‫الموضوع‬

‫المحتويات‬

‫الصفحة‬

‫إقرار المشرف‬

‫توصية المجنة‬
‫اإلىداء‬

‫الشكر والتقدير‬

‫المقدمة‪4 ..........................................................................................................................‬‬
‫منيجية البحث‪7 ...............................................................................................................:‬‬
‫فرضية البحث‪7 ................................................................................................................:‬‬

‫الفصل التمييدي ‪ :‬المعمومات ودورىا عبر التاريخ ‪9 ...................................................................................‬‬
‫توطئة‪10 ..........................................................................................................................‬‬
‫المبحث األول ‪ :‬المعمومات ودورىا في مجتمع العصور األولى ‪12 ............................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬الحضارات الشرقية‪13 ...............................................................................‬‬

‫المطمب الثاني ‪ :‬الحضارات اإلغريقية والرومانية‪19 ..................................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬االتصاالت ونشأتيا‪25 ..............................................................................‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬شرعية استخدام المعمومات في الكتب السماوية والسيرة النبوية الشريفة‪28 ..................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬استخداميا في التوراة لممساعدة في اتخاذ القرار‪28 ..................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬دليل شرعية استخداميا في القرآن الكريم لصنع واتخاذ القرار‪29 .....................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬المعمومات واستثمارىا في السيرة النبوية الشريفة ‪34 ................................................‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬اىتمام الدول بالمعمومات واالتصاالت ونشوء مؤسساتيا الحديثة ‪39 .........................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬اإلمبراطورية المغولية‪39 ............................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أوروبا من القرون الوسطى وحتى القرن العشرين ‪40 ...............................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬التطورات التي حصمت عمى مؤسسات العمل االستخباري في القرن العشرين‪46 ......................‬‬

‫الفصل األول ‪ :‬مصادر المعمومات والمفاىيم المرتبطة بيا‪64 ..........................................................................‬‬
‫توطئة‪65 ..........................................................................................................................‬‬
‫المبحث األول ‪ :‬المعمومات والمصطمحات المرتبطة بيا‪66 ....................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم المعمومات والمصطمحات المرتبطة بيا‪66 .....................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬مكونات المعمومات ومنشؤىا وخصائصيا ‪71 ........................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬أنواع المعمومات ومصادرىا‪76 ......................................................................‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬المعمومات وعالقتيا بالمعرفة ‪85 ............................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم المعرفة وأىميتيا‪84 ..........................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬المعرفة كحقيقة معموماتية وعممية‪87 ...............................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬المعرفة ودورىا في صنع واتخاذ القرار ‪91 ...........................................................‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬المعمومات وعالقتيا باالستخبارات ‪95 ........................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم االستخبارات وأىميتيا‪95 .....................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أنواع االستخبارات‪99 ...............................................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬عالقة االستخبارات بالقرار السياسي ‪100 ............................................................‬‬

‫المبحث الرابع ‪ :‬المعمومات وعالقتيا بتقانة المعمومات ‪105 ....................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم تقانة المعمومات ‪105 .........................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أىمية تقانة المعمومات ‪108 .........................................................................‬‬

‫‪1‬‬

‫المطمب الثالث ‪ :‬عالقة تقانة المعمومات بثورة المعمومات ‪110 ..........................................................‬‬

‫الفصل الثاني ‪ :‬المعمومات ودورىا في بناء االستراتيجيات‪112 .........................................................................‬‬
‫توطئة‪113 .........................................................................................................................‬‬
‫المبحث األول ‪ :‬االستراتيجية‪ ...‬الشمول والتخطيط ‪114 ......................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم االستراتيجية ‪114 .............................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬االستراتيجية القومية الشاممة ( االستراتيجية العميا) ‪117 .............................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬البناء المعموماتي لممنظمة وأثره عمى التخطيط االستراتيجي ‪120 .....................................‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬االستراتيجية السياسية واالقتصادية ‪139 .....................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬أثر المعموماتية عمى االستراتيجية السياسية ‪139 .....................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬المعموماتية والعالقات الدولية‪151 ...................................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬ثورة المعمومات ودورىا في تطوير الجانب االقتصادي ‪159 ...........................................‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬االستراتيجية العسكرية‪177 ..................................................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم االستراتيجية العسكرية ‪177 ...................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أثر المعمومات عمى مبادىء االستراتيجية العسكرية ‪180 .............................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬المعموماتية ودورىا في االستراتيجية العسكرية ‪102 ..................................................‬‬

‫المبحث الرابع ‪ :‬التقنية والمعمومات وتفعيميا لالستراتيجية األمريكية‪206 ......................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬التقنيات ودورىا في تطوير االستراتيجية االمريكية ‪107 ..............................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬المعمومات وتفعمييا في االستراتيجية األمريكية ‪122 ..................................................‬‬

‫الفصل الثالث ‪ :‬أىمية المعمومات في صنع واتخاذ الق اررات االستراتيجية ‪215 ...........................................................‬‬
‫توطئة‪216 .........................................................................................................................‬‬
‫المبحث األول ‪ :‬مفيوم و أىمية ومميزات القرار االستراتيجي‪217 .............................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬مفيوم القرار االستراتيجي ‪217 .......................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أىمية القرار االستراتيجي ‪219 .......................................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬مميزات القرار االستراتيجي‪220 ......................................................................‬‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬المعمومات ودورىا في اتخاذ القرار االستراتيجي ‪224 ..........................................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬ىيكمية صنع القرار وعالقتيا بالمعمومات‪224 .........................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬المعمومات وصنع القرار االستراتيجي‪228 ............................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬مراحل عممية تحميل وصناعة القرار االستراتيجي ‪234 ................................................‬‬

‫المبحث الثالث ‪ :‬العوامل المؤثرة في عممية صنع واتخاذ الق اررات االستراتيجية ‪252 .............................................‬‬
‫المطمب األول ‪ :‬تصنيف الق اررات ‪252 .................................................................................‬‬
‫المطمب الثاني ‪ :‬أسموب اتخاذ الق اررات‪255 ............................................................................‬‬
‫المطمب الثالث ‪ :‬العوامل المؤثرة في صنع واتخاذ القرار االستراتيجي‪260 ...............................................‬‬

‫الخاتمة ‪267 .......................................................................................................................‬‬
‫االستنتاجات والتوصيات‪267 .......................................................................................................‬‬
‫اوال‪ :‬االستنتاجات‪267 ......................................................................................................... .‬‬

‫ثانياً‪ :‬التوصيات‪274 ...........................................................................................................:‬‬
‫الممحق (أ) الخاص بمصطمحات المعمومات ‪277 ....................................................................................‬‬
‫الممحق (ب) رأي العمماء والباحثين لخطوات األسموب العممي التحميمي لصنع واتخاذ الق اررات‪282 ....................................‬‬
‫المصادر والمراجع‪188 ............................................................................................................‬‬

‫الخالصة بالمغة اإلنكميزية‪305 .....................................................................................................‬‬

‫‪2‬‬

‫الشكل‬

‫فيرس األشكال‬

‫الصفحة‬

‫الشكل رقم(‪ :)2‬الييكل التنظيمي لوكالو المخابرات المركزية األمريكية ‪CIA‬‬

‫‪50‬‬

‫الشكل رقم(‪ :)1‬الييكل التنظيمي لجياز الـ ‪ KGB‬الروسي‬

‫‪53‬‬

‫الشكل رقم(‪ :)3‬الييكل التنظيمي لجياز االستخبارات واألمن البريطاني‬

‫‪55‬‬

‫الشكل (‪ :)4‬الييكل التنظيمي لجياز التوثيق الخارجي ومكافحو التجسس ‪ SDECE‬الفرنسي‬

‫‪56‬‬

‫الشكل (‪ :)5‬الييكل التنظيمي لجياز الموساد اإلسرائيمي‬

‫‪58‬‬

‫الشكل رقم(‪ )6‬يوضح مراحل تطور المعمومات والتقنيات‬

‫‪65‬‬

‫الشكل (‪ )7‬يوضح مصادر وأوعية المعمومات عبر مراحل التاريخ‬

‫‪80‬‬

‫الشكل (‪ )8‬التطور النوعي لمصادر المعمومات‬

‫‪81‬‬

‫الشكل رقم (‪ )9‬يبين عالقة البيانات والمعمومات والمعرفة‬

‫‪89‬‬

‫الشكل رقم (‪ )20‬يوضح العالقة ما بين البيانات والمعمومات واالستخبارات‬

‫‪98‬‬

‫الشكل رقم (‪ )22‬يبين تأثير البيئة عمى مدخالت االستراتيجية‬

‫‪117‬‬

‫الشكل رقم (‪ )21‬االستراتيجية القومية (االستراتيجية العميا) ومكوناتيا من االستراتيجيات الفرعية‪.‬‬

‫‪120‬‬

‫الشكل رقم (‪ )23‬مكونات اإلدارة االستراتيجية وتأثير البيئة عمييا‬

‫‪122‬‬

‫الشكل رقم (‪ )24‬العالقة بين تقنية المعمومات وادارة المنظمة‬

‫‪123‬‬

‫الشكل رقم (‪ )25‬عممية التخطيط االستراتيجي لممستوى األعمى لممنظمة‪.‬‬

‫‪128‬‬

‫الشكل رقم (‪ )26‬مدارس الفكر االستراتيجي ودورىا في التخطيط االستراتيجي‪.‬‬

‫‪134‬‬

‫الشكل رقم (‪ )27‬ىيكمية القيادة ودليل اإلرشاد لممنظمة لعممية التخطيط االستراتيجي‬

‫‪136‬‬

‫الشكل ر قم(‪ )28‬يوضح العالقة بين ىيئة التخطيط والمراكز االستراتيجية والخبراء‬

‫‪137‬‬

‫الشكل رقم (‪ )29‬يوضح كيفية جمع المعمومات واألفكار عن المشكمة‬

‫‪141‬‬

‫الشكل رقم (‪ )10‬الخطوات المنيجية لتحميل وصنع القرار االستراتيجي‬

‫‪151‬‬

‫‪3‬‬

‫المقدمة‬
‫شيد العالـ عبر التاريخ القديـ كالمعاصر العديد مف األحداث اليامة التي تتعمؽ ببناء الدكلة كادارتيا‬
‫كأسمكب مكاجيتيا لؤلمكر الخطيرة كالنزاعات‪ ،‬كالتكترات‪ ،‬كاالضطرابات‪ ،‬كالحركب (المحمية‪ ،‬كاإلقميمية‪،‬‬
‫كالعالمية)‪ ،‬كالتي تيدد مصير اإلنسانية كالحضارة جمعاء‪.‬‬

‫تتطمب تمؾ األحداث اتخاذ ق اررات استراتيجية مختمفة كمناسبة لمتفاعؿ معيا كحميا ‪ .‬لعبت المعمكمات‬

‫دك انر ميمان كفعاالن في صناعتيا كاتخاذىا‪.‬‬

‫أكدت الكتب السماكية كالسيرة النبكية الشريفة شرعية استخداـ المعمكمات في األمكر التي ترفع مف شأف‬

‫اإلنسانية لمتحرر مف العبكدية كالكثنية‪ ،‬كاالتجاه إلى ا﵀ سبحانو كتعالى‪ ،‬كتكظيفيا كاستثمارىا لتطكير‬

‫المجتمعات كاتخاذ الق اررات‪.‬‬

‫قدمت المعمكمات إنجازات ميمة لئلنسانية عمى مر العصكر‪ ،‬تمثمت في المساعدة عمى بناء مجتمعات‬

‫كتأسيس كتطكير منظمات إدارية كسياسية كاقتصادية كعسكرية‪ ،‬بما فييا أدكات صنع القرار‪ ،‬كساعدت‬

‫اإلنساف عمى اكتشاؼ الزراعة كالتحكؿ مف المجتمع الرعكم إلى المجتمع (الزراعي‪ ،‬كالصناعي‪،‬‬
‫فالمعمكماتي)‪ ،‬مف خبلؿ ثكراتيا المتكالية (المغو‪ ،‬كالكتابة‪ ،‬كالطباعة‪ ،‬كالثكرة الصناعية‪ ،‬كثكرة المعمكمات)‪.‬‬

‫تعد معرفة المفاىيـ كاألسس النظرية الخاصة بالمعمكمات كالق اررات كعممية صنعيا كاتخاذىا األساس‬

‫الذم يبنى عميو الفيـ المشترؾ‪ ،‬كتعريؼ القارلء بالعبلقة كالترابط بيف تمؾ المفاىيـ كاألسس باعتبارىا مدخبل‬
‫مناسبان لمكضكع البحث‪.‬‬

‫تضطمع القياده السياسية العميا في أم دكلة بتنظيـ مؤسساتيا المعمكماتية كاألمنية كتقكيتيا‪ ،‬بيدؼ‬

‫حماية مصالحيا الكطنية كالقكمية‪ ،‬كالتخطيط إلدارة العمؿ السياسي كاالقتصادم كالعسكرم عند مكاجية‬

‫الحرب المحتممة‪ ،‬كتكجيو مؤسساتيا لمحصكؿ عمى المعمكمات عف قدرات دكؿ التأثير كاالىتماـ كنكايا العدك‬
‫الحقيقية كالمحتممة لخدمة االمف القكمي ليا‪.‬‬

‫تساعد تمؾ المعمكمات عمى تييئة قيادة الدكلة باستكماؿ استحضاراتيا كاتخاذ الق اررات السميمة إلدارة‬

‫األزمة كحميا‪ ،‬أك خكض الحرب بشكؿ فعاؿ كناجح‪ ،‬أك إحباط ٍّ‬
‫شنيا مف قبؿ العدك‪.‬‬

‫ترتبط المعمكمات ارتباطان كثيقان بعممية صنع القرار‪ ،‬كتتطمب عممية جمعيا مف الككاالت كالمصادر‬

‫كضع خطة منسقة كشاممة كدقيقة‪ ،‬كاجراء معالجة ليا مف خبلؿ تقييميا كتفسيرىا كالتكصؿ إلى االستنتاجات‬

‫الصحيحة كالمساىمة بشكؿ فعاؿ في عممية صنع كاتخاذ القرار‪ ،‬كعميو يتطمب األمر إيجاد مؤسسة ذات كفاءة‬
‫عالية تعتمد في منيجيتيا عمى قاعدة معمكمات مكثكقة مف جية‪ ،‬كاستثمارىا بالشكؿ األمثؿ مف جية أخرل‬

‫لتمبية المتطمبات األساسية لمؤسسة صنع القرار‪.‬‬

‫سعت كافة الدكؿ إليجاد مؤسسات كمراكز أبحاث تعتني بصناعة الق اررات كفقان ألنظمتيا‪ ،‬كالتراكـ‬

‫المعرفي ليا في إدارة شؤكنيا‪ ،‬كمدل استخداميا لمعمكـ السائدة‪ ،‬كمدل قناعتيا في مدارسيا الفكرية المتعددة‬
‫‪4‬‬

‫كلمختمؼ االتجاىات‪ ،‬كالتي تمكنيا مف اتخاذ الق اررات االستراتيجية الفعالة عمى كافة األصعدة السياسية‬

‫كاالقتصادية كالعسكرية‬

‫يتميز عصرنا الحالي عف غيره مف العصكر التي عاشيا اإلنساف‪ ،‬بتسارع حمقات التقدـ التقني كالعممي‬

‫في مياديف األلكتركنيات كالحكاسيب المتعاقبة جيبل أثر جيؿ‪ ،‬ك شبكة االنترنيت‪ ....‬األمر الذم جعؿ اإلنساف‬
‫يقؼ أماميا متأمبل الستثمارىا في مياديف الحياه السياسية كاالقتصادية كالعسكرية كالعممية‪.‬‬

‫أصبحت لممعمكماتية حضك انر في تأسيس سمة ىذا العصر المتغير كسط تسيد تقنية المعمكمات‬

‫كاالتصاالت‪ ،‬كتستيدؼ تحقيؽ متغيرات سريعة عمى صعيد بناء المستقبؿ‪ ،‬كستتأثر قيادات الدكلة كمفاصميا‬
‫المختمفة‪ ،‬كبضمنيا مؤسسات صنع كاتخاذ القرار بيذه اآللية الجديدة كمتغيراتيا البلحقة‪ ،‬مما يتطمب األمر في‬

‫ىذه الحالة التدقيؽ في ماىية ىذه المعمكمات الناتجة مف ثكرة المعمكمات‪ ،‬كمدل دقتيا كشمكليتيا كعبلقتيا‬

‫بالمكاقؼ التي تستدعي اتخاذ القرار بشأنيا‪ ،‬كلتسييؿ تمؾ العممية الناتجة مف التطكر التقني في مجاؿ‬

‫منظكمات المعمكمات‪ ،‬فقد برزت الحاجة إلى معرفة الجكانب األساسية كالمؤثرة في عممية صنع كاتخاذ القرار‬

‫االستراتيجي‪.‬‬

‫يعد العراؽ مف بيف البمداف العربية األكثر استعدادان لمتحكؿ نحك مجتمع المعمكمات المتبلكو مف‬

‫اإلمكانيات كالمقكمات كالمكارد البشرية القادرة عمى استخداـ مدخبلت ثكرة المعمكمات الجديدة كاستخداميا‬

‫كتدريب ككادره عمييا‪ ،‬كبما يعكس ذلؾ مف أثر إيجابي في مؤسسات صنع كاتخاذ القرارات‪ ،‬كتطكر الثقافة‬

‫المعمكماتية لمنخب القيادية كلممجتمع‪.‬‬

‫عانى البمد خبلؿ الثبلثة عقكد الماضية مف العكائؽ كالصعكبات التي حددت كافة مشاريعو التنمكية‪،‬‬

‫كال زاؿ تحت نير االحتبلؿ‪ ،‬مما أفقده عممية التطكر كالمكاصمة مع دكؿ العالـ‪ ،‬كسبب لو ضعؼ اإلدراؾ‬

‫العاـ ألىمية ثكرة المعمكمات‪ ،‬كتفاقـ ركتينية العمؿ المؤسسي كخاصة في مؤسسات ىيكمية صنع القرار‬
‫االستراتيجي‪.‬‬

‫أمر‬
‫ار ان‬
‫يعد عدـ األخذ في رأم مؤسسات صنع القرار أك تسييسيا في الحاالت التي تتطمب اتخاذ قر ان‬

‫كارثيان‪ ،‬كخاصة حينما تغطي الدبمكماسية أك تفرض راييا عمى مينية تمؾ المؤسسات‪ ،‬أك التأثير عمييا لكسب‬

‫رضا النخب السياسية سابقان كالحقان‪ .‬كىذا ينطبؽ عمى ككالة المخابرات األميريكية‪ ،‬حيث كانت الككالة تيعد‬
‫نفسيا جيا انز مستقبلن عف أم قيادة سياسية تسكف البيت االبيض‪.‬كلكف مجيء الرئيس نكسكف إلى‬

‫الحك ـ‪،‬كاعطاءه الصبلحية المطمقة لمستشاره لشؤكف االمف القكمي‪،‬الدكتكر ىنرم كيسنجر‪،‬كاف البد كاف ينتيي‬

‫الى(تسييس) المؤسسة‪.‬فالكالء لمرئيس‪،‬ىك المعيار الذم اصبحت تقاس بو تقارير االستخبارات(‪.)1‬كاستمرت‬

‫عمى ىذا النيج حتى في بداية االلفية الثالثة‪ ،‬كىذا ما اكده جكرج تنيت في مذكراتو كالتي اشار فييا‪( :‬مف‬

‫(‪ )1‬ظاىر‪ ،‬أبي ‪،‬االستخبارات االمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬بيركت‪ ،2991 ،‬ص‪.12.4‬‬
‫‪5‬‬

‬‬ ‫أم اية عمكما‬ ‫ن‬ ‫ثالثاً‪ .‬انؾ لف تككف بعيدا عف المسرح البتو‪.‬ككؿ ماتقكلو يمكف اف يستخدـ لصالح شخص اخر‪.121‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص ‪.‬‬ ‫(‪ )1‬تنيػػت‪ ،‬جػػكرج‪ ،‬فػػي قمػػب العاصػػفة‪ ،‬السػػنكات التػػي قضػػيتيا فػػي السػػي أم ايػػة‪ ،‬ترجمػػة عمػػر االيػػكبي‪ ،‬دار‬ ‫الكتاب العربي‪ ،‬بيركت‪ ،1002 ،‬ص ‪.‫أعظـ األلغاز بالنسبة إلي متى اصبحت بالضبط الحرب في العراؽ ام انر حتميان) (‪.‬انصح مديرم الككالة في المستقبؿ اف يككنكا حذريف مف اليفكات عند التعامؿ مع صناع السياسة‬ ‫في المعمكمات االستخبارية المتعمقة بسياساتيـ فاذا تحاشيت التكرط‪،‬مف جية‪،‬فثمة احتماؿ اف يساء استخداـ‬ ‫المعمكمات االستخبارية‪.‬‬ ‫تعد ثكرة المعمكمات مف العناصر األساسية الداخمة بقكة في المجاالت السياسية كاالقتصادية كالعسكرية‬ ‫كاالجتماعية‪ ،‬كلمحاجة الممحة في استخداـ مخرجاتيا لمتحكؿ نحك مجتمع المعمكمات كاستثمارىا في مؤسسات‬ ‫صنع كاتخاذ القرارات االستراتيجية‪ ،‬جاء اختيارىا كعنكاف لمبحث كالدراسة‪ .‬‬ ‫ثانياً‪ .1‬اعتبار البحث مادة عممية تضاؼ إلى قاعدة معمكماتية يمكف االعتماد عمييا مستقببلن عند إجراء‬ ‫الدراسات كالبحكث المتعمقة بيا‪.)1‬كختـ قكلو بمجمكعة مف‬ ‫النصائح لمديرم اؿ (سي أم ايو) في المستقبؿ‪،‬كلكؿ مف يتطمع إلى المشاركو في الحككمة عمى مستكل‬ ‫مماثؿ بما ياتي (‪:)2‬‬ ‫أوالً‪ .‬كبما أف مكضكع المعمكمات‪ ،‬عمى‬ ‫خبلؼ مع بقية العكامؿ المؤثرة في صنع القرارات االستراتيجية‪ ،‬ألنيا تنطكم عمى طبيعة معقدة تتمازج ما بيف‬ ‫نكعيتيا (العممية‪ ،‬أك التقنية‪ ،‬أك التقميدية)‪ ،‬أك كمياتيا المتكافرة كسيميا الجارؼ في ىذا العصر‪ .‬فتباينت آراء‬ ‫الباحثيف كاألكاديمييف مف حيث قكة تأثيرىا كمخرجاتيا في عممية صنع القرار‪ ،‬مما يتطمب لزامان البحث في‬ ‫كافة مككناتيا كمف مختمؼ الرؤل العممية كاإلنسانية المتعمقة بيا إلثبات أىميتيا في مجمؿ عمميات صنعو‪،‬‬ ‫كانطبلقا مف بدييية مفادىا أف ىيكمية صنع القرار متأثرة إيجابان‪ ،‬أك سمبان بفعاليتيا كدكرىا في عممية صنع‬ ‫القرار االستراتيجي‪ ،‬كعميو فإف البحث ييدؼ إلى ما يأتي‪:‬‬ ‫‪ .‬كانا لـ اقدـ لو ذلؾ‪،‬كالنتيجة اف‬ ‫االمر انتيى بي إلى كضع نقاط الحديث لممتميفيف في ابعاد المبلمة عف طريقيـ في العراؽ كرمييا عمى السي‬ ‫كعمي عمى كجة الخصكص‪.123‬‬ ‫‪6‬‬ .‬كاذا شاركت‪،‬مف جية اخرل‪،‬فانؾ تخاطر باف تبدك داعمان لمسياسة حتى عندما تسعى‬ ‫إلى اف تككف عمى الحياد‪.‬‬ ‫‪ .‬ليس ىناؾ حكارات شخصيو‪،‬حتى في المكتب البيضاكم‪.‬في مكقع مثؿ مكقعي‪،‬انت تديف لمرئيس بالدقة في استعماؿ المغة‪ .2‬الكقكؼ عمى التدرجات التاريخية لتطكر المعمكمات كطريقة استخداميا اإليجابية كالسمبية لبلستفادة‬ ‫مف الدركس المستنبطة منيا‪ ،‬كاستثمارىا إنسانيان كحضاريان لخدمة اإلنسانية كالمحافظة عمى الركح البشرية ال‬ ‫تدميرىا‪.‬ىكذا‬ ‫تطكر الكضع في كاشنطف‪.

2‬ماىي طبيعة كحيثيات كمعطيات المعمكمات في الماضي كالحاضر؟ سكاء كانت تمؾ المعمكمات‬ ‫تتعمؽ بالجكانب السياسية‪ ،‬أك العسكرية‪ ،‬أك االقتصادية‪ ،‬كمشركعية استثمارىا‪.1‬المشاركة في بناء القاعدة المنيجية العممية لمؤسسات بمداننا العربية االستراتيجية‪ ،‬كتحفيز الدارسيف‬ ‫كالباحثيف عمى دراسة كاقعيا كتفعيميا عمميان كعمميان‪.‫‪ .4‬استمرار البحث كالتفاعؿ مع المؤسسات العالمية‪ ،‬كاالشتراؾ معيا كاالستفادة مف خبرتيا لتفعيؿ‬ ‫كاستثمار جيكد األكاديمييف كالباحثيف في كافة المستكيات ضمف مجاؿ تطكير الدراسة‪.‬‬ ‫كعمى ضكء ما كرد آنفان‪ ،‬يمكف تحديد مشكمة البحث حكؿ اإلجابة عف أسئمة مركزية أساسيا اآلتي‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬ماىك أثر المعمكمات كدكرىا في النخبة السياسية كاالستراتيجية المسؤكلة عف اتخاذ القرارات؟‪.‬‬ ‫فرضية البحث‪:‬‬ ‫لقد بني البحث عمى افتراض عممي رئيسي مفاده‪( :‬الدكر الذم تمعبو المعمكمات في عممية صنع كاتخاذ‬ ‫القرارات االستراتيجية)‪ ،‬كإلثبات ىذه الفرضية يسعى البحث لمكصكؿ إلى حقيقة مفادىا قدرة المعمكمات في‬ ‫التعامؿ حياؿ االزمة‪ ،‬أك الصراع في البيئة الداخمية أك الخارجية‪ ،‬كالسعي لحميا‪ ،‬إذ ال يمكف تصكر نجاح أم‬ ‫تـ‬ ‫قرار في أم منظمة دكف االعتماد عمى معمكمة دقيقة ضمف كقت محدد‪ .3‬تعميؽ المفيكـ العممي في المياديف السياسية كالعسكرية كاالقتصادية باالستفادة مف منتجات ثكرة‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كخاصة في المؤسسات االستراتيجية المتخصصة بعمميات جمع المعمكمات كالتخطيط لصناعة‬ ‫القرارات االستراتيجية‪ ،‬كاعتبار المينية كالعممية كاإلنسانية أساس عمميا‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪.1‬ما مدل العبلقة ما بيف المعمكمات مف حيث حقيقة كينكنتيا كمخرجاتيا الحديثة‪ ،‬كاالستراتيجيات‬ ‫كالق اررات التي تبنى عمييا‪ ،‬كما ىك مقدار تأثيرىا كفاعميتيا سياسيان‪ ،‬أك اقتصاديان‪ ،‬أك عسكريان؟‪.1‬ماىي مستكيات كجكد القاعدة المعمكماتية كمخرجاتيا كعبلقتيا بالمؤسسات االستراتيجية لصنع‬ ‫القرارات ؟‪.‬كألجؿ اختبار ىذه الفرضية ٌ‬ ‫اعتماد األسمكب النظرم‪ ،‬الذم استند عمى المصادر كالمراجع العممية المتعمقة بدراسة عنكاف البحث‪،‬‬ ‫‪7‬‬ .‬‬ ‫منيجية البحث‪:‬‬ ‫كمف أجؿ اإلجابة عف ىذه التساؤالت‪ ،‬كانطبلقان مف أىداؼ متعددة نتطمع إلى تحقيقيا‪ ،‬كاف لزامان‬ ‫االعتماد عمى العديد مف "المناىج األكاديمية"‪ ،‬كايمانان بفكرة التكامؿ المنيجي ؛ اعتمد الباحث عمى منيجية‬ ‫تجمع بيف المنيج التاريخي في صكرتو المعتمدة عمى الخبرة كالدراسة كالتجربة " كمنيج التحميؿ "‪ ،‬إضافة الى‬ ‫اعتماد المينج الكصفي في البحث االكاديمي الذم يحاكؿ الكصكؿ إلى قكانيف كافتراضات‪ ،‬استخدمت أداة‬ ‫قياس كآلية عمؿ كتحميؿ منيجي‪ ،‬كالمنيج الكاقعي الذم يعتمد تحميؿ الكاقع كمنيج أكاديمي تحميمي يساعد في‬ ‫الكصكؿ إلى النتائج المتكخاة مف البحث‪.‬‬ ‫‪ .

‬كبالرغـ مف ذلؾ نأمؿ أف نككف قد كفقنا‬ ‫في جمع ىذا العدد مف المصادر كدراستيا كتحميميا‪ ،‬كاستخبلص ثمرة ناضجة نشترؾ مف خبلليا بتقديـ جيد‬ ‫ثـ نخدـ فيو شعبنا كمؤسساتنا االستراتيجية العراقية كالعربية‬ ‫عممي نناؿ فيو رضا ا﵀ سبحانو كتعالى‪ ،‬كمف ٌ‬ ‫بشكؿ خاص‪ ،‬كالعالمية بشكؿ عاـ‪ ،‬كا﵀ كلي التكفيؽ‪.‬‬ ‫تضمف البحث قسميف رئيسيف تسبقو مقدمة‪ ،‬يتألؼ القسـ األكؿ مف فصؿ تمييدم تناكؿ المعمكمات‬ ‫كدكرىا عبر التاريخ‪ ،‬كتككف مف ثبلثة مباحث‪ :‬ناقش المبحث األكؿ مجتمع العصكراألكلى‪ ،‬كتضمف المبحث‬ ‫الثاني شرعية استخداـ المعمكمات في الكتب السماكية كالسيرة النبكية الشريفة‪ ،‬كأما المبحث األخير فبيف‬ ‫اىتماـ الدكؿ بالمعمكمات كاالتصاالت كنشكء مؤسساتيا الحديثة‪.‫اغناء لممادة العممية المكجكدة فيو‪ ،‬كالتي تتعمؽ بالجكانب االستراتيجية‬ ‫كاالستفادة مف كافة العمكـ المختمفة‬ ‫ن‬ ‫كالسياسية كالعسكرية كاالقتصادية كالتاريخية كالتقنية كالنفسية ‪.‬‬ ‫‪8‬‬ .‬‬ ‫فيما تناكؿ القسـ الثاني دراسة عممية اختصاصية تتألؼ مف ثبلثة فصكؿ‪ ،‬تضمف الفصؿ األكؿ مصادر‬ ‫المعمكمات كالمفاىيـ المرتبطة بيا‪ ،‬كتـ تقسيمو إلى أربعة مباحث‪ :‬شمؿ المبحث األكؿ المعمكمات‬ ‫كالمصطمحات المرتبطة بيا‪ ،‬كدرس المبحث الثاني المعمكمات كعبلقتيا بالمعرفة‪ ،‬كتطرؽ المبحث الثالث إلى‬ ‫المعمكمات كعبلقتيا باالستخبارات‪ ،‬أما األخير فناقش المعمكمات كعبلقتيا بتقنية المعمكمات‪.‬‬ ‫كاجو الباحث الكثير مف الصعكبات في مجاؿ الحصكؿ عمى مصادر كتابة البحث كاعداده‪ ،‬كتمثمت‬ ‫قسر كالعيش في بمد آخر‪ ،‬لتعرضو كعائمتو لمقتؿ كاالعتقاؿ مف قبؿ االحتبلؿ كأعكانو‪ ،‬كفرضت‬ ‫بمغادرة ىبمىده ا‬ ‫تمؾ المغادرة تحديدات مادية كمشاكؿ اجتماعية‪ ،‬كبرزت بعض الصعكبات األخرل كمحددات السفر كالمغادرة‪،‬‬ ‫كتحددت مصادرالبحث في مكاف كاحد‪ ،‬كتعذر االتصاؿ عمينا بمراكز األبحاث كالدراسات كالمكتبات‬ ‫كالجامعات العربية كاالستفادة مف أبحاثيا كتجاربيا‪ ،‬ككذلؾ فإف الدراسة تركزت في الجانب النظرم فقط‪ ،‬بعيدان‬ ‫عف الجانب التطبيقي لمتحديدات القسرية التي فيرضت عمينا في بمدنا‪ .‬‬ ‫تطرؽ الفصؿ الثاني عف دكر المعمكمات في بناء االستراتيجيات‪ ،‬كتـ تقسيـ الفصؿ إلى اربعة‬ ‫كبيف المبحث الثاني االستراتيجية‬ ‫مباحث‪ :‬تضمف المبحث األكؿ االستراتيجية كدكر الشمكؿ كالتخطيط‪ٌ ،‬‬ ‫السياسية كاالقتصادية‪ ،‬كبحث الثالث االستراتيجية العسكرية‪ ،‬كتناكؿ المبحث الرابع التقنية كالمعمكمات كتفعيميا‬ ‫لبلستراتيجية األمريكية‪ ،‬أما الفصؿ الثالث فناقش اىمية المعمكمات في صنع كاتخاذ القرارات االستراتيجية‪ ،‬كتـ‬ ‫تقسيـ الفصؿ إلى ثبلثة مباحث‪ :‬تضمف المبحث األكؿ مفيكـ القرار االستراتيجي‪ ،‬كتطرؽ المبحث الثاني إلى‬ ‫المعمكمات كدكرىا في صنع كاتخاذ القرار االستراتيجي‪ ،‬أما المبحث األخير فتناكؿ اىمية العكامؿ الدكلية‬ ‫كالداخمية المؤثرة في اتخاذ القرارات االستراتيجية‪.

‬‬ ‫المبحث الثالث‪ :‬اهتميام اليدوب بالمعلوميات وااتتياات ونشيوء‬ ‫مؤسساتها الحدٌثة‪.‬‬ ‫المبحث الثانً‪ :‬شرعٌة استخدام المعلومات فيً التتيا السيماوٌة‬ ‫والسٌرة النبوٌة الشرٌفة‪.‫الفصل التمهيدي‬ ‫المعلىمات‬ ‫ودورها عبر التاريخ‬ ‫المبحث األكؿ‪ :‬مجتمع العصكر األكلى‪.‬‬ ‫‪9‬‬ .

‬‬ ‫مكنت المعمكمات اإلنساف األكؿ مف التحكؿ مف المجتمع الرعكم إلى المجتمع الزراعي‪ ،‬كأكسبتو‬ ‫الميارة عمى إدارة العممية الزراعية لتنظيـ الرم كبناء السدكد‪ .‬‬ ‫تعد التطكرات العميقة كالمتبلحقة التي حدثت في العالـ خبلؿ القرف التاسع عشر كبداية القرف العشريف‪،‬‬ ‫كأدت إلى اندثار نظـ إدارية قديمة‪ ،‬كأظيرت مبادئ كمفاىيـ الدكلة الحديثة بمؤسساتيا المختمفة كاختصاصاتيا‬ ‫الكاسعة‪ ،‬كتدخبلتيا في العديد مف المجاالت‪ ،‬ككاف لممعمكمات األثر الفاعؿ فييا‪.‬كتدؿ التجارب اإلنسانية عبر مراحؿ التاريخ‬ ‫مقدار األثر المككف لمظاىر التطكر األدائي المنتج لمبشرية عمكمان‪ ،‬كالتي شاركت المعمكمات بصنعو‪ ،‬فيي‬ ‫كانت األساس األكؿ في بناء المجتمعات‪ ،‬كنشكء المنظمات السياسية كاإلدارية‪ ،‬ككسيمة االتصاؿ مابيف تمؾ‬ ‫المجتمعات‪ ،‬كأصبحت القاعدة الرئيسية التي يتكجو إلييا األمراء كالممكؾ كالزعماء كقادة الجيكش لصنع كاتخاذ‬ ‫ق ارراتيـ‪.‬‬ ‫أصبحت المعمكمات ىي األساس في البحكث العممية كالتطكرات التكنكلكجية كاالستراتيجية‪ ،‬كبناء‬ ‫المنظمات الحديثة‪ .‬‬ ‫أسيمت الكتب السماكية بدكر كبير في تأصيؿ ىذه المعرفة كأكسبتيا الشرعية‪ ،‬كباتت مبدأ أساسي‬ ‫يتمسؾ بو األنبياء عمييـ الصبلة كالسبلـ في نشر دعكاتيـ‪ ،‬كتأسيس منظمات معمكماتية تساعدىـ في ذلؾ‪.‬‬ ‫أحدثت الثكرة الصناعية تقدمان عمميان كانقبلبان اجتماعيان‪ ،‬كاقتصاديان‪ ،‬كعسكريان‪ ،‬كرافقتو تطكرات في جانب‬ ‫المعمكمات كاالتصاالت‪ ،‬كاف لو األثر الكبير في إحداث الكثير مف التغيرات كالتبدالت ‪.‬فمف يممؾ المعمكمات الصحيحة في الكقت المناسب يستطيع أف يبني ق ارراتو السياسية‬ ‫كالعسكرية بشكؿ سميـ‪ ،‬كيستطيع التحكـ بمكارد الطبيعة كالسيطرة عمييا لتحقيؽ مصالحو‪.‬‬ ‫كميـ في ىيكمية صنع كاتخاذ الق اررات‬ ‫بارز‬ ‫دكر ه‬ ‫تأسست منظمات كمؤسسات استخبارية كاف ليا ه‬ ‫ه‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬كخاصة خبلؿ الحرب العالمية األكلى كالثانية‪ ،‬كاستمر العمؿ فييا حاليان كتكسعت تنظيماتيا‬ ‫كازدادت فاعميتيا ضمف منظكمة القيادة العميا لمدكلة ‪.‬‬ ‫تعد المعمكمات عنصر حيكم ال يمكف االستغناء عنو‪ .‬‬ ‫‪10‬‬ .‬كليا الدكر الكبير في النقمو النكعية في اإلنتاج‬ ‫كاكتشاؼ اآللة في القرف السابع عشر لتككف نقطة انطبلؽ لثكرة صناعية كبرل غطت العالـ بأكممو‪.‬‬ ‫كفي ىذا اإلطار لعب اإلسبلـ دك انر كبي انر في عممية استخداـ المعمكمات كتفعيميا لتطكير النظاـ السياسي‪،‬‬ ‫كالعسكرم‪ ،‬كاإلدارم‪.‫الفصل األول‬ ‫المعلومات ودورها عبر التارٌخ‬ ‫توطئة‬ ‫الم ىم ٍّكؿ لصنع الق اررات كالمكلد ليا‪ ،‬عنص انر ميمان في مظاىر القكة لمدكلة‪،‬‬ ‫مثمت المعمكمات بكصفيا ي‬ ‫كليا األثر الكبير في تطكير عبلقات االرتباط لتمؾ المظاىر‪.

‬‬ ‫‪11‬‬ .‫سيتـ في ىذا الفصؿ تكضيح المعمكمات كدكرىا عبرالتاريخ‪ ،‬مف خبلؿ تقسيـ الفصؿ إلى ثبلثة مباحث‪:‬‬ ‫يتضمف المبحث األكؿ مجتمع العصكر األكلى‪ ،‬كقد قسـ المبحث إلى ثبلثة مطاليب رئيسية‪ :‬يشمؿ المطمب‬ ‫األكؿ الحضارات الشرقية القديمة‪ ،‬بينما ناقش المطمب الثاني الحضارات االغريقية كالركمانية‪ ،‬أما المطمب‬ ‫األخير فبحث االتصاالت كنشكئيا‪.‬‬ ‫تضمف المبحث الثاني شرعية استخداـ المعمكمات كاستثمارىا في الكتب السماكية كالسيرة النبكية‬ ‫الشريفة‪ ،‬كقد تناكؿ ثبلثة مطاليب رئيسية‪ :‬يشمؿ المطمب األكؿ استخداميا في التكراة لممساعدة في اتخاذ‬ ‫القرار‪ ،‬بينما تضمف المطمب الثاني دليؿ شرعية استخداميا في القرآف لصنع كاتخاذ القرار‪ ،‬أما المطمب الثالث‬ ‫فناقش استثمارىا في السيرة النبكية الشريفة‪.‬‬ ‫تناكؿ المبحث الثالث اىتماـ الدكؿ بالمعمكمات كاالتصاالت كنشؤء مؤسساتيا الحديثة‪ ،‬كقد قسـ‬ ‫المبحث إلى أربعة مطاليب‪ :‬يشمؿ المطمب األكؿ اإلمبراطكرية المغكلية كاستخداميا لممعمكمات سياسيان‬ ‫كعسكريان‪ ،‬كناقش المطمب الثاني أكركبا منذ القركف الكسطى‪ ،‬كحتى نياية الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كبحث‬ ‫المطمب الثالث التطكرات التي حصمت عمى العمؿ االستخبارم كمؤسساتو في القرف العشريف‪ ،‬أما المطمب‬ ‫األخير فدرس التطكرات التي حصمت عمى منظكمة االتصاالت‪.

4‬‬ ‫(‪ )3‬سكرة البقرة ‪ ،‬االية ‪.)1‬‬ ‫ٍّح بً ىح ٍمًد ىؾ ىكينقى ٍّد يس لى ىؾ قى ى‬ ‫يي ٍف ًس يد ًفييىا ىكىي ٍس ًف ي‬ ‫اؿ إًٍّني أ ٍ‬ ‫الد ىماء ىكىن ٍح يف ين ىسب ي‬ ‫ىعمى يـ ىما الى تى ٍعمى يم ى‬ ‫فاإلنساف ىك خميفة ا﵀ في األرض‪ ،‬كلف يككف كذلؾ إال بتفاعمو اإليجابي مع حقائؽ الككف كالحياة‪.‬ككاف‬ ‫القانكف المدكف غير الزـ لعدـ كجكد مضطيديف‪ ،‬كاف قانكنو األساسي مكتكبان في صدره‪ ،‬كلـ تككف ىناؾ‬ ‫ممكية فردية‪ ،‬أك عبكدية‪ ،‬أك حككمة مستبدة "(‪ .‬عبػػد الرضػػا ‪ ،‬الفكػػر السياسػػي فػػي العػػراؽ القػػديـ‪ ،‬ج‪ ،2‬دار الشػػؤكف الثقافيػػة‪ ،‬ك ازرة الثقافػػة كاإلعػػبلـ‪ ،‬بغ ػػداد‪،‬‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫اؿ رب ىؾ ًلٍممبلىئً ىك ًة إًٍّني ج ً‬ ‫اع هؿ ًفي األ ٍىر ً‬ ‫ض ىخمًيفىةن قىاليكٍا أىتى ٍج ىع يؿ ًفييىا ىمف‬ ‫ى‬ ‫قاؿ ج ٌؿ كعبل في كتابو العزيز‪ ﴿ :‬ىكًا ٍذ قى ى ى‬ ‫ى‬ ‫ؾ ٍّ‬ ‫كف﴾(‪.)5‬كىذا ما أكده البات بقكلو‪ ":‬إف الممكية الخاصة لـ يكف ليا‬ ‫كجكد في العراؽ القديـ"(‪ .‬فقد خمقو ا﵀ سبحانو في أحسف المكاصفات كأكرمو بنعمة‬ ‫العقؿ‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬لىقى ٍد ىخىم ٍق ىنا ًٍ‬ ‫ىح ىس ًف تى ٍق ًك ويـ ﴾(‪ )2‬ىذه الميزة حكلت مسار تاريخ تطكر الجنس‬ ‫اف ًفي أ ٍ‬ ‫نس ى‬ ‫اإل ى‬ ‫اىبًطيكٍا‬ ‫البشرم نحك االرتقاء كالتطكر‪ .10‬‬ ‫(‪ )5‬طالب‪ ،‬محمد سعيد‪ :‬الديف كالدكلة‪ ،‬الدكلة العربية اإلسبلمية‪ ،‬األىالي لمطباعة كالنشر كالتكزيع‪ ،‬دمشؽ‪ ،2922 ،‬ص‪.13‬‬ ‫(‪ )7‬الطعػػاف ‪ ،‬د‪.10‬‬ ‫(‪ )2‬سكرة التيف ‪ ،‬االية ‪.)6‬لكف بعد التطكرات البلحقة كجدت مشتركات في التخصص الرعكم كالزراعي(‪.‬حدثت أكؿ جريمة إنسانية‬ ‫تمثمت بالقتؿ عند أبناء آدـ مف الجيؿ األكؿ‪ ،‬ككانت لمتكنكلكجيا االبتدائية كالمعرفة دك انر فييا‪ ،‬قاؿ تعالى‪﴿ :‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً ً‬ ‫يف ﴾(‪.‬كحينما ىبط اإلنساف عمى األرض نتيجة ذنب اقترفو‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬قى ى‬ ‫اؿ ٍ‬ ‫ض ىع يد ٌّك كلى يك ٍـ ًفي األ ٍىر ً‬ ‫ض يك ٍـ لًىب ٍع و‬ ‫ض يم ٍستىقىٌّر ىك ىمتىاعه إًلىى ًح و‬ ‫يف ﴾(‪.)3‬‬ ‫ىب ٍع ي‬ ‫ى‬ ‫ركزاإلنساف األكؿ بعد ىبكطو إلى األرض في البحث عف الجماعة التي مف صنؼ سبللتو‪ ،‬كتـ‬ ‫الحصكؿ عمى المتاع مف زكاج‪ ،‬كمعيشة كمعرفة دينية كدنيكية‪ ،‬كاستقرار‪ ،‬فتحققت ثكرة المعمكمات‬ ‫كاالتصاالت األكلى‪ ،‬كأساسيا المغة المشتركة التي جمعتيما فتككنت العائمة الكبيرة‪ .‬‬ ‫نرل الكثير مف الحيكانات تستطمع الغاب لتبحث عف المأكؿ كالمشرب‪ ،‬كمثميا الطيكر التي تقطع آالؼ‬ ‫الكيمك مترات لتجد مكانان مناسبان لبناء أعشاشيا ككضع بيضيا‪ .‬تميز اإلنساف عف جميع الكائنات الحية بأنو‬ ‫الكائف الكحيد الذم يرسـ صك انر تمثيمية كتعبيرية ‪ .)4‬‬ ‫فىطىك ىع ٍ‬ ‫ىص ىب ىح م ىف اٍل ىخاس ًر ى‬ ‫ت لىوي ىن ٍف يسوي قى ٍت ىؿ أىخيو فىقىتىمىوي فىأ ٍ‬ ‫أشار بعض الباحثيف إلى عدـ كجكد قانكف عقابي في تمؾ الفترة الزمنية‪ ،‬كقاؿ طالب في تكصيفو ليا‬ ‫بأنو " لـ يعرؼ اإلنساف األكؿ بعد رىبة العقاب‪ ،‬كال الخكؼ‪ ،‬ككانت كمماتو بسيطة‪ ،‬كنفسو صادقة‪ .3‬‬ ‫(‪ )6‬باقر‪ ،‬طو‪ :‬أدب حضارة كادم الرافديف‪ ،‬آفاؽ عربية‪ ،‬السنة ‪ ،1‬العدد ‪ ،3‬بغداد‪ ،2921 ،‬ص‪.‫المبحث األول‬ ‫المعمومات ودورىا في مجتمع العصور األولى‬ ‫تأصمت الرغبة في اإلنساف لمحصكؿ عمى المعمكمات مف أجؿ البقاء منذ أف كجد في ىذه المعمكرة‪.13‬‬ ‫(‪ )4‬سكرة المائدة ‪ ،‬االية ‪.)7‬‬ ‫(‪ )1‬سكرة البقرة ‪ ،‬االية ‪.

‬تكفرت لو فرصة اإلبداع كالمعرفة كاالتصاؿ‪،‬‬ ‫كىكذا بزغت المعمكمات كأثرىا عمى المجتمع‪.‬نشأت القاعدة‬ ‫بابا لئلنساف لمتعرؼ عمييا قبؿ أف يعرفيا العمـ‪ ،‬ألنيا ارتبطت باحتياجاتو المباشرة‪ ،‬كقدرة‬ ‫التكنكلكجية‪ ،‬كفتحت ن‬ ‫اإلنساف عمى تمبية كاشباع ىذه الحاجات‪ ،‬مف كاقع خبرتو المعمكماتية كالمعرفية المتراكمة بتعاممو مع الطبيعة‬ ‫التي كرثتيا األجياؿ المتعاقبة كطكعتيا لسد ىذه االحتياجات "(‪.‬ص‪.229‬‬ ‫(‪ )1‬سكرة البقرة ‪ ،‬االية ‪.31‬‬ ‫‪13‬‬ .12‬‬ ‫(‪ )2‬أيكب ‪ ،‬مدحت ‪ ،‬األمف القكمي في عالـ متغير‪ ،‬مكتبة مدبكلي‪ ،‬القاىرة‪ ،1001 ،‬ص‪.‫كانت المعمكمات كالمعارؼ التي تتيسر لدل الجماعات البشرية األكلى بسيطة في جانبيا الدنيكم‪ ،‬تعتمد عمى‬ ‫الخبرة كالتجربة التي حصمت عمييا مف تفاعميا مع البيئة التي تعيش عمييا‪ ،‬ككانت أكثر تطك انر في الجانب‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً ً و‬ ‫الديني‪ ،‬قاؿ تعالى‪﴿:‬فىتىمىقى ى ً‬ ‫يـ ﴾(‪ )1‬اكتشؼ اإلنساف الزراعة‬ ‫اب ىعمىٍيو إًنوي يى ىك التك ي‬ ‫آد يـ مف ربٍّو ىكم ىمات فىتى ى‬ ‫اب الرح ي‬ ‫كعرؼ معنى االستقرار‪ ،‬كبنى أكؿ مدنو في أرض الرافديف‪ .)2‬‬ ‫تكلدت قاعدة معمكماتية بسيطة رافقت التقنية االبتدائية التي امتينيا اإلنساف األكؿ " فالمعمكمات ىي‬ ‫رفيؽ حياة البشر منذ األزؿ‪ ،‬فكؿ نشاط إنساني ىك منتج لممعمكمات كمستيمؾ ليا‪ ،‬كيمكف اعتبارىا دخبلن‬ ‫كناتجان في الكقت نفسو‪ ،‬لقد ظمت المعمكمات إلى كقت قريب لصيقان كيصعب فصمو عف النشاط المصاحب لو‬ ‫"(‪.‬‬ ‫شرع اإلنساف بتصنيع مستمزماتو األساسية الخاصة في البيت‪ ،‬كفي أعمالو الزراعية‪ " .190‬‬ ‫(‪ )3‬عمي‪ ،‬د‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫الحضارات الشرقية‬ ‫يعد الغذاء أكثر المكارد أىمية كالعنصر األساسي لمحياة في العصكر األكلى لتاريخ البشرية‪ .‬‬ ‫كلتسميط الضكء عمى ىذا المكضكع كجد الباحث مف الضركرة تقسيـ ىذا المبحث إلى ثبلثة مطاليب ‪:‬‬ ‫يتضمف المطمب األكؿ المعمكمات كدكرىا في بناء الحضارات الشرقية‪ ،‬كيدرس الثاني المعمكمات كتطكرىا في‬ ‫الحضارات اإلغريقية كالركمانية‪ ،‬كأما االخير فيتناكؿ االتصاالت كنشاتيا‪.‬نشأت‬ ‫ىميا األكؿ االستقرار كتأميف غذاؤىا‪ ،‬كتطكرت مساعييا في ذلؾ االتجاه‪،‬‬ ‫الحضارات اإلنسانية األكلى ككاف ٌ‬ ‫ككانت لممعمكمات دكر أساسي ‪ :‬فيو مف خبلؿ االكتشافات التكنكلكجية البسيطة التي استخدمت في الزراعة‬ ‫كبناء المجتمع كتطكره‪.‬نبيؿ ‪ ،‬عالـ المعرفة‪ ،‬العرب كعصر المعمكمات‪ ،‬سمسمة كتب ثقافية شيرية يصدرىا المجمس الكطني لمثقافة كالفنكف‬ ‫كاآلداب‪ ،‬الككيت‪2994 ،‬ـ‪ .)3‬‬ ‫كلتسميط الضكء عمى المطمب جرل تقسيمو إلى أربعة فركع‪ :‬تضمف األكؿ حضارة كادم الرافديف‪،‬‬ ‫كتناكؿ الثاني حضارة كادم النيؿ‪ ،‬كتطرؽ الثالث إلى الحضارة القرطاجية‪ ،‬كأما األخير فناقش الحضارة‬ ‫‪ ،2911‬ص‪.

‬كأشار عبد الممؾ إلى أف‪ " :‬األمر الجكىرم ىك أف نذكر دائمان األصؿ السكمرم لذلؾ العمـ‪ ،‬كأف نذكر‬ ‫كذلؾ اصطباغو بالصبغة السكمرية"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫تأسست المنظمات اإلدارية التي بني عمييا النظاـ السياسي في ببلد الرافديف مف خبلؿ االستفادة مف‬ ‫المعمكمات كالمعارؼ التي تكلدت بيف تمؾ المجتمعات‪ ،‬كخاصة في زمف اآلكدييف‪.)3‬كظيرت أكؿ مؤسسة معمكماتية تساعد عمى إدارة الدكلة مف‬ ‫خبلؿ المشاركة في صنع القرار‪.‬‬ ‫إف ظيكر الكتابة كبركز األلكاح العممية يعد مف أىـ مبادئ ثكرة المعمكمات الثانية التي بدأت في مممكة‬ ‫سكمر‪ .‬عبد الرضا ‪ ،‬الفكر السياسي في العراؽ القديـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.‬فيصػؿ الػكائمي‪ ،‬ككالػة المطبكعػات لمنشػر الككيػت‪،‬‬ ‫ببل تاريخ‪ ،‬ص‪.32‬‬ ‫(‪ )2‬عبدالممؾ ‪ ،‬أنكر‪ ،‬الخصكصية كاألصالة‪ ،‬مجمة الثقافة العربية‪ ،‬العدد الثامف‪ ،‬ليبيا‪2924 ،‬ـ‪ ،‬ص‪.‬ـ) يطمع عمى تقارير مفصمة تكتب إليو مف قبؿ ابنو سنحاريب‪ ،‬كتتعمؽ بعضيا بشؤكف دكيمة‬ ‫(أك اررتك)‪ ،‬كيبدك أنيا كانت ليا عبلقة بتقارير أخرل‪ " .‬سيؿ تعزيز الطابع المركزم لمسمطة السياسية تنظيـ‬ ‫الخدمات البريدية التي تجكب الببلد كتنقؿ تمؾ التقارير باإلضافة إلى أكامر السمطة إلى مختمؼ أرجاء المممكة‬ ‫"(‪.233‬‬ ‫(‪ )4‬الطعاف ‪ ،‬د‪.11‬‬ ‫(‪ )3‬اكبكايو ‪ ،‬اندرية ايماركجانيف ‪ ،‬تاريخ الحضارات العاـ‪ ،‬ك ازرة الثقافة كاإلعبلـ العراقية سابقان‪ ،‬ب‪-‬ت‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تكضح األلكاح العممية الخاصة بالحضارة السكمرية مدل المعرفة الكبيرة التي كاف يتمتع بيا السكمريكف‪،‬‬ ‫مما ساعدتيـ المعمكمات عمى إنشاء المؤسسات اإلدارية‪ ،‬كالتركيز عمى الجانب السياسي كاالقتصادم‪،‬‬ ‫كتطكير الكتابات‪ ،‬كادخاؿ العمميات الحسابية في باب التجارة مع الدكيبلت المحيطة بيا‪ ،‬كاستخداـ األختاـ‬ ‫التي ظيرت ألكؿ مرة لختـ الفيش الحسابية‪.‬ـ‪ ،‬كباألخص الحضارة السكمرية‪" ،‬كابتدع السكمريكف الذيف‬ ‫أصبحت لغتيـ ىي السائدة في الببلد نظامان لمكتابة طكر فيما بعد ليككف أساسان لمكتابة المسمارية(‪.121‬‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫قاـ سرجكف اآلكدم بتكحيد تمؾ الدكيبلت الصغيرة ضمف إمبراطكريتو" كلتحقيؽ رغباتو‪ ،‬كفرض طاعتو‪،‬‬ ‫أكجد إدارة محكمة تقكـ بالمراقبة كاليقظة"(‪ .‫الصينية‪.)4‬‬ ‫تكالت مسيرة االمبراطكريات البابمية كاآلشكرية لفترات مختمفة في مناطؽ جغرافية متباينة‪ ،‬كتفاعمت‬ ‫(‪ )1‬كريمر‪ ،‬صمكئيؿ نكح ‪ ،‬أسػاس الكتابػة المسػمارية‪ ،‬السػكمريكف‪ ،‬ترجمػة د‪.‬كاف الممؾ سرجكف اآلشكرم‬ ‫عاـ(‪221‬ؽ‪.‬‬ ‫كانت عممية كتابة التقارير أسمكبان عامان في زمف اآلشكرييف‪ .‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫حضارة وادي الرافدين‬ ‫تصدرت حضارة كادم الرافديف الحضارات في اإلمبراطكريات العظمى الشرقية القديمة‪ ،‬كازدىرت في‬ ‫اليبلؿ الخصيب‪ ،‬كعمى مدل (‪)1000‬عاـ ؽ‪.

‬تكشؼ الرسائؿ التي تنسب إلى العاىؿ (شمسي‪ -‬آداد) ابف حمكرابي‪ ،‬اىتماـ‬ ‫حمكرابي بكؿ األمكرالتي يقكـ بيا المكظفكف كمراقبتيا مراقبة صادقة"‬ ‫(‪)3‬‬ ‫تحدد الجانب السياسي بسبب الضغط الديني في تمؾ الفترة الزمنية‪ ،‬كأصبح اإلنساف بحاجة إلى المعرفة‬ ‫نتيجة لمتطكر الحاصؿ في بناء المجتمعات‪ ،‬كتزايدت المشاكؿ اإلنسانية‪ ،‬كتطمبت الحاجة إلى حميا‪،‬‬ ‫"كأصبحت المعمكمات التي يحتاجيا اإلنساف تتشكؿ مف الكينة كالسحرة كالعرافيف‪ ،‬نتيجة لسيطرتيـ عمى زماـ‬ ‫األمكر‪ ،‬كصار رجاؿ الديف مصد انر لمتنبؤات التي تستيدؼ حؿ مشاكؿ اإلنساف"(‪.‬‬ ‫(‪ )3‬الطعاف ‪ ،‬د‪.‬عبد الرضا ‪ ،‬الفكر السياسي في العراؽ القديـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.11‬‬ ‫‪15‬‬ .‬أمػػا نرجػػاؿ‪):‬فيػػك إلػػو الطػػاعكف كالػػو الحػػرب كعبػػد بشػػكؿ خػػاص فػػي ككتػػة حاليػػا مدينػػة تقػػع شػػماؿ‬ ‫بابؿ)‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫نجد مف قراءة النص أعبله يظير لنا قكة المؤسسة العسكرية كالسياسية في‬ ‫تعزز نفكذ السمطة السياسية نتيجة لطابعيا المركزم‪ ،‬كتميزت أجيزتيا اإلدارية المسؤكلة عف نقؿ‬ ‫األكامر إلى األصقاع المختمفة لمدكلة‪ ،‬كرفع التقارير عنيا بالمركزية‪ ،‬كخضكع تمؾ األجيزة لرقابة صارمة مف‬ ‫قبؿ السمطة السياسية العميا‪ " .‬‬ ‫جعؿ النظاـ السياسي مف الممؾ رأس اليرـ الرئاسي نزكال إلى الكزير‪ ،‬ثـ المكظفيف التنفيذييف في النظـ‬ ‫التي أسست في تمؾ الحقبة التاريخية‪ ،‬كشممت الزراعة كاألشغاؿ العامة كالشؤكف السياسية كالعسكرية‪ ،‬كنتجت‬ ‫عنيا أفضؿ المساىمات المعرفية في مجاؿ التكنكلكجيا كفف الحكـ في منطقة الشرؽ األكسط‪" ،‬كتضمف‬ ‫االستعماؿ البدائي لآللة كنشكء المدف الكبيرة‪ ،‬كالسجبلت المكتكبة التي ظيرت في بداية األمر عمى الطكب‬ ‫الشمسي‪ ،‬كأصبحت فيما بعد لكائح طينية كاشارات كصكر طكرت الجانب المعرفي‪ ،‬كأدت إلى ظيكر الكتابة‬ ‫باألحرؼ اليجائية كاصدار القكانيف الشاممة"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫تميزت تمؾ الحقبة التاريخية بظيكر الشرائع كالقكانيف‪ ،‬ككاف أبرزىا مسألة حمكرابي‪ ،‬ك نقتبس مقطعا‬ ‫منيا‪ ( -:‬أنا حمكرابي أتممت عدة أشتار العسكرية العظمى‪ ،‬أنا ناظر بيت ىارساج‪ ،‬كالمصيدة التي اكقعت‬ ‫بالعدك‪ ،‬أنا مف أرض نرجاؿ )‬ ‫تمؾ المممكة‪.91‬‬ ‫(‪ )2‬مجمكعػػة مػػف المػػؤلفيف‪ ،‬ترجمػػة أسػػامة س ػراس‪ :‬ش ػريعة حمػػكرابي كأصػػؿ التش ػريع فػػي الشػػرؽ القػػديـ‪ ،‬ط‪ ،2‬العربػػي لمطباعػػة‬ ‫كالنشر كالتكزيع‪ ،‬دمشؽ‪ ،2911،‬ص‪ .‬محمد قاسـ ‪،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬دار المستقبؿ لمنشر‪ ،‬عماف‪ ،2914 ،‬ص‪.20‬‬ ‫(‪ )5‬ىاني ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬الشركة المتحدة لمنشر‪ ،‬القاىرة‪ ،2924 ،‬ص‪.)5‬كانت المعمكمات "تمثؿ القكة الرئيسية التي يسيطر عمييا‬ ‫(‪ )1‬القريكتي ‪ ،‬د‪.)4‬‬ ‫كىكذا "نجد أف أعماؿ كأنشطة المعمكمات كانت مكجكدة مع اإلنساف منذ القدـ‪ ،‬مارسيا في سبيؿ بناء‬ ‫مجتمعو كتحقيؽ احتياجاتو كحماية نفسو كقكتو"(‪ .10‬ىارساج‪(:‬كىي خميمة اإللو البابا كتسكف في بيت الجبؿ الذم كػاف يعبػد فػي شػماؿ‬ ‫بابػػؿ كفتحيػػا حمػػكرابي)‪ .121‬‬ ‫(‪ )4‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬حرب العقؿ كالمعرفة‪ ،‬الطبعة الثانية‪ ،‬بيركت‪ ،2911،‬ص‪.‫المعمكمات كالمعارؼ المتكارثة مف تمؾ االمبراطكريات في ما بينيا‪ ،‬لتتكيؼ كؿ حضارة مع ما سبقتيا مف‬ ‫حضارة‪ ،‬كتمكنيا مف بناء مجتمعاتيا كتطكير معارفيا كترسيخ مؤسساتيا اإلدارية‪.

inc.‬ـ )‬ ‫(‪ )1‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬حرب العقؿ كالمعرفة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫الكينة بصفتيـ حفظة الكثائؽ كأسرار الدكلة"(‪.‬محمد قاسـ‪ ،‬اإلدارة الحديثة‪ ،‬مصدرسابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫أصبحت المعمكمات تمعب دك انر رياديان في صنع كاتخاذ القرار العسكرم كالسياسي في الحضارات‬ ‫العراقية القديمة‪ ،‬فباإلمكاف الحصكؿ عمى المعمكمات قبؿ كأثناء الحمبلت العسكرية مف السكاف المحمييف‪ " ." The political systems of Empires" New York: Free press of Glencoe.‬‬ ‫أنتجت الثقافة الدينية حالة مف المنافسة لمسيطرة عمى زماـ األمكر كاالستئثار لمسؾ السمطة‪ ،‬حتى‬ ‫نشأت سمطتيف متصارعتيف ناتجتيف مف تمؾ التطكرات كالمتمثمتيف بثنائية المعبد كرمزىا الجانب الديني‪،‬‬ ‫كالقصر الذم يمثؿ الجانب السياسي‪ ،‬كالتي قدر ليما أف تقرر كما يقكؿ مكرتكات‪( :‬السياسة الداخمية لبمداف‬ ‫الشرؽ األدنى طيمة آالؼ السنيف)(‪.233‬‬ ‫‪16‬‬ .)3‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫الحضارة المصرية‬ ‫تكصمت الحضارة المصرية إلى مستكل مشابو لما تكصمت إليو الحضارة السكمرية كخاصة في عيد‬ ‫المممكة القديمة‪ ،‬كالتي أشار إلييا (‪ " :)Eisentadt‬برقي السمطة كاإلنجازات المعرفية التي تميزت فييا كافة‬ ‫المجاالت بفضؿ النظـ اإلدارية‪ ،‬التي استطاعت االستفادة مف الطاقات البشرية كالمعرفية اليائمة المتاحة‬ ‫لبلستغبلؿ‪" .‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫أنتجت تمؾ النظـ إبداعا معرفيا مارسو المصريكف القدامى في مجاؿ نشاط جمع المعمكمات‪ ،‬كتفعيمو في‬ ‫الجانب العسكرم‪ ،‬كالذم قاؿ عنو ركنالد سيث‪ " :‬إلى أف سجبلت قدامى المصرييف احتكت عمى مايفيد‬ ‫قياميـ بأعماؿ عظيمو في مجاؿ جمع المعمكمات‪ .‬‬ ‫استخدمت إمبراطكرية حمكرابي الدبمكماسية لمسيطرة عمى الجانب السياسي كالديني لمدكلة‪ .‬استطاع أحد القادة المصرييف في سنة (‪ 1300‬ؽ‪.41‬‬ ‫‪(4) S.)2‬‬ ‫لعبت الدبمكماسية دك ار رئيسيا في سياسات المدف كاإلمبراطكريات في ببلد الرافديف‪ ،‬كاستثمرت كافة‬ ‫مصادر المعمكمات في الدكلة اآلكدية تحت زعامة سرجكف اآلكدم كاالستفادة منيا سياسيا‪.‬تـ‬ ‫استحداث الجكاسيس كالعمبلء‪ ،‬كالرحالة المتنقميف بيف الببلد‪ ،‬كاستخدمت الخيالة كدكريات استطبلع لمحصكؿ‬ ‫عمى المعمكمات كتكظيفيا بالقرار العسكرم "(‪. Eisentadt.‬لعب الجانب‬ ‫الديني دك ار كبي ار في تطكر كبناء المعمكمات مف خبلؿ إعادة إنتاج العبلقات االجتماعية كالثقافية‪ ،‬كتعمـ‬ ‫القراءة كالكتابة‪ ،‬كتخريج الكتبة كرجاؿ العمكـ كاالقتصاد‪ ،‬كالحرفييف الماىرييف في الصناعة‪.22‬‬ ‫(‪ )3‬طالب ‪ ،‬محمد سعيد ‪ ،‬الديف كالدكلة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.22‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ ‪ ،‬ص‪.1963‬‬ ‫نقبلن عف د‪. N.

239‬‬ ‫(‪ )4‬غرباؿ ‪ ،‬محمد شفيؽ ‪ ،‬المكسكعة العربية الميسرة‪ ،‬القاىرة‪ ،2933 ،‬ص‪.‬ـ)‪ ،‬كاعتمد في نيجو التكسعي عمى سياؽ تنظيمي‬ ‫مبني عمى أساس جمع المعمكمات كاالستخبارات‪ ،‬كخاصة في الحرب البكنية الثانية المتعمقة في مرحمة تكسع‬ ‫إمبراطكريتو‪ .23‬‬ ‫(‪ )3‬القريكتي ‪ ،‬د‪.22-20‬‬ ‫(‪ )2‬بككناف‪ ،‬أر‪.‬تطكر النظاـ السياسي كالقانكني لقرطاجة بفعؿ تطكرىا الثقافي‪ ،‬لتصبح‬ ‫إمبراطكرية شاسعة تعتمد عمى مؤساستيا المختمفة كخصكصا المؤسسة العسكرية‪ ،‬مما شجعيا لبلندفاع‬ ‫كالسيطرة عمى المدف كالمجتمعات القريبة منيا "(‪. بطرؽ مائية رئيسية‬ ‫تستخدـ لبلتصاؿ كالتجارة‪ " .‬‬ ‫اعتمد ىانيباؿ عمى أسمكب استخداـ جمع المعمكمات كتكظيفيا لق ارراتو العسكرية مف خبلؿ العيكف التي‬ ‫يبعثيا قبؿ الدخكؿ في خضـ المعركة‪ " .‫كيدعى تكت أف يرسؿ مائتي جندم مسمحيف ضمف أكياس القمح عمى ظير مركب إلي مدينة يافا المحاصرة‬ ‫مف قبميـ‪ ،‬كلما استقر المركب في الميناء خرج الجنكد كاستكلكا عمى المدينة‪ ،‬كقامكا بتسميميا إلي الجيش‬ ‫المصرم المرابط حكليا‪ ،‬كلـ تكف مف المقدرة عمى اتخاذ قرار عسكرم كالدخكؿ إلى المدينة لكال جيكد رجاؿ‬ ‫جمع المعمكمات‪ ،‬الذيف تمكنكا مف دخكليا كىـ مختفكف داخؿ أكياس القمح "(‪.)3‬‬ ‫برز القائد العسكرم الشيير ىانيباؿ(‪211-142‬ؽ‪.)4‬‬ ‫(‪ )1‬الجزائرم‪ ،‬سعيد‪ ،‬المخابرات كالعالـ‪ ،‬بيركت‪ ،2924،‬ص‪.‬فشرع لغزك إيطاليا كأقاليميا عبر جباؿ األلب‪ ،‬كاستطاع أف يحقؽ أكؿ نصر في طريقو إلييا‬ ‫بالسيطرة عمى صقمية‪.‬حصؿ اإلنساف‬ ‫عمى أكلى التقنيات الفنية في صناعة األدكات كالتحكـ في النار منذ آالؼ السنيف‪.‬كاستطاع بعث عميؿ لو إلى داخؿ مدينة صقمية‪ ،‬فتجكؿ فييا كدرس‬ ‫تحصيناتيا دكف أف يشؾ فيو أحد‪ .)1‬‬ ‫تعد دراسة التكنكلكجيا المرتبطة تاريخيا باإلنسانية عامبل أساسيا في تطكر المعمكمات‪ .‬إيو‪ ،‬اإللو كسمطة التكنكلكجيا كاإلنساف‪ ،‬عالـ المعرفة‪ ،‬العدد‪ ،139‬الككيت‪ ،1000 ،‬ص‪.‬‬ ‫تعد ثكرة العصر الحجرم التي كانت ماده تقنيتيا األحجار‪ ،‬كتبلىا عصر ثكرة النحاس كالقصدير‪" ،‬كبدأ‬ ‫نشاطيا في حضارات مصر كسكمر كاألجزاء الشمالية مف الصيف‪ ،‬كتمكنت مف تصنيع ما تحتاجو مف تقنيات‬ ‫باالعتماد عمى المعمكمات كالخبرات‪ ،‬كأصبحت مييئة لتعزيز حركة التجارة كالرحبلت التجارية حكؿ شاطئ‬ ‫"(‪)2‬‬ ‫البحر المتكسط كالى ما كراءه‪ ،‬حتى كصمت إلى شبو جزيرة ككرنيش في بريطانيا‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫الحضارة القرطاجية‬ ‫كانت الحضارة القرطاجية الكريث لحضارات المجتمعات الفينيقية‪ .‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.2212-2213‬‬ ‫‪17‬‬ .‬تقع قرطاجة في شماؿ إفريقيا‪ ،‬كىي‬ ‫باألصؿ مستعمرة فينيقية‪ .‬كاعتمد عمى استخداـ الدخاف المتصاعد كإشارة بينو كبيف قيادتو مف نار‬ ‫يكقدىا لطيي طعامو فكؽ تؿ بالمدينة‪ ،‬بعد إخماد أىؿ المدينة لنيرانيـ مما سيؿ عمييـ عممية الدخكؿ إلييا‬ ‫كالسيطرة عمييا"(‪.‬ترتبط مع المدف الكاقعة عمى البحر المتكسط‪ ،‬أك بالقرب منيا.

‬ك الزالت نظرياتو العسكرية كالمعمكماتية‬ ‫تغطي مختمؼ العمكـ‪ ،‬كتدرس في معظـ األكاديميات العسكرية‪ ،‬كلو الدكر الكبير في كضع أسس جمع‬ ‫المعمكمات التي كانت تمارس في عاـ (‪400‬ؽ‪.‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫يقكؿ صف تسك أف‪( :‬ىناؾ خمسة أنكاع مف العمبلء؛ كىـ‪ :‬الكطنيكف‪ ،‬كاألجانب‪ ،‬كالمزدكجكف‪،‬‬ ‫كالممكىكف‪ ،‬كاألحياء‪ .)4‬‬ ‫(‪ )1‬القريكتي ‪ ،‬د‪.230‬‬ ‫(‪ )3‬ارنكػػاف ‪ ،‬جػػاف مػػارم ‪ ،‬عمػػـ السياسػػة‪ ،‬ترجمػػة محمػػد عػػرب صاصػػيمة‪ ،‬المؤسسػػة الجامعيػػة لمد ارسػػات كالنشػػر كالتكزيػػع‪ ،‬ط‪،2‬‬ ‫بيركت‪ ،2991 ،‬ص‪..‬‬ ‫كاف نظاـ الحكـ لسبللة "تشانج" مركزيان كقكيان ألنو بنى مؤسسات إدارية "نشات عنيا ك ازرات‪ ،‬يديرىا‬ ‫عدد مف المكظفيف كالقادة األكفاء الذيف شغمكا المنظمات العسكرية كالسياسية كاالقتصادية كالعممية كالفنية‬ ‫كالزراعية"(‪.‬ـ)‪ ،‬كأسيمت في عممية صناعة القرار كاتخاذه‪..)2‬‬ ‫أنتج فبلسفة الصيف القدماء عدد مف المؤلفات العممية في تعميـ فف الحكـ مثؿ‪" :‬فف الحرب" لكزكف زم‪،‬‬ ‫ك "كتاب االمير شأنغ " الذم يعرض صفات الحكـ التي يدعك ليا الفقياء‪ ،‬كتتضمف كصايا تقكؿ‪ " :‬أف تقكيـ‬ ‫المجاؿ يككف تبعا لؤلرض "‪ .‬‬ ‫يعد (صف تسك) مف أبرز عباقرة العمـ العسكرم كالسياسي‪ .)3‬‬ ‫قدمت الحضارة الصينية انجا از تاريخيا كتطك ار تقنيا لباقي الحضارات‪ ،‬تمثؿ‪" :‬ابتكارىـ الكسائؿ‬ ‫الميكانيكية إلنتاج رمكز الكتابة كبكثرة‪ ،‬ككانت تمؾ مف التجارب المفيدة كالفريدة التي أسيمت في تسريع‬ ‫تطكير المعرفة كاتقاف المعمكمات كتداكليا بشكؿ أفضؿ"(‪.231‬‬ ‫(‪ )2‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬حرب العقؿ كالمعرفة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ ،21‬عف صف تسك‪ ،‬فف الحرب‪ ،‬ص‪.‬ـ)‪.90‬‬ ‫(‪ )4‬بطػ ػػرس‪ ،‬أنط ػ ػكاف ‪ ،‬المعمكماتيػ ػػة عمػ ػػى مشػ ػػارؼ القػ ػػرف الحػ ػػادم كالعش ػ ػريف‪ ،‬مركػ ػػز الد ارسػ ػػات االسػ ػػتراتيجية‪ ،‬دمشػ ػػؽ‪ ،‬عػ ػػف‬ ‫‪18‬‬ .‬أك ‪" :‬اخترؽ أذف بشكؿ تاـ لمخططات العدك‪ ،‬كستعرؼ أية استراتيجية تككف‬ ‫فعالو‪ ،‬كأييا لف تككف كذلؾ (‪.‬فالنكعاف األكؿ كالثاني يطمؽ عمييما االف عمبلء المنطقة‪ ،‬حيث يقكمكف بالتجسس‬ ‫عمى دكلة لحساب دكلة أخرل‪ ،‬كالمزدكجكف تعبير يطمؽ عمى عميؿ مف عمبلء العدك قبض عميو كأرسؿ‬ ‫بكاسطة أسره ليتجسس عمى ببلده‪ ،‬كأما الممكىكف فيـ الذيف يفشكف المعمكمات الكاذبة بيف األعداء ثـ يعكدكف‬ ‫إلى ببلدىـ‪ ،‬كىذا يكضح أف االستخبارات الممتازة ىي التي تستخدـ كؿ األنكاع الخمسة مف العمبلء في نفس‬ ‫الكقت‪ ،‬كيشبو ىذه العممية بشبكة لصيد السمؾ مككنة مف حبؿ كاحد‪ ،‬كيضـ خمسة أنكاع مف الشباؾ) (‪.‫الفرع الرابع‬ ‫الحضارة الصينية‬ ‫تميزت الحضارة الصينية باالستم اررية كاالستقبلؿ‪ ،‬كذلؾ في ماضييا كحتى القرف العشريف‪ ..)1‬‬ ‫انفردت المؤسسة السياسية كالعسكرية الصينية عمى طكؿ الحقبة التاريخية بامتبلكيا لرجاؿ عمـ كحكمة‪،‬‬ ‫استطاعكا أف يكظفكا المعارؼ كالمعمكمات في خدمة مؤسساتيـ‪.‬تيعد‬ ‫الحضارة الصينية حضارة قديمة‪ ،‬يمكف إرجاعيا مبدئيا إلى (‪2300‬ؽ‪.

‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫الحضارات اإلغريقية والرومانية‬ ‫الفرع األول‬ ‫الحضارة اإلغريقية‬ ‫تعد اليكناف القديمة إلى حد ما ابنة حضارات الشرؽ األدنى القديمة‪ ،‬كأف نظاميا الذم قاـ في القرف‬ ‫السادس قبؿ الميبلد‪ ،‬لـ يكف نمكذجا فريدا‪ ،‬كما أحب بعض الفبلسفة كالمفكريف المستشرقيف األكركبييف مف‬ ‫المعجبيف بتمؾ الحضارة‪ .120‬‬ ‫(‪ )1‬طالب ‪ ،‬محمد سعيد ‪ ،‬الديف كالدكلة‪ ،‬الدكلة العربية اإلسبلمية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كانت دكلتيـ تطكي ار لنمكذج الدكلة التي تـ كصفيا بالمدف السكمرية‪ ،‬كالبابمية‬ ‫كاألمكرية‪ ،‬كاآلرامية‪ ،‬كالفينيقية‪ ،‬كخاصة إمبراطكرية قرطاجة التي نقؿ عنيا اليكناف الكثير مف أنظمتيـ‬ ‫كدساتيرىـ‪ " .‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يظير أف حضارة كادم الرافديف ككادم النيؿ ليا دكر كبير في نشكء كتطكير‬ ‫المعمكمات مف خبلؿ ثكرتي المعمكمات األكلى كالثانية‪ ،‬كالتي شممت المغة كالكتابة‪ ،‬إضافة إلى ثكرتي‬ ‫التكنكلكجيا االبتدائية (الحجارة‪ ،‬كالنحاس كالقصدير)‪ ،‬كساعدت في تصنيع المكاد الفردية كاالجتماعية كالقتالية‬ ‫كالزراعية‪.‬‬ ‫قدمت الحضارة الفينيقية نمكذجا متمي از في تطكير المؤسسات اإلدارية كالثقافية كالقانكنية كالعسكرية‪ ،‬مما‬ ‫جعميا أكثر تأثي ار عمى بعض الحضارات الغربية‪.‬‬ ‫أسيمت المعمكمات في بناء المنظمات اإلدارية " السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالعسكرية"‪ ،‬كبضمنيا منظكمة‬ ‫نقؿ البريد كالتقارير لكبل الحضارتيف‪ ،‬كبرزت لممرة األكلى العيكف كالككاالت االستخبارية كالمؤسسات‬ ‫الدبمكماسية‪.)1‬‬ ‫تعتمد دكلة اإلغريؽ في إدارتيا عمى مؤسسة مينية تعرؼ الكتابة كتستثمر المعرفة‪ ،‬كبنيت نظاـ سياسي‬ ‫متميز‪ ،‬ال زاؿ تأثيره ساريان لحد اآلف‪ ،‬كيتفؽ مؤرخك عمـ السياسة‪ ،‬عمى أف اليكناف ىػـ مؤسسػكه األكائػؿ‪ ،‬ألنيػـ‬ ‫كانكا أكؿ مف ىنيىػج المعرفػة السياسػية كاإلنسػانية فػي أكركبػا كالشػرؽ األدنػى‪" .12‬‬ ‫‪19‬‬ .‬فاليكنػاف القديمػة ىػي أـ الحضػارة‬ ‫المعمكمات كالمعمكماتية في الحركب الحديثة‪ ،1002،‬ص‪.‬أشار أرسطك عف دستكرىا كاعتبره أفضؿ الدساتير "(‪.‬‬ ‫أما الحضارة الصينية فقد أضافت أم ار تقنيا جديدا لتطكير المعرفة كالمعمكمات كنشرىا مف خبلؿ‬ ‫ابتكارىـ لمكسائؿ الميكانيكية إلنتاج رمكز الكتابة‪ ،‬ككضع القكاعد األساسية لعممية جمع المعمكمات‪ ،‬كانشاء‬ ‫الفكر االستراتيجي العسكرم‪ ،‬كبناء المؤسسات اإلدارية بكافة أشكاليا‪ ،‬كأسيمت في بركز األنظمة السياسية‬ ‫المركزية‪.

‬استطاعت استخباراتيا مف جمع المعمكمات كتمكيؿ الدكلة بالمعرفة عف نكايا العدك كاستعداداتو‬ ‫كالدخكؿ في تمؾ الحرب"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫تغنى الشاعر ىكميركس‬ ‫عف تمؾ الحرب‪ ،‬كالتي جسدت ممحمتي األكديسية كاأللياذة‪ .‬‬ ‫نجح في إقناع ممكيا كشعبيا بإدخاؿ الحصاف الممتمىء بجند اإلغريؽ‪ ،‬الذيف انتيزكا فرصة انيماؾ شعب‬ ‫طركادة المحتفؿ بالنصر الزائؼ‪ ،‬كمكنكا جيكشيـ مف دخكؿ طركادة بعد صبر داـ عشرة سنكات‪ ،‬بادخاؿ‬ ‫حصاف مف الخشب إلى قمب المدينة جكفو مممكء بالجنكد‪ ،‬كقضكا عمى حاميتيا‪ ،‬فالقصة التي استخدميا القائد‬ ‫سينكف في اقناع ممؾ طركادة قد تـ اختبلقيا بميارة استخبارية محبككة األطراؼ‪ ،‬ككانت متقنة إلى درجة‬ ‫دفعت أىؿ المدينة لبلقتناع بيا كىدـ الجدراف الدخاؿ الحصاف‪ ،‬الذم كاف حجمو ال يسمح بإدخالو مف‬ ‫األبكاب دكف ىدـ أجزاء منيا‪.‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫تعد حرب طركادة قمة العمؿ االستخبارم لمقيادة العسكرية اليكنانية كفاتحة عصر التطكر السياسي‬ ‫كالعسكرم كاالقتصادم كالثقافي لمدنيا‪ ،‬كاالستقبلؿ مف االمبراطكريات التي كانت تستعمرىا‪. Bury.‬‬ ‫‪(1) J.‬‬ ‫" ساعد ىذا التحكؿ عمى تغيير نمط حياة القبائؿ اليكنانية‪ ،‬ككفر ليا شركط االنتقاؿ إلى حياة االستقرار‪،‬‬ ‫كالرقي الثقافي كالعممي‪ ،‬كالتجمع في مستكطنات كقرل تحكلت إلى مدف‪ ،‬تطكرت عمى أثرىا التجارة البحرية‬ ‫كالطمب عمى المكاد الزراعية "(‪.‫األكركبية كسيدتيا‪ ،‬كأضفت عمى طابعيا الغالب‪ ،‬ىك العمـ "‬ ‫(‪)1‬‬ ‫تميز تاريخ اليكناف باإلنجازات كحرب طركادة تمثؿ نجاحا لممؤسسة العسكرية ضد الدكلة المشيكرة‬ ‫طركادة‪" .‬‬ ‫نقبلن عف طو حسيف‪ ،‬مستقبؿ الثقافة في مصر‪ ،2934،‬ص ‪.2912‬ى ػػكميركس‪( :‬م ػػف أعظ ػػـ ش ػػعراء اليكن ػػاف‬ ‫كمعمميـ‪ ،‬نظـ اإللياذة كاألكديسة‪ ،‬كما زالتا تيعداف المثؿ األعمى لشعر المبلحـ‪ ،‬كلذا ترجمتا إلى معظـ المغات الحية)‪.2231‬طػركادة‪( :‬مدينػة قديمػة فػي األناضػكؿ‪ ،‬تبعػد بمسػافة (‪)2100‬ـ شػرقي مضػيؽ الػدردنيؿ‬ ‫مف ناحية بحر إيجة‪ ،‬يعرؼ مكقعيا اليكـ حصارليؾ‪ ،‬كتدؿ مخمفاتيا عمى انيا كانت مف اىـ مراكز الحضارة االيجية)‪. History of Greece.22‬‬ ‫(‪ )6‬طالب ‪ ،‬محمد سعيد ‪ ،‬الديف كالدكلة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Macmillan 1955 P.‬‬ ‫تحكؿ طريؽ التجارة في أكركبا إلى الشرؽ‪ ،‬كبالعكس نحك الشماؿ كالغرب نتيجو االنتصار العسكرم في‬ ‫حرب طركادة‪ .31‬‬ ‫(‪ )3‬غرب ػػاؿ‪ ،‬محم ػػد ش ػػفيؽ‪ ،‬المكس ػػكعة العربي ػػة الميسػ ػرة‪ ،‬مص ػػدر س ػػابؽ‪ ،‬ص‪ .21‬‬ ‫‪20‬‬ .‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصػدر السػابؽ‪ ،‬ص‪ .‬‬ ‫(‪ )5‬عمي ‪ ،‬عبدا﵀ ‪ ،‬االستخبارات العسكرية في اإلسبلـ‪ ،‬ط‪ ،1‬مؤسسة الرسالة‪ ،‬بيركت‪ ،2992 ،‬ص‪.)6‬‬ ‫تطكرت الحياة السياسية لدل اإلغريؽ كاشترطت بكجكد المدينة "‪ ،"LaCite‬التي تقكـ فييا دنيا السياسة‬ ‫ككما تقكـ بو دكلنا المعاصرة اآلف‪ ،‬كبنظرىـ ال حضارة إال حضارة المدينة‪.‬عف قصة‬ ‫حصاف طركادة(‪ .21‬‬ ‫(‪ )2‬األيكبي‪ ،‬الييثـ‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬ج‪ ،2‬المؤسسة العربية لمدراسات‪ ،‬بيركت‪ ،2922،‬ص‪.)4‬ىاجـ القائد اليكناني "سينكف" مدينة طركادة‪ ،‬كلتحصنيا قاـ بمحاصرتيا لمدة عشر سنكات‪.78. B. London3th(Ed).‬ففتح ممر جديد لبلتصاؿ‪ ،‬كأصبحت منطقة بحر إيجة كالبر اليكناني منطقة ميمة‪ ،‬كمحطة‬ ‫رئيسية لمكصكؿ إلى أكركبا الغربية مصدر المكاد األكلية كالمعادف‪ ،‬كخاصة ببلد الركماف كالجرماف كاإلفرنج‪.

‬كأف مجمكع المدينة ىك ما يمثؿ النفس كاممة‪ .‬فاإلنساف بنظره مثمث الصنعة‬ ‫فيك يتككف مف العقؿ‪ ،‬كالميكؿ الكريمة‪ ،‬كالرغائب الدنيئة‪ ،‬كلكف بنسب متحكلة‪ ،‬ككاف يريد مف ذلؾ بناء مدينتو‬ ‫الفاضمة‪ .‬لكف ىناؾ سبب ثاني يقتضي لدل أفبلطكف حؿ مشكمة المدينة التي تتككف بطبيعتيا مف طبقات‬ ‫غير متجانسة‪ ،‬تشمؿ الرؤكساء كفضيمتيـ الخاصة‪ ،‬كطبقة المساعديف كالمحاربيف المتصفيف بالشجاعة‪،‬‬ ‫ىمو‬ ‫كطبقة الحرفييف كالمزارعيف مف أصحاب العمؿ‪ .13‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ ‪ ،‬ص‪.‫تعد المدينة كحده سياسية ال تتقمص إلى تجمع حضرم‪ " ،‬فيي التنظيـ السياسي كاالجتماعي المكحد‬ ‫ألرض محدكدة يمكف أف تضـ مدينة كاحدة‪ ،‬أك عدة مدف‪ ،‬كما تضـ رقعة الريؼ الذم يرتبط بيا"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫استطاعت الحضارة اإلغريقية أف تنتيج سياستيا كفؽ طريقة معرفية كأف تنشأ قانكف مدني‪ .29‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ ‪ ،‬ص‪.‬فيك يستخمص المناخ كالعرؽ كأدخميا في‬ ‫الفكر السياسي"‬ ‫(‪)3‬‬ ‫قدمت الحضارة اليكنانية بالرغـ مف قصر فترة أكجيا إنجازات ثقافية كمعرفية ضخمة‪ ،‬كأعماؿ عسكرية‬ ‫جيدة‪ ،‬كمؤسسات إدارية نمكذجية‪ ،‬كنظاـ سياسي ديمقراطي ال زاؿ تأثيره ساريا في الحياة المعاصرة‪ .‬كىذا ما‬ ‫(‪)4‬‬ ‫أشار اليو الكاتب "جاككبي" في كتابو الجديد اتجاه العالـ نحك األجيزة البيركقراطية‬ ‫ساىمت الصبلت التجارية كالثقافية مع الدكؿ‪-‬المدف في الشاـ كالعراؽ كمصر في نضكج تػػمؾ‬ ‫االنجازات مف خبلؿ استخداـ عدد ليس بالقميؿ مف ابناء المدف اليكنانية كضباط كبحارة‪ ،‬كعساكر مرتزقة في‬ ‫الجيكش االمبراطكرية المصرية كاالشكرية كالفارسية كفي قرطاجة‪ .1973 p.‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.22‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪Henry Jacoby.‬لقد لعبت تمؾ االمكر دك ار ميما في ترقية‬ ‫الثقافة اليكنانية‪ ،‬فأقتبس اليكنانيكف الحركؼ اليجائية‪ ،‬كالكتابة كعمكـ اليندسة كالحساب كالفمؾ كالحكمة‬ ‫كالميثيكلكجيا الدينية كاساليب الحكـ مما اضاؼ انجازات حضارية عمى تمؾ التي نتجت عنيا الحضارة‬ ‫االغريقية‪.211‬‬ ‫‪21‬‬ . The Bureau Organization of the World(Berkeley.‬كأعمف‬ ‫"ىيرقميطس" عمى الشعب‪ " :‬أف يقاتؿ مف أجؿ القانكف كما يقاتؿ مف أجؿ سكر المدينة"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫لجأ أفبلطكف لتأسيس مدينة عادلة‪ ،‬كاستخدـ عمـ اإلنساف كجند التاريخ‪ .182‬‬ ‫نقبلن عف القريكتي‪ ،‬د‪. University of‬‬ ‫‪California Press.‬‬ ‫لكف نظرة أرسطك لمدكلة المثالية في الممارسة الكاممة لمفضيمة كشركطو ليا ىي‪ " :‬امتداد معتدؿ‪ ،‬كأراض‬ ‫محددة بحيث يسيؿ الدفاع عنيا‪ ،‬كتمكف جميع الناس فييا أف يعرؼ بعضيـ بعضا‪ ،‬ككضع جغرافي قريب مف‬ ‫البحر طكعان يؤمف المكاصبلت السيمة‪ ،‬كيتغير بتغير نمط الدكلة‪ . Calif.‬ككاف ٌ‬ ‫بصكرة أساسية تحقيؽ مدينة مكحدة سياسيان كاخبلقيان‪.‬‬ ‫(‪ )1‬تكشار‪ ،‬جاف‪ ،‬تاريخ األفكار السياسية‪ ،‬ترجمة ناجي الدركشة‪ ،‬دمشؽ‪ ،2914 ،‬ص‪.

‬تضمف كاجبيا الحصكؿ عمى‬ ‫المعمكمات كالمعارؼ‪ ،‬كالتطمع عمى التجارب‪ ،‬كاألفكار‪ ،‬كاألنظمة التي تستخدميا المؤسسات اليكنانية‪،‬‬ ‫كخاصة السياسية كاإلدارية‪ . NO(1927) p.92‬‬ ‫‪J.‬فكازنت‬ ‫أرستكقراطية الكاليات المسايرة ليا‪ ،‬كدعتيا إلى االشتراؾ في السمطة كأعطتيا حرياتيا‪ .‬‬ ‫تعد الزيارات كالبعثات مف الطرؽ الرئيسية في نقؿ المعمكمات‪ " .‬‬ ‫تطكر نظاـ المؤسسات الركماني بالرغـ مف طكؿ الفترة الزمنية في عممية تكييؼ الجياز الحككمي‪،‬‬ ‫ككما أشار اليو ىكفمير (‪ )Hofmeyr‬بسبب " الطبيعة التقميدية المحافظة لمشعب‪ ،‬كالمناطؽ التي تـ فتحيا مف‬ ‫(‪)3‬‬ ‫قبميـ كانت مأىكلة بالسكاف كلـ تكف ركما قد خططت لتصبح قكة امبراطكريو في ذلؾ الحيف "‬ ‫حققت المؤسسة العسكريةالركمانية التي كاف عمى رأسيا القائد (سيبك) نتائج كبيرة في أعماؿ جمع‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كاستطاعت مف معرفة تفاصيؿ معسكرات سفاكس ممؾ (نكميديا) الغربية كحميؼ ىانيباؿ‪ ،‬فأرسؿ‬ ‫القائد( الليكس) كسفير‪ ،‬كمعو ضباط متخفكف بثياب الرقيؽ‪ ،‬كرغـ ما صادفو الليكس كرفاقو مف متاعب‬ ‫(‪ )1‬طالب‪ ،‬محمد سعيد‪ :‬الديف كالدكلة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Hofmeyr" civil service in Ancient Time: The story of Its Evolution" Puplic‬‬ ‫‪Administration5.‬تمارس الممكية السمطة التنفيذية‪ ،‬كيساعدىا‬ ‫مجمس شيكخ مؤلؼ مف رؤكساء القبائؿ‪ ،‬كجمعية مف الشعب تتكلى السمطة التشريعية‪ ،‬مقسمة إلى مجالس‬ ‫قرل‪ ،‬أك مجالس عشائر كالى جانب القبائؿ كمكالييا التي تؤلؼ ىيئة المكاطنيف" (‪.‬كشجعت اإلنجازات التي‬ ‫حققيا اإلغريؽ جيرانيـ الركمانييف عمى تكجيو أنظارىـ إلييـ الكتساب الخبرة كالمعرفة لمتطكر السياسي‬ ‫كالمؤسساتي‪.‬ـ)‪ .‫الفرع الثاني‬ ‫الحضارة الرومانية‬ ‫تأثرت الحضارة الركمانية بالحضارة اإلغريقية تأث انر كبي انر نتيجو لقربيا كتجاكرىا‪ .‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة الحديثة المقارنة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫قاـ مجمس الشيكخ في ركما بإرساؿ بعثة إلى أثينا عاـ (‪449‬ؽ‪.76-93‬‬ ‫نقبلن عف القريكتي‪ ،‬د‪.)2‬‬ ‫عادت ركما إلى أرستكقراطيتيا الكاعية بضركرة سمطة مركزية قكية في فترة الجميكرية‪ .‬راقب أعضاء البعثة عمؿ المؤسسات مف خبلؿ المشاركة في اجتماع الجمعية‬ ‫الشعبية‪ ،‬كمراقبة فعالياتيا في انتخاب الحاكـ كالقناصؿ‪ ،‬كتكزيع السمطات‪.202‬‬ ‫(‪ )2‬رانكاف‪ ،‬جاف مارم‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. H.222‬‬ ‫‪22‬‬ ‫)‪(3‬‬ .‬ـ‬ ‫كيمكف أف نتعرؼ عمى السمات المميزة لمدكلة ‪ -‬المدينة‬ ‫عمى النمط اإلغريقي‪ -‬كالسيما الييئة السياسية لمتجمع الحضرم‪" .‬أعطت تمؾ الزيارة الفرصة الكبيرة لمكفد‬ ‫الركماني باالستفادة مف المعمكمات كالمقاءات‪ ،‬كتـ تكظيفيا لتأسيس ثقافة سياسية كقانكنية‪ ،‬لبناء مؤسسات‬ ‫(‪)1‬‬ ‫الدكلة الركمانية‪ ،‬كالتي انطمقت في عاـ (‪430‬ؽ‪.‬ككضع مذىب منسجـ‬ ‫مع تقاليد الفكر الييميني اإلغريقي‪ ،‬ككانت ىذه ىي فترة التكازف الكبير في اإلمبراطكرية‪.

‬كتمكنت مف كضع‬ ‫(‪)3‬‬ ‫استراتيجية عالمية ظيرت ألكؿ مرة ضمف تمؾ الحقبة الزمنية‪ ،‬تضمنت ما يأتي"‬ ‫أوالً‪ :‬تقكية ركما كتماسؾ بنيانيا مف الداخؿ‪ ،‬لجعميا القكة السياسية الرئيسية في المتكسط الغربي‬ ‫الحاضرة لممدف كالمقاطعات في إيطاليا‪.201‬‬ ‫‪23‬‬ .‬‬ ‫خامسا‪ :‬إنشاء التحالفات ضمف معاىدات الصداقة كالضيافة التي عقدتيا ركما مع الشعكب كالمدف‬ ‫الحميفة‪.‫بسبب التحصينات التي أقاميا سفاكس لحماية معسكره‪ ،‬إال أف "الليكس" استطاع مف الكصكؿ إلى‬ ‫التحصينات" مف خبلؿ خدعة افتعميا رجالو بإطبلؽ أحد جيادىـ‪ ،‬كأخذكا يطاردكنو بطريقة جعمتيـ يقتربكف مف‬ ‫مناطؽ تجمع الجيش كالدخكؿ فييا كاستطبلعيا كمعرفة تفاصيميا‪ .‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الحفاظ عمى تحالؼ كحدة القبائؿ الركمانية القاعدة األساسية لمدكلة‪.‬كعندما تمكنكا مف القبض عمى الحصاف‪،‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫كاف الرجاؿ قد عرفكا أكضاع التحصينات كالمداخؿ لممعسكر كمدل قكتيا "‬ ‫تميزت تكنكلكجيا الحضارة الركمانية كاليكنانية بأنيا تنتمي إلى عصر صناعة الحديد‪ ،‬كاستخدمتو في‬ ‫صناعة أكاني الطبخ كالمسامير‪،‬كاألدكات الحربية في جيكشيا‪ ،‬كتزايد الطمب عميو‪،‬كتطكرت عممية انتاجو في‬ ‫أفراف الصير‪ ،‬كتكسعت استخداماتو‪ ،‬فبرزت نقمة نكعية في تكنكلكجيا عصر الحديد القديـ بفضؿ المعمكمات‬ ‫كالخبره إلى عصر الحديد الجديد‪.‬‬ ‫(‪ )1‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬بناء قكة عسكرية كبيرة تضـ في داخميا أدكات لجمع المعمكمات‪ ،‬كانشاء المكانئ كالمرافئ‪،‬‬ ‫كالمحطات التجارية‪ ،‬كطرؽ المكاصبلت‪ ،‬كبناء الجسكر‪ ،‬كتشييد األساطيؿ البحرية التجارية‪ ،‬كالحربية‪.13‬‬ ‫(‪ )2‬بككاناف‪ ،‬أرايو‪ :‬اآللة قكة كسمطة التكنكلكجيا كاإلنساف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬جعؿ الدفاع عف الجميكرية‪ ،‬كحمفائيا‪ ،‬كمصالحيا االستراتيجية‪ ،‬كخاصة حرمة التجارة الدكلية‪،‬‬ ‫ككصكؿ التجار الركماف إلى كؿ مكاف في العالـ ىك االستراتيجية الككنية لركما‪.10-22‬‬ ‫(‪ )3‬طالب‪ ،‬محمد سعيد ‪ ،‬الديف كالدكلة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫شيدت بداية العصكر الكسطى الكثير مف اإلنجازات حيث‪" :‬أصبحت الخيؿ مصد انر رئيسيان لمقكة‬ ‫الحيكانية‪ ،‬ترافقيا تقنية الحديد المتقدمة في تمؾ الفترة‪ ،‬كتطكرت أدكات كعناصر المحاصيؿ اإلنتاجية الجديدة‪،‬‬ ‫كطرؽ تربية كرعاية الحيكانات كصكالن إلى المؤسسة الزراعية المتقدمة‪ ،‬كبالمثؿ كانت تقنيات تكليد الطاقة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كالنقؿ كالصناعة التحكيمية في حالة ثكرة مستمرة عمى مدل تمؾ القركف"‬ ‫تميزت تمؾ الفترة قياـ اإلمبراطكرية الركمانية ببناء المؤسسات االقتصادية‪ ،‬كالسياسية‪ ،‬كالعسكرية‪،‬‬ ‫باالستفادة مف التكنكلكجيا‪ ،‬كالمعمكمات كالمعارؼ المكتسبة التي حصمت عمييا مف تجارب األمـ كالحضارات‬ ‫السابقة‪ ،‬باإلضافة إلى الخبرة‪ ،‬كاإلمكانيات المادية‪ ،‬كالتصنيعية التي كانت لدييا‪" .‬‬ ‫استطاعت الجميكرية الركمانية مف خبلؿ ىذه االستراتيجية اقامة حمؼ كاسع كقكم في كجو عدكتيا‬ ‫اإلمبراطكرية القرطاجية‪ ،‬كاف تتغمب عمييا كتدمرىا في النياية‪.

312‬ـ)‪ ،‬كتحطيـ‬ ‫اإلمبراطكرية الفارسية ثانيا‪ ،‬كآخرىا سقكط القسطنطينية عاصمة الدكلة الركمانية سنة (‪.‬مما أجبر الفرس عمى العكدة إلى حدكدىـ‬ ‫"(‪)2‬‬ ‫ليحمكا خطكط مكاصبلتيـ‬ ‫ظمت الدكلة الركمانية حريصة عمى معرفة أخبار العرب "كاستطبلع أحكاليـ كالسيطرة عمى مناطقيـ‪،‬‬ ‫ككانت ليـ بيكت في مكة يستخدمكنيا لمشؤكف التجارية‪ ،‬ككعيكف لمتجسس عمى أحكاؿ العرب لحيف مجيء‬ ‫(‪)3‬‬ ‫الرسالة اإلسبلمية "‬ ‫بدأت الدعكة اإلسبلمية تشع أنكارىا كتبسط نفكذىا في شبو الجزيرة العربية أكال‪ ،‬كاتسعت لتشمؿ فتح‬ ‫ببلد الشاـ كازالة االحتبلؿ الركماني منو‪ ،‬كفتح العراؽ في معركة القادسية عاـ (‪.‬كاعتمد القائد الركماني آنفا‬ ‫استراتيجية جديدة تتضمف استقطاب العرب لصالحيـ كاستخداميـ كعيكف كقكاعد لمقكات الركمانية‪ ،‬كاالشتراؾ‬ ‫معيـ بغارات كحمبلت عمى طكؿ نير دجمة حتى حدكد آشكر‪" .‬‬ ‫تكالت الصراعات مابيف االمبراطكريتيف الفارسية كالبيزنطية‪ ،‬ككانت ساحة نزاعيما أرض العرب‪ .‬‬ ‫استطاعت قكات القائد الركمي "بيميزير" مف صدىـ كالحاؽ اليزيمة بيـ‪ .223-223‬‬ ‫(‪ )2‬عبد ا﵀‪ ،‬لكاء ركف يكسؼ ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬الرياض‪ ،2991‬ص‪.‬‬ ‫حققت اإلمبراطكرية الركمانية إنجازات كبيرة في النظاـ المؤسساتي اإلدارم لمجكانب العسكرية‬ ‫كاالقتصادية كالسياسية كالمالية كالقضائية‪ ،‬كأجيزة الشرطة باالستفادة مف المعمكمات كالخبرات كالمعرفة‪ ،‬كىذا ما‬ ‫أشار اليو الباحث (‪ " )Chapman‬إلى النجاح الكبير الذم حققتو تمؾ المؤسسات‪ ،‬كالكضكح المنطقي كالمعرفي‬ ‫(‪ )1‬القريكتي ‪ ،‬د‪.2431‬ـ) عمى يد‬ ‫العثمانييف‪.‫تكسعت حدكد اإلمبراطكرية بفضؿ الفتكحات العسكرية‪ ،‬كبدأت الحككمة المركزية تكاجو صعكبات‬ ‫بتداء مف القرف الثاني الميبلدم‪ ،‬كتكالت عمييا قيادات سياسية كعسكرية‬ ‫متزايدة في السيطرة عمى أقاليميا ا ن‬ ‫أكصمتيا إلى حالة الضعؼ كاالنقساـ‪.21‬‬ ‫‪24‬‬ .‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫بدأت اإلمبراطكرية بتكسيع حدكدىا مع ىذا النمكذج السياسي الجديد حتى ضمت كثير مف األراضي‬ ‫العربية كتقاسمتيا مع اإلمبراطكرية الفارسية‪.‬‬ ‫تفككت اإلمبراطكرية في القرف الخامس الميبلدم‪" ،‬كأصبحت إمبراطكرية بيزنطية كريثة التقاليد الركمانية‬ ‫بعد تعديميا مف ناحيتيف‪ :‬األكلى‪ :‬اعتبر قسطنطيف المسيحية الديانة الرسمية‪ ،‬كالثانية‪ :‬بيزنطية متأثرة بالحضارة‬ ‫الشرقية‪،‬ككانت نتيجة ذلؾ مزيج مختمط مف المؤسسات السياسية ذات الصبغة الدينية‪ ،‬كاالقتصادية‪،‬‬ ‫كالعسكرية"(‪.‬أعد‬ ‫الفرس خطة حربية في بداية القرف السادس الميبلدم‪ ،‬تعتمد بمبادئيا عمى العمؿ االستخبارم ضد الركـ‬ ‫باستخداـ العيكف‪ ،‬كرجاؿ المعمكمات‪ ،‬فقادكا حممة حربية عبركا فييا نير الفرات‪ ،‬كاجتازكا الصحراء التي تفصؿ‬ ‫مابيف العراؽ كسكريا‪ ،‬ككصمت قكاتيـ إلى أنطاكيا أغنى ببلد الركـ‪ ،‬كسيطركا عمييا‪.12‬‬ ‫(‪ )3‬أميف‪ ،‬أحمد‪ :‬فجر اإلسبلـ‪ ،‬دار الكتاب العربي‪ ،‬ط‪ ،20‬بيركت‪ ،2939 ،‬ص‪.

1959‬‬ ‫‪p.‬‬ ‫ثالثان‪ :‬مرحمة الطباعة‪ :‬كىي تداكؿ المعمكمات كالمعارؼ بكاسطة الصحؼ‪ ،‬كالكتب كالنشرات‪ ،‬كىكذا‬ ‫حصمت ثكرة القراءة‪ ،‬ثـ ثكرة االتصاؿ‪ ،‬كتبعتيا ثكرة الكمبيكتر‪.)1‬كلـ يتحدد‬ ‫نجاحيا بالجانب اإلدارم فقط‪ ،‬بؿ تعداه إلى اإلنجازات التكنكلكجية في صناعة الحديد‪ ،‬كاستخدامو في المجاالت‬ ‫العسكرية‪ ،‬كالزراعية‪ ،‬كتطكير طرؽ المكاصبلت البرية كالبحرية مف خبلؿ صناعة السفف كالمراكب الشراعية‪،‬‬ ‫كالمستمزمات المتعمقة بيا‪.221‬‬ ‫(‪ )2‬بطرس‪ ،‬انطكاف ‪ ،‬المعمكماتية عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يمكننا تمييز الكثير مف المنجزات التي ليا عبلقة بجانب المعمكمات ضمف الفترة‬ ‫الزمنية لمحضارتيف اليكنانية كالركمانية‪ ،‬كشممت بناء المؤسسات اإلدارية السياسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كالقانكنية‪،‬‬ ‫كاالقتصادية‪.‬‬ ‫كاف لمتكنكلكجيا أثر بارز في تطكر المعمكمات كالمعرفة‪ ،‬مف خبلؿ االرتقاء بالصناعات الحديدية‪،‬‬ ‫كدخكليا في مجاالت مختمفة شممت الجانب العسكرم‪ ،‬كالزراعي كاالجتماعي‪. The profession of GovernmentLondon: George Allen and Union Ltd.101‬‬ ‫‪25‬‬ .‬‬ ‫ظؿ االتصاؿ ىدؼ اإلنساف مف يكـ تكاجده عمى ىذه المعمكرة إلى يكمنا ىذا‪ ،‬فتكسعت قدرات عقمو‬ ‫كمعارفو في حقمي االتصاؿ كالتذكر‪" ،‬كىنالؾ ثبلثة مراحؿ مر بيا ليا عبلقة رئيسية بظيكر المعمكمات‬ ‫كاالتصاؿ‪ ،‬كتشمؿ ما يأتي "‬ ‫(‪)2‬‬ ‫أكالن‪ :‬مرحمة المغة‪ :‬تعمميا‪ ،‬كنقميا‪ ،‬كتطكيرىا (الشفيية منيا ثـ الكتابية)‪.‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫‪(1) Brain Chapman.‬‬ ‫لعبت المؤسسة العسكرية دك ار كبي ار في ىذه المرحمة‪ ،‬كسطع نجميا مف خبلؿ المعدات كالتجييزات التي‬ ‫دخمت فييا‪ ،‬كقياميا بالسيطرة عمى المؤسسة السياسية كقيادتيا‪ ،‬كخاصة في نياية عصر اإلمبراطكرية‬ ‫الركمانية‪.12‬‬ ‫نقبلن عف القريكتي‪ ،‬د‪.‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫االتصاالت ونشأتيا‬ ‫تعد االتصاالت ىي محكر الخبره اإلنسانية عمى ىذه المعمكرة‪ ،‬كاالتصاؿ يعني تبادؿ األفكار‬ ‫كالمعمكمات التي تتضمف الكممات‪ ،‬كالصكر‪ ،‬كالرسكـ‪ ،‬كالرمكز المختمفة‪ ،‬كيحدث االتصاؿ لجميع األفراد‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬مرحمة الكتابة‪ :‬تدكيف المعطيات‪ ،‬كتجديد الذاكرة‪ ،‬كيعرؼ بالتاريخ البشرم‪.‬‬ ‫برزت ألكؿ مرة ظاىرة التحالفات‪ ،‬كاالتفاقيات‪ ،‬كالضيافة‪ ،‬كبناء االستراتيجيات‪ ،‬كمكضكع السفارات‪،‬‬ ‫كالقنصميات‪ ،‬كالتي ارتبطت بالجانبيف السياسي كالعسكرم‪.‫لمييكؿ اإلدارم ليا‪ ،‬كالذم اكتسب الجاذبية لبناء اإلدارة لما بعد المجتمع االقطاعي في أكركبا"(‪ .

‬كأصبح مف الممكف ألكؿ مرة أف تجمع البشرية ‪ -‬عف‬ ‫(‪)1‬‬ ‫طريؽ الكبلـ – حصيمة ابتكاراتيا كاكتشافاتيا"‬ ‫كاف لظيكر العائمة‪ ،‬كالقبيمة‪ ،‬كالتجمعات البشرية نتيجة لبداية عممية التفاىـ اإلنساني باستخداـ اإلشارات‬ ‫كالرمكز‪ " .‫تميز اإلنساف عف الكائنات األخرل بقدرتو عمى التعبير عف أفكاره‪ .21‬‬ ‫(‪ )3‬بدر‪ ،‬أحمد ‪ ،‬المدخؿ إلى عمـ المعمكمات كالمكتبات‪،‬دار المريخ لمنشر‪،‬الرياض‪،2913،‬ص‪.‬تبع ذلؾ تطكر كبير مف األىمية في ارتقاء ىذا التفاىـ حينما بدأ اإلنساف القديـ في استخداـ‬ ‫المغة"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫حدثت ثكرة االتصاؿ الثانية عندما اخترع السكمريكف أقدـ طريقة لمكتابة في العالـ‪ ،‬كىي الطريقة‬ ‫السكمرية‪ " ،‬كاستطاعكا الكتابة عمى الطيف الميف منذ حكالي (‪1300‬ؽ‪.121‬‬ ‫(‪ )5‬حسف ‪ ،‬حمدم ‪ ،‬مقدمة في دراسة كسائؿ كأساليب االتصاؿ‪ ،‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ،2912 ،‬ص‪.14‬‬ ‫(‪ )4‬الطعاف‪ ،‬د‪.‬ـ)‪ ،‬كحفظت األلكاح الطينية الفكر‬ ‫السياسي كاالجتماعي كالفمسفي كاالقتصادم كالعسكرم منذ نشكء الحضارة السكمرية في مراحميا األكلى"(‪.42‬‬ ‫(‪ )2‬عجػكة ‪ ،‬عمػي ‪( ،‬االتصػاؿ‪:‬مفيكمة كتطػكره) عمػػي عجػكه كآخػريف‪ ،‬مقدمػة فػي كسػػائؿ االتصػاؿ‪ ،‬مكتبػة الصػباح‪ ،‬ط‪ ،2‬جػػدة‪،‬‬ ‫المممكة العربية السعكدية‪ ،2919 ،‬ص‪.)3‬‬ ‫بنيت المؤسسات اإلدارية كالسياسية كاالقتصادية كالعسكرية في حضارة كادم الرافديف‪ ،‬كبرزت ضمف ىذه‬ ‫المؤسسات دائرة تنظيـ الخدمات البريدية التي تجكب الببلد‪ ،‬كتنقؿ أكامر السمطة إلى مختمؼ أرجاء مناطؽ‬ ‫الدكلة‪ ،‬كىذا ما أكده الباحث التاريخي فيتفككؿ‪ ،‬حيث قاؿ‪" :‬إف تطكر أنظمة المكاصبلت يعد تنظيمان فعاالن ال‬ ‫يمثؿ إال مظي انر آخر ليذه القدرة العظيمة التي كانت تمتمكيا الدكؿ الييدركليكية في تنظيـ مؤسساتيا اإلدارية‬ ‫كالسياسية كاالقتصادية كالعسكرية‪ ،‬كاف ىذه الدكؿ كانت تدعـ سمطاتيا عف طريؽ أنظمة المكاصبلت البريدية‬ ‫المعقدة "‬ ‫(‪)4‬‬ ‫تعد الكتابة كحدىا غير كافية لحؿ مشكبلت االتصاؿ‪ ،‬ككانت الكتب البدائية باىظة الثمف‪ ،‬كحك انر‬ ‫لرجاؿ الديف‪ ،‬كالقيادات العميا‪ ،‬كأبناء الطبقة الغنية‪.‬برزت ىذه القدرة منذ العصكر‬ ‫األكلى مف تاريخ البشرية‪ ،‬كابتكر اإلنساف القديـ رمك از صكتية يتصؿ بكاسطتيا اآلخريف‪ ،‬كاستطاع التكمـ مع‬ ‫أبناء جنسو ألكؿ مرة‪ ،‬كتحققت ثكرة االتصاؿ األكلى‪ ".‬‬ ‫استغرؽ عصر المغة كالكتابة معظـ التاريخ البشرم‪ ،‬ككانت السمة الرئيسية لو الفردية االتصالية‪ ،‬سكاء‬ ‫في مرحمة الحديث كالكبلـ‪ ،‬أك حتى بعد اختراع الكتابة‪ ،‬كظمت تمؾ السمة ىي صبغة عصرة الطكيؿ‪،‬‬ ‫كاستطاع اإلنساف أف يستخدـ الطيكر كالحماـ‪ ،‬كاليدىد‪ ،‬كالحيكانات؛ كالحصاف‪ ،‬كالجمؿ‪ ،‬كالحمير ككاسطة‬ ‫(‪)5‬‬ ‫لبلتصاؿ‬ ‫اقترنت ثكرة االتصاؿ الثالثة بظيكر الطباعة في منتصؼ القرف الخامس عشر‪" ،‬كيتفؽ معظـ المؤرخيف‬ ‫كالباحثيف عمى أف (يكحنا جكتنبيرغ) ىك أكؿ رجؿ أكركبي فكر في اختراع الطباعة بالحركؼ المعدنية المنفصمة‪،‬‬ ‫(‪ )1‬قنديؿ ‪ ،‬حمدم ‪ ،‬اتصاالت الفضاء‪ ،‬الييئة المصرية العامة لمكتاب‪ ،‬القاىرة‪ ،2913 ،‬ص‪.‬عبد الرضا ‪ ،‬الفكر السياسي في العراؽ القديـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.21‬‬ ‫‪26‬‬ .

‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ساعدت اإلنساف عمى اكتشاؼ الزراعة كتحكلو مف المجتمع الرعكم إلى المجتمع الزراعي‪ ،‬كعرؼ‬ ‫معنى االستقرار‪.‬‬ ‫سابعاً‪ :‬ظيكر عناصر كأدكات جمع المعمكمات‪ ،‬كاعتبار اإلنساف ىك األداة الرئيسية لتفعيميا مف خبلؿ‬ ‫النشاطات التالية‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬أغنت الثقافة العامة لممجتمع بالمعرفة الدينية كالدنيكية‪ ،‬كنشأت عمى أساسيا الصراعات الدينية‬ ‫كالسياسية‪ ،‬ككانت نتيجتيا قياـ المؤسسات اإلدارية كالسياسية بكافة أشكاليا‪.‬االستكشاؼ‪ ،‬كالرصد‪ ،‬كاالستطبلع‪ ،‬كالسفارات‪ ،‬كالبعثات‪.12‬‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫رابعا‪ :‬ظيكر أىـ ثكرتيف لممعمكمات كاالتصاالت‪ ،‬كىما المغة كالكتابة‪ ،‬كتطكر كسائؿ اإلنتاج لمحضارات‬ ‫الشرقية كالغربية‪ ،‬كابتكار الكسائؿ الميكانيكية النتاج رمكز الكتابة في الصيف‪ ،‬كأعقبيا بعد مئات السنيف‬ ‫الحدث الفريد الذم جاء بو جكتنبرغ في أكركبا باختراعو األحرؼ المتحركة‪ ،‬كبدأت الطباعة الحديثة‪ ،‬كاستمر‬ ‫التقدـ كتطكرت الحضارات كانتشرت المعمكمات كالمعرفة لتغطي بعض أرجاء العالـ ‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ نستطيع أف نستنتج بعض ما قدمتو المعمكمات لممجتمع مف إنجازات ضمف تمؾ‬ ‫الحقبو الزمنية التاريخية التي امتدت آلالؼ السنيف‪ ،‬ككما يأتي ‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬دفعت اإلنساف إلى القياـ بالتجربة لتحكيؿ المكاد المتكفرة حكلو مف أدكات ميممة إلى أدكات‬ ‫متحركة ضمف سياؽ تطكر ثكرم تقني ابتدائي شمؿ عصكر (الحجارة‪ -‬النحاس –القصدير‪ -‬الحديد) في‬ ‫تحكيؿ المكاد مف الطبيعة إلى أدكات انتاج كتنمية‪ ،‬أك أدكات قتاؿ لمدفاع عف النفس‪ ،‬أك لمغزك كالتكسع‪.‬‬ ‫ب‪ .‫كذلؾ حكالي سنة (‪2413‬ـ)‪ ،‬كأتـ طباعة الكتاب المقدس بالمغة البلتينية في عاـ (‪2433‬ـ)‪ ،‬مما أحدث ثكرة‬ ‫عممية جديدة ساعدت في انتشار المعمكمات ك المعارؼ عمى أرجاء العالـ "(‪ .‬التحالفات كاالتفاقيات كالضيافة كاألعماؿ المشتركة‪.‬‬ ‫(‪ )1‬صابات‪ ،‬خميؿ‪ ،‬كسائؿ االتصاؿ نشأتيا كتطكرىا‪ ،‬مكتبة األنجمك المصرية‪ ،‬ط‪ ،3‬القاىرة‪ ،2912 ،‬ص‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬تأسيس كتطكير المنظمات اإلدارية السياسية كاالقتصادية كالقانكنية‪.)1‬كسيتـ التطرؽ مف خبلؿ البحث‬ ‫عمى مجمؿ التطكرات التي حصمت في جانب االتصاالت في الفصكؿ البلحقة‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬استمر اإلنساف في البحث كالتقدـ في مجاؿ االتصاؿ‪ ،‬بالرغـ مف اتساـ عصره بالفردية‬ ‫االتصالية‪ ،‬فاستخدـ ن فسو كأداة لبلتصاؿ في بادئ األمر‪ ،‬ثـ الطيكر‪ ،‬كالحيكانات‪ ،‬ثـ بناء المؤسسات البريدية‬ ‫لنقؿ كايصاؿ التقارير كأكامر الدكلة منيا كالييا‪ ،‬كتأسس النظاـ االتصالي التقميدم الذم سرل مفعكلو حتى‬ ‫كقتنا الحالي‪.‬‬ ‫ج‪ .‬المؤسسات الديبمكماسية كالقنصميات كالسفارات ‪.

‬‬ ‫كردت في العيد القديـ عاـ (‪2410‬ؽ‪.‬لذا سيتـ تقسيـ ىذا المبحث إلى ثبلثة مطاليب‪ ،‬يتضمف المطمب األكؿ المعمكمات‬ ‫كشرعية استخداميا في التكراة لممساعدة في اتخاذ القرار‪ ،‬كيناقش المطمب الثاني المعمكمات كدليؿ استخداميا‬ ‫في القرآف الكريـ لصنع كاتخاذ القرار‪ ،‬أما المطمب األخير فيتناكؿ المعمكمات كاستثمارىا في السيرة النبكية‬ ‫الشريفة‪.21‬‬ ‫(‪ )2‬متكلي‪ ،‬د‪.11‬‬ ‫(‪ )3‬ىاني‪ ،‬أحمد‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬ـ)‪ ،‬قصة تشير إلى أف النبي مكسى عميو السبلـ‪ ،‬عيد ميمة‬ ‫جمع المعمكمات إلى رجاؿ االستخبارات‪ ،‬إذ أف الرب قاؿ لمكسى‪ " :‬ابعث برجالؾ يفحصكف أرض كنعاف التي‬ ‫أعطيتيا لبني إسرائيؿ‪ ،‬كابعث مف كؿ قبيمة رجبلن يككف حاكمان في مكقعو‪ ،‬كبعث مكسى باثني عشر رجبل‬ ‫بينيـ يكشع بف نكف مف قبيمة أفرايـ‪ ،‬كبعثو فييـ مكسى ليتجسسكا عمى أرض كنعاف‪ ،‬كقاؿ ليـ‪ :‬اسمككا ىذا‬ ‫الطريؽ لمجنكب‪ ،‬كاقصدكا الجباؿ‪ ،‬كارقبكا األرض "‬ ‫(‪)3‬‬ ‫(‪ )1‬الشكرم‪ ،‬عمي يكسؼ‪ ،‬النظـ السياسية المقارنة‪ ،‬مصر‪ ،‬القاىرة‪ ،‬أيتراؾ ‪ ،1001‬ص‪.‫المبحث الثاني‬ ‫شرعية استخدام المعمومات في الكتب السماوية والسيرة النبوية الشريفة‬ ‫لعب الجانب الديني دك انر ميمان في الحياة البشرية منذ بدء الخميقة كحتى يكمنا ىذا‪ .‬فيك الذم عرؼ‬ ‫شؽ طريقو كالتعايش مع البيئة التي ىبط عمييا‪،‬‬ ‫اإلنساف با﵀ سبحانو كعبده‪ ،‬كزكده بالمعرفة التي ساعدتو في ٌ‬ ‫كاستنبط منيا كؿ مستمزمات حياتو‪ " .‬عبدالحميد‪ ،‬القانكف الدستكرم كاألنظمة السياسية‪ ،‬ج‪ ،2‬ط‪ /4‬القاىرة ‪ ،2933‬ص‪.14‬‬ ‫‪28‬‬ .‬لقد سعى اإلنساف منذ ذلؾ الكقت إلى اتخاذ نظاـ يتبلئـ مع طبيعة‬ ‫حياتو‪ ،‬كما ينتج عنو مف إجراءات كق اررات تتناسب مع درجة التقدـ كالتطكر الذم كاف اإلنساف يعيش في ظمو‬ ‫"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫تكاردت ال رساالت السماكية بالتكالي عمى ىذه البشرية‪ ،‬ككاف ليا األثر الكبير عمى األفراد‪ ،‬كالجماعات‬ ‫كدكرىا في نشكء الدكلة‪ " ،‬كأصبحت إحدل النظريات الخمس التي تتكمـ في أصؿ نشأة الدكلة‪ ،‬لتعطييا‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫الصبغة الدينية "‬ ‫يعيش المكاطف حاليان في ظؿ دكلة القكانيف كاألنظمة‪ ،‬سكاء كانت تمؾ الدكلة إسبلمية‪ ،‬أك غير إسبلمية‪،‬‬ ‫كتتخذ ق اررات مختمفة تتاثر بالبيئة التي يصنع فييا القرار‪ .‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫استخداميا في التوراة لممساعدة في اتخاذ القرار‪.‬كنظ انر لما لمديف مف أىمية كبيرة في الجكانب‬ ‫اإلنسانية كجدت مف الضركرة أف أبحث عف دليؿ‪ ،‬أك استخداـ كصفت فيو المعمكمات في الكتب السماكية‪،‬‬ ‫كالتي يديف فييا غالبية دكؿ العالـ‪ ،‬كليا األثر الكبير عمى المنظكمة اإلنسانية جمعاء‪ ،‬كخاصة في عممية‬ ‫صناعة كاتخاذ الق اررات‪ .

‫كاف مكسى عميو السبلـ في صحراء سيناء مع بني إسرائيؿ‪ ،‬كأليمو الرب أف يكفد رئيس كؿ قبيمة مف‬ ‫قبائؿ بني إسرائيؿ ليتجسسكا عمى أرض كنعاف‪ " ،‬كقاـ مكسى عميو السبلـ بتزكيدىـ بالمعمكمات التي يجب‬ ‫التدقيؽ عمييا‪ ،‬كطمب منيـ أف يركا األرض كيتعرفكا فييا كيعرفكا سكانيا‪ ،‬كما إذا كانكا أقكياء أك ضعفاء‪ ،‬قمة‬ ‫(‪)1‬‬ ‫أـ كثرة"‬ ‫أمر الرب يكشع بف نكف‪ ،‬ليقكد بني إسرائيؿ عبر األردف إلى أرض كنعاف‪ ،‬انتفع يكشع مف تجاربو مع‬ ‫مكسى عميو السبلـ‪ " ،‬كأرسؿ رجميف ليتجسسا عمى مممكة أريحا لمعرفة مدل قكة العدك كتحصيناتو‪ ،‬كغير ذلؾ‬ ‫مف األمكر‪ ،‬مما يجدر بالقائد أف يعرفيا قبؿ مياجمة األعداء‪ ،‬كلقد ساعدت الرجميف سيدة تدعى رحاب في‬ ‫أداء ميمتيما‪ ،‬كخركجيما مف المدينة دكف أف يستطيع أحد مف رجاؿ ممؾ أريحا مف اكتشافيما‪ ،‬كىذه مف‬ ‫الحكادث التاريخية التي تشير بصراحة اشتراؾ‬ ‫إمرأة في أعماؿ االستخبارات"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كتأسيسان عمى ما تقدـ يظير أف النبي مكسى عميو السبلـ كخادمو‬ ‫يكشع بف نكف‪ ،‬قد استخدما المعمكمات لمتخطيط لعمؿ الحؽ‪ ،‬خبلصتو عكدة بني إسرائيؿ إلى مممكة أريحا‬ ‫سكاء كاف ىذا الدخكؿ بمفاكضات سياسية‪ ،‬أك استخداـ عمؿ عسكرم‪ ،‬كىذا ما يؤكد شرعية استخداـ‬ ‫المعمكمات في كتاب التكراة‪.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫دليل شرعية استخداميا في القرآن الكريم لصنع واتخاذ القرار‬ ‫قص عمينا القرآف الكريـ الكثير مف القصص كاآليات التي تشد عمى ضركرة أخذ الحذر‪ ،‬كجمع‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كتأسيس المنظمات االختصاصية كاإلعداد لكافة المكاقؼ مف أجؿ تييئة األرضية كالعناصر‬ ‫كبيف لنا األىمية الكبيرة ليا‪ ،‬كاعطاء الشرعية في استخداـ المعمكمات‬ ‫المناسبة لكحدة صنع كاتخاذ القرار‪ٌ ،‬‬ ‫كتكظيفيا لمكصكؿ إلى الغاية أك اليدؼ‪ .411‬نق ػبلن عػػف‬ ‫الكتاب المقدس‪ ،‬كتب العيد القديـ كالعيد الجديد‪ ،‬جمعيات الكتاب المقدس المتحدة‪ ،‬سفراء التثنية لؤلصحاح‪ :‬الثالث عشػر‪،‬‬ ‫الرابع عشر‪ ،‬ص‪.113-114‬‬ ‫(‪ )2‬ىػػاني‪ ،‬أحمػػد‪ ،‬الجاسكسػػية بػػيف الكقايػػة كالعػػبلج‪ ،‬مصػػدر سػػابؽ‪ ،‬ص‪ ،13‬نق ػبلن عػػف الكتػػاب المقػػدس‪ ،‬سػػفر التثنيػػة (يكشػػع)‬ ‫األصحاح الثاني‪ ،‬ص‪.142،111‬‬ ‫(‪ )3‬سكرة يكسؼ‪ ،‬االية‪.‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬يا بنًي ا ٍذىبكٍا فىتىحسسكٍا ًمف يكس ى ً ً‬ ‫ىسكٍا ًمف‬ ‫ىي‬ ‫ى ى‬ ‫ؼ ىكأىخيو ىكالى تىٍيأ ي‬ ‫ي ي‬ ‫ى ي‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رك ًح المٌ ًو إًنو الى ي ٍيأ ً‬ ‫كف﴾ فالتحسس ؛ بالحاء ىك‪ :‬أف تسمع األخبار بنفسؾ‬ ‫ىس مف رٍك ًح المٌو إًال اٍلقى ٍكيـ اٍل ىكاف ير ى‬ ‫ي ى ي‬ ‫ٍ‬ ‫دكف اآلخريف‪ .41‬‬ ‫‪29‬‬ .‬كالتجسس ؛ بالجيـ ىك‪ :‬أف تفحص عنيا بغيرؾ(‪ .)4‬كىذا دليؿ أف النبي يعقكب عميو السبلـ قد‬ ‫طمب مف ابناءه أف يتحسسكا كيبحثكا عف يكسؼ كفي ىذا إقرار مف أحد أنبياء ا﵀ سبحانو لئلذف بجمع‬ ‫(‪ )1‬طبػػارة‪ ،‬عفيػػؼ عبػػدالفتاح‪ ،‬مػػع األنبيػػاء فػػي الق ػرآف الك ػريـ‪ ،‬دارالعمػػـ لممبليػػيف‪ ،‬ط‪ ،22‬بيػػركت‪ ،2911 ،‬ص‪ .12‬‬ ‫(‪ )4‬السػػييمي‪ ،‬أبكالقاسػػـ عبػػد الػػرحمف بػػف أحمػػد‪ ،‬الػػركض اآلنػػؼ فػػي تفسػػير السػػيرة النبكيػػة البػػف ىشػػاـ‪ ،‬دار المعرفػػة لمطباعػػة‬ ‫كالنشر‪ ،‬ج‪ ،1‬بيركت‪ ،2921 ،‬ص‪.

12‬‬ ‫‪30‬‬ .‬تتميز مممكة النمؿ بنظاـ ميني دقيؽ يعرؼ فيو كؿ عنصر ميمتو‪ ،‬فيذه النممة ال بد كأنيا كانت تقكـ‬ ‫بميمة حراسة كمراقبة‪ ،‬كتقؼ كأنيا جندم دكرية‪ ،‬أك عنصر معمكمات(‪)3‬تظير لنا أف قصة النممة التي كردت‬ ‫في اآلية آنفا‪ ،‬تصكر مممكتيا كمؤسسة تحكميا شرائع كقكانيف‪ ،‬كسياقات كأكامر‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ىك ىما ًمف ىدآب وة‬ ‫ً‬ ‫ض كالى طىائً ور ىي ًطير بً ىج ىن ى ً ً‬ ‫ً‬ ‫يم هـ أ ٍىمثىالي يكـ ﴾ (‪ )4‬تصكر لنا اآلية الكريمة‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ىك يح ًش ىر‬ ‫ي‬ ‫اح ٍيو إال أ ى‬ ‫في األ ٍىر ى‬ ‫ً‬ ‫كدهي ًم ىف اٍل ًج ٍّف ك ًٍ‬ ‫اإل ً‬ ‫كف ﴾(‪ )5‬أف الظركؼ التي تحيط بالنبي سميماف عميو السبلـ‬ ‫نس ىكالط ٍي ًر فىيي ٍـ يي ى‬ ‫اف يجين ي‬ ‫كزيع ى‬ ‫ل يسمى ٍي ىم ى‬ ‫ى‬ ‫غير طبيعية‪ ،‬تدؿ عمى التييؤ لميمة دعكية‪ ،‬أك سياسية‪ ،‬أك لخكض حرب‪ . )6‬السيكطي‪ ،‬الدر المنثػكر‪ ،‬دار الكتػب العمميػة‪ ،‬بيػركت‪ ،1000،‬ج‪ ،3‬ص‪(،149‬أخػرج عبػد بػف حميػد عػف قتػادة أف اليدىػد‬ ‫يبصر الماء في األرض كما يبصر أحدكـ الخياؿ مف كراء الزجاجة)‪.‬استفادت مممكة النمؿ مف المعمكمات التي كردت في‬ ‫اآلية الكريمة عف طريؽ أحد مصادرىا؛ إذ قالت نممة بمغة جنسيا‪ ،‬كحسب المعمكمات التي حصمت عمييا‪:‬‬ ‫ادخمكا مساكنكـ حفاظا عمى حياتكـ‪ ،‬ألف سميماف كجنكده‪ ،‬ربما يدكسكف بأرجميـ فكقكـ‪ ،‬فتحطمكف بغير قصد‬ ‫(‪)2‬‬ ‫‪ . 21 -22 :‬‬ ‫(‪ )2‬قطب‪ ،‬سيد‪ ،‬في ظبلؿ القرآف‪ ،‬ج‪ ،4‬دار إحياء الكتب العربية‪ ،‬بيركت‪ ،2922 ،‬ص‪.‫المعمكمات عف اآلخريف‪.‬تتطمب عممية جمع معمكمات‬ ‫لضركرة حسـ المكقؼ‪ .‬‬ ‫تعد عممية جمع المعمكمات كتكظيفيا مف العناصر األساسية في عمـ االستخبارات‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىك يح ًش ىر‬ ‫ً‬ ‫كدهي ًم ىف اٍل ًج ٍّف ك ًٍ‬ ‫اإل ً‬ ‫ت ىن ٍممىةه ىيا أىييىا الن ٍم يؿ‬ ‫كف * ىحتى إً ىذا أىتى ٍكا ىعمىى ىك ًادم الن ٍم ًؿ قىالى ٍ‬ ‫نس ىكالط ٍي ًر فىيي ٍـ يي ى‬ ‫اف يجين ي‬ ‫كزيع ى‬ ‫ل يسمى ٍي ىم ى‬ ‫ى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كف﴾ (‪)1‬كرد في اآليتيف الكريمتيف جنس غير‬ ‫اف ىك يجين ي‬ ‫كدهي ىك يى ٍـ ىال ىي ٍش يع ير ى‬ ‫ٍاد يخميكا ىم ىساك ىن يك ٍـ ىال ىي ٍحط ىمن يك ٍـ يسمى ٍي ىم ي‬ ‫اإلنساف‪ ،‬الحيكاف كالطير‪ ،‬يعمبلف بنظاـ المعمكمات‪ .22‬‬ ‫(‪.‬نظر سميماف إلى الحاضريف في مممكتو‪ ،‬كالقائد الذم يستعرض جنكده‪ ،‬لكف لماذا تفقد‬ ‫الطير بالذات؟ قالكا‪ :‬ألنو أراد أف يقكـ بميمة في الصحراء‪ ،‬كاليدىد خبير بيذه المسألة لعممو بمجاىميا‪ ،‬كيرل‬ ‫الماء حتى في باطف األرض‬ ‫(‪)6‬‬ ‫كردت في سكرة النمؿ مف اآلية (‪ )22‬كحتى اآلية (‪ ،)44‬كالتي سيتـ إيجازىا‪،‬‬ ‫دالئؿ تشير إلى كجكد نظاـ دقيؽ لدكلة عظيمة يقكدىا النبي سميماف عميو السبلـ‪ ،‬لدييا مؤسسات كممالؾ‬ ‫مختمفة‪ ،‬كعمى رأسيا مؤسسة استخبارية أمنية عناصرىا الطير كالنمؿ‪ ،‬تقكـ بعممية جمع المعمكمات كتحميميا‬ ‫كالكصكؿ بيا إلى صاحب القرار‪ ،‬التخاذ اإلجراءات المناسبة بحقيا‪ ،‬كأدناه شكؿ ىذه المؤسسة كخطكات‬ ‫عمميا ككما يأتي ‪:‬‬ ‫اؿ ىما‬ ‫أوالً‪ :‬تتشكؿ مؤسسة االستخبارات كاألمف مف مممكتي الطير كالنمؿ‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ىكتىفىق ىد الط ٍي ىر فىقى ى‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ً‬ ‫لًي ىال أىرل اٍلي ٍدى ىد أىـ ىك ً‬ ‫يف ﴾‬ ‫اف م ىف اٍل ىغائبً ى‬ ‫ي ي ٍ ى‬ ‫ى‬ ‫ى‬ ‫(‪ )1‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآليتيف‪.11‬‬ ‫(‪ )5‬سكرة النمؿ‪ ،‬االية ‪.‬‬ ‫(‪ )7‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآلية ‪.242‬‬ ‫(‪ )3‬شعراكم‪ ،‬محمد متكلي ‪ ،‬تفسير القرآف‪ ،‬المجمد ‪ ،22‬دار أخبار اليكـ‪ ،‬مصر‪ ،2992 ،‬ص‪.20232‬‬ ‫(‪ )4‬سكرة األنعاـ‪ ،‬اآلية ‪.

11‬‬ ‫(‪ )6‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآلية ‪.44‬‬ ‫(‪ )5‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآلية ‪.)1‬مكث‬ ‫طت بً ىما لى ٍـ تي ًح ٍ‬ ‫ىح ي‬ ‫مف المبادئ األساسية لبلستخبارات‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬أ ى‬ ‫كتعجؿ العكدة إلى سميماف‪ ،‬كبادره فقاؿ لو‪ :‬أحطت كعرفت ما لـ تعرؼ‪،‬‬ ‫اليدىد غير بعيد‪ ،‬كاستقر مدة يسيرة‬ ‫ٌ‬ ‫ف يذ ًىؿ سميماف مف قكؿ اليدىد‪ ،‬كتشكؽ إلى ماعنده مف أخبار كمعمكمات ليعرفيا‪ ،‬كقاؿ‪ ﴿ :‬ىك ًج ٍئتي ىؾ ًمف ىس ىبوإ بًىن ىبوإ‬ ‫ىي ًق و‬ ‫يف ﴾‪ ،‬كىذا يعني أف كممة نبأ ال تقاؿ إال لمخبر العجيب الياـ‪ ،‬كالممفت لمنظر كىك الحقيقة‪ .14 -11‬‬ ‫(‪ )4‬سكرة اإلسراء‪ ،‬اآلية ‪.11‬‬ ‫(‪ )2‬شعراكم‪ ،‬محمد متكلي ‪ ،‬تفسير القرآف المجمد ‪ ،22‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.20220 -20231‬‬ ‫(‪ )3‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآليتيف ‪.‬كيطمؽ عميو‬ ‫اليكـ في عمـ االستخبارات بالحقائؽ‪ ،‬كنبلحظ أف اليدىد لـ يعرؼ سبأ ما ىي؟ كىذا دليؿ عمى أف سميماف‬ ‫يعرؼ سبأ كما فييا مف ممؾ‪ ،‬إنما ال يعرؼ أنو بيذه الفخامة كىذه العظمة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬قياـ تمؾ المؤسسة كعناصرىا بعرض المعضمة بشكؿ منطقي كمعقكؿ‪ ،‬بعد جمع كافة المعمكمات‬ ‫ت ًمف يك ٍّؿ ىشي وء كلىياعر ه ً‬ ‫يـ {‪}32‬‬ ‫ام ىأرىةن تى ٍممً يكيي ٍـ ىكأيكتًىي ٍ‬ ‫ٍ ى ى ىٍ‬ ‫عنيا‪ ،‬كالتي تضمنت‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬إًٍّني ىك ىجدت ٍ‬ ‫ش ىعظ ه‬ ‫س ًمف يد ً ً‬ ‫ىعمالىيـ فىصد يىـ ىع ًف السبً ً‬ ‫كف لًمش ٍم ً‬ ‫كف﴾‬ ‫يؿ فىيي ٍـ ال ىي ٍيتى يد ى‬ ‫كف المو ىكىزي ىف لىيي يـ الش ٍيطى ي‬ ‫ىك ىجدتيىا ىكقى ٍك ىميىا ىي ٍس يج يد ى‬ ‫اف أ ٍ ى ي ٍ ى ٍ‬ ‫(‪) 3‬‬ ‫اعطى اليدىد كصفا كامبل لسميماف عف ممكتيـ‪ ،‬كما تممؾ مف عرش يتكافؽ مع عظمة الممؾ الذم يتدبر‬ ‫األمكر‪ ،‬كاستمر في حديثو حتى كصؿ إلى مسألو تتعمؽ بالنبكة كاإليماف با﵀‪ ،‬كأخبره بأنو كجدىا كقكميا‬ ‫يعبدكف الشمس مف دكف ا﵀ سبحانو‪ ،‬كالتي ثار مف أجميا سميماف‪ ،‬فاليدىد مؤمف عارؼ بقضية العقيدة‬ ‫و‬ ‫ٍّح‬ ‫كاإليماف با﵀‪ ،‬كيستنكر مخالفتيا‪ ،‬كيعرؼ أف ا﵀ ىك المعبكد بحؽ‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ىكًاف ٍّمف ىش ٍيء إًال يي ىسب ي‬ ‫(‪)4‬‬ ‫بً ىح ٍم ىد ًه ىكلى ًػكف ال تى ٍفقىييكف ى﴾‬ ‫رابعاً‪ :‬تقييـ صحة المعمكمات كاختبار المصادر‪ :‬بعد عرض المعضمة كتقدير مدل دقتيا كصحتيا مف‬ ‫نت ًم ىف‬ ‫قبؿ القيادة‪ ،‬كالمتمثمة بسميماف عميو السبلـ‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬قى ى‬ ‫ت أ ٍىـ يك ى‬ ‫ىص ىد ٍق ى‬ ‫اؿ ىس ىننظيير أ ى‬ ‫ً‬ ‫يف﴾(‪.11‬‬ ‫‪31‬‬ .‬‬ ‫خامساً‪ :‬جرل دراسة المعمكمات كتحميميا كاستخبلص النتائج منيا‪ ،‬كالقياـ بإشعار القيادات لكبل‬ ‫الطرفيف‪ ،‬كاطبلعيـ عمى المعمكمات في عممية تمتاز بالسرعة كالمباغتة‪ ،‬كقامت بيا منظكمة القيادة‬ ‫كاستخباراتيا‪ ،‬كالمتمثمة بالقائد سميماف كالجندم المبعكث اليدىد‪ ،‬الذم نقؿ كتاب قائده سميماف إلى ممكة سبأ‬ ‫(‪ )1‬سكرة النمؿ‪ ،‬االية‪.)5‬كالنظر محمو العيف‪ ،‬لكف ىؿ يعرؼ الصدؽ كالكذب بالعيف‪ ،‬أـ بالحجة‪ ،‬كىذا يعني أف األمر‬ ‫اٍل ىكاذبً ى‬ ‫يحتاج إلى دراسة كتمحيص‪ ،‬كىذا مف مظاىر أدب سميماف كتمطٌفو برعيتو‪ .)6‬كمف أجؿ تدقيؽ المعمكمة كالتأكد مف صحتيا‪ ،‬كتب سميماف‬ ‫مختكمان مف قبمو‪ ،‬فأرسمو بيد اليدىد إلى ىؤالء القكـ‪ ،‬فألقاه عمى ممكتيـ‪.‬كقاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ا ٍذىب ب ً‬ ‫ٍّكتىابًي ىى ىذا‬ ‫ى‬ ‫فىأىٍل ًق ٍو‬ ‫كتابان‬ ‫إًلى ٍي ًي ٍـ ثيـ تىىكؿ ىع ٍنيي ٍـ فىانظي ٍر ىما ىذا ىي ٍرًج يعكف ى﴾(‪.‫ثانياً‪ :‬إقرار مبادئ عمؿ ىذه المؤسسة‪ ،‬كاإلفصاح عنيا‪ ،‬كىك مبدأ الحصكؿ عمى المعمكمات‪ ،‬كيعتبر‬ ‫ط بً ًو ىك ًج ٍئتي ىؾ ًمف ىس ىبوإ بًىن ىبوإ ىي ًق و‬ ‫يف ﴾(‪ .

‬‬ ‫(‪ )1‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآليتيف ‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬استخداـ كافة الصيغ كاإلمكانيات‪ ،‬كتفعيؿ العمؿ كالمعمكمات لخدمة القرار‪ ،‬كخاصة األمر‬ ‫نت قى ً‬ ‫اط ىعةن أ ٍىم نار ىحتى تى ٍشيى يد ً‬ ‫كف {‪ }23‬قىاليكا‬ ‫الشكرم‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬قىالى ٍ‬ ‫الم ىؤلي أى ٍفتيكنًي ًفي أ ٍىم ًرم ىما يك ي‬ ‫ت ىيا أىييىا ى‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ً ً‬ ‫ىن ٍحف أيكليكا قيكوة كأيكليكا بأ و ً و‬ ‫ٍم ًريف ى﴾‬ ‫ى‬ ‫ٍس ىشديد ىك ٍاأل ٍىم ير إلى ٍيؾ فىانظي ًرم ىما ىذا تىأ ي‬ ‫ي ٍ‬ ‫ى‬ ‫لجس نبض اآلخريف‪ ،‬ككشفيـ في عمميات جمع‬ ‫سابعاً‪ :‬استخداـ اإلمكانيات المادية‪ ،‬كاليدايا كاألمكاؿ ٌ‬ ‫المعمكمات كاالستخبارات‪ ،‬كتأثر كحدة صنع الق اررات باإلغراءات المادية‪ .)2‬‬ ‫بًيىدية فىىناظ ىرةه بً ىـ ىي ٍرًجعي اٍل يم ٍر ىسمي ى‬ ‫ثامنان‪ :‬استخداـ القكة لتنفيذ القرار‪ ،‬كتحقيؽ الغاية الدينية‪ ،‬أكالسياسية‪ ،‬كخاصة بالنسبة لمطرؼ القكم‪ ،‬قاؿ‬ ‫ًً‬ ‫ً‬ ‫ًً‬ ‫يؾ بً ًو قىٍب ىؿ أىف‬ ‫يت ٍّم ىف اٍل ًج ٍّف أ ىىنا آتً ى‬ ‫يف * قى ى‬ ‫اؿ ًع ٍفر ه‬ ‫الم ىؤلي أىي يك ٍـ ىيأٍتيني بً ىع ٍرشيىا قىٍب ىؿ أىف ىيأٍتيكنًي يم ٍسمم ى‬ ‫تعالى‪ ﴿:‬ىيا أىييىا ى‬ ‫ً ً‬ ‫م أً‬ ‫تىقيكـ ًمف مقى ً‬ ‫ندهي ًعٍمـ ٍّم ىف اٍل ًكتى ً‬ ‫يؾ بً ًو قىٍب ىؿ أىف ىي ٍرتىد إًلى ٍي ىؾ طى ٍرفي ىؾ‬ ‫ام ىؾ ىكًاٍّني ىعمىٍي ًو لىقى ًك ٌّ‬ ‫اب أ ىىنا آتً ى‬ ‫ىم ه‬ ‫يف * قىا ىؿ الذم ع ى ه‬ ‫ى‬ ‫ض ًؿ ىربٍّي لً ىيٍبمي ىكنًي أىأى ٍش يك ير أ ٍىـ أى ٍكفيير ىك ىمف ىش ىك ىر فىًإن ىما ىي ٍش يك ير لً ىن ٍف ًس ًو ىك ىمف ىكفى ىر‬ ‫ندهي قى ى‬ ‫ىفمىما ىرآهي يم ٍستىًق ًّار ًع ى‬ ‫اؿ ىى ىذا ًمف فى ٍ‬ ‫ً‬ ‫يـ﴾ (‪.21 -22‬‬ ‫‪32‬‬ .‫(بمقيس)‪ ،‬كالمتضمف إيصاؿ الرسالة التكحيدية إلييا‪ ،‬كمعرفة ردكد فعميا‪.11 -11‬‬ ‫(‪ )2‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآلية ‪.41‬‬ ‫(‪ )4‬شعراكم‪ ،‬محمد متكلي ‪ ،‬تفسير القرآف المجمد ‪ ،22‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬تشير اآلية الكريمة إلى أف أـ مكسى أبمغت ابنتيا مريـ أخت‬ ‫أٍ‬ ‫ىى ًؿ ىب ٍي وت ىي ٍك يفمي ى‬ ‫كنوي لى يك ٍـ ىك يى ٍـ لىوي ىناص يح ى‬ ‫مكسى لتتبع أثره حتى تعمـ خبره‪ ،‬فبصرت بمكسى عف بعد‪ ،‬كلـ تدف منو‪ ،‬كىي محاذية لو‪ ،‬كىـ ال يعرفكف‬ ‫أنيا منو‪ ،‬كىذا مبدأ امني مف مبادئ جمع المعمكمات‪ ،‬كىك حماية المصدر‪.20219‬‬ ‫(‪ )5‬سكرة القصص‪ ،‬اآليتيف ‪.13‬‬ ‫(‪ )3‬سكرة النمؿ‪ ،‬اآلية ‪.‬فتجد كبلـ الساسة كالديبمكماسييف كبلمان يصمح لكؿ االحتماالت‪ ،‬كألم كاقع‬ ‫بعده‬ ‫(‪)4‬‬ ‫ت‬ ‫تصكر لنا سكرة القصص مشيدان آخر لبلستدالؿ بمشركعية استخداـ المعمكمات‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىكقىالى ٍ‬ ‫ت بً ًو عف جين وب كىـ ال ي ٍشعركف* كحرم ىنا عمى ٍي ًو اٍلمر ً‬ ‫ً‬ ‫ًأل ٍ ً ً‬ ‫ت ىى ٍؿ أ يىدل يك ٍـ ىعمىى‬ ‫اض ىع ًمف قىٍب يؿ فىقىالى ٍ‬ ‫ص ىر ٍ‬ ‫ى ي ٍ ى يي ى ى ى ٍ ى‬ ‫ى ي‬ ‫يختو قيصٍّيو فىىب ي‬ ‫ىى‬ ‫ً‬ ‫كف ﴾(‪ .‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬أ ى‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ًً‬ ‫يف﴾‬ ‫يم ٍسمم ى‬ ‫جاءت ممكة سبأ إلى سميماف عميو السبلـ فسأليا‪ :‬أىكذا عرشؾ؟ ليعمي عمييا أمر العرش‪ ،‬كيختبر دقة‬ ‫مبلحظتيا‪ ،‬كلما نظرت إليو إجماال عرفت أنو عرشيا‪ ،‬فمما رأت ما فيو مف تنكير كتغيير ظنت أنو غيره‪ ،‬لذلؾ‬ ‫اختارت جكابا ديبمكماسيا يحتمؿ ىذه كىذه‪ ،‬فقالت‪( :‬كأنو ىك)‪ ،‬كعندىا فيـ سميماف أنيا عمى قدر كبير مف‬ ‫الذكاء كالفطنة كحصافة الرأم‪ .‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىكًاٍّني يم ٍرًسمىةه إًلىٍي ًيـ‬ ‫ً و ً‬ ‫كف ﴾ (‪.)1‬‬ ‫فىًإف ىربٍّي ىغن ٌّي ىك ًر ه‬ ‫تاسعان‪ :‬استخداـ العمؿ الديبمكماسي لدراسة المعضمة‪ ،‬كالكصكؿ مف خبللو إلى الحؿ الذم يرضي‬ ‫ت ىكأىنوي يى ىك ىكأيكتً ىينا اٍل ًعٍم ىـ ًمف قىٍبمًيىا ىك يكنا‬ ‫ىى ىك ىذا ىع ٍر يش ًؾ قىالى ٍ‬ ‫الطرفيف‪ ،‬كىذا ماقامت بو ممكة سبأ‪ .

11‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫سكرة األنفاؿ‪ ،‬اآلية ‪. ،‬إلخ‪ ،‬كاتخاذ اإلجراءات البلزمة لتفكيت الفرصة عمى العدك‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىكلًيي ًنذ يركٍا قى ٍك ىميي ٍـ إً ىذا‬ ‫(‪)5‬‬ ‫كف ﴾‬ ‫ىر ىج يعكٍا إًلى ٍي ًي ٍـ لى ىعميي ٍـ ىي ٍح ىذ ير ى‬ ‫ثالثا‪ :‬تعد المعمكمات ركنا أساسيا مف مظاىر اليقظة كالحذر لدل القيادة‪ ،‬كمؤسسات الدكلة السياسية‪،‬‬ ‫كالعسكرية‪ ،‬كاالستخبارية‪ ،‬ككذلؾ بالنسبة ألفراد المجتمع‪ ،‬ألنيا تحكؿ دكف مفاجأة العدك ليـ‪ ،‬كىذا ما أمر بو‬ ‫(‪)6‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يعكا‬ ‫اإلسبلـ في قكلو تعالى‪ ﴿:‬ىيا أىييىا الذ ى‬ ‫يعكا الموى ىكأىط ي‬ ‫آمينكٍا يخ يذكٍا ح ٍذ ىريك ٍـ ﴾ ‪ ..‬يعد استطبلع أخبار العدك‪ ،‬كمعرفة مكاطف الضعؼ كالقكة‪ ،‬كتحديد مصادر قكتو مف متطمبات‬ ‫(‪)3‬‬ ‫العمؿ الجيادم التي تؤدم إلى التخطيط السميـ لتحقيؽ النصر"‬ ‫أ ثبتت السكر كاآليات القرآنيو الدليؿ القاطع في شرعية استخداـ المعمكمات كاالىتماـ بيا كاعتبارىا مف‬ ‫األمكر األساسية التي تبنى عمييا المنظمات كالق اررات‪ ،‬كيعتمد عمييا القادة بكافة تدرجاتيـ‪ .211‬‬ ‫سكرة النساء‪ ،‬اآلية ‪.111-112‬‬ ‫سكرة التكبة‪ ،‬اآلية ‪..91‬‬ ‫‪33‬‬ .‬كقد كردت بعض‬ ‫األدلة الشرعية اإلضافية في أماكف أخرل مف بقية السكر القرآنية‪ ،‬كالتي نعمؽ عمييا ككما يأتي ‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬تعد المعمكمات مف عكامؿ أسباب القكة‪ ،‬كأف السعي لمحصكؿ عمييا عف العدك‪ ،‬يأتي بالتخطيط‬ ‫السميـ المبني عمى أساس العمـ كالمعرفة كاإلمكانيات‪ ،‬ك تيعد سببان مف أسباب النجاح‪ ،‬كالتي أمر بيا اإلسبلـ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كف بً ًو ىع ٍدك‬ ‫استىطى ٍعتيـ ٍّمف قيكوة ىك ًمف ٍّرىباط اٍل ىخٍي ًؿ تيٍرًىيب ى‬ ‫كاإلعداد ليا‪ ،‬كمتابعتيا في قكلو تعالى‪ ﴿ :‬ىكأىعدكٍا لىييـ ما ٍ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫المٌ ًو ىك ىع يدك يك ٍـ ﴾‬ ‫ثانياً‪ :‬تكفر المعمكمات كاإلنذارعف طريؽ أجيزتيا االستخبارية كالمعمكماتية‪ ،‬بما تجمعو مف معمكمات‬ ‫عف العدك كنكاياة كتحركاتو‪ ،‬كاشعار القيادة مبك انر لكي تقكـ بكاجبيا السياسي‪ ،‬كالعسكرم‪ ،‬كاالقتصادم‪،‬‬ ‫كاالجتماعي‪.22‬‬ ‫(‪ )7‬سكرة المائدة ‪ ،‬اآلية ‪.30‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫( ‪)6‬‬ ‫دركزة‪ ،‬عزة‪ ،‬التفسير الحديث‪ ،‬مطبعة عيسى البابي الحمبي كشركاه‪ ،‬ج‪ ،21‬القاىرة ‪ ،2934‬ص‪.13_13‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫سكرة التكبة‪ ،‬االية ‪.‬كقاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىكأىط ي‬ ‫يف ى‬ ‫(‪)7‬‬ ‫ً‬ ‫ٍخ يذكٍا ًح ٍذرىـ كأ ً‬ ‫ىسمً ىحتً يك ٍـ ىكأ ٍىمتً ىعتً يك ٍـ‬ ‫الر يس ى‬ ‫كؿ﴾ كقاؿ تعالى‪ ﴿ :‬ىكٍل ىيأ ي‬ ‫يف ىكفىيركٍا لى ٍك تى ٍغ يفمي ى‬ ‫ىسم ىحتىيي ٍـ ىكد الذ ى‬ ‫كف ىع ٍف أ ٍ‬ ‫ى يٍ ى ٍ‬ ‫(‪ )1‬الطبػػرم‪ :‬جػػامع البيػػاف فػػي تفسػػير الق ػرآف‪ ،‬الجػػزء الثػػاني‪ ،‬دار المعرفػػة لمطباعػػة كالنشػػر‪ ،‬الطبعػػة الثانيػػة‪ ،‬بيػػركت‪،2921،‬‬ ‫ص‪.‫أليـ ا﵀ سبحانو أـ مكسى بالبراعة كالفطنة لتعميـ ابنتيا الكصايا االحت ارزية في استخداـ طريقة المتابعة‬ ‫ى‬ ‫كالتقصي ألثر أخييا‪ ،‬بعد أف القتو في الماء كأصبح فؤادىا فارغا‪ ،‬كقد حققت كافة العناصر األمنية في متابعة‬ ‫اليدؼ‪ ،‬كالمتمثمة بجمع المعمكمات المكثكقة كالصحيحة‪ ،‬كانجاز عممية الرصد كالمراقبة دكف جمب أنظار‬ ‫(‪)1‬‬ ‫العدك‪ ،‬كمحاكلة إعادة مكسى إلى أمو‪ ،‬كقد تحققت الغاية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تظير لنا سكرة التكبة دليبل آخر‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬كالى ي ىنالي ً‬ ‫صالً هح﴾‬ ‫كف م ٍف ىع يد ٍّك ن ٍيبلن إًال يكت ى‬ ‫ى ى ى‬ ‫ب لىييـ بًو ىع ىم هؿ ى‬ ‫برزت إشارة كاضحة عمى أف كؿ نيؿ مف العدك يعتبر مف العمؿ الصالح‪ ،‬كلو الجزاء العظيـ مف ا﵀‬ ‫(‪)2‬‬ ‫سبحانو‪" ..

211‬‬ ‫(‪ )9‬الزركمػػي ‪ ،‬خيػػر ا﵀ ‪ ،‬األعػػبلـ‪ ،‬ج‪ ،4‬دار العمػػـ لممبليػػيف‪،‬ط‪ ،3‬بيػػركت‪ ،2914 ،‬ص‪(.‬‬ ‫كانت عممية جمع المعمكمات كمتابعة العدك مف قريش‪ ،‬كمعرفة المناطؽ المحيطة بالمدينة المنكرة‪ ،‬مف‬ ‫صمب االىتماـ االستخبارم لدل الرسكؿ محمد ‪.121‬‬ ‫(‪ )8‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫فىي ًميميكف عمى ٍي يكـ مٍيمىةن ك ً‬ ‫اح ىدةن ﴾‬ ‫ى ى ى‬ ‫ى‬ ‫رابعاً‪ :‬تعد المعمكمات مطمبان أساسيان لمثبات كالرباط‪ .‬‬ ‫استخدـ النبي ‪ ‬استخباراتو في غزكة بدر(‪ ،)5‬كفي غزكة الخندؽ(‪ ،)6‬ككاف يحب أف يعرؼ عف عدكه‬ ‫أكبر قدر ممكف مف المعمكمات‪ ،‬كيحرص عمى عدـ تسرب معمكمات جيشو إلى عدكه(‪ ،)7‬كحث عمى تعمـ لغة‬ ‫(‪)8‬‬ ‫عدكه‬ ‫(‪)9‬‬ ‫بعث الرسكؿ ‪ ‬في السنة الثانية لميجرة عبدا﵀ بف جحش‬ ‫بمجمكعة مف المسمميف‪ ،‬كزكده بكتاب‬ ‫(‪ )1‬سكرة النساء ‪ ،‬اآلية ‪201.‬تمنع ثقافة المعمكمات تسرب األفكار المعادية التي تؤثر عمى الشعب عامة كالقكات‬ ‫المسمحة خاصة‪ ،‬كالتي ترد عف طريؽ العمبلء‪ .100‬‬ ‫(‪ )3‬سكرة النساء ‪ ،‬اآلية ‪.293‬‬ ‫(‪ )5‬ىيكؿ ‪ ،‬محمد حسيف ‪ ،‬حياة محمد‪ ،‬مكتبة النيضة المصرية‪ ،‬ط‪ ،21‬القاىرة‪ ،2931 ،‬ص‪.‬يعد الثبات كالرباط مبدأ أساسي مف مبادئ الحرب‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صابًيركٍا ىكىاربًطيكٍا‬ ‫كاليمكف تحقيقو إال بمعرفة مايدكر عمى جانب العدك‪ ،‬قاؿ تعالى‪ ﴿:‬ىيا أىييىا الذ ى‬ ‫آمينكٍا ٍ‬ ‫اصبًيركٍا ىك ى‬ ‫يف ى‬ ‫ً‬ ‫كف﴾(‪.139‬‬ ‫(‪ )6‬عطية ا﵀ ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬القامكس اإلسبلمي‪ ،‬مكتبة النيضة المصرية‪ ،‬ج‪ ،1‬القاىرة‪2199 ،‬ىػ‪ ،‬ص‪.119‬‬ ‫(‪ )7‬عكف‪ ،‬عبدالرؤكؼ ‪ ،‬الفف الحربي في صدر اإلسبلـ‪ ،‬دار المعارؼ‪ ،‬القاىرة‪ ،2932،‬ص‪.‬‬ ‫(‪ )2‬سكرة آؿ عمراف ‪ ،‬اآلية ‪.)2‬‬ ‫ىكاتقيكٍا المٌوى لى ىعم يك ٍـ تيٍفم يح ى‬ ‫و‬ ‫خامساً‪ :‬تجنب المعمكمات القيادة مف الضرر كالخسائر بما تؤديو مف و‬ ‫متميز بتكفير المعرفة عف‬ ‫دكر‬ ‫(‪)1‬‬ ‫العدك‪ ،‬كمقاكمة أعمالو المعمكماتية المعادية‪ ،‬كتحقؽ الكقاية لمشعب كالقكات المسمحة مف أسباب اليزيمة‬ ‫كالتعرض لمخسائر‪ .11‬‬ ‫(‪ )4‬سكرة البقرة ‪ ،‬اآلية ‪.23‬عبػػدا﵀ بػػف جحػػش األسػػدم‪ :‬صػػحابي‬ ‫جميؿ‪ ،‬صير النبي محمد ‪ ،‬أخ السيدة زينب أـ المؤمنيف‪ ،‬قتؿ يكـ أحد شييدان‪،‬كدفف مع حمزة بف عبدالمطمب في قبر كاحد)‪.‬‬ ‫‪34‬‬ .‬قاؿ تعالى‪ ﴿ :‬كًا ىذا جاءىـ أىمر ٍّمف األىم ًف أ ًىك اٍل ىخك ً‬ ‫ؼ أى ىذا يعكٍا‬ ‫ى ى يٍ ٍه ى ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ً (‪)4‬‬ ‫بً ًو﴾(‪ ،)3‬لذلؾ فإف إىماؿ المعمكمات يؤدم إلى ىبلؾ األمة بقكلو تعالى‪ ﴿ :‬ىكالى تيٍمقيكٍا بًأ ٍىيًدي يك ٍـ إًلىى الت ٍيمي ىكة ﴾‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫المعمومات واستثمارىا في السيرة النبوية الشريفة‬ ‫ركزت السنة النبكية الشريفة عمى الجانب المعمكماتي كاالستخبارم باعتبارىما مف المطالب الرئيسية‬ ‫لديمكمة عمؿ الدعكة في بادئ األمر‪ ،‬كمرحمة أكلى‪ ،‬ثـ انتشارىا كالدفاع عنيا كمرحمة ثانية‪.

‬‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.121‬‬ ‫(‪ )3‬صحيح البخارم‪ ،‬شرح الكرماني‪ ،‬ج ‪ ،21‬ط‪ ،1‬دار إحياء التراث العربي‪ ،‬بيركت‪ ،2912 ،‬ص‪.‫مختكـ‪ ،‬كأمره أف ال يقرأه حتى يسير يكميف‪ ،‬فانطمقكا حتى كصمكا إلى مكقع معمكـ حدده لو كي يق أر الكتاب‪،‬‬ ‫فإذا فيو‪ (( :‬إذا نظرت في كتابي ىذا فامض عمى اسـ ا﵀ كبركتو‪ ،‬كال تيكرىف أحدان مف أصحابؾ عمى السير‬ ‫معؾ‪ ،‬كامضي فيمف تبعؾ حتى تأتي بطف نخمو ‪ -‬كىك مكاف عمى الطريؽ فترصد منو عير قريش‪ ،‬كتعمـ لنا‬ ‫(‪)1‬‬ ‫مف أخبارىـ)‬ ‫أثبت ذلؾ الكتاب صراحة قياـ الرسكؿ محمد ‪ ‬بإرساؿ بعض أصاحبو لجمع المعمكمات عف عدكه‬ ‫قريش‪ ،‬كطرؽ تجارتيا‪ ،‬كالقبائؿ المكاليو ليا كالمتحالفة معيا‪ ،‬كعيكنيا التي كانت تراقب النبي محمد ‪‬‬ ‫كأصحابو‪.‬‬ ‫أرسؿ الرسكؿ محمد ‪ ‬دكريةن لمحصكؿ عمى المعمكمات عف قكة قريش‪ ،‬مؤلفة مف الزبير بف العكاـ‪،‬‬ ‫كعمي بف أبي طالب‪ ،‬كسعد بف أبي كقاص رضي ا﵀ عنيـ‪ ،‬كعندما قارب المسممكف كأعداؤىـ بد انر‪ ،‬كتسابقكا‬ ‫إلى ماء بدر‪ ،‬كجدت الدكرية غبلميف لقريش يستسقياف الماء‪ ،‬فأتت بيما إلى الرسكؿ ‪ ،‬فتكلى استنطاقيما‪،‬‬ ‫"فعمـ منيما أف قريشا كانت (بالعدكة القصكل)‪ ،‬كلما أجابا بأنيما ال يعرفاف عدد رجاؿ قريش سأليما كـ‬ ‫ينحركف مف اإلبؿ كؿ يكـ‪ ،‬فأجابا‪ :‬يكما تسعة كيكما عشرة‪ ،‬فاستنبط رسكؿ ا﵀ محمد ‪ ‬مف ذلؾ كعرؼ أنيـ‬ ‫بعير لكؿ مئة‪ ،‬كعرؼ مف الغبلميف أف أشراؼ‬ ‫ا‬ ‫مابيف التسعمائة كاأللؼ‪ ،‬ألف العرب مف عادتيـ أف يذبحكا‬ ‫قريش جميعان قد خرجكا لمقتاؿ‬ ‫(‪)2‬‬ ‫بعث النبي محمد ‪ ‬عبدا﵀ بف أنيس عينان بعد مكقعة أحد" ليطمع عمى حقيقة خالد بف سفياف زعيـ بني‬ ‫لحياف مف قبيمة ىذيؿ‪ ،‬الذم أقاـ بنخمة‪ ،‬أك عرفة ليجمع الناس ليغزك الرسكؿ محمد ‪ ‬في المدينة المنكرة"(‪.‬‬ ‫أرسؿ النبي ‪ ‬عبدا﵀ بف حدرد األسممي األسدم قبؿ معركة حنيف‪ ،‬كأمره أف يدخؿ في صفكؼ قكات‬ ‫العدك مف قريش‪ ،‬كيقيـ بينيـ‪ ،‬كيتطمع أخبارىـ‪ ،‬كيأتيو بيا‪ ،‬فانطمؽ حتى دخؿ معيـ‪ ،‬كعمـ باستعدادىـ‬ ‫لمحرب‪ ،‬كاجماعيـ عمييا‪ ،‬فعاد إلى الرسكؿ محمد ‪ ‬كأخبره‬ ‫(‪)5‬‬ ‫بدأ الرسكؿ محمد ‪ ‬مف مركز عاصمتو المدينة المنكرة بعد تأسيس دكلة اإلسبلـ بإرساؿ مبعكثيو إلى‬ ‫ممكؾ ك رؤساء اإلمبراطكريات كالدكؿ المحيطة بيـ‪ ،‬ليبمغيـ الرسالة اإلسبلمية‪ ،‬كيدعكىـ إلى اإلسبلـ‪ ،‬فمنيـ‬ ‫مف استجاب‪ ،‬كمنيـ مف رفض‪ ،‬كبذلؾ تدخؿ المعمكمات في باب السياسة الدعكية‪.112‬‬ ‫‪35‬‬ .23‬‬ ‫(‪ )2‬عكف‪ ،‬عبد الرؤكؼ ‪ ،‬الفف الحربي في صدر اإلسبلـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.112‬‬ ‫(‪ )5‬نفس المصدر السابؽ ‪ ،‬ص ‪.)3‬‬ ‫أرسؿ الرسكؿ محمد ‪ ‬في غزكة الخندؽ أنسا كمؤنسان ابني فضالة يستطمعا قريشا‪ ،‬فعمـ أنيا قاربت المدينة‬ ‫المنكرة‪ ،‬كأخب ار الرسكؿ ‪ ‬بذلؾ‪ ،‬فبعث مف بعدىما الحباب بف منذر فأتاه بخبرىا‪ ،‬كلـ يمبث أف خرج سممة بف‬ ‫(‪)4‬‬ ‫األككع فرأل قريش‪ ،‬فرجع إلى القكـ كأخبرىـ بما رأل‪.214‬‬ ‫(‪ )4‬المعراكم‪ ،‬محمد‪ ،‬شريعة الحرب في اإلسبلـ‪ ،‬كمية الحقكؽ‪ ،‬دمشؽ‪ ،2931 ،‬ص ‪.

‬س ػػميماف ‪ ،‬عم ػػر ب ػػف الخط ػػاب كأص ػػكؿ السياس ػػة كاإلدارة المدني ػػة‪ ،‬دار الفك ػػر العرب ػػي‪ ،‬ط‪ ،2‬الق ػػاىرة‪،‬‬ ‫‪ ،2939‬ص‪.32‬‬ ‫(‪ )2‬الطم ػػاكم‪ ،‬عمي ػػد‪ .123‬‬ ‫(‪ )3‬عكف‪ ،‬عبدالرؤكؼ ‪ ،‬الفف الحربي في صدر اإلسبلـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .‫كتأسيسا عمى ما تقدـ تبيف أف الرسكؿ محمد ‪ ‬كاف حريصان عمى جمع المعمكمات عف عدكه‪ ،‬فبعث‬ ‫السرايا كالعيكف في غزكاتو‪ ،‬ككاف يختار مف العيكف األصفياء الشجعاف الذيف يؤمف جانبيـ بعدـ الخيانة‪،‬‬ ‫كيمتزمكف بطاعة كتنفيذ األكامر‪ ،‬ألف الحصكؿ عمى المعمكمات النافعة أمر ميـ تبنى عميو الخطط السميمة‪،‬‬ ‫كتتخذ عميو الق اررات الصحيحة‪ ،‬كالتي تقكد إلى النصر لمجيكش‪.‬‬ ‫شيد عصر الخميفة عمر بف الخطاب ‪ ‬المثؿ كالقدكة في التنظيـ السميـ كاإلدارة السياسية الحكيمة‪،‬‬ ‫كالقيادة الرشيدة‪ ،‬حيث طبؽ عمر العديد مف مبادئ اإلدارة السياسية كالعسكرية الحديثة‪ ،‬باالستناد إلى القرآف‬ ‫كالسنة النبكية المطيرة‪ ،‬كاستفاد مف الثقافات األخرل‪ ،‬مف معارفعيا كعمكميا لبناء نظمو اإلدارية كالعسكرية‪،‬‬ ‫ككظفيا في كافة غزكاتو‪ ،‬ككاف دقيقا في اختيار قادة الجيكش ككالة األمصار‪ ،‬كتأسيس المنظمات الرقابية‬ ‫عمى الكالة‪ ،‬كمحاسبتيـ ثكابا أك عقابا‪ ،‬كتنظيـ اإلدارة بما تتطمبو مف تقسيـ الدكلة إلى أمصار‪ ،‬كبناء المدف‬ ‫كتخطيطيا‪ ،‬كالقياـ بالمشركعات العامة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫تمسؾ اإلماـ عمي كرـ ا﵀ كجو بالسيرة النبكية الشريفة‪ ،‬ككاف مف أفضؿ القادة العسكريف البارعيف فييا‬ ‫(‪)3‬‬ ‫كالمنظريف ليا‪ ،‬كعرؼ عنو قكلو‪ ( :‬كاعممكا أف مقدمة القكـ عيكنيـ‪ ،‬كعيكف المقدمة طبلئعيـ)‬ ‫يعد خالد بف الكليد مف خيرة قادة الفتح اإلسبلمي في الخبلفة الراشدة‪ ،‬ككاف يخرج بنفسو لجمع‬ ‫(‪ )1‬خطػػاب‪ ،‬محمػػكد شػػيت ‪ ،‬عمػػر بػػف الخطػػاب الفػػاركؽ القائػػد‪ ،‬منشػػكرات دار مكتبػػة الحيػػاة‪ ،‬مطػػابع بيبمػػكس الحديثػػة‪ ،‬الطبعػػة‬ ‫الثانية‪ ،‬بيركت‪2113 ،‬ىػ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫شرع الخميفة عمر بف الخطاب رضي ا﵀ عنو أثناء تكليو الخبلفة بتطبيؽ المنيج النبكم الشريؼ‪ ،‬فيذه‬ ‫كصيتو لقائده سعد بف أبي كقاص أثناء قيادتو لجيش المسمميف لفتح العراؽ في معركة القادسية‪ ،‬سنة(‪312‬ـ)‪،‬‬ ‫يخؼ عميؾ أمرىـ‪ ،‬كليكف عندؾ مف‬ ‫كالتي قاؿ فييا‪( :‬إذا كطئت أرض العدك‪ ،‬فأرسؿ العيكف بينؾ كبينيـ‪ ،‬كال‬ ‫ى‬ ‫العرب‪ ،‬أك مف أىؿ األرض مف تطمئف إلى نصحو كصدقو‪ ،‬كاف الكذكب ال ينفعؾ خبره‪ ،‬كاف صدقؾ في‬ ‫(‪)1‬‬ ‫بعضو‪ ،‬كالغاش عيف عميؾ كليس عينا لؾ)‬ ‫أسيمت الثقافة اإلسبلمية في رقي كتطكر النظـ اإلدارية‪ ،‬فاإلسبلـ نظاـ متكامؿ شامؿ لمحياة‪ ،‬فيك‬ ‫ليس مجرد ديف يقتصر عمى العبادات‪ ،‬بؿ ىك ديف كدنيا‪ ،‬عبادة كسياسة‪ ،‬مبادئو األساسية العدالة‪ ،‬كالمساكاة‪،‬‬ ‫كالشكرل‪ ،‬كالحرية‪ ،‬كالتركيز عمى الجانب المعرفي‪.‬‬ ‫انتيج الخمفاء الراشدكف كالصحابة بشكؿ عاـ‪ ،‬كالقادة منيـ بشكؿ خاص باختبلؼ منازليـ نفس المنيج‬ ‫النبكم الشريؼ‪ ،‬ببذؿ الجيكد كاالىتماـ الكبير في جمع المعمكمات عف العدك كأرضو كقكتو العسكرية‪.‬‬ ‫تعطي ىذه األمكر داللة كاضحة عمى مشركعية استخداـ المعمكمات في الجانبيف العسكرم كالسياسي‪،‬‬ ‫كالتي أمر بيا الرسكؿ محمد ‪.121‬‬ ‫‪36‬‬ .

‬‬ ‫اىتـ قادة اإلسبلـ في عصر الخمفاء الراشديف كمف بعدىـ باستطبلع أخبار العدك‪ ،‬كجمع المعمكمات‬ ‫عنو استدالال بما جاء في السيرة النبكية الشريفة‪ ،‬كلـ يتكقؼ العرب عند ىذا العمـ في مجاؿ اختصاص كاحد‪،‬‬ ‫بؿ اندفعكا إلى كافة الجكانب السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالثقافية‪ ،‬كاالجتماعية‪.‫المعمكمات عف األعداء‪.‬‬ ‫جاءت أزىى عصكر التاريخ اإلسبلمي ألمة العرب كاإلسبلـ في نياية العصر العباسي األكؿ‪ ،‬كاعتبر‬ ‫عصر الثكرة العممية كالمعمكماتية‪ ،‬كذلؾ عقب عصر الترجمة (‪130 -230‬ـ)‪ .‬‬ ‫أقدـ الصميبيكف(‪)3‬عمى مغامرتيـ الحتبلؿ بعض أجزاء األراضي العربية المقدسة‪ ،‬دكف أف تككف ليـ‬ ‫إدارة استخبارات منظمة‪ ،‬كمف ثـ القكا فشميـ الذريع‪ ،‬كلك أنشأكا استخبارات منظمة لحصمكا عمى نتيجة‬ ‫أفضؿ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫كضع صبلح الديف برنامجان ضمف استراتيجيتو العسكرية لتحرير األراضي العربية مف السيطرة‬ ‫الصميبية‪ ،‬تضمف معارؾ متسمسمة‪ .‬مثميـ مثؿ اليابانييف اليكـ‪ ،‬الذيف تدرجكا مف مقمديف بارعيف إلى مبدعيف‪.‬فاستخدـ العيكف‪ ،‬كمنظمات جمع المعمكمات‪ ،‬كأرسميـ إلى األماـ لتقصي‬ ‫أخبار العدك‪ ،‬كتحديد قكاتو كأماكف ضعفو‪..42‬‬ ‫‪37‬‬ .)2‬‬ ‫(‪ )2‬بطرس‪ ،‬أنطكاف‪ ،‬المعمكماتية عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ؽ﴾‬ ‫اسًـ ىرٍّب ى‬ ‫ؾ الًذم ىخمى ى‬ ‫لـ يكف العرب غرباء عف المعرفة كالعمـ‪ ،‬فيي أمة إقرا‪ ،‬قاؿ تعالى‪﴿:‬ا ٍق ىٍأر بً ٍ‬ ‫حيف كانت أكركبا غارقة في ظممات العصكر الكسطى‪.111‬‬ ‫(‪ )3‬غرباؿ‪ ،‬محمد شفيؽ ‪ ،‬المكسكعة العربية الميسرة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫في‬ ‫ساد اعتقاد خاطئ في الغرب كالدكؿ العربية عمى السكاء‪ ،‬بأف المعمكمات كالتقنية الحديثة ىي مف‬ ‫صنع الغرب كحده‪ ،‬كقد رأل دكنالد ىيؿ الذم ناؿ جائزة الجامعة األمريكية لتاريخ التكنكلكجيا عف ترجمة‬ ‫لمخطكطة عربية عممية لمتكنكلكجيا‪ ،‬حيث قاؿ‪ (:‬كاف الكىـ الكاذب لو آثار اجتماعية كسياسية ال تحصى‬ ‫عمى نظرات شعكب ىذه المناطؽ‪ ،‬كالحقيقة أنو لكال جيكد العرب العممية لبدأت النيضة االكركبية مف النقطة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫التي بدأ منيا العرب بنيضتيـ العممية)‬ ‫ظير القائد صبلح الديف االيكبي‪ ،‬ككانت أجزاء كبيرة مف األمة اإلسبلمية تحت سيطرة الصميبييف‪،‬‬ ‫كخاصة ببلد الشاـ كمركزىا مدينة القدس‪..‬‬ ‫ظمت المغة العربية عبر أكثر مف ثبلثة قركف لغة العمـ كالمعرفة في العالميف العربي كاإلسبلمي‪ ،‬كفي‬ ‫ىذه البيئة كلد الصفر الذم أعطى االندفاع ألرقاـ الحساب‪ ،‬كساىمت فيو ثقافات كحضارات عدة جعمت مف‬ ‫البلشيء كؿ شيء‪.209‬‬ ‫(‪ )4‬ىاني‪ ،‬أحمد‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬تحكؿ العرب بثقافتيـ المتنكعة مف‬ ‫مقتبسيف إلى مستنبطيف‪ .‬‬ ‫أرسؿ القائد صبلح الديف األيكبي في حصاره لمدينة القدس رجاؿ جمع المعمكمات لمدة خمسة أياـ‪،‬‬ ‫(‪ )1‬سكرة العمؽ ‪ ،‬اآلية (‪.

‬‬ ‫يعد المفكراف اإلسبلمياف الفارابي كابف خمدكف مف المشيكريف بعممي الفمسفة كالسياسة‪ .‬يغطي منيج ابف‬ ‫خمدكف مساحة كاسعة في الثقافة السياسية األكربية‪ ،‬كخاصة األلمانية‪ ،‬كقد كاف لو دكر ميـ في تطكير عمـ‬ ‫السياسة في القرنيف الثامف عشر‪ ،‬كالتاسع عشر في المدارس االكربية‪.‬دم بكر‪ ،‬تاريخ الفمسفة في اإلسبلـ‪ ،‬نقمو إلى العربيػة كعمػؽ عميػو‪ :‬أبػك ريػدة ‪ ،‬محمػد عبػداليادم ‪ ،‬نقػبلن عػف نفػس‬ ‫المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫ليحددكا المناطؽ الضعيفة لمدفاعات العسكرية الصميبية‪ ،‬كيكجيكا القكات اإلسبلمية باالتجاه الصحيح‪،‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫كاستطاع بعد ذلؾ أف يجتاز تمؾ المكاضع‪ ،‬كيستكلي عمى القدس كيحررىا مف القبضة الصميبية‬ ‫استمر الفكر اإلسبلمي بنيجو الخبلؽ كالمساىمة في تطكير الثقافة العامة لمشعكب‪ ،‬كبضمنيا الثقافة‬ ‫السياسية‪ ،‬كقد برز كثير مف المفكرييف كالباحثييف في ىذا المجاؿ‪.‬‬ ‫المبحث الثالث‬ ‫اىتمام الدول بالمعمومات واالتصاالت ونشوء مؤسساتيا الحديثة‬ ‫تعد دراسة المعمكمات كاالىتماـ بيا كاظيار دكرىا في صفحات التاريخ عبارة عف تسمسؿ معرفي شامؿ‬ ‫لحياة اإلنسانية‪ ،‬تناكلت كافة نشاطاتيا‪ ،‬كعمى مختمؼ األزمنة‪ ،‬كتنكعت في تاريخ الجنس البشرم‪ ،‬كالدكؿ‪،‬‬ ‫(‪ )1‬عبدا﵀‪ ،‬لكاء ركف يكسؼ ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.211‬‬ ‫(‪ )2‬صعب ‪ ،‬د‪ .12‬‬ ‫(‪ )3‬ت‪ .‬‬ ‫تشعبت الدراسات السياسية في الدكلة اإلسبلمية‪،‬فشممت‪" :‬الفمسفة‪ ،‬عمـ الكبلـ‪ ،‬عمـ الفقو‪ ،‬عمـ‬ ‫األخبلؽ‪ ،‬عمـ التاريخ‪ ،‬كغيرىا مف العمكـ األخرل‪ .11‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬حسف ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬دار العمـ لممبلييف‪ ،‬بيركت‪ ،2913 ،‬ص‪.19‬‬ ‫‪38‬‬ .‬‬ ‫يعد المفكر اإلسبلمي الفارابي (‪930-120‬ـ) مف المشيكريف في عمـ السياسة‪ ،‬كقد أطمؽ عمى الفمسفة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫السياسية عدة تسميات‪ ،‬كعمـ السياسة‪ ،‬كالعمـ المدني‪ ،‬كالفمسفة المدنية‬ ‫(‪)3‬‬ ‫يعد ابف خمدكف مف حيث تأثيره في عممي االجتماع كالسياسة مدرسة لكحده‬ ‫لككف شؤكف المدينة في‬ ‫اإلسبلـ ىي شؤكف الخبلفة كشجكنيا‪ .‬كلذلؾ فإف الكحدة األساسية لمدراسة السياسية اإلسبلمية أكسع مف الكحدة‬ ‫اليكنانية‪ ،‬فدكلة الخبلفة اإلسبلمية أقرب في مداىا كمفيكميا كغاية كجكدىا إلى الدكلة الككنية العالمية األبعاد‪.‬ج‪ .‬كالتقت ىذه المباحث كميا في القرف الرابع عشر في نظرة‬ ‫ابف خمدكف التأليفية لمدكلة كالسياسة‪ ،‬كميدت لظيكر منيجو االستقرائي في دراستيا‪ ،‬ككصفو ألحكاؿ االجتماع‬ ‫السياسي كما ىي عميو‪ ،‬كانشغالو التاـ بالمدف‪ ،‬كالدكؿ القائمة ال بالمدف الفاضمة أك الدكؿ المثالية التي انشغؿ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫بيا الفارابي كأفبلطكف"‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يتبيف لنا أف ىنالؾ مشركعية في استخداـ المعمكمات‪ ،‬أكدتيا الكتب السماكية‬ ‫كالسنة النبكية الشريفة‪ ،‬كجرل استثمارىا في الجانب الدعكم كنشر الرساالت‪ ،‬كلـ تتحدد المعمكمات بيذا‬ ‫الجانب فحسب‪ ،‬بؿ تكسعت لتشمؿ جكانبا أخرل كالسياسية‪ ،‬كاالقتصاد‪ ،‬كاالجتماع‪ ،‬كالثقافة‪ ،‬كالتكنكلكجيا‪،‬‬ ‫كبقية العمكـ اإلنسانية‪.

‬‬ ‫(‪ )2‬الشنتاكم‪ ،‬أحمد كرفاقو‪ ،‬دائرة المعارؼ اإلسبلمية‪ ،‬ك ازرة المعارؼ‪ ،‬ـ‪ ،21‬مصر‪ ،2934 ،‬ص‪.‫كالحككمات‪ ،‬كالقادة‪ ،‬كالممكؾ‪ ،‬كاألدباء‪ ،‬كالشعراء‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫اإلمبراطورية المغولية‬ ‫(‪)1‬‬ ‫كشفت البحكث كالدراسات العسكرية الحديثة أف القائد المغكلي جنكيز خاف‬ ‫استفاد مف عممية جمع‬ ‫المعمكمات‪ .‬‬ ‫كاستم ار ار في نيج بحثنا‪ ،‬سنمقي الضكء في ىذا المبحث عمى اىتماـ الدكؿ بمؤسسات المعمكمات‬ ‫كاالتصاالت كتطكيرىا‪ ،‬مف خبلؿ تقسيـ المبحث إلى ثبلثة مطاليب يتضمف المطمب األكؿ اإلمبراطكرية‬ ‫المغكلية كاستثمارىا لممعمكمات‪ ،‬بينما يدرس المبحث الثاني أكربا مف القركف الكسطى حتى القرف العشريف‪ ،‬اما‬ ‫المبحث األخير فيتناكؿ االتصاالت كتطكرىا‪.‬كاستطاع أف يكطد أركاف دكلتو منغكليا كيؤسس جياز استخبارات فعاؿ ذك امكانية تنظيمية عالية‬ ‫كقيادة عسكرية كفكءة كمحترفة‪ ،‬معتمدا في بناء شبكاتو التنظيمية عمى ككبلء كمصادر كطنية‪ ،‬كبعض‬ ‫العناصر المكالية لو‪.‬‬ ‫استطاعت القيادة المغكلية أف تكظؼ تمؾ المعمكمات استخباريا في خدمة العمميات العسكرية كالنفسية‪،‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كنتيجة لمعمؿ االستخبارم الفعاؿ لجيازىا استطاع تفتيت دكلة خكارزـ اإلسبلمية‬ ‫لعبت عناصر االستخبارات المغكلية دك ار ميما في تكظيؼ حركة التجار‪ ،‬كخاصة المؤثريف منيـ‪،‬‬ ‫كاستقطابيـ كمصادر كعمبلء‪ ،‬كأخذكا يجمعكف المعمكمات عف المناطؽ كالبمداف التي يتجكلكف فييا‪ ،‬كفي‬ ‫مقدمات الجيش المغكلي‪ ،‬كيقكمكف بكتابة التقارير المعمكماتية كارساليا إلى الجياز آنفا لتكظيفيا في العمميات‬ ‫(‪)3‬‬ ‫العسكرية أثناء الغزك لتمؾ البمداف كاالستيبلء عمييا‬ ‫كتأسي سا عمى ما تقدـ يتبيف أف اإلمبراطكرية المغكلية استطاعت أف تؤسس منظمات استخبارية استفادت‬ ‫(‪ )1‬غربػػاؿ‪ ،‬محمػػد شػػفيؽ ‪ ،‬المكسػػكعة العربيػػة الميسػرة‪ ،‬مصػػدر سػػابؽ‪ ،‬ص‪( .191-113‬‬ ‫(‪ )3‬خيرا﵀ ‪ ،‬حافظ إبراىيـ‪ :‬عالـ االستخبارات‪ ،‬الشركة الشرقية‪ ،‬بيركت‪ ،2922 ،‬ص‪.330‬جنكيزخػػاف (‪2112-2232‬ـ)‪ :‬قائػػد مغػػكلي‬ ‫مشػػيكر‪ ،‬اسػػمو الحقيقػػي تيمػػكجيف‪ ،‬كاتخػػذ لقبػػو عػػاـ (‪2103‬ـ) بعػػد أف أكمػػؿ السػػيطرة عمػػى منغكليػػا كأسػػس عاصػػمتيا فػػي‬ ‫قرقػػكرـ‪ ،‬ىػػاجـ إمبراطكريػػة الشػػأف شػػماؿ الصػػيف سػػنة (‪2121‬ـ) كسػػيطر عمييػػا‪ ،‬ثػػـ فػػتح بػػبلد تركسػػتاف‪ ،‬كأفغانسػػتاف‪ ،‬كأغػػار‬ ‫عمى ببلد فارس‪ ،‬كعند كفاتو قسـ مممكتو بيف أكالده الثبلث‪ ،‬بقيت إمبراطكريتو قائمة حتى عاـ (‪2131‬ـ))‪.‬‬ ‫اتخذت المعمكمات كافة األنشطة السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كخاصة الحركب كالمعارؾ التي‬ ‫تدكر في أياـ ىذا الحاكـ أك ذاؾ‪.‬‬ ‫تمكنت االستخبارات المغكلية مف اختراؽ مصادر العدك‪ ،‬كاستقطابيـ لصالحيا مف خبلؿ تمقينيـ‬ ‫الشائعات‪ ،‬كالدعاية التي يرغبكف في بثيا‪ ،‬كاثارتيـ ألعماؿ مكحشة كمخيفة ساعدتيـ عمى إرىاب العدك‬ ‫كتحطيـ إرادتو مف خبلؿ مصادره‪.4‬‬ ‫‪39‬‬ .

‬‬ ‫ارتبط الجانب السياسي كالديبمكماسي منذ االياـ األكلى لمقركف الكسطى بالمعمكمات‪ ،‬ككانت‬ ‫االستخبارات كالديبمكماسية كممتيف مترابطتيف معا ارتباطا كثيقا‪ .‬‬ ‫أسػيـ اإليطػاليكف خػبلؿ القػرف الخػامس عشػر إسػياما رئيسػيا فػي بنػاء أجيػزة جمػع المعمكمػات‪ ،‬كتفعيميػػا‬ ‫مػػف خػػبلؿ السػػفارات كالقنصػػميات العائػػدة ليػػـ فػػي الػػدكؿ األجنبيػػة‪ ،‬كبفضػػؿ خب ػرتيـ‪ ،‬كميػػارتيـ كانػػت تقػػاريرىـ‬ ‫االستخبارية عمى درجة عالية مف الدقة كاالتقاف‪" ،‬كفي بداية القرف السػادس عشػر‪ ،‬أصػبحت معظػـ الحككمػات‬ ‫األكركبية تنتيج مانيجتو الكاليات اإليطالية"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫استطاع السير فرنسيس كلسنجاـ عاـ (‪2321‬ـ)‪ ،‬تنظيـ قسـ استخبارات في بريطانيا لجمع المعمكمات‬ ‫(‪ )1‬الن ػكاكم ‪ ،‬عبػػدالخالؽ ‪ ،‬العبلقػػات الدكليػػة فػػي الش ػريعة اإلسػػبلمية‪ ،‬دار الكتػػاب العربػػي‪ ،‬الطبعػػة األكلػػى‪ ،‬بيػػركت‪،2924 ،‬‬ ‫ص‪.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫أوروبا من القرون الوسطى وحتى القرن العشرين‬ ‫كانت أكربا مسرحان لؤلحداث التاريخية السياسية كالعسكرية‪ .‬‬ ‫ظؿ التجسس كعممية جمع المعمكمات في ذلؾ الكقت محصك ار بالشكؤف العسكرية الصرفة‪ ،‬كبات لكؿ‬ ‫جيش ككالة أك مؤسسة لجمع المعمكمات‪" ،‬كليذة الككالة عيكف كآذاف يطمؽ عمييـ‪( :‬الكشاؼ‪ ،‬الجاسكس‪،‬‬ ‫العميؿ‪ ،‬رجؿ االستطبلع‪ ..41‬‬ ‫‪40‬‬ .‬كنشبت فييا كافة الحركب‪ ،‬كامتدت إلى بقية‬ ‫بمداف العالـ‪ ،‬كاستمرت حتى منتصؼ القرف العشريف‪.‬إلخ)‪ ..‫منيا في عممية جمع المعمكمات كتكظيفيا في عممياتيا العسكرية‪ ،‬كاالستفادة منيا في الدعاية السياسية‬ ‫كالنفسية‪ ،‬كتمكنت خبلؿ فترة قصيرة مف إسقاط كافة الدكؿ كالمماليؾ المحيطة بيا‪ ،‬كاستطاعت اإلمبراطكريات‬ ‫التي اعقبتيا‪ ،‬كأنشات مف نفس السبللة أف تسقط الدكلة اإلسبلمية كعاصمتيا بغداد في عاـ (‪2131‬ـ)‪..210-219‬‬ ‫(‪ )2‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كاف ىكالء يممككف تنظيمات محكمة كعناصر متخصصة كبأعداد كبيرة‪،‬‬ ‫كبيف الدكؿ سباؽ الىث بعيد المدل"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ظؿ الجاسكس في العصكر الغابرة جنديان بثيابو الكاممة يمتطي حصانو‪ ،‬كيقؼ في مكاف متقدـ عف‬ ‫الجيكش الزاحفة‪ ،‬حتى إذا ما رأل تمؾ الجيكش المعادية قادمة‪ ،‬أسرع ينيب األرض عمى حصانو إلببلغ‬ ‫قائده‪ ،‬كىذا ماكاف يحصؿ فعبل بالميداف‪.‬كأصبح السفراء االجانب في أماكف عمميـ‬ ‫يعتبركف العيكف الرئيسية لجمع المعمكمات لدكليـ‪.‬‬ ‫تبنت بعض الدكؿ األكربية سياسة استعمارية منذ القركف الكسطى كحتى عصرنا الحالي‪ ،‬كقامت‬ ‫بتأسيس منظمات لجمع المعمكمات‪ ،‬كانت كظيفتيا التعرؼ بالدرجة األكلى ماذا يممؾ خصميا مف سبلح‬ ‫كجيش كمصادر لمطاقة‪ ،‬كأف تعرؼ مناطؽ التحشد كالثغكر التي ترابط فييا تمؾ القكات‪ ،‬كأسمكب تدريبيا‪،‬‬ ‫كمصادر امداداتيا عند الكقكع الكشيؾ لمحرب‪.

2‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬اىتـ اإلنكميز خبلؿ القرف السابع‬ ‫عشربمدل قكة األسطكؿ اإلسباني‪ ،‬كالذم نازعيـ السيطرة عمى المستعمرات في العالـ‪ ،‬كخاضكا معركة تجسس‬ ‫استخبارية طكيمة األمد معو‪ ،‬كركزكا جكاسيسيـ حتى في قمب الببلط اإلسباني‪،‬ؤكاستطاعكا مف تحطيـ‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫األسطكؿ اإلسباني كالقضاء عمى شككة إسبانيا‬ ‫يعد نابميكف مؤسس العسكرية الحديثة في فرنسا‪ ،‬كمحققان النتصارات كبيرة‪ ،‬باعتماده عمى االستخبارات‬ ‫كجمع المعمكمات‪ ،‬كاعتبارىا مف المبادئ الرئيسية لتحقيؽ النصر في الحرب‪ ،‬كقيؿ إف التجسس في حركبو‬ ‫يعتبر أىـ عناصر نجاحيا‪ .‫البلزمة عف فرنسا‪ ،‬كالتي مثمت تيديدا لبريطانيا في ذلؾ الكقت‪ .31‬‬ ‫(‪ )4‬حسػػيف ‪ ،‬عمي ػػد رك ػػف د‪ .‬كاف يبعث العيكف ليدرس جبية العدك‪ ،‬فيختار القاطع الضعيؼ‪ ،‬ك يحشد قكاتو‬ ‫عنده‪ ،‬فيحقؽ النصر بمفاجأة العدك‪.23‬‬ ‫‪41‬‬ .‬تـ إرساؿ البعثات الدراسية لمطمبة االذكياء في‬ ‫(‪)1‬‬ ‫جامعتي أككسفكرد ككيمبريج لمدراسة كالتغمغؿ في الببلد لمعرفة نكايا الفرنسييف ضد انكمتر‬ ‫أكردت الدراسات التاريخية االىتماـ اإلنكميزم بالتجسس الكاسع منذ زمف بعيد‪ ،‬كشمؿ معظـ دكؿ أكركبا‬ ‫ذات النفكذ االستعمارم‪ ،‬كجرل تفعيمو في الجانب السياسي كالعسكرم‪ .‬‬ ‫برزت بعض األسماء البلمعة في االستخبارات العسكرية الفرنسية‪ ،‬أمثاؿ جكزيؼ أكشيو‪ ،‬كرنيو سافارم‪،‬‬ ‫ككانا بارعاف في العمؿ االستخبارم‪ ،‬كأسسا شبكة منظمة مف الجكاسيس‪ ،‬كالكشافيف العسكرييف‪ ،‬كأصبحت‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ىذه الشبكة دائرة قائمة بذاتيا‪ ،‬يعتبر جكزيؼ فكشيو أكؿ رئيس لبلستخبارات لدل نابميكف عاـ (‪2123‬ـ)‬ ‫غذت المعمكمات غالبية األمكر العسكرية بالمعارؼ‪" ،‬فيي التي عرفتنا عمى السيكؼ كأنكاعيا‬ ‫كصناعتيا‪ ،‬كالخيكؿ كالجماؿ كتربيتيا‪ ،‬كالمنجنيؽ كالنار اإلغريقية‪ ،‬كصكال إلى الدبابة كالطائرة كالمدفع‬ ‫(‪)4‬‬ ‫كاألقمار الصناعية‪ ،‬كاالسمحة بكافة تفاصيميا كتقنياتيا"‬ ‫يدؿ استخداـ المعمكمات كأنشطتيا االستخبارية في مختمؼ العصكر عمى أىميتيا في الصراعات‬ ‫السياسية كالعسكرية كالحركب الدكلية‪ ،‬كاتخاذ الق اررات الميمة كالخطيرة‪ ،‬كاف السعي لمحصكؿ عمييا يرتبط‬ ‫ارتباطا كثيقا بإجراءات الكقاية مف نشاط االستخبارات المعادية‪" .2‬‬ ‫(‪ )3‬االيكبي الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كيعتمد نجاح الحصكؿ عمييا كالكقاية مف‬ ‫نشاط االستخبارات بدرجة كبيرة عمى االثنيف‪ ،‬كحينما نتصكر أننا نسعى لمحصكؿ عمى المعمكمات عف العدك‪،‬‬ ‫(‪)5‬‬ ‫كنتمكف منو أك نتقيو‪ ،‬بينما نترؾ الفرصة لمخابراتو تحصؿ عمى ماتريد مف معمكمات عنا‪ ،‬كعف نكايانا"‬ ‫لعبت المعمكمات دك ار ميما في الجانب السياسي لمدكؿ االكربية‪ ،‬نتيجة لممعترؾ الفكرم السائد فييا‪،‬‬ ‫(‪ )1‬خير ا﵀ ‪ ،‬حافظ إبراىيـ ‪ ،‬عالـ االستخبارت‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬عبػػدا﵀ محم ػػكد ‪ ،‬د ارسػػات ف ػػي الت ػػاريخ‪ ،‬ط‪ ،2‬مطبع ػػة المن ػػار‪ ،‬ش ػػارع المقدس ػػي‪ ،‬بي ػػركت‪،1000 ،‬‬ ‫ص‪.24‬‬ ‫(‪ )5‬خير ا﵀ ‪ ،‬حافظ إبراىيـ ‪ ،‬عالـ االستخبارات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬كلذا فمف‬ ‫الضركرم لكؿ أمير يرغب في الحفاظ عمى نفسو أف يتعمـ كيؼ يبتعد عف الطيبة كالخير‪ ،‬كأف يستخدـ ىذه‬ ‫المعرفة أك ال يستخدميا كفقا لضركرات الحاالت التي يكاجييا)‬ ‫(‪)2‬‬ ‫تتفؽ نشأة عمـ السياسة في القرف السادس عشر في أكركبا مع قياـ الحكـ الممكي االستبدادم‪ ،‬ككاف‬ ‫عمـ السياسة مع ميكافيمي مبر ار لمممكية االستبدادية‪ ،‬كالتي يمكف اعتبارىا سبيؿ لمتحرر مف السمطة البابكية‬ ‫(‪)3‬‬ ‫الدينية‪ ،‬كسبيؿ لنشكء القكمية‪ ،‬كبذلؾ يككف عمـ السياسة زمنيا كقكميا بدؿ أف يككف دينيا عاما‬ ‫تأثرت العمكـ االجتماعية كاإلنسانية في القرنيف السابع عشر كالثامف عشر تأث ار عميقا بالثكرة المنيجية‬ ‫التي حدثت في العمكـ الطبيعية‪ ،‬كاشتد تطمع بعض الفبلسفة كالمفكرييف أمثاؿ ككبر نيككس (‪،)2341-2421‬‬ ‫كجاليمي (‪ ،)2341-2334‬كنيكتف (‪ ،)2212-2341‬كغيرىـ مف العمماء ليذه النيضة‪ ،‬مما حممت ىذه‬ ‫النزعة تكماس ىكبز (‪ ،)2329-2311‬كدفعت جكف لكؾ إلى تطبيؽ (المنيج التجريبي في دراسة الطبيعة‬ ‫(‪)4‬‬ ‫اإلنسانية كالحكـ المدني)‬ ‫تطكرعمـ السياسة كظيرت فيو اإليديكلكجية‪ ،‬كالتي تعني عمـ األفكار‪ ،‬ككلدت ىذه الكممة في نياية القرف‬ ‫الثامف عشر عمى يد (دستيكت دكترام)‪" ،‬كقد جسدت الكممة تطمعات كسط مثقؼ دقيؽ‪ .( :‬أف اإلنساف الذم يريد امتياف الطيبة كالخير في كؿ شيء‬ ‫يصاب بالحزف كاألسى عندما يرل نفسو محاطان بيذا العدد الكبير مف الناس الذيف ال خير فييـ‪ .‬‬ ‫‪42‬‬ .‬‬ ‫ظير منيج ميكافيمي المتجرد في كتابو (األمير)‪ ،‬كأصبح فيما بعد رم از لمميكافيمية‪ ،‬أك السياسة الكاقعية‬ ‫الصرفة‪ ،‬كنقتطؼ منو نصا يقكؿ فيو‪ .‬فإذا كاف أرسطك قد كجد العنصر األكؿ في عمـ السياسة‪ ،‬باستعماؿ منيج المعرفة كالمبلحظة‪ ،‬فإف‬ ‫ميكافيمي أكجد العنصر الثاني‪ ،‬كىك المنيج المكضكعي المتجرد مف االىتمامات الخمقية‪.92‬‬ ‫(‪ )4‬جكف لكؾ‪ ،‬في الحكـ المدني‪ ،‬ترجمة ماجد فخرم‪ ،‬المجنة الدكلية لترجمػة الركائػع‪ ،‬بيػركت‪ ،2939 ،‬نقػبلن عػف صػعب‪ ،‬د‪..‬‬ ‫تطكر عمـ السياسة في العصر الحديث كخاصة في أكركبا‪ ،‬كتميز بنشأتو العممية الحديثة في ظؿ‬ ‫النيضة في إيطاليا‪ ،‬ككاف ميكافيمي الرائد األكؿ ليذه النشأة الجديدة‪ .‬ككاف أعضاؤىا يمدكا‬ ‫(‪ )1‬ارنكاف ‪ ،‬جاف مارم ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪..101‬‬ ‫(‪ )3‬صعب‪ ،‬د‪ ..‫كاستطاعت أف تطكر مفيكـ العمـ السياسي‪ ،‬كتضمف الحديث عنو التأكيد ضمنيا عمى ثبلثة أمكر(‪:)1‬‬ ‫أوالً‪ :‬أف ىناؾ نمكذجان خاصان لممعرفة‪ ،‬يتميز عف المعرفة الحدسية كالشائعة‪ ،‬كيستحؽ خصكصية اسمان‬ ‫ككضعان كمصداقية خاصة‪ ،‬كيحتفظ لو تقميديا باسـ العمـ‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬أف ىذا الميداف‪ ،‬كىذا النمكذج المعرفي يمكف أف يكصبل بطريقة تنتج عمما ذا داللة‪.‬‬ ‫حسف ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 91‬كمابعدىا‪.22‬‬ ‫(‪ )2‬ميكيافيمي‪ ،‬األمير‪ ،‬تعريب خير م حماد‪ ،‬بيركت‪ ،‬المكتب التجارم لمطباعة‪ ،2930،‬ص‪..‬‬ ‫ثانياً‪ :‬أف ىناؾ ميدانان خاصان‪ ،‬يتميز بخصكصية كتماسؾ معرفي داخمي‪ ،‬كيمكف أف يكصؼ إجماالن‬ ‫بالسياسي‪.‬حسف ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬يطمؽ عميو البعض أبا عمـ السياسة‬ ‫الحديث‪ .

‬‬ ‫ساىمت الثكرات الثبلث االنكميزية كاألمريكية كالفرنسية في تطكيرالعمـ السياسي كخمؽ الجك الذم‬ ‫يستطيع العقؿ أف ينشد فيو العمـ كالمعرفة طميقا مف أم قيد‪ ،‬كاندفعت الثكرة المنيجية التي ارادىا كنت‪،‬‬ ‫كتقضي بالتحرر في دراسة المجتمع مف جميع المسممات النظرية كاالعتبارات العممية كاالنطبلؽ مف الكقائع‬ ‫كحدىا‪ ،‬كىي ثكرة تتطمب مف العمماء اف‪.224‬‬ ‫(‪ )2‬صعب‪ ،‬د‪ .‬فأخذت‬ ‫اإليديكلكجية تارة اتجاه ركحاني تمثؿ في أعماؿ (ميف دك براكف)‪ ،‬كتحكلت بعدىا إلى عمـ الظكاىر‪.‬كىذا يعني أف النظرية الماركسية الغت عمـ السياسة بالغاء الدكلة عاجبل‬ ‫اـ أجبل‪ ،‬كلذلؾ لـ يدرس عمـ السياسة كعمـ مستقؿ في العالـ الماركسي إال منذ كقت قريب‬ ‫(‪)4‬‬ ‫تطكر العمـ السياسي بعد الثكرة الصناعيو التي عمت أكركبا في بداية القرف التاسع عشر‪ ،‬كنتجت عنيا‬ ‫أنظمة سياسية استعمارية‪ ،‬كرافقيا تطكر في نظاميا البيركقراطي "مما جعؿ عممية التغير في النظاـ السياسي‬ ‫الغربي ىي عممية متدرجة تحصؿ عمى يد أبناء المجتمع‪ ،‬فاعطت مزيدا مف الكقت لمتكيؼ مع تمؾ التطكرات‬ ‫(‪)5‬‬ ‫لمفئات المختمفة مف المجتمع مما قمص صدمة التحكؿ المفاجىء"‬ ‫انقسـ النظاـ السياسي العالمي مع بداية القرف العشريف إلى اتجاىيف‪ :‬مثؿ االتجاه األكؿ النظاـ الشيكعي‬ ‫(‪ )1‬رانكاف ‪ ،‬جاف مارم ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدرسابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫(‪ )3‬مدخؿ إلى عمـ السياسة ‪ ،‬ترجمة د‪.‬حسف صعب ‪ ،‬عمـ السياسة‪،‬‬ ‫مصدر سابؽ ‪ ،‬ص‪ 200‬كما بعدىا‪.(:‬يرفعكا اليكـ السياسة لمنزلة عمكـ المبلحظة)‬ ‫(‪)3‬‬ ‫يعد المنيج الذم جاء بو "كنت" في عمـ السياسة ال ينتقص مف الغاية العممية ليا‪" ،‬كلكنو يرل انيا ال‬ ‫تتحقؽ تحققا صحيحا إال اذا سبؽ البحث العممي في الكقائع السياسية البحث الفمسفي في النظريات‬ ‫السياسية‪،‬بينما تاتي نظرية ماركس آالفتراضية‪ ،‬كالتي تقكؿ بأف الظاىرة السياسية عرضا عاب ار يعبر عف بنية‬ ‫طبقة معينة يزكؿ بزكاؿ ىذه البنية‪ .‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫فاإليديكلكجية معيارية تسأؿ عف الخير كالشر‪ ،‬بينما العمـ ييتـ بالظكاىر"‬ ‫تقدـ عمـ السياسة في القرف التاسع عشر بخطكات جديدة في طريؽ المنيج االستقرائي‪ ،‬منيج التجربة‬ ‫كالمبلحظة‪ ،‬كيعكد الفضؿ في ىذا التقدـ لعددة مفكرييف‪ ،‬أىميـ‪( :‬أكجست كنت)‪ ،‬ك(ألكسي دم تككفيؿ)‪،‬‬ ‫ك(كارؿ ماركس)‪ ،‬فتصبح فكرة (الطبيعيات االجتماعية أك السياسية) التي راكدت مفكرم القرف السابع عشر‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كالثامف عشر أقرب إلى الحقيقة‬ ‫تبمكرت فكرة (الطبيعيات السياسية) في الفمسفة اإليجابية التي كضعيا (أكجست كنت)‪ ،‬كظير فييا‬ ‫التطكر النظرم كالتاريخي لمفكر اإلنساني‪ .209‬‬ ‫(‪ )5‬القريكتي ‪ ،‬د‪.‬كتراجعت الفمسفة كالديف في القرف التاسع عشر تراجعان متكاصبلن‬ ‫أماـ العمـ‪ ،‬كتبكأ العقؿ محؿ الكحي كالتجريد الفمسفي‪.‬‬ ‫(‪ )4‬صعب‪ ،‬د‪..‬محمد قاسـ ‪ ،‬اإلدارة المقارنة الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.‬جماؿ االتاسي ‪ ،‬د‪.‬حسف عمـ السياسة‪،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.129‬‬ ‫‪43‬‬ ..‫إلى الكقائع الفكرية كالبحكث الجارية عمى الطبيعة الفيزيائية لئلنساف باستعماؿ المناىج العممية‪ .‬حسف ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 99‬كما بعدىا‪..‬سامي الدركبي ‪ ،‬ص‪ ،400‬نقبلعف د‪.

111‬‬ ‫(‪ )4‬االيكبي‪ ،‬الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعةالعسكرية‪،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.14-16‬‬ ‫نقبلن عف نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.110‬‬ ‫(‪ )2‬طكالبة ‪ ،‬د‪. and Modernity: A Theory. Newbury Park: Sage‬‬ ‫‪Publication. Culture: National Globalization.‬‬ ‫تـ دمج " النظاـ السياسي لمعالـ الثالث بالمجتمع الدكلي الذم يقكده القطبيف االتحاد السكفيتي سابقا مف‬ ‫جيو‪ ،‬كالكاليات المتحدة األمريكية مف جية أخرل لمفترة ما بيف (‪ ،)2990 – 2930‬كنشكب الحرب الباردة‪،‬‬ ‫كشيكع األسمحة الذرية‪ ،‬كظيكر العديد مف المفاىيـ الخاصة الجديدة"‬ ‫(‪)3‬‬ ‫اتسع نشاط جمع المعمكمات كتكسعت دكائر االستخبارات التي أصبح عمميا اليقتصر عمى الجانبيف‬ ‫السياسي كالعسكرم‪ ،‬بؿ يتعداىما ليغطي كؿ المجاالت اإلنسانية‪" ،‬فأتجيت الدكؿ العظمى التي تصدرت قيادة‬ ‫العالـ في القرف العشريف إلى اعادة بناء كتنظيـ اجيزتيا االستخبارية‪ ،‬كاخذت تتكسع في حجميا كامكانياتيا‬ ‫كخاصة بعد انتياء الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كمع تطكر صناعة الطائرات‪ ،‬كاستخداـ االتصاالت السمكية‬ ‫كالبلسمكية‪ ،‬كدخكؿ التقنيات الحديثو في بناء تمؾ المؤسسات‬ ‫(‪)4‬‬ ‫كاجيت الظاىرة الشيكعية العزلة كعدـ التعاطؼ الشعبي مف قبؿ مؤيدييا لككف منيج نشاطيا السياسي‬ ‫تـ اعداده قبؿ االستقبلؿ‪ ،‬لمكاجيو االستعمار كالتحرر منو‪ ،‬كبقيت نفس الفئة التي قادت ذلؾ الفكر المسيطر‬ ‫عمى نظاـ الحكـ كبنفس العقمية السياسية‪ ،‬فكاجيت االحتجاج كالمعارضة بيف قادتيا كمثقفييا‪ ،‬كخاصة الطمبة‬ ‫مف االجياؿ الجديدة مما سيؿ عممية اختراؽ المجتمع الشيكعي مف قبؿ المخابرات األمريكية كالدكؿ الغربية‪. 1990 p. Robertson.‬‬ ‫كاجو النظاـ الشيكعي ىذه المشاكؿ دكف أف يضع ليا حبل‪ ،‬ك أصبح عاج از بكجو السياسة األمريكية‬ ‫التي كاف سبلحيا السياسي الديمقراطية‪ ،‬كضركرة نشرىا كتثبيت قيميا في تمؾ الدكؿ‪ ،‬مما عجؿ مف سقكطو‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪،‬ص‪. Culture and‬‬ ‫‪Society Special Issue Edited by Mike Featherstone(London.‬‬ ‫تميز القرف العشريف بحقائؽ كتطكرات سياسية اىميا انتياء فترة الحكـ االستعمارم‪ ،‬كظيكر دكؿ مستقمة‬ ‫حديثة في افريقيا‪ ،‬كاسيا‪ ،‬كأمريكا البلتينية‪ ،‬كالشرؽ األكسط‪" ،‬كاف مف اىـ المشاكؿ التي كاجيتيا ىذه الدكؿ‪،‬‬ ‫ىي مسالة التطكير السياسي الذم بقى مرتبطا بالفكر االستعمارم السابؽ‪ ،‬األمر الذم يعني عدـ ثبكت نظاـ‬ ‫سيا سي‪ ،‬لككف ىذه الدكؿ عبارة عف كيانات ذات انتاج استعمارم‪ ،‬كليس نتاج كالئات سياسية كطنية مكجكده‪،‬‬ ‫كحدكد معظـ ىذه الدكؿ قد خطط ليا مف قبؿ الدكؿ االستعمارية دكف مراعاه التشكيؿ العرقي"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫تميز النظاـ السياسي لمفترة مف (‪ )2933 – 2910‬بالييمنة الرأسمالية مف جانب‪ ،‬كالشيكعية مف جانب‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫اخر‪ ،‬كبركز عامؿ جديد ىك دكر األمـ المتحدة‬ ‫‪.‫بعد انتصار الثكرة البمشيفيو في ركسيا عاـ ‪ ،2922‬كشمؿ االتحاد السكفيتي السابؽ كدكؿ أكركبا الشرقية‪ ،‬كأما‬ ‫الثاني فتمسؾ بالنظاـ الرأسمالي الغربي‪ ،‬كالذم كانت تقكده بريطانيا مع دكؿ أكركبا الغربية‪ ،‬ثـ تحكؿ إلى‬ ‫الكاليات المتحدة األمريكية بعد الحرب العالمية الثانية‪.‬حسف ‪ ،‬في االعبلـ كالدعايو كالحرب النفسية‪ ،‬جدا ار لمكتاب العالمي‪،‬عماف‪ ،1003،‬ص‪.112‬‬ ‫‪3.31‬‬ ‫‪44‬‬ . Global.

‬يعتبر ابف خمدكف مدرسة خاصة لو ميدت لظيكر منيجو االستقرائي كالذم طبقو األلماف في نشكء‬ ‫الدكلة القكمية‪.‬بات العمـ كمو بحاجة إلى اكتشاؼ مفاىيـ كنظريات كمفردات حديثة تتجاكب مع ابعاده‬ ‫القارية الجديدة"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يرل الباحث أف الفكر السياسي ىك فكر قديـ رافؽ اإلنسانية منذ نشؤىا‪ ،‬كمع‬ ‫التطكرات الحاصمة برز منو عمـ السياسة‪ ،‬كقد ابدع المفكريف كالباحثيف في بناء كتاطير منيجيتو كنظرياتو‪،‬‬ ‫كيعتبر مف احدث عمكـ اإلنساف‪ ،‬كبدات حركة تطكره مف معرفة بدكف منيج عممي ظير في الشرؽ األدنى‬ ‫كخاصة في حضارة كادم الرافديف إلى معرفة ذات منيجية عممية تدخؿ المعمكمات أساسا فيو‪ ،‬كيعتبر‬ ‫اإلغريؽ اكؿ مف منيج المعرفة السياسية كاإلنسانية‪ .‬‬ ‫طكر الفكر اإلسبلمي الكحده األساسية ليذا العمـ مف مفيكمو المحدد بدكلة إلى المفيكـ الدكلة الككنية‬ ‫العالمية االبعاد‪ ،‬فتشعبت دراساتو لتشمؿ الفمسفة‪ ،‬كعمـ الفقو‪ ،‬كعمـ االخبلؽ‪ ،‬كعمـ التاريخ كغيرىا مف العمكـ‬ ‫األخرل‪ .‫مع بقية النظـ االشتراكية الشيكعية في أكركبا الشرقيو عاـ ‪ 2919‬كما تبلىا‪" ،‬كادل إلى سيطرة سياسة القطب‬ ‫الكاحد المتمثمة بالكاليات المتحدة األمريكية تحت مفيكـ العكلمة"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫دخؿ عمـ السياسة في عيده العممي المعاصر‪ ،‬كأصبح معترؼ بو كعمـ مف قبؿ الحككمات كالجامعات‪،‬‬ ‫كانشأت لو مدارس في باريس كلندف‪ ،‬كأصبح ماده مستقمو تدرس في جامعات العالـ بصكرة عامو كالجامعات‬ ‫األمريكية بصكرة خاصة‪ ،‬كتظافرت عده عكامؿ عمى تكفير الجك المبلئـ لو كالحرية الفكرية‪ ،‬كتقدـ العمكـ‬ ‫االجتماعية بصكرة عامو‪ ،‬كالشعكر بالحاجة إلى عمـ السياسة لتككيف قاده سياسييف كادارييف جدد‪ ،‬أك في سبيؿ‬ ‫تثقيؼ المكاطف‪.‬‬ ‫انطمؽ عمـ السياسة بصبغتو العممية الحديثة في ظؿ النيضة في إيطاليا‪ ،‬ككاف ميكيافيمي الرائد األكؿ ليذه‬ ‫النشاة الجديدة‪ ،‬ثـ تكالت عميو مجمكعو مف المفكريف االكركبييف الساعيف لتطكيره مف خبلؿ تطبيؽ المنيج‬ ‫التجريبي في دراسة الطبيعة اإلنسانية‪ ،‬كيعتبر "اكجست كنت" مف المثبتيف لنظرية المنيج االستقرائي"منيج‬ ‫التجربة كالمبلحظة" كيعتبر بحث جامع عف كحده المعرفة اإلنسانية كما يعبر عف حركة التاريخ اإلنساني بتاكيده‬ ‫عمى العبلقة الكثيقو بيف الظاىره السياسية كسائر الظكاىر العممية األخرل كىك مكسب ميـ يساعد عمماء‬ ‫(‪ )1‬طكالبة ‪ ،‬د‪.‬حسف ‪ ،‬في االعبلـ كالدعايو كالحرب النفسية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كلعبت الحضارة المصرية كالصينية كالركمانية كالفينيقية‬ ‫دك ار ميما فيو‪.111‬‬ ‫(‪ )2‬صعب ‪ ،‬د‪.224‬‬ ‫‪45‬‬ .‬‬ ‫تعترم عمـ السياسة في عصرنا الحالي ثكرة منيجية جديدة‪ ،‬انبثقت كنتيجو لبلعتماد عمى المنيج العممي‬ ‫المقارف‪ ،‬كتفاعمت مع الثكرة التحررية التي سرت في جميع القارات‪" .‬حسف ‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كادت إلى بركز أكثر مف "‪ "210‬دكلة‬ ‫بمنتظمات سياسية متشابيو مف حيث الشكؿ كمختمفة مف حيث الجكىر كالبنية‪ ،‬فأصبح مف الكاجب أف تتناكؿ‬ ‫الدراسة العممية جميع ىذه المنتظمات‪ ،‬فاتخذت بذلؾ ابعاد إنسانية كعالمية‪ ،‬كالذم نتج عنو ما يعرؼ بعمـ‬ ‫االنماء السياسي‪ .

‬‬ ‫لعبت المعمكمات دكر كبير في تطكير المعرفة العممية لمعمـ السياسي في العصكر الماضية كالحالية‪،‬‬ ‫كتيعد احدل ركافد ثكرتو المنيجية‪ ،‬كتشاركو في االنماء االختصاصي فك ار كتطبيقا‪ ،‬كتغذم نظرياتو الحديثو‬ ‫في مختمؼ فركعو الدستكرية كااليديكلكجية كاالقتصادية كاإلدارية‪ .‬‬ ‫أسيمت المعمكمات بعد الثكرة الصناعيو‪ ،‬كمع بداية القرف العشريف بدكر فاعؿ كلـ يتحدد دكرىا في‬ ‫الجانب العسكرم كالسياسي فقط كانما شمؿ كافة الجكانب اإلنسانية‪ ،‬كألىميتيا تـ بناء مؤسسات استخبارية‬ ‫خاصة بيا ككظفت كافة التقنيات الناتجة مف تمؾ الثكرة لجمع المعمكمات‪ ،‬كمساعده صانعي القرار السياسي‬ ‫كالعسكرم كبشكؿ فعاؿ‪.44‬‬ ‫(‪ )2‬عطية ا﵀ ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬القامكس السياسي‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬ط‪ ،1‬القاىرة‪ ،2931 ،‬ص‪.‫السياسة لمعكدة مف جديد في تحميؿ الكقائع السياسية مستنديف عمى المعرفة كالمعمكمات عبر التاريخ كما يرافقيا‬ ‫مف تجديد لتككيف نظريات سياسية تتماشى مع العصر الذم نعيش فيو‪.081‬‬ ‫‪46‬‬ .‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫التطورات التي حصمت عمى مؤسسات‬ ‫العمل االستخباري في القرن العشرين‬ ‫شيد القرف العشركف الكثير مف التطكرات كالتغيرات في الجانب المعمكماتي‪ " ،‬كبرزت فيو مؤسسات‬ ‫استخبارية أخذت تمعب دك انر كبي انر في صنع كاتخاذ القرار السياسي كالعسكرم"‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫ساعدت الظركؼ التي صحبت الحرب العالمية األكلى عمى "ممارسة نشاط االستخبارات‪ ،‬كخاصة‬ ‫الدكؿ المحايدة التي كانت تحيط بالدكؿ المتحاربة‬ ‫(‪)2‬‬ ‫نالت االستخبارات البريطانية خبلؿ الفترة مف (‪2921 -2924‬ـ) شيرة كبيرة باتخاذ اإلجراءات الكقائية‬ ‫لتأميف أسرارىا بإلقاء القبض عمى جميع العمبلء كالجكاسيس داخؿ ببلدىا‪ ،‬كأخذت ترسؿ استخباراتيا داخؿ‬ ‫الببلد كخارجيا "(‪.2231‬‬ ‫(‪ )3‬الجزائرم‪ ،‬سعيد‪ ،‬المخابرات كالعالـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬اما في الجانب العسكرم فقد تحدد دكر‬ ‫المعمكمات عمى المعارؼ كالمعطيات التي تخدـ المعركو الميدانية دكف الكلكج إلى الجكانب االستراتيجية حتى‬ ‫نياية القرف التاسع عشر‪.)3‬‬ ‫ف شمت االستخبارات الفرنسية في الفترة التي سبقت الحرب العالمية الثانية في تقدير قكة الجيش‬ ‫األلماني‪ ،‬كمعرفة حجمو المخصص لميجكـ الرئيسي‪ ،‬كتسممت تقري انر يفيد بأف األلماف سكؼ يستخدمكف قكاتيـ‬ ‫المقدرة بػ (‪ )32‬فرقة متكاممة بكافة معداتيا كقكتيا‪ ،‬كعندما نشب القتاؿ كانت االستخبارات الفرنسية تظف أف‬ ‫ما يكاجو قكاتيا ىك (‪ )43‬فرقة‪ ،‬بينما كانت تحت قيادة فكف مكلتكة األلماني (‪ )11‬فرقة‪ ،‬ككانت أحد اىـ‬ ‫أسباب نجاح خطة شميفف األلمانية‪ ،‬مما قادت ىذه المعمكمات القائد الفرنسي (جكفر) إلى إجراء تحركات‬ ‫(‪ )1‬ىاني ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‫تعبكية غير سميمة عرضت مسيرتو بنكبات كخسارة المعركة(‪.049‬‬ ‫‪47‬‬ .)2‬‬ ‫فاؽ األلماف في الحرب العالمية الثانية غيرىـ في الحصكؿ عمى المعمكمات الدقيقة‪" ،‬كلـ يترككا فرصة‬ ‫سانحة إال كاستغمكىا‪ ،‬كتغمغؿ عمبلؤىـ في كؿ بقاع أكركبا‪ ،‬فشممت النمسا‪ ،‬كتشيككسمكفاكيا السابقة‪ ،‬كبكلندا‪،‬‬ ‫كالنركيج‪ ،‬كفرنسا‪ ،‬كلكنيـ باؤكا بالفشؿ في ركسيا‪ ،‬نظ انر لما كانت تعرفو الحككمة الركسية مف قيمة‬ ‫لممعمكمات"(‪.5‬‬ ‫(‪ )3‬عبدا﵀ ‪ ،‬لكاء يكسؼ ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)6‬‬ ‫تأسست ىيئة األمـ المتحدة كدخؿ العالـ في مرحمة السمـ بعد انتياء الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كلكف‬ ‫صبر الدكؿ التي أنشأت تمؾ الييئة لـ يدـ طكيبل‪ ،‬فدخمت في منافسة جديدة بسبب فقداف الثقة فيما بينيا‪،‬‬ ‫كاتجو العالـ إلى تشكيؿ معسكريف‪ ،‬الشرقي كالمؤلؼ مف الدكؿ االشتراكية‪ ،‬كيقكده اإلتحاد السكفيتي سابقان‪،‬‬ ‫كالغربي كالمككف مف الدكؿ الغربية الرأسمالية‪ ،‬كتقكده الكاليات المتحدة األمريكية‪ ،‬ككؿ معسكر يعمؿ كفؽ‬ ‫استراتيجيتو الخاصة‪ ،‬كتشمؿ عمى تطكير مشاريع األسمحة كخاصة األسمحة الذرية‪" ،‬مما يتطمب التجسس‬ ‫عمى الطرؼ اآلخر دكف الكقكع في صراع مسمح‪ ،‬كأطمؽ عمييا بفترة الحرب الباردة‪ ،‬أك مايطمؽ عمييا‬ ‫(‪ )1‬عبدا﵀ ‪ ،‬لكاء يكسؼ ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬‬ ‫ازدادت عمميات التجسس كالتسمؿ بعد انتياء الحرب العالمية الثانية‪" ،‬ككاف مف نتيجتو ازدياد اىتماـ‬ ‫االستخبارات باألمكر األمنية‪ ،‬لكضع العراقيؿ كالعكائؽ بكجو العمبلء‪ ،‬كجعؿ ميمتيـ أكثر صعكبة"(‪.77‬‬ ‫(‪ )5‬ىاني ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تكسعت مياـ مؤسسات االستخبارات بعد عاـ (‪2919‬ـ)‪" ،‬كلـ يتحدد عمميا بالحصكؿ عمى المعمكمات‬ ‫العسكرية كالسياسية كالديبمكماسية‪ ،‬بؿ كعمى المعمكمات الصناعية‪ ،‬كالعممية الخاصة بالعدك"(‪.54-50‬‬ ‫(‪ )6‬محفػػكظ ‪ ،‬محم ػػد جم ػػاؿ ال ػػديف ‪ ،‬الم ػػدخؿ إلػػى العقي ػػدة االسػػتراتيجية اإلسػػبلمية‪ ،‬مط ػػابع الييئػػة المصػ ػرية العامػػة لمكت ػػاب‪،‬‬ ‫القاىرة‪ .415‬‬ ‫(‪ )4‬بكشمر ‪ ،‬ىانز ‪ ،‬االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬الرياض‪ ،‬مكتبة العبيكات‪ ،4114 ،‬ص‪.0976 ،‬ص‪.414‬‬ ‫(‪ )2‬خير ا﵀ ‪ ،‬حافظ إبراىيـ ‪ ،‬عالـ االستخبارات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬‬ ‫اىتمت االستخبارات عبر مراحؿ التاريخ "بتنظيماتيا ككسائميا كفعالياتيا بنشاط إيجابي يمثؿ عممية‬ ‫جمع المعمكمات‪ ،‬كاجراء التخريبات عند العدك‪ ،‬كآخر كقائي أمني يتضمف كافة اإلجراءات األمنية لردع أجيزة‬ ‫العدك االستخبارية"(‪.)3‬‬ ‫حقؽ االس تطبلع البلسمكي الذم قاـ بو األلماف خبلؿ الحرب العالمية الثانية نتائج مثمرة في حسـ‬ ‫المعارؾ‪ ،‬كحصمكا عف طريقو عمى معمكمات سريعة كأكيدة كمكثكقة عف العدك‪" ،‬كنتج عنو عبكر جيشيـ نير‬ ‫الدنيبر‪ ،‬كاحتبلؿ بكلتافا‪ ،‬كتحقيؽ االنتصار الميداني األخير عمى الجبية الشرقية‪ ،‬كبركز دكر كبير لكتائب‬ ‫التنصت‪ ،‬التي قدمت أفضؿ الخدمات لمجيش األلماني عبر استطبلعيا البلسمكي قبؿ أف يدمرىا اليجكـ‬ ‫البريطاني"(‪.

)2‬‬ ‫أنيط الدكر إلى المؤسسات كالككاالت االستخبارية في مرحمة الحرب الباردة‪ ،‬نظ انر لما تمتمؾ مف عناصر‬ ‫اختصاصية في كافة المجاالت كلدييا منظكمة اتصاالت متطكرة‪ ،‬مما يساعدىا عمى متابعة األحداث كاألمكر‬ ‫السرية المتعمقة بسياسات الدكؿ‪ ،‬التي تصنع خمؼ الستار كالككاليس‪ ،‬كأدت الدكر الكبير في رسـ الكثير مف‬ ‫األمكر السياسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالتكنكلكجية‪ ،‬كالتي تيعد الدعامات الرئيسية الستراتيجية الدكلة‬ ‫العميا‪ ،‬كاإلسياـ في التخطيط االستراتيجي كدكرىا المباشر كغير المباشر لصنع كاتخاذ القرار‪ .‬‬ ‫اعتبرت تمؾ الحربيف مف أشد كأكثر الحركب فتكان كتدميرا‪" ،‬فقد تجاكز عدد ضحاياىا إلى (‪ )33‬مميكف‬ ‫إنساف‪ ،‬في حيف زاد عدد الجرحى كالمشكىيف عمى (‪ )220‬مميكف إنساف"(‪.7‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫استخباريان بمعبة األمـ"(‪.)3‬‬ ‫أصيب العالـ بذىكؿ مف تمؾ الخسائر‪ ،‬فتغيرت سياسات الدكؿ اإلستعمارية في النصؼ الثاني مف‬ ‫(‪ )1‬كيسػػت ‪ ،‬نايغػػؿ ‪ ،‬لعبػػة االسػػتخبارات الدكليػػة‪ ،‬الص ػراع الخفػػي فػػي عػػالـ التجسػػس‪ ،‬دار الحم ػراء لمطباعػػة كالنشػػر‪ ،‬الطبعػػة‬ ‫األكلى‪ ،‬بيركت‪ ،0990،‬ص‪.7‬‬ ‫(‪ )3‬بكتػػكؿ‪ ،‬غاسػػتكف ‪ ،‬كآخػػركف‪ ،‬حػػرب الحضػػارات‪ ،‬ترجمػػة أحمػػد عبػػدالكريـ‪ ،‬مركػػز الد ارسػػات كاألبحػػاث العسػػكرية‪ ،‬دمشػػؽ‪،‬‬ ‫‪ ،0980‬ص‪.‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫وكاالت االستخبارات الرئيسية في العالم‬ ‫برزت أحداث كبيرة في القرف العشريف نتيجة لتطكر الثكرة الصناعية كطمكح الدكؿ االستعمارية في‬ ‫الحصكؿ عمى مكاطئ قدـ في مناطؽ حيكية مختمفة مف العالـ‪ ،‬فحدثت الحرب العالمية األكلى كالثانية‪،‬‬ ‫ككانت أكربا مسرحا ألكثرىا‪ ،‬ألف غالبية الدكؿ االستعمارية نشأت فكؽ تمؾ األرض‪ ،‬كانطمقت منيا نحك‬ ‫أقطار العالـ‪.)1‬‬ ‫تمارس لعبة االستخبارات بعيدان عف األضكاء كمراقبة الجميكر‪ ،‬كالتتطمب منيا تقديـ شكاىد أك‬ ‫حسابات‪ ،‬كلكف يمكف العثكر عمى القرائف‪ ،‬أك األفعاؿ في الخمفية التاريخية لتمؾ المؤسسات‪ " ،‬فيي تمارس‬ ‫أعماليا حسب أصكؿ محددة‪ ،‬منيا ما ىك مكتكب‪ ،‬كاالتفاقات الدكلية الخاصة بالشكؤف كاألعراؼ‬ ‫الديبمكماسية‪ ،‬كمنيا ما ىك غير مكتكب مثؿ تبادؿ الجكاسيس كالعمبلء المقبكض عمييـ‪ ،‬كتشمؿ ميماتيا‬ ‫اختراؽ أجيزة مخابرات الخصـ‪ ،‬كتستعمؿ مختمؼ الكسائؿ مف االطبلع س انر عمى مضاميف الرسائؿ‪ ،‬كالرسائؿ‬ ‫كدس العمبلء أك زرعيـ‪ ،‬كاإلغراء الكظيفي‪ ،‬كتسريب‬ ‫المرمزة‪ ،‬كالعمبلء المزدكجيف‪ ،‬كاإلغراء الجنسي‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫المعمكمات المضممة‪ ،‬كاستراؽ المعمكمات ىذا باإلضافة إلى معدات االتصاؿ المتطكرة"(‪.410‬‬ ‫‪48‬‬ .‬كألىمية ىذا‬ ‫المكضكع يرل الباحث تقسيمو إلى فرعيف‪ ،‬يتضمف الفرع األكؿ الككاالت االستخباراتية الرئيسية التي برزت في‬ ‫العالـ‪ ،‬كأما الفرع الثاني فيدرس االتصاالت كتطكرىا‪.

‫القرف الماضي بعد تشكيؿ عصبة األمـ‪ .2‬تقديـ النصح إلى الرئيس كمجمس األمف القكمي في المسائؿ المتعمقة بالنشاطات التجسسية التي‬ ‫تتكالىا الدكائر كالككاالت الحككمية المرتبطة باألمف القكمي‪ ،‬كالتي بمغ عددىا في ذلؾ الكقت بحدكد ستة‬ ‫ككاالت‪.‬‬ ‫‪ .3‬إجراء حصر كفرز المعمكمات ذات العبلقة باألمف القكمي‪ ،‬كتكفير التكزيع المعقكؿ ليذه المعمكمات‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫السبلمة ‪،‬عبدا﵀ عمي ‪ ،‬االستخبارات العسكرية في اإلسبلـ‪ ،‬مؤسسة الرسالة‪ ،‬بيركت‪ ،‬ط‪ ،0990 ،4‬ص‪.‬‬ ‫‪ .‬لـ يكف لدييـ ككالة استخبارات مركزية‬ ‫حتى بدخكليـ الحرب العالمية الثانية مع الحمفاء‪.‬‬ ‫تأسست ككالة المخابرات الحقان نتيجة لفعؿ قاس كاجيتو الكاليات المتحدة األمريكية‪ ،‬عندما فكجئت‬ ‫باليجكـ الياباني عمى ميناء بيرؿ ىاربر في كانكف األكؿ (‪2942‬ـ)‪ .)2‬‬ ‫أصبحت الككالة جيا انز مستقبلن عف أم مؤسسة سياسية تسكف في البيت األبيض‪ ،‬كليا دكر حاسـ في‬ ‫مر السنيف‪ ،‬كاف تصريح الرئيس األمريكي (إيزف ىاكر)‬ ‫الق اررات القكمية التي تتخذىا القيادة السياسية كعمى ٍّ‬ ‫الحقا في حفؿ كضع حجر أساس لمبنى المخابرات الجديد في الكاليات المتحدة في (‪2939/22/11‬ـ) يبيف‬ ‫مدل كأىمية ىذا الجياز في دعـ كاسناد ق اررات القيادة‪ ،‬كأشار قائبل‪ ":‬إنو ليس ىناؾ في سياسة الكاليات‬ ‫المتحدة ما ىك أىـ مف جمع المعمكمات بكاسطة المخابرات "(‪.‬كسمكت طريقان آخر لتنفيذ سياساتيا باستخداـ المؤسسات االستخبارية‬ ‫دكف الدخكؿ في حرب‪ " ،‬فبرزت في تمؾ الفترة عدد مف الككاالت االستخبارية‪ ،‬كسيتـ التطرؽ إلى أفضؿ‬ ‫خمسة ككاالت كاف ليا الدكر الحاسـ في كثير مف األحداث مف خبلؿ تدخميا في صنع كاتخاذ الق اررات "(‪.‬آم) المسؤكؿ عف األمف الداخمي‬ ‫األمريكي لجمع المعمكمات‪ ،‬كتحددت كاجباتيا بما يأتي(‪:)4‬‬ ‫‪ .81‬‬ ‫(‪ )4‬ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.5‬‬ ‫‪49‬‬ .)3‬‬ ‫عممت ككالة المخابرات األمريكية بالتعاكف مع جياز(إؼ‪ .1‬تقديـ التكصيات إلى مجمس األمف القكمي لتنسيؽ تمؾ األنشطة التجسسية‪.‬بي‪ .4‬‬ ‫(‪ )3‬زى ػػر ال ػػديف ‪ ،‬د‪ .57‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫طمب الرئيس (ىارم تركماف) أثناء جمسة مع الككنغرس األمريكي في (‪2942/9/21‬ـ)‪ ،‬عمى تشكيؿ‬ ‫ككالة استخبارات‪ " ،‬فحصمت المكافقة‪ ،‬كما أقر قياـ مجمس األمف القكمي"(‪.)1‬‬ ‫أوالً‪ :‬وكالة المخابرات األمريكية (‪)CIA‬‬ ‫لـ يكف لدل األمريكاف جياز مخابرات في بداية الحرب العالمية الثانية‪ ،‬فكؿ ما كاف لدييـ جياز‬ ‫مككف مف كحدات ممحقة بالتشكيبلت البرية كالبحرية كالجكية‪ ،‬ككانت ك ازرة‬ ‫صغير لبلستخبارات العسكرية‪،‬‬ ‫ه‬ ‫الخارجية األمريكية بجيازىا مف السفراء ىي التي تقدـ التقارير البلزمة‪ ،‬كعمى أساسيا تكضع السياسية‬ ‫الخارجية العامة‪.‬ص ػػالح ‪ ،‬مكس ػػكعة األم ػػف كاالس ػػتخبارات ف ػػي الع ػػالـ‪ ،‬المرك ػػز الثق ػػافي المبن ػػاني لمطباع ػػة كالنش ػػر‪ ،‬ط‪ ،0‬بي ػػركت‪،‬‬ ‫‪ ،4117‬ص‪.

‬‬ ‫جرت تغييرات كبيرة في ككالة المخابرات المركزية األمريكية منذ عصر الرئيس نيكسكف‪ ،‬كتكسع ىيكميا‬ ‫اإلدارم‪ ،‬كأصبح عدد العامميف فييا بحدكد (‪ )23‬ألؼ مكظؼ‪ ،‬كلكسب كالء رئيس الجياز كالعامميف معو‪،‬‬ ‫كجعميـ أداة طيعة إليديكلكجية الرئيس كمستشاريو‪ ،‬أككمت ميمة عمميات التغيير في حينيا إلى ىنرم كيسنجر‬ ‫الذم كاف مستشا انر لمرئيس‪" ،‬كمنذ ذلؾ الحيف فإف نتائج تحميؿ المعمكمات التي تقدميا الككالة ال تعتمد عمى‬ ‫المينية غالبا‪ ،‬بؿ تعكس رغبات رجاؿ القمة‪ ،‬كمنحازة إلى أفكار الرئيس كبشكؿ مسبؽ‪ ،‬كال تتحرل دقة‬ ‫المعمكمات"(‪.74‬‬ ‫‪ .)1‬‬ ‫تكسعت الككالة في عيد الرئيسيف ركنالد ريغاف‪ ،‬كجكرج بكش األب‪ ،‬ليصبح عدد أفرادىا بحدكد (‪)13‬‬ ‫ألؼ لتتحكؿ خبلؿ السنكات العشرة األخير ة إلى دكلة غير منظكرة ليا ميزانيتيا الضخمة‪ ،‬كرجاليا الذيف‬ ‫يأتمركف بأكامر رئيسيا‪ ،‬كال يتطمعكف إلى أكامر غيره‪.‫عمى الدكائر الحككمية المختصة‪.‬‬ ‫الشكل رقم(‪:)2‬‬ ‫الييكل التنظيمي لوكالو المخابرات المركزيو ‪CIA‬‬ ‫‪National‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Council‬‬ ‫‪DCI‬‬ ‫‪DDCI‬‬ ‫‪Director‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Community‬‬ ‫‪Staff‬‬ ‫‪General‬‬ ‫‪Counsel‬‬ ‫‪Executive Director‬‬ ‫‪Comptroller‬‬ ‫‪Inspector‬‬ ‫‪General‬‬ ‫‪Public Affairs‬‬ ‫‪Congressional‬‬ ‫‪Affairs‬‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫‪ .4‬القياـ بخدمات إضافية ذات أىمية عامة بالشكؿ الذم يرل مجمس األمف القكمي تنفيذه‪ ،‬عمى نحك‬ ‫مركزم أفضؿ‪ ،‬كذلؾ إلفادة ككالة االستخبارات القائمة‪.)2‬كالشكؿ رقـ (‪ )2‬يبيف شبكة تنظيـ ككالة‬ ‫المخابرات األمريكية‪.‬كقمبت حككمة مصدؽ في إيراف عاـ (‪2931‬ـ) "(‪ .‬‬ ‫لعبت ككالة االستخبارات المركزية دك انر ميما في سياسة الكاليات المتحدة الخارجية‪ " ،‬فيي التي خططت‬ ‫لغزك ككبا في نيساف عاـ (‪2932‬ـ)‪ ،‬كأجبرت الرئيس جكف كندم عمى المكافقة عمى خطة الغزك‪ ،‬ككانت‬ ‫نتيجتيا الفشؿ‪ ،‬كقادت التدخؿ في الككنغك‪ ،‬كاغتياؿ باتريس لكمكمبا‪ ،‬كالتدخؿ المباشر في جميكرية‬ ‫الدكمينكاف‪ .4‬‬ ‫‪Deputy Director‬‬ ‫‪For‬‬ ‫‪Administration‬‬ ‫‪Office of‬‬ ‫‪Deputy Director‬‬ ‫‪For‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪Office of Scientific‬‬ ‫‪Deputy Director‬‬ ‫‪For‬‬ ‫‪& Science‬‬ ‫‪Technology‬‬ ‫‪Office of‬‬ ‫‪Office of Research‬‬ ‫‪Deputy Diroctor‬‬ ‫‪For‬‬ ‫‪Operation‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬كما أخذت الككالة تعمؿ بسرعة إلدخاؿ الجيش األمريكي مباشرة في حرب فيتناـ ككمبكديا‬ ‫كالكس‪ .2‬ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.5‬ممارسة الكاجبات كالميمات األخرل ذات العبلقة باالستخبارات‪ ،‬كالتي تؤثر عمى األمف القكمي‪،‬‬ ‫كبحسب تعميمات مجمس األمف القكمي مف كقت آلخر‪.

39-31‬‬ ‫‪51‬‬ .‫نفبلن عف كست‪ ،‬نايغؿ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدكلية‪ ،2992 ،‬ص‪.

G.)1( ")K.‬بي) السكفيتية بعد سمسمة مف اإلرىاصات التي كقعت في ركسيا منذ تفكؾ‬ ‫الشرطة السرية القيصرية في ثكرة عاـ (‪2922‬ـ)‪ ،‬كنشكء سمسمة مف منظمات أمف الدكلة بأسماء مختمفة‪ .77‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس العصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬جي‪.‬بي)‪ ،‬حكالي (‪ )12‬ألؼ عنصر بضمنيـ (‪ )23‬ألؼ‪ ،‬تابعيف إلى ككالة‬ ‫(‪ ،)GRU‬ميمتيـ حراسة الكرمميف‪ ،‬كمؤسسات الدكلة‪ ،‬ككبار المسؤكليف‪.B‬‬ ‫تأسست ككالة (كي‪ .)3‬‬ ‫تميز عمؿ جياز (كي‪.‬جي‪.‬‬ ‫صدر تقرير لككالة االستخبارات المركزية "يبيف أف عدد رجاؿ االستخبارات السكفيتية في العالـ بحدكد‬ ‫(‪ )300‬ألؼ‪ ،‬كاف ىناؾ (‪ )1000‬منيـ يعممكف في الكاليات المتحدة"(‪ .‬‬ ‫ينشط عمؿ ككالة (كي‪.‬بي) باستخدامو لعمبلء عمى درجة عالية مف التأىيؿ‪ ،‬كمخبريف " تـ‬ ‫استقطابيـ‪ ،‬كخاصة أكلئؾ المتعاطفيف معيـ ألسباب إيديكلكجية مف العامميف في المختبرات النككية الغربية‪،‬‬ ‫فقامكا بنقؿ معمكمات سرية ككثائؽ"(‪.B‬‬ ‫بمغ عدد عناصر (كي‪.‬جي‪.‬فمع‬ ‫مركر السنكات حمت منظمة (‪ ،)OGPU‬محؿ (‪ ،)GRU‬ثـ جاء بعدىا اؿ(‪ ،)GUGB‬فاؿ (‪،)NKBG‬‬ ‫كاؿ(‪ " ،)MVD‬تميزت جميعيا بسمعة سيئة بسبب بشاعة اضطيادىا لكؿ مف يعارض نظاـ الحكـ حتى تـ‬ ‫إعادة تنظيـ ك ازرة األمف في آذار(‪2934‬ـ)‪ ،‬كالتي أنيط بيا الشؤكف الداخمية‪ ،‬فيما أنيط مسؤكلية أمف الدكلة‬ ‫كالعمميات الخارجية إلى جياز امف الدكلة اؿ(‪.75‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫كست ‪ ،‬نايغؿ ‪ ،‬االستخبارات الدكلية‪ ،‬الصراع الخفي في عالـ التجسس‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫ثانياً ‪ :‬الوكالة السوفيتية (‪)K.)4‬‬ ‫احتكرت الكاليات المتحدة األمريكية السبلح النككم‪ ،‬ككاف ىدؼ المخابرات السكفيتية كسر احتكار ذلؾ‬ ‫السبلح‪ " ،‬كاستطاعت مف خبلؿ العمماء المتكاجديف في مراكز األبحاث الغربية‪ ،‬كالمتأثريف بالفكر الشيكعي‪،‬‬ ‫مف نقؿ تمؾ التكنكلكجيا إلى مراكز أبحاثيـ الذرية‪" ،‬ككاف لمعمماء دكر كبير في إفشاء أسروار عممية ميمة‪ ،‬ك‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫كيست ‪ ،‬نايغؿ ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدكلية‪ ،‬الصراع الخفي في عالـ التجسس‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬بي) في مؤسسات الدكلة الركسية الخارجية‪ ،‬كالسمؾ الديبمكماسي‪ ،‬كيدعمكف‬ ‫بضباط غير شرعييف مف أجؿ إدامة العمؿ التجسسي الخارجي‪.‬‬ ‫أكدت الدراسات في السنكات االخيرة أف ‪ %20‬مف الممثميف الركس عبر البحار ىـ ضباط في تمؾ‬ ‫الككالة‪" ،‬كقد شممت أماكنيـ في ىيئات األمـ المتحدة كاليكنسكك في باريس‪ ،‬كالطاقة الذرية في فيينا‪ ،‬كفي‬ ‫منظمة الصحة العالمية‪ ،‬كككالة األحكاؿ الجكية‪ ،‬كمنظمة العمؿ الدكلية‪ ،‬كاتحاد االتصاالت الدكلية‪ ،‬كفي‬ ‫برامج تبادؿ الطبلب بيف الجامعات"(‪.)2‬مكزعيف داخؿ أك خارج الييئات‪ ،‬كأف‬ ‫عددىـ يطابؽ عدد المراكز الرسمية المعدة الحتكائيـ في مكاتب تمؾ الييئات‪ ،‬كأف أكثر رجاؿ اإلعبلـ‪،‬‬ ‫كمكظفي شركة الطيراف الركسية إيرفمكت المكزعة فركعيا في مختمؼ الدكؿ ىـ مف ضباط االستخبارات‪.G.94‬‬ ‫(‪ )4‬ب ػػكفيرم ‪ ،‬مارجري ػػت ‪ ،‬الخيانػ ػػة ف ػػي الق ػػرف العش ػ ػريف‪ ،‬األجػ ػزاء مػ ػػف (‪ ،)4-0‬راينبي ػػؾ‪ ،0955 ،‬نقػ ػبلن عػ ػػف ىػػػانز بكشػ ػػمر‪،‬‬ ‫االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬جي‪ .471‬‬ ‫‪52‬‬ .

‬بي‪.‬‬ ‫الشكل رقم(‪:)1‬‬ ‫الييكل التنظيمي لجياز ال ‪KGB‬‬ ‫‪Fifth Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Third Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Second Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Counter-Subversion‬‬ ‫‪Cheka Joint‬‬ ‫‪Counter-Intelligence‬‬ ‫‪Commission‬‬ ‫‪Secret Political Section‬‬ ‫‪Agents‬‬ ‫‪Section for Extraordinary‬‬ ‫‪GRU Liaison‬‬ ‫‪Matters‬‬ ‫‪First Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Foreign Intelligence‬‬ ‫‪Records‬‬ ‫‪Ninth Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Internal‬‬ ‫‪Troops‬‬ ‫‪Kremlin Security‬‬ ‫‪Eight Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Seventh Chief‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Investigations‬‬ ‫‪Surveillance‬‬ ‫‪Provincial Garrisons‬‬ ‫‪Prisons‬‬ ‫‪Registration‬‬ ‫‪Economic‬‬ ‫‪Training‬‬ ‫‪Communications‬‬ ‫‪Border Guards‬‬ ‫‪Technical‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫بكشمر‪ ،‬ىانز ‪ ،‬االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تعد المخابرات العمكد الفقرم ألم دكلة‪ ،‬كديمكمة بقائيا كبناء أمنيا‪ ،‬كتساعدىا عمى المضي في سباؽ‬ ‫التطكر‪ ،‬لذا فإف الكثير مف الدكؿ تبذؿ ثمنان غاليان لمكصكؿ إلى مؤسسات مخابراتية تجسسية عمى المستكل‬ ‫المطمكب‪ ،‬لتساعدىا في اتخاذ كصنع القرارت السياسية كالعسكرية في الظركؼ االعتيادية كالظركؼ الصعبة‪،‬‬ ‫"كيعتبر رجاؿ الجاسكسية السكفياتية الطراز األكؿ في عالـ الحرب الخفية‪ ،‬كىذا مما ساعدىـ في دخكؿ‬ ‫مؤسسات عممية كسياسية أكركبية كأمريكية كمعرفة تفاصيؿ فعالياتيا "(‪ .‬صالح‪ :‬مكسكعة األمف كاالستخبارات في العالـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.01‬‬ ‫‪53‬‬ .‫قسمكا العالـ الكاحد إلى عالميف‪ ،‬كتـ كسر احتكار أمريكا النككم مبكرا"(‪.‬جي‪.)2‬كالشكؿ رقـ(‪ )1‬يبيف الييكؿ‬ ‫التنظيمي لككالة كي‪.475‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫زىرالديف‪ ،‬د‪.

)3‬كاشترؾ الجياز مع المخابرات‬ ‫األمريكية في التخطيط كالتنفيذ في عممية احتبلؿ العراؽ في عاـ (‪ .‬ك(إـ‪ -‬أم‪)3 -‬؛ كتيتـ بجمع المعمكمات الخارجية"(‪.‬كقد نفذ جياز االستخبارات البريطاني عممية مشتركة‬ ‫استيدفت عمبلء السكفيت في نفؽ برليف‪ ،‬كمكلتو المخابرات األمريكية "(‪ .)1‬‬ ‫يخدـ جياز االستخبارات كاألمف البريطاني سياسة الحككمة‪ ،‬كالقكات المسمحة‪ ،‬كالنظاـ االجتماعي‪،‬‬ ‫كتيعد ك ازرة الخارجية ىي مسؤكلة عف األعماؿ االستخبارية‪ ،‬أما استخبارات (إـ‪ -‬أم‪ ،)3 -‬فيي القكة الرئيسية‬ ‫لمكافحة االستخبارات‪.‬أما االستخبارات العسكرية فتقكـ بجمع المعمكمات الخاصة بالنكاحي العسكرية كالسياسية"(‪.)1001‬كالشكؿ رقـ(‪ )1‬يبيف الييكؿ‬ ‫التنظيمي لمجياز‪.)2‬‬ ‫يرتبط جياز االستخبارات البريطاني بعبلقات كثيقة مع ككالة االستخبارات األمريكية‪ ،‬تشبو العبلقة‬ ‫القائمة بيف ككالة األمف القكمي األمريكية‪ ،‬كقيادة االتصاالت الحككمية البريطانية‪ ،‬مف حيث التعاكف بينيما‬ ‫في كافة المجاالت‪ ،‬كاإلعداد لعمميات مشتركة‪" .009‬‬ ‫‪54‬‬ .40‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫كست ‪ ،‬نايغؿ ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدكلية‪،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.‬كتقسـ االستخبارات البريطانية إلى قسميف ىما‪( :‬إـ‪ -‬أم‪)3 -‬؛ كىي مسؤكلة عف األمف الداخمي‬ ‫كمكافحة التجسس‪ .‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫عطية ا﵀ ‪ ،‬أحمد ‪ ،‬القامكس السياسي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫يقكـ سياؽ عمؿ االستخبارات " بتأسيس شركات‪ ،‬أك معاىد شرعية خارج المممكة النتقاء األشخاص‬ ‫الذيف تستفاد منيـ لمنشاطات االستخبارية‪ ،‬كتقكـ بتجنيدىـ كتحكيؿ أعماليـ إلى فعاليات سرية تتكمؿ دائما‬ ‫بالنجاح‪ .0064‬‬ ‫(‪ )2‬مديرية االستخبارات العسكرية العراقية‪ ،‬ك ازرة الدفاع‪ ،‬بغداد‪ ،‬بحث منشكر في االستخبارات السكقية‪ ،0985 ،‬ص‪.‫ثالثاً‪ :‬جياز االستخبارات البريطاني‬ ‫يعد العصر الذىبي لبلستخبارات البريطانية ىك بداية القرف العشريف‪ ،‬كتـ تحقيؽ إنجازات كبيرة في ىذا‬ ‫المجاؿ‪" .

)1‬‬ ‫رابعاً ‪ :‬جياز االستخبارات الفرنسي‬ ‫(‪ )1‬كست‪ ،‬نايغؿ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدكلية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.047‬‬ ‫‪55‬‬ .41‬‬ ‫يقيـ جياز االستخبارات البريطاني مف الناحية العممياتية عبلقات طيبة مع مختمؼ األجيزة االستخبارية‬ ‫المنتشرة في أنحاء العالـ‪ ،‬كتسييبلت التدريب مفتكحة فيو أماـ أجيزة االستخبارات في دكؿ رابطة الشعكب‬ ‫البريطانية (الككمنكيمث)‪" ،‬كيقدـ الخبراء لممساعدة في إقامة محطات مراقبة اليكاتؼ كغيرىا مف اإلنشاءات‬ ‫التقنية‪ ،‬كىك مجاؿ برع فيو جياز االستخبارات السرم‪ ،‬كحاز عمى سمعة عالمية في التطكير‪ ،‬كصنع األجيزة‬ ‫المتطكرة تقنينا في مختبراتو السرية"(‪.‫الشكل رقم(‪:)3‬‬ ‫الييكل التنظيمي االستخبارات واألمن البريطاني‬ ‫‪Joint Intelligence Staff‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Ministry‬‬ ‫‪Inertial‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Ministry‬‬ ‫‪Defense‬‬ ‫‪Foreign‬‬ ‫‪Affairs‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Immigration‬‬ ‫‪Office‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Ministry‬‬ ‫‪& Control‬‬ ‫‪Logistic‬‬ ‫‪Community‬‬ ‫‪& Information‬‬ ‫‪Policy‬‬ ‫‪Department‬‬ ‫‪Passport‬‬ ‫‪Office‬‬ ‫‪Navy‬‬ ‫‪& Air force‬‬ ‫‪Land‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪community‬‬ ‫‪Foreign‬‬ ‫‪Office‬‬ ‫‪Land Force‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Air force‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪& Scientific‬‬ ‫‪Technical‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Community‬‬ ‫‪Navy‬‬ ‫‪Force‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Economic‬‬ ‫‪Intelligence‬‬ ‫‪Community‬‬ ‫‪& Research‬‬ ‫‪Document‬‬ ‫‪Department‬‬ ‫‪Economic‬‬ ‫‪Relation-Ship‬‬ ‫‪Department‬‬ ‫‪Security‬‬ ‫‪Department‬‬ ‫‪& Analysis‬‬ ‫‪Information‬‬ ‫‪Department‬‬ ‫نقبلن عف االستخبارات السكقية‪ ،‬مديرية االستخبارات العراقية‪ ،2913 ،‬ص‪.

‬‬ ‫اكتسب ىذا الجياز سمعة سيئة خبلؿ حركب فرنسا االستعمارية "كباالخص في حرب الجزائر‪ ،‬كتدخميا‬ ‫السافر في الشؤكف السياسية الداخمية لبعض الدكؿ"(‪ ،)2‬كقياميا باختطاؼ بعض الشخصيات‪ ،‬كقضية بف بركة‬ ‫المعارض لنظاـ الممؾ الحسف ممؾ المغرب كقتمو‪ ،‬مما حذا بالحككمة إلى تحكيؿ تبعية الجياز إلى رئيس‬ ‫الكزراء ثـ إلى مكتب رئيس الجميكرية(‪.64‬‬ ‫(‪ )2‬كست ‪ ،‬نايغؿ ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدكلية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.044‬‬ ‫‪56‬‬ .)3‬‬ ‫الشكل (‪)4‬‬ ‫الييكل التنظيمي لجياز التوثيق الخارجي ومكافحو التجسس ‪SDECE‬‬ ‫‪Security‬‬ ‫‪Infrastructure‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Research‬‬ ‫‪Directorate‬‬ ‫‪Military Personnel‬‬ ‫‪Technical Sources‬‬ ‫‪Planning & Analysis‬‬ ‫‪Counter-Espionage‬‬ ‫‪Action Service‬‬ ‫‪Conventional Sources‬‬ ‫& ‪Production‬‬ ‫‪Europe‬‬ ‫‪Africa‬‬ ‫‪Far East‬‬ ‫‪Middle East‬‬ ‫‪America‬‬ ‫‪Soviet Bloc‬‬ ‫‪Civilian Personnel‬‬ ‫‪Finance‬‬ ‫‪Training‬‬ ‫‪Logistics‬‬ ‫‪General Services‬‬ ‫نقالً عن وست ‪ ،‬نايغل ‪ ،‬لعبة االستخبارات الدولية‪ ،2992 ،‬ص‪.‫يعد جكزؼ فكشيو كزير الشرطة في عيد نابميكف بكنابرت عاـ (‪2123‬ـ) ىك مؤسس االستخبارات‬ ‫الفرنسية(‪.256‬‬ ‫‪Foreign‬‬ ‫‪Liaison‬‬ ‫ساعدت األجيزة االستخبارية كاألمنية الفرنسية قيادتيا السياسية مف خبلؿ تقديـ التحميبلت كالمعمكمات‬ ‫(‪ )1‬األيكبي‪ ،‬الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.047‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫شكمت فرنسا جياز استخباراتيا خبلؿ الحرب العالمية الثانية في عاـ (‪2941‬ـ)‪ ،‬كأطمقت عميو المكتب‬ ‫المركزم لبلستخبارات كالعمميات‪ ،‬ككاف يديره أندريو دك فافراف رئيس قسـ المخابرات األسطكرم عند الجنراؿ‬ ‫ديغكؿ‪ ،‬الذم خطط عمميات المقاكمة الفرنسية مف لندف طيمة أياـ الحرب العالمية الثانية‪.

‬‬ ‫‪ .1‬فرع شيف بيت الذم أصبح مسؤكال بصفو رسمية عف األمف الداخمي‪.6‬‬ ‫(‪ )3‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬حرب العقؿ كالمعرفة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.5‬فرع استخبارات الشرطة‪ ،‬كالذم اقتصر دكره في جانب الشرطة كفعالياتيا‪.)3‬‬ ‫تصدر جياز المكساد بقية األجيزة لفعالياتو المتميزة كمسؤلياتو الكاسعة لحماية األمف الخارجي‬ ‫اإلسرائيمي‪ ،‬كغاية المكساد األساسية ىي جمع المعمكمات عف الدكؿ العربية كاإلسبلمية بشكؿ خاص‪ ،‬كدكؿ‬ ‫العالـ بشكؿ عاـ‪ ،‬كتحميميا كبياف مدل أىميتيا كخطكرتيا‪" ،‬كيعتبر المكساد اليكـ مف أنشط الككاالت‬ ‫االستخبارية في العالـ‪ ،‬كقاـ بعمميات خطؼ كقتؿ ألبناء فمسطيف‪ ،‬ككؿ مف يعارض نيجيو اإلرىابي‪ ،‬كسرقة‬ ‫أسرار السبلح الذرم‪ ،‬كصناعة الطائرات مف أكربا‪ ،‬كتيريب الييكد مف بمداف العالـ المختمفة إلى إسرائيؿ"(‪.‬كالشكؿ رقـ (‪ )4‬آنفا يكضح الييكؿ التنظيمي لمجياز‪.781‬‬ ‫(‪ )4‬الجزائرم‪ ،‬سعيد‪ ،‬المخابرات كالعالـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تجد فرنسا نفسيا بحاجة إلى جمع المعمكمات التي تحتاجيا في كافة الجكانب السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪،‬‬ ‫كالتكنكلكجية‪ ،‬كالعسكرية‪" ،‬كاعتمدت عمى جياز استخبارم كأمني حديث ككفكء‪ ،‬كيمتمؾ معدات كأجيزة فنية‬ ‫متطكرة لممحافظة عمى نفكذىا المتكاجد في مناطؽ معينة‪ ،‬كمراقبة نشاطات الدكؿ األخرل‪ ،‬كالتغطية لؤلسكاؽ‬ ‫المحتممة في المستقبؿ‪ ،‬كالمصالح السياسية كالعسكرية كحماية القكاعد"(‪.‬‬ ‫‪ .)4‬‬ ‫(‪ )1‬مديرية االستخبارات العراقية‪ ،‬االستخبارات السكقية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫خامساً ‪ :‬جياز االستخبارات اإلسرائيمي‬ ‫اىتـ المؤسسكف لمكياف الصييكني منذ البدء بضركرة تأسيس منظمات استخبارية قكية كفعالة‪ ،‬كقاـ‬ ‫دافيد بف غكريكف بتشكيؿ جياز االستخبارات‪ ،‬كانشاء خمسة فركع استخبارية تابعة لو‪ ،‬كىي كما يأتي(‪:)2‬‬ ‫‪ .4‬فرع االستخبارات الخارجي‪ ،‬ىدفو كغايتو عقد الصبلت مع استخبارات الدكؿ األخرل‪.41‬‬ ‫(‪ )2‬الندك‪ ،‬إيمي ‪ ،‬المكساد جياز المخابرات اإلسرائيمي‪ ،‬دار الجميؿ لمنشر‪ ،‬ط‪ ،4‬عماف‪ ،0987 ،‬ص‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬فرع عمياه بيت‪ ،‬الذم أقيـ في عيد االنتداب البريطاني لتيريب المياجريف غير الشرعييف إلى‬ ‫فمسطيف‪.444‬‬ ‫‪57‬‬ .2‬فرع شام‪ :‬كىك القسـ التابع لمياغاناه‪ ،‬كىك الجيش السرم الذم أقامو المستكطنكف الييكد في‬ ‫فمسطيف‪ ،‬كحتى بعد اندماج الياغاناه بالجيش اإلسرائيمي الرسمي بقيت استخبارات شام تقكـ بجمع المعمكمات‬ ‫كتحميميا دكف تغيير في طبيعتيا‪.‬‬ ‫أعاد بف غكريكف عاـ (‪2932‬ـ)‪ ،‬تنظيـ االستخبارات‪ ،‬فأبقى عمى فرع عمياه بيت‪ ،‬كقكة استخبارات‬ ‫الشرطة‪ ،‬كاستخبارات الشيف بيت‪ ،‬كأقاـ فرعا لبلستخبارات العسكرية أطمؽ عميو‪ :‬أماف(‪.‫الخاصة بالمتغيرات في المكقؼ الدكلي‪ ،‬مما ساعدىا عمى تطكر عمميا السياسي الخارجي‪ ،‬كخاصة بعد‬ ‫انسحابيا مف الجزائر‪ ،‬كمكاقفيا الدكلية المرنة‪ ،‬كتركيز قكاتيا في األماكف الميمة لمدفاع عف نفسيا‪ ،‬كىي‬ ‫تمتمؾ إرادة سياسية مستقمة‪ ،‬كمازالت لدييا بعض المصالح االقتصادية‪ ،‬كالسياسية في المستعمرات التي‬ ‫تركتيا‪ .

‫كالشكؿ رقـ(‪ )3‬يكضح الييكؿ التنظيمي لجياز المكساد اإلسرائيمي‪..‬أما في عالـ اليكـ‬ ‫فأصبح عددىـ بعشرات األلكؼ‪ ،‬كأماكف تكاجدىـ الرسمية كاضحة في عمارات شاىقة تيابيا الناس كتتجنبيا‪،‬‬ ‫كتنظيماتيـ كاسعة كمتنكعة‪ ،‬كميماتيـ ال تتكقؼ عند الجانب العسكرم فحسب‪ ،‬كانما تأخذ كافة مجاالت‬ ‫الحياة السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬كالتكنكلكجية‪...‬‬ ‫الشكل (‪)5‬‬ ‫الييكل التنظيمي لجياز الموساد‬ ‫‪Training‬‬ ‫‪Manpower‬‬ ‫‪Technical‬‬ ‫‪Operations‬‬ ‫‪Technology‬‬ ‫‪Operational‬‬ ‫‪& Planning‬‬ ‫‪Co-Ordination‬‬ ‫‪Research‬‬ ‫‪Finance‬‬ ‫‪Logistics‬‬ ‫‪Security‬‬ ‫‪Political Action‬‬ ‫&‪Liaison‬‬ ‫‪Psychological‬‬ ‫‪Warfare‬‬ ‫‪Special‬‬ ‫‪Operation‬‬ ‫‪Collection‬‬ ‫‪Functional Department‬‬ ‫‪Regional‬‬ ‫‪Controllers‬‬ ‫‪Central America‬‬ ‫‪South America‬‬ ‫‪Eastern Bloc‬‬ ‫‪Africa‬‬ ‫‪Asia & Oceania‬‬ ‫‪Mediterranean & Near East‬‬ ‫‪Europe‬‬ ‫‪North America‬‬ ‫نقبلن عف كست ‪ ،‬نايغؿ ‪ ،‬لعبة االستخبارت الدكلية‪ ،2992،‬ص ‪..223‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬فإف المؤسسات االستخبارية لمدكؿ أخذت تنمك كتتطكر‪ ،‬بينما كانت في السابؽ‬ ‫مجمكعة مف األفراد‪ ،‬كأماكنيـ مخفية‪ ،‬كتنظيماتيـ محدكدة‪ ،‬يعممكف في اتجاه كاحد يشمؿ الجانب العسكرم‬ ‫الخاص بالعدك‪ ،‬كسيمتيـ لمحركة الحيكانات‪ ،‬كأداة اتصاليـ إما أنفسيـ أك استخداـ الطيكر‪ .‬‬ ‫‪58‬‬ .

Hill.)3‬‬ ‫تمكف العالـ االيطالي مارككني مف اختراع البلسمكي في عاـ (‪2193‬ـ)‪ ،‬ككانت تمؾ ىي المرة األكلى‬ ‫التي ينتقؿ فييا الصكت إلى مسافات بعيدة نسبيان بدكف استخداـ األسبلؾ(‪. P. Scott. Terikwal. inc.11.1986).1987). and Gamble.273..47‬‬ ‫‪(2) Hunter. MC Grow. Introducing mass‬‬ ‫‪communication(USA.‬‬ ‫نقبلن عف نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. P.‬‬ ‫‪mosby company.‬‬ ‫أضحت االتصاالت السمكية كالبلسمكية ىي قناة االتصاؿ الرئيسية لعمميـ‪ ،‬حتى أصبحت ىذه‬ ‫المؤسسات بتنظيماتيا الجديدة‪ ،‬كأعدادىا الغفيرة‪ ،‬كميزانيتيا الضخمة‪ ،‬تنافس مستكل الدكؿ‪ ،‬كباتت ىي‬ ‫صاحبة التأثير المباشر في عممية صنع كاتخاذ الق اررات السياسية كالعسكرية كاالقتصادية‪ ،‬كربما التحكـ فييا‪. Juliusk. The C.)1‬‬ ‫استطاع كراىاـ بؿ في عاـ (‪2123‬ـ) أف يخترع التميفكف لنقؿ صكت اإلنساف إلى مسافات بعيدة‪،‬‬ ‫بتحكيؿ مكجات الصكت إلى تيار كيربائي يسرم في األسبلؾ النحاسية‪ ،‬كتقكـ سماعة التميفكف بتحكيؿ ىذه‬ ‫الذبذبات الكيربائية إلى إشارات صكتية تحاكي الصكت األصمي(‪.)2‬‬ ‫اخترع تكماس أديسكف في عاـ (‪2122‬ـ) جياز فكتكغراؼ‪ ،‬كبعده تمكف العالـ األلماني اميؿ برلنجرعاـ‬ ‫(‪ 2112‬ـ) مف ابتكار القرص المسطح الذم يستخدـ في تسجيؿ الصكت‪ ،‬كبدأت تسكيؽ آلة الفكتكغراؼ منذ‬ ‫عاـ (‪2190‬ـ) ككسيمة شعبية لتقديـ المكسيقى في األماكف العامة(‪.)4‬‬ ‫(‪ )1‬عبػػد اليػػادم ‪ ،‬د‪ .41‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪Gamble.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫التطورات التي حصمت عمى منظومة االتصاالت‬ ‫بدأت معالـ ثكرة االتصاؿ الرابعة تظير خبلؿ القرف التاسع عشر‪ ،‬كاكتمؿ نمكىا في النصؼ األكؿ مف‬ ‫القرف العشريف‪ ،‬كنتيجة لمتطكرات التي حصمت بيذة المنظكمة‪ ،‬مما أدل إلى ظيكر عدد كبير مف كسائؿ‬ ‫االتصاؿ‪ ،‬استجابة لعبلج بعض المشكبلت الناجمة عف الثكرة الصناعية‪. Lynnes. Micheal W.‬‬ ‫أدل التكسع في التصنيع إلى زيادة الطمب عمى المكاد الخاـ‪ ،‬كالتكسع في فتح األسكاؽ الجديدة خارج‬ ‫الحدكد‪ ،‬كأصبحت األساليب التقميدية لبلتصاؿ ال تمبي التطكرات الضخمة التي يشيدىا المجتمع الصناعي‪،‬‬ ‫"كبذلت محاكالت عديدة الستغبلؿ ظاىرة الكيرباء بعد اكتشافيا‪ ،‬كظير العديد مف المخترعات نتيجة استغبلؿ‬ ‫الطاقة الكيربائية"(‪. P.1980). Broadcast News the inside out(USA. and Gross.. 2 nd ed. V.163. Discovering mass communication(USA.‬‬ ‫‪59‬‬ .‬محمػػد فتحػػي ‪ ،‬تكنكلكجيػػا االتصػػاالت الحػػديث فػػي عصػػر المعمكمػػات‪ ،‬الػػدار المص ػرية المبنانيػػة‪ ،‬القػػاىرة‪،‬‬ ‫‪ ،0997‬ص‪.‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪Becker Samuell.‫أما كسائؿ تنفيذىـ لكاجباتيـ فشممت العجمة كالطائرة ككسائؿ االتصاؿ كحتى السفف الفضائية‪ ،‬كالتي‬ ‫أصبحت مصادر لجمع المعمكمات بفعؿ الثكرة التكنكلكجية‪ ،‬إضافة إلى كسيمة نقميـ لمعمكماتيـ ‪. forceman and‬‬ ‫‪company..

)4‬‬ ‫ظؿ الرأم العاـ ال يعرؼ إال القميؿ عف ىذا التطكرالتقني‪ ،‬كبقيت الغالبية الكبرل مف معاصرينا لصيقة‬ ‫باألسمكب االستخبارم القديـ المتعمؽ بالجاسكسية‪ ،‬كبالرجاؿ الذيف يعممكف في مكافحتيا‪" . and The‬‬ ‫‪State(Urbana.474‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪Head. university of ILLinois Press.‬محمد فتحي‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاالت الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Anthony. His Audience. P.‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫استطاع مكرس مف اختراع التمغراؼ في عاـ (‪2912‬ـ)‪ ،‬كابتكر طريقة لمكتابة تعتمد عمى (النقط‬ ‫كالتشريط)‪ ،‬كمدت خطكط التمغراؼ السمكية عبر كؿ أكركبا‪ ،‬كأمريكا كاليند خبلؿ القرف التاسع عشر كبداية‬ ‫القرف العشريف(‪.54-57‬‬ ‫‪60‬‬ .44‬‬ ‫‪(1) Smith.‬محمد فتحي‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاالت الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. The Broadcaster.44‬‬ ‫)‪ (2‬صابات‪ ،‬خميؿ ‪ ،‬كسائؿ االتصاؿ نشأتيا كتطكرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫كاف األلماف كالكندييكف أكؿ مف بدأ في تكجيو خدمات الراديك المنتظمة منذ عاـ (‪2929‬ـ)‪ ،‬ثـ تبعتيـ‬ ‫الكاليات المتحدة األمريكية في عاـ(‪. Sydney w. The shadow in the cave.)3‬‬ ‫شيد النصؼ الثاني مف القرف العشريف أبرز مظاىرالتقنية‪ ،‬ذلؾ االندماج الذم حدث بيف ظاىرتي‬ ‫تفجر المعمكمات كثكرة االتصاالت‪ . Broadcasting in America Boston.83.‬‬ ‫‪P.‬‬ ‫عبدا﵀ ‪ ،‬د‪. P.‬‬ ‫كضعت التقنية الجديدة التي ظيرت في االتصاالت السمكية كالبلسمكية‪ ،‬كمعدات القتاؿ‪ ،‬خبلؿ النصؼ‬ ‫األكؿ مف القرف العشريف‪ ،‬كدكرىا الفعاؿ‪ ،‬حدان فاصبلن في تغير النيج االستخبارم التقميدم‪ ،‬الذم اعتمد عمى‬ ‫الجاسكسية مف النمط القديـ إلى العصر التقني الحديث‪..‬كيتمثؿ المظير البارز بتفجر المعمكمات في استخداـ الحاسب األلكتركني‬ ‫في تخزيف كاسترجاع خبلصة مانتجو الفكر البشرم‪ ،‬في أقؿ حيز متاح كبأسرع كقت ممكف‪.1976.‬كمع اإلقرار باف‬ ‫الجاسكسية انتعشت مف جديد لفترة قصيرة بعد الحرب العالمية الثانية‪ ،‬بؿ كاكتسبت حجما ىائبل لبعض الكقت‬ ‫نقبلن عف عبدا﵀ ‪ ،‬د‪ .44‬‬ ‫(‪ )4‬بكشمر‪ ،‬ىانز ‪ ،‬االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1()2910‬‬ ‫بدأت تجارب التمفزيكف تبث كتجرب في الكاليات المتحدة األمريكية منذ أكاخر العشرينات مف القرف‬ ‫الماضي مستفيدة مف تجارب الدكؿ التي سبقتيا في ىذا المضمار‪ ،‬كلدييا مف الدراسات كالخبرات السابقة في‬ ‫كافة المجاالت التي جمبتيا الثكرة الصناعية‪ ،‬كتـ تطكيرىا كانشاء المؤسسات الخاصة بيذا االختصاص‬ ‫كالكيرباء‪ ،‬كالتصكير الفكتكغرافي‪ ،‬كاالتصاالت السمكية كالبلسمكية‪ ،‬كالتي غطت أجزاء كبيرة مف الكاليات‬ ‫المتحدة األمريكية(‪. Houghton Miffin Co.‬‬ ‫اتخذت االستخبارات بحمتيا الجديدة مسارات أخرل‪ ،‬كخاصة في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كانتصر النزكع‬ ‫العممي داخؿ أجيزة االستخبارات السرية‪ ،‬كألف ركح العصر قد تغيرت‪ ،‬كالتقنية حققت خطكة جبارة‪ ،‬كألف‬ ‫االستخبارات كالتقنية الحديثة عقدا قرانان لحمتو سدادة العقؿ(‪.269.1973).

‬‬ ‫رابعا‪ :‬تعاظـ الخ يانة الكطنية ألسباب كبكاعث إيديكلكجية‪/‬سياسية‪ ،‬كالتي مكنت االستخبارات مف‬ ‫الكصكؿ إلى مصادر معمكمات غنية عمى ىذا الجانب أك ذاؾ‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬إف مف أىـ النتائج التي برزت في ىذا المبحث ظيكر مؤسستيف ميمتيف‪:‬‬ ‫األكلى مؤسسة االستخبارات‪ ،‬كالتي لـ يتحدد كاجبيا في الجانب العسكرم فحسب‪ ،‬بؿ اتخذت مجمؿ الجكانب‬ ‫التي تخص كياف الدكلة‪ ،‬كالتأثير عمى صناعة كاتخاذ القرار‪ ،‬كقد حصمت أجيزة االستخبارات عمى أىـ أربعة‬ ‫مميزات خبلؿ الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كىي ‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬بركز االستخبارات كعمـ جديد مف االختصاصات العممية يعتمد عمى المعرفة كالمعمكمة‪ ،‬قانكنو‬ ‫التقكيـ كالتفسير كالتحميؿ‪ ،‬عمـ مكضكعو العدك في الحرب‪ ،‬كنكايا كقدرات الحككمة كالقكات المسمحة في اليدنة‬ ‫كالسمـ‪ ،‬عمـ يراقب كيعقؿ العمؿ‪ ،‬كيعطي المياـ‪ ،‬كيكشؼ مصادر جديدة لممعمكمات‪ ،‬ككاف نتيجتو ظيكر‬ ‫مؤسسات استخبارية ضمف ىيكمية صنع كاتخاذ القرار لمدكلة كجيازىا الحككمي‪ ،‬ك ليا التأثير المباشر كغير‬ ‫المباشرعمى كافة جكانب الدكلة‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬كفاءة تقنية االتصاالت التي تزاكجت مع المنظمات االستخبارية‪ ،‬كجعمت اإلببلغ الفكرم عمى‬ ‫المعمكمات ممكنا‪ ،‬كعمى أكثر المسافات بعدان‪ ،‬كاعتبار االتصاالت الجياز العصبي لمنظمات االستخبارات‪،‬‬ ‫كبنفس االتجاه حصكؿ اختراؽ في منظكمة االتصاالت البلسمكية المعادية‪ ،‬رغـ مابمغتو فنكف التشفير مف‬ ‫تقدـ‪ ،‬مما يجعؿ جياز االستخبارات أكثر التصاقا بيا‪.)2‬دخكؿ االتصاالت كمنظكمة أساسية لمقيادة كالسيطرة في اليرـ اإلدارم لمدكلة‪ ،‬كفي شبكات تنظيـ‬ ‫(‪ )1‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬الحرب الخفية‪ ،‬الكطف العربي لمنشر‪ ،‬مطبعة دارالكتب‪ ،‬ط‪ ،0‬بيركت‪ ،0981 ،‬ص‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تنكع مصادر العمؿ االستخبارم الجديد‪ ،‬كأصبح يضـ في ثناياه العمؿ الديبمكماسي السياسي‪ ،‬ك‬ ‫المصادر الفنية التي تشمؿ االستطبلع االستخبارم السمكي كالبلسمكي‪ ،‬كاالستطبلع الجكم التصكيرم‪،‬‬ ‫كاالستطبلع عمى الجبية‪ ،‬كالتنصت عمى اإلذاعات‪ ،‬كاستخداـ المصادر العمنية كالصحؼ‪ ،‬كالمجبلت‬ ‫المتخصصة‪ ،‬كاجراء المقاببلت اإلذاعية‪ ،‬كاستنطاؽ األسرل‪ ،‬كالحصكؿ عمى الكثائؽ المستكلى عمييا‪،‬‬ ‫كاستخداـ عناصر المقاكمة‪ ،‬إضافة إلى العمؿ االستخبارم التقميدم السابؽ الذم يشمؿ العمبلء‪ ،‬كالككبلء‪،‬‬ ‫كالجكاسيس‪.)1‬‬ ‫اختمؼ النيج كالعمؿ االستخبارم تماما في السنكات البلحقة‪ ،‬كأصبحت العممية ىي أساس عممو كنقطة‬ ‫الثقؿ فيو‪ ،‬كأعطت صكرة كاضحة عف الخدمة التي تسمى في لغة االختصاص العمؿ االستخبارم حكؿ‬ ‫العدك‪.‬‬ ‫أما الثانية‪ ،‬فيي االتصاالت كالتقنيات المرتبطة بيا كتطكراتيا‪ ،‬فقد حققت مجمكعة مف المميزات كيمكف‬ ‫إجماليا فيما يأتي ‪:‬‬ ‫(‪ .04‬‬ ‫‪61‬‬ .‫ألنيا جزء ال يتج أز مف التخطيط اإلجمالي الشامؿ لبلستخبارات"(‪.

‬جعمت ميداف االتصاالت ساحة مييئة النطبلؽ ثكرة المعمكمات كتكنكلكجيا االتصاالت‪ ،‬كالتي‬ ‫جاءت الحقان خبلؿ العقديف األخيريف مف القرف الماضي‪ ،‬كخاصة بعد ظيكر تكنكلكجيا الفضاء‪ ،‬كشبكة‬ ‫األقمار الصناعية‪.‬‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫(‪ .)1‬لـ يقتصر تطكير التقنية إلمكانيات جديدة تنقؿ األخبار بسرعة فحسب‪ ،‬بؿ طكرت كذلؾ كسائؿ‬ ‫سريعة لمحصكؿ عمى المعمكمات‪ ،‬كخاصة عبر ما يسمى االستطبلع عف بعد دكف التعرض لمخسائر مف قبؿ‬ ‫العدك‪.‬‬ ‫يبيف الشكؿ رقـ (‪ )3‬المراحؿ التي مرت بيا المعمكمات‪ ،‬كالتقنية‪ ،‬كطرؽ تطكرىا كصكال إلى ثكرة‬ ‫المعمكمات ‪.)3‬ظيكر منظكمات اتصاالت السمكية فنية لمكافحة التجسس‪ ،‬كبركز عمـ التشفير المتخصص لفؾ‬ ‫رمكز االتصاالت المعادية‪ ،‬كالذم أعطى نتائج مثيرة تجعؿ نقطة عمؿ األجيزة االستخبارية مرتبطة بيذة‬ ‫المنظكمة‪.‫الجيكش‪ ،‬لما ليا مف دكر حاسـ في عممية الحصكؿ عمى المعمكمات الدقيقة‪ ،‬كنقميا بالسرعة المطمكبة إلى‬ ‫القيادات السياسية كالعسكرية‪ ،‬كالتي مف خبلليا تنفذ كافة الق اررات‪ ،‬كادارة العمميات‪ ،‬كلمختمؼ المستكيات‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬كالعممياتية‪ ،‬كالتعبكية‪.‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫(‪ .)4‬تعاظـ عدد المصادر الفنية كالتقنية‪ ،‬كالتي تشمؿ منظكمات االستطبلع الجكم‪ ،‬كاالستطبلع‬ ‫السمكي كالبلسمكي‪ ،‬كاالستطبلع الفني‪ ،‬كاالستطبلع الرادارم الجكم‪ ،‬كالبرم‪ ،‬كالبحرم‪ ،‬كمنظكمات االستمكاف‬ ‫كالتنصت‪ .

‫الشكل رقم(‪ )6‬يوضح مراحل تطور المعمومات والتقنيات‬ ‫الشكل من تصميم الباحث‬ ‫‪63‬‬ .

‬‬ ‫المبحث الثالث‪ :‬المعمكمات كعبلقتيا باالستخبارات‪.‬‬ ‫‪64‬‬ .‬‬ ‫المبحث الثاني‪ :‬المعمكمات كعبلقتيا بالمعرفة ‪.‫الفصل األول‬ ‫مصادر المعلىمات‬ ‫والمفاهيم المرتبطة بها‬ ‫المبحث األكؿ‪ :‬المعمكمات كالمصطمحات المرتبطة بيا‪.‬‬ ‫المبحث الرابع‪ :‬المعمكمات كعبلقتيا بتقانة المعمكمات‪.

‫الفصل األول‬ ‫متادر المعلومات والمفاهٌم المرتبطة بها‬ ‫توطئة‬ ‫لـ تكف المعمكمات كليدة الساعة‪ ،‬فقد رافقت اإلنساف منذ أف كجد عمى سطح ىذه المعمكرة‪ ،‬كىي مف‬ ‫العناصر األساسية التي ساىمت في بناء المجتمعات كتطكيرىا مف خبلؿ الثكرات الثبلثة‪ ،‬الزراعية‪،‬‬ ‫فالصناعية‪ ،‬كصكال إلى عصرىا الذىبي‪ ،‬كالذم يطمؽ عميو اليكـ بمجتمع ثكرة المعمكمات‪.‬‬ ‫‪65‬‬ .‬‬ ‫سيجرم في ىذا الفصؿ دراسة المعمكمات كالمفاىيـ المرتبطة بيا كمصادرىا‪ ،‬مف خبلؿ تقسيمو إلى‬ ‫أربعة مباحث‪ :‬يتضمف المبحث األكؿ المعمكمات كالمصطمحات المرتبطة بيا‪ ،‬كيتناكؿ المبحث الثاني‬ ‫المعمكمات كعبلقتيا بالمعرفة‪ ،‬كيدرس المبحث الثالث المعمكمات كعبلقتيا باالستخبارات‪ ،‬كأما المبحث الرابع‬ ‫فيناقش المعمكمات كعبلقتيا بتقنية المعمكمات‪.‬‬ ‫أدركت المؤسسات كالمنظمات أف نجاحيا يعتمد أساسا عمى معمكماتيا‪ ،‬كالتي تيعد أىـ مكرد تمتمكو‪،‬‬ ‫األمر الذم أدل إلى ضركرة تفعيميا في كافة المجاالت‪ ،‬كخاصة في إدارة صنع كاتخاذ الق اررات‪ ،‬فتـ كضع‬ ‫نماذج كمداخؿ كاستراتيجيات ليا‪ ،‬ساعدتيا في ذلؾ التقنيات الحديثة في التكنكلكجيا كاالتصاالت‪ ،‬كمكنتيا مف‬ ‫احتكاء كميات ىائمة مف البيانات كالمعطيات‪ ،‬كالتي تمثؿ المبنات األساسية ليا‪.‬‬ ‫اختمفت طرؽ نقؿ المعمكمات نتيجة لمتطكرات التي رافقتيا‪ ،‬فبعد أف كانت تنقؿ باالتصاالت المباشرة‬ ‫بيف األفراد كالجماعات كالمؤسسات‪ ،‬ككسائميا الطير كالحيكاف كالبشر‪ ،‬أصبحت اآلف تتـ عبر كسائؿ اتصاؿ‬ ‫أكثر تطك ار كسرعة‪ ،‬حتى باتت تغطي شعكب األرض مف شرقيا إلى غربيا‪ ،‬مما أدل إلى زيادة كميا اليائؿ‪،‬‬ ‫فازداد االىتماـ بيا عف طريؽ دراستيا‪ ،‬كتأطير أفكارىا كمفاىيميا‪.

‫المبحث األول‬ ‫المعمومات والمصطمحات المرتبطة بيا‬ ‫تعد المعمكمات مف العناصر الضركرية ألم عمؿ يقكـ بو اإلنساف‪ ،‬فيي أساس لغالبية األشياء‪ ،‬كتبرز‬ ‫الحاجة إلييا في كؿ أكجو النشاطات اإلنسانية‪ ،‬كالسياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كاالجتماعية‪،‬كالعسكرية‪ ،‬كالعممية‪،‬‬ ‫كالترفييية‪.0668‬‬ ‫(‪ )3‬البعمبكي ‪ ،‬د‪ .0095‬‬ ‫‪66‬‬ .‬أما كممة‬ ‫(‪ )Formatio‬فتعني إبداعا‪ ،‬أك تشكيبل‪ ،‬أك تمثيبل كصفيا‪ .‬كيأتي الفعؿ البلتيني (‪ ،)Formar‬فيستخدـ لكصؼ‬ ‫فعؿ يمارسو المرء بقصد صياغة‪ ،‬أك تشكيؿ‪ ،‬أك تصكير‪ ،‬أك تمثيؿ‪ ،‬بغرض تعميـ الغير‪ ،‬أك تثقيفو‪ ،‬كارشاده‬ ‫كتكجييو‪ ،‬أك ترسيخ مفيكـ ‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫مفيوم المعمومات والمصطمحات المرتبطة بيا‬ ‫يعكد تحميؿ أصكؿ اصطبلح المعمكمات إلى " األصؿ البلتيني لمعناصر التي يتألؼ منيا ىذا‬ ‫االصطبلح‪ ،‬فكممة (‪ )Forma‬تعني مظيرا‪ ،‬أك رقما‪ ،‬أك صكرة‪ ،‬أك إشارة‪ ،‬أك قاعدة‪ ،‬أكنيجا ‪ .‬‬ ‫كيأتي المصدر البلتيني (‪ ،)in‬ليمنح المفردة المغكية التي يصاحبيا سمة المكاف‪ ،‬أك الفضاء‪ ،‬أك التعمؽ‬ ‫بالزماف‪ ،‬أك المظير‪ .‬حسف مظفر ‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬ط‪ ،0‬بيركت‪ ،4117 ،‬ص‪.‬ركحي ‪ ،‬المكرد الثبلثي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬‬ ‫(‪ )1‬الرزك‪ ،‬د‪ .)1‬‬ ‫تعني كممة(‪ )Information‬عند البحث عنيا في المراجع اإلنجميزية العربية بمعنى " المعمكمات‪،‬‬ ‫المعطيات‪ ،‬البيانات‪ ،‬الحقائؽ‪ ،‬الكقائع‪ ،‬اإلعبلـ"(‪.‬‬ ‫تميزعصرنا الحالي بما يعرؼ بظاىرة تفجر المعمكمات‪ ،‬كتعني اتساع المجاؿ الذم تعمؿ فيو‬ ‫المعمكمات ليشمؿ كؿ جكانب البشرية‪.‬‬ ‫تيعد المعمكمات ىي القاعدة األساسية لؤلبحاث العممية المختمفة‪ ،‬كالتخاذ الق اررات السميمة‪ ،‬كنتيجة‬ ‫لقاعدتيا الكاسعة فقد تطكرت مفاىيميا‪ ،‬كنتجت مصطمحات كثيرة ارتبطت بيا‪ ،‬لتكسع مككناتيا‪ ،‬كألىمية‬ ‫مكضكعيا تـ تقسيـ المبحث إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬تضمف المطمب األكؿ مفيكـ المعمكمات كالمصطمحات‬ ‫المرتبطة بيا‪ ،‬كتناكؿ المطمب الثاني مككنات المعمكمات كمنشأىا كخصائصيا‪ ،‬أما المطمب الثالث فبحث‬ ‫أنكاع المعمكمات ‪.‬ركحي ‪ ،‬المكرد الثبلثي‪ ،‬دار العمـ لممبلييف‪ ،‬ط‪ ،4‬بيركت‪ ،4114،‬ص‪.‬أما اذا حاكلنا اإلمساؾ بتبلبيب المعاني التي يحمميا اصطبلح (‪ ،)Information‬كالتي‬ ‫تقابميا بالعربية كممة معمكمات‪ .)2‬‬ ‫لكف إذا نظرنا إلى كممة (‪ ،)Informatics‬لكجدناىا " تعني عمـ المعمكمات‪ ،‬أك عمـ المعمكماتية"(‪.57‬‬ ‫(‪ )2‬البعمبكي ‪ ،‬د‪ .‬كىذة الكممة اإلنجميزية مشتقة كما أكردنا سابقا مف البلتينية (‪،)informatio‬‬ ‫التي كانت تعني في األصؿ عممية االتصاؿ أك مايتـ إيصالو"(‪.

USA. Essentilas for The internet‬‬ ‫‪worked Enterprise)9 th Ed.40‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪O' Brien. P. Inc. Prentice‬‬‫‪Hall.‫يكشؼ قامكس الفبلسفة المدرسيف محمكالت ىذا االصطبلح "لتػأخذ سمات أنطكلكجية كليا عبلقة بعمـ‬ ‫الكجكد (‪ ،)ontological‬كايتمكلكجية كليا عبلقة بأصؿ الكممات كتاريخيا (‪ .40‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪Loudon k.Business)4 th Ed.)2‬‬ ‫البياف‪،‬‬ ‫تعددت كجيات النظر بشأف المعمكمات كمصطمح تبعا لمجية التي تتداكليا‪ . c& Loudon J.‬‬ ‫نقػبلن عػف إبػراىيـ محمػػد حسػف‪ ،‬تقانػة المعمكمػات كادارة المعرفػػة كأثرىمػا فػي الخيػار االسػػتراتيجي‪ ،‬رسػالة دكتػكراه‪ ،‬تقػدـ بيػػا‬ ‫إلى مجمس كمية اإلدارة كاالقتصاد‪ ،‬الجامعة المستنصرية‪ ،‬غير منشكرة‪ ،1002 ،‬ص‪. P(Management Information Systems) Prentice.4110/‬‬ ‫‪67‬‬ .44‬‬ ‫‪(3) Alter.)1‬‬ ‫ارتبط معنى كثير مف الكممات اإلنجميزية دالليا بكممة (‪" ،)information‬ككممة (‪ ،)knowledge‬بمعنى‬ ‫المعرفة‪ ،‬أك العمـ‪ ،‬أك الدراية‪ ،‬أك االطبلع‪ ،‬ك(‪ ،)intellect‬بمعنى الفكر كالعقؿ كالذكاء كالفطنة كتبادؿ األفكار‬ ‫كالتي اشتقت منيا كممة(‪ ،)intelligence‬بمعنى االستخبارات‪ ،‬ك(‪ ،)acquaintance‬بمعنى التعرؼ أك‬ ‫االطبلع‪ ،‬ك(‪ ،)commanuication‬بمعنى المعمكمة المبمغة أك تبادؿ األفكار أك اآلراء‬ ‫كالمعمكمات‬ ‫أك‬ ‫االتصاؿ‬ ‫بكجية‬ ‫عاـ‪،‬‬ ‫ك‬ ‫(‪)annunciation‬‬ ‫بمعنى‬ ‫اإلعبلـ‬ ‫ك(‪ ،)respresentation‬بمعنى التصكير أك التمثيؿ‪ ،‬ك(‪ ،)enlightenment‬بمعنى التنكير أك التنكر"(‪.(Information Systems.‬حشمت ‪ ،‬نظـ كاسترجاع المعمكمات‪ ،‬مكتبة غريب‪ ،‬القاىرة‪ ،0980 ،‬ص‪.70. P. Mcgraw.‬‬ ‫‪NewJersey. Foundation of E. J. Steven. A(Introduction to Information systems.2001.7‬‬ ‫نق ػبلن عػػف أع ػراؼ عبػػدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفػػة كدكرىػػا فػػي صػػنع الق ػ اررات االسػػتراتجية‪ ،‬رسػػالة مقدمػػة إلػػى مجمػػس المعيػػد العػػالي‬ ‫لمدراسات السياسية كالدكلية‪ ،‬الجامعة المستنصرية‪ ،‬كىي جزء مف متطمبات درجة الماجستير‪ ،‬غير منشكرة‪ ،1004 ،‬ص ‪.)Etymologicla‬كعمى ىذا‬ ‫األساس فإف ىذا االصطبلح لدل الفبلسفة المدرسيف كاف دائرة حكؿ إعماؿ الفكر في تشكيؿ أطر‪ ،‬كأنساؽ‬ ‫كصفية‪ ،‬تسيؿ عممية إدراؾ عناصر الطبيعة التي تحيط بنا"(‪. Newjersey.2000.)6‬‬ ‫كيذىب (‪ )Gandhi‬إلى أف " المعمكمات يمكف تطكيرىا إلى معرفة عندما يتـ تحميميا ضمف ثقافة‬ ‫(‪ )1‬الرزك‪ ،‬د‪ .29‬‬ ‫(‪ )6‬دركيػػش‪ ،‬سػػعد زنػػاد ‪ ،‬تكنكلكجيػػا المعمكمػػات كادارة المعرفػػة‪ ،‬المجمػػة العربيػػة لمػػتعمـ التقنػػي‪ ،‬المجمػػد ‪ ،08‬العػػدداف (‪)4-0‬‬ ‫‪.‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬فيعرفيا (‪" :)Alter‬بأنيا‬ ‫بيانات شكميا كمحتكاىا مبلئـ الستخداـ المعنيف" (‪ ،)3‬كيراىا(‪ ،)OBrien‬بأنيا‪ " :‬بيانات حكلت لتصبح مفيدة‬ ‫كذات معنى لمستخدمييا المعنييف"(‪ .)4‬أما (‪ ،)Laudon&Laudon‬فيعبر عنيا" بالبيانات التي تـ صياغتيا‬ ‫بشكؿ ذم معنى كمفيد لؤلفراد" (‪ ،)5‬كيشير دركيش إلى أف "استخداـ المعمكمات يساعد عمى صنع الق اررات‬ ‫االستراتيجية التي تحقؽ أىداؼ المنظمة بعيدة المدل‪ ،‬كعميو فإف ىناؾ كثير مف النظـ التي بنيت بشكؿ‬ ‫متكامؿ كمتناسؽ لتجعؿ المنظمة تسير باتجاه أىدافيا"(‪.Hill companies.‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.55‬‬ ‫(‪ )2‬قاسـ‪ ،‬د‪ .27.2002. P.Hall. Inc.

‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. A.(Knowledge Management and Reference Services). Pearson Prentice.707‬‬ ‫‪Kennedy.)1‬أ ما غراب كحجازم فيذكر‪" :‬إف ثكرة المعمكمات كالتقنية كاالتصاالت كثكرة المعرفة ساىمت في‬ ‫تطكير أسمكب العمؿ اإلدارم الذم كاف معتمدا عمى أسمكب التجربة كالخطأ كالعشكائية في صنع الق اررات‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬كاالتجاه إلى العمؿ باألسمكب العممي‪ ،‬كبعد تفجر ثكرة المعمكمات ع از اعتماد المنظمات عمى‬ ‫معالجة البيانات في صنع الق اررات كرفع الكفاءه اإلدارية"(‪.2004.42‬‬ ‫(‪ )6‬قاسـ‪ ،‬د‪ . Gonzales.30(5) August. Smiti.Hall.‫المنظمة"(‪ . B.(Knowledge Management‬‬ ‫‪challenges. R. and Technologies)1 Ed.‬كتدقؽ ىذه البيانات أك تنساب عف طريؽ‬ ‫قنكات ككسائؿ االتصاؿ المختمفة‪ ،‬كتستخدـ اليكـ اآلالت كالحاسبات كاألجيزة التقنية في ميداف جمع‬ ‫‪Gandhi.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪Organization Perspective)1 ed.)Boddy et al‬مع ىذا الرأم‪ ،‬حيف أشار إلييا عمى أساس ككنيا‪" :‬بيانات تـ معالجتيا كأصبح‬ ‫ليا معنى كقيمة لممستمـ‪ ،‬كأنيا ذات صفة ذاتية‪ ،‬كليا عدة كجكه‪ ،‬فمف يعدىا بيانات يراىا اآلخر معمكمات"(‪. Boonstera. UK. D.40‬‬ ‫(‪ )4‬قنديمجي‪ ،‬عامر ‪ ،‬كايماف السامرائي‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كتطبيقاتيا‪ ،‬بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪.13-14.2004.)3‬‬ ‫فيما عبر عنيا قنديمجي كالسامرائي بأنيا‪":‬عبارة عف بيانات تـ معالجتيا بغرض تحقيؽ ىدؼ معيف‬ ‫يقكد إلى اتخاذ قرار‪ ،‬كتكصيؿ الحقائؽ كالمفاىيـ إلى األفراد مف أجؿ زيادة معرفتيـ‪ . G(Management Information Systems: An‬‬ ‫&‪Boddy. P. Journal of‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Academic Librarian ship.‬حشمت‪ ،‬مدخؿ لدراسة المكتبات كعمـ المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Hall. Prentice. Soulutions.‬فيي مجمكعة البيانات‬ ‫المنظمة كالمنسقة بطريقة تكليفية مناسبة بحيث تعطي معنى خاص كتركيبة متجانسة مف األفكار كالمفاىيـ‬ ‫تمكف اإلنساف مف االستفادة منيا في الكصكؿ إلى المعرفة كاكتشافيا"(‪.46‬‬ ‫‪68‬‬ ‫)‪(5‬‬ .48‬‬ ‫.40‬‬ ‫(‪ )2‬غ ػراب‪ ،‬كامػػؿ السػػيد ‪ ،‬فاديػػة محمػػد حجػػازم نظػػـ المعمكمػػات اإلداريػػة – مػػدخؿ تحميمػػي‪ ،‬الريػػاض‪ ،‬مطػػابع جامعػػة الممػػؾ‬ ‫سعكد‪ ،‬الطبعة األكلى‪ ،0997 ،‬ص‪.‪Fernandez.)2‬‬ ‫كيتفؽ(‪ . I.)5‬بينما يشير قاسـ عمى‪" :‬أف المعمكمات ظاىرة أساسية‪ ،‬كمادة أكلية كمكرد ال غنى عنو‬ ‫في كافة النشاطات البشرية"(‪ .368-380. A& Sabherwal.)6‬لكف بدكم عرفيا‪" :‬بأنيا البيانات كالحقائؽ التي نحصؿ عمييا عف طريؽ‬ ‫المبلحظ ة كالتجربة‪ ،‬أك التعميـ‪ ،‬كالتي تتميز عف األفكار كاالراء‪ .)4‬‬ ‫فيما ركز(‪ )Fernandez‬عمى مكاقع األفراد في التنظيـ‪ ،‬فقاؿ‪" :‬إف مجمكعة الحقائؽ قد تعد معمكمات أك‬ ‫بيانات اعتمادا عمى مف يستخدميا‪ ،‬فما يعده مدير المستكل األدنى معمكمات‪ ،‬يعدىا المدير التنفيذم في‬ ‫اإلدارة العميا بيانات"(‪ . New‬‬ ‫‪Jersey.‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬‬ ‫نقبلن عف د‪ .‫المعمكمات كمعالجتيا"(‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬التعبير عف سمعة‪ ،‬بمعنى تمثيؿ العالـ كما ينطكم عميو مف أحداث كأشياء كحركات بصكرة مادية‬ ‫يمكف تداكليا كاالستفادة منيا‪.)5‬تدرس في الجانب‬ ‫العسكرم‪ ،‬ككما كضحيا كبلكز فيتز‪" :‬بأنيا مجمكعة مف المعارؼ المتعمقة بالعدك كمكطنو‪،‬كتيعد األساس الذم‬ ‫نبني عميو أفكارنا كافعالنا"(‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬التعبير عف بيئة‪ ،‬بمعنى تطكر التفاعؿ بيف المتغيرات كالظركؼ المحيطة بانتاجيا كاستخداميا‪.)6‬‬ ‫أشار قامكس المصطمحات العسكرية إلييا عمى أنيا‪" :‬تقرير أك كثيقة لـ يجرم تحميميا مف كؿ صنؼ‪،‬‬ ‫كتتضمف تمؾ البيانات كالنتؼ المأخكذة مف المراصد كالتقارير كاإلشاعات كالتقارير الجكية كالمصادر األخرل‪،‬‬ ‫(‪ )1‬بدكم‪ ،‬د‪ .13‬كمابعدىا‪.‬‬ ‫تعرؼ المعمكمات كمفيكـ أكاديمي ‪":‬عبارة عف الكثائؽ كاألخبار التي يتـ الحصكؿ عمييا مف المصادر‬ ‫المختمفة‪ ،‬كتشمؿ الحقائؽ كاألفكار التي يتبادليا الناس في حياتيـ العامة‪ ،‬كيككف ذلؾ التبادؿ عبر كسائؿ‬ ‫االتصاؿ المختمفة‪ ،‬كعبر مراكز كنظـ المعمكمات المختمفة "(‪.‬عبػػد الغفػػكر ‪ ،‬معجػػـ مصػػطمحات المكتبػػات كالمعمكمػػات‪ ،‬الريػػاض‪ ،‬مكتبػػة الممػػؾ فيػػد الكطنيػػة‪،4111 ،‬‬ ‫ص‪.0990،‬‬ ‫( ‪)6‬‬ ‫فيتز‪ ،‬كبلكز ‪ ،‬في الحرب‪ ،‬ج‪ ،0‬تعريب أكرـ ديرم كالييثـ األيكبي‪ ،‬دار الكتاب العربي‪ ،‬القاىرة‪ ،0974‬ص‪.‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫(‪ )4‬اليجرسػي‪ ،‬سػػعد محمػػد‪ ،‬الم ارجػػع كد ارسػػتيا فػي المكتبػػات‪ ،‬المكسػػكعة البريطانيػػة‪ ،0977 ،‬نقػبلن عػػف د‪.‬ربحػػي عميػػاف‪ ،‬أمػػيف‬ ‫النجداكم‪ ،‬مقدمة في عمـ المكتبات كالمعمكمات‪ ،‬عماف‪ ،0999 ،‬ص‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التعبير عف عممية‪ ،‬بمعنى تحكيؿ البيانات إلى كضع معرفي جديد‪. AL(Information Science) Leydon Noordhoff.1975. et.79‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫الرمضاني‪ ،‬د‪ .055‬‬ ‫‪Debons Anthony.‬مازف ‪ ،‬السياسة الخارجية دراسة نظرية‪ ،‬دار الحكمة‪ ،‬بغداد‪.040‬‬ ‫‪69‬‬ .094‬‬ ‫(‪ )2‬عبػػد الفتػػاح‪ ،‬د‪ .)2‬‬ ‫كعمى الرغـ مف اختبلؼ التعريفات لمصطمح المعمكمات‪ ،‬فقد أشار الييا(‪)Debons‬عمى ‪ ":‬أنيا ظاىرة‬ ‫عممية تتضمف أربع دالالت أساسية ىي"(‪:)3‬‬ ‫أوالً‪ :‬التعبير عف حالة المعرفة‪ ،‬بمعنى التحكؿ مف حالة ذىنية إلى أخرل‪. P.‬أحمػد زكػي ‪ ،‬كتػاب معجػـ مصػطمحات الد ارسػات اإلنسػانية كالفنػكف الجميمػة كالتشػكيمية‪ ،‬رقػـ الكتػاب‪،46544 :‬‬ ‫ص ‪.)1‬‬ ‫في حيف كصفيا عبد الفتاح بأنيا‪" :‬ىي أم مادة مكجكدة في حيز الفضاء كفي المجاؿ الحاسكبي‪،‬‬ ‫إدخاؿ المعمكمات كمعالجتيا كاسترجاعيا كتخزينيا كاستخداميا بجميع أنكاعيا النصية كالصكتية كالتصكيرية‬ ‫البيانية‪ ،‬معمكمات مفيدة تدؿ عمى معنى تحققت نتائجيا مف خبلؿ معالجة البيانات الخاـ في نظاـ حاسكبي‪،‬‬ ‫كليا معنى كافادة‪ ،‬كىي عكس كممة بيانات"(‪.)4‬‬ ‫تعني المعمكمات في الجانب السياسي‪ ،‬ككما كضحيا الرمضاني‪" :‬بأنيا األداة التي مف خبلليا يتـ‬ ‫تحكيؿ البيئة الحركية إلى بيئة نفسية‪ ،‬كالتي يتـ بكاسطتيا إدراؾ المكقؼ السياسي"(‪ .‬حشمت قاسـ‪ ،‬مدخؿ لدراسة المكتبات كعمـ المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ . P21-24.

)2‬‬ ‫تعقدت دالالت المصطمح عندما اقتحمت مادتو في نسيج العمكـ الحديثة‪ ،‬التي ساىمت في إعادة تشكيؿ‬ ‫معانيو لكي تتبلئـ مع طبيعة الكظيفة التي تمارسيا مفردة البيانات في داخؿ سمسمة العمميات المعرفية‬ ‫المستخدمة لنقؿ المعرفة أك تبادليا في كياف كؿ عمـ مف ىذه العمكـ‪ ،‬كعمى ىذا األساس أصبحت المعمكمات‬ ‫تمثؿ منحى آخر يشمؿ ما يأتي(‪:)3‬‬ ‫أوالً‪ :‬إشارةن أك رم انز تصؼ نسقان محددان لمبيانات‪ ،‬كما في النبضات الرقمية المستخدمة في أدكات‬ ‫االتصاؿ كالحكاسيب‪.24.‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫أميف‪ ،‬الفريؽ محمد فتحي ‪ ،‬قامكس المصطمحات العسكرية‪ ،‬المطابع العسكرية‪ ،‬ط‪ ،4‬بغداد‪ .479-491 . no.‬‬ ‫د‪ .‬حشمت قاسـ‪ ،‬مدخؿ لدراسة المكتبات كعمـ المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 10‬كمابعدىا‪. Defintinition and Science of Information.)1‬‬ ‫أكجزت كمية األركاف العراقية المعمكمات بأنيا‪" :‬البيانات الغير معالجة أك المقيمة كمف كافة األشكاؿ‪،‬‬ ‫كتتضمف تمؾ المأخكذة مف الرصد‪ ،‬كالتقارير‪ ،‬كالتصاكير الجكية‪ ،‬كالمخططات العسكرية كالخرائط‪ ،‬كالمصادر‬ ‫األخرل"(‪. vol.‬‬ ‫كمف خبلؿ ماكرد أعبله يصعب‪ ،‬إف لـ يكف مف المستحيؿ‪ ،‬حصر كؿ أك جؿ محاكالت تعريؼ‬ ‫المعمكمات‪" ،‬فيناؾ كفؽ أحد التقديرات أكثر مف أربعمئة تعريؼ لممعمكمات‪ ،‬أسيـ بيا متخصصكف ينتمكف‬ ‫إلى مجاالت مختمفة‪ ،‬كالى ثقافات كبيئات مختمفة "(‪.4‬‬ ‫(‪ )3‬الركز‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫‪70‬‬ .‬حسف مظفر ‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬خاصية مبلزمة يتـ نقميا بيف تعاقب أك مجمكعة تعاقبات أك أنساؽ ىيكمية لشيء مف االشياء‪،‬‬ ‫مثؿ التعاقبات الجينية‪ ،‬أك الرمكز الثنائية الرقمية في برمجيات الحاسكب التي ينشأ عنيا تأثيرات محددة‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬شيء ما مثؿ رسالة‪ ،‬أك بيانات ميدانية‪ ،‬أك صكرة تسكغ تغيي ار مممكسا في إنشاء مفاىيـ مشتركة‬ ‫بناء نظرم‪ ،‬أك نسؽ معرفي نشا عف خبرة طبيعية أك عقمية‪. Information Proccessing‬‬ ‫‪and Management.0984 ،‬ص‪.)4‬‬ ‫كتأسيسان عمى ماتقدـ آنفا فيمكف دمج التعاريؼ التقميدية مع التعاريؼ الحديثة‪ ،‬كنستخمص منيما‪ :‬بأف‬ ‫المعمكمات ىي عبارة عف المعارؼ المكتسبة التي تكاردت عبر أجياؿ متعاقبة نتيجة البحث أك التبادؿ‬ ‫المعرفي‪ ،‬كتتككف عمى شكؿ حقائؽ كبيانات أك افكار كأخبار ذات صمة حميمة بعمميات االتصاؿ‪ ،‬خزائنيا‬ ‫كقاعدتيا المادية الحديثة الحكاسيب‪ ،‬كتمقي بنشاطاتيا عبر عقد الشبكات الرقمية التي يمارسيا اإلنساف عمى‬ ‫خارطة مفردات الطبيعة كيحصؿ عمييا كحقائؽ‪ ،‬فيي نتاج ألعماؿ بحث كتمقي‪ ،‬كفي حالة تطكر كانبعاث‬ ‫يحاكؿ المرء مف خبلليا إعادة تشكيؿ مفرداتيا الخاـ ضمف إطار مفاىيمي مشترؾ‪ ،‬يحقؽ مف خبللو عممية‬ ‫االتصاؿ بالغير‪ ،‬لترسيخ اإلدراؾ التفاعمي‪ ،‬كتكجيو السمكؾ نحك المسارات المطمكبة‪. Zhang.‫كالتي بتحميميا كتقكيميا تنتج استخبارات"(‪.4. PP.487‬‬ ‫(‪ )2‬كمي ػػة األرك ػػاف العراقي ػػة‪ ،‬ك ازرة ال ػػدفاع‪ ،‬كث ػػائؽ منش ػػكرة محاضػ ػرة االس ػػتخبارات‪ ،‬دكرة األرك ػػاف المش ػػتركة‪ ،‬ال ػػرقـ‪ ،54‬بغ ػػداد‪،‬‬ ‫‪ ،0994‬ص‪.56‬‬ ‫‪(4) Yuexiao.1988.

‬المستوى الثالث‪ :‬تككف المعارؼ حصيمة تقطير لمبيانات‪ ،‬كالمعمكمات النتاج قكاعد منطقية تصمح‬ ‫لمتكظيؼ في تجاكز عقبات مماثمة‪ ،‬أك تكليد سمكؾ ذكي يتسـ بالخبرة كالحنكة في معالجة المكاقؼ‪ ،‬كتشمؿ‬ ‫عممية تكصيؼ المعرفة اختزاف المفردات‪ ،‬كاختيار اآلليات المناسبة لمعالجة البيانات كالمعمكمات‪ ،‬كفؽ شبكة‬ ‫العبلقات كالقكاعد التي تربط بيف ىذه المفردات في انمكذج معمكماتي تتكامؿ فيو األكاصر القائمة بيف ىذه‬ ‫(‪ )1‬قاسـ‪ ،‬د‪ .‬حشمت ‪ ،‬مدخؿ لدراسة المكتبات كعمـ المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫مكونات المعمومات‬ ‫تعد الكينكنات المعمكماتية ىي المحؿ الذم تتـ في بيئتو سمسمة مف العمميات كالمعالجات الرقمية‪ ،‬كتنشأ‬ ‫عنو‪ ،‬أك ترتبط بو مجمكعة مف كشائج االرتباطات كالتفاعبلت مع كينكنات أخرل‪ ،‬أك مع عناصر أخرل‪،‬‬ ‫لتنتج عنيا مستكيات معرفية جديدة في عممية الحقة‪ ،‬كبصكرة عامة "تنقسـ الكيانات المعمكماتية التي تعد‬ ‫مكردان لممعرفة في فضاء المعمكمات إلى ثبلث مستكيات"(‪:)2‬‬ ‫اوالً‪ .‬المستوى الثاني‪ :‬تشكؿ المعمكمات كؿ أنكاع البيانات كالحقائؽ التي تـ تجميعيا بالمبلحظة‪ ،‬أك‬ ‫المراقبة‪ ،‬أك التدكيف ‪ -‬مسمكعة كانت اـ مرئية ‪ -‬كتمتاز بككنيا قابمة لممعالجة بتقنيات الحاسكب كاآلليات‬ ‫المعمكماتية المتاحة‪ ،‬فتحكؿ إلى خطاب يحمؿ داللة معرفية قابمة لمتفسيركالتداكؿ‪.76‬‬ ‫‪71‬‬ .)3‬‬ ‫ثانياً‪ .0998 ،74‬‬ ‫(‪ )3‬حسف‪ ،‬د‪ .‫برزت عدد مف المصطمحات مع انطبلقة ثكرة المعمكمات ليا عبلقة بمفيكـ المعمكمات‪ ،‬كأشار إلييا‬ ‫الدكتكر عبد الفتاح في معجمو‪ ،‬كتضمف بعض التعاريؼ التي ليا عبلقة بتمؾ الثكرة كما آلت إليو‪ ،‬كالممحؽ(أ)‬ ‫يتضمف تمؾ المصطمحات كالتعاريؼ‪.‬حسف مظفر ‪ ،‬ىندسة المعرفة‪ :‬ماىيتيا كتطبيقاتيا‪ ،‬المجمة العربية لمعمكـ‪ ،‬العدد ‪.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫مكونات المعمومات ومنشؤىا وخصائصيا‬ ‫تعد المعمكمات "ظاىرة ككنية أساسية ال نستطيع التعرؼ عمى كنييا عمى كجو اليقيف‪ ،‬إال أننا يمكف أف‬ ‫ندرؾ أثرىا"(‪ ،)1‬كأصبح إنتاج المعمكمات كانشاؤىا عبارة عف صناعة ليا سكؽ كبير اليختمؼ كثي ار عف أسكاؽ‬ ‫السمع كالخدمات‪ ،‬كلمكقكؼ عمى مككنات المعمكمات كمنشئيا كخصائصيا سيتـ تقسيـ المطمب إلى ثبلثة‬ ‫فركع‪ :‬يتضمف األكؿ مككنات المعمكمات‪ ،‬كيدرس الثاني منشأ المعمكمات‪ ،‬كيبحث الثالث خصائص‬ ‫المعمكمات ‪.‬المستوى األول‪ :‬تيعد البيانات ىي المعطيات البكر‪ ،‬كاألرقاـ كاألصكات كالجسكر المرتبطة بالعالـ‬ ‫الكاقعي‪" ،‬كيحتمؿ فيو أحداث كأفعاؿ كتغيرات‪ ،‬كىي الحاضنة األساسية لمعطيات أرقى تنبثؽ عنيا نتيجة‬ ‫معالجة بكؿ أشكاليا"(‪.46-45‬‬ ‫(‪ )2‬الرزك‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫ثالثاً‪ .‬حسيف عجبلف ‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص ‪.

‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫منشأ المعمومات‬ ‫تعد المعمكمات منتجان مبلزمان لحياة اإلنسانية منذ كجكدىا‪ ،‬فكؿ عمؿ بشرم ىك منتج كمستيمؾ‬ ‫لممعمكمات‪ ،‬كتعد مف المكارد األساسية في العصر الحديث‪ . 1973.‬ظمت المعمكمات مبلصقا لكؿ فعؿ‪ ،‬كيصعب‬ ‫فصميا‪ ،‬حتى أدركت حقيقتيا عمى أنيا عنصر قائـ بذاتو‪ ،‬كيمكف فصميا عف أساليب العمؿ‪ ،‬كيعكد الفضؿ‬ ‫إلى الكسائؿ األلكتركنية الحديثة في تعميؽ ىذا االتجاه‪ ،‬مما كلد ثكرة المعمكمات كالتكنكلكجيا كاالتصاالت‪،‬‬ ‫فترافقت االتجاىات الثبلثة في كقت كاحد‪ ،‬كعندما نسأؿ مف أيف تنشأ المعمكمات كمصدر الحاجة إلييا ؟‬ ‫فاإلجابةعمى السؤاؿ "تبيف أف المعمكمات ىي فكر إنساني يستند عمى أربعة عناصر ىي‪ :‬المكجكدات‪،‬‬ ‫كاألحداث‪ ،‬كالعبلقات‪ ،‬كالمفاىيـ"(‪ . P.‫المفردات‪ ،‬كبشكؿ يكفر بيئة برمجية متكاممة تمتمؾ القدرة عمى صنع القرار‪ ،‬كتقكـ محتكياتو باستثمار قاعدة‬ ‫المعرفة في تحقيؽ األىداؼ المحددة لو‪.)4‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫عمي‪ ،‬د‪ .79‬‬ ‫‪Bell. )1‬كجميعيا ذات صمة كثيقة بالمعمكمات‪.123‬‬ ‫‪-157. 1990 P.‬‬ ‫قاـ مجمكعة مف الفبلسفة كمؤرخي التكنكلكجيا كعمماء االجتماع بصياغة مصطمح مجتمع المعمكمات‪،‬‬ ‫كأضافكا إلى معجـ العصر قائمة مف األسماء‪" ،‬كبدأت مع األلفية الثالثة‪ ،‬كمف أكثر المرادفات داللة كشيكعان‪:‬‬ ‫مجتمع ما بعد الصناعة‪ ،‬كمجتمع ثكرة المعمكمات‪ ،‬كمجتمع المكجو الثالثة‪ .‬‬ ‫تحتاج المكجكدات إلى المعمكمات مف أجؿ تصنيفيا‪ .‬كتعبر ظاىرة انفجار المعمكمات صدل ليذا التعقد كالتنكع كالتسارع"‬ ‫نتج عف ىذه‬ ‫الظاىرة استحداث الكثير مف المرادفات حكؿ المجتمع الذم نعيشو‪ ،‬أكنتطمع عميو كىك مايسمى اليكـ بمجتمع‬ ‫المعمكمات‪.‬‬ ‫‪Poster. New York: BasicBooks.‬نبيؿ ‪ ،‬عالـ المعرفة‪ ،‬العرب كعصر المعمكمات‪ ،‬سمسمة كتب ثقافية‪ ،‬الككيت‪ .‬كأما‬ ‫المفاىيـ‪ ،‬فالمعمكمات ىي مادتيا الخاـ التي تستخمص منيا بنى ىذه المفاىيـ‪..(The Mode of Information). The University of Chicago Press.0994 ،‬ص‪ 54‬كما بعدىا‪.12. )3‬كربما قد سبقو (أالف تكريف) عالـ االجتماع الفرنسي‪" ،‬كأحد أقطاب المدرسة البنكية في محاكلتو كشؼ‬ ‫اتساؽ النمكذج االجتماعي كتحميؿ الطبقية في المجتمع الحديث"(‪.‬‬ ‫(‪ )2‬البسػػاـ‪ ،‬عبػػدالعزيز ‪ ،‬العربيػػة الفصػػيحة لغػػة التعمػػيـ فػػي الػػكطف العربػػي‪ ،‬مركػػز د ارسػػات الكحػػدة العربيػػة‪ ،‬بيػػركت‪ ،‬لبنػػاف‪،‬‬ ‫‪ ،0984‬ص‪.(The coming of Post Industrial Socity).‬كأكؿ مف صاغو دانياؿ‬ ‫بيؿ"(‪. M.‬فاألحداث يصاحبيا فيض مف المعمكمات يشير‬ ‫إلى أزمتيا‪ ،‬كامكانتيا‪ ،‬كشكاىدىا‪ ،‬كفعالياتيا‪ ،‬كعكاقبيا‪ ،‬كمف شارؾ فييا كتأثر بيا‪ ،‬كلكف العبلقات تحتاج إلى‬ ‫المعمكمات لتحديد طبيعة العبلقة‪ ،‬كاألطراؼ المتفاعمة معيا‪ ،‬كنطاؽ تداخميا‪ ،‬كشركط كجكدىا مف عدمو‪ . D.‬‬ ‫‪72‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫)‪(4‬‬ .‬‬ ‫تزداد القدرة عمى تكليد المعمكمات "كمما زادت عقد المجتمع‪ ،‬كتنكعت أنشطتو‪ ،‬كتسارع ايقاع أحداثو‪ ،‬كزاد‬ ‫(‪)2‬‬ ‫معدؿ استيبلكو إياىا أيضا‪.

Trans.(The Information Technology Revolution) Oxford.)1‬‬ ‫يعد الياباني ماسكدا الذم قدـ دراستو الشييرة (عف مجتمع المعمكمات عاـ‪" ،)1000‬كطرح فييا تصكره‬ ‫عف تحكؿ مجتمع الياباف إلى مجتمع مغاير بشدة‪ ،‬نتيجة لمنشأة الجديدة لمجتمع المعرفة كالمعمكمات‪ ،‬كالتي‬ ‫جعمتو مغاي ار في أشكاؿ تنظيماتو كمؤسساتو كصناعاتو‪ ،‬كأدكار أفراده كحكامو‪ ،‬كنسؽ القيـ كالمعايير التي تكلد‬ ‫اآلليات‪ ،‬كتحكـ العبلقات بيف األفراد كالجماعات كالمؤسسات داخؿ المجتمع"(‪. 1981 . A. An Introductory Analysis).)3‬‬ ‫أصبحت بعض االصطبلحات التي رافقت نشأة المعمكمات كثكرتيا جزنءا مف مسيرتيا ضمف ثقافة‬ ‫المجتمع العامة‪ ،‬كعمى سب يؿ المثاؿ الالحصر‪ :‬عصر الكمبيكتر‪ ،‬ثكرة األلكتركنيات‪ ،‬انفجار المعمكمات‪ ،‬ثكرة‬ ‫المعمكمات‪ ،‬ثكرة العمـ كالتكنكلكجيا‪ ،‬ثكرة االتصاالت‪ ،‬عصر اقتصاد المعرفة‪. J(Changing Context of Information.(The Post Modern Condition.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ىي حرية االختيار لئلنساف‪.‬كيظير تغير طبيعة المعرفة كآليات إنشائيا كانتاجيا كتكاصميا داخؿ المجتمع عمى‬ ‫أثر انتشار الكمبيكتر‪ ،‬كنظـ المعمكمات "(‪. University of Minneasota Press.‬‬ ‫‪73‬‬ . K. p5.‬‬ ‫‪London.‫اما المرادؼ الثاني فيمكف " اعتباره النظير الفمسفي لسابقو ذم الطابع التكنكلكجي فرانسك ليكتار‪ ،‬الذم‬ ‫يرتبط فية مكضكع بحثنا‪ . 1980. Bingley. P.‬حشمت قاسـ‪ ،‬مدخؿ لدراسة المكتبات كعمـ المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 12‬كمابعدىا‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Loytard J. 1985.f.4‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪Masuda Y.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تستخدـ كعامؿ مساعد في اتخاذ الق اررات‪.‬‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫خصائص المعمومات‬ ‫حدد بعض الباحثيف كمنيـ (‪ )McGarry‬في عقد الثمانينات مف القرف الماضي بعض الخصائص‬ ‫لممعمكمات منيا(‪:)4‬‬ ‫أوالً‪ :‬أنيا أقرب لمترادؼ مع الحقائؽ‪. Minneapolis.)2‬‬ ‫تكمـ الفيف تكفمر عف حركة االرتقاء الحضارم مبش ار بقدكـ مكجو ثالثة ‪ -‬بعد مكجتي الزراعة‬ ‫كالصناعة‪-‬تحمؿ في طياتيا أنماطا جديدة لمحياة‪" ،‬مف أبرز مبلمح ىذا النمط المجتمعي الجديد استخدامو‬ ‫مصادر طاقة متنكعة كمتجددة‪ ،‬كطرؽ إنتاج جديدة‪ ،‬أساس قياميا ىك ثكرة المعمكمات‪ ،‬تضفي عمى عبلقات‬ ‫مؤسساتو اختبلفان حادان عف تمؾ التي عيدناىا خبلؿ المكجة الثانية"(‪.620-634‬‬ ‫‪(3) Toffler.(Third Wave) Bantam Books. Geoff Bennington and Brain‬‬ ‫‪Massumi. 1984..‬‬ ‫‪PP. Blackwell.‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ثانياً‪ :‬ليا تأثير تحكيمي‪ ،‬أك تدعيمي عمى مايعرفو اإلنساف‪.‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪McGarry.

51‬‬ ‫(‪ )2‬الرزك‪ ،‬د‪ .09‬‬ ‫‪74‬‬ .‬‬ ‫ثمرات الخصائص الجديدة لممعمومات‬ ‫تعد التطكرات المتسارعة التي امتازت بيا المعمكمات‪ ،‬كالفضاء المعمكماتي الذم ترتكز جذكرىا في تربتو‬ ‫غير المرئية‪ ،‬جعميا تثمر بخصائص كثيرة نجمؿ بعضيا بما يأتي(‪:)1‬‬ ‫أوالً‪ :‬خاصية التميع كالسيكلة‪ :‬تيعد المعمكمات ذات قدرة ىائمة عمى إعادة التشكيؿ كالصياغة‪ ،‬كيمكف‬ ‫تمثيؿ المعمكمات نفسيا في صكرة قكائـ‪ ،‬أك اشكاؿ بيانية‪ ،‬أك رسكـ متحركة‪ ،‬أك أصكات ناطقة‪ ،‬كتستغؿ‬ ‫أجيزة اإلعبلـ بشكؿ أساسي كدائـ‪ ،‬كتظير خاصية الميع كالسيكلة في رسائميا اإلعبلمية‪ ،‬كتتمكف بزتيا بما‬ ‫فيو مصمحة المعمف أك المييمف‪. ككمما ازداد عدد األشخاص الذيف يستخدمكنيا‪،‬‬ ‫ازداد ثراؤىا الكجكدم‪ ،‬كعمؽ تكظيفيا المعرفي‪ ،‬كازداد حجـ المنافع االقتصادية المستخمصة منيا‪ ،‬كمف يمتمؾ‬ ‫المعمكمات األفضؿ‪ ،‬سيمتمؾ فرصة التفكؽ عمى الغير‪ ،‬كخاصة المعمكمات الميمة‪ ،‬كالتي يتـ حصرىا كراء‬ ‫جدار معمكماتية‪ ،‬كمنع الغير مف الكصكؿ إلييا‪ ،‬كال تتكقؼ المعمكمات بخاصية المشاركة بحسب‪ ،‬بؿ في‬ ‫خاصية المضاعفة كالتكرار"(‪.‬كمف نتاجيا انتشار استخداـ اإلنساف اآللي (الركبكت) في اإلنتاج‬ ‫الصناعي كالحجز اآللي التمقائي في المكاصبلت كالفنادؽ كالمطاعـ‪ .)2‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬تتسـ المعمكمات بتكسع تقنيتيا كأىمية ركائزىا‪ :‬أصبحت المعمكمات كتقنيتيا تمثؿ البنياف كالركائز‬ ‫األساسية لمتنمية الصناعية كالزراعية كالسياحية كاالجتماعية كالتعميمية كالثقافية‪ ،‬كالتي تعتمد عمى تزايد‬ ‫المدخؿ التقني في األداء‪ ،‬كبركز تأثيرىا‪".‬حسف مظفر ‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.71‬‬ ‫(‪ )3‬اليادم‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫سادساً‪ :‬ىي المادة الخاـ التي نستخمص منيا المعرفة‪.)3‬‬ ‫رابعا ‪ :‬قابمية نقميا عبر مسارات محددة‪ :‬يمكف نقؿ المعمكمات بعدة طرؽ‪ ،‬أك مايطمؽ عميو باالنتقاؿ‬ ‫المكجو‪ ،‬أك بثيا بشكؿ اعتيادم عمى المشاع لمف يريد استقباليا‪ ،‬فيي تمتاز بالمركنة أثناء عممية نقميا‪.‬يمكف أف تككف المكجكدات‬ ‫المعمكماتية بحكزتؾ‪ ،‬كحكزة الغير‪ ،‬كبنفس الخصائص الذاتية كالكظيفية‪ ،‬كالفرؽ بينيما ىك اختبلؼ المغة‪،‬‬ ‫"كتؤدم عممية المشاركة في المعمكمات إلى مضاعفة قيمتيا.‬‬ ‫خامساً‪ :‬تتسـ العناصر المادية بالندرة‪ ،‬كىك أساس اقتصادياتيا‪ ،‬كتتميز المعمكمات بالكفرة‪ ،‬فيسعى‬ ‫(‪ )1‬عمي‪ ،‬د‪ .‬كما أف مجاالت األمف كالدفاع عف‬ ‫الدكؿ كاالمـ في عصر ثكرة المعمكمات يعتمد مباشرة عمى تكنكلكجيا الفضاء كاستكشاؼ المعمكمة كاستقرائيا‬ ‫كتحميميا كاستنتاج مؤشرات مفيدة منيا"(‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬المعمكمات قابمة لممشاركة‪ :‬تكمف خاصية المعمكمات كمكجكدات في قابميتيا لممشاركة بيف أم‬ ‫عدد مف االشخاص‪ ،‬أك مناطؽ التجارة كاألعماؿ‪ ،‬كالمنظمات كالمؤسسات‪ ،‬كال يكجد أم تبلزـ منطقي‬ ‫لحصكؿ نقصاف مف قيمتيا بالنسبة لمستثمرييا كنتيجة لتعدد استخداماتيا‪ .‫خامساً‪ :‬ىي عنصر ضركرم في مكاقؼ االختبار‪.‬محمد ‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كتطبيقاتيا‪ ،‬دار الشركؽ‪ ،‬القاىرة‪ ،0989 ،‬ص‪.‬نبيؿ ‪ ،‬العرب كعصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

70‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬حسف مظفر ‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬بينما تقؿ الدقة لبعض المعمكمات إلى مستكل أدنى كما ىي الحاؿ مع المعمكمات التي تسير دفة‬ ‫األمكر اليكمية‪.‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫الرزك د‪ .‬كبدد ديفيد ىيكـ أم أمؿ‬ ‫لمعمـ حينما قاؿ‪" :‬اليمكف الكصكؿ إلى اليقيف‪ ،‬فأقصى ماتستطيع قكانيف العمـ كنظرياتو أف تدعي ىك انيا‬ ‫احتمالية"(‪ .‬‬ ‫سادساً‪ :‬تزداد قيمة المعمكمات بزيادة حجـ استخداميا‪ :‬ال تعاني المعمكمات أم استيبلؾ‪ ،‬كما تعاني‬ ‫األجيزة المادية‪ .74‬‬ ‫‪75‬‬ .‫منتجكىا كضع قيكد عمييا لتخضع لقكانيف العرض كالطمب‪.70‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫عاش ارً‪ :‬سيكلة نسخ المعمكمات‪ :‬إف أىـ ما يميز المعمكمات ىك سيكلة نسخيا‪ ،‬كيستطيع مستقبؿ‬ ‫المعمكمة نسخ ما يتمقى مف معمكمات بكسائؿ ميسرة لمغاية‪ ،‬كيشكؿ ذلؾ عقبة كبرل أماـ تشريعات حماية‬ ‫الممكية الخاصة لممعمكمات‪.)1‬‬ ‫سابعاً‪ :‬المعمكمات قابمة لمتمؼ كاالندثار‪ :‬تككف المعمكمات عرضة لمتمؼ‪ ،‬أك الفناء مع مركر الزمف‪،‬‬ ‫شأنيا مثؿ بقية المكجكدات االقتصادية‪،‬كتعتمد سرعة فقدانيا لمقيمة الكامنة بمفرداتيا‪ ،‬كتمتمؾ عم انر مثم انر‬ ‫كبعدان زمنيان عند المستكل العممياتي‪ ،‬كتقتصر قيمة المعمكمات عمى أحدث البيانات التي تخص الدراسة‪،‬‬ ‫كتطرح المنظمة المعمكمات التي تجاكزت البعد الزمني لصبلحية استخداميا‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬تزداد قيمة المعمكمات بزيادة دقتيا‪" :‬كمما كانت المعمكمات دقيقة تصبح أكثر فائدة كذات قيمة‬ ‫أعمى‪ ،‬كيعتمد مستكل الدقة في البيانات لحد كبير عمى طبيعة المعمكمات كاآللية المقترحة الستخداميا"(‪.‬كتزداد قيمة المعمكمات كمما زاد حجـ استخداميا‪ ،‬كليذا السبب ىناؾ ارتباط كثيؽ بيف معدؿ‬ ‫استيبلؾ المجتمعات لممعمكمات‪ ،‬كقدرتيا عمى تكليد المعارؼ‪" ،‬لذا فإف ىناؾ مسألة جكىرية أخرل ال بد مف‬ ‫ذكرىا‪ ،‬كىي ترتبط بقدرة صناع القرار عمى قراءة المعمكمات‪ ،‬كسبر محتكاىا المعرفي‪ ،‬ألف نكعية القرار‬ ‫المصنكع يعتمد عمى دقتيا كمكضكعيتيا‪ ،‬كقدرة صانع القرار عمى تفسيرىا‪ ،‬كتكظيفيا التخاذ القرار الصائب‬ ‫لمحالة المطركحة أمامو"(‪.‬‬ ‫تاسعاً‪ :‬الشؾ في المعمكمات‪ :‬يشكب معظـ المعمكمات درجة الشؾ كعدـ اليقيف‪ ،‬إذ ال يمكف الحكـ إال‬ ‫عمى بعضيا بصفة نيائية‪ ،‬لكف يجب أف ال ننظر إليو كدليؿ عمى عدـ كفاية المبادئ العممية‪ ،‬أك عدـ صحة‬ ‫االفتراضات‪ ،‬أك عدـ دقة أجيزة التقاط المعمكمات‪ ،‬أك عدـ صفاء قنكات تبادليا‪ .)2‬‬ ‫يجب أف تككف بعض أنكاع المعمكمات دقيقة بنسبة (‪ ،)%200‬ألنو يعتبر مطمب أساسي لصحة استخداميا‪،‬‬ ‫كما في األمكر المتعمقة بصحة اإلنساف كسبلمتو‪ ،‬أك في عمر المحركات الخاصة بالطائرات كالسفف‬ ‫الفضائية‪ .)3‬كتفرض الدكافع النظرية كالعممية ضركرة أف تجمع نظـ المعمكمات بيف القدرة عمى التعامؿ مع‬ ‫القاطع كالمحتمؿ‪ ،‬مع الكاضح كالممتبس‪ ،‬مع الحدكد الفاصمة كمناطؽ الضبلؿ المتداخمة‪ ،‬كاف نطبؽ ما‬ ‫يكصي بو الحدث كالعقؿ‪ ،‬عندما ال تجدم القكاعد كالمبادئ حبل قاطعا‪.

‬كال يمكف‬ ‫في كثير مف األحياف إدماج البيانات كالمعمكمات كتكحيدىا في قالب منطقي سميـ‪ ،‬دكف تبني سياسية محكمة‬ ‫ترتكز عمى آلية ذات داللة عممية‪ ،‬كتترجـ فييا المتغيرات المتباينة ظاىريان لتصبح صكرة كاضحة الستثمار‬ ‫الكاقع‪..0064‬‬ ‫‪76‬‬ .‬كيمكف تقسيـ المعمكمات طبقان لممستكل الذم يحتاج الييا‪ ،‬إلى"(‪:)1‬‬ ‫أكالن‪ :‬المعمكمات االستراتيجية‪ :‬كىي المعمكمات التي يجب تكفرىا لخدمة متخذ القرار عمى المستكل‬ ‫االستراتيجي السياسي‪/‬العسكرم‪ ..‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫أنواع المعمومات ومصادرىا‬ ‫الفرع األول‪ :‬أنواع المعمومات‬ ‫تختمؼ طبيعة جمع المعمكمات باختبلؼ المعمكمات المطمكبة‪ .‬تستمر المعمكمات في حالة تطكر كنمك خصائصيا‪ ،‬كماداـ‬ ‫ىذا المصطمح يتفاعؿ مع الفضاء المعمكماتي فبل تتحدد خصائصو ضمف ىذه الفترة الزمنية‪ ،‬كسينتج عنيا‬ ‫خصائص أخرل تتفاعؿ مع األجياؿ القادمة‪.‫حادي عشر‪ :‬تزداد قيمة المعمكمات عند انضماميا إلى معمكمات أخرل‪ :‬عند انضماـ معمكمات إلى‬ ‫معمكمات مف نكع آخر‪ ،‬ربما ستنتج معمكمات ذات قيمة عميا‪ ،‬فحينما تتطابؽ معمكمات المصادر‪ ،‬أك‬ ‫المتعاكنييف مع التصكير الجكم بخصكص ىدؼ مف األىداؼ العسكرية‪ ،‬تعد معمكمات المصدريف ميمة بحد‬ ‫ذاتيا‪ .)...‬كستصبح المعمكمات المستحدثة مف خميطيما المتجانس بالغة األىمية مف منظكر عسكرم‪ .‬فك ازرة الدفاع مثبلن تحتاج إلى معمكمات‬ ‫عسكرية عف دكلة الخصـ (قكاتيا‪ ،‬تعبئتيا‪ ،‬تدريبيا‪ ،‬تسميحيا‪ ،‬جغرافيتيا‪ .‬‬ ‫كتأسيسان عمى ماتقدـ‪ ،‬يمكف القكؿ أف المعمكمات ظاىرة أساسية كمستمرة تدخؿ في أم نشاط بشرم أيا‬ ‫كانت طبيعتو‪ ..‬‬ ‫تتضمف المعمكمات االستراتيجية " كافة المعمكمات السياسية كاالقتصادية كاالجتماعية الكاجب تكفرىا‬ ‫(‪ )1‬عطية ا﵀‪ ،‬أحمد ‪ ،‬القامكس السياسي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬تحدد المعمكمات عبلقة اإلنساف بخالقو‪ ،‬كعبلقتو بمجتمعو كبيئتو‪ ،‬كعبلقة المجتمعات مع‬ ‫بعضيا في السياسة كاالقتصاد كادارة المصالح‪ .‬كتحتاج ك ازرة الخارجية إلى‬ ‫معمكمات سياسية‪ ،‬بينما تحتاج ك ازرة العمكـ كالتكنكلكجيا إلى معمكمات عممية‪ ،‬أما رئاسة الدكلة فإنيا تحتاج‬ ‫إلى كافة المعمكمات التي تتعمؽ بالجكانب السياسية كالعسكرية كاالقتصادية كاالجتماعية كالتكنكلكجية‬ ‫كالمعمكماتية‪ "..‬كعدـ تقدير أىميتيا يسبب خطأن في عممية اتخاذ القرار‪ ،‬كمف األمثمة‬ ‫التاريخية خطأ اإلدارة األمريكية في تقييـ طبيعة مسرح العمميات‪ ،‬كتكقع األحداث كالمستجدات الدكلية‪ ،‬عندما‬ ‫قررت التدخؿ في فيتناـ‪ ،‬مما كمفيا خسائر مادية كبشرية كبيرة‪ ،‬ككذلؾ الخطأ الذم كقع فيو االتحاد السكفيتي‬ ‫سابقا‪ ،‬عندما قرر التدخؿ المباشر في أفغانستاف‪.

‬‬ ‫ىػ‪ .‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬مستكل تدريب القادة كالقيادات كالقكات‪ ،‬كأماكف تمركزىا‪.‬القكة العسكرية كالقدرة القتالية لمقكات المسمحة المعادية‪ ،‬أك المحتمؿ أف تكاجييا قكاتنا‪ ،‬كمدل‬ ‫احتماالت استخداميا ألسمحة التدمير الشامؿ ‪.‬‬ ‫ز‪ .‬معمكمات عف تطكر تكنكلكجيا االتصاالت‪ ،‬كدكرىا في كسائؿ القيادة ك السيطرة‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫عبكية‪ :‬كىي المعمكمات التي تخدـ قادة التشكيبلت كالكحدات‪ ،‬كتشمؿ‪:‬‬ ‫ثالثا‪ :‬المعمكمات التى ٌ‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ك‪ .‬طكبكغرافية األرض ك تأثيرىا عمى العمميات العسكرية‪.‬االتجاه العاـ لمسياسية الخارجية لمحككمة الخصـ ‪ -‬طبيعة عبلقتيا مع دكؿ أخرل‪ -‬المعاىدات‬ ‫كاالتفاقيات ‪ -‬التناقضات بيف الدكؿ كاألحبلؼ‪.‬القدرة القتالية لمقكات المسمحة الصديقة‪ ،‬كالتي يمكف الحصكؿ عمى تعاكنيا في فترة الحرب‪.‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬األيكبي‪ ،‬الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫العممياتية‪ :‬ىي المعمكمات الضركرية البلزمة لتخطيط كادارة العمميات‪ ،‬كتشمؿ‪:‬‬ ‫ثانيان‪ :‬المعمكمات‬ ‫ٌ‬ ‫أ‪ .‬مراكز القيادة كالسيطرة لمخصـ‪ ،‬كعقد المكاصبلت الميمة‪ ،‬كاألىداؼ الحيكية ضمف ساحة العمميات‪.‬المنشآت كالمناطؽ اإلدارية‪ ،‬كخطكط المكاصبلت‪ ،‬كمصادر اإلسناد المكجستي‪.‫إلى متخذم القرار‪ ،‬إضافة إلى المعمكمات التالية"(‪:)1‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬األحداث كالمتغيرات الدكلية في المنطقة‪.‬معمكمات عف التطكر التكنكلكجي في التسميح‪ ،‬ككسائؿ التدريب‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ح‪ .‬نكايا العدك في استخداـ أسمحة التدمير الشامؿ‪.‬‬ ‫ب‪ .‬نكعية التسميح المتيسر ليذه القكات كخصائصيا‪.‬معمكمات عف األرض كالطقس‪ ،‬كتأثيرىا عمى العمميات العسكرية‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬تأليؼ كانفتاح قكات الخصـ الرئيسية كقكات االحتياط‪ ،‬كمناطؽ انفتاحيا‪.‬المكقؼ السياسي الداخمي في البمد الخصـ – درجة استق ارره ‪ -‬العبلقات بيف األحزاب السياسية‪،‬‬ ‫كعبلقة الشعب بيا‪ ،‬كعبلقتيا مع القكات المسمحة‪ ،‬كالبرامج السياسية‪.450‬‬ ‫‪77‬‬ .‬طبيعة مسارح العمميات ‪.‬حجـ كتنظيـ كتسميح العدك كاحتياطو ‪.

)2‬‬ ‫عرؼ المصدر في العصر الحديث بأنو" المنبع الذم تأخذ منو المعمكمات"(‪ . كيعني ىذا في مجاؿ عمـ المكتبات كالمعمكمات كؿ‬ ‫مايمكف جمعو‪ ،‬أك حفظو كتنظيمو‪ ،‬كاسترجاعو بغرض تقديمو إلى المستفيديف"(‪.)4‬‬ ‫يشمؿ مصدر المعمكمات مرسؿ المعمكمات‪ ،‬أك الشخص المسؤكؿ عف إيصاؿ المعمكمات‪ ،‬كىذا ال يكفي‬ ‫مف دكف تدخؿ عناصر أخرل مف قنكات أك كسائؿ االتصاؿ‪ .‬‬ ‫المصدر‪" :‬ىك أصؿ الكممة التي تصدر عنيا صكادر األفعاؿ كتفسيره‪ ،‬كالمصادر كانت أكؿ الكبلـ‪،‬‬ ‫كقكلؾ الذىاب كالسمع كالحفظ‪ ،‬فنقكؿ ذىب ‪ -‬ذىابان‪ ،‬كسمع‪ -‬سماعان‪ ،‬كحفظ – حفظان"(‪ .‬‬ ‫تمثؿ مصادر المعمكمات "جميع األكعية كالكسائؿ‪ ،‬كالقنكات التي يمكف عف طريقيا نقؿ المعمكمات إلى‬ ‫الجية المستفيدة منيا منذ نشكئيا كحتى عصرنا الحالي.)3‬كعند جمع ىذه‬ ‫المعمكمات مف مصادرىا المختمفة‪ ،‬كاجراء عممية الدمج كالتقاطع عمييا‪ ،‬كاخضاعيا لعممية التقكيـ كالتفسير‪،‬‬ ‫ستصبح ىذه المعمكمات حقائؽ‪ ،‬أك معارؼ‪ ،‬كيجب أف تكثؽ كتثبت في كتب كنشرات‪ ،‬أك اقراص ألكتركنية أك‬ ‫شرائح سمعية كبصرية‪ ،‬كمايطمؽ عميو بكعاء المعمكمات‪. أراد الكناية عف محؿ العمـ كجمعو‪ ،‬فاستعار لو‬ ‫الكعاء‪ ،‬كالكعاء أشمؿ مف المصدر‪ ،‬كالمصدر "اشتؽ مف الفعؿ ككضعت مشتقاتو في كعاء"(‪.‬عامر ‪ ،‬ك مصطفى‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫‪78‬‬ .‬لذا فإننا نرل أف قناة االتصاؿ المستخدمة في‬ ‫حقؿ االتصاؿ ىي قرب داللة عمى عبارة المصدر المستخدمة في حقؿ المكتبات كالمعمكمات‪.07‬‬ ‫(‪ )4‬ابػ ػػف منظػ ػػكر‪ ،‬أبػ ػػك الفضػ ػػؿ جمػ ػػاؿ الػ ػػديف بػ ػػف مكػ ػػرـ‪ ،‬لسػ ػػاف العػ ػػرب‪ ،‬تػ ػػدقيؽ يكسػ ػػؼ البقػ ػػاعي‪ ،‬مؤسسػ ػػة االعممػ ػػي‪ ،‬ج‪،7‬‬ ‫بيركت‪ ،4115،‬ص‪.714‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.714‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫مديرية االستخبارات العراقية‪ ،‬كراسة االستخبارات السكقية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬كالمصدر"ىك مف‬ ‫مصادر األفعاؿ كمستمر في فعمو"(‪.‬‬ ‫يعد الكعاء‪" :‬ىك ظرؼ الشيء‪ ،‬كجمعو أكعية‪ ،‬ككعي الشيء في الكعاء أم جمعو فيو"‪ .‬كفي حديث‬ ‫أبي ىريرة ‪( :‬حفظت عف رسكؿ ا﵀ ‪ ‬كعاءيف مف العمـ) .‫الفرع الثاني‪ :‬مصادر المعمومات‬ ‫تعد المعمكمات بأنيا كافة األخبار كالمكاد كالكثائؽ التي يتـ الحصكؿ عمييا مف المصادر المختمفة‪ ،‬لذا‬ ‫فإف المعمكمة ليا ارتباط بالمصدر‪ ،‬كلو الدكر الكبير في إيجادىا كنقميا‪.4741‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫إبراىيـ د‪ .)5‬‬ ‫كيمكف أف تككف مصادر المعمكمات بأنيا‪ ":‬نظاـ اتصاؿ في أم كسط يعتمد عمى فئتيف أساسيتيف مف‬ ‫مصادر المعمكمات‪ ،‬قد تككف إحداىما كثائقية تمد المستفيديف بالمعمكمات سكاء كانت في المكتبة أك في أحد‬ ‫مراكز المعمكمات‪ ،‬أك كجزء مف خدمات المعمكمات‪ ،‬كاألخرل غير كثائقية‪ ،‬أك ما تعرؼ بالشخصية أك الغير‬ ‫(‪ )1‬ابف منظكر‪ ،‬أبك الفضؿ جماؿ الديف محمد بف مكرـ اإلفريقي المصرم‪ ،‬لسػاف العػرب‪ ،‬تصػحيحي أمػيف محمػد عبػدالكىاب‬ ‫كمحمد الصادؽ العبيدم‪،‬ج‪،7‬دار احياء التراث العربي‪ ،‬ط‪ ،0‬بيركت‪ ،0996 ،‬ص‪.‬ربحي ‪ ،‬ك فاضؿ‪ ،‬د‪ .‬إيماف ‪ ،‬مصػادر المعمكمػات‪ ،‬ط‪ ،0‬دار الفكػر لمطباعػة كالنشػر‬ ‫كالتكزيع‪ ،‬عماف‪ ،4111 ،‬ص‪ ،07‬كما بعدىا‪.

‬إال أف ىذه المصادر يمكف تقسيميا ماديان كعبر التاريخ إلى نكعيف"(‪ .05‬‬ ‫(‪ )2‬قندلجي‪ ،‬عامر ‪ ،‬كمحمد الخفاجي‪ ،‬التكثيؽ‪ ،‬ىيئة المعاىد الفنية‪ ،‬بغداد‪ ،0994 ،‬ص‪.‬كأصبحت المعمكمات‬ ‫اكثر اتاحة كتنكعت كمياتيا كاكعيتيا‪ ،‬كصارت مصادر المعمكمات التقميدية في المكتبات ال تسد كال تشبع‬ ‫حاجات المستفيديف‪ ،‬كاتجيت االنظار إلى خارج اسكار المكتبات‪ ،‬كاتخذت المعمكمات سمعة كراسماؿ جديد‬ ‫كبات التعامؿ معيا كمكرد استراتيجي في الحياة االقتصادية مما جعميا اف تتاقمـ كتتكائـ مع بيئة تكنكلكجية‬ ‫جديدة قادرة اف تمبي االحتياجات المتعددة كالمتنامية لممجتمع‪.)2‬لكف التطكرات الكبيرة في مجاؿ النشاط العممي التي حدثت في القرف العشريف‬ ‫"انعكست عمى إيجاد مصادر تككف أقؿ كمفة كأكثر استيعابا لممعمكمات‪ ،‬لحؿ مشاكؿ المكتبات كمراكز‬ ‫المعمكمات"(‪.‬‬ ‫(‪ )1‬قاسـ‪ ،‬حشمت ‪ ،‬مصادر المعمكمات كتنمية مقتنيات المكتبات‪ ،‬القاىرة‪ ،0988 ،‬ص‪.58‬‬ ‫(‪ )4‬إبراىيـ د‪ .‬عامر ‪ ،‬ك مصطفى‪ ،‬د‪ .)3‬‬ ‫تعد العمميات الفنية الحديثة المتبعة لجمع المعمكمات مف مصادرىا كارساليا إلى مراكز المعمكمات مف‬ ‫األمكر الميمة في العصر الحالي‪ ،‬نظ انر لما تقكـ بو مف اختيار كتجميع كتحميؿ المعمكمات باعتبارىا‬ ‫مسؤكليات أساسية‪ ،‬كتركز عمى التكشيؼ كاالستخبلص كاإلفادة منيا في مراكز المعمكمات‪.77‬‬ ‫(‪ )3‬قاسـ‪ ،‬حشمت ‪ ،‬المكتبة كالبحث‪ ،‬مكتبة غريب‪ ،‬القاىرة‪ ،0987 ،‬ص‪.)1‬‬ ‫كيرل آخركف أف مصادر المعمكمات "تشمؿ كافة المكاد التي تحتكم عمى معمكمات يمكف اإلفادة منيا‬ ‫ألم غرض مف األغراض"(‪ .71-05‬‬ ‫‪79‬‬ .‬ربحي ‪ ،‬ك فاضؿ‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫تعددت أشكاؿ مصادر المعمكمات التي جاءت عبر مراحؿ التاريخ فمنيا‪" :‬قد تككف كثائقية رسمية‪ ،‬أك‬ ‫غير رسمية‪ ،‬كغير كثائقية صادرة مف جية‪ ،‬تعتمد تمؾ الجية المسؤكلة عف إصدارىا‪ ،‬سكاء كانت حككمية‪،‬‬ ‫أك منظمات إقميمية أك دكلية‪ .‬‬ ‫اختزلت المسافات كفتحت افاؽ جديدة بيف االنساف كتقنيات االجيزة الحديثة مع بداية ثكرة المعمكمات‬ ‫ككالدت عمكـ جديدة في ارحاـ العمكـ التقميدية المعركفة كظيكر التخصص المكضكعي كالتداخؿ مابيف العمكـ‬ ‫ناىيؾ عف ظيكر الحاسبات في الجيؿ األكؿ عاـ (‪ 2941‬ـ) كما رافقيا مف تطكرات في صناعة كتطكر‬ ‫كسائؿ االتصاؿ عف بعد كالتي ربطت بقاع العالـ بعضيا بالبعض عبر شبكة مف االتصاالت لممعمكمات‬ ‫السمعية كالبصرية كالنصية‪ ،‬كتمكف فكر االنساف المبدع مف تحكيؿ الكممات المكتكبة إلى اشارات رقمية‬ ‫تتعامؿ مع الحاسبات‪ ،‬كالى اشارات قياسية تتناقميا كسائؿ االتصاؿ السمكية كالبلسمكية‪ .‬إيماف ‪ ،‬مصادر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫رسمية‪ ،‬كالتي تمثؿ فرد أك ىيئة لدييا القدرة عمى اعطاء ردكد مكثؽ فييا لئلجابة عف االسفسارات العممية أك‬ ‫التقنية"(‪.)4‬أحدىما‬ ‫يمثؿ الحالة التاريخية لمصادر المعمكمات‪ ،‬كاما الثاني يمثؿ التطكر النكعي ليا‪ ،‬كالشكميف (‪ )1،2‬يكضحاف‬ ‫مصادر كأكعية المعمكمات كتطكرىا نكعيا كتاريخيا‪.

‬إيماف السامرائي‪ :‬مصادر المعمكمات ‪ 1000‬ص ‪12 .‫الشكل (‪ )7‬يوضح مصادر وأوعية المعمومات عبر مراحل التاريخ‬ ‫مصادر المعلومات تارٌخٌا‬ ‫المصادر الغٌر وثائقٌة‬ ‫المصادر الوثائقٌة‬ ‫المصادر ما قبل‬ ‫الورقٌة‬ ‫المصادر الورقٌة‬ ‫المكتوبة والمطبوعة‬ ‫االلواح الطٌنٌة‬ ‫الدورٌات‬ ‫البردٌات‬ ‫الكتب‬ ‫الكتابات على العظام‬ ‫الرسائل الجامعٌة‬ ‫الكتابات على الحجر‬ ‫المراجع القوامٌس‬ ‫المخطوطات‬ ‫الموسوعات‬ ‫المصادر ما بعد الورقٌة‬ ‫المسموعة والمرئٌة‬ ‫مصادر الكترونٌة‬ ‫مصغرات ومواد سمعٌة‬ ‫قواعد بٌانات‬ ‫ماٌكرو فلم‬ ‫بحث ‪On line‬‬ ‫ماٌكرو فٌش‬ ‫بحث ‪CD rom‬‬ ‫افالم علمٌة‬ ‫معلومات غٌر‬ ‫مباشره‪Offline‬‬ ‫المواد والمصادر‬ ‫األخر‬ ‫تسجٌالت صوتٌة‬ ‫النشرات‬ ‫خرائط‬ ‫المصادر الرسمٌة‬ ‫المصادر الشخصٌة‬ ‫أجهزة حكومٌة‬ ‫محادثات‬ ‫مراكز بحوث‬ ‫لقاءات شخصٌة‬ ‫جامعات وكلٌات‬ ‫مؤتمرات‬ ‫مكاتب استشارٌة‬ ‫زٌارات‬ ‫معلومات تقنٌة رقمٌه‬ ‫صور وموسوعات‬ ‫شرائح فلمٌة‬ ‫تسجٌالت مرئٌة‬ ‫نقبلن عف د‪.‬عامر‪ ،‬مصطفى ابراىيـ ‪ ،‬د‪ .23‬‬ ‫‪80‬‬ ‫وكالء‬ .‬فاضؿ ربحي‪ ،‬د‪.

41-78‬‬ ‫(‪ )2‬عبداليادم‪ ،‬د‪.086-075‬‬ ‫‪81‬‬ .‬محمد فتحي كآخركف‪ ،‬مراكز المعمكمات الصحفية‪ ،‬دار المريخ لمنشر‪ ،‬الرياض‪ ،0984 ،‬ص‪.‫الشكل (‪ )8‬التطور النوعي لمصادر المعمومات‬ ‫المصادر الوثائقٌه نوعٌا‬ ‫المصادر الغٌر وثائقٌة‬ ‫المصادر الوثائقٌة‬ ‫المصادر األولٌه‬ ‫المصادر الثانوٌة‬ ‫مصادر الدرجة الثالثة‬ ‫المصادر الرسمٌة‬ ‫المصادر الغٌر رسمٌة‬ ‫المسجالت المتخصصه التً‬ ‫تنشر البحوث المبتكره فقط‬ ‫الدورٌات‬ ‫كتب سنوٌة وأدلة‬ ‫مراكز البحوث والدراسات‬ ‫محادثات بٌن جانبٌن‬ ‫الكتب المرجعٌة‬ ‫(موسوعات‪ -‬قوامٌس‪-‬‬ ‫كتب حقائق)‬ ‫البٌلوغرافٌات‬ ‫االجهزه الحكومٌه‬ ‫اللقائات فً المؤتمرات‬ ‫الكشافات‬ ‫الجمعٌات العلمٌه والمهنٌه‬ ‫الزٌارات‬ ‫ادله اإلنتاج الفكري‬ ‫الكلٌات والجامعات‬ ‫قوائم البحوث الجارٌة‬ ‫المكاتب االستشارٌة‬ ‫تقارٌر البحوث‬ ‫اعمال المؤتمر‬ ‫تقارٌر الرحالت العلمٌه‬ ‫المطبوعات الرسمٌه‬ ‫المواصفات القٌاسٌه‬ ‫كتب تمهٌدٌة‬ ‫كتب دراسٌة‬ ‫أدلة المكتبات‬ ‫اعمال مكتبٌة شاملة‬ ‫المكاتب االستشارٌة‬ ‫الرسائل األكادٌمٌه‬ ‫نقبلن عف المصدر د‪ .)2‬‬ ‫(‪ )1‬عبداليادم‪ ،‬د‪ .‬محمد فتحي ‪ ،‬مقدمة في عمـ المعمكمات‪ ،‬القاىرة‪ ،0984 ،‬ص‪.)1‬‬ ‫حقؽ استخداـ الميكركفمـ كحده في مراكز المعمكمات اإلعبلمية كف انر يصؿ إلى مابيف ‪ ،%99-93‬مف‬ ‫الحيز المطمكب لحفظ المعمكمات‪ ،‬كما أدت الطفرة اليائمة النتاج المعمكمات إلى طفرة مشابية في مجاؿ‬ ‫تخزيف المعمكمات كاسترجاعيا‪" ،‬كما استخدـ الحاسب األلكتركني في تحقيؽ التكحيد القياسي لمقاسات صكر‬ ‫الكثائؽ بعد فترة مف المعانات بسبب تبايف أحجاميا‪ ،‬كقد انخفضت كمفة التخزيف‪ ،‬كارتفعت سرعة استرجاع‬ ‫المعمكمات إلى قرابة ‪ %20‬في السنة الكاحدة"(‪. 14‬‬ ‫تتكاجد مصادر عديدة لممعمكمات في عصرنا الحالي‪ ،‬منيا‪" :‬الدكريات‪ ،‬كالكتب‪ ،‬كتقارير البحكث‪،‬‬ ‫كالبيانات‪ ،‬كاألكراؽ المقدمة إلى الندكات كالمؤتمرات‪ ،‬كالرسائؿ الجامعية‪ ،‬كبراءات االختراع‪ ،‬كالمعايير المكحدة‪،‬‬ ‫ككذلؾ النشر المصغر‪ ،‬كىك ما يعني إعادة تسجيؿ النصكص المكتكبة عمى ىيئة كتب كدكريات في شكؿ‬ ‫مصغر‪ ،‬أك جيؿ معمكمات جديدة في شكؿ مصغر‪ ،‬مثؿ الميكركفمـ‪ ،‬كالميكركفيش‪ ،‬كالشرائح‪ ،‬كاألشرطة‪،‬‬ ‫كاألقراص‪ ،‬كغيرىا"(‪.‬محمد فتحي عبد اليادم‪ :‬مقدمو في عمـ المعمكمات‪ ،2914 ،‬ص‪.

‬إلخ)‪...)2‬‬ ‫يمكف إضافة مجمكعة مف المصادر الحديثة في الكقت الحالي لمحصكؿ عمى المعمكمات‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫ما كرد آنفا‪" ،‬كتشمؿ مصادر جمع المعمكمات الحديثة ما يأتي "(‪:)3‬‬ ‫السرية‪ :‬كىي تمؾ المصادر التي تقكـ بجمع المعمكمات بطريقة سرية‪ ،‬كيمكف تقسيميا إلى‬ ‫أ‪...‬‬ ‫(‪ )1‬أبك زيد‪ ،‬فاركؽ ‪ ،‬انييار النظاـ اإلعبلـ الدكلي مف السيطرة الثنائيػة إلػى ىيمنػة القطػب الكاحػد‪ ،‬مطػابع أخبػار اليػكـ‪ ،‬ط‪،0‬‬ ‫القاىرة‪ ،0990 ،‬ص‪.‬‬ ‫(‪ .)1‬مصادر الخدمة الفنية‪ ،‬كتشمؿ‪ :‬أجيزة االستطبلع البلسمكي‪ ،‬كالبلسمكي الفني‪ ،‬كالرادارم السكقي‪،‬‬ ‫كاالستطبلع الجكم السكقي‪ ،‬كاالستطبلع العميؽ‪ ،‬كاالستطبلع الفضائي‪.‬إلخ)‪.‫تتكاجد في دكؿ العالـ المختمفة "حكالي (‪ )223‬مكتبة قكمية‪ ،‬يبمغ رصيدىا مف المجمدات حكالي (‪)230‬‬ ‫مميكف مجمد‪ ،‬كيكجد ما يقارب مف (‪ )210‬ككالة أنباء دكلية ككطنية تعمؿ في مجاؿ المعمكمات كاألخبار‪،‬‬ ‫كتبث يكميان أكثر مف نصؼ مميكف خبر كمعمكمة‪ ،‬ربعيا عمى األقؿ مسجؿ بالصكت كالصكرة"(‪.‬إلخ )‪ ،‬كالتي تكشؼ نكايا الدكؿ المستيدفة‪ ،‬كالتي يصعب‬ ‫الحصكؿ عمييا بطرؽ أخرل‪.‬‬ ‫(‪ .)2‬المطبكعات‪ ( :‬صحؼ – مجبلت – كراسات – أبحاث ‪.‬إلخ )‪ ،‬كتشمؿ‪:‬‬ ‫(‪ .)4‬المعارض‪( :‬العسكرية – العممية – التجارية – الثقافية ‪....)2‬مصادر الخدمة السرية البشرية‪ :‬ىـ مجمكعة مف الككبلء المتدربيف كالمحترفيف‪ ،‬الذيف يعممكف في‬ ‫منظمة سرية‪ ،‬كاجباتيـ تمثؿ حجـ العمؿ الخاص المككميف بو لمحصكؿ عمى المعمكمات السرية‪ ،‬كالتي تشمؿ‬ ‫الجكانب (العسكرية – السياسية ‪ -‬االقتصادية‪ .‬‬ ‫(‪ ...)1‬االستعراضات كالتماريف كالمناكرات العسكرية‪.)1‬‬ ‫كمان كبي انر كمتنكعان مف المعمكمات التي تفيد في كافة مجاالت التنمية بشكؿ‬ ‫تكفر األقمار الصناعية ٌ‬ ‫مباشر‪ ،‬كبدكنيا ال تستطيع أم دكلة نامية أف تخطط عمى نحك فعاؿ لبرامجيا التنمكية المختمفة‪" ،‬كغالبا ما‬ ‫تتاح المعمكمات مف ىذه المصادر بسيكلة لمشركات التابعة لمدكؿ المتقدمة‪ ،‬كتحجب المعمكمات اليامة عف‬ ‫الدكؿ النامية"(‪.)1‬محطات اإلذاعة كالتمفزيكف‪( :‬خطابات المسؤكليف ‪ -‬البرامج الخاصة ‪..70‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫مديرية االستخبارات العراقية‪ ،‬االستخبارات السكقية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬المصادر العمنية‪ :‬ىي المصادر المكشكفة التي يمكف االعتماد عمييا في جمع المعمكمات مف خبلؿ‬ ‫نشاطات ىيئات مختمفة ( الممحقيات العسكرية‪ ،‬كالتجارية‪ ،‬كالبحرية‪ ،‬كالجكية‪ ،‬كالثقافية ‪ -‬ك ازرة الخارجية ‪-‬‬ ‫ك ازرة اإلعبلـ ‪.‬‬ ‫(‪ .‬المصادر ٍّ‬ ‫ما يأتي ‪:‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫(‪ ..‬إلخ)‪...07‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫عبداليادم‪ ،‬د‪ ...‬‬ ‫ب‪..‬محمد فتحي ‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاؿ الحديثة في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪..7‬‬ ‫‪82‬‬ ...)3‬مصادر عمنية ذات طبيعة خاصة‪ ،‬كتشمؿ‪( :‬المحادثة ‪ -‬االستماع كالتنصت – المراقبةالبصرية –‬ ‫الزيارات – الرحبلت ‪ -‬كسائؿ اإلعبلـ)‪.

‬‬ ‫تعمؿ مخرجات ثكرة المعمكمات الجديدة عمى اعادة كتكزيع كاكتساب كاستثمار المعمكمات بيف الناس‪،‬‬ ‫كتخمؽ اكضاعان جديدة بينو حسب مكقعيـ في بيئة المعمكمات كشبكاتيا كقنكاتيا‪...‬‬ ‫ينتج عصر المعمكمات تأثيرات اجتماعية كنفسية كاخبلقية كقانكنية‪..‬‬ ‫تعد المعمكمات ىي العنصر األساسي في كؿ شيء‪ ،‬فيي عيف القيادة كأذنيا‪ ،‬فبمكجبيا تكضع الخطط‬ ‫الدقيقة‪ ،‬كتقاد األمة إلى شاطئ األماف لتحقيؽ أىدافيا كبناء مجتمعيا بالطرؽ العممية السميمة‪.‬فسيؿ المعمكمات يؤثر‬ ‫عمى االنساف كعالمو الركحي كثقافتو الشخصية كسمككيتو عمى نمط استيبلكو كانتاجو‪.‬‬ ‫أصبحت المعمكمات ذات أىمية بالغة في عصرنا الحالي‪ ،‬الذم تشف فية الحركب المعاصرة‪ ،‬كلـ تعد‬ ‫تدخؿ في باب التكتيؾ‪ ،‬بؿ في باب االستراتيجية اليامة كالخطيرة‪ ،‬كالمعمكمات المطمكبة تشمؿ‪:‬المعمكمات‬ ‫االستراتيجية المتعمقة بالجكانب السياسية كاالقتصادية كالعممية كالجغرافية العسكرية كالمكاصبلت‪ ،‬كالعكامؿ‬ ‫النفسانية كاالجتماعية كأعماؿ التخريب المادم كالمعنكم‪ ،‬كالمعمكمات المتعمقة بالقكات المسمحة لمخصـ‪.‬‬ ‫المبحث الثانً‬ ‫المعمومات وعالقتيا بالمعرفة‬ ‫رافقت المعرفة منذ القدـ المعمكمات‪ ،‬كتحدث عنيا الفبلسفة كالمفكريف بمختمؼ األطياؼ البشرية‪ ،‬كأكد‬ ‫عمييا القرآف الكريـ كاألحاديث النبكية الشريفة‪ ،‬ككاف ليا الدكر المؤثر في تطكير المجتمعات كبمختمؼ‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫تنشأ الحاجة إلى اعاة النظر في مفاىيـ الديمقراطية المعركفة تقميديان‪ ،‬كتزداد الحاجة إلى استيعاب‬ ‫الديمقراطية المعمكمية كمفيكـ ككعي كممارسة‪ ،‬كتبرز إلى الساحة مسألة الدكر كالتأثير الذم يمكف اف تقكـ‬ ‫بيما المعمكماتية كيتماشى مع تقنيات العصر الحديث كأثره عمى المجمتع‪..‫كتأسيسا عمى ماتقدـ‪ ،‬فإف المعمكمات ميما تعددت تعاريفيا كمفاىيميا كاالصطبلحات التي كلدت‪،‬‬ ‫كستكلد عنيا في المستقبؿ‪ ،‬كمصادرىا‪ ،‬كأكعيتيا‪ ،‬كنشأتيا‪ ،‬كتعدد خكاصيا‪ ،‬فإنيا في النياية ىي العنصر‬ ‫األساسي الذم يحتاج إليو صانعكا كمتخذكا الق اررات في كافة الجكانب؛ السياسية كاالقتصادية كالعسكرية‬ ‫كالتكنكلكجية‪.‬الخ‪ .‬‬ ‫يتكسـ عصر المعمكمات بتيارات كاتجاىات ايديكلكجية تميزه كتنسجـ معو ايضان‪ ،‬كىذة السمات‬ ‫كالتكجيات تمتقي في نظريات المجتمع الصناعي كالمجتمع المعمكماتي كتتناغـ فيما بينيما ضمف نظريات‬ ‫الحداثة كمابعدىا كالتي ساعدت عمى طرح الخيارات كالبدائؿ لتطكر االنسانية كالبشرية مف منظكر ككني‬ ‫كأكتسابيا طابعان اعبلميأ شامبلن‪ ،‬كاخذ المجتمع يكصؼ كيكسـ عمى االغمب بأعتباره مجتمع معمكمات يركز‬ ‫اىتمامو عمى المراحؿ الحديثة كالمعاصرة كالتي تعطي دك انر لممعرفة كالعمـ كالمعمكمات ركنان اساسيان في‬ ‫صياغتو كأعتباره مف االركاف االساسية في المنظكمات الفكرية االجتماعية المعاصرة‪..

‬‬ ‫نقبلن عف أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صنع القرار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫استخدـ مصطمح المعرفة بصكرة كاسعة‪ ،‬كجاء نتيجة لتراكـ معمكماتي نشأ بخكاص متطكرة ال تحتاج‬ ‫سكل بذؿ الجيكد مف أجؿ تنظيمو كتكظيفو‪ ،‬كبما يجعمو أكثر تيسي ار كفاعمية ككفاءة‪ . .‬‬ ‫عرؼ (‪ )Turban&potter‬المعرفة عمى أنيا‪" :‬المعمكمات التي يتـ تنظيميا كمعالجتيا لغرض الفيـ‪،‬‬ ‫كالدراسة‪ ،‬كالممارسة‪ ،‬كالتعمـ‪ ،‬كمف ثـ التطبيؽ في األعماؿ‪ ،‬أك لحؿ المشكبلت كانجاز العمؿ"(‪ . S.‬كلكي يحاط مكضكع‬ ‫المعرفة كعبلقتو بالمعمكمات كما ليما مف عبلقة في عممية صنع كاتخاذ القرار بشمكلية أكبر‪ ،‬فبلبد مف‬ ‫تصنيفو مف قبؿ الباحث إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬يشمؿ المطمب األكؿ مفيكـ المعرفة كأىميتيا‪ ،‬كيبحث المطمب‬ ‫الثاني المعرفة كحقيقة معمكماتية كعممية‪ ،‬أما المطمب األخير فيدرس المعرفة كدكرىا في صنع كاتخاذ القرار‪.‬‬ ‫تطكرت تمؾ المفاىيـ التي تتعمؽ بمصطمح المعرفة بعد ثكرة المعمكمات‪ ،‬كقد أدلى كثير مف الباحيثيف‬ ‫المتخصصيف في تعميؽ مفكميا الجديد‪.)1‬لكف‬ ‫(‪ ) Fernandez‬ينظر إلى المعرفة عمى أنيا‪" :‬اختبلؼ عف البيانات كالمعمكمات بنظرتيف‪ :‬األكلى تعد المعرفة‬ ‫في المستكل األعمى في اليرـ اإلدارم‪ ،‬ثـ المعمكمات في المستكل المتكسط‪ ،‬فالبيانات في المستكل األدنى‪،‬‬ ‫كبيذا فإف المعرفة تككف ذات قيمة أعمى مف االثنيف‪ . Acid Free paper U. Richard E.‫الجكانب اإلنسانية‪. Kelly. Introduction to Information‬‬ ‫‪Technology.‬فالمعرفة تساعد في انتاج المعمكمات مف البيانات‪ ،‬المعمكمات‬ ‫‪Turban.2001 . R. Rainer. & Potter.‬فالمعمكمات ىي المادة األكلية األساسية كثمرتيا ىي المعرفة‪.‬أما الثانية فتعرؼ المعرفة بأنيا االعتقاد السائد لمعبلقات‬ ‫حكؿ المفاىيـ ذات العبلقة ضمف نطاؽ محدكد‪ .‬‬ ‫دخؿ العالـ عصر ثكرة المعمكمات‪ ،‬كالتي غطت نشاطاتيا كافة أرجاء المعمكرة‪ ،‬كتفاعمت مع كافة‬ ‫العناصر التي رافقتيا‪ ،‬كالمعرفة ىي جزء مف تمؾ العناصر‪ ،‬لذا نجد أف المعمكمات قد دخمت عنصر رئيسيا‬ ‫في فيـ مصطمح المعرفة‪ ،‬كأف تقسيـ المجتمعات كفؽ المراحؿ التطكرية عبر العصكر التاريخية بأشكاليا‬ ‫الثبلث (الزراعية – الصناعية ‪ -‬المعرفية)‪ ،‬إال لتشخيص المستكل المعمكماتي كالمعرفي لتمؾ المجتمعات‪،‬‬ ‫كبينما تميزت معمكمات المجتمع الزراعي بالبساطة كالقمة‪ ،‬كالتي تـ مناقشتيا في الفصؿ األكؿ‪ ،‬إال أنيا‬ ‫كضعت القكاعد كاألساسيات التساع كتكافر المعمكمات كالمعرفة ذاتيا‪ ،‬كىي التي نقمت العالـ إلى المجتمع‬ ‫الصناعي‪ ،‬كاف ازدياد ىذا االتساع كالتكافر ىك الذم حقؽ االنتقاؿ الفعمي إلى مجتمع ثكرة المعمكمات‪ ،‬أك ما‬ ‫يطمؽ عميو مجتمع المعرفة‪ . .29‬‬ ‫‪84‬‬ ‫)‪(1‬‬ . . dr.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫مفيوم المعرفة وأىميتيا‬ ‫كجد الباحثكف المتخصصكف في دراسة مكضكع المعرفة مفاىيـ كثيرة ليا‪ ،‬كخاصة بعد ظيكر الثكرة‬ ‫التكنكلكجية في القرف التاسع عشر‪ ،‬كتعززت خبلؿ القرف العشريف‪. A.

& Sabherwal..2004.(The Knowledge Link). " Know Lealge‬‬ ‫‪Management. and Teehnogies" Ied. I.4114 ،‬ص‪.1991‬‬ ‫د‪ . India‬‬ ‫‪Person Education.12-13‬‬ ‫نقبلن عف حسف‪ ،‬إبراىيـ محمد ‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.2001. A.4110‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪Vail.‬‬ ‫نقبلن عف حسف‪ ،‬د‪ . Harvard Businss School.24‬‬ ‫(‪ )7‬محجكب‪ ،‬كجيو ‪ ،‬البحث العممي كمنياجو‪ . USA. B. Joseph L. p. P258‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Ohio.)5‬لكف‬ ‫(‪ )Badarco‬يرل أف المعرفة ىي‪" :‬الحكمة أك الخبره اليندسية أك التسكيقية التي يمكف أف تيعد عامؿ ميـ في‬ ‫نجاح الشركات‪ ،‬كىذه الخبرة ممكف بيعيا‪ ،‬أك استخداميا في تطكير منتج أك صناعة منتجات جديدة"(‪.)2‬‬ ‫لكف دركش عرفيا‪" :‬بأنيا مجمكعة مستخمصة مف المعمكمات‪ ،‬مرتبطة بمجمكعة معمكمات أخرل لتصبح‬ ‫معرفة يستخدميا اإلنساف‪ ،‬فالكتب تحتكم عمى المعمكمات كال تصبح معرفة ما لـ يستكعبيا العقؿ‪ ،‬كيستخدميا‬ ‫في مكضع التطبيؽ العممي‪ ،‬كالمعرفة مخزكنة في عقكؿ العامميف في المنظمة كليس في قاعدة البيانات"(‪. P. Fernandez.)6‬‬ ‫أما محجكب فيشير إلى المعرفة عمى أنيا‪" :‬مجمكعة مف المعاني كالمعتقدات كالمفاىيـ الذىنية لئلجابة عف‬ ‫تساؤالت اإلنساف كتحقيؽ طمكحاتو كرغباتو كابداعو‪ ،‬لمعرفة كاستدراؾ األمكر كاألشياء المحيطة بو"(‪..41‬‬ ‫‪85‬‬ .‬دار الكتب لمطباعة كالنشر‪،‬بغداد‪ .31‬‬ ‫‪(2) Daft. Pearson Prentice Hall.‬‬ ‫‪Cincimanti.‬‬ ‫نفس المصدرالسابؽ‪ ،‬ص‪.(Management Information Systems)7 th Ed.‬حسيف عجبلف‪ ،‬مصدر سابؽ‪.. Challenges.2002.‬المجمػػد (‪ . Edmond F..1999.)7‬‬ ‫كتأسيسان عمى ما كرد آنفا‪ ،‬فإننا نجد مف الصعكبة كضع مفيكـ مكحد كشامؿ لمصطمح المعرفة‪ ،‬بسبب‬ ‫اختبلؼ كجيات النظر لدل الكتاب كالمدارس التي ينتمكف إلييا‪ ،‬كلكف كاف جؿ تركيزىـ يشير إلى أف المعرفة‬ ‫مجمكعة متراكمة مف المعمكمات كاألفكار‪ ،‬كمف ىنا يتضح بأف المعمكمات كاألفكار ليا دكر بارز في انتاج‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Fernandez etal.(Knowledge Mapping Getting Standard With Knowledge‬‬ ‫‪Management).‬‬ ‫‪New Jersey. Richard(Organization Theory and Design). ISM.)08‬العػػدداف (‪.‬المجمػػة العربيػػة لمػػتعمـ التقنػػي‪ . Soulution.)3‬‬ ‫كيرل(‪ )Vail‬أف المعرفة‪" :‬ىي رأس ماؿ فكرم كقيمة مضافة‪ ،‬كال تعد كذلؾ إال إذا اكتشفت كاستثمرت مف قبؿ‬ ‫المنظمة‪ ،‬كتـ تحكيميا إلى قيمة لخمؽ الثركة مف خبلؿ التطبيؽ"(‪. )1‬‬ ‫فيما يشير(‪)Daft‬عمى أنيا "خبلصة المعمكمات المستحصمة بعد أف جرل ربطيا بمعمكمات أخرل تـ‬ ‫تحميميا‪ ،‬كتفسيرىا‪ ،‬كمقارنتيا بما يراد معرفتو"(‪.Western. L.)4‬‬ ‫كيشيراف(‪ )Ludon&Ludon‬أف المعرفة‪" :‬عبارة عف بناء فكرم ينشأ مف خبلؿ قكة العقؿ البشرم"(‪ .24‬‬ ‫‪(5) Ludon Keneth and Ludon Clane. Gonzales.)4-0‬‬ ‫‪.16. R.‬ص‪.‫ذات القيمة األكبر مف معمكمات ذات قيمة أقؿ"(‪.10‬‬ ‫(‪ )3‬دركش‪ ،‬سػػعد زنػػاد ‪ ،‬تكنكلكجيػػا المعمكمػػات كادارة المعرفػػة‪ . Collage Pub.24‬‬ ‫‪(6) Badarco.‬حسيف عجبلف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. South.

2001.11‬‬ ‫(‪ )4‬حسف‪ ،‬د‪.‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)6‬‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫كميما تكف الصعكبات كاالختبلفات في اآلراء كاألفكار لدل الباحثيف‪ ،‬فإف المعرفة في رأم الباحث‪ :‬ىي‬ ‫ناتج الدراسة كالتحميؿ كالتقكيـ لممعمكمات كالبيانات‪ ،‬يضاؼ إلييا الميارات كالخبرات كالحكمة كالذكاء كالقدرات‬ ‫المعرفية الضمنية كالكاضحة‪. Hoskissom. USA. P20‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صنع القرار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.2000. Eighteenth Printing.)5‬‬ ‫يقكؿ كؿ مف (‪" )Ludon&Ludon‬عف أىمية المعرفة‪ :‬أف المنتجات ىي السمع كالخدمات‪ ،‬كالمعمكمات‬ ‫التي يقدميا المتنافسكف بأقؿ األسعار المستندة إلى المعرفة المتميزة‪ ،‬كأف معرفة – كيؼ (‪ ،)Know-How‬تعد‬ ‫المصدر األساسي لتحقيؽ األرباح‪ ،‬كذلؾ فإف المكجكدات المعرفية تمثؿ مكجكدان جكىريان فعاالن كاستراتيجيان‬ ‫لممنظمة‪ ،‬كىي أىـ مف المكجكدات المالية كالمادية لتأكيدىا عمى تحقيؽ البقاء كالتنافس"(‪. USA.11‬‬ ‫‪(6) Ludon& Ludon Kenneth..‬‬ ‫"كليذا ال سبب لجأت كثير مف المنظمات إلى تقكية كتنمية المعرفة المتكفرة لدل أفرادىا العامميف‪ ،‬كاعتبرتيـ‬ ‫مكجكدان معرفيان في المنظمة"(‪.)1‬فيما يشير البعض إلى أف "المعرفة أصبحت قكة استراتيجية كبيرة في الدكؿ الغربية‪ ،‬كالكاليات‬ ‫المتحدة األمريكية ككندا كالياباف كدكؿ أكربا بصكرة خاصة‪ ،‬كما كأنيا تشكؿ ميزة استراتيجية في أم مكاف‬ ‫عمى المدل البعيد في مجاؿ اإلدارة كالتكنكلكجيا"(‪. Ireland R.44‬‬ ‫‪(3) Hitt.‬‬ ‫‪P434-435 . (Strategy Management).2001.)4‬كما إف" المعرفة تمكف معظـ العبلقات التنظيمية مف مد جذكرىا لكجكد‬ ‫الثقة المستندة التي تعتمد عمى السمكؾ التنبؤم نتيجة التفاعبلت التي ينتج عنيا فيما بعد اكتساب المعمكمات‬ ‫المتعمقة بمكقفما في المنظمة"(‪.‬حسيف عجبلف ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صنع القرار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.9 th Ed.‫كتطكير المعرفة لدل المنظمات‪.06‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪Robbins. 6 th Ed.‬‬ ‫تعد أىمية المعرفة باعتبارىا المصدر االستراتيجي األكثر ضركرة في تعزيز كبناء الميزة التنافسية‪،‬‬ ‫"كتؤكد بعض الدراسات عمى أف المعرفة ىي القكة كالثركة األكثر أىمية في ظؿ ثكرة المعمكمات كعصر‬ ‫المعمكماتية"(‪ .05‬‬ ‫(‪ )2‬ياسيف‪ ،‬سعد غالب ‪ ،‬اإلدارة االستراتيجية‪ ،‬دار اليازكرم العممية لمنشر كالتكزيع‪ ،‬ط‪ ،0‬عماف‪ ،‬األردف‪ ،0998 ،‬ص‪.‬حسيف عجبلف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Michal A.11‬‬ ‫‪86‬‬ .‬‬ ‫‪P. Stephen P.399 .(Management Information Systems).)2‬‬ ‫كمع انطبلقة األلف ية الثالثة أصبحت المعرفة المكرد التنظيمي الحاسـ الذم يحقؽ التحدم كالمنافسة‪.)3‬‬ ‫لقد أظيرت االكتشافات العممية المتسارعة أىمية الدكر الذم باتت تمعبو المعرفة عمى كافة األصعدة‬ ‫كالمستكيات‪" ،‬فكثرت األبحاث اليادفة إلى امتبلؾ المعرفة كاستثمارىا‪ ،‬كضركرة تحديد اإلطار العاـ‬ ‫لبلستراتيجية المبلئمة إلدارتيا"(‪ .(Organization Behavior).

06‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪Newman& Ganard.)5‬لكف بطرس يقكؿ‪":‬بالرغـ مف العبلقة الجدلية الكامنة ما بيف المعمكمات‬ ‫كالمعرفة‪ ،‬لكف األكلى تؤدم إلى انطبلؽ الثانية‪ ،‬كاألمر يتطمب كثير مف الدراسة‪ ،‬كالبحث‪ ،‬كاالستفسار ليقكدنا‬ ‫بالتالي إلى المعرفة كشركط استيعابيا"(‪. Virginia.(A Frame Work For Characterizing Knowledge Management. www.3-4‬‬ ‫إيناس ضياء ميدم‪ ،‬أثر استراتيجيات التحكؿ نحك مجتمع المعرفة في الثقافة السياسية ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Department‬‬ ‫‪of Commerce.‫إف كجكد معمكمات مشتتة في عدة مصادر ال يشكؿ إضافة حقيقة لبلقتصاد أك تطكير المنظمة‪،‬‬ ‫"باعتبار أف المعمكمات كالبيانات المجردة ال تككف ذات فائدة مالـ يتـ تحميميا كتقكيميا ككصفيا في إطار‬ ‫مفيكـ كسياسات محددة‪ ،‬كحينيا تصبح المعرفة ذات قيمة ألنيا بيذة الصيغة يمكف أف تتحكؿ إلى سمع‬ ‫كخدمات كمنتجات مختمفة ذات منفعة لمفرد كالمجتمع كالمنظمة"(‪.)6‬‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪. Acase Study of Success At The Apartment of Commerce).3‬‬ ‫‪(5) Khanddwal K. Australia.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫المعرفة كحقيقة معموماتية وعممية‬ ‫أشار بعض الباحثيف المتخصصيف في مجاؿ دراسة المعرفة عمى أنيا حقيقة معمكماتية‪ ،‬كمنيـ‬ ‫(‪ )Ganard&Newman‬المذاف قاال‪" :‬أنيا تمثؿ القدرة عمى التعامؿ مع المعمكمات كتكظيفيا لتحقيؽ ىدؼ‬ ‫معيف"(‪ . com. Concept) Viennapub. University‬‬ ‫‪of Western Sydney. P.14‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪TomBackman..(Aknowledge Management Survey of Australian Lawfirms).2001‬‬ ‫أعراؼ عبد الغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صنع القرار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. systaley. P.2003.2000‬‬ ‫أعراؼ عبد الغفار‪،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬حسيف عجبلف‪ :‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية لمنظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.14‬‬ ‫(‪ )6‬أنطكاف بطرس‪ ،‬المعمكماتية عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.(Critical Success Factors of Knowledge Management in the government‬‬ ‫‪Enterprises. George Washington University.)4‬‬ ‫فيما يصفيا (‪ ")Khanddwal‬بأنيا المعمكمات المكممة بتجارب كسياؽ الكبلـ‪ ،‬كالتفاسير‪ ،‬كالبدييية‪ ،‬كالتفكير‬ ‫العممي المنطقي‪ ،‬كاإلبداع"(‪ .)2‬لكف (‪ )Burger‬يرل بأنيا‪" :‬المعمكمات المطبقة كالمستخدمة إلخراج النتائج"(‪ .‬‬ ‫‪Method.2003. USA.‬‬ ‫‪Management.)3‬أما‬ ‫(‪ ) TomBackman‬فيقكؿ أنيا ‪":‬معمكمات منظمة قابمة لبلستخداـ في حؿ مجمكعة مف المشاكؿ المعينة"(‪.)1‬‬ ‫كمما تقدـ يتضح لنا أف المعرفة باعتبارىا فك ار متطك ار كمصد ار استراتيجيا حظيت بالبحث كالدراسة مف‬ ‫قبؿ الباحثيف كمراكز الدراسات‪ ،‬ألىميتيا باعتبارىا القكة كالثركة المككنة لممنظمات‪ ،‬كاألداة الفاعمة لتطكرىا‬ ‫كنجاحيا عمى صعيد المنافسة كاالعماؿ‪.3‬‬ ‫‪(3) Burger. Practice and Technologies).102‬‬ ‫‪87‬‬ .(Creating Business Valu From Knowledge Management. P. USA.2-3‬‬ ‫نقبل عف إيناس ضياء ميدم‪ ،‬أثر استراتيجيات التحكؿ نحك مجتمع المعرفة في الثقافة السياسية كالسػمكؾ السياسػي‪ ،‬رسػالة‬ ‫دكتكراه مقدمة إلى مجمس كمية العمكـ السياسية في جامعة النيريف‪ ،‬كىي جزء مف متطمبات نيؿ درجػة الػدكتكراه فمسػفة فػي العمػكـ‬ ‫السياسية‪ ،‬غير منشكرة‪ ،1003 ،‬ص‪.

76-77‬‬ ‫أعراؼ عبدالفغار‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫لكف ككف المعرفة حقيقة عممية ىي إنطبلقا مف المسكغات التي تتعامؿ مع مسائؿ معالجة البيانات‬ ‫كاإلحصائيات كاإلشارات كالرمكز‪ ،‬كتداكؿ كتكسع كركد المعمكمات كالحقائؽ في مقدمة األمكر التي تبنى عمييا‬ ‫المعرفة‪.2001. Vorbeck. org.)5‬‬ ‫لذا فإف المعرفة‪ ،‬ككما جاءت في كصؼ الباحثيف بأنيا تراكـ معمكماتي طكر بالتجربة كالبحث‬ ‫كاالستنتاج‪ ،‬كيمكف أف تككف مكاردىا كانتاجيا حصيمة عمؿ حسابي‪ ،‬أك تقنيات‪ ،‬كىذا مما يؤكد عمى أف‬ ‫المعرفة ىي نتاج مف معمكمات متراكمة أك متفاعمة مع معمكمات أخرل النتاج شيء جديد كفؽ منظكر عممي‬ ‫تطكرم قد يككف رياضيان أك تقنينان‪ . Berlin.)3‬لكف (‪ ،)Heylighen&Others‬كضحكا المعرفة كحقيقة عممية بأنيا‪:‬‬ ‫"نكع مف المصطمحات كالعمميات كالحقائؽ الرياضية كالحسابية كالتي تساعدنا عمى الفيـ كالتصرؼ‬ ‫بمكجبيا"(‪ .1-3‬‬ ‫إيناس ضياء ميدم‪،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. oecd. P. 1999.‬المجمد(‪ . Epistemology.‬أما مف كجية نظر الباحث‪ ،‬فإف المعرفة ىي حقيقة معمكماتية عممية‬ ‫مرتبطة بمكضكع معيف مبني عمى أساس تفاعؿ البيانات كالحقائؽ‪ ،‬كقد تتعرض إلى تجربة أك عممية رياضية‬ ‫أك عممية تقنية داخؿ أجيزة الحكاسيب تؤدم بعد التحميؿ كالمناقشة إلى مكضكع جديد‪. Brincibia Cybenelica.3‬‬ ‫‪(4) Heylighen& Others. Heidelberg.‬‬ ‫‪Springer Verly Pub.048‬‬ ‫‪(3) Mertins K.)8‬العدد(‪،4110 ،)45‬ص‪.‬‬ ‫كفي ىذا الصدد فبل أحد يستطيع أف يتجاىؿ بأف المعمكماتية ىي حكسبة ألكتركنية لممعمكمات أك‬ ‫مكننتيا‪ ،‬ألـ نقؿ أنيا انتاج لقيمة إضافية عف طريؽ حكسبة البيانات في حاالت كالمعمكمات في حاالت‬ ‫‪Hafner. P.1995.(Knowledges Blindsbot.2003.14‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫(‪ )2‬العنزم سعد‪ ،‬رأس الماؿ الفكرم الثركة الحقيقية لمنظمات أعماؿ القرف الحادم كالعشريف‪ . P.‫لكف (‪ )Hafner‬يقكؿ بأنيا‪":‬قاعدة مف المعمكمات التي يمكف أف تنقؿ كتحكؿ الدكلة مف مكقع إلى‬ ‫آخر"(‪ .)4‬فيما يرل (‪ )Brian‬مف الناحية التقنية العممية بأنيا‪" :‬قدرات تقنية تتمكف المنظمة مف تكظيفيا‬ ‫لتحقيؽ أىدافيا كفؽ التخطيط المرسكـ"(‪.‬‬ ‫يرل بعض الكتاب في مجاؿ المعرفة عبلقة بينيا كبيف الجانب العممي القترانيا بالحقائؽ العممية‪ ،‬لذلؾ‬ ‫يصفيا (‪ )Mertins&Vorbeck‬بأنيا‪ " :‬امتبلؾ القيمة التي يمكف أف تحدد مابيف الصكاب كالخطأ‪ ،‬كتبنى‬ ‫عمييا النظريات كاألفكار المسبكقة"(‪ . (Modeling Knowledge Management) Santaclara" CA" March. A.66‬‬‫‪67‬‬ ‫حسف‪ ،‬إبراىيـ محمد‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.40‬‬ ‫‪88‬‬ .13‬‬ ‫‪(5) Brian.‬مجمة العمكـ االقتصادية كاإلدارية‬ ‫تصدرىا كمية اإلدارة كاالقتصاد جامعة بغداد‪ .& Heisig P. N. P2-3‬‬ ‫إيناس ضياء ميدم‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬فيما إشارة العنزم عمى أنيا‪" :‬معمكمات عف العامميف كالزبائف‪ ،‬كقاعدة لمبيانات المينية‪ ،‬كنماذج‬ ‫لمتحميبلت‪ ،‬كالحمكؿ الناجمة لمتفاعؿ مع المشاكؿ"(‪.. Best Practice in Urpe).(Knowledge Management. Asystem Theory Prespective On Knowledge‬‬ ‫‪Creation and Learning) Austruraliawww.

‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )9‬يبين عالقة البيانات والمعمومات والمعرفة‬ ‫معلومات‬ ‫مصادر المعلومات‬ ‫بٌانات‪ ،‬معطٌات‪ ،‬قوائم‬ ‫وثائق‪ ،‬تقارٌر‬ ‫معالجة حاسوب‬ ‫معلومات‬ ‫معالجة ٌدوٌة‬ ‫معالجة تقنٌة‬ ‫معلومات‬ ‫معلومات‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪.‬‬ ‫نحف نؤكد أف المعمكمات كتكنكلكجيا المعمكمات ساىمتا في كضع إطار عاـ شامؿ كعممي كمنيجي‬ ‫استفادت منو المعرفة في كافة نشاطاتيا‪ ،‬كبنفس الكقت يجب أف نعطي لممعرفة أكلكية كبيرة لككنيا االبف‬ ‫الشرعي البكر لممعمكمات في تسيير الحياة العامة لكي يضفي إحساسان كقيمة ليذا االبف‪ ،‬ليككف أحد الكسائؿ‬ ‫المنيجية الفاعمة لمتطكر المعمكماتي االستراتيجي‪ ،‬كلتكيؼ مع حالة كاقعية جديدة كمفيدة في ظؿ المتغيرات‬ ‫التي غطت العالـ‪.‬فإننا نجد بالنتيجة أف حقؿ المعرفة كالجانب‬ ‫التكنكلكجي العممي ىما الضمعاف األساسياف مف مجمكع األضبلع الثبلثة لممعمكماتية‪ ،‬فيذا يؤكد حقيقة ما‬ ‫قمناه سابقان بأف المعرفة ىي حقيقة معمكماتية عممية‪ ،‬لكف ال يعتبر تحديدان لممعرفة بقدر مايككف قاعدة انطبلؽ‬ ‫في فضاء كاسع لتككف مجاالتيا ذات عممية شمكلية لكافة االتجاىات‪.‬ككحصيمة فإف المعمكمات مرتبطة بالبيانات مف جية‪ ،‬كبمصطمح المعرفة مف جية أخرل‬ ‫عبر منظكمة يدكية أك تكنكلكجية‪ ،‬كاف المعرفة ىي حصيمة ميمة كنيائية الستخداـ كاستثمار المعمكمات مف‬ ‫قبؿ صانعي كمتخذم القرار‪ ،‬كالشكؿ رقـ (‪ )9‬يكضح عبلقة البيانات كالمعمكمات بالمعرفة‪.‬‬ ‫كفي ىذا الصدل فإننا أشرنا إلى أف ثكرة المعمكمات تؤدم إلى انطبلؽ ثكرة المعرفة‪ ،‬كنحف نقكؿ‬ ‫كنضيؼ إلى أف ثكرة المعرفة ىي التي طكرت كأنعشت ثكرة المعمكمات ككسعت فضائيا األكؿ‪ ،‬لتغطي كافة‬ ‫أجزاء المعمكرة‪ .‬كحينما حاكؿ بعض‬ ‫الباحثيف أف ي ؤطر المعمكماتية بثبلثة أبعاد رئيسية عبر عنيا ما يسمى (المزيج المعمكماتي) كىذه األبعاد‬ ‫شممت‪" :‬المككنات المادية‪ ،‬كالبرميجيات‪ ،‬كالمكاد المعرفية"‪ .76-75‬‬ ‫معرفة‬ ‫‪89‬‬ ‫تراكم معرفً‬ ‫قاعدة معلومات‬ .‬حسيف عجبلف ‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1(.‫أخرل‪ ،‬كبالتالي تمثؿ التجييزات كالتعامبلت التكنكلكجية‪ ،‬خزنا كمعالجة كاسترجاع‪ .

‫الشكل من تصميم الباحث‬ ‫‪90‬‬ .

Long Rang Plamming32(1). Italy.‫المطمب الثالث‬ ‫المعرفة ودورىا في صنع واتخاذ القرار‬ ‫تعد المعرفة مف األمكر األساسية التي يجب أف يتكسـ بيا صانعكا كمتخذكا القرار‪ ،‬كتأتي ىذه المعرفة‬ ‫عف طريؽ التدريب كالممارسة كاالحتكار‪ ،‬كتتكلد نتيجة المعمكمات المكتسبة‪ ،‬كالتي تطكر ضمنيان أك ظاىريان‪. Meyer..(Information Systems. Bobde. Technikues For Building Corporate‬‬ ‫‪Memories).1997. Steven.)2‬‬ ‫فيما ركز (‪ )Wit&Meyer‬عمى أف المعرفة‪" :‬ىي مجمكعة مف القكاعد الشاممة المتمثمة بػ‪ :‬اعرؼ‪-‬‬ ‫كيؼ(‪ ،)Know-How‬كاعرؼ بماذا (‪ ،)Know-What‬كاعرؼ أيف (‪ ،)Know-Where‬كاعرؼ لماذا (‪Know-‬‬ ‫‪ ،)why‬كاعرؼ متى (‪ ،)Know-when‬كاعدا أف المعرفة كفؽ ىذه القكاعد تستند إلى الذكاء‪ ،‬كالخبرة‬ ‫التكنكلكجية‪ ،‬كفيـ التطكرات االقتصادية كالسياسية لمكصكؿ إلى صناعة القرار"(‪ .‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف ‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫فيما كصفيا (‪ )Ian‬بأف المعرفة‪" :‬ىي الحمقة الثالثة مف المراحؿ األربعة لسمسمة البيانات نحك الحكمة‪،‬‬ ‫فعندما تنظـ البيانات لغرض معيف‪ ،‬كتكضع في محتكل خاص تصبح معمكمات‪ ،‬كعندما تحمؿ المعمكمات‬ ‫لتكشؼ أنماطا غير ا عتيادية‪ ،‬اتجاىات متخفية‪ ،‬كتكقعات في البيانات كالمعمكمات تصبح معرفة‪ ،‬كعند‬ ‫تراكميا مف مختمؼ االتجاىات كتطبيقيا ينتج عنيا الحكمة‪ ،‬كالتي يتـ تطبيقيا في مكاقع الحياة االعتيادية في‬ ‫صنع الق اررات"(‪.29‬‬ ‫‪Drew.& Heugems.1999 P130-136‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. P.. Content.24‬‬ ‫‪91‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫)‪(5‬‬ . K.70‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف ‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪31‬‬ ‫‪Ian. Inc. Inc SanFrancisco.Businss)4 th Ed. S.2 nd‬‬ ‫‪Ed. Context". W. Boston.31‬‬ ‫‪Wit.1998‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬أدارة المعرفة كدكرىا في صناعة القرار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. New Jerseym2002.‬ففي رأم (‪ )Alter‬يرل‬ ‫أف المعرفة‪" :‬ىي مزيج مف مكاىب‪ ،‬كأفكار‪ ،‬كقكاعد‪ ،‬كاجراءات تقكد إلى األفعاؿ كالق اررات"(‪.33‬‬ ‫‪Sveiby. Ron.(Building Knowledge Management into Strategy. (Strategy" Process.(Applying Knowledge Management. Berrett.7‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. Koahier Puplishers. Management and Measuring‬‬ ‫‪Knowledge Based A ssets). E.)3‬كفي ىذا المجاؿ يذكر‬ ‫(‪)4‬‬ ‫(‪" ،)Drew‬أف المعرفة تستخدـ مف قبؿ الخبراء كاالختصاصييف"‬ ‫فيما عرفيا (‪ )Sveiby‬بأنيا‪ ":‬المعرفة‬ ‫(‪،)5‬‬ ‫المجسدة كالتي ىي صفة الخبراء الذيف يتخذكف األحكاـ أك الق اررات مف دكف المركر بالقكاعد"‬ ‫أما‬ ‫(‪ )Awad&Chaziri‬فقد عب ار عنيا بأنيا‪ ":‬المعرفة المتكاجدة في الكتب‪ ،‬كالكثائؽ‪ ،‬كالتقارير‪ ،‬كغيرىا‪ ،‬كالتي‬ ‫‪Alter.2003. Making Sence of Anew‬‬ ‫‪Prespective). P.(The New Organization Wealth..‬‬ ‫كألجؿ الكقكؼ عمى ذلؾ فبل بد مف عرض آراء كأقكاؿ بعض الباحثيف في ىذا المجاؿ‪ . Foundation of E. Prentice‬‬‫‪Hall.

HM.(What is The Definition of Knowledge Management Forbes).‫يمكف استرجاعيا كنقميا بسيكلة كيمكف تجديدىا‪ ،‬ألف ليا كينكنة فيزيائية يمكف قياسيا كتكزيعيا‪ ،‬كخزنيا‬ ‫كإجراءات مكتكبة‪ ،‬كيمكف استخداميا ألغراض صنع الق اررات"(‪. Jr RalPh H.340‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. P. R.41‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪Turban. P.& Ghaziri. E(Introduction To The‬‬ ‫‪Information Technology).)6‬‬ ‫دافعيتيـ كتكجييـ نحك إمكانية صنع الق اررات السميمة لتحقيؽ أىداؼ المنظمة بفاعمية"‬ ‫كما إف (‪)zack‬‬ ‫يؤكد " أف صيغة عمؿ المعرفة كباألخص المعرفة االستراتيجية تساعد صانع القرار بإعطاء كصؼ شامؿ‬ ‫لممنظمة لمحصكؿ عمى المصادر المعرفية كالقدرات الداخمة في راس الماؿ الفكرم الذم يعد أحد متطمبات ىذا‬ ‫النكع مف االستراتيجية‪ ،‬كالمذاف يتضمناف بعديف ينعكساف عمى درجة المجازفة الحاصمة‪ :‬األكؿ‪ :‬معرفة الدرجة‬ ‫التي يصؿ إلييا صانعي القرار لغرض زيادة معرفتيـ في النقطة أك المشكمة الرئيسية التي يتـ معالجتيا‪،‬‬ ‫كالثاني‪ :‬تحديد المصدر الرئيسي لممعرفة سكاء كاف داخميان أـ خارجيان‪ ،‬بعدىا يتـ دمج البعديف لمساعدة قيادة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Awad. Acid Free Paper.2004. Dr. Rainer.1998‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صناعة الق ارراالستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص ‪.1998. P. E Fraim.78‬‬ ‫‪(2) Mcnurlin.‬أطركحػػة‬ ‫دكتكراه غير منشكرة‪ .2001.(Information Systems Management in‬‬ ‫‪Practice)4 th Ed.‬الجامعة المستنصرية‪. M. USA. Barbara C& Spragu E.)1‬‬ ‫لكف(‪ )Mcnurlin&Spragw‬يصفاف بأف المعرفة‪" :‬ىي استخداـ المعمكمات في التكجو ‪ -‬أك اليدؼ الذم‬ ‫يرتبط بالمعنى الذم بو سيتـ تكجيو االستراتيجيات كالق اررات كاألىداؼ التي تشكؿ قكاعد األعماؿ"(‪.47‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬فيما يعتبرىا عساؼ كعبدالرحمف‪ ":‬مجمكعة المعتقدات‬ ‫كالتصكرات كالمعاني كالمفاىيـ كاآلراء التي تساعد اإلنساف لمكصكؿ إلى األحكاـ كالق اررات الصحيحة نتيجة‬ ‫مساعييـ المستمرة كالطبيعية لمتعامؿ مع الظكاىر المحيطة بو"(‪ . USA. Pearson Prentice‬‬‫‪Hall.29‬‬ ‫‪(3) Yogesh.)4117( ،‬‬ ‫‪92‬‬ . New Jersy.‬العبلقػػة بػػيف األسػػاليب المعرفيػػة كرأس المػػاؿ الفكػػرم كأثرىػػا فػػي التكجػػو االسػػتراتيجي‪ .)5‬‬ ‫فيما يرل ميرخاف بأنيا تمثؿ "المستكل اإلدارم المسؤكؿ عف تغير سمككيات الفرد كالجماعة‪ ،‬نتيجة‬ ‫تفاعؿ الفرد مع قيـ كمعتقدات الجماعة‪ ،‬كال سيما العبلقات اإلنسانية التي ليا الدكر األساسي في زيادة‬ ‫(‪. Inc.11‬‬ ‫(‪ )4‬عس ػػاؼ‪ ،‬عب ػػد المعط ػػي ‪ ،‬ك يعس ػػكب‪ ،‬م ػػازف عب ػػد ال ػػرحمف ‪ ،‬التط ػػكرات المنيجي ػػة كعممي ػػة البح ػػث العممػػػي‪ ،‬ط‪،4114/0‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫أما(‪ )Yogesh‬فيعتبر المعرفة‪" :‬ىي قكة لؤلقساـ داخؿ المنظمة‪ ،‬تركز عمييا كتفعميا في صناعة كاتخاذ‬ ‫القرار لتحقيؽ األىداؼ المستقبمية لممنظمة"(‪ .)4‬بينما يعمقاف (‪ ":)Turban&Rainer‬أف قيادة‬ ‫المنظمة يجب أف تحدد المعرفة كالمعمكمات التي تدخؿ لصنع الق اررات االستراتيجية‪ ،‬كاستخداـ الذكاء الذم‬ ‫يعيف المعرفة المستخدمة في حؿ المشكبلت التي تحتاج إلى ق اررات استراتيجية"(‪. EM.27‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.& Botter Richard.(Knowledge Management) 1 st Ed. Kelly.29‬‬ ‫(‪ )6‬خالػػد حمػػد آمػػيف ميرخػػاف‪ .

71‬‬ ‫(‪ )3‬الخفاجي‪ ،‬نعمة عباس خضير‪ ،‬المدخؿ المعرفي في تحميؿ الخيار الستراتيجي‪ ،‬أطركحة دكتكراه غير منشكرة‪ ،‬كمية اإلدارة‬ ‫كاالقتصاد‪ .)4‬‬ ‫يظير مما تقدـ أف المعرفة كدكرىا في صنع القرار في رأم الباحثيف تمثؿ المكاىب كاألفكار كالخبرة‬ ‫كالذكاء التقني التي يستخدميا رؤكساء األقساـ كالخبراء في المنظمة لصنع الق اررات كربما اتخاذىا إذا كانت‬ ‫العممية تتطمب قرار جماعي‪ ،‬أك ربما لصنعيا فقط كترؾ مسكؤلية اتخاذىا عمى عاتؽ رأس المنظمة لمعرفتيـ‬ ‫بالتطكرات االقتصادية كالسياسية كالظركؼ المحيطة بالمنظمة‪. 41.‬‬ ‫يشير حسف إلى أف ‪" :‬األىمية التي تكلييا المنظمات المختمفة لمسؤكلية اتخاذ القرار في أف النشاطات‬ ‫التي تمارسيا في إطار السياؽ العممي كالتقني كالمعرفي الكبير الذم تشيده المجتمعات اإلنسانية يتطمب‬ ‫اعتماد الرؤية العممية كالمعرفية الكاضحة في اتخاذ القرار"(‪.39‬‬ ‫(‪ )2‬الحػػديثي‪ ،‬أصػػفاد مرتضػػى سػػعيد ‪ ،‬تحميػػؿ المحفظػػة االس ػتراتيجية عمػػى كفػػؽ المػػدخؿ المعرفػػي‪ ،‬رسػػالة ماجسػػتير‪ ،‬جامعػػة‬ ‫بغداد‪ ،)4111(. Vol.)3‬‬ ‫تكاجو منظمات األعماؿ في العصر الحديث حالة مف التحدم نتيجة لمثكرة العممية كالتقنية في جميع‬ ‫المياديف‪ ،‬كلكي يككف القرار مرتك از فاعبل في تمكيف اإلدارة العميا مف أف تمعب دكرىا في استثمار التطكرات‬ ‫التقنية كالمعرفية كالكفاء بمتطمبات البيئة كمسايرة ركح العصر‪ ،‬البد مف تحديد مرتكزات فكرية كبناءات نظرية‬ ‫قادرة عمى تحقيؽ المنظمة ألىدافيا‪ ،‬مف خبلؿ عممية اتخاذ القرار القادر عمى تمكيف اإلدارة مف التعامؿ‬ ‫بشكؿ فاعؿ مع متغيرات البيئة المختمفة‪.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫أعراؼ عبدالغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في صناعة الق ارراالستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬فيما يشير الحديثي‬ ‫إلى "أف تحميؿ كربط القدرات المعرفية بالق اررات ( فالحدس‪ ،‬الذكاء‪ ،‬الخبرة الشخصية) تعد مف مقكمات‬ ‫القدرات المعرفية‪ ،‬كاف الربط ما بينيا كبيف القرار يساعد في اكتشاؼ المشكمة كتحديد غمكضيا لكضع الحمكؿ‬ ‫المناسبة ليا"(‪. Developing aknowledge Strategy. No.‫المنظمة في كصؼ كتقيـ المعرفة عمى ضكء الق اررات االستراتيجية التي يتـ تقييميا"(‪ .061-055‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫حسف د‪ ..‬ص‪.‬حسيف عجبلف ‪ ،‬استراتيجية اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫‪Management Reviow. Spring PP.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬فإف المنظمة التي تعيش في ىذه البيئة المعقدة في ظؿ ثكرة المعمكمات ال بد‬ ‫ليا أف تككف قادرة عمى تحقيؽ أىدافيا التي تتفاعؿ مع تمؾ البيئة المتغيرة‪ ،‬باستثمار التطكرات التقنية‬ ‫الحاصمة مف ثكرة المعمكمات‪ ،‬كاستثمار كؿ المعارؼ التي ليا عبلقة بصنع القرار‪ ،‬كاختصار عامؿ الكقت‬ ‫كالتكمفة باالعتماد عمى المنيجية العممية‪ ،‬كاستخداـ المعرفة كاألفكار المساعدة في إيضاح الرؤية لممستقبؿ‬ ‫‪Califoruia‬‬ ‫‪Zack.75‬‬ ‫‪93‬‬ . 3. (1999). 125-145.‬جامعة بغداد‪ ،)0996( ،‬ص‪. Michael H.)2‬‬ ‫كيتفؽ الخفاجي مع الحديثي حكؿ مكضكع القدرات المعرفية كعبلقتيا بالقرار‪ ،‬كيذكر دكر الذكاء‬ ‫كالخبرات في ذلؾ‪ ،‬كيسكغ سبب اختبلؼ اإلدارة كالقيادة كفمسفتيا كق ارراتيا كاستراتيجياتيا‪ ،‬إنما يعكد إلى‬ ‫اختبلؼ القيادات في ما يمتمككف مف مكارد كبناء كأساليب معرفية لصنع الق اررات(‪.

‬‬ ‫‪94‬‬ .‬ألف مسألة االرتجاؿ كاالعتماد عمى المعارؼ‬ ‫التقميدية لـ تعد تتماشى مع ركح العصر‪.‫بأقؿ ما يمكف مف المخاطر في عممية صنع كاتخاذ القرار‪ .

‬أما االستخبارات فيي نتائج ىذه المعالجة كالتقييـ كتقكد إلى المعرفة كاكتشافيا‪.)1‬أما االستخبار عند أىؿ المغة‬ ‫فيك‪" :‬االستفياـ كطمب الفيـ‪ ،‬كقيؿ االستخبار ما سبؽ أكال ليـ يفيـ حؽ الفيـ‪ ،‬فإذا سألو عنو ثانيا كاف‬ ‫(‪ )1‬ابف منظكر‪ ،‬جماؿ الديف محمد ‪ ،‬لساف العرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ج‪ ،4‬ص‪.‬‬ ‫فالمعمكمات كاالستخبارات ىي كؿ المعطيات كالبيانات التي تـ جمعيا كتحميميا كتقكيميا كتفسيرىا‪ ،‬كالتي‬ ‫تساعد في عممية صناعة كاتخاذ الق اررات عمى مستكل المنظمات‪ .447‬‬ ‫‪95‬‬ .‬كلفيـ مكضكع االستخبارات تـ تقسيـ ىذا‬ ‫المبحث إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬يشمؿ المطمب األكؿ مفيكـ االستخبارات كأىميتيا‪ ،‬كيتضمف المطمب الثاني أنكاع‬ ‫االستخبارات‪ ،‬أما المطمب األخير فيدرس عبلقة االستخبارات بالقرار السياسي‪.‫المبحث الثالث‬ ‫المعمومات وعالقتيا باالستخبارات‬ ‫رافقت االستخبارات المعمكمات مثمما رافقتيا المعرفة منذ زمف بعيد‪ ،‬ككاف تأثيرىا مباش ار عمى الجانب‬ ‫العسكرم لغاية نياية القرف التاسع عشر كعمى طكؿ مراحؿ التاريخ‪ .‬‬ ‫تنطمؽ المعمكمات كاالستخبارات كميما اختمفت المفاىيـ كاألسس مف قاعدة كاحدة‪ ،‬ىي أف المعمكمات‬ ‫تعبر عف البيانات كالمعطيات المبكرة كاألرقاـ كاألصكات كالجسكر المرتبطة بالعالـ الكاقعي‪ ،‬كتقكـ بشكؿ‬ ‫مرتب كمنسؽ كمنظـ ككضعيا في إطار ذم مغزل محدد‪ ،‬لتمكف اإلنساف مف االستفادة منيا في الكصكؿ إلى‬ ‫حالة المعالجة كالتقييـ‪ .‬لكف االستخبارات مف التعابير‬ ‫االصطبلحية التي برزت خبلؿ الحرب العاليمة األكلى عندما أغرت الدكؿ األكربية كثي انر مف دكؿ العالـ إلى‬ ‫االشتراؾ فييا‪ ،‬أك الكقكؼ منيا مكقؼ الحياد‪.‬‬ ‫يقصد باالستخبارات ىك نشر األنباء كالبيانات الرسمية كالدعاية لممجيكد الكطني كالحربي كمحاربة‬ ‫دعاية العدك في الدكؿ المحايدة‪ ،‬كمف ناحية أخرل جمع المعمكمات ذات األىمية مف المصادر األجنبية‬ ‫لمصالح الكطني‪ ،‬كفي ضكء ذلؾ كاف الغرض مف إنشاء أجيزة االستخبارات لحماية األمف الداخمي‪ ،‬كنظـ‬ ‫الحكـ القائمة إباف السمـ‪ ،‬كمساندة المجيكد الحربي إباف الحرب‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫مفيوم االستخبارات وأىميتيا‬ ‫يعد مفيكـ االستخبارات كمغة بمعنى‪" :‬االستخبار كالتخبر‪ ،‬أك السؤاؿ عف الخبر‪ ،‬فاستخبره‪ :‬يعني سألو‬ ‫عف الخبر كطمب أف يخبره‪ ،‬كخبره تخبيرا‪ ،‬أخبره‪ ،‬يقاؿ‪ :‬استخبرتو فأخبرني"(‪ .‬‬ ‫يعد كاجب االستخبارات الرئيسي جمع المعمكمات‪ ،‬كتقدير الكضع‪ ،‬كتقديـ المعطيات لمحككمة مف أجؿ‬ ‫اتخاذ الق اررات السياسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كتكفير األمف‪ ،‬كالحماية مف النشاطات اليدامة الستخبارت الخصـ‪،‬‬ ‫كتكفير األمف لؤلشخاص‪ ،‬كالمنشآت كلمعمميات‪.

‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫( ‪)7‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬كلفظ التخابر ىك‪ :‬كؿ تراسؿ أك اتصاؿ معناه تفاىـ يتـ بيف شخصيف أك مجمكعة‬ ‫أشخاص تتحد فكرتيـ عمى خداع الغير‪ ،‬كالمراسمة قد تككف بالمحادثة التميفكنية‪ ،‬أك الشفكية‪ ،‬أك السمكية‪ ،‬أك‬ ‫البلسمكية‪" .64‬‬ ‫(‪ )8‬أحمػػد‪ ،‬كامػػؿ ‪ ،‬االسػػتخبارات اإلسػرائيمية كمكافحتيػػا‪ ،‬منشػػكرات فمسػػطيف المحتمػػة‪ ،‬مطػػابع الكرمػػؿ الحديثػػة‪ ،‬الطبعػػة األكلػػى‪،‬‬ ‫بيركت‪ ،0984 ،‬ص‪.‬كالخبر‪ :‬ما ينقؿ عف الغير‪ .‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫ابف منظكر‪ ،‬جماؿ الديف محمد ‪ ،‬لساف العرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬كالخبر ما أتاؾ مف و‬ ‫نبأ عمف تستخبر‪ ،‬كقيؿ‪" :‬إف نبأ خبر مقيد بككنو عف أمر عظيـ"(‪.87‬‬ ‫‪96‬‬ .045‬‬ ‫األيكبي‪ ،‬الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.045‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫المصدر نفسو‪.)3‬كقيؿ‪ :‬الخبر "بأنو العمـ بالشيء"(‪ .‬صراحة أك‬ ‫رم انز‪ ،‬مباشرة أك بكاسطة‪ .404 -401‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫الزبيدم‪ ،‬محمد مرتضى ‪ ،‬تاج العركس‪ ،‬مف جكاىر القامكس‪ ،‬الككيت‪ ،‬ج‪ ،0965 ،00‬ص‪.‬كاالستخبارات تعني نتائج كثمار حصيمة المعمكمات التي تحصؿ عمييا االستخبارات"(‪.)8‬‬ ‫يبلحظ أف كممة استخبارات في المغة االنجميزية (‪ ،)Intelligence‬تعني أيضان معمكمات‪ ،‬كجاء في‬ ‫التعريفات عف االستخبارات‪ :‬أنيا المعرفة كالعمـ بالمعمكمات التي يجب أف تتكفر لدل كبار المسؤكليف مف‬ ‫المدنييف كالعسكريف‪ ،‬حتى يمكنيـ العمؿ لتأميف سبلمة األمف القكمي‪.‬كزاد فيو أىؿ‬ ‫العربية‪ :‬كاحتممو الصدؽ كالكذب لذاتو‪" .)7‬‬ ‫يقصد باالستخبارات التخابر لنقؿ المعمكمات القيمة المنقكلة‪ ،‬كتككف عمى درجة كبيرة مف األىمية بيف‬ ‫الشخص كاآلخر‪ ،‬كبيف مركز كآخر‪ ،‬كاالستخبارات في كؿ دكلة تشمؿ جميع كسائؿ التجسس الخارجي‪.‫استفياما"(‪ .‬‬ ‫أما التخابر‪ :‬ىك التفاىـ بيف شخصيف في مختمؼ صكره‪ ،‬سكاء حصؿ ذلؾ مشافة أك كتابة ‪ .)6‬‬ ‫تعني االستخبارات اصطبلحا "مجمكعة األجيزة كالتشكيبلت كالكسائؿ المستخدمة لجمع المعمكمات‬ ‫السياسية كالنفسية كاالقتصادية كالعسكرية ك التكنكلكجية الخاصة بالعدك كتحميميا‪ ،‬كالعاممة في الكقت نفسو في‬ ‫مكافحة عمميات التجسس‪ ،‬أك التخريب المعادية‪ ،‬كابطاؿ كؿ عمؿ يقكـ بو العدك لجمع المعمكمات السياسية‬ ‫كالنفسية كاالقتصادية كالعسكرية عف معسكر الصديؽ"(‪.)5‬كالخبير جمعو خبراء‪" ،‬كىك العارؼ بالخبر‪ ،‬كالخبير ىك اسـ‬ ‫مف أسماء ا﵀ الحسنى‪ ،‬كالخبير ىك العالـ‪ ،‬كالخبير ىك الذم يخبر الشيء بعممو‪ ،‬كالخابر ىك المخبر‬ ‫كالمجرب"(‪.477‬‬ ‫( ‪)6‬‬ ‫المصدر نفسو‪.)4‬كقيؿ‪ :‬الخبرة "تعني العمـ بالظاىر‬ ‫كالباطف‪ ،‬كيمزمو المعرفة باألمكر الظاىرية"(‪ .‬‬ ‫أشارت لجنة ىكفر األمريكية لبلستخبارات ضمف تقريرىا إلى الككنغرس األمريكي في حزيراف‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫التيػػاكني‪ ،‬محمػػد بػػف عمػػي‪ ،‬مكسػػكعة اصػػطبلحات العمػػكـ اإلسػػبلمية المعػػرؼ بكشػػاؼ اصػػطبلحات الفنػػكف‪ ،‬شػػركة خيػػاط‬ ‫لمكتاب كالنشر‪،‬ج‪ ،8‬بيركت‪ ،‬ص ‪.)2‬‬ ‫الخبر يعني‪ :‬النبأ‪ ،‬كالجمع أخبار‪ ،‬كجمع الجمع أخابير‪ .‬كالمحدثكف استعممكه بمعنى الحديث‪ ،‬أك الحديث‪ :‬ما نقؿ عف النبي‬ ‫محمد ‪ ،‬كالخبر مانقؿ عف غيره"(‪ .

‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تفسير المعمكمات كاستخبلص نتائجيا إلمداد المسؤكليف بيا‪.‬‬ ‫رابعان‪ :‬اإلستفادة مف ىذه المعمكمات كما يستخمص منيا في التخطيط‪ ،‬كاتخاذ الق اررات‪ ،‬كمقاكمة أعماؿ‬ ‫االستخبارات المعادية‪ .)1‬‬ ‫عرفت االستخبارات بمكجب قامكس المصطمحات العسكرية األمريكي بأنيا؛ نتيجة جمع‪ ،‬كتقيـ‪،‬‬ ‫كتحميؿ‪ ،‬كايضاح‪ ،‬كتفسير كؿ مايمكف الحصكؿ عميو مف معمكمات عف أم نكاحي دكلة أجنبية‪ ،‬أك لمناطؽ‬ ‫العمميات‪ ،‬كالتي تككف الزمة لزكمان مباش انر لمتخطيط(‪ .00‬‬ ‫(‪ )6‬خير ا﵀‪ ،‬حافظ إبراىيـ ‪ ،‬عالـ االستخبارات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.46‬‬ ‫(‪ )4‬فتحي‪ ،‬الفريؽ محمد ‪ ،‬قامكس المصطمحات العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.77‬‬ ‫(‪ )2‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.40‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫كاالستخبارات المضادة ىي عبارة عف تأميف األسرار الخاصة بالدكلة(‪ .‫عاـ(‪2933‬ـ)‪ ،‬بأف االستخبارات‪ :‬ىي عممياتنا لمحصكؿ عمى كؿ األمكر التي يجب أف نعرفيا قبؿ البدء في‬ ‫العمؿ‪ ،‬كأف االستخبارات تعالج كؿ األمكر التي يجب أف تككف معركفة مقدمان لتنظيـ خطة العمؿ(‪.45‬‬ ‫(‪ )5‬مديرية االستخبارات العراقية‪ ،‬كراسة االستخبارات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ فإف االستخبارات تيعد جكىرة المعمكمات‪ ،‬كترتبط معيا ارتباطا جدليا ككثيقا‬ ‫كنتيجتيما تترافؽ مع المعرفة لتكلد الرؤية الدقيقة كالكاضحة لصانعي كمتخذم القرار‪ ،‬كالشكؿ رقـ (‪ )20‬يبيف‬ ‫(‪ )1‬ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬‬ ‫أما كراسة االستخبارات العراقية فقد عرفتيا بأنيا‪ :‬تعني نتائج تحميؿ كتفسير المعمكمات المتيسرة بمنطقة‪،‬‬ ‫أك أكثر لبمد مف البمداف لو أىمية مباشرة‪ ،‬أك محتممة لمتأثير عمى الخطط كالعمميات العسكرية‪ ،‬كتعني‬ ‫االستخ بارات بمفيكميا األكسع بأنيا‪ :‬ذلؾ القدر مف المعرفة عف العدك الحقيقي‪ ،‬أك المحتمؿ التي يمكف‬ ‫بكاسطتيا التنبؤ بنكاياه كتقدير إمكانياتو عمى شف الحرب‪ ،‬أك التأثير عمى المصالح الكطنية(‪ .)2‬كلكف التعريؼ الذم تكرده دائرة المعارؼ البريطانية‬ ‫عف االستخبارات فيي تعني‪ :‬جمع المعمكمات عف خصـ‪ ،‬أك حتى عف حميؼ أحيانان‪ ،‬أك عف دكلة محايدة‪.)3‬في حيف أشار قامكس المصطمحات‬ ‫العسكرية بأنيا‪ :‬النتيجة المستنبطة مف جمع كتدكيف كتقكيـ كتحميؿ كؿ المعمكمات المتيسرة كالمتعمقة بناحية أك‬ ‫أكثر مف نكاحي بمد‪ ،‬أك منطقة عمميات ليا عندنا أىمية مباشرة‪ ،‬أك محتممة‪ ،‬كتشمؿ النكاحي االقتصادية‪،‬‬ ‫كالسياسية‪ ،‬كالعسكرية(‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬فرز كفحص كتقيـ ىذه المعمكمات كتقدير مدل صحتيا‪.5‬‬ ‫‪97‬‬ .)5‬كبصفة عامة‬ ‫تنطكم االستخبارات عمى العناصر التالية(‪:)6‬‬ ‫أكالن‪ :‬الحصكؿ عمى المعمكمات عف العدك‪.‬لذلؾ فإف مصطمح المعمكمات مرتبط بمصطمح البيانات كالمعطيات مف جية‪،‬‬ ‫كبمصطمح االستخبارات مف جية أخرل‪ ،‬كاف االستخبارات ىي حصيمة ميمة كنيائية الستخداـ كاستثمار‬ ‫المعمكمات مف قبؿ متخذم القرار‪.

64‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫تمؾ العبلقة‪.750‬‬ ‫‪98‬‬ .‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )20‬يوضح العالقة ما بين البيانات والمعمومات واالستخبارات‬ ‫مصادر‬ ‫المعلومات‬ ‫معلومات‬ ‫صناع‬ ‫القرار‬ ‫استخبارات‬ ‫معالجة‬ ‫تقنٌة‬ ‫معلومات‬ ‫معلومات‬ ‫معالجة‬ ‫حاسوب‬ ‫بٌانات‪،‬‬ ‫معطٌات‬ ‫معلومات‬ ‫معالجة ٌدوٌة‬ ‫قوائم‪ ،‬اشكال‬ ‫تقارٌر‪ ،‬خرائط‬ ‫قاعدة المعلومات‬ ‫وثائق‪،‬‬ ‫استطالع‬ ‫تراكم معرفً‬ ‫الشكل من تصميم الباحث‬ ‫لعبت االستخبارات دك انر ميمان ككبي انر في العصكر القديمة كالحديثة‪" ،‬كتعد عنص انر أساسيان في تمكيؿ‬ ‫الحككمة كالدكلة بالمعرفة عف نكايا العدك كاستعداداتو"(‪ .64‬‬ ‫(‪ )3‬عبدا﵀‪ ،‬محمكد أحمد ‪ ،‬العبلقات الدكلية في اإلسبلـ‪ ،‬دار المصطفى‪ ،‬بيركت‪ ،0978 ،‬ص‪.)3‬‬ ‫(‪ )1‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬تيعد االستخبارات ذات أىمية كبيرة‪ ،‬فيي "تكازم‬ ‫أىمية القكات المسمحة‪ ،‬كاف عممياتيا ىي الكسائؿ التي تنفذ بيا السياسة القكمية"(‪ .)2‬كىي تمثؿ خط الدفاع‬ ‫األكؿ في عصرنا الحالي لتزكيدنا بتقنية األسمحة الحديثة لمخصـ‪ ،‬كامتبلكو لمسبلح الذرم كأسمحة التدمير‬ ‫الشامؿ‪" ،‬كتيعد العنصر األساسي في المحافظة عمى السمـ كاليدكء‪ ،‬فيي التي تمكؿ الحككمة كالقيادات‬ ‫بالمعرفة المسبقة عف نكايا العدك كعف استحضاراتو"(‪.

‫المطمب الثاني‬ ‫أنواع االستخبارات‬ ‫تختمؼ مياـ االستخبارات باختبلؼ المكضكعات التي تعالجيا‪" ،‬كعمميا ال يتطمب جمع المعمكمات‬ ‫فحسب‪ ،‬بؿ فرز كفحص كتقيـ تمؾ المعمكمات كمدل االعتماد عمى صحتيا كالكصكؿ منيا إلى نتائج‬ ‫معينة"(‪ .48‬‬ ‫(‪ )5‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.07‬‬ ‫(‪ )3‬كمية األركاف العراقية‪ ،‬محاضرة االستخبارات‪ ،‬مرجع سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬‬ ‫التعبكية‪ :‬ىي جميع المعمكمات التي "تشمؿ المستكل التعبكم لقكات العدك في منطقة‬ ‫ثانيان‪ :‬االستخبارات‬ ‫ٌ‬ ‫محددة‪ ،‬أك حكؿ المنطقة ذاتيا‪ ،‬كتحميؿ ىذه المعمكمات‪ ،‬فيي محددة بكضع آني معيف‪ ،‬كيعبر عنيا‬ ‫باالستخبارات القتالية‪ ،‬كىي تنحصر بمستكل كحدة ضمف لكاء أك فرقة"(‪.‬كتعد ىذه المعمكمات لمف يحتاجكنيا‪ ،‬كىـ أكلئؾ الذيف يتكلكف التخطيط لكضع سياسة‬ ‫األمف البلزمة في كقت السمـ‪ .)2‬‬ ‫تقع أىمية كبيرة عمى عاتؽ االستخبارات كاعتبارىا مف العكامؿ المساعدة لمقادة السياسييف كالعسكرييف‬ ‫في صنع كاتخاذ الق اررات‪ ،‬كلتعمؽ عمميا بكافة مفاصؿ مؤسسات الدكلة‪ ،‬فقد جرل تقسيميا إلى ما يأتي(‪:)3‬‬ ‫أكالن‪ :‬االستخبارات االستراتيجية‪ :‬ىي جمع المعمكمات المتعمقة بالشؤكف العسكرية‪ ،‬أك األمنية كتنسيقيا‬ ‫كتكزيعيا عمى المستكل االستراتيجي كمستكل الدكلة‪ ،‬كىدؼ ىذا النكع مف النشاطات معرفة قدرات دكلة‬ ‫أخرل‪ ،‬كالتكيف بنكاياىا لممساعدة في تخطيط المسائؿ المتعمقة باستراتيجية الدكلة‪ ،‬كتشمؿ االتجاىات‬ ‫االقتصادية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬كالسكانية الديمكغرافية كالعممية‪ ،‬كنتائج ىذه االتجاىات كتأثيرىا عمى القدرات‬ ‫العسكرية‪ ،‬كالسياسات المتبعة‪ ،‬بمعنى آخر‪" :‬ىي مجمكعة المعمكمات المتعمقة بطاقات كقدرات كمخططات‬ ‫الدكؿ المعادية‪ ،‬كيستفاد منيا عند التخطيط لمميمات القكمية كاالستراتيجية كصيانة األمف القكمي كفي‬ ‫السياس ة الخارجية‪ .47‬‬ ‫‪99‬‬ .)1‬كميما تكف االستخبارات كألم مستكل مف المستكيات يجب أف تككف لدييا منطقة مسؤكلية محددة‪،‬‬ ‫تستطيع مف خبلليا نشر مصادرىا البشرية كالفنية‪ ،‬لتأميف متطمباتيا الرئيسية‪ ،‬كتعمؿ كفؽ مبادئ أساسية‬ ‫تتمثؿ‪" :‬دقة المعمكمات‪ ،‬كاالستنتاج المنطقي‪ ،‬كالتكقيت‪ ،‬كاالستم اررية‪ ،‬كحماية مصادرىا‪ ،‬كتعطي المعمكمات‬ ‫لمف يحتاجيا‪ ،‬كأف يجرم التعاكف كالتنسيؽ مع األجيزة األخرل"(‪.‬‬ ‫(‪ )1‬داف الندك‪ ،‬ايمي‪ ،‬المكساد جياز المخابرات اإلسرائيمي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ’،‬ص‪.01‬‬ ‫(‪ )2‬مديرية االستخبارات العراقية‪ ،‬كراسة االستخبارات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬‬ ‫كميما تعددت ألكاف نشاط االستخبارات فإنيا تستيدؼ أمريف رئيسييف‪ :‬األكؿ الحصكؿ عمى كافة‬ ‫المعمكمات المتعمقة بالدكؿ ذات التأثير كاالىتماـ إلمداد المسؤكليف بالحقائؽ كالتقديرات الجديدة‪ ،‬التي تكفؿ‬ ‫كضع سياسة األمف في كقت السمـ كالتخطيط لمعمميات العسكرية في كقت الحرب‪ ،‬كالثاني الكقاية مف‬ ‫نشاطات االستخبارات المعادية المؤثرة عمى أمف البمد‪.4‬‬ ‫(‪ )4‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كما تككف ىي أساس التخطيط لمعمميات العسكرية في كقت الحرب"(‪.

)1‬‬ ‫كانت االستخبارات في األساس عسكرية محضة‪ ،‬فتشير بدايتيا إلى مجرد استكشاؼ قبؿ المعركة‪،‬‬ ‫صارت االستخبارات منذ الحرب العالمية الثانية شاممة أكثر لحقكؿ الحياة‪.‬‬ ‫يقكؿ الف داالس رئيس المخابرات المركزية األمريكية السابؽ‪" :‬إف تاريخ نشاط االستخبارات قديـ قدـ‬ ‫المنافسة بيف المجتمعات كاألمـ‪ ،‬كما دامت قد كجددت حاجة ممحة لحماية المصالح الحاسمة األىمية لحاكـ‪،‬‬ ‫أك دكلة‪ ،‬أك حككمة‪ ،‬كانت ىناؾ حاجة ممحة لبلستخبارات‪ ،‬كىكذا كاف الممكف أف نجد في أقدـ التسجيبلت‬ ‫لحكادث التاريخ أقدـ صكر االستخداـ لبلستخبارات"(‪.4‬‬ ‫(‪ )2‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬صارت كؿ دكلة ميتمة بمصيرىا كأمنيا‪ ،‬أف تعرؼ كتعمـ ماذا يجرم حكليا في الدكؿ‬ ‫األخرل‪ ،‬كفي كافة الحقكؿ كالنشاطات اإلنسانية‪.74‬‬ ‫‪100‬‬ .‫عرؼ االستخبارات بأنيا‪ :‬تمؾ الخطكات المترابطة المكجية‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬فإف الباحث يي ٍّ‬ ‫الستخداـ كافة الكسائؿ كاإلمكانيات‪ ،‬كاألجيزة كالتشكيبلت المتكفرة لمحصكؿ عمى كافة المعمكمات التي‬ ‫يحتاجيا صانعكا السياسة‪ ،‬كالمتعمقة بالجكانب السياسية كاالقتصادية كالعسكرية كالنفسية كالعممية الخاصة‬ ‫بالعدك‪ ،‬كتصنيفيا كتفسيرىا كتقكيميا‪ ،‬كامداد القيادة كالحككمة بالحقائؽ كالتقديرات المناسبة في الكقت‬ ‫المناسب‪ ،‬لصياغة استراتيجية الدكلة‪ ،‬كالتخاذ الق اررات التي تكفؿ سبلمة األمف الكطني‪ ،‬كبنفس االتجاه القياـ‬ ‫بفعاليات ضد عمميات االستخبارات المعادية لمنعيا مف التأثير كالحاؽ الضرر بالدكلة ‪.)2‬‬ ‫أضحى التجسس كاالستكشاؼ العسكرياف جزء مف عالـ أكسع بكثير‪ .‬‬ ‫أصبحت االستخبارات العمكد الرئيسي ألم دكلة كبقاء ديمكمتيا‪" ،‬كلـ يعد باإلمكاف في العصر الحاضر‬ ‫(‪ )1‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬حرب العقؿ كالمعرفة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫أنتجت التغيرات كالحركب التي غطت عالمنا تعابير مختمفة تيـ مصير اإلنسانية‪ ،‬كتيعد االستخبارات‬ ‫الذراع األساسي لمدكلة لمتابعة تمؾ الفعاليات كالتعابير‪ ،‬فاليكـ صار مف تعابيرنا مايسمى‪ :‬بالحرب الحامية‪،‬‬ ‫الحرب الباردة‪ ،‬حرب المعمكمات‪ ،‬اليدنة بيف دكلتيف‪ ،‬عدـ كجكد معاىدة صمح بيف دكلتيف‪ ،‬عدـ اعتراؼ ىذه‬ ‫الدكلة بكجكد تمؾ‪.‬فأصبحت االستخبارات تيتـ‬ ‫باالختراع الجديد كبتمديد المياه كشؽ الطرؽ كبمكاقع مكلدات الكيرباء‪ ،‬كباختصار صارت االستخبارات تريد‬ ‫أف تعرؼ كؿ شي عف الناس في كؿ ظرؼ كتاريخ كمعركة‪ .‬تنكعت الحركب في العصر الحديث‪ ،‬كتنكعت‬ ‫معيا االستخبارات‪ .‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫عالقة االستخبارات بالقرار السياسي‬ ‫تمد أجيزة االستخبارات " القيادة بالمعمكمات كالتحميبلت التي تبنى عمييا الق اررات‪ ،‬ككثير ما ترجع‬ ‫أىمية االستخبارات إلى حاجة الدكلة‪ ،‬أك القيادة إلى معرفة مايخبأ ليما العدك"(‪.

‫أف يكتب تاريخ دكلة مف الدكؿ دكف أف يشار إلى دكائر استخباراتيا كنشاطيا"(‪ .9‬‬ ‫(‪ )2‬خير ا﵀‪ ،‬حافظ إبراىيـ ‪ ،‬ثكرة االستخبارات‪ ،‬الشركة الشرقية لمنشر‪ ،‬بيركت‪ ،0970 ،‬ص‪ 9‬كما بعدىا‪.‬صالح ‪ ،‬مكسكعة األمف كاالستخبارات في العالـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬فإذا كانت االستخبارات ليذه‬ ‫الدكلة ميمتيا جمع معمكمات في تمؾ الدكلة كلمختمؼ االتجاىات‪ ،‬لذا فميمة استخبارات تمؾ الدكلة جمع‬ ‫المعمكمات في ىذه الدكلة كلنفس األىداؼ‪ .‬‬ ‫(‪ )4‬أبكديػػة‪ ،‬د‪.‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪ 5‬كما بعدىا‪.)3‬‬ ‫عالقة السياسة باالستخبارات‪:‬‬ ‫تتميز سياسة الدكلة بجانباف‪ :‬األكؿ ظاىرم؛ كىك ما يكشؼ عنو عمنان مف خطب مبيجة‪ ،‬ككممات‬ ‫مؤثرة‪ ،‬كتأكيدات متبادلة لئلدارة الحسنة‪ .‬تخدـ تمؾ التسميات‬ ‫كالفعاليات القرار السياسي كالقيادة السياسية بشكؿ رئيسي كفعاؿ‪ ،‬كاعتبارىا إحدل األذرع المساعدة لمعرفة‬ ‫البيئة الخارجية الدكلية"(‪.07-06‬‬ ‫‪101‬‬ .‬لكف تجارب القركف الماضية المتراكمة كبداية القرف الحالي ترل مف‬ ‫الحكمة كالضركرة التشكيؾ حكؿ ما يكمف كراء الكممات المؤثرة‪ ،‬كالتي تتضمف خطط كنكايا الجانب االخر‬ ‫الحقيقية عمى المدل البعيد‪ ،‬كماىي التدابير التي يجب عمى الحككمة اتخاذىا لحماية أمف دكلتيا كىيئاتيا‬ ‫االجتماعية‪" ،‬فالسياسة الخارجية ىي دكما معادلة في مجيكؿ كاحد عمى األقؿ‪ ،‬قد تككف معمكماتيا متناقضة‪،‬‬ ‫أك غامضة يصعب تفسيرىا‪ ،‬كتتكلد ظاىرة الضبابية كعدـ اليقيف"(‪ .‬سػػعد ‪ ،‬عمميػػات اتخػػاذ الق ػرار فػػي سياسػػة األردف الخارجيػػة‪ ،‬مركػػز د ارسػػات الكحػػدة العربيػػة‪( ،‬سمسػػمة أطركحػػات‬ ‫الدكتكراه ‪ ،)04‬ط‪ ،0‬بيركت‪ ،0991 ،‬ص‪.)4‬كىذا ما يمكف أف نطمؽ عميو الجانب‬ ‫الثاني المخفي الميمي الظبلمي‪ ،‬كيحمؿ بعض المفاجأت الخبيثة‪ ،‬كيمكف أف تنطمؽ فجأة في ىذا الظبلـ‪ ،‬فبلبد‬ ‫(‪ )1‬زىر الديف‪ ،‬د‪ .)2‬‬ ‫تيتـ الدكؿ بسياستيا الخارجية مف خبلؿ سفاراتيا كمؤسساتيا المنتشرة في الدكؿ األخرل‪ ،‬ألنيا تمثؿ‬ ‫الخط الدفاعي المتقدـ لكؿ دكلة‪ ،‬ككظيفتيا تشمؿ العمؿ الديبمكماسي كالسياسي‪ ،‬كعمى ىذا األساس صارت‬ ‫السفارة اليكـ أشبو بدكلة صغيرة ضمف الدكلة المضيفة‪ ،‬فميا حصانتيا اإلقميمية‪ ،‬كأصبحت مستكدعا لمئات‬ ‫المكظفييف األجانب الذيف تتنكع ميماتيـ في االستعبلـ كالتجسس‪ ،‬كنجد في السفارة اليكـ ممحقيات متعددة‬ ‫(عسكرية‪ ،‬تجارية‪ ،‬ثقافية‪ ،‬صحفية‪ ،‬بحرية) تتنكع تسمياتيـ بحسب الميمات المكمفيف بيا‪ ،‬كىكالء كميـ‬ ‫يتجسسكف لبمدانيـ حسب مينيـ‪ ،‬فتجدىـ يشكمكف مركز استخبارات متقدـ‪ ،‬كلدييـ المينية العالية‪ ،‬فمنيـ خبراء‬ ‫في السياسة‪ ،‬كاالقتصاد‪ ،‬كالشؤكف العسكرية‪ ،‬كالجيكلكجية‪ ،‬أك الصناعية‪ ،‬أك النفطية‪ ،‬أك حتى في اإلدارة‬ ‫كالمحاسبة كالطيراف المدني‪ ،‬كتتضمف كاجباتيـ‪ :‬تصفية األخبار السياسية الكاردة كمقارنتيا كتصنيفيا كابداء‬ ‫الرأم فييا‪ ،‬كاجراء الدراسات في ضكء المعمكمات المصفاة‪ ،‬كمبلحقة األحداث السياسية‪ ،‬كمنيـ مف يعمؿ في‬ ‫المختبرات العممية عمى تفكيؾ المعمكمات كاآلالت التقنية العسكرية كالمدنية‪ ،‬كيدير شبكات لمتجسس‬ ‫الخارجية‪ ،‬أك يترأس بعض العمميات الخطيرة المككمة إليو مف قبؿ قيادتو السياسية‪" .‬كىذا كمو يتطمب إلى بناء مؤسسات مدعكمة بآالؼ الرجاؿ‬ ‫كالنساء كالى مبلييف الدكالرات مكزعة في الداخؿ كالخارج(‪.

)1‬‬ ‫تستطيع االستخبارات الجيدة إيقاظ كتنبيو الدكلة مف خبلؿ معرفة ككشؼ قكة كنكايا العدك التخطيطية‬ ‫في الظبلـ‪" ،‬كتمكف الدكلة مف العمؿ بشكؿ متكازف كمنطقي‪ ،‬كممتزـ‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تتميز االستخبارات بأنيا أداة سيمة لعقد صفقات سياسية عمى صعيد العبلقات الدكلية حيف تنشأ‬ ‫أحيانا أكضاعا تتطمب حمكؿ‪ ،‬أك اتفاقيات تجرم س ار بيف دكؿ كبدكف تكقيع رسمي‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬تمنح االستخبارات األمف ألجيزة أخرل تشترؾ معيا سكاء داخؿ الدكلة‪ ،‬أك خارجيا‪ ،‬كبطرؽ‬ ‫غير عسكرية‪" ،‬كذلؾ في إطار المجاؿ المسمى (االستخبارات الكقائية)‪ ،‬كىذا األمف يمكف التعبير عنو أيضا‬ ‫في مجاؿ حماية المجتمع كالمنشآت كالمنظمات"(‪.‬‬ ‫يبرز دكر االستخبارات لتمثؿ األداة التي تضيء ذلؾ الجانب المظمـ مف التكاصؿ السياسي الدكلي‪،‬‬ ‫"فتستخدـ طرائقيا لتقصي الكسائؿ كالمشاريع الحقيقية لمحككمات األجنبية‪ ،‬كمعرفة نكاييا كتكشؼ الخمفيات‬ ‫كالكقائع الخفية كتبمغ حككمتيا عنيا"(‪.‬تبرز مساىمة أجيزة االستخبارات في‬ ‫خدمة القرار السياسي كالقيادة السياسية في المجاالت التالية"(‪:)2‬‬ ‫أوالً‪ :‬تزكد االستخبارات القيادة السياسية بالمعمكمات الضركرية التخاذ القرار‪ ،‬كىذه المعمكمات يمكف‬ ‫إعطائيا بثبلثة طرؽ‪:‬‬ ‫أ‪ .)3‬‬ ‫سادساً‪:‬تيعد االستخبارات كسيمة لتحقيؽ أىداؼ ال يمكف تحقيقيا بطرؽ أخرل‪ ،‬كالمقصكد ىنا ىك حرب‬ ‫(‪ )1‬بكشمر‪ ،‬ىانز ‪ ،‬االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.54‬‬ ‫‪102‬‬ .‬كتقديرات كضع مرفقة بتقدير االحتماالت المفتكحة لمعمؿ كبتكصيات بالنسبة إلى العممية التي يجب‬ ‫القياـ بيا‪.‫أف يبقى المسؤكؿ حذ ار كمستعدا‪ ،‬كتتحمؿ قيادة الدكلة المسؤكلية عف ىذا الكجو الميمي مف السياسة أيضان‪،‬‬ ‫لذلؾ ال يستطيع أم رئيس‪ ،‬أك مستشار‪ ،‬أك كزير الشعكر بيذه السعادة في الجانب المظمـ كالمجيكؿ الكبير‪،‬‬ ‫كالذم يثير القمؽ‪ ،‬كيستيدؼ الدكلة أك تمؾ‪ ،‬لذا سيككف مف كاجب كؿ حككمة الحصكؿ عمى معمكمات مكثكقة‬ ‫حكؿ ما يريده اآلخركف كيقدركف عميو‪ ،‬لتككف مستعدة عند تغير األحكاؿ‪.74‬‬ ‫(‪ )3‬ىاني‪ ،‬أحمد ‪ ،‬الجاسكسية بيف الكقاية كالعبلج‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تيعد االستخبارات قناة تأثير قصيرة كفعالة‪ ،‬إلنيا تكفر إمكانية العمؿ السريع‪ ،‬كتتجاكز األجيزة‬ ‫البيركقراطية‪ ،‬كالبركتككالت المتنكعة‪ ،‬كتكفر لمزعماء إمكانية التأثير بطريؽ قصير كمباشر في مجاالت كثيرة‪.‬كمادة خاـ أساسية تحتاج إلى تمحيص كتقدير‪.‬‬ ‫ج‪ .‬كتقديرات كضع استخمصت عمى أساس المادة الخاـ‪.‬‬ ‫رابعا ‪ :‬قد تمنح االستخبارات مجاال مف الكقت لمحككمات مف خبلؿ عمميا بديبل عف العمؽ االستراتيجي‪،‬‬ ‫كذلؾ بإعطائيا فسحة مف األمف مف حيث الزماف كالمكاف‪.465‬‬ ‫(‪ )2‬مب ػػيض‪ ،‬ع ػػامر رش ػػيد ‪ ،‬مكسػ ػػكعة الثقاف ػػة السياس ػػية االجتماعي ػػة االقتصػ ػػادية العس ػػكرية‪ ،‬دار المعػ ػػارؼ‪ ،‬حم ػػص‪ ،‬سػ ػػكريا‪،‬‬ ‫‪،4111،‬ص‪.‬‬ ‫ب‪ .

468‬‬ ‫(‪ )2‬ظاىر‪ ،‬ابي‪ ،‬االستخبارات األمريكية منذ التأسيس كالعصر الحديث‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تبدك التقارير االستخبارية التي تتناقض كايديكلكجية نظاـ الحكـ في نظر القادة مصدر لئلزعاج‪ ،‬كترل‬ ‫االستخبارات نفسيا محتارة كمربكة‪ .‬كيشمبلف الحصكؿ‬ ‫عمى المعمكمات‪ ،‬كجمعيا كتقكيميا‪ ،‬ك خبلصتيا تتكج بتحميؿ مستمر لممكقؼ‪ ،‬كىك خبلصة لمعمؿ النيائي‬ ‫الرئيسي‪ ،‬كيخدـ الحككمة كالقرار السياسي بصفة معمكمة صحيحة‪ ،‬كىي أرضية أمينة يقكـ عمييا تكتيؾ‬ ‫سياستيا الخارجية كق ارراتيا السياسية العممياتية"(‪.‬‬ ‫يجب أف تدخؿ االستخبارات في عممية تحديد الخط السياسي لمدكلة مرتيف‪ ،‬األكلى عف طريؽ تزكيد‬ ‫(‪ )1‬بكشمر‪ ،‬ىانز ‪ ،‬االستخبارات في الحرب العالمية الثانية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫االستخبارات‪ ،‬أك الحرب النفسية‪.)2‬‬ ‫يجب أف تككف االستخبارات يقظة ليذة العقبة‪ ،‬ككاجبيا األساسي يمثؿ في تحميؿ الكضع القائـ‪ ،‬كمحاكلة‬ ‫التكيف بنتائج التطكرات‪ ،‬كاعطاء التصكرات بصددىا‪ ،‬كليس مف كاجبيا إدخاؿ السركر إلى نفس القادة‪ ،‬بؿ‬ ‫كاجبيا إطبلعيـ عمى الكقائع حتى كاف كانت مرة‪.‬تتسـ‬ ‫طبيعة االستخبارات بالحذر الشديد كاليقظة لمعقبات كالصعكبات التي تكاجو عممية تنفيذ الخط السياسي‪ ،‬كتبرز‬ ‫اال ستخبارات في معظـ الحاالت تقديراتيا األخطار أكثر مف إبرازىا لمفرص كاحتماالت النجاح‪ ،‬كبذلؾ تقيد‬ ‫حرية عمؿ رجاؿ السياسة‪.‬‬ ‫تنطمؽ مف مركز القيادة كالجياز االستخبارم األفعاؿ كتكجيو العمميات‪ ،‬كتيعد الميمة الرئيسية لجياز‬ ‫االستخبارات‪" ،‬كبداخميا كظيفتاف ينجزىما في كقت كاحد‪ ،‬ىما (التمقي‪ ،‬كاعادة الصياغة)‪ .709‬‬ ‫‪103‬‬ .74‬‬ ‫(‪ )3‬تنيت‪ ،‬جكرج‪ ،‬في قمب العاصفة‪ ،‬السنكات التي قضيتيا في السي آم ايو ‪،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تكاجو االستخبارات تأثيرات مف قبؿ القيادة السياسية‪ ،‬كقد تنجح في تركيض جياز االستخبارات عف‬ ‫طريؽ القكة كالتغير‪ ،‬أك كيؿ المدح كالثناء لو‪ ،‬كمما قدـ تقريرا‪ ،‬أك تقدي ار يؤيد سياستيا مما يجعؿ الجياز‬ ‫االستخبارم مستم ار في نيجو المؤيد لمحككمة‪ ،‬كيبتعد عف المينية‪ ،‬ليصبح أداة طيعة بيد الرئيس لتحقيؽ مآربو‬ ‫السياسية‪" ،‬كىذا ما حصؿ لجياز االستخبارات األمريكي في عقد السبعينات مف القرف الماضي‪ ،‬ككاف‬ ‫المسؤكؿ عف ذلؾ التغير ىنرم كسنجر"(‪.)3‬‬ ‫يتردد السياسيكف كثي انر قبؿ سؤاليـ االستخبارات عف تقديراتيا بشأف نتائج سياستيـ المحتممة‪ .‬كقد تككف االستخبارات متداخمة في العممية السياسية‪ ،‬كلقد حذر بعض‬ ‫رؤساء االستخبارات األمريكييف مف مثؿ ىذا التدخؿ‪ ،‬كالذم سيجعميا ميتمة بالخط السياسي دكف النظر إلى‬ ‫مينيتيا‪ ،‬كقد يؤثر في تقاريرىا كتقديراتيا كتصاب بالنكبة‪.‬‬ ‫يعد تمسؾ االستخبارات بالخط السياسي نفسو المتبع بالدكلة مض انر في انفتاح الجياز نفسو اتجاه‬ ‫المعمكمات كفيميا‪" ،‬كىذا ما حصؿ لجياز المخابرات األمريكية (‪ )CIA‬أثناء الغزك األمريكي لمعراؽ في‬ ‫آذار‪ ،1001‬حيث كافقت المخابرات األمريكية الرؤية السياسية لمقيادة األمريكية بالرغـ مف عدـ تكفر الدليؿ‬ ‫المخابراتي لغزك العراؽ"(‪.

‬يجب أف تميز االستنتاجات تقاريرىا بيف المعمكمات التي أصبحت تقري ار‬ ‫يتعمؽ بالحقائؽ‪ ،‬كتقارير تتعمؽ بتقديرات الحاضر‪ ،‬ناىيؾ عف ما يتعمؽ بالمستقبؿ‪ ،‬إذ أف المستقبؿ ىك مجرد‬ ‫تكينات كتكقعات‪ ،‬كمف الخطأ الجسيـ عرض تقرير ككأنو حقيقة‪ ،‬كخاصة فيما يتعمؽ بالتطكرات المستقبمية‪،‬‬ ‫كحتى في التقارير المتعمقة بخطط العدك كق اررتو التي عممت االستخبارات بأنيا قطعية يجب أف تاخذ في‬ ‫الحسباف إمكانية عدـ تنفيذىا نصان كركحان‪ ،‬كأف العدك قد يغير رأيو‪.‬‬ ‫تيعد النتائج اليامة ىي نتائج بعيدة المدل‪ ،‬كلكي نصؿ إلييا البد مف المركر أكال بالنتائج قريبة المدل‪،‬‬ ‫كيجب أال نستييف بيا‪ ،‬كأف المشكمة الصعبة التي تكاجو االستخبارات كالسياسة ىي تقدير النتائج بشكؿ‬ ‫صحيح‪ ،‬كلكي نحقؽ إيجابية‪ ،‬فبلبد مف إشراؾ القادة السياسيف في الصعكبات التي يعاني منيا الجياز‪ ،‬مف‬ ‫خبلؿ حضكرىـ كمشاركتيـ في مشكمة استخبلص المعمكمات االستخبارية‪ ،‬كاستعراض المعضبلت التي تكاجو‬ ‫عممية استخبلص االستنتاجات‪ .‬‬ ‫كتأسيسا عمى ماتقدـ يجب أف تككف االستخبارات كاحدة مف أجيزة الدكلة كادارتيا‪ ،‬كأف تعمؿ بمكجب‬ ‫التخطيط أك الييكؿ العاـ الذم كصفتو الدكلة لعمميا‪ ،‬كتزكد الحككمة بالمعمكمات التي تحتاجيا مف أجؿ صنع‬ ‫كاتخاذ الق ار ارت عمى المستكل القكمي في المجاالت األمنية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كالسياسية‪ ،‬كاإليديكلكجية‪،‬‬ ‫كاالقتصادية‪ ،‬كألجؿ تنفيذ مضمكف فعاؿ لسياستيـ في ىذه األنشطة‪ ،‬كتكفير األمف كالحماية مف فعاليات‬ ‫االستخبارات المعادية‪ ،‬كالحركات السرية الداخمية‪ ،‬كتكفير أمف العمميات كالمجتمع‪ ،‬فإف االستخبارات الجيدة‬ ‫تستطيع المساعدة في رسـ سياسة جيدة‪ ،‬كلكف ال يكجد ضماف لتحقيؽ ذلؾ‪ ،‬حتى لك كانت تقديرات‬ ‫االستخبارات دقيقة كمعطياتيا صحيحة‪ ،‬فالسياسة تشتمؿ عمى عناصر أخرل غير نابعة مف االستخبارات‬ ‫كاختيار األىداؼ القكمية‪ ،‬أك كضع افتراضات ليست ليا عبلقة بعمؿ االستخبارات‪.‬‬ ‫‪104‬‬ .‫القادة بمعمكمات كتقديرات عف الكضع لكي تستخدـ ىذه المعمكمات في رسـ الخطة السياسية‪ ،‬كىذه المعمكمات‬ ‫تككف بمثابة النظرية األساسية لمسياسة‪ ،‬كالثانية بعد تحديد الخط السياسي كاق ارره‪ ،‬عمى االستخبارات تقدير‬ ‫الردكد المتكقعة التي أقرت مف جانب الخصكـ كالعناصر األجنبية‪ ،‬كتقدير النتائج المتكقعة لمسياسة التي‬ ‫ستقسـ إلى نتائج عمى المدل القريب‪ ،‬كنتائج عمى المدل البعيد‪.

76‬‬ ‫‪105‬‬ .‬لقد حقؽ ىذا ال صنؼ مف العمـ أىمية كبيرة لممجتمع‪ ،‬ابتداءا مف تقنيات البيت كصكال إلى تقنيات‬ ‫الدكلة‪.‬بمعنى أنيا تشمؿ المككنات المادية كالبرامجيات في الحاسكب‪ ،‬المذاف يشكبلف الضمعاف المتقاببلف‬ ‫في مثمث المعمكماتية‪ ،‬كقاعدتيما المعمكمات كالمعرفة‪ ،‬كحصيمتيما النيائية أنيما المنظكمتاف المتاف تشكبلف‬ ‫عمـ المعمكماتية"(‪.‬‬ ‫أدت االكتشافات العممية إلى تطكر التقنيات كالعمكـ اليندسية‪ ،‬كظيكر عمكـ الحاسبات كتفرعاتيا‪،‬‬ ‫فأصبح رمز ىذا العصر ىك الحاسكب‪ ،‬كأما تفرعاتو فيي التقانة المحيطة بو‪ ،‬أك ما يطمؽ عمييا بتقانة‬ ‫المعمكمات‪ .)1‬‬ ‫تعرؼ تقانة المعمكمات "بأنيا أدكات ككسائؿ تستخدـ لجمع المعمكمات‪ ،‬كتصنيفيا‪ ،‬كتحميميا‪ ،‬كخزنيا‪،‬‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪ .‫المبحث الرابع‬ ‫المعمومات وعالقتيا بتقانة المعمومات‬ ‫اتسمت المسيرة التطكرية لمحياة البشرية عمى مراحؿ التاريخ بالمتغيرات العديدة التي نتج عنيا التطكرات‬ ‫في جانب المعرفة‪ ،‬كأدل إلى ظيكر مدارس كنظريات ساعدت في تكسع ىذا الحقؿ‪ ،‬كنتج عنو كثير مف‬ ‫الحقكؿ العممية‪ ،‬كالتي غطت كافة المجاالت اإلنسانية كسعت في بنائيا‪ ،‬كظيرت التكتبلت االجتماعية‪،‬‬ ‫كبرزت دكيبلت المدف‪ ،‬فاالمبراطكريات‪ ،‬ثـ الدكؿ الحديثة‪.‬لذا سيتـ دراسة المعمكمات كعبلقتيا بتقنية المعمكمات بمكجب ثبلثة مطاليب‪ :‬يتضمف المطمب‬ ‫األكؿ مفيكـ تقانة المعمكمات‪ ،‬ك المطمب الثاني يدرس أىمية تقانة المعمكمات‪ ،‬أما المطمب األخير فيتناكؿ‬ ‫تقانة المعمكمات كعبلقتيا بثكرة المعمكمات‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫مفيوم تقانة المعمومات‬ ‫تعد تقانة المعمكمات بمثابة القمب النابض في مختمؼ منظمات األعماؿ‪ ،‬إذ تساىـ في تسييؿ انسيابية‬ ‫الق اررات المناسبة كتكجو كتنفذ مختمؼ عممياتيا‪ ،‬فيي مصدر حيكم لديمكمتيا كبقائيا كتمييزىا التنافسي‪.‬‬ ‫كانت لتقانة المعمكمات أثرىا اإليجابي كالفاعؿ كالحيكم مف خبلؿ تداخميا مع بقية العمكـ المعرفية‬ ‫كالمعمكماتية‪ .‬‬ ‫تتضمف تقانة المعمكمات األجيزة كالبرامجيات كقكاعد البيانات كشبكات االتصاؿ كتطبيقاتيا كالكسائؿ‬ ‫األخرل‪" .‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تطكر الجياز اإلدارم لقيادة الدكلة‪ ،‬فضمت ىيكميتيا اإلدارية كافة المجاالت‪ ،‬كرافقتيا الثكرات التقنية‪،‬‬ ‫كأصابيا ما أصاب المجتمع مف سراء‪ ،‬أك ضراء‪ ،‬فمف الحجارة كاكتشاؼ النار إلى الرماح كالنباؿ‪ ،‬ثـ ظيكر‬ ‫الماكنة حتى جاءت الثكرة الصناعية‪ ،‬كمانتج عنيا مف تطكرات‪ ،‬كصكال إلى مجتمع ثكرة المعمكمات‪ ،‬التي‬ ‫رافقتيا تراكـ ىائؿ مف البيانات كالمعمكمات كالمعارؼ‪ ،‬بسبب تزايد عدد المنظمات الفاعمة في المجتمع‪،‬‬ ‫كاالىتماـ بالجانب المعمكماتي‪.

048‬‬ ‫‪106‬‬ ..‬د‪.470‬‬ ‫‪(6) Hellriegel. & Kennedy.Western College Publishing.‬مزىر شعباف‪ ،‬كد‪. U.1/ d. Inc.. P." Organizational Behavior".‬شكقي ناجي جكاد‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬إثػراء لمنشػر كالتكزيػع ط‪ ،0‬عمػاف‬ ‫‪ ،4118‬ص‪. 2002..‬د‪ .)7(:‬‬ ‫أوالً ‪ :‬المراحؿ األكلية لتطكر تقانة المعمكمات‪ ،‬كتتمثؿ بثكرة المعمكمات كاالتصاالت بدءا مف اختراع‬ ‫الكتابة كالطباعة كمختمؼ أنكاع مصادر المعمكمات المسمكعة كالمرئية‪ ،‬كاختراع الحاسكب‪ ،‬كالتزاكج فيما بيف‬ ‫(‪ )1‬البلمي‪ ،‬أ‪ .047‬‬ ‫‪(2) Daft.)3‬‬ ‫كيعتقد (‪ )Boddy et al‬كآخركف أف‪" :‬التقانة تمعب دك انر ميما في بناء البنية لممنظمة لتكصميا إلى العالمية‪،‬‬ ‫كتكقد البكاعث كتدفع األفراد لممشاركة باستخداـ المعمكمات‪ ،‬كتقدـ أدكات عديدة لمساعدة المنظمات في اإلدارة"(‪. boonstra. D.9/ d.‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫‪South. 9/ d. A.42‬‬ ‫( ‪)7‬‬ ‫البلمي‪ ،‬أ‪. W..57‬‬ ‫‪(4) Boddy. U. Prentice.‬غساف قاسـ‪ ،‬تقنيات كنظـ معاصرة في إدارة العمميات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. A.Western College‬‬ ‫‪Publishing.‬‬ ‫فقد عرفيا (‪ ) Daft‬بأنيا‪" :‬األساليب المكننة‪ ،‬كاألنشطة التي تسخدـ لتحكيؿ المدخبلت التنظيمية كالمكاد‪،‬‬ ‫كاألفكار‪ ،‬كالمعمكمات‪ ،‬إلى مخرجات كالخدمات كالسمع"(‪. A.)2‬‬ ‫لكف حسيف يعتبر تقانة المعمكمات بكؿ أبعادىا كقدراتيا بأنيا‪" :‬مف األمكر الميمة االستراتيجية التي‬ ‫تساىـ كبفاعمية في تمكيف منظمات األعماؿ كاعتبارىا مكردان ميم نا ليا‪ ،‬بؿ كأصبحت مف األبعاد األساسية‬ ‫لمعممية اإلدارية"(‪. 2001.‬غساف قاسـ ‪ ،‬تقنيات كنظـ معاصرة في إدارة العمميات‪ ،‬عماف‪ ،‬األردف ‪ ،4118‬ص‪." Organation Theory And Design". 2001.393‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. South. D.)5‬لكف(‪ )Hellriegelet al‬كآخركف كصفكىا‪" :‬بأف التقنيات ىي األدكات‪ ،‬الطرؽ‪ ،‬اإلجراءات‪،‬‬ ‫كالمكائف المستخدمة في تحكيؿ األشياء‪ ،‬كالمكاد‪ ،‬كالمعمكمات"(‪ . K.29‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. Jr.41‬‬ ‫(‪ )3‬حسف‪ ،‬د‪ .Hall. P199‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬‬ ‫فيما يرل العاني كجكاد بأف‪" :‬تقانة المعمكمات كالمنظمات يكممكف بعضيـ البعض‪ ،‬كيؤثر كؿ كاحد‬ ‫منيما عمى اآلخر‪ ،‬كعمى المنظمة أف تتقبؿ آثار تطبيؽ تقانة المعمكمات كالتكيؼ معيا كاالستفادة مف مزاياىا‬ ‫لتطكير نظميا"(‪ . U..41‬‬ ‫(‪ )5‬العاني‪ ،‬د‪ . S..‫أك تكزيعيا"(‪ .. G.. Slocum...)6‬أما فيما يتعمؽ بمفيكـ تقانة المعمكمات فمقد‬ ‫تعددت اآلراء حكؿ نتيجتيا ألثرىا البالغ عمى التطكرات التي شممت أغمب البنى الرئيسية لممجتمع‪ ،‬كتمثؿ‬ ‫تقانة المعمكمات الجانب التقني مف نظاـ المعمكمات كالبديؿ لتسميتو‪ ،‬كقد مرت بمراحؿ تطكر مترابطة كالتي‬ ‫تنحصر بثبلث مراحؿ أساسية‪.)1‬فمصطمح تقانة ىي ترجمة لكممة (‪ ،)Technology‬كقد تسيدت ىذه الكممة في المرحمة الثانية‬ ‫لمتطكر االجتماعي بعد انطبلؽ الثكرة الصناعية‪ ،‬كلكف ىذا المصطمح تكسع كأخذ يشمؿ مفاىيـ كثيرة مع‬ ‫التطكر الحاصؿ الذم شمؿ كافة المجاالت‪ ،‬كاستقطب إليو الكثير مف الباحثيف كالميتميف ضمف ىذا المجاؿ‪. R..& Woodman.. S.. P. " Management Information Systems:‬‬ ‫‪An Organization perspective". Richard L..

J.40‬‬ ‫‪107‬‬ .. K. Prentice. 9/ d.‬‬ ‫لكف (‪ )Ludon&Ludon‬عب ار عنيا‪" :‬باإلشارة إلى بنيتيا التحتية‪ ،‬كالتي مف خبلليا تستطيع المنظمة‬ ‫بناء نظاـ معمكماتيا"(‪ .‬عبدالغفكر‪ :‬معجـ مصطمحات المكتبات كالمعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. McGraw. A.13‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬تقانة المعمكمات كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. )1‬لكف عبد الفتاح يشير إلى أف تقانة المعمكمات‪" :‬ىك مفيكـ يشير إلى مدل كاسع مف‬ ‫المكاد كالقدرات التي تستخدـ النتاج كخزف كبث كاسترجاع المعمكمات‪ ،‬أما مككناتيا الثبلثة كىي الحكاسيب‪،‬‬ ‫كشبكات االتصاالت كالمعرفة الفنية البلزمة"(‪..055‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪O' Brien.‫تكنكلكجيا الحاسبات المتطكرة كتكنكلكجيا االتصاالت المختمفة األنكاع كالتطكرات كصكال إلى شبكة المعمكمات‬ ‫المختمفة كعمى رأسيا االنترنيت‪.)2‬‬ ‫فيما ينظر (‪ ) O'Brien‬إلييا مف زاكية أخرل بأنيا‪":‬المكرد الرئيسي الرابع لئلدارة العميا لتشغيؿ المنظمة‪،‬‬ ‫كأف كثي ار مف التنفيذييف يرل تقانة المعمكمات كإمكانية تقنية إلدارة الكظائؼ كالعمميات التنظيمية الداخمية‪،‬‬ ‫التي يجب أف تمتمكيا الكحدات لمكاجية المنافسة بنجاح"(‪. 2003.)3‬‬ ‫فيما عرؼ مجمكعة مف الباحثيف تقانة المعمكمات‪" :‬بأنيا مجمكعة كاممة مف كسائط العتاد الحاسكبي‬ ‫ككسائط االتصاؿ كالمنتجات البرمجية‪ ،‬ككذلؾ أساليب كطرؽ كمناىج استخداميا مف أجؿ تأميف جمع كارساؿ‬ ‫كتخزيف كمعالجة األنكاع الضركرية لممعمكمات بيدؼ االستفادة منيا في مجاؿ معيف كلمياـ محددة"(‪. 2000.& Laudon.. J." Essentials of Management Information Systems:‬‬ ‫‪Managing The Digital Firm".. U.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬المراحؿ الحديثة لمتطكرات التقنية‪ ،‬كتبدأ بالجيؿ الثالث لمحاسبات كبناء النظـ المحمية‪ ،‬كالتي‬ ‫أطمقت عمييا أساس الدكائر األلكتركنية المتكاممة‪ ،‬كالجيؿ الرابع لمحاسبات كالذم تميز بالتطكرات الكبيرة‬ ‫لممككنات المادية كالبرامجيات‪ ،‬كظيكر المعالجات المايكركية‪ ،‬كنظـ البحث باالتصاؿ المباشر‪ ،‬كالجيؿ‬ ‫الخامس لمحاسبات الذم يميز بتطكر الحاسبات الميكركية‪ ،‬كنظـ األقراص المكتنزة‪ ،‬كاالنترنيت كالتطكرات‬ ‫األخرل‪.44‬‬ ‫(‪ )4‬تكركمػػاني‪ ،‬العمػػاد حسػػف‪ ،‬مركػػز الد ارسػػات االسػػترايجية دمشػػؽ‪ ،‬المعمكمػػات كالمعمكماتيػػة فػػي الحػػركب الحديثػػة‪،4117 ،‬‬ ‫ص‪.)4‬‬ ‫أما قزانجي فيعبر عف تقانة المعمكمات بكصفيا‪" :‬األدكات كاألجيزة كالكسائؿ اإللكتركنية الرقمية‬ ‫كالمتعمقة باالتصاالت عبر االقمار الصناعية التي تستخدـ في شبكات المعمكمات كنظـ المعمكمات‬ ‫كاالتصاالت‪ ،‬كيككف ليا القدرة اليائمة في الخزف كاالسترجاع كايصاؿ المعمكمات إلى المستفيديف في جميع‬ ‫‪Laudon. P.Hill Companies. New Jersey. P. C. S.44‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫(‪ )2‬عبدالفتاح‪ ،‬د‪. Inc. A‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪." Introduction to Information Systems: Essentials for the‬‬ ‫‪Internet worked Enterprise".Hall Inc..‬‬ ‫ثانياً‪ :‬المراحؿ المتكسطة منذ أكائؿ محاكالت بناء الحاسكب كاألجياؿ األكلى لمحاسبات كبدايات مرحمة‬ ‫تناقؿ المعمكمات عبر األقمار الصناعية‪ ،‬كالجيؿ الثاني لمحاسبات‪.. 5/ d..

F.45‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫العاني‪ ،‬د‪ . J" Information Technology and Sustainable‬‬ ‫‪108‬‬ ‫‪Mata.)5‬‬ ‫(‪ )1‬قزانجػػي‪ ،‬فػؤاد يكسػػؼ‪ ،‬عصػػر المعمكمػػات فػػي ظػػؿ تطػػكر تكنكلكجيػػا المعمكمػػات‪ ،‬مجمػػة المنصػػكر‪ ،‬العػػدد الخػػامس‪ ،‬بغػػداد‪،‬‬ ‫‪ ،4114‬ص‪.‬‬ ‫"أدل تسارع تطكر تقانة المعمكمات إلى تغمب المككف المعمكماتي عمى أشكاؿ الثكرة كتراجعت األىمية‬ ‫بالنسبة إلى المكراد الطبيعية"(‪ .‬‬ ‫لـ يعد األمر متعمؽ بانتاج السمع كاألشياء بكميات كثيرة كسريعة‪" ،‬بؿ أصبح األمر متعمقا بتداكؿ‬ ‫المعمكمات كمعالجتيا كاالنتقاؿ مف اقتصاد األشياء إلى اقتصاد المعمكمات"(‪.‬‬ ‫)‪(5‬‬ .‫أنحاء العالـ‪ ،‬في أم كقت‪ ،‬كفي أم مكاف‪ ،‬لتزكدىـ بما يحتاجكف في عمميـ كثقافتيـ كتعميميـ كمنفعتيـ(‪.‬شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدرسابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫كمف خبلؿ مبلحظة المفاىيـ السابقة‪ ،‬نجد أف الباحثيف قد اختمفت كجيات نظرىـ حكؿ مصطمح تقانة‬ ‫المعمكمات‪ ،‬نظ انر الختبلؼ مدارسيـ كدرجات تعامميـ مع ىذا النكع مف العمكـ‪ ،‬كلتداخؿ مكضكع تقانة‬ ‫المعمكمات مع مكاضيع عممية أخرل‪ .470‬‬ ‫‪W.‬يمكننا أف نعطي مفيكمان آخر لتقانة المعمكمات‪ :‬بككنيا نظريات‬ ‫كتطبيقات عممية فمسفية ذات صبغة معرفية تقنية‪ ،‬ظيرت عبر عصكر متكارثة‪ ،‬كتسيدت في عصر ثكرة‬ ‫المعمكمات ضمف إطار المعمكمات كالتقنية بكافة مستمزماتيا‪ ،‬كىي تيدؼ إلى رفع اإلمكانية كالكفاءة لممنظمة‬ ‫بما يتبلئـ كركح العصر‪.044‬‬ ‫(‪ )2‬البيبلكم‪ ،‬حػازـ ‪ ،‬كيػؼ سػيغير عػالـ المعمكمػات الجديػد حياتنػا‪ ،‬مجمػة كجيػات النظػر‪ ،‬العػدد الثػاني‪ ،‬السػنة األكلػى‪ ،‬الشػركة‬ ‫المصرية لمنشر العربي كالدكلي‪ ،‬آذار‪ ،0999‬ص‪ 44‬كمابعدىا‪.)2‬لذا فإف انتقاؿ مركز الثقؿ في التطكرات التقنية مف معالجة المادة كالطاقة‪ ،‬إلى‬ ‫معالجة المعمكمات‪ ،‬أضحت التطكرات في مياديف األلكتركنيات لحظة فارقة في نكع التطكر التقني‪.‬مزىر شعباف ‪،‬كجكاد‪ ،‬د‪.)3‬‬ ‫"اعتبر الكثير مف االختصاصيف ضركرة إدخاؿ تقانة المعمكمات كتفاعميا مع ميارة كقدرة المديريف‬ ‫لمكصكؿ إلى اتخاذ الق اررات البلزمة لتطكير منظماتيـ‪ ،‬كالتي تساىـ في تحقيؽ أىداؼ المنظمة"(‪ . Fuerst.‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫أىمية تقانة المعمومات‬ ‫أصبحت تقانة المعمكمات كالمعرفة العممية كالتنظيمية ىي المككف الرئيسي لمثكرة العممية (ثكرة‬ ‫المعمكمات) فأغمى عناصر اإلنتاج كأندرىا ىي براءات االختراع كأساليب البحث كالتطكير‪ ،‬كالحديث عف‬ ‫المعمكمات العممية كالتنظيمية ىك حديث عف المعمكمات‪.& Barney.)4‬كلكف يرل‬ ‫بعض الباحثيف أنو "عندما يتـ دمج االستراتيجية المدعكمة بتقانة المعمكمات مع بعض المكارد كالقابميات‪ ،‬فإف‬ ‫المنظمة ستككف قادرة لمحصكؿ عمى الميزة التنافسية المستديمة‪ ،‬كىذه القابميات تشمؿ ميارات متعددة‪ ،‬مثؿ‬ ‫الميارات اإلدارية كالتقنية‪ ،‬كالبنية التحتية لتقانة المعمكمات"(‪.

)2‬‬ ‫يمكف اعتبار التقانة في عصرنا الحالي كبضمنيا تقانة المعمكمات ىي التي تكيؼ حياتنا في جميع‬ ‫المجاالت المدنية كالعسكرية‪ ،‬كعمى مختمؼ المستكيات‪ .‬كال يمكف اعتبار دكلة ما مستقمة فعبل‪ ،‬ما لـ يتـ تكفير الحد األدنى مف المتطمبات التقنية‬ ‫كالمادية ليا"(‪.‬نحف نقيس عصر ثكرة المعمكمات كالحكاسيب أكثر‬ ‫مف عصر الذرة كالسفف الفضائية‪ " ،‬كاف قياس األمة حاليان يعتمد عمى مدل قدرتيا كمكاردىا عمى تصنيع‬ ‫كاستيعاب التقنية الحديثة كاستثمارىا‪ ،‬كفي ىذا العصر نجد أف الدكؿ العظمى كحدىا ىي التي تمتمؾ القدرات‬ ‫البشرية كاالقتصادية كالطبيعية المتمثمة بالعمماء كالمكارد المالية كالكسائؿ العممية الكافية لمسير في مجاؿ‬ ‫البحث كالتطكير‪ .‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفة في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬يتطمب مف المنظمات أف تجارم كتتفاعؿ مع ىذا‬ ‫التط كر لككف تقانة المعمكمات ىي العمكد الرابع في بناء المنظمة‪ ،‬كيتطمب تفعيميا اشراكيا في تغير الحياة‬ ‫االجتماعية‪ ،‬كالعمؿ في المنظمة كالفعاليات المرتبطة بيا كتحكيميا إلى أنظمة معمكماتية قادرة عمى التفاعؿ‬ ‫ضمف بيئة المنظمة لكي تدخؿ ميداف التنافس في سكؽ العمؿ‪.049‬‬ ‫(‪ )3‬طبلس‪ ،‬مصطفى ‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬دار طبلس‪ ،‬دمشؽ ‪ ،0990‬ص‪.56‬‬ ‫(‪ )2‬العمػػي‪ ،‬د‪ .745‬‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫كاجيت تقانة المعمكمات كالمنظمات تغيرات كتطكرات كثيرة فرضت عمييما التداخؿ كالعمؿ سكية تحت‬ ‫كافة الظركؼ لتحقيؽ األىداؼ‪ ،‬كاال ستصاب المنظمة بكثير مف التخمؼ كعدـ المقدرة عمى تجاكز العقبات‬ ‫مما يؤدم إلى استنزاؼ الكقت كالجيد‪ ،‬كأصبحت جزنءا مف حياة الناس كتعامميـ اليكمي‪ ،‬كأصبحت مف األمكر‬ ‫‪Competitive ad Vantge.Based Analysis.)1(:‬‬ ‫أوالً‪ :‬تعد مكردان ميمان ألم منظمة لتشكيؿ األبعاد األساسية لمعممية اإلدارية مف خبلؿ أنظمة الحاسكب‬ ‫كتكنكلكجيا المعمكمات كتطبيقاتيا‪.‫قدمت تقانة المعمكمات دعما كبي انر كمستم انر لؤلفراد‪ ،‬كالمنظمات‪ ،‬كالمجتمع عمى طكؿ الفترة الزمنية‬ ‫السابقة كالبلحقة لمكصكؿ إلى تحقيؽ أىدافيـ‪ ،‬لككنيا تكفر الكسائؿ‪ ،‬كاألدكات‪ ،‬كالتقنيات المساعدة في ىذا‬ ‫المجاؿ‪ ،‬لذلؾ فيي‪.487-505‬‬ ‫إبراىيـ محمد حسف‪ ،‬تقانة المعمكمات كادارة المعرفة كأثرىما في الخيار االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬استخداميا في استراتيجيات األعماؿ لتحسيف الكضكع التنافسي لممنظمة عمى مستكل التصنيع‬ ‫كاقتصادياتو كنشاط تكزيعو كتسكيقو‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬ليا أىمية في تكليد كنقؿ المعرفة‪ ،‬الستجابتيا الحتياجات المستخدـ كسيكلة الكصكؿ إلى بنية‬ ‫كمضاميف محتكياتيا‪ ،‬كتكامؿ أنظمتيا كقدرتيا كقابميتيا عمى التكسع كالتطكر(‪. MisQuarterly"19(4). A Resource.42‬‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪ .‬عبدالسػػتار كآخػػركف‪ ،‬المػػدخؿ إلػػى اإلدارة المعرفيػػة‪ ،‬دار المس ػػيرة لمنشػػر كالتكزيػػع‪ ،‬عم ػػاف‪ ،4114،‬ص‪-040‬‬ ‫‪.)3‬‬ ‫كتأسيسان عمى ما تقدـ نعتقد أف تقانة المعمكمات مف األمكر ذات التطكر اليائؿ كالسريع في عصرنا‬ ‫الحالي‪ ،‬كخاصة في مجاؿ المعدات المادية كالبرمجية‪ . P.

‬مع ػػف‪ ،‬المعمكماتي ػػة كالمجتم ػػع م ػػا بع ػػد الص ػػناعة‪ ،‬كمجتم ػػع المعمكم ػػات‪ ،‬المرك ػػز الثق ػػافي العرب ػػي‪ ،‬ع ػػف مرك ػػز‬ ‫الدراسات اإلستراتيجية‪ ،‬دمشؽ‪ ،4117‬ص‪.490‬‬ ‫(‪ )2‬المي ػػاح‪ ،‬د‪ .‬عب ػػدالمطيؼ عم ػػي ‪ ،‬كحن ػػاف عم ػػي الط ػػائي‪ ،‬ث ػػكرة المعمكم ػػات كاألم ػػف الق ػػكمي العرب ػػي‪ ،‬ع ػػف مرك ػػز الد ارس ػػات‬ ‫االستراتجية في دمشؽ‪ ،4117 ،‬ص‪.)3‬فيما يرل عبداليادم أنيا‪" :‬ليست ثكرة معمكمات‪ ،‬كانما نحف نعيش مجتمع‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كىك مجتمع غير كاضح المعالـ كبشكؿ تاـ‪ ،‬ألنو مفيكـ يرل التحكؿ مف مجتمع صناعي إلى‬ ‫مجتمع حيث المعمكمات في أكثر أشكاليا اتساعا كتنكعا ىي القكة الدافقة كالمسيطرة‪ ،‬كىك المجتمع الذم‬ ‫يعتمد عمى استثمار التقنية الحديثة في انتاج المعمكمات الكفيرة‪ ،‬كايصاليا مف أجؿ تقديـ كافة التحديات عمى‬ ‫نحك سريع كفعاؿ"(‪.‫الضركرية التي اليمكف االستغناء عنيا لتمثؿ حالة التطكر في الحياة اإلنسانية ‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬أجيزة الكمبيكتر كتقنياتيا‪" ،‬كتتككف مف عتاد الكمبيكتر كالعناصر األخرل التي تشمؿ كحدة‬ ‫(‪ )1‬النق ػػرم‪ ،‬د‪ .‬محمػػد فتحػػي‪ ،‬تكنكلكجيػػا االتصػػاالت الحديثػػة فػػي عصػػر المعمكمػػات‪ ،‬الػػدار المص ػرية المبنانيػػة‪ ،‬القػػاىرة‪،‬‬ ‫‪ ،0997‬ص‪.‬‬ ‫انطمقت ثكرة المعمكمات التي ىي جزء مف بحثنا في بداية السبعينات مف القرف الماضي‪ ،‬كتعتمد مادتيا‬ ‫األساسية كمصادرىا الم تجددة عمى التدفؽ البلمتناىي كالبلمحدكد لممعرفة كاألفكار‪" ،‬كترتكز عمى ثبلثة‬ ‫عناصر أساسية‪ :‬المعمكماتية كاالتصاالت‪ ،‬كثكرة العقكؿ اإللكتركنية‪ ،‬كثكرة التقنية الحيكية"(‪.)4‬‬ ‫أما كلتر برستف فينظر إلييا عمى‪" :‬أنيا مجمكعة تغيرات تحدثيا تقنية المعمكمات‪ ،‬كأىـ تغيريف اثنيف‬ ‫فييا"(‪.)5‬‬ ‫أكالن‪ :‬تقنية االتصاالت الجديدة‪ ،‬كتمثؿ مجمكعة مف التقنيات أك النظـ المختمفة التي يتـ تكظيفيا لمعالجة‬ ‫المضمكف‪ ،‬أك المحتكل الذم يراد تكصيمو مف خبلؿ عممية االتصاؿ الجماىيرم‪ ،‬أك الشخصي‪ ،‬أك التنظيمي‪،‬‬ ‫أك الجمع الكسطي‪ ،‬كاف أبرز عناصرىا ىي منظكمة األقمار الصناعية كاالنترنيت كالياتؼ النقاؿ‪.)1‬‬ ‫تعتمد ثكرة المعمكمات عمى عناصرىا األساسية التي تشمؿ‪" :‬الكمبيكتر‪ ،‬البحث العممي كالمعرفة‪،‬‬ ‫كالحياة كالبيئة االجتماعية كالبايمكجية لمكائنات الحية‪ ،‬كعقؿ اإلنساف‪ ،‬كىـ عماد الثكرة الصناعية‪ ،‬أك الثكرة‬ ‫العممية الثالثة"(‪ .0991 ،‬‬ ‫(‪ )4‬عبػػداليادم‪ ،‬د‪ .448‬‬ ‫‪110‬‬ .)2‬فألفمف تكفمر‪" :‬يسمييا المكجة الثالثة ‪ -‬كيعني بيا مجتمع األعممية في العبلقات اإلنسانية‪،‬‬ ‫حضارة اإلصغاء لبلخريف"(‪ .‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫عالقة تقانة المعمومات بثورة المعمومات‬ ‫يجمع الباحثكف كالدارسكف لظاىرة التطكر التقني‪ ،‬بأف البشرية عرفت ثبلث ثكرات تقنية أك صناعية‪،‬‬ ‫لكنيـ يختمفكف حكؿ بداية ىذه الثكرات كمضامينيا‪.05‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫تكركماني‪ ،‬العماد حسف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.447‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫تكفمر‪ ،‬الفيف ‪ ،‬حضارة المكجة الثالثة‪ ،‬ترجمة عصاـ الشيخ قاسـ‪ ،‬الدار الكطنية لمنشر‪ ،‬ليبيا‪.

‬‬ ‫(‪ )1‬المي ػػاح‪ ،‬عب ػػد المطي ػػؼ عم ػػي‪ ،‬الط ػػائي‪ ،‬حن ػػاف عم ػػي‪ ،‬مرك ػػز الد ارس ػػات االس ػػتراتيجة‪ ،‬دمش ػػؽ‪ ،‬المعمكم ػػات كالمعمكماتي ػػة ف ػػي‬ ‫الحركب الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬بمعنى آخر أف المنظمة يجب أف ترتكز‬ ‫عمى ثبلثة عناصر أساسية؛ ىي تقانة المعمكمات كقمبيا النابض (الكمبيكتر‪ ،‬كنظـ المعمكمات)‪ ،‬كتقانة‬ ‫االتصاالت‪ ،‬كمنظكمة إدارة المعمكمات‪.449‬‬ ‫‪111‬‬ .‬‬ ‫كنتيجة لتطكر تقانة المعمكمات جرل استحداث نظـ معمكمات استراتيجية ذات قدرة عمى تقديـ دعـ آلي‬ ‫كذكي لئلدارة العميا‪ ،‬كتتضمف (النظـ الخبيرة‪ ،‬كالذكاء الصناعي)‪ ،‬مندمجة في نظـ المعمكمات االستراتيجية‪،‬‬ ‫كالمتميزة بدعميا المباشر لقيادة المنظمة كسيكلة استخداميا‪ ،‬كبككنيا تمثؿ نظاـ يستند إلى قكاعد البيانات‬ ‫كالنماذج‪ ،‬كتعمؿ عمى نشر كتكزيع القدرات في معالجة كتحميؿ البيانات كنمذجة المشكبلت كاقتراح الحمكؿ‬ ‫بدالن مف تقديـ المعمكمات التي تحتاج إلييا إدارة المنظمة‪ ،‬كباختصار مثمما تيعد نظـ المعمكمات مف القكاعد‬ ‫األساسية لبناء كتطكير المنظمات اإلدارية يرل الباحث أف تقانة المعمكمات ىي القاعدة المادية لتطكر تمؾ‬ ‫النظـ‪ ،‬كأف نظـ المعمكمات ىي األداة التي ال غنى عنيا لبلنتقاؿ بتقانة المعمكمات بمستكل المعمكمات إلى‬ ‫مستكل استثمار المعرفة كالذكاء الصناعي كاإلنساني معان كتحقيؽ تراكـ لمذاكرة التنظيمية لممنظمة‪ ،‬كينتج عنو‬ ‫تراكـ نكعي ينمي المعرفة الشاممة كالمدمجة بكافة أشكاؿ التقنية‪ .)1‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬نرل أف جكىر ثكرة المعمكمات ىك تقنيات المعمكمات مف عتاد كشبكات‬ ‫الكمبيكتر كبرامجيات الحاسكب كالشبكات كمزكدات قكاعد البيانات كمحطات اتصاؿ البيانات‪ .‬باإلضافة إلى‬ ‫العنصر البشرم صانع المعرفة‪ ،‬كىك األىـ في ىذه المنظكمة المتكاممة‪ ،‬كيعتبر المعادؿ المكضكعي لمكارد‬ ‫النظاـ المادية‪ ،‬أم بمعنى أف المعمكماتية عبارة عف منظكمة ثبلثية األبعاد تشمؿ‪( :‬العتاد‪ ،‬البرامجيات‪ ،‬المكاد‬ ‫تجب حقؿ المعرفة كتضـ بجانبيا كؿ مف تقنية المعمكمات كنظـ المعمكمات‪.‫المعالجة المركزية‪ ،‬ككحدة الذاكرة‪ ،‬ككسائؿ تخزيف البيانات‪ ،‬كممخصات اإلدخاؿ كاإلخراج"(‪.‬‬ ‫المعرفية)‪ ،‬كتمثؿ المظمة التي ي‬ ‫تعد نظـ المعمكمات مف األمكر الداعمة إلدارة المنظمة‪ ،‬كىي تعمؿ عمى تمبية احتياجات اإلدارة‬ ‫االستراتيجية مف المعمكمات الضركرية ألغراض اتخاذ الق اررات‪ ،‬كتحتكم عمى أدكات التحميؿ كالنمذجة‪ ،‬كتستخدـ‬ ‫حزـ برامجية جاىزة إلنتاج األشكاؿ البيانية‪ ،‬كالتي تحمؿ كتكجز نتائج النشاطات اآلنية كالمتكقعة‪ ،‬كتيعد بمثابة‬ ‫منظكمات مساندة كداعمة لئلدارة العميا بما تقدمو مف دعـ متعدد الكسائط كمتنكع األشكاؿ‪.

.‬‬ ‫المبحث الرابع‪ :‬التقنٌة والمعلومات وتفعٌلها لالستراتٌجٌة‬ ‫األمرٌتٌة‬ ‫‪112‬‬ .‬‬ ‫المبحث الثالث‪ :‬االستراتيجية العسكرية‪.‫الفصل الثاني‬ ‫المعلىمات ودورها في بناء االستراتيجيات‬ ‫المبحث األكؿ‪ :‬االستراتيجية‪ ..‬الشمكؿ كالتخطيط‪.‬‬ ‫المبحث الثاني‪ :‬االستراتيجية السياسية كاالقتصادية‪.

‬فكممة‬ ‫استراتيجية تستخدـ استخدامان كاسعان مف قبؿ الباحثييف في الشؤكف العسكرية‪ ،‬فحينما نتكمـ عنيا البد أف نتكمـ‬ ‫عف الحركب كالصراعات الدكلية‪ ،‬لككف تعبير االستراتيجية متعمؽ بالحرب‪.‬كحيف‬ ‫نتفحص االستراتيجية كاألسس التي تقكـ عمييا نجدىا عبارة عف نيج معرفي معمكماتي‪ ،‬متطكر عمى مر‬ ‫العصكر‪ ،‬جاء نتيجة لتمازج المعمكمات كالتقنية كاعتبارىما ركح االستراتيجية‪ ،‬كمف ىذا المنطمؽ يظير لنا أف‬ ‫ىنالؾ ترابطا قكيا ما بيف االستراتيجية‪ ،‬كالمعمكمات كالمعرفة بشكؿ خاص‪ ،‬كادارة المنظمة بشكؿ عاـ‪.‬‬ ‫تعد دراسة المعمكمات كدكرىا في بناء االستراتيجيات ذات اىمية لذا يرل الباحث تقسيـ الفصؿ إلى‬ ‫أربعة مباحث‪ ،‬يشمؿ األكؿ مفيكـ االستراتيجية‪ ،‬كيتناكؿ الثاني االستراتيجية السياسية كاالقتصادية‪ ،‬كيدرس‬ ‫الثالث االستراتيجية العسكرية‪ ،‬اما الرابع فيتضمف التقنية كالمعمكمات كتفعيميا لبلستراتيجية األمريكية‪.‬‬ ‫خمص معظـ الباحثييف المكاكبيف لعصرنا الحالي إلى أف االستراتيجية في مفيكميا الكافي ىي الطريقة‪،‬‬ ‫أك األسمكب التي تخص بيا المنظمة كمكاردىا كتنظيـ جيكدىا كأنشطتيا الرئيسية بغية تحقيؽ أىدافيا‪ .‬‬ ‫تعرض الكثير مف المفكريف ليذا المفيكـ‪ ،‬كىنالؾ مف كتب فيو ككبلكس فيتز‪ ،‬كماكتكسي تكنغ‪ ،‬كليدؿ‬ ‫ىارت‪ ،‬كأندريو بكفر كغيرىـ‪ .‬‬ ‫ربط كبار القادة كالمفكريف في الماضي االستراتيجية بمكضكع القكة العسكرية فقط‪ ،‬ككاف ىذا الربط‬ ‫ناقصا مف كجية نظر كاقعية‪ ،‬لتعمؽ المفيكـ في كقتنا الحاضر بجممة األىداؼ كالمصالح القكمية لمدكؿ‪،‬‬ ‫كالتي يمكف تحقيقيا نتيجة األعماؿ العسكرية‪ ،‬أك السياسية‪ ،‬أك االقتصادية‪.‬كقد اجتيدك جميعا في تعريؼ كتحديداالستراتيجية بمفيكميا الكاسع‪ ،‬كالتي يطمؽ‬ ‫عميو االستراتيجية العميا لمدكلة‪ ،‬أك القكمية‪ ،‬أك الشاممة‪ ،‬ككضعكا ليا أط ار كأسسا عامة‪.‫الفصل الثانً‬ ‫المعلومات ودورها فً بناء ااستراتٌجٌات‬ ‫توطئة‬ ‫تعد االستراتيجية مف بيف المفردات التي أثارت جدالن كاسعان في األدب السياسي االستراتيجي‪ .‬‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫يعد التاريخ العسكرم المكرد األبرز كاألىـ لمتاريخ البشرم غ ازرة ككفرة لممعمكمات عف االستراتيجية‪،‬‬ ‫كىك األكثر خصكبة‪ ،‬كالغني بالخبرات كالمعطيات كالتجارب الحية الحمكة كالمرة‪ ،‬كيفتح أبكابو لمذيف يستيككف‬ ‫القيادة السياسية كالعسكرية‪ ،‬كلمبحث عف االستراتيجية كالتنقيب عنيا ألخذ الدركس كالعبر كاالستفادة مف‬ ‫الجكانب اإليجابية التي عمى أساسيا بني تعبير االستراتيجية‪ ،‬كتطكرت كتكسعت فأصبحت تضـ في ثناياىا‬ ‫كافة االستراتيجيات السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالنفسية‪ ،‬كالعممية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كبمكجبيا تعممت رمكز اإلنسانية‬ ‫كيفية التخطيط كصنع كاتخاذ القرارت كتنفيذىا لبمكغ األىداؼ المتكخاه لتحقيؽ النصر أك اليزيمة‪.

1968.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫مفيوم االستراتيجية‬ ‫يعد مفيكـ االستراتيجية مف المفاىيـ المتداكلة في كافة النشاطات اإلنسانية المختمفة‪ ،‬كتستخدـ لمداللة‬ ‫عمى اليدؼ الذم ينشده الفعؿ‪ . P.281 .1973. United Nations.. First Over eail Review and Appraisal of‬‬ ‫‪Liss Use Policies.‬كبالرغـ مف‬ ‫منشئيا العسكرم إال أنيا تطكرت مع متطمبات بناء الدكلة‪ ،‬كال يقتصر كجكدىا عمى القاعدة المادية العسكرية‬ ‫فقط‪ ،‬كانما امتدت إلى مجاالت متعددة أخرل‪ ،‬لتشمؿ النيج كالتخطيط الذم يتناسب في ضكء احتياجات‬ ‫كمتطمبات الكاقع العممي كالعممي‪ ،‬كبمختمؼ معطياتو السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالتقنية‪ ،‬كاالجتماعية‪،‬‬ ‫كالعسكرية‪.‬‬ ‫إف مصطمح االستراتيجية (‪ )Strategy‬قديـ كعريؽ‪ ،‬اشتؽ مف الكممة اإلغريقية (‪ )Strato‬بمعنى جيش‪،‬‬ ‫أك حشد‪ ،‬كمف مشتقات ىذه الكممة(‪ ،)Strategos‬كالتي تعني فف القيادة(‪.‬‬ ‫‪114‬‬ .)2‬‬ ‫‪The International Encyclopedid of Social Science. Report of The Secretary.‬د‪.‬عبدالقادر محمد فيمي‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬دار مجدالكم‪ ،‬عماف‪ ،1003 ،‬ص‪. New York.‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫نقبلن عف أ‪.‫المبحث األول‬ ‫االستراتيجية‪ ..‬كىك إطار ذك أبعاد شمكلية عممية يرتبط بنجاح منظمة األعماؿ كمستقبميا‪،‬‬ ‫كيستخدـ استخداما كاسعا مف قبؿ الباحثيف كالمفكريف في الشكؤف السياسية كاالجتماعية كاالقتصادية‬ ‫كالعسكرية كالعممية‪ ،‬كبمكجب ىذا االستخداـ تعددت اتجاىات كأفكار الباحثيف مف مدنييف ك عسكرييف في‬ ‫تناكؿ ىذا المفيكـ دكف تحديد كاضح لمعناه‪ ،‬أك لتعريفو‪ ،‬كما ىي حدكده‪ ،‬مما يؤدم إلى الغمكض كعدـ‬ ‫الكضكح لدل الكثير مف المفكريف‪.)1‬‬ ‫كلـ تكف تستخدـ ىذه الكممة حتى نياية القرف الثامف عشر‪ ،‬كجاء استخداميا نتيجة لمتطكرات التي‬ ‫حصمت في أكركبا كخاصة في الشكؤف العسكرية‪ ،‬كظيكر عمـ إدارة الحرب‪ ،‬كمحاكلة تدريسو في الكميات‬ ‫كالمعاىد العسكرية‪ ،‬كلقد استخدمت ألكؿ مرة عاـ (‪ 9871‬ـ) مف قبؿ الكاتب الفرنسي جكلي ميزركا المختص‬ ‫في الشكؤف العسكرية(‪.‬‬ ‫كألىمية ىذا المبحث تـ تقسيمو إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬تضمف المطمب األكؿ مفيكـ االستراتيجية‪ ،‬كالمطمب‬ ‫الثاني يتناكؿ االستراتيجية القكمية الشاممة (االستراتيجية العميا)‪ ،‬أما المطمب األخير فيدرس البناء المعمكماتي‬ ‫لممنظمة كأثره عمى التخطيط االستراتيجي‪.‬الشمول والتخطيط‬ ‫تعد االستراتيجية مف المصطمحات التي كثر استعماليا كتداكليا في العديد مف مجاالت الحياة‪ ،‬كىي‬ ‫مف المفاىيـ المتداكلة في العمكـ االجتماعية المختمفة‪ ،‬كتستخدـ لمداللة عمى أكثر مف معنى كاحد‪ . New York. P7 .22‬‬ ‫‪(2) The International Developmemt Strategy.

. 1963.‬‬ ‫‪1987. P.‬‬ ‫المصدر نفسو‪.(Strategy and Structure. Henry(The Rise and Fall of Strategic Planning) Prentic..(Management Policy and Strategy)2 nd Ed Macmillanpub.Hall Europe.‬‬ ‫‪115‬‬ . A.‬‬ ‫في حيف يرل حسف بأف االستراتيجية‪" :‬ىي عممية مستمرة لتنظيـ كتنفيذ الق اررات الحالية كتكفير‬ ‫المعمكمات البلزمة كتنظيـ المكارد كالجيكد الكفيمة لتنفيذ الق اررات كتقيـ النتائج بكاسطة نظاـ معمكمات متكامؿ‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬االستراتيجية تتألؼ مف مجمؿ األفعاؿ كاإلجراءات الميمة الضركرية لتحقيؽ ىذه التكجيات‪. and Miner J.13 .‬فبل بد مف التأكيد أكال بأف تعبير االستراتيجية ذك أصؿ عسكرم‪ ،‬كمف الناحية‬ ‫التاريخية ارتبط بمفظ الحرب كقيادتيا‪ ،‬ثـ بعمـ الحرب‪.)1‬أما (‪ )Mintzberg‬فيرل أف االستراتيجية‪ :‬عبارة عف‬ ‫خطة مكضكعة تحدد السياقات كأسمكب التصرؼ‪ ،‬فيي الدليؿ لمتعامؿ مع مكقؼ محدد‪ ،‬كىي مصممة لتحقيؽ‬ ‫األىداؼ‪ ،‬كىي سمكؾ فيو مف الخداع لمكصكؿ إلى الغاية(‪.232‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪Mintzberg.15 .‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬عبدالقادر محمد فيمي‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬االستراتيجية ما تقكـ بو اإلدارة العميا مف األعماؿ ذات أىمية كبيرة لممنظمة‪..‬‬ ‫برز عدد مف الكتاب كالباحثيف في المجاؿ المدني كالعسكرم لمبحث في مفاىيمو‪ ،‬فقد عرؼ‬ ‫(‪ )Chandler‬االستراتيجية عمى أنيا‪" :‬تحديد األىداؼ األساسية طكيمة األمد لممنظمة‪ ،‬كاختيار طرؽ التصرؼ‬ ‫كتخصيص المكارد الضركرية لتحديد تمؾ األىداؼ "(‪ . Mit Press.‫برزت ىنالؾ تعددية في االستخدامات المعاصرة لتعبير االستراتيجية كشممت مياديف عديدة‪ ،‬كالمكقع‬ ‫االستراتيجي‪ ،‬كالخطة االستراتيجية‪ ،‬كالقرار االستراتيجي‪ ،‬سكاء كاف سياسيان‪ ،‬أك اقتصاديان‪ ،‬أك عسكريان‪،‬‬ ‫كالسبلح االستراتيجي‪ .‬د‪. p.231‬‬ ‫‪(3) Steiner G.‬‬ ‫نق ػبلن عػػف د‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬االستراتيجية ىي المعنى المحدد لئلجابة عمى سؤاؿ ماذا يتعيف عمى المنظمة أف تفعؿ‪.‬خالػػد محمػػد طػػبلؿ‪ ،‬كائػػؿ محمػػد إدريػػس‪ ،‬االسػػتراتيجية كالتخطػػيط االسػػتراتيجي‪ ،‬مػػنيج معاصػػر‪ ،‬دار اليػػازكرم‬ ‫العممية لمنشر كالتكزيع‪ ،‬عماف‪ ،1002 ،‬ص‪. P11-12 .)2‬‬ ‫لكف(‪ )Steiner‬قدـ مجمكعة مف التعاريؼ لمفيكـ االستراتيجية منيا(‪:)3‬‬ ‫أكالن‪ :‬االستراتيجية التي تشير إلى الق اررات التكجييية األساسية‪ ،‬أم بمعنى األغراض كالرسالة كالمقاصد‬ ‫األساسية‪.21‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Chandler. Chapters in the History of American‬‬ ‫‪Industrial Enterprise) Cambridge.‬‬ ‫خامسان‪ :‬االستراتيجية تشير إلى الغايات التي تسعى المنظمة إلى تحقيقيا ككيؼ يتسنى ليا ذلؾ‪.‬‬ ‫تكسعت استخدامات االستراتيجية بعد الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كأخذت تغطي كافة االتجاىات المدنية‬ ‫كالعسكرية‪.‬‬ ‫‪1980.

‬حسيف عجبلف حسف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. The Indirect Approach) London.90‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫(‪ )4‬بكفر‪ ،‬اندريا ‪ ،‬مدخؿ إلى االستراتيجية‪ ،‬ترجمة ىيئة المعمكمات‪ ،‬جميكرية مصر العربية‪ ،‬القاىرة‪ ،‬السنة‪ :‬ببل‪ ،‬ص‪.(Competitive Advantage) N.29‬‬ ‫(‪ )6‬غالي‪ ،‬د‪ .Jones Irwin.‬خالد محمد طبلؿ‪ ،‬كائؿ محمد إدريس‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬‬ ‫لكف الدكتكر غالي أشار إلى أف‪" :‬ىدؼ االستراتيجية يتحدد بالغايات التي ترسميا السياسة مستخدمة‬ ‫أفضؿ الكسائؿ التي تككف ضمف إمكانياتيا"(‪ .‬كلكف‬ ‫الجميع اتفقكا عمى أنيا تحقؽ األىداؼ‪. H.‫كفعاؿ"(‪ .)2‬اما (‪ )Porter‬فيعرفيا بأنيا‪":‬عممية تككيف كضع منفرد لمنظمة‪ ،‬ذم‬ ‫قيمة لعمبلئيا مف خبلؿ تعميـ مجمكعة انشطة مختمفة عما يؤديو منافسكف مف خبلؿ األىداؼ المستخدمة‬ ‫مف قبؿ المنظمة ككسائميا كايجاد المكائمة بيف انشطة المنظمة كالبيئة في تحقيؽ ىذه األىداؼ"(‪. Faber.)3‬‬ ‫لكف مف كجية نظر الكتاب كالباحثيف السياسييف كالعسكرييف‪ .‬كمنيـ مف اعتبرىا قرارت خاصة بالقيادة لتحقيؽ‬ ‫الغرض كفؽ نمكذج يحتكم عمى مجمكعة إجراءات كاستفسارات‪ ،‬كمنيـ مف اعتبرىا نشاط‪ ،‬كالبعض كصفيا‬ ‫بأنيا عمـ كفف الستخداـ القكل لمساعده أصحاب القرار‪ ،‬كاألبرع في ىذا الجانب ىـ رجاؿ السياسة‬ ‫كالعسكرييف‪ ،‬الذيف يمزجكف ما بيف السياسة كالعسكرية بسبب رؤيتيـ كخبرتيـ الكاسعة في ىذا المجاؿ‪ .‬‬ ‫‪1980 P. P.47‬‬ ‫‪116‬‬ . P.62‬‬ ‫د‪ .231‬‬ ‫‪Porter M. Kenneth(The Concept of Corporate Strategy)2 nd Ed.17-19 .‬د‪ ..05-07‬‬ ‫(‪ )7‬فيمي‪ ،‬أ‪ .‬‬ ‫د‪.334‬‬ ‫أ‪ .81‬‬ ‫‪(5) B.‬د‪ .‬عبدالقادر محمد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬بطرس‪ ،‬االستراتيجية كالسياسة الدكلية‪ ،‬القاىرة‪ ،‬المكتبة األنجمكمصرية‪ ،0967 ،‬ص‪.‬فقد عرؼ (بكفر) االستراتيجية بأنيا‪" :‬فف‬ ‫استخداـ القكة لمكصكؿ إلى ىدؼ السياسة"(‪ .‬حسيف عجبلف‪،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Hart. L.)7‬‬ ‫مف خبلؿ ما كرد آنفا‪ ،‬تكافؽ الباحثكف في جانب كاختمفكا في جكانب أخرل‪ ،‬فمنيـ مف اعتبر‬ ‫االستراتيجية خطة لتحقيؽ األىداؼ كفؽ سمكؾ معيف‪ . Y Free Press.)1‬لكف (‪ )Andrews‬يكضح‪":‬انيا تمثؿ نمط الق اررات التي تحدد كتكشؼ عف أىداؼ المنظمة‬ ‫كاغراضيا األساسية‪ ،‬كتكليد السياسات كالخطط لتحقيؽ تمؾ األىداؼ كمدل األعماؿ التي تكاكبيا المنظمة‬ ‫كمدل التنظيـ االقتصادم كاإلنساني كطبيعة المساىمة االقتصادية كغير االقتصادية التي تنكم تقديميا‬ ‫لمساىمييا كالعامميف فييا كعمبلئيا"(‪ .)6‬فيما يرل الدكتكر فيمي الذم شمؿ بتعريفو مجمؿ الثنايا‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬كقاؿ إنيا‪" :‬ىي عمـ كفف استخداـ الكسائؿ كالقدرات المتاحة‪ ،‬في إطار عممية متكاممة يتـ‬ ‫إعدادىا كالتخطيط ليا‪ ،‬بيدؼ خمؽ ىامش مف حرية العمؿ يعيف صناع القرار عمى تحقيؽ أىداؼ سياستيـ‬ ‫العميا في أكقات السمـ كالحرب"(‪.1966. Dow.(Strategy.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ فإف الباحث يرل أف االستراتيجية بمفيكميا العاـ ىي‪ :‬نيج عممي فني كفكرم‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪. 1996.)4‬أما (مكالتكو) فعرفيا بأنيا‪ " :‬فف المكائمة بيف اليدؼ‬ ‫كالكسيمة"(‪.‬عبدالقادر محمد فيمي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.90‬‬ ‫‪(2) Andrews.

‫شمكلي تستند إلى معمكمات كمعارؼ‪ ،‬ألنيا حيكية كقابمة لمتطكير يقكـ بيا الخبراء كاالختصاصييف كالباحثيف‪،‬‬ ‫كىي أكثر غنى مف العممية التخطيطية‪ ،‬يقع ضمف إطارىا التخطيط االستراتيجي‪ ،‬كأداة التغيير‪ ،‬كادارة ثقافة‬ ‫المنظمة‪ ،‬كادارة المعرفة كالبيئة‪ ،‬كىي تمثؿ امتدادا كتطكي ار جذريا لمفاىيـ الخطة االستراتيجية كالمغذية ليا‪،‬‬ ‫فيي تمثؿ تشخيص كتركيب لحاضر المنظمة بمنظكر مستقبمي‪ ،‬كىي اإلطار المرشد لمجمكعة مف الخيارات‬ ‫التي تحدد طبيعة تمؾ المنظمة كاتجاىيا‪ ،‬كتتصؿ تمؾ االختيارات بالمجاالت السياسية كاالقتصادية‬ ‫كالمعمكماتية كالعسكرية كالتكنكلكجية كالمكارد‪ .‬كلذا فإف الباحث يضع تعريؼ لتعبير االستراتيجية بأنيا‪ :‬عمـ لو‬ ‫إطار شامؿ يتفاعؿ مع العمكـ األخرل‪ ،‬يسير كفؽ منيج معرفي تستخدـ فيو المكارد كالقكل المتيسرة‪ ،‬كالتي‬ ‫بتماس مع البيئة الداخمية لتكلد مخرجات تساعد القادة السياسييف عمى تحقيؽ أىدافيـ في البيئة الخارجية‬ ‫كتحت مختمؼ الظركؼ‪ ،‬كالشكؿ رقـ (‪ )99‬يكضح تمؾ العبلقة‪.‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )22‬يبين تأثير البيئة عمى مدخالت االستراتيجية‬ ‫• تأثٌر البٌئة‬ ‫ اافراد‬‫المواد الخام‬‫‪-‬المعلومات‬ ‫• تأثٌر البٌئة (داخلٌة‪،‬‬ ‫خارجٌة)‬ ‫• تأثٌر البٌئة‬ ‫ المدخالت ‪Inputs‬‬‫ عملٌات التشغٌب ‪Process‬‬‫‪ -‬المخرجات ‪Out put‬‬ ‫المنتجات (ااستراتٌجٌه)‬ ‫الشكل من تصميم الباحث‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫االستراتيجية القومية الشاممة ( االستراتيجية العميا)‬ ‫مفيكـ االستراتيجية لـ يعد قاص ار عمى االستخدامات العسكرية‪ ،‬بؿ يشمؿ جميع العمكـ االجتماعية تقريبان‪،‬‬ ‫ففي مجاؿ عمـ السياسة كالعبلقات الدكلية استخدـ التعبير لمداللة عمى كيفية مكاجية‪ ،‬أك إدارة صراع بيف قكتيف‬ ‫‪117‬‬ .

‬‬ ‫‪118‬‬ .)4‬فيما يصفيا راؤكؿ‬ ‫كاستيو بأنيا‪ " :‬فف السيطرة عمى المجمكع الكمي لقكل األمة في أكقات السمـ كالحرب"(‪.‫متضادتيف‪ ،‬أك كيفية استغبلؿ كؿ طرؼ لعناصر قكتو‪ ،‬كلعناصر ضعؼ خصمو لتحقيؽ النصر‪.)7‬‬ ‫أخذت الدكلة ترسـ استراتيجيتيا ال عمى أساس افتراضات الخيار العسكرم‪ ،‬حيث تقتضي ضركرة‬ ‫(‪ )1‬م ارشػػدة‪ ،‬عمػػي‪ ،‬كشػػاماف معػػابرة‪ ،‬االسػػتراتيجية العسػػكرية اإلسػػبلمية‪ ،‬مركػػز بيػػت المنيػػؿ الثقػػافي‪ ،‬عمػػاف‪ ،‬األردف‪،0995 ،‬‬ ‫ص ‪.8‬‬ ‫(‪ )5‬بكفر‪ ،‬أندريا‪ ،‬المدخؿ إلى االستراتيجية العسكرية‪ ،‬ترجمة أكرـ ديرم‪ ،‬المؤسسة العربية لمدراسات كالنشر‪ ،‬بيركت‪،0977 ،‬‬ ‫ص‪.‬إلعطاء‬ ‫أقصى دعـ لمسياسات القكمية‪ ،‬كذلؾ لزيادة احتماالت النصر كنتائجيا كلتقميؿ فرص اليزيمة"(‪.‬أك الحفاظ عمييا مف أم عدكاف كاقع أك محتمؿ"‬ ‫‪.0974 ،‬ص‪.4110 ،‬‬ ‫(‪ )3‬ىكيدم‪ ،‬أميف‪ ،‬السياسة كاألمف‪ ،‬معيد اإلنماء العربي‪ ،‬طبعة أكلى‪ ،‬بيركت‪ ،0986 ،‬ص‪.)1‬كألجؿ فيميا بشكؿ دقيؽ فبل‬ ‫بد مف معرفة رأم الكتاب كالباحثيف في تشعباتيا كتفاصيميا‪ ،‬فقد عرفيا القامكس العسكرم األمريكي بأنيا‪" :‬فف‬ ‫كعمـ تطكير كاستخداـ القكل السياسية كالعسكرية كاالقتصادية كالنفسية لؤلمة خبلؿ السمـ كالحرب‪ .‬كاظـ ىاشـ‪ ،‬الكجيز في االستراتيجية‪ ،‬شركة إياد لمطباعة‪ ،‬بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪ 71‬كمابعدىا‪.‬ألف متطمبات بناء الدكلة ال تقكـ عمى بناء متانة قاعدتيا العسكرية‬ ‫فقط‪ ،‬كانما عمى قكة بنياف قاعدتيا االقتصادية‪ ،‬كالمعمكماتية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬كقدرتيا عمى إقامة عبلقات دكلية‬ ‫متكازنة مؤثرة مع غيرىا مف كحدات المجتمع الدكلي‪ ،‬كصياغة أنماط مف التعامبلت كالتفاعبلت السياسية‬ ‫الدكلية التي لـ تعد مختصرة عمى الجانب العسكرم‪ ،‬إنما اتسع نطاقيا كظيفيان لتؤمف متطمبات كحاجات غير‬ ‫عسكرية(‪.46‬‬ ‫(‪ )4‬مراشدة‪ ،‬عمي‪ ،‬كشاماف معابرة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫لكف كمية الحرب الصينية عرفتيا بأنيا‪" :‬فف تطكير كاستخداـ القكة كاستثمار مكقؼ مبلئـ‪ .‬كىذه االستراتيجية كما يتضح ترتبط بغيرىا مف‬ ‫االستراتيجيات لتشكؿ االستراتيجية العميا لمدكلة‪ ،‬أك ما يطمؽ عمييا باالستراتيجية القكمية الشاممة‪ ،‬كالتي تضـ‬ ‫بداخميا االستراتيجيات الفرعية السياسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالنفسية(‪ .)5‬‬ ‫أما منير شفيؽ فأشار إلى أنيا تعني‪" :‬فف تكجيو كتعبئة مصادر قكة الدكلة كالتنسيؽ بينيما‪ ،‬كجعميا‬ ‫تعمؿ بأقصى طاقة كفاعمية مف أجؿ تحقيؽ األىداؼ السياسية"(‪.‬أك خكض معركة حاسمة‪ ،‬فإف احتماالت النجاح تزداد بدرجة كبيرة"(‪ .)2‬‬ ‫فيما يرل الكاتب المعركؼ أميف ىكيدم بأنيا‪" :‬فف السيطرة عمى مكارد الدكلة أك مجمكعة الدكؿ‪ ،‬بما‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫في ذلؾ القكات المسمحة لغرض تحقيؽ مصالحيا‪ .‬‬ ‫تعد عممية كضع استراتيجية ما‪ ،‬البحث عف أفضؿ األساليب كالطرؽ كاألدكات المعتمدة لمحصكؿ عمى‬ ‫المعمكمات الصحيحة لتحقيؽ األىداؼ التي حددىا السياسيكف‪ .45‬‬ ‫(‪ )6‬شفيؽ‪ ،‬منير‪ ،‬عمـ الحرب‪ ،‬المؤسسة العربية لمدراسات كالنشر‪ ،‬بيركت‪ .)6‬‬ ‫قادت ىذه المفاىيـ تطكر المعنى الغرضي لكجكد الدكلة‪ ،‬كطبيعة المياـ الممقاة عمى عاتقيا‪ ،‬كامتدت‬ ‫عممية التخطيط إلى مجاالت متعددة‪ .45‬‬ ‫(‪ )7‬نعمة‪ ،‬د‪ .‬حيث أف عند‬ ‫متابعة اليدؼ‪ .5‬‬ ‫(‪ )2‬كمية القيادة كاألركاف الممكية األردنية‪ ،‬كثائؽ منشكرة‪ ،‬محاضرة االستراتيجية‪ ،‬الدكرة المشتركة ‪ ،04‬عماف‪.

)4‬‬ ‫لـ تعد االستراتيجية العميا أم انر ترفيان‪ ،‬أك غير ضركرم‪" ،‬كانما ىي أسمكب في التفكير كالعقبلنية تيدؼ‬ ‫إلى دراسة عممية لمكاقع كلمبدائؿ المختمفة‪ ،‬كاالختيار العممي بيف ىذه البدائؿ‪ ،‬كلتحقيؽ ذلؾ فإف األمر يستمزـ‬ ‫كجكد معمكمات دقيقة‪ ،‬إذ بدكنيا ال يمكف لبلستراتيجية أف تكضع بطريقة سميمة‪ .‬كالقدرة عمى استخداـ الكسيمة إلنجاز أىداؼ معمكمة ينطكم في الكاقع عمى عمـ‪ ،‬أك‬ ‫فف‪ ،‬أك ميارة‪ ،‬أم عمـ كفف استخداـ الكسيمة‪ .‬‬ ‫‪119‬‬ .46‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬االستم اررية‪ .‬د‪.‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 49‬كما بعدىا‪.47‬‬ ‫(‪ )4‬فيمي‪ ،‬أ‪ .‬كما يجب أف تتـ دراسة‬ ‫المعمكمات كتحميميا كتقييميا عمى أسس عممية تأخذ في تقديرىا المناىج الحديثة لتحميؿ المعمكمات بكاسطة‬ ‫(‪ )1‬فيمي‪ ،‬أ‪ .)3‬‬ ‫يفترض تكافر عدة شركط عند صياغة ككضع االستراتيجية العميا‪ ،‬كالتي تشمؿ‪ ( :‬كضكح األىداؼ‬ ‫كتكامميا‪ ،‬كاقعية األىداؼ كحقيقتيا‪ ،‬العقبلنية كالتخصص‪ .‬بيدؼ خمؽ ىامش مف حرية العمؿ‬ ‫يعيف صناع القرار عمى تحقيؽ أىداؼ سياستيـ العميا في أكقات السمـ كالحرب"(‪.‫الحرب‪ " ،‬إنما في ضكء احتياجات الكاقع العممي كمختمؼ معطياتو السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالمعمكماتية‪،‬‬ ‫كاالجتماعية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كبشكؿ تؤلؼ فيو ىذه االستراتيجية كبلن ال يتجزأ‪ .‬د‪.‬كالفف الذم نقصده ىنا ىك‪ :‬الميارة في تطكيع الكسيمة لبمكغ‬ ‫اليدؼ باستخداـ كافة المكارد كالتقنيات العممية‪ .‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫ارتبطت االستراتيجية القكمية بالسياسة العميا لمدكلة‪ ،‬فيي إذف ذات صفة سياسية‪ .)2‬‬ ‫يمكف تعريؼ االستراتيجية العميا في ضكء ىذا التصكر الشمكلي بأنيا "عمـ كفف استخداـ الكسائؿ‬ ‫كالقدرات المتاحة في إطار عممية متكاممة يتـ إعدادىا كالتخطيط ليا‪ .‬‬ ‫ال يقتصر بمكغ اليدؼ مف الناحية العممية عمى التخطيط فقط‪ ،‬إنما يفترض تكفر الكسائؿ التي تعيف‬ ‫عممية ال تخطيط كصكال لميدؼ‪.‬كالسياسة العميا لمدكلة‬ ‫ىي في كاقعيا كمككنيا أىداؼ كبرل أكسع مف أف تتحدد بالغرض العسكرم‪.48‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬المركنة ) (‪.‬تفترض عممية الجمع بيف اليدؼ كالكسيمة تكفر عنصر القدرة عمى استخداـ‬ ‫الكسائؿ إلنجاز األىداؼ‪ .‬فالسياسة‬ ‫ىي مجاؿ تحديد األىداؼ‪ ،‬بحيث تندرج االستراتيجية في إطارىا‪ ،‬كتعمؿ عمى إنجازىا‪ ،‬كاف كاف الفكر‬ ‫االستراتيجي يساىـ في تحديد األىداؼ‪ ،‬كذلؾ مف خبلؿ المعمكمات كالتحميبلت كالدراسات التي يقدميا الخبراء‬ ‫كالفنيكف في السياسة‪ ،‬كالتي يأخذىا رجؿ السياسة في عيف االعتبار‪ ،‬كتشكؿ أحد المدخبلت التي تؤثر عمى‬ ‫تفكيره عند اتخاذ ق ارره بتحديد األىداؼ"(‪.‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كبالتالي أصبحت االستراتيجية ذات‬ ‫طبيعة شمكلية‪ ،‬أك لنقؿ‪ :‬أصبحت االستراتيجية القكمية‪ ،‬أك االستراتيجية العميا التي تتفرع عنيا أنكاع مف‬ ‫االستراتيجيات المكممة بمعناىا القكمي‪ ،‬مف سياسية‪ ،‬كعسكرية‪ ،‬كاقتصادية‪ ،‬كمعمكماتية‪ ،‬كما إلى غير ذلؾ"‪.‬لكي يككف الفعؿ االستراتيجي ىادفا كمؤث ار كناجحا كقكيما‪،‬‬ ‫فإنو ينطكم عمى فف استخداـ المتاح مف الكسائؿ كاإلمكانيات كصكال إلى األىداؼ المراد تحقيقيا‪" .

‬‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الشكل رقم (‪)21‬‬ ‫االستراتيجية القومية (االستراتيجية العميا) ومكوناتيا من االستراتيجيات الفرعيو‪.‬كىي ترتبط ارتباطا‬ ‫كثيقا بيف ىدؼ السياسة كما في كسع السياسة أف تؤمنو مف كسائط لبمكغ اليدؼ‪ .‬كىي مف اختصاص مدراء المنظمات كالخبراء الفنييف‪ .‫خبراء كمختصيف‪ .‬فكضع االستراتيجية ىك عممية فنية يقكـ بيا الخبراء"(‪.‬كالشكؿ رقـ (‪ )91‬يكضح العبلقة ما بيف‬ ‫االستراتيجية القكمية كاالستراتيجيات الفرعية‪.‬بمعنى آخر أف االستراتيجية‬ ‫القكمية ىي استخداـ محصمة القكة القكمية لمجتمع ما لتحقيؽ أىداؼ األمف القكمي في ظؿ كؿ الظركؼ‬ ‫الحاضرة‪ ،‬أك المستقبمية‪ ،‬كىي ترتبط ارتباطا كثيقا بمفيكـ األمف القكمي‪ ،‬كأداة لتحقيقو في السمـ كالحرب‪ ،‬كفي‬ ‫مقدمتيا بقاء الدكلة في إطار االستقبلؿ كالكرامة الكطنية‪ ،‬كصيانة المؤسسات كالقيـ كالمبادلء الرئيسة‬ ‫لممجتمع‪ .)1‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ فإننا نستخمص مف التعاريؼ التي أشار إلييا الكتاب كالباحثيف بخصكص‬ ‫االستراتيجية القكمية (االستراتيجية العميا)‪ ،‬بأنيا تمثؿ قمة اليرـ في االستراتيجيات‪ ،‬كىي البكدقة التي تذكب‬ ‫فييا كافة االستراتيجيات الفرعية‪ ،‬كبالتالي فإنيا ترتبط بإدارة صناع القرار‪ ،‬كىي تبحث عف كيفية تحقيؽ‬ ‫األىداؼ العميا لمدكلة كحماية مصالحيا‪ ،‬كيككف التخطيط االستراتيجي فييا مف اختصاص السياسييف لتنفيذ‬ ‫فكرة السياسة‪ ،‬كتتكلى تنظيـ كتكزيع األدكار كالقكل بيف مختمؼ االستراتيجيات األخرل‪ .‬لذا فإننا سنعرؼ االستراتيجية القكمية (االستراتيجية العميا) بأنيا‪ :‬عمـ كفف إدارة السيطرة عمى‬ ‫مجمكع محصبلت القكل القكمية (بشرية – إقتصادية ‪ -‬نفسية – تنظيمية ك إدارية – عسكرية ‪ -‬معمكماتية)‪،‬‬ ‫كفؽ تخطيط منيجي تستثمر فيو كافة المكارد الختيار البديؿ األفضؿ لتحقيؽ األىداؼ القكمية كفي مختمؼ‬ ‫الظركؼ‪ .‬‬ ‫سٌاسٌة‬ ‫الشكؿ مف تصميـ الباحث‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫البناء المعموماتي لممنظمة وأثره عمى التخطيط االستراتيجي‬ ‫تعترؼ الغالبية العظمى مف منظمات األعماؿ بأىمية البناء المعمكماتي بالنسبة لبقائيا كنمكىا الطكيؿ‬ ‫األمد‪ ،‬كتستخدـ المعمكمات لمساعدة منظمات األعماؿ ألداء أفضؿ عمؿ كتكجيو طاقتيا لؤلسمكب األمثؿ‪،‬‬ ‫كالتأكد مف أف عناصرىا يحممكف مف الثقافة كالمعرفة العممية لتحقيؽ األىداؼ المحددة‪.71‬‬ ‫‪120‬‬ .

)2‬‬ ‫يعد دخكؿ المعمكمات في البناء االستراتيجي لممنظمات ذك أىمية كبيرة في سد الفجكات بيف الكيفية التي‬ ‫يتخذ بيا المدراء فعبل البناء المعمكماتي لمنظماتيـ‪ ،‬كبيف الكسائؿ التي اكتشفيا الباحثكف خبلؿ السنكات‬ ‫الماضية‪ ،‬لتدعيـ المككنات األساسية لمعممية اإلدارية االستراتيجية لتمؾ المنظمات‪" ،‬كالتي جاءت نتيجة‬ ‫خبلصة بحكث كتجارب عممية إضافة إلى الخبرة كالحكمة"(‪.‬تقكـ المنظمات بدراسة المعمكمات‬ ‫المتعمقة باالحتياجات كالبيئة المحيطة بيا داخميا كخارجيا‪ ،‬كتحميميا كبياف تأثيرىا عمى إمكانية المنظمة‪ ،‬كما‬ ‫يحقؽ ليا مف فرص أك تيديدات‪ ،‬كيرافقيا تشخيص إمكانياتيا كقدراتيا لمعرفة مكاطف القكة كالضعؼ فييا‪،‬‬ ‫كتقكـ عمى أثرىا بكضع االستراتيجيات المبلئمة لتتكيؼ مع المعطيات‪ .)3‬‬ ‫قدـ أغمب المفكريف اإلدارييف المعاصريف البحكث كالتجارب الخاصة باإلدارة االستراتيجية‪ ،‬كأظيرت‬ ‫المككنات األساسية لمعممية اإلدارية‪ ،‬كتـ تحديدىا بمكجب ىدؼ كرسالة المنظمة‪.40‬‬ ‫(‪ )2‬حسف‪ ،‬د‪ .‬غساف قاسـ‪ ،‬تقنيات كنظـ معاصرة في إدارة العمميات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.96‬‬ ‫(‪ )3‬ىامكن ػػد‪ ،‬ج ػػكف‪ ،‬ككين ػػي‪ ،‬ارل ػػؼ‪ ،‬كرايف ػػا‪ ،‬ىػ ػكارد‪ ،‬ف ػػي اتخ ػػاذ القػ ػ اررات الذكي ػػة‪ ،‬الجمعي ػػة المصػ ػرية لمنش ػػر كالمعرف ػػة‪ ،‬الق ػػاىرة‬ ‫‪،4111‬ص‪.‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدرسابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫أىمية البناء المعموماتي واالستراتيجي لممنظمات‬ ‫ثبت أف المنظمات التي تعتمد عمى المعرفة كالمعمكمات يككف أداؤىا عمى المدل البعيد أفضؿ مف غيرىا‬ ‫مف منظمات األعماؿ‪ ،‬مف حيث اإلنتاج كالنكعية‪" ،‬كىي تييئ مجمكعة مف العكامؿ التي تمتمؾ القدرة‬ ‫كالفاعمية في التأثير عمى خفض التكاليؼ"(‪.‬‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي حجر األساس في حياة منظمات األعماؿ‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬البلمي‪ ،‬أ‪ .8-7‬‬ ‫‪121‬‬ .‫يعني البناء المعمكماتي؛ عممية تحديد كصكؿ المنظمة إلى ما تسعى إليو مف خبلؿ المعمكمات التي‬ ‫اعتمدت عمييا‪ ،‬كتكظيؼ المكارد البشرية كالمادية بصكرة صحيحة لغرض إنجاز كتحقيؽ تمؾ األىداؼ‪.‬كلغرض الكقكؼ عمى أىمية ىذا‬ ‫المطمب فقد تـ تقسيمو مف قبؿ الباحث إلى فرعيف‪ :‬يتضمف الفرع األكؿ أىمية البناء المعمكماتي كاالستراتيجي‬ ‫لممنظمات‪ ،‬أما الفرع الثاني فيتطرؽ إلى التخطيط االستراتيجي‪.‬د‪ .‬‬ ‫تعتمد عممية رسـ االستراتيجية عمى رسالة المنظمة كأىدافيا الكاضحة‪ ،‬كعمى إثرىا يجرم دراسة‬ ‫المعمكمات المتعمقة بالبيئة الخارجية كعبلقتيا بالمنظمة‪ ،‬كتقكيميا لمعرفة مقدار الفرص المتاحة كالمعاضؿ‬ ‫كالتحديات التي تكاجييا‪.)1‬‬ ‫يتفؽ الخبراء ك االختصاصيكف في ىذا المجاؿ عمى "أف المعمكماتية تجعؿ المنظمة أكثر تركي از عمى‬ ‫االستراتيجيات الرئيسية التي يجب اتباعيا‪ ،‬كاإلجراءات الكاجب اتخاذىا اذا ما أريد ليا أف تحقؽ النجاح‪،‬‬ ‫كخاصة اذا اعتمدت عمى استراتيجية لتعزيز البناء المعرفي في ضكء الدراسة كالتحميؿ لعكامؿ البيئة الداخمية‬ ‫كالخارجية"(‪.

‬لذلؾ يتكقؼ نجاح المنظمة إلى حد‬ ‫كبير عمى مدل دراستيا لمعكامؿ البيئية المؤثرة كاالستفادة مف اتجاىات ىذه العكامؿ كدرجة تأثيرىا كتقييميا‬ ‫في تحديد األىداؼ كتعديميا"(‪ .‬كيتككف ىذا النظاـ مف نظـ فرعية متعددة‪،‬كتعتمد عمى بعضيا البعض‪ ،‬كتعمؿ‬ ‫معا بحيث يحقؽ كؿ نظاـ فرعي أىدافو ليقكد إلى تحقيؽ األىداؼ العامة لمنظاـ الكمي‪ .95‬‬ ‫‪122‬‬ .‬حسيف عجبلف ‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )23‬مكونات اإلدارة االستراتيجية وتأثير البيئة عمييا‬ ‫الشكؿ مف تصميـ الباحث‬ ‫تجرم المنظمة العمميات التحكيمية كالتشغيمية عمى المدخبلت الرئيسية لئلدارة ك االستراتيجية كمككناتيا‬ ‫(األفراد‪ ،‬المكاد الخاـ‪ ،‬المعمكمات )‪ ،‬كمصدرىا البيئة المحيطة بالمنظمة‪ ،‬مما يؤدم إلى ظيكر مخرجات‬ ‫تتمثؿ بمنتجات‪ ،‬أك ق اررات‪ .‬‬ ‫تعد البيئة مف األمكر الميمة الكاجب مراقبتيا مف قبؿ المنظمة‪ ،‬كىي تدرس كتخطط لتحقيؽ أىدافيا‪،‬‬ ‫"فبلبد ليا مف التفاعؿ مع البيئات الخارجية‪ ،‬كيتطمب األمر منيا دراسة العكامؿ المختمفة لتمؾ البيئة بصكرة‬ ‫مستمرة"(‪.‫يجرم تقييـ البيئة التنظيمية الداخمية كفؽ الدراسة كالتحميؿ‪ ،‬كبالنتيجة تقكـ القيادة العميا بتحديد البدائؿ‬ ‫االستراتيجية المتاحة‪ ،‬كاختيار البديؿ األمثؿ لكضعو في حيز التنفيذ‪ ،‬كتييئة المناخ اإليجابي المحيط بو‬ ‫كمراقبتو كتقييمو‪.)1‬‬ ‫تنكعت االستراتيجيات كتغيرت كسائؿ صياغتيا كأىدافيا تبعا لمتطكرات المعرفية كبركز ظاىرة‬ ‫االقتصاد المعرفي‪ ،‬الذم يتميز بالتنافسية باالعتماد عمى قدرات المنظمة‪" .)2‬كيبيف الشكؿ رقـ (‪ )91‬مككنات اإلدارة االستراتيجية كتأثير البيئة عمى‬ ‫الخيار االستراتيجي‪.94‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬كبظيكر ثكرة‬ ‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪.

‬مزىر شعباف‪،‬ك جكاد‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫إف العبلقة بيف المنظمات كتقنيات المعمكمات ىي عبلقة ذات اتجاىيف‪ ،‬فكؿ منيما يؤثر عمى اآلخر‬ ‫ضمف مجمكعة مف العكامؿ ( كالمحيط الخارجي‪ ،‬كالثقافة‪ ،‬كالييكؿ التنظيمي‪ ،‬كعمميات التشغيؿ )‪ ،‬إلى جانب‬ ‫المؤثرات السياسية الداخمية كالخارجية(‪.‬ثػػامر كامػػؿ‪ ،‬العبلقػػات السياسػػية الدكليػػة كاسػػتراتيجية إدارة االزم ػات‪ ،‬دار مجػػدالكم لمنشػػر كالتكزيػػع‪ ،‬عمػػاف‪،‬‬ ‫الطبعة األكلى‪ ،4115 ،‬ص‪.‬‬ ‫يجب أف تمتمؾ اإلدارة االستراتيجية مف المعرفة العممية بما يؤىميا لمتفاعؿ مع البيئة المحيطة‪ ،‬إذ‬ ‫أصبحت عممية الدمج كالمكائمة كالتفاعؿ مع ىذه الثكرات ضركرة ممحة‪" .‬خالد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )24‬العالقة بين تقنية المعمومات وادارة المنظمة‬ ‫(‪ )1‬الخزرجػػي‪ ،‬د‪ .94‬‬ ‫(‪ )3‬العاني‪ ،‬د‪ .)4‬كالشكؿ رقـ(‪ )91‬يكضح شكؿ كأبعاد ىذه العبلقة‪.‬كقد مر االثناف بعدة مراحؿ‬ ‫تطكرية أدت إلى تكثيؽ أكاصر العبلقة بينيما‪ ،‬كقياـ المديركف بتصميـ تقنيات المعمكمات نتيجة تمؾ العبلقة‬ ‫لصالح العمؿ في المنظمة"(‪.)1‬‬ ‫يجرم تكضيح البيئة الخارجية مف خبلؿ مجمكعة مف التغيرات االقتصادية‪ ،‬كالتي تكلد مجمكعة أخرل‬ ‫مف التغيرات السياسية‪ ،‬أك الثقافية‪ ،‬أك التكنكلكجية‪ ،‬أك االجتماعية‪.‬‬ ‫يفترض أف تعي المنظمات كىي تقكـ بجمع المعمكمات عف ىذه األبعاد كتحميميا كفؽ منظكر‬ ‫(‪ ،)PESTLE‬كالذم يشمؿ كافة العكامؿ (السياسية‪ ،‬االقتصادية‪ ،‬االجتماعية‪ ،‬التكنكلكجية‪ ،‬القانكنية‪ ،‬البيئية)‪،‬‬ ‫"كيمكف مف خبللو صياغة االستراتيجيات كالخطط االستراتيجية مف خبلؿ المساعدة في فيـ البيئة التي تعمؿ‬ ‫فييا منظمات األعماؿ اآلف‪ ،‬أك في المستقبؿ"(‪.‬فالمنظمات التي أسست مقكماتيا‬ ‫عمى العكامؿ الثبلث (المعمكمات‪ ،‬االتصاالت‪ ،‬الحكاسيب)‪ ،‬حققت قفزات نكعية في انتاجيا كسيطرتيا عمى‬ ‫البيئة الداخمية كالخارجية"(‪.‬د شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.747-744‬‬ ‫(‪ )2‬محمد‪ ،‬د‪ .)2‬‬ ‫تعد التطكرات الحاصمة في المجاؿ التقني مف أىـ المؤثرات لمبيئة الخارجية عمى المنظمات‪ ،‬فتقانة‬ ‫المعمكمات كالمنظمات يكممكف بعضيـ البعض‪ ،‬كيؤثر كؿ منيما عمى اآلخر‪" .‫المعمكمات التي امتزجت معيا ثكرتي االتصاالت كتقانة المعمكمات‪ ،‬أصبحت ىذه العناصر مف المقكمات‬ ‫األساسية لبلستراتيجية كمنظكمتيا المعاصرة‪ ،‬كالتي بدكنيا ال يمكف مكاجية الظركؼ الداخمية كالخارجية‪.)3‬‬ ‫تحتـ الضركرة عمى امتبلؾ المديريف الميارة كالقدرة كالقابمية عمى اتخاذ الق اررات البلزمة لتطكير‬ ‫منظماتيـ‪ ،‬كادخاؿ التقنيات الحديثة التي تساىـ في تحقيؽ ىذا اليدؼ‪ ،‬كاال تخمفت المنظمة كأصبحت غير‬ ‫قادرة عمى التطكر‪.474‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪.‬‬ ‫‪123‬‬ .

)1‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬أصبح مف الضركرم عمى المنظمات الساعية لتحقيؽ النجاح في عمميا دراسة‬ ‫كتحميؿ كتقكيـ المؤثرات الداخمية كالخارجية لمبيئة المحيطة لممنظمة‪ ،‬كتحكيميا إلى فرص جديدة تدعـ قدرتيا‬ ‫التنافسية كتميزىا الدائـ‪ ،‬كيتطمب األخذ باألفكار العممية كتطبيؽ تقنيات كنظـ حديثة‪ ،‬كايجاد أساليب متطكرة‬ ‫لتعزيز كظائفيا في كافة المياديف بغية الكصكؿ إلى تحقيؽ األىداؼ المحددة‪.‬‬ ‫أصبح مف الكاجب عمى المديريف االستراتيجييف اعتماد استراتيجية لتعزيز البناء المعرفي في منظماتيـ‪،‬‬ ‫(‪ )1‬طبلؿ‪ ،‬د‪ .‬خالد محمد‪ ،‬ك ادريس‪ ،‬كائؿ محمد‪ ،‬االست ارتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.95‬‬ ‫‪124‬‬ .‫المنظمات‬ ‫العوامب الوسطٌه‬ ‫الثقافٌه السٌاسات‬ ‫العملٌه اادارٌه‬ ‫البٌئٌه عملٌة‬ ‫العمب‬ ‫تقنٌة‬ ‫المعلومات‬ ‫الشكل من تصميم الباحث‬ ‫يجرم جمع المعمكمات كالبيانات كالحقائؽ عف العكامؿ المؤثرة التي تقع خارج سيطرة المنظمة كتحميميا‬ ‫كاإلحاطة الكاسعة بيا‪ ،‬لكي تمكف المنظمات مف التخطيط كاالستعداد ليا‪ ،‬مما يدفع اإلدارة االستراتيجية إلى‬ ‫بناء منظماتيا كفؽ سياؽ عممي معرفي‪ ،‬لككف التفاعؿ مع ىذه العكامؿ يتطمب مف العمـ كالمعرفة كالتعامؿ مع‬ ‫التكنكلكجيا الشيء الكبير‪ ،‬كيحكؿ المنظمة إلى بناء عممي ميني اختصاصي تتميز إدارتيا كعناصرىا‬ ‫بالمعرفة كاالحتراؼ(‪.‬‬ ‫تبمكرت فكرة اعتماد استراتيجية البناء المعرفي إلى الحاجة الماسة لمنظمات األعماؿ التي تستخدـ‬ ‫التقنيات كالنظـ الحديثة‪ ،‬كتعتمد عمى الخبرات كالكفاءات العممية كالمعرفية المتعمقة في اختصاص إدارة‬ ‫المنظمات‪ ،‬كتنمية مؤىبلتيـ المعرفية لمتعامؿ مع تطبيقات التقنيات العممية كالنظـ المتعمقة بإدارة اإلنتاج‬ ‫لتحسيف الخدمة‪ ،‬كالكصكؿ إلى طرؽ إبداع لمخرجات المنظمة لتقميؿ كمؼ العمميات‪ ،‬مما يؤدم لمكصكؿ إلى‬ ‫ىدؼ المنظمة‪.

‬يجب عمى جميع اإلدارات‪ ،‬كالشعب‪ ،‬كاألقساـ أف تكحد‬ ‫نشاطاتيا مع الخطة االستراتيجية الشمكلية لممنظمة‪ ،‬كتفعيؿ كافة اإلمكانيات المادية كالبشرية لتحقيقيا‪.‬‬ ‫بدأ التخطيط االستراتيجي بافتراضات عف البيئة‪ ،‬كاالقتصاد‪ ،‬كالمتغيرات االجتماعية كالسياسية‪ ،‬كنقاط‬ ‫القكة كالضعؼ في المنظمة‪" ،‬كيمكف أف يككف لتمؾ المعمكمات داللة استراتيجية قكية لتأصيؿ التخطيط‬ ‫االستراتيجي ضمف ثكرة المعمكمات‪ ،‬كاعتبارىا مقكمات فاعمة كمرشدة في تحديد مدل التفاؤؿ‪ ،‬أك التشاؤـ في‬ ‫التنبكء بالمنتج كالسكؽ عمى المدل الطكيؿ"(‪.)2‬‬ ‫ازدادت أىمية التخطيط االستراتيجي في عصر العكلمة كاالنترنيت‪ ،‬كالمتغيرات المتبلحقة‪ ،‬كالمنافسة‬ ‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تشكؿ الخطة االستراتيجية العمكد الفقرم كالمركز العصبي لمنظمات األعماؿ‪ ،‬كتبنى عمى أساس‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كالبيانات‪ ،‬كاإلمكانيات المادية كالبشرية‪ .‬‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي عممية تسرم في جميع مفاصؿ المنظمة "كتبدأ بعممية انتشار كتطكير خطط‬ ‫العمؿ كاإلدارات كغيرىا‪ ،‬كبذلؾ يساىـ الجميع في مفردات عممية التخطيط االستراتيجي"(‪.0988.‫كيعتبر التفاعؿ بيف تقنيات المعمكمات كالمنظمات عممية معقدة‪ ،‬تتأثر بعده عكامؿ كسطية بضمنيا‪ :‬ىيكؿ‬ ‫المنظمة‪ ،‬كاجراءات العمؿ‪ ،‬كسياسة المنظمة‪ ،‬كالعادات كالتقاليد‪ ،‬كالمحيط الخارجي كالق اررات‪.‬‬ ‫تستطيع المنظمة ذات الصبغة المعرفية مف تقديـ منتجات كخدمات كأىداؼ جديدة‪ ،‬تمنح المنظمة ميزة‬ ‫تنافسية عالية في المجاؿ الذم تعمؿ فيو‪.‬ص‪.‬‬ ‫يزكد التحميؿ كالتقكيـ االستراتيجي لعكامؿ البيئة التكنكلكجية كباالعتماد عمى استراتيجية البناء المعرفي‬ ‫لممنظمة القيادة العميا برؤية مستقبمية تمكف المنظمة عمى التكييؼ مع التغيرات لخمؽ الفرص كاستغبلليا‪ ،‬أك‬ ‫التخطيط إلنتاج أمكر جديدة غير متكقعة‪.7‬‬ ‫(‪ )2‬تريجػػك‪ ،‬بنجػػاميف‪ ،‬زيمرمػػاف‪ ،‬جػػكف‪ ،‬ترجمػػة إب ػراىيـ عمػػي البرلي‪،‬اسػػتراتيجية القيػػادة العميػػا‪ ،‬الػػدار الدكليػػة لمنشػػر كالتكزيػػع‪،‬‬ ‫القاىرة‪ .71‬‬ ‫‪125‬‬ .‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫التخطيط االستراتيجي‬ ‫يمثؿ التخطيط االستراتيجي تكنكلكجيا منظمات األعماؿ‪ ،‬فمو أىمية في بقائيا كنمكىا الطكيؿ األمد‪،‬‬ ‫كيساعدىا عمى أداء أفضؿ عمؿ بتكجيو طاقتيا نحك األسمكب األمثؿ‪.)1‬‬ ‫حصؿ تطكر كبير في االستراتيجيات القائمة عمى المعرفة في العقديف األخيريف مف القرف الماضي‪،‬‬ ‫كيعتبر التخطيط االستراتيجي أحد نتاجات تمؾ االستراتيجيات‪.‬‬ ‫يتطمب البناء االستراتيجي المعرفي مشركعا لمدراسة كالتحميؿ لعكامؿ البيئة الخارجية المتمثمة بالتطكرات‬ ‫التكنكلكجية‪ ،‬كيعتمد عمى تقنيات حديثة‪.

‬فيما يرل آخركف بأنو ‪" :‬عممية تنطكم عمى صناعة قرارت‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫طبلؿ‪ ،‬د‪. Change.‬‬ ‫كاف ليذه العكامؿ األثر الكبير في تنبيو الحككمات كالمنظمات في األنظمة المختمفة إلى ضركرة ترشيد‬ ‫أدائيا لتحقيؽ األىداؼ المطمكحة لمعمؿ‪" ،‬كلذلؾ تكضع خطط استراتيجية كبرامج مستقبمية تكضح مسار‬ ‫التنفيذ ككجيتو‪ ،‬كتنسؽ مختمؼ أجزائو‪ ،‬كتحدد األىداؼ المرحمية كالنيائية الكاجب الكصكؿ إلييا‪ ،‬كتكضح‬ ‫البرنامج الزمني لمتنفيذ"(‪. N. P.3‬‬ ‫)‪(4‬‬ ‫‪Jones Harry.)3‬‬ ‫لعب التخطيط االستراتيجي دك ار ميما في بناء المنظمات‪ ،‬كقد ناؿ مفيكمو اىتماـ الكتاب كالباحثييف‪،‬‬ ‫فقد كصفو جكنز‪" :‬بأنو تطكير نظامي لبرامج األفعاؿ‪ ،‬الغاية منو تحقيؽ األىداؼ مف خبلؿ عممية جمع‬ ‫المعمكمات كالبيانات كتحميميا كتقييميا كاختيار الفرص المبلئمة"(‪ ،)4‬لذلؾ يسيـ التخطيط االستراتيجي في‬ ‫اختيار االستراتيجيات كالتكتيكات المبلئمة لبمكغ األىداؼ‪ ،‬كيعد الكظيفة األساسية لتكزيع المكارد التنظيمية‬ ‫(المادية‪ ،‬كالبشرية‪ ،‬كالمالية‪ ،‬كالمعمكماتية)‪ .3‬‬ ‫‪126‬‬ .‬‬ ‫"تعرض التخطيط الطكيؿ المدل النتقادات بسب تجاىمو لمكسائؿ كاألدكات البلزمة لمتخطيط‪ ،‬كمف ىنا‬ ‫ظير التخطيط االستراتيجي ليحؿ محؿ مفيكـ التخطيط طكيؿ المدل"(‪.)1‬‬ ‫كلغرض تسميط الضكء عمى مكضكع التخطيط االستراتيجي فقد جرل تقسيمو إلى فقرتيف‪ :‬األكلى كتبحث‬ ‫في مفيكـ التخطيط االستراتيجي‪ ،‬كالثانية تبيف مدارس التخطيط االستراتيجي‪.‬كائؿ محمد ادريس‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. P19.‫الحادة المتأتية مف البيئة الخارجية‪" ،‬كأصبحت المنظمة معنية أكثر مف أم كقت مضى لمتعرؼ عمى كؿ ما‬ ‫يجرم خارج حدكدىا‪ ،‬بما في ذلؾ المتغيرات كالمعطيات االقتصادية الدكلية"(‪.)2‬‬ ‫راج مفيكـ التخطيط طكيؿ المدل في منتصؼ الستينات مف القرف الماضي‪ . " Prepairing Company Plans: A Work Book for Effective Co. 1980.‬خالد محمد‪ ،‬ك إدريس‪ ،‬أ‪ . Filemon" Business Policy and Strategy". Wily.‬خالد محمد طبلؿ‪ ،‬أ‪ .‬‬ ‫د‪ . N. Y.709‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪Campo.‬أحمد صقر‪ ،‬اإلدارة العامة‪ ،‬مدخؿ بيئي مقارف‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬بيركت‪ ،0979 ،‬ص‪.operate‬‬ ‫‪Planning". 1974.‬كقد ازدادت أىميتيا باتساع دكر الحككمة‪ ،‬كتنكع ميماتيا‪ ،‬كتضخـ أجيزتيا‪ ،‬كطمكح‬ ‫أىدافيا‪.3 .‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.7‬‬ ‫(‪ )2‬عاشكر‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫أوالً‪ :‬مفيوم التخطيط االستراتيجي‬ ‫تعد عممية التخطيط االستراتيجي عنص ار ىاما مف عناصر العمميات اإلدارية لؤلجيزة الحككمية‬ ‫كالمنظمات المعاصرة‪ . Y.‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كقد اىتمت الحككمة‬ ‫األميريكية في حينيا بعممية التخطيط االقتصادم‪ ،‬كتبنت بعض المنظمات أساليب التخطيط كالبرمجة‪. GoodYear‬‬ ‫‪Publishing.

‬‬ ‫‪ .)3‬لكف ستينر يرل بأنو‪" :‬عممية تحديد األىداؼ الرئيسية‬ ‫لمنظمة األعماؿ‪ ،‬ككذلؾ تحديد السياسات كاالستراتيجيات التي تحكـ العمميات كاسخداـ المكارد بشكؿ دقيؽ‬ ‫لتحديد تمؾ األىداؼ‪ ،‬كيقكـ عمى أربعة عناصر أساسية" كىي(‪:)4‬‬ ‫‪ .‫تفصيمية قصيرة أك طكيمة األمد تتعمؽ بنكع العمؿ كالمنظمة أك الشخص المنفذ لو ككيفية التنفيذ"(‪ . G.‬‬ ‫د‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كجكاد‪ ،‬أ‪ .‬حسيف بأنو‪ " :‬المعمكمات التي تبحث بالبيئة الخارجية كالتي تؤثر في المسار المستقبمي لممنظمة‪،‬‬ ‫كغالبا ما تككف تمؾ المعمكمات أكثر عمكمية"(‪ .‬د‪ .76‬‬ ‫‪(4) Steiner.‬‬ ‫تعد عممية التخطيط االستراتيجي بكافة أبعادىا لتككف شمكلية لمختمؼ القطاعات السياسية‪ ،‬كالعسكرية‪،‬‬ ‫كاالقتصادية‪ ،‬كبمنظكماتيا القيادية كالمرؤكسة‪ .‬‬ ‫د‪ .3‬‬ ‫(‪ )3‬حسف‪ ،‬د‪ .‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.1‬العممية‪ :‬أم أف ال تخطيط االستراتيجي عممية تبدأ بتحديد األىداؼ ثـ السياسات كطرائؽ الكصكؿ‬ ‫إلى االستراتيجيات‪ ،‬كتطكير الخطة التفصيمية لمتأكد مف تنفيذ تمؾ األىداؼ‪. David." Strategic Planning: What Every Manager Must Know?"." Co. P71.‬‬ ‫‪ .. 1979. The Free‬‬ ‫‪Press.‬كائؿ محمد ادريس‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.9‬المستقبمية في اتخاذ القرارت‪:‬أم ضركرة تحديد بدائؿ يمكف اتباع أم منيا مستقببل‪ ،‬كعندما يتـ‬ ‫االختيار يصبح ذلؾ البديؿ األساس في جميع الق اررات التي مف خبلليا تتكامؿ المعمكمات ذات العبلقة‪،‬‬ ‫كتعطي األرضية المبلئمة التخاذ القرارت المتعمقة باستكشاؼ التيديدات كتجنبيا‪. Pergamen Press‬‬ ‫‪OxFord.‬‬ ‫‪ .Y.‬كائؿ محمد ادريس‪ ،‬مصدر سابؽ‪ .79‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪Hussy.‬‬ ‫كعميو فقد عرؼ التخطيط االستراتيجي بأنو‪ ":‬الصياغات بعيدة المدل كالخطط االستراتيجية‪ ،‬كالسياسات‬ ‫التي تحدد أك تغير خصائص أك تكجيات المنظمة‪ ،‬فيي تشمؿ ق اررات مبنية عمى معمكمات تنصب عمى‬ ‫(‪ )1‬العاني‪ ،‬د‪ . N. 1982.1‬الييكمية‪ :‬عبارة عف عممية منظمة تسعى لتحديد الغايات كاألىداؼ كالسياسة كاالستراتيجيات‬ ‫التشغيمية‪ .)2‬فيما‬ ‫يصفو د‪ .‬خالد محمد طبلؿ‪ ،‬أ‪ .1‬الفمسفة‪ :‬التخطيط االستراتيجي ىك اتجاه كطريقة في الحياة كجزء ميـ مف العممية اإلدارية‪ ،‬كىك ال‬ ‫يمثؿ فقط سمسمة مف القكاعد كاإلجراءات كالمسائؿ‪ ،‬كانما يمثؿ اعتماد نكعي يعتمد عمى الدراسة كالمعرفة التي‬ ‫تقكـ عميو المنظمة‪.)1‬كاشار‬ ‫إليو ىكشي فعرفو‪" :‬بأنو جزء ميـ مف اإلدارة كعنصر حيكم مف عناصرىا‪ ،‬ألنو يعبر عف إدراؾ المستقبؿ‬ ‫كتييئة مستمزمات التعامؿ معو‪ ،‬فيك يجسد األفاؽ الفكرية كالفمسمفية لئلدارة كيكاكب مراحؿ تطكرىا"(‪ .‬كىي تعمؿ عمى كضع الخطط التفصيمية المبنية عمى المعمكمات كالمعطيات لتصبح سيمة المفيكـ‬ ‫كاإلدراؾ عند التطبيؽ كصكال إلى تحقيؽ أىداؼ المنظمة‪.operate Plannig: Theory and Practice".‬خالد محمد طبلؿ‪ ،‬أ‪.‬شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬ص‪.‬مما يؤسس ليا قاعدة لمبيانات كتداكؿ المعمكمات بيف قيادة‬ ‫المنظمة كفركعيا‪ ،‬كتعكس احتياجات القيادات الفرعية كتكقعاتيـ داخؿ المنظمة‪ ،‬كتطمعات الجيات الخارجية‪.1‬‬ ‫‪127‬‬ . P3 .

‬‬ ‫يكاجو المدراء كأصحاب القرار تحديات كبيرة في اختيار تقنيات االتصاؿ كالخدمات المطمكب تطبيقيا‬ ‫في المنظمات لتكافؽ ىذه التقنيات كالخدمات لمرقي بيا خدمة ألنظمة المعمكمات كتأدية كظائؼ كمياـ‬ ‫المنظمة"(‪.‬‬ ‫(‪ )1‬طبلؿ‪ ،‬د خالد محمد‪ ،‬أ‪.)1‬‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي عممية متطكرة كمتغيرة‪" ،‬كيربط ثبلثة أنكاع مف الخطط مع بعضو البعض"‬ ‫(‪)2‬‬ ‫(القصيرة المدل‪ ،‬كالمتكسطة المدل‪ ،‬كاالستراتيجية)‪ .‬يتـ تكزيع األدكار كالمسؤكليات كالصبلحيات بمكجب‬ ‫الييكمية المذككرة‪ ،‬كتحدد شبكات االتصاؿ كانسياب البيانات كالمعمكمات بيف مختمؼ المستكيات التنظيمية‬ ‫كاإلدارية‪.‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )25‬عممية التخطيط االستراتيجي لممستوى األعمى لممنظمة‪.‬‬ ‫في حيف أف الخطط ىي إحدل عناصر كمككنات التخطيط كنتائج نيائية يتـ كضعيا بجيد عقمي لتحديد‬ ‫سمكؾ يجب اإللتزاـ بو(‪.‬خالد محمد‪ ،‬إدريس‪ ،‬أ‪.084‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫تقدير األىداؼ‪ ،‬كالتغيرات في تمؾ األىداؼ‪ ،‬كالمكارد المستخدمة لبمكغيا‪ ،‬كالسياسات التي تنظـ اكتساب‬ ‫كاستخداـ المكارد"(‪.8‬‬ ‫(‪ )2‬العاني‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫تعد االتصاالت ىي الشرياف الرئيسي الذم يغذم المنظمة‪ ،‬كيتـ مف خبللو تبادؿ اآلراء‪ ،‬كاألفكار‪،‬‬ ‫كالمعمكمات‪ ،‬كاالقتراحات‪ ،‬كاإلرشادات‪ ،‬كالسياسات‪.‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.01‬‬ ‫‪128‬‬ .084‬‬ ‫(‪ )4‬طبلؿ‪ ،‬د‪.‬ك إدريس‪ ،‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ ..)3‬‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي عممية عممية نظامية‪ ،‬كيساىـ في كيفية انتقاؿ المنظمة مف كضعيا الراىف‬ ‫إلى مستقبميا المرغكب‪ ،‬مف خبلؿ اتخاذ خطكات كق اررات تستند باألساس عمى مجمكعة مف التساؤالت‬ ‫االستخبارية (أيف‪ ،‬كيؼ‪ ،‬متى)‪ ،‬بمعنى أف التخطيط االستراتيجي عمميات مستمرة كمعقدة‪ ،‬ككظيفة أساسية مف‬ ‫كظائؼ اإلدارة تتعمؽ بإعداد الخطط المبنية عمى المعمكمات كالبيانات كتنفيذىا‪ ،‬كمراقبة سير عمميا كتقييميا‪..)4‬‬ ‫كالشكؿ رقـ (‪ )91‬يكضح عممية التخطيط االستراتيجي‪.‬شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬مزىر شعباف‪،‬ك جكاد‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫ييدؼ نظاـ االتصاالت إلى نقؿ المعمكمات بشكؿ ألكتركني عبر مسافات بعيدة‪ ،‬كلو أثر كبير كفعاؿ‬ ‫في بناء كتطكر المنظمات كالشركات‪.

‬مفيكـ المستقبؿ كمستكل إدراؾ اإلدارة لو‪ ،‬يمثؿ زمف قادـ غير محدد قد يككف بعضو كاضحا كاآلخر‬ ‫(‪ )1‬عبدالرزاؽ‪ ،‬طو‪ ،‬مدخؿ العاـ لمتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مجمة اإلدارم‪ ،‬العدد ‪ ،57‬سمطنة عماف‪ ،0994 ،‬ص‪.‬خالد محمد طالل‪ ،‬وائل محمد إدريس‪ ،‬االستراتيجية والتخطيط االستراتيجي‪ ،2007 ،‬ص‪.45‬‬ ‫‪129‬‬ .)1‬‬ ‫يكاجو التخطيط االستراتيجي عند تحكيؿ خياراتو إلى خطط عمؿ تفصيمية‪ ،‬اختبلؼ كتبايف‪ ،‬كاف‬ ‫األسباب المؤدية إلى ذلؾ االختبلؼ تشمؿ ما يأتي(‪.‫تختٌص الموارد‬ ‫تحدٌد‬ ‫المسؤولٌات‬ ‫المسح البٌئً‬ ‫الخارجً والداخلً‬ ‫التخطٌط التنفٌذي‬ ‫‪------------------‬‬‫ااستراتٌجٌات‬ ‫المسح البٌئً‬ ‫الخارجً والداخلً‬ ‫ااهداف المحدده‬ ‫الغاٌات ااستراتٌجٌه‬ ‫الوسائب العلٌا ومنظومه القٌم‬ ‫الرؤٌه ااستراتٌجٌه‬ ‫د‪.‬كاف استخداـ ىذه المعمكمات كالبيانات كالمعطيات مف‬ ‫قبؿ التخطيط االستراتيجي يجعؿ فيو تخطيطا متفائبل‪ ،‬أك قد يككف التخطيط االستراتيجي متشائما في حالة‬ ‫مكاجية معكقات كصعكبات في عممية جمع المعمكمات كالبيانات كتحميميا لغرض كضع الخطة‬ ‫االستراتيجية"(‪.11‬‬ ‫تبنى الخطة االستراتيجية عمى افتراضات متعدده قائمة عمى أساس المعمكمات كتحديد البيانات كاألبعاد‬ ‫االقتصادية‪ ،‬كالسياسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كالتكنكلكجية‪" ..08‬‬ ‫(‪ )2‬الغ ػػالبي‪ ،‬ط ػػاىر محس ػػف‪ ،‬س ػػمـ ع ػػبلكم الس ػػعد‪ ،‬فمس ػػفة التخط ػػيط ف ػػي اس ػػتم اررية التص ػػكر كتج ػػدد األس ػػاليب‪ ،‬مجم ػػة العم ػػكـ‬ ‫االقتصادم‪ ،‬العدد‪ ،01‬القاىرة‪ ،0995 ،‬ص‪.)2‬‬ ‫أ‪ ..

‬يقع عمى عاتؽ المديريف ميمة كبيرة في تشخيص التيديدات المحتممة‬ ‫(‪ )1‬العاني‪ ،‬د‪ .‬كيمكف لممنظمة‬ ‫مف تخطي العقبات كضماف حالة التطكر كالنمك‪ ،‬كليذا فإف ىنالؾ ثبلثة مزايا أساسية لمتخطيط(‪.‬‬ ‫ب‪ .2‬تشخيص الفرص كالتيديدات‪ .‬كيحافظ عمى مستكل االستقرار كتأسيس كعي تجاه المستقبؿ المنشكد‪ .‬د‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كجكاد‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫تتفاعؿ المنظمات مع بيئات دائمة التطكر كالتغيير‪ ،‬كلكي يككف ىذا التفاعؿ مجديا يتطمب مف قيادات‬ ‫المنظمات االىتماـ الجدم بالمعمكمات مف حيث المحتكل كالكثافة كتنكع كتعدد مصادر الحصكؿ عمييا‪ .‫غامضا‪ ،‬كقد يبدك مستقرا‪ ،‬أك مضطربا‪ ،‬فالحركة الدائمة ال تضع فكاصؿ بيف الحاضر كالمستقبؿ‪ ،‬كاف‬ ‫الحاضر كالمستقبؿ عبارة عف دائرة غير محدكدة تتبادؿ التأثير مع المنظمة‪ ،‬فاإلدراؾ كتقكيـ كتحديد االتجاه‬ ‫المستقبمي يختمؼ مف منظمة إلى أخرل‪.‬‬ ‫د‪ .)3‬‬ ‫‪ ." Strategic Planning That Makes Things Happy"..)1‬يكفر التخطيط الخطط المتعددة لمكاجية التغيرات الجارية في البيئة‪. P25-30 .44‬‬ ‫‪130‬‬ .‬‬ ‫مزايا التخطيط‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي األسمكب األساسي الذم يساعد المنظمة في مكاجية األزمات كالظركؼ‬ ‫المتنكعة كالمتغيرات‪ .‬لذلؾ‬ ‫فالتخطيط االستراتيجي ىك عممية مكمفة تحتاج إلى قيادات ماىرة ككفكءة ككقت كافي‪ ،‬كضركرة تكفر كـ ىائؿ‬ ‫مف المعمكمات كالبيانات ذات التكاليؼ العالية(‪.‬‬ ‫كالثاني ماىي األىداؼ المكصمة بالمنظمة إلى مكانتيا؟‪ .‬خالد محمد طبلؿ‪ ،‬أ‪ .‬يجرم صياغة كبناء رسالة المنظمة في ضكء‬ ‫معطيات كمتغيرات البيئة المحيطة بالمنظمة ( إقتصادية‪ ،‬كاجتماعية‪ ،‬كتكنكلكجية‪ ،‬كسياسية‪.41‬‬ ‫‪(2) Bean Williamc..)9‬يساعد التخطيط في الكشؼ عف الفرص المستقبمية‪.‬‬ ‫(‪ .1‬صياغة الرسالة كاألىداؼ‪ ،‬كالتي تتضمف سؤاليف ‪ :‬األكؿ ماذا تريد أف تككف المنظمة مستقببل؟‪.‬‬ ‫(‪ .‬شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫كفيما يأتي شرحا مكج از لمفردات عممية التخطيط االستراتيجي(‪.).1993.‬شكقي ناجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Human Resources‬‬ ‫‪Development Press.‬تؤثر العقبلنية المقيدة كمعطيات النمكذج السياسي لصناعة‬ ‫القرار عمى عممية التخطيط االستراتيجي‪ ،‬إلى جانب المؤثرات األخرل النابعة مف الظركؼ البيئية المحيطة‪.‬الكسائؿ المستخدمة في مكاجيو المستقبؿ كتحديد األىداؼ‪ ،‬كطرؽ إنجازىا تختمؼ مف منظمة إلى‬ ‫أخرل‪.)2‬‬ ‫مفردات عممية التخطيط االستراتيجي‬ ‫تتككف عممية التخطيط االستراتيجي مف ثماف مياـ جكىرية‪ ،‬كبإمكاف المدراء تخطي إحدل المياـ‬ ‫صعكدا‪ ،‬أك نزكال خبلؿ مزاكلتيـ عممية التخطيط‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كجكاد‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫‪ .)1‬يمكف الخطيط مف اتخاذ الحيطة كاالبتعاد عف العقبات المستقبمية‪.11‬‬ ‫(‪ )3‬العاني‪ ،‬د‪ .)1‬‬ ‫(‪ . Inc.‬كائؿ محمد أدريس‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪..

474‬‬ ‫‪131‬‬ .8‬تكرار عممية التخطيط‪ ،‬تمعب الظركؼ البيئية دكرىا المؤثر عمى المنظمة كبتفاعميا المستمر تحدث‬ ‫الت غيير المباشر كغير المباشر عمييا‪ ،‬كيتطمب عمى المعنييف مف المديريف إعادة عممية التخطيط كتكريرىا‬ ‫باعتبارىا عممية مستمرة كال تقؼ عند نياية معينة‪.‬مزىرشعباف‪ ،‬كجكاد‪ ،‬د‪.5‬بناء الخطة االستراتيجية‪ ،‬البد مف التأكيد عمى ضركرة تبني الخطة االستراتيجية بعد تكليد‬ ‫االستراتيجيات البديمة‪ ،‬كتفعيؿ األنشطة الكاجب اعتمادىا لبمكغ الغايات التنظيمية المنشكدة‪ ،‬كاستخداـ‬ ‫التكنكلكجيا المطمكب تكظيفيا‪ ،‬كالبحث عف السكؽ المعني بالسمعة‪ ،‬كالمكارد المالية كالبشرية كالمعمكماتية‬ ‫المطمكبة كالتي تزيد مف إمكانية المنظمة لتحقيؽ أىدافيا ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬كفي‬ ‫حالة ظيكر نتائج غير مرغكب فييا‪ ،‬فإنو يفرض عمى إدارة المنظمة إعادة النظر كاتخاذ اإلجراء التصحيحي‬ ‫البلزـ حسب ما يقتضيو الحاؿ‪.‬‬ ‫يبلحظ أف المنظمات التي يتأثر نشاطيا باألحداث المحمية كاإلقميمية كالعالمية بشكؿ كبير تككف ذات‬ ‫استخداـ كثيؼ لممعمكمات كخاصة االستراتيجية‪.‫أماميـ‪ ،‬كبذؿ المحاكالت المتعددة لتحجيـ آثار البيئة كالتيديدات‪ ،‬كبما يسمح لممنظمة اقتناص الفرص كالسير‬ ‫بخطكات نحك اليدؼ‪.4‬تكليد االستراتيجيات البديمة‪ ،‬يشرع مديركا المنظمات إلى تقسيـ جكانب القكة كالضعؼ‪ ،‬كالكقكؼ عمى‬ ‫الفرص المتاحة كالتيديدات التي تتعرض سبيؿ المنظمة‪ .‬‬ ‫‪ .6‬بناء الخطة التكتيكية‪ ،‬إف اليدؼ مف بناء الخطط التكتيكية ىك لتسييؿ كتفعيؿ الخطط االستراتيجية‪.‬كاف النتائج التي تمخضت عنيا ىي المطمكب بمكغيا‪ .3‬تقييـ جكانب القكة كالضعؼ‪ ،‬تسيـ عممية تقييـ جكانب القكة كالضعؼ لممنظمة في تمكيف مديرم‬ ‫المنظمات لتحديد كفاءات منظماتيـ كثقتيا تجاه مسيرتيا نحك المستقبؿ‪ .7‬مراقبة كتقييـ النتائج‪ ،‬تبلزـ أعماؿ التخطيط االستراتيجي كالتكتيكي كالخطط األخرل أعماؿ الرقابة‬ ‫كالتقييـ لمتاكد مف تنفيذ ما تـ كضعة في الخطط‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫كاف ى ذه الخطط تدعـ مسيرة المنظمة في ضكء الظركؼ كالمستجدات التي تفرض ىذه المسيرة دكف تعثر‪ ،‬أك‬ ‫تكقؼ محتمؿ‪.‬يغطي مثؿ ىذا التقييـ اإلمكانات‬ ‫التنافسية كميارات كككادر المنظمة كقابميتيا التكنكلكجية‪ ،‬ككفرة مكاردىا المتعددة كسعة خمفيتيا كقيميا‬ ‫اإلدارية‪.‬‬ ‫‪ .)1‬تقكـ ىذه الكحدة بجمع المعمكمات المتعمقة بالمنظمة مف خبلؿ برامج يحتكم عمى نماذج‬ ‫(‪ )1‬العاني‪ ،‬د‪ .‬شكقي ناجي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.‬‬ ‫يدعك بعض المتخصصيف في تقانة المعمكمات إلى إيجاد "كحده معمكمات تسمى استخبارات‬ ‫األعماؿ"(‪ .‬‬ ‫‪ .‬تتضمف ىذه المرحمة تكليد االستراتيجيات البديمة‬ ‫كالتي تشمؿ استراتيجيات تطكير السكؽ كاكتشاؼ الزبائف‪ ،‬أك استراتيجية تطكير المنتج‪ ،‬لتتعامؿ المنظمة مع‬ ‫الظركؼ كالمكاقؼ المحتممة في المستقبؿ‪.

475‬‬ ‫(‪ )3‬تريجك‪ ،‬بنجاميف‪ ،‬كزيمرماف‪ ،‬كجكف‪ ،‬استراتيجية اإلدارة العميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬فما ىي االتجاىات كالتغيرات‬ ‫االقتصادية كالتكنكلكجية كالسياسية كاالجتماعية التي ينبغي عمينا مبلحظتيا؟‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كجكاد‪ ،‬أ‪.‬ككيؼ ينبغي أف تيتـ بيا اإلدارة العميا كتكجو ىذه العممية؟‪ .‬كما ىي المعمكمات‬ ‫المطمكبة؟‪ .)3‬‬ ‫(‪ )1‬طبلؿ‪ ،‬د‪ ...‬‬ ‫يبلحظ أف الكثير مف المعمكمات االستراتيجية تككف غير متكفرة داخؿ المنظمة‪ ،‬بؿ يجب الحصكؿ‬ ‫عم ييا مف خارجيا‪ ،‬فضبل عمى أف البعض مف ىذه المعمكمات تككف ذات صفة متغيرة ال يمكف االعتماد‬ ‫عمييا‪ ،‬كما أف بعض المعمكمات يتضمف إيجاد معايير لترابطيا بشكؿ أساسي بسمـ الق اررات المتخذة‪" .‬خالد محمد‪ ،‬كادريس‪ ،‬أ‪.)1‬كميما اختمفت بيئة المنظمات كمتغيراتيا‪" ،‬فقد أصبحت ىناؾ برامج استخبارات لمنظمات األعماؿ‬ ‫تستخدـ مف قبؿ المكظفيف لتساعدىـ لفيـ البيئة كمتغيراتيا عف طريؽ استخداـ الكاجية الذكية التي تسمح ليـ‬ ‫باالستفسار عف متطمباتيـ"(‪.008‬‬ ‫‪132‬‬ ...69‬‬ ‫(‪ )2‬العاني‪ ،‬د‪ ..‫إحصائية لتصميـ شكؿ المعمكمات المطمكبة مستقببل‪ ،‬كيستخدـ بعضيا في التنقيب عف البيانات‪.‬كأف تنشىء جيا از يتأكد مف أف ىذه المعمكمات قد جمعت كحممت‬ ‫كقدمت بحيث يتمكف فريؽ اإلدارة العميا مف استخداميا بسيكلة كفاعمية مف أجؿ تحديد القكة الدافعة‬ ‫المستقبمية"(‪.‬شكقي ناجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫تبرز مكضكعات بيئية جديدة عندما تغير منظمة ما قكتيا الدافعة‪ .‬يمكف‬ ‫أف نرل في إطار المنظكر المكضكعي أف طبيعة كنشاطات المنظمة لو تأثير كبير عمى محتكل ككثافة‬ ‫استخداـ المعمكمات الختبلؼ بيئاتيا‪ ،‬فبعضيا يتسـ بالثبات النسبي‪ ،‬في حيف البعض اآلخر سريع‬ ‫التغيير"(‪ .‬فالجكاب عف ىذه األسئمة‬ ‫يقع عمى عاتؽ اإلدارة العميا‪" ،‬كأف تيتـ بيذه المكضكعات الخطيرة‪ ،‬كيجب تحديد المعمكمات البيئية المعينة‬ ‫كاالنتقائية المطمكبة لمتخطيط االستراتيجي‪ .‬ككيؼ ينبغي أف تجمع ىذه‬ ‫المعمكمات كتفسر؟‪.‬كما ىي مصادر المعمكمات المبلئمة ‪ -‬داخؿ كخارج المنظمة؟‪ .

‬تشكؿ عمى محتكل الخطط كمككناتيا مف خبلؿ تحميؿ شمكلي لمختمؼ أبعاد‬ ‫بيئة عمؿ المنظمة‪ ،‬كأىداؼ ذات عبلقة مبنية عمى عمميات تحميمية تستند إلى المعمكمات كالبيانات‬ ‫كالمعطيات الميمة في عمؿ المنظمة‪ .‬تعتمد ىذه المدارس كالمؤسسات في أغمب مناىجيا عمى الجانب العممي كالمعمكماتي في‬ ‫التخطيط‪ ،‬لذا يرل الباحث مف الضركرة تقديـ مكجز ليذه المدارس بغية الكقكؼ عمى المرتكزات المعرفية‬ ‫الخاصة لكؿ مدرسة‪ ،‬ككما يمي(‪:)4‬‬ ‫‪ .09‬‬ ‫‪133‬‬ .‬خالد محمد‪ ،‬أ‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كناجي‪ ،‬أ‪.‫ثانيا‪ :‬مدارس الفكر التخطيطي‬ ‫يعد التخطيط بأنكاعو التكتيكي كاالستراتيجي الكظيفة التي تتضمف عممية تحديد األىداؼ كالغايات‬ ‫المستقبمية‪ ،‬ككذلؾ التنبكء بالطرؽ كالمسالؾ كاألساليب المكصمة لؤلىداؼ المرغكبة كالمحددة‪.‬كادريس‪ ،‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.40‬‬ ‫(‪ )2‬فيمي‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫‪ .‬تؤسس عمى نظاـ رسمي لمتخطيط‪ ،‬كتمعب فيو إجراءات تنظيمية كاجرائية معينة‬ ‫دك ار أساسيا يشكؿ المدراء الرئيسييف الجزء األكبر في التخطيط لو‪ .‬أحمد‪ ،‬اإلدارة العامة مدخؿ بيئي مقارف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تنطمؽ جيكد المديريف المعنييف نحك رسـ البرنامج‪" ،‬كتكزيع المكارد كاقرار األنشطة المطمكبة لتحقيؽ‬ ‫األىداؼ"(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫تعد التطكرات في االستخداـ المنظـ كالعممي التي حدثت في التفكير االستراتيجي‪ ،‬كأسمكب كمنيج إلدارة‬ ‫المنظمات كبرامجيا‪ ،‬ىك كليد خبرات القرف الماضي كبداية القرف الحالي‪" ،‬كشيد تعاظـ دكر الحككمات‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫كالمنظمات في كؿ األنظمة المعاصرة‪ ،‬رأسمالية كانت أـ اشتراكية‪ ،‬كمتقدمة كانت أـ نامية‪".07‬‬ ‫(‪ )3‬صقر‪ ،‬د‪ .1‬مدرسة التصميـ‪ .‬تتسـ الخطط الناتجة مف ىذه المدرسة بالتكاممية كالشمكلية‪.)2‬‬ ‫تكسعت أحجاـ المنظمات كتنكعت أعماليا نتيجة لمتغيرات السريعة كالظركؼ المحيطة بيا‪ ،‬مما‬ ‫استكجب ظيكر مدارس كمؤسسات متخصصة في التخطيط‪ ،‬يتحمى أعضاؤىا بالمعرفة المتميزة كالميارات‬ ‫لتحقيؽ الحالة المثمى في التطكر االست ارتيجي‪ ،‬كتنفيذ الخطط في المستكيات العميا لمدكلة‪.‬‬ ‫(‪ )1‬العاني‪ ،‬د‪ .‬د شكقي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .‬أصبح مسؤكلك التخطيط متخصصيف في التحميؿ كالتركيب لفرض‬ ‫كضع المنظمة في مكقع تنافسي أفضؿ قياسا بالمنافسيف‪.‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬ترتكز عمى عمميات منيجية كمرتبة ذات طابع مفاىيمي‪ ،‬كتحاكؿ أف تصيغ‬ ‫الخطة االستراتيجية في ضكء تحميؿ الفرص كالتيديدات البيئية‪ ،‬كنقاط القكة كالضعؼ الداخمية‪.)1‬‬ ‫تعد األفعاؿ كالسياقات الخاصة بالتخطيط "بأنيا ترجمة لما قاـ بو مجمكعة مف الباحثيف المتخصصيف‬ ‫في الدراسات االستراتيجية لمشكؤف السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬كالتكنكلكجية‪ ،‬كالعمكـ األخرل"(‪.‬‬ ‫شرع الكتاب كاالختصاصييف إلى عرض مدارس فكرية لصياغة االستراتيجية كبناء عمميات التخطيط‬ ‫االستراتيجي‪ .‬كما يمكف أف يمعب متخصصكا التخطيط‬ ‫دك ار ميما في كضع الخطط عمى أسس كاضحة‪ .741‬‬ ‫(‪ )4‬طبلؿ‪ ،‬د‪ .3‬المدرسة المكضكعية‪ .2‬مدرسة التخطيط‪ .

9‬المدرسة البيئية‪ .4‬المدرسة الريادية‪ .‬تستند إلى التأكيبلت كالتفسيرات‬ ‫لممعطيات مف معمكمات‪ ،‬كتركيب ىذه المعرفة بطريقة تؤدم إلى خيارات ممكنة التنفيذ‪.‬تعتمد ىذه المدرسة عمى عمميات معرفية فكرية‪ .‬تعتمد ىذه المدرسة عمى رؤية القائد األعمى لممنظمة أك المؤسس ليا‪ .10‬المدرسة التركيبية‪ .7‬مدرسة القكة‪ .‬‬ ‫النموذج من تصميم الباحث‬ ‫تشمؿ عمميات التخطيط االستراتيجي بكافة أبعادىا مختمؼ القطاعات‪ .‬تبدأ بالقائد األعمى مرك ار‬ ‫بالفريؽ الذم يمعب دك ار ميما في عممية التخطيط‪.‬‬ ‫‪ .6‬مدرسة التعمـ ‪ .‫‪ .‬كالشكؿ رقـ (‪ )91‬يكضح مدارس الفكر االستراتيجي كدكرىا في التخطيط كبناء االستراتيجية‪.‬‬ ‫‪ .8‬المدرسة الثقافية‪ .‬يعتمد صياغة االستراتيجية كعمميات التخطيط ليذه المدرسة عمى المناكرات البلزمة‬ ‫في التعامؿ مع األحداث البيئية الداخمية كالخارجية لممنظمة‪ ،‬مما يستكجب عمى المنظمة معرفة المعمكمات‬ ‫التي تدكر حكليا ضمف ىذه البيئة‪.‬تعتمد عمى المعمكمات كدراستيا كتحميميا في إدارة‬ ‫صراعيا مع الفيـ الجيد لمعبلقات المتبادلة بيف األطراؼ كافة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫تستطيع ىذه المدرسة مف التكليؼ كالتركيب بيف مجمكعة مف التغيرات لتحقيؽ النجاح تحت مختمؼ الظركؼ‬ ‫كالشركط‪ .‬تعتمد ىذه المدرسة عمى المعرفة السابقة كالبلحقة‪ ،‬كتستخدـ المعمكمات لتطكير استراتيجيتيا‪،‬‬ ‫إضافة إلى البعد االجتماعي كتأثيره عمى الخيارات النيائية لممنظمة‪.‬تستند ىذه المدرسة إلى األفكار األكلية الخاصة بعمميات التخطيط‪ ،‬التي تصحح مف‬ ‫خبلؿ التجربة الكاقعية الراىنة‪ ،‬كاف نقطة القكة األساسية ليذه المدرسة تستند إلى عمميات تعمـ مستمرة‪ ،‬كال‬ ‫تبنى عمى تنبؤات مسبقة فقط‪.‬لذلؾ فإف‬ ‫عممية صياغة الخطة يجب أف تككف مكجية في إطار رؤية القكل األساسية لممنظمة‪.‬‬ ‫‪ .‬ترل ىذه المدرسة أف لمثقافة تأثير ميـ كأساسي عمى االستراتيجية كعمميات‬ ‫التخطيط‪ .‬كتفترض ىذه المدرسة أف عمميات التخطيط ما ىي‬ ‫إال مراحؿ لمساكمة الصراع بيف مختمؼ األقطاب المؤثريف‪ .‬‬ ‫‪134‬‬ .‬‬ ‫تشترؾ اإلدارات التنفيذية‪ ،‬كمدراء اإلدارات الكسطى كالمالية كالمكارد البشرية‪ ،‬كنظـ المعمكمات كتقانة‬ ‫المعمكمات‪ ،‬كمنسقي التخطيط االستراتيجي لمشؤكف االستراتيجية‪ ،‬كالعناصر العاممة المعنية بنجاح المنظمة‪.‬تتمايز االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬كتختمؼ أشكاليا باختبلؼ الزمف‪.‬‬ ‫‪ .1‬المدرسة المعرفية‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫الشكل رقم (‪ )26‬مدارس الفكر االستراتيجي ودورىا في التخطيط االستراتيجي‪.‬يطمؽ عمييا بالمدرسة السياسية‪ .

‫إف ىذه الشمكلية تتسـ باآلتي(‪:)1‬‬ ‫أ‪ .‬تعمؿ عمى تكحيد اليدؼ كسط كافة العناصر األساسية المعنية‪.‬خالد محمد‪ ،‬أ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬طبلؿ‪ ،‬د‪ .‬تؤسس قاعدة لتداكؿ المعمكمات بيف العامميف كاإلدارة‪ ،‬كالعمبلء كالعناصر كالفئات األخرل بصكرة‬ ‫دائمة كمستمرة‪.‬‬ ‫يعتبر التخطيط االستراتيجي جيد جماعي‪ ،‬كيبدأ مف المستكيات العميا‪ ،‬كيتكجب عمى القادة الحصكؿ‬ ‫عمى مدخبلت المدراء كالمشرفيف كالعامميف في المستكيات الدنيا ممف لدييـ المعرفة األفضؿ بإدارة اقساـ‬ ‫المنظمة‪.‬‬ ‫يتفاكت حجـ الفريؽ مع حجـ كتعقيد المنظمة‪ ،‬ففي المنظمة الكبيرة يتـ إشراؾ جميع العامميف ممف لدييـ‬ ‫معرفة كاحاطة في مكضكع التخطيط االستراتيجي‪ ،‬أما في المنظمات الصغيرة فيمكف لمدير التخطيط‬ ‫كمساعديو أف يمثمكا مجمؿ الكادر المعني بعممية التخطيط االستراتيجي‪ ،‬كالبد أف يميز القادة دكرىـ في عممية‬ ‫التخطيط باإلضافة إلى أدكار اآلخريف في المنظمة‪ ،‬كالشكؿ رقـ(‪ )98‬يبيف ىيكمية القيادة كدليؿ اإلرشاد العاـ‬ ‫لممنظمة فيما يتعمؽ بالتخطيط كالخطة االستراتيجية‪.‬‬ ‫يجب عمى فريؽ القيادة إشراؾ أفراد مف ذكم االختصاص كالمعرفة الكبيرة في جميع الخدمات أك‬ ‫الكحدات التنظيمية في المنظمة‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬تعتمد القاعدة العممية لمتخطيط االستراتيجي عمى األفراد الذيف يتحممكف‬ ‫مسؤكلية تحقيؽ الجزء األكبر مف الخطة االستراتيجية‪ ،‬كيجب أف يشارككا في كؿ عمؿ تطكيرم يتعمؽ‬ ‫بالخطة‪.‬كادريس‪ ،‬كائؿ محمد‪ ،‬االستراتيجية كالتخطيط االستراتيجي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬تساعد عمى بناء الحماس الداخمي كالخارجي لؤلفراد‪ ،‬كاالرتباط بالمنظمة‪.‬تؤكد الشمكلية عمى أف قاعدة البيانات كالمعمكمات تعكس احتياجات األفراد كتكقعاتيـ داخؿ‬ ‫المنظمة كتطمعات الجيات الخارجية‪.55‬‬ ‫‪135‬‬ .‬تبني مستكل مكضكعي لعممية التخطيط‪ ،‬كتكجد أساس لعبلقات العمؿ المستقبمية‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬‬ ‫د‪ .

‬‬ ‫(‪ )1‬جكديػػث س‪ .‬يافية‪،‬الشػػرؽ األكسػػط عػػاـ‪ 4105‬مػػف منظػػكر أمريكػػي‪ ،‬ترجمػػة أحمػػد رمػػك‪ ،‬دار عػػبلء الػػديف لمنشػػر كالتكزيػػع‪،‬‬ ‫دمشؽ‪ ،‬ط‪ ،4117 ،4‬ص‪.8‬‬ ‫‪136‬‬ .‫الشكل رقم (‪ )27‬ىيكمية القيادة ودليل اإلرشاد لممنظمة لعممية التخطيط االستراتيجي‬ ‫النموذج من تصميم الباحث‬ ‫يعد التخطيط االستراتيجي لمدكلة أىـ ثمرة لتطكرىا‪" ،‬كتطمب الدكؿ مف مراكزىا االستراتيجية‪،‬‬ ‫كالمختصيف في الحككمة‪ ،‬أثناء تقيـ الكضع الراىف كالتفكير في المستقبؿ‪ ،‬دراسة العكامؿ المؤثرة التي تشمؿ‪:‬‬ ‫التبدالت السياسية كاالقتصادية كالديمكغرافية‪ ،‬كالفعالية الدعكية الدينية‪ ،‬كدكرالقكات المسمحة‪ ،‬كانتشار أسمحة‬ ‫الدمار الشامؿ"(‪ ،)1‬كتأثير ثكرة المعمكمات عمى ىذه العكامؿ‪ ،‬كماذا يتطمب مف الدكلة القائمة لمتقييـ عند كضع‬ ‫خطتيا االستراتيجية‪ ،‬كالشكؿ رقـ (‪ )97‬يكضح تمؾ العبلقة‪.

‫الشكل ر قم(‪ )28‬يوضح العالقة بين ىيئة التخطيط والمراكز االستراتيجية والخبراء‬ ‫الخطه‬ ‫ااستراتٌجٌه‬ ‫هٌئه التخطٌط‬ ‫وااشراف‬ ‫المرتز ااستراتٌجً‪ /‬الخبراء‬ ‫وااستشارٌن الحتومٌٌن‪ /‬ااوساط‬ ‫ااتادٌمٌه‬ ‫التبدات السٌاسٌه‪ /‬التبدات ااقتتادٌه‪ /‬النمو‬ ‫والتغٌرات الدٌموغرافٌه‪ /‬تطور استخدام القوات‬ ‫المسلحه‪ /‬التطورات التتنولوجٌه واثر ثوره‬ ‫المعلومات‪ /‬الحاله النفسٌه واثرها على السلوك‪/‬‬ ‫الحاات اافتراضٌه‬ ‫النموذج من تصميم الباحث‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يمكف أف نقكؿ أف التخطيط االستراتيجي ىك كسيمة عممية نظامية تجرم كفؽ‬ ‫‪137‬‬ .

‬‬ ‫تعد عممية التخطيط االستراتيجي عنص انر ىامان مف عناصر العمميات االدارية لبلجيزة الحككمية‬ ‫كالمنظمات المعاصرة‪ .‫إطار منيجي منظـ‪ ،‬كتعمؿ بمكجب الفكر القيادم الخبلؽ إلدارة المنظمة‪ ،‬كيمتمؾ القدرة كالتصميـ لبلندفاع‬ ‫نحك إيجاد كتككيف استراتيجيات جديدة‪ ،‬أك إحداث تغيير ممحكظ يخص مستقبؿ المنظمة‪.‬‬ ‫تبقى المنظمة بحاجة إلى المعمكمات الثابتة كالمتحركة‪ ،‬كتقانة المعمكمات‪ ،‬كشبكات االتصاالت بكافة‬ ‫أشكاليا لضماف استم ارريتيا‪ .‬بمعنى آخر؛ أف التخطيط االستراتيجي الذم تمثمو (عشرة مدارس)‪ ،‬كربما سيزيد عددىا مستقببل مع‬ ‫تطكر ثكرة المعمكمات‪ ،‬ىك‪ :‬عبارة عف عممية تساعد عمى صنع كاتخاذ ق اررات تستند إلى عمميات ( مستمرة‪،‬‬ ‫منيجية‪ ،‬تنظيمية‪ ،‬مكضكعية‪ ،‬ريادية‪ ،‬معرفية‪ ،‬تعميمية‪ ،‬ثقافية)‪ ،‬كتتحدد بو المياـ الجكىرية‪ ،‬كتشمؿ ( الرسالة‬ ‫كاألىداؼ‪ ،‬تشخيص الفرص كالتيديدات‪ ،‬كتقييـ جكانب القكة كالضعؼ‪ ،‬كتكليد االستراتيجيات البديمة‪ ،‬كبناء‬ ‫الخطط التكتيكية كاالستراتيجية‪ ،‬كمراقبة كتقييـ النتائج لتمؾ الخطط‪ ،‬كتكرار عممية التخطيط ألنيا عممية‬ ‫مستمرة كدائمة)‪ ،‬كبمكجب النتائج التي تفرزىا مؤثرات البيئية الداخمية كالخارجية‪ ،‬كتعتمد عمى قكة كسياسة‬ ‫تتميز بيا المنظمة تتماشى مع المتغيرات‪.‬‬ ‫يستند التخطيط االستراتيجي عمى مجمكعة مف القكاعد كاإلجراءات العممية التحميمية المتأنية‪ ،‬كالتي تـ‬ ‫استنباطيا مف مدارس الفكر كالتخطيط االستراتيجي المتطكرة‪ ،‬لرسـ ككضع الخطط المبنية عمى أساس‬ ‫المعمكمات كالمعرفة باستخداـ الكسائؿ المتاحة‪ ،‬كالقدرة عمى تكظيؼ تمؾ الكسائؿ لبمكغ األىداؼ المراد‬ ‫تحقيقيا‪ .‬ككاف ليذة العكامؿ اكبر االثر في تنبيو المنظمات إلى ضركرة ترشيد ادائيا‬ ‫لتحقيؽ االىداؼ الطمكحة ضمف االمكانيات كالمكارد المتيسرة‪ ،‬كذلؾ مف خبلؿ كضع خطط استراتيجية‬ ‫كبرامج مستقب مية تكضح مسار التنفيذ ككجيتو‪ ،‬كتنسؽ مختمؼ اجزائو‪ ،‬كتحدد االىداؼ المرحمية كالنيائية‬ ‫الكاجب الكصكؿ الييا‪ ،‬كتكضح البرنامج الزمني كتحديد مسارات التنفيذ الكاجب ادائو لمكصكؿ إلى تمؾ‬ ‫االىداؼ المأ مكلة كيتضمف ىذا تحديد الجدكؿ الزمني كالمكارد المالية كغير المالية الكاجب تكافرىا كمعدالت‬ ‫استخداميا‪ ،‬ككذلؾ تحديد معايير االنجاز المطمكب الكصكؿ اليو كتحديد كيفية قياسو‪ ،‬مع االخذ بالحسباف‬ ‫اجراء كافة التعديبلت الكاجب ادخاليا عمى اليداؼ أك البرامج أك أم عنصر اخر مف عناصر الخطة في‬ ‫ضكء الخبرات الفعمية لمتنفيذ‪.‬كقد ازدادت اىميتيا بأتساع دكر المنظمات كالمؤسسات الحككمية‪ ،‬كتنكع مياميا‬ ‫كتضخـ اجيزتيا‪ ،‬كطمكح اىدافيا‪ .‬‬ ‫المبحث الثانً‬ ‫‪138‬‬ .‬كعمى ىذا األساس تفاعؿ التخطيط االستراتيجي مع المعمكماتية كأصبحت جزء‬ ‫مف شبكتو التنظيمية‪ ،‬كأشرت تحت عنكاف‪ :‬نظـ المعمكمات كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬ككما كردت في الشكؿ رقـ‬ ‫(‪)98‬آنفا‪.

‬شممت الحكاسيب كالبرامجيات‬ ‫كاألنظمة الرقمية كالفضائيات كغيرىا‪ .‬‬ ‫تعد السياسة ثكرة عممية مرادفة لثكرة المعمكمات‪ ،‬كظيرت قديما مع ظيكر أكؿ المجتمعات اإلنسانية‪.‬‬ ‫تعد ثكرة المعمكمات بكافة تفاصيميا الحصاف الرابح الذم يمكف أف يمعب ىذا الدكر مع الجانب‬ ‫السياسي كاالقتصادم‪ ،‬كلتكضيح ذلؾ تـ تقسيـ المبحث إلى ثبلثة مطاليب رئيسية‪ :‬تضمف المطمب األكؿ أثر‬ ‫المعمكماتية عمى االستراتيجية السياسية‪ ،‬فيما تناكؿ المطمب الثاني المعمكماتية كالعبلقات الدكلية‪ ،‬أما المطمب‬ ‫األخير فناقش ثكرة المعمكمات كدكرىا في تطكير الجانب االقتصادم‪.‬تسير ىذه االستراتيجية بطريقة مباشرة‪ ،‬أك غير مباشرة‪ ،‬كتتماشى مع‬ ‫الغاية الكطنية كالقكمية‪ .‬تككف مدعكمة بخطط كبرامج متعددة لتساعد عمى تخصيص المكارد‪ ،‬كرسـ الخطكات‬ ‫كاألطر األساسية لبلستراتيجيات الفرعية التابعة ليا‪ ،‬كتعمؿ عمى تحقيؽ األىداؼ‪.‬‬ ‫بات العمـ الذم يقكد مؤسسات الدكلة الحككمية بحاجة إلى اكتشاؼ نظريات كمفردات جديدة‪ ،‬كالتفاعؿ‬ ‫مع ثكرات تستطيع أف تفعؿ الكثير مف المفاىيـ كالثقافات الخاصة في الجانب السياسي كاالقتصادم‪.‬كتيعد بمثابة األعماؿ‬ ‫الممكنة التي تتبناىا لتحقيؽ أىدافيا‪ .‬‬ ‫يقع عمى عاتؽ القيادة السياسية لمدكلة بمكرة أم استراتيجية مف خبلؿ التأكيد عمى االستخداـ األمثؿ‬ ‫‪139‬‬ .‬‬ ‫تنطمؽ االستراتيجية السياسية بصكرة متكازية تجاه األىداؼ الكطنية كالقكمية كتسعى االستراتيجية العميا‬ ‫لتحقيقيا عند كضعيا في قيد التنفيذ‪.‬‬ ‫تطكرت عمى مر العصكر‪ ،‬كأصبحت ىذه الثكرة المنيجية مف الثكرات التحررية التي سرت إلى جميع القارات‪،‬‬ ‫كأدت إلى ظيكر دكؿ العالـ الحالي‪ ،‬كبمنظمات سياسية متشابية مف حيث الشكؿ‪ ،‬كمختمفة مف حيث الجكىر‬ ‫كالبنية‪.‫االستراتيجية السياسية واالقتصادية‬ ‫أغدؽ اإلنفجار المذىؿ لثكرة المعمكمات عمى المستكل العالمي تقدما كبي ار في إنتاج كاعاده تطكير‬ ‫الكثير مف التقنيات كأساليب ككسائؿ االعبلـ كالمعمكمات كاالتصاالت‪ .‬مما أسيـ في تسريع كتجديد طرائؽ إنتاج كتداكؿ المعمكمات‪ ،‬كأثرت‬ ‫عمى األفكار كالقيـ كأنماط العيش كنماذج السمكؾ‪ ،‬كغطت كافة الجكانب اإلنسانية كبضمنيا الجانب السياسي‬ ‫كاالقتصادم كفي عمكـ دكؿ العالـ‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫أثر المعموماتية عمى االستراتيجية السياسية‬ ‫تمثؿ االستراتيجية السياسية إحدل السياسات الكطنية المستخدمة مف قبؿ الدكلة‪ .

‬‬ ‫اىتـ كثيرمف الباحثيف كالكتاب االختصاصيف في ىذا العمـ‪ ،‬كاستطاعكا أف يبدعكا في مفيكمو كتفرعاتو‪،‬‬ ‫فالسياسة كاصطبلح بالمغو االنكميزيو(‪ ،)Policy‬كأصميا كممة إغريقية مشتقة مف كممة (‪ ،)Police‬كتعني‬ ‫الدكلة المدنية (‪ ،)City State‬كيقصد بيا الفمسفة التي في قمب المدينة‪ "،‬كتطكرت في اإلمبراطكرية اليكنانية‬ ‫كأصبحت ترمز إلى المدينة بكامميا‪ ،‬متضمنو مف يسكنكف الضكاحي القريبة منيا"(‪ .)1‬لكف الفكر السياسي قديـ كقدـ اإلنساف‪ ،‬كبرز منو عمـ السياسة‪ ،‬كالذم‬ ‫يعتبر مف أحدث عمكـ اإلنسانية‪ ،‬كما يزاؿ في طكر التقدـ‪ ،‬كلقد شؽ طريقو في العصر الحديث‪ ،‬كانتيج‬ ‫العممية كالمعرفة أساسا لنشأتو‪ ،‬ك احتضف كثي ار مف العمكـ األخرل‪.)5‬‬ ‫عرفت السياسة بكثير مف التعاريؼ‪ ،‬فمنيـ مف قاؿ أنيا‪ " :‬عممية اتخاذ الق اررات كرسـ السياسة داخؿ‬ ‫األجيزة كالمؤسسات الحككمية‪ ،‬ككيفية انسياب العبلقة بيف التشريع كالتنفيذ كالقضاء"(‪ .‫كالمتكازف لكؿ مكارد األمة‪ ،‬كيستدعي إخضاع جميع النشاطات السياسية كاالقتصادية كالعسكرية كالعممية‬ ‫لتحقيؽ أىدافيا‪ ،‬كلتسميط الضكء عمى ىذا المطمب جرل تقسيمو مف قبؿ الباحث إلى فرعيف‪ :‬تضمف الفرع‬ ‫األكؿ مفيكـ السياسة‪ ،‬أما الثاني فتناكؿ أثر المعمكماتية عمى االستراتيجية السياسية‪.)4‬أما كممة السياسة في المفيكـ العربي‪ ،‬فإف معجـ لساف‬ ‫العرب بيف أنيا كممة مشتقة مف سكس‪ ،‬بمعنى الرياسة‪ ،‬كيقاؿ ساس األمر أم قاـ بو كتكلى شأنو‪ ،‬كبالتالي‬ ‫فيي تعني القياـ عمى الشيء بما يصمحو‪ ،‬كعند الرجكع إلى قامكس المنجد نجدىا بأنيا "كممة مشتقة مف‬ ‫ساس أم دبر األمر‪ ،‬كساس القكـ أم دبر شؤكنيـ"(‪.)6‬كعرفتيا منظمة‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫فيمي‪ ،‬أ‪ .46‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫رانكاف‪ ،‬جاف مارم‪ ،‬عمـ السياسة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫مفيوم السياسة‬ ‫يعد المدخؿ السياس ي مف المداخؿ الرئيسية في بنياف الدكلة الحديثة‪ ،‬كيدخؿ ضمف إطار االستراتيجية‬ ‫العميا لمدكلة كأحد الجكانب األساسية لقيادتيا‪ .047‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫طشطكش‪ ،‬ىايؿ عبد المكلى‪ ،‬مبادلء أساسية في العمكـ السياسية‪ ،‬مصدر سابؽ ص‪.)3‬كليذا يقاؿ "إف السمطة‬ ‫السياسية ىي السمطة التي تمارس في الدكلة"(‪ .‬‬ ‫يتضمف إطار عمؿ عمـ السياسة ثبلثة مياديف دائمة سياسية‪ ،‬تشمؿ‪:‬النظاـ السياسي‪ ،‬االستيبلء عمى‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫السمطة‪ ،‬كممارسة السمطة‪.05‬‬ ‫‪140‬‬ .05‬‬ ‫(‪ )6‬طشطكش‪،‬ىايؿ عبدالمكلى‪،‬مبادئ اساسية في العمكـ السياسية‪،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.54‬‬ ‫(‪ )3‬طشطكش‪ ،‬ىايؿ عبػد المػكلى‪ ،‬مبػادلء أساسػية فػي العمػكـ السياسػية‪ ،‬دار الكنػدم لمنشػر كالتكزيػع‪ ،‬إربػد‪ ،‬األردف‪،4117 ،‬‬ ‫ص‪.05‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫رانكاف‪ ،‬جاف مارم‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .‬فالسياسة ىي مجاؿ تحديد األىداؼ‪ ،‬بحيث تندرج االستراتيجية‬ ‫في إطارىا كتعمؿ عمى إنجازىا(‪ .‬عبدالقادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬‬ ‫ثانياً‪ :‬أنيا مرشد أكلي يشير إلى التكفؿ في إنجاز بعض األىداؼ الثابتة‪ .‫اليكنسكك في قامكس العمكـ االجتماعية بأنيا ‪":‬السياسة التي تعنى بممارسات األعماؿ اإلنسانية التي تدعـ‪ ،‬أك‬ ‫تتابع أك تسكم الصراع بيف المصمحة العامة كمصمحة الجماعات الخاصة كالتي تستعمؿ فييا القكة"(‪. 3 rd Edition.13‬‬ ‫‪141‬‬ .‬عمي كآخركف بأنيا‪ ":‬مجمكعة مف القكاعد كالبرامج الحككمية التي تشكؿ الق اررات أك‬ ‫مخرجات النظاـ السياسي‪ ،‬بصدد مجاؿ معيف‪ ،‬كيتـ التعبير عنيا في عدة صكر كأشكاؿ منيا القكانيف‪،‬‬ ‫(‪ )1‬بركات‪ ،‬د‪.3 rd‬‬ ‫‪Edition.‬فيمػػي خميفػػة الفػػداكم‪ ،‬السياسػػة منظػػكر كمػػي فػػي البنيػػة كالتحميػػؿ‪ ،‬دار المسػػيرة لمنشػػر كالتكزيػػع‪ ،‬ط‪ ،2‬عمػػاف‪،‬‬ ‫‪ ،1002‬ص‪.)3‬‬ ‫لكف جيمس أندرسف كصفيا‪":‬طريقة عمؿ ىادفة يتبعيا منفذ‪ ،‬أك منفذكف في تعامميـ مع مشكمة أك‬ ‫مسألة ذات اىتماـ بارز‪ . P30-31. CBS College‬‬ ‫‪Publishing. 1993.‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪. Boston. Hughton Mifflin Company. 1981.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬أنيا كسائؿ لتغيير سمكؾ كتكجيو األعماؿ بكاسطة صانعييا‪. " Public Policy Making".13‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫‪James E. Martins Press INC. Nakamura& Frank Smallwood.‬‬ ‫‪(4) Alan. NY. Dudly& Melvin: Dubinch. American Government. P427‬‬ ‫نقػبلن عػػف د‪ . ST. Anderson. P2‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.13‬‬ ‫)‪(6‬‬ ‫‪Robert T. R.‬أك تمؾ السياسات التي تطكرىا األجيزة الحككمية كالمسؤكلكف الحككميكف‪ ،‬رغـ تأثير‬ ‫األشخاص كالعكامؿ الغير الحككمية لتطكيرىا"(‪ ،)4‬فيما يرل المفكر األلماني بنشمي بأنيا‪ ":‬العمـ الذم ييتـ‬ ‫بالدكلة فيحاكؿ فيميا كاستيعابيا بكصفيا األصؿ مع دراسة مراحؿ التطكر التي مرت بيا"(‪ . Gitelson& Robert l." The Politics of Policy Implementation".)1‬‬ ‫لكف المفكر الفرنسي ريمكف اركف يرل أف عمـ السياسة ىك‪":‬دراسة كؿ ما يتعمؽ بحككمة الجماعات‪ ،‬أم‬ ‫العبلقة بيف الحاكـ كالمحككميف"(‪ ،)2‬فيما عرفيا جيتمسف كآخركف بأنيا‪ ":‬تمؾ األفعاؿ التي يقكـ بيا مكظفك‬ ‫الحككمة استجابة لممشكبلت التي تتأثر مف خبلؿ النظاـ السياسي"(‪.‬إلى جانب إحبلؿ التغيير‬ ‫المنظـ في المجتمع‪.‬‬ ‫‪NY.‬نظاـ كآخركف‪ ،‬مبادلء عمـ السياسة‪ ،‬الطبعو الثالثة‪ ،‬مطابع األيكبي‪ ،‬الرياض‪ ،0989 ،‬ص‪.‬‬ ‫فيما يرل د‪ . 1980.060‬‬ ‫(‪ )2‬طشطكش‪ ،‬ىايؿ عبد المكلى‪،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬كمع تطكر‬ ‫المعطيات‪ ،‬التي تشمؿ الجانب الفني كربط المتغيرات اإلجرائية بالسمككية كالبيئة‪ ،‬فيعرفيا ناكأمك ار كسمكؿ كد‬ ‫بما يأتي(‪:)6‬‬ ‫أوالً‪ :‬أنيا دليؿ أك مرشد لكضع تكصيات صانعييا مكضع التنفيذ العممي مف خبلؿ المكاءمة بيف‬ ‫الكسائؿ كاألىداؼ كاإلنجاز‪.05‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪.

764‬‬ ‫(‪ )3‬فيمي‪ ،‬أ‪ .)2‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ فإف مفيكـ السياسة مف كجية نظر الباحث تعني بأنيا‪ :‬عمـ إنساني كفف إدارة‬ ‫المجتمعات كالدكؿ مثمو مثؿ العمكـ األخرل‪ ،‬يدرس كؿ ما يتعمؽ بالحككمة كالشعب ضمف الدكلة الكاحدة مف‬ ‫جية كالحككمة ككحدات النظاـ الدكلي مف جية أخرل‪ ،‬لبناء استراتيجية سياسية كاجراء تغييرات نظامية‪ ،‬مف‬ ‫خبلؿ تكظيؼ المتغيرات البيئية التي تطمح إلييا الحككمة إلنجاز الميمات الكاقعة عمى عاتقيا مف خبلؿ‬ ‫المكائمة بيف الكسائؿ كاألىداؼ‪.‬عمي الديف كآخركف‪ ،‬معجـ المصطمحات السياسية‪ ،‬القاىرة‪ ،0994 ،‬ص‪.)5‬‬ ‫تبنى أم استراتيجية عمى "عدد مف االفتراضات النظرية كالفكرية‪ ،‬مستخدمة كافة المكارد المتيسرة؛‬ ‫(‪ )1‬ىبلؿ‪ ،‬د‪.778‬‬ ‫(‪ )5‬بنكنة‪ ،‬المكاء الركف محمكد خيرم‪ ،‬أثر استخداـ الطاقة النككية عمى العبلقات الدكلية كاستراتيجية الكتمتيف‪ ،‬ص‪،481‬‬ ‫نقبلن عف لكاء ركف يكسؼ بف عبد ا﵀‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر العسكرم في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬تقسـ االستراتيجية إلى عدة أفرع في مجاالت العمؿ المختمفة‪" ،‬كتأتي عمى رأسيا االستراتيجية‬ ‫السياسية‪ ،‬كيرتبط مستكاىا بالييئة الحاكمو السياسية‪ ،‬ككظيفتيا التنسيؽ ما بيف االستراتيجيات األخرل في‬ ‫المياديف السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالدبمكماسية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬ككضعيا في إطار يرمي إلى تحقيؽ‬ ‫اليدؼ األعمى لمسياسة"(‪.‬‬ ‫كتسعى المنظمة مف كراءىا لتحقيؽ غايتيا كأىدافيا‪.‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى دراسة االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬أما المكسكعة السياسية فقد عرفتيا بما يأتي‪" :‬دراسة المصالح‬ ‫المتضاربة كانعكاساتيا عمى تككيف السمطة كالحفاظ عمى امتيازات الطبقو الحاكمة"(‪.‬‬ ‫تعد االستراتيجية بمضمكنيا السياسي الشامؿ "عمـ كفف تكظيؼ كاستخداـ القدرات كاإلمكانيات المتاحة‬ ‫لدل الدكلة لخمؽ ىامش مف حريو العمؿ يعينيا عمى تحقيؽ أىداؼ سياستيا العميا في أكقات السمـ‬ ‫كالحرب"(‪ .778‬‬ ‫‪142‬‬ .‬د‪ .404‬‬ ‫(‪ )2‬الكيالي‪ ،‬عبد الكىاب‪ ،‬المكسكعة السياسية‪ ،‬الجزء الثاني‪ ،‬المؤسسة العربية لمدراسات كالنشر‪ ،‬بيركت‪ ،0987 ،‬ص‪.‬كفي الحقؿ‬ ‫االقتصادم تنسؽ بيف السياسة المالية كالتجارية كاإلنتاج‪" .)4‬‬ ‫تتأثر االستراتيجية السياسية بكافة المياديف المذككرة آنفا‪ ،‬كتحدد الشكؿ العاـ لمقرار االستراتيجي النيائي‪.47‬‬ ‫(‪ )4‬بف عبدا﵀‪ ،‬المكاء الركف يكسؼ‪ ،‬االستراتيجية كدكرعباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص ‪.‬كفي جميع المجاالت تخطط االستراتيجية العامة‬ ‫لمعمؿ بعد دراسة عممية تحميمية كافية الختيار أحسف األساليب لتحقيؽ األىداؼ"(‪.‬‬ ‫ففي الحقؿ السياسي تنسؽ االستراتيجية العامة بيف السياسة الخارجية كالداخمية كاإلعبلـ‪ .‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫أثر المعموماتية عمى االستراتيجية السياسية‬ ‫تعد االستراتيجية تصكر المنظمة عف طبيعة العبلقة المتكقعة مع البيئة الخارجية ضمف الحدكد‬ ‫الجغرافية المتفاعمة معيا‪ ،‬كالتي في ضكئيا تحدد نكعية األعماؿ التي ينبغي القياـ بيا عمى المدل البعيد‪.‫كالمكائح‪ ،‬كالق اررات‪ ،‬كاألحكاـ القضائية"(‪ .

‬د شكقي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫البشرية كالعممية كالتكنكلكجية المرتبطة باألىداؼ التي تسعى لتحقيقيا‪ ،‬كعمى الكاقع التي تنطمؽ منو‪ ،‬كعمى‬ ‫الكسيمة التي يقترح استخداميا‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تمثؿ االستراتيجية السياسية "تصكر المنظمة السياسية لما تريد أف تككف عميو في المستقبؿ‪ ،‬كليس‬ ‫كيفية كصكؿ المنظمة إلى ىذا الكضع"(‪ .‬ألف ثكرة المعمكمات كاالتصاالت تؤازر‬ ‫عصب المنظمة كتشد حاسيتيا نحك البيئة‪.‬‬ ‫كال تقتصر ثكرة المعمكمات الحالية عمى التطكر الذم ط أر عمى تقانة المعمكمات الذم يمعب الحاسكب‬ ‫اآللي دك ار أساسيا فيو‪ ،‬بؿ يرافقو التطكر المذىؿ في تقانة االتصاالت‪ ،‬كالتي تدمج في مصطمح كاحد يطمؽ‬ ‫عميو "تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاؿ"(‪.)3‬‬ ‫يبني قادة االست ارتيجية السياسية شبكات مف العبلقات كاالتصاالت بتفعيؿ كافة مدخبلت ثكرة‬ ‫المعمكمات‪ .‬ككمما تعاظمت اتصاالتيـ عمى المستكييف السياسي الداخمي كالخارجي خبلؿ قياميـ بعممية بناء‬ ‫تمؾ االستراتيجية ساعدتيـ لمحصكؿ عمى المعمكمات كالبيانات المفيدة‪ .44‬‬ ‫‪143‬‬ .‬يتضمف ىذا الدكر أعماؿ البحث كاستبلـ كعرض المعمكمات كفحصيا‬ ‫كالتاكد منيا‪ ،‬كتفعيؿ المعمكمات ذات العبلقة بالمنظمة كبيئتيا كمستقبميا‪ .‬مزىر شعباف‪ ،‬كناجي‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫تتخذ المعمكماتية عند تفعيميا في ىذا اإلطار ثبلثة أدكار رئيسية تشمؿ ما يأتي(‪:)4‬‬ ‫أوالً‪ :‬دكر المرشد المراقب‪ .‬يقرر المدير الناجح نكع المعاممة التي يجب أف تمرر‬ ‫كمتى يجب تمريرىا كانجازىا‪.85‬‬ ‫(‪ )4‬العاني‪ ،‬د‪ .‬فالكسائؿ كاألدكات العممية كالتقنية كاألمكر الفنية يستتر خمفيا عدد مف‬ ‫المسممات كالتطكرات الفكرية"(‪.‬أما المعمكمات غير المكثقة فينبغي‬ ‫عمى المديريف فحصيا كاختبارىا كاقرار استخداميا‪ ،‬أك خزنيا حسب األصكؿ‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬دكر الناشر‪ .)2‬تشمؿ االستراتيجية السياسية كافة مرافؽ الدكلة كنكاحي نشاطيا‬ ‫الداخمي كالخارجي‪ ،‬لغرض استخداـ إمكانياتيا البشرية كالمادية كعبلقتيا الدكلية عمى أفضؿ ما يككف‪ ،‬ألجؿ‬ ‫الكصكؿ إلى القكة في تفعيؿ كافة المياديف لتحقيؽ األىداؼ الكطنية‪. 08‬‬ ‫(‪ )3‬الجػػكيمي‪ ،‬عمػػر‪ ،‬العبلقػػات الدكليػػة فػػي عصػػر المعمكمػػات‪ ،‬مجمػػة السياسػػة الدكليػػة‪ ،‬العػػدد‪ ،047‬مؤسسػػة األى ػراـ‪ ،‬القػػاىرة‪،‬‬ ‫‪ ،0996‬ص‪.789‬‬ ‫(‪ )2‬تريجك‪ ،‬بنجاميف‪ ،‬كزيمرماف‪ ،‬كجكف‪ ،‬ترجمة إبراىيـ عمي البرلي‪ ،‬استراتيجية اإلدارة العميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ت كتسب ثكرة المعمكمات أىمية قصكل في األلفية الثالثة‪ ،‬كقد أدخمت المجتمعات البشرية في مجاؿ‬ ‫تطكر قائـ عمى أساس المعرفة كالمعمكمات‪ ،‬شمؿ كافة المجاالت" السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالعسكرية‪،‬‬ ‫كاالجتماعية "كليا تأثير مباشر عمى بناء االستراتيجيات‪ ،‬كبضمنيا االستراتيجية السياسية‪.‬يتضمف قياـ المدير بمشاركة مرؤسيو أك أم مف أعضاء المنظمة اآلخريف بنشر‬ ‫المعمكمات المتجمعة لديو لبلستفادة منيا كحسب االختصاص‪ ،‬أك القياـ بتحرير معمكمات معينة بناءا عمى‬ ‫معمكمات حصؿ عمييا لبعض المرؤكسيف المكثكؽ بيـ‪ .

‬‬ ‫يتزايد أىمية كدكر الناطؽ الرسمي بمساف المنظمة بالكقت الحاضر‪ ،‬كذلؾ ألف األطراؼ الخارجية تنشر‬ ‫المعمكمات بإثراء‪ ،‬مما حذا بالبعض مف المنظمات إنشاء قسـ متخصص يتكلى ىذا الدكر كدراستو كمتابعتو‬ ‫كالكقكؼ عميو‪.‬تركز عمى الجياز الدبمكماسي لمدكلة كامكانية كأسمكب استخداـ‬ ‫الدكلة لمصادر قكتيا "المادية كالتكنكلكجيو كالبشرية كاالقتصادية" في المنظمات الدكلية‪ ،‬كالرأم العاـ الدكلي‪،‬‬ ‫كسياسات الدكؿ األخرل ذات المصالح الحيكية في المنطقو‪ ،‬كمف ثـ تأثير ذلؾ عمى ‪:‬‬ ‫أ‪.44‬‬ ‫‪144‬‬ .‬فيي ال تتكخى الدركس كالعبر‬ ‫فقط مف تاريخ أمتيا كحدىا‪ ،‬بؿ بمبلئمة خططيا كتفعيؿ ما لدييا في كافة المجاالت كجعميا مكائمة لخططيا‬ ‫كتدابيرىا لمظركؼ كالمتغيرات المحيطة بيا كاألكضاع القائمة"(‪.‬ينطكم ىذا الدكر عمى إرساؿ المديريف لممعمكمات إلى اآلخريف‪ ،‬كبالتحديد‬ ‫ألكلئؾ الناس مف خارج المنظمة لتكضيح سياستيا االستراتيجية كعبلقتيا بالدكؿ المتفاعمة معيا كالدكؿ المؤثرة‬ ‫ضمف المنظكمو الدكلية‪.‬‬ ‫تمتاز االستراتيجية السياسية بفعاليتيا كنشاطيا كتفعيؿ كافة مكاردىا‪" .‬بمعنى آخر أف‬ ‫االستراتيجية الداخمية ىي المتعمقة في مجاؿ النشاط المحمي‪ ،‬كالتي تشمؿ كافة القكل " العسكرية‪ ،‬كالمالية‪،‬‬ ‫كالتكنكلكجية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالعسكرية‪ ،‬كالتكتيكية‪ ،‬كاالجتماعية‪ ،‬كالمؤثرات النفسية كالقيـ الركحية كاالخبلقية‬ ‫"‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬بف عبد ا﵀‪ ،‬لكاء ركف يكسؼ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫قدرة الدكلة عمى شرح أىدافيا لممجتمع الدكلي‪.‬كاف مف كاجب ىذه االستراتيجية في نشاطيا المحمي السير عمى أف تظؿ قكل األمة جميعيا صالحة‬ ‫لبلستخداـ السياسي كالعسكرم كفي جميع الظركؼ كاألكقات‪.‬‬ ‫قدرة الدكلة عمى مد النفكذ في دكائر االنتماء باستخداـ اقتصادىا كمكاردىا التكنكلكجية‪.‬كتركز عمى المككنات السياسية كتشمؿ " األفكار‪ ،‬كاالتجاىات‪،‬‬ ‫كالقيـ‪ ،‬كالتطكر السياسي عمى الحياة السياسية كالديناميكية السياسية المتمثمة بشخصية كأسمكب القياده‬ ‫السياسية كمدل سمطتيا في اتخاذ القرار‪ ،‬كالقكاعد المنظمة لصنع كاتخاذ القرار‪ ،‬كالتطكر السياسي لممنظمة‬ ‫كالمتضمف مدل إمكانية التطكر كقدرة الجياز السياسي عمى التنسيؽ ما بيف عناصر الدكلة "‪ .‬كضع السياسة الخارجية لمدكلة‪.‬‬ ‫ب‪.)1‬‬ ‫التوجييات الرئيسة لسياسة الدولة‬ ‫تقكد ىيئات الدكلة العميا االستراتيجية السياسية كتحدد االتجاه السياسي ليا‪ ،‬كتنظـ كافة مكارد الدكلة‬ ‫لخدمتيا كيحدد المستقبؿ السياسي عف كيفية صنع كأسمكب اتخاذ القرار كمتخذم القرار‪ ،‬كيركز ىذا االتجاه‬ ‫عمى السياسة الداخمية كالخارجية كالمؤسسات السياسية ككما يأتي(‪.)2‬‬ ‫أوالً‪ :‬السياسة االستراتيجية الداخمية‪ .778‬‬ ‫(‪ )2‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصبلت كاألمف القكمي لممجتمػع‪ ،‬عػيف لمد ارسػات كالبحػكث اإلنسػانية‬ ‫كاالجتماعية‪ ،‬الطبعة األكلى‪ ،‬القاىرة‪ ،4117 ،‬ص‪.‫ثالثا‪ :‬دكر الناطؽ الرسمي‪ .‬‬ ‫ثانياً‪ :‬السياسة االستراتيجية الخارجية‪ .

)1‬‬ ‫تمر دكؿ العالـ قاطبة بمرحمة تغيرات ىائمة ترجع بدرجة كبيرة إلى التحكالت الكبيرة التي جمبتيا ثكرة‬ ‫المعمكمات‪" ،‬كتشمؿ ىذه التغيرات التقنية التقدـ الذم ط أر عمى كسائؿ جمع المعمكمات كتخزينيا كمعالجتيا‬ ‫كايصاليا كتفعيميا ضمف استراتيجيات مختمفة‪ ،‬كتضاعفت السرعة التي حدثت بيا ىذه العمميات كانخفضت‬ ‫تكاليؼ نشر المعمكمات كتخزينيا إنخفاضا كبيرا‪ ،‬كأدل تنفيذ ىذه القدرات إلى زيادة كبيرة في االتصاالت كما‬ ‫يرتبط بيا مف كظائؼ كميارات"(‪ .)2‬تـ استغبلليا بشكؿ مباشر كغير مباشر لبناء االستراتيجية العميا لمدكلة‬ ‫كبضمنيا االستراتيجية السياسية كمحاكلة االستفادة منيا باعتبارىا مف القكل األساسية لمكصكؿ إلى األىداؼ‪.‬د شكقي‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنمكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.71‬‬ ‫(‪ )4‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬كجكف‪ ،‬الدكر المتغير لممعمكمات في الحرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تعمؿ دكؿ العالـ حاليا عمى تكييؼ استراتيجياتيا بضمنيا االستراتيجية السياسية‪" ،‬كتقكد العمؿ‬ ‫السياسي بتكافؽ مع التطكرات الجارية في تقنية المعمكمات كاالتصاالت‪ ،‬كتسعى في الكقت ذاتو إلى إعاده‬ ‫بنائيا كتأىيميا‪ .)3‬‬ ‫قدمت ثكرة المعمكمات إنجازات كبيرة لمعالـ‪ ،‬شممت زيادة كبيرة في االتصاالت كما يرتبط بيا مف‬ ‫كظائؼ‪ ،‬كازدياد الترابط الدكلي بدرجة كبيرة‪ ،‬كما أف عدد المستعمميف لبلنترنيت كاالتصاالت الفضائية كقدرات‬ ‫االستطبلع أفرادا كدكال في ازدياد مستمر‪.‬‬ ‫تركز السياسة االستراتيجية الخارجية عمى اتجاىات كخبرات القيادة السياسية‪ ،‬كمدل قدرتيا في التأثير‬ ‫عمى الجماىير ك دراسة التنظيمات السياسية "لبلستفادة مما تقدمو ثكرة المعمكمات كتفعيؿ دكر اإلعبلـ في‬ ‫شرح أىداؼ الحككمة‪ ،‬كتأثير ذلؾ عمى مدل قدره الدكلة عمى حشد الجماىير خمؼ سياستيا"(‪.)4‬‬ ‫المتغيرات التي أحدثتيا ثورة المعمومات‬ ‫يحاكؿ قادة االستراتيجية السياسية إعادة صياغة تشكيؿ الفكر السياسي االستراتيجي ضمف المتغيرات‬ ‫(‪ )1‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫تشمؿ السياسة االستراتيجية الخارجية لمدكلة الفعاليات المتعمقة في مجاؿ النشاط الدكلي كالعبلقات‬ ‫الدكلية‪ ،‬كىي التي تقكـ بتأسيس كاقامة الصداقات العديدة‪ ،‬كاكتساب احتراـ كتأثير الرأم العاـ الدكلي‪ ،‬كتفعيؿ‬ ‫كافة المجاالت االقتصادية كالتكنكلكجية كالمعمكماتية لخدمتيا تكخيا لدعـ مطالبيا‪ ،‬كبمكغ حقكقيا ببل حرب إف‬ ‫أمكف‪ ،‬أك لرجحاف كفتيا فيما إذا نشأت الحرب‪.‬‬ ‫تميزت ىذه التقنية بالسرعة العالية عمى اإلرساؿ كاستقباؿ المعمكمات كاألفكار كالمشاعر كاالتجاىات‪،‬‬ ‫كحققت لممنظمات قابميات كبيرة لبلتصاؿ التحريرم كالشفيي كالضمني‪" ،‬مما حفز المدراء كالقيادات عمى‬ ‫تمضية أغمب أكقاتيـ في أعماؿ تبادؿ األفكار كالمعارؼ كالحقائؽ مع اآلخريف بخصكص منظماتيـ لبمكغ‬ ‫النتائج المرجكة في تحقيؽ األىداؼ"(‪.015‬‬ ‫‪145‬‬ .015‬‬ ‫(‪ )3‬العاني‪ ،‬د‪.‬يعد التفاعؿ بيف تقنيات المعمكمات كالمجتمع إحدل أىـ المظاىرفي العصرالحالي"(‪.44‬‬ ‫(‪ )2‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬كجكف‪ ،‬الػدكر المتغيػر لممعمكمػات فػي الحػرب‪ ،‬مركػز اإلمػارات لمد ارسػات كالبحػكث االسػتراتيجية‪،‬‬ ‫عف مركز الدراسات االستراتيجية في دمشؽ‪ ،‬المعمكمات كالمعمكماتية في الحركب الحديثة‪ ،4117 ،‬ص‪.‬مزىر شعباف‪ ،‬كناجي‪ ،‬أ‪.

‬‬ ‫أحدثت التغيرات في تقنية المعمكمات بالفعؿ أث ار في تكازف القكل السياسية العالمية‪ ،‬ككما يأتي(‪:)1‬‬ ‫أوالً‪ :‬عجمت بانييار اإلتحاد السكفيتي‪ ،‬كأدت إلى فشؿ نيجو السياسي المرتكز عمى الشيكعية كاالقتصاد‬ ‫المكجو الذم ال يتكافؽ مع مقتضيات عصر المعمكمات‪.‬‬ ‫كفي الجانب التنظيمي فإف دكر المعمكمات سيتغير عمى األرجح بشكؿ ىائؿ مقارنة بعناصر تحقيؽ‬ ‫القكة األخرل التي تتسـ بطابع تقميدم أكبر‪.‬‬ ‫تيعد العكلمة ظاىرة إقتصادية سياسية رداؤىا ثكرة المعمكمات‪ ،‬فتحت ابكاب المنافسة في التجارة‬ ‫العالمية‪ ،‬فثكرة االتصاالت كالمعمكمات كالبث المباشر مف شاشات التمفيزيكف عبر األقمار الصناعية‪ ،‬كتطكر‬ ‫صناعة الكمبيكتر كالبرامجيات بمختمؼ أنكاعيا كشبكة االنترنيت جعمت مف العكلمة بتجمياتيا اإليجابية تطك ار‬ ‫اليمكف إيقافو ‪" .‬‬ ‫‪146‬‬ .‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬ساعدت ىذه التغيرات في تقنيات المعمكمات عمى تعزيز األسكاؽ الحرة كالقكل الديمكقراطية في‬ ‫سائر أنحاء العالـ‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬عززت حدكث قدر أكبر مف الترابط الدكلي‪ ،‬شمؿ اتساع نطاؽ التجارة كاالستثمار الدكلييف‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬أحدثت تحكالت في النظاـ الدكلي‪.‫الدكلية التي فرضتيا ثكرة المعمكمات‪ ،‬كأف يقكد ىذا النيج قيادة سياسية قادرة عمى حشد المكارد كالقدرات‬ ‫المشتركة لتحقيؽ األىداؼ الرئيسية باالستفادة مف المعمكماتية بكافة مدخبلتيا‪ ،‬كيجب أف يككف ىنالؾ تكافؽ‬ ‫كتفاعؿ ما بيف مدخبلت ثكرة المعمكمات كالتخطيط االستراتيجي لمعمؿ المستقبمي‪.)2‬‬ ‫بالرغـ مف الصدمة التي حدثت في أسكاؽ الماؿ األمريكية في تشريف الثاني ‪ 1007‬كتأثيراتيا عمى‬ ‫السكؽ العالمي كما سببتو مف خسائر فادحة أدت إلى الرككد االقتصادم الذم يعـ العالـ حاليا‪ ،‬يقؼ التقدـ‬ ‫العممي كالتكنكلكجي كراء عدد كبير مف الظكاىر العالمية في مجاؿ السياسة كاالقتصاد كالثقافة‪.‬‬ ‫تشير تقديرات المكقؼ إلى أف التغيرات التي حصمت في تقنية المعمكمات حققت فكائد كبيرة لمدكؿ‬ ‫الرأسمالية المتقدمة‪ ،‬كعمى رأسيا الكاليات المتحدة األمريكية كبريطانيا كألمانيا كفرنسا كالياباف‪ ،‬عمى الصعيديف‬ ‫االقتصادم كالدكلي‪ ،‬كعززت مف سيادة القطب الكاحد الذم تتزعمو الكاليات المتحدة‪" ،‬فيي أكلى المستفيديف‬ ‫مف ىذه التغيرات عمى الصعيد العالمي‪ ،‬كعززت تفكقيا العسكرم كساعدت عمى إعادة ركح الشباب‬ ‫القتصادىا‪ ،‬كتعزيز الدعكات األمريكية لديمقراطية السكؽ لمختمؼ أرجاء العالـ"(‪.016‬‬ ‫(‪ )2‬المصدر نفسو‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬أضعفت قبضة الحككمات عمى المجتمعات‪ ،‬كتحكلت السمطة مف يد الحككمات إلى المنظمات‬ ‫غير الحككمية‪ ،‬كالجماعات الصغيرة كاألفراد‪.‬مما أعيد التصاؽ السياسة كاالقتصاد كعامبلف مترابطاف ال يمكف الفصؿ بينيما في عالـ‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫سادساً‪ :‬تجميع مصادر قكة الدكلة القكمية " السياسية كاالقتصادية كالعسكرية"‪ ،‬كما حصؿ في الكاليات‬ ‫المتحدة األمريكية كالياباف كبعض دكؿ أكركبا‪.

.‬‬ ‫أشار الرئيس األمريكي السابؽ جكرج بكش األب بنظاـ عالمي جديد في خطابو أماـ الجمعية العامة‬ ‫لبلمـ المتحدة حينما قاؿ‪" :‬إف ثكرة المعمكمات أدت إلى تدمير أسمحو العزلة كالجيؿ المفركضيف بالقكة‪ ،‬لقد‬ ‫تغمبت التكنكلكجيا في العديد مف أنحاء العالـ عمى الطغياف‪ ،‬مثبتة بذلؾ أف عصر المعمكمات يمكف أف يصبح‬ ‫عصر التحرير إذا ما عمدنا بحكمة إلى تحديد قكة الدكلة‪ ،‬كحررنا شعكبنا لكي نتمكف مف استخداـ األفكار‬ ‫كاالختراعات كالمعمكمات الجديدة خير استخداـ"(‪..48‬‬ ‫‪147‬‬ .‬فعمى الصعيد الداخمي يجعؿ‬ ‫حالو مف االستقرار لدل المكاطف كالمجتمع‪ ،‬كالتأثير عمى القكل السياسية لكي تنظـ نفسيا ضمف أحزاب‬ ‫سياسية تعتمد عمى التأثير الذم تحدثو األفراد كالجماعات الضاغطة كرؤساء المؤسسات المينية كالتكنكلكجية‬ ‫كرجاؿ األعماؿ‪.487‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تستند قكة الدكلة في إطار العكلمة عمى االستثمار الضخـ في مجاؿ العمـ كالتكنكلكجيا‪ ..4117 ،‬ص‪.‬‬ ‫يكجو تقدـ البمد كتطكره الرأم العاـ باالتجاه الصحيح‪ ،‬لصنع كدعـ االستراتيجية السياسية المقترحة‬ ‫كعممية االستقرار لمدكلة‪" ،‬كيدعـ حدة التزايد كالتأييد لمحككمة‪ ،‬كتستطيع أف تحقؽ أىدافيا االستراتيجية‬ ‫المحددة"(‪.‫اليكـ"(‪.)3‬‬ ‫تعد عممية ترابط العكامؿ السياسية كاالقتصادية كالتكنكلكجية كالعسكرية عنصر قكة لممؤسسات الداخمية‪،‬‬ ‫كتقكد بالنتيجة إلى استقرار الدكلة كزيادة نفكذىا كتأثيرىا‪ ،‬كيحرر اإلنساف كيفتح باب التطكر كالتقدـ العممي‬ ‫كالقدرة عمى النيكض‪ .066‬‬ ‫(‪ )2‬أي ػػكب‪ ،‬د‪ .‬م ػػدحت‪ ،‬األم ػػف الق ػػكمي العرب ػػي ف ػػي ع ػػالـ متغي ػػر‪ ،‬مرك ػػز البح ػػكث العربي ػػة‪ ،‬الق ػػاىرة‪ ،‬مرك ػػز الد ارسػ ػات كالبح ػػكث‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬جامعو دمشؽ‪ ،‬مكتبة مدبكلي‪ .‬مف أجؿ‬ ‫(‪ )1‬رمضاني‪ ،‬د‪ .490-488‬‬ ‫(‪ )4‬التقرير االستراتيجي العربي لعاـ ‪ ،0990‬مركز الدراسات السياسية كاالستراتيجية باألىراـ‪ ،‬القاىرة‪ ،0994 ،‬ص‪.‬كفي ىذا‬ ‫السياؽ "أصبح التطكر العممي كالتقني مككنا أساسيا في االستراتيجية السياسية كاألمنية‪ ،‬ألف ىذا التطكر ىك‬ ‫أحد الركائز الميمة لمدفاع الكطني كالقكمي‪ ،‬كتحقيؽ االستقرار السياسي كحماية المصالح الكطنية كالقكمية‬ ‫دكف إغفاؿ أىمية الجكانب األخرل عمى مستكل صعيد السياسة الداخمية كالخارجية"(‪.)4‬‬ ‫كفي نفس السياؽ يقكؿ ليكتر في " شركط ما بعد الحداثة" أف " المعرفة بصفتيا سمعة معمكماتية ال غنى‬ ‫عنيا لمقكة اإلنتاجية‪ ،‬قد أصبحت كستظؿ‪ ،‬مف أىـ مجاالت التنافس العالمي إف لـ تكف أىميا‪ .‬مازف‪ ،‬السياسة الخارجية‪ ،‬دراسة نظرية‪ ،‬دار الحكمة لمطباعة كالنشر‪ ،‬بغداد‪ ،0991 ،‬ص‪.‬اما عمى الصعيد الخارجي فالدكلة التي تمتمؾ مقكمات القكل السياسية كاالقتصادية‬ ‫كالعسكرية‪ ،‬تستطيع أف تؤسس عدد كبير مف التحالفات الدكلية‪ ،‬كتستطيع مف خبلليا تنفيذ مشركعيا التكسعي‬ ‫السياسي كاالقتصادم تحقيقا الستراتيجيتيا العميا اعتمادا عمى ثكرة المعمكمات‪.)2‬‬ ‫أصبح العمـ كالتكنكلكجيا قكة إنتاجية ضخمة في الدكؿ المتقدمة‪ ،‬كمكردا في خريطة التجارة العالمية‬ ‫كالدخؿ الفردم كالناتج القكمي كاالجمالي كىذا لو مردكد إيجابي داخمي كخارجي‪ .

F.)2‬‬ ‫فرضت الدكؿ الحاضنة لثكرة المعمكمات شركطا قاسية عمى الدكؿ التي ال تكاكبيا‪" ،‬فإما أف تصبح‬ ‫دكلة ىامشية في حالة خركجيا مف مسيرة ثكرة المكجو الثالثة‪ ،‬أك تكاكب السير مع ىذه الثكرة بشركط إجراء‬ ‫اإلصبلحات في مجاؿ الديمقراطية كحقكؽ اإلنساف‪ ،‬كتحرير االقتصاد كبناء مؤسسات المجتمع المدني كفؽ‬ ‫كصفو دكؿ الشماؿ بشكؿ عاـ كالمفيكـ األمريكي بشكؿ خاص"(‪. Trans.475‬‬ ‫‪148‬‬ ‫)‪(1‬‬ .. Minneoplis: University of Minneasot press.741‬‬ ‫(‪ )4‬بشارة‪ ،‬د‪.‬‬ ‫‪Loytard.‬حسف‪ ،‬في اإلعبلـ كالدعاية كالحرب النفسية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.45‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫الرمضاني‪ ،‬د‪ .‬كتمكنت مف حد سمطة الدكلة مف خبلؿ إثارة‬ ‫مجمكعة مف المشاكؿ ضمف الدكؿ‪ ،‬فبدأ الحديث عف األقميات العرقية كالطائفية‪" ،‬كابراز الخصكصيات‬ ‫كاليكيات الثقافية المتعددة في المجتمع الكاحد‪ ،‬كاستغبلليا سياسيا‪ ،‬كالتأثير عمى ىيئة األمـ المتحدة كالسيطرة‬ ‫عمى منظما تيا كق اررتيا‪ ،‬مما أثار بعض المشاكؿ لدكؿ معينة مستيدفة‪ ،‬كخصكصا دكؿ العالـ الثالث كفي‬ ‫مقدمتيا دكلنا العربية كمصر كالجزائر كالعراؽ"(‪.1984 pp.)1‬‬ ‫استطاعت الدكؿ المتقدمة كعمى رأسيا الكاليات المتحدة األمريكية‪ ،‬التي تقكد العالـ مف تكظيؼ ثكرة‬ ‫المعمكمات لتحقيؽ سياسات دكلية طامعة عبر مشاريع العكلمة‪ . (The Post Modern Condition). J.)4‬‬ ‫كاف التعبير الدارج لمسياسة الخارجية عمى صعيد كحدات النظاـ الدكلي يعتبر أف الدكلة ىي الفاعؿ‬ ‫الرئيسي إف لـ يكف الكحيد في بناء االستراتيجية السياسية الداخمية كالخارجية‪" ،‬إال أنو ابتداءا مف القرف الحالي‬ ‫كبسيطرة ثكرة المعمكمات‪ ،‬بدأت تظير كيانات جديدة في النظاـ الدكلي بجكار الدكؿ‪ ،‬بؿ كازداد عدد تمؾ‬ ‫الكيانات التي تضمنت‪ :‬المنظمات الدكلية الحككمية كغيرالحككمية‪ ،‬كالشركات المتعددة الجنسية"(‪ .)5‬ليتعدل‬ ‫عدد الدكؿ القائمة في النظاـ الدكلي ‪.‫إحراز القكة‪ ،‬كيبدك مف غير المستبعد أف تدخؿ دكؿ العالـ في حرب مف أجؿ السيطرة عمى المعمكمات‪ ،‬كما‬ ‫جربت في الماضي مف أجؿ السيطرة عمى المستعمرات‪ ،‬كبعد ذلؾ مف أجؿ الحصكؿ عمى المكاد الخاـ‪ ،‬كالعمالة‬ ‫الرخيصة كاستغبلليا‪ ،‬لقد فتح مجاال جديدا لمفكر االستراتيجي التجارم كالصناعي مف جانب‪ ،‬كالسياسي‬ ‫كالعسكرم مف جانب آخر"(‪.‬‬ ‫(‪ )2‬طكالبة‪ ،‬د‪ .5.‬عزمي‪ ،‬بعض جكانب العكلمة إسرائيميا‪ ،‬المستقبؿ العربي‪ ،‬العدد‪ ،0998 ،470‬ص‪.799‬‬ ‫(‪ )3‬أصبح‪ ،‬صالح أبك كآخركف‪ ،‬العكلمة كاليكية‪ ،‬ص‪ ،77‬عف الدكتكر حسف طكالبة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. Geoff Bonnington and Brain‬‬ ‫‪Massumi.‬مازف‪ ،‬السياسة الخارجية‪ ،‬دراسة نظرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬‬ ‫تنامى دكر المنظمات غير الحككمية المدعكمة خارجيا بفضؿ ثكرة المعمكمات في تنفيذ سياسات كانت‬ ‫مف اختصاص الدكلة‪ ،‬كما في مجاالت التنمية كالتعميـ كالرعاية الصحيو كالثقافية‪" ،‬كقد استفادت الدكؿ‬ ‫الداعمة لتمؾ المنظمات لتنفيذ سياسات مف خبلؿ التركيز عمى منظمات المجتمع المدني كالمؤسسات الثقافية‪،‬‬ ‫كقدرة تمؾ المنظمات مف اكتشاؼ الثقافة ذات اليكية الجزئية في الدكلة‪ ،‬أم التركيز عمى ثقافة اإلقميـ‬ ‫كالمجمكعات االثنية‪ ،‬كعممت عمى تحكيميا إلى ثكابت قكمية ذات مطاليب سياسية تعمؿ عمى ىز أمف‬ ‫كاستقرار تمؾ الدكلة"(‪.

‬محمػػد عايػػد‪ ،‬قضػػايا فػػي الفكػػر المعاصػػر‪ :‬العكلمػػة‪ -‬ص ػراع الحضػػارات‪ ،‬العػػكدة إلػػى األخػػبلؽ‪ ،‬الديمقراطيػػة‬ ‫كنظاـ القيـ الفمسفية‪ ،‬مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬بيركت‪ ،0997 ،‬ص‪ 047‬كما بعدىا‪.‬برىاف‪ ،‬ثقافة العكلمة كعكلمة الثقافة‪ ،‬دار الفكر المعاصر‪ ،‬بيركت‪ ،0999 ،‬ص‪.)2‬‬ ‫تظؿ "ثكرة المعمكمات كما نتج عنيا مف العكلمة السياسية مشركعا مستقبميا‪ ،‬كستجعؿ الحالة السياسية‬ ‫مرحمة الحقة لمحالة االقتصادية كالثقافية‪ ،‬كتقيـ عالـ ببل حدكد سياسية يقكده العامؿ االقتصادم لمفضاء‬ ‫الكاسع غير المحدد"(‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ تمثؿ االستراتيجية السياسية المستخدمة مف قبؿ دكلة ما‪ ،‬بمثابة األعماؿ الممكنة‬ ‫التي تتبناىا تمؾ الدكلة لتحقيؽ أىدافيا‪ .)3‬‬ ‫تشكؿ ثكرة المعمكمات كما يرافقيا ضغطا خارجيا عمى قادة االستراتيجية السياسية لمدكؿ‪ ،‬مما ستكقع‬ ‫تأثي ار في مضامينيا‪ ،‬لذا يتطمب التعامؿ معيا بطريقة عممية كاالستفادة مف مخرجاتيا لبناء سياسة استراتيجية‬ ‫مؤثرة كفاعمة عمى صعيد البيئة الداخمية كالخارجية‪.‬‬ ‫لعب الفضاء دك ار حاسما في اإلعبلـ‪ ،‬كأصبحت القنكات الفضائية تتجكؿ في أم مكاف مف سطح الكرة‬ ‫األرضية أدل إلى تحقيؽ كثير مف األمكر اإليجابية‪ ،‬التي ظيرت بفعؿ ثكرة المعمكمات في جميع المجاالت‬ ‫اإلنسانية كمنيا الجانب السياسي كاالجتماعي سكاء عمى مستكل الفرد أك المجتمع‪ ،‬بالتركيز عمى تنمية النظـ‬ ‫الديمقراطية كحقكؽ اإلنساف‪ ،‬كاعطاء الحرية لؤلقميات لمتعبير عف نفسيا‪ ،‬كاشراؾ القرل كاألرياؼ في الفعاليات‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫سميـ‪ ،‬د‪.‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫أميف‪ ،‬د‪.‬‬ ‫إف اتساع الفضاء المعمكماتي عامؿ أساسي في معرفة مفيكـ السياسة الداخمية كالخارجية‪ ،‬كىذا مما‬ ‫يساعد عمى دخكؿ مجتمعات بعيدة أك ظيكر أقميات أك مجمكعات صغيرة داخؿ نسيج الدكلة نفسيا تؤثر في‬ ‫الحكادث الداخميو لمبمد‪.‫بمغ حجـ أصكؿ "أكبر خمسمائة شركة متعددة الجنسية في العالـ (‪ )1121‬تمريكف دكالر‪ ،‬حسب‬ ‫احصائيات عاـ ‪ ،9111‬كتكجد أيضا حكالي (‪ )110‬منظمة دكلية حككمية‪ ،‬كبحدكد (‪ )1100‬منظمة دكلية‬ ‫غير حككمية تؤثر في مجمؿ تفاعبلت السياسة الدكلية العامة‪ ،‬كتفاعبلت السياسة الخارجية لمدكؿ‬ ‫الخاصة"(‪.)1‬‬ ‫تنامى دكر الشركات العالمية التي تسيطر عمى اقتصاد الدكؿ الرأسمالية‪ ،‬مما سمح ليا السيطرة عمى‬ ‫حركة االقتصاد لدكؿ الجنكب كبعض مؤسساتيا‪" ،‬كأصبحت تمؾ المؤسسات كليمة تفترسيا تمؾ الشركات‪،‬‬ ‫كستككف تابعا ليا‪ ،‬أك لمييئات الدكلية المتعددة الجنسيات‪ ،‬كتتمقى قياداتيا الرشاكم كاليبات‪ ،‬كما يحصؿ حاليا‬ ‫في أكثر بمداف عالـ الجنكب"(‪.47‬‬ ‫‪149‬‬ .047‬‬ ‫(‪ )2‬الجػػابرم‪ ،‬د‪ .‬تمر ىذه االستراتيجية بمرحمو تغيرات أساسيو كىامو ككما يحصؿ‬ ‫االف مع ثكرة المعمكمات‪ ،‬كعمى أية دكلة أف تدرس ظركفيا كظركؼ البيئة التي تشكميا كتحيط بيا‪ ،‬كأف‬ ‫تكييؼ استراتيجيتيا مع التطكرات المكاكبة لتقنية المعمكمات كاالتصاالت‪ ،‬كالسعي إلعادة تنظيـ نفسيا لتتفاعؿ‬ ‫مع المتغيرات الجديدة لمعالـ‪.‬سمير‪ ،‬كغميكف‪ ،‬د‪ .‬محمد السيد ‪ ،‬تحميؿ السياسة الخارجية‪ ،‬مكتبة النيضة المصرية‪ ،‬القاىرة‪ ،‬الطبعة الثانية‪ ،0988 ،‬ص‪.

‬‬ ‫لقد أعطت تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت القكة لمناس مما جعؿ أجياؿ مف الشباب تستثمر بقكة في‬ ‫االنترنيت دكف أف يتكفر ليـ تمكيؿ ضخـ باعتمادىـ عمى المعرفة كاالبداع‪.‬‬ ‫لقد حققت ثكرة المعمكمات كاالتصاالت فكرة الحرية العالمية باستخداـ مكاردىا كاالتصاالت كشبكة‬ ‫االنترنيت التي بدأت تحؿ محؿ كسائؿ اإلعبلـ المسمكعة‪ ،‬كساىمت في تفعيؿ ممارسة حرية التفكير كالتعبير‪.‬‬ ‫إف صياغة اإلطار السياسي االستراتيجي لممنظمة ممزـ لكؿ عناصرىا بتكظيؼ كافة المكارد االقتصادية‬ ‫كالعممية كالعسكرية كاالجتماعية‪ ،‬إضافة إلى ثكرة المعمكمات‪ ،‬مما يؤدم إلى التشخيص السميـ لمكاجية‬ ‫المخاطر كالتحديات التي تكاجو المنظمة في محيطيا الخارجي‪.‬‬ ‫فحصيمة ثكرة المعمكمات ىك ارتباط بيف األىداؼ السياسية العممية كأىداؼ الدكلة السياسية التي تحقؽ ضمف‬ ‫المفيكـ االستراتيجي الشامؿ لمدكلة‪ ،‬كالذم تيعد االستراتيجية السياسية جزء منو كتتربع عمى قيادتو‪.‬كتقدـ إمكانيات‬ ‫لبلتصاؿ التفاعمي‪ ،‬كالنفاذ الخبلؽ لمصادر المعمكمات كمراكز إتخاذ القرار مف خبلؿ المشاركة في المعمكمات‬ ‫مف غير تكاليؼ مالية‪ ،‬كىذا سيعطي اإلمكانية لمعرفة المعمكمات كالبدائؿ المختمفة‪ ،‬مما سيحسف مف عممية‬ ‫اتخاذ القرار‪ ،‬كيكسع مؤسسات النظاـ السياسي كاالجتماعي المشاركة في العمؿ السياسي‪.‬كقد ارتبطت بكافة المجاالت كأصبحت تؤثر في قضايا ميمة كأساسية‪ ،‬كقضايا‬ ‫التنظيـ االجتماعي كالسياسي‪ ،‬كالحرية الفكرية‪ ،‬كأساليب كأنماط الحياة‪ ،‬كشكؿ كطبيعة أساليب الحكـ كالدكلة‬ ‫كعبلقتيا بالمكاطنيف‪ ،‬إضافة إلى أنيا تحفز اآللية الداخمية لممجتمع عمى االبتكار كالتطكير كالتجديد ككضع‬ ‫السياسات العممية‪ ،‬كتكظيؼ التقنيات‪ ،‬كتكجيو الرغبة الكطنية لتفعيؿ التكنكلكجيا بالداخؿ‪ ،‬كتحفيز التطكر‬ ‫الداخمي‪ ،‬كتخميص منظمات المجتمع الكطني لمعمـ كالتكنكلكجيا مف األساليب البيركقراطية‪ ،‬كتحديث األطر‬ ‫كالنظـ السياسية التي تكفؿ لمفرد بالمشاركة في السياسات الكطنية بكافة المداخؿ السياسية كاالقتصادية‪.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫‪150‬‬ .‬‬ ‫شممت ثكرة المعمكمات كمخرجاتيا كافة العمكـ التخصصية العممية كالتطبيقية كاالجتماعية‪ ،‬ككذلؾ‬ ‫اإلنسانيات كاآلداب كالفنكف‪ .‬‬ ‫أنتج تزاكج اإلرادة السياسية مع ثكرة المعمكمات سياسة عممية كتقنية تؤطر األداء‪ ،‬كتحديد اليدؼ‬ ‫كاستنياض اإلمكانيات‪ ،‬كىذا ما يمكف تمييزه بالمجتمع الغربي الذم اندفع بشكؿ فعاؿ لتحقيؽ النيضة العممية‬ ‫كالنضكج السياسي‪ ،‬حتى تمكف مف تككيف الجماعات كاألشخاص ذات التأثير الكبير في المنظكمة السياسية‬ ‫في مجتمع دكؿ الشماؿ كعمى عكسو مجتمعات دكؿ الجنكب‪.‫الداخمية التي تجرم في الببلد‪.‬‬ ‫إف كجكد شبكة االنترنيت يمكف أف يقدـ إمكانيات لنشكء ثقافة تقكـ عمى أساس التسامح‪ ،‬كيمكف أف‬ ‫تسيـ في إشاعة الديمقراطية في المجتمعات المختمفة‪ ،‬كىنالؾ نظرة تفاؤلية تفيد بأف ثكرة المعمكمات لدييا‬ ‫اإلمكانية كالقدرة عمى إعاده إحياء القيـ الديمقراطية كاضفاؤىا عمى المؤسسات السياسية‪ .

‫المعموماتية والعالقات الدولية‬ ‫ازدادت أىمية تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت في ىذه المرحمة‪ " ،‬باعتبارىا إحدل مقكمات النظاـ‬ ‫الدكلي الجديد‪ ،‬حيث الرأسمالية تعكلمت‪ ،‬كالتكازنات التقميدية انيارت‪ ،‬كاألكحدية القطبية ترسخت‪ ،‬كتتنامى‬ ‫ظكاىر كقكاعد جديدة في العبلقات الدكلية بيف مجتمعات كدكؿ في داخؿ كؿ مجتمع"(‪.‬‬ ‫أزالت التقانة الجديدة في اإلنتاج معظـ التقنيات القديمة‪ ،‬كتكلدت ثقافة جديدة في كافة المستكيات‪ ،‬ال‬ ‫سيما العبلقات الدكلية‪ ،‬كما كلدت المرحمو الثانية الصناعية بتقنياتيا ثقافة مختمفة عف المرحمة التي سبقتيا‬ ‫(الحضارة الزراعية كالرعكية )‪ ،‬كذلؾ" تكلدت عمكـ جديدة كأنماط حياة كدكؿ كسياسة"(‪.‬تعتمد في إعدادىا كتييئتيا عمى الكمبيكتر‪ ،‬كاستخداـ تكنكلكجيا االتصاالت لمساندة مؤسسات‬ ‫(‪ )1‬سمسمة كتب المستقبؿ العربي (‪ ،)78‬العكلمة كالنظاـ الدكلي الجديد‪ ،‬مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬الطبعو األكلػى‪ ،‬بيػركت‪،‬‬ ‫‪ ،4114‬ص‪.‬تمثؿ المعمكمات‬ ‫اإلنفجار المعرفي الضخـ الذم يككف عادة بأشكاؿ مختمفة كلغات عديدة‪ ،‬كزيادة اإلنتاج الفكرم في مختمؼ‬ ‫المجاالت‪ ،‬كالسيما العبلقات الخارجية‪ ،‬كيتطمب السيطرة الممكنة عمى فيض المعمكمات المتدفقة‪ ،‬كاتاحة‬ ‫المجاؿ لصانعي كمتخذم القرارت السياسية الخارجية كالباحثيف الستخداـ أساليب كبرامج معاصرة في تنظيـ‬ ‫المعمكمات‪ .‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫البعد العالمي لممعموماتية وأثره عمى العالقات السياسية الدولية‬ ‫تشمؿ المعمكماتية الثكرات الثبلثة ( المعمكمات‪ ،‬االتصاالت‪ ،‬الحاسبات األلكتركنية )‪" .‬‬ ‫يستكجب عمى المجتمعات الحالية أف تكلي أىمية بالغة ليذا المكضكع‪ ،‬إلعداد كتربية المجتمع عميو‬ ‫كعمى كافة المستكيات‪ .)2‬‬ ‫تغيرت البنية السياسية كاالجتماعية بكامميا بسبب تسارع كتيرة التغير التقني كاالتصاالت‪ ،‬كتبدؿ في‬ ‫العبلقات الدكلية كالمعامبلت التجارية في الحياة اليكمية‪ .‬كستككف تمؾ التغيرات ربما مؤثرة سمبا‪ ،‬أك إيجابا عمى‬ ‫الركابط االقتصادية داخؿ المجتمع الكاحد‪ ،‬أك التعامبلت الدكلية بيف الدكؿ مع بعضيا‪ ،‬كميما تكف فإف‬ ‫المعمكماتية بمدخبلتيا المختمفة ىي جزء مف نظاـ تكزيع معرفة مؤثر سياسيا كاقتصاديا كاجتماعيا‪.040‬‬ ‫‪151‬‬ .)1‬‬ ‫اتجو العامؿ االقتصادم بحمتة الجديدة نحك العكلمة ‪ -‬كالتدكيؿ‪ ،‬كحاجة عممية اتخاذ القرار السياسي‬ ‫كاالقتصادم المتزايدة إلى تنكيع مصادر المعمكمات‪ ،‬كاتجاه المؤسسات نحك تقميؿ حركة األفراد كاالستعاضة‬ ‫عنيا باالتصاالت الياتفية كالفاكس كعقد المؤتمرات عف بعد‪.‬سيتـ خبلؿ ىذا المطمب البحث في مكضكع المعمكماتية كالعبلقات الدكلية مف خبلؿ‬ ‫فرعيف‪ :‬يتضمف الفرع األكؿ البعد العالمي لممعمكماتية كتأثيره عمى العبلقات السياسية الدكلية‪ ،‬أما الثاني‬ ‫فيدرس معالـ التحكؿ المعمكماتي كتأثيره في السياسة الخارجية‪.7‬‬ ‫(‪ )2‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىيدم‪ ،‬حضارة المكجو الثالثة‪ ،‬تعريب صبلح عبد ا﵀‪ ،‬دار األزمنة الحديثة‪ ،‬بيركت‪ ،0991 ،‬ص‪.

‬أسعد‪ ،‬عالمية االتصاالت كالكطف العربي‪ ،‬كتاب الكطف العربي كمتغيراتو العالمية‪ ،‬القاىرة‪ ،0990 ،‬ص‪.095‬‬ ‫(‪ )2‬عمـ الديف‪ ،‬د‪ .‬محمكد‪ ،‬ثكرة المعمكمات ككسائؿ االتصاؿ كالتأثيرات السياسية لتكنكلكجيا االتصػاؿ‪ ،‬مجمػة السياسػة الدكليػة‪،‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫العدد‪ ،047‬القاىرة‪ ،‬ص ‪.‬‬ ‫اندمجت ثكرة المعمكمات بتقنياتيا المختمفة مع كسائؿ االتصاؿ‪ ،‬كيسرت عمى المستخدميف مف الجميكر‬ ‫كالمؤسسات االستفادة منيا بشكؿ كبير‪.‬كبثيا مف قبؿ ىذه المؤسسات‬ ‫باستخداـ تكليفو مف المعمكمات األلكتركنية الحاسبة‪ ،‬ككسائؿ أجيزة االتصاؿ عف بعد"(‪..)1‬‬ ‫تمثؿ االتصاالت مجمكعة مف التقنيات كالكسائؿ التي تعتمد في عمميا عمى األقمار الصناعية‬ ‫كاأللياؼ البصرية‪" ،‬كيتـ تكظيفيا مف قبؿ صناع كمتخذم القرارت السياسية الخارجية لمعالجة المضمكف‪ ،‬أك‬ ‫المحتكل الذم يراد تكصيمو مف خبلؿ عممية االتصاؿ الجماىيرم كالشخصي"(‪.‫المعمكمات كالسياسة الخارجية لدفع خدمتيا لتصؿ عبر القارات"(‪.081‬‬ ‫‪152‬‬ .074‬‬ ‫(‪ )5‬ب ػػرك‪ ،‬س ػػيرج‪ ،‬فيمي ػػب برت ػػكف‪ ،‬ث ػػكرة االتص ػػاؿ‪ ،‬ترجم ػػة ىال ػػة عب ػػد ال ػػرؤكؼ مػ ػراد‪ ،‬دار المس ػػتقبؿ العرب ػػي الق ػػاىرة‪،0997 ،‬‬ ‫ص‪.‬يسمح ىذا الكسيط بقياـ مشركعات كأسكاؽ عالمية ككسائؿ إعبلـ عبر قارات العالـ‪ ،‬كيسيؿ عممية‬ ‫تبادؿ المعمكمات العممية كالفنية عبر شبكة االنترنيت‪.017-014‬‬ ‫لبيب‪ ،‬أ‪ .)4‬‬ ‫تييمف الدكؿ الرأسمالية الم تقدمة ذات اإلمكانيات التقنية االتصالية األقكل عمى المؤسسات اإلعبلمية‬ ‫كالتقنية ذات اإلمكانيات االقتصادية‪" ،‬كالتي تتحكـ بنسبة كبيرة في اإلنتاج الثقافي كاإلعبلمي كحركة تدفؽ‬ ‫المعمكمات في المجتمع‪ .‬األمر الذم جعؿ الدكؿ الرأسمالية المتقدمة تحقؽ مكسبان اقتصاديان‬ ‫كسياسيان مف خبلؿ التدفؽ الحر لممعمكمات باتجاه دكؿ الجنكب‪ ،‬مما أمف مصالحيا دكف األخذ بنظر االعتبار‬ ‫كاقع البمد‪ ،‬أك قكميتو كالحاجة المممكسة لتمؾ الشعكب كطبيعة مشكبلتيا كمستكل تطكرىا"(‪..‬تككف تمؾ اإلمكانيات عمى حساب الدكؿ ذات القدرات اإلعبلمية كالتقنية المتدنية"(‪.)3‬‬ ‫جعمت الثكرات الثبلثة المذككرة الفضاء األلكتركني لممعمكمات كسيط المستقبؿ لعبلقات الدكؿ بعضيا‬ ‫ببعض‪ .‬‬ ‫أثر مفيكـ تقانة االتصاؿ إيجابا عمى كسائؿ االتصاؿ‪ ،‬كعظـ مف تأثيراتو االجتماعية عمى كافة‬ ‫األصعده السياسية كاالقتصادية كالنفسية‪" .)2‬‬ ‫تعني الحاسبات األلكتركنية التطكر الغير المتناىي في انتاج أنظمة المعمكمات المختمفة في إدارة نظـ‬ ‫كشبكات المعمكمات المستخدمة في كافة المؤسسات السياسية كاالقتصادية كاالجتماعية كالعسكرية‪ ،‬كالتي‬ ‫حققت الطفرة النكعية ليذه المؤسسات في إنجاز المياـ المكمفة بيا مف خبلؿ التزاكج بيف تقنيات الحاسبات‬ ‫اإللكتركنية كتقنيات االتصاالت‪" ،‬كسيؿ عممية اقتناء كاختزاؿ كتجييز المعمكمات في مختمؼ صكرىا‪ ،‬كأكعية‬ ‫حفظيا سكاء كانت ( مطبكعة‪ ،‬كمصكرة‪ ،‬كمسمكعة‪ ،‬ك مرئية‪ ،‬كممغنطة‪ ،).‬أسعد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.095‬‬ ‫(‪ )4‬الصػرايرة‪ ،‬محمػد نجيػب‪ ،‬الييمنػػة االتصػالية_المفيػكـ كالمظػػاىر‪ ،‬مجمػة العمػكـ االجتماعيػػة‪ ،‬مجمػد‪ 08‬العػدد‪ 4‬الككيػػت‪،0991،‬‬ ‫ص‪.)5‬‬ ‫حققت شبكة (السي إف إف) األميريكية المسيطرة عمى السكؽ العالمية لممعمكمات المرئية إنجا از كبي ار في‬ ‫(‪ )1‬لبيب‪ ،‬أ‪ .

)2‬مما يترتب عميو نتائج خطيرة "تشمؿ السيطرة الثقافية األجنبية‪ ،‬كالنفاذ إلى المعمكمات‬ ‫السياسية كاالقتصادية لمدكؿ‪ ،‬كالعمؿ عمى تحديد كتقرير سياسات تمؾ الدكؿ في المجاالت السياسية‬ ‫كاالقتصادية كالثقافية‪ ،‬كتنمية طاقات محمية تستجيب لكاقع العكلمة كالتدكيؿ خارج سيطرة الحككمات‪ ،‬كالسعي‬ ‫إلى إعادة بناء ما ىك كطني بالمعنى الثقافي كالتاريخي كبأم معاني أخرل"(‪ ..015‬‬ ‫(‪ )4‬عمي‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫(‪ )3‬عم ػػـ ال ػػديف‪ ،‬د‪ .58‬‬ ‫‪153‬‬ .)1‬‬ ‫ال يعفي التدفؽ اإلعبلمي الحر معظـ الدكؿ مف "أف تككف سياستيا الداخمية كالخارجية ىدفا كعرضة‬ ‫لزياده تأثيراتو‪ ،‬باعتبار تكنكلكجيا االتصاالت الحديثة تشكؿ إحدل المظاىر الرئيسية لمييمنة االتصالية عمى‬ ‫المستكل الدكلي"(‪ .‬‬ ‫يعد مفيكـ ثكرة المعمكمات مف أكثر المفاىيـ التي تعتمد عمى الفكر كالمعرفة المعاصرة‪ ،‬كلعبت‬ ‫مككناتيا دك ار حيكيا في السياسة الخارجية لمدكؿ‪" ،‬فتقانة المعمكمات كاف ليا الدكر الرئيسي في محادثات الحد‬ ‫مف السبلح ما بيف الكاليات المتحدة األمريكية كركسيا‪ ،‬في مشركع مبادرة الدفاع االستراتيجي(‬ ‫‪Strategic‬‬ ‫‪ ،)Defence Initiative‬مف خبلؿ عرض المخططات التكضيحية كالخطط البحثية لمشاريع التسميح‪ ،‬كما يمفت‬ ‫النظر ىنا أف المقارنة الحاسمة في تمؾ المبادرة لـ تكف مابيف األسمحة القائمة بالفعؿ‪ ،‬بؿ بيف القدرات‬ ‫المحتممة لطرفي النزاع لتطبيؽ العمكـ الحديثة كالتكنكلكجيا المتقدمة مف أجؿ تحقيؽ التفكؽ العسكرم"(‪.‬محم ػػكد ‪ ،‬ث ػػكرة المعمكم ػػات ككس ػػائؿ االتص ػػاؿ كالت ػػأثيرات السياس ػػية لتكنكلكجي ػػا االتص ػػاؿ‪ ،‬مص ػػدر س ػػابؽ‪،‬‬ ‫ص‪.‬كأعطى الجيش األمريكي أىمية كبيرة لتمؾ المشاىد كبعثيا‬ ‫عمى شكؿ صكر حية إلى كسائؿ اإلعبلـ‪ ،‬بحيث أف الطياريف المشتركيف في المعارؾ كانكا يعدلكف صكر‬ ‫شاشات قمراتيـ لتظير عمى نحك أفضؿ عمى شاشة اؿ( سي إف إف)‪ ،‬ألف النظاـ الجديد يخمؽ عالما صكريا‬ ‫كميا ستتصرؼ إزاءه الحككمات كالجيكش كمجمكعات سكانية كما لك كاف حقيقيا"(‪.079‬‬ ‫(‪ )2‬خضير‪ ،‬د‪ .‫الجانب اإلعبلمي كالنفسي أثناء حرب الخميج الثانية ‪" ،9119‬كنقمت صك ار كمشاىد حية إلى المجتمع‬ ‫العالمي تظير أىدافا‪ ،‬أك ارتطاـ المقذكؼ بيدفو‪ ..)4‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫معالم التحول المعموماتي وتأثيره في السياسة الخارجية‬ ‫أدت ثكرة تكنكلكجيا االتصاالت كالمعمكمات إلى مضاعفة إمكانيات كقنكات التفاعؿ داخؿ النظاـ‬ ‫الدكلي‪ ،‬كلـ تعد العبلقات قاصرة عمى الدكؿ‪ ،‬كانما تعدتيا لتشمؿ األفراد كالشعكب لتتبنى مصطمحا يدعى بػ‬ ‫(‪ )1‬تػػكفمر‪ ،‬الفػػيف كىايػػدم‪ ،‬أشػػكاؿ الص ػراعات المقبمػػة‪ ،‬حضػػارة المعمكماتيػػة كمػػا قبميػػا‪ ،‬تعريػػب صػػبلح عبػػد ا﵀‪ ،‬دار األزمنػػة‬ ‫الحديثة‪ ،‬بيركت‪ ،‬الطبعة األكلى‪ ،0998 ،‬ص‪.‬محسف ‪ ،‬الييمنة االتصالية الفضائية كتحدياتيا الثقافية‪ ،‬مجمة الدراسات اإلعبلمية‪ ،‬العدد‪ ،77‬القاىرة‪،0994 ،‬‬ ‫ص‪ 015‬كما بعدىا‪.)3‬تحت أساليب كمبررات تجاكز‬ ‫الحالة النمطية‪.‬نبيؿ‪ ،‬عالـ المعرفة‪ ،‬العرب كعصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬كظيرت عمى‬ ‫المسرح الدكلي أدكار متنامية لمشركات المتعدده الجنسيات كلؤلفراد كالجماعات‪ ،‬كأصبح ليـ دكر متنامي في‬ ‫العبلقات االجتماعية‪ .‬ستسرع‬ ‫تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت مف سيطرتنا عمى المعرفة‪ .‬كغدت الدكلة‬ ‫ككحدة أساسية مف كحدات النظاـ الدكلي‪ ،‬تفتقر إلى كثير مف عناصر القكة التي تمتعت بيا‪ .76-74‬‬ ‫‪154‬‬ .1‬تقضي تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت عمى حكاجز الزماف كالمكاف‪ ،‬كتغير الطريقة التي نعيش‬ ‫بيا‪ ،‬مما يرفع مف مستكل الكعي االجتماعي في العالـ‪ ،‬كىنالؾ تكقعات كثيرة مف نفكذىا في كافة مجاالت‬ ‫الحياة‪ ،‬كستصبح مع مركر الزمف األداة الرئيسية لمتغيير االجتماعي‪.3‬تسارع التطكر في تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت مف شأنيا أف تتحدل عقؿ اإلنساف لكي يفكر‬ ‫بطريقة أفضؿ كأأسرع‪ ،‬كيصبح أكثر معرفة كفعالية كانتاجية‪ .‬‬ ‫أصبحت األمـ كالشعكب تتفاعؿ مباشرة فيما بينيا‪ ،‬كلـ يعد األمر قاص ار عمىالدكؿ‪ .‬‬ ‫‪ .‬كلتسميط الضكء عمى معالـ التحكؿ المعمكماتي كتأثيره بالسياسة الخارجية يمكف تقسيـ‬ ‫الفرع إلى ما يأتي‪:‬‬ ‫أوالً‪ .‫(العبلقات األممية)‪.‬معالم التحول اإليجابية‬ ‫يؤمف الكثير مف الباحثيف بأف "تقانة المعمكمات كاالتصاالت الحديثة ستقكد العالـ إلى مجتمع عالمي‬ ‫أكثر اتصاال كتفاعبل ببعضو‪ ،‬كأكثر تمرسا مما سيؤدم إلى مستقبؿ أكثر إشراقا‪ ،‬كفيما يأتي تمخيص لمحجج‬ ‫اإليجابية التي يستند إلييا"(‪:)1‬‬ ‫‪ .2‬يتكقع في عالـ المستقبؿ أف يصبح بمثابة سكؽ لممعمكمات‪ ،‬كيستطيع الناس فيو مف خبلؿ حكاسيبيـ‬ ‫اآللية شراء كبيع المعمكمات‪ ،‬كأف يتشارككا في الكصكؿ إلييا‪ ،‬كستتعدد استخدامات المعمكمات في مجاالت‬ ‫التجارة كالصحة كالتعميـ كاإلدارة كاألنشطة الحككمية‪ ،‬كفي مجاالت الترفيو المتنكعة مما يؤثر عمى األنشطة‬ ‫كالمجتمع كالتاريخ‪.‬‬ ‫‪ .‬كسيؤدم إلى التكزيع العادؿ لمثركة الككنية في‬ ‫سياؽ اقتصاد يقكـ عمى الرخاء في األلفية الثالثة‪ ،‬حيث تربط تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت المجتمعات‬ ‫بعضيا البعض‪ ،‬كستختفي مشكمة مف يممككف‪ ،‬كمف ال يممككف في مجاؿ الثركة كاالتصاؿ كالمعرفة‪،‬مثمما أدل‬ ‫تطكر الطباعة في منتصؼ القرف الخامس عشر إلى إضفاء الطابع الديمقراطي عمى المعرفة‪ .‬ألف الثركة المعرفية الككنية مف خبلؿ ىذه‬ ‫التكنكلكجيات تحمؿ في طياتيا الكعد في القضاء عمى العزلة في العالـ‪ ،‬بفضؿ تكافر المعمكمات كغ ازرتيا‪،‬‬ ‫كأف تجعؿ الدكؿ النامية تحرؽ المراحؿ المكمفة مف عممية التنمية‪ ،‬كتركز جيكد العقؿ اإلنساني المعكلـ لحؿ‬ ‫(‪ )1‬ياسػػيف‪ ،‬سػػعد غالػػب‪ ،‬المعمكماتيػػة كادارة المعرفػػة‪ ،‬رؤيػػة اسػػتراتيجية عربيػػة‪ ،‬مرك ػز د ارسػػات الكحػػدة العربيػػة‪،‬ط‪ ،0‬بيػػركت‪،‬‬ ‫‪ ،4114‬ص‪.

)1‬‬ ‫‪ .)6‬‬ ‫(‪ )1‬عبػػد المطيػػؼ‪ ،‬خيػػر الػػديف‪ ،‬بعػػض األكجػػو السياسػػية كالقانكنيػػة لثػػكرة االتصػػاؿ الحديثػػة‪ ،‬مجمػػة السياسػػة الدكليػػة‪ ،‬العػػدد‪،007‬‬ ‫القاىرة‪ ،0994 ،‬ص‪.754‬‬ ‫(‪ )6‬الرزك‪ ،‬د‪.018‬‬ ‫‪155‬‬ .8‬إنشاء بيئة سياسية كثقافية معرفيو يتـ مف خبلليا تبادؿ المعمكمات كالمعارؼ بشتى صكرىا كأنكاعيا‬ ‫عبر الخطاب العممي كالثقافي كاإلنساني‪ ،‬مما يؤدم إلى تفاعؿ الحضارات اإلنسانية إيجابيا‪ ،‬كنتيجتو يتحقؽ‬ ‫التقدـ البشرم في كافة المجاالت‪.)5‬‬ ‫‪ .4‬بركز ظاىرة تكحيدية متزايدة لمعالـ بكصفو مكاف لبلتصاؿ كالتبادؿ الثقافي كالحضارم كاالقتصادم‪،‬‬ ‫"حيث يمتقي الناس بصكرة متزايدة بثقافات أخرل كيكتشفكف قيما متغايرة‪ ،‬كيتعرفكف عمى إنسانية متعددة‬ ‫الكجكه"(‪.9‬االعتماد عمى المادة اإلعبلمية المتدفقة‪" ،‬كاعتبارىا مف المصادر األساسية لممعمكمات بعد أف يتـ‬ ‫اختيار أفضميا‪ ،‬مف قبؿ خبراء السمطة كصانعي كمتخذم القرار مع ضركرة الحذر مف التأثير الكبير ليا عمى‬ ‫المدل الطكيؿ"(‪.018‬‬ ‫(‪ )4‬الرزك‪ ،‬د‪ .)4‬‬ ‫‪ .‬تجعؿ ذلؾ كاضحا في تقنيات إدارة أنشطة المنظمات السياسية كالصناعية كالتجارية كالخدمات"(‪.‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.6‬يمكف أف تيسر " ثكرة المعمكمات كاالتصاالت بيئة سياسية مستحدثة تمارس مف خبلليا عمميات‬ ‫متباينة لترجمة الخطاب السياسي إلى فعؿ معمكماتي يممؾ تأثي ار عمى األنصار كالمناكئيف عمى حد سكاء"(‪.)2‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .67‬‬ ‫(‪ )2‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬الحرب كالحرب المضادة‪ ،‬تعريب صػبلح عبػد ا﵀‪ ،‬الػدار الجماىيريػة لمنشػر كالتكزيػع كاإلعػبلـ‪ ،‬ليبيػا‪،‬‬ ‫‪.‬ثامر كامؿ‪ ،‬العبلقات السياسية الدكلية كادارة األزمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.5‬تزايد الدعكات إلعادة تعريؼ مفيكـ الحرب في إطار المتغيرات المتعمقة بثكرة المعمكمات‪" ،‬كيتجسد‬ ‫بالتحكؿ مف قكة العضبلت إلى قكة المعرفة كالعقؿ‪ ،‬كبيذا يمكف أف تمثؿ القكة االقتصادية كتكنكلكجيا‬ ‫المعمكمات كاالتصاالت الطريؽ األصمح عمى المستكل الدكلي كحجر الزاكية في العبلقات السياسية‬ ‫الدكلية"(‪.‫كؿ المشكبلت الحالية‪.0995‬‬ ‫(‪ )3‬الرزك‪ ،‬د‪ .‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬المصدر نفسو‪.‬‬ ‫(‪ )5‬د‪ .)3‬‬ ‫‪ .7‬تساىـ "ثكرة المعمكمات بنشكء بيئة تنظيمية مستحدثة إلدارة كتنظيـ األنشطة التقميدية‪ ،‬كبضمنيا‬ ‫العبلقات السياسية الدكلية عبر كسط معمكماتي يذلؿ الصعاب التي تشخص أماـ العقؿ التنظيمي عمى أرض‬ ‫الكاقع‪ .‬‬ ‫‪ .‬حسف مظفر‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.10‬سيادة الصبغة االقتصادية باعتبارىا "أحد العكامؿ الرئيسية لثكرة المعمكمات‪ ،‬كنتجت عنيا بيئة‬ ‫مفتكحة كفرىا مجتمع المعمكمات بإلغاءه الحدكد الزمانية كالمكانية‪ ،‬كالتي كانت تقؼ عائقا أماـ السرياف الحر‬ ‫لمنشاط االقتصادم في المجتمع التقميدم‪ ،‬كأصبح ىنالؾ فضاء مفتكح لمتجارة األلكتركنية"(‪.

‬‬ ‫‪ .‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.11‬أصبحت المعمكمات "رأسماؿ اقتصادم جديد تمثؿ سمعة جديدة قيد التداكؿ بيف الجماعات‬ ‫كالمجتمعات جنبا إلى جنب مع المكارد الطبيعية‪ ،‬كغدت قكة جديدة في حياه الشعكب كالمؤسسات كادارة‬ ‫الدكلة‪ ،‬كتجسد القدرة االقتصادية كاالجتماعية‪ ،‬كتمعب دك ار بار از في الدكرة الحياتية‪ ،‬محركة كثي ار مف التبدالت‬ ‫المختمفة كالسياسية كاالقتصادية"(‪.‬أك اإلشارة إلى‬ ‫البشر باعتبارىـ خالقيف لمتكنكلكجيا قد يؤدم إلى ضياع القيـ‪ ،‬كمف ناحية أخرل االعتراؼ بفضؿ التكنكلكجيا‬ ‫الجديدة أك اعتبارىا مسؤكلة عف ممارستيا قد يؤدم إلى إىماؿ البعد اإلنساني‪ ،‬كما صرح البابا جكف بكلس‬ ‫الثاني ‪ ،9117‬حيث قرر أف " التكنكلكجيا الجديدة إلو زائؼ "‪.78‬‬ ‫(‪ )4‬الرزك‪ ،‬د‪.1‬تؤثر تقنيات المعمكمات كاالتصاالت عمى إدراؾ المرء مف حيث الزماف كالمكاف كالتحكـ في‬ ‫المسافات كالقفز عمى الفكاصؿ الجغرافية‪" ،‬كيمكف أف يتكلد نكع مف اإلحساس بالكالء كالمشاركة ضمف‬ ‫(‪ )1‬بطرس‪ ،‬انطكاف‪ ،‬المعمكماتية عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫‪ .‬‬ ‫‪ .)4‬‬ ‫‪ .011‬‬ ‫‪156‬‬ .1‬تنمك التكنكلكجيا الجديدة بسرعة مذىمة‪ ،‬كىذا مف شأنو أف يجعؿ المجتمعات اإلنسانية ال تستطيع أف‬ ‫تتكيؼ معيا‪ .‬‬ ‫ألف فيض المعمكمات عمى شبكة االنترنيت مف شأنيا أف يفقدىا مصداقيتيا كثباتيا لضيؽ الكقت أماـ‬ ‫مستخدمي تمؾ الشبكات لكي يحكلكا ىذه المعمكمات إلى معرفة كتقييـ كحكمة‪.1‬تعاظـ استخداـ االتصاؿ عف طريؽ شبكة المعمكمات كاالتصاالت‪" ،‬مما جعؿ السيطرة التامة مف‬ ‫قبؿ الدكلة عمى نكع ككمية المعمكمات التي تصؿ إلى عقكؿ المكاطنيف شبو مستحيمة‪ ،‬كحدد إمكانية السيادة‬ ‫اإلعبلمية لمدكلة‪ ،‬كعدـ ضماف كالء أبناء شعبيا لصالحيا"(‪.1‬غياب السمطة المسؤكلة عف عممية تنظيـ الفضاء المعمكماتي‪" ،‬مما جعمو مستكدعا يستطيع الجميع‬ ‫أف يكدعكا فيو ما يشاؤكف‪ ،‬لعدـ كجكد سمطة مسكؤلة عف البيئة الشبكية‪ ،‬مما يمكف جيات تمارس عميو فعؿ‬ ‫رقابي مف منطمؽ ديني‪ ،‬أك أخبلقي‪ ،‬أك اجتماعي"(‪.)3‬‬ ‫‪ .410‬‬ ‫(‪ )2‬ياسيف‪ ،‬سعد غالب‪ ،‬المعمكماتية كادارة المعرفة ‪ -‬رؤية استراتيجية عربية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.9‬التعامؿ مع تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت الجديدة‪ ،‬ككأنيا بمثابة ديف جديد‪ .‬كأصبحت ميمة التنبؤ بالمستقبؿ بالغة‬ ‫الصعكبة‪ ،‬كمف المحتمؿ أف تككف أخطر المشكبلت الناجمة عف ثكرة المعمكمات ىي نفسية كاجتماعية‪.41-78‬‬ ‫(‪ )3‬الجكيمي‪ ،‬د‪ .)1‬‬ ‫ثانياً‪ :‬معالم التحوالت السمبية‬ ‫نتيجو لطغياف ثكرة المعمكمات كاالتصاالت عمى كافة المفاصؿ الدكلية كما قدمتو مف إيجابيات كبيرة‬ ‫في كافة المجاالت‪ ،‬كعمى نفس االتجاه برزت بعض األمكر السمبية التي عمت بعض الدكؿ كالمجتمعات‬ ‫كبمستكيات مختمفة‪ ،‬كفيما يأتي حجج المتشائميف المتعمقة بالجانب السمبي‪ ،‬كالتي تتمخص بما يأتي(‪:)2‬‬ ‫‪ .‬عمر‪ ،‬العبلقات الدكلية في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

Ox Ford.‬محمد‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاؿ الحديثة لعصر المعمكمات‪،‬القاىرة‪ ،0997 ،‬ص‪.‬األمر الذم أصبح ييدد ديمقراطية االتصاؿ‪ ،‬كيعكس اختبلال كاضحا في‬ ‫تكزيع مكارد االتصاؿ كالمعمكمات"(‪.‬لقد تضخمت إمكانيات المؤسسات‬ ‫الخاصة العاممة في انتاج المعمكمات في الدكؿ المتقدمة‪ ،‬فأصبح ليا نفكذ كبير عمى صنع القرار في المستكل‬ ‫الكطني‪ ،‬كقد يتعدل ىذا النفكذ إلى المستكل الدكلي‪ .1‬قد تؤثر ثكرة المعمكمات كاالتصاالت بشكؿ كبير في تغيير طبيعة كظائؼ الحككمة في إدارة‬ ‫المجتمع‪ ،‬حيث "أف الفرضية األساسية لثكرة المعمكمات تقكـ عمى محاكلة ترشيد دكر الحككمة في الحياه‬ ‫العامة‪ ،‬مما أدل إلى تزايد في بركز ظكاىر أسيمت في تيديد سيادة معظـ الدكؿ‪ ،‬كاعادة النظر بمفيكـ‬ ‫السيادة بكجو عاـ"(‪ .‬عمر‪ ،‬العبلقات الدكلية في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬كينتج عنو ضعؼ في مؤسسات الدكلة كتيميش دكرىا عمى فرض السيطرة عمى‬ ‫(‪ )1‬الجكيمي‪ ،‬د‪ .132‬‬ ‫‪157‬‬ ‫)‪(4‬‬ .‬كما أف الثكرة المعمكماتية قد تؤدم إلى ظيكر اقطاع‬ ‫ألكتركني أدكا تو تركز التكنكلكجيا الجديدة في كحدات ضيقة‪ ،‬قد تؤدم إلى عدـ المساكاة‪ ،‬كاالقطاع‪،‬‬ ‫كاالستبعاد‪.)3‬نتيجو لمثكرة الراىنة في تكنكلكجيا‬ ‫المعمكمات كاالتصاالت كالطابع الدكلي لكسائؿ االتصاؿ كتطكر الكظيفة اإلخبارية بعد استعانتيا بالتغطية‬ ‫اإلعبلمية التمفزيكنية المعتمدة عمى األقمار الصناعية المستفيدة مف البث التمفزيكني المباشر‪ ،‬مما أضعؼ مف‬ ‫قدرة الدكؿ عمى السيطرة المفركضة عمى المعمكمات‪.‬عمر‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬ثامر كامؿ الخزرجي‪ ،‬العبلقات السياسية الدكلية كادارة األزمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.8‬قد تنتج الثكرة التكنكلكجية مظي ار خط ار في مجاؿ المعمكمات عمى البناء السياسي لممنظمات داخؿ‬ ‫الدكؿ المتقدمة ذاتيا‪ ،‬ثـ عمى العبلقة بيف ىذه الدكؿ كالدكؿ النامية‪" .)1‬‬ ‫‪ .7‬تنتيج الشركات العالمية كالدكؿ المتقدمة في تصميـ النظـ الرئيسية لثكرة المعمكمات كاالتصاالت‬ ‫بخصكص معمكمات دكؿ عالـ الجنكب‪ ،‬الدائرة حكؿ االتصاالت مصصمة بطابع سياسي‪ ،‬كليا تأثير عمى‬ ‫أركاف الدكلة المتمثمة ( باإلقميـ‪ ،‬كالشعب‪ ،‬كالحككمة )‪ ،‬كليا عبلقة بالسيادة كالشخصية المعنكية‪" ،‬يجعؿ مف‬ ‫السيؿ خرقيا أمنيا‪ ،‬كباألخص ما يتعمؽ بالمعرفة كالمعمكمات نفسيا‪ ،‬كىي عماد تككيف حجر زاكية الثكرة‬ ‫المعمكماتية كنقميا ألم مف الدكؿ ميما كانت درجة الحماية المتكفرة"(‪ .78‬‬ ‫(‪ )2‬فتحي‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫‪ . Druker.)2‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬خاصة بالنسبة لممؤسسات ذات النشاطات الدكلية‪ ،‬أك‬ ‫المؤسسات المتعددة الجنسيات‪ .1‬ىنالؾ مخاطر متمثمة في بزكغ امب ارطكريات جديدة لمقكة‪ ،‬كشركات عمبلقة مصحكبا بخطر تصاعد‬ ‫اإلقبلؿ مف إنسانية الحياة إذا ما حمت قيـ السكؽ محؿ القيـ اإلنسانية األخرل‪ .54‬‬ ‫(‪ )3‬الجكيمي‪ ،‬د‪ . " Past Captilist Society".87‬‬ ‫‪P.‫مجتمعات ألكتركنية‪ ،‬كالذم مف شأنو إضعاؼ كالء الشعكب ألنظمتيا السياسية كلمدكؿ التي يتكاجدكف فييا‬ ‫داخؿ حدكدىا"(‪. Cloys Ltdm1994‬‬ ‫د‪. F.‬كىيمنت القكة السياسية‬ ‫كاالقتصادية قد تؤدم إلى ظيكر مجتمعات شمكلية‪ .

.‬‬ ‫ال تعترؼ المعمكمات كالمعرفة بحدكد سياسية‪ ،‬أك سيادية لمدكلة‪ ،‬فيي تقفز فكؽ الفكاصؿ الجغرافية‪،‬‬ ‫كتتعدل نطاؽ حدكد الدكؿ‪ .‫المجتمع‪ ،‬كبالتالي تبحث بعض االثنيات المعارضة في تمؾ الدكلة القتناص أم متغير في معادلة القكة لغير‬ ‫صالح الدكلة‪ ،‬كقد يدفعيا إلى البحث عف مصالحيا في المكجة العالمية أك القكمية‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬حنفي‪ ،‬د‪.)1‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ فإف المعمكماتية بمككناتيا الثبلثة (المعمكمات‪ ،‬تقانة المعمكمات‪ ،‬االتصاالت)‪ ،‬قد‬ ‫ضاعفت مف إمكانيات قنكات التفاعؿ داخؿ النظاـ العالمي‪ ،‬كأصبحت العبلقات الدكلية تتسـ بسيادة المعرفة‬ ‫كالتقدـ التقني‪.‬‬ ‫يفرض عصر المعمكماتية أمك ار كثيرة جديدة عمى المجتمعات اإلنسانية‪ ،‬منيا ضركرة سف التكجيات‬ ‫السياسية لكؿ دكلة‪ ،‬كالمبادرة إلى اتخاذ بعض الق اررات التي تتعمؽ بالحياة االجتماعية كاالقتصادية كالحياة‬ ‫الخاصة بعصر ثكرة المعمكمات نظ ار لتميز ىذا العصر بسرعة التغير كحرية المعمكمات‪.‬كيمكف أف يقكد إلى رد فعؿ عمى الغرب كحداثتو كثقافتو بتطرؼ‬ ‫ديني"(‪.‬ألجؿ خمؽ التكازف في ميزاف القدرات بيف الدكؿ‪ ،‬كتفعيؿ‬ ‫العمؿ السياسي كالثقافي كاالجتماعي كاإلرتقاء بو إلى مستكل المسؤكلية الستيعاب اآلثار المباشرة كغير‬ ‫المباشرة الناتجة مف ثكرة المعمكمات كاالتصاالت‪ ،‬كلحيف تكفر اإلمكانيات لمتفاعؿ معيا كامتبلؾ ناصيتيا‪،‬‬ ‫كالسعي المتكاصؿ المتبلؾ القدرة عمى العمؿ اليادؼ في إطار الفيـ الحقيقي لمكاقع‪ ،‬كادراؾ المتغيرات‬ ‫كالمؤثرات كاستثمار األمثؿ منيا لمتماشي مع ركح العصر كتحقيؽ األىداؼ‪.‬بات مف الضركرم أف تقكـ الدكؿ األخذ بنظر االعتبار تمؾ الحقائؽ العممية أك‬ ‫المعرفية في عبلقاتيا الخارجية‪ ،‬كضركرة تفعيميا‪ ..‬‬ ‫تشكؿ ثكرة المعمكمات التحدم لكحدات النظاـ الدكلي‪ ،‬كذلؾ بالتدفؽ اإلعبلمي المتزايد الذم يجب‬ ‫التعامؿ معو‪ ،‬كاعتباره مف المصادر األساسيو لممعمكمات‪ ،‬كاستثماره مف قبؿ خبراء السمطة بالدكلة كصانعي‬ ‫كمتخذم القرار‪.‬حسف‪ ،‬ثكرة المعمكمات بيف الكاقع كاألسطكرة‪ ،‬مجمة السياسة الدكلية‪ ،‬العدد‪ ،047‬القاىرة‪ ،0995 ،‬ص‪.‬كيناظره ضعؼ في دكر‬ ‫الدكلة في الحياة االقتصادية كباتجاه إفقارىا كتدني عائداتيا كالتأثير عمى أدكارىا المتعمقة بصياغة األمف‬ ‫القكمي كالدفاع الكطني كضعؼ سياستيا الخارجية‪ ،‬كتييئة الفرصة لبعض القكل المييمنة عمى الكضع الدكلي‬ ‫الجديد ألداء ىذا الدكر نيابة عنيا مقابؿ تكاليؼ منظكرة كغير منظكرة عالية‪ ،‬باإلضافة إلى تعزيز مستمزمات‬ ‫ىيمنتيا الدكلية‪ ،‬كخير مثاؿ عمى ذلؾ السيطرة السياسية العالمية التي تفرضيا الكاليات المتحدة األميريكية‬ ‫عمى دكؿ العالـ كبضمنيا دكلنا العربية اآلف‪.90‬ساعدت ثكرة المعمكمات كاالتصاالت عمى انتقاؿ قيـ المركز (الغرب) إلى األطراؼ‪ ،‬مف خبلؿ‬ ‫كسائؿ االتصاؿ الحديثة ككسائؿ اإلعبلـ‪ ،‬كانتشر التغريب كازداد تحيز الثقافات كالمجتمعات في األطراؼ إلى‬ ‫الغرب‪ ،‬كبالتالي انتشار قيـ الغرب السمبية في ( العنؼ‪ ،‬كالجريمة‪ ،‬كالشيرة‪ ،‬كالجنس‪ ،‬كالثركة‪ ،‬كالقكة‪،‬‬ ‫كاالس تيبلؾ‪ ،‬كالكفرة الفردية‪ ،‬كاألنانية‪" )..80‬‬ ‫‪158‬‬ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫ثورة المعمومات ودورىا في تطوير الجانب االقتصادي‬ ‫يمتاز عمـ االقتصاد كتفرعاتو باستقبللية‪ ،‬إال أنو ال يستطيع االنفصاؿ عف عمـ السياسة‪ ،‬ككبلىما ال‬ ‫يستطيعاف االنفصاؿ عف العمكـ األخرل‪ .‬‬ ‫ىػ‪ .‬بناء اقتصاد قكم ضمف خطة تنمكية شاممة في كافة المجاالت الدفاعية كاالقتصاديةة كالسياسية‪،‬‬ ‫لككنو مف المتطمبات األساسية لثكره المعمكمات‪.‬‬ ‫كما ىائبل مف المعرفة لمباحثيف في مختمؼ المجاالت‪ ،‬كسرعة قياسية في‬ ‫ك‪ .‬بطرس بطرس‪ ،‬كمحمكد خيمي‪ ،‬المدخؿ في عمـ السياسة‪ ،‬القاىرة‪ ،‬الطبعة السادسة‪ ،0989 ،‬ص‪.‬خمؽ ثقافات سياسية مختمفة لدل المجتمع القكمي‪ ،‬أك المركب‪ ،‬مما يزيد قكة كصبلبة الرأم‬ ‫الستيعاب ثكرة المعمكمات كنتاجيا‪.‬التفكير بمفيكـ مجتمع عممي معرفي يشمؿ األفراد كالمؤسسات كالحككمة أكثر تقربا كالتصاقان بثكرة‬ ‫المعمكمات لحماية الدكلة كنظاميا السياسي كاالجتماعي‪ ،‬كىذا ال يتـ إال مف خبلؿ دكلة المؤسسات كسيادة‬ ‫القانكف كاحتراـ العقؿ اإلنساني كاعطاء حرية الرأم لكؿ أفراد المجتمع‪.‬‬ ‫ج‪ .‬فيما عمى عبلقة كثيقة مع ىذه العمكـ كعبلقة الجزء بالكؿ(‪ ،)1‬يجمع‬ ‫ا لكثير مف المفكريف كالباحثيف عمى أف االقتصاد قبؿ أف يحظى باالستقبلؿ كاف جزءا ال يتجزء مف عمـ‬ ‫السياسة‪ ،‬ككاف انتاج العبلقة الكطيدة بيف العمميف االقتصاد السياسي‪".‬كىك العمـ الذم يدرس األحكاؿ‬ ‫(‪ )1‬غالي‪ ،‬د‪.‫ساىمت التدفقات المعمكماتية عبر البيئة التي تكفرىا العكلمة كمحاكلة ضغط البعديف الزماني كالمكاني‬ ‫في إنشاء بيئات كثقافات معرفية مؤثرة عمى المجتمع كالشرائح االجتماعية‪ ،‬كخاصة في ما يتعمؽ باالثنيات أك‬ ‫المجتمعات المركبة‪ ،‬كالتي استطاعت أف تحصؿ عمى بعض حقكقيا ك حريتيا‪ ،‬كأخذت تمعب دك ار بار از في‬ ‫الدكره الحياتية لممجتمع‪ ،‬مما يتطمب إجراء ما يأتي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫د‪ .8-7‬‬ ‫‪159‬‬ .‬إجراء عممية تحديث سياسي يشمؿ كافة المؤسسات السياسية كاالجتماعية كالثقافية‪ ،‬كجعمو يتفاعؿ‬ ‫إيجابيا مع الثكرة التكنكلكجية‪.‬‬ ‫فرضت ثكرة المعمكمات سياسة جديدة ليا انعكاسات متعددة عمى النظاـ السياسي‪ ،‬كعمى الجميع‬ ‫التعامؿ معيا مف خبلؿ التسمح بالعمـ كالمعرفة‪ ،‬كالتعامؿ مع البيئة المعمكماتية بكؿ عناصرىا المادية‬ ‫كالبشرية‪ ،‬لما ليا مف تأثير شمكلي عمى ق اررات الدكلة كالحككمة كالمؤسسات كاألفراد مف جية‪ ،‬كبيف ق اررات‬ ‫كنشاطات الدكلة كالمؤسسات كالشركات مع كحدات النظاـ اإلقميمي كالدكلي مف جية أخرل‪.‬تأسيس نظاـ تربكم كتعميمي يستكعب ثكرة المعمكمات‪ ،‬مف خبلؿ ادماج عمكميا في المناىج الدراسية‬ ‫مف مستكيات اإلعدادية كالجامعي’ كخاصة العمكـ السياسية‪.‬تؤمف ثكرة المعمكمات ًّ‬ ‫الكصكؿ إلييا في أم كقت‪ ،‬كاستثمار الزمف بشكؿ مفيد كأمثؿ‪.

‫كالنشاطات االقتصادية التي تدكر داخؿ إقميـ‪ ،‬أك دكلة"(‪.)1‬‬

‫شيد العالـ خبلؿ القرنيف الماضييف مراحؿ تطكرية عديدة في الجانب االقتصادم شممت الثكرة‬

‫الصناعية‪ ،‬كثكرة المعمكمات‪ .‬يعتبر العامؿ االقتصادم في زمف ثكرة المعمكمات العنصر األكثر فاعمية في‬

‫التأثير في مجاؿ العبلقات الدكلية‪ .‬تعني القكة االقتصادية نسبة عالية مف االكتفاء الذاتي‪ ،‬كالقدرة عمى تقديـ‬
‫المساعدات المادية كالمعنكية لؤلصدقاء عندما تدعك الحاجة‪" ،‬لذا فإف القدرة االقتصادية تعطي قابمية لمدكلة‬

‫في إدامة االقتصاد القكم في حالتي السمـ كالحرب عمى حد سكاء"(‪.)2‬‬

‫كاجيت الدكؿ الرأسمالية التي تقكد االقتصاد العالمي الكثير مف األزمات‪ ،‬إال أنيا استطاعت أف تتغمب‬

‫عمى التناقضات في المحظة المناسبة‪" .‬كنتج عف ذلؾ تطكر النظـ االقتصادية الرأسمالية التي تسمى اآلف‬

‫بالرأسمالية المعاصرة‪".‬‬

‫( ‪)3‬‬

‫أحدثت ثكرة المعمكمات تطك ار اقتصاديا خطيرا‪ ،‬كأصبح العمـ نفسو قكة انتاجية خبلقة‪ ،‬كلككف ىذه الثكرة‬

‫في جانبيا الكبير ىي ثكرة اقتصادية‪" ،‬لذا سيصبح الرىاف الحقيقي لمتنافس بيف البمداف داخميان كخارجيان‬
‫اقتصاديان‪ ،‬كأف تككف األفكار التي تتقدـ فييا النخبة السياسية ذات برنامج سياسي كاقتصادم"(‪.)4‬‬

‫فتحت ثكرة المعمكمات مجاالت جديدة غير معركفة مف قبؿ لئلنتاج‪ ،‬كتكرار اإلنتاج‪ .‬لقد تكسع السكؽ‪،‬‬

‫كزاد االستيبلؾ‪،‬كتغيرت الطبقة العاممة‪.‬‬

‫تغيرت عبلقة اإلنساف باآللة‪ ،‬كتكلدت مشاكؿ جديدة بعبلقة رأس الماؿ بالعمؿ‪ ،‬كظيرت لمكجكد أساليب‬

‫جديدة تسعى لحؿ تمؾ المشاكؿ‪ .‬كلتسميط الضكء عمى ثكرة المعمكمات كدكرىا في تطكير الجانب االقتصادم‬

‫يرل ال باحث ضركرة تقسيـ ىذا العنكاف إلى أربعة فركع‪ :‬يتضمف الفرع األكؿ مدارس التفكير كالتحميؿ‬
‫االقتصادم‪،‬كيتناكؿ الفرع الثاني جكىر ثكرة المعمكمات‪ ،‬كيدرس الفرع الثالث التغيرات التي أحدثتيا ثكرة‬

‫المعمكمات في الجانب االقتصادم كأثرىا سياسيان‪ ،‬كأما الفرع الرابع فيبحث مميزات اقتصاد ثكرة المعمكمات‪.‬‬

‫الفرع األول‬

‫مدارس التفكير والتحميل االقتصادي‬

‫لـ تبرح الرأسمالية تقدـ نفسيا بكصفيا حركة تكسع دائمة‪ .‬بدأت في طكر صعكدىا األكؿ‪ -‬طكر‬

‫المنافسة الحادة ‪ -‬حيف كانت رأسمالية صناعية تنمك داخؿ الحدكد القكمية لممجتمعات األكركبية‪ .‬ثـ قفزت في‬
‫طكرىا الثاني طكر االحتكار‪ ،‬فتحكلت إلى رأسمالية احتكارية تتجاكز حدكدىا القكمية ضمف إطارىا الصناعي‬

‫التقميدم بعد نشكء رأسمالي‪ .‬كقد تحكلت اليكـ كمنذ ربع قرف ‪ -‬رأسمالية تكسعية مدفكعة بنفكذىا إلى الحد‬
‫األقصى مف التكسع في عصر الثكرة التقنية كاقتصاد المعمكمات كاقتصاد القيـ االفتراضية‪ .‬نتج عنيا إلغاء‬
‫(‪ )1‬دجاني‪ ،‬د‪.‬محمد سميماف‪ ،‬السياسة نظريات كمفاىيـ‪ ،‬عماف‪ ،0986 ،‬ص‪.71-09‬‬

‫(‪ )2‬السماؾ‪ ،‬د‪ .‬محمد أزىر‪ ،‬الجغرافية السياسية‪ ،‬أسس كتطبيقات‪ ،‬جامعة المكصؿ‪ ،0988 ،‬ص‪.70-71‬‬
‫(‪ )3‬مرسي‪ ،‬د‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬سمسمة عالـ المعرفة‪ ،‬العدد‪ ،047‬الككيت‪ ،0991،‬ص‪.8‬‬
‫(‪ )4‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬حضاره المكجة الثالثة‪ ،‬تعريب صبلح عبد ا﵀‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص ‪.040‬‬
‫‪160‬‬

‫الحدكد كاسقاط السيادات‪ ،‬كحكلت العالـ كمو إلى سكؽ كاحدة كحككمة بمركز كاحد‪.‬‬

‫إف ىذه التطكرات الحاصمة يختمؼ تقسيميا باختبلؼ مناىج التفكير كالتحميؿ االقتصادم‪" ،‬إال أنيا في‬

‫نياية المطاؼ تدكر حكؿ مدرستيف لمتفكير‪ ..‬مدرسة التفكير التقني لمتحكالت‪ -‬كمدرسة المراحؿ التطكرية لنمط‬

‫اإلنتاج"(‪.)1‬‬

‫أوالً‪ :‬مدرسة التفكير التقني لمتحوالت‬

‫تعتمد أطركحة ىذه المدرسة لبلنتقاؿ مف المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعمكماتي‪" ،‬باعتبار أف‬

‫العكلمة ىي درجة متقدمة مف المجاؿ التقني‪ ،‬التي تيعد سيكلة حركة الناس كالمعمكمات كالسمع كاالستثمارات‬
‫بيف الدكؿ في نطاؽ المجتمع الككني‪ ،‬كىذه الخاصية المميزة تمكف االقتصاديات المختمفة زياده طاقتيا‬
‫اإلنتاجية‪ .‬كمصادر ىذه األطركحة النتقاؿ المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعمكماتي ترتكز عمى ما‬

‫يأتي"(‪:)2‬‬

‫‪ .9‬أطركحات المجتمع الصناعي‪ :‬أمثاؿ فايتمف ركستمك عاـ ‪ ،9191‬في المجتمع ما بعد الصناعي‪،‬‬

‫داني لبيا عاـ ‪ ،9191‬ريمكند اركف عاـ ‪. 9101‬‬

‫‪ .1‬نمكذج ركالند ركبرتكف حكؿ تتبع النشأة التاريخية لمعكلمة‪.‬‬

‫‪ .1‬جماعات القكل العظمى كالمنافسة الذيف يحددكف مضمكف العكلمة في العناصر التالية‪ :‬المنافسة‬
‫بيف القكل العظمى‪ ،‬االبتكار التقني‪ ،‬انتشار عكلمة اإلنتاج كالتبادؿ كالتحديث‪ .‬كمف خبلؿ ىذه العكامؿ‬

‫المذككرة تبرز العكلمة خطكات متبلحقة في نمك القكل المنتجة مف خبلؿ عممياتيا الثبلث(‪:)3‬‬
‫أ‪ .‬نمك كتعميؽ االعتماد المتبادؿ بيف االقتصادات الكطنية‪.‬‬

‫ب‪ .‬كحدة األسكاؽ المالية‪.‬‬

‫ج‪ .‬تعميؽ المبادالت التجارية في إطار نزعت عنو القكاعد الحماسية‪.‬‬
‫ركزت أفكار ىذه المدرسة عمى "أف السمة الرئيسية القتصاد العكلمة ككنو (اقتصاد خدمات)‪ ،‬كأف‬

‫االنتقاؿ مف المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعمكماتي حالة كاقعة‪ ،‬تتجمى في استنفاذ الصناعة لمكانتيا‬

‫المتميزة القيمة المضافة"(‪.)4‬‬

‫(‪ )1‬سػػعد‪ ،‬أ‪ .‬عبػػد األميػػر‪ ،‬العكلمػػة مقاربػػة فػػي التفكيػػر االقتصػػادم‪ ،‬مركػػز د ارسػػات الكحػػدة العربيػػة‪ ،‬الطبعػػو األكلػػى‪ ،‬بيػػركت‪،‬‬
‫‪ ،4114‬ص‪.81‬‬
‫(‪ )2‬السػػيد‪ ،‬أ‪ .‬يسػػيف‪ ،‬فػػي مفيػػكـ العكلمػػة كرقػػة قػػدمت إلػػى العػػرب كالعكلمػػة‪ ،‬بحػػكث كمناقشػػات الػػدكرة الفكريػػة‪ ،‬مركػػز د ارسػػات‬
‫( ‪)3‬‬

‫الكحده العربية‪ ،‬تحرير أسامة أميف الغكلي‪ ،‬بيركت‪ ،0988 ،‬ص‪.81‬‬
‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.81‬‬

‫(‪ )4‬مػايكر‪ ،‬ارشػمي‪ ،‬شػبكة المسػتقببلت العالميػة‪ ،‬مجمػة المسػػتقبؿ‪ ،‬شػباط ‪ ،0998‬عػف مركػز د ارسػات الكحػده العربيػة‪ ،‬العكلمػػة‬
‫كالنظاـ الدكلي الجديد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.80‬‬
‫‪161‬‬

‫تبيف لنا دراسة مفيكـ ىذه المدرسة أف االنتقاؿ مف المجتمع الصناعي إلى المجتمع المعمكماتي يعتمد‬

‫عمى دكر التكنكلكجيا في التطكر االجتماعي‪ ،‬كبمعزؿ عف العبلقات االجتماعية المختمفة‪ ،‬سكاء كانت ىذه‬
‫المجتمعات ىي جزء مف العممية اإلن تاجية أك متأثره بيا‪ ،‬كتحاكؿ إبعاد دكرىا إزاء ىذا التطكر التقني‪ ،‬كفي‬
‫ىذا اإلطار يصبح مستحيبل الفصؿ بيف التطكر التقني كسياسة القكل االجتماعية‪ .‬كبيذا تصبح العكلمة ىي‬

‫أداة سياسية إيديكلكجية معينو تركز في منيجيتيا االستعمارية الجديدة‪ ،‬عمى االستثمار في ميداف سمعو‬

‫الخدمات‪ ،‬كالتكنكلكجيا كالمعمكماتية‪.‬‬

‫ثانياً ‪ :‬مدرسة المراحل التطورية لنمو اإلنتاج‬

‫تعددت التيارات الفكرم داخؿ ىذه المدرسة كقدمت بعض المساىمات‪ ،‬كالتي شممت ما يأتي(‪:)1‬‬

‫‪ .9‬أطركحة رأسمالية العالـ عمى مستكل العمؽ‪ .‬عبرت ىذه األطركحة بأف العالـ يمر بمرحمة رأسمالية‬

‫عميقة تمس اإلنتاج‪ ،‬كبيذا التحكؿ دخمت الرأسمالية مرحمو جديدة في رأسممة العالـ عمى مستكل العمؽ‪ ،‬مما‬

‫يعني إعادة صياغة مجتمعات األطراؼ مجددا‪ .‬ظيرت الشركات المتعدده الجنسية كتعددت نشاطاتيا المختمفة‬
‫خارج حدكد مجاالت نشاطيا األصمي‪ .‬فشركة اليكاتؼ كالتمغ ارؼ األميركية تمتمؾ اليكـ عدة شركات بما فييا‬

‫اؿ( سي إف إف)‪ ،‬كال تمنعيا نشاطاتيا المتعدده مف تممؾ‪ ،‬صحؼ‪ ،‬كمحطات فضائية‪ ،‬كأصبحت ذات ميؿ جديد‬

‫يتمثؿ في اإلشراؼ عمى عمميات إنتاجية خارج بمدانيا‪ ،‬فتبقى عممية انتاجيا محككمة بسقكؼ متفاكتة كفقا‬

‫لمظركؼ‪ ،‬كاألحكاؿ‪ ،‬كالمصالح‪ ،‬كاألكضاع‪" .‬تقرر آليات السياسة االقتصادية المعكلمة في أم بمد تجرم فيو‬
‫تنمية حقيقية‪ ،‬كضمف أم حدكد‪ ،‬كفقا ألم اعتبارات كشركط"(‪.)2‬‬

‫ال تيعد العكلمة نتاج تطكرات تقنية معمكماتية كاتصالية‪ ،‬كىي ليست مرتبطة حص ار بعمميات رأسممة‬
‫العالـ عمى مستكل العمؽ‪ ،‬بؿ ىي نتاج سياسات كخيارات محددة لمشركات المتعددة الجنسية فيي تشكيمة‬
‫رأسمالية ناشئة‪.‬‬

‫‪ .1‬أطركحة العكلمة‪ ..‬إمبريالية ما بعد االستقبلؿ‪ .‬تضمنت ىذه األطركحة سيطرة االحتكارات الكبرل‬

‫عمى االقتصاد القكمي في الدكؿ االستعمارية التي بنت االمبراطكريات‪ ،‬كمف ثـ دخكؿ الرأسمالية الجديدة في‬
‫مرحمة تزاكج رأسماؿ المصرفي برأسماؿ الصناعي كتشكيؿ رأسماؿ المالي‪ ،‬كالقياـ بتصديره بعد أف كانت‬
‫تصدر المنتجات‪ .‬فقامت رأسمالية جديدة إمبريالية مبنية عمى استغبلؿ شعكب المستعمرات بطريقة أبشع مف‬

‫استغبلليا لمطبقو العاممة في بمدانيا‪ .‬لقد تأكمت الرأسمالية تدريجيا خبلؿ القرف العشريف‪" ،‬إال أف الرأسمالية‬
‫العالمية اليكـ تزيد مف حجـ االستغبلؿ كبتكمفة أقؿ مما كانت تتحممو في الماضي‪ ،‬كىذا يعني أف الرأسمالية‬

‫تستطيع أف تجدد قكاىا التنظيمية كاإلنتاجية"(‪.)3‬‬

‫كاجيت الرأسمالية ىزات عنيفة بدأ مف أزمة عاـ ‪ ،9111‬كآثار الحرب العالمية الثانية‪ ،‬كمرحمة‬
‫( ‪)1‬‬

‫سعد‪ ،‬أ‪ .‬عبد األمير‪ ،‬العكلمة كالنظاـ الدكلي الجديد‪ ،‬مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.87‬‬

‫(‪ )2‬العظـ‪ ،‬صادؽ جبلؿ‪ ،‬ماىي العكلمة‪ ،‬مجمة الطريؽ‪ ،0956 ،‬العدد الرابع‪ ،‬تمكز ‪ ،0997‬ص‪.57‬‬
‫(‪ )3‬مرسي‪ ،‬أ‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ ‪ ،‬ص‪.8‬‬
‫‪162‬‬

‫التضخـ كالرككد في السبعينات‪ ،‬إال أنيا ظمت عمى الدكاـ قادرة عمى إدارة أزمتيا‪ ،‬كايجاد حمكؿ نتيجة لمتنكع‬

‫في تياراتيا التشكيمية في إطار نمط اإلنتاج الرأسمالي‪ ،‬كالذم جاء آخرىا في عصر ثكرة المعمكمات ذك‬
‫التحكالت العميقة عمى المستكل التقني كالمعمكماتي‪ ،‬كىك الذم صاغ أكلكيات مظاىر العكلمة التي تتجمى في‬

‫التكييؼ الجديد لمرأسمالية مف حالة االحتكار إلى حالة الشركات المتعدده الجنسية‪.‬‬

‫أصبحت ثكرة المعمكمات بمكاصفاتيا الجديدة السريعة التبدؿ كالتغيير‪ ،‬كالمميئة بالرىانات كالتحديات مما‬

‫يتطمب التفكير في بناء أم منظمة قادرة عمى االستجابة ألىداؼ ك خصكصيات ىذه الثكرة كتماشيا مع‬

‫الطمب االجتماعي كاالقتصادم لتييئة كتعميـ كتككيف المكارد كالقكل البشرية"(‪.)1‬‬

‫يمكف اعتبار الشعكب التي لدييا قابمية تحكـ في شركط التعامؿ مع ثكرة المعمكمات كامتبلؾ مقكماتيا‪،‬‬

‫"ستككف مؤىمة في االنخراط في مجتمع المعرفة الحالي‪ ،‬كالذم أصبحت فيو السمطة‪ ،‬أك الثكرة‪ ،‬أك النفكذ‬

‫مقكمات ال تعكد إلى أصكؿ مادية إقتصادية‪ ،‬أك عسكرية فقط‪ ،‬بؿ إلى المعرفة كالمعمكمة ذاتيا‪ ،‬كىك التحكؿ‬

‫الحضارم اليائؿ الذم يشكؿ نقمة نكعية مميزة لمناخ العصر المعمكـ ىذا"(‪ .)2‬يستكجب التعامؿ المكضكعي‬
‫مع العكلمة "التزاـ الحذر النقدم النظرم كالمنيجي‪ ،‬كالفطنة السياسية كالرؤية الفكرية اليادئة كالمنفتحة"(‪.)3‬‬

‫الفرع الثاني‬
‫جوىر ثورة المعمومات‬

‫يمثؿ جكىر الثكرة العممية كالتكنكلكجية مبدأ االكتكماتية(‪ .)4‬كيقصد باالكتكماتية إدماج مراحؿ اإلنتاج‬

‫لسمعة معينة في سمسمة متصمة عمى نحك آلي‪ ،‬كدكف تدخؿ مف اإلنساف في ىذه المراحؿ‪ ،‬فيي تتجو لمقياـ‬

‫باألعماؿ العضمية كالذىنية معا‪ ،‬أم أنيا امتداد لجيد اإلنساف كفكره‪.‬‬

‫يعد الحاسب اآللي ىك رمز االكتكماتية(‪ ،)5‬فاذا كانت اآللية ىي حمكؿ اآللة محؿ النشاط العضمي‬

‫لئلنساف فيي امتداد لعقؿ اإلنساف‪ .‬كتعد اآللية البخارية رم از لآللية‪ .‬يمثؿ ىذا المبدأ بدكره المقاء المباشر بيف‬

‫(‪ )1‬بشكر‪ ،‬منير‪ ،‬التربية العربية‪ :‬التعميـ في العمػـ العربػي فػي القػرف الحػادم كالعشػركف‪ ،‬السػكيد‪ ،‬دار نمسػف‪ ،0995 ،‬ص‪،57‬‬
‫عف المجمة العربية لمتربية‪ ،‬المنظمة العربية لمتربية كالثقافو كالعمكـ‪ ،‬العدد‪ ،0997‬ص‪.5‬‬
‫(‪ )2‬تػػكفمر‪ ،‬الفف‪،‬كىايػػدم تحػػكؿ السػػمطة‪ ،‬المعرفػػة كالثػػركة كالعنػػؼ عمػػى أعتػػاب القػػرف الحػػادم كالعشػريف‪ ،‬ترجمػػة لبنػػى الريػػدم‪،‬‬
‫سمسمة األلؼ كتاب الثاني‪ ،‬الييئة المصرية العامو لمكتاب‪ ،‬ج‪ ،0995 ،0‬ص‪.94-84‬‬

‫(‪ )3‬ركبرتسكف‪ ،‬ركنالد‪ ،‬العكلمة‪ :‬النظرية االجتماعية كالثقافة الككنية‪ ،‬ترجمة أحمد محمػكد ك نػك ار امػيف‪ ،‬مراجعػة كتقػديـ محمػد‬
‫حػػافظ‪ ،‬منشػػكرات المجمػػس األعمػػى لمثقافػػة‪ ،‬القػػاىرة‪ ،0998 ،‬عػػف مركػػز الد ارسػػات العربيػػة‪ ،‬العكلمػػة كالنظػػاـ الػػدكلي الجديػػد‪،‬‬
‫مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.065‬‬

‫(‪ )4‬عػػكض ا﵀‪ ،‬د‪.‬زينػػب حسػػيف‪ ،‬ك ناشػػد‪ ،‬د‪.‬سػػكزم عػػدلي‪ ،‬مبػػادلء االقتصػػاد السياسػػي‪ ،‬منشػػكر الحمبػػي الحقكقيػػة‪ ،‬بيػػركت‪،‬‬
‫‪ ،4115‬ص‪.774‬‬
‫( ‪)5‬‬

‫مرسي‪ ،‬د‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.45‬‬
‫‪163‬‬

‫العمـ كاإلنتاج كتيميش عمؿ اإلنساف‪ .‬تتخذ االكتكماتية ثبلثة أشكاؿ(‪:)1‬‬
‫عمـ التحكـ كاالتصاؿ‪ ،‬العمكـ الكيمياكية‪ ،‬العمكـ النككية‪.‬‬

‫ساىمت الثكرة العممية كالتكنكلكجية في ظيكر صناعة جديدة في االقتصاد الرأسمالي ( ىي صناعة‬

‫المعمكمات كالمعرفة )‪" .‬حيث انتقمت البشرية خبلؿ قرنيف مف الزمف مف عصر الثكرة الصناعية إلى عصر‬

‫ثكرة المعمكم ات‪ ،‬كأصبح العمـ ىك القكة اإلنتاجية األكلى في تحديد سيطرة اإلنساف عمى الطبيعة"(‪ .)2‬كيزيد مف‬
‫كفاءة اإلنتاج‪ ،‬كيشجع عمى إدخاؿ أساليب انتاج جديدة متقدمة‪.‬‬

‫تعد التكنكلكجيا عنص ار حيكيا فعاال في عممية التنمية االقتصادية‪" ،‬بما تسيـ بو في ابتكار سمع‬

‫كأساليب إنتاجية حديثة‪ ،‬كتطكير كتحسيف األساليب اإلنتاجية‪ .‬كلقد القى التقدـ العممي كالتكنكلكجي ترحيبا مف‬
‫( ‪)3‬‬

‫االقتصادييف عامة‪ ،‬ككاف مبعثا حكؿ مستقبؿ البشرية"‪.‬‬

‫نشأت صناعة جديدة ىي صناعة المعرفة‪ ،‬كأصبحت مكضكعا أساسيا لبلنتاج كالمبادلة‪ ،‬كازدىرت‬

‫صناعة االختراع التي صارت الصناعة األكلى مف حيث استثمارىا كنفقاتيا‪ .‬ال تقتصر المنافسة االقتصادية‬
‫عمى ميداف اإلنتاج المادم‪ ،‬بؿ امتدت إلى المجاؿ غير المادم‪.‬‬

‫أضحت التكنكلكجيا الحديثة مكضكعا رئيسيا في االقتصاد العالمي‪ ،‬بينما اتجو قطاع الخدمات ليحؿ‬

‫محؿ الصناعة بكصفو القطاع القائد لمنمك كالعمالة‪ .‬احتمت صناعة المعرفة المركز األكؿ في الدكؿ المتقدمة‪،‬‬
‫كال سيما الكاليات المتحدة األميريكية‪" ،‬كارتبطت بصناعة المعرفة ظيكر تجارة ىامة ىي تجارة الترخيص‬

‫كالبراءات‪ .‬كأصبحت التكنكلكجيا الحديثة مكضكعا أساسيا لمتجارة الدكلية"(‪.)4‬‬

‫تمثؿ التكنكلكجيا بأنيا تطبيؽ المعرفة العممية كالخبرات المكتسبة بما يؤدم إلى تطكير أساليب كطرؽ‬

‫إنتاج السمع كأداء الخدمات‪ ،‬كالتكنكلكجيا في ىذا المفيكـ تسمح بتحقيؽ مايمي(‪:)5‬‬
‫أكالن‪ :‬زيادة الكمية المنتجة مف السمعة باستخداـ القدر نفسو مف المدخبلت‪.‬‬
‫ثانيان‪ :‬اختصار الكقت البلزـ النتاج الكمية نفسيا مف السمعة‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬تقميؿ المجيكد البشرم البلزـ لئلنتاج‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬تحسيف نكعية انتاج السمعة كرفع مستكل أداء الخدمات‪.‬‬
‫(‪ )1‬الفػػكلي‪ ،‬د‪ .‬أسػػامة‪ ،‬ص‪،70‬عػػف د‪.‬زينػػب حسػػيف عػػكض ا﵀ كد‪ .‬سػػكزم عػػدلي ناشػػد‪ ،‬مبػػادلء االقتصػػاد السياسي‪،‬مصػػدر‬
‫سابؽ‪ ،‬ص‪.774‬‬
‫( ‪)2‬‬

‫مرسي‪ ،‬د‪ .‬فؤاد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.09‬‬

‫(‪ )3‬عبػػكم‪ ،‬زيػػد منيػػر‪ ،‬كىشػػاـ‪ ،‬سػػامي محمػػد‪ ،‬مػػدخؿ إلػػى اإلدارة العامػػة بػػيف النظريػػة كالتطبيػػؽ‪ ،‬دار الشػػركؽ لمنشػػر‪ ،‬عمػػاف‪،‬‬
‫‪ ،4116‬ص‪.90‬‬

‫(‪ )4‬مرسي‪ ،‬د‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.09‬‬
‫(‪ )5‬عبكم‪ ،‬زيد منير‪،‬كىشاـ‪ ،‬سامي محمد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.90‬‬
‫‪164‬‬

‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كلممعمكمات كسمعة إقتصادية صفات‬ ‫مميزة تتمثؿ بما يأتي(‪:)6‬‬ ‫(‪ )1‬الرزك‪ ،‬د‪ .‬كأىميا اليندسة الكراثية‬ ‫(‪Engineering‬‬ ‫‪ )Genetic‬التي نجحت في إعاده ىيكمة الجينات كالتحكـ‬ ‫فييا كعزليا‪ ،‬كالتغيير فيما تحممو مف صفات(‪ .018‬‬ ‫(‪ )2‬بطرس‪ ،‬أنطكاف‪ ،‬المعمكماتية عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫خامسان‪ :‬تخفيض تكاليؼ اإلنتاج‪.‬‬ ‫ارتسـ بنتائج ثكرة المعمكمات "سيادة الصبغة االقتصادية‪ ،‬كالتي جاءت نتيجو حتمية لمبيئة المفتكحة‬ ‫التي يكفرىا مجتمع المعمكمات‪ ،‬كأصبح ىناؾ فضاء مفتكح لمتجارة األلكتركنية"(‪.415‬‬ ‫(‪ )3‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫أصبحت المعمكمات رأسماؿ اقتصادم جديد‪" ،‬كتمثؿ سمعة جديدة قيد التداكؿ بيف الجماعات‬ ‫كالم جتمعات جنبا إلى جنب مع المكارد الطبيعية‪ ،‬كقد لعبت دك ار كبي ار باعتبارىا قكة إقتصادية جديدة في حياه‬ ‫الشعكب كمؤسسات إدارة الدكلة كالحكـ‪ ،‬كتجسد القدرة االقتصادية كاالجتماعية الكبيرة بيد القيادة السياسية"(‪.67‬‬ ‫(‪ )4‬مرسي‪ ،‬د‪.‬تمثؿ اليندسة الكراثية إعجابا لبلختصاصييف‪ ،‬لما تقدمو مف حمكؿ كثيرة لمشاكؿ العالـ‪ ،‬كأما‬ ‫مخاكفيا فتمثؿ خطكرة استخداميا كالسيطرة عمييا مف قبؿ الدكؿ النامية‪ ،‬كالتي تستكردىا مما يكقعيا في دكائر‬ ‫السيطرة كالتبعية لشركط الدكؿ المصدرة‪ ،‬كييدد أمنيا القكمي بكافة عناصره السياسية كاالقتصادية‬ ‫كاالجتماعية كالعسكرية"(‪.‬فالتقدـ‬ ‫التكنكلكجي‪ ،‬كاف كاف ييدؼ إلى رفع كفاءة اإلنتاج كخمؽ سمع كخدمات أك فتح أسكاؽ جديدة كغيرىا‪ ،‬إال أف‬ ‫(‪)3‬‬ ‫الذم يحكمو في كؿ ذلؾ ىك تحقيؽ أقصى ربح ‪ .)5‬‬ ‫ثانيان‪ :‬ثكرة تكنكلكجيا المعمكمات‪ :‬حققت ىذه الثكرة منجزات كبيرة‪ ،‬كفي مقدمتيا األلكتركنيات الدقيقة‬ ‫كالحاسبات‪ ،‬كصناعة المعمكمات‪ ،‬كاالتصاالت‪ ،‬كالطاقو النككية‪ ،‬كتكنكلكجيا الفضاء كالطيراف النفاذ‪.‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كأصبحت سمعة جديدة ليا سكقيا‬ ‫الكاسع عمى المستكل المحمي كالعالمي‪ ،‬كتمثؿ المكرد األساسي لمبشرية ‪ .69‬‬ ‫(‪ )6‬عيسى‪ ،‬د‪.)2‬‬ ‫األشكال الرئيسة لمثورة العممية‬ ‫أعادت الثكرة العممية التكنكلكجية ىيكمة االقتصاد الرأسمالي في مجمكعة كفقا العتبارات الربح‪ .‬تتمثؿ الثكرة العممية التكنكلكجية في ثبلثة أشكاؿ رئيسية‪:‬‬ ‫أكالن‪ :‬ثكرة التكنكلكجيا الحيكية‪ :‬يقصد بيا استخداـ منجزات عمـ األحياء كاليندسة الكراثية كأبحاث‬ ‫الفضاء‪ .‬حساـ محمد‪ ،‬نقؿ التكنمكجيا‪ ،‬دار المستقبؿ العربي‪ ،‬بيركت‪ .0987 ،‬ص‪.)4‬يتمخص كاجبيا أيضا في استحداث نظـ ك طرؽ إنتاج جديدة‬ ‫لمكاد شائعة االستعماؿ‪ ،‬في مجاالت ىامة يشمؿ‪ :‬الغذاء‪ ،‬كالدكاء‪ ،‬كعمؼ الحيكانات‪ ،‬كالكيمياكيات الصناعية‪،‬‬ ‫كبدائؿ الطاقة‪ ،‬كالمبيدات‪ ،‬كالمخصبات‪ ،‬كمنع التمكث مف النفايات‪ ،‬كاالستفادة مف المخمفات كالمنتجات‬ ‫الجانبية‪" .‬‬ ‫تعد تكنكلكجيا المعمكمات مف أىـ عناصر اإلنتاج في الدكؿ المتقدمة‪ .44‬‬ ‫(‪ )5‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.000‬‬ ‫‪165‬‬ .

‬‬ ‫ك‪ .‬فائزة‪ ،‬المنيج كاالقتصاد المعرفي‪ ،‬دار المسيرة لمنشر‪ ،‬عماف‪ ،4117 ،‬ص‪.‬‬ ‫د‪ .‬تسيطر عمييا الدكؿ الرأسمالية الكبرل التي تكصمت لدرجة عالية مف السيطرة عمى أساليب‬ ‫التكنكلكجيا الحديثة كادارتيا‪ ،‬كأدل إلى تقسيـ دكلي جديد لمعمؿ يستبعد عدد كبير مف الدكؿ التابعة مف مرتبة‬ ‫المجتمع المعمكماتي‪.‬‬ ‫ػ تكفير تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت بكافة تطكراتيا‪ ،‬كتمكيف األفراد مف الكصكؿ إلييا في أم كقت‬ ‫كمكاف كبسيكلة‪ ،‬كبناء الجسكر الفكرية ما بيف ركائز المعرفة كالمعمكمات كالمدارس كالجامعات كالمؤسسات‬ ‫الحككمية كالخاصة ‪.‬ال تخضع المعمكمات كسمعة تماما‪ ،‬ألساليب التسكيؽ العادية (العرض كالطمب)‪ ،‬فتقدير قيمتيا‬ ‫لمراغب في شرائيا عممية متناقضة‪ ،‬مف أجؿ بيعيا البد لممشترم أف يتعرؼ عمى جكىرىا كالحصكؿ عمى جزء‬ ‫منيا مما يفقدىا قيمتيا لو في السكؽ‪.‬عبد الرحمف‪ ،‬كمحمد‪ ،‬د‪.58-57‬‬ ‫‪166‬‬ .‬تمثؿ درجة عالية مف تدكيؿ رأس الماؿ‪ ،‬فيي صناعة متعدده الجنسيات‪ ،‬كيتـ انتاجيا عمى مستكل‬ ‫عالمي مف حيث أسكاؽ كرأس الماؿ‪ ،‬كالخامات‪ ،‬كالعمؿ ‪ .‬تتدىكر قيمو المعمكمات بمركر الزمف‪ ،‬مما يدعك لضركرة اإلسراع في بيعيا بسبب االكتشافات‬ ‫السريعة كالمتطكرة‪.‬‬ ‫ػ خمؽ رأس ماؿ إنساني مف قبؿ العائبلت كالمدارس كالجامعات‪ ،‬كتيية البيئة الصالحو إلنشاء أجياؿ‬ ‫ذات أفكار إنتاجية معرفية‪ ،‬كضركرة مساىمة الشركات في تأسيس اقتصاد المعمكمات كالمعرفة‪ ،‬كادراؾ‬ ‫(‪ )1‬الياشمي‪ ،‬د‪.‬‬ ‫ػ تييئة المناخ المناسب لممعمكمات كالمعرفة باعتبارىا مف أىـ عناصر اإلنتاج‪ ،‬كاعاده ىيكمة اإلنفاؽ‬ ‫العاـ كترشيده‪ ،‬كزيادة في اإلنفاؽ المعرفي التربكم مف المرحمة االبتدائية كحتى نياية المرحمة الجامعية‪.‬‬ ‫لعبت ثكرة المعمكمات دك ار كبي ار في الثكرة االقتصادية الحديثة‪ ،‬كسعت الدكؿ المتقدمة إلى تييئة كافة‬ ‫المتطمبات األساسية لبناء اقتصادىا المعمكماتي كفؽ المتطمبات التالية(‪:)1‬‬ ‫ػ العمؿ عمى خمؽ رأس الماؿ البشرم‪ ،‬كتطكيره بنكعيو عالية كقدرات كبيرة مف خبلؿ التدريب كالتعميـ‪،‬‬ ‫كتعزيز قدرة األفراد البحثية‪ ،‬كبناء ميارات االكتشاؼ كحؿ المشكبلت‪ ،‬كاتخاذ القرار كالفيـ كالتحميؿ‬ ‫كاالستنباط‪.‬‬ ‫ب‪ .‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬يمكف بيعيا ألكثر مف مشتر كاحد في نفس الكقت‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬ترتبط بصناعات السبلح كالفضاء‪ ،‬ألنيا تعتمد عمى مجمكعة التكنكلكجيات الجديدة‪.‬‬ ‫ز‪ .‬تقدـ كؿ دكلة ما لدييا مف ىذه العناصر لممساىمة‬ ‫في صناعة المعمكمة‪.‬ال تخضع المعمكمات إلى آليات السكؽ نظ ار لصعكبة تحقؽ مبدأ المنافسة في تداكليا‪ ،‬فيي سمعة‬ ‫أقرب إلى االحتكار‪ .‬تنتج لعدة أسكاؽ في نفس الكقت كال تختص بسكؽ معيف‪.

‬األلياؼ البصرية‪ ..‬‬ ‫حكلت تكنكلكجيا المعمكمات االقتصاد التقميدم إلى اقتصاد قكامو المعمكمات‪ ،‬كأصبحت المصدر‬ ‫الرئيسي لمقكل االقتصادية‪.‬‬ ‫ػ إدخاؿ مناىج العمكـ المالية في مناىج التربية كالتدريب‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يمكف القكؿ بأف ثكرة المعمكمات تمعب دك ار أساسيا في تغييرعناصر كقكل اإلنتاج‬ ‫التقميدية كالقطاعات اإلنتاجية‪ ،‬فيي التي أجرت تغييرات جكىرية عمى اإلنتاج المادم‪ ،‬كأنتجت أدكات عمؿ‬ ‫كمصادر طاقة كمكارد كعمميات تقنية جديدة‪ ،‬كأجرت في الكقت ذاتو تغيي ار جذريا في تنظيـ اإلدارة كفي طبيعة‬ ‫العمؿ البشرم‪ ،‬كحققت تخفيضا كبي ار في تكاليؼ كثير مف المنتجات الجديدة‪ ،‬مما يكفؿ دخكليا الكاسع في‬ ‫كافة مجاالت اإلنتاج كاإلدارة كالحياة‪.66‬‬ ‫‪167‬‬ .‬في نظاـ متكامؿ كاحد كضع تحت تصرؼ أفراد المجتمع‪.)2‬نتج عف استخداـ األلياؼ البصرية إنشاء ما يسمى بالطريؽ السريع لممعمكمات‪،‬كيمثؿ‬ ‫أعمى أىمية مف مراحؿ الدمج لكسائؿ االتصاالت كالمعمكمات مف ( الياتؼ‪ ،‬كالتمفكف‪ ،‬كالحاسكب الشخصي‪،‬‬ ‫كاألقمار الصناعية‪ ).‬تكنكلكجيا الفضاء‪ .‬يستفاد منيا في مجاالت عديدة مثؿ كشؼ تحركات القشرة‬ ‫االرضية كمناطؽ التصحر كمصادر التمكث البرم كالبحرم كالجكم‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر محمد صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬تقكـ بمياـ خاصة بمجاالت عديدة مثؿ‬ ‫البحث كاالستكشاؼ كاالتصاالت كالتصكير‪ .65‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫المستثمريف في تمؾ الشركات بأىمية االقتصاد المعمكماتي كالمعرفي كأثره في تطكير التكنكلكجيا التي ىي‬ ‫أساس المجتمع‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تيعدمف التكنكلكجيات ذات التقنيات العالية‪ ،‬حيث تقكـ األقمار الصناعية بالدكراف‬ ‫في مسارات محددة في الفضاء الخارجي كعمى ارتفاعات شاىقة‪ .‬كتستخدـ في األغراض العسكرية‬ ‫الكتشاؼ األىداؼ كأعماؿ مبلحة الطائرات كالسفف كالغكاصات كالصكاريخ االستراتيجية كاإلنذار المبكر عف‬ ‫اليجكـ‪..‬استخدمت األلياؼ البصرية في تصنيع كانتاج التمفكف بدال مف االسبلؾ‬ ‫النحاسية‪" ،‬نظ ار لما ليا مف خصائص تفكؽ في مراحؿ عديدة األسبلؾ النحاسية‪ ..‬تيعد تكنكلكجيا االتصاالت مف التكنكلكجيات الحديثة‪ ،‬كتبذؿ فييا جيكد‬ ‫خاصة كمكثفة في مراكز البحكث لدل الدكؿ المتقدمة‪ ،‬نظ ار ألىميتيا العممية الخاصة التي تنطكم عمييا‬ ‫التطبيقات المنتظر استخداميا عمى المستكيات المحمية كاالقميمية كالعالمية‪ ،‬كتحتاج إلى قدر كفير مف راس‬ ‫الماؿ‪ ،‬كليا تأثير مباشر عمى المستقبؿ االقتصادم كالعسكرم لمدكلة‪ ،‬لتميزىا بدرجة عالية مف السرية في‬ ‫معمكماتيا كأسرار صناعتيا‪ ،‬كترتكز في مجمكعيا عمى قاعدة عممية كتكنكلكجية فاعمية‪ ،‬كمف أمثمتيا(‪:)1‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ثكرة تكنكلكجيا االتصاالت‪ .‬ال تتأثر األلياؼ البصرية‬ ‫بشكشرة المكجات الكيركمغناطيسية ك الكيربائية‪ ،‬كال تحتاج إلى عازؿ قكم‪ ،‬إضافة إلى ضآلة الفقداف الذم‬ ‫ينتج مف طكؿ المسافات كالسعة الكبرل لممدل الترددم‪ ،‬كانخفاض كزنيا النسبي كأسعارىا كتكمفتيا عف‬ ‫الكاببلت النحاسية"(‪ .

168 .

‬سكزم عدلي‪ ،‬مبادلء االقتصاد السياسي‪ ،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.85‬‬ ‫(‪ )5‬حسف‪ ،‬د‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4( )Robot‬‬ ‫أصبح الربكت الكاحد يحؿ محؿ ‪ 1.84‬‬ ‫(‪ )2‬عيسى‪ ،‬د‪ .‬كتحكلت مف صناعات كثيفة العمالة‬ ‫إلى صناعات كثيفة العمـ كالتكنكلكجيا‪ ،‬كتطغى السيادة فييا لئلنساف اآللي (‪.8‬عامؿ‪ ،‬أم أف مئة ألؼ ركبكت تكفي إللغاء ‪ 180‬ألؼ كظيفة‬ ‫عمؿ‪ ،‬بينما يتطمب انتاجيا ىي نفسيا خمسيف ألؼ مف العماؿ‪ ،‬كيقكـ باستخداميا حكالي خمسيف ألؼ اخريف‪.‬‬ ‫(‪ )1‬مرسي‪ ،‬د‪.‬حساـ محمد‪ ،‬نقؿ التكنكلكجيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.9‬تخمؽ التكنكلكجيا الحديثة فرصا جديدة لمعمؿ بسرعة تعادؿ سرعة تطكر كفاءة العمؿ‪ .781‬‬ ‫(‪ )4‬مرسي‪ ،‬د‪ .‬كألىمية ىذه المتغيرات كآثارىا سيتـ تقسيـ ىذه الفرع إلى ما يأتي(‪.)2‬‬ ‫نتجت عف ثكرة المعمكمات آثار كمتغيرات اقتصادية أثرت عمى ىيكيمية المنظمات كعناصر اإلنتاج‬ ‫كالمكارد‪ .‬كىي تحرر‬ ‫العماؿ مف األعماؿ المتكررة كالخالية مف الذكاء‪ ،‬لكنيا تتطمب عماال أقؿ‪ ،‬كبمستكل كاؼ مف التعميـ يسمح‬ ‫بتشغيؿ األجيزة كاآلالت الحديثة‪.46-44‬‬ ‫(‪ )3‬عكض ا﵀‪ ،‬د‪ .‬زينب حسيف‪ ،‬ك ناشد‪ ،‬د‪.‫الفرع الثالث‬ ‫التغيرات التي أحدثتيا ثورة المعمومات في عناصر اإلنتاج‬ ‫أحدثت ثكرة المعمكماتية تغييرات جذرية في عناصر اإلنتاج بما في ذلؾ اإلنساف‪ .‬‬ ‫أضحت االكتكماتية كالتطكر العممي أىـ مصادر البطالة‪ ،‬كأصبحت مرتبطة باالنتعاش بعدما كانت‬ ‫مرتبطة بالرككد االقتصادم‪ ،‬كبالرغـ مف السمبيات التي تنتج عف ىذه الثكرة‪ ،‬فإف ىناؾ مميزات إيجابية رئيسية‬ ‫في ىذا المجاؿ ككما يأتي(‪:)5‬‬ ‫‪ .‬زينب‪ ،‬كناشد‪ ،‬د‪ .‬سكزم‪ ،‬مبادلء االقتصاد السياسي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬‬ ‫أوالً‪ :‬التغيير في منظمات قوة العمل‬ ‫اخترقت ثكرة المعمكمات كافة الصناعات الحديثة كتغمغمت فييا‪ .‬ينبغي االنتباه إلى أف‬ ‫ىذه التغييرات لـ تتـ بنفس القكة كاإلثارة في كؿ دكؿ العالـ‪.‬‬ ‫إف تشغيؿ مئة ألؼ ركبكت كمحصمة نيائية‪ ،‬يعني تأىيؿ مائة ألؼ عامؿ كبطالة ‪ 980‬ألؼ آخريف‪.781‬‬ ‫‪169‬‬ .‬‬ ‫نجد أف العالـ مقسـ إلى دكؿ ذات سمة ريادية تقكد ىذه الثكرة العممية‪ ،‬كالمتمثمة بالدكؿ الرأسمالية‬ ‫الصن اعية المتقدمة كعمى رأسيا الكاليات المتحدة األميريكية‪ ،‬ككندا‪ ،‬كالياباف‪ ،‬كالمانيا‪ ،‬كفرنسا‪ ،‬كالمممكة‬ ‫المتحدة كدكؿ أخرل تابعو ليا(‪ ،)1‬كتكاد تحتكر الجانب األكبر مف إنجازاتيا‪ ،‬كيظير عدـ التكافؤ كاضحا بيف‬ ‫الدكؿ في ىذه الصناعة‪ ،‬كىنا تتجمى ظاىرة التبعية التكنكلكجية التي تمثؿ خطكرة شديدة عمى ىكية الدكؿ‬ ‫النامية‪ "،‬كتزداد الصكرة كضكحا إذا عممنا أف ستة دكؿ‪ ،‬كالتي تـ ذكرىا آنفا تحتكر حكالي ‪ 71‬بالمائة مف‬ ‫مجمكع المكارد المالية المخصصة لمبحث كالتطكير"(‪.‬فؤاد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬‬ ‫ثانياً‪ :‬التغيير في عناصر اإلنتاج‬ ‫استطاعت الثكرة العممية كالتكنكلكجية "أف تحقؽ تحكيبلت شاممة في البناء السياسي كاالقتصادم‬ ‫كاالجتماعي كالعسكرم‪ ،‬في مكاجية مشكبلت المجتمع كاالستغبلؿ األمثؿ لمطاقات كاإلمكانيات القائمة حاليا‬ ‫كمستقبميا لتحقيؽ التقدـ كالرفاىية لممجتمع"(‪ ..)4‬لكف في إطار المنافسة غير المتكافئة‪ ،‬كأىـ تحكؿ يشيده االقتصاد‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.9‬أنتجت آالت كأدكات معقدة التركيب سيمة االستعماؿ كغزيرة اإلنتاج لتطكير العمؿ‪ .1‬ساىمت الثكرة العممية في استغبلؿ المكارد الطبيعية بأفضؿ صكرة ممكنة كالتكصؿ إلى إعادة‬ ‫إنتاجيا صناعيا‪ .‬‬ ‫‪ .78‬‬ ‫(‪ )4‬مرسي‪ ،‬د‪ ..76-66‬‬ ‫‪170‬‬ .)2‬فقد غيرت في طبيعة عناصر اإلنتاج كميا بشكؿ يجعميا أكثر‬ ‫تناسبا كتبلئما مع متطمبات ىذه الثكرة‪ ..‬‬ ‫‪ .‬كىذا ال ينفي اآلثار السمبية الخطيرة التي صاحبت تطكرىا ‪ .1‬انخفاض عدد ساعات العمؿ بالنسبة لمعامؿ حيث كصمت إلى حكالي ‪ 9700‬ساعة سنكيا‪ ،‬بعدما‬ ‫كانت ‪ 1000‬ساعة في منتصؼ القرف التاسع عشر‪ ،‬كحكالي ‪ 1000‬ساعة في بداية القرف العشريف(‪.‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.1‬إعادة ىيكمة االقتصاد الدكلي(‪ .‬تحاكؿ الدكلة في االقتصاد‬ ‫الرأسمالي حماية البيئة التخاذ التدابير البلزمة لمكاجية تمؾ اآلثار السمبية مف خبلؿ فكرة الدكرة المتكاممة‪،‬‬ ‫كالتي تعني إعاده تدكير المكارد (‪ ،)Recycle‬بحيث تقمؿ مف استخداـ المكارد الناضبو مف جية‪ ،‬كمف تكليد‬ ‫النفايات الممكثة مف جية أخرل(‪.1‬تخفيؼ الجيد البدني كالعضمي لمعامؿ‪ ،‬كلكف في المقابؿ زادت معدالت العمؿ كرقابتو‪.)1‬‬ ‫‪ .780‬‬ ‫(‪ )2‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬عمى حساب‬ ‫الصناعات التقميدية ( السيارات‪ ،‬المنسكجات‪ .1‬إعادة ىيكمة قطاعات االقتصاد‪ ،‬كاعطاء الريادة لقطاع الخدمات كزيادة نصيبو مف الناتج القكمي‬ ‫كاالجمالي‪ ،‬كزيادة نسبة العامميف بو‪ ،‬كيشمؿ قطاع الخدمات‪ :‬البنكؾ‪ ،‬التأميف‪ ،‬كالتجارة‪ ،‬المعمكماتية‪.1‬زاد دكر الصناعات كثيفة العمـ (ألكتركنيات‪ ،‬الحكاسيب اآللية‪ ،‬صناعات الفضاء‪ ).‬كقد تبمكر ذلؾ في عدة أمكر أساسية‪:‬‬ ‫‪ .‬أصبح معيار السيطرة كالسمطة في العالـ يعتمد‬ ‫عمى مدل التقدـ في الصناعات الحربية كالتسميح‪.‫‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪..‬مما أدل إلى‬ ‫زيادة إنتاجية رأس الماؿ كالتكصؿ إلى مبلييف المنتجات األقؿ تكمفة كاألصغر حجما كاألخؼ كزنا‪..).‬‬ ‫‪ .64‬‬ ‫(‪ )3‬مرسي‪ ،‬د‪.‬أصبحت الغمبة لمصناعات الحربية التي تحصؿ عمى ثمار‬ ‫التقدـ العممي كالتكنكلكجي قبؿ أم صناعات مدنية أخرل‪ .)3‬‬ ‫‪ ..1‬ساعدت الثكرة التكنكلكجية القطاع الزراعي في استخداـ العديد مف المدخبلت كاألسمدة الكيماكية‬ ‫كالبذكر كالمكننة كفقا ألحدث التطكرات التكنكلكجية إلنتاج منتجات عالية الجكدة لخدمة االستيبلؾ المباشر‬ ‫كاإلنتاج‪.‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫يرل كثير مف المراقبيف أف " مجتمع المعمكمات ىك البديؿ الجديد لمجتمع الصناعي الذم عايشناه معظـ‬ ‫القرف العشريف‪ ،‬كيعتمد اقتصاد المعمكمات عمى نظاـ ىائؿ كمعقد داخؿ الدكؿ الصناعيو كفيما بينيا‪ ،‬كتكمف طاقو‬ ‫ىذا النظاـ في القدرة عمى جمع البيانات كتصنيفيا كتخزينيا كاسترجاعيا كبثيا بأكبر كميات ممكنة"(‪.‬كسيترتب عمى ذلؾ زيادة الفجكة بيف الدكؿ المتقدمة مالكة التكنكلكجيا‬ ‫كالدكؿ المتخمفو متمقية التكنكلكجيا مما يؤدم إلى المزيد مف التبعية لمدكؿ المتقدمة"(‪.45‬‬ ‫(‪ )3‬عبد اليادم‪ ،‬د‪.07‬‬ ‫(‪ )4‬عبد اليادم‪ ،‬د‪ .‬سكزم عدلي‪ ،‬مبادلء االقتصاد السياسي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬محمد فتحي‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاالت الحديثة في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬حساـ‪ ،‬نقؿ التكنكلكجيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)5‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يرل الباحث بأف التقدـ التكنكلكجي كالعممي بدأ مف عصر الثكرة الصناعية‪،‬‬ ‫ككانت اآللة ىي أساس اإلنتاج لكافة القطاعات االقتصادية كفي كافة أنظمة اإلنتاج‪ .)2‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬التغيير في ىيكل الموارد‬ ‫أصبحت المعمكمات ىي المكرد الرئيسي لثركة المجتمع‪ ،‬فيي عنصر ال غنى عنو في أم نشاط‬ ‫نمارسو(‪ .65‬‬ ‫(‪ )2‬عيسى‪ ،‬د‪.‬كيمثؿ ذلؾ تناقضا خطي ار بيف رأس الماؿ كالثكرة العممية كالتكنكلكجية‪ ،‬كنبلحظ أف جزءا أساسيا‬ ‫مف االستثمارات في البمداف الرأسمالية تتجو إلى العمـ كالتكنكلكجيا"(‪.)3‬كىي مكرد متجدد يتزايد كيتضاعؼ بصكرة سريعة‪.‬محمد فتحي‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاؿ الحديثة في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫إف التقدـ الفني الذم جاءت بو ثكرة المعمكمات زاد مف اإلنتاجية‪ ،‬كتحسف ظركؼ العمؿ كرفع كفاءة‬ ‫اإلنتاج‪ ،‬كابتكرت طرؽ فنية جديدة إلنتاج السمع مف خبلؿ أدكات عمؿ شديدة التعقيد في تركيبيا كذات قدرة‬ ‫(‪ )1‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.08‬‬ ‫(‪ )5‬عكض ا﵀‪ ،‬د‪ .‫الدكلي ىك التحكؿ مف الخامات الطبيعية إلى الخامات الصناعية‪" ،‬كتطكيع القدرة التكنكلكجية كاحداث التغيير‬ ‫المطمكب بحيث تتناسب مع الظركؼ كاإلمكانات المحمية‪ ،‬كطبيعة القدرات الذاتية المتاحة في البيئة‬ ‫المحمية"(‪ .‬تزاكجت الثكرة‬ ‫التكنكلكجية مع ثكرة المعمكمات في عصرنا الحالي‪ ،‬كأعطت قكة جديدة لبلقتصاد‪ ،‬كأصبح العمـ قكة إنتاجية‬ ‫كأحد عناصر اإلنتاج البشرية كأكثرىا تحركا كابداعا كتأثيرا‪.)4‬تتجنب‬ ‫الدكؿ الصناعية المتقدمة االستثمارات طكيمة األجؿ التي تحتاج إلى تكنكلكجيا دقيقة في القطاعات اإلنتاجية خكفا‬ ‫مف سرعة تقادميا‪" .‬كبقدر ما يعتمد المجتمع‬ ‫عمى تكنكلكجيا المعمكمات كالمعرفة يتخمى عف الطاقة كالخامات‪ ،‬أصبحت المعمكمات ىي الشكؿ الرئيسي‬ ‫لرأس الماؿ المتعمؽ بالتراكـ كاالستثمار‪.‬زينب حسيف‪ ،‬كناشر‪ ،‬د‪ .)1‬كيتميز الت بادؿ الدكلي بالعمؿ الذىني مقابؿ التداكؿ السمعي‪ ،‬كيحكـ ىذا التبادؿ ق اررات االستثمار‬ ‫الدكلي التي تتخذىا الشركات الدكلية النشاط عمى كجو الخصكص‪ ،‬كتنتمي عادة إلى الدكؿ الصناعية‬ ‫المتقدمة التي تحتكر التكنكلكجيا‪" .‬‬ ‫كىك قادر عمى أف ينتج مكارد جديدة لـ تكف معركفة مف قبؿ‪.785‬‬ ‫‪171‬‬ .‬‬ ‫تحكؿ المعمكمات المكارد التي لـ نكف نعرؼ قيمتيا إلى مكارد طبيعية جديدة‪ .

‬كمف المؤكد أف تتسع اليكة‬ ‫بيف الدكؿ الرأسمالية المتقدمة كالدكؿ النامية التابعة في ظؿ سيطرة األكلى‪ ،‬كاحتكارىا لمفاتيح كانجازات‬ ‫ثكرة المعمكمات كالتكنكلكجيا‪ ،‬كتدكيميا المستمر لمنشاط االقتصادم عمى المستكل الدكلي بفضؿ انتشار كىيمنة‬ ‫الشركات المتعددة الجنسيات‪.‫فائقة عمى أداء مياـ متعددة كبسرعة مذىمة‪ ،‬كنتج عنو إنتاج سمع جديدة ذات كظائؼ متميزة كبتكمفو قميمة‬ ‫كبأحجاـ كأكزاف صغيرة‪.‬ىالة‪ ،‬العكلمة دكر جديد لمدكلة‪ ،‬مجمة السياسة الدكلية‪ ،‬العدد‪ ،074‬القاىرة‪ ،0998 ،‬ص‪.)1‬‬ ‫مثؿ البعد االقتصادم الناتج مف الثكرة العممية كالتقنية الصكرة األكثر تحققا كاكتماال في الكاقع عند‬ ‫مقارنتو باألبعاد األخرل‪ ،‬كيمثؿ القاطرة التي تجر خمفيا الجكانب السياسية كالعسكرية كاالجتماعية بكؿ‬ ‫مضامينيا المختمفة‪.‬‬ ‫أثرت الثكرة العممية عمى العبلقات االقتصادية الدكلية كعمى كحدات النظاـ الدكلي‪ .‬إذ ارتفع عددىا خبلؿ ( ‪)91‬‬ ‫سنة ارتفاعا كبيرا‪ .‬‬ ‫الفرع الرابع‬ ‫مميزات اقتصاد ثورة المعمومات‬ ‫غير االقتصاد الناتج مف ثكرة المعمكمات شكؿ الرأسمالية‪ ،‬كانتقمت إلى إطار الدكلة الرأسمالية العابرة‬ ‫لمقكميات‪" ،‬كبعد ىذا التطكر أصبحت الحركة االقتصادية محككمة مف قبؿ الفكاعؿ المرتبطة بالمجمكعات‬ ‫المالية كالصناعيو الحرة‪ ،‬كصار لمقطاع الخاص دكر في السياسة الدكلية"(‪.‬شيد االقتصاد‬ ‫الدكلي التحكؿ مف الخامات الطبيعية المتكافرة في الدكؿ النامية إلى الخامات الصناعية‪ ،‬كأصبح التبادؿ‬ ‫الدكلي تسيطر عميو ق اررات االستثمار الدكلي‪ ،‬كمؤسسة البنؾ الدكلي‪ ،‬كمؤسسة التجارة العالمية المتاف‬ ‫تسيطراف عمييما الشركات المتعددة الجنسيات كبعض األفراد‪ .)2‬‬ ‫تعد سيطرة الشركات المتعدده الجنسية عمى االقتصاد العالمي مف أىـ مظاىر ثكرة المعمكمات‪ ،‬ألنيا‬ ‫صارت األداة الحقيقية األكلى المعاصرة كالشاممة التي حققت نمكا حقيقيا عاليا‪ .‬‬ ‫ظيرت الفكاعؿ االقتصادية جمية في زيادة حجـ التجارة الدكلية‪" ،‬كتحرير التبادؿ التجارم كالخدمي‪،‬‬ ‫كتحرؾ رأس الماؿ بحرية كدكف حكاجز‪ ،‬كاتساع دكر الشركات المتعددة الجنسية‪ ،‬كظيكر ما يسمى باالقتصاد‬ ‫المتشابؾ‪ ،‬كقياـ الكثير مف الشركات بإنتاج السمع الككنية‪ ،‬كاشتداد حدة المنافسة بيف الدكؿ كالشركات‪ ،‬كشيكع‬ ‫حركة الخصخصة في الدكؿ الصناعية المتقدمة كفي الدكؿ النامية عمى حد سكاء"(‪.0999 ،‬‬ ‫‪172‬‬ .44-47‬‬ ‫(‪ )2‬الػػدرة‪ ،‬د‪ .‬ففي عاـ ‪ 9181‬كاف عدد الشركات الكبيرة (‪ ) 99‬ألؼ شركة تتحكـ في ‪ 71‬شركة فرعية‬ ‫(‪ )1‬مصطفى‪ ،‬د‪.‬عبػػد البػػارم ‪ ،‬العكلمػػة إدارة التعػػدد الحضػػارم كالثقػػافي فػػي العػػالـ كحمايػػة اليكيػػة العربيػػة اإلسػػبلمية فػػي العكلمػػة‬ ‫كاليكية‪ ،‬أكراؽ المؤتمر العممي الرابع لكمية اآلداب كالفنكف في جامعو فيبلدلفيا‪ ،‬عماف‪ ،‬األردف‪.‬كتنتمي كميا إلى الدكؿ الصناعية المتقدمة‬ ‫المحتكرة لثكرة المعمكمات‪ .

‬يخمؽ ىذا الكضع حالو مف عدـ التكافؤ بيف الشركات كالدكؿ‪،‬‬ ‫كيؤدم إلى الكثير مف الفساد كاإلنحبلؿ كالتخريب اإلدارم كالمالي في تمؾ الدكؿ‪ ،‬بسبب ما تقدمو الشركات‬ ‫مف رشاكل أثناء إبراميا العقكد مع مسؤكلي الدكؿ الصناعية أك الدكؿ النامية"(‪.‬إذ أف ‪ %10‬مف سكاف العالـ يممككف‬ ‫‪ %71.‫في العالـ‪ .8‬مف الدخؿ العالمي‪ ،‬في حيف أف ‪ %70‬مف سكاف العالـ يممككف أقؿ مف ‪ %97‬مف ثركتو كتصاعد‬ ‫الفرؽ بيف الشماؿ كالجنكب خبلؿ السنكات األخيرة مف القرف العشريف(‪ .)1‬‬ ‫تؤشر األرقاـ المذككرة آنفا مقدار ىيمنة الشركات المتعددة الجنسية عمى الدكؿ الصناعية الرأسمالية‬ ‫كالدكؿ النامية في مجالي اإلنتاج كالتجارة‪" .)4‬تعد االختبلالت تعبير عف أزمات‬ ‫إقتصادية تصاحب ىذه الثكرة االقتصادية‪.‬كارتفع عددىا في عاـ ‪ 9110‬إلى (‪ )18100‬شركة كبيرة تحكـ في (‪ )108000‬شركة في‬ ‫العالـ(‪.)3‬ستككف المنافسة غير متكافئة بيف دكؿ الجنكب كبيف‬ ‫الشركات التي ال كطف ليا كىميا الربح‪ ،‬عندما تفتح دكؿ الجنكب أسكاقيا أماـ المنتجات الصناعية لدكؿ‬ ‫الغرب‪ .770‬‬ ‫(‪ )2‬عبػػد ا﵀‪ ،‬د‪ .‬كاحتماؿ أف يفتح باب الصراع بيف دكؿ الشماؿ كالجنكب أكثر مف أم حقبة سابقة‪ ،‬كال يستبعد مف‬ ‫استخداـ أم كسيمة في ىذا الصراع‪ .‬حسف‪ ،‬ص‪ ،095‬عف د‪.‬كستزداد اليكة بيف الشماؿ كالجنكب‪.87‬‬ ‫تكفيؽ‪ ،‬د‪ .‬حسػػف طكالبػػة‪ ،‬فػػي اإلعػػبلـ كالدعايػػة كالحػػرب النفسػػية‪ ،‬مص ػػدر‬ ‫سابؽ‪ ،‬ص‪.775‬‬ ‫(‪ )4‬غميػػكف‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫رافقت ثكرة المعمكمات الكثير مف المميزات التي شممت الجانب االقتصادم‪ ،‬كالذم يعتبر جكىر تمؾ‬ ‫(‪ )1‬الجميػػؿ‪ ،‬د‪ .‬سػػيار‪ ،‬العكلمػػة كالمسػػتقبؿ‪ ،‬ص‪ ،81‬عػػف د‪.‬ككذلؾ األزمة المالية التي ضربت أمريكا في عاـ ‪1007‬‬ ‫عمت دكؿ العالـ كبأسرع ما يمكف كانيارت كثير مف األسكاؽ‪ ،‬كاقتصاديات الدكؿ كأفرغت البنكؾ‪ ،‬كسرحت‬ ‫كثير مف الشركات مكظفييا نتيجو لمخسائر التي تكبدتيا‪.)2‬‬ ‫تمعب الشركات العمبلقة المتعددة الجنسية دك ار ضاغطا عمى حككمات عالـ الجنكب كالتأثير في‬ ‫سياساتيا كق ارراتيا المتعمقة بالسيادة‪ ،‬كال سيما إذا عممنا أف رأس ماؿ شركة كاحده يفكؽ إجماؿ الدخؿ القكمي‬ ‫لػ (عشرة إلى خمسة عشر دكلة إفريقية مجتمعة)(‪ .‬‬ ‫أشار التقرير العالمي لمتنمية البشرية الذم يصدره برنامج األمـ المتحدة لعاـ ‪ ،9111‬إلى أف الفرؽ‬ ‫بيف الشماؿ كالجنكب صار مف" كاحد إلى مائة كخمسيف ضعفا"‪ .‬برى ػػاف‪ ،‬ال ػػكطف العرب ػػي أم ػػاـ تحدي ػػد الق ػػرف الحػػادم كالعشػ ػريف‪ ،‬مجم ػػة المس ػػتقبؿ العرب ػػي‪ ،‬الع ػػدد‪ ،474‬بي ػػركت‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫كمف الخطير أف ىذه األزمات لـ تبؽ في إطارىا المحمي أك االقميمي‪ ،‬بؿ امتدت عمى نطاؽ عالمي‪،‬‬ ‫فاألزمة االقتصادية التي حصمت في جنكب شرؽ آسيا عاـ ‪ 1000‬كانت نمكذجا لمتصدير إلى مناطؽ أخرل‬ ‫في العالـ كأمريكا البلتينية‪ ،‬أك إفريقيا‪ ،‬أك آسيا‪ .0999‬‬ ‫‪173‬‬ .‬إسػػماعيؿ صػػبرم‪ ،‬ال أرسػػمالية العالميػػة فػػي مرحمػػة مػػا بعػػد اإلمبرياليػػة‪ ،‬نش ػرة آفػػاؽ اسػػتراتيجية‪ ،‬العػػدد ‪ ،7‬بيػػت‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫الحكمة‪ ،‬بغداد‪ ،0999 ،‬ص‪.‬حسف طكالبة‪ ،‬في اإلعبلـ كالدعاية كالحرب النفسية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‬‬ ‫ثانياً‪ :‬القيـ غير المممكسة‪ .‬فكؿ دقيقة تمر أثمف مف الدقيقة السابقة‪.‬التعقيدات المتزايدة لبلقتصاد تتطمب إيجاد تكامؿ إدارة متطكرة‪ ،‬كيصبح مف‬ ‫الضركرم ضخ كميات متزايدة مف المعمكمات في المؤسسة‪.‬تتميز المكجة الثانية بكجكد آالؼ العماؿ يتزاحمكف عند باب مصنع كاحد‪ ،‬أما في‬ ‫المكجة الثالثة فأصبح المعمؿ بآالتو الحديثة بحاجة إلى عدد أقؿ مف العماؿ المتخصصيف‪ ،‬كالباقي تـ صرفو‬ ‫مف الخدمة‪ ،‬أدل ذلؾ إلى ظيكر اقتصاديات صغيره معقدة أم تكاثر الشركات الصغيرة‪.‬‬ ‫خامساً‪ :‬اال بتكار‪ .‬‬ ‫ثامناً‪ :‬تكامؿ األنظمة‪ .‬أصبح اإلنتاج الجماىيرم‪ ،‬كيعرؼ بو اقتصاد المكجة الثانية مع مركر الزمف باليا‪ ،‬في‬ ‫حيف تنشأ الشركات أنظمة تصنيع غنية جدا بالمعمكمات‪ ،‬تعتمد عمى الحاسكب في الغالب‪ ،‬كقادرة عمى تنكيع‬ ‫ال نيائي كرخيص لسمعيا‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التشظي‪ .‬بينما أصبحت عكامؿ المعرفة‪ ،‬المعطيات‪ ،‬المعمكمات‪ ،‬الصكر‪ ،‬الرمكز‪ ،‬الثقافو‪،‬‬ ‫الفكر كالقيـ ىي المصدر المركزم القتصاد المكجو الثالثة‪.‬‬ ‫تاسعا‪ :‬البنية التحتية‪ .‬تتطمب تخصيص مميارات الدكالرات لمشبكات المعمكماتية التي تربط الحكاسيب‬ ‫بعضيا مع البعض‪ ،‬ككذلؾ لقكاعد المعطيات كغيرىا مف التقنيات المعمكماتية‪ ،‬ك تشمؿ "شبكات اتصاؿ‬ ‫معمكماتية ‪ -‬شبكات لمبحث كالتعميـ"‪.‬بالمقابؿ ترافؽ المكجة الثالثة تصاعد الحاجة إلى أيدم عاممة متخصصة كذات كفاءة‪.‬‬ ‫عاش ار‪ :‬التسريع‪ .‬‬ ‫سابعا‪ :‬التنظيـ‪ .‬‬ ‫رابعا‪ :‬كانت األعماؿ التي تعتمد عمى القكة كال تتطمب اختصاصا يمكف لمعماؿ أف ينفذكىا ىي محرؾ‬ ‫المكجة الثانية‪ .‬مف أجؿ تحقيؽ التنافس كالنجاح البد مف مكاجية المنافسة باالبتكارات في أفكار‬ ‫جديدة لممنتكجات‪ ،‬التقنيات‪ ،‬لصيركرات سياسة التسكيؽ كالتمكيؿ‪.‬أما في المكجو الثالثة‬ ‫فقد ظيرت تنظيمات مستحدثو كميا في مجاؿ اإلدارة‪ ،‬تطرح إعادة ىيكمية المؤسسة حكؿ مسارات مختمفة‬ ‫كمتنكعة‪.‬ليست ىنالؾ غاية مف كؿ ىذه المميزات سكل تسريع إيقاع الصفقات كالمعامبلت‬ ‫التجارية‪ .‬تتميز المنظمة في المكجة الثانية بالتنظيـ اليرمي البيركقراطي‪ .‬لقد كانت األرض‪ ،‬العمؿ‪ ،‬المكاد األكلية‪ ،‬رأس الماؿ‪ ،‬ىي عكامؿ اإلنتاج الرئيسية‬ ‫القتصاد المكجو الثانيو‪ .057-056‬‬ ‫‪174‬‬ .‬بينما القدرة في المكجة الثالثة تتمثؿ في تكليد‪ ،‬ك تكزيع‪ ،‬كتطبيؽ المعرفة بطريقة استراتيجية‬ ‫كعممياتية‪ ،‬أم أف رأس الماؿ ارتكز أكثر فأكثر عمى أاصكؿ غير مممكسة‪.‬‬ ‫سادساً‪:‬المقياس‪ .‬‬ ‫(‪ )1‬تكفمر‪ ،‬الفف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة كحضارة المعمكماتية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫الثكرة‪ ،‬كيمكف إجماليا بما يأتي(‪:)1‬‬ ‫أوالً‪ :‬عكامؿ اإلنتاج‪ .‬كانت الممتمكات العقارية‪ ،‬اآلالت‪ ،‬المستكدعات كمكجكداتيا ىي القدرة في‬ ‫المكجة الثانية‪ .‬يمكف تمبية كؿ طمب خاص أحيانا‪ ،‬كالنتيجو الجذرية ليذا التحكؿ في الكاقع تشظي‬ ‫اإلنتاج‪.

‬فعمى الرغـ مف‬ ‫اإلقرار بأف ثكرة المعمكمات غيرت القكاعد االقتصادية لمدكؿ‪ ،‬كزعزعت مف مشركعيتيا‪ ،‬كمنحت األسكاؽ‬ ‫سمطة عميا عف سمطة الدكلة‪ ،‬كبأف التحكالت التي طرأت عمى بنياف السياسة الدكلية المالية كاإلنتاج تعمؿ‬ ‫عمى تآكؿ السيادة إال أف ىذه التحكالت كالتغييرات ال تعني نياية الدكؿ‪ ،‬ففي المجاؿ االقتصادم نجد أف‬ ‫معظـ مف كتب عف أىمية نظاـ السكؽ يؤكدكف دائما عمى كجكد دكلة قكية كدكنيا يتعذر عمى السكؽ أداء‬ ‫دكره‪ ،‬كعمى الدكلة أف تتدخؿ في الحياة االقتصادية كسمطة كليس اعتبارىا كمنتج‪ ،‬ألف سمطة الدكلة ال غنى‬ ‫عنيا كال تتناقض مع تطكر الحياة االقتصادية كيجب عمييا التدخؿ في الظركؼ الحرجة‪ ،‬التي قد تسبب إرباكا‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫عبد المكلى‪ ،‬ىايؿ‪ ،‬مبادلء أساسية في العمكـ السياسية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كما الحركب المتكالية في المنطقة إال ألجؿ السيطرة عمى الطاقة‪.‬‬ ‫أصبح رسـ السياسة االقتصادية‪ ،‬كتحديد األىداؼ‪ ،‬ككضع الخطط كالبرامج االقتصادية في عصر ثكرة‬ ‫المعمكمات أكثر إلحاحا مف اختصاص النظاـ السياسي‪.‫ستحكؿ ثكرة المعمكمات ىذا االقتصاد مف اقتصاد يحتاج إلى معمكمات إلى اقتصاد قكامو المعمكمات‪،‬‬ ‫كأصبحت المعمكمات في عصرنا الراىف المصدر الرئيسي لمقكل االقتصادية‪ ،‬نتيجة لمدكر الحيكم الذم تمعبو‬ ‫في كافة األنشطة‪.‬‬ ‫كلدت المتغيرات االقتصادية اإليجابية كالسمبية تأثيرات كاضحة عمى الق اررات السياسية‪ ،‬كاستخدمت ىذه‬ ‫المتغيرات لتفسير الظكاىر كالسمككيات في عده دكؿ‪ ،‬كترسـ المتغيرات االقتصادية مبلمح النظاـ السياسي‬ ‫كتحدد اتجاىاتو(‪.‬‬ ‫تعد المكارد األكلية مف المقكمات األساسية لمعامؿ االقتصادم‪ ،‬ألف الصناعات القائمة في أم بمد‬ ‫تحتاج إلى مكارد كمكاد أكلية‪ .‬فؤاد‪ ،‬الرأسمالية تجدد نفسيا‪ ،‬عف مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬بيركت‪ ،4114 ،‬ص‪.)1‬‬ ‫أحدثت ثكرة المعمكمات تحكال في ىياكؿ اإلنتاج في الدكؿ الصناعيو المتقدمة‪" ،‬كاستطاعت ىذه الدكؿ‬ ‫تحكيؿ قطاعيا الزراعي إلى صناعة حديثة‪ ،‬كاستمالت جانبا متزايدا مف قكة العمؿ في القطاع الزراعي دكف‬ ‫خفض انتاجو‪ ،‬كتحكلت الدكؿ المتقدمة في الفترة األخيرة إلى دكؿ صناعية زراعية "(‪.)2‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ ركزت ثكرة المعمكمات في مضمكنيا عمى الجانب االقتصادم باعتباره الميداف‬ ‫الحقيقي العالمي لمعركة الغد كاالستثمار الذم تزيد فيو كفاءة المؤسسات اإلنتاجية‪ ،‬كتفعيؿ آليات االقتصاد‬ ‫المعاصرة‪ ،‬بالرغـ مف التحديدات كالمظاىر التي رافقت اقتصاد ثكرة المعمكمات المتمثمة بنشاط الرأسمالية مف‬ ‫خبلؿ الشركات المتعدده الجنسية‪ ،‬كأضعاؼ فعالية السياسات االقتصادية الكطنية بسبب تقيد الحككمات‬ ‫باتفاقيات التجارة الدكلية‪ ،‬كعكلمة السكؽ االستيبللكية بفضؿ تكنكلكجيا الدعاية كاإلعبلـ‪ .40‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫مرسي‪ ،‬د‪ .‬فمسألة الطاقة في الغرب كالياباف مكاردىا األكلية النفط العربي‪ ،‬أما المعمكماتية‬ ‫فمكاردىا األكلية أمريكا كالدكؿ الغربية كالياباف‪ ،‬كعندما تككف المكارد تحت سيطرة الدكلة سياسيا‪ ،‬فبلبد أف‬ ‫يككف ليا قرار سياسي سيادم‪ .95‬‬ ‫‪175‬‬ .

‬‬ ‫تبيف مف خبلؿ التجربة أف التقانة كالمعمكماتية عامبلف ميماف كمؤثراف عمى اإلنتاج كاإلنتاجية‪ ،‬كذلؾ‬ ‫بتنكيع طرؽ كعمميات معالجة المكاد‪ ،‬كاألفكار كتقميؿ اليدر‪ ،‬مما يؤدم إلى ارتفاع كتحسيف مستكل إنتاجية‬ ‫العمؿ‪ ،‬كينتج عنو انعكاسات متعددة عمى النظاميف االقتصادم كالسياسي‪.‬‬ ‫تعد التكنكلكجيا كتقنية المعمكمات عنص انر حيكيان كفعاالن في عممية تطكر االقتصادم كبما تسيـ بو مف‬ ‫ابتكار سمع كطرؽ انتاجية حديثة كمساىمة في تطكير كتحسيف االساليب االنتاجية السابقة‪ .‫لحركة االقتصاد عمى مستكل الدكلة كالمستكل العالمي‪ ،‬كىذا ما يمكف مبلحظتو مف خبلؿ األزمة المالية التي‬ ‫تضرب العالـ حاليا كأسمكب تدخؿ الدكؿ لمعالجتيا‪.‬‬ ‫‪176‬‬ .‬لقد اصبحت‬ ‫التقنية كثكرة المعمكمات مبعث امؿ حكؿ مستقبؿ البشرية‪ ،‬فركز االقتصاديكف عمى الدكر الميـ لمعمـ‬ ‫كالتكنكلكجيا في رفع مستكيات المعيشة في المجتمع نحك االفضؿ لذا نرل في التقانة عامبلن ميمان كحيكيان في‬ ‫تطكير االنتاج كذلؾ بتنكيع طرؽ كعمميات معالجة المكاد كتقميؿ اليدر كرفع كفائة انتاجية بشكؿ عاـ كيجب‬ ‫اف ال يختصر استخداـ التقنية في اتجاه كاحد بؿ يجب التركيز عمى كافة المجاالت االقتصادية‪ ،‬كتعد مسألة‬ ‫اختيار التقنية المبلئمة احدل المسائؿ الميمة في اقتصاد التنمية باالضافة إلى بعدىا االجتماعي فيي ذات‬ ‫بعد اخر يفرض نفسو كبشكؿ مكازم لمبعد البيئي الذم يستند إلى الحفاظ عمى البيئة كصيانة مستمزمات حياة‬ ‫االنسانية عمى االرض‪.

‫المبحث الثالث‬
‫االستراتيجية العسكرية‬

‫تعني االستراتيجية العسكرية االستخداـ الفعمي لمقكات المسمحة بمختمؼ صنكفيا القتالية عند التبلحـ مع‬
‫قكات العدك الميدانية‪ .‬فيي تيتـ بعممية التحضير كاإلعداد كالتخطيط لكيفية استخداـ القكات المسمحة في حرب‬

‫تخكضيا الدكلة ضد أعدائيا‪.‬‬

‫تنشغؿ االستراتيجية العسكرية بالجيد العسكرم المستخدـ في الميداف‪ ،‬كتعبر عف فف استخداـ الكسائط‬

‫العسكرية بيف مختمؼ أفرع القكات المسمحة مف خبلؿ تكامؿ البرامج التخطيطية إلدارة الحرب‪ .‬تستند‬
‫االستراتيجية العسكرية عمى االستخداـ الصحيح لمعكامؿ السياسية كاالقتصادية كالتكنكلكجية كالنفسية‪ ،‬ك‬

‫بتظافرىا تؤمف النجاح كتقرر مصير الحرب المعاصرة‪ ،‬كىي مرتبطة مع السياسة كجزء منيا‪.‬‬

‫تقكد االستراتيجية السياسية االستراتيجية العسكرية‪ ،‬فالسياسة كاالستراتيجية العسكرية مرتبطتاف بعضيما‬

‫ببعض دكف انفصاـ‪ ،‬كىنالؾ تعاكف صحيح ككامؿ فيما بينيما‪ ،‬كيعد مف الشركط الحاسمة في إحراز النصر‪.‬‬

‫كلتسميط الضكء عمى االستراتيجية العسكرية كأثر المعمكمات عمييا‪ ،‬يرل الباحث تقسيـ ىذا العنكاف إلى ثبلثة‬

‫مطاليب‪ :‬يتضمف المطمب األكؿ مفيكـ االستراتيجية العسكرية‪ ،‬كيتناكؿ المطمب الثاني أثر المعمكمات عمى‬
‫مبادلء االستراتيجية العسكرية‪ ،‬أما المطمب الثالث فيدرس المعمكماتية كدكرىا في االستراتيجية العسكرية‪.‬‬

‫المطمب األول‬
‫مفيوم االستراتيجية العسكرية‬

‫تيعد عممية البحث كالتفكير مف األمكر األساسية التي يحكؿ بيا عقؿ المرء ليكسبو الثقة بنفسو كبالكجكد‬
‫الذم يتعمؽ بو استمرار جنسنا البشرم‪ ،‬كىك في الحقيقة عمؿ فكرم‪ .‬ينصب العمؿ الفكرم دائما عمى المسائؿ‬
‫العميا‪ ،‬كقد تحدث بعض المتغيرات في مناىجنا العممية كسياقات عممنا في مختمؼ الجكانب(‪ .)1‬تعد‬

‫االستراتيجية العسكرية جزء مف ىذا التفكير‪ .‬كأبحر كثير مف الكتاب كالمفكريف‬

‫االستراتيجييف كالعسكرييف فييا‪ ،‬مف أمثاؿ " بسمارؾ‪ ،‬كبلكزفيتز‪ ،‬كمكليتكو‪ ،‬كأندريو بكفر‪ ،‬ليدؿ‬

‫ىارت‪ ،".....‬كقد كضعكا ليا مفاىيـ كتعاريؼ مختمفة كؿ حسب اجتياده‪ .‬فأندريو بكفر عرؼ االستراتيجية‬

‫العسكرية بأنيا‪" :‬فف استخداـ القكة العسكرية لمكصكؿ إلى نتائج حددتيا السياسة"(‪ ،)2‬فيما يرل ليدؿ ىارت‬

‫أنيا‪ " :‬فف تكزيع كاستخداـ مختمؼ الكسائط العسكرية لتحقيؽ ىدؼ السياسة"(‪ ،)3‬كلكف ريمكف أركف يجد أنيا‬

‫(‪ )1‬قادر‪ ،‬العقيد الركف المتقاعد عزيز‪ ،‬حرب األفكار‪ ،‬دار الحرية لمطباعة‪ ،‬بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪.07‬‬

‫(‪ )2‬بكفر‪ ،‬أندريػو‪ ،‬مػدخؿ إلػى االسػتراتيجية العسػكرية‪ ،‬ترجمػة أكػرـ ديػرم كالييػثـ األيػكبي‪ ،‬دار الطميعػة لمنشػر‪ ،‬الطبعػة األكلػى‪،‬‬
‫بيركت‪ ،0968 ،‬ص‪.47‬‬

‫(‪ )3‬ىػػارت‪ ،‬ليػػدؿ‪ ،‬االسػػتراتيجية كتاريخيػػا فػػي العػػالـ‪ ،‬تعريػػب الييػػثـ األيػػكبي‪ ،‬منشػػكرات دار الطميعػػة‪ ،‬الطبعػػة األكلػػى‪ ،‬بيػػركت‪،‬‬
‫‪ ،0976‬ص‪.799‬‬

‫‪177‬‬

‫تمثؿ ‪ ":‬قيادة كتكجيو مجمؿ العمميات العسكرية"(‪ ،)1‬في حيف عرفيا كبلكفيتز بقكلو "فف استخداـ المعارؾ‬

‫ككسيمة لمكصكؿ إلى ىدؼ الحرب‪ .‬فإف االستراتيجية تضع مخطط الحرب‪ ،‬كتحدد التطكر المتكقع لمختمؼ‬

‫المعارؾ التي تتألؼ منيا الحرب‪ ،‬كما تحدد االشتباكات التي ستقع في كؿ معركة"(‪ ،)2‬أما مكليتكو القائد‬
‫األلماني الشيير فيقكؿ في تعريفو ليا‪" :‬أنيا إجراء المبلئمة العممية لمكسائؿ المكضكعة تحت تصرؼ القائد‬

‫كصكال لميدؼ المطمكب"(‪.)3‬‬

‫يتضح أف مجاؿ االستراتيجية العسكرية مف خبلؿ التعاريؼ السابقة‪ ،‬ىك أضيؽ مف مجاؿ االستراتيجية‬

‫الشاممة لمدكلة‪ ،‬أك ما يطمؽ عمييا باالستراتيجية القكمية ذات الصفو الشمكلية‪ ،‬كالتي تتصدل لمقضايا عمى‬
‫الصعيديف الداخمي كالخارجي‪ ،‬بتنكع الكسائؿ التي تستعيف بيا ما بيف " إقتصادية‪ ،‬أك سياسية‪ ،‬أك عسكرية‪،‬‬

‫أك دبمكماسية‪ ،‬أك معمكماتية‪."....‬‬

‫تنصرؼ االستراتيجية العسكرية إلى األىداؼ كالكسائؿ العسكرية التي تعيف الدكلة عمى االنتصار في‬

‫حربيا ضد أعدائيا‪ .‬يككف االنتصار العسكرم غايتيا األساسية تحقيقا ليدؼ السياسة(‪ .)4‬يقع عمى عاتؽ‬

‫االستراتيجية العسكرية القياـ بما يأتي(‪:)5‬‬

‫أكالن‪ :‬إعداد القكات المسمحة لمحرب‪.‬‬

‫ثانيان‪ :‬كضع خطة الحرب كاعداد مسارح العمميات‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬دراسة أساليب خكض الصراع المسمح كأشكالو‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬تحديد القكل كالكسائط الضركركية لخكض الحرب بنجاح‪.‬‬

‫خامسان‪ :‬تنظيـ التعاكف بيف القكات المسمحة كصنكفيا كتخصيص االحتياطات كاإلشراؼ عمى كضع‬

‫القكات كانتشارىا‪.‬‬

‫سادسان‪ :‬تنسيؽ أعماؿ القكات المسمحة في بعض مسارح العمميات مع األعماؿ الحربية لمقكات المسمحو‬

‫لمدكؿ الحميفة‪.‬‬

‫سابعان‪ :‬التأميف المادم كالفني لمقكات المسمحة المرتبط بإعداد الحمبلت العسكرية كالحرب كخكضيا في‬

‫الكامؿ‪.‬‬

‫ثامنان‪ :‬المعرفة الدقيقة لمعدك مف خبلؿ تحديد القكل كالكسائط كاألساليب المعادية‪.‬‬

‫تركز االستراتيجية العسكرية عمى استخداـ العنؼ المنظـ‪ ،‬أك التيديد باستخدامو لتحقيؽ أىداؼ‬

‫( ‪)1‬‬

‫بكفر‪ ،‬أندريو‪ ،‬مدخؿ إلى االستراتيجية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.48‬‬

‫( ‪)2‬‬

‫ىارت‪ ،‬ليدؿ‪ ،‬االستراتيجية كتاريخيا في العالـ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.797‬‬

‫( ‪)3‬‬

‫نفس المصدر السابؽ‪.‬‬

‫( ‪)4‬‬

‫فيمي‪ ،‬أ‪ .‬د‪.‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.77‬‬

‫(‪ )5‬كػػكؼ‪ ،‬الجن ػراؿ أ‪ .‬اسػػترك‪ ،‬تػػاريخ فػػف الحػػرب‪ ،‬ترجمػػة العميػػد الػػركف صػػباح الػػديف األتاسػػي‪ ،‬الطبعػػة األكلػػى‪ ،‬الجػػزء األكؿ‪،‬‬
‫دمشؽ‪ ،0968 ،‬ص‪.07-06‬‬
‫‪178‬‬

‫سياسية‪ .‬تككف ميمتيا تحقيؽ الغرض السياسي مف كراء الحرب‪ ،‬أم فرض االرادة السياسية بكاسطة‬

‫االستخداـ المباشر لمقكل العسكرية‪،‬أك التيديد باستخداميا‪.‬‬

‫يجرم العمؿ العسكرم كتخطيطو السكقي تحت إشراؼ كمتابعة القيادة السياسية لضماف قدرة الخطط‬

‫االستراتيجية عمى تحقيؽ األغراض التي ىي أصبل أداة لمكصكؿ إلييا‪.‬‬

‫تمعب القيادة السياسية دك ار ىاما في تخطيط كتنسيؽ االستراتيجية العميا لمدكلة‪ ،‬إال أنيا ال تتدخؿ تدخبل‬

‫مباش ار في رسـ االستراتيجية العسكرية‪ ،‬إنما يككف ذلؾ مف مسؤكلية قيادة القكات المسمحة كىيئة أركاف‬

‫الحرب(‪.)1‬‬

‫ينبغي التمييز ما بيف االستراتيجية العسكرية كالسياسة العسكرية‪ .‬فاألكلى تحدد األىداؼ كالكسائؿ‬

‫العسكرية لبمكغ غرض السياسة مف كراء الحرب‪ ،‬أما الثانية فتنحصر ميمتيا في تفعيؿ سبؿ استخداـ القكل‬
‫بمختمؼ كسائطيا‪ ،‬كتضع الخطط التي تجمع ما بيف األىداؼ كالكسائؿ‪ ،‬كتعمؿ عمى التنسيؽ بينيا لتحقيؽ‬

‫غايات االستراتيجية العسكرية(‪.)2‬‬

‫تمعب االسترتيجيو العسكرية دك ار ميما في الجانب السياسي كخاصة في العبلقات الدكلية‪ .‬فبناء القكة‬

‫العسكرية كفؽ استراتيجية حديثة تستقطب كتتفاعؿ مع مقكمات ثكرة المعمكمات ضركرم جدا لكؿ دكلة‪ ،‬كذلؾ‬

‫لمحفاظ عمى أمنيا القكمي كحماية مقدراتيا كتحقيؽ أىدافيا‪.‬‬

‫يعد امتبلؾ القدرات كالسبلح ذك التقنيات العالية‪ ،‬كالذم يتماشى مع عصرنا الحالي مسألة ميمة‬

‫كضركرية لكؿ دكلة في عصرنا الحالي كتقاس بو أىمية الدكؿ‪ .‬تمثؿ القكة العسكرية الحشد العممي لمعناصر‬
‫البشرية كالمقكمات التقنية كاالعتبارات االقتصادية‪ ،‬كتخدـ أىداؼ ىذه المؤسسة التي مف مظاىرىا القكات‬

‫المسمحة كتساعد القيادة السياسية لتحقيؽ األىداؼ(‪.)3‬‬

‫تعد عممية تحديد األىداؼ بكضكح معقكؿ لتعطي متخذ القرار القدرة عمى تقييـ األخطار المحتممة‪،‬‬

‫التي قد تتعرض سبؿ تحقيقيا‪ .‬كيسيؿ عمى القيادة السياسية القياـ بكضع سمسمة مف االستراتيجيات الفرعية‬

‫المساعدة لبلستراتيجية العسكرية‪ ،‬كتيدؼ بتظافرىا إلى تحقيؽ األىداؼ المحددة ليا‪ ،‬كيجعؿ ىذه القيادة قادرة‬
‫عمى تحديد مستكيات القكة العسكرية البلزمة‪ ،‬كالمكارد االقتصادية المطمكبة لتنفيذ استراتيجية معينة(‪.)4‬‬

‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬فإف الباحث يتقدـ بتعريؼ آخر لبلستراتيجية العسكرية بأنيا‪" :‬عمـ تخطيط‬

‫كتحديد األىداؼ العسكرية كالسياسية كتكظيؼ كافة المكارد البشرية كالمادية كالكسائؿ العسكرية كالتقنية‬
‫كالنفسية كاإلعبلمية بغية الكصكؿ إلييا كتحقيقيا باستخداـ التيديد أك القكة"‪.‬‬

‫المطمب الثاني‬
‫(‪ )1‬فيمي‪ ،‬أ‪ .‬د‪ .‬عبد القادر محمد‪ ،‬المدخؿ إلى االستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.78‬‬
‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.79‬‬

‫(‪ )3‬السماؾ‪ ،‬د‪.‬محمد زاىر‪ ،‬الجغرافية السياسية ‪ -‬أسس كتطبيقات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،0988 ،‬ص‪.7‬‬
‫(‪ )4‬مراشدة‪ ،‬عمي‪ ،‬كمعابرة‪ ،‬شاماف‪ ،‬االستراتيجية العسكرية اإلسبلمية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.7‬‬
‫‪179‬‬

‫أثر المعمومات عمى مبادىء االستراتيجية العسكرية‬
‫أدخمت ثكرة المعمكمات تحسينات كتطكيرات عمى مختمؼ المجاالت اإلنسانية‪ ،‬كبضمنيا الجانب‬
‫العسكرم‪ ،‬كشيد دخكؿ أسمحة كمعدات متطكرة تيعد مف صمب التكنكلكجيا كعمكدىا الفقرم‪ ،‬كتمثؿ الجزء‬
‫األساسي لمنظكمة كأدكات القتاؿ لمقكات المسمحة‪.‬‬

‫تمثؿ التكنكلكجيا أحد المقكمات األساسية لتخطيط كبناء االستراتيجية العسكرية‪ ،‬كىذا ما ال يمنعيا مف‬

‫تأميف أمكر أخرل كالسكف كالراحة كالحركة كالغذاء لتمؾ المؤسسة‪ .‬كلـ يتكقؼ فعميا في الجانب التقني‪ ،‬كانما‬
‫دخمت في عممية تطكير مبادلء االستراتيجية العسكرية‪ ،‬يعتقد الباحث ضركرة تسميط الضكء عمى التطكرات‬

‫التي شممت ىذه المبادلء‪ ،‬كيمكف تقسيميا إلى خمسة فركع‪ :‬يتضمف الفرع األكؿ القدرات العسكرية‬
‫كاالقتصادية الحربية‪ ،‬كيدرس الثاني المعمكمات كاألمف‪ ،‬كيبحث الثالث االتصاالت‪ ،‬كيناقش الرابع الحرب‬

‫النفسية‪ ،‬أما الفرع األخير فيشمؿ الجغرافية العسكرية‪.‬‬

‫الفرع األول‬

‫القدرات العسكرية واالقتصادية الحربية‬

‫تسعى كؿ دكلة إلى زيادة قدراتيا العسكرية كاالقتصادية لضماف قدرتيا في الدفاع عف نفسيا‪ .‬كتحاكؿ‬

‫المبلئمة بيف األىداؼ االستراتيجية الكطنية أك القكمية كتمؾ القدرات لمكصكؿ إلى اليدؼ النيائي(‪.)1‬‬

‫أصبحت ثكرة المعمكمات ذات أىمية كبرل لمتأثير عمى القدرات العسكرية كاالقتصادية الحربية بالنسبة‬

‫إلى الدكؿ الصانعة لمسبلح كالعتاد‪ ،‬أك بالنسبة لتمؾ المستثمرة لو‪ .‬إذ ال تستطيع األكلى السماح لمخصـ بأف‬
‫يسبقيا في ىذا المضمار‪ .‬كما ال يمكف لمثانية الحصكؿ عمى مردكد جيد مف االعتداؿ ما لـ تؤمف لمسدنة‬

‫مستكل معيف مف الكفائة التقنية‪ ،‬كعبر تدريب كتكاصؿ عممي‪ .‬تشمؿ القدرات العسكرية ما يأتي(‪:)2‬‬

‫أكالن‪ :‬حجـ كتككيف القكات‪ :‬يجرم التركيز عمى حجـ كتككيف األفرع الرئيسية لمقكات المسمحة‪،‬‬

‫كالتشكيبلت شبو المسمحة كالشرطة‪ ،‬ثـ تأثير ذلؾ عمى (القدرات القتالية لمدكلة‪ ،‬كقدرة الدكلة لمسيطرة عمى‬

‫العناصر المسمحة بداخميا)‪.‬‬

‫ثانيان‪ :‬تنظيـ كتسميح القكات‪ :‬كتركز عمى مصادر التسميح كقطع الغيار كأسمكب تكامؿ القطاع العسكرم‪،‬‬

‫كالقطاع المدني‪ ،‬كالمستكل العممي كالتكنكلكجي‪ ،‬كتأثيره عمى(‪:)3‬‬

‫أ‪ .‬مدل كجكد اكتفاء ذاتي مف األسمحة كالمعدات كقطع الغيار‪.‬‬

‫ب‪ .‬مصادر التسميح كشركطو‪.‬‬

‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد‪ .‬مصطفى‪ ،‬االسترتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.777‬‬
‫(‪ )2‬سالـ‪ ،‬المكاء‪ .‬د‪ .‬صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.47‬‬
‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.44‬‬
‫‪180‬‬

‫ج‪ .‬قدرة الدكلة عمى استمرار الحرب لفترة طكيمة ‪.‬‬

‫د‪ .‬القدرة القتالية لمقكات المسمحة‪ ،‬بضمنيا مستكل الكعي السياسي كالركح المعنكية كاالنضباط لدل‬

‫القكات المسمحة‪ ،‬ككفاءة منظكمة القيادة كالسيطرة‪ ،‬كامكانية امتبلؾ الدكلة لمسبلح النككم كطرؽ استخدامو‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬المركنة‪ :‬كتركز عمى خطة تمركز القكات‪ ،‬كامكانية التحرؾ كالنقؿ االستراتيجي‪ ،‬بما في ذلؾ (قدرة‬

‫القكات المسمحة عمى المناكرة‪ ،‬أك العمؿ خارج الحدكد‪ ،‬أك تكافر قكات األبرار كالقكات المحمكلة جكا)‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬الخبرة القتالية‪ :‬كتركز عمى المعارؾ السابقة كالخبرة المكتسبة منيا‪ ،‬كعمى التماريف التعبكية‬

‫كاالستراتيجية‪ ،‬كذلؾ لمتعرؼ عمى مدل كفائتيا كتطكير أسمكب أدائيا‪.‬‬

‫خامسا‪ :‬التعبئة‪ :‬كيركز عمى حجـ القكات االحتياطية‪ ،‬كالكقت البلزـ لتييئتيا كمدل قدرة الدكلة عمى‬

‫التعبئة لفترات طكيمة‪.‬‬

‫سادسان‪ :‬األحبلؼ العسكرية‪ :‬كيركز عمى األحبلؼ كاالتفاقيات السياسية‪ ،‬كأثر ذلؾ عمى مدل كجكد قيكد‬

‫عمى القكات المسمحة‪.‬‬

‫القدرة االقتصادية الحربية‬

‫يجرم التركيز عمى بناء القدرة االقتصادية الحربية‪ ،‬كالتي تشمؿ ما يأتي(‪:)1‬‬
‫أكالن‪ :‬اإلنتاج الحربي‪ :‬يجرم التركيز عمى حجـ اإلنتاج بكاممو‪ ,‬كخاصة الصناعات الثقيمة المرتبطة‬

‫باإلنتاج الحربي‪ ،‬كنكعياتو‪ ،‬كمستكل التكنكلكجي‪ ،‬كمدل تكافر المكاد األكلية كالعقكد الدكلية‪ ،‬كتأثيرىا عمى‬

‫مدل كجكد اكتفاء ذاتي مف اإلنتاج الحربي‪ ،‬كأسمكب استخداـ الدكلة النتاجيا الحربي في عبلقاتيا الدكلية‪.‬‬

‫ثانيان‪ :‬طبيعة النظاـ السياسي كاالقتصادم‪ ،‬كالعبلقة الطبقية كالقكمية في المجتمع كالعمؿ التنظيمي‬

‫كالعقائدم كسط الجماىير الشعبية‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬حجـ الثركات الطبيعية البلزمة كدرجة استقبلليا‪ .‬لصنع األسمحة كاألعتدة كالذخائر كالكسائط‬

‫األخرل الخاصة بالصراع المسمح‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬طبيعة منظكمة المكاصبلت كاالتصاؿ ككسائطيا‪ ،‬كحالتيا‪.‬‬

‫خامسان‪ :‬مراكز تكزيع المؤسسات الصناعية كالحربية كفعالية حمايتيا مف تأثيرات العدك‪.‬‬

‫تتكقؼ القدرة القتالية لمقكات أيضا عمى المكاىب التنظيمية‪ ،‬كالتدريب السياسي‪ ،‬كالتقني العسكرم‬

‫كالعممياتي التكتيكي لمرؤساء كالقيادة‪.‬‬

‫تتفاعؿ جميع ىذه العناصر‪ ،‬كالعناصر األخرل الخاصة بالقدرة القتالية لمقكات كتتكامؿ فيما بينيا‪،‬‬

‫كلكنيا تتمتع في الكقت نفسو باستقبللية نسبية‪ .‬أف القدرة القتالية لمقكات ليست مفيكما عسكريا تقنيا فقط‪ ،‬كانما‬
‫ليا جكىر اجتماعي عميؽ أيضا‪ ،‬ألنيا تعبر في شكميا المركز عمى الخصائص المميزة االقتصادية كالسياسية‬

‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.074‬‬
‫‪181‬‬

.‬‬ ‫ب‪ .‬سكؼ تزيد ىذه النظـ التقنية المتقدمة بصكرة‬ ‫ممحكظة الفاعمية الميدانيو لػ" نظـ االستكشاؼ‪ ،‬نظـ السيطرة‪ ،‬نظـ الرمي"(‪.058‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬لـ يعرض منو شيء ميـ عمى شاشات المرئيات في العالـ‪.)5‬يعتبراالستخداـ اإليجابي لبلختراعات التكنكلكجية في عصر ثكرة المعمكمات‪ ،‬كما ينتج‬ ‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬المصدر نفسو ‪.075‬‬ ‫(‪ )3‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة ‪ -‬حضارة المعمكماتية كما قبميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬محمد‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كتطبيقيا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫برىنت حرب الخميج الثانية‪ ،‬عاـ ‪ ،9119‬ضد العراؽ استخداـ نمطيف مختمفيف مف أسمحة العصر‪:‬‬ ‫األكؿ مف المكجو الثانية ذات السبلح التقميدم‪ ،‬كالثاني مف المكجو الثالثة المتضمنة التحسينات في أجيزة‬ ‫التحسس كالمنصات االستخبارية‪ ،‬كطائرات االختراؽ‪ ،‬كنظـ األسمحة التي تطمؽ مف بعد‪ ،‬باإلضافة إلى ذخائر‬ ‫اإلصابات بالغو الدقة‪ ،‬كالتي برىنت عمى نحك متزايد في قدرات القكات عمى تحديد كضرب األىداؼ عالية‬ ‫القيمة التي تقع في عمؽ األراضي العراقية‪.‫كالعممية كالعقائدية لمدكلة(‪.‬‬ ‫(‪ )2‬زادة‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬المعمكمات كالمعمكماتية في الحرب الحديثة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪..)1‬‬ ‫ينتج مف استخداـ تكنكلكجيا المعمكمات تحسينات في اقتناء البيانات كمعالجتيا كتخزينيا كفي تقنيات‬ ‫التحكيؿ كاإلرساؿ‪ ،‬باإلضافة إلى التقدـ المتسارع في مجاالت (التقنيات المتناىية الصغر‪ ،‬كتقنيات المكاد‬ ‫الجديدة‪ ،‬نظـ تقنية متقدمة ميمة في حرب المستقبؿ‪ ).‬الحممة الجكية األكلى‪ :‬استخدمت فييا طائرات مف طراز المكجو الثانية‪ ،‬كاليدؼ استنزاؼ كأحداث‬ ‫تدمير شامؿ‪ ..‬الحممة الجكية الثانية‪ :‬أطمقت بأسمحة المكجة الثالثة ذات الدقة العالية‪ ،‬كالمصممة لتدمير دقيؽ مع‬ ‫حد أدنى مف األضرار الجانبية بفضؿ تكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬كىذه ىي الحرب التي عرضت في شتى أنحاء‬ ‫العالـ‪.‬‬ ‫أنتج تطكر تكنكلكجيا المعمكمات تقنيات عمى مستكل عاؿ تستيدؼ عتاد العدك كبرامجو المعمكماتية‪،‬‬ ‫كتدخؿ في نظرية الحرب الصامتة التي لـ ترل النكر في الجيكش لحد اآلف‪ ،‬كلكنيا تعكد كمنتكجات‬ ‫لمجتمعات المكجو الثالثة‪ ،‬كالتي يتمثؿ قمبيا االقتصادم "بالمعمكمات‪ ،‬ألكتركنيؾ‪ ،‬الحكاسيب‪ ،‬االتصاؿ كالنشر‬ ‫عبر كسائؿ اإلعبلـ‪ ،‬ككجكد كسائؿ اإلعبلـ في كؿ مكاف كأىميتيا المتزايدة "(‪.071‬‬ ‫(‪ )5‬اليادم‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫لقد كاف مف المفترض أف تككف تمؾ الحرب نمكذجان لحرب العصر الصناعي‪ ،‬كلكنيا بدت شكبلن جديدان‬ ‫كميان لمحرب‪ ،‬كيطمؽ عمييا الحرب المزدكجة‪ ،‬كالتي بدأت مع ىجمات الحمفاء األكلى‪ ،‬كتضمنت ما يأتي(‪:)3‬‬ ‫أ‪ .)4‬‬ ‫أصبحت تكنكلكجيا المعمكمات "تؤدم دك ار متمي از في تعبئة مكارد المعمكمات في المؤسسة العسكرية‬ ‫كادارتيا بفاعمية ككفاءة لتحقيؽ األىداؼ التي نشأت مف أجميا‪ ،‬كىي تكفير حاجة المستخدميف لممعمكمات‬ ‫بسرعة متناىية‪ ،‬كقد كانت التطكرات الحديثة في تكنكلكجيا المعمكمات أثر بارز في زيادة إنتاجية القكل العاممة‬ ‫المينية كاإلدارية"(‪ .48‬‬ ‫‪182‬‬ .

)1‬‬ ‫الرؤية المستقبمية لتقنية المعمومات‬ ‫يعتقد أكثر الباحثيف األمريكييف أف الرؤية المستقبمية المشتركة لتقنية المعمكمات ىي أداة لتحقيؽ السيطرة‬ ‫الكاممة النطاؽ عمى العمميات العسكرية كالكعي الميني عمى فضاء المعارؾ‪ ،‬كال يختمؼ عمى أىمية تقنية‬ ‫المعمكمات الجديدة لمقكات المسمحة كالحرب إال القميؿ مف الناس‪ .‬تصبح تكنكلكجيا‬ ‫المعمكمات قادرة عمى اختراؽ العقكؿ كالحدكد كالفضاءات‪ ،‬كخاصة في المجتمعات اإلنسانية المعاصرة‪ ،‬كالتي‬ ‫تمتمكيا مما يعطي ليا القدرة عمى اختراؽ المجتمعات المتخمفة في ىذا المجاؿ‪ ،‬كتيدد أمنيا كتحدد مف تنمية‬ ‫مجتمعاتيا كتعطؿ تقدميا"(‪.‬‬ ‫(‪ )1‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫عنو مف إيجابيات تتعمؽ بالجانب العسكرم سيحقؽ األمف القكمي لممجتمع بأبعاده المختمفة‪" .019‬‬ ‫(‪ )2‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬جكف‪ ،‬الدكر المتغير لممعمكمات في الحرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.044‬‬ ‫‪183‬‬ .‬كستصبح‬ ‫ساحة عمميا المستقبمية الفضاء كأكثر ارتيانا بو‪ ،‬كيعتقد أف شكؿ الحرب المستقبمية ستحدد حص ار "باألقمار‬ ‫االصطناعية‪ ،‬اآلالت المبرمجة‪ ،‬األسمحة غير المميتة"‪ ،‬كستعتمد عمى المعمكماتية كاألتمتة‪ ،‬كىذا الشكؿ‬ ‫مدعك لمتكسع خبلؿ العقكد المقبمة‪ ،‬ليدمج اإلمكانات الجديدة التي تقدميا مظاىر تطكرالتقنية‪.‬بيد أف الذيف يتفقكف عمى أىميتيا ينتمكف‬ ‫إلى مدارس فكرية مختمفة‪ ،‬كقد تـ تصنيفيا إلى ما يأتي(‪:)2‬‬ ‫أكال‪ :‬طرؼ محافظ يعتبر تطبيؽ تقنيات المعمكمات مقصك ار عمى التحسينات الطفيفة في العمميات‬ ‫العسكرية القائمة في المجاالت المختمفة " تحكيؿ ميداف المعركة إلى رقمية"‪.‬‬ ‫ثالثان‪ :‬طرؼ يرل أف تكازف في كيفية قبكؿ تقنيات المعمكمات دكف تعريض المؤسسات العسكرية‬ ‫لبلنييار‪.‬‬ ‫أسيمت الثكرة التقنية العسكرية التي ظيرت عبلنية في حرب الخميج الثانية في تطكير النظريات‬ ‫العسكرية‪ ،‬كزيادة القدرات القتالية لمقكات‪ ،‬كستككف ذات جدكل إقتصادية في المؤسسة العسكرية‪ .‬‬ ‫ثانيان‪ :‬طرؼ آخر يرل أف مجاؿ تقنية المعمكمات سيصبح ميداف معارؾ المستقبؿ‪ ،‬حيث ال تدكر‬ ‫المعركة عمى األرض باستخداـ القكل المادية‪ ،‬كانما في عقكؿ المتحاربيف كبما لدييـ مف معمكمات‪ ،‬أم‬ ‫ضركرة بناء سبلح معمكماتي مستقؿ لممحارب المعمكماتي‪.

‬‬ ‫(‪ )4‬بف عبد ا﵀‪ ،‬المكاء الركف يكسؼ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬‬ ‫تبنى الخطة االستراتيجية عمى تقدير صحيح لممكقؼ‪" ،‬كالذم يتضمف (حساب القكات‪ ،‬كمعداتيا‪،‬‬ ‫كامكانياتيا) لكبل الطرفيف‪ ،‬كعمى التكقع كاإلدراؾ خبلؿ جرياف الحكادث بالتحميؿ كاالستنتاج كاالحتماالت‬ ‫القائمة في كجو قكاتنا‪ ،‬كالتفاعبلت المحتمؿ كقكعيا مف قبؿ قكات العدك"(‪.‬‬ ‫ال يمكف تحقيؽ المفاجئة ما لـ تتكفر لدل القائد الشجاعة لمكصكؿ إلى القرار السريع باستخداـ الكتماف‬ ‫كالمحافظة عمى سرية األكامر كالق اررات كالنكايا كالتحركات‪" .‬يتـ تحقيؽ ىذه الفعاليات مف خبلؿ جياز أمني‬ ‫(‪ )1‬بف عبد ا﵀‪ ،‬المكاء الركف يكسؼ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كتتطمب معرفة الخطر كتقديره‪ ،‬كتحديد نكعيتو كمصادره كاتجاىاتو‪ ،‬كتحضير الكسائؿ‬ ‫كاإلمكانيات مف أجؿ تجنبو أك مقابمتو"(‪ .)1‬فبل مباغتة مف قبؿ العدك عندما تككف المعمكمات جيدة كمستمرة‬ ‫دكف انقطاع سكاء في أكقات السمـ‪ ،‬أك الحرب‪.‬‬ ‫يقكـ دكر المعمكمات "باستخداـ قاعدة حساب النسبة في القكة المتقابمة عمى أساس المعطيات اآلنية‬ ‫القائمة‪ ،‬كتصكر ما قد تككف عميو ىذه المعطيات في المستقبؿ المباشر‪ ،‬كاف طاقة قكات العدك المحتمؿ‬ ‫كالناتج المحتمؿ الحصكؿ عميو تظؿ دكما مكضكعا لتقكيـ مستمر"(‪.‬‬ ‫تعد المعمكمات كاألمف البداية لكؿ شي يتعمؽ بالصراع العسكرم (القتاؿ)‪ ،‬سكاء في حقؿ التفكير‪ ،‬أك‬ ‫حقؿ اإلنجاز‪" .‫الفرع الثاني‬ ‫المعمومات واالمن‬ ‫تعد المعمكمات كاألمف الكاسطة لتحقيؽ السبلمة لمكطف كلمقكات المسمحة كمؤسساتيا‪ ،‬كىي كمبدأ‬ ‫استراتيجي‪ ،‬أك تعبكم في مقدمة المبادئ كالعكامؿ لبناء االستراتيجية العسكرية مف حيث األىمية‪.)3‬‬ ‫تستطيع المعمكمات أف تؤمف نجاح االستراتيجية العسكرية باستخداـ مبادئ الحرب عف طريؽ تأميف‬ ‫عنصر المفاجئة‪ ،‬كالذم يعتبر مبدأ استراتيجي أك تعبكم‪ .44‬‬ ‫(‪ )3‬كراسة االستخبارات السكقية‪ ،‬المصدر نفسو‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬استخداـ ما لـ يكف يتكقعو العدك مف أسمحة متطكرة‪ ،‬أك أسمكب تعبكم جديد‪.410‬‬ ‫(‪ )2‬مديرية االستخبارات العسكرية العراقية‪ ،‬كراسة االستخبارات السكقية‪ ،‬بغداد‪ ،0985 ،‬ص‪.414‬‬ ‫‪184‬‬ .‬‬ ‫ثانيان‪ :‬خداع الخصـ بالمعمكمات التي قد تحممو عمى الخطأ‪ ،‬كباإلمكاف تحقيقيا في الكقت الحاضر‬ ‫باستخداـ مدخبلت ثكرة المعمكمات‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬تحديد نقطة الضعؼ في العدك باإلستفادة مف التقنية الحديثة‪ ،‬كتكجيو مركز الثقؿ نحكىا‪.‬تذىؿ المفاجئة الخصـ كتشؿ إرادتو إلى حيف‪،‬‬ ‫كباإلمكاف تحقيقيا مف خبلؿ(‪:)4‬‬ ‫أكالن‪ :‬الحفاظ عمى السرية التامة لمخطط كالعمميات العسكرية‪ ،‬كاخفاء حشد القكات كالتمكية لؤلفراد‬ ‫كالمعدات‪.

074‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫محمػػد‪ ،‬المػكاء عبػػد الكىػػاب‪ ،‬حػػرب المعمكمػػات كالتقنيػػات االسػػتخبارية المتطػػكرة فػػي القػػرف المقبػػؿ‪ ،‬مجمػػة اليدىػػد‪ ،‬العػػدد‪،7‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫فتحي‪ ،‬الفريؽ الركف محمد‪ ،‬القيادة في ميداف معركة المستقبؿ‪ ،‬مجمة التطكير القتالي‪ ،‬بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪.)5‬‬ ‫انعكست آثار تقنية المعمكمات عمى ميداف جمع المعمكمات كعمى ميداف خزنيا كتدقيقيا كتحميميا‬ ‫كاإلستفادة منيا‪ ،‬كلعبت العقكؿ األلكتركنية دك ار متمي از في ىذا الجانب‪ ،‬كساعدت أجيزة جمع المعمكمات عمى‬ ‫أرشفة المعمكمات كتبكيبيا كسيكلة الرجكع إلييا عند الحاجة‪ .‫قكم كفعاؿ لمقاكمة التجسس العسكرم‪ ،‬كمتفنف في أعماؿ التمكيو كالتضميؿ كالتغطية"(‪.05‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫الرزك‪ ،‬د‪ .‬كبفضؿ ثكرة المعمكمات كاالتصاؿ ال تكجد‬ ‫مشكمة في الحصكؿ عمى المعمكمات‪ ،‬إنما المشكمة تكمف في تحميؿ الكـ اليائؿ مف المعطيات التي تصؿ‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫مديرية االستخبارات العسكرية العراقية‪ ،‬كراسة األمف كالمكافحة لمضباط‪ ،‬بغداد‪ ،0985 ،‬ص‪.04‬‬ ‫‪185‬‬ .‬كنظ ار لما لممعمكمات عف‬ ‫العدك مف أىمية بالغة في الحرب احتمت الصدارة في أكامر العمميات"(‪.‬‬ ‫ينبغي أف تككف الحقائؽ كالمعمكمات التي تقدميا تمؾ الييئات أك المنظمات مكضكعية كدقيقة قدر‬ ‫اإلمكاف‪ .447‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫كمية الحرب الممكية األردنية‪ ،‬األسمكب كالمنيجية العسكرية‪ ،‬دكرة الحرب ‪ ،4111 ،07‬ص‪.)2‬‬ ‫يعد جيؿ المعمكمات عف العدك أشد ما يزعج القيادة أثناء المعارؾ‪ ،‬األمر الذم جعؿ القكات المسمحة‬ ‫تفكر في إنشاء ىيئات كمنظمات استخبارية خاصة ضمف تنظيماتيا مسؤكلة عف جمع كتمحيص المعمكمات‪.‬حسف مظفر‪ ،‬الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.74‬‬ ‫بغداد‪ ،0991،‬ص‪.)4‬‬ ‫حققت ثكرة المعمكمات الكثير مف التطكيرات عمى الكسائؿ التي تستخدميا المنظكمات االستخبارية في‬ ‫ميداف جمع المعمكمات‪ ،‬كأدخمت بعض التحسينات عمى منظكمات السيطرة كاإلنذار المبكر المحمكلة جكا‪،‬‬ ‫كاستفادت مف األقمار الصناعية كالمركبات الفضائية كأجيزة التنصت اإللكتركنية‪ ،‬كأضافت بعدا جديدا كاسعا‬ ‫عمى دكر التقنية الحديثة في عالـ جمع المعمكمات‪" ،‬كأصبحت قادرة عمى رصد كاستطبلع األرض كالمحيطات‬ ‫في جميع األكقات‪ ،‬كتحت مختمؼ الظركؼ الجكية‪ ،‬كتصكير تحركات القكات البرية كالبحرية‪ ،‬كتحديد مكاقع‬ ‫الصكاريخ كتجارب إطبلقيا‪ ،‬كتحديد مسارات ككشؼ التفجيرات النككية‪ ،‬كمراقبة تطكر التحصينات كأعماؿ‬ ‫شؽ الطرؽ‪ ،‬كمتابعة حركة الطيراف المدني الكثيفة‪ ،‬كتأميف نقاط االتصاالت البلسمكية بيف القيادات كالمراكز‬ ‫الرئيسية"(‪.)1‬‬ ‫تزايد االىتماـ "بمسألة األمف لسعة الحدكد المكانية لبعض الدكؿ ذات النفكذ الكبير‪ ،‬كسيادة الفضاء‬ ‫المفتكح مع غياب المركزية‪ ،‬كعدـ كجكد مرجعية تمسؾ بزماـ السمطة داخؿ الفضاء المعمكماتي‪ ،‬مما جعؿ‬ ‫المجتمع أكثر عرضة لمتيديدات المعمكماتية"(‪.)3‬‬ ‫يعد حجـ التشكيبلت المتزايدة في ميداف المعركة الحديثة كقابمية الحركة الكاسعة لمقطعات دكف تأميف‬ ‫اتصاالت‪" ،‬سيؤدم إلى فكضى في ميداف المعركة‪ ،‬لمقطعات الصديقة كالمعادية‪ ،‬كيسبب إحراجا كبي ار لمقادة‬ ‫الذيف يبحثكف عف المعمكمات مف جراء سير األحداث بخطى كاسعة كسريعة"(‪.‬ألنيا مف األمكر التي تساعد القائد عمى التكصؿ إلى ق اررتو السميمة‪" .

‬د‪ .‬‬ ‫ب‪ .44‬‬ ‫(‪ )2‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة ‪ -‬حضارة المعمكماتية كما قبميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫أحيانا إلى أدؽ التفاصيؿ‪ .‬‬ ‫فاقت أىمية مبدأ االتصاالت غيرىا مف عناصر الحرب الفنية كاإلدارية‪" ،‬كأصبحت حاليا مبدأ‬ ‫استراتيجيا في بناء االستراتيجية العسكرية‪ .‬كاذا تمكف العدك‬ ‫(‪ )1‬جريك‪ ،‬أ‪ .‬تزايد قدرة الحكاسيب االلكتركنية بصكرة ىائمة جدا‪ ،‬كاستخداـ تقانات كأساليب حديثة متطكرة في‬ ‫برامجيات الحاسكب كمنظكماتو‪.415‬‬ ‫‪186‬‬ .‬كاعتبرت المعمكمات نقطة قكة في االستراتيجية‬ ‫العسكرية‪ ،‬كليست مجرد مسألة استخبارات عف ميداف المعركة‪ ،‬كانما ىي مؤثر عظيـ قادر عمى تغيير‬ ‫الق اررات التي يتخذىا الخصـ في أعمى المستكيات‪ ،‬كحرمانو مف مصادر معمكماتو"(‪.077‬‬ ‫(‪ )3‬بف عبد ا﵀‪ ،‬المكاء الركف يكسؼ‪ ،‬االستراتيجية كدكر عباقرة الفكر في تطكيرىا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬تيعد السرعة كالدقة ىما ركح االتصاؿ‪.)3‬‬ ‫تبنى االستراتيجية السميمة "عمى كقاية خطكط المكاصبلت‪ ،‬كمياجمة خطكط مكاصبلت العدكالتي يتـ‬ ‫عبرىا االمدادات‪ ،‬أك تنسحب أك تدعـ عمييا القكات‪ ،‬كتبمغ بكاسطتيا األكامر كالمعمكمات‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬داخؿ حسيف‪ ،‬تقانة المعمكمات كاألمف القكمي‪ ،‬مجمة آفاؽ عربية‪ ،‬العدد‪ ،01‬بغداد‪ ،0998 ،‬ص‪.‬كاف مبادئ التعاكف كالتنسيؽ كاالتصاالت ىي كليدة ىذا المبدأ‪،‬‬ ‫كتعد مف مبادئ االستراتيجية التي يجب أف يتبعيا القادة كفي مختمؼ المنظمات"(‪.‬يجب أف تككف‬ ‫كسائؿ االتصاؿ التي تربط بيف القيادة كبيف القكات مف الكفاءة لتمكنيا مف إرساؿ األكامر كالمعمكمات‪،‬‬ ‫كاستقباؿ العديد مف الرسائؿ‪ .‬ساعدت بعض تطكرات تقانات االستشعار عف بعد عمى معرفة كجكد القطعات العسكرية لمطرؼ‬ ‫المقابؿ‪ ،‬كتحديد حجـ ىذه القطعات كمديات انتشارىا ككثافتيا‪ ،‬مما ساعد عمى تحديد القكة المطمكب إعدادىا‬ ‫لميجكـ كتكزيعيا عمى الجبيات المختمفة‪ ،‬كأعطى بعد استراتيجي عند التخطيط كتنفيذ العمميات العسكرية‪.)2‬‬ ‫يبدأ االىتماـ بالحرب كالحرب المضادة في ىذا القرف مف إعاده صياغة استراتيجية المعرفة العسكرية‬ ‫كالمخابراتية‪ ،‬كاعتبارىا إحدل المبادلء الرئيسية في بناء االستراتيجية العسكرية‪ ،‬كىذا يعني أف المؤسسات‬ ‫االستخبارية االختصاصية معنية بالسراء كالضراء في مجاؿ المعمكمات‪.‬‬ ‫أفرزت الحرب العدكانية التي شنتيا الكاليات المتحدة األميريكية كالحمفاء عمى العراؽ في عاصفة‬ ‫الصحراء عاـ ‪ 9119‬دركس مستنبطة في نظرية المعمكمات‪" .‬كيمكف إجماؿ معطيات ثكرة المعمكمات في ىذا الجانب باآلتي(‪:)1‬‬ ‫أ‪ .‬تطكر منظكمات االتصاالت كتكامميا كتطكر شبكات االتصاالت الستبلـ المعمكمات المتنكعة‪.‬تقتضي الضركرة أف تككف كسائؿ االتصاؿ مؤمنة حتى ال يتمكف العدك مف‬ ‫معرفة ما يصدر مف أكامر كما يبمغ مف معمكمات‪ .‬‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫االتصاالت‬ ‫تعد االتصاالت مف المبادئ الميمة التي تؤثر تأثير مباش ار عمى جميع مبادئ الحرب‪ .

058‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫استطاعت القكات األمريكية كالبريطانية كالدكؿ المتعاكنة معيا عند شركعيا بمياجمة العراؽ كاحتبللو في‬ ‫نيساف ‪ 1001‬أف تقطع طرؽ المكاصبلت كتمنع مف تعاكف القكات البرية العراقية فيما بينيا‪ ،‬كتدمر منظكمة‬ ‫القيادة كالسيطرة‪ .‬لقد فقدت القكات المسمحة العراقية أحد المبادئ الرئيسية إلدامة‬ ‫الحرب‪ ،‬كىك مبدأ االتصاؿ كالتعاكف كالتنسيؽ‪ ،‬كبالتالي فقدت زماـ األمكر كاستطاعت قكات الكاليات المتحدة‬ ‫كالدكؿ المتحالفة معيا مف احتبلؿ العراؽ‪.)4‬‬ ‫لعب الفضاء دك ار حاسما بالنسبة إلى مجمؿ فعاليات الطيؼ العسكرم مف التحركات األرضية الكاسحة‬ ‫إلى النشر الخفي لمجمكعات صغيرة مف قكات العمميات الخاصة كالمظمييف المنقكليف بالطائرات العمكدية‪.074‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫يمكف تحقيؽ ىزيمة الجيكش بتيديد مكاصبلتيا‪ ،‬كستظؿ المكاصبلت عنص ار حيكيا كميما في معظـ‬ ‫الحركب‪ ،‬كعامبل حاسما في كثير منيا‪.‬لقد استخدمت القكات المياجمة أفضؿ ما لدييا مف أسمحة ذكية مكجية‪ ،‬كاستيدفت عقد‬ ‫المكاصبلت كعمى أثرىا فقدت االتصاالت مابيف القيادة العامة كقيادات الفيالؽ كالفرؽ مف جية‪ ،‬كمابيف‬ ‫األخيرة ككحداتيا الفرعية مف جية أخرل‪ .064‬‬ ‫‪187‬‬ .‬‬ ‫يمثؿ المظير البارز "لثكرة المعمكمات االندماج كالمكائمة ما بيف ثكرة االتصاالت كالمعمكمات‪ ،‬كبزكغ‬ ‫ثكرة االتصاؿ الخامسة التي جسدت فعالياتيا في استخداـ األقمار الصناعية كنقؿ األنباء كالبيانات عبر الدكؿ‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫تمعب القكات الجكية دك ار ميما في المعركة مف خبلؿ اليجكـ عمى منظكمة القيادة كالسيطرة المعادية‬ ‫كالقكاعد لتمكف القكات ا لبرية مف التقدـ دكف مقاكمة تذكر‪" ،‬ككانت الحرب التي شنت عمى العراؽ في عاـ‬ ‫‪ 9119‬مسرح التطبيؽ األكؿ الكاسع لعقيدة المعركة الجكية‪ ،‬كأعطت النصر العسكرم لمحمفاء"(‪ .416‬‬ ‫(‪ )2‬تكفمر‪ ،‬إلفيف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة ‪ -‬حضارة المعمكماتية كما قبميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬لقد كتب الجنراؿ‬ ‫الف كامبف المدير السابؽ لسياسة القيادة كالرقابة في البنتاغكف ما يأتي‪ " :‬شيدت المرة األكلى قكات في معركة‬ ‫الخميج الثانيو منتشرة عمى نحك كاسع مساندة كمكجية كمراقبة بكاسطة أقمار اصطناعية لبلتصاالت"(‪.)3‬‬ ‫يعد اتساع الفضاء عمؿ أساسي في شكؿ حرب المستقبؿ‪ ،‬كأصبح يشكؿ بعدا رابعا‪ .‫مف قطع خطكط المكاصبلت في الدكلة المحاربة استطاع أف يمحؽ اليزيمة بيا"(‪.‬‬ ‫كستككف األنظمة الفضائية دائما في كاجية المسرح االستراتيجي العسكرم‪ ،‬مما يزيد مف التركيز عمى الفضاء‬ ‫كالذم سيغير كؿ تكازف القكل المسمحو في العالـ‪.‬‬ ‫تسيطر القكات البحرية عمى أعظـ خطكط المكاصبلت اتساعا كمركنة‪ ،‬كأقميا تعرضا لمقطع كالتيديد‪،‬‬ ‫كمانشاطات النقؿ كاالتصاؿ في الحرب العالمية الثانية إال شاىدا عمى ذلؾ‪.)2‬كلقد أشار‬ ‫الجنراؿ جيمس كاسيتي أثناء تمؾ الحرب "بأف كضعت لمجيكش في تمؾ الحممة أىمية لبلتصاالت في الخميج‬ ‫خبلؿ تسعيف يكـ أكثر مما كضعناىا خبلؿ أربعيف سنة في أكركبا"(‪.

‬‬ ‫رابعا‪ :‬تطكر إشارات نقؿ األلياؼ الضكئية بسرعة كبيرة‪ ،‬كقمة كمفة تصنيعيا في المستقبؿ عند مقارنتيا‬ ‫بخطكط النحاس التقميدية‪ ،‬كامكانية حمؿ الخيط الضكئي الكاحد حكالي (‪ )181‬محادثة تميفكنية‪ ،‬كما يضـ‬ ‫الكابؿ الكاحد (‪ )91‬خيط مف ىذه الخيكط الضكئية‪ ،‬كستقمؿ مف نسبة الخطأ الضئيؿ في أجيزة الحاسبات‬ ‫األلكتركنية‪ ،‬كزيادة معدؿ سرعتيا بكاقع عشرة أضعاؼ الكضع الحالي‪ .‬‬ ‫خامسان‪ :‬الرغبة في نقؿ الرسائؿ بسرعة تكاكب حركة المجتمع باستخداـ كسائؿ جديدة لمبريد األلكتركني‬ ‫كتخزيف الصكر كالفاكس السريع‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬الحاجة إلى تكفير قنكات لبلتصاؿ الفكرم مع الكحدات التابعة لمركز العمؿ في أماكف جغرافية‬ ‫ثالثا‪ :‬الرغبة في التعرؼ عمى نظـ البيئة كمراقبة تغيراتيا‪ ،‬كالتحكـ في الجكانب العسكرية كاألمنية‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬االنتشار الكاسع لمخدمات الفضائية كتعدد أشكاليا‪.47‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫عبد اليادم‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫كحدثت ىذه التطكرات نتيجة لطمب المنظمات مف جانب كالتقدـ التكنكلكجي مف جانب آخر‪ ،‬كقد تحدد الطمب‬ ‫بما يأتي(‪:)2‬‬ ‫أكالن‪ :‬الرغبة في الحصكؿ عمى أكبر قدر مف المعمكمات بشكؿ فكرم نتيجة عكامؿ منافسة في السكؽ‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ظيكر التكنكلكجيا الجديدة في مجاؿ الخدمة التمفزيكنية‪ ،‬مثؿ خدمات التمفزيكف التفاعمي عف طريؽ‬ ‫الكابؿ‪ ،‬كالذم يتيح االتصاؿ ذك االتجاىيف‪ ،‬كيقدـ خدمات عديدة مثؿ الخدمات العسكرية كاألمنية كالرعاية‬ ‫الطبية‪.‫كالقارات بطريقة فكرية كمباشرة"(‪.‬محمد فتحي‪ ،‬تكنكلكجيا االتصاؿ الحديثة في عصر المعمكمات‪ ،‬مصدرسابؽ‪ ،‬ص‪.45‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫الخدمات التي حققتيا التقنية‬ ‫أتاحت تكنكلكجيا االتصاالت بتزاكجيا مع تكنكلكجيا المعمكمات الجديدة الخدمات التالية لتمبية حاجة‬ ‫المستيمكيف(‪:)3‬‬ ‫أكالن‪ :‬ظيكر الحاسب الشخصي كالتكسع في استخداماتو‪ ،‬كيتيح ىذا الحاسب إمكانية ضخمة مف‬ ‫الخدمات كالمعمكمات غير المحدكدة سكاء لبلستخداـ الشخصي أك إمكانية االستفادة مف المعمكمات التي‬ ‫تقدميا بنكؾ المعمكمات مف خبلؿ الربط بخط تمفكني مع ىذه البنكؾ‪.46‬‬ ‫‪188‬‬ .‬‬ ‫بعيدة‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬أدل امتزاج كسائؿ االتصاؿ السمكية كالبلسمكية مع تكنكلكجيا الحاسب األلكتركني إلى خمؽ عصر‬ ‫جديد لمنشر األلكتركني‪.‬كمف المتكقع أف تزيد األلياؼ الضكئية‬ ‫(‪ )1‬أبكزيد‪ ،‬فاركؽ ‪ ،‬انييار النظاـ اإلعبلمي الدكلي مف السيطرة الثنائية إلى ىيمنػة القطػب الكاحػد‪ ،‬مطػابع أخبػار اليػكـ‪ ،‬طبعػة‬ ‫أكلى‪ ،‬القاىرة‪ ،0990 ،‬ص‪.)1‬‬ ‫جرت تطكرات كابتكارات في صناعة االتصاالت السمكية كالبلسمكية خبلؿ العقد األخير لمقرف العشريف‪.

‬فالمعرفة ىي البديؿ األخير عف سكاىا مف‬ ‫الكفاءات‪ ،‬كستمعب الدعاية ككسائؿ اإلعبلـ عبر منظكمة االتصاالت بكافة تفاصيميا كتقنياتيا دك ار حاسما في‬ ‫بناء االستراتيجية العسكرية ك حرب المعرفة في القرف الحادم كالعشريف‪ .‬‬ ‫تيعد االتصاالت ىي عصب الحياة لكافة التفاصيؿ السياسية كاالقتصادية كاالجتماعية كالعسكرية‪ ،‬كىي‬ ‫مف العمكـ الرئيسية كالمتطكرة‪ ،‬كعممية إدارتيا تحتاج إلى تعميـ‪ .‬‬ ‫د‪ .‬القمر االصطناعي جمبست السرم جدا لكشؼ اإلرساالت األلكتركنية األجنبية‪.‬المركبة الفضائية بركجكت كايت كبلكت لكشؼ السفف العراقية‪.)1‬‬ ‫تعد تكنكلكجيا الفضاء جزء مف تكنكلكجيا االتصاالت الجديدة‪ ،‬كالمستحدثة ذات التقنيات العالية‪ ،‬حيث‬ ‫تقكـ األقمار الصناعية بالدكراف في مسارات محددة بالفضاء الخارجي عمى ارتفاعات شاىقة‪ ،‬منيا ما ىك‬ ‫حكؿ الكرة االرضية‪ ،‬كمنيا ما ىك حكؿ الككاكب األخرل‪" ،‬كتقكـ بميمات خاصة في مجاالت عديدة‪ ،‬كمنيا‬ ‫الجانب العسكرم التخصصي في البحث كاالستكشاؼ كاالتصاالت كاألعماؿ االستخبارية كاكتشاؼ األىداؼ‬ ‫كأعماؿ المبلحة كاإلنذار المبكر"(‪.‬أما كالتر بريستك فيرل أنيا‬ ‫مجمكعة تغيير تحدثيا تقنية المعمكمات‪ ،‬كأىـ تغييريف اثنيف منيا‪ :‬تقنية االتصاالت الجديدة لبث المعمكمات‪،‬‬ ‫(‪ )1‬سالـ‪ ،‬المكاء الدكتكر صبلح‪ ،‬تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت كاألمف القكمي لممجتمع‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬أقما ار اصطناعية مف نكع الكركس‪ ،‬ميمتيا جمع صكر الرادار مف األراضي العراقية‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬أقما ار اصطناعية مف نكع ماغنكـ السرية جدا لمتنصت عمى المخابرات الياتفية العراقية‪.065‬‬ ‫‪189‬‬ .‬كلـ يتفؽ الباحثكف عمى تسمية كاحدة‬ ‫لبلنقبلب الثكرم في االتصاالت كالمكاصبلت الذم اجتاح عالمنا اليكـ‪ " ،‬فالفف تكفمر يسمييا المكجة الثالثة‪،‬‬ ‫كيعني بيا مجتمع األعممة في العبلقات اإلنسانية حضارة اإلصغاء لآلخريف‪ .‬اقما ار اصطناعية العبلمة "‪ ،"KH-11‬تسمح أف تمتقط مف الفضاء صكر دقيقة جدان‪.‬تحتاج إلى قدر كفير مف رأس الماؿ‪ ،‬كتحدث تغيرات جذرية في أنماط اإلنتاج كالعمميات في‬ ‫مختمؼ القطاعات‪ ،‬كليا تأثير مباشر عمى المستقبؿ االقتصادم كالعسكرم لمدكلة‪ ،‬كعمى درجة عالية مف‬ ‫السرية في المعمكمات كأسرار صناعتيا‪ ،‬كترتكز في مجمكعيا عمى قاعدة عممية كتكنكلكجية فاعمة"(‪.‬‬ ‫ك‪ .)2‬‬ ‫حشدت الكاليات المتحدة حكالي ستيف قم ار اصطناعيا خبلؿ حرب الخميج الثانية عاـ ‪ ،9119‬ككانت‬ ‫اآللة الفضائية العسكرية األميريكية تضـ ما يأتي(‪:)3‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫تتميز تكنكلكجيا االتصاالت بخصائص محددة تميزىا عف غيرىا مف التكنكلكجيات‪ ،‬كليا آثار بعيدة‬ ‫المدل عمى المستكيات المحمية كاإلقميمية كالعالمية‪ ،‬كعمى درجة عالية مف األسس العممية كالتخصصية‪ ،‬كىي‬ ‫سريعة التطكر‪".65‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‬العديد مف عصافير االتصاالت كالرصد الجكم كالمبلحة األخرل‪.‫مف قدرتنا عمى نقؿ المعمكمات كبسرعة أكبر مف خبلؿ التطكر السريع الذم يغطي ىذا المجاؿ‪.66‬‬ ‫(‪ )3‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة ‪ -‬حضارة المعمكماتية كما قبميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

)3‬‬ ‫كلتسميط الضكء عمى مكضكع الحرب النفسية فقد تـ تقسيميا الى ما يأتي‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬مفيوم الحرب النفسية‬ ‫ترددت تعاريؼ كثيرة في الحرب النفسية‪ ،‬ككاف أفضؿ مف كتب عنيا ىك بكؿ لبنبارجر في كتابو‬ ‫المعركؼ (الحرب النفسية)‪ ،‬طبعة عاـ ‪ ،9111‬كقد عرفيا (بأنيا تطبيؽ لبعض أجزاء عمـ النفس لمعاكنة‬ ‫(‪ )1‬المياح‪ ،‬د‪.‬‬ ‫الفرع الرابع‬ ‫الحرب النفسية‬ ‫برزت الحرب النفسية كعنصر ىاـ جدا في العصر الحديث‪ ،‬كفي عصر ثكرة المعمكمات‪ .)1‬‬ ‫تسد تكنكلكجيا االتصاالت الجديدة نقصا في التكنكلكجية القديمة مف خبلؿ مككناتيا الحديثة‪ ،‬كالتي‬ ‫تشمؿ "األقمار االصطناعية‪ ،‬كاالنترنيت‪ ،‬كشبكة النقاؿ" كتفجر آفاقا جديدة لمتكافؽ ما بيف التكنكلكجيا القديمة‬ ‫كالحديثة لصالح خدمو البشرية كمف ضمنيا القكات المسمحو بكافة صنكفيا كقياداتيا‪ ،‬كيعتمد عمى التكافؽ ما‬ ‫بيف التكنكلكجيا كالعقؿ البشرم المستند عمى المعرفة كالعمـ‪ ،‬فدكرىا كقيمتيا يحددىا المجتمع الذم يتعامؿ‬ ‫معيا‪ ،‬كتؤثر فييما البيئة‪.777‬‬ ‫(‪ )3‬نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬الحرب النفسية‪ ،‬معركة الكممة كالمعتقد‪ ،‬ج‪ ،4‬ط‪ ،4‬القاىرة‪ ،0967 ،‬ص‪.‬عبد المطيؼ عمي‪ ،‬الطائي‪ ،‬حناف عمي ‪ ،‬ثكرة المعمكمات كاألمف القكمي العربي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬يساىـ فييا‬ ‫أخصائيكف جديكف يتصرفكف بإمكانيات ضخمة‪ .98‬‬ ‫‪190‬‬ .‫كأجيزة الكمبيكتر لمعالجتيا"(‪.‬لذا يجب أف يككف تداخبل مابيف عمؿ المؤسسات السياسية كاالستراتيجية قبؿ تنفيذ الحرب النفسية‬ ‫كفي أثنائيا(‪.‬تشترؾ فييا القكات المسمحة بعمميات معينة بيدؼ تحطيـ‬ ‫معنكيات العدك‪ .)2‬‬ ‫كجدت الحرب النفسية كمضمكف كممارسة منذ بدايات الصراع اإلنساني‪ ،‬أما مصطمح الحرب النفسية‬ ‫فكاف أكؿ استخداـ لو عاـ ‪ ،9119‬كلكف حتى كقتنا الحاضر فإف الحرب النفسية ىي الكاضحة في أذىاف‬ ‫الكثيريف‪ ،‬كظيرت عدة تسميات ليا منيا (حرب األفكار‪ ،‬كحرب األعصاب‪ ،‬كحرب المعنكيات‪ ،‬كحرب‬ ‫اإلشاعات‪ ،‬كحرب الدىاء‪ ،‬كحرب الكممة كالمعتقد‪ ،‬كحرب الدعاية كالدعاية الدكلية‪ ،‬الحرب اإليديكلكجية أك‬ ‫العقائدية‪ ،‬الحرب الباردة‪ ،‬اإلعبلـ الدكلي)(‪.‬يحتاج تنفيذ مثؿ ىذه العمميات إجراء دراسة دقيقة مبنية عمى المعرفة الصحيحة لعقمية‬ ‫السكاف‪ ،‬كمدل قدرتيـ عمى تحمؿ الضربات‪ ،‬كمدل تمسكيـ بعقيدتيـ‪ ،‬كاال أدت إلى رد فعؿ معاكس تماما‬ ‫لمغاية المتكخاة‪ ،‬كبما أف معرفة الحالة المعنكية لشعب ما‪ ،‬كدراسة كضعو النفسي مف صمب عمؿ الجغرافية‬ ‫السياسية‪ .448‬‬ ‫(‪ )2‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية كالعسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

)3‬‬ ‫لكف الدباغ يصفيا عمى ( أنيا شف ىجكـ مبرمج عمى نفسية كعقؿ الفرد كالجماعة لغرض إحداث‬ ‫التفكؾ كالكىف كاالرتباؾ فييما‪ ،‬كجعميما فريسة لممخطط كأىداؼ الجية صاحبة العبلقة‪ ،‬مما يميد السيطرة‬ ‫عمييا كتكجييا إلى الكجو المقصكدة ضد مصمحتيا الحقيقة‪ ،‬أك ضد تطمعاتيا كآماليا في التنمية‪ ،‬أك‬ ‫االستقبلؿ‪ ،‬أك الحياد‪ ،‬أك الرفض(‪ .)5‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ يضيؼ الباحث تعريفا آخر لمحرب النفسية‪ ،‬كالذم يتبلئـ مع ثكرة المعمكمات‬ ‫باعتبارىا نكع مف السبلح المعمكماتي الكاقعي ذات التأثير النفسي االستراتيجي كالعاـ في مختمؼ المجاالت‬ ‫السياسية كاالجتماعية كالعسكرية كاالقتصادية كاالعبلمية‪.011‬‬ ‫(‪ )3‬بدر‪ ،‬د‪ .7‬‬ ‫‪191‬‬ .‬‬ ‫ثانياً‪ :‬األعمال األساسية لمعمميات المعموماتية والنفسية‬ ‫ليست الحرب النفسية حربا بالمعنى التقميدم‪ ،‬فيي مجرد كسيمة مساعدة لتحقيؽ االستراتيجية العسكرية‬ ‫كالعميا لمدكلة‪ ،‬كما تستخدـ فييا كؿ إمكانيات الدكلة‪ ،‬كمقدراتيا مف سياسية‪ ،‬كاقتصادية‪ ،‬كعسكرية‪ ،‬كغير ذلؾ‬ ‫مف القكل التي تتفاعؿ مع بعضيا البعض لتحديد كياف المجتمع كشكمو(‪.99‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.417‬‬ ‫(‪ )4‬الدباغ‪ ،‬د‪ .767‬‬ ‫( ‪)6‬‬ ‫نصر‪ ،‬صبلح‪ ،‬الحرب النفسية ‪ -‬معركة الكممة كالمعتقد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)2‬فيما يرل د‪.)4‬بينما عرفتيا المكسكعة العسكرية بأنيا (ىي مجمكعة األعماؿ التي‬ ‫تستيدؼ التأثير عمى أفراد العدك‪ ،‬بما في ذلؾ القادة السياسييف كاألفراد المقاتميف بيدؼ خدمة أغراض‬ ‫مستخدمي ىذا النكع مف الحرب)(‪.‬ككي نفكز‬ ‫في نضاؿ مف أجؿ إنقاذ السبلـ)(‪ .‬تتمكف القدرات‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫المجيكدات التي تبذؿ في المجاالت السياسية‪ ،‬كاالقتصادية‪ ،‬كالعسكرية(‪.‬بدر أف الحرب النفسية (ىي حرب ىجكمية يخكضيا جيش‬ ‫بأسمحة فكرية كعاطفية مف أجؿ تحطيـ قكة المقاكمة المعنكية في جيش العدك‪ ،‬كبيف سكانو المدنييف‪ ،‬كتخاض‬ ‫ىذه الحرب لمتقميؿ مف نفكذ العدك في أعيف الدكؿ المحايدة)(‪.)1‬‬ ‫اكتسبت الحرب النفسية معنى جديد تضمف (النضاؿ مف أجؿ عقؿ الرجاؿ كارادتيـ)‪ ،‬كعندما ألقى الرئيس‬ ‫األمريكي ايزنياكر خطابو الشيير في حممتو االنتخابية في (‪ 7‬تشريف األكؿ ‪ )9111‬في ساف فرانسيسكك‪ ،‬كقاؿ‬ ‫فيو‪( :‬يجب أف نكيؼ سياستنا الخارجية حتى تكائـ استراتيجية الحرب الباردة المكحدة المتماسكة‪ ،‬كفي ركحنا كفي‬ ‫عزيمتنا يجب أف نرل في ىذه الحرب الباردة فرصة كي نحصؿ عمى نصر دكف خسارة في األركاح‪ .)6‬‬ ‫تقتفي األنظمة المدنية كالعسكرية المتقدمة المالكة لمقكمات ثكرة المعمكمات إعطاء أكلكية متزايدة لمبعد‬ ‫النفسي مف الحرب في إعداد العمميات العسكرية في المستقبؿ كالتخطيط ليا كالقياـ بيا‪ .‬أحمد‪ ،‬االتصاؿ بالجماىير كالدعاية الدكلية‪ ،‬دار القمـ‪ ،‬ط‪ ،0‬الككيت‪ ،0974 ،‬ص‪.‬فخرم‪ ،‬الحرب النفسية‪ ،‬ك ازرة الثقافة كاإلعبلـ العراقية سابقا‪ ،‬المكسكعة الصغيرة‪ ،‬بغداد‪ ،0979 ،‬ص‪.7‬‬ ‫(‪ )5‬األيكبي‪ ،‬الييثـ كرفاقو‪ ،‬المكسكعة العسكرية‪ ،‬المؤسسة العربية لمدراسات كالنشر‪ ،‬ج‪ ،0‬بيركت‪ ،0977 ،‬ص‪.

90‬‬ ‫‪192‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫د‪ .‬النيؿ مف الركح المعنكية ‪ -‬القتالية لمعسكرييف كصمكدىـ المعنكم‪ ،‬كتخفيض مستكل ركح الكطنية‬ ‫لدل سكاف البمد‪ ،‬كتحفيز القكات العسكرية عمى االستسبلـ كترؾ ساحة القتاؿ كاليركب إلى الجانب اآلخر‪.‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ز‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫يقكد الطرؼ القكم في ميداف الحرب االستراتيجية معركة نفسية لمتأثير في تصكرات القادة كالقكات‬ ‫العسكرية كالسكاف المدنييف لمخصـ‪ ،‬كدفعيـ إلى القياـ بأعماؿ لصالحو كتشمؿ ما يأتي(‪:)1‬‬ ‫‪.‬إقناع حككمة العدك بالكؼ عف األعماؿ العدائية بالشركط التي يقبميا الجانب الصديؽ‪ .‬يعتبر العامؿ النفسي ىك أحد أىـ العكامؿ األساسية في االستراتيجية العميا‬ ‫كبضمنيا االستراتيجية العسكرية‪.‬دعـ قكة المعارضة العاممة عمى أراضي العدك‪.‬إضعاؼ الركح المعنكية لمسكاف كعناصر القكات المسمحة‪.‬‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫تكركمػػاني‪ ،‬العمػػاد حسػػف‪ ،‬كزيػػر الػػدفاع السػػكرم‪ ،‬الص ػراع المعمكمػػاتي‪ ،‬مركػػز الد ارسػػات االسػػتراتيجية‪ ،‬دمشػػؽ‪،4117 ،‬‬ ‫ص‪.‬االفتراء المعمكماتي‪ -‬اإلعبلمي (الكذب كالتمفيؽ) عمى أعماؿ كسمكؾ كتصرفات القيادة في الدكلة‪،‬‬ ‫كفي القكات المسمحة بغية تشكيو سمعتيـ كتأثيرىـ في المجتمع‪.‬المساعدة المعمكماتية في تشكيؿ أجيزة سمطة محمية كمركزية في الحككمة كالشرطة كالقكات المسمحة‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬‬ ‫ك‪ .‫العسكرية المتطكرة كالناشئة عف ىذه األنظمة مف إحداث آثار نفسية كمادية غير ىينة‪ ،‬كلف تقتصر األنظمة‬ ‫التقنية عمى المساعدة في تشكيؿ بيئة الصراع المستقبمي فحسب‪ ،‬بؿ إنيا ستؤدم إلى تعاظـ أىمية المعركة‬ ‫النفسية في حسـ نتيجة الصراع‪ .‬تشجيع االنشقاؽ بيف صفكؼ الدكؿ الحميفة كزرع بذكر عدـ الثقة كالحسد كالكراىية‪.‬استئناؼ عمؿ كسائؿ اإلعبلـ المحمية كتأميف كالئيا بالنسبة ألعماؿ القكات الصديقة‪.2‬األعماؿ التي تحقؽ أىداؼ العمميات المعمكماتية ‪ -‬النفسية في زمف الحرب‪ ،‬كتقسـ إلى ما يأتي‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬زعزعو االستقرار السياسي كاضعاؼ المؤسسات السياسية كاالجتماعية كاالقتصادية لمبمد المعادم‪.‬إضعاؼ الدعـ المحمي كالدكلي لممجيكد الحربي لمعدك‪.1‬‬ ‫األعماؿ التي تحقؽ أىداؼ العمميات المعمكماتية النفسية في زمف السمـ‪ ،‬كتقسـ إلى ما يأتي ‪:‬‬ ‫أ‪ .3‬أعماؿ العمميات المعمكماتية – النفسية عند تكقؼ األعماؿ القتالية‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬كتحريض‬ ‫السكاف في البمد المعادم كحثيـ عمى التمرد ضد السمطة‪ ،‬كدفعيـ لمتعاكف مع قكات االحتبلؿ‪.‬‬ ‫‪ .‬تأميف مستكل عاؿ لمحالة المعنكية ‪ -‬النفسية لمقكات الصديقة‪.‬تضميؿ العدك كخداعو بالنسبة لنكايا كحالة كمكاف كجكد تجميعات القكات كاألغراض المدنية‬ ‫العسكرية كالمدنية اليامة‪.‬كتتضمف ما يأتي ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬تشجيع االستياء كالغضب بيف صفكؼ العسكرييف مف أعماؿ قيادة الدكلة كالقكات المسمحة كالق اررات‬ ‫المتخذة‪.‬‬ ‫ب‪ .

‬‬ ‫د‪ .074‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدرالسابؽ‪ ،‬ص‪.‬الصراع ضد الشائعات كالدعاية المضادة‪.)4‬‬ ‫الفرع الخامس‬ ‫(‪ )1‬شيت‪ ،‬خطاب‪ ،‬محمكد‪ ،‬اقتباس النظاـ العسكرم‪ ،‬دكلة قطر‪ ،‬الدكحة‪0411،‬ىػ‪ ،‬ص‪.‬خمؽ الظركؼ المساعدة كي يقكـ السكاف المحميكف بتسميـ العسكرييف كعناصر المقاكمة الكطنية‪،‬‬ ‫كاإلببلغ عف مخابىء األسمحة كالذخيرة‪ ،‬كمحطات البث اإلذاعي كالتمفزيكني‪.076‬‬ ‫‪193‬‬ .‬‬ ‫اىتـ القادة كالزعماء في العصر الحديث بأىمية الحرب النفسية كأثرىا في إدارة الصراع‪ ،‬كقاؿ عنيا‬ ‫القائد األلماني ركمؿ‪ :‬أف القائد الناجح ىك الذم يسيطر عمى عقكؿ أعدائو قبؿ أبدانيـ‪ ،‬كبنفس االتجاه يقكؿ‬ ‫مكنتغبرم‪ :‬ما مف قائد عصرم يستطيع النجاح في قيادتو إذا أخفؽ في فيـ العكامؿ البشرية في الحرب‪،‬‬ ‫فينبغي أف يككف دارسا لمطبيعة البشرية مدركا حؽ اإلدراؾ الحقيقو القائمة أف المعارؾ تكسب في قمكب الرجاؿ‬ ‫أكال‪ ،‬كيقكؿ تشرتشؿ‪ :‬كثي ار ما غيرت الحرب النفسية كجو التاريخ(‪.‫ج‪ .‬‬ ‫كتسيؿ ىذه النظـ ميمة التغطية اإلعبلمية كنشر المعمكمات في أنحاء العالـ بشكؿ فكرم‪ ،‬كايبلء التأثيرات‬ ‫النفسية المحتممة اىتماما يتصؼ باألفضمية في فف اإلدارة السياسية كالعمميات العسكرية(‪.047‬‬ ‫(‪ )2‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬جكف‪ ،‬الدكر المتغير لممعمكمات في الحرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫تميزت األدكات التي أحدثتيا ثكرة المعمكمات بأنيا أكثر تقنية فيما يتعمؽ بإحداث اآلثار النفسية‪،‬‬ ‫فشممت "العمميات القتالية‪ ،‬كعمميات استعراض القكة‪ ،‬المناكرات العسكرية كاالستعراضات‪ ،‬كالعمميات النفسية‪،‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫ككسائؿ اإلعبلـ المختمفة"‬ ‫تتحقؽ اآلثار النفسية التي تحدثيا دكلة تمتمؾ مقكمات ثكرة المعمكمات عمى المستكل االستراتيجي‬ ‫بالكسائؿ التالية" ىجمات جكية كثيفة كمؤثرة عؿ أىداؼ استراتيجية في عمؽ أراضي العدك‪ ،‬كىجمات جكية‬ ‫استراتيجية إلضعاؼ الركح المعنكية لمشعب كاخافتو‪ ،‬كاحداث المزيد مف الدمار لؤلىداؼ العسكرية كاألىداؼ‬ ‫االستراتيجية المدنية المرتبطة بالقكات المسمحة‪ .077‬‬ ‫(‪ )3‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬جكف‪ ،‬الدكر المتغير لممعمكمات في الحرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬‬ ‫أنتج ت ثكرة المعمكمات الكثير مف التحسينات كالتقنيات في اقتناء البيانات كمعالجتيا كفي تقنيات‬ ‫التحكيؿ كاإلرساؿ‪ ،‬كحققت التقدـ المتسارع في مجاالت التقنيات متناىية الصغر كالنظـ التقنية المتقدمة‪،‬‬ ‫كستككف ليا دالالت ميمة بالنسبة إلى الحرب في المستقبؿ‪ ،‬كستكلد اثار نفسيو كبيرة عمى العدك‪ ،‬كسكؼ تزيد‬ ‫ىذه النظـ التقنية المتقدمة في بناء االستراتيجية العسكرية بصكرة ممحكظة‪ ،‬كستككف ذات فاعمية ميدانية عالية‬ ‫التأثير تزيد مف قدرات القكات عمى تحديد كضرب األىداؼ العالية القيمة التي تقع في عمؽ أراضي العدك‪.‬كأما عمى المستكل العممياتي كالتعبكم "التكتيكي" تعتمد عمى‬ ‫مناشدة العدك لبلستسبلـ عبر اإلذاعات كمكبرات الصكت كالمنشكرات‪ ،‬كاضعاؼ معنكيات الجنكد كاقناعيـ‬ ‫بالفرار مف أرض المعركة(‪.

‬‬ ‫تأخذ ىذه التعديبلت أساليب مختمفة‪ ،‬منيا ما ىك سممي‪ ،‬أك حربي‪ .‬‬ ‫أصبح اإلنساف بإمكانو التدخؿ في تعديؿ بعض العكامؿ الطبيعية كمعرفتو بنتائج التعديؿ‪.‬كانت مقكلة كبلكزفيتز‪" :‬بأف الحرب ىي استمرار لمسياسة بكسائؿ أخرل"(‪ .)3‬‬ ‫لقد استخدـ العالـ السياسي السكيدم الجنسية األلماني األصؿ ركدكلؼ كيميف (‪" )9111-9711‬مفيكـ‬ ‫الجغرافية السياسية كالجيكبكليتؾ" قبيؿ الحرب العالمية األكلى‪ ،‬ككاف استاذا جامعيا في جامعو ككتنبيرؾ‪ ،‬ككاف‬ ‫(‪ )1‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬لذا فإف المؤسسات السياسية‬ ‫كاالستراتيجية تسعى دكما لمتعاكف الكثيؽ فيما بينيما في تكحيد مفاىيميما المشتركة كفي مختمؼ المجاالت‪،‬‬ ‫كمنيا الجغرافية‪ .‬ألىمية ىذا‬ ‫المكضكع ضمف نطاؽ بحثنا سيتـ تقسيمو إلى ما يأتي‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬مفيوم الجغرافية السياسية والجيوبوليتك‬ ‫اكتسبت الجغرافية السياسية معاني كقيـ مختمفة تماما بعد أف سمحت األساليب الجديدة كالكسائط‬ ‫العممي ة الحديثة لمتعرؼ بدقة عمى مختمؼ الظكاىر الككنية‪ ،‬كاكتشاؼ التبدالت التي تحدث عمييا كالتنبكء بيا‪.‬إب ػراىيـ أحمػػد‪ ،‬مػػا بػػيف الجغرافيػػة كالسياسػػة كمخػػاطر الجيكبكليتػػؾ كالعكلمػػة‪ ،‬األكائػػؿ لمنشػػر كالتكزيػػع‪ ،‬دمشػػؽ‪،‬‬ ‫الطبعة ‪ ،4116 /0‬ص‪.‬‬ ‫أصبحت العكامؿ الجغرافية ذات أىمية كبيرة‪ ،‬كازداد أثرىا عمى القرارت السياسية‪ ،‬كتطمب ظيكر عمـ‬ ‫جديد كحديث نسبيا يشمؿ مجالي الجغرافية السياسية الجيكبكليتؾ كالجغرافية االستراتيجية‪ ،‬كألىمية ىذيف‬ ‫المكضكعيف في بحثا البد مف التعرؼ بشكؿ مختصر ألىـ األفكار الجغرافية السياسية التي ليا عبلقة مباشرة‬ ‫بالجغرافية االستراتيجية المعاصرة‪ ،‬كالتي ليا تأثير مباشر عمى االستراتيجية العسكرية‪:‬‬ ‫(‪ .)2‬صادقة في أم‬ ‫عصر كحتى عصرنا الحالي‪.‫الجغرافية السياسية واالستراتيجية‬ ‫تيتـ الجغرافية السياسية بدراسة تأثير المحيط الطبيعي لمدكلة عمى الحياة السياسية الداخمية كالخارجية‪.‬‬ ‫ليس مف السيكلة إعطاء تعريؼ كاحد لمجغرافية السياسية نظ انر لتبايف اآلراء المرتبطة بالمدارس الفكرية‬ ‫كالجغرافية كالتطكر التاريخي ليذا العمـ‪.‬د‪ .‬كفي كبل الحالتيف يعتبر تجسيدا‬ ‫لئلرادة السياسية لمدكلة(‪.07‬‬ ‫‪194‬‬ .‬‬ ‫لقد نتجت كثير مف التعقيدات في ىذا المكضكع عمى صعيد المسرح السياسي العالمي‪ .008‬‬ ‫(‪ )3‬سػػعيد‪ ،‬أ‪ .744‬‬ ‫(‪ )2‬حسيف‪ ،‬العميػد الػركف الػدكتكر عبػد ا﵀ محمػكد‪ ،‬د ارسػات فػي التػاريخ العسػكرم‪ ،‬الطبعػة األكلػى‪ ،‬المنػارة‪ ،‬بيػركت‪،4111 ،‬‬ ‫ص‪.)1‬مفيوم الجغرافيو السياسية والجيوبوليتك‪:‬‬ ‫تيعد الجغرافية السياسية فرعا مف فركع الجغرافية البشرية‪ ،‬كىي تتناكؿ بالدراسة مظاىر بشرية في كحده‬ ‫سياسية محددة‪ ،‬مف خبلؿ العبلقة السكانية بالبيئة كبالمجاؿ الجغرافي‪ ،‬كبما يخدـ ازدىار الكحدة السياسية(‪.)1‬‬ ‫تتطمب الجغرافية السياسية كالجيكبكليتؾ دراستيا سياسيا كاستراتيجيا‪ .

‫يقصد ذلؾ " بمعنى البيئة الطبيعية لمدكلة"‪.44‬‬ ‫‪195‬‬ .00‬‬ ‫( ‪)4‬‬ ‫سعكدم‪ ،‬د‪.‬سعيد أعطى تعريفا مكفقا كشامبل لمجغرافية السياسية فقاؿ‪ :‬إنيا"‬ ‫ىي ىذا العمـ مف الجغرافية الذم يتصدل لدراسة الظاىره السياسية المحمية كاإلقميمية كالدكلية مف حيث نشأتيا‬ ‫كتطكرىا كتحميؿ العكامؿ الجغرافية المؤثرة في قكتيا كضعفيا كاإلمكانات المتاحة النطبلقيا كزيادة قكتيا‬ ‫لتحقيؽ سعاده سكانيا‪ ،‬أم " إنضاج ركح األمة"‪" ،‬إنيا قراءة مبدعة لخصائص المكاف كتحكيميا إلى مفاىيـ‬ ‫سياسية‪ ،‬أم استخبلص األبعاد الميمية السياسية لممحتكل الجغرافي أك لممظير الجغرافي"(‪.50‬‬ ‫(‪ )6‬جاكس ػػكف‪ ،‬العبلق ػػات الجغرافي ػػة السياس ػػية‪ ،‬ص‪ ،01‬ع ػػف أ‪.‬إبػ ػراىيـ أحم ػػد س ػػعيد‪ ،‬م ػػابيف الجغرافي ػػة كالسياسػ ػة كمخ ػػاطر‬ ‫الجيكبكليتؾ كالعكلمة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كيتضمف تفسير‬ ‫التبايف في المظاىر السياسية كدراسة عبلقتيا مع كؿ مظاىر البيئة المرتبطة بذلؾ‪ ،‬كالسطح كالمناخ كالعالـ‬ ‫العضكم كالظركؼ الحضارية"(‪ ،)6‬لكف أ‪.‬‬ ‫طكر ىذا المفيكـ إباف الحرب العالمية الثانية مف قبؿ بعض المفكريف‪ ،‬ككاف أبرزىـ الجنراؿ كالمفكر‬ ‫السياسي األلماني كارؿ ىاكسيكفر (‪ ،)9111-9711‬كالذم بنيت ألمانيا النازية تطمعاتيا السياسية عمى‬ ‫أفكاره(‪ ،)1‬تكاردت تعاريؼ كثيرة لمجغرافية السياسية‪ ،‬فالجنراؿ ىاكسيكفر عرفيا بأنيا "عبلقة األرض بالق اررات‬ ‫السياسية "‪ ،‬في حيف كصفيا العقيد األمريكي كبلبك في عاـ ‪ ،9117‬بككنيا‪":‬عمـ يجمع بيف الجغرافية‬ ‫كالتاريخ كالسياسة كيشرح أسمكب تصرؼ دكلة ما‪ ،‬كمف ثـ إتاحة الفرصة لمدكؿ األخرل لمتنبكء بيذا التصرؼ‬ ‫المحتمؿ"(‪ ،)2‬فيما عرفيا الدكتكر أبك عيانو " بأف الجغرافية السياسية ىي درسة األقاليـ السياسية كظاىرات مف‬ ‫سطح االرض‪ ،‬كتتحد طبيعة ىذه األقاليـ باختبلؼ الظاىرات السياسية في العالـ(‪ .)3‬فيما يرل سعكدم " أنيا‬ ‫دراسة الكحدات أك األأقاليـ السياسية كظاىرات عمى سطح االرض‪ ،‬كما تشمؿ عميو ىذه الكحدات مف شعكب‬ ‫كجماعات"(‪ ،)4‬لكف الديب يعرفيا بأنيا" العمـ الذم ييتـ بدراسة التكزيع الجغرافي لمعممية الظاىره السياسة‪،‬‬ ‫كمدل التشابو كاالختبلؼ فييا مف مكاف إلى آآخر عمى األرض كعكامؿ ذلؾ‪ ،‬كتحميؿ التأثير المتبادؿ بينيا‬ ‫كبيف الخصائص الجغرافية المتنكعو لممكاف"(‪ .‬تعكد خطكرة كيميف‬ ‫لمفيكـ الجيكبكليتؾ إلى أنو آمف بالقكة المطمقة كأساس لتحقيؽ الدكلة ألىدافيا كتعيش في بيئتيا بحرية‪ ،‬كبيف‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .5‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫( ‪)5‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.)7‬‬ ‫أما فيما يتعمؽ بالجيكبكليتؾ‪ ،‬فقد طكر ىذا المفيكـ مف قبؿ كيميف الذم تأثر بأفكار األلماني فريديؾ‬ ‫راتزؿ الذم كاف يؤمف بحيكية الدكلة كالتي تعكد أساسا لممفكر العربي الكبير ابف خمدكف‪ .‬محمد إبراىيـ‪ ،‬الجغرافية السياسية – منظكر معاصر‪ ،‬المكتبة األنجمكمصرية‪ ،‬القاىرة‪ ،0989 ،‬ص‪.‬إبراىيـ أحمد‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬د‪ .‬محمد عبد الغني‪ ،‬الجغرافية السياسية المعاصرة‪ ،‬المكتبة األنجمكمصرية‪ ،‬القاىرة‪ ،0991 ،‬ص‪.)5‬فيما عرفيا جاكسكف بأنيا "دراسة االختبلؼ كالتشابو المكاني‬ ‫في الخاصية السياسية التي تككف جزءا مترابطا مف كؿ مركب اختبلؼ كالتشابو المكاني‪ .747‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫أبكعيانة‪ ،‬د‪.747‬‬ ‫الديب‪ ،‬د‪ .‬فتحي‪ ،‬الجغرافية السياسية‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬مصر‪ ،0998 ،‬ص‪.54‬‬ ‫( ‪)7‬‬ ‫سعيد‪ ،‬د‪ .

‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫فالدكلة بعد ديني مقدس كعمى األلماف أف يسيركا تحت لكاء الدكلة األلمانية المقدسة‪.)2‬مضمون الجغرافية السياسية‪:‬‬ ‫يعد مكقع الدكلة الجغرافي لو األثر الكبير عمى عبلقتيا بغيرىا مف دكؿ الجكار‪ ،‬كال تخفى أىميتو في‬ ‫قدرة الدكلة عمى التكيؼ السريع مع االعتبارات االستراتيجية‪ .)1‬‬ ‫نستخمص مما سبؽ أف الجيكبكليتؾ عند المفكريف األلماف في تمؾ الحقبة الزمنية عبارة عف العبلقات‬ ‫المكانية ذات المغزل السياسي لتمبية حاجة الدكلة مف األرض لتكسيع مجاليا الحيكم الذم تحتاجو في‬ ‫المستقبؿ‪ ،‬كىذا ناتج مف أصكؿ فكرية تاريخية تمتد جذكرىا في الفكر الفمسفي كالعرقي الذم كحد كصير‬ ‫النزعو القكمية األلمانية حتى كصؿ حبيـ لتاريخيـ درجة التقديس كاعطاء الدكر الكبير في نيكض األمة‪.)3‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬يضيؼ الباحث تعريفا آخر لمجغرافية السياسية‪ ،‬فيي عمـ يختص بدراسة التاريخ‬ ‫الجغرافي السياسي لمدكلة منذ نشكءىا كثباتيا كتطكرىا كاثر المتغيرات في العبلقات الدكلية عمى كحدات النظاـ‬ ‫الدكلي الجغرافية‪.‫أف التفسير الجيكبكلكتيكي يحدد أساسو النظرم‪ ،‬فيما ذىب إليو راتزؿ بشأف الدكلة العضكية كالحدكد القابمة‬ ‫لمحركة كالتغيير‪ ،‬ركز عدـ ثبات الحدكد يعد ضامف لحيكية الدكلة‪ ،‬كأنو في صالح الدكلة األكثر حيكية‪،‬‬ ‫كارتبطت ىذه النظرية بفكرة المجاؿ الحيكم التي تتبناىا ألمانيا النازية‪ ،‬ككانت أحد أسباب الحرب العالمية‬ ‫الثانية(‪..)2‬‬ ‫تشمؿ مضاميف الجغرافية السياسية دراسة الدكلة كمظير سياسي كعبلقتيا مع كسطيا االقميمي كالدكلي‬ ‫الخارجي‪ ،‬كالدكؿ ككحداتيا اإلدارية كدكر عاصمتيا كأثرىا داخميا‪ ،‬كاالىتماـ بالجغرافية السياسية التاريخية كما‬ ‫تمتمؾ مف حضارة كثراء فكرم(‪.‬إبراىيـ أحمد‪ ،‬مابيف الجغرافية كالسياسة كمخاطر الجيكبكلتيؾ كالعكلمة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪...‬د‪ .‬تعتمد أىمية المكقع الجغ ارفي عمى تكاجد الظكاىر الطبيعية‬ ‫(كاألنيار‪ ،‬كالبحار‪ ،‬كالبحيرات‪ ،‬كالجباؿ‪ ،‬كالصحارم‪ ،).‬نتيجة لمتطكرات التي أحدثتيا‬ ‫الثكرة الصناعية خبلؿ القرف الماضي كتبعتيا ثكرة المعمكمات‪ ،‬كحصكؿ تغيرات كبيرة في كسائؿ الردع‬ ‫االستراتيجي المتمثمة باألسمحة الذرية‪ ،‬كعمى إثرىا اتخذت الجغرافية السياسية منحة جديدة(‪..‬‬ ‫أصبح المفيكـ الجديد لمضمكف الجغرافية السياسية دراسة كاظيار دكر القرار السياسي‪ ،‬أك تأثيره عمى‬ ‫المظير الجغرافي‪ ،‬الذم يتضمف ىنا المظير الطبيعي كالحضارم كمركب كاحد‪ .‬كالمكانع الطبيعية التي يمكف استغبلليا لمدفاع‬ ‫(‪ )1‬مقم ػػد‪ ،‬د‪ .‬إس ػػماعيؿ ص ػػبرم‪ ،‬العبلق ػػات السياس ػػية الدكلي ػػة‪ ،‬دارس ػػة ف ػػي األص ػػكؿ كالنظري ػػات‪ ،‬مطبكع ػػات جامع ػػة الككي ػػت‪،‬‬ ‫الككيت‪ ،0979‬ص‪..475‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.774‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫سعيد‪ ،‬أ‪ .44‬‬ ‫‪196‬‬ .‬حدثت تغيرات كبيرة نتيجة لمتطكرات التكنكلكجية‬ ‫الحديثة مما أصبح ىذا المكقع عرضة لمتيديدات‪ .

‬د‪ .)2‬‬ ‫تيتـ الجغرافية السياسية بمساحة الدكلة كحدكدىا الحالية‪ ،‬كدراسة مقدراتيا المادية كالبشرية كاستثمار‬ ‫مكاردىا‪ ،‬كحالة كينكنتيا‪ ،‬كتركز عمى قكة الدكلة كسيادة السمـ كاألمف بينيا كبيف الدكؿ األخرل‪ ،‬كىي عمـ مف‬ ‫عمكـ الجغرافية المعركفة الذم يمتاز بالتكافقية كاالىتماـ بدراسة الدكلة كبنيانيا ككظائفيا كتحسيف أدائيا(‪.)3‬‬ ‫لكف الجيكبكلتيؾ ييتـ بأحتياجات الدكلة مف المساحات الجغرافية كمستقبميا كالكيفية التي ستككف عمييا‪،‬‬ ‫كقكة الدكلة لتحقيؽ أىدافيا خارج حدكدىا‪ ،‬كانو عممية ديناميكية كمثالية‪ ،‬كيتصؼ بالعدكانية كالشكفينية ألنو‬ ‫قائـ عمى الصراع بيف الدكؿ مف أجؿ السيطرة عمى األراضي المتجاكرة ذات القيمة السياسية‪ ،‬كينطكم تحت‬ ‫مفيكـ المدرسة الحتمية التي ترل بالدكر العظيـ كالحاسـ لممككنات الجغرافية في النشاط السياسي لمدكؿ(‪.‬‬ ‫يعد امتبلؾ الدكلة لمصادر مائية كثيرة كاألنيار الكبيرة أك البحيرات‪ ،‬مكارد تزداد أىميتيا عاما بعد‬ ‫عاـ‪ ،‬كأصبحت المياه في السنكات االخيرة عامؿ قكة بؿ تصنع سياسة القكة‪ ،‬كما حصؿ مع تركيا عندما‬ ‫تمكنت مف استغبلؿ مكارد المياه كقكة سياسية ضاغطة عمى الدكؿ المجاكرة كسكريا كالعراؽ‪ ،‬كحققت أىدافا‬ ‫سياسية لمف تكف تحمـ بتحيقييا لكال تمؾ المكارد(‪.50‬‬ ‫‪197‬‬ .441‬‬ ‫(‪ )3‬سعيد‪ ،‬أ‪ .)6‬‬ ‫تعد األرض مف العكامؿ الرئيسية التي يدرسيا القادة قبؿ الدخكؿ إلى المعارؾ‪ ،‬كقد كانت تحتؿ الفقرة‬ ‫(‪ )1‬صالح‪ ،‬حسيف عبدالقادر‪ ،‬المظير الجغرافي لقكة الدكلة‪ ،‬جمعية عماؿ المطابع التعاكنية‪ ،‬ط‪ ،0‬عماف‪ ،0967 ،‬ص‪-04‬‬ ‫‪.‬إبراىيـ أحمد‪ ،‬مابيف الجغرافية كالسياسة كمخاطر الجيكبكلتيؾ كالعكلمة‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫عف حدكد الدكلة‪ ،‬إضافة لما تمتمكو ىذه المساحات مف ثركات طبيعة(‪.)5‬‬ ‫يؤكد الخبراء بأف ىناؾ ارتباطا كثيقا بيف مساحة الدكلة كتككينيا الطبكغرافي مع فمسفتيا كاستراتيجيتيا‬ ‫العسكرية‪ ،‬كشكؿ الدفاع كتنظيـ قكتيا العسكرية كحجـ ىذه القكة‪ ،‬فالدكؿ ذات المساحات الكاسعة البد ليا أف‬ ‫تمتمؾ جيشا كبي ار قاد ار عمى حماية حدكدىا كالدفاع عنيا‪ .)1‬‬ ‫يعتبر امتبلؾ الدكلة لمصادر الطاقة كالبتركؿ عامؿ قكة فيما لك استغؿ بشكؿ صحيح‪ ،‬كىذا ما قامت‬ ‫بو الدكؿ العربية خبلؿ حرب ‪ 1‬تشريف عاـ ‪ ،9181‬بقطع النفط عف الكاليات المتحدة األمريكية كدكؿ أكركبا‬ ‫الغربية التي ساىمت بدعـ الكياف الصييكني في تمؾ الحرب ضد العرب‪.079‬‬ ‫(‪ )5‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬االستراتيجية السياسية العسكرية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬إف مساحة الدكلة كتنكع أقاليميا المناخية يجعؿ مف‬ ‫الدكلة كحدة سياسية ليا كزنيا كقيمتيا اإلقميمية كالدكلية(‪.078‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.07‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫سعيد‪ ،‬أ‪ .749‬‬ ‫(‪ )6‬مراشدة‪ ،‬عمي‪ ،‬كمعابرة‪ ،‬شاماف‪ ،‬االستراتيجية العسكرية اإلسبلمية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)4‬‬ ‫ثانياً‪ :‬الجغرافية االستراتيجية‬ ‫تشمؿ جميع المعطيات الجغرافية األساسية كدراستيا كمقارنتيا كتفسيرىا‪ ،‬كاالستفادة منيا في بناء‬ ‫االستراتيجية العسكرية‪ ،‬ككضع الخطط االستراتيجية الحربية‪ ،‬كاإلشراؼ عمى سير العمميات خبلؿ الحرب(‪.‬إبراىيـ أحمد‪ ،‬استراتيجية األمف المائي العربي‪ ،‬دار األكائؿ‪ ،‬دمشؽ‪ ،4114 ،‬ص‪.

)2‬‬ ‫أثرت ثكرة المعمكمات بشكؿ كبير عمى الجغرافية السياسية االستراتيجية‪ ،‬كلقد جاء ىذا التأثير ضمف‬ ‫العكامؿ التالية(‪.‬فالطكفاف المعمكماتي الخاـ كالخاص في الجغرافية األرضية‬ ‫كتضاريسيا استطاع أف يخزف معظـ المعمكمات الكاردة عنيا في جياز الكمبيكتر‪ .‬‬ ‫برزت دكر المجمكعات‪ ،‬أك الكتؿ الدكلية التي شكمت أحبلفان عسكرية متجابيو فيما بينيا‪ .9‬كلج عصر المعمكمات كرديفيا اإلعبلـ سطح الكرة االرضية‪ ،‬كتحكلت مجتمعاتيا إلى مجتمعات‬ ‫إعبلمية‪ ،‬يمعب اإلعبلـ دك ار محكريا مابيف الخير كالشر‪ ،‬كأصبحت الكرة االرضية قرية عصرية يغطييا‬ ‫طكفاف إعبلمي معمكماتي يمعب دركا أساسيا في عالـ السياسة‪ ،‬كمايرتبط بيا مف أفكار‪ ،‬كتنظيمات‪،‬‬ ‫كتجمعات‪ ،‬كجماعات ضغط‪.)1‬‬ ‫تبدلت كافة المفاىيـ المتعمقة بمسرح العمميات مع ظيكر الطائرات البعيدة المدل كاألسمحة النككية‬ ‫كالصكاريخ العابرة لمقارات‪ ،‬فأصبح المفيكـ الجغرافي لمحرب يتعدل الدكلة ليشمؿ كافة أراضي الدكؿ المتحاربة‬ ‫كتمؾ المتحالفة معيا‪ ،‬باإلضافة إلى مجاالتيا الجكية كحتى الفضائية‪.450‬‬ ‫‪198‬‬ .774‬‬ ‫(‪ )3‬بطرس‪ ،‬أنطكاف‪ ،‬المعمكمات عمى مشارؼ القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.1‬غير التطكر التكنكلكجي في ميداف المعمكماتية الكرة األرضية المجزء إلى عددة قارات‪ ،‬كجعميا لكحة‬ ‫كاحدة ال يمكف فصؿ بعضيا عف بعض‪ .‬كما أف المعمكمات عف األرض التي قرر القائد أف يقاتؿ فكقيا أىمية كبيرة‪ .415‬‬ ‫(‪ )4‬المياح‪ ،‬د‪.‬يتـ‬ ‫تعميـ كنشر االستراتيجية العسكرية عمى شكؿ تكجيو استراتيجي مشترؾ‪ ،‬كقد يشمؿ استعراض البيئة الجغرافية‬ ‫االستراتيجية العامة كاإلقميمية(‪.‬‬ ‫‪ .‫األكلى ضمف أكامر العمميات‪ .)4‬‬ ‫(‪ )1‬األسمكب كالمنيجية العسكرية‪ ،‬كمية الحرب الممكية األردنية‪،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.1‬تميزت الثكرة اإلعبلمية بالمزاكجة المثالية مابيف الكمبيكتر كأجيزة االتصاالت‪ ،‬مما مكنيا مف إرساؿ‬ ‫البيانات كالمعمكمات مف كمبيكتر إلى آخر‪ ،‬كمف بمد إلى آخر بسرعات متناىية عبر الخطكط السمكية‬ ‫كالبلسمكية‪.‬عبدالمطيؼ‪ ،‬الطائي‪ ،‬حناف‪ ،‬ثكرة المعمكمات كاألمف القكمي العربي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.4‬‬ ‫(‪ )2‬طبلس‪ ،‬العماد مصطفى‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)3‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬ظيكر تكنكلكجيا األقمار الصناعية‪ ،‬كاحدة مف أىـ ركافد انتقاؿ المعمكمات مف بمد إلى آخر مما‬ ‫ساعد عمى انتشار النقؿ كالبث التمفازم عبر األقمار الصناعية‪ ،‬كاقامة شبكات األعماؿ الفضائية كاالتصاؿ‬ ‫الفضائي في اتجاىيف‪ ،‬مثؿ إجراء المقاببلت لناس في بمداف مختمفة في الكقت نفسو‪ ،‬كاالتصاؿ الياتفي عبر‬ ‫األقمار الصناعية يجعؿ الفرد الذم يؤدم ىذه الفعاليات كأنو في بمده‪ ،‬أك مدينتو أك حتى في حيو(‪.‬‬ ‫‪ .‬كىيمف‬ ‫الصراع المستمر بيف األحبلؼ الكبرل عمى إحداث العالـ المعاصر كتجدد انعكاساتو في كؿ مكاف(‪.‬إضافة إلى تكنكلكجيا‬ ‫األقمار الصناعية التي تدكر حكؿ األرض‪ ،‬كتقكـ بتصكيرىا بشكؿ دقيؽ‪ ،‬مما يكفر لبلستراتيجي كالسياسي‬ ‫الجمكس مع بعضيما كدراسة كافة المعطيات المتكاجدة عمى االرض‪.

‬‬ ‫تعد سيطرة ثكرة االتصاالت كالمعمكمات كالبث المباشر في شاشات التمفزيكف عبر األقمار الصناعيو‪،‬‬ ‫كتطكر صناعة الكمبيكتر كالبرمجيات كشبكة االنترنيت ظاىرة عالمية متميزة‪ ،‬جعمت مف ىذه الثكرة بتجمياتيا‬ ‫السمبية كاإليجابية تطك ار ال يمكف إيقافيا‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬استطاعت ثكرة المعمكمات بكافة مخرجاتيا أف تتفاعؿ مع الجغرافية‬ ‫الجيكستراتيجية‪ ،‬كأف تصكر كتخزف جميع معطياتيا األساسية‪ ،‬كتدرسيا كتقارنيا كتفسرىا ثـ تقكـ بعرضيا‬ ‫كاالستفادة منيا مف قبؿ القادة العسكرييف عند كضع الخطط الحربية‪ ،‬كتمكنيـ مف اإلشراؼ عمى العمميات‬ ‫خبلؿ الحرب كتضيؽ ليـ سعة مسارح العمميات الحديثة‪ ،‬كتساعدىـ في استخداـ األسمحة الحديثة كالكسائط‬ ‫القتالية المعاصرة‪.‫‪ .‬كبذلؾ أصبح لئلنساف القدرة عمى الحركة مف أقصى الكرة االرضية إلى أقصاىا‪.‬‬ ‫المطمب الثالث‬ ‫المعموماتية ودورىا في االستراتيجية العسكرية‬ ‫يقؼ التقدـ العممي كالتقني كراء عدد كبير مف الظكاىر العالمية في مجاؿ االقتصاد كالسياسة كالثقافة‬ ‫كالعمكـ العسكرية‪ ،‬فالحديث الذم الينقطع عف ثكرة المعمكمات باعتبارىا ظاىره إقتصادية تفتح ابكاب المنافسة‬ ‫لبناء منظمات عسكرية كاقتصادية تعتمد عمى المرتكزات العممية كالتقنية‪ ،‬كتجعؿ الدكلة بالصؼ األكؿ لتبكء‬ ‫القيادة عمى مستكل العالـ ‪.‬‬ ‫دلت جميع الدراسات الجيكستراتيجية بعد انطبلؽ ثكرة المعمكمات عمى أف الكرة االرضية عبارة عف‬ ‫مجمكعات كبرل مف الدكؿ الحديثة كالتي تتطكر باستمرار‪ ،‬كتتعايش ضمف إطار متكازف يمكف العالـ مف‬ ‫السيطرة عمى األزمات كامتصاص نتائجيا‪ ،‬كلـ يعد مف المقبكؿ اعتبارىا دكؿ تفصؿ بينيما حدكد كاضحة ال‬ ‫تعمـ ماذا يجرم حكليا‪.‬‬ ‫تستند الدكؿ المتقدمة لتنمية اقتصادىا إلى االستثمار الضخـ في مجاؿ العمـ كالتكنكلكجيا كالتطكير‪،‬‬ ‫كخاصة في مجاؿ تكنكلكجيا التسمح كالصناعة العسكرية‪ ،‬مما يساعدىا عمى تطكير كبناء استراتيجياتيا‬ ‫‪199‬‬ .1‬إف تطكر معدات التكنكلكجيا الحديثة‪ ،‬كالطائرات كالمركبات الفضائية كالصكاريخ العابرة لمقارات‬ ‫جعؿ ميداف ىذه المعدات ال يتحدد في بمد كاحد‪ ،‬كانما يغطي بمداف مختمفة‪ ،‬فتحكلت ىذه المعدات مف النطاؽ‬ ‫المحمي إلى النطاؽ العالمي‪ .‬‬ ‫فرض التطكر اليائؿ في األسمحة كالمعدات كالتكنكلكجيا المعاصرة عمى القائد االستراتيجي دراسة جميع‬ ‫العكامؿ كأخذىا بعيف االعتبار عند بناء االستراتيجية العسكرية كمف ضمنيا الجغرافية االستراتيجية‪.

‫العسكرية كالمعمكماتية‪ ،‬كيحقؽ ليا النصر في حركب المستقبؿ(‪.)1‬‬

‫حققت التكنكلكجيا انتصارات باىره في الحرب التقميدية‪ ،‬كما حدث في حرب الخميج الثانية كككسكفك‬

‫كأفغانستاف يعتبر دليؿ عمى ذلؾ‪.‬‬

‫كفؿ التطكر في مجاؿ تكنكلكجيا التسميح كالمعمكمات كاالتصاالت لمكاليات المتحدة كالدكؿ المتحالفة‬

‫معيا أف تخكض حركبا تعتمد عمى استراتيجية الصفر في عدد ضحاياىا‪ .‬كاستخدمت ىذه القكات التقنيات‬

‫التي تيعد إحدل أساليب استراتيجيات المعمكمات الحديثة في مكاجية خصكميا مف طبقات الجك العميا في‬
‫مأمف مف المدافع المضادة لمطائرات كغيرىا مف األسمحة التقميدية‪ .‬كلتسميط الضكء عمى ىذا المطمب تـ‬
‫تقسيمو إلى فرعيف ‪ :‬تضمف الفرع األكؿ المعمكماتية كبناء الفكر االسترتيجي العسكرم‪ ،‬أما الفرع الثاني‬

‫فيتناكؿ تطبيقات تقنية المعمكمات في الجانب العسكرم‪.‬‬

‫(‪ )1‬أيكب‪ ،‬د‪.‬مدحت‪ ،‬األمف القكمي العربي في عالـ متغير‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.488‬‬
‫‪200‬‬

‫الفرع األول‬
‫المعموماتية وبناء الفكر االستراتيجي العسكري‬

‫أضفى التطكر التكنكلكجي سماتو الخاصة عمى مجمؿ الفكر االستراتيجي كالعديد مف المفاىيـ العسكرية‬
‫كاألمف الكطني كصكال إلى الثكرة الصناعية الثانية‪ ،‬كدخكؿ القكل النككية في مضمار القدرة الشاممة لمدكلة‪،‬‬

‫كتغيير مفيكـ األمف الكطني الذم ارتبط بعناصر أخرل متعددة‪ ،‬تعد القكة العسكرية كاحدة منيا(‪.)1‬‬

‫تشغؿ اآلثار االجتماعية كالعسكرية لثكرة المعمكمات أذىاف المفكريف المعاصريف‪ ،‬فمف منظكر‬

‫اجتماعي يرل المؤمنكف بيا أنيا ستعيد تشكيؿ المجتمعات كحياتيا اليكمية ‪ .‬أما مف منظكر عسكرم‬

‫استراتيجي فيرل أصحاب الرؤل العسكرية‪ ،‬أف التقنيات الجديدة لثكرة المعمكمات ىي الكسيمة المطكرة لزيادة‬

‫الفاعمية العسكرية‪ ،‬كتقميؿ الخسائر كتكفير األمكاؿ بصكرة جذرية(‪ .)2‬كىذا ما يمكف اعتباره بنظر الباحث أحد‬

‫األساليب الرئيسية لبناء كتطكير االستراتيجية العسكرية‪.‬‬

‫يكمف مفتاح الفيـ لكيفية تطبيؽ تقنيات المعمكمات الجديدة في القكات المسمحة تكحيد المنظكريف‬

‫االجتماعي كالعسكرم في منظكر يساعد عمى فيـ اآللية التي سيطكر بيا المشركع االستراتيجي العسكرم‪،‬‬
‫كفي ىذا السياؽ فإف التطكر العممي كالتقني أصبح مككنا أساسيا في مفيكـ األمف الكطني كالقكمي‪ ،‬كاعتباره‬

‫أحد الركائز الميمة لمدفاع كحماية المصالح الكطنية كالقكمية دكف إغفاؿ أىمية الجكانب األخرل لؤلمف‬

‫الكطني كالسياسية الداخمية كالخارجية(‪.)3‬‬

‫أكجدت ثكرة المعمكمات بيئة استراتيجية مف الصعب تكظيفيا‪ .‬كنستطيع بفعميا مف صياغة مفيكـ جديد‬

‫لبلستراتيجية العسكرية‪ ،‬يقكؿ تكفمر‪ " :‬إف االىتماـ بالحرب كالحرب المضادة ‪ -‬حرب المعمكمات ‪ -‬يبدأ مف‬

‫إعادة صياغة استراتيجية المعرفة العسكرية كالمخابراتية"(‪ ،)4‬ال تعتمد استراتيجية اليكـ عمى القكة العسكرية‬
‫فحسب‪ ،‬كانما عمى القدرة الشاممة لمدكلة‪ ،‬كالتي تكمف في القدرات المتكفرة كالكامنة كالمحتممة‪ ،‬كفي مقدمتيا‬

‫"العقؿ كالمعمكمة"‪ ،‬كعمى ضكء ذلؾ يمكف إعادة صياغة تعريؼ أندريو بكفر عمى الكجو اآلتي‪" :‬االستراتيجية‬
‫ىي فف حكار اإلرادات التي تستخدـ قدرة المعرفة‪ ،‬كمعرفة القدرة لمنجاح في الصراع كالتعاكف لتحقيؽ‬

‫األىداؼ"(‪.)5‬‬

‫ميد انتشار تقانو المعمكمات كاالتصاالت لبعض الدكؿ التي تمتمكيا بناء استراتيجية عسكرية‬

‫معمكما تيو‪ ،‬كتمكينيا مف تحضير كتنفيذ حرب معمكماتية يككف النكع األساسي مف الصراع فييا ىك الصراع‬

‫(‪ )1‬المياح‪ ،‬د‪ .‬عبد المطيؼ‪ ،‬الطائي‪ ،‬حناف عمي‪ ،‬ثكرة المعمكمات كاألمف القكمي العربي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.455‬‬
‫(‪ )2‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬كايت‪ ،‬كجكف‪ ،‬الدكر المتغير لحرب المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.040‬‬
‫(‪ )3‬أيكب‪ ،‬د‪.‬مدحت‪ ،‬األمف القكمي العربي في عالـ متغير‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.488‬‬
‫(‪ )4‬المياح‪ ،‬د‪.‬عبد المطيؼ عمي‪ ،‬الطائي‪ ،‬حناف عمي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.467‬‬
‫(‪ )5‬نفس المصدر نفسو‪.‬‬
‫‪201‬‬

‫المعمكماتي(‪.)1‬‬

‫أخذ مصطمح استراتيجية حرب المعمكمات منحا جديدا يقتضي محاكلة معرفة كؿ شيء عف الخصـ‪،‬‬

‫كمنعو في الكقت نفسو مف الحصكؿ عمى المعمكمات‪ ،‬كىذا يعتبر جزء أساسي مف االستراتيجية العسكرية‪.‬‬

‫كيطمؽ عميو تكفمر تغيير تكازف المعمكمات كالمعرفة لصالحؾ‪ ،‬يعتبر التفكؽ اإلسرائيمي الذاتي المتعمؽ‬
‫بالجانب التكنكلكجي كالمعرفي خير مثاؿ عمى ذلؾ‪ ،‬باإلضافة إلى عبلقتيا االستراتيجية مع الكاليات المتحدة‬

‫كدكؿ أكركبا‪ ،‬كالذم يعطي القكة الكبيرة لصالح االستراتيجية العميا كالعسكرية اإلسرائيمية مما يزيد الفجكة بينيا‬

‫كبيف العرب في مجاؿ المعمكماتية(‪.)2‬‬

‫يقتضي عمـ الحرب بالنسبة لبعض العمماء محاكلة معرفة كؿ شيء عف الخصـ‪ ،‬كمنعو في الكقت نفسو‬

‫مف جمع المعمكمات عف إمكانياتنا‪ ،‬فالمقصكد تغيير تكازف المعمكمات كالمعرفة لصالحنا خصكصا إذا لـ يكف‬
‫تكازف القكل لنا‪.‬‬

‫ينبغي عمى كؿ جيش أك مؤسسة أك شركة أف تضطمع بأربعة كظائؼ حاسمة‪ " :‬أف يمتمؾ‪ ،‬يعالج‪،‬‬

‫يكزع‪ ،‬يحافظ عمى المعمكمات"‪ ،‬كأف يضع حائبل بينو كبيف خصكمو كحتى بينو كبيف حمفائو‪.‬‬

‫إف تفكيؾ الكظائؼ األربعة يؤدم إلى االستيبلؿ لبناء استراتيجية عسكرية معمكماتية ذات إطار منيجي‬

‫تيعد مفتاح لعدد مف االنتصارات العسكرية إف لـ يكف معظميما‪ ،‬كفيما يأتي ممخص ليذه الكظائؼ(‪:)3‬‬
‫أكالن‪ :‬امتبلؾ كانتاج‪ ،‬أك شراء المعرفة التي يحتاجيا الجيش ضمف استراتيجية منيجية ليذا االمتبلؾ‬
‫ترتكز عمى فيرسة تمؾ المعمكمات لتحديد القطاعات التي تتطمب تعزيزا‪ .‬تقدمت التقنية العسكرية خبلؿ الثكرة‬

‫المعمكماتية‪ ،‬كأنتجت مكجة ابتكارات مدىشة في القطاع المدني كالعسكرم مما يستدعي إعاده فحص‬
‫األكليات‪ ،‬كاعاده صياغة العبلقات بيف العمـ كالتقنيات المدنية كالعسكرية‪.‬‬

‫ثانيان‪ :‬ينبغي لمجيكش أف تخزف كتعالج كميات ىائمة مف المعمكمات كما لمشركات المدنية‪ ،‬كيتطمب ذلؾ‬

‫استثمارات كثيرة كضخمة في المعمكماتية‪ ،‬كتتميز الجيكش المتقدمة بامتبلكيا أنظمة الحكاسيب مف كؿ‬
‫األحجاـ كاألنكاع المتقدمة في مجاؿ المعمكمات العسكرية ككيفيو تكزيعيا ككفاءتيا كمركنتيا‪ ،‬ككيفية ارتباطيا‬

‫بالرادارات كالدفاعات الجكية كشبكات األقمار الصناعيو كاالتصاالت‪.‬‬

‫يعتبر البرنامج المعمكما تي المتطكر الطريؽ إلى تغيير التكازنات العسكرية في العالـ كالسياسات التي‬

‫تدير تطكر المعمكماتية كاستخداميا عمكما‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬إف امتبلؾ المعمكمات كمعالجتيا بمياقو تظؿ غير نافعة إذا كقعت بأيدم غير ماىرة أك غير كفكءة‬

‫في المحظة غير المناسبة‪ ،‬كينبغي امتبلؾ الجيش كسائؿ مختمفة لتكزيعيا بحسب االحتياجات‪ ،‬كىذا ما يطمؽ‬
‫عميو باستراتيجية االتصاالت‪.‬‬

‫(‪ )1‬تكركماني‪ ،‬العماد حسف‪ ،‬الصراع المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.5‬‬
‫(‪ )2‬المياح‪ ،‬د‪.‬عبد المطيؼ‪ ،‬الطائي‪ ،‬حناف‪ ،‬ثكرة المعمكمات كاألمف القكمي العربي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.464‬‬
‫(‪ )3‬تكفمر‪ ،‬الفيف كىايدم‪ ،‬أشكاؿ الصراعات المقبمة ‪ -‬حضارة المعمكماتية كما قبميا‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.074‬‬
‫‪202‬‬

‫رابعا‪ :‬الدفاع عف مصادر المعرفة كالمعمكمات ضد اليجكـ المعادم‪ .‬ذلؾ ألأف سيؼ المعرفة ذك حديف‬

‫يمكف استخداميا لميجكـ كتحطيـ الخصـ قبؿ خطكتو األكلى‪ ،‬كلكنو يمكف أف يقطع اليد التي تشيره‪.‬‬

‫تكظؼ االستراتيجية العسكرية التي مقكماتيا التقنيات العالية كافة األساليب المعمكماتية‪ ،‬كاليجمات‬

‫المعمكماتية لجمع معمكمات حساسة ألغراض "عسكرية‪ ،‬أك إقتصادية‪ ،‬أك النقاص حالو الجيكزية العسكرية‬
‫لمقكات‪ ،‬أك لمحد مف فاعمية العمميات العسكرية‪ ،‬أك تاخيرىا"‪ ،‬كبالتالي فإنيا تؤثر عمى قدرات الدكلة الخصـ‬

‫كتعريض مصالحيا األمنية كالقكمية الميمة لمخطر(‪.)1‬‬

‫تعد أحد اآلثار الميمة لثكرة المعمكمات‪ ،‬ىك احتماؿ الكقكع الكشيؾ لحرب المعمكمات بصفتيا سبلحا‬

‫أك ىدفا رئيسيا‪ .‬يعتقد معظـ الباحثيف في مجاؿ المعمكمات كحتى العامميف داخؿ القكات المسمحة‪ ،‬أف حرب‬

‫المعمكمات ىي مكجو المستقبؿ‪ ،‬كلكف ىنالؾ تجاذبات مصالح كمخاكؼ ناتجة عف ىذه الحرب ال تنفصؿ‬

‫إحداىما عف األخرل‪ ،‬كتشمؿ ما يأتي(‪:)2‬‬

‫أكالن‪ :‬تتمثؿ المصالح في المزايا العسكرية التي يحتمؿ تحقيقيا مف استغبلؿ المعمكمات كاعتبارىا سبلحا‬

‫مكجيا ضد كافة أىداؼ العدك‪ .‬مف العقكؿ المفكرة لقيادات العدك إلى أداء أسمحتو‪ .‬كتتـ دراسة المصالح تحت‬
‫عنكاف الحرب المعمكماتية اليجكمية‪.‬‬

‫ثانيان‪ :‬تتمثؿ المخاكؼ في مكاطف الضعؼ المحتممة لمبنى التحتية المدنية كالعسكرية المعقدة‪ ،‬كتشمؿ‬

‫بنية االتصاالت التحتية كالبنية التجارية‪ ،‬كبنية اإلمداد كالتمكيف المكجستية‪ ،‬كبنية القيادة أماـ األعماؿ العدائية‬

‫التي تستعمؿ المعمكمات كسبلح كترتبط المخاكؼ بحرب المعمكمات الدفاعية‪.‬‬

‫الفرع الثاني‬
‫تطبيقات تقنية المعمومات في الجانب العسكري‬

‫أحدثت تقنية المعمكمات كاالتصاالت طفرة حقيقة في أساليب أداء العمؿ كسرعة ككفاءة كدقة إنجازه في‬
‫كافة المجاالت السياسية كاالقتصادية كالعسكرية‪.‬‬

‫خرجت تقنيات المعمكمات مف رحـ المؤسسة العسكرية‪ ،‬ككاف ليا دكر فاعؿ في تطكير االستراتيجية‬

‫العسكرية‪ ،‬فالحسابات العممية المعقدة النتاج القنبمة الذرية أحد الدكافع األساسية في ظيكر الكمبيكتر‪ ،‬كأصبح‬
‫قاسما مشتركا في تطكير األسمحة كنظـ الدفاع االستراتيجية كالتكتيكية عمى حد سكاء‪ .‬تسممت تقنيات‬

‫المعمكمات إلى عناصر الذخيرة ذاتيا لتزيد مف دقة تصكيبيا‪ ،‬كتزيد مف فاعميات قكة النيراف ليا‪ ،‬كظير إلى‬
‫الكجكد شعار "أطمؽ كانسى ‪"Fire and Forget‬‬

‫( ‪)3‬‬

‫(‪ )1‬زاد‪ ،‬زلمام خميؿ‪ ،‬ككايت‪ ،‬جكف‪ ،‬الدكر المتغير لممعمكمات في الحرب‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.017‬‬
‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.047‬‬
‫(‪ )3‬صايغ‪ ،‬يزيد‪ ،‬الصناعات العسكرية العربية‪ ،‬مركز دراسات الكحدة العربية‪ ،‬بيركت‪ ،0994 ،‬ص‪.788‬‬
‫‪203‬‬

‫تعد أىـ التطبيقات لتقنية المعمكمات في الجانب العسكرم ىك تكجيو إمكانياتيا الكاسعة لزيادة فاعمية‬

‫منظكمات االستطبلع كالقياده كتحسيف المكاصفات القتالية لمنظكمات األسمحة كاألعتدة لمختمؼ أنكاع‬
‫كصنكؼ القكات‪ ،‬مما سيحقؽ قفزة عممية في االستراتيجية العسكرية‪.‬‬

‫تكسع انتشار تقنيات المعمكمات‪ ،‬كجعؿ مف الممكف تحضير كتنفيذ حرب معمكماتية يككف سبلحيا‬

‫األساسي ىك الصراع المعمكماتي‪ .‬فالحرب المعمكماتية ىي شكؿ جديد لمظاىرة االجتماعية كالسياسية في‬

‫العبلقات الدكلية لدكؿ تستخدـ قكل ككسائط كطرؽ الصراع المعمكماتي(‪.)1‬‬

‫اعتبرت أىـ االستخدامات العسكرية المممكسة كالمعركفو لتقنيات المعمكمات‪ ،‬كأثرت إيجابيا في‬

‫االستراتيجية العسكرية المعاصرة التي امتاز بيا عصر المعمكمات ىي" المبادرة الحاسكبية االستراتيجية لك ازرة‬
‫الدفاع األمريكية "‪ ،‬ك اعتمدت عمى مبدأ خطير ىك حرب المعمكمات‪ ،‬كاستخداـ الفيركسات البرمجية‪ ،‬كالدخكؿ‬

‫عمى البرامج كالشبكات كتخريبيا‪ ،‬كىي مبادرة تشمؿ تكنكلكجيا الحاسبات كالرصد الحاسكبي‪ ،‬كتعمير الحكاسيب‬

‫كمنظكمات خبرة جديدة‪ ،‬كاستخداـ الميكركألكتركنيات‪ ،‬كاإلفادة مف المصادر كالثركات المادية كالبشرية معا‪ .‬تقكـ‬

‫عمى إنشاء ىيكمية‪ ،‬أك بنية استراتيجية كاممة لمبنى التحتية لمدفاع االستراتيجي‪ ،‬بما في ذلؾ آليات لتكجيو البرامج‬

‫كالككادر كالثركات البلزمة(‪.)2‬‬

‫أصبح استخداـ حمقات التطكر التكنكلكجي التي تعـ العالـ حاليا مف األركاف األساسية لبناء‬

‫االستراتيجيات العسكرية العالمية‪ ،‬كضمنت بداخميا‪ :‬تكنكلكجيا الذرة كالفضاء‪ ،‬كاأللياؼ الصناعية‪ ،‬كاليندسة‬
‫الكراثية‪ ،‬كاإللكتركنيات كتكنكلكجيا االتصاؿ كالتسمح‪ ،‬كىذا ينتج عنو فرض تحديات كمتغيرات عمى البشرية‬
‫كربما سيساعد عمى بناء كتقكية مقكمات قكل السيطرة كالييمنة في العالـ(‪.)3‬‬

‫تعد تكنكلكجيا المعمكمات كليدة التبلقي الخصب لمعديد مف الركافد العممية كالتقنية كالتي يتسنـ قمتيا‬

‫ثالكث تكنكلكجيا الكمبيكتر كنظـ االتصاالت كىندسة التحكـ التمقائي كاصبحت عامبل ميما في تطكير‬
‫االستراتيجية العسكرية‪.‬‬
‫أفادت الدركس المستنبطة مف الحركب الحديثة التي حصمت في العقد األخير لمقرف الماضي كبداية‬
‫القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬كاستخدمت فييا أفضؿ تقنيات التكنكلكجيا العسكرية‪ ،‬كأمست كسائطيا التدميرية عمى‬
‫درجة كبيرة مف الدقة كالفاعمية‪ ،‬كسمحت لتمؾ الدكؿ المتقدمة عسكريا بتبني نظريات‪" :‬الحرب عف بعد‪،‬‬
‫كبناء عمى تمؾ التجارب كالنظريات تقكـ الدكؿ‬
‫كالحرب األلكتركنية‪ ،‬كالحرب المعمكماتية‪ ،‬كالحرب الفضائية"‪،‬‬
‫ن‬
‫المتقدمة باستثمارىا إلعادة صياغة كبناء االستراتيجية العسكرية‪.‬‬

‫(‪ )1‬تكركماني‪ ،‬العماد حسف‪ ،‬الصراع المعمكماتي‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.44‬‬

‫(‪ )2‬النقرم‪ ،‬د‪.‬معف ‪ ،‬المعمكماتية كالمجتمػع مػا بعػد الصػناعة كمجتمػع المعمكمػات‪ ،‬المركػز الثقػافي العربػي‪ ،‬عػف مركػز الد ارسػات‬
‫االستراتيجية‪ ،‬دمشؽ‪ ،4117 ،‬ص‪.484‬‬
‫(‪ )3‬أيكب‪ ،‬د‪ .‬مدحت‪ ،‬األمف القكمي العربي في عالـ متغير‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.481‬‬
‫‪204‬‬

‬‬ ‫تبدك التكنكلكجيا الجديدة غزيرة الخدمات كمتنكعو القنكات كاف استخداميا مف قبؿ الدكؿ التي‬ ‫تصنعيا قد ينطكم عمى مخاطر الييمنة كاالحتكار‪ ،‬فامكانية التنكع كاالختيار مف بدائؿ متعدده مف كجية‬ ‫نظر بعض الدكؿ‪ ،‬قد تككف قناعا لبلحتكار مف جانب المسيطريف عمى ىذه الكسائؿ الجديدة‪.‫كتأسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬يمكف أف نقكؿ أف ثكرة المعمكمات كتكنكلكجيا االتصاالت أسيمت كبشكؿ‬ ‫كبير في إعادة ىيكمية المنظما ت العسكرية كتحديثيا كتطكيرىا‪ ،‬مف خبلؿ تقديـ أفضؿ أنكاع التقنيات‬ ‫كأجيزة االتصاالت كالمعمكمات المستخدمة في الحاسكب‪ ،‬كمنظكمات السبلح كالعتاد كالرادارات كالطائرات‬ ‫كالسفف الفضائية‪ ،‬كالتي أصبحت أكثر دقة كفاعمية‪ ،‬كدكرىا األساسي في تكنكلكجيا االتصاالت كالفضاء‪،‬‬ ‫كالتي تيعد الجياز العصبي لمقكات المسمحة كمنظكمة القيادة كالسيطرة لمدكلة‪ .‬‬ ‫‪205‬‬ .‬مما أضفى عمى‬ ‫االستراتيجية العسكرية أبعادا حركية جديدة فعالة قد تحمؿ في طياتيا بعض المتغيرات اإليجابية كالسمبية‪،‬‬ ‫كالتي يمكف معالجتيا باستخداـ تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت نفسيا‪.‬‬ ‫تعد كالدة تكنكلكجيا المعمكمات مف رحـ المؤسسة العسكرية احد الدكافع االساسية في ظيكر‬ ‫الكمبيكتر كالذم اصبح قاسما مشتركا في تطكير االسمحة كنظـ الدفاع االستراتيجية كالتكتيكية كفي كافة‬ ‫المستكيات‪.‬‬ ‫يمثؿ الدكر الحيكم الذم تمعبو تكنكلكجيا المعمكمات كاالتصاالت في جميع االنشطة االجتماعية‬ ‫كيبكءىا كبلعب اساسي في بناء االستراتيجية السياسية كالعسكرية كاالقتصادية‪.‬‬ ‫كاذا تصكرنا الكمفة الضخمة لتشغيؿ ىذه التكنكل كجيا كالتي التتمكف بعض دكؿ ا لعالـ الثالث مف‬ ‫امتبلكيا كبالنتيجة تصبح الدكؿ االكثر قكة في كضع يسمح ليا باحتكار ىذه التكنكلكجيا كتفعيميا في‬ ‫قكاتيا المسمحة مما تكسبيا االمكانية كالقدرة عمى فرض ىيمنتيا كق ارراتيا عمى الدكؿ االخرل‪.

‬‬ ‫تعد الحرب االسبانية‪-‬األمريكية في عاـ (‪2191‬ـ) اكؿ حرب تكسعية تخكضيا أمريكا عبر البحار‪،‬‬ ‫كدفعت بنفكذىا بعيدان في منطقة المحيط اليادلء حتى الفيميبيف‪.‬ىيثـ‪ ،‬الييمنة األمريكية‪ ،‬مجمة الفكر العسكرم‪ ،‬عدد ‪ ،1‬دمشؽ‪ ،1003 ،‬ص‪.11‬‬ ‫‪206‬‬ .‬‬ ‫غدت الكاليات المتحدة في مطمع القرف العشريف قكة عالمية ثـ تحكلت في منتصفو إلى قكة عالمية‬ ‫اكلى‪ ،‬كفي ختامو أصبحت القكة العالمية الكحيدة التي تسيطر عمى العالـ باكممو‪ ،‬كىي تجد نفسيا بيف طريقيف‬ ‫أما االنعزالية أك التفاعمية في قيادة العالـ‪.‬‬ ‫انيمؾ القادة االستراتيجيكف كالعسكريكف األمريكيكف في تطكير مذاىب الييمنة البحرية كالتي تيعد جزءان‬ ‫مف االستراتيجية األمريكية‪ ،‬كخاصة بعد اف اعمف الرئيس األمريكي جيمس مكنرك(‪ )2121-2231‬برسالة‬ ‫بعثيا إلى الككنجرس في ‪ 1‬كانكف األكؿ (‪2121‬ـ) كالتي تضمنت‪" :‬استقبلؿ كؿ دكؿ نصؼ الكرة الغربي‬ ‫ضد التدخؿ االكركبي بغرض اضطيادىا أك التدخؿ في تقرير مصيرىا كاف الكاليات المتحدة لف تسمح بتككيف‬ ‫مستعمرات جديدة في األمريكيتيف‪ ،‬اضافة إلى عدـ السماح لممستعمرات التي كانت قائمة بالتكسع في‬ ‫حدكدىا‪.‬كلتسميط الضكء عمى دكر التقنية كالمعمكمات كتفعيميا لبلستراتيجية األمريكية تـ تقسيـ المبحث‬ ‫إلى مطمبيف‪ :‬تضمف المطمب األكؿ التقنيات كدكرىا في تطكير االستراتيجية األمريكية‪ ،‬اما المطمب الثاني‬ ‫فتناكؿ المعمكمات كتفعيميا في االستراتيجية األمريكية‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫تمؾ ىي بداية االستراتيجية األمريكية التي تطكرت كنمت بنمك الدكلة حتى اصبحت تغطي عناكينيا‬ ‫كافة ثقافات العالـ بمغاتو المختمفة‪ ،‬كاستطاعت تمؾ االستراتيجية اف تكظؼ كؿ المكارد البشرية كالمادية في‬ ‫خدمتيا لتحقيؽ اىدافيا كبضمنيا التقنية التي رافقت الثكرة الصناعية‪ ،‬كالمخرجات التي انتجتيا ثكرة‬ ‫المعمكمات‪ .‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫التقنيات ودورىا في تطوير االستراتيجية األمريكية‬ ‫نحف نعرؼ كعمى يقيف تاـ بالخصائص الفنية لبلسمحة الحديثة المتطكرة كالنتائج التي تفرضيا‬ ‫بالميداف‪ ،‬كتطكرت معيا القكة اليجكمية بأضعاؼ مضاعفة عمى القكة الدفاعية مما يمكنيا مف ايقاع خسائر‬ ‫ػػػػػ‬ ‫(‪ )2‬الكيبلني‪ ،‬د‪.‫المبحث الرابع‬ ‫التقنٌة والمعلومات وتفعٌلها لالستراتٌجٌة األمرٌكٌة‬ ‫تميزت سيادة الكاليات المتحدة األمريكية الراىنة لمعالـ في سرعة ظيكرىا كسعة مداىا كفي االستراتيجية‬ ‫التي تنتيجيا كتمارس الييمنة بيا‪ ،‬فخبلؿ قرف مف الزمف حكلت نفسيا مف دكلة معزكلة كانت تغطي بيئتيا‬ ‫الحرب االىمية كتسيطر عمييا مستعمرات اكركبية مختمفة في نصؼ الكرة الغربي مف العالـ إلى قكة تصكؿ‬ ‫كتجكؿ لتحكـ العالـ بأسره‪.

‬‬ ‫اتبعت الكاليات المتحدة األمريكية سياسة دفاعية خالصة في المرحمة التي سبقت نشكب الحرب العالمية‬ ‫الثانية (‪ )2943-2919‬كقد مالت ىذه السياسة إلى االنتظار كضبط النفس كالتزاـ الصبر كالسماح لمتيديدات‬ ‫بالظيكر إلى العياف كالبركز عمى السطح‪ ،‬كاالنتقاؿ مف مساحة الظبلـ إلى مساحة النكر‪ ،‬كمف دائرة الغمكض‬ ‫كالتخميف إلى دائرة الكضكح كاليقيف‪ .‬اما الثانية تعتقد باف الحرب قد أصبحت‬ ‫مستحيمة في الظركؼ الراىنة كغير قابمة لمتفكير كطالبة بتسكية المشاكؿ المتفاقمة كالصراعات المحتدمة بيف‬ ‫الدكؿ مف خبلؿ الميارات التفاكضية لمتكصؿ إلى الحمكؿ العممية المناسبة كالمقبكلة بالكسائؿ كاألساليب‬ ‫(‪.‬حازـ طالب‪ ،‬كيسنجر‪ ،‬ىنرم‪ ،‬لعقيدة االستراتيجية األمريكية كدبمكماسػية الكاليػات المتحػدة‪ ،‬ط‪0‬ذ‪ ،‬بغػداد‪،0987،‬‬ ‫ص‪.‬‬ ‫تميز الفكر االستراتيجي األمريكي ببعض الجكانب البارزة كاالتجاىات األساسية كالمكاقؼ الممحكظة في‬ ‫الحكار االستراتيجي الذم نشأ كبدأ يتطكر فييا منذ الحرب العالمية الثانية كاليزاؿ دائ انر بكؿ جديػػة‬ ‫(‪ )1‬مشتاؽ‪ ،‬أ‪.)2‬‬ ‫أكالن‪ :‬القكة اليجكمية‪ :‬كىي قدرة دكلة في فرض ارادتيا عمى دكلة أخرل‪.‬‬ ‫ثانيان‪ :‬القكة الدفاعية‪ :‬كىي قدرة دكلة عمى تجنب أك تفادم أك استبعاد االذعاف أك الخضكع أك االستسبلـ‬ ‫لمقسر أك االرغاـ الذم تحاكؿ دكلة أخرل أف تعرضيا لو أك تيددىا بيا كتجبرىا عميو‪.48‬‬ ‫‪207‬‬ .‫كبيرة كمفجعة باإلنسانية كتدميرىا في غضكف اياـ أك ساعات محدكدة‪.‬حازـ طالب‪ ،‬كيسنجر‪ ،‬ىنرم‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.)1‬‬ ‫كالطرؽ الدبمكماسية‬ ‫نشأت حالة مف االنفصاـ المطمؽ كالطبلؽ الكامؿ بيف القرار السياسي كالكاقع الحقيقي نتيجة لبلتجاىيف‬ ‫المختمفي ف في الفكر االستراتيجي العالمي المعاصر‪ ،‬مما يجعؿ صانع القرار مضط ار عمى المجازفة بأركاح‬ ‫المبلييف مف البشر بدال مف اآلالؼ‪ ،‬كلغرض عدـ الكقكع في ىذا الخطأ التاريخي البد أف نقكـ بتقييـ كاضح‬ ‫كتحميؿ دقيؽ لمدكر التي تمعبو القكة في الدبمكماسية كالمركز الذم تحتمو في اطارىا ك األثر الذم تحدثو في‬ ‫سياقيا كنشاطيا كعمميا ينبغي أف نبدء بتحميؿ خصائص القكة في العصر الحديث كالتي تتميز باألشكاؿ‬ ‫التالية(‪.46‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫مشتاؽ‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫يعتقد معظـ الباحثي ف أف المبادئ االستراتيجية األساسية بقيت ثابتة عمى حاليا دكف تغير أك اختبلؼ‬ ‫بالرغـ مف زيادة المخاطر كالمجازفات بفعؿ ظيكر االسمحة الجديدة المتطكرة ذات القدرات التدميرية الشاممة‪،‬‬ ‫ساعد ذلؾ التطكر عمى نشكء جماعتيف األكلى تعتقد أف الحرب الزالت قائمة كتحدث في أم كقت ميما‬ ‫ظيرت مف اسمحة ذات تقنيات عالية كطاقات تدميرية كبيرة‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬القكة الرادعة‪ :‬كىي قدرة دكلة عمى منع أك تحديد تيديدات كاخطار معينة كدفعيا بعيدا عف حيز‬ ‫العمؿ المباشر كمجاؿ التنفيذ الفعمي عف طريؽ مكاجيتيا بتيديدات أك اخطار مقابمة أك مضادة أك تساكييا أك‬ ‫تفكقيا بالحجـ كالتأثير‪.‬كمف ثـ عمدت بعد ذلؾ إلى حشد القكة كاستنفار الطاقات كتكحيد‬ ‫الصفكؼ لمتصدم ليا كالتغمب عمييا كالخركج منيا بأنتصار كبير‪.

‬حازـ طالب‪ ،‬كيسنجر‪ ،‬ىنرم‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫نشأ الفكر االستراتيجي األمريكي في تمؾ الظركؼ كاالجكاء كنما كتطكر انطبلقا مف مفاىيـ كمبادئ‬ ‫كدركس كتجارب الحرب العالمية الثانية باعتبارىا كحيا مف ركحيا كبنيانا مف صنعيا كشط ار مف صميـ‬ ‫كيانيا(‪.50‬‬ ‫‪208‬‬ .‬‬ ‫ثانيان‪ :‬يجب أف تككف كاضحة كمفيكمة لمخصكـ كاالعداء إلى الحد الذم يمبي كيحقؽ حاجات كضركرات‬ ‫الردع الفعاؿ‪.)1‬‬ ‫أصبحت الكاليات المتحدة األمريكية تمتمؾ سياسة القكة في تطبيؽ استراتيجيتيا باالستفادة مف التقنيات‬ ‫الحديثة السمحتيا التدميرية‪ ،‬كاشار أفضؿ الباحثييف األمريكيف في تاريخ الدبكماسية المعاصرة (ج‪.‬‬ ‫خرجت أمريكا مف تمؾ الحرب كىي تحتؿ مركز التفكؽ العسكرم الساحؽ في العالـ اجمع‪ ،‬ككاف‬ ‫االنطباع السائد أف النصر قد تحقؽ بفضؿ الزيادة الكثيفة كاإلنتاجية الكاسعة في صناعة االسمحة كالمعدات‬ ‫كالمكاد الحربية كاستخداميا كخاصة السبلح الذرم في جزيرتي ىيركشيما كناكازاكي اليابانيتيف‪ ،‬كقد مارستو‬ ‫بالفعؿ عمى مشيد كمسمع مف العدك‪ ،‬كالصديؽ‪ ،‬كالمحايد دكف خكؼ‪ ،‬أك احتماؿ تعرض أىدافيا كمدنيا‬ ‫كاراضييا إلى رد انتقامي‪ ،‬ككاف المفيكـ الكحيد المقبكؿ لمنصر في تمؾ المرحمة يقضي باستسبلـ العدك‬ ‫استسبلما نيائيا كامبل في البر كالبحر كالجك دكف قيد أك شرط‪.‬جادسي)‬ ‫إلى أف الكاليات المتحدة األمريكية كانت لدييا النية في الييمنة عمى الساحة الدكلية بعد الحرب العالمية‬ ‫الثانية‪ ،‬كاف صناع السياسة األمريكية سعكا لخمؽ عالـ تقكده الكاليات المتحدة يقكـ عمى تفكؽ القدرة السياسية‬ ‫كالعسكرية كاالقتصادية كالقيـ األمريكية(‪.‬ؿ‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬يفضؿ أف تناؿ مكافقة الحمفاء كاالصدقاء كخاصة عند االتجاه إلى التحالفات كنظاـ الكتؿ كينبغي‬ ‫ليا االستم اررية في الكجكد كالتمسؾ كاف تنعـ باقصى كاعمى درجات كاشكاؿ االنسجاـ كالكئاـ‪.40‬‬ ‫( ‪)3‬‬ ‫مشتاؽ‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬تقدـ تصكرات مدركسة كمكاقؼ إيجابية كاف تقترح الحمكؿ المناسبة لممشكبلت كالمصاعب التي‬ ‫تكاجيا كتعانييا المناطؽ غير المنضكية تحت لكائيا‪.‫كحيكية كحماسة‪ ،‬دكف أف تغتر ىمتو أك تضعؼ عزيمتو‪.)2‬‬ ‫تداخمت السياسة مع االستراتيجية تداخبل عضكيا كثيقا كشامبل منذ بداية القرف العشريف‪ ،‬كاليكجد االف‬ ‫صانع قرار سياسي أك نظاـ حاكـ يتجاىؿ البدائؿ الرىيبة كالخيارات المركعة التي يكاجييا‪ ،‬ينبغي أف تتصؼ‬ ‫العقيدة االستراتيجية بمجمكعة مف المكاصفات لكي تككف ناجحة كمؤثرة ككما يأتي(‪.64‬‬ ‫( ‪)2‬‬ ‫اكتكيف‪ ،‬اناتكلي‪ ،‬االستراتيجية األمريكية لمقرف الحادم كالعشريف‪ ،‬المجمس األعمى لمثقافة‪ ،‬دمشؽ‪ ،4117 ،‬ص‪.‬‬ ‫أصبح الفيـ السائد حاليا لمدكر الذم تمعبو مكازيف كحسابات القكة في العبلقات بيف األمـ كقد شاع‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫مشتاؽ‪ ،‬أ‪.‬حازـ طالب‪ ،‬كيسنجر‪ ،‬ىنرم‪ ،‬االستراتيجية األمريكية كدبمكماسية الكاليات المتحدة‪،‬مصدر سابؽ‪،‬ص‪.)3‬‬ ‫أكالن‪ :‬ينبغي أف تككف قادرة عمى كسب كاحراز كتحقيؽ االجماع الكطني الداخمي كباالخص االكساط‬ ‫المثقفة كالشرائح المتخصصة كالدكائر العممية كالقيادات السياسية‪.

‫استعماؿ مصطمح (سياسة القكة) حتى أصبح ىذا التعبير معترؼ بو صريحا عمى الصعيدالسياسي الخارجي‬ ‫كالمستكل الدكلي مما يضـ في بطائنو كخاصة في عممية صنع كاتخاذ الق اررات أمك ار ال تتعمؽ بالمبادئ كال‬ ‫تأخذ النظريات بالحسباف‪ ،‬كيظير تأثير المجمكعات الضاغطة في األنظمة الديمقراطية اقكل حضك ار كاكثر‬ ‫نفكذا مف المجاف الرسمية في تمؾ األنظمة كخاصة عندما تتحكؿ عممية صنع كاتخاذ القرار بعد طاكلة العشاء‬ ‫كنجده عمى االغمب في المستكل األعمى مف مستكيات قيادة الدكلة كادارة السمطة(‪.44‬‬ ‫(‪ )3‬اكتكيف‪ ،‬اناتكلي‪ ،‬االستراتيجية األمريكية لمقرف الحادم كالعشريف‪،‬مصدرسابؽ‪،4117 ،‬ص‪.‬‬ ‫تعترؼ الكاليات المتحدة بأنو ال يكجد عدك ييددىا‪ ،‬كتمتمؾ شبكة جبارة مف القكاعد في مختمؼ انحاء‬ ‫العالـ كاف لدييا ميزانية عسكرية كقكات مسمحة كتقنية عسكرية ال تستطيع كؿ البنى العسكرية االكركبية مف‬ ‫(‪ )1‬ىارت‪ ،‬ليدؿ‪ ،‬التاريخ فك ار استراتيجيا‪ ،‬تقديـ حازـ طالب مشتاؽ‪ ،‬بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪.‬‬ ‫تقكـ االستراتيجية األمريكية الحالية عمى كجكد (‪)900‬الؼ مف العسكرييف األمريكييف في أكركبا‪ ،‬كمثميا‬ ‫في اسيا‪ ،‬كىناؾ (‪)11‬الؼ في الشرؽ األكسط‪ ،‬ك(‪)10‬الؼ في البكسنة‪ ،‬كلدييا(‪ )91‬مجمكعة مقاتمة مف‬ ‫حامبلت الطائرات في حالة تأىب عسكرم داعـ كجميعيا تقكـ باعماؿ الطكاؼ الدكرم في مستكدع بتركؿ‬ ‫العالـ كنعني بو (الخميج العربي)‪ ،‬كفي المضيؽ الذم يفصؿ تايكاف عف القارة(‪ .‬‬ ‫طكرت الكاليات المتحدة خبلؿ النصؼ الثاني لمقرف الماضي منظكمة مضادة لبلقمار الصناعية‬ ‫كاعتبرتيا مف المقكمات األساسية في استراتيجيتيا القكمية ضد االتحاد السكفيتي سابقا‪ ،‬كقد تـ تخصيص‬ ‫ميزانية مالية لتطكير تمؾ المنظكمة في السنكات األكلى لرئاسة ريغاف مف أجؿ التكسع في البناء العسكرم‬ ‫كتدعيـ اطر االستراتيجية (‪.041‬‬ ‫(‪ )2‬ادـ‪ ،‬دكرتي‪ ،‬حرب الفضاء‪ ،‬ترجمة انيس الراكم‪ ،‬شاكرنصيؼ‪ ،‬بغداد‪ ،0989 ،‬ص‪. )2‬‬ ‫استمرت الكاليات المتحدة بأستراتيجيتيا المبنية عمى أساس القكة كاالستثمار لمجانب التقني المتطكر‬ ‫كالذم نشأ نتيجة حركة رأس الماؿ العالمي الييا بعد الحرب العالمية الثانية كانييار المنظكمة الشرقية‪ ،‬كبرزت‬ ‫فييا كؿ مقكمات ثكرة االلفية الثالثة (ثكرة المعمكمات) كتعاظـ نفكذىا فأبقت قكاتيا في حمؼ الناتك في المانيا‬ ‫كفي اسيا في الياباف كككريا كاستمرت اساطيميا بالسيطرة عمى بحار العالـ كلـ تخفض ميزانيتيا العسكرية‪.09‬‬ ‫‪209‬‬ .)3‬كيضيؼ الباحث حجـ‬ ‫القكات التي احتمت العراؽ عاـ ‪ 1001‬كالتي يزيد عددىا عف (‪)910‬الؼ عسكرم مع كافة معداتيا‬ ‫كسيطرتيا عمى اىـ مصدر مف مصادر الطاقة في العالـ كدكلة مف الدكؿ األكلى المعارضة لسياستيا‪.)1‬‬ ‫حققت الكاليات المتحدة النصر الكبير في استراتيجيتيا خبلؿ الحرب الباردة باستخداـ اجيزتيا‬ ‫االستخبارية المدعكمة ماديا كعمميا كفكريا‪ ،‬مف خبلؿ نشر الفكر الديمقراطي كالحرية الشخصية في منظكمة‬ ‫االتحاد السكفيتي كحمؼ كارشك سا بقا مما سبب إلى نشكء نزاعات في تمؾ الدكؿ انيت الحقبة الشيكعية التي‬ ‫كانت تمثؿ القطب المكاجو لبلمبريالية الغربية كأصبحت أمريكا ىي القطب الكاحد المتسيد الذم يقكد العالـ‬ ‫بأستراتيجيتيا الجديدة‪.

)3‬‬ ‫يعتبر الكبلـ الذم جاء بو الرئيس األمريكي بكش االب خدعة لمعالـ‪ ،‬فالكاليات المتحدة األمريكية كاف‬ ‫ىميا الكحيد فرض السيطرة المطمقة عمى العالـ كىذا ماظيرتو التقارير االستراتيجية لبلمف القكمي األمريكي‪،‬‬ ‫فقد حدد احد التقارير االستراتيجية منذ عاـ (‪ )9119‬دكر كأىداؼ الكاليات المتحدة األمريكية في العالـ‬ ‫لتحقيؽ استراتيجيتيا ككما يأتي(‪.7‬‬ ‫(‪ )4‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪06 .)2‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫المعمومات وتفعيميا في االستراتيجية األمريكية‬ ‫تعد التحكالت التي عرفيا العالـ بعد انييار االتحاد السكفيتي كتبني النظاـ االقتصادم الميبرالي في‬ ‫معظـ الدكؿ االشتراكية السابقة مما ىيأ الظركؼ لتككف الكاليات المتحدة القكة العظمى الكحيدة عمى الساحة‬ ‫الدكلية‪ .‫الكصكؿ الييا إال بعد عشرات السنيف‪ ،‬ككذلؾ تحتاج الصيف لكقت اطكؿ العادة ىيكمية نظاميا العسكرم‪،‬‬ ‫كلركسيا لتستعيد قكتيا العسكرية السابقة(‪.41‬‬ ‫(‪ )2‬نفس المصدر السابؽ‪.‬‬ ‫(‪ )3‬ايكب‪ ،‬مدحت‪ ،‬األمف القكمي العربي في عالـ متغير‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬‬ ‫(‪ )1‬اناتكلي اكتكيف‪ ،‬مصدرسابؽ‪،4117 ،‬ص‪.‬تيعد التصريحات التي اعمنيا الرئيس األمريكي بكش االب بعد حرب الخميج الثانية (‪ )9119‬كحدد‬ ‫فييا معالـ النظاـ الدكلي الجديد حيث قاؿ‪ " :‬بانو ال يعني تنازال عف سيادتنا الكطنية أك تخمينا عف مصالحنا‪،‬‬ ‫انو ينـ عف مسؤكلية اممتيا عمينا نجاحاتنا كنحف نعبر عف كسائؿ جديدة لمعمؿ مع األمـ األخرل مف أجؿ‬ ‫ردع العدكاف كتحقيؽ السبلـ كنتطمع إلى عالـ مبني عمى االلتزاـ المشترؾ بيف األمـ الكبيرة كالصغيرة‬ ‫بمجمكعة مف المبادئ التي ترسكا عمييا عبلقاتنا كتشمؿ التسكية السممية لمنزاعات‪ ،‬كالتضامف في كجو العدكاف‬ ‫كتخفيض ترسانة االسمحة كمراقبتيا كالتعامؿ العادؿ مع الشعكب"(‪.)4‬‬ ‫أكالن‪ :‬مساعدة األنظمة الصديقة لمكاليات المتحدة كحمايتيا‪.)1‬‬ ‫يصعب اعادة تقييـ امكانات القكة لدل الكاليات المتحدة األمريكية فيي في الكقت الراىف تؤثر تأثي ار بالغا‬ ‫في السياسة الدكلية أكثر مف أم دكلة في التاريخ‪ ،‬كيعتبر االزدىار االقتصادم المتكاصؿ ليا الذم اقترب‬ ‫اجمالي ناتجة القكمي مف (‪ )1‬ترليكف دكالر‪ ،‬كتسيطر عمى اىـ المراكز في االتحادات‪ ،‬فتكفر "النافتا" ليا‬ ‫الحصكؿ عمى حجـ متناـ في نصؼ الكرة الغربي‪ ،‬كليس ىناؾ منافس عمى كككبنا لحمؼ شماؿ االطمسي‬ ‫المؤلؼ مف (‪ )821‬مميكف عسكرم كتتجاكز النفقات األمريكية عمى األبحاث كانشاء نماذج جديدة مف المعدات‬ ‫العسكرية (‪ )11‬مميار دكالر‪ ،‬يمييـ أعضاء الناتك االكركبيكف كتبمغ نفقاتيـ جميعا عمى نفس ىذه االغراض‬ ‫(‪ )99‬مميار دكالر(‪.011‬‬ ‫(‪ ) 9‬من ػػديؿ‪ ،‬كلي ػػاـ‪ ،‬اس ػػتراتيجيات الق ػػادة الع ػػاميف كعممي ػػة القي ػػادة القتالي ػػة‪ ،‬ترجم ػػة العمي ػػد ن ػػافع اي ػػكب‪ ،‬مرك ػػز الد ارس ػػات‬ ‫العسكرية دمشؽ‪ ،9117 ،‬ص‪.07‬‬ ‫‪210‬‬ .

‬يمكف االعماؿ المكحدة لمقكات المسمحة األمريكية اف تتحسف مف‬ ‫خبلؿ استخداـ عقيدة مشتركة تكجو التخطيط العسكرم في المستكل االستراتيجي لمحرب"‬ ‫( ‪)9‬‬ ‫تقدـ االستراتيجية األمريكية رؤية القيادة العميا كتكجيياتيـ عف الكثير جدان مف النشاطات التي تحمي‬ ‫المصالح األمريكية ضمف مناطؽ المسؤكلية الجغرافية كالكظيفية‪" .‬‬ ‫سادسان‪ :‬تأميف كجكد عسكرم دائـ في الشرؽ األكسط لمحفاظ عمى امف الخميج العسكرم كالسياسي‬ ‫كاالقتصادم‪.‬‬ ‫تبنى االستراتيجية األمريكية "عمى استراتيجية االمف القكمي كاالستراتيجية العسكرية المكجيتيف بشكؿ‬ ‫كاضح إلى خمؽ بيئة دكلية تتجاكب بفعالية مع االزمات‪ ،‬كتحضر لحرب رئيسية في مسرح عمميات كاحد‬ ‫كلعمميات اخرل ذات نطاؽ اصغر ايضان‪ .‬كىنا تبرز حاجو ممحة إلى استراتيجية عميا‬ ‫تجمع أك تكحد الكثير مف النشاطات االقميمية األمريكية كالمتعددت االطراؼ المعنية‪ ،‬لذا يجب االخذ في‬ ‫الحسباف السياسة كالمصالح كالتحالفات األمريكية اضافة إلى القضايا االقتصادية ‪،‬كالسياسية‪ ،‬كاسمحة التدمير‬ ‫الشامؿ‪ ،‬كالتكنكلكجيا الجديدة‪ ،‬كالحرب المعمكماتية‪ ،‬ضمف اعتبارات اخرل‪ .‫ثانيان‪ :‬تأميف تدفؽ النفط برعاية أمريكية مباشرة‪.‬‬ ‫خامسان‪ :‬التشدد ازاء الدكؿ الداعمة لبلرىاب‪.‬‬ ‫تجسدت تمؾ االستراتيجية المدعكمة "بالجانب المعمكماتي كالتقني بعد استبلـ جكرج بكش االبف قيادة‬ ‫الكاليات المتحدة األمريكية‪ ،‬كأرسؿ تصكره إلى الككنغرس في ‪ 10‬ايمكؿ (‪1001‬ـ) كالذم تضمف رؤيتو‬ ‫‪211‬‬ .‬‬ ‫نجد اف التحكالت الجكىرية في البيئتيف االمنيتيف االقميمية كالعالمية تضفي اىمية جديدة عمى مفاىيـ‬ ‫االستراتيجية األمريكية في بداية القرف الحادم كالعشريف‪.‬كتككف االستراتيجية العميا مجدية‬ ‫اذا جمعت بيف التعاكف ضمف الككاالت الدفاعية األمريكية كالدعـ الذم يحتاج اليو غالبان القائد العاـ مف نجاح‬ ‫الميمة"‬ ‫( ‪)1‬‬ ‫حددت االستراتيجية األمريكية بعد سقكط االتحاد السكفيتي "بالتحكؿ مف سيناريك خكض الحرب العالمية‬ ‫لكي يكجيكا جيكدىـ التخطيطية إلى العمميات االقميمية كىكذا فأف المخططيف المشتركييف قد اعدكا ثبلثة‬ ‫خطط حربية مرقمة ذات مكارد كقدرات كاممة كمصانة؛ كىي تضـ خطتيف لعمميات طكارئ اقميمية في (العراؽ‬ ‫كككريا) اضافة إلى خطة استخداـ اسمحة نككية داعمة"‬ ‫(‪)1‬‬ ‫يعتبر مبدأ بكش االب ىك الذم جمع مابيف االستراتيجية التقميدية كالمعمكماتية في حرب الخميج الثانية‬ ‫عاـ (‪ 9119‬ـ) مف خبلؿ تحشيد معظـ دكؿ العالـ في حمؼ عسكرم تقكده الكاليات المتحدة ضد العراؽ‬ ‫متضمنان ىدفييف احدىما ظاىريان ىك اخراج العراؽ مف الككيت كالثاني ضمنيان بأعتبار الحرب ىي جزء مف‬ ‫تنفيذ االستراتيجية العالمية األمريكية بالسيطرة عمى مصادر الطاقة في الشرؽ االكسط كخاصة دكؿ الخميج‬ ‫العربي‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الحد مف االسمحة المصدرة إلى دكؿ العالـ الثالث‪ ،‬كالسيما االسمحة ذات الدمار الشامؿ‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬منع الحركب االقميمية كدفع عممية التسكية في الشرؽ األكسط‪.

‬‬ ‫اعتمدت االستراتيجية األمريكية مبدأ جديد مع احتماؿ تطكيره بشكؿ يتبلئـ كيستجيب لمتطمبات جديدة‪،‬‬ ‫فأحتبلؿ القكات األمريكية لمعراؽ يشكؿ عنص انر غير جديد دخؿ عمى العقيدة العسكرية األمريكية‪ ،‬كخاصة بعد‬ ‫تككف معالـ النظاـ الدكلي الجديد ‪،‬كما تفرضو التقانة العسكرية الجديدة كمستمزمات العكلمة‪ ،‬كعمى الرغـ مف‬ ‫اف الحرب مثمت المعبة النيائية التي جرل فييا المعب بأكراؽ السياسة العالمية‪ ،‬كتأكدت فييا تضافر عناصر‬ ‫القكة (القكة العسكرية‪ ،‬كالقدرات االقتصادية‪ ،‬كالتقنيات العممية)‪.11‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫شاليكة‪ ،‬جكف ـ‪ ،‬رئيس ىيئة االركاف المشتركة األمريكية‪ ،‬االستراتيجية العسكرية القكمية‪،‬‬ ‫كاشنطف دم سي‪ ،‬شباط‪ ،9111 ،‬ص‪.‬ىيثـ‪ ،‬الييمنة األمريكية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كاسرائيؿ تنفذ‬ ‫ػػػػػػ‬ ‫(‪)9‬‬ ‫الكيبلني‪ ،‬د‪.1‬‬ ‫جزء ميما مف ىذه االستراتيجية بمحاكلة تييئة االرضية أماـ شرؽ اكسط مطيع كىادئ‪ ،‬كفي ىذا االطار‬ ‫‪212‬‬ .‬فالكاليات المتحدة تريد‬ ‫تأميف طريقا امنا لنفط قزكيف عبر الشرؽ األكسط (تركيا أك غيرىا)‪ .‫كافكار معاكنيو بعد الحدث الذم زلزؿ الكاليات المتحدة في ‪ 99‬سبتمبر (‪ )1009‬بتسيير تمؾ االستراتيجية‬ ‫المرافقة ل مبدأ العكلمة كالتي تتعبر نيج سياسي مرادؼ تستخدمو الكاليات المتحدة لمسيطرة عمى العالـ عسكريان‬ ‫كاقتصاديان كتقنيان‪ .‬‬ ‫است مرت الكاليات المتحدة عمى نفس االستراتيجية كالمبدأ كىك السيطرة عمى العالـ ككؿ الذم تغير ىك‬ ‫بعض الكسائؿ التكتيكية لمتاقمـ مع المعطيات المستجدة‪ ،‬فبعد أف سيطرت عمى نفط الخميج تحاكؿ استكماؿ‬ ‫سيطرتيا عمى كؿ نفط العالـ‪ ،‬كىنا يمكف فيـ أىداؼ حرب افغانستاف غير المعمنة لمكصكؿ إلى بحر قزكيف‪،‬‬ ‫كما يجرم اليكـ في فمسطيف كالشرؽ األكسط غير منفصؿ عما يجرم في افغانستاف‪ .‬كانطمؽ تحت ىذا المبدأ االستخداـ المشترؾ لمقكتيف االقتصادية كالعسكرية المستتندة عمى‬ ‫المعمكمات"‬ ‫( ‪)9‬‬ ‫تضع االستراتيجية القكمية العسكرية األمريكية "ميمة مزدكجة اماـ القادة الكبار فيي تبعد العدكاف‬ ‫بكساطة امكاناتيا الرادعة كالقتالية كبأستخداـ كافة التقنيات كتزيد عمى نحك منسجـ كمتزامف مف درجة‬ ‫(‪)1‬‬ ‫االستقرار في مجاالتيا المعنية عبر التأثير المتبادؿ البناء كالتعاكف االقميمي"‬ ‫يشكؿ ىذا النكع الجديد مف الحركب ضمف االستراتيجية األمريكية عصر ثكرة المعمكمات كالذم يعتبر‬ ‫المذىب الخاص لجكرج بكش االب كاالبف كالمذيف تميزت فترتي حكميما بزكاؿ االتحاد السكفيتي السابؽ‬ ‫كمعسكره االشتراكي‪ ،‬كشيدت قياـ القكات األمريكية بأحتبلؿ افغانستاف كالعراؽ‪.

‬‬ ‫(‪ .016‬‬ ‫(‪ )2‬الحاج‪ ،‬عزيز‪ ،‬احػداث الحػادم عشػر مػف سػبتمبر ‪ 4110‬كمػا ي ارىػا مفكػركف ككتػاب عػرب‪ ،‬دار الكرمػؿ‪ ،‬عمػاف‪،4117 ،‬‬ ‫ص‪.017‬‬ ‫‪213‬‬ .‬‬ ‫المرحمة الثانية العراؽ كخبلؼ مع بعض دكؿ أكركبا‪.41‬‬ ‫(‪ )3‬مجمة الفكر العسكرم‪ ،‬اإلدارة السياسية في الجيش العربي السكرم‪ ،‬العدد ‪ ،7‬دمشؽ‪ ،4115،‬ص‪.45‬‬ ‫(‪ )4‬ايكب‪ ،‬مدحت‪ ،‬األمف القكمي العربي في عالـ متغير‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬كانصاع نظاـ بكش لرأم المتنفذيف في السياسة األمريكية كبدأ‬ ‫بتطبيؽ افكارىـ كعمى رأسيـ "جكزيؼ نام" صاحب كتاب (تناقض القكل األمريكية) كالذم تسأؿ فيو‪ :‬لماذا ال‬ ‫تستطيع الكاليات المتحدة أف تقكد العالـ بمفردىا كتحتاج إلى تحالؼ دكلي بعد احداث ايمكؿ ‪ 1009‬لمحاربة‬ ‫االرىاب كمكاجية المشكبلت العالمية‪ ،‬كأحتبلؿ افغانستاف كالعراؽ‪ ،‬كتيديد سكريا كلبناف كايراف كككريا‬ ‫الشمالية؟ لماذا ال تستطيع القكة العظمى الكحيدة السيطرة عمى العالـ؟ كانت نداءات نام ايقاظا لبلمة‬ ‫األمريكية بعد سقكط االتحاد السكفيتي كأصبحت الكاليات المتحدة قكة كحيدة مسيطرة كخاصة بعد أف حققت‬ ‫نص ار سيبل في حرب الخميج الثانية ‪ 9119‬كقصفت صربيا دكف أف تسبب ليا خسائر‪ ،‬كقد ادرؾ جكزيؼ‬ ‫نام أف ثكرة المعمكمات كاالتصاالت سحبت القكة مف ايدم الحككمات ككضعتيا بأيدم الجماعات المتنفذة‪،‬‬ ‫كيبدكا أف الرئيس األمريكي جكرج بكش االبف انتقى تيار العالمية االحادية كىكذا جاءت االستراتيجية األمريكية‬ ‫بعد احداث ايمكؿ(‪.)2‬‬ ‫رفع الرئيس األمريكي جكرج بكش االبف شعا انر‪" :‬مف ليس معنا فيك مع االرىاب"‪ .‬كالحرب عمى االرىاب‬ ‫طكيمة الزمف‪ ،‬متنكعة الكسائؿ ليذا فاف ىذة المحاربة تتطمب تحالفان دكليان‪ ،‬كتأخذ نكعان جديدان مف الحركب‬ ‫المستمرة كيجعميا كسيمة بديمة عف السياسة‪ .)9‬الدفاع عف الدكلة بقيادة مخابرات كاحدة كمياـ لمقكات العسكرية في الداخؿ‪.)1‬كفاءة كايجابية العمؿ العسكرم الخارجي كعمى شكؿ مراحؿ ككما يأتي ‪:‬‬ ‫‪ -‬المرحمة األكلى افغانستاف كباالتفاؽ مع أكركبا‪.)1‬‬ ‫تعد احداث ايمكؿ ‪ 1009‬زلزاال حقيقيا عمى الصعيديف االستراتيجي كالسياسي األمريكي كتحتؿ اىـ اكبر‬ ‫مكقع بعد انييار الكتمة االشتراكية منذ الحرب العالمية الثانية كقد ادل لتغيرات كبيرة في االكضاع كالمكازيف‬ ‫لمقكة الدكلية(‪.)3‬‬ ‫تغيرت االستراتيجية األمريكية بعد احداث ايمكؿ ‪ 1009‬كشممت ما يأتي(‪:)4‬‬ ‫أكالن‪ :‬التخطيط عمى ثبلث مستكيات كتضمف ما يأتي ‪:‬‬ ‫(‪ .‫يمكف فيـ القضاء عمى السمطة الكطنية الفمسطينية كاحبلؿ سمطة بديمة تككف اطكع لتنفيذ ماىك مطمكب منيا‬ ‫في سياؽ ىذه االستراتيجية‪ ،‬فإسرائيؿ ال يمكف فيـ استراتيجيتيا بمعزؿ عف استراتيجية الكاليات المتحدة كتبقى‬ ‫في النياية القاعدة المتقدمة لتنفيذ االستراتيجية األمريكية(‪.‬‬‫(‪ )1‬ايكب‪ ،‬مدحت‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.

‫(‪ .‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التصميـ عمى فكرة التحالؼ طبقا لتصكراتيا كيمكف تقسيمة إلى ما يأتي ‪:‬‬ ‫(‪ .)9‬حمفاء تقميديف‪ :‬أكركبا كالياباف‪.‬‬ ‫كتأسيسا عمى ماتقدـ يرل الباحث أف استراتيجية الكاليات المتحدة األمريكية مبنية عمى أساس القكة‬ ‫العسكرية مدعكمة بالمكارد االقتصادية كالتقنية كالنككية‪ ،‬كقد أصبح اليدؼ األكؿ كاالعظـ لبلستراتيجية‬ ‫األمري كية اف تحشد مف القكة كاف تمتمؾ مف القدرة‪ ،‬مايتناسب كيتكافأ كيتبلئـ مع الغاية التي تتكخاىا كتنشدىا‬ ‫كفي عصر االسمحة الح اررية كالنككية كالتقنيات التي جمبتيا ثكرة المعمكمات‪ ،‬فأف مشكمة الفائض مف القكة‬ ‫بالقياس إلى الغاية المطمكبة قد اصبحت تحتؿ مركز الصدارة كاألكلكية في الفكر االستراتيجي كاالمف القكمي‬ ‫عمى الصعيد السياسي الخارجي العالمي كمف ىنا اصبحت العبلقة مابيف القكة كالدبمكماسية كاىية كلذلؾ رجح‬ ‫مفيكـ الحرب عمى االرىاب استخداـ الحرب ككسيمة مستمرة بديمة عف السياسة‪.)1‬تطكير عقيدة استخداـ القكة النككية كتحديد محكر الشر المتمثمة بأيراف‬ ‫كككريا الشمالية كبعد سقكط العراؽ الذم كاف احداىا‪ ،‬كتحديد دكؿ تحت احتماالت الضربة النككية مثؿ‬ ‫سكريا كليبيا كالصيف‪.)1‬استخداـ انكاع جديدة مف الحرب كالتي يطمؽ عمييا الحرب غيرالمتكازنة (إسرائيؿ ضد‬ ‫فمسطيف)‪ ،‬كالحرب المكزعة الكاليات المتحدة ضد العالـ كمو‪.‬‬ ‫خامسان‪ :‬التغيير في سياسة كاستراتيجية استخداـ القكات ككما يأتي‪:‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫(‪ .)9‬المرحمة األكلى‪:‬افغانستاف‪.‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫رابعا‪ :‬مراحؿ تنفيذ االستراتيجية كتضمنت ما يأتي ‪:‬‬ ‫(‪ .)1‬المرحمة الثالثة‪ :‬ايراف كدكؿ أخرل كسكريا‪.)1‬حمفاء رئيسيف‪ :‬إسرائيؿ كتركيا‪.)9‬مراجعة استخداـ القكة النككية‪.‬‬ ‫(‪ .‬‬ ‫ثانيان‪ :‬عمميات افغانستاف حققت اليدؼ العسكرم لكف تحقيؽ اليدؼ السياسي الزاؿ يتطمب استمرار‬ ‫العمميات كعدـ تكقيفيا‪.)1‬حمفاء اقميمييف‪ :‬دكؿ الخميح العربي الخاصة كغالبية الدكؿ العربية عامة‪.‬‬ ‫‪214‬‬ .‬‬ ‫(‪ .)1‬تغيير جكىر العمميات العسكرية األمريكية مف االستراتيجي(الحرب الباردة) إلى العمميات‬ ‫(جماعات كدكؿ اقميمية) كيدعميا مستكييف األكؿ يمثؿ تغير شكؿ كطبيعة القيادة االستراتيجية لمقكات‬ ‫كالقيادات العممياتية‪ ،‬كالثاني زيادة قدرة االستطبلع كالمخابرات االستراتيجية كالتكتيكية لجمع اكبر قدر ممكف‬ ‫مف المعمكمات الصحيحة‪.)1‬المرحمة الثانية‪ :‬العراؽ‪.

‬‬ ‫‪215‬‬ .‫الفصل الثالث‬ ‫أهمية المعلىمات في صنع واتخاذ‬ ‫القرارات االستراتيجية‬ ‫المبحث األكؿ‪ :‬مفيكـ ك أىمية كمميزات القرارات االستراتيجية‪.‬‬ ‫المبح ػػث الثال ػػث‪ :‬العكام ػػؿ الم ػػؤثرة ف ػػي عممي ػػة ص ػػنع كاتخ ػػاذ القػ ػ اررات‬ ‫االستراتيجية‪.‬‬ ‫المبحث الثاني‪ :‬المعمكمات كدكرىا في اتخاذ القرارات االستراتيجية‪.

.‬‬ ‫ساىمت اإلدارة العممية كأنظمة المعمكمات االستراتيجية التي كلدتيا ثكرة المعمكمات بشكؿ كبير في‬ ‫تحقيؽ الميزة كالدعـ كحؿ مشاكؿ الق اررات االستراتيجية‪ ،‬كلتسميط الضكء عمى ىذا الفصؿ فقد تـ تقسيمو إلى‬ ‫ثبلثة مباحث‪ :‬ت ضمف المبحث األكؿ مفيكـ كأىمية كمميزات القرار االستراتيجي‪ ،‬بينما ناقش المبحث الثاني‬ ‫المعمكمات كدكرىا في صنع القرار االستراتيجي‪ ،‬أما المبحث األخير فتناكؿ العكامؿ المؤثرة في صنع القرار‬ ‫االستراتيجي‪.‬‬ ‫‪216‬‬ .‬نحك إنجاز أىدافيا المحددة مف ناحية أخرل‪.‬‬ ‫يعتبر القرار االستراتيجي مف أىـ الق اررات التي تقدـ عمييا الدكلة أك المنظمة إلنجاز األىداؼ‬ ‫الرئيسية‪ ،‬كقد تتفرع منيا ق اررات تكتيكية أك مرحمية تتعمؽ بكيفية تحقيؽ ىذه األىداؼ‪ ،‬كتتضمف ىذه الق اررات‬ ‫استثمارات كثيرة كا لتزامات طكيمة األجؿ‪ ،‬كتشمؿ أكثر مف إدارة في ىيكمية صنع القرار‪ ،‬كتأخذ عدة جكانب‬ ‫مؤثرة في المنظمة كميا‪ ،‬كيشترؾ في اتخاذىا القيادة العميا لمدكلة أك المنظمة‪.‬‬ ‫تمعب المعمكمات دك ار أساسيا في صنع الق اررات نظ انر لما تقدمو مف مساعده في معرفة كتحقيؽ‬ ‫األىداؼ االستراتيجية‪ .‬يعد‬ ‫القرار عنصر حتمي في كافة صكر كمراحؿ النشاط اإلدارم‪ ،‬كترتبط عممية اتخاذه ارتباطا كثيقا بالقيادة العميا‪.‬‬ ‫يشكؿ اتخاذ القرار المرحمة النيائية كالحاسمو في عممية صنعو‪ ،‬إذ تمر ىذه العممية بعده مراحؿ تنتيي‬ ‫باتخاذ القرار المناسب‪ ،‬كما أنيا تخضع لتأثيرات عدة عكامؿ داخمية كخارجية كبدرجات مختمفة‪.‬تزايدت مكارد مصادر المعمكمات في العصر الحالي‪ ،‬كاشتركت مخرجات ثكرة‬ ‫المعمكمات كالتقنية كاالتصاالت في تطكير أسمكب العمؿ اإلدارم الذم كاف يعتمد عمى نيج التجربة‬ ‫كالعشكائية في صنع الق اررات االستراتيجية‪.‬‬ ‫يمعب القادة كالمدراء دك ار رئيسيا في ىذه العممية مف ناحية‪ ،‬كلمساىمة الق اررات المتخذة في تحقيؽ مياـ‬ ‫القيادة " السياسية كالعسكرية كاإلدارية ‪ ".‫الفصل الثالث‬ ‫أهمية المعلىمات في صنع واتخاذ القرارات االستراتيجية‬ ‫توطئة‬ ‫تعد عممية اتخاذ الق اررات مسالة أساسية في كؿ منظمة أك دكلة كفي مختمؼ مفاصميا اإلدارية‪ ..

‫المبحث األول‬
‫مفيوم و أىمية ومميزات القرار االستراتيجي‬
‫يعد القرار االستراتيجي عمكما "عممية مفاضمة دقيقة بيف بديميف استراتيجييف عمى األقؿ‪ ،‬يتمتعاف بقيمة‬

‫كاحدة أك متشابيو"(‪ .)1‬كقد يككف القرار "حركة كاثقة نحك القضاء عمى حالة مف حاالت التكتر لتصفية مصادر‬

‫ذلؾ التكتر بصكرة أك أخرل"(‪ .)2‬كىك بذلؾ "يتضمف إما عمؿ شيء‪ ،‬أك االمتناع مف عمؿ شيء في األقؿ‪ ،‬أك‬
‫التخطيط لفعؿ شيء ما في المستقبؿ"(‪.)3‬‬

‫يمعب القرار االستراتيجي دك ار كبي ار في تحقيؽ األىداؼ السياسية االستراتيجية‪ ،‬التي يسعى صناع‬

‫القرار السياسييف كاالستراتيجييف نحك تحقيقيا بمستكياتيا المختمفة القريبة المدل‪ ،‬كالمتكسطة‪ ،‬كالبعيدة‪ ،‬كيتـ‬

‫صناعة ىذه الق اررات بمكجب األىداؼ التي تحددىا المنظمة‪ ،‬كتشكؿ بدكرىا اإلطار النظرم ليا‪ ،‬كتمثؿ‬
‫الترجمة الحقيقية التي تسعى المنظمة النجازىا‪ ،‬كلمعرفة اإلطار العاـ لمفيكـ كأىمية كمميزات القرار‬
‫االستراتيجي تـ تقسيـ المبحث إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬تضمف المطمب األكؿ مفيكـ القرار االستراتيجي‪ ،‬كدرس‬

‫المطمب الثاني أىمية القرار االستراتيجي‪ ،‬كأما المطمب االخير فناقش مميزات القرار االستراتيجي‪.‬‬

‫المطمب األول‬

‫مفيوم القرار االستراتيجي‬

‫يعد القرار االستراتيجي أحد الحمقات الميمة في عممية صياغو االستراتيجية‪ ،‬كيستند إلى نتائج عممية‬

‫التحميؿ االستراتيجي التي تقكـ بيا المنظمة‪ ،‬إذ يتـ‬

‫تككيف مجمكعة بدائؿ متاحة‪ ،‬كيككف القرار االستراتيجي أفضميا مف كجيو نظر اإلدارة‪ ،‬كيتـ انتقائو‬

‫كالعمؿ بمكجبو لمفترة المستقبمية لتحقيؽ ما تصبكا إليو مف أىداؼ‪ ،‬بكصفو سيؤدم إلى انتقاؿ المنظمة نحك‬
‫كضع أفضؿ مما ىي عميو اآلف‪.‬‬

‫حظي مفيكـ القرار االستراتيجي باىتماـ الكثير مف المفكريف كالباحثيف مف أدباء الفكر اإلدارم‪ ،‬كقد‬

‫تباينت المفاىيـ الخاصة بو بسبب اختبلؼ مداخؿ دراستو مف قبؿ كتاب اإلدارة كباحثييـ‪.‬‬

‫يتفؽ الكثير مف الكتاب أمثاؿ "‪ "Jauch&Glueck‬عمى أف مفيكـ القرار االستراتيجي ىك " ذلؾ القرار‬

‫الذم تـ اختياره مف مجمكعة مف البدائؿ االستراتيجية‪ ،‬كالذم يمثؿ أفضؿ طريقة لمكصكؿ إلى أىداؼ‬

‫(‪ )1‬الرمضاني‪ ،‬د‪ .‬مازف إسماعيؿ‪ ،‬في عممية اتخاذ القرار السياسي الخارجي‪ ،‬مجمة العمكـ القانكنية كالسياسية‪ ،‬العدد‪ ،4‬بغداد‪،‬‬
‫‪ ،0979‬ص‪.068‬‬

‫(‪ )2‬ربيع‪ ،‬د‪ .‬حامد‪ ،‬مف يحكـ تؿ أبيب‪ ،‬المؤسسة العربية لمدراسات كالنشر‪ ،‬بيركت‪ ،0975 ،‬ص‪.747‬‬
‫(‪ )3‬الرمضاني‪ ،‬د‪ .‬مازف إسماعيؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.068‬‬
‫‪217‬‬

‫المنظمة"(‪ ,)1‬لكف "‪ "Johnson&Others‬يعرؼ القرارات االستراتيجية بأنيا" تمؾ الق اررات التي تؤثر بعمؽ في‬

‫قدر كمستقبؿ المنظمة مف خبلؿ التجاكب كالتكافؽ بيف ىذه الق اررات كمتطمبات البيئة"(‪ ،)2‬فيما يرل غراب بأف‬
‫القرار االستراتيجي" ىك ذلؾ القرار الذم يتناكؿ المتغيرات الطكيمة األجؿ‪ ،‬ذات العبلقة بأداء المنظمة أك ذات‬

‫التأثير المركزم الميـ في استمرار كنجاح المنظمة‪ ،‬كيمثؿ نكعا خاصا التخاذ الق اررات اإلدارية في ظؿ عدـ‬

‫التاكيد"(‪ ،)3‬فيما يعتبر ياغي كخاشقجي الق اررات االستراتيجية بأنيا " ىي الق اررات التي تيتـ بدراسة المشكبلت‬
‫المعقدة‪ ،‬كتتعامؿ مع أىداؼ المنظمة‪ ،‬كأف قيمتيا كتأثيرىا يختمؼ بحسب المستكيات اإلدارية التي تتخذىا‪،‬‬

‫فعند اإلدارة العميا تككف عالية األىمية كتتطمب جيدا ذىنيا كبي ار كمتميزا‪ ،‬كتستعيف بالخبراء كالمستشاريف في‬

‫حؿ المشكمة لضماف صنع القرار السميـ كالفاعؿ"(‪ ،)4‬كيصفيا العزاكم بأنيا " ق اررات بعيده المدل في محتكاىا‪،‬‬
‫كتعتمد عمى الخطط االستراتيجية المكضكعية كتحقيؽ األىداؼ المحددة‪ ،‬كتأخذ في االعتبار كؿ احتماالت‬

‫المكقؼ كعكاقبو"(‪ .)5‬أما "‪ "Mintzberg&Quinn‬فيعرفا الق اررات االستراتيجية بأنيا" القرارت التي تحدد مسيرة‬

‫المنظمة األساسية كاتجاىيا العاـ في ضكء المتغيرات المتكقعة كغير المتكقعة‪ ،‬كالتي تحدث في البيئة‬

‫المحيطة‪ ،‬كىي في النياية تشكؿ أىداؼ حقيقية لممنظمة‪ ،‬كتساعد في رسـ الخطكط العريضة التي مف خبلليا‬

‫تمارس المنظمة عمميا‪ ،‬كتكجو تكزيع المصادر كتحدد فاعمية المنظمة"(‪.)6‬‬

‫أما العبيدم فيعرفيا بأنيا" ق اررات استثنائية يتـ صناعتيا في المده الزمنية الحالية ذات الدرجة العالية‬

‫مف األىمية‪ ،‬مف ناحيو تأثيرىا في المنظمة خبلؿ المراحؿ الزمنية المقبمة‪ ،‬كتنصب عمى تحقيؽ ىدؼ المنظمة‬

‫مف خبلؿ فيـ كيفية انسياب عممية صنع القرار خبلليا‪ ،‬كتتطمب ميارات إبداعية لئلحاطة بمتغيرات البيئة‬
‫‪Glueck, W. F& Jauch, L. R1979" BusinessPolicy& Strategic Management"(4 th. Ed),‬‬

‫)‪(1‬‬

‫‪N. Y, Mc Graw- Hill International Book Co. Inc,1979, P185 .‬‬
‫نقبلن عف د‪ .‬رائد عبد الخالؽ عبدا﵀‪ ،‬مقكمات فاعمية القرار كدكر المعمكمات فيو‪ ،‬مجمة اليدىد‪ ،‬العدد ‪ ،20‬بغػداد‪،2999 ،‬‬

‫ص‪.224-221‬‬

‫&‪Johnson, Gerry& Scholes, Kevan,1993 " Exploring Coporate Startegy, Text‬‬

‫)‪(2‬‬

‫‪Casess", (3 th. Ed), Prentice Hall, N. Y, P131-152‬‬
‫نفس المصدر السابؽ‪.‬‬
‫(‪ )3‬غراب‪ ،‬كامؿ السيد‪ ،‬النمكذج المتكامؿ في اتخاذ الق اررات الستراتيجية‪ ،‬اإلدارة العامة‪ ،‬الرياض‪ ،‬المممكػة العربيػة السػعكدية‪،‬‬
‫العدد(‪.0997 ،)56‬‬

‫(‪ )4‬يػاغي‪ ،‬محمػد عبػػد الفتػاح‪ ،‬كخاشػقجي‪ ،‬ىػػاني يكسػؼ‪ ،‬اتخػػاذ القػ اررات التنظيميػة فػػي قطػاع الخدمػة المدنيػػة السػعكدية‪ ،‬كميػػة‬
‫العمكـ اإلدارية‪ ،‬جامعة الممؾ سعكد‪ ،‬الرياض‪ ،‬مركز البحكث‪.0989،‬‬

‫(‪ )5‬العػ ػزاكم‪ ،‬كص ػػاؿ نجي ػػب‪ ،‬السياس ػػة العام ػػة (د ارس ػػة نظري ػػة فػػػي حق ػػؿ معرف ػػي جدي ػػد)‪ ،‬مرك ػػز الد ارس ػػات الدكلي ػػة‪ ،‬جامع ػػة‬
‫بغداد‪.4110،‬‬

‫‪Mintzberg, H.& Quinn, J.,1991," The Strategy Process Concepts& Contexts", U. S.‬‬
‫‪A., (1 st. Ed), Prentice- Hall International, Inc .‬‬
‫د‪.‬رائد عبد الخالؽ عبدا﵀‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.224-221‬‬
‫‪218‬‬

‫)‪(6‬‬

‫الداخمية كالخارجية"(‪.)1‬‬

‫كتأسيسا عمى ما كرد آنفا‪ ،‬يتضح أف الق اررات االستراتيجية ىي قرارت استثنائية يتـ صنعيا في الكقت‬

‫الذم تحتاجيا المنظمة‪ ،‬كتككف ضركرية لتفعيؿ نشاطيا‪ ،‬كينتج عنيا آثار إيجابية كبيرة كمؤثرة في الفترات‬

‫المقبمة‪ .‬فيي تركز عمى تحقيؽ ىدؼ المنظمة مف خبلؿ اإلجراءات كالخطكات البلزمة لصناعتيا‪ ،‬كتتطمب‬
‫ميارات إبداعية لئلحاطة بمتغيرات البيئة الداخمية كالخارجية‪ .‬كبالرغـ مف االختبلفات الظاىرية في تحديد‬

‫مفيكـ الق اررات ا الستراتيجية فإف الباحث يضع تعريفا لمفيكـ القرار االستراتيجي‪ :‬فيك قرار ذك أىمية كبيرة‬
‫يبنى عمى أساس التنبؤ كاالستشراؽ لمستقبؿ المنظمة كتكقع متطمباتيا بتفعيؿ كافة المعطيات كالمكارد اإلدارية‬

‫كالعممية كالتقنية‪ ،‬كيتطمب قيادة كفكءة مينية كادارية مدركة تماما ماذا سيؤدم عمميا كحدسيا في المستقبؿ‬
‫كمتحسبة لكافة المتغيرات المحيطة بيا لتساعد المنظمة في التكييؼ مع البيئة الخارجية مف خبلؿ تحميميا‬

‫كاستنباطيا كفؽ المعمكمات المستحدثة لدييا‪ ،‬كيمتاز بالحيكية كالتطكر كتحقيؽ األىداؼ المرجكة منو‪.‬‬

‫المطمب الثاني‬
‫أىمية القرار االستراتيجي‬

‫يعد القرار االستراتيجي مف األىمية جكىر العممية اإلدارية ككسيمتيا األساسية في تحقيؽ أىداؼ‬

‫المنظمة‪" ،‬كحظي القرار بعممية استثنائية في المجاالت المختمفة لئلدارة‪ ،‬ألنو يسيـ بشكؿ أساسي في تمكيف‬

‫المنظمة مف مكاصمة أنشطتيا اإلدارية بكفاءة كفاعمية"(‪.)2‬‬

‫تيعد عممية صنع الق اررات االستراتيجية مف المكاضيع الميمة لما ليا مف تأثير أساسي فعاؿ في عمؿ‬
‫المنظمات‪ ،‬كال سيما المنظمات االقتصادية كالسياسية‪ ،‬مما ينعكس عمى اقتصاديات كسياسات الدكؿ‪ .‬تختص‬

‫عممية صنع الق اررات االستراتيجية باتجاه المستقبؿ كالبعد الزمني مما يبرز أىميتيا‪ ،‬كما أنيا تشمؿ مجاالت‬
‫الحياة كافة التي تتعمؽ بالمدل البعيد كاآلراء المستقبمية‪" ،‬كتتكقؼ قدرة المنظمة عمى االستمرار بفعالياتيا‬
‫كنشاطاتيا عمى إدارتيا الجيدة لق ارراتيا االستراتيجية‪ ،‬كتأميف تطبيقيا عمى أكمؿ كجو لتحقيؽ األىداؼ‬

‫المتكاخاة"(‪.)3‬‬

‫تكتسب عممية صنع الق اررات االستراتيجية أىمية كبيرة‪" ،‬ألنيا ترتبط بالنشاط الساعي الكتشاؼ أىداؼ‬

‫جديدة‪ ،‬أك تعديؿ األىداؼ الحالية"(‪ ،)4‬كيحرز القرار االستراتيجي أىمية كبيرة ألنو يحدد الرؤية المستقبمية‬
‫لممنظمة‪ ،‬كيككف تأثيره شامبل عمى الكحده التنظيمية لككنة يتعمؽ باندماج المنظمة‪ ،‬أك تحديد حجميا‪ ،‬أك‬

‫(‪ )1‬العبيػػدم‪ ،‬ارئػػد عبػػد الخػػالؽ‪ ،‬عبلقػػة بعػػض المؤش ػرات التنبؤيػػة بفاعميػػة الق ػرار السػػتراتيجي‪ ،‬أطركحػػة دكتػػكراه‪ ،‬جامعػػة بغػػداد‪،‬‬
‫‪.0998‬‬
‫(‪ )2‬حسف‪ ،‬د‪ .‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.77‬‬
‫(‪ )3‬عبيدات‪ ،‬سميماف خالد‪ ،‬إدارة اإلنتاج كالعمميات‪ ،‬كمية إدارة األعماؿ‪ ،‬الجامعة األردنية‪ ،‬ط(‪.0997،)0‬‬
‫(‪ )4‬العاني‪ ،‬د‪ .‬مزىر شعباف‪،‬كجكاد‪ ،‬أ‪.‬د‪.‬شكقي ناج ‪ ،‬العممية اإلدارية كتكنكلكجيا المعمكمات‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.57‬‬
‫‪219‬‬

‫مركزىا التنافسي‪ ،‬أك المنتجات ك الخدمات التي تقدميا المنظمة‪ ،‬كتتضح ىنا أىميتو بأنو قرار انتقاء‬

‫استراتيجة مف بيف استراتيجيات بديمة تسيـ في بمكغ أىداؼ المنظمة بشكؿ أفضؿ‪" ،‬كيركز عمى االختيار الذم‬

‫ييتـ بعدد محدكد مف االختيارات كاالىتماـ بعكامؿ االنتقاء‪ ،‬كتقكيـ االختبارات كفؽ معاييراالستقرار عمى أكثر‬

‫الخيارات جدكل"(‪.)1‬‬

‫يعكد نجاح صنع الق اررات االستراتيجية عمى المنظمة بزيادة األرباح كتييئة الفرص التنافسية‪ ،‬كزيادة‬

‫أسعار األسيـ‪ ،‬أك الحصة السكقية‪" ،‬كما أف لمقرار دكر مركزم كجكىرم لمتأثير في حياه المنظمة كمخرجاتيا‬

‫التي تؤثر فيما بعد عمى العامميف فييا"(‪.)2‬‬

‫المطمب الثالث‬
‫مميزات القرار االستراتيجي‬

‫تصنع الق اررات االستراتيجية بظركؼ استثنائية نتيجة لتيديدات متكقعة‪ ،‬كفرص بيئية مؤثرة يحتمؿ‬

‫ظيكرىا في المستقبؿ‪" .‬كتككف نتائج ىذه القرارت بعيدة األمد بالنسبة لممنظمة"(‪ .)3‬يتطمب صناعة ىذه القرارت‬

‫استخداـ المركنة الذىنية‪ ،‬كامتبلؾ الميارات اإلبداعية لمتعرؼ عمى أكبر نسبة مف المتغيرات المؤثرة في عممية‬
‫صناعتيا‪ ،‬كتييئة كافة المستمزمات كالمعمكمات لتنفيذىا‪ ،‬كتقكيميا‪ ،‬كتحميميا‪ ،‬كمراقبتيا‪ .‬تأخذ بعيف االعتبار‬

‫كؿ المتغيرات المكضكعية كالغير مكضكعية‪ ،‬كمحاكلة تحميؿ الظركؼ المكقفية‪ ،‬كالمتغيرات البيئية المحيطة‬
‫لغرض خمؽ حالة مف المكازنة بيف المكاقؼ األساسية منيا كالثانكية‪ ،‬لغرض ترشيد عممية صناعتيا‪.‬‬

‫تتميز الق اررات االستراتيجية بخصائص معينة تميزىا عف باقي الق اررات التي تصنعيا المنظمة ككما‬

‫يأتي(‪:)4‬‬

‫أوالً‪ :‬المستكل التنظيمي‪ :‬تتعامؿ القيادة العميا مع الق اررات االستراتيجية مف حيث صياغتيا كتأميف‬

‫القاعدة األساسية ليا‪ ،‬لككنيا مؤثرة في كافة أجزاء المنظمة‪ .‬يمتمؾ رأس اليرـ التنظيمي القدرة عمى رؤية‬
‫األشياء بشكؿ كاضح كلديو اإلمكانية عمى فيـ العكاقب كالنتائج‪ ،‬كىذا ال يمنع مف إشراؾ اإلدارات األخرل في‬
‫(‪ )1‬حسف‪ ،‬د‪ .‬حسيف عجبلف‪ ،‬استراتيجيات اإلدارة المعرفية في منظمات األعماؿ‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.74‬‬
‫)‪(2‬‬
‫‪Huczynski, Anrzej& Buchanan, David,2001,p.337, Organizational Behavior‬‬‫‪Anitroductory text, 4 th. Ed, Rotolito Lombarda, Italy .‬‬

‫نقبلن عف أعراؼ عبد الغفار عمر‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في الق اررات االستراتيجية‪ ،‬رسالة مقدمة إلى مجمس المعيد العالي‬

‫لمدراسات السياسية الدكلية‪ ،‬الجامعة المستنصرية‪ ،‬رسالة ماجستير‪ ،1004 ،‬ص‪12‬‬
‫)‪(3‬‬
‫‪boseman clenn& phatak, Arvind(Stratigic Management) Text cases2 ndED,‬‬
‫‪NewYork, Johnwily& sons,1989 p.6-14‬‬
‫رائد عبد الخالؽ عبدا﵀‪ ،‬مقكمات فاعمية القرار كدكر المعمكمات فيو‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪222‬‬

‫(‪ )4‬إسػػماعيؿ‪ ،‬منصػػكر محمػػد‪ ،‬المػػدخؿ الشػػمكلي فػػي عمميػػة صػػناعة القػرار االسػػتراتيجي كأث ػره فػػي األداء التنظيمػػي‪ ،‬أطركحػػة‬
‫دكتكراه‪ ،‬جامعة البصرة‪ ،0997 ،‬ص‪.05-04‬‬
‫‪220‬‬

‫عممية صنع القرار‪ ،‬كاعتباره مف المسائؿ الميمة التي تزيد مف ثقة عناصر المنظمة كبمكرة القرار‪ ،‬مما يسيؿ‬

‫عممية المضي في تطبيقيا كاإلشراؼ عمييا‪.‬‬

‫ثانياً‪ :‬التأثير الزمني‪ :‬إف نتائج الق اررات االستراتيجية ليا تأثيرات بعيدة المدل سكاء عمى مستكل األفراد‪،‬‬

‫أك االقساـ‪ ،‬أك عمى مستكل المنظمة بشكؿ كامؿ‪ ،‬كيتطمب مكاصمة العمؿ في ىذا السياؽ لعدة سنكات قادمة‬

‫كمف خبللو يمكف أف تحقؽ المنظمة قفزة نكعية كمميزة في اإلنتاج‪ ،‬أك االشتراؾ كالمنافسة بسكؽ معينة‪.‬‬

‫ثالثا ‪ :‬التكجو المستقبمي‪ :‬تقكـ القيادة العميا بإجراء مسح ميداني كالتنبؤ بأمكر مستقبمية لمبيئة عندما‬

‫ترغب في صناعة قرارىا االستراتيجي‪ .‬ييدؼ ىذا التقكيـ لتحقيؽ الفرص كتحديد المخاطر كمحاكلة مكاءمتيا‬

‫لعناصر القكة كالضعؼ داخؿ التنظيـ‪ ،‬لتصبح المنظمة في كضع يسمح ليا بصنع قرار لو تأثير عمى‬
‫مستقبميا‪ .‬تتضمف النظرة المستقبمية لمق اررات االستراتيجية تحديد المسار المستقبمي‪ ،‬أك إمكانيات األداء التي‬

‫تمكف المنظمة مف تحكيؿ نفسيا مف المرحمة اآلنية الي المرحمة المستقبمية المرغكب الكصكؿ إلييا‪.‬‬

‫رابعا‪ :‬تخصيص كتكزيع مكارد المنظمة‪ :‬تتطمب عممية تنفيذ الق اررات االستراتيجية تخصيص المكارد‬

‫البشرية كالمادية المتكافرة لدل المنظمة كتكزيعيا عمى أقساـ المنظمة إلنجاز الكاجبات المككمة لكؿ قسـ‪ ،‬كىذا‬
‫يتطمب منيا جدكلة أنشطتيا كتنسيقيا بما يسيـ مف تأميف متطمبات تنفيذ ىذه القرارت مف قبؿ األقساـ‪.‬‬

‫خامساً‪ :‬تضميف قيـ كمعتقدات الكادر المعرفي كالمادم داخؿ كخارج المنظمة‪ :‬تتأثر الق اررات‬

‫االستراتيجية بالقيـ كالمعتقدات كخاصة بالنسبة ألكلئؾ الذيف يمتمككف القكة المعرفية كالمادية داخؿ المنظمة‬

‫كخارج المنظمة‪ .‬ينظر إلى الق اررات عمى أنيا انعكاس لمكاقؼ كمعتقدات أكلئؾ الذيف يمتمككف مف القكة‬
‫كالتأثير الكبير عمى المنظمة‪.‬‬

‫سادساً‪ :‬تمثؿ اإلطار العاـ لقرارت األداراة الكسطى كالدنيا‪ :‬تيعد عممية تثبيت األىداؼ مف قبؿ القيادة‬
‫العميا داخؿ المنظمة كقياميا بصنع القرارت االستراتيجية‪ ،‬مما يؤثر في اشتقاؽ األىداؼ كالخطط الفرعية‬
‫لمختمؼ االدارات األخرل‪ ،‬فيي تككف مرشدا عاما لتمؾ اإلدارات عند صنعيـ لق اررتيـ التي يجب أف تتناسب‬

‫كتتماشى مع أفكار القيادة العميا‪ .‬كيجب التفكير دائما بأف األىداؼ االستراتيجية ىي الغايات التي تؤمف‬

‫المنظمة بتحقيقيا مف خبلؿ تفعيؿ كافة أقساميا كشعبيا لغرض تنفيد الرسالة األساسية لممنظمة‪ .‬تعد األىداؼ‬
‫المحطات األخيرة لكافة كظائؼ اإلدارة التنظيمية كالتخطيطية كالقيادية‪.‬‬

‫سابعاً‪ :‬التكجو نحك النظاـ المفتكح‪ :‬إف عممية التطكر كالمنافسة يتطمب مف المنظمة التكجو إلى بيئتيا‬

‫الخارجية إذا تحددت عممياتيا ككظائفيا الداخمية‪ ،‬فالمنظمة التي تريد أف تحافظ عمى نجاحيا في المنظكر‬
‫البعيد يجب أف تأخذ بعيف االعتبار كىي تصنع ق ارراتيا تأثيرات البيئة الخارجية‪ ،‬كباألخص الفاعميف في ىذا‬

‫المضمار كالمنافسيف‪ ،‬كالمكرديف‪ ،‬كالحككمة‪.‬‬

‫تتميز الق اررات اإلدارية بمجمكعة مف الخصائص(‪:)1‬‬

‫(‪ )1‬عمر‪ ،‬د‪ .‬أعراؼ عبد الغفار‪ ،‬إدارة المعرفة كدكرىا في اتخاذ الق اررات اإلستراتيجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪ 44‬كما بعدىا‪.‬‬
‫‪221‬‬

‬تشمؿ عدت نشاطات‪ ،‬كلذلؾ ربما تكصؼ بعض األحياف بالقصد‪.‬عممية صنع القرار ىي عامة‪ ،‬ألنيا تشمؿ معظـ المنظمات عمى اختبلؼ تخصصاتيا كتتضمف‬ ‫جميع المناصب اإلدارية في المنظمات‪.‬‬ ‫د‪ .‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬تتأثر عممية القرار بالعكامؿ اإلنسانية الناتجة مف سمككيات الفرد الذم يقكـ بصنع القرار أك‬ ‫االشخاص الذيف يقكمكف باتخاذه‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تتصؼ عممية صنع القرار بالكاقعية لمكصكؿ إلى الحد المعقكؿ كليس لمحد األقصى‪.‬‬ ‫ك‪ .‬أنيا عممية تتككف مف مجمكعة خطكات متتابعة‪.‬تتأثر عممية صنع القرار بالعكامؿ البيئية المحيطة بيا الداخمية كالخارجية‪ ،‬كتتصؼ عممية اتخاذ‬ ‫القرار باالستم اررية‪ ،‬أم أنيا تمر مف مرحمة إلى أخرل كباستمرار‪.‬‬ ‫ىػ‪ .‬‬ ‫يكضح الجدكؿ رقـ (‪ )2‬خصائص الق اررات االستراتيجية مقارنة بخصائص الق اررات اإلدارية‬ ‫جدول رقم (‪)2‬‬ ‫خصائص الق اررات االستراتيجية مقارنة بخصائص الق اررات اإلدارية‬ ‫الخصائص‬ ‫القرارت االستراتيجية‬ ‫القرارت اإلدارية‬ ‫طبيعة القرار‬ ‫غير ركتينية غير مييكمة‬ ‫ركتينية ىيكمية‬ ‫نطاؽ القرار‬ ‫شاممة‬ ‫جزئي‬ ‫أفؽ القرار‬ ‫بعيدة األمد‬ ‫قريبة كمتكسطة األمد‬ ‫الكمؼ كالمكارد‬ ‫مرتفعة‬ ‫قميمة‬ ‫كمية المعمكمات‬ ‫كبيرة‬ ‫تحددىا المشكمة‬ ‫دقة المعمكمات‬ ‫محدكدة‬ ‫دقيقة (لتكرارىا)‬ ‫مصدر المعمكمات‬ ‫داخمي كخارجي‬ ‫داخمي‬ ‫نسبة اإلبداع كالرشد‬ ‫كبيرة‬ ‫اعتيادية‬ ‫بناء الخطكات‬ ‫غير مبرمجة‬ ‫مبرمجة‬ ‫نسبة التأكد‬ ‫عدـ التأكد‬ ‫تأكد نسبي‬ ‫ندرة القرار‬ ‫نادرة‬ ‫اعتيادية‬ ‫مجاؿ االىتماـ‬ ‫متنكع‬ ‫محدكد‬ ‫الظركؼ البيئية‬ ‫متغيرة‬ ‫ىادئة (مستقرة)‬ ‫درجة السرية‬ ‫عالية‬ ‫منخفضة‬ ‫درجةالبصير كالتبصر‬ ‫عالية‬ ‫محدكدة‬ ‫‪222‬‬ .

46‬‬ ‫‪223‬‬ .‫الخصائص‬ ‫القرارت اإلدارية‬ ‫القرارت االستراتيجية‬ ‫ذم الق اررات‬ ‫اإلدارة العميا (االستراتيجية)‬ ‫اإلدارة الكسطى (التنفيذية)‬ ‫الشكؿ القانكني‬ ‫ال تخضع إلى قاعدة قانكنية أك‬ ‫تخضع إلى المكائح كاإلجراءات‬ ‫تحقيؽ األىداؼ‬ ‫شاممة متنكعة‬ ‫مفردة أك أكثر‬ ‫مف حيث القكة كالمركنة‬ ‫مرف‬ ‫قطعي حاسـ‬ ‫شخصية متخذ القرار‬ ‫حتمية مثالية‬ ‫نظامي طبيعي‬ ‫أبعاد القرار‬ ‫متعددة‬ ‫محدكدة‬ ‫المشاركة‬ ‫جماعية‬ ‫فردية‬ ‫المناقشة‬ ‫ذات طبيعة جدلية حكارية‬ ‫ال تخضع لممناقشة كالجدؿ‬ ‫نسبة المركزية‬ ‫مرتفعة‬ ‫منخفضة‬ ‫درجة التعقيد كالكضكح‬ ‫كبيرة ‪/‬محدكدة‬ ‫محدكدة ‪/‬كبيرة‬ ‫مف حيث التنسيؽ‬ ‫مترابطة‬ ‫مجزئة‬ ‫درجة التكيؼ كالتأقمـ‬ ‫متأقممة بدرجة كبيرة‬ ‫متأقممة بدرجة متكسطة‬ ‫كالمعايير الجاىزة‬ ‫الئحة سابقة‬ ‫نقبلن عف اعراؼ عبدالغفار‪ ،‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.

)1‬يتفاكت ىيكؿ كبنياف‬ ‫اتخاذ الق اررات في مؤسسات الدكلة الكاحدة بعضيا عف بعض‪ ،‬كبالتالي فإف عممية صنع القرار تختمؼ داخؿ‬ ‫كؿ بنياف عف األبنية األخرل‪ ،‬كىذا يؤدم إلى تفاكت أنماط السياسة الناشئة عف تمؾ العمميات‪ .045‬‬ ‫‪224‬‬ .‬‬ ‫أصب حت المعمكمات ىي المكرد الذم ال يكتسب قيمتو مف شكميا المادم المممكس‪ ،‬كلكف بما تعبر عنو‬ ‫كتعتمد عميو المنظمة في إدارة كتكجيو المكارد المادية فييا‪.‬‬ ‫يعد القرار السياسي أك العسكرم أحد أنكاع الق اررات االستراتيجية‪" ،‬يتخذه صناع السياسة الحككميكف‬ ‫الذيف يمثمكف السمطات الثبلثة‪ ،‬التشريعية كالتنفيذية كالقضائية كالمؤسسات التابعة ليا"(‪ .‬‬ ‫ال يرتبط فعؿ المعمكمات باالستخداـ الحالي فقط‪ ،‬بؿ يتعداه لتككف ذات أبعاد مناسبة لؤلحداث المحتممة‬ ‫كالطارئة‪.‬‬ ‫يجب أف تبحث إدارة المنظمة عف سبؿ لتحسيف تعامميا مع ىذا المكرد‪ ،‬ككيفية تعظيـ االستفادة منو‪،‬‬ ‫ألنو يساعدىا في دعـ كبناء خططيا كق ارراتيا االستراتيجية كميزاتيا التنافسية‪ ،‬كألىمية ىذا المبحث تـ تقسيمو‬ ‫إلى ثبلثة مطاليب‪ :‬يتضمف المطمب األكؿ ىيكمية صنع القرار كعبلقتيا بالمعمكمات‪ ،‬كالمطمب الثاني يتناكؿ‬ ‫المعمكمات كصناعة القرار االستراتيجي‪ ،‬أما المطمب الثالث فيدرس مراحؿ عممية تحميؿ كصناعة القرار‬ ‫االستراتيجي‪.‫المبحث الثاني‬ ‫المعمومات ودورىا في اتخاذ القرار االستراتيجي‬ ‫تعد المعمكمات مف المكارد األساسية التي تدعـ المنظمة في عمميا الحالي كالمستقبمي‪ ،‬باعتبارىا‬ ‫عصب الحياه في المنظمة‪ ،‬كسر مف أسرار نجاحيا كاستم ارريتيا‪.‬‬ ‫المطمب األول‬ ‫ىيكمية صنع القرار وعالقتيا بالمعمومات‬ ‫يتأثر القرار كعممية صنعو بييكؿ صنع القرار االستراتيجي (كحدة صنع القرار)‪ ،‬في السمكؾ الخارجي‬ ‫كاتخاذه‪.405‬‬ ‫(‪ )2‬أبكدية‪ ،‬د‪ .‬فعمى سبيؿ‬ ‫المثاؿ تحميؿ صنع السياسة الخارجية ألم دكلة يتطمب تحميؿ مؤسسات صنع القرار في السياسة الخارجية‪،‬‬ ‫كعممية صنعيا كاتخاذىا يتطمب تحميؿ مؤسسة صنع القرار في السياسة الخارجية اإلجابة عف تساؤالت ميمة‬ ‫البد منيا كىي(‪:)2‬‬ ‫أكالن‪ :‬ماىي المؤسسة التي يعمؿ في إطارىا صانع القرار لمتكصؿ إلى قرار معيف؟ ىؿ يعمؿ بمفرده‪ ،‬أـ‬ ‫(‪ )1‬الفيداكم‪ ،‬د‪ .‬سعد‪ ،‬عممية اتخاذ الق اررات في سياسة األردف الخارجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‬فيمي‪ ،‬السياسة العامة ‪ -‬منظكر كمي‪ ،‬دار المسيرة لمنشر كالتكزيع‪ ،‬ط‪ 0‬عماف‪ ،4110 ،‬ص‪.

)1‬‬ ‫تتضح صكرة ىيكؿ صنع القرار مف خبلؿ المعمكمات التي ترد صانع القرار بطرؽ مختمفة‪ ،‬كيتـ تكزيعيا‬ ‫حسب الحاجة التي تتطمبيا المنظمة كتختمؼ باختبلؼ المستكيات اإلدارية ك درجة مسؤكليتيا كالكظائؼ التي‬ ‫تؤدييا في المنظمة‪.‬‬ ‫تعد المنظمة التي أسست كطكرت في ترتيبيا كأدكارىا كالمكارد المتاحة ليا‪ ،‬ىي الييكؿ الذم عرفو‬ ‫تشارلز ىيرماف ‪" :‬بأنو ترتيب معيف لمجمكعة مف األدكار كالمكارد داخؿ الكحده المسؤكلة عف أم مف مراحؿ‬ ‫حؿ المشكمة‪ ،‬أم أ نو ترتيب لمعبلقات بيف األفراد كالمسؤكليف عف اتخاذ القرار‪ . Sanders Information Media and Source Pattern Across Management‬‬ ‫‪Level: A Pilot Study.‬كبصفة عامة فإف ىياكؿ اتخاذ‬ ‫القرار تككف جزءا مف البنياف التنظيمي البيركقراطي الحككمي المختص بمعالجة الشؤكف الخارجية"(‪. eds.‬‬ ‫يجرل تقسيـ المستكيات اإلدارية لممنظمة كطريقة كصكؿ المعمكمات إلييا كعممية تكظيفيا‪ ،‬ككما يأتي‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬مستكل اإلدارة العميا "القيادة االستراتيجية" في المنظمة‪" :‬يتككف ىذا المستكل مف عدد قميؿ جدا مف‬ ‫األفراد‪ ،‬كيككف مسؤكال عف إدارة المنظمة كصياغة استراتيجيتيا كسياستيا‪ ،‬كيتعامؿ مع البيئة الداخمية‬ ‫كالخارجية المحيطة بيا‪ . Stephen A.211‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪225‬‬ . w. Why Nation‬‬ ‫‪Act: Theoretical Prespective For Comparative Policy Studies(Beverly Hills. Calif:‬‬ ‫‪Saq Publications.‬سعد ابكدية‪ ،‬عممية اتخاذ الق اررات في سياسة األردف الخارجية‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.‫يعمؿ في إطار مؤسسة؟ ىؿ يتشاكر مع أفراد يختارىـ بنفسو؟ ىؿ يجتمع باألجيزة الرسمية المختمفة كثي ار أـ‬ ‫نادرا؟‬ ‫ثانيان‪ :‬مف يصنع قرار السياسة الخارجية لممنظمة أك الدكلة؟ حيث نفرؽ مابيف صنع القرار الرسمي‬ ‫كصانع القرار الفعمي؟ ثالثا‪ :‬كيؼ يتـ االتصاؿ كماىك شكؿ نظاـ االتصاؿ في داخؿ مؤسسة صنع القرار؟‬ ‫كيؼ يتـ تبادؿ المعمكمات كايصاليا كتكظيفيا مف قبؿ صانع القرار؟ ككيؼ يتـ فحصيا كرد الفعؿ عمييا؟‬ ‫تتطمب اإلجابة عف ىذه التساؤالت آنفا الحديث عف المؤسسة التي يعمؿ في إطارىا صانع القرار‪ ،‬فقد تككف‬ ‫مؤسسة حككمية‪ ،‬أك جياز‪ ،‬أك ك ازرة‪ ،‬أك منظمة دكلية‪ ،‬كىذه المنظمة تصدر عنيا ق اررات سياسية أك‬ ‫خكؿ ليـ القانكف ممارسة الصبلحيات في األمكر االستراتيجية التي تتأثر‬ ‫عسكرية‪ ،‬كتصنع مف قبؿ أشخاص ٍّ‬ ‫بيا سمككيات السياسة الخارجية ليذه المنظمة‪. P69-70‬‬ ‫د‪ .. Hermann.‬رائد عبد الخالؽ عبدا﵀‪ ،‬مقكمات فاعمية القرار‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. 1978. General Management Information Systems‬‬ ‫د‪.212‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪Gones. g.‬تجمع المعمكمات عند ىذا المستكل مف مصادر خارجية أك داخمية سكاء كانت رسمية‬ ‫أك غير رسمية"(‪ ،)2‬كبسبب طبيعة المشاكؿ المعقدة التي يتعامؿ معيا ىذا المستكل‪ ،‬فإف الميارات المطمكبة‬ ‫ضمف ىيكمية صنع القرار تككف ميارات معرفية أكبر مف الميارات التقنية‪ ،‬يكاجو مديرم المنظمات اليكـ‬ ‫ميمة صنع الق اررات االستراتيجية ضمف بيئات متزايده التعقيد‪ ،‬مما يؤثر عمى منظكمة ىيكمية القرار التقميدية‪،‬‬ ‫‪Charles Hermann" Decision Structure and Process Influence of Foreign Policy" In:‬‬ ‫‪Maurice A. Salmore and Charles F.East.

& L. P17‬‬ ‫‪226‬‬ .Hall.& Anderson. Porter(eds). the Acquistion and Use of Information in‬‬ ‫‪Organizations.‬‬ ‫‪(3) Lucy T. G. 1996.‬‬ ‫ب‪ .‫كلغرض مساعدتيـ عمى مكاجية التحديات في عمميـ قاـ الباحثكف بتطكير نماذج لمعالجة المعمكمات‪،‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫كلصنع الق اررات في المنظمة‪ . C.‬‬ ‫ب‪ . G. Chatman.‬‬ ‫ىػ‪ . Porter(eds). Chatman.‬معمكمات مف مصادر خارجية في األغمب‪ ،‬كقسـ منيا داخمية‪. P600-623‬‬ ‫د‪ . C.‬استخداـ تمؾ المعمكمات في المنظمات لػ "صنع القرار"‪. A.‬‬ ‫كلتأميف فيـ شامؿ لعممية معالجة المعمكمات "يتطمب األمر دمج ىذيف منظكريف في منظكر كاحد"(‪،)2‬‬ ‫تككف اإلدارة في مستكل القيادة غالبان بعيدة عف مكاقع العمؿ التنفيذية‪ ،‬كتصبح ق ارراتيا االستراتيجية في‬ ‫أكثر األكقات مبنية عمى أساس المعمكمات المتاحة ليا‪ ،‬لذلؾ فإف خصائص المعمكمات المطمكبة عند ىذا‬ ‫المستكل ىي(‪:)3‬‬ ‫أ‪ . Ltd. 6 th. P600-623‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪. Mergin Organizational‬‬ ‫‪Communication and Decision Making. Beverly Hills.1987. the Acquistion and Use of Information in‬‬ ‫‪Organizations. A.‬‬ ‫ج‪ .210‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪O Reilly.‬ارئػػد عبػػد الخػػالؽ عبػػدا﵀‪ ،‬دكر المصػػدر فػػي الحصػػكؿ عمػػى المعمكمػػات مػػف أجػػؿ صػػناعة الق ػرار‪ ،‬مجمػػة اليدىػػد‪ ،‬العػػدد‬ ‫التاسع‪ ،2999 ،‬ص‪. 4 th. C. G.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬مستكل اإلدارة الكسطى‪ :‬يتمثؿ ىذا المستكل بمدراء األقساـ في المنظمة‪ ،‬كالذيف ييتمكف باألداء‬ ‫الحالي كالمستقبمي ألقساميـ كيشرفكف عمييا‪ ،‬كيتخذكف الق اررات المتكسطة كالقصيرة األجؿ‪ ،‬كيتعاممكف مع‬ ‫المشاكؿ شبو الييكمية في الغالب‪" ،‬كتككف معمكماتيـ المطمكبة في ىذا المستكل معمكمات خارجية كداخمية‪،‬‬ ‫رسمية كغير رسمية‪ ،‬كما كنكعا‪ ،‬كأبعادىا تككف محصكرة بيف أبعاد المعمكمات عف المستكييف اإلدارييف‬ ‫األعمى كاألدنى"(‪.‬‬ ‫‪(4) Stoner J. Ed. P291-292‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪.‬معمكمات ذات نكعية خاصة تستند عمى أحكاـ كحدس تساعد اإلدارة في رؤية المستقبؿ‪. Roberts. Handbook of Organizational‬‬ ‫‪Communication. New Delhi. Mergin Organizational‬‬ ‫‪Communication and Decision Making. A.1991." Management Information System". Roberts. C.)4‬‬ ‫)‪(1‬‬ ‫‪O Reilly.‬معمكمات غير رسمية بدرجات كبيرة‪.‬معمكمات ذات أىمية كبيرة ترتبط برؤية استشراقية عف المستقبؿ‪. A.‬الحصكؿ عمى المعمكمات كانسيابيا في المنظمات "االتصاالت"‪.‬معمكمات متعددة األبعاد كغير محددة تككف ذات مدل كاسع‪ ،‬كتتضمف نظرة عامة لممنظمة‪. Printice.‬بيف"جاتماف كاندرسف" أف تمؾ النماذج يجب أف تعكس منظكريف متميزيف ىما"‬ ‫‪:‬‬ ‫أ‪ . & L. In K. Elal. A.1987. Ed. " Management". Printed by Guerincey Press‬‬ ‫‪Co. In K. Beverly Hills. G.& Anderson.‬‬ ‫د‪ . Handbook of Organizational‬‬ ‫‪Communication.

‬‬ ‫(‪ )2‬ككرد‪ ،‬بكب ككد‪ ،‬القادة‪ ،‬ترجمة محمد مستجير‪ ،‬مكتبة مدبكلي‪ ،‬القاىرة‪ ،0994 ،‬ص‪. Cit.‬ارئػػد عب ػػد الخ ػػالؽ عب ػػدا﵀‪ ،‬دكر المصػػدر ف ػػي الحصػػكؿ عم ػػى المعمكم ػػات مػ ػف أجػػؿ ص ػػناعة القػ ػرار‪ ،‬المص ػػدر نفس ػػو‪،‬‬ ‫ص‪.9‬‬ ‫(‪ )3‬نفس المصدر السابؽ‪.‬‬ ‫يدكر دائما غمكض تاريخي حكؿ حرب الخميج الثانية‪" ،‬كقد اتخذ الرئيس كمستشاركه المقربكف خبلؿ‬ ‫العاميف األكليف مف إدارتو سمسمة ىامة كحاسمة أحيانا في الخيارات بشأف الجيش كدكره في ىذه المرحمة"(‪.‬كاجيت عممية اتخاذ القرار كثير مف التفاعبلت اإلنسانية المعقدة كالعقبات الداخمية لمحككمة‪ ،‬شممت‬ ‫(المحادثات‪ ،‬كالحجج‪ ،‬كاالجتماعات‪ ،‬كالمكاقؼ الشخصية‪ ،‬كالعبلقات مع دكؿ الحمفاء)‪ ،‬مف أجؿ الكصكؿ إلى‬ ‫الغاية األساسية لممكافقة عمى قرار شف الحرب‪ ،‬كبالفعؿ تحقؽ اليدؼ كشنت الحرب‪.‬‬ ‫‪227‬‬ ‫)‪(1‬‬ .‬‬ ‫يعد قرار شف حرب الخميج الثانية مف قبؿ الكاليات المتحدة األمريكية كدكؿ الحمفاء‪ ،‬عاـ ‪ ،2992‬ضد‬ ‫العراؽ كأطمؽ عمييا "عاصفة الصحراء" خير مثاؿ عمى ذلؾ‪" ،‬كاف البنتاغكف المؤلؼ مف كزير الدفاع كرئيس‬ ‫ىيئة األركاف المشتركة كعدد كبير مف المسؤكليف المدنييف كالعسكرييف‪ ،‬كالبالغ عددىـ حكالي (‪ )11‬ألؼ‬ ‫مكظؼ ليـ دكر كبير في صنع قرار الحرب‪ ،‬كلكف تحدد دكرىـ في اتخاذ القرار العسكرم‪ ،‬بالرغـ مف أف‬ ‫البنتاغكف يعتبر مركز ىيكمية صنع القرار لمفعاليات الحربية"(‪.)3‬‬ ‫كت أسيسا عمى ما تقدـ‪ ،‬فإف االنشطة في المستكيات اإلدارية الثبلث المذككرة آنفا ىي أنشطة متفاعمة‬ ‫كمتكاممة‪ ،‬كال يجكز التفكير كالعمؿ بكؿ منيا عمى حدة‪ ،‬بؿ إف المعمكمات التي تحصؿ عمييا أك تكلدىا‬ ‫غايتيا بمكغ النشاط المشترؾ كالفعاؿ لممنظمة‪ ،‬كسيؤثر في ىيكمية صنع القرار‪. A. P17‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪.‬يعتبر عممية صنع القرار كتييئة مستمزماتو كبدائمو مف كاجبات ىيئة الركف‬ ‫د‪ .)2‬‬ ‫كرس الرئيس األمريكي بكش األب كمستشاركه في البيت األبيض اىتماما كبي ار لتمؾ الحرب منذ‬ ‫البداية‪ .)1‬‬ ‫تتخذ القرارت االستراتيجية الميمة مف قبؿ قيادة الدكلة كقرار دخكؿ الحرب لتحقيؽ غاية أك ىدؼ‬ ‫استراتيجي‪ ،‬كيككف مف أصعب الق اررات التي تحدد صكرة األمة أماـ العالـ‪ ،‬أك ربما يككف ىذا ىك األكثر‬ ‫أىمية‪ ،‬نظ ار لما تكاجيو الحككمة مف خطكرة كبيرة‪ ،‬كيعتبر مقياس ميـ لدقة القيادة الكطنية كالميارة العالية‬ ‫لكحدة صنع القرار في التصميـ كلتحقيؽ األىداؼ االستراتيجية‪.‫ثالثا‪ :‬مستكل اإلدارة الدنيا‪ :‬كيتمثؿ بالمشرفيف عمى األفراد العامميف في المنظمة‪ ،‬كيتعامؿ ىذا المستكل‬ ‫مف اإلدارة مع األنشطة اليكمية قصيرة األجؿ ذات الطبيعة الفنية كالركتينية التي يمكف برمجتيا‪ ،‬كيككف القرار‬ ‫المتخذ مف قبميـ ق ار ار فنيا بالدرجة األكلى‪ ،‬كيستيدؼ ضماف تنفيذ البرامج المكضكعة بكفاءة عالية‪" ،‬كتككف‬ ‫المعمكمات عند ىذا المستكل دقيقة كمفصمة‪ ،‬كعمى أساس يكمي كأسبكعي"(‪.‬‬ ‫إف انتماء األعضاء أك المجمكعة الصانعة لمقرار إلى منظمة كاحدة يجعؿ التناسؽ كالتعاكف كاردان كعمى‬ ‫عكسو في المنظمات المختمفة‪ . Elal. Op.210‬‬ ‫‪Stoner J.

)2‬‬ ‫يكاجو مدراء اليكـ ميمة صعبة في صنع الق اررات ضمف بيئات متزايده التعقيد كمضطربة‪" . Jersey.‬‬ ‫"يكصؼ عصرنا الحالي بعصر ثكرة المعمكمات‪ ،‬لما ليا مف أثر كبير عمى القيادة كالمنظمات كفي مجمؿ‬ ‫حياتنا"(‪.‬رائد‪ ،‬مقكمات فاعمية القرار كدكر المعمكمات فيو‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪. P47‬‬ ‫نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.‫كالمستشاريف باالعتماد عمى منظكمة المعمكمات‪ ،‬اما اتخاذ القرار فيك كاجب مف كاجبات القيادة‪.)1‬‬ ‫يتخذ اإلنساف مجمكعة مف األعماؿ لتحقيؽ قرار معيف‪ ،‬كفي ذلؾ يتطمب منو أف يضع كمية كافية‬ ‫كنكعية عالية مف المعمكمات‪ ،‬كاف التخطيط السميـ كالتقكيـ الصحيح ألم قرار يقكـ عمى مصداقية المعمكمات‪.214‬‬ ‫(‪ )4‬كينػػد‪ ،‬يػػكراـ‪ ،‬ككركؾ‪،‬كػػكلف‪ ،‬أصػػكؿ اتخػػاذ القػػ اررات اإلداريػػة الحاسػػمة‪ ،‬دار العربيػػة لمعمػػكـ‪ ،‬طبعػػة ‪ ،0‬بيػػركت‪،4115 ،‬‬ ‫ص‪.064‬‬ ‫‪228‬‬ . E.047‬‬ ‫)‪(2‬‬ ‫‪Ross..L. " Management By Information System".)3‬‬ ‫تتكقؼ كفاءة صنع القرار عمى دقة المعمكمات التي تصؿ إلى قيادة المنظمة ككؿ حسب مستكاه‪.‬‬ ‫لـ يختبر بعض الباحثيف تأثير ىذه المتغيرات عمى صناعة الق اررات االستراتيجية‪ ،‬أك كضعيا تحت‬ ‫التجربة كالقياس ليتـ اختبارىا مف خبلؿ المعايير الفاعمية التنظيمية‪"،‬كقد استطاع برنارد أف يحدد أىـ العكامؿ‬ ‫المؤثرة في صنع كفاعمية القرار االستراتيجي‪ ،‬كبدأىا بمدل تكافر المعمكمات الكافية لصانع القرار‪ ،‬كيأتي‬ ‫بعدىا قدرات المديريف‪ ،‬كيعتبر إدراكيـ ىك تحصيؿ حاصؿ لحجـ المعمكمات المتكافرة لدييـ‪ ،‬لككنيا تعطي‬ ‫الصكرة الكاضحة عف طبيعة البيئة ذات السمة الديناميكية التي يتعامؿ معيا‪ ،‬كمردكدىا ىك انعكاس عمى‬ ‫حالة البلتأكد البيئي"(‪.‬كاف التفكير‬ ‫في التخطيط السميـ ألم قرار يعتمد بالدرجة األكلى عمى دقة كمصداقية المعمكمات‪ ،‬كفي ىذه الحالة البد أف‬ ‫ترتبط استراتيجية المعمكمات باختبار الق اررات الرئيسية كالفرعية كمسارات عمؿ المنظمة في المستقبؿ"(‪. Joel.‬‬ ‫"يتدفؽ سيؿ كبير مف المعمكمات في الكقت الحاضر لكجكد مؤسسات إعبلمية عالمية تزكدنا بالمعمكمات عمى‬ ‫مدار الساعة‪ ،‬كتشاركنا تجارب شاممة مع مميارات الناس حكؿ العالـ‪ ،‬كيترتب عمينا أقصى درجات االنتباه مف‬ ‫خبلؿ استيبلكنا ليذا الكـ اليائؿ لممعمكمات"(‪. N. Y. N. Inc.Hall.)4‬‬ ‫يتطمب مف صانعي القرارعممية تدقيؽ ىذه المعمكمات أثناء الحصكؿ عمييا مف أكثر مف مصدر كاحد‪،‬‬ ‫(‪ )1‬عبد الخالؽ‪ ،‬د‪ .‬‬ ‫)‪(3‬‬ ‫‪Norton. P7. Printice. R. 1966 " Information Management the Dynamic of Mis".‬‬ ‫‪Englewooe: Gliffs.‬‬ ‫المطمب الثاني‬ ‫المعمومات وصنع القرار االستراتيجي‬ ‫أشارت كثير مف البحكث الفكرية كالعممية إلى كجكد عكامؿ كمتغيرات ذات تأثير في صنع كفاعمية‬ ‫القرار‪ ،‬كركزت في دراساتيا عمى بعض المتغيرات كتركت األخرل‪.1970.

‬‬ ‫‪(4) Mcgrall." Informaton System Concept For Management".‬‬ ‫"بيف عدد مف الباحثيف الدكر الميـ الذم تمعبو المعمكمات بعممية صناعة كفعالية الق اررات‪ ،‬باعتبارىا‬ ‫إحدل العناصر الرئيسية التي تؤثر في إعداد كخطط كبرامج األنشطة المختمفة لممنظمة‪ ،‬كتمثؿ مصد ار رئيسيا‬ ‫كشريانا حيكيا لديمكمة المنظمة"(‪.‬كالتخطيط لمفعاليات يتطمب‬ ‫تكفر البيانات البلزمة لتقدير المكقؼ في صنع كاتخاذ القرار‪ . P15.)3‬‬ ‫تعد عممية التخطيط لمفعاليات كادارتيا العنصر األساسي لقيادة المنظمة‪ . G.066‬‬ ‫(‪ )2‬النػػداكم‪ ،‬سػػعد عزيػػز ج ػكاد‪ ،‬نظػػاـ معمكمػػات تقػػكم العػػامميف‪ ،‬رسػػالة ماجسػػتير غيػػر منشػػكرة‪ ،‬مقدمػػة إلػػى مجمػػس كميػػة كادارة‬ ‫االقتصاد بجامعة بغداد‪ ،0988 ،‬ص‪.‫ألف األمر أصبح مربكا بسبب زيادة المعمكمات كتراكميا‪ ،‬كيؤدم إلى تقميؿ فيمنا كزيادة الحيرة لدل منظكمة‬ ‫اتخاذ القرار‪.‬ك"تنبع أىمية المعمكمات‬ ‫مف الدكر الذم تمعبو في بناء المنظمات كاستمرارىا في دنيا األعماؿ‪ ،‬كتعد بمثابة العمكد الفقرم في عممية‬ ‫صناعة الق اررات كخاصة االستراتيجية منيا"(‪.)4‬‬ ‫(‪ )1‬نفس المصدر السابؽ‪ ،‬ص‪.Hill Book Co. 1974" Information For Small Business". Y.64‬‬ ‫‪3. George R.‬أما إدارة الفعاليات فيتطمب تبادؿ البيانات‬ ‫كالمعمكمات بيف قيادة المنظمة عمى مختمؼ مستكياتيا مف خبلؿ كسائؿ االتصاؿ المختمفة كاجراء معالجة ليا‬ ‫لكي تصبح المعمكمات ىي بيانات مصنفة كمفسرة لبلستفادة منيا في صناعة القرار‪ . Managerial Planning.‬فضبل‬ ‫عما يصاحب البيئة مف تغيرات كبيرة ككثيرة‪ ،‬كاف صمة المعمكمات بعممية صناعة الق اررات كخاصة‬ ‫االستراتيجية تفكؽ العكامؿ األخرل في درجة التأثير‪. AC‬‬ ‫‪Craw.‬‬ ‫‪P32‬‬ ‫‪229‬‬ .‬يصعب‬ ‫تكقع المستقبؿ اتجاه المعمكمات المتغيرة بسرعة‪ ،‬كيمثؿ تحديا في ىذا الفيض مف المعمكمات‪ ،‬كيتطمب مف‬ ‫الحكمة استخراج ما ىك مفيد منيا لدعـ كصنع القرار"(‪. Lucas.)2‬‬ ‫تتعرض العديد مف الق اررات لئلخفاؽ كالفشؿ‪ ،‬كال تحقؽ أىدافيا بسبب اىماؿ تييئة المعمكمات المطمكبة‬ ‫التي تساعد في استكماؿ مقكمات القرار‪ ،‬كغالبا ما يجرم تشخيص نقاط الضعؼ في صناعة القرار عند‬ ‫المقارنة بيف القرار الفاعؿ كالقرار غير الفاعؿ مف الزاكية التي ينظر منيا إلى طبيعة نظـ المعمكمات التي‬ ‫استند إلييا ذلؾ القرار‪ ،‬كقد بيف "لككاس" أف المعمكمات" ىي البيانات التي تـ معالجتيا بالشكؿ الذم تككف فيو‬ ‫ذات معنى لصانع القرار‪ ،‬كقيمة حقيقية يمكف تفعيميا في الق اررات الحالية كالمستقبمية"(‪.)1‬‬ ‫ازدادت أىمية المعمكمات كدكرىا في عممية صنع كاتخاذ القرار بسبب تعقدات المنظمات الحديثة‪،‬‬ ‫كتنكعت أنشطة أعماليا‪ ،‬كازد ياد كتكسع التطكر التكنكلكجي كالتقني كتأثيره في حياه المجتمع عامة‪ .‬‬ ‫تأتي التقارير مف مصادر عديدة كخصائصيا مختمفة‪ ،‬كتحتاج إلى تحديد مدل مكثقية المعمكمات الكاردة‬ ‫فييا‪" .‬كتظير نتائج سيؿ المعمكمات في مفكرات الذيف يتمقكنيا كيحممكنيا في ىيكمية صنع القرار‪ . N. 1978. Henry.

‬‬ ‫تبرز الحاجة إلى القدرة عمى التنبؤ استنادا إلى معطيات المعمكمات المتكفرة‪" ،‬كما أف متخذ القرار‬ ‫يكاجو عنصر الضغط النفسي بحكـ ضيؽ الكقت المتاح في صنع القرار‪ ،‬كالذم بدكره ال يترؾ فترة زمنية‬ ‫كافية لجمع المعمكمات كتحميميا كما ىي في الظركؼ االعتيادية"(‪.214‬‬ ‫(‪ )1‬سػػميـ‪ ،‬محمػػد السػػيد‪ ،‬التحميػػؿ السياسػػي الناصػػرم‪ ،‬د ارسػػة فػػي العقائػػد كالسياسػػة الخارجيػػة‪ ،‬مركػػز د ارسػػات الكحػػدة العربيػػة‪،‬‬ ‫الطبعة ‪ ،0‬بيركت‪ ،0987 ،‬ص‪.‬‬ ‫يستند تككيف الق اررات في المنظمات المعاصرة عمى الحقائؽ المستمدة مف الكاقع‪ ،‬كتعتمد بدكرىا أساسيا‬ ‫عمى المعمكمات كالبيانات كاألرقاـ كاالحصائيات كدالالتيا‪ ،‬كما يتراكـ لدل اإلدارة مف أمكر تخدـ عممية‬ ‫صناعة الق اررات‪ .47‬‬ ‫‪230‬‬ .‬‬ ‫الفرع األول‬ ‫األساليب المتبعة في صنع القرار‬ ‫يمكف فيـ عممية صناعة القرار مف خبلؿ قضيتيف إداريتيف أساسيتيف(‪ :)3‬األكلى تمثؿ أف أسمكب‬ ‫د‪.75-74‬‬ ‫(‪ )2‬ربيػػع‪ ،‬حامػػد ‪ ،‬نظػػـ المعمكمػػات كعمميػػة صػػنع الق ػرار القػػكمي‪ ،‬مجمػػة معيػػد البحػػكث كالد ارسػػات العربيػػة‪ ،‬بغػػداد‪ ،‬العػػدد ‪،00‬‬ ‫‪ ،0984‬ص‪.‫يعد تأثير األجيزة البيركقراطية كبطىء حركتيا بالحصكؿ عمى المعمكمات عامبل مؤث ار في القرار‪ ،‬مما‬ ‫يجعميا تعتمد عمى ما ىك متكفر مف معمكمات سابقة‪ ،‬أك عمى ما يقدمو جياز المستشاريف المكجكديف عمى‬ ‫مستكل القمة‪.)1‬‬ ‫تقدـ إدارة نظـ المعمكمات لصانع القرار ما يساعده عمى معرفة جكانب المشكمة بتبكيب المعمكمات‬ ‫القديمة لممساعدة في تفيـ مكقؼ جديد ذم صمة مع المعمكمات الحديثة‪ ،‬كتمكنو مف السيطرة عمى المكقؼ‪،‬‬ ‫ككذلؾ تكظؼ معمكماتيا لخدمة التخطيط المستقبمي‪.‬كلتكضيح الدكر الذم تمعبو المعمكمات في صناعة القرار جرل تقسيميا مف قبؿ الباحث إلى‬ ‫فرعيف‪ :‬يتضمف الفرع األكؿ األساليب المتبعة في صنع القرار‪ ،‬كيتناكؿ الفرع الثاني فاعمية الق ارر‬ ‫االستراتيجي‪.‬اليبللي الشربيني‪ ،‬إدارة المؤسسات التعميمية في القرف الحادم كالعشريف‪ ،‬المكتبة العصػرية‪ ،‬مصػر‪ ،‬المنصػكرة‪،‬‬ ‫‪ ،4116‬ص‪.‬‬ ‫يفيد كاقع السياسة الحديثة بالتطكر اليائؿ في حركة التفاعؿ الدكلي كسرعة األحداث كالمفاجآت‬ ‫العديدة‪ ،‬كيتطمب الكثير مف الق اررات‪" ،‬ككمما كانت المعمكمة المتعمقة بالمكقؼ سريعة‪ ،‬كمما كاف الزمف بيف‬ ‫كصكليا لصانع القرار كالزمف المقرر التخاذ القرار أقؿ‪ ،‬كمما كاف القرار أقرب لمنجاح مع األخذ بنظر‬ ‫االعتبار عده عكامؿ أخرل"(‪.‬رائد عبدالخالؽ‪ ،‬مقكمات فاعمية القرار كدكر المعمكمات فيو‪ ،‬مصدر سابؽ‪ ،‬ص‪.75‬‬ ‫(‪ )3‬اليبللي‪ ،‬د‪ .)2‬‬ ‫يعد مكضكع صناعة القرار االستراتيجي لممنظمة مف المكاضيع الميمة‪ ،‬لما ليا مف تأثير أساس كفعاؿ‬ ‫في حاضر المنظمة كمستقبميا‪ ،‬مما يتطمب االىتماـ بصنعيا كدكر المعمكمات فييا‪.

‬فيؿ الق اررات تتـ بكاسطة القيادة العميا أـ أنيا تتـ بمشاركة‬ ‫المستكيات المختمفة في المنظمة‪.‬كبعد عرض األفكار تدعك إلى طرح األسئمة ليصبحكا عمى بينة مف األمكر التي‬ ‫تنكم القيادة تنفيذىا‪ .‬‬ ‫يمكف ىذا النمط كالسمكؾ المرؤكسيف مزاكلة بعض التأثيرات عمى‬ ‫القرار‪.)1(:‬‬ ‫أوالً‪ :‬تصنع القيادة االستراتيجية القرار كتعمنو عمى المرؤكسيف‪ ،‬كتحدد المشكمة كتراجع مع نفسيا الحمكؿ‬ ‫البديمة‪ ،‬كتختار البديؿ المبلئـ الذم يؤمف حمكؿ ليا‪ ،‬كمف ثـ تعمنو لممرؤسيف لغرض التنفيذ‪ .‬‬ ‫ثانياً‪ :‬تصنع القيادة االستراتيجية القرار كتحاكؿ اقناع المرؤكسيف