخققاري‬ ‫ومسلم عن عمرو بن عوف النصاري‪" :‬فوال ما الفقر أخشى عليكققم‪ ،‬ولكنققي أخشققى‬ ‫أن تبسط الدنيا عليكققم‪ ،‬كمققا بسققطت علققى مققن كققان قبلكققم‪ ،‬فتنافسققوها كمققا تنافسققوها‪،‬‬ ‫فتهلككم كما أهلكتهم"‪ ،‬وبين رسول ال صلى ال عليه وسلم قيمة الدنيا‪ ،‬وهوانهققا عنققد‬ ‫ال تعالى‪ ،‬وأنه ل قدر لها إذ ا قصدت لذاتها‪ ،‬وإنما تظهر قيمتها إذا جعلت طريقا إلققى‬ ‫الخرة‪ ،‬ومزرعة للعمال‪ ،‬فقال عليققه الصققلة و السققلم ‪ -‬فيمققا رواه الترمققذي وابققن‬ ‫ماجه عن سهل بن سعد الساعدي‪" :‬لو كانت الدنيا تعققدل عنققد ال ق جنققاح بعوضققة مققا‬ ‫سقى كافرا منهققا شققربة مققاء "‪ ،‬وحققذر الرسققول الكريققم المققؤمنين مققن اسققتعباد الققدنيا‬ ‫وزينتها لهم‪ ،‬فالعاقل ل يكون عبدا للققدرهم والققدينار‪ ،‬وإل اسققتحق السققخط والغضققب‪،‬‬ ‫يروي البخاري عن أبي هريرة عن النققبي صققلى ال ق عليققه وسققلم قققال‪ " :‬تعققس عبققد‬ ‫الدينار والدرهم‪ ،‬والقطيفة والخميصققة‪ ،‬إن أعطققي رضققي‪ ،‬وإن لققم يعققط لققم يققرض"‪،‬‬ ‫وروى مسلم عن أبي سعيد الخدري أن رسول ال ق صققلى ال ق عليققه وسققلم قققال‪ " :‬إن‬ ‫الدنيا حلوة خضرة‪ ،‬وإن ال تعالى مستخلفكم فيها‪ ،‬فينظر كيف تعملون‪ ،‬فققاتقوا الققدنيا‪،‬‬ ‫واتقوا النساء" وروى البخاري ومسلم عن أنس رضققي ال ق عنققه أن النققبي صققلى ال ق‬ ‫عليه وسلم قال‪ " :‬اللهم ل عيش إل عيش الخرة"‪ ،‬وهذه اليات والحاديث‪ ،‬وغيرهققا‬ ‫كثير‪ ،‬تحذير للمسلمين من الفتنة بالدنيا‪ ،‬والتعلق بها‪ ،‬والغترار بزينتها‪ ،‬وليكون ذ لك‬ ‫وقاية لهم من النغماس فيها‪ ،‬ولكن ذ لك ل يعني التخلققي عققن الققدنيا وتققرك مققا فيهققا‪،‬‬ ‫واعتبارها نجسا كما يحلو لتباع بعض الديانات المحرفة‪ ،‬بل الققدنيا مزرعققة للخققرة‪،‬‬ ‫وأن الدنيا ميراث وتركة للمؤمن‪ ،‬ينفقها في سبيل الخرة‪ ،‬ويشترى بها الدرجات العليا‬ ‫في الجنة‪ ،‬روى الترمذي عن أبي ذر رضي ال عنه عن النبي صلى ال ق عليققه وسققلم‬ ‫قال‪ " :‬الزهادة في الدنيا ليست بتحريم الحلل‪ ،‬ول إضاعة المال‪ ،‬ولكققن الزهققادة فققي‬ ‫الدنيا أل تكون بما في يديك أوثق مما في يد ال‪ ،‬وأن تكون في ثواب المصيبة اذا أنت‬ ‫أصبت بها أرغب فيها لو أنها أبقيت لك"‪.‬‬ ‫الستعداد للموت‪:‬‬ ‫‪58‬‬ ‫وهذه النظرة الحقيقية للدنيا‪ ،‬وعدم التعلق بها‪ ،‬وسيلة تربوية حتى يكون المققال وغيققره‬ ‫في يد المؤمن والعاقل‪ ،‬وليس في قلبه‪ ،‬فل يستأسققره ويسققيطر عليققه‪ ،‬وإنمققا يسققتخدمه‬ ‫لنفع العباد والبلد‪ ،‬ويسخر ما في يققده مققن خيققر ليكققون أمققامه يققوم الققدين والحسققاب‪،‬‬ ‫وليبقى ذكرا له‪ ،‬وعمل نافعا‪ ،‬وأجرا دائما بعد وفاته‪ ،‬وأن الدخار والبخققل‪ ،‬والكتنققاز‬ ‫والشح ل يعود عليه بشيء‪ ،‬ولن يخلد في الدنيا‪ ،‬وسوف ينقل إلى القققبر‪ ،‬ويققدفن تحققت‬ ‫التراب‪ ،‬ويبقى المال لغيره‪ ،‬ويكشف لنا رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬هذه الحقيقققة‪،‬‬ ‫مبينا حظ النسان من ماله‪ ،‬فيما يرويه مسلم وأحمد والترمذي والنسائي عققن عبققد ال ق‬ ‫بن الشخير أن رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ " :‬يقول ابن آدم‪ :‬مالي مالي‪ ،‬وهققل‬ ‫لك من مالك إل ما تصدقت فأمضيت‪ ،‬أو أكلت فأفنيت‪ ،‬أو لبست فأبليت" ولذلك يستعد‬ ‫العاقل للموت‪ - ،‬ويهيئ له السباب المحمودة‪ ،‬فإن جاءه الموت كققان عققل خيققر حققال‪،‬‬ ‫دون أن يغفل عن هذه الحقيقة التي تلزم البشرية‪ ،‬وأن الدنيا ليست مقرا ول مسققتقرا‪،‬‬ ‫ولم يخلد فيها إنسان‪ ،‬والموت حق يقيني‪ ،‬ومهما جمققع النسققان فققي هققذه الحيققاة‪ ،‬فققإن‬ ‫متطلباته منها محدودة‪ ،‬وحصيلته مقررة‪ ،‬وانتفاعه محصور‪ ،‬والزائد عنه سيبقى لغيره‬ ‫من الحياء‪ ،‬ويروح المرء إلى مصيره المحتوم شاء أم أبى‪ ،‬وإن أنفق مققاله فققي الشققر‬ ‫واليذاء فسوف يحاسب عليه‪ ،‬وإن كان رشيدا أنفقه في الخير‪ ،‬واستعد لما بعد الموت‪،‬‬ ‫لما روي المام أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم أن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬ ‫قال‪" :‬الكيس )وفي رواية العاقل( من دان نفسه‪ ،‬وعمل لما بعد الموت‪ ،‬والعققاجز مققن‬ ‫أتبع نفسه هواها وتمنى على ال الماني"‪ ،‬وقد خلق ال الحياة ابتلء للنسان واختبارا‬ ‫له‪ ،‬ليستعد إلى لقاء ربه‪ ،‬ويغتنم الفرصة في حياته‪ ،‬لما رواه المام أحمققد والحققاكم أن‬ ‫رسول ال صلى ال عليه وسلم قال‪ " :‬اغتنم خمسققا قبققل خمققس‪ :‬حياتققك قبققل موتققك‪،‬‬ ‫وصحتك قبل سقمك‪ ،‬وفراغك قبل شغلك‪ ،‬وشبابك قبققل هرمققك‪ ،‬وغنققاك قبققل فقققرك"‪.‬‬ ‫وكان اليهود يدعون أنهم أبناء ال وأحباؤه‪ ،‬فوضعهم ال على المحققك الحقيقققي‪،‬وطلققب‬ ‫منهم تمني الموت إن كانوا صادقين في لقاء ال‪ ،‬فقال تعالى‪} :‬قل يا أيها الذين هققادوا‬ ‫إن زعمتم أنكم أولياء ل من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين{ الجمعة‪.6 /‬‬ ‫وفي هذا التوجيه‪ ،‬والتربية السلمية يكون النسان سويا وقويا‪ ،‬ويضمن لنفسققه العققزة‬ ‫والكرامة‪ ،‬ويحقق لمته النصر والحياة العزيزة‪ ،‬ويغرس في نفسه المناعة والوقاية من‬ ‫الوهن‪ ،‬ويطلب الموت لتوهب له الحياة‪ ،‬وينزع مققن قلبققه حققب الققدنيا‪ ،‬ويضققع المققوت‬ ‫نصب عينيه ليحاسب نفسه قبل أن تحاسب‪ ،‬وفقنا ال لمققا يحبققه ويرضققاه‪ ،‬وردنققا إلققى‬ ‫‪158‬‬ ‫دينه ردا جميل‪ ،‬والحمد ل رب العالمين‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪158‬‬ ‫‪ -‬مقال ‪ -‬الدكتور‪ /‬محمد الزحيلي‬ ‫‪59‬‬ ‫المبحث السابع‬ ‫ما جاء في حصر المسلمين بالمدينة‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ك اْلُم ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫س قّلَم ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عَمَر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫َ‬ ‫‪159‬‬ ‫ح‪ ".‬صحيح ابن حبان‬ ‫لُ‬ ‫سَ‬ ‫حِهْم َ‬ ‫ساِل ِ‬ ‫ن َأْبَعَد َم َ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫صُروا ِباْلَمِديَنِة َ‬ ‫ح َ‬ ‫ُي َ‬ ‫قال الزهري ‪ " :‬و)سلح(‪ :‬قريب من خيبر"‪.‬‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ك اْلُم ْ‬ ‫شُ‬ ‫سّلَم ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عَمَر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫‪160‬‬ ‫ح‪".‬المعجم الصغير للطبراني‬ ‫سل ٍ‬ ‫حِهْم ِب ِ‬ ‫ساِل ِ‬ ‫ن َأْبَعُد َم َ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫صُروا ِباْلَمِديَنِة َ‬ ‫ح َ‬ ‫ُي ْ‬ ‫ظون الّثْغر من العدّو‬ ‫سَلحة ‪ :‬الثغر وتطلق على القوم الذين َيحف ُ‬ ‫المسالح ‪ :‬جمع الَم ْ‬ ‫صققى‬ ‫ن َأْق َ‬ ‫ن َيُكققو َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫ل ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫عْن قُه ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫سِمَع َأَبا ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫ساِلٍم ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حْي ِ‬ ‫ن‬ ‫حي َ‬ ‫صق ِ‬ ‫عَلققى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫س قَتْدَر ُ‬ ‫خْيَب قَر " اْلُم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ب ِم ق ْ‬ ‫ح َقِري ق ٌ‬ ‫لٌ‬ ‫سق َ‬ ‫ح ‪َ ،‬و ِ‬ ‫لٌ‬ ‫سق َ‬ ‫ن ِ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ح اْلُم ْ‬ ‫سققاِل ُ‬ ‫َم َ‬ ‫‪161‬‬ ‫حاِكِم‬ ‫ِلْل َ‬ ‫صى‬ ‫شكُ َأْق َ‬ ‫ل ‪ُ " :‬يو ِ‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪162‬‬ ‫عّماٍر‬ ‫ن َ‬ ‫شاِم ْب ِ‬ ‫ث ِه َ‬ ‫حِدي ُ‬ ‫خْيَبَر " َ‬ ‫عْنَد َ‬ ‫ح ِ‬ ‫لٌ‬ ‫سَ‬ ‫ح ‪َ ،‬و ُ‬ ‫لٌ‬ ‫سَ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ح اْلُم ْ‬ ‫ساِل ِ‬ ‫َم َ‬ ‫س ِإَلققى‬ ‫ج قَع الّنققا ُ‬ ‫ن َيْر ِ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شق ُ‬ ‫سّلَم َقالَ ‪ُ :‬يو ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫‪163‬‬ ‫ح " مسند أحمد‬ ‫لٍ‬ ‫سَ‬ ‫حُهْم ِب َ‬ ‫ساِل ُ‬ ‫صيَر َم َ‬ ‫حّتى َت ِ‬ ‫اْلَمِديَنِة ‪َ ،‬‬ ‫وهذا الحصر لم يقع إلققى الن‪ ،‬وكققذلك الملحمققة الكققبرى وفتققح القسققطنطينية وروميققة‬ ‫ل ذلك لم يقع إلى الن‪ .‬وال المستعان‪ ،‬وعليه التكلن‪.164‬‬ ‫وقتل اليهود؛ فك ّ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ - 159‬صحيح ابن حبان ‪ (6771) (174 / 15) -‬والمستدرك للحاكم )‪ (8560‬وصححه ووافقه الذهبي وهو‬ ‫كما قال‬ ‫حّد‬ ‫ح‪َ :‬‬ ‫سل ٌ‬ ‫‪ - 160‬المعجم الصغير للطبراني)‪ (873‬والمعجم الكبير للطبراني ‪ (58) (108 / 11) -‬صحيح ‪َ -‬و ِ‬ ‫خْيَبَر‬ ‫ن اْلَمِديَنِة َو َ‬ ‫َما َبْي َ‬ ‫حاِكِم )‪ ( 8703‬صحيح‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫حي َ‬ ‫صِ‬ ‫عَلى ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫سَتْدَر ُ‬ ‫‪ - 161‬اْلُم ْ‬ ‫ي )‪ (6932‬صحيح‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ط ِلل ّ‬ ‫سُ‬ ‫لْو َ‬ ‫جُم ا َْ‬ ‫عّماٍر )‪ ( 71‬و اْلُمْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫شاِم ْب ِ‬ ‫ث ِه َ‬ ‫حِدي ُ‬ ‫‪َ - 162‬‬ ‫‪ - 163‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ 2/402 (9454‬صحيح‬ ‫‪ - 164‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(385 / 1) -‬‬ ‫‪60‬‬ ‫المبحث الثامن‬ ‫ارتفاع الفتن عند وقوع الملحم‬ ‫عَلققى‬ ‫لق َ‬ ‫جَم قَع ا ُّ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ » -‬ل ق ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ك َقا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫‪165‬‬ ‫عُدّوَها « سنن أبي داود ‪.‬‬ ‫ن َ‬ ‫سْيًفا ِم ْ‬ ‫سْيًفا ِمْنَها َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫سْيَفْي ِ‬ ‫لّمِة َ‬ ‫َهِذِه ا ُ‬ ‫ن اْلَمْعُبوِد ‪:‬‬ ‫عْو ِ‬ ‫ب َ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َقا َ‬ ‫جاَبة‬ ‫لَ‬ ‫ي ُأّمة ا ِْ‬ ‫لّمة ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫عَلى َهِذِه ا ُْ‬ ‫) َ‬ ‫سْيًفا ( ‪َ :‬بَدل ِمّما َقْبله‬ ‫) َ‬ ‫ل َبا ٍ‬ ‫غ‬ ‫حم َوُك ّ‬ ‫لِ‬ ‫ض ِفي َأّيام اْلِفَتن َواْلَم َ‬ ‫لّمة ِفي ِقَتال َبْعضهْم ِلَبْع ٍ‬ ‫ن َهِذِه ا ُْ‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫) ِمْنَها ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ن اْلُبَغاة‬ ‫ِم ْ‬ ‫صاِئص َهِذِه‬ ‫خ َ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهاد ‪َ ،‬فِم ْ‬ ‫ن ُيَقاِتُلوَنُهْم ِفي اْل ِ‬ ‫ي اْلُكّفار اّلِذي َ‬ ‫عُدّوها ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سْيًفا ِم ْ‬ ‫) َو َ‬ ‫ل ِإّمققا‬ ‫حققد َبق ْ‬ ‫ن ِفققي َوْقققت َوا ِ‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫جَتِمع ِقَتال ُكّفار َومُ ْ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َتَعاَلى َلَها َأ ْ‬ ‫حَمة ا ّ‬ ‫لّمة َوَر ْ‬ ‫ا ُْ‬ ‫ج قَع‬ ‫ن َوَوَق قَع ِقَتققال ُكّفققار َر َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَلْو َكققاُنوا ِفققي َوْقققت ِفققي ِقَتققال مُ ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ُكّفار َوِإّما ُم ْ‬ ‫ي اْلُعْلَيققا ‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫ل ق ِه ق َ‬ ‫ن َكِلَمققة ا ّ‬ ‫عَلققى ِقَتققال اْلُكّفققار ِلَتُكققو َ‬ ‫جَتَمُعوا َ‬ ‫ن اْلِقَتال َوا ْ‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫جَعُلققوا َبْأسققهْم‬ ‫ن ِإَذا َ‬ ‫صققالهْم َلِك ق ْ‬ ‫سِتْئ َ‬ ‫ن َفُيَؤّدي ِإَلققى ِا ْ‬ ‫جَتِمَعا ِ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سْيَفْي ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ي ‪َ :‬يْعِني َأ ّ‬ ‫اْلُمَناِو ّ‬ ‫حاَرَبتهْم ِإّمققا َمَعُه قْم َأْو‬ ‫ل َمْعَناُه ُم َ‬ ‫ن َأْنُفسهْم َوِقي َ‬ ‫عْ‬ ‫ف َبْأسهْم َ‬ ‫عَلْيِهْم اْلَعُدّو َوَك ّ‬ ‫ل َ‬ ‫طا ّ‬ ‫سّل َ‬ ‫َبْينهْم َ‬ ‫‪166‬‬ ‫َمَع اْلُكّفار ِاْنَتَهى ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪165‬‬ ‫‪166‬‬ ‫ سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4303‬ومسند أحمد )عالم الكتب( ‪ (23989)(945 / 7) -‬صحيح‬‫‪ -‬عون المعبود ‪(338 / 9) -‬‬ ‫‪61‬‬ ‫المبحث التاسع‬ ‫ما جاء في الملحمة الكبرى وفتح القسطنطينية ورومية‬ ‫ك ‪َ ،‬وْه قوَ‬ ‫غ قْزَوِة َتُبققو َ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ِ -‬فققى َ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫ل َأَتْي ُ‬ ‫ك َقا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو َ‬ ‫عن َ‬ ‫س ‪ُ ،‬ثقّم‬ ‫ت اْلَمْققِد ِ‬ ‫ح َبْيق ِ‬ ‫عِة ‪َ ،‬موِْتى ‪ُ ،‬ثّم َفْت ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫سّتا َبْي َ‬ ‫عُدْد ِ‬ ‫ل»اْ‬ ‫ن َأَدٍم َفَقا َ‬ ‫ِفى ُقّبٍة ِم ْ‬ ‫ل ِمققاَئةَ ِديَنققاٍر‬ ‫جق ُ‬ ‫طققى الّر ُ‬ ‫حّتققى ُيْع َ‬ ‫ل َ‬ ‫ض قُة اْلَمققا ِ‬ ‫سِتَفا َ‬ ‫ص اْلَغَنِم ‪ُ ،‬ثّم ا ْ‬ ‫خُذ ِفيُكْم َكُقَعا ِ‬ ‫ن َيْأ ُ‬ ‫ُموَتا ٌ‬ ‫ن َبْيَنُكقْم َوَبْيق َ‬ ‫ن‬ ‫خَلْتُه ‪ُ ،‬ثّم ُهْدَنٌة َتُكققو ُ‬ ‫ل َد َ‬ ‫ب ِإ ّ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫ت ِم َ‬ ‫ل َيْبَقى َبْي ٌ‬ ‫طا ‪ُ ،‬ثّم ِفْتَنٌة َ‬ ‫خً‬ ‫سا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ظّ‬ ‫َفَي َ‬ ‫شقَر َأْلًفققا «‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنققا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيًة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت َثَماِني َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيْأُتوَنُكْم َت ْ‬ ‫صَفِر َفَيْغِدُرو َ‬ ‫ل ْ‬ ‫َبِنى ا َ‬ ‫‪167‬‬ ‫صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫غققْزَوِة‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ِفي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ي ‪،‬قال ‪َ :‬أَتْي ُ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو َ‬ ‫وعن َ‬ ‫عِة ‪َ :‬مْوِتي‬ ‫سا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫سّتا َبْي َ‬ ‫ف ‪ ،‬اعُْدْد ِ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ل ِلي ‪َ :‬يا َ‬ ‫ن َأَدٍم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ك ‪َ ،‬وُهَو ِفي ُقّبٍة ِم ْ‬ ‫َتُبو َ‬ ‫ل ِفيُك قْم ‪،‬‬ ‫ضُة اْلَمققا ِ‬ ‫سِتَفا َ‬ ‫ص اْلَغَنِم ‪ُ ،‬ثّم ا ْ‬ ‫خُذ ِفيُكْم َكُعَقا ِ‬ ‫ن َيْأ ُ‬ ‫س ‪ُ ،‬ثّم َمْوَتا ٌ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫‪ُ ،‬ثّم َفْت ُ‬ ‫ب ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ن اْلَع قَر ِ‬ ‫ت ِم ق َ‬ ‫ل َيْبَقققى َبْي ق ٌ‬ ‫طا ‪ُ ،‬ثّم ِفْتَن قٌة َ‬ ‫خً‬ ‫سا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ظّ‬ ‫ل ِماَئَة ِديَناٍر ‪َ ،‬فَي َ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫َ‬ ‫ت َثَمققاِني َ‬ ‫ن‬ ‫حق َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَي قْأُتوَنُكْم َت ْ‬ ‫ص قَفِر ‪َ ،‬فَيغْ قُدرو َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِنققي ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫خَلْتُه ‪ُ ،‬ثّم ُهْدَنٌة َتُكو ُ‬ ‫َد َ‬ ‫خ َأْهق ِ‬ ‫ل‬ ‫شقُيو ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫خا ِم ق ْ‬ ‫ش قْي ً‬ ‫ث َ‬ ‫حِدي َ‬ ‫سِلٍم ‪َ :‬فَذاَكْرَنا َهَذا اْل َ‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫ل اْلَوِليُد ْب ُ‬ ‫شَر َأْلًفا َقا َ‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة ‪ ،‬اْثَنا َ‬ ‫َ‬ ‫ن َأِبققي‬ ‫عق ْ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫س قِعيٌد اْلَمْقُب قِر ّ‬ ‫خَبَرِني َ‬ ‫خ ‪َ :‬أ ْ‬ ‫شْي ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫س ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫اْلَمِديَنِة َقْوُلُه ‪ُ :‬ثّم َفْت ُ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫سّتِة َ‬ ‫ث ِبَهِذِه ال ّ‬ ‫حّد ُ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬أّنُه َكا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫‪168‬‬ ‫س "المستدرك للحاكم‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ن َبْي َ‬ ‫عْمَرا ُ‬ ‫س‪ِ :‬‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫ل َفْت ِ‬ ‫ل ‪َ :‬بَد َ‬ ‫‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫غْزَوِة‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬وُهَو ِفى َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ى‪َ :‬أَتْي ُ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ُ‬ ‫عْو ُ‬ ‫وقال َ‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق عليققه‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫خَبققاِء َفَقققا َ‬ ‫ت ِبِفَنققاِء اْل ِ‬ ‫س ُ‬ ‫جَل ْ‬ ‫ن َأَدٍم َف َ‬ ‫خَباٍء ِم ْ‬ ‫ك َوُهَو ِفى ِ‬ ‫َتُبو َ‬ ‫ك «‪ُ .‬ث قّم َقققالَ » َيققا‬ ‫ل » ِبُكّل ق َ‬ ‫ل ق َقققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت ِبُكّلى َيا َر ُ‬ ‫ف «‪َ .‬فُقْل ُ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ل َيا َ‬ ‫خْ‬ ‫وسلم‪ » -‬اْد ُ‬ ‫جَمقًة‬ ‫عْن قَدَها َو ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫جْم ُ‬ ‫ل َف قَو َ‬ ‫ن َمْوِتى «‪َ .‬قققا َ‬ ‫حَداُه ّ‬ ‫عِة ِإ ْ‬ ‫سا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫سّتا َبْي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫لً‬ ‫خَ‬ ‫ظ ِ‬ ‫حَف ْ‬ ‫فاْ‬ ‫عْو ُ‬ ‫َ‬ ‫ل ق ِبقِه‬ ‫ش قِهُد ا ُّ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ظَه قُر ِفيُك قْم َي ْ‬ ‫س ُث قّم َداٌء َي ْ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ح َبْي ق ِ‬ ‫ح قَدى ُث قّم َفْت ق ُ‬ ‫ل ِإ ْ‬ ‫ل » ُق ْ‬ ‫شِديَدًة‪َ .‬فَقا َ‬ ‫َ‬ ‫ل ِمققاَئَة‬ ‫جق ُ‬ ‫طققى الّر ُ‬ ‫حّتققى ُيْع َ‬ ‫ل ِفيُك قْم َ‬ ‫لْمَوا ُ‬ ‫ناَ‬ ‫سُكْم َوُيَزّكى ِبِه َأْمَواَلُكْم ُثّم َتُكو ُ‬ ‫َذَراِرّيُكْم َوَأْنُف َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْيقق َ‬ ‫ن‬ ‫خَلْتُه ُثّم َتُكو ُ‬ ‫ل َد َ‬ ‫سِلٍم ِإ ّ‬ ‫ت ُم ْ‬ ‫ل َيْبَقى َبْي ُ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َ‬ ‫طا َوِفْتَنٌة َتُكو ُ‬ ‫خً‬ ‫سا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ظّ‬ ‫ِديَناٍر َفَي َ‬ ‫غاَي قٍة اْثَنققا‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ق ّ‬ ‫حق َ‬ ‫غاَي قٍة َت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِإَلْيُكْم ِفى َثَمققاِني َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫ن ِبُكْم َفَي ِ‬ ‫صَفِر ُهْدَنٌة َفَيْغِدُرو َ‬ ‫ل ْ‬ ‫َبِنى ا َ‬ ‫‪169‬‬ ‫شَر َأْلًفا «سنن ابن ماجه‪.‬‬ ‫عَ‬ ‫َ‬ ‫ل ق صققلى‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ن َمَع َر ُ‬ ‫حُ‬ ‫ل ‪َ :‬بْيَنا َن ْ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ي َر ِ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َأَدٍم ‪ِ ،‬إْذ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ِفي ُقّبٍة ِمقق ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَر ُ‬ ‫غْزَوِة َتُبو َ‬ ‫ال عليه وسلم ِفي َ‬ ‫لق ‪،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت ‪َ :‬يققا َر ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬فُقْل ق ُ‬ ‫خْ‬ ‫ك ‪ ،‬اْد ُ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ُ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َ‬ ‫صْوِتي ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫سِمَع َ‬ ‫ت ‪َ ،‬ف َ‬ ‫َمَرْر ُ‬ ‫‪ - 167‬صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪- ( 3176‬الِعقاص ‪ :‬داء يأخذ الدواب ‪-‬الغاية ‪ :‬الراية‬ ‫‪ - 168‬المستدرك للحاكم )‪ (8295‬صحيح‬ ‫الوجوم ‪ :‬السكوت مع الَهّم والكآبة والحزن ‪-‬الُقعاص ‪ :‬داء يأخذ الَغنم ل ُيْلِبُثها أن تموت ‪ -‬السخط ‪ :‬الغضب أو‬‫كراهية الشيء وعدم الرضا به ‪ -‬الغاية ‪ :‬الراية ‪ ،‬سميت بذلك لنها غاية المّتِبع إذا وقفت وقف وإذا مشت مشى‬ ‫‪ - 169‬سنن ابن ماجه‪ -‬المكنز )‪ ( 4178‬صحيح ‪-‬الدم ‪ :‬جمع أديم وهو الجلد المدبوغ ‪-‬الغاية ‪ :‬الراية‬ ‫‪62‬‬ ‫س قّتا َبْي قنَ‬ ‫ع قُدْد ِ‬ ‫ف‪،‬اْ‬ ‫ع قْو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬يققا َ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫خْل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَد َ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ُكّل َ‬ ‫ل ‪َ :‬ب ْ‬ ‫ضي ؟ َفَقا َ‬ ‫َأُكّلي َأْم َبْع ِ‬ ‫ف ‪ُ ،‬ثّم‬ ‫عْو ٌ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَبَكى َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬موْ ُ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َيا َر ُ‬ ‫ت ‪َ :‬ما ُه ّ‬ ‫عِة ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫َيَد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫ت‬ ‫ل ‪َ :‬وَفْت ُ‬ ‫حَدى ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫ت ‪ِ :‬إ ْ‬ ‫حَدى ‪ُ ،‬قلْ ُ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪ُ :‬ق ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫ص اْلَغَنِم ‪ُ ،‬ق ق ْ‬ ‫ل‬ ‫ن ِفي ُأّمِتي َكُعَقا ِ‬ ‫ت َيُكو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬وَمْو ٌ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت ‪ :‬اْثَنْي ِ‬ ‫ن ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ل ‪ :‬اْثَنْي ِ‬ ‫س ‪ُ ،‬ق ِ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫طَها ‪،‬‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫ل اْلِماَئَة ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ح َلُهُم الّدْنَيا َ‬ ‫ل ‪َ :‬وُتْفَت ُ‬ ‫ث ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت ‪َ :‬ثل ٌ‬ ‫ث ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫‪َ :‬ثل ٌ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عَلْيِه َبْيَتُه ‪ُ ،‬ق ْ‬ ‫ت َ‬ ‫خَل ْ‬ ‫ل َد َ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫حٌد ِم َ‬ ‫ل َيْبَقى َأ َ‬ ‫ت ‪َ :‬أْرَبٌع ‪َ ،‬وِفْتَنٌة َ‬ ‫ل ‪َ :‬أْرَبٌع ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ُق ْ‬ ‫عَلققى َثَمققاِني َ‬ ‫ن‬ ‫ص قَفِر ‪َ ،‬ي قْأُتوَنُكْم َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِنققي ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫س ‪َ ،‬وُهْدَنٌة َتُكو ُ‬ ‫خْم ٌ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫س ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫خْم ٌ‬ ‫َ‬ ‫عاَم‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَلّما َكا َ‬ ‫ل اْمَرَأٍة َقا َ‬ ‫حْم ِ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ن ِبُكْم ‪َ ،‬‬ ‫شَر َأْلًفا ‪ُ ،‬ثّم َيْغِدُرو َ‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫غاَيٍة ‪ُ ،‬ك ّ‬ ‫َ‬ ‫ل ق صققلى الق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫جَبق ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ِلُمَعققاِذ ْب ق ِ‬ ‫ك َقا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب َ‬ ‫عْو َ‬ ‫ن َ‬ ‫عُموا َأ ّ‬ ‫س ‪َ ،‬ز َ‬ ‫عْمَوا َ‬ ‫َ‬ ‫ث ‪َ ،‬وَبِق ق َ‬ ‫ي‬ ‫ن الّثل ُ‬ ‫ن ِمْنُه ق ّ‬ ‫عِة ‪َ ،‬فَق قْد َكققا َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ن َي قَد ِ‬ ‫س قّتا َبْي ق َ‬ ‫عُدْد ِ‬ ‫ل ِلي ‪ :‬ا ْ‬ ‫عليه وسلم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ش قْيًئا ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫ن َ‬ ‫ك ِمْنُه ق ّ‬ ‫ن َأْدَر َ‬ ‫ظَلْلَنُك قْم َم ق ْ‬ ‫س َأ ْ‬ ‫خْم ق ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلَهَذا ُمّدًة ‪َ ،‬وَلِك ْ‬ ‫ل ُمَعاٌذ ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ث ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫الّثل ُ‬ ‫عَلققى‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫طققى َمققا ُ‬ ‫عَلى اْلَمَناِبِر ‪َ ،‬وُيْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫عُ‬ ‫ظَهَر الّتل ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ت ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ت ‪َ ،‬فْلَيُم ْ‬ ‫ن َيُمو َ‬ ‫ع َأ ْ‬ ‫طا َ‬ ‫سَت َ‬ ‫اْ‬ ‫ل َيققْدِري‬ ‫ح اْلَعْبُد َ‬ ‫صِب ُ‬ ‫حاُم ‪َ ،‬وُي ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫طُع ا َ‬ ‫ق ‪َ ،‬وُتْق َ‬ ‫حّ‬ ‫ك الّدَماِء ِبَغْيِر َ‬ ‫سْف ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫ب ‪ِ ،‬واْلُبْهَتا ِ‬ ‫اْلَكِذ ِ‬ ‫‪170‬‬ ‫ل ُهَو َأْم ُمْهِتٍد "المستدرك للحاكم‬ ‫ضا ّ‬ ‫َأ َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ك‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ف بققن َماِلق ٍ‬ ‫عقْو ُ‬ ‫حقّدَثِني َ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫خقْولِن ّ‬ ‫س اْل َ‬ ‫حّدَثِني َأُبو ِإْدِري َ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫عَبْيِد ا ِّ‬ ‫سِر بن ُ‬ ‫ن ُب ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ضققوًءا َمِكيًنققا‪،‬‬ ‫ض قَأ ُو ُ‬ ‫ن َأَدٍم‪َ ،‬فَتَو ّ‬ ‫خْيَمٍة ِم ق ْ‬ ‫سّلَم َوُهَو ِفي َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫َأَتْي ُ‬ ‫لقق؟‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ي َيققا َر ُ‬ ‫ت‪َ :‬وَمققا ِه ق َ‬ ‫عِة"‪ُ ,‬قْل ق ُ‬ ‫سققا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ن َي قَد ِ‬ ‫س قّتا َبْي ق َ‬ ‫ع قُدْد ِ‬ ‫ف‪ ،‬ا ْ‬ ‫ع قْو ُ‬ ‫ل‪َ":‬يققا َ‬ ‫َفَقققا َ‬ ‫ح َبْي ق ِ‬ ‫ت‬ ‫ح قَدى ‪",‬والّثاِنَي قُة‪َ :‬فْت ق ُ‬ ‫ت‪ِ :‬إ ْ‬ ‫حَدى"‪ُ ,‬قْل ُ‬ ‫ل ِإ ْ‬ ‫ل‪ُ":‬ق ْ‬ ‫ت َلَها‪َ ،‬قا َ‬ ‫جْم ُ‬ ‫ل‪َ :‬فَو َ‬ ‫َقالَ‪َ":‬مْوِتي"‪َ ،‬قا َ‬ ‫جُ‬ ‫ل‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ل َ‬ ‫ضُة اْلَما ِ‬ ‫س اْلَغَنِم‪َ ،‬والّراِبَعُة‪ِ :‬إَفا َ‬ ‫ن ِفيُكْم َكُنَعا ِ‬ ‫س‪َ ،‬والّثاِلَثُة‪ُ :‬موَتا ٌ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫خَلْت قُه‪َ ،‬وُهْدَن قٌة َتُكققو ُ‬ ‫ن‬ ‫ب ِإل َد َ‬ ‫ن اْلَع قَر ِ‬ ‫ت ِم ق َ‬ ‫طَها‪ُ ،‬ثّم ِفْتَنٌة ل َيْبَقى َبْي ق ُ‬ ‫خُ‬ ‫سَ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ظّ‬ ‫ِماَئَة ِديَناٍر َفَي َ‬ ‫ش قَر‬ ‫عَ‬ ‫غاَي قٍة اْثَنققا َ‬ ‫ل َ‬ ‫غاَيًة‪ُ ،‬ك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ت َثَماِني َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‪َ ،‬فَيْأُتوَنُكْم َت ْ‬ ‫صَفِر‪ُ ،‬ثّم َيْغِدُرو َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن بني ا َ‬ ‫َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫‪171‬‬ ‫َأْلًفا"المعجم الكبير للطبراني‪.‬‬ ‫س قّلَم َوُه قَو ِفققي بنققاٍء َل قُه‪،‬‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬أَتْي ُ‬ ‫ك‪َ ،‬قا َ‬ ‫ف بن َماِل ٍ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت‪َ :‬أُكّلققي َأْو‬ ‫ل"‪َ ،‬فُقْل ق ُ‬ ‫خق ْ‬ ‫ل‪":‬اْد ُ‬ ‫ت‪َ :‬نَع قْم‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ك؟"‪َ ,‬فُقْل ق ُ‬ ‫ف بن َماِل ق ٍ‬ ‫عْو ُ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫عَلْيِه‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ت َ‬ ‫سّلْم ُ‬ ‫َف َ‬ ‫عِة‪َ :‬أّوُلُهق ّ‬ ‫ن‬ ‫سققا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ن َيقَد ِ‬ ‫سقّتا َبْيق َ‬ ‫عقُدْد ِ‬ ‫فاْ‬ ‫عقْو ُ‬ ‫ل ِلي‪َ":‬يققا َ‬ ‫ك"‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل ُكّل َ‬ ‫ل‪َ":‬ب ْ‬ ‫ضي؟ ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫َبْع ِ‬ ‫ل‪َ":‬والّثاِنَي قُة‪َ :‬فْت ق ُ‬ ‫ح‬ ‫ح قَدى"‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ل ِلي‪ُ":‬قلْ ِإ ْ‬ ‫سِكُتِني‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫جَع َ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ت َ‬ ‫سَتْبَكْي ُ‬ ‫َمْوِتي"‪َ ،‬وا ْ‬ ‫خَذُهْم‬ ‫ن ِفي ُأّمِتي َيْأ ُ‬ ‫ن َيُكو ُ‬ ‫ل‪َ":‬والّثاِلَثُة‪ُ :‬موَتا ٌ‬ ‫ن ‪َ ,‬فَقا َ‬ ‫ت‪ِ :‬ثْنَتا ِ‬ ‫ن"‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫ل‪ِ :‬ثْنَتا ِ‬ ‫س‪ُ ،‬ق ْ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫َبْي ِ‬ ‫ن ِفققي ُأّمِتققي‬ ‫ل‪َ":‬والّراِبَع قُة‪ِ :‬فْتَن قٌة َتُكققو ُ‬ ‫ث‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ت‪َ :‬ثل ٌ‬ ‫ث"‪َ ,‬فُقْلق ُ‬ ‫ل‪َ :‬ثل ٌ‬ ‫ص اْلَغَنِم ُقق ْ‬ ‫عَقا ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ِمْث َ‬ ‫حّتى‬ ‫ل َ‬ ‫ض ِفيُكُم اْلَما ُ‬ ‫سُة‪َ :‬يِفي ُ‬ ‫خاِم َ‬ ‫ل‪َ":‬واْل َ‬ ‫ت‪َ :‬أْرَبٌع‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل‪َ :‬أْرَبٌع"‪َ ,‬فُقْل ُ‬ ‫ل‪ُ":‬ق ْ‬ ‫ظَمَها"‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫عّ‬ ‫َو َ‬ ‫سقُة‪:‬‬ ‫ساِد َ‬ ‫ل‪َ":‬وال ّ‬ ‫س‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫خْمق ٌ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫س"َفُقْلق ُ‬ ‫خْمق ٌ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫طَها ُق ْ‬ ‫خَ‬ ‫سَ‬ ‫طى اْلِماَئَة ِديَناٍر َفَي ْ‬ ‫ل َلُيْع َ‬ ‫جَ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫َأ ّ‬ ‫غاَي قٍة‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ق ّ‬ ‫حق َ‬ ‫غاَيًة َت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عِلْيُكْم عََلى َثَماِني َ‬ ‫ن َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫صَفِر ُهْدَنٌة َفَي ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن بني ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫َيُكو ُ‬ ‫‪170‬‬ ‫‪171‬‬ ‫ المستدرك للحاكم )‪ (8303‬صحيح‬‫‪ -‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 14500) (400 / 12) -‬صحيح‬ ‫‪63‬‬ ‫ط قُة ِفققي َمِديَن قٍة‪ُ ،‬يقَققا ُ‬ ‫ل‬ ‫ل َلَها‪ :‬اْلُغو َ‬ ‫ض‪ُ ،‬يَقا ُ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ ِفي َأْر ٍ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫طا ُ‬ ‫سَ‬ ‫شَر َأْلًفا‪ُ ،‬ف ْ‬ ‫عَ‬ ‫اْثَنا َ‬ ‫‪172‬‬ ‫ق"المعجم الكبير للطبراني‪.‬‬ ‫شُ‬ ‫َلَها‪ِ :‬دَم ْ‬ ‫عَلْي قِه‬ ‫س قّلْمتُ َ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪َ -‬ف َ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫ل َأَتْي ُ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ُكّل َ‬ ‫ك‬ ‫ل » َب ْ‬ ‫ضى َقا َ‬ ‫ت ُكّلى َأْو َبْع ِ‬ ‫ل ُقْل ُ‬ ‫ل «‪َ .‬قا َ‬ ‫خْ‬ ‫ل » اْد ُ‬ ‫ت َنَعْم‪َ .‬فَقا َ‬ ‫ف «‪َ .‬فُقْل ُ‬ ‫عْو ٌ‬ ‫ل» َ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫حّتى‬ ‫سَتْبَكْيتُ َ‬ ‫ل َفا ْ‬ ‫ن َمْوِتى «‪َ .‬قا َ‬ ‫عِة َأّوُلُه ّ‬ ‫سا َ‬ ‫ى ال ّ‬ ‫ن َيَد ِ‬ ‫سّتا َبْي َ‬ ‫ف ِ‬ ‫عْو ُ‬ ‫عُدْد َيا َ‬ ‫ل»اْ‬ ‫«‪َ .‬قا َ‬ ‫ح َبْي ق ِ‬ ‫ت‬ ‫حَدى‪َ » .‬والّثاِنَيُة َفْت ق ُ‬ ‫ت ِإ ْ‬ ‫ل ُقْل ُ‬ ‫سِكُتِنى‪َ .‬قا َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ُ -‬ي ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫جَع َ‬ ‫َ‬ ‫ص اْلغََن قِم «‪.‬‬ ‫ل ُقَعققا ِ‬ ‫خُذُهْم ِمْث َ‬ ‫ن ِفى ُأّمِتى َيْأ ُ‬ ‫ن َيُكو ُ‬ ‫ن‪َ » .‬والّثاِلَثُة ُموَتا ٌ‬ ‫ت اْثَنْي ِ‬ ‫س «‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫س قُة َيِفي ق ُ‬ ‫ض‬ ‫خاِم َ‬ ‫ل َأْرَبع قًا َواْل َ‬ ‫ظَمَهققا ‪ُ -‬ق ق ْ‬ ‫عّ‬ ‫ن ِفى ُأّمِتققى ‪َ -‬و َ‬ ‫لثًا‪َ » .‬والّراِبَعُة ِفْتَنٌة َتُكو ُ‬ ‫َقالَ َث َ‬ ‫س قُة ُهْدَن قٌة‬ ‫ساِد َ‬ ‫خْمس قًا َوال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫طَها ُق ق ْ‬ ‫خُ‬ ‫سق ّ‬ ‫طى اْلِماَئَة ِديَنققاٍر َفَيَت َ‬ ‫ل َلُيْع َ‬ ‫جَ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ل ِفيُكْم َ‬ ‫اْلَما ُ‬ ‫ت َوَما اْلَغاَيُة َقا َ‬ ‫ل‬ ‫غاَيًة «‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫عَلى َثَماِني َ‬ ‫ن ِإَلْيُكْم َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫صَفِر َفَي ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِنى ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫َتُكو ُ‬ ‫ل َلَها‬ ‫ض ُيَقا ُ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ ِفى َأْر ٍ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫طا ُ‬ ‫سَ‬ ‫شَر َأْلفًا ُف ْ‬ ‫عَ‬ ‫ل َراَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫» الّراَيُة َت ْ‬ ‫‪173‬‬ ‫ق « مسند أحمد ‪.‬‬ ‫شُ‬ ‫ل َلَها ِدَم ْ‬ ‫طُة ِفى َمِديَنٍة ُيَقا ُ‬ ‫اْلُغو َ‬ ‫خْدٍر َلُه‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬وُهَو ِفى ِ‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫ل َأَتْي ُ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س قّتا‬ ‫ك ِ‬ ‫سق ْ‬ ‫ل » َأْم ِ‬ ‫ت َقا َ‬ ‫س ُ‬ ‫جَل ْ‬ ‫ك «‪َ .‬فَلّما َ‬ ‫ل » ُكّل َ‬ ‫ت َأُكّلى َقا َ‬ ‫ل «‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫خْ‬ ‫ل » اْد ُ‬ ‫ل َفَقا َ‬ ‫خُ‬ ‫ت َأْد ُ‬ ‫َفُقلْ ُ‬ ‫ل َأْدِرى ِبَأّيَهققا َب قَدَأ ‪ُ -‬ث قّم‬ ‫ش قْيٌم َو َ‬ ‫ل ُه َ‬ ‫ت‪َ .‬قا َ‬ ‫ل َفَبَكْي ُ‬ ‫ن َوَفاُة َنِبّيُكْم ‪َ -‬قا َ‬ ‫عِة َأّوُلُه ّ‬ ‫سا َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ن َقْب َ‬ ‫َتُكو ُ‬ ‫طققى‬ ‫حّتققى ُيْع َ‬ ‫ل ِفيُك قْم َ‬ ‫ض اْلَما ُ‬ ‫ن َيِفي َ‬ ‫شَعٍر َوَمَدٍر َوَأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ل َبْي َ‬ ‫خُ‬ ‫س َوِفْتَنٌة َتْد ُ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫َفْت ُ‬ ‫ل ‪َ -‬وُهْدَن قٌة‬ ‫ص اْلَغَن قِم ‪َ -‬قققا َ‬ ‫س َكُقَعققا ِ‬ ‫ن ِفققى الّنققا ِ‬ ‫ن َيُكو ُ‬ ‫طَها َوُموَتا ٌ‬ ‫خَ‬ ‫سّ‬ ‫ل ِماَئَة ِديَناٍر َفَيَت َ‬ ‫جُ‬ ‫الّر ُ‬ ‫غاَي قًة ‪َ -‬وَقققا َ‬ ‫ل‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِإَلْيُك قْم ِفققى َثَمققاِني َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫ن ِبُكْم َفَي ِ‬ ‫صَفِر َفَيْغِدُرو َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِنى ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫َتُكو ُ‬ ‫شَر َأْلفًا «مسند أحمد‪. 174‬‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيًة ‪َ -‬ت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سّتي َ‬ ‫َيْعَلى ِفى ِ‬ ‫‪175‬‬ ‫صَغِر اْلُقّبِة‪".‬السنن الكبرى للبيهقي‬ ‫ن ِ‬ ‫ل ُكّلى ِم ْ‬ ‫ن َأِبى اْلَعاِتَكِة ‪ِ :‬إّنَما َقا َ‬ ‫ن ْب ُ‬ ‫عْثَما ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫وَقا َ‬ ‫قال الحافظ ابن حجر في "فتح البققاري"‪" :‬قققوله‪" :‬غايققة"؛ أي‪ :‬رايققة‪ ،‬وسققميت بققذلك‬ ‫لنها غاية المتبع إذا وقفققت وقققف"‪ .‬قققال‪" :‬وجملققة العققدد المشققار إليققه تسققعمائة ألققف‬ ‫وستون ألفا‪ ،‬ولعل أصله ألف ألف‪ ،‬فألغيت كسوره‪ .‬قققال المهلققب ‪ :‬فيققه أن الغققدر مققن‬ ‫‪ - 172‬المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 14502) (402 / 12) -‬صحيح‬ ‫‪ - 173‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (24712‬صحيح‬ ‫الغاية ‪ :‬الراية ‪-‬الفسطاط ‪ :‬الخيمة ‪-‬القعاص ‪ :‬داء يأخذ الغنم ل يلبثها أن تموت‬ ‫‪ - 174‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (24723‬صحيح لغيره‬ ‫الغاية ‪ :‬الراية ‪-‬القعاص ‪ :‬داء يأخذ الغنم ل يلبثها أن تموت ‪-‬اْلمدر ‪ :‬القرى والمصار واحدتها مدرة‬ ‫ن اْلَمْعُبوِد ‪:‬‬ ‫عْو ِ‬ ‫ب َ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫َقا َ‬ ‫لم‬ ‫سَ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫جْلد ) َفَرّد ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫ي ِم ْ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫حَتْي ِ‬ ‫ن َأَدم ( ‪ِ :‬بَفْت َ‬ ‫صِغيَرة ) ِم ْ‬ ‫خْيَمة َ‬ ‫ي َ‬ ‫) وَُهَو ِفي ُقّبة ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫طيِب ّ‬ ‫ي‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ل ُكّلك ( ‪َ :‬قا َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫سول ا ّ‬ ‫ل ( ‪ِ :‬في اْلُقّبة ) َفُقْلت َأُكّلي َيا َر ُ‬ ‫خْ‬ ‫سّلَم ) ُاْد ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫ي الّنِب ّ‬ ‫ل ( ‪َ :‬أ ْ‬ ‫) وََقا َ‬ ‫خل ُكّلك ِاْنَتَهى ‪َ .‬وِإّنَما َقا َ‬ ‫ل‬ ‫ل َأْد ُ‬ ‫خل ُكّلي َفَقا َ‬ ‫خل َأْو َأدْ ُ‬ ‫ل ُكّلك َيْد ُ‬ ‫ل ُكّلي َفَقا َ‬ ‫خُ‬ ‫صب ‪َ ،‬والّتْقِدير َأَيْد ُ‬ ‫جوز ِفيِه الّرْفع َوالّن ْ‬ ‫‪َ :‬ي ُ‬ ‫ل اْلُمْنِذِر ّ‬ ‫ي‬ ‫حوَنُه ‪َ .‬قا َ‬ ‫ك َكاُنوا ُيَماِز ُ‬ ‫حاَبة َكَذِل َ‬ ‫صَ‬ ‫ن ُيَماِزح ال ّ‬ ‫لِتَية َوِفيِه َأّنُه َكَما َكا َ‬ ‫صَغر اْلُقّبة َكَما ِفي الّرَواَية ا ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫جِ‬ ‫لْ‬ ‫َهَذا َِ‬ ‫خول ‪.‬‬ ‫صة الّد ُ‬ ‫ي ِق ّ‬ ‫خاِر ّ‬ ‫حِديث اْلُب َ‬ ‫س ِفي َ‬ ‫ل َوَلْي َ‬ ‫طّو ً‬ ‫جْه ُم َ‬ ‫ي َواْبن َما َ‬ ‫خاِر ّ‬ ‫جُه اْلُب َ‬ ‫خَر َ‬ ‫‪ :‬وََأ ْ‬ ‫صَغر اْلُقّبة ( ‪:‬‬ ‫ن ِ‬ ‫ن اْلَمِزيد ) ِم ْ‬ ‫شَكاة ِم ْ‬ ‫خة َيْعِني ِمنْ اْلِم ْ‬ ‫سَ‬ ‫ي َوِفي ُن ْ‬ ‫لِث ّ‬ ‫ل اْلَقاِري ‪ِ :‬بُمَتَكّلٍم ُث َ‬ ‫خل ُكّلي (‪َ :‬قا َ‬ ‫ل َأْد ُ‬ ‫) ِإّنَما َقا َ‬ ‫صَغرَها ‪ .‬عون المعبود ‪(38 / 11) -‬‬ ‫جل ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫َأيْ ِم ْ‬ ‫‪ - 175‬السنن الكبرى للبيهقي‪ -‬المكنز ‪ (21703) (248 / 10) -‬حسن مقطوع‬ ‫‪64‬‬ ‫أشراط الساعة‪ ،‬وفيه أشياء من علمات النبوة قد ظهر أكثرها‪ .‬وقال ابن المنيققر ‪ :‬أمققا‬ ‫قصة الروم فلم تجتمع إلى الن‪ ،‬ول بلغنا أنهم غزوا في البر في هذا العدد؛ فهققي مققن‬ ‫المور التي لم تقع بعد‪ .‬وفيه بشارة ونذارة‪ ،‬وذلك أنه دل على أن العاقبة للمؤمنين مع‬ ‫كثرة ذلك الجيش‪ ،‬وفيه إشارة إلى أن عدد جيوش المسققلمين سققيكون أضققعاف مققا هققو‬ ‫عليه"‪ .‬انتهى‪.176‬‬ ‫وقال ابن حجر أيضا‪" :‬والسادسة لم تجئ بعد"‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬ولم تقع إلى الن‪ ،‬وستقع بل شك‪ ،‬وال أعلم متى تكون‪.‬‬ ‫قال المهلب‪ :‬فى هذا الحديث علمات النبوة‪ ،‬وأن الغدر من أشراط الساعة‪ ،‬وفى الية‬ ‫دليل أن الرسول معصوم من مكر الخديعة طول أيامه‪ ،‬وليس ذلك لغيره ‪ -‬صلى الققق‬ ‫عليه وسلم ‪ -‬؛ لن ال قال‪} :‬وال يعصمك من الناس{ وأجمع المسلمون أنه معصوم‬ ‫فى الرسالة‪ ،‬وقد عصم من مكر الناس وغدرهم له‪.‬‬ ‫وقققوله‪ » :‬كقعققاص الغنققم « قققال صققاحب العيققن‪ » :‬القعققاص « ‪ :‬هققو داء يأخققذ‬ ‫الدواب‪ ،‬فيسيل من أنوفها شيء‪ ،‬وقد قعصت الدابة‪.‬‬ ‫والغاية هاهنا‪ :‬الراية؛ لنهققا غايققة المتبققع‪ ،‬إذا وقفققت وقققف‪ ،‬وإذا مشققت تبعهققا‪ .‬وهققذه‬ ‫العلمات التى أنذر ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬بها قد ظهر كثير منها‪ ،‬والفتنة لم تقققزل‬ ‫من زمن عثمان ‪ -‬عصمنا ال من مضلت الفتن ما ظهر منها وما بطن ‪ -‬وقد دعا ‪-‬‬ ‫صلى ال عليه وسلم ‪ -‬أل يجعل بأس أمته بينهققم فمنعهققا‪ .‬فلققم يققزل الهققرج إلققى يققوم‬ ‫‪177‬‬ ‫القيامة‪.‬‬ ‫في هذا الحديث دروس وفوائد دعوية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫أول‪ :‬من تاريخ الدعوة‪ :‬ذكر غزوة تبوك‪:‬‬ ‫عْنُه‪" :‬أتيت النبي ‪-‬‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ظهر في الحديث ذكر غزة تبوك؛ لقول عوف بن مالك َر ِ‬ ‫سّلَم ‪ -‬في غزوة تبوك‪ ،‬وهو في قبة مققن أدم"‪ ،‬وغققزوة تبققوك غزاهققا‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫سّلَم ‪ -‬في السنة التاسعة للهجرة‪ ،‬وقد أمققر أصققحابه قبققل‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫رسول ال ‪َ -‬‬ ‫الغزو بالتهيؤ لغزو الروم‪ ،‬وذلك في زمان عسرة من الناس‪ ،‬وشدة من الحققر‪ ،‬وجققدب‬ ‫من البلد‪ ،‬وحين طابت الثمار‪ ،‬فالناس يحبون المقام في ثمارهم‪ ،‬ويكرهون مفارقتهققا‪،‬‬ ‫سقّلَم ‪،-‬‬ ‫عَلْي قِه وَ َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫وهذا فيه امتحان وابتلء‪ ،‬فقد أظهر ال المنافقين لرسققوله ‪َ -‬‬ ‫وظهر صدق أهل اليمان والتقوى‪ ،‬فتخلف خلق كثير من المنافقين‪ ،‬وغزى بشر كققثير‬ ‫‪ - 176‬فتح الباري لبن حجر ‪(278 / 6) -‬‬ ‫‪ - 177‬شرح ابن بطال ‪(438 / 9) -‬‬ ‫وانظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (2391 / 4) -‬رقم الفتوى ‪ 22348‬بعض علمات الساعة تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 09 :‬رجب ‪1423‬‬ ‫ن َيَد ْ‬ ‫ي‬ ‫سّتا َبْي َ‬ ‫عُدْد ِ‬ ‫وفتاوى الشبكة السققلمية معدلققة ‪ (4924 / 4) -‬رقم الفتوى ‪ 24896‬معنى حديث " ا ْ‬ ‫عة‪ "..‬تاريخ الفتوى ‪ 15 :‬رمضان ‪1423‬‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (6439 / 5) -‬رقم الفتوى ‪ 36791‬علمات الساعة الصغرى والكبرى تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 04 :‬رجب ‪1424‬‬ ‫‪65‬‬ ‫من المؤمنين‪ ،‬ثم أعز ال أهل اليمان وكفاهم القتال‪ ،‬وأخزى ال المنققافقين وفضققحهم‪،‬‬ ‫أسأل ال لي ولجميع المسلمين العفو والعافية في الدنيا والخرة ‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬من أسباب تحصيل العلم‪ :‬زيارة العلماء‪:‬‬ ‫دل هذا الحديث على أن من أسباب تحصققيل العلققم زيققارة العلمققاء‪ ،‬للخققذ عنهققم؛ لن‬ ‫سّلَم ‪ -‬في غققزوة‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫عْنُه قال‪ » :‬أتيت النبي ‪َ -‬‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫عوف بن مالك َر ِ‬ ‫تبوك‪ ،‬وهو في قبة من أدم فقال‪" :‬اعدد ستا بين يدي الساعة ‪ ، « . .‬ثم عد لققه النققبي‬ ‫سّلَم ‪ -‬علمات الساعة المذكورة في هذا الحديث‪ ،‬فلو لم يزر النبي‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ َ‬‫سّلَم ‪ -‬ويذهب إليه ما حصل على هذا العلم‪ ،‬وهذا يؤكد على طالب‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ َ‬‫العلم أن يعتني بزيارة العلماء في الوقات المناسبة‪ ،‬ويلزمهققم للسققتفادة مققن علمهققم؛‬ ‫ولهذا قال المام الشافعي رحمه ال‪:‬‬ ‫أخي لن تنال العلم إل بستة ‪ ...‬سأنبيك عن تفصيلها ببيان‬ ‫ذكاء‪ ،‬وحرص‪ ،‬واجتهاد‪ ،‬وبلغة ‪ ...‬وصحبة أستاذ‪ ،‬وطول زمان‬ ‫ثالثا‪ :‬من أساليب الدعوة‪ :‬استخدام العدد إجمال ثم تفصيل‪:‬‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ظهر في هذا الحديث أسلوب ذكر العدد إجمال ثققم تفصققيل؛ لقققول النققبي ‪َ -‬‬ ‫عْنُه‪ » :‬اعدد ستا بين يدي السققاعة « ‪ ،‬وهققذا‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫سّلَم ‪ -‬لعوف بن مالك َر ِ‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫عَلْيقِه‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫فيه إجمال يشد النتباه؛ للتشوق إلى ذكر هذه الست تفصيل‪ ،‬ثم قال ‪َ -‬‬ ‫َوسَّلَم ‪ » :-‬موتي ثم فتح بيت المقدس‪ ،‬ثم موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم‪ ،‬ثم استفاضة‬ ‫المال حتى يعطققى الرجققل مققائة دينققار فيظققل سققاخطا « ‪ " . . .‬فينبغققي العنايققة بهققذا‬ ‫سّلَم ‪. -‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫السلوب عند الحاجة لذكره في الدعوة إلى ال ‪َ -‬‬ ‫رابعا‪ :‬من موضوعات الدعوة‪ :‬بيان علمات الساعة‪:‬‬ ‫إن بيان علمات الساعة من الموضوعات التي ينبغي للداعية أن يعتني بها في دعققوته‬ ‫س قّلَم ‪ -‬فققي هققذا الحققديث لعققوف بققن مالققك‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫إلى ال عز وجل؛ لقوله ‪َ -‬‬ ‫عْنُه‪ » :‬اعدد ستا بين يدي الساعة « فدل ذلققك علققى أهميققة بيققان علمققات‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫َرضِ َ‬ ‫س قّلَم ‪ .-‬وعلمققات السققاعة تققدل علققى‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫الساعة للناس اقتداء بالنبي ‪َ -‬‬ ‫اقتراب القيامة‪ ،‬فإذا ذكر الداعية بعض هققذه العلمققات؛ فققإن فيهققا التحققذير مققن الغفلققة‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ظ قُرو َ‬ ‫ل َيْن ُ‬ ‫والحض على القبال علي ال ق عققز وجققل؛ قققال ال ق عققز وجققل‪َ } :‬فَه ق ْ‬ ‫جاَءْتُهْم ِذْكَراُهْم { ‪.‬‬ ‫طَها َفَأّنى َلُهْم ِإَذا َ‬ ‫شَرا ُ‬ ‫جاَء َأ ْ‬ ‫ن َتْأِتَيُهْم َبْغَتًة َفَقْد َ‬ ‫عَة َأ ْ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫وقد قسم العلماء أشراط الساعة إلى ثلثة أقسام‪ :‬القسم الول‪ :‬مققا وقققع وانقضققى علققى‬ ‫سّلَم ‪ .-‬والقسم الثاني‪ :‬مققا وقعققت مبققاديه ول‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫وفق ما قال رسول ال ‪َ -‬‬ ‫يزال يزداد ويتتققابع ويكققثر‪ .‬والقسققم الثققالث‪ :‬مققا لققم يظهققر إلققى الن وهققي العلمققات‬ ‫الكبرى‪ ،‬فأما القسمان الولن فهما من أشراط الساعة الصغرى‪ ،‬ومن ذلك بعثة النققبي‬ ‫سّلَم ‪ ،-‬وموته‪ ،‬وفتح بيت المقدس‪ ،‬وطاعون عمواس‪ ،‬واستفاضة‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ َ‬‫المال وكثرته‪ ،‬وظهور الفتن‪ ،‬وظهور مدعي النبوة‪ ،‬وظهور نار الحجاز‪ ،‬وقتال الترك‬ ‫والعجم‪ ،‬وضياع المانة‪ ،‬وقبض العلم وظهور الجهل‪ ،‬وانتشار الزنققا والربققا‪ ،‬وظهققور‬ ‫‪66‬‬ ‫المعازف وشرب الخمر‪ ،‬والتطاول في البنيان‪ ،‬وكثرة القتل‪ ،‬وتقارب الزمان‪ ،‬وتقققارب‬ ‫السواق‪ ،‬وظهور الفحش وقطيعققة الرحققم وكققثرة الشققح‪ ،‬وكققثرة الققزلزل‪ ،‬وأن تكققون‬ ‫التحية للمعرفة‪ ،‬وظهور الكاسققيات العاريققات‪ ،‬وكققثرة الكققذب‪ ،‬وعققدم التثبققت فققي نقققل‬ ‫الخبار‪ ،‬وكلم الجماد والسباع للنس ‪ . . .‬وغير ذلك من العلمات‪.‬‬ ‫وأما القسم الثالث الذي لققم يظهققر منهققا‪ :‬فالققدخان‪ ،‬وخققروج المسققيح الققدجال وخققروج‬ ‫صققّلى‬ ‫الدابة‪ ،‬وطلوع الشمس من مغربها‪ ،‬وظهور المهدي‪ ،‬ونزول عيسى ابن مريم ‪َ -‬‬ ‫سّلَم ‪ ،-‬وخروج يأجوج ومأجوج‪ ،‬وثلثة خسوفات‪ :‬خسف بالمشرق وخسف‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫بالمغرب‪ ،‬وخسف بجزيرة العرب‪ ،‬وآخر ذلك نار تخرج من اليمققن تطققرد النققاس إلققى‬ ‫محشرهم‪ .‬فينبغي للداعية أن يبين للناس علمات الساعة في الوقات المناسبة؛ لما في‬ ‫ذلك من الحث على الستقامة‪ ،‬والتخويف الجالب للمسارعة إلى الخيرات‪.‬‬ ‫سّلَم ‪ :-‬الخبار بالمغيبات‪:‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫خامسا‪ :‬من معجزات الرسول ‪َ -‬‬ ‫س قّلَم ‪-‬؛ لنققه أخققبر بققأمور غيبيققة‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫دل هذا الحديث على صدق النبي ‪َ -‬‬ ‫سّلَم ‪ ،-‬قال لعوف بن مالك ‪ » :‬اعدد ستا بين يدي‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫وقعت كما أخبر ‪َ -‬‬ ‫الساعة « ‪ ،‬ثم ذكققر مققوته؛ وفتققح بيققت المقققدس‪ ،‬والموتققان‪ :‬وهققو طققاعون عمققواس‪،‬‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫ضَ‬ ‫واستفاضة المال وفتنة ل يبقى بيت إل دخلته ‪ -‬وهي ما وقع من قتل عثمان َر ِ‬ ‫عْنُه‪ ،‬وغدر الروم‪ .‬وقد ذكر ابن حجر رحمه ال‪" :‬أن هذه العلمات قد خرجققت كلهققا‬ ‫َ‬ ‫إل قصة الروم فلم تقع إلى الن" ‪ ،‬وسمعت العلمة عبد العزيز بن عبد ال ق ابققن بققاز‬ ‫حفظه ال يقول‪" :‬هذا من علمات النبوة؛ فإن هذا كله قد وقع‪ ،‬أما الخمس الولى فقققد‬ ‫وقعت‪ ،‬وأما السادسة‪ ،‬وهي تجمعات الروم فيحتمل أن يكون ما حصل في عهققد عمققر‬ ‫وعثمان من تجمعات‪ ،‬ويحتمل أن يكون ذلك هو الققذي فققي آخققر الزمققان"‪ ،‬وهققذا كلققه‬ ‫سّلَم ‪ -‬ويدل على معجزاتققه العظيمققة الققتي جعلهققا‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫يؤكد صدق النبي ‪َ -‬‬ ‫ال من علمات نبوته‪. .‬‬ ‫سادسا‪ :‬من أساليب الدعوة‪ :‬الموعظة الحسنة‪:‬‬ ‫س قّلَم ‪ -‬أخققبر أن‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ظهر في هذا الحديث ترغيب وترهيب‪ ،‬لن النبي ‪َ -‬‬ ‫هدنة تكون بين المسلمين والروم‪ ،‬فيغدر الروم ويأتون تحققت ثمققانين رايققة‪ ،‬تحققت كققل‬ ‫راية اثنا عشر ألفا‪ ،‬فيكون عددهم تسعمائة وستين ألفا‪ ،‬وهذا جيش عظيم‪ ،‬قال الحققافظ‬ ‫ابن حجر رحمه ال في فوائد هذا الحديث‪" :‬وفيه بشارة ونذارة‪ ،‬وذلك أنه دل على أن‬ ‫العاقبة للمؤمنين مع كققثرة ذلققك الجيققش‪ ،‬وفيققه إشققارة إلققى أن عققدد جيققوش المسققلمين‬ ‫سيكون أضعاف ما هققو عليققه" ‪ ،‬ول شققك أن الموعظققة الحسققنة‪ :‬هققي المققر والنهققي‬ ‫المقرون بالترغيب والترهيب‪ ،‬والقول الحق الققذي يليققن القلققوب‪ ،‬ويققؤثر فققي النفققوس‪،‬‬ ‫ويكبح جماح النفوس المتمردة‪ ،‬ويزيد النفوس المهذبة إيمانا وهداية‪. .‬‬ ‫فينبغي للداعية أن يستخدم هذا السلوب النافع مع المدعوين؛ ليحصل النفع التققام بققإذن‬ ‫ظو َ‬ ‫ن‬ ‫عُ‬ ‫ال عز وجل؛ ولهمية الموعظة الحسنة قال ال تعالى‪َ } :‬وَلْو َأّنُهْم َفَعُلوا َما ُيو َ‬ ‫شّد َتْثِبيًتا { ‪ ،‬وينبغي للداعية يكون وعظه للناس على نوعين‪:‬‬ ‫خْيًرا َلُهْم َوَأ َ‬ ‫ن َ‬ ‫ِبِه َلَكا َ‬ ‫‪67‬‬ ‫وعققظ التعليققم‪ :‬ويكققون ببيققان عقققائد التوحيققد‪ ،‬وبيققان الحكققام الشققرعية الخمسققة‪ :‬مققن‬ ‫الواجب‪ ،‬والحرام‪ ،‬والمسنون‪ ،‬والمكروه‪ ،‬والمباح‪ ،‬ويراعققي ذلققك كلققه مققا يناسققب كققل‬ ‫طبقة‪ ،‬ويسوق إلى الناس التعليم مساق الوعظ الذي يلين القلوب‪ ،‬ويبعثها علققى العمققل‪،‬‬ ‫ول يسرد سردا خاليا من وسائل التأثير‪.‬‬ ‫وعظ التأديب‪ :‬ويكققون بتحديققد الخلق الحسققنة‪ :‬كققالحلم‪ ،‬والنققاة‪ ،‬والكققرم‪ ،‬والصققبر‪،‬‬ ‫وبيان آثارهققا ومنافعهققا فققي المجتمققع‪ ،‬والحققث علققى التخلققق بهققا‪ ،‬والتزامهققا‪ ،‬وتحديققد‬ ‫الخلق السققيئة‪ :‬كالغضققب‪ ،‬والعجلققة‪ ،‬والغققدر‪ ،‬والجققزع‪ ،‬والبخققل ‪ . .‬والتحققذير عققن‬ ‫التصاف بها عن طريق‪ :‬الترغيب والققترهيب‪ ،‬ويتأكققد علققى الداعيققة أن يستشققهد فققي‬ ‫عْنقُه ‪،‬‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضق َ‬ ‫ذلك كله بما جاء فيه مققن الكتققاب والسققنة الثابتققة‪ ،‬وآثققار الصققحابة َر ِ‬ ‫والتابعين والئمة المجتهدين‪ ،‬وأحوالهم في ذلك فإن لهذا شأنا عظيما يوصل إلى الغاية‬ ‫المقصودة متى صدر من قلب سليم متخلق بما يدعو إليه‪ .‬وال المستعان‪.‬‬ ‫سابعا‪ :‬من أصناف المدعوين‪ :‬النصارى‪:‬‬ ‫لق‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫إن هذا الحديث دل على أن من أصناف المدعوين النصققارى؛ لن النققبي ‪َ -‬‬ ‫سّلَم ‪ -‬أخبر بقتققال المسققلمين لهققم‪ ،‬ولهققم طققرق فققي دعققوتهم ينبغققي للداعيققة أن‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫‪178‬‬ ‫يلتزمها مراعاة لعقيدتهم وأحوالهم ‪.‬‬ ‫ط‬ ‫ش قَرا ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ت ِم ق ْ‬ ‫سق ّ‬ ‫س قّلَم ‪ِ :‬‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَب ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُمَعاِذ ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ص اْلَغَن قِم ‪َ ،‬وِفْتَنقٌة‬ ‫س َكُقَعققا ِ‬ ‫خُذ ِفققي الّنققا ِ‬ ‫ت َيْأ ُ‬ ‫س ‪َ ،‬وَمْو ٌ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫عِة ‪َ :‬مْوِتي ‪َ ،‬وَفْت ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن َتْغ قِدَر‬ ‫طَها ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫خَ‬ ‫سق ّ‬ ‫ف ِديَنققاٍر َفَيَت َ‬ ‫ل َأْل ق َ‬ ‫جق ُ‬ ‫طققى الّر ُ‬ ‫ن ُيْع َ‬ ‫سِلٍم ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫حْرُبَها َبْي َ‬ ‫ل َ‬ ‫خُ‬ ‫َيْد ُ‬ ‫‪179‬‬ ‫شَر َأْلًفا‪".‬مسند أحمد‬ ‫عَ‬ ‫ل َبْنٍد اْثَنا َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َبْنًدا ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫ن ِفي َثَماِني َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫الّروُم َفَي ِ‬ ‫ي يقال مات فلن‬ ‫حّ‬ ‫ص الَمْوت الَو ِ‬ ‫جل والَقْع ُ‬ ‫ص الَقْتل الُمَع ّ‬ ‫ص والَقَع ُ‬ ‫) قعص ( الَقْع ُ‬ ‫ب الشيء َأو تْرمَيقققه‬ ‫ص َأن تضر َ‬ ‫لْقعا ُ‬ ‫ضْرَبٌة َأو َرْمَيٌة فمات مكاَنه وا ِ‬ ‫َقْعصًا ِإذا َأصابته َ‬ ‫ج مجاِهدًا في سققبيل‬ ‫خَر َ‬ ‫ن َ‬ ‫صه َأي قَتله مكانه وفي الحديث َم ْ‬ ‫فيموت مكاَنه وضَرَبه فَأْقَع َ‬ ‫عنققى بققذلك قققوله عققز وجققل وِإن لققه‬ ‫لزهري َ‬ ‫ب قال ا َ‬ ‫ل فُقتل َقْعصًا فقد استوجب الَمآ َ‬ ‫ا ّ‬ ‫سق َ‬ ‫ن‬ ‫حْ‬ ‫جققوب المققآب ُ‬ ‫لثيققر َأراَد بُو ُ‬ ‫ن مآب فاختصر الكلم وقال ابن ا َ‬ ‫سَ‬ ‫حْ‬ ‫عندنا َلُزْلَفى و ُ‬ ‫ص َأن‬ ‫ل سققريعًا َأبققو عبيققد الَقْع ق ُ‬ ‫صته ِإذا َقَتْلَتققه َقْت ً‬ ‫صته وَأْقَع ْ‬ ‫الَمْرجع بعد الموت يقال َقَع ْ‬ ‫ت مكاَنه قبل َأن َيِريَمه ومنه حديث الزبيققر كققان‬ ‫ل بالسلح َأو بغيره فيمو َ‬ ‫ضَرب الرج ُ‬ ‫ُي ْ‬ ‫عْفققراَء‬ ‫ص اْبنققا َ‬ ‫ص الخيل بالّرْمح َقْعصًا يوم الجَمل قال ومنه حديث ابن سبرين َأْقَع َ‬ ‫َيقَع ُ‬ ‫جَهقَز عليققه‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ص الرج ق َ‬ ‫ب ِإْقعاص قًا وكققذلك الصققيد وَأْقَعق َ‬ ‫صققه الضققار ُ‬ ‫َأبا جهل وقققد َأْقَع َ‬ ‫طم قَة الققذي َأْفنققاُكُم‬ ‫ن فا ِ‬ ‫لعرابي وَأنشد لبن ُزَنيم هققذا اب ق ُ‬ ‫والسم منها الِقْعصة عن ابن ا َ‬ ‫حَفَزه وشققاة‬ ‫حّيا وقيل َ‬ ‫طْعنًا َو ِ‬ ‫صه طَعَنه َ‬ ‫صه بالّرْمح وَقَع َ‬ ‫صٍة لم ُتْذَبح وَأْقَع َ‬ ‫َذْبحًا وِميَتَة ِقْع َ‬ ‫ل ومققا كققانت‬ ‫ي َدّرهققا غي قُر ُمْن قَز ِ‬ ‫ش قِو ّ‬ ‫ص َ‬ ‫ص تضِرب حاِلَبها وتمنع الّدّرة قال َقُعققو ُ‬ ‫َقُعو ٌ‬ ‫سققر الُعُنققق‬ ‫صْدر كَأنه َيْك ِ‬ ‫ص داٌء يْأخذ في ال ّ‬ ‫ت َقْعصًا والُقَعا ُ‬ ‫ص ْ‬ ‫ت وُقِع َ‬ ‫ص ْ‬ ‫َقُعوصًا ولقد َقِع َ‬ ‫‪ - 178‬فقه الدعوة في صحيح المام البخاري ‪ (89 / 4) -‬فما بعد‬ ‫‪ - 179‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (22640) -‬والصحيحه ) ‪ ( 1883‬وصحيح الجامع ) ‪ (3608‬صحيح لغيره‬ ‫البند ‪ :‬العلم الكبير ‪-‬القعاص ‪ :‬داء يأخذ الغنم ل يلبثها أن تموت‬ ‫‪68‬‬ ‫ص داء يْأخققذ‬ ‫صققت والُقَعققا ُ‬ ‫سيل مققن ُأنوِفهققا شققيٌء وقققد ُقِع َ‬ ‫ب فَي ِ‬ ‫ص داٌء يْأخذ الدوا ّ‬ ‫والُقَعا ُ‬ ‫ن يكققون فققي النققاس‬ ‫ت وفي الحققديث فققي َأشققراط السققاعة وُموتققا ٌ‬ ‫الغنم ل ُيْلِبُثها َأن تمو َ‬ ‫ص في الصيد فيرمى فيه‬ ‫لقعا ُ‬ ‫خَذ ا ِ‬ ‫صٌة قال ومنه ُأ ِ‬ ‫صت فهي َمْقُعو َ‬ ‫ص الَغَنِم وقد ُقِع َ‬ ‫كُقَعا ِ‬ ‫‪180‬‬ ‫فيموت مكانه ‪.‬‬ ‫وقوله‪" :‬حربها"‪ :‬قال ابن الثير ‪) " :‬الحرب(؛ بالتحريك‪ :‬نهب مال النسققان وتركققه‬ ‫ل شيء لققه "‪ ..‬وقققال الخطققابي ‪) " :‬الحققرب(‪ :‬ذهققاب المققال والهققل‪ ،‬يقققال‪ :‬حققرب‬ ‫الرجل فهو حريب‪ :‬إذا سلب أهله وماله‪ .‬و )البند(‪ :‬العلم الكبير‪ ،‬فارسي معققرب‪ ،‬قققاله‬ ‫الجوهري وغيره من أهل اللغة‪ ،‬وجمعه بنود"‪ .‬قال ابن منظور ‪ " :‬و)البند(‪ :‬كل علم‬ ‫من العلم‪ ،‬وفي المحكم من أعلم الروم يكون للقائد تحت كل علم عشرة آلف رجل‬ ‫أو أقل أو أكثر"‪.181‬‬ ‫ضُأ‬ ‫ى ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ ،-‬وُهوَ َيَتَو ّ‬ ‫عَلى الّنِب ّ‬ ‫ت َ‬ ‫خْل ُ‬ ‫ل‪َ :‬د َ‬ ‫عْمٍرو‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت َنِبّيُك قْم‪ ،‬عليققه‬ ‫لّمُة‪َ ،‬مْو ُ‬ ‫ت ِفيكُْم َأّيُتَها ا ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ل‪ِ :‬‬ ‫ى‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ظَر ِإَل ّ‬ ‫سُه‪َ ،‬فَن َ‬ ‫ضوًءا َمِكيًثا‪َ ،‬فَرَفَع َرْأ َ‬ ‫ُو ُ‬ ‫ح قَدٌة‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليه وسققلم ‪َ :-‬وا ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن َمَكاِنِه‪َ ،‬قا َ‬ ‫ع َقْلِبى ِم ْ‬ ‫السلم‪َ ،‬فَكَأّنَما اْنَتَز َ‬ ‫طَها‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫خُ‬ ‫سّ‬ ‫ل َيَت َ‬ ‫ظّ‬ ‫ف‪َ ،‬فَي َ‬ ‫شَرَة آل ٍ‬ ‫عَ‬ ‫ل يعطى َ‬ ‫جَ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ل ِفيُكْم َ‬ ‫ض اْلَما ُ‬ ‫ل[‪َ :‬وَيِفي ُ‬ ‫]َقا َ‬ ‫ل ِمْنُكْم‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‬ ‫جٍ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ل َبْي َ‬ ‫خُ‬ ‫ل‪َ :‬وِفْتَنٌة َتْد ُ‬ ‫ن‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ِ :-‬ثْنَتْي ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫ل‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ت كعقاص اْلَغَنِم‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‪َ :‬وَموْ ٌ‬ ‫ث‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ٌ‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ :-‬ث َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫َر ُ‬ ‫ن َلُكْم‬ ‫جَمُعو َ‬ ‫صَفِر فَي ْ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِنى ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم‪َ ،‬وَبْي َ‬ ‫ صلى ال عليه وسلم ‪َ :-‬أْرَبٌع‪َ ،‬وُهْدَنٌة َتُكو ُ‬‫ل ق ‪ -‬صققلى‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن َأْوَلى ِباْلَغْدِر ِمْنُكْم‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل اْلَمْرَأِة‪ُ ،‬ثّم َيُكوُنو َ‬ ‫حْم ِ‬ ‫شُهٍر َكَقْدِر َ‬ ‫سَعَة َأ ْ‬ ‫ِت ْ‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال ق عليققه وسققلم ‪:-‬‬ ‫سولُ ا ِّ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ح َمِديَنٍة‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‪َ :‬وَفْت ُ‬ ‫س‪َ ،‬قا َ‬ ‫خْم ٌ‬ ‫ال عليه وسلم ‪َ :-‬‬ ‫‪182‬‬ ‫طْيِنّيُة‪".‬مسند أحمد‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ل‪َ :‬ق ْ‬ ‫ى َمِديَنٍة؟ َقا َ‬ ‫ل‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫ت‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ي صققلى الق عليققه وسققلم ‪َ ،‬فقَققا َ‬ ‫عَلققى الّنِبق ّ‬ ‫س قَتْأَذْنت َ‬ ‫ل‪:‬اْ‬ ‫ك ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن َماِل ق ٍ‬ ‫ف ْب ِ‬ ‫عْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ضققُأ‬ ‫عَلْيِه َوُهَو َيَتَو ّ‬ ‫خْلت َ‬ ‫ل ُكّلك ‪َ ،‬فَد َ‬ ‫خْ‬ ‫ل ‪ :‬اْد ُ‬ ‫ضي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ُكّلي ‪َ ،‬أْو َبْع ِ‬ ‫خُ‬ ‫ت ‪َ :‬فَأْد ُ‬ ‫ل ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫خْ‬ ‫اْد ُ‬ ‫ت َنِبّيُكْم صلى ال عليه‬ ‫عِة َمْو ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ت َقْب َ‬ ‫س ّ‬ ‫ك‪ِ ،‬‬ ‫ن َماِل َ‬ ‫ف ْب َ‬ ‫عْو َ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َ‬ ‫ضوًءا َمِكيًثا ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ُو ُ‬ ‫خ قُذُكْم‬ ‫ت َيْأ ُ‬ ‫س َوَم قْو ٌ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ح َبْي ق ِ‬ ‫ن َمَكققاِنِه ‪َ ،‬وَفْت ق ُ‬ ‫ع َقْلِبي ِم ْ‬ ‫حَدى ‪َ ،‬فَكَأّنَما اْنُتِز َ‬ ‫خْذ إ ْ‬ ‫وسلم ُ‬ ‫طَها‬ ‫خُ‬ ‫سَ‬ ‫ل ِمَئَة ِديَناٍر َفَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْع َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َيْكُثَر اْلَما ُ‬ ‫ص اْلَغَنُم ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫ن ِبِه َكَما ُتْقَع ُ‬ ‫صو َ‬ ‫ُتْقَع ُ‬ ‫ت ‪َ ،‬ثَمققاِني َ‬ ‫ن‬ ‫حق َ‬ ‫لصَْفِر ‪َ ،‬فَي قْأُتوَنُكْم َت ْ‬ ‫ن َبِني ا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫ح َمِديَنِة اْلُكْفِر ‪َ ,‬وُهْدَنٌة َتُكو ُ‬ ‫‪َ ،‬وَفْت ُ‬ ‫ن َأْوَلى ِباْلَغ قْدِر ِمْنُك قْم‪".‬مصققنف ابققن أبققي‬ ‫شَر َأْلًفا ‪َ ,‬فَيُكوُنو َ‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيًة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫َ‬ ‫‪183‬‬ ‫شيبة‬ ‫ط‬ ‫ش قَرا ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ت ِم ق ْ‬ ‫سق ّ‬ ‫ل صلى ال ق عليققه وسققلم ‪ِ :‬‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَب ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُمَعاِذ ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طَها ‪َ ,‬وِفْتَن قٌة‬ ‫خُ‬ ‫سق َ‬ ‫ف ِديَنققاٍر َفَي ْ‬ ‫ل َأْل ق َ‬ ‫جُ‬ ‫طى الّر ُ‬ ‫ن ُيْع َ‬ ‫س ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ح َبْي ِ‬ ‫عِة ‪َ :‬مْوِتي َوَفْت ُ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪- 180‬‬ ‫لسان العرب ‪(78 / 7) -‬‬ ‫‪ - 181‬لسان العرب ‪ (94 / 3) -‬و)‪(97 / 3‬‬ ‫‪ - 182‬غاية المقصد فى زوائد المسند ‪ ( 4469) (267 / 2) - 2‬ومسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (6782‬حسن لغيره‬ ‫‪ - 183‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38537) (104 / 15) -‬صحيح‬ ‫‪69‬‬ ‫ن َتْغققِدَر الققّروُم‬ ‫ص اْلَغَنِم ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫س َكُقَعا ِ‬ ‫خُذ ِفي الّنا ِ‬ ‫ت َيْأ ُ‬ ‫سِلٍم ‪َ ,‬وَمْو ٌ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫حْزُنَها َبْي َ‬ ‫ل َ‬ ‫خُ‬ ‫َيْد ُ‬ ‫‪184‬‬ ‫شَر َأْلًفا‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫عَ‬ ‫ل َبْنٍد اْثَنا َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫شَر َأْلًفا ‪َ ,‬ت ْ‬ ‫عَ‬ ‫ن باْثَني َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫َفَي ِ‬ ‫ن َوِمْل ق ُ‬ ‫ت‬ ‫ن َمْع قَدا َ‬ ‫خاِل قِد ْب ق ِ‬ ‫ن َأِبى َزَكِرّيققا ِإَلققى َ‬ ‫ل َواْب ُ‬ ‫حو ٌ‬ ‫ل َمْك ُ‬ ‫ل َما َ‬ ‫طّيَة َقا َ‬ ‫عِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫سا َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫خَب قٍر ‪-‬‬ ‫ق ِبَنققا ِإَلققى ِذى مِ ْ‬ ‫طِل ق ْ‬ ‫جَبْي قٌر اْن َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن اْلُهْدَنِة َقا َ‬ ‫عِ‬ ‫ن ُنَفْيٍر َ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫حّدَثَنا َ‬ ‫َمَعُهْم َف َ‬ ‫ن اْلُهْدَن قِة َفقَققا َ‬ ‫ل‬ ‫عق ِ‬ ‫جَبْيٌر َ‬ ‫سَأَلُه ُ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ - -‬فَأَتْيَناُه َف َ‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٍ‬ ‫َر ُ‬ ‫حا آِمًنققا‬ ‫ص قْل ً‬ ‫ن ال قّروَم ُ‬ ‫حو َ‬ ‫صققاِل ُ‬ ‫سُت َ‬ ‫ل» َ‬ ‫ل ‪-‬صققلى ال ق عليققه وسققلم‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫َ‬ ‫حّتققى‬ ‫ن َ‬ ‫جُعققو َ‬ ‫ن ُثقّم َتْر ِ‬ ‫سقَلُمو َ‬ ‫ن َوَت ْ‬ ‫ن َوَتْغَنُمققو َ‬ ‫صقُرو َ‬ ‫ن َوَراِئُكْم َفُتْن َ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫ن َأْنُتْم َوُهْم َ‬ ‫َفَتْغُزو َ‬ ‫ص قِلي ُ‬ ‫ب‬ ‫ب ال ّ‬ ‫غَل ق َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َفَيُقققو ُ‬ ‫ص قِلي َ‬ ‫صَراِنّيِة ال ّ‬ ‫ل الّن ْ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٌ‬ ‫ل َفَيْرَفُع َر ُ‬ ‫ج ِذى ُتُلو ٍ‬ ‫َتْنِزُلوا ِبَمْر ٍ‬ ‫حَم قِة «سققنن أبققي‬ ‫جَم قُع ِلْلَمْل َ‬ ‫ك َتْغِدُر ال قّروُم َوَت ْ‬ ‫ن َفَيُدّقُه َفِعْنَد َذِل َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫جٌ‬ ‫ب َر ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫َفَيْغ َ‬ ‫‪185‬‬ ‫داود ‪.‬‬ ‫خققي‬ ‫ي صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ ،‬وُه قَو اْب قنُ َأ ِ‬ ‫ب الّنِب ق ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صق َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ِم ق ْ‬ ‫جق ٍ‬ ‫خَمٍر َر ُ‬ ‫ن ِذي ِم ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حا‬ ‫ص قْل ً‬ ‫ن ال قّروَم ُ‬ ‫حو َ‬ ‫صاِل ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬ت َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫ي ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫شّ‬ ‫جا ِ‬ ‫الّن َ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ص قِرُفو َ‬ ‫ن َوَتْن َ‬ ‫ن َوَتْغَنُمققو َ‬ ‫ص قُرو َ‬ ‫ن َوَراِئِه قْم ‪َ ،‬فُتْن َ‬ ‫ع قُدّوا ِم ق ْ‬ ‫ن َأْنُتْم َوُهْم َ‬ ‫حّتى َتْغُزو َ‬ ‫آِمًنا ‪َ ،‬‬ ‫ل ِمقق َ‬ ‫ن‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫صِلي ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫غَل َ‬ ‫ن الّروِم ‪َ :‬‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ج ِذي ُتُلو ٍ‬ ‫حّتى َتْنِزُلوا ِبَمْر ِ‬ ‫َ‬ ‫ص قِليِبِهْم ‪َ ،‬وُه قْم ِمْنُه قْم‬ ‫س قِلُم ِإَلققى َ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَيَتَداَولِنَها َبْيَنُهْم ‪َ ،‬فَيُثوُر اْلمُ ْ‬ ‫غَل َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن ‪َ :‬ب ِ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫ن ِإَلققى‬ ‫سققِلُمو َ‬ ‫صِليِبِهْم ‪َ ،‬فَيْقُتُلوَنُه ‪َ ،‬وَيُثوُر اْلُم ْ‬ ‫سِر َ‬ ‫غْيُر َبِعيٍد ‪َ ،‬فَيُدّقُه ‪َ ،‬وَيُثوُر الّروُم ِإَلى َكا ِ‬ ‫َ‬ ‫شققَهاَدِة ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ن ِبال ّ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫صاَبَة ِم َ‬ ‫ك اْلِع َ‬ ‫ل ِتْل َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُيْكِرُم ا ُّ‬ ‫حِتِهْم ‪َ ،‬فُيْقَتُلو َ‬ ‫َأسِْل َ‬ ‫حَم قِة ‪َ ،‬فَي قْأُتوَنُكْم‬ ‫ن ِلْلَمْل َ‬ ‫جَتِمُعو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَيْغِدُرو َ‬ ‫جّد اْلَعَر ِ‬ ‫ك َ‬ ‫ب الّروِم ‪َ :‬كَفْيَنا َ‬ ‫ح ِ‬ ‫صا ِ‬ ‫الّروُم ِل َ‬ ‫‪186‬‬ ‫شَر َأْلًفا "المستدرك للحاكم‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيٍة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت َثَماِني َ‬ ‫ح َ‬ ‫َت ْ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫سققّلَم َيُقققو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫ي ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫شّ‬ ‫جا ِ‬ ‫خي الّن َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫خَبِر اْب ِ‬ ‫ن ِذي ِم ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن وََتْغَنُمو َ‬ ‫ن‬ ‫صُرو َ‬ ‫ن َوَراِئِهْم َفُتْن َ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫حّتى َتْغُزوا َأْنُتْم َوُهْم َ‬ ‫حا آِمًنا َ‬ ‫صْل ً‬ ‫ن الّروَم ُ‬ ‫حو َ‬ ‫صاِل ُ‬ ‫ُت َ‬ ‫ب‪،‬‬ ‫ب الصّ قِلي ُ‬ ‫غَل ق َ‬ ‫ن ال قّروِم ‪َ :‬‬ ‫ل ِم ق َ‬ ‫ل َقققاِئ ٌ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫ج ِذي ُتُلو ٍ‬ ‫حّتى َتْنِزُلوا ِبَمْر ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫َوَتْن َ‬ ‫غْي قُر َبِعي قٍد‬ ‫صِليِبِهْم َوُهَو ِمْنُه َ‬ ‫سِلُم ِإَلى َ‬ ‫ب َفَيُثوُر اْلُم ْ‬ ‫غَل َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن ‪َ :‬ب ِ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫َوَيُقو ُ‬ ‫ن ِإَلققى‬ ‫سقِلُمو َ‬ ‫عُنَققُه ‪َ ،‬وَيُثققوُر اْلُم ْ‬ ‫ضقِرُبونَ ُ‬ ‫صقِليِبِهْم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫سقِر َ‬ ‫َفَيُدّقُه ‪َ ،‬وَتُثوُر الّروُم ِإَلققى َكا ِ‬ ‫ل القّروُم‬ ‫ش قَهاَدِة ‪َ ،‬فَتُقققو ُ‬ ‫ن ِبال ّ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلمُ ْ‬ ‫صققاَبَة ِم ق َ‬ ‫ك اْلِع َ‬ ‫ل ق ِتْل ق َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُيْك قِرُم ا ُّ‬ ‫حِتِهْم َفَيْقَتِتُلو َ‬ ‫َأسِْل َ‬ ‫غاَيقًة‬ ‫ت َثَمققاِنينَ َ‬ ‫حق َ‬ ‫حَمقِة ‪َ ،‬فَيقْأُتوَنُكْم َت ْ‬ ‫ن ِلْلَمْل َ‬ ‫جَتِمُعققو َ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ك اْلَعقَر َ‬ ‫ب الّروِم ‪َ :‬كَفْيَنا َ‬ ‫ح ِ‬ ‫صا ِ‬ ‫ِل َ‬ ‫شَر َأْلًفا‪.‬‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫َت ْ‬ ‫صّلى‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫حّدَثُه َأّنُه َ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫شّ‬ ‫جا ِ‬ ‫خي الّن َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫خَبِر اْب َ‬ ‫ن َذا ِم ْ‬ ‫ن ُنَفْيٍر ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عُدّوا ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫حّتى َتْغُزوا َأْنُتْم َوُهْم َ‬ ‫حا آِمًنا ‪َ ،‬‬ ‫صْل ً‬ ‫ن الّروَم ُ‬ ‫حو َ‬ ‫صاِل ُ‬ ‫سُت َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ن الققّروِم ‪:‬‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ج ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫حّتى َتْنِزُلوا ِبَمْر ٍ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫ن َوَتْغَنُمو َ‬ ‫سَلُمو َ‬ ‫ن َوَت ْ‬ ‫صُرو َ‬ ‫َوَراِئِهْم ‪َ ،‬فُتْن َ‬ ‫‪ - 184‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38538) (104 / 15) -‬حسن لغيره‬ ‫‪ - 185‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4294‬صحيح‬ ‫‪ - 186‬المستدرك للحاكم)‪ (8298‬صحيح‬ ‫التلول ‪ :‬كل ما اجتمع على الرض من تراب واحدها تل ‪-‬يدق ‪ :‬يقتل ‪-‬المرج ‪ :‬الرض الواسققعة ذات نبققات كققثير‬ ‫تخلى فيه الدواب تسرح مختلطة كيف شاءت‬ ‫‪70‬‬ ‫ص قِليُبُهْم ِم قنَ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَيَت قَداَوُلوَنَها َو َ‬ ‫غَل ق َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن ‪َ :‬ب ِ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫ل َقاِئ ٌ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫صِلي ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫غلَ َ‬ ‫َ‬ ‫صققِليِبِهْم‬ ‫سِر َ‬ ‫ن ِإَلى َكا ِ‬ ‫ن َفَيُدّقُه ‪َ ،‬وَيُثوُرو َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫جٌ‬ ‫غْيُر َبِعيٍد َفَيُثوُر ِإَلْيِه َر ُ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫صققاَبَة‬ ‫ك اْلِع َ‬ ‫ل ق ِتْل ق َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُيْك قِرُم ا ُّ‬ ‫حِتِهْم َفَيْقَتِتُلققو َ‬ ‫س قِل َ‬ ‫ن ِإَلى َأ ْ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫عُنَقُه ‪َ ،‬وَيُثوُر اْلُم ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ضِرُبو َ‬ ‫َفَي ْ‬ ‫حَمقِة ‪،‬‬ ‫ن ِلْلَمْل َ‬ ‫جَتِمُعققو َ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫جِزيقَرَة اْلَعقَر ِ‬ ‫ك َ‬ ‫ن ‪َ :‬كَفْيَنققا َ‬ ‫ن َمِلَكُه قْم َفَيُقوُلققو َ‬ ‫شقَهاَدِة ‪َ ،‬فَيقْأُتو َ‬ ‫ِبال ّ‬ ‫‪187‬‬ ‫شَر َأْلًفا‪".‬صحيح ابن حبان‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيًة َت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت َثَماِني َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َت ْ‬ ‫َفَيْأُتو َ‬ ‫ل ق صققلى ال ق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ي ‪َ ،‬أَتققى َر ُ‬ ‫جِع ّ‬ ‫شَ‬ ‫لْ‬ ‫كاَ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫ف ْب َ‬ ‫عْو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ق ْب ِ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ع قّز ا ُّ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬ق قْد َأ َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ك َيققا َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬هِنيًئا َل ق َ‬ ‫عَلْيِه ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫ح َلُه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عليه وسلم ِفي َفْت ٍ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬وَر ُ‬ ‫جَراِنَهققا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ب َأْوَزاَرَهققا ِب ِ‬ ‫ح قْر ُ‬ ‫ت اْل َ‬ ‫ض قَع ِ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَو َ‬ ‫ظَهَر ِديَن ق َ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫صَر َ‬ ‫َن ْ‬ ‫ل ُكّلققي َأْو‬ ‫خق ُ‬ ‫ل ‪َ :‬أْد ُ‬ ‫ف ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫عقْو ُ‬ ‫ل َيققا َ‬ ‫خْ‬ ‫ل ‪ :‬اْد ُ‬ ‫ن َأَدٍم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫صلى ال عليه وسلم ِفي ُقّبٍة ِم ْ‬ ‫سق ّ‬ ‫ت‬ ‫ن ِ‬ ‫حّتققى َتُكققو َ‬ ‫ن َتضََع َأْوَزاَرَها ‪َ ،‬‬ ‫ب َل ْ‬ ‫حْر َ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ك ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل ُكّل َ‬ ‫خْ‬ ‫ل ‪ :‬اْد ُ‬ ‫ضي ؟ َفَقا َ‬ ‫َبْع ِ‬ ‫ح قَدى ‪،‬‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ْ‬ ‫ل ق صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ُ :‬ق ق ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ف ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْو ٌ‬ ‫ن َمْوِتي ‪َ ،‬فَبَكى َ‬ ‫َأّولُُه ّ‬ ‫ص اْلَغَنققِم ‪،‬‬ ‫س َكُعَقققا ِ‬ ‫ن ِفققي الّنققا ِ‬ ‫س ‪َ ،‬والّثاِلَثققُة ‪ِ :‬فْتَنققٌة َتُكققو ُ‬ ‫ت اْلَمْقققِد ِ‬ ‫ح َبْيقق ِ‬ ‫َوالّثاِنَيققُة ‪َ :‬فْتقق ُ‬ ‫صققيُبُهْم ِمْنَهققا ‪،‬‬ ‫عَلْيِه قْم َن ِ‬ ‫ل َ‬ ‫خق َ‬ ‫ل َد َ‬ ‫ت ‪ِ ،‬إ ّ‬ ‫ل َبْي ق ٍ‬ ‫ل َيْبَقى َأْه ق ُ‬ ‫س َ‬ ‫ن ِفي الّنا ِ‬ ‫َوالّراِبَعُة ‪ِ :‬فْتَنٌة َتُكو ُ‬ ‫شق ّ‬ ‫ب‬ ‫ب ِفققي اْلَي قْوِم َكَمققا َي ِ‬ ‫ش ّ‬ ‫ك ‪َ ،‬ي ِ‬ ‫ن َأْولِد اْلُمُلو ِ‬ ‫غلٌم ِم ْ‬ ‫صَفِر ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫سُة ‪ُ :‬يوَلُد ِفي َبِني ا َ‬ ‫خاِم َ‬ ‫َواْل َ‬ ‫ب ِفققي‬ ‫شق ّ‬ ‫ش قْهِر ‪َ ،‬وَي ِ‬ ‫ي ِفققي ال ّ‬ ‫ص قِب ّ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫جُمَع قِة َكَمققا َيش ق ّ‬ ‫ب ِفي اْل ُ‬ ‫ش ّ‬ ‫جُمَعِة ‪َ ،‬وَي ِ‬ ‫ي ِفي اْل ُ‬ ‫صِب ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫عَلْيِهقْم ‪َ ،‬فقَققاَم َبْيق َ‬ ‫ن‬ ‫سَنًة َمّلُكوُه َ‬ ‫شَرَة َ‬ ‫عْ‬ ‫ي َ‬ ‫سَنِة ‪َ ،‬فَما َبَلَغ اْثَنَت ْ‬ ‫ي ِفي ال ّ‬ ‫صِب ّ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫شْهِر َكَما َي ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫سيَر‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫ت َأ ْ‬ ‫ضَنا ‪ِ ،‬إّني َرَأْي ُ‬ ‫عَلى َمَكاِرٍم َأْر ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬إَلى َمَتى َيْغِلُبَنا َهُؤلِء اْلَقْوُم َ‬ ‫ظُهِرِهْم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫جقَزاِئِر‬ ‫ث ِفققي اْل َ‬ ‫سقُنوا َلقُه َرْأَيقُه ‪َ ،‬فَبَعق َ‬ ‫حّ‬ ‫طَبققاُء ‪َ ،‬ف َ‬ ‫خَ‬ ‫جُهْم ِمْنَهققا ‪َ ،‬فَقققاَم اْل ُ‬ ‫خِر َ‬ ‫حّتى ُأ ْ‬ ‫ِإَلْيِهْم ‪َ ،‬‬ ‫ش ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫طاِكّيَة َواْلَعِري ِ‬ ‫ن َأْن َ‬ ‫ل َبْي َ‬ ‫حّتى َنَز َ‬ ‫ل ِفيَها اْلُمَقاِتَلَة ‪َ ،‬‬ ‫حَم َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫سُف ِ‬ ‫صْنَعِة ال ّ‬ ‫َواْلَبّرّيِة ِب َ‬ ‫ش قَر َأْلفًققا ‪،‬‬ ‫عَ‬ ‫غاَيٍة اْثَنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غاَيًة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫شَر َ‬ ‫عَ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنُهُم اْثَنا َ‬ ‫ن َيُقو ُ‬ ‫ت َم ْ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ح ‪َ :‬ف َ‬ ‫شَرْي ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫اْب ُ‬ ‫سققيُروا ِإَلققى‬ ‫ن َي ِ‬ ‫جَمُعققوا ِفققي َرْأِيِهقْم َأ ْ‬ ‫س ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫حِبِهْم ِبَبْيق ِ‬ ‫صا ِ‬ ‫ن ِإَلى َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫جَتِمُع اْلُم ْ‬ ‫َفَي ْ‬ ‫ل اْبق ُ‬ ‫ن‬ ‫خْيَبقَر ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ح َو َ‬ ‫س قْر ِ‬ ‫حُهْم ِبال ّ‬ ‫ساِل ُ‬ ‫ن َم َ‬ ‫حّتى َيُكو َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪َ ،‬‬ ‫سو ِ‬ ‫َمِديَنِة الّر ُ‬ ‫ح‪،‬‬ ‫شققي ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ن َمَنققاِب ِ‬ ‫جوا ُأّمِتي ِم ق ْ‬ ‫خِر ُ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪ُ :‬ي ْ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫جْعَفٍر ‪َ :‬قا َ‬ ‫َأِبي َ‬ ‫ث ‪َ ،‬وُيْقَتق ُ‬ ‫ل‬ ‫ك َفَيِف قّر ِمْنُه قُم الّثُل ق ُ‬ ‫س قُيِقيُموا ِفيَهققا ُهَناِل ق َ‬ ‫ن َيِزيَد ‪ِ :‬إّنُهْم َ‬ ‫ث ْب ُ‬ ‫حاِر ُ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ل ‪َ :‬أْو َقا َ‬ ‫َقا َ‬ ‫ضِر ُ‬ ‫ب‬ ‫ن َيِزيَد ‪َ :‬يْوَمِئٍذ َي ْ‬ ‫خاِلُد ْب ُ‬ ‫ل َ‬ ‫صاِبِر َوَقا َ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫ل ِبالّثُل ِ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ث ‪َ ،‬فَيْهِزُمُهُم ا ُّ‬ ‫ِمْنُهُم الّثُل ُ‬ ‫عْنقَد‬ ‫ق اّل قِذي ِ‬ ‫ضققي َ‬ ‫حّتققى َيْبُلُغققوا اْلَم ِ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ح قِه ‪َ ،‬وَيْتَبُعقُه اْلُم ْ‬ ‫ن ِبُرْم ِ‬ ‫طَع ق ُ‬ ‫س قْيِفِه َوَي ْ‬ ‫لق ِب َ‬ ‫َوا ِّ‬ ‫حّتى َيْنِزُلققوا ِبَهققا ‪َ ،‬فَيْه قِدُم‬ ‫ن ِإَلى اْلَمِديَنِة َ‬ ‫جيُزو َ‬ ‫س َماُؤُه ‪َ ،‬فُي ِ‬ ‫جُدوَنُه َقْد َيِب َ‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫اْلقُ ْ‬ ‫ل َأُبققو َقِبي ق ٍ‬ ‫ل‬ ‫س قِة ‪َ ،‬وَقققا َ‬ ‫لْتِر َ‬ ‫ن َأْم قَواَلُهْم ِبا َ‬ ‫س قُمو َ‬ ‫خُلوَنَها ‪َ ،‬فَيْق ِ‬ ‫جْدَراَنُهْم ِبالّتْكِبيِر ‪ُ ،‬ث قّم َي قْد ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ل َق قْد‬ ‫جا ُ‬ ‫ل ‪َ :‬أْنُتْم َهاُهَنققا ‪َ ،‬وال قّد ّ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫جاَءُهْم َراِك ٌ‬ ‫ك ‪ِ ،‬إَذا َ‬ ‫عَلى َذِل َ‬ ‫ي ‪َ :‬فَبْيَنَما ُهْم َ‬ ‫اْلَمَعاِفِر ّ‬ ‫صاَبُه‬ ‫عَلى َما َأ َ‬ ‫ك ‪َ ،‬أَقاَم َ‬ ‫سِمَع اْلُعَلَماَء ِفي َذِل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت َكِذَبًة ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫خاَلَفُكْم ِفي َأْهِليُكْم ‪َ ،‬وِإّنَما َكاَن ْ‬ ‫َ‬ ‫‪ - 187‬صحيح ابن حبان ‪ (6709 -6708) (101 / 15) -‬صحيح‬ ‫وانظر فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (3962 / 2) -‬رقم الفتوى ‪ 8295‬هل سيؤمن أهل الكتاب بعيسى عليه‬ ‫السلم عند نزوله؟ تاريخ الفتوى ‪ 01 :‬ربيع الول ‪1422‬‬ ‫‪71‬‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬وَيْغققُزو َ‬ ‫ن‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫جَد ِفي اْلُق ْ‬ ‫سا ِ‬ ‫ن اْلَم َ‬ ‫ن َيْبُنو َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ضوا ‪َ ،‬وَيُكو ُ‬ ‫غْيُرُهْم َفاْنَف ّ‬ ‫‪َ ،‬وَأّما َ‬ ‫‪188‬‬ ‫سَة" المستدرك للحاكم‬ ‫ساِد َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫جا ُ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُر َ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ك‪َ ،‬‬ ‫َوَراَء َذِل َ‬ ‫وعن حذيفة بن اليمان رضي ال عنه قال ‪ :‬فتح لرسول ال صلى ال عليه وسققلم فتققح‬ ‫لسققلم بجرانققه ‪ ،‬ووضققعت الحققرب أوزارهققا ‪ ،‬فقققال‬ ‫فقلت يا رسول ال اليققوم ألقققى ا ِ‬ ‫ل؟ ستًا أولهن‬ ‫رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ :‬إن دون أن تضع الحرب أوزارها خل ً‬ ‫موتي ثم فتح بيت المقققدس ثققم فئتققان مققن أمققتي دعققواهم واحققدة يقتققل بعضققهم بعض قًا‬ ‫ويفيض المال حتى يعطي الرجل المائة دينار فيتسخط ومققوت يكققون كقعققاص الغنققم ‪،‬‬ ‫وغلم من بني الصققفر ينبققت فققي اليققوم كنبققات الشققهر وفققي الشققهر كنبققات السققنة ‪،‬‬ ‫فيرغب فيه قومه فيملكونه يقولون نرجو أن يربك علينا ملكنا فيجمع جمع قًا عظيم قًا ثققم‬ ‫يسير حتى يكققون فيمققا بيققن العريققش وأنطاكيققة ‪ ،‬وأميركققم يققومئذ نعققم الميققر فيقققول‬ ‫لصحابه ‪ :‬ما ترون فيقولون نقاتلهم حتى يحكققم الق بيننققا وبينهققم فيقققول ل أرى ذلققك‬ ‫نحرز ذرارينا وعيالنا ونخلي بينهققم وبيققن الرض ثققم نغزوهققم وقققد أحرزنققا ذرارينققا‬ ‫لسققلم‬ ‫فيسيرون فيخلون بينهم وبين أرضهم حتى يأتوا مققدينتي هققذه فيسققتهدون أهققل ا ِ‬ ‫فيهدونهم ثم يقول ل ينتدبن معي إل من يهب نفسه ل حتى نلقققاهم فنقاتققل حققتى يحكققم‬ ‫ال بيني وبينهم فينتدب معه سبعون ألفًا ويزيدون على ذلك فيقول حسققبي سققبعون ألف قًا‬ ‫ل تحملهم الرض وفيهم عين لعدّوهم فيأتيهم فيخققبرهم بالققذي كققان ‪ ،‬فيسققيرون إليهققم‬ ‫حتى إذا التقوا سألوا أن يخلي بينهم وبين من كان بينهم وبينه نسب فيدعونهم فيقولقققون‬ ‫ما ترون فيما يقولون فيقول ‪ :‬ما أنتم بققأحق بقتققالهم ول أبعققد منهققم ‪ ،‬فيقققول ‪ :‬فعنققدكم‬ ‫فأكسروا أغمادكم فيسل ال سيفه عليهم فيقتل منهم الثلثققان ‪ ،‬ويقققر فققي السققفن الثلققث ‪،‬‬ ‫وصققاحبهم فيهققم ‪ ،‬حققتى إذا تققراءت لهققم جبققالهم بعققث ال ق عليهققم ريح قًا فردتهققم إلققى‬ ‫خذوا َفُذِبحوا عند أرجل سفنهم عند الساحل ‪ ،‬فيومئذ تضع الحرب‬ ‫مراسيهم من الشام فأ ِ‬ ‫أوزارها « أخرجه ابن أبي حاتم‪. 189‬‬ ‫ح َلُه ِمْثُلُه ُمْن قُذ َبَعَث قُه‬ ‫ح َلْم ُيْفَت ْ‬ ‫سّلَم َفْت ٌ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ح ِلَر ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬فِت َ‬ ‫حَذْيَفَة ‪َ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ب َأْوَزاَرَهققا ‪،‬‬ ‫ح قْر ُ‬ ‫ت اْل َ‬ ‫ض قَع ِ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬ق قْد َو َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ح َيققا َر ُ‬ ‫ك اْلَفْت ق ُ‬ ‫ت َلُه ‪َ :‬يْهِني ق َ‬ ‫ل َتَعاَلى ‪َ ،‬فُقْل ُ‬ ‫ا ُّ‬ ‫س قّتا ‪َ ،‬أّوُلُه ق ّ‬ ‫ن‬ ‫ل ِ‬ ‫صققا ً‬ ‫خ َ‬ ‫حَذْيَف قُة َل ِ‬ ‫ن ُدوَنَها َيا ُ‬ ‫سي ِبَيِدِه ِإ ّ‬ ‫ت ‪َ ،‬واّلِذي َنْف ِ‬ ‫ت َهْيَها َ‬ ‫ل ‪َ " :‬هْيَها َ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫س ‪ُ ،‬ث قّم َيُكققو ُ‬ ‫ن‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ح َبْي ُ‬ ‫ن ‪ُ " ،‬ثّم ُيْفَت ُ‬ ‫جُعو َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وِإّنا ِإَلْيِه َرا ِ‬ ‫ت ‪ِ :‬إّنا ِّ‬ ‫ل ‪ُ :‬قْل ُ‬ ‫َمْوِتي " َقا َ‬ ‫عَوُتُهَمققا‬ ‫ج ‪َ ،‬د ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَيْكُثُر ِفيِهَما اْلَهْر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬يْكُثُر ِفيِهَما اْلَقْت ُ‬ ‫ظيَمَتا ِ‬ ‫عِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ِفَئَتا ِ‬ ‫ك ِفْتَنٌة َتْقَتِت َ‬ ‫َبْعَد َذِل َ‬ ‫ل َفَيِفي ق ُ‬ ‫ض‬ ‫ت اْلَغَنُم ‪ُ ،‬ث قّم َيْكُث قُر اْلَمققا ُ‬ ‫صا َكَما َتُمو ُ‬ ‫ت َفَيْقُتُلُكْم َقْع ً‬ ‫عَلْيُكْم َمْو ٌ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل ُ‬ ‫حَدٌة ‪ُ ،‬ثّم ُي َ‬ ‫َوا ِ‬ ‫لٌم‬ ‫غَ‬ ‫ص قَفِر ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ش قُأ ِلَبِنققي ا َْ‬ ‫خَذَها ‪ُ ،‬ث قّم َيْن َ‬ ‫ن َيْأ ُ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫سَتْنِك َ‬ ‫ل ِإَلى ِماَئِة ِديَناٍر َفَي ْ‬ ‫جُ‬ ‫عى الّر ُ‬ ‫حّتى ُيْد َ‬ ‫َ‬ ‫شققق ّ‬ ‫ب‬ ‫ل ‪ " :‬الّروُم ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫صَفِر َيا َر ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبُنو ا َْ‬ ‫ت ‪َ :‬وَم ْ‬ ‫لِد ُمُلوِكِهْم " ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ن َأْو َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫‪ - 188‬المستدرك للحاكم )‪ (8655‬فيه انقطاع‬ ‫وانظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (2297 / 7) -‬رقم الفتوى ‪ 49981‬سرد روايات " اعدد ستا بين‬ ‫يدي الساعة" ورتبتها تاريخ الفتوى ‪ 26 :‬ربيع الثاني ‪1425‬‬ ‫‪ - 189‬الدر المنثور للسيوطي ‪ (166 / 9) -‬وإتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪/ 1 ) -‬‬ ‫‪ (393‬ولم أعثر عليه لحكم عليه‬ ‫‪72‬‬ ‫ي ِفقققي‬ ‫صِب ّ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫شْهِر َكَما َي ِ‬ ‫ب ِفي ال ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫شْهِر ‪َ ،‬وَي ِ‬ ‫ي ِفي ال ّ‬ ‫صِب ّ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫حِد َكَما َي ِ‬ ‫ِفي اْلَيْوِم اْلَوا ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ظْهَراَنْيِهْم فََيُقو ُ‬ ‫ن َ‬ ‫حّبوا َمِلًكا َقْبَلُه ‪ُ ،‬ثّم َيُقوُم َبْي َ‬ ‫حّبوُه َواّتِبُعوُه ‪َ ،‬ما َلْم ُي ِ‬ ‫السَّنِة ‪َ ،‬فِإَذا َبَلَغ َأ َ‬ ‫ن َأْكَثُر‬ ‫حُ‬ ‫طَرًفا ‪َ ،‬وَن ْ‬ ‫ن ِمْنُكْم َ‬ ‫صيُبو َ‬ ‫ن ُي ِ‬ ‫ل َيَزاُلو َ‬ ‫ب؟ َ‬ ‫ن اْلَعَر ِ‬ ‫صاَبَة ِم َ‬ ‫ك َهِذِه اْلِع َ‬ ‫ِإَلى َمَتى َنْتُر ُ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ي ِبَمققا َت قَرْو َ‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫شققيُروا َ‬ ‫ن َه قَذا ؟ َفَأ ِ‬ ‫حِر ‪ِ ،‬إَلى َمَتى َيُكققو ُ‬ ‫عّدًة ِفي اْلَبّر َواْلَب ْ‬ ‫عَدًدا َو ُ‬ ‫ِمْنُهْم َ‬ ‫ك ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ل‬ ‫لْمُر َأْمُر َ‬ ‫ت ‪َ ،‬وا َْ‬ ‫ن ‪ِ :‬نْعَم َما َرَأْي َ‬ ‫ظُهِرِهْم َوَيُقوُلو َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن َبْي َ‬ ‫طُبو َ‬ ‫خُ‬ ‫شَراُفُهْم َفَي ْ‬ ‫َفَيُقوُم َأ ْ‬ ‫جَزاِئِر الّروِم َفَيْرُموَنُه ِبَثَماِني َ‬ ‫ن‬ ‫ب ِإَلى َ‬ ‫حّتى ُنْهِلَكُهْم ‪َ ،‬فَيْكُت ُ‬ ‫عُهْم َ‬ ‫ل َنَد ُ‬ ‫سُم ِبِه َ‬ ‫‪َ :‬واّلِذي ُنْق ِ‬ ‫عْن قَدُه‬ ‫ن ِ‬ ‫جَتِمُعققو َ‬ ‫ل ‪َ ،‬والَْغَياَي قُة الّراَي قُة ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ف ُمَقاِت ق ٍ‬ ‫ش قَر َأْل ق َ‬ ‫عَ‬ ‫غَياَي قٍة اْثَنققا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫ح َ‬ ‫غَياَيًة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫َ‬ ‫سقِفيَنٍة ‪،‬‬ ‫لِثِمققاَئِة َ‬ ‫ن بَث َ‬ ‫جِزيقَرٍة َفَيْبَعُثققو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب ِإَلققى ُكق ّ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَيْكُتق ُ‬ ‫س قّتِماَئِة ُمَقاِتق ٍ‬ ‫ف َو ِ‬ ‫سْبُعِماَئِة َأْلق ٍ‬ ‫َ‬ ‫ي ِبَهققا مَققا َبْي ق َ‬ ‫ن‬ ‫حّتى َيْرِم َ‬ ‫ن َ‬ ‫حِديِدِه ‪َ ،‬وَما َكا َ‬ ‫حّدِه َو َ‬ ‫سِفيَنٍة ِمْنَها ‪َ ،‬وُمَقاِتَلُتُه ِب َ‬ ‫ب ُهَو ِفي َ‬ ‫َفَيْرَك ُ‬ ‫صققى ‪،‬‬ ‫ح َ‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫ل ِباْلَع قَدِد َواْلُع قّدِة ‪َ ،‬وَمققا َ‬ ‫خُيو َ‬ ‫خِليَفُة َيْوَمِئٍذ اْل ُ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫ش ‪َ ،‬فَيْبَع ُ‬ ‫طاِكَيَة ِإَلى اْلَعِري ِ‬ ‫َأْن َ‬ ‫ي ِبَرْأِيُك قْم ‪َ ،‬فقِإّني َأَرى َأْمقًرا‬ ‫عَل ق ّ‬ ‫شققيُروا َ‬ ‫ن ؟ َأ ِ‬ ‫ف َت قَرْو َ‬ ‫ل ‪َ :‬كْي ق َ‬ ‫ب َفَيُقققو ُ‬ ‫طي ق ٌ‬ ‫خِ‬ ‫َفَيقُققوُم ِفيِه قْم َ‬ ‫ن َهَذا‬ ‫ن ‪َ ،‬وَلِك ّ‬ ‫ل ِدي ٍ‬ ‫عَلى ُك ّ‬ ‫ظهٌِر ِديَنَنا َ‬ ‫عَدُه ‪َ ،‬وُم ْ‬ ‫جٌز َو ْ‬ ‫ل َتَعاَلى ُمْن ِ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫عَلُم َأ ّ‬ ‫ظيًما ‪َ ،‬وِإّني َأ ْ‬ ‫عِ‬ ‫َ‬ ‫صّلى‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َمِعي ِإَلى َمِديَنِة َر ُ‬ ‫ج َوَم ْ‬ ‫خُر َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ي َأ ْ‬ ‫ن الّرْأ ِ‬ ‫ت ِم َ‬ ‫ظيٌم ‪َ ،‬فِإّني َقْد َرَأْي ُ‬ ‫عِ‬ ‫َبلٌَء َ‬ ‫لق‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ب ‪َ ،‬ف قِإ ّ‬ ‫عققاِري ِ‬ ‫لَ‬ ‫ث َكققاُنوا ‪َ ،‬وِإَلققى ا َْ‬ ‫حْي ق ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ن َواْلَعَر ِ‬ ‫ث ِإَلى اْلَيَم ِ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬وُأْبَع َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫حّتققى َت قَرُوا اّل قِذي َيَتهَّي قُأ َلُك قْم‬ ‫لْرضَ َ‬ ‫ي َلُهْم َهِذِه ا َْ‬ ‫خِل َ‬ ‫ن ُن ْ‬ ‫ضّرَنا َأ ْ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫صَرُه ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َن َ‬ ‫صٌر َم ْ‬ ‫َنا ِ‬ ‫حّتى َيْنِزُلوا َمِديَنِتي َهِذِه‬ ‫ن َ‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬فَي ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫" ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْن قَدُهْم ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫ن ِإَلى َم ق ْ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َيْكُتُبو َ‬ ‫ن َفَيْنِزُلو َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ساِك ُ‬ ‫ي َم َ‬ ‫طْيَبُة ‪َ ،‬وِه َ‬ ‫سُمَها َ‬ ‫َوا ْ‬ ‫جَتِمِعي ق َ‬ ‫ن‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫جققو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ق ِبِهُم اْلَمِديَنُة ‪ُ ،‬ث قّم َي ْ‬ ‫ضي َ‬ ‫حّتى َت ِ‬ ‫جيُبوَنُهْم َ‬ ‫ث َبَلَغ ِكَتاُبُهْم َفُي ِ‬ ‫حْي ُ‬ ‫ب‪َ ،‬‬ ‫اْلَعَر ِ‬ ‫س قُيوِفِهْم ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫غَماَد ُ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫سُرو َ‬ ‫ل َلُهْم َفَيْك ِ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَيْفَت ُ‬ ‫عَلى اْلَمْو ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬قْد َباَيُعوا ِإَماَمُهْم َ‬ ‫جّرِدي َ‬ ‫ُم َ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَق قْد‬ ‫لْر ِ‬ ‫س قَتَماُتوا ِلَه قِذِه ا َْ‬ ‫ن اْلَق قْوَم َق قِد ا ْ‬ ‫ب ال قّروِم ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫جّرِدي َ‬ ‫ن ُم َ‬ ‫َيُمّرو َ‬ ‫جِم‬ ‫عْنَدُهْم ِمنَ اْلَع َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ي ِبَم ْ‬ ‫ن َيْبَعُثوا ِإَل ّ‬ ‫ب ِإَلْيِهْم َأ ْ‬ ‫حَياًة ‪َ ،‬فِإّني َكاِت ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫جو َ‬ ‫ل َيْر ُ‬ ‫َأْقَبُلوا ِإَلْيُكْم َوُهْم َ‬ ‫ن َأَب قْوا َقاَتْلَنققاُهْم‬ ‫ن َفَعُلققوا َفَعْلَنققا ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫غًنى ‪َ ،‬ف قِإ ْ‬ ‫عْنَها ِ‬ ‫ن َلَنا َ‬ ‫ضُهْم َهِذِه ‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫خِلي َلُهْم َأْر َ‬ ‫‪َ ،‬وُن ْ‬ ‫ل ‪َ :‬لُه قْم ‪َ :‬م ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ن َي قْوَمِئٍذ َقققا َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ل َبْيَنَنا َوَبْيَنُهْم ‪َ ،‬فِإَذا َبَلَغ َأْمُرُهْم َواِلي اْلمُ ْ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫حّتى َيْق ِ‬ ‫َ‬ ‫ن اْلَمَواِلي َفَيُقو ُ‬ ‫ل‬ ‫ب ِم َ‬ ‫طي ٌ‬ ‫خِ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيُقوُم َ‬ ‫سيَر ِإَلى الّروِم َفْلَيْفَع ْ‬ ‫ن َي ِ‬ ‫جِم َأَراَد َأ ْ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫عْنَدَنا ِم َ‬ ‫ن ِ‬ ‫َكا َ‬ ‫ن َقْبَلُهْم‬ ‫ت ‪َ ،‬كَما َباَيَع َم ْ‬ ‫عَلى اْلَمْو ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فُيَباِيُعو َ‬ ‫لِم ِديًنا َوَبَد ً‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ي ِبا ِْ‬ ‫ن َنْبَتِغ َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫‪ُ :‬مَعاَذ ا ِّ‬ ‫ح قَرُدوا‬ ‫طِمُعققوا َوَأ ْ‬ ‫لق َ‬ ‫ع قَداُء ا ِّ‬ ‫ن ‪َ ،‬ف قِإَذا َرَأْوُه قْم َأ ْ‬ ‫جَتِمِعي ق َ‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫سققيُرو َ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ث قّم َي ِ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ِم ق َ‬ ‫عَلققى‬ ‫جّبققاُر َ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫ضق ُ‬ ‫س قُروا َأغَْماَدَهققا ‪َ ،‬وَيْغ َ‬ ‫س قُيوَفُهْم ‪َ ،‬وَيْك ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫سق ّ‬ ‫جِهُدوا ‪ُ ،‬ثّم َي ِ‬ ‫َو َ‬ ‫ي ِمْنُهْم ِبِريقق ٍ‬ ‫ح‬ ‫ن َبِق َ‬ ‫سيُر ِم ْ‬ ‫خْيلِ ‪ُ ،‬ثّم َي ِ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫حّتى َيْبُلَغ الّدُم ُثَن َ‬ ‫ن ِمْنُهْم َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫عَداِئِه ‪َ ،‬فَيْقُت ُ‬ ‫َأ ْ‬ ‫صققًفا ‪ ،‬فََتُرّدُه قْم‬ ‫عا ِ‬ ‫حا َ‬ ‫عَلْيِهْم ِري ً‬ ‫ل َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫جُزوا ‪َ ،‬فَيْبَع ُ‬ ‫عَ‬ ‫ظّنوا َأّنُهْم َ‬ ‫حّتى َي ُ‬ ‫طْيَبٍة َيْوًما َوَلْيَلًة ‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫خِبققٌر ‪،‬‬ ‫ل مُ ْ‬ ‫حٌد ‪َ ،‬و َ‬ ‫ت َأ َ‬ ‫ل َيْفِل ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جِري َ‬ ‫جوا ‪َ ،‬فَيْقُتُلُهْم ِبَأْيِدي اْلُمَها ِ‬ ‫خَر ُ‬ ‫ن اّلِذي ِمْنُه َ‬ ‫ِإَلى اْلَمَكا ِ‬ ‫ل ق ‪ُ ،‬ث قّم َي قْأِتيهْم‬ ‫شققاَء ا ُّ‬ ‫ك َما َ‬ ‫ن ِفي َذِل َ‬ ‫شو َ‬ ‫ب َأْوَزاَرَها ‪َ ،‬فَيِعي ُ‬ ‫حْر ُ‬ ‫ضُع اْل َ‬ ‫حَذْيَفُة َت َ‬ ‫ك َيا ُ‬ ‫َفِعْنَد َذِل َ‬ ‫‪190‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ج ِفيَنا " اْلِفَت ُ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َأّنُه َقْد َ‬ ‫جا ِ‬ ‫خَبُر الّد ّ‬ ‫ق َ‬ ‫شِر ِ‬ ‫ل اْلَم ْ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫‪190‬‬ ‫حّماٍد)‪ ( 1245‬فيه انقطاع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ -‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪73‬‬ ‫قوله‪ » :‬حتى تخوض الخيققل فققي الققدم إلققى ثننهققا « ‪ :‬قققال ابققن الثيققر ‪) " :‬الثنققن(‪:‬‬ ‫شعرات في مؤخر الحافر من اليد والرجل"‪.‬‬ ‫حقْوَلُه‬ ‫عْم قٍرو ‪ِ ،‬فققي َبْيِت قِه َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ق ْب ق َ‬ ‫عْب قَد ا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫ل ‪َ :‬أَتْي ُ‬ ‫ن َأِبي َبْكَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جقققاَء‬ ‫جَلْيِه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫شِه ِمّما َيِلي ِر ْ‬ ‫عَلى ِفَرا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫س ُ‬ ‫جَل ْ‬ ‫حٌد َف َ‬ ‫شِه َأ َ‬ ‫عَلى ِفَرا ِ‬ ‫س َ‬ ‫س َوَلْي َ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫طْي ِ‬ ‫سَما َ‬ ‫ِ‬ ‫ن َأِبققي‬ ‫ن ْب ق ُ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قُد الّر ْ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ل ؟ ُقْل ق ُ‬ ‫جق ُ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬م ق ِ‬ ‫س ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫جَل َ‬ ‫ن َف َ‬ ‫طِ‬ ‫ظيُم اْلَب ْ‬ ‫عِ‬ ‫حَمُر َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫جٌ‬ ‫َر ُ‬ ‫ص قّلى‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب ِإَلى َر ُ‬ ‫ل اّلِذي َوَث َ‬ ‫جَ‬ ‫ت ‪َ :‬وَما َتْذُكُر الّر ُ‬ ‫ن َأُبو َبْكَرَة ؟ ُقْل ُ‬ ‫ل ‪َ :‬م ْ‬ ‫َبْكَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫حقّدُثَنا َفَقققا َ‬ ‫شقَأ ُي َ‬ ‫ب ِبققي ‪ُ ،‬ثقّم َأْن َ‬ ‫حق َ‬ ‫ل ‪َ :‬بَلى ‪َ ،‬فَر ّ‬ ‫ف ؟ َفَقا َ‬ ‫طاِئ ِ‬ ‫سَوِر ال ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫سّلَم ِم ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫جٌ‬ ‫ل‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ن ؟ َقا َ‬ ‫ضْأ ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫حَم ُ‬ ‫ت ‪َ :‬وَما َ‬ ‫ت ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫ث َمّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬ث َ‬ ‫ضْأ ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫حَم ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ج اْب ُ‬ ‫خُر َ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫شُ‬ ‫ُيو ِ‬ ‫ف ِفي اْلَبّر‬ ‫س ِمَئِة َأْل ٍ‬ ‫خْم ِ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫ف مِ َ‬ ‫ف َأْل ٍ‬ ‫جيُء ِفي َأْل ِ‬ ‫ك الّروَم َي ِ‬ ‫ن َيْمِل ُ‬ ‫طا ٌ‬ ‫شْي َ‬ ‫حُد َأَبَوْيِه َ‬ ‫‪َ :‬أ َ‬ ‫ن ِلي‬ ‫حاِبِه ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫صَ‬ ‫ل ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ق َفَيُقو ُ‬ ‫ل َلَها اْلَعِمي ُ‬ ‫ضا ُيَقا ُ‬ ‫ن َأْر ً‬ ‫حِر ‪َ ،‬يْنِزُلو َ‬ ‫ف ِفي اْلَب ْ‬ ‫س ِمَئِة َأْل ٍ‬ ‫خْم ِ‬ ‫‪َ ،‬و َ‬ ‫طيِنّيَة َلُكققْم‬ ‫طْن ِ‬ ‫سقق َ‬ ‫ل ُق ْ‬ ‫ل ُروِمّيَة َو َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫حِرُقَها ِبالّناِر ُثّم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيَها َفَي ْ‬ ‫ف َ‬ ‫خّل َ‬ ‫سِفيَنِتُكْم َبِقّيًة َفَت َ‬ ‫ِفي َ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ن َأْبَيق َ‬ ‫ع قَد َ‬ ‫ل َ‬ ‫حّتى ُيِمّدُهْم َأْه ُ‬ ‫ضا َ‬ ‫ضُهْم َبْع ً‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫سَتِمّد اْلُم ْ‬ ‫ن َيِفّر َفْلَيِفّر ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫شاَء َأ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫َم ْ‬ ‫خْي ق َ‬ ‫ل‬ ‫ن اْل َ‬ ‫حّتققى َأ ّ‬ ‫ش قْهًرا َ‬ ‫ن َ‬ ‫حًدا ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫جا َوا ِ‬ ‫حُقوا ِبِهْم َفُكوُنوا َفا ّ‬ ‫ن ‪ :‬اْل َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل َلُهُم اْلُم ْ‬ ‫َفَيُقو ُ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ن‬ ‫ن َقْبَلُه ِإ ّ‬ ‫عَلى َما َكا َ‬ ‫جِر َ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫ن مِ َ‬ ‫لِ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ ِكْف َ‬ ‫سَناِبِكَها الّدَماُء ‪َ ،‬وِلْلُمْؤِم ِ‬ ‫ض ِفي َ‬ ‫خو ُ‬ ‫َلَت ُ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ش قْهِر َقققا َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫خُر َيْوٍم ِم ق َ‬ ‫نآِ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬فِإَذا َكا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫حّمٍد َ‬ ‫ب ُم َ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫َكا َ‬ ‫ل ق ال قّداِئَرَة‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫جَع ق ُ‬ ‫ع قُدّوي َفُي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫صُر ِديِني َوَأْنَتِق قُم ِم ق ْ‬ ‫سْيِفي َوَأْن ُ‬ ‫ل َ‬ ‫سّ‬ ‫ك َوَتَعاَلى ‪ :‬اْلَيْوَم َأ ُ‬ ‫َتَباَر َ‬ ‫ل اْلَيقْوَم ‪َ ،‬فَبْيَنققا ُهقْم‬ ‫غُلققو َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل َأِميُرُهْم َ‬ ‫طيِنّيُة َفَيُقو ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫سَتْفَت َ‬ ‫حّتى ُت ْ‬ ‫ل َ‬ ‫علَْيِهْم َفَيْهِزُمُهُم ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫خَلَفكُ قْم ِفققي‬ ‫ل َق قْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن ال قّد ّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ي ِفيِه قْم ‪َ :‬أ َ‬ ‫ضَة ِإْذ ُنوِد َ‬ ‫ب َواْلِف ّ‬ ‫سِتِهُم الّذَه َ‬ ‫ن ِبُتْر َ‬ ‫سُمو َ‬ ‫ك َيْقَت ِ‬ ‫َكَذِل َ‬ ‫‪191‬‬ ‫ل‪".‬مسند البزار‬ ‫جا ِ‬ ‫ن َما ِبَأْيِديِهْم ويقتلون الّد ّ‬ ‫عو َ‬ ‫ِدَياِرُكْم َفَيَد ُ‬ ‫صققوَنُه ‪َ -‬أْو‬ ‫ل َيْع ُ‬ ‫ك َ‬ ‫عَلى الّروِم َمِل ق ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ " :‬يُكو ُ‬ ‫ص ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن اْلَعا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ‪َ " :‬أَنا َما‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫ض َكَذا َوَكَذا " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ِبَأْر ِ‬ ‫حّتى َيْنِز َ‬ ‫جيُء َ‬ ‫صوَنُه ‪َ ، -‬فَي ِ‬ ‫ن َيْع ُ‬ ‫ل َيَكاُدو َ‬ ‫َ‬ ‫عَلققى‬ ‫ن َ‬ ‫ن َأْبَي ق َ‬ ‫ع قَد َ‬ ‫ل َ‬ ‫حّتى َيُمّدُهْم َأْه ُ‬ ‫ضا َ‬ ‫ضُهْم َبْع ً‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫سَتِمّد اْلُمْؤِمُنو َ‬ ‫ل ‪َ " :‬وَي ْ‬ ‫سْيُتَها " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َن َ‬ ‫جُز َبْيَنُهققْم‬ ‫حُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫شًرا َ‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫ب ‪َ :‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ب َمْكُتو ٌ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إّنُه َلِفي اْلِكَتا ِ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫صاِتِهْم " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َقَل َ‬ ‫سققاِئِهْم ‪،‬‬ ‫ل ِن َ‬ ‫س قُيوُفُهْم َويبققاركهم َو َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل َتِك ّ‬ ‫ل َما ِفي ِإَداِويُكْم ‪َ ،‬‬ ‫طَعاٌم ِإ ّ‬ ‫س َلُكْم َ‬ ‫ل ‪َ ،‬لْي َ‬ ‫ل الّلْي ُ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫ل ‪ُ :‬ثّم َيُقو ُ‬ ‫ل‬ ‫ك الّروِم ‪َ -‬قا َ‬ ‫ف ‪َ -‬يْعِني َمِل َ‬ ‫حِر ُ‬ ‫ن َفَيْن َ‬ ‫سُف ِ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم َيْأُمُر َمِلُكُهْم ِبال ّ‬ ‫ضا َكَذِل َ‬ ‫َوَأْنُتْم َأْي ً‬ ‫ن َمْقَتَلًة َلْم ُيَر ِمْثُلَها ‪َ -‬أْو َ‬ ‫ل‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬فُيقَْتُلو َ‬ ‫ل الّدْبَرَة َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫جَع ُ‬ ‫ن َفْلَيِفّر ‪ ،‬في َ‬ ‫لَ‬ ‫شاَء ا ْ‬ ‫ن َ‬ ‫‪َ :‬م ْ‬ ‫عَلى‬ ‫ن َ‬ ‫لِ‬ ‫شِهيِد َيْوَمِئٍذ ِكْف َ‬ ‫ن َنْتِنِهْم ‪ِ ،‬لل ّ‬ ‫طاِئَر َلَيُمّر ِبِهْم َفَيَقُع َمّيًتا ِم ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ُيَرى ِمْثُلَها ‪َ ، -‬‬ ‫ضققى ِمْنُه قْم َقْبَل قُه ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫ن َم َ‬ ‫عَلققى َم ق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫لِ‬ ‫ن َي قْوَمِئٍذ ِكْف َ‬ ‫شَهَداِء ‪َ ،‬وِلْلُمْؤِم ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ضى َقْبَلُه ِم َ‬ ‫ن َم َ‬ ‫َم ْ‬ ‫ل اْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫ل " َقققا َ‬ ‫جا َ‬ ‫ل ال قّد ّ‬ ‫يٌء َأَب قًدا ‪َ ،‬وَبِقّيُتُه قْم ُيَقاِت ق ُ‬ ‫شق ْ‬ ‫ل ُيَزْلِزُلُه قْم َ‬ ‫ل ‪َ :‬وَبِقّيُتُهْم َ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ل َوَأَنققا َمِري ق ٌ‬ ‫ض‬ ‫ن َأْدَرَكِنققي َه قَذا اْلِقَتققا ُ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إ ْ‬ ‫لٍم َيُقققو ُ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ق ْب ق ُ‬ ‫عْب قُد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ‪َ :‬فَكققا َ‬ ‫سققيِري َ‬ ‫ِ‬ ‫‪192‬‬ ‫شٍد‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫ن" َ‬ ‫صّفْي ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫جَعُلوِني َبْي َ‬ ‫حّتى َت ْ‬ ‫سِريِري َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫حِمُلوِني َ‬ ‫َفا ْ‬ ‫‪191‬‬ ‫‪192‬‬ ‫ كشف الستار ‪ (3378) (134 / 4) -‬ومسند البزار كامل )‪ (2486‬حسن موقوف‬‫شٍد )‪ ( 1433‬صحيح‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫‪َ -‬‬ ‫‪74‬‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل» َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليققه وسققلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ض‬ ‫لاَ‬ ‫خَيققاِر َأْه ق ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن اْلَمِديَنِة ِم ق ْ‬ ‫ش ِم َ‬ ‫جْي ٌ‬ ‫ج ِإَلْيِهْم َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ق َفَي ْ‬ ‫ق َأْو ِبَداِب َ‬ ‫عَما ِ‬ ‫لْ‬ ‫ل الّروُم ِبا َ‬ ‫َيْنِز َ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫سَبْوا ِمّنا ُنَقاِتْلُهْم‪َ .‬فَيُقو ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫خّلوا َبْيَنَنا َوَبْي َ‬ ‫ت الّروُم َ‬ ‫صاّفوا َقاَل ِ‬ ‫َيْوَمِئٍذ َفِإَذا َت َ‬ ‫عَلْيِه قْم َأَب قًدا‬ ‫لق َ‬ ‫ب ا ُّ‬ ‫ل َيُتققو ُ‬ ‫ث َ‬ ‫خَواِنَنا‪َ .‬فُيَقققاِتُلوَنُهْم َفَيْنَه قِزُم ُثُل ق ٌ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫خّلى َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫ل ُن َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َوا ِّ‬ ‫َ‬ ‫طيِنّيَة‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق ُ‬ ‫ن ُق ْ‬ ‫حققو َ‬ ‫ن َأَب قًدا َفَيْفَتِت ُ‬ ‫ل ُيْفَتُنققو َ‬ ‫ث َ‬ ‫ح الّثُل ُ‬ ‫ل َوَيْفَتِت ُ‬ ‫عْنَد ا ِّ‬ ‫شَهَداِء ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ضُ‬ ‫ل ُثُلُثُهْم َأْف َ‬ ‫َوُيْقَت ُ‬ ‫سي َ‬ ‫ح‬ ‫ن اْلَم ِ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫طا ُ‬ ‫شْي َ‬ ‫ح ِفيِهُم ال ّ‬ ‫صا َ‬ ‫ن ِإْذ َ‬ ‫سُيوَفُهْم ِبالّزْيُتو ِ‬ ‫عّلُقوا ُ‬ ‫ن اْلَغَناِئَم َقْد َ‬ ‫سُمو َ‬ ‫َفَبْيَنَما ُهْم َيْقَت ِ‬ ‫ج َفَبْيَنَمققا ُهقْم ُيِعقّدو َ‬ ‫ن‬ ‫خقَر َ‬ ‫شقْأَم َ‬ ‫جاُءوا ال ّ‬ ‫ل َفِإَذا َ‬ ‫طٌ‬ ‫ك َبا ِ‬ ‫ن َوَذِل َ‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫خَلَفُكْم ِفى َأْهِليُكْم‪َ .‬فَي ْ‬ ‫َقْد َ‬ ‫ع قُدّو‬ ‫ن َمْرَيَم َف قَأّمُهْم َف قِإَذا َرآُه َ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫لُة َفَيْنِز ُ‬ ‫صَ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ف ِإْذ ُأِقيَم ِ‬ ‫صُفو َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سّوو َ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫ِلْلقَِتا ِ‬ ‫ل ق ِبَي قِدِه‬ ‫ن َيْقُتُل قُه ا ُّ‬ ‫ك َوَلِك ق ْ‬ ‫حّتققى َيْهِل ق َ‬ ‫ب َ‬ ‫لْنَذا َ‬ ‫ح ِفى اْلَماِء َفَلْو َتَرَكُه َ‬ ‫ب اْلِمْل ُ‬ ‫ب َكَما َيُذو ُ‬ ‫ل َذا َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫‪193‬‬ ‫حْرَبِتِه « صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫َفُيِريِهْم َدَمُه ِفى َ‬ ‫حقَدة‬ ‫سقِر اْلَبققاء اْلُمَو ّ‬ ‫ن اْلُمْهَمَلققة ‪َ ،‬وَداِبققق ِبَك ْ‬ ‫ح اْلَهْم قَزة َوِبققاْلَعْي ِ‬ ‫عَماق ِبَفْت ِ‬ ‫لْ‬ ‫قال النووي ‪ ":‬ا َْ‬ ‫ضققي‬ ‫حَكققى اْلَقا ِ‬ ‫غْيره ‪َ ،‬و َ‬ ‫جْمُهور َ‬ ‫شُهور ‪َ ،‬وَلْم َيْذُكر اْل ُ‬ ‫حيح اْلَم ْ‬ ‫صِ‬ ‫سر ُهَو ال ّ‬ ‫َوَفْتحَها ‪َ ،‬واْلَك ْ‬ ‫ي‪:‬‬ ‫جقْوَهِر ّ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ضققع َمْعقُروف ‪َ .‬قققا َ‬ ‫سققم َمْو ِ‬ ‫غْيره ‪َ ،‬وُهَو ِا ْ‬ ‫شاِرق اْلَفْتح ‪َ ،‬وَلْم َيْذُكر َ‬ ‫ِفي اْلَم َ‬ ‫ل ‪َ :‬وَق قْد ُي قَؤّنث ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫سققم َنْهققر ‪َ .‬قققا َ‬ ‫صققل ِا ْ‬ ‫ل ْ‬ ‫لّنُه ِفققي ا َْ‬ ‫صْرف َِ‬ ‫عَلْيِه الّتْذِكير َوال ّ‬ ‫غَلب َ‬ ‫لْ‬ ‫ا َْ‬ ‫حَلب ‪.‬‬ ‫ب َ‬ ‫شاِم ِبُقْر ِ‬ ‫ن ِبال ّ‬ ‫ضَعا ِ‬ ‫عَماق َوَداِبق ( َمْو ِ‬ ‫لْ‬ ‫ُيصَْرف ‪َ .‬و ) ا َْ‬ ‫سُبوا ِمّنا (‬ ‫ن ُ‬ ‫خّلوا َبْينَنا وََبْين اّلِذي َ‬ ‫ت الّروم َ‬ ‫سّلَم ‪َ ) :‬قاَل ْ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫َقْوله َ‬ ‫سين َواْلَباء ‪َ ،‬وضَّمهما ‪.‬‬ ‫ن ‪َ :‬فْتح ال ّ‬ ‫جَهْي ِ‬ ‫عَلى َو ْ‬ ‫سُبوا ( َ‬ ‫ي) ُ‬ ‫ُرِو َ‬ ‫صَواب ‪.‬‬ ‫ل ‪َ :‬وُهَو ال ّ‬ ‫ن ‪َ .‬قا َ‬ ‫لْكَثِري َ‬ ‫ضّم ِرَواَية ا َْ‬ ‫شاِرق ‪ :‬ال ّ‬ ‫ضي ِفي اْلَم َ‬ ‫َقالَ اْلَقا ِ‬ ‫جود ِفققي َزَمانَنققا ‪،‬‬ ‫سَبْوا اْلُكّفار ‪َ ،‬وَهَذا َمْو ُ‬ ‫ل ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫سُبوا َأّو ً‬ ‫لّنُهْم ُ‬ ‫صَواب ‪َِ ،‬‬ ‫لُهَما َ‬ ‫ُقْلت ‪ِ :‬ك َ‬ ‫سقُبو َ‬ ‫ن‬ ‫لق َي ْ‬ ‫حْمقِد ا ّ‬ ‫سُبوا ‪ُ ،‬ثّم ُهْم اْلَيقْوم ِب َ‬ ‫صر ُ‬ ‫شام َوِم ْ‬ ‫لد ال ّ‬ ‫لم ِفي ِب َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ساِكر ا ِْ‬ ‫عَ‬ ‫ظم َ‬ ‫ل ُمْع َ‬ ‫َب ْ‬ ‫ن اْلُكّفار ُأُلوًفا‬ ‫حَدة ِم ْ‬ ‫ن ِفي اْلَمّرة اْلَوا ِ‬ ‫سُبو َ‬ ‫سَبْوُهْم ِفي َزَمانَنا ِمَراًرا َكِثيَرة ‪َ ،‬ي ْ‬ ‫اْلُكّفار ‪َ ،‬وَقْد َ‬ ‫عَزازه ‪.‬‬ ‫لم َوِإ ْ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ظَهار ا ِْ‬ ‫عَلى ِإ ْ‬ ‫حْمد َ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫‪َ ،‬و ِّ‬ ‫ل ُيْلِهمُهْم الّتْوَبة ‪.‬‬ ‫ي َ‬ ‫عَلْيِهْم ( َأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َيُتوب ا ّ‬ ‫سّلَم ‪َ ) :‬فَيْنَهِزم ُثُلث َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫َقْوله َ‬ ‫سققين‬ ‫سققَكان ال ّ‬ ‫ضّم اْلَقاف َوِإ ْ‬ ‫ي ِب َ‬ ‫طيِنّية ( ِه َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن ُق ْ‬ ‫حو َ‬ ‫سّلَم ‪َ ) :‬فَيْفَتِت ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ّ‬ ‫َقْوله َ‬ ‫طَناُه ‪َ ،‬وُه قَو‬ ‫ض قَب ْ‬ ‫سققاِكَنة ُث قّم ُنققون ‪َ ،‬هَك قَذا َ‬ ‫سر الّثاِنَية َوَبْعدَها َياء َ‬ ‫لوَلى َوَك ْ‬ ‫طاء ا ُْ‬ ‫ضّم ال ّ‬ ‫َو َ‬ ‫ن َبْعضققهْم ِزَيققاَدة‬ ‫عق ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫لْكَثِري َ‬ ‫ن َوا َْ‬ ‫ن اْلُمْتِقِني َ‬ ‫عْ‬ ‫شاِرق َ‬ ‫ضي ِفي اْلَم َ‬ ‫شُهور ‪َ ،‬وَنَقَلُه اْلَقا ِ‬ ‫اْلَم ْ‬ ‫‪194‬‬ ‫ظم َمَداِئن الّروم ‪".‬‬ ‫عَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫شُهوَرة ِم ْ‬ ‫ي َمِديَنة َم ْ‬ ‫شّدَدة َبْعد الّنون ‪َ ،‬وِه َ‬ ‫َياء ُم َ‬ ‫ح قِر ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫عَلْيُكْم ِفققي اْلَب ْ‬ ‫ب الّروُم َ‬ ‫جِل ُ‬ ‫ل ‪َ " :‬ت ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حِبي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ضْمَرِة ْب ِ‬ ‫ن َأِبي الّزاِهِرّيِة ‪َ ،‬و َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جققِه‬ ‫ن َما َبْيققنَ َو ْ‬ ‫سُكُنو َ‬ ‫ف ِقْلٍع ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫شَرِة آ َ‬ ‫حِلُكْم ِبَع َ‬ ‫سا ِ‬ ‫عَلْيُكْم ِب َ‬ ‫ن َ‬ ‫حّلو َ‬ ‫ُروِمّيَة ِإَلى َرَماِنَيَة ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫‪ - 193‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7460‬‬ ‫خَلَفكم ‪ :‬خلفت الرجل في أهله ‪ :‬إذا قمت فيهم مقامه ‪ ،‬وخلفهم العدو ‪ :‬إذا طرقهم وهم غائبون عنهم‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وانظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ ( 2526 / 5) -‬رقم الفتوى ‪ 32267‬هل تقوم الساعة بعد نهاية بغداد‬ ‫ودمشق؟ تاريخ الفتوى ‪ 18 :‬ربيع الول ‪1424‬‬ ‫وفتاوى الشققبكة السققلمية معدلققة ‪ (1628 / 10) -‬رقم الفتوى ‪ 71842‬هل يعود القتال بالسيوف تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 21 :‬محرم ‪1427‬‬ ‫‪ - 194‬شرح النووي على مسلم ‪(276 / 9) -‬‬ ‫‪75‬‬ ‫خيِرِهْم َفُيفَّلققوا‬ ‫شاِم ِإَلى َمَوا ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫عُتُهْم ِبَعّكا ‪َ ،‬فَيْنِفُر َأْه ُ‬ ‫جَما َ‬ ‫حّدُهْم َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫جِر ِإَلى َياَفا ‪َ ،‬وَيْنِز ُ‬ ‫حْ‬ ‫اْل ِ‬ ‫س قُد ‪،‬‬ ‫س قُيوِفِهُم اْلَم َ‬ ‫ل ُ‬ ‫حَمققاِئ ُ‬ ‫سَتِمّدوَنُهْم َفُيِمّدوَنُهْم ِبَأْرَبِعينَ َأْلًفا ‪َ ،‬‬ ‫ن َفَي ْ‬ ‫ل اْلَيَم ِ‬ ‫ن ِإَلى َأْه ِ‬ ‫‪َ ،‬فَيْبَعُثو َ‬ ‫ل ق َلُه قْم َفَيْقُتُلققوَنُهْم ‪،‬‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫عُتُهْم ‪َ ،‬فَيْفَت ق ُ‬ ‫جَمققا َ‬ ‫ح قّد اْلَق قْوِم َو َ‬ ‫حّلوا ِبَعّكا ‪َ ،‬وِبَهققا َ‬ ‫حّتى َي ِ‬ ‫ن َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫َفَي ِ‬ ‫س قَواُهْم ‪َ ،‬وُه قُم اّلقِذي َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َم ق ْ‬ ‫ق ِمْنُه قْم ِبققالّروِم ‪َ ،‬وَيقُْتُلققو َ‬ ‫حق َ‬ ‫ن َل ِ‬ ‫ق َم ق ْ‬ ‫حق َ‬ ‫حّتققى َيْل َ‬ ‫َوَيْتَبُعققوَنُهْم َ‬ ‫حّتى‬ ‫شاِم َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫جِميًعا ِم ْ‬ ‫ل الّنصَْراِنّيِة َ‬ ‫جَتِمُع َأْه ُ‬ ‫ق ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫حَمَة اْلُكْبَرى ِباْلَعْم ِ‬ ‫ن اْلَمْل َ‬ ‫ضُرو َ‬ ‫ح ُ‬ ‫َي ْ‬ ‫عُتُهْم َأْهق ُ‬ ‫ل‬ ‫جَمققا َ‬ ‫ح قّدُهْم َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫سققيُر ِإَلْيِه قُم الُْم ْ‬ ‫ق ‪َ ،‬وَي ِ‬ ‫ل اْلَعْم ِ‬ ‫ل َمّد َأْه َ‬ ‫حٌد ِإ ّ‬ ‫ل َيْبَقى ِمْنُهْم َأ َ‬ ‫َ‬ ‫حِدي قِد ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل‬ ‫عَلققى اْل َ‬ ‫حِدي قُد َ‬ ‫ط اْل َ‬ ‫س قّل ُ‬ ‫ش قِديًدا ‪َ ،‬وُي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقَتا ً‬ ‫عّكا ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ن َقِدُموا ِإَلى َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫اْلَيَم ِ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫ج‬ ‫ق ِباْلَع قُدّو ِمْنُه قْم َكْث قَرٌة ‪َ ،‬وَت ْ‬ ‫حُ‬ ‫ث ‪َ ،‬وُيْل َ‬ ‫ن الّثُل ُ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫حِديَدٌة ‪َ ،‬فُيْقَت ُ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ َ‬ ‫جُب ْ‬ ‫َت ْ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَمق ْ‬ ‫ن‬ ‫حّتققى َيُمققو َ‬ ‫ل َتاِئًهققا َ‬ ‫ن َتاَه ‪َ ،‬فَلْم َيقَز ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫سَكِر اْلُم ْ‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫ن َ‬ ‫طاِئَفٌة ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫ِمْنُهْم َ‬ ‫ضققْع‬ ‫ض ‪ُ ،‬ثّم َلَيْأُمْر ِبِإَكاِفِه َفْلُيو َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫عَلى ا َْ‬ ‫جْع َ‬ ‫طِ‬ ‫ضَ‬ ‫ج َفْلَي ْ‬ ‫خُر َ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ َأ ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫جُب َ‬ ‫َ‬ ‫ق َأْه ُ‬ ‫ل‬ ‫حُ‬ ‫ن ‪َ :‬يْل َ‬ ‫ح ‪َ ،‬فَيُقوُلو َ‬ ‫صْل ِ‬ ‫س ِإَلى ال ّ‬ ‫عى الّنا ُ‬ ‫ف ‪ُ ،‬ثّم َيَتَدا َ‬ ‫لَكا ِ‬ ‫ق ا ِْ‬ ‫ن َفْو ِ‬ ‫جَواِليُقُه ِم ْ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ن ِإَلققى َم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫حق ُ‬ ‫ن ‪َ :‬فَن ْ‬ ‫ن َفَيُقوُلققو َ‬ ‫ح قّرُرو َ‬ ‫س ِبَب قْدِوِهْم ‪َ ،‬فَيُقققوُم اْلُم َ‬ ‫ق َقْي ق ُ‬ ‫حق ُ‬ ‫ن ِبَيَمِنِه قْم ‪َ ،‬وَيْل َ‬ ‫اْلَيَم ِ‬ ‫عَلققى الققّروِم‬ ‫ل َ‬ ‫حِم ُ‬ ‫ض َقْوَمُه ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫حّر ُ‬ ‫ن ُثّم ُي َ‬ ‫حّرِري َ‬ ‫س اْلُم َ‬ ‫ق ِباْلُكْفِر ؟ َفَيُقوُم َرِئي ُ‬ ‫حُ‬ ‫ق ؟ َأَنْل َ‬ ‫حُ‬ ‫َنْل َ‬ ‫ل ق اْلفَْت ق َ‬ ‫ح‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ‪َ ،‬وُيَن قّز ُ‬ ‫ل اْلِقَتققا ُ‬ ‫ش قَتِع ُ‬ ‫ق َهاَمَتُه ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫حّتى َيْفِل َ‬ ‫ف َ‬ ‫سْي ِ‬ ‫سِهْم ِبال ّ‬ ‫ب َهاَمَة َرِئي ِ‬ ‫َفَيضِْر ُ‬ ‫س قَتِتُر‬ ‫ل ِمْنُه قْم َلَي ْ‬ ‫جق َ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حّتققى َأ ّ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫جَب ق ٍ‬ ‫ل َو َ‬ ‫س قْه ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِفققي ُك ق ّ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬فُيْقَتُلققو َ‬ ‫علَْيِهْم َفَيْهِزُمُهُم ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫ن ِلُنعَْيقِم ْبق ِ‬ ‫ن‬ ‫خْلِفققي َفققاْقُتْلُه " اْلِفَت ق ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬ه قَذا َكققاِفٌر َ‬ ‫ل ‪َ :‬أَيققا ُم قْؤِم ُ‬ ‫جِر ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫شق َ‬ ‫جِر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ِبال َ‬ ‫‪195‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫َ‬ ‫جّه قُز َأْلق َ‬ ‫ف‬ ‫حقِر ُت َ‬ ‫جقَزاِئِر اْلَب ْ‬ ‫ض َ‬ ‫صَراِنّيِة ِفققي َبعْق ِ‬ ‫عى ِبالّن ْ‬ ‫ن ُأّمًة ُتْد َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ‪َ :‬فِإَذا َوَقُعققوا ِفققي‬ ‫شْأ ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َلْم َي َ‬ ‫ل َوِإ ْ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ‪ :‬اْرَكُبوا ِإ ْ‬ ‫عاٍم ‪َ ،‬فَيُقوُلو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب ِفي ُك ّ‬ ‫َمْرَك ٍ‬ ‫ص قَنُع َذِل ق َ‬ ‫ك‬ ‫ل ‪َ :‬فَت ْ‬ ‫سُفُنُهْم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ت ُ‬ ‫سَر ْ‬ ‫ح ُك ِ‬ ‫ن الّري ِ‬ ‫صًفا ِم َ‬ ‫عا ِ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ل َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫حِر َبَع َ‬ ‫اْلَب ْ‬ ‫ط ُث قّم‬ ‫ح قِر ِمْثُلَهققا َق ق ّ‬ ‫ظْه قِر اْلَب ْ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ضْع َ‬ ‫سُفًنا َلْم ُيو َ‬ ‫ت ُ‬ ‫خَذ ْ‬ ‫ل َتَعاَلى َأْمًرا اّت َ‬ ‫ِمَراًرا َفِإَذا َأَراَد ا ُّ‬ ‫عققو َ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْفَز ُ‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن ِباْلُق ْ‬ ‫ن َفَيُمّرو َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْرَكُبو َ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪ :‬اْرَكُبوا ِإ ْ‬ ‫َتُقو ُ‬ ‫لّم قَة اّلِتققي‬ ‫ص قَراِنّيُة ُنِري قُد َه قِذِه ا ُْ‬ ‫عى الّن ْ‬ ‫ن ُأّم قٌة ُت قْد َ‬ ‫حُ‬ ‫ن ‪َ :‬ن ْ‬ ‫ن ‪َ :‬ما َأْنُتْم ؟ َفَيُقوُلو َ‬ ‫َلُهْم َفَيُقوُلو َ‬ ‫عّكققا‬ ‫ن ِإَلققى َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْنَتُهققو َ‬ ‫س قُفًنا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فُيِم قّدوَنُهْم ُ‬ ‫لِد آَباِئَنققا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫لِدَنققا َوِب َ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫عق ْ‬ ‫جَتَنا َ‬ ‫خَر ْ‬ ‫َأ ْ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ :‬وَأِمي قُر اْلمُ ْ‬ ‫لُد آَباِئَنققا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫لُدَنققا َوِب َ‬ ‫ن ‪ِ :‬ب َ‬ ‫حِرُقوَنَها َوَيُقوُلققو َ‬ ‫سُفَنُهْم َوَي ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫جو َ‬ ‫خِر ُ‬ ‫َفُي ْ‬ ‫س قَتِمّدُهْم ‪،‬‬ ‫ق َفَي ْ‬ ‫ث ِإَلققى اْلِع قَرا ِ‬ ‫س قَتِمّدُهْم ‪َ ،‬وَيْبَع ق ُ‬ ‫صَر َفَي ْ‬ ‫ث ِإَلى ِم ْ‬ ‫س ‪َ ،‬فَيْبَع ُ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫َيْوَمِئٍذ ِبَبْي ِ‬ ‫ن‪:‬‬ ‫صققَر َفَيُقوُلققو َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ل َأْه ِ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫سوُلُه ِم ْ‬ ‫جيُئُه َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَي ِ‬ ‫سَتِمّدُهْم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َفَي ْ‬ ‫ل اْلَيَم ِ‬ ‫ث ِإَلى َأْه ِ‬ ‫َوَيْبَع ُ‬ ‫ق‬ ‫ل اْلِع قَرا ِ‬ ‫ل َأْه ق ِ‬ ‫ن ِقَب ق ِ‬ ‫سققوُلُه ِم ق ْ‬ ‫ل ُيِمّدوَنُه ‪َ ،‬وَيْأِتيِه َر ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬ف َ‬ ‫حّما ٌ‬ ‫حُر َ‬ ‫حٍر ‪َ ،‬واْلَب ْ‬ ‫ضَرِة َب ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ِإّنا ِب َ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ل ‪َ :‬فَيُم قّر الّر ُ‬ ‫ل ُيِم قّدوَنُه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬ف َ‬ ‫حّمققا ٌ‬ ‫ح قُر َ‬ ‫ح قٍر ‪َ ،‬واْلَب ْ‬ ‫ض قَرِة َب ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫حُ‬ ‫ن ‪َ :‬ن ْ‬ ‫َفَيُقوُلو َ‬ ‫ل ِب قَذِل َ‬ ‫ك‬ ‫سققو ُ‬ ‫خِب قُر الّر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُي ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن الُْم ْ‬ ‫ن ِفيَها ِم َ‬ ‫عَلى َم ْ‬ ‫جِم َ‬ ‫ن اْلَع َ‬ ‫غَلَقَها َأْهُلَها ِم َ‬ ‫ص َوَقْد َ‬ ‫حْم َ‬ ‫ِب ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫خَب قَر َوَيقُققو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬وَيْكُت قُم اْل َ‬ ‫صاِنِهْم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلى ُقْل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَيَم ِ‬ ‫ل ‪َ :‬وُيِمّدُه َأْه ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫َأِميَر اْلُم ْ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ن ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ن ِفيَهققا ِم ق َ‬ ‫عَلققى َم ق ْ‬ ‫ل َمِديَن قٍة َ‬ ‫ل ُك ق ّ‬ ‫ق َأْه ق ُ‬ ‫ن ُيْغِل ق ُ‬ ‫لَ‬ ‫ظُر ؟ ا ْ‬ ‫يٍء َنْنَت ِ‬ ‫ش ْ‬ ‫ي َ‬ ‫َأ ّ‬ ‫ن ِباْلَبّرّيقِة‬ ‫حُقققو َ‬ ‫ل َوَيْل َ‬ ‫لِب ق ِ‬ ‫ب ا ِْ‬ ‫ث ِبَأْذَنققا ِ‬ ‫خ قُذ ُثُلق ٌ‬ ‫ن َوَيْأ ُ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ث ِمق َ‬ ‫ل ُثُل ٌ‬ ‫ض ِإَلْيِهْم ‪َ ،‬فُيْقَت ُ‬ ‫َفَيْنَه ُ‬ ‫‪195‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1362‬فيه ضعف وإرسال‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ -‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪76‬‬ ‫جّن قَة َيَرْوَنَهققا‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫جُعققو َ‬ ‫ل ِإَلققى َأْهِليِه قْم َيْر ِ‬ ‫ل ‪َ :‬ف َ‬ ‫ض ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ِم ق َ‬ ‫ن ِفي َمْهِب ٍ‬ ‫َوَيْهِلُكو َ‬ ‫خِليق ِ‬ ‫ج‬ ‫ن ِإَلققى اْل َ‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫ي َأِميقُر اْلُم ْ‬ ‫حّتققى َيْنَتهِق َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ُلْبَنققا َ‬ ‫جَبق ِ‬ ‫ث َفَيْتَبُعوَنُهْم ِفي َ‬ ‫ح الّثُل ُ‬ ‫َقالَ ‪َ :‬وَيْفَت ُ‬ ‫ل الّراَيَة َفَيْرُكُز ِل قَواَءُه َوَي قْأِتي اْلَمققاَء‬ ‫حِم ُ‬ ‫عَلْيِه ‪ ،‬اْلَواِلي َي ْ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا ُ‬ ‫لْمُر ِإَلى َما َكا َ‬ ‫صيُر ا َْ‬ ‫َوَي ِ‬ ‫عُد ِمْنُه ‪َ ،‬فقققِإَذا‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْتَبُعُه َفَيَتَبا َ‬ ‫عُد اْلَماُء ِمْنُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيَتَبا َ‬ ‫ح ‪َ ،‬قا َ‬ ‫صْب ِ‬ ‫لِة ال ّ‬ ‫صَ‬ ‫ضَأ ِمْنُه ِل َ‬ ‫ِلَيَتَو ّ‬ ‫حَيِة ُثّم َيْرُكُزُه ُثّم ُيَنققاِدي ‪َ :‬أّيَهققا‬ ‫ك الّنا ِ‬ ‫ن ِتْل َ‬ ‫جوَز ِم ْ‬ ‫حّتى َي ُ‬ ‫خَذ ِلَواَءُه َواّتَبَع اْلَماَء َ‬ ‫ك َأ َ‬ ‫َرَأى َذِل َ‬ ‫جققوُز‬ ‫ل ‪َ :‬فَي ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫سقَراِئي َ‬ ‫حقَر َكَمققا َفَرَققهُ ِلَبِنققي ِإ ْ‬ ‫ق َلُك قُم اْلَب ْ‬ ‫ل َققْد َفقَر َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫جيُزوا َفِإ ّ‬ ‫س َأ ِ‬ ‫الّنا ُ‬ ‫طَهققا ‪ُ ،‬ث قّم ُيَكّبقُرو َ‬ ‫ن‬ ‫حاِئ ُ‬ ‫ن َفَيْهَت قّز َ‬ ‫ل ‪َ :‬فُيَكّب قُرو َ‬ ‫طيِنّيَة ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ل اْلُق ْ‬ ‫س قَتْقِب ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَي ْ‬ ‫س ‪َ ،‬قا َ‬ ‫الّنا ُ‬ ‫ن ِفيَها‬ ‫جُدو َ‬ ‫خُلوَنَها َفَي ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْد ُ‬ ‫جا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫شَر ُبْر ً‬ ‫عَ‬ ‫ى َ‬ ‫ن اْثَن ْ‬ ‫ط ِمْنَها َما َبْي َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ن َفَي ْ‬ ‫َفَيْهَتّز ‪ُ ،‬ثّم ُيَكّبُرو َ‬ ‫سقِة " الّنِبق ّ‬ ‫ي‬ ‫عَلققى الّتْر َ‬ ‫غَناِئَمُهْم َ‬ ‫سُمونَ َ‬ ‫س َفَيْقَت ِ‬ ‫حا ٍ‬ ‫ن ُن َ‬ ‫ضٍة َوَكْنٍز ِم ْ‬ ‫ب َوِف ّ‬ ‫ن َذَه ٍ‬ ‫َثلََثَة ُكُنوٍز ِم ْ‬ ‫ب ِمْنَهققا ِفققي‬ ‫جققاِن ٌ‬ ‫ب مِْنَهققا ِفققي اْلَب قّر َو َ‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫سِمْعُتْم ِبَمِديَنٍة ‪َ ،‬‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَّلى ا ُّ‬ ‫ن َأْلًفا‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫حّتى َيْغُزوَها َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫حِر ؟ " َقاُلوا ‪َ :‬نَعْم َيا َر ُ‬ ‫اْلَب ْ‬ ‫ل ِإَلققَه‬ ‫سْهٍم ‪َ ،‬قققاُلوا ‪َ :‬‬ ‫ح َوَلْم َيْرُموا ِب َ‬ ‫لٍ‬ ‫سَ‬ ‫جاُؤَها َنَزُلوا َفَلْم ُيَقاِتُلوا ِب ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬فِإَذا َ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫ن َبِني ِإ ْ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي‬ ‫سَن ُ‬ ‫ل ‪ . . .‬ال ّ‬ ‫عَلُمُه ِإ ّ‬ ‫ل أَ ْ‬ ‫ل َثْوٌر ‪َ :‬‬ ‫جاِنَبْيَها " َقا َ‬ ‫حُد َ‬ ‫ط َأ َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر َفَي ْ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫‪196‬‬ ‫ن ِللّداِني‬ ‫اْلفَِت ِ‬ ‫ل َأْل قَوا ٍ‬ ‫ح‬ ‫ضق َ‬ ‫س قِفيَنٍة َأْف َ‬ ‫ف َ‬ ‫عَمُلققوا ِلققي َأْل ق َ‬ ‫ل‪:‬اْ‬ ‫ل ‪َ " :‬يِلي الّروَم اْمَرَأٌة َفَتُقو ُ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫سققاَءَنا‬ ‫س قّبوا ِن َ‬ ‫جاَلَنققا ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َقَتُلوا ِر َ‬ ‫لِء اّلِذي َ‬ ‫جوا ِإَلى َهُؤ َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ض ‪ُ ،‬ثّم ا ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫جِه ا َْ‬ ‫عَلى َو ْ‬ ‫ت َ‬ ‫عِمَل ْ‬ ‫ُ‬ ‫عَلْيِه قْم‬ ‫لق َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫ش قْأ ‪َ ،‬فَيْبَع ق ُ‬ ‫ن َلْم َي َ‬ ‫ل َوِإ ْ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ت ‪ :‬اْرَكُبوا ِإ ْ‬ ‫غوا ِمْنَها َقاَل ِ‬ ‫َوأَْبَناَءَنا ‪َ ،‬فِإَذا َفَر ُ‬ ‫ل ِمْث ق َ‬ ‫ل‬ ‫خ قَرى ِمْثُلَهققا ‪ُ ،‬ث قّم َتُقققو ُ‬ ‫ل َلَها َأْل قفٌ ُأ ْ‬ ‫شْأ ‪ُ ،‬ثّم ُيْعَم ُ‬ ‫ن َلْم َي َ‬ ‫صَمَها ِبَقْوِلَها ‪َ :‬وِإ ْ‬ ‫حا َفَيْق ِ‬ ‫ِري ً‬ ‫ل ‪ :‬اْرَكُبققوا‬ ‫خققَرى ‪َ ،‬فَتُقققو ُ‬ ‫ف ُأ ْ‬ ‫ل َلَها َأْل ٌ‬ ‫صَمَها ‪ُ ،‬ثّم ُيْعَم ُ‬ ‫حا َفَيْق ِ‬ ‫عَلْيَها ِري ً‬ ‫ل َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫َقْوِلَها ‪َ ،‬وَيْبَع ُ‬ ‫ن ‪َ :‬ه قِذِه‬ ‫عّكققا ‪َ ،‬فَيُقوُلققو َ‬ ‫ل َ‬ ‫حّتققى َيْنَتُهققوا ِإَلققى َت ق ّ‬ ‫ن َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫ن َفَي ِ‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬فَي ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ِإ ْ‬ ‫ن َي قْوَمِئٍذ ِبَبْي ق ِ‬ ‫ت‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫حِرُقوَنَهققا ‪َ ،‬واْلُم ْ‬ ‫سُفِنِهْم َفَي ْ‬ ‫ن الّناَر ِفي ُ‬ ‫سُلو َ‬ ‫لُد آَباِئَنا ‪ُ ،‬ثّم ُيْر ِ‬ ‫لُدَنا َوِب َ‬ ‫ِب َ‬ ‫سقُلُه‬ ‫جي قُء ُر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫ل اْلَيَم ق ِ‬ ‫صَر ‪َ ،‬وَأْه ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ق ‪َ ،‬وَأْه ِ‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫ب اْلَواِلي ِإَلى َأْه ِ‬ ‫س ‪َ ،‬فَيْكُت ُ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫ق‬ ‫غَل ق َ‬ ‫ص َوَق قْد َأ ْ‬ ‫حْم ق َ‬ ‫عَلى ِ‬ ‫سُلُه َ‬ ‫ل ِبُكْم ‪َ ،‬وَتُمّر ُر ُ‬ ‫ل َما َنَز َ‬ ‫ل ِبَنا ِمْث ُ‬ ‫ن َيْنِز َ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫خّو ُ‬ ‫ن ‪َ :‬نَت َ‬ ‫َفَيُقوُلو َ‬ ‫جققا‬ ‫خاِر ً‬ ‫ط َ‬ ‫حاِئ َ‬ ‫ن ِفيَها اْمَرَأًة َوُيْلُقوَنَها ِمّما َيِلي اْل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَيْقُتُلو َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ن ِفيَها ِم َ‬ ‫عَلى َم ْ‬ ‫َأْهُلَها َ‬ ‫ع قُدّوُكْم َفُموُتققوا‬ ‫جققوا ِإَلققى َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫س قِلِمينَ ‪ :‬ا ْ‬ ‫ل ِلْلُم ْ‬ ‫ص ‪ُ ،‬ثّم َيُقققو ُ‬ ‫حْم َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْكُتُم اْلَواِلي َأْمَر ِ‬ ‫‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ِفققي‬ ‫ث ‪َ ،‬فَيَقُعققو َ‬ ‫ث ‪َ ،‬وَيْنَهِزُم ُثُلقق ٌ‬ ‫ن ُثُل ٌ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫شِديًدا ‪َ ،‬فُيْقَت ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقَتا ً‬ ‫َوَأِميُتوا ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ن ِمْنَهققا ِإَلققى‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫س ‪ُ ،‬ثّم َي ْ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫حّتى َيْنَتُهوا ِإَلى َبْي ِ‬ ‫ث َ‬ ‫ل الّثُل ُ‬ ‫ض ‪َ ،‬وُيْقِب ُ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫َمِهي ٍ‬ ‫ن َنْب ق ِ‬ ‫ت‬ ‫ش ِم ق ْ‬ ‫شققي ٌ‬ ‫حِ‬ ‫ج ِفي قِه َ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫عُيو ٌ‬ ‫ض ِفيَها ُ‬ ‫ب َأْر ٌ‬ ‫ج ُ‬ ‫ض اْلَبْلَقاِء ‪َ ،‬واْلُمو ِ‬ ‫ب َأْر ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫اْلُمو ِ‬ ‫س ‪ُ ،‬ثققّم‬ ‫ت اْلَمْقققِد ِ‬ ‫حّتى َيْنَتُهوا ِإَلى َبْي ِ‬ ‫ل َ‬ ‫عَداُء ا ِّ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬وُيْقِب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ض ‪َ ،‬فَيْنِز ُ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ا َْ‬ ‫ن َمَعقُه ‪:‬‬ ‫ن ِلَمق ْ‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫ل َواِلققي اْلُم ْ‬ ‫ن َبَققْوا ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫عِبيقِدي اّلقِذي َ‬ ‫ل ‪ :‬اْذَهُبققوا َفَقققاِتُلوا َبِقّيقَة َ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫ضق ُ‬ ‫ب‬ ‫ل ‪َ ،‬فَي قْوَمِئٍذ َيْغ َ‬ ‫جق ّ‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِإَلى ا ِّ‬ ‫عو َ‬ ‫ضّر ُ‬ ‫ن َوَيَت َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْبُكو َ‬ ‫عُدّوُكْم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جوا ِإَلى َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫اْ‬ ‫ض‪،‬‬ ‫عَلققى َبْعق ٍ‬ ‫ض قُه َ‬ ‫حِدي قَد َبْع َ‬ ‫ل ق اْل َ‬ ‫ط ا ُّ‬ ‫س قّل ُ‬ ‫سْيِفِه ‪َ ،‬وُي َ‬ ‫ب ِب َ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫حِه ‪َ ،‬وُي ْ‬ ‫ن ِبُرْم ِ‬ ‫طَع ُ‬ ‫ل ِلِديِنِه َفَي ْ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ن ِفققي اْلَغ قْوِر ‪،‬‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْقُتُلققو َ‬ ‫غْيُرَهققا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ت َمَع قُه َأْو َ‬ ‫صاَمٌة َكققاَن ْ‬ ‫صْم َ‬ ‫ل ِ‬ ‫جُ‬ ‫ل ُيَباِلي الّر ُ‬ ‫حّتى َ‬ ‫َ‬ ‫‪196‬‬ ‫ن ِللّداِني)‪ ( 623‬حسن مقطوع‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي اْلِفَت ِ‬ ‫سَن ُ‬ ‫‪ -‬ال ّ‬ ‫‪77‬‬ ‫جَبلِ‬ ‫حُقونَ ِب َ‬ ‫سيَرٌة َيْل َ‬ ‫شْرِذَمٌة َي ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ل َيْبَقى ِمْنُهْم ِإ ّ‬ ‫ل اْلَعُدّو َيْوَمِئٍذ َف َ‬ ‫شِديًدا ‪َ ،‬فُيْقَت ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِقَتا ً‬ ‫َفَيقَْتِتُلو َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن‬ ‫عَلققى اْلمُ ْ‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬و َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫حّتى َيْنَتُهوا ِإَلققى اْلُق ْ‬ ‫طُرُدوَنُهْم َ‬ ‫خْلَفُهْم َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬واْلُم ْ‬ ‫ُلْبَنا َ‬ ‫ل اْلققَواِلي‬ ‫طيِنّيِة َنققَز َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫عْنَد اْلُق ْ‬ ‫حّتى ِإَذا اْنَتَهى ِإَلى الّنَهِر اّلِذي ِ‬ ‫حُه ‪َ ،‬‬ ‫ل ُرْم َ‬ ‫ل آَدُم ُمْعَتِق ٌ‬ ‫جٌ‬ ‫َر ُ‬ ‫ب َداّبَت قُه ‪،‬‬ ‫ك َرِك ق َ‬ ‫خُر ‪َ ،‬فِإَذا َرَأى َذِل ق َ‬ ‫طُلُبُه َفَيَتَأ ّ‬ ‫عْنُه ‪ُ ،‬ثّم َي ْ‬ ‫خُر اْلَماُء َ‬ ‫صّلي ‪َ ،‬فَيَتَأ ّ‬ ‫ضَأ َوُي َ‬ ‫ِلَيَتَو ّ‬ ‫حّتققى َيْنَتُهققوا‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫جي قُزو َ‬ ‫جيُزوا ‪َ ،‬فُي ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬هُلّمققوا َف قَأ ِ‬ ‫لِء ‪َ ،‬هَذا َأْمٌر ُيِريُدُه ا ُّ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َهُؤ َ‬ ‫ُثّم َيُقو ُ‬ ‫جققا ‪،‬‬ ‫ش قَر ُبْر ً‬ ‫عَ‬ ‫ط ِمْنَها اْثَنققا َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫حٍد َفَي ْ‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫جٍ‬ ‫ن َتْكِبيَرَة َر ُ‬ ‫طيِنّيِة ‪ُ ،‬ثّم ُيَكّبُرو َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ط اْلُق ْ‬ ‫حاِئ ِ‬ ‫ِإَلى َ‬ ‫ك ِإْذ َأَتاُهْم آ ٍ‬ ‫ت‬ ‫عَلى َذِل َ‬ ‫خُذ َأْمَواُلَها ‪َ ،‬فَبْيَنا ُهْم َ‬ ‫ساُؤَها ‪َ ،‬وُتْؤ َ‬ ‫سَبى ِن َ‬ ‫جاُلَها ‪َ ،‬وُت ْ‬ ‫ل ِر َ‬ ‫َفَيْوَمِئٍذ ُتْقَت ُ‬ ‫س قَتَزاَد‬ ‫ناْ‬ ‫ل َيُكققو َ‬ ‫خَذ َنِدَم َأ ّ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ن َكا َ‬ ‫ج اْلَقْوُم ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫خُر ُ‬ ‫شاِم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ج ِبال ّ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم‬ ‫ج " اْلِفَت ُ‬ ‫خُر َ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ث َ‬ ‫ل َما َيْلَب ُ‬ ‫ج ‪َ ،‬فَق ّ‬ ‫خُر ْ‬ ‫جُدوَنُه َلْم َي ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن َأَماَم الّد ّ‬ ‫ن َتُكو ُ‬ ‫سِني َ‬ ‫ِل ِ‬ ‫‪197‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ْب ِ‬ ‫جِم ‪،‬‬ ‫عققا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ك ا َْ‬ ‫ن ُمُلققو ِ‬ ‫ش قَر َمِلًكققا ِم ق ْ‬ ‫حَمَة اْلُكْب قَرى اْثَنققا عَ َ‬ ‫ضُر اْلَمْل َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل ‪َ " :‬ي ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جققاَء‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫ن َكْنقَزا ِ‬ ‫ل ق َتَعققاَلى ِفققي اْلَيَمق ِ‬ ‫ب القّروِم ‪َ ،‬و ِّ‬ ‫ح ُ‬ ‫صققا ِ‬ ‫جُنققوًدا َ‬ ‫صَغُرُهْم ُمْلًكققا َوَأَقّلُهقْم ُ‬ ‫َأ ْ‬ ‫حَم قِة‬ ‫خِر َي قْوَم اْلَمْل َ‬ ‫لَ‬ ‫جي قُء ِبققا ْ‬ ‫س ‪َ ،‬وَي ِ‬ ‫ث الّنا ِ‬ ‫لْزُد َيْوَمِئٍذ ُثُل َ‬ ‫ت ا َْ‬ ‫ك ‪َ ،‬كاَن ِ‬ ‫حِدِهَما َيْوَم اْلَيْرُمو ِ‬ ‫ِبَأ َ‬ ‫‪198‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن لُِنَعْيِم ْب ِ‬ ‫سّد "اْلِفَت ُ‬ ‫سُيوِفِهُم اْلَم َ‬ ‫ل ُ‬ ‫حَماِئ ُ‬ ‫ن َأْلًفا ‪َ ،‬‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫ظَمى ‪َ ،‬‬ ‫اْلُع ْ‬ ‫ك ُأّمقًة ِمق َ‬ ‫ن‬ ‫ب َمِلَك قًة َتْمُل ق ُ‬ ‫ن ِبققاْلَمْغِر ِ‬ ‫ح قّدَثُه " َأ ّ‬ ‫ن َكْعًبققا َ‬ ‫ي ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ضَرِم ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ُنَفْيٍر اْل َ‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫غق ْ‬ ‫ت‬ ‫حّتققى ِإَذا َفَر َ‬ ‫لّم قَة ‪َ ،‬‬ ‫سُفًنا ُتِريُد َه قِذِه ا ُْ‬ ‫صَنُع ُ‬ ‫صَراِنّيِة ‪َ ،‬فَت ْ‬ ‫لّمُة ِبالّن ْ‬ ‫ك ا ُْ‬ ‫لَمِم ‪ُ ،‬تْبَتَهُر ِتْل َ‬ ‫ا ُْ‬ ‫ن َلقْم‬ ‫ل ق َوِإ ْ‬ ‫شققاَء ا ُّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ت ‪َ :‬لَتْرَكُب ق ّ‬ ‫حَنَتَها َوُمَقاِتَلَتَهققا ‪َ ،‬قققاَل ْ‬ ‫شق ْ‬ ‫ت ِفيَهققا ِ‬ ‫جَعَل ْ‬ ‫صْنَعِتَها ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ك َوَتُقققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ص قَنُع َك قَذِل َ‬ ‫ل َت ْ‬ ‫ل َت قَزا ُ‬ ‫س قُفَنَها ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ح َفَدّق ْ‬ ‫ن الّري ِ‬ ‫صًفا ِم َ‬ ‫عَلْيَها َقا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫َيشَْأ ‪َ ،‬فَيْبَع ُ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ن‬ ‫ت ‪َ :‬لَتْرَكُب ّ‬ ‫سيِر َقاَل ْ‬ ‫ن َلَها ِباْلَم ِ‬ ‫ن َيْأَذ َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫حّتى ِإَذا َأَراَد ا ُّ‬ ‫ك‪َ ،‬‬ ‫ل ِبَها َكَذِل َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَيْفَع ُ‬ ‫َكَذِل َ‬ ‫ط‪،‬‬ ‫ن ِمْثُلَهققا َقق ّ‬ ‫س قُف ٌ‬ ‫ح قِر ُ‬ ‫عَلققى اْلَب ْ‬ ‫ض قْع َ‬ ‫س قِفيَنٍة ‪َ ،‬ل قْم ُتو َ‬ ‫ف َ‬ ‫ي َأْل ُ‬ ‫سُفِنَها َوِه َ‬ ‫سيُر ِب ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَت ِ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫ن‪:‬‬ ‫ن ‪َ :‬ما َأْنُتْم ؟ َفَيُقوُلققو َ‬ ‫ع َلُهُم الّروُم َوَيُقوُلو َ‬ ‫ض الّروِم ‪َ ،‬فَيْفَز ُ‬ ‫حّتى َيُمّروا ِبَأْر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫َفَي ِ‬ ‫ن َنْبَتّزُهْم ‪َ ،‬وِإّمققا‬ ‫لَمَم ‪َ ،‬فِإّما َأ ْ‬ ‫ت ا ُْ‬ ‫حّدْثَنا َأّنَها َقَهَر ِ‬ ‫صَراِنّيِة ‪ُ ،‬نِريُد ُأّمًة ُ‬ ‫عى ِبالّن ْ‬ ‫ن ُأّمٌة ُنْد َ‬ ‫حُ‬ ‫َن ْ‬ ‫جاَلَنققا ‪،‬‬ ‫لَدَنققا ‪َ ،‬وَقَتُلققوا ِر َ‬ ‫خَرُبققوا ِب َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ك اّل قِذي َ‬ ‫ل ال قّروُم ‪َ :‬ف قُأوَلِئ َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَتُقققو ُ‬ ‫ن َيْبَتّزوَنققا ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫سققِفيَنٍة ‪،‬‬ ‫لِثِمققاَئِة َ‬ ‫ن َوَث َ‬ ‫سققي َ‬ ‫خْم ِ‬ ‫عَلْيِهققْم َفُيِمققّدوَنُهْم ِب َ‬ ‫سققاَءَنا ‪َ ،‬فَأِمققّدوَنا َ‬ ‫خَتققَدُموا َأْبَناَءَنققا َوِن َ‬ ‫َوا ْ‬ ‫ن ‪َ :‬ه قِذِه‬ ‫حِرُقوَنَهققا ‪َ ،‬وَيُقوُلققو َ‬ ‫س قُفِنهِْم َفَي ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫عق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سققوا ِبَعّكققا ‪ُ ،‬ث قّم َيْنِزُلققو َ‬ ‫حّتققى َيْر ُ‬ ‫ن َ‬ ‫سيُرو َ‬ ‫َفَي ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬وُهَو َيْوَمِئٍذ ِفي َبْيقق ِ‬ ‫ت‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫خ ِإَماَم اْلُم ْ‬ ‫صِري ُ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَيْأِتي ال ّ‬ ‫حَيا ‪َ ،‬وِفيَها َنُمو ُ‬ ‫ِبلَُدَنا ‪ِ ،‬فيَها َن ْ‬ ‫صَر ‪َ ،‬وِإَلى اْلِعققَرا ِ‬ ‫ق‬ ‫ث َبِريًدا ِإَلى ِم ْ‬ ‫طاَقَة َلُكْم ِبِهْم ‪َ ،‬فَيْبَع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫عُدّو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَز َ‬ ‫س ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫ضققَرِة اْلَعققُدّو ‪،‬‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫حُ‬ ‫صَر ‪َ :‬ن ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ل َأْه ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫صَر ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫َيسَْتِمّدُهْم ‪َ ،‬فَيْأِتي َبِريُدُهْم ِم ْ‬ ‫ن َذَراِرّيُك قْم ‪،‬‬ ‫عق ْ‬ ‫ل َ‬ ‫حِر ‪َ ،‬فُنَقاِت ُ‬ ‫حلِ اْلَب ْ‬ ‫سا ِ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ن َ‬ ‫حُ‬ ‫حِر ‪َ ،‬وَن ْ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫عُدّوُكْم ِم ْ‬ ‫جاَءُكْم َ‬ ‫َوِإّنَما َ‬ ‫ن َذَراِرّيُكققْم ‪،‬‬ ‫عْ‬ ‫ل َ‬ ‫عُدّو َفُنَقاِت ُ‬ ‫ضَرِة َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫حُ‬ ‫ق ‪َ :‬ن ْ‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫ل َأْه ُ‬ ‫خِلي َذَراِرّيَنا ِلْلَعُدّو ؟ َوَيُقو ُ‬ ‫َوُن ْ‬ ‫ن ِبَهققا‬ ‫ن َم ق ْ‬ ‫ج قُدو َ‬ ‫ص ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫حْم ق َ‬ ‫ق ِب ِ‬ ‫ن اْلِعَرا ِ‬ ‫خِلي َذَراِرّيَنا ِلْلَعُدّو ؟ َوَيُمّر اْلَبِريُد اّلِذي َأَتى ِم َ‬ ‫َوُن ْ‬ ‫ن اْلَع قَر َ‬ ‫ب‬ ‫خَب قُر َأ ّ‬ ‫جققاَءُهُم اْل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ي اْلُم ْ‬ ‫ن َذَراِر ّ‬ ‫ن ِبَها ِم ْ‬ ‫عَلى َم ْ‬ ‫غَلُقوا َ‬ ‫جِم َقْد َأ ْ‬ ‫عا ِ‬ ‫لَ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ِم َ‬ ‫‪197‬‬ ‫‪198‬‬ ‫حّمادٍ )‪ ( 1406‬حسن لغيره مقطوع‬ ‫ اْلِفَتنُ ِلُنَعْيِم ْبنِ َ‬‫حّماٍد )‪ ( 1261‬صحيح مقطوع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيمِ ْب ِ‬ ‫‪ -‬اْلفَِت ُ‬ ‫‪78‬‬ ‫ل اْلَواِلي ‪َ :‬هلْ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ث َمّرا ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ك َث َ‬ ‫خَبُر ِبَذِل َ‬ ‫حّتى َيْأِتَيُهُم اْل َ‬ ‫جاَءُهْم َ‬ ‫َقْد َهَلُكوا ‪َ ،‬فَكّذُبوا ِبَما َ‬ ‫ل ق َوُيْثِنققي‬ ‫حَم قُد ا َّ‬ ‫س َفَي ْ‬ ‫ن ِفيَها ‪َ ،‬فَيُقوُم ِفي الّنا ِ‬ ‫عَلى َم ْ‬ ‫شاِم َ‬ ‫ل َمِديَنٍة ِبال ّ‬ ‫ق ُك ّ‬ ‫ن ُتْغَل َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ظُر ِإ ّ‬ ‫َأْنَت ِ‬ ‫ن َيُمققّدوُكْم ‪،‬‬ ‫صَر َيُمّدوَنُكْم َفَأَبْوا َأ ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ق َوَأْه ِ‬ ‫ل اْلِعَرا ِ‬ ‫خَواِنُكْم َأْه ِ‬ ‫ل ‪َ :‬بَعْثَنا ِإَلى ِإ ْ‬ ‫علَْيِه ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫َ‬ ‫ع قُدّوُكْم ‪،‬‬ ‫سققيُروا ِإَلققى َ‬ ‫ل َتَعاَلى ‪ِ ،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ل َمَدَد َلُكْم ِإ ّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ص ‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫حْم َ‬ ‫َوَيْكُتُم َأْمَر ِ‬ ‫ك ِبَثْوِبققق َ‬ ‫ك‬ ‫عَ‬ ‫شاِم َكاْلِتَفا ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫لْه ِ‬ ‫ن َِ‬ ‫صِبُرو َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ب ِبَيِدِه ‪َ ،‬‬ ‫س َكْع ٍ‬ ‫عّكا ‪َ ،‬واّلِذي َنْف ُ‬ ‫ل َ‬ ‫سْه ِ‬ ‫ن ِب َ‬ ‫َفَيْلَتُقو َ‬ ‫ظ قُر ِإَلققى‬ ‫غوًْثققا ُيِغيُثُه قْم ‪َ ،‬فَلَك قَأّني َأْن ُ‬ ‫ن ِبَهققا َ‬ ‫ج قُدو َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ل َف َ‬ ‫حَ‬ ‫سققا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتققى َيْنَهِزُمققوا ‪َ ،‬فَي قْأُتو َ‬ ‫َ‬ ‫ت ِمْنُهققْم‬ ‫ل َيْفِل ُ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫ل ُلْبَنا َ‬ ‫جَب ِ‬ ‫صُلوا ِفي َ‬ ‫حّتى َي ِ‬ ‫عّكا ‪َ ،‬‬ ‫ل َ‬ ‫سْه ِ‬ ‫ن َأْقَفاَءُهْم ِفي َ‬ ‫ضِرُبو َ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫ض ال قّروِم ‪،‬‬ ‫ل َأْر ِ‬ ‫جَبققا ِ‬ ‫حُقققوا ِب ِ‬ ‫حّتققى َيْل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ُلْبَنققا َ‬ ‫جَب ق ِ‬ ‫ن ِفققي َ‬ ‫ص قُلو َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫جق ٍ‬ ‫ي َر ُ‬ ‫ح قُو ِمققاَئَت ْ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫ن ِإَلْيُكققْم ِمْنَهققا ِبققُرُءو ٍ‬ ‫س‬ ‫صققُروَنَها ‪َ ،‬وَلُيْرَمَيقق ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫ص َفُي َ‬ ‫حْمقق َ‬ ‫ن ِإَلققى ِ‬ ‫سققِلُمو َ‬ ‫ف اْلُم ْ‬ ‫صققِر ُ‬ ‫َفَيْن َ‬ ‫خاِوَي قًة ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل‬ ‫ن ُمْن قُذ َي قْوَمِئٍذ َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَلُتْتَرَك ق ّ‬ ‫س قْي ِ‬ ‫سققا َأْو َرْأ َ‬ ‫ل َرْأ ً‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ل َيُكققو َ‬ ‫ن َ‬ ‫َتْعِرُفوَنَها ‪َ ،‬لَعّلُه َأ ْ‬ ‫جَتِم قُع‬ ‫ي ‪َ :‬ي ْ‬ ‫ش قْيَباِن ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫سققاُؤَنا ؟ " َقققا َ‬ ‫ت ِفيَهققا ِن َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ضق َ‬ ‫ن ُبْقَعًة ُف ِ‬ ‫سُك ُ‬ ‫ف َن ْ‬ ‫ن ‪َ :‬كْي َ‬ ‫ن ‪َ ،‬يُقوُلو َ‬ ‫ُتسَْك ُ‬ ‫‪199‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ب الّروِم " اْلِفَت ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫صا ِ‬ ‫شَر َمِلًكا ‪َ ،‬أْدَناُهْم َ‬ ‫عَ‬ ‫ت َياَفا اْثَنا َ‬ ‫جّمْيَزا ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫ح َ‬ ‫َت ْ‬ ‫حَم قَة ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫س قّمى اْلَمْل َ‬ ‫حَم قَة َف َ‬ ‫سّلَم اْلَمْل َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬ذَكَر َر ُ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ك الّروِم َأصَْغُرُهْم‬ ‫شَر َمِلًكا ‪َ ،‬مِل ُ‬ ‫عَ‬ ‫ضُرَها اْثَنا َ‬ ‫ح ُ‬ ‫سُرَها َلُكْم ‪ِ " ،‬إّنُه " َي ْ‬ ‫عَدِد اْلَقْوِم ‪َ ،‬وَأَنا ُأَف ّ‬ ‫َ‬ ‫حقَراٌم‬ ‫سقَتَمّدوا ِبِهقْم ‪َ ،‬و َ‬ ‫لَمَم َوا ْ‬ ‫ك ا ُْ‬ ‫عْوا ِتْل َ‬ ‫عاُة ‪َ ،‬وُهْم َد َ‬ ‫َوَأَقّلُهْم َمَقاِتَلًة ‪َ ،‬وَلِكّنُهْم َكاُنوا ُهُم الّد َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ن‬ ‫ن َم قَدُد اْلُم ْ‬ ‫لَم َيْوَمِئٍذ ‪َ ،‬وَلَيْبُلَغ ق ّ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫صَر ا ِْ‬ ‫ل َيْن ُ‬ ‫ن َ‬ ‫لِم َأ ْ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫حّقا ِل ِْ‬ ‫عَلْيِه َ‬ ‫حٍد َيَرى َ‬ ‫عَلى َأ َ‬ ‫َ‬ ‫صقَرَها‬ ‫ل َيْن ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ص قَراِنّيِة َأ ْ‬ ‫حّقققا ِللّن ْ‬ ‫عَلْي قِه َ‬ ‫ح قٍد َيقَرى َ‬ ‫عَلققى َأ َ‬ ‫حقَراٌم َ‬ ‫جْنقِد ‪َ ،‬و َ‬ ‫ص قْنَعاَء اْل ُ‬ ‫َيْوَمِئٍذ َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ل َف قّداَنُه َيقُققو ُ‬ ‫جق ُ‬ ‫ك الّر ُ‬ ‫ي ‪َ ،‬فَيْت قُر ُ‬ ‫صَراِن ّ‬ ‫ف َن ْ‬ ‫ن َأْل َ‬ ‫لِثي َ‬ ‫جِزيَرُة ِبَث َ‬ ‫َيْوَمِئٍذ ‪َ ،‬وَلُتِمّدّنُهْم َيْوَمِئٍذ اْل َ‬ ‫ل َي قْوَمِئٍذ‬ ‫جً‬ ‫ض قّر َر ُ‬ ‫ض ‪َ ،‬فَمققا َي ُ‬ ‫عَلققى َبْع ق ٍ‬ ‫ضُه َ‬ ‫حِديُد َبْع ُ‬ ‫ط اْل َ‬ ‫سّل ُ‬ ‫صَراِنّيَة ‪َ ،‬وُي َ‬ ‫صُر الّن ْ‬ ‫ب َأْن ُ‬ ‫َأْذَه ُ‬ ‫عَلى‬ ‫سْيَفُه َيْوَمِئٍذ َ‬ ‫ضُع َ‬ ‫ل َي َ‬ ‫صاَمُة ‪َ ،‬‬ ‫صْم َ‬ ‫ن َمَكاَنُه ال ّ‬ ‫ل َيُكو َ‬ ‫ف َأ ّ‬ ‫لْن َ‬ ‫ع ا َْ‬ ‫جَد ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ف َ‬ ‫سْي ٌ‬ ‫ن َمَعُه َ‬ ‫َكا َ‬ ‫عَلققى‬ ‫صقْبُر َ‬ ‫صقَر ‪َ ،‬وُيْلَقققى ال ّ‬ ‫ك الّن ْ‬ ‫ن َيْتقُر َ‬ ‫ش َأ ْ‬ ‫جْي ٍ‬ ‫عَلى َ‬ ‫حَراٌم َ‬ ‫طَعُه ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل َق َ‬ ‫غْيِرِه ِإ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ع َو َ‬ ‫ِدْر ٍ‬ ‫ل َيقْوَمِئٍذ ِمق َ‬ ‫ن‬ ‫لُء ‪َ ،‬فُيْقَت ُ‬ ‫شَتّد اْلَب َ‬ ‫ض ِلَي ْ‬ ‫عَلى َبْع ٍ‬ ‫ضُه َ‬ ‫حِديُد َبْع ُ‬ ‫ط اْل َ‬ ‫سّل ُ‬ ‫لِء ‪َ ،‬وُي َ‬ ‫عَلى َهُؤ َ‬ ‫لِء َو َ‬ ‫َهُؤ َ‬ ‫لِء لَ َي قَرْو َ‬ ‫ن‬ ‫ض ‪َ ،‬يْعِنققي َه قُؤ َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ل ِم ق َ‬ ‫ن ِفققي َمِهي ق ٍ‬ ‫ث ‪َ ،‬فَيَقُعو َ‬ ‫ث ‪َ ،‬وَيِفّر ُثُل ٌ‬ ‫ن ُثُل ٌ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫ن َف قّر‬ ‫ل َيِف قّرو َ‬ ‫لَث قَة َأّيققاٍم ‪َ ،‬‬ ‫سققوَنُهْم َث َ‬ ‫حُر ُ‬ ‫ث َفَي ْ‬ ‫ص قِبُر ُثُل ق ٌ‬ ‫ن َأْهِليِه قْم َأَب قًدا ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ل َيَرْو َ‬ ‫جّنَة َو َ‬ ‫اْل َ‬ ‫ن؟‬ ‫ظ قُرو َ‬ ‫لِم ‪َ ،‬مققا َتْنَت ِ‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا ِْ‬ ‫ل ِمْنُه قْم ‪َ :‬يققا َأْه ق َ‬ ‫جق ٌ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ث َقا َ‬ ‫ن َيْوُم الّثاِل ِ‬ ‫حاِبِهْم ‪َ ،‬فِإَذا َكا َ‬ ‫َأصْ َ‬ ‫ضق ُ‬ ‫ب‬ ‫ص قَرُه ‪َ ،‬وَيْغ َ‬ ‫ل ق َتَعققاَلى َن ْ‬ ‫خَواُنُكْم ‪َ ،‬فَيْوَمِئٍذ ُيَن قّزلُ ا ُّ‬ ‫خَلَها ِإ ْ‬ ‫جّنَة َكَما َد َ‬ ‫خُلوا اْل َ‬ ‫ُقوُموا َفاْد ُ‬ ‫ي َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫صقَراِن ّ‬ ‫ل ِلَن ْ‬ ‫حق ّ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫سقْهِمِه ‪َ ،‬‬ ‫ح قِه ‪َ ،‬وَيْرِمققي ِب َ‬ ‫ن ِبُرْم ِ‬ ‫طَع ق ُ‬ ‫س قْيِفِه ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ب ِب َ‬ ‫ضقِر ُ‬ ‫ِلِديِنِه ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ن َأْقَفاَءُهْم ُمقققْدِبِري َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ب اْلُم ْ‬ ‫ضِر ُ‬ ‫عُة ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫سا َ‬ ‫حّتى َتُقوَم ال ّ‬ ‫حا َ‬ ‫لً‬ ‫سَ‬ ‫ك اْلَيْوِم ِ‬ ‫ل َبْعَد َذِل َ‬ ‫حِم َ‬ ‫َي ْ‬ ‫طيِنّيَة ‪َ ،‬فُيكَّبققُرو َ‬ ‫ن‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫حّتى َيُرّدوا اْلُق ْ‬ ‫ت‪َ ،‬‬ ‫ح ْ‬ ‫ل ُفِت َ‬ ‫ل َمِديَنٍة ِإ ّ‬ ‫ح ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل ُفِت َ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫صٍ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ِب ِ‬ ‫ل َيُمّرو َ‬ ‫َ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫خُلها اْلُم ْ‬ ‫جققا ‪َ ،‬وَي قْد ُ‬ ‫ش قَر ُبْر ً‬ ‫عَ‬ ‫ي َ‬ ‫ن اْثَن ق ْ‬ ‫ل َما َبْي َ‬ ‫حَمُدوَنُه ‪َ ،‬فَيْهِدُم ا ُّ‬ ‫سوَنُه َوَي ْ‬ ‫ل َوُيَقّد ُ‬ ‫ا َّ‬ ‫ك‪،‬‬ ‫خ قٌذ َوَتققاِر ٌ‬ ‫ظِهُر ُكُنوَزَها ‪َ ،‬فآ ِ‬ ‫ل َفُت ْ‬ ‫عِذاُرَها ‪َ ،‬وَيْأُمُرَها ا ُّ‬ ‫ض ِ‬ ‫ل ُمَقاِتَلُتَها ‪َ ،‬وُتْفَت ّ‬ ‫َفَيْوَمِئٍذ ُيْقَت ُ‬ ‫خُذ َأ ّ‬ ‫ل‬ ‫لِ‬ ‫ل ‪َ " :‬يْنَدُم ا ْ‬ ‫جَتِمُع َنَداَمُتُهَما ؟ َقا َ‬ ‫ف َي ْ‬ ‫ك " ‪َ ،‬قاُلوا ‪َ :‬وَكْي َ‬ ‫خُذ ‪َ ،‬وَيْنَدُم الّتاِر ُ‬ ‫لِ‬ ‫َفَيْنَدُم ا ْ‬ ‫خ قِر‬ ‫غُبَنا ِفققي ال قّدْنَيا ِفققي آ ِ‬ ‫ك َلُتَر ّ‬ ‫خَذ " ‪َ ،‬قاُلوا ‪ِ :‬إّن َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ل َيُكو َ‬ ‫ك َأ ّ‬ ‫ن اْزَداَد ‪َ ،‬وَيْنَدُم الّتاِر ُ‬ ‫َيُكو َ‬ ‫‪199‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1289‬حسن مقطوع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ -‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪79‬‬ ‫جالِ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫سِني َ‬ ‫شَداٍد ‪َ ،‬و ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫سِني َ‬ ‫عَلى ِ‬ ‫عْوًنا َلُهْم َ‬ ‫صاُبوا ِمْنَها َ‬ ‫ن َما َأ َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إّنُه َيُكو ُ‬ ‫ن ؟ َقا َ‬ ‫الّزَما ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫لِدُكققْم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ِفققي ِب َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ج ال قّد ّ‬ ‫خققَر َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ت َوُه قْم ِفيَهققا ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫ل ‪َ " :‬وَيققْأِتيِهْم آ ٍ‬ ‫‪َ " ،‬قققا َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ن‬ ‫ج " اْلِفَت ُ‬ ‫خُر َ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َقِلي ً‬ ‫ث ِإ ّ‬ ‫ل َيْلَب ُ‬ ‫ج ‪َ ،‬ف َ‬ ‫خَر َ‬ ‫جُدوَنُه َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫حَياَرى َف َ‬ ‫ن َ‬ ‫صِرُفو َ‬ ‫َفَيْن َ‬ ‫‪200‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫َ‬ ‫س ‪ُ ،‬يقَققا ُ‬ ‫ل‬ ‫خققاِم ِ‬ ‫ل الّراِبِع َواْل َ‬ ‫ن َأْهلِ ِهَرْق َ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٍ‬ ‫ي َر ُ‬ ‫عَلى َيَد ْ‬ ‫حُم َ‬ ‫لِ‬ ‫ل ‪ " :‬اْلَم َ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫شٍم ‪َ ،‬يْأِتَيُه َمَدُد اْلَيَمققق ِ‬ ‫ن‬ ‫ن َبِني َها ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٌ‬ ‫س َيْوَمِئٍذ َر ُ‬ ‫ب ‪َ " :‬وَأِميُر الّنا ِ‬ ‫ل َكْع ٌ‬ ‫طّياَرُة " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫َلُه َ‬ ‫‪201‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫سُد " اْلِفَت ُ‬ ‫سُيوِفِهُم اْلَم َ‬ ‫ل ُ‬ ‫حَماِئ ُ‬ ‫ن َأْلًفا ‪َ ،‬‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫َ‬ ‫ح قِم‬ ‫لِ‬ ‫شققاِم ِإَذا َقققاَتَلُهُم ال قّروُم ِفققي اْلَم َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ل َتَعققاَلى َيُم قّد َأْه ق َ‬ ‫ن " ا َّ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إ ّ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل سُ قُيوِفِهُم‬ ‫حَمققاِئ ُ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫ل اْلَيَم ق ِ‬ ‫ن َأْه ق ِ‬ ‫ن َأْلًفا ‪ِ ،‬م ق ْ‬ ‫ن َأْلًفا ‪َ ،‬وَدَفَعٌة َثَماُنو َ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬دْفَعٌة َ‬ ‫طيَعَتْي ِ‬ ‫ِبَق ِ‬ ‫عو َ‬ ‫ن‬ ‫طققا ُ‬ ‫عْنُه قُم ال ّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ‪َ ،‬رَفَع ا ُّ‬ ‫عَداءَ ا ِّ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫حّقا ‪ُ ،‬نَقاِت ُ‬ ‫حّقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫عَباُد ا ِّ‬ ‫ن ِ‬ ‫حُ‬ ‫ن ‪َ :‬ن ْ‬ ‫سُد ‪َ ،‬يُقوُلو َ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫شاِم ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫ن ِفي ال ّ‬ ‫ن َما َكا َ‬ ‫شاِم ‪َ ،‬وَيُكو ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن َبَلٌد َأْبَرَأ ِم َ‬ ‫ل َيُكو َ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ب‪َ ،‬‬ ‫صا َ‬ ‫لْو َ‬ ‫ع َوا َْ‬ ‫جا َ‬ ‫لْو َ‬ ‫َوا َْ‬ ‫ن َمِلًكا ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ضْأ ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫حْم ِ‬ ‫ب ِل َ‬ ‫ب ‪َ :‬وِإنّ ِباْلَمْغِر ِ‬ ‫ل َكْع ٌ‬ ‫غْيِرَها " َقا َ‬ ‫ن ِفي َ‬ ‫عو ِ‬ ‫طا ُ‬ ‫ع َوال ّ‬ ‫جا ِ‬ ‫لْو َ‬ ‫ك ا َْ‬ ‫ِتْل َ‬ ‫حّتى‬ ‫ح َ‬ ‫ن الّري ِ‬ ‫صًفا ِم َ‬ ‫عَلْيَها َقا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫عّدَها َبَع َ‬ ‫ف ِقْلٍع ‪َ ،‬وُكّلَما َأ َ‬ ‫شاِم َأْل َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫لْه ِ‬ ‫ُمُلوِكِهْم ‪ُ ،‬يِعّد َِ‬ ‫جْن قًدا ‪،‬‬ ‫ن َيُم قّد ُ‬ ‫جْن قٍد َأ ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫ش قَغُلوا ُك ق ّ‬ ‫عّكققا َوالّنَه قِر ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سو َما َبْي ق َ‬ ‫جَها ‪َ ،‬فَتْر ُ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫ل ِب ُ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫َيْأَذ َ‬ ‫لْق قَر ِ‬ ‫ع‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ص ‪َ ،‬وِمْهَراُقُه َمققا َبْي ق َ‬ ‫حمْ َ‬ ‫ط ‪َ ،‬نَهُر ِ‬ ‫لْرَن ِ‬ ‫ق ا َْ‬ ‫ل ‪ُ :‬مْهَرا ُ‬ ‫ي َنَهٍر ُهَو ؟ َقا َ‬ ‫َفسََأْلُتُه ‪َ :‬أ ّ‬ ‫‪202‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫صِة " اْلِفَت ُ‬ ‫صي َ‬ ‫ِإَلى اْلِم ّ‬ ‫ل َيققا‬ ‫جيَرى ِإ ّ‬ ‫س َلُه ِه ّ‬ ‫ل َلْي َ‬ ‫جٌ‬ ‫جاَء َر ُ‬ ‫حْمَراُء ِباْلُكوَفِة َف َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ِري ٌ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل َها َ‬ ‫جاِبٍر َقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫سْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتققى‬ ‫ل َتُقققوُم َ‬ ‫عَة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ن ُمّتِكًئا َفَقا َ‬ ‫ل َفَقَعَد َوَكا َ‬ ‫عُة‪َ .‬قا َ‬ ‫سا َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جاَء ِ‬ ‫سُعوٍد َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫َ‬ ‫ع قُدّو‬ ‫ش قْأِم ‪َ -‬فَقققالَ َ‬ ‫ح قَو ال ّ‬ ‫حاَها َن ْ‬ ‫ل ِبَيِدِه َهَكَذا ‪ -‬وََن ّ‬ ‫ح ِبَغِنيَمٍة‪ُ .‬ثّم َقا َ‬ ‫ل ُيْفَر َ‬ ‫ث َو َ‬ ‫سَم ِميَرا ٌ‬ ‫ل ُيْق َ‬ ‫َ‬ ‫عْن قَد‬ ‫ن ِ‬ ‫ل َنَعْم َوَتُكققو ُ‬ ‫ت الّروَم َتْعِنى َقا َ‬ ‫لِم‪ُ .‬قْل ُ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫جَمُع َلُهْم َأْه ُ‬ ‫لِم َوَي ْ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫لْه ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَمُعو َ‬ ‫َي ْ‬ ‫غاِلَب قًة َفَيْقَتِتُلققو َ‬ ‫ن‬ ‫ل َ‬ ‫ج قُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت َ‬ ‫طًة ِلْلَم قْو ِ‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫شَتِر ُ‬ ‫شِديَدٌة َفَي ْ‬ ‫ل َرّدٌة َ‬ ‫َذاُكُم اْلِقَتا ِ‬ ‫شققَتِر ُ‬ ‫ط‬ ‫طُة ُثّم َي ْ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب َوَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫لِء ُك ّ‬ ‫لِء َوَهُؤ َ‬ ‫ل َفَيِفىُء َهُؤ َ‬ ‫جَز َبْيَنُهُم الّلْي ُ‬ ‫حُ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫َ‬ ‫ل َفَيِفىقُء‬ ‫ج قَز َبْيَنُهقُم الّلْي ق ُ‬ ‫حُ‬ ‫حّتققى َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبقًة َفَيْقَتِتُلققو َ‬ ‫ل َ‬ ‫جُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت َ‬ ‫طًة ِلْلَمْو ِ‬ ‫شْر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ل‬ ‫طًة ِلْلَم قْو ِ‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫ش قَتِر ُ‬ ‫طُة ُثّم َي ْ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب َوَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫لِء ُك ّ‬ ‫لِء َوَهُؤ َ‬ ‫َهُؤ َ‬ ‫غققاِلبٍ َوَتْفَنققى‬ ‫غْي قُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫لِء ُكق ّ‬ ‫لِء َوَه قُؤ َ‬ ‫سققوا َفَيِفىقُء َهقُؤ َ‬ ‫حّتققى ُيْم ُ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبًة َفَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ل َ‬ ‫جُع ِإ ّ‬ ‫َتْر ِ‬ ‫عَلْيِه قْم‬ ‫ل ق ال قّدْبَرَة َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫جَع ق ُ‬ ‫لِم َفَي ْ‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫ن َيْوُم الّراِب قِع َنَه قَد ِإَلْيِه قْم َبِقّي قُة َأْه ق ِ‬ ‫طُة َفِإَذا َكا َ‬ ‫الشّْر َ‬ ‫طققاِئَر َلَيُم قّر‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتققى ِإ ّ‬ ‫ل َل قْم ُي قَر ِمْثُلَهققا ‪َ -‬‬ ‫ل ُيَرى ِمْثُلَها َوِإّما َقققا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َمْقَتَلًة ‪ِ -‬إّما َقا َ‬ ‫َفَيْقُتُلو َ‬ ‫ى ِمْنُهْم ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫جُدوَنُه َبِق َ‬ ‫ل َي ِ‬ ‫ب َكاُنوا ِماَئًة َف َ‬ ‫ل ِ‬ ‫خّر َمْيًتا َفَيَتَعاّد َبُنو ا َ‬ ‫حّتى َي ِ‬ ‫خّلُفُهْم َ‬ ‫جَنَباِتِهْم َفَما ُي َ‬ ‫ِب َ‬ ‫سقِمُعوا ِبَبقْأ ٍ‬ ‫س‬ ‫ك ِإْذ َ‬ ‫سُم َفَبْيَنَما ُهقْم َكقَذِل َ‬ ‫ث ُيَقا َ‬ ‫ى ِميَرا ٍ‬ ‫ح َأْو َأ ّ‬ ‫غِنيَمٍة ُيْفَر ُ‬ ‫ى َ‬ ‫حُد َفِبَأ ّ‬ ‫ل اْلَوا ِ‬ ‫جُ‬ ‫الّر ُ‬ ‫ن َمققا ِفققى‬ ‫ضو َ‬ ‫خَلَفُهْم ِفى َذَراِرّيِهْم َفَيْرُف ُ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫خ ِإ ّ‬ ‫صِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫ك َف َ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ُهَو َأْكَبُر ِم ْ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال ق عليققه وسققلم‪-‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫طِليَعًة‪َ .‬قا َ‬ ‫س َ‬ ‫شَرَة َفَواِر َ‬ ‫عَ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َفَيْبَعُثو َ‬ ‫َأْيِديِهْم َوُيْقِبُلو َ‬ ‫‪200‬‬ ‫‪201‬‬ ‫‪202‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1342‬حسن مقطوع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫حّماٍد)‪ ( 1340‬صحيح مقطوع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫حّماٍد )‪ ( 1309‬صحيح مقطوع‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ -‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪80‬‬ ‫ظْهِر‬ ‫عَلى َ‬ ‫س َ‬ ‫خْيُر َفَواِر َ‬ ‫خُيوِلهِْم ُهْم َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سَماَء آَباِئِهْم َوَأْلَوا َ‬ ‫سَماَءُهْم َوَأ ْ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫عِر ُ‬ ‫لْ‬ ‫» ِإّنى َ‬ ‫‪203‬‬ ‫ض َيْوَمِئٍذ « صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫لْر ِ‬ ‫ظْهِر ا َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫س َ‬ ‫خْيِر َفَواِر َ‬ ‫ن َ‬ ‫ض َيْوَمِئٍذ َأْو ِم ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫اَ‬ ‫ل ق ْبق ِ‬ ‫ن‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ل ِإَلى َ‬ ‫جٌ‬ ‫جاَء َر ُ‬ ‫حْمَراُء ِباْلُكوَفِة ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ِري ٌ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ها َ‬ ‫جاِبٍر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫سيِر ْب ِ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عُة ‪،‬‬ ‫سا َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جاَء ِ‬ ‫سُعوٍد ‪َ ،‬‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫جيٌر ‪َ :‬أل َيا َ‬ ‫س َلُه ِه ّ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬وَلْي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫سُعوٍد َر ِ‬ ‫َم ْ‬ ‫ث‪،‬‬ ‫س قَم ِميقَرا ٌ‬ ‫ل ُيَق ّ‬ ‫حّتققى َ‬ ‫ل َتُقققوُم َ‬ ‫عَة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ل ُمّتِكًئا ‪َ ،‬فَقَعَد ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ :‬وَكا َ‬ ‫َقا َ‬ ‫حققا ِبَي قِدِه‬ ‫سلِم ‪َ ،‬وَن َ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫جَمُع َلُهْم َأْه ُ‬ ‫سلِم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫لْه ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَمُعو َ‬ ‫عُدّو ‪َ ،‬ي ْ‬ ‫ح ِبَغِنيَمٍة َ‬ ‫َول َيْفَر ُ‬ ‫ل ِرّدًة شَ قِديَدًة ‪،‬‬ ‫عْن قَد َذاُك قُم اْلِقَتققا ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫ل ‪َ :‬نَع قْم ‪َ ،‬وَيُكققو ُ‬ ‫ت ‪ :‬الّروَم َتْعِني ؟ َقا َ‬ ‫شاِم ‪ُ ،‬قْل ُ‬ ‫حَو ال ّ‬ ‫َن ْ‬ ‫ج قَز َبْيَنُه قُم‬ ‫حِ‬ ‫حّتققى َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَب قٌة ‪َ ،‬فُيَقققاِتُلو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ج قُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت‪َ ،‬‬ ‫طًة ِلْلَمْو ِ‬ ‫شْر َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫شّر ُ‬ ‫َفَيَت َ‬ ‫ط‬ ‫ش قَتِر ُ‬ ‫طُة ‪ُ ،‬ث قّم َي ْ‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنققى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيِفيُء َهُؤلِء ‪َ ،‬وَيِفيُء َهُؤلِء ‪ُ ،‬ك ّ‬ ‫الّلْي ُ‬ ‫ل‪،‬‬ ‫جقَز َبْيَنُهقُم الّلْيق ُ‬ ‫حِ‬ ‫حّتققى َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبقًة ‪َ ،‬فُيَقققاِتُلو َ‬ ‫ل َ‬ ‫جقُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت‪َ ،‬‬ ‫طًة ِلْلَمقْو ِ‬ ‫شْر َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫طًة‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ط اْلُم ْ‬ ‫شَتِر ُ‬ ‫طُة ‪ُ ،‬ثّم َي ْ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫َفَيِفيُء َهُؤلِء َوَهُؤلِء ‪ُ ،‬ك ّ‬ ‫غْي قُر‬ ‫ل َ‬ ‫سوا ‪َ ،‬فَيِفيُء َهُؤلِء َوَهُؤلِء ‪ُ ،‬ك ق ّ‬ ‫حّتى ُيْم ُ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبًة ‪َ ،‬فُيَقاِتُلو َ‬ ‫ل َ‬ ‫جُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت‪َ ،‬‬ ‫ِلْلَمْو ِ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫جَع ق َ‬ ‫سققلِم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫ن الّراِبُع ‪َ ،‬نَهَد ِإَلْيِه قْم َبِقّي قُة َأْه ق ِ‬ ‫طُة ‪َ ،‬فِإَذا َكا َ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫َ‬ ‫ن َن قَر‬ ‫ل ‪َ :‬ل ق ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ل قْم ُي قَر ِمْثُلَهققا ‪َ ،‬وِإّمققا َقققا َ‬ ‫ظيَمًة ‪ِ ،‬إّما َقا َ‬ ‫عِ‬ ‫ن َمْقَتَلًة َ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫الّداِئَرَة َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ب‬ ‫خ قّر َمّيًتققا ‪َ ،‬فَيَتَعققاّد َبُنققو ا َ‬ ‫حّتى َي ِ‬ ‫خّلُفُهْم َ‬ ‫جَنَباِتِهْم ‪َ ،‬فل ُي َ‬ ‫طاِئَر َلَيُمّر ِب َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ِمْثَلَها ‪َ ،‬‬ ‫ح ‪َ ،‬أْو ِميقققَرا ٍ‬ ‫ث‬ ‫غِنيَمٍة َيْفَر ُ‬ ‫ي َ‬ ‫حُد ‪َ ،‬فِبَأ ّ‬ ‫ل اْلَوا ِ‬ ‫جُ‬ ‫ل الّر ُ‬ ‫ي ِمْنُهْم ِإ ّ‬ ‫ن َبِق َ‬ ‫جُدو َ‬ ‫َوَكاُنوا ِماَئًة ‪َ ،‬فل َي ِ‬ ‫خ ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ن‬ ‫صققِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َذا َ‬ ‫س ُهْم َأْكَثُر ِم ْ‬ ‫سِمُعوا ِبَنا ٍ‬ ‫ك ‪ِ ،‬إْذ َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَبْيَنَما ُهْم َكَذِل َ‬ ‫سُم ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ُيَق ّ‬ ‫ش قَرَة‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َفَيْبَعُثققو َ‬ ‫ن َمققا ِفققي َأْي قِديِهْم ‪َ ،‬وُيْقِبُلققو َ‬ ‫ضققو َ‬ ‫ف ِفي َذَراِرّيِه قْم ‪َ ،‬فَيْرُف ُ‬ ‫خّل َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫الّد ّ‬ ‫سقَماَء‬ ‫سقَماَءُهْم َوَأ ْ‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫ع قِر ُ‬ ‫لْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪ِ :‬إّني َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫طِليَعًة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫س َ‬ ‫َفَواِر َ‬ ‫خْيققٌر‬ ‫ل ‪ُ :‬هْم َ‬ ‫ض َيْوَمِئٍذ ‪َ ،‬وَقا َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ظْهِر ا َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫س َ‬ ‫خْيُر َفَواِر َ‬ ‫خُيوِلِهْم ‪ُ ،‬هْم َ‬ ‫ن ُ‬ ‫آَباِئِهْم ‪َ ،‬وَأْلَوا َ‬ ‫‪204‬‬ ‫ض "المستدرك للحاكم‬ ‫لْر ِ‬ ‫ظْهِر ا َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ن َ‬ ‫َم ْ‬ ‫س قُعوٍد‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ب اْب ق ُ‬ ‫ضق َ‬ ‫ل ق ‪َ ،‬فَغ ِ‬ ‫عْن قَد عَْب قِد ا ِّ‬ ‫ن ِ‬ ‫حُ‬ ‫ح َوَن ْ‬ ‫ت ِري ٌ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ها َ‬ ‫جاِبٍر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َ‬ ‫سْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُأ َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س قَم‬ ‫ل ُيْق َ‬ ‫حّتققى َ‬ ‫ل َتُقققوُم َ‬ ‫عَة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ك ‪ِ ،‬إنّ ال ّ‬ ‫حق َ‬ ‫ل ‪َ :‬وْي َ‬ ‫جِه قِه ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ب ِفققي َو ْ‬ ‫ض َ‬ ‫عَرْفَنا اْلَغ َ‬ ‫حّتى َ‬ ‫َ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫جَتِمُع ِلْلُم ْ‬ ‫عُدّو َي ْ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫شاِم َوَقا َ‬ ‫ب ِبَيِدِه ِإَلى ال ّ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ح ِبَغِنيَمٍة ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫ل ُيْفَر َ‬ ‫ث ‪َ ،‬و َ‬ ‫ِميَرا ٌ‬ ‫حّتققى‬ ‫غاِلَب قٌة ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلققونَ َ‬ ‫ي َ‬ ‫ل َوِه ق َ‬ ‫ج قُع إِ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫طُة اْلَم قْو ِ‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ط ُ‬ ‫شَتَر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فُت ْ‬ ‫َهاُهَنا َفَيْلَتُقو َ‬ ‫ط اْلَغَد‬ ‫شَتَر ُ‬ ‫طُة ُثّم ُت ْ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫لِء ‪َ ،‬وُك ّ‬ ‫لِء َوَهُؤ َ‬ ‫س َفَيِفيُء َهُؤ َ‬ ‫شْم ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫َتِغي َ‬ ‫لِء‬ ‫س ‪َ ،‬فَيِفي قُء َه قُؤ َ‬ ‫ش قْم ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫حّتى َتِغي َ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبًة َفَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ي َ‬ ‫ل َوِه َ‬ ‫جُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫طُة اْلَمْو ِ‬ ‫شْر َ‬ ‫ُ‬ ‫ت ِفققي اْلَي قْوِم‬ ‫طُة اْلَم قْو ِ‬ ‫ش قْر َ‬ ‫ط اْلَغ قَد ُ‬ ‫شَتَر ُ‬ ‫طُة ُثّم ُت ْ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫لِء ‪َ ،‬وُك ّ‬ ‫َوَهُؤ َ‬ ‫لِء ‪،‬‬ ‫لِء َوَهُؤ َ‬ ‫س َفَيِفيُء َهُؤ َ‬ ‫شْم َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫حّتى َتِغي َ‬ ‫ن َ‬ ‫غاِلَبًة ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫ي َ‬ ‫ل َوِه َ‬ ‫جُع ِإ ّ‬ ‫ل َتْر ِ‬ ‫ث‪َ :‬‬ ‫الّثاِل ِ‬ ‫ن ِفي اْلَي قْوِم الّراِب قِع ‪َ ،‬فُيَقققاِتُلوَنُهْم َوَيْهِزُمققوَنُهْم‬ ‫طُة ‪ُ ،‬ثّم َيْلَتُقو َ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب َوُتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫غْيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫َوُك ّ‬ ‫عَلى ِماَئٍة ‪،‬‬ ‫ن َ‬ ‫ب ‪َ ،‬كاُنوا َيَتَعاّدو َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ن َبِني ا َْ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَيْقَتِتُلو َ‬ ‫خْي ِ‬ ‫حَر اْل َ‬ ‫حّتى َتْبُلَغ الّدَماُء َن ْ‬ ‫َ‬ ‫غِنيَم قةٍ ُيفْ قَر ُ‬ ‫ح‬ ‫ي َ‬ ‫سُم َبْع قَد َه قَذا َوَأ ّ‬ ‫ث ُيْق َ‬ ‫ي ِميَرا ٍ‬ ‫حٌد ‪َ ،‬فَأ ّ‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫جٌ‬ ‫ل َيْبَقى ِمْنُهْم َر ُ‬ ‫حّتى َ‬ ‫ن َ‬ ‫َفُيْقَتُلو َ‬ ‫‪203‬‬ ‫‪204‬‬ ‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪- ( 7463‬نهد ‪ :‬صمد لعدوه وشرع فى قتاله ‪-‬الهجيرى ‪ :‬الشأن والدأب‬‫‪ -‬المستدرك للحاكم )‪ (8471‬صحيح‬ ‫‪81‬‬ ‫س قِة ‪ِ ،‬إْذ َأَتققاهُْم َف قَزعٌ‬ ‫ن الّدَناِنيَر ِبالّتَر َ‬ ‫سُمو َ‬ ‫طيِنّيَة ‪َ ،‬فَبْيَنَما ُهْم َيْق ِ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفِت ُ‬ ‫ِبَها ‪ُ ،‬ثّم َي ْ‬ ‫ن‪،‬‬ ‫ن َما ِفي َأْيققِديِهْم َوُيْقِبُلققو َ‬ ‫ضو َ‬ ‫ج ِفي َذَراِرّيُكْم ‪َ ،‬فَيْرُف ُ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ك ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫َأْكَبُر ِم ْ‬ ‫خْيقُر‬ ‫سقّلَم ‪ُ " :‬هقْم َي قْوَمِئٍذ َ‬ ‫لق عََلْيقِه َو َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫س ‪َ ،‬قا َ‬ ‫طِليَعَة َفَواِر َ‬ ‫ن َ‬ ‫َوَيْبَعُثو َ‬ ‫حي ُ‬ ‫ح‬ ‫صق ِ‬ ‫خُيققوِلِهْم " َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سَماَء آَباِئِهْم َوَقَباِئِلِهْم َوَأْلَوا َ‬ ‫سَماَءُهْم َوَأ ْ‬ ‫عَلُم َأ ْ‬ ‫لْ‬ ‫ض ِإّني َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫س ا َْ‬ ‫َفَواِر ِ‬ ‫‪205‬‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِ‬ ‫اْب ِ‬ ‫جيري ‪ :‬هجيراه ‪ ،‬أي عادته وديدنه‪.‬‬ ‫ِه ّ‬ ‫شرطة ‪ :‬الشرطة ‪ :‬أول طائفة من الجيش يشهد الوقعة ‪ ،‬والتشرط ‪ :‬تفعل منه‪.‬‬ ‫نهد الجيش لقتال العدو ‪ :‬إذا نهضوا إليه‪.‬‬ ‫فيتعاد ‪ :‬التعاد ‪ :‬تفاعل من العد ‪ ،‬أي يعد بعضهم بعضا‪.‬‬ ‫‪206‬‬ ‫البأس ‪ :‬الخوف والشدة‪.‬‬ ‫جَعلَ الّنا ُ‬ ‫س‬ ‫حْمَراُء ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ِري ٌ‬ ‫ج ْ‬ ‫عْنَدُه ِباْلُكوَفِة ِإْذ َها َ‬ ‫س ِ‬ ‫جُلو ٌ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنا َل ُ‬ ‫سُعوٍد َقا َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫عُة َيا‬ ‫سا َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ل ‪َ :‬قْد َقاَم ِ‬ ‫جيَرى ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫س َلُه ِه ّ‬ ‫ل َلْي َ‬ ‫جٌ‬ ‫جاَء َر ُ‬ ‫حّتى َ‬ ‫عُة ‪َ ،‬‬ ‫سا َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ن ‪َ :‬قاَم ِ‬ ‫َيُقوُلو َ‬ ‫ن ُمّتِكًئا ‪،‬‬ ‫ب ‪َ ،‬وَكققا َ‬ ‫ضق َ‬ ‫غ ِ‬ ‫سققا َو َ‬ ‫جاِل ً‬ ‫سَتَوى َ‬ ‫سُعوٍد َفا ْ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫عُة َيا اْب َ‬ ‫سا َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫سُعوٍد ‪َ ،‬قْد َقاَم ِ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫اْب َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنَهققا‬ ‫ح ِبَغِنيَم قٍة ‪َ ،‬وَقققا َ‬ ‫ل ُيْف قَر َ‬ ‫ث ‪َ ،‬و َ‬ ‫س قَم ِمي قَرا ٌ‬ ‫ل ُيْق َ‬ ‫حّتققى َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَعققْم ‪-‬‬ ‫ل ‪ :‬الّروَم َتْعِني ؟ َقا َ‬ ‫جِ‬ ‫ت ِللّر ُ‬ ‫حَمْيٌد ‪َ :‬فُقْل ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫لِء ِرّدٌة ‪َ -‬قا َ‬ ‫ن َهُؤ َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْي َ‬ ‫سَتُكو ُ‬ ‫َ‬ ‫جُعققوا ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ل َيْر ِ‬ ‫تأّ‬ ‫طًة ِلْلَمقْو ِ‬ ‫شقْر َ‬ ‫ط ُ‬ ‫شقَتِر ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَت ْ‬ ‫ضققا ‪َ ،‬فُيْقَتُلققو َ‬ ‫ضُهْم َبْع ً‬ ‫ن َبْع ُ‬ ‫سَتِمّد اْلُمْؤِمُنو َ‬ ‫َوَي ْ‬ ‫غْي قُر‬ ‫لِء ‪َ ،‬وُك قلّ َ‬ ‫لِء َوَيِفي قُء َه قُؤ َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيِفيُء َه قؤُ َ‬ ‫ل َبْيَنُهُم الّلْي ُ‬ ‫حو َ‬ ‫حّتى َي ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيْقَتِتُلو َ‬ ‫غاِلِبي َ‬ ‫َ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم اْلَيْوَم الّراِبَع‬ ‫ث َكَذِل َ‬ ‫ك ‪ُ ،‬ثّم اْلَيْوَم الّثاِل َ‬ ‫طُة ‪ُ ،‬ثّم اْلَيْوَم الّثاِني َكَذِل َ‬ ‫شْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَتْفَنى ال ّ‬ ‫غاِل ٍ‬ ‫َ‬ ‫ب َكققاُنوا َيَتَعققاَدْو َ‬ ‫ن‬ ‫ل ِ‬ ‫ن َبِني ا َْ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫ن َمْقَتَلًة َلْم ُيَر ِمْثُلَها ‪َ ،‬‬ ‫ن َفُيْقَتُلو َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫َينَهُد ِإَلْيِهْم َبِقّيُة اْلُم ْ‬ ‫ث ؟ ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫سُم َهاُهَنا ِمي قَرا ٌ‬ ‫سُعوٍد ‪ :‬أَفُيْق َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫ل " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جُ‬ ‫ل الّر ُ‬ ‫ل َيْبَقى ِمْنُهْم ِإ ّ‬ ‫عَلى ِماَئٍة َ‬ ‫َ‬ ‫طيِنّيَة ‪،‬‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫خُلوا ُق ْ‬ ‫حّتققى َي قْد ُ‬ ‫ن َ‬ ‫طِلُقققو َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيْن َ‬ ‫ث ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ح قِدي َ‬ ‫ل َهَذا اْل َ‬ ‫صُ‬ ‫ن َقَتاَدُة َي ِ‬ ‫َمْعَمٌر ‪َ :‬وَكا َ‬ ‫ك ِإْذ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَبْيَنققا ُه قْم َك قَذِل َ‬ ‫جً‬ ‫حْ‬ ‫ل َ‬ ‫جُ‬ ‫حّ‬ ‫ل َيَت َ‬ ‫جَ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫ضاِء ‪َ ،‬ما َأ ّ‬ ‫صْفَراِء َواْلَبْي َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن ِفيَها ِم َ‬ ‫جُدو َ‬ ‫َفَي ِ‬ ‫ل اْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫ن َما ِفققي َأْي قِديِهْم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ضو َ‬ ‫ف ِفي ِدَياِرُكْم ‪َ ،‬فَيْرُف ُ‬ ‫خَل َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫خ َأ ّ‬ ‫صِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫َ‬ ‫شققَر ‪،‬‬ ‫ي عَ َ‬ ‫س ‪َ ،‬أِو اْثَن ْ‬ ‫شَرَة َفَواِر َ‬ ‫عَ‬ ‫طِليَعًة َ‬ ‫ن ِمْنُهْم َ‬ ‫ح َهاُهَنا ِبَغِنيَمٍة ؟ َفَيْبَعُثو َ‬ ‫سُعوٍد ‪ :‬أَفُيْفَر ُ‬ ‫َم ْ‬ ‫سَماَءُهْم َوَقَبققاِئَلُهْم ‪،‬‬ ‫ف َأ ْ‬ ‫عِر ُ‬ ‫لْ‬ ‫سّلَم ‪ِ " :‬إّني َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫سُعوٍد ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫َقالَ اْب ُ‬ ‫ن"‬ ‫ش قَهُدو َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل َفُي ْ‬ ‫جا ُ‬ ‫ض ‪َ ،‬فُيَقققاِتُلُهُم ال قّد ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫س ِفي ا َْ‬ ‫خْيُر َفَواِر َ‬ ‫خُيوِلِهْم ‪ُ ،‬هْم َيْوَمِئٍذ َ‬ ‫ن ُ‬ ‫َوَألَْوا َ‬ ‫‪207‬‬ ‫شٍد‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫َ‬ ‫قوله‪) :‬هجيرى(؛ بكسر الهاء والجيم المشددة؛ أي‪ :‬شأنه ودأبه ذلك‪.‬‬ ‫ل ‪ " :‬لَ َتقُققوُم‬ ‫سّلَم ‪َ -‬يُقققو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ي‪َ -‬‬ ‫ت الّنِب ّ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ف َقا َ‬ ‫عْو ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫َو َ‬ ‫عِلقق ّ‬ ‫ي‬ ‫ي ‪َ :‬يْعِني َ‬ ‫ل اْلُمَزِن ّ‬ ‫ي " ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ‪َ ،‬يا عَِل ّ‬ ‫لَ‬ ‫ن ِبُبو َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫طٌة ِم َ‬ ‫ن َراِب َ‬ ‫حّتى َتُكو َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ال ّ‬ ‫صققَفِر ‪،‬‬ ‫ل ْ‬ ‫ن َبِني ا َْ‬ ‫سُتَقاِتُلو َ‬ ‫ل ‪ " :‬اعَْلْم َأّنُكْم َ‬ ‫ل ‪َ .‬قا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ك َيا َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬لّبْي َ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫طاِل ٍ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫ْب َ‬ ‫جققاِز اّل قِذي َ‬ ‫ن‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل ِ‬ ‫ن َأْه ق ُ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ج ِإَلْيِهْم َرْوَقُة اْلُم ْ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َي ْ‬ ‫ن اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ن َبْعَدُكْم ِم َ‬ ‫َوُيَقاِتُلُهْم َم ْ‬ ‫‪205‬‬ ‫‪206‬‬ ‫‪207‬‬ ‫ن )‪ ( 6912‬صحيح‬ ‫حّبا َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ح اْب ِ‬ ‫حي ُ‬ ‫صِ‬ ‫ َ‬‫ جامع الصول في أحاديث الرسول ‪(380 / 10) -‬‬‫شٍد )‪ ( 1432‬حسن لغيره‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫‪َ -‬‬ ‫‪82‬‬ ‫طيِنّيةَ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سقق َ‬ ‫عَلْيِهققْم ُق ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫حّتى َيْفَت َ‬ ‫لِئٍم َ‬ ‫ل َلْوَمُة َ‬ ‫خُذُهْم ِفي ا ِّ‬ ‫ل َتْأ ُ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ن ِفي َ‬ ‫جاِهُدو َ‬ ‫ُي َ‬ ‫صققيُبوا ِمْثَل قُه‬ ‫ظيًمققا َل قْم ُي ِ‬ ‫عِ‬ ‫ل َ‬ ‫صيُبوا َما ً‬ ‫صَنُهَما ‪َ ،‬وُي ِ‬ ‫ح ْ‬ ‫ح َوالّتْكِبيِر ‪َ ،‬فَيُهّدوا ِ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫َوُروِمّيَة ِبالّت ْ‬ ‫سققي ُ‬ ‫ح‬ ‫ج اْلَم ِ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫لِم ‪َ ،‬ق قْد َ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا ِْ‬ ‫خ ‪َ :‬يا أَْه َ‬ ‫صاِر ٌ‬ ‫خ َ‬ ‫صُر ُ‬ ‫سِة ‪ُ .‬ثّم َي ْ‬ ‫سُموا ِبالّتْر َ‬ ‫حّتى َيْقَت ِ‬ ‫ط‪َ ،‬‬ ‫َق ّ‬ ‫خُذ ‪َ ،‬وِمْنُهُم الّتققاِر ُ‬ ‫ك‬ ‫لِ‬ ‫ل ‪َ ،‬فِمْنُهُم ا ْ‬ ‫ن اْلَما ِ‬ ‫عِ‬ ‫س َ‬ ‫ض الّنا ُ‬ ‫لِدُكْم َوَذَراِرّيُكْم ‪َ ،‬فَيْنَقِب ُ‬ ‫ل ِفي ِب َ‬ ‫جا ُ‬ ‫الّد ّ‬ ‫ن َمقنْ ُهقَو ‪،‬‬ ‫ل َيْعَلُمققو َ‬ ‫خ ؟ َو َ‬ ‫صاِر ُ‬ ‫ن َهَذا ال ّ‬ ‫ن ‪َ :‬م ْ‬ ‫ك َناِدٌم ‪ُ ،‬ثّم َيُقوُلو َ‬ ‫خُذ َناِدٌم ‪َ ،‬والّتاِر ُ‬ ‫لِ‬ ‫‪َ ،‬فا ْ‬ ‫س قَيْأِتيُكْم ِبِعْلِم قِه ‪َ ،‬فَي قْأُتو َ‬ ‫ن‬ ‫ج َف َ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ح َق قْد َ‬ ‫سي ُ‬ ‫ن اْلَم ِ‬ ‫ن َيُك ِ‬ ‫طِليَعًة ِإَلى ُلّد ‪َ ،‬فِإ ْ‬ ‫ن ‪ :‬اْبَعُثوا َ‬ ‫َفَيُقوُلو َ‬ ‫خ ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫صققاِر ُ‬ ‫خ ال ّ‬ ‫ص قَر َ‬ ‫ن ‪َ :‬ما َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيُقوُلو َ‬ ‫ساِكِتي َ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا َ‬ ‫شْيًئا ‪َ ،‬وَيَرْو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َيَرْو َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫صُرو َ‬ ‫َفُيْب ِ‬ ‫جا ُ‬ ‫ل‬ ‫ح ال قّد ّ‬ ‫سققي ُ‬ ‫ن ِبَهققا اْلَم ِ‬ ‫ن َيُك ق ْ‬ ‫جَمِعَنا ِإَلى ُل قّد ‪َ ،‬ف قِإ ْ‬ ‫ج ِبَأ ْ‬ ‫خُر ُ‬ ‫شُدوا ‪َ ،‬فَن ْ‬ ‫عَتِزُموا ُثّم اْر ُ‬ ‫ِإَلْيَنا ‪َ ،‬فا ْ‬ ‫لُدُكققْم ‪،‬‬ ‫خَرى َفِإّنَها ِب َ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا ُْ‬ ‫ن َيُك ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫حاِكِمي َ‬ ‫خْيُر اْل َ‬ ‫ل َبْيَنَنا َوَبْيَنُه َوُهَو َ‬ ‫حُكَم ا ُّ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ُنَقاِتْلُه َ‬ ‫‪208‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫جْعُتْم ِإَلْيَها " َرَواُه ال ّ‬ ‫ساِكُرُكْم َر َ‬ ‫عَ‬ ‫شاِئُرُكْم َو َ‬ ‫عَ‬ ‫َو َ‬ ‫قققال ابققن الثيققر وابققن منظققور ‪" " :‬فيخققرج إليهققم روقققة المققؤمنين"؛ أي‪ :‬خيققارهم‬ ‫وسراتهم‪ ،‬وهي جمع رائق‪ ،‬من‪ :‬راق الشيء‪ :‬إذا صفا وخلص"‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫وقد زعم أبو عبية في تعليقه على هذا الحديث في )صفحة ‪ (77‬من " النهاية" لبن‬ ‫كثير ‪ :‬أن روقة السلم يهزمون أعداءهم بقوة اليمان وثبات اليقين الذي ينعكس أثره‬ ‫على اللسنة تسبيحا وتكبيرا‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫وهذا واضح في إنكاره أن يكون الفتح بالتسبيح والتكبير الذي يكون للمؤمنين فققي ذلققك‬ ‫‪209‬‬ ‫الزمان أعظم من السلحة الثقلية والفتاكة‪.‬‬ ‫ب ِمْنَهققا ِفققى‬ ‫جققاِن ٌ‬ ‫سِمْعُتْم ِبَمِديَنٍة َ‬ ‫ل» َ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأ ّ‬ ‫فَع ْ‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل» َ‬ ‫لِ ق‪َ .‬قققا َ‬ ‫لا ّ‬ ‫سو َ‬ ‫حِر «‪َ .‬قاُلوا َنَعْم َيا َر ُ‬ ‫ب ِمْنَها ِفى اْلَب ْ‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫اْلَبّر َو َ‬ ‫ح َوَل قْم َيْرُمققوا‬ ‫لٍ‬ ‫سق َ‬ ‫جاُءوَها َنَزُلوا َفَل قْم ُيَقققاِتُلوا ِب ِ‬ ‫ق َفِإَذا َ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫ن َبِنى ِإ ْ‬ ‫ن َأْلًفا ِم ْ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫َيْغُزَوَها َ‬ ‫ل َقققا َ‬ ‫ل‬ ‫عَلُم قُه ِإ ّ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ل َث قْوٌر َ‬ ‫جاِنَبْيَها «‪َ .‬قا َ‬ ‫حُد َ‬ ‫ط َأ َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فَي ْ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫ِبسَْهٍم َقاُلوا َ‬ ‫خُر ُثّم‬ ‫جاِنُبَها ال َ‬ ‫ط َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فَي ْ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫حِر ُثّم َيُقوُلوا الّثاِنَيَة َ‬ ‫» اّلِذى ِفى اْلَب ْ‬ ‫سققُمو َ‬ ‫ن‬ ‫خُلوَها َفَيْغَنُموا َفَبْيَنَما ُهققْم َيْقَت ِ‬ ‫ج َلُهْم َفَيْد ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فُيَفّر ُ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫َيُقوُلوا الّثاِلَثَة َ‬ ‫ن«‬ ‫جعُققو َ‬ ‫ىٍء َوَيْر ِ‬ ‫شق ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ُك ق ّ‬ ‫ج‪َ .‬فَيْتُرُكو َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫خ َفَقا َ‬ ‫صِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫اْلَمَغاِنَم ِإْذ َ‬ ‫صحيح مسلم‪.210‬‬ ‫ل ق ‪-‬صققلى ال ق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ونظير هذا ما يأتي في مبحث قتال اليهود عن َأِبى ُهَرْي قَرَة َأ ّ‬ ‫حّتقققى‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ن اْلَيُهوَد َفَيْقُتُلُهُم اْلُم ْ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫حّتى ُيَقاِت َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل» َ‬ ‫عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫لق‬ ‫سِلُم َيققا عَْب قَد ا ِّ‬ ‫جُر َيا ُم ْ‬ ‫شَ‬ ‫جُر َأِو ال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫جِر َفَيُقو ُ‬ ‫شَ‬ ‫جِر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ن َوَراِء اْل َ‬ ‫ى ِم ْ‬ ‫ئ اْلَيُهوِد ّ‬ ‫خَتِب َ‬ ‫َي ْ‬ ‫‪211‬‬ ‫جِر اْلَيُهوِد" صحيح مسلم‬ ‫شَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَغْرَقَد َفِإّنُه ِم ْ‬ ‫ل َفاْقُتْلُه‪ِ .‬إ ّ‬ ‫خْلِفى َفَتَعا َ‬ ‫ى َ‬ ‫َهَذا َيُهوِد ّ‬ ‫‪208‬‬ ‫‪209‬‬ ‫‪210‬‬ ‫‪211‬‬ ‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ (13487) (401 / 11) -‬والمستدرك للحاكم )‪ (8488‬ضعيف‬‫ إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(399 / 1) -‬‬‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7517‬‬‫‪ -‬صحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7523‬‬ ‫‪83‬‬ ‫وهققذا مققن كرامققات الوليققاء وخققوارق العققادات‪،‬ومققن أصققول أهققل الس قّنة والجماعققة‬ ‫التصديق بكرامات الولياء وما يجري ال على أيديهم مققن خققوارق العققادات‪ ،‬فمققن لققم‬ ‫‪212‬‬ ‫يصّدق بما ثبتت به الخبار من ذلك فقد اتبع غير سبيل المؤمنين‪ .‬وال أعلم‪.‬‬ ‫ب ِمْنَها ِفققى‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫سِمْعُتْم ِبَمِديَنٍة َ‬ ‫ل» َ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َأ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل» َ‬ ‫لِ ق‪َ .‬قققا َ‬ ‫لا ّ‬ ‫سو َ‬ ‫حِر «‪َ .‬قاُلوا َنَعْم َيا َر ُ‬ ‫ب ِمْنَها ِفى اْلَب ْ‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫اْلَبّر َو َ‬ ‫ح َوَل قْم َيْرُمققوا‬ ‫لٍ‬ ‫سق َ‬ ‫جاُءوَها َنَزُلوا َفَل قْم ُيَقققاِتُلوا ِب ِ‬ ‫ق َفِإَذا َ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫ن َبِنى ِإ ْ‬ ‫ن َأْلًفا ِم ْ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫َيْغُزَوَها َ‬ ‫ل َقققا َ‬ ‫ل‬ ‫عَلُم قُه ِإ ّ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ل َث قْوٌر َ‬ ‫جاِنَبْيَها «‪َ .‬قا َ‬ ‫حُد َ‬ ‫ط َأ َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فَي ْ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫ِبسَْهٍم َقاُلوا َ‬ ‫خُر ُثّم‬ ‫جاِنُبَها ال َ‬ ‫ط َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فَي ْ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫حِر ُثّم َيُقوُلوا الّثاِنَيَة َ‬ ‫» اّلِذى ِفى اْلَب ْ‬ ‫سققُمو َ‬ ‫ن‬ ‫خُلوَها َفَيْغَنُموا َفَبْيَنَما ُهققْم َيْقَت ِ‬ ‫ج َلُهْم َفَيْد ُ‬ ‫ل َأْكَبُر‪َ .‬فُيَفّر ُ‬ ‫ل َوا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫َيُقوُلوا الّثاِلَثَة َ‬ ‫ن«‬ ‫جعُققو َ‬ ‫ىٍء َوَيْر ِ‬ ‫شق ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ُك ق ّ‬ ‫ج‪َ .‬فَيْتُرُكو َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫خ َفَقا َ‬ ‫صِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫اْلَمَغاِنَم ِإْذ َ‬ ‫‪213‬‬ ‫صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫ل ‪َ :‬ه ق ْ‬ ‫ل‬ ‫ل صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫ل‬ ‫سو َ‬ ‫حِر ؟ َفَقاُلوا ‪َ :‬نَعْم َيا َر ُ‬ ‫ب ِمْنَها ِفي اْلَب ْ‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫ب ِمْنَها ِفي اْلِبّر ‪َ ،‬و َ‬ ‫جاِن ٌ‬ ‫سِمْعُتْم ِبَمِديَنٍة َ‬ ‫َ‬ ‫جاُءوَهققا‬ ‫حّتققى ِإَذا َ‬ ‫ق‪َ ،‬‬ ‫حا َ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َبِنققي ِإ ْ‬ ‫ن َأْلًفا ِم ْ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫حّتى َيْغُزوَها َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫‪َ ،‬قا َ‬ ‫لق‬ ‫ل ق ‪َ ،‬وا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَل قَه ِإ ّ‬ ‫ن‪َ :‬‬ ‫ل ‪َ :‬فَيُقوُلققو َ‬ ‫سْهٍم ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ح ‪َ ،‬وَلْم َيْرُموا ِب َ‬ ‫سل ٍ‬ ‫َنَزُلوا ‪َ ،‬فَلْم ُيَقاِتُلوا ِب ِ‬ ‫جاِنُبَها اّل قِذي َيِلققي اْلَب قّر ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ل َقا َ‬ ‫عَلُمُه ِإ ّ‬ ‫ل َثْوٌر ‪َ :‬ول َأ ْ‬ ‫جاِنَبْيَها َقا َ‬ ‫حُد َ‬ ‫ط َأ َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫َأْكَبُر ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ن الّثاِلَث قَة ‪:‬‬ ‫خُر ‪ُ ،‬ثّم َيُقوُلققو َ‬ ‫جاِنُبَها ال َ‬ ‫ط َ‬ ‫سُق ُ‬ ‫ل َأْكَبُر ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬وا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫ن الّثاِنَيَة ‪َ :‬‬ ‫َيُقوُلو َ‬ ‫س قُمو َ‬ ‫ن‬ ‫ن ‪َ ،‬فَبْيَنَمققا ُه قْم َيْقَت ِ‬ ‫خُلوَنَها َفَيْغَنُمققو َ‬ ‫ج َلُه قْم ‪َ ،‬فَي قْد ُ‬ ‫ل َأْكَب قُر ‪َ ،‬فُيْف قَر ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬وا ُّ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫َ‬ ‫ن ُيَقا ُ‬ ‫ل‬ ‫جُعو َ‬ ‫يٍء َوَيْر ِ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ُك ّ‬ ‫ج ‪َ ،‬فَيْتُرُكو َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫خ ‪َ :‬أ ّ‬ ‫صِري ُ‬ ‫جاَءُهُم ال ّ‬ ‫اْلَغَناِئَم ‪ِ ،‬إَذا َ‬ ‫عِة‬ ‫سققا َ‬ ‫حَهققا َم قَع ِقَيققاِم ال ّ‬ ‫ن َفْت َ‬ ‫ت الّرَواَي قُة َأ ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫صق ّ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬ق قْد َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ي اْلُق ْ‬ ‫ن َه قِذِه اْلَمِديَن قُة ِه ق َ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫‪214‬‬ ‫"المستدرك للحاكم‬ ‫قوله‪ » :‬من بني إسحاق « ‪ :‬قال النووي ‪" :‬قال القاضي‪ :‬كذا هو فققي جميققع أصققول‬ ‫"صحيح مسلم "‪ » :‬من بني إسحاق « ‪ .‬قال‪ :‬قال بعضهم ‪ :‬المعروف المحفوظ‪» :‬‬ ‫من بني إسماعيل « ‪ ،‬وهو الذي يدل عليققه الحققديث وسققياقه؛ لنققه إنمققا أراد العققرب‪،‬‬ ‫وهذه المدينة هي القسطنطينية "‪.‬‬ ‫ل على أنه إنما أراد العرب ‪ -‬وهم بنو إسماعيل ‪ -‬ما تقدم في حديث ذي‬ ‫قلت‪ :‬ومما يد ّ‬ ‫مخمر رضي ال عنه‪ :‬أن الروم يقولون لصققاحبهم‪ :‬كفينققاك ح قّد العققرب‪ ،‬ثققم يغققدرون‬ ‫ل هذا على أن الملحمة تكون بين العرب وبين الروم‪.‬‬ ‫ويجتمعون للملحمة‪ .215‬فد ّ‬ ‫ل على ذلك أيضا‪ ،‬والذين يباشققرون القتققال فققي الملحمققة‬ ‫وظواهر أحاديث هذا الباب تد ّ‬ ‫الكبرى هم الذين يفتحون القسطنطينية‪.‬‬ ‫‪212‬‬ ‫‪213‬‬ ‫‪214‬‬ ‫‪215‬‬ ‫ انظر كتابي )) الخلصة في شرح حديث الولي ((‬‫ صحيح مسلم‪ -‬المكنز ‪( 7517)-‬‬‫ المستدرك للحاكم )‪ (8469‬صحيح‬‫‪ -‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (4113) (315 / 4) -‬صحيح‬ ‫‪84‬‬ ‫ل على ذلك أيضا قوله في حديث عمرو بن عوف رضققي ال ق عنققه‪ » :‬ثققم يخققرج‬ ‫ويد ّ‬ ‫‪216‬‬ ‫ل على أنهم بنو إسماعيل ل بنو إسحاق ‪.‬‬ ‫إليهم روقة المسلمين أهل الحجاز « ‪ ،‬فد ّ‬ ‫وال أعلم‪.217‬‬ ‫وفتح القسطنطينية بالقتال قد وقع على يد السلطان محمد الفاتح‪ ،‬وأما فتحها بدون قتققال‬ ‫فلم يقع بعد‪ ،‬قال الشيخ أحمد شاكر‪ :‬فتح القسطنطينية المبشر بققه فققي الحققديث سققيكون‬ ‫في مستقبل قريب أو بعيد يعلمه ال عققز وجققل‪ ،‬وهققو الفتققح الصققحيح لهققا حيققن يعققود‬ ‫المسلمون إلى دينهم الذي أعرضوا عنه‪ ،‬وأما فتح الترك الذي كققان قبققل عصققرنا هققذا‬ ‫فإنه كان تمهيدًا للفتح العظم‪ ،‬ثم هي خرجت بعد ذلك من أيدي المسلمين منققذ أعلنققت‬ ‫حكومتهم هناك أنها حكومة غير إسلمية وغير دينية‪ ،‬وعاهدت الكفار أعداء السققلم‪،‬‬ ‫وحكمت أمتها بأحكام القوانين الوثنية الكافرة‪ ،‬وسيعود الفتح السلمي لها إن شاء الققق‬ ‫كما بشر به رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫‪218‬‬ ‫وذلك في آخر الزمان كما رواه مسلم أيضًا عن أبي هريرة رضي ال عنه‬ ‫ن َمِديَن قَة‬ ‫حو َ‬ ‫س قَتْفَت ُ‬ ‫س قّلَم‪ِ":‬إّنُك قْم َ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫خَلَفُهققْم‬ ‫ل َقققْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫خ َأ ّ‬ ‫صِري ُ‬ ‫سِمُعُهُم ال ّ‬ ‫سِة‪َ ،‬وُي ْ‬ ‫ن َأْمواَلَها ِبالّتَر َ‬ ‫سُمو َ‬ ‫صَر‪ ،‬وَتْقَت ِ‬ ‫ل‪َ ،‬أْو َقْي َ‬ ‫ِهَرْق َ‬ ‫ن" المعجم الكبير للطبراني‪.‬‬ ‫ن َفُيَقاِتُلو َ‬ ‫جو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ن َما َمَعُهْم‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ِفي َأَهاِليِهْم‪َ ،‬فُيْلُقو َ‬ ‫ن ِفيَها‬ ‫صَر ‪َ ,‬وُيَؤّذ ُ‬ ‫ل َقْي َ‬ ‫ح َمِديَنُة ِهَرْق ِ‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س ‪َ ,‬فَيقْأِتيِهُم‬ ‫ل َرآَهققا الّنققا ُ‬ ‫ن ِبقَأْكَثَر َأْمقَوا ٍ‬ ‫سقِة َفُيْقِبُلققو َ‬ ‫لْتِر َ‬ ‫ل ِبا َْ‬ ‫سُم ِفيَهققا اْلَمققا ُ‬ ‫ن ‪َ ,‬وُيْق َ‬ ‫اْلُمَؤّذُنو َ‬ ‫ن ُيَقققاِتُلوَنُه "‬ ‫ن َمققا ِفققي َأْي قِديِهْم َوُيْقِبُلققو َ‬ ‫خاَلَفُكْم ِفي َأْهِليُكْم ‪َ ,‬فُيْلُقققو َ‬ ‫ل َقْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫خ َأ ّ‬ ‫صِري ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫‪219‬‬ ‫مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫ل ‪َ ،‬وُي قَؤّذ ُ‬ ‫ن‬ ‫صَر َأْو ِهَرْق ق َ‬ ‫ح َمِديَنُة َقْي َ‬ ‫حّتى ُتْفَت َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ض‪،‬‬ ‫عَلى الَْْر ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ِبَأْكَثَر َما ٍ‬ ‫سَة ‪َ ،‬فُيْقِبُلو َ‬ ‫لْتِر َ‬ ‫ل ِفيَها َوا َْ‬ ‫لْمَوا َ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫سُمو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَيْقَت ِ‬ ‫ِفيَها اْلُمَؤّذُنو َ‬ ‫جيُئو َ‬ ‫ن‬ ‫ن َمققا َمَعُه قْم ‪َ ،‬فَي ِ‬ ‫خَلَفُك قْم ِفققي َأْهِليُك قْم ‪َ ،‬فُيْلُقققو َ‬ ‫ل َق قْد َ‬ ‫جا َ‬ ‫ن ال قّد ّ‬ ‫خ ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ص قِري ُ‬ ‫َفَيَتَلّقققاُهُم ال ّ‬ ‫‪220‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫َفُيَقاِتُلوَنُه " اْلِفَت ُ‬ ‫لوَلققى‬ ‫ت ‪ ،‬ا ُْ‬ ‫غ قَزَوا ٍ‬ ‫ث َ‬ ‫ل َ‬ ‫طيِنّيَة َث َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫ل ‪َ " :‬تْغ قُزو َ‬ ‫عْم قٍرو ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ق ْب ق ِ‬ ‫عْب قِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عق ْ‬ ‫وَ‬ ‫جًدا ‪،‬‬ ‫حّتى َتْبُنوا ِفي َم قِديَنِتِهْم َمسْ ق ِ‬ ‫حا َ‬ ‫صْل ً‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْيَنُهْم ُ‬ ‫لٌء ‪َ ،‬والّثاِنَيُة َتُكو ُ‬ ‫صيُبُكْم ِفيَها َب َ‬ ‫ُي ِ‬ ‫‪ - 216‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (13487) (401 / 11) -‬فيه ضعف‬ ‫‪ - 217‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(401 / 1) -‬‬ ‫‪ - 218‬انظر ‪ :‬فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (8608 / 5) -‬رقم الفتوى ‪ 39642‬حديث فتح القسطنطينية‬ ‫وروما تاريخ الفتوى ‪ 06 :‬رمضان ‪1424‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (5097 / 6) -‬رقم الفتوى ‪ 46524‬شرح حديث فتح القسطنطينية تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 10 :‬صفر ‪1425‬‬ ‫‪ - 219‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (38678) (157 / 15) -‬والمعجم الكبير للطبراني ‪( 297) (128 / 19) -‬‬ ‫والمعجم الوسط للطبراني )‪ ( 633‬صحيح‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1478‬صحيح‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 220‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪85‬‬ ‫ن ‪ُ ،‬ث قّم َتْغُزوَنَهققا الّثاِلَثقَة‬ ‫جُعققو َ‬ ‫طيِنّيِة ‪ُ ،‬ث قّم َتْر ِ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َوَراِء اْلُق ْ‬ ‫ع قُدّوا ِم ق ْ‬ ‫ن َأْنُتْم َوُهْم َ‬ ‫َوَتْغُزو َ‬ ‫‪221‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫عَلْيُكْم " اْلِفَت ُ‬ ‫ل َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫َفَيفَْت ُ‬ ‫ت‪،‬‬ ‫غ قَزَوا ٍ‬ ‫ث َ‬ ‫ل َ‬ ‫طيِنّيَة َث َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫ل ‪َ " :‬تْغ قُزو َ‬ ‫ص ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتققى‬ ‫ح‪َ ،‬‬ ‫ص قْل ٌ‬ ‫ن َبْيَنُكْم َوَبْيَنُهْم ُ‬ ‫شّدًة ‪َ ،‬واْلَغْزَوُة الّثاِنَيُة َيُكو ُ‬ ‫لًء َو ِ‬ ‫ن َب َ‬ ‫حَدٌة َفَتْلَقْو َ‬ ‫غْزَوٌة َوا ِ‬ ‫َفَأّما َ‬ ‫جُعققو َ‬ ‫ن‬ ‫طيِنّيِة ‪ُ ،‬ثقّم َيْر ِ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن وََراِء اْلُق ْ‬ ‫ن َمَعُهقْم ِمق ْ‬ ‫جَد ‪َ ،‬وَيْغُزو َ‬ ‫سا ِ‬ ‫ن اْلَم َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ي ِفيَها اْلُم ْ‬ ‫َيْبَتِن َ‬ ‫خّربُ ُثُلُثَها‬ ‫ث ‪ُ ،‬ي َ‬ ‫ل ٍ‬ ‫ث َأْث َ‬ ‫ل ِ‬ ‫عَلى َث َ‬ ‫ل َلُكْم ِبالّتْكِبيِر ‪َ ،‬فَتُكونُ َ‬ ‫حَها ا ُّ‬ ‫ِإَلْيَها ‪َ ،‬واْلَغْزَوُة الّثاِلَثُة َيْفَت ُ‬ ‫‪222‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن لُِنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ل " اْلِفَت ُ‬ ‫ث اْلَباِقي َكْي ً‬ ‫ن الّثُل َ‬ ‫سُمو َ‬ ‫ق ُثُلُثَها ‪َ ،‬وَيْق ِ‬ ‫حَر ُ‬ ‫‪َ ،‬وُي ْ‬ ‫سققى ْبق ُ‬ ‫ن‬ ‫ص ‪َ ،‬وُمو َ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمقِرو ْبق ِ‬ ‫س َمقْوَلى َ‬ ‫جَتَمقَع َأُبققو ِفقَرا ٍ‬ ‫ل‪:‬اْ‬ ‫ل ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن َأِبي َقِبيق ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جَد اّل قِذي ُيْبَنققى‬ ‫سق ِ‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬وَذَك قُروا اْلَم ْ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫عْقَبَة ‪َ ،‬وَذَكُروا َفْت َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ض ْب ُ‬ ‫عَيا ُ‬ ‫صْيٍر ‪َ ،‬و ِ‬ ‫ُن َ‬ ‫ل ُموسَققى ْب ق ُ‬ ‫ن‬ ‫ضَع اّلِذي ُيْبَنى ِفي قِه ‪َ ،‬وَقققا َ‬ ‫ف اْلَمْو ِ‬ ‫عِر ُ‬ ‫لْ‬ ‫س ‪ِ " :‬إّني َ‬ ‫ل َأُبو ِفَرا ٍ‬ ‫ِفيَها ‪َ " ،‬فَقا َ‬ ‫ح قٍد ِمْنُكَمققا‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫ض قُع ُك ق ّ‬ ‫عْقَب قَة ‪َ :‬ي َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ض ْب ُ‬ ‫عَيا ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫ضَع ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ك اْلَمْو ِ‬ ‫ف َذِل َ‬ ‫عِر ُ‬ ‫لْ‬ ‫ُنصَْيٍر ‪ِ :‬إّني َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫ن‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫س‪َ :‬‬ ‫ل َأُبو ِفَرا ٍ‬ ‫لُكَما ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫صْبُتَما ِك َ‬ ‫ل ‪َ :‬أ َ‬ ‫خَبَراُه َفَقا َ‬ ‫حِديَثُه ِفي ُأُذِني ‪َ ،‬فَأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ت ‪َ ،‬فأَّمققا َأّو ُ‬ ‫ل‬ ‫غ قَزَوا ٍ‬ ‫ث َ‬ ‫ل َ‬ ‫طيِنّيَة َث َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫س قَتْغُزو َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنُك قْم " َ‬ ‫ص َيُقققو ُ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ق ِ‬ ‫َ‬ ‫جًدا ‪،‬‬ ‫ن ِفيَهققا َمسْق ِ‬ ‫سقِلُمو َ‬ ‫حّتققى َيْبِنققي اْلُم ْ‬ ‫حا ‪َ ،‬‬ ‫صقْل ً‬ ‫ن ُ‬ ‫لًء ‪َ ،‬وَأّما الّثاِنَيُة َفَتُكو ُ‬ ‫ن َب َ‬ ‫غْزَوٍة َفَتُكو ُ‬ ‫َ‬ ‫حَهققا‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬وَأّمققا الّثاِلَث قُة فََيْفَت ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن ِإَلى اْلُق ْ‬ ‫جُعو َ‬ ‫طيِنّيِة ‪ُ ،‬ثّم َيْر ِ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن َوَراِء اْلُق ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫َوَيْغُزو َ‬ ‫ل"‬ ‫ث اْلَبققاِقي َكْي ً‬ ‫ن الّثُل ق َ‬ ‫س قُمو َ‬ ‫ل ُثُلَثَها ‪َ ،‬وَتْق ِ‬ ‫ق ا ُّ‬ ‫حِر ُ‬ ‫ب ُثُلُثَها ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫خَر ُ‬ ‫عَلْيُكْم ِبالّتْكِبيِر ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫‪223‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫اْلِفَت ُ‬ ‫حّتققى َيْغقُزَو‬ ‫لّيققاُم َ‬ ‫ب الّلَيققاِلي َوا َْ‬ ‫ل َت قْذَه ُ‬ ‫ل َأُبو ُهَرْيَرَة ‪َ " :‬‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سِعيٍد اْلَمْقُبِر ّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َق قْد َفَع ق َ‬ ‫طيِنّيِة َفَي قَرى َأ ْ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ل ِإَلى اْلُق ْ‬ ‫اْلَعاِدي ُروِمّيَة ‪َ ،‬فَيْفَع َ‬ ‫‪224‬‬ ‫شٍد‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫ن" َ‬ ‫طا َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َق ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جٌ‬ ‫س َر ُ‬ ‫ق الّنا َ‬ ‫سو َ‬ ‫َي ُ‬ ‫ل صلى ال ق عليققه‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫حّدَثِني َأِبي ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫شٍر اْلَغَنِو ّ‬ ‫ن ِب ْ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫وقال َ‬ ‫جْيقق ُ‬ ‫ش‬ ‫ك اْل َ‬ ‫ش َذِل َ‬ ‫جْي ُ‬ ‫لِميُر َأِميُرَها ‪َ ،‬وَلِنْعَم اْل َ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬وَلِنْعَم ا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫حّ‬ ‫ل ‪َ :‬لُتْفَت َ‬ ‫وسلم ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫ح قّدْثُتُه ‪،‬‬ ‫ث ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ح قِدي ِ‬ ‫ن َه قَذا اْل َ‬ ‫عق ْ‬ ‫س قَأَلِني َ‬ ‫ك ‪َ ،‬ف َ‬ ‫عْبِد اْلَمِل ق ِ‬ ‫ن َ‬ ‫سَلَمُة ْب ُ‬ ‫عاِني َم ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَد َ‬ ‫عَبْيُد ا ِّ‬ ‫َقالَ ُ‬ ‫‪225‬‬ ‫طيِنّيَة"المستدرك للحاكم‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫َفَغَزا اْلُق ْ‬ ‫ل»‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫سِمَع الّنِب ّ‬ ‫ن َأِبيِه َأّنُه َ‬ ‫عْ‬ ‫ى َ‬ ‫خْثَعِم ّ‬ ‫شٍر اْل َ‬ ‫ن ِب ْ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫وَقا َ‬ ‫عاِنى‬ ‫ل َف قَد َ‬ ‫ش «‪َ .‬قققا َ‬ ‫جْي ق ُ‬ ‫ك اْل َ‬ ‫ش َذِل ق َ‬ ‫جْي ق ُ‬ ‫لِميُر َأِميُرَها َوَلِنْع قَم اْل َ‬ ‫طيِنّيُة َفَلِنْعَم ا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫حّ‬ ‫َلُتْفَت َ‬ ‫‪226‬‬ ‫طيِنّيةَ‪".‬مسند أحمد‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫حّدْثُتُه َفَغَزا اْلُق ْ‬ ‫سَأَلِنى َف َ‬ ‫ك َف َ‬ ‫عْبِد اْلَمِل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫َمسَْلَمُة ْب ُ‬ ‫حّدَثِني َأِبي ‪َ ،‬أّن قُه‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫شٍر اْلَغَنِو ّ‬ ‫ل بن ِب ْ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫حّدَثِني َ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫ن اْلَوِليِد بن اْلُمِغيَرِة اْلَمَعاِفِر ّ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫لِمي قُر‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬وَلِنْع قَم ا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ن اْلُق ْ‬ ‫حق ّ‬ ‫ل ‪َ :‬لُتْفَت َ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫َ‬ ‫‪221‬‬ ‫‪222‬‬ ‫‪223‬‬ ‫‪224‬‬ ‫‪225‬‬ ‫‪226‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1252‬حسن‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫حّماٍد )‪ ( 1318‬حسن لغيره‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫حّماٍد )‪ ( 1343‬حسن‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ اْلِفَت ُ‬‫شٍد )‪ ( 1436‬صحيح‬ ‫ن َرا ِ‬ ‫جاِمُع َمْعَمِر ْب ِ‬ ‫ َ‬‫ المستدرك للحاكم )‪ (8300‬وصححه ووافقه الذهبي‬‫‪ -‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز)‪(19471‬حسن‬ ‫‪86‬‬ ‫ن َه قَذا‬ ‫عق ْ‬ ‫س قَأَلِني ‪َ ،‬‬ ‫ك َف َ‬ ‫عْبِد اْلَمِل ِ‬ ‫سَلَمُة بن َ‬ ‫عاِني َم ْ‬ ‫ش ‪َ ،‬فَد َ‬ ‫جْي ُ‬ ‫ك اْل َ‬ ‫ش َذِل َ‬ ‫جْي ُ‬ ‫َأِميُرَها ‪َ ،‬وَلِنْعَم اْل َ‬ ‫‪227‬‬ ‫سَنَة‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫ك ال ّ‬ ‫حّدْثُتُه ِبِه ‪َ ،‬فَغَزا ِتْل َ‬ ‫ث َف َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عْنُهَمققا ‪َ ،‬يقُققو ُ‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضق َ‬ ‫ص َر ِ‬ ‫ن اْلَعققا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫سِمَع َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫ن َأِبي َقِبي ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ح قُه ‪،‬‬ ‫ق ‪ ،‬فََفَت َ‬ ‫ص قْنُدو ٍ‬ ‫عْم قٍرو ِب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ق ْب ق ُ‬ ‫عْب قُد ا ِّ‬ ‫عا َ‬ ‫طيِنّيِة َوالّروِمّي قِة ‪َ ،‬ف قَد َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫َتَذاَكْرَنا َفْت َ‬ ‫ن ُتْفَت ُ‬ ‫ح‬ ‫ي اْلَمِديَنَتْي ِ‬ ‫ل ‪َ :‬أ ّ‬ ‫جٌ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم َنْكُت ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫عْنَد َر ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫َفَقا َ‬ ‫طيِنّيِة "المسققتدرك للحققاكم‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ل ‪ُ ،‬يِريُد َمِديَن قَة اْلُق ْ‬ ‫ل ‪َ :‬مِديَنُة ِهَرْق َ‬ ‫ل ؟ َقا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َقْبلُ َيا َر ُ‬ ‫‪228‬‬ ‫طيِنّيِة ‪،‬‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَقْد َذَك قُروا َفْت ق َ‬ ‫عْمٍرو ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫سِمَع َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫ن َأِبي َقِبي ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫عْن قَد َر ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنققا ِ‬ ‫ح ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ق َفَفَت َ‬ ‫صْنُدو ٍ‬ ‫ل ِب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫عا َ‬ ‫ل ؟ ‪َ ،‬فَد َ‬ ‫ح َقْب ُ‬ ‫َوُروِمّيَة َأّيُهَما ُتْفَت ُ‬ ‫سققو َ‬ ‫ل‬ ‫ل َيققا َر ُ‬ ‫ح َقْب ق ُ‬ ‫ن ُتْفَت ق ُ‬ ‫ي اْلَم قِديَنَتْي ِ‬ ‫سَمُع ِمْن قُه ‪َ ،‬فُقْلَنققا ‪َ :‬أ ّ‬ ‫ب َما َن ْ‬ ‫سّلَم َنْكُت ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫‪229‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫جُم اْلَكِبيُر ِلل ّ‬ ‫طيِنّيِة "اْلُمْع َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ل " ‪ُ .‬يِريُد َمِديَنَة اْلُق ْ‬ ‫ل ‪َ " :‬مِديَنُة ِهَرْق َ‬ ‫ل ؟ ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ي اْلَم قِديَنَتْي ِ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ :‬أ ّ‬ ‫س قِئ َ‬ ‫صققي ‪َ ،‬و ُ‬ ‫ن الَْعا ِ‬ ‫عْمِرو ْب ق ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِ‬ ‫عْنَد َ‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنا ِ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫وعن أبي َقِبي ٍ‬ ‫خَر َ‬ ‫ج‬ ‫ل ‪َ :‬فققَأ ْ‬ ‫ق ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حَل ٌ‬ ‫ق َلُه َ‬ ‫صْنُدو ٍ‬ ‫ل ِب ُ‬ ‫عْبُد ا ِ‬ ‫عا َ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬أْو ُروِمّيُة ؟ َفَد َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ل ‪ :‬اْلُق ْ‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ُتْفَت ُ‬ ‫سّلَم َنْكُت ُ‬ ‫ب‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫حْو َ‬ ‫ن َ‬ ‫حُ‬ ‫ل ‪َ :‬بْيَنَما َن ْ‬ ‫عْبُد ا ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫ِمْنُه ِكَتاًبا ‪َ ،‬قا َ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬أْو‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ل ‪ُ :‬ق ْ‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ن ُتْفَت ق ُ‬ ‫ي اْلَمِديَنَتْي ِ‬ ‫سّلَم ‪َ :‬أ ّ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫سِئ َ‬ ‫‪ِ ،‬إْذ ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬يْعِنققي‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ل ُتْفَتق ُ‬ ‫سقّلَم ‪َ :‬مِديَنقُة ِهَرْقق َ‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ُروِمّيقُة ؟ َفَقققا َ‬ ‫‪230‬‬ ‫طيِنّيَة‪".‬مسند أحمد‬ ‫طْن ِ‬ ‫ُقسْ َ‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ل‬ ‫ن ُتْفَت ق ُ‬ ‫ي اْلَم قِديَنَتْي ِ‬ ‫ل ‪َ :‬أ ّ‬ ‫س قِئ َ‬ ‫عْمققرو َو ُ‬ ‫ل ق ْبققن َ‬ ‫عْب قَد ا ِ‬ ‫ت َ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ل ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َأِبي َقِبي ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ج ِمْن قُه‬ ‫خَر َ‬ ‫ق َف قَأ ْ‬ ‫حَل ٌ‬ ‫ق َلُه ِ‬ ‫صْنُدو ٍ‬ ‫عْمٍرو ِب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِ‬ ‫عا َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَد َ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬أْو ُروِمّيُة ؟ َقا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ُق ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم َنْكُت ُ‬ ‫ب‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫حْو َ‬ ‫ن َ‬ ‫حُ‬ ‫ل ‪َ :‬بْيَنَما َن ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقا َ‬ ‫ل َيْقَرأُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَع َ‬ ‫ِكَتاًبا َف َ‬ ‫ي صققلى ال ق عليققه‬ ‫ل الّنِب ّ‬ ‫طيِنّيُة ‪َ ،‬أْو ُروِمّيُة ؟ َفَقا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ل ُق ْ‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ن ُيْفَت ُ‬ ‫ي اْلَمِديَنَتْي ِ‬ ‫ل ‪َ :‬أ ّ‬ ‫سِئ َ‬ ‫إْذ ُ‬ ‫‪231‬‬ ‫ل ‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫ح َأّو ً‬ ‫ل ُتْفَت ُ‬ ‫ل َمِديَنُة ِهَرْق َ‬ ‫وسلم ‪َ :‬ب ْ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫غِري ق ٌ‬ ‫ث َ‬ ‫ح قِدي ٌ‬ ‫ل َه قَذا َ‬ ‫عِة‪َ .‬قققا َ‬ ‫سققا َ‬ ‫طيِنّيِة َم قَع ِقَيققاِم ال ّ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سُ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫ل َفْت ُ‬ ‫ك َقا َ‬ ‫ن َماِل ٍ‬ ‫س ْب ِ‬ ‫ن َأَن ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ت ِفققى‬ ‫حق ْ‬ ‫طيِنّيُة َق قْد ُفِت َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ل َواْلُق ْ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج ال قّد ّ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫عْنَد ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫ى َمِديَنُة الّروِم ُتْفَت ُ‬ ‫طيِنّيُة ِه َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫َوالُْق ْ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ .-‬انتهى كلم الترمذي‪. 232‬‬ ‫ب الّنِب ّ‬ ‫حا ِ‬ ‫صَ‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫ن َبْع ِ‬ ‫َزَما ِ‬ ‫قال ابن كثير ‪" :‬هكذا قال‪ :‬إنها فتحت في زمن الصحابة ! وفي هذا نظر؛ فإن معاوية‬ ‫رضي ال عنه بعث إليها ابنه يزيد في جيش فيهققم أبققو أيققوب النصققاري رضققي ال ق‬ ‫‪ - 227‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (1200) (24 / 2) -‬و الصابة في معرفة الصحابة ‪ (105 / 1) -‬والحاديث‬ ‫المرفوعة من التاريخ الكبير للبخاري ‪ (396) -‬حسن‬ ‫‪ - 228‬المستدرك للحاكم )‪ (8301‬صحيح‬ ‫ي )‪ ( 13640‬حسن‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫جُم اْلَكِبيُر ِلل ّ‬ ‫‪ - 229‬اْلُمْع َ‬ ‫‪ - 230‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز )‪ (6804‬حسن‬ ‫‪ - 231‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (19811) (329 / 5) -‬والصحيحة ) ‪ (4‬حسن‬ ‫‪ - 232‬سنن الترمذى‪ -‬المكنز)‪ ( 2405‬صحيح‬ ‫‪87‬‬ ‫عنه‪ ،‬ولكن لم يتفق فتحها‪ ،‬وحاصققرها مسققلمة بققن عبققد الملققك بققن مققروان فققي زمققان‬ ‫دولتهم‪ ،‬ولم تفتح أيضا‪ ،‬ولكن صالحهم على بناء مسجد بها"‪.233‬‬ ‫قلت‪ :‬وقد فتحققت القسققطنطينية فققي سققنة سققبع وخمسققين وثمانمققائة علققى يققد السققلطان‬ ‫العثمققاني التركمققاني محمققد الفاتققح )وسققمي الفاتققح لفتحققه القسققطنطينية(‪ ،‬ولققم تققزل‬ ‫القسطنطينية في أيدي العثمققانيين إلققى زماننققا هققذا فققي آخققر القققرن الرابققع عشققر مققن‬ ‫الهجرة‪ ،‬وهذا الفتح ليس هو المذكور فققي الحققاديث الققتي تقققدم ذكرهققا؛ لن ذاك إنمققا‬ ‫يكون بعد الملحمة الكبرى‪ ،‬وقبل خروج الدجال بزمن يسير؛ كمققا تقققدم بيققان ذلققك فققي‬ ‫عدة أحاديث من أحاديث هذا المبحث ‪ ،‬وكما سيأتي أيضا في حديثي معاذ وعبد ال بن‬ ‫بشر رضي ال عنهما‪ ،‬ويكون فتحها بالتسبيح والتهليل والتكبير ل بكثرة العدد والعدة؛‬ ‫كما تقدم مصرحا به في غير ما حديث من أحاديث هققذا البققاب ‪ ،‬ويكققون فتحهققا علققى‬ ‫ل على ذلك قوله فققي حققديث عمققرو بققن عققوف‬ ‫أيدي العرب ل أيدي التركمان؛ كما يد ّ‬ ‫رضي ال عنه‪ » :‬ثم يخرج إليهم روقة المسلمين أهل الحجققاز‪ ،‬الققذين ل تأخققذهم فققي‬ ‫ال لومة لئم‪ ،‬حتى يفتح ال عليهم قسققطنطينية وروميققة بالتسققبيح والتكققبير « ‪ .‬وفققي‬ ‫حديث أبي هريرة رضي ال عنه عند مسلم ‪ » :‬فيخرج إليهققم جيققش مققن المدينققة مققن‬ ‫خيار أهل الرض يومئذ « ‪.‬‬ ‫ضققا‬ ‫وفي حديث عبد ال بن عمرو رضي ال عنهما‪ » :‬ويستمد المسققلمون بعضققهم بع ً‬ ‫حتى يمدهم أهل عدن أبين « ‪ .‬وفي حديث ذي مخمر رضققي ال ق عنققه‪ » :‬أن الققروم‬ ‫ل هققذا‬ ‫يقولون لصاحبهم‪ :‬كفيناك حد العرب‪ ،‬ثم يغققدرون ويجتمعققون للملحمققة « ‪ .‬فققد ّ‬ ‫على أن الملحمة الكبرى تكون بين العرب والروم‪ ،‬والذين يباشرون القتال في الملحمة‬ ‫الكبرى هم الذين يفتحون القسطنطينية‪ ،‬وأمير الجيش الذي يفتحها في آخر الزمان عند‬ ‫خروج الدجال هو الممدوح هو وجيشه؛ كما تقققدم ذلققك فققي حققديث عبققد الق بققن بشققر‬ ‫الخثعمي عن أبيه رضي ال عنه‪.‬‬ ‫والمقصود هاهنا التنبيه على أن الفتح المنوه بذكره في أحاديث هذا المبحث لم يقع إلى‬ ‫الن‪ ،‬وسيقع في آخر الزمان عند خروج الدجال‪ ،‬ومن حمل ذلك على ما وقع في سنة‬ ‫سبع وخمسين وثمانمائة؛ فقد أخطأ وتكلف ما ل علم له به‪ .‬وال أعلم‪.234‬‬ ‫وقال اللباني رحمه ال ‪:‬‬ ‫" و) رومية ( هي روما كما في " معجم البلدان " وهي عاصمة إيطاليا اليوم ‪.‬‬ ‫وقد تحقق الفتح الول على يد محمد الفاتح العثماني كما هو معروف ‪ ،‬وذلك بعد أكثر‬ ‫من ثمانمائة سنة من إخبار النبي صلى ال عليه وسلم بالفتح ‪ ،‬وسققيتحقق الفتققح الثققاني‬ ‫بإذن ال تعالى ولبد ‪ ،‬ولتعلمن نبأه بعد حين ‪.‬‬ ‫ول شك أيضا أن تحقيق الفتققح الثققاني يسققتدعي أن تعققود الخلفققة الراشققدة إلققى المققة‬ ‫ل ‪ُ :‬كّنققا‬ ‫شيٍر ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ن َب ِ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫ن الّنْعَما ِ‬ ‫المسلمة ‪ ،‬وهذا مما يبشرنا به صلى ال عليه وسلم فعَ ِ‬ ‫‪233‬‬ ‫‪234‬‬ ‫ النهاية في الفتن والملحم ‪(31 / 1) -‬‬‫‪ -‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(403 / 1) -‬‬ ‫‪88‬‬ ‫ل َيُك قفّ‬ ‫جً‬ ‫شققيٌر َر ُ‬ ‫ن َب ِ‬ ‫س قّلَم ‪َ ،‬وَكققا َ‬ ‫عَلْي قِه وَ َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ِ‬ ‫جِد َم قَع َر ُ‬ ‫سِ‬ ‫ُقُعوًدا ِفي اْلَم ْ‬ ‫لق‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ث َر ُ‬ ‫ح قِدي َ‬ ‫ظ َ‬ ‫حَف ق ُ‬ ‫س قْعٍد َأَت ْ‬ ‫ن َ‬ ‫شيُر ْب ق َ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َب ِ‬ ‫ي ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫شِن ّ‬ ‫خَ‬ ‫جاَء َأُبو َثْعَلَبَة اْل ُ‬ ‫حِديَثُه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫س َأُبققو‬ ‫جَل ق َ‬ ‫طَبَت قُه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ظ ُ‬ ‫حَف ق ُ‬ ‫حَذْيَف قُة ‪َ :‬أَنققا َأ ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫لَم قَراِء ؟ َفَقققا َ‬ ‫سّلَم ‪ِ ،‬فققي ا ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صَّلى ا ُّ‬ ‫شققاَء‬ ‫ن الّنُبّوُة ِفيُك قْم َمققا َ‬ ‫سّلَم ‪َ :‬تُكو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫حَذْيَفُة ‪َ :‬قا َ‬ ‫ل ُ‬ ‫َثْعَلَبَة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫ج الّنُب قّوِة ‪،‬‬ ‫عَلققى ِمْنَهققا ِ‬ ‫لَف قٌة َ‬ ‫خَ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َيْرَفَعَها ‪ُ ،‬ث قّم َتُكققو ُ‬ ‫شاَء َأ ْ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َيْرَفُعَها ِإَذا َ‬ ‫ن َتُكو َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ا ُّ‬ ‫ن ُمْلًكققا‬ ‫ن َيْرَفَعَهققا ‪ُ ،‬ث قّم َتُكققو ُ‬ ‫ل ق َأ ْ‬ ‫شققاَء ا ُّ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ث قّم َيْرَفُعَهققا ِإَذا َ‬ ‫ن َتُكققو َ‬ ‫ل ق َأ ْ‬ ‫شققاَء ا ُّ‬ ‫ن َما َ‬ ‫َفَتُكو ُ‬ ‫ن ُمْلًكققا‬ ‫ن َيْرَفَعَهققا ‪ُ ،‬ث قّم َتُكققو ُ‬ ‫شاَء َأ ْ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َيْرَفُعَها ِإَذا َ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َما َ‬ ‫ضا ‪َ ،‬فَيُكو ُ‬ ‫عا ّ‬ ‫َ‬ ‫لَف قًة‬ ‫خَ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َيْرَفَعَها ‪ُ ،‬ثّم َتُكققو ُ‬ ‫شاَء َأ ْ‬ ‫ن ‪ُ ،‬ثّم َيْرَفُعَها ِإَذا َ‬ ‫ن َتُكو َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ن َما َ‬ ‫جْبِرّيًة ‪َ ،‬فَتُكو ُ‬ ‫َ‬ ‫‪235‬‬ ‫ت‪. " .‬‬ ‫سَك َ‬ ‫ج ُنُبّوٍة ُثّم َ‬ ‫عَلى ِمْنَها ِ‬ ‫َ‬ ‫قلت ‪ :‬ونحن الن في مرحلة الملك الجبري ‪ ،‬وستأتي الخلفة التي على منهققاج النبققوة‬ ‫فتوحد كلمة المسلمين ‪ ،‬وعندئذ ينطلقون مرة أخرى فاتحين محررين للمم مققن الكفققر‬ ‫والفسوق والعصيان ‪.‬‬ ‫هذا‪ ،‬وإن وجود المسلمين الن في روما ليعد فتح قًا لهققا‪ ،‬إذ أن الفتققح إنمققا يكققون بعققد‬ ‫غزو ينتصر فيه المسلمون‪ ،‬ويكون السلطان لهم‪ ،‬ويعلو حكم ال‪ ،‬وهذا لم يتم بعد‪.236‬‬ ‫‪ - 235‬مسند أحمد )عالم الكتب( ‪ (18596) (18406)(285 / 6) -‬صحيح‬ ‫‪ - 236‬اعلم أخي أن من بشائر الخير التي تسأل عنها ما وعد ال به المؤمنين من العز والنصر والرفعة والعلو‬ ‫ن ]المنافقون‪ [8:‬وقال ال تعالى‪َ :‬وَكا َ‬ ‫ن‬ ‫سوِلِه َوِلْلُمْؤمِِني َ‬ ‫ل اْلِعّزُة َوِلَر ُ‬ ‫والتمكين في الرض والغلبة‪ ،‬قال ال تعالى‪َ :‬و ِّ‬ ‫ل ِبَما‬ ‫ت َوا ُّ‬ ‫جا ٍ‬ ‫ن ُأوُتوا اْلِعْلَم َدَر َ‬ ‫ن آَمُنوا ِمْنُكْم َواّلِذي َ‬ ‫ل اّلِذي َ‬ ‫ن ]الروم‪ [47:‬وقال تعالى‪َ :‬يْرَفِع ا ُّ‬ ‫صُر اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫عَلْيَنا َن ْ‬ ‫حّقا َ‬ ‫َ‬ ‫ن ]آل عمران‪ ،[139:‬وقال تعالى‪َ :‬وِإ ّ‬ ‫ن‬ ‫ن ُكْنُتْم ُمْؤِمِني َ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عَلْو َ‬ ‫لْ‬ ‫خِبيٌر ]المجادلة‪ ،[11:‬وقال تعالى‪َ :‬وَأْنُتُم ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫َتْعَمُلو َ‬ ‫خِلَفّنُهْم ِفي‬ ‫سَت ْ‬ ‫ت َلَي ْ‬ ‫حا ِ‬ ‫صاِل َ‬ ‫عِمُلوا ال ّ‬ ‫ن آَمُنوا ِمْنُكْم َو َ‬ ‫ل اّلِذي َ‬ ‫عَد ا ُّ‬ ‫ن ]الصافات‪ ،[173:‬وقال تعالى‪َ :‬و َ‬ ‫جْنَدَنا َلُهُم اْلَغاِلُبو َ‬ ‫ُ‬ ‫خْوِفِهْم َأْمنًا َيْعُبُدوَنِني ل‬ ‫ن َبْعِد َ‬ ‫ضى َلُهْم َوَلُيَبّدَلّنُهْم ِم ْ‬ ‫ن َلُهْم ِديَنُهُم اّلِذي اْرَت َ‬ ‫ن َقْبِلِهْم َوَلُيَمّكَن ّ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ف اّلِذي َ‬ ‫خَل َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ض َكَما ا ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ا َْ‬ ‫ن ]النور‪ .[55 :‬قال ابن كثير في تفسير هذه الية‪ :‬هذا وعد‬ ‫سُقو َ‬ ‫ك ُهُم اْلَفا ِ‬ ‫ك َفُأوَلِئ َ‬ ‫ن َكَفَر َبْعَد َذِل َ‬ ‫شْيئًا َوَم ْ‬ ‫ن ِبي َ‬ ‫شِرُكو َ‬ ‫ُي ْ‬ ‫من ال لرسوله بأنه سيجعل أمته خلفاء الرض فتصلح بهم البلد وتخضققع لهققم العبققاد‪ ،‬وليبققدلهم بعققد خققوفهم أمنققا‬ ‫وحكمًا‪ ،‬وفي الحديث‪ :‬بشر هذه المة بالسناء والرفعة والنصر والتمكين في الرض‪ .‬رواه أحمد والحاكم وصققححه‬ ‫ل اّلقققِذي َ‬ ‫ن‬ ‫عُ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن َكَفُروا َو َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫ك ِم َ‬ ‫طّهُر َ‬ ‫ي َوُم َ‬ ‫ك ِإلَ ّ‬ ‫ك َوَراِفُع َ‬ ‫سى ِإّني ُمَتَوّفي َ‬ ‫عي َ‬ ‫ل َيا ِ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ووافقه الذهبي‪ .‬وقال تعالى‪ِ :‬إْذ َقا َ‬ ‫ن ]آل عمران‪ .[55 :‬قال‬ ‫خَتِلُفو َ‬ ‫حُكُم َبْيَنُكْم ِفيَما ُكْنُتْم ِفيِه َت ْ‬ ‫جُعُكْم َفَأ ْ‬ ‫ي َمْر ِ‬ ‫ن َكَفُروا ِإَلى َيْوِم اْلِقَياَمِة ُثّم ِإَل ّ‬ ‫ق اّلِذي َ‬ ‫ك َفْو َ‬ ‫اّتَبُعو َ‬ ‫ابن كثير في تفسير هذه الية‪ :‬أتباع النبي صلى ال عليه وسلم هم أتباع النبياء حقيقة فهم المؤمنون بالمسققيح حققًا‪.‬‬ ‫ن ]المائدة‪ ،[56:‬وقال ال تعالى‪َ :‬أل‬ ‫ل ُهُم اْلَغاِلُبو َ‬ ‫ب ا ِّ‬ ‫حْز َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن آَمُنوا َفِإ ّ‬ ‫سوَلُه َواّلِذي َ‬ ‫ل َوَر ُ‬ ‫ل ا َّ‬ ‫ن َيَتَو ّ‬ ‫وقال ال تعالى‪َ :‬وَم ْ‬ ‫ن ]المجادلة‪ .[19:‬وقد قص ال تعالى قصص المم السابقة وتعاملهم مع النبياء‬ ‫سُرو َ‬ ‫خا ِ‬ ‫ن ُهُم اْل َ‬ ‫طا ِ‬ ‫شْي َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫حْز َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫ك ]هققود‪ ،[120:‬وقد ذكر ال في‬ ‫ت ِبقِه ُفقَؤاَد َ‬ ‫ل َمققا ُنَثّبق ُ‬ ‫سق ِ‬ ‫ن َأْنَباِء الّر ُ‬ ‫ك ِم ْ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل َنُق ّ‬ ‫للتثبيت‪ ،‬قال ال تعالى‪َ :‬وُك ّ‬ ‫قصص النبياء أن الناس يسخرون بهم ويستهزئون ويتوعدونهم بالقتل والبعاد‪ ،‬ثققم تكققون العاقبققة فققي الخيققر لهققم‬ ‫ن ]النبيققاء‪.[9:‬‬ ‫سقِرِفي َ‬ ‫شققاُء َوَأْهَلْكَنققا اْلُم ْ‬ ‫ن َن َ‬ ‫جْيَنققاُهْم َوَمق ْ‬ ‫عقَد َفَأْن َ‬ ‫صَدْقَناُهُم اْلَو ْ‬ ‫وللمتقين المؤمنين بهم‪ ،‬قال ال تعالى‪ُ :‬ثّم َ‬ ‫ب ]غافر‪:‬‬ ‫عَقا ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ف َكا َ‬ ‫خْذُتُهْم َفَكْي َ‬ ‫ق َفَأ َ‬ ‫حّ‬ ‫ضوا ِبِه اْل َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل ِلُيْد ِ‬ ‫طِ‬ ‫جاَدُلوا ِباْلَبا ِ‬ ‫خُذوُه َو َ‬ ‫سوِلِهْم ِلَيْأ ُ‬ ‫ل ُأّمٍة ِبَر ُ‬ ‫ت ُك ّ‬ ‫وقال تعالى‪َ :‬وَهّم ْ‬ ‫خَذُه َأِليٌم‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ظاِلَمٌة ِإ ّ‬ ‫ي َ‬ ‫خَذ اْلُقَرى َوِه َ‬ ‫ك ِإَذا َأ َ‬ ‫خُذ َرّب َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫‪ ،[5‬وقال بعد النتهاء من قصص النبياء في سورة هود‪َ :‬وَكَذِل َ‬ ‫عِ‬ ‫ن‬ ‫ل ُيَداِفُع َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫شِديٌد ]هود‪ .[102:‬وقد أخبر ال تعالى أنه يدافع عن المؤمنين وأنه معهم وأنه وليهم‪ ،‬فقال‪ِ :‬إ ّ‬ ‫َ‬ ‫ن اّتَقْوا‬ ‫ل َمَع اّلِذي َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن ]النفال‪ ،[19:‬وقال ال تعالى‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ل َمَع اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ن آَمُنوا ]الحج‪ ،[38:‬وقال تعالى‪َ :‬وَأ ّ‬ ‫اّلِذي َ‬ ‫ن آَمُنوا ]البقرة‪ ،[257:‬وقال ال تعالى‪َ :‬وُهَو‬ ‫ي اّلِذي َ‬ ‫ل َوِل ّ‬ ‫ن ]النحل‪ ،[128:‬وقال ال تعالى‪ :‬ا ُّ‬ ‫سُنو َ‬ ‫حِ‬ ‫ن ُهْم ُم ْ‬ ‫َواّلِذي َ‬ ‫ن ]العراف‪ .[196:‬وقد أخبر أن مكر الكفار سيحيق بهم وأنهم سيغلبون‪ ،‬قال ال تعالى‪َ :‬ول‬ ‫حي َ‬ ‫صاِل ِ‬ ‫َيَتوَّلى ال ّ‬ ‫ح قِوي ً‬ ‫ل‬ ‫ل ق َت ْ‬ ‫ت ا ِّ‬ ‫س قّن ِ‬ ‫ج قَد ِل ُ‬ ‫ن َت ِ‬ ‫ل َوَل ق ْ‬ ‫ل َتْب قِدي ً‬ ‫ت ا ِّ‬ ‫سّن ِ‬ ‫جَد ِل ُ‬ ‫ن َت ِ‬ ‫ن َفَل ْ‬ ‫لّوِلي َ‬ ‫ت ا َْ‬ ‫سّن َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ظُرو َ‬ ‫ل َيْن ُ‬ ‫ل ِبَأْهِلِه َفَه ْ‬ ‫ئ ِإ ّ‬ ‫سّي ُ‬ ‫ق اْلَمْكُر ال ّ‬ ‫حي ُ‬ ‫َي ِ‬ ‫س اْلِمَهاُد ]آل عمران‪ .[12:‬قال‬ ‫جَهّنَم َوِبْئ َ‬ ‫ن ِإَلى َ‬ ‫شُرو َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َوُت ْ‬ ‫سُتْغَلُبو َ‬ ‫ن َكَفُروا َ‬ ‫ل ِلّلِذي َ‬ ‫]فاطر‪ ،[43:‬وقال ال تعالى‪ُ :‬ق ْ‬ ‫ابن كثير في تفسير الية‪ :‬ستغلبون في الدنيا وتحشرون إلى جهنم يوم القيامققة‪ .‬وقققد أخبرنققا النققبي صققلى الق عليققه‬ ‫‪89‬‬ ‫‪‬‬ ‫وسلم وهو الصادق المصدوق بعدة بشائر‪ ،‬فقال‪ :‬ل تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر ال ل يضرهم مققن خققذلهم ول‬ ‫من خالفهم حتى يأتي أمر ال وهم ظاهرون على الناس‪ .‬رواه مسلم‪ .‬وقال النبي صلى ال عليه وسققلم‪ :‬ليبلغققن هققذا‬ ‫المر ما بلغ الليل والنهار‪ ،‬ول يترك ال بيت مدر ول وبر إل أدخله ال هذا الدين بعز عزيققز أو بققذل ذليققل‪ ،‬عققزًا‬ ‫ل يذل به الكفر‪ .‬رواه أحمد وابن حبان والحاكم من حديث عدي بن حققاتم‪ ،‬وصققححه الشققيخ‬ ‫يعز ال به السلم‪ ،‬وذ ً‬ ‫ل أقسطنطينية أو رومية؟ فقال‪ :‬مدينة هرقل تفتح‬ ‫اللباني‪ .‬وقد سئل النبي صلى ال عليه وسلم أي المدينتين تفتح أو ً‬ ‫أولً يعني قسطنطينية‪ .‬رواه أحمد والدارمي وابن أبي شيبة والحاكم وصححه ووافقه الذهبي واللبققاني‪ .‬وقققد تحقققق‬ ‫ن رومية عاصمة إيطاليا كما أخبر النبي‬ ‫فتح القسطنيطينية بتاريخ ‪2/7/857‬هق الموافق ‪29/5/1453‬م‪ .‬ولتفتح ّ‬ ‫صلى ال عليه وسلم لنه ل ينطق عن الهوى إن هو إل وحي يوحى‪ .‬ومن البشائر عودة الخلفة الراشدة‪ ،‬وهذا مققا‬ ‫يبشرنا به الحديث‪ :‬تكون النبوة فيكم ما شاء ال أن تكون ثم يرفعها ال إذا شاء أن يرفعهققا‪ ،‬ثققم تكققون خلفققة علققى‬ ‫منهاج النبوة فتكون ما شاء ال أن تكون ثم يرفعها ال إذا شاء أن يرفعها‪ ،‬ثم تكون ملكًا عاضًا فتكون مققا شققاء ال ق‬ ‫أن تكون ثم يرفعها ال إذا شاء أن يرفعها‪ ،‬ثم تكون ملكًا جبريا فتكون ما شاء ال أن تكون ثققم يرفعهققا إذا شققاء أن‬ ‫يرفعها‪ ،‬ثم تكون خلفة على منهاج النبققوة‪ ،‬ثققم سققكت‪ .‬رواه أحمققد والققبزار والطققبراني وصققححه العراقققي ووافقققه‬ ‫الشيخ اللباني‪ .‬ومنها‪ :‬تسليط ال المسلمين على اليهود ونصرهم عليهم؛ كما في الحديث‪ :‬تقققاتلكم اليهققود فتسققلطون‬ ‫عليهم حتى يقول الحجر‪ :‬يا مسلم هذا يهودي ورائي فاقتله‪ .‬رواه البخاري ومسلم‪ .‬وهذه البشائر الصققادقة والوعققود‬ ‫المحققة لهل اليمان الذين ل يقتصر السلم على وثائقهم الرسمية ول على مساجدهم وجنائزهم‪ ،‬بل يعيشون حياة‬ ‫السلم في مساجدهم وبيوتهم وأخلقهم ومعاشراتهم ومعاملتهم ومحاكمهم‪ ،‬وبقدر نقص اليمان في حياتهم يبتليهم‬ ‫س ِلُيقِذيَقُهْم‬ ‫ت َأْيقِدي الّنققا ِ‬ ‫سقَب ْ‬ ‫حقِر ِبَمققا َك َ‬ ‫ساُد ِفي اْلَبّر َواْلَب ْ‬ ‫ظَهَر اْلَف َ‬ ‫ال بما شاء لعلهم يرجعون ويتوبون‪ ،‬قال ال تعالى‪َ :‬‬ ‫ن ]الروم‪ .[41:‬وفي الحديث‪ :‬إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم‬ ‫جُعو َ‬ ‫عِمُلوا َلَعّلُهْم َيْر ِ‬ ‫ض اّلِذي َ‬ ‫َبْع َ‬ ‫ل ل ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم‪ .‬رواه أبو داود وصححه اللباني‪ .‬وفققي‬ ‫بالزرع وتركتم الجهاد سلط ال عليكم ذ ً‬ ‫الحديث‪ :‬ما ظهرت الفاحشة في قوم قط ُيعمل بها فيهم علنية إل ظهر فيهم الطاعون والوجاع الققتي لققم تكققن فققي‬ ‫أسلفهم‪ ،‬وما منع قوم الزكاة إل منعوا القطر من السماء ولول البهائم لم يمطروا‪ ،‬وما بخس قوم المكيال والميققزان‬ ‫إل أخذوا بالسنين وشدة المؤنة وجور السلطان‪ ،‬ول حكم أمراؤهم بغير ما أنزل إل سققلط عليهققم عققدوهم فاسققتنقذوا‬ ‫بعض ما في أيديهم‪ ،‬وما عطلوا كتاب ال وسنة نققبيه إل جعققل الق بأسققهم بينهققم‪ .‬رواه الققبيهقي والحققاكم وصققححه‬ ‫اللباني في صحيح الترغيب‪ .‬وال أعلم‪.‬‬ ‫انظر كتابي )) هل تخلى ال تعالى عن أمة محمد صلى ال عليه وسلم ؟((‬ ‫وكتابي )) المفصل في عوامل النصر والهزيمة ((‬ ‫وانظر فتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (3125 / 5) -‬رقم الفتوى ‪ 32949‬البشائر الحتمية بانتصار الدين‬ ‫تاريخ الفتوى ‪ 13 :‬ربيع الثاني ‪1424‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (8608 / 5) -‬رقم الفتوى ‪ 39642‬حديث فتح القسطنطينية وروما تاريخ‬ ‫الفتوى ‪ 06 :‬رمضان ‪1424‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (3215 / 8) -‬رقم الفتوى ‪ 53967‬البشارة بفتح رومية تاريخ الفتوى ‪13 :‬‬ ‫شعبان ‪1425‬‬ ‫وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪ (3904 / 10) -‬رقم الفتوى ‪ 74500‬دللت الدين الحق تاريخ الفتوى ‪22 :‬‬ ‫ربيع الثاني ‪1427‬‬ ‫‪90‬‬ ‫المبحث العاشر‬ ‫علمة فتح القسطنطينية‬ ‫حبَ‬ ‫صققا ِ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫ش قِن ّ‬ ‫خَ‬ ‫ت َأَبققا َثْعَلَب قَة اْل ُ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبي قِه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عق ْ‬ ‫جَبْيٍر ‪َ ،‬‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫لَف قِة ُمَعاِوَي قَة ‪،‬‬ ‫خَ‬ ‫ط ِفققي ِ‬ ‫طا ِ‬ ‫سَ‬ ‫ل َوُهوَ ِباْلُف ْ‬ ‫سِمَعُه َيُقو ُ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫َر ُ‬ ‫صق ِ‬ ‫ف‬ ‫ن ِن ْ‬ ‫لّم قُة ِمق ْ‬ ‫جُز َهقِذِه ا ُ‬ ‫ل َتْع ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫طيِنّيَة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫س اْلُق ْ‬ ‫غَزى الّنا َ‬ ‫ن ُمَعاِوَيُة َأ ْ‬ ‫َوَكا َ‬ ‫طيِنّيِة"مسققند‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫ك َفْت ق ُ‬ ‫ل َبْيِتِه ‪َ ،‬فِعْن قَد َذِل ق َ‬ ‫حٍد َوَأْه ِ‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫جٍ‬ ‫شاَم َماِئَدَة َر ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫َيْوٍم ِإَذا َرَأْي َ‬ ‫‪237‬‬ ‫أحمد‬ ‫ت اْلَمقْقِد ِ‬ ‫س‬ ‫ن َبْي ق ِ‬ ‫عْم قَرا ُ‬ ‫س قّلَم‪ُ ":‬‬ ‫علَْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫ل‪َ ،‬قا َ‬ ‫جَب ٍ‬ ‫ن ُمَعاِذ بن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيِنّيِة‪،‬‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫حَم قِة َفْت ق ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خ قُرو ُ‬ ‫حَم قِة‪َ ،‬و ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خ قُرو ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫ب َيْث قِر َ‬ ‫خَرا ُ‬ ‫ب‪َ ،‬و َ‬ ‫ب َيْثِر َ‬ ‫خَرا ُ‬ ‫َ‬ ‫‪238‬‬ ‫ل" المعجم الكبير للطبراني‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيَة ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫َوَفْت ُ‬ ‫ت اْلَمقْقققِد ِ‬ ‫س‬ ‫ن َبْي ِ‬ ‫عْمَرا ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ُ » -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫جَب ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُمَعاِذ ْب ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيِنّيَة َوَفْت ق ُ‬ ‫ح‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح ُق ْ‬ ‫حَم قِة َفْت ق ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خ قُرو ُ‬ ‫حَمِة َو ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫ب َيْثِر َ‬ ‫خَرا ُ‬ ‫ب َو َ‬ ‫ب َيْثِر َ‬ ‫خَرا ُ‬ ‫َ‬ ‫ث ‪َ -‬أْو َمْنِكِب قِه ‪ُ -‬ث قّم‬ ‫حققّد َ‬ ‫خِذ اّلِذى َ‬ ‫عَلى َف ِ‬ ‫ب ِبَيِدِه َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل «‪ُ .‬ثّم َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيِة ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫اْلقُ ْ‬ ‫ل‪".‬سققنن أبققي‬ ‫جَب ق ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ع قٌد‪َ .‬يعِْنققى ُمَعققاَذ ْب ق َ‬ ‫ك َقا ِ‬ ‫ك َها ُهَنا َأْو َكَما َأّن ق َ‬ ‫ق َكَما َأّن َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َهَذا َل َ‬ ‫َقالَ ِإ ّ‬ ‫‪239‬‬ ‫داود‬ ‫خ قَرا ُ‬ ‫ب‬ ‫س َ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ن َبْي ق ِ‬ ‫عْمَرا ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ُ » -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن ُمَعاٍذ َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيِنّيةِ َوَفْتقق ُ‬ ‫ح‬ ‫طْن ِ‬ ‫سقق َ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫حَمققِة َفْتقق ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خققُرو ُ‬ ‫حَمققِة َو ُ‬ ‫ج اْلَمْل َ‬ ‫خققُرو ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫ب َيْثققِر َ‬ ‫خققَرا ُ‬ ‫ب َو َ‬ ‫َيْثققِر َ‬ ‫ل»‬ ‫حّدَثُه َأْو َمْنِكِبِه ُثّم َقا َ‬ ‫خِذ اّلِذى َ‬ ‫عَلى َف ِ‬ ‫ب ِبَيِدِه َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل «‪ُ .‬ثّم َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيِة ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫اْلقُ ْ‬ ‫‪240‬‬ ‫عٌد «‪َ .‬يْعِنى ُمَعاذًا‪" .‬مسند أحمد‬ ‫ك َقا ِ‬ ‫ك َها ُهَنا َأْو َكَما َأّن َ‬ ‫ق َكَما َأّن َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َهَذا اْل َ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫وقال ابن كثير في "النهاية" وقال هذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق‬ ‫وجللة النبوة‪ ،‬وليس المراد أن المدينة تخرب بالكلية قبل خققروج الققدجال‪ ،‬وإنمققا ذلققك‬ ‫في آخر الزمان كما سيأتي بيانه في الحاديث الصحيحة‪ ،‬بل تكون عمارة بيت المقدس‬ ‫سببًا في خراب المدينة النبوية‪ ،‬فإنه قد ثبت في الحاديث الصحيحة أن الدجال ل يقدر‬ ‫على دخولها يمنع من ذلققك بمققا علققى أبوابهققا مققن الملئكققة القققائمين بأيققديهم السققيوف‬ ‫‪241‬‬ ‫المصلتة‪".‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪237‬‬ ‫‪238‬‬ ‫‪239‬‬ ‫‪240‬‬ ‫‪241‬‬ ‫ مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (18206) -‬صحيح‬‫ المعجم الكبير للطبراني ‪ ( 16638) (20 / 15) -‬حسن‬‫ سنن أبي داود ‪ -‬المكنز ‪ (4296) -‬حسن‬‫ مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (22774)-‬وصحيح الجامع )‪ (4096‬حسن‬‫‪ -‬النهاية في الفتن والملحم ‪(30 / 1) -‬‬ ‫‪91‬‬ ‫المبحث الحادي عشر‬ ‫في تواتر الملحم في آخر الزمان‬ ‫حَم قُة‬ ‫ي صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ :‬اْلَمْل َ‬ ‫ن الّنِب ق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫عْن قُه ‪َ ،‬‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضق َ‬ ‫ل َر ِ‬ ‫جَب ق ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُمَعققاِذ ْب ق ِ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫‪242‬‬ ‫شُهٍر "المستدرك للحاكم‬ ‫سْبَعِة َأ ْ‬ ‫ل ِفي َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيِة ‪َ ،‬و ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫ظَمى ‪َ ،‬وَفْت ُ‬ ‫اْلُع ْ‬ ‫حَمققةِ َوَفْت ق ِ‬ ‫ح‬ ‫ن اْلَمْل َ‬ ‫ل » َبْي َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫سٍر َأ ّ‬ ‫ن ُب ْ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ح ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫صق ّ‬ ‫ل َأُبو َداُوَد َهَذا َأ َ‬ ‫ساِبَعِة « ‪َ .‬قا َ‬ ‫ل ِفى ال ّ‬ ‫جا ُ‬ ‫ح الّد ّ‬ ‫سي ُ‬ ‫ج اْلَم ِ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ن َوَي ْ‬ ‫سِني َ‬ ‫ت ِ‬ ‫س ّ‬ ‫اْلَمِديَنِة ِ‬ ‫‪243‬‬ ‫سى‪.‬سنن أبي داود‪.‬‬ ‫عي َ‬ ‫ث ِ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫َ‬ ‫وقال ابن كثير ‪ " :‬وهذا مشكل مع الذي قبله اللهم إل أن يكون بين أول الملحمة‬ ‫طنطينية مققدة قريبققة‬ ‫وآخرها ست سنين‪ ،‬ويكون بيققن آخرهققا وفتققح المدينققة وهققي القس ق َ‬ ‫‪244‬‬ ‫بحيث يكون ذلك مع خروج الدجال في سبعة أشهر وال تعالى أعلم" ‪.‬‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل‬ ‫ب َر ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫صققا ِ‬ ‫ي َ‬ ‫سٍر اْلُمَزِن ق ّ‬ ‫ن ُب ْ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫خَذ َ‬ ‫ل ‪َ :‬أ َ‬ ‫ساٍر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َي َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫شِر ْب ِ‬ ‫ن ِب ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫طيِنّيَة ‪،‬‬ ‫طْن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫ح ُق ْ‬ ‫ك َفْت ق َ‬ ‫ك ُت قْدِر ُ‬ ‫خي ‪َ ،‬لَعّل ق َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫ل ‪َ " :‬يا اْب َ‬ ‫سّلَم ِبُأُذِني َفَقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ا ِّ‬ ‫س قْبَع‬ ‫ل َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج ال قّد ّ‬ ‫خ قُرو ِ‬ ‫حَهققا َو ُ‬ ‫ن َفْت ِ‬ ‫ن َبْي َ‬ ‫ك ِمْنَها ‪َ ،‬فِإ ّ‬ ‫غِنيَمَت َ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َتْتُر َ‬ ‫حَها َأ ْ‬ ‫ت َفْت َ‬ ‫ن َأْدَرْك َ‬ ‫ك ِإ ْ‬ ‫َفِإّيا َ‬ ‫‪245‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ن " اْلِفَت ُ‬ ‫سِني َ‬ ‫ِ‬ ‫ل ‪ِ " :‬إَذا َأَتاُكْم‬ ‫ي ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫سٍر اْلَماِزِن ّ‬ ‫ن ُب ْ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ت َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ساٍر ‪َ :‬‬ ‫ن َي َ‬ ‫ل ْب ِ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫شُر ْب ُ‬ ‫وقال ِب ْ‬ ‫ن ِلُنعَْيقِم ْبق ِ‬ ‫ن‬ ‫ج " اْلِفَتق ُ‬ ‫خقُر ْ‬ ‫ل َلقْم َي ْ‬ ‫جا َ‬ ‫ن القّد ّ‬ ‫غَناِئَمُكْم ‪َ ،‬فقِإ ّ‬ ‫عوا َ‬ ‫ل َتَد ُ‬ ‫ل َوَأْنُتْم ِفيَها َف َ‬ ‫جا ِ‬ ‫خَبُر الّد ّ‬ ‫َ‬ ‫‪246‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫َ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ - 242‬المستدرك للحاكم )‪ (8313‬و المعجم الكبير للطبراني ‪ 16600) (500 / 14) -‬و ‪ (16601‬وسنن‬ ‫ل َنْعِرُفُه ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ب َ‬ ‫غِري ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫سٌ‬ ‫حَ‬ ‫ث َ‬ ‫حِدي ٌ‬ ‫أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4297‬وسنن الترمذى‪ -‬المكنز ‪ ( 2404) -‬وقال ‪َ:‬هَذا َ‬ ‫جِه‪,‬مسند الشاميين )‪ (1501‬وفتح الباري لبن حجر ‪(278 / 6) -‬وعندهم من طريق َأِبي َبْكِر ْب ِ‬ ‫ن‬ ‫ن َهَذا اْلَو ْ‬ ‫ِم ْ‬ ‫َأِبي َمْرَيَم وهو ضعيف ‪ ،‬ومن ثم فقد ضعفه مشايخ العصر ‪ ،‬وفاتهم أنه له متابعة تامققة عنققد الطققبراني فققي مسققند‬ ‫طاَة ْب ِ‬ ‫ن‬ ‫ن َأْر َ‬ ‫عْ‬ ‫ش‪َ ،‬‬ ‫عّيا ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عي ُ‬ ‫سَما ِ‬ ‫حدَّثَنا ِإ ْ‬ ‫ن‪َ ،‬‬ ‫حّدَثَنا َأُبو اْلَيَما ِ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫شِق ّ‬ ‫عَة الّدَم ْ‬ ‫حّدَثَنا َأُبو ُزْر َ‬ ‫الشاميين)‪َ (691‬‬ ‫ل‪:‬‬ ‫سقّلَم َقققا َ‬ ‫عَلْيقِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صقّلى ا ُّ‬ ‫ي َ‬ ‫ن الّنِبق ّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫جَبق ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُمَعققاِذ ْبق ِ‬ ‫عق ْ‬ ‫حِرّيَة ‪َ ،‬‬ ‫ن َأِبي َب ْ‬ ‫عْ‬ ‫ب‪َ ،‬‬ ‫حِبي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ضْمَرَة ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫اْلُمْنِذِر ‪َ ،‬‬ ‫شُهٍر " وهذا إسناد شامي صحيح‬ ‫سْبَعِة َأ ْ‬ ‫ل ِفي َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج الّد ّ‬ ‫خُرو ُ‬ ‫طيِنّيِة َو ُ‬ ‫طْن ِ‬ ‫سَ‬ ‫ح اْلُق ْ‬ ‫ظَمى َفْت ُ‬ ‫حَمُة اْلُع ْ‬ ‫اْلَمْل َ‬ ‫‪ - 243‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ (4298‬وسنن ابن ماجه‪ -‬المكنز )‪ (4232‬و مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪) -‬‬ ‫‪ (18160‬ومسند البزار كامل )‪ (3405‬كلهم من طريق بقية بن الوليد وقد صرح بالتحديث عند أحمد ‪،‬‬ ‫فالحديث صحيح‬ ‫وفي فتح الباري لبن حجر ‪ (278 / 6) -‬وإسناده أصح من إسناد حديث معاذ‬ ‫قلت ‪ :‬فاته طريق الطبراني الصحيح للحديث السابق‬ ‫‪ - 244‬النهاية في الفتن والملحم ‪(31 / 1) -‬‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1310‬حسن‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 245‬اْلِفَت ُ‬ ‫حّماٍد ) ‪ ( 1386‬حسن‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 246‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪92‬‬ ‫المبحث الثاني عشر‬ ‫في معاقل المسلمين من الملحم‬ ‫س قِلِمينَ‬ ‫ط اْلمُ ْ‬ ‫طا َ‬ ‫سق َ‬ ‫ن ُف ْ‬ ‫ل » ِإ ّ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسققلم‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َأِبى الّدْرَداِء َأنّ َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫شققاِم « سققنن‬ ‫ن ال ّ‬ ‫خْي قِر َم قَداِئ ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ق ِم ق ْ‬ ‫شُ‬ ‫ل َلَها ِدَم ْ‬ ‫ب َمِديَنٍة ُيَقا ُ‬ ‫جاِن ِ‬ ‫طِة ِإَلى َ‬ ‫حَمِة ِباْلُغو َ‬ ‫َيْوَم اْلَمْل َ‬ ‫‪247‬‬ ‫أبي داود ‪.‬‬ ‫الغوطة ‪ :‬اسم البساتين والمياه التي عند دمشق ‪ ،‬وهي غوطة دمشق‪.‬‬ ‫الفسطاط ‪ :‬هاهنا ‪ :‬أراد به البلدة الجامعة للناس ‪ ،‬ومنه سميت مصر الفسطاط‪.‬‬ ‫الملحمة ‪ :‬الحرب والقتال ‪ ،‬جمعها ‪ :‬الملحم‪.‬‬ ‫ل‪:‬‬ ‫عْن قُه ‪َ ،‬يقُققو ُ‬ ‫لق َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ت َأَبا الّدْرَداِء َر ِ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ي ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫ضَرِم ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ُنَفْيٍر اْل َ‬ ‫جَبْيَر ْب ِ‬ ‫وعن ُ‬ ‫ط‬ ‫طا ُ‬ ‫سق َ‬ ‫حَم قِة اْلُكْب قَرى فُ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬ي قْوَم اْلَمْل َ‬ ‫ل ق صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪َ ،‬يُقققو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫ِإّنُه َ‬ ‫خْي قُر َمَنققاِز ِ‬ ‫ل‬ ‫ق‪َ ،‬‬ ‫شق ُ‬ ‫ل َلَهققا ‪ِ :‬دَم ْ‬ ‫طُة ‪ِ ،‬فيَها َمِديَن قٌة ُيَقققا ُ‬ ‫ل َلَها ‪ :‬اْلُغو َ‬ ‫ض ُيَقا ُ‬ ‫ن ‪ِ ،‬بَأْر ٍ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫‪248‬‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ "المستدرك للحاكم‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫اْلُم ْ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫حّمٍد َ‬ ‫ب ُم َ‬ ‫حا ُ‬ ‫صَ‬ ‫حّدَثَنا َأ ْ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ن َأِبيِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫ن ُنَفْيٍر ‪َ ،‬‬ ‫جَبْيِر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن ْب ِ‬ ‫حَم ِ‬ ‫عْبِد الّر ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫خّيْرُتُم‬ ‫شاُم ‪َ ،‬فِإَذا ُ‬ ‫عَلْيُكُم ال ّ‬ ‫ح َ‬ ‫سُتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫حقِم ‪،‬‬ ‫لِ‬ ‫ن اْلَم َ‬ ‫ن ِم ق َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ق ‪َ ،‬فِإّنَهققا َمْعِق ق ُ‬ ‫شُ‬ ‫ل َلَها ‪ِ :‬دَم ْ‬ ‫ل ِفيَها ‪َ ،‬فَعَلْيُكْم ِبَمِديَنٍة ُيَقا ُ‬ ‫اْلَمَناِز َ‬ ‫‪249‬‬ ‫طُة‪".‬مسند أحمد‬ ‫ل َلَها ‪ :‬اْلُغو َ‬ ‫ض ُيَقا ُ‬ ‫طَها ِمْنَها ِبَأْر ٍ‬ ‫طا ُ‬ ‫سَ‬ ‫َوُف ْ‬ ‫خِبقُرُه ‪،‬‬ ‫ب ِإَلْيقِه ُي ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬كَتق َ‬ ‫ب ‪َ ،‬أنّ َأَبا َأّيو َ‬ ‫خي َأِبي َأّيو َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫حّدَثِني اْب ُ‬ ‫جاِبٍر ‪َ ،‬‬ ‫ن َ‬ ‫حَيى ْب ِ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫عَلْيُكْم ُبُعو ٌ‬ ‫ث‬ ‫ب َ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫سُي ْ‬ ‫شاُم ‪َ ,‬و َ‬ ‫عَلْيُكُم ال ّ‬ ‫ح َ‬ ‫سُتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫سّلَم َقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫َأ ّ‬ ‫ن َأْكِفقِه ؟ َمق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ :‬م ق ْ‬ ‫ل َيُقققو ُ‬ ‫ف َققْوُمُه ‪ُ ,‬ث قّم َيْتَبقُع اْلَقَبققاِئ َ‬ ‫خّل ُ‬ ‫ث ‪ُ ,‬ثّم َيَت َ‬ ‫ل ِفيَها اْلَبْع َ‬ ‫جُ‬ ‫َيْكَرُه الّر ُ‬ ‫‪250‬‬ ‫ن َدِمِه‪".‬مسند الشاميين‬ ‫طَرٍة ِم ْ‬ ‫خِر َق ْ‬ ‫جيُر ِإَلى آ ِ‬ ‫لِ‬ ‫كاَ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَذا َ‬ ‫َأْكِفِه ؟ َأ َ‬ ‫عَلْيُك قُم‬ ‫ح َ‬ ‫س قُتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫س قّلَم َيُقققو ُ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫سِمَع َر ُ‬ ‫ب ‪َ ،‬أّنُه َ‬ ‫ن َأِبي َأّيو َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ل ِمْنُك قُم اْلَبْع ق َ‬ ‫ث‬ ‫جق ُ‬ ‫ث َفَيْكَرُه الّر ُ‬ ‫عَلْيُكْم ِفيَها ُبُعو ٌ‬ ‫طُع َ‬ ‫جّنَدٌة ‪ُ ،‬تْق َ‬ ‫جُنوٌد ُم َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سَتُكو ُ‬ ‫صاُر ‪َ ،‬و َ‬ ‫لْم َ‬ ‫ا َْ‬ ‫ن َأْكِفيِه‬ ‫ل ‪َ :‬م ْ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬يُقو ُ‬ ‫سُه َ‬ ‫ض َنْف َ‬ ‫ل ‪َ ،‬يْعِر ُ‬ ‫ح اْلَقَباِئ َ‬ ‫صّف ُ‬ ‫ن َقْوِمِه ‪ُ ،‬ثّم َيَت َ‬ ‫ص ِم ْ‬ ‫خّل ُ‬ ‫ِفيَها ‪َ ،‬فَيَت َ‬ ‫ن َدِم قِه " سققنن أبققي‬ ‫طَرٍة ِم ْ‬ ‫خِر َق ْ‬ ‫جيُر ِإَلى آ ِ‬ ‫لِ‬ ‫ك ا َْ‬ ‫ل َوَذِل َ‬ ‫ث َكَذا ؟ َأ َ‬ ‫ن َأْكِفيِه َبْع َ‬ ‫ث َكَذا ‪َ ،‬م ْ‬ ‫َبْع َ‬ ‫‪251‬‬ ‫داود‬ ‫لقق‬ ‫ل صَّلى ا ُّ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ب‪ِ " :‬إّني َ‬ ‫ي َأُبو َأّيو َ‬ ‫ب ِإَل ّ‬ ‫ل‪َ :‬كَت َ‬ ‫ب َقا َ‬ ‫خي َأِبي َأّيو َ‬ ‫ن َأ ِ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫جق ُ‬ ‫ل‬ ‫ث َيْكَرُهَهققا الّر ُ‬ ‫عَلْيُك قْم ُبُعققو ٌ‬ ‫ب َ‬ ‫ض قَر ُ‬ ‫صاُر ‪َ ,‬وُي ْ‬ ‫لْم َ‬ ‫عَلْيُكُم ا َْ‬ ‫ح َ‬ ‫سُتْفَت ُ‬ ‫ل‪َ " :‬‬ ‫سّلَم َيُقو ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫‪ - 247‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 4300‬ومسند البزار كامل )‪ ( 4127‬وصحيح الجامع ) ‪ (2116‬صحيح‬ ‫طُتها‬ ‫غو َ‬ ‫شق وهي ُ‬ ‫حْول ِدم ْ‬ ‫سم الَبساتين والَمِياه التي َ‬ ‫طُة ‪ :‬ا ْ‬ ‫الفسطاط ‪ :‬موضع الرباط والجهاد ‪ -‬الُغو َ‬ ‫‪ - 248‬المستدرك للحاكم )‪ (8496‬صحيح‬ ‫‪ - 249‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (17933)-‬صحيح لغيره‬ ‫‪ - 250‬مسند الشاميين )‪ (1380‬صحيح لغيره‬ ‫‪ - 251‬سنن أبي داود ‪ -‬المكنز )‪ ( 2527‬حسن لغيره‬ ‫بعوثا ‪ :‬البعوث ‪ :‬جمع بعث‪ ،‬وهم طائفة من الجيش يبعثون في الغزو كالسرية‪.‬‬ ‫‪93‬‬ ‫ل‪َ :‬مققنْ َأْكِفيققِه‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ,‬وَيُقو ُ‬ ‫سُه َ‬ ‫ض َنْف َ‬ ‫ل َيْعِر ُ‬ ‫ص ِمْنَها ‪َ ,‬فَيْأِتي اْلَقَباِئ َ‬ ‫خّل َ‬ ‫ن َيَت َ‬ ‫ِمْنُكْم ‪َ ,‬فُيِريُد َأ ْ‬ ‫طَرٍة ِمنْ َدِمِه "‬ ‫صى َق ْ‬ ‫جيُر ِإَلى َأْق َ‬ ‫لِ‬ ‫ل َفَذِلُكُم ا َْ‬ ‫ث َكَذا َوَكَذا ‪َ ,‬أ َ‬ ‫َبْع َ‬ ‫عِ‬ ‫ن‬ ‫ج ِفي اْلَغْزِو َ‬ ‫خُرو ِ‬ ‫عَلى اْل ُ‬ ‫جِتَعالَ َ‬ ‫لْ‬ ‫ث ‪َ ,‬فَعَقْلَنا َأّنُه ُيَراُد ِبِه ا ِ‬ ‫حِدي َ‬ ‫َفَتَأّمْلَنا َهَذا اْل َ‬ ‫ل ‪َ ,‬وَق قْد َذَكْرَنققا‬ ‫عق ِ‬ ‫جا ِ‬ ‫ك اْلَغ قْزِو ِلْل َ‬ ‫ب ِفي َذِل َ‬ ‫ن الّثَوا ُ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ب َأ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ك َما ُيو ِ‬ ‫ن ‪َ ,‬وِفي َذِل َ‬ ‫عِلي َ‬ ‫جا ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫جقققَر‬ ‫علِ َأ ْ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن ِلْل َ‬ ‫ي ‪َ ,‬أ ّ‬ ‫حّ‬ ‫صَب ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ي ا َْ‬ ‫شَف ّ‬ ‫ث ُ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫ب ِفيَما َتَقّدَم ِمّنا ِفي ِكَتاِبَنا َهَذا ِفي َ‬ ‫ِفي َهَذا اْلَبا ِ‬ ‫جًرا ‪ِ ,‬إْذ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫عَلى َذِل َ‬ ‫ن ِلْلَغاِزي َ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ك َما َقْد َنَفى َأ ْ‬ ‫ن ِفي َذِل َ‬ ‫جَر اْلَغاِزي ‪َ ,‬وَكا َ‬ ‫ل َوَأ ْ‬ ‫عِ‬ ‫جا ِ‬ ‫اْل َ‬ ‫ل ِفققي‬ ‫عَلْيقِه ‪َ ,‬فقِإَذا ُقِتق َ‬ ‫خقَذُه َ‬ ‫ل اّلِذي َأ َ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫غْزِوِه ِم َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ضا َ‬ ‫عَو ً‬ ‫خَذُه ِ‬ ‫غَزا ِبَما َأ َ‬ ‫ن ِإّنَما َ‬ ‫َكا َ‬ ‫ن َثَواُبُه ِفي قِه َمققا َق قْد‬ ‫ل ‪ِ ,‬إْذ َكا َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ن َرّبِه َ‬ ‫ب َلُه ِفيِه ِم ْ‬ ‫ل َثَوا َ‬ ‫جيًرا ‪ِ ,‬فيَما َ‬ ‫ل َأ ِ‬ ‫ك َفَقْد ُقِت َ‬ ‫َذِل َ‬ ‫لق‬ ‫خَذُه ِمْن قُه ‪َ ,‬وا َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ل ِلَم ْ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ك اْل ُ‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫خُذُه ِم ْ‬ ‫غْزُوُه ِبَما َيْأ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫خَذُه ِلَيُكو َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫ل ِمّم ْ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ن اْل ُ‬ ‫خَذ ِم َ‬ ‫َأ َ‬ ‫‪252‬‬ ‫ق ‪".‬شرح مشكل الثار‬ ‫سَأُلُه الّتْوِفي َ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫َ‬ ‫ق ‪َ ،‬وَمْعقِ ق ُ‬ ‫ل‬ ‫شق َ‬ ‫ح قِم ‪ِ :‬بِدَم ْ‬ ‫س َي قْوَم اْلَمل ِ‬ ‫ل الّنا ِ‬ ‫ل َثلَثٌة ‪َ :‬فَمْعِق ُ‬ ‫ن اْلَمَعاِق َ‬ ‫ل ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ب ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن َكْع ٍ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫س‪،‬‬ ‫ت اْلَمقْ قِد ِ‬ ‫ل ‪َ :‬بْي ق ُ‬ ‫ن َيُقققو ُ‬ ‫س َم ق ْ‬ ‫ن الّنققا ِ‬ ‫ق ِم ق َ‬ ‫س ‪َ ،‬يْمُر ُ‬ ‫طَر ٍ‬ ‫ل ‪َ :‬نْهُر َأِبي َق ْ‬ ‫جا ِ‬ ‫س َيْوَم الّد ّ‬ ‫الّنا ِ‬ ‫‪253‬‬ ‫سْيَناَء "المستدرك للحاكم‬ ‫طوِر َ‬ ‫ج ‪ِ :‬ب ُ‬ ‫جو َ‬ ‫ج َوَمْأ ُ‬ ‫جو َ‬ ‫َوَمْعِقُلُهْم َيْوَم َيْأ ُ‬ ‫ن ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ‪َ :‬مْعِق ُ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫ن َأِبي الّزاِهِرّيِة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫جوجَ َبْي ق ُ‬ ‫ت‬ ‫ج َوَمْأ ُ‬ ‫جو َ‬ ‫ن َيْأ ُ‬ ‫س ‪ ,‬وََمْعِقُلُهْم ِم ْ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫ل َبْي ُ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫ق ‪َ ,‬وَمْعِقُلُهْم ِم َ‬ ‫شُ‬ ‫حِم ِدَم ْ‬ ‫لِ‬ ‫اْلَم َ‬ ‫‪254‬‬ ‫طوِر‪".‬مصنف ابن أبي شيبة‬ ‫ال ّ‬ ‫‪‬‬ ‫‪ - 252‬شرح مشكل الثار ‪ ( 3826) (430 / 9) -‬حسن لغيره‬ ‫‪ - 253‬المستدرك للحاكم ) ‪8426‬و ‪ (8427‬صحيم مقطوع‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي اْلفَِت ِ‬ ‫ن‬ ‫حْلَيُة الَْْوِلَياِء )‪ ( 8357‬و السَّن ُ‬ ‫‪ - 254‬مصنف ابن أبي شيبة ‪ (19794) (324 / 5) -‬و ِ‬ ‫ِللّداِني)‪ ( 505‬فيه ضعف‬ ‫‪94‬‬ ‫المبحث الثالث عشر‬ ‫في تأييد الدين بالموالي إذا وقعت الملحم‬ ‫حُم َبَعثَ‬ ‫لِ‬ ‫ت اْلَم َ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪ِ » -‬إَذا َوَقَع ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة َقا َ‬ ‫عْ‬ ‫َ‬ ‫ن « سققنن‬ ‫ل ِبِه قُم ال قّدي َ‬ ‫حا ُيَؤّيُد ا ُّ‬ ‫لً‬ ‫سَ‬ ‫جَوُدُه ِ‬ ‫سا َوَأ ْ‬ ‫ب َفَر ً‬ ‫ن اْلَمَواِلى ُهْم َأْكَرُم اْلَعَر ِ‬ ‫ل َبْعًثا ِم َ‬ ‫ا ُّ‬ ‫‪255‬‬ ‫ابن ماجه‪.‬‬ ‫ل ق صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪،‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عْنُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة َر ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫سا‬ ‫ق ‪ُ ،‬هْم َأْكَرُم اْلَعَربِ َفَر ً‬ ‫شَ‬ ‫ن اْلَمَواِلي ِمنْ ِدَم ْ‬ ‫ث ِم َ‬ ‫ج َبْع ٌ‬ ‫خَر َ‬ ‫حُم ‪َ ،‬‬ ‫ت اْلَمل ِ‬ ‫ل ‪ِ :‬إَذا َوَقَع ِ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫‪256‬‬ ‫ن " المستدرك للحاكم‬ ‫ل ِبُهُم الّدي َ‬ ‫حا ‪ُ ،‬يَؤّيُد ا ُّ‬ ‫سل ً‬ ‫جَوُدُه ِ‬ ‫‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫س قّلَم ‪ِ " :‬إَذا‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عْنُه َقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬ر ِ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ج قَوُدُه‬ ‫سققا ‪ ،‬وََأ ْ‬ ‫ب َفَر ً‬ ‫ن اْلَمَواِلي ‪ُ ،‬هْم َأْك قَرُم اْلَع قَر ِ‬ ‫ق ِم َ‬ ‫شَ‬ ‫ن ِدَم ْ‬ ‫ث ِم ْ‬ ‫ج َبْع ٌ‬ ‫خَر َ‬ ‫حُم َ‬ ‫لِ‬ ‫ت اْلَم َ‬ ‫َوَقَع ِ‬ ‫‪257‬‬ ‫حّماٍد‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫ن " اْلِفَت ُ‬ ‫ل ِبِهُم الّدي َ‬ ‫حا ‪ُ ،‬يَؤّيُد ا ُّ‬ ‫سلَ ً‬ ‫ِ‬ ‫) بعثنا من الموالى ( المولى المالك والعبد والمعتق ‪ .‬وقد اشتهر في المعتق غالبا‬ ‫وعلى الرجل الذي أسلم على يد رجل مسلم ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ - 255‬سنن ابن ماجه‪ -‬المكنز )‪ ( 4229‬و فتح الباري لبن حجر ‪ (278 / 6) -‬والسلسلة الصحيحة ‪/ 6) -‬‬ ‫‪ (2777) (276‬حسن‬ ‫‪ - 256‬المستدرك للحاكم )‪ (8646‬و مسند الشاميين )‪ (1607‬وصححه الحاكم ووافقه الذهبي‬ ‫حّماٍد )‪ ( 1324‬حسن‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِلُنَعْيِم ْب ِ‬ ‫‪ - 257‬اْلِفَت ُ‬ ‫‪95‬‬ ‫المبحث الرابع عشر‬ ‫ما جاء في قتال اليهود‬ ‫عَمَر ‪ -‬رضققى ال ق عنهمققا ‪-‬‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ْب َ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل َأ ّ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ساِلُم ْب ُ‬ ‫خَبَرِنى َ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫ن الّزْهِر ّ‬ ‫عِ‬ ‫َ‬ ‫عَلْيِهْم‬ ‫طونَ َ‬ ‫سّل ُ‬ ‫ل » ُتَقاِتُلُكُم اْلَيُهوُد َفُت َ‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪َ -‬يُقو ُ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫َقا َ‬ ‫‪258‬‬ ‫ى َوَراِئى َفاْقُتْلُه « صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫سِلُم ‪َ ،‬هَذا َيُهوِد ّ‬ ‫جُر َيا ُم ْ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ُثّم َيُقو ُ‬ ‫فتسلطون عليهم " ‪ :‬تمكنون منهم ‪ ،‬يقال ‪ :‬تسلط ‪ :‬تمكن وتحكم‬ ‫حّتققى‬ ‫ن اْلَيُهققوَد َفَلَتْقُتُلّنُه قْم َ‬ ‫ل » َلُتَقققاِتُل ّ‬ ‫ى ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬قا َ‬ ‫ن الّنِب ّ‬ ‫عِ‬ ‫عَمَر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫‪259‬‬ ‫ل َفاْقُتْلُه « صحيح مسلم ‪.‬‬ ‫ى َفَتَعا َ‬ ‫سِلُم َهَذا َيُهوِد ّ‬ ‫جُر َيا ُم ْ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫َيُقو َ‬ ‫ل»‬ ‫ل ‪ -‬صلى ال عليققه وسققلم ‪َ -‬قققا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫عْ‬ ‫ن َأِبى ُهَرْيَرَة ‪ -‬رضى ال عنه ‪َ -‬‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫سقِلُم ‪َ ،‬هقَذا‬ ‫ى َيققا ُم ْ‬ ‫جقُر َوَراَءُه اْلَيُهققوِد ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫حّتى َيُقققو َ‬ ‫حّتى ُتَقاِتُلوا اْلَيُهوَد َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫َ‬ ‫‪260‬‬ ‫ى َوَراِئى َفاْقُتْلُه «صحيح البخارى ‪.‬‬ ‫َيُهوِد ّ‬ ‫حّتققى‬ ‫سققاعَُة َ‬ ‫ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫سّلَم َقققا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ن َأِبي ُهَرْيَرَة ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ج قِر‬ ‫حَ‬ ‫ن َوَراِء اْل َ‬ ‫ي ِم ق ْ‬ ‫ئ اْلَيُهققوِد ّ‬ ‫خَتِب ق َ‬ ‫حّتققى َي ْ‬ ‫ن‪َ ,‬‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن اْلَيُهوَد ‪َ ,‬فَيْقُتُلُهُم اْلُم ْ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ُيَقاِت َ‬ ‫خْلِفققي ‪َ ,‬فَتَعققا َ‬ ‫ل‬ ‫ي َ‬ ‫ل ‪َ ,‬ه قَذا َيُهققوِد ّ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫سِلُم ‪َ ,‬يا َ‬ ‫جُر ‪َ :‬يا ُم ْ‬ ‫شَ‬ ‫جُر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫جِر ‪َ ,‬فَيُقو ُ‬ ‫شَ‬ ‫َوال ّ‬ ‫جِر اْلَيُهوِد " صحيح مسلم‪.261‬‬ ‫شَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَغْرَقَد َفِإّنُه ِم ْ‬ ‫َفاْقُتْلُه ‪ِ ,‬إ ّ‬ ‫قال النووي ‪) " :‬الغرقد(‪ :‬نوع من شجر الشوك‪ ،‬معروف ببلد بيت المقدس‪ ،‬وهنققاك‬ ‫يكققون قتققل الققدجال واليهققود"‪ .‬وقققال أبققو حنيفققة الققدينوري ‪" :‬إذا عظمققت العوسققجة؛‬ ‫صارت غرقدة"‪.‬‬ ‫قال الحافظ ابن حجر فققي "فتققح البققاري"‪" :‬وفققي الحققديث ظهققور اليققات قققرب قيققام‬ ‫الساعة؛ من كلم الجماد من شجر وحجققر‪ ،‬وظققاهره أن ذلققك ينطققق حقيقققة‪ ،‬ويحتمققل‬ ‫المجاز؛ بأن يكون المراد أنهم ل يفيدهم الختباء‪ ،‬والول أولى"‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬بل هو المتعين‪ ،‬ول ينبغي أن يقال فيه باحتمال المجاز‪ ،‬ل سيما وقد صققرح فققي‬ ‫حديث أبي أمامة التي بأن الجمادات والدواب تنطق بالدللة على اليهققود‪ ،‬وهققذا ينفققي‬ ‫احتمال المجاز‪ ،‬وصرح أيضا في حديث سمرة التي بققأن الجمققادات تنققادي المسققلمين‬ ‫وتدلهم على اليهود‪ ،‬وهذا أيضا ينفققي احتمققال المجققاز‪ ،‬وأيضققا فحمققل كلم الجمققادات‬ ‫وندائها على المجاز ينفي وجود المعجزة في قتال اليهققود فققي آخققر الزمققان‪ ،‬ويقتضققي‬ ‫التسوية بينهم وبين غيرهم من أصناف الكفار الذين قاتلهم المسلمون وظهققروا عليهققم‪،‬‬ ‫إذ ل بد أن يختبئ المختبئ منهم بالشجار والحجار‪ ،‬ومع هذا لم يققرد فققي أحققد منهققم‬ ‫مثل ما ورد في اليهود‪ ،‬فعلم اختصاص قتال اليهود بهذه اليققة‪ ،‬وأن الجمققادات تنطققق‬ ‫حقيقة بنداء المسلمين ودللتهم على اليهود‪.‬‬ ‫‪258‬‬ ‫‪259‬‬ ‫‪260‬‬ ‫‪261‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫صحيح البخارى‪ -‬المكنز )‪ ( 3593‬وصحيح مسلم‪ -‬المكنز )‪( 7522‬‬ ‫صحيح مسلم‪ -‬المكنز)‪( 7519‬‬ ‫صحيح البخارى‪ -‬المكنز)‪( 2926‬‬ ‫ن ِللّداِني)‪( 451‬‬ ‫ن اْلَواِرَدُة ِفي اْلِفَت ِ‬ ‫سَن ُ‬ ‫صحيح مسلم‪ -‬المكنز ‪ ( 7523)-‬و ال ّ‬ ‫‪96‬‬ ‫لق ‪-‬صققلى الق عليققه وسققلم‪» -‬‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫خْدِر ّ‬ ‫سِعيٍد اْل ُ‬ ‫ن َأِبى َ‬ ‫ِْ‬ ‫ونظير هذا قوله َ‬ ‫عَذَب قُة‬ ‫ل َ‬ ‫جق َ‬ ‫حّتققى ُتَكّل قَم الّر ُ‬ ‫س َو َ‬ ‫لْن ق َ‬ ‫عاِ‬ ‫س قَبا ُ‬ ‫حّتى ُتَكّل قَم ال ّ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫سى ِبَيِدِه َ‬ ‫َواّلِذى َنْف ِ‬ ‫‪262‬‬ ‫ن َبْعِدِه «‪ .‬رواه الترمذي‬ ‫ث َأْهُلُه ِم ْ‬ ‫حَد َ‬ ‫خُذُه ِبَما َأ ْ‬ ‫خِبَرُه َف ِ‬ ‫ك َنْعِلِه َوُت ْ‬ ‫شَرا ُ‬ ‫طِه َو ِ‬ ‫سْو ِ‬ ‫َ‬ ‫فتكليم السباع للنس وتكليم العذبة والشراك والفخذ مثل نداء الشققجر والحجققر بالدللققة‬ ‫على اليهود‪ ،‬وذلك كله على الحقيقة ل على المجاز‪ .‬وال أعلم‪.263‬‬ ‫قال الحافظ ابن حجر ‪" :‬وفيه أن السلم يبقى إلى يوم القيامة‪.‬‬ ‫وفققي قققوله صققلى الق عليققه وسققلم‪ » :‬تقققاتلكم اليهققود « ‪ :‬جققواز مخاطبققة الشققخص‪،‬‬ ‫والمراد من هو منه بسبيل؛ لن الخطاب كان للصحابة‪ ،‬والمراد من يأتي بعدهم بققدهر‬ ‫طويل‪ ،‬لكن لما كانوا مشتركين معهققم فققي أصققل اليمققان ناسققب أن يخققاطبوا بققذلك"‪.‬‬ ‫انتهى‪.264‬‬ ‫وفي هذه الحاديث دروس وفوائد دعوية ‪:‬‬ ‫أول ‪ :‬من أساليب الدعوة ‪ :‬البشارة ‪:‬‬ ‫إن البشارة بالخير من أساليب الدعوة الققتي تجققذب قلققوب المققدعوين ‪ ،‬وقققد ظهققر هققذا‬ ‫السلوب في قوله صلى ال عليه وسلم ‪ » :‬تقاتلون اليهققود حققتى يختققبئ أحققدهم وراء‬ ‫الحجر فيقول ‪ :‬يا عبدال ‪] ،‬وفققي الروايققة الخققرى ‪ :‬يققا مسققلم ‪ ،‬هققذا يهققودي ورائي‬ ‫فاقتله « ‪ ،‬وهذا فيه بشارة من النبي ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬لمته أن ال ‪ -‬عز وجل‬ ‫ سوف ينصرهم على اليهود ‪ ،‬ويسلطهم عليهم ‪ ،‬فيتمكنون من قتلهم وإبادتهم ‪ ،‬وأن‬‫الساعة ل تقوم حتى يكون ذلك القتال والنصر على أعداء ال عز وجل ‪. .‬‬ ‫فينبغي للداعية أن يستخدم أسلوب البشارة بالخير للمدعوين‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬من خصائص السلم ‪ :‬البقاء إلى قيام الساعة ‪:‬‬ ‫دل هذا الحديث على أن السلم يبقى إلى قيام السققاعة ؛ لن هققؤلء اليهققود هققم أتبققاع‬ ‫الدجال ؛ قال النبي صلى ال عليه وسلم ‪ » :‬يتبع الدجال مققن يهققود أصققبهان سققبعون‬ ‫ألفا ‪ . « . .‬وهؤلء يتبعون الدجال آخر الزمان ‪ ،‬وينققزل عيسققى ‪ -‬صققلى ال ق عليققه‬ ‫وسلم ‪ -‬ويقتل الدجال ‪ ،‬فيهزم ال اليهود ‪ ،‬فل يبقى شجر ول حجر يتوارى به يهققودي‬ ‫ إل الغرقد ؛ فإنه من شجرهم‪ -‬إل قال ‪ :‬يا عبدال المسلم ‪ ،‬هذا يهودي فتعال اقتله ‪.‬‬‫وثبت في صحيح مسلم أن النبي ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬حدد بقققاء السققلم بعققد قتققل‬ ‫عيسى ابن مريم ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬للدجال فقال صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ » :‬ثققم‬ ‫يمكث الناس سبع سنين ليس بين اثنين عداوة ‪ ،‬ثم يرسل ال ريحا باردة من قبل الشققام‬ ‫فل يبقى على وجه الرض أحد في قلبه مثقال ذرة من خير أو إيمان إل قبضته ‪« . .‬‬ ‫ثم يبين صلى ال عليه وسلم ‪ :‬أن بعد ذلك يبقى شرار الخلق فعليهم تقوم الساعة ‪..‬‬ ‫وهذا كله يبين أن السلم يبقى إلى قبيل قيام الساعة ‪ ،‬والحمد ل رب العالمين‪.‬‬ ‫‪ - 262‬سنن الترمذى‪ -‬المكنز )‪ ( 2336‬صحيح ‪-‬الشراك ‪ :‬أحد سيور النعل التى تكون على وجهها ‪ -‬العذبة ‪:‬‬ ‫الطرف‬ ‫‪ - 263‬إتحاف الجماعة بما جاء في الفتن والملحم وأشراط الساعة ‪(410 / 1) -‬‬ ‫‪ - 264‬فتح الباري لبن حجر ‪(610 / 6) -‬‬ ‫‪97‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬من معجزات النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬الخبار بالمور الغيبية ‪:‬‬ ‫دل هذا الحديث على أن محمدا ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬رسول ال حقققا ؛ لنققه أخققبر‬ ‫بأمور غيبية كثيرة وقعت كما أخبر ‪ ،‬وأمور غيبية أخرى لم تقع وستقع ل محالققة كمققا‬ ‫أخبر ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ ، -‬ومنها قتل اليهود ‪ ،‬وتطهير الرض منهم ‪ ،‬وتخليص‬ ‫المسلمين من شرهم ؛ قال العلمة العيني ‪ -‬رحمققه ال ق ‪ -‬فققي فققوائد هققذا الحققديث ‪" :‬‬ ‫وفيه معجزة للنبي صلى ال عليه وسلم ‪ ،‬حيث أخبر بما سيقع عند نزول عيسى عليقققه‬ ‫السلم ‪ :‬من تكلم الجماد والخبار والمر بقتل اليهققود ‪ ،‬وإظهققاره إيققاهم فققي مواضققع‬ ‫‪265‬‬ ‫اختفائهم " ‪ .‬وسيقع ذلك كما أخبر صلى ال عليه وسلم ‪..‬‬ ‫طَبِتِه‬ ‫خ ْ‬ ‫ن َأْكَثُر ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى ال عليه وسلم‪َ -‬فَكا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫طَبَنا َر ُ‬ ‫خَ‬ ‫ل َ‬ ‫ى َقا َ‬ ‫ن َأِبى ُأَماَمَة اْلَباِهِل ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ض‬ ‫ن ِفْتَنٌة ِفى ا َ‬ ‫ل » ِإّنُه َلْم َتُك ْ‬ ‫ن َقا َ‬ ‫ن َقْوِلِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫حّذَرَناُه َفَكا َ‬ ‫ل َو َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫عِ‬ ‫حّدَثَناُه َ‬ ‫حِديًثا َ‬ ‫َ‬ ‫جا َ‬ ‫ل‬ ‫حّذَر ُأّمَتُه الققّد ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ث َنِبّيا ِإ ّ‬ ‫ل َلْم َيْبَع ْ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل َوِإ ّ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن ِفْتَنِة الّد ّ‬ ‫ظَم ِم ْ‬ ‫عَ‬ ‫ل ُذّرّيَة آَدَم َأ ْ‬ ‫ُمْنُذ َذَرَأ ا ُّ‬ ‫ج َوَأَنققا َبْي ق َ‬ ‫ن‬ ‫خ قُر ْ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫حاَل قَة َوِإ ْ‬ ‫ل َم َ‬ ‫ج ِفيُك قْم َ‬ ‫خققاِر ٌ‬ ‫لَم قِم َوُه قَو َ‬ ‫خ قُر ا ُ‬ ‫لْنِبَياِء َوَأْنُتْم آ ِ‬ ‫خُر ا َ‬ ‫َوَأَنا آ ِ‬ ‫لق‬ ‫س قِه َوا ُّ‬ ‫ج َنْف ِ‬ ‫جي ق ُ‬ ‫حِ‬ ‫ئ َ‬ ‫ل اْم قِر ٍ‬ ‫ن َبْع قِدى َفُك ق ّ‬ ‫ج ِم ق ْ‬ ‫خُر ْ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫سِلٍم َوِإ ْ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫ج ِلُك ّ‬ ‫جي ٌ‬ ‫حِ‬ ‫ظْهَراَنْيُكْم َفَأَنا َ‬ ‫َ‬ ‫ث َيِميًنققا َوَيِعي ق ُ‬ ‫ث‬ ‫ق َفَيِعي ق ُ‬ ‫شققاِم َواْلِع قَرا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫خّل قٍة َبْي ق َ‬ ‫ن َ‬ ‫ج ِم ْ‬ ‫خُر ُ‬ ‫سِلٍم َوِإّنُه َي ْ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫عَلى ُك ّ‬ ‫خِليَفِتى َ‬ ‫َ‬ ‫ى َقْبِلى ِإّنُه‬ ‫صْفَها ِإّياُه َنِب ّ‬ ‫صَفًة َلْم َي ِ‬ ‫صُفُه َلُكْم ِ‬ ‫سَأ ِ‬ ‫س َفاْثُبُتوا َفِإّنى َ‬ ‫ل َأّيَها الّنا ُ‬ ‫عَباَد ا ِّ‬ ‫ل‪َ .‬يا ِ‬ ‫شَما ً‬ ‫ِ‬ ‫حّتى َتُموُتققوا‬ ‫ن َرّبُكْم َ‬ ‫ل َتَرْو َ‬ ‫ل َأَنا َرّبكُْم‪َ .‬و َ‬ ‫ى َبْعِدى ُثّم ُيَثّنى َفَيُقو ُ‬ ‫ل َنِب ّ‬ ‫ى َو َ‬ ‫ل َأَنا َنِب ّ‬ ‫َيْبَدُأ َفَيُقو ُ‬ ‫ل ُم قْؤِمنٍ َكققاِت ٍ‬ ‫ب‬ ‫عْيَنْيِه َكاِفٌر َيْقَرُؤُه ُك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ب َبْي َ‬ ‫عَوَر َوِإّنُه َمْكُتو ٌ‬ ‫س ِبَأ ْ‬ ‫ن َرّبُكْم َلْي َ‬ ‫عَوُر َوِإ ّ‬ ‫َوإِّنُه َأ ْ‬ ‫ن اْبُتِل قىَ ِبَنققاِرِه‬ ‫جّنُتُه َناٌر َفَم ق ِ‬ ‫جّنٌة َو َ‬ ‫جّنًة َوَناًرا َفَناُرُه َ‬ ‫ن َمَعُه َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ّ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ب َوِإ ّ‬ ‫غْيِر َكاِت ٍ‬ ‫َأْو َ‬ ‫عَلققى‬ ‫ت الّنققاُر َ‬ ‫لًما َكَمققا َكققاَن ِ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْيقِه َبقْرًدا َو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ف َفَتُكققو َ‬ ‫ح اْلَكْهق ِ‬ ‫ل َوْلَيْقَرْأ َفَواِت َ‬ ‫ث ِبا ِّ‬ ‫سَتِغ ْ‬ ‫َفْلَي ْ‬ ‫ش قَهُد َأّنققى‬ ‫ك َأَت ْ‬ ‫ك َوُأّم ق َ‬ ‫ك َأَبققا َ‬ ‫ت َل ق َ‬ ‫ن َبَعْث ق ُ‬ ‫ت ِإ ْ‬ ‫ى َأَرَأْي َ‬ ‫عَراِب ّ‬ ‫لْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن َيُقو َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ِإْبَراِهيَم َوِإ ّ‬ ‫ى اّتِبْع قُه َفقِإّنُه‬ ‫ن َيققا ُبَن ق ّ‬ ‫لِ‬ ‫صوَرِة َأِبيِه َوأُّم قِه َفَيُقققو َ‬ ‫ن ِفى ُ‬ ‫طاَنا ِ‬ ‫شْي َ‬ ‫ل َلُه َ‬ ‫ل َنَعْم‪َ .‬فَيَتَمّث ُ‬ ‫ك َفَيُقو ُ‬ ‫َرّب َ‬ ‫حّتققى ُيْلَقققى‬ ‫شققاِر َ‬ ‫ش قَرَها ِباْلِمْن َ‬ ‫ح قَدٍة َفَيْقُتَلَهققا َوَيْن ُ‬ ‫س َوا ِ‬ ‫عَلى َنْف ٍ‬ ‫ط َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ك‪َ .‬وِإ ّ‬ ‫َرّب َ‬ ‫ن َلقُه َرّبققا غَْيقِرى‪.‬‬ ‫عقُم َأ ّ‬ ‫ن ُثقّم َيْز ُ‬ ‫عْبِدى َهقَذا َفقِإّنى َأْبَعُثقُه ال َ‬ ‫ظُروا ِإَلى َ‬ ‫ل اْن ُ‬ ‫ن ُثّم َيُقو ُ‬ ‫شّقَتْي ِ‬ ‫ِ‬ ‫لق‬ ‫ل َوا ِّ‬ ‫جا ُ‬ ‫ت ال قّد ّ‬ ‫ل َأْن ق َ‬ ‫عُدّو ا ِّ‬ ‫ت َ‬ ‫ل وََأْن َ‬ ‫ى ا ُّ‬ ‫ل َرّب َ‬ ‫ك َفَيُقو ُ‬ ‫ن َرّب َ‬ ‫ث َم ْ‬ ‫خِبي ُ‬ ‫ل َلُه اْل َ‬ ‫ل َوَيُقو ُ‬ ‫َفَيْبَعُثُه ا ُّ‬ ‫حققاِرِب ّ‬ ‫ى‬ ‫ح قّدَثَنا اْلُم َ‬ ‫ى َف َ‬ ‫سّ‬ ‫طَناِف ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سِ‬ ‫حَ‬ ‫ل َأُبو اْل َ‬ ‫ك ِمّنى اْلَيْوَم «‪َ .‬قا َ‬ ‫صيَرًة ِب َ‬ ‫شّد َب ِ‬ ‫ت َبْعُد َأ َ‬ ‫َما ُكْن ُ‬ ‫ل ‪-‬صلى‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫سِعيٍد َقا َ‬ ‫ن َأِبى َ‬ ‫عْ‬ ‫طّيَة َ‬ ‫عِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ى َ‬ ‫صاِف ّ‬ ‫ن اْلَوِليِد اْلَو ّ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عَبْيُد ا ِّ‬ ‫حّدَثَنا ُ‬ ‫َ‬ ‫لق‬ ‫س قِعيٍد َوا ِّ‬ ‫ل َأُبققو َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫جّنِة «‪َ .‬قا َ‬ ‫جًة ِفى اْل َ‬ ‫ل َأْرَفُع ُأّمِتى َدَر َ‬ ‫جُ‬ ‫ك الّر ُ‬ ‫ال عليه وسلم‪َ » -‬ذِل َ‬ ‫ى ُث قّم‬ ‫حققاِرِب ّ‬ ‫ل اْلُم َ‬ ‫س قِبيِلِه‪َ .‬قققا َ‬ ‫حّتققى َمضَققى ِل َ‬ ‫ب َ‬ ‫طا ِ‬ ‫خّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫عَمَر ْب َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫جَ‬ ‫ك الّر ُ‬ ‫َما ُكّنا ُنَرى َذِل َ‬ ‫ط قَر‬ ‫ط قَر َفُتْم ِ‬ ‫ن ُتْم ِ‬ ‫س قَماَء َأ ْ‬ ‫ن َي قْأُمَر ال ّ‬ ‫ن ِفْتَنِت قِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫ل » َوِإ ّ‬ ‫ث َأِبى َراِفٍع َقا َ‬ ‫حِدي ِ‬ ‫جْعَنا ِإَلى َ‬ ‫َر َ‬ ‫ل َتْبَقققى َلُه قْم‬ ‫ى َفُيَك قّذُبوَنُه َف َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َيُم قّر ِبققاْل َ‬ ‫ن ِفْتَنِت قِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫ت َوِإ ّ‬ ‫ت َفُتْنِب َ‬ ‫ن ُتْنِب َ‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫َوَيْأُمَر ا َ‬ ‫طَر‬ ‫طَر َفُتْم ِ‬ ‫ن ُتْم ِ‬ ‫سَماَء َأ ْ‬ ‫صّدُقوَنُه َفَيْأُمَر ال ّ‬ ‫ى َفُي َ‬ ‫حّ‬ ‫ن َيُمّر ِباْل َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ت َوِإ ّ‬ ‫ل َهَلَك ْ‬ ‫ساِئَمٌة ِإ ّ‬ ‫َ‬ ‫‪ - 265‬انظر فقه الدعوة في صحيح المام البخاري ‪ (238 / 2) -‬وفتاوى الشبكة السلمية معدلة ‪/ 5) -‬‬ ‫‪ (3125‬رقم الفتوى ‪ 32949‬البشائر الحتمية بانتصار الدين تاريخ الفتوى ‪ 13 :‬ربيع الثاني ‪ 1424‬وفتاوى‬ ‫الشبكة السلمية معدلة ‪ (3904 / 10) -‬رقم الفتوى ‪ 74500‬دللت الدين الحق تاريخ الفتوى ‪ 22 :‬ربيع‬ ‫الثاني ‪1427‬‬ ‫‪98‬‬ ‫ن َمققا َكققاَنتْ‬ ‫س قَم َ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫ن َي قْوِمِهْم َذِل ق َ‬ ‫شيِهْم ِم ق ْ‬ ‫ح َمَوا ِ‬ ‫حّتى َتُرو َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت َفُتْنِب َ‬ ‫ن ُتْنِب َ‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫َوَيْأُمَر ا َ‬ ‫طَئُه‬ ‫ض ِإلّ َو ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ناَ‬ ‫ىٌء ِم ق َ‬ ‫شق ْ‬ ‫ل َيْبَقققى َ‬ ‫عا َوِإّن قُه َ‬ ‫ض قُرو ً‬ ‫ص قَر َوَأَدّرُه ُ‬ ‫خَوا ِ‬ ‫ظَم قُه َوَأَم قّدُه َ‬ ‫عَ‬ ‫َوأَ ْ‬ ‫س قُيو ِ‬ ‫ف‬ ‫لِئَكُة ِبال ّ‬ ‫ل َلِقَيْتُه اْلَم َ‬ ‫ن ِنَقاِبِهَما ِإ ّ‬ ‫ب ِم ْ‬ ‫ن َنْق ٍ‬ ‫ل َيْأِتيِهَما ِم ْ‬ ‫ل َمّكَة َواْلَمِديَنَة َ‬ ‫عَلْيِه ِإ ّ‬ ‫ظَهَر َ‬ ‫َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ث‬ ‫ف اْلَمِديَنُة ِبَأْهِلهَققا َث َ‬ ‫ج ُ‬ ‫خِة َفَتْر ُ‬ ‫سَب َ‬ ‫طِع ال ّ‬ ‫عْنَد ُمْنَق َ‬ ‫حَمِر ِ‬ ‫لْ‬ ‫باَ‬ ‫ظَرْي ِ‬ ‫عْنَد ال ّ‬ ‫ل ِ‬ ‫حّتى َيْنِز َ‬ ‫صْلَتًة َ‬ ‫َ‬ ‫ث ِمْنَهققا َكَمققا َيْنِفققى اْلِكي قُر‬ ‫خَب ق َ‬ ‫ج ِإَلْي قِه َفَتْنِفققى اْل َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ُمَناِفَقٌة ِإ ّ‬ ‫ق َو َ‬ ‫ل َيْبَقى ُمَناِف ٌ‬ ‫ت َف َ‬ ‫جَفا ٍ‬ ‫َر َ‬ ‫ت َأِبققى اْلُعَك قِر َيققا‬ ‫ك ِبْن ق ُ‬ ‫ش قِري ٍ‬ ‫ت ُأّم َ‬ ‫ص «‪َ .‬فَقققاَل ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫خَ‬ ‫ك اْلَيْوُم َيْوَم اْل َ‬ ‫عى َذِل َ‬ ‫حِديِد َوُيْد َ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫خَب َ‬ ‫َ‬ ‫جٌ‬ ‫ل‬ ‫س َوِإَماُمهُْم َر ُ‬ ‫ت اْلَمْقِد ِ‬ ‫جّلُهْم ِبَبْي ِ‬ ‫ل َو ُ‬ ‫ل » ُهْم َيْوَمِئٍذ َقِلي ٌ‬ ‫ب َيْوَمِئٍذ َقا َ‬ ‫ن اْلَعَر ُ‬ ‫ل َفَأْي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َر ُ‬ ‫صقْب َ‬ ‫ح‬ ‫ن َمْرَي قَم ال ّ‬ ‫سى اْب ق ُ‬ ‫عي َ‬ ‫عَلْيِهْم ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ِإْذ َنَز َ‬ ‫صْب َ‬ ‫صّلى ِبِهُم ال ّ‬ ‫ح َفَبْيَنَما ِإَماُمُهْم َقْد َتَقّدَم ُي َ‬ ‫صاِل ٌ‬ ‫َ‬ ‫عيسَققى َي قَدُه‬ ‫ضُع ِ‬ ‫س َفَي َ‬ ‫صّلى ِبالّنا ِ‬ ‫سى ُي َ‬ ‫عي َ‬ ‫شى اْلَقْهَقَرى ِلَيَتَقّدَم ِ‬ ‫ص َيْم ِ‬ ‫لَماُم َيْنُك ُ‬ ‫كاِ‬ ‫جَع َذِل َ‬ ‫َفَر َ‬ ‫ف َقققا َ‬ ‫ل‬ ‫صَر َ‬ ‫صّلى ِبِهْم ِإَماُمُهْم َفِإَذا اْن َ‬ ‫ت‪َ .‬فُي َ‬ ‫ك ُأِقيَم ْ‬ ‫ل َفِإّنَها َل َ‬ ‫صّ‬ ‫ل َلُه َتَقّدْم َف َ‬ ‫ن َكِتَفْيِه ُثّم َيُقو ُ‬ ‫َبْي َ‬ ‫ى ُكّلُهققْم‬ ‫ف َيُهققوِد ّ‬ ‫ن َأْل ِ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫ل َمَعُه َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ح َوَوَراَءُه الّد ّ‬ ‫ب‪َ .‬فُيْفَت ُ‬ ‫حوا اْلَبا َ‬ ‫لُم اْفَت ُ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫ِ‬ ‫طِل ق ُ‬ ‫ق‬ ‫ح ِفققى اْلَمققاِء َوَيْن َ‬ ‫ب اْلِمْل ق ُ‬ ‫ب َكَما َي قُذو ُ‬ ‫ل َذا َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ظَر ِإَلْيِه الّد ّ‬ ‫ج َفِإَذا َن َ‬ ‫سا ٍ‬ ‫حّلى َو َ‬ ‫ف ُم َ‬ ‫سْي ٍ‬ ‫ُذو َ‬ ‫عْنقَد َبققا ِ‬ ‫ب‬ ‫سِبَقِنى ِبَهققا‪َ .‬فُي قْدِرُكُه ِ‬ ‫ضْرَبًة َلنْ َت ْ‬ ‫ك َ‬ ‫ن ِلى ِفي َ‬ ‫لُم ِإ ّ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫َهاِرًبا َوَيُقو ُ‬ ‫ى ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ل َيَتَواَرى ِب قِه َيُهققوِد ّ‬ ‫ق ا ُّ‬ ‫خَل َ‬ ‫ىٌء ِمّما َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َيْبَقى َ‬ ‫ل اْلَيُهوَد َف َ‬ ‫ى َفَيْقُتُلُه َفَيْهِزُم ا ُّ‬ ‫شْرِق ّ‬ ‫الّلّد ال ّ‬ ‫ل اْلَغْرَق قَدَة َفِإّنهَققا ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل َداّب قَة ‪ِ -‬إ ّ‬ ‫ط َو َ‬ ‫حققاِئ َ‬ ‫ل َ‬ ‫جَر َو َ‬ ‫شق َ‬ ‫ل َ‬ ‫جَر َو َ‬ ‫حَ‬ ‫ل َ‬ ‫ىَء َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ل َذِل َ‬ ‫ق ا ُّ‬ ‫طَ‬ ‫َأْن َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫ل‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل اْقُتْلُه «‪َ .‬قا َ‬ ‫ى َفَتَعا َ‬ ‫سِلَم َهَذا َيُهوِد ّ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫ل َيا َ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ق ‪ِ -‬إ ّ‬ ‫طُ‬ ‫ل َتْن ِ‬ ‫جِرِهْم َ‬ ‫شَ‬ ‫َ‬ ‫شْهِر‬ ‫سَنُة َكال ّ‬ ‫سَنِة َوال ّ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ص ِ‬ ‫سَنُة َكِن ْ‬ ‫سَنًة ال ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َأّياَمُه َأْرَبُعو َ‬ ‫صلى ال عليه وسلم‪َ » -‬وِإ ّ‬‫ل َيْبُل قُغ َباَبَهققا‬ ‫ب اْلَمِديَن قِة َف َ‬ ‫حُدُكْم عََلققى َبققا ِ‬ ‫ح َأ َ‬ ‫صِب ُ‬ ‫شَرَرِة ُي ْ‬ ‫خُر َأّياِمِه َكال ّ‬ ‫جُمَعِة َوآ ِ‬ ‫شْهُر َكاْل ُ‬ ‫َوال ّ‬ ‫ل»‬ ‫صققاِر َقققا َ‬ ‫لّياِم اْلِق َ‬ ‫كاَ‬ ‫صّلى ِفى ِتْل َ‬ ‫ف ُن َ‬ ‫ل َكْي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ل َلُه َيا َر ُ‬ ‫ى «‪َ .‬فِقي َ‬ ‫سَ‬ ‫حّتى ُيْم ِ‬ ‫خَر َ‬ ‫ال َ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫صّلوا «‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل ُثّم َ‬ ‫طَوا ِ‬ ‫لّياِم ال ّ‬ ‫لَة َكَما َتْقُدُروَنَها ِفى َهِذِه ا َ‬ ‫صَ‬ ‫ن ِفيَها ال ّ‬ ‫َتْقُدُرو َ‬ ‫عْد ً‬ ‫ل‬ ‫حَكًما َ‬ ‫لُم ِفى ُأّمِتى َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫ن َمْرَيَم َ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫صلى ال عليه وسلم‪َ » -‬فَيُكو ُ‬‫س قَعى‬ ‫ل ُي ْ‬ ‫ص قَدَقَة َف َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫جْزَي قَة َوَيْت قُر ُ‬ ‫ضُع اْل ِ‬ ‫خْنِزيَر َوَي َ‬ ‫ح اْل ِ‬ ‫ب َوَيْذَب ُ‬ ‫صِلي َ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫طا َيُد ّ‬ ‫سً‬ ‫َوِإَماًما ُمْق ِ‬ ‫خَ‬ ‫ل‬ ‫حّتققى ُي قْد ِ‬ ‫حَم قٍة َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل َذا ِ‬ ‫حَمُة ُك ق ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ض َوُتْنَز ُ‬ ‫غ ُ‬ ‫حَناُء َوالّتَبا ُ‬ ‫شْ‬ ‫ل َبِعيٍر َوُتْرَفُع ال ّ‬ ‫شاٍة َو َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫َ‬ ‫ب ِفققى‬ ‫ن ال قّذْئ ُ‬ ‫ض قّرَها َوَيُكققو ُ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫س قَد َف َ‬ ‫لَ‬ ‫ضّرُه َوُتِفّر اْلَوِلي قَدُة ا َ‬ ‫ل َت ُ‬ ‫حّيِة َف َ‬ ‫اْلَوِليُد َيَدُه ِفى ِفى اْل َ‬ ‫ح قَدًة‬ ‫ن اْلَكِلَمُة َوا ِ‬ ‫ن اْلَماِء َوَتُكو ُ‬ ‫لَناُء ِم َ‬ ‫لاِ‬ ‫سْلِم َكَما ُيْم ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ض ِم َ‬ ‫لْر ُ‬ ‫لاَ‬ ‫اْلَغَنِم َكَأّنُه َكْلُبَها َوُتْم ُ‬ ‫ض َكفَققاُثوِر‬ ‫لْر ُ‬ ‫ناَ‬ ‫ش ُمْلَكَهققا َوَتُكققو ُ‬ ‫ب ُقَرْي ق ٌ‬ ‫سَل ُ‬ ‫ب َأْوَزاَرَها َوُت ْ‬ ‫حْر ُ‬ ‫ضُع اْل َ‬ ‫ل َوَت َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ل ُيْعَبُد ِإ ّ‬ ‫َف َ‬ ‫جَتِمققَع‬ ‫شِبَعُهْم َوَي ْ‬ ‫ب َفُي ْ‬ ‫ن اْلِعَن ِ‬ ‫ف ِم َ‬ ‫ط ِ‬ ‫عَلى اْلِق ْ‬ ‫جَتِمَع الّنَفُر َ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ت َنَباَتَها ِبَعْهِد آَدَم َ‬ ‫ضِة ُتْنِب ُ‬ ‫اْلِف ّ‬ ‫ن اْلَف قَر ُ‬ ‫س‬ ‫ل َوَتُكققو َ‬ ‫ن اْلَمققا ِ‬ ‫ن الّث قْوُر ِبَك قَذا َوَك قَذا ِمقق َ‬ ‫شققِبَعُهْم َوَيُكققو َ‬ ‫عَلققى الّرّماَن قِة َفُت ْ‬ ‫الّنَف قُر َ‬ ‫ب َأَبًدا «‪.‬‬ ‫حْر ٍ‬ ‫ب ِل َ‬ ‫ل ُتْرَك ُ‬ ‫ل» َ‬ ‫س َقا َ‬ ‫ص اْلَفَر َ‬ ‫خ ُ‬ ‫ل َوَما ُيْر ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ت «‪َ .‬قاُلوا َيا َر ُ‬ ‫ِبالّدَرْيِهَما ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ث‬ ‫ل َث َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ج ال قّد ّ‬ ‫خ قُرو ِ‬ ‫ل ُ‬ ‫ن َقْب ق َ‬ ‫ض ُكّلَهققا َوِإ ّ‬ ‫لْر ُ‬ ‫ثاَ‬ ‫ح قَر ُ‬ ‫ل » ُت ْ‬ ‫ل َلُه َفَمققا ُيْغِلققى الّث قْوَر َقققا َ‬ ‫ِقي َ‬ ‫حِب َ‬ ‫س‬ ‫ن َت ْ‬ ‫لوَلى َأ ْ‬ ‫سَنِة ا ُ‬ ‫سَماَء ِفى ال ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫شِديٌد َيْأُمُر ا ُّ‬ ‫ع َ‬ ‫جو ٌ‬ ‫س ِفيَها ُ‬ ‫ب الّنا َ‬ ‫صي ُ‬ ‫شَداٍد ُي ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫سَنَوا ٍ‬ ‫َ‬ ‫حِبققق ُ‬ ‫س‬ ‫سَنِة الّثاِنَيِة َفَت ْ‬ ‫سَماَء ِفى ال ّ‬ ‫ث َنَباِتَها ُثّم َيْأُمُر ال ّ‬ ‫س ُثُل َ‬ ‫حِب ُ‬ ‫ض َفَت ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫طِرَها َوَيْأُمُر ا َ‬ ‫ث َم َ‬ ‫ُثُل َ‬ ‫س قَنةِ الّثاِلَث قِة‬ ‫س قَماَء ِفققى ال ّ‬ ‫ل ق ال ّ‬ ‫ى َنَباِتَها ُثّم َي قْأُمُر ا ُّ‬ ‫س ُثُلَث ْ‬ ‫حِب ُ‬ ‫ض َفَت ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫طِرَها َوَيْأُمُر ا َ‬ ‫ى َم َ‬ ‫ُثُلَث ْ‬ ‫ضَراَء‬ ‫خ ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ل ُتْنِب ُ‬ ‫س َنَباَتَها ُكّلُه َف َ‬ ‫حِب ُ‬ ‫ض َفَت ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫طَرٌة َوَيْأُمُر ا َ‬ ‫طُر َق ْ‬ ‫ل َتْق ُ‬ ‫طَرَها ُكّلُه َف َ‬ ‫س َم َ‬ ‫حِب ُ‬ ‫َفَت ْ‬ ‫‪99‬‬ ‫ك الّزَمققانِ‬ ‫س ِفى َذِل ق َ‬ ‫ش الّنا َ‬ ‫ل َفَما ُيِعي ُ‬ ‫ل «‪ِ .‬قي َ‬ ‫شاَء ا ُّ‬ ‫ل َما َ‬ ‫ت ِإ ّ‬ ‫ل َهَلَك ْ‬ ‫ف ِإ ّ‬ ‫ظْل ٍ‬ ‫ت ِ‬ ‫ل َتْبَقى َذا ُ‬ ‫َف َ‬ ‫طَعققاِم «‪َ .‬قققا َ‬ ‫ل‬ ‫ج قَرى ال ّ‬ ‫عَلْيِهْم َم ْ‬ ‫ك َ‬ ‫جَرى َذِل َ‬ ‫حِميُد َوُي ْ‬ ‫ح َوالّت ْ‬ ‫سِبي ُ‬ ‫ل َوالّتْكِبيُر َوالّت ْ‬ ‫َقالَ » الّتْهِلي ُ‬ ‫ى َيُقققو ُ‬ ‫ل‬ ‫حققاِرِب ّ‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫حَم ق ِ‬ ‫عْب قَد الّر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫س قِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ى َيُقققو ُ‬ ‫سّ‬ ‫طَناِف ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سِ‬ ‫حَ‬ ‫ت َأَبا اْل َ‬ ‫سِمْع ُ‬ ‫ل َ‬ ‫عْبِد ا ِّ‬ ‫َأُبو َ‬ ‫ب‪".‬سققنن ابققن‬ ‫ن ِفققى اْلُكّتققا ِ‬ ‫ص قْبَيا َ‬ ‫حّتى ُيَعّلَم قُه ال ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ث ِإَلى اْلُمَؤّد ِ‬ ‫حِدي ُ‬ ‫ن ُيْدَفَع َهَذا اْل َ‬ ‫َيْنَبِغى َأ ْ‬ ‫‪266‬‬ ‫ماجه‬ ‫] ش ‪ ) -‬نقب ( هو طريق بين جبلين ‪ ) .‬صلته ( أي مجردة ‪ .‬يقال أصلت السيف‬ ‫إذا جرده من غمده ‪ .‬وضربه بالسيف صلتا وصلتا ‪ ) .‬الظيب ( تصغير ظرب بققوزن‬ ‫كتف ‪ .‬والظراب الجبال الصغار ‪ ) .‬السبخة ( هي الرض التي تعلوهققا الملوحققة ول‬ ‫تكاد تنبت إل بعض الشجر ‪ ) .‬ترجققف ( أصققل الرجققف الحركققة والضققطراب ‪ .‬أي‬ ‫تتزلزل وتضطرب ‪ ) .‬الخبث ( هو ما تلقيه النار من وسخ الفضة والنحاس وغيرهما‬ ‫إذا أذيبا ‪ ) .‬ينكص ( النكوص الرجوع إلى الوراء ‪ .‬وهو القهقري ‪ ) .‬وساج ( الساج‬ ‫هو الطيلسان الخضر ‪ .‬وقيل الطيلسان المقور ينسج كذلك ‪ ) .‬لققن تسققبقني بهققا ( أي‬ ‫لن تفوتها علي ‪ ) .‬باب اللد ( في النهاية لد موضع باشام وقيل بفلسطين ‪ ) .‬الغرقدة (‬ ‫هو ضرب من شجر العضاه وشجر الشوك ‪ ) .‬كالشررة ( واحققدة الشققرر ‪ .‬وهققو مققا‬ ‫يتطاير من النار ‪ ) .‬حكما ( أي حاكما بين الناس ‪ ) .‬مقسطا ( أي عادل في الحكققم ‪.‬‬ ‫) يدق الصليب ( أي يكسره بحيث ل يبقى من جنس الصليب شيء ‪ ) .‬ويذبح‬ ‫الخنزير ( أي يحرم أكله أو يقتله بحيث ل يوجد في الرض ليققأكله أحققد ‪ .‬والحاصققل‬ ‫أنه يبطل دين النصارى ‪ ) .‬ويضققع الجزيققة ( أي ل يقبلهققا مققن أحققد مققن الكفققرة بققل‬ ‫يدعوهم إلى السلم ‪ ) .‬ويترك الصدقة ( أي الزكاة لكققثرة المققوال ‪ ) .‬فل يسققعى (‬ ‫قال في النهاية أن يترك زكاتها فل يكوت لها ساع ‪ ) .‬حمة ( بالتخفيف السم ‪ .‬ويطلق‬ ‫على إبرة العقرب للمجاورة لن السم منها يخرج ‪ ) .‬تفر ( أي تحمله على الفرار ‪) .‬‬ ‫كفققاثور الفضققة ( الفققاثور الخققوان ‪ .‬وقيققل هققو طسققت أو جققام مققن فضققة أو ذهققب ‪.‬‬ ‫) القطف ( العنقود ‪ .‬وهو اسم لكل ما يقطف ‪ .‬كالذبح والطحن ‪ ) .‬فل تقطر قطرة (‬ ‫في المصباح يتعدى ول يتعدى ‪ .‬هذا قول الصمعي ‪ .‬قال أبو زيد ل يتعدى بنفسه بل‬ ‫باللف ‪ ) .‬الطلف ( في المنجد هو لما اجتر مققن الحيوانققات كققالبقرة والظققبي بمنزلققة‬ ‫الحافر للفرس ‪[ .‬‬ ‫س قّلَم‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫طَبَنا َر ُ‬ ‫خَ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫عْنُه َقا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ضَ‬ ‫ي َر ِ‬ ‫ن َأِبي ُأَماَمَة اْلَباِهِل ّ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ن َقْوِلِه ‪َ " :‬يا َأّيَها‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫حّذُرَناُه ‪َ ،‬فَكا َ‬ ‫ل َوُي َ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن الّد ّ‬ ‫عِ‬ ‫حّدُثَنا َ‬ ‫طَبِتِه َما ُي َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ن َأْكَثَر ُ‬ ‫َذاتَ َيْوٍم َفَكا َ‬ ‫ل َل قْم‬ ‫جق ّ‬ ‫ع قّز َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫جا ِ‬ ‫ن ِفْتَنِة الّد ّ‬ ‫ظَم ِم ْ‬ ‫عَ‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫عَلى ا َْ‬ ‫ن ِفْتَنٌة َ‬ ‫س ‪ِ ،‬إّنَها َلْم َتُك ْ‬ ‫الّنا ُ‬ ‫لَمقِم ‪َ ،‬وُهقَو‬ ‫خقُر ا ُْ‬ ‫لُم ‪َ ،‬وَأْنُتقْم آ ِ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْيِهقُم ال ّ‬ ‫لْنِبَيققاِء َ‬ ‫خُر ا َْ‬ ‫حّذَر ُأّمَتُه ‪َ ،‬وَأَنا آ ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ث َنِبّيا ِإ ّ‬ ‫َيْبَع ْ‬ ‫خ قُرجْ َبْع قِدي‬ ‫ن َي ْ‬ ‫س قِلٍم ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫ج ُك ق ّ‬ ‫جي ُ‬ ‫حِ‬ ‫ج َوَأَنا ِفيُكْم َفَأَنا َ‬ ‫خُر ْ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫حاَلَة ‪َ ،‬فِإ ْ‬ ‫ل َم َ‬ ‫ج ِفيُكْم َ‬ ‫خاِر ٌ‬ ‫َ‬ ‫خّل قٍة‬ ‫ن َ‬ ‫ج ِم ق ْ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫سِلٍم ‪ِ ،‬إّن قُه َي ْ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫عَلى ُك ّ‬ ‫خِليَفِتي َ‬ ‫ل َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫سِه ‪َ ،‬وا ُّ‬ ‫ج َنْف ِ‬ ‫جي ُ‬ ‫حِ‬ ‫ئ َ‬ ‫ل اْمِر ٍ‬ ‫َفُك ّ‬ ‫ل اْثُبُتوا ‪َ ،‬ف قِإّنُه َيْب قَدُأ َفَيُقققولُ ‪َ :‬أَنققا‬ ‫عَباَد ا ِّ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيا ِ‬ ‫شَما ً‬ ‫ث َيِميًنا َو ِ‬ ‫ق ‪َ ،‬فَيِعي ُ‬ ‫شاِم َواْلِعَرا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫َبْي َ‬ ‫‪266‬‬ ‫‪ -‬سنن ابن ماجه‪ -‬المكنز ‪ ( 4215)-‬حسن لغيره‬ ‫‪100‬‬ ‫حّتى َتُموُتوا ‪َ ،‬وِإّنققهُ‬ ‫ل ‪َ :‬أَنا َرّبُكْم ‪َ ،‬وَلنْ َتَرْوا َرّبُكْم َ‬ ‫ي َبْعِدي ‪ُ ،‬ثّم ُيَثّني َفَيُقو ُ‬ ‫ل َنِب ّ‬ ‫ي ‪َ ،‬و َ‬ ‫َنِب ّ‬ ‫ن َلقَِيُه‬ ‫ي ‪َ ،‬فَم ْ‬ ‫ل ُأّم ّ‬ ‫عْيَنْيِه َكاِفٌر ‪َ ،‬يْقَرُؤُه ُك ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ب َبْي َ‬ ‫عَوَر ‪َ ،‬وِإّنُه َمْكُتو ٌ‬ ‫س َرّبُكْم ِبَأ ْ‬ ‫عَوُر ‪َ ،‬وَلْي َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫جّنُت قُه َنققاٌر ‪،‬‬ ‫جّن قٌة ‪َ ،‬و َ‬ ‫جّنًة َوَناًرا ‪َ ،‬فَناُرُه َ‬ ‫ن َمَعُه َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ّ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫جِهِه ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ل ِفي َو ْ‬ ‫ِمْنُكْم َفْلَيْتُف ْ‬ ‫عَلْي قِه َب قْرًدا‬ ‫ن َ‬ ‫ل َتُك ق ْ‬ ‫جق ّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫سَتِعْذ ِبا ِّ‬ ‫ف ‪َ ،‬وْلَي ْ‬ ‫سوَرِة اْلَكْه ِ‬ ‫خَواِتيَم ُ‬ ‫ي ِبَناِرِه َفْلَيْقَرْأ َ‬ ‫ن اْبُتِل َ‬ ‫َفَم ِ‬ ‫طي َ‬ ‫ن‬ ‫ن َمَع قُه شَ قَيا ِ‬ ‫ن ِفْتَنِت قِه َأ ّ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫لُم ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قِه ال ّ‬ ‫عَلى ِإْبَراِهي قَم َ‬ ‫ت الّناُر َ‬ ‫لًما َكَما َكاَن ِ‬ ‫َوسَ َ‬ ‫ك َأَبققا َ‬ ‫ك‬ ‫ت َلق َ‬ ‫ن َبَعْثق ُ‬ ‫ت ِإ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬أَرَأْيق َ‬ ‫ي َفَيُقققو ُ‬ ‫عَراِبق ّ‬ ‫لْ‬ ‫س ‪َ ،‬فَيقْأِتي ا َْ‬ ‫صققوَرِة الّنققا ِ‬ ‫عَلققى ُ‬ ‫ن َ‬ ‫َيَتَمّثُلققو َ‬ ‫صققوَرِة َأِبي قِه َوُأّم قِه‬ ‫عَلققى ُ‬ ‫ن َ‬ ‫طي ُ‬ ‫ش قَيا ِ‬ ‫ل َل قُه َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَعْم ‪َ ،‬فَيَتَمّث ُ‬ ‫ك ؟ َفَيُقو ُ‬ ‫شَهُد َأّني َرّب َ‬ ‫ك ‪َ ،‬أَت ْ‬ ‫َوأُّم َ‬ ‫س َفَيْقُتَلَهققا ُثقّم‬ ‫عَلققى َنْف ق ٍ‬ ‫ط َ‬ ‫س قّل َ‬ ‫ن ُي َ‬ ‫ن ِفْتَنِت قِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ي ‪ ،‬اّتِبْعُه َف قِإّنُه َرّب ق َ‬ ‫ن ‪َ :‬يا ُبَن ّ‬ ‫لِ‬ ‫َفَيُقو َ‬ ‫ظققُروا ِإَلققى‬ ‫ل ‪ :‬اْن ُ‬ ‫غْيِرَها ‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫س َ‬ ‫ك ِبَنْف ٍ‬ ‫صَنُع َذِل َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ك ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن ُيَقّدَر َلَها َبْعَد َذِل َ‬ ‫حِيَيَها ‪َ ،‬وَل ْ‬ ‫ُي ْ‬ ‫ك؟‬ ‫ن َرّبق َ‬ ‫ل ‪َ :‬مق ْ‬ ‫غْيقِري ‪َ ،‬فَيْبَعُثقُه َفَيُقققو ُ‬ ‫ن َلقُه َرّبققا َ‬ ‫عُم َأ ّ‬ ‫ن َوَيْز ُ‬ ‫لَ‬ ‫عْبِدي َهَذا ‪َ ،‬فِإّني َأْبَعُثُه ا ْ‬ ‫َ‬ ‫ي ‪َ :‬أَرَأْيققق َ‬ ‫ت‬ ‫عَراِب ّ‬ ‫لْ‬ ‫ل ِل َْ‬ ‫ن َيُقو َ‬ ‫ن ِفْتَنِتِه َأ ْ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫عُدّو ا ِّ‬ ‫ل َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ت الّد ّ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَأْن َ‬ ‫ي ا ُّ‬ ‫ل ‪َ :‬رّب َ‬ ‫َفَيُقو ُ‬ ‫صققوَرِة‬ ‫عَلققى ُ‬ ‫طيُنُه َ‬ ‫ش قَيا ِ‬ ‫ل َلُه َ‬ ‫ل ‪َ :‬نَعْم ‪َ ،‬فَتَتَمّث ُ‬ ‫ك ؟ َفَيُقو ُ‬ ‫شَهُد َأّني َرّب َ‬ ‫ك ‪َ ،‬أَت ْ‬ ‫ك ِإِبَل َ‬ ‫ت َل َ‬ ‫ن َبَعْث ُ‬ ‫ِإ ْ‬ ‫ن ُتْنِب ق َ‬ ‫ت‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫ط قَر ‪َ ،‬وَي قْأُمَر ا َْ‬ ‫ط قَر َفُتمْ ِ‬ ‫ن ُتْم ِ‬ ‫س قَماَء َأ ْ‬ ‫ن َي قْأُمَر ال ّ‬ ‫ن ِفْتَنِت قِه أ ْ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫ِإِبلِ قِه ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ت ‪َ ،‬وَيُمقّر‬ ‫ل َهَلَك ق ْ‬ ‫سققاِئَمٌة ِإ ّ‬ ‫ل َيْبَقققى َلُه قْم َ‬ ‫ب َفُيَكقّذُبوَنُه ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن اْلَع قَر ِ‬ ‫ي ِم ق َ‬ ‫حّ‬ ‫ت ‪َ ،‬فَيُمّر ِباْل َ‬ ‫َفُتْنِب َ‬ ‫ت‪،‬‬ ‫ت َفُتْنِب ق َ‬ ‫ن ُتْنِب ق َ‬ ‫ض َأ ْ‬ ‫لْر َ‬ ‫طَر ‪ ،‬وََي قْأُمَر ا َْ‬ ‫طَر َفُتْم ِ‬ ‫ن ُتْم ِ‬ ‫سَماَء َأ ْ‬ ‫صّدُقوَنُه ‪َ ،‬فَيْأُمُر ال ّ‬ ‫ي َفُي َ‬ ‫حّ‬ ‫ِباْل َ‬ ‫ص قًرا َوَأَدّرُه‬ ‫خَوا ِ‬ ‫س قَمَنُه َوَأَم قّدُه َ‬ ‫ت َوَأ ْ‬ ‫ظ قَم َمققا َكققاَن ْ‬ ‫عَ‬ ‫ك َأ ْ‬ ‫ن َيْوِمِهْم َذِل ق َ‬ ‫شيِهْم ِم ْ‬ ‫ح ِإَلْيِه َمَوا ِ‬ ‫َفَتُرو َ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَيْوًمققا‬ ‫ن َذِلقق َ‬ ‫سققَنِة ‪َ ،‬وَيْوًمققا ُدو َ‬ ‫ن َيْوًمققا ‪َ ،‬فَيْوًمققا َكال ّ‬ ‫ن َأّيققاَمُه َأْرَبُعققو َ‬ ‫عا ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ضققُرو ً‬ ‫ُ‬ ‫لّيققاِم ‪،‬‬ ‫ك ‪َ ،‬وَيْوًمققا َكا َْ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫جُمَع قِة ‪َ ،‬وَيْوًمققا ُدو َ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَيْوًمققا َكاْل ُ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ش قْهِر ‪َ ،‬وَيْوًمققا ُدو َ‬ ‫َكال ّ‬ ‫خ قَر‬ ‫لَ‬ ‫ل َيْبُل قُغ َباَبَهققا ا ْ‬ ‫ب اْلَمِديَن قِة َف َ‬ ‫ل ِبَبا ِ‬ ‫جُ‬ ‫ح الّر ُ‬ ‫صِب ُ‬ ‫جِريَدِة ‪ُ ،‬ي ْ‬ ‫شَرَرِة ِفي اْل َ‬ ‫ساِئُر َأّياِمِه َكال ّ‬ ‫َو َ‬ ‫لّيققاِم اْلِقصَققاِر ؟‬ ‫ك ا َْ‬ ‫صّلي ِفي ِتْل ق َ‬ ‫ف ُن َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَكْي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫س " ‪َ ،‬قاُلوا ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫شْم ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫حّتى َتِغي َ‬ ‫َ‬ ‫ض قٌع‬ ‫ل َيْبَقى مَْو ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫صّلو َ‬ ‫ل ُثّم ُت َ‬ ‫طَوا ِ‬ ‫لّياِم ال ّ‬ ‫ن ِفي َهِذِه ا َْ‬ ‫ن ِفيَها َكَما َتْقُدُرو َ‬ ‫َقالَ ‪َ " :‬تْقُدُرو َ‬ ‫ن ِنَقاِبَهققا‬ ‫ب ِم ق ْ‬ ‫ن َنْق ٍ‬ ‫ل َيْأِتيَها ِم ْ‬ ‫ل َمّكَة َواْلَمِديَنَة ‪َ ،‬فِإّنُه َ‬ ‫عَلْيِه ِإ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫غَل َ‬ ‫طَئُه َو َ‬ ‫ل َو ِ‬ ‫ض ِإ ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ِم َ‬ ‫عْنقققَد‬ ‫خِة ِ‬ ‫سَب َ‬ ‫طِع ال ّ‬ ‫عْنَد ُمْنَق ِ‬ ‫حَمِر ِ‬ ‫لْ‬ ‫ب ا َْ‬ ‫ضِري ِ‬ ‫عْنَد ال ّ‬ ‫ل ِ‬ ‫حّتى َيْنِز َ‬ ‫ف َ‬ ‫سْي ِ‬ ‫ت ِبال ّ‬ ‫صَل ٌ‬ ‫ك ُم ْ‬ ‫ل َلِقَيُه َمَل ٌ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫ل ُمَناِفقَ قٌة ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ق َو َ‬ ‫ل َيْبَقى ُمَنققاِف ٌ‬ ‫ت ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جَفا ٍ‬ ‫ث َر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ف اْلَمِديَنُة ِبَأْهِلَها َث َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَتْر ُ‬ ‫سُيو ِ‬ ‫جَتِمِع ال ّ‬ ‫ُم ْ‬ ‫ك َيقْوَم‬ ‫عى َذِلق َ‬ ‫حِدي قِد ‪َ ،‬وُيقْد َ‬ ‫ث اْل َ‬ ‫خَبق َ‬ ‫خَبَثَهققا َكَمققا َيْنِفققي اْلِكي قُر َ‬ ‫ج ِإَلْيِه ‪َ ،‬فَتْنِفققي اْلَمِديَن قُة َ‬ ‫خَر َ‬ ‫َ‬ ‫ل ‪ِ " :‬بَبْي ق ِ‬ ‫ت‬ ‫ن َيْوَمِئٍذ ؟ َقققا َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ن الُْم ْ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَأْي َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫ك ‪َ :‬يا َر ُ‬ ‫شِري ٍ‬ ‫ت ُأّم َ‬ ‫ص " ‪َ ،‬فَقاَل ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫خَ‬ ‫اْل َ‬ ‫ح ‪َ ،‬فُتقَققاُم‬ ‫صققاِل ٌ‬ ‫ل َ‬ ‫جق ٌ‬ ‫ن َي قْوَمِئٍذ َر ُ‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫صَرُهْم ‪َ ،‬وِإَمققاُم اْلُم ْ‬ ‫حا ِ‬ ‫حّتى ُي َ‬ ‫ج ِإَلْيِهْم َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫س ‪َ ،‬ي ْ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫لُم ‪،‬‬ ‫سقق َ‬ ‫عَلْيققِه ال ّ‬ ‫ن َمْرَيَم َ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ل َنَز َ‬ ‫خَ‬ ‫ح ‪َ ،‬فِإَذا َكّبَر َوَد َ‬ ‫صْب َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫صّ‬ ‫ل َلُه ‪َ :‬‬ ‫لُة َفُيَقا ُ‬ ‫صَ‬ ‫ال ّ‬ ‫ضُع َيَدُه َبْيقق َ‬ ‫ن‬ ‫لُم َفَي َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫شي اْلَقْهَقَرى َفَيَتَقّدُم ِ‬ ‫جُع َفَيْم ِ‬ ‫عَرَفُه َفَيْر ِ‬ ‫ل َ‬ ‫جُ‬ ‫َفِإَذا َرآُه الّر ُ‬ ‫حوا اْلَبققا َ‬ ‫ب‬ ‫ل ‪ :‬اْفَت ُ‬ ‫خْلَفُه ُثّم َيُقو ُ‬ ‫لُم َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫صّلي ِ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيَتَقّدُم ‪َ ،‬فُي َ‬ ‫صّ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫َكِتَفْيِه َفَيُقو ُ‬ ‫ظَر ِإَلققى‬ ‫حّلى ‪َ ،‬فِإَذا َن َ‬ ‫ف ُم َ‬ ‫سْي ٍ‬ ‫ج َو َ‬ ‫سا ٍ‬ ‫ي ‪ُ ،‬كّلُهْم ُذو َ‬ ‫ف َيُهوِد ّ‬ ‫ن َأْل ِ‬ ‫سْبُعو َ‬ ‫ل َيْوَمِئٍذ َ‬ ‫جا ِ‬ ‫‪َ ،‬وَمَع الّد ّ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫ج‬ ‫ح ِفي اْلَماِء ‪ُ ،‬ث قّم َي ْ‬ ‫ص ِفي الّناِر ‪َ ،‬واْلِمْل ُ‬ ‫صا ُ‬ ‫ب الّر َ‬ ‫ب َكَما َيُذو ُ‬ ‫لُم َذا َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫ِ‬ ‫عْن قَد‬ ‫ن َتُفققوَتِني ِبَهققا ‪َ ،‬فُي قْدِركَُه ِ‬ ‫ضْرَبًة َل ْ‬ ‫ك َ‬ ‫ن ِلي ِفي َ‬ ‫لُم ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِه ال ّ‬ ‫سى َ‬ ‫عي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫َهاِرًبا ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ي‪َ ،‬‬ ‫ل‬ ‫ل َيَتَواَرى ِب قِه َيُهققوِد ّ‬ ‫جّ‬ ‫ل عَّز َو َ‬ ‫ق ا ُّ‬ ‫خَل َ‬ ‫يٌء ِمّما َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َيْبَقى َ‬ ‫ي َفَيْقُتَلُه ‪َ ،‬ف َ‬ ‫شْرِق ّ‬ ‫ب ُلّد ال ّ‬ ‫َبا ِ‬ ‫‪101‬‬ ‫ل ‪َ :‬يقققا‬ ‫ل َقا َ‬ ‫جَر ِإ ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل َ‬ ‫جَر َو َ‬ ‫شَ‬ ‫ل َ‬ ‫يَء ‪َ ،‬‬ ‫ش ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ل َذِل َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ق ا ُّ‬ ‫طَ‬ ‫ل َأْن َ‬ ‫جَر ِإ ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل َ‬ ‫جَر ‪َ ،‬و َ‬ ‫شَ‬ ‫َ‬ ‫ق َيْوَمِئٍذ "‬ ‫طُ‬ ‫ل َتْن ِ‬ ‫جِرِهْم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫شَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْلَغْرَقَدَة َفِإّنَها ِم ْ‬ ‫ي َفاْقُتْلُه ‪ِ ،‬إ ّ‬ ‫سِلَم ‪َ ،‬هَذا َيُهوِد ّ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫عْبَد ا ِّ‬ ‫َ‬ ‫طا‬ ‫سً‬ ‫ل ‪َ ،‬وِإَماًما ُمقْ ِ‬ ‫عْد ً‬ ‫حَكًما َ‬ ‫لُم ِفي ُأّمِتي َ‬ ‫سَ‬ ‫عَلْيِهَما ال ّ‬ ‫ن َمْرَيَم َ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ل ‪َ " :‬وَيُكو ُ‬ ‫‪َ ،‬قا َ‬ ‫حّتققى َ‬ ‫ل‬ ‫ص قَدَقُة َ‬ ‫ب َأْوَزاَرَهققا ‪َ ،‬وُتْرَف قُع ال ّ‬ ‫حْر ُ‬ ‫ضُع اْل َ‬ ‫خْنِزيَر ‪َ ،‬وَت َ‬ ‫ل اْل ِ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَيْقُت ُ‬ ‫صِلي َ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫‪ُ ،‬يِد ّ‬ ‫حّمقٍة‬ ‫ل ِذي ُ‬ ‫حّم قُة ُك ق ّ‬ ‫ع ُ‬ ‫ض ‪َ ،‬وُتْن قَز ُ‬ ‫غ ُ‬ ‫حَناُء َوالّتَبققا ُ‬ ‫شق ْ‬ ‫ل َبِعيٍر ‪َ ،‬وُتْرَف قُع ال ّ‬ ‫شاٍة َو َ‬ ‫عَلى َ‬ ‫سَعى َ‬ ‫ُي ْ‬ ‫ض قّرُه ‪،‬‬ ‫ل َي ُ‬ ‫س قُد َف َ‬ ‫لْ‬ ‫ض قّرُه ‪َ ،‬وَيْلَقققى اْلَوِلي قَدَة ا َْ‬ ‫ل َي ُ‬ ‫ش َف َ‬ ‫حَن ق ِ‬ ‫ل اْلَوِليُد َيَدُه ِفي ِفققي اْل َ‬ ‫خَ‬ ‫حّتى ُيْد ِ‬ ‫َ‬ ‫ض ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫لْر ُ‬ ‫ل ا َْ‬ ‫ب ِفي اْلَغَن قِم َك قَأّنُه َكْلُبَهققا ‪َ ،‬وُتْم َُ‬ ‫ن الّذْئ ُ‬ ‫ل َكَأّنُه َكْلُبَها ‪َ ،‬وَيُكو ُ‬ ‫لِب ِ‬ ‫ن ِفي ا ِْ‬ ‫َوَيُكو ُ‬ ‫لَم ‪َ ،‬وَتُكققو ُ‬ ‫ن‬ ‫سق َ‬ ‫لْ‬ ‫ل ا ِْ‬ ‫ك ِإ ّ‬ ‫ن ُمْل ق ٌ‬ ‫ل َيكُققو ُ‬ ‫ل اْلُكّفققاَر ُمْلَكُه قْم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب ا ُّ‬ ‫سُل ُ‬ ‫لِم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫ا ِْ‬ ‫لُم ‪،‬‬ ‫سق َ‬ ‫عَلْي قِه ال ّ‬ ‫عْه قِد آَدَم َ‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت ُتْنِب ق ُ‬ ‫ت َنَباَتَهققا َكَمققا َكققاَن ْ‬ ‫ضِة ‪ُ ،‬تْنِب ُ‬ ‫ض َكَناُثوِر اْلِف ّ‬ ‫لْر ُ‬ ‫ا َْ‬ ‫ن الّث قْوُر ِبَك قَذا‬ ‫شِبُعُهْم ‪َ ،‬وَيُكققو ُ‬ ‫عَلى الّرّماَنِة َفُت ْ‬ ‫شِبُعُهْم ‪َ ،‬والّنَفُر َ‬ ‫ف َفُي ْ‬ ‫ط ِ‬ ‫عَلى اْلِق ْ‬ ‫جَتِمُع الّنَفُر َ‬ ‫َي ْ‬ ‫‪267‬‬ ‫صٍم‬ ‫عا ِ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاُد َواْلَمَثاِني ِ‬ ‫لَ‬ ‫ت"اْ‬ ‫س ِبالّدَرْيِهَما ِ‬ ‫ن اْلَفَر ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَيُكو ُ‬ ‫ن اْلَما ِ‬ ‫َوَكَذا ِم َ‬ ‫شقِهَد‬ ‫ص قَرِة ‪َ ،‬أّن قُه َ‬ ‫ل اْلَب ْ‬ ‫ن َأْه ق ِ‬ ‫ي ‪ِ ،‬م ق ْ‬ ‫عّباٍد اْلَعْب قِد ّ‬ ‫ن َ‬ ‫حّدَثِني َثْعَلَبُة ْب ُ‬ ‫س‪َ ،‬‬ ‫ن َقْي ٍ‬ ‫سَوِد ْب ِ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫غلٌم ِم َ‬ ‫ن‬ ‫سُمَرُة ‪َ :‬بْيَنَما َأَنا َيْوًما َو ُ‬ ‫ل َ‬ ‫طَبِتِه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَذَكَر ِفي ُ‬ ‫جْنُد ٍ‬ ‫ن ُ‬ ‫سُمَرَة ْب ِ‬ ‫طَبًة َيْوًما ِل َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ُ‬ ‫حّتققى ِإَذا َكققاَن ِ‬ ‫ت‬ ‫ل صلى ال ق عليققه وسققلم َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫عْهِد َر ُ‬ ‫عَلى َ‬ ‫ضا َلَنا َ‬ ‫غَر ً‬ ‫صاِر َنْرِمي َ‬ ‫لْن َ‬ ‫اَ‬ ‫ضق ْ‬ ‫ت‬ ‫حّتققى آ َ‬ ‫ت َ‬ ‫س قَوّد ْ‬ ‫قاْ‬ ‫لُف ق ِ‬ ‫ناُ‬ ‫ظِر ِم ق َ‬ ‫ن الّنققا ِ‬ ‫عْي ِ‬ ‫ن ‪َ ،‬أْو َثلَثٍة ِفي َ‬ ‫حْي ِ‬ ‫عَلى َقْدِر ُرْم َ‬ ‫س َ‬ ‫الشّْم ُ‬ ‫ن َه قِذِه‬ ‫ش قأْ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ح قِدَث ّ‬ ‫ل َلُي ْ‬ ‫جِد َف قَوا ِّ‬ ‫سق ِ‬ ‫ق ِبَنققا ِإَلققى الَْم ْ‬ ‫طِل ْ‬ ‫حِبِه اْن َ‬ ‫صا ِ‬ ‫حُدَنا ِل َ‬ ‫ل ‪َ :‬أ َ‬ ‫َكَأّنَها َتّنوَمٌة ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫جِد ‪َ ،‬ف قِإَذا ُه قَو‬ ‫سِ‬ ‫حَدًثا ‪َ ،‬فَدَفْعَنا ِإَلى اْلَم ْ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ِفي ُأّمِتِه َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫س ِلَر ُ‬ ‫الشّْم ِ‬ ‫ل ‪َ :‬فَتَق قّدَم‬ ‫س ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ج ِإَلققى الّنققا ِ‬ ‫خ قَر َ‬ ‫ن َ‬ ‫حي ق َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسلم ِ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو َ‬ ‫َباِرٌز ‪َ ،‬فَواَفْقَنا َر ُ‬ ‫ل َمققا‬ ‫طَو ِ‬ ‫صْوَتُه ‪ُ ،‬ثّم َرَكَع ِبَنا َك قَأ ْ‬ ‫سَمُع َلهُ َ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ط َ‬ ‫صلٍة َق ّ‬ ‫ل َما َقاَم ِبَنا ِفي َ‬ ‫طَو ِ‬ ‫صّلى ِبَنا َكَأ ْ‬ ‫َو َ‬ ‫صققلٍة‬ ‫جَد ِبَنققا ِفققي َ‬ ‫سَ‬ ‫ل َما َ‬ ‫طَو ِ‬ ‫جَد ِبَنا َكَأ ْ‬ ‫سَ‬ ‫صْوَتُه ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫سَمُع َلُه َ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ط َ‬ ‫صلٍة َق ّ‬ ‫َرَكَع ِبَنا ِفي َ‬ ‫جّلققي‬ ‫ق َت َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَواَف َ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ل َذِل َ‬ ‫ل ِفي الّرْكَعِة الّثاِنَيِة ِمْث َ‬ ‫ل ‪ُ :‬ثّم َفَع َ‬ ‫صْوَتُه ‪َ ،‬قا َ‬ ‫سَمُع َلُه َ‬ ‫ل َن ْ‬ ‫ط َ‬ ‫َق ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ل‬ ‫ش قِهَد َأ ْ‬ ‫عَلْي قِه ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل َوَأْثَنققى َ‬ ‫حِمَد ا َّ‬ ‫سّلَم َف َ‬ ‫ل ‪ُ :‬ثّم َ‬ ‫سُه ِفي الّرْكَعِة الّثاِنَيِة ‪َ ،‬قا َ‬ ‫جُلو َ‬ ‫س ُ‬ ‫شْم ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫شٌر َوَر ُ‬ ‫س ِإّنَما َأَنا َب َ‬ ‫ل ‪َ :‬يا َأّيَها الّنا ُ‬ ‫سوُلُه ‪ُ ،‬ثّم َقا َ‬ ‫عْبُدُه َوَر ُ‬ ‫شِهَد َأّنُه َ‬ ‫ل ‪َ ،‬و َ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ِإَلَه ِإ ّ‬ ‫ت َرّبققي َلَمققا‬ ‫سققال ِ‬ ‫ن َتْبِلي قِغ ِر َ‬ ‫يٍء ِم ق ٍ‬ ‫شق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫عق ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ص قْر ُ‬ ‫ن َأّني َق ّ‬ ‫ن ُكْنُتْم َتْعَلُمو َ‬ ‫ل ِإ ْ‬ ‫‪َ ،‬فُأَذّكُرُكُم ا َّ‬ ‫ن َأّنققي َقققْد‬ ‫ن ُكْنُتْم َتْعَلُمو َ‬ ‫ن ُتَبّلَغ ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫ت َرّبي َكَما َيْنَبِغي َلَها َأ ْ‬ ‫سال ِ‬ ‫حّتى ُأَبّلَغ ِر َ‬ ‫خَبْرُتُموِني َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ك َق قْد َبّلْغ ق َ‬ ‫ت‬ ‫ش قَهُد َأّن ق َ‬ ‫س ‪َ ،‬فَقاُلوا ‪َ :‬ن ْ‬ ‫ل ‪َ :‬فَقاَم الّنا ُ‬ ‫خَبْرُتُموِني ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ت َرّبي َلَما َأ ْ‬ ‫سال ِ‬ ‫ت ِر َ‬ ‫َبّلْغ ُ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل‬ ‫ل َر ُ‬ ‫سَكُتوا ‪َ ،‬فَقققا َ‬ ‫ل ‪ُ :‬ثّم َ‬ ‫ك ‪َ ،‬قا َ‬ ‫عَلْي َ‬ ‫ت اّلِذي َ‬ ‫ضْي َ‬ ‫ك َوَق َ‬ ‫لّمِت َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ح َ‬ ‫صْ‬ ‫ك ‪َ ،‬وَن َ‬ ‫ت َرّب َ‬ ‫سال ِ‬ ‫ِر َ‬ ‫س‪،‬‬ ‫شقْم ِ‬ ‫ف َه قِذِه ال ّ‬ ‫سققو َ‬ ‫ن ُك ُ‬ ‫ن َأ ّ‬ ‫جققال َيْزعُُمققو َ‬ ‫ن ِر َ‬ ‫ل صلى ال عليه وسققلم ‪َ :‬أّمققا َبْع قُد َف قِإ ّ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ن َأْهق ِ‬ ‫ل‬ ‫ظَمققاَء ِم ق ْ‬ ‫عَ‬ ‫ل ُ‬ ‫جققا ٍ‬ ‫ت ِر َ‬ ‫طاِلِعَها ِلَم قْو ِ‬ ‫ن َم َ‬ ‫عْ‬ ‫جوِم َ‬ ‫ل َهِذِه الّن ُ‬ ‫ف َهَذا اْلَقَمِر ‪َ ،‬وَزَوا َ‬ ‫سو َ‬ ‫َوُك ُ‬ ‫ث ِمْنُهقْم‬ ‫ح قِد ُ‬ ‫ن ُي ْ‬ ‫ظَر َمق ْ‬ ‫عَباَدُه َلَيْن ُ‬ ‫ن ِبَها ِ‬ ‫ل َيْفِت ُ‬ ‫ت ا ِّ‬ ‫ن آَيا ِ‬ ‫ت ِم ْ‬ ‫ن آَيا ٍ‬ ‫ض ‪ ،‬وِإّنُهْم َكَذُبوا َوَلِك ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫اَ‬ ‫ل َ‬ ‫ل‬ ‫خَرِتُكْم ‪َ ،‬وِإّنُه َوا ِّ‬ ‫ن ِفي ُدْنَياُكْم َوآ ِ‬ ‫صّلي َما َأْنُتْم لُقو َ‬ ‫ت ُأ َ‬ ‫ت ُمْنُذ ُقْم ُ‬ ‫ل َلَقْد َرَأْي ُ‬ ‫َتْوَبًة ‪َ ،‬وا ِّ‬ ‫س قَرى‬ ‫ن اْلُي ْ‬ ‫ح اْلَعْي ق ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل ‪َ :‬مْم ُ‬ ‫جا ُ‬ ‫عَوُر الّد ّ‬ ‫لْ‬ ‫خُرُهُم ا َ‬ ‫ن َكّذاًبا آ ِ‬ ‫ج َثلُثو َ‬ ‫خُر َ‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫َتُقوُم ال ّ‬ ‫لق ‪َ ،‬فَمق ْ‬ ‫ن‬ ‫عُم َأّن قُه ا ُّ‬ ‫ج ‪َ ،‬فِإّنُه َيْز ُ‬ ‫خَر َ‬ ‫صاِر ‪َ ،‬وِإّنُه َمَتى َ‬ ‫لْن َ‬ ‫ناَ‬ ‫خ ِم َ‬ ‫شْي ٍ‬ ‫حَيى ِل َ‬ ‫ن َأِبي َي ْ‬ ‫عْي ُ‬ ‫َكَأّنَها َ‬ ‫‪267‬‬ ‫ق )‪ (37‬وَفَواِئُد َتّماٍم )‪ ( 256‬حسن‬ ‫حا َ‬ ‫ن ِإسْ َ‬ ‫حْنِبل ْب ِ‬ ‫ن ِل َ‬ ‫صٍم )‪ ( 1127‬واْلِفَت ُ‬ ‫عا ِ‬ ‫ن َأِبي َ‬ ‫لْب ِ‬ ‫حاُد َواْلَمَثاِني ِ‬ ‫لَ‬ ‫‪-‬اْ‬ ‫‪102‬‬ ‫ن َكَفقَر ِبقِه َوَكقّذَبُه َفَلْيقسَ‬ ‫ف ‪َ ،‬وَم ْ‬ ‫سلَ َ‬ ‫ل َ‬ ‫عَم ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ح ِم ْ‬ ‫صاِل ٌ‬ ‫س َيْنَفُعُه َ‬ ‫صّدَقُه َواّتَبَعُه َفَلْي َ‬ ‫ن ِبِه َو َ‬ ‫آَم َ‬ ‫ح قَرَم ‪َ ،‬وَبْيق َ‬ ‫ت‬ ‫ل اْل َ‬ ‫ض ُكّلَهققا ِإ ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫عَلققى ا َ‬ ‫ظَهُر َ‬ ‫سقَي ْ‬ ‫ف ‪َ ،‬وِإّنقُه َ‬ ‫س قَل َ‬ ‫عَمِلقِه َ‬ ‫ن َ‬ ‫يٍء ِم ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫ب ِب َ‬ ‫ُيَعاَق ُ‬ ‫ص قِب ُ‬ ‫ح‬ ‫ش قِديًدا ‪ ،‬فَُي ْ‬ ‫ن ِزْل قَزال َ‬ ‫س َفَيَتْزَلَزُلققو َ‬ ‫ت اْلَمْق قِد ِ‬ ‫ن ِفي َبْي ِ‬ ‫صُر اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ح ُ‬ ‫س ‪َ ،‬وِإّنُه َي ْ‬ ‫اْلَمْقِد ِ‬ ‫جِر َلُيَناِدي‬ ‫شَ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫صَ‬ ‫ط ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫حاِئ ِ‬ ‫جَدَم اْل َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫جُنوَدُه َ‬ ‫ل َو ُ‬ ‫ن َمْرَيَم َفَيْهِزُمُه ا ُّ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ِفيِهْم ِ‬ ‫ن ُأُمققوًرا‬ ‫حّتققى َت قَرْو َ‬ ‫ك َ‬ ‫ن َذِل ق َ‬ ‫ن َيُكققو َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَل ق ْ‬ ‫ل اْقُتْلُه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫سَتِتُر ِبي َفَتَعا َ‬ ‫ن َهَذا َكاِفٌر َي ْ‬ ‫ِبالُْمْؤِم ِ‬ ‫ن َنِبّيُكْم صلى ال عليه وسققلم َذكَ قَر َلُك قْم‬ ‫ل َكا َ‬ ‫ن َبْيَنُكْم ‪َ :‬ه ْ‬ ‫ساَءُلو َ‬ ‫سُكْم َت َ‬ ‫شْأُنَها ِفي َأْنُف ِ‬ ‫َيَتَفاَقُم َ‬ ‫شاَر ِبَيِدِه ‪،‬‬ ‫ض ‪َ ،‬وَأ َ‬ ‫ك اْلَقْب ُ‬ ‫عَلى َأَثِر َذِل َ‬ ‫سيَها ‪ُ ،‬ثّم َ‬ ‫ن َمَرا ِ‬ ‫عْ‬ ‫ل َ‬ ‫جَبا ٌ‬ ‫ل ِ‬ ‫حّتى َتُزو َ‬ ‫ِمْنَها ِذْكًرا ‪َ ،‬و َ‬ ‫خَرَهققا "‬ ‫ث َمققا َق قّدَمَها َول َأ ّ‬ ‫ح قِدي َ‬ ‫ل ‪َ :‬ف قَذَكَر َه قَذا اْل َ‬ ‫خ قَرى ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫طَب قًة ُأ ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ش قِهَد ُ‬ ‫ل ‪ُ :‬ث قّم َ‬ ‫َقققا َ‬ ‫‪268‬‬ ‫المستدرك للحاكم‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫ن َقْب َ‬ ‫ف َتَرْو َ‬ ‫سْو َ‬ ‫سّلَم‪َ ":‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫ب‪َ ،‬قا َ‬ ‫جْنُد ٍ‬ ‫سُمَرَة بن ُ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ك‪،‬‬ ‫ح قّدْثَنا ِبَه قَذا‪َ ،‬ف قِإَذا َرَأْيُت قْم َذِل ق َ‬ ‫ن‪َ :‬هَلْكَنققا‪ُ ،‬‬ ‫ظاًما‪َ ،‬تُقوُلو َ‬ ‫عَ‬ ‫سَتْنِكُروَنَها ِ‬ ‫شَياَء َت ْ‬ ‫عُة َأ ْ‬ ‫سا َ‬ ‫َتُقوَم ال ّ‬ ‫جَبققال‬ ‫ف َتَرْونَ ِ‬ ‫سْو َ‬ ‫ل‪َ ":‬‬ ‫حّتى َقا َ‬ ‫عِة"‪َ ،‬‬ ‫سا َ‬ ‫عِة ال ّ‬ ‫سا َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫عَلُموا َأّنَها َأَواِئ ُ‬ ‫ل َتَعاَلى‪َ ،‬وا ْ‬ ‫َفاْذُكُروا ا َّ‬ ‫عَلققى‬ ‫ج قُر َ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫حّتققى َي قُد ّ‬ ‫عُة َ‬ ‫سققا َ‬ ‫ل َلَنققا‪":‬ل َتُقققوُم ال ّ‬ ‫ن َيُقققو ُ‬ ‫حِة"‪َ ،‬وَكققا َ‬ ‫صْي َ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫حّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َقْب َ‬ ‫َتُزو ُ‬ ‫عْب قَد‬ ‫ج قُر‪َ :‬يققا َ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫خَتَفى‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫طَلَع ُقّداَمُه‪َ ،‬فا ْ‬ ‫سِلٌم‪َ ،‬فا ّ‬ ‫ل ُم ْ‬ ‫جٌ‬ ‫طُرُدُه َر ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫خَتِبًئا َكا َ‬ ‫ي ُم ْ‬ ‫اْلَيُهوِد ّ‬ ‫‪269‬‬ ‫طَبَراِن ّ‬ ‫ي‬ ‫ل‪َ ،‬هَذا َما َتْبِغي"َرَواُه ال ّ‬ ‫ا ِّ‬ ‫ل ِفققي َه قِذِه‬ ‫جا ُ‬ ‫ل ال قّد ّ‬ ‫س قّلَم ‪َ :‬يْن قِز ُ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قا َ‬ ‫عَمَر ‪َ ،‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫ج قُع ِإَلققى‬ ‫ل َلَيْر ِ‬ ‫جق َ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حّتققى ِإ ّ‬ ‫سققاءُ ‪َ ،‬‬ ‫ج ِإَلْي قِه الّن َ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫ن َأْكَثَر َم ق ْ‬ ‫خِة ِبَمّرَقَناَة ‪َ ،‬فَيُكو ُ‬ ‫السَّب َ‬ ‫ج ِإَلْي قِه ‪ُ ،‬ثقّم‬ ‫خ قُر َ‬ ‫ن َت ْ‬ ‫خاَف قَة َأ ْ‬ ‫طققا ‪َ ،‬م َ‬ ‫عّمِت قِه ‪َ ،‬فُيوِثُقَهققا ِرَبا ً‬ ‫خِتِه َو َ‬ ‫حِميِمِه َوِإَلى ُأّمِه َواْبَنِتِه َوُأ ْ‬ ‫َ‬ ‫حق َ‬ ‫ت‬ ‫ئ َت ْ‬ ‫خَتِب ق ُ‬ ‫ي ‪َ ،‬لَي ْ‬ ‫ن اْلَيُهققوِد ّ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫شيَعَتُه ‪َ ،‬‬ ‫ن ِ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬فَيْقُتُلوَنُه َوَيْقُتُلو َ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ل اْلُم ْ‬ ‫ط ا ُّ‬ ‫ُيسَّل ُ‬ ‫حِتي َفاْقُتْلُه‪ " .‬مسند‬ ‫ي َت ْ‬ ‫سِلِم ‪َ :‬هَذا َيُهوِد ّ‬ ‫جَرُة ِلْلُم ْ‬ ‫شَ‬ ‫جُر َأِو ال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫جِر َفَيُقو ُ‬ ‫حَ‬ ‫جَرِة َأِو اْل َ‬ ‫الشّ َ‬ ‫‪270‬‬ ‫أحمد‬ ‫خِة‬ ‫س قَب َ‬ ‫ل ِبَه قِذِه ال ّ‬ ‫جا ُ‬ ‫ل ال قّد ّ‬ ‫سّلَم‪َ:‬يْنِز ُ‬ ‫عَلْيِه وَ َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل‪َ :‬قا َ‬ ‫عَمَر ‪َ ,‬قا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن اْب ِ‬ ‫عِ‬ ‫وَ‬ ‫عّمِتقِه‬ ‫خِت قِه َو َ‬ ‫ج قُع ِإَلققى ُأّم قِه َوُأ ْ‬ ‫ل َلَيْر ِ‬ ‫جق َ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫حّتققى ِإ ّ‬ ‫سققاَء ‪َ ,‬‬ ‫ج ِإَلْيِه الّن َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ن َي ْ‬ ‫خُر َم ْ‬ ‫نآِ‬ ‫َفَيُكو ُ‬ ‫عَلْي قِه َفَيْقُتُلققوَنُه َوَيقُْتُلققو ُ‬ ‫ن‬ ‫ن َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ل ق الُْم ْ‬ ‫ط ا ُّ‬ ‫س قّل ُ‬ ‫ج ِإَلْيِه ‪ُ ,‬ث قّم ُي َ‬ ‫خُر َ‬ ‫ن َت ْ‬ ‫خاَفَة َأ ْ‬ ‫طا َم َ‬ ‫َفُيوِثُقَها ِرَبا ً‬ ‫جَرُة‪َ :‬يا‬ ‫شَ‬ ‫جُر َأِو ال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫جِر ‪َ ,‬فَيُقو ُ‬ ‫حَ‬ ‫جِر َأِو اْل َ‬ ‫شَ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ئ َت ْ‬ ‫خَتِب ُ‬ ‫ي َي ْ‬ ‫ن اْلَيُهوِد ّ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫شيَعَتُه ‪َ ,‬‬ ‫ِ‬ ‫‪271‬‬ ‫حِتي َفاْقُتْلُه‪".‬المعجم الكبير للطبراني‬ ‫ي َت ْ‬ ‫ُمسِْلُم َهَذا َيُهوِد ّ‬ ‫خ قُر ُ‬ ‫ج‬ ‫س قّلَم َي ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ُّ‬ ‫لق َ‬ ‫لا ِ‬ ‫سققو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫ل ‪َ :‬قققا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أّنُه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫عْبِد ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جاِبِر ْب ِ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫وَ‬ ‫ض‪،‬‬ ‫حَها ِفققي الَْر ِ‬ ‫سققي ُ‬ ‫ن َلْيَلًة َي ِ‬ ‫ن اْلِعْلِم ‪َ ،‬فَلُه َأْرَبُعو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬وِإْدَباٍر ِم َ‬ ‫ن الّدي ِ‬ ‫خْفَقٍة ِم َ‬ ‫ل ِفي َ‬ ‫جا ُ‬ ‫الّد ّ‬ ‫سققاِئُر َأّيققاِمِه‬ ‫جُمَع قِة ‪ُ ،‬ث قّم َ‬ ‫ش قْهِر ‪َ ،‬واْلَي قْوُم ِمْنَهققا َكاْل ُ‬ ‫س قَنِة ‪َ ،‬واْلَي قْوُم ِمْنَهققا َكال ّ‬ ‫اْلَيْوُم ِمْنَها َكال ّ‬ ‫‪ - 268‬المستدرك للحاكم )‪ (1230‬والسنن الكبرى للبيهقي‪ -‬المكنز ‪ (6588) (339 / 3) -‬والمعجم الكبير‬ ‫للطبراني ‪ 6655) (326 / 6) -‬و ‪ ( 6657‬وصحيح ابن خزيمة )‪ (1320‬ومصنف ابن أبي شيبة ‪) -‬‬ ‫‪ (38668) (151 / 15‬حسن لغيره‬ ‫‪ - 269‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (6939) (417 / 6) -‬فيه ضعف‬ ‫‪ - 270‬مسند أحمد )عالم الكتب( ‪ (5353) (380 / 2) -‬صحيح‬ ‫‪ - 271‬المعجم الكبير للطبراني ‪ (13019) (446 / 10) -‬صحيح‬ ‫‪103‬‬ ‫س ‪َ :‬أَنا‬ ‫ل ِللّنا ِ‬ ‫عا ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫ن ِذَرا ً‬ ‫ن ُأُذَنْيِه َأْرَبُعو َ‬ ‫ض َما َبْي َ‬ ‫عْر ُ‬ ‫حَماٌر َيْرَكُبُه َ‬ ‫َكَأّياِمُكْم َهِذِه ‪َ ،‬وَلُه ِ‬ ‫عْيَنْي قِه َكققاِفٌر ‪ ،‬ك ف ر‬ ‫ن َ‬ ‫ب َبْي ق َ‬ ‫عَوَر ‪َ ،‬مْكُتققو ٌ‬ ‫س ِب قَأ ْ‬ ‫ن َرّبُك قْم َلْي ق َ‬ ‫ع قَوُر ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫َرّبُك قْم َوُه قَو َأ ْ‬ ‫ل اْلَمِديَنَة َوَمّكَة ‪،‬‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ل َماٍء َوَمْنَه ٍ‬ ‫ب ‪َ ،‬يِرُد ُك ّ‬ ‫غْيُر َكاِت ٍ‬ ‫ب ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َكاِت ٌ‬ ‫ل ُمْؤِم ٍ‬ ‫جاٌة ‪َ ،‬يْقَرُؤُه ُك ّ‬ ‫ُمَه ّ‬ ‫جْه قٍد‬ ‫س ِفققي َ‬ ‫خْبٍز ‪َ ،‬والّنا ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫جَبا ٌ‬ ‫لِئَكُة ِبَأْبَواِبَها ‪َ ،‬وَمَعُه ِ‬ ‫ت اْلَم َ‬ ‫عَلْيِه ‪َ ،‬وَقاَم ِ‬ ‫ل َ‬ ‫حّرَمُهَما ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫ل الّنققاُر ‪،‬‬ ‫جّن قُة ‪َ ،‬وَنَه قٌر َيُقققو ُ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫عَلُم ِبِهَما ِمْنُه ‪َ ،‬نَهٌر َيُقو ُ‬ ‫ن َأَنا َأ ْ‬ ‫ن َتِبَعُه ‪َ ،‬وَمَعُه َنْهَرا ِ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫جّن قُة ‪،‬‬ ‫سّميِه الّناَر ‪َ ،‬فُهَو اْل َ‬ ‫خلَ اّلِذي ُي َ‬ ‫ن ُأْد ِ‬ ‫جّنَة ‪َ ،‬فُهَو الّناُر ‪َ ،‬وَم ْ‬ ‫سّميِه اْل َ‬ ‫ل اّلِذي ُي َ‬ ‫خَ‬ ‫ن ُأْد ِ‬ ‫َفَم ْ‬ ‫طقُر‬ ‫سقَماَء َفُتْم ِ‬ ‫ظيَمقٌة ‪َ ،‬يقْأُمُر ال ّ‬ ‫عِ‬ ‫س ‪َ ،‬وَمَعُه ِفْتَنٌة َ‬ ‫ن ُتَكّلُم الّنا َ‬ ‫طي َ‬ ‫شَيا ِ‬ ‫ل َمَعُه َ‬ ‫ث ا ُّ‬ ‫ل ‪َ :‬وَيْبَع ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫غْيِرهَققا ِم ق َ‬ ‫ن‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ط َ‬ ‫س قّل ُ‬ ‫ل ُي َ‬ ‫س‪َ ،‬‬ ‫حِييَها ِفيَما َيَرى الّنققا ُ‬ ‫سا ُثّم ُي ْ‬ ‫ل َنْف ً‬ ‫س ‪َ ،‬وَيْقُت ُ‬ ‫ِفيَما َيَرى الّنا ُ‬ ‫ن ِإَلققى‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ل ‪َ :‬فَيِف قّر اْلُم ْ‬ ‫ب ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫ل الّر ّ‬ ‫ل َهَذا ِإ ّ‬ ‫ل ِمْث َ‬ ‫ل َيْفَع ُ‬ ‫س َه ْ‬ ‫ل ‪َ :‬أّيَها الّنا ُ‬ ‫س ‪َ ،‬وَيُقو ُ‬ ‫الّنا ِ‬ ‫ش قِديًدا ‪ُ ،‬ث قّم‬ ‫جْهًدا َ‬ ‫جِهُدُهْم َ‬ ‫صاُرُهْم َوُي ْ‬ ‫ح َ‬ ‫شَتّد ِ‬ ‫صُرُهْم ‪َ ،‬فَي ْ‬ ‫حا ِ‬ ‫شاِم َفَيْأِتيِهْم ‪َ ،‬فُي َ‬ ‫ن ِبال ّ‬ ‫خا ِ‬ ‫ل الّد َ‬ ‫جَب ِ‬ ‫َ‬ ‫س ‪َ ،‬مققا َيْمَنعُُك قْم َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫ل ‪َ :‬يققا َأّيَهققا الّنققا ُ‬ ‫حِر ‪َ ،‬فَيُقققو ُ‬ ‫سق َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن َمْرَيَم َفُيَناِدي ِم ق َ‬ ‫سى اْب ُ‬ ‫عي َ‬ ‫ل ِ‬ ‫َيْنِز ُ‬ ‫سققى‬ ‫ن َف قِإَذا ُه قْم ِبِعي َ‬ ‫طِلُقققو َ‬ ‫ي ‪َ ،‬فَيْن َ‬ ‫جّن ّ‬ ‫ل ِ‬ ‫جٌ‬ ‫ن ‪َ :‬هَذا َر ُ‬ ‫ث ؟ َفَيُقوُلو َ‬ ‫خِبي ِ‬ ‫ب اْل َ‬ ‫جوا ِإَلى اْلَكّذا ِ‬ ‫خُر ُ‬ ‫َت ْ‬ ‫صققق ّ‬ ‫ل‬ ‫ل ‪ِ :‬لَيَتَقّدْم ِإَماُمُكْم فَْلُي َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَيُقو ُ‬ ‫حا ِ‬ ‫ل َلُه ‪َ :‬تَقّدْم َيا ُرو َ‬ ‫لُة ‪َ ،‬فُيَقا َ‬ ‫صَ‬ ‫ن َمْرَيَم ‪َ ،‬فُتَقاُم ال ّ‬ ‫اْب ِ‬ ‫ث َكَمققا‬ ‫ب َيْنَمققا ُ‬ ‫ن َيقَرى اْلَكقّذا ُ‬ ‫حيق َ‬ ‫ل ‪َ :‬ف ِ‬ ‫جققوا ِإَلْيقِه ‪َ ،‬قققا َ‬ ‫خَر ُ‬ ‫ح َ‬ ‫صْب ِ‬ ‫لَة ال ّ‬ ‫صَ‬ ‫صّلى َ‬ ‫ِبُكْم ‪َ ،‬فِإَذا َ‬ ‫جَر ُيَناِدي ‪َ :‬يققا ُرو َ‬ ‫ح‬ ‫حَ‬ ‫جَرَة َواْل َ‬ ‫شَ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حّتى ِإ ّ‬ ‫شي ِإَلْيِه ‪َ ،‬فَيْقُتُلُه َ‬ ‫ح ِفي اْلَماِء ‪َ ،‬فَيْم ِ‬ ‫ث اْلِمْل ُ‬ ‫َيْنَما ُ‬ ‫‪272‬‬ ‫ل َقَتَلُه‪".‬مسند أحمد ‪.‬‬ ‫حًدا ِإ ّ‬ ‫ن َيْتَبُعُه َأ َ‬ ‫ن َكا َ‬ ‫ك ِمّم ْ‬ ‫ل َيْتُر ُ‬ ‫ي ‪َ ،‬ف َ‬ ‫ل ‪َ ،‬هَذا َيُهوِد ّ‬ ‫ا ِ‬ ‫قلت ‪ :‬تكليم الحجر والشجر ل يمنع أن يتكلم أكثر من مرة‬ ‫وقتالنا مع اليهود على مرحلتين ‪:‬‬ ‫الولى الن ‪ ،‬والثانية عندما يأتي الدحال فيتبعه اليهود ‪ ،‬وبالتالي ففلسطين ستكون‬ ‫مقبرة لليهود الحاليين واليهود الباقين مع الدجال بإذن ال تعالى ‪.‬‬ ‫قال تعالى ‪:‬‬ ‫عُلّوا َكِبيًرا‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َوَلَتْعُل ّ‬ ‫ض َمّرَتْي ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ِفي ا َْ‬ ‫سُد ّ‬ ‫ب َلُتْف ِ‬ ‫ل ِفي اْلِكَتا ِ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ضْيَنا ِإَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫} َوَق َ‬ ‫للَ الّدَياِر‬ ‫خَ‬ ‫سوا ِ‬ ‫جا ُ‬ ‫شِديٍد َف َ‬ ‫س َ‬ ‫عَباًدا َلَنا ُأوِلي َبْأ ٍ‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫لُهَما َبَعْثَنا َ‬ ‫عُد ُأو َ‬ ‫جاَء َو ْ‬ ‫)‪َ (4‬فِإَذا َ‬ ‫جَعْلَناُكْم‬ ‫ن َو َ‬ ‫ل َوَبِني َ‬ ‫عَلْيِهْم َوَأْمَدْدَناُكْم ِبَأْمَوا ٍ‬ ‫ل )‪ُ (5‬ثّم َرَدْدَنا َلُكُم اْلَكّرَة َ‬ ‫عًدا َمْفُعو ً‬ ‫ن َو ْ‬ ‫َوَكا َ‬ ‫خَرِة‬ ‫لِ‬ ‫عُد ا ْ‬ ‫جاَء َو ْ‬ ‫سْأُتْم َفَلَها َفِإَذا َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫سُكْم َوِإ ْ‬ ‫لْنُف ِ‬ ‫سْنُتْم َِ‬ ‫حَ‬ ‫سْنُتْم َأ ْ‬ ‫حَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫َأْكَثَر َنِفيًرا )‪ِ (6‬إ ْ‬ ‫عَل قْوا َتْتِبي قًرا )‪(7‬‬ ‫ل َمّرٍة َوِلُيَتّبُروا َمققا َ‬ ‫خُلوُه َأّو َ‬ ‫جَد َكَما َد َ‬ ‫سِ‬ ‫خُلوا اْلَم ْ‬ ‫جوَهُكْم َوِلَيْد ُ‬ ‫سوُءوا ُو ُ‬ ‫ِلَي ُ‬ ‫صققيًرا )‪{ (8‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهّن قَم ِلْلَكققاِفِري َ‬ ‫جَعْلَنققا َ‬ ‫ع قْدَنا َو َ‬ ‫ع قْدُتْم ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫حَمُك قْم َوِإ ْ‬ ‫ن َيْر َ‬ ‫سققى َرّبُك قْم َأ ْ‬ ‫عَ‬ ‫َ‬ ‫]السراء ‪[8 - 4 :‬‬ ‫لْر ِ‬ ‫ض‬ ‫ن ِفققي ا َ‬ ‫س قُدو َ‬ ‫سُيْف ِ‬ ‫ب ِب قَأّنُهْم َ‬ ‫ل ِفققي الِكَتققا ِ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫عَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫ضى َ‬ ‫ل َتَعاَلى َأّنُه َق َ‬ ‫خِبُر ا ُ‬ ‫ُي ْ‬ ‫ن ِفيَهققا‬ ‫جَعُلققو َ‬ ‫ل َمّرٍة َي ْ‬ ‫لْرضِ ‪َ ،‬وَفي ُك ّ‬ ‫ب ِفي ا َ‬ ‫غَل ٌ‬ ‫طَرٌة ‪َ ،‬و َ‬ ‫سْي َ‬ ‫ن َلُهْم ُقّوٌة َو َ‬ ‫سَتُكو ُ‬ ‫ن ‪َ ،‬و َ‬ ‫َمّرَتْي ِ‬ ‫عَبققاِدِه‬ ‫ن ِ‬ ‫عَلْيِه قْم ِم ق ْ‬ ‫لق َ‬ ‫طا ُ‬ ‫س قّل ُ‬ ‫ض ‪ُ ،‬ي َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫سققاِد ِفققي ا َ‬ ‫ن ‪َ ،‬والَف َ‬ ‫طْغَيا ِ‬ ‫سيَلًة ِلل ّ‬ ‫طَرَة َو ِ‬ ‫سْي َ‬ ‫الُقّوَة َوال ّ‬ ‫حُرَماِتِهْم ‪َ ،‬وُيَدّمُرُهْم َتْدِميرًا ‪.‬‬ ‫ح ُ‬ ‫سَتِبي ُ‬ ‫شِديدًا ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫عَقابًا َ‬ ‫ن َيْقَهُرُهْم ‪َ ،‬وُيَعاِقُبُهْم ِ‬ ‫ن َم ْ‬ ‫الُمْؤِمِني َ‬ ‫‪272‬‬ ‫‪ -‬مسند أحمد ‪ -‬المكنز ‪ (15341) -‬صحيح‬ ‫‪104‬‬ ‫عَلْيِهمْ‬ ‫ل َ‬ ‫ط ا ُ‬ ‫سّل َ‬ ‫لْوَلى ‪َ ،‬‬ ‫ض ِفي الَمّرِة ا ُ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ساِدِهْم ِفي ا َ‬ ‫عَلى ِإْف َ‬ ‫ب‪َ ،‬‬ ‫ت الِعَقا ِ‬ ‫ن َوْق ُ‬ ‫حا َ‬ ‫َفِإَذا َ‬ ‫ل‪،‬‬ ‫سقَراِئي َ‬ ‫ب ‪َ ،‬فَقَه قُروا َبِنققي ِإ ْ‬ ‫حقُرو ِ‬ ‫شقِديٍد ِفققي ال ُ‬ ‫ش َ‬ ‫طق ٍ‬ ‫خْلِققِه ‪َ ،‬ذِوي َب ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫عَبادًا ُمْؤِمِني َ‬ ‫ِ‬ ‫عُد‬ ‫ن َو ْ‬ ‫عَلْيِهْم ِرّدًة ‪َ .‬وَكا َ‬ ‫ن َ‬ ‫خاُفو َ‬ ‫ل َي َ‬ ‫حدًا ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫شْو َ‬ ‫خَ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ل ُبُيوِتِهْم َوَمساِكِنِهْم َ‬ ‫لَ‬ ‫خَ‬ ‫َوَتَرّدُدوا ِ‬ ‫عَلَم ‪.‬‬ ‫ل َوَأ ْ‬ ‫ضى ا ُ‬ ‫عِه ‪َ ،‬كَما َق َ‬ ‫ن ُوُقو ِ‬ ‫ل ُبّد ِم ْ‬ ‫ضاُه َكاِئنًا َ‬ ‫ل َوَما َق َ‬ ‫ا ِ‬ ‫س قَراِئي َ‬ ‫ل‬ ‫عَلققى َبِنققي ِإ ْ‬ ‫ل َتَعاَلى َ‬ ‫طُهُم ا ُ‬ ‫سّل ُ‬ ‫سُي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل ) الِعِباِد ( الِذي َ‬ ‫حْو َ‬ ‫ل َكِثيَرٌة َ‬ ‫ت َأْقَوا ٌ‬ ‫َوَقْد َوَرَد ْ‬ ‫عَلققى‬ ‫ن‪َ (...‬‬ ‫ن َوالّروَما ِ‬ ‫ن َوالِكْلَداِنّيي َ‬ ‫شوِرّيي َ‬ ‫لْقَواِم الَباِئَدِة ) ال ُ‬ ‫ناَ‬ ‫لِء ِم َ‬ ‫ل هُؤ َ‬ ‫جَع ُ‬ ‫َوُكّلَها َت ْ‬ ‫ت مُْلَكُهقْم ‪،‬‬ ‫ت ‪َ ،‬وَدّمقَر ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ل القَوْي َ‬ ‫سقَراِئي َ‬ ‫ت َبِنققي ِإ ْ‬ ‫ن َأَذاَقق ْ‬ ‫ق َلَهققا َأ ْ‬ ‫سَب َ‬ ‫لْقَواَم َ‬ ‫كاَ‬ ‫ن ِتْل َ‬ ‫عِتَباِر َأ ْ‬ ‫اْ‬ ‫ض‪.‬‬ ‫لْر ِ‬ ‫َوشَّرَدْتُهْم ِفي ا َ‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن‬ ‫ص ُه قُم المُ ْ‬ ‫عَناُهُم الّن ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن الِعَباَد الِذي َ‬ ‫ي َيَرى َأ ّ‬ ‫شْعَراِو ّ‬ ‫حّمد ُمْتَوّلي ال ّ‬ ‫سَتاَذ ُم َ‬ ‫لْ‬ ‫ناُ‬ ‫َوَلّك َ‬ ‫صُتُه ‪:‬‬ ‫ل َ‬ ‫خَ‬ ‫عُم َرْأَيُه ِبَما ُ‬ ‫ض ‪َ .‬وَيْد َ‬ ‫لْر ِ‬ ‫باَ‬ ‫شُعو ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫غْيِرِهْم ِم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ُدو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬يْعِني‬ ‫ن الّزَما ِ‬ ‫ل ِم َ‬ ‫سَتْقَب ُ‬ ‫ف ِلَما ُي ْ‬ ‫ظَر ٌ‬ ‫جاَء ( ؛ ) َوِإَذا ( َ‬ ‫ت الَيُة َتْعِبيَر ) َفِإَذا َ‬ ‫سَتْعَمَل ِ‬ ‫أ‪-‬اْ‬ ‫جاَء ( ‪َ .‬وَهققذا َيْعِنققي‬ ‫ظَة ) ِإَذا َ‬ ‫ن َلْف َ‬ ‫ضّم َ‬ ‫ل الِذي َت َ‬ ‫ث َبْعَد الَقْو ِ‬ ‫حُد ُ‬ ‫سَي ْ‬ ‫عْنُه َ‬ ‫ي َ‬ ‫حِك ّ‬ ‫ل الُم ْ‬ ‫ن الِفْع َ‬ ‫َأ ّ‬ ‫ل الَيِة الُقْرآِنّيِة الِتي َأشَقققاَر ْ‬ ‫ت‬ ‫سَيَقُع َبْعَد ُنُزو ِ‬ ‫ل َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫عَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ضاُه ا ُ‬ ‫لْمَر الِذي َق َ‬ ‫ناَ‬ ‫َأ ّ‬ ‫ث َوَقَع َقْبَلَها ‪.‬‬ ‫حاِد ٍ‬ ‫ن ُمَتَعّلقًا ِب َ‬ ‫ن َيُكو َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ل ُيْمِك ُ‬ ‫ل ‪َ ،‬و َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫عَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ضاُه ا ُ‬ ‫ِإَلى َما َق َ‬ ‫ن ‪ِ ،‬فققي الّتْعِبيقِر‬ ‫حَمق ِ‬ ‫عَبققاُد الّر ْ‬ ‫لق َو ِ‬ ‫عَبققاُد ا ِ‬ ‫عَبققادًا َلَنققا ( ‪َ .‬و ِ‬ ‫عَباَرَة ) ِ‬ ‫ت الَيُة ِ‬ ‫سَتْعَمَل ِ‬ ‫ب‪-‬اْ‬ ‫ن ِبققا ِ‬ ‫ل‬ ‫ليَمققا ِ‬ ‫لاِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ل ُهْم ِم ْ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫عَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫طُهُم ا ُ‬ ‫سّل ُ‬ ‫سُي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن الَقْوَم الِذي َ‬ ‫القُْرآِني َتْعِني َأ ّ‬ ‫ل َوَأْنِبَيققاٍء‬ ‫سق ٍ‬ ‫ن ُر ُ‬ ‫ل ِم ق ْ‬ ‫سق َ‬ ‫ن َأْر َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَم ق ْ‬ ‫ن ُكُت ق ٍ‬ ‫ل ِم ق ْ‬ ‫لا ُ‬ ‫جِميِع َما َأْنَز َ‬ ‫ك َلُه ‪َ ،‬وِب َ‬ ‫شِري َ‬ ‫ل َ‬ ‫حَدُه َ‬ ‫َو ْ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫غْيُر الُم ْ‬ ‫ف َ‬ ‫صا ُ‬ ‫لْو َ‬ ‫جَتِمُع ِفيِهْم َهِذِه ا َ‬ ‫ن َت ْ‬ ‫ض الَيْوَم َم ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫س ِفي ا َ‬ ‫شِر ‪َ ،‬وَلْي َ‬ ‫ِلِهَداَيِة الَب َ‬ ‫خاِل ِ‬ ‫ص‬ ‫ن ال َ‬ ‫ليَما ِ‬ ‫لاِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ل عَْنَها ِإّنَها ِم ْ‬ ‫ن ُيَقا َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن ُيْمِك ُ‬ ‫ن َبْيَنها َم ْ‬ ‫خاِلَيَة َلْم َيُك ْ‬ ‫لَمَم ال َ‬ ‫ناُ‬ ‫َكَما َأ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ن ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ن‬ ‫س قُهْم ِفققي الَمّرَتْي ق ِ‬ ‫ل ُهقْم َأْنُف ُ‬ ‫س قَراِئي َ‬ ‫عَلققى َبِنققي ِإ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫طُهُم ا ُ‬ ‫سّل ُ‬ ‫سُي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن الِعَباَد الِذي َ‬ ‫ج ‪ِ -‬إ ّ‬ ‫ل ق َتَعققاَلى الَك قّرَة‬ ‫لوَلققى ‪ُ ،‬ث قّم َي قُرّد ا ُ‬ ‫لِء الِعَبققاِد َبْع قَد الَم قّرِة ا ًُ‬ ‫عَلققى ه قُؤ َ‬ ‫ن َ‬ ‫س قَيَتَغّلُبو َ‬ ‫الَيُهوَد َ‬ ‫طْغَيان قًا ‪.‬‬ ‫ض َو ُ‬ ‫لْر ِ‬ ‫سققادًا ِفققي ا َ‬ ‫ل َف َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ن َبُنو ِإ ْ‬ ‫ن ُيْمِع َ‬ ‫ل ‪َ ،‬بْعَد َأ ْ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫عَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ِلْلُمْؤِمِني َ‬ ‫عْنُهققْم‬ ‫ن َأْيضًا ِلَتُقققوَم َ‬ ‫لِفَها الُمْؤِمِني َ‬ ‫سَ‬ ‫ب ِإَلى َأ ْ‬ ‫س َ‬ ‫ن ُتْن َ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫خاِلّيِة َبِقّيٌة ُيْمِك ُ‬ ‫لَمِم ال َ‬ ‫ناُ‬ ‫ق ِم َ‬ ‫َولَْم َيْب َ‬ ‫لِم ‪.‬‬ ‫سَ‬ ‫لْ‬ ‫لاِ‬ ‫غْيُر َأْه ِ‬ ‫ل َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ن َبِني ِإ ْ‬ ‫ِبالْنِتَقاِم ِم ْ‬ ‫جِزي قَرِة الَعَرِبّي قِة‬ ‫ن ِفي ال َ‬ ‫طا ٌ‬ ‫سْل َ‬ ‫ن َلُهْم ُ‬ ‫ن الَيُهوَد َكا َ‬ ‫ي َأ ّ‬ ‫شْعَراِو ّ‬ ‫حّمد ُمْتَوّلي ال ّ‬ ‫سَتاُذ ُم َ‬ ‫لْ‬ ‫َوَيَرى ا ُ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل‬ ‫عَلققى الّر ُ‬ ‫ل صققلى القق عليققه وسققلم ‪َ ،‬وَتققآَمُروا َ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ن الّر ُ‬ ‫سققاَد َزَمقق َ‬ ‫َفققَأْكَثُروا الَف َ‬ ‫ن ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫جققوا الَبققاِقي َ‬ ‫خَر ُ‬ ‫ض قُهْم ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫عَلْيِه قْم ‪َ ،‬فَقَتُلققوا َبْع َ‬ ‫ن َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫ل ق الُم ْ‬ ‫طا ُ‬ ‫س قّل َ‬ ‫ن ‪َ ،‬ف َ‬ ‫س قِلِمي َ‬ ‫َوالُم ْ‬ ‫لقق‬ ‫عَباِد ا ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ن ِقَب ِ‬ ‫لْوَلى ِم ْ‬ ‫ص َقْهَر الَيُهوِد ِفي الَمّرِة ا ُ‬ ‫ل َتَعاَلى ِفي الّن ّ‬ ‫لا ُ‬ ‫جَع ِ‬ ‫ِدَياِرِهْم ‪َ ،‬وَلْم َي ْ‬ ‫طي َ‬ ‫ن‬ ‫سِ‬ ‫ض ِفَل ْ‬ ‫ك ِفي َأْر ِ‬ ‫ث َذِل َ‬ ‫حُدو ِ‬ ‫ل ِب ُ‬ ‫صى ‪َ ،‬و َ‬ ‫لْق َ‬ ‫جَد ا َ‬ ‫سِ‬ ‫لِء الِعَباِد الَم ْ‬ ‫ل َهُؤ َ‬ ‫خو ِ‬ ‫لِزمًا َمَع ُد ُ‬ ‫ُمَت َ‬ ‫جِزيَرِة‬ ‫ن الَيُهوَد ِفي ال َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫حيَنَما َقَهَر الُم ْ‬ ‫ن‪ِ ،‬‬ ‫صى َكا َ‬ ‫لْق َ‬ ‫جَد ا َ‬ ‫سِ‬ ‫ن الَم ْ‬ ‫حِقيَقِة ِإ ّ‬ ‫‪َ .‬وِفي ال َ‬ ‫ن ُمَتَمّيٌز ِفي‬ ‫ل َكَيا ٌ‬ ‫ن َو َ‬ ‫طا ٌ‬ ‫سْل َ‬ ‫ن ُ‬ ‫طي َ‬ ‫سِ‬ ‫ن ِلْلَيُهوِد ِفي ِفَل ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬وَلْم َيُك ْ‬ ‫حْكِم الّروَما ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫ح َ‬ ‫الَعَرِبّيِة ‪َ ،‬ت ْ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫حي ِ‬ ‫ك ال ِ‬ ‫َذِل َ‬ ‫‪105‬‬ ‫ل الُ‬ ‫ق َكِلَمُتُهْم ‪َ ،‬فُيِدي ُ‬ ‫شِريعَِتِهْم ‪َ ،‬وَتَتَفّر ُ‬ ‫خَذ ِب َ‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫ن ِديِنِهْم ‪َ ،‬وَيْتُرُكو َ‬ ‫عْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ُثّم َيْبَتِعُد الُم ْ‬ ‫جَعلَُه قْم َأْكَث قَر َنِفيققرًا ِمْنُه قْم ِفققي الَم قّرِة‬ ‫ن ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ل َوَبِني ق َ‬ ‫ن ُيِم قّدُهْم ِب قَأْمَوا ٍ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬بْعَد َأ ْ‬ ‫ِلْلَيُهوِد َ‬ ‫لْوَلى ‪.‬‬ ‫اُ‬ ‫سققاَءِة‬ ‫لَ‬ ‫سَلِكِهْم الَق قِديِم ِفققي ا ِ‬ ‫جُعونَ ِإَلى َم ْ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَيْر ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ساِد ِفي ا َ‬ ‫لْف َ‬ ‫سِلُم الَيُهوُد ِإَلى ا ِ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ُثّم َي ْ‬ ‫ن ِإَلققى‬ ‫س قِلُمو َ‬ ‫ن ‪َ ،‬فَيُعققوُد الُم ْ‬ ‫سقِلِمي َ‬ ‫ن المُ ْ‬ ‫حقْوَلُهْم ِم ق َ‬ ‫ن َ‬ ‫عَلققى َمق ْ‬ ‫ن َ‬ ‫طيُلو َ‬ ‫سقَت ِ‬ ‫لق ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫عَباِد ا ِ‬ ‫ِإَلى ِ‬ ‫ن الَيُهوَد ِلَيْنَتِقُموا ِمْنُهْم َفَيْقَهُروَنُهْم ‪،‬‬ ‫جُمو َ‬ ‫ن ُقَواُهْم ‪َ ،‬وُيَها ِ‬ ‫جَمُعو َ‬ ‫حُد َكِلَمُتُهْم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ِديِنِهْم ‪َ ،‬فَتّت ِ‬ ‫ع ) َكَما َوَقَع َلُهْم ِفي‬ ‫خولِِهْم ِإَلْيِه ُمَناِز ٌ‬ ‫عُهْم ِفي ُد ُ‬ ‫ل ُيَناِز ُ‬ ‫صى َ‬ ‫لْق َ‬ ‫جَد ا َ‬ ‫سِ‬ ‫عَلْيِهْم الَم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫خُلو َ‬ ‫َوَيْد ُ‬ ‫جوا الَيُهوَد ِمققق َ‬ ‫ن‬ ‫خَر ُ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن ِمْنَها َبْعَد َأ ْ‬ ‫طَرُدوا الّروَما َ‬ ‫ن َو َ‬ ‫طي َ‬ ‫سِ‬ ‫حَتّلوا ِفَل ْ‬ ‫ناْ‬ ‫لْوَلى َبْعَد َأ ِ‬ ‫الَمّرِة ا ُ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫شاِم ً‬ ‫ن َما َيْمِلُكُه الَيُهوُد َتْدِميرًا َ‬ ‫جِزيَرِة الَعَرِبّيِة ( ‪َ ،‬وُيَدّمُرو َ‬ ‫ال َ‬ ‫ح قِديثًا‬ ‫ي الَكِري قِم َ‬ ‫ص الُقْرآِن ق ّ‬ ‫ن الّن ق ّ‬ ‫حاِة ِم ق َ‬ ‫س قَتْو َ‬ ‫ش قْعَراِوي الُم ْ‬ ‫سَتاِذ َ‬ ‫لْ‬ ‫جاُ‬ ‫جِ‬ ‫حَ‬ ‫ضْفَنا ِإَلى ُ‬ ‫َوِإَذا َأ َ‬ ‫سقَتْقَب ِ‬ ‫ل‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫عق ْ‬ ‫حِه ( َ‬ ‫حي ِ‬ ‫صق ِ‬ ‫س قِلٌم ِفققي َ‬ ‫لَمققاُم ُم ْ‬ ‫ل صققلى ال ق عليققه وسققلم ) َرَواُه ا ِ‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ِ‬ ‫ِلَر ُ‬ ‫ل َذِريعققًا‬ ‫ل الَيُهققوِد َقْت ً‬ ‫ن َقْت ِ‬ ‫ن ِم ْ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن الُم ْ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫سَيُكو ُ‬ ‫ن َوالَيُهوِد ‪َ ،‬وَما َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ن الُم ْ‬ ‫ت َبْي َ‬ ‫لَقا ِ‬ ‫الِع َ‬ ‫سققَنٍد‬ ‫عَلى َ‬ ‫ل َيُقوُم َ‬ ‫جِلي ُ‬ ‫سَتاُذنا ال َ‬ ‫ب ِإلَْيِه ُأ ْ‬ ‫ي الِذي َذَه َ‬ ‫ن الّرْأ َ‬ ‫جُد َأ ّ‬ ‫ن ‪َ ،‬ن ِ‬ ‫ل َيَذُرو َ‬ ‫ن ِفيِه َو َ‬ ‫ل َيْبُقو َ‬ ‫َ‬ ‫سِلٌم ُهَو الّتاِلي ‪:‬‬ ‫لَماُم ُم ْ‬ ‫ث الِذي َرَواُه ا ِ‬ ‫حِدي ُ‬ ‫ن ‪َ .‬وال َ‬ ‫َمِتي ٍ‬ ‫خَتِبيَء الَيُهوِد ّ‬ ‫ي‬ ‫حّتى َي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ن الَيُهوَد َفَيْقُتُلُهْم الُم ْ‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫ل الُم ْ‬ ‫حّتى ُيَقاِت َ‬ ‫عُة َ‬ ‫سا َ‬ ‫ل َتُقوُم ال ّ‬ ‫" َ‬ ‫ل َفققاْقُتْلُه ‪،‬‬ ‫خْلِفي َتَعا َ‬ ‫ل َهذا َيُهِوّدي َ‬ ‫عْبَد ا ِ‬ ‫جُر َيا َ‬ ‫شَ‬ ‫جُر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫ل ال َ‬ ‫جِر َفَيُقو ُ‬ ‫شَ‬ ‫جِر َوال ّ‬ ‫حَ‬ ‫َوَراَء ال َ‬ ‫ل(‪.‬‬ ‫لا ِ‬ ‫سو ُ‬ ‫ق َر ُ‬ ‫صَد َ‬ ‫جِر الَيُهوِد " ) َ‬ ‫شَ‬ ‫ن َ‬ ‫ل الَغْرَقَد َفِإّنُه ِم ْ‬ ‫ِإ ّ‬ ‫جَمُعققوا‬ ‫س قِهْم ‪ ،‬فَ َ‬ ‫جُعوا ِإَلققى َأْنُف ِ‬ ‫ب ‪َ ،‬ر َ‬ ‫ل َوالَغَل ِ‬ ‫ت الَقْهِر َوالّذ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َوْي َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ق َبُنو ِإ ْ‬ ‫حّتى ِإَذا َذا َ‬ ‫َ‬ ‫طققَو ْ‬ ‫ت‬ ‫ن َمققا اْن َ‬ ‫ل ُيْدِرُكو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل الِذي َ‬ ‫عَباِد ا ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫جُدوا ِبَبْع ِ‬ ‫سَتْن َ‬ ‫حوا ُأُموَرُهْم ‪َ ،‬وا ْ‬ ‫صَل ُ‬ ‫شْمَلُهْم ‪َ ،‬وَأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ع قَدُدُهْم ‪َ ،‬وَيُكققو َ‬ ‫ن‬ ‫ت َأْم قَواُلُهْم ‪َ ،‬وَتَزاَي قَد َ‬ ‫ن َقْد َكُثَر ْ‬ ‫ن َيُكوُنو َ‬ ‫حي ِ‬ ‫ك ال ِ‬ ‫سُهْم ‪َ ،‬وِفي َذِل َ‬ ‫عَلْيِه ُنُفو ُ‬ ‫َ‬ ‫لق ‪،‬‬ ‫شِريَعِتِهْم ‪َ ،‬فُيَعققاِقُبُهُم ا ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ن ِديِنِهْم ‪ ،‬وََمْنَه ِ‬ ‫عْ‬ ‫ن ‪َ -‬قِد اْبَتَعُدوا َ‬ ‫عَداُؤُهُم ‪ -‬الِعَباُد الُمْؤِمُنو َ‬ ‫َأ ْ‬ ‫ن ‪َ ،‬واْلَتَزُمققوا‬ ‫صي َ‬ ‫خِل ِ‬ ‫ن ُم ْ‬ ‫ل َتاِئِبي َ‬ ‫عاُدوا ِإَلى ا ِ‬ ‫ن الَيُهوَد َ‬ ‫لّ‬ ‫ك َ‬ ‫س َذِل َ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬وَلْي َ‬ ‫ل ِلْلَيُهوِد َ‬ ‫َوُيِدي ُ‬ ‫ن ِديِنِه قْم ‪،‬‬ ‫عق ْ‬ ‫ن اْبَتَع قُدوا َ‬ ‫ع قَداَءُهْم ُه قُم اّل قِذي َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫لّ‬ ‫عُه َلُهْم َرّبُهْم ِفي ِكَتاِبِهْم ‪َ ،‬وِإّنَمققا َ‬ ‫شَر َ‬ ‫ِبَما َ‬ ‫س قِع ِم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫ح الّتا ِ‬ ‫حا ِ‬ ‫صق َ‬ ‫ل ْ‬ ‫جاَء ِفي الّتْوَراِة ِفي ا ِ‬ ‫عَلْيِهْم ) َكَما َ‬ ‫ط الَيُهوَد َ‬ ‫سّل َ‬ ‫ت َكِلَمُتُهْم ‪َ ،‬ف َ‬ ‫َوَتَفّرَق ْ‬ ‫ع(‪.‬‬ ‫شِتَرا ِ‬ ‫سفِْر َتْثِيَنِة ال ْ‬ ‫ِ‬ ‫عاِئٌد‬ ‫ن َ‬ ‫سا ِ‬ ‫لْن َ‬ ‫ل اِ‬ ‫عَم َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي َأ ّ‬ ‫ل َتَتَغّيُر َأَبداً ‪َ ،‬وِه َ‬ ‫عَدَة الّثاِبَتَة الِتي َ‬ ‫ل َتَعاَلى ُهَنا الَقا ِ‬ ‫َوُيَقّرُر ا ُ‬ ‫سققاُنُه‬ ‫حَ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ن َكققا َ‬ ‫سققا ُ‬ ‫لْن َ‬ ‫ناِ‬ ‫سق َ‬ ‫حَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫شقّرا ‪َ .‬فقِإ ْ‬ ‫ش قّرا َف َ‬ ‫ن َ‬ ‫خْيققرًا ‪َ ،‬وِإ ْ‬ ‫خْيققرًا َف َ‬ ‫ن َ‬ ‫جِه ِإ ْ‬ ‫عَلْيِه ِبَنَتققاِئ ِ‬ ‫َ‬ ‫ع قَداِئِه‬ ‫لَذى ‪َ ،‬وَيُرّد َكْيَد َأ ْ‬ ‫عْنُه ا َ‬ ‫ل َ‬ ‫خَرِة ‪َ ،‬فِفي الّدْنيا َيْدَفُع ا ُ‬ ‫سِه ‪َ .‬يْنَتِفُع ِبِه ِفي الّدْنيا َوال ِ‬ ‫ِلَنْف ِ‬ ‫جّن قِة ‪َ ،‬وَيُمق ّ‬ ‫ن‬ ‫عَمِل قِه ِبال َ‬ ‫عَلققى َ‬ ‫ل ُيِثيُبُه َ‬ ‫نا َ‬ ‫خَرِة َفِإ ّ‬ ‫حوِرِهْم ‪َ ،‬وَيِزيُدُه ُقّوًة ‪َ .‬وَأّما ِفي ال ِ‬ ‫ِإَلى ُن ُ‬ ‫ضَواِنِه ‪.‬‬ ‫عَلْيِه ِبِر ْ‬ ‫َ‬ ‫ع قَداَء ال قِذي َ‬ ‫ن‬ ‫لْ‬ ‫ناَ‬ ‫ض ِفي الَمّرِة الّثاِنّيِة ‪َ ،‬ف قِإ ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ساِدِهْم ِفي ا َ‬ ‫عَلى ِإْف َ‬ ‫ب َ‬ ‫ت الِعَقا ِ‬ ‫جاَء َوْق ُ‬ ‫َفِإَذا َ‬ ‫ل ‪َ ،‬والْنِتَقققاِم‬ ‫س قَراِئي َ‬ ‫ب َبِنققي ِإ ْ‬ ‫ن ِلِعَقققا ِ‬ ‫ن ُق قَواُهْم ‪َ ،‬وَيْن قَدِفُعو َ‬ ‫جِمُعو َ‬ ‫س قَت ْ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫س قَراِئي َ‬ ‫غَلَبُهْم َبُنققو ِإ ْ‬ ‫َ‬ ‫ن القَْه قِر‬ ‫صققى ‪َ ،‬وُي قِذيُقوَنُهْم َأْنَواع قًا ِم ق َ‬ ‫لْق َ‬ ‫جَد ا َ‬ ‫سق ِ‬ ‫عَلْيِه قْم َه قِذِه الَم قّرَة الَم ْ‬ ‫ن َ‬ ‫خُلو َ‬ ‫ِمْنُهْم ‪َ ،‬وَيْد ُ‬ ‫‪106‬‬ ‫ل ِإَلْي قِه َأْي قِديِهْم ِممّققا َكققا َ‬ ‫ن‬ ‫صق ُ‬ ‫خّرُبونَ َما َت ِ‬ ‫ل َذِريعًا ‪َ ،‬وُي َ‬ ‫ل ‪َ ،‬وَيْقُتُلوَنُهْم َقْت ً‬ ‫لِ‬ ‫لْذ َ‬ ‫ت َوا ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫َوالَوْي َ‬ ‫جوِهِهْم ‪.‬‬ ‫عَلى ُو ُ‬ ‫ساَءِة َ‬ ‫حّتى َلُتَرى آَثاُر الَم َ‬ ‫ل‪َ ،‬‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫َيْمِلُكُه َبُنو ِإ ْ‬ ‫عُدّوُهْم ‪َ ،‬بْعَد الَمّرِة‬ ‫عْنُهْم َ‬ ‫ف َ‬ ‫صِر ُ‬ ‫حُمُهْم ‪َ ،‬وَي ْ‬ ‫ل ‪ِ :‬إّنُه َقْد َيْر َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ل َتَعاَلى ِلَبِني ِإ ْ‬ ‫لا ُ‬ ‫َيُقو ُ‬ ‫ب‪،‬‬ ‫ص قَوا ِ‬ ‫ق َوال ّ‬ ‫حق ّ‬ ‫ق ال َ‬ ‫طِري ق ِ‬ ‫عققاُدوا إلققى َ‬ ‫س َوالِعَب قِر ‪َ ،‬و َ‬ ‫ن ال قّدوُر ِ‬ ‫سَتَفاُدوا ِم ق َ‬ ‫الّثاِنَيِة ‪ِ ،‬إَذا ا ْ‬ ‫ق ‪َ .‬وُيَهققّدُدُهْم‬ ‫حّ‬ ‫لْنِبَياِء ِبَغْيِر َ‬ ‫لاَ‬ ‫ض ‪َ ،‬وَقْت ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ساِد ِفي ا َ‬ ‫صي َوالَف َ‬ ‫ب الَمَعا ِ‬ ‫ن اْرِتَكا ِ‬ ‫عِ‬ ‫َوَكّفوا َ‬ ‫عَلْيِه قْم‬ ‫عَداِء َ‬ ‫لْ‬ ‫طاَ‬ ‫سِلي ِ‬ ‫عَلْيِهْم ‪َ ،‬وَت ْ‬ ‫لَداَلِة َ‬ ‫ل ِإَلى ا ِ‬ ‫عاَد ا ُ‬ ‫ساِد ‪َ ،‬‬ ‫لْف َ‬ ‫عاُدوا ِإَلى ا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫َتَعاَلى ِبَأّنُهْم ِإ ْ‬ ‫ِفي الّدْنَيا ‪.‬‬ ‫عَلْيِهُم‬ ‫ضوا َ‬ ‫ب ‪َ ،‬وَفَر ُ‬ ‫جِزيَرِة الَعَر ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جوُهْم ِم ْ‬ ‫خَر ُ‬ ‫عَلْيِهْم َفَأ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سِلِمي َ‬ ‫ل الُم ْ‬ ‫طا ُ‬ ‫سّل َ‬ ‫) َوَقْد َ‬ ‫ب(‪.‬‬ ‫حُرو ِ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫جْزّيَة ‪َ ،‬وَأَذاُقوُهْم َوْي َ‬ ‫ال ِ‬ ‫ح قٍد َي قْوَم الِقَياَم قِة ‪َ ،‬وُه قَو‬ ‫ن َوا ِ‬ ‫سِدي َ‬ ‫صيَر الُكّفاِر َوالُمْف ِ‬ ‫ن َم ِ‬ ‫ل ِبَأ ّ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ل َتَعاَلى َبِني ِإ ْ‬ ‫َوُيَذّكُر ا ُ‬ ‫ل ُيْفِل ق ُ‬ ‫ت‬ ‫ب ‪َ ،‬ف َ‬ ‫جققاِن ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ُك ق ّ‬ ‫ط ِبِهْم ِم ْ‬ ‫حي ُ‬ ‫جِميعًا ‪َ ،‬وُت ِ‬ ‫صُرُهْم َ‬ ‫ح ُ‬ ‫جَهّنَم ‪ ،‬الِتي َت ْ‬ ‫ب ِفي َناِر َ‬ ‫الَعَذا ِ‬ ‫‪273‬‬ ‫حٌد ِمْنُهْم ‪.‬‬ ‫َأ َ‬ ‫قلت ‪ :‬قال الشعراوي رحمه ال ‪:‬‬ ‫ضْيَنآ‪] { ..‬السراء‪.[4 :‬‬ ‫" قوله تعالى‪َ } :‬وَق َ‬ ‫حْكمًا ل رجعَة فيه‪ ،‬وأعلّنا به المحكوم عليه‪ ،‬والقاضي الذي حكققم هنققا هققو‬ ‫أي‪ :‬حكمنا ُ‬ ‫الحق سبحانه وتعالى‪.‬‬ ‫صققل ل ُبقّد لققه مققن قققا ٍ‬ ‫ض‬ ‫صل في نققزاع بيققن متخاصققمين‪ ،‬وهققذا الَف ْ‬ ‫والقضاء يعني الَف ْ‬ ‫ُمؤّهل‪ ،‬وعلى علم بالقانون الذي يحكم به‪ ،‬ويستطيع الترجيح بين الدلة‪.‬‬ ‫عْرف المتنازعين‪ ،‬ويمكن أن يكونققوا جميع قًا‬ ‫إذن‪ :‬ل ُبّد أن يكون القاضي ُمؤّهل‪ ،‬ولو ُ‬ ‫أمّيين ل يعرفون عن القانون شيئًا‪ ،‬ولكنهم واثقون من شخص ما‪ ،‬ويعرفون عنه َققققْول‬ ‫الحق والعدل في حكومته‪ ،‬فيرتضونه قاضيًا وُيحّكمونه فيما بينهم‪.‬‬ ‫ثم إن القاضي ل يحكم بعلمه فحسب‪ ،‬بل ل ُبّد له من بينة علققى المققدعي أن ُيق قّدمها أو‬ ‫ن أنكر‪ ،‬والبينة تحتاج إلى سماع الشهود‪ ،‬ثم هو بعد أن يحكم في القضية‬ ‫اليمين على َم ْ‬ ‫ل يملك تنفيذ حكمه‪ ،‬بل هناك جهة أخرى تقققوم بتنفيققذ حكمققه‪ ،‬ثققم هققو فققي أثنققاء ذلققك‬ ‫عْرضة للخداع والتدليس وشهادة الزور وتلعب الخصوم بالقوال والدلة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ن ُيعّمققي عليققه المققر‪ ،‬وقققد يكققون لبق قًا متكلم قًا يسققتميل القاضققي‪،‬‬ ‫وقد يستطيع الظالم أ ْ‬ ‫فيحّول الحكم لصالحه‪ ،‬كل هذا يحدث في قضاء الدنيا‪.‬‬ ‫فما بالك إذا كان القاضي هو رب العزة سبحانه وتعالى؟‬ ‫إنه سبحانه وتعالى القاضي العدل الذي ل يحتاج إلى بّينة ول شهود‪ ،‬ول يقدر أحققد أ ْ‬ ‫ن‬ ‫ُيعّمي عليه أو يخدعه‪ ،‬وهو سبحانه صاحب كل السلطات‪ ،‬فل يحتاج إلققى قققوة أخققرى‬ ‫تنفذ ما حكم به‪ ،‬فكل حيثيات المور موكولة إليه سبحانه‪.‬‬ ‫ل في قضاء قضاه النبي صلى ال عليه وسققلم‪ ،‬وهققل القضققاة أفضققل‬ ‫وقد حدث هذا فع ً‬ ‫من رسول ال؟!‬ ‫‪273‬‬ ‫‪ -‬أيسر التفاسير لسعد حومد ‪ (2033 / 1) -‬فما بعدها‬ ‫‪107‬‬ ‫ي‪ ،‬ولعققل أحققدكم أن‬ ‫ففي الحديث الشريف‪ " :‬إنما أنا بشر مثلكم‪ ،‬وإنكققم تختصققمون إل ق ّ‬ ‫ن قضيت له مققن حققق أخيققه شققيئًا‪ ،‬فل يأخققذه؛ فإنمققا‬ ‫ن بحجته فأقضي له‪ ،‬فَم ْ‬ ‫يكون ألح َ‬ ‫أقطع له قطعة من النار "‪.‬‬ ‫ن يراجعَ نفسه‬ ‫فرّد صلى ال عليه وسلم الحكم إلى ذات المحكوم له‪ ،‬ونصحه أ ْ‬ ‫وينظر فيما يستحق‪ ،‬فالرسول صلى ال عليه وسققلم بشققر يقضققي كمققا يقضققي البشققر‪،‬‬ ‫ت على قضاء الرض فلن ُتعّمي على قضاء السماء‪.‬‬ ‫ن عّمْي َ‬ ‫ولكن إ ْ‬ ‫ن يسققتفتي شخص قًا فيفققتيه فتققوى تخققالف الحققق‬ ‫ولذلك يقول صلى ال عليققه وسققلم فيَم ق ْ‬ ‫ك "‪.‬‬ ‫ن أفتْو َ‬ ‫ك‪ ،‬وإ ْ‬ ‫ن أفتْو َ‬ ‫ك‪ ،‬وإ ْ‬ ‫ن أفتْو َ‬ ‫ت قلبك‪ ،‬وإ ْ‬ ‫وتجانب الصواب‪ " :‬استف ِ‬ ‫قالها ثلثًا ليلفتنا إلى ضرورة أن يكون النسان واعيًا ُممّيزا بقلبه بين الحلل‬ ‫والحرام‪ ،‬وعليه أن ُيراجع نفسه ويتدبر أمره‪.‬‬ ‫ب‪] { ..‬السراء‪.[4 :‬‬ ‫وقوله‪ِ } :‬في اْلِكَتا ِ‬ ‫أي‪ :‬في التوراة‪ ،‬كتابهم الذي نزل على نبيهم‪ ،‬وهم محتفظون به وليس في كتاب آخر‪،‬‬ ‫حْكم قًا وأعلمهققم بققه‪ ،‬حيققث أوحققاه إلققى‬ ‫فالحق سبحانه قضى عليهققم‪ .‬أي‪ :‬حكققم عليهققم ُ‬ ‫موسى‪ ،‬فبّلغهم به في التوراة‪ ،‬وأخبرهم بما سيكون منهم من ملبسققات اسققتقبال منهققج‬ ‫ال ق علققى ألسققنة الرسققل‪َ ،‬أُينفققذونه وينصققاعون لققه‪ ،‬أم يخرجققون عنققه ويفسققدون فققي‬ ‫الرض؟‬ ‫ل مقققا‬ ‫إذا كان رسولهم ق عليه السلم ق قد أخبرهم بما سيحدث منهم‪ ،‬وقد حدث منهم فع ً‬ ‫ن يخجلوا مققن ربهققم عققز وجققل‪ ،‬ول‬ ‫أخبرهم به الرسول وهم مختارون‪ ،‬فكان عليهم أ ْ‬ ‫يتمادوا في تصققادمهم بمنهققج ال ق وخروجهققم عققن تعققاليمه‪ ،‬وكققان عليهققم أن يصققدقوا‬ ‫ن ُيطيعوا أمره‪.‬‬ ‫رسولهم فيما أخبرهم به‪ ،‬وأ ْ‬ ‫ن‪] } ..‬السراء‪.[4 :‬‬ ‫ض َمّرَتْي ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ِفي ا َ‬ ‫سُد ّ‬ ‫وقوله تعالى‪َ {:‬لُتْف ِ‬ ‫ل عليققه جققوابه‪،‬‬ ‫سققمًا َد ّ‬ ‫ت هذه العبارة هكذا ُمؤّكدة باللم‪ ،‬وهذا يعني أن في الية َق َ‬ ‫جاء ْ‬ ‫سم ل يكون إل بال‪.‬‬ ‫فكأن الحق سبحانه يقول‪ :‬ونفسي لتفسدن في الرض‪ ،‬لن الق َ‬ ‫حْكم قًا ُمؤّكققدا‪ ،‬ل يسققتطيع أحققد الِفَكققاك‬ ‫أو نقول‪ :‬إن المعنى‪ :‬ما ُدْمنا قد قضينا وحكمنا ُ‬ ‫سققم يجيققء‬ ‫سم‪ ،‬وتكون هذه العبارة جوابًا لق " قضققينا "؛ لن الق َ‬ ‫منه‪ ،‬ففي هذا معنى الق َ‬ ‫ضْيَنآ‪] } ...‬السراء‪.[4 :‬‬ ‫للتأكيد‪ ،‬والتأكيد حاصل في قوله تعالى‪َ {:‬وَق َ‬ ‫فما هو الفساد؟‬ ‫ل شققيء فققي الكققون‬ ‫الفساد‪ :‬أن تعمد إلى الصالح في ذاته فُتخرجققه عققن صققلحه‪ ،‬فُك ق ّ‬ ‫ت بققه‬ ‫ي غايته فقد أبقيته على صلحه‪ ،‬وإذا أخلْلقق َ‬ ‫خلقه ال تعالى لغاية‪ ،‬فإذا تركَته ليؤد َ‬ ‫يفقد صلحه ومهمته‪ ،‬والغاية التي خلقه ال من أجلها‪.‬‬ ‫ن يخلقنا على هققذه الرض خلققق لنققا ُمقّومققات حياتنققا فققي‬ ‫والحق سبحانه وتعالى قبل أ ْ‬ ‫السماء والرض والشمس والهواء‪ ..‬الخ وليس مقومات حياتنا فحسب‪ ،‬بل وأعّد لنا في‬ ‫ن لم تستطع‬ ‫َكْونه ما ُيمّكن النسان بعقله وطاقته أن َيزيَد الصالح صلحًا‪ ،‬فعلى القل إ ْ‬ ‫ق الصالح على صلحه‪.‬‬ ‫أن تزيد الصالح صلحًا فأْب ِ‬ ‫‪108‬‬ ‫ظ بها على حالها فل تطمسققها‪،‬‬ ‫ن تحتِف َ‬ ‫ل‪ ،‬عندك بئر محفورة تخرج لك الماء‪ ،‬فإما أ ْ‬ ‫فمث ً‬ ‫ي حولها ما يحميها من زحف الرمال‪ ،‬أو تجعل فيهققا‬ ‫ن تبن َ‬ ‫ن تزيَد في صلحها بأ ْ‬ ‫وإما أ ْ‬ ‫جققه‬ ‫خه في مواسير لتسّهل على الناس اسققتعمال‪ ،‬وغيققر ذلققك مققن َأْو ُ‬ ‫آلة رفع للماء تض ّ‬ ‫الصلح‪.‬‬ ‫سَتْعَمَرُكْم ِفيَها {]هقققود‪:‬‬ ‫ض َوا ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ناَ‬ ‫شَأُكْم ّم َ‬ ‫ولذلك الحق سبحانه وتعالى يقول‪ُ }:‬هَو َأن َ‬ ‫‪.[61‬‬ ‫ن ُتثري حياتقققك‬ ‫تأْ‬ ‫ن أحبب َ‬ ‫أي‪ :‬أنشأكم من الرض‪ ،‬وجعل لكم فيها ُمقّومات حياتكم‪ ،‬فإ ْ‬ ‫ل عقلك المخلققوق ل ق ليفكققر‪ ،‬والطاقققة المخلوقققة فققي أجهزتققك لتعمققل فققي المققادة‬ ‫فأعِم ْ‬ ‫المخلوقة ل في الكون‪ ،‬فققأنت ل تققأتي بشققيء مققن عنققدك‪ ،‬فقققط ُتعِمققل عقلققك وتسققتغل‬ ‫الطاقة المخلوقة ل‪ ،‬وتتفاعل مع الرض المخلوقة ل‪ ،‬فتعطيك كل ما تتطلع إليه وكققل‬ ‫ما ُيثِري حياتك‪ ،‬وُيوّفر لك الرفاهية والترقي‪.‬‬ ‫فالذين اخترعوا لنا صهاريج المياه أعمُلوا عقولهم‪ ،‬وزادوا الصالح صلحًا‪ ،‬وكققم فيهققا‬ ‫من َمْيزات وّفرت علينا عناء رفع المياه إلى الدوار العليا‪ ،‬وقققد اسققتنبط هققؤلء فكققرة‬ ‫الصهاريج من ظواهر الكون‪ ،‬حينما رأوا السيل ينحققدر مققن أعلققى الجبققال إلققى أسققفل‬ ‫الوديان‪ ،‬فأخذوا هذه الفكرة‪ ،‬وأفلحوا في عمل يخدم البشرية‪.‬‬ ‫ن أفسققدوا علينققا المققاء والهققواء بالملّوثققات‪ ،‬كققذلك‬ ‫وكما يكون الفساد في الماديات كَم ق ْ‬ ‫يكون في المعنويققات‪ ،‬فالمنهققج اللهققي الققذي أنزلققه ال ق تعققالى لهدايققة الخلققق وألزمنققا‬ ‫بتنفيذه‪ ،‬فكْوُنك ل تنفذ هذا المنهج‪ ،‬أو تكتمه‪ ،‬أو ُتحّرف فيه‪ ،‬فهذا كله إفساد لمنهج الققق‬ ‫تعالى‪.‬‬ ‫ن‪] } ..‬السراء‪.[4 :‬‬ ‫ض َمّرَتْي ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ِفي ا َ‬ ‫سُد ّ‬ ‫ويقول تعالى لبني إسرائيل‪َ {:‬لُتْف ِ‬ ‫وهل أفسد بنو إسرائيل في الرض مرتين فقط؟‬ ‫ن كانوا كذلك فقد خلهم ذم‪ ،‬والمر إذن َهّين‪ ،‬لكنهم أفسدوا فققي الرض إفسققادًا‬ ‫وال إ ْ‬ ‫كثيرًا متعددًا‪ ،‬فلماذا قال تعالى‪ :‬مرتين؟‬ ‫ي فققترات التاريققخ حققدثتا‪ ،‬وذهبققوا إلققى‬ ‫تحّدث العلماء كثيرًا عن هاتين المرتين‪ ،‬وفي أ ّ‬ ‫أنهما قبل السلم‪ ،‬والمتأمققل لسققورة السققراء يجققدها قققد ربطتهققم بالسققلم‪ ،‬فيبققدو أن‬ ‫ضن السلم‪.‬‬ ‫ت منهم في ح ْ‬ ‫ث حدث ْ‬ ‫المراد بالمرتين أحدا ٌ‬ ‫ل ذلك علققى أن‬ ‫فالحق سبحانه وتعالى بعد أن ذكر السراء ذكر قصة بني إسرائيل‪ ،‬فد ّ‬ ‫س قِري‬ ‫السلم تعّدى إلى مناطق ُمقّدساتهم‪ ،‬فأصبح بيققت المقققدس ِقْبلققة للمسققلمين‪ ،‬ثققم ُأ ْ‬ ‫حْوزة السلم؛ لنه جاء مهيمنققًا‬ ‫برسول ال صلى ال عليه وسلم إليه‪ ،‬وبذلك دخل في َ‬ ‫على الديان السابقة‪ ،‬وجاء للناس كافة‪.‬‬ ‫سروا هاتين المرتين على أنهما فققي حضققن السققلم؛ لنهققم‬ ‫إذن‪ :‬كان من الْولى أن ُيف ّ‬ ‫ل للسلم فققي إفسققادهم السققابق؛ لن الحققق سققبحانه‬ ‫خَ‬ ‫أفسدوا كثيرًا قبل السلم‪ ،‬ول َد ْ‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫‪109‬‬ ‫عُلّوا َكِبيرًا‬ ‫ن ُ‬ ‫ن َوَلَتْعُل ّ‬ ‫ض َمّرَتْي ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن ِفي ا َ‬ ‫سُد ّ‬ ‫ب َلُتْف ِ‬ ‫ل ِفي اْلِكَتا ِ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ضْيَنآ ِإَلىا َبِني ِإ ْ‬ ‫{ َوَق َ‬ ‫} ]السراء‪.[4 :‬‬ ‫طلقًا‪ .‬أي‪ :‬قبل أن يأتي السلم فقد تعّدد فسادهم‪ ،‬وهل هناك أكثر من‬ ‫ن كان الفساد ُم ْ‬ ‫فإ ْ‬ ‫قولهم بعد أن جاوز بهم البحر فرأوا جماعة يعكفون على عبادة العجل‪ ،‬فقققالوا لموسققى‬ ‫ل ّلَنآ ِإَلقاهًا َكَما َلُهْم آِلَهٌة {]العراف‪.[138 :‬‬ ‫جَع ْ‬ ‫ق عليه السلم‪ }:‬ا ْ‬ ‫سوة سققلوكية‪،‬‬ ‫ل تكوينية وُأ ْ‬ ‫ن قتلوا النبياء الذين جعلهم ال ُمُث ً‬ ‫هل هناك فساد أكثر من أ ْ‬ ‫وحّرفوا كتاب ال؟‬ ‫والناظر في تحريف بني إسرائيل للتوراة يجد أنهم حّرفوها من وجوه كثيرة وتحريفات‬ ‫ظققا ّمّمققا ُذِك قُروْا ِبقِه‪{ ..‬‬ ‫حّ‬ ‫سققوْا َ‬ ‫متعددة‪ ،‬فمن التوراة مققا نسققوه‪ ،‬كمققا قققال تعققالى‪َ }:‬وَن ُ‬ ‫]المائدة‪.[13 :‬‬ ‫سْوُه لم يتركوه على حاله‪ ،‬بل كتموا بعضه‪ ،‬والققذي لققم يكتمققوه لققم يققتركوه‬ ‫والذي لم ين َ‬ ‫ض قِعِه‪]{ ..‬المققائدة‪:‬‬ ‫عققن ّمَوا ِ‬ ‫ن اْلكَِل قَم َ‬ ‫حّرُفققو َ‬ ‫على حاله‪ ،‬بل حّرفوه‪ ،‬كما قال تعققالى‪ُ }:‬ي َ‬ ‫‪.[13‬‬ ‫ولم يقف المر بهم عند هذا النسيان والكتمان والتحريف‪ ،‬بل تعّدى إلققى أن َأَتققوا بكلم‬ ‫ن اْلِكَتققا َ‬ ‫ب‬ ‫ن َيْكُتُبققو َ‬ ‫ل ّلّلقِذي َ‬ ‫من عند أنفسهم‪ ،‬وقالوا هو مققن عنققد القق‪ ،‬قققال تعققالى‪َ }:‬فَوْي ق ٌ‬ ‫ل‪]{ ..‬البقرة‪.[79 :‬‬ ‫شَتُروْا ِبِه َثَمنًا َقِلي ً‬ ‫ل ِلَي ْ‬ ‫عْنِد ا ِّ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َهقاَذا ِم ْ‬ ‫ِبَأْيِديِهْم ُثّم َيُقوُلو َ‬ ‫فهل هناك إفساد في منهج ال أعظم من هذا الفساد؟‬ ‫ن يرى أن الفساد الول ما حدث في قصققة طققالوت وجققالوت فققي قققوله‬ ‫ومن العلماء َم ْ‬ ‫ث َلَنققا‬ ‫ي ّلُه قُم اْبَع ق ْ‬ ‫سى ِإْذ َقاُلوْا ِلَنِب ّ‬ ‫ل ِمن َبْعِد ُمو َ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫ل ِمن َبِني ِإ ْ‬ ‫تعالى‪َ }:‬أَلْم َتَر ِإَلى اْلَم ِ‬ ‫ل ُتَقققاِتُلوْا‪]{ ..‬البقققرة‪:‬‬ ‫ل َأ ّ‬ ‫عَلْيُكقُم اْلِقَتققا ُ‬ ‫ب َ‬ ‫سْيُتْم ِإن ُكِت ق َ‬ ‫عَ‬ ‫ل َ‬ ‫ل َه ْ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫ل ِفي َ‬ ‫َمِلكًا ّنَقاِت ْ‬ ‫‪.[246‬‬ ‫صلوا منه‬ ‫ضْوه وحكموا به‪ ،‬ومع ذلك حينما جاء القتال تن ّ‬ ‫فقد طلبوا القتال بأنفسهم وارت َ‬ ‫ولم يقاتلوا‪.‬‬ ‫ت رقعتهققا مققن الشققمال‬ ‫ت دولتهققم‪ ،‬واتسققع ْ‬ ‫ويرون أن الفساد الثاني قد حدث بعد أن قوَي ْ‬ ‫صر وهزمهم‪ ،‬وفعل بهم ما فعل‪.‬‬ ‫إلى الجنوب‪ ،‬فأغار عليهم بختن ّ‬ ‫لْولققى أن نقققول‪ :‬إنهمققا بعققد‬ ‫وهققذه التفسققيرات علققى أن الفسققادْين سققابقان للسققلم‪ ،‬وا َ‬ ‫السلم‪ ،‬وسوف نجد في هذا َرْبطًا لقصة بني إسرائيل بسورة السراء‪.‬‬ ‫كيف ذلك؟‬ ‫قالوا‪ :‬لن السلم حينما جاء كن يستشهد بأهل الكتاب علققى صققدق محمققد صققلى ال ق‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬ونفس أهل الكتاب كانوا يستفتحون به على الذين كفروا‪ ،‬فكان أهل الكتاب‬ ‫ل زمققان نققبي يققأتي‬ ‫إذا جادلوا الكفار والمشركين في المدينة كانوا يقولون لهم‪ :‬لقققد أظق ّ‬ ‫فنتبعه‪ ،‬ونقتلكم به قتل عاد وإرم‪.‬‬ ‫‪110‬‬ ‫لذلك يقول الحق سبحانه لرسوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إنهم ينكرون عليك أن ال يشهد‬ ‫ن عنققده علققم الكتققاب منهققم يعققرف بمجيئك‪ ،‬وأنققك صققادق‪،‬‬ ‫ن عنده علم الكتاب‪ ،‬فَم ْ‬ ‫وَم ْ‬ ‫ويعرف علمتك‪ ،‬بدليل أن الصادقين منهم آمنوا بمحمد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬ ‫ويقول أحدهم‪ :‬لقد عرفته حين رأيته كمعرفتي لبني‪ ،‬ومعرفتي لمحمققد أشققد‪ ،‬لنققه قققد‬ ‫يشك في نسبة ولده إليه‪ ،‬ولكنه ل يشك في شخصية الرسول صلى ال عليه وسققلم ِلَمققا‬ ‫قرأه في كتبهم‪ ،‬وما يعلمه من أوصافه‪ ،‬لنه صلى ال عليه وسلم موصوف في كتبهم‪،‬‬ ‫ويعرفونه كما يعرفون أبناءهم‪.‬‬ ‫إذن‪ :‬كققانوا يسققتفتحون برسققول ال ق علققى الققذين كفققروا‪ ،‬وكققانوا مستشققرفين لمجيئه‪،‬‬ ‫وعندهم ُمقّدمات لبعثته صلى ال عليه وسلم‪.‬‬ ‫عَرُفوْا َكَفُروْا ِبِه‪]{ ..‬البقرة‪.[89 :‬‬ ‫جآَءُهْم ّما َ‬ ‫ومع ذلك‪َ }:‬فَلّما َ‬ ‫فلما كفروا به‪ ،‬ماذا كان موقفه صلى ال عليه وسلم بعد أن هاجر إلى المدينة؟‬ ‫في المدينة أبرم رسول ال صلى ال ق عليققه وسققلم معهققم معاهققدة يتعايشققون بموجبهققا‪،‬‬ ‫ووّفى لهم رسققول الق مققا وّفققوا‪ ،‬فلمققا غققدروا هققم‪ ،‬واعتققدوا علققى حرمققات المسققلمين‬ ‫ن َقتققل‪،‬‬ ‫وأعراضهم‪ ،‬جاس رسول ال صلى ال عليه وسلم خلل ديارهم‪ ،‬وقتل منهم َم ْ‬ ‫وأجلهم عن المدينة إلى الشام وإلى خيبر؛ وكان هذا بأمر من ال تعالى لرسوله صلى‬ ‫ب ِمن ِدَيققاِرِهْم‬ ‫ل اْلِكَتا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ن َكَفُروْا ِم ْ‬ ‫ج اّلِذي َ‬ ‫خَر َ‬ ‫ال عليه وسلم‪ ،‬فقال تعالى‪ُ }:‬هَو اّلِذي َأ ْ‬ ‫ل ِمقق ْ‬ ‫ن‬ ‫ل َفَأَتاُهُم ا ُّ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫صوُنُهم ّم َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ظّنوْا َأّنُهْم ّماِنَعُتُهْم ُ‬ ‫جوْا َو َ‬ ‫خُر ُ‬ ‫ظَننُتْم َأن َي ْ‬ ‫شِر َما َ‬ ‫حْ‬ ‫ل اْل َ‬ ‫لّو ِ‬ ‫َ‬ ‫ن ُبُيققوَتُهْم ِبَأْي قِديِهْم َوَأْي قِدي اْلُم قْؤِمِني َ‬ ‫ن‬ ‫خِرُبققو َ‬ ‫ب ُي ْ‬ ‫عق َ‬ ‫ف ِفي ُقُلوِبِهُم الّر ْ‬ ‫سُبوْا َوَقَذ َ‬ ‫حَت ِ‬ ‫ث َلْم َي ْ‬ ‫حْي ُ‬ ‫َ‬ ‫صاِر {]الحشر‪.[2 :‬‬ ‫لْب َ‬ ‫عَتِبُروْا ياُأْوِلي ا َ‬ ‫َفا ْ‬ ‫وهذا هو الفساد الول الذي حدث من يهود بني النضير‪ ،‬وبني َقْينقققاع‪ ،‬وبنققي قريظققة‪،‬‬ ‫الذين خانوا العهد مع رسول ال‪ ،‬بعد أن كانوا يستفتحون به على الذين كفروا‪ ،‬ونققق ّ‬ ‫ص‬ ‫الية القادمة ُيؤّيد ما نذهب إليه من أن الفسادتين كانتا بعد السلم‪.‬‬ ‫ل الّدَياِر َوَكققا َ‬ ‫ن‬ ‫لَ‬ ‫خَ‬ ‫سوا ِ‬ ‫جا ُ‬ ‫شِديٍد َف َ‬ ‫س َ‬ ‫عَباًدا َلَنا ُأوِلي َبْأ ٍ‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫لُهَما َبَعْثَنا َ‬ ‫عُد ُأو َ‬ ‫جاَء َو ْ‬ ‫َفِإَذا َ‬ ‫ل )‪(5‬‬ ‫عًدا َمْفُعو ً‬ ‫َو ْ‬ ‫معلوم أن )إَذا( ظرف لما يستقبل من الزمان‪ ،‬كما تقول‪ :‬إذا جققاء فلن أكرمتققه‪ ،‬فهققذا‬ ‫دليل على أن أولى الفسادتين لم تحدث بعد‪ ،‬فل يستقيم القققول بققأن الفسققاد الول جققاء‬ ‫في قصة طالوت وجالوت‪ ،‬وأن الفساد الثاني جاء في قصة بختنصر‪.‬‬ ‫عقُد {‪ .‬والوعققد كققذلك ل يكققون بشققيء مضققى‪ ،‬وإنمققا بشققيء مسققتقبل‪ .‬و‬ ‫وقوله‪َ } :‬و ْ‬ ‫} ُأولُهَما { أي‪ :‬الفساد الول‪.‬‬ ‫عَبادًا ّلَنآ‪] { ...‬السراء‪[5 :‬‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫وقوله‪َ } :‬بَعْثَنا َ‬ ‫وفي هذه العبارة دليل آخر علققى أن الفسققادتين كانتققا فققي حضققن السققلم؛ لن كلمققة‬ ‫عَبادًا { ل تطلق إل على المؤمنين‪ ،‬أما جالوت الذي قتله طالوت‪ ،‬وبختنصر فهما‬ ‫} ِ‬ ‫كافران‪.‬‬ ‫‪111‬‬ ‫عَبادًا ّلَنآ‪] { ..‬السراء‪ [5 :‬فمنهم من رأى أن‬ ‫وقد تحّدث العلماء في قوله تعالى‪ِ } :‬‬ ‫عَبادًا( ُتَقال للمؤمن وللكافر‪ ،‬وأتققوا بالدلققة الققتي تؤيققد‬ ‫العباد والعبيد سواء‪ ،‬وأن قوله ) ِ‬ ‫سب زعمهم‪.‬‬ ‫حْ‬ ‫رأيهم َ‬ ‫لق‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ومن أدلتهم قول الحق سبحانه وتعالى فققي قصققة عيسققى عليققه السققلم‪َ }:‬وِإْذ َقققا َ‬ ‫ك َمققا‬ ‫حاَن َ‬ ‫سْب َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ل َقا َ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ن ِمن ُدو ِ‬ ‫ي ِإَلقاَهْي ِ‬ ‫خُذوِني َوُأّم َ‬ ‫س اّت ِ‬ ‫ت ِللّنا ِ‬ ‫ت ُقل َ‬ ‫ن َمْرَيَم َأَأن َ‬ ‫سى اْب َ‬ ‫عي َ‬ ‫يا ِ‬ ‫عَلقُم‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫سققي َو َ‬ ‫ت ُقْلُتُه َفَقْد عَِلْمَتُه َتْعَلُم َما ِفي َنْف ِ‬ ‫ق ِإن ُكن ُ‬ ‫حّ‬ ‫س ِلي ِب َ‬ ‫ل َما َلْي َ‬ ‫ن َأُقو َ‬ ‫ن ِلي َأ ْ‬ ‫َيُكو ُ‬ ‫ل َرّبي‬ ‫عُبُدوْا ا َّ‬ ‫ناْ‬ ‫ل َمآ َأَمْرَتِني ِبِه َأ ِ‬ ‫ت َلُهْم ِإ ّ‬ ‫ب * َما ُقْل ُ‬ ‫لُم اْلُغُيو ِ‬ ‫عّ‬ ‫ت َ‬ ‫ك َأن َ‬ ‫ك ِإّن َ‬ ‫سَ‬ ‫َما ِفي َنْف ِ‬ ‫عَلْيِه قْم َوَأنق َ‬ ‫ت‬ ‫ب َ‬ ‫ت الّرِقي ق َ‬ ‫ت َأن ق َ‬ ‫ت ِفيِهْم َفَلّما َتَوّفْيَتِني ُكن ق َ‬ ‫شِهيدًا ّما ُدْم ُ‬ ‫عَلْيِهْم َ‬ ‫ت َ‬ ‫َوَرّبُكْم َوُكن ُ‬ ‫حِكي قُم‬ ‫ت اْلَعِزيُز اْل َ‬ ‫ك َأن َ‬ ‫ك َوِإن َتْغِفْر َلُهْم َفِإّن َ‬ ‫عَباُد َ‬ ‫شِهيٌد * ِإن ُتَعّذْبُهْم َفِإّنُهْم ِ‬ ‫يٍء َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل َ‬ ‫عَلىا ُك ّ‬ ‫َ‬ ‫{]المائدة‪[118-116 :‬‬ ‫ك‪]{ ..‬المائدة‪[118 :‬‬ ‫عَباُد َ‬ ‫والشاهر في قوله تعالى‪ِ }:‬إن ُتَعّذْبُهْم َفِإّنُهْم ِ‬ ‫فققأطلق كلمققة " عبققادي " علققى الكققافرين‪ ،‬وعلققى هققذا القققول ل مققانع يكققون جققالوت‬ ‫سّلطا على بني إسرائيل‪.‬‬ ‫وبختنصر‪ ،‬وهما كافران قد ُ‬ ‫ثم استدلوا بآية أخرى تحكي موقفًا من مواقف يوم القيامة‪ ،‬يقول تعالى للشققركاء الققذين‬ ‫لِء‪]{ ..‬الفرقان‪[17 :‬‬ ‫عَباِدي َهُؤ َ‬ ‫ضَلْلُتْم ِ‬ ‫اتخذوهم من دون ال‪َ }:‬أَأنُتْم َأ ْ‬ ‫فأطلق كلمة )عباد( على الكافرين أيضًا‪.‬‬ ‫عَبادًا ّلَنآ‪] { ...‬السراء‪[5 :‬‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫إذن‪ :‬قوله تعالى‪َ } :‬بَعْثَنا َ‬ ‫ليس من الضروري أن يكونققوا مققؤمنين‪ ،‬فقققد يكونققون مققن الكفققار‪ ،‬وهنققا نسققتطيع أن‬ ‫نقول‪ :‬إن الحق سبحانه وتعالى يريد أن ينتقم منهم‪ ،‬وُيسّلط عليهققم أمثققالهم مققن الكفققرة‬ ‫ن هققو أكققثر منققه ظلم قًا‪،‬‬ ‫والظالمين‪ ،‬فإذا أراد سبحانه أن ينتقم من الظالم سّلط عليققه َم ق ْ‬ ‫ن َبْعضقًا ِبَمققا َكققاُنوْا‬ ‫ظققاِلِمي َ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫ك ُنقَوّلي َبعْق َ‬ ‫وأشّد منه بطشًا‪ ،‬كما قال سبحانه‪َ }:‬وَكققذاِل َ‬ ‫ن {]النعام‪[129 :‬‬ ‫سُبو َ‬ ‫َيْك ِ‬ ‫وإذا كان أصحاب هذا الققرأي لققديهم مققن الدلققة مققا يثبققت أن كلمققة عبققاد ُتطَلققق علققى‬ ‫المؤمنين وعلى الكافرين‪ ،‬فسوف نأتي بما يدل على أنها ل ُتطَلق إل على المؤمنين‪.‬‬ ‫ض َهْون قًا َوِإَذا‬ ‫لْر ِ‬ ‫عَلىققا ا َ‬ ‫ن َ‬ ‫شققو َ‬ ‫ن َيْم ُ‬ ‫ن اّل قِذي َ‬ ‫حَمقققا ِ‬ ‫عَبققاُد الّر ْ‬ ‫ومققن ذلققك قققوله تعققالى‪َ }:‬و ِ‬ ‫ن َيُقوُلققو َ‬ ‫ن‬ ‫جدًا َوِقَيام قًا * َواّل قِذي َ‬ ‫سق ّ‬ ‫ن ِلَرّبِهْم ُ‬ ‫ن ِيِبيُتو َ‬ ‫لمًا * َواّلِذي َ‬ ‫سَ‬ ‫ن َقاُلوْا َ‬ ‫جاِهُلو َ‬ ‫طَبُهُم ال َ‬ ‫خا َ‬ ‫َ‬ ‫س قَتَقّرا َوُمَقام قًا *‬ ‫ت ُم ْ‬ ‫سققآَء ْ‬ ‫غَرامًا * ِإّنَهققا َ‬ ‫ن َ‬ ‫عَذاَبَها َكا َ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهّنَم ِإ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫عَذا َ‬ ‫عّنا َ‬ ‫ف َ‬ ‫صِر ْ‬ ‫َرّبَنا ا ْ‬ ‫ك َقَوامًا {]الفرقان‪[67-63 :‬‬ ‫ن َذِل َ‬ ‫ن َبْي َ‬ ‫سِرُفوْا َوَلْم َيْقُتُروْا َوَكا َ‬ ‫ن ِإَذآ َأنَفُقوْا َلْم ُي ْ‬ ‫َوالِّذي َ‬ ‫إلى آخر ما ذكرت اليات من صفا المؤمنين الصادقين‪ ،‬فأطلق عليهم " عباد الرحمقققن‬ ‫"‪.‬‬ ‫عَلْيِه قْم‬ ‫س َل قكَ َ‬ ‫عَبققاِدي َلْي ق َ‬ ‫ن ِ‬ ‫دليل آخر فققي قققول الحققق سققبحانه فققي نقاشققه لبليققس‪ِ }:‬إ ّ‬ ‫ن‪]{ ..‬الحجر‪[42 :‬‬ ‫طا ٌ‬ ‫سلْ َ‬ ‫ُ‬ ‫ل عَِبقققاَد َ‬ ‫ك‬ ‫ن * ِإ ّ‬ ‫جَمِعي َ‬ ‫غِوَيّنُهْم َأ ْ‬ ‫لْ‬ ‫ك ُ‬ ‫ل َفِبِعّزِت َ‬ ‫والمراد هنا المؤمنون‪ ..‬وقد قال إبليس‪َ }:‬قا َ‬ ‫ن {]ص‪[83-82 :‬‬ ‫صي َ‬ ‫خَل ِ‬ ‫ِمْنُهُم اْلُم ْ‬ ‫‪112‬‬ ‫ل بأدّلته وما ُيؤّيد قوله‪ ،‬وللخروج من هذا الشكال نقول‪:‬‬ ‫إذن‪ :‬هنا إشكال‪ ،‬حيث أتى ُك ٌ‬ ‫كلمة " عباد " و " عبيد " كلهما جمع ومفردهما واحد )عبد(‪ .‬فما الفرق بينهما؟‬ ‫ت إلى الكون كله مققؤمنه وكققافره لوجققدتهم جميع قًا لهققم اختيققارات فققي أشققياء‪،‬‬ ‫لو نظر َ‬ ‫ومقهورين في أشياء أخرى‪ ،‬فهم جميعًا عبيد بهققذا المعنققى يسققتوي فققي القهققر المققؤمن‬ ‫خْلق عبيد فيما ل اختياَر لهم فيه‪.‬‬ ‫والكافر‪ ،‬إذن‪ :‬كل ال َ‬ ‫سمهم إلى ْقسمين‪ :‬عبيد يظلققون عبيققدًا ل يققدخلون فققي مظلققة‬ ‫ثم بعد ذلك نستطيع أن ُنق ّ‬ ‫العباد‪ ،‬وعبيد تسمو بهم أعمالهم وانصياعهم لمر ال ق فيققدخلون فققي مظلققة عبققاد ال ق‪.‬‬ ‫كيف ذلك؟‬ ‫لقد جعل ال تعالى لك في أفعالك منطقققة اختيققار‪ ،‬فجعلققك قققادرًا علققى الِفْعققل ومقققابله‪،‬‬ ‫وخلقك صالحًا لليمان وصالحًا للكفر‪ ،‬لكنه سبحانه وتعالى يأمرك باليمان تكليفًا‪.‬‬ ‫ففي منطقة الختيار هذه يتمايز العبيد والعباد‪ ،‬فالمؤمنون بال يخرجون عن اختيقققارهم‬ ‫إلى اختيار ربهم‪ ،‬ويتنازلون عن ُمرادهم إلى ُمراد ربهم في المباحات‪ ،‬فتراهم ُينّفققذون‬ ‫ما أمرهم ال به‪ ،‬ويجعلون الختيار كالقهر‪ .‬ولسان حالهم يقول لربهم‪ :‬سمعًا وطاعة‪.‬‬ ‫سّلموا جميع أمرهم ل فققي منطقققة الختيققار‪ ،‬فليققس لهققم إرادة‬ ‫وهؤلء هم العباد الذين َ‬ ‫أمام إرادة ال عز وجل‪.‬‬ ‫ن تنازل عن منطقققة الختيققار‪ ،‬وجعققل نفسققه مقهققورًا ل ق‬ ‫إذن‪ :‬كلمة عباد ُتطلق على َم ْ‬ ‫حتى في المباحات‪.‬‬ ‫أما الكفار الذين اختاروا ُمرادهم وتركوا ُمراد ال‪ ،‬واستعملوا اختيارهم‪ ،‬ونسوا اختيار‬ ‫خّيَرهققم‪ُ :‬تققؤمن أو تكفققر قققال‪ :‬أكفققر‪ ،‬تشققرب الخمققر أو ل تشققرب قققال‪:‬‬ ‫ربهم‪ ،‬حيققث َ‬ ‫أشرب‪ ،‬تسرق أو ل تسرق‪ ،‬قال‪ :‬أسرق‪ .‬وهؤلء هم العبيققد‪ ،‬ول يقققال لهققم " عبققاد "‬ ‫أبدًا؛ لنهم ل يستحقون شرف هذه الكلمة‪.‬‬ ‫ل ما أشكل في هذه المسألة ل ُبّد لنا أن نعلم أن منطقققة الختيققار هققذه‬ ‫حّ‬ ‫ولكي نستكمل َ‬ ‫ل تكون إل في الدنيا في دار التكليف؛ لنها محققل الختيققار‪ ،‬وفيهققا نسققتطيع أن ُنَمّيققز‬ ‫بين العباد الذين انصاعوا لربهم وخرجققوا عققن مرادهققم لمققراده سققبحانه‪ ،‬وبيققن العبيققد‬ ‫الذين تمّردوا واختاروا غير مراد ال عز وجل في الختياريات‪ ،‬أما في القهريققات فل‬ ‫يستطيعون الخروج عنها‪.‬‬ ‫ل للختيار والتكليف‪ ،‬فالجميع مقهور ل ق تعققالى‪ ،‬ول مجققا َ‬ ‫ل‬ ‫فإذا جاءت الخرة فل مح ّ‬ ‫فيها للتقسيم السابق‪ ،‬بل الجميع عبيد وعباد في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫إذن‪ :‬نستطيع أن نقول‪ :‬إن الكل عباد في الخرة‪ ،‬وليس الكل عبادًا فققي الققدنيا‪ .‬وعلققى‬ ‫ك‪]{ ..‬المققائدة‪:‬‬ ‫عَبققاُد َ‬ ‫هذا نستطيع فهم معنى )عبققاد( فققي اليققتين‪ِ }:‬إن ُتَع قّذْبُهْم َف قِإّنُهْم ِ‬ ‫‪[118‬‬ ‫لِء‪]{ ..‬الفرقان‪[17 :‬‬ ‫عَباِدي َهُؤ َ‬ ‫ضَلْلُتْم ِ‬ ‫وقوله‪َ }:‬أَأنُتْم َأ ْ‬ ‫فسّماهم الحققق سققبحانه عبققادًا؛ لنققه لققم َيُع قْد لهققم اختيققار يتمققردون فيققه‪ ،‬فاسققتَوْوا مققع‬ ‫المؤمنين في عدم الختيار مع مرادات ال عز وجل‪.‬‬ ‫‪113‬‬ ‫عَبققادًا ّلَنققآ‪..‬‬ ‫عَلْيُكققْم ِ‬ ‫عققُد ُأولُهَمققا َبَعْثَنققا َ‬ ‫جققآَء َو ْ‬ ‫إذن‪ :‬فقققول الحققق سققبحانه‪َ { :‬فققِإَذا َ‬ ‫} ]السراء‪[5 :‬‬ ‫ل السققلم‪ ،‬حيققث نقضققوا‬ ‫ظق ّ‬ ‫المقصود بها الفساد الول الققذي حققدث مققن اليهققود فققي ِ‬ ‫عهدهم مع رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬والعباد هم رسول ال ق والققذين آمنققوا معققه‬ ‫سققَبْوا َمقق ْ‬ ‫ن‬ ‫ن قتلوه‪ ،‬و َ‬ ‫سوا خلل ديارهم‪ ،‬وأخرجوهم من المدينة وقتلوا منهم َم ْ‬ ‫جا ُ‬ ‫عندما َ‬ ‫سَبْوه‪.‬‬ ‫َ‬ ‫شِديٍد‪] } ..‬السراء‪[5 :‬‬ ‫س َ‬ ‫وقوله‪ُ { :‬أْوِلي َبْأ ٍ‬ ‫أي‪ :‬قوة ومَنعة‪ ،‬وهذه كانت حققال المققؤمنين فققي المدينققة‪ ،‬بعققد أن أصققبحت لهققم دولققة‬ ‫وشوكة يواجهون بها أهل الباطل‪ ،‬وليس حال ضعفهم في مكة‪.‬‬ ‫ل الّدَياِر‪] } ..‬السراء‪[5 :‬‬ ‫لَ‬ ‫خَ‬ ‫سوْا ِ‬ ‫جا ُ‬ ‫وقوله سبحانه‪َ { :‬ف َ‬ ‫ن فيه‪ ،‬وهذا المعنى هققو الققذي‬ ‫س أي‪ :‬بحث واستقصى المكان‪ ،‬وطلب َم ْ‬ ‫سوا من جا َ‬ ‫جا ُ‬ ‫ُيسّميه رجال المن " تمشيط المكان "‪.‬‬ ‫وهو اصطلح يعني ِدّقة البحث عن المجرمين فققي هققذا المكققان‪ ،‬وفيققه تشققبيه لتمشققيط‬ ‫الشعر‪ ،‬حيث يتخلل المشط جميع الشعر‪ ،‬وفي هذا ما يدل على ِدّقة البحث‪ ،‬فقققد يتخلققل‬ ‫ل سطحيًا‪ ،‬وقد يتخلل بعمق حتى يصل إلى البشرة فيخرج ما لصق بها‪.‬‬ ‫المشط تخّل ً‬ ‫سوا أي‪ :‬تتبعوهم تتبعًا بحيث ل يخفي عليهم أحققد منهققم‪ ،‬وهققذا مققا حققدث مققع‬ ‫إذن‪ :‬جا ُ‬ ‫يهود المدينة‪ :‬بني قينقاع‪ ،‬وبني قريظة‪ ،‬وبني النضير‪ ،‬ويهود خيبر‪.‬‬ ‫ونلحظ هنا أن القرآن آثر التعبير بقوله‪َ { :‬بَعْثَنا‪] } ..‬السراء‪[5 :‬‬ ‫والبعث يدل على الخير والرحمة‪ ،‬فرسول ال صلى ال عليه وسققلم لققم يكققن فققي حققال‬ ‫ن خانوا العهد ونقضوا الميثاق‪.‬‬ ‫اعتداء‪ ،‬بل في حالة دفاع عن السلم أمام َم ْ‬ ‫عَلْيُكْم } تفيد العلو والسيطرة‪.‬‬ ‫وكلمة‪َ { :‬‬ ‫ل } ]السراء‪[5 :‬‬ ‫عدًا ّمْفُعو ً‬ ‫ن َو ْ‬ ‫وقوله‪َ { :‬وَكا َ‬ ‫عد صدق لبد أن يتحقق؛ لنه وعد من قادر على النفاذ‪ ،‬ول توجد قققوة تحققول‬ ‫أي‪َ :‬و ْ‬ ‫ن َيِفي به صاحبه أو ل‬ ‫عد يمكن أ ْ‬ ‫بينه وبين إنفاذ ما وعد به‪ ،‬وإياك أن تظن أنه كأي َو ْ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫عدًا‪ :‬سألقاك غدًا مث ً‬ ‫يفي به؛ لن النسان إذا وعد َو ْ‬ ‫فهذا الوعد يحتاج في تحقيقه أن يكون لك قدرة على بقاء طاقة النفققاذ‪ ،‬لكققن قققد يطققرأ‬ ‫عليك من العوارض ما يحول بينك وبين إنفاذ ما وعدت به‪ ،‬إنما إذا كققان الوعققد مّم ق ْ‬ ‫ن‬ ‫عُده ُمَتحّقق النفاذ‪.‬‬ ‫يقدر على النفاذ‪ ،‬ول تجري عليه ِمْثل هذه العوارض‪ ،‬فو ْ‬ ‫ى القرآن هذه الحققداث‪َ { :‬بَعْثَنققا‬ ‫فإذا قال قائل‪ :‬الوعد ل ُتقال إل في الخير‪ ،‬فكيف سَم ّ‬ ‫شِديٍد‪] } ..‬السراء‪[5 :‬‬ ‫س َ‬ ‫عَبادًا ّلَنآ ُأْوِلي َبْأ ٍ‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫َ‬ ‫قالوا‪ :‬الوعيد ُيطَلق على الشر‪ ،‬والوعد ُيطَلق على الخير وعلى الشر‪ ،‬ذلك لن الشيء‬ ‫قد يكون شرًا في ظاهره‪ ،‬وهو خير في باطنه‪ ،‬وفي هذا الموقققف الققذي نحققن بصققدده‪،‬‬ ‫ب هؤلء الذين انحرفوا عن منهجه‪ ،‬فقد نرى أن هذا شر‬ ‫ن ُيؤّد َ‬ ‫إذا أراد الحق سبحانه أ ْ‬ ‫ن حاولوا هم الستفادة منه‪.‬‬ ‫في ظاهره‪ ،‬لكنه في الحقيقة خير بالنسبة لهم‪ ،‬إ ْ‬ ‫‪114‬‬ ‫ل بالولد الققذي يعققاقبه والققده علققى إهمققاله أو تقصققيره‪ ،‬فيقسققو عليققه‬ ‫ونضرب لذلك مث ً‬ ‫حاِزمقًا‬ ‫ك َ‬ ‫ن َي ق ُ‬ ‫ج قُروا َوَم ق ْ‬ ‫سققا ِليْزَد ِ‬ ‫حْرصًا على ما ُيصلحه‪ ،‬وصدق الشاعر حيققن قققال‪َ:‬فَق َ‬ ‫ِ‬ ‫عَلْيِهْم َوَأْمَدْدَناُكْم‬ ‫حُمثم يقول الحق سبحانه‪ُ :‬ثّم َرَدْدَنا َلُكُم اْلَكّرَة َ‬ ‫ن َيْر َ‬ ‫حَيانًا على َم ْ‬ ‫س َأ ْ‬ ‫َفْلَيْق ُ‬ ‫جَعْلَناُكْم َأْكَثَر َنِفيًرا )‪(6‬‬ ‫ن َو َ‬ ‫ل َوَبِني َ‬ ‫ِبَأْمَوا ٍ‬ ‫جه لبنققي إسققرائيل‪ ،‬واليققة تمثققل نقطققة تح قّول وانقلب‬ ‫الخطققاب فققي هققذه اليققة ُمققو ّ‬ ‫للوضققاع‪ ،‬فبعققد أن تحققدثنا عنققه مققن غلبققة المسققلمين‪ ،‬وأن ال ق س قّلطهم لتققأديب بنققي‬ ‫إسرائيل‪ ،‬نرى هنا أن هذا الوضع لم يستمر؛ لن المسلمين تخّلْوا عن منهققج ال ق الققذي‬ ‫صلوا من َكْونهم عبادًا ل‪ ،‬فدارت عليهم الدائرة‪ ،‬وتسّلط عليهم اليهققود‪،‬‬ ‫ارتفعوا به‪ ،‬وَتن ّ‬ ‫وتبادلوا الدور معهم؛ لن اليهود أفاقوا لنفسهم بعد أن أدبهم رسول ال والمسلمون في‬ ‫المدينة‪ ،‬فأخذوا ينظرون في حالهم وما وقعوا فيه من مخالفات‪.‬‬ ‫ول ُبّد أنه قققد حققدث منهققم شققبه اسققتقامة علققى منهققج القق‪ ،‬أو علققى القققل حققدث مققن‬ ‫ت المور اليمانيققة فققي‬ ‫المسلمين انصراف عن المنهج وتنّكب للطريق المستقيم‪ ،‬فانحّل ْ‬ ‫ل‪ ،‬لكل منها جغرافيًا‪ ،‬ولكل منها نظام حاكم ينتسب إلققى‬ ‫نفوس المسلمين‪ ،‬وانقسموا ُدَو ً‬ ‫صَفة عباد ال‪.‬‬ ‫ت عنهم ِ‬ ‫السلم‪ ،‬فانحّل ْ‬ ‫فبعد قوتهم واستقامتهم على منهققج القق‪ ،‬وبعققد أن اسققتحقوا أن يكونققوا عبققادًا ل ق بحققق‬ ‫تراجعت ِكفتهم وتخّلْوا عن منهج ربهم‪ ،‬وتحاكموا إلققى قققوانين وضققعية‪ ،‬فس قّلط عليهققم‬ ‫ت الغلبة لليهققود؛ لققذلك يقققول تعققالى‪ُ } :‬ث قّم َرَدْدَنققا َلُك قُم اْلَكقّرَة‬ ‫عدوهم ليؤّدبهم‪ ،‬فأصبح ْ‬ ‫علَْيِهْم‪] { ..‬السراء‪[6 :‬‬ ‫َ‬ ‫ل الققتي تفيققد‬ ‫و } ُثّم { حرف عطف يفيد الترتيب مع الققتراخي‪ ،‬علققى خلف الفققاء مث ً‬ ‫شقَرُه {‬ ‫شققآَء َأن َ‬ ‫الترتيب مع التعقيب‪ ،‬ومن ذلك قوله تعالى‪ُ }:‬ثّم َأَماَتُه َف قَأْقَبَرُه * ُث قّم ِإَذا َ‬ ‫]عبس‪[22-21 :‬‬ ‫فلم َيُقل الحق سبحانه‪ :‬فرددنا‪ ،‬بل } ُثّم َرَدْدَنا { ذلك لن بين الَكّرة الولى التي كانت‬ ‫ل‪.‬‬ ‫للمسلمين في عهد رسول ال‪ ،‬وبين هذه الَكّرة التي كانت لليهود وقتًا طوي ً‬ ‫عققد‬ ‫فلم يحدث بيننا وبينهم حروب لعققدة قققرون‪ ،‬منققذ عصققر الرسققول إلققى أن حققدث َو ْ‬ ‫بلفور‪ ،‬الذي أعطى لهم الحق في قيام دولتهم في فلسطين‪ ،‬وكانت الَكّرة لهم علينققا فققي‬ ‫عام ‪ ،1967‬فناسب العطف بق " ثم " التي تفيد التراخي‪.‬‬ ‫عَلْيِهْم‪] { ..‬السراء‪[6 :‬‬ ‫والحق سبحانه يقول‪ُ } :‬ثّم َرَدْدَنا َلُكُم اْلَكّرَة َ‬ ‫أي‪ :‬جعلنا لبني إسرائيل الَغَلَبة والقوة والنصر على المسلمين وسّلطناهم عليهققم؛ لنهققم‬ ‫تخلْوا عن منهج ربهم‪ ،‬وتنازلوا عن الشروط التي جعلْتهم عبادًا ل‪.‬‬ ‫و)الَكّرة( أي‪ :‬الغلبة من الَكّر والَفّر الذي يقوم به الجندي في القتال‪ ،‬حيققث ُيِقققدم مققرة‪،‬‬ ‫ويتراجع أخرى‪.‬‬ ‫جَعْلَناُكْم َأْكَثَر َنِفيرًا { ]السراء‪[6 :‬‬ ‫ن َو َ‬ ‫ل َوَبِني َ‬ ‫وقوله تعالى‪َ } :‬وَأْمَدْدَناُكم ِبَأْمَوا ٍ‬ ‫ل أمّدهم ال بالمال حققتى أصققبحوا أصققحاب رأس المققال فققي العققالم كلققه‪ ،‬وأمقّدهم‬ ‫وفع ً‬ ‫بالبنين الذين ُيعّلمونهم وُيثّقفونهم على أعلى المستويات‪ ،‬وفي كل المجالت‪.‬‬ ‫‪115‬‬ ‫ولكن هذا كله ل يعطيهم القدرة على أن تكون لهم َكّرة على المسلمين‪ ،‬فهققم فققي ذاتهققم‬ ‫ضعفاء رغم ما في أيديهم من المال والبنين‪ ،‬ول ُبّد لهم لكي تقوم لهم قائمة من مساندة‬ ‫أنصارهم وأتباعهم من الدول الخرى‪ ،‬وهذا واضح ل يحتاج إلى بيان منققذ الخطققوات‬ ‫الولى لقيام دولتهم ووطنهم القومي المزعوم فققي فلسققطين‪ ،‬وهققذا معنققى قققوله تعققالى‪:‬‬ ‫جَعْلَناُكْم َأْكَثَر َنِفيرًا { ]السراء‪[6 :‬‬ ‫} َو َ‬ ‫ن يستنفره النسان لينصره‪ ،‬والمراد هنا الققدول الكققبرى الققتي سققاندت اليهققود‬ ‫فالنفير َم ْ‬ ‫وصادمت المسلمين‪.‬‬ ‫سققتقيمين علققى‬ ‫ن نعود كما ُكّنا‪ ،‬عبادًا ل ُم ْ‬ ‫ومازالت الَكّرة لهم علينا‪ ،‬وسوف تظل إلى أ ْ‬ ‫ت اليققة التاليققة‪:‬‬ ‫ن شققاء القق‪ ،‬كمققا ذكققر ْ‬ ‫عققد سققيتحّقق إ ْ‬ ‫منهجه‪ُ ،‬محّكمين لكتابه‪ ،‬وهذا َو ْ‬ ‫جوَهُكْم‬ ‫سوُءوا ُو ُ‬ ‫خَرِة ِلَي ُ‬ ‫لِ‬ ‫عُد ا ْ‬ ‫جاَء َو ْ‬ ‫سْأُتْم َفَلَها َفِإَذا َ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫سُكْم َوِإ ْ‬ ‫لْنُف ِ‬ ‫سْنُتْم َِ‬ ‫حَ‬ ‫سْنُتْم َأ ْ‬ ‫حَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫} ِإ ْ‬ ‫عَلْوا َتْتِبيًرا )‪{ (7‬‬ ‫ل َمّرٍة َوِلُيَتّبُروا َما َ‬ ‫خُلوُه َأّو َ‬ ‫جَد َكَما َد َ‬ ‫سِ‬ ‫خُلوا اْلَم ْ‬ ‫َوِلَيْد ُ‬ ‫سّنة من سنن ال الكونية التي يسققتوي‬ ‫جها إلى بني إسرائيل‪ ،‬هاكم ُ‬ ‫ومازال الخطاب ُمو ّ‬ ‫ن أساء فعليه إساءته‪.‬‬ ‫ن أحسن فله إحسانه‪ ،‬وَم ْ‬ ‫أمامها المؤمن والكافر‪ ،‬وهي أن َم ْ‬ ‫فها هم اليهود لهم الَغلبة بما حدث منهم من شبه استقامة علققى المنهققج‪ ،‬أو علققى القققل‬ ‫ن استحق الغلبة فهققي‬ ‫سّنة كونية‪َ ،‬م ِ‬ ‫بمقدار ما تراجع المسلمون عن منهج ال؛ لن هذه ُ‬ ‫له؛ لن الحق سبحانه وتعالى ُمنّزه عن الظلم‪ ،‬حتى مع أعداء دينه ومنهجه‪.‬‬ ‫والدليل على ذلك ما أمسى فيه المسلمون بتخليهم عن منهج ال‪.‬‬ ‫سْنُتْم‪] { ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫حَ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫وقوله تعالى‪ِ } :‬إ ْ‬ ‫ك مققن قضققية‬ ‫عق َ‬ ‫سنوا‪ ،‬وكأن أحققدهم يقققول للخققر‪َ :‬د ْ‬ ‫ن ُيح ِ‬ ‫كأْ‬ ‫شّ‬ ‫فيه إشارة إلى أنهم في َ‬ ‫الحسان هذه‪.‬‬ ‫فإذا كانت الَكّرة الن لليهود‪ ،‬فهل ستظل لهم على طققول الطريققق؟ ل‪ ..‬لققن تظققل لهققم‬ ‫الَغلبة‪ ،‬ولن تدوم لهم الكّرة على المسلمين‪ ،‬بدليل قول الحققق سققبحانه وتعققالى‪َ } :‬ف قِإَذا‬ ‫خَرِة‪] { ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫عُد ال ِ‬ ‫جآَء َو ْ‬ ‫َ‬ ‫سققُد ّ‬ ‫ن‬ ‫ن قال الحق سبحانه عنهم‪َ }:‬لُتفْ ِ‬ ‫أي‪ :‬إذا جاء وقت الفسادة الثانية لهم‪ ،‬وقد سبق أ ْ‬ ‫ن‪]{ ..‬السراء‪[4 :‬‬ ‫ض َمّرَتْي ِ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ِفي ا َ‬ ‫وبيّنا الفساد الول حينما نقضوا عهققدهم مققع رسققول ال ق صققلى ال ق عليققه وسققلم فققي‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫حوة نعود بهققا‬ ‫صْ‬ ‫وفي الية بشارة لنا أننا سنعود إلى سالف عهدنا‪ ،‬وستكون لنا يقظة و َ‬ ‫إلى منهج ال وإلى طريقه المسققتقيم‪ ،‬وعنققدها سققتكون لنققا الَغلبققة والقققوة‪ ،‬وسققتعود لنققا‬ ‫الَكّرة على اليهود‪.‬‬ ‫جوَهُكْم‪] { ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫سوُءوْا ُو ُ‬ ‫وقوله تعالى‪ِ } :‬لَي ُ‬ ‫سققمة المعققبرة‬ ‫أي‪ُ :‬نلحق بهم من الذى ما يظهر أثره على وجوههم؛ لن الوجه هققو ال ّ‬ ‫عن نوازع النفس النسانية‪ ،‬وعليه تبدو النفعققالت والمشققاعر‪ ،‬وهققو أشققرف مققا فققي‬ ‫المرء‪ ،‬وإساءته أبلغ أنواع الساءة‪.‬‬ ‫‪116‬‬ ‫ل مَقّرٍة‪] { ..‬السققراء‪ [7 :‬أي‪ :‬أن‬ ‫خُلققوُه َأّو َ‬ ‫جَد َكَمققا َد َ‬ ‫سق ِ‬ ‫خُلوْا اْلَم ْ‬ ‫وقوله تعالى‪َ } :‬وِلَي قْد ُ‬ ‫المسلمين سيدخلون المسجد القصى وسينقذونه من أيدي اليهود‪.‬‬ ‫ل َمّرٍة‪] { ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫خُلوُه َأّو َ‬ ‫} َكَما َد َ‬ ‫ل المسققلمين للمسققجد القصققى أول مققرة كققان فققي‬ ‫المتأمل في هذه العبارة يجد أن دخو َ‬ ‫عهد الخليفة عمر بن الخطققاب رضققي الق عنققه‪ ،‬ولققم يكققن القصققى وقتهققا فققي أيققدي‬ ‫اليهود‪ ،‬بل كان في أيدي الرومان المسيحيين‪.‬‬ ‫ن إسققاءًة لليهققود‪ ،‬وإنمققا كققان إسققاءة للمسققيحيين‪ ،‬لكققن هققذه المققرة‬ ‫فدخوله الول لم يُكق ْ‬ ‫سيكون دخول القصى‪ ،‬وهو في حوزة اليهود‪ ،‬وسيكون من ضمن السققاءة لوجققوههم‬ ‫جسهم‪.‬‬ ‫أن ندخل عليهم المسجد القصى‪ ،‬وُنطّهره من ِر ْ‬ ‫ل َمّرٍة‪] { ..‬السراء‪ [7 :‬أن القرآن لم‬ ‫خُلوُه َأّو َ‬ ‫ونلحظ كذلك في قوله تعالى‪َ } :‬كَما َد َ‬ ‫ل ذلك إل إذا كان بين الدخولين خروج‪.‬‬ ‫يُق ْ‬ ‫إذن‪ :‬فخروجنا الن من المسجد القصى تصديق ِلُنبوَءة القققرآن‪ ،‬وكققأن الحققق سققبحانه‬ ‫ن تدخلوا المسجد القصققى مققرة أخققرى‪ ،‬فعققودوا إلققى منهققج‬ ‫ن أردُتْم أ ْ‬ ‫ن يلفتنا‪ :‬إ ْ‬ ‫يريد أ ْ‬ ‫ربكم وتصالحوا معه‪.‬‬ ‫خَرِة‪] } ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫عُد ال ِ‬ ‫جآَء َو ْ‬ ‫وقوله تعالى‪َ { :‬فِإَذا َ‬ ‫غَلبة بعدها‪.‬‬ ‫ل على أنها المرة التي لن تتكرر‪ ،‬ولكن يكون لليهود َ‬ ‫كلمة الخرة تد ّ‬ ‫عَلْوْا َتْتِبيرًا‪] } ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫وقوله تعالى‪َ { :‬وِلُيَتّبُروْا َما َ‬ ‫يتبروا‪ :‬أي‪ُ :‬يهلكوا وُيدّمروا‪ ،‬وُيخّربوا ما أقامه اليهود وما بَن قْوُه وش قّيدوه مققن مظققاهر‬ ‫الحضارة التي نشاهدها الن عندهم‪.‬‬ ‫عَلقْوْا } ليققدل علققى أن مققا‬ ‫ل‪ :‬مققا علققوُتم‪ ،‬إنمققا قققال { َمققا َ‬ ‫لكن نلحظ أن القرآن لم يُق ْ‬ ‫أقاموه وما شيدوه ليس بذاتهم‪ ،‬وإنما بمسققاعدة مققن وراءهققم مققن أتبققاعهم وأنصققارهم‪،‬‬ ‫فاليهود بذاتهم ضعفاء‪ ،‬ل تقوم لهم قائمة‪ ،‬وهذا واضح في َق قْول الحققق سققبحانه عنهققم‪:‬‬ ‫س‪]{ ..‬آل عمران‪:‬‬ ‫ن الّنا ِ‬ ‫ل ّم َ‬ ‫حْب ٍ‬ ‫ل وَ َ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ل ّم َ‬ ‫حْب ٍ‬ ‫ل ِب َ‬ ‫ن َما ُثِقُفوْا ِإ ّ‬ ‫عَلْيِهُم الّذّلُة َأْي َ‬ ‫ت َ‬ ‫ضِرَب ْ‬ ‫} ُ‬ ‫‪[112‬‬ ‫ظّلققه‪ ،‬كمققا كققانوا فققي عهققد‬ ‫فهم أذلء أينما ُوجدوا‪ ،‬ليس لهم ذاتية إل بعهد يعيشون في ِ‬ ‫رسول ال صلى ال عليه وسلم في المدينة‪ ،‬أو عهققد مققن النققاس الققذين يققدافعون عنهققم‬ ‫وُيعاونونهم‪.‬‬ ‫واليهود قوم منعزلون لهم ذاتية وُهوّية ل تذوب في غيرهم مققن المققم‪ ،‬ول ينخرطققون‬ ‫في البلد التي يعيشون فيها؛ لذلك نجد لهم في كل بلد يعيشون به حارة تسمى " حققارة‬ ‫طْعَنققاُهْم‬ ‫ل للبناء والتشييد؛ لنهم كما قال تعققالى عنهققم‪َ }:‬وَق ّ‬ ‫اليهود " ‪ ،‬ولم يكن لهم مْي ٌ‬ ‫ض ُأَممًا‪]{ ..‬العراف‪[168 :‬‬ ‫لْر ِ‬ ‫ِفي ا َ‬ ‫ن أصققبح لهققم وطققن‬ ‫كل جماعة منهم في أمة تعيش عيشة انعزاليققة‪ ،‬أمققا الن‪ ،‬وبعققد أ ْ‬ ‫حّد زعمهم‪ ،‬فنراهم يميلون للبناء والتعمير والتشييد‪.‬‬ ‫قومي في فلسطين على َ‬ ‫‪117‬‬ ‫عد ال سبحانه‪ ،‬ونعيش على أمل أن تنصققلح أحوالنققا‪ ،‬ونعققود إلققى‬ ‫ونحن الن ننتظر َو ْ‬ ‫ساحة ربنا‪ ،‬وعندها سينجز لنا ما وعدنا من دخول المسجد القصى‪ ،‬وتكون لنا الكقققّرة‬ ‫الخيرة عليهم‪ ،‬سيتحقق لنا هذا عندما ندخل معهم معركة على أسس إسلمية وإيمانية‪،‬‬ ‫صققرة ال ق‬ ‫ل ِلُن ْ‬ ‫ص قَفة العبققاد‪ ،‬ونكققون َأْه ً‬ ‫ل على عروبة وعصققبية سياسققية‪ ،‬لتعققود لنققا ِ‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫خَرِة‪] } ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫عُد ال ِ‬ ‫جآَء َو ْ‬ ‫إذن‪ :‬طالما أن الحق سبحانه قال‪َ { :‬فِإَذا َ‬ ‫صها في آخر السورة في قوله‬ ‫ك فيه‪ ،‬بدليل أن هذه العبارة جاءت بن ّ‬ ‫شّ‬ ‫تل َ‬ ‫عد آ ٍ‬ ‫فهو َو ْ‬ ‫جْئَنققا ِبُكقْم‬ ‫خقَرِة ِ‬ ‫عقُد ال ِ‬ ‫جآَء َو ْ‬ ‫ض َفِإَذا َ‬ ‫لْر َ‬ ‫سُكُنوْا ا َ‬ ‫لاْ‬ ‫سَراِئي َ‬ ‫تعالى‪َ }:‬وُقْلَنا ِمن َبْعِدِه ِلَبِني ِإ ْ‬ ‫َلِفيفًا {]السراء‪[104 :‬‬ ‫عد ال‪ ،‬ويجد أن ما يحدث الن من تجميققع‬ ‫والمتأمل لهذه الية يجد بها بشارة بتحّقق َو ْ‬ ‫لليهود في أرض فلسطين آية ُمرادة ل تعالى‪.‬‬ ‫ومعنى الية أننا ُقْلنا لبني إسرائيل من بعد موسى‪:‬‬ ‫ن فل ُبّد أن ُيحدد لك مكانًا مققن الرض تسققكن‬ ‫اسكنوا الرض وإذا قال لك واحد‪ :‬اسُك ْ‬ ‫فيه فيقول لك‪ :‬اسكن بورسعيد‪ ..‬اسكن القاهرة‪ ..‬اسكن الردن‪.‬‬ ‫ن يظّلوا مبعثرين‬ ‫أما أن يقول لك‪ :‬اسكن الرض!! فمعنى هذا أن ال تعالى أراد لهم أ ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ض‬ ‫طْعَنققاُهْم ِفققي ا َ‬ ‫في جميع النحاء‪ُ ،‬مفّرقين فققي كققل البلد‪ ،‬كمققا قققال عنهققم‪َ }:‬وَق ّ‬ ‫ُأَممًا‪]{ ..‬العراف‪[168 :‬‬ ‫فتجدهم منعزلين عن الناس منبققوذين بينهققم‪ ،‬كققثيرًا مققا ُتثققار بسققببهم المشققاكل‪ ،‬فيشققكو‬ ‫عَلْيِهْم ِإَلىا َيققْوِم اْلِقَياَمققِة‬ ‫ن َ‬ ‫ك َلَيْبَعَث ّ‬ ‫ن َرّب َ‬ ‫الناس منهم ويقتلونهم‪ ،‬وقد قال تعالى‪َ }:‬وِإْذ َتَأّذ َ‬ ‫ب {]العراف‪[167 :‬‬ ‫سوَء اْلَعَذا ِ‬ ‫سوُمُهْم ُ‬ ‫َمن َي ُ‬ ‫وهكذا سيظل اليهود خميرة عكننة ونَك قٍد بيققن سققكان الرض إلققى يققوم القيامققة‪ ،‬وهققذه‬ ‫الخميرة هي في نفس الوقت عنصققر إثققارة وإهاجققة لليمققان والخيققر؛ لن السققلم ل‬ ‫ج تتحرك النزعة اليمانيققة وتتنّبققه‬ ‫ن ُيَها َ‬ ‫يلتفت إليه أهله إل حين ُيَهاج السلم‪ ،‬فساعة أ ْ‬ ‫في الناس‪.‬‬ ‫إذن‪ :‬فوجود اليهود كعنصر إثارة له حكمة‪ ،‬وهي إثارة الحيوية اليمانية فققي النفققوس‪،‬‬ ‫ت السلم‪.‬‬ ‫فلو لم ُتَثر الحيوية اليمانية َلبه َ‬ ‫وهذه هي رسالة الكفر ورسالة الباطل‪ ،‬فلوجودهما حكمة؛ لن الكفر الذي يشقي الناس‬ ‫ن الكفر‬ ‫ن راحة لهم إل في اليمان بال‪ ،‬ولو لم يُك ْ‬ ‫به ُيلِفت الناس إلى اليمان‪ ،‬فل يرْو َ‬ ‫الذي يؤذي الناس وُيقلق حياتهم ما التفتوا إلى اليمان‪.‬‬ ‫وكذلك الباطل في الكون بعض الناس وُيزعجهم‪ ،‬فيلتفتون إلى الحق ويبحثون عنه‪.‬‬ ‫وبعد أن أسكنهم ال الرض وبعثرهم فيهققا‪ ،‬أهققاج قلققوب أتبققاعهم مققن جنققود الباطققل‪،‬‬ ‫حْوا إليهققم بفكققرة الققوطن القققومي‪ ،‬وزّيُنققوا لهققم أولققى خطققوات نهققايتهم‪ ،‬فكققان أن‬ ‫فققأو َ‬ ‫اختاروا لهم فلسطين ليتخذوا منها وطنًا يتجمعون فيه من شتى البلد‪.‬‬ ‫‪118‬‬ ‫وقد يرى البعققض أن فققي قيققام دولققة إسققرائيل وتجّمققع اليهققود بهققا نكايققة فققي السققلم‬ ‫والمسلمين‪ ،‬ولكن الحقيقة غيققر هققذا‪ ،‬فققالحق سققبحانه وتعققالى حيققن يريققد أن نضققربهم‬ ‫عَبادًا لَّنآ‪]{ ..‬السراء‪[5 :‬‬ ‫الضربة اليمانية من جنود موصوفين بأنهم‪ِ }:‬‬ ‫يلفتنا إلى أن هذه الضربة ل تكون وهم ُمفّرقون ُمبْعثرون فققي كققل أنحققاء العققالم‪ ،‬فلققن‬ ‫نحارب في العالم كله‪ ،‬ولن نرسل عليهم كتيبققة إلققى كققل بلققد لهققم فيهققا حققارة أو حققي‪،‬‬ ‫شْرذمة منهم؟‬ ‫فكيف لنا أن نتتبعهم وهم مبعثرون‪ ،‬في كل بلد ِ‬ ‫إذن‪ :‬ففكرة التجّمع والوطن القومي التي نادى بها بلفور وأّيدْتها الدول الكبرى المساندة‬ ‫لليهود والمعادية للسلم‪ ،‬هذه الفكرة في الحقيقة تمثل خدمة لقضققية السققلم‪ ،‬وُتس قّهل‬ ‫جْئَنا‬ ‫خَرِة ِ‬ ‫عُد ال ِ‬ ‫جآَء َو ْ‬ ‫علينا تتبعهم وُتمّكننا من القضاء عليهم؛ لذلك يقول تعالى‪َ }:‬فِإَذا َ‬ ‫ِبُكْم َلِفيفًا {]السراء‪[104 :‬‬ ‫أي‪ :‬أتينا بكم جميعًا‪ ،‬نضّم بعضكم إلى بعض‪ ،‬فهذه إذن ُبشرى لنا معشر المسلمين بأن‬ ‫الَكّرة ستعود لنا‪ ،‬وأن الغلبة ستكون في النهاية للسلم والمسققلمين‪ ،‬وليققس بيننققا وبيققن‬ ‫سقَنا‬ ‫جققآَءُهْم َبْأ ُ‬ ‫هذا الوعد إل أن نعود إلى ال‪ ،‬ونتجه إليه كما قققال سققبحانه‪َ }:‬فَلقْول ِإْذ َ‬ ‫عوْا {]النعام‪[43 :‬‬ ‫َتضَّر ُ‬ ‫خَرِة‪] } ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫عُد ال ِ‬ ‫والمراد بقوله هنا‪َ { :‬و ْ‬ ‫خُلوْا‬ ‫جققوَهُكْم َوِلَي قْد ُ‬ ‫سققوُءوْا ُو ُ‬ ‫خ قَرِة ِلَي ُ‬ ‫ع قُد ال ِ‬ ‫جققآَء َو ْ‬ ‫هو الوعد الذي قال ال عنه‪َ { :‬ف قِإَذا َ‬ ‫ل َمّرٍة‪] } ..‬السراء‪[7 :‬‬ ‫خُلوُه َأّو َ‬ ‫جَد َكَما َد َ‬ ‫سِ‬ ‫اْلَم ْ‬ ‫جَهّن قَم‬ ‫جَعْلَنققا َ‬ ‫ع قْدَنا َو َ‬ ‫عققدّتْم ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫حَمُك قْم َوِإ ْ‬ ‫سققى َرّبُك قْم َأن َيْر َ‬ ‫عَ‬ ‫ثم يقول الحققق سققبحانه‪َ } :‬‬ ‫ل على الرجاء‪ ،‬وكأن في الية إشارًة إلققى أنهققم‬ ‫حْرف يد ّ‬ ‫سى( َ‬ ‫عَ‬ ‫صيرًا {و) َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ِلْلَكاِفِري َ‬ ‫عْهققد منققه‪،‬‬ ‫ل حبل من ال ق و َ‬ ‫ظّ‬ ‫سكنة‪ ،‬ولن ترتفع لهم رأس إل في ِ‬ ‫سيظلون في مذّلة وَم ْ‬ ‫صرة والتأييد والحماية‪.‬‬ ‫وحبل من الناس الذين ُيعاهدونهم على الّن ْ‬ ‫وقوله‪َ } :‬رّبُكْم‪] { ..‬السراء‪[8 :‬‬ ‫انظر فيه إلى العظمة اللهية‪ ،‬ورحمة الرب سبحانه الذي مققا يققزال يخققاطب الكققافرين‬ ‫الملحدين المعاندين لرسوله‪ ،‬وهو آخر رسول يأتي من السماء‪ ،‬ومع ذلك كله يخققاطبهم‬ ‫بقوله‪َ } :‬رّبُكْم‪] { ..‬السراء‪[8 :‬‬ ‫ن بها حتى وإ ْ‬ ‫ن‬ ‫ب هو المتوّلي للتربية والمتكّفل بضمان ُمقومات الحياة‪ ،‬ل يض ّ‬ ‫لن الر ّ‬ ‫ل أمققام عطققاء الربوبيققة سققواء‪ :‬المققؤمن والكققافر‪ ،‬والطققائع‬ ‫كققان العبققد كققافرًا‪ ،‬فالكقق ّ‬ ‫والعاصي‪.‬‬ ‫الجميع يتمتع ِبنَعم ال‪ :‬الشمس والهواء والطعام والشراب‪ ،‬فهو سبحانه ل يققزال ربهققم‬ ‫مع كل ما حدث منهم‪.‬‬ ‫حَمُكْم‪] { ..‬السراء‪[8 :‬‬ ‫وقوله تعالى‪َ } :‬أن َيْر َ‬ ‫والرحمة تكون للنسان إذا كان في موقف يستحق فيه الرحمة‪ ،‬واليهود لن تكققون لهققم‬ ‫ضققن الرحمققة اليمانيققة السققلمية الققتي‬ ‫ح ْ‬ ‫دولة‪ ،‬ولن يكون لهم كيان‪ ،‬بل يعيشون فققي ِ‬ ‫‪119‬‬ ‫ُتعطي لهم فرصة التعايش مع السلم معايشة‪ ،‬كالتي كانت لهم في مدينة رسققول القق‪،‬‬ ‫يوم أن أكرمهم وتعاهد معهم‪.‬‬ ‫ت هققذه المعايشققة لدرجققة أن النققبي صققلى ال ق عليققه وسققلم كققان إذا أراد أ ْ‬ ‫ن‬ ‫وقد وصققل ْ‬ ‫ض ل يقترض من مسلم‪ ،‬بل كان يقترض من اليهققود‪ ،‬وفققي هققذا حكمققة يجققب أ ْ‬ ‫ن‬ ‫يقتر َ‬ ‫ل‪ ،‬أمققا اليهققودي‬ ‫نعيَها‪ ،‬وهي أن المسلم قد يستحي أن يطققالب رسققول ال ق إذا نسققى مث ً‬ ‫سُيذّكره‪.‬‬ ‫ح في طلب حّقه وإذا نسى رسول ال َ‬ ‫فسوف ُيِل ّ‬ ‫لذلك كان اليهود كثيرًا ما يجادلون رسول ال صلى ال عليه وسلم وُيغققالطونه مِ قَرارًا‪،‬‬ ‫وقد حدث أن وّفى رسول ال لحدهم َدْينه‪ ،‬لكنه أنكره وأتى يطالب به من جديد‪ ،‬وأخذ‬ ‫يراجع رسول ال ويغالطه وينكر ويقول‪ :‬اْبِغني شاهدًا‪.‬‬ ‫ولم يكن لرسول ال شاهد وقت السداد‪ ،‬وهكذا تأّزم الموقف في حضور أحد الصحابة‪،‬‬ ‫ل‪ :‬أنا يا رسول ال كنت شاهدًا‪ ،‬وقد أخذ هذا اليهققودي‬ ‫ب خزيمة قائ ً‬ ‫واسمه خزيمة‪ ،‬فَه ّ‬ ‫َدْينه‪ ،‬فسكت اليهودي ولم يرد ولققم يجققادل‪َ ،‬فققدل ذلققك علققى كققذبه‪ .‬ويكققاد المريققب أن‬ ‫يقول‪ :‬خذوني‪.‬‬ ‫لكن رسول ال صلى ال عليه وسلم عندما اختلى بخزيمة بعد أن انصرف الدائن قققال‪:‬‬ ‫يا خزيمة ما حملك على هذا القول‪ ،‬ولم يكققن أحققد معنققا‪ ،‬وأنققا أقضققي لليهققودي َدْينققه؟‬ ‫عّدة دراهم؟‬ ‫فضحك خزيمة وقال‪ :‬يا رسول ال َأُأصّدُقك في خبر السماء‪ ،‬وُأكّذبك في ِ‬ ‫سبه "‪.‬‬ ‫حْ‬ ‫ن شهد له خزيمة ف َ‬ ‫سّر رسول ال من اجتهاد الرجل‪ ،‬وقال‪َ " :‬م ْ‬ ‫َف ُ‬ ‫عْدَنا‪] { ..‬السراء‪[8 :‬‬ ‫عدّتْم ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ثم ُيهّدد الحق سبحانه بني إسرائيل‪ ،‬فيقول‪َ } :‬وِإ ْ‬ ‫عْدنا‪ ،‬وهذا جزاء الدنيا‪ ،‬وهو ل ينجيكم من جزاء الخرة‪ ،‬فهذه مسألة‬ ‫عدّتم للفساد‪ُ ،‬‬ ‫ن ُ‬ ‫إْ‬ ‫وتلك أخققرى حققتى ل يفهمققوا أن العقققاب علققى الققذنوب فققي الققدنيا ُيققبّرئهم مققن عققذاب‬ ‫الخرة‪.‬‬ ‫ضققن السققلم‪،‬‬ ‫ح ْ‬ ‫فالعقوبة على الذنب التي ُتبّرئ المذنب من عذاب الخرة ما كان فققي ِ‬ ‫ن لم ُيقْم عليه الحد‪.‬‬ ‫ن أقيم عليه الحّد مع َم ْ‬ ‫ستوى َم ْ‬ ‫لْ‬ ‫ل َ‬ ‫وإ ّ‬ ‫ت يققده‪ ،‬وسققرق آخققر ولققم ُتقطققع يققده‪ ،‬فلققو اس قَتوْوا فققي عقوبققة‬ ‫طَع ْ‬ ‫فلو سرق إنسان وُق ِ‬ ‫ت يققده‪.‬‬ ‫طَع ق ْ‬ ‫الخرة‪ ،‬فقد زاد أحدهما عققن الخققر فققي العقوبققة‪ ،‬وكيققف يسققتوي الققذي ُق ِ‬ ‫ن أفلت من العقوبة؟‬ ‫وعاش ِبذّلتها طوال عمره مع َم ْ‬ ‫ن كان المذنب مؤمنًا‪.‬‬ ‫هذا إ ْ‬ ‫أما إذا كان المذنب غير مؤمن فالصل الذي بنينا عليه هذا الحكم ضائع ل وجققوَد لققه‪،‬‬ ‫وعقوبة الدنيا هنا ل ُتعفي صاحبها من عقوبققة الخققرة؛ لققذلك يقققول تعققالى بعققدها‪{ :‬‬ ‫صيرًا } ]السراء‪[8 :‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهّنَم ِلْلَكاِفِري َ‬ ‫جَعْلَنا َ‬ ‫َو َ‬ ‫جَعْلَنا } ِفْعل يفيد التحويل‪ ،‬كأن تقول‪ :‬جعلت العجين خبزًا‪ ،‬وجعلت القطن ثوبًا‪،‬‬ ‫{ َ‬ ‫ل فُيحّولها الحق سبحانه حصيرًا؟‬ ‫أي‪ :‬صّيْرُته وحّوْلُته‪ .‬فماذا كانت جهنم أو ً‬ ‫‪120‬‬ ‫خَلْقنققا‪ ،‬أي‪:‬‬ ‫جَعْلَنا } في هذه اليققة ل تفيققد التحويققل‪ ،‬إنمققا هققي بمعنققى َ‬ ‫قوله تعالى‪َ { :‬‬ ‫خلقناها هكذا‪ ،‬كما نقول‪ :‬سبحان الذي جعل اللبن أبيض‪ ،‬فاللبن لققم يكققن لققه لققون آخققر‬ ‫فحّوله ال تعالى إلى البياض‪ ،‬بل خلقه هكذا بداية‪.‬‬ ‫صيرًا‪] } ..‬السراء‪[8 :‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ومعنى‪َ { :‬‬ ‫س قُمر‪ ،‬والن يصققنعونه‬ ‫ش أو من نبات ُيسققمى ال ّ‬ ‫الحصير فراش معروف ُيصنع من الَق ّ‬ ‫صققر‪ ،‬وهققو‬ ‫ح ْ‬ ‫سّمي حصيرًا‪ ،‬لن كلمققة حصققير مققأخوذة مققن ال َ‬ ‫من خيوط البلستيك‪ ،‬و ُ‬ ‫التضييق في المكان للمكين‪ ،‬وفي صناعة الحصير يضّمون العواد بعضها إلى بعققض‬ ‫ك‪ ،‬ول توجد مسافة بين العود والخر‪.‬‬ ‫ن تتماس َ‬ ‫إلى أ ْ‬ ‫عّنققا الققَذر والوسققاخ‪ ،‬فل‬ ‫لكن لماذا نفققرش الحصققير؟ نفققرش الحصققير؛ لنققه يحبققس َ‬ ‫تصيب ثيابنا‪ .‬إذن‪ :‬الحصر معناه المنع والحبس والتضييق‪.‬‬ ‫والمتتبع لمادة )حصر( في القرآن الكريققم يجققدها بهققذه المعققاني‪ ،‬يقققول تعققالى‪َ }:‬فقِإَذا‬ ‫ص قُروُهْم‪{ ..‬‬ ‫ح ُ‬ ‫خ قُذوُهْم َوا ْ‬ ‫جققدّتُموُهْم َو ُ‬ ‫ث َو َ‬ ‫حْي ق ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ش قِرِكي َ‬ ‫حُرُم َفققاْقُتُلوْا اْلُم ْ‬ ‫شُهُر اْل ُ‬ ‫لْ‬ ‫خاَ‬ ‫سَل َ‬ ‫ان َ‬ ‫]التوبة‪[5 :‬‬ ‫ضّيقوا عليهم‪.‬‬ ‫أي‪َ :‬‬ ‫ي‪]{ ..‬البقققرة‪:‬‬ ‫ن اْلَه قْد ِ‬ ‫س قَر ِم ق َ‬ ‫سَتْي َ‬ ‫ص قْرُتْم َفَمققا ا ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن ُأ ْ‬ ‫وقال تعالى في فريضة الحج‪َ }:‬ف قِإ ْ‬ ‫ستم وَمنْعتم من أداء الفريضة‪.‬‬ ‫حِب ْ‬ ‫‪ [196‬أي‪ُ :‬‬ ‫صيرًا } ]السراء‪[8 :‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهّنَم ِلْلَكاِفِري َ‬ ‫جَعْلَنا َ‬ ‫إذن‪ :‬فقوله تعالى‪َ { :‬و َ‬ ‫أي‪ :‬تحبسهم فيها وتحصرهم‪ ،‬وتمنعهم الخروج منهققا‪ ،‬فهققي لهققم سققجن ل يسققتطيعون‬ ‫ن َنققارًا‬ ‫ظققاِلِمي َ‬ ‫عَت قْدَنا ِلل ّ‬ ‫الفرار منه؛ لنها تحيط بهم من كل ناحية‪ ،‬كما قال تعالى‪ِ }:‬إّنا َأ ْ‬ ‫سَراِدُقَها‪]{ ..‬الكهف‪[29 :‬‬ ‫ط ِبِهْم ُ‬ ‫حا َ‬ ‫َأ َ‬ ‫ن حاولوا الخروج ُرّدوا إليها‪ ،‬كما قال تعالى‪ُ }:‬كّلَمآ َأَراُدوْا‬ ‫فل يستطيعون الخروج‪ ،‬فإ ْ‬ ‫عيُدوْا ِفيَها‪]{ ..‬السجدة‪[20 :‬‬ ‫جوُا ِمْنَهآ ُأ ِ‬ ‫خُر ُ‬ ‫َأن َي ْ‬ ‫صيرًا } ]السراء‪[8 :‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ن َ‬ ‫جَهّنَم ِلْلَكاِفِري َ‬ ‫جَعْلَنا َ‬ ‫وفي قوله تعالى‪َ { :‬و َ‬ ‫إشققارة إلققى أنهققم كققانوا إذا أجرمققوا فققي الققدنيا يحتُمققون فققي أنصققارهم وأتبققاعهم مققن‬ ‫القوياء‪ ،‬ويدخلون في حضققانة أهققل الباطققل‪ ،‬أمققا فققي الخققرة فلققن يجققدوا ناصققرًا أو‬ ‫مدافعًا‪.‬‬ ‫ن {]الصافات‪[26-25 :‬‬ ‫سِلُمو َ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ل ُهُم اْلَيْوَم ُم ْ‬ ‫ن * َب ْ‬ ‫صُرو َ‬ ‫ل َتَنا َ‬ ‫يقول تعالى‪َ }:‬ما َلُكْم َ‬ ‫جْعلققه آي قًة يمكققن‬ ‫وبعد أن تكّلم الحق سبحانه عن السراء بالرسققول الخققاتم الرحمققة‪ ،‬و َ‬ ‫إقامة الدليل عليها‪ ،‬حيث خرق له النققاموس فققي أمققور يعلمهققا قققومه‪ ،‬فققإذا جققاءت آيققة‬ ‫المعراج وخَرق له الناموس فيها ل يعلمه القوم كان َأْدعى إلى تصديقه‪.‬‬ ‫ثم أوضح الحق سبحانه أن عبودية محمد صلى ال عليه وسلم لربققه هققي الققتي أعطْتققه‬ ‫هذه المنزلة‪ ،‬وكذلك كان نوح ق عليه السلم ق عبدًا شققكورًا‪ ،‬فهنققاك َفقْرق بيققن عبوديققة‬ ‫‪121‬‬ ‫خْلق مذمومققة‪ ،‬حيققث يأخققذ السققيد‬ ‫خْلق؛ لن العبودية لل َ‬ ‫خْلق لل َ‬ ‫خْلق للخالق‪ ،‬وعبودية ال َ‬ ‫ال َ‬ ‫‪274‬‬ ‫خْير سيده‪".‬‬ ‫خْير عبده‪ ،‬أما العبودية ل فالعبد يأخذ َ‬ ‫معركتنا مع اليهود‬ ‫ج قَد ّ‬ ‫ن‬ ‫ش قَرُكوْا َوَلَت ِ‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن آَمُنققوْا اْلَيُهققوَد َواّل قِذي َ‬ ‫عَداَوًة ّلّل قِذي َ‬ ‫س َ‬ ‫شّد الّنا ِ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫جَد ّ‬ ‫قال تعالى ‪َ } :‬لَت ِ‬ ‫ن َوُرْهَباًنققا َوَأّنُه قْم‬ ‫سققي َ‬ ‫سي ِ‬ ‫ن ِمْنُهْم ِق ّ‬ ‫ك ِبَأ ّ‬ ‫صاَرى َذِل َ‬ ‫ن َقاُلَوْا ِإّنا َن َ‬ ‫ن آَمُنوْا اّلِذي َ‬ ‫َأْقَرَبُهْم ّمَوّدًة ّلّلِذي َ‬ ‫ن { )‪ (82‬سورة المائدة‬ ‫سَتْكِبُرو َ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫َ‬ ‫ما تزال المة المسلمة تعاني من دسائس اليهققود ومكرهققم مققا عانققاه أسققلفها مققن هققذا‬ ‫المكققر ومققن تلققك الدسققائس غيققر أن المققة المسققلمة ل تنتفققع ‪ -‬مققع السققف ‪ -‬بتلققك‬ ‫ق‬ ‫ن َفِريق ٌ‬ ‫ن ُيْؤِمُنوا َلُك قْم َوَققْد َكققا َ‬ ‫طَمُعونَ َأ ْ‬ ‫التوجيهات القرآنية وبهذا الهدى اللهي ‪َ)) :‬أَفَت ْ‬ ‫ن )‪َ (75‬وِإَذا َلُقوا‬ ‫عَقُلققوُه َوُه قْم َيْعَلُمققو َ‬ ‫ن َبْع قِد َمققا َ‬ ‫حّرُفوَنُه ِم ْ‬ ‫ل ُثّم ُي َ‬ ‫لَم ا ِّ‬ ‫ن َك َ‬ ‫سَمُعو َ‬ ‫ِمْنُهْم َي ْ‬ ‫عَلْيُكقْم‬ ‫لق َ‬ ‫ح ا ُّ‬ ‫ح قّدُثوَنُهْم ِبَمققا َفَت ق َ‬ ‫ض َقاُلوا َأُت َ‬ ‫ضُهْم ِإَلى َبْع ٍ‬ ‫ل َبْع ُ‬ ‫خَ‬ ‫ن آَمُنوا َقاُلوا آَمّنا َوِإَذا َ‬ ‫اّلِذي َ‬ ‫ن َوَما‬ ‫سّرو َ‬ ‫ل َيْعَلُم َما ُي ِ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل َيْعَلُمونَ َأ ّ‬ ‫ن )‪َ (76‬أَو َ‬ ‫ل َتْعِقُلو َ‬ ‫عْنَد َرّبُكْم َأَف َ‬ ‫جوُكْم ِبِه ِ‬ ‫حا ّ‬ ‫ِلُي َ‬ ‫ن )‪] (77‬البقرة ‪ (([77 ، 75 :‬أتنتفع المة المسلمة بما انتفع به أسلفها‬ ‫ُيْعلُِنو َ‬ ‫فغلبوا كيد اليهود ومكرهم في المدينة والدين ناشئ ‪ ،‬والجماعققة المسققلمة وليققدة ‪ .‬ومققا‬ ‫يزال اليهود ‪ -‬بلؤمهم ومكرهم ‪ -‬يضللون هذه المة عن دينها ويصرفونها عن قرآنهقققا‬ ‫كي ل تأخذ منه أسلحتها الماضية ‪ ،‬وعققدتها الوافيققة ‪ ،‬وهققم آمنققون مققا انصققرفت هققذه‬ ‫المة عن موارد قوتها الحقيقية وينابيع معرفتها الصافية ‪ .‬وكل من يصرف هذه المة‬ ‫عن دينها وعن قرآنها فإنما هو من عملء اليهود ‪ ،‬سواء عققرف أم لققم يعققرف أراد أم‬ ‫لم يرد ‪ ،‬فسيظل اليهود في مأمن من هذه المة ما دامت مصروفة عن الحقيقة الواحدة‬ ‫المفردة التي تستمد منها وجودها وقوتهققا وغلبتهققا ‪ -‬حقيقققة العقيققدة اليمانيققة والمنهققج‬ ‫اليماني والشريعة اليمانية ‪ ،‬فهذا هو الطرق ‪ .‬وهذه هي معالم الطريق ‪ .‬كان لليهققود‬ ‫في المدينة مكانتهم وارتباطاتهم القتصادية والتعهدية مققع أهلهققا ‪ ،‬ولققم يتققبين عققداؤهم‬ ‫سافرا ‪ .‬ولم ينضج في نفوس المسلمين كذلك الشعور بأن عقيققدتهم وحققدها هققي العهققد‬ ‫وهي الوطن وهي أصققل التعامققل والتعاقققد ‪ ،‬وأنققه ل بقققاء لصققلة ول وشققيجة إذا هققي‬ ‫تعارضت مع هذه العقيدة !! ومن ثم كانت لليهود فرصة للتوجيه والتشققكيك والبلبلققة ‪،‬‬ ‫وكان هناك من يسمع لقولهم في الجماعة المسلمة ويتأثر بققه ‪ ،‬وكققان هنققاك مققن يققدافع‬ ‫عنهم ما يريد النبي صلى ال عليه وسلم أن ينزل بهم من إجققراءات لققدفع كيققدهم عققن‬ ‫الصف المسلم )) كما حدث في شفاعة عبد ال بن أبي من بني قينقاع ‪ ،‬وإغلظققه فققي‬ ‫هذا للرسققول صققلى الق عليققه وسققلم ((‪ . 275‬إن أعداء الجماعة المسلمة لم يكونوا‬ ‫‪ - 274‬تفسير الشعراوي ‪ (2017 / ) -‬فما بعدها‬ ‫ن َقَتاَدَة ‪َ ،‬أ ّ‬ ‫ن‬ ‫عَمَر ْب ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫صُم ْب ُ‬ ‫عا ِ‬ ‫حّدَثِني َ‬ ‫ل‪َ :‬‬ ‫ق ‪َ ،‬قا َ‬ ‫حا َ‬ ‫سَ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫حّمِد ْب ِ‬ ‫ن ُم َ‬ ‫عْ‬ ‫ي )‪َ ( 1039‬‬ ‫ل الّنُبّوِة ِلْلَبْيَهِق ّ‬ ‫لِئ ُ‬ ‫‪ - 275‬ففي َد َ‬ ‫ح قٍد ‪.‬‬ ‫ن َب قْدٍر َوُأ ُ‬ ‫حققاَرُبوا ِمْنَهققا َبْي ق َ‬ ‫س قّلَم َو َ‬ ‫ل عََلْيِه َو َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫ن َر ُ‬ ‫ضوا َما َبْيَنُهْم َوَبْي َ‬ ‫ل َيُهوَد َنَق ُ‬ ‫ع َكاُنوا َأّو َ‬ ‫ي َقْيُنَقا َ‬ ‫َبِن َ‬ ‫لقق‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سققو ِ‬ ‫ل ِإَلى َر ُ‬ ‫سُلو َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي اْب ُ‬ ‫ن ُأَب ّ‬ ‫ل ْب ُ‬ ‫عْبُد ا ِّ‬ ‫حْكِمِه ‪َ ،‬فَقامَ َ‬ ‫عَلى ُ‬ ‫حّتى َنَزُلوا َ‬ ‫سّلَم َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫صَرُهْم َر ُ‬ ‫حا َ‬ ‫َف َ‬ ‫طَأ‬ ‫ج ‪َ -‬فَأْب َ‬ ‫خْزَر ِ‬ ‫حَلَفاَء اْل َ‬ ‫ي ‪َ -‬وَكاُنوا ُ‬ ‫سنْ ِفي َمَواِل ّ‬ ‫حِ‬ ‫حّمُد ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬يا ُم َ‬ ‫ل َتَعاَلى ِمْنُهْم َفَقا َ‬ ‫ن َأْمَكَنُه ا ُّ‬ ‫حي َ‬ ‫سّلَم ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫َ‬ ‫ب ِدْر ِ‬ ‫ع‬ ‫جْيقق ِ‬ ‫ل َيَدهُ ِفققي َ‬ ‫خَ‬ ‫عْنُه َفَأْد َ‬ ‫ض َ‬ ‫عَر َ‬ ‫ن ِفي َمَواِليّ ‪َ ،‬فَأ ْ‬ ‫سْ‬ ‫حِ‬ ‫حّمُد ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫ل ‪َ :‬يا ُم َ‬ ‫سّلَم َفَقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫عَلْيِه َر ُ‬ ‫َ‬ ‫جِه‬ ‫ي ِل قَو ْ‬ ‫حّتققى ُرِئ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ضق َ‬ ‫غ ِ‬ ‫سْلِني " ‪َ ،‬و َ‬ ‫سّلَم ‪َ " :‬أْر ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫سّلَم ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫َر ُ‬ ‫‪122‬‬ ‫يحاربونها فققي الميققدان بالسققيف والرمققح فحسققب ولققم يكونققوا يؤلبققون عليهققا العققداء‬ ‫ليحاربونها بالسيف والرمح فحسب ‪ ،‬إنما كانوا يحاربونهققا أول فققي عقيققدتها !! كققانوا‬ ‫يحاربونها بالدس والتشكيك ‪ ،‬ونثر الشبهات وتدبير المناورات !‬ ‫كانوا يعمدون أول إلى عقيدتها اليمانية الققتي منهققا انبثققق كيانهققا ومنهققا قققام وجودهققا‬ ‫فيعملون فيها معاول الهدم والتوصية ذلققك أنهققم كققانوا يققدركون ‪ -‬كمققا يققدركون اليققوم‬ ‫تماما ‪ - 276‬أن هذه المة ل تؤتى إل من هذا المدخل ولتهن إل إذا وهنت عقيدتها‬ ‫ول تهزم إل إذا هزمت روحها ‪ ،‬ول يبلققغ أعققداؤها منهققا شققيئا وهققي ممسققكة بعققروة‬ ‫اليمان مرتكزة إلى ركنه سائرة على نهجه حاملة لرايته ممثلققة لحزبققه منتسققبة إليققه ‪،‬‬ ‫معتزة بهذا النسب وحده ‪.‬‬ ‫من هنا يبدو أن أعدى أعداء المة هو الذي يلهيها عن عقيدتها اليمانية ‪ ،‬و يحيققد بهققا‬ ‫عن منهج ال وطريقه ويخدعها عن حقيقة أعدائها وحقيقة أهدافهم البعيدة ‪.‬إن المعركة‬ ‫بين المة المسلمة وبين أعدائها هي قبل كل شيء معركة هذه العقيدة وحتى حين يريققد‬ ‫أعداؤها أن يغلبوها على الرض والمحصولت والقتصاد والخامققات فققإنهم يحققاولون‬ ‫أول أن يغلبوها علققى العقيققدة لنهققم يعلمققون بالتجققارب الطويلققة أنهققم ل يبلغققون ممققا‬ ‫يريدون شققيئا والمققة المسققلمة مستمسققكة بعقيققدتها ‪ ،‬ملتزمققة بمنهجهققا ‪ ،‬مدركققة لكيققد‬ ‫أعدائها ‪ . .‬ومن ثم يبذل هؤلء العداء وعملؤهم جهد الجبارين من خداع هذه المققة‬ ‫عن حقيقة المعركة ليفوزوا منها بعققد ذلققك بكققل مققا يريققدون مققن اسققتعمار واسققتغلل‬ ‫آمنون من عزمة هذه العقيدة فققي الصققدور ‪.‬وكلمققا ارتقققت وسققائل الكيققد لهققذه العقيققدة‬ ‫والتشكيك فيها والتوهين من عراها استخدم أعداؤها هققذه الوسققائل المترقيققة الجديققدة ‪.‬‬ ‫ن ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ضّلوَنُكْم َوَما ُيضِّلو َ‬ ‫ب َلْو ُي ِ‬ ‫ل اْلِكَتا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫طاِئَفٌة ِم ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ولكن لنفس الغاية القديمة ‪َ)) :‬وّد ْ‬ ‫ن )‪] (69‬آل عمران ‪ . (( [69 :‬لهذا كان القرآن يدفع هذا‬ ‫ش قُعُرو َ‬ ‫س قُهْم َوَمققا َي ْ‬ ‫َأْنفُ َ‬ ‫السلح المسموم أول ‪ . . .‬كان يأخذ الجماعة المسلكة بالتثبيت علققى الحققق الققذي هققو‬ ‫عليه وينفي الشبهات والشكوك التي يلقيها أهل الكتققاب ‪ ،‬ويجلققو الحقيقققة الكققبيرة الققتي‬ ‫يتضمنها هذا الدين ويقنع الجماعة المسلمة بحقيقتها وقيمتها فققي هققذه الرض ودورهققا‬ ‫ودور العقيدة التي تحملها في تاريخ البشرية ‪.‬وكان يأخذها بالتحذير مققن كيققد الكققائدين‬ ‫ويكشف لها نواياهم المستترة ووسائلهم القذرة وأهدافهم الخطرة وأحقادهم على السلم‬ ‫والمسققلمين لختصاصققهم بهققذا الفضققل العظيققم ‪.‬وكققان يأخققذها بتقريققر حقيقققة القققوى‬ ‫وموازينها في هققذا الوجققود فققبين لهققا هققزال أعققدائها وهققوانهم علققى ال ق ‪ ،‬وضققللهم‬ ‫وكفرهم بما أنزل ال إليهم من قبل وقتلهم النبياء ‪ ،‬كمققا يققبين لهققا أن ال ق معهققا وهققو‬ ‫ن ِفققي‬ ‫سق َ‬ ‫حِ‬ ‫حّتققى ُت ْ‬ ‫ك َ‬ ‫س قُل َ‬ ‫ل ُأْر ِ‬ ‫لق َ‬ ‫ل ‪َ :‬وا ِّ‬ ‫س قْلِني " ‪َ .‬فَقققا َ‬ ‫ك َأْر ِ‬ ‫حَ‬ ‫ل َلُه ‪َ " :‬وْي َ‬ ‫ل ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫لٌ‬ ‫ظَ‬ ‫سّلَم ِ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ِ‬ ‫َر ُ‬ ‫لق‬ ‫ح قَدٍة ‪ِ ،‬إي َوا ِّ‬ ‫غ قَداةٍ َوا ِ‬ ‫ص قُدُهْم ِفققي َ‬ ‫ح ُ‬ ‫لسَْوِد َت ْ‬ ‫حَمِر َوا َْ‬ ‫لْ‬ ‫ن ا َْ‬ ‫ن َمَنُعوِني ِم َ‬ ‫ع ‪َ ،‬م ْ‬ ‫لُثِماَئِة َداِر ٍ‬ ‫سٍر ‪َ ،‬وَث َ‬ ‫حا ِ‬ ‫ي َأْرَبُعِماَئِة َ‬ ‫َمَواِل ّ‬ ‫ك " وهو صحيح مرسققل وانظققر تاريققخ‬ ‫سّلَم ‪ُ " :‬همْ َل َ‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل َ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سو ُ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫شى الّدَواِئَر ‪َ ،‬فَقا َ‬ ‫خَ‬ ‫لْمُرٌؤ َأ ْ‬ ‫ِإّني َ‬ ‫السلم للمام الذهبي ‪(148 / 2) -‬‬ ‫‪ - 276‬تأمل حملة التشكيك في العقيدة ‪ ،‬والتعبئة اللحادية في جيش عربي ضد اليمان بال قبيل هزيمة ‪1967‬‬ ‫بأسابيع !!! ثم الصرار الطويل النفس على إبعاد السلم عن قضية فلسطين مثل ‪.‬‬ ‫‪123‬‬ ‫مالك الملك المعز المذل وحده بل شريك وأنه سققيأخذ الكفققار اليهققود بالعققذاب والنكققال‬ ‫ل اْلِكَتققا ِ‬ ‫ب‬ ‫كما أخذ المشركين من قبل ‪ .‬وعانت أمتنا التلبيس والدس من يهود ‪َ )).‬يا َأْه َ‬ ‫ن )‪] (71‬آل عمران ‪(([71 :‬‬ ‫ق َوَأْنُتْم َتْعَلُمققو َ‬ ‫حّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫ل َوَتْكُتُمو َ‬ ‫طِ‬ ‫ق ِباْلَبا ِ‬ ‫حّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫سو َ‬ ‫ِلَم َتْلِب ُ‬ ‫وهذه خصلة أهل الكتاب يجب أن يبصرها المسققلمون ويأخققذوا حققذرهم منهققا ‪.‬خصققلة‬ ‫التلبيس والدس ‪.‬وهذا الذي ندد ال به ‪ -‬سبحانه ‪ -‬من أعمال أهل الكتاب حينذاك ‪ .‬هو‬ ‫المر الذين درجوا عليه من وقتها حققتى اللحظققة الحاضققرة ‪ . . .‬فهققذا طريقهققم علققى‬ ‫مدار التاريخ ‪.‬‬ ‫اليهود بدءوا منذ اللحظة الولى ‪ . .‬ثم تبعهم الصليبيون ‪.‬وفي خلل القرون المتطاولة‬ ‫دسوا ‪ -‬مع السف ‪ -‬في التراث السلمي ما ل سبيل إلى كشفه إل بجهد القرون !!‬ ‫ولبسوا الحق بالباطل في هذا التراث كله ‪ -‬اللهم إل هذا الكتاب الذي تكفل ال ق بحفظققه‬ ‫أبد البدين والحمد ل على فضله العظيم ‪.‬دسوا ولبسوا في التاريخ السققلمي وأحققداثه‬ ‫ورجاله ودسوا في الحديث النبوي حتى قيض ال له رجاله الققذين حققققوه وحققرروه إل‬ ‫ما ند عن الجهد النساني المحدود ‪.‬ودسوا ولبسوا في التفسير القرآني ‪.‬وهناك دس جد‬ ‫خطير ‪.‬لقد دسوا رجال وزعامات للكيد لهذه المة ‪ .‬فققالمئات واللققوف كققانوا دسيسققة‬ ‫في العالم السلمي ‪ -‬وما يزالققون فققي صققورة مستشققرقين وتلميققذ مستشققرقين الققذين‬ ‫يشغلون مناصب الحياة الفكرية اليوم في البلد التي يقول أهلها ‪ :‬أنهم مسلمون !!‬ ‫والعشرات من الشخصيات المدسوسة علققى المققة المسققلمة فققي صققورة )) أبطققال ((‬ ‫مصنوعين على عين الصهيونية ‪ 277‬ليؤدوا لعداء السلم من الخدمات ما ل يملك‬ ‫هؤلء العداء أن يؤدوه ظاهرين ‪.‬‬ ‫وما يزال هذا الكيد قائما مطردا ‪ ،‬وما تزال )فرصة( المققان والنجققاة منققه هققي الليققاذ‬ ‫بهققذا الكتققاب المحفققوظ ‪ ،‬والعققودة إليققه لستشققارته فققي المعركققة الناشققبة طققوال هققذه‬ ‫القرون ‪ .‬وتستمر حملة التشكيك من اليهود في هذه المة المسلمة ‪:‬‬ ‫جَه الّنَهاِر َواْكُفُروا‬ ‫ن آَمُنوا َو ْ‬ ‫عَلى اّلِذي َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب آِمُنوا ِباّلِذي ُأْنِز َ‬ ‫ل اْلِكَتا ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫طاِئَفٌة ِم ْ‬ ‫ت َ‬ ‫))َوَقاَل ْ‬ ‫ل َأ ْ‬ ‫ن‬ ‫ن اْلُهَدى ُهَدى ا ِّ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫ن َتِبَع ِديَنُكْم ُق ْ‬ ‫ل ِلَم ْ‬ ‫ل ُتْؤِمُنوا ِإ ّ‬ ‫ن )‪َ (72‬و َ‬ ‫جُعو َ‬ ‫خَرُه َلَعّلُهْم َيْر ِ‬ ‫آِ‬ ‫شققاُء‬ ‫ن َي َ‬ ‫ل ق ُي قْؤِتيِه َم ق ْ‬ ‫ل ِبَيِد ا ِّ‬ ‫ضَ‬ ‫ن اْلَف ْ‬ ‫ل ِإ ّ‬ ‫عْنَد َرّبُكْم ُق ْ‬ ‫جوُكْم ِ‬ ‫حا ّ‬ ‫ل َما ُأوِتيُتْم َأْو ُي َ‬ ‫حٌد ِمْث َ‬ ‫ُيْؤَتى َأ َ‬ ‫ظيِم )‪] (74‬آل‬ ‫ل اْلَع ِ‬ ‫ضِ‬ ‫ل ُذو اْلَف ْ‬ ‫شاُء َوا ُّ‬ ‫ن َي َ‬ ‫حَمِتِه َم ْ‬ ‫ص ِبَر ْ‬ ‫خَت ّ‬ ‫عِليٌم )‪َ (73‬ي ْ‬ ‫سٌع َ‬ ‫ل َوا ِ‬ ‫َوا ُّ‬ ‫عمران ‪ (([74 - 72 :‬وهي طريقة ماكرة لئيمة ‪ ،‬فإن إظهار هم السلم ثم‬ ‫الرجوع عنه يوقع بعض النفوس والعقول وغير المتثبتين من حقيقة دينهم وطبيعته ‪. .‬‬ ‫يوقعهم في بلبلة واضطراب ‪ . . .‬فإذا رأوا اليهود يؤمنون ثم يرتدون حسبوا أنهم إنما‬ ‫ارتدوا بسبب اطلعهم على خبيئة ونقص من هذا الققدين وتققأرجحوا بيققن اتجققاهين فلققم‬ ‫‪ - 277‬وفي المستقبل القريب سنجعل الرئيس شخصا مسئول ويومئذ لن نكون حائرين في أن ننفذ بجسارة خططنا‬ ‫التي سيكون )) دميتنا (( مسئول عنها ‪ ،‬لكي نصل إلى هذه النتائج سندبر انتخاب أمثال هؤلء الرؤساء ممن تكون‬ ‫صحائفهم السابقة مسققودة بفضققيحة مققا أو صققفقة أخققرى مريبققة ‪ ..‬إن رئيسققا مققن هققذا النققوع سققيكون منفققذا وافيققا‬ ‫لغراضنا لنققه سيخشققى التشققهير وسققيبقى خاضققعا لسققلطان الخققوف ‪ ....‬الققبروتوكول العاشققر مققن بروتوكققولت‬ ‫صهيون ‪.‬‬ ‫‪124‬‬ ‫يكن لهم ثبات على حال ‪.‬وما تزال هذه الخدعة تتخذ حققتى اليققوم ‪ .‬فققي شققتى الصققور‬ ‫التي تناسب تطور الملبسات والنققاس فققي كققل جيققل ‪ .‬ولقققد يئس أعققداء المسققلمين أن‬ ‫تنطلي اليوم هذه الخدعة فلجأت القوى المناهضة للسلم فققي العققالم إلققى طققرق شققتى‬ ‫كلها تقوم على تلك الخدعة القديمة ‪.‬إن لهذه القققوى اليققوم فققي العققالم السققلمي جيشققا‬ ‫جققرارا مققن العملء فققي صققورة أسققاتذة وفلسققفة ودكققاترة وبققاحثين ‪ -‬وأحيانققا كتققاب‬ ‫وشعراء وفنانين وصحفيين ‪ -‬يحملون أسماء المسلمين لنهم انحدروا من سللة مسلمة‬ ‫!! وبعضهم من )) علماء (( المسلمين !! هذا الجيش من العلماء موجه لخلخلة‬ ‫‪278‬العقيدة في النفوس بشتى السققاليب بصققورة بحققث وعلققم وأدب وفققن وصققحافة ‪. .‬‬ ‫وتوهين قواعدها من الساس ‪ . .‬والتوهين من شأن العقيدة والشريعة سققواء ‪.‬وتأويلهققا‬ ‫وتحميلها مققا لتطيققق والققدق المتصققل علققى )) رجعيتهققا (( ! والققدعوة للتفلققت منهققا‬ ‫وأبعادها عن مجال الحياة إشفاقا عليها من الحياة أو إشفاقا على الحياة منها !! وابتداع‬ ‫تصورات ومثل وقواعد للشعور والسلوك تناقض وتحطم تصورات العقيدة ومثلهققا ‪. .‬‬ ‫وتزيين تلك التصورات المبتدعة بقدر تشويه التصورات والمثل اليمانيقققة ‪ . .‬وإطلق‬ ‫الشهوات من عقالها وسحق القاعدة الخلقية التي تستوي عليهققا العقيققدة النظيفققة لتخققرج‬ ‫من الوحل الذي ينققثرونه فققي الرض نققثرا ‪ .‬ويشققوهون التاريققخ كلققه ويحرفققونه كمققا‬ ‫يحرفون النصوص !! وهم بعد مسلمون !! اليسوا يحملون أسماء إسلمية ؟ وهم بهذه‬ ‫السماء المسلمة يعلنون السلم وجه النهار !! وبهذه المحاولت يكفرون آخره !! ))‬ ‫ويؤدون بهذه وتلك دور اليهود القديم (( ول يتغير إل الشكل والطار فققي ذلققك الققدور‬ ‫القديم ! تظققاهروا بالسققلم ‪ -‬ومعكققم دليققل إسققمي ‪ -‬أول النهققار واكفققروا آخققره لعققل‬ ‫المسقققلمين يرجعقققون عقققن دينهقققم ‪ )).‬ول تؤمنقققوا إل لمقققن تبقققع دينكقققم (( ‪.‬وعملء‬ ‫الصهيوينة اليوم كذلك ‪ . .‬إنهم متفاهمون فيما ينهققم علققى أمققر ‪ . .‬هققو الجهققاز علققى‬ ‫العقيدة في الفرصة السانحة التي قد ل تعود ‪ . .‬وقد ل يكون هذا التفاهم في معاهدة أو‬ ‫مؤامرة ‪ ،‬ولكنه تفاهم العميل مع العميل على المهمة المطلوبة ‪. 279‬‬ ‫ويأمن بعضهم لبعض فيفضي بعضهم إلققى بعققض ‪ . .‬ثققم يتظققاهرون ‪ -‬بعضققهم علققى‬ ‫القل ‪ -‬بغير ما يريدون ومققا يققبيتون ‪ . .‬والجققو مققن حققولهم مهيققأ ‪ . .‬والجهققزة مققن‬ ‫حققولهم معبققأة ‪ . .‬والققذين يققدركون حقيقققة هققذا الققدين فققي الرض كلهققم مغيبققون أو‬ ‫مشققردون !! لقققد تحققدث القققرآن كققثيرًا عققن يهققوده وشققرح نفسققياتهم الشققريرة وليققس‬ ‫مصادفة أن يفصل القرآن هذا فإن تاريخ أمة من المم لم يشققهد مققا شققهده تاريققخ بنققي‬ ‫إسرائيل من قسوة وجحود وتنكر للهداة فقد قتلوا وذبحوا ونشروا بالمناشققير عققددًا مققن‬ ‫أنبيائهم ‪ -‬وهي أشنع فعلة تصدر من أمة مع دعاة الحق المخلصين ‪ -‬وقد كفروا أشققنع‬ ‫كفر واعتدوا ‪ . .‬أشنع العتداء وعصوا أبشع معصية وكان لهم في كل ميدان من هذه‬ ‫‪ - 278‬لن نبيح قيام أي دين غير ديننا ‪ .‬ولهذا يجب علينا أن نحطم كل عقائد اليمان وستكون النتيجة المؤقتة لهذا‬ ‫هي إثمار ملحدين ‪ ..‬البروتوكول الرابع عشر ‪.‬‬ ‫‪ - 279‬ول أحد من العضاء سيفشي بالسر للغير ‪ ،‬والسبب هو أنه ل أحد يؤذن له بالدخول في عالمنا ما لم يكن‬ ‫يحمل سمات بعض العمال المخزية في حياته ‪ ..‬البروتوكول الثالث عشر ‪.‬‬ ‫‪125‬‬ ‫الميادين أفاعيل ليسققت مثلهققا أفاعيققل ! ! ومخققاليق تقتققل النبيققاء وتققذبحهم وتنشققرهم‬ ‫بالمناشير ل ينتظر منها إل استباحة دماء البشر واستباحة كل وسيلة قققذرة تنفققس عققن‬ ‫أحقادهم وفسقهم ‪ .‬والقرآن الكريم يقص علينا العجب من سلوك يهود العجيب ‪ُ )) :‬ق ْ‬ ‫ل‬ ‫ن َي قَدْيِه َوُهقًدى‬ ‫ص قّدًقا ِلَمققا َبْي ق َ‬ ‫ل ق ُم َ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ك ِب قِإْذ ِ‬ ‫عَلققى َقْلِب ق َ‬ ‫ل َف قِإّنُه َنّزَل قُه َ‬ ‫جْبِري َ‬ ‫عُدّوا ِل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َكا َ‬ ‫َم ْ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل‬ ‫ل َفِإ ّ‬ ‫ل َوِميَكا َ‬ ‫جْبِري َ‬ ‫سِلِه َو ِ‬ ‫لِئَكِتِه َوُر ُ‬ ‫ل َوَم َ‬ ‫عُدّوا ِّ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َكا َ‬ ‫ن )‪َ (97‬م ْ‬ ‫شَرى ِلْلُمْؤِمِني َ‬ ‫َوُب ْ‬ ‫ن )‪] (98‬البقرة ‪ . (([98 ، 97 :‬في قصة هذا التحدي نطلع على سمة‬ ‫عُدّو ِلْلَكاِفِري َ‬ ‫َ‬ ‫أخرى من سمات اليهود ‪ . . .‬سمة عجيبة حق قًا ‪ . .‬لقققد بلققغ هققؤلء القققوم مققن الحنققق‬ ‫والغيظ من أن ينزل ال من فضله على من يشاء من عباده مبلغًا يتجققاوز كققل حققد ‪. .‬‬ ‫وقادهم هذا إلى تناقض ل يستقيم في عقل ‪ . .‬لقد سمعوا أن جبريل ينزل بالوصي مققن‬ ‫عند ال على محمد ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ -‬ولما كان عققداؤهم لمحمققد قققد بلققغ مرتبققة‬ ‫الحقد والحنق فقد لج بهم الضغن أن يخترعوا قصة واهية وحجققة فارغققة فيزعمققوا أن‬ ‫جبريل عدوهم لنه ينزل بالهلك والدمار والعققذاب ‪ ،‬وأن هققذا هققو الققذي يمنعهققم مققن‬ ‫اليمان بمحمد من جراء صاحبه جبريل ‪ ،‬ولو كان الققذي ينققزل بققالوحي هققو ميكائيققل‬ ‫لمنوا فميكائيل يتنزل بالرخاء والمطر والخصب ‪ .‬إنها الحماقة المضحكة ‪ . . .‬ولكققن‬ ‫الغيظ والحقد يسوقانه إلى كل حماقة وإل فخاب لهم يعادون جبريل ؟ وجبريل لم يكقققن‬ ‫بشرًا يعمل معهم أو ضدهم ولم يكن يعمل بتصميم مققن عنققده وتققدبير ؟ إنمققا عبققد ال ق‬ ‫يفعل بأمره ول يعصي ال ما أمره ! ويمتد حقد اليهود السود من جبريل عليه السلم‬ ‫إلى رسول ال ‪ -‬صلى ال عليه وسلم ‪ .‬وكان الذي حملهم على هققذا كلققه هققو حسققدهم‬ ‫لرسول ال ‪ -‬صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ -‬أن يختققاره ال ق للرسققالة الققتي انتظروهققا فيهققم‬ ‫وحقدهم لن ينزل ال من فضله على من يشاء من عباده ‪ . .‬وهذه الطبيعة الققتي تبققدو‬ ‫هنا في اليهود هي الطبيعة الكنود ‪ .‬طبيعققة الثققرة الضققيقة الققتي تحيققا فققي نطققاق مققن‬ ‫التعصب شديد ‪ ،‬وتحس أن كل خير يصيب سواها كأنمققا هققو متقطققع منهققا ول تشققعر‬ ‫بالوشيجة النسانية الكبرى التي تربط البشرية جمعاء ‪.‬وهكذا عققاش اليهققود فققي عزلققة‬ ‫‪.‬يحسون أنهم فرع مقطوع من شجرة الحياة ويتربصون بالبشرية الدوائر ويكنون‬ ‫للناس البغضاء ‪ ،‬ويعانون عذاب الحقاد والضغائن ويذيقون البشرية رجع هذه الحقاد‬ ‫فتنا يوقدونها بين بعض الشعوب وبعض ‪ ،‬وحروبا يثيرونها ليجروا من ورائها الغنائم‬ ‫‪ ،‬ويروون بها أحقادهم التي ل تنطفء ‪ ،‬وهلكا يسلطونه على الناس ‪ ،‬ويسلطه عليهم‬ ‫ب ِم ْ‬ ‫ن‬ ‫جاَءُهْم ِكَتا ٌ‬ ‫الناس ‪ . . .‬وهذا الشر كله إنما نشأ من تلك الثرة البغيضة ‪َ)) :‬وَلّما َ‬ ‫جققاَءُهْم َمققا‬ ‫ن َكَف قُروا َفَلّمققا َ‬ ‫ن عََلى اّلِذي َ‬ ‫حو َ‬ ‫سَتْفِت ُ‬ ‫ل َي ْ‬ ‫ن َقْب ُ‬ ‫ق ِلَما َمَعُهْم َوَكاُنوا ِم ْ‬ ‫صّد ٌ‬ ‫ل ُم َ‬ ‫عْنِد ا ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ن َيْكُفُروا ِبَما‬ ‫سُهْم َأ ْ‬ ‫شَتَرْوا ِبِه َأْنُف َ‬ ‫سَما ا ْ‬ ‫ن )‪ِ (89‬بْئ َ‬ ‫عَلى اْلَكاِفِري َ‬ ‫ل َ‬ ‫عَرُفوا َكَفُروا ِبِه َفَلْعَنُة ا ِّ‬ ‫َ‬ ‫عَلققى‬ ‫ض قبٍ َ‬ ‫عَبققاِدِه َفَبققاُءوا ِبَغ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫شققاُء ِم ق ْ‬ ‫ن َي َ‬ ‫عَلى َم ق ْ‬ ‫ضِلِه َ‬ ‫ن َف ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫ن ُيَنّز َ‬ ‫ل َبْغًيا َأ ْ‬ ‫ل ا ُّ‬ ‫َأْنَز َ‬ ‫ن )‪] (90‬البقرة ‪. (([90 - 89 :‬‬ ‫ب ُمِهي ٌ‬ ‫عَذا ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫ب َوِلْلَكاِفِري َ‬ ‫ض ٍ‬ ‫غ َ‬ ‫َ‬ ‫وحقد اليهود السود على رسول ال صلى ال عليه وسلم وعلى القرآن وعلى السقققلم‬ ‫جعلهققم يققؤثرون الشققرك ‪ -‬وهققم أهققل كتققاب ‪ -‬علققى السققلم ‪.‬وهققم اليققوم يققؤثرون‬ ‫‪126‬‬ ‫الشيوعية ‪ ..‬أي صلة أخرى فاسققدة علققى هققذا الققدين بققل أنهققم ينشققئون هققذه المققذاهب‬ ‫اللحادية ‪280‬لمحاربة السلم !‬ ‫عْ‬ ‫ن‬ ‫جَبْير َ‬ ‫سِعيد ْبن ُ‬ ‫ن َ‬ ‫عْ‬ ‫ن عِْكِرَمة َأْو َ‬ ‫عْ‬ ‫حّمد َ‬ ‫حّمد ْبن َأِبي ُم َ‬ ‫حّدَثِني ُم َ‬ ‫حاق ‪َ :‬‬ ‫سَ‬ ‫ل ِاْبن ِإ ْ‬ ‫َوَقا َ‬ ‫ي ْبققن‬ ‫حَي ّ‬ ‫ظة ُ‬ ‫طَفان َوَبِني ُقَرْي َ‬ ‫غَ‬ ‫ن ُقَرْيش َو َ‬ ‫حَزاب ِم ْ‬ ‫لْ‬ ‫حّزُبوا ا َْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫ل ‪َ :‬كا َ‬ ‫عّباس َقا َ‬ ‫ِاْبن َ‬ ‫ح قَوح‬ ‫عققاِمر َوَو ْ‬ ‫حَقْيققق َوَأُبققو َ‬ ‫حَقْيق َوَأُبو َراِفع َوالّرِبيع ْبن َأِبي اْل ُ‬ ‫لم ْبن َأِبي اْل ُ‬ ‫سَ‬ ‫طب َو َ‬ ‫خَ‬ ‫َأ ْ‬ ‫سققاِئرهْم‬ ‫ن َ‬ ‫ن َبِني َواِئل َوَكا َ‬ ‫عاِمر َوَهْوَدة َفِم ْ‬ ‫حَوح َوَأُبو َ‬ ‫عاِمر َوَهْوَدة ْبن َقْيس ‪َ.‬فَأّما َو ْ‬ ‫ْبن َ‬ ‫حَبار َيُهود َوَأْهققل اْلِعْلققم ِبققاْلُكُت ِ‬ ‫ب‬ ‫لِء َأ ْ‬ ‫عَلى ُقَرْيش َقاُلوا ‪َ :‬هُؤ َ‬ ‫ضير َفَلّما َقِدُموا َ‬ ‫ن َبِني الّن ِ‬ ‫ِم ْ‬ ‫ن ِدينققه َوَأْنُت قْم‬ ‫خْيققر ِم ق ْ‬ ‫سَأُلوُهْم َفَقاُلوا ِدينُكْم َ‬ ‫حّمد ؟ َف َ‬ ‫خْير َأْم ِدين ُم َ‬ ‫سَأُلوُهْم َأِدينُكْم َ‬ ‫لَول َفا ْ‬ ‫ا ُْ‬ ‫ن ِاّتَبَعُه ‪.‬‬ ‫َأْهَدى ِمْنُه َوِمّم ْ‬ ‫جْب ِ‬ ‫ت‬ ‫ن ِبققاْل ِ‬ ‫ب ُيْؤِمُنققو َ‬ ‫ن اْلِكَتققا ِ‬ ‫صققيًبا ِم ق َ‬ ‫ن ُأوُتققوا َن ِ‬ ‫ل" َأَل قْم َت قَر ِإَلققى اّل قِذي َ‬ ‫جق ّ‬ ‫عّز َو َ‬ ‫ل َ‬ ‫لا ّ‬ ‫َفَأْنَز َ‬ ‫ل )‪ُ (51‬أوَلِئ َ‬ ‫ك‬ ‫س قِبي ً‬ ‫ن آَمُنققوا َ‬ ‫ن اّل قِذي َ‬ ‫لِء َأْه قَدى ِم ق َ‬ ‫ن َكَفُروا َهُؤ َ‬ ‫ن ِلّلِذي َ‬ ‫ت َوَيُقوُلو َ‬ ‫غو ِ‬ ‫طا ُ‬ ‫َوال ّ‬ ‫ك َفِإًذا‬ ‫ن اْلُمْل ِ‬ ‫ب ِم َ‬ ‫صي ٌ‬ ‫صيًرا )‪َ (52‬أْم َلُهْم َن ِ‬ ‫جَد َلُه َن ِ‬ ‫ن َت ِ‬ ‫ل َفَل ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫ن َيْلَع ِ‬ ‫ل َوَم ْ‬ ‫ن َلَعَنُهُم ا ُّ‬ ‫اّلِذي َ‬ ‫ضِلِه فَقَْد آَتْيَنا‬ ‫ن َف ْ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫عَلى َما آَتاُهُم ا ُّ‬ ‫س َ‬ ‫ن الّنا َ‬ ‫سُدو َ‬ ‫حُ‬ ‫س َنِقيًرا )‪َ (53‬أْم َي ْ‬ ‫ن الّنا َ‬ ‫ل ُيْؤُتو َ‬ ‫َ‬ ‫ظيًما )‪ ] (54‬النساء ‪َ " [54-51 :‬وَهَذا‬ ‫عِ‬ ‫حْكَمَة َوآَتْيَناُهْم ُمْلًكا َ‬ ‫ب َواْل ِ‬ ‫ل ِإْبَراِهيَم اْلِكَتا َ‬ ‫آَ‬ ‫لّنُه قْم ِإّنَمققا َذَهُبققوا‬ ‫خ قَرة َِ‬ ‫لِ‬ ‫ل ِفققي ا ْ‬ ‫صققر َلُه قْم ِفققي ال قّدْنَيا َو َ‬ ‫ل َنا ِ‬ ‫خَبققار ِب قَأّنُهْم َ‬ ‫َلْعققن َلُه قْم َوِإ ْ‬ ‫جققاُبوُهْم‬ ‫ص قَرتهْم َوَق قْد َأ َ‬ ‫س قَتِميُلوُهْم ِإَلققى ُن ْ‬ ‫ك ِلَي ْ‬ ‫ن َوِإّنَما َقاُلوا َلُه قْم َذِل ق َ‬ ‫شِرِكي َ‬ ‫ن ِباْلُم ْ‬ ‫صُرو َ‬ ‫َيسَْتْن ِ‬ ‫ح قْول‬ ‫حابه َ‬ ‫صق َ‬ ‫س قّلَم َوَأ ْ‬ ‫عَلْي قِه َو َ‬ ‫لق َ‬ ‫ص قّلى ا ّ‬ ‫ي َ‬ ‫حَف قَر الّنِب ق ّ‬ ‫حّتى َ‬ ‫حَزاب َ‬ ‫لْ‬ ‫جاُءوا َمَعُهْم َيْوم ا َْ‬ ‫َو َ‬ ‫خْي قًرا َوَكَفققى‬ ‫ظِهْم َل قْم َيَنققاُلوا َ‬ ‫ن َكَفُروا ِبَغْي ِ‬ ‫ل اّلِذي َ‬ ‫شّرهْم " َوَرّد ا ّ‬ ‫ل َ‬ ‫خْنَدق َفَكَفى ا ّ‬ ‫اْلَمِديَنة اْل َ‬ ‫عِزيًزا "‪. 281‬‬ ‫ل َقِوّيا َ‬ ‫نا ّ‬ ‫ن اْلِقَتال َوَكا َ‬ ‫ل اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ا ّ‬ ‫فلما قالوا ذلك لقريش سرهم ونشطوا لما دعوهم إليه من حرب رسققول ال ق صققلى الق‬ ‫عَداَوًة ِلّلِذينَ آَمُنققوا‬ ‫س َ‬ ‫شّد الّنا ِ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫جَد ّ‬ ‫عليه وسلم واسقتعدوا له ‪ .‬وصدق ال العظيم ‪َ)) :‬لَت ِ‬ ‫شَرُكوا ]المائدة ‪(( . . [82 :‬‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫اْلَيُهوَد َواّلِذي َ‬ ‫إن صيغة العبارة تحتمل أن تكون خطابققا للرسققول صققلى ال ق عليققه وسققلم وأن تكققون‬ ‫كذلك خطابا عاما خرج مخرج العموم لنققه يتضققمن أمققرا ظققاهرا مكشققوفا يجققده كققل‬ ‫إنسان ‪.‬فإذا تقرر هذا فإن المر الذي يلفت النظر في صياغة العبارة هو تقققديم اليهققود‬ ‫على الذين أشركوا في صدد أنهم أشد عداوة للذين آمنققوا ‪ ،‬وإن شققدة عققداوتهم ظققاهرة‬ ‫مكشوفة وأمر مقرر يراه كل من يرى ويجده كل من يتأمققل !!نعققم إن العطققف بققالواو‬ ‫في التعبير العربي يفيد الجمع بين أمريققن ول يفيققد تعقيبققا ول ترتيبققا ‪ . .‬ولكققن تقققديم‬ ‫اليهود هنا حيث يقوم الظن بأنهم أقل عداوة للذين آمنوا من المشركين ‪ -‬بما أنهققم أهققل‬ ‫كتاب ‪ -‬يجعل لهذا التقديم شأنا خاصا غيققر المققألوف مققن العطققف بققالواو فققي التعققبير‬ ‫العربي !!‬ ‫‪ - 280‬ل تتصوروا أن تصريحاتنا جوفاء ‪ ،‬ول حظوا هنا أن نجاح ماركس قد رتبناه من قبل ‪ . . .‬ونحن على‬ ‫الدوام نتبنى الشيوعية ونحتضنها متظاهرين بأننا نساعد العمال طوعا لمبدأ الخوة والمصلحة النسانية ‪ .‬وهققذا مققا‬ ‫تبشر به الماسونية ‪ ..‬البروتوكول الثاني والثالث ‪.‬‬ ‫‪ - 281‬تفسير ابن كثير ‪(332 / 2) -‬‬ ‫‪127‬‬ ‫إنه ‪ -‬على القل ‪ -‬يوجه النظر إلى أن كونهم أهل كتاب لم يغيققر مققن الحقيقققة الواقعققة‬ ‫وهي أنهم كالذين أشركوا أشد عداوة للذين آمنوا !!‬ ‫ونقول ‪ :‬إن هذا )) على القل (( ول ينفي هذا احتمال أن يكون المقصود هو تقديمهم‬ ‫في شدة العداء على الذين أشركوا ‪.‬وحين يسققتأنس النسققان فققي هققذا التقريققر الربققاني‬ ‫بالواقع التاريخي المشهود منذ مولد السلم حتى اللحظة الحاضققرة فققإنه ل يققتردد فققي‬ ‫تقرير أن عداء اليهود للذين آمنوا كان دائما أشد وأقسى وأعمق إصرارا وأطققول أمققدا‬ ‫من عداء الذين أشركوا ‪.‬لقد واجه اليهود السلم بالعداء منذ اللحظة الولى التي قامت‬ ‫فيها دولة السلم بالمدينة ‪ ،‬وكادوا للمة المسلمة منذ اليوم الول الققذي أصققبحت فيققه‬ ‫أمة ‪ ،‬وتضمن القرآن من التقريرات والشارات عن هذا العققداء وهققذا الكيققد مققا يكفققي‬ ‫وحده لتصوير تلك الحرب المريرة التي شنها اليهود علققى السققلم وعلققى رسققول الق‬ ‫صلى ال عليه وسلم وعلى المة المسلمة في تاريخها الطويققل والققتي لققم تخققب لحظققة‬ ‫واحدة قرابة أربعة عشر قرنا وما تزال حتى اللحظة يتسعر أوارها في أرجاء الرض‬ ‫جميعا ‪.‬لقد عقد الرسول صلى ال ق عليققه ‪282‬وسققلم أول مقققدمه إلققى المدينققة ‪ ،‬معاهققدة‬ ‫تعايش مع اليهود ‪ ،‬ودعاهم إلى السققلم الققذي يصققدق مققا بيققن أيققديهم مققن التققوراة ‪،‬‬ ‫ولكنهم لم يفوا بهذا العهد ‪ ،‬شأنهم في هذا كشأنهم مع كل عهد قطعوه مع ربهققم أو مققع‬ ‫ت َوَمققا َيْكُف قُر ِبَهققا ِإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ت َبّيَنققا ٍ‬ ‫ك آَيا ٍ‬ ‫أنبيائهم من قبل حتى قال ال فيهم ‪َ)) :‬وَلَقْد َأْنَزْلَنا ِإَلْي َ‬ ‫ن )‪(100‬‬ ‫ل ُيْؤِمُنو َ‬ ‫ل َأْكَثُرُهْم َ‬ ‫ق ِمْنُهْم َب ْ‬ ‫عْهًدا َنَبَذُه َفِري ٌ‬ ‫عاَهُدوا َ‬ ‫ن )‪َ (99‬أَوُكّلَما َ‬ ‫سُقو َ‬ ‫اْلَفا ِ‬ ‫ن ُأوُتققوا اْلِكَتققا َ‬ ‫ب‬ ‫ن اّل قِذي َ‬ ‫ق ِم ق َ‬ ‫ق ِلَما َمَعُه قْم َنَب قَذ َفِري ق ٌ‬ ‫صّد ٌ‬ ‫ل ُم َ‬ ‫عْنِد ا ِّ‬ ‫ن ِ‬ ‫ل ِم ْ‬ ‫سو ٌ‬ ‫جاَءُهْم َر ُ‬ ‫َوَلّما َ‬ ‫ن )‪] (101‬البقرة ‪. (([101 - 99 :‬‬ ‫ل َيْعَلُمو َ‬ ‫ظُهوِرِهْم َكَأّنُهْم َ‬ ‫ل َوَراَء ُ‬ ‫ب ا ِّ‬ ‫ِكَتا َ‬ ‫ولقد أضمروا العداء للسلم والمسققلمين منققذ اليققوم الول الققذي جمققع ال ق فيققه الوس‬ ‫والخزرج على السلم فلم يعد لليهود فققي صققفوفهم مققدخل ول مخققرج ‪ ،‬ومنققذ اليققوم‬ ‫الذي تحددت فيه قيادة المة المسلمة وأمسك بزمامها محمد رسول ال صلى ال ق عليققه‬ ‫وسلم فلم تعد لليهود فرصة للتسلط ‪.‬ولقد استخدموا كل السلحة والوسققائل الققتي تفتقققت‬ ‫عنها عبقرية المكر اليهودية وأفادتها منذ قرون السبي )) فققي بابققل (( والعبوديققة فققي‬ ‫مصر ‪ . .‬والذل في الدولة الرومانية ‪ . .‬ومع أن السلم قد وسعهم بعد ما ضاقت بهم‬ ‫الملل والنحل على مققدار التاريققخ فققإنهم ردوا للسققلم جميلققه عليهققم أقبققح الكيققد وألم‬ ‫المكر منذ اليوم الول ‪.‬ولقد ألبوا على السلم والمسلمين كققل قققوى الجزيققرة العربيققة‬ ‫المشركة وراحوا يجمعون القبائل المتفرقة لحرب الجماعة المسلمة ‪َ)) :‬وَيُقوُلونَ ِلّل قِذي َ‬ ‫ن‬ ‫‪283‬‬ ‫ل ]النساء ‪(([51 :‬‬ ‫سِبي ً‬ ‫ن آَمُنوا َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫لِء َأْهَدى ِم َ‬ ‫َكفَُروا َهُؤ َ‬ ‫‪ - 282‬صرخ جنود اليهود وهم يدخلون القدس في يونيو ‪ )) 1967‬محمد مات ‪ ،‬وخلف بنات (( ‪.‬‬ ‫ب َكْي َ‬ ‫ف‬ ‫ن اْلِكَتا ِ‬ ‫صيًبا ِم َ‬ ‫ن ُأوُتوا َن ِ‬ ‫لِء اّلِذي َ‬ ‫ل هَُؤ َ‬ ‫حا ِ‬ ‫ظْر ِإَلى َ‬ ‫ل َأْو َلْم َتْن ُ‬ ‫سو ُ‬ ‫ك َأّيَها الّر ُ‬ ‫عْلُم َ‬ ‫لَيِة ‪َ :‬أَلْم َيْنَتِه ِ‬ ‫‪َ - 283‬وَمْعَنى ا ْ‬ ‫ن ِبُنُب قّوِة‬ ‫ص قّدِقي َ‬ ‫ن اْلُم َ‬ ‫عَلققى اْلُم قْؤِمِني َ‬ ‫ن َ‬ ‫ش قِرِكي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ن َأْهَلَها ِم ق َ‬ ‫صُرو َ‬ ‫ت َوَيْن ُ‬ ‫غو ِ‬ ‫طا ُ‬ ‫ت َوال ّ‬ ‫جْب ِ‬ ‫ن ِباْل ِ‬ ‫حِرُموا ِهَداَيَتُه ؟ َفُهْم ُيْؤِمُنو َ‬ ‫ُ‬ ‫ن اّل قِذي َ‬ ‫ن‬ ‫لِء َأْهَدى ِم ق َ‬ ‫عْنُهْم ‪َ :‬هُؤ َ‬ ‫حَكاَيِة َ‬ ‫شْأِنِهْم َواْل ِ‬ ‫جِلِهْم َوِفي َ‬ ‫لْ‬ ‫ي ‪َِ :‬‬ ‫ن َكَفُروا َأ ْ‬ ‫ن ِلّلِذي ِ‬ ‫ل ُكُتِبِهْم َوَيُقوُلو َ‬ ‫صِ‬ ‫حّقّيِة َأ ْ‬ ‫َأْنِبَياِئِه ‪َ ،‬و َ‬ ‫صّلى ا ُّ‬ ‫ل‬ ‫حّمًدا ق َ‬ ‫ن اّتَبُعوا ُم َ‬ ‫ن اّلِذي َ‬ ‫ن اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫طِريًقا ِفي الّدي ِ‬ ‫شُد َ‬ ‫ن َأْهَدى َوَأْر َ‬ ‫شِرِكي َ‬ ‫ن اْلُم ْ‬ ‫ن ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫ي َيُقوُلو َ‬ ‫ل ‪َ ،‬أ ْ‬ ‫سِبي ً‬ ‫آَمُنوا َ‬ ‫سّلَم ق ‪.‬‬ ‫عَلْيِه َو َ‬ ‫َ‬ ‫‪128‬‬ ‫ولما غلبهم السلم بقوة الحق استداروا يكيدون له بدس المفتريات في كتبه ‪ -‬لققم يسققلم‬ ‫إل كتققاب القق الققذي تكفققل القق بحفظققه سققبحانه ‪ -‬ويكيققدون بالققدس بيققن صققفوف‬ ‫المسلمين ‪ . .‬وإثارة الفتن عن طريق استخدام حديثي العهد بالسلم ومن ليس لهم فيه‬ ‫فقه من مسلمة القطار ‪ . .‬ويكيدون له بتققأليب خصققومه عليققه فققي أنحققاء الرض ‪. .‬‬ ‫حتى انتهى بهم المطاف أن يكونوا في العصر الخير هققم الققذين يسققتخدمون الصققليبية‬ ‫والوثنية في هذه الحرب الشاملة ‪ . .‬وهم يقيمون الوضققاع ويصققنعون البطققال الققذين‬ ‫يتسمون بأسماء المسلمين ‪. .‬ويشنوها حربا صليبية صهيونية على كل جذر من جققذور‬ ‫هذا الدين !!‬ ‫ش قَرُكوا‬ ‫ن َأ ْ‬ ‫ن آَمُنققوا اْلَيُهققوَد َواّل قِذي َ‬ ‫ع قَداَوًة ِلّل قِذي َ‬ ‫س َ‬ ‫شّد الّنققا ِ‬ ‫ن َأ َ‬ ‫جَد ّ‬ ‫وصدق ال العظيم ‪َ)) :‬لَت ِ‬ ‫]المائدة ‪.(([82 :‬‬ ‫إن الذي ألب الحزاب على الدولة المسلمة الناشئة في المدينة ‪ ،‬وجمع بين اليهود من‬ ‫بني قريظة وغيرهم وبين قريش مققن مكققة وبيققن القبققائل الخققرى فققي الجزيققرة ‪. . .‬‬ ‫يهودي ‪.‬والذي ألب العوام ‪ ،‬وجمع الشراذم ‪ ،‬وأطلق لشققائعات فققي فتنققة مقتققل عثمققان‬ ‫رضي ال عنه وما تلها من النكبات ‪ . . .‬يهودي ‪.‬والذي قاد حملققة الوضققع والكققذب‬ ‫في أحاديث رسول ال صلى ال عليه وسلم وفي الروايات والسير ‪ . . .‬يهودي ‪.‬ثم إن‬ ‫الذي كان وراء إثارة النعرات القومية في دولة الخلفة الخيرة ووراء النقلبات التي‬ ‫ابتدأت بعزل الشريعة عن الحكم واستبدال )) الدستور (( بها في عهققد السققلطان عبققد‬ ‫الحميد ثم انتهت بإلغاء الخلفة جملة علققى يققدي )) البطققل (( أتققاتورك ‪ . . .‬يهققودي‬ ‫‪.‬وسائر ما تل ذلك من الحرب المعلنة على طلئع البعث السلمي في كل مكان على‬ ‫وجه الرض وراءه يهود !!ثم لقد كان وراء النزعة الماديققة اللحاديققة )) يهققودي ((‬ ‫ووراء النزعة الحيوانية يهودي ‪. . .‬‬ ‫ووراء هدم السرة والروابط المقدسة في المجتمع ‪ . . .‬يهودي ‪. . 284‬‬ ‫ولقد كانت الحرب التي شنها اليهود على السلم أطول أمد ‪ ،‬وأعرض مجال من تلققك‬ ‫التي شنها عليه المشركون والوثنيون ‪ -‬على ضققراوتها ‪ -‬قققديما وحققديثا ‪ ،‬إن المعركققة‬ ‫مع مشركي العرب لم تمتد إلى أكثر من عشرين عاما فققي جملتهققا ‪ ،‬وكققذلك المعركققة‬ ‫مع فارس في العهد الول ‪. . .‬‬ ‫أما في العصر الحديث فإن ضراوة المعركة بين الوثنية الهندية والسلم ضراوة‬ ‫ظاهرة ولكنها ل تبلغ ضراوة الصهيونية العالميققة )) الققتي تعققد مققاركس مجققرد فققرع‬ ‫لها (( ‪.‬‬ ‫ل ق ِباْلِعَبققاَدةِ‬ ‫غْي قَر ا ِ‬ ‫ظيِمِه قْم َ‬ ‫ن اْلَيُهوِد ِبَتْع ِ‬ ‫ب ِم َ‬ ‫ن اْلِكَتا ِ‬ ‫صيًبا ِم َ‬ ‫ن ُأوُتوا َن ِ‬ ‫ف اّلِذي َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل َو َ‬ ‫نا َ‬ ‫لِم َأ ّ‬ ‫جِريٍر ‪َ :‬وَمْعَنى اْلَك َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل اْب ُ‬ ‫َقا َ‬ ‫ن َأْه ق ِ‬ ‫ل‬ ‫ق ِم ق ْ‬ ‫حّ‬ ‫ل َأْوَلققى ِبققاْل َ‬ ‫ل اْلُكْفِر ِبققا ِ‬ ‫ن َأْه َ‬ ‫صَيِتِهَما َوَأّنُهْم َقاُلوا ‪ِ :‬إ ّ‬ ‫سوِلِه ‪َ ،‬وَمْع ِ‬ ‫ل َوَر ُ‬ ‫عِة ِفي اْلُكْفِر ِبا ِ‬ ‫طا َ‬ ‫ن َلُه ِبال ّ‬ ‫عا ِ‬ ‫لْذ َ‬ ‫َوا ِْ‬ ‫سققوِلِه اهق ق ‪ .‬تفسققير‬ ‫ل ق َوِلَر ُ‬ ‫ق ِّ‬ ‫ص قِدي ِ‬ ‫ل الّت ْ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ن ِدي ِ‬ ‫ب ِم ْ‬ ‫صَو ُ‬ ‫ل َوَأ ْ‬ ‫عَد ُ‬ ‫سوِلِه َأ ْ‬ ‫ل َوِلَر ُ‬ ‫ب ِّ‬ ‫ل الّتْكِذي ِ‬ ‫ن َأْه ِ‬ ‫ن ِدي َ‬ ‫ن ِبِه ‪َ ،‬وِإ ّ‬ ‫ليَما ِ‬ ‫ا ِْ‬ ‫المنار ‪(128 / 5) -‬‬ ‫‪ - 284‬هؤلء بالترتيب هم ماركس ‪ ..‬فرويد ‪ ..‬دركايم ‪.‬‬ ‫‪129‬‬ ‫إن لقصة بني إسرائيل التي فصلها القرآن أوسع تفصيل حكمة متشعبة الجققوانب‪ ..‬مققن‬ ‫جوانب هذه الحكمة أن بني إسرائيل هم أول من واجه الدعوة السلمية بالعداء والكيققد‬ ‫والحرب في المدينة وفي الجزيرة العربية كلها ‪ .‬فقد كانوا حربا على الجماعة المسلمة‬ ‫منذ اليوم الول ‪ ،‬وهم الذين احتضنوا النفاق والمنافقين فققي المدينققة وأمققدوهم بوسققائل‬ ‫الكيد للعقيدة وللمسلمين جميعا ‪ . .‬وهم الذين حرضوا المشققركين وواعققدوهم وتققآمروا‬ ‫معهم على الجماعة المسلمة ‪ . .‬كما تولوا بققث الشققبهات والشققكوك والتحريفققات حققول‬ ‫العقيدة وحققول القيققادة ‪ . .‬وذلققك كلققه قبققل أن يسققفروا بوجققوههم فققي الحققرب المعلنققة‬ ‫الصريحة ‪ ،‬فلم يكن بد من كشفهم للجماعة المسققلمة لتعققرف مققن هققم أعققداؤها ؟ ومققا‬ ‫طبيعتهم ؟ وما وسائلهم ‪ ،‬وما حقيقققة المعركققة الققتي تخوضققها معهققم ؟ ولقققد علققم ال ق‬ ‫سبحانه أنهم هم سيكونون أعداء هذه المة في تاريخها كله ‪ ،‬كما كانوا أعداء هدي ال‬ ‫في ماضيهم كله ‪ ،‬فعرض لهذه المة أمرهم كله مكشوفا‪ . .‬ووسققائلهم كلهققا مكشققوفة‪.‬‬ ‫ومن جوانب هذه الحكمة أن بني إسرائيل هم أصحاب آخر دين قبققل ديققن ال ق الخيققر‬ ‫وقد امتد تاريخهم قبل السلم فققترة مققن التاريققخ طويلققة ‪ . .‬ووقعققت النحرافققات فققي‬ ‫عقيدتهم ووقع منهم النقض المتكرر لميثاق ال معهم ووقع في حياتهم آثار هذا النقققض‬ ‫وهذا النحراف ‪ . .‬كما وقع في أخلقهم وتقاليدهم فاقتضى هذا أن تلم المة المسلمة ‪-‬‬ ‫وهي وارثة الرسالت كلها وحاضنة العقيدة الربانية بجملتها ‪ -‬بتاريخ القوم ‪. .‬وتقلبات‬ ‫التاريخ ‪ ،‬وتعرف مزالق الطريق وعواقبها ممثله فققي حيققاة بنققي إسققرائيل وأخلقهققم ‪،‬‬ ‫لتضم هذه التجربققة ‪ -‬فققي حقققل العقيققدة والحيققاة ‪ -‬إلققى حصققيلة تجاربهققا وتنتفققع بهققذا‬ ‫الرصيد وتنفع على مدار القرون ولتتقققي ‪ -‬بصققفة خاصققة ‪ -‬مزالققق الطريققق ومققداخل‬ ‫الشيطان ‪ ،‬وبوادر النحراف ‪ ،‬على هدي التجارب الولى ‪ ..‬ومن جوانب هذه الحكمة‬ ‫أن تجربة بني إسرائيل ذات صحائف شتى في المدى الطويل ‪ ،‬وقد علم القق أن المققة‬ ‫حين يطول عليها المد تقسو قلوبها وتنحرف أجيققال منهققا ‪ ،‬وأن المققة المسققلمة الققتي‬ ‫سيمتد تاريخها حتى تقوم الساعة ‪ . .‬ستصادفها فترات تمثل فيها فترات من حيققاة بنققي‬ ‫إسرائيل ‪ ،‬فجعل ال أمام أئمة المة وقادتها ومجددي الدعوة في أجيالها الكثيرة نمققاذج‬ ‫حية من العراقيل الققتي تلققم بققالمم ‪ ،‬يعرفققون منهققا كيققف يعققالجون الققداء بعققد معرفققة‬ ‫طبيعته ‪ .‬وبعققد فققإن المعركققة بيققن السققلم ويهققود ل تققزال دائرة وسققتظل كققذلك لن‬ ‫اليهود ل يرضون إل بتدمير هذا الدين ‪.‬كانوا ‪ -‬بعد أن غلبهم السلم ‪ -‬يحاربون هققذا‬ ‫الققدين بققالمؤامرات والدسققائس وتحريققك عملئهققم فققي الظلم ‪.‬أمققا اليققوم فقققد ازدادت‬ ‫المعركة ضراوة وسفورا و تركيزا بعققد أن جققاءوا مققن كققل فققج وأعلنققوا أنهققم أقققاموا‬ ‫إسرائيل ‪.‬كانت أطماعهم ترف من بعيد إلى بيت المقدس ‪ ،‬أما اليوم فهم منه على بعققد‬ ‫خطوات ‪ . .‬ول يكف أطماعهم إل أن يغلبهم السلم ‪ . ..‬فقد أفسد اليهود في الرض‬ ‫المقدسة فبعث ال عليهم عبادا أولي بأس شققديد فجاسققوا خلل الققديار وكققان وعققد ال ق‬ ‫مفعول ‪.‬لكن على المسلمين ‪ -‬وهم يتأهبون للمعركة ‪ -‬أن يفهمققوا قرآنهققم ‪ ،‬لقققد كققانت‬ ‫رحلة الرسول صلى ال عليه وسلم من المسققجد الحققرام إلققى المسققجد القصققى رحلققة‬ ‫‪130‬‬ ‫مختققارة مققن اللطيققف الخققبير ‪ ،‬تربققط بيققن عقققائد التوحيققد الكققبرى مققن لققدن إبراهيققم‬ ‫وإسماعيل عليهما السلم إلى محمد خاتم النبيين صققلى ال ق عليققه وسققلم ‪ ،‬وتربققط بيققن‬ ‫الماكن المقدسة لققديانات التوحيققد جميعققا ‪ ،‬وكأنمققا أريققد بهققذه الرحلققة العجيبققة إعلن‬ ‫وراثة الرسول الخير صلى ال عليه وسلم لمقدسققات الرسققل قبلققه ‪ ،‬واشققتمال رسققالته‬ ‫على هذه المقدسات ‪ ،‬وتشمل آمادا وآفاقا أوسع من الزمان والمكان ‪ ،‬وتتضمن معققاني‬ ‫أكبر من المعاني القريبة التي تنكشف عنها للنظرة الولى ‪.‬وسوف ينازع بنو إسققرائيل‬ ‫المسلمين في وراثة المسجد القصى ‪.‬‬ ‫شِديٍد‬ ‫س َ‬ ‫عَباًدا َلَنا ُأوِلي َبْأ ٍ‬ ‫عَلْيُكْم ِ‬ ‫لُهَما َبَعْثَنا َ‬ ‫عُد ُأو َ‬ ‫جاَء َو ْ‬ ‫وسوف تدور المعركة ‪َ )).‬فِإَذا َ‬ ‫ل ]السراء ‪. (([5 :‬فهذه هي الولى ‪ :‬يعلون‬ ‫عًدا َمْفُعو ً‬ ‫ن َو ْ‬ ‫ل الّدَياِر َوَكا َ‬ ‫لَ‬ ‫خَ‬ ‫سوا ِ‬ ‫جا ُ‬ ‫َف َ‬ ‫في الرض المقدسة ‪ ،‬ويصبح لهم فيها قوة وسلطان ‪ ،‬فيفسدون فيها فيبعث ال ق عليهققم‬ ‫عبققادا مققن عبققاده أولققي بققأس شققديد ‪ ،‬وأولققي بطققش وقققوة ‪ . .‬يسققتبيحون الققديار ‪. .‬‬ ‫ويروحون فيها ويغدون باستهتار ‪ . .‬ويطؤون ما فيها ومن فيها بل تهيب ‪. .‬‬ ‫)) وكان وعد ال مفعول (( ل يخلف ول يكذب ‪.‬وتتكرر قصة الفساد ‪ . .‬ويتكرر‬ ‫الذلل والطرد ‪.‬وكلما عاد بنو إسرائيل إلى الفسققاد فققي الرض فققالجزاء مققن جنققس‬ ‫حاضر والسنة ماضية )) وإن عدتم عدنا (( ‪.‬‬ ‫ولقد عادوا إلى الفساد فسققلط الق عليهققم المسققلمين فققأخرجوهم مققن الجزيققرة العربيققة‬ ‫كلها ‪ . .‬ثم عادوا إلققى الفسققاد فسققلط ال ق عليهققم عبققادا آخريققن ‪ ،‬حققتى كققان العصققر‬ ‫الحققديث فسققلط ال ق عليهققم )) هتلققر (( ولقققد عققادوا اليققوم إلققى الفسققاد فققي صققورة‬ ‫)) إسرائيل (( التي أذاقت العرب أصحاب الرض الويلت وليسلطن ال عليهم من‬ ‫يسومهم سوء العذاب ‪ ،‬تصديقا لوعد ال القققاطع )) وإن عققدتم عققدنا (( ووفاقققا لسققنته‬ ‫التي ل تختلف وإن غدا لناظره قريب !! ول يهولن المسلم مققا يققراه مققن قققوة وتهديققد‬ ‫ش قِديٌد‬ ‫س قُهْم َبْيَنُه قْم َ‬ ‫ج قُدٍر َبْأ ُ‬ ‫ن َوَراِء ُ‬ ‫صَنٍة َأْو ِم ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل ِفي ُقًرى ُم َ‬ ‫جِميًعا ِإ ّ‬ ‫ل ُيَقاِتُلوَنُكْم َ‬ ‫فإنهم )) َ‬ ‫ن ]الحشر ‪ . (([14 :‬والمظاهر‬ ‫ل َيْعِقُلو َ‬ ‫ك ِبَأّنُهْم َقْوٌم َ‬ ‫شّتى َذِل َ‬ ‫جِميًعا َوُقُلوُبُهْم َ‬ ‫سُبُهْم َ‬ ‫حَ‬ ‫َت ْ‬ ‫قد تخدع فنرى تضققامن الققذين كفققروا مققن أهققل الكتققاب فيمققا بينهققم وتققرى عصققبيتهم‬ ‫بعضهم لبعض ‪ ،‬كما نرى تجمع المنافقين أحيانققا فققي معسققكر واحققد ‪ . .‬ولكققن الخققبر‬ ‫الصادق من السماء يأتينا بأنهم ليسوا كذلك في حقيقتهم ‪ ،‬إنما هو مظهر خارجي خادع‬ ‫‪ .‬وبين الحين والحين ينكشف هذا الستار الخداع ‪ ،‬فيبدو من ورائه صدق الخبر في‬ ‫دنيا الواقع المنظور ‪. .‬‬ ‫وما صدق المؤمنون مرة وتجمعت قلوبهم على ال حقا إل وانكشف المعسكر الخر‬ ‫أمامهم عن هذه الختلفات وهذا التضارب وهذا الرياء الققذي ل يمثققل حقيقققة الحققال ‪.‬‬ ‫وما صبر المؤمنون وثبتوا إل وشهدوا التماسك بين أهل الباطل يتفسققخ وينهققار ‪ .‬ومققا‬ ‫تزال اليام تكشف حقيقققة العجققاز فققي )) تشققخيص (( حالققة الكققافرين حيثمققا التقققى‬ ‫المؤمنققون بهققم فققي أي زمققان زفققي أي مكققان بشققكل واضققح للعيققان ‪ .‬ولقققد شققهدت‬ ‫الشتباكات الخيرة في الرض المقدسة بين المؤمنين الفققدائيين وبيققن اليهققود مصققداق‬ ‫‪131‬‬ ‫هذا الخبر بصورة عجيبة فما كانوا يقاتلونهم إل في المستعمرات المحصققنة فققي أرض‬ ‫فلسطين ‪ . .‬فإذا انكشفوا لحظة واحققدة ولققو الدبققار كققالجرذان حققتى لكققأن هققذه اليققة‬ ‫‪285‬‬ ‫نزلت فيهم ابتداء وسبحان العليم الخبير !!‬ ‫‪-----------------‬‬‫أسباب النصر الحقيقية وصفات من ينصرهم ال‬ ‫ن‪،‬‬ ‫حنيق ٍ‬ ‫ح‪ ،‬و ُ‬ ‫ب‪ ،‬والفت ق ِ‬ ‫ن كققثيرٍة فققي بققدٍر‪ ،‬والحققزا ِ‬ ‫ن فققي َمققواط َ‬ ‫لقققد نص قَر ال ق المققؤمني َ‬ ‫وغيرها‪:‬‬ ‫ن() الروم‪ :‬من الية‬ ‫صُر اْلُمْؤِمِني َ‬ ‫عَلْيَنا َن ْ‬ ‫حّقا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ل وفاًء ِبَوعِده‪َ ...} :‬وَكا َ‬ ‫‪ -1‬نصَرُهُم ا ُ‬ ‫حَياِة الّدْنَيا َوَيْوَم َيُقوُم‬ ‫ن آمَُنوا ِفي اْل َ‬ ‫سَلَنا َواّلِذي َ‬ ‫صُر ُر ُ‬ ‫‪] {(47‬سورة الروم[‪ِ(.‬إّنا َلَنْن ُ‬ ‫سوُء الّداِر( ) غافر‪:‬‬ ‫ن َمْعِذَرُتُهْم َوَلُهُم الّلْعَنُة َوَلُهْم ُ‬ ‫ظاِلِمي َ‬ ‫شَهاُد )‪َ(51‬يْوَم ل َيْنَفُع ال ّ‬ ‫لْ‬ ‫ا َْ‬ ‫‪(52‬‬ ‫ن كّلها‪ :‬فمن تمسك به فهو‬ ‫ظاهُر على الديا ِ‬ ‫ن بديِنه وهو ال ّ‬ ‫ل لنهم قائمو َ‬ ‫‪َ -2‬نصَرُهُم ا ُ‬ ‫عَلى الّدي ِ‬ ‫ن‬ ‫ظِهَرُه َ‬ ‫ق ِلُي ْ‬ ‫حّ‬ ‫ن اْل َ‬ ‫سوَلُه ِباْلُهَدى َوِدي ِ‬ ‫ل َر ُ‬ ‫سَ‬ ‫ظاهٌر على المِم كّلها‪ُ} :‬هَو اّلِذي َأْر َ‬ ‫ن]‪] {[33‬سورة التوبة[‪.‬‬ ‫شِرُكو َ‬ ‫ن ُكّلِه َوَلْو َكِرَه اْلُم ْ‬ ‫ن الّدي ِ‬ ‫شِرُكو َ‬ ‫ُكّلهِ َوَلْو َكِرَه اْلُم ْ‬ ‫ب النصِر الحقيقّيِة الماَديِة منها والَمْعَنويِة‪ :‬فكان‬ ‫ل لنهم قاموا بأسبا ِ‬ ‫صَرهم ا ُ‬ ‫‪ -3‬ن َ‬ ‫شققيًا مققع هققديِه‬ ‫ل ق َلُهققم‪ ،‬وَتم ّ‬ ‫عدائهم أخققذًا بتققوجيه ا ِ‬ ‫عندهم من الَعْزِم ما َبَرُزوا به على أ ْ‬ ‫ن ِإن ُكنُتققم مّ قْؤِمِني َ‬ ‫ن‬ ‫ن ِإن ُكنُتم ّمْؤِمِني َ‬ ‫عَلْو َ‬ ‫لْ‬ ‫حَزُنوا َوَأنُتُم ا َْ‬ ‫ل َت ْ‬ ‫ل َتِهُنوا َو َ‬ ‫وتثبيِته إياهم‪َ} :‬و َ‬ ‫ك الّياُم ُنَداِوُلَها َبْينَ الّنا ِ‬ ‫س‬ ‫ح ّمْثُلُه َوِتْل َ‬ ‫س اْلَقْوَم َقْر ٌ‬ ‫ح َفَقْد َم ّ‬ ‫سُكْم َقْر ٌ‬ ‫سْ‬ ‫]‪ِ [139‬إن َيْم َ‬ ‫ن]‪ ] {[140‬سورة آل‬ ‫ظِلِمي َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل ُي ِ‬ ‫ل َ‬ ‫شَهَدآَء َوا ُّ‬ ‫خَذ ِمنُكْم ُ‬ ‫ن َءاَمُنوْا َوَيّت ِ‬ ‫ل اّلِذي َ‬ ‫َوِلَيْعَلَم ا ُّ‬ ‫ن َكَمققا َت قْأَلمو َ‬ ‫ن‬ ‫ن َف قِإّنُهْم َي قْأَلُمو َ‬ ‫ل َتِهُنوْا ِفي اْبِتَغققآِء اْلَق قْوِم ِإن َتُكوُنققوْا َت قْأَلُمو َ‬ ‫عمران[‪َ} .‬و َ‬ ‫حِكيمًا]‪] {[104‬سورة النساء[‪َ} .‬ف َ‬ ‫ل‬ ‫عِليمًا َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫ن َوَكا َ‬ ‫جو َ‬ ‫ل َيْر ُ‬ ‫ل َما َ‬ ‫ن ا ِّ‬ ‫ن ِم َ‬ ‫جو َ‬ ‫َوَتْر ُ‬ ‫عَمققاَلُكْم]‪ ]{[35‬سورة‬ ‫ل َمَعُكْم َوَل قنْ َيِتَرُك قْم َأ ْ‬ ‫ن َوا ُّ‬ ‫عَلْو َ‬ ‫لْ‬ ‫سْلِم َوَأْنُتُم ا َْ‬ ‫عوا ِإَلى ال ّ‬ ‫َتِهُنوا َوَتْد ُ‬ ‫جّد‪.‬‬ ‫ن ِبُقوٍة وعْزٍم و ِ‬ ‫سيرو َ‬ ‫ت َي ِ‬ ‫محمد[‪َ .‬فكانوا بهِذه الّتْقوَيِة والتثبي ِ‬ ‫طْعُتم ّمققن ُق قّوٍة‬ ‫س قَت َ‬ ‫ل رّبهم‪َ} :‬وَأعِ قّدوْا َلُه قْم ّمققا ا ْ‬ ‫ل لقو ِ‬ ‫ب من الُقوة امتثا ً‬ ‫ل نصي ٍ‬ ‫خُذوا بِك ّ‬ ‫وأ َ‬ ‫لق‬ ‫ل َتْعَلُمققوَنُهُم ا ُّ‬ ‫ن ِمققن ُدوِنِه قْم َ‬ ‫خِري ق َ‬ ‫عُدّوُكْم َوَءا َ‬ ‫ل َو َ‬ ‫عْدّو ا ِّ‬ ‫ن ِبِه َ‬ ‫ل ُتْرِهُبو َ‬ ‫خْي ِ‬ ‫ط اْل َ‬ ‫َوِمن ّرَبا ِ‬ ‫ن]‪ ] {[60‬سورة‬ ‫ظَلُمققو َ‬ ‫ل ُت ْ‬ ‫ف ِإَلْيُكْم وََأنُتْم َ‬ ‫ل ُيَو ّ‬ ‫ل ا ِّ‬ ‫سِبي ِ‬ ‫شيء ِفي َ‬ ‫َيْعلَُمُهْم َوَما ُتنِفُقوْا ِمن َ‬ ‫النفال[ من الُقّوِة النفسيِة الباطنِة‪ ،‬والقوِة العسكريِة الظاهرة‪.‬‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ل‬ ‫صُرُه ِإ ّ‬ ‫ن َيْن ُ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫صَر ّ‬ ‫‪ -4‬نصرهم ال ‪ -‬تعالى ‪-‬لنهم قاُموا بنصر ديِنه‪َ} :‬وَلَيْن ُ‬ ‫لَة َوآَتُوا الّزَكاَة َوَأَمُروا‬ ‫صَ‬ ‫ض َأَقاُموا ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن َمّكّناُهْم ِفي ا َْ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫عِزيٌز]‪[40‬اّلِذي َ‬ ‫ي َ‬ ‫َلَقِو ّ‬ ‫لُمققوِر]‪ ]{[41‬سورة الحج[‪ .‬فوعَد ا ُ‬ ‫ل‬ ‫عاِقَب قُة ا ُْ‬ ‫لق َ‬ ‫ن اْلُمْنَك قِر َو ِّ‬ ‫عق ِ‬ ‫ف َوَنَهْوا َ‬ ‫ِبالَْمْعُرو ِ‬ ‫بالنصر من ينصُره وعدًا مؤكدًا بمؤكدات لفظية وَمعنوية‪ :‬أما المؤكدات اللفظية‪ :‬فهققي‬ ‫ن فققي‪:‬‬ ‫ن ينص قُرُه‪ .‬وكققذلك اللُم والنققو ُ‬ ‫ل ق َم ق ْ‬ ‫نا ُ‬ ‫ل لينصر ّ‬ ‫ن التقديَر‪ :‬وا ِ‬ ‫القسُم المقّدُر؛ ل ّ‬ ‫صُرُه{ كلُهما يفيُد التوكيَد‪.‬‬ ‫ن َيْن ُ‬ ‫ل َم ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫صَر ّ‬ ‫}َوَلَيْن ُ‬ ‫‪285‬‬ ‫‪ -‬نقل عن كتيب " معركتنا مع اليهود " طبع دار الشروق ‪ -‬لبنان – للسيد قطب عليه الرحمة‬ ‫‪132‬‬ ‫يل‬ ‫عِزي قٌز{ فهققو ‪ -‬سققبحانه ‪َ -‬قققو ّ‬ ‫ى َ‬ ‫ل ق َلَق قِو ّ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ي‪ :‬ففي قققوله‪ِ} :‬إ ّ‬ ‫وأّما التوكيُد المعنو ّ‬ ‫ل وضعفًا‪ .‬وفي قوِله‪َ} :‬و ِّ‬ ‫ل‬ ‫ن ُذ ً‬ ‫ضاّدُه ستكو ُ‬ ‫ل قوٍة وعزٍة ُت َ‬ ‫ل‪ ،‬وك ّ‬ ‫ف‪ ،‬وعزيٌز ل يِذ ّ‬ ‫ضُع ُ‬ ‫ي ْ‬ ‫ظققره ِلُبعققد أسققباِبه عنقَده‪ ،‬فققإ ّ‬ ‫ن‬ ‫سَتبِعُد النصر في َن َ‬ ‫ن عندما ي ْ‬ ‫ت للمؤِم ِ‬ ‫لُموِر{ تثبي ٌ‬ ‫عاِقَبُة ا ُْ‬ ‫َ‬ ‫ضيه حكَمُته‪.‬‬ ‫ب ما َتْقَت ِ‬ ‫س َ‬ ‫حْ‬ ‫حَدُه يَغّير ‪ -‬سبحانه ‪ -‬ما شاَء َ‬ ‫ب الموِر ل و ْ‬ ‫عواق َ‬ ‫أوصاف من يستحقون النصر‪:‬‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ن‬ ‫عِزي قٌز]‪ [40‬اّلِذي َ‬ ‫ي َ‬ ‫ل ق َلَق قِو ّ‬ ‫ن ا َّ‬ ‫ص قُرُه ِإ ّ‬ ‫ن َيْن ُ‬ ‫ل ق َم ق ْ‬ ‫ن ا ُّ‬ ‫صَر ّ‬ ‫وفي هاتين اليتين‪َ} :‬وَلَيْن ُ‬ ‫ن اْلُمْنَك قِر‬ ‫عق ِ‬ ‫ف َوَنَه قْوا َ‬ ‫لَة َوآَتُوا الّزَكاَة َوَأَمُروا ِبققاْلَمْعُرو ِ‬ ‫صَ‬ ‫ض َأَقاُموا ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫َمّكّناُهْم ِفي ا َْ‬ ‫ق بها النصُر‪،‬‬ ‫ف التي ُيستح ّ‬ ‫ن الْوصا ِ‬ ‫لُموِر]‪]{[41‬سورة الحج[‪ .‬بيا ُ‬ ‫عاِقَبُة ا ُْ‬ ‫ل َ‬ ‫َو ِّ‬ ‫ض‪ ،‬فل ُيْغِريققه هققذا التمكيق ُ‬ ‫ن‬ ‫ن بع قَد التمكيققن فققي الر ِ‬ ‫حّلى بهققا المققؤم ُ‬ ‫ف َيَت َ‬ ‫وهي أوصا ٌ‬ ‫سكًا به‪.‬‬ ‫شِر واْلَبطِر والعلّو والفساِد‪ ،‬وإنما َيزيُده قوًة في دين ال وَتم ّ‬ ‫بال َ‬ ‫لَة َوآَت قُوا الّزَكققاَة َوَأَم قُروا‬ ‫صق َ‬ ‫ض َأَقققاُموا ال ّ‬ ‫لْر ِ‬ ‫ن َمّكّناُهْم ِفققي ا َْ‬ ‫ن ِإ ْ‬ ‫ف الول‪} :‬اّلِذي َ‬ ‫الوص ُ‬ ‫ن في‬ ‫لُموِر]‪ ]{[41‬سورة الحج[‪ .‬والتمكي ُ‬ ‫عاِقَبُة ا ُْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن اْلُمْنَكِر َو ِّ‬ ‫عِ‬ ‫ف َوَنَهْوا َ‬ ‫ِبالَْمْعُرو ِ‬ ‫ل ق اّل قِذي َ‬ ‫ن‬ ‫ع قَد ا ُّ‬ ‫حَده كمققا قققال ‪ -‬تعققالى ‪َ :-‬و َ‬ ‫ل بْعَد تحقيق عبادِة ال و ْ‬ ‫نإّ‬ ‫الرض ل يكو ُ‬ ‫ن ِم قنْ َقْبِلِه قْم‬ ‫ف اّل قِذي َ‬ ‫خَل َ‬ ‫س قَت ْ‬ ‫ض َكَمققا ا ْ‬ ‫لْر ِ‬ ‫خِلَفّنُهْم ِفققي ا َْ‬ ‫سَت ْ‬ ‫ت َلَي ْ‬ ‫حا ِ‬ ‫صاِل َ‬ ‫عِمُلوا ال ّ‬ ‫آَمُنوا ِمْنُكْم َو َ‬ ‫خ قْوِفِهْم َأْمًنققا َيْعُب قُدوَنِني َ‬ ‫ل‬ ‫ضققى َلُه قْم َوَلُيَب قّدَلّنُهْم ِم قنْ َبْع قِد َ‬ ‫ن َلُه قْم ِديَنُه قُم اّل قِذي اْرَت َ‬ ‫َوَلُيَمّكَن ّ‬ ‫ن]‪ ]{[55‬سورة النور[‪ .‬فإذا‬ ‫سُقو َ‬ ‫ك ُهُم اْلَفا ِ‬ ‫ك َفُأوَلِئ َ‬ ‫ن َكَفَر َبْعَد َذِل َ‬ ‫شْيًئا َوَم ْ‬ ‫ن