‫أصول‬

‫المراجعة والرقابة‬
‫في ظل الكمبيوتر والنترنت‬
‫إعـــداد‬
‫دكتور ‪ /‬حسين شحاته‬
‫أستاذ المحاسبة‬
‫بكلية التجارة جامعة الزهر‬
‫‪1421‬هـ ‪2000 /‬م‬

‫دراسات في‬
‫التجاهـات الحديثـة فـي‬
‫المراجعة والرقابة‬
‫تقــــــــــــــديم عـــام‬
‫تعتــبر المراجعــة والرقابــة مــن العلــوم الجتماعيــة والــتي تتــأثر‬
‫بالتغيرات المحيطة بالمجتمع ‪ ،‬سواء كانت تغيــرات فكريــة أو ثقافيــة أو‬

‫اجتماعية أو سياسية أو تقنية أو عالمية ‪ ،‬وهذه التغيــرات تــؤثر بشــكل‬
‫ملحوظ علي منهجية المراجعة والرقابــة وأسســها ومعاييرهــا وأســاليبها‬
‫وإجراءاتها ‪ ،‬ومن ثم يجب علي المراجع والمراقب الــداخلي والخــارجي‬
‫أن يكون علي علم ودراية بالتطورات الحديثة فــي المجتمــع ويواكبهــا ‪،‬‬
‫كما يجب من ناحية أخري أن يســتفيد مــن تلــك المتغيــرات فــي تطــوير‬
‫أدائه وتحسينه حتى يقدم خدمة ذات جودة متميزة ونفع كــبير ول ســيما‬
‫في ظل النظام العالمي الجديد واتفاقية الجات ‪.‬‬
‫ومن أهم تلك التطورات المعاصرة الحديثة في عالم المراجعة‬
‫والرقابة ‪ :‬التشغيل اللكتروني للبيانات وتقنية صناعة المعلومات ‪،‬‬
‫واستخدام الساليب الرياضية والحصائية في اختيار وتقويم العينة ‪،‬‬
‫والجودة الشاملة لخدمة المراجعة والرقابة ‪ ،‬والستفادة من شبكات‬
‫المعلومات العالمية والقليمية في توصيل المعلومات ‪ ،‬والهتمام‬
‫بالجوانب الدينية والخلقية والسلوكية وتطبيقات أسس ومعايير‬
‫المراجعة في مجال المسئولية الجتماعية والبيئية والقومية ‪ ،‬وأثر‬
‫العولمة والجات علي المراجعة والرقابة ‪.‬‬
‫ويحتوي هذا الكتاب علي مجموعة من الدراسات المتقدمة‬
‫والمتعمقة في مجال التجاهات الحديثة في المراجعة والرقابة السابق‬
‫الشارة إليها ‪ ،‬وهي تناسب طلب العلم في كليات التجارة وما في‬
‫حكمهم والباحثين والمهنيين في هذا الحقل ‪.‬‬
‫ومن أهم الموضوعات التي يحتويها هذا الكتاب في هذه المرحلة ما‬
‫يلي ] * [ ‪:‬ــ‬
‫‪ 1‬ــ المراجعة والرقابة في ظل التشغيل اللكتروني للبيانات ‪ ،‬وأثر‬
‫شبكات التصال العالمية والمحلية علي المراجعة والرقابة ومجــالت‬
‫الستفادة منها ‪.‬‬

‫‪ 2‬ــ استخدام أسلوب العينات الحصائية في مجال اختيار العينات في‬
‫المراجعة ‪.‬‬
‫‪ 3‬ــ أثر النظام العالمي الجديد ] العولمة [ ‪ ،‬واتفاقية الجات علي‬
‫المراجعة ‪.‬‬
‫ولقد بذلت ما في وسعي أن تكون طريقة العرض مبســطة وميســرة‬
‫لتتناسب مع احتياجــات طلب العلــم والبــاحث مــن ناحيــة ‪ ،‬واحتياجــات‬
‫المشتغلين بالمهنة من ناحيــة أخــري ‪ ،‬وأدعــو ال ـ ســبحانه وتعــالي أن‬
‫يكون هذا الكتاب نافعًا ‪ ،‬وهو ولي التوفيق ‪.‬‬
‫القاهرة‬

‫شعبان ‪1420‬هـــــــــــــــــــــــــ‬

‫المؤلف‬

‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫] * [ ــ إن شاء ال عز وجل سوف تضاف موضوعات أخري في‬
‫طبعات تالية ‪.‬‬

‫الفصــل الول‬
‫المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية في ظل‬
‫التشغيل اللكتروني للبيانات‬
‫تقـــــــــديم‬
‫لقد أثرت التطورات السريعة المتلحقــة فــي تكنولوجيــا المعلومــات‬
‫باســـتخدام الحاســـبات اللكترونيـــة علـــي النظـــم الداريـــة والمحاســـبية‬
‫بالمنشآت والشركات وغيرهــا ‪ ،‬ولقــد اســتتبع هــذا تغييــرًا جوهري ـًا فــي‬
‫منهجية وأساليب ونظم المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية ‪ ،‬كما أثر‬
‫هذا بدوره علي التكوين الشخصــي والتأهيــل العلمــي والعملــي للمراجــع‬

‫والمراقــب بالمقارنــة عمــا كــان عليــه المــر فــي ظــل التشــغيل اليــدوي‬
‫التقليدي للبيانات‬
‫ويختص هذا الفصــل بدراســة أثــر اســتخدام تكنولوجيــا المعلومــات‬
‫علي المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية بصفة عامة وعلي ومفــاهيم‬
‫ومعايير وأســاليب المراجعــة والرقابــة وإجراءاتهــا بصــفة خاصــة ‪ ،‬مــع‬
‫الشارة إلي مجالت الستفادة من شبكات المعلومات في مجال المراجعة‬
‫‪.‬‬
‫ولقد خطط هذا الفصل بحيــث يقــع فــي ثلثــة مبــاحث نظمــت علــي‬
‫النحو التي ‪:‬ــ‬
‫المبحث‬
‫المبحث‬
‫المبحث‬
‫المبحث‬

‫الول ‪ :‬أثر استخدم الحاسبات اللكتروني علي المحاسبة والمراجعة‬
‫الثاني ‪ :‬المراجعة الداخلية في ظل التشغيل اللكتروني للبيانات ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬المراجعة الخارجية في ظل التشغيل اللكتروني للبيانات ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬أثر شبكات المعلومات علي المراجعة ‪.‬‬

‫المبحـث الول‬
‫أثر استخدام الحاسبات اللكترونية علي‬
‫المحاسبة والمراجعة‬
‫] عموميات [‬
‫تمهيــد‬
‫يختــص هــذا المبحــث بدراســة أثــر اســتخدام أســاليب تكنولوجيــا‬
‫المعلومات علي عناصر النظام المحاسبي وعلي الجراءات المحاســبية ‪،‬‬
‫وكذلك علي المراجعة ‪.‬‬

‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 1‬ـــ أثــر اســتخدام الحاســبات اللكترونيــة علــي عناصــر‬
‫النظام المحاسبي ‪.‬‬

‬‬ ‫‪ [2‬ــ الدفاتر والسجـلت ‪ :‬من ناحية تصميم الدفاتر والسجلت لقــد تــم‬ ‫الستغناء عن معظم الدفاتر والســجلت وأصــبحت داخــل الكمــبيوتر‬ ‫في شكل ملفات ‪ ،‬كما تغيرت وسائل حفظ البيانات والمعلومات فقــد‬ ‫تطلــب المــر اســتخدام الحاســبات اللكترونيــة أن تكــون صــفحات‬ ‫هذه الدفاتر والســجلت فــي شــكل ملفــات داخــل الكمــبيوتر بحيــث‬ ‫تحتوي علي أعمدة أو خانات متتالية لثبات القيم المدينــة والدائنــة‬ ‫والرصيد بدًل من أن تأخذ شكل حرف ] ‪ [ T‬كما هو الوضع في‬ ‫النظام اليدوي ‪.‫لقد ترتب علي استخدام الحاسبات اللكترونية في مجــال المحاســبة‬ ‫تغييرًا في معظم عناصر النظام المحاسبي علي النحو التالي ‪:‬ـ‬ ‫‪ [1‬ــ المستندات والدورة المستندية ‪ :‬أخــذت المســتندات شــكل بطاقــات‬ ‫ذات أحجام وأشكال معينة حتى يسهل إدخال ما بها من بيانات إلي‬ ‫الكمبيوتر كما حدث تغيرًا في مسار الدورات المســتندية حيــث يتــم‬ ‫استخدام المستندات في التسجيل في دفاتر اليوميــة ودفــاتر الســتاذ‬ ‫في أن واحد أو في دفاتر الســتاذ قبــل دفــاتر اليوميــة وهــذا يعنــي‬ ‫اختصار في الدورة المستندية ‪.‬‬ ‫‪ [3‬ــ القوائم والتقارير ‪ :‬بخصوص القــوائم الماليــة والتقــارير نجــد أن‬ ‫معظم المســتويات الداريــة تعتــبر مخرجــات الحاســبات اللكترونيــة‬ ‫بمثابــة قــوائم وتقــارير يمكــن الســتعانة بهــا فــي اتخــاذ القــرارات‬ ‫الداريــة كمــا تعــترف بهــا بعــض الجهــات الخارجيــة مثــل البنــوك‬ ‫كأساس للمحاسبة والمناقشة ‪ ،‬ومن ناحية أخري فقد أثــر اســتخدام‬ ‫تلــك الوســائل علــي دوريــة التقــارير إذ أصــبحت تعــد علــي فــترات‬ ‫متقاربة وهذا ساعد الدارة في حل المشاكل الدارية بســرعة وفــي‬ ‫الوقت المناسب ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ دليل الحسابات ‪ :‬تــأثر دليــل الحســابات باســتخدام الوســائل‬ ‫الليكترونية إذ يحتــوي علــي كــود لكافــة الحســابات حيــث تســتخدم‬ ‫طريقة الرموز بدًل من السماء النشائية الوصفية ‪.

‬‬ ‫د ــ تفسير المعلومات الخارجة من الكمبيوتر ليسهل فــي ضــوئها اتخــاذ‬ ‫القرارات المختلفة‬ ‫ثانيًا ‪ :‬يقتصر دور الكمبيوتر وملحقاته علي ما يلي ‪ :‬ـ‬ ‫أ ــ تسجيل البيانات من وسائل إدخالها إلي الكمبيوتر فــي ملفــات معينــة‬ ‫لحين تشغيلها طبقًا للبرنامج ‪.‬‬ ‫لقد ترتب علي استخدام الحاســبات اللكترونيــة فــي مجــال التنظيــم‬ ‫المحاسبي تأثيرًا كبيرًا علي طبيعية العمليات المحاسبية ‪ ،‬من هذه الثار‬ ‫ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫أوًل ‪ :‬يقتصر دور المحاسب علي ما يلي ‪:‬ـ‬ ‫أ ــ تجميع المستندات التي تتضمن البيانات ‪.‬‬ ‫ب ــ تبويب وتصنيف وتحليل البيانات حسب التعليمات والوامر الــواردة‬ ‫في البرنامج ‪ ،‬ويقوم بهذه العملية الكمبيوتر ذاتــه بواســطة وحــداته‬ ‫المختلفة ‪.‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 2‬ــ أثر استخدام الحاسبات اللكترونية علــي الجــراءات‬ ‫المحاسبية ‪.‬‬ ‫خامسًا ‪ :‬اتساع نطاق تحليل البيانات ‪ ،‬فبعد أن كان التحليل يتم علي‬ ‫نطاق ضيق وباستخدام الساليب التقليدية ‪ ،‬يمكــن بعــد اســتخدام‬ .‬‬ ‫جـ ــ الستعانة بخبرة مشغلي البيانات في كتابة برامج الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬مركزية حفظ المستندات بعد الدخال بدًل من أنها كانت مبعثرة‬ ‫في كل قسم من أقسام المنشأة ‪.‬‬ ‫ب ــ إعداد البيانات بطريقة ملئمة للدخال في الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫رابعًا ‪ :‬يتم التسجيل في دفاتر اليومية والترحيل إلي الحسابات بدفتر‬ ‫الستاذ بعملية واحدة ‪ ،‬وهذا يوفر الوقت ويقلل من فرصة الخطــأ‬ ‫ل عــن أنــه يــؤدي إلــي اختصــار بعــض المراحــل فــي دورة‬ ‫فضــ ً‬ ‫العمليات المحاسبية ‪.

‬‬ ‫سادسًا ‪ :‬حيث تغيير ملحوظ في أسلوب عرض النتائج والمعلومات حيث‬ ‫أصــبحت مخرجــات الكمــبيوتر تســتخدم كتقــارير وخصوص ـًا بعــد‬ ‫تطــوير وحــدة المخرجــات وتزويــدها بوحــدات لعــداد الرســوم‬ ‫البيانية والتحبير ‪.‬‬ ‫وفي الصفحة التالية خريطة بيانية توضــح كــل مــن دور المحاســب‬ ‫والكمبيوتر في ظل التشغيل اللكتروني للنظام المحاسبي ‪.‫الحاســبات اللكترونيــة ‪ ،‬أن يتــم التحليــل علــي نطــاق واســع‬ ‫وبطريقة علمية وباستخدام أساليب بحوث العمليات ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ تفسير النتائج الخارجة‬ ‫التغذية العكسية بالمعلومات‬ ‫‪ 2‬ــ إدخال‬ ‫مرحلة إعداد‬ ‫البيانات‬ ‫وحـــدات‬ ‫المدخـــلت‬ ‫مرحلة تشغيل‬ ‫البيانات‬ ‫وحدات‬ ‫بالمعلومات‬ ‫التغذية العكسيةالعمليا‬ ‫ت‬ ‫مرحلة عرض‬ ‫وتفسير‬ ‫البيانات‬ ‫وحــدات‬ ‫المخــــ‬ ‫رجات‬ ‫إجراءات‬ ‫المح‬ ‫اسبة‬ ‫هيكل نظام‬ ‫الحا‬ ‫سب‬ ‫العلم‬ ‫ي‬ .‬‬ ‫التصــوير البياني‬ ‫للتشغيل اللكتروني للنظام المحاسبي‬ ‫دور المحاسب ‪ 1 :‬ــ تجميع البيانات‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ 5‬ــ أو إعادة عرض مخرجات المحاسبة بطريقة تناسب‬ ‫للدارة ‪.‬‬ ‫دور المحاسب في ظل التشغيل اللكتروني للنظام المحاسبي‪.‬‬ ‫البيانات والمعلومات متعددة الغراض ‪.‬‬ ‫يتمثل هذا الدور في التي ‪:‬ــ‬ ‫‪ 1‬ــ تجميع البيانات ‪.‬‬ ‫التجارب ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ المشاركة في وضع برنامج الكمبيوتر ‪.‫‪ 5‬ــ أو إعادة‬ ‫البيانات‬ ‫عرض مخرجات المحاسبة‬ ‫بطريقة تناسب للدارة ‪.‬‬ ‫لقد فتح استخدام الحاسبات اللكترونية فــي مجــال المحاســبة أفاق ـًا‬ ‫جديدة ‪ ،‬وظهور مفاهيم جديدة من أهمها ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫مفهوم‬ ‫مفهوم‬ ‫مفهوم‬ ‫مفهوم‬ ‫النماذج ‪.‬‬ ‫دور الكمبيوتر في تشغيل النظام المحاسبي ‪ :‬يتمثل هذا الدور في التي‬ ‫‪:‬ـ‬ ‫‪ 1‬ــ استقبال البيانات العلمي‬ ‫‪ 2‬ــ تبويب ‪ /‬تصنيف تحميل البيانات حسب التعليمات الواردة‬ ‫بالبرنامج ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ تخزين البيانات وتشغيل البيانات ‪.‬‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 3‬ــ أثر استخدام الحاســبات اللكترونيــة علــي مفــاهيم‬ ‫وأساليب المحاسبة ‪.‬‬ .‬‬ ‫التشغيل الفوري للبيانات ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ إدخال البيانات ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ تفسير النتائج الخارجة ‪.

‬‬ ‫لقد أمكن استخدام إمكانيات الحاســبات اللكترونيــة فــي العديــد مــن‬ ‫مجالت المحاسبة من أهمها ما يلي ‪ :‬ــ‬ ‫أوًل ‪ :‬تنفيذ بعض إجراءات المحاسبة مثل ‪ :‬ـ‬ ‫‪ #‬ــ إثبات الحداث والصفقات المالية في دفاتر اليومية ‪.‬‬ .‬‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 4‬ــ مجـالت اسـتخدام الحاسـبات اللكترونيـة فـي مجـال‬ ‫المحاسبة ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ الساليب الرياضية والحصائية والهندسية في مجال تحليل البيانات‬ ‫وهذا لم يكن ممكنا بدون استخدام الحاسب اللكتروني ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ أساليب نظرية النظم في مجال تصميم النظم المحاسبية ودراسة‬ ‫سلوكها خلل الزمن وتصميم السياسات المالية والدارية ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ كما اتسع نطاق المحاسبة وتطورات أغراضها لتشمل تقديم‬ ‫البيانات ومعلومات احتمالية عن المشــكلة تحــت ظــروف مختلفــة و‬ ‫تحت سياسات بديلة بدرجة الدقة المطلوبة وفي الــوقت المناســب ‪،‬‬ ‫وذلك باستخدام أساليب المحاكاة والحتمالت ‪.‬‬ ‫كما كان لستخدام الحاسبات اللكترونية في مجــال المحاســبة دوراً‬ ‫هامًا في تطوير أساليبها حيث استخدمت أســاليب حديثــة نــذكر منهــا مــا‬ ‫يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ 1‬ــ أسلوب التشغيل اللكتروني في مجال تحليل وحفظ واسترجاع‬ ‫البيانات والمعلومات لن الســاليب اليدويــة لــم تصــبح مناســبة فــي‬ ‫حالة حجم العمال الكبيرة ‪.‫‪ #‬ــ مفهوم الشمولية عند دراسة المشكلة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مفهوم تحليل النظم ودراسة سلوكها ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مفهوم التكامل والتنسيق ‪.

‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل نقطة التعادل في حالة أن الشركة تنتج وتوزع عدة‬ ‫منتجات ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ تحميل التكاليف غير المباشرة ‪.‬‬ ‫رابعًا ‪ :‬تخزين البيانات والمعلومــات المحاســبية والتعامــل مــع شــبكات المعلومــات‬ ‫ل‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل انحرافات التكاليف ‪.‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬الثبات في بعض السجلت الحصائية مثل ‪:‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫سجل الصول الثابتة ‪.‬‬ ‫سجل الموردين والمصدرين ‪.‬‬ ‫كشوف الجور والمرتبات ‪.‬‬ ‫المحلية والعالمية ولنا عودة لمناقشتها تفصي ً‬ ‫] ‪ 1‬ــ ـ ‪ [ 5‬ــ ـ أثــر التشــغيل اللكــتروني للبيانــات علــي‬ ‫المراجعة بصفة عامة ‪.‬‬ ‫سجلت المخازن ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل تكلفة العمالة علي القسام وعلي العمليات‬ ‫الخري ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ إدارة التدفقات النقدية باستخدام بحوث العمليات ‪.‫‪ #‬ــ الترحيل إلي الحسابات في دفاتر الستاذ واستخراج‬ ‫موازين المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ إعداد القوائم المالية والتقارير الدورية مثل ‪ :‬قائمة‬ ‫المركز المالي ‪ ،‬وقائمة الداخل ‪ ،‬وقائمة التدفقات النقدية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ تحديد أقساط الستهلك ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل القوائم المالية ‪.‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬تخزين وتحليل البيانات لتساعد في اتخاذ القرارات مثل ‪:‬‬ ‫‪ #‬ــ التسعير تحت عدة ظروف مختلفة وأثر ذلك علي ربحية‬ ‫الشركة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ إدارة المخازن وتحديد نقطة وكمية الشراء ‪.‬‬ ‫سجل العاملين والموظفين ‪.

‬‬ ‫وسوف نتناول في هذا البند ‪ ،‬أهم معالم هذا التأثير كمقدمــة لبيــان‬ ‫الجــراءات العمليــة للمراجعــة الداخليــة والخارجيــة فــي ظــل التشــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 6‬ــ أثر التشغيل اللكتروني للبيانات علي أهــداف‬ ‫المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ تقويم الداء وتقديم التوصيات والرشادات للتطوير إلي الحسن ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ المحافظة علي الموجودات بطريقة سليمة والطمئنان من كفاءة‬ ‫تشغيلها ‪.‬‬ .‫ترتبط المراجعة بالمحاسبة ارتباطا وثيقا ‪ ،‬فأي تغيير فــي إحــداهما‬ ‫سوف يؤثر علي الخر ‪ ،‬ومن ثــم لقــد أثــر التشــغيل اللكــتروني للنظــام‬ ‫المحاسبي علي أغراض ومنهجية ومعايير وأساليب وإجراءات المراجعة‬ ‫بشكل ملحــوظ ‪ ،‬ولقــد تنــاول علمــاء المحاســبة والمراجعــة والمنظمــات‬ ‫المهنيــة المعنيــة بــذلك ‪ ،‬وصــدرت العديــد مــن القــرارات والتوصــيات‬ ‫والمعايير التي تعين المراجعين في هذا الصدد ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ــ مدي فعلية نظم الضبط الداخلي ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ سلمة النظم المحاسبية والمالية وكفاءتها في تشغيل البيانات ‪.‬‬ ‫ل تختلف أهداف المراجعــة فــي ظــل التشــغيل اللكــتروني للبيانــات‬ ‫عنها في ظل التشغيل اليدوي ‪ ،‬والتي تتمثل في التي ‪:‬ـ‬ ‫‪ 1‬ــ الطمئنان علي سلمة ودقة البيانات الداخلة والمعلومات‬ ‫الخارجة ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ مدي سلمة وفاعلية الخطط وبيان مدي اللتزامات بالسياسات‬ ‫والبرامج لتحقيق أهداف المنشأة ‪.‬‬ ‫ولكن يمكــن التأكيــد علــي أن التشــغيل اللكــتروني للبيانــات ســاعد‬ ‫المراجع علــي تحقيــق الهــداف الســابقة بطريقــة أفضــل ‪ ،‬وهــذا يحقــق‬ ‫المزايا التية ‪:‬ـ‬ ‫] أ [ ــ ُيمّكن سرعة الثبات من إخراج المعلومات المالية وغير المالية‬ ‫‪ ،‬وهــذا يظهــر الخطــاء بســرعة ويمكــن مــن فوريــة التصــويب‬ ‫بالمقارنة بالتشغيل اليدوي ‪.

‬‬ ‫] د [ ــ يمكن المراجع من استخدام أساليب بحوث العمليات المتطورة‬ ‫في التحليل والتقويم وفي عرض التقارير من أهمها ما يلي ‪ :‬ـ‬ ‫]‪. [ Statistical Analysis‬‬ ‫ــ التحليل الحصائي‬ ‫] ‪.‫] ب [ ــ يساعد التشغيل اللكتروني للبيانات المراجع من استخدام‬ ‫أساليب التحليل بالمقارنات والنسب ويســتخرج مؤشــرات ومعــالم‬ ‫تساعد في المراقبة وتقويم الداء بسرعة ‪.‬‬ ‫] و [ ــ استخدام المراجع إمكانيات الكمبيوتر في تنفيذ عمليات‬ ‫المراجعة من خلل وضع برامج مراجعــة يطلــق عليهــا ] برامــج‬ ‫الحاسب اللكتروني للمراجعة [ وقد تكون برامج جاهزة أو معدة‬ ‫لغرض محدد بعينه ‪ ،‬أو برامج عامة ‪ ،‬ولنا عودة لمناقشــة ذلــك‬ ‫ل فيما بعد ‪.‬‬ ‫] ‪. [ Cybernetics‬‬ ‫ــ وسائل الضبط والتحكم الذاتي‬ ‫] ‪Statistical Sampling‬‬ ‫ــــ أســلوب المعاينــة الحصــائية‬ ‫[‪.‬‬ ‫يــبرز أثــر التشــغيل اللكــتروني للبيانــات مــن منهجيــة المراجعــة‬ ‫والرقابة في النواحي التية ‪:‬ــ‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ تغيير في معرفة ] التأهيل العلمى والعملي [ المراجع حيث‬ ‫يجب أن يكون علي دراية وخبرة مقبولة بالتي ‪:‬ــ‬ . [ System Analysis‬‬ ‫ــ أسلوب تحليل النظم‬ ‫] هـ [ ــ يساعد التشغيل اللكتروني من سرعة استرجاع البيانات‬ ‫والمعلومات المخزنة داخــل ذاكــرة الكمــبيوتر أو علــي الديســكات‬ ‫ونحوها وهذا يمكنه من إعادة النظر في بعض الملحظات ‪.‬‬ ‫] جـ [ ــ يساعد التشغيل اللكتروني للبيانات المراجع والمراقب من‬ ‫تطبيق نظام شبكة المعلومات الداخلة ]‪ [ Inter – Net‬وشبكة‬ ‫]‪ [ Inter – net‬في الرقابة علي‬ ‫المعلومات الخارجية‬ ‫فروع المنشأة الداخلية والخارجية ‪.‬‬ ‫تفصي ً‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 7‬ــ أثر التشغيل اللكتروني للبيانات علي منهجية‬ ‫المراجعة ‪.

‬‬ ‫‪ #‬ــ المراجعة علي برامج الكمبيوتر التي تتضمن آلية‬ ‫تشغيل البيانات ‪.‬‬ ‫تفسير المعلومات الخارجة ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 2‬ــ التخطيط الدقيق الشامل لعمليات المراجعة والرقابة باستخدام‬ ‫إمكانيات الكمبيوتر ومتابعة التنفيذ أوًل بأول ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 4‬ــ تغير في أدلة الثبات التي تعاون في التحقق من صحة‬ ‫البيانات ‪ ،‬بالضافة إلي الدلــة التقليديــة ‪ ،‬ويمكــن اســتخدام أدلــة‬ ‫مستحدثة مثل ‪:‬ــ‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫أدلة‬ ‫أدلة‬ ‫أدلة‬ ‫أدلة‬ ‫أدلة‬ ‫الضبط والتحكم الذاتي ‪.‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫أساسيات‬ ‫أساسيات‬ ‫أساسيات‬ ‫أساسيات‬ ‫الحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 3‬ــ تغير واضح وملموس في وضع برامج وإجراءات المراجعة‬ ‫والرقابة حيث يتم التركيز علي ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ #‬ــ المراجعة السابقة علي المدخلت الواردة بالمستندات‬ ‫وما في حكمها ‪.‬‬ ‫التحليل المتعدد الجوانب والنواحي والمفاهيم ‪.‬‬ ‫الحدود ‪.‬‬ ‫وسائل إدخال البيانات إلي الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫البيانات والمعلومات الشاذة غير العادية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ المراجعة علي المعلومات الخارجة ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 5‬ــ تغير في دورية تقارير المراجعة والرقابة ‪ ،‬حيث يؤدي‬ ‫استخدام التشــغيل اللكــتروني للبيانــات إلــي تقصــير فــترة إعــداد‬ .‬‬ ‫برامج الكمبيوتر المتداولة ولغاتها ‪.‬‬ ‫المطابقة الذاتية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ المراجعة علي المدخلت من البيانات للطمئنان من‬ ‫سلمتها ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ الطمئنان من سلمة أجهزة الكمبيوتر المستخدمة ‪.

‬‬ ‫المعيار الثامن ‪ :‬أبعاد مراجعة برامج الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫لقد ترتب علــي التشــغيل اللكــتروني للبيانــات الحاجــة إلــي معــايير‬ ‫مراجعة تتلءم مع ذلك ‪ ،‬بجــانب المعــايير العامــة الــتي ترشــد المراجــع‬ ‫في تنفيذ عمليات المراجعة بدرجة عالية من الكفاءة والدقة والعناية ‪.‬‬ ‫ولقد اقترح أحد المراجعين إطارًا عامًا لمعــايير المراجعــة فــي ظــل‬ ‫التشغيل اللكتروني للبيانات علي النحو التالي ] ‪ : [ 1‬ــ‬ ‫المجموعة الولي ‪ :‬المعايير العامة وتتضمن ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫المعيار الول ‪ :‬التأهيل العلمي والتدريب والخبرة ‪.‬إبراهيم الصعيدي ‪ " ،‬الطار العام لمعايير مراجعة النظمة اللكترونية‬ ‫المتكاملة للمعلومــات " ‪ ،‬المجلــة العلميــة للقتصــاد والتجــارة ‪ ،‬جامعــة عيــن‬ ‫شمس ‪ ،‬العدد الثاني ‪1986‬م الصفحات من ‪ 106‬إلي ‪. 137‬‬ ‫‪ #‬ــ د ‪ .‬‬ ‫المعيــار الســادس ‪ :‬تقييــم مــدي إمكانيــة العتمــاد علــي النظــم‬ ‫اللكترونية القائمة ‪.‬سمير أبو غاية ‪ " ،‬التجاهات الحديثة في الرقابة والمراجعة للنظمة‬ ‫اللكترونية للمعلومات " ‪ ،‬مركز توزيع الكتب ‪ ،‬تجارة الزهر ‪1991 ،‬م ‪.‫وتقدير تلك التقارير واستخدام وسائل العرض والفصاح الحديثـــة‬ ‫في ذلك ‪.‬‬ ‫المعيار التاسع ‪ :‬أبعاد مراجعة طرق وإجراءات تشغيل البيانات ‪.‬‬ ‫المعيار الثاني ‪ :‬الستقلل المهني والفني للمراجع ‪.‬‬ ‫المعيار الثالث ‪ :‬بذل العناية المهنية المتخصصة المناسبة ‪.‬‬ ‫المعيار الخامس ‪ :‬التأكد من صحة وسلمة اختبارات المراجعة ‪.‬‬ .‬‬ ‫المجموعة الثانية ‪ :‬معايير الفحص الفني والعمل الميداني ‪ ،‬وتتضمن ما يلي ‪:‬‬ ‫المعيار الرابع ‪ :‬فحص مركز الحاسب اللكتروني ‪.‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫] ‪ [1‬ــ لمزيد من التفصيل يرجع إلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ #‬ــ د ‪ .‬‬ ‫المجموعة الثالثة ‪ :‬معايير مراجعة عناصر النظام ‪ ،‬وتتضمن ما يلي ‪:‬ـ‬ ‫المعيار السابع ‪ :‬أبعاد مراجعة عناصر المدخلت ‪.‬‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 8‬ــ أثر التشغيل اللكتروني للبيانات علـي معـايير‬ ‫المراجعة ‪.

‬‬ ‫] ‪ 1‬ــ ‪ [ 9‬ــ أثر التشغيل اللكتروني للبيانات علي أساليب‬ ‫المراجعة ‪.‫المعيار العاشر ‪ :‬ضوابط إعداد تقارير عن المخرجات ‪.‬‬ ‫ل ‪ ،‬ولكن سوف يرجــع‬ ‫ول يتسع المقام لمناقشة هذه المعايير تفصي ً‬ ‫لها في المباحث التالية ‪.‬‬ ‫المعيار الثاني عشر ‪ :‬تقييم كفاءة النظام المتكامــل للمعلومــات‬ ‫اللكترونية ‪.‬‬ ‫المجموعة الرابعة ‪ :‬معايير المن والسلمة ورفــع الكفــاءة والفاعليــة ‪ ،‬وتتضــمن‬ ‫ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫المعيار الحادي عشر ‪ :‬تقييم إجراءات ســلمة وأمــن النظمــة‬ ‫اللكترونية للمعلومات ‪.‬‬ .‬‬ ‫المعيار الثالث عشر ‪ :‬تقييم فعالية النظام المتكامل للمعلومـــات‬ ‫اللكترونية ‪.‬‬ ‫‪ [ 3‬ــ المعيار رقم ] ‪ [20‬ـ آثار التشغيل اللكتروني للبيانات علي‬ ‫دراسة وتقييم النظم المحاسبية والرقابة الداخلية المتعلقة بها ‪.‬‬ ‫يسعى المراجع في ظل التشغيل اللكتروني للبيانات إلي الحصول‬ ‫إلي مزيد من أدلة الثبات الكافية للطمئنان من صــحة البيانــات الداخلــة‬ ‫وسلمة التشغيل ‪ ،‬ومن دقة وأمانة وموضوعية المعلومات الخارجــة ‪،‬‬ ‫س ـّهل‬ ‫ولتحقيــق هــذه الغايــة يســتخدم مجموعــة مــن الســاليب والــتي ٌي َ‬ ‫الكمبيوتر من استخدامها من أهمها ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ [ 1‬ــ التحليل باستخدام الساليب الحصائية العادية والمتطورة والتي‬ ‫يتعذر استخدامها في ظل التشغيل اليدوي ‪.‬‬ ‫ولقــد صــدر عــن التحــاد الــدولي للمحاســبة ثلثــة معــايير تتعلــق‬ ‫بالمراجعة في ظل التشغيل اللكتروني لبيانات هي ‪ :‬ـ‬ ‫‪ [ 1‬ــ المعيار رقم ] ‪ [ 15‬ـ المراجعة في ظل التشغيل اللكتروني‬ ‫للبيانات ‪.‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ المعيار رقم ] ‪ [ 16‬ـ أساليب المراجعة اللكترونية ‪.

‬‬ ‫المبحـث الثاني‬ ‫المراجعة الداخلية في ظل التشغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات‬ ‫تمهيـــــــد‬ ‫سبق وأن ذكرنا في أكثر من موضع أن من أهم مقاصــد المراجعــة‬ ‫الداخليــة تــدقيق وفحــص البيانــات والمعلومــات ‪ ،‬بهــدف الطمئنــان مــن‬ ‫سلمتها وجودتها لتكون أساس ـًا لعــداد القــوائم والتقــارير الماليــة الــتي‬ ‫تعبر عن الواقع فــي واقعــة ‪ ،‬وهــذا بــدوره يســاعد فــي اتخــاذ القــرارات‬ ‫المختلفة الرشيدة ‪.‫‪ [ 2‬ــ استخدام أسلوب المعاينة الحصائية في اختيار العينات وتقويمها‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ [ 6‬ــ أسلوب التغذية العكسية بالمعلومات دورة في التصويب‬ ‫والتطوير والتحسين إلي الفضل ‪.‬‬ .‬‬ ‫ولقد أثــر التشــغيل اللكــتروني للبيانــات ‪ ،‬علــي منهجيــة وأســاليب‬ ‫وإجــراءات المراجعــة الداخليــة ‪ ،‬وهــذا مــا ســوف نتنــاوله بشــيء مــن‬ ‫التفصيل في هذا المبحث ‪.‬‬ ‫‪ [ 5‬ــ أسلوب العرض والفصاح البياني في إعداد القوائم والتقارير‬ ‫المختلفة ‪.‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ تصميم برامج الكمبيوتر لبراز الرقام الشاذة في البيانات‬ ‫والمعلومات لعطائها مزيدًا من الهتمام والتركيز وجمع مزيد من‬ ‫اليضاحات حولها ‪.‬‬ ‫‪ [ 3‬ــ أسلوب الضبط والتحكيم الذاتي للتأكد من صحة البيانات‬ ‫والمعالجات المحاســبية وموضــوعية المعلومــات الخارجــة ويمكــن‬ ‫الستعانة في هذا الصدد بمنهج وأساليب نظرية النظم ‪.

‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬إعادة النظر في طبيعية أدلة الثبات ‪ ،‬والســتفادة مــن الكمــبيوتر‬ ‫وأساليب بحوث العمليات في الحصــول علــي مزيــد منهــا بجــانب أو‬ ‫ل عن الدلة التقليدية ‪.‫] ‪ 2‬ــ ‪ [ 1‬ــ أثر التشغيل اللكتروني للبيانات علي منهجية‬ ‫المراجعة الداخلية ‪.‬‬ ‫ممــا لشــك فيــه أن التطــورات الســريعة فــي تكنولوجيــا الكمــبيوتر‬ ‫وصناعة المعلومات فرضت علي المراجع الداخلي تحــديات ‪ ،‬مــن بينهــا‬ ‫ضرورة تعديل طريقة تفكيره ونظرته إلي المتغيرات المحيطة به ‪ ،‬ليــس‬ ‫نظــرة المعارضــة ‪ ،‬ولكــن نظــرة الواقــع وضــرورة الســتفادة مــن تلــك‬ ‫المتغيرات لتطوير أدائه إلي الجود والحسن ‪.‬‬ ‫وهذا المر أحدث تغييرًا جوهريا في منهجية المراجع الداخلي علي‬ ‫النحو التالي ‪:‬‬ ‫أوًل ‪ :‬التغيير في ثقافــة ومعرفــة المراجــع ] التأهيــل العلمــي [ ‪ ،‬حيــث‬ ‫يجـــب اللمـــام التـــام بأساســـيات التشـــغيل اللكـــتروني للبيانـــات ‪،‬‬ ‫وتكنولوجيــا صــناعة المعلومــات والدراســة الكاملــة بلغــات وبرامــج‬ ‫ووسائل الكمبيوتر المتطورة ‪.‬‬ ‫بدي ً‬ ‫رابعًا ‪ :‬إعادة النظر في آلية نظم الضبط الداخلي ‪ ،‬والستفادة من مدخل‬ ‫المراقبــة والتحكــم الــذاتي ] ‪ [ Cybernetics‬المعروفة في علم‬ ‫النظــم ]‪ [ Systems Science‬في تقوية نظم الضبط الداخلي‬ ‫للبيانات والمعلومات ‪.‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬إعادة النظر في خطــة وبرنامــج المراجعــة ‪ ،‬ول ســيما أن جــزءاً‬ ‫كبيرا من عناصر النظام المحاسبي موجــود داخــل جهــاز الكمــبيوتر‬ ‫مثل الدفاتر والمستندات والقوائم والتقارير ‪.‬‬ ‫خامسًا ‪ :‬إعادة النظر فــي طــرق إعــداد وعــرض تقــارير المراجعــة بمــا‬ ‫يتــواءم مــع التطــورات الحديثــة فــي فكــر ومنهجيــة الدارة العليــا ‪،‬‬ .

‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬المراجعة علي البيانات الداخلة إلي الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫ويتمثل ذلك في مراجعة الدورات المستندية ‪ ،‬ومراقبــة أو متابعــة‬ ‫انســياب البيانــات مــن خلل المســتندات ‪ ،‬واســتيفائها لكافــة الشــروط‬ ‫الشكلية والموضوعية المتعارف عليها ‪ ،‬وطبقا للنظم واللوائح الداخلية‬ ‫ودليل الجراءات ‪ ،‬وما في حكم ذلك ‪ ،‬ومن الوسائل التي تســتخدم فــي‬ ‫هذا المجال ‪:‬‬ ‫‪ #‬ــ حصر وتبويب المستندات التي تؤخذ منها البيانات‬ ‫ومراجعتها ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ توثيق البيانات الداخلة من جهة أو شخص مسئول ‪. [ Disciplinary Approach‬‬ ‫] ‪ 2‬ــ ـ ‪ [ 2‬ــ ـ نطــاق وكيفيــة المراجعــة الداخليــة فــي ظــل‬ ‫التشغيل اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫سادسًا ‪ :‬الستفادة من تزاوج أساليب المعرفة المختلفة ‪ ،‬والذي أصـــبح‬ ‫ســمة مــن ســمات العصــر‪ ،‬وهــذا مــا يطلــق عليــه أســم ] ‪Inler‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ استخدام أسلوب الرقام المسلسلة في إدخال البيانات وإعداد‬ ‫سجل خاص بها‪.‬‬ ‫يركــز المراجــع اهتمــامه فــي ظــل التشــغيل اللكــتروني للبيانــات ‪،‬‬ ‫وتحليل المعلومات علي النواحي التية ‪:‬ــ‬ ‫أوًل ‪ :‬المراجعة السابقة علي المدخلت ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ المقارنة بين الجماليات والتفاصيل ‪.‫وتطبيق مبدأ الرقابة بالستثناء ‪ ،‬وإبراز المسائل الجوهرية وتجنــب‬ ‫الحشو غير النافع ‪.‬‬ ‫ويركز المراجع علي التي ‪:‬ــ‬ .

‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬المراجعة علي برامج الكمــبيوتر المســتخدمة فــي تشــغيل البيانــات وتحليــل‬ ‫وعرض المعلومات ‪.‬‬ ‫* ــ التأكد من صحة المعلومات والتعليمات المطلوب اتباعها عند‬ ‫القيــام بتشــغيل البيانــات ‪ ،‬وهــذا يتطلــب منــه دراســة برامــج‬ ‫الكمبيوتر والطمئنان إلي سلمتها‬ ‫* ــ التأكد من أن التعديلت والضافات في البيانات الداخلة قد‬ ‫أضــيفت إلــي البرنامــج المخــزن فــي الكمــبيوتر بعــد موافقــة‬ ‫الجهات المخولة بذلك ‪.‬‬ .‫* ــ التأكد من صحة البيانات المقدمة إلي قسم إعداد البيانات‬ ‫بقســـم الحاســـبات اللكترونيـــة مـــن خلل مراجعتهـــا علـــي‬ ‫ل إذا كانت الجور سوف يتم حسابها بمعرفــة‬ ‫المستندات ‪ ،‬فمث ً‬ ‫الكمبيوتر ففي هذه الحالة يجب أن تطابق البيانات الواردة فــي‬ ‫كشوف الجور علي سجل الجور ‪.‬‬ ‫* ــ سلمة أداء الحاسب اللكتروني ‪.‬‬ ‫* ــ صحة التعديلت المداخلة علي برامج الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫عندما تدخل البيانات إلي الكمــبيوتر فــإنه يصــعب التعــديل فيهــا إل‬ ‫بناًء علي برنامــج جديــد ‪ ،‬ول يكــون هنــاك فرصــة ســانحة للتلعــب أو‬ ‫الغش أو حدوث أخطاء ‪ ،‬ولقطع الشك باليقين ‪ ،‬يمكن للمراجع الــداخلي‬ ‫التأكــد مــن أن البيانــات والمعلومــات المخزنــة داخــل الكمــبيوتر مطابقــة‬ ‫للصل وفي هذه الحالة يركز المراجع علي ما يلي ‪:‬ـ‬ ‫* ـ صحة تصميم البرنامج ‪.‬‬ ‫ويمكن للمراجع في الصدد اختبار برامج الكمبيوتر التي تستخدمها‬ ‫المنشأة عن طريق إدخال بيانات تجريبية إلي الكمــبيوتر وتشــغليها مــرة‬ ‫أخري باستخدام الساليب اليدوية ‪ ،‬ويقارن بين مخرجات الحالتين ‪.‬‬ ‫* ــ سلمة الوامر والتعليمات ] أوامر التشغيل [ من‬ ‫المنظور المحاسبي ‪.‬‬ ‫* ــ وجود وسائل التحكم الذاتي داخل البرنامج ‪.

‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ المراجعة داخل الحاسب اللكتروني ‪ :‬حيث يتم التأكد من صحة‬ ‫التشغيل الداخلي في ضوء البرنامج المعد ‪ ،‬ويتم ذلــك عــن طريــق‬ ‫المقارنة بين التشغيل اليدوي وبين التشغيل اللكــتروني للبيانــات ‪،‬‬ ‫أو تشغيل نفس البيانات باســتخدام برنامــج كمــبيوتر آخــر وإجــراء‬ ‫المقارنة ‪.‬‬ ‫‪ [ 3‬ــ المراجعة باستخدام الحاسب اللكتروني ‪ :‬حيث يستطيع المراجع‬ ‫استخدام إمكانيــات الحاســب اللكــتروني فــي تنفيــذ بعــض عمليــات‬ ‫المراجعة ومنها علي سبيل المثال ما يلي ‪ :‬ــ‬ .‬‬ ‫يتركز دور المراجع في هذه المرحلة علي ما يلي ‪ :‬ــ‬ ‫‪ [ 1‬ــ مطابقة المعلومات الواجب أن تكون من ناحية التصميم‬ ‫والواقعية علي المخرجات الفعلية ‪.‫رابعًا ‪ :‬المراجعة علي المخرجات من المعلومات وسبل عرضها وتفسيرها ‪.‬‬ ‫تتمثل إجراءات المراجعة في حالة التشغيل اللكتروني للبيانات‬ ‫في التي ‪:‬‬ ‫‪ [ 1‬ــ المراجعة حول الحاسب اللكتروني ‪ :‬حيث يتم التأكد من صحة‬ ‫البيانــات الداخلــة بمراجعتهــا علــي المســتندات ‪ ،‬وكــذلك مراجعــة‬ ‫المعلومات الخارجة للتأكد من السلمة والموضوعية ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ حيث أن معظم المديرين ليسوا خبراء في مجال الكمبيوتر يجب‬ ‫التأكد من التقارير المرفوعة إليهم تطابق من الناحية الموضـــوعية‬ ‫المعلومات الواردة من مخرجات الكمبيوتر ومن أن اقتراحــاتهم قــد‬ ‫روعيت عند تشغيل البيانات دورة أخري ‪.‬‬ ‫] ‪ 2‬ــ ‪ [ 3‬ــ إجراءات المراجعة الداخلية في حالة التشغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ التأكد من أن تفسير المحاسب أو غيره مستندا إلي أرقام‬ ‫صحيحة واردة في مخرجات الكمبيوتر لتلفي التلعــب فــي تفســير‬ ‫تلك المعلومات ‪.

‫‪ #‬ــ التحقق من صحة العمليات الحسابية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ استخراج الرصدة الشاذة ‪.‬‬ ‫المبحث الثالث‬ ‫المراجعة الخارجية في ظل التشغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات‬ ‫تمهيــــد‬ ‫لقد ترتب علي اســتخدام الحاســبات اللكترونيــة فــي تشــغيل النظــم‬ ‫المحاسبية تأثيرًا جوهريًا علي التأهيل العلمي والعملي لمراجع الحسابات‬ ‫‪،‬وعلي مســئوليات وواجبــاته وكــذلك علــي منهجيــة وأســاليب المراجعــة‬ ‫الخارجية ‪ ،‬كما تمكن المراجع الخارجي من الستفادة من تلك الحاسبات‬ .‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل الرصدة التي تزيد أو تقل عن أرقام محددة‬ ‫لعطائها مزيدًا من الفحص ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ استخدام إمكانيات الحاسب اللكتروني في إعداد‬ ‫القوائم والتقارير المالية علي فترات قصيرة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ تحليل بعض الرصدة مثل المتحركة والبطيئة‬ ‫والساكنة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ المطابقة بين الموازين الفرعية والميزان العام ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ الستفادة من أسلوب التغذية العكسية بالمعلومات ‪.

‬‬ ‫ويختص هذا المبحث بإلقاء الضوء علي المراجعــة الخارجيــة فــي‬ ‫ظل التشغيل اللكتروني للبيانات بصفة عامــة وللنظــام المحاســبي بصــفة‬ ‫خاصة ‪ ،‬مع التركيز علي تأهيل المراجع الخارجي ومسئوليته وواجبــاته‬ ‫ومنهجية المراجعة وأساليبها وأثر ذلك علي جودة الداء ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ المعرفة التامة ببرامج الكمبيوتر التي تستخدمها المنشآت في‬ ‫تشغيل النظم المحاسبية وكيف يمكن مراجعتها ‪.‫في عملية المراجعة ذاتها في بعض الحالت وظهرت مــا يســمي ببرامــج‬ ‫المراجعة باستخدام الكمبيوتر ‪.‬‬ .‬‬ ‫لقد تطلب التشغيل اللكتروني للنظام المحاســبي أن يكــون المراجــع‬ ‫بصفة عامة والمراجع الخــارجي بصــفة خاصــة لــديه المعرفــة والخــبرة‬ ‫بالتي ‪:‬ـ‬ ‫‪ 1‬ــ المعرفة التامة لطبيعة الحاسبات اللكترونية ونظم تشغليها ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ المعرفة التامة بلغات الحاسبات اللكترونية المتاحة والمطبقة في‬ ‫الواقع العملي والتي تستخدم في تشغيل البرامج ‪.‬‬ ‫] ‪ 3‬ــ ‪ [ 1‬ــ تأهيــل المراجــع الخــارجي فــي ظــل التشــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫ولقد اهتمت المنظمات المهنية الدولية المعنية بالمراجعة الخارجية‬ ‫علــي الحســابات بــأثر التشــغيل اللكــتروني للحســابات علــي المراجعــة‬ ‫وأصدرت فــي هــذا الشــأن مجموعــة مــن المعــايير منهــا المعيــار رقــم ]‬ ‫‪ ، [ 15‬ورقم ] ‪ ، [ 16‬ورقم ] ‪ [ 21‬وتمثل هذه المعايير‬ ‫الرشادات التي يجب علي المراجــع الحســابات اللــتزام بهــا وفــي يقــوم‬ ‫أدائه وتحدد مسئولياته ‪.

‬‬ ‫‪ 6‬ــ اللمام بالساليب الرياضية والحصائية المتاحة والتي يمكن‬ ‫الســتفادة منهــا فــي عمليــة المراجعــة والــتي أصــبحت ميســرة بعــد‬ ‫استخدام الحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫ولتحقيق التأهيل العلمي والعملي الســابق ‪ ،‬يجــب تــوافر المقومــات‬ ‫التية ‪:‬ــ‬ ‫‪ #‬ــ أن تتضمن مقرات الدراسة بالجامعات والمعاهد والمدارس وكافة‬ ‫دور التعليم المعنية بالمحاسبة والمراجعة والكمبيوتر بعــض المعرفــة‬ ‫عن الحاسبات اللكترونية وتقنية المعلومات ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ أن تتضمن امتحانات إجازة ممارسة مهنة المحاسبة والمراجعة‬ ‫القانونية أسئلة نظريــة وعمليــة عــن إمكانيــات وتطبيقــات الحاســبات‬ ‫اللكترونية في مجال المحاسبة والمراجعة ‪.‫‪ 4‬ــ المشاركة في وضع برامج الكمبيوتر الخاصة بالمنشأة أو تقويمها‬ ‫وبيان مواطن الضبط الداخلي والتحكم الذاتي للستفادة مــن ذلــك فــي‬ ‫عملية المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ متابعة التطورات المعاصرة في مجال الحاسبات اللكترونية‬ ‫وتطبيقاتهــا فــي مجــال المحاســبة والمراجعــة مــن خلل المطبوعــات‬ ‫والنشرات والندوات والمؤتمرات وشبكات المعلومات ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ــ المعرفة التامة بإمكانيات برامج المراجعة الحديثة باستخدام‬ ‫الحاسبات اللكترونية ودراسة جدوي استخدامها في عملية المراجعة‬ ‫‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ #‬ــ أن تقوم المنظمات المهنية للمحاسبة والمراجعة بتنظيم دورات‬ ‫تدريبيـــة متعمقـــة ومتقدمـــة عـــن إمكانيـــات وتطبيقـــات الحاســـبات‬ ‫اللكترونية في مجال المحاسبة والمراجعة ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ــ اللمام التام بنظم المعلومات المتكاملة وشبكات المعلومات الخاصة‬ ‫والمحلية والقليمية والدولية ‪.

‬‬ ‫– ‪Hard‬‬ ‫‪ #‬ــ التأكد من أن سبل وأساليب تحليل البيانات بواسطة الحاسب‬ ‫اللكتروني تفي بالغرض المنشود ‪.‬‬ ‫‪Soft – Ware‬‬ ‫‪ #‬ــ التأكد من صلحية تجهيزات التشغيل اللكتروني للبيانات ]‬ ‫‪ [ Ware‬من حيث سلمة التشغيل ‪،‬وله أن يستعين بأهل الخبرة‬ ‫والختصاص في هذا الشأن ‪.‬‬ ‫لقد ألقي التطور السريع فــي التشــغيل اللكــتروني للبيانــات وتقنيــة‬ ‫المعلومات مسئوليات إضافية علــي مراجــع الحاســبات الخــارجي ‪ ،‬ليــس‬ ‫في نوع المهمة ولكن في وسائل تنفيذها ‪ ،‬من أبرزها ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ #‬ــ تقويم نظم الضبط الداخلي لعملية تجهيز البيانات وإدخالها في‬ ‫الكمبيوتر وكذلك المتضمنة داخل برامج الكمبيوتر ذاتهــا ‪ ،‬لن ذلــك هــو‬ ‫الساس في تنفيذ عملية المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ التأكد من سلمه نظم حماية برامج وأجهزة الحاسبات اللكترونية‬ ‫‪ ،‬وانتظــام عمليــات الصــيانة الدوريــة ‪ ،‬وكــذلك عمليــات التحــديث‬ ‫والتطــوير المســتمرة ‪ ،‬لضــمان الكفــاءة والجــودة فــي المعلومــات‬ ‫الخارجة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ التأكد من سلمة برامج التشغيل اللكتروني للبيانات ]‬ ‫[ من حيث مضمونها وملءمتها وتحقيق مقاصدها ‪ ،‬وله أن‬ ‫يستعين بأهل الخبرة والختصاص في هذا الشأن ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ التأكد من سلمة ودقة نظام توزيع المعلومات الخارجة وحمايتها‬ ‫وإمكانية استرجاعها للستفادة منها في عملية المراجعة المســتمرة ‪،‬‬ ‫وكذلك التأكد من نظام التغذية العكسية ‪.‬‬ .‫] ‪ 3‬ــ ‪ [ 2‬ــ مهام ومسئوليات المراجع الخــارجي فــي ظــل‬ ‫التشغيل اللكتروني للبيانات ‪.

‬‬ ‫يجب علي المراجع الخارجي فحص وتقويم نظم الضبط الداخلي في‬ ‫ظــل التشــغيل اللكــتروني للبيانــات ‪ ،‬قبــل أن يخطــط ويضــع برنامــج‬ ‫المراجعة وتنفيذه ‪ ،‬ويتم ذلك علي النحو التالي ‪:‬ــ‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ فحص وتقويم نظم الضبط الداخلي العامة خارج نطاق‬ ‫التشغيل اللكتروني للبيانات ‪ ،‬والتأكد من التي ‪:‬ــ‬ ‫ــ ـ ســلمة الــدورات المســتندية وانســياب البيانــات إلــي وحــدة‬ ‫الدخال ‪.‬‬ ‫] ‪ 3‬ــــ ‪ [ 3‬ــــ تقــويم نظــم الضــبط الــداخلي فــي ظــل التشــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‫‪ #‬ــ التأكد من سلمة نظام حفظ الملفات ‪ ،‬سواء التي تحتوي البيانات‬ ‫الداخلة ‪ ،‬أو التي تحتوي المعلومات الخارجة ‪ ،‬وذلــك لحمايتهــا مــن‬ ‫التلعب ‪.‬‬ .‬‬ ‫وسوف نتعرض لهــذه المهــام بشــيء مــن التفصــيل فــي الصــفحات‬ ‫التالية ‪.‬‬ ‫ـــــ وجـــود النظـــم واللـــوائح والضـــوابط الـــتي تضـــبط حركـــة‬ ‫المستندات ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ الطمئنان من أن التعديلت التي تتم علي برامج التشغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات معتمدة ممن لهــم الســلطة ‪ ،‬وأنهــا موضــوعية ‪،‬‬ ‫وتتفق مع التطورات المستجدة ‪.‬‬ ‫ــ سلمة التنظيم الداري وحدود السلطة والمســئولية والفصــل‬ ‫بين المهام ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 2‬ــ فحص وتقويم نظم الضبط الداخلي لعمليات إدخال للبيانات إلي‬ ‫الكمبيوتر ‪ ،‬الطمئنان من التي ‪:‬ــ‬ ‫ــ سلمة عملية تجهيز البيانات قبل الدخال ‪.

‬‬ ‫وفي هذا الخصوص يجب تحديد التوصيف الوظيفي للعــاملين بقســم‬ ‫تجهيز البيانات والعاملين بقسم إدخال المعلومات والعاملين بقسم تشغيل‬ ‫البيانات والفصل بينهما ‪ ،‬وأن تكون كل عملية إدخال موثقة من شخص‬ ‫مسئول ‪ ،‬وفــي كــل الحــوال يجــب الفصــل بيــن المهــام الســابقة لتجنــب‬ ‫التواطيء ‪.‬‬ .‬‬ ‫ــ الطمئنان من سلمة وحفظ المستندات بعد الدخــال وســلمة‬ ‫تداول وحفظ المعلومات بعد الخراج ‪.‬‬ ‫نظام التغذية العكسية بالمعلومات ‪.‬‬ ‫حفظ المخرجات بعد الستخدام ‪.‫ــ سلمة وسائل إدخال البيانات ‪.‬‬ ‫ــ سلمة عملية إدخال البيانات ‪.‬‬ ‫ـــــ التوصـــيف الــدقيق للنظـــم والبرامـــج وتحديـــد مواصـــفاتها‬ ‫وإجراءات تشغليها ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 3‬ــ فحص وتقويم نظام ضبط تصميم برامج الحاسب اللكتروني‬ ‫المســتخدمة فــي تشــغيل البيانــات مــن حيــث ‪ :‬المشــتركون فــي‬ ‫التصميم وسلمة التصــميم واختبــار المعلومــات الخارجــة ‪ ،‬وفــي‬ ‫هذا الخصوص يجب مراعاة ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫ــــ اشــتراك كــل مــن قســم البرمجــة والدارة الماليــة وخــبراء‬ ‫التشغيل في إجراءات تصميم النظم وبرامج الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫ــ اعتماد النظم والبرامج المقترحة قبل التشغيل من قبل الدارة‬ ‫العليا ‪.‬‬ ‫توزيع المخرجات علي مستخدميها ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 4‬ــ فحص وتقويم نظم الضبط الداخلي علي مخرجات الحاسبات‬ ‫اللكترونية الطمئنان من التي ‪:‬ـ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫سلمة‬ ‫سلمة‬ ‫سلمة‬ ‫سلمة‬ ‫آلية المطابقات بين الجماليات والتفاصيل ‪.

‬‬ ‫يـــدرس المراجـــع الخـــارجي كافـــة الجـــوانب المرتبطـــة بالتشـــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات عند وضع خطة المراجعة ‪ ،‬ومن أهمها ما يلي ‪ :‬ــ‬ ‫‪ #‬ــ نظم الضبط الداخلي اليدوية ‪ ،‬ونظم الضبط الداخلي في حالة‬ ‫تشغيل البيانات بواسطة الحاسبات اللكترونية ‪ ،‬علــي النحــو الســابق‬ ‫بيانه آنفا ‪.‬‬ ‫إجراءات المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مدة الوقت المخطط لعملية المراجعة التكلفة وقيمة عقد‬ ‫الرتباط ‪.‬‬ ‫موضوع المراجعة ‪.‬‬ ‫تقارير المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ خبرات ومهارات المراجعين بالحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ نوع المراجعة المطلوبة في ضوء عقد الرتباط ‪.‬‬ ‫] ‪ 3‬ــ ‪ [ 4‬ــ تخطيط المراجعة الخارجية فــي ظــل التشــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫توقيت المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ طبيعة أساليب المراجعة باستخدام إمكانيات الحاسبات‬ ‫اللكترونية ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ #‬ــ تطبيق نظم التحكم الذاتي والمطابقات والمقارنات والتحليلت عند‬ ‫تصميم برامج الكمبيوتر ‪.‬‬ ‫وفي ضوء ما سبق يضع المراجــع خطــة المراجعــة والــتي تشــتمل‬ ‫علي ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫‪#‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫حجم العينة ‪ ،‬ونوعها ‪.‫وفي ضوء نتائج فحص وتقويم نظم الضبط الــداخلي الســابقة يقــوم‬ ‫المراجع بوضع خطة المراجعة ‪ ،‬واختيار أســاليبها ‪ ،‬وتنفيــذ إجراءاتهــا‬ ‫علي النحو الذي سوف نوضحه في الصفحات التأليه إن شاء ال ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ خبرات ومهارات مدخلي البيانات إلي الحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫أساليب المراجعة المختارة ‪.

‬‬ ‫]‪[ Speaalized Programs Auditing Through‬‬ ‫وفيما يلي نبذة مختصرة عن كل منها ؛‬ ‫أوًل ‪ :‬المراجعة حول الحاسبات اللكترونية ] ‪: [ 1‬ــ‬ ‫وتتمثل خطوات المراجعة حول الحاسبات في التي ‪:‬ـ‬ ‫‪ [ 1‬ــ اختيار عينة من المستندات وإجراء المراجعة الشاملة عليها‬ ‫] ‪ [ Documents Count‬ومتابعة تسلسل‬ ‫وحصرها وعــدها‬ ‫أرقامها ‪.‬‬ .‫وليــس هنــاك نمــوذج محــدد لخطــة المراجعــة ‪ ،‬بــل تصــمم حســب‬ ‫الحوال ‪.‬‬ ‫] ‪ 3‬ــ ‪ [ 5‬ــ كيفيــة المراجعــة الخارجيــة فــي ظــل التشــغيل‬ ‫اللكتروني للبيانات ‪.‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ تشغيل البيانات الواردة بهذه المستندات يدويًا واستخراج النتائج‬ ‫‪.‬‬ ‫هناك طرق مختلفة للمراجعة الخارجية في ظل التشغيل اللكـــتروني‬ ‫للبيانات ‪ ،‬ويتوقــف اختيــار الطريقــة علــي حجــم المنشــأة وحجــم مكتــب‬ ‫المراجعة وإمكانياته من حيث الخبرات ‪ ،‬ومن أهم تلــك الطــرق مــا يلــي‬ ‫‪:‬ــ‬ ‫ـــ المراجعة حول الحاسبات اللكترونية ]‬ ‫‪Auditing Around The‬‬ ‫‪Computes‬‬ ‫[‬ ‫ــ المراجعة من خلل الحاسبات اللكترونية ]‬ ‫‪Auditing Through the‬‬ ‫‪Compute‬‬ ‫[‬ ‫ــ المراجعة باستخدام أسلوب فحص برامج المنشأة‬ ‫]‪Auditing Through Firm Computer Programs‬‬ ‫[‬ ‫ــ المراجعة باستخدام برامج خاصة بمكاتب مراجعة ‪.

‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ برامج القيم المقيدة ]‬ ‫البيانات ‪.‫‪ [ 3‬ــ تشغيل نفس البيانات باستخدام الحاسب اللكتروني واستخراج‬ ‫النتائج ‪.‬‬ ‫ويستخدم المراجع في هذا الخصوص مجموعة من البرامج‬ ‫الجاهزة المخصصة لتنفيذ المراجعة من بينها ما يلي ‪ :‬ـ‬ ‫‪ [ 1‬ــ برامج اختبار صحة البيانات الداخلة ]‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ المطابقة بين النتائج في حالة التشغيل اليدوي والتشغيل‬ ‫اللكتروني ‪.‬‬ ‫‪ [ 5‬ــ استخدام المراجعة بمقارنة الجماليات مع العناصر ] ‪Control‬‬ ‫‪ [ Totals‬للطمئنان من صحة البيانات ‪.‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ برامج المحاكاة ]‬ ‫حالت افترضيه ‪.‬‬ ‫‪Simulation‬‬ ‫[ بمؤسسات شبيهة أو‬ ‫‪ [ 3‬ــ برامج استخراج أو اكتشاف التجاوزات والستثناءات ]‬ ‫‪ [ Limit Ranges‬في المعلومات الخارجة ويطلق عليها ‪:‬‬ ‫اختبارات الحدود والعتدال وذلك لكتشاف الخطأ ســواء فــي‬ ‫البيانات الداخلة أو في البيانات الخارجة ‪.‬‬ ‫ثانيًا ‪ :‬المراجعة من خلل الحاسبات اللكترونية‪.‬‬ ‫وتناسب هذه الطريقة المنشآت الصغيرة وكذلك مكاتب المراجعة‬ ‫ذات الخبرات المتواضعة فــي مجــال برامــج الحاســبات ‪ ،‬وتعتمــد بصــفة‬ ‫أساسية علي أساليب المراجعة التقليدية ‪.‬‬ ‫‪Restricted Valus‬‬ ‫[ لختبارات صحة‬ . [ Testing‬‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫‪Input Data‬‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ سبق أن تناولناها بشيء من التفصيل في المبحث السابق ولذلك‬ ‫نوجزها في هذا المبحث ‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ فحص خرائط تدفق البيانات التي تغذي البرامج ‪ ،‬للطمئنان‬ ‫من سلمة وانتظام التغذية ‪.‬‬ ‫ثالثًا ‪ :‬المراجعة باستخدام أساليب فحص برامج المنشأة ‪.‬‬ ‫‪ [ 3‬ــ استمرارية الفحص لي تعديلت علي البرامج المطبقة ‪.‬‬ ‫رابعًا ‪ :‬المراجعة باستخدام برامج خاصة للمراجعة ‪.‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ استخدام هذه البرامج في تنفيذ عمليات المراجعة والفحص‬ ‫باستخدام الساليب السابق بيانها في المدخل السابق ‪.‬‬ ‫وتتمثل خطوات وكيفية المراجعة في التي ‪:‬ــ‬ ‫‪ [ 1‬ــ فحص برامج الحاسبات اللكترونية التي تستخدمها المنشأة‬ ‫للطمئنان من سلمتها في ضوء تحقيق الغــراض المصــممة مــن‬ ‫أجلها ‪.‬‬ ‫ويتطلب تطبيق هذه المنهج أن يكون لــدي المراجــع خــبرة متميــزة‬ ‫عاليــة فــي اســتخدام الحاســبات اللكترونيــة فــي مجــال المراجعــة بعــد‬ ‫الطمئنان من سلمة برامج المنشأة ‪.‫وتساعد هذه الطريقة المراجع من استخدام الساليب‬ ‫الحصائية والرياضية والمحاسبية لنجاز معظم عمليات المراجعة‬ ‫‪ ،‬وتتطلــب هــذه الطريقــة مســتوي عــال مــن الخــبرة فــي مجــال‬ ‫الحاسبات اللكترونية والمراجعة ‪.‬‬ ‫حيث تقوم مكاتب المراجعة بتصميم برامج المراجعة مستقلة‬ ‫خاصــة بهــا باســتخدام الحاســبات اللكترونيــة لتســتخدم فــي مراجعــة‬ ‫المنشآت التابعة للمكتب وهذا المنهج ل يطبــق إل فــي مكــاتب المراجعــة‬ ‫ذات المكانيات البشرية والمادية الكبيرة ‪ ،‬وما زال تطبيقه محدودًا علي‬ ‫بعض المكتب في بعض الدول ‪.

‬‬ ‫‪Charts Proceders‬‬ ‫ــ أسلوب برامج المراجعة الجاهزة ]‬ ‫[‪.‬‬ ‫[‪.‬‬ ‫] ‪ 3‬ــ ‪ [ 6‬ــ أساليب المراجعة الخارجية في ظل التشغيل اللكتروني‬ ‫للبيانات ‪.‬‬ ‫بالضافة إلي أساليب المراجعة في ظل التشغيل اليــدوي للبيانــات ‪،‬‬ ‫هناك أساليب أخري استوجبها التشغيل اللكتروني من أهمها ما يلـــي ‪:‬‬ ‫ــ‬ ‫ــ أسلوب العينات الحصائية ]‬ ‫‪StatisIical sampling‬‬ ‫ــ أسلوب المحاكاة تحت حالت بديلة ]‬ ‫[‪.‬‬ .‬‬ ‫[‪.‬‬ ‫ــ أسلوب خرائط تدفق المعلومات ]‬ ‫ــ أسلوب تحليل النظم ]‬ ‫‪Systems Flow Charts‬‬ ‫‪Systems Analysis‬‬ ‫[‪.‫ويتطلب تطبيق هذه البرامج دراسات الجــدوى القتصــادية ومقابلــة‬ ‫تكلفة إعدادها بالمنافع المرجوة منها ‪ ،‬كما يجب أن يؤخذ فــي الحســبان‬ ‫مخاطر تطور التقنية علي تقادم تلك البرامج ‪.‬‬ ‫‪Simulation‬‬ ‫ــ أسلوب التغذية العكسية بالمعلومات‬ ‫]‬ ‫[ ‪.‬‬ ‫ولقد سبق أن تناولنا هذه الساليب عند عرض طرق المراجعــة فــي‬ ‫ظل التشغيل اللكتروني للبيانات في المبحث الول ‪.‬‬ ‫‪Feed Back Loops‬‬ ‫ــ أســلوب الختبــار عــن طريــق الحــدود والمقيــدات ]‬ ‫‪.‬‬ ‫‪Ready Computer Audit Programs‬‬ ‫[‪. [ Restrictions‬‬ ‫ــ أسلوب خرائط المراقبة ]‬ ‫‪Control Charts‬‬ ‫ــ أسلوب خرائط الجراءات ]‬ ‫‪Limits and‬‬ ‫[‪.

‬‬ ‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ نظرًا لن موضوع شبكات التصالت باستخدام الكمبيوتر ونظم المعلومات‬ ‫المتكاملــة حــديث نســبيُا ‪ ،‬ولــم يــدرس للطلب فــي ســنوات الدراســة الســابقة‬ .‬‬ ‫وفي هذا المبحث سوف نتنــاول بإيجــاز شــديد ] فــي ضــوء الــوقت‬ ‫والمقــام المتــاحين [ ـ ـ طبيعــة نظــام المعلومــات وشــبكات التصــالت ]‬ ‫‪ ، [ 1‬وأثرهما علي منهجية وأساليب المراجعة بصفة عامة وعلي‬ ‫تقارير المراجعة التنفيذية العكسية ‪.‫المبحــث الرابع‬ ‫المراجعة في ظل شبكات التصالت العالمية ] النترنت [‬ ‫‪Auditing in the Age of INTERNET‬‬ ‫تمهيــــــــد‬ ‫مــن أهــم ســـمات العصــر انتشـــار شــبكات التصـــالت باســـتخدام‬ ‫تكنولوجيا الحاسبات اللكترونية وتكنولوجيــا صــناعة المعلومــات ‪ ،‬ولقــد‬ ‫مرت تلك الشبكات بتطورات مختلفة ‪ ،‬بدأت بشبكات التصال الداخليـــة ]‬ ‫] ‪ [ .Network Local‬ثم‬ ‫‪ [ Intra – Network‬ثم المحلية‬ ‫العالمية ]‪ [ Network International‬ويطلق الخيرة اسم إنترنت ]‬ ‫‪. [ Internet‬‬ ‫ولقد أحدثت تلك الشــبكات تــأثيرًا ملحوظ ـًا علــي منهجيــة وأســاليب‬ ‫المراجــع ‪ ،‬ول ســيما فيمــا يتعلــق بمراجعــة الشــركات ذات الفــروع أو‬ ‫الشركات العالمية المتعددة الجنســيات ‪ ،‬أو مراجعــة العمليــات والصــفقات‬ ‫والخدمات التي تتم بواسطة النترنت ‪.

‬مثل ‪:‬‬ ‫ــ الذكاء الصناعي ] ‪. [ Expert Systems‬‬ ‫ــ ـ نظــم إدارة الجــودة الشــاملة ] ‪Total Quality Management‬‬ ‫‪[Systems‬‬ ‫ــ ـ نظــم التحكــم الــذاتي ] ‪Computes Numerically Controlled‬‬ ‫‪[ Systems‬‬ ‫ـــــ نظـــم قواعـــد البيانــات المتكاملــة ] ‪Integrated Data Base‬‬ ‫‪.‬‬ ‫كمــا اتســع نطــاق تكنولوجيــا نظــم المعلومــات باســتخدام الحاســبات‬ ‫لتستخدم في كافة المجالت والنشطة ‪ ،‬كما تساعد من استخدام مفـــاهيم‬ ‫وأساليب بحوث العمليات والدارة العلمية ‪ . [ Artificial Intelligence‬‬ ‫ــ نظم الخبرة ] ‪. [ Systems‬‬ .‬‬ ‫‪Nature of Information Systems Technology‬‬ ‫يقصد بنظام المعلومات ‪ :‬أنه إطــار عــام متكامــل يتضــمن مجموعــة‬ ‫من الملفــات الفرعيــة الــتي تحتــوي علــي معلومــات معينــة ومترابطــة ‪،‬‬ ‫تتفاعل سويا وفقًا لمجموعة من السس ‪ ،‬وطبقًا لسلسة من الجــراءات‬ ‫لتســاعد فــي تزويــد الدارة وغيرهــا بالمعلومــات لتســاعد فــي اتخــاذ‬ ‫القرارات المختلفة ] أنظر شكل ] ‪ [ 1‬نموذج مبسط لنظام معلومات‬ ‫متكامل [ ‪.‫بالكلية لذلك وجدت أنه من الضروري أن تقدم له فكــرة ســريعة عــن تكنولوجيــا‬ ‫صناعة المعلومات ونظــم المعلومــات المتكاملــة وشــبكات التصــال ‪ ،‬ومــن يريــد‬ ‫الحصول علي مزيد من المعرفة يمكنه الرجوع إلي المراجع المتخصصة في هذا‬ ‫المجال ‪.‬‬ ‫ولقــد مــرت نظــم المعلومــات بتطــورات مختلفــة مــن حيــث طريقــة‬ ‫التشغيل من اليدوي إلي اللي إلي اللكــتروني باســتخدام الكمــبيوتر إلــي‬ ‫التكنولوجي باستخدام القمار الصناعية ‪ ،‬ولقد ساعد علــي هــذا التطــور‬ ‫السريع التطور في تكنولوجيا الحاسبات اللكترونية ‪.‬‬ ‫] ‪ 4‬ــ ‪ [ 1‬ـ طبيعة تكنولوجيا نظم المعلومات ‪.

[ Information Systems‬‬ ‫ومن أهم أهداف نظم المعلومات ما يلي ‪ :‬ـ‬ ‫ــ تخزيــن البيانــات بطريقــة متقدمــة يســهل معهــا التشــغيل والســترجاع‬ ‫ويستخدم في هذا الشان نظام قواعد البيانات ]‪. [ Data Base‬‬ ‫ــ التفاعل والتكامل والترابط بين البيانات وتشغيلها بحيث يمكــن تطــبيق‬ ‫منهــج الشــمولية ] النظــرات الشــاملة [ ] ‪[ Overall Approach‬‬ ‫وهذا يساعد في التخطيط والرقابة واتخاذ القرارات ‪.‬‬ .‫ـــــ نظـــم تحليـــل التغذيـــة العكســـية بالمعلومـــات ] ‪Feedback‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ــ تقديم خدمة المعلومات الجاهزة للغير مــن خلل الشــبكات اللكترونيــة‬ ‫المحلية والدولية ‪ ،‬وهذا ما سوف نركز عليه في الصفحات التالية ‪.

‬‬ ‫ويمكن تقسيم شبكات التصالت من حيث حدودها إلي ‪:‬‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ شبكات اتصال محدودة ] ‪ [ Intra – Network‬داخل نطاق‬ ‫الوحــدة القتصــادية أو الخدميــة ونحوهــا حيــث يســتطيع أي فــرد‬ ‫داخل تلك الوحــدة أن يتصــل بــآخر أو يحصــل علــي معلومــات أو‬ .‬‬ ‫ويقصد بالشــبكه ] ‪ [ Net‬هي وصل جهازين أو أكثر من أجل‬ ‫تبادل المعلومات ‪ ،‬فعلي سبيل المثال جهاز كمبيوتر مخزن فيه معلومات‬ ‫بجهاز آخر أو أكــثر بــه معلومــات ‪ ،‬وقــد يكــون الجهــازين داخــل نطــاق‬ ‫محلي أو أحدهما محلي والخر عالمي ‪ ،‬والهــدف مــن عمليــة التوصــيل‬ ‫هو إمكانيــة إدخــال أو اخــرج معلومــات مــن كــل منهمــا ‪ ،‬ومــن وســائل‬ ‫التوصيل المتعارف عليها الهاتف أو ألياف ضوئية ذات سرعة عالية ‪.‫نموذج مبسط لنظام معلومات متكامل‬ ‫] ‪ 4‬ـ ‪ [ 2‬ـ طبيعة شبكات التصال وأنواعها‬ ‫] ‪[ Nature of Network and Kings‬‬ ‫لقد تطورت شبكات التصالت منذ وجد النسان علــي ظهــر الرض‬ ‫بســبب التغيــرات المختلفــة المحيطــة بــه ‪ ،‬مــن شــبكات بســيطة محــدود‬ ‫النطاق والتساع إلي شبكات غير محدودة شمل نطاقهــا العــالم بأســره ‪،‬‬ ‫ولقد ساعد علي ذلك كما سبق اليضاح تكنولوجيا الحاسبات اللكترونية‬ ‫‪ ،‬وتكنولوجيا صناعة المعلومات ‪ ،‬وأصــبح مــن خلل تلــك الشــبكات أن‬ ‫يتصل أي فرد في أي مكان فــي بالعــالم بــآخر للحصــول علــي معلومــات‬ ‫عبر الحدود والدولية ‪ ،‬وأصبح العالم كله كأنه جزيرة واحدة ‪.

‬‬ ‫] ‪Local Network‬‬ .‫يرسل معلومــات ‪ ،‬ومثــال ذلــك شــبكات التصــال داخــل الشــركات‬ ‫والمصـــالح الحكوميـــة ‪ ،‬والجمعيـــات والمستشـــفيات والنـــوادي‬ ‫والفنادق ‪.‬‬ ‫] ‪ 4‬ـ ‪ [ 3‬ـ فكرة شبكات التصالت العالمية ‪.‬‬ ‫] ‪[ Internet – Work‬‬ ‫لقــد أحــدثت تكنولوجيــا الكمــبيوتر وتكنولوجيــا صــناعة المعلومــات‬ ‫الحديثة ثورة في مجال التصالت ‪ ،‬فبعد أن كان كل جهاز كمبيوتر يمثل‬ ‫نظام معلومات مستقل منفصل عن الجهزة الخري ‪ ،‬فقد أمكن ربط هذه‬ ‫الجهزة مع لعضــها البعــض مــن خلل اتصــال بــأجهزة كــبري خادمــة ]‬ ‫‪ [ Server‬وبذلك يمكن لكل الكيانات والفراد المشتركين في هذا‬ ‫الجهاز الكبير الخادم الحصول علــي كافــة المعلومــات الــواردة بــالجهزة‬ ‫الصغري داخل الدولة ‪ ،‬ثم إعادة ربط الجهاز المركــزي الخــادم بالجهــاز‬ ‫العالمي ‪ ،‬وبذلك تتصل جميع الجهزة ببعضها البعض مــن خلل الشــبكة‬ ‫العالمية مع وجود جدر لحماية بعض المعلومات الخاصة ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 2‬ــ شبكات اتصال محلية ] ‪ [ Local Area Network‬داخل‬ ‫حــدود دولــه معينــة مثــل شــبكات اتصــالت للحجــز بالقطــارات ‪،‬‬ ‫شبكات التصــال بيــن الشــركات وفروعهــا داخــل حــدود الدولــة ‪،‬‬ ‫شبكات التصال بين الشركة وفرعها المنتشرة في أنحاء الدولة ‪.‬‬ ‫وتأسيسًا علي ما سبق ـ تكون مستويات التصال من خلل شــبكات‬ ‫النترنت علي النحو التالي ‪:‬ــ‬ ‫ــ المستوي الول ‪ :‬المستوي المحلي‬ ‫[‪.‬‬ ‫] ‪ [ 3‬ــ شبكات اتصال دولية ] ‪ [ Internet Work‬حيث يمكن لي‬ ‫فــرد فــي أي مكــان مــن التصــال بــآخر عــبر الحــدود الدوليــة‬ ‫للستفسار أو للحصول علي معلومــات أو إبــرام صــفقات تجاريــة‬ ‫وغيرها ‪ ،‬علي النحو الذي سوف نفصله في الصفحات التالية ‪.

‬‬ ‫]‬ ‫‪Business & Internet‬‬ ‫[‬ .‬‬ ‫] ‪ 4‬ـ ‪ [ 4‬ـ خدمات النترنت في مجال العمال ‪. [ Network‬‬ ‫] ‪International‬‬ ‫حيث تشترك كل دولة من خلل أجهزة الكمبيوتر وشــبكة التصــال‬ ‫المركزيــة الخادمــة بهــا فــي شــبكة التصــالت العالميــة وبــذلك يمكــن‬ ‫المشتركين بها التصال بالشبكة العالمية والحصول منها علي المعلومات‬ ‫‪.‬‬ ‫وفي كل مســتوي مــن المســتويات الســابقة توجــد بعــض الجهــزة‬ ‫يطلق عليها جدر الحماية لمنع الوصول إلي المعلومات الحساسة السرية‬ ‫‪.‬‬ ‫ـــــ المســـتوي الثـــاني ‪ :‬المســـتوي العـــالمي‬ ‫‪.‬‬ ‫ويوجد في الصفحة التالية نموذج بياني يوضح هذه المستويات ‪.‫حيث يشترك الفراد والجهاز والشركات ونحوهم من خلل أجهــزة‬ ‫الكمبيوتر الشخصية في النــترنت مــن خلل الشــبكة المركزيــة الخادمــة‬ ‫داخل الدولة يطلق عليها اسم خادم الشبكة العالمية ] ‪[ Web Server‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ [ 4‬ــ التسويق من خلل النترنت ] ‪ [ Marketing‬تستطيع كل‬ ‫منشــأة أن تنشــئ حيــزًا علــي شــبكة النــترنت وهــذا يعتــبر بمثابــة‬ ‫الكتالوج لهــا ‪ ،‬وتســتطيع أن تضــيف إليــه أي معلومــات جديــدة أو‬ ‫تغيير في المعلومــات القديمــة بســهولة ومرونــة ‪ ،‬وبــذلك تســتطيع‬ ‫المنشأة أن تــدخل الســوق العــالمي ‪ ،‬وتتلقــي الستفســارات وتــبرم‬ ‫الصفقات بسهولة ‪.‫تقدم شبكة المعلومات لرجال العمال وغيرهم العديد مــن الخــدمات‬ ‫بسرعة فائقة وبتكلفة أقل ‪ ،‬من أبرز هذه الخدمات ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ [ 1‬ــ خدمة الحصول علي معلومات ‪ :‬حيث يستطيع رجل العمال أن‬ ‫يتصل في أي مكان في العالم ويستفسر عن معلومــة معينــة ســواء‬ ‫متعلقة بالنتاج أو التسويق أو الدارة أو المال أو غير ذلك ‪ ،‬وهذا‬ ‫بدوره يساعد في اتخاذ القرارات وهــو علــي بصــيرة واضــحة عــن‬ ‫العالم من حوله ‪ ،‬وهذه الخدمة لم تكن ممكنة بدون النترنت ‪.‬‬ ‫‪ [ 3‬ــ خدمات الستفسار ] ‪ [ Enquary‬والبحث ] ‪، [ Research‬‬ ‫حيــث يســتطيع رجــل العمــال الستفســار عــن أي معلومــة وكــذلك‬ ‫البحث عن أشياء أو أخبار تهمة بسرعة ‪.‬‬ ‫كمــا أمكــن تحويــل الفاكســات بيــن المنشــآت عــن طريــق البريــد‬ ‫اللكتروني ولقد وفر ذلك من التكاليف والوقت ‪.‬‬ ‫‪ [ 5‬ــ عقد الصفقات التجارية من خلل ] ‪ [ E.MAIL‬حيث يستطيع رجل‬ ‫العمــال أن ينشــئ ويرســل الرســائل والمــذكرات إلــي الفــراد أو‬ ‫الشركات أو الجهات المختلفة بسرعة وبتكلفة أقل ‪ ،‬ويمكنــه كــذلك‬ ‫أن يتلقي الــردود علــي تلــك الرســائل الــتي تصــله بنفــس الســهولة‬ ‫والسرعة ‪. Commerce‬من خلل‬ ‫البريــد اللكــتروني والستفســار والبحــث يتــم التصــال بيــن رجــال‬ ‫العمال بعضهم البعض وإبرام الصفقات ‪ ،‬بــل وكــذلك ســدد قيمتهــا‬ ‫من خلل الشفرات البنكيــة ‪ ،‬ولقــد بــرزت هــذه الخدمــة فــي اليــام‬ .‬‬ ‫‪ [ 2‬ــ خدمات البريد اللكتروني ] ‪ ، [ E.

‬‬ ‫‪ [ 6‬ــ العلن عن السلع والخدمات في بعض المواقع التي عليها إقبال‬ ‫من المشتركين ‪ ،‬وهــذا يســهل للشــركة عقــد العديــد مــن الصــفقات‬ ‫فعلي سبيل المثــال يمكــن للشــركة الــتي تعمــل فــي مجــال الملبــس‬ ‫الرياضية أن تعلن عن منتجاتها في موقع أخبار الرياضة ‪.‬‬ ‫‪ [ 8‬ــ نشر الخبار الجديدة ] ‪ [ News‬عن الشركات والمنشآت‬ ‫وغيرها من خلل الموقع المخصصــة علــي النــترنت ‪ ،‬وهــذا يفيــد‬ ‫الشركات العالمية التي تريــد عــن نشــر معلومــات جديــدة يومي ـًا أو‬ ‫أسبوعيًا أو عن نفسها وبصفة خاصة العلن عن أســعار أســهمها‬ ‫فــي أســواق المــال العالميــة ‪ ،‬العلن عــن المعــارض الدوليــة ‪،‬‬ ‫العلن عن المؤتمرات والندوات‬ ‫‪ [ 9‬ــ خدمات المحادثات ] ‪ ، [ Carver Sation‬حيث يمكن عقد‬ ‫اجتماعات بين أفراد وهم في أماكنهم مــن خلل شاشــات الكمــبيوتر‬ ‫وشبكات النــترنت ‪ ،‬مثــل اجتماعــات مجــالس الدارات والجمعيــات‬ ‫العامة ‪.‬‬ ‫] ‪ 4‬ـ ‪ [ 5‬ـ أثر النترنت علي منهجية المراجعة ‪.‬‬ ‫‪ [ 7‬ــ تقديم خدمات ما بعد البيع ] ‪ [ After Sales Serveses‬حيث‬ ‫تقــوم الشــركة بــالعلن عــن عنــاوين مراكــز الصــيانة العالميــة‬ ‫لمنتجاتهــا ‪ ،‬وبــذلك يســتطيع المشــترون التصــال بتلــك المراكــز‬ ‫والحصول علي الخدمات بسهولة ‪.‫الخيرة بشكل ملحوظ ولقد بلغت حجم التجــارة مــن خلل النــترنت‬ ‫خلل سنة ‪1998‬م حوالي ‪ 33‬مليار دولر ‪.‬‬ ‫‪ [ 10‬ــ عرض تقارير مجالس الدارة ومراقب الحسابات للشركات‬ ‫العالمية العابرة للمحيطات علي مواقع معينــة فــي النــترنت وبــذلك‬ ‫يسهل للمساهمين وغيرهم متابعتها ‪.‬‬ ‫كمــا ســبق اليضــاح يعتمــد النــترنت علــي الحاســبات اللكترونيــة‬ ‫وتكنولوجيــا نظــم المعلومــات وشــبكات التصــالت بالهــاتف وبالقمــار‬ .

‬‬ ‫& ــ ضوابط الشتراك في النترنت وجدواه ‪.‬‬ ‫& ــ أساسيات شبكات التصالت الداخلية والمحلية‬ ‫والعالمية ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ التأثير علي طبيعة أدله الثبات فيما يتعلق بالعمليات المختلفة التي‬ ‫تتم من خلل النترنت ومنها علي سبيل المثال ‪:‬ــ‬ ‫& ــ عمليات البريد اللكتروني ‪.‬‬ ‫ومن أهم معالم التأثير ما يلي ‪:‬ــ‬ ‫‪ 1‬ــ التأثير علي ثقافة المراجع ] التأهيل العلمي والعملي [ ‪ ،‬إذ يجب‬ ‫أن يكون علي دراية ومعرفة بالتي ‪:‬ــ‬ ‫& ــ أساسيات الحاسبات اللكترونية وتكنولوجيا المعلومات ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات العلن ‪.‬‬ ‫& ــ إمكانيات وخدمات النترنت والنترانت ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات عقد الصفقات ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات التسويق ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات نشر أخبار عن المنشأة ‪.‬‬ ‫& ــ أساليب الحديثة في الدخول إلي النترنت ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات تأمين نظام معلومات النترنت ‪.‬‬ ‫& ــ كيفية الستفادة من النترنت في الحصول علي‬ ‫المعلومات والمناقشات وإرسال التقارير ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ــ عمليات تجميع بيانات ومعلومات عن الشركات المتعددة الجنسيات‬ ‫العابرة للمحيطات من خلل خدمات النــترنت ‪ ،‬لتســهيل مــن عمليــة‬ ‫المراجعة ففي الماضي ‪ ،‬كان يتــولي مراجعــة فــروع تلــك الشــركات‬ .‬‬ ‫& ــ كيفية الستفادة بخدمات النترنت في مجال المحاسبة‬ ‫والمراجعة بصفة عامة ‪.‫الصــناعية ‪ ،‬كمــا يعتمــد علــي أســاليب الرياضــة والحصــاء والهندســة‬ ‫ونظرية النظم …وهذا بدوره يؤثر علي منهجية المراجعــة ‪ ،‬كمــا ســبق‬ ‫اليضاح في المباحث السابقة ‪.‬‬ ‫& ــ عمليات سداد ‪ /‬تحصيل قيمة الصفقات ‪.

‬‬ ‫] ‪ 4‬ــ ‪ [ 6‬ـ كيفية مراجعة العمليات التي تتم من خلل النترنت ‪.‬‬ ‫سوف يتغيير ويصبح سه ً‬ ‫‪ 4‬ــ التأثير علي أساليب المراجعة ‪ ،‬حيث يستعين المراجع " كما سبق‬ ‫اليضاح " ببرامج كمبيوتر متقدمة تساعده في تنفيذ بعض عمليــات‬ ‫المراجعة ومنها علي سبيل التذكرة‬ ‫&‬ ‫&‬ ‫&‬ ‫&‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫المطابقات والحدود ‪.‬‬ ‫ومما لشك فيه فإن ما سبق تعتبر اجتهادات وتحتاج إلي مزيد‬ ‫من الدراسة والبحث ‪.‬‬ ‫التغذية العكسية بالمعلومات ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ــ التأثير علي مسئولية المراجع حيث ألقيت عليه مسئوليات جديدة‬ ‫ومنها تقويم نظم الضبط الداخلي فــي ظــل اســتخدام النــترنت ‪ ،‬كمــا‬ ‫اتسع نطاق مسئولية أمام مستخدمي المعلومات التي حصــلوا عليهــا‬ ‫من خلل النترنت ‪.‬‬ ‫ل تختلف مراجعة العمليــات الــتي تتــم مــن خلل النــترنت عــن مــا‬ ‫سبق بيانه في ظل التشغيل اللكتروني للبيانات ‪ ،‬حيث يجب التركيز فــي‬ ‫عملية المراجعة علي الجوانب التية ‪:‬ــ‬ .‫مكاتب إقليمية وترسل تقاريرها إلي المراجــع الصــلي ‪ ،‬وكــان ذلــك‬ ‫ل وتكلفــة عاليــة ‪ ،‬أمــا فــي ظــل النــترنت فــالمر‬ ‫يستغرق وقتًا طوي ً‬ ‫ل ميسرًا ‪.‬‬ ‫…………‬ ‫‪ 5‬ــ التأثير علي العرض والفصاح عن نتائج عمليات المراجعة‬ ‫باستخدام إمكانيــات وخــدمات الكمــبيوتر ونظــم المعلومــات وشــبكات‬ ‫التصال ‪ ،‬كما ســوف يــؤثر علــي دوريــة تقــارير المتابعــة والرقابــة‬ ‫وتقويم الداء ‪ ،‬وعلــي مناقشــة تلــك التقــارير مــن خلل اجتماعــات‬ ‫تظهر علي شاشات الكمبيوتر ويتم توصيلها من خلل النترنت ‪.‬‬ ‫التحليل باستخدام الساليب الكمية ‪.

‫‪ #‬ــ مراجعة المستندات والمذكرات والوثائق المتعلقة بالبيانات‬ ‫المدخلة إلي الكمبيوتر تمهيدًا لرسالها من خلل البريــد اللكــتروني‬ ‫أو مــن خلل شــبكة النــترنت الطمئنــان مــن ســلمتها مــن الناحيــة‬ ‫الشكلية والموضوعية والحسايبة والمحاسبية وأنها ل تختلف النظــم‬ ‫واللوائح الداخلية ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مراجعة موافقات الجهات التي لها سلطة العتماد علي الوامر‬ ‫المرسلة بواسطة البريد اللكتروني وشــبكة النــترنت حســب خطــوط‬ ‫الســـلطة والمســـئولية داخـــل المنشـــأة ‪ ،‬والطمئنـــان مـــن ســـرية‬ ‫المعلومــات ذات الطبيعــة الحساســة الخاصــة مــن خلل جهــاز جــدار‬ ‫السلمة ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مراجعة المعالجة المحاسبية للعمليات التي تمت من خلل النترنت‬ ‫والتأكد من أنها تمت وفقًا للسس والسياسات المحاسبية المتعـــارف‬ ‫عليها ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مراجعة عملية إدخال البيانات والتعليمات إلي الكمبيوتر من أجل‬ ‫تنفيذ العمليات المتفق عليها ‪ ،‬علي النحو السابق بيانه في المباحث‬ ‫السابقة ‪.‬‬ ‫لقــد ســبق أن أشــرنا أن النــترنت أصــبح مــن أســاليب التســويق‬ ‫المعاصــرة ‪ ،‬ســواء مــن خلل القــوائم البريديــة للتســويق أم مــن خلل‬ ‫المواقــع المخصصــة لعــرض بعــض المنتجــات ‪ ،‬أو مــن خلل نشــرات‬ ‫الخبار الخاصة ‪.‬‬ .‬‬ ‫] ‪ 4‬ــ ‪ [ 7‬ـــ مراجعــة الصــفقات التجاريــة الــتي تمــت مــن‬ ‫خلل النترنت ‪.‬‬ ‫‪ #‬ــ مراجعة المعلومات الواردة من المرسل إليهم بخصوص التعليمات‬ ‫والوامر السابقة للتأكد من أنها تمــت حســب الــوارد فــي التفاقيــات‬ ‫والعقود المعتمدة ‪.

‬‬ ‫] ‪ [ 5‬ــ مراجعة تنفيذ شروط السداد والطمئنان من سلمتها الدفعات‬ ‫المتفــق عليهــا مــن خلل البنــك ‪ ،‬وكــذلك ضــمانات ســداد بقيــة‬ ‫القيمة ‪.‬‬ .‬‬ ‫وعلــي ســبيل المثــال تتــم مراجعــة الصــفقات المباعــة ] عمليــات‬ ‫البيع [ من خلل النترنت علي النحو التالي ‪:‬ــ‬ ‫] ‪ [ 1‬ــ مراجعة عروض الصفقات المعلنة من خلل شبكات النترنت‬ ‫مــن حيــث الكميــة والمواصــفات والســعار وشــروط التســليم‬ ‫وشروط الدفع والتأمين والتسليم … ونحو ذلك ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 3‬ــ مراجعة العقود المبرمة والمرسلة من المشتري من خلل‬ ‫البريد اللكتروني والطمئنان من ســلمتها ومطابقتهــا علــي مــا‬ ‫اتفق عليه ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 2‬ــ مراجعة طلبات الشراء الواردة من خلل النترنت علي‬ ‫العروض السابقة أو علي موافقات الجهات المعنية ذات السلطة‬ ‫علي بعض التعديلت في ضوء المساومة والممارسة التي تمــت‬ ‫‪.‬‬ ‫] ‪ [ 6‬ــ مراجعة المعالجة المحاسبية خلل المراحل السابقة والتي‬ ‫تتلخص في التي ‪:‬ـ‬ ‫ــ مرحلة الموافقة علي العرض من خلل شبكة النترنت ‪.‫ولقد نفذت اللف من عمليات الشــراء والــبيع والجــارة والتمويــل‬ ‫والستثمار من خلل شبكات النترنت ‪ ،‬ويجب علــي المراجــع أن يطمئن‬ ‫من سلمة نظم الضبط الداخلي لهذه العمليات من ناحية صــحة وســلمة‬ ‫الجراءات التنفيذية لها من ناحية أخري ‪.‬‬ ‫] ‪ [ 4‬ــ مراجعة أوامر صرف البضاعة من المخازن وأوامر الشحن‬ ‫علي العقود المبرمة وعلي المستندات الخري المؤيدة لذلك ‪.

‬‬ ‫‪ ‬ــ يمكن الستفادة من شــبكة النــترنت العالميــة في عرض ونشر‬ ‫تقــــارير المراجعــــة للشــــركات المتعــــددة الجنســــيات والعــــابرة‬ ‫للمحيطات ‪ ،‬والتي عادة تنشر في الجرائد والمجلت وليــس هنــاك‬ ‫من مخاطر من الطلع عليها بل قــد يجنــي منــافع ‪ ،‬حيــث يســهل‬ ‫علي المساهمين في هذه الشركات من متابعة أنشطتها أوًل بأول ‪،‬‬ .‬‬ ‫نشر تقارير مجلي الدارة ومراقب الحسابات ‪.‬‬ ‫تقديم خدمات للغير ‪.‬‬ ‫ــ مرحلة الحصول علي خطابــات الضــمان والتــأمين المقــدم‬ ‫إن وجد ‪.‬‬ ‫العلن عن بضاعة أو خدمات ‪.‫ــ مرحلة إبرام العقود من خلل البريد اللكتروني ‪.‬‬ ‫ــ مرحلة صرف البضاعة من المخازن للشحن ‪.‬‬ ‫متابعة أسعار أسهم شركات معينة ‪.‬‬ ‫طلب الحصول علي تمويل من البنوك العالمية ‪.‬‬ ‫والمجال يحتاج إلي مزيد من الدراسة والبحث التطبيقي لوضع دليل‬ ‫إجراءات المراجعة للعمليات السابقة وغيرها في ضوء معايير المراجعــة‬ ‫الدولية أو وضع معايير خاصة بذلك ‪.‬‬ ‫وعلي منوال الجراءات السابقة ‪ ،‬يمكن مراجعة العمليات الخري‬ ‫التي تتم من خلل النترنت مثل ‪:‬ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫عمليات‬ ‫شراء بضاعة ‪.‬‬ ‫المشاركة في مؤتمرات أو ندوات ‪.‬‬ ‫ــ مرحلة استلم الثمن سواء من خلل البنك أو عن طريق‬ ‫أوراق القبض وهكذا ‪.‬‬ ‫تلقي خدمات من الغير ‪.‬‬ ‫ــ مرحلة الشحن حسب المستندات المؤيدة لذلك ‪.‬‬ ‫]‪4‬ــ ‪ [8‬ـ دور شبكات النترنت في عرض ونشر تقارير المراجعة‪.‬‬ ‫الشتراك في معارض دولية ‪.

‬‬ ‫‪ ‬ــ ومن مزايــا عــرض ونشــر تقــارير المراجعــة للشــركات المتعــددة‬ ‫الجنسيات من خلل شبكات النترنت ما يلي ‪:‬ـ‬ ‫ــ سرعة توصيل المعلومات الــواردة بالتقــارير إلــي مســتخدميها‬ ‫في أنحاء العالم ‪ ،‬وهذا يزيد من الستفادة منها ‪.‬‬ ‫ــ انخفاض تكلفة توصيل تقارير المراجعة إلي مستخدميها ‪.‫كما تساعد المستثمر المتوقع في الحصول علي معلومــات ســريعة‬ ‫وشاملة قبل اتخاذ قرار الستثمار ‪.‬‬ ‫‪ ‬ــ وفي رأينا أن هذا المر يحتاج إلــي مزيــد مــن الدراســة والبحــث‬ ‫لوضع إطــار عــام لمعــايير العــرض والفصــاح فــي حالــة اســتخدام‬ ‫شبكات النــترنت للشــركات العالميــة أو للشــركات المحليــة ‪ ،‬وهــذا‬ ‫سوف نتناوله في مناسبة أخري إن شاء ال وقدر ‪.‬‬ ‫ــ اتساع نطاق الخبار عن الشركة وجلب مستثمر جديد ‪.‬‬ .‬‬ ‫ــ معرفة رد فعل هــذه التقــارير علــي أســعار أســهم الشــركة فــي‬ ‫أسواق الوراق المال العالمية ‪.‬‬ ‫‪ ‬ــ ويجب أن توضع مجموعة من الضوابط والرشادات عند استخدام‬ ‫شبكات النترنت في عرض ونشر تقارير المراجعــة ســواء الفتريــة‬ ‫أو المرفقة بالقوائم المالية في نهاية السنة المالية ‪ ،‬وأخــذ الحيطــة‬ ‫والحــذر ‪ ،‬وتجنــب الســبل الــتي قــد تضــر بالشــركات والمنشــآت ‪،‬‬ ‫ويستخدم في ذلك جدار للحماية ‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful