N

J
C

É``HhQhGC »`a ácQÉ°ûŸG øe ¢ûjQɪ«" Ωôëà°S ''ÉØ«ØdG''
»```````fGOƒ°S á`````«°†b Ö````Ñ°ùH ≠````«d

Rƒ`HOƒH ¬``Lh »`````a

ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG

:»``````dƒ¨a
ºàj ≈àM ä’GB Éæ°ùd''
:Rƒ````````HOƒH
‘ Ö©∏d π≤æJGC ¿GC Öéj ¿Éc GPGE'' É```æ©aOh É````fOÉ≤àfG
''πµ°ûe ¿hO π©aÉC°S êQÉÿG
''Ö````©àdG øªK É«dÉZ

êO 20 : øªãdG 2060 Oó©dG. 2012 πjôaGC 28 âÑ°ùdG á«°VÉjQ á«eƒj

www.elheddaf.com

JSK

™aGój ‹ƒ¨a
ΩÉeGC ¬°ùØf øY
äGOÉ````≤àf’EG
E G ó©H
''ƒ````°Tƒ°S'' ¢ù``````````«FQ AÉ`°üb’
IQOÉ```¨ŸG ÜÉ```H íàØj ≠«d ÉHhQhGC ‘

MCA

MCS

''ä’hDÉ°ùàdG Òãjh ΩÉ£«Hh QÉŒ ó©Ñj ±hô©c çó``ëjh ÜÉ°üj ,™WÉ≤j ⁄ »```°ThÉ°T

OÉ``–’G ''»`HQGO'' π``Ñb ÇQGƒW

:»````fɪM
2008 áÑ«Ñ°T''
’h Oƒ©J ¿GC Öéj
™««°†àd ∫É›
ó```````jõŸG
•É≤ædG øe
''hRh …õ«J ‘

»``HQGódG Ö``©dÉC°S »æµdh »æàµ∏gGC Ω’’
B G'' :»``°ThÉ°T
''Ió``````MGh π``````LôH ƒ````dh
''AÉ©HQ’
C G Gòg Gô°VÉM ¿ƒµ«°Sh ´Éé°T »°ThÉ°T'' :ÖjôZ

:Ω’É````µ∏H
•É≤f ‘ ¢TÉ≤f ’''
ø`ëfh Ió```«©°S
ºYO ¤GE áLÉëH
''GÒãc ÉfQÉ°üfGC

''ÉC£î∏d ∫É› ’h ÚÑYÓdG á«dÉ©a ≈∏Y ∫ƒqYGC'' :±hô©c
CRB

CAB

''¢SɵdG ô¶àæjh... ¢SÉH’h íHôj ÜÉÑ°ûdG''
:OÉ````æe
Éæ∏°Uh''
≈``````dGE
ô```«ÑdG
ΩR’
''ƒHô°ûf
±ƒ```N ’ QÉ```°üf’
C G ø```ĪWG'' :¿ÉªMôdG óÑY øH
''á`````æJÉH ΩÉ````eGC ´É```aódG ≈````∏Y
MOB 5

OM 1

Oƒ```©°üdG »````a π``°ûØJh á``«°SɪîH ''܃```ªdG''
óYGƒb ΩΖ ⁄ »àdG ¥ôØdG ¢†©H ’ƒd'' :»``fƒªMQ
''∫h’
C G º````°ù≤dG »```a É````æµd á```Ñ©∏dG

:¢Tƒ`````HÉH
≈∏Y »HQGódG á›ôH''
’ ó`YÉ°ùj ’ á©HGôdG
''QÉ°üf’
C G ’h ÚÑYÓdG
:IhGô`````gƒH
¥ƒa Iô°†N »°TÉe ÉfGC''
»````fƒ©qÑ£j ,ΩÉ````©W
»```°†eGCh »°SGQ ≈∏Y
''≥FÉ```KƒdG ≈``````∏Y
USMH JSMB

á«∏≤©dG ∫óqÑJ áØdÉM AGôØ°üdG''
RƒØdG Ò¨H πÑ≤J ød ájÉéHh

ÜÉ```````«Z
»```YɪL
,ø`«ÑYÓd
QOɨj ±QÉ°T
É`````Ñ°VÉZ
ó`q``Yƒàjh
äGAGôLÉEH
á````eQÉ°U

á`````ª¡e øe ÌcGC á```jÉéH •É````≤f'' :áNhO
''ájóªÙG »````````a ≈≤Ñà°Sh
:∫É``````°û«e ¿’GB
''¬````≤«≤– Ö```éjh RƒØdG »```a ’GE ô``µØf ’''

USMA

á`LÉëH OÉ````–’G
á````£≤f 15 ≈``dEG
Ö````≤∏dÉH èjƒàà∏d

ádƒ£ÑdG Ö≤d'' :¢Tƒ∏µe
≈∏Y π°üëf ødh ÉæjOÉæj
''√òg øe ø°ùMGC ¢Uôa

ó```````jôÑdG ≈`````∏Y É`````fƒ∏°SGQ º`````µFGQGBh º````µJɪgÉ°ùªd
:QGOGô```````dÉH ¢UÉ````îdG »``````fhôàµd’
E G
elheddafradar@yahoo.fr

''’ƒjOQGƒ"''
É«ª°SQ ócqƒDj
øe ¬HÉë°ùfG
áfƒ∏°TôH

á∏FÉ©dG á≤aQ π≤æà∏d …hÉØ«©dG QOÉ≤dG óÑY ÖYÓdG ô°q†ëj
PGE ,∑Éæg áMGQ ΩÉjGC AÉ°†b πLGC øe É«fÉÑ°SGE ≈dGE Iô«¨°üdG
Iô«ãµdG äGQÉjõdGh AÉ°Vƒ°†dG øY OÉ©àH’ÉH AÉÑW’
C G ¬ë°üf
Ó«∏b ìÉ«JQ’G ÖYÓdG ójôjh .Gô«ãc ¬«a ôKƒD«°S Ée â«ÑdG »a
¿GC ôcòj .É¡H ôqe »àdG IÉfÉ©ªdG Ó«∏b ≈°ùæj ≈àM AGƒL’
C G ô«q¨jh
≈dGE ∑Éæg 烵ªdG π°UGƒ«°Sh ¢ùeGC ≈Ø°ûà°ùªdG QOɨj ºd …hÉØ«©dG
.ΩOÉ≤dG AÉKÓãdG ájÉZ

í```Ñ°UGC ∞```«ch ¿É```c ∞``«c

∞°qSÉCJGCh π«MôqdG âbh ¿ÉM'' :’ƒjOQGƒ"
''É°UQÉÑdG QÉ°üf’
C Gô«ãc
''’ƒjOQGƒ"'' É¡≤∏WGC »àdG äGQÉÑ©dGh äɪ∏µdG RôHGC âfÉch
∞bƒe »a âæc'' :¢ùeGC Égó≤Y »àdG á«Øë°üdG IhóædG »a
…OÉædG Gò¡d ÉHQqóe âæc »æf’C ôîØH ô©°TGC »æµd ,GóL ¢SÉb
..ôNGB ¢üî°ûd ᪡ªdG ∑ôJh π«MôdG âbh ¿ÉM Ωƒ«dGh ,Éeƒj
Gô«ãc ∞°qSÉCJGCh ,IQOɨªdÉH ôµaGC ÉfGCh »°VɪdG ôHƒàcGC òæe
.''áfƒ∏°TôH QÉ°üf’C

ø¡qµJ ''ƒÑehQÉc''
∫ÉjôdG AÉ°übÉEH
ÜÉ°UGCh É°UQÉÑdGh

ø¡qµàdG øe ¢ûgófG ô«ãµdG
»°ùfôØdG ºéædG ¬H ΩÉb …òdG
…òdG ,''ƒÑeQÉc ¿É«à°ùjôc''
ø«M ¬©e á°TOQO ∫ÓN ócGC
…QGƒg'' QÉ£e ≈dGE ¬dƒ°Uh
É«FÉ¡f iôj ’ ¬fGC ,''øjóeƒH
»a áfƒ∏°TôHh ∫ÉjôdG ø«H
ócGC å«M ,ÉHQhGC ∫É£HGC á£HGQ
á£HGQ »a IQÉ°ùN ¢†jƒ©J ¿GC
…õ∏«°ûJh ¿ôjÉÑdG ¿GC ɪHh ,ájɨ∏d Ö©°U ôeGC ÉHQhGC ∫É£HGC
Üôb’CG ɪgôÑàYÉa ,∑GòfGB »FÉ¡æ∏d Iƒ£îH ΩÉ«≤dG øe É浪J
IôÑN ...∂dP ó©H í«ë°U ¬fGC í°†JG Ée ƒgh ,»FÉ¡æ∏d πgÉCà∏d
.≈æ©e ¿hO øµJ ºd øjOÉ«ªdG »a ''ƒÑehQÉc''

º∏©j ¿Éc …ôcR
ôjó«°S øe ƒg ''ƒdÉeGC'' ¿GC
¬æ««©J πÑb ≈àM »FÉ¡ædG
Éaóg ≈≤∏J …òdG ''±Éa …QÉe ¿ƒL'' »µ«é∏ÑdG ¥Óª©dG ¢SQÉë∏d ɪg ¿Gô¡¶J ¿Éà∏qdG ¿ÉJQƒ°üdG
»a »µ«é∏ÑdG »dhódG ¢SQÉëdG ¿Éch .1987 áæ°S ''ÉØ«ØdG'' ïjQÉJ »a ÉXƒØëe »≤H ôLÉe íHGQ Ö≤©H
C G ôFGõédG ≈dGE IQÉjR
äÉ«qædG ô«Ø°S É¡ª¶qf »àdG ájô«îdG IGQÉѪdG »a ácQÉ°ûª∏d »dÉëdG ´ƒÑ°S’
''±Éa'' ≈dh’
C G IQƒ°üdG ô¡¶Jh ,''Qƒà«Hƒd''h ''±Góq¡dG'' á≤aQ ôLÉe íHGQ ''ƒµ°ù«fƒ«dG'' iód áæ°ùëdG
≈dGE á∏«∏b ΩÉjGC òæe πgÉCàªdG ''ï«fƒ«e ¿ôjÉH'' »fɪd’
C G ¥Óª©dG ™e ''É#«∏°SófƒÑdG'' Ö≤d πªëj ƒgh
íeÓe »a ô¡¶j …òdG ΩÉàdG ±ÓàN’G ™eh á∏eÉc áæ°S 25 Qhôe ó©Hh .ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ »FÉ¡f
á¶ë∏dG »gh á«∏jƒL 5 Ö©∏e »a Ö≤©dÉH ¬«∏Y πé°Sh á«fÉK Iôe IôµqdG OÉYGC ôLÉe ¿GC ’GE ''±Éa'
äÉÄe øY ∂«gÉf ’ƒ£e É¡d Gƒ≤Ø°Uh »Ñªdh’
C G Ö©∏ªdG äÉLQóe »a êôØàe ∞dGC 30 É¡©HÉJ »àdG
.¿ƒjõØ∏àdG á°TÉ°T ôÑY ájô«îdG IGQÉѪdG GhógÉ°T øjòdG ±’’
B G

¥ôëH Oóq¡j ∂dÉe ó«°TQ
ájOƒdƒªdG ''Ó«a''
ájOƒdƒe ôq≤e ¿Éc »àdG ∂∏J áØjôWh áØ°SƒDe áKOÉM
π≤æJ ɪqd ¢ùeGC ∫hGC á«°ûY É¡d ÉMô°ùe á"Gô°ûdÉH ôFGõédG
¬JÉ≤ëà°ùªH áÑdÉ£ª∏d ∂dÉe ó«°TQ ≥HÉ°ùdG óYÉ°ùªdG ÜQóªdG
Ó«∏b ¬«∏Y ôÑ°üj ¿GC ÖjôZ ¬æe Ö∏W å«M ,á≤dÉ©dG á«dɪdG
ó≤Øj ∂dÉe ó«°TQ π©L Ée ƒgh ∫GƒeC’G ∫ƒNO ájÉZ ≈dGE
¬«∏Y AGóàY’ÉH √Oóqg PGE ,ø«æK’G ≈dGE ÖjôZ π¡ªjh ¬HGƒ°U
ÖjôZ ∂ë°VGC …òdG !! ∞bƒªdG ƒgh .á"Gô°ûdG ''Ó«a'' ¥ôMh
∂dP ó©H ∂dÉe ó«°TQ ôëàæj ¿GC ±ƒqîàj ¢†©ÑdG π©Lh Gô«ãc
¬°ùØf ¥ôëjh

»FÉ¡ædG ¿hôÑà©j ''IhÉæ°ûdG''
…Ée 2 Ωƒj »≤«≤ëdG
»FÉ¡ædG ¿GC ≈∏Y ájOƒdƒªdG …ô°UÉæe øe ô«ãµdG ≥∏qY
øe ∫hC’G ¢ù«dh »fÉãdG Ωƒj Ö©∏«°S Ö≤JôªdG »≤«≤ëdG
OÉëJGh ájOƒdƒªdG ''»HQGO'' ¿GC ≈dGE GhQÉ°TGC ó≤a ,…Ée
»°ùæ«°Sh ôãcGC QɶfC’G ¬«dGE Ö∏é«°S …òdG ƒg ᪰UÉ©dG
ó©H á°UÉN ,¥ÉaƒdGh OGORƒ∏H ø«H ¢SÉCµdG »FÉ¡f »a πqµdG
»ah »FÉ¡ædG øe §≤a áYÉ°S 24 ó©H ''»HQGódG'' áéeôH
.á«∏jƒL 5 Ö©∏ªdG ¢ùØf
∫ÉjQ ƒ©éq°ûeh áfƒdô°ûH »fÓàµdG …OÉædG QÉ°üfGC ≥∏j ºd
èFÉàædG ÖÑ°ùH ¬«∏Y Ωƒ∏dG AÉ≤dE’ óMGC ø«jôFGõédG øe ójQóe
∫GõZ QOÉ≤dG óÑY ºLÉ¡ªdG iƒ°S ,ø««fÉÑ°S’EG ø«bÓª©∏d áÑq«îªdG
á°ùª∏dG ó©H ∞jó¡àdG øY ''»°ù«e'' ΩÉ«°U á«dhƒD°ùe √ƒ∏ªqM øjòdG
»àfÉØ«d AÉ≤d »a ''»°ù«e'' ¬àëaÉ°üe iód ∫GõZ øe ájôë°ùdG
ó©H πéq°ùj ød ''»°ù«e'' ¿GC ¿hô«ãµdG ócGCh .ô«NC’G áfƒ∏°TôHh
¢qüîj ɪ«a ÉeGC .Ió≤©dG ∂qØd GQƒa ∫GõZ ≈∏Y Qƒã©dG ¬«∏Yh ¿’BG
≈dGE ihó©dG π≤f ''»°ù«e'' ¿GC GhócGC ó≤a ,»µ∏ªdG …OÉædG QÉ°üfGC
,ô«NC’G ''ƒµ«°SÓµdG'' »a áëaÉ°U ¿GC ó©H ''ƒfÉ«à°ùjôc''
Gƒ©«q°V øjòdG ¢SƒeGQh ÉcÉc ≈dGE √QhóH É¡∏≤f »dɨJôÑdGh
.∫É£H’CG á£HGQ øe Gƒ°übGCh ¿ôjÉÑdG ΩÉeGC í«LôàdG äÓcQ

…hÉØ«©dG ¿ÉEa ,¬JGP ¥É«q°ùdG »ah
∑Éæg πH É«fÉÑ°SGE ≈dGE π≤æàj ’ ób
,É°ùfôa ≈dGE π≤æàj ¿GC ∫ɪàMG
»°üî°ûdG ¬HÉ°ùM ≈∏Y ¢ù«d øµdh
OÉëJ’G IQGOGE ÜÉ°ùM ≈∏Y ɪfGEh
,É°ùfôa ≈dGE ¬dÉ°SQGE »a ôµØJ »àdG
áMGôdG õcôe ≈dGE §Ñ°†dÉHh
áæjóªH ''»°ûàæ«aGO hOQÉfƒ«d''
Ö«ÑW ¬à≤aôH ¿ƒµj óbh .''¢ù«d''
¬àdÉM ≈∏Y øĪ£j ≈àM ≥jôØdG
.Öãc øY

áYôb AGôLGE πÑb ≈àM º°ùbGC ¿Éc Éeó©H
¿GC ájQƒ¡ªédG ¢SÉCc øe »FÉ¡ædG ∞°üf QhódG
¥Éah ¿Éfƒµ«°S á«FÉ¡ædG IGQÉѪdG »aôW
Qƒf ÜQóªdG ƒg Ég ,OGORƒ∏H ÜÉÑ°Th ∞«£°S
áÑjô¨dG ¬JÉLôN π°UGƒj …ôcR øjódG
ó©H Iô°TÉÑe ''±Gó¡dG'' »Øë°U ™e çóqëJ ¿Éc å«M ,∫óé∏d Iô«ãªdGh
øe ƒg ƒdÉeGC QÉàîe ºµëdG ¿GC ¬d ócGCh ,¢TGôëdGh ∞«£°S IGQÉÑe ájÉ¡f
.¿Qɵd áÄ«g øe ¬æ««©J ºàj ¿GC πÑb ≈àM »FÉ¡ædG IQGOGE ±ô°T ¬d ¿ƒµ«°S
ɪqdh ,É°†jGC á£≤ædG √òg »a ÜÉ°UGC ''ƒ«æjôcR'' ¿GC âbƒdG Qhôe ™e ∞°ûàµæd
,¬æ«M »a A»°T πqc ∞°ûµ«°S ¬fGC ÓFÉb Oqôa ∂dP ±ôY ∞«c ¬«∏Y Éæ«ëdGC
.ΩOÉ≤dG AÉ©HQ’CG Ωƒj ¢SÉCµdÉH ¥ÉaƒdG êƒqàj Éeó©H

Qó°üàj ôjOÉb OGORƒ∏H ô°UÉæà°S IOÉ©°SƒH
''ÆÉe Éa'' á«MÉààaGE »∂«Fà«É∏¡JGCæOdGOGRƒ»∏H aÜÉÑ°T ácô°ûd ΩÉ©dG ôjóªdG ∞°ûc

√QÉÑàYÉH
ø°ùMGC øe
Gòg ø«ÑYÓdG
»a º°SƒªdG
¬≤jôa
,¿É«°ùædÉa
OGƒDa íÑ°UGC
ôjOÉb
Qó°üàj
…QhO πµ°ûH
äÉ«MÉààaG
óFGôédG
»a IQOÉ°üdG
∫ɪ°T
Éa'' á∏ée ¬d â°ü°üN IôªdG √òg .É°ùfôa
Qó°U »a Iô«Ñc áMÉ°ùe va mag ''ÆÉe
ɪH ∫É≤ªdG ÖMÉ°U ºàgG óbh .É¡JÉëØ°U
™e º°SƒªdG Gòg √GQƒ°ûe ∫ÓN ôjOÉb ¬eób
»a …ôFGõédG ÖYÓdG ¿GC øq«Ñj Ée .¿É«°ùædÉa
.ôªà°ùe Qƒ£J

¬FÉæH’
C QÉàîj ''ÉàjÉc''
ájôFGõL Aɪ°SGC
ób áfƒ∏°TôH …OÉf ¿Gó«e §°Sh ''ÉàjÉc hó«°S'' ¿GC hóÑj
√QÉ«àNG ô°qùØj Ée ƒgh ,á«eÓ°S’
E G á«Hô©dG áaÉ≤ãdÉH ôKÉCJ
º°SÉH ¬æHG »ª°ùj ¿GC Qôqb å«M ,¬FÉæH’
C á«HôY Aɪ°SGC
ɪ«a ,äGƒæ°S 4 ôª©dG øe ≠∏Ñj …òdG ƒgh ''ø«ªd óªëe''
3 ôª©dG øe ≠∏ÑJ »àdG ¬àæH’ ''iô°ùj ¿ÉæM'' º°SG ≈£YGC
¿GC ô«Z É«fÉÑ°SGE »a ''ÉàjÉc hó«°S'' ÉæHG ódho óbh .äGƒæ°S
.¿ÉjôFGõL ɪ¡fGC ¿É«Mƒj ɪ¡«ª°SG

∞∏îj ¿Gó©°S
''’ƒjOQGƒ"''
É°UQÉÑdG ÖjQóàd
øe ¬HÉë°ùfG ’ƒjOQGƒ" ócGC ¿GC ó©H
»fÉÑ°SE’G ¥Óª©∏d á«æØdG á°VQÉ©dG
á«Øë°üdG IhóædG »a ∂dP ¿Éch áfƒ∏°TôH
áfƒ∏°TôÑd ≥HÉ°ùdG ÖYÓdG Égó≤Y »àdG
ìGQ ,''»fÓàµdG'' …OÉædG ô≤e »a ¢ùeGC
áµÑ°ûdG »a ø«jôFGõédG øe ô«ãµdG
IOÉYGEh ''’ƒjOQGƒ"'' áaÓN ≈∏Y QOÉ≤dG ÜQóªdG ƒg ¿Gó©°S íHGQ ''ø«HQóªdG ï«°T'' ¿GC ¿hócƒDj á«JƒÑµæ©dG
ôe’CG ≥∏©àjh º°SƒªdG Gòg º¡aGógGC πqc º¡©««°†J ó©H ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG áë«ë°üdG áµ°ùdG ≈dGE ''»°ù«e'' AÉ≤aQ
π°UƒJ É°UQÉÑdG ¢ù«FQ ''π«°ShQ'' ¿GC ÉMRÉe ¢†©ÑdG ócGC ɪc .∫É£H’CG á£HGQ ≈dGE áaÉ°V’EÉH ''ɨ«∏dG'' Ö≤∏H
.A»°T qπc ≈∏Y ¿ÓLôdG É≤ØJGh ,¿Gó©°S ™e ¥ÉØJG ≈dGE

øe ÉÑ∏W â≤∏J ≥jôØdG IQGOGE ¿GC •É«N QOÉ≤dG óÑY
IôcòJ 1000 º¡ëæªd IOÉ©°SƒH »a ÜÉÑ°ûdG QÉ°üfGC
,ÜÉÑ°ûdG Iô°UÉæeh AÉKÓãdG Gòg »FÉ¡ædG Qƒ°†M πL’
C
øe Iô«Ñc OGóYGC OƒLƒH áahô©e á≤£æªdG ¿
q GC á°UÉN
.ÜÉÑ°ûdG QÉ°üfGC

¬µ°qùªJ ócƒDj ''܃ªdG'' Qƒ¡ªL
…hÉ°T `H

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 28 âÑ°ùdG -2060 Oó©dG

á°SÉ©J ÖÑ°S ∫GõZ
''»°ù«e''h ''ƒfÉ«à°ùjôc''
ø«jôFGõédG Ö°ùM

»a ¬H πصàj ób OGóM
»ÑqW ºbÉW á≤aQ É°ùfôa

EL Heddaf N° 2060 Samedi 28 Avril 2012

''’ƒjOQGƒ" Ö«H'' ó≤Y
…OÉæd »fÉÑ°S’EG ÜQóªdG
á«Øë°U Ihóf áfƒ∏°TôH
…OÉædG ÖjQóJ øe ¬HÉë°ùfG É¡«a ø∏YGC ¢ùeGC ∫GhR
áfƒ∏°TôH QOÉZ ∂dòH ¿ƒµjh ,äGƒæ°S 4 ó©H ''»fÓàµdG''
’ƒjOQGƒ" ∞∏îj ¿GC ô¶àæªdG øeh .ájɨ∏d IôKƒDe á≤jô£H
í°qTôªdG ƒg ''É°ù∏««H'' ≈≤Ñj ø«M »a ''ÉaƒfÓ«a ƒà«J'' ÉàbƒDe
ôµ°ûdG ’ƒjOQGƒ" »≤d óbh .ΩOÉ≤dG º°SƒªdG »a ¬àaÓîd RôH’CG
IhóædG »a ¬∏©a Ée ≈∏Y ¬°ù«FQh …OÉædG ƒdhƒD°ùe øe
πÑb âdÉb á«fÉÑ°S’EG ''ÉcQÉe'' áØ«ë°U âfÉch .á«Øë°üdG
º¡d ócGCh ¬«ÑYÓH ™ªàLG ’ƒjOQGƒ" ¿ÉCH á«Øë°üdG IhóædG
,É¡°ùØf áØ«ë°üdG Ö°ùMh .º°SƒªdG ájÉ¡f áfƒ∏°TôH ¬JQOɨe
ø«HQqóe 5 º°SÉH áªFÉb ™°†J ''»fÓàµdG'' …OÉædG IQGOGE ¿ÉEa
''É°ù∏jÉH'' ,¢SƒcɫѪdhGC ÜQóe ''…Oô«ØdÉa'' :ºgh ¬àaÓîd
''¿ÓH ¿GQƒd'' ,ÉehQ ÜQóe ''»µjôfGE ¢ùjƒd'' ,hÉÑ∏«H ÜQóe
…õ∏«°ûJ ÜQóe ''¢SGƒH ¢SÓ«a''h É°ùfôa Öîàæe ÜQóe
.É≤HÉ°S ƒJQƒHh

…hÉØ«©dG
»°†≤j ób
áMGQ ΩÉjGC
É«fÉÑ°SGE »a

á∏ªëdG ó©H
»àdG á°Sô°ûdG
É¡d ¢Vôq©J
…hÉ°T π«Yɪ°SGE
ájOƒdƒe óFÉb
áfh’
B G »a ájÉéH
Ée ,Iô«N’
C G
IQOɨªd √ô£°VG
√ÉéJÉH áæjóªdG
,¬°SGCQ §≤°ùe
º∏¶dÉH ô©°T å«M
≈dGE ô¶ædÉH
»àdG äÉeÉ¡J’G
»a ¬d â¡qLh
Ö«JôJ á«°†b
,äÉjQÉѪdG ¢†©H
π°q†a …òdG …hÉéÑdG …OÉæ∏d √AÉah ¬æY ±hô©ªdG ƒgh
øe ¬à∏°Uh ¢VhôY ∫óH ,ådÉãdG º°ù≤dG »a ¬©e Ö©∏dG
≈∏Y Gƒªéq¡J øjòdG ''܃ªdG'' QÉ°üfGC ¿ÉEa ,∫h’
C G º°ù≤dG
øY º¡d GƒHôYGCh ¬d GhQòàYGh ¬H ∫É°üJ’ÉH GƒeÉb …hÉ°T
≥jôØdG ≈dGE ¬JOÉYÉEH IQGO’
E G GƒÑdÉW ɪc ,¬H º¡µ°qùªJ
,''܃ªdG'' »a á«°SÉ°SGC á©£b ¬f’
C πÑ≤ªdG º°SƒªdG
.áë°üdG øe É¡d ¢SÉ°SGC ’ ¬d â¡Lh »àdG äÉeÉ¡J’Gh

Ωƒ«dG ¿hógÉ°ûJ
á«æWƒdG ádƒ£ÑdG
᫨jRÉe’
C G IÉæ≤dG …GO ø«°ùM.¿ - ¿Gôgh.Ω 15:00
…ô«édGC ∫Éæc á«FÉ°†≤dG IÉæ≤dG áæ«£æ°ùb.¢T - áª∏©dG.Ω 15:00

É«≤jôaGE ∫É£HGC …QhO
≈dh’
C G á«°ùfƒàdG IÉæ≤dG (…ƒHÉѪjR) ¢SƒeÉæjO - »°ùfƒàdG »LôàdG 16:00
á«fÉãdG á«°ùfƒàdG IÉæ≤dG ƒdÉjO hOÉeGC ᫪jOÉcGC - (¢ùfƒJ) »∏MÉ°ùdG ºéædG 16:00
á«FÉ°†ØdG á«Hô¨ªdG á«°VÉjôdG …ô°üªdG ∂dÉeõdG - »°SÉØdG Üô¨ªdG 18:00

ájõ«∏éf’
E G ádƒ£ÑdG
á«°ùfôØdG +äQƒÑ°S ∫Éæ°SQGC - »à«°S `cƒà°S 15:00

á«dÉ£j’
E G ádƒ£ÑdG
1+ á«°VÉjôdG IôjõédG »dƒHÉf - ÉehQ 19:45

á«fÉÑ°S’
E G ádƒ£ÑdG
2+ á«°VÉjôdG IôjõédG áWÉfôZ - (∫GõZ) »àfÉØ«d 17:00
6+ á«°VÉjôdG IôjõédG ôjóæàfÉ°S - OGó««°Sƒ°S ∫ÉjQ 17:00
7+ á«°VÉjôdG IôjõédG ÉcQƒjÉe - »aÉà«N 17:00

»æWƒdG ÖîàæŸG
...ÜÉgòdG IQÉ°ùN øªK É«dÉZ ™aO ''É«°ùf’Éa''

»FÉ¡f áÑàY ≈∏Y ≈°ü≤j ‹ƒ¨a
äGOÉ≤àf’G πc ¢†aôjh ''≠«d ÉHhQhGC''
…ôFGõédG »dhódG QGƒ°ûe ¢ùeGC ∫hGC Iô¡°S ≈¡àfG
»°übGC ¿GC ó©H ,''≠«d ÉHhQhGC'' á°ùaÉæe »a »dƒ¨a ¿É«Ø°S
ºd å«M ,»FÉ¡ædG ∞°üf QhódG »a ''É«°ùf’Éa'' ¬jOÉf ™e
»àdG á°†jô©dG áªjõ¡dG ∑QGóJ øe ¬FÓeR ™e øµªàj
AÉ≤d »a ´ƒÑ°SGC πÑb ,''ójQóe ƒµ«à∏JGB'' ΩÉeGC ÉghóѵJ
Gòg πc øe GCƒ°S’CGh .(2-4) áé«àæH Ghô°ùN ø«M ÜÉgòdG
,OQ ¿hO ±ó¡H ¬fGó«ªH Ωõ¡fG ''¢û«aÉØîdG'' …OÉf ¿GC
.∫h’CG •ƒ°ûdG äÉjôée ≈∏Y ¬Jô£«°S ºZQ

AGOGC Ωób ,á≤«bO 90 Ö©d
É≤≤ë`e Éaóg ™«°Vh iƒà°ùŸG ‘

¬H ™aO å«M É«°SÉ°SGC »dƒ¨a ∑QÉ°T É©bƒàe ¿Éc ɪ∏ãeh
≈dGE ¬jOÉf Oƒ≤jh ¥QÉØdG ™æ°üj ¿GC πeGC ≈∏Y ,''…ôªjGE''
ºZQ çóëj ºd ∂dP øµd ,á∏«≤ãdG ÜÉgòdG IQÉ°ùN ¢†jƒ©J
ô°UÉæ©dG π°†aGC óMGC AÉ≤∏dG ™HÉJ øe πc IOÉ¡°ûH ¿Éc ¬fGC
∞jó¡àdG ¢Uôa ¢†©H ™æ°U å«M ,¿Gó«ªdG á«°VQGC ≈∏Y
Égó©HGC »àdG ,(21O) »a ôFÉ£dG ≈∏Y ¬àaòb Égô£NGC âfÉch
QóéJ .á©FGQ á≤jô£H ≈eôªdG §N øe ''ƒµ«à∏J’BG'' ¢SQÉM
.AÉ≤∏dG QGƒWGC á∏«W ∑QÉ°T »dƒ¨a ¿GC ≈dGE IQÉ°T’EG

.á«°SÉb áªjõ¡d Éæ°Vô©Jh ìÉéædÉH π∏µJ ºd ÉfOƒ¡L
øªK É«dÉZ Éæ©aO óbh ,ø«ÑY’ πH ä’GB Éæ°ùd ÉæfGC ó≤àYGC
’ ¬fGC iGC Gòd ,äGAÉ≤∏dG »dGƒJ ÖÑ°ùH Éæe ∫Éf …òdG Ö©àdG
.''ÉfOÉ≤àf’ ∫Éée

ÉæÑfÉéH øµj ⁄ ß◊G''
Éæ°Uôa πjƒ– ‘ Éæ∏°ûah
''±GógGC ¤GE IÒãµdG

''É«°ùf’Éa'' ¬eób …òdG øjÉÑàªdG AGO’CG ¢Uƒ°üîHh
•ƒ°ûdG »a Gó«L √OhOôe ¿Éc å«M ,¢ùeGC ∫hGC Iô¡°S
ô«¨àJ ¿GC πÑb ,¢ùaÉæªdG ≈∏Y á«∏c Iô£«°S ¢Vôah ∫h’CG
™«ªédG'' :»dƒ¨a ∫Éb ,»fÉãdG •ƒ°ûdG »a äÉ«£©ªdG
Éæ浪J å«M ,ájɨ∏d Gõ«ªe ∫hGC ÉWƒ°T Éæeób ÉæfGC ógÉ°T
IójóY äGôe »a Éfóch Iô«ãc ∞jó¡J ¢Uôa ™æ°U øe
ÉæÑfÉéH øµj ºd ßëdG øµd ,¢ùaÉæªdG Éeôe ≈dGE π°üf
∂∏Jh ,π«é°ùàdG ƒgh A»°T ºgGC ≥«≤ëJ øe øµªàf ºdh
.''ójó°ûdG ∞°SÓ
C d IôµdG óYGƒb »g

Éæ©e QÉ°üf’
C G ±ô°üJ Êó©°SGC''
''¢ù«dÉfÉc `d πLÉ©dG AÉØ°ûdG ≈æ“GCh

''É«°ùf’Éa'' QÉ°üfGC øe QóH …òdG ±ô°üàdG øYh
ºZQ ’ƒ£e º¡d Gƒ≤Ø°U å«M ,AÉ≤∏dG ájÉ¡f ó©H º¡gÉéJ
ô«gɪédG ¬à∏©a Ée'' :ÓFÉb »dƒ¨a ócGC ,AÉ°üb’EG IQGôe
ÜÉÑ°SGC Gƒª¡a å«M ,º¡H GQƒîa É«°üî°T »æ∏©L Éfƒëf
äGAÉ≤∏dG »a É©jô°S ºgó©°ùf ¿GC Éæ«∏Y ¿B’Gh Éæàªjõg
ÉeqGC .''á«fÉÑ°SE’G ádƒ£ÑdG »a Éfô¶àæJ âdGRÉe »àdG
¬«∏eR ÉgÉ≤∏J »àdG Iô«£îdG áHÉ°UE’G ¢Uƒ°üîH
å«M ,á°ùaÉæªdG ≈dGE ¬JOƒY ó©H á∏«∏b ™«HÉ°SGC ''¢ù«dÉfÉc''
ô¡°TGC 6 øjOÉ«ªdG øY ¬Jó©HGC áÑcôdG á£HQGC ¥õªàH Ö«°UGC
,''É°†jGC IôªdG √òg ô¡°TGC 6 ≈dGE 4 øe ¬HÉ«Z øY åjóM)
á≤aQh ,¢ù«dÉfÉc `d çóM ɪd GóL øjõM ÉfGC'' :»dƒ¨a ∫Éb
.''øjOÉ«ªdG ≈dGE É©jô°S IOƒ©dG ¬d ≈æªàf »FÓeR πc

»¡æf ≈àM ¿B’G íaɵf ¿GC Öéj''
''ådÉãdG õcôŸG ‘ ádƒ£ÑdG

≈dGE »dƒ¨a OÉY ΩÓY’EG πFÉ°Sƒd ¬ãjóM ájÉ¡f »ah
¢UÉîdGh ''É«°ùf’Éa'' `d ¿’BG »≤ÑàªdG ó«MƒdG …óëàdG
âbƒdG ¿ÉM ¿’BG'' :∂dP ¿ÉC°ûH ∫Éb å«M ,á«∏ëªdG ádƒ£ÑdÉH
ΩÓY’EG AGƒ°S ó«dG »a ó«dG ™°†fh øjóëàe Éæ©«ªL ¿ƒµæd
ø«dhƒD°ùªdG ,ø«ÑYÓdG ,(É«°ùf’Éa áaÉë°U ó°ü≤j) »∏ëªdG
…òdG ådÉãdG õcôªdG »a ádƒ£ÑdG AÉ¡fGE πLGC øe ,QÉ°üf’CGh
QhO ≈dGE ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG Iô°TÉÑe πgÉCàdÉH Éæd íª°ù«°S
ÉæfGC ºcóYGC .ÉHhQhGC ∫É£HGC á£HGQ ¢SÉCc øe äÉYƒªéªdG
.''±ó¡dG Gòg πLGC øe íaɵæ°S ø«ÑYÓdG øëf
…ó¡e .ä

ÊhOÉe ,ôLÉe RÉ‚GE Qôµj ⁄
»FÉ¡ædG Ö©∏H ÊGóªMh

ƒµ«à∏JGB'' áÑ≤Y »£îJ »a ''É«°ùf’Éa'' π°ûa ó©Hh
»FÉ¡ædG Ö©d á°Uôa ™«°V »dƒ¨a ¿É«Ø°S ¿ÉEa ,''ójQóe
¿Éc øjòdG ø«jôFGõédG ø«ÑYÓdG πé°S »a ¬ª°SG øjhóJh
¿GC øµªj ¿Éc å«M ,»HhQhGC »FÉ¡f Ö©d ±ô°T º¡d
íHGQ ó©H ,∂dP ±ô°T ¬d ¿Éc …òdG ™HGôdG ÖYÓdG ¿ƒµj
∫É£HGC á£HGQ ¢SÉCc »FÉ¡f 1987 áæ°S Ö©d …òdG ôLÉe
É°VQ √ó©Hh ,''ƒJQƒH'' ™e áªjó≤dG ɡਫ°U »a ÉHhQhGC
áæ°S »HhQh’CG OÉëJ’G »FÉ¡f Ö©d …òdG »fhOÉe óªMGC
''ΩGOôJhQ OQƒæ««a'' ΩÉeGC ''ófƒªJQhO É«°ShQƒH'' ™e 2002
2004 áæ°S Ö©d …òdG »fGóªM º«gGôHGE Gô«NGCh ,…óædƒ¡dG
.áØ«¶f á«FÉæãH √ô°ùNh ''É«°ùf’Éa'' ΩÉeGC ¬°ùØf »FÉ¡ædG

º°SƒŸG Gòg É«HhQhGC 13 √AÉ≤d Ö©d
´ƒªÛG ‘ 47h

...á«FÉæãdÉH ôض∏d ¿hóÑY á≤aQ …ôFGõédG ±Góq¡∏d Iô«Ñc á°Uôa

Qƒ``ÑL ø```jÉ©j É``«∏«°SQÉe ∂«ÑªdhGC
¿É```fƒ«dG ¢SÉC``c »```FÉ¡f »``a Ωƒ``«dG
ä’É°üJG ∂∏ªj ¬fGC á°UÉN ,QƒÑL ó≤Y
’h ,≥jôØdG ±Góqg âÑ∏W ájófGC øe ájóL
ÖMÉ°U πÑ≤à°ùe ¿ƒµ«°S ∞«c ±ô©j óMGC
Qô≤j ºd ¬fGC ∂dP º°SƒªdG Gòg Éaóg 12
ób ¿Éc ¿GE h √AÉ≤H ¿ÉC°ûH ÉÄ«°T É«ª°SQ
ÉMÉJôe ¬fƒc øY πÑb øe äGQÉ°TGE ≈£YGC
Qô≤j ºd ¬æµd ,¬«a óLGƒàj …òdG ≥jôØdG »a
π≤j ºdh ¬JQOɨe øe ¬FÉ≤H »ª°SQ πµ°ûH
ájGóH í°VhGC ¿ƒµà°S QƒeC’G ¿GC ƒdh ∂dP
πNój h á°ùaÉæªdG »¡æj ¿GC ó©H ,Ωƒ«dG øe
.ádƒ£e á∏£Y »a

¬«∏Y á≤∏©e IÒÑc äÉfÉgQ
Ωƒ«dG ¿hóÑY ≈∏Yh
»FÉ¡ædG ‘

¿Éfƒ«dG §Ñ°†J iôNGC á¡L øe
OhóM »a Ωƒ«dG á«°VÉjôdG É¡àYÉ°S
â«bƒàdÉH ∞æ°üdG h á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG
»ÑªdhC’G Ö©∏ªdG áLƒe ≈∏Y …ôFGõédG
QÉà°ùdG ∫Gó°SGE h »FÉ¡ædG IGQÉÑe áÑ°SÉæªH
∫ÓN øe ,»fÉfƒ«dG …hôµdG º°SƒªdG øY
Iô«Ñc á°Uôa ¿ƒµà°S »àdG »FÉ¡ædG IGQÉÑe
≈∏Y ∫ƒ°üë∏d ¿hóÑY - QƒÑL »FÉæã∏d
õ«ªe º°Sƒe ≈∏Y º°üÑdG h ,á«FÉæãdG
¿ÉÑYÓdG ¿ƒµ«°Sh ɪ¡d áÑ°ùædÉH
ΩÓYE’G äÉ©bƒJ Ö°ùM ¿ÉjôFGõédG
ɪ¡«∏Y ≥∏©J øjGC ájGóÑdG øe ¿É«°SÉ°SGC
»eƒé¡dG ó«©°üdG ≈∏Y Iô«Ñc ∫ÉeGB
≥«≤ëJ ≈∏Y ≥jô©dG ≥jôØdG IóYÉ°ùªd
ô«°ûJh ,º°SƒªdG »a ¬d »fÉãdG Ö≤∏qdG
ƒg ¢SƒcɫѪdhGC ≥jôa ¿GC äÉ©bƒàdG
¬à≤«≤M ¿Gó«ª∏d øµdh èjƒàà∏d í°TôªdG
ød ''ôªëdG ø«WÉ«°ûdG'' ¿GC ô«Z ∫É≤j ɪc
.¢SÉCµdG Ö≤d »a ádƒ¡°ùH GƒWôØj
¢S.ƒªéf

¥ôa âfÉc '' ≠«d ÉHQhGC '' »a »°VɪdG
'' äÉLQóe »a Iô°VÉM Iô«Ñc á«HhQhGC
á«fÉfƒ«dG ᪰UÉ©dG »a ''»cÉ°ùjGôc
PGE ,ø«ÑYÓdG »©HÉàeh É¡«aÉ°ûµH
≈∏Y QƒÑL iƒà°ùe QÉÑàN’ GhAÉL
,»°ShôdG ƒµ°Sƒe ∑ÉJQÉÑ°S QGôZ
äQɨJƒà°Th øªjôH ôjOô«a
,»côàdG …Gô°S ÉJ’ÉZ ,ø««fɪdC’G
øjôÑcÓHh ΩÉ¡dƒah »µ«é∏ÑdG âîdQófGC
∫ƒ«fÉÑ°SGE øY Ó°†a ø«jõ«∏éfE’G
ájófC’G √òg ≈dGE ±É°†«d »fÉÑ°SE’G
.É«∏«°SQÉe ∂«ÑªdhGC

h Ωƒ«dG ¬ª°Sƒe »¡æj
øY çóëàj ''Rƒ«f ∫ÉjQ''
√ó≤Y ™«H á«fɵeGE

Ωƒj äÉeGó≤à°S’EG øY √ô°ûf ôjô≤J »ah
¬LƒdG øY ''Rƒ«f ∫ÉjQ'' ™bƒe ∞°ûc ¢ùeGC
º°Sƒe ¢SƒcɫѪdhGC …OÉæd »∏Ñ≤à°ùªdG
…QhódG π£H ¿GC QôëªdG ócGC 2013-2012
øe ≈≤ÑJ Ée ™«Ñj ¿GC ó©Ñà°ùªdG øe ¢ù«d

»g ¢ùeGC ∫hGC Iô¡°S ''ójQóe ƒµ«à∏JGB'' IGQÉÑe âfÉch
,º°SƒªdG Gòg á«HhQhGC á°ùaÉæe »a »dƒ¨a É¡Ñ©d »àdG 13
»àdG äGAÉ≤∏dG ™«ªL »a ÜÉgòdG á∏Môe »a ∑QÉ°T å«M
É«°SÉ°SGC 4) ∫É£HGC á£HGQ ¢SÉCc »a ''É«°ùf’Éa'' É¡Ñ©d
»a äGAÉ≤d 7 »a ∑QÉ°ûj ¿GC πÑb ,(É«WÉ«àMG ø«Jôeh
,''≠«d ÉHhQhGC'' á°ùaÉæe »a º°SƒªdG øe »fÉãdG ∞°üædG
ÜÉgP »a ∂dP ¿Éch óMGh AÉ≤d øY ’GE Ö¨j ºd å«M
å«M ''øahóæ«g »a .¢SGC .»H'' ΩÉeGC »FÉ¡ædG øªK QhódG
.É¡eƒj ¬àMGQGE ''…ôªjGE'' óª©J

''IÒØZ OGóYÉCH Ö©∏ŸG ¤GE π≤æà∏d ÉfQÉ°üfGC ƒYOGC'' :QƒÑL

å«M ,º°SƒªdG Gòg ¬eÉbQGC πc º«£ëJ »dƒ¨a π°UGhh
»àdG äÉ°ùaÉæªdG ™«ªL »a 47 ºbQ ¬JGQÉÑe ¢ùeGC Ö©d
™e ''É«ÑeÉZ'' AÉ≤d ≈dGE áaÉ°VGE ,''¢û«aÉØîdG'' É¡«a ∑QÉ°T
ƒgh á≤«bO 3076 ¿’BG ≈àM ™ªL óbh ,»æWƒdG ÖîàæªdG
øjòdG AGƒ°S ,ø«aôàëªdG Éæ«ÑY’ øe …GC ¬¨∏Ñj ºd ºbQ
…QhO »a hGC á«HhQh’CG äÉjQhódG ∞∏àîe »a ¿ƒ£°ûæj
∫h’C RƒHOƒH ¬∏«eR ¢ùeGC »dƒ¨a ió©J óbh ,ô£b ''Ωƒéf''
''ƒ°Tƒ°S'' ÖY’ ó«°UQ »a ¿Éc ¿GC ó©H ,º°SƒªdG Gòg Iôe
.º°SƒªdG Gòg ¬JÉcQÉ°ûe πc øe á≤«bO 3054

Gójó°T ÉeÉé°ùfG Éæ°ùªd ÉæfGCh á°UÉN
Qƒª£e ¿Éch .''áYƒªéªdG á≤aQ ¬æe
ájGóH ''âNGôàfGE'' ™e Gó≤Y ≈°†eGC ób
óMGh º°Sƒe ¬Jóe …QÉédG º°SƒªdG
.•hô°ûdG ¢†©H ™e ójóéà∏d πHÉb

ô«N’
C G É¡dÓN åM ,QƒÑL ≥«aQ `d äÉëjô°üJ ¢SƒcɫѪdhGC …OÉæd »ª°SôdG ™bƒªdG π≤f
''¢ùjƒd ¢Shô«ë°S'' Ö©∏e ≈dGE AÉ°ùªdG Gòg Iô«ØZ OGóYÉCH π≤æàJ »c ¬jOÉf ô«gɪL
∫Ébh ,¢Sƒà«ehôJGC ΩÉeGC ¿Éfƒ«dG ¢SÉCc »FÉ¡f »a ¬FÉ≤aQ »bÉHh ¬ªYód Éæ«KÉCH »Ñªdh’
C G
¿GC ó≤àYGC ádƒ£ÑdG »a Éæ≤dÉCJh Iô«N’
C G ÉæJÉjƒà°ùe Ö≤Y'' :ô«gɪédG ÉÑWÉîe QƒÑL
ÉfAGQh º¡aƒbh ᫪gGC `cQóf ø«ÑYÓc ,Iƒ≤H ÉæfƒªYójh ÉæØ∏N ¿ƒfƒµ«°S ÉfQÉ°üfGC
.''ájÉ¡ædG ≈àM Éæd º¡©«é°ûJ øe ø«≤j ≈∏Y É°†jGC øëfh Ö©∏ªdG »a Éæd º¡ªYOh

,á∏Ä°S’CG øe ÉHô¨à°ùe AÉ≤∏dG ájÉ¡f »a »dƒ¨a GóHh
ºgAGOGC ÖÑ°ùH ¬FÓeõdh ¬d ΩÓY’EG ∫ÉLQ É¡¡Lh »àdG
áé¡∏H ∂dP ≈∏Y OQ å«M ,»fÉãdG •ƒ°ûdG »a Ö«îªdG
Ö©∏e »a ⪶f »àdG á£∏àîªdG á≤£æªdG »a ∫Ébh IOÉM
,äGOƒ¡éªdG πc ÉædòH'' :AÉ≤∏dG ájÉ¡f ó©H ''ÉjÉà°ù«e''
∞°SCÓd øµd ,¬eó≤f ¿GC Éæd øµªj ¿Éc Ée Éæeóbh

IGQÉÑe ¢ûeÉg ≈∏Y
»àdG ¿Éfƒ«dG ¢SÉCc »FÉ¡f
¢SƒcɫѪdhGC ¬≤jôa ™ªéJ
øY ø«Kƒ©Ñe ¿ƒµ«°S PGE ,¢Sƒà«ehôJG …OÉæH
»a øjô°VÉM á«Ñ©°T ôãc’CG »°ùfôØdG …OÉædG
ó°UQ πL’C »Ñªdh’CG Ö©∏ªdG äÉLQóe
√òg »a …QhódG π£H ±Góqg äÉcôëJ
≈dGE ∂dP øY ôjô≤J ∫É°SQGE h ,IGQÉѪdG
ødh ,ó©H ɪ«a GhQô≤«d '' ΩGƒd '' »dhƒD°ùe
∑Éæ¡a áæjÉ©ªdÉH É«æ©e √óMh QƒÑL ¿ƒµj
≈∏Y QɶfGC §ëe ¿ƒfƒµ«°S øe ¬FÓeR øe
¢ùjó«°ùjQƒJ ÆQÉѪdÉe ,¢S’Gô«e QGôZ
QGôZ ≈∏Y Iô«Ñc ¥ôa º¡æjÉ©à°S øjòdG
.øªjôH ôjOô«a h äQɨJƒà°T ,¿ƒJôØjG

¥ôa QɶfGC â– ¿Éc
IójóY á«HhQhGC
º°SƒŸG QGóe ≈∏Y

ô«°ûJ âfÉc äÉjQÉÑe IóY QGóe ≈∏Yh
ájófGC ΩɪàgG ≈dGE á«fÉfƒ«dG áaÉë°üdG
»a ∫ÉãªdG π«Ñ°S ≈∏Yh QƒÑéH á«HhQhGC
¢SQÉe 15 Ωƒj »fGôch’CG â«°ùdÉ«e IGQÉÑe

Üò```µJ äQƒ```صfGôa â``NGÎfGE IQGOGE
Qƒ````ª£e AÉ```≤H ø```∏©Jh »``fÉŸ’
C G ΩÓ```Y’
E G

Éæ««dhO ÌcGC íÑ°UGCh RƒHOƒH ió©J
º°SƒŸG Gòg ácQÉ°ûe

ºàj ≈àM ä’GB Éæ°ùd'' :‹ƒ¨a
''Ö©àdG øªK É«dÉZ Éæ©aOh ÉfOÉ≤àfG

äô°ûf á«eÓYGE ôjQÉ≤J âØ°ûc
¿GC ¿Éfƒ«dG »a ¢ùeGC Ωƒj
≥«aQ …ôFGõédG »dhódG
QɶfGC âëJ ¿ƒµ«°S QƒÑL
É«∏«°SQÉe ∂«ÑªdhGC ≥jôa
..Ωƒ«dG á«°ûY »°ùfôØdG

ºjôc ™e IôªdG √òg ∞bh ób ßëdG ¿GC hóÑj
¬jOÉf ¿Éª°V ó©H §≤a á∏«∏b ÉeÉjGC Qƒª£e
áLQódG ≈dGE Oƒ©°üdG äQƒØµfGôa âNGôàfGE
≥jôØdG IQGOGE âæ∏YGC å«M ,á«fɪd’
C G ≈dh’
C G
…ôFGõédG »dhódG ó≤Y ójóªJ Üôb »ª°SQ πµ°ûH
ôjQÉ≤J âfÉch .πÑ≤ªdG ¿GƒL ô¡°T »¡àæj …òdG
∞©°V øY GôNƒDe âKóëJ ób á«fɪdGC á«Øë°U
≥HÉ°ùdG ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe É«°ShQƒH ÖY’ ®ƒ¶M
∫ƒNO ™e á°UÉN ,''âNGôàfGE'' ™e QGôªà°S’G »a
øjòdG ø«ÑYÓdG ¢†©H ™e äÉ°VhÉØe »a ô«N’
C G
.¬Ñ°üæe ¢ùØf ¿ƒ∏¨°ûj

ɨ∏Ñe ¬∏LGC øe ™aóæ°S''
ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe `d
â– ¬à«©°Vhh
''Iô`````£«°ùdG
âNGôàfGE `d »°VÉjôdG ôjóªdG ∞°ûch
≥∏©àJ äÉeƒ∏©e øY äQƒØµfGôa
ºàj ¬≤jôØH Qƒª£e ¥ÉëàdG á≤Ø°üH
QÉ°TGC å«M ,Iôe ∫h’
C É¡æY ¿ÓY’
E G
ø«Hh º¡æ«H ≥dÉY »dÉe ≠∏Ñe AÉ≤H ≈dGE
ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe É«°ShQƒH …OÉf IQGOGE
∫ƒë
q «°S ¬©aO ¿GC ÉØ«°†e ,…ôFGõédG ÖYÓdG ó≤©d ≥HÉ°ùdG ∂dɪdG
`d ≈≤Ñj'' :ìô°U å«M ,''âNGôàfGE'' ±ƒØ°U ≈dGE É«FÉ¡f Qƒª£e
âëJ Qƒe’
C G πc ,¬©aO ºà«°S »dÉe ≠∏Ñe Éæ≤JÉY »a ñÉHOÓ¨æ°ûfƒe
.''ÉÑjôb äÉ°VhÉتdG GCóÑæ°Sh ÖfÉédG Gòg »a Iô£«°ùdG
»fƒN .…

âNGÎfGE ôjóŸG) Ôjƒg
Qƒª£e'' :(»°VÉjôdG
''ôNGB º°SƒŸ Éæ©e ¿ƒµ«°S
πb’
C G ≈∏Y ôNGB ɪ°Sƒe Qƒª£e AÉ≤H ≈∏Y ó«cÉCàdG
ƒfhôH ¿É°ùd ≈∏Y AÉL äQƒØµfGôa âNGôàfGE ™e
∫GƒD°S ≈∏Y ô«N’
C G ÜÉLGC PGE ,≥jôØ∏d »°VÉjôdG ôjóªdG ôæjƒg
ájÉ¡f ºgOƒ≤Y AÉ¡àfÉH ø««æ©ªdG ø«ÑYÓdG ¢†©H ¿ÉC°ûH ìôW
Éæ©e ¥ÉH ƒ¡a Qƒª£e ºjôc `d áÑ°ùædÉH'' :∫É≤a …QÉédG º°SƒªdG
≈dhC’G áLQódG »a âNGôàfGE ±ƒØ°U øª°V ¿ƒµ«°S ,ôNGB º°Sƒªd

´ÉaódG ±hÉîe ∞YÉ°†j øjô«¡¶dG πµ°ûe

EL Heddaf N° 2060 Samedi 28 Avril 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 28 âÑ°ùdG -2060 Oó©dG

03

¢ûàjRƒ∏«∏M áfÉCªWh ɪ¡ª°Sƒe ájÉ¡f PÉ≤f’
E ìÉÑ°üeh hQƒeGOÉc ΩÉeGC Éeƒj 15
á«°ùaÉæàdG ábÉ«∏dG ¢SÉ«≤ªHh ,ƒ«°ùcÉLGC ≥jôa »a ´RÉæe ¿hO
iƒà°ùªdG øY çóëàf ’ ≈àM hQƒeGOÉc øe π°†aGC ≈≤Ñj
ÜÉ«Z QGôªà°SG ¿ÉEa iô°ù«dG á¡édG ≈∏Y ÉeGC .äGQÉ«àN’Gh
…òdG ,êÉë∏H IOƒY ÜGƒHGC íàØ«°S º°SƒªdG ájÉ¡f ≈àM ìÉÑ°üe
»àdG ≥FÉbódG OóY å«M øe ±ôàëe π°†aGC ¢SOÉ°S ôÑà©j
…QhódG »a Ö©∏j ¬fGC øe ºZôdÉH ,º°SƒªdG ájGóH òæe É¡©ªL
¢SÉ°SGC ≈∏Yh .IGQÉÑe 31 »a á≤«bO 2693 Ö©d å«M …ô£≤dG
øµd π°†aGC êÉë∏Hh ≈Ø£°üe …ó¡e ≈≤Ñj á«°ùaÉæàdG ábÉ«∏dG
''ó«Mh ¢ûJƒµdG'' ±ô°üà«°S ∞«c …Qóf ’ iôNGC ¢ù°SGC ≈∏Y
.á«©°VƒdG √òg ΩÉeGC

»æ°SƒÑdG íjôj ’ ´ÉaódG Qƒë`e
É≤∏b ¬fGójõj ¿GÒ¡¶dGh
¿GEh QƒëªdG øe ≥∏b ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿GC ô«ÑµdG πµ°ûªdGh
ôàæY »FÉæãdG OhOôe ¿’
C ,á«Øë°üdG IhóædG »a ¢ùµ©dG ∫Éb
å«M iƒà°ùªdG »a øµj ºd Iô"ƒH πbGC áLQóHh ≈«ëj
≈dGE ∞«°VGC GPGEh ,ó«MƒdG ±ó¡dG á«dhƒD°ùe »FÉæãdG πªqëàj
πµ°ûªdG ¿ÉEa ìÉÑ°üeh hQƒeGOÉc ábÉ«d ¢ü≤f »FÉæãdG Gòg
''ô°†îdG'' ¿C’ .QòëdG ≈dGE ™aójh ô«ãµH ≥ªYGC ¿ƒµ«°S
,¿GƒL ô¡°T ájô«°üe äÉjQÉÑe 3 ™e óYƒe ≈∏Y ¿ƒfƒµ«°S
óªà©j …òdG ÖîàæªdG Gòg Ωƒéf ΩÉeGC »dÉe »a IGQÉÑe É¡æe
¢ûàjRƒ∏«∏M ™aój …òdG ôe’
C G ,º¡JGQÉ¡eh ¬«ÑY’ Iƒb ≈∏Y
¬°ùØf ôÑéj ’ ≈àM øjô«¡¶dG á«©°Vh ø°ùëJ »a πeÉCj ¿’
C
.™ØæJ ɪe ôãcGC ô°†J ób »àdG äGô««¨àdÉH ΩÉ«≤dG ≈∏Y
¢S .ƒªéf

â≤ÑJ §≤a á≤«bO 360
ɪ¡ª°Sƒe ájÉ¡f πÑb
»FÉæãdG Gòg ¿ÉgQ ¿PGE á°ùaÉæªdG ≈dGE IOƒ©dG ¿ƒµà°Sh
ádƒ£ÑdG »a º°SƒªdG ¿GC á«dɵ°T’
E G øµd ,º°SƒªdG ájÉ¡f πÑb
Ωƒj á«dÉ£j’
E G ádƒ£ÑdG »ah …Ée 12 Ωƒj »¡àæj á«fÉÑ°S’
E G
Ö°ùµd ø«ÑYÓdG IRƒëH §≤a ø«YƒÑ°SGC ¿GC »æ©j Ée ,13
ɪ¡ª°Sƒe PÉ≤fE’ Iô«NC’G äÉjQÉѪdÉH ¥Éë∏dGh á≤ãdG
Gòg ≈∏Y øgGôj …òdG ,¢ûàjRƒ∏«∏M ±hÉîe ójóÑJh
ájÉ¡f πÑb Ö©∏dG øe ≥FÉbO ≈∏Y ¬dƒ°üM »a πeÉCjh »FÉæãdG
.äGô««¨J çGóME’ ô£°†j ’ ≈àM ,πbC’G ≈∏Y ádƒ£ÑdG
ºàîj ¿GC πÑb äGAÉ≤d 4 ɪ¡eÉeGC â≤ÑJ ø«ÑYÓdG ¿GC ɪ∏Y
πÑ≤à°ùj ø«M »a ,É«°ùædÉa ∫ÉÑ≤à°SÉH ¬ª°Sƒe hQƒeGOÉc
ìô£j …òdG ∫GƒD°ùdG øµd ,GQÉaƒf IGQÉÑe ôNGB »a ìÉÑ°üe
≈∏Y hGC øjóYƒªdG øjò¡H »FÉæãdG ≥ë∏«°S πg :ƒg ¬°ùØf
.?iôNGC IGQÉѪH ∂dP πÑb πb’
C G

≈Ø£°üe …ó¡e ¢ûàjRƒ∏«∏M ¢ù«jÉ≤Ã
¿ÉÑ©∏j ¿Gò∏dG ɪg êÉë∏Hh
QGôªà°SG ¿ÉEa ¢ûàjRƒ∏«∏M Égóªà©j »àdG ¢ù«jÉ≤ªdÉHh
¬∏©éj ™°VƒdG Gòg ≈∏Y ìÉÑ°üe -hQƒeGOÉc »FÉæãdG ™°Vh
»Ø£°üe …ó¡e ≈≤Ñj ≈檫dG á¡édG ≈∏©a ,¬JÉHÉ°ùM êQÉN
≥FÉbódG OóY å«M øe ±ôàëe …ôFGõL ÖY’ π°†aGC ™HGQ
É«°SÉ°SGC ≈≤Ñj å«M ,IGQÉÑe 32 »a á≤«bO 2762 `H É¡Ñ°ùc »àdG

hQƒeGOÉc ¿Gô«¡¶dG ɪ«°S’ ,º¡«HQóe á≤K ø«ÑYÓdG
.''ô°†îdG'' `d IGQÉÑe ôNGB ø««°SÉ°SGC ÉÑ©d ¿Gò∏dG ìÉÑ°üeh
ìÉJôªdG ô«Z »æWƒdG ÖNÉædG ≥∏b øe »FÉæãdG OGR å«M
øjòdG ø«ÑYÓdG ÜÉ«Zh ,´ÉaódG Qƒëe iƒà°ùªd Ó°UGC
,¬ahÉîe øe ójõj á°ùaÉæªdG øY ø««°SÉ°SGC ɪ¡fGC ¢VôàØj
áªFÉb ≈≤ÑJ ɪ¡d áÑ°ùædÉH `cGQóà°S’G á°Uôa ¿GC ºZQ
ɪ¡æe óMGh πc ΩÉeGC âdGR ’ å«M ,ɪ¡ª°Sƒe ájÉ¡f PÉ≤f’
E
øY QÉà°ùdG ∫Gó°SGE πÑb á≤ãdG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d äGAÉ≤d 4
''ô°†îdG'' ™e äGOGó©à°S’G »a ´hô°ûdGh ,…hôµdG º°SƒªdG
.¿GƒL ô¡°T äÉjQÉѪd Gô«°†ëJ

á°ùaÉæe ¿hO ɪgÓc
πb’
C G ≈∏Y ™«HÉ°SGC 5 òæe
»a ìÉÑ°üe ∫ɪLh hQƒeGOÉc áÑ«W øH ø«°SÉ«dG óLƒjh
ôãcGC Iôàa »a á≤«bO …GC ÉÑ©∏j ºd å«M ,IóMGh á«©°Vh
»°VɪdG ¢SQÉe 22 Ωƒj á≤«bO 72 Ö©d ∫hC’Éa ,ô¡°T øe
ºd å«M ,πjõ¡dG ¬FGOGC øªK ™aO Égó©Hh ójQóe ∫ÉjQ ΩÉeGC
øe ¬FÉØ°T ºZQh ,â∏J »àdG äÉjQÉѪdG »a á≤«bO …GC Ö©∏j
ôNGB »a áªFÉ≤dG øe ó©HGC ¬fGC ’GE ,É¡d ¢Vô©J »àdG áHÉ°U’
E G
¢SQÉe 24 òæe IGQÉÑe …GC Ö©∏j º∏a ìÉÑ°üe ÉeGC .øjAÉ≤d
»≤H ¬FÉØ°T ó©H ≈àMh ,Ö«°UGC Égó©Hh ÉehQ ΩÉeGC •QÉØdG
äÉ桵àdG Ö°ùM ¬«∏Y Ö©°üdG øe ¬fGC ɪc äÉHÉ°ùëdG êQÉN
á«©°Vh »a »FÉæãdG π©éj Ée ,º°SƒªdG ájÉ¡f πÑb IOƒ©dG
.á≤∏≤e ôÑà©Jh á¡HÉ°ûàe

íJôj ºd ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖîàæªdG ÜQóe ¿GC hóÑj
Ö∏ZC’ á«∏c IOƒY âaôY »àdG ,É«ÑeÉZ IGQÉÑe ó©H Gô«ãc
Qƒe’
C G ΩóJ ºd å«M ,º¡àjófGC ™e á°ùaÉæªdG ≈dGE ø«ÑYÓdG
¢†©H ó≤a á∏«∏b ä’ƒéH º°SƒªdG ájÉ¡f πÑbh ÓjƒW

ádƒédG äÉjQÉÑe íàØJ
ádƒ£ÑdG øe ø«KÓãdGh á°SOÉ°ùdG
±ô©Jh Ωƒ«dG á«°ùeGC á«fÉÑ°S’
E G
¬Ø«°Vh »aÉà«N ø«H á¡LGƒe
∫hÉëj å«M ,ÉcQƒjÉe ∫ÉjQ
•É≤ædG ≥«≤ëJ ¢VQ’
C G ÖMÉ°U
πeGC ≈∏Y ®ÉØëdG πLGC øe çÓãdG
õcGôªdG ióMÉEH ôضdG
,πÑ≤ªdG º°SƒªdG »a á«HhQh’
C G
ó¡°ûJ »àdG á¡LGƒªdG »gh
ø°ùëd …ó¡e »dhódG ácQÉ°ûe
''ɨ«∏dG'' »a 150 ºbQ ¬JGQÉÑe »a
ƒg ɪ∏ãe √Qƒ°†M ∫ÉM »a
§°Sh ÖY’ º°üH Éeó©H ,™bƒàe
´ƒÑ°S’
C G áWÉfôZ ΩÉeGC 149 ¬àcQÉ°ûe ≈∏Y »æWƒdG ÖîàæªdG
ƒØ«JQƒÑjO »gh É«fÉÑ°SG »a ájófGC 3 ¿GƒdGC ø°ùëd πªMh ,»°VɪdG
.»aÉà«N Gô«NGCh ôjófÉàfÉ°S ≠æ«°SGQ ,¢ù«a’GC

hÉÑ∏«H AÉ≤d ™HÉJ hQƒeGOÉc
''¢ù«eÉe ¿É°S'' »a »HhQh’
C G
ø«°SÉ«d »dhódG ™HÉJ
IGQÉÑe áÑ«W øH hQƒeGOÉc
hÉÑ∏«H ∂«à∏JGC ø«H ÜÉj’
E G
»a áfƒÑ°ûd ≠æ«JQƒÑ°S ¬Ø«°Vh
ÉHhQhGC'' á≤HÉ°ùe »FÉ¡f ∞°üf
áÑjô≤dG áaÉ°ùªdG âfÉc PGE ,''≠«d
™aGóª∏d á«JGƒe á°Uôa
≈dGE Qƒ°†ëdG πLGC øe …ôFGõédG
IógÉ°ûeh ''¢ù«eÉe ¿É°S'' Ö©∏e
¬jOÉæd …ó«∏≤àdG ºjô¨dG AÉ≤d
3 πé°Sh ,OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ
≥jôØdG Gòg øe ¿hôNGB ¿ƒÑY’
,hQƒeGOÉc ÖfÉL ≈dGE ºgQƒ°†M
¬«a Oƒ©j ób …òdG âbƒdG »a
OGó«°Sƒ°S ø«H IGQÉѪdG áÑ°SÉæªH 18 áªFÉb ≈dGE ƒ°Tƒ°S á°SQóe èjôN
ôNGB øY ÖFɨdG ƒgh ,Ωƒ«dG á«°ùeGC ôjófÉàfÉ°S ≠æ«°SGQ ¬Ø«°Vh
.áHô≤ªdG äÓ°†©dG »a áHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH ø«à¡LGƒe

¢TÉ"ƒH øY ∫RÉæJ á«°SOÉ≤dG'' :ô°üædG ¢ù«FQ
''√Éæeób …òdG …ô¨ªdG ¢Vô©dG ÖÑ°ùH
á«eƒ«d ¬d äÉëjô°üJ »a
∫Éb ,ájOƒ©°ùdG É¡àî°ùæH ''IÉ«ëdG''
ô°üædG ¢ù«FQ »côJ øH π°ü«a
Ée ∫ƒM ∫GƒD°S ≈∏Y GOQ …Oƒ©°ùdG
¿GC øe ø««°VɪdG ø«eƒ«dG »a ô«KGC
á«°SOÉ≤dÉH ô°üædG IQGOGE ábÓY
ÖYÓdG ÖÑ°ùH QƒàØdG É¡Hƒ°ûj
ÉæàbÓY'' :ÓFÉb ¢TÉ"ƒH …ôFGõédG
¬°ù«FQh á«°SOÉ≤dG …OÉf ™e Iõ«ªe
êÉëdG øY º¡dRÉæJ ,´Gõ¡dG ¬∏dG óÑY
…ô¨ªdG ¢Vô©dG ÖÑ°ùH ¿Éc ¢û"ƒH
´Gõ¡dGh ô°üædG …OÉf øe Ωó≤ªdG
πªëàj øe √óMh ¢ù«d ¢ù«Fôc
.''…ô¶f á¡Lh øe á«°SOÉ≤dG •ƒÑg

á≤aQ …ófÉeh ¢SÓ«Z
¢ùªjQ ´QGƒ°T »a ∫ÉØW’
C G
IƒYO …ófÉe ≈°ù«Y ¬æWGƒeh ¢SÓ«Z »ëàa ∫ɪc øe πc ≈Ñd
¿ÉÑYÓdG QGR å«M ,ájƒÄªdG ÉgGôcòH ∫ÉØàMÓd äÉ«©ªédG óMGC
ºgõ«ØëJh ∫ÉØW’
C G ™e óLGƒàdG πLGC øe ÉjQGƒL ÉÑ©∏e ¿ÉjôFGõédG
∫ÉØW’
C G ¿É°ùëà°SG â«≤d »àdG IQOÉѪdG »gh …hôµdG ºgQGƒ°ûe »a
ø«aôàëe ø«ÑYÓH ≥∏©àj ôe’
C G ¿GCh á°UÉN ,º¡JÓFÉY ≈àMh
¿GC º∏©dG ™e ,É°ùfôa »a ∫h’
C G º°ù≤dG ≈dGE Oƒ©°üdG ábQh ≈∏Y ¿ƒÑ©∏j
≈∏Y ¢ùªjQ ¿GƒdGC πªëj …òdG ƒgh á≤HÉ°ùªdG ±Góg ôÑà©j ¢SÓ«Z
.…õ«∏éf’
E G »à«°S ∫Ég ±ôW øe §≤a IQÉY’
E G π«Ñ°S

¿ÓØàëJ ''GCôbGE'' á«©ªLh áªéf
QÉÑc ¿ÉeôµJh ''º∏©dG Ωƒj'' `H
ø«jôFGõédG ø«Ø≤ãªdGh ø«NQƒDªdG

ájôFGõédG á«©ªédGh áªéf ⪶f
24 AÉKÓãdG Ωƒj ''GCôbGE'' á«e’
C G ƒëªd
ájÉYôdG âëJ ,2012 πjôaGC
á«HôàdG ôjRƒd ᫪jOÉc’
C G
ójRƒH øH ôµHƒHGC ó«°ùdG á«æWƒdG
á∏FÉ©dÉH áØ∏µªdG áHóàæªdG IôjRƒdG É¡æ«H øe ᫪°SQ äÉ«°üî°T Qƒ°†ëHh
áØ∏µªdG áHóàæªdG IôjRƒdGh ôØ©L ájó©°S IQGƒf Ió«°ùdG IGCôªdG ÉjÉ°†bh
Ωƒj'' AÉ«MGE áÑ°SÉæªH ÓØM ,¬∏dG ÜÉL øH OÉ©°S Ió«°ùdG »ª∏©dG åëÑdÉH
»¶M ,áÑ°SÉæªdG √ò¡H .áæ°S πc øe πjôaGC 16 ™e øeGõàªdG ,''º∏©dG
ÉaGôàYG õ«ªe ºjôµàH ø«jôFGõédG ø«NQƒDªdGh ø«Ø≤ãªdG QÉÑc øe á°ùªN
ïjQÉJ øjhóJh áaô©ªdG ô°ûf »a IôjóédG º¡àªgÉ°ùeh º¡eGõàdÉH
¿ÉÑ«°T ¿ÉªMôdG óÑYh ±ô°ûd ≈Ø£°üe ø«∏MGôdÉH ôe’
C G ≥∏©àjh ôFGõédG
’ ¿Gò∏dG ,…QÉ°U »dÓ«Lh ¿GOGóMGE ô«gR Gòch ,¢TGób ®ƒØëeh
á«©ªL á°ù«FQ øe πc ™bh πØëdG Gòg ∫ÓN .IÉ«ëdG ó«b ≈∏Y ¿’Gõj
óL ±RƒL ó«°ùdG ,áªéæd ΩÉ©dG ôjóªdGh ,»cQÉH á°ûFÉY Ió«°ùdG ,''GCôbGE''
á«e’
C G ƒëe »a ájôFGõédG áHôéàdG ∫ƒM á°SGQO πjƒªàd ¥ÉØJGE ≈∏Y
ɪc .(Gòg Éæeƒj ≈dGE1962 áæ°S òæe) ∫Ó≤à°S’G øe áæ°S ø«°ùªN ∫ÓN
IõFÉL ájQÉédG áæ°ùdG øe AGóàHG áªéf á°ù°SƒDeh GCôbGE á«©ªL â°ù°SGC
¢UÉî°TÓ
C d º∏©dG Ωƒj áÑ°SÉæªH IÉCaɵªdG √òg Ωó≤J .''á«e’
C G ƒëªd áªéf''
âªJ ≈dh’
C G É¡àæ°S »ah .á«e’
C G ƒëe ∫Éée »a º¡∏ª©H GhRôH øjòdG
á«e’
C G ƒëªd áªéf IõFÉéH GCôbGE á«©ªL øe IòJÉ°SGC (6) áà°S IÉCaɵe
âëæe ɪc .á«e’
C G áHQÉëe »a º¡eÉ¡e ájOÉCJ »a º¡«fÉØàH º¡d ÉaGôàYG
ƒëe èeÉfôH øe GhOÉØà°SG ø«ª∏©àe áà°ùd á«e’
C G ƒëªd áªéf IõFÉL
êhôî∏d á«dÉãªdG º¡JOGQGE ≈∏Y º¡d É©«é°ûJ ∂dPh ,GCôbGE á«©ªéd á«e’G
ó«°ùdG ,áªéæd ΩÉ©dG ôjóªdG ∫Éb ÉgÉ≤dGC »àdG ¬àª∏c »ah .á«e’
C G íÑ°T øe
º∏©dG Ωƒ«H ∫ÉØàM’ÉH áæWGƒe ácô°ûc Égó©H ócƒDJ áªéf'' :óL ±RƒL
»a »dÉãªdG É¡eGõàdG ≈∏Y ÉæJÉ©«é°ûJ πc ≥ëà°ùJ »àdG GCôbGE á«©ªL ™e
ä’ÉØàMG QÉWGE »a Ωƒ«dG Gòg ájõeQ ÉæLQOGC .á«e’
C G IôgÉX áëaɵe
»a ájôFGõédG áHôéàdG ∫ƒM á°SGQO πjƒªàH ∫Ó≤à°S’G á«æ«°ùªîH
ø«NQƒDªdGh ø«Ø≤ãªdG ºjôµàH Gòch 1962 òæe á«e’
C G áHQÉëe
.ô°UÉ©ªdG ôFGõédG ïjQÉJ »a º¡Jɪ°üH GƒcôJ øjòdG ø«jôFGõédG
»a Ö°üJ »àdG áæWGƒªdG äGQOÉѪdG πc ™«é°ûJ »a áªéf π°UGƒà°S
''.…ôFGõédG ™ªàéªdG áë∏°üe

√ó≤Y ójóªJ ≈∏Y á«dɪdG ájOÉëJ’G ™e ≥Øàqj ''¢SGô«L ¿’GB''
ɪ«a RƒØjh ≈°ü≤j ¿GC πÑb ,»ÑgòdG ™HôªdG ≈dGE ºgOÓH
.ådÉãdG õcôªdÉH ó©H

QGôb øY ™LGôJ ''ÉàjÉc hó«°S''
É°†jGC ƒg ∫GõàY’G

q¿GC á«dÉe á«Øë°U ôjQÉ≤J äôcP ,ôNGB ó«©°U ≈∏Yh
¿Éc …òdG »fÉÑ°S’EG áfƒ∏°TôH …OÉf ºéf ''ÉàjÉc hó«°S''
Ö≤Y Iô°TÉÑe »dɪdG ÖîàæªdG ™e É«dhO Ö©∏dG ∫õàYG
,á«FGƒà°S’G É«æ«Zh ¿ƒHɨdÉH 2012 É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f
…òdG ôÑîdG ƒgh ,á∏°UGƒªdG Qôqbh ¬dGõàYG QGôb øY ™LGôJ
∫Gõj ’ ''ÉàjÉc'' ¿GC ¿hó≤à©j øjòdG ø««dɪdG áaÉc É¡H ôq°S
.ÖîàæªdG Gò¡d Gô«ãµdG AÉ£YGE ≈∏Y GQOÉb

≈∏Y ¿ÉÑq°ûdG IóYÉ°ùe IôµØH ™æàbG
''2014 ∫Éjófƒe''h ''¿ÉµdG'' ƃ∏H

¬YÉæàbÉH ''ÉàjÉc'' ∞bƒe É¡JGP ôjQÉ≤àdG äQôqHh
É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f ƃ∏H ≈∏Y ¿ÉÑ°ûdG IóYÉ°ùe IôµØH
¿GC ɪ«°S’ ,2014 ºdÉ©dG ¢SÉCc äÉ«FÉ¡fh á∏Ñ≤ªdG
™aQ ≈∏Y IQOÉb ô°UÉæY qº°†j ÜÉ°ûdG »dɪdG ÖîàæªdG
Ö∏£àj Ée ƒgh ,πjRGôÑdG ''∫Éjófƒe'' ƃ∏Hh ,…óqëàdG Gòg
≈∏Y ¢ùaÉæàj …òdG …ôFGõédG ÖîàæªdG áÑ≤Y RhÉéJ
.»dÉe Öîàæe áYƒªée ¢ùØf »a É¡JGP ábQƒdG
.¢T ô«eGC

IQƒ`jó"h IõYƒH
ø«ª°Sƒe ¿É«¡æj
Ωƒ«dG ø«æjÉÑàe
Ωƒ«dG QÉà°ùdG ∫ó°ùj
º°ù≤dG á°ùaÉæe øY
.…õ«∏éfE’G ∫hC’G
¿É«dhódG Ö©∏j PEG
ôeÉY ¿ÉjôFGõédG
¿’óY h IõYƒH
»a IQƒjó"
∞°üàæe OhóM
∞°üædGh QÉ¡ædG
ɪ¡d IGQÉÑe ôNBG
»a ∫ƒNódG πÑb
.ádƒ£e á∏£Y
πÑ≤à°ùj ∫hC’G
»fÉãdGh ''∫ƒÑcÓH''
ɪààî«d ,''烪°ùJQƒH''
.ø«æjÉÑàe ÉfÉc ø«ª°Sƒe »dÉàdÉH
ÉÑjô≤J ≈°†bh Gô«ãc Ö©∏j ºd IõYƒÑa
•É«àM’G »a ÉeEG ádƒ£ÑdG äÉjQÉÑe ∞°üf
¿CG ó©Ña ,IQƒjó" ÉeCG .á∏«µ°ûàdG êQÉN hCG
¢Vôa »a íéf ''¿ƒàÑeÉgô¡Ødh'' »a ¢ûªg
.''â°ùjQƒa ΩÉ¡¨æJƒf'' ¬≤jôa »a ¬°ùØf

19 ¬```JGQÉÑe ó`jôj IQƒ``jó"
á≤`«bO 1677 π`°üj óbh
ô¡``°TCG 3 ø`e π`bCG »``a
`cQÉ°ûj ¿CG ô¶àæªdG øe
»a É«°SÉ°SCG IQƒjó"
»gh Ωƒ«dG IGQÉÑe
19 ºbQ IGQÉѪdG
¬≤jôa ™e ¬d
…òdG ójóédG
∫hCG ¬©e Ö©d
31 Ωƒj IGQÉÑe
»ØfÉL
»ah .»°VɪdG
Éeƒj 87 Iôàa
(Ωƒ«dG Ö©∏j ƒd)
Ö©d ób ¿ƒµ«°S
.IGQÉÑe 19
AÉ≤d ÜÉ°ùàMÉHh
Ö©d ¬fCG óéf É«ÑeÉZ
∫ó©ªH ô¡°TCG 3 »a IGQÉÑe 20
2012 »a ™ªL óbh .ΩÉjCG 4 πc IGQÉÑe
Iôe 17 Ö©d PEG ,á≤«bO 1587 øe ôãcCG
Iôe êôNh á≤«bO 90 øe á∏eÉc IGQÉÑe
.(á≤«bO 57 Ö©d) ’óÑà°ùe IóMGh
1677 ≈dEG Ωƒ«dG π°ü«°S Iô«Ñc áÑ°ùæHh
á∏Môe »a ¬Ñ©d Ée ÜÉ°ùM ¿hO á≤«bO
≈≤Ñjh .''¿ƒàÑeÉgôØdh'' ™e ÜÉgòdG
á©é°ûe øe ôãcCG ΩÉbQC’G √òg ¿CG ó«cC’G
.¬≤jôØd áëLÉf á≤Ø°U ¿Éc ¬fCG ócDƒJh

IQƒ``jó" ¬``Ñ©d Ée
¥ƒ`Øj §``≤a ''ΩÉ¡¨æJƒf'' »a
πeÉc º°Sƒe »a IõYƒH Ö`©d Ée
IõYƒH Ö«¨j ób ∂dP øe ¢ùµ©dG ≈∏Y
≈∏Y ¬fC’ ,º°SƒªdG »a IGQÉÑe ôNBG øY
≈ØàcGh .''â«cÉL »æ«c'' ¬HQóe ™e ±ÓN
1559 Ö©∏H ''∫ƒÑcÓH'' `d ≥HÉ°ùdG ÖYÓdG
¢SQÉe 24 òæeh ,º°SƒªdG á∏«W á≤«bO
¢VÉN øjAÉ≤d Ö©∏H ≈ØàcG »°VɪdG
»a ¬fCG ßMÓªdGh .á≤«bO 60 ɪ¡«a
É¡Ñ©d IGQÉÑe 26 »a …CG πeÉc º°Sƒe
ɪe πbCG `cQÉ°T (»WÉ«àMGh »°SÉ°SCG ø«H)
§≤a ΩÉ¡¨æJƒf »a IQƒjó" ¬Ñ©d
Ée ƒgh ,(á≤«bO 28 ɪ¡æ«H ¥ôØdG)
º°Sƒe »a IõYƒH ΩÉbQCG ™°VGƒJ ∞°ûµj
ø«M »a ,IGQÉÑe 46 √DhÓeR ¬«a Ö©d
áØ∏àîe ÜÉÑ°SC’ A
k É≤d 19 øY ƒg ÜÉZ
¢S.¿
.Ωƒ«dG IGQÉÑe QɶàfG »a

ɪ¡æ«H π°üMh ,»dɪdG IôµdG »dhƒD°ùe ™e åjóM GôNƒDe
.2013 áæ°S ájÉZ ≈dGE ó≤©dG ójóªJ IQhô°V ≈∏Y ¥ÉØJG
¿GƒL »a AÉ¡àf’G ≈∏Y ∂°Tƒj »°ùfôØdG ó≤Y ¿Éch
.πÑ≤ªdG

´É°Vh’
C G Ahóg ó©H »dÉe ≈dGE OÉY

òæe »dÉe øY ÜÉZ ''¢SGô«L'' »°ùfôØdG ÜQóªdG ¿Éch
øe ¬∏∏îJ Éeh ,OÓÑdG ¢ù«FQ ≈∏Y …ôµ°ù©dG ÜÓ≤f’G
»dÉe ≈dGE GôNƒDe OÉY ¬fGC ô«Z ,∞æY ∫ɪYGCh πcÉ°ûe
Qƒah ,´É°VhC’G Ahóg Qƒa ''ƒcÉeÉH'' ᪰UÉ©dÉH πqMh
,√ó≤Y Oóªj »c ¬H á«dɪdG ájOÉëJ’G »dhƒD°ùe ∫É°üJG
AÓeR ô¶àæJ »àdG äÉjóëà∏d ô«°†ëàdG »a ´ô°ûjh
ÜÉ°ùëd πÑ≤ªdG ¿GƒL ô¡°T ™∏£e ™e ''ÉàjÉc hó«°S''
.2014 ºdÉ©dG ¢SÉCc äÉ«Ø°üJ

Gòg á«dɪdG IôµdG »dhƒD°ùe »≤à∏«°S
¥ÉØJ’G º«°Sôàd óM’
C G

ájOÉëJ’G »dhƒD°ùeh ''¢SGô«L'' ø«H ¥ÉØJ’G ºqJh
ó≤©dG º«°SôJ πLGC øe óMC’G Gòg AÉ≤àd’G ≈∏Y á«dɪdG
ó©H Ée ≈dGE …GC ,2013 áæ°S áØFÉ°U ájÉZ ≈dGE ójóªàdGh
á∏Ñ≤ªdG áæ°ùdG ™∏£e ΩÉ≤à°S »àdG É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f
¿ƒ«dɪdG ≥∏©j »àdG äÉ«FÉ¡ædG »gh ,É«≤jôaGE ܃æL »a
RÉéfGE QGôµJ ’ ºdh É¡«dGE ∫ƒ°Uƒ∏d Iô«Ñc ’ÉeGB É¡«∏Y
Öîàæe É¡«a π°Uh »àdG 2012 É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f

Iô«N’CG IôàØdG »a »dÉe ≈dGE Ahó¡dG IOƒY ¿GC ôgɶdG
''¢SGô«L ¿’GB'' »°ùfôØdG ÜQóªdG AÉ≤Ñd ≥jô£dG óÑq©«°S
äôcP å«M .»dÉe Öîàæªd á«æØdG á°VQÉ©dG ¢SGCQ ≈∏Y
¬©ªL ''¢SGô«L'' ÜQóªdG q¿GC á«dÉe á«Øë°U ôjQÉ≤J
:á«°ùfôØdG ≈dh’
C G áLQódG »a ±Góqg π°†aGC

''QÉÑc ø«ÑY’ âÑéfGC Ée ɪFGO ôFGõédG'' :hô«L »Ø«dhGC

áLQódG á«°ùfôØdG ádƒ£ÑdG »a ¿’
B G óëd Éaóg 20 ÖMÉ°U ¬fGC ɪH º°SƒªdG ±Góqg Ö≤d ≈∏Y ∫ƒ°üëdG ≈dGE ''hô«L »Ø«dhGC'' ¬éàj
RƒHOƒH ¢VÉjQ ø«jôFGõédG ø««dhódG »a ¬jGCQ »fɪd’
C G ÖîàæªdG ≈eôe »a »dhO »°ùfôa ±óg ôNGB ÖMÉ°U ≈£YGC óbh ..≈dh’
C G
...2012 hQhGC »a `cQÉ°ûªdG »°ùfôØdG ÖîàæªdG áªFÉb »a ¿ƒµj ¿GC »a ¬àÑZQ ¬°ùØf âbƒdG »a GócƒDe ,ôjOÉb OGƒDah

ΩÉeGC ô«N’
C G ºcRƒa ∫ƒM áª∏c ’hGC
..¿É«°ùædÉa

ßaÉëf ¿ÉCH Éæd íª°ù«°S ¬f’C ø«ªK Rƒa
áÑ©°U âfÉc IGQÉѪdG .Ö«JôàdG IQGó°U ≈∏Y
´Éaó∏d AÉL ¢ùaÉæªdG ¿C’ ¿É«°ùædÉa ΩÉeGC
ÉæfGC º¡ªdG øµd ,AÉ≤ÑdG »a ¬Xƒ¶M øY
.RƒØdG Éæ≤≤M
Éæ浪j πg ,ájÉ¡ædG πÑb ä’ƒL 5
Éëjôe ÉbQÉa ºJòNGC ºµfGE ∫ƒ≤dG
?Ö≤∏dÉH èjƒàà∏d

5 Éfô¶àæJ ¬f’C ,…QOGC ’ ?Éëjôe ÉbQÉa
≈≤Ñj RƒØf ÉeóæY øµd ,iôNGC ä’ƒL
¿GC Éæ«∏Y ∂dP ó©Hh .ÉæjójGC ø«H Éfô«°üe
’ ¿GCh É¡°ùØf áµ°ùdG »a ô«°ùdG π°UGƒf
.ájÉ¡ædG ≈dGE º∏°ùà°ùf

ø°ùMGC ø«H øeh RÉàªe ÖY’ RƒHOƒH''
''á«°ùfôØdG ≈dh’
C G áLQódG ∫ÉeGB

»æµd Gó«L ¬aôYGC ’ .ó«L ÖY’ ¬fGE
»a ¬≤jôa »ÑY’ π°†aGC øe óMGh ¬fGC ±ôYGC
.¿É«°ùædÉa

ô©°ûJ GPɪH ,∂ડe »g ±Góg’
C G π«é°ùJ
?∂dòH Ωƒ≤J âfGCh

»a Iôe πc »a ºgÉ°SGC ¿GC …Qhô°S »YGhO øªd ¬fGE
áÑ°ùædÉH ɪ¡e GôeGC ≈≤Ñj ±Góg’CG π«é°ùJ .»≤jôa Rƒa
á∏Ñ≤ªdG äÉjQÉѪdG »a ∂°ùØf »a ≥ãJ ∂∏©éj .ºLÉ¡ª∏d
.á©FGQ ¢ù«°SÉMÉCH ô©°ûJh

?¬æe ôãcGC RƒHOƒH ¢VÉjQ ±ô©J ∂fGC ó«cGC

±ô©j ™«ªédG...RÉàªe ÖY’ ¬fGE ∫ÉëdG á©«Ñ£H ,º©f
ôFGõédG hGC Üô¨ªdG ,¢ùfƒJ ,AGƒ°S »Hô©dG Üô¨ªdG »a ¬fGC
.GQÉÑc ø«ÑY’ ÖéfGC Ée ɪFGO

,''1 ≠«d'' »a ø«ÑYÓdG π°†aGC øe ¬fGE ¿ƒdƒ≤j
?∂jGCQ Ée

?πÑ≤ªdG 2012 hQhGC »a ôµØJ πgh

ájÉ¡f »aGógGC ø«H øe ¬fGE ∫ÉëdG á©«Ñ£H º©f
.»dÉëdG º°SƒªdG
ÖîàæªdG »a á°Sô°T á°ùaÉæe OƒLh ™e
»a áfɵªH ôضdG ∂fɵeÉEH πg »°ùfôØdG
?hQh’
C G

.∂dP ≈æªJGCh º©f
...∂d Gôµ°T

.É°†jGC ºàfGC ºµd Gôµ°T

¥.GBl. øeƒe :É°ùfôa »a √QhÉM

∞«c ,ôjOÉb …ôFGõédG ΩÉeGC âÑ©d
?¬JóLh

»jGCQ Ö°ùM ó«c’CG øµd .É°†jGC ÉfGC √ó≤àYGC Ée Gòg ,º©f
.á«°ùfôØdG ádƒ£ÑdG »a ∫Ée’BG π°†aGC ø«H øe ¬fGC

∂∏«eR ¢Uƒ°üîH ∫ƒ≤J ¿GC ∂浪j GPÉeh
?Ióæ¡∏H ≥jôØdG »a

.(∂ë°†j) ÉjôFGõL ¢ù«d ƒ¡a Ióæ¡∏Ñd áÑ°ùædÉH
ºjó≤J Oó°U »a ƒg (Ióæ¡∏H ó°ü≤j) ¢ùfƒ«d áÑ°ùædÉH
’h ܃gƒe ÖY’ ¬fGC ô¡¶j É°†jGC ƒgh ,™FGQ º°Sƒe
.¬««∏«Ñfƒe »a ¬æY AÉæ¨à°S’G øµªj

»``fGô``ch’
C G ¬``Jhó```b
''ƒ```µ`æ«à°û``Ø«°ûJ''

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 πjôaCG 28 âÑ°ùdG -2060 Oó©dG

á«HôàdG ôjRƒd ᫪jOÉc’
C G ájÉYôdG âëJ
ójRƒH øH ôµHƒHGC ó«°ùdG á«æWƒdG

..''2013 ¿Éc'' ≈àM »dÉe Öîàæe Oƒ≤«°S

EL Heddaf N° 2060 Samedi 28 Avril 2012

''ɨ«∏dG'' »a 150 ¬JGQÉÑe QɶàfG »a ø°ùëd

»æ`WƒdG ÖîàæªdG

''2 ≠«d'' »a ±Góqg π°†aCG ,''hô«L »Ø«dhCG'' Qóq°üàj
Gòg ≈dhC’G áLQódG »aGóg áªFÉb 2011 - 2010 º°Sƒe
''OQGRÉg ¿ójEG'' ≈∏Y Éeó≤àe ,Éaóg 20 ó«°UôH º°SƒªdG
.Éaóg 16 ɪgó«°UQ »a ¿Éµ∏ªj øjò∏qdG ''»æ«f''h
º°SƒªdG AÉ¡fE’ Éë°Tôe ''hô«L »Ø«dhCG'' ¿ƒµ«°Sh
øY ¬d ÉædGDƒ°S »ah ,»°ùfôØdG …QhódG »aGó¡d GQó°üàe
¿Éc ƒµæ«°ûàØ«°ûJ ÖYÓdG …ô¨°U »a'' :∫Éb ,¬Jhób
.''»d áÑ°ùædÉH πeɵàe ºLÉ¡e ƒg »Jhób

»côJ OÉf ™e ¥ÉØJG ≈dGE π°UƒJ
øe É°VhôY ≈≤∏J »fÉ£∏°S ¿ÉEa ,É¡JGP ôjQÉ≤àdG Ö°ùMh
GóL πªàëªdG øe å«M ,á«côàdG ádƒ£ÑdG »a §°ûæJ ájófGC
»dhƒD°ùªd ∞°ûc ¬fGC ɪc ,`cÉæg ≈dGE áeOÉ≤dG ¬à¡Lh ¿ƒµJ ¿GC
ôjQÉ≤àdG ôcòJ ºdh .»côJ OÉf ™e ¥ÉØJG ≈dGE π°UƒJ ¬fGC ¬jOÉf
hóÑj …òdG ,»fÉ£∏°ùd á«∏Ñ≤à°ùªdG á¡LƒdG øY äÉ«£©e …GC
ájóf’
C G óMGC ™e äÉ°VhÉتdG øe áeó≤àe á∏Môe »a ¬fGC
øe ójó©dG ¬d Ö∏éj §°ûf ∫ɪYGC π«ch ∂∏ªjh ,á«côàdG
.√Gƒà°ùe øY ô¶ædG ±ô°üH º°Sƒe πc ájÉ¡f ¢Vhô©dG

ÖîàæªdGh É©°VGƒàe ¿Éc ¬ª°Sƒe
¬«∏Y Gó«©H ∫Gõj ’
ájGóH ɵ«fƒdÉ°S ¢ùjQGC ≈dGE π≤àfG ób »fÉ£∏°S ¿Éch
ºd ¬æµd ,ɵ«fƒdÉ°S ¢ù«∏cGô«g øe ÉeOÉb ,…QÉédG º°SƒªdG
»a ±óg …GC πé°ùj ºd å«M ™bƒàªdG πµ°ûdÉH RôÑj
ó«Mh ±ó¡H ≈ØàcGh ,18 ¬JÉcQÉ°ûe QGóe ≈∏Y ádƒ£ÑdG
á©°VGƒàe á∏«°üM »gh .¿Éfƒ«dG ¢SÉCc äÉ°ùaÉæe øª°V
…òdG ±ó¡dG ≈àMh ,Ωƒé¡dG »a §°ûæj ÖYÓd ájɨ∏d
º°SƒªdG ∫ÓN »æWƒdG ÖîàæªdÉH ¥Éëàd’ÉH ¬©°Vh
ºdh Qɶf’
C G øY Gó«©H ¿Éc ¬fGC ɪH ,Gó«©H ∫GR ’ …QÉédG
ô««¨àd ¬©aO Ée ƒgh ,±óg …GC ádƒ£ÑdG »a πé°ùj
¢S ƒªéf .á«côàdG ¿ƒµJ ób iôNGC ádƒ£H ƒëf AGƒL’
C G

ɵ«fƒdÉ°S ¬`JQOɨe ócƒDj »````fÉ£∏°S
»côJ ≥jôa ƒëf »fÉfƒ«dG
ôjQÉ≤J äôcP
,¢ùeGC á«fÉfƒj á«eÓYGE
…ôFGõL -ƒµfGôØdG ¿GC
ºLÉ¡e »fÉ£∏°S ºjôc
§°TÉædG ɵ«fƒdÉ°S ¢ùjQGC
,IRÉપdG áLQódG »a
¬≤jôa IQGOGE øe Ö∏W
»a ¬àª¡e π«¡°ùJ
OÉf ≈dGE ∫É≤àf’G
º∏YGC å«M ,ójóL
’ ¬fGC ¬jOÉf »dhƒD°ùe
»a ôªà°ùj ¿GC ójôj
ºd ɪ«a .»dÉëdG ¬≤jôa
QOÉ°üªdG ôcòJ
GôàfÉ°S'' ™bƒe É¡æeh ôÑîdG â∏bÉæJ »àdG á«eÓY’
E G
¬ëjô°ùJ ø«H ɵ«fƒdÉ°S »dhƒD°ùe ∞bƒe ,»fÉfƒ«dG ''∫ƒb
¿GC ºZQ ,πÑ≤ªdG º°Sƒª∏d ÉÑ°ùëJ ¬H ®ÉØàM’G hGC
ájGóH ¬«dGE π≤àfG …òdG ≥jôØdG Gòg »a ÖYÓdG áHôéJ
¬Jɪ°üH `côàj ºd å«M ,Gô«ãc á≤aƒe øµJ ºd º°SƒªdG
.IQOɨªdG Ö∏W ≈∏Y √ôÑLGC …òdG ôe’
C G

‫ك�أ�س �إفريقيا‬

‫جمعية ال�شلف‬

‫�سعدي‪" :‬لقاء الهالل �سيكون م�صرييا وحا�سما"‬
‫الذي تعر�ضوا له �أثناء مباراة بلوزداد‪ ،‬ف�إن‬
‫�سعدي عاد وو�صف هذا الأمر بالالمنطقي‬
‫والذي ال ميكن �أن ي�ؤدي �إىل نتيجة‪ ،‬لأن‬
‫اخلا�رس يف نهاية املطاف �سيكون جمعية‬
‫ال�شلف خا�صة ملا ي�صل الأمر �إىل درجة‬
‫�شتم بع�ض الالعبني حتى قبل �أن يلم�سوا‬
‫�أول كرة لهم وك�أن اجلمهور وحده هو‬
‫املعني بالفوز والالعبون ال يعنيهم الأمر‪.‬‬

‫غربــــــــــي‬

‫‪:‬‬

‫"�أ�شعر ب�أننا �سنـ�ؤدي مبــــــاراة‬
‫كبيــــــرة �أمــــــام الهــــــــالل"‬
‫فيها �أمام بلوزداد على �أن تعود بالت�أهل والفوز‬
‫ولهذا �أمتنى �أن يكون ردنا حقيقة ولي�س بناء‬
‫على �أوهام �أو �أفكار غري �سليمة‪.‬‬

‫"ال �أعتقد �أن املنا�صر يتمنى‬
‫الفوز �أكرث من الالعب نف�سه"‬

‫وتوجيه تفكريهم �أكرث �إىل م�ستقبل‬
‫اجلمعية خالل الظروف ال�صعبة واللقاءات‬
‫امل�صريية التي تنتظر الت�شكيلة‪ ،‬وقد و�ضع‬
‫النقاط على احلروف حول بع�ض الق�ضايا‬
‫التي ت�شغل حديث ال�شارع ال�شلفي هذه‬
‫الأيام‪" .‬الهداف" كان لها حديث جانبي‬
‫مع �سعدي �أمكننا فيه من ر�صد وجهة نظره‬
‫خا�صة فيما يتعلق باللقاء الهام والكبري‬
‫الذي ينتظر الفريق يوم غد �أمام "الهالل‬
‫ال�سوداين"‪ ،‬والت�رصف الذي قام به يف لقاء‬
‫البطولة املا�ضي �أمام �شباب بلوزداد‪ .‬وقال‬
‫املدرب ال�شلفي‪" :‬لقد كان �أمامنا الوقت‬
‫الكايف لن�سيان مباراتنا الأخرية �أمام‬
‫�شباب بلوزداد والرتكيز على لقاء الهالل‬
‫ال�سوداين الذي �سيكون �أهم من �سابقه لأن‬
‫�أمامنا لقاءان فقط ال جمال للتدارك بعدهما‬
‫يف حال اخل�سارة‪ ،‬وبالتايل يجب �أن ي�ضع‬
‫الالعبون اليد يف اليد من �أجل الت�أهل‪ ،‬ورغم‬
‫�أن الوقت لي�س يف �صاحلنا للحديث طويال‬
‫عن هذا اللقاء‪� ،‬إال �أن الكلمة التي ميكنني‬
‫قولها هي �إن يوم الف�صل �سيكون م�صرييا‬
‫وحا�سما بيننا"‪.‬‬

‫"�س�أتابع عددا من لقاءات‬
‫الهالل لأ�ضبط اخلطة"‬

‫"�أمتنى �أن يقلعوا يف ال�سودان"‬

‫ووا�صل �سعدي حديثه يف تلك النقطة‬
‫بالقول‪" :‬حينما قلت �إن الالعبني مل يقدموا‬
‫الكثري مل �أكن �أعني �أنهم كانوا بعيدين‬
‫متاما‪ ،‬ولكن ما ق�صدته هو �أن خ�سارتنا‬
‫�أمام ال�شباب لي�ست لها �أي عالقة �أو ت�شابه‬
‫مع خ�سارة باتنة‪ ،‬لأن فريقي هذه املرة‬
‫لعب �أح�سن من املناف�س ومتكنا من حتقيق‬
‫عدة فر�ص و�سجلنا واحدة يف املرحلة‬
‫الأوىل‪ ،‬بل كان ب�إمكاننا قتل املواجهة‬
‫بت�سجيل هدفني �أو ثالثة لكن فرتة الفراغ‬
‫الق�صرية التي مررنا بها مع بداية املرحلة‬
‫الثانية كلفتنا غاليا‪ ،‬لهذا قلت �إن الالعبني‬
‫اكتفوا بت�سخني �أنف�سهم‪ ،‬و�آمل من كل قلبي‬
‫�أن يكون �إقالعهم احلقيقي يف مباراة‬
‫الهالل ال�سوداين‪ ،‬لأننا نحتاج العبني‬
‫�أ�شداء وقادرين على حتمل الظروف التي‬
‫�ستجرى فيها املباراة"‪.‬‬

‫"كلنا م�س�ؤولون عن خ�سارة‬
‫بلوزداد و�أحتمل م�س�ؤولية‬
‫خياراتي"‬

‫وفيما يخ�ص املناف�س‪� ،‬أو�ضح �سعدي‬
‫يقول‪" :‬مبا �أن م�شكلتنا الوحيدة تبقى يف‬
‫الوقت‪ ،‬طاملا �أن الفا�صل كان ق�صريا بني‬
‫لعبنا �آخر مباراة يف البطولة وتنقلنا �إىل‬
‫ال�سودان‪ ،‬حيث مل يكن لدينا وقت كاف‬
‫للتح�ضري و�إجراء متارين خا�صة لهذا املوعد‬
‫الإفريقي الهام‪� ،‬إال �أن الأمر الذي �أ�ؤكد عليه‬
‫هو �أنني �س�أتابع عددا من لقاءات الهالل‬
‫يف ال�ساعات القادمة و�أ�ضبط على �ضوئها‬
‫اخلطة املنا�سبة التي �سندخل بها املباراة"‪.‬‬

‫و�إذا كان هناك من �أراد حتميل‬
‫امل�س�ؤولية لالعبني و�آخرون �أرادوا‬
‫�إل�صاقها باملدرب والبع�ض الآخر بالطاقم‬
‫الإداري‪ ،‬ف�إن �إجابة �سعدي جاءت وا�ضحة‬
‫يف هذا ال�ش�أن ومل ي�سع لإل�صاق التهمة‬
‫ب�أحد‪ ،‬حيث قال لنا باحلرف الواحد‪:‬‬
‫"عندما نخ�رس فهي خ�سارة اجلميع وعندما‬
‫نفوز نفوز كلنا كذلك‪ ،‬وبالتايل ف�إن‬
‫امل�س�ؤولية يتحملها اجلميع �أمام بلوزداد‬
‫�سواء املدرب �أو الالعبني‪ ،‬وهي الأوقات‬
‫التي يجب �أن نت�ضامن فيها �أكرث عو�ض �أن‬
‫ي�سعى كل طرف لإل�صاق التهمة ب�آخر‪ ،‬من‬
‫جهتي �أحتمل م�س�ؤولية خياراتي التكتيكية‬
‫كاملة و�س�أكون �أول من تتم حما�سبته يف‬
‫نهاية املو�سم"‪.‬‬

‫يف �سياق حديثه‪� ،‬أكد لنا مدرب اجلمعية‬
‫ب�أنه مل يتعرف على فريقه �أثناء املباراة‬
‫الأخرية �أمام �شباب بلوزداد التي و�صفها‬

‫وعن ر�أيه يف االنتقادات الكثرية‬
‫املوجهة لالعبني من طرف اجلمهور وال�شتم‬

‫"�أمام بلوزداد بدا وك�أن‬
‫الالعبني يقومون بت�سخني‬
‫�أنف�سهم فقط"‬

‫"لن �أقبل الإ�ساءة �إىل‬
‫الالعبني وتهديدهم"‬

‫كيف كان حديث �سعدي معكم بعد‬
‫�إجراء �أول ح�صة تدريبية يف ال�سودان‬
‫ا�ستعدادا ملباراة الهالل؟‬

‫ودافع �سعدي عن العبيه بالقول‪:‬‬
‫"الالعب �إن�سان لديه �أحا�سي�س قبل �أن‬
‫يكون العبا واالحرتام بينه وبني املنا�رص‬
‫يجب �أن ي�سود على كل احل�سابات‬
‫ال�شخ�صية‪ ،‬ال �أعتقد �أن املنا�رص يتمنى‬
‫الفوز �أكرث من الالعب نف�سه وهو ما يجب‬
‫�أن يعيه جيدا بع�ض �أن�صارنا مهما كان‬
‫مدى ع�شقهم للفريق"‪.‬‬

‫لقد تعامل املدرب مع الو�ضع باحرتافية‬
‫كبرية وكان كالمه مو�ضوعيا‪ ،‬حيث طلب منا‬
‫ن�سيان ما حدث يف اجلولة الفارطة من البطولة‬
‫وطلب منا الفوز �أمام الهالل‪.‬‬
‫بغ�ض النظر عن خ�سارة بلوزداد‪ ،‬مل‬
‫يفهم الكثري �سر �أدائك ال�سيء يف هذه‬
‫املباراة‪.‬‬

‫�أعرتف ب�أنني مل �أقدم �شيئا كبريا يف‬
‫املباراة‪ ،‬لكن هذا ال يعني ب�أنني مل �أكن حا�رضا‬
‫ب�شكل جيد‪ ،‬فقد كنت على �أمت اال�ستعداد وقدمت‬
‫كرة هدف �إىل م�سعود قبل �أن ميررها لأ�سايل‬
‫وي�سجل الهدف الأول‪.‬‬

‫"حركتي يف ‪� 20‬أوت كانت �ضد‬
‫منا�صر ومل �أ�سئ �أبدا لل�شباب"‬

‫كما ركز �سعدي على احلركة التي قام‬
‫بها يف اللقاء الأخري من البطولة والذي‬
‫جمع فريقه ب�شباب بلوزداد‪( ،‬ال�صورة تظهر‬
‫�سعدي ي�شري بيده �إىل ال�صفر) على �أنه مل‬
‫يقم بتلك احلركة قا�صدا بها منا�رصي �أو‬
‫م�سريي وال حتى العبا يف بلوزداد‪ ،‬و�إمنا‬
‫كانت حركته موجهة �إىل منا�رص واحد‬
‫ظل ي�شتمه منذ �أن وطئت قدماه امللعب‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬حركتي يف ‪� 20‬أوت كانت �ضد‬
‫منا�رص ظل طيلة املباراة ي�شتم والدتي‬
‫ويقول كالما بذيئا‪ ،‬لذا �أ�رشت له بيدي‬
‫�إىل �أنه جمنون وم�ستواه �صفر‪ ،‬مل �أ�سئ‬
‫�أبدا لل�شباب‪� ،‬أحرتم هذا النادي وكل من‬
‫يحمل �ألوانه ويع�شقه لأن بلوزداد �شئنا‬
‫�أم �أبينا تبقى كبرية ومدر�سة عريقة"‪.‬‬
‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫زاوي يتذكر �أيام �أم درمان‪،‬‬
‫يحن �إىل �أيام زمان ويعد‬
‫بتقدمي واجبه مهما كان‬

‫بعد خروج حافلة جمعية ال�شلف من فندق‬
‫"هوليداي فيال" ب�شارع الق�صر اجلمهوري‬
‫متوجهة �إىل ملعب "القلعة احلمراء" ب�أم‬
‫درمان لإجراء �أول ح�صة تدريبية‪ ،‬بد�أ‬
‫زاوي ي�صف لزمالئه يف احلافلة اللحظات‬
‫التي عا�شها مع املنتخب الوطني بتاريخ ‪18‬‬
‫نوفمرب ‪ ،2009‬الذي �شهد ت�أهل اجلزائر‬
‫التاريخي �إىل نهائيات ك�أ�س العامل بعد‬
‫املباراة الفا�صلة �أمام م�صر‪ ،‬وبقي زاوي‬
‫يروي ق�ص�صه و�سط �سكوت زمالئه الذين‬
‫كانوا ي�ستمعون لتفا�صيل مل ي�سمعوا عنها‬
‫من قبل ي�سردها كما قال �شاهد عيان عن‬
‫"ملحمة �أم درمان"‪.‬‬

‫ملا نزل امللعب توجه مبا�شرة �إىل‬
‫مكان تدخله �أمام "�أبو تريكة"‬

‫�شاهدناكم تتدربون يف �أجواء رائعة‬
‫فهل يعني هذا �أنكم ن�سيتم كل ما‬
‫حدث يف ‪� 20‬أوت �أمام بلوزداد؟‬

‫مباراة بلوزداد جمرد مقابلة يف كرة القدم‪،‬‬
‫يجب علينا �أال نبقى مركزين عليها‪ ،‬فاجلمعية‬
‫خ�رست حقا ومل تقدم �شيئا‪ ،‬لكن م�شوارنا يف‬
‫البطولة مل يتوقف‪ ،‬والأمر نف�سه يف رابطة‬
‫�أبطال �إفريقيا‪ ،‬هناك �شوطان �سنلعبهما‪ ،‬الأول‬
‫يف ال�سودان والثاين يف اجلزائر �سنحاول تقدمي‬
‫كل ما لدينا للت�أهل و�إ�سكات من ي�شكك يف قوة‬
‫ال�شلف‪.‬‬

‫�إذن احلل الوحيد هو العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية من ال�سودان‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫لن ن�ضع خيارا �آخر يف �أذهاننا �سوى الفوز‪،‬‬
‫�صحيح �أن التعادل يعترب نتيجة �إيجابية و�إجنازا‬
‫طاملا �أنه ما تزال �أمامنا ‪ 90‬دقيقة نلعبها يف‬
‫ال�شلف على ميداننا و�أمام جمهورنا‪ ،‬ولكن املثل‬
‫يقول "�أطلب الكثري ي�أتيك القليل"‪ ،‬لهذا نحن‬
‫�سن�سعى للعودة بكل الزاد و�إذا ما جاء التعادل‬
‫�أو حتى العودة ب�أخف الأ�رضار فهذا يعترب يف‬
‫�صاحلنا‪.‬‬

‫بعد الوجه ال�شاحب الذي ظهرمت‬
‫به �أمام بلوزداد‪� ،‬أال تعتقد ب�أنه من‬
‫ال�صعب التغلب على الهالل؟‬

‫ال �أعتقد ب�أن ما حدث يف ‪� 20‬أوت �سيتكرر‬
‫مرة �أخرى‪ ،‬فقد لعبنا مباراة �سيئة جدا وال‬
‫�أجد لها �أي مربر‪ ،‬لكن املعطيات الآن �أ�صبحت‬
‫خمتلفة‪.‬‬
‫عن �أي معطيات تتحدث؟‬

‫هي حتمية الفوز �أو العودة بالتعادل‬
‫لإ�سكات من ي�شكك يف قوة اجلمعية وقدرتها‬
‫على العودة بنتيجة �إيجابية من ال�سودان‪ ،‬وكما‬
‫تعرفون ف�إن ال�شلف تعودت يف كل مرة تخ�رس‬

‫ولكن ما الذي حدث لك يف تلك‬
‫املباراة؟‬

‫امل�شكل كان يف انعدام العب يدعم م�سعود‬
‫يف من�صبه‪ ،‬فقد كنت �أ�ضطر ال�سرتجاع الكرات‬
‫وتعزيز الدفاع رغم �أن مهمتي كانت تتمثل يف‬
‫بناء اللعب‪ ،‬حيث خ�رسنا الو�سط وهذا ما ت�سبب‬
‫يف خ�سارتنا‪.‬‬
‫املدرب قال �إنه �أخرجك يف ال�شوط‬
‫الثاين لتغيري اخلطة‪.‬‬

‫�أنا ال �أناق�ش �إطالقا تغيريات املدرب‪ ،‬لكن‬
‫ب�رصاحة مل �أكن �أتوقع اخلروج لأين مل �أكن �سبب‬
‫�ضعف خط الو�سط وال الهجوم‪.‬‬

‫هل ميكن للجمهور ال�شلفي �أن ي�سمع‬
‫عن عودة غربي �إىل م�ستواه احلقيقي‬
‫�أمام الهالل ال�سوداين؟‬

‫اجلمهور ال�شلفي لن يرى غربي يف قمة‬
‫�إمكاناته فقط بل �سريى فريقه ككل بوجه �آخر‬
‫و�أح�سن‪ ،‬حيث �أ�شعر ب�أننا �سن�ؤدي مباراة كبرية‬
‫ومماثلة للتي ك�شفنا عنها يف لقاء "فيتا كلوب"‬
‫�آخر مرة‪ ،‬وال يحق لنا �أن نخيب �آمال �أن�صارنا‪.‬‬
‫هل لديك فكرة عن الهالل؟‬

‫ال �أعرفه جيدا‪ ،‬لكن مبدئيا �سنعاين مباراة‬
‫على الأقل مع الطاقم الفني مثلما جرت عليه‬
‫العادة الكت�شاف نقاط قوة و�ضعف هذا الفريق‪.‬‬

‫كنت �سنة ‪ 2007‬غائبا بفعل الإ�صابة‬
‫عن مباراة املريخ ال�سوداين و�أنت اليوم‬
‫جاهز للهالل‪ ،‬ما تعليقك على الأمر؟‬

‫�إذا كنت قد غبت عن مباراة ‪ 2007‬بفعل‬
‫الإ�صابة و�أي�ضا �صغر �سني وقتها ف�إنني لن‬
‫�أفرط يف هذه الفر�صة اليوم‪ ،‬بل �س�أثبت وجودي‬
‫مع فريقي و�سن�سعى بحول اهلل للعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية نن�سي بها �أن�صارنا خ�سارة بلوزداد‬
‫ونعيد االعتبار لأنف�سنا‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫وحينما توقفت احلافلة عند مدخل امللعب‬
‫ورغم �أن زاوي �سبق له �أن لعب مع ال�شلف‬
‫ك�أ�س "الكاف" �أمام املريخ ال�سوداين وعلى‬
‫امللعب نف�سه‪� ،‬إال �أنه ومبا�شرة بعد دخوله‬
‫�أر�ضية امليدان توجه �إىل املكان الذي‬
‫�أوقف فيه جنم الكرة امل�صرية �أحمد �أبو‬
‫تريكة يف لقطة �ساخنة كاد فيها الالعب‬
‫يعادل النتيجة‪ ،‬لوال ارمتاءة زاوي الذي‬
‫قال لنا‪" :‬لو ينطق هذا املكان ف�إنه �سيقول‬
‫لك �إن زاوي مر ذات يوم من هنا و�أوقف‬
‫�أبو تريكة"‪.‬‬

‫‪...‬و�أ�شار �إىل مكان ت�سديدة‬
‫عنرت يحيى‬

‫زاوي‪" :‬ملا دخلت امللعب اق�شعر‬
‫بدين وتذكرت تلك الأيام"‬

‫وقال زاوي عن اللحظات التي عا�شها منذ‬
‫�إقالع احلافلة �إىل غاية دخوله �أر�ضية‬
‫امليدان‪" :‬ملا دخلت ملعب �أم درمان اق�شعر‬
‫بدين وتذكرت اليوم اجلميل والتاريخي‬
‫الذي كان لنا يف هذا امللعب مع املنتخب‬
‫الوطني‪� ،‬إنها وبكل �صراحة ذكريات لن‬
‫متحى من مفكرتي‪� ،‬سواء ملا �سجلنا الهدف‬
‫�أو الأحداث التي ع�شناها يف اللقاء �أو حتى‬
‫الفرحة التي زرعناها يف قلوب ماليني‬
‫اجلزائريني"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫كما �أ�شار لنا زاوي بيده �إىل املنطقة التي‬
‫جاءت منها توزيعة كرمي زياين والطريقة‬
‫التي �سدد بها عنرت يحيى �صاروخية دوت‬
‫بها ربوع الوطن العربي واجلزائر على‬
‫وجه اخل�صو�ص‪ ،‬حينما هز �شباك ع�صام‬
‫احل�ضري و�أهدى اجلزائر �أحلى و�أجمل‬
‫و�أروع ت�أهل يف تاريخها �إىل نهائيات ك�أ�س‬
‫العامل ‪.2010‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫حاول �سعدي نور الدين في‬
‫ال�ساعات الأخيرة الفا�صلة عن مباراة‬
‫فريقه �أمام الهالل ال�سوداني والتي‬
‫�ستجمعه به م�ساء غد الأحد بداية‬
‫من ال�ساعة الثامنة (ال�ساد�سة بتوقيت‬
‫الجزائر)‪� ،‬إخراج عنا�صره من ال�ضغط‬
‫الذي ي�شعرون به‪...‬‬

‫بالأ�سو�أ له منذ لقاء باتنة‪ ،‬معرتفا ب�أن‬
‫العبيه كانوا خارج الإطار ومل يقدموا �شيئا‬
‫ي�ستحقون عليه الإ�شادة‪ ،‬مو�ضحا بالقول‪:‬‬
‫"�أمام بلوزداد بدا وك�أن الالعبني يقومون‬
‫بت�سخني �أنف�سهم للإقالع‪ ،‬ولكن موعد‬
‫الإقالع مل يكن خالل املباراة"‪.‬‬

‫مبعــــــوث‬
‫"الهـدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــــى‬
‫ال�ســـودان �س‪ .‬ابراهيم‬

‫""لن ندخر جهدا مرة �أخرى‬
‫يف ت�شريف اجلزائر"‬

‫ووا�صل زاوي حديثه قائال‪" :‬مهما بقيت‬
‫�أحتدث و�أتكلم عما فعلناه هنا يف ال�سودان‬
‫مع املنتخب الوطني‪ ،‬ف�إنني قد �أن�سى‪ ،‬ولكن‬
‫لن �أن�سى �شيئني فقط هما هدف عنرت‬
‫يحيى والطريقة التي فرح بها جمهورنا يف‬
‫املدرجات‪ ،‬ولهذا �أمتنى �أن تكون عودتي‬
‫هذه املرة موفقة مثل تلك التي كانت لنا‬
‫بتاريخ ‪ 18‬نوفمرب ‪ ،2010‬و�شخ�صيا لن �أدخر‬
‫جهدا مرة �أخرى يف ت�شريف اجلزائر"‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫‪05‬‬

‫مبعــــــوث‬
‫"الهـدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــــى‬
‫ال�ســـودان �س‪ .‬ابراهيم‬

‫ك�أ�س �إفريقيا‬
‫هيثتم طمبل جنم املريخ يحتفظ ب�شريط لقاء ال�شلف يف ‪2007‬‬

‫الهالل دخل يف ترب�ص مبالعب املخابرات‪...‬‬

‫"ڤارزيتو" ي�ستغني عن هيثم م�صطفى و�سيف‬
‫م�ســـــاوي يغـــــيب بداعـــــي الإيقــــاف‬
‫العقوبة التي دفعت املدرب �إىل الإ�ستنجاد‬
‫بزميله �صالح �أمني الرايق لتح�ضريه خلفا‬
‫ل�سيف م�ساوي املعاقب‪.‬‬

‫الهالل يت�صدر الدوري وميلك‬
‫هدافني بارزين‬

‫يحتل نادي الهالل �صدارة ترتيب‬
‫البطولة ال�سودانية بر�صيد ‪ 25‬نقطة‬
‫متقدما على جاره املريخ ال�سوداين بفارق‬
‫�أربع نقاط‪ ،‬وهذا بعد مرور ت�سع جوالت عن‬
‫انطالق املو�سم‪ ،‬بينما هدافو الفريق فهم‬
‫الزميبابوي "�إدواردو �سادومبا" ومهند‬
‫الطار ب�أربعة �أهداف‪ ،‬يليهما يف املركز‬
‫الثالث مدثر كاريكا بثالثة �أهداف‪.‬‬
‫دخل نادي الهالل ال�سوداين مناف�س‬
‫جمعية ال�شلف يف الدور ثمن النهائي من‬
‫رابطة �أبطال �إفريقيا يف مع�سكر مغلق‬
‫يدوم ثالثة �أيام‪� ،‬إ�ستعدادا ملباراة الغد‬
‫التي يويل لها املدرب الفرن�سي لنادي‬
‫"القلعة الزرقاء" "ڤارزيتو" �أهمية بالغة‬
‫ويعتربها مفتاح بلوغ دور املجموعات‪،‬‬
‫ولهذا ال�سبب �سطر برناجما مكثفا بعيدا عن‬
‫�أعني ال�صحافة ويف مكان �رسي‪ ،‬خا�صة‬
‫ملا نعلم �أن املكان هو "كافوري" التابع‬
‫ملالعب الأمن واملخابرات ال�سودانية‪.‬‬

‫ا�ستدعى ‪ 18‬العبا‬

‫وقد اختار الفرن�سي "ڤارزيتو" القائمة‬
‫املعنية بلقاء الأحد والتي جاءت على النحو‬
‫التايل‪ :‬املعز حمجوب‪ ،‬جمعة جينارو‪،‬‬
‫باري دميبا‪� ،‬صالح الأمني‪ ،‬مهند الطاهر‪،‬‬
‫�إبراهيما توريه‪� ،‬إدوارد �سادومبا‪ ،‬مدثر‬
‫كاريكا‪� ،‬أوتوبوجن‪ ،‬بكري املدينة‪ ،‬عمر‬
‫بخيت‪ ،‬نزار حامد‪ ،‬عبد اللطيف بوي‪ ،‬حممد‬
‫�أحمد ب�شة‪ ،‬عالء الدين يو�سف‪ ،‬الطاهر‪،‬‬

‫حماد‪ ،‬خليفة �أحمد‪.‬‬

‫اال�ستغناء عن هيثم م�صطفى‬
‫حري ال�سودانيني‬

‫رغم �أن القائمة التي ك�شف عنها‬
‫"ڤارزيتو" تعترب مثالية‪� ،‬إال �أن ال�شارع‬
‫ال�سوداين ا�ستغرب �أم�س ح�سب ما �أوردته‬
‫ال�صحف ال�سودانية ال�صادرة‪ ،‬خا�صة‬
‫ملا �أ�سقط من ح�ساباته قائد خط الو�سط‬
‫والالعب املخ�رضم هيثم م�صطفى‪ ،‬مع‬
‫الإ�شارة �إىل �أن خربة هذا الأخري كبرية يف‬
‫ت�شكيلة الهالل‪ ،‬ومت �إبعاده ح�سب ما ن�رشته‬
‫ال�صحف لرتاجع م�ستواه البدين والفني يف‬
‫املدة الأخرية‪.‬‬

‫�صالح �أمني الرايق يعو�ض‬
‫�سيف م�ساوي املعاقب‬

‫�أما عن الالعب املعاقب يف لقاء الذهاب‪،‬‬
‫فهو املدافع �سيف م�ساوي الذي تلقى الإنذار‬
‫الثاين يف املباراة املا�ضية �أمام نادي‬
‫"الديبلوما�سي" من �إفريقيا الو�سطى‪ ،‬وهي‬

‫"اجلزيرة الريا�ضية" و"العربية" يف املقدمة‪...‬‬

‫تغطية �إعالمية مميزة لبعثة ال�شلف‬
‫وللحــــــدث الإفريقــي العربي‬

‫خ�ص�صت لبعثة جمعية ال�شلف �إىل ال�سودان تغطية �إعالمية كبرية ومميزة من خمتلف‬
‫و�سائل الإعالم ال�سودانية والدولية‪ ،‬ي�أتي يف مقدمة هذه الو�سائل‪ ،‬قناة "اجلزيرة الريا�ضية"‬
‫التي �أوفدت مبعوثها لتغطية مع�سكر اجلمعية‪ ،‬ناهيك عن قناة "العربية" و"�أم‪.‬بي‪�.‬سي"‪ ،‬طبعا‬
‫دون احلديث عن ال�صحف اليومية والتلفزيون ال�سوداين‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫" اجلزيرة الريا�ضية " حاورت �سعدي وزاوي‬

‫وقد حاور مرا�سل قناة "اجلزيرة الريا�ضية" املدرب نور الدين �سعدي على هام�ش احل�صة‬
‫التدريبية‪� ،‬إذ �س�أله عن الأجواء وظروف التنقل �إىل ال�سودان‪ ،‬ف�ضال عن ا�ستعدادات فريقه‬
‫ملباراة يوم الأحد‪ ،‬كما �أخذ ت�رصيحا ل�سمري زاوي قائد الت�شكيلة ال�شلفية و�أحد الأبطال الذين‬
‫�شاركوا يف ملحمة "�أم درمان" �سنة ‪.2009‬‬

‫"العربية" �إهتمت بالتدريبات وحاورت �سوڤار‬

‫�أما عن قناة "العربية"‪ ،‬ف�إنها �أولت �أهمية كبرية ل�سري حت�ضريات اجلمعية‪ ،‬و�أخذت العديد‬
‫من اللقطات من تدريبات الفريق‪ ،‬لتختم ذلك مبحاورة �سعدي والالعب العائد م�ؤخرا �إىل‬
‫�صفوف املنتخب الوطني حممد �سوڤار‪.‬‬

‫ال�صحف املحلية بقوة يف فندق اجلمعية‬

‫عرف فندق "هوليداي فيال" يف ال�ساعات الأخرية توافد عدد كبري من ال�صحفيني‪� ،‬سواء‬
‫من ال�صحافة املكتوبة‪ ،‬امل�سموعة �أو املرئية‪ ،‬وقد لقيت ال�صحافة كل الت�سهيالت من بعثة‬
‫ال�شلف‪ ،‬حيث حاورت الالعبني واملدرب‪ ،‬كما ر�صدت ال�صحف ال�صادرة نهار �أم�س حتركات‬
‫اجلمعية وبرناجمها الإعدادي للقاء الغد‪ ،‬ومن بني هذه ال�صحف جند "ڤون"‪ ،‬عامل النجوم‪،‬‬
‫حبيب البلد‪ ،‬ال�صدى وامل�شاهد‪.‬‬

‫"الهداف" املرجع رقم واحد لل�صحافة ال�سودانية‬

‫‪06‬‬

‫مرة �أخرى‪ ،‬ت�ؤكد "الهداف" �أنها �صاحبة باع كبري على امل�ستويني العربي والدويل‪،‬‬
‫بدليل �أن �أغلب ال�صحف وو�سائل الإعالم ال�سودانية التي تنقلت �سواء �إىل الفندق �أو �إىل ملعب‬
‫"املريخ ال�سوداين" الذي �أجرت عليه الت�شكيلة ال�شلفية �أول مترين لها يف ال�سودان‪ ،‬بحثت عن‬
‫موفد "الهداف" لتحاوره وت�أخذ انطباعه يف اللقاء‪ ،‬وقد �أوردت كل من �صحيفتي "حبيب‬
‫البلد" و"ڤون" ف�ضال عن "عامل النجوم" ت�رصيحا ملبعوث "الهداف" �إىل ال�سودان مرفوقا‬
‫�س‬
‫ ‬
‫ب�صورته‪.‬‬

‫الفريق �أجرى ح�صتني‬
‫تدريبيتني �أم�س‬

‫وقد برمج الهالل حتت �إ�رشاف مدربه‬
‫الفرن�سي ح�صتني تدريبيتني‪ ،‬وذلك يف‬
‫�إطار ا�ستعدادات الفريق للقاء ال�شلف يوم‬
‫غد‪ ،‬وهي التمارين التي اختار املدرب �أن‬
‫تكون بـ "كافوري" التابع ملالعب الأمن‬
‫واملخابرات‪ ،‬وقد قرر "ڤارزيتو" �أن يغلق‬
‫الأبواب �أمام ال�صحافة‪.‬‬

‫"باري دميبا" لعب يف ال�شبيبة‬

‫من بني الأ�سماء التي ما يزال يتذكرها‬
‫عنا�رص اجلمعية وخا�صة جماهري �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬املدافع "باري دميبا" الذي‬
‫تقم�ص �ألوان "الكناري" ملو�سمني‪ ،‬قبل �أن‬
‫يقرر �شد الرحال �إىل ال�سودان وتوقيع عقده‬
‫مع الهالل‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫ح�صة فيديو اليوم‬

‫من املنتظر �أن يخ�ص�ص الطاقم‬
‫الفني م�ساء اليوم ح�صة لالعبني‬
‫تتم خاللها معاينة الفريق‬
‫املناف�س عرب �شريط فيديو‪ ،‬وقد‬
‫ا�ستطاع �سعدي جلب �شريط‬
‫خا�ص باملباراة الأخرية لفريق‬
‫الهالل �أمام املريخ ال�سوداين‪ ،‬كما‬
‫متكنت الإدارة من جلب عدد من‬
‫الأ�شرطة اخلا�صة مب�شاركات‬
‫الهالل يف رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫والتي كان �آخرها �أمام نادي‬
‫"الديبلوما�سي" من �إفريقيا‬
‫الو�سطى‪.‬‬

‫�إجراءات �أمنية م�شددة‬

‫تعرف تنقالت اجلمعية �إىل‬
‫التدريبات �إجراءات �أمنية‬
‫م�شددة‪ ،‬حيث يكون تنقلها‬
‫من فندق "هوليداي فيال" �إىل‬
‫املالعب حتت حرا�سة �أمنية‬
‫ب�سيارتني تابعتني لل�شرطة‪،‬‬
‫الأوىل مهمتها فتح الطريق‬
‫والثانية خلف احلافلة‪ ،‬ناهيك‬
‫عن احل�ص�ص التدريبية التي‬
‫تعزز �أي�ضا بعنا�صر ال�شرطة‬
‫التي و�صل عددها يف �أول ح�صة‬
‫تدريبية �أجراها الفريق مبلعب‬
‫املريخ ال�سوداين �إىل ما يزيد عن‬
‫‪� 200‬شرطي‪.‬‬

‫الالعبون �أدوا �صالة‬
‫اجلمعة يف امل�سجد‬

‫قامت بعثة جمعية ال�شلف نهار‬
‫�أم�س وبعد تناولها وجبة الغداء‬
‫و�أخذ احلمام بالتوجه مبا�شرة‬
‫�إىل امل�سجد الكبري القريب من‬
‫فندق "برج الفاحت" لت�أدية �صالة‬
‫اجلمعة‪� ،‬إذ اقرتحت �إدارة الهالل‬
‫على الفريق التنقل على منت‬
‫احلافلة لكن الإدارة والالعبني‬
‫رف�ضوا ذلك وف�ضلوا التنقل على‬
‫�أقدامهم �سعيا منهم لك�سب الأجر‬
‫والثواب‪.‬‬

‫"الكاف" ت�صنف مباراة‬
‫الهالل ‪ -‬ال�شلف من �أقوى‬
‫اللقاءات‬

‫جاء على موقع الإحتاد الإفريقي‬
‫لكرة القدم على �شبكة الإنرتنيت‬
‫�أنه من �أبرز لقاءات ذهاب الدور‬
‫ثمن النهائي من رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا ت�أتي مباراة ال�شلف �أمام‬
‫م�ضيفها الهالل ال�سوداين‪ ،‬معتربة‬
‫�أن اللقاء نهائي مبكر بني ناديني‬
‫عربيني‪ ،‬مرفقة هذا اللقاء‬
‫مبباراة ثانية �ستجمع الزمالك‬
‫امل�صري بنادي املغرب الفا�سي‪.‬‬

‫ك�شف مهاجم نادي املريخ ال�سوداين هيثم طمبل لـ "الهداف" �أنه ما يزال يحتفظ ب�شريط‬
‫الفيديو اخلا�ص باملباراة التي �شارك فيها مع فريقه �أمام اجلمعية يف لقاء الإياب من ك�أ�س‬
‫"الكاف"‪ ،‬الذي جرى يف �شهر �أفريل من �سنة ‪ ،2007‬مع الإ�شارة �إىل �أن هيثم طمبل هو‬
‫م�سجل الهدف الثاين يف مرمى احلار�س ال�سابق توفيق مويات‪� ،‬أما عن نتيجة تلك املباراة‬
‫فقد انتهت بثالثية �أق�صيت على �ضوئها ال�شلف من ك�أ�س "الكاف" بعد �أن انتهى لقاء‬
‫الذهاب بهدف وحيد من توقيع زاو�ش حممد‪.‬‬

‫طمبل‪" :‬على ال�شلف �أن حتذر من �أر�ضية ملعب الهالل"‬

‫وبخ�صو�ص توقعاته ملباراة ال�شلف �أمام الهالل ال�سوداين‪ ،‬مناف�س املريخ‪ ،‬قال املهاجم‬
‫الدويل ال�سوداين هيثم طمبل‪" :‬املباراة �ستكون قوية وكبرية‪� ،‬أعتقد �أن الهالل �سي�ستغل‬
‫بطريقة جيدة عاملي الأر�ض واجلمهور ل�صاحله لي�ضمن على الأقل ن�صف ت�أ�شرية الت�أهل‬
‫�إىل دور املجموعات‪� ،‬أما عن ال�شلف الذي ما �أزال �أحمل من لقائه ذكريات جميلة‪ ،‬ف�أعتقد‬
‫�أن العائق الأكرب الذي �سيواجهه هو �أر�ضية ملعب الهالل الذي يعترب ع�شبه الطبيعي‬
‫قا�سيا مقارنة مبلعب املريخ لذا ف�إن احلذر كله من الأر�ضية"‪.‬‬

‫قبل ‪� 24‬ساعة عن القمة العربية الإفريقية‪...‬‬

‫ال�شلف تريد حمـــو نك�سة بلـــــوزداد‬
‫وت�أكيـــــــد �إجنــــاز "فيتـــــا كلـــــوب"‬

‫بد�أ العد التنازيل للمواجهة املرتقبة بني جمعية ال�شلف والهالل ال�سوداين ومل يعد يف�صلنا �سوى‬
‫‪� 24‬ساعة فقط عن هذه القمة العربية التي �ستكون حمط �أنظار واهتمام كل املتتبعني‪ ،‬حيث �ستكون‬
‫الت�شكيلة ال�شلفية مطالبة مبحو ال�صورة ال�سيئة التي تركتها �أمام بلوزداد و�إعادة �إجناز "فيتا كلوب"‬
‫ومن ثم الت�صالح مرة �أخرى مع الأن�صار الذين بد�ؤوا ي�شككون يف قدرات فريقهم‪ ،‬وبالتايل مل يبق‬
‫هناك �أي خيار لرفقاء زاوي غري الفوز �أو العودة بتعادل يبعث الأمل نحو الت�أهل �إىل دور املجموعات‬
‫من رابطة الأبطال‪ ،‬رغم �أن الهالل ال�سوداين لن يكون لقمة �سائغة بالت�أكيد خ�صو�صا بعد الإمكانات‬
‫الكبرية التي ك�شف عنها يف الدور املا�ضي‪.‬‬

‫التح�ضريات �إنطلقت يف "القلعة احلمراء"‬

‫ومثلما �أ�رشنا �إليه يف عدد �أم�س‪ ،‬ف�إن الت�شكيلة ال�شلفية با�رشت ا�ستعداداتها لهذا املوعد الهام من‬
‫ملعب املريخ "القلعة احلمراء" �أول �أم�س‪ ،‬حيث انطلق الفريق يف التح�ضري ومن كل النواحي للقاء الغد‪،‬‬
‫�سواء بتمارين ميدانية تكون على �أر�ضية امللعب �أو نظرية يحاول �سعدي من خاللها حتليل طريقة‬
‫لعب املناف�س لالعبيه وت�شخي�ص نقاط القوة وال�ضعف لأن يف مثل هذه اللقاءات يجب عدم ترك‬
‫الأمور هكذا بل يجب �ضمان �أح�سن حت�ضري فني وتكتيكي ممكن قيا�سا ب�إمكانات املناف�س‪.‬‬

‫�سعدي يجتمع بالالعبني ويحفزهم‬

‫هذا وقد كان للمدرب �سعدي �أول اجتماع مع العبيه بعد لقاء بلوزداد م�ساء �أول �أم�س اخلمي�س‬
‫وقبل انطالق احل�صة التدريبية التي جرت يف ملعب املريخ ال�سوداين‪ ،‬حيث عاد بهم للمواجهة الأخرية‬
‫وحاول تو�ضيح الكثري من الأمور املتعلقة باجلانب الفني حتى ينبههم �أكرث للأخطاء املرتكبة لكي ال‬
‫تتكرر هذا الأحد‪ ،‬كما حاول املدرب ال�شلفي رفع معنويات العبيه وتهيئتهم كما ينبغي من الناحية‬
‫النف�سية لهذا املوعد خا�صة و�أن بع�ض الالعبني بد�أ يدخلهم ال�شك بعد املواجهة الأخرية و�أرعبهم‬
‫م�ستوى الهالل ال�سوداين يف لقائه الأول‪.‬‬

‫فوز الهالل على املريخ ال يخيف " ال�شلفاوة "‬

‫هذا وتابع بع�ض الالعبني مباراة الهالل ال�سوداين الأخرية من البطولة �أمام جاره العنيد املريخ‬
‫باهتمام كبري ق�صد �أخذ فكرة عن مناف�سهم القادم والتهي�ؤ كما ينبغي ملواجهته‪ ،‬حيث اعرتف‬
‫الالعبون الذين حتدثنا �إليهم بقوة الهالل يف اللقاء الأخري خا�صة فيما يتعلق بخطي الو�سط والهجوم‪،‬‬
‫لكنهم �أكدوا لنا ب�أن هذا لي�س من �ش�أنه �أن يخيفهم �أو ي�شعرهم بال�ضعف �أمام املناف�س‪ ،‬معتربين ب�أن‬
‫نادي "املريخ" لي�س املعيار احلقيقي لقيا�س قوة الهالل‪.‬‬

‫الكل م�ستعد �أمام الهالل‬

‫وقد �أدركت الأ�رسة ال�شلفية �أن الفوز على الهالل لي�س مهمة الالعبني يف امليدان فقط‪ ،‬بل يجب‬
‫ت�ضافر جهود اجلميع و�إحاطة الت�شكيلة بكل عوامل النجاح‪ ،‬حيث ن�سى اجلميع اخل�سارة الأخرية‬
‫و�أ�صبح كل الرتكيز على لقاء الغد بداية بالرئي�س عبد الكرمي مدوار الذي �سيحل اليوم بال�سودان‪،‬‬
‫والذي قام من قبل بت�سوية جزء هام من م�ستحقات العبيه ومل يت�أخر يف تلبية احلاجيات وكذا‬
‫الطاقم امل�سري والفني الذي ي�سهر دوما على راحة الالعبني وو�ضعهم يف �أح�سن الظروف من �أجل‬
‫العودة من ال�سودان بنتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫(اليوم ‪� 15:00‬سا)‪:‬‬

‫الـــنـ�ســر الأ�ســـود يبـحــث‬
‫عـــن ‪� 72‬ساعــة بيــ�ضاء وليـ�س �سـوداء‬

‫م�ضوي‪ ،‬بلقايد‪ ،‬قراوي وبن حمو كانوا‬
‫�ضيوف القناة الثالثة‬

‫مباراة اليوم م�شاركة كل من �إ�سماعني دي�س‪ ،‬الذي‬
‫تعافى من الإ�صابة التي تعر�ض لها �أمام بلوزداد‬
‫بعد �أن غاب عن ‪ 3‬مقابالت �أمام احلمراوة‪ ،‬احلرا�ش‬
‫و�شباب باتنة‪ ،‬وكذا يو�سف غزايل الذي غاب عن‬
‫اللقاء الأخري ب�سبب العقوبة‪ ،‬وهو احلال نف�سه مع‬
‫بن ڤورين الغائب عن اللقاء نف�سه ب�سبب �إ�صابته‬
‫بالتواء يف الكاحل‪.‬‬

‫غزايل‪ ،‬تيويل وبن مو�سى‬
‫يعرفون ملعب تلم�سان‬

‫والأهم يف الت�شكيلة ال�سطايفية �أنها ت�ضم ‪ 3‬العبني‬
‫�سبق لهم اللعب يف وداد تلم�سان‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل‬
‫من غزايل‪ ،‬بن مو�سى وتيويل الذين �سيواجهون فريقهم‬
‫الأ�صلي ويف ملعب يعرفونه جيدا‪.‬‬

‫زواوي و"�أمبان" لعبا يف الوفاق‬

‫يف املقابل ف�إن ت�شكيلة وداد تلم�سان �ستعرف‬
‫وجود العبني �سبق لهما تقم�ص �ألوان الوفاق‪،‬‬
‫ويتعلق الأمر بكل من الالعب ال�شاب زواوي الذي‬
‫لعب يف كل الأ�صناف ال�صغرى للوفاق‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫الكامروين "فران�سي�س �أمبان" الذي �سبق له اللعب‬
‫يف �سطيف مدة ‪� 3‬سنوات‪.‬‬
‫�سمري‪ .‬ب‬

‫�ست�شد �أ�سماع اجلمهور ال�سطايفي اليوم بدءا من‬
‫ال�ساعة الثالثة زواال �إىل ملعب العقيد لطفي بتلم�سان‪،‬‬
‫�إذ �سيكون الفريق ال�سطايفي طرفا يف مواجهة الوداد‬
‫املحلي يف �إحدى من �أ�صعب املهام على ال�سطايفية‬
‫يف املو�سم احلايل‪.‬‬

‫الفوز يف تلم�سان حتمية‬

‫وبعد اخل�سارة الأخرية للنادي ال�سطايفي يف لقائه‬
‫املت�أخر �أمام �شباب باتنة‪� ،‬أ�صبحت كل ح�سابات‬
‫الن�رس الأ�سود يف التتويج بلقب املو�سم احلايل متر عرب‬
‫احل�صول على ‪ 12‬نقطة يف اجلوالت اخلم�س املتبقية‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إن الفوز يف مباراة �أم�سية اليوم �أ�صبح‬
‫حتميا على الت�شكيلة ال�سطايفية‪.‬‬

‫ولكن الفوز يجب‬
‫�أن ين�سى بعد ال�صافرة‬

‫وحتى �إن جنح الوفاق يف حتقيق النتيجة التي يبحث‬
‫عنها‪ ،‬ف�إن الفريق ال�سطايفي مطالب بغلق ملف‬
‫البطولة هذه الأم�سية بالذات‪ ،‬بحكم �أن االنغما�س يف‬
‫الفرحة من �ش�أنه الت�أثري �سلبا يف التح�ضري لنهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬الذي �سيلعب بعد ‪� 72‬ساعة فقط من‬
‫لقاء اليوم‪.‬‬

‫وحتى يف حال التعادل �أو اخل�سارة‬

‫وحتى يف حال التعرث (التعادل �أو الهزمية) ف�إن الفريق‬
‫ال�سطايفي مطالب يف الوقت نف�سه‪ ،‬بطي ملف لقاء‬
‫تلم�سان والبطولة الوطنية ككل مبا�رشة بعد �صافرة‬
‫النهاية‪ ،‬تفاديا للت�شوي�ش على الرتكيز املن�صب على‬
‫املباراة النهائية‪.‬‬

‫والالعبون مطالبون بن�سيان‬
‫النهائي والرتكيز على الوداد‬

‫كما يبقى العبو الوفاق ال�سطايفي مطالبني بالرتكيز‬
‫جيدا يف لقاء اليوم‪ ،‬وعدم التفكري يف مباراة نهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬لأن النهائي لي�س م�ضمونا حتى‬
‫يتم التفريط يف لقاء البطولة من �أجله‪ ،‬وبالتايل على‬
‫الالعبني تفادي العمل بذهنية "�أطلق ما يف يدك‬
‫واتبع ما يف الغار"‪.‬‬

‫قرباج و�ضع الوفاق‬
‫يف و�ضعية املتنقل مرتني‬

‫م�ضوي‪" :‬نلعب‬
‫يف تلم�سان رغما عنا"‬

‫ومل يكن �أحد من �أع�ضاء الفريق ال�سطايفي �سواء‬
‫الالعبني �أو �أع�ضاء الأطقم مرتاحا بخ�صو�ص برجمة‬
‫هذه املواجهة‪ ،‬وقال خري الدين م�ضوي �إن الوفاق‬
‫طلب ت�أجيل كل اجلولة حفاظا على �أخالقيات‬
‫الريا�ضة واملناف�سة ال�رشيفة‪ ،‬ولكن الرابطة رف�ضت‬
‫ذلك و�أجربت الوفاق على اللعب يف باتنة ثم يف‬
‫تلم�سان رغما عنه‪.‬‬

‫الوفاق �ضيع اللقب‬
‫يف ‪ 2010‬يف تلم�سان‬

‫و�ستكون ح�سابات الوفاق يف التتويج املرتبطة‬
‫بالفوز يف تلم�سان �شبيهة بالتي كانت عام ‪،2010‬‬
‫حني تنقل الوفاق يومها �إىل ملعب العقيد لطفي‬
‫وهو يحتاج �إىل الفوز للتتويج باللقب‪ ،‬ويومها خ�رس‬
‫الوفاق بـ (‪ )2-1‬و�ضيع اللقب وهي الو�ضعية التي ال‬
‫يريد �أن�صار "الكحلة" تكرارها‪.‬‬

‫ولكن يف املقابل ف�إن الفريق ال�سطايفي معتاد على‬
‫حتقيق النتائج الإيجابية يف تلم�سان‪� ،‬سواء يف ملعب‬
‫العقيد لطفي �أو يف ملعب الإخوة زرڤة‪ ،‬وعاد يف الكثري‬
‫من املرات بالتعادل وحتى بالفوز‪.‬‬

‫الوفاق تعادل يف �آخر مواجهة‬
‫وجابو �صنع �آخر فوز‬

‫وعاد الوفاق ال�سطايفي املو�سم املا�ضي بالفوز من‬
‫تلم�سان بـ(‪( )1-1‬حاج عي�سى وقع هدف التعادل‬
‫للوفاق)‪ ،‬و�إن كان الوداد يف ‪ 2008-2009‬ين�شط‬
‫يف الق�سم الثاين‪ ،‬وفاز على الوفاق بـ (‪ )2-1‬يف‬
‫�إياب مو�سم ‪ ،2009/2010‬فقد عاد الوفاق بالفوز‬
‫يف ذهاب مو�سم ‪ 2007/2008‬بـ (‪ )0-1‬وقعه عبد‬
‫امل�ؤمن جابو بر�أ�سية حمكمة‪ ،‬يف �إطار اجلولة الثانية‬
‫وهو �آخر فوز �سطايفي يف تلم�سان‪.‬‬

‫فوز يف ‪ 2003‬وتعادالن بعده‬

‫و�إن كان فوز الوفاق يف تلم�سان الأخري كان يف‬
‫ملعب الإخوة زرڤة‪ ،‬ف�إن �آخر فوز له يف ملعب العقيد‬
‫لطفي كان يف �إياب ‪ 2002/2003‬بـ (‪� )0-1‬سجله‬
‫فار�س فالحي يف �إطار اجلولة ما قبل الأخرية‪،‬‬
‫وبعد هذا خ�رس الوفاق يف مو�سم ‪2003/2004‬‬
‫مبلعب الإخوة زرڤة بـ (‪ ،)1-0‬وتعادل الوفاق‬
‫مرتني متتاليتني يف املو�سمني املواليني (‪)1-1‬‬
‫يف ‪ 2004/2005‬وقع هدف الوفاق املدرب‬
‫امل�ساعد احلايل خري الدين م�ضوي‪ ،‬قبل �أن يتعادل‬
‫يف ‪ 2005/2006‬بـ (‪ )2-2‬يف مقابلة �سجل فيها‬
‫بن مو�سى �أمام الوفاق‪ ،‬و�ضيع "كايتا" ركلة جزاء‬
‫كانت �ستمنح الوفاق فوزا م�ؤكدا‪ ،‬لتخ�رس "الكحلة"‬
‫يف ‪ 2006/2007‬بـ (‪ )1-0‬وكانت اخل�سارة الأوىل‬
‫يومها بعد فوز يف ‪ 11‬مقابلة متتالية‪.‬‬

‫الوفاق فاز مرتني و‪ 3‬تعادالت‬
‫يف الع�شرية الأخرية‬

‫ويف هذا الإطار ف�إن الفريق ال�سطايفي �إن كان يبحث‬
‫اليوم عن نتيجة فهذا الأمر لي�س جديدا عليه‪ ،‬فقد �سبق‬
‫له �أن تعادل ‪ 3‬مرات يف تلم�سان وعاد بالفوز مرتني‬
‫يف ‪� 10‬سنوات الأخرية‪� ،‬أي �أن ن�صف رحالت الوفاق‬
‫�إىل تلم�سان كانت ناجحة‪.‬‬

‫الت�شكيلة بح�سابات النهائي‬

‫وتبقى الت�شكيلة ال�سطايفية التي �سيتم �إقحامها اليوم‬
‫بح�سابات الدور النهائي‪ ،‬فيما يخ�ص بع�ض الالعبني‬
‫الذين بحوزتهم �إنذاران‪� ،‬أو بع�ض الالعبني الذين‬
‫يعانون من الآالم ويكون التخوف من �إمكانية حدوث‬
‫م�ضاعفات‪.‬‬

‫عودية وبلقايد خارج اخلدمة اليوم‬

‫ومن �أهم الأوراق ال�سطايفية الغائبة عن مباراة اليوم‪،‬‬
‫ممثلة يف عودية ه ّداف الوفاق للمو�سم احلايل (‪14‬‬
‫هدفا بني البطولة وك�أ�س "الكاف")‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫فاروق بلقايد الذي �ستتم �إراحته �أي�ضا اليوم حتى‬
‫يكون يف كامل جاهزيته ال�صحية يف مباراة النهائي‪،‬‬
‫ما يعني �أن الثنائي �سيكون خارج اخلدمة اليوم‪.‬‬

‫و�سيلعبان نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬

‫ويف املقابل ف�إن فاروق بلقايد وحممد �أمني عودية‬
‫�سيكونان حا�رضين يف الت�شكيلة ال�سطايفية يف‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية هذا الثالثاء‪ ،‬حيث �سيكون‬
‫تعداد الوفاق يف ملعب ‪ 5‬جويلية بجل �أوراقه املربحة‬
‫مبدئيا‪ ،‬ماعدا احلار�س الأ�سا�سي بن خوجة‪.‬‬

‫دي�س‪ ،‬غزايل وبن ڤورين يعودون‬

‫يف املقابل ف�إن الت�شكيلة ال�سطايفية �ستعرف يف‬

‫حمار عن‬
‫خرج رئي�س نادي وفاق �سطيف ح�سان ّ‬
‫حتفظ الإدارة ال�سطايفية‪ ،‬بخ�صو�ص الظلم الذي‬
‫يتعر�ض له الوفاق يف املدة الأخرية‪ ،‬وحتدث‬
‫عرب �أمواج الإذاعة الوطنية يف قناتها الأوىل عن‬
‫الكثري من الأمور‪.‬‬

‫ح ّمار‪" :‬نتمنى �أن ال متال معاقبة‬
‫العبينا على حكم لقاء تلم�سان"‬

‫حمار من وجود م�ؤامرة من �أطراف يعرفها‬
‫وحذر ّ‬
‫اجلميع تناف�س الوفاق على البطولة وعلى‬
‫حمار ب�صريح العبارة �إنه يتمنى �أن‬
‫الك�أ�س‪ ،‬وقال ّ‬
‫ال يتم �إمالء معاقبة العبني معينني من الوفاق‬
‫ال�سطايفي يف لقاء اليوم ال�سبت‪ ،‬من �أجل حرمانهم‬
‫من امل�شاركة يف نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫"لدينا ما نقوله عن جلنة التحكيم‬
‫لو يح�صل �أمر ما يف تلم�سان"‬

‫حمار �أنه يتمنى �أن متر الأمور كما يتمناه‬
‫وقال ّ‬
‫الكل‪ ،‬و�أن يكون احلكم نزيها يف تلم�سان حتى‬
‫لو ينهزم الوفاق‪ ،‬ولكن دون �أن يتعر�ض الفريق‬
‫مل�ؤامرة مثل املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�أنه �إن ح�صل ذلك ف�إن‬
‫لديه ما �سيقوله عن جلنة التحكيم‪.‬‬

‫""ملاذا �سكتت ال�صحافة‬
‫بعد خط�أ بو�سرت؟"‬

‫حمار عن التحكيم وقال �إنه‬
‫كما حتدث ح�سان ّ‬
‫يت�ساءل عن �سر احلملة التي كانت �ضد الوفاق‬
‫يف الفرتة الأخرية‪ ،‬وعن �سر �سكوت و�سائل‬
‫الإعالم م�ؤخرا عن اخلط�أ الذي ارتكبه احلكم‬
‫بو�سرت يف لقاء االأخري يف باتنة‪ ،‬حيث عك�س‬
‫نتيجة املقابلة و�أثر حتى يف �إمكانية تتويج‬
‫الوفاق بالبطولة الوطنية‪.‬‬

‫"�أت�ساءل عن برجمة‬
‫اجلولة يف غياب مقابلتني"‬

‫حمار‪،‬‬
‫وعن الربجمة اخلا�صة بجولة اليوم ت�ساءل ّ‬
‫عن �سر �إ�صرار الرابطة الوطنية على �أن تلعب‬
‫اجلولة ‪ 26‬يف وقت �أن مواجهتي اثنني من مناف�سي‬
‫الوفاق على البطولة الوطنية م�ؤجلتان‪ ،‬وهذا ال‬
‫يخدم التناف�س ال�شريف‪.‬‬

‫"عقوبتي ال ت�ؤثر يف وجودي وحتى‬
‫حنا�شي كان معاقبا"‬
‫حمار �أي�ضا للإذاعة عن معاقبته من‬
‫وحتدث ّ‬
‫طرف الرابطة‪ ،‬وت�أثري ذلك يف جلو�سه باملن�صة‬
‫ال�شرفية يف النهائي‪ ،‬وقال �إنه ال يوجد �أي ت�أثري‬
‫مو�ضحا �أنه يف ال�سنة املا�ضية كان رئي�س �شبيبة‬
‫القبائل حمند �شريف حنا�شي معاقبا ب�سنتني‪ ،‬ومل‬
‫يكن هناك �أي م�شكل يف جلو�سه �إىل جانب رئي�س‬
‫اجلمهورية بوتفليقة‪.‬‬

‫ح ّمار يحذر م�سبقا من �إعادة‬
‫حوا�سنية ال�سيناريو‬

‫حمار للإذاعة الوطنية‬
‫ويبدو حتليل ما قاله ّ‬
‫مبثابة التحذير امل�سبق‪ ،‬ب�أن يكرر احلكم‬
‫فاروق حوا�سنية ما قام يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬حني‬
‫حرم الوفاق ال�سطايفي من ‪ 3‬العبيه يف مباراة‬
‫احلرا�ش يف البطولة (حاج عي�سى‪ ،‬يخلف‬
‫وحماين)‪ ،‬حتى ال يلعبوا لقاء الك�أ�س الذي‬
‫ّ‬
‫جرى ‪� 4‬أيام بعد ذلك اللقاء‪.‬‬

‫احلكم الذي حطم‬
‫م�شوار املو�سم املا�ضي‬

‫حمار من �إمالء العقوبات لأن احلكم‬
‫وجاء حتذير ّ‬
‫حوا�سنية كان قد حطم –ح�سبه‪ -‬م�شوار الوفاق‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬لأنه �إ�ضافة �إىل حرمانه من ‪3‬‬
‫العبني يف الك�أ�س ف�إنه يف لقاء البطولة نف�سه‬
‫منح ركلة جزاء غري �شرعية يف لقطة يخلف‬
‫مع طرده‪ ،‬و�أ�ضاف طرد حاج عي�سى وكانت تلك‬
‫اخل�سارة منعرج الوفاق يف بطولة املو�سم املا�ضي‬
‫حمار ومن ورائه‬
‫ويف الك�أ�س �أي�ضا‪ ،‬ما جعل ّ‬
‫الآالف من ال�سطايفية يتخوفون من �إعادة املعني‬
‫ال�سيناريو نف�سه‪.‬‬

‫�سمري‪ .‬ب‬

‫قراوي ال يعرف عي�سى حياتو‬

‫وكان الأ�ستوديو مفتوحا بني العا�صمة و�سطيف و�أخويا‪ ،‬ويبقى‬
‫�أجمل ما فيه ملا مت ذكر ال�شخ�صيات الريا�ضية التي �ستح�ضر املباراة‬
‫النهائية‪ ،‬ومنها ا�سم عي�سى حياتو رئي�س "الكاف" حيث علق‬
‫قراوي برباءة �أنه ال يعرفه‪.‬‬

‫قراوي‪"jamais 7 sans 8" :‬‬

‫وعن الهدف الذي �سيكون له يف �أول نهائي يلعبه يف م�شواره‬
‫الكروي‪ ،‬قال �أمري قراوي �إذا كان يقال‪" :‬ال اثنتني دون ثالثة"‬
‫ف�إنه يقول (بالفرن�سية)‪" :‬ال �سبعة دون ثمانية"‪ ،‬وبالتايل �سيكون‬
‫الهدف هو البحث عن الك�أ�س الثامنة هذا الثالثاء‪.‬‬

‫بلقايد‪" :‬مو�سمي قد يكون الأخري و�أريد‬
‫�إختتامه بك�أ�س �أو دوبلي"‬

‫�أما فاروق بلقايد الذي �سبق له التتويج بك�أ�س اجلمهورية مع‬
‫وفاق �سطيف يف ‪ ،2010‬ومع مولودية اجلزائر يف ‪ ،2007‬فقال‬
‫�إنه يف عمر قارب ‪� 35‬سنة والنهائي احلايل من املمكن (ولي�س‬
‫م�ؤكدا) �أن يكون الأخري يف م�شواره الكروي‪ ،‬ويريد �أن يختتمه‬
‫بك�أ�س اجلمهورية �أو "دوبلي"‪.‬‬

‫بن حمو‪" :‬الربجمة حتمت اختيار تلم�سان"‬

‫�أما احلار�س حممد بن حمو فقد حتدث عن �سر الرتب�ص يف تلم�سان‪،‬‬
‫وقال �إن الربجمة هي التي حتمت على الوفاق البقاء يف تلم�سان‬
‫ولي�س �شيئا �آخر كالهروب من �ضغط الأن�صار‪ ،‬ومتنى هو �أي�ضا �أن‬
‫يكون النهائي الأول يف م�شواره الكروي ناجحا له‪.‬‬

‫بن حممود ا�ستعاد ذكريات الزمن اجلميل‬

‫من جهته حتدث �أول مدرب يف تاريخ الوفاق الهادي بن حممود‬
‫الذي ن�شط نهائي ‪ ،1963‬وقال عنه �إنها ذكريات ال تن�سى لأن‬
‫الفريق ال�سطايفي ع�شق الك�أ�س‪ ،‬وحتدث عن حادثة خا�صة وقعت‬
‫له يف نهائي ‪ 12 1963‬دقيقة قبل ذلك النهائي املعاد‪ ،‬حيث ارتقى‬
‫مع العب م�ستغامني ع�سكري ي�سمى "كالفيي" الذي �سقط �أر�ضا‪،‬‬
‫وكان يظن �أن احلكم �سيمنح ركلة جزاء مل�ستغامن ولكن احلكم �أمر‬
‫مبوا�صلة اللعب‪.‬‬

‫الوفاق يدعو القدامى‬
‫املت ّوجني من كل الأجيال‬

‫حمار‬
‫وجهت �إدارة الوفاق ممثلة يف رئي�س النادي ح�سان ّ‬
‫دعوة لكل الالعبني القدامى‪ ،‬خا�صة من جيلي ال�ستينيات‬
‫والثمانينيات املتوجني بك�أ�س اجلمهورية ليكونوا �ضيوف‬
‫املباراة النهائية‪ ،‬لتكون �سنة حميدة كما اعتربها رئي�س‬
‫النادي عرفانا ملا قدموه للفريق ال�سطايفي‪.‬‬

‫والعديد من القدامى �ضيوف الوزير اليوم‬

‫كما تلقى كل من عبد اهلل ماتام‪ ،‬العيد م�سعودي‪ ،‬عي�سى قجايل‪،‬‬
‫عبد احلميد �صاحلي وعمار بوروبة‪ ،‬دعوة خا�صة من وزير‬
‫ال�شباب والريا�ضة الها�شمي جيار ليكونوا �ضيوفه على ال�ساعة‬
‫العا�شرة من �صبيحة اليوم‪ ،‬من �أجل التن�سيق معهم ل�ضمان �إجراء‬
‫النهائي يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫زرڤان حملال للقناة "الأمازيغية"‬

‫كما �سيكون جنم الوفاق �سنوات الثمانينيات والت�سعينيات‪ ،‬ومدرب‬
‫الت�شكيلة ال�سطايفية لأقل من ‪� 21‬سنة حاليا مليك زرڤان‪ ،‬حملال‬
‫للقناة التلفزيونية الرابعة الناطقة بالأمازيغية يوم املباراة‬
‫النهائية يف ا�ستوديو التلفزيون اخلا�ص باللقاء‪.‬‬

‫و"كنال �أجلريي" �ستخ�ص�ص تغطية يف تلم�سان‬
‫من جهتها �ستخ�ص�ص القناة الف�ضائية "كنال �أجلريي" تغطية‬
‫خا�صة لتح�ضريات الوفاق قبل النهائي‪ ،‬وكلفت �صحفي حمطة‬
‫وهران اجلهوية في�صل حفاف مبرافقة الت�شكيلة ال�سطايفية على‬
‫امتداد الأيام الثالثة التي �ستكون يف تلم�سان‪.‬‬

‫و�إذاعة �سطيف توفد �صحفيا �إىل تلم�سان‬

‫�أما �إذاعة �سطيف املحلية فقد �أوفدت ال�صحفي �سليم �سنو�سي‬
‫مع الت�شكيلة ال�سطايفية‪ ،‬من �أجل تغطية كل حمطات‬
‫التح�ضري للوفاق ال�سطايفي خطوة بخطوة �إىل غاية يوم‬
‫املباراة‪ ،‬و�ستكون هناك مرا�سالت يومية ويف فرتات خمتلفة‬
‫عن الأجواء يف الت�شكيلة‪.‬‬

‫�سمري‪ .‬ب‬

‫رجراج تنقل برا و�سيعود‬
‫�إىل العا�صمة بعد اللقاء‬

‫عك�س بقية امل�سريين الذين تنقلوا يف طائرة خا�صة‬
‫�أم�س �إىل تلم�سان‪ ،‬ف�إن املناجري العام للوفاق ر�شيد‬
‫رجراج تنقل �أم�س �إىل تلم�سان على منت �سيارته‬
‫اخلا�صة‪ ،‬من �أجل العودة بعد نهاية لقاء اليوم �إىل‬
‫العا�صمة‪.‬‬

‫�سيجلب ‪ 12‬كرة‬
‫من "الفاف" ليعود بها �إىل تلم�سان‬

‫ويعود رجراج �إىل العا�صمة لأنه �سيت�سلم ‪ 12‬كرة من‬
‫"الفاف"‪ ،‬والتي �سيلعب بها نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫‪ ،2012‬ومتنح للفريقني للتدرب بها يف احل�صتني‬
‫التدريبيتني الأخريتني‪.‬‬

‫�سيعود بها �إىل تلم�سان‬

‫و�سيعود رجراج فور ح�صوله على الكرات اخلا�صة‬
‫بلعب املباراة النهائية �إىل تلم�سان‪ ،‬من �أجل و�ضعها‬
‫حتت ت�صرف الطاقم الفني لإجراء احل�صتني‬
‫التدريبيتني ليومي الأحد واالثنني‪.‬‬

‫و�سرار �سيعودان‬
‫ح ّمار‬
‫ّ‬
‫معه �إىل العا�صمة‬

‫و�سيكون مع رجراج يف رحلة العودة من تلم�سان‬
‫�إىل العا�صمة بعد نهاية لقاء اليوم‪ ،‬كل من رئي�س‬
‫حمار ورئي�س جمل�س �إدارة‬
‫النادي الهاوي ح�سان ّ‬
‫�سرار‪ ،‬من �أجل �ضبط الإجراءات‬
‫ال�شركة التجارية ّ‬
‫التنظيمية يف العا�صمة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫ويعرف اجلميع �أن مناف�س الوفاق يف نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية �شباب بلوزداد‪ ،‬الذي لعب الثالثاء املا�ضي‬
‫مبيدانه و�سيلعب اليوم �أي�ضا داخل الديار �أمام �شباب‬
‫باتنة‪ ،‬عك�س الوفاق الذي تنقل الثالثاء املا�ضي �إىل‬
‫باتنة و�سيتنقل اليوم �إىل تلم�سان‪.‬‬

‫ولكنه معتاد على حتقيق‬
‫النتائج يف تلم�سان‬

‫ح ّمار يحذر من �إمالء عقوبات على‬
‫حوا�سنية ويهدد بالت�صعيد‬

‫يف بث م�شرتك بني �إذاعة �سطيف املحلية والقناة الثالثة يف ح�صة‬
‫"فوتبال ماڤازين"‪ ،‬مت ا�ست�ضافة ‪ 3‬العبني من الوفاق ال�سطايفي‬
‫�إ�ضافة �إىل املدرب امل�ساعد م�ضوي‪ ،‬الذين حتدثوا عن كثري من‬
‫ّ‬
‫النهائية‪.‬‬
‫الأمور اخلا�صة باملباراة‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫و‪ .‬تلم�سان‪ -‬و‪� .‬سطيف‬

‫‪07‬‬

‫مبعــــــوث‬
‫"الهـدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــــى‬
‫ال�ســـودان �س‪ .‬ابراهيم‬

‫ك�أ�س �إفريقيا‬

‫الهالل �صفحة مفتوحة �أمام �سعدي والهجوم نقطة قوته‬
‫�إدارة الهالل غريت‬
‫�أم�س مكان تدريبات‬
‫ال�شـــلف‬

‫بعد �أن �أعلمت �إدارة الهالل‬
‫م�سريي اجلمعية ب�أن فريقهم‬
‫�سيجري تدريباته ا�ستعدادا للقاء‬
‫الهالل على �أر�ضية ملعب القلعة‬
‫احلمراء التابع لنادي املريخ‬
‫ال�سوداين‪ ،‬فقد عدلت الإدارة عن‬
‫قرارها م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬و�أعلمت‬
‫�إدارة ال�شلف ب�أنه مت تغيري امللعب‬
‫الذي �ستتدرب فيه‪ ،‬حيث نقلتها‬
‫�إىل ملعب دار الريا�ضة باخلرطوم‬
‫وهو تابع لالحتادية ال�سودانية‬
‫لكرة القدم‪ ،‬وهو ملعب غري �صالح‬
‫متاما لإجراء تدريبات والتح�ضري‬
‫ب�شكل جيد للقاء الغد‪.‬‬

‫ح�صة اليوم �ستجرى‬
‫على �ستاد الهالل‬

‫الظاهر �أن مباراة هذا الأحد التي‬
‫�سيحت�ضنها ملعب القلعة الزرقاء ب�أم‬
‫درمان بني جمعية ال�شلف والهالل‬
‫ال�سوداين �ستكون يف قمة الإثارة‬
‫و�ستعيد �إىل الأذهان ما عا�شه‬
‫اجلمهور ال�شلفي مبنا�سبة الذكريات‬
‫اجلميلة التي �صنعها حماربو‬
‫ال�صحراء يف ملحمة ال متحى �أبدا‪،‬‬
‫حيث ي�سعى �أ�شبال نور الدين �سعدي‬
‫لتكرارها وحتقيق نتيجة �إيجابية‬
‫�أمام ممثل الكرة ال�سودانية حل�ساب‬
‫دور الذهاب من رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫امل�ؤهل �إىل دور املجموعات‪.‬‬

‫قوة الهالل مك�شوفة‬
‫للعيان‬

‫وقد اكت�شف اجلميع هنا يف‬
‫ال�سودان قوة و�شعبية الهالل‪،‬‬
‫وكذا تاريخه احلافل بالإجنازات‬
‫والت�ألق يف الدوري ال�سوداين‬
‫و�أي�ضا امل�شاركات القارية التي‬
‫كانت �آخرها يف الدور ال�سابق �أمام‬
‫ممثل كرة �إفريقيا الو�سطى الذي رد‬
‫كرم �ضيافته يف الذهاب بالتغلب‬
‫عليه بثالثية وزاد من كرمه يف‬
‫العودة بخما�سية‪ ،‬كل هذا يدركه‬
‫ال�شلفاوة جيدا‪.‬‬

‫فاز على ممثل �إفريقيا‬
‫الو�سطى يف بلده و�أمام‬
‫جمهور قيا�سي‬

‫وما يعك�س قوة الهالل ال�سوداين‪،‬‬
‫املقابلة الكبرية التي �أداها يف‬
‫الدور ال�سابق كما ذكرنا �أمام نادي‬
‫بوري�سا من �إفريقيا الو�سطى‪ ،‬حيث مل‬
‫يت�أثر ب�آالف املنا�رصين وا�ستطاع‬
‫�أن يتحكم يف زمام املباراة بذكاء‬
‫ويحرز فوزا ثمينا فتح له �أبواب‬
‫الت�أهل على م�رصاعيها‪ ،‬فكان‬
‫ال�سباق �إىل افتتاح باب الت�سجيل عن‬
‫طريق املهاجم اخلطري كاريكا‪ ،‬قبل‬
‫�أن ي�ضيف الالعب الدويل الزميبابوي‬
‫�سادومبا ثنائية‪.‬‬

‫�أما عن لقاء العودة الذي جرى يف‬
‫ال�سودان‪ ،‬ف�إن �أ�شبال املدرب الفرن�سي‬
‫غارزيتو �أكرموا �ضيوفهم و�أح�سنوا‬
‫معاملتهم‪ ،‬لي�س فقط من خالل‬

‫ميلك خط هجوم قويا‬

‫ومن خالل ما �سبق ذكره‪ ،‬يت�ضح‬
‫جليا �أن نقطة قوة الهالل ال�سوداين‬
‫تكمن يف خط هجومه الفعال‪ ،‬حيث‬
‫ميتلك مهاجمني ميتازون بال�رسعة‬
‫واخلفة والتفاهم‪ ،‬وي�شكل الثنائي‬
‫كاريكا – �سادومبا القوة ال�ضاربة‬
‫ووراءهما يوجد مهند�س كل‬
‫الهجمات هيثم م�صطفى الذي ي�ؤدي‬
‫رغم تقدمه يف ال�سن دورا كبريا يف‬
‫خط الو�سط (مع الإ�شارة �إىل �أن‬
‫هذا الالعب �أبعده املدرب بداعي‬
‫فقدانه لياقته يف مباراة يوم غد‬
‫�أمام ال�شلف)‪ ،‬والالفت لالنتباه هو‬
‫�أن الت�شكيلة ال�سودانية مل ترتاجع‬
‫�إىل اخللف يف اللقاءات ال�سابقة‬
‫التي لعبتها‪ ،‬بل وا�صلت ال�ضغط‬
‫بنزعة هجومية ال جندها عند معظم‬
‫الأندية الإفريقية‪.‬‬

‫�سادومبا اخلطر الذي‬
‫يهدد ال�شلف‬

‫ي�شكل املهاجم الزميبابوي يف‬
‫�صفوف نادي الهالل �سادومبا‬
‫القوة ال�ضاربة يف ت�شكيلة الفرن�سي‬
‫غارزيتو‪ ،‬واخلطر احلقيقي الذي يهدد‬
‫الدفاع ال�شلفي‪ ،‬فهو يتمتع ببنية‬
‫هائلة ويلعب بالكرة وبدونها‪ ،‬كما‬
‫يتفاهم ب�شكل جيد مع زمالئه‪ ،‬ناهيك‬
‫عن متتعه ب�رضبات ر�أ�سية قوية وهو‬
‫ما يجعل املدرب �سعدي جمربا على‬
‫تخ�صي�ص مدافع �شلفي لفر�ض رقابة‬
‫ل�صيقة عليه حتى حتافظ ال�شلف على‬
‫نظافة �شباكها‪ ،‬ال �سيما و�أن القاعدة‬
‫وا�ضحة وهي �أن الفريق الذي يريد‬
‫الت�أهل يف مثل هذه املباريات عليه‬
‫�أن يتجنب تلقي الأهداف مبيدانه‪.‬‬

‫دفاع ثقيل و�سعدي‬
‫در�سه ب�شكل جيد‬

‫بقدر ما اكت�شفت اجلمعية قوة‬
‫هجوم الهالل ال�سوداين بقدر ما‬
‫ت�أكد توا�ضع م�ستوى مدافعيه‪،‬‬
‫حيث ارتكبوا العديد من الأخطاء‬

‫�سعدي‪ :‬ال نخ�شى‬
‫الهالل بقدر خ�شيتنا‬
‫من احلرارة‬

‫وقد علق نور الدين �سعدي على‬
‫ما ر�صده من �أخبار حول مناف�سه‬
‫لنهار الغد‪ ،‬نادي املريخ ال�سوداين‬
‫فقال‪� :‬أكرث ما يقلقني يف لقاء‬
‫الأحد لي�س ما ميلكه نادي الهالل‬
‫من عنا�رص وال طريقة لعبه لأنني‬
‫�أملك نظرة عليها‪ ،‬ولكن �أكرث ما‬
‫�أخ�شاه هو ت�أثر الالعبني باحلرارة‬
‫العالية التي متيز ال�سودان‪� ،‬أما عن‬
‫�أهم مالحظاتي عن الهالل فيمكنني‬
‫ح�رصها يف �أن هذا الفريق لديه‬
‫نقاط قوة تتمثل يف تركيزه على‬
‫الكرات العالية واالندفاع القوي‬
‫وهذا يعود �إىل البنية اجل�سمانية‬
‫القوية التي يتمتع بها العبوه الذين‬
‫ميتازون �أي�ضا بطول القامة‪ ،‬لهذا‬
‫علينا �أن نحتاط جيدا ملثل هذه‬
‫العوامل ون�ضعها يف احل�سبان‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫�سعدي بقي ي�شرف‬
‫على تدريباته‬

‫لأن �سعدي نور الدين يعرف جيدا‬
‫قيمة حار�سه حممد غامل وحاجته‬
‫�إىل متارين خا�صة‪ ،‬مل يوكل مهمة‬
‫حت�ضريه �إىل مدرب احلرا�س يف �أول‬
‫ح�صة تدريبية �أجرتها الت�شكيلة‬
‫يف ال�سودان‪ ،‬بل تكفل �شخ�صيا بهذا‬
‫الأمر‪ ،‬حيث بقي �إىل جانبه يقدم‬
‫له الن�صائح ويوجهه يف التمارين‬
‫التي يجب عليه تطبيقها لي�ستعيد‬
‫�سريعا لياقته‪.‬‬

‫مباراة الغد �أمام الهالل‪ ،‬حيث‬
‫�سريكز �سعدي خاللها على و�ضع‬
‫�آخر اللم�سات على الت�شكيلة‬
‫واخلطة التي يعول الدخول بها‪.‬‬

‫مباراة ال�شلف –‬
‫الهالل �ستنقل على‬
‫قناة "ال�شروق"‬
‫ال�سودانية‬

‫�سيكون بو�سع �أن�صار جمعية‬
‫ال�شلف وكل متتبعي وحمبي‬
‫الفريق متابعة مباراة دور‬
‫الذهاب من رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا التي �ستجمع ممثل‬
‫الكرة اجلزائرية الوحيد‪،‬‬
‫بالهالل ال�سوداين مبا�شرة على‬
‫قناة ال�شروق ال�سودانية بداية‬
‫من ال�ساعة الثامنة م�ساء غد‬
‫الأحد‪ ،‬وهي القناة التي ميكن‬
‫ر�صدها عرب القمر اال�صطناعي‬
‫نايل �سات‪ ،‬طبعا ويف حال �أي‬
‫م�ستجدات بو�سع حمبي اجلمعية‬
‫الإطالع على موقع الهداف على‬
‫�شبكة الإنرتنيت‪.‬‬

‫�أ�سايل‪� :‬أمتنى �أن‬
‫تعطي عودتي‬
‫الإ�ضافة الالزمة‬

‫�أنا م�سرور جدا لعودتي �إىل‬
‫املناف�سة الإفريقية التي غبت‬
‫عنها منذ املو�سم املا�ضي حينما‬
‫كنت يف مولودية اجلزائر ولعبت‬
‫معها دور املجموعات من رابطة‬
‫الأبطال‪ ،‬حاليا‪ ،‬مازلت مل‬
‫�أ�صل �إىل قمة ا�ستعداداتي بعد‬
‫غيابي الطويل عن املناف�سة كما‬
‫تعلمون‪ ،‬ولكن هذا ال يقلقني‬
‫�إطالقا‪� ،‬أمتنى �أن تعطي عودتي‬
‫الإ�ضافة الالزمة لفريقي يف‬
‫مباراة الهالل ال�سوداين‪.‬‬

‫ملويل يتابع‬
‫التدريبات عن بعد‬
‫دون تدرب‬

‫مل يجر املدافع فريد ملويل مع‬
‫زمالئه �أي ح�صة تدريبية وال‬
‫حتى تلك التي �أجرتها الت�شكيلة‬
‫م�ساء �أول �أم�س على ملعب املريخ‬
‫ال�سوداين‪ ،‬والتي انطلقت على‬
‫ال�ساعة الثامنة م�ساء بتوقيت‬
‫ال�سودان (ال�ساد�سة بتوقيت‬
‫اجلزائر)‪ ،‬وال�سبب مثلما ك�شفت‬
‫عنه الهداف يف عددها �أول �أم�س‬
‫يعود �إىل الإ�صابة التي يعاين‬
‫منها على م�ستوى �أعلى الفخذ‪،‬‬
‫والتي �ستحرمه ب�صفة �آلية من‬
‫امل�شاركة يف مباراة الغد‪ ،‬حيث‬
‫يكتفي ملويل مبتابعة التدريبات‬
‫عن بعد‪.‬‬

‫غامل ما يزال ي�شتكي‬
‫من الآالم‬

‫ما يزال احلار�س حممد غامل‬
‫ي�شتكي من بع�ض الآالم على‬
‫م�ستوى القف�ص ال�صدري‪،‬‬
‫والتي كانت يف مباراة فيتا كلوب‬
‫الكونغويل يف الدور ال�سابق من‬
‫رابطة �أبطال �إفريقيا‪ ،‬حيث ما‬
‫يزال الالعب ي�ضع ال�صقا على‬
‫�صدره‪ ،‬خ�شية من ت�ضاعف‬
‫�أوجاعه قبل مباراة الغد‪ ،‬للإ�شارة‬
‫ف�إن املمر�ض �سعداوي مو�سى يقوم‬
‫بعمل كبري لإ�سعاف وجتهيز غامل‬
‫للقاء الأحد‪.‬‬

‫هي لي�ست من التعرثات التي تن�سى‬
‫ب�سهولة‪ ،‬لكننا جمربون على ذلك لأنه‬
‫تنتظرنا مباراة �أهم هذا الأحد‪ ،‬كما �أن‬
‫خ�سارتنا �أمام بلوزداد لي�ست نهاية‬
‫العامل ومازالت �أمامنا فر�صة التدارك يف‬
‫اللقاءات القادمة‪ ،‬لذلك علينا �أن ن�ستوعب‬
‫الدر�س جيدا ونتفادى مثل هذه التعرثات‬
‫م�ستقبال‪.‬‬
‫وهل حاولتم �أن جتدوا الأ�سباب التي‬
‫�أدت �إىل ذلك؟‬

‫مل نحاول لأنه يف اعتقادي ال يوجد‬
‫�سبب وا�ضح‪ ،‬فهناك جمموعة من العوامل‬
‫التي جعلتنا ال نكون يف يومنا ونقدم‬
‫واحدة من �أ�سو�أ مبارياتنا هذا املو�سم‪،‬‬
‫على كل‪ ،‬مل نخ�رس �شيئا حتى الآن وحتى‬
‫نثبت العك�س فاجلمعية مازالت �ضمن‬
‫كوكبة الريادة و�آمالنا قائمة يف تقلي�ص‬
‫الفارق عن الرائد وفاق �سطيف‪.‬‬

‫وما هي الظروف الواجب توفرها‬
‫لتحقيق هذا امل�سعى؟‬

‫�أعتقد ب�أن الكرة يف مرمى الالعبني‬
‫ويجب علينا �أن ن�ضحي �أكرث ونرفع‬
‫التحدي لإنهاء املو�سم بقوة‪ ،‬لأن كل اللقاءات �صعبة وكل الفرق �ست�سعى للفوز‬
‫علينا‪ ،‬حيث يتعني علينا حتقيق نتائج �إيجابية خارج الديار وال نرتك املجال‬
‫للفرق التي ت�سبقنا كي تعمق الفارق‪ ،‬كما �أن دعم جمهورنا �سيكون حا�سما‬
‫كذلك لرفع املعنويات‪.‬‬

‫تنتظركم هذا الأحد مواجهة هامة �أمام الهالل ال�سوداين‪ ،‬فهل‬
‫�أنتم م�ستعدون؟ (احلوار �أجري �أم�س)‬

‫من الناحية النف�سية نحن جاهزون‪ ،‬لكننا �سن�ضع �آخر اللم�سات خالل فرتة‬
‫تواجدنا هنا يف ال�سودان‪� ،‬سواء خالل التمارين التي �سنجريها يف اخلرطوم �أو‬
‫ح�ص�ص الفيديو التي �سيعر�ضها علينا الطاقم الفني ملعاينة مناف�سنا‪ ،‬ولهذا‬
‫�أت�صور �أننا �سنكون على ا�ستعداد من جميع النواحي يوم الأحد لأن اجلمعية‬
‫�أكدت دوما �أنها �صاحبة املواعيد الكربى و�سنفعل امل�ستحيل لكي تبقى كذلك‬
‫ما دمنا نحمل �ألوانها‪.‬‬
‫وهل لديكم فكرة وا�ضحة عن املناف�س؟‬

‫منلك معلومات عامة فقط‪ ،‬لكننا �سنحاول �أن نحلل مباراته الأخرية يف‬
‫رابطة الأبطال �أو البطولة حتى نتمكن من الوقوف على نقاط ال�ضعف والقوة‬
‫لكي ال نرتك �أي جمال لعامل املفاج�أة‪ ،‬حيث يجب �أن نفعل امل�ستحيل لنعود‬
‫بنتيجة �إيجابية وندافع بب�سالة عن مرمانا لنحافظ على كل �آمالنا يف الت�أهل‬
‫وك�سب ت�أ�شرية املرور �إىل دور املجموعات من رابطة الأبطال يف لقاء الإياب‬
‫الذي �سيكون على �أر�ضنا و�أمام جمهورنا‪ ،‬مع احلر�ص طبعا على عدم ترك‬
‫فارق الأهداف كبريا يف حال اخل�سارة ال قدر اهلل‪.‬‬

‫وهل تعتقد �أن زمالءك الزالوا يتمتعون بالثقة الالزمة ومل‬
‫يدخلهم ال�شك بعد اخل�سارة الأخرية؟‬

‫املناف�سة الوطنية �شيء والإفريقية �شيء �آخر‪ ،‬ثم �إن بلوزداد لي�ست �أقل‬
‫قوة من الهالل ال�سوداين حتى نفكر بهذه الطريقة‪ ...‬لذلك �أعتقد �أن مباراتنا‬
‫الأخرية كانت اختبارا مفيدا للقائنا �أمام الهالل ال�سوداين و�ستمكننا دون �شك‬
‫من ت�صحيح الأخطاء حتى ال تتكرر هذا الأحد‪ ،‬ومثلما فزنا على فيتا كلوب‬
‫بعد �أيام قليلة من خ�سارتنا و�إق�صائنا �أمام بلوزداد فنحن قادرون على �إعادة‬
‫ال�سيناريو �أمام الهالل‪.‬‬

‫وهل تعتقدون ب�أن الت�أهل على ح�ساب الهالل �سيكون له ت�أثري‬
‫�إيجابي يف بقية م�شوار البطولة؟‬

‫�إذا كنا نريد �إنهاء املو�سم بقوة فلن يكون هناك �شيء �أح�سن من اقتطاع‬
‫ت�أ�شرية املرور �إىل دور املجموعات من رابطة �أبطال �إفريقيا والذي �سيكون‬
‫له انعكا�س كبري على احلال النف�سية لالعبني‪� ،‬أنا واثق ب�أننا لو جنتز الهالل‬
‫واحد ما يزيد يحب�سنا‪.‬‬

‫�إبراهيم‪� .‬س‬

‫احلرارة يف ال�سودان ال تقل‬
‫عن ‪ 43‬درجة يف النهار‬

‫و�صلت درجة احلرارة يف ال�سودان �أم�س عند منت�صف النهار �إىل‬
‫‪ 43‬درجة مئوية‪ ،‬ما ي�شري �إىل �أن الأجواء احلارة قد تت�سبب ب�شكل‬
‫كبري يف �إرهاق الالعبني وت�أثرهم بها‪ ،‬خا�صة و�أن احلرارة مرفوقة‬
‫برطوبة عالية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2056 Mardi 24 Avril 2012‬‬

‫ت�أهل با�ستحقاق‬
‫وخما�سية العودة‬
‫�أكرم بها �ضيوفه‬

‫و�ضعهم يف ظروف �إقامة جيدة و�إمنا‬
‫ب�أهداف لن متحى من ذاكرة العبي‬
‫نادي �إفريقيا الو�سطى‪ ،‬حيث كان‬
‫من املمكن �أن تكون نتيجة العودة‬
‫�أثقل من اخلما�سية لوال ر�أفة زمالء‬
‫القائد هيثم م�صطفى الذين توقفوا‬
‫عند هذا احلد من الكرم‪.‬‬

‫ولوال ت�رسع مهاجمي نادي �إفريقيا‬
‫الو�سطى �سواء يف لقاء الذهاب �أو‬
‫العودة‪� ،‬أو حتى يف الداربي ال�سوداين‬
‫الذي جمع الهالل باملريخ قبل ع�رشة‬
‫�أيام‪ ،‬لتلقى دفاع الهالل عدة �أهداف‪،‬‬
‫وهي املالحظة التي ركز عليها‬
‫املدرب نور الدين �سعدي خالل‬
‫درد�شة جمعتنا به قبل �أيام‪ ،‬والتي‬
‫�أو�ضح من خاللها �أن دفاع الهالل‬
‫ثقيل ومن املمكن �أن ينهار �أمام‬
‫الهجوم ال�شلفي لو يكن �سوڤار وبقية‬
‫زمالئه يف يومهم ويلعبوا بنف�س‬
‫الإرادة والرغبة التي لعبوا بها �أمام‬
‫نادي فيتا كلوب الكونغويل‪ ،‬ال �سيما‬
‫و�أن ت�شكيلة الهالل مرهقة بدنيا‬
‫بالنظر �إىل املجهودات الكبرية التي‬
‫بذلتها يف الأيام الأخرية‪.‬‬

‫�آخر ح�صة تدريبية �ستجريها‬
‫ت�شكيلة ال�شلف مقررة نهار‬
‫اليوم بداية من ال�ساعة‬
‫الثامنة م�ساء (ال�ساد�سة‬
‫بتوقيت اجلزائر)‪ ،‬وهو‬
‫التوقيت الذي �ستجرى فيه‬

‫يف البداية‪ ،‬هل ميكن الت�أكيد على‬
‫�أن فريقكم قد جتاوز نهائيا خ�سارة‬
‫بلوزداد؟‬

‫العدد ‪ 2056‬الثالثاء ‪� 24‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"ال�شلفاوة" يكت�شفون مناف�سهم ال�سوداين‪...‬‬

‫زازو‪" :‬لو نتفوق على الهالل‬
‫واحــــد ما يزيــــد يح ّب�سنـا"‬

‫‪07‬‬

‫"فكرة �إن�شاء الوفاق جاءت بعد �أحداث ‪8‬ماي‪ ،‬وكان يجلب الالعبني بالأقم�صة ومداواة �أمهاتهم"‬

‫الوفاق جمد‪،‬‬
‫‪....‬‬

‫�ألقاب‪ ،‬وتاريخ ال تن�سى‬

‫فاطمة الزهراء مر ّواين‬

‫(زوجة املرحوم علي اليا�ص م�ؤ�س�س الوفاق)‪:‬‬
‫""لدينا �شجـرة عنـــب "كرمــــــة" يف فنـــــاء البيــــــــت �أ�ضـــــــع‬
‫لهـــــا احلنـــــاء مبنا�سبــــــة كل نهائـــــــــي كـــــــ�أ�س للوفـــــاق"‬

‫"ال�شيـــــخ علـــي جنــــح يف حياتــــه لأنـــــــه كــــان مطيعــــا لوالدتــــه ويجـــــذب �أقاربـــــه �إليـــــه"‬
‫"دعيت‬
‫على‬
‫العبي‬
‫�إحتاد‬
‫جدة ففاز‬
‫عليهم‬
‫الوفاق‬
‫برباعية‬
‫كاملة"‬

‫يعرتف الكل يف �سطيف بف�ضل املرحوم على بن عودة املعروف �أكرث بـ"علي اليا�ص" على الوفاق‪ ،‬كيف ال وهو م�ؤ�س�سه‪ ،‬هذه املرة زرنا البيت العائلي للمرحوم وحاورنا رفيقة دربه‬
‫وزوجته "احلاجة فاطمة الزهراء مرواين" �صاحبة ‪� 86‬سنة �أطال اهلل يف عمرها‪ ،‬والتي ما زالت حتتفظ بال�صحة اجليدة والذاكرة القوية لتحكي �أهم ما عا�شته يف حياتها مع "علي‬
‫اليا�ص" وكيفية تعاملها مع ك�ؤو�س وفاق �سطيف‪.‬‬

‫ما زالت يف الفناء ليال �أعرف �أنه مل يدخل بعد‬
‫�إىل البيت لأنه ما زال يف ملعب ‪ 8‬ماي ي�شجع‬
‫الوفاق‪ ،‬وهذه املرة قايل يل "يا �أما عي�شك‬
‫بعد دعاءك مع احلرا�ش‪ ،‬فال تن�سي �أن تقومي‬
‫"بتح�شيد الكرمة وا�ستعمال احلناء" (كل �أبناء‬
‫�أبنائي ينادونني ب�أمهم)‪.‬‬

‫وهل �ستقومني بذلك؟‬

‫طبعا‪ ،‬ففي �أم�سية هذا اليوم ‪ ،‬كنت �أنا‬
‫قد ذهبت �إىل ال�سوق املغطى بو�سط املدينة‬
‫(املر�شي) �أين اقتنيت احلناء‪ ،‬وو�ضعت ل�شجرة‬
‫الكرمة‪ ،‬وقمت بو�ضع الكمية املتبقية بيدي‪.‬‬

‫�إذن "فيها خري" يوم الثالثاء؟‬

‫ب�إذن اهلل‪ ،‬فحتى حفيدي ارتاح ملا ر�أى‬
‫احلناء يف الكرمة‪ ،‬فهذا تقليد عهدناه منذ ك�أ�س‬
‫اجلمهورية يف ال�ستينيات وما يزال �إىل اليوم‪.‬‬

‫زوجة م�ؤ�س�س الوفاق تتحدث ل�صحفي "الهدّ اف"‪.‬‬
‫�أحكي لنا على عمي علي وت�أ�سي�سه‬
‫للوفاق؟‬

‫فكرة تكوين "ال�شيخ علي" للوفاق جاءته‬
‫بعد �أحداث ‪ 8‬ماي ‪ ،45‬بعد �أن لعب هو من قبل‬
‫مع فريق ‪� SSS‬أو ما يعرف بـ ‪ ،3S‬ثم �إحتاد‬
‫�سطيف‪ ،‬وكانت الفرق مت�أخية بني "اليا�سما�س"‪،‬‬
‫"ال�صا�ص"‪ ،‬ولكن بعد املظاهرات الكبرية التي‬
‫كانت يف ‪ 8‬ماي ‪� 45‬أراد تكوين فريق �أخر‪ ،‬ولكن‬
‫الفريق ت�أخر ت�أ�سي�سه �إىل غاية منت�صف الثورة‬
‫التحريرية‪.‬‬

‫وكيف جاء الت�أ�سي�س يف الثورة؟‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كان يقوم بجلب الالعبني ال�صغار يف �سن‬
‫الأوا�سط وهذا من خالل حتقيق �أ�شياء ب�سيطة‬
‫لهم‪ ،‬ومن ذلك �أنه كان ي�شرتي لهذا قمي�ص و�أخر‬
‫"قمجة"‪ ،‬وثالث يداوي له �أمه املري�ضة‪ ،‬وهكذا‬
‫كان ي�رصف على اجلميع من ماله اخلا�ص‪،‬‬
‫وهكذا كون الفريق و�أ�صبح العبوه رجاال ولهم‬
‫�أ�سماء ويطيعونه‪� ،‬أتذكر �أننا كنا ن�سكن يف حي‬
‫"النڤار" وملا مير�ض يزوره الالعبون والأن�صار‬
‫وتكون الزيارة �أ�شبه بالطابور‪ ،‬من كرثة املحبة‬
‫التي يكنها له اجلميع‪.‬‬

‫‪08‬‬

‫�إذن حتى الك�أ�س الثامنة عندما ت�أتيك‬
‫�ستكون معنية باحلناء؟‬

‫وما هي العوامل التي �ساعدته يف‬
‫النجاح بهذا الفريق والذي جعله‬
‫كبريا؟‬

‫�أرى �أن ال�سبب الرئي�سي الذي جعل "ال�شيخ‬
‫علي" ينجح هو طاعة الوالدين‪ ،‬فلقد كان يكن‬
‫لأمه حمبة خا�صة وهي التي تت�رصف يف �أمور‬
‫البيت‪ ،‬وكان يتلقى يف بداية اال�ستقالل راتبا بـ‬
‫‪ 6‬دنانري جزائري‪ ،‬وير�سل املبلغ مبا�رشة �إىل‬
‫الوالدة الكرمية‪ ،‬وهي التي كانت ت�رصف على‬
‫البيت‪ ،‬وهي من يقتني كل الأ�شياء من اخلارج‪،‬‬
‫و�أنا كنت �أحبها كثريا خا�صة �أنه مل يكن لها‬
‫بنات‪ ،‬وكانت تعتربين و�أنا "عرو�سها" مبثابة‬
‫بالبنت‪.‬‬
‫�آالم ي�ؤثر تكوينه للوفاق واهتمامه به‬
‫على حقكم ووقتكم معه؟‬

‫�صحيح �أن كل وقت املرحوم كان بني ملعب‬
‫ق�صاب والوفاق‪ ،‬ولكن مل يكن يهملنا وما �ساعد‬
‫�أن البيت العائلي الذي انتقلنا �إليه بعد اال�ستقالل‬
‫كان على بعد �أمتار من مدخل ملعب ق�صاب‬
‫(اجلهة اخللفية للملعب)‪.‬‬
‫يف الإ�ستقالل بد�أ الوفاق يكرب ويتوج‪،‬‬
‫ماذا تتذكرين؟‬

‫ال�شئ الذي فرحنا له �أوال هو اال�ستقالل‪ ،‬وهو‬
‫العام الذي تنقلت فيه �إىل بيتنا اجلديد وهو‬
‫العام الذي رزقنا فيه �أي�ضا ب�إبننا "العمري"‬

‫يف هذا البيت‪ ،‬وكل �أحفادي �أي�ضا ولدوا هنا‪،‬‬
‫وعا�ش معنا يف هذا البيت �أي�ضا �إبني الأخر "عبد‬
‫احلميد" رحمه اهلل‪ ،‬كان البيت فرحا وفرحنا‬
‫كثريا‪ ،‬ولكن �أول ك�أ�س كانت ونحن ما نزال يف‬
‫بيتنا الأول بـ"النڤار"‪.‬‬

‫وهل كان يجلب الك�ؤو�س �إىل البيت بعد‬
‫التتويج بها؟‬

‫بعد اال�ستقالل كانت ك�ؤو�س الوفاق تدخل كل‬
‫البيوت دون ا�ستثناء يف مدينة �سطيف‪ ،‬وقتها مل‬
‫يكن لنا �أوالد كرث �سوى االبن الذي تويف رحمه‬
‫اهلل (عبد احلميد) وبنت‪ ،‬وبطبيعة احلال بيتنا من‬
‫البيوت التي كانت تدخلها الك�أ�س‪.‬‬
‫كيف كانت اجواء العائلة عند تدخل‬
‫�أي ك�أ�س للبيت؟‬

‫حتى �أكون �رصيحة‪ ،‬فالك�ؤو�س التي توج بها‬
‫الوفاق حتى بعد وفاة املرحوم "اليا�ص" جاءت‬
‫�إىل البيت‪ ،‬ومرة جا�ؤوين بك�أ�سني يف ‪( 2007‬ك�أ�س‬
‫العرب ودرع البطولة) وفرحوا كثريا بي‪ ،‬يومها‬
‫كانت مفاجئة يل‪ ،‬ومرة �أي�ضا يف حياة "ال�شيخ‬
‫علي" جلبوا لنا الك�أ�س "الأفرو‪� -‬أ�سيوية" وباتت‬
‫عندنا يف البيت‪.‬‬
‫ماذا كنت تفعلني عندما ت�أتيك كل‬
‫ك�أ�س؟‬

‫�أنا قبل كل موعد هام لدي كرمة (�شجرة‬
‫عنب) يف فناء البيت موجودة منذ عهد‬
‫اال�ستعمار الفرن�سي‪ ،‬ملا يقرتب موعد املباراة‬
‫�أقوم "بتح�شيد" هذه الكرمة‪ ،‬و�أ�ضع لها كمية من‬
‫"احلناء" وهذا مع كل ك�أ�س يح�صل عليها الوفاق‬
‫�أو قبلها ب�أيام‪.‬‬

‫هل ما زالت تقومني بذلك �إىل اليوم؟‬

‫نعم‪� ،‬إذ �أقوم بو�ضعية "غرفية" من احلناء‪،‬‬
‫ومعها العطر و�أ�ضعها على هذه الكرمة قبل‬
‫كل نهائي‪ ،‬وبالأم�س فقط (احلوار �أجري �أم�سية‬
‫اخلمي�س) حفيدي "امليلود"‪ ،‬ترجاين �أن �أقوم‬
‫بذلك جمددا حتى يح�صل الوفاق على ك�أ�س‬
‫اجلمهورية من جديد‪.‬‬
‫وماذا طلب منك؟‬

‫يف الأ�سبوع املا�ضي قال يل �أدعي لنا لكي‬
‫نفوز على �إحتاد احلرا�ش‪ ،‬فقلت له �أن الفرق‬
‫العا�صمية ال تفوز �أبدا على الوفاق يف ميدانه يف‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وفعال كانت النتيجة ل�صالح‬
‫الوفاق‪ ،‬ولكن طلباته مل تنته بعد الت�أهل‪.‬‬

‫ماذا طلب منك حفيدك �أي�ضا؟‬

‫"مليود" هذا‪ ،‬ي�شجع الوفاق منذ ال�صغر‬
‫وعمره ‪� 19‬سنة تنقل مع الوفاق حتى �إىل تون�س‪،‬‬
‫و�شخ�صيا احتار عليه كثريا‪ ،‬فلما �أرى الإنارة‬

‫�إن �شاء اهلل‪ ،‬فربي يحنن قلوبها على بع�ضها‬
‫البع�ض‪ ،‬وهذه جمرد تقاليد فقط‪.‬‬

‫ابنك عبد احلميد �أي�ضا كان العبا يف‬
‫الوفاق‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫هو كان يلعب كرة ال�سلة ومرة واحدة فقط‬
‫كان هو �سائق احلافلة التي قادت الوفاق �إىل‬
‫وهران‪ ،‬وقام عريبي رحمه اهلل ب�إ�رشاكه مكان‬
‫لوني�س ماتام‪ ،‬وبعدها قام عبد احلميد رحمه اهلل‬
‫ب�إن�شاء فريق "�سمباك �سطيف"‪ ،‬ومن ال�صدف‬
‫�أنه مرة التقى �أوا�سط الوفاق يف ‪ 1984‬مع �أوا�سط‬
‫"ال�سمباك" يف ك�أ�س الوالية يف ملعب ق�صاب‪،‬‬
‫وعبد احلميد يدرب "ال�سمباك" ووالده ال�شيخ‬
‫علي يدرب الوفاق وفاز �أوا�سط الوفاق بركالت‬
‫الرتجيح بعد التعادل (‪ ،)0-0‬يومها مل يتحدثا‬
‫مع بع�ض ملدة �أ�سبوع كامل (ت�ضحك)‪.‬‬
‫�سمعنا من حفيدك �أن لك حادثة‬
‫مميزة مع عنا�صر �إحتاد جدة ال�سعودي‪،‬‬
‫ما هي؟‬

‫مرة تدربت عنا�رص �إحتاد جدة يف ملعب‬
‫ق�صاب وكانت الإنارة ناق�صة‪ ،‬كنت �أ�سمعهم‬
‫يحتجون كثريا على الإنارة‪ ،‬وقاموا ب�إخراج كل‬
‫الذين جا�ؤوا للتفرج على ح�صتهم‪ ،‬فلما �أنهوا‬
‫احل�صة جاءوا مغادرين امللعب من جهة طريق‬
‫بيتنا وا�ستفزوا الأن�صار الذين كانوا موجودين‪،‬‬
‫فلما مروا قلت حلفيدي الذي كان واقفا بالباب‬
‫"�إن �شاء اهلل يا ربي �سيخ�رسون �أمام الوفاق بـ‬
‫‪ 4‬نتيجة �سلوكهم اال�ستفزازي" وفعال بعد يومني‬
‫لعب اللقاء وفاز الوفاق على جدة بـ (‪.)1-4‬‬
‫كيف حت�سني و�أنت ترين الكل يذكر‬
‫زوجك رحمه اهلل باخلري‪ ،‬لأنه �أ�س�س‬
‫فريقا كبريا جدا؟‬

‫فخري الكبري لي�س ملا يفوز الوفاق بالك�ؤو�س‬
‫والألقاب فقط‪ ،‬ولكن ملا �أ�سمع �أن الوفاق خرج‬
‫وزار بلدانا وبلدانا‪ ،‬ف�أنا واحلمد هلل كان يل ابني‬
‫عبد احلميد �سمح يل بزيارة عديد املدن والبلدان‬
‫و"�شبعت معاه حتوا�س" و�أعرف �أن معي�شة‬
‫الإن�سان يف ال�سياحة والتمتع‪ ،‬فالربح واخل�سارة‬
‫يف كرة القدم مرتبطة مب�شيئة اخلالق �سبحانه‬
‫ومرة تفوز مرة تخ�رس وهكذا‪ ،‬ولكن الأهم ملا‬
‫متتع بر�ؤية خلق اهلل يف بلدان متعددة‪.‬‬
‫الوفاق �سيلعب النهائي يف ذكرى‬
‫وفاة املرحوم "اليا�ص"‪ ،‬ماذا تقولني‬
‫لالعبني؟‬

‫�إن �شاء اهلل يكون التتويج "�سطايفيا" مرة‬
‫�أخرى‪ ،‬وهذا بحكم �أن الوفاق مل ي�سبق له و�أن‬
‫خ�رس �أي نهائي لك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬و�أمتنى �إن‬
‫�شاء اهلل �أن يكون التتويج بك�أ�س اجلمهورية من‬

‫�أجل كل منا�رص �سطايفي‪ ،‬ومن �أجل �أحفادي‬
‫الذين ميوتون بع�شق الوفاق وخا�صة مليود‪،‬‬
‫ومن �أجل روح علي اليا�ص رحمه اهلل‪.‬‬
‫واجلمهور الكبري الذي ي�شجع الوفاق‪،‬‬
‫ماذا تقولني له؟‬

‫بطبيعة احلال �أفرح ملا يفرح كل �أن�صار‬
‫الوفاق‪ ،‬فعمك علي كان رجال طيبا‪ ،‬ومل ي�سبق له‬
‫و�أن �أكل "الك�رسة" مبفرده‪ ،‬ودوما يخرج الك�رسة‬
‫التي �أطبخها ويخرجها ليتقا�سمها مع النا�س‪،‬‬
‫وملا �أقوم له �أنه مل يبق "ك�رسة" للأوالد عندما‬
‫يخرجون من املدر�سة‪ ،‬يقول لي�س �س�أ�شرتي‬
‫لك اخلرب الهمم عنده �أن يذوق النا�س من طبخ‬
‫بيتنا‪.‬‬

‫ماذا تقولني عن "علي اليا�ص" الزوج؟‬

‫كان املرحوم عاي�ش "مليح"‪ ،‬وي�رصف على‬
‫البيت بطريقة جيدة ومل يكن �أبدا بخيال‪ ،‬وال‬
‫يخلو بيتنا من ال�ضيوف‪ ،‬فهو ال ي�أكل "بربو�شة‬
‫"العي�ش" ويرف�ض تواجدهما يف‬
‫احلليب" �أو‬
‫ّ‬
‫البيت‪ ،‬ولو �أكن �أقوم بطبخهما �سوى عندما‬
‫يكون هو غائبا مع الوفاق يف رحلة‪ ،‬كما كان‬
‫حمبوبا لدى كل الأقارب فخالته توفت عنده‪،‬‬
‫عمته توفيت عنده‪ ،‬زوج �أمه‪� ،‬أخوه‪� ،‬أمه‪ ،‬هو مات‬
‫هنا‪ ،‬وابنه �أي�ضا‪ ،‬فقد كان يجذب �إليه الأقارب‪،‬‬
‫والبقاء هلل يف النهاية‪ ،‬كما كان ابنه عبد احلميد‬
‫ميازح جدته ويقول لها "ابحثي عن طالب �أو‬
‫مرابط لكي نكتب له ويبتعد عن الوفاق‪ ،‬لأنه‬
‫حياته كانت كلها للكحلة والبي�ضاء"‪.‬‬

‫هل كان ي�شاهد مقابالت الوفاق يف‬
‫�سنواته الأخرية؟‬

‫عندما كان مري�ضا كان يطلب من حفيده (ابن‬
‫عبد احلميد) �أن ي�شاهد املباريات يف التلفزة‪،‬‬
‫لأنه كان يخاف �أن ي�شاهد الوفاق يخ�رس‪ ،‬ورغم‬
‫�أنه مل يكن يتنقل �إىل امللعب �إال �أنه كان يعرف‬
‫كل الالعبني دون ا�ستثناء عن ظهر قلب‪ ،‬وي�س�أل‬
‫ماذا �أقحم املدرب وماذا �أخرج‪ ،‬ويعطيه �أين جنح‬
‫املدرب يف التغيري و�أين ف�شل‪ ،‬و�أين نقطة القوة‬
‫و�أين نقطة ال�ضعف يف الوفاق‪ ،‬و�أي العب مي�ضي‬
‫يف الوفاق يعرفه‪ ،‬وحتى املعمرين الأوروبيني‬
‫عندما كان حيا كانوا عندما يزورون اجلزائر يف‬
‫�أو بجاية ي�أتون لزيارته يف �سطيف ويفرحون‬
‫به‪.‬‬
‫هل كان يتنقل مع الوفاق؟‬

‫هو يخاف من م�شاهدة اللقاءات‪ ،‬ولكنه‬
‫يتجول كثريا يف البلدان والبلد الوحيد الذي‬
‫رف�ض زيارته هو فرن�سا‪ ،‬ومرة واحدة يف ‪1991‬‬
‫جاءه الرئي�س بلباي �إىل البيت و�أ�رص عليه للتنقل‬
‫�إىل عنابة مع الفريق مل�شاهدة لقاء" بي‪�.‬سي‪.‬‬
‫�سي‪.‬ليون�س"‪ ،‬ولكنه رف�ض الذهاب �إىل عنابة‬
‫وتنقل وهو غري حمب بعد �إ�رصار �أفراد العائلة‪،‬‬
‫وملا �أق�صي الوفاق وعاد من عنابة "دار علينا‬
‫يف البيت" وقال �أنه �أن كان يتوقع الإق�صاء‬
‫وكان يرف�ض منذ البداية الذهاب �إىل عنابة‪،‬‬
‫بالنظر �إىل بداية كرب الالعبني يف تلك الفرتة‪،‬‬
‫فهو مع الفريق رابح �أو خا�رس يف الق�سم الأول‬
‫�أو الثاين‪ ،‬لأنه يحب الوفاق والألوان ال�سوداء‬
‫والبي�ضاء التي عا�ش لأجلها‪.‬‬

‫يف الأخري نتمنى لك با�سم كل �أن�صار‬
‫الوفاق طول العمر و�أن نزورك الحقا‬
‫والوفاق متوج بك�أ�س ثامنة؟‬

‫�أمتنى التوفيق �أي�ضا لأن�صار الوفاق‪ ،‬الذين‬
‫اعتربهم كلهم �أبناء لأنهم �أبناء املرحوم علي‪،‬‬
‫و�أن يكون التوفيق حليفا للوفاق ال�سطايفي‪.‬‬
‫�سمري‪.‬ب‬

‫الأوا�سط "�أ"‪ :‬م‪ 1 .‬و‪.‬‬
‫�سطيف ‪2‬‬

‫فاز �أوا�سط الوفاق "�أ" �صبيحة‬
‫�أم�س يف ملعب الدق�سي‬
‫بق�سنطينة على ح�ساب "املوك"‬
‫بـ (‪ )1-2‬يف مقابلة �سجل فيها‬
‫الثنائية ال�سطايفية كل من‬
‫بولربمية والبديل �شفيق‬
‫بوعود‪ ،‬وهي املواجهة التي‬
‫�سمحت للت�شكيلة ال�سطايفية‬
‫مبوا�صلة ت�صدر بطولة‬
‫املجموعة ال�شرقية لأقل من‬
‫‪� 19‬سنة بفارق نقطة واحدة‬
‫على جمعية اخلروب مع لقاء‬
‫مت�أخر �أمام �شباب باتنة يف‬
‫�سطيف‪ ،‬ويذكر �أن الوفاق لعب‬
‫�أم�س بكل من‪ :‬عيا�ش‪ ،‬عريبي‪،‬‬
‫بوزيدي‪ ،‬خالد (بلعايب)‪� ،‬شني‪،‬‬
‫لعتار�سة‪ ،‬بزاز‪� ،‬صالح (بوعود)‪،‬‬
‫بولربمية‪ ،‬قنفود‪ ،‬مالح‬
‫(مرازقة)‪.‬‬

‫والآمال تنقلوا برا �إىل‬
‫تلم�سان‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ويف �إطار‬
‫بطوالت ال�شبان فقد تنقل‬
‫�آمال الوفاق �إىل تلم�سان بدءا‬
‫من ال�ساعة منت�صف الليل‬
‫(ليلة اخلمي�س �إىل اجلمعة)‪،‬‬
‫وو�صلوا �إىل فندق "الزيانيني"‬
‫منت�صف نهار �أم�س‪� ،‬أين‬
‫�ستواجه ت�شكيلة املدرب زرقان‬
‫نظرائهم لوداد تلم�سان يف‬
‫ال�ساعة احلادية ع�شرة من‬
‫�صبيحة اليوم مبلعب الإخوة‬
‫زرقة‪.‬‬

‫الأ�شبال "�أ" والأوا�سط‬
‫"ب" يختتمون املو�سم‬

‫من جهتهم‪ ،‬ويف �إطار بطولة‬
‫الرابطة الوطنية الهاوية‬
‫لل�شبان �سيكون �أوا�سط الوفاق‬
‫"ب" والأ�شبال "�أ" على موعد‬
‫مع لعب �أخر مقابلة كروية‬
‫يف املو�سم احلايل نهار اليوم‬
‫ال�سبت �أمام نظرائهم لوداد‬
‫رم�ضان جمال‪ ،‬يف ال�ساعة‬
‫التا�سعة للأ�شبال واحلادية‬
‫ع�شرة للأوا�سط‪ ،‬وهذا يف‬
‫ملعب حي ‪ 500‬م�سكن‪.‬‬

‫يوجهون الدعوة لنب عامر‬
‫حل�ضور اللقاء‬
‫وقد ات�صل بنا عدد من العبي‬
‫الأ�شبال وطلبوا منا �أن يوجه‬
‫الدعوة للحكم بن عامر عرب‬
‫جريدة "الهدّ اف" حل�ضور‬
‫مباراتهم اخلتامية نهار اليوم‬
‫ال�سبت‪ ،‬بعد �أن كان هذا‬
‫احلكم وراء حتطيم هدفهم‬
‫يف احل�صول ك�أ�س اجلمهورية‬
‫لأقل من ‪� 17‬سنة‪ ،‬ولكن املعني‬
‫حطم كل امل�شوار الكبري لهم‪،‬‬
‫ورغم هذا فلم يربح �شيئا لأنه‬
‫الفريق الذي تواط�أ معهم مل‬
‫يربح �شيئا ال يف ال�شبان و�ضيع‬
‫حتى ال�صعود يف الأكابر‪،‬‬
‫يف حني �أن فخر �شبان وفاق‬
‫�سطيف �أنهم ينتمون لنادي‬
‫ا�سمه وفاق �سطيف �سي�شاهده‬
‫بوتفليقة‪ ،‬بالتري‪ ،‬وحياتو‬
‫هذا الثالثاء‪ ،‬و�سي�شاهدة‬
‫احلكم طبعا ولكن عرب �شا�شة‬
‫التلفزيون‪.‬‬

‫الأ�صاغر "�أ" والأ�شبال‬
‫"ب" ينتظرون موعد‬
‫"البالي �أوف"‬

‫�أما �أ�صاغر الوفاق "�أ" والأ�شبال‬
‫"ب" الذين �أنهوا بطولة‬
‫ال�شبان للرابطة اجلهوية‬
‫بق�سنطينة يف ال�صدارة‪ ،‬فما‬
‫يزالوا ينتظرون قيام الرابطة‬
‫اجلهوية بق�سنطينة بربجمة‬
‫نهائيات دورة اللقب بني �أبطال‬
‫خمتلف املجموعات‪.‬‬

‫الأ�صاغر "ب" يف راحة‬

‫من جهتهم‪ ،‬ف�إن �أ�صاغر الوفاق‬
‫يوجدون يف راحة يف نهاية‬
‫الأ�سبوع احلايل‪ ،‬و�سيلعبون‬
‫اجلولة القادمة يوم ‪ 5‬ماي‬
‫يف ملعب عني الكبرية �أمام‬
‫نادي الأوري�سية‪ ،‬ويذكر �أن‬
‫الأ�صاغر "ب" يلعبون يف �إطار‬
‫البطولة الوالئية لرابطة‬
‫�سطيف‪.‬‬

‫ذاكرة الوفـــاق احلــــاج‬
‫ماتـــــام يحكـي ق�صــــة‬
‫ع�شـــــق الكـــ�أ�س‬

‫زوجة املرحوم "اليا�ص" مع ابنها "العمري" و�صحفي ّ‬
‫"الهداف"‪.‬‬

‫قبلة لها نيابة عن كل �أن�صار الوفاق‪.‬‬

‫تقول �إن املرحوم كان له قلب ي�سع اجلميع‪.‬‬

‫�سينزل �ضيفا على "الهدّ اف" يف‬
‫عدد الغد احلاج عبد اهلل ماتام‬
‫الذي عاي�ش �أهم املحطات الكروية‬
‫للوفاق منذ ت�أ�سي�سه‪ ،‬ليتحدث‬
‫عن �سر الع�شق املوجود بني وفاق‬
‫�سطيف وك�أ�س اجلمهورية منذ‬
‫اال�ستقالل‪ ،‬وذكرياته مع كل ك�أ�س‬
‫من الك�ؤو�س ال�سبعة املح�صل عليها‪،‬‬
‫و�أي�ضا �سر ارتباط تنقل �أن�صار‬
‫الوفاق مع كل نهائي �إىل العا�صمة‬
‫بالقطار اخلا�ص‪ ،‬وكذا �سر القيام‬
‫بالدورة ال�شرفية بالك�أ�س بعد‬
‫عودتها �إىل �سطيف ب�شاحنة‬
‫احلماية املدنية‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪ .‬بلوزداد‬

‫�ش‪ .‬باتنة‬

‫يفرط يف النقاط الثالث‬
‫ال�شباب لن ّ‬

‫�سيكون �شباب بلوزداد على موعد مع مباراة مهمة‬
‫�أخرى �أم�سية اليوم عندما �سي�ست�ضيف �شباب باتنة يف‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت على ال�ساعة الثالثة بعد الزوال حل�ساب‬
‫اجلولة ‪ 26‬من البطولة الوطنية املحرتفة‪ ،‬و�سيدخل‬
‫ال�شباب مباراة اليوم مبعنويات مرتفعة عقب الفوز‬
‫الرائع الذي حققه يف املباراة املت�أخرة الثالثاء‬
‫املا�ضي على ح�ساب جمعية ال�شلف بنتيجة (‪،)2-1‬‬
‫و�سي�ستغل هذه املعنويات املرتفعة لأجل الإطاحة‬
‫ب�شباب باتنة وموا�صلة التناف�س على لقب البطولة بعد‬
‫تقلي�ص الفارق عن الرائد �إىل نقطتني فقط‪.‬‬

‫جولة اليوم قد تكون املنعرج‬
‫وتلم�سان حرمت الوفاق‬
‫من لقب ‪2010‬‬

‫وقد تكون جولة اليوم منعرج البطولة وريادة‬
‫الرتتيب ب�صفة خا�صة وهو ما يدركه النادي‬
‫البلوزدادي الذي �سيكون �أمام فر�صة ا�ستعادة �صدارة‬
‫�ضيعها قبل �أكرث من �شهرين من الآن‪،‬‬
‫الرتتيب التي ّ‬
‫و�ستكون الأذهان يف ملعب العقيد لطفي �أين �سيحل‬
‫الرائد وفاق �سطيف �ضيفا على وداد تلم�سان الذي‬
‫�سبق �أن �أثبت نزاهته يف مو�سم (‪)2009-2010‬‬
‫عندما حرم الوفاق من لقب البطولة قبل جولة من‬
‫نهاية املو�سم‪ ،‬وهو ما ي�أمل البلوزداديون �أن يتكرر‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬لكن الأمور مغايرة نوعا ما لأن ال�شباب‬
‫لديه مناف�سة من �شبيبة بجاية التي �ستحل مبلعب �أول‬
‫نوفمرب باملحمدية ملواجهة احتاد احلرا�ش‪ .‬واحتاد‬
‫العا�صمة الذي �سيواجه مولودية اجلزائر يف داربي‬
‫عا�صمي �صعب يوم الأربعاء املقبل‪ ،‬يف انتظار مباراة‬
‫جمعية ال�شلف التي �ستواجه جمعية اخلروب عقب‬
‫عودتها من املغامرة الإفريقية بال�سودان‪.‬‬

‫مناد يريد �إ�ستغالل معنويات‬
‫الالعبني املرتفعة‬

‫وي�سعى الطاقم الفني ال�ستغالل املعنويات العالية‬
‫لالعبني عقب الفوز الأخري على جمعية ال�شلف وذلك‬
‫لأجل الإطاحة ب�شباب باتنة الذي �سيتن ّقل لأجل العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية تبقيه يف الرابطة املحرتفة الأوىل‪،‬‬
‫و�سيكون ملعنويات الالعبني دور كبري لأجل تعوي�ض‬
‫التعب الذي يعانون منه جراء املناف�سة ل ّأن مباراة‬
‫اليوم هي الثالثة يف ظرف �أ�سبوع بعد مباراة ن�صف‬

‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية �أمام �شباب ق�سنطينة ومباراة‬
‫جمعية ال�شلف الثالثاء املا�ضي‪ ،‬وهو الأمر الذي ُيقلق‬
‫مناد كثريا خا�صة � ّأن ال�شباب ينتظره نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية هذا الثالثاء �أمام وفاق �سطيف‪.‬‬

‫�سيجري تغيريات‬
‫على الت�شكيلة الأ�سا�سية‬

‫لكن ما يقلق املدرب البلوزدادي جمال مناد هي‬
‫البطاقات ال�صفراء التي ته ّدد بع�ض الالعبني وهو ما‬
‫�سي�ضطره �إىل القيام بتغيريات على الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫من خالل �إراحة بع�ض الالعبني الذين لعبوا مباريات‬
‫كثرية لتجنيبهم التعب وتفادي البطاقة ال�صفراء‬
‫الثالثة التي ته ّدد بع�ض الالعبني على غرار ربيح‪،‬‬
‫عبدات‪ ،‬نايلي و�أو�رسير‪.‬‬

‫""الكاب" �سبق �أن فاز‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت‬

‫ويبقى الأكيد � ّأن مباراة اليوم �ستكون �صعبة لأن‬
‫املناف�س لن يدخر �أي جهد لكي يعود بنتيجة �إيجابية‬
‫من العا�صمة و�سيتنقل مبعنويات مرتفعة عقب الفوز‬
‫الذي حققه على ح�ساب وفاق �سطيف الثالثاء املا�ضي‬
‫يف مباراة مت�أخرة‪ .‬وكانت �آخر مباراة جمعت الفريقني‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت يف مو�سم (‪)2009-2010‬‬
‫وانتهت مل�صلحة �أبناء الأورا�س بهدف دون رد‪ ،‬وهو‬
‫بتوخي احلذر �إذا �أراد الفوز‬
‫ما �سيجعل ال�شباب مطالبا ّ‬
‫يف مباراة اليوم �أمام "الكاب" الذي �سيتنقل لأجل رد‬
‫الإعتبار بعد خ�سارة مباراة الذهاب يف ملعبه بثنائية‬
‫من ت�سجيل �سليماين وربيح‪.‬‬

‫الفوز �سريفع املعنويات‬
‫قبل نهائي الك�أ�س‬

‫وت�أتي هذه املباراة ثالثة �أيام قبل نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية �أمام وفاق �سطيف وهو ما يعني � ّأن‬
‫املباراة �ستكون هامة لل�شباب والفوز بها �سيكون‬
‫�رضوريا لأجل البقاء يف �سباق البطولة ورمبا اعتالء‬
‫ال�صدارة �أو لأجل رفع معنويات الالعبني قبل نهائي‬
‫الك�أ�س‪ .‬و ُيجمع الالعبون على �أنهم �سيبذلون كل ما يف‬
‫و�سعهم لكي يفوزوا يف مباراة اليوم لأجل البقاء يف‬
‫�سباق البطولة ومواجهة �سطيف مبعنويات مرتفعة‪.‬‬

‫خربا�ش‪�" :‬أمام باتنة �سنلعب لأجل الفوز فقط"‬

‫�ستلعبون مواجهة �أمام �شباب باتنة‪،‬‬
‫كيف تراها؟‬

‫�ستكون �صعبة مبا � ّأن الأمر يتعلّق‬
‫مبواجهة فريق يلعب لأجل تفادي‬
‫ال�سقوط‪ ،‬ورغم � ّأن املواجهة �ستلعب‬
‫فوق ميداننا �إال � ّأن هذا ال يجعلنا يف‬
‫�أف�ضل رواق‪ ،‬بل يجب علينا احلذر‬
‫والتعامل مع اللقاء مثلما يجب لكي‬
‫ن�ضمن النقاط الثالث‪.‬‬

‫خا�صة �أنّ نقاط هذا اللقاء ت�ضمن‬
‫لكم املوا�صلة يف التناف�س على لقب‬
‫البطولة؟‬

‫يجب �أن ال نفكر بهذه الطريقة‪،‬‬
‫بالن�سبة يل �سنلعب اللقاء لأجل الفوز‬
‫فقط فهذا هو هدفنا يف كل مواجهة‪،‬‬
‫البطولة لي�ست هدفا للفريق بل هدفنا‬
‫لعب الأدوار الأوىل لكن باملقابل هدفنا‬
‫الفوز يف كل املواجهات التي تنتظرنا‪،‬‬
‫خا�صة التي �سنلعبها فوق ميداننا‪ ،‬هنا‬
‫أهمية اللقاء بالن�سبة يل‪.‬‬
‫تكمن � ّ‬

‫هذا الكالم يُعترب حماولة لإبعاد‬
‫ال�ضغط فال ميكن �أن ال ّ‬
‫تفكر يف‬
‫البطولة و�أنت على بعد نقطتني‬
‫فقط من �صاحب املركز الأول‬
‫ولديك رزنامة �أح�سن من البقية‪،‬‬
‫�ألي�س كذلك؟‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ال �أعتربه �إبعادا لل�ضغط بل تعامال‬
‫مع الأمر مبنطق‪ ،‬ال ميكن �أن نتحدث‬
‫عن البطولة فالزالت هناك ‪ 5‬جوالت‬
‫وال �شيء لُعب �أو ُح�سم حلد الآن‪ ،‬ونحن‬
‫يف بداية املو�سم مل نح ّدد البطولة هدفا‬
‫لنا حت ّدثنا عن لعب الأدوار الأوىل‪،‬‬

‫‪08‬‬

‫ف‪ .‬عبود‬

‫لكن مل ن�ضع لقب البطولة هدفا لنا‬
‫باملقابل �إذا جاء اللقب لن نقول لها ال‪،‬‬
‫املهم يجب �أن ال نفكّر فيه هذا يجعلنا‬
‫نلعب ب�أكرث راحة و ُنخرج كل ما عندنا‬
‫فوق امليدان‪.‬‬

‫الأكيد � ّأن التناف�س بني العبي �شباب بلوزداد �سيكون‬
‫�شديدا يف مواجهة اليوم لأجل الظفر بالنقاط الثالث التي‬
‫ت�ضمن للفريق املوا�صلة يف �سباق البحث عن البطولة والبقاء‬
‫على مقربة من �أ�صحاب الريادة‪ ،‬وكذا لأجل �إقناع املدرب‬
‫مناد وك�سب مكانة �ضمن الت�شكيلة التي �سيعتمد عليها خالل‬
‫مواجهة النهائي �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬فمن �سيت�ألق اليوم‬
‫�سي�ضع نف�سه يف �أح�سن رواق للتواجد على الأقل يف قائمة‬
‫‪ 18‬ومل ال احل�صول على مكانة �أ�سا�سية خا�صة � ّأن كل الأنظار‬
‫يهم الفريقني معا‪ ،‬وبالتايل‬
‫�ستكون ّ‬
‫موجهة للقاء اليوم مبا �أنه ّ‬
‫ف� ّإن كل الالعبني الذين �سيدفع بهم مناد يف هذه املواجهة‬
‫�سي�ضاعفون اجلهود لأجل البقاء يف ح�سابات املدرب‪.‬‬

‫ال بتاتا‪� ،‬أنا �شخ�صيا يف الوقت‬
‫احلايل ال �أفكّر يف لقاء النهائي بل يف‬
‫لقاء الغد (احلوار �أجري م�ساء �أم�س)‪ ،‬ال‬
‫معنى للتفكري يف لقاء النهائي و�أنت‬
‫�ستلعب مباراة هامة يف البطولة‪ ،‬يجب‬
‫�أن ال نفكّر بهذا ال�شكل ويجب � ّأن ننزع‬
‫هذا التفكري من �أذهاننا‪.‬‬

‫�صحيح � ّأن النهائي �أمر هام وهناك‬
‫بع�ض الالعبني الذين مل تتح لهم‬
‫فر�صة لعب نهائي طوال م�شوارهم‪،‬‬
‫لكن �أن تكون فوق امليدان تلعب لقاء‬
‫وتفكّر يف �آخر هذا �أمر غري مقبول‪،‬‬
‫ويجب تفاديه وفيما يتعلّق بق�ضية �أخذ‬
‫تذكرة للم�شاركة يف النهائي‪ ،‬ال‬
‫�أعتقد � ّأن‬
‫املدرب‬

‫منــــــــــــــــاد‪:‬‬
‫"و�صــــــــــــلنا‬
‫�إلـــــــــــــى‬
‫البـري الزم‬
‫ن�شــربو"‬

‫لقاء �شباب باتنة الذي �سيلعبه البلوزداديون م�ساء اليوم‬
‫يف ‪� 20‬أوت لن يكون جمرد مواجهة يلعبها ال�شباب داخل‬
‫الديار الهدف منها ‪ 3‬نقاط‪ ،‬بل �ستكون هناك �أهداف �أخرى‬
‫بالن�سبة لالعبني امل�شاركني فيه فمثلما يعرف اجلميع �سيقوم‬
‫املدرب جمال مناد ب�إقحام العديد من الالعبني االحتياطيني‬
‫يف هذه املواجهة و�إراحة الأ�سا�سيني وتفادي غياب بع�ض‬
‫الالعبني امله ّددين بالعقوبة‪ ،‬وهو ما يعني � ّأن مواجهة باتنة‬
‫�ستكون �آخر فر�صة بالن�سبة له�ؤالء االحتياطيني لأجل الظفر‬
‫مبكانة �ضمن قائمة ‪ 18‬العبا الذين �سي�ستدعيهم مناد بعد ‪3‬‬
‫�أيام للم�شاركة يف النهائي �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬وبالتايل ف� ّإن‬
‫امل�شاركني يف مواجهة باتنة �سيدخلون اللقاء برغبة وحما�س‬
‫لأجل �ضمان مكان يف النهائي‪.‬‬

‫التناف�س �سيكون �شديدا والت�ألق �أمام‬
‫باتنة لأجل �إقناع مناد‬

‫باملقابل ال يمُ كن �أن ننتظر ال�شيء‬
‫الكثري يف لقاء باتنة مبا �أنّ اجلميع‬
‫ّ‬
‫يفكرون يف نهائي الك�أ�س دون‬
‫�شك‪.‬‬

‫لي�س �سهال �أن ال ّ‬
‫تفكر يف لقاء نهائي‬
‫ك�أ�س فلي�س كل يوم تلعب لقاء‬
‫مماثل‪� ،‬أ�ضف �إىل هذا �أنّ مواجهة‬
‫باتنة قد تكون تذكرة للكثري‬
‫من الالعبني لأجل امل�شاركة يف‬
‫النهائي‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫بع�ض الالعبني يريدون �ضمان مكان يف النهائي‬
‫من خـــالل لقـــاء باتــــــنة‬

‫"يجب �أن نن�سى النهائي‬
‫حاليا وكل �شيء يف وقته"‬
‫�سيحكم على الالعبني خالل لقاء واحد‬
‫فقط فهناك من عمل بجدية طوال‬
‫مير جانبا يف لقاء واحد‪،‬‬
‫املو�سم وقد ّ‬
‫املهم املدرب وحده يعرف ما الذي‬
‫يحتاجه يف النهائي ومن هم الالعبني‬
‫الذين يجب �إ�رشاكهم‪.‬‬
‫يو�سف ك‪.‬‬

‫رّ‬
‫تعث بجاية يبقى يف الأذهان‬
‫وخ ّيب الآمال‬

‫باملقابل ف�إن تعرث بجاية الأخري يبقى يف الأذهان فبعد‬
‫قرر مناد املغامرة من خالل الزج بعدد كبري من الالعبني‬
‫�أن ّ‬
‫االحتياطيني تلقى الفريق هزمية قا�سية برباعية هي‬
‫الأوىل للت�شكيلة هذا املو�سم‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد � ّأن تلك التجربة‬
‫خميبة خا�صة بالن�سبة للأن�صار واملدرب الذي وجد‬
‫كانت ّ‬
‫نف�سه يف موقف حمرج بعد �أن كان يثق يف قدرات ه�ؤالء‬
‫الالعبني‪ ،‬لكن يف الأخري امل�ستوى مل يرق �إىل التطلعات‬
‫حتولت �إىل مناد الذي خاطر بالبطولة‪ ،‬لكن‬
‫وكل االتهامات ّ‬
‫حل�سن احلظ � ّأن الظروف �ساعدت ال�شباب والأو�ضاع بقيت‬
‫على حالها يف قمة الرتتيب وال�شباب الزال على بعد نقطتني‬

‫�أكد مدرب �شباب بلوزداد جمال مناد �صبيحة �أم�س‬
‫عرب �أمواج "الأثري" �أن فريقه و�صل �إىل حمطة مهمة‬
‫للغاية تتعلق بالتناف�س على نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫والبطولة �أي�ضا‪ ،‬و�أكد مناد �أن فريقه عازم على‬
‫التتويج بالك�أ�س هذا الثالثاء عندما قال‪:‬‬
‫"�سنتفادى �سيناريو مباراة بجاية‪ ،‬لأننا و�صلنا‬
‫للبري والزم ن�رشبوا رمبا الو�ضعية �صعبة لأن‬
‫مطالب الأن�صار من يوم لأخر ت�صبح كبرية"‪.‬‬

‫""مباراة باتنة مهمة‬
‫ويجب �أن نفكر فيها مثلما‬
‫نفكر يف النهائي"‬

‫ومل يرتدد مناد يف الت�أكيد �أن فريقه يح�رض‬
‫بجدية ملباراة اليوم �أمام �شباب باتنة‪ ،‬التي‬
‫ت�سبق النهائي بثالثة �أيام فقط �إال �أنه �أكد‬
‫�أن فريقه يح�رض كما ينبغي لها لكي يظفر‬
‫بالنقاط الثالث‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬رصاحة مباراة‬
‫باتنة �ستكون �صعبة ومهمة بالن�سبة لنا يف‬
‫الوقت نف�سه ونح�رض لها كما ينبغي‪ ،‬لدينا‬

‫فقط على �صاحب املركز الأول‪ ،‬وبالتايل الكل �سيعملون‬
‫على تفادي �سيناريو بجاية للت�أكيد على �أنه جمرد عرثة‬
‫و� ّأن ال�شباب ميلك فريقا متكامال‪.‬‬

‫خط الدفاع �سي�شهد ‪ 3‬غيابات‬
‫والفر�صة مواتية‬

‫اخلط الذي �سيعرف تغيريات كثرية هو خط الدفاع الذي‬
‫�سيعرف غياب العبي املحور عبدات و�أك�سا�س �إىل جانب قائد‬
‫الفريق كرمي معمري الذي �سرييحه مناد هو الآخر‪ ،‬وبالتايل‬
‫الفر�صة �ستكون متاحة للمدافعني لأجل تقدمي م�ستوى جيد‬
‫والت�ألق �أمام �أنظار مناد لأجل ك�سب ثقته واحل�صول على‬
‫فر�صة للم�شاركة يف نهائي تاريخي‪ ،‬وهو ما يعترب �أمرا هاما‬
‫للغاية بالن�سبة لأي العب‪.‬‬

‫بن عبد الرحمان يف ّكر يف مكانة �أ�سا�سية‬
‫يوم ‪ 1‬ماي‬

‫باملقابل ف� ّإن و�ضعية املدافع فار�س بن عبد الرحمان‬
‫خمتلفة عن البقية فهو من بني الالعبني الأ�سا�سيني الذين‬
‫لطاملا اعتمد عليهم مناد‪ ،‬لكنه يف تناف�س دائم مع �أك�سا�س‬
‫وعبدات وحتى بوقجان يف بع�ض الأحيان‪ ،‬والأكيد � ّأن اثنني‬
‫من ه�ؤالء الأربعة �سيكونان حا�رضين يف اللقاء النهائي‪،‬‬
‫لكن بن عبد الرحمان يوجد �أمام فر�صة مواتية للربهنة على‬
‫جاهزيته وا�ستعداده للقاء النهائي مبا � ّأن مواجهة اليوم‬
‫�ستعرف غياب �أك�سا�س وعبدات‪.‬‬

‫بن عبد الرحمان‪�" :‬أطمئن الأن�صار‬
‫ال خوف على الدفاع �أمام باتنة"‬

‫ويف حديث مقت�ضب �صبيحة �أم�س مع فار�س بن عبد‬
‫الرحمان �أكد �أنه م�ستعد لتوليّ مهمة قيادة دفاع ال�شباب يف‬
‫أ�رص على طم�أنة الأن�صار على �أنه لن يكون‬
‫لقاء باتنة‪ ،‬حيث � ّ‬
‫هناك �أي �إ�شكال و�أنه �سيعمل على تقدمي كل ما عليه لأجل‬
‫�ضمان �سري اخلط اخللفي على �أح�سن ما يرام‪ ،‬وقال‪�" :‬أطمئن‬
‫الأن�صار ب�أنه لن يكون هناك �أي م�شكل على م�ستوى خط‬
‫الدفاع‪� ،‬سنحاول جميعا �أن نعطي كل ما عندنا يف هذا اللقاء‬
‫لكي نح�صد النقاط الثالث التي تعترب هامة للغاية‪ ،‬وحتى �إذا‬
‫�شهد الفريق العديد من الغيابات ف� ّإن الأمر لن يكون م�ؤثرا‬
‫لأننا منلك ت�شكيلة متكاملة‪ ،‬من جهتي �س�أبذل ق�صارى جهدي‬
‫لت�أمني اخلط الدفاعي"‪.‬‬

‫ح�صة تدريبية يف الأم�سية (احلديث �أجري يف �صبيحة‬
‫�أم�س) ولو �أنه لدينا العبني يعانون من �إ�صابة على‬
‫غرار �أو�رسير‪ ،‬معمري و�أك�سا�س امل�صاب والغائب ب�سبب‬
‫العقوبة"‪.‬‬

‫"م�شكل الالعبني املهدّ دين بالبطاقة‬
‫ال�صفراء يقلقني"‬

‫ومل يخف مناد قلقه من هاج�س البطاقات ال�صفراء‬
‫الذي يهدد بع�ض الالعبني من احلرمان من النهائي‬
‫هذا الثالثاء �أمام وفاق �سطيف على غرار نايلي‪ ،‬عبدات‬
‫وربيح‪ ،‬فقد �أكد مناد �أن �أكرث ما يقلقه يف الوقت احلايل‬
‫هو �إمكانية �إعفاء البع�ض من املباراة ب�سبب م�شكل‬
‫البطاقة ال�صفراء الثالثة التي تهدد بع�ض الالعبني لأن‬
‫القيام بالتغريات يف مباراة يفقد الت�شكيلة توازنها ولهذا‬
‫يجب توخي احلذر و�أعالج الق�ضية كما ينبغي"‪.‬‬

‫"هناك ترب�ص مغلق قبل النهائي وال‬
‫يجب احلديث عن الكوالي�س"‬

‫و�أكد التقني البلوزدادي �أن فريقه �سيح�رض لنهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية كما ينبغي‪ ،‬خا�صة �أنه �أزاح عن كاهله‬

‫ب‪ .‬ب‪.‬‬

‫امل�شكل املادي الذي كان ينغ�ص عليه التدريبات‪ ،‬و�أكد‬
‫يف هذا ال�صدد �أن فريقه �سيقيم ترب�ص مغلق يوما الأحد‬
‫والإثنني وهو ما �أ�رشنا �إليه يف عدد �سابق‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫"�سنعمل على التح�ضري كما ينبغي فبعد مباراة باتنة‬
‫�س�أ�رسح الالعبني لبيوتهم على �أن يعودوا الأحد وجنري‬
‫ح�صة تدريبية قبل �أن ندهخل يف ترب�ص مغلق الأحد‬
‫حمار عن‬
‫والإثنني"‪ ،‬وردا عن حديث رئي�س الوفاق ّ‬
‫الكوالي�س قال مناد‪" :‬يجب �أن ال �أن نتحدث عن الكوالي�س‬
‫يف هذا امل�ستوى �إذا �أرادنا �أن تعود الكرة اجلزائرية �إىل‬
‫�سابق عهدها"‪.‬‬

‫"ماع�شته يف ن�صف النهائي هو الأول‬
‫يف م�شواري العبا ومدربا"‬

‫"ما ع�شته يف مباراة ن�صف النهائي �أمام �شباب‬
‫ق�سنطينة امر غري عادي و�سابقة مل ي�سبق يل وع�شتها‬
‫من قبل العبا وال مدربا ب�سبب �أهمية املباراة وال�ضغط‬
‫املفرو�ض علينا‪ ،‬لأن املباراة جرت يف ملعبنا و�أمام‬
‫�أن�صارنا وكنت �أجواء مل ي�سبق وع�شتها واليوم �س�أن�شط‬
‫اول نهائي يل يف م�شواري مدربا"‪.‬‬

‫ف‪ .‬ع‬

‫الأول املحرتف‬

‫�أو�سا�سي �أي�ضا �أدار‬
‫نهائي ك�أ�س جمهورية‬

‫الوفاق مل يلعب‬
‫يف ‪ 5‬جويلية منذ‬
‫نهائي ‪2010‬‬

‫بعيدا عن لقاء م�ساء اليوم يف تلم�سان ورغم‬
‫�أهميته الكربى للفريق ال�سطايفي يف م�شوار احل�صول‬
‫على اللقب‪ ،‬ف�إن كل ال�شارع والإهتمام لدى الأن�صار‬
‫هو النهائي وال �شئ غري النهائي‪.‬‬

‫الديجيا�س تكلف‬
‫�إدارة ‪ 8‬ماي بالتذاكر‬

‫ورغم �أن الق�ضية متعلقة ب�إدارة الفريق‬
‫ال�سطايفي �إال �أنه بالن�سبة للتذاكر‪ ،‬فقد تولت‬
‫مديرية ال�شباب والريا�ضة م�س�ؤولية جلب التذاكر‬
‫�إىل �سطيف‪ ،‬وكلفت �إدارة مركب ‪ 8‬ماي بتويل‬
‫عملية جلب التذاكر �إىل �سطيف‪.‬‬

‫نف�س الإجراء يف ‪2010‬‬

‫وتريد مديرية ال�شباب والريا�ضة �أن تكون العملية‬
‫بنف�س الطريقة التي كانت يف ‪� ،2010‬أين مت جلب التذاكر‬
‫�إىل �سطيف من طرف �إدارة مركب ‪ 8‬ماي وبيعها يف‬
‫ملعب ‪ 8‬ماي على �إمتداد اليومني قبل اللقاء النهائي‬
‫يف ‪.2010‬‬

‫جلب التذاكر م�ساء اليوم‬
‫من العا�صمة‬

‫و�سيكون �أحد موفدي �إدارة ملعب ‪ 8‬ماي على موعد‬
‫مع التنقل �إىل العا�صمة �أم�سية اليوم �إىل العا�صمة‬
‫وهذا من �أجل �أن يقوم بجلب التذاكر �إىل �سطيف م�ساء‬
‫اليوم ال�سبت مبا�رشة بعد خروج التذاكر من املطبعة‪.‬‬

‫مدير ‪ 5‬جويلية ي�صر‬
‫على الدفع « كا�ش»‬

‫وبعد �أن مت حتديد كوطة كل فريق ب ‪� 20‬ألف تذكرة‪،‬‬
‫ف�إن مدير مركب ‪ 5‬جويلية بلميهوب الذي بد�أت �إدارة‬
‫ملعب ‪ 8‬ماي يف الإت�صاالت به من �أجل التن�سيق يف‬
‫الق�ضية‪ ،‬يبقى م�رصا على �رضورة �أن يح�صل على‬
‫املبلغ « كا�ش « مقابل ت�سليم التذاكر‪.‬‬

‫‪� 20‬ألف تذكرة �ستجلب كلها‬

‫وكما مت الإتفاق على �أن يتم جلب كل الكوطة‬
‫املخ�ص�صة لأن�صار الوفاق �إىل مدينة �سطيف‪ ،‬وعدم‬
‫ترك �أي كمية لأن�صار الكحلة يف العا�صمة وهذا بحكم‬
‫�أن تركها يف العا�صمة ال ي�ضمن �أن يكون مقتنييها‬
‫من �أن�صار وفاق �سطيف‪.‬‬

‫البيع �سيبد�أ �صباح غد وقد‬
‫يتوا�صل حتى الإثنني‬

‫و�إن كانت التذاكر �ست�ستلم م�ساء اليوم‪ ،‬ف�إن‬
‫عملية البيع �سيتم ال�رشوع فيها مبا�رشة بعد و�صول‬
‫الكمية املخ�ص�صة من التذاكر �إىل �سطيف �أي �صباح‬
‫غدا االحد‪ ،‬لكن قد تتوا�صل عملية البيع حتى الإثنني‬
‫من �أجل جعل العدد الأكرب من الأن�صار يقتنونها‪.‬‬

‫لروق ي�ؤكد فتح ‪� 7‬أك�شاك‬

‫وقد �أكد ر�شيد لروق مدير ملعب ‪ 8‬ماي �أن �إدارته ما‬
‫زالت يف طور التن�سيق مع �إدارة ملعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬من‬
‫�أجل اجللب ال�رسيع للتذاكر �إىل �سطيف مع ال�ساعات‬
‫الأوىل لبدء العمل يف يوم الأحد‪ ،‬مو�ضحا �أن �إدارته‬
‫�ستقوم بفتح ‪� 7‬أك�شاك يف متناول الأن�صار على‬
‫م�ستوى ملعب ‪ 8‬ماي وم�سبح ‪ 8‬ماي‪.‬‬

‫‪� 20‬ألف تذكرة لن‬
‫تكفي و�سط احلملة‬

‫و�إن كان �أن�صار الوفاق ال�سطايفي قد علموا �أن‬
‫الكمية املخ�ص�صة لهم هي ‪� 20‬ألف منا�رص‪ ،‬ف�إن الأكيد‬
‫�أن هذه الكمية و�سط احلملة الإنتخابية لن تكفي‪،‬‬
‫ف�إ�ضافة �إىل �أن�صار الوفاق الذين �سيقتنون التذاكر‬
‫ب�صفة عادية‪ ،‬ف�إن الأكيد �أن عدة مئات �أو رمبا الآالف‬
‫من التذاكر �سيتم اقتناءها لو ب�صفة غري مبا�رشة من‬
‫مر�شحي احلملة الإنتخابية‪.‬‬

‫خمطط النقل يهدف‬
‫لنقل ‪� 15‬ألف منا�صر‬

‫�أكد مدير ال�شباب والريا�ضة لوالية �سطيف يف‬
‫حديث للقناة الإذاعية الثالثة �أن خمطط النقل املجاين‬
‫الذي �ضبطته ال�سلطات املحلية لوالية �سطيف ويخ�ص‬
‫تخ�صي�ص ‪ 400‬حافلة وقطارين جمانا حتت ت�رصف‬
‫�أن�صار الوفاق ال�سطايفي‪ ،‬يهدف �إىل نقل منظم لــ ‪15‬‬
‫�ألف منا�رص‪ ،‬وهذا ناهيك عن الآالف الذين �سيتنقلون‬
‫ب�سياراتهم اخلا�صة‪.‬‬

‫�سيكونون م�ؤمنني‬
‫�ضد خماطر الطريق‬

‫كما �أو�ضح مدير ال�شباب والريا�ضة يف التدخل‬
‫الإذاعي نف�سه �أن الأن�صار الذين �سيتم نقلهم يف‬
‫الربنامج املنظم لل�سلطات املحلية‪� ،‬سي�ستفيدون �أي�ضا‬
‫من الت�أمني �ضد املخاطر التي قد تكون مع الطريق‪،‬‬
‫كما �أكد وجود ‪� 400‬إطار من مديرية ال�شباب والريا�ضة‬
‫لوالية �سطيف �أي ب�إطار واحد يف كل حافلة‪ ،‬ويذكر‬
‫�أن امتالك التذكرة يعد �رشط رئي�سي ووحيد لركوب‬
‫احلافلة من النقاط املخ�ص�صة يف �سطيف‪.‬‬

‫تر�سيم القطارين جاء‬
‫بعد ال�ضمانات الأمنية‬

‫من جهة �أخرى علمنا �أن تر�سيم احل�صول على قطارين‬
‫لنقل �أن�صار الوفاق ال�سطايفي جاء بعد �أن ح�صلت‬
‫ال�سلطات الوالئية يف �سطيف على املوافقة من املديرية‬
‫العامة للأمن الوطني‪ ،‬وكذا �ضمان توفري النقل من حمطة‬
‫«�آغا» �إىل ملعب ‪ 5‬جويلية قبل اللقاء وبعد اللقاء‪.‬‬

‫�سمري‪.‬ب‬

‫ولكن ‪ 10‬ماليني وهران لن تخ�صم‬

‫حمار �أن منحة ‪ 10‬ماليني التي كان الالعبون قد ا�ستلموها يف �أول لقاء �أمام‬
‫ولكن اجلديد الذي علمناه من ّ‬
‫مولودية وهران‪ ،‬والتي كانت الإدارة يف البداية منحتها على �أ�سا�س خ�صمها فيما بعد يف حالة التتويج‪ ،‬ولكنها يف‬
‫الأخري ر�أت �أن الالعبني ي�ستحقون �أكرث من ‪ 10‬ماليني يف تلك املباراة التي كانت بداية م�شوار الو�صول �إىل النهائي‪.‬‬

‫و�أقل بـ ‪ 50‬مليون عن منحة ‪2010‬‬

‫وتبقى املنحة احلالية املخ�ص�صة من قبل الإدارة ال�سطايفية للتتويج بك�أ�س اجلمهورية �أقل من التي كانت‬
‫مبنا�سبة التتويج يف ‪� ،2010‬أين كانت الإدارة ال�سطايفية قد منحت ‪ 150‬مليون لكل العب والطاقم الفني بعد‬
‫الك�أ�س ال�سابعة‪.‬‬

‫ال�شروق تي يف �أجرت روبورتاجات باجلملة‬

‫تتواجد فرقة "ال�شروق تي يف" ب�سطيف منذ ‪� 3‬أيام‪� ،‬أين �أجرت روبورتاجات باجلملة عن املدينة وعن ع�شق‬
‫الوفاق وال�سطايفية للك�أ�س‪ ،‬وحوارات مع الالعبني القدامى يف �صورة عبد اهلل ماتام‪ ،‬لوني�س ماتام‪ ،‬زرڤان‬
‫�سرار‪ ،‬وحاورت حتى مدير ملعب ‪ 8‬ماي ر�شيد لروق عن �سر التنظيم اجليد وغياب ظاهرة‬
‫مليك‪ ،‬عبد احلكيم ّ‬
‫العنف يف �سطيف مقارنة باملالعب الأخرى‪.‬‬

‫املنا�صر "رمتة" �سيكون الغائب الأكرب‬

‫�إن كان كل �أن�صار الوفاق يفكرون يف كيفية التنقل �إىل نهائي الك�أ�س هذا الثالثاء‪ ،‬ف�إن واحد من منا�صري‬
‫الوفاق املعروفني �سيكون خارج الرحلة‪ ،‬ويتعلق الأمر ببدر الدين رمتة الذي تعر�ض حلادث �سقوط م�ؤمل‬
‫�أمام فندق "زيدان" يوم اخلمي�س‪� ،‬أدى �إىل تعر�ضه لك�سر مزدوج �أدى �إىل و�ضعه للجب�س على م�ستوى الرجل‬
‫بالكامل وملدة ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وهي احلادثة التي �أثرت فيه كثريا لي�س للإ�صابة ولكن لأنها �ستحرمه من منا�صرة‬
‫الوفاق يف النهائي‪.‬‬

‫من الك�أ�س ال�سابعة‬
‫يعود يف التاريخ نف�سه‬
‫للك�أ�س ثامنة‬

‫ومن ال�صدف �أن �آخر ظهور‬
‫للوفاق يف ‪ 5‬جويلية كانت مبنا�سبة‬
‫تتويجه بك�أ�س اجلمهورية ال�سابعة‪،‬‬
‫وهو يعود هذه املرة �إىل امللعب نف�سه‬
‫يف رحلة البحث عن الك�أ�س الثامنة‪،‬‬
‫ويف التاريخ واليوم نف�سه (‪ 1‬ماي)‬
‫ولكن بعد �سنتني‪.‬‬

‫الوفاق له �أف�ضلية على‬
‫ال�شباب خارج ‪� 20‬أوت‬

‫من جهة �أخرى ف�إن الفريق‬
‫ال�سطايفي �سيلعب للمرة الأوىل �أمام‬
‫بلوزداد يف ‪ 5‬جويلية‪ ،‬ويف ال�سنوات‬
‫الأخرية ابت�سمت �أغلب مالعب‬
‫العا�صمة للوفاق ال�سطايفي يف‬
‫مواجهاته �أمام بلوزداد‪ ،‬ف�إ�ضافة �إىل‬
‫‪� 20‬أوت الذي حقق فيه الوفاق نتائج‬
‫�إيجابية باجلملة �أمام ال�شباب منذ‬
‫�آخر خ�سارة �أمام هذا املناف�س يف �أوت‬
‫‪ ،2005‬ف�إن الوفاق فر�ض التعادل‬
‫على ال�شباب يف ملعب القبة يف فيفري‬
‫‪ 2005‬بـ (‪ ،)1-1‬وفاز عليه يف بداية‬
‫�سبتمرب ‪ 2006‬يف الرغاية بـ (‪،)2-1‬‬
‫وهو ما منح تفا�ؤال �شديدا لل�سطايفية‬
‫بعد �إخراج ال�شباب من "الكوزينة" �إىل‬
‫‪ 5‬جويلية يف هذا النهائي‪.‬‬

‫م�شاركة جل الالعبني‬
‫يف ح�صة �أم�س‬

‫عرفت احل�صة التدريبية لوفاق‬
‫�سطيف �صبيحة �أم�س م�شاركة‬
‫جل الالعبني املوجودين يف الوفاق‬
‫احلايل‪ ،‬با�ستثناء الثنائي امل�صاب‬
‫طبعا بن خوجة ويو�سف �سفيان‪،‬‬
‫وهي احل�صة التي انتهت على‬
‫ال�ساعة العا�شرة ون�صف �صباحا‪،‬‬
‫ب�سبب لقاء احتاد �سطيف �أمام جنم‬
‫مڤرة لفئة �أقل من ‪� 20‬سنة‪.‬‬

‫عودية وبلقايد تدربا‬
‫على الهام�ش‬

‫�سرار تنقل مع الالعبني‬
‫ّ‬
‫وح ّمار ي�صل اليوم‬

‫وتبقى امليزة يف وجود كل من رئي�س‬
‫جمل�س �إدارة ال�شركة التجارية عبد‬
‫�سرار‪� ،‬إىل جانب رئي�س النادي‬
‫احلكيم ّ‬
‫حمار يف مطار �سطيف‬
‫الهاوي ح�سان‬
‫ّ‬
‫بجانب الالعبني‪ ،‬ومل يكن معهما من‬
‫�أع�ضاء الإدارة �إال ال�سكرتري جرودي‬
‫وبورحلة‪ ،‬يف الوقت الذي تنقل رجراج‬
‫برا واعتذر املكلف عن �إم�ضاء ال�صكوك‬
‫زايدي عن التنقل لأ�سباب عائلية‪ .‬و�إذا‬
‫كان �سرار قد تنقل مع الوفد ف�إن حمار ودّ ع‬
‫الالعبني على �أن ي�صل تلم�سان اليوم برا‬
‫عرب ال�سيارة‪.‬‬

‫القائمة وترتيبات النهائي‬
‫يجب �أن ت�ضبط بينهما‬

‫وعلى هام�ش وجودهما يف مطار‬
‫�سطيف‪ ،‬ف�إن الفر�صة كانت مواتية لكل من‬
‫وحمار من �أجل احلديث ولو ب�شكل‬
‫�سرار‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مقت�ضب عن القائمة اخلا�صة بالنهائي‬
‫خا�صة �أنه بني الالعبني و�أع�ضاء الأطقم‬
‫الطبية‪ ،‬الفنية‪ ،‬والعتاد يوجد ما يقارب‬
‫‪� 40‬شخ�صا‪ ،‬يف حني �أن م�صالح الرئا�سة‬
‫و"الفاف" ال ت�سمح �سوى ب�صعود ‪ 25‬فردا‬
‫�إىل املن�صة حيث يوجد فخامة رئي�س‬
‫اجلمهورية‪.‬‬

‫عرو�سي و�أوعيا�ش من‬
‫عنا�صر الآمال يف القائمة‬

‫و�إ�ضافة �إىل الالعب �أكرم حاجي‬
‫جحنيط املح�سوب �ضمن تعداد الأكابر‪،‬‬
‫كان العبان من الآمال �أي�ضا موجودين‬
‫يف الطائرة اخلا�صة‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل‬
‫من خري الدين عرو�سي واحلار�س ح�سني‬
‫عمرو �أوعيا�ش‪.‬‬

‫ولأن الأمر ال يتعلق فقط مبباراة اليوم‬
‫بل ميتد �إىل غاية مباراة النهائي‪ ،‬فقد مت‬
‫ا�صطحاب كل الالعبني يف هذه الرحلة‬
‫وكان عددهم ‪ 26‬العبا يف املجموع منهم ‪23‬‬
‫العبا من الأكابر‪.‬‬

‫منا�صر �سطايفي وفر‬
‫حافلة و�سيارة فخمة‬

‫و�أثناء و�صول وفد الوفاق �إىل تلم�سان‬
‫على ال�ساعة ال�سابعة ون�صف من م�ساء‬
‫�أم�س‪ ،‬كانت حافلة فخمة (‪ )2011‬يف انتظار‬
‫النادي ال�سطايفي يف مطار زناتة بتلم�سان‬
‫و�سيارة فخمة �أي�ضا و�ضعت حتت ت�صرف‬
‫�سرار‪ ،‬وفرهما �سمري ربعي منا�صر الوفاق‬
‫ّ‬
‫والإطار مبديرية النقل بتلم�سان (�أ�صله‬
‫من بي�ضاء برج)‪ ،‬كما كان وراء توفري‬
‫ح�صتني تدريبيتني لـ"الكحلة" يف ملعب‬
‫العقيد لطفي‪ ،‬وبرجمة ف�سحة ا�ستجمام يف‬
‫"التليفرييك" �إىل املنطقة ال�سياحية الال‬
‫�ستي غدا الأحد‪.‬‬

‫ح ّمار ت�أخر ب�سبب‬
‫جتهيزات "جوما"‬

‫وبقي رئي�س نادي الوفاق ح�سان حمار‬
‫يف �سطيف ومل يكن �ضمن ركاب الطائرة‬
‫اخلا�صة‪ ،‬ب�سبب تق�سيم جتهيزات "جوما"‬
‫بعد ا�ستالمها وحتديد ما يجب نقله �إىل‬
‫تلم�سان وما يجب توجيهه مبا�شرة �إىل‬
‫العا�صمة‪� ،‬إذ مل يكن ب�إمكانه �أن ي�سرع يف‬
‫�ضبط الأمور‪.‬‬

‫ح�ضر �إىل املطار‬
‫خوفا من الت�أويالت‬

‫حمار يف �ضمان‬
‫وكان �سبب �إ�سراع‬
‫ّ‬
‫وجوده مبطار �سطيف‪ ،‬ب�سبب خوفه‬
‫من الت�أويالت التي قد تنجر عن عدم‬
‫ح�ضوره لتوديع الالعبني �إذ كان ميكن‬
‫�أن يرجع البع�ض عدم ح�ضوره لرغبته‬
‫ب�سرار وحتى ي�سدد‬
‫يف تفادي االتقاءه‬
‫ّ‬
‫هذا الأخري م�صاريف ال�سفر بالطائرة‬
‫اخلا�صة وغريها من الأمور التي يبقى‬
‫الوفاق يف غنى عنها‪ ،‬يف هذه املرحلة‬
‫احل�سا�سة والهامة جدا يف املو�سم‪.‬‬

‫�سمري‪ .‬ب‬

‫بلعبا�س �صعدت بعد �أن نزلت مع الوفاق‬

‫�صعد �إحتاد بلعبا�س �أم�س ب�صفة ر�سمية �إىل الق�سم الأول بعد فوزه يف اجلولة الأخرية على احتاد‬
‫عنابة‪ ،‬ولهذا الفريق عالقة مع الوفاق فقد �سقط الفريقان معا يف نهاية مو�سم (‪� )94-93‬إىل الق�سم‬
‫الثاين‪ ،‬وعاد الوفاق �إىل الق�سم الأول يف ظرف ‪� 3‬سنوات‪ ،‬فيما انتظر �إحتاد بلعبا�س و�أن�صاره ‪� 18‬سنة‬
‫كاملة من �أجل ال�صعود من جديد �إىل الق�سم الأول‪ ،‬ومن ال�صدف الأخرى �أن تر�سيم نزول الوفاق يف‬
‫‪ 1994‬وبقيادة املدرب عبد احلميد كرمايل كان يف اجلولة ‪ 27‬يف بلعبا�س‪ ،‬ملا خ�سر الوفاق هناك (‪.)0-1‬‬

‫وارتياح ل�صعوده و�صعود ال�ساورة‬

‫و�إ�ضافة �إىل التجاوب الذي كان مع ال�صعود املبكر لأهلي الربج‪ ،‬فقد كان جتاوب �أن�صار الوفاق‬
‫وا�ضحا مع �صعود �شبيبة ال�ساورة‪ ،‬خا�صة �أن �أن�صار الكحلة والبي�ضاء قد ربحوا �صداقة مميزة مع �أن�صار‬
‫�شبيبة ال�ساورة مبنا�سبة جمئ الفريق القادم من اجلنوب الغربي �إىل مدينة �سطيف يف ثمن نهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية‪� ،‬أين انتهت املقابلة على هتافات �أن�صار الوفاق "وال�ساورة �إن �شاء اهلل تطلعوا"‪ ،‬وهذا‬
‫اعرتافا بامل�ستوى الذي قدمه الفريق ال�صحراوي يومه وي�ؤهله ليكون طرفا يف معادلة ال�صعود �إىل‬
‫الق�سم الأول‪ ،‬وهو ما حتقق يف النهاية‪.‬‬

‫جدارية الوفاق تك�شف �أنه �أكرب من فريق عادي‬

‫تبقى اجلدارية التي �أعدها بع�ض �أن�صار يف مدخل حي "طاجنة" بالقرب من مقر احلماية املدنية‬
‫وبد�أت منذ اللقاء �أمام �إحتاد العا�صمة يف البطولة الوطنية وتوا�صلت �أكرث يف الأيام الأخرية بعد‬
‫الت�أهل �إىل نهائي الك�أ�س بالكثري من الإ�ضافات لتك�شف �أن الوفاق �أكرث من فريق ريا�ضي لدى منا�صريه‬
‫بل هو هوية وانتماء‪ ،‬وخا�صة يف اجلدارية اجلديدة التي حتمل �ألقاب الوفاق ال�سطايفي جممولة‪.‬‬

‫و�أ�صبح منظرا ي�ستحق التوقف عنده‬

‫وقد �أ�صبح ذلك احلائط من احلجارة الذي كان م�شوها للن�سيج العمراين‪ ،‬بعد كل الر�سوم التي‬
‫�أ�صبحت عليه حتمل رموز الوفاق‪ ،‬مبثابة املنظر الذي يجلب انتباه كل من مير بالقرب منه‪ ،‬وي�أخذ له‬
‫�صورة‪ ،‬لي�ساهم بذلك الوفاق حتى يف جمالية املحيط العمراين �أمام �أكرب الأحياء �شعبية يف �سطيف‪.‬‬

‫ويف الوقت الذي �أجرى الالعبون‬
‫احل�صة التدريبية‪ ،‬تدرب عودية‬
‫وبلقايد على انفراد حول حواف‬
‫امليدان‪ ،‬من �أجل حت�ضريهما للمباراة‬
‫النهائية املقررة هذا الثالثاء‪.‬‬

‫�ستكون الأوىل‬
‫لـ عودية يف الك�أ�س‬

‫و�إذا كانت كل املعطيات ت�شري �إىل‬
‫م�شاركة عودية يف مباراة الثالثاء‪،‬‬
‫ف�إنها �ستكون الأوىل لهدّ اف الوفاق‬
‫يف املو�سم احلايل‪ ،‬لأن ا�سمه مل ي�سبق‬
‫له �أن مت و�ضعه على ورقة لقاءات‬
‫الوفاق اخلم�سة التي لعبت يف الك�أ�س‬
‫(احلمراوة‪ ،‬تب�سة‪ ،‬ال�ساورة‪ ،‬عني‬
‫و�سارة‪ ،‬واحلرا�ش)‪ ،‬حيث كان يف كل‬
‫مرة غائبا ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬

‫جزء اجلدار الذي ي�ضم �ألقاب الوفاق‪.‬‬

‫�سرار قدم منحة الحتاد‬
‫ّ‬
‫عني احلجر‬

‫مثلما وعد العبي مت�صدر‬
‫بطولة الق�سم اجلهوي الثاين‬
‫لرابطة ق�سنطينة اجلهوي احتاد‬
‫عني احلجر‪ ،‬عندما ح�ضر لقاء‬
‫القمة بني عني احلجر وبريد‬
‫�سرار من جديد‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬تنقل ّ‬
‫�إىل هذه البلدية (عني احلجر)‬
‫�أول �أم�س اخلمي�س وقدم لإدارة‬
‫الفريق ‪ 15‬مليون �سنتيم من �أجل‬
‫تق�سيمها على الالعبني على �شكل‬
‫منحة مقابلة‪ ،‬يذكر �أن عني احلجر‬
‫�ستلعب زوال اليوم مقابلة اجلولة‬
‫ما قبل الأخرية �أمام عني البي�ضاء‬
‫�أحري�ش من والية ميلة‪ ،‬و�إذا فازت‬
‫وتعادل بريد ق�سنيطنة �أمام حي‬
‫مو�سى يف الدق�سي �ست�صعد عني‬
‫احلجر ر�سميا‪� ،‬أما �إذا فازت وفاز‬
‫�أحد الفريقني املذكورين �ستكون‬
‫عني احلجر‪� ،‬أمام فر�صة ال�صعود يف‬
‫الڤنار يف لقاء اجلولة الأخرية يوم‬
‫الثالثاء ‪ 1‬ماي‪.‬‬

‫جابو يبقى الرمز يف حييه طاجنة‪.‬‬

‫اجلدارية الكاملة �أعطت منظرا جميال‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫املنحة اخلا�صة بالنهائي تبقى ‪ 100‬مليونا‬

‫�أكد رئي�س نادي وفاق �سطيف يف حديث معه �أم�س �أن املنحة اخلا�صة بالتتويج بك�أ�س اجلمهورية �سوف تبقى‬
‫‪ 100‬مليون �سنتيم‪ ،‬وهو الأمر الذي كانت �إدارة الوفاق قد حددته منذ بدء مناف�سة الك�أ�س‪.‬‬

‫من ال�صدف �أن الوفاق العائد �إىل‬
‫‪ 5‬جويلية يف نهائي هذا الثالثاء‪،‬‬
‫مل يلعب �أي مباراة طيلة مو�سمني يف‬
‫املركب الأوملبي وكانت �آخر مباراة‬
‫لعبها الفريق ال�سطايفي يف هذا‬
‫امللعب يوم ‪ 1‬ماي ‪ ،2010‬مبنا�سبة‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية �أمام �شباب‬
‫باتنة‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ مل‬
‫يلعب �أي لقاء يف املركب الأوملبي‬
‫على اعتبار �أن مولودية اجلزائر‬
‫ا�ستقبلت الوفاق مرتني يف بولوغني‬
‫دون جمهور‪ ،‬بعد �أن اعتادت على‬
‫ا�ستقباله يف ‪ 2010‬و�سنوات قبلها يف‬
‫ملعب ‪ 5‬جويلية‪.‬‬

‫كما جرت العادة يف املرات ال�سابقة‪،‬‬
‫مل تكن الطائرة التابعة للخطوط اجلوية‬
‫اجلزائرية يف املوعد‪ ،‬وت�أخر انطالقها‬
‫من مطار ‪ 8‬ماي ‪ 45‬ب�سطيف ب�ساعة و‪45‬‬
‫دقيقة‪ ،‬فرغم �أن موعد االنطالق كان‬
‫مقررا على ال�ساعة الرابعة بال�ضبط‪� ،‬إال‬
‫�أنه مل يتم �سوى على ال�ساعة اخلام�سة‬
‫و‪ 45‬دقيقة م�ساء‪ ،‬كما �أن الطائرة مل ت�صل‬
‫من مطار هواري بومدين بالعا�صمة �إىل‬
‫�سطيف �سوى على ال�ساعة اخلام�سة وربع‪.‬‬

‫‪ 26‬العبا يف املجموع‬
‫يف الطائرة اخلا�صة‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪� 7‬أك�شـــاك لبيـــع تذاكــر‬
‫النهائي يوم غد الأحـد‬

‫ورد �سهوا يف عدد �أم�س‬
‫من يومية "الهدّ اف" �أن احلكم‬
‫ال�سطايفي الوحيد الذي �أدار نهائي‬
‫ك�أ�س جمهورية‪ ،‬هو م�سعود كو�سة‬
‫�سنة ‪ 1992‬بني �شبيبة القبائل‬
‫وجميعة ال�شلف‪ ،‬ولكن ال�صحيح �أن‬
‫كو�سة هو �أول حكم �سطايفي �أدار‬
‫نهائي‪ ،‬يف حني �أن �سليم �أو�سا�سي‬
‫�أي�ضا �أدار نهائي ‪ 1997‬بني احتاد‬
‫العا�صمة و�شباب باتنة‪ ،‬الذي انتهى‬
‫ل�صالح االحتاد بـ (‪.)0-1‬‬

‫الطائرة اخلا�صة ت�أخرت ما يقارب ال�ساعتني‬

‫‪09‬‬

‫ن‪ .‬ح�سني داي‬

‫"احلمراوة على الن�صرية مع ّولني‪..‬‬
‫ومن ً‬
‫الطيحة بر ّبي �سالكني"‬
‫تعود مولودية وهران اليوم �إىل �أجواء املناف�سة من بوابة ن�صر ح�سني داي الذي �سيكون مناف�سها مبلعب ال�شهيد‬
‫"�أحمد زبانة" بداية من ال�ساعة الثالثة بعد الزوال‪ ،‬يف �إحدى املواجهات الهامة وامل�صريية التي تنتظر �أ�شبال‬
‫املدرب ال�سوي�سري "راوول �سافوا"‬

‫يوجه الدعوة‬
‫""�سافوا" ّ‬
‫لـ ‪ 18‬ويحافظ على‬
‫التعداد نف�سه تقريبا‬

‫بوتربيـــات‪" :‬فـــوزنا �ضـروري‬
‫�أمــام النــ�صريـــة لننعــ�ش‬
‫�آمــالنـــا فــــي البقــــاء"‬

‫وجه املدرب "�سافوا راوول" الدعوة لـ‬
‫ّ‬
‫‪ 18‬العبا للم�شاركة يف املباراة الهامة‬
‫�أمام ن�صر ح�سني داي التي �ستلعب ظهر‬
‫اليوم مبلعب " �أحمد زبانة" بداية من‬
‫ال�ساعة الثالثة‪ ،‬حيث �أعلن القائمة‬
‫التي �ستكون معنية بهذه اجلولة بعد تنتظركم مباراة �صعبة �أمام‬
‫احل�صة التدريبية الأخرية التي جرت ن�صر ح�سني داي‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬
‫�أم�س‪ .‬ومل تعرف القائمة‬
‫تغيريات بالفعل‪� ،‬ستكون هذه املواجهة �صعبة‬
‫كبرية‪.‬‬

‫بن تيبة ُيحذف‬
‫من القائمة‬

‫للغاية لأنها جتميع فريقني مه ّددين‬
‫بال�سقوط‪ ،‬و�سنعمل جاهدين لتحقيق‬
‫املهمة‬
‫الفوز خالل هذا اللقاء‪ ،‬رغم �أن‬
‫ّ‬
‫لن تكون �سهلة فوق �أر�ضية امليدان‬
‫بالنظر �إىل املعطيات املوجودة حاليا‪،‬‬
‫�إال �أننا عازمون على تخطي عقبة ن�رص‬
‫ح�سني داي وموا�صلة م�شوارنا يف‬
‫البطولة بخطى ثابتة‪.‬‬

‫يف الوقت الذي كان الالعب ال�شاب بن‬
‫تيبة من بني الالعبني الذين واظبوا‬
‫على ح�ضور ّ‬
‫كل احل�ص�ص التدريبية‬
‫ّ‬
‫وح�ضر بجدية ملباراة يوم ال�سبت‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل �أنه ا�سرتجع كامل �إمكاناته‬
‫الفنية والبدنية يف الفرتة الأخرية‪� ،‬أين تكمن �صعوبة هذه‬
‫ّ‬
‫ف�ضل املدرب "�سافوا" �أن يحذف هذا املواجهة؟‬
‫الالعب من القائمة املعنية بامل�شاركة يف‬
‫مباراة الن�صرية لأ�سباب تبقى جمهولة‪ ،‬اجلميع يعرف �أن املباريات الأخرية‬
‫خا�صة �أن هذا الالعب مل متنح له تكون �صعبة وك ّل فريق يلعب حظوظه‬
‫الفر�صة لإظهار قدراته‪ .‬الأخرية من خاللها ويوظف ك ّل‬

‫""�ساندوڤو" يعود‬
‫بعد غياب طويل‬

‫يف بقية م�شوار بطولة الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪ ،‬من �أجل �ضمان‬
‫البقاء واخلروج من منطقة اخلطر‬
‫التي يتواجد فيها الفريق يف‬
‫الظرف احلايل‪ .‬وتبقى املولودية‬
‫من وراء هذه املباراة مطالبة‬
‫بح�صد النقاط الثالث‪.‬‬

‫التعرث يبقى‬
‫ممنوعا بـ "زبانة"‬

‫ويبقى التعرث ممنوعا يف ملعب‬
‫"�أحمد زبانة" خالل هذه الفرتة‪،‬‬
‫حيث تبقى عنا�رص املولودية‬
‫مطالبة بالفوز يف ك ّل لقاءاتها‬
‫املتبقية بوهران بداية من مباراة‬
‫هذه الظهرية �أمام "املالحة"‪ ،‬على‬
‫�أن حت�سن التفاو�ض يف اللقاءين‬
‫املقبلني خارج الديار �أمام‬
‫بجاية و"العميد"‪ .‬حيث �أن العبي‬
‫يعولون على الفوز �أمام‬
‫املولودية ّ‬
‫الن�رصية ليبقوا مت�شبثني ب�أمل‬
‫البقاء الذي �سيت�ضاعف بعد ح�صد‬
‫نقاط الن�رصية‪.‬‬

‫الالعبون ال يف ّكرون‬
‫�سوى يف الفوز‬

‫وال تفكّر العبو "احلمراوة" يف هذه‬
‫الفرتة �سوى بالفوز على الن�رصية‬
‫من خالل اجلولة الـ ‪ 26‬من هذه‬
‫املناف�سة‪ ،‬بالنظر �إىل �أهمية هذا‬
‫اللقاء الذي �سيعبد الطريق �أمام‬
‫مولودية وهران لتحقيق البقاء‪،‬‬
‫رغم �أن املهمة مازالت �صعبة من‬
‫�أجل الو�صول �إىل هذا الهدف بالنظر‬
‫�إىل املباريات املقبلة التي تنتظر‬
‫املولودية‪� .‬إال �أن ح�صد النقاط‬
‫الثالث يبقى �رضوريا والبقية‬
‫ت�أتي يف املواجهات القادمة‪.‬‬

‫و�ضعوا امل�شاكل‬
‫املالية جانبا‬

‫كما �أكد زمالء احلار�س حممد‬
‫ر�ضا وامان عزمهم على الإطاحة‬
‫بن�رص ح�سني داي خالل مباراة‬
‫ي�رصون‬
‫اليوم ال�سبت‪ ،‬حيث �أنهم‬
‫ّ‬
‫على جتاوز هذا املناف�س لتدعيم‬
‫ر�صيدهم بثالث نقاط ثمينة تنع�ش‬
‫�آمالهم يف حتقيق البقاء �ضمن‬
‫حظرية الكبار‪ ،‬وال يريدون التفريط‬
‫يف هذه الفر�صة الثمينة التي‬
‫�ست�سمح لهم بت�أكيد عودتهم القوية‬
‫للمناف�سة‪.‬‬

‫حذار من ا�ست�صغار‬
‫ن�صر ح�سني داي!‬

‫ويبقى احلذر مطلوب خا�صة �أن‬
‫ن�رص ح�سني داي ميلك عنا�رص‬
‫�شابة لها م� ّؤهالت ال ب�أ�س بها‬
‫�أظهرتها يف اجلوالت املا�ضية‪،‬‬
‫حيث يبقى هذا الفريق ي�صارع‬
‫قوته �أنه‬
‫من �أجل البقاء لكن نقطة ّ‬
‫يلعب دون �ضغوطات ولي�س لديه‬
‫ما �سيخ�رسه خالل بقية م�شواره‬
‫بداية من مباراة اجلولة الـ ‪26‬‬
‫�أمام "احلمراوة"‪ .‬وعليه فاحلذر‬
‫يبقى مطلوب من هذا املناف�س‬
‫�سجل ا�ستفاقة ملحوظة‪.‬‬
‫الذي ّ‬

‫املولودية مطالبة‬
‫بت�أكيد نتائجها‬
‫الإيجابية‬

‫املدرب‬
‫ت�شكيلة‬
‫و�ستكون‬
‫ال�سوي�رسي "راوول �سافوا" مطالبة‬
‫هذه الظهرية بت�أكيد نتائجها‬
‫الإيجابية املحققة يف اجلوالت‬
‫القليلة املا�ضية‪� ،‬آخرها الفوز‬
‫العري�ض على ح�ساب مولودية‬
‫�سعيدة مبلعب ال�شهيد "�أحمد‬
‫زبانة" برباعية نظيفة‪ ،‬والتعادل‬
‫الثمني الذي عادت به الت�شكيلة من‬
‫�سطيف �أمام رائد الرتتيب الوفاق‬
‫املحلي‪ ،‬حيث يريد الالعبون ت�أكيد‬
‫عودتهم القوية‪.‬‬

‫�ست�ستفيد‬
‫من عودة �سباح‪،‬‬
‫"�ساندوڤو" وبحاري‬

‫و�ستعرف مولودية وهران من‬
‫خالل مباراة نهاية هذا الأ�سبوع‬
‫عودة ج ّل الالعبني الذين غابوا‬
‫عن املواجهة ال�سابقة �أمام‬

‫�ست�ض ّيع خدمات‬
‫بو�سحابة‪ ،‬فالح‬
‫وبن عطية‬

‫ويف املقابل‪� ،‬ست�ضيع املولودية‬
‫خدمات املهاجم بو�سحابة �إبراهيم‬
‫الذي غاب عن احل�ص�ص التدريبية‬
‫ال�سابقة ب�سبب الإ�صابة التي ي�شكو‬
‫منها على م�ستوى الركبة‪ ،‬واحلار�س‬
‫فالح �سيد �أحمد املعاقب‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل القلب الناب�ض للت�شكيلة بن‬
‫عطية عبد املجيد‪ ،‬الذي �سيتوا�صل‬
‫غيابه عن املباريات الر�سمية بعد‬
‫�أن �أجرى يف الأيام املا�ضية عملية‬
‫جراحية‪.‬‬

‫باليلي‪" :‬ال خيار‬
‫�أمامنا �سوى الفوز‬
‫�أمام الن�صرية"‬

‫�أكد �صانع اللعب باليلي يو�سف‬
‫�أن الفوز يبقى �رضوريا من خالل‬
‫مباراة هذه اجلولة �أمام ن�رص‬
‫ح�سني داي‪ ،‬حيث قال‪" :‬ال خيار‬
‫�أمامنا �سوى الفوز �أمام الن�رصية‪،‬‬
‫حتى ننع�ش �آمالنا يف حتقيق‬
‫البقاء �ضمن حظرية الكبار هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬حيث تنتظرنا مباريات‬
‫�صعبة يجب �أن نح�سن التفاو�ض‬
‫فيها‪ ،‬و�سن�ضحي حتى نحقق �أكرب‬
‫عدد ممكن من النقاط"‪.‬‬

‫"الالعبون واعون‬
‫بامل�س�ؤولية"‬

‫و�أ�ضاف الالعب املت�ألق مع‬
‫"احلمراوة" هذا املو�سم والذي‬
‫يعول عليه للم�ساهمة يف �إنقاذ‬
‫ّ‬
‫املولودية من �شبح ال�سقوط‬
‫الذي يه ّددها‪" :‬الالعبون واعون‬
‫بامل�س�ؤولية امللقاة على عاتقهم‬
‫يف هذه الفرتة ونحن عازمون على‬
‫الإطاحة بهذا املناف�س‪ ،‬خا�صة �أننا‬
‫�سنلعب فوق �أر�ضية ملعبنا و�أمام‬
‫جمهورنا الويف‪ ،‬الذي �أطلب منه‬
‫باملنا�سبة الوقوف �إىل جانبنا"‪.‬‬
‫هواري ب‬

‫وجه لها‬
‫وقد عرفت القائمة التي ّ‬
‫املدرب "�سافوا" الدعوة عودة املهاجم‬
‫البوركينابي "�ساندوڤو"‪ ،‬بعد �أن غاب‬
‫ملدة طويلة عن املباريات الر�سمية‬
‫للمولودية ب�سبب الإ�صابة التي كان‬
‫متخوف من ا�ست�صغاركم‬
‫يعاين منها والتي �أبعدته عن اللقاءات اجلميع‬
‫ّ‬
‫وجه له الطاقم الفني للمناف�س‪ ،‬ما تعليقك؟‬
‫ال�سابقة‪ ،‬حيث ّ‬
‫الدعوة لي�شارك زمالءه يف هذا اللقاء من اخلط�أ �أن ن�ست�صغر املناف�س يف‬
‫الهام وامل�صريي بعد �أن تعافى من‬
‫إ�صابة‪ .‬مثل هذه الظروف‪ ،‬فن�رص ح�سني داي‬
‫ال‬

‫�سباح ي�سرتجع مكانته‬

‫بقوة يف اجلوالت الأخرية و�سجل‬
‫عاد ّ‬
‫نتائج �إيجابية �ستجعله ي�سعى ملوا�صلة‬
‫م�شواره بخطى ثابتة‪ ،‬كما �أنه �سيلعب‬
‫هذه املباراة دون �ضغط ولي�س لديه ما‬
‫�سيخ�رسه يف هذه اللقاء‪ .‬لذا فنحن ندرك‬
‫�صعوبة املهمة التي تنتظرنا يوم ال�سبت‬
‫مبلعب "زبانة"‪ ،‬ولن ندخر �أي جهد حل�صد‬
‫النقاط كاملة‪.‬‬

‫بعد �أن غاب املدافع �سباح زين العابدين‬
‫عن املباراة ال�سابقة �أمام وفاق �سطيف‬
‫ب�سبب العقوبة التي كانت م�سلطة عليه‪،‬‬
‫عاد �إىل الت�شكيلة خالل مباراة اجلولة‬
‫الـ ‪ 26‬حيث ا�سرتجع مكانته يف �صفوف‬
‫الت�شكيلة‪ ،‬مبا �أنه يبقى قطعة �أ�سا�سية‬
‫يف الفريق خالل هذه الفرتة بالنظر �إىل‬
‫وزنه يف الت�شكيلة‪ .‬هل الالعبون واعون بامل�س�ؤولية‬

‫""�سافوا" يتخ ّلى‬
‫عن بورزامة‬

‫كما تخ ّلى مدرب املولودية عن الظهري‬
‫الأمين بورزامة �شفيق خالل هذه‬
‫املواجهة‪ ،‬رغم �أن الالعب تعافى من‬
‫الإ�صابة التي كان ي�شكو منها يف الأيام‬
‫املا�ضية على م�ستوى الأربطة الهاللية‪،‬‬
‫والتي حرمته من امل�شاركة يف ثالث‬
‫مواجهات كاملة‪ .‬حيث يكون "�سافوا"‬
‫قد ّ‬
‫ف�ضل �إراحة الالعب حتى ي�سرتجع‬
‫كامل �إمكاناته‪.‬‬

‫وامان يعود‬
‫وبحاري حا�ضر‬

‫امللقاة على عاتقهم؟‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬فنحن ندرك جيدا �أن‬
‫الفوز يبقى �رضوريا �إذا �أردنا احلديث‬
‫عن البقاء الذي �سيتحقق بالفوز بك ّل‬
‫املواجهات التي �سنعلبها مبلعبنا و�أمام‬
‫جمهورنا‪ ،‬بداية من لقاء هذا ال�سبت �أمام‬
‫الن�رصية‪ ،‬ثم التفكري يف املواجهتني‬
‫اللتني �سنلعبهما خارج الديار �أمام �شبيبة‬
‫بجاية ومولودية اجلزائر‪ ،‬ولكن قبل ذلك‬
‫يجب �أن نفوز على مناف�سنا خالل هذه‬
‫اجلولة‪.‬‬

‫كيف كانت حت�ضرياتكم يف‬
‫الأيام املا�ضية؟‬

‫لقد ح�رضنا يف ظروف جيدة وبعيدا‬
‫عن امل�شاكل والعقبات التي من �ش�أنها‬
‫�أن ت�ؤثر يف معنويات الالعبني‪ ،‬حيث‬
‫حر�صنا وخا�صة خالل الأ�سبوع اجلاري‬
‫اجليد على مباراة نهاية هذا‬
‫على الرتكيز ّ‬
‫الأ�سبوع �أمام "املالحة" التي لن حتل‬
‫بوهران يف ثوب ال�ضحية‪ ،‬ونحن ندرك‬
‫هذا جيدا‪ ،‬ولذلك ح�رضنا بجدية لهذا‬
‫املوعد الهام وامل�صريي‪.‬‬

‫وجه الطاقم الفني‬
‫وكما كان منتظرا‪ّ ،‬‬
‫للمولودية الدعوة للحار�س وامان‬
‫حممد ر�ضا الذي مل ي�شارك زمالءه‬
‫يف املباريات الأخرية ب�سبب �إ�صابة كان‬
‫ي�شكو منها على م�ستوى الكتف‪ ،‬حيث‬
‫�أن غياب فالح عن مباراة اليوم حتم‬
‫على مدرب "احلمراوة" اال�ستنجاد بـ‬
‫وامان الذي تعافى من �إ�صابته‪ .‬ونف�س‬
‫ال�شيء بالن�سبة لـ بحاري الذي غاب عن‬
‫مباراة �سطيف ب�سبب الآالم التي كان‬
‫ي�شكو منها‪ .‬ماذا عن ق�ضية امل�ستحقات‬

‫القائمة �ض ّمت عدّ ة‬
‫مهاجمني‬

‫املالية‪� ،‬ألن ت�ؤثر فيكم؟‬

‫ال لن ت�ؤثر فينا هذه الق�ضية لأننا اتفقنا‬
‫فيما بيننا نحن الالعبني على �أن ن�ضعها‬
‫جانبا ونفكر يف اللقاءات القادمة التي‬
‫تنتظرنا وخا�صة مباراة هذا ال�سبت‪ ،‬حيث‬
‫من�صب على مواجهة‬
‫�أن تركيزنا حاليا‬
‫ّ‬
‫الن�رصية‪ ،‬وبعدها �سنطالب مب�ستحقاتنا‬
‫التي ندين بها خا�صة �أن الفرتة احلالية‬
‫تتطلب تركيز كبري‪ ،‬وهو ما نهدف �إليه‬
‫وو�صلنا له يف احل�ص�ص ال�سابقة‪.‬‬

‫وجه لها‬
‫وقد �ضمت القائمة التي ّ‬
‫املدرب "�سافوا" الدعوة عددا كبريا‬
‫من املهاجمني‪ ،‬ف�إ�ضافة �إىل احلار�سني‬
‫وامان وقيتارين‪ ،‬و�سباح‪ ،‬بلعبا�س‪،‬‬
‫ك�شوط‪ ،‬زيدان و�سليمي يف الدفاع‪،‬‬
‫وبوتربيات‪ ،‬حريزي‪ ،‬الطاهر وبوقما�شة‬
‫يف و�سط امليدان‪ ،‬جند داغولو‪ ،‬باليلي‪،‬‬
‫عواج‪ ،‬ه�شام �شريف‪ ،‬بحاري‪ ،‬فدال‪،‬‬
‫و"�ساندوڤو" يف الهجوم‪ .‬هل �أنت كذلك معني بهذه‬

‫الت�شكيلة املحتملة‬

‫علمنا من م�صادرنا املوثوقة �أن املدرب‬
‫"�سافوا" �سيقوم ببع�ض التعديالت على‬
‫م�ستوى الت�شكيلة‪ .‬و�سيلعب بوامان يف‬
‫حرا�سة املرمى‪� ،‬سباح‪ ،‬ك�شوط‪ ،‬زيدان‬
‫وبلعبا�س يف الدفاع‪ ،‬بوتربيات‪ ،‬داغولو‪،‬‬
‫باليلي يف و�سط امليدان‪� ،‬شريف‪ ،‬عواج‬
‫على اجلناحني و�ساندوڤو قلب هجوم‬
‫�أو بحاري الذي كان ي�شكو من �إ�صابة‬
‫قد جتعله يبقى يف كر�سي االحتياط‬
‫وي�ستنجد به عند احلاجة‪.‬‬

‫"احلمراوة" مطالبون بالتوافد بق ّوة مل�ساندة الالعبني‬

‫هواري ب‪.‬‬

‫الق�ضية؟‬

‫نعم‪ ،‬حيث حت�صلت حل ّد الآن على �أربعة‬
‫�أ�شهر من م�ستحقاتي املالية‪ ،‬فقد تلقيت‬
‫مع بداية املو�سم �أجرة �شهرين‪ ،‬ويف الأيام‬
‫القليلة املا�ضية على �شهرين �إ�ضافيني‪،‬‬
‫و�أنا �أدين حاليا ب�أكرث من �أربعة �أ�شهر‪،‬‬
‫لكني ال �أريد �أن �أفكر يف م�ستحقاتي يف‬
‫الظرف احلايل‪ ،‬وتركيزي من�صب كثريا‬
‫على املواعيد القادمة‪ ،‬على �أن تقوم‬
‫الإدارة بدورها وتكون عند ح�سن ظننا‪.‬‬

‫هل طم�أنتكم الإدارة حول‬
‫�أجوركم ال�شهرية؟‬

‫�أنا �شخ�صيا مل �أحت ّدث مع امل�سريين يف‬
‫أف�ضل �أن �أعمل بجدية من‬
‫الفرتة ال�سابقة و� ّ‬
‫�أجل م�صلحة املولودية‪ ،‬وج ّل الالعبني‬
‫قررنا الفوز على‬
‫يفكرون يف ذلك‪ .‬حيث ّ‬
‫الن�رصية ونرتك الكرة يف مرمى امل�سيرّ ين‬
‫من �أجل ح ّل هذا الإ�شكال‪ .‬فالبطولة‬
‫تو�شك على النهاية وبقي �شهر فقط من‬
‫املناف�سة يجب علينا من خالله �أن نق ّدم‬
‫كل ما لدينا لتحقيق هدفنا‪.‬‬

‫كيف ترى م�صري املولودية‬
‫وحظوظها يف حتقيق البقاء؟‬

‫حظوظنا يف حتقيق البقاء مازالت قائمة‬
‫وم�صرينا بني �أيدينا وهو �أمر مهم‪،‬‬
‫ن�شمر على �سواعدنا‬
‫حيث يجب علينا �أن ّ‬
‫ونح�صد �أكرب عدد ممكن من النقاط‬
‫يف اخلم�س مواجهات املتبقية‪ .‬فالفوز‬
‫بكل املواجهات التي �سنلعبها مبلعبنا‬
‫�أمر �رضوري‪ ،‬ثم يجب علينا �أن نح�سن‬
‫التفاو�ض من خالل املواجهتني اللتني‬
‫�سنلعبهما خارج قواعدنا‪ ،‬رغم �أن املهمة‬
‫التي تنتظرنا �ستكون �صعبة لكنها لي�ست‬
‫م�ستحيلة‪.‬‬
‫نعود حلالتك ال�صحية بعد‬
‫الإ�صابة التي كنت تعاين منها‪،‬‬
‫كيف ت�شعر حاليا؟‬

‫احلمد هلل‪ ..‬لقد تعافيت من الإ�صابة التي‬
‫كنت �أ�شكو منها يف الأيام القليلة املا�ضية‬
‫والتي حرمتني من �إكمال املباراة‬
‫ال�سابقة التي واجهنا من خاللها وفاق‬
‫�سطيف‪ ،‬حيث خ�ضعت للفحو�صات الطبية‬
‫الالزمة وا�سرتجعت كامل �إمكاناتي‬
‫الفنية والبدنية بعد �أن حت�صلت على‬
‫�أ�سبوع راحة �ساهم يف عودتي للتدريبات‬
‫بقوة‪.‬‬
‫ّ‬
‫هل �أنت‬
‫الن�صرية؟‬

‫جاهز‬

‫ملواجهة‬

‫نعم‪� ،‬أنا جاهز لهذه املباراة وم�ستع ّد‬
‫للعب �إذا و�ضع املدرب ثقته يف �شخ�صي‬
‫خالل هذا اللقاء‪ ،‬وا�سرتجعت كامل‬
‫وتدربت بجدية طيلة الأ�سبوع‬
‫م�ؤهالتي‬
‫ّ‬
‫املا�ضي‪ .‬حيث مل تعاودين الآالم و�أمت ّنى‬
‫�أن تتوا�صل الأمور على حالها‪ ،‬حتى‬
‫�أمتكن من م�ساعدة زمالئي يف املباريات‬
‫القادمة التي تنتظرنا يف البطولة بداية‬
‫من مباراة الن�رصية‪.‬‬

‫ماذا تقول جلمهور املولودية‬
‫مبنا�سبة لقاء هذا ال�سبت؟‬

‫جمهور "احلمراوة" م�شكور على دعمه‬
‫لنا يف املباريات التي لعبناها حل ّد الآن‪،‬‬
‫و�أطلب منه �أن يوا�صل دعمه لعنا�رص‬
‫الت�شكيلة لأننا بحاجة ما�سة مل�ساندة‬
‫اجلمهور فيما تبقى من عمر البطولة‪،‬‬
‫أوجه نداء لأن�صار املولودية بالتوافد‬
‫و� ّ‬
‫بقوة �إىل املدرجات هذا ال�سبت‪ ،‬من �أجل‬
‫ّ‬
‫م�ساعدتنا على حتقيق الفوز لننع�ش به‬
‫نعول‬
‫�آمالنا يف حتقيق البقاء‪ ،‬ونحن ّ‬
‫عليهم كثريا‪.‬‬

‫هواري ب‪.‬‬

‫حذار من ر�شق امللعب‪ ..‬وال�شلف املناف�س القادم‬

‫بقوة �إىل مدرجات ملعب ال�شهيد "�أحمد زبانة" اليوم مبنا�سبة املباراة‬
‫طلب العبو املولودية من الأن�صار التوافد ّ‬
‫الهامة التي �سيلعبونها �أمام ن�صر ح�سني داي‪� .‬إذ يبقى "احلمراوة" الالعب رقم ‪ 12‬مطالبا مب�ساندة عنا�صر الت�شكيلة‬
‫خالل هذه املواجهة الهامة وامل�صريية‪ ،‬والتي تبقى حمفوفة باملخاطر‪ ،‬ودعم الأن�صار يبقى �ضروريا‪.‬‬

‫من ناحية �أخرى‪ ،‬يبقى على �أن�صار مولودية وهران التح ّلي بالروح الريا�ضية وتفادي ر�شق امللعب باملقذوفات‬
‫من قارورات و"الفيميجان"‪ ،‬لتجنب ت�سليط العقوبة على ملعب "زبانة" الذي �ستواجه فيه املولودية فرقا عنيدة‬
‫�أبرزها جمعية ال�شلف‪ ،‬الذي �سيكون مناف�س "احلمراوة" القادم فوق �أر�ضية هذا امللعب‪ ،‬والذي �سيكون م�صرييا‬
‫وح�ضور اجلمهور �سيكون �ضروريا للإطاحة بهذا املناف�س‪.‬‬

‫كما �أن �أن�صار "احلمراوة" مطالبون مب�ؤازرة عنا�صر الت�شكيلة اليوم �أمام الن�صرية طيلة الت�سعني دقيقة من عمر‬
‫املباراة‪ ،‬وعدم فر�ض ال�ضغط على الالعبني منذ البداية‪ ،‬حتى يحافظوا على تركيزهم‪ ،‬وهذا من �أجل امل�ساهمة يف‬
‫ح�صد النقاط الثالثة التي �سيكون وزنها من ذهب‪ ،‬من �أجل موا�صلة امل�شوار يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫كما وجه �أن�صار "احلمراوة" نداء مل�سيرّ ي والعبي �شباب بلوزداد ب�ضرورة اللعب بنزاهة عندما يواجهون‬
‫�شباب باتنة املهدّ د بال�سقوط‪ ،‬خا�صة عندما علموا �أن املدرب مناد �سيعتمد على الت�شكيلة االحتياطية يف‬
‫هذا اللقاء‪ .‬حيث ال يرون �أن النهائي �سببا يف الت�ساهل مع املناف�س‪ ،‬كما وجهوا نداء للم�س�ؤولني على الكرة‬
‫هـ‪.‬ب‬
‫ ‬
‫ب�ضرورة احلدّ من مهازل التالعب باملباريات يف اجلوالت الأخرية‪.‬‬

‫‪ ..‬وامل�ؤازرة طيلة ‪ 90‬دقيقة‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫وقد ظهر جليا من خالل احل�ص�ص‬
‫التدريبية ال�سابقة ومن خالل‬
‫ت�رصيحات عنا�رص الت�شكيلة‪،‬‬
‫ب�أن امل�شاكل التي ظهرت لل�سطح‬
‫واملتعلقة بالأجور املالية التي‬
‫يدين بها الالعبون لإدارة النادي‬
‫و�ضعت جانبا‪ ،‬من �أجل التفكري‬
‫والرتكيز حول مباراة اليوم �أمام‬
‫الن�رصية بالنظر �إىل �أهميتها‪ .‬حيث‬
‫و�ضع زمالء القائد زيدان حممد‬
‫الأمني م�صلحة املولودية فوق كل‬
‫اعتبار يف هذه الفرتة‪.‬‬

‫‪ ..‬و�أكدوا عزمهم‬
‫على الإطاحة‬
‫بـ "املالحة"‬

‫"الن�رس الأ�سود"‪ ،‬حيث تعافت‬
‫عنا�رص الت�شكيلة من الإ�صابة‬
‫التي كانت ت�شكو منها‪ ،‬على غرار‬
‫املهاجم بحاري الذي ا�ستعاد‬
‫عافيته‪� ،‬إ�ضافة �إىل البوركينابي‬
‫"�ساندوڤو" الذي �سي�سجل عودته‬
‫للمناف�سات من خالل هذه املباراة‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل بورزامة الذي ا�سرتجع‬
‫�إمكاناته واملدافع �سباح‪.‬‬

‫�إمكاناته لتحقيق نتائج �إيجابية‪.‬‬
‫فالن�رصية لن حت ّل بوهران من �أجل‬
‫العودة بهزمية تفقد ك ّل حظوظها‬
‫و�سرتمي بكل ثقلها من �أجل �إنعا�ش‬
‫�آمالها يف حتقيق البقاء‪ ،‬ومن جانبنا‬
‫نبقى مطالبني بتحقيق الفوز لإنعا�ش‬
‫�آمالنا يف جت ّنب ال�سقوط هذا املو�سم‪.‬‬

‫"ق�ضية امل�ستحقات‬
‫و�ضعناها جانبا والكرة‬
‫امل�سيين"‬
‫يف مرمى‬
‫رّ‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫م‪ .‬وهران‬

‫الأول املحرتف‬

‫الأن�صار يطالبون "ال�سياربي" بال ّلعب بنزاهة �أمام "الكاب"‬

‫‪09‬‬

‫�ش‪ .‬بلوزداد‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪ .‬باتنة‬

‫‪� 20‬ألـــف تذكـــرة لل�شـــباب والأن�صـــار �صنـــعوا رايــــة بطـــول ‪ 100‬مـــرت‬

‫التذاكر �ستباع يف ملعب ‪�20‬أوت‬
‫ونقاط �أخرى‬

‫ومن املنتظر �أن يربط م�سريو ال�شباب االت�صال‬
‫ب�إدارة ملعب ‪ 5‬جويلية لأجل ا�ستالم ن�صيب فريقهم‬
‫من التذاكر حتى يتم بيعها للأن�صار‪ ،‬حيث �سيطلب‬
‫امل�سريون من �إدارة امللعب �أن متنحهم التذاكر على‬
‫الأقل يومني قبل النهائي حتى يت�سنى بيعها يف‬
‫هدوء ودون م�شاكل‪ .‬وبد�أت الإدارة البلوزدادية تفكر‬
‫يف نقاط البيع و�أبرزها �ستكون يف ملعب ‪� 20‬أوت‬
‫مثلما حدث يف �سنة ‪ 2009‬عندما بيعت التذاكر يف‬
‫�شبابيك "الكوزينة"‪ ،‬كما �أنها تفكّر يف و�ضع نقاط‬

‫بلـــوزداد‬

‫‪50‬‬

‫خياط‪�" :‬سن ّت�صل ب�إدارة‬
‫‪ 5‬جويلية لتمنحنا ح�صتنا"‬

‫وكان لنا ات�صال مع املدير العام لل�رشكة عبد القادر‬
‫خياط الذي �أكد لنا � ّأن الإدارة �سرتبط االت�صال مع‬
‫ّ‬
‫نظريتها يف ملعب ‪ 5‬جويلية لأجل التن�سيق معها يف‬
‫متمنيا �أن يح�صلوا عليها يف وقت مبكر‪،‬‬
‫مو�ضوع التذاكر‪،‬‬
‫ّ‬
‫وقال يف هذا ال�صدد‪�" :‬سرنبط االت�صال ب�إدارة ملعب ‪5‬‬
‫جويلية لأجل التن�سيق حول كيفية ت�سلّمنا ح�صتنا من‬
‫التذاكر يف وقت مالئم لأننا نريد �أن ن�رشع يف بيعها على‬
‫الأقل يومني قبل النهائي و�سنحاول تخ�صي�ص نقاط‬
‫للبيع �سواء يف ملعب ‪� 20‬أوت �أو يف �أماكن �أخرى"‪.‬‬

‫"�أطلب من اجلميع �أن ال يتنقلوا �إىل‬
‫الفندق يومني قبل الداربي"‬

‫يوجه نداء �إىل‬
‫و�أ�رص املدير للعام لل�رشكة على �أن ّ‬
‫الأن�صار حتى يتفادوا التنقل �إىل فندق "ن�سيب بيت�ش"‬

‫تاريـــخ و�ألــــقاب‬

‫�ســـــنة‬

‫ت�شاء ال�صدف �أن تتزامن احتفاالت �شباب‬
‫بلوزداد بالذكرى الـ‪ 50‬لت�أ�سي�سه مع الأفراح‬
‫التي يعي�شها الأن�صار وع�شاق نادي "العقيبة"‬
‫الذي �سين�شط نهائي ك�أ�س وتناف�سه �أي�ضا‬
‫على لقب البطولة الوطنية‪ ،‬و�أبينا يف الأيام‬
‫الأخرية التي ت�سبق النهائي �أن نقوم ب�سل�سلة‬
‫تخت�رص التاريخ العريق لنادي �شباب بلوزداد‬
‫يف الذكرى اخلم�سني لت�أ�سي�سه‪.‬‬

‫(احللقة الأوىل)‬

‫من رحم الوداد و" الكاب"‬
‫يت�أ�س�س "ال�شباب"‬

‫وف�ضلنا �أن نعود �إىل احلقبة الإ�ستعمارية‬
‫و�إىل ما قبل ت�أ�سي�س ال�شباب‬
‫�أين كانت مدينة "بلكور"‬
‫�سابقا ممثلة بفريقني اثنني‬
‫الوداد الريا�ضي بلكور كونه‬
‫جزائريني من �أبناء املنطقة‪،‬‬
‫لكن �رسعان ما ت�أ�س�س فريقا‬
‫�آخر ويتعلق الأمر بفريق نادي‬
‫�أتليتيك بلوزداد وهو ما جعل‬
‫املناف�سة حتتدم بني الفريقني‬
‫يف اخلم�سينات ب�سبب �أيهما‬
‫ميثل املنطقة ولكن ال �أجد �أن‬
‫كان ينتظر �أن املناف�سة ال�شديدة‬
‫والعداوة بني الفريقان �سيخرج‬
‫من رحمها فريق �سي�صنع تاريخ‬
‫من ذهب بعد الإ�ستقالل‪.‬‬

‫يحي ال�سعدي يقرتح الفكرة‬

‫ومع نيل اجلزائر ا�ستقاللها يف ‪ 5‬جويلية ‪ ،1962‬بد�أ �سكان بلكور يفكرون من �آخر تركة‬
‫ا�ستعمارية وتتمثل يف البغ�ضاء التي كانت موجودة بني الفريقني الني �ساهم الإ�ستعمار يف‬
‫تغذيتها‪ ،‬ومن هنا طرح بع�ض العقالء يف بلكور �أو بالأحرى من املدنية �أو "�صاملبي" عندما عر�ض‬
‫�أحد الأ�شخا�ص يحي ال�سعدي فكرة جمع لفريق يف فريق واحد و�أقرتح حذف كلمة الوداد وتعوي�ضها‬
‫بالنادي ليتحول الفريق �إىل النادي الريا�ضي لبلكور‪ ،‬ولقي الإقرتاح معار�ضة �شديدة من الكثريين‬
‫لكن يف نهاية املطاف متكن ال�سعدي من �إقناع اجلميع وت�أ�س�س النادي الريا�ضي لبلكور بح�ضور‬
‫فرحات خمي�سة‪ ،‬بوڤيدة و�آخرون‪.‬‬

‫جيل الذهبي الملا�س‪ ،‬كاالم والبقية يهدون ثالث ك�ؤو�س‬

‫�سجل ‪ 32‬هدفا يف ‪..1966‬‬

‫عا�شور هداف ا�ستثنائي و�ساهم يف التتويج بثنائية ‪1966‬‬

‫من بني الالعبني الذين كتبوا �أ�سماءهم ب�أحرف من ذهب يف حقبة ال�ستينات �إىل‬
‫ال�سبعينات هداف ال�شباب واحدي عا�شور (من مواليد مار�س ‪ )1938‬الطي كان‬
‫�سجل‬
‫�أحد �صانعي تاريخ ال�شباب رفقة الملا�س‪ ،‬كاالم‪ ،‬عربوق و�آخرين‪ ،‬حيث ّ‬
‫توج‬
‫توج فيها ال�شباب بالثنائية‪ .‬هذا الالعب ّ‬
‫‪ 32‬هدفا يف �سنة ‪ 1966‬التي ّ‬
‫ب�أربع بطوالت‪ ،‬ثالث ك�ؤو�س جمهورية وثالث ك�ؤو�س مغاربية وا�شتهر بح�سه‬
‫التهديفي ومتريراته بدون ر�ؤية زميله‪ ،‬وو�ساهم بق�سط كبري يف التتويج‬
‫بك�أ�س ‪ 1966‬عندما �أق�صى ال�شباب وفاق �سطيف يف ن�صف النهائي بنتيجة (‪)3-1‬‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت حيث �سجل هدفني و�سجل الهدف الثالث املرحوم �شنان‪ ،‬ليتوج‬
‫ال�شباب ب�أول ك�أ�س جمهورية على ح�ساب رائد القبة بنف�س النتيجة بف�ضل ثنائية‬
‫الملا�س وهدف عا�شو‪.‬‬

‫عا�شور‪ّ :‬‬
‫"كنا الأف�ضل يف جيلنا و�إق�صاء �سطيف م ّهد للتتويج بك�أ�س ‪"66‬‬

‫وقال عا�شور يف ت�صريحات لـ "الهداف"‪�" :‬شباب بلوزداد لديه تاريخ يعود �إىل ما قبل اال�ستقالل‬
‫عندما مت التوحيد بني الوداد الريا�ضي لبلكور ونادي �أتليتيك بلكور‪ ،‬حيث �أخذوا من هذا الأخري‬
‫كلمة "النادي" ومن الوداد كلمة "الريا�ضي" و�أ�صبح النادي الريا�ضي لبلكور‪ .‬كانت فرتة ال�ستينات‬
‫الأح�سن حيث فزنا بع�شرة �ألقاب يف ع�شر �سنوات من بينها ثنائية يف ‪ ،1966‬حيث فزنا يف هذه‬
‫ال�سنة بك�أ�س اجلمهورية على ح�ساب رائد القبة بنتيجة (‪ )3-1‬بعد فوزنا على وفاق �سطيف يف‬
‫ن�صف النهائي بنف�س النتيجة وهو ما ع ّبد الطريق نحو الك�أ�س لأنّ الوفاق اخت�صا�صي املناف�سة"‪.‬‬

‫"هذه ر�سالتي لالعبني والأن�صار يف النهائي"‬

‫و�أ�ضاف عا�شور‪" :‬نتمنى �أن ي�أتي اليوم الذي نرى فيه جيال مثل جيلنا ومل ال يتحقق ذلك هذا‬
‫املو�سم فالفريق مت�أهل �إىل نهائي ك�أ�س اجلمهورية �أمام وفاق �سطيف هذا الثالثاء‪ ،‬ون�صيحتي‬
‫لالعبني احملوا عنا امل�شعل والعبوا برغبة يف الفوز و�ستنالون الك�أ�س‪ ،‬ور�سالتي للأن�صار ا�صنعوا‬
‫الفرجة وكونوا ريا�ضيني وال نريد م�شاهد العنف وال�شغب‪ ،‬و�أعتقد �أن تراجع امل�ستوى �سببه غياب‬
‫الروح الريا�ضية وحب الكرة"‪.‬‬

‫احللقة الثانية‪" :‬الثمانينات وتراجع الألقاب ما خرجت�ش على ال�شباب"‬

‫وال حديث يف ال�شارع البلوزدادي �إال عن نهائي ك�أ�س‬
‫اجلمهورية هذا الثالثاء �أمام وفاق �سطيف يف ملعب ‪5‬‬
‫جويلية‪ ،‬حيث تعرف معاقل الأن�صار حتركات غري‬
‫عادية وبد�أت حمى النهائي تت�صاعد مع مرور الوقت‪.‬‬
‫و�رشع الأن�صار يف حت�ضري راية عمالقة ب�ألوان الفريق‬
‫يبلغ طولها ‪ 100‬مرت ح�سب الأ�صداء التي و�صلتنا‬
‫و�سيتم تعليقها يف �شارع بلوزداد ثم �سيتم نقلها هذا‬
‫الثالثاء �إىل ملعب ‪ 5‬جويلية لكي تزين مدرجاته وترفع‬
‫معنويات الالعبني‪.‬‬

‫ف‪ .‬عبود‬

‫حـــــنكــو�ش‪�" :‬شبــــاب هـــذا املو�ســـم �أف�ضــــل‬
‫من �شبـــاب ‪ 2009‬و� ّ‬
‫أر�شـــحه للفوز بالكـــ�أ�س"‬

‫كيف هي �أحوالك بعد �أن غبت عن ال�ساحة يف الآونة الأخرية؟‬

‫�أنا ارتاح قليال من متاعب مهنة التدريب‪ ،‬حاليا �أنا يف منزيل‬
‫�أ�ستغل الوقت للبقاء مع عائلتي واالهتمام بان�شغاالتي قليال‪.‬‬
‫فريقك الأ�سبق �شباب بلوزداد مقبل على خو�ض مواجهة‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫�إنه �أمر جيد للغاية بالن�سبة لل�شباب فالو�صول �إىل النهائي‬
‫معناه � ّأن الفريق يتواجد يف ظروف جيدة و� ّأن ال�شباب يعمل كما‬
‫ينبغي يف الآونة الأخرية‪ ،‬هذا �أمر جيد و�أمت ّنى‬
‫التوفيق للفريق ولكل الالعبني يف املباراة‬
‫النهائية‪.‬‬

‫هل تابعت م�شوار ال�شباب هذا املو�سم؟‬

‫يوم اللقاء ولعبنا ب�شكل مميز ومتكّنا من ت�سيري اللقاء و�إي�صاله‬
‫�إىل ركالت الرتجيح وبعدها متكنا من ح�صد اللقب رغم �صعوبة‬
‫امل�أمورية‪.‬‬
‫ما الفرق بني �شباب ‪ 2009‬و�شباب ‪2012‬؟‬

‫الفرق � ّأن الفريق هذا املو�سم ميلك تعدادا �أف�ضل فال�شباب �آنذاك‬
‫كان فريقا يف طور التكوين وي�ضم الكثري من ال�شبان على غرار‬
‫باي‪ ،‬بو�سحابة‪ ،‬هرييدة‪ ،‬معزيز‪ ،‬غربي‪ ،‬الآن الكثري ممن �شاركوا‬
‫يف النهائي وكانوا موجودين ذلك املو�سم‬
‫الزالوا مع الفريق وهذا يعني �أنهم ميلكون‬
‫خربة �أكرث ويعرفون كيف ي�سيرّ ون �أمورهم‪،‬‬
‫لذا �أقول � ّإن �شباب بلوزداد هذا املو�سم �أح�سن‬
‫و�أف�ضل خا�صة بعد تدعيمات نوعية بالعبني‬
‫�أ�صحاب خربة على غرار عمور‪ ،‬ربيح‪ ،‬بن عبد‬
‫الرحمان‪ ،‬وهذا �أمر �إيجابي للفريق ويجعله‬
‫يف �أف�ضل رواق‪.‬‬

‫"�س�أحاول احل�ضور‬
‫يف امللعب يوم النهائي‬
‫أ�شجع ال�شباب"‬
‫و�س� ّ‬

‫نوعا ما‪� ،‬شاهدت بع�ض املباريات و�سمعت‬
‫بع�ض الأخبار والأكيد � ّأن الفريق ي�ؤدي مو�سما‬
‫جيدا وا�ستثنائيا ويجب �أن يوا�صل �إىل غاية‬
‫النهاية‪ ،‬فنحن يف املرحلة الأخرية من املو�سم‬
‫وهي �أ�صعب مرحلة يجب على الفريق �أن يعرف كيف ي�سيرّ ها‪،‬‬
‫وكيف يتعامل معها ويجب خا�صة احلذر من تراجع م�ستوى‬
‫الالعبني فالفرتة احلالية ي�سودها تعب �شديد وتراجع كبري يف‬
‫القدرات البدنية‪ ،‬لذا �أهم �شيء هو التح�ضري اجليد‪.‬‬

‫وكيف ترى حظوظ ال�شباب يف نهائي الك�أ�س؟‬

‫حظوظ الفريقني مت�ساوية‪ ،‬كل �شيء ممكن بالن�سبة لل�شباب‬
‫فالأمر يتعلّق مبباراة واحدة فقط ويف ‪ 90‬دقيقة كل �شيء ميكن �أن‬
‫يتنب�أ مبا �سيحدث خالل اللقاء فلقطة‬
‫يحدث‪ ،‬لكن ال �أحد ميكنه �أن ّ‬
‫�صغرية ميكنها �أن تغيرّ جمريات املواجهة ب�شكل كبري‪ ،‬املهم � ّأن‬
‫للفريقني حظوظ مت�ساوية وال�شباب قادر على الفوز بالك�أ�س لو‬
‫ت�سري معه الأمور بال�شكل الالزم‪ ،‬لكن يف الوقت نف�سه يجب احلذر‬
‫يف مثل هذه املواجهات‪.‬‬
‫�آخر لقب لل�شباب كنت حا�ضرا فيه هو نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫�سنة ‪ ،2009‬هل لك �أن حتدثنا عن هذا اللقب وكيف جاء؟‬

‫اللقب كان له طعم خا�ص للغاية بكل ب�ساطة ل ّأن الفريق كان يف‬
‫�شبان‪ ،‬التتويج جاء يف ظروف‬
‫طور التكوين وكانت غالبية العبيه ّ‬
‫�صعبة وبعد فرتة طويلة غاب فيها ال�شباب عن �ساحة التتويجات‬
‫الوطنية‪ ،‬لكننا رغم كل �شيء جنحنا يف الو�صول �إىل النهائي والفوز‬
‫باللقب وهذا �أمر مل يكن �سهال وتطلّب ت�ضحيات كثرية‪ ،‬لكن هذا‬
‫زاد الإجناز حالوة فبعد �أن انتهت املباراة النهائية وجدنا � ّأن كل‬
‫الت�ضحيات التي قمنا بها جاءت بثمارها‪.‬‬

‫كيف يتم حت�ضري فريق خلو�ض نهائي ك�أ�س اجلمهورية وما‬
‫هي الظروف التي جتعل الفريق ينجح يف الأخري؟‬

‫�أول و�أهم �شيء هو التح�ضري النف�سي‪ ،‬من يكون جاهزا من هذا‬
‫اجلانب تكون له الأف�ضلية يوم اللقاء‪ ،‬من يكون �أكرث جاهزية‬
‫ذهنيا و�أكرث تركيزا ورغبة يف الفوز هو من ي�ستطيع قلب املوازين‬
‫مل�صلحته خا�صة يف ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬وهو‬
‫تتفوق‬
‫ما يجعل الكثري من الأندية ال�صغرية ّ‬
‫على الأندية الكبرية ب�سبب التح�ضري النف�سي‬
‫والرغبة ال�شديدة‪ ،‬ونظرا لإدراكنا لهذه‬
‫الأمور حاولنا الرتكيز على هذا الأمر خالل‬
‫لقاء النهائي‪ ،‬و�س�أقول لك �شيئا‪.‬‬
‫ّ‬
‫تف�ضل ‪...‬‬

‫�أهلي برج بوعريريج �آنذاك كان‬
‫�أف�ضل منا من حيث التعداد‬
‫وكانت لديه ت�شكيلة‬
‫�أح�سن من ت�شكيلة‬
‫�شباب بلوزداد‬
‫ففريقنا كان‬
‫فيه الكثري من‬
‫الالعبني ال�شبان‪،‬‬
‫لكن الكل كانوا‬
‫بنف�س‬
‫يفكّرون‬
‫الطريقة ويبحثون‬
‫عن نف�س الهدف‪،‬‬
‫ورغم الأزمة املالية‬
‫التي كان يعي�شها‬
‫الفريق يف تلك الفرتة‬
‫ورغم كل املتاعب �إال‬
‫�أننا تركنا كل �شيء جانبا‬

‫"على االحتياطيني �أن يقدّ موا‬
‫الإ�ضافة ملا يحتاجهم الفريق مثل‬
‫ما فعل �شباننا يف ‪"2009‬‬

‫�إذن �أنت تر�شح ال�شباب لنيل ك�أ�س اجلمهورية‪.‬‬

‫نعم‪� ،‬أنا �أر�شح ال�شباب لهذا اللقب لأنه ميلك ت�شكيلة قادرة على‬
‫حتقيق ذلك‪.‬‬

‫املدرب جمال مناد �أمام م�شكلة عوي�صة قبل لقاء النهائي‬
‫وهي عدم مقدرته على �إ�شراك الأ�سا�سيني يف مواجهة باتنة‬
‫لكي يرتكهم للنهائي‪ ،‬هل تعتقد �أ ّنه عليه الت�ضحية و�إ�شراك‬
‫االحتياطيني لأجل احلفاظ على التعداد للنهائي؟‬

‫ح�سب اعتقادي ما عليه �إال �أن ُيبعد الالعبني امله ّددين فعال‬
‫بالغياب ب�سبب البطاقات �إ�ضافة �إىل غيابني ب�سبب الإ�صابة‬
‫والعقوبة ح�سب ما �أعتقد‪ ،‬باملقابل ف�إنه لن يكون �أمرا مزعجا لو‬
‫ي�رشك البقية يف لقاء قبل ‪� 4‬أيام من النهائي‪� ،‬إال �إذا كان هناك‬
‫العبون منهكون ويجب �إراحتهم قليال و�إال فال يجب التفريط يف‬
‫البطولة‪ ،‬خا�صة � ّأن الفرق بني ال�شباب والرائد وفاق �سطيف لي�س‬
‫كبريا وبالتايل كل �شيء ممكن‪.‬‬
‫يف وقتك هل وقعت يف م�شكالت مماثلة قبل لقاءات ك�أ�س‬
‫اجلمهورية؟‬

‫نعم‪ ،‬لكن �رصاحة �آن ذاك مل يكن لدي �أي �إ�شكال ل ّأن م�ستوى‬
‫الالعبني كان متقاربا �سواء االحتياطيني �أو الأ�سا�سيني‪ ،‬فمثال‬
‫ملا ا�ضطررت للتغيري يف الت�شكيلة يف مواجهة البليدة خارج‬
‫الديار واملناف�س كان يلعب لأجل تفادي ال�سقوط �أبهرنا ال�شبان‬
‫واالحتياطون وعدنا بالفوز من ت�شاكر رغم �صعوبة امل�أمورية‪ ،‬نف�س‬
‫ال�شيء حدث قبل اللقاء النهائي حيث كنا م�ضطرين لإحداث تغيريات‬
‫على الت�شكيلة الأ�سا�سية يف مواجهة اخلروب وعاد االحتياطيون‬
‫بالفوز من هناك‪ ،‬وبالتايل يجب على الالعبني االحتياطيني يف‬
‫ال�شباب حاليا �أن يربهنوا و�أن يعطوا الإ�ضافة الالزمة‪.‬‬
‫هل تعتقد �أنّ ال�شباب قادر على اللعب على جبهتي البطولة‬
‫والك�أ�س؟‬

‫ال يوجد م�شكل يف ذلك‪ ،‬ومادام الأمر مل ُيح�سم ف� ّإن كل �شيء‬
‫ممكن‪.‬‬

‫"يجب حت�ضري الالعبني جــــيدا‬
‫من اجلـانب النف�سي لأنه الأهم"‬
‫هل حاولت االت�صال بالعبي ال�شباب لأجل ت�شجيعهم قبيل‬
‫النهائي؟‬

‫االت�صال بيني وبني ال�شباب ب�شكل عام مل ينقطع يوما‪ ،‬كنت‬
‫دائما على ات�صال بالالعبني وبامل�سريين وحتى ملّا جاء‬
‫الفريق �إىل مع�سكر قبل مواجهة �سعيدة ا�ستقبلت الفريق‬
‫والالعبني‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫وكانت بداية الطموحات يف مو�سم (‪ )1962-1963‬عندما تكون �أول فريق لكرة القدم بقيادة‬
‫يحي ال�سعدي الذي واجه فرق بو�سماعيل‪� ،‬رش�شال وفرق �أخرى �صعد على �إثرها �إىل ح�ضرية الكبار‪،‬‬
‫وكان مو�سم (‪ )1964-1965‬مبثابة �رشارة اجليل الذهبي الذي يف كرة القدم اجلزائرية �أين‬
‫ح�صد �أربعة بطوالت (‪ )1970-1969-1966-1965‬وثالثة ك�ؤو�س جمهورية ‪1969 ،1966‬‬
‫‪1970‬يف خم�س �سنوات فقط وجت�سدت �سيطرة �أبناء العقيبة لع�رشية كاملة ت�ضاف �إليها ثالث‬
‫تتويجات بالك�أ�س املغاربية ‪.1971 ،1969،1970‬‬

‫راية بطول ‪ 100‬مرت‬
‫�س ُتع ّلق بـ ‪ 5‬جويلية‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أكد بن موهوب مدير املركب الريا�ضي حممد‬
‫بو�ضياف عرب �أمواج الإذاعة الوطنية على � ّأن �إدارته‬
‫�أنهت كل التح�ضريات حت�سبا لنهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫الذي �س ُيلعب هذا الثالثاء على ال�ساعة الرابعة م�ساء‪،‬‬
‫و�أ�ضاف � ّأن �إدارة امللعب طبعت ‪� 40‬ألف تذكرة مت‬
‫تق�سيمها بالت�ساوي بني الفريقني ‪� 20‬ألف تذكرة لكل‬
‫فريق و�أكد �أنها جاهزة ومل يبق �إال �أن ي�أتي امل�سريون‬
‫ال�ستالمها لتويل بيعها لأن�صار ال�شباب‪.‬‬

‫�أخرى لتج ّنب االكتظاظ لكن مل حت ّدد مواقعها بعد ولو‬
‫�أن �أماكن مثل املدنية واحلامة مطروحة‪.‬‬

‫الذي �سيحت�ضن ترب�ص الفريق ابتداء من غد الأحد‬
‫أوجه نداء �إىل‬
‫لتفادي �إزعاج الالعبني‪ ،‬وقال ّ‬
‫خياط‪ّ �" :‬‬
‫اجلميع �سواء الأن�صار‪ ،‬حمبي الفريق‪ ،‬جلنة �أن�صار �أو �أي‬
‫كان ب�أن يتفادوا التنقل �إىل الفندق خالل ترب�ص الفريق‬
‫لكي نوفّر اجلو املنا�سب لالعبني للتح�ضري جيدا للنهائي‬
‫ونحافظ على تركيز الالعبني وندائي هذا مل�صلحة‬
‫الفريق ال غري"‪.‬‬

‫الكل قالوا �إنّ بركة حنكو�ش يف ذلك اللقاء فعلت‬
‫فعلتها‪ ،‬هل �ستكون حا�ضرا يف املدرجات يوم‬
‫النهائي؟‬

‫�س�أحاول ذلك قدر امل�ستطاع‪� ،‬س�أعمل على‬
‫احل�ضور �إىل امللعب لأجل متابعة اللقاء عن‬
‫قرب و�أمتنى التوفيق للفريق يف هذه‬
‫املواجهة القوية‪.‬‬

‫يو�سف ك‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫النهائي على �سا‪16.00‬‬

‫برجمت جلنة مناف�سة الك�أ�س نهائي هذا الثالثاء على ال�ساعة‬
‫الرابعة م�ساء مبلعب ‪ 5‬جويلية‪ ،‬على �أن يكون م�سبوقا بنهائي الك�أ�س‬
‫الع�سكرية الذي �سيجمع الدرك الوطني بالناحية الع�سكرية الأوىل‪.‬‬

‫ال�شباب �أجرى �آخر ح�صة تدريبية م�ساء �أم�س‬
‫�أجرت الت�شكيلة البلوزدادية �آخر ح�صة تدريبية لها م�ساء �أم�س يف‬
‫عني البنيان كانت خم�ص�صة لو�ضع �آخر اللم�سات على الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية التي �سيعتمد عليها يف مباراة اليوم �أمام �شباب باتنة‪،‬‬
‫وتوجه الفريق مبا�شرة عقب نهاية احل�صة التدريبية مبا�شرة‬
‫ّ‬
‫�إىل فندق "ن�سيب بيت�ش"‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫م‪ .‬العلمة – �ش‪ .‬ق�سنطينة‬

‫جيـل‪" :‬نـدرك مـــا ينتظرنــــا‬
‫�أمـام البابيـة والعـودة بنتيجـة‬
‫�إيجابيــــة لي�ست م�ستحيــــــلة"‬
‫يف حوار مع الالعب الكامروين "جيل نڤومو"‪� ،‬أكد لنا �أن الإق�صاء من الك�أ�س �أ�صبح يف‬
‫طي الن�سيان واجلميع مركز على امل�ستقبل من �أجل �ضمان البقاء‪ ،‬رغم �أنه مل يخف‬
‫�صعوبة املهمة يف مباراة اليوم �أمام فريق مل ير�سم بقاءه �ضمن فرق النخبة‪ ،‬ال�سيما �أن‬
‫املباراة �ستكون مبلعبه‪.‬‬
‫كيف هي الأحوال داخل‬
‫املجموعة �ساعات قبل التنقل‬
‫�إىل العلمة؟‬

‫الأحوال جيدة‪ ،‬فالفريق يح�رض‬
‫ب�شكل عادي للمباراة القادمة‪ ،‬التي‬
‫�ستكون �صعبة للغاية ونحن واعون‬
‫بامل�س�ؤولية امللقاة على عاتقنا‪،‬‬
‫و�سنتنقل �إىل العلمة من �أجل تقدمي‬
‫مباراة جيدة والعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية من �أجل �ضمان البقاء يف‬
‫الرابطة الأوىل‪.‬‬

‫""ال�سنافـر" ب�شعــار "نقــاط العلمـة‬
‫هي الأ�سا�س لغ�سل �أحـزان الكـ�أ�س"‬
‫يواجه �شباب ق�سنطينة ع�شية اليوم مبلعب م�سعود زوغار‬
‫بالعلمة املولودية املحلية‪ ،‬يف مباراة ال تقبل نقاطها الق�سمة‬
‫على اثنني على اعتبار الو�ضعية احلرجة التي يوجد فيها‬
‫الفريقان‪ ،‬حيث �سي�سعى كل طرف �إىل حتقيق الفوز الذي �سيبعده‬
‫عن منطقة اخلطر التي حتدق به‪ ،‬ف�أ�شبال املدرب بلحوت الذين‬
‫ودعوا مناف�سة الك�أ�س الأ�سبوع املا�ضي على يد �شباب بلوزداد‪،‬‬
‫مطالبون بتحقيق نتيجة �إيجابية �سيكون لها الأثر الإيجابي‬
‫يف نفو�س ال�سنافر الذين كانوا يحلمون بالو�صول �إىل الدور‬
‫النهائي‪ ،‬على اعتبار �أن نقاط مباراة اليوم �أمام العلمة �ستعزز‬
‫حظوظ النادي يف البقاء �ضمن فرق النخبة‪.‬‬

‫"ال�سنفور" يريد حمو �أحزان الك�أ�س بالبطولة‬

‫الأكيد �أن خروج �شباب ق�سنطينة الأ�سبوع املا�ضي من مناف�سة‬
‫الك�أ�س على يد �شباب بلوزداد‪ ،‬خلف �أحزانا عميقة لدى ع�شاق‬
‫ال�شباب الق�سنطيني‪ ،‬حيث كانوا يحلمون بالو�صول �إىل الدور النهائي‬
‫لأول مرة يف تاريخ الفريق‪ ،‬لكنهم عازمون على حمو �أحزان الك�أ�س‬
‫من بوابة البطولة‪ ،‬حينما يواجه تعدادهم رمولودية العلمة مبلعب‬
‫م�سعود زوغار‪ ،‬حيث يريد رفقاء القائد زميت ح�صد النقاط الثالث‬
‫لتعوي�ض �أن�صارهم مرارة الإق�صاء من الك�أ�س‬

‫ال�شباب يبحث عن طرد نح�س �أربع جوالت‬

‫ال�ضغط �سيكون على العلمة‬

‫يرى الأخ�صائيون �أن ال�ضغط �سيكون على مولودية العلمة يف‬
‫مباراة اليوم �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬ال�سيما �أن رفقاء حباي�ش ميرون‬
‫كذلك بفرتة �صعبة بعد ت�سجيلهم �أربع هزائم متتالية‪ ،‬ما �سيجعلهم‬
‫جمربين على الفوز وقد يدخلهم يف فخ الت�رسع‪ ،‬عك�س "ال�سنافر"‬
‫الذين �سيلعبون املباراة براحة خا�صة �أن �ضمان البقاء يف الرابطة‬
‫الأوىل �سيكون ب�أرجلهم‪ ،‬ويكفيهم الفوز مبباريات حمالوي من �أجل‬
‫�ضمان البقاء مع فرق النخبة‪.‬‬

‫الآمال معلقة على بزاز‪� ،‬إيفو�سا‬
‫ودحمان حل�صد نقاط الأمان‬

‫ويبحث النادي ع�شية اليوم حينما يواجه مولودية العلمة‬
‫مبلعبها‪ ،‬عن طرد نح�س دام �أربع جوالت على اعتبار �أن �آخر انت�صار‬
‫لأ�صحاب اللونني الأخ�رض والأ�سود‪ ،‬يعود �إىل اجلولة الواحدة‬
‫والع�رشين حينما هزموا مولودية وهران‪ ،‬بعدها مل يتمكن �أ�شبال‬
‫املدرب بلحوت من حتقيق �سوى نقطة واحدة خالل ثالث مباريات‪،‬‬
‫حيث انهزموا �أمام جمعية اخلروب ووداد تلم�سان فيما تعادلوا �أمام‬
‫احتاد العا�صمة مبلعب حمالوي‬
‫يدرك املدرب ر�شيد بلحوت �أهمية نقاط مباراة مولودية العلمة‬
‫يف حتديد م�ستقبل ال�شباب يف الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬حيث‬
‫�سيمكنه الفوز من �ضمان البقاء بن�سبة كبرية على اعتبار �أنه بحاجة‬
‫�إىل �أربع نقاط فقط لتحقيق ذلك‪ ،‬فيما �ستكون اخل�سارة �رضبة‬
‫قا�سية للنادي و�ستدخله يف دوامة احل�سابات يف اجلوالت الأخرية‪.‬‬

‫يجب الإ�شارة �إىل �أنه حتى لو �سقط رفقاء القائد زميت ع�شية‬
‫اليوم �أمام مولودية العلمة‪ ،‬فلن يكون ذلك نهاية العامل على اعتبار‬
‫�أن �أمر البقاء للنادي بني �أرجل العبيه‪ ،‬فاجلميع يدرك �أن ال�شباب‬
‫يكفيه حتقيق االنت�صار �أمام ن�رص ح�سني داي ومولودية العلمة‬
‫مبلعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬حتى يرفع ر�صيده �إىل ‪ 37‬نقطة ما �سي�ضمن‬
‫حمزة‪� .‬س‬
‫ ‬
‫نهائيا بقاءه �ضمن فرق النخبة‪.‬‬

‫بلحوت يعود‬
‫�إىل ملعب‬
‫زوغار جمددا‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�صحيح �أن مهمة العودة بالنقاط الثالث من ملعب م�سعود زوغار‬
‫لي�ست �سهلة لأ�شبال بلحوت‪ ،‬لكنها يف الوقت ذاته لي�ست م�ستحيلة‬
‫على اعتبار �أن عدة عوامل �ستكون يف �صالح "اخل�ضورة"‪ ،‬ولعل‬
‫�أهمها �أن ال�ضغط �سيكون �أ�شد على العبي الفريق امل�ست�ضيف‪ ،‬ف�ضال‬
‫على �أن �أر�ضية ملعب م�سعود زوغار تريح رفقاء زميت املعتادين‬
‫على تقدمي م�ستويات جيدة على الأر�ضيات املع�شو�شبة طبيعيا‪،‬‬
‫بدليل مباراتهم �أمام وداد تلم�سان يف الك�أ�س‪.‬‬

‫�ستكون الآمال معلقة ع�شية اليوم على الثالوث اخلطري يف الهجوم‬
‫الق�سنطيني‪ ،‬ونعني �إيفو�سا‪ ،‬بزاز ودحمان من �أجل قيادة التعداد لتحقيق‬
‫انت�صار ثمني‪� ،‬سيكون خطوة مهمة لتحقيق البقاء �ضمن الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪ ،‬حيث ي�أمل ع�شاق وحمبو "اخل�ضورة" �أن يكون الثالثي‬
‫يف امل�ستوى لك�سب نقاط الأمان‪ ،‬خا�صة �أنه يوجد يف لياقة جيدة هذه‬
‫الأيام بدليل احل�ضور القوي الذي �أبان عنه خالل التدريبات الأخرية‪.‬‬

‫بلحوت يدرك �أهمية نقاط العلمة‬

‫‪10‬‬

‫الفوز يف زوغار �صعب لكنه لي�س م�ستحيال‬

‫يعود مدرب �شباب‬
‫ق�سنطينة �إىل ملعب‬
‫م�سعود زوغار جمددا‪،‬‬
‫حيث �سبق له �أن درب‬
‫"البابية" منذ ثالثة‬
‫موا�سم يف �أول مو�سم‬
‫ملولودية العلمة يف‬
‫الق�سم الأول‪ ،‬ما �سيجعل‬
‫املدرب ر�شيد بلحوت يف مباراة خا�صة مبلعب‬
‫يعرفه جيدا‪ ،‬و�سيكون ذلك يف �صالح ال�سنافر‬
‫ال�سيما �أنه �سري�سم اخلطة املنا�سبة من �أجل‬
‫العودة بنتيجة �إيجابية‪.‬‬

‫حقق نتائج �إيجابية مع "الباب ّية"‬
‫ويحظى باحرتام اجلميع‬
‫يحظى مدرب �شباب ق�سنطينة احلايل ر�شيد‬
‫بلحوت باحرتام يف مدينة العلمة‪ ،‬ال�سيما �أنه‬
‫"البابية"‬
‫متكن من حتقيق م�شوار طيب مع‬
‫ّ‬
‫ومتكن من �إي�صالها �إىل الدور ربع النهائي‬
‫من ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬حيث �أق�صي على يد‬
‫�أهلي الربج مبلعب ال�شهيد حمالوي‪ ،‬كما �أن‬
‫العلمة �أنهت املو�سم �آنذاك يف املرتبة ال�سابعة‬
‫التي تعترب �إجنازا يف ظل املعطيات التي‬
‫كانت بحوزتها‪.‬‬

‫اخل�سارة لن تكون نهاية العامل‬

‫م�سايل �سيلتقي رفقاءه ال�سابقني‬

‫�ستكون مواجهة هذه الأم�سية خا�صة للمدافع‬
‫املحوري عادل م�سايل‪ ،‬عندما تط�أ قدماه �أر�ضية ملعب‬
‫زوغار‪ ،‬حيث حمل ابن �سطيف اللونني الأخ�رض والأحمر‬
‫خالل املو�سمني املا�ضيني قادما �إىل العلمة من �شبيبة‬
‫بجاية‪ ،‬و�ساهم ب�شكل كبري يف بقاء "البابية" يف‬
‫الرابطة الأوىل وكان من بني �أح�سن العبيها‪ ،‬و�سيلتقي‬
‫اليوم رفقاءه ال�سابقني والأن�صار الذين لن ين�سوا ما‬
‫قدمه لهذا الفريق والت�ضحيات التي قام بها‪ ،‬ال�سيما‬
‫�أن ابن عني الفوارة �سبق له �أن لعب مع "البابية" على‬
‫فرتتني الأوىل كانت منذ �ستة موا�سم‪.‬‬

‫م�سايل‪" :‬تركت مكاين نظيفا‬
‫ونريد الروح الريا�ضية"‬

‫ويف حديثنا الهاتفي معه ع�شية �أم�س‪ ،‬قال م�سايل �إن مقابلة مولودية العلمة‬
‫�ستكون خا�صة له‪ ،‬بالعودة �إىل ملعب زوغار الذي عا�ش فيه حلظات جميلة طيلة‬
‫مو�سمني‪ ،‬م�ؤكدا �أنه ترك مكانه نظيفا وحافظ على الأمانة من خالل بقاء العلمة‬
‫يف الق�سم الأول‪ ،‬م�ضيفا �أنه يتمنى �أن ت�سري املقابلة يف روح ريا�ضية عالية‬
‫ويكون الفوز للأح�سن وهو الأهم ع�شية هذا اليوم‪.‬‬

‫دين يغيب عن مباراة لأول مرة‬

‫لن يتمكن مدرب حرا�س �شباب ق�سنطينة دين في�صل من اجللو�س على مقعد‬
‫االحتياط‪ ،‬ب�سبب العقوبة امل�سلطة عليه من قبل الرابطة الوطنية مبباراتني‪،‬‬
‫جتدر الإ�شارة �إىل �أنها املرة الأوىل التي يغيب دين عن لقاء ال�سنافر طيلة م�شواره‬
‫التدريبي‪ ،‬الذي ا�ستهله منذ ‪� 6‬سنوات (بداية من ‪ ،)2007/2006‬على �أن يكون حا�رضا‬
‫�أمام املناف�س الذي عوقب �أمامه �شباب بلوزداد يف مباراة اجلولة ‪ 28‬من البطولة‬
‫بعد ا�ستنفاد العقوبة‪.‬‬

‫هل نفهم من كالمك �أنكم‬
‫ن�سيتم �إق�صاء الك�أ�س؟‬

‫لو نبقى نتحدث عن �إق�صاء‬
‫الك�أ�س ف�إننا لن نتمكن من حتقيق‬
‫�أي �شيء‪ ،‬علينا دوما التفكري يف‬
‫امل�ستقبل ون�سيان املا�ضي‪ ،‬لكن‬
‫يجب ا�ستخال�ص الدرو�س من‬
‫الأخطاء التي ارتكبناها والعمل‬
‫على ت�صحيحها وجتاوزها يف‬
‫املباريات القادمة بدءا بلقاء‬
‫العلمة‪ ،‬من �أجل الو�صول �إىل‬
‫الهدف امل�سطر من قبل الإدارة‪،‬‬
‫وهو �ضمان البقاء يف الرابطة‬
‫الأوىل الذي لن يكون �سهال‪.‬‬

‫التناف�س من �أجل �ضمان البقاء‬
‫لن يقت�صر على ثالثة فرق‪،‬‬
‫هل �سيكون هذا يف �صاحلكم؟‬

‫�أظن �أن وجود �أكرث من ثالثة‬
‫�أندية ت�صارع من �أجل �ضمان‬
‫البقاء �سيكون يف �صاحلنا و يف‬
‫�صالح البطولة ككل‪ ،‬ال�سيما �أن‬
‫املواجهات املبا�رشة بني فرق‬
‫امل�ؤخرة قد تعجل ب�ضماننا البقاء‬
‫يف الرابطة الأوىل‪ ،‬رغم �أننا ال زلنا‬
‫مل نحققه‪ ،‬لكنننا منلك كل احلظوظ‬
‫من �أجل الو�صل �إىل ذلك من خالل‬
‫حتقيق نتائج �إيجابية‪ ،‬كما �أظن �أن‬
‫تر�سيم بقائنا يف الرابطة الأوىل‬
‫بني �أرجلنا‪ ،‬عك�س بقية الأندية‬
‫التي عليها �أن تفوز بكل مبارياتها وتنتظر‬
‫نتائج الفرق الأخرى‪.‬‬
‫�ستواجهون يف اجلولة القادمة فريقا‬
‫مل ي�ضمن البقاء‪ ،‬كيف ترى املقابلة؟‬

‫ندرك جيدا ذلك ما �سيزيد �صعوبة املباراة‪،‬‬
‫ال�سيما �أن العلمة �سيكون ال�ضغط على العبيها‬
‫املطالبني بالفوز من �أجل �ضمان البقاء‪،‬‬
‫خا�صة �أن املباراة �سوف تلعب على �أر�ضية‬
‫ميدانها‪ ،‬كما �أن "البابية" ال متر مبرحلة جيدة‬
‫على �صعيد النتائج و�أظن �أنها مل تفز منذ مدة‪.‬‬

‫يعني �أنكم �سوف ت�ستغلون ال�ضغط‬
‫ال�شديد على املناف�س‬

‫�صحيح �أن ال�ضغط �سيكون على املناف�س‪،‬‬
‫و�إذا عرفنا كيف ن�سري الدقائق الأوىل من‬
‫املباراة ونحافظ على تركيزنا ونتفاديى‬
‫ارتكاب الأخطاء‪ ،‬ف�إننا �سرنفع حدة ال�ضغط‬
‫على العلمةما �سيجعل �إمكانية عودتنا بنتيجة‬
‫�إيجابية �أكرب‪ ،‬ولو نتلقى هدفا ف�إن الأمور �سوف‬
‫تنعك�س علينا �سلبا و�سي�صبح ال�ضغط علينا‪.‬‬

‫اجلميع ي�شيد ب�إمكاناتك ويعتربك‬
‫�صفقة املو�سم‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫�رشف كبري يل �أن يتحدث عني الأن�صار‬
‫إيجابية‪ ،‬رغم �أنني �سبق �أن �رصحت‬
‫ب�أمور �‬
‫ّ‬
‫لكم �أنني �أعمل دوما على ت�رشيف العقد الذي‬
‫يربطني بـ "�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي" الذي �أفتخر باللعب‬
‫له‪� ،‬أما احلديث �أنني �صفقة املو�سم �أرى �أن هناك‬
‫عدة العبني جيدين يف ال�شباب‪ ،‬رغم �أن النتائج‬
‫تراجعت يف اجلوالت الأخرية‪ ،‬لكننا �سنعمل‬
‫على العودة بنتيجة �إيجابية من العلمة‪ ،‬التي‬
‫متكنت من التفوق علينا يف مباراة الذهاب‪.‬‬

‫هل من كلمة �أخرية؟‬

‫�أريد �أن �أ�ؤكد لأن�صارنا الأوفياء الذين وقفوا‬
‫�إىل جانبنا يف كل املباريات هذا املو�سم‪� ،‬سواء‬
‫يف مناف�سة الك�أ�س �أو البطولة الوطنية‪� ،‬أن‬
‫�شباب ق�سنطينة �سي�ضمن البقاء بن�سبة كبرية‬
‫يف الرابطة الأوىل‪ ،‬ولن ي�سقط �إىل الق�سم الثاين‬
‫ومنلك كل الإمكانات من �أجل حتقيق ذلك‪.‬‬

‫ح‪� .‬س‬

‫"ال�سنافر" مل يتفوقوا يف العلمة منذ ‪� 20‬سنة‬

‫يعود �آخر فوز ل�شباب ق�سنطينة على العلمة على �أر�ضية ميدانها �إىل مو�سم‬
‫‪� 92/91‬أي منذ ما يقارب ‪� 20‬سنة‪ ،‬ما ي�ؤكد �سيطرة "الباب ّية" على تاريخ املواجهات‬
‫بني الفريقني مبلعبها‪ ،‬ومن حما�سن ال�صدف �أن �آخر فوز لل�سنافر كان حتت قيادة‬
‫مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب الذي كان رئي�سا للنادي وكان �إىل جانبه كل‬
‫مناجري الفريق �ضربان وكاتب الفريق جممج‪ ،‬كما كان بوعراطة مدربا �آنذاك‪،‬‬
‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن هديف ال�سنافر �سجلهما �آنذاك الالعب بن رابح‪.‬‬

‫الت�شكيلة منذ �أم�س بفندق "�سريتا"‬

‫دخلت ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة التي ا�ستدعاها الطاقم الفني يف ترب�ص‬
‫مغلق بفندق "�سريتا" منذ �أم�س‪ ،‬من �أجل موا�صلة التح�ضري ملباراة اليوم �أمام‬
‫مولودية العلمة يف �إطار اجلولة ‪ ،26‬والتي يعول عليها كثريا املدرب ر�شيد‬
‫بلحوت للعودة بنتيجة �إيجابية‪� ،‬أمام فريقه ال�سابق الذي �سبق له �أن �أ�شرف‬
‫عليه منذ ثالثة موا�سم‪.‬‬

‫االجتماع التقني على ال�ساعة ‪� 11‬صباحا‬

‫يعقد الطاقم الفني اجتماعه التقني اخلا�ص مبباراة اليوم �أمام العلمة على‬
‫ال�ساعة ‪� 11‬صباح اليوم‪ ،‬بفندق "�سريتا" حيث �أقامت الت�شكيلة ليلة �أم�س‪،‬‬
‫و�سيقوم املدرب ر�شيد بلحوت بتقدمي الت�شكيلة الأ�سا�سية التي �سيعتمد عليها‪،‬‬
‫والتي �ستعرف عدة تغيريات مقارنة بالتي واجهت �شباب بلوزداد يف لقاء الك�أ�س‬
‫خا�صة يف و�سط امليدان والهجوم‪.‬‬

‫الت�شكيلة �ستتنقل بعد تناول وجبة الغداء‬

‫مثلما �أ�شارت �إليه "الهدّ اف" منذ �أربعة �أيام‪ ،‬قررت الإدارة التنقل �إىل العلمة نهار‬
‫اليوم على غري عادتها‪ ،‬حيث �ستغادر مدينة اجل�سور مبا�شرة بعد تناول وجبة‬
‫الغداء بفندق "�سريتا"‪ ،‬ال�سيما �أن امل�سافة قريبة بني املدينتني والرحلة لن‬
‫ت�ستغرق �أكرث من ‪ 40‬دقيقة‪.‬‬

‫�ش‪ .‬القبائـــل‬

‫م‪�.‬سعيـــــدة‬

‫الأول املحرتف‬

‫(اليوم ابتداء من ‪ 15. 00‬يف تيزي وزو)‬

‫"ال�شعــــب يريــــد‪ ...‬ال�شبيبــــة‬
‫تلعــــب ع النيــــف"‬

‫"�شبيبة ‪ 2008‬يجـــب �أن تعـــود‬
‫وال جمـــال لت�ضييـــع املزيـــــــد‬
‫من النقاط فـي تيزي وزو"‬

‫�سيكون املوعد‬
‫ع�شية اليوم مع‬
‫�إجراء مباريات‬
‫اجلولة ‪26‬‬
‫من البطولة‬
‫املحرتفة الأوىل‪،‬‬
‫و�ست�ستقبل‬
‫�شبيبة القبائل‬
‫يف هذه اجلولة‬
‫مولودية �سعيدة‬
‫يف ملعب �أول‬
‫نوفمرب بتيزي‬
‫وزو ابتداء‬
‫من الثالثة‬
‫زواال‪ ،‬وبح�ضور‬
‫اجلمهور يف لقاء‬
‫ال تقبل النقاط‬
‫الق�سمة على‬
‫�إثنني بالنظر‬
‫�إىل و�ضعية‬
‫الفريقني‪.‬‬
‫ف�أ�صحاب‬
‫الزي الأخ�ضر‬
‫والأ�صفر‬
‫يعولون كثريا‬
‫ّ‬
‫على هذه املقابلة‬
‫لأجل �إ�ضافة‬
‫ثالث نقاط �إىل‬
‫ر�صيد النادي‬
‫القبائلي‪..‬‬

‫بداية‪ ،‬كيف هي الأجواء‬
‫داخل الت�شكيلة القبائلي‬
‫ع�شية مباراة �سعيدة ؟‬
‫(احلوار �أجري �أم�س)‬

‫يف الواقع ميكن القول �إن الأمور‬
‫ت�سري على �أح�سن ما يرام داخل‬
‫الفريق‪ ،‬فقد �أنهينا التح�ضريات حت�سبا‬
‫للمواجهة الهامة التي تنتظرنا �أمام مولودية‬
‫�سعيدة‪ ،‬كما �أن معنوياتنا مرتفعة للغاية‬
‫والالعبون ميلكون �إرادة قوية لتحقيق الفوز‬
‫الذي �سيح�سن الكثري من الأمور يف البيت‬
‫القبائلي‪ ،‬و�أمتنى �أن نكون يف يومنا ونحقق‬
‫نتيجة �إيجابية �أمام �سعيدة ق�صد �إنهاء‬
‫املو�سم بارتياح كبري‪.‬‬
‫�أنهيتم املرحلة الثانية من‬
‫التح�ضريات بعد �أ�سبوعني من‬
‫العمل‪ ،‬كيف ميكن تقييم هذه‬
‫الفرتة؟‬

‫ق�صد التنف�س بع�ض ال�شيء بالإ�ضافة �إىل‬
‫التخل�ص من ال�ضغط الذي يعي�شه الالعبون‬
‫يف الآونة الأخرية‪ ،‬ب�سبب تراجعهم يف جدول‬
‫الرتتيب وعدم حتقيقه للنتائج الإيجابية‪.‬‬
‫وينتظر �أن�صار النادي القبائلي من العبيهم‬
‫�أن يقدموا مباراة كبرية‪ ،‬ويظهروا الإرادة‬
‫القوية ق�صد الو�صول �إىل الهدف املن�شود‬
‫و�إفراح اجلميع يف هذا اللقاء‪ ،‬الذي يعترب‬
‫منعرجا هاما بالن�سبة للكناري قبل نهاية‬
‫املو�سم اجلاري‪.‬‬

‫و�أهم ما وقفنا عليه يف الآونة الأخرية‪،‬‬
‫هو �أن معنويات العبي �شبيبة القبائل مرتفعة‬
‫وكلهم عازمون على حتقيق الفوز اليوم‪ ،‬لأجل‬
‫التخل�ص من ال�ضغط الذي يعي�شونه منذ مدة‪،‬‬
‫والفر�صة مواتية يف هذا اللقاء �أمام العبي‬
‫ال�شبيبة للت�صالح مع �أن�صارهم‪ ،‬الذين من‬
‫املنتظر �أن يتنقلوا ب�أعداد ال ب�أ�س بها ملنا�رصة‬
‫فريقهم املحبوب‪ .‬وال يتحدث العبو ال�شبيبة‬
‫فيما بينهم �إال عن الفوز وكيفية حتقيقه يف‬
‫هذا اللقاء الذي يكت�سي �أهمية ق�صوى بالن�سبة‬
‫لل�شبيبة‪ ،‬ومن جهته ف�إن الرئي�س حنا�شي‬
‫ينتظر من العبيه الظهور بوجه م�رشف و�إهداء‬
‫حمبي الفريق فوزا‪ ،‬من �ش�أنه �أن يعيد الهدوء‬
‫�إىل البيت القبائلي‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫وكثف املدرب كعروف كثريا العمل يف‬
‫الآونة الأخرية مع املهاجمني‪ ،‬من خالل‬
‫الرتكيز على العمل �أمام املرمى‪ ،‬وال يكف‬
‫املدرب عن تقدمي التعليمات لالعبني على‬
‫�أمل تطبيقها فوق �أر�ضية امليدان اليوم‪ ،‬خالل‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫املعنويات مرتفعة واجلميع يريد‬
‫التخل�ص من ال�ضغط‬

‫الت�سجيل من البدايـــة‬
‫�أح�سن �سيناريو‬

‫مباراة �سعيدة التي ينتظر مدرب ال�شبيبة ردة‬
‫فعل �إيجابية من العبيه‪ ،‬والت�أكيد على ما‬
‫ي�س‪ ،‬حيث‬
‫قدموه يف املباراة الودية �أمام رّ‬
‫متكن رفاق حماين من ت�سجيل �سبعة �أهداف‬
‫كاملة‪ .‬وهو الغر�ض من برجمة تلك املباراة‬
‫مع الإ�شارة �إىل �أن العبي ال�شبيبة مل ي�سجلوا‬
‫�أي هدف يف املبارتني الأخريتني‪ ،‬و�أح�سن‬
‫�سيناريو يف لقاء اليوم هو الت�سجيل من‬
‫البداية لتفادي �أي مفاج�آت �أي �سارة وت�سيري‬
‫اللقاء يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫كعروف �شحن العبيه كما ينبغي‬

‫وح�رض املدرب كعروف العبيه كما ينبغي‬
‫ملباراة اليوم‪ ،‬وا�ستفاد من توقف البطولة‬
‫لإعادة �شحن العبيه كما ينبغي من اجلانب‬
‫البدين وينتظرهم منهم الكثري يف هذا اللقاء‪،‬‬
‫الذي ال حجة لالعبني فيه يف حال عدم‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية‪ ،‬لأن كل امل�ؤ�رشات‬
‫يف �صاحلهم والظروف مواتية للظفر بنقاط‬
‫املباراة‪ .‬وهم الذين يدركون ب�أن ما عدا الفوز‬
‫ف�إن و�ضعية الفريق �ستت�أزم �أكرث ف�أكرث‪،‬‬
‫و�سيدخل يف متاهات هو يف غنى عنها يف‬
‫الوقت الراهن‪ ،‬بالنظر �إىل امل�شاكل العديدة‬
‫التي يتخبط فيها النادي الأكرث �شعبية يف‬
‫املنطقة القبائلية‪.‬‬

‫مرتف الغائب الوحيد‬

‫ومن اجلانب الفني ف�إن مباراة اليوم هي‬
‫الأوىل منذ بداية املو�سم التي ي�ستفيد فيها‬
‫الطاقم الفني من جاهزية جميع الالعبني‪،‬‬
‫با�ستثناء ح�سني مرتف الذي يعاين من �إ�صابة‬
‫ومل يتعاف كليا‪ ،‬على �أمل �أن يجهز قبل لقاء‬
‫وفاق �سطيف‪ ،‬وما عدا هذا الالعب ف�إن بقية‬
‫الالعبني جاهزون لهذه املباراة وينتظرونها‬
‫بفارغ ال�صرب‪ .‬وميلك املدرب كعروف عدة‬
‫حلول وخيارات متوفرة‪ ،‬خا�صة بعد عودة‬

‫بلكاالم وجتار من املنتخب الوطني‪ ،‬وا�ستنفاد‬
‫بوملداي�س للعقوبة التي حرمته من التواجد‬
‫يف اللقاء ال�سابق �أمام �شباب ق�سنطينة‪ .‬يذكر‬
‫�أن �صدقاوي عاد حيث تعافى هو الآخر من‬
‫�إ�صابته التي كان يعاين منها على م�ستوى‬
‫الركبة وع�ضلة ال�ساق‪.‬‬

‫درجة احلرارة من �ش�أنها‬
‫�أن تعيق الالعبني‬

‫حر ‪،‬‬
‫وت�شهد البالد هذه الأيام موجة ّ‬
‫ومن املنتظر �أن يجري لقاء اليوم بني �شبيبة‬
‫القبائل ومولودية �سعيدة حتت درجة لن تقل‬
‫عن ‪ 32‬وهو ما من �ش�أنه �أن يعيق الالعبني‬
‫بع�ض ال�شيء‪� ،‬أن املباراة �ستنطلق على الثالثة‬
‫زواال‪ .‬ولكن العبي ال�شبيبة ال يكرتثون لهذا‬
‫اجلانب ويدركون �أنهم مطالبون بتحقيق‬
‫الفوز‪ ،‬وال يجب �أن يتعرثوا مهما كلفهم ذلك‬
‫لأن النقاط الثالث لها �أهمية ل�ضمان بقاء‬
‫ال�شبيبة يف بطولة هذا املو�سم‪ ،‬قبل �أربع‬
‫جوالت عن نهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬

‫حذار من التعرث جمددا‬
‫داخـــل الديــار‬

‫وما يجب الإ�شارة �إليه يف الأخري هو‬
‫�أن ال�شبيبة منذ ‪ 83‬يوما مل حتقق �أي فوز‪،‬‬
‫والفر�صة مواتية لو�ضع حد لهذه الأزمة عند‬
‫ا�ستقبال مولودية �سعيدة والإطاحة به يف‬
‫تيزي وزو‪ .‬وحذر �أن�صار النادي الالعبني من‬
‫التعرث يف ملعب �أول نوفمرب جمددا لأن ذلك‬
‫من �ش�أنه �أن ي�ؤزم و�ضعية النادي �أكرث ف�أكرث‪،‬‬
‫�ضيع حلد الآن ‪ 16‬نقطة �آخرها �أمام‬
‫وهو الذي ّ‬
‫مولودية وهران‪ ،‬حيث تعادلت ال�شبيبة يف‬
‫عقر الديار �أمام فريق مهدد بال�سقوط‪.‬‬

‫حمزة‪ .‬ب‬

‫فعال‪ ،‬ب�سبب توقف البطولة ا�ستفدنا‬
‫من املزيد من الوقت لإجراء حت�ضريات يف‬
‫امل�ستوى‪ ،‬حيث ركزنا خالل التدريبات‬
‫على خمتلف اجلوانب‪ ،‬و�صححنا العديد من‬
‫الأخطاء‪ ،‬كما لعبنا مباراتني تطبيقيتني‬
‫الأوىل �أمام ي�رس والثاين بيننا كانتا يف غاية‬
‫الأهمية‪ ،‬حيث �سمحتا لنا بالبقاء يف �أجواء‬
‫املناف�سة وحت�سني م�ستوى الفريق خا�صة من‬
‫ناحية اخلط الأمامي الذي يبدو �أنه ا�سرتجع‬
‫فعاليته‪ ،‬الآن لن يبقى �أمامنا �سوى الت�أكيد‬
‫يف اللقاء الر�سمي �أمام مولودية �سعيدة هذا‬
‫ال�سبت‪ ،‬حيث لن يكون �أمامنا خيار �آخر‬
‫�سوى الظفر بالنقاط الثالث التي تعترب بالغة‬
‫الأهمية هذه املرة‪.‬‬
‫الفوز يف هذه املباراة �سيجعلكم‬
‫ترفعون ر�صيدكم من النقاط‬
‫وت�ضمنون البقاء ب�صفة نهائية‪ ،‬ما‬
‫تعليقك؟‬

‫جميع الالعبني واعون بحجم املهمة‬
‫التي تنتظرنا هذا ال�سبت‪ ،‬و�رضورة حتقيق‬
‫فوز �سيحررنا كثريا من الناحية املعنوية‬
‫ويجعلنا ننهي املو�سم ب�أمان ويف ظروف‬
‫�أح�سن‪ ،‬لقد مررنا بو�ضعية يف غاية ال�صعوبة‬
‫والأ�سباب يعرفها اجلميع‪ ،‬لكن الآن مل يعد‬
‫هناك �أي جمال للخط�أ �إذا �أردنا �ضمان البقاء‬
‫نهائيا يف الق�سم الأول‪ ،‬علينا �أن نفوز يف‬
‫هذه املباراة ف�شبيبة ‪ 2008‬يجب �أن تعود‪ ،‬وال‬
‫جمال لت�ضييع املزيد من النقاط يف تيزي‬
‫وزو‪ ،‬وبعدها �سن�سري اللقاءات املتبقية كما‬
‫ينبغي ودون �أي �ضغط يذكر‪.‬‬

‫الت�شكيلة القبائلية �ستعرف عودة‬
‫العديد من العنا�صر على غرار‬
‫جتار‪ ،‬بوملداي�س وبلكاالم‪� ،‬أال‬
‫تعتقد �أن اكتمال التعداد يعترب‬
‫نقطة �إيجابية؟‬

‫بلى‪� ،‬أرى �أن اكتمال التعداد �سيكون له‬
‫ت�أثري �إيجابي على الفريق بالدرجة الأوىل‪،‬‬
‫فالت�شكيلة �ستعرف عودة كل من ن�ساخ‪ ،‬جتار‪،‬‬
‫بلكاالم وبوملداي�س‪ ،‬ومنذ مدة طويلة مل نلعب‬
‫�سويا لذلك من ال�رضوري �أن تكون الإ�ضافة‬
‫الالزمة موجودة هذا ال�سبت‪ ،‬ال�شبيبة بحاجة‬
‫ما�سة �إىل كامل عنا�رصها يف اجلوالت‬
‫الأخرية‪ ،‬و�أكيد �أننا مل نكن نرغب يف عي�ش‬
‫هذه الو�ضعية واللعب ل�ضمان البقاء‪ ،‬لكن كل‬
‫ما يهمنا يف الوقت احلايل هو �إنقاذ ال�شبيبة‬
‫واالبتعاد نهائيا عن منطقة اخلطر‪.‬‬

‫ح�سب ر�أيك ما هو مفتاح الفوز يف‬
‫هذه املواجهة؟‬

‫اجلميع يدرك �أهمية املباراة التي تنتظرنا‬
‫�أمام �سعيدة‪ ،‬لذلك من ال�رضوري �أن يكون‬
‫كل العب مركزا كما ينبغي‪ ،‬وهذه النقطة‬
‫تعترب �أهم �شيء لتحقيق الفوز‪ .‬من جهة‬
‫�أخرى �أرى �أنه يجب علينا مباغتة املناف�س‬
‫منذ الوهلة الأوىل‪ ،‬ففي مثل هذه املباريات‬
‫علينا �أن ندخل بقوة ونح�سم الأمور منذ‬
‫البداية حتى نزيل ال�ضغط ون�سري املواجهة‬
‫كما ن�شاء‪ ،‬و�أهم �شيء يجب �أن يتوفر لدينا‬
‫هو الفعالية يف الهجوم‪ ،‬ال ينبغي �أن ن�ضيع‬
‫الكثري من الفر�ص لأن ذلك ميكن �أن ينقلب‬
‫�ضدنا‪ ،‬لكن �أرى �أن هذا لن يحدث خا�صة‬
‫�أن اخلط الأمامي �سجل ا�ستفاقة ملحوظة‬
‫خالل املباريات التطبيقية التي لعبناها‪ ،‬يف‬
‫انتظار الت�أكيد �أمام �سعيدة‪.‬‬
‫لنعد �إليك‪ ،‬من املحتمل �أن يجدد‬
‫فيك املدرب الثقة ويعتمد عليك‬
‫ك�أ�سا�سي‪ ،‬ما ر�أيك؟‬

‫�رصاحة‪� ،‬إىل حد الآن ال �أحد منا يعلم �إن‬
‫كان �سيلعب ك�أ�سا�سي �أم ال‪ ،‬فالطاقم الفني مل‬
‫يحدد بعد الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬لكن كل واحد‬
‫منا يجب �أن يكون على �أمت اال�ستعداد وحتت‬
‫ت�رصف الطاقم الفني يف �أي وقت‪ ،‬وب�شكل‬
‫عام �أعتقد �أنه يف الوقت الراهن ال يهم من‬
‫�سيلعب ك�أ�سا�سي بقدر ما يهمنا الفوز و�إنقاذ‬
‫ال�شبيبة من الأزمة التي تعي�شها‪.‬‬
‫من املنتظر �أن يتنقل عدد كبري من‬
‫الأن�صار هذا ال�سبت‪ ،‬ما هي ر�سالتك‬
‫�إىل اجلمهور القبائلي؟‬

‫�أعلم جيدا �أن اجلمهور القبائلي على دراية‬
‫تامة بالو�ضعية التي مير بها الفريق‪ ،‬ومن‬
‫الطبيعي �أن يغ�ضب لكننا بحاجة �إىل وقوف‬
‫الأن�صار ودعمهم لنا يف هذا االختبار املهم‬
‫الذي ينتظرنا‪ ،‬لقد ا�شتقنا كثريا �إىل اللعب يف‬
‫تيزي وزو �أمام مدرجات ممتلئة عن �آخرها‪،‬‬
‫و�أطلب من الأن�صار �أن يكونوا �إىل جانبنا‪،‬‬
‫وباملقابل �سنعمل على �إدخال الفرحة يف‬
‫قلوبهم وعدم تخييب ظنهم جمددا‪.‬‬
‫�س‪ .‬عثمان‬

‫بعــــد �إكتمــــال التعـــــداد‪...‬‬

‫كعـــروف �سيجـــري بعـــ�ض التغييـــرات وي�صـــر علـــى الفـــــوز‬
‫ال يزال املدرب مراد كعروف ميدد "ال�سو�سبان�س" بعد ك�شفه عن �أوراقه والت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية التي �سيعتمد عليها �أم�سية اليوم �أمام مولودية �سعيدة يف �إطار اجلولة ‪،26‬‬
‫فرغم اكتمال التعداد القبائلي بعد عودة بع�ض العنا�صر امل�صابة واملعاقبة‪ ،‬وجد‬
‫امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الفنية �صعوبة يف حتديد الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‪ ،‬ومن خالل احل�ص�ص التدريبية الأخرية ميكن‬
‫القول �أن الت�شكيلة القبائلية �ستعرف بع�ض التغيريات‬
‫مقارنة بالتي اعتمد عليها كعروف �أمام ق�سنطينة يف‬
‫اجلولة الأخرية‪ ،‬وحتى و�إن مل مت�س هذه التغيريات‬
‫اخلطوط الثالثة‪� ،‬إال �أنها �ستكون وا�ضحة على‬
‫م�ستوى خط الو�سط الذي �سيعرف عودة كل‬
‫من جتار و�صدقاوي‪.‬‬

‫ريال وبلكاالم يف املحور وكعروف يجدد‬
‫الثقة يف ن�ساخ على اجلهة الي�سرى‬

‫بالن�سبة �إىل اخلط اخللفي‪� ،‬سيحتفظ املدرب القبائلي بالعنا�صر نف�سها التي‬
‫واجهت �شباب ق�سنطينة اجلولة الفارطة‪� ،‬إذ �سيعتمد على كل من ريال وبلكاالم يف‬
‫حمور الدفاع نظرا للإمكانات التي يتمتعان بها ل�ضمان احل�صانة يف اخللف‪� ،‬أما على‬
‫م�ستوى اجلهة الي�سرى‪ ،‬فمن املنتظر �أن يجدد كعروف الثقة يف الالعب ن�ساخ �شم�س‬
‫الدين الذي عاد �إىل �أجواء املناف�سة يف املباراة الفارطة‪ ،‬كما �سيعتمد على رما�ش‬
‫على اجلهة اليمنى‪� ،‬إذ �سيعتمد عليهما كعروف كثريا يف مباراة اليوم مل�ساعدة اخلط‬
‫الأمامي بف�ضل النزعة الهجومية التي يتمتعان بها‪.‬‬

‫زرابي يبقى يف الإ�سرتجاع �إىل جانب العريف‬

‫�أما على م�ستوى خط و�سط امليدان الدفاعي‪ ،‬ف�سيعتمد املدرب كعروف على‬
‫الالعب عبد الر�ؤوف زرابي الذي بد�أ م�شواره مع ال�شبيبة مدافعا حموريا وظهريا‬
‫�أي�سر يف بع�ض الأحيان‪ ،‬لكن مبا �أنه العب متعدد املنا�صب‪ ،‬فرييد كعروف اال�ستفادة‬
‫من خدماته يف الو�سط ب�سبب ثراء التعداد يف من�صب الدفاع‪ ،‬و�سيكون زرابي هذه‬
‫املرة �إىل جانب املت�ألق ح�سني العريف الذي ي�ؤدي دائما دوره كما ينبغي‪ ،‬باملقابل‬
‫�سيبقى ماداين كامارا يف االحتياط كون ال�شبيبة بحاجة �إىل العبني �أكرث يف الهجوم‬
‫ولي�س يف الدفاع‪.‬‬

‫�صدقاوي يعود و�سيكون رفقة زياد‬

‫التغيريات التي ميكن �أن ت�شهدها الت�شكيلة القبائلية �أم�سية اليوم �ستكون على‬
‫م�ستوى و�سط امليدان الهجومي‪ ،‬الذي �سيعرف عودة الالعب قا�سي �صدقاوي الذي‬
‫�سجل غيابا طويال ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين منها‪� ،‬إذ �سيعتمد عليه كعروف‬
‫من�سقا بني الدفاع والهجوم نظرا للياقته البدنية الكبرية ومهاراته الفنية‪ ،‬و�سي�ضع‬
‫كعروف �إىل جانبه الالعب الالعب زياد حمزة الذي �سيعول املدرب كثريا على‬
‫ت�سديداته القوية‪.‬‬

‫حماين وحنيفي مطالبان بالفعالية وبوملداي�س الورقة املربحة‬

‫�أما على م�ستوى اخلط الأمامي‪ ،‬فمن املرتقب �أن يحتفظ الدويل ال�سابق كعروف‬
‫على نف�س التعداد الذي اعتمد عليه �أمام ق�سنطينة‪ ،‬ويتعلق الأمر باملهاجمني �سليم‬
‫حنيفي ونبيل حماين اللذان �سيكونان هذه املرة �أمام الأمر الواقع ومطالبني بالفعالية‬
‫وانتهاز �أي فر�صة تتاح لهما للتقدم على املناف�س يف النتيجة ومثلما جرت العادة‪،‬‬
‫�سيكون املهاجم حمزة بوملداي�س الورقة املربحة لـ "كعروف" الذي قد يقحمه يف‬
‫املرحلة الثانية لإنعا�ش اخلط الأمامي‪.‬‬

‫كعروف‪� " :‬أعول على فعالية الالعبني وال جمال للخط�أ "‬

‫منذ بداية التح�ضريات قبل �أ�سبوعني واملدرب كعروف يركز يف عمله على الهجوم‬
‫من �أجل ا�سرتجاع الفعالية والق�ضاء على امل�شكل الذي تعاين منه ال�شبيبة منذ بداية‬
‫املو�سم‪� ،‬إذ �أنه ي�صر على الفعالية‪ ،‬وقد �صرح يف هذا ال�ش�أن قائال‪" :‬اجلميع واع بحجم‬
‫امل�س�ؤولية التي تنتظرنا �أم�سية ال�سبت �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬الالعبون يتمتعون‬
‫مبعنويات مرتفعة وجاهزون لهذه املباراة خا�صة �أننا ا�ستفدنا من الوقت الكايف‬
‫للقيام بتح�ضريات يف امل�ستوى‪ ،‬كل ما يهمنا يف هذا اللقاء هو الظفر بالنقاط الثالث‬
‫مهما كان الأمر‪ ،‬نحن بحاجة �إىل الفوز ل�ضمان البقاء واالرتياح من الناحية النف�سية‪،‬‬
‫لذلك �أعول على الالعبني �أن يكونوا �أكرث فعالية يف الهجوم منذ البداية"‪.‬‬

‫"اخلط�أ ممنوع واكتمال التعداد يف �صالح الفريق"‬

‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أكد كعروف قائال‪�" :‬صحيح �أننا مررنا بظروف �صعبة للغاية‬
‫خا�صة منذ بداية مرحلة العودة‪ ،‬لكن الآن لن يكون �أمامنا �أي جمال للخط�أ وت�ضييع‬
‫املزيد من النقاط يف عقر الديار‪ ،‬مباراة �سعيدة تعترب يف غاية الأهمية بالن�سبة �إلينا‬
‫ومل�صري الفريق‪ ،‬لذلك على الالعبني �أن يكونوا مركزين على اللقاء‪ ،‬و�أهم نقطة‬
‫�سجلناها خالل مرحلة التح�ضريات هي عودة جميع الالعبني‪ ،‬الكتمال التعداد يعد‬
‫نقطة يف غاية الأهمية‪ ،‬ومع ذلك �س�أريح بع�ض العنا�صر حت�سبا للمباريات املقبلة‬
‫على غرار ح�سني مرتف"‪.‬‬
‫�س‪ .‬عثمان‬

‫الأول املحرتف‬
‫بلحوت لن يحدث تغيريات على الدفاع‪ ،‬الو�سط‬
‫الدفاعي �سيوا�صل واال�ستثناء يف تن�شيط الهجوم‬

‫خالل الت�ص ّدي للهجمات ال�رسيعة ومنح كرات �ساخنة‬
‫قوته يف‬
‫للعنا�رص الهجومية‪ .‬حيث �أكد هذا الثنائي ّ‬
‫اللقاءات ال�سابقة‪ ،‬و�أن تواجد زميله من�صوري يف‬
‫الت�شكيلة لن ي�شكل �أي عائق من �أجل م�شاركة واحد‬
‫منهما‪ ،‬بحكم �أنه يبقى بعيدا ك ّل البعد عن �إمكانية‬
‫تقدمي الأف�ضل‪ ،‬ال�شيء الذي �سيجعله يبقى جال�سا على‬
‫جيد مثلما‬
‫كر�سي االحتياط يف ظ ّل عدم الظهور بوجه ّ‬
‫يق ّدمه زميت و"جيل"‪.‬‬

‫بهلول يف التن�شيط الهجومي‬
‫وم�شاركة حجاج غري م�ؤ ّكدة‬

‫�ضيف �سيبقى �أ�سا�سيا‬

‫و�سيكون لعمارة �ضيف احلار�س الأ�سا�سي ع�شية‬
‫اليوم دون منازع بحكم �أنه يبقى الأكرث جاهزية من‬
‫الناحتني الفنية والتقنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنه ميلك من‬
‫اخلربة الكافية يف مثل هذه املقابالت‪ .‬حيث يعلم‬
‫رفقاء القائد زميت �أن �ضيف �سيمنحهم الثقة من �أجل‬
‫العودة بنتيجة �إيجابية وتعزيز حظوظ البقاء‪.‬‬

‫الرواقني‬
‫مكاوي وزيتي ل�شغل ّ‬
‫دفاعيا وهجوميا‬

‫ومبا �أنه يبقى زعيم اجلهة الي�رسى من الدفاع‪،‬‬
‫ف�إن مكاوي زين الدين �سيوا�صل �أ�سا�سيا ع�شية‬
‫اليوم‪ ،‬وتبقى مهمته وا�ضحة وهي ب�سط �سيطرته على‬
‫منطقته بالقرب من منطقة العمليات‪ ،‬مع امل�ساهمة‬

‫ملاي�سي وجياليل‬
‫�سيوا�صالن مع بع�ض يف املحور‬

‫مت الوقوف عليه خالل �أغلب احل�ص�ص‬
‫وح�سب ما ّ‬
‫التدريبية التي جرت هذا الأ�سبوع واملعطيات‬
‫املوجودة‪ ،‬ف�إن الطاقم الفني �سيج ّدد الثقة يف عبد‬
‫الرحمان ملاي�سي وجياليل يحيى يف حمور الدفاع‪،‬‬
‫اجليد الذي ظهرا بها �أمام �شباب‬
‫بالنظر �إىل امل�ستوى ّ‬
‫بلوزداد وعدم ارتكابهما ل ّأي خط�أ فادح ب�شهادة‬
‫املدرب ر�شيد بلحوت‪ .‬ليبقى الأكيد هو �أن الالعب‬
‫املحوري الثالث عادل م�سايل جاهز هو الآخر للعب‬
‫كما كان عليه الأمر يف �أغلب اللقاءات التي لعبتها‬
‫الت�شكيلة هذا املو�سم‪.‬‬

‫زميت و"جيل" �سيوا�صالن‬
‫معا وبنف�س الدور‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬سيوا�صل القائد زميت والكامروين‬
‫"جيل" يف الو�سط الدفاعي �أو كم�سرتجعي الكرات‪ ،‬من‬

‫كفي كان يريد مواجهة فريق م�سقط ر�أ�سه‬

‫كانت �ستكون مقابلة هذا الأم�سية ج ّد خا�صة للمهاجم ال�شاب كفي خملوف بحكم �أنها �ستكون �أمام فريق‬
‫م�سقط ر�أ�سه‪ ،‬لكن عدم و�ضعه حتى يف قائمة الـ‪ 18‬املعنية بالتنقل �صبيحة اليوم �إىل مدينة "�سانت �أرنو" جعل‬
‫رغبته يف امل�شاركة وامل�ساهمة يف ال�ضغط على مرمى برفان كما حدث يف مواجهة الذهاب بق�سنطينة ت�سقط‪،‬‬
‫وبالتايل انتظار فر�صة �أخرى لتحقيق ذلك‪ ،‬والتي قد تكون املو�سم املقبل‪.‬‬

‫حجاج وزيتي مهدّ دان بالعقوبة‬

‫�سيكون العب الو�سط الهجومي ف�ضيل حجاج واملدافع الأمين حممد زيتي مه ّددين بالعقوبة يف‬
‫املواجهة املقبلة �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬يف حال تلقيهما لإنذار ع�شية اليوم بحكم �أن لديهما �إنذارين‬
‫بعد ح�صول ك ّل واحد منهما على بطاقة �صفراء خالل مواجهة الك�أ�س الأخرية‪ .‬ما يعني �أن � ّأي خط�أ هذه‬
‫الأم�سية �سيزيد هموم الطاقم الفني ويقلل من طبيعة احللول التي يبحث عنها‪ ،‬خا�صة �أن الثنائي قطعة‬
‫هامة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪.‬‬

‫ح�صة �صبيحة �أم�س كانت خفيفة‬

‫كانت احل�صة التدريبية التي �أجرتها الت�شكيلة �صبيحة‬
‫�أم�س خفيفة مقارنة باحل�ص�ص ال�سابقة‪ ،‬حيث �أن املدرب‬
‫بلحوت برمج عمال تقنيا يف جممله متثل يف التن�شيط‬
‫الدفاعي والهجومي يف نف�س الوقت من خالل م�شاركة جميع‬
‫الالعبني يف التمرين‪ .‬ليتم بذلك و�ضع �آخر اللم�سات على‬
‫برنامج العمل والت�شكيلة الأ�سا�سية التي �سيتم االعتماد‬
‫عليها‪ ،‬ولو �أنه رف�ض الك�شف عنها خالل التمرين‪.‬‬

‫الأوا�سط "�أ" ينهزمون‬
‫بثالثية �أمام ب�سكرة‬

‫مقابلة الآمال على ال�ساعة‬
‫‪ 11‬بـ "حار�ش"‬
‫يواجه بداية من ال�ساعة الـ‪ 11‬من‬
‫�صبيحة اليوم ومبلعب "حار�ش"‬
‫البلدي �أ�شبال املدرب �أحمد‬
‫قربوعة نظرائهم من وداد تلم�سان‪،‬‬
‫يف لقاء يريدون من خالله حتقيق‬
‫�أول فوز لهم خارج القواعد خالل‬
‫مرحلة العودة‪ .‬حيث �أن الت�شكيلة‬
‫�ستتنقل �صبيحة اليوم �إىل مدينة‬
‫العلمة برا نظرا لقرب املناف�سة‬
‫بينها وبني ق�سنطينة‪ .‬و�سيدير‬
‫املواجهة احلكم حللو مب�ساعدة‬
‫لعزيزي و�سعد اهلل من رابطة‬
‫باتنة اجلهوية‪.‬‬

‫مرة‪� ،‬سيكون املهاجم يا�سني بزاز‬
‫ومثل كل ّ‬
‫معنيا باللعب �أ�سا�سيا خالل هذه املواجهة وال�ضغط‬
‫على مرمى املناف�س رفقة زميله بوڤرة كما حدث‬
‫يف لقاء اجلمعة ما قبل املا�ضي مبلعب ‪� 20‬أوت �أمام‬
‫"ال�سياربي"‪ ،‬ليكون �إىل جانبهما بن�سبة كبرية املهاجم‬
‫حممد دحمان‪ ،‬والعودة �إىل "عقلية" ورقة الهجوم‬
‫الكاملة‪ ،‬خا�صة يف حالة ما �إذا ت�أكد الإبقاء على‬
‫حجاج يف كر�سي االحتياط‪ ،‬لكن �إ�رشاك هذا الأخري‬
‫يعني �سقوط ورقة دحمان واالكتفاء بالثنائي بزاز ‪-‬‬
‫بوڤرة فقط والدفع بـ بهلول من �أجل م�ساعدتهما‪.‬‬
‫خالد ح‪.‬‬

‫مل تعرف قائمة الالعبني املعنيني بالتنقل �صبيحة اليوم �إىل مدينة‬
‫العلمة تغيريات كثرية‪ ،‬وذلك لعدم وجود بدائل كثرية خا�صة �أن الت�شكيلة‬
‫ال متلك �سوى ‪ 21‬العبا فقط‪ ،‬بعد قرار التخلي عن بن �سا�سي و�شنيقر‬
‫بعد مواجهة �شباب بلوزداد الأخرية‪ .‬حيث �أن قائمة الالعبني التي مت‬
‫ا�ستدعا�ؤها لهذه املقابلة مل يختلف فيها احلال عما كان �صبيحة �أم�س‬
‫با�ستثناء ا�سمني فقط‪.‬‬

‫كعوان يعود بعد مواجهتني و�سرييل ُيبعد‬

‫وقد عرفت القائمة عودة احلار�س كعوان �سفيان بعدما كان �أبعد‬
‫يف �آخر مواجهتني �أمام �شبيبة القبائل يف البطولة و�شباب بلوزداد يف‬
‫الدور ن�صف النهائي من ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬بعدما كان يعاين من �إ�صابة‬
‫خفيفة من جهة‪ ،‬ورغبة الطاقم الفني يف منح الفر�صة للحار�س ال�شاب‬
‫�سرييل بوخيت من جانب �آخر‪ .‬ليكون اجلديد هو �شطب ا�سم بوخيت من‬
‫و�سيحول للم�شاركة مع فئة �أق ّل من‬
‫القائمة املعنية بالتنقل �إىل العلمة‪،‬‬
‫ّ‬
‫‪� 21‬سنة كما كان عليه احلال يف �أغلب املرات ال�سابقة‪.‬‬

‫كفي و�إروكما خارج القائمة‬

‫و�إ�ضافة �إىل احلار�س �سرييل‪ ،‬عرفت القائمة �سقوط ورقة املهاجم‬
‫ال�شاب كفي الذي كان تنقل رفقة الت�شكيلة ب�صفة عادية خالل املقابلة‬
‫الأخرية يف الك�أ�س �أمام "ال�سياربي"‪� ،‬ش�أنه يف ذلك �ش�أن �إ�سالم �إروكما‬
‫الالعب املتع ّدد املنا�صب‪ ،‬الذي كان �سجل ح�ضوره يف ك ّل اللقاءات‬
‫التي خا�ضتها الت�شكيلة يف مرحلة العودة‪.‬‬

‫�شتيح وزيان غري معنيني باملواجهة‬

‫تدربا مع املجموعة‬
‫ويف الوقت الذي كان العبا الآمال �شتيح وزيان ّ‬
‫يف �أغلب ح�ص�ص هذا الأ�سبوع لقلّة التعداد‪ ،‬ف�إن القائمة التي �أعلن عنها‬
‫الطاقم الفني بعد نهاية احل�صة التدريبية ل�صبيحة �أم�س �أكدت �أن هذا‬
‫الثنائي غري معني بالتنقل مع الأكابر‪ ،‬وبالتايل ف�إنه �سيكون معنيا‬
‫باللعب مع بقية رفاقه يف فئة �أق ّل من ‪� 21‬سنة‪ ،‬وهو ما �سرييح املدرب‬
‫�أحمد قربوعة دون �أدنى �شك‪ ،‬خا�صة �أنه بحاجة �إىل خدمات جميع‬
‫العبيه‪ ،‬دون احلديث عن املهاجم �سوي�سي املعاقب‪.‬‬

‫خالد ح‪.‬‬

‫قائمة الـ ‪18‬املعنية باللقاء‪:‬‬

‫احلرا�س‪� :‬ضيف‪ ،‬كعوان‪.‬‬
‫املدافعون‪ :‬زيتي‪ ،‬مكاوي‪ ،‬ملاي�سي‪ ،‬جياليل‪ ،‬م�سايل‪.‬‬
‫العبو الو�سط‪ :‬زميت‪ ،‬جيل‪ ،‬من�صوري‪ ،‬بهلول‪ ،‬فرحات‪ ،‬حجاج‬
‫ونايت يحيى‪.‬‬
‫املهاجمون‪ :‬بزاز‪ ،‬بوڤرة‪ ،‬دحمان و�إيفو�سا‪.‬‬

‫بهلول‪" :‬املواجهة �صعبة للفريقني ومن‬
‫ّ‬
‫ي�ستغل �أخطاء الآخر �سي�صنع الفارق"‬
‫تواجهون مولودية العلمة ع�شية الغد (احلوار‬
‫�أجري �صبيحة �أم�س)‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫املقابلة �ستكون �صعبة للفريقني‪ ،‬فاملناف�س يجب عليه‬
‫الظفر بالنقاط كاملة من �أجل تدعيم حظوظه يف لعب ورقة‬
‫البقاء‪ ،‬ال�شيء الذي ينطبق علينا نحن كذلك بحكم �أننا مل‬
‫نر�سم بقاءنا بعد‪ ،‬وبالتايل ف�إن الأمور لن تكون �سهلة‬
‫ّ‬
‫و�سيقف اجلميع على تناف�س �شديد فوق �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫هل �أنتم جاهزون كما ينبغي للعودة بنتيجة‬
‫�إيجابية بعد احلدث يف ن�صف نهائي الك�أ�س؟‬

‫�إق�صا�ؤنا يف ن�صف نهائي الك�أ�س مل نتقبله حقيقة‬
‫�سواء نحن الالعبني �أو الأن�صار‪ ،‬وكنا نريد لعب املقابلة‬
‫النهائية ومل ال احل�صول على الك�أ�س‪ ،‬لكن الأمور �سارت‬
‫عك�س ما كنا نخطط له ووجدنا �أنف�سنا خارج احل�سابات‪.‬‬
‫لذا ف�إنه من ال�رضوري التفكري يف البطولة �أكرث‪ ،‬والتي مل‬
‫نحقق فيها بقاءنا بلغة الأرقام ب�صفة ر�سمية‪ ،‬رغم �أنه ال‬
‫تف�صلنا عن ذلك �سوى بع�ض النقاط‪.‬‬

‫لكنك مل جتبني عن �س�ؤايل �إن كنت م�ستعدين‬
‫للعلمة �أم ال؟‬

‫نحن جاهزون كما ينبغي‪� ،‬صحيح �أننا مل نكن كما‬
‫يلزم من الناحية املعنوية بعد لقاء �شباب بلوزداد الأخري‪،‬‬
‫�إال �أن الأمور يف الوقت احلايل ت�سري ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬وكلنا‬
‫على دراية بحجم امل�س�ؤولية التي تنتظرنا ع�شية الغد‬
‫(يق�صد اليوم)‪ ،‬و�سنعمل كل ما يف و�سعنا من �أجل العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية نع ّزز بها حظوظنا يف البقاء‪ ،‬وعدم‬
‫انتظار جوالت �أطول ولقاء اخلتام �أمام ن�رص ح�سني داي‬
‫حتى نحقق ذلك‪.‬‬

‫�أال تعتقد �أن روح املجموعة هي التي �ست�صنع الفارق‬
‫�سواء �أمام العلمة �أو بقية املناف�سني الآخرين؟‬

‫هذا �شيء �أكيد‪ ،‬فاملجموعة هي التي تفوز �أو تنهزم‪،‬‬
‫ومميزة لكنها ال‬
‫فهناك بع�ض الفرق متلك فرديات المعة‬
‫ّ‬
‫تقنع وال تق ّدم �أي �شيء ل�سبب ب�سيط‪ ،‬وهو �أنها غري قادرة‬
‫اجليد هو الذي‬
‫تركيب ت�شكيلة قوية‪ ،‬لكن اللعب اجلماعي ّ‬
‫ي�صنع الفارق‪ .‬وبالن�سبة لنا فغياب � ّأي العب مهما كان‬
‫حجمه ال ي�ؤثر ب�شكل كبري يف املردود اجلماعي‪ ،‬لأن هناك‬
‫من هو قادر على تقدمي الإ�ضافة الالزمة‪.‬‬

‫كيف تتوقع �أن ت�سري الأمور فوق �أر�ضية امليدان؟‬

‫يف مثل هذه املواجهات وعندما تكون النتيجة هي �أهم‬
‫�شيء‪ ،‬ف�إنك ال ت�ستطيع �أن حتكم �أو تتوقع � ّأي �شيء‪ ،‬فالأمر‬
‫لن يختلف كثريا عن مناف�سة الك�أ�س‪ ،‬وبالتايل ف�إن الفريق‬
‫الذي ي�ستغل الأخطاء التي يرتكبها املناف�س �سينهي املواجهة‬
‫ل�صاحله دون �شك‪ ،‬ومواجهة �شباب بلوزداد الأخرية من خالل‬
‫الهدف الذي تلقيناه والذي جاء بعد �سوء تركيز‪ ،‬ولواله ملا كنا‬
‫نتلقى � ّأي هدف‪ ،‬وذلك ب�شهادة اجلميع‪.‬‬
‫�سبق �أن واجهتهم مولودية العلمة يف الذهاب‬
‫قوة هذا الفريق‪ ،‬ما ر�أيك؟‬
‫ووقفتم على ّ‬

‫�صحيح �أننا واجهنا فريقا قويا يف مواجهة الذهاب وكان‬
‫�سببا يف �أول خ�سارة لنا داخل القواعد وو�ضعنا يف و�ضع‬
‫�أكرث من حمرج‪ ،‬لكن الأمور تختلف كثريا هذه املرة‪ ،‬حيث‬
‫تدعمت بالعبني ميلكون خربة‬
‫وبالإ�ضافة �إىل �أن ت�شكيلتنا ّ‬
‫كبرية يف امليادين خالل فرتة التحويالت ال�شتوية املا�ضية‪،‬‬
‫ف�إن الأمر �سار ب�شكل معاك�س بالن�سبة للمناف�س دون التقليل‬

‫منه‪ ،‬حيث �أن نتائج مولودية العلمة يف مرحلة العودة مل تكن‬
‫القوة �أو امليزة التي كانت عليها يف مرحلة الذهاب‪،‬‬
‫بنف�س ّ‬
‫وبالتايل ف�إن املعطيات �ستكون مغايرة متاما وال ميكن جعل‬
‫املرة‪.‬‬
‫ما حدث يف الذهاب معيارا هذه ّ‬

‫بقوة �إىل العلمة لتقدمي الدعم‬
‫الأن�صار �سيتنقلون ّ‬
‫الالزم خا�صة �أن الدخول �سيكون جمانا‪ ،‬ماذا‬
‫تقول؟‬

‫بالفعل‪ ،‬تنقل الأن�صار �إىل مدينة العلمة لن يكون فيه‬
‫� ّأي نقا�ش نظرا لقرب امل�سافة بني املدينتني‪ ،‬فالآالف الذين‬
‫تنقلوا �إىل �أبعد نقطة حدودية وبال�ضبط �إىل تلم�سان ال ميكن‬
‫�أن متنعهم ‪ 100‬كلم من تقدمي الدعم املعنوي الالزم لنا‪ .‬ومن‬
‫جهتنا �سنعمل ك ّل ما يلزم من �أجل تقدمي مقابلة كبرية ن�ؤكد‬
‫همنا الوحيد هو‬
‫بها قدرتنا على مناف�سة ك ّل الفرق‪ ،‬ويبقى ّ‬
‫حتقيق البقاء ور ّد خري "ال�سنافر"‪ ،‬الذين ي�ستحقون �أف�ضل من‬
‫الدور ن�صف النهائي يف ك�أ�س اجلمهورية وحتقيق البقاء يف‬
‫البطولة‪.‬‬
‫خالد ح‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫عادت فئة � ّ‬
‫أقل من ‪� 19‬سنة �صبيحة‬
‫�أم�س بخ�سارة قا�سية من ب�سكرة‬
‫بعدما واجهوا االحتاد املحلي‬
‫بثالثية كاملة دون مقابل تلقاها‬
‫مرة واحدة‬
‫رفقاء احلار�س �شعابنة ّ‬
‫خالل املرحلة الأوىل‪ .‬حيث �أن‬
‫درجة احلرارة املرتفعة والإرهاق‬
‫الذي نال الالعبني بعد و�صولهم‬
‫مت� ّأخرين ليلة املواجهة بحكم‬
‫برا‪ ،‬كان �سببا رئي�سيا‬
‫�أنهم تنقلوا ّ‬
‫يف اخل�سارة التي ال يجب �أن‬
‫ت�ؤثر يف الت�شكيلة فيما تبقى من‬
‫م�شوار البطولة‪ ،‬عندما ي�ستقبلون‬
‫مولودية باتنة يف اجلولة املقبلة‬
‫ويتنقلون ملواجهة جمعية اخلروب‬
‫يف "داربي" مثري‪.‬‬

‫بزاز وبوڤرة يف الهجوم‬
‫ودحمان قد ي�ساعدهما‬

‫قائمة الـ‪ 18‬مل تعرف مفاج�آت‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫لن ُيحدث الطاقم الفني ل�شباب ق�سنطينة بقيادة‬
‫املدرب ر�شيد بلحوت تغيريات كثرية على الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية التي كانت واجهت �شبيبة القبائل بداية‬
‫الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬و�سيكون اال�ستثناء يف من�صبني‬
‫على الأكرث لي�س �إال‪ .‬حيث ويف الوقت الذي كان‬
‫يجد �صعوبة يف االختيار بني بع�ض الالعبني‪� ،‬إال‬
‫�أن مقابلة �شباب بلوزداد الأخرية جعلته يقف على‬
‫حقيقة البع�ض‪ ،‬الذي �سيجد نف�سه جال�سا على كر�سي‬
‫االحتياط وانتظار فر�صة امل�شاركة كبديل‪.‬‬

‫يف احلمالت الهجومية‪� ،‬أي يقوم بدور مزدوج وهو‬
‫�شغل الرواق ب�شقيه الدفاعي والهجومي‪ ،‬على �أن يكون‬
‫�إىل جانبه �أو يف اجلهة املقابلة زيتي الذي �ستوكل‬
‫له نف�س املهمة‪ .‬لكن يبقى الأهم هو �أن يكون مردود‬
‫مما كان عليه احلال يف مقابلة �شباب‬
‫الثنائي �أف�ضل ّ‬
‫بلوزداد الأخرية‪.‬‬

‫مبا �أنه يق ّدم لقاءات يف امل�ستوى منذ مدة طويلة‪،‬‬
‫�سيوا�صل املدرب ر�شيد بلحوت االعتماد على بهلول‬
‫بالل العب الو�سط الهجومي يف اجلهة الي�رسى منه‬
‫على غرار ما كان يف مواجهة ن�صف نهائي الك�أ�س‪.‬‬
‫لكن ال�شيء غري الأكيد هو م�شاركة زميله ف�ضيل‬
‫حجاج‪ ،‬حيث وبالرغم من ثناء املدرب عليه بعد‬
‫مقابلة �شباب بلوزداد‪� ،‬إال �أن تغيري طريقة اللّعب‬
‫وتكثيف عدد الالعبني يف اخلط الأمامي �سيجعله‬
‫يجل�س يف كر�سي االحتياط‪.‬‬

‫م‪ .‬العلمة – �ش‪ .‬ق�سنطينة‬

‫‪11‬‬

‫الأول املحرتف‬
‫"ال�صادة" بتعداد �شبه مكتمل والالعبون‬
‫يريدون ر ّد الإعتبار وبعث �أمل البقاء‬

‫�ش‪ .‬القبائل – م‪� .‬سعيدة‬
‫الت�شكيلة املحتملة‪:‬‬

‫كيال‪ ،‬عدادي‪ ،‬حمدي‪ ،‬باكايوكو‪ ،‬ميباراكوا‪ ،‬نهاري‪� ،‬سعدي‪ ،‬ڤنيفي‪ ،‬ولد تيڤيدى‪،‬‬
‫�شرايطية‪ ،‬حديو�ش‪.‬‬

‫حظوظ امل�شاركة متيل لكيال‬

‫قد يوا�صل القائد كيال مهمة حرا�سة مرمى املولودية يف لقاء اليوم‪ ،‬فيما �سيبقى احلار�س‬
‫بوهدة يف االحتياط‪ .‬فالطاقم الفني يراهن على كيال نظري جتربته الكبرية يف مثل هذه‬
‫قمة م�ستواه وي�ساهم رفقة �سائر املجموعة‬
‫املباريات‪ ،‬كما يتمنى الأن�صار �أن يكون كيال يف ّ‬
‫�صرح �أنه ال يهمه‬
‫بالعودة بفوز ينع�ش حظوظ الفريق من جديد‪ .‬للإ�شارة‪ ،‬ف�إن احلار�س بوهدة ّ‬
‫من ي�شارك واملهم حتقيق الفوز يف �آخر املطاف‪.‬‬

‫تعزيز املحور وم�شاركة نهاري واردة‬

‫عك�س لقاء "احلمراوة" الذي ّ‬
‫ف�ضل فيه املدرب �إ�شراك �أربعة مدافعني فقط‪ ،‬ينتظر �أن ّ‬
‫يعزز‬
‫املدرب ل�شڤر ح�سب التدريبات الأخرية حمور الدفاع‪ ،‬وهذا بتوظيف نهاري رفقة ميباراكوا‬
‫واملايل "باكايوكو"‪ ،‬على �أن يبقي الظهريين عدادي وحمدي يف من�صبهما الأ�صلي مثلما كان عليه‬
‫احلال يف املباريات الأخرية للفريق‪ ،‬خا�صة �أن املدرب �سيحاول امت�صا�ص حرارة رفاق ع�سلة‬
‫يف بداية اللقاء‪ ،‬خا�صة �أن الفريق تلقى يف مباراته الأخرية خارج الديار هدفني يف الع�شرين‬
‫دقيقة الأوىل وهدفا ثالثا يف بداية ال�شوط الثاين‪ .‬ويطالب اجلميع من الالعبني بعدم ترك‬
‫امل�ساحات ال�شاغرة وفر�ض الرقابة الل�صيقة على مهاجمي ال�شبيبة‪ ،‬و�ضرورة اللعب باحلرارة‬
‫والرغبة ال�شديدة يف الفوز‪.‬‬

‫ڤنيفى و�سعدي �أ�سا�سيان‬

‫ال يختلف اثنان �أن �سعدي وڤنيفي ال ميكن �إعفائهما من امل�شاركة يف لقاء اليوم نتيجة املرود‬
‫املقدّ م منهما يف مباريات هذا املو�سم‪ ،‬ولهذه املعطيات قد يكونان �أ�سا�سيني بن�سبة كبرية‪ ،‬ويبقى‬
‫�أمام الطاقم الفني فر�صة �إ�شراك املوريتاين ولد تيڤيدى و�شرايطية يف الو�سط الهجومي‪ ،‬خا�صة‬
‫بعد ت�أكد غياب زاوي وعدم جاهزية الالعب برملة للعب يف مواجهة اليوم‪ ،‬وهو الذي �ض ّيع‬
‫ح�صتني نتيجة �إ�صابة يف الظهر منعته من مزاولة التدريبات ب�صفة عادية مع املجموعة‪.‬‬

‫�إ�شراك مادونى وارد والهجوم مطالب بالت�سجيل‬

‫اللقاء مفتوح‬
‫على ّ‬
‫كل الإحتماالت‬

‫كما �أن لقاء اليوم يكت�سي طابع الك�أ�س‬
‫بالنظر �إىل و�ضعية الفريقني يف جدول‬
‫أدق فريق "ال�صادة"‬
‫الرتتيب‪ ،‬وب�صفة � ّ‬
‫املطالب بتحقيق الفوز الذي قد ال يعترب‬
‫مفاج�أة بالنظر �إىل و�ضعية املناف�س يف‬
‫بطولة هذا املو�سم‪ ،‬والنقاط الكثرية التي‬
‫�أهدرها خا�صة يف ميدان �أول نوفمرب نتيجة‬
‫امل�شاكل العديدة الإدارية والفنية‪ ،‬وحتى‬
‫�سجلوا مقاطعتهم‬
‫�أن�صار "الكناري" �أنف�سهم ّ‬
‫لفريقهم يف الفرتة الأخرية‪ ،‬وهي فر�صة لن‬
‫تكرر لرفاق �سعدي ق�صد �إحداث الوثبة التي‬
‫ّ‬

‫برملة يعانى من �آالم‬
‫يف الظهر‬

‫زاوي لن ُي�ستدعى‬
‫للقاء اليوم‬

‫�سيغيب زاوي ر�سميا عن لقاء اليوم‬
‫رغم ح�ضوره جميع احل�ص�ص التدريبية‬
‫تدرب يف‬
‫على مدار الأ�سبوع رغم �أنه ّ‬
‫العديد من املرات على �إنفراد‪ ،‬وح�سب‬
‫الالعب والطاقم الطبي فالالعب عاودته‬
‫الإ�صابة على م�ستوى م�شط قدمه اليمنى‪،‬‬
‫�إذ مل يقدر على مداعبة الكرة ب�صفة‬
‫طبيعية نتيجة املجهودات الكبرية التي‬
‫بذلها يف لقاء "�سو�سطارة" والروح‬
‫العالية التي حتلى بها‪.‬‬

‫ويدرك اجلميع �أن مباراة اليوم �أمام‬
‫"اجليا�سكا" هي الفا�صل تقريبا يف م�صري‬
‫الفريق يف التواجد �ضمن �أندية الق�سم‬
‫املمتاز‪ ،‬فتحقيق الفوز‪ ،‬وهو �شيء وارد‪،‬‬
‫بالنظر �إىل املعطيات ال�سابقة وغياب ال�ضغط‬
‫على ال�سعيديني مقارنة ب�أ�شبال املدرب‬
‫كعروف‪ ،‬يبعث التناف�س من جديد بني الفرق‬
‫امله ّددة بالنزول �إىل الق�سم الثاين‪� ،‬أما العودة‬
‫بالهزمية ‪ 13‬معناها و�ضع �أول قدم يف الق�سم‬
‫الثاين وهو ما ال يتمناه الأن�صار‪ ،‬خا�صة‬
‫�إذا جنحت فرق "احلمراوة"‪ ،‬باتنة واخلروب‬
‫يف الفوز يف مبارياتها التي �ستجري اليوم‪.‬‬
‫ومن هذا املنطلق تت�أكد �أهمية نتيجة لقاء‬
‫اليوم‪ ،‬لأن م�ستقبل الفريق قد يتح ّدد بن�سبة‬
‫كبرية يف ختام لقاء اليوم الذي يريده‬
‫جميع ال�سعيديني �أن يكون م�صدر بعث الأمل‬
‫والت�شبث به‪ ،‬لتحقيق البقاء هذا املو�سم‬
‫وجعل م�صري الفريق بني �أيدي العبيه فيما‬
‫تبقى من مباريات هذا املو�سم‪.‬‬

‫ر ّد الإعتبار واملطالبة‬
‫بامل�ستحقات يكون بالفوز‬

‫وبغ�ض النظر على �أن الفريق مطالب‬
‫بالفوز وهي نقطة يتقا�سمها الكثري‪� ،‬إال‬

‫التفا�ؤل موجود‬
‫والفوز لي�س م�ستحيال‬

‫والأمر الإيجابي هو الروح التفا�ؤلية التي‬
‫باتت ت�سود العنا�رص ال�سعيدية التي �أ�صبح‬
‫تفكريها من�صبا على كيفية حتقيق الفوز‬
‫و�إحراز النقاط الثالث بعيدا عن ك ّل الأمور‬
‫تخ�ص النادي‪ .‬فرفقاء قنيفي‬
‫الهام�شية التي‬
‫ّ‬
‫يتطرقوا �إىل ق�ضية امل�ستحقات املت�أخرة‬
‫مل‬
‫ّ‬
‫بقدر ما �أولوا �أهمية بالغة لهذا املوعد الهام‬
‫الذي �ستلعب نتيجته النهائية دورا هاما‬
‫وحا�سما ملا تبقى من م�شوار املولودية‪ ،‬يف‬
‫رحلة البحث عن �ضمان البقاء‪ ،‬لإدراكهم‬
‫ال�شديد �أن �ضمان البقاء يكون قبل املطالبة‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬
‫بت�سديد امل�ستحقات‪ .‬‬

‫بورابــة‪" :‬ال بديل عــن الفــــوز‬
‫يف �أ ّول نوفمبــر"‬
‫كيف كانت التح�ضريات؟‬

‫التح�ضريات جتري ب�شكل طبيعي‪ ،‬فنحن‬
‫جيدا �أهمية لقائنا �أمام �شبيبة القبائل‪،‬‬
‫ندرك ّ‬
‫وهو تنقل �صعب ينتظرنا حلجم و�أهمية‬
‫اللقاء بالن�سبة للطرفني‪ ..‬نحن الآن بتجاوزنا‬
‫�ضغط الأحداث الأخرية وانعكا�سات التعادل‬
‫املخيب �أمام االحتاد‪ .‬لقاء ال�شبيبة ي�ساوي‬
‫ّ‬
‫�ست نقاط كاملة لي�س للمولودية فقط‪،‬‬
‫ّ‬
‫بل حتى للفريق املحلي‪ ،‬لأن الفائز فيه‬
‫�سي�ضاعف حظوظه يف البقاء‪.‬‬

‫على ماذا �ستعتمدون للعودة‬
‫بالفوز؟‬

‫بقوة عن حظوظ الفريق‪،‬‬
‫الإرادة والدفاع ّ‬
‫فمفتاح الفوز والعودة بنتيجة �إيجابية‬
‫من تيزي وزو يكون باملحافظة على‬
‫يتكرر معنا‬
‫تركيزنا طوال املباراة‪ ،‬حتى ال ّ‬
‫�ضيعنا‬
‫“�سيناريو” احتاد العا�صمة حيث ّ‬
‫نقطتني كانا �سيكون وقعهما كبريا على‬
‫م�شوارنا يف بطولة هذا املو�سم‪ .‬ولهذا ف�إن‬
‫متكنا من �ضبط �أع�صابنا وت�شديد تركيزنا‬

‫�سيكون املوعد ع�شية اليوم مع �إجراء مباريات اجلولة ‪ 26‬من البطولة املحرتفة الأوىل‪،‬‬
‫و�ست�ستقبل �شبيبة القبائل يف هذه اجلولة مولودية �سعيدة يف ملعب �أول نوفمرب بتيزي وزو‬
‫ابتداء من الثالثة زواال‪ ،‬وبح�ضور اجلمهور يف لقاء ال تقبل النقاط الق�سمة على �إثنني بالنظر‬
‫يعولون كثريا على هذه املقابلة لأجل‬
‫�إىل و�ضعية الفريقني‪ .‬ف�أ�صحاب الزي الأخ�ضر والأ�صفر ّ‬
‫�إ�ضافة ثالث نقاط �إىل ر�صيد النادي القبائلي‪..‬‬
‫ق�صد التنف�س بع�ض ال�شيء بالإ�ضافة �إىل‬
‫التخل�ص من ال�ضغط الذي يعي�شه الالعبون‬
‫يف الآونة الأخرية‪ ،‬ب�سبب تراجعهم يف جدول‬
‫الرتتيب وعدم حتقيقه للنتائج الإيجابية‪.‬‬
‫وينتظر �أن�صار النادي القبائلي من العبيهم �أن‬
‫يقدموا مباراة كبرية‪ ،‬ويظهروا الإرادة القوية‬
‫ق�صد الو�صول �إىل الهدف املن�شود و�إفراح‬
‫اجلميع يف هذا اللقاء‪ ،‬الذي يعترب منعرجا هاما‬
‫بالن�سبة للكناري قبل نهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬

‫البدين وينتظرهم منهم الكثري يف هذا اللقاء‪،‬‬
‫الذي ال حجة لالعبني فيه يف حال عدم حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية‪ ،‬لأن كل امل�ؤ�شرات يف �صاحلهم‬
‫والظروف مواتية للظفر بنقاط املباراة‪ .‬وهم‬
‫الذين يدركون ب�أن ما عدا الفوز ف�إن و�ضعية‬
‫الفريق �ستت�أزم �أكرث ف�أكرث‪ ،‬و�سيدخل يف‬
‫متاهات هو يف غنى عنها يف الوقت الراهن‪،‬‬
‫بالنظر �إىل امل�شاكل العديدة التي يتخبط فيها‬
‫النادي الأكرث �شعبية يف املنطقة القبائلية‪.‬‬

‫املعنويات مرتفعة واجلميع‬
‫يريد التخل�ص من ال�ضغط‬

‫مرتف الغائب الوحيد‬

‫و�أهم ما وقفنا عليه يف الآونة الأخرية‪ ،‬هو‬
‫�أن معنويات العبي �شبيبة القبائل مرتفعة وكلهم‬
‫عازمون على حتقيق الفوز اليوم‪ ،‬لأجل التخل�ص‬
‫من ال�ضغط الذي يعي�شونه منذ مدة‪ ،‬والفر�صة‬
‫مواتيةيفهذااللقاء�أمامالعبيال�شبيبةللت�صالح‬
‫مع �أن�صارهم‪ ،‬الذين من املنتظر �أن يتنقلوا ب�أعداد‬
‫ال ب�أ�س بها ملنا�صرة فريقهم املحبوب‪ .‬وال يتحدث‬
‫العبو ال�شبيبة فيما بينهم �إال عن الفوز وكيفية‬
‫حتقيقه يف هذا اللقاء الذي يكت�سي �أهمية ق�صوى‬
‫بالن�سبةلل�شبيبة‪،‬ومنجهتهف�إنالرئي�سحنا�شي‬
‫ينتظر من العبيه الظهور بوجه م�شرف و�إهداء‬
‫حمبي الفريق فوزا‪ ،‬من �ش�أنه �أن يعيد الهدوء �إىل‬
‫البيتالقبائلي‪.‬‬

‫الت�سجيل من البدايـــة‬
‫�أح�سن �سيناريو‬

‫لكن ذلك يتطلب الت�ضحية يف‬
‫تيزي وزو؟‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬لكن لي�س لنا فقط و�إمنا �أي�ضا‬
‫ل�شبيبة القبائل‪ ،‬فهم مطالبون �أي�ضا بالفوز‪،‬‬
‫وهو ما يجعلنا ننتظر لقاء �صعبا ومفتوحا‬
‫يف الوقت نف�سه‪ .‬يجب �أن نعرف كيف ن�ستغ ّل‬
‫كل �شيء ل�صاحلنا لتحقيق الفوز‪ ،‬فال�شبيبة‬
‫تعاين يف الفرتة الأخرية‪.‬‬

‫"ال�شعــــب يريــــد‪...‬‬
‫ال�شبيبة تلعب ع النيـف"‬

‫خا�صة يف بداية اللقاء �سنعود بنتيجة‬
‫�إيجابية‪ .‬ما نطمح �إليه من خالل هذه‬
‫املباراة هو الفوز‪ ،‬وعلينا �أن ن�ؤمن بقدرتنا‬
‫على ذلك‪ ،‬كما يجب �أن نكون متحدين فيما‬
‫بيننا حتى نحقق هذا الهدف‪� .‬صحيح �أن‬
‫هناك من بد�أ يفقد الأمل يف البقاء وهناك‬
‫من حكم على املولودية بال�سقوط �إىل الق�سم‬
‫الثاين مبكرا‪ ،‬لكن يف كرة القدم ك ّل �شيء‬
‫ممكن ما دام م�صرينا ب�أيدينا‪.‬‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫وكثف املدرب كعروف كثريا العمل يف الآونة‬
‫الأخرية مع املهاجمني‪ ،‬من خالل الرتكيز على‬
‫العمل �أمام املرمى‪ ،‬وال يكف املدرب عن تقدمي‬
‫التعليمات لالعبني على �أمل تطبيقها فوق‬
‫�أر�ضية امليدان اليوم‪ ،‬خالل مباراة �سعيدة التي‬
‫ينتظر مدرب ال�شبيبة ردة فعل �إيجابية من‬
‫العبيه‪ ،‬والت�أكيد على ما قدموه يف املباراة الودية‬
‫ي�سر‪ ،‬حيث متكن رفاق حماين من ت�سجيل‬
‫�أمام ّ‬
‫�سبعة �أهداف كاملة‪ .‬وهو الغر�ض من برجمة‬
‫تلك املباراة مع الإ�شارة �إىل �أن العبي ال�شبيبة‬
‫مل ي�سجلوا �أي هدف يف املبارتني الأخريتني‪،‬‬
‫و�أح�سن �سيناريو يف لقاء اليوم هو الت�سجيل من‬
‫البداية لتفادي �أي مفاج�آت �أي �سارة وت�سيري‬
‫اللقاء يف �أح�سن الظروف‪.‬‬

‫كعروف �شحن العبيه كما‬
‫ينبغي‬

‫وح�ضر املدرب كعروف العبيه كما ينبغي‬
‫ملباراة اليوم‪ ،‬وا�ستفاد من توقف البطولة‬
‫لإعادة �شحن العبيه كما ينبغي من اجلانب‬

‫ومن اجلانب الفني ف�إن مباراة اليوم هي الأوىل‬
‫منذ بداية املو�سم التي ي�ستفيد فيها الطاقم الفني‬
‫من جاهزية جميع الالعبني‪ ،‬با�ستثناء ح�سني‬
‫مرتف الذي يعاين من �إ�صابة ومل يتعاف كليا‪،‬‬
‫على �أمل �أن يجهز قبل لقاء وفاق �سطيف‪ ،‬وما عدا‬
‫هذا الالعب ف�إن بقية الالعبني جاهزون لهذه‬
‫املباراة وينتظرونها بفارغ ال�صرب‪ .‬وميلك املدرب‬
‫كعروف عدة حلول وخيارات متوفرة‪ ،‬خا�صة‬
‫بعد عودة بلكاالم وجتار من املنتخب الوطني‪،‬‬
‫وا�ستنفاد بوملداي�س للعقوبة التي حرمته من‬
‫التواجد يف اللقاء ال�سابق �أمام �شباب ق�سنطينة‪.‬‬
‫يذكر �أن �صدقاوي عاد حيث تعافى هو الآخر من‬
‫�إ�صابته التي كان يعاين منها على م�ستوى الركبة‬
‫وع�ضلةال�ساق‪.‬‬

‫درجة احلرارة من �ش�أنها‬
‫�أن تعيق الالعبني‬

‫حر ‪ ،‬ومن‬
‫وت�شهد البالد هذه الأيام موجة ّ‬
‫املنتظر �أن يجري لقاء اليوم بني �شبيبة القبائل‬
‫ومولودية �سعيدة حتت درجة لن تقل عن ‪ 32‬وهو‬
‫ما من �ش�أنه �أن يعيق الالعبني بع�ض ال�شيء‪� ،‬أن‬
‫املباراة �ستنطلق على الثالثة زواال‪ .‬ولكن العبي‬
‫ال�شبيبة ال يكرتثون لهذا اجلانب ويدركون �أنهم‬
‫مطالبون بتحقيق الفوز‪ ،‬وال يجب �أن يتعرثوا‬
‫مهما كلفهم ذلك لأن النقاط الثالث لها �أهمية‬
‫ل�ضمان بقاء ال�شبيبة يف بطولة هذا املو�سم‪ ،‬قبل‬
‫�أربع جوالت عن نهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬

‫حذار من التعرث جمددا‬
‫داخـــل الديــار‬

‫ومايجبالإ�شارة�إليهيفالأخريهو�أنال�شبيبة‬
‫منذ ‪ 83‬يوما مل حتقق �أي فوز‪ ،‬والفر�صة مواتية‬
‫لو�ضع حد لهذه الأزمة عند ا�ستقبال مولودية‬
‫�سعيدة والإطاحة به يف تيزي وزو‪ .‬وحذر �أن�صار‬
‫النادي الالعبني من التعرث يف ملعب �أول نوفمرب‬
‫جمددا لأن ذلك من �ش�أنه �أن ي�ؤزم و�ضعية النادي‬
‫�أكرث ف�أكرث‪ ،‬وهو الذي �ض ّيع حلد الآن ‪ 16‬نقطة‬
‫�آخرها�أماممولوديةوهران‪،‬حيثتعادلتال�شبيبة‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫رغم ح�ضوره املت� ّأخر لتدريبات‬
‫الفريق مقارنة بزمالئه لدى ا�ستئنافهم‬
‫التح�ضريات‪� ،‬إال �أن و�سط امليدان برملة‬
‫ظهرت عليه �أعرا�ض الإ�صابة على‬
‫م�ستوى الظهر‪ ،‬مما جعل الطاقم الطبي‬
‫يعفيه من م�شاركة زمالئه التدريبات‬
‫اخلا�صة بيومي الثالثاء والأربعاء‪ ،‬ورغم‬
‫للتدرب منفردا ح�سب توجيهات‬
‫ذلك عاد‬
‫ّ‬
‫الطاقم الطبي‪ .‬و�أغلب الظن �أن برملة لن‬
‫ي�شارك زمالءه يف مباراة اليوم �إال �إذا‬
‫جيدة على احلالة ال�صحية‬
‫ظهرت بوادر ّ‬
‫لالعب يف �آخر حلظة‪ ،‬خا�صة �أن املدرب‬
‫ل�شڤر �أ�رشكه تقريبا يف �أغلب املباريات‬
‫الأخرية ولو بديال‪ ،‬مثلما كان عليه احلال‬
‫يف املباراة الأخرية �أمام الإحتاد‪.‬‬

‫الفوز �أف�ضل و�سيلة‬
‫لبعث الأمل‬

‫ولد تيڤيدى �أمام فر�صة طال انتظارها‬

‫بالنظر �إىل الغياب الر�سمي لـ زاوي واملحتمل لالعب برملة‪ ،‬قد‬
‫ي�ضطر ل�شڤر �إىل توظيف الالعب املوريتاين ولد تيڤيدي الذي مل‬
‫ي�شارك �أ�سا�سيا يف �أي مباراة‪� ،‬سواء يف عهد املدرب هدان �أو ل�شڤر نتيجة‬
‫التحاقه املت� ّأخر بالفريق‪ .‬ورغم �أن الالعب �أدّ ى �شوطا يف امل�ستوى �أمام‬
‫"ال�سياربي" يف لقاء الك�أ�س‪� ،‬إال �أنه ظل خارج خيارات املدرب ل�شقر‪.‬‬
‫ويف الوقت الذي مل ي�ست�أنف معظم الالعبني تدريباتهم �إىل يف بداية‬
‫الأ�سبوع احلايل‪� ،‬إال �أن ولد تيڤيدي ا�ست�أنف منذ يوم االثنني من‬
‫الأ�سبوع الفارط‪ ،‬وهو بذلك يكون وجه ر�سالة مبا�شرة �إىل الطاقم‬
‫الفني ق�صد االعتماد عليه يف لقاء اليوم‪ ،‬م�ؤكدا �إ�صراره على �ضمان جاهزيته حت�سبا ملواجهة‬
‫"الكناري" ورغم �أنه يفتقد �إىل املناف�سة يف ظل عدم م�شاركته يف مواجهات مرحلة العودة‪� ،‬إال‬
‫�أنه غري م�ستعدّ لتفويت الفر�صة مل�ساعدة زمالئه يف هذه املواجهة التي ي�صفها الكثري بامل�صريية‬
‫واحلا�سمة يف م�ستقبل الفريق‪ .‬وكان ولد تيڤيدي �أكد يف ختام احل�صة التدريبية التي جرت قبل‬
‫التنقل غلى تيزي وزو‪� ،‬أن اجلميع واع مبا ينتظرهم يف تيزي وزو‪ ،‬و�أنه جاهز للم�شاركة �إن رغب‬
‫الطاقم الفني يف ذلك من �أجل م�ساعدة فريقه وزمالئه يف ما تبقى من عمر البطولة‪.‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�ستكون مولودية �سعيدة اليوم �أمام‬
‫�أ�صعب امتحان ملّا تواجه �شبيبة القبائل يف‬
‫تيزي وزو‪ ،‬و�سيكون �أمام املدرب ل�شڤر العديد‬
‫من اخليارات واحللول جلاهزية اجلميع‪ ،‬ولو‬
‫�سجلوا عودتهم يف �آخر‬
‫�أن بع�ض الالعبني ّ‬
‫ثالث ح�ص�ص الأخرية يف �صورة �سعدي‬
‫يتدرب يف ح�صتني‪.‬‬
‫حمدي ومادونى الذي مل ّ‬
‫فمواجهة اليوم قد ال تعني مدى جاهزية‬
‫الالعبني البدنية بقدر ما هي مباراة رجال‬
‫وحت ّدي الظروف غري العادية التي �أحاطت‬
‫بالفريق يف الفرتة الأخرية‪ ،‬بعد تعادل‬
‫االحتاد والأحداث التي �صاحبت هذا اللقاء‬
‫وجعلت تركيز الالعبني م�شتتا‪ .‬وقد عمل‬
‫الطاقم الفني على تهيئة عنا�رصه من هذا‬
‫اجلانب‪ ،‬حيث كثف من عقد االجتماعات مع‬
‫العبيه وحتفيزهم على ر ّد االعتبار لأنف�سهم‬
‫يت�رسب �إىل‬
‫� ّأوال ولأن�صارهم‪ ،‬بعدما بد�أ ال�شك‬
‫ّ‬
‫نفو�سهم يف قدرة الفريق على رفع التح ّدي‪،‬‬
‫و�إعادة بعث م�شوار الفريق لأن حتقيق الفوز‬
‫يعني تغيري معطيات عديدة فيما تبقى من‬
‫م�شوار الفريق يف بطولة هذا املو�سم‪.‬‬

‫�ستجعلهم يخو�ضون باقي اللقاءات بروح‬
‫جديدة وحوافز �أخرى‪ ،‬وتعود العالقة بينهم‬
‫أمرين هذا‬
‫وبني �أن�صارهم الذين عانوا ال ّ‬
‫املو�سم نتيجة امل�شوار الذي حققه الفريق هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬والذي جعل اجلميع ين�سى ما ق ّدمه‬
‫تقريبا باعتباره حافظ على �أغلب العبيه‬
‫الذين �صنعوا الفرجة يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫�أن الأكرث من هذا هو �أن الفوز يف ملعب‬
‫�أول نوفمرب قد يكون �أف�ضل هدية يق ّدمها‬
‫الالعبون للأن�صار و�سكان مدينة �سعيدة‬
‫عامة‪ ،‬ومنه ر ّد االعتبار لالعبني �أنف�سهم قبل‬
‫الأن�صار بعد الذي حدث يف لقاء "�سو�سطارة"‪.‬‬
‫ويتمنى الالعبون الفوز حتى ميكنهم ذلك‬
‫من مطالبة رئي�س الفريق ب�رضورة ت�سديد‬
‫�أجورهم املت� ّأخرة التي يدينون بها وعددها‬
‫ثالثة رواتب‪ ،‬علما �أن الرئي�س اخلالدي �أبلغ‬
‫العبيه ب�أن �أجورهم ال جمال للحديث عنها‬
‫يتخبط‬
‫يف ظ ّل الو�ضعية احلالية للفريق الذي‬
‫ّ‬
‫يف ذيل الرتتيب منذ اجلولة ‪ .14‬ورغم �أن‬
‫تخ�ص�ص منحة ا�ستثنائية‬
‫�إدارة الفريق قد‬
‫ّ‬
‫يف حالة الفوز مثلما جرت عليه العادة يف‬
‫اللقاءات الأخرية‪� ،‬إال �أن الالعبني ف�شلوا‬
‫يف نيل � ّأي منحة با�ستثناء مبلغ ‪ 5‬ماليني‬
‫نظري الفوز على وداد تلم�سان يف اجلولة ‪.22‬‬
‫جيدا �أن الفوز ميكنهم‬
‫ولهذا يدرك الالعبون ّ‬
‫من مطالبة الإدارة ‪ -‬دون خجل‪ -‬بت�سديد‬
‫�أجورهم املت� ّأخرة‪.‬‬

‫قد يلج�أ املدرب ل�شڤر �إىل �إ�شراك مادونى يف بداية اللقاء نتيجة عدم اقتناعه باملردود املقدّ م‬
‫من املهاجم ال�شاب نابت‪ ،‬و�سوء التفاهم الذي وقع بني املدرب واملهاجم بورابة قبل التنقل �إىل‬
‫وهران ملواجهة "احلمراوة"‪ .‬فيما قد يلعب حديو�ش مهاجما �صريحا وهو الهداف الذي يعول‬
‫عليه اجلميع يف ّ‬
‫هز �شباك احلار�س ع�سلة وخلط �أوراق املدرب كعروف‪ .‬كما �أن �إ�شراك الالعب‬
‫�شرايطية يف اخلط الأمامي يبقى واردا ح�سب رغبة الطاقم الفني‪ ،‬الذي �سيدخل بنزعة‬
‫هجومية حم�ضة‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫�أن�صار ال�شبيبة يح�ضرون للتنقل بقوة و�إدارة‬
‫امللعب طبعـــــت قرابــــة ‪� 20‬ألـــــف‬

‫وجه الالعبون القدامى لل�شبيبة‬
‫وامل�سريون نداء �إىل �أن�صار الفريق حتى‬
‫يتنقلوا بقوة �إىل ملعب �أول نوفمرب‬
‫اليوم‪ ،‬ق�صد �أجل م�ساندة فريقهم يف‬
‫هذا اللقاء ال�صعب والذي يعترب منعرجا‬
‫مهما بالن�سبة للقبائل قبل نهاية املو�سم‬
‫اجلاري‪..‬‬

‫لذلك يح�رض �أن�صار ال�شبيبة للتنقل‬
‫بقوة وهم الذين يريدون �أن يكونوا يف‬
‫املوعد‪ ،‬فيما قامت �إدارة ملعب �أول‬
‫نوفمرب بطبع ما يقارب ‪� 20‬ألف تذكرة‪،‬‬
‫حت�سبا لهذا اللقاء ترقبا لتنقل الأن�صار‬
‫الذي يتحدثون عنه من هنا ومن هناك‪.‬‬

‫الروح الريا�ضية يجب �أن‬
‫تكون هي ال�سائدة‬

‫ويطالب اجلميع ب�رضورة حتقيق الفوز‬
‫يف هذا اللقاء‪ ،‬حتى ي�ضمن الفريق بقاءه‬
‫يف الق�سم الأول بن�سبة كبرية وتفادي‬
‫الدخول يف احل�سابات يف اجلوالت‬
‫املتبقية‪ ،‬وينادي العقالء يف ال�شبيبة �إىل‬
‫التحلي بالروح الريا�ضية ونبذ العنف‪،‬‬
‫مثلما هو معمول به يف العديد من‬
‫املالعب اجلزائرية‪ .‬واملعروف عن �أن�صار‬
‫ال�شبيبة وفاءهم لناديهم وعدم افتعال‬

‫امل�شاكل يف امللعب‪ ،‬و�أن ما يهمهم فقط‬
‫م�شاهدة اللعب النظيف و�إرادة الالعبني‬
‫القوية فوق امليدان لأجل حتقيق‬
‫االنت�صار الذي يدخل الفرحة تلقائيا يف‬
‫قلوب حمبي النادي الأكرث �شعبية يف‬
‫املنطقة القبائلية‪ ،‬ومع�شوق اجلماهري يف‬
‫العديد من واليات الوطن‪.‬‬

‫�سي�سعون لتقدمي �صورة‬
‫م�شرفة عن فريقهم‬

‫وي�سعى �أن�صار ال�شبيبة الذين‬
‫�سيتنقلون �إىل امللعب اليوم‪ ،‬لأجل‬
‫تقدمي �صورة م�رشفة عن فريقهم وهم‬
‫الذين ال يهمهم �إال اجلانب الريا�ضي‬
‫وال دخل لهم يف ال�سيا�سة �أو العنف يف‬
‫املالعب‪ .‬وبعد مقاطعتهم للفريق يف‬
‫املباريات ال�سابقة‪ ،‬ف�إن ذلك �أثر �سلبيا‬
‫على �أداء الالعبني الذين مل يتمكنوا من‬
‫حتقيق �أي نتيجة �إيجابية‪ ،‬وي�أمل رفاق‬
‫بلكاالم يف عودة قوية لأن�صارهم‪ ،‬وهو‬
‫ما �سيتزامن مع حتقيق ال�شبيبة للفوز‬
‫�أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬و�إهدائه ملحبي‬
‫اللونني الأخ�رض والأ�صفر‪.‬‬

‫الفر�صة مواتية لأجل‬
‫مل ال�شمل‬

‫وال يختلف اثنان يف �أن مباراة �سعيدة‬
‫فر�صة مواتية لأجل مل �شمل عائلة �شبيبة‬
‫القبائل‪ ،‬حيث من املنتظر �أن يتنقل‬
‫الالعبون القدامى وكذا �أع�ضاء جلنة‬
‫التفكري يتقدمهم مراد يو�سفي‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل امل�سريين احلاليني بقيادة الرئي�س‬
‫حمند �رشيف حنا�شي‪ ،‬الذي عاد من فرن�سا‬
‫و�سيكون متواجدا يف ملعب �أول نوفمرب‬
‫مثلما جرت عليه العادة‪ ،‬لأجل م�ساندة‬
‫فريقهم والوقوف على كل �صغرية وكبرية‬
‫حتى يكون العبوه يف �أح�سن الظروف‪،‬‬
‫ويتمكنوا من حتقيق الفوز‪.‬‬

‫الالعبون احلاليون �أي�ضا‬
‫وجهوا نداءات‬

‫ومل تقت�رص النداءات املوجهة‬
‫للأن�صار حتى يتنقلوا �إىل امللعب بكثافة‬
‫يف مباراة �سعيدة على الالعبني القدامى‬
‫�أمثال دوب‪ ،‬دريو�ش‪ ،‬ڤاواوي‪ ،‬برڤيڤة‪،‬‬
‫ت�شيبالو‪ ،‬وكدا �أع�ضاء جلنة التفكري‬
‫وقافلة اجلامبو جات التي جابت العديد‬

‫حمزة‪ .‬ب‬

‫فريقنا معروف بتعلق �أن�صاره به ووفائهم له‪ ،‬ونحن‬
‫منلك يف ال�شبيبة قاعدة جماهريية كبرية و�أمتنى �أن‬
‫يتنقل �أن�صارنا بكرثة �إىل امللعب وي�ساندوننا لأننا‬
‫بحاجة �إليهم كثريا يف الوقت الراهن‪ ،‬وال�شبيبة �أي�ضا‬
‫بحاجة �إىل دعم اجلميع من العبني‪ ،‬م�سريين و�أن�صار‬
‫و�سنحقق الهدف املن�شود قبل نهاية املو�سم اجلاري‪.‬‬

‫التح�ضريات جرت على �أح�سن ما يرام‪ ،‬حيث قمنا‬
‫بعمل جيد مع املدرب كعروف وننتظر �أن نكون يف‬
‫امل�ستوى املطلوب فوق امليدان‪ ،‬ونتمكن من حتقيق‬
‫الفوز يف اللقاء الذي ينتظرنا �أمام مولودية �سعيدة‪ .‬حيث‬
‫ندرك ما مدى �أهمية هذه املباراة ونقاطها بالإ�ضافة �إىل‬
‫�صعوبتها‪ ،‬ناهيك عن الو�ضعية ال�صعبة التي نوجد عليها‬
‫ونحن الذين مل ن�ضمن بعد البقاء وال نزال مهددين مثل‬
‫العديد من الفرق‪.‬‬

‫وهل تتحدثون فيما بينكم �أنتم الالعبون عن‬
‫هذا اللقاء و�ضرورة الفوز به؟‬

‫نعم بالت�أكيد نتحدث فيما بيننا على �رضورة الفوز‬
‫وال جمال لت�ضييع �أي نقطة من هذه املباراة‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنها �ستجرى يف ملعبنا و�أمام جمهورنا الذي ينتظر منا‬
‫الكثري‪� ،‬رصاحة نحن ال نتحدث فقط يف هذا الأمر منذ‬
‫اقرتاب موعد لقاء �سعيدة‪ ،‬بل دائما نتحدث عن خمتلف‬
‫مبارياتنا والت�ضامن موجود بني الالعبني ونحن مبثابة‬
‫عائلة واحدة‪ ،‬واملهم �أن نخرج ال�شبيبة من الو�ضعية التي‬
‫توجد عليها �إن �شاء اهلل بف�ضل املجهودات املبذولة من‬
‫طرف اجلميع‪.‬‬
‫هي مباراة �صعبة وهذا ما ال �شك فيه‪ ،‬لأن العبي‬
‫�سعيدة لن يتنقلوا �إىل تيزي وزو لأجل النزهة �أو يف ثوب‬

‫هل �أنت جاهز لهذا اللقاء؟‬

‫نعم �أنا جاهز للدخول يف هذا اللقاء وحتت ت�رصف‬
‫املدرب بطبيعة احلال‪ ،‬ورغبتي كبرية للم�شاركة وتقدمي‬
‫الإ�ضافة املنتظرة مني فوق امليدان‪.‬‬

‫ال�ضحية بل لأجل مباغتتنا‪ ،‬لكننا ندرك جيدا ما الذي‬
‫ينتظرنا يف هذا اللقاء و�سرنمي بكل ثقلنا لأجل حتقيق‬
‫الفوز‪ ،‬لأنه ال نقا�ش يف نقاط �سعيدة لأننا بحاجة �إليها‬
‫�أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ذلك فنحن بحاجة‬
‫�إىل دعم �أن�صارنا و�أن يلتف اجلميع حول ال�شبيبة‪.‬‬

‫وما هي مفاتيح الفوز بهذا اللقاء ح�سبك؟‬

‫يجب الدخول ب�إرادة قوية مثلما جرت عليه العادة‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل �رضورة التفوق يف كل ال�رصاعات‬
‫وال�سيطرة على منطقة و�سط امليدان وا�ستغالل الفر�ص‬
‫التي تتاح لنا لأجل ت�سجيل الأهداف و"ما الزم�ش ندخلو‬
‫يف لعب املناف�س"‪ ،‬ونت�أثر با�ستفزازات العبيهم �إذا كانت‪،‬‬
‫وعلينا �أن نكون هادئني قدر امل�ستطاع ونحقق ما ن�صبو‬
‫�إليه يف هذا اللقاء ال غري �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫مل تكن متواجدا يف الأ�سبوع الأول من‬
‫التح�ضريات ب�سبب م�شاركتك يف ترب�ص‬
‫املنتخب الوطني‪...‬‬

‫نعم لقد كنت متواجدا يف ترب�ص املنتخب الوطني‪� ،‬أين‬
‫كنت �أعمل بجد مع الناخب الوطني وعدت بطريقة عادية‬
‫�إىل التدريبات مع رفاقي يف ال�شبيبة‪ ،‬وتركيزنا كله من�صب‬
‫على لقاء مولودية �سعيدة الذي نريد الفوز به فقط‪.‬‬

‫على ذكر املنتخب الوطني‪ ،‬كيف كانت‬
‫م�شاركتك يف الرتب�ص وماذا تعني لك هذه‬
‫الدعوة؟‬

‫لقد فرحت كثريا مل�شاركتي يف ذلك الرتب�ص‪ ،‬و�سيفيدين‬
‫كثريا كما �أنه حفزين من الناحية النف�سية‪ ،‬و�أمتنى التواجد‬
‫مطوال يف �صفوف املنتخب الوطني وتقدمي الإ�ضافة‬
‫لبالدي مثلما يتمنى �أي العب جزائري فعل ذلك‪.‬‬

‫حمزة‪ .‬ب‬

‫وجه الدعوة �إىل ‪ 19‬العبا‪...‬‬

‫كعروف يبعد جتار وبيطام عن القائمة ويثري الت�سا�ؤالت‬
‫مثلما كان منتظرا‪ ،‬حدد املدرب القبائلي مراد كعروف‬
‫�أم�سية �أم�س عقب نهاية �آخر ح�صة تدريبية لل�شبيبة‬
‫قائمة الالعبني الذين �سيعتمد عليهم �أم�سية اليوم �أمام‬
‫مولودية �سعيدة‪ ،‬ويف الوقت الذي كان ينتظر اجلميع �أن‬
‫تكون هذه القائمة دون مفاج�آت‪ ،‬ح�ضر كعروف مفاج�أة من‬
‫العيار الثقيل ب�إبعاده العبني ال �أحد كان ينتظر غيابهما‬
‫عن لقاء اليوم‪ ،‬ويتعلق الأمر بكل من الدويل �ساعد جتار‬
‫واملدافع املحوري عبد الرزاق بيطام اللذين لن يكونا معنيني‬
‫بامل�شاركة يف هذا اللقاء‪ ،‬الأمر الذي �أثار ا�ستغراب جميع‬
‫الالعبني‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بغياب جتار الذي مل ي�ضيع �أي‬
‫ح�صة تدريبية منذ خروجه من ترب�ص "اخل�ضر"‪ ،‬و�أبان عن‬
‫�إمكانات كبرية يف املباراة التطبيقية الأخرية‪.‬‬

‫�إبعاد جتار غري مفهوم‬

‫رغم �أن �إبعاد الالعب عبد الرزاق بيطام يعترب �أمرا‬
‫منطقيا مبا �أنه منذ البداية كان من املنتظر �أن ي�ضحي‬
‫كعروف ب�أحد العبي حمور الدفاع لأنه بحاجة �إىل عدد‬
‫�أكرب من املهاجمني‪� ،‬إال �أنّ عدم توجيه الدعوة �إىل جتار‬

‫يعترب �أمرا غري طبيعي بالن�سبة لأن�صار ال�شبيبة الذين‬
‫كانوا ينتظرون �أن يكون يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬ولو �أن‬
‫بع�ض املعلومات ت�شري �إىل �أن الطاقم الفني عاقب جتار ب�سبب‬
‫العقوبة التي تلقاها م�ؤخرا �أمام احتاد العا�صمة عندما تلقى‬
‫بطاقة �صفراء احتجاجا على قرار احلكم‪ ،‬حيث �أن الإدارة‬
‫�آنذاك كانت غا�ضبة منه لأنه تعر�ض كثريا �إىل مثل هذه‬
‫العقوبات خالل هذا املو�سم‪.‬‬

‫كعروف ا�ستدعى مفتاح يوغرطة‬
‫يف �آخر حلظة‬

‫باملقابل‪ ،‬فقد عرفت قائمة الـ‪ 18‬غياب الالعبني �سعيدي‬
‫ومرتف اللذين مل يتماثال �إىل ال�شفاء ب�شكل نهائي‪ .‬ومن‬
‫جهة �أخرى‪ ،‬وجه املدرب مراد كعروف الدعوة �إىل ‪ 19‬العبا‪،‬‬
‫حيث �أ�ضاف العب الآمال مفتاح يوغرطة �إىل القائمة يف‬
‫�آخر حلظة‪ ،‬وبهذا �سي�ضطر �إىل �إبعاد العب �آخر اليوم‪ ،‬يف‬
‫انتظار �أن تكون هناك مفاج�أة �أخرى‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫يبدو �أن الو�ضعية املزرية التي تعي�شها ال�شبيبة منذ بداية‬
‫املو�سم احلايل‪ ،‬مل تعد تهم الالعبني القدامى وامل�سريين‬
‫والإدارة احلالية فح�سب‪ ،‬فحتى العديد من ال�شخ�صيات‬
‫البارزة يف ال�ساحة الريا�ضية اجلزائرية تت�أ�سف ملا‬
‫يحدث لفريق كبري مثل �شبيبة القبائل‪ ،‬وتتمنى �إيجاد‬
‫حلول �سريعة لإخراج الكناري من الأزمة‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫فريق حمبوب من طرف كل اجلمهور اجلزائري ولي�س‬
‫القبائلي فح�سب‪ ،‬حتى ي�ستعيد هيبته وميثل اجلزائر يف‬
‫املناف�سات القارية‪ .‬ومن بني ه�ؤالء رئي�س اللجنة الأوملبية‬
‫الربوفي�سور حنيفي‪ ،‬الذي تدخل �أم�س عرب �أمواج القناة‬
‫الإذاعية الثانية وتطرق �إىل امل�شاكل التي تعي�شها ال�شبيبة‪،‬‬
‫حيث �أكد �أن م�س�ؤويل الكرة اجلزائرية مثل االحتادية‬
‫والرابطة مطالبون بالتدخل لإيجاد حل لهذا الفريق‪،‬‬
‫مو�ضحا ذلك يف قوله‪" :‬ال نخفي �أننا نتابع كل ما يحدث‬
‫يف البيت القبائلي بت�أ�سف �شديد‪ ،‬فمثلي مثل �أي ريا�ضي‬
‫جزائري حتزنني الو�ضعية التي متر بهذا ال�شبيبة‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤ�سف جدا �أن ن�ستيقظ �صباحا ونقر�أ العديد من الأمور‬
‫عرب اجلرائد‪� ،‬أمتنى �أن يتم �إيجاد احللول املنا�سبة وال�سريعة‬
‫قبل �أن تزداد الو�ضعية ت�أزما‪ ،‬و�أرى �أنه من الأف�ضل �أن‬
‫يتدخل م�س�ؤولو الكرة على غرار الفاف والرابطة الوطنية‬
‫حتى ال �أقول �إن ذلك يعترب �أمرا �ضروريا‪ ،‬لأن هذه الهيئات‬
‫تعترب الأوىل للتدخل قبل �أن تفعل ذلك اللجنة الأوملبية"‪.‬‬

‫"اللجنة الأوملبية م�ستعدة للتدخل‬
‫وتقدمي يد امل�ساعدة لل�شبيبة"‬

‫�أما بخ�صو�ص الهيئة التي يرت�أ�سها‪ ،‬فقد �أكد الربوفي�سور‬
‫حنيفي �أنه م�ستعد لتقدمي يد امل�ساعدة �إىل جميع‬
‫الأندية‪ ،‬والتدخل لإنقاذ ال�شبيبة من �أزمتها‪ ،‬حيث �صرح‬
‫يف هذا ال�ش�أن قائال‪" :‬على اجلميع �أن يعلم �أن اللجنة‬
‫الأوملبية ب�إمكانها تقدمي يد امل�ساعدة جلميع الأندية التي‬
‫تعي�ش �أزمات خانقة وهذا يف �إطار القانون‪ ،‬لكن ال ميكننا‬
‫فعل ذلك طاملا �أن الهيئات املعنية مبا�شرة مل تتدخل‬
‫بعد‪ ،‬كل ما ميكنني قوله هو �إننا م�ستعدون للتدخل يف �أي‬
‫وقت‪ ،‬املهم �أن يكون ذلك يف فائدة الفريق ب�شكل عام"‪.‬‬

‫"�أتفهم عيبود كثريا لأنه يرغب ر�ؤية‬
‫ال�شبيبة تعود �إىل م�ستواها احلقيقي"‬
‫وبعد تدخل القائد ال�سابق للكناري ميلود عيبود عرب‬
‫الهاتف‪ ،‬علق رئي�س اللجنة الأوملبية الربوفي�سور زموري‬
‫قائال‪�" :‬أتفهم كثريا عيبود والأ�سباب التي جعلته يتحدث‬
‫بهذه الطريقة‪ ،‬فهو ال يريد �سوى العمل مل�صلحة ال�شبيبة‪،‬‬
‫ور�ؤية الفريق الذي �صنع له ا�سما يعود �إىل �سابق عهده‬
‫وي�سرتجع امل�ستوى احلقيقي الذي كان يتمتع به‪ ،‬من‬
‫الطبيعي �أن يقلق �أي العب �سابق على الفريق الذي ق�ضى‬
‫فيه �أجمل �أيامه ويحتفظ بكل ذكرياته فيه"‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫عيبود‪" :‬الرجال ال يخلدون وال‬
‫يهمني �سوى �إنقاذ ال�شبيبة"‬

‫�أكد الرئي�س والقائد ال�سابق ل�شبيبة‬
‫القبائل ميلود عيبود‪ ،‬مرة �أخرى عرب‬
‫تدخله على �أمواج القناة الإذاعية‬
‫الثانية الناطقة بالأمازيغية‪� ،‬أن‬
‫ما يحدث يف ال�شبيبة يف الوقت‬
‫احلايل راجع �إىل �سوء الت�سيري‪،‬‬
‫مو�ضحا �أنه لي�س لديه م�شكل مع‬
‫�أي �شخ�ص يف الإدارة القبائلية‪،‬‬
‫وال يتمنى �إال ر�ؤية فريقه ال�سابق‬
‫يعود �إىل �سابق عهده‪ ،‬حيث �صرح يف‬
‫هذا ال�ش�أن قائال‪�" :‬أريد �أن يعلم اجلميع �أن و�ضعية �شبيبة‬
‫القبائل �أ�صبحت �أولوية بالن�سبة للجميع‪ ،‬وم�صلحتها‬
‫العامة هي التي تهمنا �أكرث من �أي �شيء �آخر‪ ،‬نريد ر�ؤية‬
‫الفريق يعود �إىل �سابق عهده ويلعب جمددا على الأدوار‬
‫الأوىل مثلما كان يفعل يف ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬الرجال‬
‫ال يخلدون يف �أي فريق‪ ،‬حيث يف كل مرة يكون هناك‬
‫م�سريين ور�ؤ�ساء جدد‪ ،‬لكن ال�شبيبة تبقى دائما لأنها رمز‬
‫من رموز املنطقة القبائلية"‪.‬‬

‫"القدامى يجب �أن يكونوا قدوة للأجيال‬
‫ال�صاعدة لكن قدامى ال�شبيبة مهم�شون"‬

‫وعرب ميلود عيبود عن ت�أ�سفه ال�شديد لعدم قدرته على‬
‫تقدمي يد امل�ساعدة والن�صائح للأجيال ال�صاعدة‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫العب �سابق وميلك خربة وا�سعة بعد التجربة التي اكت�سبها‬
‫�سنوات الثمانينيات يف ال�شبيبة التي مل يغادرها �أبدا‪ ،‬حيث‬
‫�أنه ي�شعر بالتهمي�ش من طرف الإدارة احلالية التي على‬
‫حد تعبريه �أبعدت كل القدامى‪ ،‬حيث قال‪" :‬ال �أفهم ملاذا‬
‫يحمل البع�ض م�س�ؤولية عدم تكوين الأجيال ال�صاعدة‬
‫ّ‬
‫يف كرة القدم ب�شكل عام وال�شبيبة ب�شكل خا�ص لالعبني‬
‫القدامى‪ ،‬رغم �أنهم يدركون �أن القدامى قادرون على تطوير‬
‫امل�ستوى بف�ضل الإمكانات التي يتمتعون بها‪ ،‬غري �أنهم يعانون‬
‫التهمي�ش منذ �سنوات عديدة‪ ،‬كيف ميكننا توجيه ال�شبان‬
‫عندما جند الإدارة احلالية تفعل امل�ستحيل من �أجل �إبعادنا"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫وكيف جرت حت�ضرياتكم يف الآونة الأخرية‬
‫للمباراة التي تنتظركم �أمام مولودية �سعيدة؟‬

‫مبنا�سبة‬
‫عقد قرانه مبن‬
‫اختارها �شريكة‬
‫حلياته نتقدم‬
‫لزميلنا �آيت �سعادة‬
‫كو�سيلة بتهانينا‬
‫احلارة بعدما ط ّلق‬
‫العزوبة وقرر �أن‬
‫يكمل ن�صف دينه‪،‬‬
‫وبهذه املنا�سبة‬
‫ال�سعيدة يتقدم‬
‫كل �أع�ضاء الق�سم‬
‫التقني‪ ،‬ڤليبو‪،‬‬
‫مهدي‪ ،‬ر�ؤوف‬
‫تخرخي�ش‪ ،‬حمزة‪،‬‬
‫با�شطو‪ ،‬زانيتي‪،‬‬
‫وخا�صة �إ�سالم وكل �أع�ضاء ق�سم التحرير‬
‫بتهانيهم احلارة متمنني له وافر ال�سعادة والهناء‬
‫ولعقوبة لـ "كازيرنة" من البنني والبنات يعمروا‬
‫عليه الدّ ار �إن �شاء اهلل‪...‬ماتنا�س اجلماعة راهي‬
‫تقولك كترّ احللوة‪...‬‬

‫وما جتدر الإ�شارة �إليه هو �أنه يجب‬
‫توخي احلذر من الوقوع يف فخ التحري�ض‬
‫من بع�ض �أ�شباه الأن�صار‪ ،‬من فرق غري‬
‫�شبيبة القبائل لأجل �إحداث العنف يف‬
‫امللعب يف حال ما �إذا مل تتمكن ال�شبيبة‬
‫من حتقيق الفوز‪ ،‬وكذا التهجم على العبي‬
‫مولودية �سعيدة الذين ال دخل لهم فيما‬
‫حدث من اعتداءات يف ملعبهم بعد لقائهم‬
‫الأخري �أمام �إحتاد العا�صمة‪ .‬ومن املنتظر‬
‫�أن يق ّدم �أن�صار ال�شبيبة �صورة طيبة عن‬
‫فريقهم‪ ،‬وي�ؤكدوا �أنهم متح�رضين كالعادة‪.‬‬

‫الكثري من الالعبني القدامى وامل�سريين‬
‫يوجهون نداءات للأن�صار حتى يتنقلوا بقوة‬
‫يف مباراة �سعيدة‪ ،‬و�أنت كالعب يف الفريق وابن‬
‫هذا النادي ما الذي ميكن �أن تقوله للأن�صار؟‬

‫كيف هي الأحوال �سعيد؟‬

‫تهنئـــــــة‬

‫العبو �سعيدة ال دخل لهم يف‬
‫الإعتداءات التي حدثت‬

‫"ال نقا�ش يف نقاط �سعيدة ونحن بحاجة‬
‫�إلـــــى دعــــم �أن�صارنــــا كثيـــرا"‬

‫بخري واحلمد هلل‪ ،‬فكل �شيء ي�سري على �أح�سن ما يرام‬
‫وهذا هو الأهم بالن�سبة يل يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫مباراتكم �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬كيف تراها‬
‫من اجلانب الفني؟‬

‫من مدن وقرى املنطقة القبائلية‪ ،‬فحتى‬
‫الالعبني احلاليني يف الفريق على غرار‬
‫زرابي‪ ،‬بلكاالم‪ ،‬بيطام‪ ،‬رما�ش‪ ،‬ن�ساخ‪،‬‬
‫ع�سلة وخليلي طالبوا �أن�صارهم بالتنقل‬
‫لأجل م�ساندتهم لن يخيبوهم فوق‬
‫امليدوان‪� ،‬إذ وعدوهم ب�أن يهدوهم �أحلى‬
‫انت�صار لأجل �إعادة الهدوء �إىل البيت‬
‫القبائلي يف الوقت الراهن‪ ،‬وهو الذي‬
‫يوجد يف حاجة ما�سة �إليه‪.‬‬

‫الربوفي�ســـــور حنيفـــي (رئي�س‬
‫اللجنة الأوملبية)‪" :‬م�س�ؤولو الكرة‬
‫اجلزائريـــة مطالبـــون بالتدخل‬
‫لإنقـــاذ ال�شبيبـــة من �أزمتهــا"‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪ .‬القبائـــل‬

‫م‪�.‬سعيـــــدة‬

‫‪11‬‬

‫ال�شبيبة تعود �إىل �أول نوفمرب بعد ‪ 35‬يوما‬

‫منذ مدة طويلة مل تلعب �شبيبة القبائل يف ملعب �أول نوفمرب بتيزي وزو‪ ،‬وهذا‬
‫نظرا لتوقف البطولة عدة مرات ب�سبب مناف�سة الك�أ�س‪ ،‬وبرجمة املبارتني‬
‫الأخريتني خارج القواعد �أمام احتاد العا�صمة و�شباب ق�سنطينة‪ .‬وتعود �آخر‬
‫مواجهة لعبتها ال�شبيبة يف تيزي وزو �إىل مباراة وهران يوم ‪ 24‬مار�س الفارط‪،‬‬
‫حيث �سجلت تعرثها عندما تعادلت بنتيجة هدفني مقابل هدفني‪ ،‬و�ستعود‬
‫ال�شبيبة �إىل تيزي وزو اليوم بعد ‪ 35‬يوما‪ ،‬حيث �ستكون مطالبة بتحقيق فوز‬
‫مهم من الناحية املعنوية لالعبني‪ ،‬ويرطب العالقة بينهم وبني الأن�صار الذين‬
‫من املرتقب �أن يكونوا بقوة يف املدرجات‪.‬‬

‫الكناري يخ�شى �سيناريو املو�سم املا�ضي‬

‫رغم �أن امل�ؤ�شرات توحي ب�أن الأف�ضلية يف لقاء اليوم بني ال�شبيبة ومولودية‬
‫�سعيدة �ستكون لزمالء القائد ريال‪ ،‬نظرا للو�ضعية التي مير بها كل فريق‪،‬‬
‫�إال �أن الطاقم الفني حذر الالعبني من تكرار �سيناريو املو�سم الفارط �أمام‬
‫املناف�س ذاته‪ ،‬الذي متكن من فر�ض التعادل على الكناري عندما انتهت‬
‫مباراة العودة يف تيزي وزو بالتعادل ال�سلبي‪ .‬حيث �سيكون على الالعبني‬
‫�أخذ هذا الأمر بعني االعتبار‪ ،‬الجتناب حدوث �أي مفاج�أة غري �سارة‪.‬‬

‫�سعيدي ومرتف غابا عن �آخر ح�صة‬
‫وكعروف ركز على اال�سرتجاع‬

‫�أجرت �شبيبة القبائل �أم�سية �أم�س �آخر ح�صة تدريبية لها حت�ضريا ملواجهة‬
‫اليوم التي تنتظر الفريق �أمام مولودية �سعيدة‪ ،‬وقد ركز امل�س�ؤول الأول عن‬
‫العار�ضة الفنية عمله �أم�س على اال�سرتجاع واال�سرتخاء حتى يتفادى �إرهاق‬
‫العبيه ع�شية املباراة‪ ،‬وقد عرفت احل�صة غياب الالعبني ح�سني مرتف‬
‫و�إليا�س �سعيدي الذي يتابع العالج يف بجاية‪ ،‬ومبا�شرة بعد نهاية احل�صة‪،‬‬
‫توجه الالعبون �إىل مطعم ال�صخرة بتيزي وزو لتناول وجبة الع�شاء قبل �أن‬
‫يعود اجلميع �إىل مقر �إقامة الفريق للدخول يف ترب�ص مغلق ق�صري املدة‪.‬‬

‫مقربوه يفندون فر�ضية املقاطعة‪...‬‬

‫�شاو�شي ي�صاب ويحدث طوارئ‬
‫قبل "داربي" االحتاد‬

‫تعر�ض حار�س مولودية اجلزائر فوزي �شاو�شي لإ�صابة مفاجئة يف الكاحل خالل احل�صة‬
‫التدريبية‪ ،‬التي �أجراها فريقه ع�شية الأربعاء ببو�شاوي‪ ،‬وهي الإ�صابة التي حرمته من التدرب‬
‫�أم�س لليوم الثاين على التوايل و�أحدث بذلك حالة طوارئ لزمالئه واجلهاز الفني‪ ،‬الذي يخ�شى‬
‫تخلفه عن اللقاء الهام الذي ينتظر "العميد" يوم ‪ 2‬ماي املقبل �أمام الغرمي التقليدي احتاد‬
‫العا�صمة‪ ،‬يحدث هذا يف الوقت الذي انت�شرت �إ�شاعة يف بع�ض معاقل الأن�صار تتحدث عن‬
‫مقاطعة �شاو�شي التدريبات احتجاجا على عدم حت�صله على م�ستحقاته العالقة‪ ،‬وهو ما نفاه‬
‫لنا مقربون من ابن برج منايل جملة وتف�صيال‪.‬‬

‫يعاين من �آالم حادة ومل يتدرب �أم�س �أي�ضا‬

‫وح�سب ما علمته يومية "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة‬
‫واملقربة جدا من احلار�س فوزي �شاو�شي‪ ،‬ف�إنه يعاين من‬
‫�آالم حادة يف الكاحل بعد حركة �سيئة قام بها‬
‫مترين الرك�ض خالل احل�صة التدريبية التي‬
‫برجمها املدرب كمال بوهالل بغابة بو�شاوي‪ ،‬ما‬
‫جعله يت�صل باجلهاز الفني ويعتذر عن ح�ضور‬
‫التدريبات بعدما ن�صحه مدلك �شبيبة القبائل "ڤيو"‬
‫�أي�ضا بعدم املغامرة‪ ،‬كما مل يتدرب �شاو�شي �صبيحة �أم�س‬
‫لل�سبب ذاته‪.‬‬

‫يف‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سي�ست�أنف التدريبات غدا وتخوف من غيابه‬

‫‪12‬‬

‫وكان مدرب احلرا�س حليم تيفور قد ات�صل باحلار�س‬
‫�شاو�شي‪� ،‬أم�س بعد �صالة اجلمعة ليطمئن على حالته‬
‫ال�صحية‪ ،‬حيث �أكد لنا �أنه ي�سابق الزمن ليتماثل لل�شفاء‬
‫ويزول االنتفاخ الذي يعاين منه يف كاحله وي�سبب له‬
‫الكثري من الأمل‪ ،‬و�أكد �شاو�شي ملدربه تيفور �أنه �سيبا�شر‬
‫التدريبات ‪-‬مبدئيا‪ -‬يف ح�صة الغد �إذا زالت عنه الآالم‪ ،‬مبا‬
‫�أن بوهالل منح يوم راحة لالعبيه اليوم‪ ،‬ما يجعل تخوف‬
‫بع�ض املقربني من بيت "العميد" �شديدا من غيابه عن قمة‬
‫هذا الأربعاء �أمام احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫�شاو�شي‪ " :‬الآالم �أهلكتني ولكني �س�ألعب‬
‫الداربي ولو برجل واحدة"‬

‫ورغم �أننا ات�صلنا بـ �شاو�شي �أم�س مرارا وتكرارا �إال �أنه مل يكن يرد على‬
‫مكاملتنا‪ ،‬ما جعلنا نحاول �أن نعرف جديده من مقربيه الذين ك�شفوا لنا �أن‬
‫�شاو�شي حتدث �إليهم وطم�أنهم قائال‪" :‬ال �أنفي �أن الآالم هلكتني �إىل درجة‬
‫�أنني �أجد �صعوبة حتى يف امل�شي‪ ،‬ولكن حل�سن حظي �أن الداربي مازال‬
‫بعيدا‪ ،‬وحتى �إذا مل تبارحني الآالم ف�أنا م�ستعد للمغامرة و�س�ألعب‬
‫املباراة ولو برجل واحدة‪ ،‬لأنني �أعلم ما الذي ينتظره مني‬
‫الأن�صار وحتى زمالئي‪ ،‬الذين �س�أمنحهم املزيد من الثقة ملا‬
‫�أكون يف املرمى"‪.‬‬

‫غريب‪�" :‬شاو�شي �شجاع و�سيكون‬
‫حا�ضرا هذا الأربعاء"‬

‫ويف تعليقه على الإ�صابة التي تعر�ض لها احلار�س‬
‫فوزي �شاو�شي قبل �أيام قليلة من مباراة االحتاد‪،‬‬
‫طم�أن غريب "ال�شناوة" �أن حار�سهم الأول �سيكون يف‬
‫املوعد و�صرح لنا يف هذا ال�سياق قائال‪�" :‬شاو�شي غري‬
‫حمظوظ �إطالقا‪ ،‬وقد �أ�صيب خالل التدريبات يف‬
‫الكاحل ح�سب ما �أكده يل الطبيب‪ ،‬لكنني ال �أعتقد‬
‫�أن �شاو�شي �سي�ضيع الداربي‪ ،‬و�أهم �شيء �أن تزول‬
‫عنه الآالم‪ ،‬فحتى �إذا مل يتدرب يف بع�ض احل�ص�ص‬
‫فهذا لن ي�ؤثر فيه لأنه حار�س مرمى‪ ،‬و�أنا مت�أكد �أنه‬
‫�سيظهر �شجاعته مرة �أخرى و�سيكون حا�ضرا �أمام‬
‫م‪-‬لكحل‬
‫احتاد العا�صمة"‪.‬‬

‫بعدما �أر�سله �إىل بوهراوة �أم�س‪...‬‬

‫""طافـــات وعمـــرو�س جمنونــــان‪ ،‬ولـــم ولـــن �أم�ضـــي‬
‫علـى ر�سالــــة ال�شـــروط واملولوديـــة لي�ســت ملكـــا لهمـــا"‬

‫معريف يحذر �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬
‫من التوقيع على "الربوتوكول"‬
‫دون �ضمانات مالية‬

‫�أكد رجل الأعمال املغرتب �إيدير لونڤار �أم�س عدم‬
‫ا�ستعداده‪ ،‬للخروج من املناف�سة على �شراء غالبية‬
‫�أ�سهم �شركة مولودية اجلزائر‪ ،‬بعد ظهور ال�شركة‬
‫القطرية بحر الأ�سبوع الفارط‪ ،‬حيث قام بخطوة‬
‫جديدة ومهمة جدا قد تك�سبه نقاطا �إ�ضافية مقارنة‬
‫بالقطريني‪ ،‬ملا �أر�سل " �إىل رئي�س املجل�س عبد القادر‬
‫بوهراوة الربوتوكول" النهائي‪ ،‬يحدث هذا يف الوقت‬
‫الذي ي�صر الرجل القوي ر�شيد معريف على رف�ض‬
‫بيع ال�شركة لـ لونڤار دون تقدميه �أي �ضمانات مالية‪،‬‬
‫خا�صة بعدما �أخفى بوهراوة ر�سالة ال�شروط التي‬
‫حررها عبد الوهاب وطافات‪.‬‬

‫�إيدير لونڤار �أر�سل "الربوتوكل"‬
‫�أم�س عرب الربيد وي�ستلمه‬
‫بوهراوة اليوم‬

‫وح�سب ما علمته يومية "الهداف" من م�صادرها‬
‫اخلا�صة‪ ،‬ف�إن �إيدير لونڤار �أنهى �أول �أم�س رفقة‬
‫خرباء �شركة "هوليدينغ �أل‪� ،‬أم" �إعداد "الربوتوكول"‬
‫النهائي‪ ،‬بعدما ا�ستلم م�سودته من لغواطي حماميه يف‬
‫اجلزائر‪ ،‬حيث تنقل �أم�س �إىل مطار باري�س الدويل‬
‫لت�سلميه جلناح الربيد ال�سريع ليقوم اليوم بتحويله‬
‫�إىل اجلزائر‪ ،‬ومن املنتظر �أن ي�ستلمه رئي�س املجل�س‬
‫عبد القادر بوهراوة كما اتفق عليه مع �إيدير لونڤار‪.‬‬

‫"الربوتوكول" من ‪� 10‬صفحات‬
‫وي�ضم كافة �شروط‬
‫ومقرتحات لونڤار‬

‫ورغم �أن م�س�ؤويل "العميد" يف�ضلون التكتم عن‬
‫"الربتوكول" النهائي‪ ،‬ويرف�ضون �أن يتعر�ضوا لأي‬
‫�ضغوط جديدة ب�ش�أنه مثلما كان عليه احلال خالل‬
‫اجتماع "الهيلتون"‪� ،‬إال �أن املعلومات التي حت�صلت‬
‫عليها "الهداف" ت�ؤكد �أن "الربوتوكول" يتكون من‬
‫ع�شر �صفحات‪ ،‬تت�ضمن كافة املقرتحات التي وعد‬
‫بها لونڤار يف وقت �سابق‪ ،‬مثل بناء مركز التكوين‪،‬‬
‫ت�سديد الديون‪ ،‬تخ�صي�ص مبلغ هام لت�سديد ديون‬
‫الالعبني من جانفي املا�ضي �إىل غاية �شهر جوان‪ ،‬وكل‬
‫الأمور التي حتدث عنها يف االجتماع‪ ،‬كما يت�ضمن‬
‫"الربوتوكول" �شروط لونڤار حيث ي�صر على �أن يح�صل‬
‫على التقرير املايل ل�سنة ‪ 2011‬ويحمل ختم حمافظ‬
‫احل�سابات‪ ،‬كما ي�شرتط �أن تكون ديون غريب مربرة‬
‫حتى يتوىل م�سحها �أي�ضا‪.‬‬

‫بوهراوة �سي�ستدعي جمل�س الإدارة‬
‫غدا للم�صادقة عليه‬

‫وح�سب ما علمناه �أي�ضا ف�إن رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫عبد القادر بوهراوة‪� ،‬سي�ستدعى كافة �أع�ضاء جمل�س‬

‫بوهراوة يخرج عن �صمته و يفتح النار على اجلميع‪:‬‬

‫"ڤ‬
‫"ات‬
‫"غ‬

‫"�أنا ما�شي خ�ضرة فوق طعام‪ ،‬يطبعوين على را�سي لكي �أم�ضي على الوثائق"‬

‫الإدارة ‪ 11‬ع�شية الغد الجتماع طارئ بـ"فيال"‬
‫ال�شراڤة‪ ،‬من �أجل اتخاذ القرار النهائي ب�ش�أن بيع‬
‫ال�شركة لـ �أيدير لونڤار من عدمه‪ ،‬حيث �سيقوم حمامي‬
‫ال�شركة لنوار بقراءة "الربتوكول" �أمام الأع�ضاء ثم‬
‫�ستتم مناق�شته وامل�صادقة عليه برفع الأيدي‪.‬‬

‫بعد طول انتظار خرج رئي�س جمل�س �إدارة �شركة "العميد" عبد القادر بوهراوة عن �صمته‪ ،‬لكي يك�شف الكثري من احلقائق التي كانت مبهمة يف الآونة الأخرية يف بيت عميد الأندية اجلزائرية‪،‬‬
‫حيث فتح قلبه ليومية "الهدّ اف" للإجابة على كل اال�ستف�سارات التي طرحها والزال يطرحها �أن�صار وحمبو املولودية‪ ،‬خا�صة بعدما طفت على ال�سطح ق�ضية جديدة متعلقة بدخول ال�شركة‬
‫القطرية "قطر فونداي�شن" طرفا يف طريق اال�ستثمار يف �شركة "العميد"‪� ،‬إال �أن الرجل الأول يف جمل�س �إدارة ال�شركة ومن خالل هذا احلديث �أماط اللثام عن العديد من الأمور اخلفية‬
‫التي مل ي�سبق له �أن �صرح بها‪.‬‬

‫�أطراف تخ�شى �أن ت�ؤثر‬
‫ان�شقاقات املجل�س‬
‫يف القرار النهائي‬

‫""اتفقت مع �إيدير‬
‫و�سيكون بيننا هذه الأيام"‬

‫و�إذا كان عبد القادر بوهراوة الذي يتعر�ض‬
‫ل�ضغوط �شديدة من الأن�صار‪ ،‬الذين يقفون مع‬
‫بيع الفريق لـ لونڤار‪ ،‬يتمنى �أن يح�سم الأمور يف‬
‫اجتماع الغد وال تطول الأمور كثريا‪� ،‬إال �أن بع�ض‬
‫العارفني ب�ش�ؤون "العميد" ي�ؤكدون �أن االجتماع‬
‫�سيكون �ساخنا‪ ،‬وقد ت�ؤثر فيه االن�شقاقات‬
‫اخلطرية املوجودة بني �أع�ضاء املجل�س الواحد‪ ،‬حيث‬
‫يتخوف بع�ض العقالء �أن يغلب الأع�ضاء م�صاحلهم‬
‫ال�شخ�صية وما يخدم انتماءهم‪ ،‬على ح�ساب م�صلحة‬
‫املولودية خالل عملية الت�صويت واتخاذ القرار‬
‫النهائي بخ�صو�ص بيع ال�شركة لـ لونڤار من عدمه‪.‬‬

‫بد�أ بوهراوة ت�رصيحاته من املكاملة‬
‫الهاتفية الأخرية التي جمعته بـ �إيدير‬
‫لونڤار ع�شية �أول �أم�س‪ ،‬والتي كانت‬
‫فر�صة له لكي ي�رشح لـ �إيدير‬
‫امل�ستجدات التي عرفها الفريق‬
‫وق�ضية القطريني‪ ،‬وقال‪�" :‬إيدير‬
‫ات�صل بي ولقد طم�أنته ب�أنه مل‬
‫يتغري �أي �شيء‪ ،‬مثلما طم�أنني هو‬
‫�أي�ضا و�أكد يل �أنه مازال متم�سكا‬
‫مب�رشوعه و�رشاء غالبية �أ�سهم‬
‫ال�رشكة‪ ،‬فقد اتفقت معه و�إن‬
‫�شاء اهلل �سي�ستثمر يف املولودية‪،‬‬
‫و�سيكون بيننا يف الأيام القليلة‬
‫القادمة"‪.‬‬

‫عبد الوهاب �سيقدم‬
‫م�شروع ال�شركة القطرية‬
‫�أمام املجل�س �أي�ضا‬

‫وح�سب ما علمناه �أي�ضا ف�إن اجلزء الثاين من اجتماع‬
‫الغد‪� ،‬سيكون خم�ص�صا ملناق�شة م�شروع ال�شركة‬
‫القطرية الذي يقف �سفري اجلزائر يف �إيطاليا ر�شيد‬
‫معريف وراءه‪ ،‬حيث �سيقدم املدير الإداري كمال عبد‬
‫الوهاب اخلطوط العري�ضة للم�شروع‪ ،‬الذي حتدث‬
‫عنه م�ست�شار ال�شركة القطرية "جون لوك ڤريبون"‬
‫يف اجتماعه مع امل�سريين‪ ،‬ويحاول �أن يقنع بقية‬
‫�أع�ضاء املجل�س ليقفوا �إىل جانبه خا�صة �إذا مل يحقق‬
‫م�شروع �إيدير لونڤار الإجماع‪.‬‬

‫"�أنتظر منه‬
‫""الربوتوكول"‬
‫هذا ال�سبت �أو الأحد"‬

‫و�أ�ضاف بوهراوة �أن �إيدير‬
‫لونڤار وعده ب�أنه �سري�سل له‬
‫التحول �إىل‬
‫"الربوتوكول"‪ ،‬قبل‬
‫ّ‬
‫الإجراءات العملية‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫"من املمكن جدا �أن يبعث لنا �إيدير‬
‫الربوتوكول هذا ال�سبت �أو الأحد‬
‫على �أق�صى تقدير‪ ،‬لكي يطلع عليه‬
‫�أع�ضاء املجل�س ثم �سن�صادق عليه‪،‬‬
‫لأن "الربوتوكول" ح�سب املعلومات‬
‫التي زو ّدين بها �إيدير‪ ،‬يت�شكل من كل‬
‫النقاط التي اتفقنا عليها يف اجتماع‬
‫‪� 14‬أفريل‪ ،‬والتي �صادق عليها جل‬

‫غريب يفكر يف دعوة و�سائل‬
‫الإعالم حل�ضور االجتماع‬

‫�أكد لنا من�سق فرع كرة القدم عمر غريب يف‬
‫حديثه �إلينا �أم�س‪� ،‬أنه يفكر يف توجيه الدعوة‬
‫لو�سائل الإعالم حل�ضور اجتماع الغد‪ ،‬حتى تتم‬
‫معاجلة الأمور ومناق�شة "الربتوكول" بكل �شفافية‬
‫وال يقول الأن�صار �إن هناك بع�ض الأطراف تريد‬
‫�أن تعرقل م�شروع �إيدير لونڤار‪ ،‬ولكن ال�س�ؤال‬
‫الذي يطرح نف�سه الآن هل �سيوافق بقية الأع�ضاء‬
‫على ح�ضور الإعالميني ون�شر غ�سيل املجل�س �أمام‬
‫امللأ؟ خا�صة يف ظل ال�صراعات الكثرية بينهم‪.‬‬
‫م‪-‬لكحل‬

‫الأع�ضاء ماعدا عمرو�س الذي تراجع فيما بعد ووافق بدوره على كل النقاط‪،‬‬
‫بدليل �أن عمرو�س �أم�ضى على حم�رض اجتماع �أع�ضاء اجلمعية العامة‬
‫لل�رشكة يف االجتماع الأخري بالفيال"‪.‬‬

‫""م�شروع ال�شركة القطرية وهمي‬
‫وال�صح مع �إيدير لونڤار"‬

‫من جهة ثانية �أو�ضح لنا بوهراوة يف �س�ؤال له عن ال�رشكة القطرية‬
‫وظهورها يف هذا التوقيت‪ ،‬حيث �أجاب يقول‪" :‬كل �شيء وا�ضح والذين‬
‫ي ّدعون ب�أن تكون ال�رشكة القطرية امل�ستثمر الأول يف املولودية خطتهم‬
‫وا�ضحة‪ ،‬وهي عرقلة �إيدير لونڤار يف املجيء ولي�س م�صلحة الفريق‪� ،‬أ�ضف‬
‫�إىل ذلك ف�إن جون لوك ڤريبون الذي �أتى �إىل اجلزائر والتقى امل�سريين‪ ،‬هو‬
‫يف احلقيقة "مناجري" ميلك وكالة ويريد �أن يكون و�سيطا بني �رشكة قطرية‬
‫ة�إدارة املولودية‪ ،‬لذا ال ميكن احلديث عن مقرتح وم�رشوع وهمي‪ ،‬ونرتك‬
‫"ال�صح" مع �إيدير لونڤار الذي قطعنا معه �أ�شواطا متقدمة"‪.‬‬

‫"�أ�صبت ب�صدمة ملا بلغني خرب‬
‫وجود ڤريبون مع امل�سريين دون علمي"‬

‫قال بوهراوة ظ�إن ال�شيء الذي �أثر كثريا يف نف�سه‪� ،‬أنه كان �آخر من ي�سمع‬
‫بوجود "ڤريبون" يف اجلزائر‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪" :‬مل يعلمني �أي م�سري ب�أن جون‬
‫لوك ڤريبون �سي�أتي لكي يتفاو�ض معه امل�سريين‪ ،‬ت�صور �أين �أ�صبت ب�صدمة‬
‫عندما �أخربين �أحد املنا�رصين التقيته يف ال�شارع‪� ،‬إن طافات‪ ،‬عمرو�س‪،‬‬
‫غريب وعبد الوهاب‪ ،‬يتناولون وجبة الغداء يف مطعم بال�رشاڤة مع الرئي�س‬
‫ال�سابق لنادي "نانت"‪ ،‬للحديث عن م�رشوع جديد اقرتحه عليهم لال�ستثمار‬
‫يف املولودية"‪.‬‬

‫""حبو يرجعوهولنا حاجة كبرية‬
‫وهو الذي �أ�سقط نانت يف ‪"2007‬‬

‫وا�صل بوهراوة يقول‪" :‬كرث القيل والقال و�سمعت م�ؤخرا �أن القطريني ال‬
‫يريدون اال�ستثمار يف املولودية‪ ،‬بل نيتهم متويل الفريق فقط‪ ،‬فال�س�ؤال الذي‬
‫يطرح نف�سه ب�إحلاح هو ملاذا كل هذه التحركات من بع�ض امل�سريين التخاذ‬
‫قرارات حا�سمة يف هذا الظرف بالذات‪ ،‬دون �أن يكون رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫على علم بهذه الق�ضية؟ وملاذا كل هذه ال�رسية مع �شخ�ص حبو يرجعوهولنا‬
‫حاجة كبرية‪ ،‬وهو الذي �أ�سقط نادي نانت يف ‪2007‬؟"‪.‬‬

‫الرابطة قد تر�ضخ �إىل رغبة الفريقني‪...‬‬

‫االحتاد �سيتقدم بطلب برجمة اللقاء على ‪17:45‬‬

‫لي�س العبي املولودية فقط من متنوا تغيري موعد �إجراء اللقاء‪ ،‬بل �إن نظرائهم من احتاد‬
‫العا�صمة طالبوا هم �أي�ضا الرابطة بربجمة "الداربي" على ال�ساد�سة �إال ربع‪� ،‬إذ ينتظر �أن تتقدم‬
‫�إدارة حداد غدا بطلب ر�سمي �إىل الرابطة مبا �أن الإحتاد هو الفريق امل�ستقبل‪� ،‬ضف �إىل ذلك ف�إن‬

‫بلعيد يفقد‬
‫جدته والإدارة‬
‫تعزيه‬

‫رخ�ص من�سق فرع كرة القدم‬
‫عمر غريب للمدافع �أمني بلعيد‪،‬‬
‫بالعودة �إىل بيته العائلي ببلعبا�س‬
‫ع�شية �أول �أم�س بعدما تلقى نب�أ‬
‫وفاة جدته يف فرن�سا‪ ،‬وح�سب ما‬
‫�أكده لنا بلعيد �أم�س ف�إن مرا�سيم‬
‫ت�شييع اجلنازة ت�أجلت �إىل اليوم‪،‬‬
‫بعدما ت�أجل نقل جثمان جدته‬
‫من فرن�سا �إىل بلعبا�س‪ ،‬وبهذه‬
‫املنا�سبة الأليمة تتقدم كل �أ�رسة‬
‫املولودية و"الهداف" لعائلة‬
‫بلعيد‪ ،‬بتعازيهما القلبية وتدعوان‬
‫املوىل عز وجل �أن يتغمد روح‬
‫الفقيدة الطاهرة بوا�سع رحمته‪،‬‬
‫و�أن ي�سكنها ف�سيح جناته ويلهم‬
‫ذويها جميل ال�صرب وال�سلوان‪�" ،‬إنا‬
‫هلل و�إنا �إليه راجعون"‪.‬‬

‫""رف�ضت التوقيع على الر�سالة‬
‫حتى ال �أحتمل امل�س�ؤولية �أمام الأن�صار"‬

‫ويف هذه الق�ضية دائما قال بوهراوة‪" :‬املولودية لي�ست ملكا لـ طافات‬
‫وال لـ عمرو�س وال �أي �شخ�ص �آخر‪ ،‬ومن يكونان حتى ي�شرتطا على �إيدير‬
‫التقارير املالية ل�رشكاته و�ضمانات؟ فقد اتفقنا معه على كل �شيء ملا‬
‫�أتى �إىل اجلزائر‪ ،‬وكل الأع�ضاء ناق�شوا معه كل النقاط بكل حرية‪ ،‬فوافقنا‬
‫على بيع ال�رشكة له وملا حان "وقت ال�صح" للتوقيع على الوثائق‪ ،‬جلب‬
‫يل طافات ر�سالة ال�رشوط ‪ ..‬هذا مت�سخري" وقلة احرتام لـ �إيدير لونڤار‪،‬‬
‫فرف�ضت الإم�ضاء على الر�سالة حتى ال �أحتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬فكل واحد يتحمل‬
‫م�س�ؤوليته �أمام الأن�صار يف حال ف�شل العملية مع �إيدير"‪.‬‬

‫"غريب �أخط�أ يف ا�ستقدام �سعيود ويون�س"‬

‫واختتم بوهراوة ت�رصيحاته ب�أمنيته �أن تنهي الت�شكيلة املو�سم يف مرتبة‬
‫م�رشفة مع الأوائل‪ ،‬م�ضيفا يقول‪�" :‬رصاحة منلك تعدادا ال ب�أ�س به ي�ستحق �أن‬
‫ّ‬
‫ينهي املو�سم يف املرتبة الثالثة �أو الرابعة على الأقل‪ ،‬وحتى �أكون �رصيحا‬
‫معكم ف�إن ال�شيء الوحيد الذي مل ير�ضني يف اال�ستقدامات يف"املريكاتو"‬
‫املا�ضي هو جلب �سعيود يون�س‪ ،‬ففي ر�أيي غريب �أخط�أ بجلبهما وهذا لي�س‬
‫تقليال مني لقيمة هذين الالعبني وم�ستواهما‪ ،‬و�إمنا لأنهما مل يكونا يلعبان‬
‫يف الذهاب وكان من املفرت�ض التفكري جيدا قبل ا�ستقدامهما‪ ،‬خا�صة �سعيود‬
‫الذي مل يق ّدم �أي �شيء للت�شكيلة ب�سبب �إ�صابته‪� ،‬إ�ضافة على �أنه معار فقط‬
‫ب‪.‬ر�شيد‬
‫و�سريجع �إىل الأهلي"‪.‬‬

‫مداخيل املواجهة �سرتتفع �أكرث �إذا بد�أ اللقاء على ال�ساد�سة ولي�س على الرابعة ح�سب احل�ضور‬
‫اجلماهريي ومن غري امل�ستبعد �أن تر�ضخ الرابطة لوطنية �إىل رغبة الفريقني وت�ؤخر موعد بداية‬
‫اللقاء ب�ساعتني �إال ربع‪.‬‬

‫بابو�ش‪":‬برجمة الداربي على الرابعة‬
‫ال ي�ساعد ال الالعبني وال الأن�صار"‬

‫قال قائد املولودية �أنه من الأح�سن �أن يربمج هذا "الداربي" على ال�ساد�سة على الأقل و�أ�ضاف‬
‫بابو�ش يقول يف ت�رصيحاته لـ "اله ّداف‪" :‬ال �أجد �شخ�صيا �أي �سبب يجهل رابطة ترف�ض برجمة‬
‫هذا "الداربي" على ال�ساد�سة �أو حتى ال�سابعة‪ ،‬خا�صة �أن العالقة بني �أن�صار املولودية والإحتاد‬
‫جيدة‪ ،‬كما �أنه مل ي�سبق و�أن حدثت بينهم �أي م�شاكل حتى يف مباريات م�صريية وهامة جدا رغم‬
‫احل�سا�سية وال�شحنة لتي حتدث عندما يحني موعد مباراة‪ ،‬فمن ر�أيي �أن تنظر الرابطة �إىل ا�شتياق‬
‫اجلمهور �إىل الفرجة واملتعة‪ ،‬لأن برجمة هذه املباراة على الرابعة يف يوم عمل ال ي�ساعد �أبدا‬
‫الأن�صار وال ي�ساعدنا حتى نحن الالعبني نتمنى �أن نلعب اللقاء ليال �أو على ال�ساد�سة على الأقل"‪.‬‬
‫ب‪.‬ر�شيد‬

‫توا�صل غياب املهاجم عمرون عن التدريبات لليوم الثاين على التوايل‪ ،‬ب�سبب‬
‫الإ�صابة التي تعر�ض لها يف الكاحل مع املنتخب الع�سكري يف مباراته الودية‬
‫�أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬ومن املحتمل جدا �أن يكون عمرون خارج ح�سابات‬
‫اجلهاز الفني �أمام االحتاد هذا الأربعاء �إذا مل ي�ستعد عافيته قبل يوم االثنني‪،‬‬
‫خا�صة يف ظل املناف�سة ال�رش�سة املوجودة بني الالعبني هذه الأيام للظفر‬
‫مبكانة �ضمن قائمة ‪ 18‬يوم "الداربي"‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�ستفيد اليوم من راحة‬

‫منح الطاقم الفني للمولودية راحة يوم واحد �إىل العبيه مبا �أنهم مل يكونوا‬
‫معنيني باملناف�سة الر�سمية نهاية هذا الأ�سبوع بعد ت�أجيل مواجهة الإحتاد‬
‫ف�ضل بوهالل منح الالعبني اليوم ال�سبت راحة حتى‬
‫�إىل الأربعاء املقبل‪� ،‬إذ ّ‬
‫ي�سرتجعوا �أنفا�سهم قبل �أن تبد�أ غدا الأمور اجلدية والتح�ضري ملوعد "داربي"‬
‫الإحتاد الذي يعد بالكثري‪.‬‬

‫‪...‬والتدريبات يف ملعب حيدرة ب�سبب نهائي الك�أ�س‬

‫وبالنظر �إىل �أن احلدث هذا الأ�سبوع هو نهائي الك�أ�س الذي �سيحت�ضنه ملعب‬
‫قررت �إدارة املركب الأوملبي ولدواع �أمنية غلق‬
‫‪ 5‬جويلية يوم الثالثاء‪ ،‬فقد ّ‬
‫امللعب �إىل غاية يوم الثالثاء‪ ،‬ال�شيء الذي ح ّتم على الت�شكيلة "العا�صمية"‬
‫تغيري مكان �إجراء التدريبات بداية من غد الأحد �إىل غاية �آخر ح�صة يوم‬
‫الثالثاء بالتدرب يف ملعب حيدرة البلدي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫عرب الكثري من العبي املولودية عنه �أملهم يف �أن تراجع الرابطة الوطنية قرارها فيما يخ�ص توقيت مواجهتهم �أمام احتاد العا�صمة املقررة الأربعاء القادم مبلعب ‪ 5‬جويلية‬
‫بداية من ال�ساعة الرابعة‪� ،‬إذ قال غازي وزمالئه �أن الرابطة افقدت "داربي" املو�سم نكهته بربجمته يف يوم عمل على الرابعة وهو ما �سيحرم الكثري من املنا�صرين العمال‬
‫من م�شاهدته ال من امللعب وال حتى من ال�شا�شة ال�صغرية وحتى الالعبني تعودوا �أن يكون �أدائهم كبريا عندما تربمج اللقاءات ليال ولي�س يف النهار �إذ يكون االختالف‬
‫وا�ضحا من حيث اللياقة البدنية ‪.‬‬

‫بالإ�ضافة �إىل الالعبني‪ ،‬ف�إن الأن�صار بدورهم يعتربون �أن مواجهة املولودية والإحتاد تعترب‬
‫"داربي" املو�سم والكثري من حمبي كرة القدم اجلزائرية يف كل �أرجاء الوطن ينتظرون هذا اللقاء‬
‫ب�شغف‪� ،‬إال �أن كل �آمالهم خابت بعدما برجمت الرابطة الوطنية هذا اللقاء املت�أخر من اجلولة الـ‬
‫‪ 26‬يوم الأربعاء على ال�ساعة الرابعة‪ ،‬ففي هذه احلالة �سيفقد "الداربي" نكهته مادام �أنه لن يلعب‬
‫�أمام مدرجات مكتظة باجلماهري كما تعودنا ر�ؤيته والفرجة لن تكون حا�رضة رغم �أهمية نقاط‬
‫املواجهة للفريقني معا‪.‬‬

‫وعن ق�ضية الر�سالة التي ت�سلمها من عبد الوهاب وطافات‪ ،‬والتي‬
‫�أخفاها ورف�ض �إر�سالها �إىل �إيدير لونڤار كما طلب منه هذان امل�سريان‬
‫فعل ذلك‪ ،‬ك�شف بوهراوة يقول‪" :‬نعم رف�ضت فعل ذلك حتى ال �أ�سبب �رضرا‬
‫للمولودية‪� ،‬أنا ما�شي خ�رضة فوق طعام يطبعوين على را�سي للإم�ضاء على‬
‫الوثائق‪ ،‬طافات وعمرو�س جمنونان �أما عبد الوهاب فلن �أحتدث عنه‪ ،‬ففي‬
‫�شهر فيفري املا�ضي �أكد �إيدير لونڤار لـ طافات وبقية الأع�ضاء �أنه م�ستعد‬
‫لكي ير�سل لهم كل احل�سابات املالية ل�رشكاته وبالأرقام‪ ،‬لكن هذا طافات‬
‫وعمرو�س رف�ضا ذلك وقاال �إنه ال يوجد �أي �سبب لكي يطلبا من �إيدير التقارير‬
‫املالية ل�رشكاته‪ ،‬واليوم "دارو" و�أ�صبحا ي�ضعان �رشوطهما"‪.‬‬

‫غياب عمرون يتوا�صل‬

‫العبو املولودية يتمنون مواجهة الإحتاد ليال‬

‫الأن�صار خابت �آمالهم بربجمة "الداربي"‬
‫يف يوم عمل على ‪16:00‬‬

‫"طافات وعمرو�س جمنونان ويف فيفري رف�ضا‬
‫احل�صول على تقارير لونڤار"‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الأول املحرتف‬

‫مولودية اجلزائر‬

‫الأول املحرتف‬

‫‪13‬‬

‫"البابيـــــــة" �أمــــام خيــــــار الفوز بالنقـــــاط الثــــالث ال غيــر‬

‫اقتنع املدرب اليامني بوغرارة‬
‫ب�ضرورة انتهاج اخلطة‬
‫الهجومية (‪ )4-3-3‬يف مباراة‬
‫اليوم لأنّ هدف فريقه هو الفوز‬
‫مهما كانت ظروف املباراة و�إال‬
‫ف�إن حظوظه �ستت�ضاءل ب�شكل‬
‫كبري يف حتقيق البقاء نظرا‬
‫للمواعيد ال�صعبة التي تنتظره‪،‬‬
‫حيث �سيكون املبتغى الأول هو‬
‫ت�سجيل الأهداف يف وقت مبكر‬
‫حتى ي�ضطر املناف�س للخروج‬
‫من منطقته وبالتايل ا�ستغالل‬
‫الفراغات التي �سيرتكها �سواء يف‬
‫و�سط امليدان �أو يف اخلط اخللفي‬
‫لإ�ضافة �أهداف �أخرى‪.‬‬

‫"الفوز بالنقاط الثالث" هو �شعار مولودية العلمة يف‬
‫مباراة اليوم �أمام �ضيفها �شباب ق�سنطينة حل�ساب اجلولة‬
‫‪ 26‬من بطولة الرابطة الأوىل املحرتفة‪ ،‬حيث �سيكون ملعب‬
‫م�سعود زوغار م�رسحا ملواجهة حملية هامة بني فريقني‬
‫املو�سم احلايل وهو حتقيق البقاء‪،‬‬
‫هدفهما واحد يف بطولة ‪w‬‬
‫وهذا ما �سيجعلنا ن�شاهد مباراة قمة يف الإثارة والتناف�س‬
‫بني فريقني يعرفان بع�ضهما البع�ض ب�صورة جيدة‪.‬‬

‫الأهم النتيجة ولي�س الأداء‬

‫و�أكد الطاقم الفني للمولودية � ّأن الأهم بالن�سبة لفريقه‬
‫يف مباراة اليوم هو حتقيق نتيجة �إيجابية من دون‬
‫االهتمام بامل�ستوى الذي �سيق ّدمه الالعبون‪ ،‬وهو ما �رصح‬
‫يهمني‬
‫به املدرب بوغرارة يف ال�سابق عندما قال‪" :‬ما ّ‬
‫بالدرجة الأوىل الفوز وتدعيم الر�صيد بالنقاط الثالث دون‬
‫االهتمام كثريا بالأداء املقدم من قبل الالعبني"‪ ،‬وهو ما‬
‫يعني � ّأن رفقاء رنان هدفهم اليوم وا�ضح وهو الفوز مهما‬
‫كانت الطريقة �أو الأداء‪.‬‬

‫وطالب املدرب اليامني بوغرارة‬
‫العبيه يف احل�ص�ص التدريبية‬
‫املا�ضية ب�ضرورة تطبيق الكرة‬
‫احلديثة يف مباراة اليوم وذلك‬
‫من خالل امل�ساهمة يف اللعب‬
‫الدفاعي جميعا والهجوم ب�أكرب‬
‫عدد من الالعبني لت�سجيل‬
‫الأهداف مكربا‪ ،‬حيث وقف‬
‫احلار�س الدويل ال�سابق على‬
‫عدم م�ساعدة املهاجمني لبقية‬
‫الزمالء يف ا�سرتجاع الكرة‬
‫من املناف�س يف منطقته وعدم‬
‫ال�سماح له ببناء هجمات من‬
‫اخللف‪ ،‬وهذا من دون �إغفال‬
‫جزئية ترك امل�ساحات الفارغة‬
‫يف و�سط امليدان مثلما كنا ن�سجله‬
‫يف املباريات ال�سابقة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الروح القتالية مطلوبة لتحقيق الهدف‬

‫وك�شف رئي�س الفرع جمال مي�سي عن تخ�صي�ص منحة‬
‫قدرها ‪ 10‬ماليني �سنتيم يف حال جناح الالعبني اليوم يف‬
‫حتقيق االنت�صار‪ ،‬ومن دون �شك ف�إن هذه القيمة املرتفعة‬
‫التي تخ�ص�ص لأول مرة داخل الديار �ستزيد رفقاء همامي‬
‫عزمية على حتقيق املطلوب منهم و�ستجعلهم يدخلون‬
‫�أر�ضية امليدان بروح قتالية‪.‬‬

‫تباط�ؤ الإدارة يف القيام بهذه اخلطوة‪ ،‬وهي النقطة التي‬
‫تطرقنا �إليها بالتفا�صيل يف �أعدادنا املا�ضية قبل �أن يرد‬
‫الطاقم امل�سري بالت�أكيد على �أنه �ستتم ت�سوية امل�ستحقات‬
‫بداية من يوم االثنني املقبل‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫و�أكدت الإدارة مرة �أخرى �أنه يف حال جناح العبيها‬
‫اليوم يف حتقيق املراد منهم ف�إنها �ست�سارع �إىل ت�سوية‬
‫م�ستحقاتهم التي يدينون بها واملتمثلة يف �أجرتني‬
‫�شهريتني ومنح ثالث مباريات‪ ،‬لذلك �سيدخل الالعبون‬
‫ملعب زوغار لأجل عدم تفويت الفر�صة ال�سانحة التي‬
‫عبوا عن ا�ستيائهم ال�شديد من‬
‫تنتظرهم خا�صة �أنهم رّ‬

‫و�ستكون مباراة اليوم فر�صة �أمام الآالف من �أن�صار‬
‫"البابية" للت�أكيد على وفائهم اجتاه �ألوان فريقهم من‬
‫خالل الغزو الكبري ملدرجات ملعب م�سعود زوغار بعد‬
‫املوجهة لهم من قبل الالعبني �أو امل�سريين‪ ،‬وهذا‬
‫النداءات‬
‫ّ‬
‫بالنظر �إىل الدور الكبري الذي ينتظرهم من خالل الت�شجيع‬
‫القوي وامل�ستمر لأ�شبال بوغرارة يف �أر�ضية امليدان‬

‫‪ 10‬ماليني مقابل الفوز‬

‫الأن�صار �أمام موعد هام‬
‫للربهنة على وفائهم‬

‫خا�صة �أنهم يعانون حاليا من �أزمة نف�سية بعد توايل‬
‫النتائج ال�سلبية يف اجلوالت املا�ضية‪.‬‬

‫العلمة �إذا فازت اليوم �ست�ضمن البقاء‬

‫وخال�صة القول � ّأن ت�شكيلة "البابية" �إذا جنحت يف‬
‫حتقيق االنت�صار اليوم ف�إنها �ستكون قد خطت خطوة‬
‫هامة نحو حتقيق البقاء دون انتظار ما ت�سفر عنه نتائج‬
‫املباريات الأخرى‪ ،‬وهذا لعدة �أ�سباب �أهمها � ّأن مباراة‬
‫"�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي" ت�أتي بعد �أربع هزائم متتالية و�س ُتلعب‬
‫داخل الديار مع ت�سجيل عودة الآالف من الأن�صار �إىل‬
‫املدرجات بعد العقوبة املا�ضية‪ ،‬والأكرث من هذا � ّأن‬
‫البطولة مل يعد يف�صلنا عن نهايتها �سوى �أربع مباريات‬
‫والتعوي�ض غري ممكن �إذا �سجل الفريق �أي تعرث‪.‬‬
‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫بوغرارة‪" :‬الفوز �ضروري‬
‫لتحقيق �أهدافنا"‬

‫قال املدرب الرئي�سي لت�شكيلة مولودية العلمة‬
‫اليامني بوغرارة �إنّ فريقه حمتم عليه الفوز‬
‫بنقاط مباراة اليوم حتى يدعّ م ر�صيده بالنقاط‬
‫الثالث التي تبعده عن �أ�صحاب م�ؤخرة الرتتيب‬
‫ّ‬
‫وتعزز حظوظه ب�شكل كبري يف حتقيق البقاء‪،‬‬
‫م�ضيفا �أنّ التح�ضريات لهذا املوعد جرت يف‬
‫ظروف و�صفها باجليدة خا�صة مع الوعي‬
‫ال�شديد الذي �أبداه الالعبون ورغبتهم يف‬
‫حتقيق االنت�صار املطلوب‪ ،‬وقال‪" :‬الفوز يف مباراة‬
‫ق�سنطينة �ضروري بالن�سبة لنا لأجل حتقيق‬
‫�أهدافنا و�أنا متفائل ب�أ�شبايل وما نريده هو الدعم‬
‫الكبري من قبل �أن�صارنا"‪.‬‬

‫برفان بحاجة‬
‫�إىل ت�شجيع خا�ص‬
‫من املنا�صرين‬

‫يحتاج احلار�س الأ�سا�سي‬
‫برفان مراد يف مباراة اليوم‬
‫�إىل ت�شجيع خا�ض من قبل‬
‫الآالف من املنا�صرين الذين‬
‫�سيتنقلون �إىل ملعب م�سعود‬
‫زوغار بعد الأزمة التي عا�شها‬
‫منذ مباراة "الداربي" �أمام اجلار‬
‫وفاق �سطيف‪ ،‬وهذا لأجل‬
‫رفع معنوياته التي ت�سمح له‬
‫با�ستعادة م�ستواه احلقيقي الذي‬
‫�أظهره يف كثري من املباريات‪،‬‬
‫وقال برفان يف ت�صريح لـ‬
‫"الهداف" �إنّ هدفه الظهور‬
‫بوجه جيد يف املباراة وامل�ساهمة‬
‫يف حتقيق االنت�صار الكفيل‬
‫بتعزيز احلظوظ يف حتقيق‬
‫البقاء الر�سمي مع الكبار‪.‬‬

‫وعرفت القائمة التي �أعدّ ها املدرب اليامني بوغرارة توجيه الدعوة لأول مرة منذ بداية‬
‫املو�سم لقلب هجوم �صنف الآمال نورة منري بعد الوجه الطيب الذي قدّ مه يف احل�ص�ص‬
‫التدريبية املا�ضية‪.‬‬

‫حمفوظي ونزار يغيبان بداعي الإ�صابة‬

‫�سن�سجل عدم م�شاركة القائد عبد‬
‫وبخ�صو�ص الالعبني الغائبني عن لقاء اليوم ف�إننا‬
‫ّ‬
‫النور حمفوظي ب�سبب معاناته من الإ�صابة التي تعر�ض لها يف املباراة الأخرية �أمام‬
‫جمعية ال�شلف حيث �أعطاه الطاقم الطبي راحة ملدة ثالثة �أ�سابيع على الأقل لأجل‬
‫ا�سرتجاع عافيته‪ ،‬والالعب الثاين غري املعني باملواجهة هو املدافع نزار الذي مل يتعاف‬
‫من �إ�صابته يف الكاحل و�سيتابع املباراة من املدرجات‪ ،‬وعرفت القائمة حذف ا�سم الظهري‬
‫الأي�سر هزيل بعد عودة ر ّنان وعدم التوجيه الدعوة مرة �أخرى لو�سطي امليدان بن عامر‬
‫�إ�سحاق وماراك كمال‪.‬‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية المحتملة‪ :‬برفان‪ ،‬بوزيد‪ ،‬حباي�ش‪ ،‬بر�شي�ش‪ ،‬ر ّنان‪ ،‬غربي‪،‬‬
‫همامي‪ ،‬بوعي�شة‪ ،‬قادري‪ ،‬طيايبة‪ ،‬الدوادي‪.‬‬

‫�ستكون مباراة اليوم خا�صة‬
‫بالن�سبة للظهري الأمين بوزيد‬
‫�آدم لأنه �سيلعب لأول مرة يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية يف ملعب‬
‫م�سعود زوغار و�أمام الآالف‬
‫من الأن�صار الذي �سيكت�شفون‬
‫م�ستواه احلقيقي يف هذه‬
‫املواجهة ال�صعبة‪ ،‬كما �سن�سجل‬
‫يف املباراة عودة الظهري الأي�سر‬
‫رنان بعد غيابه يف املباراة‬
‫املا�ضية �أمام جمعية ال�شلف‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين‬
‫منها على م�ستوى الوجه‪.‬‬

‫احلذر مطلوب من‬
‫بر�شي�ش وحباي�ش‬
‫يف املحور‬

‫ويبقى احلذر مطلوبا من‬
‫العبي املحور الدفاعي بر�شي�ش‬
‫وحباي�ش لأنهما �سيواجهان‬
‫مناف�سا ي�ضم يف �صفوفه‬
‫مهاجمني ميتازون بال�سرعة‬
‫واخلربة‪ ،‬وبالتايل ف�إنه من‬
‫ال�ضروري عليهما �أن يحافظا‬
‫على تركيزهما و�أن ال يرتكبا‬
‫�أخطاء جديدة للحفاظ على‬
‫نظافة ال�شباك طيلة املباراة‬
‫وامل�ساهمة يف حتقيق هدف‬
‫الفوز‪ ،‬و�سيكون دورهما هجوميا‬
‫�أي�ضا من خالل ال�صعود عند‬
‫تنفيذ الكرات الثابتة لأنهما‬
‫متميزان يف الكرات الر�أ�سية‪.‬‬

‫الدور الأهم �سيكون‬
‫على العبي‬
‫و�سط امليدان‬

‫ومن دون �شك �سيكون دور‬
‫العبي و�سط ميدان "البابية"‬
‫كبريا يف مباراة اليوم لتحديد‬
‫النتيجة النهائية من خالل‬
‫الأداء الذي �سيقدّ مه العبي‬
‫الو�سط اال�سرتجاعي همامي‬
‫وغربي من خالل اقتنا�ص‬
‫الكرة من و�سط املناف�س وعدم‬
‫ّ‬
‫بالتحكم يف هذه‬
‫ال�سماح له‬
‫املنطقة مع امل�ساهمة �أي�ضا يف‬
‫اللعب الهجومي‪ ،‬كما �سيكون‬
‫"الهداف" بوعي�شة �أمام فر�صة‬
‫ا�ستعادة فعاليته وبناء الهجمات‬
‫يعول عليه اليوم‬
‫اخلطرية لأنه ّ‬
‫كثريا لقيادة فريقه لتحقيق‬
‫االنت�صار الذي غاب عنه منذ‬
‫خم�س جوالت كاملة‪.‬‬

‫كان املهاجم بلخ�رض في�صل �أول العب‬
‫ي�سجل ح�ضوره يف احل�صة التدريبية الأخرية‬
‫التي جرت �أم�س يف امللعب الرئي�سي م�سعود‬
‫قرر العودة �إىل‬
‫زوغار‪ ،‬فبعد تفكري جدي منه ّ‬
‫التح�ضريات برفقة بقية الزمالء وو�ضع حدا‬
‫لقرار املقاطعة بعد الذي ح�صل له مع املدرب‬
‫الرئي�سي اليامني بوغرارة يف ح�صة الأربعاء‬
‫املا�ضي‪ ،‬وكان الالعب قد اقتنع ب�أنه مل يتخذ‬
‫ف�ضل البقاء يف �شقته م�ساء‬
‫قرارا �صائبا عندما ّ‬
‫اخلمي�س املا�ضي وعدم الذهاب �إىل ملعب‬
‫للتدرب ل ّأن "البابية" يف �أم�س احلاجة‬
‫زوغار‬
‫ّ‬
‫مت الإبقاء عليه يف كر�سي‬
‫�إىل خدماته حتى ولو ّ‬
‫االحتياط دون االعتماد عليه ك�أ�سا�سي‪.‬‬

‫بوذن كان حا�ضرا يف امللعب‬
‫ّ‬
‫وحتدث معه مطوال‬

‫وعند دخول الالعب بلخ�رض �إىل ملعب زوغار‬
‫وجد رئي�س الفريق بوذن مبارك حا�رضا يف‬
‫غرف تغيري املالب�س رفقة رئي�س الفرع احلايل‬
‫جمال مي�سي‪ ،‬وهو ما جعله يطلب احلديث معه‬
‫بغية معرفة الأ�سباب احلقيقية التي كانت وراء‬
‫اتخاذه قرار مقاطعة التدريبات‪ ،‬وبعدها �أكد‬
‫الرئي�س العلمي لالعبه �أنه يجب عليه احرتام‬
‫قرار املدرب الرئي�سي وتطبيق الن�صائح املوجهة‬
‫له مثل باقي الزمالء دون مناق�شة لقراراته‬
‫يتحمل‬
‫املختلفة‪ ،‬وم�ؤكدا له � ّأن بوغرارة هو من‬
‫ّ‬
‫مبفرده م�س�ؤولية النتائج التي �سيح ّققها الفريق‬
‫يف اجلوالت اخلم�س املتبقية من البطولة بعد‬
‫التعاقد معه يف الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫اقتنع بالعودة واعتذر على‬
‫مقاطعته ح�صة اخلمي�س‬

‫واقتنع املت�ألق بلخ�رض ب�رضورة العودة‬
‫ي�رض نف�سه‬
‫�رسيعا �إىل التدريبات لأنه بهذا القرار ّ‬
‫�أوال بت�شويه ال�صورة الطيبة التي يحتفظ بها‬
‫الآالف من "البابي�ست" عنه �إ�ضافة �إىل حاجة‬
‫الفريق بخدماته يف املباريات التي تف�صلنا‬
‫عن نهاية البطولة‪ ،‬والأكرث من هذا ف� ّإن الالعب‬
‫اعتذر ملدربه بوغرارة ولباقي زمالئه قبل بداية‬
‫يكرره مرة‬
‫احل�صة على‬
‫ّ‬
‫الت�رصف‪ ،‬م�ؤكدا �أنه لن ّ‬
‫�أخرى و�سيعمل على م�ضاعفة جهوده لتح�سني‬
‫النتائج والعمل على حتقيق البقاء‪.‬‬

‫عودته يف الوقت احلايل تعيد‬
‫اال�ستقرار �سريعا‬

‫والأكيد � ّأن عودة بلخ�رض �رسيعا ويف‬
‫الوقت احلايل قبل مباراة �شباب ق�سنطينة‬
‫ولي�س بعدها مثلما كان منتظرا �ساهم ب�شكل‬
‫حقيقي يف �إعادة اال�ستقرار مرة �أخرى �إىل بيت‬
‫"البابية"‪ ،‬حيث مل ي�سبق �أن عرف الفريق يف‬
‫ال�سابق مقاطعة العبيه خا�صة عندما كانت‬
‫املوا�سم املا�ضية كانت ت�رشف على النهاية‪،‬‬
‫بل كنا ن�سجل �إحتاد اجلميع فيما بينهم وكل‬
‫طرف ي�ؤدي واجبه كامال ثم ح�صد النتائج‬
‫مع حتقيق البقاء ر�سميا يف الق�سم الأول‪،‬‬
‫حيث كان لعودة ابن عني احلجل لتدريبات‬
‫�أم�س وقع �إيجابي على معنويات زمالئه الذين‬
‫بالتدرب بجدية يف‬
‫اقرتبوا منه �أي�ضا ون�صحوه‬
‫ّ‬
‫احل�ص�ص القادمة‪.‬‬

‫‪ ...‬يُ�ستدعى ملباراة اليوم‬
‫و�سيكون يف االحتياط‬

‫وبعد الذي ح�صل من توافق بني بوغرارة‬
‫وبلخ�رض يف وجهات النظر مت اتخاذ قرار‬

‫ا�ستدعائه ملباراة �أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬وهذا بعد‬
‫�أن كانت املعطيات ال�سابقة ت�شري �إىل � ّأن الالعب‬
‫لن يكون معنيا باملباراة بعد قرار مقاطعته‬
‫للتدريبات يف ح�صة اخلمي�س‪ ،‬فبعد الت�شاور بني‬
‫�أع�ضاء الطاقم الفني مت تف�ضيل م�صلحة الفريق‬
‫على امل�صلحة ال�شخ�صية‪ ،‬و�سيكون ابن عني‬
‫احلجل اليوم يف كر�سي االحتياط مع �إمكانية‬
‫االعتماد عليه يف املرحلة الثانية‪.‬‬

‫بوغرارة يلقى ت�ضامنا‬
‫من الإدارة والأن�صار‬

‫من جانبه ف�إن املدرب الرئي�سي اليامني‬
‫بوغرارة لقي ت�ضامنا من الإدارة خا�صة جانب‬
‫الرئي�س بوذن الذي �أكد له �أنه مينحه الورقة‬
‫البي�ضاء يف اتخاذ القرارات التي يراها منا�سبة‬
‫ال�سيما �أنه يعد امل�س�ؤول الأول والأخري على‬
‫النتائج التي �سيتم حتقيقها بداية من لقاء اليوم‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة‪ ،‬كما � ّأن الأن�صار �أكدوا‬
‫وقوفهم �أي�ضا �إىل جانب مدربهم الذي �سعى منذ‬
‫قدومه �إىل فر�ض االن�ضباط على جميع الالعبني‬
‫ت�سيب‪.‬‬
‫�سجل عند قدومه حالة ّ‬
‫بعد �أن ّ‬
‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫تكهنـــــات‬

‫الأ�سبـــــــــــوع‬
‫مع م�صطفى مازة‬

‫�إ‪.‬‬
‫احليفرا�ش‪� - 1‬ش‪ .‬بجاية ‪0‬‬
‫احلرا�ش لن تقبل ت�ضييع النقاط‬

‫ملعبها بعد �إق�صاءها يف‬
‫�أ‬
‫ر�شح امل�ست�ضيف للفوز �أمام بجاية التي حتاول البقاء يف املقمناف�سة الك�أ�س‪ ،‬ويف هذا ال�صدد‬
‫دمة‬
‫من‬
‫�‬
‫أ‬
‫جل مكانة قارية‪.‬‬
‫احلكام‪:‬ن�سيب‪ ،‬مغلوت‪ ،‬بودبوز‬

‫�ش‪ .‬بلوزداد‪� - 1‬ش‪ .‬باتنة ‪0‬‬

‫و�ضعية الفريقني‬
‫خمتلفة �إذ يلعب امل�ست�ضيف على‬
‫ثنائية بينما يلعب الزوار �آخر �أوراقهم من �أجل �ض املراتب الأوىل وي�سعى لتحقيق‬
‫مان‬
‫مناد ملوا�صلة ديناميكية الإنت�صارات قبل النهائي املوع البقاء و�أمنح الأف�ضلية لأ�شبال‬
‫ود‪.‬‬
‫احلكام‪ :‬زروقي‪ ،‬عياد‪ ،‬هالل‪.‬‬

‫م‪ .‬وهر‬
‫ان ‪ - 0‬ن‪ .‬ح�سني داي‪0‬‬
‫مهمة ا‬
‫لن�صرية �صعبة يف وهران �أمام‬

‫فريق ي�سعى هو ا‬
‫النخبة‪ ،‬ولكن التعادل �أقرب بالنظر �إىل الو�ضعية ال�ص لآخر ل�ضمان بقاءه يف حظرية‬
‫عبة للفريقني‪.‬‬
‫احلكام‪ :‬عا�شوري‪ ،‬عمري‪ ،‬زيد‪.‬‬

‫�‬
‫ش‪.‬ر�ضالقبائل ‪ - 2‬م �سعيدة‪0‬‬
‫ا‬
‫لأف�ضلية �ستكون ل�صاحب الأ‬

‫الذي مير ب�أزمة ول‬
‫�أمام فريق �سيت�أثر من حادثة الإعتداء على العبي الإكنه لن يتنازل عن نقاط املباراة‬
‫حتاد‪.‬‬
‫احلكام‪ :‬بهلول‪ ،‬بلكحل‪ ،‬بوڤرة ‪.‬‬

‫م‪ .‬العلمة‬
‫مبناف‪� - 1‬ش‪ .‬ق�سنطينة ‪0‬‬
‫الع‬
‫لمة �ستحاول الفوز للإلتحاق‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫بوزيد حتت الأنظار‬
‫ور ّنان يعود‬

‫و�سيكون قلب الهجوم حممد طيايبة �أمام فر�صة العودة للم�شاركة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫و�أمامه فر�صة كي ي�ؤكد للجميع �أنه �صاحب �إمكانات كبرية و�صاحب فعالية ممتازة �أمام‬
‫املرمى‪ ،‬ال�سيما �أنّ الأنظار �ستكون م�صوبة اجتاهه لت�سجيل الأهداف وتكرار ما فعله يف‬
‫مباراة الذهاب يف ملعب ال�شهيد حمالوي عندما كان وراء هدف التعادل لفريقه قبل �أن‬
‫ي�ضيف زميله بوعي�شة هدف الفوز‪ ،‬والأكيد �أنّ مهمة ت�سجيل الأهداف ال تقت�صر فقط‬
‫اليوم على ابن الربج بل �إنّ املهاجمني الآخرين قادري والدوادي عليهما �أن يكونا يف املوعد‬
‫ويحاوال �صنع الفارق يف الفر�ص التي �ستتاح لهما‪.‬‬

‫نورة يُ�ستدعى لأول مرة منذ بداية املو�سم‬

‫يطالب اجلميع‬
‫بالدفاع والهجوم‬

‫والأكيد � ّأن العبي "البابية" عليهم دخول �أر�ضية‬
‫امليدان بروح قتالية ت�سمح لهم بتحقيق الفوز‪ ،‬حيث بات‬
‫من ال�رضوري �أن ي�ستعيد رفقاء برفان رغبتهم يف حتقيق‬
‫االنت�صار من خالل ال�ضغط على املناف�س من البداية وعدم‬
‫ال�سماح له بالهجوم �أو االقرتاب من مرماهم تفاديا لأي‬
‫مفاج�أة غري �سارة لهم وللآالف من �أن�صارهم‪ ،‬وكان تركيز‬
‫الطاقم الفني يف احل�ص�ص املا�ضية على اجلانب النف�سي‬
‫بالدرجة الأوىل من خالل �شحن العبيه والت�أكيد لهم على‬
‫�أ ّنه يجب الإبقاء على "البابية" يف الرابطة الأوىل‪.‬‬

‫ت�سوية بقية امل�ستحقات بداية من االثنني‬

‫بوغرارة �سيعتمد على‬
‫خطة (‪)3-3-4‬‬

‫بلخ�ضر �أول من ح�ضر احل�صة الأخرية‪ ،‬يعتذر وي�ستدعى‬

‫طيايبة لإعادة الثقة وتكرار �سيناريو الذهاب‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫م‪ .‬العلمة ‪-‬‬

‫�ش‪ .‬ق�سنطينة‬

‫�سها يف الرتت‬
‫النقاط من �أ‬
‫يب‪ ،‬بينما ي�سعى الزوار لإ�ضافة‬
‫احلكام‪ :‬زوا جل �ضمان البقاء الذي يبقى اله‬
‫دف الوحيد لنادي الق�سنطيني‪.‬‬
‫وي‪ ،‬بيطام‪� ،‬شناوة‪.‬‬

‫و‪ .‬التلم�سان ‪ - 0‬و‪� .‬سطيف‪1‬‬
‫الوفاق يف خرجة �صعبة �أمام‬

‫وداد الذي يريد �إكمال‬
‫الأوىل‪ ،‬ولكن �أمنح الأف�ضلية لزوار للعودة بالنقاط املو�سم يف �أحد املراتب الثالث‬
‫الث‬
‫الث لتدعيم ت�صدرهم للبطولة‬
‫قبل �أربع جوالت عن نهايتها‪.‬‬
‫احلكا‬
‫م‪:‬حوا�سنية‪ ،‬بوروبة‪ ،‬بادا�ش‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫�ش‪ .‬بلوزداد‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪ .‬باتنة‬

‫""الكــاب" �أمـــام فر�صـــة ال تعـ ّو�ض‬
‫لالبتعـــاد عــن ح�سابــات ال�سقـــوط‬

‫"الكاب" فاز مرة واحدة يف ‪� 20‬أوت منذ ‪1993‬‬

‫""ال�شوايـــة" ي�أملــون تكــرار‬
‫�سيناريــو (‪)2010-2009‬‬
‫والإبتعــاد عــن منطقــة اخلطــر‬

‫�ستكون مواجهة "الكاب" �أمام م�ضيفه �شباب‬
‫بلوزداد رقم ‪ 13‬على ملعب ‪� 20‬أوت يف تاريخ‬
‫الناديني منذ �صعود "الكاب" �إىل الق�سم الأول‬
‫مو�سم (‪ ،)94-93‬وكانت معظم اللقاءات مل�صلحة‬
‫ّ‬
‫متكن الباتنية‬
‫�أ�صحاب الأر�ض حيث قلما‬
‫من خطف الفوز على �أر�ضية هذا امللعب‬
‫مرة واحدة فقط‪ ،‬وهي النتيجة التي يتمنى‬
‫"ال�شواية" �أن يعيدها �أ�شبال توفيق روابح‬
‫اليوم نظرا لأهمية نقاط اللقاء لالبتعاد �أكرث‬
‫عن �أ�صحاب امل�ؤخرة‪.‬‬

‫العودة بثالثة تعادالت‬
‫�أهم ما ح ّققه "الكاب"‬

‫م�ساعدية كان وراء‬
‫الفوز الوحيد‬

‫ال�شباب تلقى ‪ 9‬هزائم‬
‫يف "الكوزينة"‬

‫ويعود �آخر لقاء جمع الناديني على ملعب ‪20‬‬
‫�أوت �إىل مو�سم (‪ )2010–2009‬وبال�ضبط يوم‬
‫‪ 4‬دي�سمرب ‪ 2009‬وعرف حتقيق "الكاب" للفوز‬
‫على العا�صميني بهدف �سجله �أحمد م�ساعدية‬
‫بعد متريرة من كاب العب بلعبا�س احلايل‪،‬‬
‫وقدّ م �أ�شبال بوعراطة مدرب "الكاب" وقتها‬
‫لقاء يف امل�ستوى‪.‬‬
‫يواجه �شباب باتنة م�ساء اليوم م�ضيفه �شباب بلوزداد يف �إطار اجلولة ‪ 26‬من بطولة الرابطة املحرتفة الأوىل على ملعب ‪� 20‬أوت ابتداء من‬
‫ال�ساعة الثالثة زواال‪ ،‬ويبحث �أ�شبال روابح عن نتيجة �إيجابية ت�ضاعف حظوظ الفريق يف البقاء خا�صة بعد الفوز املحقق �أمام وفاق �سطيف‬
‫يوم الثالثاء املا�ضي يف لقاء مت�أخر عن اجلولة ‪...24‬‬

‫كما يبحثون عن ا�ستغالل تفكري �صاحب الأر�ض‬
‫يف لقاء نهائي الك�أ�س املربمج يوم ‪ 1‬ماي‪.‬‬

‫املناف�س كل تركيزه‬
‫على موعد ‪ 1‬ماي‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫و�سيكون املناف�س يف لقاء اليوم من�شغال‬
‫�أكرث بالتفكري يف نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫يوم الفاحت من �شهر ماي كما � ّأن ت�شكيلة‬
‫"ال�سياربي" �ستكون حمرومة من خدمات‬
‫�أك�سا�س املعاقب و�أو�رسير امل�صاب دون‬
‫احلديث عن العنا�رص املهددة التي �ستتم‬
‫�إراحتها‪ ،‬وهي فر�صة منا�سبة للباتنية لأجل‬
‫الظفر بنقطة على الأقل تريحهم كثريا فيما‬
‫تبقى من املو�سم‪.‬‬

‫ملعب ‪� 20‬أوت "مربوح"‬
‫على "الكاب"‬

‫كما � ّأن ملعب ‪� 20‬أوت الذي �سيجري فيه لقاء‬
‫اليوم "مربوح" على "الكاب" الذي حقق فيه‬
‫ال�صعود �إىل الق�سم الأول يف مو�سم (‪-2008‬‬
‫‪ )2009‬بعد عودته بنقطة التعادل على ح�ساب‬
‫مناف�سه املبا�رش وقتها نادي بارادو‪ ،‬و�إعتاد‬
‫النادي الأحمر والأزرق على ت�أدية لقاءات‬
‫كبرية على ملعب ‪� 20‬أوت �إذ �أ�سال العرق البارد‬
‫للفرق التي واجهها فيه خا�صة � ّأن �أر�ضيته‬
‫اال�صطناعية ت�ساعد �أكرث �أ�شبال توفيق روابح‬
‫املعتادين على هذا النوع من الأر�ضيات التي‬
‫ت�شبه �أر�ضية ملعب �سفوحي الذي يحت�ضن‬
‫تدريبات الفريق اليومية‪.‬‬

‫"الكاب" فاز على "ال�سياربي"‬
‫يف �آخر لقاء بـ "الكوزينة"‬

‫‪14‬‬

‫وما ي�ؤكد هذا الطرح �أنه �سبق للنادي‬
‫الأورا�سي � ّأن حقق الفوز يف هذا امللعب على‬

‫�شباب بلوزداد بهدف �أحمد م�ساعدية بعد �أن‬
‫�أ ّدى �أ�شبال ر�شيد بوعراطة مدرب "الكاب"‬
‫خالل ذلك املو�سم لقاء يف امل�ستوى مكنهم‬
‫من العودة بالنقاط الثالث‪ ،‬دون ن�سيان‬
‫مواجهة ن�رص ح�سني داي هذا املو�سم ذهابا‬
‫التي �إ�ستطاع فيها �أبناء عامر جميل �أن‬
‫يفتكوا نقاط الفوز‪.‬‬

‫نتيجة �إيجابية جتعل م�صري‬
‫"الكاب" بني يديه‬

‫بلغة احل�سابات تعترب مواجهة اليوم هامة جدا‬
‫بالن�سبة لأ�صحاب اللونني الأحمر والأزرق �إذ‬
‫� ّأن العودة بنتيجة �إيجابية من ملعب ‪� 20‬أوت‬
‫�ستعني �أن م�صري "الكاب" �سيكون بني يديه‬
‫فيما تبقى من مباريات البطولة و�ستجعله يف‬
‫م�أمن من لعبة الكوالي�س كما �ستجعله يتفادى‬
‫انتظار مواجهات الفرق الأخرى املعنية‬
‫بال�سقوط‪ ،‬حيث � ّأن نقطة تعادل يف لقاء‬
‫اليوم �ستجعل "الكاب" ملزما بالفوز فقط يف‬
‫املواجهتني املتبقيتني على ملعب �أول نوفمرب‬
‫�أمام كل من مولودية العلمة ووداد تلم�سان‬
‫لأجل بلوغ ر�صيد ‪ 36‬نقطة‪.‬‬

‫الالعبون ي�ستهدفون‬
‫النقاط الثالث‬

‫ويرى كثري من املتتبعني مل�شوار "الكاب"‬
‫هذا املو�سم � ّأن العودة بنقطة �إيجابية يف‬
‫لقاء اليوم من ملعب ‪� 20‬أوت �ستكون �شبه‬
‫م�ضمونة لو يكون الالعبون يف يومهم‪،‬‬
‫فاملجموعة الذي متكّنت من الفوز على‬
‫رائد ترتيب الرابطة املحرتفة الأوىل ونعني‬
‫به وفاق �سطيف يوم الثالثاء املا�ضي‬
‫مبقدورها العودة بالنقاط الثالث ويف‬
‫�أ�سو�أ احلاالت بنقطة من العا�صمة لو تكون‬

‫زروقي حكما للقاء‬
‫�أعلنت الرابطة الوطنية عن ثالثي التحكيم الذي �سيدير‬
‫مواجهة م�ساء اليوم بني �شباب بلوزداد و�ضيفه �شباب باتنة‬
‫على ملعب ‪� 20‬أوت بالعا�صمة‪� ،‬إذ �سيكون زروقي حكما رئي�سي‬
‫و�سي�ساعده �إياد وهالل فيما �سيكون بوعلي حكما رابعا‪.‬‬

‫بولطيف قد يعود �أ�سا�سيا‬

‫ح�سب ما تو ّفر لدينا من معلومات �سيكون احلار�س عبد‬
‫الرحمان بولطيف �أ�سا�سيا اليوم بعد ا�ستنفاده للعقوبة التي‬
‫كانت م�سلطة عليه يف �آخر لقاء �أمام وفاق �سطيف بعد تلقيه‬
‫ثالث �إنذار يف مواجهة احلرا�ش‪ ،‬وكان �أ�سامة متحزم من ناب‬
‫عنه �أمام وفاق �سطيف يف �أول لقاء له مع الأكابر و�أدى لقاء‬
‫كبريا �ساهم من خالله يف ظفر فريقه بالنقاط الثالث‪ ،‬لكن‬
‫�سريجح الكفة‬
‫على ما يبدو �أنّ نق�ص خربة احلار�س اخلن�شلي‬
‫ّ‬
‫لـ بولطيف‪.‬‬

‫دايرة وبلة ي�ش ّكالن حمور الدفاع‬

‫�سيغيب مراد بوجليدة مدافع "الكاب" عن لقاء اليوم بعد‬
‫تلقيه الإنذار الثالث يف لقاء وفاق �سطيف الأخري‪ ،‬هو ما‬
‫�سيجعل املدرب توفيق روابح جمربا على اال�ستنجاد بـ بلة‬
‫ل�سد هذا الغياب رفقة دايرة الذي �سيوا�صل اللعب يف حمور‬
‫الدفاع بعد الأداء الطيب الذي قدمه يف املواجهات الأخرية‪.‬‬
‫جتدر الإ�شارة �إىل �أنّ بلة لعب لقاء �سطيف كظهري �أي�سر‬
‫للتقليل من خطورة جابو وهي املهمة التي جنح فيها‪.‬‬

‫�أو�صالح �سيكون الظهري الأي�سر‬

‫بعد غيابه عن �آخر لقاء ب�سبب عدم ح�ضوره احل�ص�ص‬
‫التدريبية التي �سبقته لظروف عائلية‪� ،‬سيعود ن�سيم‬
‫�أو�صالح للت�شكيلة الأ�سا�سية م�ساء اليوم �إذ �سيلعب على‬
‫اجلهة الي�سرى من الدفاع و�سيكون �أكرث راحة يف هذه‬
‫املواجهة مبا �أنه يعرف امللعب جيدا و�سبق له اال�ستقبال فيه‬
‫مع فريقه ال�سابق ن�صر ح�سني داي يف بداية هذا املو�سم‪.‬‬

‫يف يومها خا�صة بعد �أن ارتفعت معنويات‬
‫الالعبني بعد ح�صولهم على م�ستحقاتهم‪.‬‬

‫مناف�سو "الكاب"‬
‫يرت ّقبون والهزمية �ستعيده‬
‫�إىل نقطة ال�صفر‬

‫�أكرث ما يخ�شاه �أن�صار "الكاب" الهزمية م�ساء‬
‫اليوم �أمام �شباب بلوزداد التي تبقى ممنوعة‬
‫على الباتنية �إذا �أرادوا �ضمان البقاء يف‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬خا�صة � ّأن الأندية‬
‫املالحقة �ستكون على موعد مع مقابالت على‬
‫ومر�شحة بن�سبة كبرية لتحقيق‬
‫�أر�ضية ميدانها‬
‫ّ‬
‫الفوز يف �صورة مولودية العلمة الذي ي�ستقبل‬
‫�شباب ق�سنطينة‪ ،‬فيما تواجه جمعية اخلروب‬
‫على ملعبها جمعية ال�شلف يف حني �ستكون‬
‫مولودية وهران يف طريق مفتوح �أمام ن�رص‬
‫ح�سني داي متذيل الرتتيب‪ ،‬وهو ما يعني �أن‬
‫�أي تعرث �سيجعل كل ح�سابات "الكاب" تعود‬
‫�إىل نقطة ال�صفر‪.‬‬

‫مناد جمرب‬
‫على اراحة �أبرز العنا�صر‬

‫و�سيجري جمال مناد مدرب �شباب بلوزداد‬
‫جملة من التغيريات على الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫التي �سيدخل بها م�ساء اليوم و�ستكون بع�ض‬
‫هذه التغيريات �إجبارية لتعوي�ض يف �صورة‬
‫�أك�سا�س املعاقب و�أو�رسير امل�صاب الذي‬
‫�سيخلفه دحمان‪ ،‬وهي فر�صة �أخرى لالعبي‬
‫النادي الأحمر والأزرق ملخادعة العا�صميني‬
‫على �أر�ضية ميدانهم‪� ،‬إذ طاملا كان �أو�رسير‬
‫احلار�س الدويل ال�سابق �س ّدا منيعا �أمام كل‬
‫الفرق التي واجهها زمالء خليل بوقجان‬
‫مثلما حدث يف مقابلة وفاق �سطيف‪.‬‬
‫يزيد ب‪.‬‬

‫مرازقة قد يعود �إىل الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫لن يكون بوجليدة الغائب الوحيد عن مواجهة اليوم �إذ‬
‫تعرف ت�شكيلة "الكاب" غياب عبد املالك بيطام الذي تعر�ض‬
‫لإ�صابة على م�ستوى الركبة يف لقاء �سطيف‪ ،‬و�سيعتمد‬
‫الطاقم الفني لل�شباب على ه�شام مرازقة �صاحب‬
‫هدف الفوز �أمام الوفاق و�سيلج�أ �إىل تغيري النهج‬
‫التكتيكي �إىل (‪ )3–3–4‬كما كان عليه احلال يف �آخر‬
‫لقاء خارج القواعد �أمام مولودية اجلزائر‪.‬‬

‫الت�شكيلة لن تكون‬
‫مبفردها يف "الكوزينة"‬

‫ّ‬
‫متكن "الكاب" من‬
‫�إ�ضافة �إىل الفوز الذي‬
‫حتقيقه خالل مو�سم (‪ )2010–2009‬فقد‬
‫جنح خالل املوا�سم الأخرية يف العودة بثالثة‬
‫تعادالت من "الكوزينة" كانت كلها بدون‬
‫�أهداف وهذا يف موا�سم (‪)98–97( ،)96–95‬‬
‫و(‪ ،)2001–2000‬وهي نتيجة �إذا تكررت اليوم‬
‫�ستكون خطوة كبرية نحو حتقيق البقاء‪.‬‬

‫يف املقابل ف�شل �شباب باتنة يف العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية يف ‪ 9‬مواجهات خالل املوا�سم الأخرية‬
‫كانت �أثقلها يف مو�سمي (‪ )2000–1999‬و(‪–2001‬‬
‫‪ )2002‬بثالثية نظيفة‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ‬
‫"الكاب" حرم العا�صميني من لقب البطولة يف‬
‫ال�سبعينيات ملا حقق الفوز يف ملعب ‪� 20‬أوت ‪1955‬‬
‫حني كان النادي حتت م�سمى �شباب ن�سيج باتنة‪ .‬‬
‫يزيد ب‪.‬‬
‫ ‬

‫مرازقة‪" :‬ندرك �أهمية املواجهة‬
‫و�سن�ضمن البقاء يف ملعب ‪� 20‬أوت"‬

‫كيف �سارت حت�ضرياتكم للقاء �شباب‬
‫بلوزداد؟‬

‫لقد قمنا طوال الأيام الأخرية التي ت�سبق‬
‫املواجهة بالتح�ضري اجليد لهذه املقابلة الهامة‬
‫التي تنتظرنا على ملعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬وتركيزنا‬
‫من�صب على كيفية العودة بنتيجة �إيجابية‬
‫نخرج بها من املراتب املت�أخرة وت�ضاعف‬
‫حظوظنا يف البقاء يف الرابطة الأوىل‪.‬‬

‫هل ّ‬
‫خفف فوز �سطيف ال�ضغط الذي‬
‫تفر�ضه �أهمية مواجهة بلوزداد؟‬

‫كل �شيء �سار بطريقة عادية وا�ستعداداتنا‬
‫غالبا ما تكون بطريقة جدية لكل لقاءات‬
‫املو�سم‪ ،‬املهم عندنا هو كيفية العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية التي �سنكافح لأجلها يف هذا اللقاء‪.‬‬
‫يف �آخر لقاء �أمام وفاق �سطيف دخلت‬
‫و�سجلت هدف الفوز يف �آخر‬
‫بديال‬
‫ّ‬
‫دقيقة‪ ،‬هل تعد الأن�صار بتكرار ذلك‬
‫يف لقاء اليوم؟‬

‫ال �أ�ستطيع �أن �أعد ب�شيء لأنني ال �أعرف ما‬
‫الذي �سيحدث غدا‪ ،‬كل ما �أقدر على قوله �إنني‬
‫�س�أفعل كل �شيء لأجل الت�سجيل وحتقيق نتيجة‬
‫�إيجابية رفقة زمالئي‪ ،‬لي�س مهما �أن �أ�سجل �أنا‬
‫�أو غريي بل املهم هو حتقيق نتيجة �إيجابية‬
‫�ستكون ثمينة وت�ساهم يف بقاء الفريق‪.‬‬
‫مررت بفرتة فراغ يف جوالت‬
‫ّ‬
‫متكنت من العودة‬
‫عديدة لكنك‬
‫بقوة و�ساهمت يف فوز فريقك �أمام‬
‫�سطيف‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫هذا �صحيح فقد مررت بفرتة ع�صيبة منذ لقاء‬
‫�شباب بلوزداد خالل مرحلة الذهاب‪ ،‬لكن ثقتي‬
‫يف نف�سي وحمافظتي على معنوياتي مرتفعة‬
‫�ساهما يف عودتي‪ ،‬و�أنا �أوا�صل التدرب بجدية‬
‫لأجل ا�ستعادة �إمكاناتي‪.‬‬

‫رئي�س الفريق �أكد �سابقا �أ ّنك �ستعود‬
‫بقوة و�سيكون لك �أثر على �أداء‬
‫الت�شكيلة وهو ما حدث‪ ،‬ما �سر هذه‬
‫الثقة؟‬

‫يف‬
‫احلمد هلل على هذه الثقة التي و�ضعها ّ‬
‫و�أ�شكره عليها كثريا‪ ،‬لأنها �ساعدتني وزادتني‬
‫قوة لأجل موا�صلة العمل لأكون عند ح�سن ظنه‬

‫مناد‪" :‬و�صلنا‬
‫�إىل البري الزم ن�شربو"‬

‫�أكد مدرب �شباب بلوزداد جمال مناد �صبيحة �أم�س عرب‬
‫�أمواج "الأثري” �أن فريقه و�صل �إىل حمطة مهمة للغاية‬
‫تتعلق بالتناف�س على نهائي ك�أ�س اجلمهورية والبطولة‬
‫�أي�ضا‪ ،‬و�أكد مناد �أن فريقه عازم على التتويج بالك�أ�س‬
‫هذا الثالثاء عندما قال‪�" :‬سنتفادى �سيناريو مباراة‬
‫لن يجد �أ�شبال توفيق روابح �أنف�سهم لوحدهم‬
‫بجاية‪ ،‬لأننا و�صلنا للبري والزم ن�شربوا رمبا الو�ضعية‬
‫يف لقاء اليوم مبلعب ‪� 20‬أوت �إذ �سيتنقل �أن�صار �صعبة لأن مطالب الأن�صار من يوم لأخر ت�صبح كبرية"‪.‬‬

‫�شباب باتنة �إىل العا�صمة لأجل م�ساندة زمالء‬
‫�أحمد م�ساعدية‪ ،‬خا�صة �أنّ "ال�شواية يع ّلقون‬
‫�آمال عري�ضة على هذا اللقاء لأجل العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية �ستكون حا�سمة لبقية م�شوار‬
‫ومل يرتدد مناد يف الت�أكيد �أن فريقه يح�ضر بجدية‬
‫النادي يف الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬كما �أكد‬
‫ملباراة اليوم �أمام �شباب باتنة‪ ،‬التي ت�سبق النهائي‬
‫لنا عدد من �أن�صار "الكاب" �أنهم كانوا ي�أملون‬
‫بثالثة �أيام فقط �إال �أنه �أكد �أن فريقه يح�ضر كما ينبغي‬
‫من الإدارة تنظيم تنقل لتوفري الدعم املعنوي‬
‫لها لكي يظفر بالنقاط الثالث‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬صراحة‬
‫للنادي يف هذا اللقاء الهام‪ .‬مباراة باتنة �ستكون �صعبة ومهمة بالن�سبة لنا يف الوقت‬

‫"مباراة باتنة مهمة ويجب �أن نفكر‬
‫فيها مثل ما نفكر يف النهائي"‬

‫الفوز ي�ضمن احل�صول‬
‫على �أجرة مار�س‬

‫نف�سه ونح�ضر لها كما ينبغي‪ ،‬لدينا ح�صة تدريبية يف‬
‫الأم�سية (احلديث �أجري يف �صبيحة �أم�س) ولو �أنه لدينا‬
‫العبني يعانون من �إ�صابة على غرار �أو�سرير‪ ،‬معمري‬
‫و�أك�سا�س امل�صاب والغائب ب�سبب العقوبة"‪.‬‬

‫بعد تلقيهم �أجرة �شهر فيفري �أم�س �أكد فريد نزار‬
‫رئي�س النادي لالعبيه �أنه م�ستعد لت�سوية �أجرة‬
‫�شهر مار�س يف حال ّ‬
‫متكنهم من حتقيق نتيجة‬
‫�إيجابية يف لقاء اليوم �أمام �شباب بلوزداد‪ ،‬ويف هذه‬
‫احلال �ستكون هذه الأجرة ال�شهرية الثالثة التي‬
‫�ستدخل ح�ساباتهم خالل ‪ 21‬يوما‪.‬‬

‫"م�شكل الالعبني املهددين بالبطاقة‬
‫ال�صفراء يقلقني"‬
‫ومل يخف مناد قلقه من هاج�س البطاقات ال�صفراء‬
‫الذي يهدد بع�ض الالعبني من احلرمان من النهائي هذا‬
‫الثالثاء �أمام وفاق �سطيف على غرار نايلي‪ ،‬عبدات‬
‫وربيح‪ ،‬فقد �أكد مناد �أن �أكرث ما يقلقه يف الوقت احلايل‬

‫يف ثقته‪ ،‬كما يجب �أن �أ�شيد‬
‫وظن كل من و�ضع ّ‬
‫بالوقفة الكبرية لزمالئي معي و�أي�ضا الطاقم‬
‫الفني اجلديد الذي يقوم بعمل جيد و�أمت ّنى �أن‬
‫يكون هناك مزيد من الت�ألق‪.‬‬

‫هل ترى �أنّ تفكري املناف�س يف الك�أ�س‬
‫تعو�ض لأجل مباغتته‬
‫فر�صة ال‬
‫ّ‬
‫والعودة بنتيجة �إيجابية؟‬

‫كل املباريات �صعبة و�شباب بلوزداد ال يزال‬
‫ي�أمل يف التناف�س على البطولة وهو ما يجربنا‬
‫على �أن نعتمد على �أرجلنا �أكرث ولي�س على �أي‬
‫هدية قد يقدمها لنا املناف�س‪.‬‬
‫كلمة �أخرية للأن�صار‪.‬‬

‫�أطلب منهم �أن ي�ضعوا ثقتهم الكاملة فينا كما‬
‫عودونا لأننا بره ّنا على جديتنا يف الدفاع‬
‫ّ‬
‫عن �ألوان الفريق والدليل اللقاءين الأخريين‬
‫�أمام ال�شلف واحلرا�ش �أين عدنا يف النتيجة‬
‫بعدما كنا مت�أخرفني‪ ،‬و�أ�شري يف الأخري �إىل‬
‫� ّأن "ال�شواية" كانوا رائعني يف لقاء �سطيف‬
‫حيث وقفوا بجانبنا �إىل غاية �آخر ثانية من‬
‫عمر اللقاء‪.‬‬
‫يزيد ب‪.‬‬

‫هو �إمكانية �إعفاء البع�ض من املباراة ب�سبب م�شكل‬
‫البطاقة ال�صفراء الثالثة التي تهدد بع�ض الالعبني‬
‫لأن القيام بالتغريات يف مباراة يفقد الت�شكيلة توازنها‬
‫ولهذا يجب توخي احلذر و�أعالج الق�ضية كما ينبغي"‪.‬‬

‫"هناك ترب�ص مغلق قبل النهائي‬
‫وال يجب احلديث عن الكوالي�س"‬
‫و�أكد التقني البلوزدادي �أن فريقه �سيح�ضر لنهائي‬
‫ك�أ�س اجلمهورية كما ينبغي‪ ،‬خا�صة �أنه �أزاح عن‬
‫كاهله امل�شكل املادي الذي كان ينغ�ص عليه التدريبات‪،‬‬
‫و�أكد يف هذا ال�صدد �أن فريقه �سيقيم ترب�ص مغلق‬
‫يوما الأحد والإثنني وهو ما �أ�شرنا �إليه يف عدد �سابق‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‪�" :‬سنعمل على التح�ضري كما ينبغي فبعد مباراة‬
‫باتنة �س�أ�سرح الالعبني لبيوتهم على �أن يعودوا الأحد‬
‫وجنري ح�صة تدريبية قبل �أن ندهخل يف ترب�ص‬
‫مغلق الأحد والإثنني”‪ ،‬وردا عن حديث رئي�س الوفاق‬
‫حمار عن الكوالي�س قال مناد‪" :‬يجب �أن ال �أن نتحدث‬
‫ّ‬
‫عن الكوالي�س يف هذا امل�ستوى �إذا �أرادنا �أن تعود الكرة‬
‫اجلزائرية �إىل �سابق عهدها"‪.‬‬

‫"ماع�شته يف ن�صف النهائي هو الأول‬
‫يف م�شواري العبا ومدربا"‬
‫"ما ع�شته يف مباراة ن�صف النهائي �أمام �شباب ق�سنطينة‬
‫امر غري عادي و�سابقة مل ي�سبق يل وع�شتها من‬
‫قبل العبا وال مدربا ب�سبب �أهمية املباراة وال�ضغط‬
‫املفرو�ض علينا‪ ،‬لأن املباراة جرت يف ملعبنا و�أمام‬
‫�أن�صارنا وكنت �أجواء مل ي�سبق وع�شتها واليوم �س�أن�شط‬
‫اول نهائي يل يف م�شواري مدربا"‪.‬‬

‫ف‪ .‬ع‬

‫�ش‪ .‬بجايـــة‬

‫�إ‪ .‬احلرا�ش‬

‫الأول املحرتف‬

‫(اليوم �إبتداء من ال�ساعة الثالثة)‬

‫ّ‬
‫تبـــدل العقليــة والربحـــة‬
‫"ال�صفــراء حالفـــة‬
‫ال نقـــا�ش فيهــــا مـــع البجاويـــة"‬

‫حني�شاد‪" :‬مررنا مبرحلة �صعبة والعبونا ت�أثروا كثريا "‬

‫قال مدرب احلرا�س حني�شاد يف ت�صريحات خ�ص بها ح�صة ‪ 60‬دقيقة كرة لإذاعة البهجة‬
‫�صبيحة �أم�س �أن الت�شكيلة احلرا�شية مرت ب�أوقات ع�صيبة م�ؤخرا بعد الإق�صاء من ك�أ�س‬
‫اجلمهورية‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ال يخفى عنكم �أننا مررنا مبرحلة �صعبة م�ؤخرا بعد خروجنا من مناف�سة‬
‫الك�أ�س وعدم ت�أهلنا ب�سبب احلكم بنوزة‪ ،‬والعبونا ت�أثروا كثريا بذلك" ‪.‬‬

‫"هدفنا العودة يف البطولة والإرتقاء فــــي اجلــــدول"‬

‫و�أكد حني�شاد �أنه ورغم الغيابات الكثرية يف �صفوف الفريق �إال �أن اجلميع عازم على رفع‬
‫التحدي وحتقيق الفوز �أمام بجاية وموا�صلة الت�ألق يف اجلوالت املقبلة للعودة �إىل الواجهة‪،‬‬
‫وختم قائال‪" :‬هدفنا العودة من جديد يف البطولة وحتقيق نتائج �إيجابية متكننا من الإرتقاء‬
‫يف جدول الرتتيب‪� ،‬صحيح �أننا �سنلعب منقو�صني من خدمات الكثري من الالعبني لكن اجلميع‬
‫عازم على رفع التحدي"‪.‬‬

‫عبيد �أو طواهري لتعوي�ض بوجناح‬

‫علمنا �أن املدرب �شارف �سيعتمد على عبيد �أو طواهري لتعوي�ض غياب املهاجم بوجناح املعاقب‬
‫الذي لن ي�شارك يف لقاء اليوم‪ ،‬ويتواجد كل من عبيد وطواهري يف لياقة بدنية عالية م�ؤخرا‬
‫وكالهما عازم على الدخول بقوة �أمام البجاوية لقيادة الفريق لتحقيق الفوز‪.‬‬

‫عبيد‪�" :‬أنا رهن �إ�شارة املدرب �شارف "‬

‫ويف ات�صال هاتفي مع عبيد ع�شية �أم�س فقد �أكد هذا الأخري �أنه رهن �إ�شارة املدرب �شارف‬
‫وينتظر فر�صته بفراغ ال�صرب حتى ي�ساهم رفقة بقية زمالئه يف حتقيق الفوز �أمام البجاوية‪،‬‬
‫وقال‪�" :‬أنا رهن �إ�شارة املدرب �شارف وجاهز للقاء بجاية الذي نعلم جميعا �أنه �سيكون �صعبا‬
‫للغاية ويجب �أن نتحد فيه ونت�ضامن فيما بيننا حتى نحقق الفوز والبقاء نهائيا"‪.‬‬

‫�شارف مل ي�شرف على ح�صة �أم�س‪ ،‬يغادر‬
‫غا�ضبا ويتوعّ د ب�إجراءات �صارمة‬

‫مل ي�شرف املدرب �شارف على احل�صة التدريبية التي �أجرتها الت�شكيلة احلرا�شية �صبيحة �أم�س‬
‫مبلعب املحمدية حت�ضريا للقاء بجاية‪ ،‬حيث ح�ضر �إىل امللعب لكنه غادر وهو يف قمة الغ�ضب‬
‫بعد ‪ 10‬دقائق من و�صوله ب�سبب غياب الكثري من الالعبني عن احل�صة ويتع ّلق الأمر بالعنا�صر‬
‫التي لن ت�شارك يف مباراة اليوم ويتع ّلق الأمر بكل من ڤري�ش املعاقب والالعبني امل�صابني زيان‬
‫�شريف‪ ،‬العياطي طاتام الذي يعاين من �إ�صابة على م�ستوى ال�ساق �إ�ضافة �إىل املهاجم بناي الذي‬
‫غاب لأ�سباب جمهولة‪.‬‬

‫ت�ستقبل ت�شكيلة �إحتاد احلرا�ش ع�شية اليوم انطالقا من ال�ساعة الثالثة �ضيفتها �شبيبة بجاية مبلعب �أول‬
‫نوفمرب باملحمدية حل�ساب اجلولة ‪ 26‬من البطولة يف مباراة ال تقبل الق�سمة على اثنني لأن كل طرف يف‬
‫حاجة ما�سة للنقاط الثالث‪ ،‬خا�صة ت�شكيلة "ال�صفراء" التي تريد تدارك النتيجتني ال�سلبيتني امل�سجلتني يف‬
‫اجلولتني املا�ضيتني �أمام مولودية اجلزائر و�شباب باتنة‪..‬‬

‫وتدرك العنا�رص احلرا�شية � ّأن مهمتها لن‬
‫تكون �سهلة على الإطالق ل ّأن البجاوية عازمون‬
‫على حتقيق الفوز وتعزيز الر�صيد بثالث نقاط‬
‫ثمينة متكّنهم من اعتالء ال�صدارة وخطف‬
‫تعث يف تلم�سان‪.‬‬
‫الريادة من وفاق �إذا رّ‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪ 3‬نقاط كافية لتحقيق البقاء‬

‫‪14‬‬

‫وبعد اخلروج من مناف�سة الك�أ�س وت�ضييع‬
‫هدف املو�سم ح ّدد الالعبون هدفا جديدا يتمثّل‬
‫يف حتقيق البقاء يف حظرية الكبار وذلك لن‬
‫يتح ّقق �إال بالفوز على البجاوية والإبقاء على‬
‫النقاط الثالث يف ملعب املحمدية‪ ،‬وبعد حتقيق‬
‫الهدف احلايل �ستعمل الت�شكيلة احلرا�شية على‬
‫ت�سيري املباريات املتبقية واحدة بواحدة لأجل‬
‫ح�صد �أكرب عدد من النقاط حتى ُتنهي املو�سم‬
‫مع الأربعة الأوائل‪.‬‬

‫الالعبون واعون بحجم امل�س�ؤولية‬

‫ومن خالل حديثنا مع بع�ض الالعبني‬
‫يف الآونة الأخرية تبينّ لنا � ّأن اجلميع واعون‬
‫بحجم امل�س�ؤولية التي تنتظرهم يف اجلوالت‬
‫املقبلة انطالقا من لقاء اليوم �أمام بجاية الذي‬
‫يعلم اجلميع ب�أنه لن يكون �سهال على الإطالق‬
‫�أمام فريق يح�سن التفاو�ض يف املباريات‬
‫التي يجريها خارج قواعده‪ ،‬لذلك عمل اجلميع‬
‫يف احل�ص�ص املا�ضية على التح�ضري جيدا‬
‫للقاء و�إتباع تعليمات املدرب �شارف الذي‬
‫حذّر العبيه كثريا من قوة املناف�س وطالبهم‬
‫بالرتكيز من بداية املواجهة حتى ال يتلقوا‬
‫�أهدافا ُتخلط �أوراقهم‪.‬‬

‫ال حديث �إال عن الفوز‬
‫لإهدائه للأن�صار‬

‫وتبينّ لنا بعد احلديث مع ياني�س وزمالئه‬
‫� ّأن معنويات الالعبني التي ت�أثرت كثريا بعد‬

‫الإق�صاء من ك�أ�س اجلمهورية ارتفعت من‬
‫يعول‬
‫جديد بعد وقفة الأن�صار معهم‪ ،‬لذلك ّ‬
‫جميع الالعبني على الظهور ب�أف�ضل وجه‬
‫يف مباراة اليوم وذلك لتحقيق الفوز و�إهدائه‬
‫لأن�صار ال�صفراء الأوفياء الذين يعود لهم‬
‫الف�ضل يف كل النتائج الإيجابية التي حققها‬
‫الفريق هذا املو�سم على حد تعبري الالعبني‪.‬‬

‫غياب بع�ض الأ�سا�سيني والأن�صار‬
‫يزيد املباراة �صعوبة‬

‫وال يختلف اثنان على � ّأن م�أمورية الفريق‬
‫احلرا�شي �ستكون �صعبة للغاية يف لقاء اليوم‬
‫بالنظر للعديد من املعطيات من بينها غياب‬
‫بع�ض العنا�رص الأ�سا�سية عن الت�شكيلة ب�سبب‬
‫الإ�صابة‪ ،‬حيث �سيغيب املدافع املحوري‬
‫زيان �رشيف واملدافع الأي�رس العياطي‬
‫ب�سبب الإ�صابة وو�سط امليدان هندو‪ ،‬املدافع‬
‫ڤري�ش واملهاجم بوجناح ب�سبب العقوبة‪،‬‬
‫وبالإ�ضافة �إىل كل ذلك ف� ّإن املباراة �ستجري‬
‫بدون جمهور‪.‬‬

‫ال�شبيبة تريد الإ�ستثمار‬
‫يف و�ضعية ال�صفراء‬

‫يعول على‬
‫من جهة �أخرى ف� ّإن املناف�س ّ‬
‫اال�ستثمار يف الو�ضعية ال�صعبة التي يعي�شها‬
‫الفريق احلرا�شي املت�أثر كثريا بعد الإق�صاء من‬
‫الك�أ�س والذي �سيكون حمروما من جمهوره‬
‫ومنقو�صا من خدمات العديد من الالعبني‪،‬‬
‫لذلك طالب �شارف العبيه بتوخي احلذر‬
‫وعدم انتظار هدايا من الزوار بل العمل على‬
‫ال�ضغط عليهم من الدقائق الأوىل والت�سجيل‬
‫عليهم والرتكيز جيدا يف خط اخللفي لعدم‬
‫تلقي �أهداف‪.‬‬

‫ع‪ .‬ر‬

‫عي�ساوي �سيعو�ضه �أمام بجاية‬

‫طاتام ين�ضم لقائمة امل�صابني و�شارف يقحم بو�سري مكان ڤري�ش‬
‫لن ي�شارك �صانع �ألعب �إحتاد احلرا�ش طاتام يف‬
‫لقاء اليوم الذي �سيجمع الت�شكيلة احلرا�شية �أمام‬
‫�شبيبة بجاية وذلك ب�سبب الإ�صابة التي يعاين منها‬
‫الالعب على م�ستوى ق�صبة ال�ساق والتي حرمته‬
‫من التدرب مع الفريق �أم�س و�أول �أم�س‪ ،‬وبذلك‬
‫�إن�ضم طاتام �إىل قائمة الالعبني الذين لن ي�شاركوا‬
‫يف اللقاء �سواء بداعي الإ�صابة �أو ب�سبب العقوبة‬
‫ويتعلق الأمر بكل من العياطي وزيان �شريف‬
‫امل�صابان‪ ،‬القائد ڤري�ش‪ ،‬هندو وبوجناح املعاقبون‬
‫وكل ذلك �أخلط كثريا ح�سابات املدرب �شارف الذي‬
‫�سارع الزمن يف الآونة الأخرية لتجهيز تعداد‬
‫قادرعلى الإطاحة بالبجاوية‪.‬‬

‫تنقل �أم�س �إىل املحمدية وحتدث مع �شارف‬

‫وقد تنقل طاتام �صبيحة �أم�س �إىل ملعب‬
‫املحمدية لكنه مل يتدرب مع زمالئه ب�سبب الإ�صابة‬
‫كما حتدث الالعب مع املدرب �شارف واعلمه �أنه لي�س‬
‫ب�إمكانه التدرب ب�سبب الآالم وهو الأمر الذي تفهمه‬
‫التقني احلرا�شي‪ ،‬الذي طلب من العبه الركون �إىل‬
‫الراحة وعدم التنقل مع الت�شكيلة �أي�ضا �إىل فندق‬
‫املهدي ب�سطوايل لق�ضاء ليلة �أم�س مبا �أنه لن ي�شارك‬
‫�أمام بجاية‪ ،‬وح�سب �آخر املعلومات التي بحوزتنا‬
‫فان طاتام �سيعود �إىل التدريبات انطالقا من ح�صة‬
‫الإ�ستئناف وذلك للعودة من جديد والتح�ضري مع‬
‫زمالئه لباقي اجلوالت‪.‬‬

‫عي�ساوي يف �أف�ضل لياقة‬
‫وي�ستعيد مكانته‬

‫وحل�سن حظ املدرب �شارف �أن العب الو�سط‬
‫عي�ساوي يتواجد يف لياقة بدنية جيدة وبذلك‬
‫�سيدفع به �أ�سا�سيا يف املواجهة �إىل جانب زميله جربوع‬
‫و�ستوكل لهما مهمة تن�شيط اللعب وتزويد املهاجمني‬

‫بالكرات الالزمة‪ ،‬وقد ح�ضر عي�ساوي نف�سه جيدا‬
‫لهذه املهمة وهو الذي يعول كثريا على الظهور بوجه‬
‫جيد يف املباراة حتى ي�ستعيد مكانته الأ�سا�سية التي‬
‫�ضاعت منه منذ جوالت عديدة‪ ،‬ب�سبب الإ�صابات‬
‫التي تعر�ض لها ونظرا لعدم م�شاركته يف بع�ض‬
‫املباريات ب�سبب العقوبات الآلية �أي�ضا‪.‬‬

‫بو�سري �سيعو�ض ڤري�ش املعاقب‬

‫وقد تبني يف احل�صة التدريبية التي �أجرتها‬
‫الت�شكيلة احلرا�شية �صبيحة �أم�س �أن املدرب �شارف‬
‫�سيقحم العب الآمال بو�سري �أ�سا�سيا يف لقاء اليوم‬
‫�إىل جانب دمو يف حمور الدفاع وذلك لتعوي�ض القائد‬
‫ڤري�ش الذي �سيغيب ب�سبب العقوبة الآلية بعد تلقيه‬
‫البطاقة ال�صفراء الثالثة يف لقاء املربع الذهبي من‬
‫الك�أ�س �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬وقد عمل الطاقم الفني‬
‫على حت�ضر بو�سري جيدا للقاء خا�صة و�أن مهمة هذا‬
‫الأخري وزمليه دمو �أي�ضا لن تكون �سهلة على الإطالق‬
‫�إذ �سيواجهون �أحدى �أقوى هجوم يف البطولة‪.‬‬

‫طاتام‪:‬‬
‫"مل �أقدر على التدرب ب�سبب الآالم "‬

‫وقد �أكد طاتام يف حديث جمعنا به �أم�س �أنه‬
‫كان يعول كثريا على لقاء بجاية للم�شاركة فيه‬
‫وامل�ساهمة رفقة بقية زمالئه لتحقيق الفوز لإعادة‬
‫الفريق لل�سكة ال�صحيحة بعد التعرثات ال�سابقة‬
‫لكنه للأ�سف لن يتمكن من ذلك ب�سبب الإ�صابة‬
‫التي حرمته من التح�ضري للمواجهة‪ ،‬وقال الالعب‬
‫يف هذا اخل�صو�ص‪" :‬مل �أقدر على التدرب مع باقي‬
‫زمالئي ب�سبب الآالم التي �أ�شعر بها وقد حتدثت مع‬
‫املدرب �شارف يف الأمر‪� ،‬أمتنى حظا موفقا لزمالئي‬
‫�أمام البجاوية و�إن �شاء اهلل �سيتمكنون من حتقيق‬
‫الفوز لأننا يف حاجة ما�سة للنقاط الثالث "‪.‬‬
‫ع‪ .‬ر‬

‫بن عمـــار‪" :‬مبــــروك‬
‫عليك لكارن‬
‫راهي طلعت‬
‫بلعبـــــا�س"‬

‫فتح املدرب امل�ساعد‬
‫يف احتاد احلرا�ش‬
‫بن عمار النار‬
‫على رئي�س جلنة‬
‫التحكيم بلعيد‬
‫لكارن يف حديث جمعنا به �صبيحة‬
‫�أم�س وقال �إنّ لكارن نّ‬
‫عي احلكم �أمالو‬
‫خ�صي�صا لإدارة لقاء اجلولة ‪ 29‬من‬
‫بطولة الرابطة الثانية املحرتفة الذي‬
‫جمع �أوملبي املدية مع �إحتاد بلعبا�س‬
‫والذي عادت فيه الت�شكيلة البلعبا�سية‬
‫�إىل الديار بنقطة ثمينة‪ ،‬وبعد ذلك‬
‫كاف�أه بتعيينه لإدارة لقاء نهائي الك�أ�س‪،‬‬
‫وقال‪�" :‬أقول لـ لكارن مربوك عليك‬
‫راهي طلعت بلعبا�س‪ ،‬نحن نعلم ملاذا‬
‫ع ّينت احلكم �أمالو لإدارة اللقاء الأخري‬
‫الذي جمع املدية مع بلعبا�س والذي‬
‫�ضمن فيه البلعبا�سية ال�صعود‪ ،‬وحتى‬
‫يكافئ لكارن �أمالو منحه �شرف �إدارة‬
‫نهائي ك�أ�س اجلمهورية"‪.‬‬

‫"عن �أي معنويات تتحدثون‬
‫‪ ...‬العبونا ّ‬
‫حمطمون"‬

‫ويف حديثه عن معنويات الالعبني‬
‫يوما قبل مواجهتهم ل�شبيبة بجاية يف‬
‫مباراة هامة وحا�سمة قال بن عمار �إنّ‬
‫معنويات الالعبني ال تزال يف احل�ضي�ض‬
‫وال ميكن �أن ترتفع من جديد لأنهم‬
‫تعر�ضوا لـ "احلڤرة" ولأنّ احلكم بنوزة‬
‫ّ‬
‫الذي �أدار لقاء ن�صف النهائي ّ‬
‫حطم‬
‫الالعبني و�سرق حلمهم‪ ،‬وا�سرت�سل‬
‫قائال‪" :‬عن �أي معنويات تتحدثون‬
‫ّ‬
‫حمطمون بعد �إق�صائهم من‬
‫فالعبونا‬
‫الك�أ�س وعدم ت�أهلهم للنهائي وكان ذلك‬
‫ب�سبب احلكم بنوزة ومن ع ّينوه‪ ،‬لو �أن‬
‫الإق�صاء كان ب�سبب ظهورهم بوجه‬
‫�سيء لكان مقبوال لكن هذا مل يحدث‬
‫والعبونا �أعطوا كل ما لديهم وظهروا‬
‫مب�ستوى قوي لكن ذلك مل ينفع"‪.‬‬

‫"لن ن�سكت على احلڤرة‬
‫و�سن�أخذ حقنا بالقانون"‬

‫وقال بن عمار �إنّ اجلميع يف احلرا�ش‬
‫لن ي�سكتوا على "احلڤرة" التي تعر�ض‬
‫لها الفريق على يد احلكم بنوزة ومن‬
‫ع ّينوه لإدارة لقاء ن�صف الذهبي وهو‬
‫الذي كان معاقبا �سابقا بالإيقاف ملدة‬
‫�شهر وكان �أدا�ؤه �سيئا يف �إحدى مباريات‬
‫الرابطة الثانية التي خا�ضها نادي‬
‫بارادو‪ ،‬ووا�صل قائال‪" :‬ل�سنا من ي�سكت‬
‫على احلڤرة ولن نر�ضى حتى ن�أخذ‬
‫حقنا بالقانون‪ ،‬وعلى حد علمي القانون‬
‫ي�سري على اجلميع واحلكام �أي�ضا‪ ،‬من‬
‫�أخط�أوا يف حقنا يجب �أن يعاقبوا ولن‬
‫تعر�ضنا له‬
‫ن�سكت حتى يتم ذلك لأن ما ّ‬
‫لي�س بالهني و� ّأثر علينا جميعا العبني‪،‬‬
‫م�سريين و�أن�صار �أي�ضا بل ومدينة‬
‫احلرا�ش ب�أكملها وكل من يحب الفريق"‪.‬‬

‫"نطالب بفتح حتقيق �شامل‬
‫ّ‬
‫وتدخل العدالة"‬

‫وطالب بن عمار بفتح حتقيق �شامل‬
‫حول ما حدث يف اللقاء الأخري الذي‬
‫لعبته "ال�صفراء" يف الك�أ�س و�أن تتم‬
‫معاجلة هذه الق�ضية من جميع جوانبها‬
‫حتى يعاقب جميع من ت�س ّببوا يف املهزلة‬
‫و�إق�صاء الفريق احلرا�شي من الك�أ�س‪،‬‬
‫وختم قائال‪" :‬نطالب بفتح حتقيق �شامل‬
‫حول ما حدث وذلك لك�شف كل من‬
‫ت�س ّببوا يف �إق�صائنا من الك�أ�س ومعاقبتهم‪،‬‬
‫ّ‬
‫التدخل فاجلميع‬
‫ونطلب من العدالة‬
‫�شاهدوا �أنّ حقنا ُ�سلب منا ومن غري‬
‫املعقول �أن يُ�سدل ال�ستار عما حدث‪،‬‬
‫ومعر�ضون‬
‫البع�ض قالوا �إنّ احلكام ب�شر‬
‫ّ‬
‫للخط�أ‪ ،‬هذا �صحيح لكن هناك ب�شر �أي�ضا‬
‫�أخط�أوا ويوجدون يف ال�سجن حاليا"‪.‬‬
‫ع‪ .‬ر‬

‫ربر �أثار غ�ضبه‬
‫غياب بع�ض الالعبني بدون م ّ‬

‫ربر وهو الأمر‬
‫وما �أثار غ�ضب املدرب �شارف ح�سب م�صادرنا هو غياب بع�ض الالعبني بدون م ّ‬
‫الذي مل يتقبله التقني احلرا�شي املعروف ب�صرامته وجديته يف العمل وهو الذي لطاملا‬
‫طالب اجلميع باحل�ضور حتى الالعبني امل�صابني للبقاء دائما بالقرب من الت�شكيلة وتلقي‬
‫العالج والالعبني املعاقبني حتى يوا�صلوا التدرب ويح�ضّ روا �أنف�سهم جيدا للعودة �إىل‬
‫املناف�سة‪ ،‬وقد قرر املدرب �شارف اتخاذ �إجراءات �صارمة �إذ من املنتظر �أن يعاقب بع�ض‬
‫الالعبني ويبعدهم من الت�شكيلة الأ�سا�سية يف اجلوالت املتبقية‪.‬‬

‫حتى امل�سريون غابوا و"احلالة راهي هاملة"‬

‫وح�سب ما �أكدته لنا م�صادرنا ف�إنّ �شارف امتع�ض كثريا ب�سبب غياب امل�سريين‪ ،‬وذلك لأنّ‬
‫اجلميع يف حاجة ما�سة �إليهم يف ظل الفرتة ال�صعبة التي يعي�شها الفريق الذي خرج م�ؤخرا‬
‫من مناف�سة ك�أ�س اجلمهورية لأ�سباب يعرفها اجلميع‪ ،‬وقد عمل املدرب امل�ساعد بن عمار‬
‫على حت�ضري الالعبني مبفرده للقاء بجاية الهام وال�صعب يف �آن واحد وذلك يف ظل غياب‬
‫امل�ساعدين ب�شو�ش وحني�شاد لأ�سباب خا�صة‪.‬‬

‫الإق�صاء من الك�أ�س مر لكن البقاء الزال مل يتح ّقق‬

‫وما ال يختلف عليه اثنان �أنّ �إق�صاء "ال�صفراء" من الك�أ�س وعدم ت�أهلها �إىل النهائي � ّأثر كثريا‬
‫يف معنويات اجلميع خا�صة �أنّ الإق�صاء مل يكن بطريقة ريا�ضية‪ ،‬لكن ذلك ال يعني �أن يدخل‬
‫الفريق يف غيبوبة و�إمنا يجب ت�ضافر جهود اجلميع حتى تنه�ض الت�شكيلة من جديد وتعمل على‬
‫حتقيق هدفها احلايل املتمثل يف �ضمان البقاء يف حظرية الكبار وبعد ذلك موا�صلة التح�ضري‬
‫للمباريات املتبقية على �أمل حتقيق انت�صارات �أخرى رغم �أن املهمة لن تكون �سهلة فيها على‬
‫عماد ح‪.‬‬
‫ ‬
‫الإطالق‪.‬‬

‫"نقـاط بجاية �أكرث من مهمـــة‬
‫و�ستبقـــى فــــي املحمديـة"‬

‫جرت‬
‫كيف‬
‫حت�ضرياتكم للقاء‬
‫بجاية؟‬

‫كانت‬
‫حت�ضرياتنا‬
‫عادية وعملنا‬
‫على التح�ضري‬
‫جيدا مثلما‬
‫فعلنا بالن�سبة‬
‫للمبا ر يا ت‬
‫ا ل�سا بقة ‪،‬‬
‫فبعد الراحة‬
‫التي منحنا‬
‫�إياها الطاقم الفني‬
‫بعد لقاء الك�أ�س‬
‫عدنا من جديد وكلنا عزمية و�إ�رصار على‬
‫التدرب جيدا حتى نكون على �أهبة الإ�ستعداد‬
‫للمباريات املتبقية لنا يف البطولة‪.‬‬
‫هل �أنتم م�ستعدون للمباراة؟‬

‫نحن م�ستعدون لها وحمفزين �أي�ضا‬
‫لتحقيق نتيجة �إيجابية فيها حتى ن�ضع حدا‬
‫للنتائج ال�سلبية التي �سجلناها م�ؤخرا بعد‬
‫�إنهزامنا �أمام كل من مولودية اجلزائر و�شباب‬
‫باتنة �أي�ضا ولنحقق البقاء ب�صفة نهائية‪،‬‬
‫ونحن �أمام فر�صة حقيقية لبلوغ هدفنا‬
‫املن�شود لأن اللقاء �سيلعب يف ميداننا‪.‬‬

‫الظاهر �أن معنوياتكم مرتفعة‬
‫و�أنكم ن�سيتم الإق�صاء من الك�أ�س؟‬

‫ميكن القول �أن معنوياتنا عادت لت�ستقر‬
‫من جديد بعد كل الذي جرى خا�صة بعد‬
‫وقفة منا�رصينا معنا وحتفيزهم لنا لكننا‬
‫لن ولن نن�سى الإق�صاء من ك�أ�س اجلمهورية‬
‫واحلقرة التي تعر�ضنا لها‪ ،‬لقد حرمونا من‬
‫حتقيق حلمنا وذلك ال يزال يحرق ويحز يف‬
‫قلوبنا كثريا‪.‬‬

‫كيف ترى مهمتكم يف لقاء الغد‬
‫( احلوار �أجري �أم�س)؟‬

‫املهمة لن تكون �سهلة على الإطالق‬
‫ونحن على علم بذلك لأننا �سنواجه فريقا‬
‫قويا وعنيدا ويح�سن التفاو�ض كثريا خارج‬
‫قواعده �أي�ضا‪ ،‬وال�شك �أنه �سيواجهنا بنية‬
‫الفوز والظفر بالنقاط الثالث وكل ذلك‬
‫الحتالل ريادة الرتتيب يف حال تعرث الوفاق‬
‫يف �سطيف‪.‬‬
‫هذا يعني �أن م�أموريتكم لن تكون‬
‫�سهلة على الإطالق؟‬

‫�صحيح املهمة �صعبة لكن ذلك ال يعني‬
‫�أننا �سندخل خائفني و�إمنا كلنا عزم على‬
‫الرمي بكامل ثقلنا يف املواجهة ومنذ‬

‫دقائقها الأوىل حتى‬
‫نحقق الفوز ونعزز‬
‫ر�صيدنا بثالث نقاط‬
‫ثمينة‪ ،‬لتعوي�ض تلك‬
‫التي �ضيعناها يف‬
‫املا�ضية‬
‫اجلوالت‬
‫و�أظن �أننا قادرون على‬
‫ذلك‪.‬‬

‫عن‬
‫�سيغيب‬
‫�صفوفكم الكثري‬
‫من الالعبني‬
‫بداعي الإ�صابة‬
‫والعقوبة �أي�ضا‪،‬‬
‫ما قولك؟‬

‫�سنفتقد كثريا خلدمات ه�ؤالء الالعبني‬
‫لكن م�صري الفريق ال يتوقف عليهم فقد غاب‬
‫الكثري من الالعبني يف الكثري من املواجهات‬
‫لكن الت�شكيلة متكنت من حتقيق نتائج‬
‫�إيجابية‪ ،‬وهناك العبني ممتازين قادرين‬
‫على تغطية غياب ه�ؤالء ومنح الإ�ضافة‬
‫للفريق‪.‬‬

‫�سيغيب اجلمهور �أي�ضا ب�سبب‬
‫العقوبة امل�سلطة عليه ‪...‬‬

‫غياب اجلمهورهو النقطة ال�سوداء لأننا‬
‫ويف هذه املرحلة حتديدا يف حاجة ما�سة‬
‫لوقفة منا�رصينا معنا‪ ،‬و�أ�ؤكد مرة �أخرى‬
‫�أننا نتحفز بوجودهم وي�ساعدوننا كثريا‬
‫وي�سهلون علينا مهمتنا والنتائج االيجابية‬
‫التي حققناها هذا املو�سم �سواء يف الك�أ�س‬
‫والبطولة كانت بف�ضلهم‪.‬‬

‫كيف ترى املهمة يف اجلوالت‬
‫املتبقية ؟‬

‫حاليا نحن مركزين فقط على لقاء بجاية‬
‫الذي نعول على العودة فيه �إىل امل�سار‬
‫ال�صحيح وبعدها �سنعمل على حت�رضي‬
‫�أنف�سنا جيدا لباقي املباريات على �أمل �أن‬
‫نحقق فيها نتائج �إيجابية‪ ،‬ونح�صد �أكرب قدر‬
‫من النقاط فيها لرنتقي �أكرث يف اجلدول‪.‬‬
‫�صرحت �سابقا �أنك �ستغادر الفريق‬
‫نهاية املو�سم ومبا �أنك متلك الكثري‬
‫من العرو�ض هل ح�سمت يف الأمر‬
‫بعد؟‬

‫احلديث عن م�ستقبلي �سابق لأوانه لأن‬
‫املو�سم مل ينته بعد وما زال هناك خم�س‬
‫جوالت كاملة يجب �أن نركز عليها جيدا‬
‫ونح�رض لها حتى نحقق نتائج طيبة فيها‪،‬‬
‫وبعد نهاية املو�سم كل �شيء باملكتوب‪.‬‬

‫ع‪ .‬ر‬

‫جمعية اخلروب‬

‫الأول املحرتف‬

‫مولودية اجلزائر‬

‫التح�ضريات لل�شلف متوا�صلة و�آيت جودي‬
‫يرف�ض منح راحة وي�صر على الفعالية �شاو�شي ي�صاب ويحدث طوارئ‬
‫ّ‬
‫مقربوه يفندون فر�ضية املقاطعة‬

‫قبل "داربي" االحتاد‬

‫تعر�ض حار�س مولودية اجلزائر فوزي �شاو�شي لإ�صابة مفاجئة يف الكاحل خالل احل�صة‬
‫التدريبية‪ ،‬التي �أجراها فريقه ع�شية الأربعاء ببو�شاوي‪ ،‬وهي الإ�صابة التي حرمته من‬
‫التدرب �أم�س لليوم الثاين على التوايل و�أحدث بذلك حالة طوارئ لزمالئه واجلهاز‬
‫الفني‪ ،‬الذي يخ�شى تخلفه عن اللقاء الهام الذي ينتظر "العميد" يوم ‪ 2‬ماي املقبل �أمام‬
‫الغرمي التقليدي احتاد العا�صمة‪ ،‬يحدث هذا يف الوقت الذي انت�شرت �إ�شاعة يف بع�ض‬
‫معاقل الأن�صار تتحدث عن مقاطعة �شاو�شي التدريبات احتجاجا على عدم حت�صله‬
‫على م�ستحقاته العالقة‪ ،‬وهو ما نفاه لنا مقربون من ابن برج منايل جملة وتف�صيال‪.‬‬

‫يعاين من �آالم حادة ومل يتدرب �أم�س �أي�ضا‬

‫وح�سب ما علمته يومية "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة واملقربة جدا من‬
‫احلار�س فوزي �شاو�شي‪ ،‬ف�إنه يعاين من �آالم حادة يف الكاحل بعد حركة‬
‫احل�صة التدريبية‬
‫�سيئة قام بها يف مترين الرك�ض خالل‬
‫بو�شاوي‪،‬‬
‫التي برجمها املدرب كمال بوهالل بغابة‬
‫ح�ضور‬
‫ما جعله يت�صل باجلهاز الفني ويعتذر عن‬
‫القبائل‬
‫التدريبات بعدما ن�صحه مدلك �شبيبة‬
‫�شاو�شي‬
‫"ڤيو" �أي�ضا بعدم املغامرة‪ ،‬كما مل يتدرب‬
‫�صبيحة �أم�س لل�سبب ذاته‪.‬‬

‫�سي�ست�أنف التدريبات غدا وتخوف من‬
‫غيابه‬

‫الطاقم الفني ير ّكز‬
‫على ت�صحيح الأخطاء‬

‫وما وقفنا عليه يف التدريبات هو تركيز العنا�رص اخلروبية‬
‫و�إتباع كل الن�صائح املقدمة لها من الطاقم الفني بقيادة �آيت‬
‫جودي وم�ساعده حمناد‪ ،‬حيث � ّأن الطاقم الفني مل يتوقف عن‬
‫منح الن�صائح لالعبيه خالل التمارين املربجمة وذلك لأجل‬
‫معاجلة الأخطاء التي وقع فيها الالعبون خالل املباريات‬
‫الفارطة على �أمل تفاديها يف اللقاء الهام املنتظر م�ساء هذا‬
‫الأربعاء �أمام جمعية ال�شلف‪.‬‬

‫يرف�ض منح راحة لأجل موا�صلة العمل‬

‫وعك�س ما كان ينتظره الالعبون ف� ّإن املدرب �آيت جودي مل‬
‫مينحهم راحة �أم�س �أو اليوم رغم العمل ال�شاق الذي خ�ضعوا له‬
‫أ�رص على موا�صلة التدرب �أم�س واليوم‬
‫يف الأيام الفارطة‪ ،‬حيث � ّ‬
‫لأجل موا�صلة التح�ضري اجليد وتفادي الغيابات يف ح�ص�ص‬
‫اال�ستئناف التي تلي كل راحة‪ .‬للإ�شارة ف�إن ح�صة �أم�س التي‬
‫متت برجمتها على ال�ساعة التا�سعة ون�صف �صباحا جرت يف‬
‫الغابة وذلك ب�سبب �إجراء مباريات ال�شبان يف ملعب عابد‬
‫حمداين �أم�س‪.‬‬

‫يخ ّف�ض حجم التدريبات‬
‫ويعمل بالكرة �أكرث‬

‫وف�ضل املدرب اخلروبي �آيت جودي تخفي�ض العمل البدين هذه‬
‫ّ‬
‫الأيام بعدما ركز عليه من قبل عند توقف البطولة وذلك بعد �أن‬

‫‪ ...‬وي�شدّ د اللهجة مع املهاجمني‬
‫ويطالبهم باالنتفا�ضة‬

‫و�ش ّدد املدرب اخلروبي لهجته مع املهاجمني وطالبهم‬
‫باال�ستفاقة خا�صة �أ ّنهم عجزوا عن الت�سجيل منذ لقاء‬
‫�شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث طلب منهم �أن يكونوا �أكرث فعالية‬
‫�أمام مرمى الفريق املناف�س‪ ،‬حيث � ّأن الأهداف الأخرية‬
‫�سجلها العبون من خطي الو�سط والدفاع‬
‫جلمعية اخلروب ّ‬
‫لهذا �أكرث �آيت جودي من العمل �أمام املرمى لأجل الق�ضاء‬
‫على م�شكل نق�ص الفعالية‪.‬‬

‫الت�سديد نحو املرمى قبل نهاية �أي ح�صة‬

‫ولأجل الق�ضاء على العقم الهجومي ف� ّإن املدرب اخلروبي �آيت‬
‫جودي وم�ساعده حمناد يربجمان قبل نهاية �أي ح�صة تدريبية‬
‫متارين خا�صة بالت�سديد نحو املرمى من كل اجلوانب �إ�ضافة‬
‫�إىل متارين خا�صة بالكرات الثابتة والركنيات‪ ،‬وهو ما يعني � ّأن‬
‫مدرب جمعية اخلروب ينوي االعتماد على خطة هجومية �أمام‬
‫ال�شلف لأجل �إبقاء نقاط املواجهة باخلروب‪.‬‬

‫الطاقم الفني يراهن‬
‫حترر فريقه هذا الأربعاء‬
‫على ّ‬

‫وي�أمل املدرب اخلروبي �أن يتحرر فريقه هذا الأربعاء من‬
‫خالل الفوز على جمعية ال�شلف لفك عقدة النتائج‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن يربمج �آيت جودي ح�ص�صا �أخرى للمهاجمني‬
‫يف الأيام الثالثة املتبقية باحت�ساب ح�صة اليوم املربجمة‬
‫يف امل�ساء لأجل ت�صحيح الأخطاء التي وقع فيها العبوه‬
‫خالل املباريات ال�سابقة‪.‬‬
‫�س‪ .‬و‬

‫وكيف ترى هذه املواجهة‬
‫ومفتاح الفوز بها؟‬
‫كيف هي الأجواء داخل الفريق‬
‫�أياما قليلة قبل لقاء ال�شلف؟‬

‫الأجواء جيدة داخل الفريق واجلميع‬
‫واعون بامل�س�ؤولية التي تنتظرهم‬
‫يف هذه املواجهة التي ال تهمنا فيها‬
‫�سوى النقاط الثالث لأن و�ضعيتنا يف‬
‫�سلم الرتتيب ال ت�سمح ب�أي تعرث داخل‬
‫الديار ل ّأن ذلك �سريهن حظوظنا يف‬
‫البقاء‪ ،‬وهناك �إرادة قوية لدى اجلميع‬
‫لأجل تخطي عقبة ال�شلفاوة ب�سالم رغم‬
‫�صعوبة املهمة ونحن مركزون بال�شكل‬
‫الالزم لهذا املوعد‪.‬‬

‫جمعية ال�شلف فريق قوي والدليل ما‬
‫يحققه يف بطولة هذا املو�سم ونعلم‬
‫ب�أنه �سيتنقل �إىل اخلروب لأجل العودة‬
‫بنتيجة �إيجابية لهذا ف� ّإن اللقاء �سيكون‬
‫�صعبا على الفريقني‪ ،‬ومن جهتنا يجب‬
‫الت�رسع وت�ضخيم املواجهة‬
‫علينا عدم‬
‫ّ‬
‫بل علينا �أن نكون �أكرث هدوءا ونتعامل‬
‫برزانة‪ ،‬و�أ�ضيف �أمرا ‪..‬‬
‫ّ‬
‫تف�ضل ‪...‬‬

‫ال جمال للتعرث يف املباريات املتبقية‬
‫مبلعبنا بل يجب الفوز بها مهما كان‬
‫الثمن ل ّأن النقاط الت�سع املتبقية مبلعبنا‬
‫�ست�سمح لنا ب�ضمان البقاء دون انتظار‬

‫غريب‪�" :‬شاو�شي �شجاع‬
‫و�سيكون حا�ضرا هذا‬
‫الأربعاء"‬

‫ويف تعليقه على الإ�صابة التي تعر�ض لها‬
‫احلار�س فوزي �شاو�شي قبل �أيام قليلة من‬
‫مباراة االحتاد‪ ،‬طم�أن غريب "ال�شناوة" �أن‬
‫حار�سهم الأول �سيكون يف املوعد و�صرح لنا‬
‫يف هذا ال�سياق قائال‪�" :‬شاو�شي غري حمظوظ‬
‫�إطالقا‪ ،‬وقد �أ�صيب خالل التدريبات يف‬
‫الكاحل ح�سب ما �أكده يل الطبيب‪ ،‬لكنني‬
‫ال �أعتقد �أن �شاو�شي �سي�ضيع الداربي‪ ،‬و�أهم‬
‫�شيء �أن تزول عنه الآالم‪ ،‬فحتى �إذا مل يتدرب‬
‫يف بع�ض احل�ص�ص فهذا لن ي�ؤثر فيه لأنه‬
‫حار�س مرمى‪ ،‬و�أنا مت�أكد �أنه �سيظهر �شجاعته‬
‫مرة �أخرى و�سيكون حا�ضرا �أمام احتاد العا�صمة"‬
‫م‪-‬لكحل‬
‫‪.‬‬

‫غياب عمرون يتوا�صل‬

‫توا�صل غياب املهاجم عمرون عن التدريبات لليوم الثاين على التوايل‪ ،‬ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ض لها‬
‫يف الكاحل مع املنتخب الع�سكري يف مباراته الودية �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬ومن املحتمل جدا �أن يكون‬
‫عمرون خارج ح�سابات اجلهاز الفني �أمام االحتاد هذا الأربعاء �إذا مل ي�ستعد عافيته قبل يوم االثنني‪،‬‬
‫خا�صة يف ظل املناف�سة ال�رش�سة املوجودة بني الالعبني هذه الأيام للظفر مبكانة �ضمن قائمة ‪ 18‬يوم‬
‫"الداربي"‪.‬‬

‫الت�شكيلة ت�ستفيد اليوم من راحة‬

‫‪...‬والتدريبات يف ملعب حيدرة ب�سبب نهائي الك�أ�س‬

‫�أي هدية من الفرق الأخرى‪ ،‬لذلك ف�إنه‬
‫على الفرق املناف�سة �أن تعلم ب�أننا لن‬
‫نفرط يف النقاط الثالث عندما يتعلق‬
‫ّ‬
‫الأمر باللعب يف ميداننا‪.‬‬
‫�أال ترى �أنّ مباراة ال�شلف قد‬
‫ُتلعب على تفا�صيل �صغرية؟‬

‫�صحيح‪ ،‬ونحن جاهزون لكل‬
‫ال�سيناريوهات التي تنتظرنا يف هذا‬
‫اللقاء الذي يبقى الأهم فيه النقاط‬
‫الثالث‪.‬‬
‫هل �شفيت من �إ�صابتك وهل‬
‫�أنت جاهز للقاء؟‬

‫نعم �شفيت نهائيا من الإ�صابة و�أنا حتت‬
‫ت�رصف الطاقم الفني وما يهمني يف لقاء‬
‫هذا الأربعاء �أمام ال�شلف هو الفوز وال‬
‫يهم من يلعب �سواء لعبت �أنا �أو طوال �أو‬
‫بن مالك �أو حتى حار�س الآمال جمعةن‬
‫لأننا هنا عائلة واحدة وهدفنا الدفاع‬
‫عن �ألوان جمعية اخلروب ويبقى الأهم‬
‫هو حتقيق االنت�صار و�إ�سعاد �أن�صارنا‬
‫يف نهاية هذا املو�سم الكروي ال�شاق‪.‬‬
‫كلمة لأن�صاركم‪.‬‬

‫�أقول لهم � ّإن الفريق يحتاجهم يف هذا‬
‫الوقت بالذات خا�صة يف اللقاء املقبل‬
‫�أمام ال�شلف الذي �سيحدد بن�سبة كبرية‬
‫م�صري فريقنا يف الرابطة الأوىل‪ ،‬وننتظر‬
‫دعما قويا منهم هذا الأربعاء‪.‬‬
‫�س‪ .‬و‬

‫وبالنظر �إىل �أن احلدث هذا الأ�سبوع هو نهائي الك�أ�س الذي �سيحت�ضنه ملعب ‪ 5‬جويلية يوم الثالثاء‪ ،‬فقد‬
‫قررت �إدارة املركب الأوملبي ولدواع �أمنية غلق امللعب �إىل غاية يوم الثالثاء‪ ،‬ال�شيء الذي ح ّتم على‬
‫ّ‬
‫الت�شكيلة "العا�صمية" تغيري مكان �إجراء التدريبات بداية من غد الأحد �إىل غاية �آخر ح�صة يوم الثالثاء‬
‫بالتدرب يف ملعب حيدرة البلدي‪.‬‬

‫بلعيد يفقد‬
‫جدته والإدارة‬
‫تعزيه‬

‫رخ�ص من�سق فرع كرة القدم‬
‫عمر غريب للمدافع �أمني بلعيد‪،‬‬
‫بالعودة �إىل بيته العائلي ببلعبا�س‬
‫ع�شية �أول �أم�س بعدما تلقى نب�أ‬
‫وفاة جدته يف فرن�سا‪ ،‬وح�سب ما‬
‫�أكده لنا بلعيد �أم�س ف�إن مرا�سيم‬
‫ت�شييع اجلنازة ت�أجلت �إىل اليوم‪،‬‬
‫بعدما ت�أجل نقل جثمان جدته‬
‫من فرن�سا �إىل بلعبا�س‪ ،‬وبهذه‬
‫املنا�سبة الأليمة تتقدم كل �أ�رسة‬
‫املولودية و"الهداف" لعائلة‬
‫بلعيد‪ ،‬بتعازيهما القلبية وتدعوان‬
‫املوىل عز وجل �أن يتغمد روح‬
‫الفقيدة الطاهرة بوا�سع رحمته‪،‬‬
‫و�أن ي�سكنها ف�سيح جناته ويلهم‬
‫ذويها جميل ال�صرب وال�سلوان‪�" ،‬إنا‬
‫هلل و�إنا �إليه راجعون"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫�صحيح �أننا مل نلعب �أي مباراة منذ‬
‫قرابة ‪ 15‬يوما ب�سبب توقف البطولة‬
‫لكننا قمنا خالل هذه الفرتة بتح�ضريات‬
‫يف امل�ستوى من جميع النواحي و�سمح‬
‫لنا هذا التوقف با�سرتجاع الأنفا�س‬
‫وت�صحيح الكثري من الأخطاء خا�صة‬
‫يف املباريات التطبيقية والتمارين التي‬
‫برجمها الطاقم الفني‪ ،‬وال خوف على‬
‫الفريق يف لقاء ال�شلف فرغم �صعوبته‬
‫�إال � ّأن نقاطه لن تخرج من اخلروب مهما‬
‫كانت الظروف وال�صعاب‪.‬‬

‫ورغم �أننا ات�صلنا بـ �شاو�شي �أم�س مرارا وتكرارا �إال �أنه مل يكن يرد‬
‫على مكاملتنا‪ ،‬ما جعلنا نحاول �أن نعرف جديده من مقربيه‬
‫الذين ك�شفوا لنا �أن �شاو�شي حتدث �إليهم وطم�أنهم قائال‪" :‬ال‬
‫�أنفي �أن الآالم هلكتني �إىل درجة �أنني �أجد �صعوبة حتى‬
‫يف امل�شي‪ ،‬ولكن حل�سن حظي �أن الداربي مازال بعيدا‪،‬‬
‫وحتى �إذا مل تبارحني الآالم ف�أنا م�ستعد للمغامرة‬
‫و�س�ألعب املباراة ولو برجل واحدة‪ ،‬لأنني �أعلم ما‬
‫الذي ينتظره مني الأن�صار وحتى زمالئي‪ ،‬الذين‬
‫�س�أمنحهم املزيد من الثقة ملا �أكون يف املرمى"‪.‬‬

‫منح الطاقم الفني للمولودية راحة يوم واحد �إىل العبيه مبا �أنهم مل يكونوا معنيني باملناف�سة الر�سمية‬
‫ف�ضل بوهالل منح الالعبني اليوم‬
‫نهاية هذا الأ�سبوع بعد ت�أجيل مواجهة الإحتاد �إىل الأربعاء املقبل‪� ،‬إذ ّ‬
‫ال�سبت راحة حتى ي�سرتجعوا �أنفا�سهم قبل �أن تبد�أ غدا الأمور اجلدية والتح�ضري ملوعد "داربي" الإحتاد‬
‫الذي يعد بالكثري‪.‬‬

‫بوطريـڤـ‪" :‬مبـــاراة ال�شلـــف �صعبــة‬
‫لكــن النقـــاط لـــن تخـــرج مـــن اخلــروب"‬
‫�أال ي�ؤثر عليكم الغياب الطويل‬
‫عن املناف�سة؟‬

‫�شاو�شي‪ " :‬الآالم هلكتني ولكني‬
‫�س�ألعب الداربي ولو برجل واحدة"‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫توا�صل ت�شكيلة جمعية اخلروب التح�ضريات ب�صفة عادية‬
‫بقيادة املدرب �آيت جودي وم�ساعده حمناد حت�سبا لبقية م�شوار‬
‫البطولة والبداية مبواجهة هذا الأربعاء �أمام جمعية ال�شلف يف‬
‫مباراة ي�صفها اجلميع يف اخلروب بالهامة واحلا�سمة بحكم‬
‫� ّأن نتيجتها �ستح ّدد م�صري جمعية اخلروب يف بطولة الرابطة‬
‫الأوىل املحرتفة‪ ،‬وح�سب الأجواء ال�سائدة ف� ّإن الالعبني حتدوهم‬
‫رغبة قوية يف فر�ض �أنف�سهم وقول كلمتهم يف هذه املواجهة‬
‫رغم �صعوبتها وتدعيم الر�صيد بثالث نقاط ت�سمح لهم بتعزيز‬
‫احلظوظ �أكرث يف �ضمان البقاء وتدارك التعرث الذي �سجلوه يف‬
‫اجلولة الفارطة �أمام مولودية اجلزائر‪.‬‬

‫الحظ � ّأن الالعبني �أ�صبحوا �أكرث جاهزية مقارنة مبا كانوا عليه‬
‫من قبل‪ ،‬والالفت لالنتباه يف تدريبات احلمراء اخلروبية � ّأن �آيت‬
‫جودي يكرث العمل بالكرة خا�صة يف احل�ص�ص الثالث الأخرية‬
‫مع التنويع يف التمارين املربجمة خالل كل ح�صة تدريبية‪.‬‬

‫وكان مدرب احلرا�س حليم تيفور قد ات�صل باحلار�س‬
‫�شاو�شي‪� ،‬أم�س بعد �صالة اجلمعة ليطمئن على‬
‫حالته ال�صحية‪ ،‬حيث �أكد لنا �أنه ي�سابق الزمن‬
‫ليتماثل لل�شفاء ويزول االنتفاخ الذي يعاين منه‬
‫يف كاحله وي�سبب له الكثري من الأمل‪ ،‬و�أكد �شاو�شي‬
‫ملدربه تيفور �أنه �سيبا�شر التدريبات ‪-‬مبدئيا‪ -‬يف‬
‫ح�صة الغد �إذا زالت عنه الآالم‪ ،‬مبا �أن بوهالل‬
‫منح يوم راحة لالعبيه اليوم‪ ،‬ما يجعل تخوف بع�ض‬
‫املقربني من بيت "العميد" �شديدا من غيابه عن قمة هذا‬
‫الأربعاء �أمام احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫�ش‪ .‬بجايـــة‬

‫�إ‪ .‬احلرا�ش‬

‫احلرا�ش خ�ســـرت �أربـــع مـــــرات‬
‫باملحمديــة والفر�صـــة مواتيــــة‬
‫�ستلعب ال�شتكيلة البجاوية ظهرية‬
‫اليوم �أمام مناف�س يعاين داخل الديار‬
‫�إذ �سجل مبلعب �أول نوفمرب �أربع هزائم‬
‫�أمام كل من جمعية ال�شلف‪ ،‬مولودية‬
‫وهران‪ ،‬وداد تلم�سان و�شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫وهي فر�صة مواتية لإحلاق هزمية جديدة‬
‫بالت�شكيلة احلرا�شية والعودة من املحمدية‬
‫بالنقاط الثالث‪.‬‬

‫تخو�ض �شبيبة بجاية ظهرية اليوم مباراة يف غاية الأهمية جتمعها مبلعب �أول نوفمرب باملحمدية باحتاد احلرا�ش حل�ساب اجلولة ‪ 26‬من‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬وهي املواجهة التي ي�سعى فيها مڤاتلي وزمال�ؤه جاهدين لتحقيق فوز ميكنهم من موا�صلة ت�ألقهم ودخول منعرج‬
‫اللقب بقوة‪ ،‬رغم �إدراكهم امل�سبق ب�صعوبة املهمة التي تنتظرهم �أمام الفريق املحلي الذي لن يفرط يف النقاط الثالث‬

‫املعنويات مرتفعة وتفا�ؤل‬
‫كبري يحدو البجاويني‬

‫رغم �أن املباراة جترى خارج القواعد و�أمام‬
‫فريق قوي �سيوظف كل �أوراقه لإبقاء النقاط‬
‫الثالث مبيدانه �إال �أن البجاويني متفائلون‬
‫بالعودة بكامل الزاد من ملعب �أول نوفمرب‪،‬‬
‫وح�رضت الت�شكيلة البجاوية ملوعد اليوم‬
‫مبعنويات مرتفعة يف ظروف جيدة للغاية‪،‬‬
‫جعلتها تتنقل �إىل احلرا�ش بعقلية رفع التحدي‬
‫وتدعيم ر�صيدها بثالث نقاط جديدة‪.‬‬

‫تبحث عن رابع فوز‬
‫على التوايل‬

‫و�ستبحث ال�شبيبة البجاوية يف مباراة اليوم‬
‫عن كيفية احلفاظ على دينامكية الإنت�صارات‬
‫امل�سجلة يف اللقاءات الثالثة الأخرية �أمام‬
‫جمعية اخلروب‪ ،‬مولودية العلمة و�شباب‬
‫بلوزداد وحتقيق الفوز الرابع على التوايل‪ ،‬كما‬
‫ي�سعى رفاق بلخ�رض �إىل ت�سجيل �سابع نتيجة‬
‫�إيجابية خارج الديار بعد الإنت�صارات الثالث‬
‫والتعادالت الأربعة املحققة �أمام كل من‬
‫وفاق �سطف‪� ،‬شباب بلوزداد‪ ،‬مولودية العلمة‪،‬‬
‫�شباب ق�سنطينة‪� ،‬شباب باتنة ‪ ،‬جمعية اخلروب‬
‫ومولودبة اجلزائر على التوايل‪.‬‬

‫مي�شال يجند العبيه وي�صر‬
‫على الفوز‬

‫ا�ستغل الطاقم الفني لـل�شبيبة البجاوية‬
‫بقيادة �آالن مي�شال فرتة توقف املناف�سة كما‬
‫ينبغي وقام بتح�ضري ت�شكيلته‪ ‬بكيفية جيدة‬
‫حت�سبا ملوعد اليوم‪� ،‬إذ جندهم كما ينبغي‬
‫وطلب‪ ‬منهم ب�رضورة الرتكيز عليها ب�شكل‬
‫جيد‪ ،‬وخو�ضها ب�أكرث جدية وبالكيفية التي‬

‫ت�سمح لهم بتحقيق الهدف امل�سطر املتمثل‬
‫يف حتقيق فوزيبقيهم من خالله �ضمن �أندية‬
‫مقدمة الرتتيب ويعزز حظوظهم يف التتويج‬
‫بلقب البطولة ‪.‬‬

‫اللقاء �سيلعب يف غياب الأن�صار‬

‫كما ذكرناه يف وقت �سابق �سيلعب لقاء‬
‫�إحتاد احلرا�ش و�شبيبة بجاية يف غياب‬
‫الأن�صار ب�سبب العقوبة امل�سلطة على ملعب‬
‫�أول نوفمرب جراء الأحداث التي عرفها يف‬
‫لقاء الدور ربع النهائي من كا�س اجلمهورية‬
‫الذي جمع بني �إحتاد احلرا�ش و�إحتاد العا�صمة‬
‫‪ ،‬و�أكيد �أن البجاويني �سيعملون كل ما يف‬
‫و�سعهم ال�ستغالل هذا العامل كما ينبغي‬
‫لتخطي عقبة املناف�س والعودة بنقاط الفوز‪،‬‬
‫مثلما فعلوا يف مباراة اجلولة ‪� 24‬أمام مولودية‬
‫العلمة التي لعبت يف غياب الأن�صار�إذ عادوا‬
‫بكامل الزاد من ملعب م�سعود زوڤار بعدما‬
‫فازوا على ت�شكيلة " البابية " بنتيجة ‪. 1/2‬‬

‫الهجوم مطالب بت�أكيد‬
‫الرباعية �أمام ال�شباب‬

‫�سيكون هجوم ال�شبيبة يف لقاء هذه الظهرية‬
‫مطالب بالفعالية لتج�سيد الفر�ص التي �ستتاح له‬
‫وحتويلها �إىل �أهداف يقود من خاللها فريقه �إىل‬
‫الظفر بالنقاط الثالث وي�ؤكد بها الرباعية التي‬
‫�أحرزها يف اجلولة الفارطة‪� ،‬أمام �شباب بلوزداد‬
‫الذي فاز عليه مبلعب الوحدة املغاربية بنتيجة‬
‫(‪ . )0/4‬ويراهن البجاويون على هداف الفريق‬
‫ڤا�سمي �إىل �شباك املناف�س وحتقيق هذا املبتغى‪.‬‬

‫احلرا�ش تبحث عن التدارك‬
‫واحلذر مطلوب‬

‫ولتخطي عقبة ت�شكيلة " الكوا�رس"وت�سجيل‬
‫رابع فوزعلى التوايل �ستكون عنا�رص ال�شبيبة‬

‫مرو�سي‪ ،‬دراڤ و يابون يعودون‬

‫�سي�ستفيد تعداد ال�شبيبة يف موعد هذه الظهرية من عودة الالعبني‬
‫مرو�سي‪ ،‬دراڤ ويابون الغائبني عن لقاء �شباب بلوزداد لأ�سباب خمتلفة‪،‬‬
‫و�سيكون مرو�سي �ضمن الت�شكيلة التي �سيعتمد عليها املدرب �آالن مي�شال‬
‫يف حني �سيالزم الالعبان دراڤ ويابون مقعد الإحتياطيني مع �إمكانية‬
‫دخولهما بديلني يف ال�شوط الثاين‪.‬‬

‫�آالن مي�شال ي�ؤكد م�شاركة ڤا�سمي �أ�سا�سيا‬

‫�سيجدد الثقة يف بولعين�صر‬

‫ومن املنتظر �أن يلعب �إىل جانب ڤا�سمي يف‬
‫الهجوم الالعب رفيق بولعين�رص الذي يتوقع �أن‬
‫يجد املدرب �آالن مي�شال الثقة فيه بعد املردود‬
‫اجليد الذي قدمه يف املباراة الأخرية �أمام‬
‫�شباب بلوزداد‪ ،‬وم�ساهمته يف الفوز العري�ض الذي حقق فريقه من خالل‬
‫الهدف الثالث الذي وقعه يف �شباك حار�س ال�شباب‪.‬‬

‫ال�شبيبة �ستكون مكتملة‬

‫�ستلعب �شبيبة بجاية مواجهة احلرا�ش بت�شكيلة مكتملة لأنه ال يوجد �أي‬
‫العب معاقب �أو م�صاب‪ ،‬وهو �أمر مل يحدث منذ مدة لأن الت�شكيلة البجاوية‬
‫عانت يف اللقاءات الأخرية من م�شكل الغيابات الناجمة عن العقوبات‬
‫والإ�صابات‪ ،‬مثلما حدث يف املواجهة الأخرية �أمام �شباب بلوزداد �إذ‬
‫واجهت �شباب بلوزداد منقو�صة من خدمات الالعبني مرو�سي ودراڤ‬
‫بداعي العقوبة والإ�صابة‪.‬‬

‫الت�شكيلة املحتملة‬

‫�سدريك‪ ،‬مڤاتلي‪ ،‬زرارة( بلخ�رض)‪ ،‬زافور‪،‬معيزة‪ ،‬بو�رشيط‪ ،‬بن �شعرية‪،‬‬
‫وايل‪ ،‬مرو�سي‪ ،‬ڤا�سمي ‪ ،‬بولعين�رص‪.‬‬

‫�آالن مي�شال‪" :‬ال نفكر �إال‬
‫يف الفوز ويجب حتقيقه"‬

‫�أكد �آالن مي�شال مدرب �شبيبة بجاية �أن‬
‫فريقه ال يفكر �سوى يف كيفية الدفاع عن‬
‫حظوظه يف مباراة �إحتاد احلرا�ش والعودة‬
‫بنقاط الفوز التي تعد �أكرث من �رضورية ‪-‬على‬
‫حد تعبريه‪ -‬ملوا�صلة ح�صد الإنت�صارات‬
‫والبقاء يف املقدمة‪ ،‬خا�صة �أن املباراة‬
‫�ستلعب كما قال يف غياب الأن�صار ويتوقع‬
‫املدرب البجاوي �أن تكون مهمة العبيه هذه‬
‫الظهرية �صعبة للغاية لأنهم �سيلعبون �أمام‬
‫مناف�س �سيعمل كل ما يف و�سعه لتحقيق الفوز‬
‫لتدارك ما فاته يف املواجهتني الأخريتني‬
‫�أمام مولودية اجلزائر و�شباب باتنة وحت�سني‬
‫و�ضعيته يف جدول الرتتيب‪ ،‬وعليه �أو�ضح‬
‫مدرب ال�شبيبة ب�أن العبيه مطالبون بخو�ض‬
‫املباراة بجدية كبرية وبالكيفية التي ت�سمح‬
‫لها ب�أداء مباراة قوية وك�سب الرهان عند‬
‫نهاية الت�سعني دقيقة‬

‫‪�.‬س‪.‬ح‬

‫الآمال يف مهمة البقاء يف الريادة‬

‫على غرار نظرائهم يف الفريق الأول �سيلعب �آمال ال�شبيبة‬
‫مباراة يف غاية الأهمية لأنهم �سيواجهون �صاحب املركز الرابع‬
‫الذي ال تف�صلهم عنه �سوى نقطتني ‪ ،‬وتنقلت ت�شكيلة املدرب‬
‫غيموز �إىل احلرا�ش لأجل العودة بنقاط الفوز واحلفاظ على‬
‫مركزها الريادي‪ ،‬وهو طموح م�شروع وقابل للتج�سيد خا�صة‬
‫�أنها توجد يف �أح�سن �أحوالها بعد تتويجها الثالثاء املا�ضي‬
‫بكا�س اجلمهورية على ح�ساب جمعية ال�شلف التي فازت عليها‬
‫بثنائية نظيفة من ت�سجيل �آيت فرڤان وزغلي ‪.‬‬

‫حمو�ش وميباركو �سيدعمان الت�شكيلة‬

‫و�ستتدعم ت�شكيلة الآمال بخدمات الالعبني حمو�ش‬
‫وميباراكو الذين قرر املدرب �آالن مي�شال و�ضعهما حتت‬
‫ت�صرفها يف وقت وجه فيه الدعوة للثنائي �آيت فرڤان –‬
‫بولعين�صر ملباراة احلرا�ش التي ينتظر �أن ي�شارك فيها الأول‬
‫�أ�سا�سيا على �أن يكون �آيت فرقان �إحتياطيا‪.‬‬

‫طياب يعود اليوم من فرن�سا‬

‫كما ذكرناه يف �أحد �أعدادنا ال�سابقة �سيعود رئي�س جمل�س �إدارة‬
‫�شبيبة بجاية اليوم �إىل بجالية قادما �إليها من فرن�سا التي ق�ضى‬
‫فيها �أزيد من �شهر ون�صف ب�سبب العالج الذي خ�ضع له ب�أحد‬
‫م�ست�شفيات مر�سيليا‪ ،‬وبهذا ي�ست�أنف الرئي�س البجاوي مهامه‬
‫بداية من غد الأحد بعدما كان يعتزم الركون �إىل الراحة �إىل‬
‫غاية نهاية املو�سم‪ ،‬قبل �أن يعود ملوا�صلة مهامه بعدما تراجع‬
‫�شقيقه زهريعن قبول مهمة ت�سيري �ش�ؤون الفريق ب�صفة‬
‫م�ؤقتة ب�سبب عدم تفاهمه مع بع�ض �أع�ضاء جمل�س الإدارة‪.‬‬

‫�سيعقد �إجتماعا طارئا مع الالعبني‬
‫و�سيعاتبهم على الإ�ضراب‬

‫ومن املنتظر �أن يعقد الرجل الأول يف ال�شبيبة بحرهذا‬
‫الأ�سبوع �إجتماعا طارئا مع الالعبني على خلفية ما حدث‬
‫الإثنني املا�ضي وتتوفع م�صادرنا اخلا�صة يف هذا ال�سياق‪�،‬أن‬
‫يعاتب الرئي�س البجاوي عنا�صر الت�شكيلة على الإ�ضراب الذي‬
‫�شنوه ب�سبب ق�ضية امل�ستحقات املالية ‪ ،‬وهو الأمر الذي �أغ�ضبه‬
‫كثريا لأنه يعد الأول من نوعه يف تاريخ ال�شبيبة‪.‬‬

‫مواجهة تلم�سان و�سطيف تهم البجاوية‬

‫زيادة على ملعب �أول نوفمرب باملحمدية الذي يحت�ضن مباراة‬
‫فريقهم �أمام �إحتاد احلرا�ش �ستكون �أنظار البجاويني ظهرية‬
‫اليوم م�شدودة نحو ملعب العقيد لطفي بتلم�سان لأنه �سيكون‬
‫م�سرحا ملواجهة ت�شكل نتيجتها النهائية �أهمية بالغة بالن�سبة‬
‫�إليهم‪ ،‬لأنها جتمع بني وداد تلم�سان ورائد الرتتيب وفاق‬
‫�سطيف‪ ،‬و�أكيد �أن البجاويني يتمنون عودة فريقهم بالنقاط‬
‫الثالث مع انهزام �سطيف �أو تعادله �أمام الفريق التلم�ساين‬
‫لأن ذلك يخدم ال�شبيبة كثريا وي�سمح لها بالإ�ستحواذ على‬
‫ريادة الرتتيب وتعزيز حظوظها يف التتويج بلقب البطولة‪،‬‬
‫خا�صة �أن �شريكها يف مركز الو�صافة �إحتاد العا�صمة �سريكن‬
‫�إىل الراحة ب�سبب ت�أجيل مباراته امام مولودية اجلزائر �إىل‬
‫الأربعاء املقبل‪.‬‬

‫‪ 15‬مباراة وال�شبيبة تتقدم‬
‫على احلرا�ش بانت�صارين‬

‫تقابل الفريقان البجاوي واحلرا�شي‬
‫قبل لقاء اليوم ‪ 15‬مرة يف بطولتي‬

‫وما ميز اللقاءات ال�سابق التي‬
‫جمعت الفريقني ح�ضور الأهداف بدليل‬
‫ان التعادل ال�سلبي ال يوجد يف قامو�س‬
‫الفريقني �إذ كانت التعادالت الثالث‬
‫امل�سجلة يف املواجهات الفارطة بنتائج‬
‫(‪ )2/2(،)3/3‬و(‪ )1/1‬ومن هذا‬
‫املنطلق‪ ،‬ينتظر �أن تكون الفرجة والإثارة‬
‫م�ضمونتني يف موعد هذه الظهرية رغم‬
‫�إجرائه يف غياب الأن�صار ب�سبب العقوبة‬
‫امل�سلطة على ملعب �أول نوفمرب‬

‫نتائج اللقاءات ‪ 15‬التي جمعت الفريقني‬
‫مو�سم ‪2009 /2008‬‬
‫�ش‪ .‬بجاية ‪ 2‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪0‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 1‬ش‪ .‬بجاية ‪2‬‬
‫مو�سم ‪2010/2009‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 1‬ش‪ .‬بجاية ‪2‬‬
‫�ش‪ .‬بجاية ‪ 2‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪2‬‬
‫مو�سم ‪2011/ 2010‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 3‬ش‪ .‬بجاية ‪3‬‬
‫�ش‪ .‬بجاية ‪ 0‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪2‬‬
‫مو�سم ‪2012/2011‬‬
‫�ش‪ .‬بجاية ‪ 1‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪1‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش؟ �ش‪ .‬بجاية ؟‬

‫مو�سم ‪1999/1998‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 0‬ش‪ .‬بجاية ‪1‬‬
‫�ش‪.‬بجاية ‪ 1‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪2‬‬
‫مو�سم ‪2000/1999‬‬
‫احلرا�ش ‪� 2‬ش‪ .‬بجاية ‪1‬‬
‫�ش‪ .‬بجاية ‪ 2‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪1‬‬
‫مو�سم ‪ ( 2005/2004‬الق�سم الثاين)‬
‫�ش‪.‬بجاية ‪ 2‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪0‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 2‬ش‪ .‬بجاية ‪0‬‬
‫مو�سم ‪ ( 2006/2005‬الق�سم الثاين)‬
‫�ش بجاية ‪ 2‬ا‪ .‬احلرا�ش ‪0‬‬
‫ا‪ .‬احلرا�ش ‪� 3‬ش‪ .‬بجاية ‪1‬‬

‫حفيظ طياب �سيكون حا�ضرا يف احلرا�ش‬

‫بعدما �أعاد رئي�س النادي الهاوي �أمور الفريق �إىل ن�صابها من خالل الإجتماع‬
‫الذي عقده الإثنني املا�ضي بالالعبني وقيامه ب�صرف منح الإنت�صارات‬
‫امل�سجلة �أمام احتاد العا�صمة‪ ،‬مولودية �سعيدة و�شباب ق�سنطينة �سيكون‬
‫حفيظ طياب ظهرية اليوم حا�ضرا مبلعب �أول نوفمرب لت�شجيع الالعبني ‪.‬‬

‫�سيحفز الالعبني مبنحة خا�صة‬

‫ومن املنتظر �أن يعد الرجل الثاين يف ال�شبيبة رفقاء زافور مبنحة معتربة‬
‫قد ت�صل �إىل ‪ 10‬ماليني لأجل حتفيزهم على العودة بنقاط الفوز من ملعب‬
‫احلرا�ش‪� ،‬أي بزيادة �أربعة ماليني عن العالوة التي حددها �سلم منح اللقاءات‬
‫الذي حدده جمل�س الإدارة الذي قرر ح�سب م�صادرنا رفعها بعدما وجدت‬
‫الفريق يلعب على لقب البطولة مثلما فعل يف مباراة �شباب بلوزداد‪� ،‬إذ كاف�أ‬
‫الالعبني بثمانية ماليني �سنتيم‪.‬‬

‫تكهنـــــات‬

‫الأ�سبـــــــــــوع‬
‫مع م�صطفى مازة‬

‫�إ‪ .‬احلرا�‬
‫قبلش‪� - 1‬ش‪ .‬بجاية ‪0‬‬
‫احلرا�ش لن ت‬

‫ت�ضييع الن‬
‫قاط يف ملعبها بعد �إق�صاءها يف‬
‫�أ‬
‫ر�شح امل�ست�ضيف للفوز �أمام بجاية التي حتاول البقاء يف املقمناف�سة الك�أ�س‪ ،‬ويف هذا ال�صدد‬
‫دمة‬
‫من‬
‫�‬
‫أ‬
‫جل‬
‫مكانة قارية‪.‬‬
‫احلكام‪:‬ن�سيب‪ ،‬مغلوت‪ ،‬بودبوز‬

‫�ش‪ .‬بلو‬
‫زداد‪� - 1‬ش‪ .‬باتنة ‪0‬‬
‫و�ضعية‬
‫الفريقني خمتلفة �إذ يلعب امل�‬

‫ست�ضيف على‬
‫ثنائية بينما يلعب الزوار �آخر �أوراقهم من �أجل �ض املراتب الأوىل وي�سعى لتحقيق‬
‫مان‬
‫الب‬
‫قاء‬
‫و‬
‫�‬
‫أ‬
‫منح‬
‫ا‬
‫ل‬
‫أف�ض‬
‫لية لأ�شبال‬
‫مناد ملوا�صلة ديناميكية الإن‬
‫احلكام‪ :‬زروقي‪ ،‬عياد‪ ،‬ه ت�صارات قبل النهائي املوعود‪.‬‬
‫الل‪.‬‬

‫م‪ .‬وهران‬
‫أمام ف‪ - 0‬ن‪ .‬ح�سني داي‪0‬‬
‫م‬
‫همة الن�صرية �صعبة يف وهران �‬

‫ريق ي�سعى هو ا‬
‫النخبة‪ ،‬ولكن التعادل �أقرب بالنظر �إىل الو�ضعية ال�ص لآخر ل�ضمان بقاءه يف حظرية‬
‫عبة للفريقني‪.‬‬
‫احلكام‪ :‬عا�شوري‪ ،‬عمري‪ ،‬زيد‪.‬‬

‫�ش‪ .‬ال‬
‫قبائل ‪ - 2‬م �سعيدة‪0‬‬
‫الأف�ض‬
‫لية �ستكون ل�صاحب الأر�ض ال‬

‫ذي مير ب�أزمة ول‬
‫�أمام فريق �سيت�أثر من حادثة الإعتداء على العبي الإكنه لن يتنازل عن نقاط املباراة‬
‫حتاد‪.‬‬
‫احلكام‪ :‬بهلول‪ ،‬بلكحل‪ ،‬بوڤرة ‪.‬‬

‫م‪ .‬العلمة‬
‫مبناف‪� - 1‬ش‪ .‬ق�سنطينة ‪0‬‬
‫الع‬
‫لمة �ستحاول الفوز للإلتحاق‬

‫�سها يف الرتت‬
‫النقاط من �أ‬
‫يب‪ ،‬بينما ي�سعى الزوار لإ�ضافة‬
‫احلكام‪ :‬زوا جل �ضمان البقاء الذي يبقى اله‬
‫دف الوحيد لنادي الق�سنطيني‪.‬‬
‫وي‪ ،‬بيطام‪� ،‬شناوة‪.‬‬

‫و‪ .‬تلم�سان ‪ - 0‬و‪� .‬سطيف‪1‬‬

‫الوفاق يف خرجة �صعبة‬
‫�أمام الوداد الذي يريد �إكمال‬
‫الأوىل‪ ،‬ولكن �أمنح الأف�ضلية لزوار للعودة بالنقاط املو�سم يف �أحد املراتب الثالث‬
‫الث‬
‫الث لتدعيم ت�صدرهم للبطولة‬
‫قبل �أربع جوالت عن نهايتها‪.‬‬
‫احلكا‬
‫بادا‬
‫م‪:‬حوا�سنية‪ ،‬بوروبة‪� ،‬ش‪.‬‬

‫تهنئـــــــة‬

‫يتقدم الالعب رفيق بولعين�صر ب�أحر التهاين ل�شقيقه مراد مبنا�سبة �إزديان فرا�شه‬
‫ببنت بهية الطلعة �سماها على بركة اهلل " �إكرام" التي يتمنى لها دوام ال�صحة‬
‫والعافية والعي�ش يف كنف والديها معززة ومكرمة ‪ ،‬و�ألف مربوك‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫رغم �أن املهاجم ڤا�سمي مل يندمج مع‬
‫املجموعة �سوى الأربعاء املا�ضي بعدما‬
‫�إ�ستعاد عافيته من الإ�صابة التي كان ي�شكو‬
‫منها على م�ستوى ع�ضلة الفخذ‪� ،‬إال �أن الالعب‬
‫�سيكون �ضمن العنا�رص التي �ستخو�ض مباراة‬
‫�إحتاد احلرا�ش‪ ،‬وهو الأمر الذي �أكد عليه املدرب‬
‫�آالن مي�شال ‪ « :‬قا�سمي �إ�ستعاد عافيته و�سيكون‬
‫�ضمن العنا�رص التي �سنعتمد عليها �أمام‬
‫احلرا�ش ونحن بطبيعة احلال نراهن عليه كثريا‬
‫يف الهجوم لأنه يعد هداف الفريق ونتوقع �أن‬
‫يكون يف املوعد ويقوم بدوره كما ينبغي"‬

‫مطالبة مب�ضاعفة اجلهود طيلة �أطوار‬
‫اللقاء وت�سيري هذه الأخرية بذكاء مع �أخذ‬
‫كامل �إحتياطاتها من الفريق احلرا�شي‪ ،‬لأن‬
‫هذا‪ ‬الأخري يعد من الفرق القوية كما �أنه‬
‫يراهن على مباراة اليوم لتدارك اخل�سارتني‬
‫امل�سجلتني يف مناف�سة البطولة �أمام مولودبة‬
‫اجلزائر و�شباب‪ ،‬باتنة وكذا رفع معنوياته‬
‫املحبطة بعد �إق�صائه يف الدور ن�صف النهائي‬
‫من كا�س اجلمهورية �أمام وفاق �سطيف‪،‬‬
‫وتدرك العنا�رص البجاوية ب�أن مهمتها لن‬
‫تكون �سهلة وهو ما مل�سناه خالل حديثنا مع‬
‫العديد منها والذي �أكدت فيه على �رضورة �أخذ‬
‫الأمور ب�أكرث جدية مند البداية مع احلذر من‬
‫الفريق احلرا�شي‬

‫وبيقى طموح البجاويني يف العودة‬
‫بنقاط الفوز من ملعب �أول نوفمرب‬
‫باملحمدية م�رشوعا وقابل للتج�سيد لأنهم‬
‫يح�سنون التفاو�ض فيه �إذ �سبق لهم �أن‬
‫عادوا بثالث �إنت�صارات وتعادل‪ ،‬ومل تنهزم‬
‫ال�شبيبة يف ذات امللعب مند مو�سم ‪/2005‬‬
‫‪� 2006‬إذ خ�رست بنتيجة (‪ )1/ 3‬يف �إطار‬
‫اجلولة ‪ 30‬من الق�سم الوطني الثاين‪.‬‬

‫التعادل ال�سلبي ال يوجد‬
‫يف قامو�س الفريقني‬
‫والأهداف �ستكون حا�ضرة‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بجاية ت�ستهدف النقاط الثالث والريادة‬

‫ال�شبيبة عادت بثالثة‬
‫انت�صارات وتعادل من احلرا�ش‬

‫الق�سمني الأول والثاين ‪ 15‬مرة‪ ،‬وكان‬
‫التفوق فيها ل�صالح ال�شبيبة التي‬
‫�سجلت �سبعة �إنت�صارات مقابل خم�سة‬
‫لت�شكيلة « الكوا�رس» يف حني تقا�سمت‬
‫الت�شكليتان النقاط يف ثالث منا�سبات‬
‫�آخرها كانت يف لقاء الذهاب الذي‬
‫جرى مبلعب الوحدة املغاربية وانتهى‬
‫بنتيجة (‪. )1/1‬‬

‫‪15‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫بينما كانت النقطة ال�سوداء مغادرة‬
‫الالعبني‪:‬‬

‫�أ‪ .‬برج بوعريريج ‪� – 1‬أ‪ .‬مروانة ‪1‬‬

‫ملعب ‪� 20‬أوت بالربج‪ ،‬جو‬
‫م�شم�س‪ ،‬جمهور متو�سط‪� ،‬أر�ضية �سيئة‪ ،‬تنظيم‬
‫جيد‪ ،‬حتكيم للثالثي‪ :‬غربال – نا�صري – �سراج‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬خرخا�ش (د‪ )28‬ملروانة‪.‬‬
‫خيار (د‪ )77‬للربج‪.‬‬
‫الربج‪:‬‬

‫مروانة‪:‬‬

‫كرا�شني‬
‫خيار‬
‫مكيوي‬
‫حمو�ش‬
‫ح�سني‬
‫حممد رابح (بزار د‪)62‬‬
‫جرار‬
‫بلطر�ش (بختاوي د‪)46‬‬
‫بلخري (عابد د‪)46‬‬
‫بن م�سعود‬
‫ميهوبي‪.‬‬
‫املدرب‪� :‬إفتي�سان‬

‫خلفة‬
‫�صوالح‬
‫خناب‬
‫بوبكر‬
‫ح�سينات‬
‫عباز‬
‫بولعويدات‬
‫براهيم �سامل (تريرات د‪)84‬‬
‫بلقا�سمي (بو�سعيد د‪)88‬‬
‫خرخا�ش (بي�شة د‪)75‬‬
‫رم�ضاين‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬بو�صايف‪.‬‬

‫البـــرج تنتظـــر فريقـــا �أقــوى‬
‫فـي املو�سم القـادم ومروانـــة لـم تخـيـــب‬

‫كما �أ�شرنا �إليه �أم�س يف "الهداف"‪ ،‬فقد كان املوعد‬
‫م�ساء �أول �أم�س اخلمي�س يف فندق "الرتقي"‪ ،‬مع‬
‫احلفل الذي نظمه وايل والية الربج عز الدين‬
‫م�شري على �شرف �أهلي برج بوعريريج‪ ،‬مبنا�سبة‬
‫عودته �إىل الق�سم الأول‪ ،‬بح�ضور عدة �شخ�صيات‬
‫على غرار رئي�س املجل�س ال�شعبي الوالئي و�شن‪،‬‬
‫رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي ولد �سليمان‪،‬‬
‫امل�ستثمرين الذين قدموا يد العون للفريق‪ ،‬ف�ضال‬
‫بطبيعة احلال عن الأ�سرة الريا�ضية احلالية‬
‫ور�ؤ�ساء �سابقني‪.‬‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫جرار كان الأف�ضل وقدم عدة كرات‬

‫جرار �أن ينال لقب رجل‬
‫ا�ستحق العب و�سط �أهلي الربج ّ‬
‫املباراة‪ ،‬وهذا بعدما كان الأف�ضل منذ انطالق املواجهة‬
‫حيث قدّ م عدة كرات جميلة لزمالئه‪ ،‬كما �أنه كان �سريع‬
‫التحرك على �أر�ضية امللعب و�أوجد �صعوبات كبرية‬
‫للمناف�س �إال �أن زمالء جرار مل ي�ستغلوا حركيته وكراته‬
‫الدقيقة جيدا واكتفوا بهدف واحد فقط‪.‬‬

‫يطلب التح�ضري للمو�سم القادم‬
‫بداية من هذا الأحد‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫الربج تنهي املو�سم رائدة دون �شريك‬

‫�سمح التعادل الذي �سجله �أهلي الربج �أم�س �أمام مروانة‬
‫ب�إنهائه املو�سم يف مقدمة الرتتيب دون �شراكة‪ ،‬وهذا‬
‫بعدما متكنت �شبيبة ال�ساورة من الفوز يف لقائها الأخري‪،‬‬
‫ومبا �أن الفارق بني الناديني قبل اجلولة الأخرية كان ‪3‬‬
‫نقاط ف�إن خ�سارة الربج كانت �ست�سمح لأبناء اجلنوب‬
‫مب�شاركتهم يف ال�صدارة‪ ،‬غري �أن هدف التعادل الذي‬
‫�سجله خ ّيار كان كافيا للربج ب�إ�ضافة نقطة جديدة‬
‫لر�صيدها �سمحت لها باعتالء الريادة دون �شراكة وتنهي‬
‫املو�سم كما بد�أته يف مقدمة الرتتيب‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬
‫دخول م�سعودان يلهب املدرجات‬

‫مل يتمكن الرئي�س م�سعودان من ح�ضور مواجهة �أم�س‬
‫من بدايتها وهذا ب�سبب ان�شغاله باحلملة االنتخابية‬
‫التي ي�شرف عليها مع اقرتاب موعد الت�شريعيات‬
‫املقبلة‪ ،‬وت�أخر �إىل غاية الدقيقة ‪ 82‬لدخول امللعب من‬
‫�أجل م�شاركة العبيه �أفراحهم‪ ،‬وما �أن ر�آه �أن�صار الفريق‬
‫حتى بد�ؤوا يهتفون با�سمه والتهبت مدرجات امللعب‬
‫خا�صة و�أن م�ساهمته يف ال�صعود كانت كبرية جدا‪.‬‬

‫خرخا�ش يوقع هدفه الثامن يف املو�سم‬
‫�سجل الكهل كمال خرخا�ش هدفه الثامن يف املو�سم‬
‫وب�ألوان �أمل مروانة بعد �أن متكن يف لقاء �أم�س من زيارة‬
‫�شباك احلار�س كرا�شي يف (د‪ ،)28‬ليكون بذلك خرخا�ش‬
‫قد ختم م�شواره الكروي بهدف �سيبقى يف التاريخ بالنظر‬
‫�إىل �سن الالعب الذي �صنع التميز يف بطولة الرابطة‬
‫الثانية املحرتفة‪.‬‬

‫�سليماين يوجه العبيه من املن�صة ال�شرفية‬
‫وجه املدرب املرواين �سيد احمد �سليماين العبيه من‬
‫ّ‬
‫املن�صة ال�شرفية وهذا لأنه كان معاقبا يف اللقاء املا�ضي‬
‫�أمام "املوك" بعد احتجاجه على قرارات احلكم الذي �أدار‬
‫يوجه العبيه من املن�صة ال�شرفية تاركا‬
‫املواجهة‪ ،‬ما جعله ّ‬
‫املبادرة مل�ساعده كرمي بو�صايف‪.‬‬

‫دبو�شة كان حا�ضرا مبلعب ‪� 20‬أوت‬

‫حل الالعب ال�سابق يف �صفوف �أمل مروانة واملدرب احلايل‬
‫ل�شباب عني تاغروت عمار دبو�شة يف زيارة خا�صة لوفد‬
‫�أمل مروانة‪ ،‬حيث تبادل التحية مع بع�ض الالعبني وكذا‬
‫الطاقم الفني للفريق املرواين لأنه ق�ضى �سنوات جميلة‬
‫مبروانة وهو ما جعله ال يفوت فر�صة ح�ضور لقاء �أم�س‪.‬‬

‫الأمل دخل بالبدلة اخل�ضراء‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫دخل العبو �أمل مروانة �أر�ضية امليدان‬
‫بالأقم�صة اخل�ضراء‪ ،‬وهذا على غري‬
‫العادة وبحكم �أن الفريقني يرتديان‬
‫نف�س البدلة ال�صفراء وال�سوداء‪ ،‬حتتم‬
‫على الزوار تغيري الألب�سة لأن الفريق‬
‫املحلي هو الذي يدخل ببدلته املعتادة‬
‫كما تن�ص عليه قوانني اللعبة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫نايلي يح�ضر‬
‫"الطمينة" لزمالئه‬
‫�أح�ضر احلار�س الثاين يف �أهلي الربج‬
‫نايلي "الطمينة" لزمالئه مبنا�سبة لقاء‬
‫�أم�س بني الأهلي ومروانة‪ ،‬وقد قدم‬
‫نايلي من مقر �سكناه ب�سيدي عي�سى يف‬
‫امل�سيلة �إىل مدينة الربج ملتابعة اللقاء‬
‫من املدرجات‪ ،‬وهي املنا�سبة التي مل‬
‫ين�س فيها زمالءه‪ ،‬حيث �أح�ضر لهم‬
‫"الفال" بعدما ازدان فرا�شه ب�صبي بهية‬
‫الطلعة �سماه على بركة اهلل �أني�س‪،‬‬
‫وهي املنا�سبة التي ا�ستغلها زمالء بلڤريف‬
‫لتهنئة زميلهم مبولوده اجلديد‪.‬‬

‫جلنة الأن�صار تهنئ �إفتي�سان‬

‫انتهت املواجهة التي جمعت �أهلي برج بوعريريج ب�ضيفه �أمل‬
‫مروانة‪ ،‬التي كانت �شكلية ومل تعرف �إقباال جماهرييا كبريا‪،‬‬
‫بالتعادل الإيجابي (‪)1/1‬‬

‫�أول تهديد للمحليني عن طريق بن م�سعود‬

‫وجاءت البداية مملة‪ ،‬حيث مل ن�سجل �أول فر�صة �إىل غاية (د‪)25‬‬
‫عن طريق بن م�سعود الذي ا�ستقبل فتحة بلطر�ش على اجلهة‬
‫اليمنى وبقذفة قوية كرته متر جانبية بقليل عن �إطار مرمى‬
‫حار�س الزوار‪.‬‬

‫خرخا�ش يفاجئ الأهلي يف (د‪)28‬‬

‫متكن الزوار من زيارة �شباك احلار�س كرا�شي يف �أول حماولة لهم‬
‫يف (د‪ )28‬عن طريق الكهل كمال خرخا�ش الذي ا�ستغل كرة مرتدة‬
‫من احلار�س بعد قذفة �إبراهيم �سامل وخرخا�ش يف املتابعة ودون‬
‫عناء يوقع الهدف الأول لفريقه‪.‬‬

‫بلخري ي�ضيع فر�صة التعديل‬

‫ويف (د‪ )36‬ويف �أول رد فعلي من جانب الأهلي الذي كاد يعادل‬
‫النتيجة �إثر عمل ثنائي قاده بلطر�ش الذي مرر كرة جميلة �إىل‬
‫بلخري على اجلهة الي�رسى‪ ،‬هذا الأخري وبخارج القدم الي�رسى كرته‬
‫مرت بب�ضعة مليمرتات عن الزاوية ‪ 90‬ملرمى الزوار‪.‬‬

‫ميهوبي ي�ضيع �آخر فر�صة للمحليني‬

‫�آخر حماولة خالل املرحلة الأوىل كانت للمحليني عن طريق‬
‫ميهوبي يف (د‪ )41‬وبقذفة قوية على م�شارف منطقة ‪ 18‬مرت‬

‫كرته فوق الإطار بقليل وهذا بعد تلقيه كرة بعد ركنية بوخيار‪،‬‬
‫لتنتهي بذلك املرحلة بتفوق الزوار بهدف دون رد‪.‬‬

‫الأهلي ي�ستفيق وميهوبي يخفق يف املعادلة‬

‫بداية املرحلة الثانية عرفت �سيطرة حملية بالطول والعر�ض‪،‬‬
‫حيث كاد ميهوبي يف (د‪ )52‬يعادل النتيجة بعد تلقيه كرة على‬
‫طبق من زميله جرار‪ ،‬لكن يقظة حار�س الزوار حلت دون تعديل‬
‫النتيجة حيث ت�صدى للكرة برباعة‪.‬‬

‫جرار بقذفة قوية وخلفة يت�صدى‬

‫ويف (د‪ )55‬وا�صل الفريق املحلي �ضغطه على مرمى الزوار‪ ،‬حيث‬
‫كاد جرار وبقذفة قوية من بعد ‪ 25‬مرتا يخادع احلار�س خلفة‬
‫الذي ت�صدى للكرة برباعة‪.‬‬

‫براهيم �سامل يف �أول رد فعل للزوار يف (د‪)57‬‬

‫رد فعل الزوار خالل املرحلة الثانية كان عن طريق �إبراهيم �سامل‬
‫وبقذفة على �شكل فتحة على اجلهة الي�رسى‪ ،‬كادت تخادع احلار�س‬
‫كرا�شني الذي �أبعدها برباعة �إىل الركنية يف (د‪.)57‬‬

‫خيار يفك ال�شفرة ويعادل النتيجة‬

‫جاءت (د‪ )72‬والتي متكن فيها الأهلي من فك ال�شفرة وتعديل‬
‫الكفة عن طريق املدافع الأمين خيار بعد عمل فردي رائع على‬
‫اجلهة اليمنى‪ ،‬حني توغل دخل منطقة العمليات وبقذفة قوية كرته‬
‫ت�سكن �شباك احلار�س خلفة الذي مل يحرك �ساكنا‪ .‬باقي الدقائق مل‬
‫حتمل اجلديد وافرتق الفريقان على نتيجة التعادل‪.‬‬
‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫�إفتي�سان �أحدث عدة تغيريات على الت�شكيلة‬
‫�أحدث املدرب الربايجي �إفتي�سان عدة تغيريات على الت�شكيلة الأ�سا�سية التي اختارها ملواجهة �أمل مروانة‪ ،‬وكان من �أهم هذه‬
‫التغيريات �إ�شراك العب الآمال بن م�سعود لأول مرة �أ�سا�سيا‪.‬ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬جدد �إفتي�سان ثقته يف احلار�س كرا�شني الذي لعب‬
‫�أم�س املباراة الثالثة له هذا املو�سم والثانية على التوايل‪ ،‬وهذا بعدما كان �أول ظهور له �أمام احتاد البليدة‪ ،‬قبل �أن ي�شارك يف مباراة‬
‫نادي بارادو وي�ضيف لها �أم�س امل�شاركة �أمام �أمل مروانة‪.‬‬

‫الوايل يعتذر عن احل�ضور يف �آخر حلظة‬
‫كان من املنتظر �أن يح�ضر وايل برج بوعريريج عز الدّ ين م�شري يف املباراة اخلتامية للأهلي يف املو�سم احلايل‪ ،‬غري �أنه اعتذر يف‬
‫�آخر حلظة عن املجيء‪ .‬للتذكري ف�إن الوايل كان قد �أقام �أول �أم�س اخلمي�س حفل ا�ستقبال على �شرف الت�شكيلة يف فندق "الرتڤي"‬
‫مبنا�سبة عودة الفريق �إىل الرابطة املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫�إدارة امللعب حترج الربايجية‬
‫�أمام �ضيوفهم‬

‫�أحرجت �إدارة مركب ‪� 20‬أوت بالربج �أع�ضاء‬
‫الإدارة الربايجية ما بني ال�شوطني‪ ،‬وهم‬
‫الذين كانوا ينوون �إقامة حفل م�ص ّغر على‬
‫�رشف م�سريي مروانة‪ ،‬غري �أن البحث عن‬
‫مفتاح القاعة ال�رشفية التي كانت �ستحت�ضن‬
‫هذا احلفل توا�صل ملدة طويلة دون �أن يتم‬
‫العثور عليه‪ ،‬وهذا بالرغم من �أن رئي�س‬
‫جمل�س الإدارة بالنيابة مباركية بقي يت�صل‬
‫مب�س�ؤويل امللعب للح�صول على مفتاح القاعة‬
‫�إال �أنه مل يلق ردا‪ ،‬وذلك �إىل غاية �إلغاء احلفل‬
‫�سبب �إحراجا �شديدا لإدارة الأهلي‪.‬‬
‫وهو ما ّ‬

‫هن�أت جلنة �أن�صار �أهلي الربج املدرب‬
‫�إفتي�سان بعيد ميالده‪ ،‬حيث اختارت‬
‫ال ّلوح الإلكرتوين من �أجل ذلك‪ ،‬فكتبت‬
‫له تهنئة عيد امليالد على لوح اللقاء‪،‬‬
‫وهو ما �أثار انتباه جميع من كان يف امللعب‬
‫ومنهم �إفتي�سان الذي �سعد كثريا بهذه‬
‫املبادرة والتي �إن دلت على �شيء ف�إمنا تدل على‬
‫حر�ص �أن�صار الربج على مقا�سمة مدرب فريقهم‬
‫فرحة احتفاله بعيد ميالده كما قا�سمهم هو فرحة‬
‫�صعودهم وعودتهم �إىل حظرية الكبار‪.‬‬

‫الوايل يريد "�شركة قادرة"‬
‫ويهنئ اجلميع على ال�صعود‬

‫�إفتي�سان‪" :‬لعبنا يف �أجواء احتفائية وم�صريي �سيتقرر"‬
‫�أو�ضح مدرب �أهلي الربج يون�س �إفتي�سان عقب‬
‫نهاية اللقاء قائال‪" :‬لعبنا مباراة احتفائية‬
‫واحلمد هلل �أننا حققنا ال�صعود �إىل الرابطة الأوىل‬
‫املحرتفة والذي مل يكن �سهال‪ ،‬وهذا رغم بدايتنا‬
‫القوية خالل مرحلة الذهاب‪ ،‬لكن مع مرحلة‬
‫الإياب وجدنا ا�ستفاقة من بع�ض الفرق التي �أبرزت‬
‫�إمكاناتها‪ ،‬املهم �أن الفريق حقق ال�صعود بف�ضل‬
‫وقوف اجلميع من العبني وم�سريين و�أن�صار‪� ،‬أما‬
‫عن بقائي على ر�أ�س العار�ضة الفنية ف�سنح�سم هذا‬
‫املو�ضوع خالل الأيام القادمة بحول اهلل"‪.‬‬

‫�سليماين‪" :‬هدفنا حتقق ونتيجة‬
‫التعادل تر�ضينا"‬
‫بدوره‪ ،‬عرب مدرب �أمل مروانة قائال‪" :‬احلمد هلل‪،‬‬
‫حققنا هدفنا وهو البقاء‪� ،‬أما عن لقاء اليوم فقد‬
‫جرى يف ظروف عادية بحكم �أن كل فريق حقق‬
‫هدفه‪ ،‬ما جعله ال يرتقي للم�ستوى املطلوب‪،‬‬
‫على كل حال �أهنئ فريق الربج على �صعوده كما‬
‫�أهنئ جهور مروانة على بقاء فريقهم يف الرابطة‬
‫الثانية املحرتفة"‪.‬‬

‫تغطية �إعالمية مميزة لآخر مباراة‬
‫عرف اللقاء الأخري ملت�صدر الرابطة املحرتفة الثانية �أهلي الربج �أمام‬
‫�أمل مروانة تغطية �إعالمية مميزة‪ ،‬وهذا بح�ضور التلفزيون اجلزائري‪،‬‬
‫فرقة من قناة "ن�سمة" و"دزاير واب تيفي"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اجلرائد‬
‫الوطنية املخت�صة وغري املخت�صة‪ ،‬حيث ر�صدوا �أجواء فرحة الأن�صار‬
‫ب�صعود فريقهم وعودته للرابطة املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫بعد �أن هن�أ اجلميع على ال�صعود من �أع�ضاء �شركة‬
‫"منور البيبان"‪ ،‬م�س�ؤويل النادي الهاوي‪� ،‬أع�ضاء‬
‫الطاقم الفني بقيادة �إفتي�سان والالعبني‪ ،‬الإدارات‬
‫ال�سابقة بقيادة بودة‪ ،‬رما�ش‪ ،‬طباخي‪ ،‬عيدل‪،‬‬
‫�أكتوف وغريهم‪ ،‬امل�ستثمرين‪ ،‬م�س�ؤويل الوالية‪،‬‬
‫رجال الأمن وال�صحافة الريا�ضية على وجه خا�ص‬
‫وكذا الأن�صار وغريهم‪ ،‬طلب الوايل يف كلمته‬
‫ال�شروع يف التح�ضري للمو�سم القادم بداية من هذا‬
‫الأحد‪ ،‬لتفادي "�سيناريو" املو�سم املا�ضي الذي �أدى‬
‫�إىل �سقوط الت�شكيلة �إىل الق�سم الأول‪.‬‬

‫ي�ؤكد على االكتتاب و�أنا�س قادرين‬
‫على الت�سيري‬
‫و�أكد الرجل الأول يف الوالية على �ضرورة‬
‫املرور �إىل عملية االكتتاب يف �أ�سرع وقت ممكن‪،‬‬
‫لفتح املجال �أمام كل من يريد اال�ستثمار يف هذه‬
‫ال�شركة‪ ..‬الوايل �أ�شار �إىل �أنه من الواجب �أن ي�سيرّ‬
‫ال�شركة املو�سم القادم‪ ،‬و�أنا�س قادرون حقا على‬
‫الت�سيري خا�صة من الناحية املالية‪ ،‬م�ضيفا يف‬
‫هذا الإطار‪" :‬من ال يقدر الأف�ضل �أن ال يتقدم‪،".‬‬
‫م�شريا �أنه �سيوا�صل تقدمي امل�ساعدات املادية‬
‫واملعنوية‪ ،‬لكن لي�س بطريقة "الطرق يف كل مرة‬
‫على بابه" مثلما حدث هذا املو�سم‪.‬‬

‫م�سعودان وقروا�ش الغائبان‬
‫الكبريان عن احلفل‬
‫كما ك�شف الوايل �أنه ومعه كل الأن�صار واملحبني‬
‫يريدون املو�سم القادم لقبا �أو على الأقل لعب‬
‫الأدوار الأوىل‪ ،‬واحتالل مرتبة م�شرفة‪ ،‬راف�ضا‬
‫تكرار �سيناريو املو�سم املا�ضي الذي �أدى �إىل‬
‫ال�سقوط �إىل الق�سم الثاين يف حفل كان رئي�س‬
‫جمل�س الإدارة املن�سحب من الت�سيري م�ؤقتا‪ ،‬ب�سبب‬
‫تر�شحه لالنتخابات الت�شريعية جمال م�سعودان‬
‫ورئي�س النادي الهاوي قروا�ش الغائبني الكبريين‬
‫فيه‪ ،‬وهما اللذان كانا لهما ف�ضل كبري يف �إعادة‬
‫الت�شكيلة �إىل م�صاف الكبار‪.‬‬

‫بودة وعيدل ح�ضرا‬
‫من الر�ؤ�ساء ال�سابقني‬
‫وقد ح�ضر من الر�ؤ�ساء ال�سابقني �صالح بودة وعبد‬
‫احلميد عيدل اللذين كانت لهما كلمة‪ ،‬مبنا�سبة‬
‫عودة الأهلي �إىل الق�سم الأول‪ ،‬كما حتدث رئي�س‬
‫جمل�س الإدارة بالنيابة مباركية‪ ،‬املدرب يون�س‬
‫�إفتي�سان‪ ،‬رئي�س املجل�س ال�شعبي الوالئي ب�شري‬
‫و�شن وعدد معترب من الأن�صار بهذه املنا�سبة التي‬
‫ا�ستغلها �أع�ضاء جلنة الأن�صار لتكرمي الوايل‬
‫و�أع�ضاء الإدارة نظري اجلهود التي بذلوها يف‬
‫عودة الت�شكيلة �إىل مكانتها الطبيعية‪.‬‬

‫الالعبون �شعروا بالتهمي�ش‬
‫عند بداية احلفل‬
‫هذا‪ ،‬و�شعر الالعبون خالل احلفل الذي نظمه‬
‫الوايل �أول �أم�س يف فندق "الرتقي" بالتهمي�ش‪ ،‬فال‬
‫�أحد من املنظمني طلب منهم الدخول ب�شكل منظم‬
‫�إىل القاعة املخ�ص�صة للحفل عند �إعالن بدايته‪،‬‬
‫يف الوقت الذي ت�سابقت عدة وجوه حلجز �أماكن‬
‫يف ال�صف الأول‪ ،‬ما جعل الالعبني يقررون عدم‬
‫الدخول احتجاجا على ما حدث‪ .‬وبعد �أخذ ورد‬
‫معهم من �أع�ضاء الطاقم امل�سيرّ دخلوا �إىل القاعة‬
‫املخ�ص�صة للحفل‪ ،‬حيث جل�سوا يف م�ؤخرة القاعة‪.‬‬

‫""غا�ضتهم وزيد عليها"‬
‫م�شكل امل�ستحقات‬

‫وقد ا�ستاء الالعبون من جلو�سهم يف م�ؤخرة‬
‫القاعة‪ ،‬حيث �أكدوا فيما بينهم �أنه كان يفرت�ض‬
‫�أن يجل�سوا يف ال�صف الأول‪ ،‬على اعتبار �أن الف�ضل‬
‫الكبري يرجع لهم يف حتقيق ال�صعود �إىل الق�سم‬
‫يف�سر مغادرتهم القاعة دقائق قليلة‪،‬‬
‫الأول‪ ،‬ما‬
‫ّ‬
‫بعد دخولهم‪ ،‬خا�صة يف ظل املعنويات املنهارة‬
‫جراء م�شكل امل�ستحقات الذي يعانون منه‪ ،‬وهو ما‬
‫لفت رئي�س جلنة الأن�صار ال�سابق �سمري منا�صرية‬
‫انتباه الوايل �إليه عند �أخذه الكلمة‪.‬‬

‫مل يح�ضروا �إىل طاولة‬
‫"الإكراميات"‬
‫ومل جند �أثرا لأي العب عند دعوة اجلميع �إىل‬
‫طاولة "الإكراميات" لتناول املرطبات و�شرب‬
‫الع�صري‪ ،‬حيث كانوا قد غادروا وقتها فندق‬
‫"الرتقي" بالكامل‪ ،‬و�سط ا�ستياء �شديد منهم من‬
‫الطريقة التي عوملوا بها على حد ت�أكيدهم‪ ،‬يف‬
‫وقت �أنه كان لهم ف�ضل كبري يف ال�صعود‪ ..‬ويبقى‬
‫الت�سا�ؤل الذي يطرحه الالعبون اليوم بعد نهاية‬
‫مباراة مروانة هو‪" :‬متى نح�صل على م�ستحقاتنا‬
‫بالتي هي �أح�سن ؟‪".‬‬

‫ع‪ .‬ب‬

‫�إحتاد العا�صمة‬

‫الأول املحرتف‬

‫�سيلعب ‪ 4‬مباريات يف العا�صمة‬

‫الإحتاد بحاجة �إىل ‪ 15‬نقطة للتتويج باللقب‬

‫مكلــــــو�ش‪:‬‬

‫""لقــب البطولـة ينادينــا ولـن نح�صـل‬
‫علــى فـــر�ص �أح�ســــن مــــن هـــذه"‬
‫كيف ت�سري حت�ضرياتكم للقاء الداربي �أمام‬
‫املولودية؟‬

‫‪ -‬نحن اليوم يف راحة (احلوار �أجري �صباح �أم�س)‬‫و�سنعود غدا �إىل التدريبات‪ ،‬وننتظر موعد ذلك اللقاء‬
‫ب�شغف‪ ،‬ف�أنا �شخ�صيا �أنتظر الداربي �أكرث من �أي العب‬
‫�آخر يف الفريق‪ ،‬لأنني ابن االحتاد وعالقتي باملباريات‬
‫املحلية قوية �أكرث من البقية‪ ،‬وما علينا �سوى التفكري‬
‫يف الطريقة التي �ستمكننا من الفوز بهذه املباراة لأنها‬
‫مفتاح الفوز باللقب‪.‬‬

‫‪ -‬تبدو متلهفا للم�شاركة يف هذا اللقاء‪ ،‬ملاذا؟‬

‫دخل حمبو �إحتاد العا�صمة مرحلة احل�سابات والإحتماالت املمكنة فيما بقي من جوالت املو�سم‪ ،‬وبعد ت�سوية‬
‫رزنامة الفرق املناف�سة ازدادت حظوظ العا�صميني يف التناف�س على اللقب‪ ،‬بالرغم من عدم فوز الإحتاد يف‬
‫اجلولة الأخرية �أمام مولودية �سعيدة‪...‬‬

‫�إذ بقي الفارق بني الإحتاد وبني‬
‫املت�صدر وفاق �سطيف نقطة واحدة‪،‬‬
‫فيما التحق �شبيبة بجاية من قبل‬
‫باملركز الثاين‪ ،‬وخلفهما بنقطة �شباب‬
‫بلوزداد يف املركز الرابع الذي يبتعد‬
‫بدوره عن بطل املو�سم املا�ضي جمعية‬
‫ال�شلف بنقطة هو �أي�ضا‪ ،‬وعليه ف�إن‬
‫االحتاد مطالب بالفوز يف كل مبارياته‬
‫املت�أخرة �إذا �أراد نيل لقب البطولة‪.‬‬

‫هذا هو الرقم املطلوب‬
‫لتجنب �أي ح�سابات‬

‫ومن بني اخلم�س جوالت املتبقية‬
‫�سيلعب االحتاد �أربع مباريات يف‬
‫العا�صمة‪ ،‬وب�إمكانه �أن يحرز ‪ 12‬نقطة‬
‫معتمدا على مبارتي داربي ومبارتني‬
‫يف ملعب عمر حمادي ببولوغني‪� ،‬أما‬
‫اخلام�سة ف�ستلعب يف ال�شلف �أمام‬
‫بطل املو�سم املا�ضي‪ ،‬وتعترب املحطة‬
‫الأ�صعب يف م�شوار النادي العا�صمي‪.‬‬
‫و�إذا �أراد االحتاد �أن يتجنب كل احل�سابات‬
‫ف�إن عليه الإطاحة بكل مناف�سيه يف‬
‫العا�صمة و�سي�ضمن اللقب مبا�رشة‪.‬‬

‫نقاط الداربي متهد‬
‫الطريق للقب �ضاع منذ‬
‫�سبعة موا�سم‬

‫بداية م�شوار الإحتاد يف ال�سد�س‬
‫الأخري من البطولة‪ ،‬ينطلق من العا�صمة‬
‫با�ستقباله للجار مولودية اجلزائر يف‬
‫داربي مثري‪ ،‬و�إذا كان �أ�صحاب الزي‬
‫الأحمر والأ�سود هم امل�ستقبلون‪ ،‬ف�إن‬
‫هذه الكلمة ال توجد يف قامو�س �أبناء‬
‫يعولون على‬
‫املدرب �إيغيل الذين‬
‫ّ‬
‫ح�صد كل النقاط املتبقية دون النظر‬
‫�إىل مكان خو�ض تلك املباريات‪ ،‬فهم‬
‫يريدون ا�ستعادة لقب �ضاع منذ ما‬
‫يقارب �سبعة موا�سم‪.‬‬

‫مباراة الن�صرية‬
‫الأ�سهل ولكن‪...‬‬

‫ومن بني املباريات اخلم�س الأخرية‬
‫تعترب املباراة �أمام اجلار ن�رص ح�سني‬
‫داي هي الأ�سهل‪ ،‬يف نظر املتتبعني‬
‫وحمبي الإحتاد على وجه اخل�صو�ص‪،‬‬
‫لأن الن�رصية باتت على م�شارف‬
‫ال�سقوط وجولة اليوم �ستحدد م�صريها‬
‫ب�شكل �شبه نهائي‪� .‬إذ يلعب "الن�رص" يف‬
‫وهران �أمام املولودية املحلية‪ ،‬وعليه‬
‫ف�إن نقاط الداربي يريدها الإحتاد �أن‬
‫تكون موا�صلة للم�سرية الرامية للفوز‬
‫باللقب‪� ،‬رشط �أن يكون قد فاز �أمام‬
‫"العميد"‪.‬‬

‫لقاء بجاية يف بولوغني‬
‫ب�ست نقاط‬

‫و�إذا متكن �أ�صحاب الزي الأحمر‬
‫والأ�سود من الظفر بالنقاط ال�ست يف‬
‫الداربيني‪ ،‬ف�إن لقاء املو�سم لن يكون‬
‫الأخري �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬بل هو ذلك‬
‫الذي �سيجمعهم باملناف�س اجلديد‬
‫�شبيبة بجاية‪ .‬وهي املباراة التي‬
‫�ستكون ب�ست نقاط ولي�س ثالث بالنظر‬
‫�إىل �أهميتها الق�صوى‪.‬‬

‫من يرد اللقب عليه‬
‫الإطاحة بحامله‬

‫املحطة ما قبل الأخرية وهي‬
‫الأ�صعب على الإطالق‪ ،‬هي تلك التي‬
‫�سيحط خاللها نادي �سو�سطارة الرحال‬
‫بعا�صمة الون�رشي�س ال�شلف‪ ،‬حيث �سينزل‬
‫�ضيفا على اجلمعية املحلية‪ .‬والفريق‬
‫الذي يريد التتويج باللقب عليه الإطاحة‬
‫�أوال بحامله‪ ،‬وخطف النقاط الثالث التي‬
‫�ستمكنه من التتويج مبا�رشة ورمبا ال‬
‫ينتظر حتى اجلولة الأخرية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�سو�سطارة يف راحة وترتقب‬
‫ما يحدث يف ثالثة مالعب‬

‫‪16‬‬

‫نهائي �أمام الوفاق‬
‫والإحتفال يف عقر الديار‬

‫ويف حال ما �إذا �سارت الأمور كما‬
‫يجب �أمام الفرق الثالثة والتعرث يف‬
‫ال�شلف‪ ،‬ف�إن اللقاء الأخري �أمام وفاق‬
‫�سطيف �سيكون فر�صة لالحتاد ليظفر‬
‫بنقاطه الثالث ورمبا ت�أتي نتائج الفرق‬
‫الأخرى لت�ضعه �أمام فر�صة نيل اللقب‬
‫على ملعبه‪ ،‬وهي �أق�صى �أمنية يريدها‬
‫�أن�صار الزي الأحمر والأ�سود‪.‬‬

‫�أي خط�أ �سي�سمح لبلوزداد �أو‬
‫بجاية بتجاوز الإحتاد‬

‫و�إذا كانت �أعني املتتبعني مركزة‬
‫على الرائد وفاق �سطيف‪ ،‬ف�إن هذا‬
‫الفريق لديه الكثري من العقبات التي‬
‫قد جتعله يخرج من ال�سباق مبكرا‪.‬‬
‫وباملقابل هناك فريقان باتا من �أكرب‬
‫مناف�سي االحتاد على اللقب هما �شبيبة‬
‫بجاية و�شباب بلوزداد وميلكان برنامج‬
‫جيد‪ ،‬لذا على االحتاد تفادي‬
‫مباريات ّ‬
‫�أي تعرث لأن ذلك �سي�سمح ملناف�سيه‬
‫اجلديدين بتجاوزه‪.‬‬

‫�إيغيل يريد لقبا‬
‫ثانيا على التوايل‬

‫ويف ظل هذه املعطيات‪ ،‬ف�إن‬
‫املدرب مزيان �إيغيل �سيكون �أ�سعد‬
‫�إن�سان يف البطولة اجلزائرية‪� ،‬إن متكن‬
‫من التتويج بلقب البطولة‪ .‬فهو الذي‬
‫متكن من الظفر بلقب املو�سم املا�ضي‬
‫مع جمعية ال�شلف‪ ،‬ويف حال و�صوله‬
‫�إىل هذا الهدف مع االحتاد �سيدخل‬
‫التاريخ بنيله لقبني متتاليني مع‬
‫فريقني خمتلفني‪.‬‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫بالفوز على وفاق �سطيف الثالثاء املا�ضي‪ .‬ورغم ذلك يبقى‬
‫تقربهم من مراكز‬
‫الباتنيون يبحثون عن نقطة على الأقل ّ‬
‫و�سط الرتتيب‪ ،‬وتبعدهم عن ح�سابات البقاء‪ ،‬وعليه ف�إن‬
‫�أق�صى ما يفكر فيه الباتنيون هو التعادل والعودة بنقطة‬
‫غالية �إىل الديار‪.‬‬

‫يركن احتاد العا�صمة اليوم للراحة بعدما ت�أجل لقا�ؤه‬
‫�أمام اجلار مولودية اجلزائر �إىل يوم الأربعاء املقبل‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي �سيجعل �أنظار حمبي نادي �سو�سطارة تتجه نحو‬
‫املالعب التي حتت�ضن مباريات الفرق املناف�سة لالحتاد على‬
‫لقب البطولة‪ .‬ففي وقت يغيب جمعية ال�شلف عن جولة‬
‫اليوم ب�سبب تواجده يف ال�سودان‪ ،‬يلعب كل من وفاق �سطيف‪،‬‬
‫�شبيبة بجاية و�شباب بلوزداد لقاءات متفاوتة ال�صعوبة‪ ،‬و�إذا‬
‫كان الأول والثاين يلعبان خارج الديار ف�إن الثالث �سيلعب‬
‫ويعول على خطف ال�صدارة ولو م�ؤقتا‪.‬‬
‫على �أر�ضه‬
‫ّ‬

‫الك�أ�س قد ت�ؤثر على الوفاق‬
‫وبلوزداد يف البطولة‬

‫وتتجه �أنظار حمبي االحتاد بالدرجة الأوىل �إىل ملعب‬
‫العقيد لطفي بتلم�سان‪� ،‬أين �سيحل وفاق �سطيف �ضيفا على‬
‫الوداد املحلي‪ ،‬حيث ميني �أن�صار االحتاد النف�س ب�أن يكون‬
‫هذا امللعب م�سرحا لتعرث جديد لفريق عني الفوارة‪ ،‬الذي‬
‫كان وال يزال �أكرب املناف�سني لالحتاد على لقب البطولة‪،‬‬
‫وعليه ف�إن �أقل �شيء ير�ضى به العا�صميون هو تعادل الوفاق‬
‫يف عا�صمة الزيانيني‪.‬‬

‫�سو�سطارة تع ّول على جولة اليوم‬
‫الفتكاك ال�صدارة يوم ‪ 2‬ماي‬

‫الآمال معلقة على تلم�سان للإطاحة بالوفاق‬

‫احلرا�ش عليها �ضمان البقاء و�إيقاف بجاية‬

‫مناف�س �آخر اقرتب من املقدمة و�أ�صبح يزعج �أ�صحاب‬
‫الزي الأحمر والأ�سود �أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬هو �شبيبة‬
‫بجاية الذي يتقا�سم معه مركز الو�صافة‪ ،‬وميكنه هو الآخر‬
‫خطف املركز الأول واعتالء ال�صدارة يف حال �إطاحته‬
‫احلرا�ش على ملعبه‪ .‬ويبقى االحتاد احلرا�شي مطالبا‬
‫باحتاد‬
‫ّ‬
‫ب�ضمان البقاء ب�شكل نهائي وتفادي القيل والقال‪ ،‬لكن املهمة‬
‫لي�ست �سهلة وقد ت�صب املباراة يف م�صلحة بجاية لأنها �ستلعب‬
‫�أمام مدرجات �شاغرة‪.‬‬

‫باتنة يف مهمة �صعبة‬
‫والتعادل �أق�صى الأحالم‬

‫ثالث املناف�سني على �صدارة الرتتيب هو �شباب بلوزداد‪،‬‬
‫الذي ي�ستقبل على ملعبه من جديد �شباب باتنة املنت�شي‬

‫وبعيدا عن ح�سابات اللقب والبقاء يف مناف�سة البطولة‪،‬‬
‫يفكر وفاق �سطيف و�شباب بلوزداد يف املوعد املرتقب الثالثاء‬
‫املقبل يف نهائي ك�أ�س اجلمهورية‪ .‬وعليه ف�إن هذا النهائي قد‬
‫يكون �سببا يف عدم تركيز الفريقني يف لقاءي البطولة اليوم‪،‬‬
‫وليكون امل�ستفيد الأكرب من هذا هو �شبيبة بجاية وبدرجة‬
‫�أقل احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫‪� -‬أنا ابن حي "كليما دو فران�س"‪ ،‬و�أرغب يف‬‫امل�شاركة لأنني �أعي�ش الداربي �صباحا وم�ساء مع‬
‫�أ�صدقائي يف "احلومة"‪ ،‬و�أي العب مكاين كان �سيعي�ش‬
‫نف�س الو�ضعية وتكون لديه نف�س الرغبة يف خو�ض‬
‫جيدا �أنني �إن مل �أ�شارك ال ميكنني‬
‫هذا اللقاء‪� ،‬أعرف ّ‬
‫حيي براحة‪� ،‬رصاحة "ح�شومة"‬
‫أجتول �أمام �أبناء ّ‬
‫�أن � ّ‬
‫كبرية‪.‬‬
‫ �ألهذه الدرجة بلغ التناف�س بينكم خلو�ض‬‫اللقاء املحلي؟‬

‫‪ -‬ال تلوموين على هذه الرغبة‪ ،‬لأن من يعي�ش‬‫�أجواء الداربي فقط يعرف قيمته‪ ،‬ف�أنا ابن االحتاد وكما‬
‫تعلمون جل �أحياء العا�صمة منق�سمة بني املولودية‬
‫واالحتاد‪ ،‬ولذا ف�إنني �أمتنى �أن �ألعب �أ�سا�سيا �أو على‬
‫الأقل بديال‪ ،‬ولن �أر�ضى بالغياب عن لقاء هذا اللقاء‪،‬‬
‫�رصاحة �أقبل الغياب عن لقاءات �أخرى كثرية وال �أغيب‬
‫عن الداربي‪ ،‬لأن له مكانة خا�صة عنذ �أبناء الفريق‪،‬‬
‫والذين عا�شوا مثل هذه الو�ضعية هم �أدرى مبا �أقول‪.‬‬
‫ لكن املدرب مل مينحك الفر�صة منذ عدة‬‫جوالت؟‬

‫‪ -‬رغم هذا مل �أت�سبب يف م�شاكل و�أوا�صل العمل‬‫ب�شكل عادي‪� ،‬أرغب دائما يف احل�صول على فر�ص‬
‫وح�صلت على بع�ضها يف املباريات الأوىل للمدرب‬
‫�إيغيل وبعدها بقيت احتياطيا‪ ،‬هو �أدرى مبا يفعل وما‬
‫علي �سوى موا�صلة العمل حتى �إذا منحني فر�صة �أجد‬
‫ّ‬
‫نف�سي جاهزا‪.‬‬

‫‪ -‬غبت عن بع�ض احل�ص�ص التدريبية ملاذا؟‬

‫لدي ح�سا�سية خفيفة على م�ستوى العني‬
‫‪ -‬كانت ّ‬‫وهو ما جعلني �أخ�ضع للعالج وعدت ب�شكل عادي‪ ،‬مل‬
‫�أكن م�صابا حتى �أت�أثر بل هي حالة خفيفة وزالت‪.‬‬

‫ الفريق يعاين من كرثة الغيابات �أال جتد‬‫هذا م�ؤثرا على الفريق‪ ،‬ويف نف�س الوقت‬
‫فر�صة لكم �أنتم ال�شبان للح�صول على فر�صة‬
‫اللعب؟‬

‫‪� -‬أجيبك عن ال�شق الأول من ال�س�ؤال وبعدها يل‬‫كالم كثري عن ال�شق الثاين‪ ،‬فيما يخ�ص الغيابات ال �أظن‬
‫يت�صورها البع�ض‪ ،‬بل هناك‬
‫�أنها م�ؤثر بالدرجة التي‬
‫ّ‬
‫عدد كبري من الالعبني ينتظرون احل�صول على فر�ص‪،‬‬
‫واملدرب عليه �أن ينظر �إىل اخللف و�سيجد عددا كبريا‬
‫من الالعبني ميكنهم تعوي�ض الغائبني ورمبا يكونون‬
‫�أح�سن‪� ،‬صحيح �أن الغيابات م�ؤثرة يف الدفاع لأننا ال‬
‫منلك بدائل كثرية‪ ،‬لكن يف الو�سط والهجوم الغيابات ال‬
‫تطرح م�شكال‪ ،‬وهناك العبون كثريون مل يح�صلوا على‬
‫فر�ص اللعب وملا ح�صلوا برهنوا على �إمكانياتهم‪.‬‬

‫‪ -‬وماذا عن ال�شق الثاين من ال�س�ؤال؟‬

‫‪� -‬أنت قلت �إنها فر�صة لنا نحن ال�شبان‪ ،‬هذه‬‫الكلمة بد�أت �أ�س�أم منها‪ ،‬لأنني �ألعب رابع مو�سم يل مع‬
‫الأكابر‪ ،‬وهذا دليل على �أنني مل �أعد �شابا بل العبا مع‬
‫الأكابر‪ ،‬كنت �شابا ملا كان �سني ‪ 18‬و‪� 19‬سنة �أما الآن‬
‫ف�أنا �أبلغ ‪� 21‬سنة و�أو�شك على �أن �أحتفل بعيد ميالدي ‪،22‬‬
‫وهذه الكلمة ال �أجدها �إال يف اجلزائر‪ ،‬العب ‪ 22‬و‪� 23‬سنة‬
‫يقولون له مازلت �صغريا‪ ،‬وعندما ي�صل ‪ 27‬و‪ 28‬يقولون‬
‫له كربت "وليت �شيخ"‪ ،‬ال �أدري �أين هي الفرتة التي‬
‫يكون فيها الالعب لي�س �شابا ولي�س �شيخا‪� ،‬رصاحة يف‬
‫اجلزائر ال يعطون الفر�ص لل�شبان‪.‬‬
‫‪ -‬تبدو مت�أثرا من عدم ح�صولك على فر�ص؟‬

‫‪ -‬وكيف ال �أت�أثر؟‪ ،‬من غري املعقول �أن تلعب‬‫مبارتني �أو ثالث وبعدها تغيب خم�سا‪ ،‬تعاقب على‬
‫الفريق ثالث مدربني ومل مينحوين القدر الكايف من‬
‫الفر�ص‪ ،‬من غري املعقول �أن جتد نف�سك دائما يف مقعد‬
‫البدالء وعندما تلعب ال يتعدى ذلك �سوى ربع �ساعة �أو‬
‫ن�صف �شوط‪ ،‬من الطبيعي �أن يرتاجع م�ستوى الفريق‪.‬‬

‫ البقاء يف م�سرية التناف�س على اللقب مير‬‫عرب الفوز على املولودية فما قولك؟‬

‫‪� -‬أظن �أن بطولة هذا املو�سم تنادي علينا يف كل‬‫جولة‪ ،‬ونحن مل نح�سن ا�ستغالل الظروف التي كانت‬

‫"�إذا لــــــم �ألعــــــب الداربــــي‬
‫جتينــــي ح�شومـــة فــــي احلومـــة"‬
‫يف �صاحلنا يف العديد من املنا�سبات‪ ،‬نعرف �أننا‬
‫كنا م�ستهدفني من طرف العديد من الفرق التي �أرادت‬
‫الإطاحة بنا بكل ما �أوتيت من قوة‪ ،‬والنتيجة هي �أننا‬
‫�سجلنا عدة تعرثات‪ ،‬وحل�سن حظنا �أنا الفرق الأخرى مل‬
‫تبتعد علينا يف �سلم الرتتيب‪.‬‬
‫ لكن التناف�س مل يعد حم�صورا بينكم وبني‬‫الوفاق‪...‬‬

‫‪ -‬هذا ما يزيد من �صعوبة املهمة‪ ،‬فهناك فرق‬‫عديدة �أ�صبحت لديها حظوظ مت�ساوية معنا للفوز‬
‫باللقب �أو على الأقل التناف�س على �إحدى املراتب‬
‫الأوىل‪ ،‬وحتى املولودية التي كانت يف ال�سابق مت�أخرة‬
‫يف الرتتيب عادت و�أ�صبح لديها حظوظ يف التواجد‬
‫مع الأوائل‪ ،‬لهذا علينا �أن نكون حذرين �أكرث من �أي‬
‫وقت م�ضى‪ ،‬لأن التعرث لن يفقدنا اللقب فقط بل هناك‬
‫احتماالت كثرية لنجد �أنف�سنا رمبا يف املركز اخلام�س‬
‫�أو حتى ال�ساد�س‪.‬‬
‫ مل جتلبوا نقاطا كثرية من خارج الديار‪،‬‬‫و�ستلعبون �أربع مباريات من بني خم�س يف‬
‫العا�صمة‪� ،‬أال ترى �أن حظوظكم تزداد؟‬

‫‪� -‬أجل احلظوظ تزداد‪ ،‬فقد ذكرت �آنفا الأ�سباب‬‫الديار‪ ،‬وما‬
‫التي جعلتنا ال جنلب نقاطا من خارج ّ‬
‫علينا �سوى ا�ستغالل الفر�صة املتاحة هذه املرة والفوز‬
‫باللقاءات الثالثة �أمام كل املولودية‪ ،‬الن�رصية وبعدهما‬
‫بجاية‪ ،‬لي�أتي موعد مباراة ال�شلف التي حتما �ستكون‬
‫منعرجا خطريا‪ ،‬وحتى �إن انهزمنا يف تلك املباراة ف�إن‬
‫اجلولة الأخرية �ستكون حمددة مل�صرينا‪ ،‬وقد نكتفي‬
‫بالفوز يف �أربع مباريات للتتويج باللقب‪.‬‬
‫ الإحتاد مل يفز منذ موا�سم عديدة باللقب‪،‬‬‫�أال ترى �أنكم قد ال حت�صلون على فر�صة‬
‫مواتية مثل هذه؟‬

‫‪� -‬صحيح �أننا منلك فر�صة كبرية للفوز باللقب‪،‬‬‫و�أنا �شخ�صيا �أعمل جاهدا لأنال �أول لقب يل يف‬
‫م�شواري‪ ،‬و�س�أكون �أ�سعد العب يف الفريق‪ ،‬لأنني ابن‬
‫أدون‬
‫هذا النادي وفرحتي �ستكون م�ضاعفة مبا �أنني �س� ّ‬
‫ا�سمي يف تاريخ النادي‪.‬‬

‫�أمـــــــ�س راحـــــة والعـــــودة م�ســــــاء اليـــوم‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫ويف حال ما �إذا جاءت نتائج مباريات فرق مقدمة الرتتيب‬
‫مثلما ي�أمل العا�صميون‪ ،‬ف�إن الفر�صة �ستكون مواتية لهم‬
‫ال�ستعادة املركز الأول ال�ضائع يف اجلولة الأخرية من مرحلة‬
‫مير عرب الفوز بالداربي �أمام اجلار مولودية‬
‫الذهاب‪ ،‬وهذا ّ‬
‫اجلزائر �أم�سية الأربعاء املقبل‪ .‬وحتى يف حال ما �إذا مل تكن‬
‫نتائج جولة اليوم مر�ضية لالحتاد‪ ،‬ف�إن فوزه على "العميد"‬
‫�أكرث من �ضروري على الأقل للبقاء يف ال�سباق‪.‬‬

‫منح املدرب مزيان �إيغيل العبيه راحة يوم واحد فقط �أم�س اجلمعة‪ ،‬بعد قرابة الأ�سبوع من التدريبات‪،‬‬
‫حيث كانوا قد عادوا �إىل التدريبات م�ساء الإثنني املا�ضي‪ ،‬و�أجروا عدة ح�ص�ص تدريبية بالإ�ضافة �إىل لعب‬
‫مبارتني وديتني جعلتا �أبناء النادي العا�صمي‪ .‬على �أن تكون العودة �إىل التدريبات م�ساء اليوم‪ ،‬ا�ستعدادا للقاء‬
‫املقبل �أمام مولودية اجلزائر واملقرر يوم الأربعاء املقبل‪.‬‬

‫و�سيكون لنتائج اجلولة ت�أثري معنوي كبري على رفقاء‬
‫جديات‪ ،‬حيث �أنها �إذا جاءت يف �صاحلهم �ستحفزهم �أكرث‬
‫للتناف�س على اللقب‪ ،‬ومل ال الفوز بالداربي ال�ستعادة‬
‫الريادة �أوال‪� .‬إما �إذا جاءت النتائج �سلبية ف�إن ال�ضغط �سيزداد‬
‫عليهم‪ ،‬و�سيحتم عليهم �أكرث الفوز �أمام املولودية على الأقل‬
‫للبقاء يف ال�سباق‪.‬‬

‫تعر�ض لها الالعب خالد ملو�شية يف‬
‫تبينّ �أن الإ�صابة التي ّ‬
‫املباراة الودية التي لعبت �أول �أم�س لي�ست خطرية‪ ،‬حيث كانت‬
‫عبارة عن كدمة خفيفة على م�ستوى الفخذ وال تدعو �إىل القلق‪.‬‬
‫وكان الالعب قد غادر امللعب يف الدقائق الأخرية من املباراة التي‬
‫لعبت �أمام الآمال‪ ،‬وعليه ف�إنه منتظر �أن يعود اليوم �إىل التدريبات‬
‫العادية ا�ستعدادا للقاء "العميد"‪.‬‬

‫نتائج اجلولة �ستكون م�ؤثرة معنويا‬

‫م‪ .‬ز‬

‫�إ�صابـــــــة ملو�شيــــة خفيفـــة‬

‫الثاين املحرتف‬

‫م‪.‬باتنة‬

‫�س‪.‬املحمدية‬

‫�صحراوي‬
‫حجيج (عمراين د‪77‬ق)‬
‫زغيدي‬
‫بن مغيث‬
‫بلهادي‬
‫بوخلوف‬
‫عمران‬
‫عبد الالوي‬
‫�شواطي (عليلي د‪50‬ق)‬
‫لباللطة‬
‫ربڤي‬
‫املدرب‪:‬بن جاب اهلل‬

‫قاري�ش‬
‫بحري‬
‫ق�صايري‬
‫عاليل‬
‫قوبي‬
‫م�صباح‬
‫عدة‬
‫م�شريف(بلب�شري د‪60‬ق)‬
‫بن عياد‬
‫بن �ضياف‬
‫بوهارون‬
‫املدرب‪:‬زمويل‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫بلهادي مينح نقاط البقاء للبوبية‬

‫رغم امل�ستوى املتوا�ضع ملباراة الأم�س‪�،‬إال �أننا‬
‫ف�ضلنا �أن مننح لقب رجل املباراة ملهاجم البوبية‬
‫بلهادي الذي �سجل هدفا ثمينا كان وزنه ثالث‬
‫نقاط ر�سمت بقاء فريقه �ضمن �أندية الق�سم‬
‫الثاين املمتاز دون �إنتظار هدايا الآخرين‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫"البوبية" واملحمدية يحققان البقاء‬
‫يف �أخر جولة‬

‫يبقى احلدث الأبرز يف مباراة اجلولة الأخرية بني‬
‫مولودية باتنة و�سريع املحمدية �أم�س هو جناح‬
‫الفريقني يف حتقيق البقاء ‪ ،‬بعدما دخال �أر�ضية‬
‫امليدان على وقع لغة احل�سابات و�إذا كان الباتنية‬
‫قد اعتمدوا على �أنف�سهم يف تر�سيم بقائهم ف�إن �أبناء‬
‫املحمدية مدينون بذلك للم�ستغامنية الذين لعبوا‬
‫بنزاهة وفازوا على بارادو‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬
‫كانت فرحة العبي �سريع املحمدية كبرية‬
‫جدا بعدما و�صلتهم نتيجة مباراة ترجي‬
‫م�ستغامن – نادي بارادو التي ر�سمت بقاء‬
‫فريقهم �ضمن حظرية �أندية الق�سم الثاين‬
‫املمتاز‪� ،‬إذ �أحتلفوا مطوال مع �أن�صار مولودية‬
‫باتنة بالبقاء ومبا �أن �أن�صار ال�صام مل يكن لهم‬
‫�أثر مبلعب باتنة فقد �أهدى العبو املحمدية‬
‫قم�صانهم لأن�صار املولودية يف لقطة نادرا ما‬
‫ن�شاهدها يف مالعبنا‪.‬‬

‫بوراوي‪ ،‬بختاتو‪ ،‬ليتيم وعقيني‬
‫تابعوا اللقاء من املد ّرجات‬

‫يوجه الدعوة‬
‫رغم �أن مدرب "البوبية" جاب اهلل مل ّ‬
‫للرباعي الباتني (بوراوي‪ ،‬بختاتو‪ ،‬ليتيم‪ ،‬عقيني)‪،‬‬
‫�إال �أن هذا الرباعي ّ‬
‫ف�ضل ح�ضور املباراة والوقوف‬
‫بجانب الزمالء نظرا لأهمية نقاط املواجهة‪،‬‬
‫وتقدمي لهم الدعم املعنوي بالأخ�ص‪ .‬وقد تابع‬
‫املدرجات وتفاعل مع ّ‬
‫كل‬
‫الرباعي املذكور اللقاء من‬
‫ّ‬
‫لقطات فريقه طيلة �أطوار املباراة‪.‬‬

‫ق�شايري يعود �إىل �أوّل‬
‫نوفمرب‬

‫�سجل ق�شايري املدافع الأي�سر‬
‫مرة �أخرى‬
‫ل�سريع املحمدية عودته ّ‬
‫مللعب �أول نوفمرب من خالل مواجهة‬
‫فريقه ال�سابق مولودية باتنة‬
‫الذي لعب له ملوا�سم �سابقة‪ ،‬وقد‬
‫املرة يف ظروف‬
‫كانت املباراة هذه ّ‬
‫ا�ستثنائية نظرا لأهمية النقاط‬
‫للفريقني‪.‬‬

‫عرفت مواجهة �أم�س ح�ضورا‬
‫مكثفا وقويا لرجال الأمن خوفا‬
‫من حدوث �أمور غري ريا�ضية كون‬
‫اللقاء جدّ مهم‪ ،‬وخوفا يف الوقت‬
‫نف�سه تكرار نف�س الأحداث امل�ؤ�سفة‬
‫التي حدثت يف �سعيدة م�ؤخرا يف‬
‫الرابطة الأوىل املحرتفة‪ .‬وهي‬
‫تعزيزات مل ي�شهدها ملعب باتنة‬
‫من قبل‪ ،‬و�شدّ ت انتباه احلا�ضرين يف‬
‫مواجهة �أم�س‪.‬‬

‫رغم �أن ّ‬
‫كل املعطيات كانت ت�شري‬
‫�إىل و�ضع بواروي العب "البوبية"‬
‫على الأقل يف قائمة الـ ‪ 18‬وا�ستعمال‬
‫ورقته يف املرحلة الثانية‪� ،‬إال �أن‬
‫املدرب بن جاب اهلل رف�ض املجازفة به‬
‫يف مواجهة �أم�س كون املعني عاد م�ؤخرا‬
‫فقط �إىل جو التدريبات ويعدّ ناق�ص‬
‫مناف�سة ومل ي�شارك يف � ّأي مباراة خالل‬
‫مرحلة العودة‪ ،‬ما جعل الالعب الباتني‬
‫يتابع املباراة من املدرجات‪.‬‬

‫الآمال ينهون البطولة يف املركز الثاين‬

‫�سجله بن �شعرية �سمح‬
‫حقق �آمال "البوبية" فوزا بهدف يتيم ّ‬
‫لفريقه بتدعيم ر�صيده النقطي‪ ،‬ما جعلهم ينهون املو�سم يف‬
‫املركز الثاين‪ ،‬وهي مرتبة جد م�شرفة للمدر�سة الباتنية‪.‬‬

‫فرحة عارمة لالعبي "ال�صام"‬
‫يف غرف املالب�س‬

‫بلهادي دون مقدمات‬
‫وي�شعل املباراة‬

‫ويف �سيناريو مل يكون متوقع جنح‬
‫املحليون يف �إفتتاح باب الت�سجيل منذ‬
‫الدقائق الأوىل‪ ،‬بعد عمل فردي رائع من‬
‫حجيج على اجلهة الي�رسى يفتح بلهادي‬
‫دون مراقبة وبقذقة قوية يخادع احلار�س‬
‫ڤاري�ش ويفتتح باب الت�سجيل يف الدقيقة‬
‫‪ 3‬وي�شعل املباراة من جديد‪.‬‬

‫�ضغط البوبية يتوا�صل‬
‫لكن دون فعالية‬

‫ويف الوقت الذي توقعنا رد فعل الزوار‬
‫بنية العودة يف النتيجة وا�صل العبو‬
‫البوبية ال�ضغط على مرمى املحمدية‬
‫و�صنع الفر�ص لكن دون فعالية ‪� ،‬إذ كانت‬
‫�أوىل املحاولة يف الدقيقة د‪ 5‬بوخلوف‬
‫يقوم بعمل فردي على اجلهة الي�رسى يفتح‬
‫لكن ر�أ�سية ربڤي جانبت القائم بقليل‪،‬‬
‫ويف الدقيقة ‪ 16‬بن مغيث يقوم بعمل‬
‫فردي‪ ،‬يراوغ ثالثة مدافعني ميرر حلجيج‪،‬‬
‫هذا الأخري يقذف لكن كرته ت�صطدم ب�أحد‬
‫مدافعي ال�صام وتخرج �إىل الركنية التي مل‬
‫ت�أتي بجديد‬

‫م�ستوى املباراة يرتاجع‬
‫واملحمدية خارج جمال‬
‫التغطية‬

‫�شهدت الع�رشين دقيقة الأخرية من عمر‬
‫ال�شوط الأول تراجعا رهيبا يف م�ستوى‬
‫اللعب‪� ،‬إذ طغت عليه الكرات الع�شوائية‬
‫وغابت الفر�ص احلقيقية للتهديفية‬
‫وخا�صة من جانب العبي ال�صام الذين‬
‫كانوا خارج جمال التغطية ومل ي�صلوا �إىل‬
‫مرمى احلار�س �صحراوي �إىل نادرا‪ ،‬وتبقى‬
‫�أخطر حماولة قذفة بن �ضياف التي مرت‬

‫رغم خ�سارتهم يف اللقاء والتي تزامنت مع انهزام "الباك" يف‬
‫م�ستغامن‪� ،‬إال �أن �سريع املحمدية متكن من �ضمان البقاء وهو‬
‫تعم بالفرحة و�سط العبيها‬
‫ما جعل غرف مالب�س املحمدين ّ‬
‫ّ‬
‫وكل مرافقي الفريق �إىل باتنة‪.‬‬

‫املحمدية تنقلت بـ ‪ 14‬العبا معظمهم‬
‫من الآمال‬

‫جانبية ‪،‬ويعلن احلكم بي�شارى عن نهاية‬
‫املرحلة الأوىل بتقدم �أ�صحاب الأر�ض‪.‬‬

‫حجيج يهدد وڤاري�ش يت�ألق‬

‫جاءت بداية املرحلة الثانية م�شابهة‬
‫ل�سابقتها‪� ،‬إذ فر�ض املحليون منطقهم‬
‫على املحمدية منذ البداية يف حماولة‬
‫منهم لت�سجيل هدف الأمان‪ ،‬وكاد املدافع‬
‫حجيج �أن يحقق ما كان ي�صبوا �إليه فريقه‬
‫يف الدقيقة (د‪ )51‬بعد عمل فردي رائع‬
‫على اجلهة الي�رسى ويقذف لكن احلار�س‬
‫ڤاري�ش يت�ألق ويبعد كرته �إىل الركنية‬

‫�صحراوي يحرم‬
‫م�صباح من التعادل‬

‫وانتظرنا �إىل غاية الدقيقة ‪ 60‬لن�شاهد‬
‫�أوىل املحاوالت اخلطرية من جانب‬
‫املحمدية بعد خمالفة منفذة من م�صباح‬
‫من حوايل ‪ 20‬مرت ‪،‬احلار�س �صحراوي‬
‫يت�ألق وعلى طريقة حرا�س كرة اليد يبعد‬
‫الكرة بقدمه �إىل خارج منطقة ‪ 18‬مرت‪.‬‬
‫وكانت �أخر حماولة يف مباراة �أم�س عن‬
‫طريق العب مولودية باتنة بن مغيث الذي‬
‫يقوم بعمل فردي على اجلهة اليمنى يقذف‬
‫من حوايل ‪ 20‬مرت لكن احلار�س قاري�ش‬
‫يت�ألق ويبعد الكرة يف الدقيقة ‪ 74‬ليعلن‬
‫احلكم بي�شاري عن نهاية املباراة بفوز‬
‫مهم جدا للبوبية‪ ،‬وو�سط فرحة عارمة‬

‫الكردي غاب عن الفريق ب�سبب العقوبة‬

‫عرفت مباراة �أم�س غياب املدرب الرئي�سي للفريق الكردي ب�سبب العقوبة‪ ،‬ما جعل‬
‫م�ساعده زمويل يتوىل مهمة قيادة الفريق �أم�س �أمام مولودية باتنة على مقعد‬
‫البدالء‪.‬‬

‫جمهور قليل رغم م�صريية اللقاء‬

‫تهم الفريق الباتني كثريا ونتيجتها �ستحدّ د م�صري‬
‫رغم �أن نتيجة �أم�س للمولودية ّ‬
‫النادي يف حظرية الرابطة الثانية املحرتفة‪� ،‬إال �أن �أن�صار "البوبية" �سجلوا ح�ضورا‬
‫بقوة مل�ؤازرة �شبانهم‪ ،‬ورمبا ذلك يعود �إىل �إنهائهم املو�سم‬
‫حمت�شما جدا ومل يتنقلوا ّ‬
‫قبل الأوان‪ ،‬ناهيك عن االرتفاع الكبري للحرارة �إ�ضافة �إىل الو�ضعية التي يتواجد‬
‫حتول من اللعب‬
‫عليها الفريق‪ ،‬وعدم اقتناع الأن�صار مبا و�صل �إليه هذا املو�سم‪ ،‬بعدما ّ‬
‫على ال�صعود �إىل ال�سقوط يف "�سيناريو" مل يتوقعه �أكرب املت�شائمني‪.‬‬

‫حوايل ‪ 15‬منا�صرا من "ال�صام" يف املد ّرجات‬

‫عرفت مواجهة �أم�س تنقل حوايل ‪ 15‬منا�صرا من املحمدية �إىل باتنة رغم بعد امل�سافة‪،‬‬
‫وذلك للوقوف بجانب زمالء ق�شايري وتقدمي الدعم الالزم لهم يف هذه املواجهة‬
‫خ�ص�صت لهم مدرجات خا�صة بالقرب من املن�صة ال�شرفية‪.‬‬
‫الهامة‪ ،‬وقد ّ‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫تعزيزات �أمنية ّ‬
‫م�شددة‬
‫يف اللقاء‬

‫بن جاب اهلل رف�ض‬
‫املجازفة بـ بوراوي‬

‫حققت مولودية باتنة الأهم يف مباراة‬
‫�إ�سدال ال�ستار �أمام �رسيع املحمدية بهدف‬
‫يتيم وقعه بلهادي‪ ،‬و�ضمن الفريقني‬
‫بقاءهما بعد ت�سعني دقيقة من ال�سو�سبان�س‬
‫يف مباراة كانت مملة بعدما كانت الأج�ساد‬
‫يف باتنة والعقول يف م�ستغامن‪.‬‬

‫العبو "البوبية" �إعتدوا على‬
‫العبي "ال�صام" قبل املباراة‬

‫قام بع�ض العبي مولودية باتنة بت�صرف‬
‫يندى له اجلبني وال ي�شرفهم �إطالقا‬
‫كالعبي هذا النادي العريق �أم�س قبل‬
‫مباراتهم �أمام ال�صام‪� ،‬إذ حاولوا �أن يعتدوا‬
‫على العبي هذا الفريق دون �أي �سبب‪ ،‬ومل‬
‫يجد العبي املحمدية ال�شبان �أي طريقة‬
‫ليحموا �أنف�سهم �سوى الهروب �إىل مدرجات‬
‫�أن�صار مولودية باتنة الذين �إ�ستنكروا ما‬
‫حدث و�أ�سمعوا العبيهم ما ال ير�ضيهم‪،‬‬
‫و�إختار ه�ؤالء الالعبني �أن يختموا‬
‫مو�سمهم الكروي بالبطاقة احلمراء التي‬
‫�ستبقى عارا يف جبينهم‪.‬‬

‫�إقتادت قوات الأمن الظهري الأمين ملولودية باتنة منري‬
‫عمران �إىل مركز ال�شرطة مبا�شرة بعد نهاية املواجهة‬
‫بحجة اعتدائه على م�صور ال�شرطة‪ ،‬حدث ذلك �أثناء‬
‫عملية الإحماء حني ح�صلت مناو�شات قبل اللقاء جنم عنها‬
‫اعتداء بع�ض العبي املولودية على عنا�صر �سريع املحمدية‬
‫الذين توجهوا نحو الأن�صار قبل �أن تتدخل اجلهات الأمنية‬
‫والتنظيمية لإعادة الأمور �إىل ن�صابها‪.‬‬

‫خروج ا�ضطراري‬
‫لـ �شواطي ب�سبب الإ�صابة‬

‫تعر�ض �شواطي العب مولودية باتنة‬
‫ّ‬
‫�إىل متدّ د ع�ضلي مع بداية املرحلة‬
‫الثانية‪ ،‬ما جعله يغادر �أر�ضية امليدان‬
‫عو�ضه‬
‫ويعجز عن موا�صلة اللعب‪ ،‬وقد ّ‬
‫املدرب بزميله عليلي‪.‬‬

‫ثاين هدف لـ بلهادي هذا‬
‫املو�سم‬

‫�سجله‬
‫يعدّ الهدف الأول الذي‬
‫ّ‬
‫بلهادي و�سط امليدان الدفاعي‬
‫ملولودية باتنة الثاين لهذا الالعب‬
‫هذا املو�سم يف بطولة الدرجة‬

‫الثانية ب�ألوان "البوبية"‪ ،‬بعد الهدف‬
‫الأول الذي وقعه يف مرمى رائد القبة‬
‫قبل ‪ 4‬جوالت من الآن‪.‬‬

‫تغيريات يف ت�شكيلة‬
‫"البوبية" مقارنة بلقاء‬
‫البليدة‬

‫�أحدث مدرب "البوبية" بن جاب اهلل‬
‫�أم�س يف مباراة فريقه �أربع تغيريات‬
‫يف �صفوف فريقه مقارنة بلقاء‬
‫اجلولة الفارطة �أمام البليدة‪ ،‬وذلك‬
‫ب�إقحام حجيج‪ ،‬عمران وعبد الالوي‬
‫يف الت�شكيلة بعد ا�ستنفاد الثنائي‬
‫الأول للعقوبة الآلية امل�سلطة عليه‪،‬‬
‫ومتاثل الثالث لل�شفاء‪ .‬فيما مت‬
‫�إقحام ربقي منذ البداية بعدما‬
‫كان يف مقعد البدالء يف مباراة‬
‫اجلولة الفارطة �أمام احتاد‬
‫البليدة‪ .‬ومل توجه الدعوة‬
‫لـبلخري وزقرير ب�سبب العقوبة‬
‫امل�سلطة عليهما‪.‬‬

‫لالعبي املحمدية الذين حققوا البقاء‬
‫بف�ضل هدية اجلار ترجي م�ستغامن الذي‬
‫لعب بنزاهة �أمام نادي بارادو‬

‫ ‬

‫�س‪�.‬ص‬

‫مل ي�ستطع الطاقم الفني والإداري ل�سريع املحمدية �ضمان‬
‫‪ 18‬العبا ملباراة �أم�س �أمام "البوبية" رغم �أهمية نقاطها‪ ،‬ما‬
‫مير بها ال�سريع‪ ،‬الذي‬
‫يعك�س الو�ضعية ال�س ّيئة وال�صعبة التي ّ‬
‫اكتفى ب�إح�ضار ‪ 14‬العبا فقط معظمهم من العنا�صر ال�شابة‬
‫ومن �صنف الآمال‪ .‬وكان مقعد االحتياط بـ ‪ 4‬العبني فقط‪،‬‬
‫ويتعلق الأمر بـ تلم�ساين‪ ،‬بالب�شري‪ ،‬ي�شبة و�شكرون‪.‬‬

‫بن جاب اهلل‪" :‬ما حدث هذا املو�سم �سيبقى در�سا‬
‫ّ‬
‫لكل �أ�سرة البوبية"‬

‫“املباراة كانت �صعبة ويبقى املهم يف مثل هذه املواجهات هو الفوز بنقاطها‬
‫بقوة‪،‬‬
‫الثالث بعيدا عن الأداء‪ .‬الهدف الأول املبكر لنا �سمح بدخول املباراة ّ‬
‫واحلمد هلل حافظنا عليه حتى نهاية اللقاء ومتكنا من �ضمان النقاط التي‬
‫�سمحت لنا بتحقيق البقاء‪ .‬وم�شوار هذا املو�سم نتمنى �أن يكون در�سا ّ‬
‫لكل �أ�سرة‬
‫مولودية باتنة”‪.‬‬

‫زروايل (املدير الإداري لل�صام)‪" :‬ن�شكر م�ستغامن على النزاهة‬
‫ويجب حفظ درو�س هذا املو�سم"‬
‫"اليوم املباراة كانت �صعبة لنا بحكم �أن مناف�سنا كان يجب عليه الفوز‪ .‬تنقلنا‬
‫بغيابات عديدة اليوم وقمنا مبا يجب القيام به رغم اخل�سارة‪ .‬ن�شكر فريق‬
‫ترجي م�ستغامن على النزاهة التي لعب بها �أمام "الباك" والتي �سمحت لنا‬
‫بتحقيق البقاء‪ ..‬ونتمنى �أن يكون هذا در�سا لنا ويجب حفظه ج ّيدا"‪.‬‬

‫‪�4‬أ�سرة "ال�صام" ا�ستاءت من ت�ص ّرفات العبي "البوبية"‬

‫تعر�ض العبو "ال�صام" �إىل‬
‫�شهدنا نوعا من الفو�ضى قبل بداية اللقاء بعدما ّ‬
‫م�ضايقات من العبي مولودية باتنة مل يتق ّبلها الزوار‪ ،‬الذين عبرّ وا عن ا�ستيائهم‬
‫من طريقة اال�ستقبال رغم اال�ستقبال اجل ّيد الذي كان عليه يف لقاء الذهاب‪،‬‬
‫وخلق ا�ستنكارا كبريا من العبي "ال�صام" واملرافقني وحتى �أن�صار "البوبية"‪ ،‬كون العالقة‬
‫طيبة وج ّيدة بني الناديني‪.‬‬

‫العبو وبع�ض �أن�صار املحمدية تفاعلوا مع هدف م�ستغامن‬

‫يف الدقيقة ‪ 30‬من املباراة تفاعل العبو املحمدية �سواء املتواجدين على �أر�ضية‬
‫أخ�ص الذين كانوا على مقعد البدالء وبع�ض الأن�صار املتنقلني‪ ،‬مع‬
‫امليدان وبال ّ‬
‫تهم‬
‫الهدف الذي �سجله امل�ستغامنيون يف مرمى بارادو‪ ،‬خا�صة �أن النتيجة كانت ّ‬
‫كثريا �أبناء املحمدية ال�سيما �أن م�صريهم لي�س ب�أيديهم‪.‬‬

‫بويكني �أمام فريقه‬
‫ال�سابق‬

‫واجه حار�س البليدة �سمري بويكني‬
‫فريقه ال�سابق الذي كان ين�شط فيه خالل‬
‫ال�شطر الأول من البطولة قبل �أن يلتحق‬
‫بالبليدة يف فرتة التحويالت ال�شتوية‪،‬‬
‫وهذه هي املباراة الرابعة التي يلعبها‬
‫بويكني منذ التحاقه بالبليدة لأنه الزم‬
‫كر�سي االحتياط يف معظم املباريات‪.‬‬

‫نتائج اجلولة ‪ 30‬والأخرية‬
‫ت‪ .‬م�ستغامن‬

‫‪1-2‬‬

‫ن‪ .‬بارادو‬

‫�ش‪ .‬ال�ساورة‬

‫‪1-4‬‬

‫ا‪ .‬ب�سكرة‬

‫ر‪ .‬القبة‬

‫‪4-2‬‬

‫ا‪ .‬البليدة‬

‫م‪ .‬بجاية‬

‫‪1-5‬‬

‫�أ‪ .‬املدية‬

‫م‪ .‬باتنة‬

‫‪0-1‬‬

‫�س‪ .‬املحمدية‬

‫ا‪ .‬بلعبا�س‬

‫‪0-3‬‬

‫�إ‪ .‬عنابة‬

‫�أ‪ .‬الربج‬

‫‪1-1‬‬

‫�أ‪ .‬مروانة‬

‫م‪ .‬ق�سنطينة‬

‫‪1-3‬‬

‫ج‪ .‬وهران‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العبو "ال�صام" �أهدوا قم�صانهم‬
‫لأن�صار "البوبية"‬

‫البوبية حتقـــــــق البقـــــاء ب�أقدامهـــــا‬
‫و"ال�صام" ترحــــم علـــــى جريانهـــــا‬

‫الأمن يقتاد عمران �إىل مركز ال�شرطة‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ملعب �أول نوفمرب بباتنة‪،‬جو‬
‫م�شم�س‪،‬جمهور قليل‪�،‬أر�ضية �صاحلة‬
‫‪،‬تنظيم حمكم ‪،‬التحكيم للثالثي ‪ :‬بي�شاري ‪-‬‬
‫بلعرو�سي ‪ -‬ثيالجي‬
‫الأهداف‪:‬بلهادي (د‪ ) 3‬ملولودية باتنة‬
‫الإنذرات‪�:‬شواطي (د‪ ) 12‬من البوبية ‪ -‬عاليل‬
‫(د‪ ) 23‬من املحمدية‬

‫م‪.‬باتنة ‪� -1‬س‪.‬املحمدية ‪0‬‬

‫‪17‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�ش‪ .‬ال�ساورة ‪ – 4‬ا‪ .‬ب�سكرة ‪1‬‬

‫ال�ســــاورة مُتتــــع وحتتـــفل‬
‫مــع �أن�صــارها بال�صـعـــود التاريخــي‬
‫هريات ميلك روحا‬
‫ريا�ضية عالية‬
‫كانت هجمة خطرية‬
‫لب�سكرة يف (د‪ )10‬عن‬
‫طريق هريات وكان �أحد‬
‫العبي ال�ساورة �ساقطا على‬
‫الأر�ض‪ ،‬ولكن مهاجم احتاد‬
‫ب�سكرة ّ‬
‫ف�ضل �إخراج الكرة‬
‫للتما�س لتقدم الإ�سعافات‬
‫لالعب عو�ض ا�ستغالل‬
‫الفر�صة وت�سجيل هدف‬
‫رمبا يف تلك اللقطة‪ ،‬وما‬
‫قام به هريات يعترب �أمرا‬
‫مميزا ي�ؤكد �أنه ميلك‬
‫روحا ريا�ضية كبرية‪.‬‬
‫وهي املظاهر التي نتم ّنى‬
‫م�شاهدتها يف مياديننا‪.‬‬

‫ا�ستقبال يف امل�ستوى‬
‫لوفد ب�سكرة‬

‫ملعب ‪� 20‬أوت بب�شار‪ ،‬طق�س م�شم�س‪ ،‬جمهور غفري‪،‬‬
‫�أر�ضية �صاحلة‪ .‬حتكيم للثالثي‪ :‬ب�شري‪ -‬بن من�صور‪ -‬عبيد‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بن �شريف (د‪ )32‬من ال�ساورة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬هريات (د‪ )10‬لب�سكرة‪ .‬بلجياليل (د‪ ،)34‬ترباح (د‪ ،)45‬زايدي‬
‫(د‪ ،)49‬فتحي (د‪ )83‬لل�ساورة‪.‬‬
‫ال�ساورة‪� :‬سفيون‪ ،‬بن حممد (بو�سماحة د‪ ،)60‬ترباح‪ ،‬بوكما�شة‪ ،‬مباركي‪،‬‬
‫فتحي‪ ،‬عمري (برابح د‪ ،)70‬بلجياليل‪ ،‬زايدي‪ ،‬مطراين‪ ،‬بن �شريف (�ساعد‬
‫د‪ .)50‬املدرب‪ :‬بن حفيان‬
‫ب�سكرة‪ :‬علوي‪ ،‬بن زايد‪ ،‬دزيري‪ ،‬هريات‪ ،‬بوزيدي (زروقي د‪ ،)57‬غافريي‪،‬‬
‫داود‪ ،‬بلواهم‪ ،‬كبابي‪ ،‬را�س مال (املوجني د‪ ،)57‬عبايدية (ريحاين د‪.)76‬‬
‫املدرب‪ :‬بوڤزولة‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫حققت �شبيبة ال�ساورة فوزا عري�ضا م�ساء‬
‫�أم�س برباعية لهدف يف �آخر لقاء من عمر‬
‫بطولة الق�سم الثاين لهذا املو�سم �أمام �ضيفه‬
‫مرة �أخرى ا�ستحقاقه‬
‫احتاد ب�سكرة‪ ،‬لي�ؤكد ّ‬
‫ال�صعود التاريخي �إىل الق�سم الأول‪ .‬حيث‬
‫�سيلعب �أ�شبال بلحفيان ر�سميا املو�سم‬
‫املقبل يف الدرجة الأوىل املحرتفة بعد‬
‫مميز �أظهروا فيه �إمكانات كبرية‪ ،‬يف‬
‫مو�سم ّ‬
‫حني و ّدع احتاد ب�سكرة الق�سم الثاين ب�أ�سو�أ‬
‫�سيناريو ممكن‪ .‬بداية اللقاء كانت مفتوحة‬
‫و�شهدنا فيها لعبا جميال من الفريقني‪،‬‬
‫حيث جرت املواجهة دون �ضغط و�شاهدنا‬
‫فر�صا كثرية للفريقني يف ال�شوط الأول‪.‬‬
‫و�أول فر�صة كانت يف(د‪ )10‬عن طريق‬
‫هريات بعد هجمة معاك�سة و�سوء تفاهم‬
‫وي�سجل‬
‫يف دفاع ال�شبيبة ي�س ّدد قذفة قوية‬
‫ّ‬
‫الهدف الأول لب�سكرة‪ .‬رد املحليني كان قويا‬
‫يف (د‪ )13‬مبخالفة من بلجياليل ور�أ�سية‬
‫متر بجانب القائم الأي�رس للحار�س‬
‫زايدي ّ‬
‫بقليل‪ .‬بعدها �أحكم املحليون �سيطرتهم على‬
‫اللقاء وخلقوا فر�صا �أكرث من �أجل العودة يف‬
‫النتيجة وحماولة التعديل على الأقل‪ .‬ففي‬
‫(د‪ )19‬لعبة ثالثية يف و�سط امليدان عمري‬
‫ميرر على طبق لـ زايدي الذي يتوغل وي�س ّدد‬
‫ّ‬
‫بقوة والكرة يف ال�شباك اخلارجية‪ .‬ويف‬
‫ميرر‬
‫(د‪ )20‬حماولة �أخرى لل�ساورة عمري ّ‬
‫مرة كرة �أخرى لـ زايدي ووجها لوجه مع‬
‫وي�ضيع هدف التعادل‬
‫احلار�س ي�س ّدد بقوة‬
‫ّ‬
‫على فريقه‪ .‬مل يكتف الب�ساكرة بالدفاع‬
‫حيث حالوا ت�سجيل هدف ثان‪ ،‬وكاد هريات‬
‫ينجح يف ذلك يف(د‪ )26‬بهجوم معاك�س‬
‫متر‬
‫حيث يقذف من بعد ‪ 20‬مرتا والكرة ّ‬
‫بجانب القائم الأمين بقليل‪ .‬حماوالت‬
‫العبي ال�ساورة مل تتوقف لتعديل النتيجة‬
‫الت�رسع و�سوء احلظ‬
‫يف ال�شوط الأول‪ ،‬ولكن‬
‫ّ‬
‫كانا يقفان �ض ّد �أ�شبال بلحفيان‪ .‬ففي(د‪)31‬‬
‫هجمة �أخرى لل�ساورة حيث توغل املهاجم‬
‫مطراين ويو ّزع كرة نحو بن �رشيف وجها‬

‫‪18‬‬

‫م‪ .‬ق�سنطينة ‪ - 3‬ج‪ .‬وهران ‪1‬‬

‫لوجه يف منطقة ‪� 6‬أمتار يقذف والدفاع‬
‫يخرج الكرة من خط املرمى‪ .‬لت�أتي (د‪)34‬‬
‫�أين �شاهدنا خمالفة مبا�رشة من بلجياليل‬
‫من بعد ‪ 20‬مرتا ي�سكن الكرة يف ال�شباك‬
‫وي�سجل هدف التعادل‪ .‬وبعد هدف التعادل‬
‫ّ‬
‫حترر املحليون و�سيطروا على اللقاء �إىل �أن‬
‫ّ‬
‫متكنوا من ت�سجيل الهدف الثاين يف (د‪)45‬‬
‫عن طريق املدافع ترباح الذي ي�سرتجع الكرة‬
‫وي�سجل‪ .‬ليعلن احلكم‬
‫ويراوغ ‪ 4‬مدافعني‬
‫ّ‬
‫بتفوق ال�ساورة بهدفني‬
‫نهاية ال�شوط الأول ّ‬
‫لهدف‪ .‬ال�شوط الثاين لعبه املحليون بكل‬
‫حترر بعد �أن جنحوا يف العودة يف املباراة‬
‫ّ‬
‫و�سجلوا هدفني‪ ،‬وقد بد�ؤوه بكل قوة حيث‬
‫متكنوا من � ّأول لقطة ت�سجيل الهدف الثالث‬
‫الذي �ضمنوا به الفوز‪ .‬ففي(د‪ )49‬عمل فردي‬
‫وتوغل من و�سط امليدان عن طريق زايدي‬
‫الذي يقذف من بعد ‪ 30‬مرتا والكرة ت�سكن‬
‫الزاوية ‪ 90‬للحار�س علوي‪ .‬ر ّد الب�ساكرة‬
‫جاء يف (‪ )54‬بهجمة معاك�سة قادها ر�أ�س‬
‫مال الذي يفتح ناحية بوزيدي لكن احلار�س‬
‫يتدخل يف الوقت املنا�سب وينقذ الكرة‬
‫ّ‬
‫ب�صعوبة‪ .‬ويف (د‪ )60‬املت�ألق زايدي يقذف‬
‫من خارج منطقة العمليات لكن العار�ضة‬
‫تنقذ املوقف‪� .‬ضغط ال�ساورة توا�صل ويف‬
‫(د‪ )70‬البديل �ساعد يقوم بعمل فردي يراوغ‬
‫مدافعني يقذف‪ ،‬ولكن احلار�س يف املكان‬
‫املنا�سب‪ .‬ورف�ض املحليون االكتفاء بثالثة‬
‫�أهداف وت�سيري اللقاء‪ ،‬بل حاولوا ت�سجيل‬
‫�أهداف �أخرى حيث توا�صلت العرو�ض‬
‫الكروية اجلميلة من �شبيبة ال�ساورة‪ .‬ففي‬
‫(د‪ )83‬عمل رائع من العبي ال�شبيبة‪ ،‬الكرة‬
‫ت�صل �إىل �ساعد الذي يراوغ ويعبث مبدافعي‬
‫وميرر على طبق لالعب فتحي الذي‬
‫ب�سكرة ّ‬
‫ي�سجل الهدف الرابع دون عناء‪ .‬قبل �أن يعلن‬
‫ّ‬
‫احلكم نهاية اللقاء بفوز املحليني برباعية‬
‫كاملة‪ ،‬واحتفال جميل بال�صعود �إىل الق�سم‬
‫املحرتف الأول‪.‬‬
‫جعطوط‬

‫روابح‪( :‬م�ساعد مدرب ال�ساورة)‪" :‬الالعبون ّ‬
‫قدموا �شوطا ثانيا‬
‫رجوليا و�أهدي ال�صعود للأن�صار"‬
‫"ال�صعود يبقى ذكرى تاريخية يف اجلنوب‪ ..‬يف اجلوالت الأوىل مل نكن نطمح‬
‫لل�صعود‪ ،‬ولكن مبرور اجلوالت احللم بد�أ يكرب‪ ،‬وت�أكدنا من امتالكنا القدرات‬
‫الالزمة لتحقيق هذا احللم‪� .‬أ�شكر الالعبني على الأداء الرجوىل الذي ق ّدموه يف‬
‫بقوة يف اللقاء ومتكنا من ال�سيطرة على املواجهة‪،‬‬
‫ال�شوط الثاين‪ ،‬حيث عدنا ّ‬
‫و�سجلنا رباعية كاملة‪� .‬أهدي هذا ال�صعود للأن�صار الذين ي�ستحقون فريقا يف‬
‫الق�سم الأول‪ ،‬و�أ�شكرهم لوقوفهم معنا‪ ،‬وكذا و�سائل الإعالم التي وقفت مع الفريق‬
‫خا�صة "الهداف" التي �سجلت ح�ضورها مع الفريق يف ك ّل وقت‪ ،‬و�أ�شكر رئي�س‬
‫الفريق زرواطي ووايل والية ب�شار وك ّل الذين �ساهموا يف هذا االجناز"‪.‬‬

‫بوڤزولة‪" :‬تنقلنا �إىل ب�شار حُمبطني"‬

‫"تنقلنا �إىل ب�شار حمبطني بعد �سقوطنا ر�سميا‪ ،‬يف ظ ّل امل�شاكل التي �رضبت‬
‫الفريق على غرار نق�ص الإمكانات‪ ،‬وهو ما �أ ّدى �إىل �سقوطنا‪ .‬حيث عجزت‬
‫والت�رصف ب�شكل منا�سب نظرا للإحباط‬
‫الت�شكيلة يف لقاء اليوم على اللعب‬
‫ّ‬
‫ال�شديد الذي كان على الالعبني‪ .‬ولكن هناك م�رشوع من �أجل �إعادة ب�سكرة‬
‫جم ّددا �إىل الق�سم الثاين‪ ،‬و�سنعمل على البقاء �إىل جانب النادي لنعيده �إىل‬
‫مكانه احلقيقي"‪.‬‬

‫حظي وفد االحتاد املتنقل‬
‫�إىل ب�شار با�ستقبال يف‬
‫امل�ستوى من �إدارة الرئي�س‬
‫زرواطي التي وفرت ّ‬
‫كل‬
‫�شروط الراحة للوفد‬
‫الب�سكري‪ ،‬على اعتبار‬
‫العالقة الطيبة التي تربط‬
‫الفريقني والتي توطدت‬
‫�أكرث خالل مواجهة‬
‫الذهاب التي جرت مبلعب‬
‫العالية‪� ،‬أين خرج زمالء‬
‫فتحي حتت ت�صفيقات‬
‫حارة من جمهور االحتاد‬
‫بعد حتقيقهم للفوز يف �آخر‬
‫جولة من مرحلة الذهاب‪،‬‬
‫والأن�صار ا�ستقبلوهم‬
‫بهتافات "خاوة‪ ..‬خاوة"‪.‬‬
‫من جهتهم‪ ،‬قدّ م �أن�صار‬
‫ال�شبيبة �أجمل ال�صور قبل‬
‫انطالق اللقاء وبالتحديد‬
‫حلظة دخول ال�ضيوف‬
‫لإجراء الت�سخينات‪ ،‬حيث‬
‫وقف اجلميع ممن كان على‬
‫املدرجات لتحيتهم مردّ دين‬
‫ّ‬
‫هتافات‪" :‬خاوة‪ ،‬خاوة"‪،‬‬
‫الأمر الذي يعك�س الأجواء‬
‫الريا�ضية التي جرى عليها‬
‫اللقاء‪.‬‬

‫مواجهة الآمال‬
‫تنتهي بثالثية‬
‫للــ�ساورة‬
‫انتهت املواجهة االفتتاحية‬
‫التي جمعت �أمال ال�شبيبة‬
‫بنظرائهم من االحتاد على‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت بفوز املحليني‬
‫بثالثة �أهداف مقابل هدف‬
‫واحد‪ ،‬وهو الفوز الذي �أنهوا‬
‫بهم م�شوارهم الإيجابي‬
‫خالل البطولة �أين حققوا‬
‫نتائج طيبة‪.‬‬

‫علوي يعتدي على‬
‫بلجياليل دون كرة‬
‫يف مقابل الأجواء الريا�ضية‬
‫التي عرفها اللقاء‪� ،‬سجلنا‬
‫قيام حار�س االحتاد علوي‬
‫بلقطة جمانية عندما‬
‫اعتدى على املهاجم‬
‫بلجياليل دون كرة‪ ،‬وحل�سن‬
‫احلظ ف�إن احلكم مل ينتبه‬
‫لل�سلوك الذي قام به املعني‬
‫الذي يبقى عليه مراجعة‬
‫ت�صرفاته التي زادت عن‬
‫ّ‬
‫حدها يف الأونة الأخرية‪،‬‬
‫بدليل العقوبة التي‬
‫تعر�ض لها من قبل الرابطة‬
‫ّ‬
‫الوطنية بثالث مواجهات‬
‫بعد مواجهة املدية‪.‬‬

‫العب الآمال زروقي‬
‫يف �أول ا�ستدعاء‬
‫يف ّ‬
‫ظل العدد الكبري من‬
‫الغيابات التي عرفتها‬
‫ت�شكيلة االحتاد لأ�سباب‬
‫خمتلفة‪ ،‬ا�ضطر املدرب‬
‫نور الدين بوقزولة �إىل‬
‫اال�ستنجاد ببع�ض العبي‬
‫الآمال‪ ،‬يف �صورة ال�شاب‬
‫�سجل تواجده‬
‫زروقي الذي ّ‬
‫مرة‬
‫يف قائمة الـ ‪ 18‬لأول ّ‬
‫هذا املو�سم‪.‬‬

‫االحتاد تنقل‬
‫دون مم ّر�ض‬
‫امل�سجلة يف‬
‫�إ�ضافة �إىل الغيابات‬
‫ّ‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية لالحتاد‪� ،‬سجلنا‬
‫غياب املكلف الطبي للفريق عمري‬
‫عز الدين الذي كان من املفرت�ض‬
‫�أن يتنقل رفقة الفريق‪ ،‬لكن تعذر‬
‫عليه ذلك لظروف قاهرة‪ ،‬الأمر‬
‫الذي جعل عنا�رص الت�شكيلة تتلقى‬
‫العالج من قبل املرافق فطنا�سي‪.‬‬

‫"اتهنى الفرطا�س من حكان الرا�س"‬
‫ملعب ال�شهيد‬
‫حمالوي‪ ،‬طق�س م�شم�س‪،‬‬
‫�أر�ضية جيدة‪ ،‬جمهور‬
‫متو�سط‪ ،‬تنظيم حمكم‪،‬‬
‫حتكيم للثالثي‪� :‬سعدي‪،‬‬
‫طالبي‪ ،‬ياحي‬
‫الأهداف‪ :‬بلعيدي (د‪ ،)29‬دربال‬
‫(د‪� ،)40‬إيديو (د‪ )54‬لق�سنطينة‬
‫�شاوطي (د‪ )45‬لوهران‬
‫ق�سنطينة‪ :‬عي�ساين‪ ،‬عي�ش‪ ،‬بن‬
‫دريدي (�إيديو د‪ ،)46‬بوملداي�س‪،‬‬
‫بن عيادة‪ ،‬بورنان‪ ،‬بلوفة (ڤ�سوم‬
‫د‪ ،)70‬يزيد‪ ،‬جمعوين‪ ،‬دربال‪،‬‬
‫بلعيدي (�شرماط د‪.)60‬‬
‫املدرب‪ :‬مراحي‬
‫وهران‪ :‬موجر‪ ،‬يو�سف‪ ،‬حمدي‪،‬‬
‫بوعمرية‪ ،‬بن عيادة‪� ،‬أبريان‪،‬‬
‫�أومامار‪� ،‬شعيب‪� ،‬شاوطي (بن‬
‫قادوم د‪ ،)64‬عامر يحيى‬
‫(بو�ساحة د‪ ،)83‬بن معزيز‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬بوحة‬

‫حققت ت�شكيلة مولودية ق�سنطينة‬
‫البقاء يف الرابطة الثانية �أم�س بعد‬
‫�أن فازت يف اللقاء الذي جمعها‬
‫مع جمعية وهران بنتيجة ثالث‬
‫�أهداف مقابل هدف وحيد حل�ساب‬
‫لقاء اجلولة ‪ 30‬والأخرية من‬
‫البطولة وهو الأمر الذي �سمح لها‬
‫بتعزيز الر�صيد بثالث نقاط ثمينة‬
‫والنجاة من ال�سقوط نهائيا‪.‬‬
‫دخل �أ�صحاب الأر�ض املواجهة‬
‫بقوة وك�شفوا عن نيتهم يف لعب‬
‫الورقة الهجومية من الدقائق‬
‫الأوىل يف حمالة لت�سجيل هدف‬
‫ال�سبق والتحكم يف زمام الأمور‪،‬‬
‫فبعد مرور خم�س دقائق فقط قام‬
‫وتوغل‬
‫عي�ش بعمل فردي جميل‬
‫ّ‬
‫يف منطقة املناف�س وراوغ �أحد‬
‫املدافعني و�سدد كرة قوية لكنها‬
‫انتهت يف �أح�ضان احلار�س‬
‫عي�ساين‪ ،‬ووا�صل املحليون‬
‫تهديداتهم ففي (د‪ )8‬قام عي�ش‬
‫بعمل فردي �آخر ووزع كرة على‬
‫�شكل قذفة �أخرجها احلار�س‬
‫موجار من الزاوية ت�سعني‪ ،‬ومل‬
‫يتوقف �أ�صحاب الأر�ض عند هذا‬
‫احلد بل وا�صلوا تهديداتهم ويف‬
‫توغل بلوفة بالكرة و�سددها‬
‫(د‪ّ )10‬‬

‫من على م�شارف منطقة العمليات‬
‫لكنها مرت فوق العار�ضة بقليل‪،‬‬
‫ويف (د‪ )14‬جاء رد فعل الزوار‬
‫عن طريق �شاوطي الذي توغل‬
‫بالكرة ووجد نف�سه وجها لوجه مع‬
‫احلار�س عي�ساين الذي ت�ألق و�أبعد‬
‫اخلطر‪ ،‬ووا�صل الزوار تهديداتهم‬
‫بعد ذلك ويف (د‪ )24‬تلقى بن‬
‫معزيز كرة يف العمق وراوغ �أحد‬
‫املدافع واحلار�س عي�ساين �أي�ضا‬
‫و�ضيع‬
‫لكنه متاطل يف الت�سديد‬
‫ّ‬
‫هدفا حمققا‪ ،‬وبعد دقيقة واحدة‬
‫فقط جاء رد �أ�صحاب الأر�ض عن‬
‫طريق بلوفة الذي �سدد كرة من‬
‫داخل منطقة العمليات لكنها مرت‬
‫فوق العار�ضة‪ ،‬وانتظر املحليون‬
‫(د‪ )29‬لي�سجلوا �أول �أهدافهم وكان‬
‫ذلك عن طريق بلعيدي الذي تلقى‬
‫كرة على طبق من �أحد زمالئه‬
‫وبت�سديدة قوية �أ�سكنها يف ال�شباك‪،‬‬
‫توغل بلوفة بالكرة‬
‫ويف (د‪ّ )40‬‬
‫يف منطقة املناف�س و�س ّددها بكل‬
‫قوة لكن دفاع اجلمعية �أخرجها‬
‫�إىل الركنية التي ُنفذت وبعد �أخذ‬
‫ورد داخل منطقة العمليات متكّن‬
‫دربال من ت�سجيل الهدف الثاين‪،‬‬
‫ومتكّن الزوار من تقلي�ص النتيجة‬

‫يف (د‪ )45‬عن طريق �شاوطي‬
‫الذي تل ّقى كرة يف العمق وراوغ‬
‫احلار�س عي�ساين وبقذفة قوية‬
‫�أ�سكن الكرة يف ال�شباك‪ ،‬وانتهى‬
‫بعد ذلك ال�شوط الأول بتقدم‬
‫املحليني بهدفني مقابل هدف‪.‬‬
‫املرحلة الثانية كانت مثل‬
‫�سابقتها حيث دخلها املحليون‬
‫بدون مقدمات حماولني �إ�ضافة‬
‫�أهداف �أخرى وقتل املباراة‪،‬‬
‫توغل بلعيدي بالكرة‬
‫ففي (د‪ّ )50‬‬
‫يف منطقة اجلمعية و�س ّدد لكن‬
‫مرت فوق العار�ضة‪ ،‬ويف‬
‫قذفته ّ‬
‫(د‪ )54‬متكّن �أ�صحاب الأر�ض من‬
‫�إ�ضافة هدفهم الثالث عن طريق‬
‫البديل �إيديو الذي قام بعمل‬
‫جميل حيث رك�ض بالكرة وراوغ‬
‫وتوغل يف منطقة‬
‫بع�ض الالعبني‬
‫ّ‬
‫املناف�س وبقذفة قوية �أ�سكنها يف‬
‫ال�شباك‪ّ � ،‬أما فيما يخ�ص الدقائق‬
‫املتبقية فلن ن�شاهد فيها �أ�شياء‬
‫كثرية حيث متركزت الكرة يف‬
‫و�سط امليدان الذي �شهد �أخذا وردا‬
‫بني الطرفني‪ ،‬لينتهي اللقاء بفوز‬
‫املحليني بثالثة �أهداف مقابل‬
‫هدف‪.‬‬
‫�سفيان ح‪.‬‬

‫مراحي (املدرب امل�ساعد للموك)‪�" :‬سنعود بقوة املو�سم القادم"‬
‫"حققنا الأهم يف مباراة اليوم التي �سيطرنا فيها على جمريات اللعب �سواء يف املرحلة الأوىل والثانية �أي�ضا‬
‫و�سجلنا ثالثة �أهداف ّ‬
‫مكنتنا من حتقيق الفوز وتعزيز الر�صيد بثالث نقاط ثمينة مكنتنا من حتقيق البقاء‬
‫و�إنقاذ الفريق من ال�سقوط‪� ،‬سنعمل على حت�ضري �أنف�سنا جيدا حت�سبا للمو�سم املقبل الذي ن�أمل �أن نعود فيه بقوة‬
‫حتى نحقق انت�صارات كثرية متكننا من حتقيق ال�صعود"‪.‬‬

‫بوحة‪“ :‬نتمنى �أن نكون �أف�ضل املو�سم املقبل”‬

‫“مناف�سنا مل ي�سرق الفوز يف لقاء اليوم الذي دخله بكل قوة للظفر بالنقاط الثالث وذلك لتحقيق البقاء عك�سنا‬
‫نحن الذين لعبنا بدون �ضغط لأن اللقاء كان �شكليا بالن�سبة لنا‪ ،‬لقد �أخفقنا يف حتقيق ال�صعود هذا املو�سم بعد‬
‫تعرثاتنا الكثرية لكننا لن ن�ست�سلم و�سنعمل على حت�ضري فريق قوي وتناف�سي لل�ضرب بالثقيل املو�سم املقبل حتى‬
‫نحقق ال�صعود �إىل حظرية الكبار”‪.‬‬

‫�أوا�سط “املوك” ينهزمون �أمام الوفاق‬
‫انهزام �أوا�سط مولودية ق�سنطينة يف املباراة املثرية‬
‫جمعتهم �صبيحة �أم�س مع نظرائهم من وفاق‬
‫�سطيف بهدفني مقابل هدف‪ ،‬وهي النتيجة التي‬
‫مكنت �أوا�سط الوفاق من التتويج بلقب البطولة‬
‫بعد املو�سم الرائع الذي �أدّ وه‪ ،‬والنتائج الإيجابية‬
‫التي حققوها �سواء داخل الديار �أو وخارجها‪.‬‬

‫الآمال يتعادلون �أمام “الزمو”‬

‫بعد انتهاء لقاء الأوا�سط انطلقت مباراة �آمال‬
‫مولودية ق�سنطينة مع �آمال جمعية وهران‪ ،‬وهي‬
‫املواجهة التي انتهت بالتعادل بهدف يف كل �شبكة‪.‬‬
‫وكان ب�إمكان الت�شكيلة الق�سنطينية حتقيق الفوز لو‬
‫�أح�سنت التعامل مع الفر�ص الكثرية التي �أتيحت لها‬
‫خا�صة يف املرحلة الثانية‪.‬‬

‫ت�سعة العبني من الآمال‬
‫يف �صفوف اجلمعية‬
‫تنقلت الت�شكيلة الوهرانية �أم�س �إىل مدينة‬
‫ق�سنطينة بت�سعة العبني من الآمال للم�شاركة يف‬
‫لقاء اجلولة ‪ 30‬والأخري الذي جمعها مع مولودية‬
‫ق�سنطينة‪ .‬حيث ّ‬
‫ف�ضل املدرب بوحة �إراحة بع�ض‬
‫الالعبني الأ�سا�سيني الذين بذلوا جهودا جبارة يف‬
‫اجلوالت الأخرية من البطولة‪ ،‬ومبا �أن اللقاء مل‬
‫يكن م�صرييا �أي�ضا بالن�سبة للجمعية التي خرجت‬
‫من ال�سباق نحو حتقيق ال�صعود حلظرية الكبار منذ‬
‫جوالت عديدة‪.‬‬

‫عي�ساين �أ�سا�سيا لثاين‬
‫م ّرة على التوايل‬

‫وا�صل املدرب ع�سا�س اعتماده على احلار�س عي�ساين‬
‫و�أقحمه �أ�سا�سيا يف لقاء �أم�س‪ ،‬بعد �أن ظهر بوجه‬
‫قوي يف لقاء اجلولة املا�ضية �أمام �أمل مروانة‪ ،‬والذي‬
‫ت�صدى فيه للكثري من الهجمات اخلطرية رغم انهزام‬
‫الفريق يف الأخري بهدف دون مقابل‪.‬‬

‫بلوفة‪ ،‬بن عيادة‪ ،‬يزيد وجمعوين‬
‫ي�ستعيدون مكانتهم‬
‫ا�ستعاد بلوفة‪ ،‬بن عيادة‪ ،‬يزيد‪ ،‬جمعوين ودربال‬
‫مكانتهم الأ�سا�سية يف ت�شكيلة مولودية ق�سنطينة‬

‫التي واجهت �أم�س اجلمعية‪ ،‬بعد �أن غابوا عن اللقاء‬
‫الأخري �أمام �أمل مروانة لأ�سباب خمتلفة‪� ،‬سواء‬
‫بداعي الإ�صابة �أو العقوبة �أو خليارات املدرب‬
‫التكتيكية‪ ،‬وقد كان لرجوعهم �أثر �إيجابي على‬
‫الت�شكيلة حيث قاموا بدورهم على �أكمل وجه يف‬
‫اللقاء و�ساهموا يف الفوز‪.‬‬

‫‪� 10‬آالف منا�صر ق�سنطيني‬
‫يف املد ّرجات‬

‫تنقل حوايل ‪� 10‬آالف منا�صر ملولودية ق�سنطينة‬
‫ع�شية �أم�س �إىل ملعب ال�شهيد “حمالوي”‪ ،‬وذلك‬
‫للوقوف �سندا لفريقهم املحبوب الذي كان على‬
‫موعد مع مباراة م�صريية لتحقيق البقاء‪ .‬وخلق‬
‫املنا�صرون الفرجة يف املدرجات و�ساندوا بن عيادة‬
‫وزمالءه حتى �آخر ثانية من عمر املواجهة‪.‬‬

‫ع�سا�س تابع املباراة من املد ّرجات‬
‫تابع ع�سا�س مدرب مولودية ق�سنطينة لقاء �أم�س‬
‫املدرجات ب�سبب العقوبة التي �سلطتها عليها‬
‫من‬
‫ّ‬
‫الرابطة الوطنية‪ ،‬وقد عا�ش على الأع�صاب مثلما‬
‫كان عليه احلال يف لقاء مروانة املا�ضي الذي كان‬
‫فيه معاقبا �أي�ضا‪ ،‬لكنه ارتاح كثريا بعد الفوز الذي‬
‫حققه الفريق و�ضمن به البقاء‪.‬‬

‫بلعيدي ي�سجّ ل الثاين له يف املو�سم‬
‫متكن بلعيدي مهاجم مولودية ق�سنطينة من‬
‫ت�سجيل هدفه الثاين هذا املو�سم �أم�س يف مرمى‬
‫اجلمعية يف د ‪ 29‬من ال�شوط الأول وهو هدف‬
‫ال�سبق للفريق‪ .‬وقام بلعيدي بدوره على �أكمل‬
‫وجه حيث قاد العديد من الهجمات اخلطرية وكان‬
‫قريبا من �إ�ضافة �أهداف �أخرى يف بع�ض املنا�سبات‪.‬‬

‫دربال وايديو ي�سجّ الن الأول لهما‬
‫متكن �أم�س دربال والبديل ايديو من ت�سجيل � ّأول‬
‫�سجل يف د ‪ 40‬وهو‬
‫هدف لهما هذا املو�سم‪ ،‬فالأول ّ‬
‫الهدف الثاين ل�صالح الت�شكيلة الق�سنطينة‪� ،‬أما‬
‫ايديو ف�سجل يف د ‪� 54‬أي�ضا وهو الهدف الثالث لـ‬
‫“املوك” بعد عمل فردي جميل‪.‬‬

‫و‪ .‬تلم�سان‪ -‬و‪� .‬سطيف‬

‫الأول املحرتف‬

‫الـــوداد جائــع و يبحــث عـن �إنت�صـار رائـع‬
‫بالرغم من حتقيقه للت�أهل �إىل الدور النهائي‬
‫بعد فوزه �أمام احلرا�ش �ستكون يف �صالح‬
‫الوداد‪ .‬كما �أن الأكيد عقول العبي الفريق‬
‫ال�سطايفي �ستكون حوفيل املباراة النهائية‬
‫املرتقبة هذا الثالثاء �أمام �شباب بلوزداد‪،‬‬
‫وهو ما يجب ا�ستغالله جيدا وهذا بتحقيق‬
‫املبتغى و�رضورة حتويل الفر�ص املتاحة‬
‫�إىل �أهداف‪ ،‬خا�صة و�أن يفكر يف نف�سه �أكرث‬
‫من املناف�س‪.‬‬

‫م‪ .‬وهران‬

‫ن‪ .‬ح�سني داي‬

‫الن�صــريــة تلـعـــب �آخــر‬
‫�أوراقهــــا فـــي وهـــران‬

‫تيزة معاقب‬

‫�سيفتقد تعداد الوداد خالل مباراته اليوم‬
‫خلدمات العبه املدافع الأي�رس تيزة �أمني‪،‬‬
‫املوجود حتت طائل العقوبة الآلية امل�سلطة‬
‫عليه بعد تلقيه للبطاقة ال�صفراء ب�سبب‬
‫االحتجاج خالل مباراة اجلولة املا�ضية‬
‫�أمام ن�رص ح�سني داي‪ ،‬حيث �سيعو�ضه يف‬
‫من�صبه الدويل بلقروي ه�شام‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بن �شريف و�أمبان‬
‫يف مباراة خا�صة‬

‫‪18‬‬

‫بعد راحة �أ�سبوعني‪ ،‬يعود ع�شية اليوم وداد‬
‫تلم�سان جلو املناف�سة عندما ي�ست�ضيف‬
‫وفاق �سطيف بداية من ال�ساعة الثالثة فوق‬
‫�أر�ضية ملعب العقيد لطفي بر�سم اجلولة ‪26‬‬
‫من الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬وهي املباراة‬
‫التي يعول عليها الزيانيون كثريا للظفر‬
‫بنقاطها الثالث التي متكنهم من تدارك‬
‫تعرثهم الأخري �أمام ن�رص ح�سني داي ومنها‬
‫التقدم يف الرتتيب‪� .‬أمام الوفاق في�سعى‬
‫لتدارك خ�سارته املا�ضية �أمام �شباب باتنة‬
‫قبل موعد النهائي املرتقب هذا الثالثاء‬
‫�أمام �أبناء العقيبة‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن مباراة‬
‫اليوم هامة وحا�سمة للفريقني والثالث‬
‫نقاط �ستكون غالية‪.‬‬

‫مقابلة ب�ست نقاط‬

‫وال يختلف اثنان يف �أن مباراة اليوم بني‬
‫الوداد و�ضيفه الرائد وفاق �سطيف‪ ،‬و�إن‬
‫جاءت يف وقت مير فيه الفريقان مبرحلة‬
‫�صعبة بعد خ�سارة كل واحد يف اجلولة‬
‫املا�ضية‪� ،‬إال �أنها �ستكون ب�ست نقاط مبا �أن‬
‫الفائز فيها �ستكرب حظوظه �أكرث يف التناف�س‬
‫على املراتب الأوىل‪ .‬فيما �ستت�ضاءل حظوظ‬
‫املنهزم بالنظر لفارق النقاط الذي يف�صل‬
‫بينهما‪ ،‬والذي يبقى مر�شحة للتقلي�ص يف‬

‫حال ظفر الزرق بالنقاط الثالث وهو‬
‫املنتظر‪.‬‬

‫الفوز يعني العودة‬
‫�إىل الواجهة‬

‫ويبقى هدف الوداد خالل مواجهة اليوم‪ ،‬هو‬
‫الظفر بالنقاط الثالث ق�صد العودة للواجهة‬
‫من جديد‪ ،‬وا�ستعادة نغمة االنت�صارات بعد‬
‫خ�سارة "الن�رصية" وقبلها �إق�صاء الك�أ�س‬
‫�أمام �شباب ق�سنطينة‪ .‬حيث ال جمال للتعرث‬
‫ق�صد احلفاظ على هيبة الفريق داخل قواعده‬
‫ومنها بعث �أمل التناف�س على مرتبة م�ؤهلة‬
‫ملناف�سة قارية‪ ،‬والتي تبقى هدف الفريق‬
‫الثاين بعد �أن حقق هدفه الأول امل�سطر‬
‫واملتمثل يف �ضمان البقاء مبكرا‪.‬‬

‫و�ضعية الوفاق‬
‫ت�ساعد الوداد‬

‫�صحيح �أن الوفاق فريق كبري ويحتل املرتبة‬
‫الأوىل بفارق �ست نقاط عن الوداد‪� ،‬إال �أن‬
‫الو�ضعية التي مير بها يف الفرتة الأخرية بعد‬
‫ت�ضييعه خلم�س نقاط كاملة داخل قواعده‬
‫�إثر خ�سارته �أمام �شباب بلوزداد وتعادله‬
‫�أمام مولودية وهران وخ�سارته �أمام باتنة‪،‬‬

‫معزوزي‪�" :‬سن�سعى جاهدين للظفربالنقاط الثالث"‬

‫تنتظركم مباراة �أمام �سطيف‪،‬‬
‫كيف تراها؟‬

‫املقابلة �ستكون �صعبة‪ ،‬ولي�س‬
‫لنا خيار فيها �إال حتقيق نتيجة‬
‫�إيجابية‪ ،‬لنكون �ضمن الأوائل �إن‬
‫�شاء اهلل يف البطولة‪.‬‬
‫وكيف تتوقع املباراة؟‬

‫البطولة‪ ،‬و�سندخل اللقاء‬

‫تبقى النقاط الثالث يف‬
‫تلم�سان‪.‬‬

‫لي�س لنا �أي عذر‪� ،‬إذ يجب �أن نهدي‬
‫�أن�صارنا الفوز هذه املرة‪.‬‬

‫يجب �أن نكون مركزين‬
‫جيدا على املقابلة‪،‬‬

‫وكيف جرت حت�ضرياتكم‬
‫لهذه املقابلة؟‬

‫رغم �أننا مل نلعب الأ�سبوع املا�ضي‬
‫�إال �أننا حم�رضون جيدا وواعون‬
‫بحجم امل�س�ؤولية‪ ،‬وح�رضنا لهذه‬
‫املقابلة كبقية اللقاءات حتى‬
‫نكون عند ح�سن ظن اجلميع‪.‬‬

‫يعني هذا �أنكم جاهزون‬
‫للمباراة؟‬

‫بالطبع نحن جاهزون‪� ،‬إذ ال يوجد‬
‫�أي العب م�صاب وهناك العب‬
‫واحد فقط معاقب و�إن �شاء اهلل من يدخل امليدان‬
‫�سي�صنع الفارق‪.‬‬

‫لكن املناف�س يبحث عن حتقيق الفوز قبل‬
‫موعد النهائي يوم الثالثاء؟‬

‫�صحيح �أن املناف�س يوجد يف املرتبة الأوىل ويبحث‬
‫عن نيل لقب البطولة‪ ،‬لكن لدينا الثقة يف النف�س وال‬
‫يخيفنا الرائد لأن لدينا العبني قادرين على لعب‬

‫عمراين‪�" :‬سن�سعى لتحقيق‬
‫الفوز و�أتا�سف لغياب تيزة"‬

‫قال مدرب الوداد عمراين بخ�صو�ص مباراة‬
‫فريقه �أمام �سطيف‪" :‬املقابلة تدخل يف �إطار‬
‫البطولة الوطنية التي الزال منها خم�سة‬
‫لقاءات �سنحاول خاللها جمع �أكرب عدد‬
‫ممكن من النقاط داخل الديار مع حماولة‬
‫الظفر بنقاط داخل الديار‪ ،‬لكن قبل ذلك‬
‫�سن�سعى لتحقيق الفوز �أمام �سطيف‪ ،‬رغم �أننا‬
‫�سنواجه فريقا يحتل املرتبة الأوىل و�سي�أتي‬
‫�إىل تلم�سان ق�صد تدارك النقاط اخلم�س التي‬
‫�ضيعها‪ ،‬لأن الفوز ي�سمح لنا التح�ضري اجليد‬
‫للقاءات الأربعة املتبقية"‪ .‬وعن التعداد قال‬
‫عمراين‪" :‬اجلميع حا�رض ويتدرب بجدية‬
‫وحمفز للعمل ما عدا تيزة املعاقب‪ ،‬والذي‬
‫�أت�أ�سف لغيابه لأين بحاجة �إليه"‪.‬‬
‫ع‪ .‬م�صطفى‬

‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫ات�ضحت معاملها‬

‫ات�ضحت ب�شكل كبري معامل الت�شكيلة‬
‫بدون عقدة و�سنلعب ق�صد‬
‫�إ�سعاد جمهورنا قبل كل الأ�سا�سية التي �سيلعب بها الوداد مباراته‬
‫اليوم �أمام وفاق �سطيف‪ ،‬وهذا من خالل‬
‫�شيء‪.‬‬
‫احل�صة التدريبية ما قبل الأخرية التي‬
‫وكيف �ستتعاملون مع‬
‫جرت مبلعب العقيد لطفي‪ .‬ويبقى‬
‫هذه املقابلة؟‬
‫من�صب احلرا�سة الوحيد الذي مل تتبني‬
‫�سنتعامل معها بكل‬
‫فيه الر�ؤية‪ ،‬يف ظل وجود معزوزي‬
‫وجميلي‪.‬‬
‫روح ريا�ضية املهم �أن‬

‫�ستكون �صعبة للفريقني‪ ،‬ورغم‬
‫ذلك �سن�سعى جاهدين من �أجل‬
‫الظفر بالنقاط الثالث‪.‬‬

‫�إذن تعولون على حتقيق‬
‫االنت�صار؟‬

‫�ستكون مباراة اليوم خا�صة لثنائي الوداد‬
‫بن �رشيف‪� -‬أمبان فران�سي�س الذي �سيواجه‬
‫فريقه ال�سابق وفاق �سطيف‪ ،‬كما �سيعود‬
‫الثالثي بن مو�سى‪ -‬غزايل‪ -‬تيويل جمددا‬
‫�إىل ملعب العقيد لطفي‪ ،‬لكن هذه املرة‬
‫ب�ألوان �سطيف بعدما �سبق له �أن لعب للوداد‪،‬‬
‫قبل �أن يغادر بن مو�سى وغزايل الفريق قبل‬
‫مو�سمني باجتاه �سطيف‪ ،‬فيما غادر تيويل‬
‫الفريق مو�سم ‪ .2009 -2008‬و�إن كانت‬
‫هذه املباراة الأوىل لتيويل منذ مغارته‬
‫الوداد‪ ،‬ف�إن بن مو�سى وغزايل �سبق لهما �أن‬
‫واجها فريق مدينة الزيانيني من قبل‪.‬‬

‫وما هي �أف�ضل طريقة‬
‫لتحقيق الفوز؟‬

‫مباركي وبلقروي‬
‫على الأطراف وم�سعودي‬
‫وبوجقجي يف املحور‬

‫و�سيكون ب�إمكان املدافع �سفيان مباركي‬
‫ون�ستغل الفر�ص املتاحة‬
‫�شغل اجلهة اليمنى من الدفاع‪ ،‬مثلما‬
‫و �إن �شاء اهلل �سنكون يف جرت عليه العادة يف املواجهات املا�ضية‪،‬‬
‫يف الوقت الذي �سيكون بلقروي معنيا‬
‫امل�ستوى ل�صنع الفارق‪.‬‬
‫باللعب على اجلهة الي�سرى لتعوي�ض‬
‫�أال تخ�شون عامل‬
‫غياب تيزة املعاقب‪ ،‬بعدما �شارك يف‬
‫ال�ضغط؟‬
‫اجلولتني املا�ضيتني يف من�صب مدافع‬
‫ال�ضغط �شيء عاد‬
‫ف�سيتكون من‬
‫حموري‪� .‬أما حمور الدفاع‬
‫ّ‬
‫وتعودنا عليه‪ ،‬كما �أن‬
‫م�سعودي وبوجقجي اللذان اعتادا اللعب‬
‫هناك ثقة متبادلة بيننا مع بع�ضهما و�أ�صبحا ي�شكالن ثنائيا رائعا‪.‬‬

‫وبني �أن�صارنا‪ ،‬الذين‬
‫نطلب منهم احل�ضور بقوة‬
‫حتى ي�ساعدوننا لتحقيق‬
‫نتيجة ايجابية جتعلما بني فرق املقدمة‪.‬‬

‫بلغري‪ ،‬ر�شرو�ش‪ ،‬بلعربي‬
‫و�أمبان رباعي الو�سط‬

‫وبالن�سبة خلط الو�سط‪ ،‬فتبقى احللول‬
‫�إذا ت�سعون لإنهاء املو�سم يف مرتبة‬
‫كثرية يف يد الطاقم الفني الذي لن يجد‬
‫متقدمة؟‬
‫ال يخفى عليك هناك خم�سة فرق تلعب على م�شكلة يف حتديد �أ�سماء الرباعي‪ ،‬بالنظر‬
‫لالعبني الذين ي�شكلون هذا املن�صب‬
‫املراتب ا لأوىل‪ ،‬و �إذا فزنا �أمام �سطيف �سنبعث احل�سا�س‪ .‬حيث �سيكون بلغري ور�شرو�ش‬
‫الآمل للعب املراتب الأوىل‪.‬‬
‫يف اال�سرتجاع‪ ،‬على �أن توكل مهمة بناء‬
‫ع‪ .‬م�صطفى‬
‫اللعب لأمبان وبلعربي‪ ،‬يف حني �سيكون‬
‫�سيدهم‪� ،‬سامر وزواوي �أوراق مربحة‪.‬‬

‫حوا�سنية لإدارة اللقاء‬

‫عينت اللجنة املركزية للتحكيم التابعة للرابطة الوطنية لكرة القدم‪ ،‬احلكم حوا�سنية لإدارة مباراة‬
‫اليوم بني الوداد و�ضيفه الرائد وفاق �سطيف‪ ،‬على �أن ي�ساعده يف مهامه كل من بوروبة وبدا�ش فيما‬
‫�سيكون �سعيدي احلكم الرابع‪ ،‬وتعد هذه املباراة الثالثة التي يديرها حوا�سنية هذا املو�سم للوداد بعد‬
‫العلمة و�سعيدة يف مرحلة الذهاب‪ .‬فيما �سيدير مباراة الآمال االفتتاحية التي تلعب �صبيحة اليوم‬
‫بداية من ال�ساعة احلادية ع�شر مبلعب الإخوة الزرقة‪ ،‬احلكم بوترة من رابطة وهران‪.‬‬

‫منحة خا�صة يف حال الفوز‬
‫ر�صدت �إدارة الوداد منحة خا�صة لالعبني يف حال حتقيقهم الفوز اليوم �أمام وفاق �سطيف مل يك�شف‬
‫عن قيمتها‪ ،‬وهذا بغية حتفيزهم وحثهم على بذل جمهودات م�ضاعفة من �أجل الظفر بالنقاط الثالث‪،‬‬
‫التي جتعلهم يقل�صون الفارق �إىل ثالث نقاط عن مناف�سهم اليوم وفاق‪.‬‬

‫�أندريا وبورحلي‬
‫لقيادة الهجوم‬
‫�أما القاطرة الأمامية ف�ستت�شكل من‬
‫الثنائي �أندريا كارولي�س‪� -‬أمري بورحلي‪،‬‬
‫حيث يعول املدرب على الالعبني كثريا‬
‫ال�ستغالل الفر�ص املتاحة وحتويلها �إىل‬
‫�أهداف‪ ،‬بالنظر حل�سهما التهديفي خا�صة‬
‫�أندريا الذي يعترب هداف الفريق الأول‪،‬‬
‫على �أن يكون طويل وبن �شريف �أوراق‬
‫مربحة‪.‬‬

‫ع‪ .‬م‬

‫يلعب ن�رص ح�سني داي �أم�سية اليوم لقاء م�صرييا‬
‫عندما يواجه مولودية وهران مناف�سه املبا�رش‬
‫يف ال�سباق لأجل البقاء يف الرابطة االحرتافية‬
‫الأوىل وذلك مبلعب ال�شهيد �أحمد زبانة‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤكد � ّأن الن�رصية �ستلعب �آخر �أوراقها يف هذه‬
‫البطولة لأجل حتقيق البقاء حيث � ّأن حتقيق‬
‫نتيجة �إيجابية �سيكون هاما للغاية‪ .‬ورغم‬
‫�صعوبة املهمة التي تنتظرها �إال �أن الن�رصية‬
‫لي�س لديها خيار غري حتقيق التعادل �أو الفوز‬
‫�إذا �أرادت حتقيق البقاء يف حظرية النخبة‪ ،‬ولن‬
‫يتحقق ذلك �إال باللعب بكل قوة والرتكيز ب�صفة‬
‫جيدة حيث � ّأن ذلك �سي�سمح لها بالعودة بنتيجة‬
‫ّ‬
‫�إيجابية ُتبقي الأمل يف البقاء قائما‪ ،‬وهو ما‬
‫يتمناه جميع �أن�صار الن�رصية الذين �ستكون‬
‫عقولهم م�شدودين لهذه املواجهة امل�صريية‬
‫بالإ�ضافة �إىل مباريات الفرق الأخرى املهددة‬
‫بال�سقوط‪.‬‬

‫الت�شكيلة مطالبة بتفادي‬
‫�أخطاء اخلروب‬

‫و�ستكون الن�رصية مطالبة بتفادي الأخطاء‬
‫التي وقعت فيها خالل مباراة جمعية اخلروب‬
‫متفوقة يف‬
‫التي خ�رستها‪ ،‬حيث كانت الن�رصية‬
‫ّ‬
‫اخلروب لكنها تراجعت �إىل الوراء تاركةًاملبادرة‬
‫لأ�صحاب الأر�ض الذين عادوا و�سيطروا على‬
‫�أجواء املباراة وحققوا التعادل قبل �أن ي�ضيفوا‬
‫هدف الفوز من كرة ثابتة بعد �أخطاء يف املراقبة‬
‫جيدة‪.‬‬
‫من الالعبني الذين مل يركّ زوا بطريقة ّ‬

‫مرزقان �سيجري‬
‫بع�ض التغيريات‬

‫و�سيجري املدرب �شعبان مرزقان بع�ض‬
‫التغيريات على الت�شكيلة �أولها الدفع بالالعب‬
‫املايل مامادو دياموتيني الذي �سيلعب يف‬
‫اجلهة الي�رسى من الدفاع بدال من �سفيان عبا�س‬
‫لكن دوره �سيكون نقل اخلطر �إىل مرمى املناف�س‬
‫من هذه اجلهة وم�ساعدة زمالئه بالقيام ببع�ض‬
‫الفتحات نحو الهجوم‪ ،‬ومبا � ّأن املدرب مرزقان‬
‫قد يقوم بن�سبة كبرية بتعزيز املحور الدفاعي‬
‫لأن الأمر يتعلّق مبباراة ُتلعب خارج القواعد‬
‫ف�إن اخلطة �ستتغيرّ ولن يلعب الفريق مثلما‬
‫يلعب داخل الديار‪� ،‬إ�ضافة �إىل ذلك ف�إنه من‬
‫يعول املدرب على عقبي و�أوحدة يف‬
‫املنتظر �أن ّ‬
‫املرة‬
‫الهجوم حيث من امل�ؤكد �أنه لن يعتمد هذه ّ‬
‫على الكامريوين بياڤا الذي ال يتواجد يف �أف�ضل‬
‫�أحواله ومل يفد الن�رصية كثريا منذ جلبه من‬
‫ال�شلف يف "املريكاتو" ال�شتوي‪.‬‬

‫�أوحدة وز ّنو مع ّول عليهما‬

‫يعول املدرب مرزقان على كل‬
‫ومن املنتظر �أن ّ‬
‫من زكريا �أوحدة و�سمري ز ّنو ملنح الإ�ضافة يف‬

‫الهجوم وا�ستغالل �سالح الهجمات املعاك�سة‬
‫�سيتحمالن‬
‫لأجل الت�سجيل‪ ،‬وبالتايل ف�إنهما‬
‫ّ‬
‫عبء قيادة هجوم الن�رصية لأجل ه ّز �شباك‬
‫"احلمراوة" مب�ساعدة بن يحيى �أو عقبي اللذين‬
‫مهمة قيادة الهجمات‪.‬‬
‫�ستوكل لهما ّ‬

‫مرزقان ي�ستعبد‬
‫ما�ضي مرة �أخرى‬

‫يوجه املدرب �شعبان مرزقان الدعوة مرة‬
‫مل ّ‬
‫�أخرى لالعب ما�ضي للم�شاركة يف اللقاء �أمام‬
‫مولودية وهران اليوم‪ ،‬كما �أنه مل يق ّدم لالعب �أي‬
‫تف�سري ال�ستبعاده واكتفى بعدم ذكر ا�سمه �ضمن‬
‫قائمة الالعبني املعنيني بالتنقل �إىل الباهية‪،‬‬
‫لكن البع�ض يرون � ّأن ذلك �سببه القرار الذي �أعلنه‬
‫الالعب يف الفرتة الأخرية بعدم رغبته يف البقاء‬
‫وطلب وثائقه من الإدارة نتيجة عدم ح�صوله‬
‫على �أي فر�صة مع املدرب مرزقان‪.‬‬

‫الالعب يف ّكر يف املغادرة نهائيا‬

‫ويفكّر الالعب ما�ضي الآن بعد عدم ا�ستدعائه‬
‫لهذه املباراة يف املغادرة نهائيا وعدم العودة‬
‫�إىل الت�شكيلة‪ ،‬حيث يعتقد �أنه ال فائدة الآن من‬
‫يف�ضل جتاهله‬
‫البقاء يف الفريق مبا �أن املدرب ّ‬
‫يوجه له حتى‬
‫يف املباريات الأخرية ومل يعد ّ‬
‫الدعوة لأن يكون �ضمن قائمة ‪ ،18‬معتربا �أنه‬
‫الأف�ضل �أن ينهي املو�سم الآن مبا �أنه مت�أكدا ب�أن‬
‫املدرب لن يغيرّ ر�أيه ب�ش�أنه و�سيبقى يتجاهله‬
‫رغم �أن الالعب ي�ؤكد �أنه جاهز للعودة �إىل‬
‫املناف�سة الر�سمية‪.‬‬

‫ما�ضي‪" :‬ال ميكنني‬
‫�أن �أبقى و�س�أطلب وثائقي‬
‫من ولد زمرييل"‬

‫و�أكد �أمين ما�ضي �أنه ال ميكنه �أن يبقى يف‬
‫الفريق يف ظل التهمي�ش الذي يعاين منه من‬
‫طرف املدرب مرزقان الذي يتجاهله رغم عودته‬
‫القوية حيث �أنه يت�ألق دائما يف املباريات‬
‫�سجل هدفني يف املباراة‬
‫التطبيقية وكان قد ّ‬
‫امل�ص ّغرة الأخرية التي برجمها الطاقم الفني قبل‬
‫التنقل �إىل وهران‪ ،‬لكن ذلك مل ي�شفع له ‪-‬كما‬
‫يهم�شه وهو الأمر‬
‫قال‪ -‬حيث � ّأن مرزقان ال يزال ّ‬
‫الذي ي�ؤثر فيه وهو الذي كان يرغب يف �أن يق ّدم‬
‫كل ما لديه للفريق لأجل م�ساعدته على حتقيق‬
‫البقاء يف الرابطة االحرتافية الأوىل‪ ،‬وك�شف‬
‫ما�ضي �أنه �سيطلب وثائقه من الرئي�س حمفوظ‬
‫ولد زمرييل لأن الو�ضع مل يعد ُيحتمل بالن�سبة له‬
‫وهو الذي جاء �إىل الن�رصية لأجل بعث م�شواره‪.‬‬
‫ع‪ .‬م‬

‫الت�شكيلة باتت يف وهران‬

‫رغم �أنّ التح�ضريات كانت جارية لكي تبيت الت�شكيلة يف فندق "الهواء اجلميل" بعني‬
‫متو�شنت‪� ،‬إال �أنّ الأمور تغيرّ ت يف �آخر املطاف �إذ باتت الت�شكيلة يف فندق "فينيك�س"‬
‫بوهران‪ ،‬وهذا ب�إحلاح من املدرب �شعبان مرزقان الذي كان قد �أكد �أنه ّ‬
‫يف�ضل املبيت‬
‫يف وهران لأنه ال يريد �أن يفر�ض على الالعبني تنقال �آخر �صبيحة املباراة من عني‬
‫متخوفا من �أن يُتعب ذلك �أ�شباله قبل اللقاء امل�صريي‪.‬‬
‫متو�شنت �إىل وهران‬
‫ّ‬

‫الطاقم الفني تلقى �أجرة �شهرية‬

‫تلقى �أع�ضاء الطاقم الفني �أجرة �شهرية قبل التنقل �إىل وهران ملواجهة املولودية‬
‫املحلية‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أنّ هذه اخلرجة من الإدارة قد القت ا�ستح�سانا من �أع�ضاء الطاقم‬
‫قبل املواجهة امل�صريية بالن�سبة للنادي العا�صمي‪.‬‬

‫مرزقان ي�ستدعي رباعي الآمال‬

‫قام املدرب �شعبان مرزقان با�ستدعاء العبي الآمال الذين يتدربون مع ت�شكيلة الأكابر‬
‫وهم �سفيان بن دبكة‪ ،‬يزيد ب�ساحة‪ ،‬ه�شام يحياوي وعبا�س بن موالي‪ ،‬وقد �أ�صبح‬
‫ّ‬
‫يح�ضرهم‬
‫مما يعني �أنّ مرزقان‬
‫ه�ؤالء يُ�ستدعون يف كل املباريات الأخرية للفريق ّ‬
‫للم�ستقبل حيث ّ‬
‫يعول على الالعبني ال�شبان متهيدا للدفع بهم بن�سبة كبرية‬
‫يف�ضل �أن ّ‬
‫املو�سم املقبل يف حالة مغادرة بع�ض العنا�صر احلالية التي مل متنح ما كان مطلوبا‬
‫�سيعول عليها يف‬
‫منها‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أنّ الن�صرية �ست�ستفيد كثريا من عنا�صر ال�شابة التي‬
‫ّ‬
‫املو�سم املقبل خا�صة يف ظل نق�ص الأموال التي ت�سمح بالقيام بانتدابات نوعية‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫ن‪ .‬ح�سني داي‬

‫م‪ .‬وهـــران‬

‫الن�صرية تلعب �آخر �أوراقها فـي وهران‬

‫الالعب يف ّكر يف املغادرة نهائيا‬

‫ويفكّر الالعب ما�ضي الآن بعد عدم‬
‫ا�ستدعائه لهذه املباراة يف املغادرة نهائيا‬
‫وعدم العودة �إىل الت�شكيلة‪ ،‬حيث يعتقد �أنه‬
‫ال فائدة الآن من البقاء يف الفريق مبا �أن‬
‫يف�ضل جتاهله يف املباريات الأخرية‬
‫املدرب ّ‬
‫يوجه له حتى الدعوة لأن يكون �ضمن‬
‫ومل يعد ّ‬
‫قائمة ‪ ،18‬معتربا �أنه الأف�ضل �أن ينهي املو�سم‬
‫الآن مبا �أنه مت�أكدا ب�أن املدرب لن يغيرّ ر�أيه‬
‫ب�ش�أنه و�سيبقى يتجاهله رغم �أن الالعب ي�ؤكد‬
‫�أنه جاهز للعودة �إىل املناف�سة الر�سمية‪.‬‬

‫الثانـــــــــي املمتــــــاز‬
‫ت‪ .‬م�ستغامن ‪ – 2‬ن‪ .‬بارادو‪1‬‬

‫م�ستغانــم تلعب النزاهة وتبعـــــث‬
‫"البــاك" �إلــــى الهاويـــــة‬

‫ما�ضي‪" :‬ال ميكنني �أن �أبقى‬
‫و�س�أطلب وثائقي من ولد زمرييل"‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يلعب ن�صر ح�سني داي �أم�سية اليوم لقاء‬
‫م�صرييا عندما يواجه مولودية وهران‬
‫مناف�سه املبا�شر يف ال�سباق لأجل البقاء يف‬
‫الرابطة االحرتافية الأوىل وذلك مبلعب‬
‫ال�شهيد �أحمد زبانة‪..‬‬

‫ومن امل�ؤكد � ّأن الن�رصية �ستلعب �آخر‬
‫�أوراقها يف هذه البطولة لأجل حتقيق البقاء‬
‫حيث � ّأن حتقيق نتيجة �إيجابية �سيكون هاما‬
‫للغاية‪ .‬ورغم �صعوبة املهمة التي تنتظرها‬
‫�إال �أن الن�رصية لي�س لديها خيار غري حتقيق‬
‫التعادل �أو الفوز �إذا �أرادت حتقيق البقاء يف‬
‫حظرية النخبة‪ ،‬ولن يتحقق ذلك �إال باللعب بكل‬
‫جيدة حيث � ّأن ذلك �سي�سمح‬
‫قوة والرتكيز ب�صفة ّ‬
‫لها بالعودة بنتيجة �إيجابية ُتبقي الأمل يف‬
‫البقاء قائما‪ ،‬وهو ما يتمناه جميع �أن�صار‬
‫الن�رصية الذين �ستكون عقولهم م�شدودين لهذه‬
‫املواجهة امل�صريية بالإ�ضافة �إىل مباريات‬
‫الفرق الأخرى املهددة بال�سقوط‪.‬‬

‫الت�شكيلة مطالبة بتفادي‬
‫�أخطاء اخلروب‬

‫مرزقان �سيجري بع�ض التغيريات‬

‫‪18‬‬

‫و�سيجري املدرب �شعبان مرزقان بع�ض‬
‫التغيريات على الت�شكيلة �أولها الدفع بالالعب‬
‫املايل مامادو دياموتيني الذي �سيلعب يف‬

‫�أوحدة وز ّنو مع ّول عليهما‬

‫يعول املدرب مرزقان على‬
‫ومن املنتظر �أن ّ‬
‫كل من زكريا �أوحدة و�سمري ز ّنو ملنح الإ�ضافة‬
‫يف الهجوم وا�ستغالل �سالح الهجمات املعاك�سة‬
‫�سيتحمالن‬
‫لأجل الت�سجيل‪ ،‬وبالتايل ف�إنهما‬
‫ّ‬
‫عبء قيادة هجوم الن�رصية لأجل ه ّز �شباك‬
‫"احلمراوة" مب�ساعدة بن يحيى �أو عقبي اللذين‬
‫مهمة قيادة الهجمات‪.‬‬
‫�ستوكل لهما ّ‬

‫مرزقان ي�ستعبد ما�ضي مرة �أخرى‬

‫يوجه املدرب �شعبان مرزقان الدعوة‬
‫مل ّ‬
‫مرة �أخرى لالعب ما�ضي للم�شاركة يف اللقاء‬
‫�أمام مولودية وهران اليوم‪ ،‬كما �أنه مل يق ّدم‬
‫لالعب �أي تف�سري ال�ستبعاده واكتفى بعدم ذكر‬
‫ا�سمه �ضمن قائمة الالعبني املعنيني بالتنقل‬
‫�إىل الباهية‪ ،‬لكن البع�ض يرون � ّأن ذلك �سببه‬
‫القرار الذي �أعلنه الالعب يف الفرتة الأخرية‬
‫بعدم رغبته يف البقاء وطلب وثائقه من‬
‫الإدارة نتيجة عدم ح�صوله على �أي فر�صة مع‬
‫املدرب مرزقان‪.‬‬

‫�أوحــــدة‪�" :‬سنحـــارب لأجـــل الفوز يف وهران‬
‫و�أمتنــــــــى الت�سجيـــــــــــل"‬

‫ّ‬
‫ح�ضرمت‬
‫كيف‬
‫"احلمراوة"؟‬

‫ملباراة‬

‫ح�ضرّ نا لها بطريقة عادية‬
‫حيث وا�صلنا العمل كما كنا يف‬
‫ال�سابق حتت �إ�رشاف املدرب‬
‫مرزقان الذي عمل على جتنيدنا‬
‫لهذه املواجهة كما كان عليه‬
‫احلال مع املباريات ال�سابقة التي‬
‫لعبناها داخل الديار �أو خارجها‪،‬‬
‫املهم بالن�سبة لنا �أن ن�أخذ هذه‬
‫املقابلة بجدية كما كان احلال‬
‫يف املواجهات التي �سبقت فمنذ‬
‫مرحلة العودة ونحن نعمل على‬
‫�أن نكون يف �أف�ضل الأحوال يف كل‬
‫املباريات التي نلعبها التي تبقى‬
‫هامة للغاية بالن�سبة لنا‪ ،‬حيث � ّأن م�صرينا يف‬
‫كلها ّ‬
‫الرابطة االحرتافية الأوىل ُيلعب يف كل مواجهات‬
‫املرحلة الثانية من البطولة‪.‬‬
‫وكيف ترى املقابلة؟‬

‫�ستكون �صعبة لأننا �سنواجه فريقا يعي�ش‬
‫و�ضعية م�شابهة لو�ضعيتنا ويريد الظفر بالنقاط‬
‫الثالث لأجل التنف�س وحماولة اخلروج من املنطقة‬
‫احلمراء التي يتواجد فيها حيث �أنه يحتل املرتبة‬
‫‪ 14‬بر�صيد ‪ 25‬نقطة‪ ،‬لكننا �سنبذل كل ما يف و�سعنا‬
‫لأجل حتقيق الفوز و�سنكافح لأجل ذلك حتى نخرج‬
‫بع�ض ال�شيء من الو�ضعية ال�صعبة التي نتواجد‬
‫فيها‪ ،‬ف�إذا حققنا للفوز ف�إننا �سن�صل �إىل نف�س عدد‬
‫جيد‬
‫النقاط مع مناف�سنا يف هذه املباراة وهو �أمر ّ‬
‫من الناحية املعنوية وبالتايل �سنعمل على بلوغه‬
‫بتحقيق النقاط الثالث‪.‬‬
‫وهل تعتقد �أن الفوز ممكن يف هذه‬
‫املباراة؟‬

‫�أعلم ب� ّأن الأمور �صعبة جدا لكن كل �شيء يبقى‬
‫واردا يف مباراة من ت�سعني دقيقة‪ .‬يجب فقط �أن‬
‫نكون مركّ زين كما يجب يف املقابلة و�أن ال نفقد‬

‫تركيزنا ولو للحظة ل ّأن ذلك‬
‫�سيكلّفنا غاليا و�سيجعلنا‬
‫نواجه متاعب كثرية‪� .‬شخ�صيا‬
‫�أنا متفائل و�أدرك �أننا قادرون‬
‫على حتقيق نتيجة �إيجابية يف‬
‫هذه املواجهة‪ ،‬فاملهم بالن�سبة‬
‫لنا �أن ال نخ�رس ل ّأن ذلك �ستكون‬
‫عواقبه وخيمة علينا فاخل�سارة‬
‫�ستجعلنا نتواجد يف و�ضعية‬
‫�صعبة ورمبا �ستخرجنا من‬
‫ال�سباق لأجل البقاء يف الرابطة‬
‫االحرتافية الأوىل‪.‬‬
‫وكيف ترى املناف�س؟‬

‫املناف�س كما قلت يريد حتقيق‬
‫الفوز للخروج من منطقة اخلطر‪،‬‬
‫�صحيح �أنه واجهته بع�ض املتاعب الأ�سبوع املا�ضي‬
‫بعد �أن طالب الالعبون بتلقي م�ستحقاتهم لكن يجب‬
‫�أن ال نركّ ز على هذا الأمر ل ّأن الالعبني �سريكّ زون‬
‫على املباراة و�سي�ضعون كل م�شاكلهم جانبا مبا‬
‫� ّأن املباراة م�صريية بالن�سبة �إليهم‪ ،‬وبالتايل �أدرك‬
‫�أنهم �سيدخلون اللقاء ب�إرادة قوية وعلينا �أن نحتاط‬
‫لذلك و�أن نكون يف �أف�ضل �أحوالنا حتى نعود بنتيجة‬
‫�إيجابية من هذه اخلرجة‪.‬‬

‫هل �أنت جاهز للت�سجيل؟‬

‫هذا ما �أمتناه‪� ،‬س�أبذل ق�صارى جهدي لأجل‬
‫ت�سجيل ولو هدف واحد قد يكون حا�سما بالن�سبة‬
‫لنا وقد ي�سمح لنا بالعودة بكامل الزاد‪ ،‬لقد عدت �إىل‬
‫م�ستواي املعهود خا�صة �أنني �شفيت بن�سبة كبرية‬
‫من الإ�صابة التي كنت �أعاين منها و�أ�ؤكد �أنني‬
‫�س�أرمي بكل ثقلي يف الهجوم لأجل الت�سجيل يف‬
‫هذه املباراة‪ ،‬ولو �أن امل ّهم �أن يفوز الفريق ولي�س من‬
‫وي�سجل العب �آخر لأننا‬
‫ي�سجل حيث �س�أفرح لو نفوز‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ويف الأخري نلعب جمعنا لأجل م�صلحة الفريق الذي‬
‫نتمنى �أن يحقق االنت�صار يف الأخري لأجل اخلروج‬
‫ع‪ .‬م‬
‫ ‬
‫من املنطقة احلمراء‪.‬‬

‫ع‪ .‬م‬

‫الت�شكيلة باتت يف وهران‬

‫رغم �أنّ التح�ضريات كانت‬
‫جارية لكي تبيت الت�شكيلة يف‬
‫فندق "الهواء اجلميل" بعني‬
‫متو�شنت‪� ،‬إال �أنّ الأمور تغيرّ ت يف‬
‫�آخر املطاف حيث باتت الت�شكيلة‬
‫يف فندق "فينيك�س" بوهران‪،‬‬
‫وهذا ب�إحلاح من املدرب �شعبان‬
‫مرزقان الذي كان قد �أكد �أنه‬
‫ّ‬
‫يف�ضل املبيت يف وهران لأنه ال‬
‫يريد �أن يفر�ض على الالعبني‬
‫تنقال �آخر �صبيحة املباراة من‬
‫متخوفا‬
‫عني تيو�شنت �إىل وهران‬
‫ّ‬
‫من �أن يُتعب ذلك �أ�شباله قبل‬
‫اللقاء امل�صريي‪.‬‬

‫الطاقم الفني تلقى‬
‫�أجرة �شهرية‬

‫تلقى �أع�ضاء الطاقم الفني �أجرة‬
‫�شهرية قبل التنقل �إىل وهران‬
‫ملواجهة املولودية املحلية‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أنّ هذه اخلرجة من‬
‫الإدارة قد القت ا�ستح�سانا من‬
‫�أع�ضاء الطاقم قبل املواجهة‬
‫امل�صريية بالن�سبة للنادي‬
‫العا�صمي‪.‬‬

‫مرزقان ي�ستدعي‬
‫رباعي الآمال‬

‫قام املدرب �شعبان مرزقان‬
‫با�ستدعاء العبي الآمال الذين‬
‫يتدربون مع ت�شكيلة الأكابر‬
‫وهم �سفيان بن دبكة‪ ،‬يزيد‬
‫ب�ساحة‪ ،‬ه�شام يحياوي وعبا�س‬
‫بن موالي‪ ،‬وقد �أ�صبح ه�ؤالء‬
‫يُ�ستدعون يف كل املباريات‬
‫مما يعني �أنّ‬
‫الأخرية للفريق ّ‬
‫ّ‬
‫يح�ضرهم للم�ستقبل‬
‫مرزقان‬
‫حيث ّ‬
‫يعول على‬
‫يف�ضل �أن ّ‬
‫الالعبني ال�شبان متهيدا للدفع‬
‫بهم بن�سبة كبرية املو�سم املقبل‬
‫يف حالة مغادرة بع�ض العنا�صر‬
‫احلالية التي مل متنح ما كان‬
‫مطلوبا منها‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أنّ‬
‫الن�صرية �ست�ستفيد كثريا من‬
‫�سيعول‬
‫عنا�صر ال�شابة التي‬
‫ّ‬
‫عليها يف املو�سم املقبل خا�صة يف‬
‫ظل نق�ص الأموال التي ت�سمح‬
‫بالقيام بانتدابات نوعية‪.‬‬

‫ولد زمرييل مل ّ‬
‫يتحدث‬
‫مع الالعبني‬

‫ح�ضر الرئي�س حمفوظ ولد‬
‫زمرييل احل�صة التدريبية‬
‫الأخرية التي جرت �أم�سية‬
‫اخلمي�س قبل التنقل �إىل وهران‪،‬‬
‫وكان الالعبون يعتقدون �أ ّنه‬
‫�سيقوم بتحفيزهم ولو معنويا‬
‫لكنه مل يفعل ذلك وغادر‬
‫احل�صة دون �أن يك ّلمهم‪.‬‬

‫فاز �أم�س ترجي م�ستغامن على ال�ضيف‬
‫نادي بارادو يف لقاء �سار �شوطه الأول يف‬
‫جتاه واحد مل�صلحة �أ�صحاب الأر�ض الذين‬
‫كانوا �أكرث مبادرة نحو الهجوم حيث كاد‬
‫برباري يف الدقيقة الأوىل �أن يفتح باب‬
‫التهديف بت�سديدة قوية مرت فوق العار�ضة‬
‫ي�ضيع فر�صة ت�سجيل‬
‫الفنية‪ ،‬ويف (د‪ )3‬بلحول ّ‬
‫هدف ال�سبق للمحليني بعدما وجد نف�سه وجها‬
‫لوجه �أمام حار�س الزوار �إثر توزيعة دقيقة‬
‫على اجلهة اليمنى من حداد‪ ،‬لينح�رص بعدها‬
‫اللعب يف و�سط امليدان مع �سيطرة طفيفة‬
‫للمحليني �إىل غاية (د‪ )24‬التي �شهدت توزيعة‬
‫مداحي ناحية بن علي لكن ت�سديدة هذا الأخري‬
‫مرت فوق العار�ضة‪ ،‬ويف (د‪ )30‬مداحي من‬
‫ّ‬
‫جانب �أ�صحاب ال�ضيافة ي�ستفيد من خمالفة‬
‫مبا�رشة من على بعد ‪ 25‬مرتا وينفذها ب�إحكام‬
‫لكن حار�س الزوار ت�ألق و�أبعد الكرة التي ذهبت‬
‫�إىل بلحول الذي جنح يف فتح باب التهديف‪،‬‬
‫وهو الهدف الذي فتح �شهية املحليني الذين‬
‫حاولوا �إ�ضافة �أهداف �أخرى لكن االنت�شار‬
‫اجليد لل�ضيوف يف اخللف حال دون ذلك �إىل‬
‫غاية �إعالن احلكم عن نهاية املرحلة الأول‬
‫بهدف دون رد لـم�صلحة الرتجي‪.‬‬
‫املرحلة الثانية �شهدت �سيناريو مغايرا‬
‫حيث مل مت�ض �سوى ثالث دقائق حتى جنح‬
‫ت‪ .‬م�ستغامن ‪2‬‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫و�ستكون الن�رصية مطالبة بتفادي‬
‫الأخطاء التي وقعت فيها خالل مباراة جمعية‬
‫اخلروب التي خ�رستها‪ ،‬حيث كانت الن�رصية‬
‫متفوقة يف اخلروب لكنها تراجعت �إىل الوراء‬
‫ّ‬
‫تاركةًاملبادرة لأ�صحاب الأر�ض الذين عادوا‬
‫و�سيطروا على �أجواء املباراة وحققوا التعادل‬
‫قبل �أن ي�ضيفوا هدف الفوز من كرة ثابتة‬
‫بعد �أخطاء يف املراقبة من الالعبني الذين مل‬
‫جيدة‪.‬‬
‫يركّ زوا بطريقة ّ‬

‫اجلهة الي�رسى من الدفاع بدال من �سفيان‬
‫عبا�س لكن دوره �سيكون نقل اخلطر �إىل مرمى‬
‫املناف�س من هذه اجلهة وم�ساعدة زمالئه‬
‫بالقيام ببع�ض الفتحات نحو الهجوم‪ ،‬ومبا � ّأن‬
‫املدرب مرزقان قد يقوم بن�سبة كبرية بتعزيز‬
‫املحور الدفاعي لأن الأمر يتعلّق مبباراة ُتلعب‬
‫خارج القواعد ف�إن اخلطة �ستتغيرّ ولن يلعب‬
‫الفريق مثلما يلعب داخل الديار‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫يعول املدرب على‬
‫ذلك ف�إنه من املنتظر �أن ّ‬
‫عقبي و�أوحدة يف الهجوم حيث من امل�ؤكد‬
‫املرة على الكامريوين‬
‫�أنه لن يعتمد هذه ّ‬
‫بياڤا الذي ال يتواجد يف �أف�ضل �أحواله ومل‬
‫يفد الن�رصية كثريا منذ جلبه من ال�شلف يف‬
‫"املريكاتو" ال�شتوي‪.‬‬

‫و�أكد �أمين ما�ضي �أنه ال ميكنه �أن يبقى‬
‫يف الفريق يف ظل التهمي�ش الذي يعاين منه‬
‫من طرف املدرب مرزقان الذي يتجاهله‬
‫رغم عودته القوية حيث �أنه يت�ألق دائما يف‬
‫�سجل هدفني‬
‫املباريات التطبيقية وكان قد ّ‬
‫يف املباراة امل�ص ّغرة الأخرية التي برجمها‬
‫الطاقم الفني قبل التنقل �إىل وهران‪ ،‬لكن ذلك‬
‫مل ي�شفع له ‪-‬كما قال‪ -‬حيث � ّأن مرزقان ال‬
‫يهم�شه وهو الأمر الذي ي�ؤثر فيه وهو‬
‫يزال ّ‬
‫الذي كان يرغب يف �أن يق ّدم كل ما لديه للفريق‬
‫لأجل م�ساعدته على حتقيق البقاء يف الرابطة‬
‫االحرتافية الأوىل‪ ،‬وك�شف ما�ضي �أنه �سيطلب‬
‫وثائقه من الرئي�س حمفوظ ولد زمرييل لأن‬
‫الو�ضع مل يعد ُيحتمل بالن�سبة له وهو الذي‬
‫جاء �إىل الن�رصية لأجل بعث م�شواره‪.‬‬

‫جياد من جانب الزوار يف معادلة النتيجة من‬
‫ركلة جزاء حت�صل عليها املهاجم خلويف بعد‬
‫احتكاكه داخل منطقة العمليات مع املدافع‬
‫حداد‪ ،‬وهو الهدف الذي زاد اللقاء �إثارة‬
‫مع ت�سجيل �سل�سلة من احلمالت الهجومية‬
‫لأ�صحاب الأر�ض الذين �أحتيت لهم عدة فر�ص‬
‫لتعميق الفارق‪ ،‬على غرار حماولة برباري يف‬
‫�ضيع فر�صة تعميق الفارق بعدما‬
‫(د‪ )55‬حيث ّ‬
‫وجد نف�سه وجها لوجه �أمام حجاوي‪ ،‬ويف‬
‫مرت فوق العار�ضة‬
‫(د‪ )57‬ت�سديدة بن علي ّ‬
‫بقليل‪ ،‬ويف (‪ )68‬حاول برباري مباغتة‬
‫حجاوي بت�سديدة قوية من على م�شارف‬
‫منطقة العمليات لكن الكرة مرت خارج‬
‫مرر لعمايل كرة يف العمق‬
‫الإطار‪ ،‬ويف (د‪ّ )83‬‬
‫ناحية البديل غراب الذي جنح يف تعميق‬
‫الفارق لكن احلكم رف�ض احت�ساب الهدف‬
‫بحجة وجود و�ضعية ت�سلّل‪ ،‬ويف الوقت الذي‬
‫كان اجلميع يتو ّقعون نهاية الوقت الر�سمي‬
‫بالتعادل الإيجابي جنح مداحي يف (د‪)1+90‬‬
‫يف �إ�ضافة الهدف الثاين الذي ق�ضى به‬
‫نهائيا على �آمال النادي العا�صمي يف �ضمان‬
‫ت�أ�شرية البقاء‪ ،‬ليعلن بعدها احلكم عوينة عن‬
‫نهاية اللقاء و�سط �أجواء م�شحونة بني �أن�صار‬
‫والعبي الفريقني‪.‬‬

‫ع‪ .‬خليل‬

‫ن‪ .‬بارادو‪1‬‬

‫ملعب ال�شهيد حممد بن �سعيد مب�ستغامن‪ ،‬جمهور غفري‪ ،‬جور ربيعي‪� ،‬أر�ضية‬
‫�صاحلة‪ ،‬لتحكيم للثالثي‪ :‬عوينة (�س)‪ ،‬عوينة (ف)‪ ،‬بن عي�سى‬
‫الإنذارات‪ :‬حداد (د‪ ،)48‬مداحي (د‪ )81‬من م�ستغامن‬
‫حرو�ش (د‪ ،)22‬قربوعة (د‪ )73‬من بارادو‬
‫الأهداف‪ :‬بلحول (د‪ )30‬مداحي (د‪ )1+90‬مل�ستغامن‬
‫جياد (ر‪ .‬ج د‪ )48‬لبارادو‬
‫م�ستغامن‪ :‬بلعربي‪ ،‬عمريو�ش‪ ،‬حداد‪ ،‬جاهل‪ ،‬بلحول‪ ،‬بن علي‪ ،‬مداحي‪ ،‬برباري‪،‬‬
‫لعمايل (موفق د‪ ، )89‬ملودع (تريعة ‪ ،)53‬فواز (قراب د‪ .)79‬املدرب‪ :‬ع�صمان‬
‫بارادو‪ :‬حجاوي‪ ،‬تيبوتني‪ ،‬ك�شاملي‪ ،‬قربوعة‪ ،‬بيطاط‪ ،‬جياد‪� ،‬شناح‪ ،‬حرو�ش‪،‬‬
‫خلويف (عمور د‪ ،)50‬بن عا�شور‪ ،‬نقا�ش‪ .‬املدرب‪ :‬لوني�سي‬

‫ع�صمان‪�" :‬أثبتنا‬
‫نزاهة الفريق‬
‫وا�شكر الالعبني"‬

‫"مواجهة اليوم كانت‬
‫�شكلية بالن�سبة لنا لكن‬
‫ومع ذلك كنا م�ضطرين‬
‫للعبها بكل عزمية وقوة‬
‫لت�أكيد نزاهة الفريق‬
‫وو�ضع حد لكل الإ�شاعات‬
‫التي راجت قبل اللقاء‪،‬‬
‫�أ�شكر الالعبني على‬
‫اجلهود التي بذلوها اليوم‬
‫وعلى كل الت�ضحيات التي‬
‫قدومها منذ بداية املو�سم‪،‬‬
‫علينا ا�ستخال�ص الدرو�س‬
‫من الأخطاء التي وقعنا‬
‫فيها حتى نكون يف املوعد‬
‫املو�سم القادم ونكون‬
‫فريق يف م�ستوى تطلعات‬
‫الأن�صار وكل من يحب‬
‫الرتجي"‪.‬‬

‫لوني�سي‪" :‬رهننا‬
‫حظوظنا يف البقاء‬
‫قبل هذه املواجهة"‬

‫أعب‬
‫"ال �أجد الكلمات التي � رّ‬
‫بها عن ح�سرتي ال�شديدة‬
‫على ت�ضييع ت�أ�شرية البقاء‬
‫مت�سكنا بحبل‬
‫خا�صة �أننا ّ‬
‫الأمل الرفيع �إىل غاية‬
‫اجلولة الأخرية‪ ،‬لكن‬
‫للأ�سف مل ّ‬
‫نحقق الهدف‬
‫الذي ّ‬
‫�سطرناه‪ ،‬و�أظن �أنّ‬
‫نادي بارادو رهن حظوظه‬
‫يف البقاء قبل مواجهة‬
‫اليوم بالنظر �إىل م�شوار‬
‫املتذبذب هذا املو�سم‬
‫ال�سيما يف عقر الديار‬
‫�أين �أهدر الفريق نقاط‬
‫كثرية"‪.‬‬

‫�آمال "الباك" يكت�سحون �آمال "احلواتة"‬

‫وا�صل �آمال نادي بارادو تقدمي عرو�ضهم القوية‬
‫يف بطولة هذا املو�سم بعدما جنحوا �أم�س يف اكت�ساح‬
‫نظرائهم من ترجي م�ستغامن بـ ‪� 9‬أهداف كاملة‪ ،‬وهو‬
‫الفوز الثامن على التوايل لأ�شبال املدرب كمال خربا�ش‬
‫الذي يقوم بعمل كبري مع �آمال "الباك" الذين ينتظرهم‬
‫م�ستقبل واعد‪.‬‬

‫لوني�سي �أحدث ‪ 3‬تغيريات على الت�شكيلة‬

‫ا�ضطر امل�س�ؤول الأول عن العار�ضة الفنية لـ "الباك"‬
‫خالد لوني�سي على �إحداث ثالثة تغيريات على‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬حيث ّ‬
‫وظف املدافع وليد تيبوتني‬
‫على اجلهة اليمنى من الدفاع مكان زميله �أ�سامة مداحي‬
‫امل�صاب و�أقحم حرو�ش يف و�سط امليدان مكان �سفيان‬
‫عمور وا�ستنجد باملهاجم ه�شام نقا�ش منذ البداية مكان‬
‫زميله ه�شام بويو�سفي امل�صاب‪.‬‬

‫""تخ ّلطت" يف نهاية اللقاء‬
‫بني م�سريي الفريقني‬

‫مل تكن نهاية مواجهة �أم�س عادية بل حدثت‬
‫مناو�شات بني م�سريي الفريقني خا�صة من جانب‬
‫م�سريي النادي العا�صمي الذين مل يتجرعوا مرارة‬
‫الإخفاق خا�صة �أنه رهن حظوظ فريقهم ب�صفة‬
‫نهائية يف �ضمان البقاء �ضمن ح�ضرية الرابطة الثانية‬
‫املحرتفة‪.‬‬

‫�أجواء حزينة يف غرف حفظ‬
‫مالب�س "الباك"‬

‫خ ّيم احلزن يف غرف حفظ مالب�س "الباك" عقب‬
‫نهاية اللقاء �إىل درجة �أنّ البع�ض من الالعبني‬
‫وامل�سريين مل يتمالكوا �أنف�سهم وذرفوا الدموع بعدما‬
‫ت�أكد �سقوط فريقهم �إىل بطولة الهواة‪ ،‬وهم الذين كانوا‬
‫يعولون على �أداء مو�سم ا�ستثنائي وناجح‪.‬‬
‫ّ‬

‫الثاين املحرتف‬

‫م‪ .‬بجاية ‪ – 5‬املدية ‪1‬‬

‫ملعب الوحدة املغاربية‬
‫جو حار‪ ،‬جمهور متو�سط‪ ،‬التحكيم‬
‫للثالثي‪ :‬حالل�شي‪ ،‬دوال�ش وبراهيم‬
‫الأهداف‪ :‬بن �شعبان (د‪� ،)10‬أكرور(د‪،)42‬‬
‫حنيدر(د‪ ،)45‬طوال (ر‪.‬ج د‪ ،)58‬منديل‬
‫(د‪ )65‬للبجاية‪.‬‬
‫خروبي (د‪ )9‬للمدية‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬طوال(د‪ )40‬من املولودية‪.‬‬
‫م‪ .‬بجاية‪:‬‬

‫�أكرور يخطئ يف الأوىل‬
‫وينجح يف الثانية‬

‫انخف�ض م�ستوى اللعب لب�ضعة‬
‫دقائق قبل �أن يعود املحليون يف (د‪)38‬‬
‫لقطة جماعية تنتهي الكرة عند �أكرور‬
‫من على م�شارف منطقة العمليات ي�سدد‬
‫كرته ت�صطدم بالقائم وتخرج م�ضيعا‬
‫فر�صة ترجيح الكفة‪ ،‬قبل �أن يعود ذات‬
‫الالعب يف (د‪ )42‬لي�ستلم كرة من يايا‬
‫وبدون مراقبة للكرة يخادع احلار�س‬
‫بهدف ثان جميل جدا‪ ،‬بعدما ترك‬
‫احلار�س بن مدور واقفا دون حراك‪.‬‬

‫�أ‪ .‬املدية‪:‬‬

‫بن مدور‬
‫طوال(بلعيد ‪)70‬‬
‫دروڤدال‬
‫بوخمري‬
‫خروبي‬
‫عاله النمر‬
‫دبيب‬
‫�أكرور‬
‫بوتناف‬
‫بعوايل‬
‫بلحمري‬
‫فرحات‬
‫دحو�ش(العريف د‪ )46‬بو�سفيان (جاريت د‪)56‬‬
‫با�شا (رايت د‪)46‬‬
‫يايا‬
‫م�سعودي‬
‫رحال‬
‫بن عي�سى‬
‫بن �شعبان(منديل د‪)53‬‬
‫�صحراوي (زروقات د‪)69‬‬
‫حنيدر‬
‫املدرب‪ :‬دوخ‬
‫املدرب‪ :‬رحموين‬

‫حنيدر يعمق جراح الأوملبي‬

‫ويف الوقت الذي كان يظن الأن�صار �أن‬
‫ال�شوط الأول �سينتهي بنتيجة هدفني مقابل‬
‫هدف �أكرور يوزع كرة على اجلهة الي�رسى‬
‫ناحية حنيدر بر�أ�سية حمكمة يوقع الهدف‬
‫الثالث‪ ،‬منهيا املرحلة الأوىل بثالثية ت�ؤكد‬
‫قوة القاطرة الأمامية لـ "املوب"‪.‬‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫�أكرور �صال وجال‪� ،‬سجل الثاين‬
‫ومنح هدفني‬

‫ا�ستحق و�سط امليدان الهجومي ملولودية بجاية‬
‫�أكرور‪� ،‬أن مننحه لقب رجل اللقاء يف مباراة �أم�س‬
‫دون منازع‪ ،‬حيث �صال وجال يف و�سط امليدان‬
‫ومنح العديد من الكرات اجلميلة �إىل املهاجمني‪،‬‬
‫التي ترجمت �إىل �أهداف من حنيدر يف (د)‪45‬‬
‫ومنديل يف (د‪ ،)65‬ناهيك عن افتكاكه العديد من‬
‫الكرات من املناف�س بالإ�ضافة �إىل ت�سجيله الهدف‬
‫الثاين لبجاية يف (د‪ ،)42‬وهو ما فتح ال�شهية‬
‫لزمالئه لإ�ضافة ‪� 3‬أهداف �أخرى‪ ،‬م�ؤكدا اللياقة‬
‫اجليدة التي يوجد فيها هذا املو�سم‪.‬‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫"املوب" ت�ضيع ال�صعود يف اجلوالت‬
‫الأخرية وتقطع م�شوارا م�شرفا‬

‫حدث املباراة كان امل�شوار امل�شرف الذي قطعته‬
‫مولودية بجاية هذا املو�سم‪ ،‬الذي �ضيعت فيه‬
‫ال�صعود يف اجلوالت الأخرية بعد تعادل عنابة‬
‫وانهزام املحمدية وهي التي �صعدت هذا املو�سم‬
‫فقط �إىل الق�سم الثاين املحرتف وكان هدفها‬
‫�ضمان البقاء‪ ،‬لكن زمالء يايا لعبوا على ال�صعود‬
‫حتى �آخر جولة منتظرين هدية من الفريق‬
‫العنابي يف بلعبا�س‪ ،‬لكنها مل تتحقق و�أنهى‬
‫"ليكراب" مو�سمهم يف املرتبة الرابعة على بعد‬
‫نقطة واحدة من بلعبا�س‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬

‫اختتمت مولودية بجاية املو�سم بفوز‬
‫عري�ض على �أوملبي املدية وبخما�سية‬
‫كاملة‪ ،‬بعدما قلب ت�أخره بهدف �إىل فوز‬
‫باخلما�سية‪ ،‬ولكنه فوز بدون روح ما‬
‫دامت النقاط الثالث مل تكن كافية لكي‬
‫يحرز النادي البجاوي ال�صعود‪.‬‬

‫حنيدر يهدد وخروبي‬
‫ي�سجل للمدية‬

‫جاءت بداية اللقاء يف اجتاه واحد‬
‫حيث كانت هناك �سيطرة منذ الدقائق‬
‫الأوىل وجاء �أول تهديد من يف (د‪)4‬‬
‫قذفة حنيدر الكرة ترتد من دفاع املدية‬
‫لتجد �أكرور يفتح على اجلهة الي�رسى‬
‫حنيدر ي�ضيع وجه لوجه مع احلار�س‪،‬‬
‫وتوا�صل ال�ضغط �إىل غاية (د‪ )9‬هجوم‬
‫معاك�س عك�س جمريات اللعب خروبي‬
‫يك�رس حاجز الت�سلل بعد خط�أ فادح يف‬
‫دفاع املوب وانفرد باحلار�س ليقذف‬
‫كرته فاحتا باب الت�سجيل‪.‬‬

‫�آمال "املوب" فازوا بخما�سية‬

‫الفريقان ق�ضيا الليلة يف الفندق نف�سه‬

‫بالرغم من احل�سا�سية التي كانت تكت�سيها املباراة و�سخط �أبناء مدينة "ميا ڤورايا" على �أوملبي املدية‪ ،‬بعد الذي حدث الأ�سبوع املا�ضي‬
‫حيث اتهموهم بالتنازل عن نقطة التعادل ل�صالح احتاد بلعبا�س‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينع الفريقني من املبيت يف الفندق نف�سه "احلماديني"‪.‬‬

‫دحو�ش حمل �شارة القائد‬

‫�أ�سند الطاقم الفني مهمة حمل �شارة القائد للمخ�ضرم دحو�ش‪ ،‬الذي خلف القائد ال�سابق ا�سماعيل �شاوي الذي غادر املولودية هذا‬
‫الأ�سبوع‪ ،‬عقب االتهامات التي وجهت �إليه بت�سهيل مهمة �سريع املحمدية الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬حني انهزمت "املوب" بهدف دون مقابل جعلها‬
‫تفقد جل حظوظها يف التناف�س على ورقة ال�صعود �إىل الق�سم الأول‪.‬‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫العبو املدية‬
‫مل يفعلوا �شيئا‬

‫بعد �أن كان �أن�صار �أوملبي املدية يتنقلون‬
‫بكرثة لت�شجيع فريقهم عندما يلعب بعيدا‬
‫عن املدية‪ ،‬ف�إن الأمر مل يكن كذلك �أم�س �إذ‬
‫مل جند �أثرا لأي منا�صر تيطري يف املدرجات‪،‬‬
‫وهو �أمر كان متوقعا ب�سبب النتائج ال�سلبية‬
‫املتتالية التي �سجلها رفقاء بن عي�سى يف الأ�سابيع‬
‫الأخرية‪ ،‬عندما تعادلوا ثالث مرات مبيدانهم‬
‫ليتجرعوا‬
‫�أمام ال�ساورة‪" ،‬البوبية" وبلعبا�س‪،‬‬
‫ّ‬
‫اخل�سارة �أمام القبة يف ملعب بن حداد‪.‬‬

‫البطاقة احلمراء يف مباراة �أم�س‬
‫كانت من ن�صيب العبي املدية‪ ،‬الذين‬
‫با�ستثناء الهدف الذي �سجلوه يف‬
‫الدقيقة الثامنة عن طريق خروبي‬
‫مل يقوموا ب�أي �شيء حتى يعودوا‬
‫يف النتيجة‪ ،‬ولعبوا دون روح لأنهم‬
‫دخلوا يف عطلة مبكرة بعد حتقيقهم‬
‫البقاء‪ ،‬دون االكرتاث ب�ألوان الفريق‬
‫وخ�سروا بخما�سية‪.‬‬

‫"مباراة نهاية املو�سم �أمام مولودية بجاية‬
‫مل نح�ضر لها بال�شكل اجليد حيث تدربنا‬
‫مرتني فقط‪ ،‬خا�صة بعد �أن �ضمن الالعبون‬
‫البقاء يف اجلولة املا�ضية �أمام بلعبا�س‪ ،‬ورغم‬
‫ذلك ا�ستطعنا ان نفتتح باب الت�سجيل وبعدها دخلنا يف‬
‫فخ ال�سهولة‪� ،‬أمام مناف�س كان حمفزا من طرف �أن�صاره‬
‫الذين ح�ضروا بقوة و�سجل علينا ‪� 5‬أهداف مل نكن‬
‫ن�ستحقها‪ ،‬ويجب التفكري يف املو�سم املقبل من الآن و�أن‬
‫ال نكرر الأخطاء التي وقعنا فيها �سابقا"‪.‬‬

‫ال �أثر لأن�صار "التيطري"‬

‫بلعيد ح�صل على‬
‫فر�صة يف النهاية‬

‫مبا�شرة بعد اطمئنانه على‬
‫نتيجة املباراة‪� ،‬أقحم املدرب‬
‫رحموين احلار�س بلعيد مكان‬
‫احلار�س الأ�سا�سي طوال يف‬
‫الع�شرين دقيقة الأخرية من‬
‫املباراة �إذ ف�ضل رحموين �أن مينحه‬
‫فر�صة اللعب كونه مل يلعب كثريا‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬بعدما كان قد �شارك‬
‫�أ�سا�سيا يف املباراة �أمام ترجي‬
‫م�ستغامن وانهزمت حينها املولودية‬
‫بهدف وحيد‪.‬‬

‫بن �شعبان �أهدى‬
‫قمي�صه �إىل معوق‬

‫�أهدى الالعب غيال�س بن‬
‫�شعبان قمي�صه �إىل معوق‪ ،‬فمبا�شرة‬
‫بعدما ا�ستبدله املدرب بالالعب‬
‫منديل يف (د‪ ،)53‬توجه الالعب‬
‫الأ�سبق الحتاد العا�صمة �إىل‬
‫املن�صة ال�شرفية ونزع قمي�صه‬
‫و�أهداه �إىل �أحد الأن�صار‬
‫املعاقني والذي كانت فرحته‬
‫كبرية بهذه االلتفاتة من‬

‫بوخلمري يخلف بن ح�سني‬

‫اختار املدرب رحموين الالعب بوخلمري خلالفة‬
‫الالعب بن ح�سني املعاقب‪ ،‬بعد �أن تلقى الإنذار الثالث يف‬
‫املباراة الأخرية �أمام �سريع املحمدية‪ ،‬ومل يكتب لالعب‬
‫امل�شاركة يف اللقاء الأخري من البطولة‪ ،‬و�سينتظر املو�سم‬
‫املقبل ليعود �إىل امليادين‪.‬‬

‫رحال مكان �شاوي‬

‫�أما الالعب �شاوي ا�سماعيل الذي غادر بجاية على وقع‬
‫االتهامات‪ ،‬ف�إن املدرب رحموين اختار مكانه الالعب رحال‬
‫لكي يكون �أ�سا�سيا ويلعب يف املحور الدفاعي‪ ،‬يذكر �أن �شاوي‬
‫قرر املغادرة دون �سابق �إنذار مطلع الأ�سبوع املن�صرم‪.‬‬

‫حنيدر مكان منديل خيار تكتيكي‬

‫و�إذا كانت التغيريات ال�سابقة ا�ضطرارية ومل يكن لدى‬
‫الطاقم الفني حل �سوى البحث عن البدائل‪ ،‬ف�إن املدرب‬
‫رحموين اختار الالعب حنيدر �ضمن الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫مكان الالعب منديل ب�سبب خيار تكتيكي ال غري حيث كان‬
‫منديل موجودا على مقعد البدالء‪.‬‬

‫�أن�صار "املوب" �شتموا العبي املدية‬

‫مل يتوقف �أن�صار مولودية بجاية عن �شتم العبي �أوملبي‬
‫املدية‪ ،‬مبا�شرة بعد دخولهم �إىل �أر�ضية امليدان لإجراء‬
‫متارين الإحماء‪ ،‬حيث اتهموهم برتتيب نتيجة مباراته‬
‫الأ�سبوع املا�ضي �أمام احتاد بلعبا�س‪ ،‬الذي �ضمن �صعوده �إىل‬
‫الق�سم الأول �أم�س ال�سبت‪ ،‬وكان قد قطع �شوطا كبريا نحو‬
‫هذا الإجناز بعدما خطف نقطة التعادل‪ ،‬التي مهدت له‬
‫الطريق نحو ال�صعود وهو ما مل يعجب �أن�صار املولودية‪.‬‬

‫بن �شعبان ي�سجل هدفه التا�سع‬

‫متكن الالعب غيال�س بن �شعبان من �إم�ضاء هدفه التا�سع‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬الالعب ال�سابق الحتاد عنابة كان قد �سجل‬
‫ثمانية �أهداف يف اجلوالت املا�ضية‪ ،‬يذكر �أن بن �شعبان‬
‫يعترب ثاين هداف "املوب" بعد الالعب يايا بع�شرة �أهداف‪.‬‬

‫غياب بودماغ مقران‪،‬‬
‫عناين‪ ،‬خربا�ش وعمورة‬
‫�سيد علي غري مفهوم‬

‫يبقى غياب بودماغ مقران‪ ،‬عناين‪،‬‬
‫خربا�ش وعمورة �سيد علي عن مباراة‬
‫"املوب" �أم�س‪ ،‬مفاجئا ومل يجد له‬
‫الأن�صار وال الطاقم الفني �أي تف�سري‬
‫وح�سب امل�سريين والطاقم الفني‬
‫ف�إن الالعبني املذكورين مل يح�رضوا‬
‫احل�ص�ص التدريبية الأخرية‪ ،‬كما مل‬
‫يت�صلوا بامل�سريين �أو املدرب لتقدمي‬
‫تربيرات لغيابهم‪ ،‬وح�سب امل�صدر ذاته‬
‫قد يكون �سبب مقاطعتهم الفريق عدم‬
‫تلقيهم م�ستحقاتهم املالية‪.‬‬

‫تغيريات عديدة‬
‫على ت�شكيلة الأوملبي‬

‫عرفت ت�شكيلة �أوملبي املدية عدة‬
‫تغيريات‪ ،‬حيث ف�ضل املدرب امل�ساعد‬
‫دوخ زهري �إعطاء الفر�صة لبع�ض الالعبني‬
‫الذين غابوا عن املناف�سة منذ مدة لأ�سباب‬
‫خمتلفة‪ ،‬كما ف�ضل الطاقم الفني �إراحة‬
‫بع�ض الالعبني الذين لعبوا طيلة املو�سم‬
‫و�ساهموا يف حتقيق البقاء ب�صعوبة‪.‬‬

‫دبيب يعو�ض مقران‬

‫وف�ضل املدرب دوخ يف هذا ال�ش�أن‬
‫�إعادة الالعب دبيب زين الدين �إىل‬
‫�أجواء املناف�سة‪ ،‬التي غاب عنها منذ‬
‫مبارتي ب�سكرة يف البطولة وبوڤرة يف‬
‫ك�أ�س اجلمهورية خالل مرحلة الذهاب‪،‬‬
‫حيث عو�ض دبيب املدافع مقران و�سام‬
‫الذي قاطع الفريق ب�سبب عدم تلقيه‬
‫م�ستحقاته املالية‪.‬‬

‫با�شا يعود‬

‫عاد الالعب با�شا �إىل الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية للأوملبي‪ ،‬بعد �أن الزم كر�سي‬
‫البدالء بالرغم من �أنه كان يعد من بني‬
‫�أح�سن العنا�رص يف بداية املو�سم‪ ،‬وكان‬
‫�أن�صار الأوملبي يعولون عليه كثريا‪،‬‬
‫حيث عو�ض با�شا املهاجم عناين حمزة‬
‫الذي قاطع الفريق �أي�ضا‪.‬‬

‫عناين زار العبي‬
‫"املوب" يف الفندق‬

‫حظيت ت�شكيلة مولودية بجاية �أول‬
‫�أم�س بزيارة العب املدية املقاطع عناين‬
‫حمزة‪ ،‬باعتباره ابن بجاية والعب �سابق‬
‫لل�شبيبة املحلية‪ ،‬زيارة عناين كانت من‬
‫�أجل التقاء بع�ض الالعبني الذين �سبق له‬
‫�أن لعب معهم ويعرفهم جيدا‪.‬‬

‫لطر�ش �أقام مع الالعبني‬
‫ومل يتنقل �إىل امللعب‬

‫بالرغم من �أنه تنقل من م�سقط ر�أ�سه‬
‫القل نحو بجاية �أول �أم�س‪ ،‬و�أقام مع‬
‫الالعبني يف فندق "احلماديني" وحتدث‬
‫معهم الليلة التي �سبقت املباراة‪� ،‬إال‬
‫�أن مدرب الأوملبي لطر�ش عبد الكرمي‬
‫مل يتنقل مع فريقه �أم�س �إىل امللعب‬
‫ومل يجل�س على كر�سي االحتياط‪ ،‬رغم‬
‫ا�ستنفاده العقوبة امل�سلطة عليه �أي�ضا‪،‬‬
‫ومن �أجل معرفة �سبب ذلك كان لنا‬
‫ات�صال مع رئي�س الفريق اعمر بو�شو‪،‬‬
‫الذي �أكد لنا �أنه هو من طلب من لطر�ش‬
‫عدم التنقل �إىل ملعب الوحدة املغاربية‬
‫لأ�سباب �شخ�صية‪.‬‬

‫زروقات ُي�ستدعى‬
‫يف �آخر حلظة‬

‫رغم �أن الطاقم الفني للأوملبي‬
‫ا�ستدعى يف بادئ الأمر ‪ 18‬العبا‪ ،‬من �أجل‬
‫التوجه �إىل بجاية حيث ق�ضوا الليلة يف‬
‫فندق "احلماديني" بتي�شي‪� ،‬إال �أن غياب‬
‫بع�ض الالعبني الذين قاطعوا الفريق يف‬
‫�آخر حلظة ومل يتنقلوا مع الت�شكيلة‪� ،‬أجرب‬
‫الطاقم الفني على اال�ستنجاد بالالعب‬
‫فريد زروقات الذي مل غاب عن مباراة‬
‫مروانة التي تعادلت فيها املدية داخل‬
‫الديار‪ ،‬حيث �سجل ح�ضوره على كر�سي‬
‫االحتياط يف لقاء �أم�س �أمام "املوب"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫دوخ‪" :‬دخلنا يف فخ ال�سهولة‬
‫وال ن�ستحق تلقي ‪ 5‬هداف"‬

‫عاد الزوار للتهديد من جديد‪ ،‬ففي‬
‫(د‪ )21‬با�شا يقود هجمة معاك�سة جديدة‬
‫ويوزع على اجلهة اليمنى ناحية خروبي‬
‫يوقف الكرة بال�صدر داخل املنطقة‬
‫وي�سدد بقوة كرته جتانب القائم‪ ،‬رد‬
‫عليه يف (د‪ )26‬بن �شعبان بتمريرة‬
‫ي�ضيع‬
‫حلنيدر يف العمق‪ ،‬هذا ا لأخري‬
‫ّ‬
‫وجه لوجه �أمام احلار�س بن مدور‪.‬‬

‫مل يكن هناك �أي رد من طرف الزوار‬
‫وباملقابل وا�صل املحليون هجماتهم‬
‫ومل يكتفوا بالرباعية ويف (د‪� )65‬أكرور‬
‫يف عمل فردي انطالقا من و�سط ميدان‬
‫ميرر للبديل منديل الذي مل يتوان يف‬
‫�إحراز الهدف اخلام�س خمتتما مهرجان‬
‫الأهداف‪ ،‬ومعلنا فوز كبريا ونهاية مو�سم‬
‫حزينة للمولودية التي احتلت �أ�سوء املراكز‬
‫و�ضيع فر�صة من ذهب‬
‫وهو املركز الرابع‬
‫ّ‬
‫�س‪.‬ح‬
‫للو�صول �إىل الق�سم الأول‪.‬‬

‫دقيقة �صمت قبل انطالق اللقاء‬

‫رحموين‪" :‬لوال بع�ض الفرق‬
‫التي مل حترتم‬
‫قواعد اللعبة‬
‫لكنا يف الق�سم الأول"‬

‫و�أ�ضاف رحموين يف حديثه معنا‬
‫�أنه لو يبقى املو�سم املقبل مع "املوب"‪،‬‬
‫�سي�سطر ال�صعود هدفه الأول لأن الأن�صار‬
‫ي�ستحقون �أن يكون فريقهم يف الق�سم‬
‫الأول ال �أن يلعبوا على البقاء فقط‪ ،‬وهو‬
‫ما �سي�سعى �إليه الدويل ال�سابق مع فريقه‬
‫املو�سم املقبل �إن بقي مدربا له‪.‬‬

‫خروبي يهدد‬
‫وحنيدر ي�ض ّيع‬

‫منديل يختتم املهرجان‬

‫�أمطر �آمال مولودية بجاية �شباك نظرائهم من �أوملبي املدية بخما�سية‪� ،‬أهداف املولودية �سجلها كل من �إيخلف �صاحب الهدف الأول لي�سجل‬
‫طالبي هدفني‪ ،‬قبل �أن ي�ضيف غامن الهدف الرابع واختتم املهرجان الالعب قا�سي بهدف خام�س‪ ،‬فيما �سجل الالعب بورڤبة هدف ال�شرف للزوار‪.‬‬

‫ا�ستحقت �أن تكون لقطة اللقاء تلك التي قام بها‬
‫"ليكراب" يف (د‪ ،)58‬حني ا�ستفادت "املوب" من‬
‫ركلة جزاء وتقدم هداف الفريق يايا لت�سديدها‪،‬‬
‫لكن الأن�صار منعوه من ذلك ب�سبب ما حدث‬
‫له �سابقا بت�ضييع ركلة جزاء �أمام احتاد عنابة‬
‫حرمت فريقه من الفوز‪ ،‬وطلبوا من احلار�س‬
‫طوال تنفيذها وهو ما قام به بنجاح‪.‬‬

‫"�س�ألعب على ال�صعود‬
‫لو �أبقى املو�سم املقبل"‬

‫بن �شعبان يرد ب�سرعة‬

‫مل تدم فرحة الزوار بالهدف ا لأول‬
‫�إال دقيقة واحدة‪ ،‬ففي (د‪ )10‬فتحة‬
‫حمكمة من بوخلمري على اجلهة اليمنى‬
‫كرته مبا�رشة نحو بن �شعبان وبر �أ�سية‬
‫حمكمة يعدل النتيجة ويعيد ا لأمور �إىل‬
‫ما كانت عليه من قبل وم�ؤكدا �أن هدف‬
‫الزوار ما هو �إال عرثة جواد‪.‬‬

‫وا�صل املحليون �سيطرتهم يف بداية‬
‫ال�شوط الثاين ففي (د‪ )47‬فرحات يقذف بقوة‬
‫من خارج املنطقة واحلار�س بن مدور للركنية‬
‫ب�صعوبة كبرية بعدما �أخرج الكرة ب�أ�صابع‬
‫اليد فوق العار�ضة‪ ،‬ويف (د‪ )58‬املدافع دبيب‬
‫يعرقل الهاجم رحال داخل منطقة العملية‬
‫احلكم يعلن عن ركلة جزاء تولة تنفيذها‬
‫احلار�س طوال بنجاح‪.‬‬

‫وقف الالعبون وكل احل�ضور دقيقة �صمت قبل انطالق املباراة‪ ،‬ترحما على والد الالعب ال�سابق ملولودية بجاية دايري مزيان الذي‬
‫وافته �أول �أم�س اخلمي�س‪ ،‬وهو �أقل �شيء �أرادت الإدارة تقدميه البنها البار‪.‬‬

‫الأن�صار مينعون يايا‬
‫من ت�سديد ركلة اجلزاء‬

‫"متنينا لو �أنهينا املو�سم يف املركز‬
‫الثالث وحققنا ال�صعود �إىل الق�سم الأول‬
‫املحرتف‪ ،‬لكن رغم ذلك �أدينا مو�سما‬
‫م�شرفا و�أنهيناه بفوز عري�ض اليوم �أمام‬
‫املدية بخما�سية‪� ،‬أنا را�ض بامل�شوار الذي‬
‫قطعناه هذا املو�سم‪ ،‬خا�صة �أن هدفنا‬
‫الأول كان حتقيق البقاء‪ ،‬ولوال بع�ض‬
‫الفرق التي مل حترتم قواعد اللعبة لكنا‬
‫نحن يف الق�سم االول"‬

‫فرحات ي�ض ّيع وطوال‬
‫ي�ضيف الرابع‬

‫�أقحم املدرب امل�ساعد للمدية دوخ‬
‫زهري الالعب خروبي عمر �أ�سا�سيا‪ ،‬ولأول‬
‫مرة هذا املو�سم لالعب ال�سابق لل�رشاڤة‪،‬‬
‫ب�سبب الإ�صابة التي كان يعاين منها‬
‫وجتاهل املدربني ال�سابقني البن املدية‪.‬‬
‫وكان دخول خروبي مفيدا حيث متكن‬
‫من فتح باب الت�سجيل للأوملبي يف‬
‫ال�شوط الأول‪ ،‬و�أقلق كثريا دفاع "املوب"‬
‫وكاد ي�ضيف الهدف الثاين‪.‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"ليكـــراب" يثــــ�أرون ريـــا�ضيا‬
‫مـــــن �أبنـــــــــاء "التيطـــــــري"‬

‫خروبي �أ�سا�سيا وي�سجل‬
‫�أول �أهدافه‬

‫‪19‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫بلعبا�س‪:‬‬

‫عنابة‪:‬‬

‫مويات‬
‫�شيخاوي‬
‫بن هارون‬
‫�شبانة‬
‫بوثلجة‬
‫مقداد (بن عبد القادر‬
‫د‪)75‬‬
‫قبايلي‬
‫�ضيف (زازوة د‪)61‬‬
‫حمي�ش‬
‫حمزاوي‬
‫بوخاري (كاب د ‪)6‬‬
‫املدرب‪ :‬بن يل�س‬

‫وا�ضح‬
‫كانوين‬
‫عمراين‬
‫علي ق�شي‬
‫�سبيحي (مولة د‪)85‬‬
‫�سي�ساوي‬
‫حربا�ش‬
‫�صديق (حراث د‪) 81‬‬
‫دغماين‬
‫بن عبد اهلل‬
‫بوحربيط (موا�س د ‪)56‬‬
‫املدرب‪ :‬موا�سة‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫العبو بلعبا�س مبثابة رجل واحد‬

‫كان من ال�صعب علينا اختيار �أح�سن العب يف مباراة‬
‫�أم�س الحتاد بلعبا�س �أمام احتاد عنابة‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫املجهودات الكبرية التي بذلها �أ�شبال املدرب بن يل�س يف‬
‫هذا اللقاء وحتدوا كل ال�صعاب من �أجل حتقيق الفوز‬
‫و�إهداء ال�صعود لكل ع�شاق هذا الفريق الكبري‪ ،‬وبذلك‬
‫ف�إن لقب رجل اللقاء ف�ضلنا منحه جلميع العبي "املكرة"‬
‫الذين كانوا مبثابة رجل واحد‪ ،‬و�صمدوا �إىل غاية �آخر‬
‫حلظة وقدموا للمدينة �أحلى هدية يف نهاية هذا املو�سم‬
‫�أن�ستهم جميع م�شاكلهم اليومية‪.‬‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫بلعبا�س تعود �إىل الق�سم‬
‫الأول بعد ‪� 20‬سنة‬

‫كما كان منتظرا متكن احتاد بلعبا�س من حتقيق‬
‫الفوز �أمام احتاد عنابة يف مباراته �أم�س‪ ،‬والو�صول‬
‫�إىل النقطة ‪ 50‬واحتالل املرتبة الثالثة يف الرتتيب‬
‫العام‪ ،‬وبذلك افتك الت�أ�شرية الثالثة لل�صعود �إىل‬
‫الق�سم الأول �إىل جانب �أهلي برج بوعريريج و�شبيبة‬
‫ال�ساورة‪ ،‬وكان احلدث كبريا يف ملعب ‪� 24‬أفريل‬
‫ببلعبا�س كيف ال؟ واالحتاد املحلي يعود جمددا �إىل‬
‫الق�سم الأول بعد غياب دام ‪� 20‬سنة‪ ،‬حيث تعود‬
‫�آخر م�شاركة للمكرة يف حظرية الكبار �إىل مو�سم‬
‫‪ ،1993/1992‬وكانت الفرحة عارمة يف بلعبا�س‪،‬‬
‫مبا�شرة بعد �أن �أطلق احلكم �صافرة النهاية ملباراة‬
‫عنابة‪ ،‬فهنيئا الحتاد بلعبا�س بهذا ال�صعود التاريخي‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬
‫كثريون مل يثقوا يف هذا الفريق وقدرة �أ�شبال بن‬
‫يل�س على حتقيق ال�صعود �إىل الق�سم الأول‪ ،‬لكن ذلك‬
‫حدث �أخريا بعد الفوز املحقق �أمام احتاد عنابة واحتالل‬
‫املركز الثالث‪ ،‬وما �شد انتباهنا يف مباراة �أم�س هو احل�ضور‬
‫الغفري لأن�صار بلعبا�س‪ ،‬فيما لقطة املباراة �أردناها �أن‬
‫تكون من الأن�صار الذين �أغمي عليهم‪ ،‬مبا�شرة بعد‬
‫ت�سجيل حمي�ش الهدف الأول يف (د‪ )19‬ومت نقلهم �إىل‬
‫امل�ست�شفى‪ ،‬حيث مل ي�صدقوا �أن فريق القلب متكن من‬
‫افتتاح باب الت�سجيل وقريب من حتقيق ال�صعود‪.‬‬

‫بن يل�س‪" :‬هذا ال�صعود‬
‫كان ثمرة عمل اجلميع"‬

‫بوخاري ي�ض ّيع �أول‬
‫فر�صة �سانحة للت�سجيل‬

‫بقوة‬
‫دخل الفريق املحلي املباراة ّ‬
‫وحت�صل على �أول حماولة يف (د‪ ،)2‬حيث‬
‫ومرر الكرة لرفيقه‬
‫قاد حمي�ش هجمة ّ‬
‫بوخاري الذي وجد نف�سه وجها لوجه‬
‫مرت‬
‫مع احلار�س وا�ضح‪ ،‬لكن ت�سديدته ّ‬
‫بعيدة جدا ومل يح�سن التعامل مع هذه‬
‫الفر�صة اخلطرية‪.‬‬

‫قامت مديرية الأمن بتعليق العديد‬
‫من الالفتات يف ملعب ‪� 24‬أفريل تنبذ‬
‫العنف يف املالعب‪ ،‬وال�شيء نف�سه قام‬
‫به العديد من �أن�صار احتاد بلعبا�س الذين‬
‫ظلوا يرددون خمتلف الأغاين التي‬
‫تنبذ العنف‪ ،‬م�ؤكدين �أن كرة القدم‬
‫وجدت للفرجة ولي�س للقيام ب�أعمال‬
‫�شغب واالعتداء على الأ�شخا�ص‪ ،‬وهي‬
‫االلتفاتة التي لقيت ا�ستح�سان اجلميع يف‬
‫مباراة �أم�س على �أن تعمم يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫وتلقى حمزاوي يف (د‪ )10‬كرة على‬
‫طبق من رفيقه �ضيف و�س ّددها مبا�رشة‪،‬‬
‫لكن احلار�س وا�ضح ت�ص ّدى لها قبل �أن‬
‫مرة �أخرى لي�س ّددها‪،‬‬
‫تعود �إىل حمزاوي ّ‬
‫لكن القائم الأي�رس ناب عن احلار�س وا�ضح‬
‫وحرم حمزاوي من فتح باب الت�سجيل‪.‬‬

‫قام رئي�س الرابطة املحرتفة‬
‫حمفوظ قرباج بزيارة مدينة بلعبا�س‪،‬‬
‫حيث تنقل �إىل ملعب ‪� 24‬أفريل ليقا�سم‬
‫�أبناء بلعبا�س فرحتهم بال�صعود‬
‫التاريخي �إىل الق�سم الأول‪ ،‬وتابع‬
‫قرباج املباراة من املن�صة ال�شرفية �إىل‬
‫جانب بع�ض ال�شخ�صيات الريا�ضية‪،‬‬
‫التي تابعت املباراة الأخرية للمكرة‬
‫�أمام احتاد عنابة‪.‬‬

‫وا�ضح والقائم الأي�سر‬
‫يحرمان حمزاوي‬
‫من الت�سجيل‬

‫وا�ضح كان يف املر�صاد‬
‫ملحاوالت حمزاوي وكاب‬

‫ووا�صل احتاد بلعبا�س �ضغطه على‬
‫دفاع احتاد عنابة‪ .‬وقاد الظهري الأي�رس‬
‫بن هارون وبف�ضل عمل فردي هجمة‬
‫مرر الكرة لزميله‬
‫لفريقه يف (د‪ )12‬حيث ّ‬
‫حمزاوي الذي قذف قذفة قوية �أخرجها‬
‫احلار�س وا�ضح ب�أعجوبة للركنية‪ .‬هجمة‬
‫�أخرى للمحليني يف (د‪ )14‬عن طريق‬
‫عمل جماعي بني �ضيف وحمي�ش تنتهي‬
‫الكرة للبديل كاب الذي �س ّدد الكرة دون‬
‫مراقبة ت�صدى لها احلار�س وا�ضح‪.‬‬
‫وقاد كاب هجمة مرتدة يف (د‪ )18‬على‬
‫اجلهة اليمنى من دفاع عنابة وفتح‬
‫كرة لـ حمزاوي الذي ي�س ّدد دون مراقبة‬
‫واحلار�س وا�ضح يبعد الكرة �إىل الركنية‬
‫مل ت�أت ب�أي جديد‪.‬‬

‫وتوغل حمزاوي على اجلهة اليمنى‬
‫وو ّزع كرة لرفاقه وجدت حمي�ش يف املكان‬
‫املنا�سب يف (د‪ )19‬وقذف كرة قوية فتح بها‬
‫باب الت�سجيل وحترير رفاقه واجلماهري‬

‫قرباج حا�ضر‬
‫يف املن�صة ال�شرفية‬

‫الغفرية التي كانت حا�رضة يف امللعب‪.‬‬

‫"بونة" تر ّد عن طريق‬
‫دغماين يف (د‪)27‬‬

‫وحاول العبو احتاد عنابة الر ّد على‬
‫هدف احتاد بلعبا�س يف (د‪ )27‬عن طريق‬
‫هجمة معاك�سة‪ ،‬حيث راوغ املدافع �شبانة‬
‫ومرر الكرة لزميله دغماين الذي قذف‬
‫ّ‬
‫بقوة ت�صدى لها احلار�س مويات ب�سهولة‪.‬‬
‫وكانت هذه املحاولة الوحيدة لت�شكيلة‬
‫عنابة يف ال�شوط الأول‪.‬‬

‫علي ڤ�شي يبعد كرة‬
‫حمزاوي ب�صعوبة‬

‫وحت�صل الفريق املحلي على �آخر‬
‫حماولة يف ال�شوط الأول عن طريق‬
‫حمزاوي يف (د‪ )44‬الذي وجد نف�سه وجها‬
‫لوجه مع احلار�س وا�ضح و�س ّدد الكرة‬
‫�أبعدها الدفاع ب�صعوبة بعد �أن كانت‬
‫متجهة نحو ال�شباك‪.‬‬

‫ر�أ�سية حمزاوي كادت‬
‫تخادع وا�ضح‬

‫ودخل احتاد بلعبا�س ال�شوط الثاين‬
‫بقوة وحاول ت�سجيل الهدف الثاين يف‬
‫املواجهة‪ .‬وفتح �شيخاوي كرة جميلة‬
‫للمهاجم حمزاوي يف (د‪ )48‬والذي كاد‬
‫يخادع احلار�س وا�ضح بر�أ�سية حمكمة‬
‫�أخرجها حار�س عنابة للركنية‪.‬‬

‫�آمال بلعبا�س فازوا بهدف نظيف‬

‫متكن العبو احتاد بلعبا�س ل�صنف الآمال من حتقيق الفوز يف مباراتهم �أم�س �أمام‬
‫نظرائهم من احتاد عنابة بنتيجة هدف دون رد‪ ،‬انتهى ال�شوط الأول دون �أهداف‬
‫فيما ا�ستطاع املت�ألق ﭬـري�ش مروان من افتتاح باب الت�سجيل‪ ،‬بطريقة جميلة و�أهدى‬
‫فريقه الفوز بهذا اللقاء و�إ�ضافة �آخر ثالث نقاط �إىل ر�صيده هذا املو�سم‪ ،‬لأن البطولة‬
‫قد انتهت فيما احتل العبا�سيون مركزا م�شرفا يف الرتتيب العام‪.‬‬
‫كما كان منتظرا تنقلت �أعداد كبرية من �أن�صار احتاد بلعبا�س �إىل ملعب ‪� 24‬أفريل‪،‬‬
‫من �أجل م�ساندة �أ�شبال املدرب بن يل�س يف هذا اللقاء وامل�ساهمة يف ال�صعود التاريخي‬
‫لبلعبا�س �إىل الق�سم الأول‪ ،‬و�شهدنا يف �أم�س ح�ضورا قيا�سيا للجماهري التي غ�صت بها‬
‫املدرجات التي ت�ستوعب ‪� 60‬ألف مكان‪ ،‬لكن الأعداد التي تنقلت فاقت هذا العدد‬
‫حيث �أبى اجلميع �إال ح�ضور هذه املباراة اخلا�صة للعبا�سيني‪،‬‬
‫الذين انتظروا هذه اللحظات منذ ‪� 20‬سنة‪.‬‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫رايات تلم�سان‪ ،‬ال�شلف‪،‬‬
‫الن�صرية و�سعيدة حا�ضرة‬

‫مل يكن �أن�صار احتاد بلعبا�س فقط احلا�ضرين يف ملعب ‪24‬‬
‫�أفريل خالل مباراة �أم�س‪ ،‬بل تنقل �أن�صار العديد من الأندية‬
‫الأخرى التي �أبت �إال �أن ت�شارك بلعبا�س وتقا�سم‬
‫�أن�صار االحتاد فرحتهم بال�صعود �إىل الق�سم الأول‬
‫بعد �إجرائهم مباراتهم �أمام احتاد عنابة‪ ،‬و�سجلنا‬
‫وجود رايات ن�صر ح�سني داي‪ ،‬وداد تلم�سان‪،‬‬
‫جمعية ال�شلف‪ ،‬مولودية �سعيدة‪� ،‬شباب بلوزداد‬
‫وبع�ض الأندية الأخرى التي تنقل بع�ض �أن�صارها‬
‫كان احلدث كبريا يف مباراة �أم�س بني‬
‫�إىل بلعبا�س‪.‬‬

‫غياب البث التلفزيوين‬
‫لتغطية �صعود بلعبا�س‬

‫بلعبا�س وعنابة‪ ،‬وجميع الرت�شيحات‬
‫�صبت يف �صالح احتاد بلعبا�س لتحقيق‬
‫ال�صعود لو يفز باملباراة وهو ما حدث‬
‫يف نهاية املطاف‪ ،‬وت�أ�سف حمبو النادي‬
‫كثريا على عدم نقل التلفزيون‬
‫اجلزائري هذا اللقاء على املبا�شر‪ ،‬من‬
‫�أجل ال�سماح مبتابعته وم�شاهدة ال�صور‬
‫اجلميلة التي �صنعها �أن�صار بلعبا�س‬
‫الذين حققوا �صعودا م�ستحقا وتاريخيا‬
‫�إىل الق�سم الأول‪.‬‬

‫مل يفوت �أن�صار احتاد بلعبا�س فر�صة‬
‫التح�ضري كما ينبغي لهذا اللقاء اخلا�ص‪،‬‬
‫حيث جلبوا العديد من الرايات العمالقة‬
‫وعلقوا الالفتات يف خمتلف �أنحاء امللعب‪،‬‬
‫الذي تزين بلوين االحتاد املحلي (الأخ�ضر‬
‫والأحمر) الذي �صنع �أفراح العبا�سيني هذا‬
‫العام‪ ،‬من خالل نتائجه الكبرية وت�ألقه غري‬
‫املنتظر يف بداية املو�سم‪ ،‬لأن النادي �ضم من قبل‬
‫العبني �أبرز بكثري من احلاليني لكنهم مل يتمكنوا من‬
‫حتقيق ال�صعود‪ ،‬لكن بالتعداد احلايل متكن االحتاد‬
‫من حتقيق حلم جميع �أبناء �سيدي بلعبا�س‪.‬‬

‫بانو خارج قائمة ‪18‬‬

‫�أبعد املدرب بن يل�س يف هذا اللقاء �صانع‬
‫الألعاب بانو من قائمة ‪ ،18‬لأ�سباب جمهولة بعد �أن‬
‫كان يف وقت م�ضى العبا �أ�سا�سيا فيما �شارك يف �آخر‬
‫لقاء �أمام �أوملبي املدية احتياطيا ودخل يف ال�شوط‬
‫الثاين‪ ،‬وكان يتوقع �أن يلعب �أ�سا�سيا يف لقاء �أم�س‬
‫�أمام احتاد عنابة‪ ،‬وقد ح�ضر �إىل امللعب وتابع‬
‫املباراة �إىل جانب بع�ض �أ�صدقائه‪ ،‬وقا�سم زمالءه‬
‫الفرحة بال�صعود التاريخي الحتاد بلعبا�س �إىل‬
‫الق�سم الأول‪.‬‬

‫زايدي عاد‬
‫�إىل كر�سي االحتياط‬

‫ومن جهة �أخرى ف�إن احلار�س زايدي على‬
‫الرغم من الإ�صابة التي يعاين منها‪� ،‬إال �أنه �أبى‬
‫�إال �أن يوجد يف قائمة ‪ 18‬وجل�س على كر�سي‬
‫االحتياط من �أجل م�ساندة رفقائه‪ ،‬حيث‬
‫يعترب احلار�س الأ�سا�سي لبلعبا�س لكنه‬
‫تعر�ض لإ�صابة يف لقاء املدية‪ ،‬و�شارك‬
‫بدله احلار�س مويات الذي �أقحمه بن يل�س‬
‫�أ�سيا�سيا �أم�س و�أدى ما عليه وقام بواجبه‬
‫على �أكمل وجه‪.‬‬

‫قذفة حمزاوي جتانب‬
‫القائم الأمين‬

‫وقاد الظهري الأمين �شيخاوي هجمة‬
‫�أخرى يف (د‪ )50‬وو ّزع كرة لـ حمزاوي‬
‫الذي ا�ستقبلها وحاول خمادعة حار�س‬
‫"بونة" عن طريق القذف من بعيد‪ ،‬لكن‬
‫كرته جانبت القائم الأمين‪.‬‬

‫حمي�ش يح�صل‬
‫على ركلة جزاء‬
‫وي�سجل الهدف الثاين‬
‫ّ‬

‫وتوغل املهاجم حمي�ش يف (د‪ )52‬يف‬
‫منطقة عمليات عنابة‪ ،‬ومل يجد املدافع‬
‫علي ق�شي �أي و�سيلة لإيقافه �سوى عرقلته‪،‬‬
‫ومل يتوان احلكم ميقاتلي يف منحه ركلة‬
‫جزاء نفذها حمي�ش و�سجل الهدف الثاين له‬
‫يف املباراة والهدف الثاين لفريقه �أي�ضا‪.‬‬

‫ّ‬
‫ي�ستغل ا�ضطراب‬
‫حمزاوي‬
‫وي�سجل الثالث‬
‫الدفاع‬
‫ّ‬

‫ووا�صل املهاجم حمزاوي حماوالته‬
‫وا�ستغ ّل خط�أ ارتكبه املدافعان �سبيحي‬
‫وعلي ق�شي يف (د ‪ ،)78‬حيث انتزع منهما‬
‫الكرة وجنح يف �إ�سكانها يف ال�شباك‬
‫مم�ضيا الهدف الثالث لفريقه‪ .‬ومل تعرف‬
‫باقي دقائق املباراة � ّأي م�ستجدات ليعلن‬
‫احلكم ميقاتلي نهاية املباراة بفوز احتاد‬
‫بلعبا�س بثالثية نظيفة‪.‬‬
‫جياليل م‪.‬‬

‫�سي�ساوي ي�شارك لأول‬
‫مرة �أ�سا�سيا‬
‫ّ‬

‫�أقحم موا�سة مدرب عنابة العب‬
‫و�سط امليدان �سي�ساوي لأول مرة‬
‫تعود‬
‫�أ�سا�سيا هذا املو�سم‪ ،‬بعد �أن ّ‬
‫على �إقحامه يف اللقاءات املا�ضية‬
‫املرة يف‬
‫بديال و�شارك يف هذه ّ‬
‫اال�سرتجاع رفقة حربا�ش‪ ،‬وعو�ض‬
‫ونا�س يف الت�شكيلة الأ�سا�سية يف‬
‫هذه املباراة ب�سبب العقوبة الآلية‬
‫بعد تلقيه للبطاقة ال�صفراء الثالثة‬
‫يف لقاء رائد القبة‪.‬‬

‫�صديق يلتحق بالفريق‬
‫مبا�شرة من �سعيدة‬

‫التحق املهاجم �صديق‬
‫بالت�شكيلة العنابية من م�سقط‬
‫ر�أ�سه يف �سعيدة‪ ،‬حيث مل يح�رض‬
‫للح�ص�ص التدريبية التي �سبقت‬
‫تنقل الفريق �إىل بلعبا�س وا�ستنجد‬
‫به الطاقم الفني ب�سبب كرثة‬
‫الغيابات‪ ،‬وقد �أقحمه املدرب‬
‫موا�سة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية يف‬
‫هذه املواجهة‪.‬‬

‫نعمون يغادر الفندق‬
‫ويغيب لأ�سباب‬
‫�شخ�صية‬

‫ا�ضطر املهاجم نعمون �إىل‬
‫مغادرة الفندق الذي كان يقيم‬
‫فيه الفريق ليلة املباراة‪ ،‬بعد‬
‫�أن كان �ضمن قائمة الالعبني‬
‫املتنقلني �إىل بلعبا�س‪ ،‬ومل ي�شارك‬
‫مع فريقه يف املباراة الأخرية يف‬
‫املو�سم لأ�سباب �شخ�صية‪ ،‬بعد �أن‬
‫كان من املتوقع �أن يلعب هذه‬
‫املواجهة �أ�سا�سيا‪.‬‬

‫ح�ضور قوي لل�سلطات املحلية‬

‫ولي�س فقط ال�شخ�صيات الريا�ضية‬
‫التي تنقلت �إىل امللعب من �أجل‬
‫مقا�سمة املكرة فرحة ال�صعود‪ ،‬حيث‬
‫�سجلنا ح�ضور العديد من ال�شخ�صيات‬
‫البارزة يف والية بلعبا�س من املجل�س‬
‫ال�شعبي وم�س�ؤولني �سامني‪ ،‬فيما تعذر‬
‫عن الوايل احل�ضور ب�سبب ارتباطاته‬
‫العديدة‪ ،‬واملهم �أن الفرحة كانت‬
‫عارمة �ساعات قبل اللقاء ودامت بعد‬
‫ذلك‪ ،‬حيث تعي�ش مدينة بلعبا�س �أياما‬
‫خا�صة �ستبقى را�سخة يف �أذهان �أبناء‬
‫املدينة‪.‬‬

‫حمي�ش �ألهب املدرجات‬
‫بهدفه الأول‬

‫متكن املهاجم حمي�ش من افتتاح‬
‫باب الت�سجيل يف (د‪ ،)19‬وحرر الأن�صار‬
‫الذين كانوا يرتقبون ذلك ليطلقوا‬
‫العنان لفرحتهم العارمة ‪ ،‬وهم الذين‬
‫تنقلوا ب�أعداد كبرية وغ�صت بهم‬
‫مدرجات ملعب ‪� 24‬أفريل وكانوا يف‬
‫امل�ستوى املطلوب‪ ،‬حيث قدموا �صورة‬
‫م�شرفة عن فريقهم الذي ا�ستحق‬
‫ال�صعود �إىل الق�سم الأول على �أمل‬
‫النجاح يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫ويرفع ر�صيده‬
‫�إىل ثمانية �أهداف‬

‫وبهذا الهدف الذي �سجله حمي�ش‬
‫رفع ر�صيده �إىل ثمانية �أهداف يف‬
‫البطولة‪ ،‬و�أكد الإمكانات الكبرية التي‬
‫يتمتع بها وح�سه التهديفي وهو الذي‬
‫ي�أمل موا�صلة الت�ألق املو�سم املقبل مع‬
‫احتاد بلعبا�س‪ ،‬من خالل امل�شاركة‬
‫معه يف بطولة الق�سم الأول حيث‬
‫ت�سعى الإدارة العبا�سية لالحتفاظ‬
‫بجل التعداد‪ ،‬ق�صد اال�ستقرار واللعب‬
‫على �ضمان البقاء املو�سم املقبل �ضمن‬
‫حظرية الكبار‪.‬‬

‫دغماين �أ�سا�سيا لأول‬
‫مرة يف البطولة‬
‫ّ‬

‫�شارك دغماين مهاجم عنابة يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية بعد �أن كان املدرب‬
‫موا�سة يقحمه يف بع�ض اللقاءات‬
‫املرة‬
‫املا�ضية بديال‪ .‬وتعترب هذه‬
‫ّ‬
‫الأوىل التي ي�شارك فيها دغماين يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية يف البطولة‪ ،‬حيث‬
‫�سبق له �أن �شارك يف لقاء الك�أ�س �أمام‬
‫جيل اجل�سر الأبي�ض‪.‬‬

‫‪ 5‬العبني فقط‬
‫يف احتياط "بونة"‬

‫�ضم كر�سي احتياط احتاد عنابة‬
‫ّ‬
‫‪ 5‬العبني فقط ب�سبب عدم وجود‬
‫اخليارات وكرثة الغيابات‪ ،‬وهم‪:‬‬
‫احلار�س حوامد والعب و�سط امليدان‬
‫موا�س والعبا الآمال حراث ومولة‬
‫والعب و�سط امليدان غدير الذي تنقل‬
‫�إىل بلعبا�س وهو يعاين من �إ�صابة يف‬
‫الع�ضالت املقربة‪.‬‬

‫مولة وحرات ي�ستدعيان‬
‫مرة مع الأكابر‬
‫لأول ّ‬

‫ا�ضطر املدرب موا�سة لال�ستنجاد‬
‫بالعبني من الآمال من �أجل �إكمال‬
‫قائمة الالعبني الذين �سيتنقلون �إىل‬
‫بلعبا�س‪ ،‬وا�ستدعى العبني من الآمال‬
‫هما و�سط امليدان الهجومي مولة ح�سني‬
‫واملدافع املحوري حراث و�أكمل الطاقم‬
‫الفني التعداد بالعبي الآمال‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫امللعب تز ّين باللونني‬
‫الأحمر والأخ�ضر‬

‫الفتات �ضد العنف‬
‫يف كل مكان‬

‫ح�ضور �أزيد من ‪� 60‬ألف منا�صر‬

‫قال املدرب بن يل�س بعد حتقيق فريقه ال�صعود قائال‪:‬‬
‫"�أهدي هذا ال�صعود �إىل �أن�صار احتاد بلعبا�س‪ ،‬والذي كان‬
‫ثمرة العمل اجلماعي من الطاقمني الفني والإداري‬
‫والأن�صار �أي�ضا‪ ،‬وحتقق بعد ‪� 19‬سنة عن‬
‫غياب الفريق عن الرابطة الأوىل‪.‬‬
‫�سطرنا ال�صعود هدفا منذ بداية املو�سم‬
‫واحلمد هلل جنحنا يف حتقيقه‪� .‬أما عن‬
‫املباراة �أمام احتاد عنابة فقد �سيطرنا‬
‫عليها ومتكنا من ت�سجيل ‪� 3‬أهداف‬
‫�سمحت لنا بتحقيق الفوز"‪.‬‬

‫قال موا�سة مدرب احتاد عنابة يف‬
‫تعليقه على انهزام فريقه يف اللقاء‬
‫الأخري من البطولة قائال‪" :‬تنقلنا �إىل‬
‫بلعبا�س من �أجل لعب املباراة ب�صفة‬
‫عادية و�إنهاء املو�سم ب�شرف‪ ،‬لكن �إرادة‬
‫العبي احتاد بلعبا�س كانت �أقوى من‬
‫�إرادة �أ�شبايل‪ .‬بعد �أن �ض ّيعنا ال�صعود‬
‫حاولنا �إكمال املو�سم مباراة مبباراة‪..‬‬
‫و�أهنئ فريق احتاد بلعبا�س على‬
‫حتقيقه ال�صعود و�أمتنى له التوفيق يف‬
‫الرابطة الأوىل"‪.‬‬

‫فاز احتاد بلعبا�س على احتاد عنابة‬
‫بثالثية نظيفة‪ ،‬وهو الفوز الذي �سمح‬
‫لـ "املكرة" بالعودة �إىل الرابطة الأوىل‬
‫املحرتفة من �أو�سع الأبواب‪ ،‬بعد �أن جنح‬
‫�أ�شبال املدرب بن يل�س يف الظفر بت�أ�شرية‬
‫ال�صعود الثالثة‪ ،‬ليعلنوا "الأفراح والليايل‬
‫املالح" يف بلعبا�س‪.‬‬

‫يحرر‬
‫حمي�ش ّ‬
‫الأن�صار يف (د‪)19‬‬

‫�إغماءات يف و�سط الأن�صار‬
‫فرحا بال�صعود‬

‫موا�سة‪�" :‬أه ّنئ بلعبا�س‬
‫على ال�صعود‬
‫و�أمتنى لهم التوفيق"‬

‫"املكرة" تو ّدع الرابطة الثانية‬

‫خروج ا�ضطراري لـ بوخاري‬

‫�أ�شرك املدرب بن يل�س مهاجمه‬
‫بوخاري �أ�سا�سيا يف هذا اللقاء مثلما كان‬
‫منتظرا‪ ،‬لكن مل يكن حمظوظا مبا فيه‬
‫الكفاية حيث تعر�ض لإ�صابة بعد تدخل‬
‫عنيف من �أحد مدافعي عنابة‪ ،‬ما ا�ضطره‬
‫ملغادرة �أر�ضية امليدان وعو�ضه املدرب‬
‫بن يل�س بزميله كاب ملني‪ ،‬الذي كان يف‬
‫امل�ستوى و�أدى ما عليه و�ساهم بدوره يف‬
‫�صنع الفارق مثلما جرت العادة‪.‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ملعب ‪ 24‬فرباير‪،1956‬‬
‫جمهور غفري غدا‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪،‬‬
‫طق�س حار‪ ،‬تنظيم حمكم‪ .‬حتكيم‬
‫للثالثي‪ :‬ميقاتلي ‪ -‬بولقرينات – كنتا�ش‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬علي ق�شي (د‪ )52‬من‬
‫عنابة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬حمي�ش (د‪ 19‬ود‪،)52‬‬
‫حمزاوي (د‪ )78‬لبلعبا�س‪.‬‬

‫�إ‪ .‬بلعبا�س ‪� – 3‬إ‪ .‬عنابة ‪0‬‬

‫‪19‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫�ش‪ .‬ال�ساورة ‪ – 4‬ا‪ .‬ب�سكرة ‪1‬‬

‫ال�ساورة مُتتع وحتتفل مع �أن�صارها‬
‫بال�صعـود التاريخـــي‬

‫ملعب ‪� 20‬أوت بب�شار‪ ،‬طق�س‬
‫م�شم�س‪ ،‬جمهور غفري‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ .‬حتكيم‬
‫للثالثي‪ :‬ب�شري‪ -‬بن من�صور‪ -‬عبيد‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بن �شريف (د‪ )32‬من ال�ساورة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬هريات (د‪ )10‬لب�سكرة‪ .‬بلجياليل (د‪،)34‬‬
‫ترباح (د‪ ،)45‬زايدي (د‪ ،)49‬فتحي (د‪ )83‬لل�ساورة‪.‬‬

‫ال�ســــــاورة‪:‬‬

‫ب�سكـــــــرة‪:‬‬

‫فديون‬
‫بن حممد ( بو�سماحة د‪)60‬‬
‫ترباح‬
‫بوكما�شة‬
‫مباركي‬
‫فتحي‬
‫عمري ( برابح د‪)70‬‬
‫بلجياليل‬
‫زايدي‬
‫مطراين‬
‫بن �شريف ( �ساعد د‪)50‬‬
‫املدرب‪ :‬بن حفيان‬

‫علوي‬
‫بن زايد‬
‫دزيري‬
‫هريات‬
‫بوزيدي ( زروقي د‪)57‬‬
‫غافريي‬
‫داود‬
‫بلواهم‬
‫كبابي‬
‫را�س مال ( املوجني د‪)57‬‬
‫عبايدية ( ريحاين د‪)76‬‬
‫املدرب‪ :‬بوڤزولة‬

‫روابح‪( :‬م�ساعد مدرب‬
‫ال�ساورة)‪" :‬الالعبون قدّ موا‬
‫�شوطا ثانيا رجوليا و�أهدي‬
‫ال�صعود للأن�صار"‬

‫"ال�صعود يبقى ذكرى تاريخية يف اجلنوب‪..‬‬
‫يف اجلوالت الأوىل مل نكن نطمح لل�صعود‪،‬‬
‫ولكن مبرور اجلوالت احللم بد�أ يكرب‪ ،‬وت�أكدنا‬
‫من امتالكنا القدرات الالزمة لتحقيق هذا‬
‫احللم‪� .‬أ�شكر الالعبني على الأداء الرجوىل الذي‬
‫بقوة يف‬
‫ق ّدموه يف ال�شوط الثاين‪ ،‬حيث عدنا ّ‬
‫اللقاء ومتكنا من ال�سيطرة على املواجهة‪،‬‬
‫و�سجلنا رباعية كاملة‪� .‬أهدي هذا ال�صعود‬
‫للأن�صار الذين ي�ستحقون فريقا يف الق�سم‬
‫الأول‪ ،‬و�أ�شكرهم لوقوفهم معنا‪ ،‬وكذا و�سائل‬
‫الإعالم التي وقفت مع الفريق خا�صة "الهداف"‬
‫التي �سجلت ح�ضورها مع الفريق يف ك ّل وقت‪،‬‬
‫و�أ�شكر رئي�س الفريق زرواطي ووايل والية ب�شار‬
‫وك ّل الذين �ساهموا يف هذا االجناز"‪.‬‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬

‫بوڤزولة‪:‬‬
‫"تنقلنا �إىل ب�شار حُمبطني"‬

‫ترباح دافع وهاجم‬
‫ومل يتوقف عن اجلري‬

‫كان ترباح مدافع �شبيبة ال�ساورة رجل لقاء �أم�س‬
‫دون منازع‪ ،‬حيث �أدّ ى دورا كبريا و�ساهم ب�شكل فعال‬
‫يف الدفاع‪ ،‬ومل يكتفي بهذا الدور فقط‪ ،‬بل �شارك يف‬
‫و�سجل الهدف الثالث بعمل فردي رائع‪ .‬ومل‬
‫الهجوم‬
‫ّ‬
‫يتوقف ترباح عن اجلري طيلة الـ ‪ 90‬دقيقة‪.‬‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫ختامها م�سك لل�ساورة‬

‫كان حدث لقاء �أم�س هو ال�صعود الر�سمي لل�ساورة‬
‫وفوزها يف �آخر لقاء من عمر البطولة‪ ،‬وبالتايل االحتفال‬
‫مع الأن�صار ب�أجمل طريقة ممكنة‪ ،‬وهو ما يعترب خامتة‬
‫ّ‬
‫ال�شاق والت�ضحيات‬
‫مم ّيزة ملجهود مو�سم كامل من العمل‬
‫�شرف اجلنوب‪ ،‬و�سيكون‬
‫من �أجل جناح هذا الفريق الذي ّ‬
‫خري ممثل دون �شك يف الق�سم املحرتف الأول‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬
‫هريات ميلك روحا ريا�ضية عالية‬

‫كانت هجمة خطرية لب�سكرة يف (د‪ )10‬عن طريق‬
‫هريات وكان �أحد العبي ال�ساورة �ساقطا على الأر�ض‪،‬‬
‫ولكن مهاجم احتاد ب�سكرة ّ‬
‫ف�ضل �إخراج الكرة للتما�س‬
‫لتقدم الإ�سعافات لالعب عو�ض ا�ستغالل الفر�صة‬
‫وت�سجيل هدف رمبا يف تلك اللقطة‪ ،‬وما قام به هريات‬
‫يعترب �أمرا مميزا ي�ؤكد �أنه ميلك روحا ريا�ضية كبرية‪.‬‬
‫وهي املظاهر التي نتم ّنى م�شاهدتها يف مياديننا‪.‬‬

‫فرقة مو�سيقية "زهّ ات احلالة"‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫املدرجات التي‬
‫كانت �أجواء الفرحة كبرية طيلة الت�سعني دقيقة يف‬
‫ّ‬
‫عرفت ح�ضور فرقة مو�سيقية �أ�ضفى �أع�ضا�ؤها �أجواء خا�صة يف امللعب‪،‬‬
‫حيث مل يتوقفوا عن العزف على الآالت التي جلبوها معهم �إىل غاية‬
‫ا�ستمر‬
‫نهاية املواجهة‪ ،‬على وقع تفاعل الآالف من الأن�صار معهم‪ .‬وقد‬
‫ّ‬
‫التجاوب �إىل ما بعد نهاية املواجهة يف م�شهد �سيتذكره اجلميع طويال‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ت�شكيلة ال�ساورة ُك ّرمت قبل املواجهة‬

‫قبل �إعطاء �إ�شارة انطالق املواجهة‪ ،‬تلقت ت�شكيلة ال�شبيبة‬
‫تكرميات باجلملة من قبل جمعية "الراديوز" ممثلة يف‬
‫�شخ�ص الالعب الأ�سبق فو�سي‪ ،‬احتفاء ب�صعودها التاريخي‬
‫م�ست‬
‫�إىل الق�سم الأول بعد م�شوار ط ّيب هذا املو�سم‪ .‬وقد ّ‬
‫العملية الطاقم الفني وبع�ض �أع�ضاء الإدارة الذين تلقوا‬
‫ميداليات و�شهادات �شرفية‪ ،‬حتت ت�صفيقات العدد الغفري‬
‫من الأن�صار وحتى الرئي�س زرواطي‬

‫�أ ّول مواجهة منقولة‬
‫من ملعب ‪� 20‬أوت‬

‫ّ‬
‫البث اخلا�صة‬
‫مثلما �أ�شرنا �إليه‪ ،‬كان كانت �شاحنة‬
‫بالتلفزيون حا�ضرة مبلعب ‪� 20‬أوت‪ ،‬من �أجل نقل �أطوار‬
‫املواجهة على القناة الوطنية على املبا�شر‪ ،‬يف �سابقة‬
‫�أوىل من نوعها يف تاريخ الفريق‪ ،‬و�أجواء الفرحة التي‬
‫تعي�شها املدينة و�شوارعها‪.‬‬

‫ح�ضور قويّ لو�سائل الإعالم‬

‫ف�ضال عن ح�ضور التلفزيون‪� ،‬شهد اللقاء‬
‫تواجدا مكثفا ملختلف و�سائل الإعالم‬
‫ب�أنواعها‪ .‬فبغ�ض النظر عن الزمالء‬
‫الإعالميني املعتمدين بب�شار‪� ،‬سجلنا‬
‫تواجد ممثلي الإذاعة الدولية التي‬
‫ح�ضر موفدها من العا�صمة‪ ،‬من �أجل نقل‬
‫�أجواء الفرحة‪ ،‬ف�ضال عن موفدي بع�ض‬
‫و�سائل الإعالم املكتوبة‪.‬‬

‫املقر اجلديد للفريق ّ‬
‫يد�شن ر�سميا‬
‫ّ‬

‫للمقر‬
‫كان املوعد قبل اللقاء مع التد�شني الر�سمي‬
‫ّ‬
‫الإداري اجلديد لل�شبيبة املتواجد بو�سط املدينة‪،‬‬
‫املقر الذي يعد �إ�ضافة �أخرى للنجاحات املحققة‬
‫وهو‬
‫ّ‬
‫خالل هذا املو�سم‪ ،‬بال�شكل الذي يجعل �إدارة الرئي�س‬
‫زرواطي مهيكلة بال�شكل الالزم‪ ،‬خ�صو�صا �أنها مقبلة‬
‫على العديد من التحديات من �أجل ت�شريف اجلنوب‬
‫الكبري املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الوايل حا�ضر رفقة العديد‬
‫من الوجوه‬

‫ي�سجل لل�ضيوف‬
‫هريات ّ‬
‫وي�ؤ ّكد �صعوبة امل�أمورية‬

‫بداية اللقاء كانت مفتوحة و�شهدنا‬
‫فيها لعبا جميال من الفريقني‪ ،‬حيث جرت‬
‫املواجهة دون �ضغط و�شاهدنا فر�صا‬
‫كثرية للفريقني يف ال�شوط الأول‪ .‬و�أول‬
‫فر�صة كانت يف(د‪ )10‬عن طريق هريات‬
‫بعد هجمة معاك�سة و�سوء تفاهم يف‬
‫وي�سجل‬
‫دفاع ال�شبيبة ي�س ّدد قذفة قوية‬
‫ّ‬
‫الهدف الأول لب�سكرة‪ .‬رد املحليني كان‬
‫قويا يف (د‪ )13‬مبخالفة من بلجياليل‬
‫متر بجانب القائم الأي�رس‬
‫ور�أ�سية زايدي ّ‬
‫للحار�س بقليل‪.‬‬

‫زايدي ي�ض ّيع ما ال ي�ض ّيع‬

‫بعدها �أحكم املحليون �سيطرتهم على‬
‫اللقاء وخلقوا فر�صا �أكرث من �أجل العودة‬
‫يف النتيجة وحماولة التعديل على الأقل‪.‬‬
‫ففي (د‪ )19‬لعبة ثالثية يف و�سط امليدان‬
‫ميرر على طبق لـ زايدي الذي‬
‫عمري ّ‬
‫يتوغل وي�س ّدد بقوة والكرة يف ال�شباك‬
‫اخلارجية‪ .‬ويف (د‪ )20‬حماولة �أخرى‬
‫ميرر مرة كرة �أخرى لـ‬
‫لل�ساورة عمري ّ‬
‫زايدي ووجها لوجه مع احلار�س ي�س ّدد‬
‫وي�ضيع هدف التعادل على فريقه‪.‬‬
‫بقوة‬
‫ّ‬
‫مل يكتف الب�ساكرة بالدفاع حيث حالوا‬
‫ت�سجيل هدف ثان‪ ،‬وكاد هريات ينجح يف‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫حماوالت العبي ال�ساورة مل تتوقف‬
‫لتعديل النتيجة يف ال�شوط الأول‪ ،‬ولكن‬
‫الت�رسع و�سوء احلظ كانا يقفان �ض ّد �أ�شبال‬
‫ّ‬
‫بلحفيان‪ .‬ففي(د‪ )31‬هجمة �أخرى لل�ساورة‬
‫حيث توغل املهاجم مطراين ويو ّزع كرة‬
‫نحو بن �رشيف وجها لوجه يف منطقة‬
‫‪� 6‬أمتار يقذف والدفاع يخرج الكرة من‬
‫خط املرمى‪ .‬لت�أتي (د‪� )34‬أين �شاهدنا‬
‫خمالفة مبا�رشة من بلجياليل من بعد‬
‫وي�سجل‬
‫‪ 20‬مرتا ي�سكن الكرة يف ال�شباك‬
‫ّ‬
‫حترر‬
‫هدف التعادل‪ .‬وبعد هدف التعادل ّ‬
‫املحليون و�سيطروا على اللقاء �إىل �أن‬
‫متكنوا من ت�سجيل الهدف الثاين يف (د‪)45‬‬
‫عن طريق املدافع ترباح الذي ي�سرتجع‬
‫وي�سجل‪ .‬ليعلن‬
‫الكرة ويراوغ ‪ 4‬مدافعني‬
‫ّ‬
‫بتفوق ال�ساورة‬
‫احلكم نهاية ال�شوط الأول ّ‬
‫بهدفني لهدف‪.‬‬

‫ي�سجل هدفا‬
‫زايدي ّ‬
‫وال �أروع‬

‫حترر‬
‫ال�شوط الثاين لعبه املحليون بكل ّ‬
‫بعد �أن جنحوا يف العودة يف املباراة‬
‫و�سجلوا هدفني‪ ،‬وقد بد�ؤوه بكل قوة حيث‬
‫متكنوا من � ّأول لقطة ت�سجيل الهدف الثالث‬
‫الذي �ضمنوا به الفوز‪ .‬ففي(د‪ )49‬عمل‬
‫فردي وتوغل من و�سط امليدان عن طريق‬
‫زايدي الذي يقذف من بعد ‪ 30‬مرتا والكرة‬
‫ت�سكن الزاوية ‪ 90‬للحار�س علوي‪.‬‬

‫العار�ضة تر ّد كرة زايدي‬

‫ر ّد الب�ساكرة جاء يف (‪ )54‬بهجمة‬
‫معاك�سة قادها ر�أ�س مال الذي يفتح ناحية‬

‫عرفت الت�شكيلة الأ�سا�سية لل�شبيبة غياب‬
‫�صابوين ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ض لها والتي‬
‫جعلته غري قادر على التواجد يف املواجهة‪،‬‬
‫الأمر الذي جعل الطاقم الفني يعفيه على‬
‫اعتبار �أن الأمور حم�سومة والأهم‬
‫يبقى �صحة الالعب وجاهزيته‪.‬‬

‫يف مقابل الأجواء الريا�ضية التي عرفها‬
‫اللقاء‪� ،‬سجلنا قيام حار�س االحتاد علوي‬
‫بلقطة جمانية عندما اعتدى على املهاجم‬
‫بلجياليل دون كرة‪ ،‬وحل�سن احلظ ف�إن‬
‫احلكم مل ينتبه لل�سلوك الذي قام به‬
‫ت�صرفاته‬
‫املعني الذي يبقى عليه مراجعة‬
‫ّ‬
‫التي زادت عن حدها يف الأونة الأخرية‪،‬‬
‫تعر�ض لها من قبل‬
‫بدليل العقوبة التي ّ‬
‫الرابطة الوطنية بثالث مواجهات بعد‬
‫مواجهة املدية‪.‬‬

‫امل�سجلة يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫�إ�ضافة �إىل الغيابات‬
‫ّ‬
‫لالحتاد‪� ،‬سجلنا غياب املكلف الطبي للفريق عمري عز الدين‬
‫الذي كان من املفرت�ض �أن يتنقل رفقة الفريق‪ ،‬لكن تعذر عليه‬
‫ذلك لظروف قاهرة‪ ،‬الأمر الذي جعل عنا�صر الت�شكيلة تتلقى‬
‫العالج من قبل املرافق فطنا�سي‪.‬‬

‫بلجياليل يعادل وترباح‬
‫ي�سجل الثاين‬
‫ّ‬

‫�صابوين يغيب ب�سبب الإ�صابة‬

‫علوي يعتدي على بلجياليل‬
‫دون كرة‬

‫تابع ال�سيد وايل والية ب�شار املواجهة التي جمعت‬
‫ال�شبيبة باالحتاد من املدرجات ال�شرفية مللعب ‪� 20‬أوت‬
‫رفقة رئي�س الدائرة‪ ،‬ف�ضال عن العديد من الوجوه‬
‫الكروية املحلية ممثلة يف بع�ض الالعبني ال�سابقني‬
‫للفرق املحلية كانت يف املوعد من �أجل االحتفال مع‬
‫الالعبني بال�صعود املحقق‪.‬‬

‫ممر�ض‬
‫االحتاد تنقل دون ّ‬

‫حققت �شبيبة ال�ساورة فوز عري�ضا‬
‫م�ساء �أم�س برباعية لهدف يف �آخر لقاء‬
‫من عمر بطولة الق�سم الثاين لهذا املو�سم‬
‫مرة �أخرى‬
‫�أمام �ضيفه احتاد ب�سكرة‪ ،‬لي�ؤكد ّ‬
‫ا�ستحقاقه ال�صعود التاريخي �إىل الق�سم‬
‫الأول‪ .‬حيث �سيلعب �أ�شبال بلحفيان ر�سميا‬
‫املو�سم املقبل يف الدرجة الأوىل املحرتفة‬
‫مميز �أظهروا فيه �إمكانات‬
‫بعد مو�سم ّ‬
‫كبرية‪ ،‬يف حني و ّدع احتاد ب�سكرة الق�سم‬
‫الثاين ب�أ�سو�أ �سيناريو ممكن‪.‬‬

‫ذلك يف(د‪ )26‬بهجوم معاك�س حيث يقذف‬
‫متر بجانب القائم‬
‫من بعد ‪ 20‬مرتا والكرة ّ‬
‫الأمين بقليل‪.‬‬

‫ال�شبيبة بعدة تغيريات‬
‫�إ�ضافة �إىل غياب �صابوين عن‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية لدواعي‬
‫الإ�صابة‪ّ ،‬‬
‫ف�ضل الطاقم الفني‬
‫لل�شبية �إجراء تغيريين من خالل‬
‫منح الفر�صة بلحمدي الذي عو�ض‬
‫املدافع �شارف‪ ،‬فيما عو�ض بن‬
‫�شريف زميله بو�سماحة‪ .‬وهي‬
‫التغريات التي ق�صد من ورائها‬
‫املدرب بلحفيان منح الفر�صة‬
‫للعنا�صر التي مل تنل فر�صتها يف‬
‫الفرتة املا�ضية‪.‬‬

‫م�سرح‬
‫عمراين ّ‬
‫ب�صفة نهائية‬

‫�أكدت �إدارة ال�شبيبة خرب ت�سريح‬
‫املهاجم عمراين من الفريق ب�صفة‬
‫نهائية لأ�سباب قيل �إنها متعلقة‬
‫ب�إخالله باالن�ضباط العام داخل‬
‫الت�شكيلة‪ ،‬رغم املردود الذي‬
‫قدمه طيلة جوالت البطولة‬
‫والذي جعله يظفر مبكانه‬
‫�أ�سا�سيا يف �أغلب املواجهات‪.‬‬
‫وح�سب معلوماتنا‪ ،‬ف�إن‬
‫عمراين �أنهى ارتباطه‬
‫بالفريق من الناحية‬
‫القانونية بعد ح�صوله‬
‫على م�ستحقاته العالقة‪.‬‬

‫يتدخل يف الوقت‬
‫بوزيدي لكن احلار�س‬
‫ّ‬
‫املنا�سب وينقذ الكرة ب�صعوبة‪ .‬ويف (د‪)60‬‬
‫املت�ألق زايدي يقذف من خارج منطقة‬
‫العمليات لكن العار�ضة تنقذ املوقف‪.‬‬
‫�ضغط ال�ساورة توا�صل ويف (د‪ )70‬البديل‬
‫�ساعد يقوم بعمل فردي يراوغ مدافعني‬
‫يقذف‪ ،‬ولكن احلار�س يف املكان املنا�سب‪.‬‬

‫فتحي يختتم مهرجان‬
‫الأهداف‬

‫ورف�ض املحليون االكتفاء بثالثة‬
‫�أهداف وت�سيري اللقاء‪ ،‬بل حاولوا ت�سجيل‬
‫�أهداف �أخرى حيث توا�صلت العرو�ض‬
‫الكروية اجلميلة من �شبيبة ال�ساورة‪.‬‬
‫ففي (د‪ )83‬عمل رائع من العبي ال�شبيبة‪،‬‬
‫الكرة ت�صل �إىل �ساعد الذي يراوغ ويعبث‬
‫وميرر على طبق لالعب‬
‫مبدافعي ب�سكرة‬
‫ّ‬
‫ي�سجل الهدف الرابع دون‬
‫فتحي الذي‬
‫ّ‬
‫عناء‪ .‬قبل �أن يعلن احلكم نهاية اللقاء بفوز‬
‫املحليني برباعية كاملة‪ ،‬واحتفال جميل‬
‫بال�صعود �إىل الق�سم املحرتف الأول‪.‬‬

‫جعطوط‬

‫"تنقلنا �إىل ب�شار حمبطني بعد �سقوطنا‬
‫ر�سميا‪ ،‬يف ظ ّل امل�شاكل التي �رضبت الفريق‬
‫على غرار نق�ص الإمكانات‪ ،‬وهو ما �أ ّدى �إىل‬
‫�سقوطنا‪ .‬حيث عجزت الت�شكيلة يف لقاء اليوم‬
‫والت�رصف ب�شكل منا�سب نظرا‬
‫على اللعب‬
‫ّ‬
‫للإحباط ال�شديد الذي كان على الالعبني‪ .‬ولكن‬
‫هناك م�رشوع من �أجل �إعادة ب�سكرة جم ّددا �إىل‬
‫الق�سم الثاين‪ ،‬و�سنعمل على البقاء �إىل جانب‬
‫النادي لنعيده �إىل مكانه احلقيقي"‪.‬‬

‫مواجهـــة الآمـــــال‬
‫تنتهي بثالثية لل�ساورة‬

‫انتهت املواجهة االفتتاحية التي جمعت‬
‫�أمال ال�شبيبة بنظرائهم من االحتاد على‬
‫ملعب ‪� 20‬أوت بفوز املحليني بثالثة �أهداف‬
‫مقابل هدف واحد‪ ،‬وهو الفوز الذي �أنهوا بهم‬
‫م�شوارهم الإيجابي خالل البطولة �أين حققوا‬
‫نتائج طيبة‪.‬‬

‫مدرب �آمال ب�سكرة يفقد‬
‫والدته‬

‫فقد مدرب �آمال احتاد ب�سكرة يحي �سوي�سي‬
‫والدته التي �شيعت �إىل مثواها الأخري �أم�سية‬
‫�أم�س‪ .‬وعلى �إثر هذا احلدث اجللل تتقدّ م‬
‫"الهداف" بتعازيها �إىل عائلة �سوي�سي راجية‬
‫من املوىل عز وجل �أن يتق ّبل الفقيدة يف‬
‫جناته الوا�سعة‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أن املعني مل‬
‫يتنقل �إىل ال�ساورة ب�سبب احلالة ال�صحية التي‬
‫كانت تتواجد عليها املرحومة �أين ّ‬
‫ف�ضل البقاء‬
‫بجانبها‪ ،‬فيما تكفل مدرب احلرا�س عوي�ش‬
‫بقيادة الالعبني من خط التما�س‪.‬‬

‫لقطة ريا�ضية من العبي االحتاد يف (د‪)22‬‬

‫جرت املواجهة يف �أجواء ريا�ضية على املدرجات وحتى فوق امليدان بني الالعبني ولي�س‬
‫� ّ‬
‫أدل على ذلك اللقطة التي وقفنا عليها يف د‪ 22‬عندما بادر العبو االحتاد �إىل �إخراج الكرة‬
‫�إىل التما�س‪ ،‬حتى ي�سمح للم�سعفني بالدخول �إىل امليدان �أين كان �أحد العبي ال�ساورة‬
‫واقعا على الأر�ض‪ ،‬يف لقطة ا�ستح�سنها اجلميع‪.‬‬

‫العب الآمال زروقي يف �أول ا�ستدعاء‬

‫يف ّ‬
‫ظل العدد الكبري من الغيابات التي عرفتها ت�شكيلة االحتاد لأ�سباب خمتلفة‪ ،‬ا�ضطر‬
‫املدرب نور الدين بوقزولة �إىل اال�ستنجاد ببع�ض العبي الآمال‪ ،‬يف �صورة ال�شاب زروقي‬
‫مرة هذا املو�سم‪.‬‬
‫الذي ّ‬
‫�سجل تواجده يف قائمة الـ ‪ 18‬لأول ّ‬

‫�أن�صار ال�ساورة يتح ّلون بوعي كبري‬

‫�أ�صبح �أن�صار �شبيبة ال�ساورة يتحلون بوعي كبري‪ ،‬حيث �أنهم �أوّل من ي�شجب مظاهر‬
‫العنف يف امليدان‪ .‬ففي �إحدى اللقطات غري املفهومة من �أحد املنا�صرين الذي ر�شق‬
‫ت�صدى له الأن�صار جميعهم ّ‬
‫ّ‬
‫و�سلموه للأمن‪ ،‬م�ؤكدين‬
‫�أر�ضية امليدان بقارورة ماء‪،‬‬
‫الت�صرفات‪ ،‬وهو ما يجعلنا مننحهم البطاقة اخل�ضراء‪.‬‬
‫رف�ضهم مثل هذه‬
‫ّ‬

‫ا�ستقبـــــــــال‬
‫فـــي امل�ستـوى‬
‫لوفد ب�سكــرة‬

‫حظي وفد االحتاد‬
‫املتنقل �إىل ب�شار‬
‫با�ستقبال يف امل�ستوى‬
‫من �إدارة الرئي�س‬
‫زرواطي التي وفرت ّ‬
‫كل‬
‫�شروط الراحة للوفد‬
‫الب�سكري‪ ،‬على اعتبار‬
‫العالقة الطيبة التي‬
‫تربط الفريقني والتي‬
‫توطدت �أكرث خالل‬
‫مواجهة الذهاب التي‬
‫جرت مبلعب العالية‪،‬‬
‫�أين خرج زمالء فتحي‬
‫حتت ت�صفيقات حارة‬
‫من جمهور االحتاد‬
‫بعد حتقيقهم للفوز يف‬
‫�آخر جولة من مرحلة‬
‫الذهاب‪ ،‬والأن�صار‬
‫ا�ستقبلوهم بهتافات‬
‫"خاوة‪ ..‬خاوة"‪ .‬من‬
‫جهتهم‪ ،‬قدّ م �أن�صار‬
‫ال�شبيبة �أجمل ال�صور‬
‫قبل انطالق اللقاء‬
‫وبالتحديد حلظة‬
‫دخول ال�ضيوف لإجراء‬
‫الت�سخينات‪ ،‬حيث وقف‬
‫اجلميع ممن كان على‬
‫املدرجات لتحيتهم‬
‫ّ‬
‫مردّ دين هتافات‪:‬‬
‫"خاوة‪ ،‬خاوة"‪ ،‬الأمر‬
‫الذي يعك�س الأجواء‬
‫الريا�ضية التي جرى‬
‫عليها اللقاء‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫ر‪ .‬القبة ‪ 2‬ـ ا‪ .‬البليدة ‪4‬‬

‫ملعب بن حداد بالقبة‪ ،‬جمهور‬
‫قليل جدا‪ ،‬طق�س حار‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ ،‬تنظيم‬
‫حمكم‪ ،‬حتكيم للثالثي‪ :‬كارابي – بازين – موقار‪.‬‬
‫حمافظ املباراة‪ :‬ق�سطلي‬
‫الإنذارات‪ :‬ال�سعيد (د‪ ،)23‬ماهوين (د‪ ،)35‬مادور (د‪)71‬‬
‫من القبة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬حامية (د‪ ،)11‬مليكة (د‪ ،)43‬جاهل (د‪62‬‬
‫ود‪ )80‬للبليدة‪.‬‬
‫البراوي (د‪ ،)75‬علوتي (د‪ )87‬للقبة‪.‬‬

‫القبـــــة‪:‬‬

‫البليـــــدة‪:‬‬

‫بن عبد العزيز‬
‫زرمان‬
‫هريدة‬
‫مادور‬
‫ال�سعيد‬
‫�آيت علي‬
‫ياهومي (�سينيقرا د‪)81‬‬
‫بن �شريفة‬
‫بانوح (البراوي د‪)60‬‬
‫�أوغلي�س (�صاباتي د‪)83‬‬
‫علوتي‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬حمادة‬

‫بويكني‬
‫حامية‬
‫مانع‬
‫نعماين‬
‫دفنون‬
‫بلو�صيف‬
‫جاهل‬
‫مليكة (قابلة د‪)58‬‬
‫بلخري (بودينة د‪)66‬‬
‫لدرع (بلماحي د‪)39‬‬
‫كريفايل‪.‬‬
‫املدرب‪� :‬سليم مناد‬

‫رجــــــل املبــــــاراة‬
‫جاهل "يلعب وين يحب"‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫قدم العب احتاد البليدة جاهل مباراة ممتازة وكان‬
‫وراء اخلطورة التي �شكلها فريقه و�صال وجال على‬
‫�أر�ضية امليدان ومتكن من ت�سجيل الهدف الرابع بكيفية‬
‫رائعة جعلت احل�ضور ي�ؤكدون على �أن �إمكانات جاهل‬
‫متكنه من اللعب �أين ي�شاء‪.‬‬

‫حــــدث املبــــــاراة‬
‫علوتي والبراوي‬
‫يعيدان الأمل للقبيني‬

‫كانت مباراة �أم�س �شكلية للفريقني‪ ،‬خا�صة رائد‬
‫القبة الذي تر�سم �سقوطه يف وقت �سابق‪ ،‬ما جعله يفكر‬
‫يف املو�سم املقبل من الآن وهو ما وقفنا عليه �أم�س عندما‬
‫قام الطاقم الفني مبنح الفر�صة لالعبني �شبان على‬
‫غرار علوتي والبراوي اللذين قدما مباراة ممتازة رغم‬
‫اخل�سارة و�سجال هديف القبة و�أعادا من خاللهما للقبيني‬
‫الأمل يف �أن الرائد �سيعود بعودة �أبنائه‪.‬‬

‫لقطــــة املبــــــاراة‬
‫احلكم يرتكب خط�أ تقنيا‬
‫دون �أن ي�شعر‬

‫‪20‬‬

‫حدثت لقطة غريبة يف (د‪ )21‬عندما كان العب خارج‬
‫امل�ستطيل الأخ�ضر يتلقى العالج قبل �أن يعود �إىل �أر�ضية‬
‫امليدان دون تلقي الإذن من احلكم الذي مل يتفطن لذلك‬
‫�إال بعد مرور وقت‪ ،‬ليقوم حينها بو�ضع كرة بني اثنني‬
‫لت�صحيح اخلط�أ الفادح يف لقطة �أثارت حرية اجلميع‪.‬‬

‫بن عبد العزيز يف �أول ظهور له هذا املو�سم‬

‫�سجل حار�س رائد القبة بن عبد العزيز �أول ظهور له يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية بعدما كان طوال املو�سم �سواء على مقعد االحتياط �أو‬
‫ي�شارك مع الآمال‪ ،‬على اعتبار �أنه الزال ينتمي �إىل هذه الفئة‪.‬‬

‫مقراين طلب من الطاقم الفني �إقحامه‬

‫ح�سب م�صدر مقرب من الطاقم الفني‪ ،‬ف�إن املدرب حمادة كان من‬
‫املفرت�ض �أن يقحم احلار�س مقراين �أ�سا�سيا يف هذه املباراة‪ ،‬لكن مقراين‬
‫حتدث مع الطاقم الفني وطلب منه منح الفر�صة لزميله بن عبد العزيز‬
‫حتى يخو�ض �أول مباراة له يف �صنف الأكابر‪ ،‬وقد وافق الطاقم الفني‬
‫على ذلك مبا �أن مقراين هو الذي طلب �إعفاءه من اللعب �أ�سا�سيا‪.‬‬

‫هريدة لأول مرة �أ�سا�سيا هذا املو�سم‬

‫بدوره‪� ،‬سجل املدافع ال�شاب لرائد القبة هريدة ظهوره الأول هذا‬
‫املو�سم يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬بعد �أن كان يجد نف�سه على مقعد‬
‫البدالء �أو خارج خيارات الطاقم الفني يف املباريات الفارطة‪ ،‬لكن مبا‬
‫�أن هذه املباراة �شكلية فقد ف�ضل الطاقم الفني �أن مينحه الفر�صة‪.‬‬

‫باهوين يف �أول ظهور �أ�سا�سي له يف بن حداد‬

‫كما �سجل باهوين �أول ظهور له �أ�سا�سيا يف ملعب بن حداد بالقبة بعد‬
‫�أن كان الطاقم الفني قد �أ�شركه يف بع�ض املباريات خارج الديار‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬على غرار مباراة احتاد بلعبا�س حني كان �أح�سن العب‬
‫من جانب الت�شكيلة ما جعله يجد نف�سه هذه املرة يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية �أي�ضا‪.‬‬

‫حامية مدافع �أمين لأول مرة‬

‫�أقحم املدرب مناد املهاجم حامية مدافعا �أمين لأول مرة‬
‫منذ بداية املو�سم لأن الالعب ين�شط مهاجما‪ ،‬لكن يف ظل‬
‫غياب عليوان الذي يكون قد طلب الإعفاء‪ ،‬وبلخيرث الذي‬
‫�أنهى املو�سم بعد �إ�صابته �أمام ال�ساورة مل يجد املدرب مناد‬
‫�سليم من حل �سوى توظيف حامية يف هذا املن�صب‪.‬‬

‫وي�سجل هدفا جميال‬

‫رغم �أن حامية لعب مدافعا �أمين‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينعه‬
‫من توقيع هدف جميل‪ ،‬حيث تلقى كرة من زميله مليكة‬
‫وبت�سديدة �أر�ضية من على بعد ‪ 25‬مرتا �أ�سكنها يف �شباك‬
‫احلار�س بن عبد العزيز مب�ساعدة من القائم‪.‬‬

‫البليدة تنقلت �إىل القبة‬
‫بـ‪ 17‬العبا فقط‬

‫تنقلت الت�شكيلة البليدية �إىل القبة بـ ‪ 17‬العبا فقط‬
‫ولي�س ‪ 18‬مثلما هو متعارف عليه‪ ،‬ويعود ذلك �إىل �أن‬
‫الطاقم الفني مل يوجه الدعوة لأي العب من الآمال‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل �إ�صابة بلخيرث وغياب جرودي بداعي العقوبة‪.‬‬

‫القبة تودع الق�سم الثاين والبليدة "فاقت روطار"‬
‫�أنهت ت�شكيلة رائد القبة املو�سم بخ�سارة جديدة على �أر�ضية ميدانها برباعية لهدفني‪ ،‬حيث ف�شل �أ�شبال املدرب حمادة‬
‫حتى يف �إنهاء م�شوارهم يف بطولة الق�سم الثاين بفوز معنوي‪.. .‬‬

‫بداية املباراة كانت قوية من جانب‬
‫الزوار الذين فر�ضوا �ضغطا �شديدا على‬
‫مرمى املحليني‪ ،‬وهو ال�ضغط الذي كاد يثمر‬
‫بهدف ال�سبق يف (د‪ )7‬بعد عمل جماعي‪،‬‬
‫و�صلت الكرة �إىل بلخري الذي �سددها بقوة‬
‫لكن احلار�س بن عبد العزيز ت�ألق و�أبعدها‬
‫�إىل الركنية‪ ،‬وهي الركنية التي نفذها بلخري‬
‫�إىل كريفايل بر�أ�سية‪ ،‬لكن احلار�س �أخرج‬
‫الكرة مرة �أخرى �إىل الركنية‪.‬‬

‫رد املحليني كان بوا�سطة عمل فردي‬
‫من بع�ض الالعبني على غرار حماولة �آيت‬
‫علي الذي توغل داخل منطقة العمليات‪،‬‬
‫وكان يف و�ضعية منا�سبة للتمرير �إىل �أحد‬
‫رفاقه‪ ،‬لكنه كان �أنانيا نوعا ما وف�ضل‬
‫الت�سديد‪ ،‬لكن الكرة مرت جانبية بقليل عن‬
‫القائم الأي�رس يف (د‪.)9‬‬

‫حامية يغالط احلار�س‬
‫بت�سديدة من ‪ 25‬مرتا‬

‫توا�صل �ضغط الزوار على مرمى‬
‫املحليني‪ ،‬ما مكنهم من الو�صول �إىل‬
‫مبتغاهم يف (د‪ )11‬بت�سديدة من حامية‬
‫على بعد ‪ 25‬مرتا‪ ،‬ورغم �أن الكرة مل تكن‬
‫�صعبة �إال �أنها غالطت احلار�س بن عبد‬
‫العزيز مب�ساعدة القائم الأي�رس‪.‬‬

‫�أوغلي�س ي�ضيع فر�صة‬
‫معادلة النتيجة‬

‫بعد الهدف‪ ،‬خرج املحليون من منطقتهم‬
‫يف حماولة منهم للعودة يف النتيجة‪ ،‬وقد‬
‫�أتيحت لهم فر�صة �سانحة يف (د‪ )15‬لكنهم مل‬
‫ي�ستغلوها‪ ،‬حيث تلقى �أوغلي�س فتحة جيدة‬
‫على اجلهة اليمنى من زرمان لكن ر�أ�سيته‬
‫مرت فوق الإطار بقليل‪.‬‬

‫مليكة يج�سد تفوق البليدة‬
‫بهدف ثان‬

‫رغم حماوالت املحليني للعودة‬
‫يف النتيجة‪� ،‬إال �أن الزوار كانوا �أكرث‬
‫فعالية ورغبة يف الفوز‪ ،‬حيث متكنوا من‬
‫م�ضاعفة النتيجة يف (د‪ )43‬بوا�سطة هجمة‬
‫من�سقة بني العبي البليدة و�صلت الكرة‬
‫�إىل كريفايل الذي �أوقفها لزميله مليكة‪،‬‬
‫هذا الأخري وبت�سديدة �صاروخية من داخل‬
‫منطقة العمليات �أ�سكن الكرة يف ال�شباك‪.‬‬

‫بويكني يخرج كرة زرمان‬
‫�إىل الركنية‬

‫�آخر لقطة يف هذه املرحلة الأوىل التي‬
‫انتهت بتقدم البليدة بهدفني دون مقابل‪،‬‬
‫كانت ل�صالح رائد القبة بوا�سطة زرمان الذي‬
‫رك�ض بالكرة حوايل ‪ 20‬مرتا قبل �أن ي�سدد‬
‫بقوة من خارج منطقة العمليات لكن احلار�س‬
‫بويكني �أخرج الكرة برباعة �إىل الركنية‪.‬‬

‫بن عبد العزيز يت�ألق‬
‫يف �إبعاد ت�سديدة جاهل‬

‫املرحلة الثانية كانت مثرية للغاية من‬
‫�سابقتها و�سجلت فيها ‪� 4‬أهداف كاملة رغم‬

‫غياب كلي مل�سريي الفريقني‬

‫�إذا كان املو�سم قد �شارف على النهاية‪،‬‬
‫ف�إن الأمر قد تعدى ذلك بالن�سبة‬
‫مل�سريي رائد القبة واحتاد البليدة‬
‫الذين مل يح�ضروا �إىل ملعب بن حداد‪،‬‬
‫ما جعل اجلميع يت�أثر لأن مباراة �أم�س‬
‫تبقى ر�سمية حتى ولو كانت �شكلية‪،‬‬
‫لكن الأحرى هو رفع معنويات الالعبني‬
‫التي كانت منهارة‪.‬‬

‫�سيكون رئي�س احتاد البليدة زعيم مطالبا ب�ضرورة عقد‬
‫جمعية عامة مع امل�ساهمني يف ال�شركة وبع�ض امل�سريين‪،‬‬
‫قبل �أن يتقدم �إىل املوثق حلل ال�شركة التجارية وبعدها بيع‬
‫الأ�سهم لل�شخ�ص الذي يرغب يف خالفته على ر�أ�س الفريق‪.‬‬
‫يعول بع�ض �أن�صار البليدة التنقل �إىل مقر �إقامة الرئي�س‬
‫ال�سابق للفريق زعاف من �أجل ال�ضغط عليه خلالفة زعيم‪ ،‬لأن‬
‫الأن�صار يرون �أن زعاف هو �أح�سن خليفة لزعيم مبا �أنه ي�ستثمر‬
‫الأموال لتكوين فريق قوي ي�صنع �أفراح املدينة‪ ،‬ويدركون �أي�ضا �أن‬
‫زعاف يرف�ض �سيا�سة الالعبني املغمورين التي �أ�سقطت الفريق �إىل‬
‫الق�سم الثاين وعجزت هذه ال�سيا�سة �أي�ضا عن حتقيق ال�صعود‪.‬‬

‫«�أول ما طلبته‬
‫من الالعبني هو‬
‫�أن يبذلوا ما يف‬
‫و�سعهم لكي ي�شرفوا‬
‫عقودهم مع الفريق‬
‫ولو �أن مباراة اليوم‬
‫كانت من �أجل‬
‫اللعب فقط ب�سبب‬
‫غياب االندفاع‬
‫بني الالعبني‪ ،‬ففي‬
‫احل�ص�ص التدريبية يح�ضر الالعبون لكي‬
‫يتدربوا يف الوقت ولهذا طلبت منهم بذل ما يف‬
‫و�سعهم لت�شريف عقودهم»‪.‬‬

‫�صابر‪" :‬ا�ستغللنا الفر�صة‬
‫ملعاينة ال�شبان"‬

‫«اعتمدنا يف مباراة اليوم على ن�سبة ‪ 70‬من‬
‫املائة من الالعبني ال�شبان لكي نقف على‬
‫م�ستواهم‪ ،‬لأن الفريق كان قد تر�سم �سقوطه‬
‫قبل هذه املباراة‪ ،‬لهذا ا�ستغللنا الفر�صة لكي‬
‫مننح الفر�صة لبع�ض ال�شبان ملعاينتهم»‪.‬‬

‫�آيت علي يفوت على القبة‬
‫فر�صة الت�سجيل‬

‫بطاقة‬
‫حمراء‬

‫مطالب بحل ال�شركة لدى املوثق‬
‫وعر�ض الأ�سهم للبيع‬

‫الأن�صار �سي�ضغطون على زعاف خلالفة زعيم‬

‫مناد‪" :‬طلبت من الالعبني‬
‫ت�شريف عقودهم"‬

‫�آمال البليدة فازوا‬
‫بهدفني لهدف واحد‬

‫�أن البداية كانت بت�ضييع فر�صة حمققة من‬
‫جاهل يف (د‪ ،)48‬حيث تلقى كرة يف العمق‬
‫من مليكة ووجد نف�سه يف و�ضعية منا�سبة‬
‫غري �أن ت�سديدته القوية مرت جانبية بقليل‬
‫عن القائم الأي�رس‪.‬‬

‫بويكني يحرم علوتي‬
‫و�أوغلي�س من التهديف‬

‫رد القبة كان على منا�سبتني بوا�سطة‬
‫علوتي الذي قام بعمل فردي �أنهاه بت�سديدة‬
‫قوية داخل منطقة العمليات يف (د‪ ،)50‬لكن‬
‫بويكني ي�صد الكرة على مرتني‪ ،‬ويف (د‪)53‬‬
‫عمل جماعي من العبي القبة و�صلت الكرة‬
‫�إىل �أوغلي�س الذي �سددها بقوة لكن بويكني‬
‫كان يف املكان املنا�سب‪.‬‬

‫جاهل يعمق الفارق‬
‫بهدف رائع‬

‫توا�صل مهرجان الأهداف ل�صالح الزوار‬
‫الذين عمقوا الفارق بهدف ثالث رائع من‬
‫جاهل يف (د‪ ،)62‬حيث تلقى كرة من قابلة‬
‫وبت�سديدة دائرية ترتطم الكرة بالقائم الأمين‬
‫ثم القائم الأي�رس وت�ستقر يف ال�شباك‪.‬‬

‫البديل البراوي‬
‫يقل�ص النتيجة للقبة‬

‫بعد هدف جاهل‪� ،‬أ�ضحى اللعب مفتوحا‬
‫من اجلانبني حيث متكن البديل البراوي‬
‫من تقلي�ص الفارق ل�صالح القبة يف (د‪،)75‬‬
‫حيث تلقى توزيعة على اجلهة اليمنى من‬
‫زرمان وبر�أ�سية جميلة يغالط بويكني‪.‬‬

‫جاهل يعود‬
‫ويوقع الرابع للزوار‬

‫بعد هدف البراوي للمحليني‪ ،‬عاد‬
‫املهاجم جاهل مل�ضاعفة النتيجة جمددا‬
‫للزوار‪ ،‬حيث ا�ستغل خط�أ من دفاع القبة‬
‫يف �إبعاد الكرة التي راقبها و�سددها بقوة‬
‫من حدود منطقة العمليات يف الزاوية‬
‫الت�سعني للحار�س بن عبد العزيز يف (د‪.)80‬‬

‫علوتي ينهي مهرجان‬
‫الأهداف بتقلي�ص الفارق‬

‫مهرجان الأهداف الذي عرفته هذه‬
‫املواجهة‪� ،‬أنهاه املهاجم علوتي بتقلي�ص‬

‫الفارق لفريقه يف (د‪ ،)87‬حيث تلقى فتحة‬
‫على اجلهة اليمنى من بن �رشيفة وبر�أ�سية‬
‫يقل�ص الفارق ليعلن احلكم بعدها عن نهاية‬
‫املباراة بتفوق الزوار برباعية لهدفني‪.‬‬

‫م‪ .‬يزيد‬

‫فاز �آمال احتاد البليدة على نظرائهم من رائد‬
‫القبة بهدفني لهدف واحد‪ ،‬ليبقوا دائما يف‬
‫ريادة الرتتيب بفارق ‪ 3‬نقاط عن جمعية‬
‫وهران التي يف حال ما �إذا فازت مبباراتها ف�إنها‬
‫�ستحتل ريادة الرتتيب �أي�ضا‪ ،‬لكن مع �أف�ضلية‬
‫للبليدة بالتتويج بلقب البطولة مبا �أن �أبناء‬
‫مدينة الورود تنتظرهم مباراة مت�أخرة مبلعب‬
‫براكني �ستجري يف موعد الحق‪.‬‬

‫ق�سوم منا�صر من نوع خا�ص‬

‫تنقل مع الت�شكيلة �إىل ملعب بن حداد منا�صر من نوع خا�ص وهو ق�سوم �سيد علي الذي ف�ضل التنقل‬
‫�إىل ملعب بن حداد ملتابعة املباراة وم�ؤازرة فريقه رغم �أنه �ضيع ال�صعود �إىل الق�سم الأول يف وقت‬
‫ف�ضل جميع الأن�صار مقاطعة الفريق‪ ،‬ما جعل الالعبني يثنون عليه كثريا مبا �أنهم يعرفونه جيدا‪.‬‬
‫للإ�شارة‪ ،‬ف�إن ق�سوم تنقل مع الت�شكيلة يف جميع خرجاتها هذا املو�سم حتى �إىل ب�شار‪.‬‬

‫لدرع يغادر �أر�ضية امليدان م�صابا يف (د‪)39‬‬

‫ا�ضطر الطاقم الفني الحتاد البليدة �إىل �إجراء تغيري يف (د‪ )39‬ب�إخراج لدرع و�إقحام بلماحي‬
‫بديال له‪ ،‬وذلك ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ض لها هداف البليدة على م�ستوى الكاحل‪.‬‬

‫�أن�صار البليدة ينتظرون ا�ستقالة زعيم ر�سميا هذا الأ�سبوع‬

‫ينتظر �أن�صار احتاد البليدة ا�ستقالة زعيم من رئا�سة جمل�س ال�شركة التجارية للفريق على‬
‫�أحر من اجلمر‪ ،‬لأن زعيم كان قد �أكد �أنه �سيقدم ا�ستقالته مبا�شرة بعد مباراة القبة‪ ،‬لذلك‬
‫ي�أمل الأن�صار �أن يكون عند وعده ويرتك الفريق مبا �أنه مل يتمكن من حتقيق الهدف امل�سطر‬
‫وهو ال�صعود‪ ،‬والبليدة انهارت يف عهدته الأخرية‪.‬‬

‫عليوان خارج خيارات مناد‬

‫فاج�أ املدرب �سليم مناد اجلميع يف هذه املباراة عندما ا�ستغنى عن خدمات املدافع الأمين‬
‫عليوان الذي كان يف قائمة االحتياط‪ ،‬وهذا رغم �أن عليوان يتواجد يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‬
‫ب�صفة منتظمة‪ ،‬ورمبا يكون الالعب قد طلب من املدرب �إعفاءه من لعب هذه املباراة �أمام‬
‫فريقه ال�سابق حتى ال يت�سبب يف �سقوطه لو تفوز البليدة ولو �أن القبة �سقطت �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية قبل هذه املباراة‪.‬‬

‫عليوان ت�أثر كثريا من و�ضعية القبة‬

‫بدا املدافع عليوان مت�أثر من الو�ضعية التي و�صل �إليها فريقه ال�سابق الذي ن�شط معه‬
‫يف الق�سم الأول قبل �أن ي�سقط �إىل بطولة ما بني الرابطات‪ ،‬وقد حتدث عليوان قبل بداية‬
‫املباراة مع �أحد امل�سريين و�أكد له �أنه مل يكن يتوقع متاما �أن ت�صل القبة �إىل هذه الو�ضعية‬
‫بعدما كان اجلميع يتوقع �صعودها �إىل الق�سم الأول �أو حتقق البقاء على الأقل‪.‬‬

‫مانع يعو�ض جرودي على اجلهة الي�سرى‬

‫�أقحم املدرب �سليم مناد املدافع مانع على اجلهة الي�سرى من الدفاع لتعوي�ض جرودي‬
‫املعاقب‪ ،‬للإ�شارة ف�إن مانع ا�ستقدمته الإدارة يف فرتة التحويالت ال�شتوية من �شباب عني‬
‫تيمو�شنت ومل يتمكن من فر�ض نف�سه يف الت�شكيلة الأ�سا�سية‪.‬‬

‫بويكني �أمام فريقه‬
‫ال�سابق‬

‫واجه حار�س البليدة �سمري بويكني‬
‫فريقه ال�سابق الذي كان ين�شط فيه خالل‬
‫ال�شطر الأول من البطولة قبل �أن يلتحق‬
‫بالبليدة يف فرتة التحويالت ال�شتوية‪،‬‬
‫وهذه هي املباراة الرابعة التي يلعبها‬
‫بويكني منذ التحاقه بالبليدة لأنه الزم‬
‫كر�سي االحتياط يف معظم املباريات‪.‬‬

‫نتائج اجلولة ‪ 30‬والأخرية‬
‫ت‪ .‬م�ستغامن‬

‫‪1-2‬‬

‫ن‪ .‬بارادو‬

‫�ش‪ .‬ال�ساورة‬

‫‪1-4‬‬

‫ا‪ .‬ب�سكرة‬

‫ر‪ .‬القبة‬

‫‪4-2‬‬

‫ا‪ .‬البليدة‬

‫م‪ .‬بجاية‬

‫‪1-5‬‬

‫�أ‪ .‬املدية‬

‫م‪ .‬باتنة‬

‫‪0-1‬‬

‫�س‪ .‬املحمدية‬

‫ا‪ .‬بلعبا�س‬

‫‪0-3‬‬

‫�إ‪ .‬عنابة‬

‫�أ‪ .‬الربج‬

‫‪1-1‬‬

‫�أ‪ .‬مروانة‬

‫م‪ .‬ق�سنطينة‬

‫‪1-3‬‬

‫ج‪ .‬وهران‬

‫الثانــــي الهــــواة‬
‫�ش‪ .‬عني فكرون ‪� - 1‬إ‪ .‬عني البي�ضاء ‪1‬‬

‫"ال�ســالحف" يف لقـــاء �إحتفالـــي‬

‫�ش‪ .‬عني فكرون ‪1‬‬

‫�إ‪ .‬عني البي�ضاء ‪1‬‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫امللعب البلدي عالڤ عبد الرحمان‪ ،‬طق�س حار‪ ،‬جمهور قيا�سي‪� ،‬أر�ضية‬
‫جيدة‪ ،‬تنظيم ح�سن‪ ،‬حتكيم للثالثي‪ :‬حايف را�سو‪� ،‬شواديل‪ ،‬دمدوم‬
‫الإنذارات‪ :‬قارة (د‪ )3+90‬من عني فكرون‬
‫عبود (د‪ )32‬من عني البي�ضاء‬
‫الأهداف‪ :‬دحوان (د‪ )19‬لعني فكرون‬
‫بوغرارة (د‪ )7‬لعني البي�ضاء‬
‫عني فكرون‪ :‬بو�صوف‪ ،‬عفوف‪ ،‬عدنان‪ ،‬نا�صري‪ ،‬جمعاوي‪ ،‬مهناوي‪،‬‬
‫دحوان (�سماعلي د‪ ،)63‬بولعينني‪ ،‬قارة‪ ،‬قرم�ش‪ ،‬لورا�سي (بن حملة د‪.)70‬‬
‫املدرب‪ :‬نغيز‬
‫عني البي�ضاء‪ :‬ڤريف‪ ،‬خاليف‪� ،‬شرفاوي‪ ،‬بن حملة‪ ،‬عبود (حمرز د‪،)83‬‬
‫بومعرايف (�أوديرة د‪ ،)83‬زرارة‪ ،‬عيدوين‪ ،‬حمة (عمراين د‪ ،)79‬بوخالفة‪،‬‬
‫املدرب‪ :‬بن تون�سي‬
‫بوغرارة‪.‬‬

‫�أن�صار "ال�سالحف" ح�ضروا ب�أعداد قيا�سية‬

‫�آخر لقاء لأبناء نغيز يف الق�سم الثاين الهواة على �أر�ضية ميدان امللعب‬
‫البلدي عالڤ عبد الرحمان �شهد ح�ضورا قيا�سيا لـ "ال�سالحف" حيث‬
‫�إمتلأت املدرجات عن �آخرها ال�سيما �أنّ اللقاء كان يحمل طابعا حمليا‪،‬‬
‫وهو ما جعله يتم ّيز بالإثارة والتناف�س منذ البداية �إىل غاية �إعالن‬
‫احلكم حايف را�سو عن نهاية اللقاء الذي كان مبثابة عر�س لزمالء قارة‬
‫بعدما حققوا �إجنازا تاريخيا ملدينة عني فكرون بالتواجد يف الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية لأول مرة‪.‬‬

‫علي مالك �أبرز احلا�ضرين‬

‫كان علي مالك من بني الوجوه العديدة التي ح�ضرت اللقاء‬
‫حيث جاء خ�صي�صا لتهنئة �أبناء نغيز نظري حتقيقهم ال�صعود �إىل‬
‫الرابطة الثانية املحرتفة لأول مرة يف م�شوار النادي‪.‬‬

‫"اللقاء كان مميزا واحتفاليا رغم �أننا لعبنا‬
‫لأجل الفوز‪ ،‬الفريق الزائر كان منظما وخلق لنا‬
‫العديد من امل�شاكل ومع ذلك متكنا من العودة‬
‫يف النتيجة واملهم �أننا حققنا الهدف امل�سطر منذ‬
‫بداية املو�سم"‪.‬‬

‫بن تون�سي‪" :‬نه ّنئ ال�سالحف‬
‫ب�صعودهم امل�ستحق"‬

‫"�أوال �أهنئ �شباب عني فكرون بال�صعود‬
‫مميزا كما �أ�شكره على‬
‫و�أمتنى له م�ستقبال ّ‬
‫اال�ستقبال اخلا�ص‪ّ � ،‬أما عن اللقاء فقد كان يف‬
‫امل�ستوى خا�صة يف ال�شوط الأول لكن يف ال�شوط‬
‫الثاين تراجع �أداء الالعبني نظرا لعدم �أهمية‬
‫النقاط ومع ذلك �أ�شكر كل الالعبني على اجلهود‬
‫املبذولة طيلة امل�شوار"‪.‬‬

‫ثالثي التحكيم يتع ّر�ض �إىل حادث مرور‬

‫املتكون من حايف را�سو و م�ساعديه‬
‫تعر�ض ثالثي التحكيم‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫�شواديل ودموم �إىل حادث �سري خطري كاد يودي بحياتهم يف طريق‬
‫عودتهم �إىل م�سقط ر�أ�سهم ق�سنطينة‪ ،‬وهذا بالقرب من بلدية‬
‫�سيقو�س‪ .‬ومبا�شرة بعد علمهم بهذا اخلرب امل�ؤ�سف‪� ،‬سارع م�سيرّ و‬
‫�إ�شباب عني فكرون يتقدّ مهم الرئي�س ح�سان بكو�ش لالطمئنان‬
‫عليهم‪ .‬ويتواجد ثالثي التحكيم يف �صحة ج ّيدة‪.‬‬

‫�إ‪ .‬ال�شاوية ‪ -0‬ج‪ .‬عني مليلة ‪0‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫�إ‪ .‬ال�شاوية ‪0‬‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫‪20‬‬

‫كانت بداية لقاء �أم�س بني احتاد‬
‫ال�شاوية وال�ضيف جمعية عني مليلة‬
‫ل�صالح املحليني الذين �أتيحت‬
‫لهم �أول فر�صة يف (د‪ ،)1‬عن طريق‬
‫�صاحبي الذي مرر ناحية يو�سف‬
‫خوجة الذي �سجل هدفا رف�ضه احلكم‬
‫بحجة الت�سلل‪ ،‬ويف (د‪ )3‬انطالقة من‬
‫�صاحبي مرر على طبق لبلبا�سي‬
‫واحلار�س كان �أ�رسع وانق�ض على‬
‫الكرة‪ ،‬وبحلول (د‪ )10‬خرج الزوار من‬
‫منطقتهم و�أتيحت لهم �أول فر�صة يف‬
‫(د‪ )14‬بوا�سطة كباري لكن احلار�س‬
‫بومعزة كان لها باملر�صاد‪ ،‬رد عليه‬

‫بلبا�سي بعد دقيقة بت�سديدة قوية من‬
‫داخل مربع العمليات‪ ،‬حولها غربي‬
‫ب�صعوبة �إىل ركنية توىل تنفيذها‬
‫عالوة (م) �صوب ر�أ�سية يو�سف خوجة‬
‫التي جانبت القائم بقليل‪ .‬ويف (د‪)21‬‬
‫عمل ثنائي بني �صاحبي وبوطبة‬
‫الذي �أخرج احلار�س املليلي قذفته‬
‫�إىل الركنية‪ ،‬وبعد �أربع دقائق هجوم‬
‫معاك�س للزوار بقيادة بوقو�س‪ ،‬الذي‬
‫مرر ل�سعدي لكن الكرة جتاوزته‪ ،‬ويف‬
‫(د‪ )27‬خمالفة مبا�رشة من �صاحبي‬
‫مرت بقليل فوق العار�ضة‪ ،‬وبعد ثالث‬
‫دقائق فتحة من �شعواو ناحية البديل‬

‫ج‪ .‬عني مليلة ‪0‬‬

‫ملعب زرداين ح�سونة‪ :‬طق�س حار‪� ،‬أر�ضية جيدة‪ ،‬جمهور متو�سط‪ ،‬تنظيم‬
‫حمكم‪ .‬التحكيم للثالثي‪ :‬بو�سعدية‪ -‬بزاح‪ -‬بورحلة‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬عادل (د‪ )71‬من ال�شاوية‪.‬‬
‫�شعواو (د‪ ،)70‬خناب (د‪ )77‬من عني مليلة‪.‬ا‬
‫ا‪ .‬ال�شاوية‪ :‬بومعزة‪ ،‬بطال‪ ،‬عادل‪ ،‬بوعزيز‪ ،‬بوعبد اهلل‪ ،‬بومنور‪ ،‬عالوة‬
‫(م)‪ ،‬بوطبة (مغمو�ش د‪ ،)79‬يو�سف خوجة (م�سعي د‪� ،)69‬صاحبي‪ ،‬بلبا�سي‬
‫(حداد د‪.)60‬‬
‫املدربان‪ :‬جيجيو وعلوي‪.‬‬
‫ج‪ .‬عني مليلة‪ :‬غربي‪� ،‬شعواو‪ ،‬عڤون‪ ،‬مرازقة‪ ،‬ريحاين‪ ،‬بوعلي‪ ،‬خناب‪،‬‬
‫كباري‪ ،‬ريحان رمزي (خابية د‪ ،)46‬بوقو�س (بن مو�سى د‪� ،)90‬سعدي‬
‫(ريحان ال�سعيد د‪.)28‬‬
‫املدرب ‪� :‬أزروال‪.‬‬

‫ريحان ال�سعيد لكن بوعزيز تدخل يف‬
‫�آخر حلظة و�أبعد اخلطر‪ ،‬وقبل نهاية‬
‫ال�شوط الأول ب�أربع دقائق فوت‬
‫املحليون على �أنف�سهم فر�صة ت�سجيل‬
‫هدف �إثر حماولة بلبا�سي الذي راوغ‬
‫عدة مدافعني ومرر ل�صاحبي الذي‬
‫انفرد باحلار�س لكن الكرة جانبت‬
‫القائم بقليل‪.‬‬
‫يف ال�شوط الثاين وا�صل ال�شاوية‬
‫�سيطرتهم وا�ستهل �صاحبي م�سل�سل‬
‫�إهدار الفر�ص يف (د‪ )46‬بعد انفراده‬
‫باحلار�س الذي ت�ألق يف �صد الكرة‪ ،‬رد‬
‫عليه خناب يف (د‪ )51‬بقذفة من و�سط‬
‫امليدان ا�صطدمت بالقائم الأمين‬
‫للمرمى بومعزة‪ ،‬ويف (د‪ )67‬خط�أ‬
‫يف حمور دفاع ال�صام كاد ي�ستغله‬
‫�صاحبي بعد انفراده باحلار�س‪،‬‬
‫يف (د‪ )80‬عمل جيد من خناب الذي‬
‫مرر ناحية البديل ريحان ال�سعيد‬
‫الذي انفرد باحلار�س لكن كرته‬
‫فوق العار�ضة‪� .‬آخر حماولة يف‬
‫اللقاء كانت يف (د‪ )89‬حيث فتح‬
‫حداد ناحية م�سعي الذي ت�صدى‬
‫احلار�س لر�أ�سيته برباعة‪ ،‬لينتهي‬
‫لقاء اجلارين دون فائز وو�سط روح‬
‫ريا�ضية عالية‪.‬‬

‫نور العابدين‬

‫الذي �أ�ضاف الهدف الثالث له‬
‫ولفريقه بطريقة جميلة ورائعة‪.‬‬
‫ليتوا�صل �ضغط ال�شبيبة والفر�ص‬
‫ال�ضائعة تتواىل عن طريق �سعديل‬
‫(د‪ ،)85‬كابري (د‪ ،)36‬خزري (د‪،)46‬‬
‫ويف د‪ 07‬و�ضد جمريات اللعب عمل‬
‫فردي من جماهد الذي توغل داخل‬
‫منطقة ‪ 81‬ورغم املراقبة الل�صيقة‬
‫من كابري‪� ،‬إال �أنه �سدد و�أ�ضاف الثاين‬
‫بعد خط�أ فادح يف غلق الزاوية من‬
‫احلار�س‪ .‬رد فعل ال�شبية كان قويا‬

‫�ش‪� .‬سكيكدة ‪3‬‬

‫حيث توغل �سعديل يف (د‪ )47‬لكن‬
‫كرته القوية ا�صطدمت بالزاوية‬
‫‪ ،09‬ثم هجوم معاك�س ل�صالح الوفاق‬
‫من طرف البديل عيدوين الذي‬
‫كاد ي�سجل لوال التدخل الرائع من‬
‫قرقابو‪ ،‬لينتهي اللقاء بفوز م�ستحق‬
‫لل�شبيبة‪ ،‬ثم خروج العبي الوفاق‬
‫حتت �أهازيج �أن�صار ال�شبيبة املوجه‬
‫�إليهم «الڤي الڤي راهم طاحو»‪.‬‬

‫�ص‪ .‬ف‬

‫و‪ .‬القل ‪2‬‬

‫ملعب ال�شهيد بوثلجة‪ :‬جمهور غفري‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ ،‬طق�س م�شم�س‪،‬‬
‫تنظيم حمكم‪ .‬التحكيم للثالثي‪� :‬سمرة‪� -‬سفاري‪ -‬عكة‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬م�سيخ حممد (د‪ )76‬من القل‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬بومدين (د‪ )57 ،45 ،3‬لل�شبيبة‪.‬‬
‫جماهد (د‪ )70 ،5‬للقل‪.‬‬
‫�ش‪� .‬سكيكدة‪ :‬ارجم‪ ،‬رما�ش (قرييلي د‪ ،)75‬لكحل‪ ،‬دراحي‪ ،‬كابري‪ ،‬خزري‬
‫(بوقرطة د‪ ،)72‬بومدين‪ ،‬جريو‪ ،‬خمبو�ش‪� ،‬سعديل‪ ،‬دبيلي (قرقابو د‪.)80‬‬
‫املدرب‪ :‬حوحو‪.‬‬
‫و‪ .‬القل‪ :‬كي�سار‪ ،‬العمري‪ ،‬قادة‪� ،‬شنيڤر اح�سن‪ ،‬جماهد‪ ،‬م�سيخ �شم�س‬
‫الدين‪ ،‬م�سيخ حممد‪� ،‬شنيڤر م�سعود‪ ،‬امكحلة‪ ،‬بوزوالغ‪� ،‬شلغوم (عيدوين‬
‫د‪.)60‬‬
‫املدرب‪� :‬سي بركات‪.‬‬

‫ا‪� .‬سطيف ‪ -3‬ن‪ .‬مڤرة ‪1‬‬

‫�ضمان البقاء يت�أجل �إىل اجلولة القادمة‬
‫فر�صة ل�صالح الزوار جاءت يف (د ‪ )37‬بوا�سطة دمان‬
‫تمكن اتحاد �سطيف من تحقيق فوز ثمين على‬
‫ح�ساب نجم مڤرة‪� ،‬سمح له بالإبقاء على حظوظه في الذي �سدد باجتاه املرمى لكن احلار�س ك�سكا�س ت�صدى‬
‫على مرتني‪� ،‬آخر فر�صة يف هذا ال�شوط كانت ل�صالح‬
‫�ضمان البقاء وت�أجيل الح�سم في هذه الم�س�ألة �إلى‬
‫الجولة القادمة‪...‬‬
‫احتاد �سطيف بعد تنفيذ بار�شي ملخالفة مرت كرته‬
‫بداية اللقاء كانت ل�صالح املحليني الذين حاولوا جانبية يف (د ‪.)42‬‬
‫نقل اخلطر �إىل منطقة دفاع الفريق الزائر بغية الو�صول‬
‫ويف ال�شوط الثاين وا�صل احتاد �سطيف �ضغطه على‬
‫�إىل مرماه‪ ،‬ففي (د ‪ )22‬نفذ مرازقة خمالفة من على بعد دفاع مڤرة‪ ،‬وهو الأمر الذي مكنه من م�ضاعفة النتيجة‬
‫‪ 20‬م واحلار�س مري�ش يخرج الكرة ب�صعوبة �إىل الركنية‪ ،‬يف (د ‪ )47‬بوا�سطة ركلة جزاء نفذها بار�شي ليتمكن نف�س‬
‫وبعد ثالث دقائق متكن مزهود من الت�سجيل بر�أ�سية الالعب بعد ‪ 3‬دقائق من بعد من ت�سجيل هدف ثالث‪،‬‬
‫جميلة �إثر ا�ستالمه لتوزيعة مدققة من قبل حمديد‪� .‬أول وذلك �إثر ا�ستالمه لتوزيعة من ركنية نفذها مرازقة‪.‬‬
‫الزوار حت�صلوا على فر�صه‬
‫�سانحة للت�سجيل يف (د ‪،)64‬‬
‫ن‪ .‬مڤرة ‪1‬‬
‫ا‪� .‬سطيف ‪3‬‬
‫بوا�سطة دمان الذي خرج وجها‬
‫لوجه مع احلار�س لكن كرته‬
‫ملعب ‪ 08‬ماي ‪ :1945‬جو م�شم�س‪ ،‬جمهور قليل‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ ،‬تنظيم‬
‫حمكم‪ .‬التحكيم للثالثي‪ :‬عمرية‪ -‬بوقاقة‪� -‬شلبي‪.‬‬
‫مرت فوق العار�ضة بقليل‪،‬‬
‫الإنذارات‪ :‬هدان (د ‪ )13‬من النجم‪.‬‬
‫وبعد دقيقة نف�س الالعب‬
‫الأهداف‪ :‬مزهود (د ‪ ،)25‬بار�شي (د ‪ 47‬ر‪ .‬ج‪ ،‬د ‪ )50‬لالحتاد‪.‬‬
‫يتعر�ض لعرقلة داخل منطقة‬
‫هنداوي (د ‪ 65‬ر‪ .‬ج) للنجم‪.‬‬
‫ا‪� .‬سطيف‪ :‬ك�سكا�س‪ ،‬حمديد‪ ،‬دحمري‪ ،‬كداد‪� ،‬سعادنة (روابح د ‪،) 65‬‬
‫العمليات‪ ،‬واحلكم ال يتوانى يف‬
‫�شارف‪ ،‬العربي‪ ،‬حجاب (بكريي د ‪ ،)49‬مزهود ( ركبي د ‪ ،)53‬مرازقة‪،‬‬
‫الإعالن عن ركلة جزاء نفذها‬
‫بار�شي‪.‬‬
‫بنجاح هنداوي‪ .‬ويف الوقت‬
‫املدرب‪ :‬حاج من�صور‪.‬‬
‫ن‪ .‬مڤرة‪ :‬مري�ش‪ ،‬م�صطفاوي‪ ،‬فرج (ح�صال د ‪ ،)67‬بيبي‪ ،‬باي‪ ،‬هبال‪،‬‬
‫املتبقي من هذا ال�شوط انح�رص‬
‫هنداوي‪ ،‬دمان‪ ،‬بوعبد اهلل (مقوا�س د ‪ ،)67‬م�شي�ش‪ ،‬دقي�ش‪.‬‬
‫اللعب يف و�سط امليدان‪� ،‬إىل‬
‫املدرب‪ :‬بو�شعري‪.‬‬
‫غاية �إعالن احلكم نهاية اللقاء‬
‫بفوز م�ستحق للڤرونة‪.‬‬

‫رمزي‬

‫�س‪� .‬أ‪ .‬برج الغدير ‪ - 3‬و‪ .‬رم�ضان جمال ‪1‬‬

‫"الأ�س‪ .‬بي‪ .‬جي" ي�ضمن البقاء‬
‫دخل العبو �سريع �آمال برج‬
‫الغدير لقاء �أم�س �أمام ال�ضيف‬
‫وداد رم�ضان جمال بنية فتح باب‬
‫الت�سجيل مبكرا وهو ما حتقق‬
‫ملعب بلحداد التومي‪ ،‬طق�س ربيعي‪ ،‬جمهور مقبول‪� ،‬أر�ضية‬
‫يف (د‪ )11‬حيث توغل زغاد على‬
‫جيدة‪ ،‬تنظيم حمكم‪ ،‬التحيكم للثالثي‪ :‬نا�صر‪ ،‬عيداوي‪� ،‬ساكر‬
‫ومرر كرة �إىل‬
‫اجلهة اليمنى‬
‫ّ‬
‫دوكايل الذي ّ‬
‫الإنذارات‪ :‬قيطاري (د‪ )57‬من رم�ضان جمال‬
‫توغل و�سط الدفاع‬
‫الأهداف‪ :‬بلومن (د‪ ،)11‬بن درمييع (د‪ ،74‬د‪ )79‬لربج الغدير‬
‫و�سدد بقوة لكن احلار�س العطوي‬
‫ديبون �ساهل (د‪ )69‬لرم�ضان جمال‬
‫رد الكرة لتجد بلومن الذي فتح‬
‫برج الغدير‪ :‬تركي‪ ،‬فراختية‪ ،‬زغاد‪ ،‬حميميد (خمفي د‪،)75‬‬
‫باب الت�سجيل‪ ،‬بعد ذلك متركز‬
‫خ�ضور‪ ،‬من�صور (بن درمييع د‪ ،)60‬ڤا�سمي‪ ،‬خريفي‪ ،‬بلمومن (�شابي‬
‫اللعب يف و�سط امليدان �إىل غاية‬
‫د‪ ،)58‬بو�سام‪ ،‬دوكايل‪ .‬املدرب‪ :‬عمار جايز‬
‫(د‪ )25‬التي �شهدت �أول رد للزوار‬
‫رم�ضان جمال‪ :‬العطوي‪ ،‬زيات‪ ،‬بولڤنافد‪� ،‬شلي‪ ،‬يون�س‪ ،‬قيطاري‬
‫مرت‬
‫عن طريق قيطاري بر�أ�سية ّ‬
‫(حو�ض د‪ ،)66‬الع�صوي‪ ،‬نكاكعة (�شنيڤر د‪ ،)77‬بوقلوف‪ ،‬مهناوي‬
‫بجانب القائم الأمين‪ ،‬ويف (د‪)34‬‬
‫(بودخانة د‪ ،)60‬ديبون �ساهل‪ .‬املدرب‪ :‬ف�ؤاد �شيحة‬
‫نكاكعة يك�سر م�صيدة الت�سلل‬
‫وينفرد باحلار�س تركي ويراوغه‬
‫و�أمام �شباك فارغة ي�سدد لكن‬
‫الكرة ترتطم بالعار�ضة الأفقية‪،‬‬
‫ويف (د‪ )40‬بولڤنافد ي�سدّ د كرة‬
‫يحولها �إىل الركنية‪.‬‬
‫من على بعد ‪ 30‬مرتا واحلار�س تركي ّ‬
‫ّ‬
‫يتوغل على اجلهة اليمنى ويراوغ مدافعني ويتعر�ض‬
‫ال�شوط الثاين دخله املحليون ب�أكرث فعالية ويف (د‪ )50‬ڤا�سمي‬
‫للم�سك داخل منطقة العمليات من �أحد املدافعني لكن احلكم �أمر مبوا�صلة اللعب‪ ،‬ويف (د‪ )69‬تهاون يف دفاع برج الغدير‬
‫وديبون �ساهل يراوغ مدافعني وي�سدّ د بقوة معادال النتيجة‪ ،‬ويف (د‪ )73‬خ�ضور ينفذ خمالفة من على بعد ‪ 30‬مرتا‬
‫ت�صطدم بالعار�ضة‪ ،‬ويف (د‪ )74‬دوكايل يفتح من اجلهة الي�سرى والبديل بن درمييع بر�أ�سية يرجح الكفة للمحليني‪ ،‬وردّ‬
‫ّ‬
‫يتوغل‬
‫عليه ديبون �ساهل يف (د‪ )78‬عندما خرج وجها لوجه مع احلار�س تركي الذي ت�ألق يف �صد الكرة ويف (د‪ )79‬ڤا�سمي‬
‫يوجه قذفة قوية من داخل‬
‫وميرر ناحية بن درمييع الذي متكن من �إ�ضافة الهدف الثالث‪ ،‬ويف (د‪ )81‬البديل �شابي ّ‬
‫ّ‬
‫منطقة العمليات والكرة متر فوق العار�ضة‪ ،‬لينتهي اللقاء بتفوق برج الغدير‪.‬‬
‫ف‪� .‬سامي‬

‫�س‪� .‬أ‪ .‬برج الغدير ‪3‬‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"ال�شاويــة يف�شلــون يف فـك �شفــــرة ال�صــــام"‬

‫دخل العبو �شبيبة �سكيكدة‬
‫ال�شوط الأول من لقاء �أم�س �أمام‬
‫وفاق القل بقوة كبرية بدليل‬
‫ت�سجيلهم �أول هدف يف (د‪ )3‬عن‬
‫طريق بومدين الذي تلقى كرة‬
‫وتوغل بها داخل منطقة العمليات‬
‫وبقذفة قوية �أ�سكنها ال�شباك‪،‬‬
‫رد فعل الزوار جاء �سريعا �أي�ضا‬
‫حيث مل مت�ض �سوى دقيقتني حتى‬
‫متكن املخ�ضرم جماهد من تعديل‬
‫النتيجة‪ ،‬بعد خط�أ فادح يف دفاع‬
‫ال�شبيبة‪ .‬ويف (د‪� )11‬شاهدنا عمال‬
‫ثنائيا بني بومدين وخزري‪ ،‬الذي‬
‫كاد بقذفة على الطائر ي�سجل‬
‫لوال براعة احلار�س الذي �أخرجها‬
‫�إىل الركنية‪ ،‬ويف (د‪ )14‬حت�صل‬
‫�شنيڤر �أح�سن يتح�صل على الكرة‬
‫وقذف لكن كرته مرت جانبية‪،‬‬
‫ويف (د‪ )19‬عمل جماعي يف منطقة‬
‫القل من جانب ال�شبيبة‪ ،‬وكابري‬
‫يفتح ناحية بومدين الذي كاد‬
‫ي�سجل مبق�صية لوال مرور الكرة‬
‫فوق العار�ضة‪ ،‬ويف (د‪ )21‬خمالفة‬
‫من رما�ش وكابري بر�أ�سية لكنها‬
‫متر جانبية‪ .‬بعدها دخل اللعب‬
‫يف مرحلة فتور حيث طغى اللعب‬
‫الع�شوائي ومتركزت الكرة يف و�سط‬
‫امليدان �إىل غاية (د‪ )39‬حيث �سجلنا‬
‫عمال فرديا من �سعديل الذي �سدد‬
‫من حوايل ‪20‬م والكرة متر بجوار‬
‫القائم‪ ،‬ويف الدقيقة الأخرية من‬
‫ال�شوط االول عمل فردي‬
‫من �سعديل على اجلناح فتح‬
‫ناحية رما�ش‪ ،‬الذي مرر‬
‫بدوره �إىل بومدين الذي �أم�ضى‬
‫الهدف الثاين‪.‬‬
‫ال�شوط الثاين دخله �أبناء‬
‫ال�شبيبة بقوة كذلك ففي (د‬
‫‪ )84‬هجوم معاك�س وخزري‬
‫وجها لوجه ي�ضيع هدفا‬
‫حمققا‪ ،‬بعدما رفع الكرة فوق‬
‫ر�أ�س احلار�س لكنها ا�صطدمت‬
‫بالعار�ضة الأفقية للحار�س‪،‬‬
‫ويف (د‪ )65‬نفذ �سعديل ركنية‬
‫لكن ر�أ�سية دراحي التي كانت‬
‫يف طريقها �إىل املرمى �أبعدها‬
‫احلار�س بروعة �إىل الركنية‪،‬‬
‫وبعد دقيقة ركنية لل�شبيبة‬
‫نفذها رما�ش ت�صل �إىل بومدين‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫تغطية �إعالمية مميزة‬

‫�سجلنا ح�ضورا مكثفا لو�سائل الإعالم‬
‫نظرا لأهمية اللقاء فقد ّ‬
‫املختلفة على غرار العديد من مرا�سلي ال�صحف بالإ�ضافة �إىل ح�ضور‬
‫فرقة للتلفزيون اجلزائري لإعداد روبورتاج خا�ص عن الفريق‪.‬‬

‫نغيز‪" :‬نتيجة اللقاء‬
‫مل تكن تهمنا"‬

‫بومديــن يبعـث بالدالفــني �إلـى اجلحيــم‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫عرف لقاء �أم�س بني �شباب عني فكرون وال�ضيف احتاد‬
‫عني البي�ضاء بداية مميزة للزوار الذين متكّنوا من مباغتة‬
‫احلار�س بو�صوف عن طريق الالعب بوغرارة الذي نفّذ‬
‫خمالفة من على بعد ‪ 25‬مرتا فتح بها باب الت�سجيل‪ ،‬وهو‬
‫ما جعل املدرب نغيز يطالب العبيه باخلروج من املنطقة‬
‫وتهديد مرمى احلار�س ڤريف الذي كاد يتلقى �أول الأهداف‬
‫ج�سد‬
‫مرت كرته جانبا‪ ،‬بعد ذلك ّ‬
‫عن طريق قارة الذي ّ‬
‫املحليون �سيطرتهم عن طريق دحوان الذي �إ�ستغل كرة مرتدة‬
‫من دفاع "احلراكتة" وعادل النتيجة بت�سديدة قوية‪ ،‬بعد‬
‫ذلك متركز اللعب يف و�سط امليدان حيث اعتمد الفريق الزائر‬
‫على اال�ستحواذ على الكرة تارة والقيام بهجمات معاك�سة‬
‫تارة �أخرى يف حني اعتمد الفريق املحلي على ال�ضغط عن‬
‫طريق قارة وبولعينني لكن كل حماوالت �أبناء نغيز كانت‬

‫حمت�شمة على غرار قذفة بولعينني يف (د‪ )25‬وقارة يف (د‪،32‬‬
‫د‪ ،)42‬وقبل نهاية ال�شوط الأول كاد مهناوي �أن ي�ضيف‬
‫الهدف الثاين لعني فكرون لكن كرته الر�أ�سية مرت جانبا‪.‬‬
‫ال�شوط الثاين كان دون امل�ستوى ب�سبب احلرارة ال�شديدة‬
‫التي �أثرت على الالعبني من جهة كما � ّأن اللعب الإ�ستعرا�ضي‬
‫كان له ن�صيب خالل هذا ال�شوط من اجلانبني و�سجلنا فيه‬
‫حماوالت قليلة كانت تنق�صها الفعالية ال�سيما يف ربع‬
‫ال�ساعة الأخري‪ ،‬ففي (د‪ )80‬انفرد حمة من جانب "احلراكتة"‬
‫مرت‬
‫باحلار�س بو�صوف لكنه مل يتمكّن من الت�سجيل حيث ّ‬
‫كرته جانبية‪ ،‬رد عليه قارة الذي وجد نف�سه وجها لوجه مع‬
‫احلار�س ڤريف لكن كرته مرت فوق العار�ضة‪ ،‬لينتهي اللقاء‬
‫بتعادل �إيجابي وو�سط فرحة عارمة من �أن�صار "ال�سالحف"‬
‫ب‪ .‬عبد الرحمن‬
‫ ‬
‫ب�صعود فريقهم‪.‬‬

‫�ش‪� .‬سكيكدة ‪ -3‬و‪ .‬القل ‪2‬‬

‫و‪ .‬رم�ضان جمال ‪1‬‬

‫ح‪ .‬عنابة ‪� -2‬ش‪ .‬جيجل ‪0‬‬

‫الثانــي الهـواة‬

‫فــوز ينع�ش �آمـال احلمراء يف البقـــاء‬

‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫ملعب بوزراد ح�سني‪ :‬طق�س حار‪� ،‬أر�ضية جيدة‪ ،‬جمهور قليل‪ ،‬تنظيم حمكم‪.‬‬
‫التحكيم للثالثي‪ :‬حمراين‪ -‬ق�سطايل‪ -‬قوري‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬نوزار (د‪ ،)2+45‬عجو (د‪ )87‬من جيجل‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬كنون (د‪ 2+45‬ر‪ .‬ج)‪ ،‬عبدالنوري (د‪ )57‬للحمراء‪.‬‬
‫احلمراء‪ :‬العابد‪ ،‬نويق�ص (بو�سعور د ‪ ،)79‬لوكيل (�صياد د‪ ،)70‬عماري‪ ،‬ب�ضياف‪ ،‬بن‬
‫فيالة‪ ،‬طب�شا�ش‪ ،‬كنون‪ ،‬بن دومة‪ ،‬قيقا�ش (�صودا د‪ ،)75‬عبدالنوري‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬ب�سكري‪.‬‬
‫جيجل‪ :‬طا�ش‪ ،‬نوزار‪ ،‬عجو‪ ،‬ر�ضا‪ ،‬م�سعودان‪� ،‬سلمي (فقا�ص د‪ ،)80‬بري (لقاط د‪،)71‬‬
‫عمرية‪ ،‬طلحي‪ ،‬عبدو‪ ،‬زڤرور‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬تازير‪.‬‬

‫�أ‪ .‬ر‬

‫حقق نادي تڤرت فوزا كبريا على �ضيفهم‬
‫احتاد خن�شلة بثالثية لهدف واحد‪ .‬بداية‬
‫اللقاء كانت قوية من �أبناء النادي الذين حاولوا‬
‫مباغتة الزوار منذ البداية وكانت � ّأول هجماتهم‬
‫عن طريق املهاجم ع�صام رابحي الذي حاول‬
‫خمادعة احلار�س اخلن�شلي �شرابن ولكن كرته‬
‫املق�صية كانت �ضعيفة وبني يدي احلار�س‪ .‬ويف‬
‫الدقيقة ‪ 5‬بوخابلت ي�ستغل �سوء متركز دفاع‬
‫النادي ويتوغل داخل منطقة العمليات ولكن‬
‫متر بجوار القائم الأمين للحار�س هامل‪.‬‬
‫كرته ّ‬
‫بعدها بدقيقة رابحي يراوغ ويقدّ م كرة على‬
‫طبق ناحية تامة الذي يقوم بت�سديد كرة‬
‫متر فوق املرمى‪ .‬ويف الدقيقة ال�سابعة‬
‫خطرية ّ‬
‫ومتر الكرة جانبية‪ .‬الزوار ردّ وا‬
‫بن جروة ي�سدّ د‬
‫ّ‬
‫عن طريق بوخابلت الذي وجد نف�سه وجها لوجه‬
‫الت�سرع حال بينه وبني‬
‫مع احلار�س هامل ولكن‬
‫ّ‬
‫ت�سجيل هدف ال�سبق لفريقه‪ .‬ويف د ‪ 25‬عمي�شي‬
‫يفتح ناحية تامة الذي ال ي�ضيع �أمام املرمى‬
‫بعد ر�أ�سية جميلة‪ .‬ويف د ‪ 38‬تامة ي�سدد كرة‬

‫ح‪ .‬عنابة ‪2‬‬
‫البطاقــــــة الفنيـــــــــــة‬

‫ح‪ .‬عنابة ‪2‬‬

‫�ش‪ .‬جيجل ‪0‬‬

‫�سيطرتهم على املواجهة بفتحة بن فيالة يف‬
‫(د‪ )20‬لر�أ�سية بن كنون الذي ي�ضيع فر�صة‬
‫�سانحة‪ ،‬ويف (د‪ )25‬قام عبد النوري بعمل‬
‫فردي ممتاز حيث جنح يف مراوغة عدة‬
‫العبني دخل منطقة العمليات رفع الكرة‬
‫فوق ر�أ�س احلار�س طا�ش‪ ،‬ويف الوقت الذي‬
‫كان اجلميع ينتظر دخول الكرة �إىل ال�شباك‬
‫ر�ضا يلحق بها ويخرجها �إىل الركنية‪ ،‬ويف‬
‫(د‪ )36‬مرر طب�شا�ش يف عمق دفاع الزوار بن‬
‫دومة ا�ستلم الكرة ورغم الو�ضعية املنا�سبة‬
‫التي كان فيها �إال �أنه �أخفق بطريقة عجيبة‪،‬‬
‫ويف (د‪ )40‬مهد عبد النوري كرة لقيقا�ش‬
‫الذي �سدد لكن احلار�س تدخل و�أبعد الكرة‬
‫ب�صعوبة كبرية‪ ،‬لي�ستمر الو�ضع على حاله‬
‫�إىل غاية الوقت بدل ال�ضائع من ال�شوط‬
‫الأول‪ ،‬عندما �سدد قيقا�ش كرة قوية مل�ست يد‬
‫�أحد املدافعني واحلكم يعلن ركلة جزاء نفدها‬
‫كنون بنجاح‪.‬‬
‫ال�شوط الثاين كان ك�سابقه فريق يدافع‬
‫و�آخر يهاجم‪ ،‬خا�صة �أن املحليني ا�ستطاعوا‬
‫يف (د‪ )57‬تعميق الفارق عن طريق عبدالنوري‬
‫بعد عمل جماعي قام به طب�شا�ش‪ ،‬الذي قدم‬
‫كرة لعبد النوري الذي �سجل هدفا بلقطة‬
‫فنية رائعة بعد ارمتائة وبر�أ�سية هز ال�شباك‪،‬‬
‫لتنخف�ض بعدها وترية اللقاء خا�صة من‬
‫جانب املحليني‪ ،‬ويتمركز يف و�سط امليدان‬
‫�إىل غاية (د‪ ،)80‬حني ا�ستعاد طب�شا�ش كرة‬
‫�ضائعة ورغم �أنه كان ب�إمكانه متريرها �إىل‬
‫�أحد زمالئه يف الهجوم‪� ،‬إال �أنه ف�ضل القذف‬
‫الذي مل ي�أت باجلديد‪ .‬باقي فرتات اللقاء‬
‫لعبها املحليون ب�أكرث حرية عك�س الزوار‬
‫الذين انهاروا بدنيا وكانوا خارج الإطار‪،‬‬
‫لينتهي اللقاء بفوز مهم جدا لأبناء ب�سكري‬
‫الذين ا�ستعادوا الآمال يف احلفاظ على‬
‫مكانتهم يف الق�سم الثاين الهاوي‪.‬‬

‫البقـــري يحقـــق وعـــده‬

‫�ش‪ .‬جيجل ‪0‬‬

‫امللعب البلدي العقيد �شعباين‪ ،‬طق�س‬
‫حار‪ ،‬جمهور غفري‪� ،‬أر�ضية ممتازة‪،‬‬
‫تنظيم حمكم‪ .‬حتكيم للثالثي‪:‬‬
‫�سيدهم ‪ -‬بو�شنني ‪ -‬عثماين‪.‬‬
‫الأهداف‪:‬‬
‫تامة عماد الدين (د ‪ ،)20‬رابحي ع�صام‬
‫(د‪ )52 ،38‬لتڤرت‪ ،‬بوخبالت (د ‪)39‬‬
‫خلن�شلة‬
‫تڤرت‪ :‬هامل‪ ،‬زرماين‪ ،‬كرامة (براح‬
‫د‪ ،)81‬رغي�س‪ ،‬بن جروة‪ ،‬ح�شي�ش‪،‬‬
‫قادري‪� ،‬سا�سوي (فرحي د ‪ ،)70‬عمي�شي‪،‬‬
‫رابحي (رزاق د‪ ،)55‬تامة‪.‬‬
‫املدرب‪� :‬سعد البقري‬
‫خن�شلة‪� :‬شرابن‪ ،‬نوار‪ ،‬بومعزة‪،‬‬
‫خفتاري‪ ،‬بوخبالت‪ ،‬بن دقي�ش (دناين‬
‫د‪ ،)63‬الغة‪ ،‬مدور‪ ،‬بالف�ضل‪ ،‬زغادن‪،‬‬
‫رزق اهلل‬
‫املدرب‪ :‬قائد الفريق بالف�ضل‬

‫ما بني الرابطات‬
‫و‪� .‬سوق �أهرا�س ‪ -1‬ت‪ .‬ڤاملة ‪1‬‬

‫تعــــادل عـــادل‬
‫يف لقــاء �شكلــي‬

‫ملعب باجي خمتار‪ :‬جو حار‪ ،‬جمهور قليل‪� ،‬أر�ضية‬
‫�صعبة‪ ،‬تنظيم حمكم‪ .‬التحكيم للثالثي‪ :‬وايل‪-‬‬
‫بو�ساملي‪ -‬مانع‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬ر�ضا (د‪ ،)52‬ن�شمة (د‪ )60‬من �سوق‬
‫�أهرا�س‪.‬‬
‫بورحلة (د‪ )84‬من ڤاملة‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬بوب�صلة (د‪ )49‬ل�سوق �أهرا�س‪.‬‬
‫براهمية (د‪ )54‬لڤاملة‬
‫و‪� .‬سوق �أهرا�س‪� :‬سلمي‪ ،‬براهيمي‪ ،‬ولد معمر‪،‬‬
‫لعاليبية‪ ،‬كايف‪ ،‬ن�صار (يحياوي د‪ ،)86‬ن�شمة‪،‬‬
‫حكيم‪ ،‬عبد النبي‪ ،‬مانع‪( ،‬زيدي د‪ )68‬بوب�صلة‪.‬‬
‫املدرب‪ :‬بوڤرة‪.‬‬
‫ت‪ .‬ڤاملة‪ :‬طر�شي‪ ،‬زعالين‪ ،‬بوح�صان (زياية د‪،)74‬‬
‫نا�صري‪ ،‬بوحلوفة‪ ،‬بو�شهدة‪ ،‬بو�سليو ( بونيف د‪،)43‬‬
‫بوعبداهلل‪ ،‬بوقطو�شة‪ ،‬بورحلة (بولكفول د‪،)78‬‬
‫براهمية‪.‬‬
‫املدربان‪ :‬لكناوي وكردو�سي‪.‬‬

‫هـ‪ .‬ع‬

‫ج‪ .‬تاجنانت ‪- 3‬‬
‫هـ‪� .‬شلغوم العيد ‪2‬‬

‫فــــوز �صعـــب‬
‫يف لقاء الأع�صاب‬

‫ملعب لهوى �إ�سماعيل‪ ،‬تنظيم حمكم‪� ،‬أر�ضية جيدة‪،‬‬
‫جو م�شم�س‪ ،‬جمهور متو�سط‪ ،‬التحكيم للثالثي‪:‬‬
‫�إبرير‪ ،‬بعبو�ش‪ ،‬مزعا�ش‬
‫الإنذارات‪ :‬عيهار (د‪ ،19‬د‪ )65‬من �شلغوم العيد‬
‫الطرد‪ :‬عيهار (د‪ )65‬من �شلغوم العيد‬
‫الأهداف‪ :‬بودين (ر‪ .‬ج د‪ ،65‬د‪ ،)83‬ل�شهب (د‪)4+90‬‬
‫لتاجنانت‬
‫رم�ضاين (د‪ ،)29‬بوجناح (د‪ )68‬ل�شلغوم العيد‬
‫تاجنانت‪ :‬قرعي�ش‪ ،‬مانع‪ ،‬عمراين‪ ،‬بودين‪ ،‬دراع‪،‬‬
‫ل�شهب‪ ،‬بودربالة‪ ،‬ڤوميدي (غمراين د‪ ،)70‬حمودي‪،‬‬
‫�سديرة‪ ،‬خليلي (حاج خمنا�ش د‪ .)50‬املدرب‪:‬‬
‫بوجناف‬
‫�شلغوم العيد‪ :‬غريب‪ ،‬زواد‪ ،‬بن �صديق (�سقاين د‪،)72‬‬
‫حريزة (بخزو�ش د‪ ،)66‬عيهار‪� ،‬شايب‪ ،‬يو�سفي‪،‬‬
‫بوجناح‪ ،‬قا�سة‪ ،‬رم�ضاين (كنيزة د‪ ،)52‬رقيق‪.‬‬
‫املدربان‪ :‬مهرة‪ ،‬عبد العزيز‬

‫�ضيع حمودي يف الدقيقة‬
‫البداية كانت حملية حيث ّ‬
‫الرابعة فر�صة بعد قذفة قوية ردتها العار�ضة‪ ،‬بعد ذلك‬
‫�شعر الزوار باخلطر ونظموا �صفوفهم و�سجلوا هدفا عن‬
‫طريق رم�ضاين يف (د‪ )29‬بعد فتحة من زميله يو�سفي‪،‬‬
‫هذا الهدف مل يه�ضمه رفقاء ل�شهب الذين دخلوا يف عراك‬
‫مع العبي الهالل مما ا�ضطرهم �إىل دخول غرف املالب�س‬
‫ملدة ربع �ساعة وبعد الت�شاور عادت الأجواء �إىل طبيعتها‪،‬‬
‫وبعد ذلك مل ن�سجل �أي فر�صة خالل ما تبقى يف املرحلة‬
‫الأوىل‪.‬‬
‫ال�شوط الثاين كان �شوط الأع�صاب واللعب اخل�شن الذي‬
‫اعتمد عليه املحليون حتى متكّنوا من معادلة النتيجة عن‬
‫طريق ركلة جزاء نفذها بودين يف (د‪ ،)65‬لكن فرحة اجليل مل‬
‫تدم طويال حيث متكن بوجناح من م�ضاعفة النتيجة للزوار‬
‫يف (د‪ )68‬بقذفة مل يحرك لها احلار�س يحيى �ساكنا‪ ،‬ليتوا�صل‬
‫اللعب حتى (د‪ )83‬وبعد ركنية يتمكن بودين من معادلة‬
‫النتيجة قبل �أن ي�ضيف اجليل هدف الفوز يف (د‪ )4+90‬عن‬
‫طريق ل�شهب‪ ،‬لينتهي اللقاء بفوز �صعب للجيل‪.‬‬

‫ن‪ .‬الي�شري ‪- 3‬‬
‫م‪ .‬حا�سي م�سعود ‪1‬‬

‫النجم ي�ضمن البقاء‬
‫بثالثيـــــــة‬

‫ملعب بوزيدي م�سعود‪ ،‬طق�س م�شم�س‪ ،‬جمهور‬
‫قيل جدّ ا‪� ،‬أر�ضية جيدة‪ ،‬تنظيم حمكم‪ .‬حتكيم‬
‫للثالثي‪ :‬دباح – ديوف – لعموري‪.‬‬

‫عرف اللقاء �سيطرة من البداية للنجم الذي مل يتمكن‬
‫من ترجمة الفر�ص املتاحة �إىل �أهداف �إال يف (د ‪ )20‬بعد‬
‫فتحة مي�ساوي ناحية ريغي الذي يفتح باب الت�سجيل‪.‬‬
‫لتتوا�صل �سيطرة النجم الذي متكن يف (د ‪ )39‬من �إ�ضافة‬
‫الهدف الثاين من نف�س الالعب‪ .‬قبل �أن يتمكن حا�سي‬
‫م�سعود من تقلي�ص الفارق بهدف من توقيع ميهوبي‬
‫الذي توغل يف منطقة العمليات وبقذفة قوية ي�سكن‬
‫الكرة �شباك احلار�س كنو�ش‪ .‬ويف ال�شوط الثاين وا�صل‬
‫عنا�رص النجم ال�سيطرة على جمريات اللعب‪ ،‬ومتكن‬
‫البديل ميهوبي يف (د ‪ )89‬من تعميق الفارق‪ .‬لينتهي‬
‫بتفوق م�ستحق للنجم الذي �ضمن بقاءه ر�سميا‪.‬‬
‫اللقاء ّ‬
‫�أ�سامة‬

‫�أ‪ .‬العنا�صر ‪– 2‬‬
‫ا‪� .‬سيدي عي�سى ‪1‬‬

‫�سيــــدي عي�ســـــى‬
‫تقرتب من ال�سقوط‬

‫ملعب ‪� 20‬أوت‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ ،‬جو م�شم�س‪ ،‬جمهور‬
‫قليل‪ ،‬تنظيم جيد‪ ،‬حتكيم للثالثي‪ :‬العرباوي ‪-‬‬
‫بهدة – �شوا�ش‪.‬‬
‫الإنذارات‪ :‬بو�سنة (د‪ ،)55‬بلهو�شات (د‪ ،)87‬بن اعراب‬
‫(د‪ )90‬من العنا�صر‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬عرجان (د‪ ،)53‬بن عيادة (د‪ )69‬للعنا�صر‪.‬‬
‫زهوي (د‪ )63‬ل�سيدي عي�سى‪.‬‬
‫العنا�صر‪� :‬شو�شاوي‪ ،‬بن اعراب (كنو�ش د‪،)73‬‬
‫�سينيني‪ ،‬جبار‪ ،‬حيزير‪ ،‬بلهو�شات‪ ،‬يدروج‪ ،‬عرجان‪،‬‬
‫بو�سنة‪ ،‬بن عيادة‪ ،‬بتيت (�سيوان د‪.)82‬‬
‫املدرب‪� :‬سلمون‪.‬‬
‫�سيدي عي�سى‪ :‬لوايف‪ ،‬بوزيد‪ ،‬مو�ساوي‪ ،‬حميدي‬
‫(هالل د‪ ،)74‬ولد ب�سطامي‪ ،‬خميني‪ ،‬فالك‪ ،‬ياحي‬
‫(درقام د‪ ،)66‬زهوي‪ ،‬بن قويدر‪ ،‬بوعكة (نايلي‬
‫د‪.)81‬‬
‫املدرب‪� :‬صابر‪.‬‬

‫جنحت ت�شكيلة �أوملبي العنا�رص يف تر�سيم بقائها يف‬
‫حظرية ق�سم ما بني الرابطات بعد الفوز الثمني املحقق‬
‫�أم�س �أمام ال�ضيف احتاد �سيدي عي�سى بهدفني لواحد‪،‬‬
‫فيما زادت �أمور �سيدي عي�سى تعقيدا وبات مر�شحا‬
‫للنزول �أكرث من �أي وقت م�ضى خا�صة يف حال فوز‬
‫«الكاك» اليوم‪ .‬ا�ستهل الفريقان اللقاء بحذر‪ ،‬ومل ن�سجل‬
‫حماوالت خطرة يف الدقائق الأوىل من املباراة‪ ،‬ويف‬
‫الدقيقة ‪ 28‬تلوح �أوىل الفر�ص اخلطرة عن طريق مهاجم‬
‫العنا�رص بتيت الذي ي�ستغل كرة زميله بو�سنة‪ ،‬ليخرتق‬

‫زين العابدين‬

‫الثاين الهواة‬
‫اجلولـــــــــــة ‪25‬‬
‫ا �سطيف‬
‫ا ال�شاوية‬
‫ح‪ .‬عنابة‬
‫�ش‪ .‬ع‪ .‬فكرون‬
‫ن‪ .‬تڤرت‬
‫�ش‪� .‬سكيكدة‬
‫ب‪ .‬الغدير‬

‫ت‬
‫‪01‬‬
‫‪02‬‬
‫‪03‬‬
‫‪04‬‬
‫‪05‬‬
‫‪06‬‬
‫‪07‬‬
‫‪08‬‬
‫‪09‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬

‫‪1-3‬‬
‫‪0-0‬‬
‫‪0-2‬‬
‫‪1-1‬‬
‫‪1-3‬‬
‫‪2-3‬‬
‫‪1-3‬‬

‫ن‪ .‬مڤرة‬
‫ج‪ .‬ع‪ .‬مليلة‬
‫�ش‪ .‬جيجل‬
‫ا‪ .‬ع‪ .‬البي�ضاء‬
‫ا‪ .‬خن�شلة‬
‫و‪ .‬القل‬
‫ر‪ .‬جمال‬

‫الفرق‬

‫ن‬

‫ل‬

‫�ش‪ .‬ع‪ .‬فكرون‬
‫�ش‪� .‬سكيكدة‬
‫خن�شلة‬
‫ا‪ .‬ال�شاوية‬
‫ع‪ .‬البي�ضاء‬
‫ر‪ .‬جمال‬
‫ع‪ .‬مليلة‬
‫برج الغدير‬
‫�ش‪ .‬جيجل‬
‫ن‪ .‬مڤرة‬
‫ن‪ .‬تڤرت‬
‫ح‪ .‬عنابة‬
‫و‪ .‬القل‬
‫و‪� .‬سطيف‬

‫‪59‬‬
‫‪42‬‬
‫‪41‬‬
‫‪35‬‬
‫‪34‬‬
‫‪33‬‬
‫‪33‬‬
‫‪32‬‬
‫‪31‬‬
‫‪31‬‬
‫‪30‬‬
‫‪28‬‬
‫‪27‬‬
‫‪26‬‬

‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬
‫‪25‬‬

‫دفاع �سيدي عي�سى وير�سل كرة مركزة حولها احلار�س‬
‫ب�صعوبة نحو الركنية‪ ،‬وعاد بتيت لتهديد الزوار يف‬
‫الدقيقة ‪ 35‬عن طريق كرة من داخل منطقة العمليات‪ ،‬لكن‬
‫الدفاع يتدخل ويحولها للركنية‪ ،‬يف الدقائق الأخرية من‬
‫ال�شوط الأول كاد الزوار يخطفون هدف ال�سبق عن طريق‬
‫املهاجم الذي ي�ستغل خط�أ فادحا من املدافع جبار لكن‬
‫ت�صويبته جتانب القائم‪.‬‬
‫يف ال�شوط الثاين ا�ستهل املحليون املباراة دون‬
‫مقدمات‪ ،‬ومل مت�ض �سوى دقائق حتى متكن بو�سنة من‬
‫خمادعة احلار�س لوايف من ت�صويبة ال ترد معلنا تقدم‬
‫املحليني‪ ،‬وهو الهدف الذي ظل �صامدا لع�رش دقائق‬
‫فقط‪ ،‬حيث متكن االحتاد من الرد عن طريق زهوي‬
‫الذي ي�ستغل كرة يف العمق لري�سلها يف �شباك احلار�س‬
‫�شو�شاوي معلنا عن تعديل النتيجة يف الدقيقة ‪ ،63‬هذا‬
‫الهدف مل ي�ؤثر يف عزمية العنا�رص التي جنحت يف ح�سم‬
‫الأمور عن طريق املت�ألق عرجان يف الدقيقة ‪ 69‬الذي‬
‫يتلقى كرة من يدروج‪ ،‬يتوغل يف منطقة العمليات و�سط‬
‫�ضعف يف الرقابة ومي�ضي الهدف الثاين‪ ،‬بعدها كاد‬
‫يدروج يوقع هدفا ثالثا يف الدقيقة ‪ 81‬لكن كرته ي�صدها‬
‫القائم لتنتهي املواجهة بفوز املحليني‪.‬‬

‫و‪ .‬الرويبة ‪–1‬‬

‫ج‪ .‬ب‬

‫ت‪ .‬وادي �سوف ‪3‬‬

‫الت�ضامن مُيطر �شباكـ‬
‫الرويبة بثالثية‬

‫ملعب خمي�س اخل�شنة‪� ،‬أر�ضية �صاحلة‪ ،‬تنظيم‬
‫حمكم‪ ،‬جمهور قليل‪ ،‬طق�س حار‪ ،‬التحكيم للثالثي‪:‬‬
‫حبي�سي ‪ -‬بن �صالح – زرهوين‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬خدّ ا�ش (د‪ )30‬للرويبة‪.‬‬
‫بورزان (د‪ 22‬ود‪ ،)75‬تومي (د‪ )60‬لوادي �سوف‪.‬‬
‫الرويبة‪ :‬بن �ضيف اهلل‪ ،‬مڤالتي‪ ،‬منور (خطاب‬
‫د‪ ،)70‬خدا�ش‪� ،‬شريط (ڤح�ش د‪ ،)31‬موجني‪ ،‬لعروبي‬
‫(لوني�س د‪ ،)72‬خلفات‪ ،‬حمني�ش‪ ،‬هواري‪ ،‬بلح�شات‪.‬‬
‫املدرب‪� :‬سعدون‪.‬‬
‫ّ‬
‫وادي �سوف‪ :‬زبريي‪ ،‬بار اهلل‪ ،‬رقيعي‪ ،‬جديدي‪،‬‬
‫راڤدي‪ ،‬تومي‪� ،‬شريفي‪ ،‬مرغادي (قديري ‪ 2‬د‪،)65‬‬
‫املدرب‪:‬‬
‫كريد‪ ،‬ميدون (قديري ‪ 1‬د‪ ،)77‬بورزان‪.‬‬
‫ّ‬
‫عبدو‪.‬‬

‫فاز ت�ضامن وادي �سوف على وداد الرويبة بثالثية‬
‫مقابل هدف واحد ع�شية �أم�س‪ ،‬وجاءت البداية يف‬
‫(د‪ )15‬بت�سديدة من خدا�ش انتهت بني �أح�ضان حار�س‬
‫الت�ضامن زبريي‪ ،‬قبل �أن يفتتح يف (د‪ )22‬بوزران‬
‫باب الت�سجيل للت�ضامن بعد خروجه وجها لوجه‬
‫مع احلار�س بن �ضيف‪ ،‬ويف (د‪ )30‬ينجح الوداد يف‬
‫معادلة النتيجة عن طريق خدا�ش الذي ا�ستغل خط�أ‬
‫يف دفاع الت�ضامن‪.‬‬
‫يف ال�شوط الثاين �ضاعف الت�ضامن النتيجة يف‬
‫(د‪ )60‬عن طريق تومي‪ ،‬م�ستغال خط�أ يف املراقبة قبل �أن‬
‫ي�سجل يف (د‪ )75‬بورزان الهدف الثاين له والثالث يف هذه‬
‫املباراة بقذفة على الطائر‪ ،‬وهي النتيجة التي انتهت‬
‫عليها املباراة‪.‬‬

‫م‪ .‬حمزة‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- Samedi 28 Avril 2012‬‬

‫عرف ال�شوط الأول �سيطرة �شبه مطلقة للزوار الذين‬
‫حتكموا جيدا يف جمرياته‪ ،‬كما �أتيحت لهم عدة فر�ص مل‬
‫ت�ستغل كما ينبغي‪ ،‬ولو �أن �أول فر�صة كانت من جانب‬
‫املحليني يف (د‪ ،)5‬عندما هي�أ بوب�صيلة كرة لن�شمة الذي‬
‫�سدد لكن كرته جانبت مرمى احلار�س طر�شي بقليل‪ ،‬ويف‬
‫(د‪ )10‬ا�ستفاد بوح�صان من خمالفة نفذها مبا�رشة لبورحلة‬
‫الذي كاد يخادع احلار�س �سلمي‪ .‬وبعد �أربع دقائق تلقى‬
‫بوب�صلة كرة يف عمق دفاع الرتجي ومن على بعد ‪18‬م‬
‫�سدد لكن كرته علت العار�ضة الأفقية للحار�س الڤاملي‪،‬‬
‫ليعود بعدها �أبناء لكناوي �إىل �أجواء التهديد ففي (د‪)23‬‬
‫هجوم معاك�س قاده بو�شهدة قدم كرة لرباهمية الذي فتح‬
‫لبورحلة الذي كاد يفتح باب الت�سجيل لوال براعة احلار�س‬
‫�سلمي‪ ،‬الذي ت�صدى برباعة لر�أ�سية املهاجم القاملي‪ .‬ويف‬
‫(د‪ )30‬نفذ حكيم خمالفة من على بعد ‪30‬م‪ ،‬لكن كرته مرت‬
‫بقليل فوق العار�ضة الأفقية ملرمى طر�شي‪ ،‬لت�أتي �آخر‬
‫فر�صة للزوار عندما تلقى بو�سليو كرة وجد على �إثرها‬
‫نف�سه وجها لوجه مع احلار�س �سلمي وبطريقة عجيبة‬
‫�ضيع ما ال ي�ضيع‪ ،‬باقي فرتات اللقاء عرفت �سيطرة مطلقة‬
‫لزمالء بوح�صان لكن دون جدوى‪.‬‬
‫ال�شوط الثاين دخله املحليون بغية ترجيح الكفة‪ ،‬حيث‬
‫مل متر �سوى دقيقتني حتى كاد بوب�صيلة ي�ستغل خط�أ‬
‫فادحا من دفاع الرتجي وب�أعجوبة ي�ضيع‪ ،‬ويف (د‪)49‬‬
‫جنح نف�س الالعب يف اخرتاق دفاع الرتجي وب�سهولة‬
‫كبرية رفع الكرة فوق ر�أ�س احلار�س طر�شي مفتتحا‬
‫باب الت�سجيل‪ ،‬بعدها حاول الزوار اخلروج من قوقعتهم‬
‫و�شنوا هجمة خاطفة عن طريق البديل بونيف‪ ،‬الذي‬
‫مرر يف (د‪ )54‬على طبق لرباهمية الذي �سدد بقوة معلنا‬
‫تعادل فريقه‪ .‬لتتوا�صل �سيطرة الڤامليني �إىل غاية (د‪)67‬‬
‫حيث جرب البديل بونيف حظه بقذفة من على بعد ‪30‬م‪،‬‬
‫لكن احلار�س �سلمي ت�صدى لها برباعة و�أبعد اخلطر‪ ،‬ويف‬
‫(د‪ )69‬وجد البديل زيدي من جانب �أ�صحاب الأر�ض نف�سه‬
‫وجها لوجه مع احلار�س طر�شي لكن قدفته علت املرمى‬
‫بقليل‪ ،‬ويف (د ‪ )89‬نفذ عبد النبي خمالفة يف ظهر مدافعي‬

‫الرتجي ن�صار بر�أ�سية كاد يعمق الفارق‪ ،‬ويف الوقت بدل‬
‫ال�ضائع من ال�شوط الثاين ت�ألق �سلمي يف ت�صدي قذفة‬
‫براهمية ال�صاروخية لتعود الكرة �إىل بولكفول الذي مل ت�أت‬
‫باجلديد‪ ،‬لينتهي اللقاء بتعادل عادل‪.‬‬

‫الإنذارات‪ :‬بو�صوار (د ‪ )30‬من الي�شري‪.‬‬
‫الطرد‪ :‬بو�صوار (د‪ )61‬من الي�شري‪.‬‬
‫الأهداف‪ :‬ريغي (د ‪ 20‬ود ‪ ،)39‬ميهوبي (د‪)89‬‬
‫للي�شري‪.‬‬
‫عميور (د ‪ )44‬حلا�سي م�سعود‪.‬‬
‫الي�شري‪ :‬خليفي‪ ،‬مفتاح‪ ،‬مي�ساوي‪ ،‬قزو‪،‬‬
‫كدرات‪ ،‬فا�سمي (مدو�س د ‪ ،) 65‬عامر‪ ،‬ريغي‬
‫(ميهوبي د ‪ ،)75‬بو�صوار‪ ،‬تواتي‪ ،‬لو�صيف «ز»‪.‬‬
‫املدربان‪ :‬بوبرتة وخرمازة‪.‬‬
‫حا�سي م�سعود‪ :‬كنو�ش‪ ،‬كيلودي‪� ،‬شارف‪ ،‬رواي‪،‬‬
‫ربوح‪ ،‬بن م�سعود‪ ،‬عميور‪ ،‬خراجي‪ ،‬عطوات‪،‬‬
‫مهريي‪ .‬املدرب‪ :‬ح�سان غولة‬

‫قوية بعد �سل�سلة مراوغات‪ ،‬هذه الكرة ورغم‬
‫ت�صدي احلار�س اخلن�شلي لها �إال �أنها �أبت �إال �أن‬
‫ت�سكن ال�شباك بعد �أن �إرتدت ناحية رابحي‬
‫الذي �أدخلها مرمى احلار�س �شرابن بطريقة‬
‫فنية جميلة‪ .‬دقيقة فقط بعد هذا الهدف‬
‫�أبناء خن�شلة وعن طريق بوخبالت يق ّل�صون‬
‫الفارق بهدف جميل‪ .‬ال�شوط الثاين انخف�ض‬
‫ن�سق املباراة ب�سبب ارتفاع درجة احلرارة حيث‬
‫مل ن�شهد فيه فر�صا كثريا كان �أهمها يف د ‪52‬‬
‫عن طريق رابحي ع�صام الذي يجد نف�سه وجها‬
‫لوجه مع احلار�س �شرابن ومي�ضي الهدف الثالث‬
‫لفريقه والثاين له يف اللقاء‪.‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�شهد ال�شوط الأول من لقاء �أم�س بني‬
‫حمراء عنابة و�شباب جيجل �سيطرة مطلقة‬
‫من جانب �أ�صحاب الأر�ض‪ ،‬الذين حتكموا‬
‫كما ينبغي يف زمام الأمور �صانعني بع�ض‬
‫الفر�ص ال�سانحة للتهديف‪ ،‬و�أول فر�صة‬
‫كانت يف (د‪ )3‬عندما قام عبد النوري ب�سل�سلة‬
‫من املراوغات فتح نحو الهجوم‪ ،‬لكن عدم‬
‫وجود متابعة من قبل مهاجمي احلمراء‬

‫فوت فر�صة فتح باب الت�سجيل‪ ،‬ويف (د‪)11‬‬
‫تلقى طب�شا�ش كرة يف منطقة عمليات الزوار‬
‫دون مراقبة �سدد‪ ،‬لكن كرته علت العار�ضة‬
‫الأفقية للحار�س طا�ش بب�ضع �سنتيمرتات‪.‬‬
‫رد فعل �أبناء تازير ت�أخر �إىل غاية (د‪)17‬‬
‫عندما ا�ستغل عمرية تردد على م�ستوى‬
‫دفاع احلمراء �صوب لكن كرته جانبت مرمى‬
‫احلار�س العابد‪ ،‬لي�ستعيد املحليون بعد ذلك‬

‫ن‪ .‬تڤرت ‪ – 3‬ا خن�شلة ‪1‬‬

‫‪21‬‬

‫الثاين الهواة‬

‫و‪ .‬امل�سيلة – ا‪ .‬خمي�س اخل�شنة‬

‫�أ‪ .‬الأربعاء‪� -‬ش‪ .‬ال�شراڤة‬

‫"�أربــحو ال�شــراڤة وافــرحوا وامرحـوا"‬

‫م�سيــرو الوفــاق ي�سحبون‬
‫الثقــة مـــن زغــــال�ش‬
‫كما كان متوقعا �سحب �أول �أم�س �أع�ضاء املكتب اخلم�سة الثقة من رئي�س‬
‫وفاق امل�سيلة جابر زغال�ش‪ ،‬بعد تدخل الوالية التي حثت ه�ؤالء امل�سريين‬
‫على ر�أ�سهم نائب الرئي�س على التكفل ب�ش�ؤون الوفاق وت�سيريه يف املباراتني‬
‫الأخريتني‪...‬‬

‫�ستجرى نهار اليوم اجلولة ما قبل الأخرية من بطولة الق�سم الثاين الهواة للمجموعة الو�سطى‪ ،‬و�سي�ستعيد فيها �أمل الأربعاء جمده ال�ضائع بالعودة‬
‫�إىل حظرية الكبار من بابه الوا�سع‪ ،‬حني ي�ستقبل �شبيبة ال�شراڤة ويظفر بنقاط املواجهة ما يعني و�ضع قدمه الثانية يف الق�سم الثاين املحرتف عن‬
‫جدارة وا�ستحقاق‪...‬‬

‫العبو الأمل ي�صرون على الفوز‬

‫والنقطة الإيجابية التي تبعث على االرتياح هي احلالة املعنوية العالية‪،‬‬
‫التي يوجد عليها زمالء املهاجم رابطة بعد العمل الكبري الذي قام به الطاقم‬
‫الفني على مدار الأيام املا�ضية‪ ،‬بالرتكيز على اجلانب النف�سي من �أجل‬
‫تفادي الغرور والوقوع يف فخ الت�ساهل‪ ،‬حيث �صار احلديث الوحيد بني �أ�شبال‬
‫الرئي�س وح�سي عن كيفية الفوز يف مباراة اليوم وحتقيق طموح الأن�صار‪،‬‬
‫الذين من املنتظر �أن يغزوا املدرجات من �أجل الوقوف على احلدث الكبري‬
‫الذي �ست�شهده املدينة ب�أكملها‪.‬‬

‫والعبو ال�شراڤة يريدون �إحداث املفاج�أة‬

‫ومن خالل احلديث الذي جمعنا ببع�ض العبي ال�شبيبة يف اليومني الأخريين‪،‬‬
‫تبني لنا �أنهم حتدوهم عزمية و�إرادة قويتني‪ ،‬من �أجل تقدمي مباراة كبرية من‬
‫جميع اجلوانب و�إحداث املفاج�أة �أم�سية اليوم‪ ،‬ومن بني العوامل التي �ست�ساعد‬
‫رفقاء زرواطي على ذلك‪ ،‬غياب ال�ضغط عك�س املناف�س الذي �سيكون مطالبا‬
‫ب�صنع اللعب وحتقيق الفوز‪� ،‬إن �أراد تر�سيم �صعوده �إىل الرابطة املحرتفة الثانية‪.‬‬

‫لزاريف‪" :‬مل نقطع هذا امل�شوار‬
‫من �أجل التخاذل و�سنفوز على ال�شراڤة"‬

‫ويف ات�صالنا الهاتفي بقائد الفريق لزاريف الباهي قال عن‬
‫املواجهة الفا�صلة املنتظرة نهار اليوم‪" :‬ح�رضنا لهذه املباراة طيلة‬

‫ياحي يخاطب العبيه ويحذرهم من الغرور‬

‫وا�ستغل مدرب �أمل الأربعاء ياحي حو�سني احل�صة التدريبية‬
‫ل�صبيحة �أول �أم�س‪ ،‬وعقد اجتماعا مع �أ�شباله يف نهايتها طالبهم‬
‫فيه بو�ضع ا لأرجل على الأر�ض والرتكيز جيدا على املواجهة‪ ،‬وحثهم‬
‫على �رضورة الدخول يف املباراة بجدية حمذرا �إياهم من الت�ساهل‬
‫مع املناف�س لأن النقاط الثالث م�صريية جدا‪ ،‬وهي الر�سالة التي �أكد‬
‫الالعبون ملدربهم �أنهم فهموها ويدركون ما ينتظرهم و�سيبذلون كل‬
‫جهدهم لتحقيق هدفهم‪.‬‬

‫نحو جتديد الثقة يف ت�شكيلة حجوط‬

‫ومن املنتظر �أن يجدد الطاقم الفني لـ"الزرﭬﺎ" يف مباراة اليوم‬
‫الثقة يف الت�شكيلة‪ ،‬التي لعبت املواجهة املا�ضية �أمام احتاد حجوط‬
‫رغم �أن جميع الالعبني م�ستعدون وحتت ت�رصف الطاقم الفني‪ ،‬مبا �أنه‬
‫ال توجد �إ�صابات وال عقوبات‪ ،‬لكن املدرب ياحي ف�ضل تطبيق القاعدة‬
‫التي تقول‪" :‬الت�شكيلة التي تفوز ال تغري"‪ ،‬مبا �أن الالعبني الذين واجهوا‬
‫حجوط حققوا الفوز بالأداء والنتيجة‪.‬‬

‫مزراوي يعود‬

‫وعلى �صعيد التعداد �ست�شهد ت�شكيلة ال�شبيبة يف لقاء اليوم عودة الظهري‬
‫الأي�رس مزراوي‪ ،‬الذي غاب عن املواجهة املا�ضية ب�سبب العقوبة امل�سلطة‬
‫عليه‪ ،‬وت�أتي عودة الالعب يف الوقت املنا�سب للطاقم الفني الذي يريد‬
‫التنقل �إىل الأربعاء بكامل التعداد‪ ،‬ما ي�سمح له بتوظيف �أف�ضل العنا�رص‬
‫واالختيار �سيكون مبنيا على اجلاهزية الفنية والبدنية‪.‬‬

‫م‪� .‬أ‪ /‬ت‪ .‬ح‬

‫الأن�صار‪" :‬ال�شراڤة حبابنا لكن اليوم غري ي�ساحمونا"‬

‫يف الوقت الذي �صار احلديث الوحيد بني العبي �أمل الأربعاء عن الفوز وال �شيء غريه‪ ،‬ف�إن احلديث نف�سه يدور بني ع�شاق اللونني الأزرق والأبي�ض‬
‫الذين �أجمعوا على العالقة الطيبة التي تربطهم ب�شبيبة ال�رشاڤة يف املواجهات املا�ضية‪� ،‬إال �أنهم اعتذروا من �أن�صارها وم�سرييها‪ ،‬لأنهم اتفقوا على‬
‫�أن "ال�رشاڤة حبابنا لكن اليوم غري ي�ساحمونا"‪ ،‬لأن الظفر بنقاط هذه املواجهة يعني تر�سيم �صعود الأربعاء �إىل الق�سم الثاين املحرتف‪ ،‬بينما خ�سارة‬
‫ال�ضيف �ستدخله يف دوامة احل�سابات من �أجل تفادي ال�سقوط ومتنوا لل�رشاﭬﺔ النجاة منه‪.‬‬

‫الأربعاء اكت�ست احللة الزرقاء والبي�ضاء‬

‫اجتماع �أمني مع ال�سلطات املحلية‬

‫عقد امل�سريون اجتماعا �أم�سية الأربعاء املا�ضي اجتماعا رفقة ال�سلطات املحلية والأمنية‪ ،‬من �أجل التح�ضري ملباراة اليوم ل�ضمان �سريها يف �أح�سن‬
‫الظروف‪ ،‬وتبقى امل�س�ؤولية ملقاة على عاتق الأن�صار املطالبني بتنظيم �أنف�سهم و�إعطاء �صورة ح�سنة للفريق واملدينة ب�أكملها‪ ،‬ال�سيما �أمام ال�ضيوف‬
‫الذين متت دعوتهم لهذه املباراة للم�شاركة يف الفرحة الكبرية‪ ،‬كما تقرر فتح �أبواب امللعب انطالقا من منت�صف النهار‪.‬‬

‫�أع�ضاء اجلمعية العامة ي�صادقون على دخول النادي حمرتفا‬

‫يف الوقت الذي �ألغيت اجلمعية العامة اال�ستثنائية التي كان من املقرر عقدها الأ�سبوع املا�ضي ب�سبب احلملة االنتخابية‪ ،‬عقدت م�ساء �أول �أم�س‬
‫�إدارة الفريق اجتماعا �ضم �أع�ضاء اجلمعية العامة بالإ�ضافة �إىل ال�سلطات املحلية باملركز الثقايف‪ ،‬ومتت فيه امل�صادقة بالإجماع على حتويل �أمل‬
‫الأربعاء من فريق هاو �إىل حمرتف ب�إن�شاء �رشكة ذات �أ�سهم‪ ،‬ومن املنتظر �أن يو�ضع امللف على مكتب الرابطة الوطنية قبل اخلام�س ماي القادم ليكون‬
‫هذا �آخر �رشط لل�صعود �إىل الق�سم الثاين املحرتف‪.‬‬

‫�سبعة �أع�ضاء ور�أ�س مال �أويل بـ ‪ 100‬مليون‬

‫ومت حتديد الأع�ضاء امل�ساهمني يف ال�رشكة ذات الأ�سهم ب�ستة �أع�ضاء‪� ،‬إ�ضافة �إىل رئي�س جمل�س الإدارة الذي �سيكون ب�صفة م�ؤقتة وهو رئي�س‬
‫اجلمعية الريا�ضية حمودة عثمان‪ ،‬وجاءت قائمة الأع�ضاء امل�ساهمني يف ال�رشكة كالتايل‪ :‬جعدي عدالن‪ ،‬وح�سي �سيد علي‪ ،‬حمرو�ش حممد‪� ،‬أوراڤ‬
‫�أحمد‪ ،‬بوخالفة �أحمد وطاعني حممد‪ .‬ومت حتديد ر�أ�س مال ال�رشكة �أوليا مبائة مليون �سنتيم يف انتظار �إنهاء املو�سم‪ ،‬لعقد اجلمعية العامة التي �ستحدد‬
‫فيها ممتلكات الفريق و�سيتم عر�ضها للبيع على الأ�شخا�ص الذين يودون �رشاء غالبية الأ�سهم‪.‬‬

‫�سوء �أر�ضية امليدان يخيف ال�سات‬

‫يبقى �أكرب هاج�س يخيف مدرب ال�رشاڤة قبل مباراة اليوم‪ ،‬هو �سوء �أر�ضية ميدان ال�شهيد �إ�سماعيل خملوف‪ ،‬ب�سبب احلفر الكثرية املوجودة عليها‬
‫والتي �ستعيق لعب الفريقني حتما‪ ،‬ويخ�شى املدرب ال�سات �أن ي�ؤثر �سلبا يف �أداء �أ�شباله الذين يطبقون كرة قدم جميلة‪ ،‬ويكون قد طلب منهم احلذر‬
‫جتنبا لتعر�ضهم لإ�صابات‪.‬‬

‫الالعبون ا�ست�أنفوا التدريبات �أول �أم�س‬

‫وعاد جل العبي امل�سيلة �إىل جو التدريبات ب�صفة عادية‪ ،‬بعدما هد�أت الأمور‬
‫و�أقنعهم امل�سريون اخلم�سة املكلفون بت�سيري النادي بالعودة‪ ،‬مع ت�سجيل غياب‬
‫الالعبني جمدوب‪ ،‬براين وبوخن�شو�ش‪ ،‬حيث مت التح�ضري ملباراة اليوم �أمام‬
‫خمي�س اخل�شنة‪ .‬وقد �أبدى الالعبون عزمية و�إرادة لإمتام املباراتني املتبقيتني‬
‫ليكونوا عند ح�سن ظن امل�سريين احلاليني والأن�صار واحلفاظ على املرتبة الثانية‪،‬‬
‫بينما ي�سعى العبو االحتاد �إىل اال�ستثمار يف الروح املعنوية العالية التي يتمتعون‬
‫بقوة يف‬
‫بها للعودة من امل�سيلة بنقطة على الأقل‪ ،‬خ�صو�صا � ّأن الفريق �رضب ّ‬
‫اجلولة املا�ضية ملّا �أحلق خ�سارة ثقيلة ببوفاريك‪ ،‬ما يعني � ّأن الت�أكيد يبقى‬
‫مطلوبا لالحتاد‪ ،‬كما �أ ّنه يهدف من وراء هذه املباراة �إىل امل�ضي قدما لتحقيق‬
‫حاليا وهو ما‬
‫هدفه املتمثل يف �إنهاء املو�سم يف املرتبة الرابعة التي يحتلها‬
‫ّ‬
‫يتطلب عدم االنهزام‪.‬‬

‫م�سريو الوفاق يطالبون الأن�صار بالوقوف مع فريقهم‬

‫عرب م�سريو الوفاق عن �أملهم �أن يقف �أن�صارهم اليوم كما عودوهم �إىل جانب‬
‫فريقهم �أمام خمي�س اخل�شنة‪ ،‬و�أن ي�ساعدوهم على �إمتام مهمتهم يف اجلولتني‬
‫الأخريتني من �أجل م�صلحة الوفاق‪ ،‬خا�صة يف ظل هذا الظرف ال�صعب الذي‬
‫يتطلب جتند اجلميع لإنقاذ �سمعة النادي الذي كاد ي�ضيع‪ ،‬كما طالب امل�سريون‬
‫�أن�صارهم بالتحلي بالروح الريا�ضية يف مواجهة اليوم‪ ،‬حتى يثبتوا �أن فريقهم‬
‫�أدى مو�سما رفقتهم يف امل�ستوى لوال �سوء احلظ‪.‬‬

‫�سوي�سي‪" :‬مطالبون بالفوز و�إكمال مهمتنا"‬

‫�أبدى املدافع �سوي�سي تفا �ؤله باجتياز عقبة خمي�س اخل�شنة يف‬
‫مباراة اليوم رغم امل�شاكل التي عا�شوها طيلة �أ�سبوعني‪ ،‬مو�ضحا �أنه‬
‫وزمالءه مطالبون بتحقيق الفوز و �إمتام مهمتهم على �أح�سن وجه‪ ،‬و �أكد‬
‫ب�أن ا لأجواء عادت �إىل طبيعتها ويعول على �إرادة زمالئه‪ ،‬كما طلب من‬
‫ا لأن�صار الوقوف �إىل جانبهم يف مباراة اليوم‪.‬‬

‫�أوبريكة‪ ،‬خ�شني‪ ،‬بومناد و�شاو�ش ُمعاقبون‬

‫تفتقد ت�شكيلة االحتاد يف هذه املواجهة خدمات �أربعة عنا�رص هامة‪،‬‬
‫ونعني بها �أوبريكة‪ ،‬خ�شني‪ ،‬بومناد و�شاو�ش ب�سبب العقوبة امل�سلطة عليها‪،‬‬
‫وهو ما يقل�ص حظوظ الفريق يف حتقيق نتيجة �إيجابية لأن العنا�رص‬
‫ال�سالفة الذكر ال ميكن تعوي�ضها ب�سهولة لثقل وزنها يف الت�شكيلة‪ ،‬ورغم‬
‫هذا تبقى �آمال �أ�رسة الفريق معلقة على بقية التعداد ملحاولة مباغتة‬
‫املناف�س على �أر�ضه‪ ،‬وا�ستغالل معنويات العبيه املحبطة بعد ت�ضييعهم‬
‫�ستعبد الطريق للخ�شنة‪ ،‬من �أجل‬
‫ال�صعود مبا � ّأن العودة بنقطة على الأقل‬
‫ّ‬
‫االحتفاظ باملركز الرابع مع �رضورة الفوز داخل الديار على احتاد حجوط‬
‫يف اجلولة الأخرية‪ ،‬وبالتايل بلوغ الهدف الذي تريده الإدارة‪.‬‬

‫بوزيان‪" :‬املباراة �صعبة‪ ،‬لكننا ُنريد نتيجة �إيجابية"‬

‫مدر ب االحتاد رحماين بوزيان هذه املباراة �صعبة قيا�سا‬
‫اعترب‬
‫ّ‬
‫ي�ضيع‬
‫وقوة املناف�س الذي مل‬
‫ّ‬
‫بالغيابات النوعية التي يعاين منها الفريق‪ّ ،‬‬
‫فر�صة حتقيق ال�صعود من الناحية احل�سابية‪ ،‬وقال بوزيان يف هذا ال�سياق‪:‬‬
‫"املباراة �صعبة‪ ،‬لكننا �سنبحث عن نتيجة مر�ضية جتعلنا نوا�صل �سل�سلة‬
‫نتائجنا الإيجابية‪� ،‬صحيح � ّأن فريقي �سيكون منقو�صا من خدمات �أربعة‬
‫عنا�رص‪ ،‬لكن علينا التعامل مع هذه الو�ضعية بذكاء ومنح الثقة للعنا�رص‬
‫املهمة تبدو �صعبة‬
‫البديلة التي قد حتدث الفارق‪ .‬من الناحية النظرية‬
‫ّ‬
‫الحتالل املركز الرابع‪ ،‬غري � ّأن املركز اخلام�س م�ضمون ويتطلب الفوز على‬
‫حجوط يف اجلولة الأخرية وهذا ما ن�سعى �إليه"‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‪ /‬م‪ .‬ح‬

‫‪EL Heddaf N° 2060- samedi 28 Avril 2012‬‬

‫كما مل تقت�رص التح�ضريات ملباراة اليوم على الالعبني فقط‪ ،‬فحتى �أن�صار "الزرﭬﺎ" ا�ستعدوا للحدث الكبري الذي �ست�شهده الأربعاء اليوم‪ ،‬من خالل‬
‫تزيني مداخل املدينة والأحياء باللونني الأزرق والأبي�ض‪ ،‬كما فتحت �إدارة ملعب ال�شهيد �إ�سماعيل خملوف �أول �أم�س الأبواب ملمثلي جلنة الأن�صار‬
‫لتزيني مدرجاته باللونني الأزرق والأبي�ض‪ ،‬وتثبيت مكربات ال�صوت بالإ�ضافة �إىل الرتتيبات الالزمة للحدث الكبري‪ ،‬الذي �سيعي�شه ملعب ال�شهيد‬
‫�إ�سماعيل خملوف نهار اليوم‪.‬‬

‫‪ ،‬بعد ت�سجيل الغياب غري املربر للرئي�س زغال�ش بينما النادي يف �أم�س احلاجة‬
‫�إليه‪ ،‬خا�صة �أن عدم وفاءه بوعوده جتاه الالعبني وبقائه مبقر �سكناه ب�سطيف‬
‫كلها �أمور حتمت على الأن�صار املطالبة ب�رضورة رحيله وفتح حتقيق عن فرتة‬
‫تر�ؤ�سه الوفاق‪ ،‬وعلمنا �أن امل�سريين اخلم�سة يتقدمهم النائب الأول للرئي�س ميلود‬
‫�سفارطبي‪ ،‬وح�شي‪ ،‬لو�صيف عبد احلميد ومرية بايزيد‪ ،‬عقدوا اجتماعا طارئا نزوال‬
‫عند رغبة ال�سلطات الوالئية والأن�صار‪ ،‬ومت خالله �سحب الثقة من وغال�ش‪ ،‬كما‬
‫وعدهم الوايل ومدير ال�شباب والريا�ضة بالوقوف �إىل جانبهم لإكمال البطولة‪.‬‬

‫العدد ‪ 2060-‬ال�سبت ‪� 28‬أفريل ‪ 2012‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وحتويل حلم ع�شاق اللونني الأزرق والأبي�ض �إىل حقيقة‪ ،‬بعد مو�سم‬
‫أمرين ولكن �ستكون �أح�سن خامتة‬
‫�شاق ذاق فيه زمالء القائد لزاريف ال ّ‬
‫للبطولة‪ ،‬وبعدها �سيكون الوقت كافيا للفرح واملرح‪ .‬من جهتها �ستدخل‬
‫ت�شكيلة �شبيبة ال�رشاقة مباراة اليوم من �أجل الدفاع عن �سمعتها وحماولة‬
‫العودة بنتيجة �إيجابية من ملعب ال�شهيد خملوف �إ�سماعيل‪ ،‬رغم �إدراكها‬
‫�صعوبة املهمة التي تنتظرها �أمام رائد الرتتيب‪ ،‬ورغم هذا �سي�سعى رفقاء‬
‫املهاجم �أوعيل �إىل بذل املزيد من املجهودات ملباغتة الأمل يف عقر داره‪،‬‬
‫وحتقيق التعادل على الأقل الذي �سي�سمح لهم برد االعتبار لأنف�سهم و�إنهاء‬
‫املو�سم يف �أف�ضل مركز‪.‬‬

‫ا لأيام املا�ضية‪ ،‬وجميع الالعبني يدركون ما ينتظرهم واملطلوب‬
‫منهم‪ ،‬خ�صو�صا �أنه ينق�صنا فوز واحد و�سنح�سم كل الأمور نهار‬
‫اليوم‪ ،‬لأننا مل نقطع كل هذا امل�شوار من �أجل التخاذل يف هذه‬
‫املواجهة‪ ،‬وندعو الأن�صار �أن يكونوا يف املوعد من �أجل �أن تكون‬
‫الفرحة م�شرتكة يف هذه املباراة‪ ،‬التي �ستكون الأخرية لنا �أمام‬
‫جمهورنا هذا املو�سم"‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الثاين الهواة‬
‫�إ‪ .‬حجوط‪ -‬و‪� .‬سور الغزالن‬

‫ا‪ .‬ال�شراڤة‪ -‬و‪ .‬بوفاريك‬

‫"الكناري" ي�صر على توديع �أن�صاره بانت�صار‬

‫اخل�ضراء تريد توديع �أن�صارها بفوز‬

‫املركز الرابع ما زال ممكنا‬

‫ويبقى الأمر املهم �أن ت�شكيلة ال�رشاڤة ما زالت حتتفظ بكامل‬
‫حظوظها يف �إنهاء املو�سم يف املركز الرابع‪ ،‬الذي �سطره الطاقم‬
‫الفني كهدف مو�سمي بعد �ضياع ال�صعود‪ ،‬ولتحقيق هذا يتوجب على‬
‫رفقاء خلويف الظفر بنقاط مباراة اليوم وانتظار تعرث خمي�س اخل�شنة‬
‫يف امل�سيلة‪ ،‬لالنفراد باملركز الرابع الذي فقدته الت�شكيلة منذ ثالث‬
‫جوالت‪ ،‬قبل التنقل الأخري �إىل القليعة ملواجهة النجم املحلي‪.‬‬

‫لعيد وخلويف يعودان‬

‫وعلى �صعيد التعداد‪� ،‬ست�شهد ت�شكيلة الكناري مبنا�سبة لقاء‬
‫اليوم‪ ،‬عودة املهاجم لعيد الذي غاب عن لقاء اجلولة املا�ضية‬
‫ب�سبب العقوبة بعد ح�صوله على �إنذار االحتجاج يف املواجهة‬
‫التي �سبقت �أمام اخل�شنة‪ ،‬وي�ضاف �إىل هذا عودة و�سط امليدان‬
‫الهجومي خلويف (ر) الذي ا�ستنفد العقوبة التي كانت م�سلطة عليه‬
‫مبباراة واحدة‪ .‬وت�أتي عودة هذا الثنائي لتعطي الطاقم الفني‬
‫العديد من احللول واخليارات على م�ستوى خطي الو�سط والهجوم‪،‬‬
‫وجتعله ي�ستفيد من كامل �أوراقه املربحة �أم�سية اليوم‪.‬‬

‫ي�ستقبل احتاد ال�رشاڤة م�ساء اليوم وداد بوفاريك مبلعب‬
‫لعمايل بداية من ال�ساعة الثالثة‪ ،‬يف مباراة تدخل �ضمن اجلولة ما‬
‫قبل الأخرية من بطولة الهواة لهذا املو�سم‪ ،‬ي�سعى خاللها الكناري‬
‫لتحقيق الفوز ق�صد ت�أكيد التعادل الذي عاد بها من عني الدفلى‬
‫يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬وكذا توديع �أن�صاره بانت�صار على اعتبار‬
‫�أن �أ�شبال �إيدير �سيتنقلون يف اجلولة الأخرية �إىل القليعة‪ .‬بينما‬
‫�ستكون هذه املباراة �شكلية بالن�سبة لالعبي الوداد‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أنهم �ضيعوا كل الأهداف التي كانوا يلعبون من �أجلها‪.‬‬

‫و�شهدت القائمة التي وجه لها مدرب االحتاد �إيدير الدعوة عودة‬
‫احلار�س الأ�سا�سي روخي‪ ،‬بعد غياب دام �أربعة �أ�سابيع ب�سبب الإ�صابة‬
‫لكن حظوظ م�شاركته تبقى منعدمة‪ ،‬بعدما علمنا �أن الطاقم الفني‬
‫�سيوا�صل منح الفر�صة حلار�س الأوا�سط مو�ساوي‪ ،‬الذي كان قد قدم‬
‫ما عليه يف اللقاء الفارط بعني الدفلى ونال ثقة الطاقم الفني‪.‬‬

‫وكبقية العبي خمتلف الأندية‪ ،‬خا�ضت ت�شكيلة االحتاد‬
‫تدريباتها لهذا الأ�سبوع يف �أجواء �سادها الفتور وامللل بح�ضور‬
‫كل التعداد‪ ،‬على اعتبار �أن �أ�شبال �إيدير مل يبق لهم هدف يلعبون‬
‫لأجله بعد �ضياع ورقة ال�صعود‪ .‬وهو الأمر الذي الحظه املدرب‬
‫�إيدير الذي عمل جاهدا خالل ح�ص�ص هذا الأ�سبوع على رفع‬
‫معنويات العبيه وحتفيزهم‪ ،‬ومطالبتهم بت�رشيف عقودهم‬
‫باللعب �إىل �آخر جولة من البطولة‪ ،‬بعدما الحظ �أن �أغلبيتهم فقدوا‬
‫الرغبة يف اللعب‪.‬‬

‫و�ست�شهد ت�شكيلة الوداد يف مباراة اليوم غيابات كثرية‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أن العديد من الالعبني دخ