مواعيد علامات الحمل في القرآن الكريم

‫هىاعٍذ عالهبث الضول فً القزآى النزٌن‬

‫د‪ .‬هضوذ دودس‬
‫الببصج العلوً‬
‫ثو‪ ٢‬ا‪٫‬ػزوبد ٓ٘ز ػ‪ٜ‬ذ أسعط‪ ٞ‬ك‪ ٢‬اُوشٕ اُشاثغ أُ‪٬٤‬د‪ 322 - 384 ( ١‬م‪ُٝ )ّ.‬ؼذح هش‪ ٕٝ‬ثلٌشح اُز‪ُٞ‬ذ‬
‫اُزار‪ُِ ٢‬غ٘‪ ٖٓ ٖ٤‬دّ اُؾ‪٤‬غ ث٘بء ػِ‪ ٠‬ر‪ ْٛٞ‬ر‪ُٞ‬ذ اُؼلٖ ٖٓ ؿ‪٤‬ش عجت‪ٝ ،‬ثؼذ اًزشبف أُغ‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُوشٕ اُغبثغ‬
‫ػشش أػِٖ ‪ٛ‬بسك‪ ٢‬ػبّ ‪ ّ1651‬إٔ ا‪٧‬ع٘خ اكشاصاد ٖٓ اُشؽْ ُؼذّ رٌٔ٘‪ ٖٓ ٚ‬سإ‪٣‬خ أُشاؽَ ا‪ُ ٠ُٝ٧‬زٌ‪ٜٗٞ‬ب‪،‬‬
‫‪ ٌُٖٝ‬اًزشبف عشاف ػبّ ‪ُ ّ1672‬ؾ‪٣ٞ‬ظِخ أُج‪٤‬غ اُز‪ ٢‬عٔ‪٤‬ذ ثبعٔ‪ٜ‬ب ‪ٝ‬اًزشبف أعغبّ ك‪ ٢‬أسؽبّ ا‪٧‬ساٗت‬
‫ثذد شج‪ٜ٤‬خ ‪٧‬ع٘خ ؽذ‪٣‬ضخ هذ عؼِ‪٣ ٚ‬غزجؼذ ػ‪٬‬هز‪ٜ‬ب ثبُشؽْ ‪٣ٝ‬ؼِٖ ػ‪٬‬هز‪ٜ‬ب ثبُٔج‪٤‬غ اُز‪ ١‬عٔب‪ ٙ‬خظ‪٤‬خ أُشأح‪،‬‬
‫‪ٝ‬اًزشق ُ‪٣ٞ‬ظ ثبعز‪٤‬ش ك‪ ٢‬اُوشٕ اُزبعغ ػشش (‪ )1864‬إٔ اُؼلٖ عجج‪ً ٚ‬بئ٘بد ده‪٤‬وخ ُٓ‪٤‬ضد كظبئِ‪ٜ‬ب ثؤعٔبء‬
‫ٓز٘‪ٞ‬ػخ ٓٔب أد‪ ٟ‬اُ‪ ٠‬اُوؼبء ػِ‪ ْٛٝ ٠‬اُز‪ُٞ‬ذ رار‪٤‬ب ً ٌُِبئ٘بد اُؾ‪٤‬خ‪ٌٛٝ ،‬زا أخزد أُؼشكخ اُجشش‪٣‬خ رزط‪ٞ‬س ش‪٤‬ئب ً‬
‫كش‪٤‬ئب ً ؽز‪ ٠‬ػُشف اٌُض‪٤‬ش ػٖ آُ‪٤‬خ ا‪ٗ٩‬غبة ‪ٝ‬ػشكذ ػ‪٬‬هخ اُذ‪ٝ‬سح اُشؽٔ‪٤‬خ ثذ‪ٝ‬سح أُج‪٤‬غ ‪ٝ‬رؤًذ ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع‬
‫ا‪٩‬خظبة ك‪٘ٓ ٢‬زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ ٌٖ٣ ُْٝ ،‬أؽذ ‪٣‬ؼِْ صٖٓ اُز٘ض‪ َ٣‬ش‪٤‬ئب ً ػٖ آُ‪٤‬خ اُزج‪٣ٞ‬غ ‪ٝ‬ا‪ٗ٩‬غبة ثَ اػزجشد‬
‫آٌبٗ‪٤‬خ اُؾَٔ هبئٔخ ؽز‪ ٠‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬ارا اعز٘ت اُؾ‪٤‬غ ك‪ُِ ٜٞ‬ز‪ ْٛٞ‬ثؤكؼِ‪٤‬خ ا‪٫‬ثٖ صٔشح اُط‪ٜ‬ش‪ ٌٖ٣ ُْٝ ،‬أؽذ‬
‫‪٣‬ؼِْ صٖٓ ا‪٩‬خظبة ‪٣ ٫ٝ‬ذسى إٔ ظ‪ٜٞ‬س اُؾَٔ ٓ‪ٞ‬ػذ‪ ٙ‬ثؼذ ص‪٬‬س د‪ٝ‬ساد ٓؼزبدح ‪ٝ‬إٔ اُؾبَٓ رجذأ اعزشؼبس‬
‫ؽشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬ك‪ ٢‬اُؼبدح ثؼذ أسثؼخ أش‪ٜ‬ش رٔبٓب ً ٖٓ اُ‪ٞ‬اهغ أُضٔش‪.‬‬
‫‪ٝ‬ك‪ ٢‬رشش‪٣‬غ ؽٌ‪٣ ْ٤‬ؼبُظ اُوشإٓ ػذح ؽب‪٫‬د‬
‫اعزٔبػ‪٤‬خ ‪٣ٝ‬ؾذد ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ظ‪ٜٞ‬س ػ‪ٓ٬‬بد اُؾَٔ‬
‫‪ٝ‬اعز‪٤‬لبء أدُخ ر٘ل‪ٝ ٚ٤‬كن ٓظطِؼ اُلو‪ٜ‬بء "ثشاءح‬
‫ا‪٧‬سؽبّ"‪ٞ٣ٝ‬صػ‪ٜ‬ب ثٔب ‪٘٣‬بعت أؽ‪ٞ‬اٍ اُ٘غبء‪:‬‬
‫(‪ )1‬ؽبُخ أُطِوبد ر‪ٝ‬اد د‪ٝ‬سح اُؾ‪٤‬غ أُ٘زظٔخ‬
‫أُؼزبدح أُؼجش ػ٘‪ٜ‬ب ثبُوش‪ٝ‬ء‪ْ َٝ { :‬اُ ُٔطَِّوَ ُ‬
‫بد‬
‫‪َ٣‬زَ َشثّظْ َٖ ِثؤ َ ْٗلُ ِغ ِ‪ ّٖ ٜ‬صَ‪َ٬‬صَخَ هُ ُش َ‪ٍ ٝ‬ء َ‪ِ َ٣ َ٫ٝ‬ؾ َّ َُ‪ ُّٖ ٜ‬إَٔ‬
‫ن ّ‬
‫للاُ كِ َ‪ ٢‬أَسْ َؽب ِٓ ِ‪( ( ّٖ ٜ‬اُجوشح‪،)288‬‬
‫‪ٌْ َ٣‬زُ َْٖٔ َٓب َخَِ َ‬
‫‪ٝ‬اُزشثض ‪٣‬ؼ٘‪ ٢‬اُزشهت ‪٣ٝ‬زؼِن ‪٘ٛ‬ب ثؼ‪ٓ٬‬خ رئ‪٣‬ذ‬
‫‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع اُؾَٔ‪ٓ{ :‬ب خِن للا ك‪ ٢‬أسؽبٓ‪ٓٝ(ٖٜ‬غ‬
‫اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُؼ‪ٓ٬‬بد اُضبٗ‪٣ٞ‬خ ‪٣‬زؤًذ اُؾَٔ ث٘ٔ‪ ٞ‬اُشؽْ ‪ٝ‬ثش‪ٝ‬ص اُجطٖ ثؼذ ص‪٬‬س د‪ٝ‬ساد ٓؼزبدح أ‪ٓ ١‬ب‬
‫‪٣‬وبسة ص‪٬‬صخ أش‪ٜ‬ش ‪ ٢ٛٝ‬اُـبُت ك‪ ٢‬أُذح اُز‪ ٢‬رؾظَ ك‪ٜ٤‬ب ص‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء ػٔ‪ ٬‬ثبُـبُت د‪ ٕٝ‬اُ٘بدس ‪ٝ‬أُذح اُـبُجخ‬
‫ُذ‪ٝ‬سح اُؾ‪٤‬غ‪ )5-3 (4 :‬أعبث‪٤‬غ‪.‬‬
‫(‪ )2‬ؽبُخ اُ‪٤‬بئغبد ٖٓ اعزٔشاس اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُظـ‪٤‬شاد اُ‪٬‬ئ‪٣ ُْ ٢‬ؾؼٖ ًٔب هبٍ رؼبُ‪َٝ {:٠‬اُ‪ِ ّ٬‬ئ‪ِ َ٣ ٢‬ئ ْغَٖ َِٖٓ‬
‫‪٤‬غ ِٖٓ ّٗ َغآ ِئ ٌُ ْْ اِ ِٕ اسْ رَ ْجزُ ْْ كَ ِؼ ّذرُ‪ ُّٖ ٜ‬صَ‪َ٬‬صَخُ أَ ْش‪ٍُ ٜ‬ش َ‪ٝ‬اُ‪ِ ّ٬‬ر‪ِ َ٣ ْْ َُ ٢‬ؾؼْ َٖ ( (اُط‪٬‬م‪ٝ ،)4‬اُؾَٔ ٌٖٓٔ ‪ٝ‬إ ًبٕ‬
‫ْاُ َٔ ِؾ ِ‬
‫ٗبدساً ك‪ ٢‬ؽبُخ اػطشاة اُؾ‪٤‬غ ػ٘ذ عٖ أٌُبٍ (اُ‪٤‬ؤط) ‪ٝ‬ػ٘ذ اُجِ‪ٞ‬ؽ ‪ ٫ٝ‬ر‪ٞ‬عذ ك‪ ٢‬رِي اُؾب‪٫‬د د‪ٝ‬ساد‬
‫ؽ‪٤‬غ ٓ٘زظٔخ كبعزجذٍ اُوشإٓ ٓذح ا‪٧‬هشاء ثو‪ٔ٤‬خ ٓٔبصِخ ‪ ٢ٛٝ‬ص‪٬‬صخ أش‪ٜ‬ش‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫(‪ )3‬ؽبُخ ‪ٝ‬كبح اُض‪ٝ‬ط‪َٝ {:‬اُّ ِز‪ُ٣ َٖ٣‬زَ َ‪ٞ‬كّ‪َ َ٣َٝ ْْ ٌُ ِ٘ٓ َٕ ْٞ‬زسُ‪ َٕٝ‬أَ ْص َ‪ٝ‬اعب ً ‪َ٣‬زَ َشثّظْ َٖ ِثؤٗل ِغ ِ‪ ّٖ ٜ‬أسْ ثَ َؼخَ أش‪ٍُ ٜ‬ش َ‪َ ٝ‬ػششا (‬
‫(اُجوشح‪ٝ ،) 234‬ثبُلؼَ رجذأ اُؾبَٓ ك‪ ٢‬اُـبُت أ‪ ٍٝ‬شؼ‪ٞ‬س‪ٛ‬ب ثؾشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬اُز‪ ١‬ثؼذ أسثؼخ أش‪ٜ‬ش ٓ٘ز ‪ّٞ٣‬‬
‫ا‪٩‬خظبة اُز‪٣ ٌٖ٣ ُْ ١‬ذسى أؽذ ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ػ‪ ٚ‬ك‪٘ٓ ٢‬زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ُِٝ .‬زجب‪ ٖ٣‬ك‪ ٢‬اُخجشاد هذ ‪٣‬زؤخش هِ‪ ً٬٤‬ثذء ٖٓ‬
‫شؼ‪ٞ‬س اُؾ‪ٞ‬آَ ثؾشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬ػ٘ذ ٓ‪ٞ‬ػذ‪( ٞٛٝ ٙ‬أسثؼخ أش‪ٜ‬ش) ‪٘ٛٝ‬ب أػ‪٤‬لذ ُِٔذح اُـِجخ ٓذح ًبك‪٤‬خ ‪ ٢ٛ‬ػششح‬
‫أ‪٣‬بّ‪ .‬هبٍ اثٖ ػبش‪ٞ‬س‪" :‬عؼَ للا ػذح اُ‪ٞ‬كبح ٓ٘‪ٞ‬ؽخ ثب‪ٓ٧‬ذ اُز‪ ١‬ك‪ٓ ٢‬ضِخ ‪٣‬زؾشى اُغ٘‪ ٖ٤‬رؾشًب ً ث‪٘٤‬بً"‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُض‪٣‬بدح ك‪ ٢‬ػذح اُ‪ٞ‬كبح ػٖ ا‪٧‬ش‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬ػذح اُط‪٬‬م رٌشق هظذ ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ ‪ٓٝ‬غ ا‪ً٫‬زلبء‬
‫ثض‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء أ‪ ٝ‬أش‪ٜ‬ش ‪٫‬عز‪٤‬لبء د‪٫‬ئَ ٗل‪ ٢‬ؽَٔ أُطِوبد هذ شذد اُوشإٓ ػِ‪ ٠‬اُز‪٤‬وٖ اُزبّ ٖٓ‬
‫اعزٌٔبٍ ٓذح ػذر‪ ٖٜ‬ثب‪ٓ٧‬ش اُظش‪٣‬ؼ ٓ‪ٞ‬ع‪ٜ‬ب اُخطبة اُ‪ ٠‬اُ٘ج‪ٓ ٢‬ؾٔذ طِ‪ ٠‬للا ػ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‬
‫‪ٝ‬عبئش أُغِٔ‪َ٣{ :ٖ٤‬ؤ‪َّٜ٣‬ب اُّ٘ ِج ّ‪ ٢‬اِ َرا ؽَِّ ْوزُ ُْ اُّ٘ َغآ َء كَطَِّوُ‪ِ ُِ ُّٖ ٛٞ‬ؼ ّذرِ ِ‪َٝ ّٖ ٜ‬أَؽْ ظ ْ‬
‫ُ‪ٞ‬ا ْاُ ِؼ ّذحَ (‬
‫‪1‬‬

‫(اُط‪٬‬م‪ٝ ،)1‬أُشاعؼخ ٖٓ أؿشع ا‪ٗ٫‬زظبس ُِزؼو‪٤‬ت ثؼذ‪ َ٫{ :ٙ‬رَ ْذ ِس‪َ َُ ٟ‬ؼ َّ ّ‬
‫للاَ ‪ُ٣‬ؾْ ِذ ُ‬
‫ي أَ ْٓشاً( اُط‪٬‬م‬
‫س ثَ ْؼ َذ َرُِ َ‬
‫‪ ٢ٛٝ ،1‬رٌشق هظذ ا‪٩‬ط‪٬‬ػ ‪ٝ‬ؽلع ا‪٧‬عشح ٖٓ ا‪٤ٜٗ٫‬بس ‪ٝ‬ػٔبٕ أُؤ‪ ٟٝ‬اُظبُؼ ُزشث‪٤‬خ ا‪٧‬ث٘بء‪.‬‬
‫هبٍ اُش‪٤‬خ ثٖ ػبش‪ٞ‬س‪" :‬اُـشع ا‪ ٖٓ ٍٝ٧‬اُؼذح ‪ ٞٛ‬رؾو‪٤‬ن ثشاءح اُشؽْ ‪ٝ‬ػْ اُ‪ ٠‬رُي ؿشع آخش ‪ٞٛ‬‬
‫رشه‪٤‬ت أُشاعؼخ كِٔب ؽظَ ا‪٘ٛ ٞٛٝ( ْٛ٧‬ب رؾو‪٤‬ن ثشاءح اُشؽْ ثبٗز‪ٜ‬بء ػذح أُطِوخ) أُُـ‪ٓ ٢‬ب ػذا‪( ٙ‬أُشاعؼخ)‬
‫ٓشاػبح ُؾن أُشأح ك‪ ٢‬ا‪ٗ٫‬ط‪٬‬م ٖٓ ؽشط ا‪ٗ٫‬زظبس"‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُؼِخ ا‪ُ ٠ُٝ٧‬زشش‪٣‬غ اُؼذح ك‪ ٢‬ؽب‪٫‬د آٌبٗ‪٤‬خ ا‪ٗ٩‬غبة ثؼذ أُلبسهخ ثبُط‪٬‬م أ‪ ٝ‬اُ‪ٞ‬كبح ‪٘ٓ ٢ٛ‬غ اخز‪٬‬ؽ‬
‫ا‪ٗ٧‬غبة ‪ُٝ‬زا اهزشٗذ ؽبُخ ص‪ٝ‬اط أُشأح ثآخش ثبُٔ٘غ ا‪ ٫‬ثبعز‪٤‬لبء أدُخ ٗل‪ٝ ٢‬ه‪ٞ‬ع اُؾَٔ ٖٓ ص‪ٝ‬ع‪ٜ‬ب ا‪َ٫َٝ {:ٍٝ٧‬‬
‫رَؼ ِ ْ‬
‫بػ َؽزّ َ‪ْ َ٣ ٠‬جُِ َؾ ْاُ ٌِزَبةُ أَ َعَِ‪ (( ُٚ‬اُجوشح‪ٝ ،)235‬اٌُزبة أ‪ ١‬أٌُز‪ٞ‬ة رظ‪٣ٞ‬ش ُ‪ٞ‬ؽذح اُزوذ‪٣‬ش‪ُٝ ،‬زا‬
‫ْض ُٓ َ‪ٞ‬ا ُػ ْو َذحَ اُّ٘ ٌَ ِ‬
‫د صُ ّْ ؽَِّ ْوزُ ُٔ‪ ِٖٓ ُّٖ ٛٞ‬هَج َِْ إَٔ رَ َٔغّ‪ ّٖ ُٛٞ‬كَ َٔب َُ ٌُ ْْ َػَِ ْ‪ْٖ ِٓ ّٖ ِٜ ٤‬‬
‫‪٫‬ػذح ث‪ٓ ٬‬ؼبششح‪َ٣ {:‬ؤَ‪َّٜ٣‬ب اُّ ِز‪ َٖ٣‬آ َُٓ٘ َ‪ْ ٞ‬ا اِ َرا ٌََٗؾْ زُ ُْ ْاُ ُٔ ْئ َِٓ٘ب ِ‬
‫ِػ ّذ ٍح رَ ْؼزَ ّذ‪ََٜٗٝ‬ب (( ا‪٧‬ؽضاة‪ ،)49‬ث‪ٔ٘٤‬ب رٔزذ اُؼذح ػ٘ذ اُؾَٔ ؽز‪ ٠‬اُ‪ٞ‬ػغ‪َٝ {:‬أُ‪ُ َ٫ ْٝ‬‬
‫ؼ ْؼَٖ‬
‫بٍ أَ َعُِ‪ ُّٖ ٜ‬إَٔ ‪َ َ٣‬‬
‫د ا‪٧‬ؽْ َٔ ِ‬
‫َؽ َِْٔ‪( ( ُّٖ ٜ‬اُط‪٬‬م‪ٝ ،) 4‬ث‪ٜ‬زا رج‪ ٖ٤‬إٔ اُؼِخ ك‪ ٢‬رشش‪٣‬غ اُؼذح رزجب‪ٝ ٖ٣‬رزؼذد ك‪٤ُ ٢ٜ‬غذ ٓوظ‪ٞ‬سح كوؾ ػِ‪ ٠‬ثشاءح‬
‫اُشؽْ ‪ٝ‬اٗٔب ‪٣‬شاد ٓ٘‪ٜ‬ب أ‪٣‬ؼبء آٌبٗ‪٤‬خ أُشاعؼخ ك‪ ٢‬ؽبُخ اُط‪٬‬م ‪ٝ‬اُ‪ٞ‬كبء ُِض‪ٝ‬ط أُ‪٤‬ذ‪ُٜٝ ،‬زا كبٕ أُؼشكخ‬
‫ثضج‪ٞ‬د أ‪ ٝ‬ث٘ل‪ ٢‬اُؾَٔ ٓجٌشاً ثبُ‪ٞ‬عبئَ اُؾذ‪٣‬ضخ ‪٣ ٫‬ؼ٘‪ ٢‬ر‪ٞ‬هق اُؼَٔ ث‪.ٚ‬‬
‫ا‪٧‬ؽذاس اُشؽٔ‪٤‬خ ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬سح اُ٘ٔ‪ٞ‬رع‪٤‬خ (ع٘‪ 1975 َ٤‬ص ‪،18‬‬
‫‪ٗ٫‬غٔبٕ ‪ 1981‬ص ‪ .)30‬ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬سح اُ٘‪ٞ‬رع‪٤‬خ (‪ٓٞ٣ 28‬بً)‬
‫‪٣‬جذأ اُذ‪ٝ‬سح اُشؽٔ‪٤‬خ ٓغ ثذء اُذ‪ٝ‬سح أُج‪٤‬ؼ‪٤‬خ ٓ٘ز اُ‪ ّٞ٤‬ا‪ٍٝ٧‬‬
‫ُِؾ‪٤‬غ اُز‪٣ ١‬غزٔش ُٔذح أسثؼخ أ‪٣‬بّ ثبٗ‪٤ٜ‬بس اُطجوخ اُغطؾ‪٤‬خ‬
‫ُِجطبٗخ اُشؽٔ‪٤‬خ‪ ،‬صْ ‪ ٚ٤ِ٣‬ثذء رغذد‪ٛ‬ب‪٣ٝ ،‬وغ اُزج‪٣ٞ‬غ ك‪ ٢‬اُ‪ّٞ٤‬‬
‫‪٣ٝ 14‬وغ ا‪٩‬خظبة ك‪ٗ ٢‬لظ اُ‪ ٕ٧ ّٞ٤‬اُوبثِ‪٤‬خ ُ‪٪‬خظبة أهَ‬
‫‪ّٞ٣ ٖٓ.‬‬
‫‪ٓٝ‬ذح اُؾَٔ ٓ٘ز ا‪٩‬خظبة‪ٓٞ٣ 266‬ب ‪ًٔٝ‬ب ‪٣‬و‪ ٍٞ‬اُجش‪ٝ‬كغ‪٤‬ش ً‪٤‬ش ٓ‪ٞ‬س ك‪ً ٢‬زبث‪( ٚ‬رط‪ٞ‬س اُغ٘‪ ٖ٤‬ص‪٣ :)9‬ز‪ٞ‬هغ‬
‫اُ‪ٞ‬ػغ ثؼذ‪+( 147‬أ‪ٓٞ٣)15-ٝ‬ب ً ٓ٘ز اُشؼ‪ٞ‬س ثؾشًخ اُغ٘‪ ،ٖ٤‬كزٌ‪ ٕٞ‬اُلزشح اُغبثوخ ػِ‪ ٠‬ؽشًخ اُغ٘‪118ٖ٤‬‬
‫(‪ٓٞ٣ )148-266‬ب ً ‪ٗ ٢ٛٝ‬لظ اُلزشح ك‪ ٢‬اُوشإٓ ثبُؼٔش اُغ٘‪ٓ :٢٘٤‬ذح أسثؼخ أش‪ٜ‬ش =‪ٓٞ٣ x29.5=1184‬ب ً‬
‫‪ٗ ٢ٛٝ‬لظ أُذح ػِٔ‪٤‬ب ً ُشطذ ؽشًخ اُغ٘‪.ٖ٤‬‬
‫ٓ‪ٞ‬ػذ اُزج‪٣ٞ‬غ ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬ساد اُؾ‪٤‬ؼ‪٤‬خ‪:‬‬
‫‪٣‬ؾذس اُزج‪٣ٞ‬غ ؿبُجب ً ك‪٘ٓ ٢‬زظق‬
‫اُذ‪ٝ‬ساد اُ٘ٔ‪ٞ‬رع‪٤‬خ (اُ‪)14 ّٞ٤‬‬
‫‪ًٝ‬وبػذح ػبٓخ ٓ‪ٜٔ‬ب اخزِق ؽ‪ٍٞ‬‬
‫اُذ‪ٝ‬ساد ‪٣‬ؾذس اُزج‪٣ٞ‬غ هجَ اُ‪ّٞ٤‬‬
‫أُز‪ٞ‬هغ ُؾ‪٤‬غ اُذ‪ٝ‬سح اُزبُ‪٤‬خ ثؤعج‪ٞ‬ػ‪ٖ٤‬‬
‫ًلزشح ‪٣ٝ‬شعغ ا‪٫‬خز‪٬‬ف ك‪ٞٓ ٢‬ػذ‬
‫اُزج‪٣ٞ‬غ اُ‪ ٠‬اُلزشح هجَ اُزج‪٣ٞ‬غ ُزا‬
‫ك‪٣ ٜٞ‬وغ ك‪ ٢‬اُ‪ٓٞ٣ )21-7 ( 14 ّٞ٤‬ب ً‬
‫(ػِْ اُ‪٫ٞ‬دح ‪٤ُٝ‬بّ ‪ 1994‬ص‬
‫‪49).‬‬
‫‪٣ٝ‬ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ ثشؼ‪ٞ‬س أُشأح ثبُضوَ ‪ ٞٔٗٝ‬اُجطٖ ُ‪٤‬ئ‪٣‬ذ اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُؼ‪ٓ٬‬بد اُضبٗ‪٣ٞ‬خ ك‪ٜٗ ٢‬ب‪٣‬خ ص‪٬‬س‬
‫د‪ٝ‬ساد ؽ‪٤‬غ ٓ٘زظٔخ ٓؼزبدح (‪12‬أعج‪ٞ‬ػبً) هذ ػجش ػ٘‪ٜ‬ب اُوشإٓ ثض‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء ‪ٝ‬ث‪ٜ‬زا ‪٣‬غجن اُوشإٓ ك‪ ٢‬اػزٔبد‬
‫اُؼٔش اُؾ‪٤‬ؼ‪ُِ ٢‬ؾَٔ ثب‪٩‬ػبكخ اُ‪ ٠‬اػزٔبد اُؼٔش اُغ٘‪ٓ :٢٘٤‬ذح ‪ 3‬هش‪ٝ‬ء = ‪ٓٞ٣ x28=843‬ب ً (ٖٓ ثذء آخش‬
‫ؽ‪٤‬ؼخ)‪12 .‬أعج‪ٞ‬ػبً= ‪ٓٞ٣ x127= 84‬ب ً (ٓ٘ز ثذء آخش ؽ‪٤‬ؼخ)‪.‬‬
‫‪ٛٝ‬زا ا‪٫‬رلبم اُزبّ ‪٣‬ؼ٘‪٘٤‬ب ك‪ ٢‬رشع‪٤‬ؼ ٓؼ٘‪ ٠‬اُوشء‪ َٛ" :‬اُوشء ‪٣‬شاد ث‪ ٚ‬اُؾ‪٤‬غ أّ اُط‪ٜ‬ش؟" خظ‪ٞ‬طب ً أٗ‪٣ ٚ‬ؼ٘‪٢‬‬
‫ُـخ د‪ٝ‬سح ك‪٤‬شِٔ‪ٜٔ‬ب‪ُٝ ،‬زا اعزجذٍ ثبُش‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُ‪٤‬بئغبد ‪ ٞٛٝ‬د‪ٝ‬سح ٓذر‪ٜ‬ب ٓٔبصِخ ُِوشء‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫هبٍ اثٖ ػط‪٤‬خ ا‪ٗ٧‬ذُغ‪( ٢‬أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘‪ٛ546ٚ‬ـ) "اُوشء ك‪ ٢‬اُِـخ ‪ ٞٛ‬اُ‪ٞ‬هذ أُؼزبد رشدد‪ٝ ،"ٙ‬هبٍ ثٖ ٓ٘ظ‪ٞ‬س‬
‫(أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘خ‪ٛ711‬ـ)‪" :‬ا‪٧‬طَ ك‪ ٢‬اُوشء اُ‪ٞ‬هذ أُؼِ‪ُِ( ّٞ‬زٌشاس ثبٗزظبّ) ‪ ٕ٥‬هشء اُلشط ‪ ٞٛ‬أ‪٣‬بّ علبد‪ٛ‬ب‪،‬‬
‫‪ٝ‬أهشأد اُش‪٣‬بػ أ‪ٛ ١‬جذ ‪ٝ٧‬اٗ‪ٜ‬ب‪ٝ ،‬أهشأد أُشأح ارا ؽبػذ" ‪ٝ‬هبٍ اُغٔ‪ ٖ٤‬اُؾِج‪( ٢‬أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘خ ‪ٛ756‬ـ)‪:‬‬
‫"ه‪ َ٤‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ هشء ‪ٝ‬ك‪ ٢‬اُط‪ٜ‬ش هشء ‪ٜٔٗ٧‬ب ‪٣‬شعؼبٕ ُ‪ٞ‬هذ ٓؼِ‪ )ٌُٖٝ( "ّٞ‬هبٍ اُشاؿت اُوشء ك‪ ٢‬اُؾو‪٤‬وخ اعْ‬
‫ُِذخ‪ ٍٞ‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ػٖ ؽ‪ٜ‬ش ‪٤ُٝ‬ظ اُوشء اعٔب ً ُِط‪ٜ‬ش ٓغشداً ‪ُِ ٫ٝ‬ؾ‪٤‬غ ٓغشدا ثذ‪ُ٫‬خ إٔ اُطب‪ٛ‬ش اُز‪ُْ ٢‬‬
‫رش‪ ٟ‬اُذّ ‪٣ ٫‬وبٍ ُ‪ٜ‬ب راد ا‪٫‬هشاء (كجذء اُؾ‪٤‬غ ارٕ ‪ ٞٛ‬ثذء ُ‪٨‬هشء) ‪ًٝ‬زا اُؾبئغ اُز‪ ٢‬اعزٔش ث‪ٜ‬ب اُذّ‬
‫‪ٝ‬اُ٘لغبء ‪٣ ٫‬وبٍ ُ‪ٜ‬ب رُي ‪ٝ‬ه‪ ُٚٞ‬رؼبُ‪{ :٠‬ص‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء( أ‪ ١‬ص‪٬‬صخ دخ‪ ٖٓ ٍٞ‬اُط‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬ه‪ ُٚٞ‬طِ‪ ٠‬للا‬
‫ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‪" :‬اهؼذ‪ ١‬ػٖ اُظ‪٬‬ح أ‪٣‬بّ أهشائي" أ‪ ١‬أ‪٣‬بّ ؽ‪٤‬ؼي (‪ ٞٛٝ‬اُذُ‪ َ٤‬ػِ‪ ٠‬إٔ اُؾ‪٤‬غ ‪ ٞٛ‬ثذا‪٣‬خ ا‪٧‬هشاء)‬
‫‪ٝ‬اٗٔب ‪ً ٞٛ‬و‪ ٍٞ‬اُوبئَ اكؼَ رُي أ‪٣‬بّ ‪ٝ‬س‪ٝ‬د ك‪ٝٝ ٕ٬‬س‪ٝ‬د‪( ٙ‬أُزٌشس ثبٗزظبّ) اٗٔب ‪ ٌٕٞ٣‬ك‪ ٢‬عبػخ‪ٝ ..‬ه‪ ٍٞ‬أ‪َٛ‬‬
‫اُِـخ إٔ اُوشء ٖٓ اُغٔغ ‪ ْٜٗ٧‬اػزجش‪ٝ‬ا اُغٔغ ث‪ ٖ٤‬صٖٓ اُط‪ٜ‬ش ‪ٝ‬اُؾ‪٤‬غ‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُؾبطَ ًٔب ‪٣‬و‪ ٍٞ‬اُش‪٤‬خ اثٖ ػبش‪ٞ‬س إٔ‪" :‬اُط‪ٜ‬ش اُز‪ ١‬ؽِوذ ك‪ٓ ٞٛ ٚ٤‬جذأ ا‪٫‬ػزذاد ‪ ٞٛٝ‬ه‪ ٍٞ‬عٔ‪٤‬غ اُلو‪ٜ‬بء‬
‫(ػذا اثٖ ش‪ٜ‬بة)‪ٝ ..‬اُط‪٬‬م ‪ ٌٕٞ٣ ٫‬ا‪ ٫‬ك‪ ٢‬ؽ‪ٜ‬ش ػ٘ذ اُغٔ‪٤‬غ (‪ٝ‬أُغز٘ذ ‪ ٞٛ‬أٓش اُ٘ج‪ ٢‬طِ‪ ٠‬للا ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‬
‫ثٔشاعؼخ اثٖ ػٔش آشأر‪ ٚ‬ؽز‪ ٠‬اُط‪ٜ‬ش)‪ٓ ْٛٝ ..‬زلو‪ ٕٞ‬ػِ‪ ٠‬إٔ اُط‪ٜ‬ش اُز‪ٝ ١‬هغ اُط‪٬‬م ك‪ٓ ٚ٤‬ؼذ‪ٝ‬د ك‪ ٢‬اُض‪٬‬صخ‬
‫هش‪ٝ‬ء‪ ..‬هبٍ اُغٔ‪ٜٞ‬س ارا سأد أ‪ٗ ٍٝ‬وطخ ٖٓ اُؾ‪٤‬ؼخ اُضبُضخ خشعذ ٖٓ اُؼذح ثؼذ اُزؾون أٗ‪ ٚ‬دّ ؽ‪٤‬غ‪)ٕ٧( ..‬‬
‫اُؾَٔ ‪ ٌٕٞ٣ ٫‬ا‪ٓ ٫‬غ اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ‪.‬‬
‫‪ٝ‬سؿْ رجب‪ ٖ٣‬اعز‪ٜ‬بداد اُلو‪ٜ‬بء ك‪ ٢‬ا‪٫‬عزذ‪ ٍ٫‬كبٕ "ثشاءح ا‪٧‬سؽبّ" ٓزؾووخ ك‪ً ٢‬بكخ ا‪٧‬ؽ‪ٞ‬اٍ ‪ ٕ٧‬ػذح اُؾَٔ‬
‫رؼزجش ‪٧‬دٗ‪ ٠‬هش‪٘٣‬خ ‪ُٝ‬زا هبُ‪ٞ‬ا "اُؾذ ٓج٘ب‪ ٙ‬ػِ‪ ٠‬ا‪٩‬عوبؽ ‪ٝ‬اُؼذح ػِ‪ ٠‬ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ" أ‪ ١‬رذسء اُؾذ‪ٝ‬د ثبُشج‪ٜ‬بد ك‪٬‬‬
‫‪٣‬ؼبهت ثش‪ٟ‬ء ث‪ٔ٘٤‬ب ‪٣‬ؼزجش اُؾَٔ ثبُشج‪ٜ‬خ ك‪ ٬‬رخزِؾ ا‪ٗ٧‬غبة‪ٝ ،‬اػزجبس أ‪ ٖٓ ١‬هشائٖ اُؾَٔ ‪ٝ‬خبطخ اٗوطبع‬
‫اُؾ‪٤‬غ ‪٘ٔ٣‬غ ر‪ٝ‬اد اُذ‪ٝ‬ساد اُوظ‪٤‬شح ٖٓ ا‪٩‬ك‪٬‬د ‪ ًَٝ‬اعز‪ٜ‬بد ‪ ٌٖٔ٣‬اػزجبس‪ ٙ‬رغب‪ٝ‬صاً ُٔذح اُؼذح ك‪ ٢‬اُ٘ض‬
‫اُ‪ٞ‬ص‪٤‬ن ُِوشإٓ ك‪ ٜٞ‬ك‪ ٢‬ع‪ٜ‬خ ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ‪٣ ُٖٝ ،‬ؾذس ؽَٔ ػبدح ‪ٝ‬كن روذ‪٣‬ش للا ُ‪ٞ‬ظ‪٤‬لخ ا‪ٗ٩‬غبة ا‪ ٫‬ث‪ٞ‬هبع ٓضٔش ك‪٢‬‬
‫ٓ٘زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ٝ ،‬اُلو‪ٜ‬بء ‪٣‬ؾذد‪ ٕٝ‬ثذا‪٣‬خ ا‪٫‬ػزذاد ٓ٘ز ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع ؽبدصخ اُلشام أ‪ ١‬اُط‪٬‬م أ‪ ٝ‬ا‪٬٣٩‬ء أ‪ٝ ٝ‬كبح‬
‫اُض‪ٝ‬ط‪ ،‬كبرا رخِق اُلشم ػٖ ‪ ّٞ٣‬اُ‪ٞ‬هبع أُضٔش ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ هجَ ٗ‪ٜ‬ب‪٣‬خ اُؼذح ‪ٓٝ‬ذح اُزخِق اؽز‪٤‬بؽ ‪ٝ‬ارا ‪ٝ‬اكن‬
‫اُ‪ٞ‬هبع أُضٔش ثذء اُلشام ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ ‪ٝ‬رطبثوذ ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ػ‪ٓ٬‬بر‪ٓ ٚ‬غ ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ا‪٫‬ػزذاد‪.‬‬
‫‪ٝ‬أظ‪ٜ‬ش ػ‪ٓ٬‬خ ػِ‪ ٠‬اُؾَٔ ث‪٤‬و‪ ٢ٛ ٖ٤‬اُ‪ٞ‬ػغ ‪ٓٝ‬ؼب‪٘٣‬خ اُغ٘‪ ٖ٤‬اُز‪٣ ٫ ٢‬ذخَ ٓؼ‪ٜ‬ب أدٗ‪ ٠‬اؽزٔبٍ‪ٝ ،‬اُ‪ٞ‬ػغ‬
‫ٓوذس أُذح ك‪ ٢‬اُـبُت ًجو‪٤‬خ اُؼ‪ٓ٬‬بد ‪ ًَٝ‬اعز‪ٜ‬بد رغب‪ٝ‬ص‪ٛ‬ب ‪ٗ ٌٖٔ٣ ٫‬غجز‪ ٚ‬اُ‪ ٠‬اُوشإٓ ُغضٓ‪ ٚ‬ثؤٕ اعزوشاس‬
‫اُغ٘‪ٓ ٖ٤‬ش‪ ٕٞٛ‬ثٔذح ٓوذسح‪َُٗٝ { :‬وِ ّش كِ‪ ٢‬ا‪٧‬سْ َؽ ِبّ َٓب َٗ َشآ ُء اَُِ َ‪ ٠‬أَ َع ٍَ ّٓ َغ ّٔ‪ ٠‬صُ ّْ ُٗ ْخ ِش ُع ٌُ ْْ ِؽ ْل‪( ( ً٬‬اُؾظ‪ٓٝ،)5 :‬ضِ‪ٚ‬‬
‫‪((ّٞ‬أُشع‪٬‬د‪ٝ ،)22-20‬ر‪ٞ‬ؽ‪٤‬ذ أعَ اُؾَٔ‬
‫‪ , ٖ٤‬اَُِ َ‪ ٠‬هَذ ٍَس ّٓ ْؼُِ ٍ‬
‫اس ّٓ ٌِ ٍ‬
‫{أََُ ْْ ٗ َْخُِو ٌّْ ّٖٓ ّٓآ ٍء ّٓ ِ‪ٍ ٜ‬‬
‫‪ , ٖ٤‬كَ َغ َؼ َِْ٘ب‪ ُٙ‬كِ‪ ٢‬هَ َش ٍ‬
‫اُ‪{ ٠‬أعَ ٓغٔ‪ (٠‬أ‪ ٝ‬روذ‪٣‬ش ٓذر‪ ٞٛ ٚ‬ا‪ٝ٧‬كن ُج‪٤‬بٕ ‪ٝ‬ؽذح روذ‪٣‬ش اُؾَٔ ك‪ٓ ٢‬شاؽَ ‪ٝ‬آُ‪٤‬بد ‪ٝ‬اؽذح ٗبعج‪ٜ‬ب اكشاد‬
‫ًِٔخ (ؽل‪ ٫ٝ )٬‬ػٔبٕ ثؼذ‪ٛ‬ب ػِ‪ ٠‬ع‪ٓ٬‬خ اُغ٘‪ٝ ،ٖ٤‬ثبُلؼَ ًٔب ‪٣‬وش أُخزظ‪ ٕٞ‬إٔ أُؼزبد ٓذح ‪ٝ‬اؽذح‪:‬‬
‫‪38‬أعج‪ٞ‬ػب ً (‪+‬أ‪ -ٝ‬أعج‪ٞ‬ػ‪ٝ )ٖ٤‬اُغ٘‪ ٖ٤‬ثؼذ‪ٛ‬ب ٓؼشع ُِخطش ‪ٝ‬اُ‪٬ٜ‬ى ‪ٓ ٞٛٝ‬ب رؾون ٓ٘‪ ٚ‬ػِٔبء اُطت ك‪٢‬‬
‫اُؼظش اُؾذ‪٣‬ش‪.‬‬
‫إ رشش‪٣‬غ اُؼذح ك‪ ٢‬اُوشإٓ ُ‪٤‬ظ ُ‪ٗ ٚ‬ظ‪٤‬ش ك‪ ًَ ٢‬ؽؼبساد اُؼبُْ اُوذ‪ٔ٣‬خ ‪ٓٝ‬ذ‪ٗٝ‬بد ا‪٧‬د‪٣‬بٕ ‪ٝ‬أؽٌبّ اُؼذح‬
‫ػبُٔ‪٤‬خ ثبه‪٤‬خ ‪ٜٗ٧‬ب ر‪ٞ‬اكن ؽج‪٤‬ؼخ اُزٌ‪ ٖ٣ٞ‬اُ‪ٞ‬اؽذح ُزئ‪٣‬ذ إٔ ٗج‪ٞ‬ح ٓؾٔذ طِ‪ ٠‬للا ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ خبرٔخ‪ٌ٣ٝ ،‬ل‪ ٢‬اُزطبثن‬
‫اُزبّ ث‪ٞٓ ٖ٤‬اػ‪٤‬ذ ظ‪ٜٞ‬س ػ‪ٓ٬‬بد اُؾَٔ اُوبؽؼخ ًٔب هشس‪ٛ‬ب اُؼِْ اُؾذ‪٣‬ش ‪ٞٓٝ‬اػ‪٤‬ذ ا‪٫‬ػزذاد اُز‪ ٢‬عبءد ث‪ٜ‬ب‬
‫اُ٘ظ‪ٞ‬ص ًج‪٘٤‬خ ػِ‪ ٠‬اُز٘ض‪ ٕ٧ َ٣‬اُذ‪٫٫‬د اُؼِٔ‪٤‬خ ‪ٝ‬خبطخ اُشهٔ‪٤‬خ ؽبعٔخ ‪ ٫‬رؾزبط ُوش‪٣‬ؾخ راد ر‪ٝ‬م‬
‫ٓخظ‪ٞ‬ص ُزذسً‪ٜ‬ب‪ُ ،‬زا كٔ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ اُؼذح ك‪ ٢‬اُوشإٓ اٌُش‪ ْ٣‬دسط كش‪٣‬ذ ك‪ ٢‬أُؼشكخ ‪ٝ‬اُز‪ٞ‬ؽ‪٤‬ذ ‪ٌ٣‬ل‪ٝ ٢‬ؽذ‪٤ُ ٙ‬وطغ‬
‫‪٣‬ض ْاُ َؾ ٌِ ِ‪ ( (ْ٤‬اُضٓش‪ 1‬اُغبص‪٤‬خ‪ 2‬ا‪٧‬ؽوبف‪.) 2‬‬
‫ة َِٖٓ ّ ِ‬
‫َ٘ض‪ْ َُ ٣‬اُ ٌِزَب ِ‬
‫للا ْاُ َؼ ِض ِ‬
‫ثؤٕ {ر ِ‬

‫‪3‬‬

‫من رعاٌة الطفولة فً اإلسالم‬
‫تحنٌك المولود وما فٌه من إعجاز علمً‬
‫د‪ .‬محمد على البار‬
‫لقد اهتم اإلسالم اهتماما عظٌما برعاٌة الطفولة واألمومة فً مراحلها كلها‬
‫اهتماما ال ٌدانٌه ما تتحدث عنه منظمات األمم المتحدة وحقوق اإلنسان ومنظمات‬
‫‪...‬الصحة العالمٌة‬
‫وال تبدأ رعاٌة الطفولة منذ لحظة الوالدة بل وال حتى منذ لحظة تلقٌح البوٌضة‬
‫بالحٌوان المنوي حٌنما تتكون النطفة األمشاج )اللقٌحة أو الزٌجوت( بل تمتد هذه‬
‫الرعاٌة منذ لحظة التفكٌر الذي حث علٌه اإلسبلم أٌما حث ورؼب فٌه أٌما‬
‫{و ِمنْ آ ٌَا ِت ِه أَنْ َخ َل َق َل ُكم مّنْ أَنفُسِ ُك ْم أَ ْز َواجا ً لّ َتسْ ُك ُن َو ْا إِ َل ٌْ َها َو َج َع َل َب ٌْ َن ُكم م َّو ّدةً‬
‫ترؼٌب‪ ...‬قال تعالً َ‬
‫ُون })سورة الروم آٌة ‪..(21‬وقال تعالى { ٌَؤ َ ٌّ َها ال ّناسُ ا ّتقُو ْا َر ّبك ُمُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َو َرحْ َم ًة إِنّ فًِ َذل َِك الَ ٌَا ٍ‬
‫ت لّ َق ْو ٍم ٌَتفكر َ‬
‫س َوا ِح َد ٍة َو َخ َل َق ِم ْن َها َز ْو َج َها َو َب ّ‬
‫ّللا الّذِي‬
‫ث ِم ْن ُه َما ِر َجاالً َكثٌِراً َون َِسآ ًء َوا ّتقُو ْا ّ َ‬
‫الّذِي َخ َل َق ُك ْم مّن ّن ْف ٍ‬
‫{و ّ‬
‫ّللاُ َج َع َل لَ ُك ْم مّنْ أَ ْنفُسِ ُك ْم أَ ْز َواجا ً َو َج َع َل‬
‫ون ِب ِه َواألرْ َحا َم })سورة النساء آٌة ‪ .(1‬وقال تعالى َ‬
‫َت َسآ َءلُ َ‬
‫ٌِن َو َح َف َد ًة}) سورة النحل آٌة ‪72‬‬
‫‪َ ).‬ل ُك ْم مّنْ أَ ْز َوا ِج ُكم َبن َ‬
‫واآلٌات فً هذا الباب كثٌرة وكذلك األحادٌث النبوٌة الشرٌفة‪ ،‬وقد أمر صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫باختٌار الزوج الصالح والزوجة الصالحة قال علٌه الصبلة والسبلم "إذا أتاكم من ترضون دٌنه‬
‫وخلقه فزوجوه‪ ،‬أال تفعلوا تكن فتنة فً األرض وفساد كبٌر ")أخرجه أبو داود والترمذي( وقال علٌه‬
‫السبلم " إذا خطب أحدكم امرأة فإن استطاع أن ٌنظر منها ما ٌدعوه لنكاحها فلٌفعل" )أخرجه‬
‫أبوداود( وأخرج مسلم والنسابً قوله علٌه الصبلة والسبلم لمن أراد الزواج هل نظرت إلٌها؟ قال‬
‫الرجل ال‪ .‬فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم‪" :‬فاذهب فانظر إلٌها فإن فً أعٌن األنصار شٌبا" وأخرج‬
‫الحاكم والدار قطنً عن عابشة رضً ّللا عنها قوله صلى ّللا علٌه وسلم " تخٌروا لنطفكم وانكحوا‬
‫األكفاء" واألحادٌث فً هذا الباب كثٌرة كلها تؤمر بحسن االختٌار وبنكاح األكفاء واالبتعاد عن المرأة‬
‫الحسناء فً المنبت السوء)خضراء الدمن(‪..‬وأال ٌكون الزواج لمجرد الحسن والجمال‪ ،‬وال للمال فقط‬
‫وال للحسب والنسب‪،‬إنما ٌكون للدٌن‪ .‬قال صلى ّللا علٌه وسلم‪ ) :‬و ال تزوجوا النساء لحسنهن فعسى‬
‫حسنهن أن ٌردٌهن ‪ ,‬وال تزوجوهن ألموالهن فعسى أموالهن أن تطؽٌهن ‪ ,‬ولكن تزوجوهن على‬
‫الدٌن( )أخرجه ابن ماجه والترمذي(‪..‬وقد اهتم اإلسبلم اهتماما عظٌما بسبلمة النسل وبكٌان األسرة‬
‫‪.‬القوي‪ ،‬ولم ٌهتم بالجانب األخبلقً فحسب‪،‬إنما ضم إلٌه الجوانب الوراثٌة الجسدٌة و النفسٌة‬
‫ان ِب َوالِدَ ٌْ ِه‬
‫{و َو ّ‬
‫نس َ‬
‫اإل َ‬
‫ومن اهتمام اإلسبلم بالمولود رعاٌته المه أثناء الحمل‪ .‬قال تعالى َ‬
‫ص ٌْ َنا ِ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ون شهْرا }) سورة األحقاؾ آٌة‬
‫صالُ ُه َثبلَ ُث َ‬
‫ض َع ْت ُه ُكرْ ها ً َو َح ْملُ ُه َوفِ َ‬
‫إِحْ َسانا ً َح َم َل ْت ُه أ ُ ّم ُه ُكرْ ها ً َو َو َ‬
‫ُ‬
‫ْن أَ ِن ا ْش ُكرْ‬
‫‪..(15‬وقال تعالى { َو َو ّ‬
‫ان ِب َوالِدَ ٌْ ِه َح َم َل ْت ُه أ ّم ُه َو ْهنا ً َع َل َى َوهْ ٍن َوف َ‬
‫اإل ْن َس َ‬
‫ِصالُ ُه فًِ َعا َمٌ ِ‬
‫ص ٌْ َنا ِ‬
‫ْك إِ َلًّ ْالمَصِ ٌرُ}) سورة لقمان آٌة ‪ ،(14‬وقد أعفى اإلسبلم الحامل من هم الرزق‬
‫لًِ َول َِوالِدَ ٌ َ‬
‫)واإلعاشة( حتى ولو كانت مطلقة فإن على والده أن ٌتحمل ذلك‪ ،‬عكس ما ٌحدث اآلن فالحامل تعمل‬
‫وتتعرض لمشكبلت العمل‪ ،‬بل لٌس لها إجازة وضع إال فً وقت محدد‪ ،‬بل الؽرٌب حقا أن الوالٌات‬
‫المتحدة ال تعترؾ حتى الٌوم بإجازة الوضع‪ ،‬إنما تعطً المرأة إجازة مرضٌة فً حدود أسبوعٌن‪،‬‬
‫‪...‬وعلٌها بعد ذلك أن تعود إلى العمل‬
‫فلٌس على المرأة فً جمٌع أطوار حٌاتها ــ أن تهتم بموضوع اإلعاشة والسكن‪..‬ففً طفولتها او‬
‫ما قبل الزواج فنفقتها على والدها أو ولً أمرها‪ .‬وما بعد الزواج نفقتها على زوجها حتى ولو كانت‬
‫ؼنٌة‪،‬إال أن تطوع‪ ،‬وتبقى نفقتها عن زوجها ــ حتى لو طلقها فً أثناء العدة‪..‬فإذا كانت حامبل ال‬
‫تنتهً العدة إال بالوالدة فإن أرضعت طفلها فلها أجر الرضاع من مال زوجها‪ ،‬قال‬
‫تعالى{وإِن ُكنّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُورهُنّ َوأ َت ِمرُو ْا َب ٌْ َن ُك ْم‬
‫أ ُ ْوالَ ِ‬
‫ضعْ َن َل ُك ْم َفآ ُتوهُنّ أُج َ‬
‫ضعْ َن َح ْملَهُنّ َفإِنْ أَرْ َ‬
‫ت َحم ٍْل َفؤَنفِقُو ْا َع َلٌ ِْهنّ َح ّت َى ٌَ َ‬
‫‪4‬‬

‫ى}) سورة الطبلق آٌة ‪ (6‬وقال تعالى ) َو ْال َوالِدَ ُ‬
‫ِب َمعْ رُو ٍ‬
‫ات ٌُرْ ضِ عْ َن‬
‫اسرْ ُت ْم َف َس ُترْ ضِ ُع َل ُه أ ُ ْخ َر َ‬
‫ؾ َوإِن َت َع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نْ‬
‫ْ‬
‫اع َة َوع َلى ْال َم ْولُو ِد َل ُه ِر ْزقُهُنّ َو ِكسْ َو ُتهُنّ ِب ْال َمعْ رُوؾِ ( )‬
‫ض‬
‫م‬
‫ت‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ادَ‬
‫ر‬
‫أ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ْن‬
‫ٌ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ْن‬
‫ٌ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ح‬
‫ِ ّ الرّ َ َ‬
‫أَ ْوالَدَ هُنّ َ ِ ِ ِ ِ َ َ‬
‫‪).‬سورة البقرة آٌة ‪233‬‬
‫فإذا ولد الطفل فإن على والده أن‬
‫ٌإذن فً أذنه الٌمنى وأن ٌقٌم فً الٌسري لٌكون أول ماٌصل‬
‫إلى سمعه ذكر ّللا واألذان واإلقامة‪ ،‬وهو أمر مستحب قد وردت‬
‫به األحادٌث الصحٌحة الحسنة كما ٌجب علٌه أن ٌعق عنه )إن‬
‫استطاع وإال فبل ٌكلؾ ّللا نفسا إال وسعها( وٌستحب أٌضا‬
‫تحنٌكه‪ ..‬كما ٌنبؽً الحذر كل الحذر من تسخط ما وهب ّللا له‬
‫من البنات وال ٌكن مثل الجهلة والكفرة اللذٌن لمزهم ّللا سبحانه‬
‫{وإِ َذا ُب ّ‬
‫ش َر أَ َح ُد ُه ْم ِباال ُ ْن َث َى َظ ّل َوجْ ُه ُه مُسْ َو ّداً َوه َُو‬
‫وتعالى بقوله َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُون‬
‫ه‬
‫ى‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫ك‬
‫م‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫أ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ب‬
‫ُ‬
‫ا‬
‫م‬
‫ء‬
‫ُو‬
‫س‬
‫ِن‬
‫م‬
‫م‬
‫و‬
‫ق‬
‫ال‬
‫ِن‬
‫م‬
‫َ ِ ِ سِ‬
‫َ َ‬
‫َ ِ َ‬
‫ى َ‬
‫ار َ‬
‫َكظِ ٌ ٌم‪َ ٌَ .‬ت َو َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ون } )سورة النحل آٌة‬
‫أَ ْم ٌَ ُد ّس ُه فًِ ال ّت َرا ِ‬
‫ب أالَ َسآ َء َما ٌَحْ ُك ُم َ‬
‫‪58).‬و‪59‬‬
‫‪:‬بعض األحادٌث الواردة فً التحنٌك‬
‫أخرج البخارى فً صحٌحه عن أسماء بنت أبى بكر الصدٌق رضً ّللا عنهما أنها حملت بعبد ‪1.‬‬
‫ّللا بن الزبٌر بمكة‪ .‬قالت خرجت وأنا متم فؤتٌت المدٌنة فنزلت قباء فولدت بقباء ثم أتٌت به رسول‬
‫ّللا صلى ّللا علٌه وسلم فوضعته فً حجره ثم دعا بتمرة فمضؽها ثم تفل فً فٌه فكان أول شًء‬
‫دخل جوفه رٌق رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم ثم حنكه بالتمر ثم دعا له فبرك علٌه‪ ،‬فكان أول‬
‫مولود ٌولد فً اإلسبلم ففرحوا به فرحا شدٌدا‪،‬ألنهم قد قٌل لهم أن الٌهود سحرتكم فبل ٌولد‬
‫لكم‪).‬كتاب العقٌقة الحدٌث رقم‪47500/‬وكتاب المناقب حدٌث رقم ‪3619‬وأخرجه أٌضا مسلم فً‬
‫‪).‬صحٌحه كتاب اآلداب رقم ‪3999‬وأخرجه أحمد فً مسنده فً مسند األنصار حدٌث رقم‪25701‬‬
‫وأخرج مسلم فً صحٌحه" كتاب اآلداب حدٌث رقم ‪"3996‬عن أنس بن مالك قال‪":‬كان ابن البً ‪2.‬‬
‫طلحة ٌشتكً فخرج أبو طلحة فقبض الصبً فلما رجع أبو طلحة قال‪:‬ما فعل ابنً ؟ قالت أم سلٌم هو‬
‫اآلن أسكن مما كان‪ ،‬فقربت الٌه العشاء فتعشى ثم أصاب منها فلما فرغ قالت واروا الصبً فلما‬
‫أصبح أبو طلحة أتً رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم فؤخبره فقال" أعرستم اللٌلة؟" قال‪ :‬نعم قال‪:‬‬
‫"اللهم بارك لهما"‪ .‬فولدت ؼبلما قال لً أبو طلحة احمله حتى تاتً به رسول ّللا صلى ّللا علٌه‬
‫وسلم فؤتى به الرسول صلى ّللا علٌه وسلم وبعثت معه بتمرات فؤخذه النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫فقال‪" :‬أمعه شًء" قالوا نعم تمرات‪ ،‬فؤخذها النبً صلى ّللا علٌه وسلم فمضؽها ثم أخذها من فٌه‬
‫فجعلها فً فً الصبً ثم حنكه وسماه عبد ّللا‪ .‬وفً كتاب فضابل الصحابة "فضابل أم سلٌم" بنفس‬
‫القصة بؤطول مما هوههنا‪" .‬صحٌح مسلم ــ ج‪16‬ـ‪12‬ـ ‪ "12‬أخرجه أحمد فً مسنده"فً مسند‬
‫المكثرٌن حدٌث رقم‪"12332‬وفٌه‪ :‬فتناول أي النبً صلى ّللا علٌه وسلم تمرات فؤلقاهن فً فٌه‬
‫فبلكهن ثم حنكه ففؽر الصبً فاه فؤوجره‪ ،‬فجعل الصبً ٌتلمظ فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم "أبت‬
‫األنصار إال حب التمر "وسماه عبدّللا‬
‫وفً الصحٌحٌن" البخاري فً العقٌقة باب تسمٌة المولود‪،‬ومسلم فً اآلداب باب استحباب تحنٌك ‪3.‬‬
‫المولود عند والدته"عن أبً موسى األشعري قال‪:‬ولد لً ؼبلم فؤتٌت به النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫‪".‬فسماه إبراهٌم وحنكه بتمرة‪.‬وزاد البخاري "و دعا له بالبركة ودفعه إلً‬
‫‪:‬مستوى السكر فً دم المولودٌن‬
‫إن مستوى سكر الجلوكوز فً دم األطفال الٌافعٌن والبالؽٌن ٌتراوح ما بٌن ‪70‬و‪120‬مللٌجرام‬
‫لكل ‪100‬مللٌلتر من الدم فً حالة الصٌام وٌرتفع بعد األكل "أو شرب مواد سكرٌة إلى أقل من‬
‫‪180‬مللٌجرام خبلل ساعة ثم ٌعود لٌهبط لمستواه خبلل ساعتٌن‪ .‬أما بالنسبة للمولودٌن حدٌثا فإن‬
‫مستوى السكر فً الدم ٌكون منخفضا‪ .‬وكلما كان وزن المولود أقل كلما كان مستوى السكر‬
‫‪5‬‬

‫منخفضا‪ .‬وبالتالً فإن موالٌد الخداج "وزنهم أقل من ‪2.5‬كجم "ٌكون منخفضا جدا بحٌث ٌكون فً‬
‫كثٌر من األحٌان ‪20‬مللٌجرام لكل ‪100‬مللترا من الدم‪..‬وأما الموالٌد أكثر من ‪2.5‬كجم فإن مستوى‬
‫السكر فً الدم لدٌهم ٌكون عادة فوق ‪30‬مللٌجرام‪ .‬وٌعتبر هذا المستوي "‪30‬مللٌجرام أو اقل عند من‬
‫ٌكون وزنهم أكثر من ‪2.5‬كجم أو ‪ 20‬جرام أو أقل عند الموالٌد الخداج " و ٌعتبر هذا المستوى‬
‫‪:‬هبوطا شدٌدا فً مستوى سكرالدم‪ .‬وٌإدي ذلك إلى األعراض اآلتٌة‬
‫‪.‬أن ٌرفض المولود الرضاعة ‪1.‬‬
‫‪.‬ارتخاء العضبلت ‪2.‬‬
‫‪.‬توقؾ متكرر فً عملٌة التنفس وحصول ازرقاق فً الجسم ‪3.‬‬
‫‪.‬اختبلجات ونوبات من التشنج ‪4.‬‬
‫‪:‬وقد ٌإدي ذلك إلى مضاعفات خطٌرة مزمنة وهً‬
‫‪.‬تؤخر فً النمو ‪1.‬‬
‫‪.‬تخلؾ عقلً ‪2.‬‬
‫‪.‬شلل دماؼً ‪3.‬‬
‫‪.‬إصابة السمع أو البصر أو كلٌهما ‪4.‬‬
‫)نوبات صرع متكررة)تشنجات ‪5.‬‬
‫وإذا لم ٌتم معالجة الحالة فً حٌنها قد تنتهً بالوفاة‪،‬رؼم أن عبلجها سهل وهو إعطاء سكر‬
‫الجلوكوز مذابا فً الماء إما بالفم إذا كان المولود قادرا على البلع أو بواسطة الورٌد إذا لم ٌكن قادرا‬
‫على البلع مع معالجة اإلنتانات و األمراض األخرى المصاحبة‪ ،‬مع توفٌر األكسجٌن بالحضانات‬
‫‪.‬وخاصة لدى موالٌد الخداج‬
‫‪:‬المناقشة‬
‫إن قٌام الرسول صلى ّللا علٌه وسلم بتحنٌك األطفال الموالٌد بالتمر بعد أن ٌؤخذ التمرة فً فٌه ثم‬
‫ٌحنكه بما ذاب من هذه التمرة برٌقه الشرٌؾ فٌه حكمة بالؽة‪ .‬فالتمر ٌحتوي على السكر "الجلوكوز"‬
‫بكمٌات وافرة وخاصة بعد اذابته بالرٌق الذي ٌحتوي على أنزٌمات خاصة تحول السكر الثنابً‬
‫سكروز إلى سكر أحادي كما أن الرٌق ٌٌسر إذابة هذه السكرٌات وبالتالً ٌمكن للطفل المولود أن‬
‫‪ٌ.‬ستفٌد منها‬
‫وبما أن معظم أو كل الموالٌد ٌحتاجون للسكر "الجلوكوز" بعد والدتهم مباشرة فإن إعطاء الطفل‬
‫التمر المذاب ٌقً الطفل من مضاعفات نقص السكر الخطٌرة والتً المحنا إلٌها فٌما سبق مخاطر‬
‫‪.‬نقص السكر "الجلوكوز" فً دم المولود‬
‫إن استحباب تحنٌك الطفل بالتمر هو عبلج وقابً ذو أهمٌة بالؽة وهو إعجاز طبً لم تكن‬
‫البشرٌة تعرفه وتعرؾ مخاطر نقص السكر‪ ،‬وإن المولود و خاصة إذا كان خداجا‪ٌ ،‬حتاج دون رٌب‬
‫بعد والدته مباشرة إلى أن ٌعطى محلوال سكرٌا‪ .‬وقد دأبت مستشفٌات الوالدة واألطفال على إعطاء‬
‫المولودٌن محلول الجلوكوز لٌرضعه المولود بعد والدته مباشرة‪ .‬ثم بعد ذلك تبدأ أمه بإرضاعه‪ .‬إن‬
‫هذه األحادٌث الشرٌفة المتعلقة بتحنٌك األطفال تفتح آفاق مهمة جدا فً وقاٌة األطفال و خاصة‬
‫الخداج " المبسترٌن "من أمراض خطٌرة جدا بسبب إصابتهم بنقص سكر الجلوكوز فً دمابهم‪ .‬كما‬
‫وان إعطاء المولود مادة سكرٌة مهضومة جاهزة أنها توضح إعجازا طبٌا لم ٌكن معروفا فً زمنه‬
‫صلى ّللا علٌه وسلم وال فً األزمنة التً تلته حتى أتضحت الحكمة من ذلك اإلجراء فً القرن‬
‫‪.‬العشرٌن‬

‫‪6‬‬

‫من اإلعجاز الطبً فً السنة المطهرة‬
‫تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه‬
‫)ظاهرة التداعً بالسهر والحمى (‪2‬‬
‫دكتور ‪ /‬ماهر محمد سالم‬
‫‪:‬ملخص الجزء األول من البحث‬
‫أثبت العلم الحدٌث ظاهرة التداعً واالنهدام التً تحدث فً الجسم البشري‬
‫حال المرض واإلصابة فعندما ٌصاب عضو من األعضاء بجرح أو مرض فإن هذا‬
‫العضو ٌشتكً ما ألم به‪ ،‬هذه الشكوى تتمثل فً إشارات تنبعث منه إلى مراكز‬
‫الجهاز العصبً الرئٌسٌة التً تتحكم فً وظائؾ األعضاء‪ ،‬فتستجٌب هذه‬
‫المراكز بإرسال األوامر إلى الؽدد واألجهزة الحٌوٌة فتحدث حالة عامة من االستنفار الذي ٌكون‬
‫من نتائجه توجٌه جمٌع الطاقات والعملٌات الحٌوٌة لخدمة العضو المصاب وإمداده بما ٌحتاجه‬
‫لمواجهة المرض بدءاً بمحاصرة مصدر الخطر وكفه عن االنتشار و من ثم القضاء علٌة إن أمكن‬
‫ثم تحقٌق االلتئام حتى ٌعود العضو إلى حالته المستقرة وهذا ما أخبرنا به الصادق المصدوق محمد‬
‫صلى هللا علٌه وسلم فً حدٌث بلٌػ جامع هو‪" :‬ترى المإمنٌن فً تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم‬
‫‪".‬كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى‬
‫وقد تحدثنا فً الجزء األول من البحث عن مظاهر تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه‬
‫وبٌنا من واقع الكشوؾ العلمٌة أنه إذا أصٌب عضو من األعضاء اشتكى‪ ،‬فإذا اشتكى عضو‬
‫استجاب سائر الجسد وتداعت كل أجزائه من أجل نجدة العضو المصاب‪ ،‬وٌستمر ذلك التداعً إلى‬
‫‪.‬أن تنتهً شكاٌة العضو وٌتحقق شفاإه‬
‫وذكرنا فً تحقٌق طبٌعة الشكوى كٌؾ أنها توجه فً األساس إلى مراكز الجهاز العصبً‬
‫‪.‬الرئٌسٌة فتنبهها لكً تإدي دورها المهم فً دعوة سائر أعضاء الجسم لخدمة العضو المصاب‬
‫وتعتبر االستجابات الناتجة من تنبٌه تلك المراكز وعلى‬
‫األخص مركز التكوٌن الشبكً ومركز النظام‬
‫‪Reticular formation & limbic System‬الساقً‬
‫محوراً ضرورٌا ً ومهما ً لمواجهة األحوال التوترٌة والضؽوط‬
‫التً ٌتعرض لها المصاب وٌمكن القول بؤن محصلتها هً‬
‫‪:‬إرسال وتؤمٌن األنشطة التً تحقق‬
‫‪.‬أ ‪ -‬االنتباه التام والٌقظة المستمرة لمراكز المخ العلٌا‬
‫ورفع درجة توتر ‪ Sympathetic Nervous System‬ب ‪ -‬تنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬
‫‪.‬العضبلت وحساسٌتها‬
‫وبذلك تكون المحصلة هً سهر الجسم والعقل واستنفارهما فً حالة ٌقظة مستمرة أثناء المرض أو‬
‫)اإلصابة‪2).‬‬
‫كذلك فإنه بمجرد وصول اإلحساس بالمرض أو اإلصابة الحادثة‪ -‬لعضو ما‪ -‬إلى مراكز المخ العلٌا‬
‫‪ٌ:‬حدث اآلتً‬
‫ٌتم تنبٌه وتوجٌه المراكز المختلفة السابق ذكرها بنفس القدر ولكن من مسارات مختلفة وبذلك ‪1-‬‬
‫ٌتحقق ضمان نشاط الجمٌع فً آن واحد مع االستمرارٌة ـ مثبلً عندما تتنبه مراكز ما تحت المهاد‬
‫فإنها تنبه مراكز المخ العلٌا وفً ذات الوقت تتلقى منها التنبٌهات التً تضمن استمرارٌة وتحور‬
‫‪).‬نشاطها والعكس صحٌح عند تنبه مراكز المخ العلٌا أوالً‬
‫ترسل إشارات إلى مراكز الذاكرة كما تصدر منها إشارات مع االستعانة بالخبرة السابقة لتوجٌه ‪2-‬‬
‫التصرؾ المناسب ـ على مستوى الشعور والبلشعور ـ حٌال المرض أو الجرح مسترشداً بسابق‬
‫‪7‬‬

‬األحوال العادٌة بل إن العٌن تؽمض لكن الجسم ٌقظان‬ ‫فلٌس السهر إذن بسبب األلم كما قد ٌظن العوام ولكنه‪ -‬كما أوضحنا أعبله‪ -‬عملٌة مستقلة ومهمة‬ ‫والبد منها لمواجهة المرض؟ وهو محصلة التنبٌهات المتبادلة فً الجهاز العصبً بٌن المراكز‬ ‫المختلفة‪ ،‬وللسهر مركز مستقل ٌشرؾ علٌه وٌضمن استمراره‪ ،‬موجود فً التكوٌن الشبكً كما‬ ‫ذكرنا فما هً فابدته؟‬ ‫‪.‬األعضاء‬ ‫‪:‬ثانٌاً‪ :‬الحمى‬ ‫الحمى التً تحدث فً حال المرض وتعرؾ بارتفاع درجة‬ ‫حرارة الدم عن المستوى الطبٌعً )‪ 37‬درجة مبوٌة تقرٌباً(‬ ‫كٌؾ ٌضبط الجسم درجة حرارته؟‬ ‫جدٌر بالذكر أن ثبات درجة الحرارة ٌتم عن طرٌق مراكز‬ ‫خاصة فً المخ فً مراكز ما تحت المهاد حٌث تحتوي هذه‬ ‫‪8‬‬ .‬قٌمة الذاكرة وسابق التعرض فً توجٌه تصرفات الجسم ومقاومته بصورة أفضل‬ ‫‪:‬أوالً ‪ :‬السهر وفائدته‬ ‫السهر لؽة هو األرق)‪ (10‬ولو عرّ فناه علمٌا ً من واقع دراسات علم وظابؾ األعضاء لقلنا إنه‬ ‫‪. Sysetm‬‬ ‫استمرار نشاط جمٌع األعضاء فً حالة استنفار وعمل داببٌن‪ٌ ،‬حدث ذلك ولو بدا للمشاهد أن‬ ‫المرٌض نابم‪ ،‬ولو أؼمض العٌنٌن أو تاه الوعً‪ ،‬وفً بعض إصابات الرأس الشدٌدة ٌظل المرٌض‬ ‫فً ؼٌبوبة عمٌقة لمدة طوٌلة‪ ،‬ومع ذلك ٌكون سابر الجسد فً حالة قصوى من السهر‪ٌ ،‬شهد بذلك ما‬ ‫سبق ذكره فً الجزء األول من البحث عن التداعٌات المختلفة وحالة النشاط المستمرة التً ٌكون‬ ‫القلب والجهاز الدوري والتنفسً وتفاعبلت االستقبلب النشطة من هدم وبناء ونشاط الكلٌتٌن والكبد‬ ‫‪.‫التعرض للظروؾ المشابهة‪ ،‬والدلٌل على ذلك تحسن استجابة وتصرؾ الجسم الذي سبق تعرضه‬ ‫عن الذي لم ٌسبق له التعرض‪ ،‬وفً اإلنسان والحٌوان وبعض الكابنات األدنى أدلة علمٌة كثٌرة على‬ ‫‪.‬المهاد‬ ‫والجهاز العصبً العاطفً ‪ reticular-Activation System‬ومراكز النظام الشبكً المنشط‬ ‫لٌضمن بقاء الجسم كله فً حالة من السهر الوظٌفً بمعنى ‪Sympathetic N.‬فهل‬ ‫ٌتناسب ذلك مع وجود عضو مصاب ٌحتاج لمواجهة سرٌعة لمنع استفحال اإلصابة ولتحقٌق االلتبام؟‬ ‫بالطبع ال ‪0‬ولو حدث النوم فً مثل ذلك لكان فً ذلك فشل ذرٌع فً مواجهة استفحال المرض‬ ‫وتهدٌد حٌاة العضو والجسم بؤسره تماما ً كما لو أؼار األعداء على بلدة باللٌل فقال أهلها‪ :‬إن هذا وقت‬ ‫!!النوم فلنرد علٌهم فً الصباح‬ ‫ولهذا ٌحدث النوم كركن أساسً ومهم لمواجهة المرض وهذا ما بٌنته األبحاث فً علم وظابؾ‬ ‫‪.‬حالة من النشاط فً وظابؾ الجسم الحٌوٌة على صورة أعلى من أحوال الٌقظة العادٌة‬ ‫ما هو السهر الذي ٌحدث فً هذه الظاهرة‪ -‬ظاهرة التداعً‪-‬؟‬ ‫إن ما ٌحدث فً حال المرض أو اإلصابة من تنبٌهات متشابكة ومتبادلة بٌن مراكز ما تحت‬ ‫‪ Hypothalamic centers .‬لو تصورنا حدوث النوم بمعناه الوظٌفً فً حالة المرض لعرفنا فابدة السهر‬ ‫إن النوم هو حالة من الخمول والتباطإ فً وظابؾ األعضاء ٌتم أثناءها خمول التفاعبلت‬ ‫والتبادالت واختزان الطاقة وإحبلل البناء فً داخل األعضاء أي أنه حالة من الراحة والتراخً داخل‬ ‫كل عضو‪ ،‬فالقلب مثبلً ٌتباطؤ فً معدل وقوة انقباضه‪ ،‬والعضبلت تنبسط وترتخً ومعدالت‬ ‫التفاعبلت االستقبلبٌة تهبط‪ ،‬بل وحتى حرارة الجسم تمٌل لبلنخفاض‪ ،‬وكذا كل وظابؾ الجسم‪ .‬والؽدد الصماء‪ ،‬والنشاط الفابق فً جهاز المناعة بل وحتى نخاع العظام‬ ‫وال ٌنام الجهاز العصبً البلشعوري أبداً‪ ،‬بل تظل مراكز الجهاز العصبً المتحكمة فً الوظابؾ‬ ‫الحٌوٌة فً حالة نشاط مستمرة وإن حدث النوم الذهنً فإنه ال ٌكون نوما ً على صورة النوم فً‬ ‫‪.

‬واللجوء إلى األماكن األكثر دفبا ً‬ ‫تلك هً العملٌات التً تحدث للمحافظة على درجة حرارة الدم والجسم رؼم تؽٌر الظروؾ‬ ‫‪.‬وشدته‬ ‫والحمى تحدث فً حال المرض سواء كان جرحا ً أو ؼزواً مٌكروبٌا ً أو مرضا ً داخلٌا ً كالسرطان‬ ‫مثبلً‪ ،‬أما سبب الحمى فإنه نابع من مكان المرض حٌث أدى التفاؾ الخبلٌا البلعومٌة والخبلٌا‬ ‫المناعٌة األخرى حول العضو المصاب أو المرٌض وتفاعلها ضد المٌكروبات واألجسام الؽرٌبة إلى‬ ‫تصاعد مواد تعرؾ باسم "البٌروجٌنات" من الكرٌات البٌضاء ومن أنسجة العضو المصاب أهمها‬ ‫"ٌعرؾ باسم "إنترلٌوكٌن‪1‬‬ ‫ما الذي تفعلة البٌروجٌنات؟‬ ‫تسري البٌروجٌنات فً الدم وتصل إلى مراكز ضبط الحرارة فً المخ )مراكز خاصة تحت‬ ‫المهاد( لتإثر فً خبلٌاها تؤثٌراً ٌؽٌر استشعارها لحرارة الدم بحٌث تتنبه مراكز فقدان الحرارة عند‬ ‫درجة أعلى من الطبٌعً فتؤخذ حرارة الجسم فً االرتفاع إلى أن تصل درجة الحمى )‪38،39‬أو‬ ‫‪40‬م( تبعا ً لدرجة تؤثٌر البٌروجٌنات والتً ٌختلؾ تؤثٌرها باختبلؾ المرض وإلى درجة مقاومة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪:‬فعل هرمون الؽدة الدرقٌة‬ ‫ذكرنا فً أول البحث أن الؽدة النخامٌة تفرز هرمونا ً )منشط الدرقٌة( ضمن ما تفرزه من‬ ‫هرمونات بتؤثٌر االستجابة الؽدي صماوٌة للمرض أو الجرح وهذا الهرمون ٌنشط الؽدة الدرقٌة‬ ‫‪9‬‬ .‫المراكز على خبلٌا عصبٌة خاصة تستشعر درجة حرارة الدم فإذا ارتفعت حرارة الدم عن المستوى‬ ‫الطبٌعً تنبهت الخبلٌا الخاصة بإنقاص درجة الحرارة فترسل إشارات إلى الجهاز العصبً‬ ‫البلإرادي مإداها أن ترتخً العضبلت وجدران األوعٌة الدموٌة السطحٌة موجودة بالجلد واألؼشٌة‬ ‫المخاطٌة وتنبه الؽدد العرقٌة إلفراز كمٌات من العرق وعن طرٌق انتشار الحرارة وتبخر العرق‬ ‫تتناقص درجة حرارة الدم إلى المستوى المطلوب كما تقل الطاقة الحرارٌة المنبعثة من توتر‬ ‫العضبلت حٌث إنها ترتخً فً حال الحمى‪ ،‬هذا إلى جانب الشعور بالحر الذي ٌدفع الشخص إلى‬ ‫التخفٌؾ من مبلبسه واللجوء إلى مكان بارد‪ ،‬كذلك ٌحدث العكس فً حال انخفاض حرارة الدم عن‬ ‫معدلها الطبٌعً حٌث تتنبه مراكز اكتساب الحرارة التً ترسل إشارات تسبب زٌادة توتر العضبلت‬ ‫وارتعادها )رعدة البرد( وانقباض األوعٌة الدموٌة الجلدٌة فبل ٌمر من خبللها الدم وٌنتصب شعر‬ ‫الجلد لٌكون طبقة هوابٌة بٌنٌة عازلة فٌقل فقدان الحرارة من سطح الجلد‪ ،‬وفً الوقت نفسه تتولد‬ ‫حرارة من انقباض العضبلت أضؾ إلى ذلك الشعور بالبرد الذي ٌدفع صاحبه إلى اإلكثار من الدثور‬ ‫‪.‬واألحوال المناخٌة أو البدنٌة‬ ‫كٌؾ تحدث الحمى؟‬ ‫هذه الدرجة )‪37‬م( هً أنسب درجة لوظابؾ الجسم وعملٌاته الحٌوٌة فً معدلها الطبٌعً وتحت‬ ‫الظروؾ العادٌة‪ ،‬وقد تؤهلت مستشعرات الخبلٌا الموجودة فً مراكز تنظٌم الحرارة لضبط حرارة‬ ‫الجسم عند ذلك المعدل‪ ،‬فإذا حدث تؽٌر فً درجة استشعار تلك المراكز بحٌث ال تنتبه إال عند درجة‬ ‫حرارة أعلى )مثبلً‪39‬م( فإنها تتعامل مع درجة )‪37‬م( على أنها درجة برودة ـ أي منخفضة ـ فتتنبه‬ ‫مراكز اكتساب الحرارة لرفع درجة حرارة الدم وهذا ٌفسر الرعدة والشعور بالبرد اللذٌن ٌحدثان‬ ‫قبٌل ارتفاع الحرارة فً حال الحمى‪ ،‬واللذان ٌستمران حتى تصل الحرارة إلى المعدل الجدٌد الذي‬ ‫انضبطت عنده مراكز استشعار الحرارة مإقتا ً بسبب المرض وهً تختلؾ باختبلؾ نوع المرض‬ ‫‪.‬الجهاز المناعً له‬ ‫أى أن الحمى أساسا ً تحدث كجزء من تفاعل الجسم البشري لمواجهة المرض أو اإلصابة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اثبته العلم أخٌراً‪ ،‬وقد كان المعتقد أن الحمى تحدث بتؤثٌر المرض الداخل إلى الجسم وبسبب مواد‬ ‫)متصاعدة من مٌكروباته )بٌروجٌنات خارجٌة(‪2 ،1).

‬عند درجة أعلى من ‪ 44‬درجة مبوٌة‬ ‫‪:‬اإلعجاز العلمً الوارد فً حدٌث السهر والحمى‬ ‫مثل المإمنٌن فً توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سابر "‬ ‫‪.‬‬ ‫قد علمنا أن الجسم ٌتعرض فً حال المرض أو الجرح لؽزو مٌكروبً تشكل البكتٌرٌا النسبة ‪:‬ثانٌا ً‬ ‫العظمى منه‪ ،‬وتنقسم البكتٌرٌا وتتزاٌد فً أنسجة العضو المصاب مستؽلة الهبوط االضطراري‬ ‫والمإقت فً جهاز المناعة والذي ٌحدث فً أول المرض وتقوم البكتٌرٌا بإفراز السموم‪ ،‬وإذا وصلت‬ ‫إلى الدورة الدموٌة انتشرت فً الجسم واستقرت فً أماكن أخرى عدٌدة‪ ،‬وهً فً كل األحوال تنقسم‬ ‫وتتكاثر وقد تفرز سمومها‪ -‬هذا التكاثر ٌبلػ أعلى مداه عند درجة حرارة أقل بقلٌل من حرارة جسم‬ ‫اإلنسان )‪37-25‬م(‪ -‬فإذا حدثت الحمى وارتفعت حرارة الجسم بسبب تفاعل الخبلٌا المناعٌة مع هذه‬ ‫البكتٌرٌا فوصلت إلى ‪39 ،38‬أو ‪40‬م مثبلً فإن هذه الحرارة العالٌة تعتبر عامبلً مدمراً ومحاصراً‬ ‫‪.‬حرارة الجسم ودعم فعل )األدرٌنالٌن( على األنسجة الطرفٌة والجهاز الدوري‬ ‫‪:‬فوائد الحمى‬ ‫إلى اآلن لم ٌحط بها العلم إحاطة كاملة‪ ،‬وما زال الدور الكامل الذي تإدٌه الحمى سراً لم ٌتم‬ ‫الكشؾ إال عن بعض جوانبه‪ ،‬فما هً الفوابد التً تم الكشؾ عنها ؟ وهل للحمى تؤثٌر متناسق مع‬ ‫تداعٌات الجسم المختلفة ؟‬ ‫من الحقابق الكٌمٌابٌة الثابتة أنه كلما ارتفعت درجة الحرارة المحٌطة بتفاعل ما‪ ،‬كلما ‪ :‬أوالً‬ ‫تسارعت معدالت ذلك التفاعل ونشطت وتضاعفت‪ ،‬وتناقص الزمن البلزم إلتمامها‪ ،‬وإذا انخفضت‬ ‫درجة الحرارة خملت التفاعبلت وصارت بطٌبة متكاسلة واحتاجت زمنا ً أطول إلتمامها‪ ،‬ولقد رأٌنا‬ ‫أنه فً حال المرض ٌحتاج الجسم لتسارع التفاعبلت االستقبلبٌة المختلفة‪ ،‬فٌكون ارتفاع الحرارة‬ ‫عامبلً مساعداً ومهما ً لتنشٌط هذه التفاعبلت وزٌادة سرعتها ؟ ولقد حسبت معدالت االستقبلب فً‬ ‫حال الحمى‪ ،‬ووجد أن هذه التفاعبلت تزداد ‪ %10‬كلما ارتفعت درجة حرارة الجسم درجة مبوٌة‬ ‫)واحدة عن الطبٌعً‪15).‬الحمى تتبعه فوراً وبمصاحبته كما ٌبٌنه استخدام حرؾ العطؾ "و" وكما ٌقال ‪ :‬جاء محمد وعلً‬ ‫‪10‬‬ .‫إلفراز هرمون الدراق )الثٌبوكسٌن وثبلثً أٌود الثٌرونٌن(‪ ،‬ولهذا الهرمون دور مهم فً رفع معدل‬ ‫وزٌادة نشاط التفاعبلت االستقبلبٌة ورفع درجة )‪ (Basal Metabolic rate‬االستقبلب األساسً‬ ‫‪.‬الجسد بالسهر والحمى " رواه البخاري ومسلم‬ ‫قد شرحنا فً أول البحث أوجه اإلعجاز التً أثبتها العلم لهذا الحدٌث الشرٌؾ الذي جمع أبوابا ً‬ ‫واسعة من علم وظابؾ األعضاء وأشار فً دقة متناهٌة إلى ظاهرة الشكوى والتداعً واآلن نلقً‬ ‫‪:‬الضوء على جانب اإلعجاز فً ذكر ظاهرة السهر والحمى‬ ‫لو تؤملنا قوله صلى ّللا علٌه وسلم " تداعى له سابر الجسد بالسهر والحمى " لفهمنا‪ -‬من الحدٌث‬ ‫فقط‪ -‬أن التداعً إنما ٌحدث بواسطة حدوث السهر والحمى كما ٌبٌنه استخدام حرؾ الجر "ب"‬ ‫فالسهر والحمى هما الوسٌلتان اللتان ٌحدث بهما التداعً ‪ ،‬وأن السهر ٌحدث قبل الحمى وإن كانت‬ ‫‪.‬للبكترٌا التً ٌقل معدل تكاثرها وانقسامها وتصاب أنشطتها بالخلل‪ ،‬وربما اضمحلت وماتت‬ ‫تحتاج أنسجة الجسم ألكبر قدر ممكن من جزٌبات األكسجٌن إلتمام تفاعبلتها فً حال المرض ‪:‬ثالثا ً‬ ‫‪ ،‬هذا األكسجٌن ٌصل إلى األنسجة محموالً على الهٌموجلبٌن الموجود فً كرٌات الدم الحمراء‪،‬‬ ‫والٌفارق األكسجٌن الهٌموجلبٌن إال عند ضؽط ؼازي معٌن وظروؾ أخرى‪ ،‬وارتفاع الحرارة ٌعدل‬ ‫‪.‬من معدل افتراق األكسجٌن عن الهٌموجلبٌن بحٌث ٌتركه إلى األنسجة عند الضؽط أقل وبنسبة أكبر‬ ‫إال أننا ال نستطٌع القول بؤن جمٌع درجات الحمى مفٌدة‪ ،‬ذلك أن خبلٌا المخ تتؤثر بدرجات‬ ‫الحرارة العالٌة )أكثر من ‪40‬م( وتتعطل وظابفها عند أكثر من ‪42‬م‪ ،‬وتستحٌل حٌاة الجسم البشري‬ ‫‪.

‫فمن هذه الصٌاؼة اللؽوٌة نفهم أن حدوث التداعً‪ ،‬بالسهر والحمى ٌؤتً بدون السهر بصورة‬ ‫متبلزمة ومتزامنة وأن كبلً منهما ال ٌنفك عن اآلخر وال ٌحدث وحده‪ ،‬فالتداعً ال ٌكون بدون السهر‬ ‫‪.‬المرٌض ٌرقد وٌنام أحٌانا ً حتى ٌتماثل للشفاء‬ ‫‪.‬وال حمى‬ ‫وهذا ما أوضحناه علمٌا ً وما أكده وأثبته أهل العلوم الطبٌة من دون سابق علم لهم أو اطبلع على‬ ‫‪.‬األكلة على قصعتها‬ ‫وٌعنً‪ :‬تهدم وانهار وهزل‪ٌ -‬قال ‪ :‬تداعت الحٌطان ‪3-‬‬ ‫للخرب‪ -‬أي تهدمت‪ ،‬وتداعت أبل فبلن أي اشتد هزالها‬ ‫)‪0(10‬‬ ‫‪.‬دعى بعضه بعضا ً من الدعوة أي النداء ‪1-‬‬ ‫وٌعنً‪ :‬تجمع وأقبل من جهات شتى كما فً قول الرسول ‪2-‬‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم " ٌوشك أن تتداعى علٌكم األمم تداعً‬ ‫‪" .‬الحدٌث الذي قاله محمد صلى ّللا علٌه وسلم منذ أكثر من ألؾ وأربعمابة سنة‬ ‫ولربما تسابل إنسان‪ :‬ألم ٌكن معلوما ً من قدٌم ومما هو مشاهد فً كل حٌن أن المرض ٌسبب‬ ‫السهر والحمى؟‬ ‫!واإلجابة‪ :‬نـــعـم‬ ‫كل الناس من قدٌم كانوا ٌعرفون أنه إذا أصٌُب عضو‪ ،‬أصٌب سابر الجسد بالحمى‪ ،‬نعم هذا‬ ‫معروؾ ‪ ،‬والسهر كان أٌضا معروفا ً فً بعض األحوال‪ ،‬وإن كان الظاهر فً أحوال أخرى أن‬ ‫‪.‬وٌعنً‪ :‬استعد وتجهز ٌقال تداعوا للحرب أي اعتدوا ‪4-‬‬ ‫فالتداعً بمعنى دعا بعضه بعضا ً ٌصؾ حقٌقة ما ٌحدث‬ ‫فً أول المرض أو اإلصابة‪ ،‬والتداعً بمعنى التجمع‬ ‫والمسارعة هو‪ :‬حقٌقة ما ٌحدث من جمٌع أجهزة الجسم من‬ ‫توجه بكل أنشطتها وعملٌاتها الحٌوٌة لخدمة العضو المصاب‬ ‫ومساعدته‪ ،‬وما ٌحدث فً النظام المناعً ال ٌمكن إال أن‬ ‫نسمٌه تداعٌاً‪ ،‬فإن خلٌة بلعمٌة واحدة تقوم بدعوة كل خبلٌا‬ ‫الجهاز المناعً األخرى بمجرد مقابلتها لجسم ؼرٌب بل وتدعوها إلى التكاثر واالنقسام وتصنٌع‬ ‫‪.‬‬ ‫" تداعى‬ ‫‪:‬والتداعً لؽة ٌعنً‬ ‫‪.‬األجسام المضادة‬ ‫والتداعً بمعنى التهدم واالنهٌار ٌصؾ فعبلً ما ٌحدث فً سابر أجهزة الجسم‪ ،‬فهً تقوم بهدم‬ ‫بروتٌناتها ومخزونها من المواد الدهنٌة والنشوٌة‪ -‬بل وحتى بنٌتها األساسٌة‪ -‬لكً تعطً العضو‬ ‫المصاب ما ٌحتاج إلٌه من طاقة ومواد ٌحتاجها لمواجهة المرض الحادث له‪ ،‬ولقد ثبت ذلك علمٌا ً‬ ‫بتناقص وزن المرٌض وهزاله على الرؼم من استمرار التبام العضو المصاب‪ ،‬وٌستمر ذلك إلى أن‬ ‫ٌتم الشفاء‪ ،‬وبعدها ٌبدأ بناء ما تهدم من سابر أعضاء الجسد فٌما ٌعرؾ بطور إعادة البناء‬ ‫بل إن طور الهدم والتداعً البد من حدوثه حتى ولو قمنا بإعطاء المرٌض )‪(Anabolic Phase‬‬ ‫‪11‬‬ ..‬ولو كان فً ؼٌبوبة؟! هذا ما نفهمه من ظاهر الحدٌث‬ ‫والجسم ٌتداعى والتداعً ٌحدث بمجرد الشكوى فإن لم توجد شكوى لم ٌوجد تداع " إذا اشتكى‪..‬ولكن الحدٌث ٌخبر بحدوث شكوى للعضو المصاب على الحقٌقة ال على المجاز‬ ‫وبحدوث السهر أوالً أٌضا ً على الحقٌقة وبكل ما ٌحمله معنى السهر الحقٌقً سهر الجسد كله كما‬ ‫ورد فً النص " تداعى له سابر الجسد بالسهر والحمى " ‪0‬‬ ‫والحمى تؤتً مع السهر وبعد أن ٌبدأ السهر‪ ،‬والسهر ٌحدث حتى ولو كان المرٌض نابماً‪ ،‬حتى‬ ‫‪.

‬وإنا إلٌه راجعون‪ ،‬وال حول وال قوة إال باهلل العلى العظٌم‬ ‫‪ :‬المراجع‬ ‫‪12‬‬ .‬والعافٌة‬ ‫والسهر موجود بمعناه‪ ،‬حتى لو نامت عٌن المرٌض أو تاه عن وعٌه فإن جمٌع أجهزة الجسم‬ ‫ودوراته الدموٌة وتفاعبلته االستقبلبٌة‪ ،‬وجهازه التنفسً‪ ،‬والكلى والقلب تكون فً حالة السهر الدابم‬ ‫أثناء المرض‪ ،‬ونعنً بذلك أنها تكون فً حالة نشاط مساوٌة لحالة الٌقظة ومستمرة علٌها طوال اللٌل‬ ‫‪.‫ما ٌحتاجه من عناصر ؼذابٌة سهلة الهضم أو مهضمومة‪ ،‬وسواء اعطٌناه بالفم أو بالحقن بالورٌدان‬ ‫وكل ما استطاعه األطباء هو التقلٌل من حدة الهدم وشدته حتى ال ٌدخل المرٌض فً حالة فرط‬ ‫االنهدام‪ ،‬والتً قد تصل إلى أنهٌار فً جمٌع وظابؾ الجسم والوفاة‪ ،‬وهذا التداعً ٌتحقق فً السهر‬ ‫والحمى‪ ،‬والسهر ال ٌعنً ٌقظة العٌن والذهن فحسب ‪ ،‬ولكن ٌقظة جمٌع أجهزة الجسم وأعضابه‬ ‫وعملٌاته الحٌوٌة حتى إنها لتكون فً حالة نشاط دابم وسهر مستمر‪ ،‬والسهر بمعناه الوظٌفً ٌعنً‬ ‫نشاط األعضاء فً وقت المفترض فٌه أنها تنام‪ ،‬وهذا هو عٌن ما ٌحدث فً حال المرض والجراحة‬ ‫بصورة مستدٌمة طوال ساعات اللٌل والنهار‪ ،‬حتى لو أؼمضت العٌنان وشرد الذهن أو نام إال أن‬ ‫الجسم ال ٌكون أبداً فً حالة نوم حقٌقً ألن جمٌع أجهزته وعملٌاته الحٌوٌة تكون فً نشاطها الذي‬ ‫كانت علٌه حال الٌقظة فبل ٌحدث لها الخمول والتباطوء الذي ٌحدث أثناء النوم فً حال الصحة‬ ‫‪.‬مجازاً أو كناٌة‪ ،‬وضحه العلم الحدٌث على أنه حقٌقة واقعة ال تحتاج إلى تؤوٌل‬ ‫‪:‬وفً الحدٌث إعجاز فقهً‬ ‫فهو ٌخبرنا بالكٌفٌة التً ٌنبؽً أن ٌكون علٌها المسلمون فً توادهم وتعاطفهم وتراحمهم فمن‬ ‫أراد أن ٌفقه إلى أي مدى ٌطلب النبً صلى ّللا علٌه وسلم من المسلمٌن أن ٌتوادوا وٌتعاطفوا‬ ‫وٌتراحموا فعلٌه أن ٌسؤل علماء الطب والجسم البشري وأن ٌبحث وٌنظر كٌؾ ٌفعل الجسد الواحد‪،‬‬ ‫وكٌؾ ٌعترٌه السهر والحمى والتداعً‪ ،‬وبمقدار ما ٌعلم من حقٌقٌة تفاعل الجسم البشري وٌتؤمل فٌها‬ ‫بمقدار ما ٌفقه مقصد الشرٌعة وأمرها ومقدار التعاطؾ والتراحم المطلوب من المإمنٌن‪ ،‬وصدق ّللا‬ ‫ُون"‪ ) .‬الذارٌات‪21:‬‬ ‫)تعالى إذ ٌقول‪َ " :‬وف ًَِ أَنفُسِ ُك ْم أَ َفبلَ ُت ْبصِ ر َ‬ ‫ومن العجٌب اآلن ٌستخدم العلماء الؽربٌون للجهاز العصبً الذي ٌتفاعل فً حال تعرض الجسم‬ ‫)‪ (Sympathetic‬للخطر والمرض اسما بلؽتهم وصفوا به حقٌقة ما ٌفعله هذا النظام والجهاز وهو‬ ‫ترجمته الحرفٌة المتراحم المتواد المتعاطؾ‪ ،‬وهو عٌن ما سماه النبً صلى ّللا علٌه وسلم فً‬ ‫الحدٌث " تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم " ‪0‬‬ ‫فسبحان ّللا الذي أرسل رسوله بالهدى ودٌن الحق لٌظهره على الدٌن كله وأٌده صلى ّللا علٌه‬ ‫‪.‬وتؤمل الدقة العلمٌة فً الحدٌث‬ ‫‪.‬وسلم باآلٌات البٌنات وجوامع الكلمات والعلم المعجز إلى قٌام الساعة‬ ‫نز َل ّ‬ ‫َوأَ َ‬ ‫ْك َعظِ ٌماً(‪( .‬والنهار إلى أن تزول شكوى العضو المرٌض‬ ‫والحمى تحدث وقد رأٌنا فً الجانب العلمً من البحث منشؤها وانبعاثها وبعض فوابدها وأنها‬ ‫صورة من صور تداعً الجسم لشكوى المرٌض )بالسهر والحمً(‪ .‬بترتٌب "السهر والحمى" ألن السهر ٌحدث أوالً وتتبعه الحمى هذا ما كشؾ عنه العلم الحدٌث‬ ‫ولم ٌكتشؾ العلم الحدٌث حقٌقة واحدة تعارض ظاهر النص أو باطنه أو تسٌر فً نسق بعٌد عنه‪،‬‬ ‫بل كان النص وصفا ً دقٌقا ً جامعا ً شامبلً فً حقٌقة ما ٌحدث‪ ،‬بل أن ما قد ٌفهمه الجاهل لحقٌقة األمر‬ ‫‪.‬‬ ‫ّللا َع َلٌ َ‬ ‫اب َو ْال ِح ْك َم َة َو َعلّ َم َك َما َل ْم َت ُكنْ َتعْ َل ُم َو َك َ‬ ‫ْك ْال ِك َت َ‬ ‫ّللاُ َع َلٌ َ‬ ‫ان َفضْ ُل ّ ِ‬ ‫النساء‪113:‬‬ ‫إن أحوال األمة المسلمة تدمً القلوب وفجٌعة المسلمٌن فً أنفسهم عظٌمة‪ ،‬والمسلمون فً‬ ‫البوسنة والهرسك والقدس وفلسطٌن والشٌشان وكشمٌر وببلد كثٌرة ٌجؤرون إلى ّللا بالشكوى من‬ ‫تخلً المسلمٌن عن نجدتهم وإنقاذهم من مذابح النصارى الصلٌبٌٌن والٌهود الحاقدٌن والمشركٌن‬ ‫الظالمٌن‪ ،‬وأصبح الجسد الذي كان جسدا واحداً فً خدمة أعضابه‪ -‬اصبح فً خدمة أعدابه‪ -‬وإنا هلل‬ ‫‪.

‬صحٌح البخاري دار القلم‪ -‬بٌروت‪1980 -‬م )‪8‬‬ ‫‪.‬صحٌح مسلم‪ -‬دار أحٌاء التراث العربً‪1972 -‬م )‪7‬‬ ‫‪. 301.‬مسند اإلمام أحمد بن حنبل‪ -‬دار المعرفة‪ -‬مصر‪1980 -‬م )‪9‬‬ ‫‪.‬محمد فإاد عبد الباقً‪ -‬الإلإ والرجان فٌما اتفق علٌه الشٌخان‪ -‬دار الرٌان للتراث )‪11‬‬ ‫‪12)Williamschumer. 266. Surgical clinics of north america. p.c. churcill‬‬ ‫‪livinggstone. (1995). 224: 425.‬‬ ‫‪18)Graham 1.‬لبنان‬ ‫اإلمام النووي‪ -‬كتاب رٌاض الصالحٌن من أحادٌث سٌد المرسلٌن‪ -‬تحقٌق محمد ناصر الدٌن )‪6‬‬ ‫األلبانً‪ -‬كتاب تعظٌم حرمات المسلمٌن وبٌان حقوقهم‪ -‬الحدٌث رقم‪ -299‬ص‪ -131‬طبعة المكتب‬ ‫‪. 211. (1989) review of medical physiology.‬سنن أبً داود‪ -‬حدٌث‪) 3745‬عن ثوبان(‪ -‬المبلجم‪ -‬المكتبة العصرٌة‪ -‬بٌروت )‪3‬‬ ‫اإلمام محمد ابن أبً بكر بن عبد القادر الرازي‪ -‬قاموس مختار الصحاح‪ -‬طبعة دابرة المعاجم فً )‪4‬‬ ‫‪.essentials of‬‬ ‫‪surgery. third edition butter-wirth‬‬‫‪heinmann.‬‬ ‫‪15)Axelrod. 1w.* d. 210.‬األدب( طبعة جامعة اإلمام محمد بن سعود اإلسبلمٌة‪ -‬الرٌاض‬ ‫‪.c.and melzook.‬‬ ‫‪philadelphia usz.in:. chapter2.‬أبو الفضل جمال الدٌن بن منظور اإلفرٌقً المصري‪ -‬كتاب لسان العرب‪ -‬دار صادر‪ -‬بٌروت )‪10‬‬ ‫‪.cuschiere‬‬ ‫‪giles & moose.‬اإلسبلمً‪ -‬بٌروت ودمشق‬ ‫‪.sabiston.d. i.‬‬ ‫‪17)Baue. (1989). (1987) homeostsid and shock .d. untrion in surgical practice.sabiston.: (1984) stress hormones: their interaction‬‬ ‫‪and regulation. a. 280.e. wb saunders. Edition‬‬‫‪philadelphia. essential surgical practice. 25. in: a.sa unders company.and reisine.‬‬ ‫‪16)Guyton a. 209.hill. 60: 1167.ganong.‫مجلس وزراء الصحة العرب‪ -‬منظمة الصحة العالمٌة‪ -‬اتحاد األطباء العرب‪ -‬المنظمة العربٌة )‪1‬‬ ‫‪. (1984) textbook of medical physiolgy 6th.d. and chaudry.f.‬‬ ‫‪14)Wall. edinburgh. textbook of pain.‬للتربٌة والثقافة والعلوم‪ -‬المعجم الطبً الموحد‪ -‬إنجلٌزي‪ -‬عربً‪ -‬فرنسً‪ -‬طبعة ‪1083‬م‬ ‫ابن حجر العسقبلنً فتح الباري‪ -‬شرح البخاري‪ -‬المجلد العاشر ص‪ 438:‬حدٌث‪) 6011‬كتاب )‪2‬‬ ‫‪.h. t..‬مكتبة لبنان‬ ‫محمد مرتضى الزبٌدي‪ -‬تاج العروس من جواهر القاموس‪ -‬ص‪ -138‬دار مكتبة أعٌان بٌروت‪5) -‬‬ ‫‪. 107.b.j.: (1980) prevention of munltiple system‬‬ ‫‪failure.‬‬ ‫‪apeltn & pager: 537.‬‬ ‫‪13‬‬ . Sience.‬‬ ‫‪13)W.

‬تلك االستجابات تتناسب مع‬ ‫درجة معاناة العضو تناسبا طردٌا؛ فبقدر ما تكون شدة إصابة العضو ٌكون توجٌه طاقات الجسم‬ ‫‪.‫)تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه (‪1‬‬ ‫د‪ .‬كان علٌها‬ ‫وقد تبدو هذه المقدمة نوعا من الفلسفة أو الكتابة األدبٌة ولكن الحقابق العلمٌة التً أثبتتها األبحاث‬ ‫الدقٌقة ابلػ بكثٌر من تلك المقدمة التً تحاول تصوٌر الواقع الذي ٌحدث كل ٌوم‪ ،‬بل كل لحظة فً‬ ‫‪.‬كذلك )وفً نفس اللحظة( تتنبه مستشعرات مماثلة بشراٌٌن الكلٌتٌن فتنشط إفراز هرمون‬ ‫الرنٌن من الكلٌتٌن لٌحول االنجٌوتنسٌنوجٌن الموجودة فً الدم إلى االنجٌوتنسٌن"‪ "1‬الذي ٌتحول إلى‬ ‫‪14‬‬ .‬مبلٌٌن األجسام البشرٌة التً تتعرض للمرض أو اإلصابة بالجرح‬ ‫‪:‬ولنبدأ بتلخٌص ما ٌحدث على النحو التالً‬ ‫‪:‬أوال‪ -‬اإلشارات المنبعثة من مكان اإلصابة‬ ‫‪:‬النزؾ الدموي ‪-‬أ‬ ‫ٌإدى ذلك النزق إلى هبوط مفاجا فً ضؽط الدم وفً حجم الدم الوارد من القلب فتنبهت‬ ‫الموجودة فً ‪ mechanoreceptors‬والحجمٌة ‪ baro receptors‬المستشعرات الضؽطٌة‬ ‫جدران القلب والشرٌان األبهر والشرٌانٌن السباتٌٌن وبتنبٌه تلك المستشعرات تبعث اإلشارات‬ ‫والتً تمثل ‪ hypothalamic centers‬والنبضات العصبٌة إلى مراكز ما تحت المهاد فً المخ‬ ‫محطة ربٌسة الستقبال واستشعار اإلشارات المختلفة والتؽٌرات التً تحدث بالدم بعد حدوث اإلصابة‬ ‫أو المرض‪ .‬الحٌوٌة‪ ،‬وهذا هو ما ٌعرؾ باسم‪ :‬االستجابة العصبٌة الؽدي ـ صماوٌة‬ ‫وفً وظابؾ ‪Metabolic changes‬ثانٌاً‪ :‬سٌتبع ذلك تؽٌرات مهمة فً تفاعبلت االستقبلب‬ ‫لتكون المحصلة ‪ Immunity system‬الكلٌتٌن والربتٌن والجهاز الدوري وأٌضا الجهاز المناعً‬ ‫النهابٌة لهذه التداعٌات هً توجٌه طاقة الجسم البشري ووظابؾ أعضابه لخدمة العضو المصاب ولو‬ ‫أدى ذلك إلى بذل األعضاء المختلفة لجزء كبٌر من مخزونها وحاجاتها األساسٌة من طاقة وبروتٌن‬ ‫لتوفٌر ما ٌلزم ذلك العضو من إمدادات دفاعٌة وبنابٌة لتحقٌق التبامه وعودته لحالته الطبٌعٌة التً‬ ‫‪.‬ماهر محمد سالم‬ ‫‪:‬ظاهرة الشكوى والتداعً‬ ‫لقد كشفت األبحاث العلمٌة المكثفة والمتوالٌة حقابق مذهلة عن تفاعل الجسم البشري لموجهة‬ ‫المخاطر‪ ،‬حال اإلصابة بالجرح أو بالمرض‪،‬كما تم اكتشاؾ الخطوط الدفاعٌة واالستجابات الوظٌفٌة‬ ‫التً تحدث بالجسم حال إصابة عضو من أعضابه بالمرض أو بالجروح‪ .‬ووظابفه لمنع استفحال المرض أوال ولتحقٌق االلتبام والشفاء التام ثانٌا‬ ‫فلو تصورنا إنسانا صحٌح البدن ٌعٌش فً منطقة نابٌة حٌث ال توجد إسعافات أولٌة أو رعاٌة‬ ‫طبٌة‪ ،‬لو تصورنا هذا اإلنسان وقد سقط من مكان مرتفع أو تعرض لهجوم وحش كاسر فؤصٌب‬ ‫بتهتك فً فخذه ونزؾ دموي مثبل ــ ترى كٌؾ سٌتفاعل جسمه تجاه هذا الجرح وتلك اإلصابة البالؽة‬ ‫لكً ٌحافظ على حٌاته وحٌاة العضو المصاب من خطر النزؾ والتلوث الذي حدث أوال ثم لتحقٌق‬ ‫االلتبام وعودة األنسجة المصابة لوظٌفتها الطبٌعٌة ثانٌاً؟‬ ‫أوال‪ :‬سٌبدأ األمر من ذات الجرح حٌث أدى تمزق العضبلت واألوعٌة الدموٌة وتقطع نهاٌات‬ ‫وجذوع األعصاب الطرفٌة إلى انبعاث إشارات ونبضات تمثل فً حقٌقتها استؽاثات صادرة من‬ ‫مكان اإلصابة إلى مختلؾ مراكز الجسم‪ ،‬وتنطلق هذه النبضات على عدة محاور تلتقً كلها عند نقاط‬ ‫ربٌسة ومراكز عصبٌة وحسٌة من شؤنها تحقٌق استجابة عامة واستنفار لجمٌع أجهزة الجسم‬ ‫‪.

G. Limbic system‬الساقً فً المخ‬ ‫‪ hypothalamus.(2)( Wall.‬مراكز ما تحت المهاد منشطة إٌاها لتلتقً فً ذلك مع اإلشارات السابق ذكرها فً )أ‬ ‫‪:‬ج‪ -‬اإلحساس باأللم‬ ‫والذي ٌحدث بانبعاث النبضات من النهاٌات العصبٌة فً موضع الجرح لٌمر من المسارات‬ ‫ومن ثم إلى مراكز اإلحساس بالمخ ‪ thalamus‬العصبٌة عبر النخاع الشوكً إلى مراكز المهاد‬ ‫ومنها تنطلق االنعكاسات واإلشارات من مراكز اإلحساس العلٌا إلى مراكز المهاد وإلى النطاق‬ ‫‪ reticular‬الذي ٌوزع اإلشارات إلى مراكز التكوٌن الشبكً ‪.‬مراكز اإلحساس العلٌا بقشرة المخ ‪2-‬‬ ‫‪ reticular formation and limbic system.‬وإلى مراكز المهاد ‪formation‬‬ ‫)‪1989.H‬وهرمون النمو ‪ ACTH‬هرمون تنشٌط الفشرة الكظرٌة‬ ‫من النهاٌات العصبٌة الموجودة فً الفص الخلفً )‪ (ADH‬ثانٌا‪ٌ -‬نطلق هرمون مضاد اإلدرار‬ ‫للؽدة النخامٌة ‪ -‬رإوس هذه النهاٌات موجودة فً مراكز ما تحت المهاد ‪ -‬وبتنبٌهها ٌنطلق الهرمون‬ ‫‪.‬المناعٌة‬ ‫‪:‬ب‪ -‬هرمون النور أدرٌنالٌن‬ ‫ٌنطلق هرمون النور أدرٌنالٌن من النهاٌات العصبٌة المتمزقة إلى الدورة الدموٌة لتصل إلى‬ ‫‪).‬سنعرض لها فٌما بعد‬ ‫وفً نفس اللحظة تنطلق مواد كٌمٌابٌة من جدران األوعٌة الدموٌة واألنسجة المتهتكة ــ هذه‬ ‫المواد تستدعً كرات الدم ) بخاصٌة الجذب الكٌمٌابً( وتنشط تراكم الصفابح الدموٌة وعوامل‬ ‫التجلط فً مكان الجرح إلحداث الجلطة التً تسد النزؾ أوال ثم تنشط تكوٌن النسٌج الضام اللتبام‬ ‫األنسجة المنجرحة بعد ذلك‪ (2)(1).‬مادة )المورفٌن( بحوالً من ‪ 18‬إلى ‪ 30‬مرة‬ ‫ورؼم أن دورها فً حال المرض واإلصابة لم ٌتضح بعد بدرجة قطعٌة كاملة ؛ إال أن المشاهد‬ ‫والمستنتج أن لهما أثرا مسكنا لؤللم مما ٌساعد على تهدبة الذعر واالضطراب اللذٌن ٌحدثان للمصاب‬ ‫بسبب األلم الشدٌد الذي قد ٌسبب صدمة عصبٌة‪،‬وٌفقد المصاب القدرة على حسن استجابة المراكز‬ ‫‪15‬‬ .‬من نهاٌاتها الموجودة فً الفص النخامً الخلفً‬ ‫‪sympathetic N.‬مراكز تسارع نبضات القلب ‪-‬‬ ‫‪respiratory centers. Churcill Livingstone.S.‬وهرمون تنشٌط الدرقٌة ‪. Edinburgh. P.D and Mwlzook.‬كما أنها تجتذب الخبلٌا البلعمٌة التً تستدعً وتنشط الخبلٌا‬ ‫‪.‬مراكز ما تحت المهاد ‪1-‬‬ ‫‪ post central gyrus. Text Book of Pain.‬بكمٌات وافرة‬ ‫رابعا‪ٌ -‬تم إفراز مادتً " االندورفٌن واالنكافالٌن" فً داخل الجهاز العصبً المركزي والنخاع‬ ‫الشوكً كاستجابة لئلحساس باأللم واإلصابة‪ ،‬وإن لهاتٌن المادتٌن فعبل مسكنا ومطمبنا ٌفوق ما تفعله‬ ‫‪.‫االنجٌوتنسٌن"‪ "2‬الذي ٌنبه بدوره مراكز ما تحت المهاد إلى جانب قٌامه بتنبٌهات أخرى مهمة‬ ‫‪.‬مراكز التنفس ‪-‬‬ ‫إلفراز هرمون األدرٌنالٌن والنورأدرٌنالٌن ‪ adrenal medulla‬مراكز تنشٌط نخاع الكظرٌة ‪-‬‬ ‫‪.‬مراكز التكوٌن الشبكً والنظام الساقً ‪3-‬‬ ‫‪:‬االستجابات التً تحدث فً مراكز ما تحت المهاد‬ ‫‪anterior pituitary‬أوال ‪ -‬تنبعث المعززات المختلفة لهرمونات الفص األمامً للؽدة النخامٌة‬ ‫فتسبب إطبلق العدٌد من هرمونات تلك الؽدة والتً من أهمها ‪hormone releasing factors‬‬ ‫‪TSH.‬ثالثا‪ -‬تنطلق النبضات المنبهة لمراكز الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪:‬الموجودة فً ساق المخ والنخاع المستطٌل( والتً من أهمها(‬ ‫‪cardiac acceleratory centers.‬‬ ‫وٌتضح مما سبق فً‪،‬ب‪،‬ج أن الشكوى من العضو المصاب قد تمثلت فً إشارات انطلقت على ثبلث‬ ‫‪:‬محاور ربٌسة تبلقت جمٌعها فً الجهاز العصبً لتنبه ثبلث مراكز ربٌسة هً‬ ‫‪ hypothalamus.

‬األلدوستٌرون ‪2-‬‬ ‫‪.‬وهذا مشاهد ومبلحظ فً الحروب حٌنما ٌنتفً‬ ‫‪.‬اإلحساس باأللم عند محارب جرٌح رؼم أن إصابته قد تكون بالؽة‬ ‫االستجابات التً قد تحدث من تنبٌه التكوٌن الشبكً ومراكز النظام‬ ‫‪:‬الساقً‬ ‫تعتبر االستجابات الناتجة من تنبه تلك المراكز محوراً ضرورٌا‬ ‫ومهما لمواجهة األحوال التوترٌة والضؽوط التً ٌتعرض لها‬ ‫المصاب‪ ،‬وٌمكن القول بان محصلتها هً إرسال وتؤمٌن األنشطة التً‬ ‫‪:‬تحقق‬ ‫‪.‬قظة مستمرة أثناء المرض أو اإلصابة‬ ‫‪:‬استجابات مراكز المخ العلٌا‬ ‫‪:‬بوصول اإلحساس بالمرض أو اإلصابة الحادثة لعضو ما إلى مراكز المخ العلٌا ٌحدث اآلتً‬ ‫أ ‪ٌ -‬تم تنبٌه وتوجٌه المراكز المختلفة السابق ذكرها بنفس القدر ولكن من مسارات مختلفة وبذلك‬ ‫ٌتحقق ضمان نشاط الجمٌع فً آن واحد مع االستمرارٌة )مثبل عندما تتنبه مراكز تحت المهاد فإنها‬ ‫تنبه مراكز المخ العلٌا وفً ذات الوقت تتلقى منه التنبٌهات التً تضمن استمرارٌة وتحور نشاطها‬ ‫‪).‬والعكس صحٌح عند تنبه مراكز المخ العلٌا أوال‬ ‫ب‪ -‬ترسل إشارات من وإلى مراكز الذاكرة لبلستعانة بالخبرة السابقة لتوجٌه التصرؾ المناسب )‬ ‫على مستوي الشعور والبلشعور( حٌال المرض أو اإلصابة بالجروح مسترشدا بسابق التعرض‬ ‫للظروؾ المشابهة‪ ،‬والدلٌل على ذلك تحسن استجابة وتصرؾ الجسم الذي سبق تعرضه عن الذي لم‬ ‫ٌسبق له التعرض‪ ،‬وفً اإلنسان والحٌوان وبعض الكابنات األدنى أدلة علمٌة كثٌرة على قٌمة الذاكرة‬ ‫‪.‬الكورتٌزول ‪1-‬‬ ‫‪.‬ورفع درجة توتر العضبلت وحساسٌتها‪Nervous System‬‬ ‫وبذلك تكون المحصلة هً سهر الجسم والعقل واستنفارهما فً حالة‬ ‫‪ٌ.‬وسابق التعرض فً توجٌه تصرفات الجسم ومقاومته بصورة أفضل‬ ‫‪:‬التداعٌات والتفاعالت الناتجة عن االستجابات السابق ذكرها‬ ‫إن ما سبق من وصؾ ما حدث فً الجهاز العصبً بمحاوره الربٌسة ما هو إال المرحلة األولى‬ ‫من مراحل استجابة الجسم بؤسره‪ ،‬فمن تنبه تلك المراكز تنبثق النبضات المختلفة عصبٌة وهرمونٌة‬ ‫إلى جمٌع أعضاء الجسم بحٌث ٌنشط كل عضو بل وربما كل خلٌة سلٌمة فً الجسم البشري لٌؤخذ‬ ‫‪.‬األدرٌنالٌن ‪3-‬‬ ‫ولتلك الهرمونات تؤثٌرات أساسٌة فً مواجهة الجسم للتوترات الناجمة عن اإلصابة وتوجٌه تفاعبلت‬ ‫وتوجٌه وظابؾ الكلى فٌما ٌختص بتنظٌم إدرار ‪ METABOLIC REACTIONS‬االستقبلب‬ ‫‪.‬الملح وسنعرض لذلك فٌما بعد‬ ‫بتوجٌه قنوات الكلى المجمعة إلعادة امتصاص قصوى ‪ ADH‬ثانٌا‪ٌ :‬قوم هرمون مضاد اإلدرار‬ ‫‪.-‬تنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪ ،.‬دورا فً مواجهة ما أصاب أحد أعضابه من مرض أو جرح كما ورد فً الحدٌث‬ ‫‪:‬وسوؾ نعرض (مع التلخٌص الشدٌد) لبعض هذه التداعٌات‬ ‫بتنشٌط الؽدة الكظرٌة إلنتاج كمٌة وافرة من ‪ ACTH‬أوال‪ٌ :‬قوم هرمون منشط قشرة الكظرٌة‬ ‫هرمون الكورتٌزول واالدوستٌرون من الجزء القشري ثم ٌقوم الكورتٌزول بحفر النخاع الفراز‬ ‫‪:‬األدرٌنالٌن فتكون المحصلة هً زٌادة هرمونات‬ ‫‪.‫الحركٌة ومواجهة خطر اإلصابة بالمقاومة أو الهرب‪ .‬للماء الراشح وإعادته إلى الدورة الدموٌة‪ ،‬وبذلك ٌتم االحتفاظ بماء الجسم من أن ٌفقد مع البول‬ ‫‪16‬‬ .‬أ ‪ -‬االنتباه العام والٌقظة المستمرة لمراكز المخ العلٌا‬ ‫‪ Sympathetic‬ب ‪.

‬مهما بٌن سابر األعضاء بحٌث ٌإدي انكماشه أو تؽٌر تركٌبه إلى فقدان الحٌاة‬ ‫‪:‬الدور الذي ٌإدٌه الدم والقلب والجهاز الدوري‬ ‫ؼنً عن القول إن الدم هو الوسط المهم الذي ٌنقل األكسٌجٌن والؽذاء إلى‬ ‫العضو المصاب والى سابر األعضاء النشٌطة فً خدمة العضو المصاب‪،‬‬ ‫وهو الذي ٌنقل الرسابل الهرمونٌة بٌن أعضاء الجسم وؼدده التً تكون فً‬ ‫حالة نشاط‪ ،‬وهو الذي ٌنقل مواد التجلط المختلفة إلى العضو المصاب إلٌقاؾ‬ ‫النزٌؾ كما أنة ٌنقل المواد المضادة للتجلط لمنع اإلفراط فً التجلط‪،‬وهو‬ ‫الذي ٌنقل األجسام المضادة وخبلٌا الجهاز المناعً إلى حٌث ٌجب مواجهة‬ ‫‪.‬السوابل واألمبلح بالتناول من طرٌق خارجً‬ ‫الذي ٌحول ( ‪ Renin H.‬نسبة البوتاسٌوم بالدم إلى درجة تسبب توقؾ القلب‬ ‫وهكذا نرى أن للكلٌتٌن دورا أساسٌا فً توازن الوسط المابً واالحتفاظ بالماء والملح‬ ‫‪) extra-cellular‬الصودٌوم( والصودٌوم أهم ألنه هو الذي ٌمسك بالماء فً السابل البٌن خلوي؛‬ ‫ذلك السابل المهم الذي ٌتخلل خبلٌا الجسم وٌشكل وسطا تبادلٌا ‪interstitial & plasma fluid‬‬ ‫‪.‬الدم وكل هذا ٌتحقق عن طرٌق تبدإه الكلٌتان وٌختلؾ عن المسارات السابق ذكرها‬ ‫ج‪ -‬تقوم الكلٌتان بإخراج البوتاسٌوم الزابد والمتصاعد من خبلٌا الجسم أثناء عملٌة االستقبلب الهدمٌة‬ ‫بالمبادلة مع الصودٌوم المرتشح فً القنوات الطرفٌة ‪cataboli & hypercatabolic states‬‬ ‫ولو تعطلت هذه الوظٌفة المهمة كما قد ٌحدث فً حالة الفشل الكلوي‪ ،‬لحدثت الوفاة بسبب ارتفاع‬ ‫‪.‫تنقبض ‪ SYMPATHETIC STIMULATION‬ثالثا‪ :‬بتنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫األوعٌة الدموٌة الطرفٌة وٌتسارع نبض القلب‪ ،‬وتزداد قوة ضخه‪ ،‬وبذلك ٌرتفع ضؽط الدم إلى‬ ‫المستوي البلزم لسرٌانه فً األعضاء الحٌوٌة كالقلب والمخ والكلٌتٌن رؼم ما قد ٌحدث من تناقص‬ ‫كبٌر فً حجم الدم نتٌجة النزؾ أو االرتشاح كما ٌتسارع معدل التنفس وعمقه إلحداث اكبر قدر‬ ‫ممكن من أكسجة الدم كما أن لتنبه الجهاز التعاطفً توجٌها مباشرا لنخاع الؽدة الكظرٌة إلفراز‬ ‫‪.‬وجودها للحٌاة وللتداعٌات البلزمة لمواجهة المرض واإلصابة‬ ‫‪:‬دور الكلٌتٌن فً حال المرض‬ ‫أ‪ -‬تقوم الكلٌتان باالحتفاظ بالماء والصودٌوم من أن ٌفقدا وذلك بإعادة امتصاصهما ألقصى قدر‬ ‫)‪Anti Diuretic Hormon (ADH‬ممكن وهذا تحت تؤثٌر هرمونٌن أساسٌٌن هما مضاد اإلدرار‬ ‫لبلحتفاظ بالماء؛ وهرمون األلدوستٌرون لبلحتفاظ بالصودٌوم وإخراج البوتاسٌوم وهذا مهم لمواجهة‬ ‫تعوٌض ما قد فقده الجسم من سوابل ومواجهة ما قد ٌتبع ذلك من ظروؾ ؼٌر مبلبمة لتعوٌض‬ ‫‪.‬أي جسم ؼرٌب أو مٌكروب ضار ٌؽزو الجسم‬ ‫ولكً ٌتم ذلك بصورة أسرع ٌتم تنشٌط عضلة القلب عصبٌا وهرمونٌا‬ ‫‪ cardiac‬لٌتسارع نبضه وٌقوى ضخه فٌتضاعؾ معدل الضخ القلبً‬ ‫‪17‬‬ .‬ب‪ -‬تساهم الكلٌتان فً إنتاج هرمون األلدوستٌرون بإفراز هرمون الرنٌن‬ ‫هرمونا أخر هو األنجٌوتنسٌنوجٌن إلى انجٌوتنسٌن"‪ "1‬ثم انجٌوتنسٌن"‪) "2‬الذي ٌعد من أدوم‬ ‫منشطات قشرة الكظرٌة إلفراز األلدوستٌرون( كذلك ٌقوم االنجٌوتنسٌن"‪ "2‬بتنبٌه مراكز اإلحساس‬ ‫بالعطش و مراكز إفراز مضاد اإلدرار إلى جانب مساهمته فً انقباض األوعٌة الدموٌة لرفع ضؽط‬ ‫‪.‬األدرٌنالٌن وكمٌات اقل من النور أدرٌنالٌن ومشتقاتهما‬ ‫‪):‬دور الؽدتٌن الكظرٌتٌن (ؼدتً فوق الكلٌة‬ ‫تتكون كل ؼدة من قشرة ونخاع وقد سبق اإلشارة إلى بعض الهرمونات التً تفرزها وسٌؤتً‬ ‫ذكر أهم التداعٌات التً تحدثها تلك الهرمونات فٌما بعد‪ ،‬ولكن الذي نرٌد ذكره هنا هو أن هاتٌن‬ ‫الؽدتٌن رؼم صؽر حجمهما إال انهما من أهم األعضاء التً تتداعى وتتفاعل إلصابة عضو ما من‬ ‫أعضاء الجسم بل إن هرمونات القشرة الكظرٌة وبالذات هرمون الكرتٌزول ومشتقاته البد من‬ ‫‪.

‬دعم فعل األدرٌنالٌن الباسط للشعبٌات الهوابٌة‬ ‫فللكورتٌزول فعل هدمً بنابً )‪ Metabolism‬أما فً مجال تفاعبلت االستقبلب )أو األٌض‬ ‫مهم‪ ،‬ففً األنسجة الضامة والعضبلت والدهون ٌوجه هدم البروتٌنات والجلوكوز والدهون لتوفٌر‬ ‫أحماض أمٌنٌة ودهنٌة وجلوكوز تذهب كلها إلى الكبد وفً الكبد ٌكون للكورتٌزول فعل بنابً ٌوجه‬ ‫واألالنٌن ‪ lactic acid‬خبلٌا الكبد إلنتاج الجلوكوز من مختلؾ مصادره وخاصة حمض اللبنٌك‬ ‫الذي ٌتحول فً الكبد إلى جلوكوز وكذا إلنتاج األجسام الكٌتونٌة من األحماض الدهنٌة والجلٌسرٌن‪،‬‬ ‫‪18‬‬ .‬الكورتٌزول‪-‬األدرٌنالٌن‪-‬والنورأدرٌنالٌن‪-‬الجلوكاجون‪-‬هرمون النمو ‪-‬‬ ‫الكورتٌزول‪ :‬كما سبق التنوٌه على أهمٌة هذا الهرمون فإن لهذا الهرمون تؤثٌرات عظٌمة على ‪-‬‬ ‫جمٌع المحاور‪ ،‬فعلى محور الجهاز الدوري ٌدعم فعل األدرٌنالٌن على القلب واألوعٌة الدموٌة‬ ‫واستجابات الشعٌرات الدموٌة كما ٌدعم ثبات األؼشٌة الخلوٌة وفعل الكلٌتٌن فً تنظٌم وإدرار الماء‬ ‫واألمبلح‪ .‬وفً الربتٌن‬ ‫‪ٌ.(2‬الثبلثً‬ ‫توفٌر الطاقة البلزمة إلتمام تفاعبلت الهدم والبناء وااللتبام التً تشتمل على تكوٌن بروتٌنٌات ‪2-‬‬ ‫‪. Textboock of Medical‬واأللدوستٌرون ونشاط الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪physiology 6th. Edition – Philadelphia.).‬‬ ‫تفاعبلت االستقبلب)مجلس وزراء الصحة العرب‪ -‬منظمة الصحة العالمٌة – اتحاد األطباء العرب –‬ ‫المنظمة العربٌة للتربٌة والثقافة والعلوم – المعجم الطبً الموحد – إنجلٌزي – عربً – فرنسً‪،‬‬ ‫‪ Metabolic Responses‬طبعة ‪ 1983‬م( التً تحدث عند المرض أو اإلصابة بالجروح‬ ‫تحدث هذه التفاعبلت بصورة متسارعة ونشطة وتكون مجندة فً األساس لمواجهة المرض الذي‬ ‫‪ neuro‬أصاب عضوا ما‪ ،‬وٌنظم ذلك التنبٌهات العصبٌة والهرمونٌة التً سبق وصفها‬‫وسنرى أنها تشمل جمٌع األعضاء بل جمٌع خبلٌا الجسم السلٌمة ‪endocrinal stimuli‬‬ ‫تقرٌبا؛فإنه نظرا الحتٌاج الجسم لكمٌات كبٌرة من الطاقة فً حال المرض أو الجراحة فإن تفاعبلت‬ ‫‪:‬االستقبلب توجه لتوفٌر تلك الكمٌات البلزمة لبلنتفاع بها فٌما ٌلً‬ ‫المحافظة على سبلمة الخبلٌا المحٌطة بمنطقة اإلصابة والخبلٌا التً أصٌبت إصابة جزبٌة أدت ‪1-‬‬ ‫إلى انتفاخها بالماء لخلل عارض فً نفاذٌة ؼشابها داخل الصودٌوم والماء إلٌها هذه الخبلٌا تحتاج‬ ‫لطاقة كبٌرة إلصبلح ذلك الخلل ولطرح الصودٌوم ومعه الماء الزابد إلى خارج الخلٌة مع اإلبقاء‬ ‫وهً عملٌة نشطة ‪ sodium pump‬على البوتاسٌوم داخلها وهو ما ٌعرؾ بعملٌة المضخة المحلٌة‬ ‫تحتاج إلى كمٌات من الطاقة الكٌمٌابٌة المخزونة فً جزبٌات مثل أدٌنوسٌن الفوسفات‬ ‫)‪ATP.‬ثم القٌام بتصنٌع األجسام المضادة ‪phagocytosis‬‬ ‫توفٌر الطاقة البلزمة للنشاط الزابد الذي ٌحدث فً مختلؾ أعضاء الجسم التً تكون فً حالة ‪4-‬‬ ‫مواجهة للمرض مثل عضلة القلب ونشاط الكلٌتٌن وازدٌاد نشاط الكبد‪.‬ولتوفٌر هذه الطاقة ٌتضافر فعل الهرمونات‬ ‫‪:‬المختلفة التً تم إفرازها ومن أهم تلك الهرمونات‬ ‫‪.‬كما ٌكٌؾ تفاعل الجهاز المناعً بما ٌمنع اإلفراط فً التفاعبلت المناعٌة‪ ...‬الخ وهكذا تتضاعؾ أنشطة‬ ‫الجسم وعملٌاته الحٌوٌة وهذا ٌتطلب إمداده بطاقة اكبر‪ . WB Saunders 1984.‫أثناء المرض أو اإلصابة كما ٌتم انقباض أوعٌة الجهاز الدوري من شراٌٌن وأوردة طرفٌة ‪output‬‬ ‫وشراٌٌن وأورد طرفٌة لرفع الدم الهابط ولسحب الدم من األعضاء الطرفٌة والخاملة نسبٌا لتوجٌهه‬ ‫إلى األعضاء األكثر نشاطا ولتعوٌض ما ٌفقد تعوٌضا سرٌعا إلى حٌن التعوٌض بإعادة توزٌع‬ ‫‪.‬جدٌدة وهذه ال تتم إال بكمٌات كبٌرة من الطاقة‬ ‫نشاط الجهاز المناعً لمقاومة المٌكروبات التً قامت بؽزو العضو المصاب أو الجسم‪ ،‬وهذا ‪3-‬‬ ‫ٌقتضً اندفاع الخبلٌا البلعمٌة وازدٌاد نشاطها للقٌام بابتبلع المٌكروبات واألجسام الدقٌقة‬ ‫‪.‬السوابل ثم بتكوٌن سوابل وخبلٌا دموٌة جدٌدة بدال من التً فقدت‬ ‫ونذكر هنا أن أهم مواجهات هذه التداعٌات هً هرمونات الكورتٌزول‪،‬واألدرٌنالٌن‪ ،‬واالنجٌوتنسٌن‪،‬‬ ‫‪(Guyton A.

‬لفظ مسلم)صحٌح مسلم – دار إحٌاء التراث العربً ‪1972‬م‬ ‫ولفظ البخاري ترى المإمنٌن فً تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى‬ ‫عضواً تداعى له سابر جسده بالسهر والحمى)صحٌح البخاري‪،‬دار القلم – بٌروت – ‪1980‬م(‬ ‫ورواٌة احمد "مثل المإمنٌن فً توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شا تداعى له‬ ‫)سابر الجسد بالسهر والحمى" )مسند اإلمام احمد بن حنبل – دار المعارؾ مصر ‪1980‬م‬ ‫ٌخبر النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( بما ٌجب أن ٌكون علٌه حال المسلمٌن وحال األمة اإلسبلمٌة‬ ‫من تواد وتعاطؾ وتراحم؛ ولكً نفهم وندرك درجة هذا التراحم؛ ضرب لنا النبً )صلى ّللا علٌه و‬ ‫سلم( مثاال من أنفسنا وهو مثال الجسد الواحد وما ٌحدث فٌه عندما ٌشتكً عضو من أعضابه‪.‬مضادة وخبلٌا دفاعٌة ولتصنٌع جزبٌات النسٌج الضام البلزم لعملٌة االلتبام‬ ‫‪ (GH) Growth hormon:‬هرمون النمو‪-‬‬ ‫تفرزه الؽدة النخامٌة من الفص األمامً بتؤثٌر هرمون‪ :‬منشط هرمون النمو الذي تفرزه تحت المهاد‬ ‫"استجابة للتوتر والمرض ولهذا الهرمون مفعول مهم فً تنشٌط العدٌد من"عوامل النمو‬ ‫فً الكبد وأنسجة العضو ‪" Somatomedin‬وأهمها مادة " السوماتومدٌن ‪Growthfactors‬‬ ‫المصاب‪ ،‬تلك العوامل البناءة تنشط تكون األنسجة الضامة ونموها كما أنها تنشط إفراز هرمون‬ ‫الذي ٌنشط نخاع العظام إلنتاج كرٌات دم حمراء ‪"" Erythropoitin Hormon‬االرٌثروبوٌتن‬ ‫‪.‬ثم ما فقده سابر الجسد بعد ذلك‬ ‫وبذلك ٌتضح لنا تداعً الجسم البشري لمواجهة المرض أو الجرح الحادث لعضو من أعضابه‪ ،‬ولقد‬ ‫استخدمنا كلمة تداعً وتداعٌات ألننا لم نجد لفظا فً اللؽة العربٌة اكثر تعبٌرا لما ٌحدث فً الجسم‬ ‫‪.‬األدنٌوسٌن الثبلثً الفوسفات‬ ‫أما األحماض الدهنٌة واألمٌنٌة فإنها أٌضا تكسر إلى أن تدخل فً دابرة كر ٌبس إلنتاج جزبٌات‬ ‫األدٌنوسٌن الثبلثً فوسفات أو ٌتم تحوٌلها فً الكبد إلى الجلوكوز عملٌة )الجلوكزنٌوجنٌزٌس‬ ‫الذي ٌصب فً الدم إلى حٌث ٌنتفع به فً توفٌر الطاقة الكٌماوٌة كما سبق )‪gluconeogenesis‬‬ ‫توضٌحه‪.‬إلى أحماض دهنٌة وجلٌسرٌن‬ ‫وهكذا تتضافر الهرمونات السابق ذكرها إلحداث عملٌة هدم واسعة تشمل مخزون الكربوهٌدرات‬ ‫والدهون والبروتٌنٌات لتوفٌر كمٌات كبٌرة من الجلوكوز‪ ،‬واألحماض الدهنٌة‪،‬والجلٌسرٌن‬ ‫واألحماض األمٌنٌة‪.‬‬ ‫‪19‬‬ .‬أما الجلوكوز فانه ٌهدم بعملٌة )الجلٌكولٌزٌس( ثم فً دابرة األكسدة الفوسفورٌة‬ ‫)دابرة كر ٌبس( ومنها إلى األكسدة البٌولوجٌة إلنتاج جزٌبات الطاقة العالٌة كٌمٌابٌا ومعظمها‬ ‫‪ ATP.‬جدٌدة‬ ‫وهكذا ٌإدي هرمون النمو دورا مهما لتشجٌع البناء وااللتبام واستعادة ما فقده العضو المصاب أوال‬ ‫‪.‬والجلوكوز‬ ‫األدرٌنالٌن والجلوكاجون‪ٌ :‬قومان بهدم الجلٌكوجٌن المخزون فً الكبد إلى جلوكوز والجلٌكوجٌن ‪-‬‬ ‫كما ٌسبب كل هرمون تكسٌر الدهون ‪ glycogenolysis‬المخزون فً العضل إلى حمض لبنٌك‬ ‫‪ lipolysis.‬وصحٌح مسلم ‪ 1999/4‬رقم ‪ 2586‬كتاب البر والصلة ط دار إحٌاء‬ ‫التراث العربً – بٌروت‪ ،‬مسند اإلمام احمد ‪ (270/4‬رواه البخاري ومسلم وأحمد فً مسنده وهذا‬ ‫‪).‫كما انه ٌضاد فعل األنسولٌن على خبلٌا الجسم الخاملة لٌمنع اختزانها للدهون واألحماض األمٌنٌة‬ ‫‪.‬من ذلك اللفظ ولو أردنا االستعاضة عنه الحتجنا إلى أفعال عدٌدة لوصؾ ما ٌحدث‬ ‫‪:‬من اإلعجاز العلمً والطبً فً السنة المطهرة‬ ‫ما روي عن النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( عن النعمان بن بشٌر رضً ّللا عنهما قال‪ :‬قال رسول‬ ‫ّللا )صلى ّللا علٌه و سلم( "مثل المإمنٌن فً توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا‬ ‫اشتكى منه عضو تداعً له سابر الجسد بالسهر والحمى" )صحٌح البخاري ‪ 93/4‬رقم ‪ 6011‬كتاب‬ ‫األدب ط المكتبة السلفٌة‪ .‬وأٌضا ٌتم االنتفاع باألحماض األمٌنٌة فً بناء بروتٌنٌات جدٌدة للجهاز المناعً من أجسام‬ ‫‪.

‬واألعضاء المتحكمة فً عملٌات الجسم الحٌوٌة‬ ‫إن من ٌعرؾ هذه الحقابق ال ٌستطٌع إال أن ٌصفها بؤنها شكوى على الحقٌقة ولٌست على‬ ‫‪:‬المجاز‪،‬وإال فما هً الشكوى؟ االشتكاء لؽة‪ :‬إظهار ما بك من مكروه أو مرض ونحوه‪ ،‬قال الشاعر‬ ‫ولكن تفٌض الكؤس عند امتبلبها‬ ‫شكوت وما الشكوى لمثلً عادة‬ ‫ألٌست هً إخبار وإعبلم واستؽاثة من ضرر أو نازلة ألت بالشاكً‪ ،‬ولمن تكون الشكوى لؽة؟‬ ‫ألٌست توجه للجهة التً ٌظن أنها تتحكم فً مجرٌات األمور وتملك من اإلمكانات ما تنقذ به الشاكً‬ ‫وترفع عنه ما ألم به وما نزل به من ضرر؟‬ ‫إن الساعد األٌمن مثبل إذا أصٌب بالمرض فإنه ال ٌوجه شكواه إلى الساعد األٌسر أو إلى الرجل‬ ‫الٌمنى ألنها ال تملك توجٌه وظابؾ الجسم لمواجهة المرض‪ ،‬وإنما تنطلق النبضات واإلشارات‬ ‫‪.‬قصٌرة فعل الشرط فٌها‪:‬اشتكى‪ ،‬وجواب الشرط تداعى‪،‬فكان اإلعجاز علمٌا ولؽوٌا وببلؼٌا‬ ‫إعجاز علمً‪ :‬فً أخباره )صلى ّللا علٌه و سلم( بحقٌقة ما ٌحدث فً الجسم البشري وما لم ٌكشؾ‬ ‫‪.‬تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزٌة فً المخ‬ ‫‪.‬والهرمونات إلى المراكز الحٌوٌة بالدماغ وهً التً توجه سابر الجسد إلؼاثة العضو المشتكً‬ ‫وإذا اشتكى العضو تداعى سابر الجسد لشكواه والتداعً ٌحدث بمجرد الشكوى فان لم توجد‬ ‫‪)..‬عنه العلم إال حدٌثا ومنذ سنوات ال تتعدى العشرٌن‬ ‫إعجاز لؽوي‪ :‬استخدامه )صلى ّللا علٌه و سلم( كلمات تصؾ حقٌقة ما ٌحدث بجمٌع معانٌها‬ ‫الواردة فً اللؽة وال توجد فً لؽة العرب كلمة واحدة تجمع حقٌقة ما ٌحدث فً الجسم البشري حال‬ ‫المرض إال هذه الكلمات‪ :‬اشتكى‪ -‬تداعى‪ .‬تداعى‬ ‫‪:‬وهذا ما ٌحدث فعبل وبجمٌع معانً التداعً الواردة فً اللؽة العربٌة‬ ‫فهو ما ٌدعو بعضه بعضا؛ مراكز اإلحساس تدعو مراكز الٌقظة والتحكم فٌما تحت المهاد التً ‪1-‬‬ ‫تدعو بدورها الؽدة النخامٌة إلفراز الهرمونات التً تدعو باقً الؽدد الصماء إلفراز الهرمونات التً‬ ‫‪20‬‬ .‬شكوى لم ٌوجد تداع )إذا اشتكى‪ .‬جسمه‬ ‫إال أن تخصصنا هنا ٌنحصر فً وصؾ اإلعجاز العلمً فهل وصؾ النبً )صلى ّللا علٌه و‬ ‫!سلم( أمرا لم ٌكن ٌعرفه أهل العلم فً زمانه؟‬ ‫نقول نعم‪ ،‬ال فً زمانه وال بعد زمانه )صلى ّللا علٌه و سلم( بقرن أو عشرة قرون أو ثبلثة‬ ‫عشر قرنا‪ ،‬بل بعد اكثر من ثبلثة عشر قرنا من الزمان؛ فالحدٌث ٌخبر بحدوث شكوى للعضو‬ ‫المصاب على الحقٌقة ال المجاز فهل حقا ٌشتكى العضو على الحقٌقة ؟ وكٌؾ ٌشتكى العضو ببل‬ ‫لسان؟ وهل كان الناس ٌفهمون أن الشكوى على الحقٌقة ؟؟‬ ‫إن من ٌقرأ حقٌقة ما ٌكشفه العلم من انطبلق نبضات عصبٌة حسٌة من مكان اإلصابة والعضو‬ ‫المرٌض إلى الدماغ والى مراكز الحس والتحكم ؼٌر اإلرادي وانبعاث مواد كٌماوٌة وهرمونات من‬ ‫العضو المرٌض وبمجرد حدوث ما ٌهدد أنسجته‪ ،‬ومع أول قطرة دم تنزؾ أو نسٌج ٌتهتك أو‬ ‫مٌكروب ٌرسل سمومه بٌن األنسجة والخبلٌا‪ .‬ولو بحثنا عن أفعال أخرى لتصؾ حقٌقة ما ٌحدث الحتجنا‬ ‫إلى عدة أفعال مكان الفعل الواحد"تداعى" مثبل)أبو الفضل جمال الدٌن محمد بن منظور اإلفرٌقً‬ ‫)المصري – كتاب لسان العرب دار صادر – بٌروت‬ ‫وإعجاز ببلؼً‪ :‬فً اختٌار أسلوب التشبٌه الذي ٌراه كل مسلم وٌحس به كل إنسان فً حقٌقة‬ ‫نفسه‪ ،‬وما من إنسان إال وقد مرت به تجربة الشكوى واأللم فً عضو واحد من أعضابه ولو كانت‬ ‫شوكة شاكته فً إصبعه فنتج عنها تورم والتهاب مثبل وصاحب ذلك إحساس عام ومعاناة شملت كل‬ ‫‪.‫واخبرنا بؤن الجسد ٌتداعى كله بالسهر والحمى من أجل هذا العضو ؛ ولن ٌتوقؾ التداعً حتى‬ ‫‪.‬تتوقؾ شكوى ذلك العضو‬ ‫والنبً )صلى ّللا علٌه و سلم( بما أوتى من جوامع الكلم‪ ،‬وصؾ لنا ما ٌحدث فً جملة شرطٌة‬ ‫‪..

‬أنه حقٌقة واقعة ال تحتاج إلى تؤوٌل‬ ‫‪:‬وفً الحدٌث إعجاز فقهً‬ ‫فهو )صلى ّللا علٌه و سلم( ٌخبرنا بالكٌفٌة التً ٌنبؽً أن ٌكون علٌها المسلمون فً توادهم‬ ‫وتعاطفهم وتراحمهم‪ ،‬فمن أراد أن ٌفقه إلى أي مدى ٌطلب النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( من‬ ‫المسلمٌن أن ٌتوادوا وٌتعاطفوا وٌتراحموا فعلٌه أن ٌسؤل علماء الطب والجسم البشري وان ٌبحث‬ ‫وٌنظر كٌؾ ٌفعل الجسم الواحد‪ ،‬وبقدر ما ٌعلم من حقٌقة تفاعل الجسم البشري وٌتؤمل فٌها؛ بمقدار‬ ‫ما ٌفقه مقصد الشرٌعة وأمرها ومقدار التعاطؾ والتراحم المطلوب من المإمنٌن وصدق ّللا تعالى إذ‬ ‫‪ٌ}.‬قول‪{:‬وفً أنفسكم أفبل تبصرون‬ ‫ومن العجٌب أن ٌستخدم العلماء الؽربٌون اسما للجهاز العصبً الذي ٌتفاعل فً حال تعرض‬ ‫الجسم للخطر والمرض بلؽتهم وصفوا به حقٌقة ما ٌفعله هذا النظام والجهاز وهو‬ ‫فكانت ترجمتهم الحرفٌة‪ :‬المتواد‪ ،‬المتعاطؾ‪ ،‬المتراحم وهو عٌن ما سماه النبً )‪(sympathetic‬‬ ‫‪)).‫تحفز وتدعو جمٌع أعضاء الجسم لتوجٌه وظابفها لنجدة العضو المشتكً وعلى النحو الذي سبق‬ ‫‪.‬و ْال ِح ْك َم َة َو َعلّ َم َك َما َل ْم َت ُكنْ َتعْ َل ُم َو َك َ‬ ‫ان َفضْ ُل ّ ِ‬ ‫والى لقاء قادم إن شاء ّللا نعرض فٌه لظاهرة السهر والحمى كما وردت فً الحدٌث وما كشؾ‬ ‫‪.‬عنه العلم من اوجه اإلعجاز فً السنة المطهرة‬ ‫‪21‬‬ .‬وصفه فً أول البحث‬ ‫وهو ٌتداعى بمعنى ٌتوجه بطاقته لخدمة المشتكً‪ ،‬فالقلب مثبل ٌسرع بالنبضات لسرعة تدوٌر ‪2-‬‬ ‫الدم فً الوقت الذي تنقبض األوعٌة الدموٌة باألجزاء الخاملة من الجسم وتتسع األوعٌة الدموٌة‬ ‫المحٌطة بالعضو المصاب لكً تحمل له ما ٌحتاجه من طاقة‪ ،‬وأوكسجٌن‪ ،‬وأجسام مضادة‪،‬‬ ‫وهرمونات‪ ،‬وأحماض أمٌنٌة بناءة‪ ،‬هً خبلصة أعضاء الجسم المختلفة كالكبد‪ ،‬والؽدد الصماء‪،‬‬ ‫والعضبلت ومختزن الدهون أرسلت كلها إلمداد العضو المرٌض بما ٌحتاج لمقاومة المرض ومن ثم‬ ‫‪.‬االلتبام‬ ‫وهو ٌتداعى بمعنى ٌتهدم وٌنهار فٌبدأ بهدم مخزون الدهن ولحم العضبلت )البروتٌنٌات( لكً ‪3-‬‬ ‫ٌعطً من نفسه لمصلحة العضو المصاب ما ٌحتاجه وما ٌنقصه وٌظل الجسم متوهجا بعملٌة الهدم‬ ‫هذه إلى أن تتم السٌطرة على المرض وٌتم التبام األنسجة المرٌضة أو الجرٌحة‪ ،‬ثم بعد ذلك ٌعود‬ ‫‪.‬الجسم لبناء نفسه‬ ‫والهدم ٌستمر إلى درجة تتناسب مع قوة المرض لدرجة أن العلماء حسبوها وقدروها فً كل حالة‬ ‫ووجدوا تناسبا بٌن مقدار ما ٌفقده الجسم من وزنه وشدة إصابة العضو‪،‬واكتشفوا أن عملٌة الهدم هذه‬ ‫ربما وصلت إلى درجة انهٌار الجسم انهٌارا تاما وتهدمه إلى اقل من نصؾ وزنه فً حاالت‬ ‫اإلصابة الشدٌدة حتى لربما انتهى أمره بالوفاة فً حالة تعرؾ بالحالة االنهدامٌة المفرطة‬ ‫ولم ٌكتشؾ العلم الحدٌث حقٌقة واحدة تعارض ظاهر النص أو باطنه أو تسٌر فً نسق بعٌد عنه‬ ‫بل كان النص وصفا دقٌقا جامعا شامبل لحقٌقة ما ٌحدث‪ ،‬بل ما كان ٌجهل وضحه العلم الحدٌث على‬ ‫‪.‬صلى ّللا علٌه و سلم( فً الحدٌث )توادهم‪ ،‬تعاطفهم‪ ،‬تراحمهم‬ ‫فسبحان ّللا الذي أرسل رسـوله بالهدى ودٌن الحق لٌظهره على الدٌن كله وأٌده )صلى ّللا علٌه‬ ‫نز َل ّ‬ ‫{وأَ َ‬ ‫اب‬ ‫ْك ْال ِك َت َ‬ ‫ّللاُ َع َلٌ َ‬ ‫و سلم( باآلٌات البٌنات وجوامع الكلمات والعلم المعجز إلى قٌام الساعة َ‬ ‫ً‬ ‫ْك َعظِ ٌما}) النساء ‪113‬‬ ‫ّللا َع َلٌ َ‬ ‫‪َ ).

‬فً كل حالة من حاالت دوالً الساقٌن‬ ‫لقد كانت نظرٌة هإالء ؼاٌة فً البساطة إذ قرروا أن تلؾ الصمام ٌإدي إلى زٌادة مإثرة فً الضؽط‬ ‫على جدران الورٌد‪ٌ ،‬نتقل إلى الرقعة المجاورة إلى أسفل‪ ،‬مما ٌإدي إلى انهٌار مقاومة الجدار وتمدده‪،‬‬ ‫وبعد فترة زمنٌة طالت أو قصرت نجد أنفسنا أمام صورة تامة ومتكاملة لدوالً‬ ‫‪.‬كلٌة الطب قسم الجراحة العامة جامعة اإلسكندرٌة‬ ‫معجزة الصالة فً الوقاٌة من مرض دوالً الساقٌن‬ ‫د‪ .‬الساقٌن‬ ‫وبرؼم تتابع الحجج والبراهٌن على تلك النظرٌة‪ ،‬فإنها لم تسلم من النقد والتجرٌح إلى‬ ‫حد إبطالها بالكلٌة من أولبك الذي تبنوا النظرٌة المضادة لها والمعتمدة رأسا ً على‬ ‫افتراض ضعؾ أصٌل ومإثر كامن فً جدر األوردة المإهلة لئلصابة بالدوالً‪ ،‬مما‬ ‫ٌجعل الورٌد معتمداً فً مواجهة الضؽوط المتزاٌدة للدماء المندفعة داخله على قوة‬ ‫‪.‬من أٌة ورقة علمٌة تتناول تلك العبلقة المدهشة بٌن الصبلة ودوالً الساقٌن‬ ‫ولٌس هذا فحسب بل إن أٌة دراسة بٌن الدوالً والتمرٌنات العضلٌة الخفٌفة‪ ،‬لم‬ ‫‪.‬وقد حصل هذا البحث على درجة الماجستٌر بتقدٌر ممتاز ‪ %100‬من‬ ‫‪.‬الورٌدي السطحً ذو الحماٌة الهزٌلة‪ ،‬فتنهار جدرانه وتتمدد إلى الصورة النموذجٌة لدوالً الساقٌن‬ ‫‪:‬مناقشة حول النتائج اإلسالمٌة لهذا البحث‬ ‫لما روجعت البٌانات الصادرة عن الحاسوب ) الكمبٌوتر (‪ ،‬تبٌن أنها خالٌة تماما ً‬ ‫‪.‬الطبقة النسٌجٌة الحافظة من فوقه وعلى مدى سبلمة المضخة الورٌدٌة‬ ‫هذا عن الدوالً االبتدابٌة‪ ،‬أما عن الدوالً الثانوٌة فربما ترتبت على عوامل كثٌرة‪ ،‬كالجلطة الورٌدٌة العمٌقة‬ ‫التً تإثر مباشرة على قدرة الصمامات على اإلحكام‪ ،‬فإذا بها وقد فقدت وظٌفتها تماماً‪ ،‬وهكذا تنتقل الضؽوط‬ ‫القوٌة فً األوردة العمٌقة حال التمرٌنات العضلٌة للساقٌن وبنفس قوتها عبر الصمامات التالفة إلى الطاقم‬ ‫‪.‬تجر قط من قبل‪ ،‬ومن أٌة جهة علمٌة عالمٌة‬ ‫ولقد قرر " دافٌد كرستوفر" ‪1981‬م‪ ،‬أن الضؽوط الواقعة على أوردة الطرفٌن‬ ‫السفلٌٌن‪ ،‬وفً أٌة نقطة منها‪ ،‬ما هً إال محصلة لثبلثة أنماط من الضؽوط‬ ‫‪22‬‬ .‫هذا البحث هو أول بحث طبً ٌربط بٌن الصالة كتشرٌع إسالمً وبٌن الوقاٌة من‬ ‫مرض دوالً الساقٌن‪ ،‬بل إنه كذلك أول بحث ٌربط بٌن الدوالً والتمرٌنات العضلٌة‬ ‫الخفٌفة على مستوى العالم من خالل دراسة أجراها الباحث على ‪ 20‬حالة مصابة‬ ‫بدوالً الساقٌن و‪ 10‬حاالت ؼٌر مصابة كما قام بقٌاس الضؽط الورٌدي على ظاهر‬ ‫القدم فً ‪ 15‬حالة ؼٌر مصابة وقد أثبت الباحث تؤثٌر الصالة فً الوقاٌة من مرض‬ ‫دوالً الساقٌن‪ .‬ولقد تعارؾ العلماء‬ ‫على تصنٌؾ دوالً الساقٌن إلى ضربٌن‪ ،‬دوالً ابتدابٌة ودوالً ثانوٌة‪ ،‬فؤما السبب الحقٌقً‬ ‫للدوالً االبتدابٌة فلم ٌزل بعد لؽزاً ؼامضاً‪ ،‬ولذا فلقد تنازع مشاهٌر الجراحة فً نظرٌتٌن‪،‬‬ ‫تشٌر األولى منهما بإصبع االتهام إلى الصمامات داخل األوردة‪ ،‬حٌث ٌإدي خللها وعدم إحكامها إلى‬ ‫حدوث الدوالً مباشرة‪ ،‬ولقد أٌد هإالء العلماء نظرٌتهم بحجة دامؽة‪ ،‬أال وهً حدوث تلؾ الصمامات‬ ‫‪.‬توفٌق علوان‬ ‫‪:‬دوالً الساقٌن‬ ‫إن دوالً الساقٌن هو خلل شابع فً أوردة الساقٌن‪ٌ ،‬تمثل فً ظهور أوردة ؼلٌظة‬ ‫ومتعرجة وممتلبة بالدماء المتؽٌرة اللون على طول الطرفٌن السفلٌٌن‪ ،‬ومن المإلم أنها‬ ‫تصٌب ما ٌقرب من عشرة إلى عشرٌن بالمابة من الجنس البشري‪ .

‬طرٌق الوقوؾ ببل رحمة ولفترات طوٌلة‬ ‫العنصر الثانً‪ :‬أن الورٌد السطحً المإهل لئلصابة بالدوالً‪ ،‬إنما ٌكون واقعا ً من البداٌة تحت تؤثٌر‬ ‫‪.‬فترات الوقوؾ دون أدنى حركة نتٌجة لتضاعؾ الضؽط الواقع على األوردة‬ ‫لقد قرر العلماء أن أهم عنصرٌن ربٌسٌٌن ضالعٌن فً تدمٌر الوردة السطحٌة وإبراز دوالً‬ ‫ ‪:‬الساقٌن هما‬‫العنصر األول‪ :‬هو تركٌز أعلى قٌمة للضؽط على جدارات األوردة السطحٌة للطرفٌن السفلٌٌن عن‬ ‫‪.‬الضؽط الناجم عن قوة الدفع المترتبة على ضخ عضلة القلب·‬ ‫الضؽط الواقع بتؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة إلى أسفل وهو على قدر من األهمٌة‪ٌ ،‬رجع إلى الوضع ·‬ ‫المنتصب لئلنسان‪ ،‬ومن هنا كانت أٌة نقطة فً الجهاز الورٌدي تقع تحت مستوى األذٌن األٌمن للقلب‬ ‫معرضة إلى ضؽط إٌجابً ٌعادل طول المسافة بٌن تلك النقطة وبٌن األذٌن األٌمن‪ ،‬بحسب القوانٌن‬ ‫‪.07‬سم‪/‬ماء(‪ ،‬فٌما كان الثانً‬ ‫‪23‬‬ .‫‪:‬المنفردة أال وهً‬ ‫‪.‬بدوالً الساقٌن‬ ‫‪:‬عبلقة الصبلة بالدوالً‬ ‫أما عن تلك المعضلة‪ ،‬فإنه بالمبلحظة الدقٌقة للحركات المتباٌنة للصبلة وجدت أنها‬ ‫تتمٌز بقدر عجٌب من االنسٌابٌة واالنسجام والمرونة والتعاون‪ ،‬وأعجب أمر أنه‬ ‫بالقٌاس العلمً الدقٌق للضؽط الواقع على جدار الورٌد الصافن عند مفصل الكعب‪،‬‬ ‫كان االنخفاض الهابل لهذا الضؽط أثناء إقامة الصبلة مثٌراً للدهشة وملفتا ً للنظر‪،‬‬ ‫فعند المقارنة ما بٌن متوسط الضؽط الواقع على ظاهر القدم حال الوقوؾ‪ ،‬ونظٌره‬ ‫حال الركوع وجد األول وقد بلػ ما قٌمته ) ‪93.‬النازلة‬ ‫وهناك إجماع على أن الضؽط على ظاهر القدم حال الوقوؾ ٌتراوح بٌن )‪120-90‬سم‪/‬ماء( وألجل‬ ‫هذا ٌبرز الدور البالػ األهمٌة للمضخة العضلٌة الورٌدٌة‪ ،‬حٌث ٌنخفض هذا الضؽط تحت اإلٌقاع‬ ‫المنظم لبلنقباض واالسترخاء المتتابع لعضبلت الطرفٌن السفلٌٌن أثناء المشً مثبلً‪ ،‬فإذا بالقٌمة وقد‬ ‫بلؽت ) ‪20‬ملٌمتر‪/‬زببق( عند مفصل الكعب عقب فترة وجٌزة من تحرٌك الطرفٌن‬ ‫‪.‬إلى ضؽط الجاذبٌة األرضٌة الفاعل بصورة عكسٌة لسرٌان الدم الورٌدي‬ ‫ولذا فقد صار معلوما ً بٌن العلماء أن دوالً الساقٌن ما هً إال خاصٌة من خصابص الوضع المنتصب‬ ‫لئلنسان‪ ،‬حٌث ثبت أنه ال ٌوجد أي نوع من أنواع الحٌوانات األخرى على األرض تعانً من هذه‬ ‫‪.‬المتتابعة لعضبلت الطرفٌن السفلٌٌن‬ ‫السفلً‪ ،‬توشك أن تقؾ منتصبة من أسفل إلى أعلى دونما تقوٌة أو إعانة‪ ،‬ولما‬ ‫كان الورٌد الصافن األكبر بالذات هو أطول األوردة بالجسد اإلنسانً أجمع‪،‬‬ ‫فببساطة تامة ٌمكن التؤكد من أن أشد أنواع الضؽوط الواقعة علٌه إنما ٌرجع‬ ‫‪.‬تلك التً تإدي الساقٌن وبصورة مإلمة مع طول‬ ‫‪.‬الطبٌعٌة الحاكمة على تلك المسؤلة‬ ‫الضؽط الناتج عن التؽٌٌرات االنتقالٌة المإقتة‪ ،‬وهذا األخٌر ٌنشؤ ابتداءاً من عدة مصادر‪ ،‬فمثبلً هناك ·‬ ‫تؽٌٌرات مركزٌة تنشبها تلك الموجات المتعاقبة كرد فعل لعمل القلب‪ ،‬كذا تلك الموجات المكافبة‬ ‫للتؽٌرات المنظمة فً الضؽط داخل القفص الصدري كنتٌجة لعمل الربتٌن تمدداً‬ ‫وانكماشاً‪ .‬السفلٌٌن‬ ‫إن هذه المضخة العجٌبة ال تقتصر فً نشاطها على هذا الدور الحٌوي‪ ،‬بل إنها تتجاوزه إلى‬ ‫تخفٌض تراكمات السوابل داخل األنسجة‪ .‬أضؾ إلى ذلك تؽٌر الضؽوط باألوردة بناء على عمل االنقباضات‬ ‫لما كانت األوردة السطحٌة بالطرؾ ‪.‬مرض عام فً األنسجة الرابطة‪ٌ ،‬إدي بدوره إلى إضعاؾ جدرانه إلى مستوى أقل من نظٌره الطبٌعً‬ ‫واآلن ٌبدو ظاهراً أنه بتكاتؾ هذٌن العنصرٌن معا ً فً شخص ما تكون النتٌجة الحتمٌة هً إصابته‬ ‫‪.

‬اطمبنان وهدوء‬ ‫وما دمنا قد ذكرنا جلوس الصبلة فقد وجدنا أن متوسط الضؽط الورٌدي عنده وقد‬ ‫‪.13‬وفً ؼٌر المصلٌن ‪16.‬طوال فترة الوقوؾ‬ ‫أما عند السجود الثانً فكانت القٌمة )‪1.33‬سم‪/‬ماء(‪ ،‬وفً عملٌة مقصودة إلخبلء الورٌد من مزٌد من‬ ‫الدماء كً تتحقق بذلك أكمل درجات االستقرار لهذه الجدران المنهكة تحت اآلثار المإلمة للضؽوط‬ ‫علٌها‪ ،‬وهذا التؽٌر فً الضؽط انخفاضا ً بٌن السجود األول والسجود الثانً‪ ،‬وإن كان لٌس بذي داللة‬ ‫علمٌة مإثرة إال أنه ربما ٌكون نتٌجة لعملٌة سحب الدماء من الطاقم السطحً لؤلوردة إلى الطاقم‬ ‫األعمق كما قدر ذلك بعض العلماء‪ ،‬خصوصا ً إذا علمنا أنه بٌن كل سجدتٌن ٌستقر المرء جالسا ً فً‬ ‫‪.‬انخفض إلى ما قٌمته فقط )‪16.93‬بٌنما‬ ‫استقر متوسط الؽٌر مصلٌن عند ‪ 63.‫)‪49.13‬سم‪/‬ماء( فقط‪ ،‬وكما هو ظاهر فإن النسبة ال تزٌد إال ٌسٌراً عن نصؾ الضعؾ الواقع على‬ ‫جدران تلك األوردة الضعٌفة‪ ،‬أما متوسط الضؽط عند السجود األول فكان ناطقاً‪ ،‬إذ بلػ فقط )‪3‬سم‪/‬ماء(‬ ‫وؼنً عن البٌان أن انخفاضه لهذا المستوى‪ ،‬لٌس إال راحة تامة للورٌد الصارخ من ضؽطه القاسً‬ ‫‪.‬بتنشٌط المضخة الورٌدٌة الجانبٌة مما ٌإدي إلى تخفٌض إضافً للضؽوط المذكورة‬ ‫أما التؤثٌر الثالث والبالػ الؽربة للصبلة فهو ٌرجع إلى ما ٌبدو إن الصبلة تإدي إلى تنشٌط للقدرات‬ ‫البنابٌة لمادة الكوالجٌن‪ ،‬ومن ثم تقوٌة جدران الورٌد‪ ،‬وإنه لعجٌب حقا ً أن النتابج التً توصلنا إلٌها‬ ‫بقٌاس كمٌة الهٌدروكسً برولٌن فً الجدار عند أولبك المصابٌن بدوالً الساقٌن ومنهم المصلون ومنهم‬ ‫ؼٌر المصلٌن‪ ،‬فإذا به فً المصلٌن وقد بلػ ‪ ،26.73‬سم‪/‬ماء( فً تعبٌر بلٌػ عن أوضح الدالالت العلمٌة‬ ‫وفً محاولة طرٌفة الستبعاد الوقوؾ تماما ً من حركات الصبلة‪ ،‬وحساب متوسط‬ ‫الضؽوط األخرى )ركوع‪ ،‬سجود‪ ،‬جلوس( كانت النتٌجة معبرة تماما ً حٌث وجدت‬ ‫المحصلة )‪17.55‬سم‪/‬ماء( وهكذا ال تكاد الضؽوط فً كل ركعة على جدران األوردة‬ ‫‪.‬األوكسجٌن عند ممارسة التمارٌن العنٌفة الشاقة المرهقة‬ ‫‪24‬‬ .40‬فقط‪ ،‬فً عبلمة استفهام كبٌرة حول هذا‬ ‫الدور السحري للصبلة على تنشٌط القدرات البنابٌة للمادة المقوٌة لجدار الورٌد هل‬ ‫لهذه الصبلة المنظمة المحكمة دور ما كنوع رتٌب وهادئ من التمارٌن الرٌاضٌة‬ ‫البالؽة الفابدة‪ ،‬أو حتى كعملٌة راشدة من عملٌات االستقرار المرٌح لمواجهة الضؽوط‬ ‫النفسٌة الهابلة التً طالما وقع الناس فرٌسة لها‪ ،‬إن اإلجابة الحاسمة قد أبصرت النور‬ ‫على لسان " ولٌام جانونج" ‪1981‬م‪ ،‬حٌث فرق بعناٌة بٌن التمرٌنات العضلٌة الشاقة وبٌن تلك الهادبة‬ ‫الخفٌفة‪ ،‬فقرر أن األخٌرة تحدث تؽٌٌرات تظهر فً تمدد األوعٌة الدموٌة وزٌادة الضخ الدموي بها‪،‬‬ ‫ومن ثم تزداد نسبة التؽذٌة باألوكسجٌن الحٌوي الذي ٌكون كافٌا ً إلنتاج الطاقة الهادبة المطلوبة لتلك‬ ‫التمارٌن‪ ،‬وهكذا تكون عملٌات االحتراق بكاملها معتمدة على الهواء الجوي مع أقل نسبة من الرواسب‬ ‫والفضبلت المتراكمة بالدم أو العضبلت تلك الفضبلت المزعجة والتً ال تنطلق فً الدورة الدموٌة إال‬ ‫حال االحتٌاج الماس لتخلٌق األوكسجٌن بسبٌل آخر ؼٌر الهواء الجوي‪ ،‬وهو تكسٌر المخزون من‬ ‫الجلوكوز فً سلسلة معقدة من التفاعبلت تنتهً بعادم من حمض البلكتٌك‪ ،‬هذا الذي ٌتم لتخلٌق‬ ‫‪.43‬‬ ‫‪.‬ملحوظا ً أٌضا ً بٌن المصلٌن وؼٌر المصلٌن‬ ‫فكان متوسط قٌمة الهٌدروكسً برولٌن فً جدار أوردة المصلٌن ‪ ،80.‬تبلػ ‪ %19‬فقط من قٌمة الضؽط أثناء الوقوؾ‬ ‫والحاصل أن الصبلة بحركاتها المتمٌزة تإدي إلى أقصى تخفٌض لضؽط الدم على جدران الورٌد‬ ‫الصافن مرتٌن‪ ،‬األولى‪ :‬بذات األوضاع المإدٌة إلى تناقص الضؽط حسب معادلة " برنولً" الثانٌة‪:‬‬ ‫‪.‬فقط‪ ،‬فً انخفاض مإثر عن األولٌن‬ ‫أما فً ؼٌر المصلٌن بالدوالً أصبلً فقد كانت النتٌجة مذهلة‪ ،‬حٌث سجلنا فرقا ً‬ ‫‪.

‬معدل التمثٌل الؽذابً أعلى نسبة له بتوفٌر أنسب مناخ ٌإدي فٌه وظابفه على أكمل وجه‬ ‫وعلى الجملة فإن الصبلة تقوم بكفاءة عجٌبة بتنشٌط كافة العملٌات الحٌوٌة داخل الجسم اإلنسانً بما‬ ‫فٌها جمٌع العملٌات التمثٌلٌة الؽذابٌة‪ ،‬كذا كعامل نفسً وعضلً فعال ومإثر‪ ،‬ولعل فً كل الذي ذكرناه‬ ‫لك تبرٌراً كافٌا ً لهذا االرتفاع الملحوظ بٌن المصلٌن فً معدالت بناء الكوالٌن )النسٌج الرابط والمقوي‬ ‫‪.‬كافة أطراؾ الدورة الدموٌة‬ ‫‪.‬بجدار الورٌد الصافن(‪ ،‬وتلك النتٌجة المبهرة التً توصلنا لها فً هذا البحث المتواضع‬ ‫ ‪:‬ألداء الصلوات بحركاتها المتمٌزة عبلقة وثٌقة بالوقاٌة من مرض الدوالً‬‫‪:‬تنشٌط الصبلة للمضخة الورٌدٌة الجانبٌة‬ ‫حٌن تنقبض عضبلت مإخر الساق ) السمانة ( تندفع الدماء بقوة داخل األوردة العمٌقة من أسفل إلى‬ ‫أعلى‪ ،‬بٌنما تقؾ الصمامات المخترقة الحازمة بالمرصاد لتحول بٌن هذه الدماء وبٌن أي تسرب إلى‬ ‫األوردة السطحٌة وهذا ٌعرؾ بمضخة السمانة ثم تنبسط عضبلت مإخر الساق فإذا بتحول الضؽط فجؤة‬ ‫من أعلى صورة إلى ضؽط سالب من األوردة السطحٌة إلى األوردة العمٌقة‪ ،‬بٌنما تسمح الصمامات‬ ‫‪.‬زمنٌة ثابتة ( وٌرمز لها علمٌا ً بالرمز‬ ‫وهً نسبة ال تزٌد فً أحسن أحوال الجسم تهوٌة عن الواحد الصحٌح‪ ،‬ؼٌر أنها تحت تؤثٌر التمرٌن‬ ‫الخفٌؾ للعضبلت الحادث أثناء الصبلة ترتفع لتبلػ ما قٌمته ضعؾ القٌمة المذكورة ٌعنً)‪ (2‬وما ذاك‬ ‫إال لسرعة طرؾ كمٌات ثانً أكسٌد الكربون من الجسد وارتفاع نسبة استنشاق األوكسجٌن من الهواء‬ ‫الطلق‪ ،‬أضؾ إلى كل هذا أن المعدل األساسً للتمثٌل الؽذابً بالجسم ٌعتمد فً نشاطه على عدة‬ ‫عوامل‪ ،‬أهمها هو الجهد العضلً‪ ،‬ذلك أن استٌعاب كمٌات جدٌدة من األوكسجٌن ال ٌتضاعؾ حال‬ ‫القٌام بهذا الجهد فحسب‪ ،‬بل لفترة طوٌلة بعد تمامه )‪ ،(80‬أما األمر الطرٌؾ والمدهش فهو أن معدل‬ ‫هذا التمثٌل قد وجد فً األفراد المصابٌن باالكتباب واالضطرابات النفسٌة أقل من نظٌره فً الحاالت‬ ‫السوٌة من الناحٌة النفسٌة‪ ،‬وٌبلحظ ها هنا أن الصبلة باعتبارها أحد األوامر اإللهٌة المإدٌة إلى أتم‬ ‫حاالت االستقرار النفسً واالطمبنان القلبً‪ ،‬ما ثم هجمات لبلكتباب‪ ،‬وال نوبات لؤلحزان‪ ،‬وهكذا ٌبلػ‬ ‫‪.‬الناتجة وبصورة آلٌة إلى مخزونات داخل الجسم ومركبات ؼنٌة بالطاقة الستخدامها كلما لزم األمر‬ ‫وفابدة رابعة‪ :‬أن هذه الحركات الداببة ترفع من معدل تهوٌة الجسد فٌما ٌسمى بالكفاءة التنفسٌة )وهً‬ ‫عبارة عن النسبة بٌن ثانً أكسٌد الكربون المطرود من الربتٌن واألوكسجٌن الداخل إلٌهما فً وحدة‬ ‫‪ ( RQ ).‫‪:‬وعلى هذا فإن التمارٌن الهادبة الخفٌفة المنتظمة تحقق الفابدٌتن معا ً‬ ‫أوالً‪ :‬تزٌد من قابلٌة الجسم الستقبال نسبة أعلى فؤعلى من األوكسجٌن الجوي‪ ،‬فإذا بحٌوبة دافعة فً‬ ‫‪.‬ثانٌاً‪ :‬تإدي إلى أقل إفراز لحمض البلكتٌك المرهق للدورة الدموٌة‬ ‫ولهذا ٌتم االحتفاظ بؤكبر نسبة من مخزون األوكسجٌن‪ ،‬فً مقابل الجهد والطاقة المبذولة فً هذه‬ ‫‪.‬بمروره فً حراستها من الخارج إلى الداخل عن طٌب خاطر‬ ‫أما رحلة الدماء العابدة عبر األوردة نحو عضلة القلب‪ ،‬فإنها تتم تحت تؤثٌر العدٌد من‬ ‫العوامل الدافعة‪ ،‬إذ أن األوردة الصؽرة تتشبع بالدماء الفابضة ببل انقطاع إلٌها من‬ ‫حمامات الشعٌرات الدموٌة‪ ،‬بٌنما تكون األوردة العمٌقة واقعة تحت ضؽوط مستمرة‬ ‫نتٌجة االنقباضات المستمرة للعضبلت المحٌطة بها‪ ،‬ومن األوردة ما ٌكون مبلصقا ً‬ ‫لشرٌان ال ٌفتؤ ٌقرع نابضا ً على جداره ناقبلً تلك الضؽوط النبضٌة إلى الورٌد‬ ‫الساكن‪ ،‬إن الؽاٌة األولى لتلك الضؽوط هً عصر الدماء داخل األوردة فً كافة‬ ‫االتجاهات‪ ،‬أما الصمامات الحارسة فتمنع انتشار الدماء إلى الخارج فبل ٌبقً أمام تلك‬ ‫‪25‬‬ .‬التمارٌن الخفٌفة المبذولة أثناء الصبلة‬ ‫وهناك فابدة أخرى حٌث أن كل الطاقة الناجمة من مثل هذه التمرٌنات ال تبرز إال فً صورة حرارة‪،‬‬ ‫وذلك بسبب ضعؾ أو حتى عدم الحركة الخارجٌة الكثٌرة بحسب القانون الذي ٌحدد إنتاج القوة‬ ‫بمساواته للمسافة التً تقطعها الكتلة بتؤثٌر تلك القوة‪ ،‬ولما كانت المسافة ها هنا منعدمة فتتحول الحرارة‬ ‫‪.

‬حالما كانت الصمامات الحارسة تعمل على أقصى كفاءة لها‬ ‫وال ٌؽربن عن بالك أن تؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة على أوردة الرأس والعنق‪ ،‬كذا تلك القوة الساحبة فً‬ ‫منطقة الصدر نتٌجة الضؽط السلبً هنالك‪ ،‬كلها عوامل فعالٌة ومإثرة لؤلخذ بٌد الدماء المتسلقة فً‬ ‫‪..‬المضخة الورٌدٌة الجانبٌة‬ ‫فإذا ما رجعنا إلى دور الصبلة نجد أننا أمام حركات بالؽة المرونة لمعاونة تلك المضخة‪ ،‬ال لتإدي‬ ‫وظٌفتها التً خلقت من أجلها فحسب‪ ،‬بل أٌضا ً لتضٌؾ إلٌها من العوامل المقوٌة‪ ،‬والمضعدة لتعزٌز‬ ‫عملها على أكمل صورة‪ ،‬حتى إنك قد راجعت معنا النتابج الباهرة لهبوط الضؽط عقب كل ركعة لٌس‬ ‫إلى )‪30‬سم‪/‬ماء( فقط‪ ،‬بل أٌضا ً إلى ما هو قرٌب من درجة الصفر )‪1.‬عوج‬ ‫‪.‬السجود مما ٌطلق ٌد العضلة المذكورة فً العمل ببل عرقلة‬ ‫‪26‬‬ .‬الكوعٌن على أقصى بعد ممكن من الجذع ذاته‬ ‫وعلى المصلً أن ٌتجنب قطعٌا ً انحناءات الظهر عند السجود‪ ،‬بل على الظهر أن ٌبقى مشدوداً ببل ‪-‬‬ ‫‪.‬السرعة بٌن الدم الشرٌانً والدم الورٌدي‬ ‫وحتى ٌتبٌن ببل ؼبش تؤثٌر هذا جمٌعه على الضؽوط بالطرفٌن السفلٌٌن‪ٌ ،‬كفٌك علما ً أن تدرك أن‬ ‫الضؽط الواقع على ظاهر القدم والذي ٌبلػ حال الوقوؾ حوالً )‪100‬سم‪/‬ماء‪ ،‬عقب برهة صؽٌرة من‬ ‫المشً وتحرٌك الطرفٌن السفلٌٌن‪ٌ ،‬هوي هابطا ً إلى رقم )‪30‬سم‪/‬ماء( فً إشارة واضحة إلى فعالٌة تلك‬ ‫‪ ".‬مفصل الركبة لذات الطرؾ السفلً‬ ‫‪:‬ب – التؽٌرات الورٌدٌة العضلٌة حال السجود‬ ‫ٌتم شد الظهر وتجنب أي انحناء فٌه باالعتماد تماما ً على أكبر انقباض للعضلة الظهرٌة الناصبة والتً ‪-‬‬ ‫تمتد منطقة عملها من العنق وحتى العصعص ) الحظ التعالٌم النبوٌة بتجنب االعتماد على الكوعٌن فً‬ ‫‪ ).33‬سم‪/‬ماء( وهً رحمة – لو‬ ‫تدري – عمٌقة بؤولبك الذي قدر علٌهم أن ٌكابدوا الوقوؾ المإلم ولفترات طوٌلة دون راحة أو كلل‪،‬‬ ‫وكانت نسبتهم على األقل فً رسالتنا هذه ‪ %85‬من المصابٌن بالدوالً ٌقطعون فً واجبات وقوفهم‬ ‫‪.‬بؽٌر انقطاع حوالً ‪ 13-5‬ساعة متواصلة فً الٌوم الواحد‬ ‫ ‪:‬نموذج السجود كحركة من حركات الصبلة وما ٌحدث أثناءه‬‫إنها أخطر حركة فً الصبلة بؤسرها‪ ،‬من جهة خدمة ارتجاع الدماء إلى القلب‪،‬‬ ‫وتحت تعلٌمات دقٌقة ومحددة أمر النبً صلى ّللا علٌه وسلم أن تإدي هذه الحركة‬ ‫‪:‬على المنوال التالً‬ ‫كقاعدة ال استثناء لها‪ٌ ،‬نبؽً أن ٌإدي السجود مثل ؼٌره من حركات الصبلة على أكمل حاالت التإدة ‪-‬‬ ‫‪.‬نبؽً أن ٌطمبن الوجه تمام فً مبلصقته لؤلرض ‪-‬‬ ‫وٌبقى الجذع معلقا ً ومستقراً فً ثبات على أعظم الوجه والكفٌن والركبتٌن وأطراؾ أصابع القدمٌن ‪-‬‬ ‫‪.‬عناء نحو مستقرها الموعود فً تجوٌؾ القلب‬ ‫فإذا علمت أن السرعة التً تنهج علٌها الدماء فً الشراٌٌن هً أضعاؾ تلك المعروفة فً األوردة ومن‬ ‫أجله كانت األوردة عموما ً أوسع تجوٌفا ً من الشراٌٌن وأكثر عدداً‪ ،‬وهكذا وتحت وطؤة السرعة الكبٌرة‬ ‫بالشراٌٌن فً مقابل الركود النسبً باألوردة تحدث الحركة االنعكاسٌة الدموٌة اعتماداً على فروق‬ ‫‪.‫الدماء المضطربة سوى طرٌق واحد علٌها أن تسلكه وهً راؼمة من أخمص القدم إلى عضلة القلب‪،‬‬ ‫‪.‬والتؤنً واالطمبنان‬ ‫‪ٌ.‬والفخذان تستقران فً الوضع العمودي على الركبتٌن فً حالة شبه استرخاء كامل ‪-‬‬ ‫أما عن الساقٌن فكبلهما ٌرتكن على أطراؾ القدم التابعة له‪ ،‬فٌما ٌبقى من جهته األخرى مثبتا ً على ‪-‬‬ ‫‪.‬المتجهتٌن إلى القبلة‬ ‫وهناك نهً صرٌح عن استراحة الجذع فوق الكوعٌن‪ ،‬أو الزندٌن بل على العكس ٌنبؽً أن ٌبقً ‪-‬‬ ‫‪.‬اآللة الدوإبة المخلصة‪ " .

‬ثنً مفصل الفخذ بالعضلة الممتدة من اإللٌة ألعلى الفخذ ‪-‬‬ ‫انثناء مفصل الركبة‪ ،‬بٌنما تعتمد الساق على أطراؾ األصابع المنتصبة باتجاه القبلة ٌعطً حالة من ‪-‬‬ ‫‪.‬تضؽط بكل قواها على جدرانها‬ ‫وأخٌراً فإن وضع األقدام منتصبة على أطراؾ األصابع أثناء السجود ٌإدي إلى إنقباض المضخة ‪-‬‬ ‫‪.‬الورٌدٌة داخل أوعٌة القدم‪ ،‬مما ٌزٌد فً كفاءة ارتجاع الدماء الورٌدٌة‬ ‫‪:‬فوائد طٌبة فً السجود‬ ‫وباختصار فإن حركة السجود تإدي إلى منافع جمة فً تٌسٌر مهمة االرتجاع الدموي صوب القلب على‬ ‫‪:‬ما ٌلً‬ ‫‪.‬األرضٌة‬ ‫أما مفصل الكعب فٌلزم وضع االنثناء الظهري له‪ ،‬وذلك لثبات القدم على أطراؾ األصابع المستقرة ‪-‬‬ ‫‪.‬وقد تدفقت منسكبة فً سبلسة وٌسر من أعلى إلى أسفل‬ ‫متوسط الضؽط الواقع على ظاهر القدم أثناء الوقوؾ )‪93.‬ثانٌاً‪ :‬تنشٌط المضخة الورٌدٌة فً البطن إلى أقصى درجة ممكنة‬ ‫‪.‬إلٌه‪ ،‬مضافا ً إلى ذلك القدرة الماضٌة للجاذبٌة األرضٌة‬ ‫ونتٌجة لبلرتخاء المفاجا لعضبلت سمانة الساق‪ ،‬فإن قوة من السحب السالب للدماء من األوردة ‪-‬‬ ‫السطحٌة إلى العمٌقة تتولد مخلفة أوردة الساق السطحٌة‪ ،‬وهً خاوٌة من ؼالبٌة الدماء التً كانت‬ ‫‪.‬القلب مما ٌدفع بالدماء إلٌه فً سرعة وٌسر تحت معاونة عجلة الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫والعنق كما سبق بما خلفها من العضلة العنقٌة الرأسٌة‪ ،‬إذ تنقبض فتقذؾ بؤؼلب دمابها المنتشرة فً ‪-‬‬ ‫‪.‬الشبكة الدموٌة السخٌة‬ ‫فً هذا الوضع الممٌز‪ ،‬وتحت تؤثٌر انضؽاط التجوٌؾ البطنً‪ ،‬مع االنقباض النسبً لعضبلت جدار ‪-‬‬ ‫البطن األمامً‪ ،‬فإن الزٌادة الحادثة فً الضؽط داخل تجوٌؾ البطن تإدي بالضرورة إلى اعتصار‬ ‫الدماء التً تشق طرٌقها بؽٌر عناء كبٌر‪ ،‬أو عرقلة فً االتجاه المتاح أمامها نحو عضلة القلب‪ ،‬التً‬ ‫‪.‬أوالً‪ :‬توجٌه الدورة الورٌدٌة بالجسم عموما ً فً اتجاه عمل الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫‪.70‬سم‪/‬ماء( بٌنما فً حالة السجود األول‬ ‫‪3)):‬سم‪/‬ماء‬ ‫وكما علمت فإن شد الظهر واستقامته تإدٌه العضلة الناصبة الظهرٌة حٌث تطرد دماءها الؽزٌرة إلى ‪-‬‬ ‫تٌار الدم المتدفق فً األوعٌة الدموٌة الكبرى‪ ،‬التً تقع هذه المرة فً مستوى أعلى من مستوى عضلة‬ ‫‪.‬على األرض‬ ‫‪:‬جـ – ارتجاع الدماء الورٌدٌة تحت تؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫إن أعجب شًء فً وضع السجود هو أنه ٌجعل الدورة الدموٌة بكاملها تعمل فً ذات االتجاه الذي تعمل‬ ‫به الجاذبٌة األرضٌة فإذا بالدماء التً طالما قاست من التسلق المرٌر من أخمص القدم إلى عضلة القلب‬ ‫‪.‬االسترخاء التام لمجموعات العضبلت الواقعة فً منطقة الفخذ‬ ‫وكذا فً هذا الوضع المتمٌز للساق ترتاح عضبلت السمانة ) خلؾ الساق ( وتتراخى تماماً‪ ،‬بٌنما ‪-‬‬ ‫ٌساعد الوضع المنحدر من الخلؾ إلى األمام إلى تدفق الدماء بمساعدة العون القٌم الذي تسدٌه الجاذبٌة‬ ‫‪.‬الماببلت العامبلت معها فً تفاهم كامل‬ ‫‪.‬ثالثاً‪ :‬سحب الدماء بمضخة الساق من الطاقم السطحً إلى الطاقم العمٌق من أوردة الطرؾ السفلً‬ ‫‪27‬‬ .‬الورٌدي للدماء‬ ‫انثناء البطن فً الوضع الساجد ٌتم بتضافر العضلة البطٌنٌة األمامٌة فً جدار البطن مع جاراتها ‪-‬‬ ‫‪.‬تقبع فً أدنى مستوى من الدورة الدموٌة متلقٌة إمدادات الدماء الهاوٌة إلٌها من المستوٌات األعلى‬ ‫ومما ٌزٌد من سرعة ارتجاع الدماء نحو القلب وتداعٌه إلٌه من كل عرق بعٌد‪ ،‬تلك القدرة العجٌبة ‪-‬‬ ‫للقلب على تخلٌق الضؽط السالب المإدي إلى سحب الدماء سحبا ً من تجاوٌؾ األوردة الكبرى الواصلة‬ ‫‪.‫ٌحدث تمدد ا لعنق تحت فاعلٌة العضلة الرأسٌة العنقٌة ذات األهمٌة المعروفة من ناحٌة االرتجاع ‪-‬‬ ‫‪.

‬رابعاً‪ :‬أقصى استخدام لقوة السحب السالب من عضلة القلب جنبا ً إلى جنب مع سحب الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫ملحوظة‪ :‬إن هذه لهً الدور الثانٌة لبلرتجاع الدموي تحت تؤثٌر مضخة البطن الورٌدٌة‪ ،‬فؤما األولى‬ ‫‪.‬مفصل الركبة قد انثنى تماما ً مع ضؽط كامل من الفخذ على عضبلت الساق ‪-‬‬ ‫أما هذه العضبلت األخٌرة فهً فً حالة تامة من ا السترخاء‪ ،‬بٌنما هً مضؽوطة فً عنؾ بثقل ‪-‬‬ ‫‪.‬رابعاً‪ :‬ومن ثم أقصى ارتٌاح لجدران األوردة السطحٌة للساق‬ ‫‪:‬الخالصة‬ ‫‪:‬وهكذا فإن الصالة تعد عامالً مإثراً فً الوقاٌة من دوالً الساقٌن عن طرٌق ثالثة أسباب‬ ‫‪28‬‬ .‬أوالً‪ :‬مضخة صدرٌة تعمل على ذروة فعالٌتها‬ ‫‪.‬الوصلة بٌن الجذع والطرفٌن السفلٌٌن تكون فً حالة استرخاء تام ‪-‬‬ ‫‪.‬عضبلت الجدار األمامً للبطن تكون فً وضع شبه منقبض ‪-‬‬ ‫‪.‬الشرعً ) االفتراش‬ ‫‪:‬ثانٌاً‪ :‬التؽٌرات الورٌدٌة والعضلٌة‬ ‫‪.‬الفخذ فوقها‬ ‫‪.‬حٌث سبق ذكرها تفصٌبلً أثناء التعرض لحركة الرفع من الركوع‬ ‫ثم انظر إلى الطرفٌن السفلٌٌن فً هذا الوضع‪ ،‬ترى أنهما قد انثنٌا والعضبلت مسترخٌة متٌحة فرصة‬ ‫للدماء السطحٌة أن تجد طرٌقا ً رحبا ً نحو التٌار العمٌق‪ ،‬هذا بٌنما تعتصر عضبلت الفخذ جاراتها‬ ‫الكاسٌات لعظام الساق بما بها من أوردة ال تلبث أن تتلخص من دمابها تاركة طاقم األوردة السطحٌة‬ ‫على أتم راحة وأكمل استرخاص‪ ،‬وتشارك ركب ارتجاع الدماء مضخة القدمٌن حٌث تدفع بالدماء على‬ ‫‪.‬مفصل الكعب فً حالة انثناء ظهري ‪-‬‬ ‫‪:‬ثالثاً‪ :‬المضخة الصدرٌة فً ذروة فعالٌتها‬ ‫ٌستتبع الرفع من السجود وبصورة آلٌة شهٌق عمٌق‪ ،‬مما ٌإدي إلى تنشٌط كامل للمضخة الصدرٌة‪،‬‬ ‫‪.‫‪.‬أقصى قدرتها‬ ‫‪:‬فوابد طبٌة فً الجلوس بٌن السجدتٌن‬ ‫‪:‬وهذا ٌإدي الجلوس إلى‬ ‫‪.‬مفصل الفخذ منثنً بفعل عضلة اإللٌة والفخذ ‪-‬‬ ‫‪.‬تٌار متواصل ال ٌنقطع من الدماء الورٌدٌة الدافقة‬ ‫‪ ):‬الرفع من السجود ( الجلوس‬ ‫‪:‬أوالً‪ :‬توصٌؾ الحركة‬ ‫كقاعدة سبق ذكرها‪ ،‬فإن هذه الحركة البد وأن تقطع حٌزاً زمنٌا ً قرٌبا ً من ذلك الذي ٌقضٌه المصلً‬ ‫ساجداً‪ ،‬وأهمٌة هذه الحركة بالذات ٌرجع إلى الدرجة العالٌة من التكامل بٌنها وبٌن سابقتها‪ ،‬وٌمكن‬ ‫‪:‬للمصلً أن ٌإدٌها على صورتها المثالٌة كما ٌؤتً‬ ‫فً خشوع تام ٌتم رفع الرأس باطمبنان من فوق األرض وحتى ٌستوي الجسم فً وضع الجلوس‬ ‫بالظهر منتصبا ً والفخذ األٌسر مستقراً فوق الساق الٌسرى‪ ،‬أما الساق الٌمنى فتطمبن على أطراؾ‬ ‫أصابع القدم الٌمنى‪ ،‬بٌنما ٌرتكز الكفان على كبل الفخذٌن‪ ،‬وهذا الوضع برمته ٌسمى بالمصطلح‬ ‫‪ ).‬ثالثاً‪ :‬اعتصار الدماء الورٌدٌة بالطرفٌن السفلٌٌن على أقصى صورة‬ ‫‪.‬الضؽط البطنً المرتفع أثناء السجود هو اآلن أقل بصورة ملحوظة ‪-‬‬ ‫‪.‬فقد أنجزت بنجاح بانقضاء حركة الركوع‬ ‫وهكذا فإن عمل مضخات الطرفٌن السفلٌٌن ٌتم فً جو من الٌسر والتشجٌع من أجل تفرٌػ األوردة‬ ‫السطحٌة إلى العمٌقة‪ ،‬فً نتٌجة نهابٌة بالراحة التامة لتلك األوردة السطحٌة الواقفة وحدها ببل عون أمام‬ ‫‪.‬ثانٌاً‪ :‬مضخة بطنٌة تعمل على ذروة فعالٌتها‬ ‫‪.

‬السطحٌة‬ ‫الثانً‪ :‬تنشٌطها لعمل المضخة الورٌدٌة الجانبٌة‪ ،‬ومن ثم زٌادة خفض الضؽط على األوردة‬ ‫‪.‬الؽذائً بالجسم عموما ً‬ ‫‪29‬‬ .‬المذكورة‬ ‫الثالث‪ :‬تقوٌة الجدران الضعٌفة عن طرٌق رفع كفاءة البناء الؽذائً بها‪ ،‬ضمن دفعها لكفاءة التمثٌل‬ ‫‪.‫األول‪ :‬أوضاعها المتمٌزة المإدٌة إلى أقل ضؽط واقع على الجدران الضعٌفة ألوردة الساقٌن‬ ‫‪.

‬وكذلك أداء القلب مع‬ ‫‪.‬وكان ٌعتقد فً الماضً أن هذه الفوائد مقصورة على الجوانب الروحٌة والعاطفٌة؛‬ ‫ؼٌر أن العلم الحدٌث الٌوم ٌكشؾ الدلٌل بعد اآلخر على الفوائد البدنٌة والنفسٌة لمن ٌلتزم التعالٌم‬ ‫اإلسالمٌة‪ .‫دلٌل جدٌد على اإلعجاز العلمً فً الصٌام‬ ‫د‪ . «COMPUSTRESS» TREADMILL MODEL‬دقٌقتٌن على آلة المشً من نوع‬ ‫وهً مزودة بجهاز للرصد التلقابً لتخطٌط ‪1100 By MEDTRONIC IMC COMPANY‬‬ ‫القلب وسرعة النبض مع إضافة قٌاس ضؽط الدم فً نهاٌة كل دقٌقتٌن‪ .‬المجهود أثناء الصٌام‪ .‬وبالتالً كفاءة األداء العضلً‪ .‬والوصول إلى درجة الشعور باإلنهاك‪ .‬مما قاد الكثٌرٌن إلى تخفٌض ساعات العمل أثناء صٌام شهر‬ ‫رمضان‪ .‬وتحدد بمعٌار بورج‬ ‫الذي ٌحدد درجة الشعور بضٌق التنفس وإرهاق الساقٌن‪ .‬قال‬ ‫تعالى‪ٌ{:‬ا أٌها الذٌن آمنوا استجٌبوا هلل والرسول إذا دعاكم لما ٌحٌٌكم} (األنفال ‪)24‬‬ ‫(‪،)3‬ومما ال شك فٌه أن للصٌام فوائد واسعة وكذلك العبادات األخرى التً شرعها هللا‬ ‫ورسوله لنا‪ .4‬مٌل فً الساعة وارتفاع متزاٌد بدرجة ‪ %2.‬أحمد القاضً‬ ‫معهد الطب اإلسالمً للتعلٌم والبحوث‪ ،‬بنما سٌتً‪ ،‬فلورٌدا‬ ‫الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‬ ‫شرع هللا سبحانه صٌام شهر رمضان وجعله أحد الفروض األساسٌة فً اإلسالم؛‬ ‫كما شرع الرسول ـ صلى هللا علٌه وسلم ـ الصٌام االختٌاري على مدار السنة‪ .‬إرهاق الساقٌن‬ ‫هذا فً الفحص األول قبل رمضان بؤسبوعٌن؛‬ ‫لتحدٌد الحد األقصى من الجهد لكل متطوع‪ .‬‬ ‫‪.‬وتؤكدت بالدراسات الكٌمٌائٌة والمعملٌة‬ ‫هناك فرضٌة عامة فً العدٌد من البلدان اإلسبلمٌة مفادها‪ :‬أن الصٌام ٌإثر على األداء العام‬ ‫للجسم وخصوصا األداء البدنً‪ .‬كما ظهر تحسن بسٌط فً درجة الشعور باإلرهاق‬ ‫وقد أجرٌت الدراسة على عشرٌن من المتطوعٌن األصحاء ـ ثمان إناث واثنً عشر من الذكور ـ‬ ‫والذٌن تراوحت أعمارهم ما بٌن ‪ 12‬إلى ‪ 52‬سنة‪ .‬وهو تدرٌب متزاٌد الحد بسرعة ‪ 3.‬وقبل‬ ‫رمضان بؤسبوع أجري الفحص الثانً لكل متطوع؛‬ ‫الختبار درجة األداء البدنً وأداء القلب تحت ظروؾ‬ ‫‪30‬‬ .‬هذا وقد ثبت حدٌثا أن للصٌام فوائد صحٌة على جهاز المناعة (‪ )1،2‬وعلى الجهاز‬ ‫الدوري والقلب (‪ )3،4،5‬وعلى الجهاز الهضمً (‪ )6‬وعلى الجهاز التناسلً (‪ )7،8‬وعلى الجهاز‬ ‫البولً (‪)9‬؛ وأن هذه التؤثٌرات المفٌدة للصٌام سجلت على المستوى الوظٌفً للخالٌا واألنسجة‪.‬واستمر الفحص حتى وصل‬ ‫المتطوع إلى درجة الجهد األقصى‪ .‬وال ٌإدي إلى‬ ‫مظاهر اإلرهاق واإلجهاد‪ .‬لذلك قمنا بهذه الدراسة للتحقق من هذه الفرضٌة‪ .‬حٌث ثبت لنا من خبلل الدراسة أن‬ ‫الصٌام اإلسبلمً لٌس له أي تؤثٌر سلبً على األداء العضلً وتحمل المجهود البدنً‪ .‬وهو ٌعطً قٌمة رقمٌة )‪(BORG) (10‬‬ ‫من صفر إلى ‪ 10‬لدرجة الشعور بضٌق التنفس أو‬ ‫‪.‬وقد قٌست درجة األداء البدنً وأداء القلب عند‬ ‫‪:‬المتطوعٌن قبل رمضان وأثناء األسبوع الثالث من رمضان حسب الطرٌقة التالٌة‬ ‫»‪ BALK‬قبل رمضان بؤسبوعٌن قٌست درجة أداء القلب مع المجهود حسب البرنامج «بالك‬ ‫المعدل‪ .‬بل العكس هو الصحٌح ألن نتابج هذا البحث أظهرت وجود تحسن ـ ذي‬ ‫قٌمة إحصابٌة ـ فً درجة تحمل المجهود البدنً‪ .5‬كل‬ ‫‪.

3‬دقة فً الدقٌقة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .‬متمثبل فً درجة ضٌق التنفس وإرهاق‬ ‫الساقٌن فً نهاٌة الفحص‪.‬وتحسنت مدة التدرٌب ‪ %7‬عما كانت علٌه قبل الصٌام‬ ‫‪).(0.2‬ـ ‪ (7.4‬دقٌقة أثناء رمضان )احتمال الخطؤ أقل من ‪ ..‬درجة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .7‬دقة فً الدقٌقة قبل رمضان إلى ‪ +) 159‬ـ ‪2‬‬ ‫‪ (22. TEST‬مقارنا نتابج الفحص الثالث بنتابج الفحص الثانً حسب طرٌقة ت‬ ‫‪).8‬ـ ‪ (14.2).‬للحاسب اآللً )‪(STATPRO) 11‬‬ ‫‪:‬وكانت النتائج كالتالً‬ ‫ـ ازدادت مدة التدرٌب التً أكملها المتطوع على آلة المشً من ‪ +) 10.‫تعادل ‪ %85‬من الحد األقصى للجهد ـ وهً ما تسمى بمرحلة الجهد الثابت ـ وهً ظروؾ ثابتة من‬ ‫سرعة وارتفاع اآللة من بداٌة الفحص إلى نهاٌته‪ .‬وأثناء األسبوع الثالث من رمضان أجري الفحص الثالث الختبار درجة‬ ‫األداء البدنً‪ .‬ـ المدة التً أكملها المتطوع على آلة المشً ‪1‬‬ ‫ـ درجة أداء القلب عند نهاٌة الفحص؛ ممثلة فً سرعة النبض وحصٌلة ضؽط الدم مضروبا فً ‪2‬‬ ‫‪.(0.‬شكل‪2‬‬ ‫ـ انخفضت حصٌلة ضؽط الدم مضروبا فً سرعة النبض من‪ +) 24441 :‬ـ ‪3 (3797‬‬ ‫دقة‪/‬دقٌقة‪/‬مم زببق قبل رمضان إلى ‪ +) 21232‬ـ ‪ (3972‬دقة‪/‬دقٌقة‪/‬مم زببق أثناء الصٌام )احتمال‬ ‫‪).‬وفً ظروؾ متماثلة بحٌث كان الفارق الوحٌد بٌن الفحص الثانً‬ ‫والفحص الثالث هو كون المتطوع ؼٌر صابم أو صابمًا‪ .‬أي‬ ‫تحسن ‪ %200‬فً ‪ %30‬من المتطوعٌن‪ .5‬ـ ‪ (2.01‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪%6‬‬ ‫‪)).001‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %12‬شكل ‪3‬‬ ‫ـ انخفضت درجة الشعور بضٌق التنفس من ‪ +) 6.(0.3‬درجة قبل رمضان إلى ‪ +) 9.01‬أي تحسن‬ ‫بمقدار ‪%65‬؛ وقد كانت مدة التدرٌب أثناء الصٌام ثبلثة أضعاؾ ما كانت علٌه قبل الصٌام‪ .‬وقد أجرٌت ‪3‬‬ ‫الفحوص فً وقت العصر‪ .‬الخطؤ أقل من ‪ .3‬دقٌقة قبل ‪1‬‬ ‫رمضان إلى ‪ +) 16.‬وقورنت نتابج الفحص الثالث )أثناء الصٌام( بنتابج الفحص الثانً )قبل الصٌام( حسب‬ ‫‪:‬المعاٌٌر التالٌة‬ ‫‪.‬وقٌست فً هذا الفحص المدة القصوى التً أكملها‬ ‫المتطوع مع قٌاس أداء القلب ودرجة الشعور باإلرهاق‪ .(0.5‬ـ ‪4‬‬ ‫‪ (2.‬فً ‪ %40‬من المتطوعٌن )شكل‪2‬‬ ‫ـ انخفضت سرعة دقات القلب من ‪ +)170‬ـ ‪ (17.‬وقد أعطى الحاسب اإلحصابً النتابج‬ ‫مستعمبل برنامج )‪ (T.‬سرعة النبض‬ ‫ـ درجة اإلرهاق البدنً؛ ممثلة فً درجة الشعور بضٌق التنفس وإرهاق الساقٌن‪ .05‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %9‬شكل ‪4‬‬ ‫‪31‬‬ .

‬ومع زٌادة هذا الجهد فإن مستوى الجلوكوز‬ ‫‪.‬فً الدم ٌنخفض بسرعة مإدٌا إلى الشعور باإلعٌاء واإلنهاك‬ ‫إن االعتماد على الجلوكوز كمصدر للطاقة فً حالة الصٌام ٌكون بنسبة أقل‪ .‬طوٌلة‬ ‫هناك تناقض بٌن نتابج هذه الدراسة والدراسات اإلنسانٌة األخرى؛ وهذ ٌمكن أن ٌرجع فً‬ ‫الحقٌقة إلى ثبلثة دراسات )‪ (15،14،13‬طبقت على أشخاص صاموا لفترات طوٌلة تتراوح من‬ ‫‪ 24‬ـ ‪ 36‬ساعة كمدة متصلة‪ .‬وهذا ٌساعد فً تقلٌل نضوب‬ ‫جلٌكوجٌن الكبد والعضبلت أثناء الشدة‪ .‬وتحت الظروؾ الطبٌعٌة بدون صٌام فإن الجلوكوز‬ ‫ٌكون هو المصدر الربٌسً للطاقة أثناء الجهد العضلً‪ .‬حٌث ال تتعدى من ‪ 11‬ـ ‪ 14‬ساعة )الفترة ما بٌن‬ ‫وجبة السحور قبل الفجر ووقت الفطر بعد الؽروب( وقد كان وقت إجراء الدراسة من ‪ 3‬ـ ‪ 4‬ساعات‬ ‫قبل ؼروب الشمس‪ .‬مما ٌجعل الجسم ٌتحمل أداء الجهد لفترة‬ ‫‪.‬وفً الواقع فإن فترات التجوٌع فً هذه الدراسات طوٌلة‪ .‬كون أكثر احتماال للضعؾ أثناء الصٌام )‪12‬‬ ‫إن الدراسات على جسم اإلنسان أظهرت نتابج مختلفة لهذه الفرضٌة )‪ (15،14،13‬وقد أظهرت‬ ‫دراسات إنسانٌة عدٌدة أن الصٌام لمدة ‪ 36،27،24‬ساعة كان له تؤثٌر سلبً على األداء البدنً‬ ‫والعضلً‪ .‬وفترات الصٌام تكررت ٌومٌا لمدة ‪ 14‬ـ ‪ٌ 21‬وما )الدراسة أعٌدت أثناء‬ ‫‪32‬‬ .‬وكجزء‬ ‫من عملٌة التعود أثناء الصٌام تستخدم المصادر الداخلٌة للطاقة بدال من المصادر الخارجٌة التً‬ ‫تستخدم فً الظروؾ االعتٌادٌة بدون صٌام‪ .5‬درجة قبل الصٌام إلى ‪ +) 4.‬أثناء الصٌام‪ .(0.‬التجارب بكفاٌة فً أؼلب الظن إلنجاز التكٌؾ المرؼوب‬ ‫إن فترة التجوٌع فً دراستنا قصٌرة نسبٌا‪ .‬مقارنا بالوقود المستخدم فً الظروؾ الطبٌعٌة بدون صٌام‬ ‫وقد أظهرت دراسات عدٌدة )‪ (20،19،18،17،16‬أن الصوم ٌسبب زٌادة فً األحماض‬ ‫الدهنٌة الحرة فً الدم؛ المصدر الربٌسً للطاقة بدال من الجلوكوز‪ .‬وٌساعد هذا فً حماٌة مستوى الجلوكوز فً الدم‪ .‬وٌتعارض مع الشعور العام بؤن األداء العضلً والبدنً للجسم‬ ‫‪ٌ).‬وهذا ٌوضح أن التحسن فً أداء األشخاص فً هذه الدراسة ـ باإلضافة إلى أداء‬ ‫الحٌوانات فً الدراسة السابقة )‪ (12‬ـ ٌرجع إلى نوع الوقود المختلؾ الذي ٌستخدم لتولٌد الطاقة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪:‬المناقشة‬ ‫لقد حدث تحسن واضح ذو قٌمة إحصابٌة فً درجة تحمل الجهد البدنً تحت الضؽط‪ .‬لذا فاألداء العضلً ٌتحسن‬ ‫إن الشعور باإلعٌاء واإلنهاك إما أن ٌقل أو ٌتؤخر‪ .‬أن هناك بعض التحسن فً درجة الشعور باإلعٌاء؛ وإن لم ٌكن ذا قٌمة إحصابٌة‬ ‫وهذا التحسن لم ٌكن متوقعا‪ .‬ولم تكرر‬ ‫‪.5‬ـ ‪5‬‬ ‫‪ (2.1‬ـ ‪ (2.5‬درجة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .‬كما وجد‬ ‫‪.‬حٌث تتوفر‬ ‫‪.‬األحماض األمٌنٌة فً الدم بكمٌات كافٌة إلمداد الجسم بالطاقة‪ .05‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %11‬شكل‬ ‫‪5).‫ـ انخفضت درجة الشعور بإرهاق الساقٌن من ‪ +) 6.

‫ {وأن تصوموا خٌر لكم } والخالصة‬:‫أن نتابج دراستنا تقدم دلٌبل علمٌا جدٌدا لقول ّللا تعالى‬ 1) »‫( ولمعنى حدٌث النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ «صوموا تصحوا‬2) (184 ‫))البقرة‬ 1 . S. St.MA..Nasrat. and Elkadi.: Effects of Ramadan fast on male fertility. Ali.Abbas. 4 .: Effects of Ramadan fasting on plasma progesterone and prolactin. A. 19990. Presented at the Islamic International Conference on Islamic Legalization and Current Medical Problems. M. 8 .. 2 .Elkadi.&#60. and Basalamah. 1963. R.: Can fasting in ramadan help in some peripheral vascular diseases? JIMA 1991.Arch Andrology. Med Hyg.‫وفً الدراسات التً أظهرت التؤثٌر السلبً للصٌام كان األشخاص ٌشعرون أثناءه بالجوع الشدٌد‬ ً‫ أما ف‬. 1961.G. 5 .Abdul Raheem.‫كما أن تؤثٌر شعورهم بالحرمان على نفوسهم أثناء التجارب كان له أثر فً ذلك أٌضا‬ ‫دراستنا ـ من ناحٌة أخرى ـ فالجوع كان لفترة قصٌرة مع تؤثٌر نفسً إٌجابً على األشخاص الذٌن‬ ‫ٌقومون بالتجربة‬. unpublished data. H.‫ومن المعروؾ أن الجنود الصابمٌن كان أداإهم جٌدا أثناء القتال‬ ‫للمجهود البدنً والنفسً أثناء الصٌام‬. 3 .‫السوٌس وتحطٌم خطوط إسرابٌل الدفاعٌة ـ فً العصر الحاضر ـ أن تكونا وقعتا أثناء شهر الصٌام‬ ‫ مما ٌإكد قوة تحمل األشخاص‬.. and Omer. M..H. A. Acquaye.I. M.‫األسبوع الثالث من صٌام رمضان( وقد ساعد هذا فً إنجاز التكٌؾ المطلوب بجانب العوامل‬ ‫ والتً ٌمكن أن ٌكون لها تؤثٌر جزبً على النتابج البدنٌة‬. Florida. ‫ وهكذا فلٌس من المصادفة أن موقعة بدر‬. al: Effect of Islamic asting on kidney and urinary tract patients. Proceedings of the 4th International Conference 33 .Albivi. R. et.. A.Bakir. F. M.. and Suliman.Khaleque. and Chowdhury.: Effects of Islamic fasting on lipoproteins and immunity Presented at the 17th Annual Convention of IMA. 22:4-6. J. A.A. 25:228 10 7. 16:161-166. The Medicus. and Elmenshawi.‫للصابمٌن‬ ‫ مجموعة األندروفٌنات والتً ٌعزى إلٌها تحسن األداء البدنً وقلة‬:‫هرمونات الجسم الداخلٌة مثل‬ ‫الشعور باإلعٌاء والتعب‬.A...‫النفسٌة‬..: Red cell survival during Ramadan fasting JI&#60.: Strees in Ramadan fasting Trop.. Egypt. Missouri. 2-3 February 1987.: Observations on teh effects of Ramadan fasting on gastric acidity. . and Husain. S.Al-Hadramy. K. 64:277-p.M.M. p 6 . 9 . 1986. A. Cairo. ‫إن صٌام شهر رمضان فعل ٌقصد به عبادة ّللا تعالى ولذا ٌتوقع منه حصول فوابد نفسٌة وروحٌة‬ ‫ ولذلك فمن المحتمل أن الحالة النفسٌة اإلٌجابٌة ٌمكن أن ٌنتج عنها زٌادة فً بعض‬. August 1984 Published in JEMA 1985..: Effects of Islamic fasting on cellmediated immunity Institute Islamic Medicine for Education and Research.G.‫كما تدعم نتابج دراستنا ببعض األحداث التارٌخٌة‬ ‫التارٌخٌة ـ فً عصر اإلسبلم األول ـ ومعركة العاشر من رمضان والتً تحقق فٌها عبور قناة‬ . Louis.S.Muassam. Muazzam. Tampa.A.23L163-164.. M.

and Nlankenship. and Shaheen.. D. Meredith.. 15 ...A. Jones..: Influence of fasting on carbohydrate and fat metabolism during rest and exercis in men.Knapik..: Influence o fasting on glycogen depletion in rats during exercise.E.A. and Wahren.. by H. Bioxhem. W. 17 ..Imhof. J. A. 1988.: Yeh ontrol of fuel utilization by nuscle during exercise and starvation.on Islamic Medicine. Young. and Kasperk. 10 .Neiman. Invest. Carlson.. 1983. H. 18 . Physol. 20 . J.D..T. 63:2502-2509. 27:299-306. N. 1983.J. pp. A. 1979. 64: 1923-1929. Appl. E. A. J. A. 50: 1536-1545. C. Petzold. 1:1-7. 55:830-833. Conlee. 14 . J. Physiol.: Human forearm metabolism during exercise. H. and Pinsky. Abdel-Ghani. Barakat.A.. Physiol. G. Suppl. Hewett. B. 19 . 1993.Borg.E.. Proceedings of the 22nd International Congress of Psychology.C. J Appl. Heissler and B. 707-714 Organization of Islamic Medicine.A.Y. Elkadi. and Holloszy. Clin. Suek. Armall. 34 . 16 . J. A. J. Amst.J. Nelson.: Running endurance in 27-hour fasted humans.. 1977. VI substrate utilization in prolonged fasting.M. North Holland Publishing Company...: Statistics.. N.Zinker. 1971. Published by Wadworth Electronic Company. Physiol.. 69 (5): 1849-1855. J.: Category scale with ratio properties for intermodal nd interindividual comparisons In psychophysical Judgement and the process of perception.Owen.. V. Scand. 11 . Meloukheia. 168: 161-170.... Nritz. O. Appl. E. Winer. C.: Effect of a 24-hour fast on cycling endurance time at two different intensities. and Fisher. S. L. G. S.A. W. Clin. Invest.W.. L.. J. Arafa. J. and Evans.A. W. 1980.: Fasting affecting endurance capacity.: Inhibition of glucose uptake and glycogenolysis by availability of oleate in well-oxygenated perfused skeletal muscle.Newsholme. G. and Reichard. 1987. R. Ed. 1971.L. M.. K. and Graphics Database Workstations. Appl.Loy. 28.Rennie.....O.Dohm. J.. 25-34. R.. 12 . M.B. Appl. D. Physiol. 13 .Hagenfelt.. K. J. B.. Kuwait.: Effects of 36-hour fast on human endurance and substrate utilization. 1986.. P.Elmenshawi. and Brooks.. 1986. Brandstater. 1990.. Oxford. 25:132 (Abstract). Tapscott.S. Naegele.: Human forearm metabolism during prolonged starvation. JIMA. M. 14 . 61: 654-659...A. G. Diabetes.

‬ومع ذلك فقد‬ ‫أعلن العلم عجزه عن تتبع آثارها أو التنبإ بتداعٌاتها مهما طال به التقدم‪ .‬إذ إنها تإثر فً مستقبل األشٌاء أشد التؤثٌر‪ ..‬ذلك أن الشؤن ال ٌتعلق‬ ‫بتقدم العلم أو تؤخره ولكن ٌتعلق بطبٌعة األشٌاء التً فطر ّللا الكون علٌها‪ .‬فبل مكان له فً كونهم ما دام ٌمكن حساب وقوع األحداث من عدم‬ ‫وقوعها بقوانٌن ثابتة ومعروفة لدى الجمٌع‪ .‬عذًبى هضوذ فقٍه قسن اإلصصبء‬ ‫ملٍت العلىم ربهعت الولل عبذ العشٌش ‪ -‬رذة‬ ‫ما هً عالقة الماضً بالمستقبل؟ هل هً عالقة سببٌة؟ وأي منهما الذي ٌإثر‬ ‫على اآلخر؟ هل الماضً ٌنتج المستقبل أم أن المستقبل هو الذي ٌستدعً الماضً؟‬ ‫وماذا ٌمكن للعلم أن ٌقدم فً هذا المجال؟ أسئلة كثٌرة تدور أو ٌدور مثلها أو‬ ‫بعضها على األقل فً ذهن من ٌشتؽل بالتنبإ العلمً بالظواهر واألحداث المختلفة‪.‬على المستوى النظري ‪ -‬فً أقل تقدٌر‬ ‫ؼٌر أن التنبإ بالمستقبل ارتبط فً أؼلب األحٌان بالنظم التً ال تحكمها قوانٌن محددة‪ .‬وبٌن‬ ‫هذٌن العالمٌن؛ عالم الؽٌب‪ .‬ونحاول فً هذا‬ ‫المقال أن نلقً بعض الضوء على ظاهرة كونٌة أدهشت العلماء لفترة من الزمن‪ٌ .‫!فزاشت فً طىمٍى‪ .‬أو التنبإ بارتفاع أو انخفاض أسعار العمبلت فً أسواق المال العالمٌة‪ .‬أو تنبإك بولوج اللٌل فً النهار‬ ‫وولوج النهار فً اللٌل‪ .‬وعالم الشهادة تقع جمٌع الظواهر واألحداث فً الكون‪ .‬تضذث إعصبرا فً ًٍىٌىرك‬ ‫د‪ .‬ولكن ال شك أٌضا أن معرفة بعض هذه التفاصٌل أم ٌر مقدور‬ ‫للبشر وشواهد ذلك أكثر من أن تحصى خذ مثبل تنبإك بحدوث األشٌاء وفقا للسنن الثابتة المعروفة‬ ‫كالتنبإ بؽلٌان الماء عند رفع درجة حرارته إلى ‪ 100‬درجة مبوٌة‪ .‬إن هذا النوع من التنبإ ٌسٌر وفقا لسنن ثابتة مستقرة ال تتبدل وال تتؽٌر‪.‬وظن هإالء‪ -‬لبرهة من الزمن‪ -‬أنه بإمكانهم أن ٌعلموا‬ ‫مستقبل كل شًء إذا علموا القوانٌن التً تحكم كل شًء‪ .‬مثل التنبإ‬ ‫باألحوال الجوٌة‪ .‬وعامل آخر‬ ‫هو عامل «ؼٌبً» ال تدركه حواسنا وال أدواتنا ولكننا نإمن به ونسلم بوجوده بوصفنا مسلمٌن‪ .‬فؤقول هذا صحٌح ولكنه ٌدخل بالتعرٌؾ ضمن نطاق التنبإ‬ ‫بالمستقبل‪ .‬أو بحدوث‬ ‫زلزال فً بقعة من بقاع األرض‪ .‬‬ ‫‪.‬مكن أن تكون‬ ‫شاه ًدا من عالم الشهادة على عالم الؽٌب‪ .‬ومدار هذه األسئلة حول مدى إمكانٌة التنبإ بالمستقبل‬ ‫وحول الشروط التً ٌجب توافرها فً أي نموذج ٌسعى لتحقٌق ذلك ‪ -‬ال شك أن التنبإ بجمٌع‬ ‫تفاصٌل المستقبل أم ٌر ال ٌعلمه إال ّللا‪ .‬وقد تقول لً مهبل لٌس هذا هو المقصود‬ ‫بالتنبإ فإن التبلزم السببً بٌن المقدمة والنتٌجة فٌما ذكرت أمر معلوم ضرورة وال ٌعدو أن ٌكون‬ ‫تطبٌقا لقانون طبٌعً معروؾ‪ .‬وبذلك ٌقر العلم وٌسلم‬ ‫بوجود نوع من الظواهر ال ٌمكن لئلنسان التنبإ بها مع أنها محكومة بقوانٌن ومضبوطة بؤنساق‬ ‫‪.‬ورؼم أن العلماء فً عصرنا هذا قد‬ ‫تراجعوا عن هذه الفكرة تماما ‪ -‬لؤلسباب التً س ُنبٌِّنها الحقا ‪ -‬إال أن البعض ال ٌزال متؤثرً ا بهذا‬ ‫االتجاه ‪ -‬بشكل مباشر أو ؼٌر مباشر ‪ -‬وخصوصا أن الكثٌرٌن من القابمٌن على الشإون العلمٌة فً‬ ‫اإلعبلم الؽربً ٌسعون لترسٌخ فكرة «كمال» العلم وقدرته البلمحدودة فً حل المعضبلت وذلك‬ ‫‪.‬‬ ‫وهذه السنن تمكننا من القٌام بعملٌة التنبإ المذكورة آنفا‪ .‬وهذا النوع من التنبإ ٌتقاسمه عامبلن‪ :‬عامل «مشاهد» نلحظ أثره‬ ‫بالتجربة ونحصً شواهده بالوسابل العلمٌة المختلفة ولكننا فً الوقت نفسه نبلحظ قصوره عن‬ ‫اإلحاطة بالظاهرة التً ندرسها فً كثٌر من الحاالت التً تخفق فٌها توقعاتنا وتنبإاتنا‪ .‬ولهذا السبب ذاته افتتن كثٌر ممن بهرهم التقدم العلمً وظنوا أن الكشوؾ العلمٌة لخفاٌا‬ ‫القوانٌن الطبٌعٌة المختلفة تؽنً عن وجود خالق لهذا الكون ٌإثر على مستقبل األشٌاء وٌؤمر‬ ‫األحداث فتنفعل وفقا لمشٌبة‪ .‬تهٌمن علٌها وتنفً عنها أي عشوابٌة مظنونة‬ ‫‪»:‬الحتمٌة العلمٌة واحتمالٌة «عدم التحدٌد‬ ‫‪35‬‬ .

‬بل إن العالم الفرنسً الببلس‬ ‫م( الذي تؤثر باكتشاؾ قوانٌن نٌوتن الحتمٌة ذهب إلى أبعد من هذا‪ .‬وسمٌت هذه النظرٌة آنذاك بعقٌدة‪:‬‬ ‫كان ذلك فً أوابل القرن التاسع عشر‪ .‬وتصور بعضهم أن‬ ‫المسؤلة مسؤلة وقت وأن هذا الكون ٌمكن تشبٌهه بساعة ضخمة تنتظر أن ٌكشؾ عن القوانٌن التً‬ ‫تحكمها لٌصبح التنبإ باألحداث التً تقع فٌه بعد ذلك أمرً ا واضحا وٌسٌرً ا‪ .‬وأدخل االحتماالت إلى عالم الفٌزٌاء‪ .‬وما ٌمكن أن‬ ‫ٌإول إلٌه الحال إذا ما تم الكشؾ عن جمٌع القوانٌن التً تنظم شإون الكون‪ .‬واستمر )‪ (Determinism Scientific‬الحتمٌة العلمٌة‬ ‫ذلك التصور الحتمً للكون سابدا حتى أوابل القرن العشرٌن حٌنما أعلن العالم األلمانً هٌزنبرغ‬ ‫»‪ Uncertainty Principle‬فً العام ‪1926‬م عن اكتشاؾ مبدأ «عدم التحدٌد ‪Heisenberg‬‬ ‫بشكل دقٌق وفً آن واحد‪ .‬فضبل عن معرفة مستقبلها وما ستإول إلٌه‬ ‫‪:‬نظرٌة الفوضى‬ ‫ولم ٌلبث العلم إال قلٌبل حتى كشؾ لنا عن ظواهر أخرى عجٌبة لعبت دورً ا مهما فً تصورنا‬ ‫عن مستقبل العلم وبالذات فٌما ٌخص عقٌدة الحتمٌة العلمٌة‪ .‬أدى‬ ‫إلى التساإل عما ٌمكن أن ٌقدمه العلم لفهم الكون ومعرفة أسراره‪ .‬والعكس صحٌح‪ .‬لقد وضع مبدأ عدم التحدٌد ح ًّدا للمعرفة‬ ‫اإلنسانٌة‪ .‬حاول لورنز‬ ‫باستخدام حاسبه البدابً أن ٌتنبؤ بحركة الرٌح فً األٌام المقبلة وذلك بواسطة نموذج ٌحتوي على‬ ‫عدد من المعادالت الرٌاضٌة ‪ -‬جرًٌا على ما ٌحدث عادة فً السبلسل الزمنٌة ‪ -‬بافتراض وجود‬ ‫‪36‬‬ .‬بل قل ‪ -‬إن شبت‪ :‬أدخل الفٌزٌاء الحدٌثة إلى عالم‬ ‫والتً ٌمثل هذا المبدأ أحد ‪ Quantum physics‬االحتماالت‪ .‬م على ٌد العالم الرٌاضً بوٌنكٌر‬ ‫الذي أعاد اكتشافها ‪ Edward Lorenz‬البحث فٌها من جدٌد ٌعود إلى عالم األرصاد إدوارد لورنز‬ ‫فً العام ‪1961‬م حٌنما كان ٌعمل على صٌاؼة نموذج رٌاضً للتنبإ بحالة الطقس‪ .‬وٌمثل اكتشاؾ الظواهر الفوضوٌة الضربة الثانٌة والقاضٌة‬ ‫على عقٌدة الحتمٌة العلمٌة بعد مبدأ عدم التحدٌد‪ .‬وكان من آثاره أٌضا أن اهتزت عقٌدة الحتمٌة العلمٌة ‪ -‬التً أشرنا إلٌها ‪ -‬هزة‬ ‫عنٌفة‪ .‬قلت الدقة فً معرفة سرعته‪ .‬ومارت األرض من تحت أقدامها‪ .‬مثل عملٌة التنبإ باتجاه‬ ‫حركة عقارب الساعة! وكما أن الساعة ال تملك إال أن تسٌر إلى األمام بالطرٌقة المعروفة فكذلك‬ ‫الكون ال ٌملك إال أن ٌسٌر وفق قوانٌن محددة وواضحة‪ .‬ولكننً مضطر الستخدام المصطلح نفسه‬ ‫بعد أن أصبح َع َلمًا على هذه الظاهرة‪ .‬فها هو «العلم» الذي اتكؤت علٌه ٌقول على لسان مبدأ عدم‬ ‫التحدٌد‪ :‬إن هناك نظما وظواهر ال ٌمكن معرفة حالتها الراهنة )حاضرها( على وجه التحدٌد من‬ ‫!حٌث المبدأ‪ .‫عندما كشؾ نٌوتن اللثام عن قوانٌن الحركة ‪ -‬التً تنسب إلٌه ‪ -‬كان ذلك حدثا علمٌا كبٌرا‪ .‬وأدى هذا الحدث العلمً الضخم‬ ‫إلى تطرؾ بعض العلماء ‪ -‬الذٌن جاءوا بعد نٌوتن ‪ -‬فً تصورهم عن مستقبل العلم‪ .‬ورؼم أن اكتشاؾ هذه الظواهر ٌرجع إلى العام‬ ‫إال أن الفضل فً تسلٌط الضوء علٌها وإحٌاء ‪1903 Poincare.‬بل لم ٌستطع العلماء حتى اآلن إٌجاد‬ ‫تفسٌر مادي معقول ومتفق علٌه لدالالت هذا المبدأ العجٌب‪ .‬فقد ‪Laplace (1749-1827‬‬ ‫زعم أنه ٌمكن أٌضًا التنبإ بمستقبل اإلنسان وأفعاله )فً نسخة متطرفة من هذه النظرٌة!!( وذلك‬ ‫بشرط المعرفة الكاملة للحالة الراهنة لكل جزء من أجزاء الكون‪ .‬لقد هز مبدأ عدم‬ ‫التحدٌد العلماء وقلب المفاهٌم الفٌزٌابٌة رأسا على عقب‪ .‬فلم ٌعد بإمكان العلماء نظرٌا ‪ -‬ولٌس عملٌا‬ ‫فحسب ‪ -‬أن ٌتنبؤ بتصرٌؾ جسٌم ضبٌل كاإللكترون مثبل‪ .‬وما علٌك إال أن تكتشؾ هذه القوانٌن لتعلم‬ ‫مستقبل الكون‪ .‬بما فً ذلك طبعا مستقبل الكوكب الذي نعٌش علٌه والظواهر الطبٌعٌة التً تحكمه‬ ‫‪ Pierre Simon de‬من أمطار وزالزل وبراكٌن وؼٌر ذلك‪ .‬فكلما ‪ Particle‬والذي ٌقضً باستحالة معرفة مكان وسرعة الجسٌم‬ ‫زادت دقة معرفتنا بمكان الجسٌم‪ .‬وكان من آثاره نشوء فٌزٌاء الكم‬ ‫الدعابم الربٌسة لها‪ .‬وسمٌت هذه الظواهر بالظواهر‬ ‫وسٌرى القارئ أنها أبعد ما تكون »‪« Chaos theory‬الفوضوٌة» نسبة إلى «نظرٌة الفوضى‬ ‫عن الفوضى وأقرب ما تكون إلى النظام واالنضباط)ٌبدو أن العقلٌة الؽربٌة «العلمٌة» قررت منحها‬ ‫هذا االسم حتى ٌكون ذلك ردعًا لها وألمثالها من الظواهر األخرى التً تستعصً على فكرة تؤلٌه‬ ‫اإلنسان وقدرته على «قهر» الطبٌعة والسٌطرة علٌها(‪ .

‬‬ ‫وباستخدام النتٌجة المتنبؤ بها لحركة الرٌح فً الؽد ٌمكن التنبإ بالحركة لٌوم بعد ؼد‪ .‬وبعد صٌاؼة هذه العبلقة رٌاضٌا‪ . Bristol&#62.‬وبإلؽاء االحتكاك فإن عملٌات االصطدام الناشبة‬ ‫عن ضربة واحدة سوؾ تستمر إلى ما ال نهاٌة ولنتصور اآلن أننا نرٌد أن نتنبؤ بموقع إحدى الكرات‬ ‫بعد حدوث عدد من االصطدامات بٌنها وبٌن الكرات األخرى‪ .‬الفرق اآلن فقط هو أنه قام بإدخال المعلومات‬ ‫ٌدوٌا ً‬ ‫بدال من أن تكون تؽذٌتها تلقابٌا‪ .‬فإنه ٌمكن‬ ‫تؽذٌة الحاسب بالبٌانات المتوفرة حول حركة الرٌح الٌوم‪ .‬ؼٌر أن الذي حدث شًء آخر تماما! الحظ لورنز أن النموذج بدأ ٌعطً نتابج‬ ‫مختلفة قلٌبل ‪ -‬فً أول األمر ‪ -‬عن النتابج السابقة‪ .‬وحٌث إنه قد أنتج هذه السلسلة من قبل كما أسلفنا‪.‬ولكً تتضح الصورة فً صعوبة التنبإ بالنظم الفوضوٌة سوؾ‬ ‫‪:‬نستعرض المثال التالً‬ ‫‪ (Michael‬ضرب هذا المثل الفٌزٌابً النظري ماٌكل بري إلى أٌن ستتجه كرة البلٌاردو؟‬ ‫‪: In Search of Lost Time‬من جامعة برٌستول بقوله)بتصرؾ وإضافات من كتاب )‪Berry‬‬ ‫‪by Derek York.‬ولعله كان من األنسب لها أن تسمى بالنظم المنضبطة ألن «الفوضى»‬ ‫الناشبة من هذه النظم لٌست صفة ذاتٌة فٌها وإنما هً بسبب عجزنا عن قٌاس حالتها األولٌة‪ .‬وٌمثل عادة لهذه النظم ‪ -‬بما ٌعرؾ بـ «أثر‬ ‫وهو كٌؾ أن خفق فراشة لجناحٌها فً طوكٌو ٌترتب علٌه حدوث ‪» Butterfly effect‬الفراشة‬ ‫إعصار فً نٌوٌورك!!‪ ..‬وعلى العكس مما ٌوحٌه االسم فإن نظرٌة الفوضى كشفت عن النظام والدقة المختببٌن وراء‬ ‫كثٌر من الظواهر التً تبدو عشوابٌة فً أعٌننا ألول وهلة‪ .‬بل إن هذا فقط ٌعكس عدم قدرتنا على‬ ‫اإلحاطة بظروفها ومعطٌاتها األولٌة‪ .‬لقد كانت البٌانات المدخلة فً التجربة األولى تإخذ تلقابٌا من الحاسب اآللً وهذا‬ ‫ٌعنً أنها صحٌحة لستة أرقام عشرٌة‪ ،‬بٌنما كانت البٌانات المدخلة فً التجربة الثانٌة‪ .‬إال أن‬ ‫تراكماته وتداعٌاته تتضاعؾ كلما مر الزمن لتكون أو لتساهم فً تكوٌن حدث ضخم كاإلعصار على‬ ‫المدى البعٌد!! هذه النظم الحتمٌة فً إطارها العام والشدٌدة الحساسٌة فً تؤثرها بحالتها األولٌة‬ ‫سمٌت بالنظم «الفوضوٌة»‪ .‬فضبل عن أن‬ ‫‪ٌ.):‬‬ ‫لنتصور طاولة بلٌاردو تحتوي على عدد من الكرات‪ .‬كون سببا فً تباٌن النتابج بشكل هابل وؼٌر متوقع فً المراحل المتقدمة من السلسلة الزمنٌة‬ ‫لقد كشفت هذه التجربة عن وجود نوع من النظم الحتمٌة )من حٌث إنها تقوم على عدد من‬ ‫المعادالت الرٌاضٌة المحددة( تتؤثر كثٌـرً ا بالظروؾ األولٌة التً تؽذى بها‪ . Institute of Physics Publishing. 1997.‬ولنفترض إلؽاء أثر االحتكاك فً عملٌة‬ ‫االصطدام بٌن الكرات فً حالة ضربها بالمضرب‪ .‬وبعد البحث والتحري اكتشؾ لورنز أن الفرق‬ ‫الوحٌد الذي ٌمكن أن ٌعزى إلٌه هذا االختبلؾ الكبٌر فً النتابج ٌكمن فً البٌانات األولٌة التً ؼذٌت‬ ‫بهما التجربتان‪ .‬وأثبتت لنا هذه النظرٌة أن عدم قدرتنا‬ ‫نحن البشر على معرفة مستقبل األشٌاء ال ٌعنً أنها عشوابٌة‪ .‬لم ٌكن‬ ‫ٌتصور أن هذا التقرٌب سٌكون له أي أثر ٌذكر فً إحداث فرق بٌن نتابج التجربتٌن‪ .‬توقع لورنز أن ٌحصل على نفس النتابج السابقة والمتعلقة‬ ‫بالفترة التً ٌدرسها‪ .‬‬ ‫فإنه قرر أن ٌؤخذ رقما من منتصؾ السلسلة وٌؽذي به الحاسب اآللً مفترضا أن التنبإات التً‬ ‫سٌحصل علٌها ستكون موافقة تماما لما حصل علٌه من قبل ألن هذه العملٌة هً التً كان ٌفعلها‬ ‫الحاسب اآللً تلقابٌا لٌحصل على قٌم التنبإات السابقة‪ .‬وهكذا فإنه‬ ‫بتؽذٌة الحاسب ببٌانات الٌوم ٌمكن التنبإ بحركة الرٌح على مدى شهر أو أكثر‪ .‬ألن الطابعة‬ ‫المتصلة بالحاسب كانت ال تطبع أكثر من ‪ 3‬أرقام عشرٌة‪ ،‬لقد كان التقرٌب طفٌفا ج ًّدا‪ .‬لنحصل على تنبإ بالحركة فً الٌوم التالً‪.‬بدقة‬ ‫كافٌة‪ .‬كانت األمور تسٌر‬ ‫على ما ٌرام ‪ -‬فً تصور لورنز على أقل تقدٌر ‪ -‬إلى أن أراد ذات ٌوم أن ٌدرس جزءًا مع ٌّ ًنا من‬ ‫السلسلة الزمنٌة التً لدٌه بشًء أكثر من التفصٌل‪ ..‬ولكً نقوم بهذا العمل فإننا نتسلح‬ ‫بقوانٌن الحركة المعروفة ونقٌس زواٌا االرتطام واالرتداد والسرعات التً تتحرك بها الكرات داخل‬ ‫‪37‬‬ .‬فبالرؼم من أن تؤثٌر الهواء الذي تدفعه الفراشة بجناحها ضبٌل ج ًّدا‪ .‫عبلقة بٌن حركة الرٌح الٌوم وحركتها فً الٌوم التالً‪ .‬بحٌث ٌصبح تتبعها‬ ‫والتنبإ بنتابجها على المدى البعٌد ضربا من المستحٌل‪ .‬وأن هذا االختبلؾ ٌزداد شٌبا فشٌبا حتى ال ٌكاد‬ ‫ٌلمس أي تشابه بٌن النتابج الحالٌة والنتابج السابقة‪ ..

‬لنفترض أننا أهملنا قوى الجذب بٌن كرتنا المذكورة وبٌن إلكترون ٌقع فً‬ ‫!!أقصى مجرة «درب التبانة» التً نسكنها‬ ‫بحساب قوى الجذب بٌن هذٌن الجسمٌن ٌتبٌن لنا أن اإللكترون سوؾ ٌحدث انحرافا فً مسار‬ ‫الكرة مقداره ‪ 99-10×1‬درجة‪ .‬كان ٌمكن أن ٌكون شخصًا بؽٌضًا‬ ‫‪38‬‬ .‫الطاولة‪ .‬وهذا ٌعنً أنه بعد مابة اصطدام سوؾ ٌصبح الخطؤ‬ ‫فً حساباتنا لمسار الكرة بمقدار درجة واحدة! وبعد الصدام التالً سٌصبح ‪ 10‬درجات والذي ٌلٌه‬ ‫سٌحدث خطؤ مقداره مابة درجة ثم ألفا‪ .‬وكما أن هذه الصورة محزنة مإلمة فقد كان ٌمكن‬ ‫أن ٌكون ضحٌة الحادث رجبلً آخر ؼٌر هذا األب المسكٌن‪ .‬ولكننا إذ نفعل ذلك سوؾ نهمل قطعا الكثٌر من المإثرات على حركة الكرات داخل الطاولة‬ ‫مما نعد أن إهماله لن ٌإثر على حساباتنا لمسار الكرة المراد دراسته‪ .‬ولكن لماذا أحس بالجوع ‪ -‬على ؼٌر العادة؟‪ .‬كان اسمه «عُمٌـرً ا»‬ ‫وكان ٌسكن فً مدٌنة أخرى ولكنه جاء إلى المدٌنة التً ٌقطنها معمر بؽرض السٌاحة )أو هكذا ظن‬ ‫على األقل!(‪ .‬ؼٌر أنه ذات ٌوم خرج فً فرصة الؽداء من عمله – على ؼٌر عادته – لٌتناول شٌبا‬ ‫من الطعام وفً الطرٌق وأثناء قٌادته لسٌارته ؼفل عن مبلحظة إشارة مرورٌة مما أدى إلى حادث‬ ‫مرٌع نجا منه هو لكن لم ٌنج منه الطرؾ اآلخر الذي كان أبا لثبلثة أطفال‪ .‬ولكً ٌتضح أثر إهمال هذه‬ ‫العوامل بشكل فاضح‪ .‬أخذ ٌفكر بالذي حدث ورجع بذاكرته إلى الوراء‬ ‫قلٌبلً عندما كان فً شركته التً ٌعمل بها وكٌؾ أحس بالجوع ‪ -‬على ؼٌر العادة ‪ -‬فقرر أن ٌخرج‬ ‫لٌتناول الطعام خارج الشركة‪ .‬لقد تعود على هذا النظام‬ ‫سنوات طوٌلة‪ .‬ولعلك أدركت أٌضا وجه الشبه بٌن خفق الفراشة لجناحها فً مكان ما وتسببها على‬ ‫المدى الطوٌل فً حدوث إعصار فً مكان آخر وبٌن عضة البعوضة التً أصابت طفلة صؽٌرة فً‬ ‫بٌت من البٌوت لتحدث بعد تراكم آثارها وفاة لرب أسرة وتٌتٌمًا ألطفاله الذٌن ستؤخذهم األقدار إلى‬ ‫مستقبل آخر مختلؾ تمامًا عما كان ٌتصور أبوهم‪ ..‬وهكذا! أي أننا سوؾ نفقد األمل تماما فً متابعة مسار الكرة‬ ‫بعد االصطدام رقم ‪ 102‬وذلك فقط بسبب إهمالنا إللكترون فً أقصى المجرة!! وال شك إذا أننا لن‬ ‫نستطٌع أن نتابع مسار الكرة إلى ما بعد ثبلث أو أربع اصطدامات بسبب العوامل الكثٌرة المعقدة‬ ‫والتً تإثر فً هذا النظام المحدود‪ .‬كان معمر ٌستٌقظ ٌومٌا فً‬ ‫الفجر فٌإدي الصبلة ثم ٌتناول طعام اإلفطار لٌذهب بعد ذلك إلى مقر عمله – فً الثامنة صباحا‪.‬وبقً أن‬ ‫!نقول‪ :‬أن ما ٌدور فً الكون أعقد «قلٌبلً» مما ٌدور على طاولة البلٌاردو‬ ‫!اإلنسان كائن فوضوي‬ ‫لنتصور أن رجبل ٌدعى «مُعمَّـرً ا» كان موظفا فً إحدى الشركات‪ .‬لو كانت هذه الكرة تسٌر فً خط مستقٌم فإن انحرافا بهذه الضآلة الشدٌدة لن ٌإثر على‬ ‫تنبإنا بمسارها‪ ..‬وبعد أن أفاق مُعمر من هول الصدمة‪ .‬هذا فٌما ٌخص التنبإ بمسار كرة فً طاولة بلٌاردو‪ .‬رجع قلٌبل إلى الوراء‬ ‫أٌضا فتذكر أنه لم ٌفطر ذلك الصباح ‪ -‬على ؼٌر العادة أٌضا ‪ -‬فقد استٌقظ من نومه متؤخرً ا‪ .‬فلو سارت الكرة فً خط مستقٌم مسافة قدرها قطر الكون المعروؾ فلن ٌإثر إهمال‬ ‫اإللكترون على تنبإنا بمكان وصولها إال بمسافة تقل كثٌـرً ا جدا عن قطر ذرة الهٌدروجٌن! لكن‬ ‫التً )‪ (Non-Linearity‬األمر ٌختلؾ كثٌرا داخل طاولة البلٌاردو! والسبب فً ذلك هو البلخطٌة‬ ‫تحكم الحركة واالصطدام داخل الطاولة والناشبة عن االنحناء فً أسطح كرات البلٌاردو‪ .‬أي فاصلة وأمامها الرقم واحد ٌسبقه تسعة وتسعون صفرً ا من‬ ‫الدرجة‪ .‬األمر الذي‬ ‫ٌختلؾ عن مجرد انطبلق الكرة فً خط مستقٌم من مكان إلى آخر‪ ..‬لماذا؟‬ ‫ألن ابنته الصؽٌرة قامت فً اللٌلة البارحة مذعورة بعد أن أحست بعضة بعوضة أٌقظتها فؤخذت‬ ‫!تبكً فاستٌقظ هو ولم ٌستطع أن ٌنام إال بعد صبلة الفجر‬ ‫لعلك ‪ -‬أٌها القارئ الفطن ‪ -‬قد أدركت المؽزى من هذه القصة والتً ‪ -‬وإن كانت خٌالٌة فً‬ ‫صٌاؼتها ‪ -‬إال أنها واقعٌة ج ًدا فً مضمونها وربما استدعت من ذاكرتك ‪ -‬لو تؤملت قلٌبلً ‪ -‬الكثٌر‬ ‫من مثٌبلتها‪ .‬‬ ‫وٌبقى هناك حتى الخامسة مساء لٌبدأ رحلة العودة إلى منزله من جدٌد‪ .‬إن كل اصطدام ٌقع بٌن الكرة‬ ‫المرصودة وإحدى الكرات األخرى على الطاولة سوؾ ٌضاعؾ من الخطؤ الناشا عن إهمال‬ ‫اإللكترون فً حساباتنا بما ٌقارب العشر مرات‪ .

‬أو أن الجو سٌكون صحوا هنا أو هناك‪ .‬آٌة ‪48‬‬ ‫وع ْو ًدا على بدء‪ .‬الببلد وٌتخلص منه العباد‪{ :‬وما ٌعلم جنود ربك إال هو})سورة المدثر‪ .‬بل إن‬ ‫األمر أعقد من ذلك فلٌست إرادته فقط هً التً تتفاعل مع الظروؾ المحٌطة به‪ .‬وٌقؾ اإلنسان‬ ‫المسار ولكنها تشترط للتنبإ بها المعرفة الشاملة والمحٌطة والبالؽة الدقة لكل مإثر قرٌب أو بعٌد‬ ‫حاضر أو ؼابب‪ .‬وذكر من ذلك أن السامع لهذه اآلٌة ٌدرك أنها من عند ّللا‪ .‫مإذًٌا‪ .‬وال حبة فً ظلمات األرض وال رطب وال ٌابس إال فً كتاب مبٌن )سورة األنعام‪ .‬أشار فٌه إلى أوجه من اإلعجاز‬ ‫الذي تضمنته‪ .‬فالؽٌب عنده لٌس ؼٌبا وإنما شهادة‪ .‬فلٌس من اهتمام البشر وال‬ ‫من اختصاصهم وال مما ٌدور فً أذهانهم أن ٌحصوا أوراق الشجر وال أن ٌقسموا األشٌاء إلى رطب‬ ‫‪39‬‬ .‬أو اإلنسانٌة منها مثل أسعار‬ ‫ً‬ ‫عاجزا أمام هذه الظواهر والتً هً فً ظاهرها حتمٌة‬ ‫العمبلت فً األسواق المالٌة‪ .‬ولعل فً نعً ّللا سبحانه وتعالى على الكفار رجمهم بالؽٌب عن بُعد‬ ‫إشارة إلى هذا المعنى وذلك فً قوله تعالى‪{ :‬وٌقذفون بالؽٌب من مكان بعٌد‪ ).‬ومحصلة القول أن العلم‬ ‫بمستقبل اإلنسان مستحٌل بشهادة العلم وبشهادة ّللا قبل ذلك‪ .‬ثم ٌزعم بعد ذلك أن تنبإه بهذا األمر مبنً على‬ ‫أسس علمٌة وحسابات رٌاضٌة‪ .‬وذلك بعد ذكره للؽٌب وأنه هو وحده الذي ٌملك‬ ‫مفاتحه‪ :‬وعنده مفاتح الؽٌب ال ٌعلمها إال هو وٌعلم ما فً البر والبحر وما تسقط من ورقة إال ٌعلمها‬ ‫‪).‬آٌة ‪-(28‬وقوله تعالى ‪ -‬فً آٌة كرٌمة تشٌر إلى أهمٌة العلم الشامل والمحٌط بكل‬ ‫التفاصٌل والدقابق للكون المنظور فً عالم الشهادة‪ .‬آٌة ‪(61‬وقوله تعالى‪ :‬وأحاط بما لدٌهم وأحصى كل شًء عددا‬ ‫( )سورة الجن‪ .‬آٌة ‪59‬‬ ‫لقد علق األستاذ سٌد قطب على هذه اآلٌة بحدٌث طوٌل ورابع‪ .‬فبإضافة ما تقتضٌه «نظرٌة الفوضى» مع ما ٌقتضٌه «مبدأ عدم التحدٌد»‪.‬وقبل‬ ‫هذا وبعده تؤتً المشٌبة اإللهٌة التً ال َت ِن ُّد عن هٌمنتها مشٌب ُة مخلوق‪ .‬أما بالنسبة هلل سبحانه وتعالى فإن األمر ٌختلؾ؛‬ ‫إذ هو محٌط بكل الؽٌوب عالم بها‪ .‬وحٌث إن اإلنسان ٌعجز عن اإلحاطة بهذه المعرفة فإن هذه النظم ال تسمح بالتنبإ‬ ‫بمستقبلها إال إذا كان هذا المستقبل قرٌبا جدا‪ .‬أو آخر جابرً ا جبارً ا شاء ّللا بلطٌؾ تدبٌره أن ٌجعل مصرعه على ٌد بعوضة لتسترٌح منه‬ ‫‪).‬آٌة ‪31‬‬ ‫ٌتبٌن لنا من هذا المثال أن اإلنسان كابن فوضوي )أعتذر مرة أخرى عن استخدام المصطلح ‪-‬‬ ‫وخصوصا للقراء «المنظمٌن»!( لذا فبل ٌمكن التنبإ بما سٌحدث له فً المستقبل بسبب كثرة‬ ‫المإثرات التً حوله والتً تتفاعل بدورها مع إرادته التً منحه ّللا إٌاها لتصنع مستقبله‪ .‬آٌة ‪(53‬‬ ‫فالذي ٌقذؾ بالؽٌب ٌعلم أنه ربما أصاب وربما أخطؤ‪ .‬بالحق ال بالؽٌب” قل إن ربً ٌقذؾ بالحق عبلم الؽٌوب( )سورة سبؤ‪ .‬لذلك وصؾ نفسه بؤنه ٌقذؾ‬ ‫‪).‬ولذلك تجد أن نشرات األحوال الجوٌة تقتصر دابما على التنبإ‬ ‫بحالة الجو فً الؽد أو بعد ؼد وربما تجاوزت قلٌبل إلى نهاٌة األسبوع وهً فً ذلك تخطا وتصٌب‪.‬حٌث تتطلب نظرٌة الفوضى المعرفة الدقٌقة ج ًّدا للحالة األولٌة‬ ‫للنظام المراد التنبإ بمستقبله‪ .‬ونستحضر هنا الكثٌر من اآلٌات فً كتاب ّللا والتً تشٌر إلى علمه الشامل المحٌط ومنها‬ ‫قوله تعالى‪ :‬وما ٌعزب عن ربك من مثقال ذرة فً األرض وال فً السماء وال أصؽر من ذلك وال‬ ‫أكبر إال فً كتاب مبٌن )سورة ٌونس‪ .‬فإذا أضاؾ إلى ذلك بُع ًدا فً الزمان أو المكان‬ ‫فإن قذفه بالؽٌب ٌصبح أكثر شططا وأبعد عن الحق‪ .‬سورة سبؤ‪ .‬آٌة ‪34‬‬ ‫!التنبإ من مكان بعٌد‬ ‫ومنذ أن اكتشفت الظواهر الفوضوٌة توالت األبحاث التً تإكد وجودها فً الكثٌر من المجاالت‬ ‫سواء الطبٌعٌة منها مثل حركة الرٌاح ونزول األمطار والنظام الشمسً‪ .‬‬ ‫ولكنك ال تجد عالم أرصاد محترما ٌقول لك‪ :‬إن السماء سوؾ تمطر بعد ستة أسابٌع فً هذه المنطقة‬ ‫أو تلك‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ٌنقطع أمل العلم فً التنبإ الدقٌق والحتمً للكثٌر من الظواهر الطبٌعٌة وخصوصا تلك التً تزعم‬ ‫اإلحاطة الشاملة بمستقبل الكون‪ .‬بٌنما ٌضع مبدأ عدم التحدٌد سق ًفا أعلى للدقة فً معرفة تلك الحالة‬ ‫األولٌة‪ .‬أما التنبإ بالمستقبل البعٌد فهو بالنسبة لقدرات اإلنسان‬ ‫ضرب من العبث ومضٌعة للوقت‪ .‬بل هناك إرادة‬ ‫ؼٌره من البشر الذٌن ٌعرفهم أوال ٌعرفهم واألحداث التً تقع لهم كل ذلك ٌإثر فً مستقبله‪ .‬وأي شًء أكبر منه شهادة! وصدق ّللا‬ ‫)إذ ٌقول‪ ) :‬وما تدري نفس ماذا تكسب ؼ ًدا وما تدري نفس بؤي أرض تموت() سورة لقمان‪ .

. Liebovitch.‬ؼٌر أنه ٌبدو لً أن فً‬ ‫اآلٌة إشارة إلى هذه النظم الفوضوٌة التً نتحدث عنها‪ . James Gleick.‬‬ ‫‪3 .‬إن‬ ‫نظرٌة الفوضى تقول لنا‪ :‬إن كل شًء فً هذا الكون ٌإثر فً كل شًء فٌه‪ . Penguin Books.‬‬ ‫‪40‬‬ . 1992. 1988..‬‬ ‫فبل تستؽرب ًإذا قول أحد الصالحٌن‪« :‬إنً ألجد أثر المعصٌة فً ُخلُق دابّتً» وال تقل‪ :‬وما دَ ْخ ُل‬ ‫!»المعصٌة ب ُخلُق الدابة؟ إال إذا قلت‪ :‬ما دخل البعوضة فً بٌت «معمر» بمستقبل أبناء «عمٌر‬ ‫‪:‬مراجع مفٌدة فً الموضوع‬ ‫‪1.Larry S. Fractals and Chaos Simplified for the Life‬‬ ‫‪Sciences.‫وٌابس‪ . The New Scientist Guide to Chaos. New‬‬ ‫‪York. Penguin Books.‬وٌتؤثر بكل شًء فٌه‪.‬وٌمكنك أن تقارن بٌن خفق الفراشة‬ ‫لجناحها وبٌن سقوط الورقة لترى ما بٌنهما من صلة فٌما ٌخص الموضوع الذي نتحدث عنه‪ .‬‬ ‫‪2. 1998.‬ثم ٌحاولوا أن ٌحٌطوا علمًا بما هو رطب منها وما هو ٌابس‪ .‬وإن كان أثره المباشر قد ٌخفى عن العٌن فتهمله‪ . Oxford University Press. New York.‬‬ ‫‪London.‬ال ٌدرك منتهاها إال ّللا وحده‪..‬‬ ‫فً شبكة هابلة من األحداث المتسلسلة والممتدة عبر الزمان والمكان‪ .‬إلى آخر ما قاله ‪ٌ -‬رحمه ّللا ‪ -‬من كبلم نافع وبلٌػ‪ . Nina Hall (Ed). Chaos: Making a New Science.‬إن هذا لٌس من كبلم البشر‬ ‫ولٌس من تطلعاتهم‪ .‬فإن سقوط الورقة من الشجرة و ُكمُون الحبة‬ ‫فً ظلمات األرض ٌعد فً ضوء نظرٌة الفوضى حدثا كونٌا مهما ٌإثر على ما حوله من األشٌاء‬ ‫وٌتفاعل معها‪ ..

‫من عجائب الماء‬ ‫د‪ .‬‬ ‫شكل رقم )‪-2‬أ(‬ ‫‪41‬‬ ..‬تعتبر هذه‬ ‫الرابطة من أقوى الروابط على اإلطبلق‪ ،‬لذا فلٌس من السهل كسرها واستعادة‬ ‫األوكسجٌن والهٌدروجٌن من الماء‪.‬‬ ‫خصائص الماء الفرٌدة‪:‬‬ ‫‪ -1‬قطبٌته التً جعلته ٌعمل كمؽناطٌس‪:‬‬ ‫شكل رقم)‪ (1‬الماء عنصر قطبً جزبٌٌّا‪ .‬وٌخزن حوالً )‪ (%2.‬‬ ‫)الصورة والنسب مؤخوذة من موقع ‪.‬‬ ‫فالماء أول المخلوقات‪ ،‬وال عجب إذن فً تفرده بخصابص ال ٌشاركه فٌها عنصر آخر فً الطبٌعة‪.‬قول ابن حجر‪ :‬معناه أن ّللا خلق الماء ساب ًقا‬ ‫ثم خل ق العرش على الماء‪ .32‬من نسبة المٌاه على األرض‪ ،‬ؼٌر أنه ال ٌمكن االستفادة‬ ‫منها لملوحتها‪ .‬فجزيء الماء ٌتكون من اتحاد ذرة‬ ‫أوكسجٌن )تحتوي على ست إلكترونات فً مدارها األخٌر( مع ذرتٌن هٌدروجٌن‬ ‫)تمتلك كل منهما إلكترونا واحدا( برابطة تسمى الرابطة التساهمٌة‪ ..‬أما ترتٌب المخلوقات بعد العرش والماء فقد صرح بها الحدٌث )كان‬ ‫عرشه على الماء ثم خلق القلم فقال‪ :‬اكتب ما هو كابن‪ ،‬ثم خلق السماوات واألرض وما فٌهن(‪ ..‬ولكن رحمة المولى اقتضت تعوٌض‬ ‫األرض بما تحتاجه من المٌاه بالقدر المناسب عن طرٌق الدورة المابٌة المعروفة بدورة المطر التً‬ ‫ٌوضحها الشكل‪..‬‬ ‫تشكل البحار والمحٌطات )‪ (% 97.‬الماء ذلك العنصر العجٌب عدٌم اللون والطعم والرائحة الذي ٌكمن فٌه‬ ‫سر الحٌاة‪ .14‬من المٌاه على هٌبة جبال ثلجٌة كمخزون إضافً‬ ‫لؤلرض‪ .usgs.‬فما هو الماء؟ وما سر تمٌزه؟‬ ‫قبل المضً فً تفصٌل خصابص تلك المعجزة الطبٌعٌة التً وهبنا ّللا إٌاها‪ ،‬لنقؾ معها هذه‬ ‫الوقفة‪.‬ولكنه ال ٌستطٌع العٌش أسبو ًعا‬ ‫واحدًا بدون ماء‪ .6‬من مجموع المٌاه‬ ‫على األرض والموجود على هٌبة مٌاه جوفٌة وسطحٌة وأنهار‪ .‬‬ ‫وكان عرشه على الماء‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ان َعرْ ش ُه َعلى ال َمــآ ِء(‬ ‫)وه َُو الذِى خلق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫َّام َوك َ‬ ‫ت َواألرْ َ‬ ‫ٌقول الخالق عز وجل‪َ :‬‬ ‫ض فِى سِ ت ِة أٌ ٍ‬ ‫هود )‪ (6‬وقد جاءت السنة مفسرة لهذه اآلٌة ففً الحدٌث الذي رواه البخاري فً كتاب بدء الخلق‬ ‫)كان ّللا ولم ٌكن شًء ؼٌره‪ ،‬وكان عرشه على الماء‪ ،‬وكتب فً الذكر كل شًء‪ ،‬وخلق السماوات‬ ‫واألرض( وفً رواٌة )ثم خلق السماوات واألرض(‪ٌ .‬وقد‬ ‫روى اإلمام أحمد والترمذي حدٌثا مرفوعا )أن الماء خلق قبل العرش( كما روى السدي فً تفسٌره‬ ‫لآلٌة بؤسانٌد متعددة )أن ّللا لم ٌخلق شٌبا ً مما خلق قبل الماء(‪.‬وهو تلك المادة الوحٌدة على األرض التً توجد فً الطبٌعة بحاالتها الثالث‬ ‫(الصلبة والسائلة والؽازٌة)‪ ،‬والتً تمتلك من الخصائص الفٌزٌائٌة ما ٌعتبر حالة استثنائٌة بٌن‬ ‫بقٌة المواد‪ .(http://ga.‬وتقوم حٌاة البشرٌة كلها على المٌاه العذبة التً تشكل أقل من )‪ (% 0.gov/edu‬‬ ‫والسـإال كٌؾ تنتظم ذرات األوكسجٌن والهـٌدروجــٌن لتكــون جزيء الماء ؟ إن‬ ‫أول ما ٌتبـــادر للذهن أنها تنتظم على هٌبة خط مستقٌم ))‪ ،H-O-H‬ؼٌر أن األدلة‬ ‫المعملٌة أثبتت أن تلك الذرات تنتظم بهٌبة الخطٌة بحٌث تكون الزاوٌة بٌن ذرتً‬ ‫الهٌدروجٌن حوالً )‪ (105‬كما هو موضح بالشكل )‪ 2‬ــ أ( األمر الذي جعل‬ ‫البعض ٌطلق على جزيء الماء اسم )رأس الفؤر(‪.‬هالة عبد العزٌز الجوهري‬ ‫بقسم الفٌزٌاء ‪ -‬جامعة الملك عبد العزٌز‬ ‫ٌستطٌع اإلنسان أن ٌعٌش أسابٌع عدٌدة بدون طعام‪ ..

‬وفً مٌل الماء إلى التكور على هٌبة قطرات بدل‬ ‫االنتشار على السطح الذي ٌسكب علٌه‪ .‬وباستثناء الزببق‬ ‫فإن عنصر الماء ٌمتلك أعلى قٌمة توتر سطحً بٌن جمٌع السوابل‪ .‬تبدو هذه الظاهرة جلٌة عندما‬ ‫نمؤل كوبا بالماء إلى حافته وال ٌنسكب‪ .‬هذه الخاصٌة الحٌوٌة للماء والمعروفة باسم الخاصٌة الشعرٌة هً التً تتٌح للماء ‪ -‬واألمبلح‬ ‫المذابة فٌه‪ -‬فرصة الحركة من جذور النباتات إلى أعلى أؼصانها‪ ،‬كما أنها المسإولة عن سرٌان الدم‬ ‫فً األوعٌة الدموٌة الدقٌقة فً أجسامنا‪.‬‬ ‫شكل رقم)‪ -2‬ب(‬ ‫ٌعود السبب فً كثٌر من خصابص الماء إلى قطبٌته‪ .‬هذه الرابطة وإن كانت تصنؾ من ضمن الروابط الهشة سرٌعة‬ ‫الكسر إال أنها تتمٌز بؤنها سرٌعة التكون أٌضاً‪ .‬‬ ‫ولعل من أهم خصابص الماء الناتجة عن التوتر السطحً هً قدرة الماء الفابقة على تسلق‬ ‫جدران الوعاء الذي ٌوضع فٌه‪ ،‬وكلما كان قطر الجدار الذي ٌتسلقه صؽٌر كلما أرتفع فٌه مسافة‬ ‫أعلى‪ .‬‬ ‫‪ -2‬أشد السوائل تماسكا وتالصقا‪:‬‬ ‫عند وضع سابل ما فً إناء فإن الرابطة التً تربط جزٌباته بعضها ببعض تنقطع عند السطح‪،‬‬ ‫ونتٌجة لذلك تبدو جزٌبات سطح السابل مجذوبة نحو الداخل‪ .‬وعندما نرى العناكب تسٌر على سطح المٌاه الراكدة دون أن‬ ‫تبتل أقدامها وكؤنها تسٌر على سطح صلب‪ .‬فذرة األوكسجٌن تقوم بجذب اإللكترونات نحوها أكثر مما تفعل ذرة‬ ‫الهٌدروجٌن األمر الذي ٌعطً ذرة األوكسجٌن شحنة جزبٌة سالبة )‪ (-‬بٌنما ٌترك‬ ‫على كل ذرة من ذرتً الهٌدروجٌن شحنة جزبٌة موجبة )‪ .‬‬ ‫اآلن وقد رأٌنا مما ٌتكون جزيء الماء الواحد لننظر كٌؾ ترتبط هذه‬ ‫الجزٌبات معًا لتكون عنصر الماء؟ وف ًقا لقانون كولوم )الذي ٌنص على أن‬ ‫الشحنات الكهربٌة المختلفة تتجاذب( تنجذب ذرة األوكسجٌن )السالبة( فً‬ ‫جزيء نحو ذرتً الهٌدروجٌن )الموجبة( فً الجزيء المجاور‪ ،‬و بتكــرار‬ ‫هـــذه العملٌـــة ٌتكون الماء كمـــا فً الشكل )‪ 2‬ــ ب(‪ٌ ..‬وفً تكوٌن ذلك الحاجز ؼٌر المربً بٌن المٌاه العذبة‬ ‫(وه َُو الَّذِى َم َر َج‬ ‫والمالحة عند مصاب األنهار فً البحار والتً جاءت اإلشارة إلٌها فً قوله سبحانه‪َ :‬‬ ‫ْن َه َذا َع ْذبٌ فُ َر ٌ‬ ‫ات َو َه َذا م ِْل ٌح أ ُ َجا ٌج َو َج َع َل َبـٌْـ َن ُه َما َبرْ َز ًخا َو ِحجْ رً ا مَّحْ جُورً ا) الفرقان )‪ (53‬وفً‬ ‫ْال َبحْ َرٌ ِ‬ ‫اآلٌة الكرٌمة إشارة واضحة إلى شدة تلك القوة الحاجزة والتً تإكد عظم التوتر السطحً للماء‪.‬طلق على هذا النوع‬ ‫من الروابط الرابطة الهٌدروجٌنٌة‪ .‬‬ ‫‪ -3‬استقراره الحراري المثالً‪:‬‬ ‫‪42‬‬ ..‬فقدرة الماء الفابقة على اإلذابة )التً ال‬ ‫تقدر بثمن للكابنات الحٌة( تعود إلى هذه القطبٌة‪ .‬وبمصطلح الفٌزٌابٌٌن تسمى ظاهرة شد‬ ‫جزٌبات سطح سابل ما بعضها لبعض بالتوتر السطحً وتقاس بالقوة المإثرة على وحدة األطوال‬ ‫)‪ .‬فبها أصبح الماء من أقوى المذٌبات حٌث ٌسهم‬ ‫بفعالٌة فً إتمام عملٌات الهضم وتجدٌد الدم والتخلص من المواد السامة )الفضبلت( فً أجسام‬ ‫الكابنات العضوٌة وؼٌر العضوٌة على حد سواء‪ .‫من جانب آخر نجد أن توزٌع اإللكترونات عبر الرابطة التساهمٌة بٌن الذرات ؼٌر‬ ‫متجانس‪ .(Dyne/cm‬ووفقا لهذه القوة ٌبدو سطح السابل كقطعة جلد مشدودة على إطار‪ ...‬ولنا أن نتخٌل عنصر الماء كسلسلة من المؽناطٌسات‬ ‫المتبلصقة‪ ،‬إذا حاولنا إخراج أحد تلك المؽناطٌسات من مكان ما فإنه سرعان ما ٌلتصق فً مكان‬ ‫آخر‪ .‬وهنا ٌكمن فً سر قوة تبلصق الماء وتماسكه والتً نتحدث عنها فً الفقرة التالٌة بمزٌد من‬ ‫التفصٌل‪.(+‬إن هذا االنحٌاز‬ ‫لئللكترونات إضافة إلى ذلك الترتٌب البلخطً للذرات ٌجعل جزيء الماء جزٌبا‬ ‫ؼٌر متعادل كهربٌا وهو ما ٌعرؾ فً لؽة الكٌمٌاء بـ )الجزيء القطبً(‪.‬وبفضل هذه القدرة على اإلذابة تستطٌع األنهار‬ ‫والمحٌطات نقل األمبلح والمعادن من مكان آلخر على سطح األرض‪.

(3‬‬ ‫وهذا ٌفسر لماذا تنفجر أنابٌب المٌاه عند التجمد‪ .‫لعل خواص الماء الحرارٌة من أكثر خصابصه شذوذا وؼرابة‪ٌ .‬أي لوال هذا الشذوذ لوجد الماء على األرض وعند درجات‬ ‫الحرارة االعتٌادٌة فً حالة بخار فقط !!‬ ‫ومن مظاهر استقرار الماء الحراري أٌضا ارتفاع معامل الحرارة النوعٌة له‪ .‬مما‬ ‫ٌعنً أن الماء ٌحتاج إلى كمٌة كبٌرة ج ًدا من الحرارة حتى ٌسخن مقارنة مع‬ ‫العناصر األخرى‪ .‬كما أن حرارته‬ ‫النوعٌة العالٌة جعلته ٌستخدم كمبرد فً رادٌتر السٌارات وفً كثٌر من المصانع‪ .‬ولماذا ٌطفو الجلٌد على سطح الماء وال تتجمد‬ ‫البحٌرات من األسفل إلى األعلى‪ .‬بٌنما الرمل ٌسخن بسرعة وٌبرد بسرعة كذلك‪ .‬بدو ذلك جلٌٌّا عند مقارنة درجة‬ ‫ؼلٌان الماء بدرجات ؼلٌان العناصر الهٌدروجٌنٌة األخرى المشابهة له فً التركٌب الكٌمٌابً مثل‬ ‫كبرٌتات الهٌدروجٌن أو المٌثانول أو اإلٌثانول‪ .‬ذلك أن الحرارة النوعٌة للماء أكبر عشر مرات من الحرارة‬ ‫النوعٌة للحدٌد‪ .‬فالماء ٌسخن ببـطء وٌفقد حرارته أثناء‬ ‫تبرٌده أٌضا ببطء‪ .‬فكما ٌتضح من جدول )‪ (1‬تمتلك تلك العناصر‬ ‫درجات ؼلٌان منخفضة ج ًدا رؼم كبر وزنها الجزيء‪ ،‬ولو أن الماء ٌتبع نفس سلوك تلك العناصر‬ ‫لكانت درجة ؼلٌانه وف ًقا لوزنه الجزيء الصؽٌر عند درجة )‪ْ 70-‬م( ولٌس عند )‪ْ 100‬م( كما هو‬ ‫معروؾ )عند الضؽط الجوي النظامً(‪ .‬ولو ذهبنا إلى شاطا البحر فً وقت الظهٌرة لوجدنا الرمل أشد‬ ‫حرارة من البحر بٌنما الوضع ٌنعكس تماما فً اللٌل‪ .‬حتى أنه حٌن‬ ‫ٌتجمد ‪ -‬أي تصبح درجة حرارته صفرا مإوٌا‪ -‬فإن كثافته تكون قد انخفضت‬ ‫بمقدار )‪ (%10‬عنها عند درجة حرارة )‪ْ 4‬م( كما هو موضح بالشكل )‪.‬وبقً أن نـذكر أن الحرارة‬ ‫النوعٌة للماء تساوي )‪ 1‬كالوري ‪ /‬جم(‪ ،‬بمعنى أنه لرفع حرارة واحد جرام من الماء درجة مإوٌة‬ ‫واحدة فإننا نحتاج إلى واحد كالوري‪ .‬‬ ‫‪43‬‬ .‬إذا قمنا بتبرٌد الماء‬ ‫أكثر فإن حجمه بدال من أن ٌنكمش ٌتمدد وتقل كثافته تبعا لذلك‪ .‬ؼٌر أن المــدهش فً الماء أن هذه‬ ‫الخـاصٌة تتوقؾ عندما تصل درجة حرارة الماء إلى )‪ْ 4‬م(‪ .‬‬ ‫‪ -4‬منحنى الكثافة الفرٌد‪:‬‬ ‫إذا أخـذنا حجــما ً معٌنا ً من الماء وقمنا بتبرٌده فإن حجمــه ٌنكمــش وبالتــالً‬ ‫كثــافته تزداد مثله مثل أي ســابل آخر‪ .‬وكما أن معامل الحرارة النوعٌة للماء مرتفع فكذلك معاملً‬ ‫الحرارة الكامنة للتبخر ولئلنصهار فإنه لتحوٌل جرام واحد من الماء عند درجة )‪ْ 100‬م( إلى بخار‬ ‫عند نفس الدرجة نحتاج إلى )‪ (540‬كالوري !! وإلذابة جرام واحد من الجلٌد عند درجة )‪ْ 0‬م( إلى‬ ‫ماء عند نفس الدرجة نحتاج إلى )‪ (80‬كالوري‪ .‬وبفضل الحرارة‬ ‫العالٌة البلزمة لتبخر الماء أو لتجمده نتج فصبل الربٌع والخرٌؾ كمرحلتٌن انتقالٌتٌن بٌن الشتاء‬ ‫والصٌؾ‪.‬والسبب أن الحرارة النوعٌة‬ ‫للماء أكبر بحوالً خمس مرات من الحرارة النوعٌة للرمل‪ .‬بٌنما لو سكبنا فٌه بعض الماء ووضعناه من جدٌد الستؽرق الماء وقتا‬ ‫كبٌرا حتى ٌسخن‪ .‬ومن فوابد االستقرار الحراري للماء أن درجة‬ ‫ؼلٌان الماء ودرجة تجمده تستخدمان كنقطتٌن مرجعٌتٌن لمعظم الترمومترات‪ .‬فإذا وضعنا قدرا فارؼا على النار‪ ،‬فسرعان ما ٌسخن حتى‬ ‫االحمرار‪ .‬أنها لخاصٌة فرٌدة تعكس بعض تجلٌات اسم الحفٌظ ــ سبحانه ــ‬ ‫الذي حفظ للكابنات البحرٌة فً المناطق المتجمدة حقها فً الحٌاة‪.

‫المضادات الفطرٌة فً بول اإلبل‬ ‫إعداد المعٌدة‪ :‬عواطؾ بنت عابد الجدٌبً‬ ‫الدراسات السابقة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجد أن هناك عددا محدودا من مضادات الفطرٌات له تؤثٌر على جدار الخلٌة الفطرٌة‬ ‫ومنها ‪ nikomycin‬الذي ٌتركب من النٌوكلٌوسٌدات الببتدٌدٌة ‪،nucleoside peptide‬‬ ‫حٌث إن ذلك ـ أي التؤثٌر على جدارها الخلوي ـ ٌمنع نموها وذلك بتداخله مع أنزٌم الكٌتٌن‬ ‫)‪ ، ( 1‬أو قد ٌعمل على تحطـٌم الجدار الخلوي فً الفطرٌات نتٌجة تثبٌطه بناء مادة الكٌتٌن التً تدخل فً‬ ‫بناء الجدار)‪ ،(2‬وقد ذكر مدجن وآخرون )‪ Madgan (3‬أن البولٌكسٌنز ‪ٌ Polyxins‬ثبط بناء الجدار‬ ‫الخلوي بتداخله مع البناء الحٌوي للكٌتٌن‪.(7‬‬ ‫خمٌرة ‪ Schizosaccharomyces‬أو ٌسبـب‬ ‫ملخص الرسالة‪:‬‬ ‫النسبة المبوٌة إلنبات جراثٌم فطر ‪ A.(2،DNA (3‬‬ ‫هنـاك مضـادات فطرٌـة مإثـرة على انقسام الخبلٌـا مثل ‪ Griseofulvin‬الذي ٌثبط االنقسام الخلوي‬ ‫عن طرٌق تؤثٌره على الخٌوط المؽزلٌة أثناء االنقسام )‪ (6،3،2‬كما وجد عدد من الباحثٌن أن التركٌزات‬ ‫المنخفضة من مضادات ‪ Leptomycin‬تمنع انقسام الخبلٌا وٌصاحبه تؽٌٌر فً الشكل لؤلنوٌة فً‬ ‫ً‬ ‫انتفاخا فً خٌـوط الفطر )‪.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل )نسبة الجراثٌم النامٌة بعد ‪ 12‬ساعة من بدء المعملة ‪ 1 /‬مل من المعلق(‬ ‫لقد تمت دراسة نشاط المضادات الفطرٌة لبول اإلبل فً رسالة الماجستٌر التً تقدمت بها‬ ‫الطالبة عواطؾ الجدٌـبً فً األقسام العلمٌة لكلٌة التربٌة للبنات بجدة تحت إشراؾ الدكتورة أحبلم‬ ‫العوضً وشارك فً مناقشة الرسالة كمحكم خارجً سعادة الدكتور فهد الفاسً أستاذ األحٌاء الدقٌقة‬ ‫بجامعة الملك عبدالعزٌز وتتلخص الدراسة ونتابجها فً التالً‪:‬‬ ‫‪44‬‬ .((4‬وبذلك ٌحدث تؽٌٌر فً تركٌب الؽشاء الذي ٌتبعه حدوث تؽٌٌر هام فً وظٌفة الؽشاء السٌتوببلزمً‬ ‫فٌإثر على النفاذٌة مما ٌإدي إلى تسرب معظم محتوٌات الخلٌة الهامة إلى خارجها )‪ .‬‬ ‫هناك عدد كبٌر من مضادات الفطرٌات المسـتخدمة لهــا تؤثٌر فعال على األؼشٌة الفطرٌة مما ٌإثر‬ ‫على نفاذٌتها وذلك إما بارتباطها مع المركبات الهامة التً تدخل فً تكوٌن الؽشاء أو تثبٌــط بنــابه حٌث‬ ‫أثبتت الدراسـات أنهـا ترتبـط مع مركبات السٌتروالت ‪ Sterlos‬بعد أن أضافوا اإلســتٌروالت للمنبت‬ ‫الؽــذابً للفطرٌات فوجدوا أن لهـــا تؤثٌرً ا ٌعـــادل تــــؤثٌر كـل مـــن مضـادي ‪filipin and polyne‬‬ ‫‪ .(2‬مثل البٌورٌن‪،‬‬ ‫البٌرٌمٌدٌن والبروتٌنات )‪ ،(5‬واألٌونات والمكونات الخلوٌة األساسٌة )‪ (6‬وٌنتج عن ذلك تحطٌم وموت‬ ‫الخلٌة )‪ (3،2‬ومن تلك المضـــادات الحٌــوٌــة مجموعة إمــٌــدزول )‪/ (Imedazole‬‬ ‫والتراٌــزول‪ Triazoles‬حٌث تمنع البناء الحٌوي للستٌروالت فً الؽشاء )‪ ،(6‬ومجوعة‬ ‫الـ ‪ Azole‬بمشتقاتها تمنع البناء الحٌوي )‪.(3،2‬‬ ‫مجموعة البولٌنز ‪ Polyenes‬ومن أشهرها ‪ amphotericin B and nystatin‬التً ترتبط مع‬ ‫مركب اإلرجوستٌرول )‪ ،(3،2‬هناك عدد محدود من المضادات الحٌوٌة له تؤثٌر على األحماض النووٌة‬ ‫ومنها ‪ fluorocytosine‬الذي ٌدخل فً تركٌبه ‪5‬ـ فلوروسٌتوسٌن ‪ fluorocytosine-5‬لذا ٌكون قاببلً‬ ‫للتحول فً داخل الخلٌة إلى ‪ fluorouracil‬حٌث ٌحل المركب الجدٌد محل الٌوراسٌل أثناء بناء الحمض‬ ‫النووي ‪ DNA‬فً داخل الخلٌة وبالتالً ٌعطل البناء البروتٌن النووي الخلوي أو ٌإدي إلى بناء بروتٌنات‬ ‫شاذة أو ٌمكن أن ٌتداخل مع بناء الحمض النووي ‪.

100‬‬ ‫كمٌة األحماض األمٌنٌة المتكونة بفطر ‪ A.albicans‬حتى بعد تعرضه إلى‬ ‫درجات حرارة مرتفعة بلؽت ‪.‬‬ ‫كمٌة الجلكوز المستهلكة بفطر ‪ A.‬أظهرت النتابج أن تؤثر بعض األنشطة األٌضٌة لفطر ‪ A.‫دراســــة النشاط الضــد فطري لعٌنات من مصــادر مختلفة لبول اإلبل على نمو بعض الفطرٌات‬ ‫الممرضة‪ ،‬شـملت ‪ A.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل لمدة‬ ‫‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة الجلكوز بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫تم إجراء دراسات على عٌنة بول إبل جنوب محافظة جدة وشملت‪:‬‬ ‫‪ -1‬تؤثٌر بول اإلبل على نسبة إنبات جراثٌم فطر ‪.‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ A. F.‬واستنتج من جمٌع التجارب أن أكثر عٌنات بول اإلبل فعالٌة على نمو‬ ‫الفطرٌات المختبرة هً التً جمعت من جنوب محافظة جدة‪ ،‬تلٌها العٌنة التً جمعت من شمال محافظة‬ ‫جدة وأقلها كفاءة العٌنة التً جمعت من شرق محافظة جدة‪ ،‬إال أنها ما زالت تحتوي على‬ ‫فعالٌة مضادة للفطر واضحة مما قد ٌوضح احتواء جمٌع عٌنات بول اإلبل على المواد‬ ‫الفعالة ولكن بدرجات متفاوتة‪.niger .niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل لمدة ‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة األحماض األمٌنٌة بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫‪ -2‬تؤثٌر بول اإلبل على النمو وبعض األنشطة األٌضٌة لفطر ‪ A.albicans‬واتضح من نتابج هـــذه الدراســـة أن‬ ‫بول اإلبل لم ٌفقـــد فعالٌتـــه كمضـــاد فطــري بالرؼم من تعرضــه لعوامل ؼٌر مناسبة لحفظ المضادات‬ ‫الحٌوٌة المعروفة وخاصة المتواجدة فً صـــورة سابلة وقد كان لبول اإلبل تؤثٌر تثبٌطً على نمو‬ ‫فطري ‪ A.niger‬لمدة من النمو بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل مقارنة بالعٌنة الضابطة )الوزن الجاؾ بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫وقد اتضح من نتابج هذه الدراسة أن عٌنات بول اإلبل المختلفة كان لها تؤثٌر فعّال مضاد للفطر على‬ ‫النمو الخطً والوزن الجاؾ لكافة الفطرٌات المختبرة‪ ،‬كما كان بول اإلبل أكثر فعالٌة فً المنبت الؽذابً‬ ‫السابل لكافة الفطرٌات المختبرة‪ .oxysporum‬وخمٌرة ‪ C.niger‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ Aspergillus niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل‬ ‫والمضادٌن للفطرٌن ‪) Pevary & Nizoral‬الوزن الجاؾ بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت‬ ‫الؽذابً(‬ ‫‪ -2‬حفظ البول تحت الظروؾ المعملٌة الطبٌعٌة باإلضافة إلى درجات حرارة مرتفعة والتً بلؽت ‪80-60‬‬ ‫و ‪ 100‬للتعرؾ على تؤثٌر تلك العوامل على فعالٌته المضادة للفطرٌات والتً تنعكس على الوزن الجاؾ‬ ‫لفطري ‪ A.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من‬ ‫بول اإلبل لمدة ‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة النٌتروجٌن فً النترات بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت‬ ‫الؽذابً(‬ ‫‪45‬‬ .A. F.oxysporum‬وخمٌرة ‪ .niger‬وذلك بعد معاملة‬ ‫المنابت الؽذابٌة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل ومن ثم تم تقدٌر الوزن الجاؾ وقٌاس بعض األنشطة‬ ‫األٌضٌة للفطر االختباري‪ .niger‬اعتمد على‬ ‫تركٌز بول اإلبل المستخدم وعمر الفطر واتضح ذلك من التالً‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬امتصاص الجلوكوز‪ :‬دلت النتابج أن التركٌز المنخفض من بول اإلبل كان له تؤثٌر تنشٌطً الستهبلك‬ ‫الجلوكوز ثم انخفض هذا التؤثٌر بتقدم عمر المزرعة الفطرٌة واستمر إلى نهاٌة فترة التحضٌن بٌنما كان‬ ‫للتركٌزات ‪4‬و‪ %6‬تؤثٌرً ا تثبٌطٌٌّا على استهبلكه‪.niger . F.niger.C.‬‬ ‫كمٌة النتروجٌن فً النترات والمستهلكة بفطر ‪ A.oxysporum‬وذلك عن طرٌق تقدٌر النمو الخطً والوزن الجاؾ‪،‬‬ ‫كما قدر الوزن الجاؾ لخمٌرة ‪ ،Calbicans‬ثم تم تعٌٌن تركٌز بول اإلبل المثبط والقاتل‬ ‫للفطر المختبر‪.

Kogayashi.niger‬وخبلٌا خمٌرة ‪ C.‬‬ ‫‪6 .niger‬أظهر التركٌز المنخفض من بول اإلبل ‪ %4‬وتركٌزي ‪ %12.albicans‬ومقارنتها‬ ‫ببـــول اإلبل‪ ،‬واستخدمت المضـادات الفطرٌة ‪ pevary1 ،mycostation‬وشامبو ‪ nizoral‬وقد‬ ‫أظهرت نتابج هذه الدراسة التالً‪:‬‬ ‫‪ -1‬فطر ‪ :A. Microbiology prin ciplies and application.‬‬ ‫‪ -4‬التعرؾ على بعض العوامل التً تسبػ على بول اإلبل النشاط المضاد للمٌكروبات وشملت‪:‬‬ ‫‪ 1-4‬قٌاس النشاط المضاد للفطرٌات على األعضاء المختلفة للنباتات البرٌة التً تتؽذى علٌها اإلبل‪ ،‬على‬ ‫فطر ‪ A..albicans‬فً معظم أعضاء النباتات المختبرة وقد كانت بدرجات متفاوتة‪. Brock Biology of microbiology. Microbiology prin ciplies and application.‬‬ ‫‪3 .‬وقد أظهر بول اإلبل تؤثٌرً ا‬ ‫الفطرٌة ‪ mycostation‬و‪ pevary1‬وبول اإلبل تؤثٌرً ا‬ ‫فعاالً على الخمٌرة بدرجة أكبر من المضادٌن اآلخرٌن وذلك من بداٌة التركٌز المثبط للنمو حٌث اتضحت‬ ‫فعالٌته على الخبلٌا فؤدت التركٌزات المرتفعة إلى تحلل خبلٌا الخمٌرة الشاملة للمبادئ‪. p.albicans‬وقد ظهر من نتابج هذه الدراسة انتشار المادة الفعالة ضد‬ ‫فطر‪ A. Microbiol.‬‬ ‫‪5 . Antifungul agents. Gen. Medical microbiology. J (1996). 131.‬‬ ‫‪7 . G.‬‬ ‫اإلبل ومضاد ‪ pevary1‬وشامبو ‪nizoral‬‬ ‫المضادات‬ ‫من‬ ‫المنخفضة‬ ‫التركـٌزات‬ ‫أظهـرت‬ ‫خمٌرة ‪:C. G and Medoff.‬‬ ‫د ‪ -‬تــؤثٌر بعـض المضادات الفطـرٌة على نمـو فطــر ‪ A.‬‬ ‫‪ 2-4‬تؤثٌر بول اإلبل على بلزمة ‪ Plasmolysis‬خبلٌا فطر ‪ A. et al (1997).Elliot.‫ب ‪ -‬امتصاص النترات‪ :‬دلت النتابج أن التركٌز المنخفض من بول اإلبل أدى إلى تثبٌط شدٌد فً استهبلك‬ ‫النترات بواسطة الفطر ولكن انخفض هذا التؤثٌر إلى أن أصبح تؤثٌرً ا تنشٌطٌٌّا وذلك بتقدم عمر المزرعة‬ ‫الفطرٌة حتى الٌوم السادس‪.‬‬ ‫‪4 .albicans‬إلى التحلل الذاتً الذي ظهر فً‬ ‫التركٌزات المرتفعة بوضوح‪.niger‬وخمٌرة ‪ C.‬‬ ‫‪2 .niger‬وخمٌرة ‪ C.‬‬ ‫‪1 .‬‬ ‫‪46‬‬ .niger‬وخمٌرة ‪ C. et al (1989). J. Antiumer activity of laptomycin B.Black. M. (1997).niger‬وخمٌرة ‪ C.Jawetz. K et al (1985).albicans‬وذلك‬ ‫بالفحص المجهري للخبلٌا حٌث ظهر أن بول اإلبل له تؤثٌر فعال على خبلٌا الكابنات المختبرة مما أدى‬ ‫إلى انتقال الماء من داخل الخبلٌا إلى الوسط الخارجً وبالتالً انكماش السٌتوببلزم وحدوث ظاهرة‬ ‫البلزمة التً دفعت أؼزال فطر ‪ A.albicans‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ً‬ ‫مثبطا لنمو الخمٌرة‪ .8‬من المضاد‬ ‫الفطري ‪ pevary1‬تؤثٌرً ا تنشٌطٌٌّا لنمو الفطر بٌنما أظهرت جمٌع التركٌزات األخرى المستخدمة من بول‬ ‫ً‬ ‫تثبٌطا لنمو الفطر‪. J (1996).Madigand.Mccarth.‬‬ ‫والمضادٌن للفطرٌن ‪ Pevary & Nizoral‬مقارنة بالعٌنة الضابطة‬ ‫‪ 3-4‬عزل سبلالت بكتٌرٌة من بول اإلبل واختبار قدرتها على المكافحة الحٌوٌة لبعض‬ ‫األحٌاء المجهرٌة الممرضة‪ .Komiyama. et al (1997). T.‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ Aspergillus niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل‬ ‫جـ ‪ -‬األحماض األمٌنٌة المفرزة‪ :‬دلت النتابج أن كمٌة األحماض األمٌنٌة المتكونة قد‬ ‫ارتفعت فً المنبت الؽذابً فً جمٌع التركٌزات المستخدمة وكانت تلك الزٌادة مطردة مع التركٌز‪،‬‬ ‫وانخفض هذا التؤثٌر التنشٌطً إلى تثبٌطً بتقدم عمر المزرعة الفطرٌة‪.‬وتم عزل عدد من السبلالت البكتٌرٌة فً هذه الدراسة من بول اإلبل وسجلت‬ ‫ألول مرة فً المملكة العربٌة السعودٌة وتتمٌز تلك السبلالت بصفات خاصة منها تحمّل الملوحة العالٌة‬ ‫والحركة السرٌعة حتى بعد حفظها لفترات طوٌلة تحت ‪5‬م وبهذا قد تتمٌز عن بعض السبلالت البكتٌرٌة‬ ‫المعروفة خاصة من ناحٌة الحركة كما أظهرت النتابج أن معظم السبلالت البكتٌرٌة المعزولة من بول‬ ‫اإلبل لها مجال واسع لمكافحة األنواع المختلفة من األحٌاء المجهرٌة المستخدمة فً هذه الدراسة والتً‬ ‫شملت فطرٌات‪ ،‬خمٌرة وبكتٌرٌا‪.

.‬‬ ‫ٌقول كتاب ‪ Heart Owner Handbook‬الذي أصدره معهد تكساس ألمراض القلب حدٌثا‪ :‬إن‬ ‫المجتمعات التً تستخدم الدهون البلمشبعة الوحٌدة )وأشهرها زٌت الزٌتون( فً ؼذابها كمصدر أساسً‬ ‫للدهون تتمٌز بقلة حدوث مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪ ،‬فزٌت الزٌتون عند سكان الٌونان وإٌطالٌا وإسبانٌا‬ ‫ٌشكل المصدر األساسً للدهون فً ؼذابهم‪ ،‬وهم ٌتمٌزون بؤنهم األقل تعرضا لمرض شراٌٌن القلب‬ ‫وسرطان الثدي فً العالم أجمع‪ .‬‬ ‫وأكدوا فً بٌانهم أن تناول زٌت الزٌتون ٌسهم فً الوقاٌة من مرض شراٌٌن القلب‬ ‫التاجٌة وارتفاع كولسترول الدم‪ ،‬وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬ومرض السكر‪،‬والبدانة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ٌقً من بعض السرطانات‪ .‬ونقتبس هنا بعضا مما جاء فً تلك التوصٌات‬ ‫والقرارات‪،‬إضافة إلى أحدث األبحاث العلمٌة‪.‬وأصدر هإالء العلماء‬ ‫توصٌاتهم فً بٌان شمل أكثر من ثالثٌن صفحة استعرضوا فٌها أحدث األبحاث العلمٌة فً‬ ‫مجال زٌت الزٌتون وؼذاء حوض البحر المتوسط‪ .‬عرؾ القدماء بعضا من فوابده‪ ،‬وأدرك الطب الحدٌث ـ منذ‬ ‫سنوات معدودات ـ بعضا آخر منها‪..‫زٌت الزٌتون‪ ..‬قال رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم‪:‬‬ ‫)كلوا الزٌت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة( صحٌح الجامع الصؽٌر ‪4498‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون الشجرة مباركة‪ ،‬وقد أقسم ّللا تعالى بها أو بؤرضها ـ على اختبلؾ بٌن المفسرٌن ـ فً قوله‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌن َو َّ‬ ‫ٌِن(‬ ‫ور سِ ٌن َ‬ ‫َ‬ ‫الزٌْتــ ُ ِ‬ ‫)والتــ ِّ ِ‬ ‫ون* َوط ِ‬ ‫وكٌؾ ال تكون مباركة‪ ،‬وقد شبه ّللا تعالى نوره بالنور الصادر عن زٌتها حٌن قال‪:‬‬ ‫ار َك ٍة َزٌْتــُو ِن ٍة ال شـَرْ قِ ٌَّ ٍة َوال َؼرْ ِبٌَّة( فالشجرة مباركة‪ .‬ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن األمرٌكٌٌن الذٌن ٌحذون حذو هإالء ٌقل عندهم‬ ‫حدوث مرض شراٌٌن القلب‪.‬فحتى عام ‪ 1986‬لم ٌؤبه أحد من الباحثٌن األمرٌكٌٌن‬ ‫واألوروبٌٌن بزٌت الزٌتون‪ ،‬وما أن طلع علٌنا الدكتور ؼرندي فً دراسته التً ظهرت‬ ‫عام ‪ ،1985‬والتً أثبت فٌها أن زٌت الزٌتون ٌخفض كولسترول الدم حتى توالت الدراسات واألبحاث‬ ‫تركز اهتمامها حول فوابد زٌت الزٌتون‪ ،‬وتستكشؾ ٌوما بعد ٌوم المزٌد من أسرار هذا الزٌت المبارك‬ ‫الذي أتى من شجرة مباركة‪ ..‬وتبٌن للعلم الحدٌث أن زٌت الزٌتون عدو للكولسترول‪ٌ ،‬حاربه‬ ‫أنى كان فً جسم اإلنسان‪.‬‬ ‫فزٌت الزٌتون هبة السماء لئلنسان‪ .‬والزٌت مبارك‪ ..‬وتبلشت األسطورة التً كانت تقول إن زٌت الزٌتون ٌزٌد كولسترول الدم‪،‬‬ ‫ذلك الشبح الذي ٌقض مضاجع الكثٌرٌن‪ .‬وٌعزو الباحثون ذلك إلى كثرة استهبلك زٌت الزٌتون عند سكان حوض البحر‬ ‫المتوسط‪ ،‬واعتمادهم علٌه كمصدر أساسً للدهون فً طعامهم بدال من السمنة »المرجرٌن« والزبدة‬ ‫وأشباهها‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون والكولسترول‪:‬‬ ‫‪47‬‬ .‬أسرار وإعجاز‬ ‫د‪ .‬عرفنا حدٌثا أن زٌت الزٌتون ٌقً من مرض العصر‪ .‬حسان شمسً باشا‬ ‫استشاري أمراض القلب بمستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة‬ ‫ألول مرة فً التارٌخ اجتمع ستة عشر من أشهر علماء الطب فً العالم فً مدٌنة روما‬ ‫فً الحادي والعشرٌن من شهر أبرٌل عام ‪ 1997‬لٌصدروا توصٌاتهم وقراراتهم الموحدة‬ ‫حول موضوع "زٌت الزٌتون و ؼذاء حوض البحر المتوسط"‪ .‬جلطة القلب‪،‬‬ ‫وٌإخر من تصلب الشراٌٌن‪ .‬‬ ‫والحق ٌقة أن األمرٌكان ٌؽبطون سكان حوض البحر األبٌض المتوسط على ؼذابهم‪ ،‬فهم ٌعرفون أن‬ ‫مرض شراٌٌن القلب التاجٌة أقل حدوثا فً إٌطالٌا وأسبانٌا وما جاورهما مما هو علٌه فً شمال أوروبا‬ ‫والوالٌات المتحدة‪ .‬ولكن كثٌرا‬ ‫)ٌُو َق ُد مِن شـَ َج َر ٍة ُّم َب َ‬ ‫من الناس عنه ؼافلون‪.

‬إضافة إلى أن زٌت‬ ‫الزٌتون ٌلعب دورا مضادا لؤلكسدة أٌضا‪ ،‬حٌث أن زٌت الزٌتون ٌحتوي على فٌتامٌن ‪ E‬المعروؾ بدوره‬ ‫المضاد لؤلكسدة‪،‬كما ٌحتوي على مركبات البولً فٌنول‪ ،‬ومن ثم ٌمكن أن ٌقً من حدوث تصلب‬ ‫الشراٌٌن‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬فقد كان‬ ‫أقل معدالت الوفٌات فً الجنوب الؽربً من ألبانٌا فً المكان الذي كانت فٌه أعلى نسبة الستهبلك زٌت‬ ‫الزٌتون والفواكه والخضراوات‪.‬‬ ‫الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون ٌنقص من جرعات أدوٌة ضؽط الدم‪:‬‬ ‫ففً بحث قام به الدكتور ألدو فرارا فً جامعة نابولً اإلٌطالٌة ونشر فً‬ ‫مجلة ‪ Archives of Internal Medicine‬بتارٌخ ‪ 27‬مارس ‪ 2000‬تمت دراسة‬ ‫‪ 23‬مرٌضا مصابا بارتفاع ضؽط الدم بمعدل ٌقل عن ‪ 165 /104‬ملم زببقً وٌتناولون‬ ‫أدوٌة الرتفاع ضؽط الدم‪ .‬‬ ‫هل لزٌت الزٌتون تؤثٌر على تجلط الدم؟‬ ‫ولكن السإال هل هناك أٌضا ً تؤثٌر آخر لزٌت الزٌتون ٌمارس عن طرٌق فوابده فً الوقاٌة من تصلب‬ ‫الشراٌٌن؟‬ ‫ففً دراسة نشرت فً شهر دٌسمبر عام ‪ 1999‬فً مجلة )‪ ،( Am J clin Nutr‬أظهر الباحثون أن‬ ‫الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون ربما ٌضعؾ التؤثٌر السًء للدهون المتناولة فً الطعام على تجلط الدم‪،‬‬ ‫وبالتالً ربما ٌقلل من حدوث مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪.‬ومعدل الوفٌات‪:‬‬ ‫وقد أظهرت دراسة نشرت فً مجلة البلنست الشهٌرة فً ‪ 20‬دٌسمبر ‪ 1999‬أن معدل الوفٌات فً‬ ‫أفقر بلد فً أوروبا أال وهً ألبانٌا المسلمة تمتاز بانخفاض معدل الوفٌات فٌها‪ ،‬فمعدل الوفٌات فً ألبانٌا‬ ‫عند الذكور كان ‪ 41‬شخصا من كل ‪100.‬وضع النصؾ األول من المرضى على ؼذاء ؼنً بزٌت‬ ‫الزٌتون البكر‪ ،‬أما المجموعة األخرى فوضعت على ؼذاء ؼنً بزٌت دوار الشمس ‪Sun flower oil‬‬ ‫وبعد ستة أشهر‪ ،‬عُكس نمط الؽذاء بٌن المجموعتٌن لستة أشهر أخرى‪ .‬‬ ‫ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن دراسة حدٌثة نشرت فً مجلة ‪ Atherosclerosis‬عام ‪ 1995‬أكدت على‬ ‫أهمٌة تناول زٌت الزٌتون البكر الممتاز‪ ،oil Extra Virgin‬وهو زٌت العصرة األولى‪ ،‬وقد وجد‬ ‫الباحثون أن زٌت الزٌتون البكر ٌحتوي على كمٌة جٌدة من مركبات البولً فٌنول ‪Polyphenolic‬‬ ‫‪ Compounds‬التً تمنع التؤكسد الذاتً للزٌت‪ ،‬وتحافظ على ثباته‪ .‬‬ ‫وتعزى الفوابد الصحٌة لزٌت الزٌتون إلى ؼناه باألحماض الدهنٌة البلمشبعة الوحٌدة‪ ،‬وإلى ؼناه‬ ‫بمضادات األكسدة‪ .‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب تعمٌر الناس فً ألبانٌا ذات الدخل المحدود جدا إلى نمط الؽذاء عند األلبانٌٌن‪،‬‬ ‫وقلة تناولهم للحوم ومنتجات الحلٌب‪ ،‬وكثرة تناولهم للفواكه والخضار والنشوٌات وزٌت الزٌتون‪ ..‬‬ ‫وأكدت هذه المعطٌات دراسة أخرى نشرت فً شهر فبراٌر ‪ 1996‬فً مجلة‪Atherosclerosi.‬وأظهرت نتابج الدراسة انخفاض‬ ‫ضؽط الدم بمقدار ‪ 7‬نقاط عند الذٌن تناولوا زٌت الزٌتون‪ ،‬فً حٌن لم ٌحدث أي انخفاض فً المجموعة‬ ‫‪48‬‬ .‬وقد أكدت‬ ‫الدراسات العلمٌة الحدٌثة أن زٌت الزٌتون ٌلعب دورا هاما فً منع تلك العملٌة‪ ..‫من المعروؾ أن سكان جزٌرة كرٌت هم من أقل الناس إصابة بمرض شراٌٌن القلب التاجٌة فً العالم‪،‬‬ ‫و من المعروؾ أن معظم الدهون التً ٌتناولونها فً طعامهم مصدرها زٌت الزٌتون الذي ثبت أنه ٌقلل‬ ‫من معدل الكولٌسترول الضار فً الدم‪ ،‬و بالتالً ٌقً من تصلب الشراٌٌن و مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪.000‬شخص‪ ،‬وهو نصؾ ما هو علٌه الحال فً برٌطانٌا‪.‬كما وجد هإالء الباحثون أن هذه‬ ‫المركبات تمنع أكسدة الكولسترول الضار ‪ LDL‬فً أنابٌب االختبار‪ ،‬وبالتالً ٌمكن لها أن تقً من حدوث‬ ‫تصلب الشراٌٌن‪ ،‬وتلعب دورا هاما فً وقاٌة الجسم من خطر المركبات السامة للخبلٌا‬ ‫مثل"البٌروكساٌدز" ‪ Lipid Peroxides‬وؼٌرها من المواد الضارة‪.‬‬ ‫ومن المعروؾ أن أكسدة الكولسترول الضار أمر مهم فً إحداث تصلب الشراٌٌن وتضٌقها‪ .‬وقد أكدت الدراسات العملٌة بما ال ٌدع مجاال للشك أن زٌت الزٌتون ٌخفض مستوى‬ ‫الكولسترول الكلً والكولسترول الضار‪ ،‬دون أن ٌإثر سلبا على الكولسترول المفٌد‪.

‬وقد استطاع المرضى الذٌن كانوا ٌتناولون الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون خفض جرعات أدوٌة‬ ‫ضؽط الدم إلى النصؾ‪ ،‬وذلك تحت إشراؾ األطباء بالطبع‪ ،‬كما أن ثمانٌة من المرضى المصابٌن بارتفاع‬ ‫خفٌؾ فً ضؽط الدم لم ٌعودوا بحاجة إلى الدواء خبلل تلك الدراسة‪ ،‬فً حٌن لم ٌحدث أي تؽٌر ٌذكر فً‬ ‫جرعات الدو اء عند المرضى الذٌن كان ؼذاإهم ؼنٌا بزٌت دوار الشمس‪ .‬والسرطان‪:‬‬ ‫ٌعتبر السرطان مسإوال عن خمس الوفٌات فً البلدان األوروبٌة‪ ،‬ولكن الؽرٌب فً األمر أن هناك‬ ‫اختبلفات واضحة فً معدالت الوفٌات من السرطان بٌن الدول الشمالٌة والؽربٌة من أوروبا‪ ،‬وبٌن دولها‬ ‫الجنوبٌة المطلة على حوض البحر األبٌض المتوسط‪ ،‬وهناك أدلة قوٌة إلى أن هذا االختبلؾ منشإه ـ إلى‬ ‫حد كبٌر ـ نوعٌة الؽذاء المتناول‪.‬ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن عددا آخر من الدراسات العلمٌة ٌوحً ـ كما ٌقول‬ ‫البروفٌسور آسمان ربٌس معهد أبحاث تصلب الشراٌٌن فً جامعة مونستر بؤلمانٌا‪ ،‬وهو من أبرز الباحثٌن‬ ‫فً العالم فً مجال تصلب الشراٌٌن ـ بؤن تناول زٌت الزٌتون ٌمكن أن ٌقً من عدد آخر من السرطانات‪،‬‬ ‫ومنها سرطان القولون‪ ،‬وسرطان الرحم‪ ،‬وسرطان المبٌض‪ ،‬على الرؼم من أن عدد هذه الدراسات مازال‬ ‫صؽٌرا‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون وسرطان الثدي‪:‬‬ ‫شاءت إرادة ّللا تعالى أن ٌختص النساء ببعض من بركات هذا الزٌت المبارك‪ ،‬فتوالت الدراسات العلمٌة‬ ‫فً السنوات القلٌلة الماضٌة التً تشٌر إلى أن زٌت الزٌتون ٌقً من سرطان الثدي‪ ،‬ومن سرطان الرحم‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون وسرطان الرحم‪:‬‬ ‫وأما عن سرطان الرحم‪ ،‬فقد نشرت »المجلة البرٌطانٌة للسرطان« فً شهر ماٌو ‪ 1996‬دراسة‬ ‫أجرٌت على ‪ 145‬امرأة ٌونانٌة مصابة بسرطان الرحم‪ .000‬امرأة ما بٌن سن األربعٌن‬ ‫والسادسة والسبعٌن من العمر‪ ،‬وبعد ثبلث سنوات وجد الباحثون أن النساء اللواتً لم ٌصبن بسرطان‬ ‫الثدي كن ٌتناولن كمٌات وافرة من زٌت الزٌتون فً طعامهن‪ .‬وأكثر تلك الدراسات تإكد العبلقة الوثٌقة بٌن تناول زٌت الزٌتون وانخفاض معدل حدوث‬ ‫سرطان الثدي والمعدة‪ .‬‬ ‫فقد أكدت دراسة نشرت فً شهر نوفمبر ‪ ،1995‬وأجرٌت على ‪ 2564‬امرأة مصابة بسرطان الثدي‬ ‫أن هناك عبلقة عكسٌة بٌن احتمال حدوث سرطان الثدي‪ ،‬وبٌن تناول زٌت الزٌتون‪ ،‬وأن اإلكثار من زٌت‬ ‫الزٌتون ساهم فً الوقاٌة من سرطان الثدي‪.‬‬ ‫ما هو دور زٌت الزٌتون فً الوقاٌة من السرطان؟‬ ‫أظهر العدٌد من الدراسات الوبابٌة أن هناك تناسبا عكسٌا بٌن زٌت الزٌتون وبٌن حدوث عدد من‬ ‫السرطانات‪ .‬وٌقول الباحثون أن زٌت الزٌتون ٌعتبر‬ ‫اآلن أحد أهم العوامل التً تقً من سرطان الثدي‪ ،‬رؼم أنه ال تعرؾ حتى اآلن بدقة اآللٌة التً ٌمارس بها‬ ‫زٌت الزٌتون ذلك التؤثٌر‪.‬‬ ‫وأكدت دراسة نشرت فً مجلة ‪ Archives of Internal Medicine‬فً عدد أؼسطس ‪ 1998‬أن‬ ‫تناول ملعقة طعام من زٌت الزٌتون ٌومٌا ٌمكن أن تنقص من خطر حدوث سرطان الثدي بنسبة تصل إلى‬ ‫‪.‬وال بد من التنبٌه إلى ضرورة‬ ‫االلتزام بإرشادات الطبٌب‪ ،‬فبل ٌنبؽً أن ٌفهم من هذا أن باستطاعة المرضى المصابٌن بارتفاع ضؽط الدم‬ ‫تناول زٌت الزٌتون وإٌقاؾ أدوٌتهم‪ ،‬فهذا أمر فً ؼاٌة األهمٌة‪ ،‬وال بد من المراقبة الدورٌة من قبل‬ ‫الطبٌب‪.‫األخرى‪ ..‬قارن فٌها الباحثون النسوة بـ ‪ 289‬امرأة ؼٌر‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .% 45‬‬ ‫وقد اعتمدت هذه الدراسة على بحث نوعٌة الؽذاء لدى أكثر من ‪ 60.‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب انخفاض معدل الوفٌات من السرطانات فً حوض البحر األبٌض المتوسط إلى‬ ‫ؼذاء سكان هذه الببلد الذي ٌشتمل على زٌت الزٌتون كمصدر أساسً للدهون‪ ،‬وعلى الخضراوات‬ ‫والفواكه والبقول‪.

‬وقرحة المعدة‪:‬‬ ‫قدم الدكتور »سموت« من جامعة »هاوارد« األمرٌكٌة بحثا ً فً المإتمر األخٌر للجمعٌة‬ ‫األمرٌكٌة ألمراض جهاز الهضم و الذي عقد فً شهر أكتوبر ‪ ،2000‬أظهر البحث أن‬ ‫الزٌوت ؼٌر المشبعة مثل زٌت الزٌتون و زٌت دوار الشمس و زٌت السمك‪ٌ ،‬مكن أن تمنع‬ ‫نمو جرثومة تدعى ‪ Helicobacter Pylori‬فً المعدة‪ .‬وتظل هذه الدراسة دراسة‬ ‫مبدبٌة تحتاج إلى المزٌد من الدراسات‪.‬وٌعتبر هذا النوع من الدهون‬ ‫بحق من أفضل الدهون التً ٌنبؽً أن ٌتناولها اإلنسان‪ .‬فقد نشرت‬ ‫مجلة ‪ Am J clin Nutr‬فً عددها الصادر فً شهر نوفمبر ‪ 1999‬دراسة أجرٌت على ‪ 145‬مرٌضا‬ ‫مصابا بداء المفاصل نظٌر الرثوي فً جنوب الٌونان‪ ،‬وقورنت هذه المجموعة بـ ‪ 108‬أشخاص سلٌمٌن‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون واإلرضاع‪:‬‬ ‫وأما ذلك المخلوق الجدٌد الذي خرج لتوه إلى هذه الحٌاة‪ ،‬فإنه ٌتؽذى بما تؽذت به أمه‪ .‬فإن هً أحسنت‬ ‫اختٌار ؼذابها منحته مما اختارت الخٌر الكثٌر‪ ،‬وأنشؤته على الؽذاء السلٌم‪.‬وسرطان الـجلد القتامً‪Melanoma :‬‬ ‫نشرت مجلة ‪ Dermatology Times‬فً عددها الصادر فً شهر آب )أؼسطس( ‪ 2000‬دراسة‬ ‫أشارت إلى أن اإلدهان بزٌت الزٌتون موضعٌا بعد السباحة والتعرض للشمس‪ ،‬ربما ٌقً من حدوث‬ ‫سرطان الجلد القتامً‪Melanoma .‬فقد انخفض احتمال حدوث هذا السرطان بنسبة وصلت إلى ‪..‬‬ ‫وقد افترض العلماء وجود عبلقة عكسٌة بٌن تناول بعض األؼذٌة وحدوث هذا المرض‪....% 26‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬فقد عرّ ض الباحثون الفبران لضوء شمسً‬ ‫ثبلث مرات فً األسبوع‪ ،‬ودهنت بالفبران بزٌت الزٌتون لمدة خمس دقابق عقب كل جلسة‪ ،‬وبعد ‪18‬‬ ‫أسبوعا ً تبٌن أن األورام بدأت تظهر عند الفبران التً لم تدهن بزٌت الزٌتون‪ .‬و هذه الجرثومة مسإولة عن‬ ‫العدٌد من حاالت القرحة المعدٌة و عدد من حاالت سرطان المعدة‪ ،‬و أكد الدكتور »‬ ‫سموت« أن الؽذاء الحاوي على هذه الزٌوت ربما ٌكون له تؤثٌر مفٌد فً الوقاٌة من سرطان المعدة‪ ،‬و‬ ‫اإلقبلل من نكس القرحة المعدٌة‪.‬‬ ‫وأظهرت الدراسة أن تناول زٌت الزٌتون ٌمكن أن ٌسهم فً الوقاٌة من حدوث هذا المرض فالذٌن‬ ‫ٌتناولون كمٌات قلٌلة جدا من زٌت الزٌتون فً طعامهم كانوا أكثر عرضة لئلصابة من أولبك الذٌن كان‬ ‫‪50‬‬ .‬وسرطان المعدة‪:‬‬ ‫أظهر عدد من الدراسات العلمٌة الحدٌثة أن تناول زٌت الزٌتون بانتظام ٌمكن أن ٌقلل من حدوث سرطان‬ ‫المعدة‪ ،‬رؼم أن هناك حاجة إلى المزٌد من الدراسات العلمٌة‪...‬فتبٌن للباحثٌن أن النساء اللواتً كن ٌكثرن من تناول زٌت الزٌتون كن أقل تعرضا‬ ‫لئلصابة بسرطان الرحم‪ .‫مصابة بالسرطان‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬وهو النوع الذي ٌشتهر به زٌت الزٌتون‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬والتهاب المفاصل نظٌر الرثوي‪Rheumatoid arthritis :‬‬ ‫التهاب المفاصل نظٌر الرثوي مرض تصاب فٌه مفاصل الٌدٌن والقدمٌن وؼٌرها‪.‬وسرطان القولون‪:‬‬ ‫هناك أٌضا دراسات وبابٌة تشٌر إلى أن تناول الفواكه والخضراوات وزٌت الزٌتون تلعب دورا هاما فً‬ ‫الوقاٌة من سرطان القولون‪.‬والرسول علٌه السبلم ٌقول‪):‬وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة(‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب تلك الظاهرة إلى كثرة تناول النساء فً إسبانٌا لزٌت الزٌتون‪.‬‬ ‫ومن المعروؾ أن هذا النوع من السرطان ٌنتشر عند الؽربٌٌن من ذوي البشرة البٌضاء الذٌن‬ ‫ٌتعرضون للشمس لفترات طوٌلة وخاصة عقب السباحة‪ ،‬وذلك بسبب تؤثٌر األشعة فوق البنفسجٌة‪ ،‬وقد‬ ‫أجرٌت هذه الدراسة فً جامعة ‪ Kobe‬الٌابانٌة على الفبران‪ .‬‬ ‫ففً دراسة حدٌثة نشرت فً شهر فبراٌر ‪ 1996‬من جامعة برشلونة اإلسبانٌة‪ ،‬وأجرٌت على ‪40‬‬ ‫مرضعا‪ ،‬أخذت منهن عٌنات من حلٌب الثدي‪ ،‬وجد الباحثون أن معظم الدهون الموجودة فً حلٌب الثدي‬ ‫كانت من نوع )الدهون البلمشبعة الوحٌدة(‪ Monounsaturated Fats .

‬وهنا ٌؤتً دور زٌت الزٌتون على الرأس قبل النوم مباشرة مع وضع‬ ‫ؼطاء االستحمام ‪ Shower Cap‬على الرأس‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون ٌقتل قمل الرأس‪:‬‬ ‫أشارت أحدث اإلحصابٌات المنشورة فً مجلة ‪ Infectious diseases in Childre‬فً شهر‬ ‫أبرٌل ‪ 1998‬أن قمل الرأس قد عاد لٌصٌب أمرٌكا بشكل وبابً من نٌوٌورك إلى لوس أنجلوس‪ ،‬وأنه‬ ‫ٌصٌب حوالً ‪ 12‬ملٌون أمرٌكً معظمهم من األطفال‪ .‬‬ ‫والمرحلة الخامسة تكون بالتؤكد بالعٌن مباشرة من خلو فروة الرأس من أٌة بٌوض للقمل وذلك باستعمال‬ ‫مشط خاص ٌزٌل هذه البٌوض وٌجب التؤكد من سبلمة الرأس من القمل خبلل مدة ثبلثة أسابٌع‪.‬كما أظهرت الدراسة ذاتها أن الذٌن كانوا ٌكثرون من الخضراوات المطهٌة‬ ‫كانوا أٌضا أقل عرضة لئلصابة بهذا المرض‪.‬‬ ‫‪51‬‬ .‬وهذه ٌمكن أن تقضً على‬ ‫معظم القمل ولكن ال تقتلها جمٌعا‪ .‬وأظهرت الدراسات التً أجرٌت فً‬ ‫جامعة ‪ Hebrew University‬األمرٌكٌة وفً المعهد األمرٌكً لقمل الرأس أن وضع زٌت الزٌتون‬ ‫على الرأس المصاب بالقمل لعدة ساعات ٌقتل القمل الموجود فً الرأس‪ .‬‬ ‫واقترح الباحثون خطة عبلجٌة لقمل الرأس المعند على خمس خطوات وتستمر لمدة ثبلثة أسابٌع‪ .‫ؼذاإهم ؼنٌا بزٌت الزٌتون‪ ،‬وٌعزو الباحثون سبب ذلك إلى الدهون ؼٌر المشبعة‪ ،‬ومضادات األكسدة التً‬ ‫ٌحتوي علٌها زٌت الزٌتون‪ .‬وأكد الباحثون من جامعة‬ ‫ماسوتشٌتس األمرٌكٌة أن المركبات التً كانت فعالة فً القضاء على قمل الرأس لم تعد فعالة جدا‪ ،‬وأن‬ ‫قمل الرأس عاد إلى الظهور بشكل أقوى من ذي قبل‪.‬أما المرحلة الثالثة وهً مرحلة هامة جدا‪ :‬حٌث ٌنبؽً‬ ‫تمشٌط الرأس بمشط معدنً خاص قبل ؼسل الرأس من زٌت الزٌتون‪.‬وهنٌبا لمن نال تلك البركات‪.‬‬ ‫وبعد فهذا ؼٌض من فٌض ما نشر من أبحاث حول زٌت الزٌتون خبلل األعوام القلٌلة فهنٌبا ً لمن نال من‬ ‫خٌرات هذه الشجرة المباركة‪ ،‬وصدق رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم حٌن قال‪) :‬كلوا الزٌت وادهنوا به‪،‬‬ ‫فإنه من شجرة مباركة(‪ .‬ففً‬ ‫المرحلة األولى تعالج الحالة بمركبات ‪ Permethrin‬أو الـ‪ Pyrethium .‬‬ ‫وأما المرحلة الرابعة فتكون بالتؤكد من عدم وجود القمل فً البٌبة المحٌطة وذلك باستخدام السٌشوار‬ ‫الساخن‪.

‬‬ ‫ب ـ تجربة ماء الكماء على عتامة عدسة العٌن‪:‬‬ ‫تم اختبار ‪ 59‬حالة كتراكتا )الماء البٌضاء( بالعٌن‪ ،‬وشملت الحاالت الصلبة والرخوة المضاعفة واستمر‬ ‫تقطٌر ماء الكمؤة خمس مرات ٌومٌا لمدة ثبلث سنوات ولم تحدث أي استجابة ولكن أثناء فترة العبلج ظهر‬ ‫احتقان فً ملتحمة العٌن واحٌانا كان شدٌدا فً بعض الحاالت‪.‬‬ ‫والعرب ٌسمونها بنبات الرعد ألنها تكثر بكثرة الرعد وٌنمٌها مطر الربٌع وتصحب سقوط الرعد‬ ‫وتكون األمطار وقوله إنها من المن أي أن ّللا سبحانه وتعالى امتن على عباده بها‪ ،‬فهً لٌست نبات وال‬ ‫هً أٌضا حٌوان ولٌس لها خصابص النبات فلٌس لها أوراق وال جذور وال ساق وال أزهار‪ ،‬كما أنها تنبت‬ ‫ببل تكلفة بذر وال فبلحة وال زرع وال سقاٌة‪ ،‬فهً ممنون علٌنا من ّللا‪ ،‬وهً فوق ذلك ال تزرع وال‬ ‫تستزرع‪ .‬‬ ‫وفً رواٌة الترمذي عن أبً هرٌرة رضً ّللا عنه أن رسول ّللا )قال " الكمؤة من المن وماإها شفاء‬ ‫للعٌن " كما ورد فً الحدٌث فً البخاري فً كتاب الطب فً الجزء العاشر‪.‬وقد أثبتت كل الدراسات العلمٌة أن كل محاوالت استزراعها باءت بالفشل لكً تبقى منة ّللا‬ ‫علٌنا بها وٌبقى حدٌث رسول ّللا معجزا إلى أن ٌرث ّللا األرض ومن علٌها‪.‬‬ ‫وسمٌت كمؤة بفتح الكاؾ وسكون المٌم‪ ،‬الختفابها وٌقال كمؤ الشهادة أي كتمها أي إنها مختفٌة تحت‬ ‫سطح األرض‪ ،‬وٌستدل على وجودها من رابحتها والحشرات التً تطٌر فوقها ولذلك دربت بعض الكبلب‬ ‫والخنازٌر فً أوربا لئلرشاد على أماكنها‪.‬المعتز المرزوقً ـ مصر‬ ‫مقدمة‪:‬‬ ‫روى الطبري عن ابن المذكور عن جابر قال كثرت الكمؤة على عهد رسول ّللا صلً ّللا علٌه وسلم‬ ‫فامتنع قوم عن أكلها وقالوا هً جدري األرض فبلػ رسول ّللا ذلك فقال "إن الكمؤة لٌس من جدري‬ ‫األرض‪ ،‬إال أن الكمؤة من المن"‪.‫الكمؤة من المن وماإهـا شفاء للعٌن‬ ‫(رواه البخاري ومسلم)‬ ‫د‪ .‬‬ ‫أوال‪ :‬التجربة األولى‪:‬‬ ‫‪52‬‬ .‬والفطر من فصٌلة تٌوبروس‬ ‫)استرومٌسٌتس( وقد تنمو قرٌبة من جذوع األشجار وقوام كل جماعة من عشرة إلى عشرٌن وجسمها‬ ‫كروي لحمً رخو منتظم سطحه أملس أو درنً وشكلها مستدٌر‪ ،‬وٌختلؾ لونها من الرمادي إلى البنً إلى‬ ‫األسود‪ .‬وماء الكمؤة بنً اللون وله رابحة نفاذة وقد‬ ‫استعملناه فً التجارب آالتٌة‪:‬‬ ‫أ ـ المفعول البكترٌولوجً‪:‬‬ ‫حضرت مزارع للبكترٌا الموجبة والسالبة لصبؽة جرام أضٌؾ ماء الكمؤة للمستعمرات البكترٌة ولم ٌحدث‬ ‫أي تؤثٌر‪.‬وقد تم تجفٌؾ السابل وتحوٌله إلى مسحوق فً معامل المصل اللقاح‬ ‫بوزارة الصحة بالقاهرة حتى ٌمكن االحتفاظ به مدة طوٌلة‪ .‬واجود أنواعها ما كان صؽٌرا والكابن فً القفار والرمال‪.‬‬ ‫مادة البحث وطرٌقته‪:‬‬ ‫استخدمت كمؤة مستوردة من الكوٌت‪ ،‬وتم استخبلص العصارة المابٌة منها فً معمل فبلتوؾ باودٌسا‬ ‫باالتحاد السوفٌتً بطرٌقة فٌبلتوؾ‪ .‬وهً كثٌرة بؤرض الجزٌرة العربٌة‪ ،‬وتوجد أٌضا بالشام ومصر وتوجد فً أوربا أٌضا خصوصا‬ ‫فً فرنسا وإٌطالٌا‪ .‬‬ ‫ج ـ تجربة ماء الكمؤة على حاالت الرمد الحبٌبً )الراكوما(‪:‬‬ ‫تم فحص ‪ 600‬طفل من طلبة مدارس تحفٌظ القرآن الكرٌم وتم تشخٌص التراكوما فً ‪ 86‬حالة فً ثبلثة‬ ‫أطوار مختلفة للمرض‪ ،‬وقد استمر العبلج فً كل حالة لمدة شهر للنظام التالً‪.‬وعند االستعمال تم تحلٌل المسحوق فً ماء‬ ‫مقطر لتصل إلى نفس نسبة تركٌز ماء الكمؤة الطبٌعً‪ .‬‬ ‫وقد ذكر ابن سٌنا أن ماءها كان ٌؽلً ثم ٌبرد ثم ٌكتحل به‪ ،‬والكمؤة نوع من الفطر ٌنمو تحت سطح‬ ‫األرض إلى عمق حوالً ثبلثٌن سنتٌمتراً وٌكون فً جماعات‪ .

‬‬ ‫وقد قسمت إلى مجموعتٌن كل منها ‪ 15‬طفبل من الناحٌة اإلكلٌنٌكٌة كانت المجموعتان متجانستٌن بمعنى‬ ‫أن نسبة توزٌع الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة على الملتحمة متسا ٍو بقدر اإلمكان‪.‬‬ ‫ثانٌاً‪ :‬التجربة الثانٌة‪:‬‬ ‫تشمل ‪ 40‬طفبل وطفلة مصابٌن بالتراكوما النشطة التً تظهر فٌها الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة بالعٌن المجردة‬ ‫ومنهم ‪ 17‬مصابون بسٌل القرنٌة وقد قسموا إلى أربع مجموعات فً كل منها عشرة أطفال منهم ‪3‬‬ ‫مصابون بسبب القرنٌة‪.(5‬‬ ‫والرمد الحبٌبً أو التراكوما التهاب مزمن مع ٍد ٌقاسً منه معظم سكان منطقة الشرق األوسط وحوض‬ ‫البحر األبٌض المتوسط وبقاع أخرى من العالم خصوصا الٌابان وقد كان الرمد الحبٌبً مسإوال تماما‬ ‫بمضاعفاته عن اكثر من ربع حاالت العمى فً منطقة انتشاره قبل ظهور المضادات الحٌوٌة خصوصا فً‬ ‫األحٌاء الفقٌرة‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى )رقم ‪ (1‬عولجت بقطرة كلورا مفنكول خمس مرات ٌومٌا ومرة واحدة مرهم‬ ‫ترامٌسن قبل النوم‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ المجموعة الرابعة )رقم ‪ :(6‬أوال تم عصر الحوٌصبلت ثم عولجوا بقطرة كلورا منفكول ماء الكمؤة‪.‬‬ ‫النتائج والمناقشة‪:‬‬ ‫من الجدول ٌتبٌن نتٌجة إضافة ماء الكمؤة إلى العبلج التقلٌدي للترا‬ ‫كوما فً مراحلها ‪ -‬وقد أجرى فحص مجهري لسخة بسٌطة من‬ ‫الملتحمة فً أربع حاالت منها حالتان ‪-‬عولجت بالمضادات الحٌوٌة‬ ‫بعد عصر الحوٌصبلت( ـ واثنان من التجربة ‪) 6‬التً‪ -‬السابق(‪ .‬مرهم ترامٌسٌن قبل‬ ‫النوم‪.‬وقد‬ ‫تبٌن أن استعمال ماء الكمؤة أدى إلى نقص شدٌد فً الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬ ‫وندرة‪ -‬بعكس الحاالت األخرى )تجربة ‪.‬مرهم ترامٌسٌن قبل‬ ‫النوم‪.‫تشمل ‪ 30‬طفبل وطفلة عندهم تراكوما فً المرحلة األولى التً تظهر فٌها الحلمات األولٌة اللٌمفاوٌة‬ ‫بالعدسة المكبرة فقط‪.‬وقد تلتبم تلقابٌا ً بان تظهر بعض الخبلٌا المكونة‬ ‫لؤللٌاؾ وتحل محل هذه الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة الصؽٌرة وقد ٌسٌر المرض إلى الطور الثانً منه حٌث‬ ‫‪53‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ 10 (4‬أطفال عولجوا بقطرة كلورامفنكول ‪ 5‬مرات‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ (2‬كلورا مفنكول خمس مرات وترامٌسٌن مساء باإلضافة إلى ماء الكمؤة‬ ‫خمس مرات ٌومٌا‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التجربة الثالثة‪:‬‬ ‫تشمل ‪ 16‬طفبل وطفلة عندهم تراكوما نشطة مع رمد حبٌبً واضح وقد قسموا إلى مجموعتٌن‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى )رقم ‪ (7‬تشمل ‪ 8‬أطفال عولجوا بمركبات الكورتٌزون على شكل قطرة ومرهم‬ ‫مساء‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ (8‬تشمل ‪ 8‬أطفال عولجوا بمركبات الكورتٌزون على شكل قطرة ‪ +‬قطرة‬ ‫ماء الكمؤة خمس مرات ٌومٌا‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى)رقم‪ 10 (3‬أطفال عولجوا بقطرة كلورا منفكول ‪ 5‬مرات‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬ـ المجموعة الثالثة )رقم ‪ :(5‬أوال تم عصر الحوٌصبلت ثم عولجوا بقطرة كلورامفنكول ومرهم‬ ‫ترامٌسٌن‪.‬‬ ‫وٌتسبب الرمد الحبٌبً عن فٌروس ٌهاجم الخبلٌا الطبلبٌة للملتحمة المبطنة للجفون والجزء العلوي من‬ ‫القرنٌة وٌإدي فً دوره النشٌط إلى احتقان بالملتحمة وزٌادة الخبلٌا اللٌمفاوٌة التً تنتشر تحت الخبلٌا‬ ‫الطبلبٌة وتتجمع فً صورة حوٌصبلت لٌمفاوٌة صؽٌرة تنتشر فً كل الملتحمة وحجمها فً هذا الحالة‬ ‫المبكرة من ‪ 2:1‬ـ مللٌمتر وترى بالعدسات المكبرة‪ .

‬وهكذا نحقق حدٌثا‬ ‫نبوٌا بعد أربعة عشر قرنا من الزمان‪.‬وان األثر الواضح لماء الكمؤة‬ ‫فً كل التجارب السابقة هو انه ٌقلل بدرجة ملحوظة حدوث التلٌؾ فً مكان اإلصابة‪.‬ولما كانت معظم مضاعفات الرمد الحبٌبً نتٌجة عملٌة التلٌؾ كما أسلفنا فان ماء الكمؤة ٌمنع‬ ‫من حدوث مضاعفات التراكوما أو الرمد الحبٌبً‪.‬‬ ‫االستنتاج‪:‬‬ ‫ومما سبق ٌمكننا أن نستنتج نتٌجة واضحة أن ماء الكمؤة ٌمنع حدوث التلٌؾ فً مرض التراكوما وذلك‬ ‫عن طرٌق التدخل إلى حد كبٌر فً تكوٌن الخبلٌا المكونة لؤللٌاؾ‪ .‬‬ ‫ظهرت هذه الحقابق العلمٌة مكشوفة واضحة واخبرنا بها رسول ّللا صلً ّللا علٌه وسلم بدون معامل وال‬ ‫مختبرات وال تحلٌبلت‪ ،‬إنما هو الهام من عند ّللا عز وجل الذي اصطفاه عن الخلق أجمعٌن‪ .‬‬ ‫وٌبدا تطور المرض إلى حالة السكون وتنقبض الخبلٌا اللٌفٌة فتإدي إلى اندؼام داخلً للجفون أو شعرة‬ ‫داخلٌة وقد ٌحدث العكس فٌزٌد االنتشار للخبلٌا والحلمات وتنتشر الخبلٌا اللٌمفاوٌة وتؽزو الؽضروؾ‬ ‫الذي ٌكون ضعٌفا فبل ٌقدر الجفن على االنفتاح الكامل وتصحب هذه المضاعفات مضاعفات أخرى للرمد‬ ‫الحبٌبً فً القرنٌة فتحتقن المنطقة العلٌا للقرنٌة وتحتقن الشعٌرات الدموٌة والخبلٌا اللٌمفاوٌة وٌتكون‬ ‫العتامة القرنٌة‪.‫ٌزٌد نشاط الخبلٌا اللٌمفاوٌة وتتجمع فً صورة حوٌصبلت كبٌرة فٌها تجمعات اكثر من الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬ ‫تحت الخبلٌا الطبلبٌة وٌوجد تؽٌرات دموٌة صؽٌرة تحٌط بهذه الحوٌصبلت وٌحٌطها محفظة من الخبلٌا‬ ‫المكونة لؤللٌاؾ وفً الوسط توجد خلٌة كبٌرة أو اكثر من الخبلٌا متعددة النواة التً تلتهم الخبلٌا الصؽٌرة‬ ‫هنا تكون الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة كبٌرة وتظهر على سطح الملتحمة بلون اصفر وحولها حمرة وهنا ٌمكن‬ ‫عصرها بآلة العصر ـ وقد ٌستمر نشاط الفٌروس وٌفرز سموما اكثر فٌإدي إلى نمو طبٌعً للخبلٌا‬ ‫السطحٌة الطبلبٌة التً ٌظهر علٌها عملٌات الهدم والنمو ؼٌر المتناسق‪ ،‬وبزٌادة هذه الخبلٌا الهشة‬ ‫باإلضافة إلى خبلٌا لٌمفاوٌة وأوعٌة دموٌة وكرات بٌضاء أخرى تتكون الحلمات وهنا ٌكون نمو الخبلٌا‬ ‫وازدٌادها بسرعة اكثر مما ٌصلها من الشعٌرات الدموٌة فٌصٌب الخبلٌا السطحٌة الضمور‪ ،‬وحول هذه‬ ‫الحلمات ٌبدا انتشار الخبلٌا المكونة لؤللٌاؾ فً محاولة اللتبام لتحل محل الخبلٌا اللٌمفاوٌة خبلٌا لٌفٌة‪.‬‬ ‫‪54‬‬ .‬وقد ٌكون ذلك نتٌجة لمعادلة التؤثٌر‬ ‫الكٌمٌابً لسموم التراكوما والتقلٌل من زٌادة التجمع الخلوي‪ ،‬وفً نفس الوقت ٌإدي إلى منع النمو ؼٌر‬ ‫الطبٌعً للخبلٌا الطبلبٌة للملتحمة وٌزٌد من التؽذٌة لهذه الخبلٌا عن طرٌق توسٌع الشعٌرات الدموٌة‬ ‫بالملتحمة‪ .‬‬ ‫وٌصاب أٌضا الكٌس الدمعً والقنوات الدمعٌة التً تإدي إلى ضٌقها وتحتك الملتحمة التً صارت‬ ‫خشنة لما أصابها من حوٌصبلت وحلمات وتلٌؾ وانقباضات وتتلٌؾ القرنٌة الشفافة وتتكون فٌها عتامات‬ ‫منتشرة تحجب األبصار وٌصحب ذلك كثٌر من األحٌان أن تشترك مٌكروبات أخرى فً النشاط ومهاجمة‬ ‫العٌن فتزٌد المضاعفات وقد ٌكون الرمد الحبٌبً مصحوبا بالرمد الربٌعً‪ .

.‬صادق الهاللً‬ ‫ص َر َوا ْلفُ َإا َد ُكل ُّ أُو َلئِ َك َكانَ َع ْن ُه َم ْس ُئ ً‬ ‫وال﴾‬ ‫س ْم َع َوا ْل َب َ‬ ‫قال هللا تعالى‪.﴿:‬إِنَّ ال َّ‬ ‫(اإلسراء‪ ..‬الفرقان‪73:‬‬ ‫ومن المبلحظ فً هذه اآلٌات الكونٌة أن كلمة السمع قد سبقت البصر وببل استثناء‪ ،‬فبل بد‬ ‫وأن نتساءل هل لهذا السبق من داللة خاصة؟ قد تبدو اإلجابة عن هذا السإال وللوهلة‬ ‫األولى وعلى ضوء المعلومات األولٌة التً نعرفها عن هذٌن الحسٌن صعبة وعسٌرة‬ ‫الفهم‪ ،‬فمن المعلوم فٌزٌولوجٌا وتشرٌحٌا ً أن العصب السمعً إال على ثبلثٌن ألؾ لٌؾ‬ ‫فقط )‪ (3.‬كما قال تعلى( ُث َّم َ‬ ‫ار َو ْاألَ ْفئِدَ َة َقل ًٌِال َما َت ْ‬ ‫ش ُك ُرون(َ ﴿‪ ﴾9‬السجدة‬ ‫ص َ‬ ‫س ْم َع َو ْاألَ ْب َ‬ ‫ال َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ار َو ْاأل ْف ِب َد َة َقل ً‬ ‫ُون ﴿‪ ﴾78‬المإمنون‬ ‫ٌِبل َما َت ْش ُكر َ‬ ‫ص َ‬ ‫َوه َُو الَّذِي أ ْن َشؤ لَ ُك ُم ال َّسم َْع َو ْاأل ْب َ‬ ‫صا ُر ُه ْم َو َال أَ ْف ِب َد ُت ُه ْم مِنْ‬ ‫صارً ا َوأَ ْف ِب َد ًة َف َما أَ ْؼ َنى َع ْن ُه ْم َسمْ ُع ُه ْم َو َال أَ ْب َ‬ ‫‪..‬و َج َع ْل َنا لَ ُه ْم َسمْ ًعا َوأَ ْب َ‬ ‫َ‬ ‫َشًْ ء‪) ٍ.....‬ونس‪31:‬‬ ‫)ما كانوا ٌستطٌعون السمع وما كانوا ٌبصرون( هود‪20:‬‬ ‫أمشاج نبتلٌه فجعلناه سمٌعا ً بصٌراً( اإلنسان‪2 :‬‬ ‫)إنا خلقنا اإلنسان من نطف ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫وقد وردت كلمة )الصمم( مترافقة مع كلمة )العمى( فً ثمان آٌات سبقت فً‬ ‫معظمها كلمة )الصمم( كلمة )العمى( كما فً قوله تعالى‪:‬‬ ‫)أولبك الذٌن لعنهم ّللا فؤصمهم وأعمى أبصارهم( محمد‪23 :‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌعقلون( البقرة‪171 :‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌرجعون( البقرة‪18 :‬‬ ‫)والذٌن إذا ذكروا بآٌات ربهم لم ٌخروا علٌها صما وعمٌاناً(‪ .2‬كما أن من المعروؾ فٌزٌولوجٌا أن ثلثا ً عدد األعصاب الحسٌة فً الجسم هً‬ ‫أعصاب بصرٌة‪ ،‬وال ٌرد إلى الجسم من مجموعة المعلومات الحسٌة عن طرٌق الجهاز‬ ‫‪55‬‬ .‬األحقاؾ‪(26:‬‬ ‫)وّللا أخرجكم من بطون أمهاتكم ال تعلمون شٌبا ً وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة‬ ‫لعلكم تشكرون( النحل‪78 :‬‬ ‫)قل هو الذي أنشؤكم وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( الملك‪23 :‬‬ ‫)أمن ٌملك السمع واألبصار ومن ٌخرج الحً من المٌت وٌخرج المٌت من الحً ومن‬ ‫ٌدبر األمر فسٌقولون ّللا فقل أفبل تتقون(‪ٌ .‬د‪ .‫إلعجاز العلمً للقرآن الكرٌم فً السمع والبصر والفإاد‬ ‫بقلم‪ :‬أ‪.‬وقد ترافقت كلمتا (السمع) و‬ ‫س َّواهُُ َو َن َف َخ فٌِ ِه مِنْ ُرو ِ‬ ‫ح ِه َو َج َعل َ لَ ُك ُم‬ ‫(البصر) فً ‪ 38‬آٌة كرٌمة‪ ..)36:‬ذكرت كلمة (السمع ومشتقاتها وتصارٌفها فً القرآن الكرٌم ‪ 185‬مرة‬ ‫بٌنما وردت فٌه كلمة (البصر) ومشتقاتها وتصارٌفها ‪ 148‬مرة وحٌثما وردت كلمة‬ ‫السمع فً القرآن الكرٌم عنت دائما ً سماع الكالم واألصوات وإدراك ما تنقله من‬ ‫معلومات‪ ،‬بٌنما لم تعن كلمة البصر رإٌة الضوء واألجسام والصور بالعٌنٌن إال فً ‪88‬‬ ‫حالة فقط‪ ،‬إذ إنها دلت فً باقً المرات على التبصٌر العقلً والفكري بظواهر الكون‬ ‫والحٌاة أو بما ٌتلقاه المرء وٌسمعه من آٌات وأقوال‪ .

‫السمعً أكثر من ‪ % 12‬بٌنما ٌرد إلى الجسم عن طرٌق الجهاز البصري حوالً ‪%70‬‬ ‫من مجموع المعلومات الحسٌة‪ .‬وكما سنرى أن هذا القسم من األذن ٌتمكن منفرداً من التحسس لؤلصوات‬ ‫ونقل إشاراتها إلى الدماغ إلدراكها دون أٌة ضرورة لمساهمة األذنٌن الوسطى والخارجٌة‬ ‫من األدٌم الظاهر واألذن الوسطى من األدٌم المتوسط فتتولد عظٌمات وعضبلت األذن‬ ‫الوسطى وبوق اوستاكً وؼشاء الطبلة والصماخ السمعً الخارجً خبلل األسابٌع ‪ 10‬ـ‬ ‫‪ 20‬ثم ٌتم اتصالها باألذن الداخلٌة فً األسبوع الحادي والعشرٌن‪ .‬كما ٌتضح شكل‬ ‫صٌوان األذن فً بداٌة الشهر الخامس وٌتكامل نموه فً األسبوع الثانً والثبلثٌن‪.‬أما‬ ‫العٌن فبل ٌتم تكامل طبقتها الشبكٌة الحساسة للضوء إال بعد األسبوع الخامس والعشرٌن‬ ‫وال تتؽطى ألٌاؾ العصب البصري بالطبقة النخاعٌة لتتمكن من نقل اإلشارات العصبٌة‬ ‫البصرٌة بكفاءة إال بعد أسابٌع من والدة الجنٌن‪ .‬تضح مما تقدم أن األذن الداخلٌة للجنٌن‬ ‫تنضج وتصبح قادرة على السمع فً الشهر الخامس‪ ،‬بٌنما ال تفتح العٌن وال تتطور‬ ‫طبقتها الحساسة للضوء إال فً الشهر السابع وحتى عند ذاك لن ٌكون العصب البصري‬ ‫مكتمبلً لٌنقل اإلشارات العصبٌة الضوبٌة بكفاءة‪ ،‬ولن تبصر العٌن ألنها ؼارقة فً‬ ‫ظلمات ثبلث‪.‬فٌظهر فً األسبوع‬ ‫الرابع الكٌس الؽشابً لحلزون األذن )‪ (Cochlea Membraneous‬الذي ٌنمو‬ ‫طولٌا ً وٌلت ؾ لفتٌن ونصؾ مكونا الحلزون الكامل فً األسبوع الثامن‪ ،‬ثم تتم إحاطة‬ ‫الحلزون بؽبلؾ ؼضروفً فً األسبوع الثامن عشر‪ ،‬وٌنمو هذا حتى ٌصل حجمه الحجم‬ ‫الطبٌعً له عند البالؽٌن فً نهاٌة األسٍ بوع الواحد والعشرٌن‪ ،‬عندما ٌنمو فٌه عضو‬ ‫كورتً )وهو عضو حس السمع( وتظهر فٌه الخبلٌا الشعرٌة الحسٌة التً تحاط بنهاٌات‬ ‫العصب السمعً‪ .‬‬ ‫‪ -2‬السمع والبصر‪ :‬لقد ثبت علمٌا ً أن األذن الداخلٌة للجنٌن تتحسن لؤلصوات فً الشهر‬ ‫الخامس‪ ،‬وٌسمع الجنٌن أصوات حركات أمعاء وقلب أمه‪ ،‬وتتولد نتٌجة هذا السمع‬ ‫‪56‬‬ .‬وتتطور األذن الداخلٌة للجنٌن من هذه الصحٌفة السمعٌة‪ .‬كما ٌبقى جفنً عٌنً الجنٌن حتى‬ ‫األسبوع السادس والعشرٌن من الحٌاة الجنٌنٌة‪ٌ.‬إذاً هذا التقدم لحس السمع وإٌراده قبل حس البصر فً كل‬ ‫اآلٌات تقرٌباً؟ فبل بد وأن هناك سببا ً لم نعرفه بعد‪ ،‬ولكننا لو تبصرنا فً الحقابق العلمٌة‬ ‫التً عرفت حدٌثا ً فً علوم األجنة والتشرٌح والفٌزٌولوجً والطب لتمكنا من إٌجاد‬ ‫األجوبة والتضح لنا اإلعجاز العلمً فً هذه اآلٌات الكرٌمة فمما عرفناه حتى اآلن من‬ ‫هذه الحقابق تتطور آلتا حسً السمع والبصر فً وقت متزامن تقرٌبا ً فً الحٌاة الجنٌنٌة‬ ‫األولى‪ ،‬إذ تظهر الصحٌفة السمعٌة فً آخر األسبوع الثالث )‪ (Otic Placode‬وهً‬ ‫أول مكونات آلة السمع‪ ،‬بٌنما تظهر الصحٌفة البصرٌة فً أول األسبوع الرابع من حٌاة‬ ‫الجنٌن‪.‬وبهذا تكون األذن الداخلٌة قد نمت ونضجت لتصل إلى حجمها الطبٌعً‬ ‫عند البالؽٌن وأصبحت جاهزة للقٌام بوظٌفة السمع المخصصة لها فً الشهر الخامس من‬ ‫عمر الجنٌن‪.

‬‬ ‫‪4‬ـ تطور المناطق السمعٌة والبصرٌة المخٌة‪:‬‬ ‫لقد ث بت اآلن أن المنطقة السمعٌة المخٌة تتطور وتتكامل وظابفها قبل مثٌلتها البصرٌة وقد‬ ‫أمكن تسجٌل إشارات عصبٌة سمعٌة من المنطقة السمعٌة لقشرة المخ عند تنبٌه الجنٌن‬ ‫بمنبه صوتً فً بداٌة الشهر الجنٌنً الخامس‪ ،‬وتحفز األصوات التً ٌسمعها الجنٌن‬ ‫‪57‬‬ .‬‬ ‫أما حاسة البصر فهً ضعٌفة جداً عند الوالة إذ تكاد أن تكون معدومة‪ ،‬وٌصعب على‬ ‫الولٌد تمٌٌز الضوء من الظبلم‪ ،‬وال ٌرى إال صوراً مشوشة للمربٌات‪ ،‬وتتحرك عٌناه‬ ‫دون أن ٌتمكن من تركٌز بصره وتثبٌته على الجسم المنظور‪ ،‬ولكنه ٌبدأ فً الشهر الثالث‬ ‫أو الرابع تمٌٌز شكل أمة أو قنٌنه حلٌبه وتتبع حركاتهما‪ ،‬وعند الشهر السادس ٌتمكن من‬ ‫تفرٌق وجوه األشخاص‪ ،‬إال أن الولٌد فً هذا السن ٌكون بعٌد البصر‪ ،‬ثم ٌستمر بصره‬ ‫على النمو والتطور حتى السنة العاشرة من عمره‪.‬والكلب ٌسمعها بعد‬ ‫والدته بـ ‪ 10‬أٌام‪.‬‬ ‫الطرٌق الثانً‪ :‬هو طرٌق عظام الجمجمة‪ .‬‬ ‫‪3‬ـ اكتمال حاستً السمع والبصر‪ٌ :‬مكن للجنٌن أن ٌسمع األصوات بالطرٌقة الطبٌعٌة بعد‬ ‫بضعة أٌام من والدته بعد أن تمتص كل السوابل وفضبلت األنسجة المتبقٌة فً أذنه‬ ‫الوسطى والمحٌطة بعظٌماتها ثم ٌصبح السمع حاداً بعد أٌام قبلبل من والدة الطفل‪.‬‬ ‫فاإلنسان ٌسمع األصوات قبل والدته بؤكثر من ‪ 16‬أسبوعاً‪ .‬‬ ‫كما أن من المهم أن نعرؾ أن األصوات تصل األذن الداخلٌة عن طرٌقٌن‪:‬‬ ‫الطرٌق األول‪ :‬هو طرٌق األذن الخارجٌ ة ثم الوسطى والمملوءتان بالهواء فً اإلنسان‬ ‫الطبٌعً‪.‬ولم تسجل مثل هذه اإلشارات العصبٌة فً الجهاز‬ ‫البصري للجنٌن إال بعد والدته‪.‫إشارات عصبٌة سمعٌة فً األذن الداخلٌة‪ ،‬والعصب السمعً والمنطقة السمعٌة فً المخ‪،‬‬ ‫ٌمكن تسجٌلها بآالت التسجٌل المختبرٌة‪ ،‬وهذا برهان علمً ٌثبت سماع الجنٌن لؤلصوات‬ ‫فً هذه المرحلة المبكرة من عمره‪ .‬من ذلك ٌتضح أن الجنٌن ٌمكنه أن ٌسمع األصوات التً قد‬ ‫تصل إلى أذنه الداخلٌة إما عن طرٌق الجمجمة أو عن طرٌق األذن الخارجٌة المملوءة‬ ‫بس ابل السلً واألنسجة‪ ،‬من الناحٌة األخرى ال ٌتمكن الجنٌن من أن ٌبصر خبلل حٌاته‬ ‫الجنٌنٌة‪ ،‬ال لظبلم ٌحٌطه فقط بل النسداد أجفانه‪ ،‬وعدم نضوج شبكٌة عٌنٌة‪ ،‬وعدم‬ ‫اكتمال العصب البصري حتى وقت متؤخر من حٌاته الجنٌنٌة‪.‬فاالهتزازات الصوتٌة تنتقل بالطرٌقة األولى‬ ‫بواسطة الهواء‪ ،‬وتنتقل بالطرٌقة الثانٌة بواسطة عظام الجمجمة وهً ناقلة جٌدة‬ ‫لؤلصوات‪ ،‬ولكن األذن الخارجٌة للجنٌن مملوءة ببعض األلٌاؾ وبسابل السلى‪ ،‬ولكن‬ ‫السوابل هً األخرى ناقلة جٌدة لؤلصوات فعند ؼمر رإوسنا بالماء عند السباحة نتمكن‬ ‫من سماع األصوات جٌداً‪ .‬وخنزٌر ؼٌنٌا )قبٌعة( بعد‬ ‫والدته بحوالً ‪ 5‬ـ ‪ 6‬أٌام‪ .‬واألرنب ٌسمعها بعد والدته بـ ‪ 7‬أٌام‪ .‬‬ ‫ومن المبلحظ أن اإلنسان هو المخلوق الوحٌد الذي ٌبدأ بسماع األصوات وهو فً رحم‬ ‫أمه‪ ،‬فجمٌع الحٌوانات ال تبدأ بسماع األصوات إال بعد والدتها بفترة‪ ،‬وفٌما ٌلً بعض‬ ‫األمثلة التً توضح ذلك‪.

‬‬ ‫ب( ٌبدأ الجنٌن بسماع األصوات فً رحم أمه وهو فً الشهر الخامس من حٌاته الجنٌنٌة‬ ‫ولكنه ال ٌبصر النور والصور إال بعد والدته‪.‬‬ ‫ولهذه األسباب ٌتعلم الطفل المعلومات الصوتٌة فً أوابل حٌاته قبل تعلمه المعلومات‬ ‫البصرٌة‪ ،‬وٌتعلمها وٌحفظها أسرع بكثٌر من تعلمه المعلومات المربٌة‪ ،‬فهو مثبلً ٌفهم‬ ‫الكبلم الذي ٌسمعه وٌدركه وٌعٌه أكثر من فهمه للرسوم والصور والكتابات التً ٌراها‪،‬‬ ‫وٌحفظ األؼانً واألناشٌد بسرعة وٌتمكن من تعلم النطق فً وقت مبكر جداً بالنسبة‬ ‫لتعلمه القراءة والكتابة‪ ،‬وكل ذلك ألن مناطق دماؼة السمعٌة نضجت قبل مناطقه البصرٌة‬ ‫قال تعالى‪) :‬لنجعلها لكلم تذكرة وتعٌها أذن واعٌة( الحاقة‪12 :‬‬ ‫‪ 5‬ـ تطور منطقة التفسٌر اللؽوي فً قشرة المخ‪ :‬تنمو وتتطور منطقة التفسٌر اللؽوي‬ ‫)‪ (gel‬فً قشرة المخ والتً تقع بالقرب من منطقة حس السمع وترتبط معها ارتباطا ً‬ ‫أقرب و أوثق من ارتباطها مع منطقة حس البصر )التً هً األخرى تساهم فً وظٌفة‬ ‫الكبلم واإلدراك اللؽوي عن طرٌق القراءة والكتابة(‪.‬‬ ‫إن هذا التقارب بٌن هاتٌن المنطقتٌن ناتج عن حقٌقة تطور منطقة حس السمع ووظابفه فً‬ ‫وقت مبكر وقبل نضوج منطقة ووظابؾ حس البصر‪ٌ .‬‬ ‫ج( تتطور وتنضج كل المناطق والطرق السمعٌة العصبٌة قبل تطورها ونضوج مثٌبلتها‬ ‫البصرٌة بفترة طوٌلة نسبٌاً‪.‬تضح لنا من كل ما تقدم أن‪:‬‬ ‫أ( جهاز السمع ٌتطور جنٌنٌا ً قبل جهاز البصر وٌتكامل وٌنضج حتى ٌصل حجمه فً‬ ‫الشهر الخامس من حٌاة الجنٌن الحجم الطبٌعً له عند البالؽٌن بٌنما ال ٌتكامل نضوج‬ ‫العٌنٌن إال عند السنة العاشرة من العمر‪.‫خبلل النصؾ الثانً من حٌاته الجنٌنٌة هذه المنطقة السمعٌة لتنمو وتتطور وتتكامل‬ ‫عضوٌا ً ووظابفٌاً‪ ،‬ومن الناحٌة األخرى ال تنبه المنطقة البصرٌة للمخ فً هذه الفترة بؤٌة‬ ‫منبهات ولذلك فهً ال تتطور كثٌراً وال تنضج وال تتكامل‪ ،‬فمن المعلوم فٌزٌولوجٌا أن‬ ‫المنبهات النوعٌة التً ترد عن أي طرٌق عصبً حسً تحفزه على النمو والنضوج وبهذه‬ ‫الطرٌقة ٌحفز الجهاز العصبً على النضوج منذ الشهر الخامس الجنٌنً وال ٌحفز الجهاز‬ ‫البصري بمثل ذلك إال بعد والدته‪.‬‬ ‫وهنا ال بد أن نعود إلى اآلٌات الكرٌمة‪:‬‬ ‫)وهو الذي أنشؤلكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( المإمنون‪78 :‬‬ ‫) وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( السجدة‪9 :‬‬ ‫)وجعلنا لهم سمعا ً وأبصاراً وأفبدة( األحقاؾ‪26:‬‬ ‫) وّللا أخرجكم من بطون أمهاتكم ال تعلمون شٌبا ً وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة‬ ‫لعلكم تشكرون( النحل‪78 :‬‬ ‫)أمن ٌملك السمع واألبصار ومن ٌخرج الحً من المٌت( ٌونس‪31 :‬‬ ‫‪58‬‬ .

‬جل وعبل‪...‬‬ ‫الحدٌث(‪.‫أمشاج نبتلٌه فجعلناه سمٌعا ً بصٌراً( اإلنسان‪2 :‬‬ ‫) إنا خلقنا اإلنسان من نطف ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫) أولبك الذٌن طبع ّللا على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم( النحل‪108 :‬‬ ‫كل هذه اآلٌات تشٌر إلى خلق ونشؤة اإلنسان وفً كلها دون استثناء تقدم ذكر السمع على‬ ‫البصر هذه لم تكن صدفة عابرة من ؼٌر قصد ولكنها إعجاز ربانً لم نهتد إلى معرفته‬ ‫إال مإخراً بعد سبر ؼور الحقابق العلمٌة الحدٌثة التً تثبت اإلعجاز العلمً فً هذه‬ ‫اآلٌات الكرٌمات‪.‬‬ ‫ثم دعونا ننظر إلى اآلٌات الكرٌمة األخرى التً ترافقت فٌها كلمتا )السمع( و)البصر( فً‬ ‫قوله تعالى‪:‬‬ ‫)لم تعبد ماال ٌسمع وال ٌبصر وال ٌؽنً عنك شٌباً( مرٌم‪42 :‬‬ ‫)ما كانوا ٌستطٌعون السمع وما كانوا ٌبصرون( هود‪20 :‬‬ ‫) إن السمع والبصر والفإاد كل أولبك كان عنه مسبوالً( اإلسراء‪36 :‬‬ ‫) قل أرأٌتم إن أخذ ّللا سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم( األنعام‪46 :‬‬ ‫)وما كنتم تستترون أن ٌشهد علٌكم سمعكم وال أبصاركم وال جلودكم( فصلت‪22 :‬‬ ‫) لو شاء ّللا لذهب بسمعهم وأبصارهم( البقرة‪20 :‬‬ ‫) وحتى إذا ما جاءوها شهد علٌهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا ٌعلمون( فصلت‬ ‫‪20‬‬ ‫فً هذه اآلٌات ٌشٌر القرآن الكرٌم إلى وظٌفتً السمع والبصر‪ ،‬وألن الوظٌفة األولى‬ ‫تطورت ونضجت قبل الثانٌة وألن السمع أهم فً التعلم والتعلٌم وأعمق رسوخا ً فً ذاكرة‬ ‫الطفل فقد قدمها‪ .‬‬ ‫بل إن الحدٌث النبوي قد تضافر مع آٌات القرآن الكرٌم فً تقدٌم السمع‪ ،‬وكٌؾ ال وهما‬ ‫من مشكاة واحدة‪ٌ ،‬قول الرسول‪ .‬علٌه الصبلة والسبلم‪) :‬إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون‬ ‫لٌلة بعث ّللا إلٌها ملكا ً فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها‪.‬‬ ‫تؤثٌر السرعة واالرتفاع على السمع والبصر‪:‬‬ ‫‪7‬ـ ٌولد التسارع أو التعجٌل الشدٌد عند الطٌارٌن أو عند رواد الفضاء أثناء الطٌران‬ ‫واالرتفاع السرٌع تجاذبا ً موجبا ً ٌإثر على البصر وٌسبب ضباب الرإٌة قبل فقدانها تماما ً‬ ‫‪59‬‬ .‬‬ ‫وتبٌن الحقابق العلمٌة السالفة اإلعجاز العلمً فً هذه اآلٌات الكرٌمة‪ ،‬وهناك نواح عدٌدة‬ ‫أخرى تمٌز السمع على البصر نضٌفهما لما تقدم‪:‬‬ ‫‪6‬ـ من المع روؾ فٌزٌولوجٌا إن المرء ٌفقد حس البصر قبل فقدانه حس السمع عند بدء‬ ‫النوم أو التخدٌر )التبنج( أو عند االحتضار قبٌل الموت أو عند هبوط ضؽط األوكسجٌن‬ ‫فً الهواء )كما ٌحصل مثبلً عند الصعود إلى الناطق الجبلٌة العلٌا أو عند الطٌران فً‬ ‫األجواء العلٌا( أو عند فقر دم الدماغ )كما ٌحصل للصابم مثبلً إن مؤل معدته بؽذاء وفٌر‬ ‫وبسرعة كبٌرة أو عند النهوض السرٌع والمفاجا من وضع االستلقاء( ففً كل هذه‬ ‫الحاالت ال ٌفقد حس السمع إال بعد فقدان حس البصر بفترة قصٌرة‪.

‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌرجعون( البقرة‪18 :‬‬ ‫) صم بكم عمً فهم ال ٌعقلون( البقرة ‪171‬‬ ‫‪ 11‬ـ عند فقدان حس البصر تقوم المنطقة البصرٌة المخٌة بوظابؾ ارتباطٌه فترتبط‬ ‫وظٌفٌا ً مع المناطق االرتباطٌة الدماؼٌة األخرى فتزٌد من قابلٌة الدماغ على حفظ‬ ‫المعلومات والذاكرة والذكاء‪ ،‬وال تقوم المناطق السمعٌة ـ لسبب ؼٌر معروؾ‪ .‬‬ ‫‪10‬ـ من المعلوم أن المولود الذي ٌولد فاقداً لحس السمع ٌصبح أبكما ً باإلضافة إلى صممه‬ ‫ولن ٌتمكن من تعلم النطق والكبلم أما الذي ٌولد فاقدا لحس البصر فإنه ٌتمكن من تعلم‬ ‫النطق وبسهولة وهذا‪ .‬‬ ‫‪60‬‬ .‬على ما ٌظهر ـ ترافق لفظ )الصم( مع )البكم( وّللا أعلم‪.‬‬ ‫الساحة السمعٌة والبصرٌة‪:‬‬ ‫‪8‬ـ ٌتمكن اإلنسان من سماع األصوات التً تصل إلى أذنٌه من كل االتجاهات‬ ‫واالرتفاعات فٌمكننا القول‪ :‬إن الساحة السمعٌة هً ‪ ،360‬بٌنما لو ثبت اإلنسان رأسه فً‬ ‫موضع واحد فلن ٌتمكن من رإٌة األجسام إال فً ساحة بصرٌة محدودة تقارب الـ ‪180‬‬ ‫فً المستوى األفقً و ‪ 145‬فً االتجاه العمودي أما ساحة إبصاره لؤللوان فهً أقل من‬ ‫ذلك كثٌراً‪ ،‬كما أن أشعة الضوء تسٌر بخط مستقٌم دابما ً فإذا اعترضها جسم ؼٌر شفاؾ‬ ‫فلن تتمكن من عبوره أو المرور حوله ولكن الموجات الصوتٌة تسٌر فً كل االتجاهات‬ ‫وٌمكنها أن تلؾ حول الزواٌا وعبر األجسام التً تصادفها فهً تنتقل عبر السوابل‬ ‫واألجسام بسهولة فٌسمعها اإلنسان حتى عبر الجدران‪.‫واإلصابة بالعتمة التامة‪ ،‬وال ٌفقد الطٌار فً هذه األحوال حس السمع كله بل ٌبقى جزء‬ ‫كبٌر منه لفترة تالٌة تبقٌة باتصال صوتً مع المحطات األرضٌة‪.‬‬ ‫‪ 12‬ـ ال بد هنا من اإلشارة إلى المحٌط األولً والمجتمع الذي نزل فٌه القرآن الكرٌم إذ إنه‬ ‫تمٌز بطبٌعة سمعٌة أكثر منها بصرٌة فلٌس هناك فً الصحاري منبهات بصرٌة بقدر ما‬ ‫فٌها من منبهات سمعٌة‪ ،‬كما كان مجتمع ذلك العصر مجتمعا ً سمعٌا ً أكثر منه بصرٌا‬ ‫فاآلٌات القرآنٌة الكرٌمة كانت تسمع وتحفظ فً الصدور وتتناقل عن طرٌق الرواة‬ ‫وبالرؼم من أن كتاب الوحً كانوا ٌدونونها إال أن القرآن الكرٌم لم ٌعمم على األمصار‬ ‫إال فً زمن الخلٌفة الثالث‪.‬‬ ‫تؤثٌر إصابة الدماغ على السمع والبصر‪:‬‬ ‫‪ 9‬ـ من المهم مبلحظة أن حس السمع لكل أذن ٌتمثل فً جهتً المخ فإذا أصٌب أحد‬ ‫نصفً الدماغ بمرض ما فلن ٌفقد المصاب السمع فً أي من أذنٌه‪ ،‬أما فً حالة البصر‬ ‫فٌتمثل كل نصؾ من نصفً العٌن الواحدة على جهة المخ المعاكسة لها فإذا ما أصٌب‬ ‫الدماغ بمرض فً أحد نصفٌه فقد المصاب البصر فً نصفً عٌنٌه المعاكسٌن لجهة‬ ‫اإلصابة‪.‬بمثل هذا‬ ‫االرتباط عند فقدان حس السمع‪ ،‬ولذلك فقد نبػ الكثٌرون ممن فقدوا حس البصر‪ ،‬ولم ٌنبػ‬ ‫أحد ممن فقد حس السمع إال نادراً مما ٌدل على أهمٌة حس السمع والمبالؽة فً تخصص‬ ‫مناطقه المخٌة‪.

‬‬ ‫)ولهم أعٌن ال ٌبصرون بها ولهم ءاذان الٌسمعون بها( األعراؾ ‪179‬‬ ‫)وحسبوا أال تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب ّللا علٌهم ثم عموا وصموا كثٌر منهم(‬ ‫المابدة‪71 :‬‬ ‫)ونحشرهم ٌوم القٌامة على وجوههم عمٌا وبكما وصما( اإلسراء‪97 :‬‬ ‫)أم لهم أعٌن ٌبصرون بها أم لهم ءاذان ٌسمعون بها( األعراؾ‪195 :‬‬ ‫‪ 16‬ـ أما عن كثرة المعلومات البصرٌة التً ترد الجسم بالنسبة للمعلومات السمعٌة القلٌلة‬ ‫نسبٌا ً التً تصل إلٌه فبل بد من أن نعرؾ أن كثرة المعلومات ال تعنً دابما ً أنها تولد‬ ‫إدراكا ً ومفاهٌم أكثر وأعمق فً دماغ اإلنسان مما تولده المعلومات السمعٌة على قلتها‪،‬‬ ‫فالذاكرة السمعٌة أرسخ من الذاكرة البصرٌة‪ ،‬والرموز الصوتٌة تعطً مدلوالت ومفاهٌم‬ ‫أكثر من الرموز الضوبٌة‪ ،‬فمن المعلوم مثبلً أن نطق الكلمة الواحدة بلهجات ونؽمات‬ ‫متباٌنة تنقل للسامع مفاهٌم مختلفة‪ ،‬ولو كتبنا الكلمة نفسها بمختلؾ الصور الخطٌة لنقلت‬ ‫دابما ً لقاربها مفهوما ً واحداً ال ؼٌر‪ ،‬ومن المعلوم جٌداً أن األفبلم الصامتة ال توصل من‬ ‫المعلومات إال جزءاً ٌسٌراً مما ٌمكن أن تنقله األفبلم الناطقة‪.‬هذه الحقابق العلمٌة لم تكن‬ ‫معروفة قبل أربعة عشر قرناً‪ ،‬ولم ٌعرؾ الكثٌر منها إال فً العقود األخٌرة من هذا القرن‬ ‫حتى إن من العلماء من كانوا كشفوا الكثٌر من الحقابق الناصعة التً تبٌن بكل وضوح‬ ‫وجبلء اإلعجاز العلمً فً اآلٌات البٌنات التً قدمت )السمع( على )البصر( ألسبقٌته فً‬ ‫الخلق والتطور العضوٌة والوظٌفً‪ ،‬وللممٌزات الكثٌرة لحس السمع على حس البصر‪.‬‬ ‫وصدق ّللا العظٌم القابل‪):‬سنرٌهم ءاٌاتنا فً اآلفاق وفً أنفسهم حتى ٌتبٌن لهم أنه الحق(‬ ‫فصلت‪53:‬‬ ‫‪61‬‬ .‬‬ ‫‪ 13‬ـ وقد خص ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ حس السمع وجهازه ولم ٌذكر البصر عندما أراد‬ ‫تخصٌص أهمٌة حواس بعض عباده فقال سبحانه وتعالى‪:‬‬ ‫)وجعلنا على قلوبهم أكنة أن ٌفقهوه وفً ءاذانهم وقراً( األنعام‪25 :‬‬ ‫) ٌجعلون أصابعهم فً ءاذانهم من الصواعق حذر الموت( البقرة‪19 :‬‬ ‫)فضربنا على ءاذانهم فً الكهؾ سنٌن عددا( الكهؾ‪11:‬‬ ‫)جعلوا أصابعهم فً ءاذانهم واستؽشوا ثٌابهم( نوح‪7 :‬‬ ‫) لنجعلها لكم تذكرة وتعٌها أذن واعٌة( الحاقة‪12 :‬‬ ‫‪ 14‬ـ تإكد اآلٌة الكرٌمة األخٌرة على أن اإلحساسات الصوتٌة التً ٌسمعها اإلنسان بؤذنٌه‬ ‫تصل مستوى الوعً أحسن من تلك التً تصله عن ؼٌر طرٌقهما كالبصر مثبلً‪.‬‬ ‫‪15‬ـ اآلٌات القلٌلة التً ورد فٌها ذكر )البصر( قبل كلمة )السمع( هً تلك اآلٌات التً‬ ‫تنذر بالعقاب أو تصؾ الكافرٌن‪ ،‬ولٌس فً أي منها إشارة لتخلق هذٌن الحسٌن أو لوصؾ‬ ‫وظٌفتها أو تطورهما‪.‫وبقٌة األحادٌث النبوٌة الشرٌفة ؼٌر مدونة لوقت متؤخر‪ ،‬ولعل السبب فً ذلك ٌعود إلى‬ ‫قلة من كانوا ٌجٌدون القراءة والكتابة إذ قٌل إن عددهم فً مكة عند أول ظهور اإلسبلم لم‬ ‫ٌتجاوز بضعة أفراد‪ ،‬كما أن العرب لم ٌدونوا شعرهم الؽزٌر حتى وقت متؤخر ولكنه كان‬ ‫ٌحفظ وتروٌه الرواة وٌلقى فً األسواق والمناسبات فٌستمع الكل إلٌه‪.

.‬إقامة الحجة‬ ‫على حقٌة القرآن أنه معجز‪ ،‬خاصة أن الضمٌر فً )أنه الحق( ٌرجع ابتداء‪:‬‬ ‫إلى المثل‪ ،‬وٌصدق إرجاعه‪ :‬للقرآن )ألن( الحق هو المطابق للواقع وهذه صفته لقوله‬ ‫تعالى )سنرٌهم آثاتنا فً اآلفاق وفً أنفسهم حتى ٌتبٌن لهم أنه الحق( فصلت ‪.‬‬ ‫أقوال المفسرٌن‪:‬‬ ‫تكشؾ اآلٌة الكرٌمة بعض أسرار الخلق بٌانا العجاز القرآن والتحدي به ألنها امتداد لما‬ ‫قبلها‪ ،‬وقد‪ :‬كانت اآلٌات السابقة ثناء على هذا الكتاب المبٌن ووصؾ حال المهتدٌن بهدٌه‬ ‫والناكبٌن عن صراطه وبٌان إعجازه والتحدي به‪ ،‬ووجه ربطها بما تقدم ‪ . 52‬‬ ‫والبعوضة على ضآلتها التً جعلت الناس ٌستهٌنون بها قبل اكتشاؾ خطرها قد أمدها ّللا‬ ‫تعالى بمواهب بحٌث ال تؽالب وال ٌمتنع منها أحد حتى لو كان أعظم الجبابرة‪ ،‬وفً قوله‬ ‫تعالى )إن ّللا ال ٌستحً أن ٌضرب مثبلً ما بعوضة فما فوقها( قال قتاة‪ :‬أي أن ّللا ال‬ ‫ٌستحق من الحق‪ ،‬أي ال ٌترك ضرب المثل بالبعوضة ترك من ٌستحًٌ أن ٌتمثل بها‪،‬‬ ‫وقال أبو اسحاق فً قوله )واضرب لهم مثبل( ٌس ‪ 13‬أي أذكر لهم وعبارة الجوهري‬ ‫)ضرب ّللا مثبلً( التحرٌم ‪ 10‬أي وصؾ وبٌن‪ ،‬وفً شرح نظم الفصٌح ضرب المثل‬ ‫‪62‬‬ .‬البقرة ‪26‬‬ ‫أعلنت وزارة الصحة فً المملكة العربٌة السعودٌة فً ٌوم ‪ 17‬سبتمبر عام ‪2000‬‬ ‫للمٌبلد عن وفاة ستة عشر شخصا ً نتٌجة اإلصابة بحمى الوادي المتصدع ‪Rift Vally‬‬ ‫‪ Fever‬فً منطقة جازان‪ ،‬وأكدت منظمة الصحة العالمٌة ‪ WHO‬النبؤ‪ ،‬وبدأت المملكة‬ ‫فً حٌنه حملة توعٌة واتخاذ إجراءات وقابٌة توجهت أساسا نحو التخلص من المتهم‬ ‫األمر الحامل للفٌروس وهو البعوضة‪ ،‬وهكذا تعلن البعوضة كل حٌن عن أهمٌتها‬ ‫وخطورتها فً حٌاة البشر وان استهانوا بها لضآلتها‪ ،‬وتنقل البعوضة أنواعا ً خطرة من‬ ‫الفٌروسات والطفٌلٌات تصٌب اإلنسان والحٌوان‪ ،‬وهً وراء العدٌد من نوبات األوببة‬ ‫التً فتكت بالمبلٌٌن ؛ فلٌست البعوضة إذن على ضآلتها كابنا ٌستهان به وٌذكر على‬ ‫استحٌاء وإنما هً ذات أهمٌة عظمة لما من آثار مدمرة ولما تسببه من أمراض‪ ،‬وقد‬ ‫كشؾ العلم عما ٌماثلها أو ٌزٌد عنها خطورة وٌفوقها ضآلة من الكابنات الدقٌقة مثل‬ ‫الطفٌلٌات والفطرٌات والبكترٌات والفٌروسات ؟‬ ‫لقد استهان الناس عبر األجٌال بالبعوضة لضآلتها وصؽر حجمها فاستنكر علٌهم القرآن‬ ‫استهانتهم بها فً تعبٌر معجز بلٌػ ٌشً بخطورتها واتخذها مثبل ٌتحدى به قبل أن ٌعرؾ‬ ‫دورها فً نقل األمراض‪ ،‬بل وقبل اكتشاؾ الكابنات األخرى التً تشاركها الخطورة بما‬ ‫تسبب من أمراض تحداهم القرآن بما ٌفوقها ضآلة مثاال على عناٌة ّللا وقدرته وعلمه‬ ‫بؤسرار كل المخلوقات ‪.‫البعوضة وما فوقها من الكائنات‬ ‫إعداد اللجنة العلمٌة بهٌئة اإلعجاز العلمً‬ ‫قال هللا تعالى‪( :‬إن هللا ال ٌستحً أن ٌضرب مثالً ما بعوضة فما فوقها فؤما الذٌن آمنوا‬ ‫فٌعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذٌن كفروا فٌقولون ماذا أراد هللا بهذا مثالً ٌضل به‬ ‫كثٌراً وٌهدي به كثٌراً وما ٌضل به إال الفاسقٌن) ‪ .

..‬فً ؼاٌة الصؽر وله خرطوم مجوؾ وهو مع صؽره ٌؽوص‬ ‫خرطومه فً جلد الفٌل والجاموس والجمل فٌبلػ منه الؽاٌة حتى أن الجمل ٌموت من‬ ‫قرصه‪ ،‬وفً هذا المعنى قالوا‪ :‬البعوضة تإذي الملوك فوق األسرة‪ ،‬تحقرها عٌن من رآها‬ ‫تمشً إلى الملك ‪ ....‬مع بٌان( التدرج فً الرتب‪ ،‬قال الرازي‪ :‬أراد بما فوقها فً الصؽر‬ ‫أي بما هو أصؽر منها والمحققون مالوا إلى هذا القول ‪) .‬‬ ‫والفوقٌة من حٌث اللؽة العلو والزٌادة فً صفة ٌبٌنها الساق سٌقت من أجلها المقارنة‪،‬‬ ‫وفً قوله تعالى )بعوضة فما فوقها(‪:‬‬ ‫الزٌادة فً المعنى الذي وقع التمثٌل فٌه هو الصؽر والحقارة فهو تنزل من الحقٌر لؤلحقر‬ ‫‪) .‬جلده‬ ‫زجرتها تسلٌمها ورمحها خرطومها تذلل صعبك وإن كنت ذا قوة وعزم وتسفك دمك وإن‬ ‫كنت ذا حلفة وعسكر ضخم تنقض العزابم وهً منقوضة وتعجز القوى وهً بعوضة‬ ‫لٌرٌنا ّللا عجابب قدرته وضعفنا عن أضعؾ خلٌقته ‪..‬ال‬ ‫ٌستصؽر شٌبا ً ٌضرب به مثبل ولو كان فً ‪ ....‬تإذٌه بإقبالها ‪ .‬فتعجز كفه وترؼم أنفه وتضرج خده وتفري ‪ ..‬وهذا( لٌس فً وسع أحد من البشر‪ ،‬وقال‬ ‫الخازن‪ :‬والبعوض ‪ .‬‬ ‫وفً البعوضة مع صؽر حجمها وضعؾ بنٌانها من حسن التؤلٌؾ ودقٌق الصنع ‪ ...‬البشرة بؽٌر دلٌل ‪) ..‬والشًء كلما كان أصؽر كان االطبلع على أسراره‬ ‫أصعب فإذا كان فً نهاٌة الصؽرة لم ٌحط به إال علم ّللا فكان التمثٌل به أقوى فً الداللة‬ ‫‪63‬‬ .‬ولذلك كان الختٌاره فً هذه اآلٌة دون لفظ "أقل" ودون لفظ "أقوى"‬ ‫مثبل موقع من بلٌػ اإلعجاز والفاء عاطفة ما فوقها على بعوضة أفادت تشرٌكهما فً‬ ‫ضرب المثل بهما ‪) .‬الصؽر كالبعوضة ‪ .‬‬ ‫وفً نفً االستحٌاء استنكار لبلستهانة وبٌان لؤلهمٌة والخطورة وإعبلم مإكد بعناٌة ّللا‬ ‫والتمكٌن بقدرات تتحدى المخاطبٌن‪ ،‬وعلىوجه أن لفظ )بعوضة( بدل من )مثبلً( وهو‬ ‫األرجح )أي مثبل الذي هو بعوضة فما فوقها( ٌزٌد احتصاصها وما ٌفوقها ضآلة بنفً‬ ‫االستحٌاء وٌصٌر المعنى أن ّللا تعالى ٌستنكر االستهانة بها بل وٌتخذها مثبل من بٌن‬ ‫الكابنات الضارة المماثلة لها فً الخطر‪ ،‬فٌسري االختصاص بالضرر على ما ٌشٌر إلٌه‬ ‫ح رؾ )ما( الثانً مما هو دونها فضبل عما ٌشمله حرؾ )ما( األول مما ٌكبرها‪ ،‬وبهذا‬ ‫التحدٌد ٌختص النبؤ ببٌان خطر البعوضة وٌشمل األحٌاء مجهولة الضرر عند التنزٌل مما‬ ‫ٌناظرها أو ٌكبرها أو ٌفوقها ضآلة ‪.‬ما‬ ‫ٌعجز أن ٌحاط بوصفه وهً ما ذلك تبضع بشوكة خرطومها مع لٌنها جلد الجاموس‬ ‫والفٌل وتهتدي إلى ‪ ..‬ومعنى اآلٌة أنه تعالى ‪ .‫إٌراده لٌمثل به وٌتصور ما أراد المتكلم بٌانه للمخاطب ‪ .‬فما استنكره السفهاء‬ ‫وأهل العناد والمراء واستؽربوه ‪ ..‬ألن( الؽرض ها هنا بٌان أن‬ ‫ّللا تعالى ال ٌمتنع من التمثٌل بالشًء الحقٌر وفً مثل هذا الموضع ٌجب أن ٌكون‬ ‫المذكور ثانٌا أشد حقارة من األول ‪ ..‬خاصة أن( الفاء للداللة على ترتب ما بعدها على ما ٌشٌر إلٌه ما قبلها‪ ،‬أي‪ :‬فما فوقها‬ ‫فً الصؽر ألن الؽرض المقصود هو الصؽر‪ ،‬ولفظ )فوق( ٌستعمل فً معنى التؽلب‬ ‫والزٌادة فً صفة ‪ .‬لٌس بموضع لبلستنكار واالستؽراب‪ ،‬قال أبو حٌان‪ :‬قد‬ ‫أوجدها على الؽاٌة القصوى من اإلحكام وحسن التؤلٌؾ والنظام وأظهر فٌها مع صؽر‬ ‫حجمها من بدابع الحكمة كمثل ما أظهره فً الفٌل الذي هو فً ؼاٌة الكبر وعظم الخلقة ‪...

‬‬ ‫الشواهد العلمٌة‪:‬‬ ‫ما هً البعوضة ‪ mosquito‬فً االصطبلح العلمً ؟‪ :‬حشرة ضبٌلة من ثنابٌات‬ ‫األجنحة ‪ ،Diptera‬ال ٌتؽذى ذكرها على رحٌق األزهار فحسب وال ٌتؽذى على الدماء‬ ‫ولٌس له أي دور نهابٌا فً اللسعات المعهودة‪ ،‬ولكن األنثى فمها مصمم على ثقب جلد‬ ‫اإلنسان والحٌوانات ذات الدماء الحارة لتتؽذى علٌها كذلك باعتبارها مصدر ؼنً‬ ‫بالبروتٌن البلزم النتاج البٌض‪ ،‬وتفرز األنثى على الجرح سوابل من ؼدتها اللعابٌة تإدي‬ ‫إلى االحتقان وتمنع تجلط الدم فتجعله ٌنساب بسهولة إلى فمها‪ ،‬وإذا كانت حاملة لكابنات‬ ‫دقٌقة تسبب األمراض انتقلت إلٌها من لسعة سابقة إلنسان أو حٌوان مصاب فمن الممكن‬ ‫أن تنقلها مع سوابل الؽدة اللعابٌة وتنشر األمراض فً محٌط واسع‪ ،‬ولذا لٌست خطورتها‬ ‫فً مجرد طنٌنها المزعج أو لسعاتها التً قد تكون مإلمة ومسببة للحكة واالحتقان وإنما‬ ‫فٌما تنقل من كابنات تسبب األمراض الوبابٌة الخطٌرة أو الفتاكة والتً منها طفٌل‬ ‫المبلرٌا ‪ Plasmodium‬وطفٌل الفبلرٌا الذي ٌسبب داء الفٌل ‪،Elephantiasis‬‬ ‫والفٌروسات المسبولة عن مرض الحمى الصفراء ‪ fever Yellow‬والحمى‬ ‫المخٌة ‪ Encephaltis‬ومرض أبو الركب أو حمى الدنج ‪ fever Dengue‬والحمى‬ ‫النازفة ‪ fever Hemorrhagic‬وحمى الوادي المتصدع ‪ ،fever Rift Valley‬وٌمتد‬ ‫خطرها إلى عدٌد من الطٌور والثدٌٌات كذلك‪ ،‬ومن تلك األمراض مرض دودة‬ ‫القلب ‪ Heartworm disease‬الذي ٌصٌب الكبلب خاصة ونادرا ما ٌصٌب اإلنسان‬ ‫وهو ناتج عن اإلصابة بنوع من طفٌلٌات الفبلرٌا ‪.‬وال ٌقال كٌؾ ٌضرب المثل بما دون البعوضة وهً النهاٌة فً الصؽر ؟‪ ،‬ألن التعقٌب‬ ‫على اآلٌة )فؤما الذٌن آمنوا فٌعلمون أنه الحق من ربهم(‪ ،‬وهذا ٌجعلهم‪ٌ :‬تفكرون فٌها فإن‬ ‫علموا ما اشتملت علٌه على وجه التفصٌل ازداد بذلك علمهم وإٌمانهم وإال علموا أنها حق‬ ‫وما اشتملت علٌه حق وإن خفً علٌهم وجه الحق فٌها لعلمهم بؤن ّللا لم ٌضربها عبثا ً بل‬ ‫لحكمة بالؽة‪ ،‬وخبر الؽزاة المتدرجٌن فً الصؽر دون البعوضة‪ :‬ال ٌسوغ إنكاره ألنه لٌس‬ ‫عبثا بل هو مشتمل على أسرار ‪..‬‬ ‫وتتكون حشرة البعوض من رأس وصدر وبطن كما هً بقٌة الحشرات‪ ،‬ولها ثبلثة أزواج‬ ‫من األرجل الطوٌلة النحٌلة‪ ،‬ولها زوج من األجنحة وعضوٌن بجوارهما فً موضع زوج‬ ‫آخر ضامر من األجنحة ٌستخدمان كؤعضاء توازن‪ ،‬وتوجد قشور عدٌدة على أوردة‬ ‫الجناحٌن تزٌد من قدرة الجناح على الطٌران‪ ،‬وتبٌض الحشرة الكاملة ‪ 400-100‬بٌضة‬ ‫تفرز منها آلٌات التوازن البٌبً أعدادا قلٌلة تستطٌع إكمال دورة الحٌاة وبلوغ طور‬ ‫النضوج فً مدة قد تبلػ ‪ 10-7‬أٌام فً بعض األنواع‪ ،‬وٌمكنك توقع توالد البعوض فً‬ ‫‪64‬‬ ...‫على كمال الحكمة من التمثٌل بالشًء الكبٌر ‪ .‬أصؽر من البعوضة‪ ،‬ولكن‪ :‬المعنى الذي ضربت فٌه مثبل هو القلة والحقارة‬ ‫‪ .‬وإذا قٌل هذا فوق ذلك فً الصؽر وجب‬ ‫أن ٌكون أكثر صؽراً منه‪ ،‬وعذر من حمل الفوقٌة على الكبر خارقا لوحدة اإلطار الذي‬ ‫ضربت فٌه البعوضة وما فوقها مثبل هو عدم العلم بما ٌفوق البعوضة ضآلة واعتبارها‪:‬‬ ‫نهاٌة فً القلة والضعؾ‪ ،‬وؼرض األعبلم حماٌة القرآن من التكذٌب ألنه فً مدى علمهم‪:‬‬ ‫لٌس شًء ‪ .

‬‬ ‫)ثانٌا( بعوض الكٌولكس ‪:Culex‬‬ ‫ٌنقل طفٌل الفبل رٌا وفٌروس الحمى الدماؼٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة موازٌة للسطح‪ ،‬وٌلتصق‬ ‫البٌض فً مجموعات كل منها قد ٌزٌد عن ‪ 100‬بٌضة‪ ،‬وتمٌل الٌرقات بزاوٌة على‬ ‫سطح الماء‪ ،‬وتتم دورة الحٌاة فً ‪ٌ 14-10‬وما ‪.‫حدود أسبوعٌن من وضع البٌض عندما ٌتوفر الماء ألنه ضروري لفقس البٌض وحٌاة‬ ‫الٌرقات والعذارى‪ ،‬وٌمكن للبٌضة الكمون لفترات طوٌلة فً انتظار الماء‪ ،‬وقد تفقس‬ ‫البٌضة بعد ‪ٌ 3-1‬وم من وضعها لتتحول إلى ٌرقة ‪ Larva‬تمكث بدورها ‪ٌ 5‬وم – عدة‬ ‫أسابٌع قبل أن تتحول إلى عذراء ‪ ،Pupa‬والٌرقات أو الدعامٌص نشطة الحركة ولذا‬ ‫تسمى بالهزازات ‪ ،Wigglers‬وتؤكل بشراهة وتتؽذى على الطحالب والمواد العضوٌة‬ ‫فً الماء‪ ،‬وهً من النهم والشراسة بحٌث أنها قد تتؽذى على ٌرقات أمثالها‪ ،‬وتتنفس‬ ‫الٌرقات عن طرٌق أ نبوب ناحٌة الذٌل‪ ،‬وال تتؽذى العذراء وعند إثارتها تؤتً بحركة‬ ‫لولبٌة ولذا تسمى بالبهلوان أو الشقلباظ ‪ ،Tumblers‬وتمكث ‪ٌ 3-2‬وم قبل أن ٌخرج من‬ ‫ؼبلفها الحشرة الكاملة وتتهٌؤ بعد مدة قلٌلة للتزاوج‪.‬‬ ‫)ثالثا( بعوض اإلٌدٌز ‪:Aedes‬‬ ‫ٌنقل فٌروسات الحمى الصفراء وحمى أبو الركب والحمى الدماؼٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة‬ ‫موازٌة للسطح وتمٌل الٌرقات بزاوٌة على سطح الماء مثل الكٌولكس‪ ،‬لكنه ٌتمٌز عنه‬ ‫بخصابص منها أن الحشرة علٌها قشور فضٌة‪ ،‬وٌستطٌع البٌض الصمود لفترات طوٌلة‬ ‫من الجفاؾ‪ ،‬وقد تتم دورة الحٌاة فً عشرة أٌام فقط وقد تطول إلى عدة أشهر إذا لم ٌتوفر‬ ‫ماء ‪.‬‬ ‫وتبلػ أنواع الحشرات ‪ 4-3‬ملٌون على الكوكب ٌوجد منها أكثر من ‪ 3000-2000‬نوع‬ ‫من البعوض ٌنتشر فً بٌبات مناخٌة مختلفة لٌبلػ كل منطقة ٌعمرها اإلنسان وٌمتد من‬ ‫المناطق االستوابٌة حتى الدابرة القطبٌة ومن األودٌة إلى رإوس الجبال‪ ،‬والبعوض ثبلثة‬ ‫أنواع ربٌسة مهمة وهً‪:‬‬ ‫)أوال( بعوض األنوفٌلٌس ‪:Anopheles‬‬ ‫ٌنقل طفٌل المبلرٌا وفٌروس الحمى المخٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة وجسمها مابل على السطح‬ ‫ورأسها لؤلسفل‪ ،‬وتضع األنثى البٌض فرادى على سطح الماء‪ ،‬وجسم الٌرقات مؽمور فً‬ ‫الماء فً وضع أفقً ٌوازي سطح الماء‪ ،‬وتتم دورة الحٌاة فً حوالً ‪ٌ 18‬وما وقد تمتد‬ ‫إلى عدة أسابٌع ‪.‬‬ ‫وتوفر الماء ضروري لفقس البٌض وحٌاة الٌرقات والعذارى‪ ،‬والبرك والمستنقعات‬ ‫والمزارع المفتوحة من أنسب مواضع التكاثر‪ ،‬وٌمكن لبعض األنواع استخدام المٌاه‬ ‫المالحة أو الماء الجاري‪ ،‬وٌكفً فً بعضها القلٌل مثل بقاٌا مٌاه المطر المتجمعة فً‬ ‫ثقوب األشجار بل ربما رحٌق زهرة إذا تعذر البدٌل‪ ،‬وٌتكاثر البعوض عادة بالقرب من‬ ‫مصادر الماء‪ ،‬ولكن بعض األنواع تنتقل لمسافات بعٌدة عن مكان التوالد ولذا ال تنجح‬ ‫كثٌرا الوسابل الفردٌة للتخلص من البعوض وٌحتاج األمر لجهود قومٌة لتخفٌض نسبة‬ ‫التكاثر‪ ،‬وٌتفق التوزٌع الجؽرافً ألكثر المناطق إصابة باألمراض التً ٌسببها البعوض‬ ‫‪65‬‬ .

‫مع التوزٌع الجؽرافً للمناطق الحارة‪ ،‬وفً فصل الشتاء قد تكون البعوضة كامنة فً‬ ‫بعض األنواع فً انتظار فصل الربٌع أو قد تكون فً طور البٌضة فً انتظار توفر الماء‬ ‫‪.‬‬ ‫كائنات ضئٌلة تتحدى البشر‪:‬‬ ‫‪66‬‬ .‬‬ ‫وبانتهاء مواسم تكاثر البعوض تقل نسبة األمراض وتتبلشى نوبات الوباء‪ ،‬ومن وسابل‬ ‫الحماٌة الشخصٌة عند تفشً المرض استخدام المواد الصناعٌة الطاردة أو الطبٌعٌة‬ ‫كمستخلصات نبات النٌم لما فٌها من مواد مإثرة كالساالنٌن ‪ Salannin‬أو استخدام‬ ‫الشبكات الواقٌة )الناموسٌات(‪ ،‬وللحد من تكرر النوبات فً المناطق المعرضة ٌنبؽً‬ ‫اتخاذ احتٌاطات وقابٌة عدٌدة منها ردم البرك والمستنقعات أو تربٌة األسماك التً تتؽذى‬ ‫على أطوار البعوض فً الماء مثل أسماك الجامبوزٌا ‪ Gambosia‬وجابً ‪.‬ت ‪ DDT‬خاصة أنها تقتل الطٌور والحشرات المفٌدة وتخرق التوازن البٌبً ومع‬ ‫الوقت تتولد ضدها مناعة عند البعوض فتصبح أقل قٌمة فً مقاومته ‪. Guppy‬‬ ‫وٌستخدم البعوض قرونه كؤدوات لبلستشعار‪ ،‬ومن الجابز أن تكون كذلك أعضاء للذوق‬ ‫والشم واستشعار الحركة‪ ،‬والشعٌرات األكثر كثافة التً تؽطً قرنً االستشعار عند الذكر‬ ‫تزٌد من كفاءته وقدرته على تمٌٌز أنثى نوعه‪ ،‬وقد تجمع من األدلة ما ٌكفً للقناعة بؤن‬ ‫قرون االستشعار عند البعوض فً ؼاٌة الحساسٌة والكفاءة كؤدوات استقبال صوتً تماثل‬ ‫اآلذان‪ ،‬خاصة مع اكتشاؾ انتفاخات عصبٌة فً قواعد الشعٌرات تجعلها تستجٌب‬ ‫وتتحرك تجاه أصوات ترددها ٌماثل تردد طنٌن أجنحة األنثى من نفس النوع‪ ،‬وعلى سبٌل‬ ‫المثال تمٌز الذبذبة ‪ 384‬هرتز )دورة ‪ /‬ثانٌة( بعوض الحمى الصفراء‪ ،‬وتكون على‬ ‫أشدها عندما ٌكون قرن االستشعار موجها نحو مصدر الصوت وبهذا ٌمكن للحشرة بكل‬ ‫بساطة ودقة تحدٌد اتجاه الصوت أو الحركة الخفٌفة خاصة مع وجود قرنٌن ‪.‬‬ ‫وٌختلؾ معدل خفقات األجنحة فً الحشرات المختلفة‪ ،‬فٌتدنى لٌبلػ ‪ 8‬خفقات فً الثانٌة‬ ‫فً بعض الفراشات وٌرتفع إلى ما ٌزٌد عن ‪ 1000‬خفقة فً الثانٌة فً بعض الحشرات‪،‬‬ ‫والبعوض من الحشرات السرٌعة الخفقان حٌث ٌبلػ حوالً ‪ 600‬خفقة فً الثانٌة‪،‬‬ ‫وخفقات أجنحة إناث البعوض هً التً تحدث الطنٌن المعهود‪ ،‬وقد أثبتت األبحاث أنه‬ ‫ٌختلؾ من نوع آلخر فتستطٌع الذكور بسهولة تمٌٌز اإلناث من نوعها وبذلك تتواصل‬ ‫األجٌال فً النوع ذاته‪ ،‬ومعدل اهتزاز الجناح فً األنثى ٌقل قلٌبل عن الذكر‪ ،‬وإذا أمكن‬ ‫تمٌٌز هذه الذبذبات فً منطقة ما ٌمكن معرفة األنواع المتواجدة‪ ،‬بل من الممكن كذلك‬ ‫اجتذاب الذكور للمصابد والتخلص منها عن طرٌق أحداث همهمات صناعٌة تماثل ذبذبات‬ ‫أجنحة اإلناث من نفس النوع المتواجد‪ ،‬ومحاكاة الطبٌعة كتقنٌة للتخلص من البعوض‬ ‫ٌمكن توجٌهها كذلك الجتذاب اإلناث عن طرٌق أجهزة خاصة )مؽناطٌس البعوض( تطلق‬ ‫حرارة ومواد تماثل ما تطلقه األجسام والتً منها ثانً أكسٌد الكربون وبخار الماء فً‬ ‫هواء الزفٌر وحمض العرق ‪ Lactic acid‬وقد تستخدم المصابٌح لٌبل‪ ،‬وإذا نجحت تلك‬ ‫المحاوالت فً مناطق انتشار السكان ستكون كذلك أسلم كثٌرا من المبٌدات الحشرٌة كمادة‬ ‫د‪.‬د‪.

‫قد تسبب لسعة البعوضة حكة موضعٌة نتٌجة الستدعاء الجسم آللٌات التخلص من المواد‬ ‫التً تفرزها البعوضة أثناء الوخز‪ ،‬لكن خطرها الحقٌقً ٌتمثل فً نقل الكابنات الدقٌقة‬ ‫المسببة لؤلمراض‪ ،‬فمن الممكن أن تنقل فٌروسات قد تؽزو الجهاز العصبً لئلنسان‬ ‫وتسبب االلتهاب السحابً ‪ Meningitis‬أو المخً ‪ Encephalitis‬أو المخً‬ ‫الشوكً‪ ،Encephalomyelitis‬والعابل الوسٌط عادة ٌكون حٌوانا أو طابرا قد تؽذت‬ ‫البعوضة من دمابه الملوثة قبل مهاجمة الضحٌة الجدٌدة‪ ،‬والحمى المخٌة مرض خطٌر‬ ‫ومن عبلماته تصلب الرقبة وصعوبة تماٌلها للخلؾ وظهور تشنجات وعدة أعراض‬ ‫عصبٌة أخرى وتصل نسبة الوفٌات إلى حوالً ‪ ،%70‬وفً الحمى الصفراء ٌحطم‬ ‫الفٌروس الخبلٌا الكبدٌة وٌإدي إلى صفراء تصاحب الحمى ومن هنا كان االسم‪ ،‬وحمى‬ ‫الوادي المتصدع ٌنقلها البعوض وٌسببها فٌروس ٌصٌب المواشً وقد ٌإدي إلى نفوقها‬ ‫ومن الممكن أن ٌصٌب اإلنسان‪ ،‬وتبدأ األعراض بحمى وحساسٌة من الضوء وآالم‬ ‫عضلٌة ووهن شدٌد وربما نزٌؾ وقد ٌإدي للعمى إذا كتبت النجاة للمرٌض‪ ،‬والحمى‬ ‫المخٌة من مضاعفات المرض‪ ،‬وٌمكن أن ٌنتقل لئلنسان عن طرٌق التعامل مع اللحوم‬ ‫المصابة والمواد اإلخراجٌة للحٌوان المرٌض‪ ،‬وقد سجلت الحاالت األولى فً كٌنٌا فً‬ ‫منطقة الوادي المتصدع ومن هنا كان االسم‪ ،‬ولكن الحاالت المرضٌة سجلت أٌضا فً‬ ‫شرق وجنوب أفرٌقٌا وأخٌرا عام ‪ 2000‬فً بلدان آسٌوٌة كالٌمن والمملكة العربٌة‬ ‫السعودٌة ومع ذلك بقً االسم كمصطلح علما على المرض‪ ،‬ومرض أبو الركب سببه‬ ‫فٌروس ومن أعراضه حمى وطفح جلدي وألم شدٌد فً المفاصل ولذا ٌسمى حمى تكسٌر‬ ‫العظام ‪ ،Break bone fever‬وٌتسبب فً دخول حوالً ‪ 0.5‬ملٌون سنوٌا إلى‬ ‫المستشفٌات ووقوع آالؾ الوفٌات‪ ،‬وقد ظهر شكبل للمرض أكثر عنفا بعد الحرب العالمٌة‬ ‫الثانٌة فً جنوب شرق آسٌا سمً حمى الركب النازفة أصاب األطفال وأدى إلى وفٌات‬ ‫عدٌدة‪ ،‬وٌتمٌز بنزٌؾ حاد من الفم واألنؾ وظمؤ شدٌد وصعوبة فً التنفس‪ ،‬وٌنتشر اآلن‬ ‫فً أمرٌكا الوسطى وٌمتد شماال نحو الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬وقد سجلت حاالت‬ ‫المرضٌة فً أكثر من ‪ 100‬دولة‪ ،‬وٌظهر هذا المرض خاصة فً مارس كل عام نتٌجة‬ ‫لتكاثر البعوض فً الجو الحار صٌفا‪ ،‬وال ٌتوفر لهذا المرض حتى اآلن أي لقاح وال‬ ‫ٌوجد له أي عبلج ناجح‪ ،‬وداء الفٌل عبارة عن تورم بعض مناطق الجسم خاصة القدمٌن‬ ‫والثدٌٌن وكٌؾ الصفن نتٌجة انسداد األوعٌة اللٌمفاوٌة بطفٌل الفبلرٌا ‪.‬‬ ‫وٌتكاثر طفٌل المبلرٌا داخل الكرٌات الدموٌة الحمراء‪ ،‬والسبب فً النوبات هو االنفجار‬ ‫الجماعً لتلك الكرٌات المصابة دورٌا كل ٌوم أو ٌومٌن أو ثبلثة تبعا لنوع الطفٌل‬ ‫واطبلق مواد ؼرٌبة مناعٌا هً المسبولة عن دورٌة األعراض الربٌسٌة‪ :‬قشعرٌرة‬ ‫وارتفاع فً درجة الحرارة ثم عرق تتبعه فترة راحة بٌن النوبات‪ ،‬وتستمر نوبة المبلرٌا‬ ‫فً العام ‪ 10-4‬ساعات‪ ،‬وتبدأ بعد حوالً ‪ٌ 25-8‬وما من التعرض للبعوض‪ ،‬والطفٌل‬ ‫من النوع فالسٌبارم ‪ٌ P. Falciparum‬سبب المبلرٌا الخبٌثة‪ ،‬وقد سمٌت الحالة كذلك‬ ‫لكونها تإدي إلى موت حوالً ‪ %95‬من حاالت المبلرٌا‪ ،‬وبعد تناقص عدد اإلصابات‬ ‫نتٌجة الستخدام مستخرجات نباتٌة تماثل الكٌنٌن مثل الكلوروكٌن ‪ Chloroquine‬بدأت‬ ‫‪67‬‬ .

V.I.‬‬ ‫وٌنتقل مرض اإلٌدز ‪ H.‬‬ ‫ولقد طالت هجمات البعوضة أكثر الدول تقنٌة‪ ،‬وعلى سبٌل المثال قد انتشرت فجؤة فً‬ ‫أؼسطس عام ‪ 1995‬فً نٌوجرسً بالوالٌات المتحدة األمرٌكٌة بعوضة عدوانٌة لسعاتها‬ ‫مإلمة تهاجم بشراسة حتى فً وضح النهار‪ ،‬وألن موطنها األصلً هو آسٌا ولعدوانٌتها‬ ‫الشدٌدة وتخطٌط جسمها تسمى بالنمر اآلسٌوي ‪ ،Asian Tiger‬وهً من نوع‬ ‫اإلٌدٌس ‪ ،Aedes albopictus‬وقد ظهرت ألول مرة فً الوالٌات المتحدة عام‬ ‫‪ ، 1985‬فقد بدأت انتشارها بعد الحرب العالمٌة الثانٌة فً هاواي ومناطق المحٌط الهادئ‬ ‫ولكنها أخٌرا وجهت زحفها نحو الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬وتتكاثر تلك البعوضة سرٌعا‬ ‫جدا ألنها ال تحتاج لكمٌات ماء كثٌرة كً ٌفقس بٌضها وتكفٌها أٌة بقاٌا متجمعة فً أوانً‬ ‫مهملة كاإلطارات القدٌمة للسٌارات أو بقاٌا مٌاه المطر المتجمعة فً فجوات األشجار ولذا‬ ‫‪68‬‬ .‬أساسا عن طرٌق الفاحشة ولكنه ٌمكن أن ٌصٌب شخصا‬ ‫سلٌما عن طرٌق نقل الدم إلٌه من شخص مصاب‪ ،‬ومع اكتشاؾ المرض وانتشاره السرٌع‬ ‫اتهمت البعوضة فً نقل الوباء‪ ،‬لكن فٌروس اإلٌدز ال ٌستطٌع العٌش داخل البعوضة ولذا‬ ‫ال تستطٌع أن تنقله من شخص آلخر‪ ،‬بٌنما ٌستطٌع طفٌل المبلرٌا العٌش داخلها ‪12-9‬‬ ‫ٌوما وفٌروس الحمى المخٌة ‪ٌ 25-10‬وما‪ ،‬والؽالب أن فٌروس اإلٌدز ٌهضم فً بطن‬ ‫البعوضة مع وجبة الدم فً حدود ‪ٌ 2-1‬وما حٌث ال تحتاج البعوضة خبلل تلك الفترة إلى‬ ‫وجبة إضافٌة‪ ،‬والنقل عن طرٌق تلوث فم بعوضة لم ٌتهٌؤ لها إكمال وجبتها ؼٌر محتمل‬ ‫ألن ا ألعداد الحرة للفٌروس فً الدم قلٌلة ال تكفً عملٌا لئلصابة بهذه الكٌفٌة‪ ،‬وبهذا‬ ‫أعفٌت البعوضة من االتهام وكفاها ما تسببه من أمراض ‪.‫الشكوى مع نهاٌة القرن العشرٌن من قلة الفاعلٌة وزٌادة عدد اإلصابات من جدٌد نتٌجة‬ ‫تنامً أنواع من الطفٌل ذات مناعة مما ٌحتم استخدام بدابل جدٌدة‪ ،‬ومن الممكن أن تنتقل‬ ‫المبلرٌا عن طرٌق استخدام شخص سلٌم لنفس اإلبرة الطبٌة التً استخدمها شخص‬ ‫مصاب بدون تعقٌمها‪ ،‬مثلما ٌحدث فً حاالت إدمان المخدرات باستخدام اإلبر وربما‬ ‫ٌنتقل المرض كذلك عن طرٌق نقل الدم‪ ،‬وطبقا لتصرٌحات منظمة الصحة العالمٌة ما‬ ‫زالت المبلرٌا تصٌب حوالً ‪ 400‬ملٌون ضحٌة سنوٌا على مستوى الكوكب وتقتل‬ ‫حوالً ‪ 2‬ملٌون شخص معظمهم من األطفال وال ٌوجد لقاح فعال ضدها حتى اآلن ‪.‬‬ ‫عجز البشر أمام التحدي‪:‬‬ ‫إن البعوضة من أخطر اآلفات الحشرٌة ‪ Pests‬وما زالت تهدد البشرٌة‪ ،‬وإذا لم ٌمكن‬ ‫التخلص منها – على األقل حتى اآلن – فهل ٌمكن محاولة تؽٌٌرها وراثٌا بحٌث تصبح‬ ‫حشرات ؼٌر ضارة باإلنسان أو الحٌوان وتكؾ عن تناول وجبات الدم ؟‪ ،‬أو ٌتوقؾ نقل‬ ‫األمراض عن طرٌقها ؟‪ ،‬أو إحداث تؽٌٌرات وراثٌة فً المادة الجٌنٌة للكابنات الوبابٌة‬ ‫التً تنقلها بحٌث ٌتوقؾ إحداثها لؤلمراض ؟‪ ،‬تعكس مثل تلك التساإالت الجرٌبة التً‬ ‫ٌطرحها المختصون العجز حالٌا أمام إمكانات البعوضة وتحمل فً طٌاتها آفاقا محتملة‬ ‫من التؽٌر البٌبً الذي قد ٌمتد لٌشمل جمٌع اآلفات على الكوكب والذي ال ٌعلم الٌوم مداه‬ ‫أحد إال ّللا سبحانه وتعالى وحده ‪.

‬‬ ‫ومن عجٌب البٌان القرآنً المعجز العدول باللفظ بعوضة والضمٌر فوقها إلى اإلفراد‬ ‫والتؤنٌث بدال عن تؽلٌب الذكر أو التعبٌر بالجمع الدال على تماثل الجنسٌن فً الوصؾ‪،‬‬ ‫والحقٌقة الراسخة أن أنثى البعوض وحدها هً التً تتؽذى على الدم وتنقل األمراض‬ ‫ولٌس للذكر أجزاء فمٌه ثاقبة للجلد‪ ،‬وهكذا ٌعدل القرآن باللفظ إلى صٌؽة تتفق مع الواقع‬ ‫قبل أن ٌكتشفها الزمان وتعاٌنها األجٌال‪ ،‬ونفً االستحٌاء بدال من اإلثبات لبٌان أهمٌة‬ ‫البعوضة وما ٌماثلها ٌتضمن استنكار االستهانة بها وبٌان الجهل بخطرها عند التنزٌل ‪.‬‬ ‫‪69‬‬ .‬‬ ‫وكلمة "مبلرٌا" إٌطالٌة األصل وتعنً الهواء الفاسد‪ ،‬وقد بقٌت مستخدمة حالٌا كمصطلح‬ ‫تارٌخً ٌعكس االعتقاد الخاطا بؤن المرض ٌنتقل لئلنسان عن طرق الهواء الفاسد قبل‬ ‫أن ٌعرؾ دور البعوضة فً نقل الطفٌلٌات المجهرٌة التً تسببه‪ ،‬ولذا عندما ٌستنكر‬ ‫القرآن الكرٌم االستهانة بالبعوضة داال على خطرها وٌشرك ما فوقها ضآلة معها فً‬ ‫الحكم فإنه ٌسبق عصر المعرفة العلمٌة بؤكثر من عشرة قرون وٌعلن أنه وحده هو كلمة‬ ‫ّللا الباقٌة لؤلمم خاصة أن داللته العلمٌة تلك ال توجد فً أي مدونة الٌوم تنسب للوحً ‪.‬‬ ‫ومع خرق التوازن البٌبً بتقلص مساحة الؽابات والمناطق الزراعٌة وانطبلق أدخنة‬ ‫المصانع بكمٌات وفٌرة من الؽازات المإثرة مثل ثانً أكسٌد الكربون فً الجو تزداد كمٌة‬ ‫حرارة الكوكب بنسبة ملحوظة نتٌجة عدم قدرة الحرارة المنعكسة منه على الهروب‪ ،‬وهذا‬ ‫ٌسمى تؤثٌر البٌت الزجاجً ألنه ٌماثل ما ٌحدث فً بٌت الزجاج المستخدم النتاج نباتات‬ ‫تحتاج لحرارة أكثر‪ ،‬وٌتوقع أن ٌزداد المعدل الوسطً لحرارة الكوكب حوالً ‪3.5-1‬‬ ‫درجة مبوٌة بحلول عام ‪ 2100‬مٌبلدٌة‪ ،‬ولذا ٌتوقع زٌادة أعداد البعوض وارتفاع نسبة‬ ‫األمراض التً ٌسببها إذا لم ٌمكن اتخاذ إجراءات وقابٌة حاسمة على مستوى الكوكب‬ ‫وتعاون الجنس البشري فً مواجهته ‪.‬‬ ‫كتاب معجز فرٌد‪:‬‬ ‫إن المعرفة بالبعوضة واألحٌاء الدقٌقة دونها ودورها فً نقلها وإحداث األمراض ٌستحٌل‬ ‫أن ٌدركها أحد قبل اكتشاؾ المجهر‪ ،‬فلم ٌعرؾ دور البعوضة فً نقل طفٌل المبلرٌا مثبل‬ ‫إال قبٌل بداٌة القرن العشرٌن‪ ،‬فقد تمكن الفونس الفٌران من معرفة الطفٌل المسبب‬ ‫للمبلرٌا عام ‪ ،1880‬وفً عام ‪ 1897‬اكتشؾ سٌر رونالدز روز انتقال الطفٌل عن‬ ‫طرٌق البعوضة‪ ،‬وفً عام ‪ 1898‬تمكن فرٌق إٌطالً من الباحثٌن من تؤكٌد دور‬ ‫البعوضة فً نقل المرض‪ ،‬وقبٌل بداٌة القرن العشرٌن كانت هناك عدة فرضٌات تحاول‬ ‫تفسٌر سبب وباء الحمى الصفراء‪ ،‬وفً عام ‪ 1881‬افترض كارلوس فٌنبلي أن الناقل‬ ‫هو البعوض‪ ،‬وهو ما أكده مٌجور والتر عام ‪ 1900‬وأثبته وٌلٌام جورجاس فً أول‬ ‫القرن العشرٌن‪ ،‬وبالتخلص منه أثناء شق قناة بنما تراجع المرض كثٌرا‪ ،‬وفً نفس الفترة‬ ‫اكتشؾ باترٌك مانسون طفٌل الفبلرٌا الذي ٌسبب داء الفٌل وعرؾ أن الناقل له هو‬ ‫البعوض كما نقل طفٌل المبلرٌا ‪.‫تصعب مقاومتها عملٌاً‪ ،‬وتستطٌع أن تنقل فٌروسات مرض أبو الركب والحمى المخٌة فً‬ ‫اإلنسان والحٌوان ‪.

.‬وهذه البعوضة بحسب حدوث ذاتها وصفاتها تدعو إلى قدرة ّللا‬ ‫وبحسب تركٌبها العجٌب تدعو إلى علم ّللا وبحسب تخصٌص ذاتها وصفاتها بقدر معٌن‬ ‫تدعو إلى إرادة ّللا فكؤنه تعالى ٌقول مثل هذا الشًء كٌؾ ٌستحٌا منه ‪..‬إنما األمثال أدوات للتنوٌر والتبصٌر ولٌس فً ضرب )المثل‬ ‫بالبعوضة( ما ٌعاب وما من شؤنه االستحٌاء من ذكره ‪) ..‬فاهلل‬ ‫رب الصؽٌر والكبٌر وخالق البعوضة والفٌل والمعجزة فً البعوضة هً ذاتها المعجزة‬ ‫فً الفٌل إنها معجزة الحٌاة معجزة السر المؽلق الذي ال ٌعلمه إال ّللا ‪ . 31‬‬ ‫وإن اإلنسان لو تٌقظ حق تٌقظ إلى أن البعوضة وكل ذرة من ذرات الكون ٌقدس ّللا تعالى‬ ‫وٌنزهه وٌشهد بجبلله وكبرٌابه وقهره وعمر خاطره بهذا الفهم لشؽله ذلك عن الطعام‬ ‫فضبل عن فضول األفعال والكبلم‪ ،‬فبل ذرة فً عالم المحدثات إال وهً تدعو العقول إلى‬ ‫معرفة الذات والصفات ‪ ..‫وتعدد األنواع ٌفٌده ورود )بعوضة( بالتنكٌر و )ما( اإلبهامٌة مرتٌن لوصؾ ما دونها‬ ‫فضبل عما ٌكبرها من كابنات مإذٌة أو ناقلة للمرض‪ ،‬وأنواع البعوض والكابنات الدقٌقة‬ ‫تتماٌز فً أشكالها وعاداتها وكذلك فً أسلحتها التخصصٌة التً تتحدى بها اإلنسان‬ ‫وتهاجم بها الحٌوان حٌث ٌسبب النوع الواحد أنواعا محددة من األمراض لضحاٌا محددة‪،‬‬ ‫وما أشبه الصراع مع كابن ضبٌل بمعركة كتبت لجنوده فٌها الؽلبة على الدوام فكانت‬ ‫تحدٌا أبدٌا لؽرور اإلنسان وكبرٌابه ومثاال صارخا على قدرة ّللا المعجزة وعناٌته بالخلق‬ ‫مهما بلؽت ضآلته‪ ،‬وهكذا تحدي القرآن الكرٌم البشر ببعوضة ضبٌلة وما ٌفوقها ضآلة من‬ ‫كابنات دقٌقة آٌة على علم ّللا المحٌط وبٌنة على التنزٌل‪ ،‬وما أعظم الصدق وأروع بٌان‬ ‫العلم بخفاٌا التكوٌن فً قوله تعالى‪) :‬وما ٌعلم جنود ربك إال هو وما هً إال ذكرى للبشر(‬ ‫المدثر ‪.‬فؤما الذٌن آمنوا فٌعلمون أن‬ ‫الحق من ربهم( ذلك أن إٌمانهم باهلل ٌجعلهم ٌتلقون كل ما ٌصدر عنه بما ٌلٌق بجبلله وبما‬ ‫ٌعرفون من حكمته وقد وهبهم اإلٌمان نورا فً قلوبهم وحساسٌة فً أرواحهم وتفتحا فً‬ ‫مداركهم واتصاال بالحكمة اإللهٌة فً كل أمر وفً كل قول ٌجٌبهم من عند ّللا‪) :‬وأما‬ ‫الذٌن كفروا فٌقولون ماذا أراد ّللا بهذا مثبل( وهو سإال المحجوب عن نور ّللا وحكمته‬ ‫المقطوع الصلة بسنة ّللا وتدبٌره‬ ‫‪70‬‬ .‬على أن العبرة فً‬ ‫المثل لٌست فً الحجم ‪ ..‬‬ ‫فمن ذا الذي ال ٌعبد ّللا وحده وهذه آثار صنعته وآٌات قدرته ؟ ومن ذا الذي ٌجعل هلل‬ ‫أندادا وٌد اإلعجاز واضحة اآلثار فٌما تراه األبصار وفٌما ال تدركه األبصار ؟ ‪ .

‬تؤكل العٌدان وٌقال لها القادح‬ ‫فحشرة النمل األبٌض عُرفت بؤنها إحدى أهم الحشرات االجتماعٌة التً تعٌش فً‬ ‫مستعمرات خاصة حٌث تقضً معظم حٌاتها مختفٌة عن الضوء ؛فلذلك نجدها تتحرك‬ ‫داخل أنفاق طٌنٌة تصنعها الشؽاالت حٌث توصل هذه األنفاق النمل األبٌض إلى المصادر‬ ‫الؽذابٌة ‪ .‬وتتمٌز هذه األنواع بؤن لها أعشا ًشا أرضٌة فوق سطح األرض تعتبر سمة‬ ‫‪).‬وقد سمٌت سورة كاملة فً )‪" (White Termite‬األرض‬ ‫القرآن الكرٌم باسمه‪،‬ا وهً سورة "النمل"‪ .‬خالد محمد سعٌد الؽامدي‬ ‫إن إحدى عجابب خلق ّللا كابن حً ٌدعى "حشرة األرضٌة" أو "دابة‬ ‫النمل األبٌض ‪.‬وتعتبر حشرات النمل األبٌض من أهم اآلفات الحشرٌة المنتشرة فً المناطق‬ ‫االستوابٌة والمدارٌة ‪،‬وشبه المدارٌة والمناطق المعتدلة حٌث تتمٌز بآحجام مختلفة وألوان‬ ‫باهتة‪ ،‬وأجزاء فم قارضة عند الشؽاالت والجنود؛ بحٌث تكون بارزة العوالم عند الجنود‪،‬‬ ‫وتوجد العٌون المركبة فً األفراد الخصبة ‪ .‫دراسة حقلٌة على أعشاش النمل األبٌض‬ ‫د‪ .‬النتشار هذه األنواع فً البٌبات المختلفة خصو ً‬ ‫صا البٌبات الصحراوٌة )شكل‪2‬‬ ‫‪71‬‬ .‬ودومًا تعرؾ بؤن لها آنفاقـًا طٌنٌة طوٌلة ومتشبعة على عوابلها الؽذابٌة‬ ‫‪).‬وورد بصفة خاصة فً سورة‬ ‫"سبؤ")‪ (14‬حٌث قال تعالى‪) :‬فلما قضٌنا علٌه الموت ما دلهم على موته إال‬ ‫دابة األرض تؤكل منسؤته فلما خر تبٌنت الجن أن لو كانوا ٌعلمون الؽٌب ما‬ ‫لبثوا فً العذاب المهٌن(؛ "فـدابة األرض" المقصود بها هنا حشرة النمل األبٌض‪ ،‬واسمها‬ ‫األرضة‪ ،‬كما جاء فً "مختصر تفسٌر بن كثٌر" )المجلد الثالث صفحة ‪(124‬؛ فاألرضة‬ ‫‪.‬وٌمكن تقسٌم األرضة بنا ًء على عبلقتها‬ ‫‪:‬بالتربة إلى مجموعتٌن‬ ‫‪) (Damp Wood‬مجموعة تنصٌب األخشاب الرطبة والجافة )ما فوق التربة ‪1 -‬‬ ‫ٌعٌش أفرادها دومًا فوق سطح األرض حٌث ٌتوفر ‪and Dry Wood Termites):‬‬ ‫لهم الماء والؽذاء‪ .‬شكل)‪1‬‬ ‫ٌعٌش ‪) (Subtrranean Termites ):‬مجموعة تعٌش داخل التربة )تحت التربة ‪2-‬‬ ‫أفرادها داخل التربة تحت سطح األرض حٌث الؽذاء والماء‪،‬وترتبط بمستوى الماء‬ ‫حٌث تحرص هذه األنواع على أن ٌكون ؼذاإها مخز ًنا ) ‪(Water Table‬األرضً‬ ‫داخل ؼرؾ أو مخازن خاصة بالمستعمرة ؛وذلك من أجل توفٌر المادة الؽذابٌة البلزمة‬ ‫لحٌاة األفراد‪ .

‬والصؽٌرة والقوٌة؛ إذ ٌعزى إلٌها تؽذٌة جمٌع أفراد المستعمرة‬ ‫‪) (LIFE CYCLE .‫إن الدراسات الحدٌثة أوضحت أنه ٌعٌش الٌوم أكثر من آلفً نوع من حشرات النمل‬ ‫األبٌض فً مختلؾ أنحاء الكرة األرضٌة‪ٌ ،‬ستوطن أكثر من )‪ ( % 90‬منها فً المناطق‬ ‫االستوابٌة‪ ،‬فً حٌن ال نجدها فً الدابرتٌن القطبٌتٌن الشمالٌة والجنوبٌة ؛ففً المملكة‬ ‫العربٌة السعودٌة سجل انتشار)‪ (18‬نو ًعا من األرضة تتبع)‪ (10‬أجناس تنتمً إلى أربع‬ ‫‪ (Termite‬مستعمرات األرضة ‪"( Isoptera).COLONY‬دورة الحٌاة (تكوٌن المستعمرة‬ ‫‪FORMATION):‬‬ ‫تبدأ دورة حٌاة المستعمرة عندما ٌقوم الملك بتلقٌح الملكة ‪،‬ثم ٌلً ذلك أن تضع الملكة‬ ‫البٌض حٌث ٌتم احتضان البٌض لمدة أسبوعٌن تحت إشراؾ الشؽاالت‪ ،‬وبعد التفقٌس‬ ‫تظهر الحورٌات البلتً تتم تؽذٌتهن بالطعام الممضوغ بواسطة الشؽاالت لمدة أسبوعٌن‪،‬و‬ ‫‪ :‬تمر الحورٌات بسلسلة من مراحل النمو قبل أن تنمو إلى إحدى الطبقات التالٌة‬ ‫‪ .‬وفً مواسم مناسبة )بعد هطول األمطار مثبلً( ٌنطلق •‬ ‫المتناسلون اإلضافٌون فً حشود كبٌرة خارج المستعمرة‪ ،‬وٌختار كل طرؾ الطرؾ‬ ‫)اآلخر لٌكونان م ًعا مستعمرة جدٌدة فٌهما الملك والملكة) شكل‪5:‬‬ ‫‪:‬األهمٌة االقتصادٌة للنمل األبٌض‬ ‫‪72‬‬ .‬فصابل من رتبة "متساوٌتا األجنحة‬ ‫‪Colonies):‬‬ ‫تعٌش األرضة فً مستعمرات ‪،‬كل مستعمرة عبارة عن عش أو عدة أعشاش تكوِّ ن‬ ‫مجتم ًعا واح ًدا ٌشكل وحدة اجتماعٌة متكاملة؛ إذ تضم مستعمرة األرضة عدة‬ ‫تختلؾ فٌما بٌنها بحسب الشكل والوظٌفة والقدرة على التناسل؛ فالملكة )‪(Castes‬طوابؾ‬ ‫تتربع على عرش المستعمرة‪ ،‬وملك له وظٌفة تلقٌح الملكة‪ ،‬ومن ثم متناسلون إضافٌون‬ ‫ٌعوضون فقدان الملكة أو الملك عند ضعفهما أو موتهم‪ ،‬وتنتهً المستعمرة بالجنود الذٌن‬ ‫ٌتمٌزون بالقوة الجسدٌة والفكوك البارزة إلى الشؽاالت ذات األجسام الصؽٌرة والفكوك‬ ‫‪.‬الجنود من البٌض ؼٌر الملقح •‬ ‫المتناسلون اإلضافٌون ‪ .‬الشؽاالت من البٌض الملقح •‬ ‫‪.

‬إن إفرازات األرضة ونفاٌاتها تساهم فً تحسٌن الخواص الكٌمٌابٌة للتربة )‪5‬‬ ‫‪( Sociochemicals of Termites):‬استخدام اللؽة الكٌمٌائٌة داخل المستعمرة‬ ‫‪73‬‬ .‬داخل التربة‬ ‫‪.‬وسطوح المنازل الخشبٌة ‪.‬‬ ‫‪.‬مثل‪:‬الذرة الشامٌة والذرة الرفٌعة والفول‬ ‫‪.‬ومن المفارقات المضحكة والمبكٌة )‪(STRUCTURAL STRENGTH‬‬ ‫أن صاحب الدار ال ٌراها إال بعد أن ٌكون ضررها قد استفحل؛ وذلك بسبب سلوكها‬ ‫‪.‬والمحاصٌل‪ .‬وأعمدة التلٌفونات واألثاث‪ .‬والطماطم والبامٌا والباذنجان‪ .‬أن التقدٌرات المادٌة لمكافحتها ال تصدق‪ ،‬بل إنها تفوق التكلفة األساسٌة لتشٌٌد المبنى‬ ‫‪:‬النمل األبٌض والدور اإلٌجابً‬ ‫ٌظن الكثٌر من الناس ٌظن أن هذه الدوٌبة ال هم لها إال الهدم ؛واألمر لٌس كذلك‬ ‫‪:‬؛فلؤلرضة دور هام ورسالة عظٌمة تإدٌها فً الطبٌعة ومن ذلك ما ٌلً‬ ‫تلعب )‪ (BIOLOGICAL‬واإلحٌابٌة )‪ (ECOLOGYY‬فهً من الناحتٌن البٌبٌة )‪1‬‬ ‫)‪ (ORGANIC OR NUTRIENT CYCLE‬دورً ا ها ًّما فً دورة المادة العضوٌة‬ ‫؛ فمن رحمة ّللا أن تتضافر األرضة وكابنات أخرى لتتخلص من أكوام النفاٌات‬ ‫والمخلفات خاصة تلك التً تشتمل على مواد سلٌلوزٌة ‪،‬مثل ‪:‬سعؾ النخٌل واألخشاب‬ ‫والكرتون ؛فهً تحلل هذه المواد التالفة ‪،‬وتعٌد عناصرها األساسٌة إلى التربة مرة أخرى‬ ‫‪.‬وجذوع األشجار‬ ‫وجذورها‪ .‬وكثٌر من محاصٌل‬ ‫الفواكه المختلفة‪ .‬المتخفً الماكر‬ ‫وتصل بعض األحٌان تكلفة مكافحتها مبلٌٌن الدوالرات ‪،‬وقد ثبت فً بعض اإلصابات‬ ‫‪.‬السودانً‬ ‫وأٌ ً‬ ‫ضا الخضار والفلفل الحلو والحار‪ .‬وجذوع األشجار تحدث أنفا ًقا وممرات ؛ومن ثم تساعد فً تهوٌة التربة‬ ‫تحسن من الخواص؛ مما ٌساعد على التركٌبة المٌكانٌكٌة للتربة ‪،‬وتٌسر تخلل الماء )‪3‬‬ ‫‪.‬والحبوب المخزونة‬ ‫كما عرؾ عنها بؤنها تتؽذى على المادة النباتٌة الحٌة؛ إذ تلتهم فً الحقول والبساتٌن‪.‬‬ ‫والمراعً ومشاتل أشجار الزٌنة‪ .‬والورق والكرتون‪ .‫النمل إحدى أهم اآلفات الحشرٌة بنوعٌها )قاطنة التربة أو قاطنة المجموع الخضري(‬ ‫‪.‬واألقمشة والمفروشات‪ .‬والخٌش والموكٌت‪.‬وعرؾ عن هذه الحشرات بؤن لها أضرارً ا جسٌمة إذ تحدث خسابر فادحة من جراء‬ ‫تؽذٌتها على المواد السلٌولوزٌة لؤلخشاب‪ .‬وبسبب هذه التؽذٌة تتلؾ شؽاالت األرضة القوة البنابٌة للخشب‬ ‫وتضعفها‪ .‬تفسح المجال لدخول الدٌدان اإلسطولنٌة والفطرٌات والبكترٌا إلى داخل التربة )‪4‬‬ ‫‪.‬؛مما ٌساعد فً تقوٌة التربة وإثرابها بالمعادن والعناصر المعدنٌة الهامة‬ ‫فً أثناء مهاجمة األرضة للمواد السلٌلوزٌة داخل التربة من أخشاب وجذور نباتٌة )‪2‬‬ ‫‪.

‫من أكثر الدراسات المعروفة فً استخدام اللؽة الكٌمٌابٌة داخل المستعمرة عرفت فً‬ ‫؛ فقد عرؾ أن المكلة تفرز )‪ (Rhinotermitidae‬األنواع األرضٌة التابعة لفصٌلة‬ ‫؛ لتجعل المستعمرة فً حركة ذاتٌة )‪( inhibitor pheromones‬مادة كٌمٌابٌة فرمونٌة‬ ‫حٌث ٌتم فرز هذا الفرمون من ؼدد خاصة بالرأس أو الصدر ‪،‬ثم ٌتحرك وٌنتشر عبر‬ ‫حٌث تستقبل هذه المادة الفرمونٌة )‪( Anus‬القناة الهضمٌة ‪،‬وٌخرج مع فتحة األست‬ ‫مجموعة متخصصة من الشؽاالت تقوم بامتصاصه من فتحت األست ‪،‬وتوزعه عبر فمها‬ ‫إلى فم أفراد المستعمرة لتخبر أفراد المستعمرة بؤن الملكة ما زالت مهٌمنة على‬ ‫المستعمرة‪ ،‬وأٌ ً‬ ‫ضا لها القدرة العالٌة على وضع البٌض الذي ٌتراوح عدده من)‬ ‫‪(2000‬إلى) ‪( 3000‬بٌضة فً الٌوم طوال فترة حٌاتها التً قد تستمر إلى سنوات طوٌلة‬ ‫‪).‬وٌفرز هذا الفرمون من ؼدة جربٌة موجودة فً مقدمة الرأس‬ ‫‪"( Trial‬أما الشؽاالت فلها القدرة على إنتاج نوع من الفرمون ٌسمى بـ"فرمون التتابع‬ ‫وٌفرز من ؼدة موجودة على السطح البطنً للجسم )العقلة البطنٌة ) ‪Pheromones‬‬ ‫‪.‬المستعمرة‪ .‬والتً قمت بها فً إشراؾ على ندوة بحث للطالب خالد مثٌل الؽامدي فً قسم علوم‬ ‫األحٌاء بجامعة الملك عبد العزٌز بجدة _ تبٌن أن النمط البنابً لهذا النوع‬ ‫متمثل فً معظم األماكن الموبوءة ؛حٌث )‪(Anacanthotermes ochraceus‬‬ ‫لوحظ انتشار واسع لهذا النوع فً الجزء الصحراوي من مدٌنة جدة ‪.‬الرابعة أو الخامسة( ؛بهدؾ الوصول إلى المصدر الؽذابً‪ ،‬ونقله إلى المستعمرة‬ ‫‪:‬دراسة حقلٌة النتشار النمل األبٌض بمحافظة جدة‬ ‫بمدٌنة )‪ (Harvester termite‬من الدراسة المٌدانٌة على أعشاش األرضة الحاصدة‬ ‫جدة‪.‬والذي ٌمثله موقعٌن‪:‬‬ ‫أحدهما شمال محافظة جدة‪ .‬تصل إلى عشر سنوات فؤكثر )شكل‪7،8 :‬‬ ‫أما الجنود فلهم القدرة على إنتاج نوع آخر من المواد الفرمونٌة‪ ،‬وٌسمى بـ"فرمون‬ ‫‪،‬وٌستجٌب لهذا النوع من الفرمونات أفراد ) ‪"( Alarm Pheromones‬اإلنذار المبكر‬ ‫الجنود المستعمرة؛ وذلك للدفاع عن المستعمرة فً حالة حدوث أي خطر ٌصٌب هذه‬ ‫‪.‬واآلخر بداخل الحرم الجامعً ‪.‬كما لوحظ أن الشكل العام‬ ‫لعش األرضة الحاصدة ٌتخذ الشكل المخروطً ‪،‬وٌتمٌز بؤن له لو ًنا مؽاٌرً ا تمامًا للون‬ ‫تربة المنطقة ؛إذ ٌمٌل إلى اللون البنً‪ .‬وتكون تربته طرٌة تمامًا مع احتواء العش على‬ ‫نفق طٌنً ٌقع أعلى العش ممت ًدًُ إلى داخل العش )شكل‪ ،(9:‬وتتمٌز هذه األنفاق الطٌنٌة‬ ‫بؤنها تحتوي على فتحات جانبٌة وعلوٌة مفتوحة أو مؽلقة اعتما ًدا على حاجة المستعمرة‬ ‫‪74‬‬ .

‬الممتد من أعلى العش إلى وسطه‪ ،‬والذي ٌحتوي على فتحات ربٌسٌة وجانبٌة عدٌدة‬ ‫وبعد إزالة العش لوحظ أن بعض األعشاش كبٌرة الحجم تحتوي على عدد جٌد من‬ ‫الفتحات األرضٌة التً تكون متصلة تمامًا بالعش الذي هو فً الواقع همزة الوصل بٌن‬ ‫السطح الخارجً والسكن الداخلً ألفراد المستعمرة ٌستفاد من هذه النتٌجة فً أنه عند‬ ‫إجراء عملٌة المكافحة والوقاٌة من هذا النوع من الحشرات ٌتم أوالً هدم األعشاش‬ ‫الخاصة بالنمل األبٌض ؛إلحداث إرباك بٌن أفراد المستعمرة‪ ،‬وأٌ ً‬ ‫ضا االستفادة من‬ ‫الفتحات األرضٌة المشار إلٌها سابقـًا ‪.‬على أثر ٍ‬ ‫خالصة هذا البحث أنه عندما نهتم بمعرفة مدى انتشار األرضة الحاصدة‪ ،‬تلك اآلفة‬ ‫الخفٌة الماكرة ‪،‬والتً قل أن نراها أمام أعٌننا‪ ،‬فإن علٌنا معرفة مظهر اإلصابة أوالً‪.‬وذلك بؤن ٌضخ خبللها أحد المبٌدات الفعالة ضد‬ ‫‪ Dursban 4tc (Heptachlor-Dialdrin‬أنواع النمل األبٌض األرضً ‪.‬االحتٌاطٌة المؽلقة‪ .‬‬ ‫على نشاط بناء مستعمرات النمل األبٌض وأعشاشه احتواء المنطقة المحٌطة باألعشاش‬ ‫على أهم المصادر الؽذابٌة التً تمكن شؽاالت المستعمرة من نقل الؽذاء إلى داخل‬ ‫المستعمرة وهضمه ؛ومن ثم تزوٌد أفراد المستعمرة اآلخرٌن بالمادة الؽذابٌة البلزمة‬ ‫لنشاط المستعمرة ؛فمن طرق الوقاٌة المٌكانٌكٌة أوالً هدم األعشاش) كما أشٌر إلى ذلك‬ ‫فٌما سبق(‪ .‫للحركة من الداخل إلى الخارج لجلب الؽذاء ‪ ،‬باإلضافة إلى وجود بعض الفتحات‬ ‫‪.‬مثل‬‫ومن هذه الدراسة الحقلٌة تبٌن لنا أٌ ً‬ ‫ضا أن من أهم العوامل التً تساعد ‪Dursban).‬والتً تكون موجودة فً الجزء السفلً من هذه األنفاق‬ ‫بعد إتمام عملٌة قٌاس أطوال األعشاش وأقطارها استخدم قانون قٌاس األشكال‬ ‫فً كبل الموقعٌن ؛فتبٌن أن أحجام األعشاش )‪ (V = 1/3 rh)(Steward‬المخروطٌة‬ ‫متقاربة بعضها من بعض مع تمٌٌز أن بعض األعشاش الجدٌدة تكون صؽٌرة الحجم لكن‬ ‫ما تلبث أن ٌزٌد حجمها بعد إتمام تكوٌن العش )جدول‪ .(1،2 :‬وقد تبٌن أن األعشاش‬ ‫صؽٌرة الحجم ال تحتوي على أعداد كافٌة من األفراد ؛مما ٌشٌر إلى أن هذه األعشاش‬ ‫ؼٌر نشطة فً بداٌة األمر ‪،‬ولكن سرعان ما تلبث أن تزٌد فً بناء العش المخروطً متى‬ ‫كان هناك زٌادة فً أعداد أفراد المستعمرة وخصو ً‬ ‫صا الشؽاالت‪ ،‬فً حٌن أن األعشاش‬ ‫كبٌرة الحجم تكون نشطة ؛وذلك باحتوابها على أعداد كبٌرة من أفراد المستعمرة متحركة‬ ‫داخل العش‪ ،‬حٌث لوحظ ذلك بعد إجراء عملٌة هدم العش ومعرفة شكل النفق الطٌنً‬ ‫‪.‬وإزالة كل المخلفات أو المصادر الؽذابٌة المحٌطة باألعشاش إلقبلل التؽذٌة؛‬ ‫ومن ثم إجراء عملٌة المكافحة الكٌمٌابٌة بطرق محكمة مع األخذ باالعتبار عدم احتوابها‬ ‫عال بهدؾ اإلقبلل من تلوث التربة‬ ‫باق ٍ‬ ‫‪.‬مع‬ ‫مالحظة وجود األنفاق الطٌنٌة الممتدة من تحت سطح األرض إلى أعاله متصلة بالمادة‬ ‫الؽذائٌة سواء كانت محاصٌل زراعٌة أو أعشاب وحشائش أو مخلفات األخشاب من‬ ‫المبانً المزٌنة باألخشاب إلى ؼٌر ذلك؛ فإذا لوحظ مثل هذه المالحظات فٌجب اإلسراع‬ ‫‪75‬‬ .

‫فً إجراء عملٌة الوقاٌة المٌكانٌكٌة والكٌمٌائٌة قبل استفحال اإلصابة بهذا النوع من‬ ‫‪.‬الحشرات‬ ‫‪76‬‬ .

‫الوضوء من منظور علم النقاط االنعكاسٌة‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪77‬‬ .‬وتدلٌك هذه التقاط ٌعٌد‬ ‫التوازن والنشاط ألجهزة الجسم الداخلٌة وٌستثٌر القدرة الشفابٌة الذاتٌة للجسم وٌنبنً على‬ ‫قواعد هذا العلم عدة طرق عبلجٌة أهمها العبلج باإلبر الصٌنٌة والعبلج‬ ‫بالحجامة ‪ Cupping‬والعبلج بالتدلٌك‪.‬‬ ‫ٌعتبر التدلٌك من واجبات الوضوء والؽسل عند بعض فقهاء المالكٌة‪ ،‬وسنة من السنن عند‬ ‫باقً الفقهاء فهو على الجملة مطلوب فعله عند تنفٌذ هذه العبادة المتكررة ففً الوضوء‬ ‫ٌمارس المسلم تدلٌك الوجه والٌدٌن إلى المرفقٌن والرجلٌن إلى الكعبٌن ومسح الرأس‬ ‫واألذنٌن فً فترات زمنٌة محددة فً الٌوم واللٌلة وهً أوقات الصبلة ولعدة مرات متتالٌة‬ ‫مما ٌجعل تدلٌك هذه النقاط االنعكاسٌة عند المسلم من المخلفات الضارة المتراكمة فً‬ ‫الجهاز اللمفاوي والهضمً كما ٌتخلص من التوتر ٌزداد نشاطه الحٌوي وتتوازن طاقة‬ ‫أعضاء جسمه الحٌوٌة وبالتالً ٌتوقى ما ٌمكن حدوثه من علل أو ٌصلح بعض ما حل به‬ ‫عطب‪.‬‬ ‫بعد هذه المقدمة ٌمكن أن نستنتج بعض الحكم العلمٌة والطبٌة فً بعض أعمال الوضوء‬ ‫والؽسل المتعلقة بالتدلٌك والتخلٌل بٌن أصابع الٌدٌن والقدمٌن‪.‬وبما أنه خبلل العمل‬ ‫الٌومً لئلنسان تنخفض طاقته وقدرته على العمل والتركٌز وٌزداد الشعور بالتعب‬ ‫واإلرهاق من حٌن آلخر فعند تدلٌك هذه النقاط ٌتجدد نشاطه وتعود إلٌه حٌوٌته‪.‬وتدلٌك هذه النقاط االنعكاسٌة بالضؽط علٌها‬ ‫)‪ٌ (Acupressure‬خفؾ حدة التوتر الناشا من ضؽوط الحٌاة الٌومٌة وهً المسإولة‬ ‫عن نشؤة معظم األمراض الجسدٌة‪ .‬‬ ‫وقد استخدمت هذه الطرق لعبلج كثٌر من األمراض المزمنة كآالم الظهر والرقبة والعمود‬ ‫الفقري وارتفاع الضؽط الدموي واإلمساك المزمن واألرق والصداع والتوتر إلى ؼٌر‬ ‫ذلك‪ .‬مما قد حقق نتابج عبلجٌة جٌدة‪ .‬ماجدة عامر‬ ‫ٌعتبر علم تدلٌك النقاط االنعكاسٌة فً الجسم ‪ Reflolxolgy‬من علوم الطب المكمل أو‬ ‫البدٌل وهو علم مبنً على وجود مسارات للطاقة الفسٌولوجٌة ؼٌر مربٌة فً الجسم‪،‬وان‬ ‫هناك نقاطا ً عدٌدة على سطح الجسم ترتبط بطاقة أجهزة وأعضاء الجسم الداخلٌة‪ ،‬ومعظم‬ ‫هذه النقاط ٌتركز فً األطراؾ والوجه والٌدٌن واألذنٌن والقدمٌن‪ .‬وٌعٌد لئلنسان الشعور بالراحة‬ ‫واالسترخاء ‪ Relaxation‬وتدلٌك هذه النقاط أٌضا ً ٌنشط الدورة الدموٌة واللمفاوٌة‬ ‫وبالتالً ٌساعد على التخلص من المواد السامة والضارة فً الجسم‪ .

‬‬ ‫ومسح الرأس ٌمكن أن ٌنشط هذه المسارات ونؤمل أن ٌقوم الباحثون المسلون بتصوٌر‬ ‫تلك المسارات بهذه اآللة الكهرومؽناطٌسٌسة وبعد الوضوء‪،‬وكذلك قبل وبعد الصبلة حتى‬ ‫ندرك أثر عبادة الوضوء والصبلة على المستوٌات الثبلثة لهذه الهالة‪ .‬‬ ‫وعلٌه فعملٌة تخلٌل ما بٌن األصابع المتكررة وتدلٌك نقاط الطاقة هذه تساهم فً منع‬ ‫إصابة المسلم بكثٌر من األوجاع كالصداع وتخفؾ من درجة التوتر الناتج عن ضؽط‬ ‫العمل الٌومً‪ .‬أما مسح األذن التام‬ ‫فهو بالسابة واإلبهام لجمٌع أجزاء األذن وهو منشط لطاقة معظم أجهزة الجسم البشري‪.‬أما الرأس الذي هو مركز الطاقة الروحً ففً هذا العلم الذي ٌستقبل‬ ‫ذبذبات المستوٌات الروحٌة وتبدأ منها مسارات الطاقة المختلفة بطول الجسم من الرأس‬ ‫إلى القدمٌن وهً التً تشكل الهالة أو المجال الكهرو مؽناطٌسً توجد وتصور بؤجهزة‬ ‫خاصة حول الجسم ولها ثبلثة مستوٌات‪ :‬التنفسً‪،‬والعضلً‪،‬والبدنً‪.‫فتدلٌك الٌدٌن والقدمٌن مسكنة لآلالم وذلك ألن تدلٌك هذه النقاط ٌتسبب فً إفراز مادة‬ ‫االندروفٌن وهً مادة المورفٌن المسكنة بقوة آلالم الطبٌعة الداخلٌة وبالتالً تجعل اإلنسان‬ ‫ٌشعر باالسترخاء وتخلصه من التوتر والؽضب‪ ،‬ولذا قال صلى ّللا و سلم‪ ":‬فإذا ؼضب‬ ‫أحدكم فلٌتوضؤ" رواه الترمذي‪.60‬ونقاط االسترخاء‬ ‫والهدوء ‪ pt62‬كما ان تدلٌك الٌدٌن إلى المرفقٌن ٌحسن من وضع مسارات الطاقة التً‬ ‫تمر بهذه المنطقة وهً ستة مسارات فتتحسن طاقة الربتٌن واألمعاء الؽلٌظة والقلب‬ ‫واألمعاء الدقٌقة‪.‬كما أن تدلٌك بعض النقاط ٌنشط الجهاز المناعً‬ ‫مثل ‪ LII‬والتً تقع بجوار المرفق عند ثنً الذراع وؼٌرها كثٌر كالنقاط التً تعٌد نشاط‬ ‫العمود الفقري و الركبة )‪ (60‬والمثانة )‪ (62.‬‬ ‫وكذلك تدلٌك القدمٌن إلى الكعبٌن ٌحسّن أداء مسارات الطاقة التً تمر بهذه المنطقة وهً‬ ‫ستة مسارات أٌضا ً فتتحسن طاقة المعدة والبنكرٌاس والمثانة والكلى والقناة المرارٌة‬ ‫والكبد‪.‬‬ ‫أما التخلٌل بٌن أصابع الٌدٌن والقدمٌن فٌدلك نقاطا ً بٌن هذه األصابع)ٌسمٌها علم اإلبر‬ ‫الصٌنٌة النقاط الخارجٌة ‪ (extra points‬وتدلٌك هذه النقاط ٌخفؾ كثٌراً من آالم‬ ‫الصداع وبعضها له تؤثٌر مهدئ مثل النقطة ‪ st44‬وهً بٌن أصابع القدم)الثانً و الثالث‬ ‫كما ان تدلٌك النقطة ‪ ( extra36‬فً القدمٌن ٌساعد فً عبلج مشكبلت أصابع القدمٌن‪.‬‬ ‫وبهذا ندرك أهمٌة التدلٌك فً الؽسل حٌث تتوزع المسارات الطاقة الفسٌولوجٌة ؼٌر‬ ‫‪78‬‬ .61.

‫المربٌة وعددها أربعة عشر مساراً بطول الجسم من األمام ومن اخلؾ‪.‬‬ ‫‪79‬‬ .‬ؽسل وٌدلك النصؾ األٌمن من‬ ‫الجسم من األعلى إلى األسفل أوالً ثم ٌؽسل وٌدلك النصؾ الثانً األٌسر من األعلى إلى‬ ‫األسفل أٌضا ً وهذا من شؤنه أن ٌعٌد نشاط طاقة هذه المسارات وٌزٌل أي انسداد بها مما‬ ‫ٌنعكس إٌجابٌا ً على صحة وسبلمة أعضاء الجسم الداخلٌة‪ .‬إن حدٌثً فً هذا الموضوع‬ ‫ما هو إال محاولة منً لفهم بعض أسرار الوضوء والؽسل وفق ما درسته وتلقٌته فً علم‬ ‫الرفلكسولوجً وإال فؤسرار الوضوء والؽسل أكثر من أن تحصى‪ :‬فهو أوالً عبادة هلل رب‬ ‫العالمٌن‪ ،‬وهو شطر اإلٌمان‪،‬ومزٌل الخطاٌا كما اخبرنا بذلك الصادق المصدوق صلى ّللا‬ ‫علٌه وسلم وهو العبلمة البارزة التً ٌتعرؾ بها علٌنا رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم ٌوم‬ ‫القٌامة‪ ،‬وكل ذلك ٌضفً على نفس المإمن راحة وطمؤنٌنة وسعادة ال ٌعادلها شا مما‬ ‫ٌإثر إٌجابٌا ً على صحة البدن من األعداد الهابلة من الكابنات الدقٌقة والمتطفلة الممرضة‬ ‫والتً ٌمكن أن تكون سببا ً فً إصابة اإلنسان بكثٌر نم األمراض والعلل‪ ،‬فالحمد الذي‬ ‫هدانا لئلسبلم وما كنا لنهدي لوال أن هدانا‪.‬‬ ‫واذا نظرنا فً هدي النبً صلى ّللا علٌه وسلم فً كٌفٌة الؽسل إلدراكنا بعض أسراره‬ ‫التً تجلت بهذا العلم حٌث كان صلى ّللا علٌه وسلم‪ٌ .

‬‬ ‫‪ 2‬ـ الحجامة وسٌلة عبلجٌة قدٌمًا‬ ‫‪ 3‬ـ أبحاث عملٌة تثبت حصول األثر العبلجً للحجامة‪...‬‬ ‫وفً رواٌة عن جابر أٌضًا‪) :‬إن كان فً أدوٌتكم شفاء ففً شرطة محجم(‪ ،‬رواه البخاري‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحدٌثا‪.‬‬ ‫وعن جابر بن عبد ّللا ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬سمعت النبً ٌقول‪) :‬إن كان فً شًء من أدوٌتكم خٌر‬ ‫ففً شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن أكتوي(‪ ،‬رواه البخاري‪...‬‬ ‫وروى البخاري أٌضًا أن النبً قال‪) :‬إن أمثل ما تداوٌتم به الحجامة والقسط البحري(‪.‬عبد الجواد الصاوي‬ ‫العبلج بالحجامة طرٌقة معروفة وقدٌمة عند كثٌر من الشعوب وعند العرب قبل اإلسبلم‪ ،‬وقد مدح النبً‬ ‫هذه الوسٌلة العبلجٌة وحث علٌها‪ ،‬وقد أجرٌت عدة أبحاث عملٌة لتقٌٌم هذه الوسٌلة عبلجٌٌّا‪ ،‬وكان أبرز‬ ‫هذه األبحاث بحث للدكتور عصام المقدم أخصابً الجراحة العامة بمستشفى التؤمٌن الصحً بالقاهرة‬ ‫أجراه على سبعٌن مرٌضًا ٌعانون من أمراض واختبلالت عدٌدة‪ ،‬وقد عولج بعض هإالء المرضى‬ ‫بالحجامة بمفردها وبعضهم بالحجامة والعبلج التقلٌدي مصاحبًا لها‪ ،‬وقد تحسنت حالة ‪ %56‬منهم تحس ًنا‬ ‫واضحً ا‪ ،‬وتحسنت حالة ‪%43‬منهم تحس ًنا أقل من األول‪ ،‬و َمن لم ٌستفد من الحجامة ‪ %1‬فقط من هإالء‬ ‫المرضى‪ ،‬وتإكد أحادٌث النبً وهذه األبحاث العملٌة أن الحجامة طرٌقة عبلجٌة فعالة وبسٌطة وؼٌر‬ ‫مكلفة لبعض األمراض وأنها لٌست الوسٌلة الوحٌدة لعبلج جمٌع األمراض كما ٌظن كثٌر من الناس؛ بل‬ ‫هً إحدى الوسابل العبلجٌة التً تفٌد فً بعض األمراض بنسبة من الشفاء تقل أو تكثر تبعًا لظروؾ‬ ‫وأسباب عدٌدة‪ ،‬وسٌتناول هذا البحث النقاط التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أحادٌث النبً المتعلقة بهذا الموضوع وأقوال العلماء فٌها‪.‬الحدٌث(‪ ،‬وفً الحدٌث الثالث كانت العبارة أكثر‬ ‫وضوحً ا‪) :‬إن كان فً أدوٌتكم شفاء ففً شرطة محجم(‪ ،‬وفً الحدٌثٌن الرابع والخامس كانت الصٌؽة‬ ‫واضحة فً أن الحجامة من أفضل أو من أمثل الطرق العبلجٌة‪ ،‬وهذا ال ٌمنع وجود وسابل أخرى لها‬ ‫نفس الفضل ولها نفس المثلٌة فً التداوي بها‪.‫التداوي بالحجامة ‪ .‬هدي نبوي‬ ‫د‪ .‬الحدٌث(‪ ،‬وللشفاء فً لؽة العرب معنٌان‪ :‬الدواء‪،‬‬ ‫والبُرْ ءُ‪ ،‬والمراد فً هذا الحدٌث الدواء فكؤن ظاهر هذه العبارة ٌفٌد حصر الدواء النافع لكل األمراض فً‬ ‫هذه الثبلثة‪ ،‬وهذا الفهم ٌتعارض وأحادٌث أخرى كثٌرة وصؾ فٌها النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم‪-‬وسابل‬ ‫أخرى كالعبلج ببعض األعشاب والنباتات والعبلج باأللبان وبالماء وؼٌر ذلك‪ً ،‬إذا فالعموم لٌس مقصو ًدا‪،‬‬ ‫وقصر الوسابل على الثبلثة فقط لٌس بمقصود أٌضًا‪ ،‬وٌإكد ذلك بقٌة صٌػ األحادٌث األخرى التً تتحدث‬ ‫عن نفس الوسابل العبلجٌة الثبلثة والتً رواها اإلمام البخاري أٌضًا؛ ففً الحدٌث الثانً‪) :‬إن كان أو‬ ‫ٌكون فً شًء من أدوٌتكم خٌر ففً شرطة محجم‪ .‬‬ ‫وٌبلحظ أن صٌػ وصؾ الحجامة بؤنها شفاء اختلفت فً رواٌات الحدٌث ففً الحدٌث األول ورد ذكرها‬ ‫مُعرَّ فة باأللؾ والبلم مفٌدة العموم )الشفاء فً ثبلثة‪ .‬‬ ‫‪ 4‬ـ وجه اإلعجاز وتوصٌة مهمة فً هذا الموضوع‪.‬‬ ‫فً الحجامة شفاء‪:‬‬ ‫وردت عدة أحادٌث عن النبً تإكد أن فً الحجامة شفاء‪:‬‬ ‫فعن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬قال النبً ‪) :‬الشفاء فً ثبلثة‪ :‬فً شرطة محجم‪ ،‬أو شربة عسل‪،‬‬ ‫أو كٌة نار‪ ،‬وإنً أنهى أمتً عن الكً(‪ ،‬رواه البخاري‪.‬‬ ‫أقوال ُ‬ ‫ش َّراح الحدٌث‪:‬‬ ‫قال ابن حجر العسقبلنً‪) :‬ولم ٌ ُِر ِد النبًُّ الحصر فً الثبلثة فإن الشفاء قد ٌكون فً ؼٌرها وإنما نبه بها‬ ‫على أصول العبلج(‪.‬‬ ‫‪80‬‬ .‬‬ ‫وروى مسلم عن النبً قوله‪) :‬إن أفضل ما تداوٌتم به الحجامة أو هو من أمثل دوابكم(‪.

‬‬ ‫أما األحادٌث التً وردت فً توقٌت عمل الحجامة فً أٌام ‪ 17،19،21‬من الشهر العربً‪ ،‬واألحادٌث‬ ‫التً نهت عن إجرابها فً أٌام معٌنة كٌوم السبت واألربعاء والخمٌس‪ ،‬فكلها أحادٌث ضعَّفها العلماء فبل‬ ‫ٌنبنً علٌها اعتقاد معٌن أو سلوك ٌمكن أن ٌكون عاب ًقا من استفادة المرٌض من هذه الوسٌلة العبلجٌة وقت‬ ‫الحاجة إلٌها‪ ،‬أما إذا ثبت ـ بالبحث العلمً ـ أن فابدتها أفضل وأن لها أضرارً ا فً أٌام معٌنة فٌمكن أن‬ ‫ٌكون هذا مرتكراً للعمل بها كسنة ثابتة عن النبً لذا ندعو إلى مزٌد من األبحاث العلمٌة فً هذا‬ ‫الموضوع‪.‬‬ ‫وعلٌه فالحجامة لٌست عبلجً ا لكل األمراض كما ٌظن بعض الناس وإنما هً إحدى الوسابل العبلجٌة التً‬ ‫ق د ٌتفرد العبلج بها فً بعض األمراض أو تكون مصاحبة للعبلج بوسابل أخرى فً بعضها اآلخر‪ ،‬وأنه‬ ‫ال ٌنبؽً أن ٌقوم بإجرابها إال الخبراء‪.‬كما علق ابن حجر على موافقة الكً للداء منبها إلى أنه ال ٌنبؽً أن‬ ‫ٌجرٌه إال خبٌر فقال‪ :‬قوله‪) :‬توافق الداء( فٌه إشارة إلى أن الكً إنما ٌشرع منه ما ٌتعٌن طرٌ ًقا إلى إزالة‬ ‫الداء‪ ،‬وأنه ال ٌنبؽً التجربة لذلك وال استعماله إال بعد التحقق‪(1).‬‬ ‫أنواع الحجامة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫والحجامة نوعان‪ :‬حجامة ببل شرط ـ وتسمى حدٌثا الحجامة الجافة ـ وفٌها ٌستعمل المحجم للمص أو تفرٌػ‬ ‫كؤس الحجامة من الهواء فتبرز منطقة الجلد تحتها محتقنة بالدماء وهً الحجامة الشابعة فً الصٌن‬ ‫والٌابان وبعض الدول األوروبٌة وأمرٌكا‪ ،‬أما إذا استخدم المشرط لتشرٌط المنطقة المحتقنة من الجلد‬ ‫فتسمى الحجامة بالشرط‪ ،‬وفً الطب الحدٌث تسمى الحجامة الدامٌة أو الرطبة‪ ،‬وهً التً كانت شابعة فً‬ ‫عصر النبوة وهً شابعة اآلن فً بعض الدول األوروبٌة ـ وعلى األخص ألمانٌا االتحادٌة ـ وفٌها ٌفصد‬ ‫الدم بجروح بسٌطة ال تتجاوز ‪3‬سم وبعمق ٌتراوح من نصؾ إلى واحد ونصؾ مم‪.‬‬ ‫الحجامة قدٌ ًما وحدٌ ًثا‪:‬‬ ‫تعتبر أوراق البردي التً سجل فٌها قدماء المصرٌٌن طرٌقة العبلج بالحجامة من أقدم الوثابق التارٌخٌة‬ ‫فً هذا الموضوع‪ ،‬ووصؾ الٌونانٌون القدماء هذه الطرٌقة العبلجٌة‪ ،‬وشاع استخدامها عند العرب فً‬ ‫الجاهلٌة وأقر الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قومه على استخدام هذه الوسٌلة العبلجٌة‪ ،‬وطبقها وحث‬ ‫على تطبٌقها‪ ،‬وقد انتشرت الحجامة فً كثٌر من ببلد المشرق والمؽرب فً الصٌن والهند وأوروبا‬ ‫وأمرٌكا خبلل القرون الماضٌة‪ ،‬وكانت لها مكانتها فً الدورٌات والمراجع العلمٌة حتى أواسط القرن‬ ‫التاسع عشر المٌبلدي‪ ،‬وقد أدخلت الحجامة إلى أوروبا عبر ببلد األندلس ٌوم أن كان األطباء المسلمون‬ ‫ومدوناتهم هً المرجع األول فً علوم الطب‪ ،‬وها هً الحجامة تعود مرة أخرى إلى الظهور بقوة فً‬ ‫الببلد األوروبٌة واألمرٌكٌة بعد ما اختفت من المراجع الطبٌة فً نهاٌة الستٌنٌات من هذا القرن‪ ،‬فصارت‬ ‫تعقد لها الدورات الدراسٌة فً كلٌات الطب البدٌل المنتشرة فً أمرٌكا وبعض الدول األوروبٌة والصٌن‬ ‫وبعض دول شرق آسٌا‪.‫كما علق ابن حجر على صٌؽة أول الحدٌث فقال‪ :‬وٌحتمل أن ٌكون التقدٌر‪ :‬إن كان فً شًء أو إن كان‬ ‫ٌكون فً شًء‪ ،‬فٌكون التردد إلثبات لفظ ٌكون أو عدمها‪ ،‬فٌنبؽً أن ٌحمل هذا الحدٌث على جملة ما‬ ‫ٌتداوى به الناس ـ كما قال الخطابً‪ .‬‬ ‫آلٌة إجراء الحجامة‪:‬‬ ‫تعتمد آلٌة الحجامة على خلخلة الهواء فوق نقاط معٌنة بالجسم بواسطة آلة مجوفة ذات فتحتٌن ٌمص‬ ‫الهواء من إحداهما أو قارورة مفرؼة من الهواء مٌكانٌكٌٌّا أو بواسطة إحراق قطعة صؽٌرة من القطن‬ ‫فٌحدث نتٌجة لذلك احتقان للمنطقة الواقعة تحت موضع الحجامة‪.‬‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫وال ِمحْ َج ُم ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وال ِمحْ َج َم ُة بكسر المٌم‪ :‬ما ٌُحْ ت َج ُم به سواء كانت اآللة التً ٌحجم بها ـ أي ٌمص الدم بها ـ أو اآللة‬ ‫التً ٌجمع فٌها دم الحجامة أو مشرط الحجامة‪.‬‬ ‫ما هً الحجامة؟‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ثدي أمِّه إذا َمصَّه‪ ،‬والحجَّ ام المصَّاص لفم ال ِمحْ َج َمةِ‪ ،‬والفعل‬ ‫ْال َحجْ ُم فً اللؽة‪ :‬ال َمصُّ ‪ٌ ،‬قال‪َ :‬ح َج َم الصبًُّ‬ ‫َ‬ ‫منه َح َج َم ٌَحْ ِجـ ُ ُم بكسر الجٌم وضمها‪.

‬والتبٌػ هو التهٌج‪ ،‬والمعنى زٌادة الدم أو تهٌجه وأكثر ما ٌحدث فً ارتفاع التوتر الشرٌانً‬ ‫المترافق باحتقان الوجه والملتحمتٌن والشفتٌن والٌدٌن والقدمٌن وٌحدث أٌضًا فً فرط زٌادة كرات الدم‬ ‫الحمراء والتً تحدث بؤسباب عدٌدة‪.‬وعن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه قال‪) :‬إن أبا هِن ٍد َح َج َم النبً فً‬ ‫ٌافوخه من وجع كان به(‪ ،‬رواه البٌهقً‪.‬‬ ‫‪82‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ أوجاع الرأس أو الصداع‪:‬‬ ‫عن سلمى ـ رضً ّللا عنها ـ خادم رسول ّللا قالت‪ :‬ما كان أحد ٌشتكً إلى رسول ّللا وجعًا فً‬ ‫رأسه إال قال‪) :‬احتجم(‪ ،‬وال وجعًا فً رجلٌه إال قال‪) :‬اخضبهما(‪ ،‬رواه أبو داود‪ ،‬وهو حدٌث حسن‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ عبلج ْال ُخرَّ اج‪:‬‬ ‫عن عاصم بن عمر بن قتادة قال‪ :‬جاءنا جابر بن عبدّللا فً أهلنا ورجل ٌشتكً ُخرَّ اجً ا به أو‬ ‫جراحً ا‪ ،‬فقال‪ :‬ما تشتكً؟ قال‪ :‬خراج بً قد َش َّق َع َلًَّ ‪ ،‬فقال‪ٌ :‬ا ؼبلم ابتنً ِبح َِج ٍام‪ ،‬فقال له‪ :‬ما تصنع‬ ‫بالحجام ٌا أبا عبدّللا؟ قال‪ :‬أرٌد أن أعلق فٌه محجما‪ ،‬قال‪ :‬وّللا إن الذباب لٌصٌبنً أو ٌصٌبنً الثوب‬ ‫فٌإذٌنً وٌشق علً! فلما رأى تبرمه من ذلك قال‪ :‬إنً سمعت رسول ّللا ٌقول‪) :‬إن كان فً شًء من‬ ‫أدوٌتكم خٌر ففً شرطة محجم أو شربة من عسل أو لذعة بنار‪ ،‬قال رسول ّللا ‪ :‬وما أحب أن أكتوي( قال‬ ‫فجاء بحجام فشرطه فذهب عنه ما ٌجد‪ .‬رواه مسلم‪.‬‬ ‫وهذا الحدٌث ـ كما قال الدكتور النسٌمً ـ ٌُحْ َم ُل على فرط الضؽط الدموي والصداع الوعابً‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ عبلج اآلالم‪:‬‬ ‫عن أنس بن مالك ـ رضً ّللا عنه‪) :‬أن رسول ّللا احتجم وهو مُحْ ِر ٌم على ظهر القدم من وجع كان‬ ‫به(‪ ،‬رواه أبو داود وإسناده صحٌح‪ .‬‬ ‫الو ْ‬ ‫ث ِء ـ وهو التواء المفصل العنٌؾ‪:‬‬ ‫‪ 4‬ـ عبلج َ‬ ‫ْ‬ ‫عن جابر بن عبدّللا ـ رضً ّللا عنهما‪) :‬أن رسول ّللا احتجم على وركه من َوث ٍء كان به(‪ ،‬رواه‬ ‫أبو داود وهو حدٌث حسن‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ الشقٌقة )الصداع النصفً(‪:‬‬ ‫عن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ أن رسول ّللا احتجم وهو مُحْ ِر ٌم فً رأسه من شقٌقة كانت به(‪،‬‬ ‫رواه البخاري‪.‫مرض الروم توٌد‬ ‫الصداع النصفً‬ ‫استطبابات الحجامة فً هدي النبوة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ َت َب ٌُّ ُػ الدم‪:‬‬ ‫قال رسول ّللا ‪) :‬إذا اشتد الحر فاستعٌنوا بالحجامة ال ٌتبٌػ الدم بؤحدكم فٌقتله(‪ ،‬رواه الحاكم‬ ‫وصححه‪ .

‬‬ ‫شكل رقم )‪ (1‬جهاز ٌجمع بٌن العبلج بالحجامة واإلبر الصٌنٌة‬ ‫وتشكل خطوط المٌرٌدٌان شبكة تؽطً كل الجسم من األمام والخلؾ واألطراؾ العلٌا والسفلى‪ ،‬وٌوجد‬ ‫علٌها ‪ 361‬نقطة ٌمكن استخدامها إلحداث التوازن المفقود فً بعضها فٌشفى العضو المعطوب شكل )‪.‬‬ ‫وقد نشرت مجلة اإلعجاز العلمً فً عددٌها الخامس والسادس تقرٌراً عن هذه الزٌارات المٌدانٌة‬ ‫خصوصا ً فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪.‬‬ ‫وهذه القوة الحٌوٌة تدور فً الجسم فً مسارات تشابه مسارات الدم واللمؾ واألعصاب‪َ ،‬و َسم َّْوها خطوط‬ ‫المٌرٌدٌان أو خطوط الطول والعرض‪ ،‬وٌمكن رصد هذه المسارات اآلن بالطرق اإللكترونٌة ووسابل‬ ‫أخرى‪ ،‬وهناك ‪ 26‬دابرة ربٌسة من خطوط المرٌدٌان وكل دابرة مقترنة بوظٌفة أو عضو من وظابؾ‬ ‫وأعضاء الجسم‪.(2‬‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫آلٌة تؤثٌر الحجامة‪:‬‬ ‫تشابه آلٌة تؤثٌر الحجامة آلٌة تؤثٌر اإلبر الصٌنٌة والنقاط االنعكاسٌة فً الجسم حٌث تبنى آلٌة هذه الوسابل‬ ‫على نظرٌة مسارات الطاقة فً الجسم وهً نظرٌة صٌنٌة قدٌمة تفترض وجود مسارٌن للطاقة أحدهما‬ ‫ٌسمى الٌن واآلخر ٌسمى )الٌانج( وذلك فً مفهوم عامة من الطاقة ٌسمى )تشاي(أو القوة الحٌوٌة‪ ،‬وهذان‬ ‫المساران متكامبلن على الرؼم من كونهما متعارضٌن‪ ،‬وٌجب أن ٌكونا فً حالة توازن حتى ٌنعم الجسم‬ ‫بالصحة والقوة‪.‫آالم كعب القدم‬ ‫عرق النساء‬ ‫آالم الكتؾ‬ ‫العالج بالحجامة فً الطب الحدٌث‪:‬‬ ‫تنتشر فً كثٌر من الببلد األوروبٌة واألمرٌكٌة جامعات ومعاهد لتعلٌم الطب البدٌل أو الطب المكمّل‬ ‫ً‬ ‫بارزا بٌن هذه الوسابل تعلٌمًا‬ ‫ومراكز عبلجٌة كثٌرة مبنٌة على وسابله المتعددة وتحتل الحجامة موقعًا‬ ‫ُ‬ ‫وتطبٌ ًقا‪ ،‬وقد ُز ُ‬ ‫رت وبعض الزمبلء من األطباء عد ًدا من هذه الجامعات والمراكز العبلجٌة وعاٌنت بنفسً‬ ‫الشفاء لكثٌر من المرضى‪.

‬‬ ‫قام الطبٌب الباحث بعبلج ‪ 70‬مرٌضًا ٌعانون من اختبلالت وأمراض عدٌدة‬ ‫بطرٌقة العبلج بالحجامة الدامٌة‪ ،‬وقد حول هإالء المرضى من أطباء ذوي‬ ‫اختصاصات مختلفة بعدما فشلت الطرق التقلٌدٌة فً عبلجهم وكانت قد‬ ‫شخصت هذه الحاالت سرٌرٌٌّا ومعملٌٌّا وإشعاعٌٌّا وبالمناظٌر الطبٌة قبل بدء‬ ‫العبلج‪ ،‬وقد قسم هإالء المرضى إلى ثبلث مجموعات‪:‬‬ ‫المجموعة األولى‪ 29 :‬مرٌضًا ٌعانون من آالم ناتجة من أمراض طبٌة‬ ‫وكانت كالتالً‪:‬‬ ‫‪84‬‬ .‬وأهم األمراض التً ٌمكن أن تفٌد فً عبلجها‬ ‫الحجامة الرطبة اآلالم الروماتٌزمٌة المزمنة‪ ،‬الصداع المزمن نتٌجة الرتفاع ضؽط الدم‪ ،‬والشقٌقة‪ ،‬ضؽط‬ ‫الدم المرتفع‪ ،‬البواسٌر‪ ،‬اإلكزٌما الحادة والمزمنة وبعض األمراض الجلدٌة‪ ،‬هبوط القلب المصحوب‬ ‫بارتشاح فً الربتٌن‪ ،‬أمراض الصدر والقصبة الهوابٌة وآالم المرارة واألمعاء وآالم الخصٌة‪ ،‬وانقطاع‬ ‫الطمث األَوَّ لً والثانوي‪.‬‬ ‫األبحاث العملٌة والسرٌرٌة‪:‬‬ ‫أجرى عدد من األطباء والباحثٌن عدة أبحاث سرٌرٌة على كثٌر من المرضى خصوصًا أولبك الذٌن‬ ‫ُ‬ ‫تابعت بعض هذه األبحاث مع‬ ‫ٌعانون من أمراض استعصى على الطب الؽربً التقلٌدي عبلجها‪ ،‬وقد‬ ‫بعض الزمبلء‪ :‬الدكتور علً رمضان استشاري العبلج الطبٌعً بمشتشفى الطب الرٌاضً بالقاهرة‪،‬‬ ‫واألستاذ أحمد أبو ٌاسٌن خبٌر العبلج بالحجامة‪ ،‬وكانت هناك نتابج ملموسة فً تحسن كثٌر من الحاالت‬ ‫ُ‬ ‫حضرت المإتمر العالمً للطب البدٌل والذي أقامته إحدى المستشفٌات‬ ‫المرضٌة‪ ،‬ومنذ عدة شهور‬ ‫العسكرٌة بالمنطقة الشمالٌة بالمملكة العربٌة السعودٌة وألقى فٌه أحد الزمبلء وهو الدكتور عصام المقدم‬ ‫بحثا عن العبلج بالحجامة وقد كان ً‬ ‫)طبٌب جراح( ً‬ ‫بحثا سرٌرٌٌّا نال التقدٌر من أعضاء المإتمر‪،‬‬ ‫وسؤعرض ملخصًا له لٌكون مقدمة لنشر بقٌة األبحاث فً هذا الموضوع بعد اكتمالها ـ إن شاء ّللا‪.‬‬ ‫كما تساعد الحجامة الجافة والرطبة فً تسكٌن اآلالم وتخفٌؾ االحتقان بصفة عامة فً كثٌر من األماكن‬ ‫فً الجسم خصوصًا فً بعض أمراض الربة الحادة‪ ،‬واحتقانات الكبد‪ ،‬والتهابات الكلٌة‪ ،‬والتهاب ؼشاء‬ ‫التامور‪ ،‬واآلالم العصبٌة القطنٌة والوربٌة‪ ،‬والوجع الناخس‪ ،‬انظر الصور المختلفة‪ ،‬وهً أمثلة ألماكن‬ ‫الحجامة لبعض األمراض‪ ،‬وهذا ٌرجح أٌضا ً تشابه آلٌات تؤثٌر الحجامة والوخز باإلبر الصٌنٌة‪.‫)‪ (2‬شكل رقم‬ ‫وقد صممت أجهزة حدٌثة للجمع بٌن العبلج بالحجامة الجافة والعبلج باإلبر الصٌنٌة وتوضع على نفس‬ ‫نقاط الحجامة ونقاط اإلبر الصٌنٌة انظر شكل )‪(1‬‬ ‫وٌعالج بهذه األجهزة أمراض الشرٌان التاجً فً القلب وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬وخفقان القلب‪ ،‬وارتفاع‬ ‫الدهون فً الدم‪ ،‬والتهاب المعدة وقرحة المعدة واالثنى عشر‪ ،‬واإلسهال المزمن‪ ،‬والتهاب الكبد المزمن‪،‬‬ ‫وحصوات المرارة‪ ،‬والتهاب البروستاتا‪ ،‬والعجز الجنسً‪ ،‬والشلل النصفً للوجه‪ ،‬والصداع والشقٌقة‪،‬‬ ‫وتصلُّب الرقبة وآالمها و ِعرْ ق ال ِّنسا‪ ،‬وآالم أسفل الظهر‪ ،‬واالنزالق الؽضروفً وآالم فقرات الظهر‪،‬‬ ‫ومرض الروماتوٌد‪ ،‬وآالم القدم‪ ،‬ودوار البحر والسٌارات‪ ،‬واالضطرابات العقلٌة عند المسنٌن‪ ،‬وإسهال‬ ‫الرضَّع‪ ،‬وآالم األسنان‪ ،‬وضعؾ السمع‪ ،‬والتهابات الخصٌة المصحوبة بتجمع مابً‪ ،‬والربو وااللتهابات‬ ‫الربوٌة والسعال والنزالت الشعبٌة‪ ،‬وحتى نزالت البرد‪ .

‬‬ ‫وهذه بعض األماكن وأسماء األمراض التً ٌمكن عبلجها بالحجامة فً جدول‬ ‫ابن القؾ‪:‬‬ ‫ثم َقٌَّم البحث نتابج العبلج وفق المعاٌٌر التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الشفاء التام وذلك عندما تختفً أعراض وعبلمات المرض وٌرجع‬ ‫المرٌض إلى ممارسة نشاطاته العادٌة‪.‫وكانت المجموعة الثانٌة مكونة من ‪ 32‬مرٌضًا ٌعانون من اضطرابات‬ ‫وظٌفٌة مختلفة كالتالً‪:‬‬ ‫وكان عدد المرضى فً المجموعة الثالثة ‪ 9‬مرضى ٌعانون من أمراض‬ ‫مصحوبة بتؽٌرات باثولوجٌة كالتالً‪:‬‬ ‫هذا وقد خضع كل المرضى ألخذ تارٌخ مرضً مفصل لهم وفحص سرٌري‬ ‫وفحوصات مخبرٌة لتحاشً أي حاالت ال ٌمكن عمل الحجامة لها ثم أجرٌت‬ ‫الحجامة الرطبة أو الدامٌة للجمٌع على أماكن مخصوصة فً الجسم بجهاز‬ ‫كهربابً صمم لخلخلة الهواء فً كاسات الحجامة‪ ،‬وقد خصص لكل مرٌض ‪4‬‬ ‫كاسات بؤحجام مختلفة معقمة تعقٌمًا جٌ ًدا‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ الفشل أو عدم التحسن وذلك عندما ال تتحسن أعراض وعبلمات المرض‬ ‫وقد كانت نتابج البحث وفق هذا التصنٌؾ كالتالً‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ فً المجموعة األولى‪ :‬التً كانت تعانً من آالم ثانوٌة ألمراض طبٌة‬ ‫عولجت بالحجامة بمفردها أو مصاحبة للعبلج التقلٌدي وكانت النتابج كما هً‬ ‫مدونة فً الجدول التالً‪:‬‬ ‫‪2‬ـ استخدام الحجامة فً عبلج االختبلالت الوظٌفٌة )المجموعة الثانٌة(‪:‬‬ ‫وفً المجموعة الثالثة استخدمت الحجامة فً عبلج األمراض المصحوبة بتؽٌرات‬ ‫باثولوجٌة واحد فقط تحسن تحس ًنا واضحً ا )‪ (%11‬وثمانٌة تحسنوا )‪ (%89‬تحس ًنا‬ ‫ً‬ ‫‪:‬متوسطا وفق الجدول التالً‬ ‫‪85‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ التحسن الواضح وذلك عندما تختفً أعراض وعبلمات المرض وٌرجع‬ ‫المرٌض إلى سابق نشاطاته مع تعب بسٌط‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ التحسن وذلك عندما تخؾ أو تسكن أعراض وعبلمات المرض وٌعود إلى‬ ‫سابق نشاطاته بمحدودٌة بسٌطة‪.‬‬ ‫ثم ذكر البحث طرٌقة عمل الحجامة وأماكن عملها وفق جدول ذكره الجرَّ اح‬ ‫المسلم ابن القؾ الذي عاش فً القرن السابع الهجري فً كتابه )العمدة فً‬ ‫الجراحة(‪ ،‬وٌبلحظ أن كثٌرً ا من هذه المواقع ُذك َِرت فً أحادٌث رسول ّللا ‪.

‬‬ ‫األصل الثانً الذي وضعه نبً اإلسبلم فً العبلج‪ :‬هو األمر بالتداوي والحث علٌه وأنه ال توجد أمراض‬ ‫لٌس لها عبلج فً المفهوم اإلسبلمً فعلى الطبٌب أن ٌبحث وٌج ّد فً البحث حتى ٌصل للدواء‪.‬‬ ‫قال ابن حجر العسقبلنً‪) :‬ولم ٌ ُِر ِد النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ الحصر فً الثبلثة فإن الشفاء قد ٌكون فً‬ ‫ؼٌرها وإنما نبه بها على أصول العبلج(‪.‬‬ ‫فٌجب أن ٌفهم حدٌث‪) :‬الشفاء فً ثبلثة(‪ ،‬الوارد فً الحجامة والعسل والكً‪ ،‬وحدٌث‪) :‬فً الحبة السوداء‬ ‫شفاء من كل داء إال السام( وجمٌع األحادٌث األخرى المشابهة فً ضوء هذا األصل العظٌم الذي وضعه‬ ‫نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪.‬‬ ‫التهاب الكبد‬ ‫وجه اإلعجاز فً هذا الموضوع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 1‬ـ وضع النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قواعد عبلجٌة تعتبر أصبل من أصول العبلج السلٌم سبق به‬ ‫اإلسبلم كل القواعد العبلجٌة الحدٌثة‪.‬‬ ‫‪86‬‬ .‬‬ ‫أولها‪ :‬أن لكل داء دواء وأنه ال ٌوجد دواء واحد ٌصلح أن ٌكون عبلجً ا لكل األمراض وهو ما أكده حدٌث‬ ‫النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬لكل داء دواء فإذا أصٌب دواء الداء برأ بإذن ّللا(‪ ،‬رواه مسلم‪.‫هذا وقد تحسن تحس ًنا واضحً ا فً كل المرضى السبعون ‪ 39‬مرٌضًا )بنسبة ‪(%56‬‬ ‫ً‬ ‫متوسطا ‪ 30‬مرٌضًا )بنسبة ‪ (%43‬بٌنما لم ٌستجب للحجامة إال‬ ‫بٌنما تحسن تحسنا‬ ‫‪:‬واحد فقط )بنسبة ‪ (%1‬وفق الجدول التالً‬ ‫ثم حاول الباحث تفسٌر عمل الحجامة كوسٌلة عبلجٌة فقال‪ :‬إن البعض ٌذكر أن آلٌة عمل الحجامة كآلٌة‬ ‫عمل اإلبر الصٌنٌة أو التدلٌك حٌث تإثر على األعضاء الداخلٌة بتنبٌه الجلد بواسطة تنظٌم الدم فٌه أو‬ ‫التؤثٌر على الطاقة الحٌوٌة فً مسارات الطاقة أو راجع إلى تنبٌهات وإثارات عصبٌة تإدي إلى إفراز‬ ‫مادة اإلندرفٌن بؤنواعها الثبلثة والتً لها عبلقة بتوقؾ األلم وتحسن حالة المرٌض‪ ،‬ولخص الباحث فً‬ ‫النهاٌة إلى أن الحجامة طرٌقة عبلجٌة مإثرة وبسٌطة وقلٌلة التكالٌؾ وٌمكن أن تستخدم بمفردها أو‬ ‫مصاحبة للعبلج التقلٌدي‪.‬‬ ‫عن عبدالعزٌز بن عمر بن عبدالعزٌز قال‪ :‬حدثنً بعض الوفد الذٌن قدموا على أبً قال‪ :‬قال رسول ّللا ‪:‬‬ ‫)أٌما طبٌب تطبب على قوم ال ٌعرؾ له تطبب قبل ذلك فؤعنت فهو ضامن(‪ ،‬والمراد قطع العروق والبط‬ ‫والكً‪ ،‬أبو داود‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫شهدت األعراب ٌسؤلون النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪ :‬أعلٌنا‬ ‫عن أسامة بن شرٌك ـ رضً ّللا عنه ـ قال‪:‬‬ ‫حرج فً كذا؟ أعلٌنا حرج فً كذا؟‪ ،‬فقالوا‪ٌ :‬ا رسول ّللا‪ ،‬هل علٌنا حرج أن ال نتداوى؟ قال‪ :‬تداووا عباد‬ ‫ّللا فإن ّللا ـ سبحانه ـ لم ٌضع داء إال وضع معه شفاء إال الهرم(‪ ،‬رواه األربعة واللفظ البن ماجه‪.‬‬ ‫أي إن حصلت هناك أخطاء ممن ٌتصدّون لعبلج الناس ولم ٌعرؾ عنهم دراسة للعلوم الطبٌة وممارسة‬ ‫للعبلج الطبً منهم فهم ضامنون لكل األخطاء الناتجة من أفعالهم وإن حسنت نٌاتهم‪.‬‬ ‫األصل الثالث‪ :‬تحصٌل العلم بالطب وممارسة التطبٌب شــرط فً التعــرض لعـبلج الناس بؤي وسٌلة‬ ‫عبلجٌة‪ ،‬كما تشٌر عبارة الحدٌث »أو لذعة بنار توافق الداء« وتعلٌق ابن حجر علٌها إلى هذا األصل‪.

‫األصل الرابع‪ٌ :‬وجد تنوع فً الوسابل العبلجٌة لؤلمراض وأحٌا ًنا للمرض الواحد‪ ،‬قد ال ٌعلمها إال‬ ‫متخصص دقٌق‪ ،‬لذا ٌجب أن ٌتحلى المعالج باألمانة العلمٌة فالحاالت التً ال ٌعرؾ عبلجً ا لها أو ٌعرؾ‬ ‫أن ؼٌره أعرؾ منه بطرق المعالجة ٌجب علٌه أن ٌحٌلها لمن هو أقدر منه‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ أعطى كل وسٌلة عبلجٌة وص ًفا دقٌ ًقا لدورها فً العبلج فوصؾ الحجامة فً مجموع األحادٌث‬ ‫المنقولة عنه ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ بؤن فٌها شفاء‪ ،‬وقد ثبت هذا الشفاء باألبحاث وبإنشاء المراكز الطبٌة‬ ‫التً تعالج بالحجامة‪ ،‬وبالكلٌات الجامعٌة التً تدرسها وتمنح الشهادات العلمٌة فٌها فً معظم دول العالم‬ ‫المتقدم‪.‬‬ ‫عن سعد قال‪ :‬مرضت مرضًا أتانً رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ ٌعودنً‪ ،‬فوضع ٌده بٌن ثد ًٌََّ حتى‬ ‫ُ‬ ‫وجدت بردها على فإادي فقال‪) :‬إنك رجل مفإود ابت الحارث بن كلدة أخا ثقٌؾ فإنه رجل ٌتطبب فلٌؤخذ‬ ‫سبع تمرات من عجوة المدٌنة فلٌجؤهن بنواهن ثم لٌلدك بهن(‪ ،‬رواه أبو داود‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ لسان العرب‪ ،‬ألبً الفضل جمال الدٌن‪. Hafer Albaten.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ؼٌاث حسن األحمد‪ ،‬الطب النبوي فً ضوء العلم الحدٌث‪ ،‬الطبعة األولى‪ ،‬دار المعاجم‪ ،‬دمشق‪.‬‬ ‫‪Sisminar Alternative medicine. S.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ؼسان نعمان ماهر‪ ،‬الطب البدٌل الطبعة الثانٌة ـ بٌروت‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ اختار النبً وسٌلة العبلج بالحجامة من بٌن الوسابل العبلجٌة المنتشرة فً بٌبته وحث علٌها وطبقها‬ ‫على نفسه‪ ،‬ونهى عن ممارسة بعض الوسابل األخرى‪ ،‬وما اختاره وحث علٌه ومدحه‪ ،‬ثبت بالدلٌل العلمً‬ ‫فوابده كما أخبر ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ فً قوله‪) :‬إن أفضل ما تداوٌتم به الحجامة‪ ،‬أو هو من أمثل‬ ‫دوابكم(‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن الذي ٌقرر هذه الحقابق منذ أربعة عشر قرنا من ؼٌر أن ٌمتلك األجهزة المتقدمة فً الفحص والعبلج‬ ‫وفً بٌبة ٌؽلب علٌها السلوك الخاطا فً العبلج ال ٌمكن إال أن ٌكون موصوالً بالوحً اإللهً؛ قال تعالى‪:‬‬ ‫ُوحى َعلَّ َم ُه َشدٌِ ُد ْالقُ َوى{ سورة النجم)‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ شمس الدٌن محمد بن أبً بكر بن أٌوب الزرعً )ابن القٌم( الطب النبوي‪.‬‬ ‫‪2‬ـ محمود ناظم النسٌمً‪ ،‬الطب النبوي والعلم الحدٌث‪ ،‬ج ‪3‬ـ الطبعة األولى ‪1404‬هـ ـ ‪1984‬م‪ ،‬المتحدة‬ ‫للتوزٌع‪ ،‬دمشق‪.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الحافظ أحمد بن حجر‪ ،‬فتح الباري بشرح صحٌح البخاري‪ ،‬ج‪ ،10‬كتاب الطب‪.(3،4‬‬ ‫}و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى إِنْ ه َُو إِال َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫توصٌة مهمة‪:‬‬ ‫نوصً وزارات الصحة فً العالم العربً وأصحاب القرار فٌها أن ٌسلكوا مسلك الدول المتقدمة فً جلب‬ ‫ما هو نافع ومفٌد لصحة الناس وأن ٌإهلوا األطباء والعاملٌن فً الحقل الصحً للقٌام بهذه الوسابل‬ ‫العبل جٌة فً المستشفٌات والمصحات الطبٌة وتقنٌن ممارسة الحجامة بالذات لخطورة ممارستها من قبل‬ ‫عوا ّم الناس حٌث ٌمكن أن تنتشر بعض األمراض شدٌدة الخطورة عن هذا الطرٌق‪.‬‬ ‫األصل الخامس‪ :‬األمراض لها مسببات قد تكون مادٌة فً صورة كابنات دقٌقة أو جزٌبات سمٌة أو‬ ‫مسببات نفسٌة فً صورة اضطرابات انفعالٌة ٌنتج عنها خلل فً المنظومة الهرمونٌة والجهاز المناعً‪،‬‬ ‫لذلك أمر نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بالتوقً منها فً أحادٌث عدٌدة‪.‬‬ ‫لقد أصل نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ هذه الخٌارات‪ ،‬ووضع هذه األسس والقواعد العبلجٌة فً‬ ‫زمن كان االعتقاد السابد فٌه أن األمراض تسببها األرواح الشرٌرة والشٌاطٌن والنجوم‪ ،‬وكانوا ٌطلبون لها‬ ‫العبلج بالشعوذة والخرافات‪ ،‬فمنع نبً اإلسبلم كل الممارسات العبلجٌة المبنٌة على هذه االعتقادات‬ ‫الخاطبة فنهى رسول ّللا عن التطٌر والتمابم والسحر ـ علٌه الصبلة والسبلم‪) :‬إن الرقى والتمابم وال ُّت َولَ َة‬ ‫شرك(‪ ،‬رواه أبو داود‪ ،‬وقال أٌضًا‪) :‬من أتى كاه ًنا أو عرا ًفا فصدقه بما ٌقول فقد كفر بما أنزل على محمد‬ ‫ـ صلى ّللا علٌه وسلم(‪ ،‬رواه الترمذي‪.A‬‬ ‫‪87‬‬ .‬‬ ‫‪ 4‬ـ الحافظ شمس الدٌن الذهبً‪ ،‬الطب النبوي دار البشٌر ـ القاهرة‪.

-Haci Five Elemerents needle instruction manual. -Patrick C.London 88 . Haci Company Limeted.Reader‟s digest . & others Alternative medicine. (1991) First ed . Chaina.

‬‬ ‫من أولبك العلماء الذي اهتموا بهذه الظاهرة )هلموت ترٌبوش( األستاذ بجامعة برلٌن الذي قام باستثارة‬ ‫االهتمام بهذا الموضوع قدٌمًا ـ فً عام ‪1976‬م ـ وأخذ ٌجمع ما تناثر هنا وهناك من أحداث مماثلة وقعت‬ ‫عبر التارٌخ‪ ،‬وما سبق بعض الكوارث الزلزالٌة ـ أمثال زلزال )هٌلٌس( الٌونانٌة‪ ،‬وزلزال )لشبونة(‬ ‫المدمّر ـ من ردود فعل )ؼرٌزٌة( للحٌوانات تشبه إلى حد كبٌر ما حدث قبٌل كوارث معاصرة ومماثلة‬ ‫كزلزال مصر األخٌر ـ ‪1992‬م ـ عندما اضطربت الحٌوانات فً حدٌقة الحٌوان بالجٌزة قبل عشرٌن‬ ‫دقٌقة من الزلزال المدمّر‪ ،‬وما شابه تلك الحاالت فً )سان فرانسٌسكو( وؼٌرها‪.‬‬ ‫بعد ذلك بقلٌل ـ وبالتحدٌد فً عام ‪1977‬م ـ عقد فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة مإتمر علمً اشترك‬ ‫فٌه عدد من العلماء من مختلؾ التخصصات وأهمها علوم األرض والحٌاة‪ ،‬لدراسة إمكانٌة استخدام‬ ‫‪89‬‬ .‫أســماك ترصـد الـزالزل؟!‬ ‫جمال بن فضل محمد الحوشبً‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ض َوالشمْسُ َوالق َم ُر َوالنجُو ُم‬ ‫ّللا ٌَسْ ُج ُد َل ُه َمن فِى ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ت َو َمن فِى األرْ ِ‬ ‫قال ّللا تعالى‪) :‬أَ َل ْم َت َر أَنَّ َّ َ‬ ‫اس َو َكثٌِ ٌر َح َّق َع َل ٌْ ِه ْال َع َذابُ َو َمن ٌ ُِه ِن َّ‬ ‫َو ْال ِج َبا ُل َوال َّ‬ ‫ّللا‬ ‫ّللاُ َف َما َل ُه مِن ُّم ْك ِر ٍم إِنَّ َّ َ‬ ‫ش َج ُر َوال َّد َوآبُّ َو َكثٌِ ٌر م َّن ال َّن ِ‬ ‫ٌَ ْف َع ُل َما ٌَ َشآ ُء(الحج‪ ،18 :‬إنه ذلك المشهد المهٌب الذي تقؾ فٌه العوالم كلها علوٌها وسفلٌها ساجدة هلل‬ ‫تعالى‪ ،‬خاضعة له‪ ،‬مسبحة بحمده‪ ،‬منقادة إلٌه سبحانه وٌقؾ اإلنسان‪ ،‬هذا المخلوق الضعٌؾ ٌّ‬ ‫شاذا فً‬ ‫ناموس الكون العظٌم كٌؾ ال ٌسجد العبد لربه وقد سبح هلل الحجر والمدر والرمال‪ ،‬والدواب‪ ،‬والشجر‪،‬‬ ‫واللٌل والنهار‪ ،‬والظلمات واألنوار‪ ،‬والجنة والنار‪ ،‬والزمان والمكان‪ ،‬والعنصر واألركان‪ ،‬واألرواح‬ ‫ض(‪.‬‬ ‫وحادثة أخرى مماثلة فً )سان فرناندو( حٌث ّ‬ ‫اطلع المحللون على تقرٌر سبق الكارثة هناك وفٌه‪:‬‬ ‫)جٌوش من الجرذان تمؤل شوراع بلدة )سان فرناندو( ـ بالقرب من لوس أنجلوس األمرٌكٌة ـ مع أن الناس‬ ‫كانوا ٌفترضون أنّ بلدتهم تخلو تمامًا من الجرذان وفً الٌوم التالً تصٌب هزة عنٌفة وادي )سان‬ ‫فرناندو( وتإدي إلى كارثة بٌبٌة‪.‬‬ ‫وفً هذا المقال نتجوّ ل فً سٌاحة إٌمانٌة داخل هذا العالم البدٌع لنستخرج دالبل الوحدانٌة المشرقة فً‬ ‫سلوك هذه الكابنات وؼرابزها العجٌبة‪.‬‬ ‫فً مساء السادس من أٌار لعام ‪1976‬م وفً مدٌنة )فرٌولً( اإلٌطالٌة ارتفعت أصوات الحٌوانات‬ ‫فجؤة ودونما سبب ظاهر؛ الكبلب تنبح وتجري هنا وهناك‪ ،‬القطط مذعورة‪ ،‬الفبران تمؤل األزقة‪ ،‬الجٌاد‬ ‫واألبقار هابج ة وعصبٌة‪ ،‬وٌحاول أكثرها أن ٌسحب أربطته الطٌور تسعى ضاربة بؤجنحتها ومطلقة‬ ‫صرخات تبدي منها الفزع‪ ،‬وكؤن شٌ ًبا ما ٌستثٌر هذه الحٌوانات وٌدفعها لهذا التصرؾ العجٌب لم ٌصدق‬ ‫سكان المنطقة ما رأوه بؤعٌنهم‪ ،‬وصار ذلك محور حدٌثهم تلك اللٌلة وتمضً الساعات بطٌبة‪ ،‬وما إن حلّت‬ ‫الساعة التاسعة من تلك اللٌلة حتى شعر السكان باألرض تمٌد من تحت أقدامهم‪ ،‬وما هً إال ثوان‬ ‫معدودات حتى ضرب زلزال عظٌم المنطقة مخلّ ًفا وراءه ما ٌزٌد على ألؾ قتٌل من السكان !‪.‬‬ ‫هلل َما فِى ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫واألجسام؟؟) َسب ََّح ِ َّ ِ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫وهلل فً كل مخلوقاته دلٌل على وحدانٌته وكماالته سبحانه ومن ذلك التؤمل فً سلوك‬ ‫الحٌوانات وؼرابزها العجٌبة التً تبعث على الدهشة واالنبهار‪ ،‬وتوقظ العقل من ؼفلته‬ ‫لٌتؤمل قدرة ّللا ـ تعالى ـ فً هذا العالم البدٌع ومما ٌبعث على الدهشة أن ٌجد الباحث‬ ‫انحرا ًفا خطٌرً ا فً التفسٌرات المادٌة لهذه الؽرابز الباهرة التً أودعها ّللا تعالى فً هذه‬ ‫المخلوقات المسبحة له‪ ،‬الساجدة بٌن ٌدٌه‪ ،‬إال أن ٌكون تفسٌرً ا ملح ًدا ٌؽطً حقابق الوجود‪ ،‬وٌؤبى‬ ‫الخضوع لباعث الفطرة‪ ،‬وشاهد الكون العظٌم‪.‬‬ ‫لقد أثارت هذه الحوادث وأمثالها اهتمام ودراسة عدد من العلماء‪ ،‬خاصة وأنها تتكرر بٌن فترة وأخرى‪،‬‬ ‫لقد أصبح األمر جلٌٌّا واضحً ا فً حتمٌة وجود ؼرابز خفٌة للحٌوانات تزوّ دها بنوع استشعار ال ٌدركه‬ ‫البشر بحواسهم المحدودة وأجهزتهم المعقدة الحدٌثة‪.

‬‬ ‫وفً السٌاق ذاته تطالعنا حادثة نادرة من أعجب ما كتب فً هذا الباب‪ ،‬وتحكى قصة اضطراب فرس‬ ‫عربً أصٌل كان ٌملكه الصحابً الجلٌل أسٌد بن الحضٌر ـ رضً ّللا عنه ـ حدث ذلك ذات لٌلة صافٌة‬ ‫من لٌالً المدٌنة النبوٌة ـ حرسها ّللا ـ لقد كان أسٌد ـ رضً ّللا عنه ـ فً تلك اللٌلة ٌقرأ القرآن خارج بٌته‬ ‫ـ كعادته ـ بصوت ندي خاشع‪ ،‬وكان بقربه ابنه الصؽٌر ٌحٌى نابمًا‪ ،‬لكن العجٌب فً تلك اللٌلة بالذات أنه‬ ‫الحظ تصر ًفا عجٌبًا للفرس‪ ،‬إذ كلما قرأ القرآن جالت فرسه وتحركت واضطربت‪ ،‬فإذا سكت سكنت‪ ،‬ثم‬ ‫إذا أعاد القراءة اضطربت أشد من األولى‪ ،‬وهكذا حتى تكرر ذلك منه ومن الفرس ثبلث مرات‪ٌ ،‬قول ـ‬ ‫رضً ّللا عنه‪ :‬فانصرفت عن القراءة مشف ًقا على ابنً ٌحٌى أن تصٌبه الفرس‪ ،‬فلما ق ّربته منً رفعت‬ ‫رأسً إلى السماء فإذا أنا بمثل ُّ‬ ‫الظلَّة البٌضاء فٌها أمثال المصابٌح عرجت إلى السماء حتى توارت عنً‪،‬‬ ‫لقد اكتشؾ أن اقتراب تلك ُّ‬ ‫الظلة البٌضاء ببل شك كان السبب فً اضطراب الفرس وتحركها‪ ،‬فلما أخبر‬ ‫رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ عما حدث له البارحة قال له ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬أو تـدري ما ذاك؟(‬ ‫قال‪ :‬ال‪ ،‬قال‪) :‬تلك المبلبكة دنت لصوتك( الحدٌث)‪..‫الحشرات والحٌوانات فً التنبإ عن قرب وقوع الزالزل! وقد ت ّم رصد الحاالت التً سجّ لت أثناء المتابعة‬ ‫فلم ٌحدث أن سجلت حالة واحدة لم ٌصدق فٌها إنذار تلك الحٌوانات عبر تصرفها الملحوظ قبل الكارثة‪،‬‬ ‫وبالفعل أقٌمت أول مستعمرة من نوعها فً التارٌخ تضم العدٌد من الحٌوانات والحشرات‪ ،‬والهدؾ الذي‬ ‫أنشبت من أجله هو دراسة تصرؾ هذه الحٌوانات وردود أفعالها كإشارات لكوارث قرٌبة قادمة !‬ ‫لقد بات الٌابانٌون ٌدركون ـ بعد تعرّض الٌابان للعدٌد من الهزات األرضٌة ـ أن تصرؾ )سمك الزٌنة(‬ ‫ٌفوق فً هذا المجال أكثر آالت الرصد دقة‪ ،‬فقبل وقوع الزلزال بساعات ٌصاب هذا النوع من األسماك‬ ‫بحاالت ؼرٌبة من اضطراب فً السلوك وذعر‪ ،‬ثم تؤخذ بالدوران واالندفاع داخل أحواضها اندفاعًا جنونٌٌّا‬ ‫!!‬ ‫وكلما قرأت عن هذه الحقابق العلمٌة الواضحة وؼٌرها أظل أتفكر ملٌٌّا فٌما سطرته كتب‬ ‫سلفنا الصالح حول هذا األمر أو رووه من أحادٌث ومشاهدات‪ ،‬ومن ذلك ما ورد فً‬ ‫صحٌح البخاري ـ مثبلً ـ عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ حٌن قالت‪) :‬دخ َل ْ‬ ‫ت علًَّ‬ ‫عجوزان من ُعجُز ٌهود المدٌنة‪ ،‬فقالتا لً‪ :‬إن أهل القبور ٌعذبون فً قبورهم! ّ‬ ‫فكذبتهما‬ ‫ولم أنعم أن أصدقهما‪ ،‬فخرجتا‪ ،‬ودخل علًّ النبًّ ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فقلت‪ٌ :‬ا‬ ‫رسول ّللا‪ ،‬إن عجوزٌن‪ ،..(1‬‬ ‫وكم قرأنا عن حوادث عجٌبة تحكً جفول بعض الحٌوانات عندما تجاوز بعض القبور التً ٌعذب‬ ‫أصحابها‪ ،‬تمامًا كما كان ٌشاهد من تصرفاتها قبل وقوع مثل هذه الكوارث البٌبٌة‪.(3‬‬ ‫إن هذه التصرفات ـ ببل شك ـ تنم عن وجود ؼرابز كامنة مر ّكبة فً هذه الحٌوانات‪ ،‬وهً التً تدفعها‬ ‫إلى استشعار ما قد ٌعجز البشر عن إدراكه بحواسهم الضعٌفة‪ ،‬ولقد تباٌنت آراء العلماء المتخصصٌن عند‬ ‫دراسة أمثال هذه السلوكٌات والؽرابز التً تنم عن قدرات )خارقة(!! فهناك رأي مفاده أن هذا السلوك‬ ‫ٌعود إلى التقلبات فً الحقول المؽناطٌسٌة‪ ،‬ووجود استجابة قوٌة عند بعض الحٌوانات فً هذا المجال‪،‬‬ ‫ولكن ثبت بالمشاهدة والمتابعة المستمرة عدم استقرار هذا العامل كمعٌار ثابت ٌمكن أن تفسر به سلوكٌات‬ ‫بعض الحٌوانات فً ظروؾ مماثلة‪ ،‬كما حدث ـ مثبلً ـ داخل عربات قطار فً محطة للشحن بإٌطالٌا‪،‬‬ ‫كانت هذه العربات مصنوعة من صفابح فوالذٌة رقٌقة ٌوجد بداخلها حٌوانات محتجزة‪ ،‬ومع ذلك لم ٌإثر‬ ‫ذلك على مقدرتها بالرؼم من كون المكان محكمًا ومعزوالً ضد التقلبات المؽناطٌسٌة والموجات الكهربابٌة‪.(2‬‬ ‫بل لقد صرّ ح ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً حدٌث آخر أن لدى بعض الحٌوانات مقدرة خارقة على رإٌة‬ ‫ما ال ٌستطٌع البشر رإٌته بحواسهم حٌث قال ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬إذا سمعتم أصوات الدٌكة فسلوا ّللا‬ ‫من فضله فإنها رأت َملَ ًكا‪ ،‬وإذا سمعتم نهٌق الحمٌر فتعوّ ذوا باهلل من الشٌطان‪ ،‬فإنها رأت شٌطا ًنا()‪.‬وذكرت له الخبر‪ ،‬فقال‪) :‬صدقتا‪ ،‬إنهم ّ‬ ‫ٌعذبون عذابًا تسمعه البهابم كلها(‪ ،‬فما‬ ‫رأٌته بع ُد فً صبلة إال ٌتعوذ من عذاب القبر)‪..‬‬ ‫‪90‬‬ .

‬‬ ‫بٌنما ٌفضل البعض ـ ببساطة ـ أن ٌنسب هذه التصرفات الذكٌة الخارقة إلى )الؽرٌزة العمٌاء(!! كما ذكر‬ ‫بعضهم صراحة فً مجلة عربٌة سٌّارة أثناء حدٌثه عن هذه الؽرٌزة الباهرة لدى الحٌوانات؛ حٌث قال‪:‬‬ ‫)الؽرٌزة فعالٌة عمٌاء(؛ ألنها تقوم بعملها )دون أن ٌكون لفاعلٌتها أي ؼرض أو هدؾ(؟! وكثٌرً ا ما ٌعلّق‬ ‫ـ بعد سرد شواهد حٌة فً الموضوع ـ بقوله‪) :‬الشك بؤن هذه الؽرابز عمٌاء‪ ،‬وهً قوى توجّ ه سلوك هذه‬ ‫الحٌوانات(! وهذا ٌتطلب من القارئ البصٌر وقفة متؤملة ناقدة لدحض مثل هذا التفسٌر الذي ٌفضل صاحبه‬ ‫الهروب من الحقابق الثابتة بمثل هذا الكبلم بدالً من التؤمل فٌها‪ ،‬وإدراك سر عظٌم من أسرار الوجود‬ ‫حوله تزٌده إٌما ًنا وثبا ًتا‪ ،‬والدلٌل على ذلك أن هذه السلوكٌات الؽرٌزٌة وأمثالها ؼٌر قاصرة عند حد‬ ‫استشعار الزالزل ونحوها من الكوارث البٌبٌة فحسب‪ ،‬بل تتجاوزها إلى سلوكٌات أخرى فذة وؼرٌبة ال‬ ‫تتصل البتة بالظروؾ البٌبٌة أحٌا ًنا!‬ ‫أما دعوى )العشوابٌة( و)العمى( الذي ال هدؾ من ورابه‪ ،‬وال محرك له فً وصؾ هذه الؽرابز فإنها‬ ‫دعوى ٌردها النظر البسٌط فً روعة مثل تلك التصرفات السلوكٌة التً تقوم بها تلك الكابنات‪ ،‬ولو تؤمل‬ ‫فقط فً طرٌقة بناء الطابر الصؽٌر لعشه الرابع لتساءل طوٌبلً عن القوة المحركة لهذه الؽرٌزة الواعٌة!‬ ‫فمن الذي علّم هذا الطٌر ذلك الفن الرفٌع؟ ولماذا تتشابه جمٌع األعشاش التً تبنٌها الطٌور من هذا النوع؟‬ ‫إذا قلت‪ :‬إنها الؽرٌزة ـ المجردة ـ فإن ذلك قد ٌ َُع ّد مخرجً ا من السإال‪ ،‬ؼٌر أنها فً الواقع تعد إجابة‬ ‫مرٌحة‪ ،‬ولكن قاصرة‪ ،‬فما هً هذه الؽرابز؟ ومن محركها الحقٌقً؟ وما هً ماهٌتها‪ ،‬ومعالمها؟ أفلٌس من‬ ‫المنطق‪ ،‬ومن اإلنصاؾ أن نرى آثار قدرة ّللا ـ تعالى ـ تتجلّى فً سلوكٌات هذه الكابنات التً خلقها‬ ‫فسوَّ اها وف ًقا لقوانٌن وسنن خاصة ال نكاد ندرك من كنهها شٌ ًبا؟‬ ‫إنه ّللا القدٌر الذي تظهر آثار قدرته‪ ،‬ومعالم حكمته‪ ،‬ومظاهر رحمته من حولنا‪ ،‬إنه ّللا الذي خلق الكون‬ ‫وحفظه‪ ،‬ولٌس ذلك فحسب‪ ،‬بل هو الذي سخره لهذا المخلوق البشري الذي كرمه من بٌن سابر المخلوقات‬ ‫‪ ،‬أفلٌس هذا الجواب المرٌح إذن أَ ْو َلى وأحرى بهذا اإلنسان الجاحد؟ إن ذلك هو ما توصل إلٌه كثٌر من‬ ‫العلماء المتخصصٌن فً سلوكٌات الكابنات الحٌة‪ ،‬ممن آمنوا باهلل العظٌم ـ سبحانه ـ من خبلل هذا النظر‬ ‫المجرد الذي ٌوقد شعلة اإلٌمان وٌحرك كوامن الفطرة فً نفوسهم‪ ،‬إذا كان هذا اإلٌمان العمٌق باهلل ـ‬ ‫سبحانه ـ ٌتولد فً أعماق هإالء العلماء المادٌٌن من جرّاء تتبع السلوك العجٌب لهذا الطابر الصؽٌر‪ ،‬بل‬ ‫من خبلل دراسة سلوك واحد متواضع من سلوكٌاته أال وهو طرٌقته فً بناء عشه التً ال تكاد تختلؾ من‬ ‫طابر إلى آخر من النوع ذاته‪ ،‬بل قد ٌإخذ هذا الطابر صؽٌرً ا من عشه‪ ،‬ال ٌدرك شٌ ًبا مما ٌحٌط به‪ ،‬ثم‬ ‫عندما ٌعزل تمامًا عن كل المإثرات البٌبٌة المحٌطة وٌكبر ٌصنع لنفسه ع ٌّشا على نمط نوعه تمامًا!! فؤي‬ ‫قدرة علٌمة تكمن خلؾ تلك الؽرابز الواعٌة؟! إذا كان هذا اإلٌمان العمٌق باهلل الخالق العلٌم ـ سبحانه ـ‬ ‫ٌشرق فً قلوبنا من خبلل التؤمل فً هذا السلوك العجٌب من هذا الطابر الصؽٌر‪ ،‬فدعونا إذن نقوم بجولة‬ ‫إٌمانٌة أكثر إثارة‪ ،‬نتؤمل فٌها آثار قدرة ربنا ـ سبحانه ـ عبر النظر فً سلوكٌات الكابنات الحٌة من حولنا‪،‬‬ ‫عسى أن نتؤدب معه ونحن نفسر هذه الؽرابز الحٌوانٌة الواعٌة مرة أخرى‪.‫وٌُر ِج ُع البعض اآلخر هذه الؽرٌزة إلى قوة خارقة فً حاسة السمع لدى هذه الحٌوانات والحشرات‪،‬‬ ‫بحٌث تسمع التحركات ـ التً تسبق الزلزال ـ فً باطن األرض‪ ،‬وٌرجّ ح البعض نظرٌة الحساسٌة المفرطة‬ ‫لدى هذه الحٌوانات لمعرفة التؽٌٌر الذي ٌحدث على الصخور قبل الزلزال‪.‬‬ ‫لقد زوّ د الخالق الحكٌم ـ سبحانه ـ هذه الكابنات بمثل تلك الؽرابز بطرٌقة تبعث على الدهشة واإلعجاب‬ ‫معًا‪ ،‬حتى إنك لتنظر فً تصرّ ؾ العنكبوت مثبلً وهو ٌقٌم عمبلً هندسٌٌّا ٌحار العقل فً فهم خطواته‪ ،‬ثم‬ ‫تتعجب بعد ذلك من متانته وصموده بالرؼم من رقته وخفته!! إن هذه الحشرة الصؽٌرة تنسج خٌوطها‬ ‫بصورة تختلؾ كل مرة مع الوضع الذي تجد نفسها فٌه‪ ،‬وبٌوتها مصنوعة بدقة متناهٌة تؤخذ باأللباب‪ ،‬ذلك‬ ‫أنها تتقٌد بالمسافات البٌنٌة‪ ،‬وتراعً انفراج الزواٌا فً شكل هندسً رابع عبر نسٌج من الحرٌر ٌبلػ قطره‬ ‫ثبلثة أعشار المٌكرون)‪ ،(4‬وهو أدق وأرق وأخؾ وأمتن من حرٌر دودة القز‪ ،‬وٌخرج من مؽازل‬ ‫العنكبوت التً فٌها عدد كبٌر من األنابٌب الؽازلة قد ٌصل فً بعض العناكب إلى ألؾ أنبوب؟! ونظرً ا ألنه‬ ‫أدق خٌط عرؾ فً تارٌخ البشرٌة فإنه ٌ َُع ّد حالٌٌّا لبلستخدام فً صنع األجهزة البصرٌة وخٌاطة جراحاتها‪.‬‬ ‫‪91‬‬ .

‬‬ ‫وتتجلى الحكمة والقدرة العظٌمة ـ لكن بوضوح أكثر وبصورة مدهشة ال ٌدرك كنهها العقل البشري‬ ‫القاصر ـ فً سلوك الصؽار فٌما بعد؛ ذلك أن هذه الصؽار ـ بعد أن تخرج من البٌض ـ ال تملك أي وسٌلة‬ ‫لتعرؾ بها أي شًء من حولها سوى أن تعود أدراجها‪ ،‬وتسلك الطرٌق نفسه الذي جاءت منه أمهاتها‪،‬‬ ‫فتقاوم فً سبٌل ذلك التٌارات القوٌة واألمواج العاتٌة المتبلطمة وتقطع كل هذه المسافات الطوٌلة التً‬ ‫تعجز عن تحملها أجسامها الصؽٌرة‪ ،‬ثم تتوزع إلى كل نهر أو بحٌرة أو بركة صؽٌرة فً موطنها‬ ‫األصلً‪ ،‬ولهذا ٌظل كل جزء من الماء آهبلً بثعابٌن البحار!!‬ ‫فمن أودع فٌها تلك الرؼبة والعزٌمة‪ ،‬ومن هداها لسلوك هذا الطرٌق الطوٌل حتى تعود إلى بٌبتها‬ ‫األصلٌة؟ إن الؽرابز )العمٌاء( بذاتها تعجز عن هذا السلوك الباهر ببل رٌب‪.‬‬ ‫وهناك لؽز أعجب من هذا حٌّر العلماء طوٌبلً هو ما ٌتكرر سنوٌٌّا مع ثعابٌن الماء التً تسلك طرٌق‬ ‫هجرتها الطوٌل عند اكتمال نموها واقتراب موسم التزاوج‪ ،‬فتراها فً وقت محدد من العام تتجمّع من‬ ‫مختلؾ البرك واألنهار لتهاجر معًا قاطعة آالؾ األمٌال فً المحٌط قاصدة إلى األعماق السحٌقة‪ ،‬وهناك‬ ‫تبٌض ثم تموت!! وال ٌزال هذا اللؽز ٌدور فً أذهان المهتمٌن بهذه الظاهرة‪ ،‬إذ ما هو المحرّ ك لها فً‬ ‫سلوك هذا التصرؾ الؽرٌب الذي ٌدفعها جمٌعًا ـ فً وقت واحد ـ لتموت فً مكان نا ٍء عن موطنها‬ ‫األصلً‪ ،‬بعد أن تضع بٌضها؟! ولم ٌعثر على جواب ٌفسّر هذه الظاهرة حتى اآلن‪.‬‬ ‫‪92‬‬ .‬‬ ‫وقد قرأت أنه وجد فً والٌة إنجبلند األمرٌكٌة ـ وبعد دراسة لموسم التكاثر عند الجراد ـ أن الجراد‬ ‫البالػ من العمر سبع عشرة سنة ٌؽادر شقوقه تحت األرض ـ حٌث عاش فً ظبلم دامس مع تؽٌر طفٌؾ‬ ‫فً درجة الحرارة ـ وٌظهر فجؤة بالمبلٌٌن فً شهر ماٌو من سنته السابعة عشرة‪ ،‬وقد ٌتخلؾ بعض‬ ‫المتعثر عن رفاقه ـ بطبٌعة الحال ـ ولكن الكثرة الساحقة تنضج بعد سنوات الظبلم تلك‪ ،‬وتضبط موعد‬ ‫ظهورها بالٌوم تقرٌبًا دون سابقة ترشدها!‬ ‫ولٌس هذا هو كل ما ٌتعلق بذلك التوقٌت الدقٌق الذي ٌ َُسٌِّر تلك الؽرابز‪ ،‬بل إن هناك سلوكٌات متكررة ـ‬ ‫قد ال تدرك بمجرد النظر العابر ـ بٌنما تكمن من ورابها معادالت ثابتة ال تتؽٌر باستمرار‪ ،‬ولعل أروع‬ ‫مثال لذلك السلوك الؽرٌزي ٌتمثل فً تصرؾ نوع من صرَّ ار اللٌل الذي ٌصر عدة مرات فً الدقٌقة‬ ‫الواحدة تختلؾ دابمًا باختبلؾ درجة الحرارة المحٌطة!! ولما أُحص ٌَت مرّ ات صرٌرها وجد أن هناك سرٌّ ا‬ ‫مذهبلً ٌكمن وراء ذلك االختبلؾ فً مرّ ات الصرٌر‪ ،‬ذلك أنها تسجل درجة الحرارة بالضبط مع فارق‬ ‫درجتٌن فقط!! ومع تكرار المتابعة والرصد كانت النتٌجة التً تم التوصل إلٌها ثابتة دابمًا على مدار ثمانٌة‬ ‫عشر ٌومًا!! إنها قدرة ّللا ـ تعالى ـ تظهر لكل من تؤمل وتفكر فً الكون من حوله‪.‬‬ ‫ولك أن تتفكر فً خصٌصة أخرى تتمٌز بها تلك السلوكٌات الؽرٌزٌة لدى هذه الكابنات؛ أال وهو‬ ‫)التوقٌت الزمنً( العجٌب الذي ٌحكم سلوكٌاتها الرابعة‪ ،‬إنه أمر باهر ح ٌّقا ٌدعو للنظر والتؤمل‪ ،‬فلو نظرت‬ ‫إلى الطٌور المهاجرة بؤسرابها الكثٌرة ألدركت أن لها وق ًتا محد ًدا من العام للطٌران إلى وجهتها المحددة‬ ‫مسب ًقا إلى الشمال أو إلى الجنوب‪ ،‬وكل فرد منها عندما تحٌن ساعة الهجرة ٌنض ّم إلى سربه‪ ،‬ثم تهاجر‬ ‫جمٌعًا فً ٌوم واحد ٌكاد أن ٌكون مع ٌَّ ًنا كل سنة!‬ ‫بل إن دقة هذا التوقٌت وروعته تبدو جلٌٌّا فً حٌاة الجراد؛ وهو أمر أعجب ٌحار منه العقل فً إدراك‬ ‫تلك الدقة المتناهٌة التً تبدو ألول وهلة وكؤنها ضرب من الخٌال إذ ال ٌكاد موعد خروج الصؽار من‬ ‫البٌض ـ بعد سنوات طوٌلة من الظلمة فً جوؾ األرض ـ ٌتقدم أو ٌتؤخر!‪.‫وتضرب لنا أسراب الطٌور المهاجرة مثاالً فرٌ ًدا آخر ال ٌقل بهجة وروعة عن ذكاء تلك الؽرابز التً‬ ‫ركبها ّللا ـ تعالى ـ فً هذه الطٌور‪ ،‬ذلك أنها تبدأ فً هجرتها الجماعٌة عندما تستشعر اقتراب موسم البرد‬ ‫ـ وبخاصة طابر السنونو ـ فتبدأ هذه الطٌور رحلتها الطوٌلة من الببلد الباردة إلى الببلد الحارة على هٌبة‬ ‫أسراب جماعٌة تحلّق معًا فً السماء‪ ،‬وقد تقطع فً ؼالب األحٌان نحو ألؾ مٌل فوق عرض البحار‪،‬‬ ‫ولكنها مع ذلك ال تض ّل طرٌقها أب ًدا مهما كانت قسوة الظروؾ الجوٌة‪ ،‬بل إن طابر السنونو ٌحركه شعور‬ ‫خفً بضرورة هذه الهجرة‪ ،‬وٌبلزمه ذلك الشعور حتى عندما ٌُح َبس فً مكان دافا فً موسم هجرته‬ ‫المعتاد‪ ،‬وكؤن هناك دافعًا من الداخل ٌشعره باقتراب موسم البرد‪.

‬‬ ‫ومعلوم أن النحلة مهما ابتعدت عن خلٌتها فإن بإمكانها أن تعثر علٌها مهما اشتدت الرٌح فً هبوبها؛‬ ‫ذلك أن النحل ال ٌرى األشٌاء كما نراها نحن فهو ال تجذبه األزهار الزاهٌة التً نراها‪ ،‬ولكنه ٌراها‬ ‫بالضوء فوق البنفسجً الذي ٌجعلها أكثر جماالً فً نظره‪ ،‬ولهذا فقد ٌعٌش النحل فً مناطق ٌكسوها‬ ‫السحاب معظم شهور السنة وال ٌإثر ذلك فً عمله إطبل ًقا‪.‬‬ ‫إن أظهر لؽة للتفاهم بٌن بنً البشر ـ كما نعلم ـ هً لؽة الكبلم التً ال بد من تعلّمها منذ الصؽر لٌسهل‬ ‫التفاهم وٌحصل االتصال االجتماعً فٌما بعد‪ ،‬ولكن هذه اللؽة تختفً تمامًا عند ؼٌر بنً البشر ـ من‬ ‫الحٌوانات و الحشرات المختلفة ـ لٌح ّل محلها قدرات أخرى )خارقة( تساعد تلك الكابنات على التفاهم‬ ‫والتخاطب‪ ،‬وتختلؾ لؽة التفاهم هذه باختبلؾ النوع والصنؾ والطابفة فً األجناس الواحدة‪ ،‬فالنمل العادي‬ ‫مثبلً ٌقوم أفراده بنقل انفعاالتهم إلى رفاقهم بواسطة تبلمس قرون االستشعار! بٌنما فً عالم النحل نجد لؽة‬ ‫أخرى لكنها أعقد وأدق فً التفاهم بٌن األفراد داخل الخلٌة وخارجها‪ ،‬فإذا اكتشفت النحلة أزهارً ا متمٌّزة‬ ‫برابحتها وألوانها فإن لها طرٌقة أخرى للتخاطب ونقل االنفعاالت ؼٌر النمل العادي‪ ،‬فهً ترشد بقٌة أفراد‬ ‫مملكتها عن طرٌق رقصات معٌنة تصدرها هذه النحلة ٌدرك مؽزاها ومدلوالتها باقً النحل فً الخلٌة‬ ‫ألنها مزوّ دة بمقدرة هابلة على فك الشفرات الحركٌة وإدراك معانٌها وأرقامها ووجهتها وما ٌتعلق بها‪،‬‬ ‫والتً ٌحتاج اإلنسان إلى أن ٌفصح عنها بلؽة الكبلم فً أسلوب هندسً أحٌا ًنا كؤن ٌقول لرفٌقه ـ مثبلً‪:‬‬ ‫)طِ ر فً خط مستقٌم‪ ،‬بانحراؾ عشرٌن درجة على ٌسار الشمس‪ ،‬وبعد مابتً متر ستجد مساحة من أزهار‬ ‫البرتقال(!‪.‬‬ ‫أما أسلوب االتصال بٌن أفراد البعوض فٌختلؾ نوعًا ما‪ ،‬لقد أ ّكد العلماء الدارسون لحٌاة البعوض أن‬ ‫قرون االستشعار المثبّتة على رأس كل بعوضة والمزوّ دة بعدد هابل من الشعٌرات الدقٌقة الممتدة من رأس‬ ‫الذكر ٌمكنها التقاط الذبذبات الصوتٌة التً تحدثها األنثى من مسافات بعٌدة‪ ،‬لتفوق فً ذلك أدق األجهزة‬ ‫البلسلكٌة التً اخترعها اإلنسان على مدار تجاربه البشرٌة‪ ،‬والعجٌب أن هذه الشعٌرات ال تلتقط سوى‬ ‫إشارات أنثى البعوض فقط على الرؼم من وجود أصوات عدٌدة أخرى فً الجو تختلط فٌها أصوات البشر‬ ‫بؤصوات الطٌور ومكبرات الصوت وؼٌرها! علمًا بؤن الخالق ـ جل وعبل ـ قد زوَّ د َقرْ َنً االستشعار اللذٌن‬ ‫تمتلكهما البعوضة بمقدرة هابلة‪ ،‬وٌكفً أن نعلم أن ذلك الطنٌن الذي نسمعه وتصدره البعوضة ٌحدث‬ ‫نتٌجة ما ٌقارب ثبلثمابة ذبذبة فً الثانٌة عن طرٌق اهتزاز قرنً االستشعار!!‬ ‫أما الفراشة فمهما حملتها الرٌح فإنها ال تلبث أن ترسل إشارة خفٌة ٌستجٌب لها باقً األفراد على مسافة‬ ‫بعٌدة‪ ،‬وتصل الرسالة مهما أحدثت من روابح فً سبٌل تضلٌلها‪.‬‬ ‫وكما تختلؾ طرٌقة التفاهم والتخاطب عند هذه الكابنات تختلؾ مواقع السمع واإلحساس فٌها كذلك‪ ،‬تبعًا‬ ‫ألنواعها وطوابفها‪ ،‬فقد توجد فً أماكن ؼرٌبة من الجسم كؤن تكون فً ِرجْ ِل الحشرة أو فً منطقة البطن‬ ‫منها‪ ،‬وهكذا فالجندبة األمرٌكٌة )‪ (katy did‬تحك ساقٌها أو جناحٌها معًا فٌسمع صرٌرها الحاد فً اللٌلة‬ ‫الساكنة على مسافة نصؾ مٌل‪ ،‬وذلك عن طرٌق ه ّزها لكمٌة هابلة من الهواء من أجل إخراج ذلك‬ ‫الصوت القوي!‬ ‫ً‬ ‫من جهة أخرى تستخدم بعض الحشرات التً تنشط لٌبل وسابل أخرى عن طرٌق إشارات ضوبٌة ذات‬ ‫تردد معٌن ـ كما هو الحال فً بعض الحشرات المضٌبة ـ وهذه اإلشارات ذات داللة ٌفهمها أفراد النوع‬ ‫نفسه‪.‫وإذا جاوزنا هذا السر العظٌم من أسرار التوقٌت الزمنً لدى تلك الكابنات وتؤملنا فً طرابق االتصال‬ ‫وااللتقاء بٌن كثٌر من الحٌوانات والحشرات لوجدنا نظامًا دقٌ ًقا آخر ٌحكم تلك السلوكٌات الؽرٌزٌة التً ال‬ ‫تختلؾ بحال من األحوال‪ ،‬وٌعجز البشر عن مشاهدتها فضبلً عن وصفها وتحلٌلها‪.‬‬ ‫إن اإلنسان لٌصاب بالعجز تمامًا عن اإلبصار إذا ما ح ّل الظبلم الدامس‪ ،‬ولكنه لو كان على ظهر‬ ‫حصانه العجوز فإنه بإمكانه أن ٌصل إلى منزله بسبلم مهما اشتدت ظلمة اللٌل؛ ألن ذلك الحصان ٌتمكن‬ ‫من الرإٌة فً ذلك اللٌل البهٌم عن طرٌق مبلحظة اختبلؾ درجة الحرارة فً الطرٌق وعلى جانبٌه‬ ‫‪93‬‬ .

‬‬ ‫‪ -5‬سورة آل عمران )‪.‫بعٌنٌن تؤثرتا قلٌبلً باألشعة الحمراء فً الطرٌق‪ ،‬وكذلك البومة التً تستطٌع أن تبصر الفؤر الدافا وهو‬ ‫ٌجري على الشعب البارد مهما تكن ظلمة اللٌل‪.‬‬ ‫ال شك بعد كل هذا أن مثل تلك السلوكٌات الفذة لٌست عمٌاء تحركها العشوابٌة والعبث؛ ألن من أخص‬ ‫خصابصها الدقة والتوقٌت واالنضباط‪ ،‬على الرؼم من تتابعها فً الصنؾ ذاته‪ ،‬وفً النوع من الجنس‬ ‫المشترك على مدار الحٌاة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ المٌكرون جزء من ألؾ من المللٌمتر‪.‬‬ ‫ٌَ َت َبٌ ََّن َل ُه ْم أَ َّن ُه ْال َح ُّق أَ َو َل ْم ٌَ ْكؾِ ِب َرب َ‬ ‫‪ 1‬ـ صحٌح البخاري‪ ،‬كتاب الدعوات‪ /‬باب التعوذ من عذاب القبر‪.(5‬‬ ‫ُون فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ت َه َذا بَاطِ بلً ُسب َْحا َن َك َفقِ َنا َع َذ َ‬ ‫َو ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫اب ال َّن ِ‬ ‫ولهذا تجد كثٌرً ا من العلماء المادٌٌن المتخصصٌن فً دراسة علوم الحٌاة والطبٌعة ٌصرّحون بإٌمانهم‬ ‫العمٌق باهلل العظٌم بعد أن ٌروا آثار رحمته وعلمه وقدرته ماثلة أمامهم‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ رواه مسلم وؼٌره عن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ صحٌح البخاري‪ ،‬كتاب فضابل القرآن‪.‬‬ ‫أما الخفاش فهو جندي الظبلم الذي ٌنشط فً اللٌل وٌنام فً النهار وال ٌسكن إال الكهوؾ واألقبٌة‬ ‫المظلمة؛ إذ إنه ضعٌؾ البصر‪ ،‬وسرٌع الطٌران‪ ،‬ومع ذلك ال ٌصطدم بؤي عابق أمامه‪ ،‬سوا ًء أكان جدارً ا‬ ‫أو عمو ًدا أو ؼٌره‪ ،‬ونتٌجة للتجارب والمبلحظات فقد وجد أن هذا الحٌوان ٌُصدر أصوا ًتا على شكل‬ ‫نبضا ٍ‬ ‫ت ذات ذبذبات عالٌة تقارب مابة ألؾ ذبذبة فً الثانٌة! وهذه األصوات فوق مستوى سمع اإلنسان‪.(191-190‬‬ ‫‪94‬‬ .‬‬ ‫وهذه النبضات الصوتٌة ـ التً ٌرسلها الوطواط )الخفاش( ـ إذا اصطدمت بشًء عاد رجعها إلى سمعه‬ ‫فؤدرك أن أمامه ما ٌصطدم به مع الشعور بمقدار سطحه‪ ،‬فٌنعطؾ عنه بسرعة وال ٌصطدم به‪.‬‬ ‫إن قدرة ّللا العلٌم الحكٌم تتجلّى بوضوح من خبلل النظر فً هذه السلوكٌات )الؽرٌزٌة( وال تزال ـ حتى‬ ‫اآلن ـ تقدّم لها الفرضٌات العلمٌة المبنٌة على المشاهدة والتجربة فً سبٌل العثور على تفسٌر علمً دقٌق‬ ‫ٌحكم هذه الؽرابز التً أودعها الخالق ـ جلت قدرته ـ فً هذه الكابنات وتتوارثها جٌبلً بعد جٌل!‬ ‫وهذا ما ٌدعونا ح ٌّقا إلى التؤمل فً آثار قدرة ّللا العظٌم من حولنا‪ ،‬عبر النظر فً مخلوقاته وآٌاته‬ ‫المسطورة فً صفحات هذا الكون الفسٌح‪ ،‬وعندها ندرك الحكمة من أمر ّللا ـ تعالى ـ لعباده بمتابعة‬ ‫ت‬ ‫النظر‪ ،‬والتفكر فً مخلوقاته وآٌاته‪ ،‬وأخذ العبرة من ذلك‪ ،‬قال ـ سبحانه وتعالى‪) :‬إِنَّ فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ض َو ْ‬ ‫ار آل ٌَا ٍ‬ ‫ّللا قِ ٌَامًا َوقُعُو ًدا َو َع َلى ُج ُنوبِ ِه ْم‬ ‫ت أل ُ ْولِى األَ ْل َبا ِ‬ ‫ٌِن ٌَ ْذ ُكر َ‬ ‫ب * الَّذ َ‬ ‫َواألَرْ ِ‬ ‫ُون َّ َ‬ ‫اختِبلؾِ الٌَّ ِْل َوال َّن َه ِ‬ ‫ض َر َّب َنا َما َخ َل ْق َ‬ ‫ار()‪.‬‬ ‫ٌقول )مٌرٌت ستانلً كونجدن( ‪ -‬وهو عالم طبٌعة حاصل على الدكتوراه من جامعة بورتون‪) :‬إن جمٌع‬ ‫ما فً الكون ٌشهد على وجود ّللا ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬وٌد ّل على قدرته وعظمته‪ ،‬وعندما نقوم نحن العلماء‬ ‫بتحلٌل ظواهر هذا الكون ودراستها‪ ،‬حتى باستخدام الطرٌقة )االستداللٌة(‪ ،‬فإننا ال نفعل أكثر من مبلحظة‬ ‫آثار أٌادي ّللا وعظمته‪ ،‬ذلك هو ّللا الذي ال نستطٌع أن نصل إلٌه بالوسابل العلمٌة المادٌة وحدها‪ ،‬ولٌست‬ ‫اق َوفِى أَنفُسِ ِه ْم َح َّتى‬ ‫العلوم إال دراسة خلق ّللا وآثار قدرته(‪ ،‬وصدق ّللا القابل‪َ :‬‬ ‫)س ُن ِر ِ‬ ‫ٌه ْم َءا ٌَا ِت َنا فِى اآل َف ِ‬ ‫ِّك أَ َّن ُه َع َلى ُك ِّل َشىْ ٍء َش ِهٌ ٌد(‪.

‬والتحلٌبلت العلمٌة للقوى الرافعة المتولدة عن أجنحة تلك‬ ‫المخلوقات طب ًقا لنظرٌات الرفع المستخدمة فً تصمٌم الطابرات الحدٌثة ال تستطٌع نظرٌٌّا أن تزودها‬ ‫بؤكثر من ثلث القوى الرافعة البلزمة لطٌرانها‪ .‬فالحشرات الطابرة تستطٌع‬ ‫أن تطٌر إلى األمام وإلى الخلؾ كما أنها تستطٌع أن تحوم وتناور بخفة وبمرونة أكبر من أفضل الطابرات‬ ‫المقاتلة الحدٌثة‪ ،‬بل إنه وبطرٌقة ال تزال ؼٌر مكتملة المعالم لذوي التخصص فإن الحشرات الطابرة‬ ‫والطٌور الصؽٌرة تتمكن من تولٌد ما ٌزٌد عن ثبلثة أضعاؾ ما ٌمكن حسابه بواسطة النظرٌات المستعملة‬ ‫فً تصمٌم الطابرات‪ .‬وقد باءت جمٌع المحاوالت المضنٌة للمصممٌن ـ المتنافسٌن‬ ‫للتوصل إلى التصمٌم المطلوب ـ بالفشل‪ ،‬وكادت أن تنتهً المسابقة بإعبلن العجز‪ ،‬لوال أن أحدهم تذكر‬ ‫أنه قد علم فً صفوؾ دراسته الباكرة بؤن القنفذ ذلك المخلق الصؽٌر ٌتمتع بتركٌبة هٌكل عظمً متمٌزة‬ ‫تمكنه من تحمل وزن رجل ٌبلػ ‪ 70‬كؽم بٌنما ال ٌزٌد وزنه هو فً المتوسط عن كؽم واحد أي أنه ٌستطٌع‬ ‫حمل ‪ 70‬ضعؾ وزنه‪ .‬‬ ‫ونقطة البداٌة لحل هذه المعضلة العلمٌة تكمن فً النظر فً فوارق تكوٌن أجنحة الحشرات الطابرة‬ ‫وطرٌقة عملها المؽاٌرة لعمل أجنحة الطابرات‪ .‬ولكل طبقة من هذه المخلوقات‬ ‫خصوصٌات ٌضٌق المجال عن تعدادها فً طرٌقة وأسلوب طٌرانها‪ ،‬فهً وإن كانت جمٌعًا تستطٌع أن‬ ‫تطٌر‪ ،‬إال أن طرٌقة كل منها فً الطٌران تتمتع بخصوصٌات خارجة عن نطاق قدرات الطبقات األخرى‪.‬فً هذا‬ ‫الصدد ما زلت أذكر الٌوم القصة التً رواها لنا أحد أساتذة مادة التصمٌم الهندسً إبان‬ ‫كنت طالبًا بالجامعة‪ .‬‬ ‫تداعت تلك األفكار ببالً وأنا أطالع الجدٌد فً مجال علم الطٌران المقارن بٌن الطابرات الحدٌثة من‬ ‫جهة واألحٌاء من جهة أخرى والتً تشمل ثبلث طبقات من المخلوقات هً الطٌور على اختبلؾ أنواعها‬ ‫وأحجامها‪ ،‬والخفاش وهو حٌوان ثدًٌ طابر‪ ،‬والحشرات الطابرة‪ .‬وسبب هذه المفارقة العلمٌة هو بالطبع قصور اإلنسان فً فهم كامل الحقٌقة العلمٌة‬ ‫وفً االفتراضات العلمٌة التبسٌطٌة التً تبنى علٌها نظرٌات السرٌان الهوابً المعتمدة فً تصمٌم‬ ‫الطابرات‪.‬بٌد أن واقع الحال المشاهد على خبلؾ ذلك‪ ،‬إذ تتمتع تلك‬ ‫المخلوقات بقدرات طٌران تفوق إلى حد بعٌد قدرات أحدث الطابرات المقاتلة‪ .‬‬ ‫فالحشرات مثبلً تعانً بادي الرأي من كبر وزنها مقارنة بحجم أجنحتها ورقة تلك‬ ‫األجنحة لدرجة العدٌد من مهندسً وعلماء الطٌران ظلوا فً حٌرة لعقود طوٌلة فً‬ ‫تفسٌر كٌفٌة قدرة هذه المخلوقات على الطٌران ألن تركٌبتها المشار إلٌها ال تتوافق مع‬ ‫النظرٌات المعروفة لئلنسان فً مجال الطٌران‪ ،‬فطب ًقا للنظرٌات التً تدرس فً كل‬ ‫المعاهد والجامعات العالمٌة المتخصصة فإن من المفترض أن كثٌرً ا من الحشرات الطابرة والطٌور‬ ‫الصؽٌرة والخفافٌش ال تستطٌع الطٌران أصبلً‪.‬تتلخص القصة فً أن إحدى الجهات البرٌطانٌة المسإولة أعلنت‬ ‫عن مسابقة تصمٌم هندسً لكوبري عبر نهر التاٌمز بلندن بمواصفات ومتطلبات صعبة‬ ‫المنال بل تكاد تكون شبه تعجٌزٌة‪ ،‬فقد كان مطلوبًا أن ٌجمع الكوبري بٌن خفة الوزن من ناحٌة والقدرة‬ ‫على تحمل األوزان الثقٌلة من ناحٌة أخرى‪ .‬‬ ‫فمن المعلوم أن كل شًء ٌطٌر بجناحٌه سوا ًء أكان طابرة بوٌنػ ‪ 747‬العمبلقة أو مجرد ناموسة‬ ‫صؽٌرة ال وزن ٌذكر لها ٌتحتم علٌه تولٌد قوة رافعة تزٌد عن وزنه على أقل تقدٌر وإال فإنه سٌظل‬ ‫ملتص ًقا باألرض بفعل الجاذبٌة كبقٌة المخلوقات‪ .‬تمتاز أجنحة هذه المخلوقات عن أجنحة الطابرات بحركات‬ ‫معقدة ثبلثٌة األبعاد ٌقوم فٌها الطابر بدفع جناحٌه الرقٌقٌن إلى األمام وخفضهما إلى األسفل فً نفس اآلن‬ ‫‪95‬‬ .‫بٌن جناح الطائرة وجناح البعوضة‬ ‫دكتور سامً سعٌد حبٌب‬ ‫رئٌس قسم هندسة الطٌران جامعة الملك عبدالعزٌز‬ ‫بدٌع خلق ّللا ال تنقضً عجاببه وستظل البشرٌة تستلهم منه الدرس تلو الدرس‪ .‬فقام المهندس بدراسة تركٌبة الهٌكل العظمً لذلك المخلوق الضعٌؾ فً نظر‬ ‫اإلنسان‪ ،‬ومن ثم قام بتصمٌم للكوبري المطلوب مقل ًدا الهٌكل العظمً للقنفذ فنجح فً تصمٌمه وفاز‬ ‫بالجابزة وتم بالفعل إنشاء الكوبري بنجاح الح ًقا‪.

‬وتمكن العلماء أخٌرً ا من خبلل دراسة السرٌان‬ ‫الهوابً لجناح الفراشة المٌكانٌكٌة العمبلقة من اكتشاؾ اللؽز الذي حٌرهم لخمسة عقود من الزمان‪ ،‬تبٌن‬ ‫من هذه الدراسات استفادة الحشرات الطابرة من ظاهرة الدوامات الهوابٌة‪ ،‬تتسبب فً حصول انهٌار قوة‬ ‫الرفع فً أجنحة الطابرات )ستال( أما سبب تدنً سرعة الطابرة أو زٌادة زاوٌة الهجوم فتتحول الطابرة‬ ‫فً تلك الحاال ت إلى مجرد كتلة مرتفعة عن سطح األرض تسقط بسبب قوة الجاذبٌة سقوط الحجر من جو‬ ‫السماء‪ ،‬لكن الدوامات الهوابٌة تستؽل بشكل فعال من قبل الحشرات وذلك بتدوٌر الجناح فً اللحظة‬ ‫الحاسمة لتلتصق الدوامة بمقدمة الجناح فتولد قوة رفع تزٌد مرة ونصؾ عن احتٌاج الحشرة للطٌران بدالً‬ ‫من أن تتسبب فً انهٌار قوة الرفع لجناح الحشرة كما هو الحال بالنسبة للطابرات‪ ،‬وال ٌتوقؾ هذا الترتٌب‬ ‫البدٌع فً أسلوب طٌران الحشرات على الكٌؾ فقط بل إن الكم كذلك لمن بدٌع صنع ّللا حٌث تستطٌع‬ ‫الحشرة الطابرة تولٌد مرة ونصؾ ضعؾ ما تحتاجه كحد أدنى للطٌران‪ ،‬بٌنما كانت التوقعات طب ًقا‬ ‫للنظرٌات السابقة تذهب إلى أن الحشرات ال تستطٌع تولٌد أكثر من ثلث ما تحتاجه من القوة الرافعة‪ ،‬أي‬ ‫أن ّللا تعالى قد وهب الحشرات الطابرة قو ًة رافعة تعادل خمسة أضعاؾ ما كان ٌظنه اإلنسان ممك ًنا طب ًقا‬ ‫للنظرٌات العلمٌة إلى وقت قرٌب‪ ،‬وهً بهذه القدرات تشبه طابرة ذات محركات قوٌة تستطٌع أن تقوم‬ ‫بشتى أنواع المناورات الصعبة‪ ،‬ومرة أخرى تجد اإلنسانٌة نفسها متتلمذة صؽٌرة أمام اإلبداع اإللهً‬ ‫العظٌم حٌث ٌرى العلماء أن هذه الظاهرة الجدٌدة بحاجة إلى فهم أعمق فً كٌفٌة تولٌد هذه الدوامات‬ ‫{و َمآ أُوتٌِ ُتم م َّن ْالع ِْل ِم‬ ‫واحتماالت اإلفادة منها فً بعض أنواع الطٌران مستقببلً‪ .000‬دوالر أمرٌكً واستؽرق‬ ‫تسعة أشهر من الجهود المكثفة لفرٌق التصمٌم‪ ،‬طول جناح الفراشة اآللٌة )‪1‬متر( وهو ٌساوي عشرة‬ ‫أضعاؾ طول جناح أكبر الفراشات )‪10‬سم( حجمًا‪ ،‬وٌخفق بنفس أسلوب الفراشة الحٌة لكن بسرعات‬ ‫أبطؤ‪ ،‬من أجل تكبٌر ما ٌجري إلى مقٌاس ٌسهل معه رصد تفاصٌله الدقٌقة والتعلم منها‪ ،‬وقد قرر العلماء‬ ‫بناء اآللة بعد أن باءت جمٌع جهودهم السابقة فً دراسة الحشرات الطابرة والفراشات بالفشل نظرً ا لصؽر‬ ‫وهشاشة أجنحتها مما ٌشكل عقبات عملٌة فً دراستها‪ .‬وصدق ّللا العظٌم القابل‪َ :‬‬ ‫ب َم َثبلً‬ ‫ّللا ال ٌَسْ َتحْ ٌِى أَن ٌَضْ ِر َ‬ ‫إِال َقلٌِبلً}‪ .000‬مرة فً‬ ‫ساعة واحدة فقط‪ ،‬وهو أمر ٌتخطى العمر االفتراضً لقدرة تحمل جناح طابرة كبرى مثل البوٌنػ ‪747‬‬ ‫لعشرٌن عامًا بمرة ونصؾ‪ ،‬حٌث تعتبر دورة انحناء جناح الطابرة نحو األعلى ثم نحو السفل عند كل‬ ‫عملٌة إقبلع وهبوط بمثابة رفة واحدة فقط من رفات جناح الطابر الطنان‪ ،‬ومن خبلل استمرارٌة هذا‬ ‫الخفق المعقد الحركات تتولد قوى الرفع التً لم ٌستطع العلماء بدءًا فهم آلٌتها إال مإخرً ا‪ ،‬بالمقابل ٌتم‬ ‫ً‬ ‫تبسٌطا )ثنابٌة األبعاد( تفترض الثبات فً سرعة سرٌان‬ ‫تصمٌم أجنحة الطابرات على دراسات أكثر‬ ‫الهواء على جناح الطابرة ذي المنحنى الهوابً الثابت‪ ،‬أو سرعة الدوران الثابتة لرٌش )أجنحة(‬ ‫المروحٌات )الهلٌوكوبتر(‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‫مع دوران للجناح حول محوره الطو‪ -‬ثم إكماالً للحركة المولدة للرفع ٌقوم الطابر بعكس تلك الحركات‬ ‫المركبة من األعلى والخلؾ مما ٌساعده فً تولٌد المزٌد من قوى الرفع‪ .‬تقوم هذه المخلوقات بخفق‬ ‫أجنحتها بالطرٌقة المذكورة عشرات المرات فً الثانٌة الواحدة‪ ،‬وعند قمة الهرم‪ ،‬فإن الطابر الطنان ٌقوم‬ ‫بخفق جناحٌه بالطرٌقة ذاتها ‪ 200‬مرة فً الثانٌة الواحدة‪ ،‬أي أنه ٌقوم بخفق جناحٌه ‪ 72.‬وما أعظم المثل اإللهً المضروب للبشرٌة فً سورة البقرة‪{ :‬إِنَّ َّ َ‬ ‫ون َم َاذآ أَ َرا َد‬ ‫ٌِن َك َفرُو ْا َف ٌَقُولُ َ‬ ‫ُون أَ َّن ُه ْال َح ُّق مِن رَّ ب ِِّه ْم * َوأَمَّا الَّذ َ‬ ‫ٌِن َءا َم ُنو ْا َف ٌَعْ َلم َ‬ ‫ُوض ًة َف َما َف ْو َق َها َفؤَمَّا الَّذ َ‬ ‫مَّا َبع َ‬ ‫َّ‬ ‫ّللاُ ِب َه َذا َم َثبلً ٌُضِ ُّل ِب ِه َك ِثٌرً ا َو ٌَ ْهدِى ِب ِه َك ِثٌرً ا َو َما ٌُضِ ُّل ِب ِه إِال الفاسقٌن}‪.‬‬ ‫وما زال العلماء ٌدرسون ظاهرة تفوق قوى الرفع للطٌور الصؽٌرة والحشرات بالنسبة ألجنحة‬ ‫الطابرات منذ الخمسٌنٌات دون أن ٌتوصلوا إلى فهم للظاهرة حتى قام فرٌق من العلماء فً عام ‪1997‬م‬ ‫ببناء آلة تحاكً شكل بعض أنواع الفراشات تكلؾ تصمٌمها وإنتاجها ‪ 100.

‬ومن أجل إثبات ذلك عمد الباحثون إلى دراسة كل من آثار انعدام الرإٌة على إدراك الكبلم‬ ‫واستخدام المعلومات البصرٌة فً إدراك الكبلم لدى الصم واألصحّاء على حد سواء‪ .‬ؼٌر أن استخدامات البصر األخرى فً القرآن تدل على التفكٌر المنطقً‬ ‫والتؤمل حول الكون وكل جوانب الحٌاة‪.‬ومع هذا فإننا نادرً ا ما نجد فً األدبٌات التً تتناول المهارات االستماعٌة فً تدرٌس‬ ‫اللؽات وتعلمها مناقشة للمعلومات البصرٌة التً تنقل عن طرٌق الفم والفك أو التً تنقل عن طرٌق‬ ‫حركات الوجه )التعابٌر واإلٌماءات(‪ .‬والسإال الذي ٌطرح نفسه هنا‪ :‬ما هو اإلعجاز فً هذا التالزم بٌن السمع والبصر؟‬ ‫ولماذا مٌزهما القرآن على ما عداهما من حواس؟ ونبذل فً بحثنا هذا محاولة لكشؾ الؽطاء عن‬ ‫المقتضٌات النظرٌة والعملٌة لتمثٌل القرآن الكرٌم لحاستً السمع والبصر بالنسبة الكتساب اللؽة‬ ‫وتدرٌسها‪.‬‬ ‫وقد أشار القرآن الكرٌم إلى أن فقدان البصر لٌس باألمر الهٌن ولهذا الســبب ٌجب أن ال ٌعتبر بالحــاسة‬ ‫االعتٌـادٌة بل على النقٌض تمامًا من ذلك فإنها على نفس القدر من األهمٌة‪ ،‬مثلها مثل حواس البشر‬ ‫األخرى‪ ،‬فكل واحدة من هذه الحواس لدٌها وظٌفة محددة هً التً تحدد درجة أهمٌة كل منها‪.‬إضافة لهذا‪ ،‬ترى نظرٌة إدراك الكالم أنه توجد نظرٌتان تتعلقان بالبصر وعالقاته‬ ‫بالمعلومات السمعٌة‪ :‬فإما أن ٌكون البصر بمثابة جهاز مساند ٌستخدم عندما تتدهور اإلشارات السمعٌة‬ ‫بشكل ما‪ ،‬وإما أن ٌكون البصر جز ًءا مركز ٌٌّا فً إدراك الكالم تحت كل الظروؾ‪.‬‬ ‫فضبلً عن ذلك فقد ذكر السمع والبصر فً القرآن معًا ثمانٌة وثبلثٌن مرة بذات التتابع‪ .‬‬ ‫‪97‬‬ .‬‬ ‫على أي حال توضح البحوث الحدٌثة فً نظرٌة إدراك الكبلم أن البصر ٌلعب دورً ا هامٌّا فً عملٌة‬ ‫االستماع‪ .‬وبٌنما‬ ‫تهتم العٌن أساسًا بالضوء واأللوان وؼٌرها من األشٌاء المتعلقة بالبصر فإن األذن تهتم باألصوات‪ .‬‬ ‫واستخدمت كلمة السمع فً القرآن لسماع األصوات والكبلم وإلدراك المعلومات المنقولة عن طرٌق هذه‬ ‫األصوات والكلمات‪ ،‬بٌنما تستخدم كلمة البصر فً ثمان وثمانٌن مناسبة للداللة على إبصار الضوء وؼٌره‬ ‫من األشٌاء بالمعنى الملموس‪ .‬عالوة على هذا فقد منح القرآن هاتٌن الحاستٌن أفضلٌة على ما عداهما من‬ ‫حواس‪ .‬والعٌن‬ ‫ال تنقل الصوت إلى الدماغ‪ /‬العقل‪.‬‬ ‫بناء على ما سبق‪ ،‬إذا كان )السمع( ٌسبق )البصر(‪ ،‬فبل بد أن ٌكون هناك سبب مقنع لذلك‪ .‬د‪ .‬سعود السبٌعً‬ ‫فً وقتنا الحاضر ٌنظر الباحثون فً تدرٌس اللؽة إلى الفهم االستماعً‪ ،‬بوصفه معتمدًا اعتمادًا كامالً‬ ‫على حاسة السمع‪ ،‬وأما المعلــومات البصرٌة فٌنظــر إلٌهـا كؤداة مساعدة للمعلومات السمعٌة ولٌس‬ ‫جز ًءا ال ٌنفصل عنها‪ .‬والمرجع الوحٌد الذي ٌربط االستماع مع النظر ٌتعلق بتعلُّم الصم‬ ‫القراءة الكبلمٌة‪ :‬حٌث ٌلجؤون إلً أي نوع من المعلومات البصرٌة التً قد تقدم لهم )مثل تعابٌر الوجه‪،‬‬ ‫اإلٌماءات‪ ،‬حركات النطق(‪.‬‬ ‫ففً القرآن الكرٌم نجد أنَّ فقدان السمع )الصمم( ٌسبق فقدان البصر )العمى( فً ثبلث عشرة آٌة بٌنما‬ ‫فقدان البصر ٌسبق فقدان السمع فً آٌتٌن فقط‪ .‬هذا بكل تؤكٌد ٌوضح األهمٌة التً ٌولٌها القرآن لئلدراك‬ ‫السمعً واآلثار التً قد تنشؤ عن فقدانه على حٌاة البشر المبتلٌن بذلك‪.‬‬ ‫السمع والبصر فً القرآن‬ ‫فً وقتنا الحاضر تستخدم وسابل اإلٌضاح التعلٌمٌة البصرٌة بدرجات متفاوتة على كل مستوٌات‬ ‫تدرٌس اللؽات‪ .‬وقد أشار القرآن‬ ‫الكرٌم قبل زمن طوٌل إلى أن فقد السمع والبصر ٌعتبر عاب ًقا عظٌمًا ٌحول دون اكتساب المعرفة‪.‬ووردت كلمة‬ ‫السمع ومشتقاتها مابة وخمسًا وثمانٌن مرة بٌنما ذكرت كلمة البصر ومشتقاتها مابة وثمانٌة وأربعٌن مرة‪.‬لماذا ٌؤتً‬ ‫السمع أوالً؟ ولماذا هذا التتابع؟ فالعٌن واألذن‪ ،‬من منظور بٌولوجً‪ٌ ،‬إدٌان وظٌفتٌن مختلفتٌن‪ .‫تالإم السمع والبصر فً تعلّم اللؽات‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫والقرآن عندما ٌحصً نعم هللا على البشر فإنه ٌستعرض دو ًما حاسة السمع وحاسة البصر وفقا لهذا‬ ‫التالزم عندما ٌذكران م ًعا‪ .

‬وهذا الصمم الجزبً ٌقوم فً واقع األمر بحماٌة الجنٌن من التعرض‬ ‫لئلزعاج من األصوات الخارجٌة ؼٌر أن هذه الحماٌة ال تشمل األصوات العالٌة بجوار بطن األم‬ ‫)‪ .‬ولهذا فإن هذه الحقٌقة ال بد أن‬ ‫تعلً من شؤن حاسة السمع وتمنحها مزاٌا واضحة على ما عداها من حواس‪.‬والعٌن‬ ‫تعجز عن القٌام بهذا الدور كما أنها لم تخلق له ولكنها تستخدم أداة لنقل المعلومات البصرٌة فً التعلم‬ ‫البشري‪ ،‬وتستطٌع القٌام بنقل أو عكس الصور التً ٌمكن تحوٌلها إلى رموز خٌالٌة‪ .‬ولهذا السبب تلعب األذن دورً ا مه ٌّما فً القٌام بدور‬ ‫الوسٌط بٌن الرسالة )المحتوى القرآنً( وعقل اإلنسان )المتلقً(‪ .‫إنما األذن هً التً تقــوم بهذه المهمة‪ .‬بٌنما األذن قادرة على التجاوب مع الصوت‬ ‫فهً تحدد بداٌة مقدرة الطفل على تحدٌد اتجاه الصوت )‪ .‬وهذا ٌعنً‬ ‫أن حساسٌة شبكٌة العٌن تجاه مختلؾ أنواع الضوء ضعٌفة‪ .‬وتبدأ مُقلتا العٌن فً التحرك فقط مع بداٌة األسبوع الثانً عشر بٌنما تفتقد حركات العٌن إلى‬ ‫اإلدراك‪ ،‬فً حٌن أن األذن قادرة على ممارسة وظٌفتها السمعٌة طول أثناء المرحلة الحملٌة رؼم امتبلبها‬ ‫بالسوابل التً تجعلها صماء جزبٌٌّا‪ .‬ولهذا فقد كانت األذن هً العضو‬ ‫ً‬ ‫جهازا مهمٌّا للؽاٌة فً نقــل المحتوى‬ ‫األساسً الذي اهتم به القرآن بوصفه أداة التعلم‪ .‬‬ ‫تطور السمع والبصر‬ ‫رؼم أن الجهاز السمعً والجهاز البصري لدى اإلنسان تنشؤ بداٌتهما فً ذات الوقت وذلك فً األسبوع‬ ‫الثالث بعد حضانة الخبلٌا األولى للجنٌن فً بطان الرحم‪ ،‬إال أن جهاز السمع ٌصبح فاعبلً وظٌفٌٌّا أثناء‬ ‫فترة الحمل‪ .‬إن حقٌقة ورود كلمتً )السمع( و)البصر( بهذا التتابع‬ ‫ٌجعل المرء ٌفكر فً السإال الذي ٌطرح دومًا‪:‬‬ ‫(لماذا ٌكون األمر على هذه الشاكلة؟)‬ ‫فإذا كان القرآن قد مٌز السمع والبصر على ما عداهما من حواس فإنه كذلك قد مٌز السمع على البصر‬ ‫تقرٌبًا فً كل آٌة ذكرا فٌها معًا‪ ،‬وال بد من وجود سبب مقنع لذلك‪ .‬وبٌنما ٌتوجب علٌنا اعتبار االثنٌن‬ ‫هبتٌن وهبهما ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ لئلنسان‪ ،‬فإن علٌنا أن نإكد بؤ َّنا لسنا قادرٌن على المبالؽة فً تقوٌم‬ ‫مزٌة السمع والبصر فً التعلم‪.‬فاإلنسان ـ على سبٌل‬ ‫المثال ـ ٌستطٌع رإٌة آٌات ّللا الكبرى بالنظر إلى الطبٌعة أو حتى إلى نفسه )بوسابل االستبطان‬ ‫واسترجاع األحداث(‪.(As-Sayid.‬‬ ‫فإذا كان القـرآن الكرٌم قد ألقى الضوء على هبة نعمتً السمع والبصر اللتٌن أنعـم ّللا بهمـا على البشـر ـ‬ ‫فبل بد أن للترتٌب الذي ورد بهما فً القرآن الكرٌم مدلوالت نظرٌة وعملٌة‪ .‬‬ ‫وّللا ـ سبحانه وتعالى ـ ٌحث اإلنسان على استخدام بصره لفهم العالم الذي ٌحٌا فٌه لٌقر فً نهاٌة األمر‬ ‫أن ّللا بقوته وحكمته هو خالق البشر ومانح الحٌاة‪ . 1983‬وٌوضح لنا هذا أن جهاز السمع ٌبدأ فً القٌام بوظٌفته قبل الجهاز البصري‪ ،‬فً‬ ‫مراحل مبكرة فضبلً عن جزبٌة هذه الوظٌفة‪ .‬حٌث إن اللؽة تنتقــل من المتحدث إلى المستمع عن طرٌق‬ ‫الصوت وإن األذن هً التً تنقله إلى الدماغ‪ /‬العقل‪ ،‬حٌث تتم عملٌة حــل شفرة الرســالة المتلقـاة‪ ،‬وبما أن‬ ‫القرآن ٌهدؾ إلى ؼرس المعرفة المفهومٌة فً اإلنسان لذا وقع االختٌار على األذن لتلعب دور الوسٌط بٌن‬ ‫ْالمُخاطِ ب )ّللا( ـ جل جبلله ـ ْ‬ ‫والمُخا َطب )اإلنسان(‪ .‬وأمـر القـرآن البشر بالتؤمل فً آٌات ّللا الكبرى وبالنظر فً‬ ‫الطبٌعة وفً أنفسهم بوسابل االستبطان واالسترجاع‪.‬‬ ‫ٌكون الطفل مهٌ ًبا عند وقت الوالدة بجهاز سمعً مكتمل نسبٌٌّا وجهاز بصري أقل اكتماالً‪ .‬فقد دعا القرآن البشر لئلٌمان‬ ‫بالمنظـور من األشـٌاء وؼٌر المنظور منها‪ . 1968: 108‬إضافة لهذا فإن‬ ‫األبحاث فً علم النفس التجرٌبً تشٌر إلى أن )زمن االرتداد السمعً ‪ (Auditory Time-Back‬أقصر‬ ‫‪98‬‬ .‬‬ ‫ولهذا ال بد من التفكٌر فٌما توصل إلٌه علم النفس التجرٌبً فً مجال إدراك الكبلم المتعلق بالمعلومات‬ ‫السمعٌة والبصرٌة وذلك للبحث عن بعض من المدلوالت النظرٌة والعملٌة فً هذا الخصوص‪.(Moore.‬حاسة السمع‪ ،‬من منظور تفاعل اجتماعً‪ ،‬هً أول ما‬ ‫ٌستخدمه الرضٌع للتواصل مع العالم الخارجً خبلل المرحلة الجنٌنٌة‪ .‬ومع ذلك تظل األذن‬ ‫اللسانً إلى العقل الذي ٌقوم بفك شفرات الوحدات الصوتٌة إلى كٌان مفهوم وسٌمً )رموزي(‪ .

‬‬ ‫ٌمتزج السمع والبصر لٌكونا أكثر القنوات أهمٌة وعطاء الكتساب المعرفة بشكل عام واللؽة بشكل‬ ‫خاص وهاتان القناتان المتلقٌتان تمكنان اإلنسان من معالجة المعرفة التً ٌتحصل علٌها من بٌبته وتستقر‬ ‫فً عقله وتلعب حاستا السمع والبصر دورهما كركٌزة نستطٌع من خبللها بناء حضارة إنسانٌة ونظم‬ ‫تعلٌمٌة متوازنة وعادلة‪ .‬‬ ‫ٌتضح من أعبله أن المعلومات السمعٌة البصرٌة تلعب دورً ا مهمٌّا فً تفعٌل التواصل مع العالم‬ ‫الخارجً‪ ،‬ففً حالة فقدان البصر ٌمثل اإلدراك السمعً قناة األعمى للتواصل مع األفراد المتحدثٌن بكبلم‬ ‫جماعته أو الناطقٌن بلؽته وقد ٌمتد هذا التواصل مع األشخاص المنتمٌن لؤلصول الثقافٌة واللسانٌة‬ ‫األخرى‪ ،‬إن كان ٌعرؾ لؽاتهم‪.‬وكان هناك نفس المستوى من الضجٌج ٌؽطً على اإلشارة السمعٌة فً كل الظروؾ‪ .‬فإن أخفقنا فً استخدامهما فقد ٌإدٌان بنا إلى الفشل الكامل ـ بل أحٌا ًنا إلى دمار‬ ‫مجتمعات بؤكملها ـ فالسمع والبصر ال ٌمكـن االســتؽناء عنهمـا فً التعلـم الهـادؾ‪ ،‬وٌشــمل ذلك تعلـم‬ ‫اللؽـات التً ٌكمن هدفها فً تحقٌق التواصل الفاعل والمجدي بٌن البشر ودونها ال ٌمكن لعملٌـة التعلم ألي‬ ‫فـرع من فـروع المعرفة أن تتم على الوجه األكمل ولهذا السبب تعجز عن تحقٌق االستقرار والتجانس‬ ‫لئلنسانٌة فً أي من األشكال المنظورة‪.‫من )زمن االرتداد البصري ‪ (Visual Time-Back‬مما ٌعنً أن السمع ٌلعب دورً ا حاسمًا فً المواقؾ‬ ‫الحرجة بٌنما البصر ؼالبًا ما ٌكون أقل أهمٌة من ناحٌة تسلسل األهمٌة )‪. 1987‬بؤن‬ ‫الرضع ٌطورون إدراكهم الكبلمً اعتما ًدا على كل من المعلومات السمعٌة والبصرٌة‪ .‬إن الرموز التً تنحو ألن تكون أكثر تحررً ا من االرتباط‬ ‫مع الموضوع الفٌزٌابً هً الرموز اللسانٌة وما وراء اللسانٌة وهً التً تلعب فٌها حاسة السمع دورً ا‬ ‫هامٌّا فً تطور الملكات اللؽوٌة عند البشر )‪.‬فعندما‬ ‫رأى أفراد البحث كلمة مختلفة من تلك التً ٌسمعونها‪ ،‬كان ناتج معلومات البصر أكبر من ناتج معلومات‬ ‫السمع‪ . 1981: 688‬وهنا ٌتضح اإلعجاز القرآنً فً تقدٌم السمع على‬ ‫البصر وبهذا التتابع‪.‬وفً ظرؾ آخر عندما منح األفراد معلومات بصرٌة فقط تم إدراك الحروؾ الصامتة األمامٌة‬ ‫بشكل أسهل من تلك الخلفٌة ونحا أفراد عٌنة البحث إلى استبدال الحروؾ الصامتة من نفس مكان النطق‪،‬‬ ‫وهنا ٌتضح إعجاز القرآن فً تبلزم السمع والبصر عند ذكرهما مجتمعٌن‪.‬‬ ‫السمع والبصر ٌكمل كل منهما اآلخر فً إدراك الكالم‪:‬‬ ‫وأوضحت تجربة أخرى )أو باألحرى سلسلة من التجارب( أجراها دود ‪ Dodd‬عام ‪1977‬م مرة ثانٌة‬ ‫باستحالة تجاهل المعلومات البصرٌة وأنها تتساوى مع المعلومات السمعٌة فً عملٌة إدراك الكبلم‪ .‬وأوضحت‬ ‫النتابج أن األخطاء المرتكبة عند تقدٌم الكلمات فً ظرؾ بصري فقط )دون وجود معلومات سمعٌة( لم‬ ‫تكن حقٌقة مختلفة عن األخطاء التً ارتكبت عندما تعرض األفراد إلى الصوت فقط )مع إخفاء وجه‬ ‫المتحدث(‪ .(As Sayid1968:206‬‬ ‫ً‬ ‫وتقع منطقة التفسٌر اللؽوي داخل قشرة الدماغ بجوار منطقة السمع وهً األكثر ارتباطا بها من منطقة‬ ‫البصر‪ ،‬وهذا التقارب فً المواقع ٌساعد منطقة التفسٌر اللؽوي على النمو وعلى اكتمال وظابفها قبل زمن‬ ‫طوٌل من نظٌرها البصري‪ ،‬وهذا ما ٌفسر السبب الذي ٌتٌح لؤلطفال اكتساب اللؽة المنطوقة وفهمها قبل‬ ‫فهمهم لؤلشٌاء المربٌة )‪ .‬ولهذا تساوت المعلومات الناتجة من رإٌة المتحدث ومن سماع إشارة سمعٌة ضعٌفة‪ .‬فإن كان هذا‬ ‫صحٌحً ا فإننا نتوقع أن ٌواجه األشخاص المولودون عمًٌا الذٌن ٌعجزون عن رإٌة طرٌقة نطق األصوات‪،‬‬ ‫‪99‬‬ .‬‬ ‫البصر جزء مركزي من عملٌة السمع‬ ‫ٌقوم الرضٌع‪ ،‬منذ بلوغ األسبوع الثامن عشر فً المرحلة قبل الكبلمٌة‪ ،‬بمحاكاة حركات الفم عند‬ ‫الكبار وذلك بربطه لحركات نطقٌة محددة للكبار مع أصوات كبلمهم‪ ،‬وٌزعم دود )‪ (Dodd.(Voss.‬فقد‬ ‫قدمت قوابم كلمات )حرؾ صامت ـ صابت ـ حرؾ صامت( إلى أفراد البحث فً خمسة ظروؾ تجرٌبٌة‬ ‫مختلفة‪ . 1972: 40‬‬ ‫وللحواس اإلدراكٌة خاصٌة مهمة تكمن فً المقدرة على التوقع والتبصر والسبق‪ ،‬ؼٌر أن حاسة السمع‪،‬‬ ‫مثلها مثل عدد من الحواس األخرى‪ ،‬هً األقل اعتما ًدا على العالم المادي المباشر وذلك ٌعود الستخدامها‬ ‫كثٌرً ا من الرموز المجردة واإلشارات السٌمٌة‪ .(Guyton.

‬ب(‪ :‬حاسة الحركة‪ ،‬وعلى‬ ‫‪100‬‬ . Gold Field.]da‬قد نستطٌع جزبٌٌّا توضٌح االندماج الحادث بٌن [‪ ]ga‬و[‪ ]ba‬و[‪ ]da‬من حقٌقة‬ ‫أن حركة الشفاه فً [‪ ]ga‬و[‪ ]da‬متناؼمة بٌنما كبلهما مختلؾ عن اإلؼبلق الشفوي البٌن لمقطع [‪]ba‬‬ ‫إضافة لهذا فقد ذكروا ردود أفعال مختلطة فإن كانوا سمعوا [‪ ]ga‬ـ [‪ ]ga‬وشاهدوا [‪ ]ba‬ـ [‪ ]ba‬فإنهم‬ ‫ٌوردون سماع [‪ ]gabga] [gaba‬وهما الخلٌطان المحتمبلن للعناصر المذكورة‪ .‬وعلٌنا وضع هذه النتٌجة فً اعتبارنا فً حالة‬ ‫متعلمً اللؽة واكتسابهم الفونولوجً فالمعلومات البصرٌة مهمة بنفس القدر عند االستماع‪.‬كما اتضح أٌضًا أن حركات الشفاه خاصة ذات أهمٌة فً إدراك الكبلم‪ ،‬وقد كانت الخبلصة التً‬ ‫توصل إلٌها الباحثون فً نهاٌة األمر إلى أن فوابد البصر تتضح أكثر عندما ٌصعب إدراك الكبلم بشكل ما‬ ‫)مثبلً تقدٌم مدخل من لؽة أجنبٌة(‪.‬إن عجزهم عن مبلحظة حركة الشفاه‬ ‫ٌإدي إلى تقلٌل اكتساب األصوات‪ ،‬عبلوة على هذا فإن األخطاء التً ٌرتكبها األطفال المبصرون وتلك‬ ‫التً ٌرتكبها العمى تتباٌن فً طبٌعتها‪ ،‬تكثر أخطاء األطفال العمى أحٌا ًنا عند األصوات التً تزداد فٌها‬ ‫أهمٌة مكان النطق‪ ،‬بٌنما األصوات التً تزداد فٌها أهمٌة طرٌقة النطق ـ وبالتالً تكون أكثر سهولة ألن‬ ‫تسمع ـ تبدو أقل صعوبة على االستٌعاب عند األطفال العمى‪ .‬‬ ‫السمع أكثـر أهمٌة من البصر‬ ‫من الحقابق المعروفة جٌ ًدا أن الصمم الكلً أو الجزبً ٌقود إلى إعاقة مستوى التطور اللؽوي كما قد‬ ‫ٌإثر على المجاالت األخرى العدٌدة‪ ،‬وهذا ٌإثر على التطور االنفعالً والمعرفً بشكل عام بٌنما قد‬ ‫ٌواجه العمى بعض الصعوبات فً التعرؾ على العالم المحٌط بهم إال أن الصم ال ٌقدرون على التواصل‬ ‫بوساب ل لؽة البشر المؤلوفة‪ ،‬لؽة اإلشارات معروفة ومستخدمة من قبل أقلٌة صؽٌرة من األفراد كما ٌمكن‬ ‫استخدامها داخل حدود معٌنة إلى درجة أنها تتباٌن من قطر آلخر ومن لؽة ألخرى‪ ،‬ومن ناحٌة أخرى فإن‬ ‫ُمً قادرون على استخدام حاسة السمع لدٌهم على الوجه الكامل وقادرون على القٌام بتبادل لفظً ذي‬ ‫الع َ‬ ‫معنى‪ ،‬لذا ٌتبٌن لنا ـ على العدٌد من األصعدة ـ أن السمع أكثر أهمٌة من البصر‪./f/.‬وقد أورد ماكقورك وماكدونالد )‪ (McGurk & MacDonad 1976‬فً دراستهما الذابعة‬ ‫الصٌت لتؤثٌر البصر على إدراك الكبلم ـ أوردا ظاهرة الخداعات السمعٌة البصرٌة‪ . 1987‬بالتحقق من‬ ‫النظرٌة القابلة بؤن البصر جزء مركزي إلدراك الكبلم ولٌس مجرد جزء مساعد للسمع‪ ،‬وافترضوا أن‬ ‫المعلومات البصرٌة تستخدم حتى مع وضوح وسبلمة اإلشارات السمعٌة‪ ،‬وقد أدخلوا عامل السمع فً‬ ‫بحثهم من منطلق أن التجارب المشتركة للسامع تسهل علٌه فهم واستٌعاب المواقؾ التً تتم وجهًا لوجه‪،‬‬ ‫وفً تجربة ٌخفى فٌها الصوت )‪ (Shadowing task‬باستخدام نص فرنسً استطاع متعلمو اللؽة‬ ‫الفرنسٌة الجدد تحسٌن أدابهم فً الظروؾ المربٌة أفضل من الظروؾ ؼٌر المربٌة )حٌث ٌوجد صوت‬ ‫فقط(‪ .‫مصاعب فً كل من التمٌٌز النطقً وفً التطور الفونولوجً‪ ،‬وفً حقٌقة األمر فقد وجد مٌلز‬ ‫َ‬ ‫)‪ (Mills.‬‬ ‫كذلك أجرٌت األبحاث على كل من الصم وعلى من ٌتمتعون بحاسة السمع )المبصرٌن(‪ ./p/.‬ما ٌهمنا فً هذا المقام‬ ‫مبلحظة استحالة تجاهل المعلومة البصرٌة اآلتٌة من [‪ ]ba‬الشفوٌة‪.‬وقد زعمت نظرٌة إدراك الكبلم أن الجهاز البصري‬ ‫ٌؤتً إما كجهاز مساند ٌكون قٌد االستخدام عندما تتدهور اإلشارات السمعٌة بشكل ما ـ كما فً حالة الصم‬ ‫أو من ٌعانون مصاعب فً السمع ـ أو أن البصر ٌمثل جزءًا مركزٌٌّا فً إدراك الكبلم تحت أي ظرؾ‬ ‫كان‪ .‬‬ ‫قام راٌزبرق وماكلٌن وقولد فٌلد )‪ (Reisberg.‬وعند عرض فٌلم‬ ‫على مجموعة ٌقوم فٌه المتحدث بحركات شفاه لـ [‪ ]ga‬بٌنما كان التسجٌل الصوتً ‪Sound‬‬ ‫‪ٌ Track‬حتوي على مقطع [‪ ]ba‬الذي أعٌد تسجٌله على الشرٌط‪ ،‬ذكر ‪ %95‬من أعضاء المجموعة‬ ‫البالؽٌن سماع مقطع [‪ .‬وبذا فإن فقدان البصر ٌجعل بعض األصوات‬ ‫ـ تلك المتعلقة بمكان النطق ـ أكثر صعوبة ألن تدرك‪ ./m/.1987‬أن األطفال المعاقٌن بصرٌٌّا تكون استجاباتهم الصحٌحة لؤلصوات التً أماكن نطقها‬ ‫مربٌة مثل )‪ (/b.‬‬ ‫لحاسة السمع عبلقة لصٌقة للؽاٌة مع بعض الصور الحسٌة األساسٌة‪ ،‬على وجه الخصوص الحساسٌة‬ ‫الداخلٌة للمكان ‪ Spatial internal sensitivity‬مثل‪) :‬أ(‪ :‬حاسة السكون‪) .‬وأتت النتابج‬ ‫لصالح المعلومات البصرٌة ودورها فً إدراك الكبلم‪ . v/‬أقل بكثٌر من األطفال المبصرٌن‪ . Mclean.

(21‬‬ ‫إن اإلدراك السمعً أكثر تحررً ا من آثار الخداع اإلدراكً )واألوهام اإلدراكٌة( من اإلدراك البصري‪.‬‬ ‫واألذن البشرٌة أكثر دقة فً تحلٌلها لصفات الصوت )والضجٌج( من العٌن فً تحلٌلها لظبلل األلوان‬ ‫وصفات الضوء‪ ،‬وتعجز العٌن على سبٌل المثال عن تحلٌل األلوان المركبة فٌما ٌخص مكوناتها ؼٌر أن‬ ‫األذن قادرة على تحلٌل الوحدات الصوتٌة المعقدة بما فً ذلك الضجٌج الذي ٌحدث فً الخلفٌة‪ ،‬وعلى هذا‬ ‫النسق فإن لؤلذن مٌزة إضافٌة على العٌن فٌما ٌتعلق بمقدرتها الفابقة على تحلٌل األصوات السمعٌة أو‬ ‫الشفوٌة عالٌة التعقٌد وظاهرة الصوت‪/‬الضجٌج )‪Voss.‬‬ ‫‪ 2‬ـ السمع والبصر بالنسبة إلدراك البشر ٌمثبلن وجهٌن لعملة واحدة وٌإدٌان إلى اكتساب المعرفة على‬ ‫الوجه األمثل‪ ،‬وبهما نستطٌع تؤمل أعظم آٌات ّللا ـ جل جبلله ـ فً إحدى جوانب السلوك البشري أال وهو‬ ‫تعلم اللؽات والقرآن الكرٌم بتمٌٌزه للسمع والبصر على ؼٌرهما من الحواس اإلنسانٌة األخرى فإنه ٌطلب‬ ‫من اإلنسان تحقٌق االستفادة البناءة العظمى من هذه النعمة التً منحها ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ وذلك ألن‬ ‫اإلنسان ٌستطٌع من خبللها أن ٌنفذ إلى عالم األشٌاء والرموز معًا‪ .1981‬ومهما تكن الصٌؽة‬ ‫‪101‬‬ .‬وٌفترض أن لؤلفكار نوعًا من‬ ‫الوجود الكهروكٌمٌابً فً الجهاز العصبً )‪ .‬‬ ‫}و َّ‬ ‫ّللاُ أَ ْخ َر َج ُكم مّن‬ ‫وعن طرٌق السمع والبصر والفإاد ٌستطٌع أن ٌكتسب العلم والمعرفة‪ .(78 :‬إضافة‬ ‫ار َواألَ ْفبِدَ َة َقلٌِبلً مَّا َت ْش ُكر َ‬ ‫ْص َ‬ ‫ُون َش ٌْ ًبا َو َج َع َل َل ُك ُم ال َّسم َْع َواألَب َ‬ ‫ون أ ُ َّم َهاتِ ُك ْم ال َتعْ َلم َ‬ ‫ُط ِ‬ ‫لهذا ٌتوجب علٌنا تطوٌر مهارات القراءة خبلل المراحل المبكرة من تعلم اللؽة وذلك ألن عنصر القراءة‬ ‫ٌتوفر فً المعلومات البصرٌة‪.‬قال تعالى‪َ :‬‬ ‫ب ُ‬ ‫ُون{ )النحل‪ .(Noback and Demarest.1972‬وعلٌه فإن مزاٌا السمع تمٌل أكثر إلى الموضوعٌة فً طابعها عندما ٌتعلق األمر‬ ‫بالنظر والتمعن فً العالم الخارجً ووصفه فٌما ٌخص السلوك اإلدراكً العادي‪ ،‬وفقط فً حاالت‬ ‫المضطربٌن عقلٌٌّا تكؾ حاسة السمع عن العمل على الوجه السلٌم‪.‬‬ ‫تثبت لنا هذه الحقائق أن‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ نظام اإلدراك السمعً البصري للبشر ال ٌكتسب ولكنه باألحرى فطري ذو أهمٌة محددة فٌما ٌتعلق‬ ‫باللؽات‪.‬‬ ‫أهمٌة الصوت كوسٌلة اتصال‬ ‫واللؽة نظام بالػ التعقٌد ٌتوسط بٌن مجموعة مقاصد وأؼراض )المعنى المعرفً( مستخدم اللؽة والبنى‬ ‫التركٌبٌة الداللٌة من ناحٌة ومجموعة األصوات من ناحٌة أخرى‪ .‬إن‬ ‫تحوٌل المعانً إلى أصوات ٌتٌح للبشر نقل األفكار من شخص آلخر‪ .‬لهذا ٌجب أن تحتوي المواد التعلٌمٌة‬ ‫المستخدمة فً االستماع للؽة الثانٌة على معلومات سمعٌة وبصرٌة‪ .1972:16‬ـ‪.( Robinson.‬فاللؽة تمكن المتكلم من تحوٌل أشكال‬ ‫مبان تركٌبٌة داللٌة‪ ،‬وتحوٌل هذه البنى إلى أشكال صوتٌة تتٌح للسامع من داخل‬ ‫األفكار والمفاهٌم إلى‬ ‫ٍ‬ ‫عقله تحوٌل هذه األصوات مرة أخرى إلى نتاج صورة طبق األصل لؤلفكار التً ابتدأ بها المتكلم‪ .‬وهنا ٌتجلى إعجاز القرآن فً ذكر‬ ‫السمع والبصر متبلزمٌن بنفس التتابع وذلك الكتساب المعرفة البشرٌة حٌث ٌولد الطفل وهو ال ٌعلم شٌ ًبا‪.‬‬ ‫من ناحٌة أخرى حتى وإن كان الشخص األصم قادرً ا على اإلبصار فإنه عاجز عن االرتباط مع أعضاء‬ ‫جماعته الكبلمٌة بنفس السهولة التً ٌستطٌع بها الشخص األعمى التواصل عبر اللؽة نتٌجة لهذا فإن لؽة‬ ‫األصم أقل تطورً ا من لؽة األعمى حٌث إن الصمم‪ ،‬سواء كان جزبٌٌّا أو كامبلً ؼالبًا ما ٌعوق التطور‬ ‫اللؽوي وٌإثر سلبًا على التفاعل التواصلً السلٌم بٌن أعضاء شتى المجموعات االجتماعٌة‪.‫الرؼم من أن حاسة السكون قد ال تشتمل على تؽٌٌر‪ ،‬فإن حاسة الحركة ال بد أن تمر بتؽٌرات متباٌنة وف ًقا‬ ‫للسٌاق الذي تعمل فٌه‪ ،‬وعلى النقٌض من ذلك فإن حاسة البصر‪ ،‬فضبلً عن أهمٌتها الواضحة‪ ،‬تعجز عن‬ ‫تحقٌق اإلدراك المعقد المتعدد االتجاهات الذي ٌمكن أن تحققه حاسة السمع‪ ،‬فالبصر ٌعمل فً مدى محدود‬ ‫للؽاٌة بٌنما ٌمتد السمع وٌتجاوز ذلك المدى‪.‬‬ ‫وتعتبر الخداعات اإلدراكٌة األكثر شٌوعًا هً الخداعات البصرٌة بٌنما تكمن الهبلوس األكثر شٌوعًا فً‬ ‫الخداعات السمعٌة‪ ،‬وٌعنً هذا أن البصر قابل ألن ٌخطا فً ظروؾ اإلدراك العادٌة بٌنما حاسة السمع ـ‬ ‫فً الظروؾ ؼٌر العادٌة ـ أكثر عرضة للخطؤ فً حاالت الشذوذ اإلدراكً والحاالت المرضٌة‬ ‫)‪ .

‫التً تتشكل بها األفكار فإنها ال تنتقل من فرد آلخر بذلك الشكل وذلك لعدم وجود رابط عصبً بٌن‬ ‫شخصٌن منفصلٌن تمامًا ولعدم وجود معبر عصبً لؽوي تستطٌع األفكار النفاذ من خبلله فً شكلها‬ ‫األصلً‪ .(al.‬وألؼراض هذه الدراسة البحثٌة فهً ناقل فٌزٌابً‬ ‫لمجموعات داللٌة مجردة ذات معانً محددة‪ .‬‬ ‫إضافة إلى ذلك ٌمتلك البشر مقدرة خاصة على تذكر الصوت فً ذاكرتهم قصٌرة األجل لفترة وجٌزة‬ ‫بعد سماع الصوت وٌستطٌع السامع اختبار قدرته هذه بكل السهولة بمبلحظة أن الكٌفٌة التً قٌل بها شًء‬ ‫تظل متاحة لثوانً عدٌدة بٌنما أي شًء قد أبصر ٌختفً بمجرد زوال المحفز‪ ،‬ولم تنل هذه القدرة البلفتة‬ ‫للنظر رؼم أهمٌتها فً تعلم اللؽات إال قلٌبلً من االنتباه حتى ٌومنا هذا‪ ،‬ؼٌر أنها تمكن اإلنسان من تذكر‬ ‫األقوال اللسانٌة بشكل ٌسمح بمعالجتها ككل ولٌس كؤجزاء متفرقة‪.‬لذا ال بد أن تكون الوسٌلة التواصلٌة‪:‬‬ ‫)أ( قابلة للمعالجة من قبل األفراد الذٌن تؤتً من عقولهم )أدمؽتهم( الرسالة المراد توصٌلها‪.‬وخبل ًفا لحاستً الشم والتذوق فإن السمع ٌتٌح تنوعًا سرٌعًا‬ ‫ورابعًا فً تدرجه مما ٌعتبر ضرورٌٌّا لنظام التواصل المعقد للؽاٌة وخبل ًفا للمس وبعض استخدامات‬ ‫البصر األخرى الشابعة فإن الصوت ٌعطً الحرٌة لؤلٌدي لتفعل أشٌاء أخرى مع استمرار التواصل‪ .‬‬ ‫)ب( قابلة للفهم من الطرؾ المتلقً وذلك عبر وسٌلة واحدة أو أكثر من حواس المتلقً‪.‬وتوفر اللؽة ـ مثلها مثل األدوات التواصلٌة األخرى ـ وسابل لردم هذه الهوة وذلك بتحوٌل‬ ‫األفكار إلى وسٌلة تمتلك المقدرة على االنتقال من جهاز عصبً مستقل إلى آخر ؼٌره ) ‪Wilkinson.‬‬ ‫من الممٌزات األساسٌة للصوت أنه ٌنتقل عبر الزمان والمكان فً خط أفقً‪ ،‬وٌتم توزٌع الرموز فً‬ ‫هذه الوسٌلة بالضرورة على طول وعبر األبعاد المكانٌة والزمانٌة‪ ،‬وال بد أن تحدث إما تسلسلٌٌّا أو تزامنٌٌّا‬ ‫فٌما ٌخص بعضها بعضًا‪ ،‬والعابق الربٌس أمام الصوت فً عدم دوامه‪ ،‬عدا فترة التذكر المختصرة‬ ‫المذكورة ساب ًقا‪ ،‬قد تم التؽلب علٌها خبلل األلفٌة السابقة عبر تطور نظم الكتابة التً تكمل الصوت بوسٌلة‬ ‫البصر‪ ،‬فعلى الورق ـ بالطبع ـ ٌوجد تمثٌل عرفً ألبعاد الصوت المكانٌة والزمانٌة بالبعد األفقً أو‬ ‫الرأسً للصفحة بحٌث إن الرموز الكتابٌة وتعاقب الحركة من اتجاه آخر )من الٌسار إلى الٌمٌن فً اللؽة‬ ‫اإلنجلٌزٌة على سبٌل المثال( تمثل تدفق الصوت عبر الزمان والمكان‪.‬‬ ‫بما أن القنوات المستخدمة فً شتى أنواع التواصل األساسً سواء أكانت بشرٌة أو حٌوانٌة‪ ،‬تشمل كل‬ ‫وسابل اإلدراك الحسٌة مثل‪ :‬الصوت‪ ،‬البصر‪ ،‬والشم‪ ،‬وما شابه ذلك فإن للمرء أن ٌخمّن السبب الذي جعل‬ ‫من الصوت الوسٌلة المستخدمة لنقل اللؽة‪ . et‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وعلٌه فإن الصوت ٌنتقل من شخص إلى آخر أو آخرٌن من الموجودٌن داخل مدى االستماع وعادة ما‬ ‫تتم إعادة تحوٌله داخل أجهزتهم العصبٌة إلى نوع من )صورة طبق األصل( للمفاهٌم األصلٌة الموجودة‬ ‫‪102‬‬ .‬‬ ‫من الواضح أن الصوت ـ من وجهة نظر عملٌة ـ ٌسمح ـ خبل ًفا للبصر ـ بالتواصل بؽض النظر ما إذا‬ ‫كان المرسل والمتلقً على مرأى من بعضهما‪ .‬ومن‬ ‫خبلل مقدرة األذن على اكتشاؾ االتجاهات فإن الصوت ٌسمح للمتلقً أن ٌحدد )إلى درجة معٌنة( موقع‬ ‫المرسل‪.‬وٌرتحل الناقل عبر الهواء بشكل جامد )أي الموجات‬ ‫الصوتٌة( وٌوصل الرسابل المنتجة عن طرٌق مجموعات من األصوات الجهرٌة والمهموسة إلى واحد أو‬ ‫أكثر من المشاركٌن فً الكبلم الذٌن ٌقومون بدورهم بمعالجة المعلومات المتلقاة عبر األذن والتً توصلها‬ ‫إلى الدماغ والذي ٌقوم فً وقت وجٌز بفك شفرتها بطرق معقدة للؽاٌة وعادة ما ٌتبع هذا األمر استجابة‬ ‫ٍّ‬ ‫متلق للرسالة الجدٌدة التً قد تخدم أو ال تخدم أي‬ ‫شفهٌة موجهة إلى المرسل األصلً والذي ٌصبح‬ ‫أؼراض تواصلٌة مفٌدة اجتماعٌٌّا أو ثقافٌٌّا‪ .‬ظل عدد األصوات المختلفة المتوفرة لنقل الرسابل‬ ‫صؽٌرً ا للؽاٌة مقارنة مع عدد وتعقد األفكار المتنامٌة دومًا التً ٌستطٌع اإلنسان التواصل بها مع اآلخرٌن‪.‬‬ ‫ٌمكن تعرٌؾ الوسٌلة التواصلٌة بعدة طرق‪ . 1974‬لذا ٌعتبر البدء بالفهم االستماعً فً المراحل المبكرة من تعلم لؽة منهجً ا تدرٌسٌٌّا قوٌـمًا‬ ‫لتعلم اللؽات‪.‬وبإلقاء نظرة خاطفة على األدبٌات ذات الصلة ٌستطٌع المرء‬ ‫أن ٌستخلص أن الجهاز السمعً المناسب الستقبال الضجٌج والصوت والذي ٌمكن بواسطته معالجة‬ ‫الصوت بشكل لطٌؾ متوافر لكل األسوٌاء من البشر‪ٌ .

‬لذا فإن الداللة العملٌة لهذه اإلشارة‬ ‫القرآنٌة حول تعلٌم وتعلم اللؽات ٌصبح فً ؼنى عن اإلثبات‪. 1935‬عماد أبو حطب )‪ (Abu.(Murad.‬‬ ‫ٌنشؤ المعنى ـ فً اإلحداث اللؽوي ـ من تمازج المعانً )القواعد( النحوٌة المجردة مع المعانً المعجمٌة‬ ‫المجردة لٌشكبل ترتٌبًا من البنى الداللٌة التركٌبٌة فً ذهن المتكلم التً تقوم على مقاصده عند استخدام‬ ‫اللؽة‪ ،‬وإن الطرٌق الوحٌد إلٌصال هذه البنى الذهنٌة الداللٌة خارج الذهن ٌتم عبر األصوات وذلك ألنها‬ ‫كونت من المعانً التركٌبٌة المجردة هذه األصوات ٌتم إنتاجها خارج الذهن فً مواضع مختلفة فً البلعوم‬ ‫والفم واألنؾ ثم ٌقوم المتلقً )السامع( للؽة بنقل أشكال الصوت هذه عبر النظام اإلدراكً السمعً‬ ‫البصري إلى ذهنه الذي صمم فً المقام األول بٌولوجٌٌّا ونفسٌٌّا الكتساب أٌة لؽة بشرٌة‪ ،‬ولهذا السبب أٌضًا‬ ‫ٌجب تعرٌض متعلمً اللؽة للمدخبلت السمعٌة والبصرٌة التً ٌستطٌعون فهمها والتً تتجاوز مستوى‬ ‫كفاٌتهم اللؽوٌة بقلٌل وذلك لمضاعفة احتمال نجاحهم‪ . 1962) .‬‬ ‫‪103‬‬ . 1954) ،‬‬ ‫وباستخدام الحواس السمعٌة البصرٌة ٌتحول اإلنسان من حالة استخدام الكٌانات المجردة المحسوسة إلى‬ ‫حالة استخدام الرموز السٌمٌة والدالالت المجردة‪ ،‬وٌستطٌع عبر هاتٌن الحاستٌن الهامتٌن تطوٌر قدراته‬ ‫إلى مستوى بعٌد من الحرفٌة الجمالٌة والفنٌة‪ ،‬إن الحواس األخرى خبلؾ السمع والبصر كثٌرً ا ما‬ ‫تصاحبها بطانات وجدانٌة شدٌدة‪ .‬لذا لٌس مستؽربًا أن ٌذكر القرآن الكرٌم السمع‬ ‫والبصر كإحدى نعم ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ التً أنعم بها على البشر‪ .Hatab.‬‬ ‫مقتضٌات المدخالت السمعٌة والبصرٌة فً تدرٌس اللؽة‪:‬‬ ‫ولحقٌقة ذكر القرآن الكرٌم دابمًا للسمع والبصر معًا مدلوالت شدٌدة األهمٌة لتدرٌس وتعلم اللؽة األولى‬ ‫أو الثانٌة‪ ،‬والتً تتمثل فً أن مهارات االستماع والقراءة هما القناتان الوحٌدتان اللتان ٌمكن من خبللهما‬ ‫معالجة المدخل اللؽوي حتى تصل إلى ملكة المتعلم اللؽوٌة الذهنٌة‪ ،‬ولهذا السبب فإن التركٌز على هاتٌن‬ ‫المهارتٌن المتسمتٌن بالمقدرة على التقبل أكثر أهمٌة من الناحٌة المنطقٌة فً المراحل المبكرة من تعلم‬ ‫وتدرٌس اللؽة األولى أو الثانٌة من المهارات اإلحداثٌة )مهارات الكبلم والكتابة(‪ . 1975‬إلى تلخٌص ما‬ ‫توصل إلٌه علم النفس التجرٌبً الحدٌث الذي أٌّد كذلك سبق اإلدراك السمعً البصري فً التعلم البشري‬ ‫على استخدام ما عداها من حواس نتٌجة لؤلسباب التالٌة‪:‬‬ ‫ٌتمٌز السمع والبصر بؤنهما أكثر موضوعٌة من الحواس األخرى‪(Woodworth.‫فً أذهان المتحدثٌن‪ ،‬وعادة ما تكون الصورة المطابقة لؤلصل )إعادة اإلنتاج الفكري( ؼٌر مكتملة نتٌجة‬ ‫للفروقات الحتمٌة بٌن الرصٌد المفهومً لمختلؾ األفراد وفقدان االنسجام الكامل بٌن نظمهم اللسانٌة )مما‬ ‫ٌمكن أن تكون نظمهم الثقافٌة كذلك(؛ ولكن حتى فً تلك الحالة فإن اللؽة تسمح مع ذلك بنقل المفاهٌم من‬ ‫فرد إلى آخر بطرق لطٌفة وفعالة بشكل ملحوظ‪.‬ومع ذلك فمعظم مجال الصور الذهنٌة ذات الطبٌعة المعقدة تنحصر فً‬ ‫البصر والسمع إلى حد استبعاد الحواس األخرى فً بعض األحٌان وفٌما ٌتعلق بالصور التً تنتجها‬ ‫الحواس األخرى مثل الشم والتذوق واللمس فإنها ؼالبًا ال تكون واضحة كالصور السمعٌة البصرٌة‬ ‫)‪ .(Nite.‬وهذا ال ٌعنً االستقبلل الكامل للسمع والبصر عن عالم العواطؾ بل‬ ‫المقصود هنا حقٌقة أنه فً حالة الحواس األخرى والمشاعر مثل المتعة واأللم قد تتطور من اإلحساس‬ ‫المادي المباشر كما فً حالة التفاعل الجسمانً أو من اإلحساس الكٌمابً ؼٌر المباشر كما فً حالة التذوق‬ ‫والشم‪ .(Alexis Carrel. 1970‬قامت العدٌد من الدراسات التجرٌبٌة التً سعت إلى مقارنة شتى درجات الوضوح‬ ‫النسبً فً مختلؾ أنواع التصور بمحاولة إعادة التؤكٌد على أن التصور السمعً والبصري أكثر وضوحً ا‬ ‫وقابلٌة للفهم من أنواع الصور األخرى‪.‬‬ ‫لماذا ٌسبق السمع والبصر الحواس األخرى فً القرآن؟‬ ‫مع اإلٌمان بؤن ّللا خلق اإلنسان على أفضل هٌبة‪ ،‬فقد ساد اإلجماع فً كل مجاالت المعرفة اإلنسانٌة‬ ‫ٌ‬ ‫)مخلوق مفك ٌر( لم ٌفهم‬ ‫على أنه األكثر كماالً على سطح األرض على الرؼم من هذه الحقٌقة وأن اإلنسان‬ ‫بعد بشكل كامل )‪ .‬واعتما ًدا على هذه‬ ‫الحقابق نقترح المقتضٌات العملٌة التالٌة لتعلٌم اللؽة‪.

‬‬ ‫لذا فإن تقدٌم كمٌات ضخمة من المعلومات السمعٌة والبصرٌة‪ ،‬من الناحٌة العملٌة‪ ،‬تبدو كؤنها منهج‬ ‫مستقٌم لتعلٌم وتعلم اللؽة الثانٌة فً قاعات الدراسة خبلل المراحل المبكرة من تدرٌس اللؽة الثانٌة‪.‬‬ ‫وٌحتوي رصٌد متعلمً اللؽة الثانٌة على الجانب الداللً لؤلفكار التً ٌتوقع منهم تعلم شكلها اللفظً‬ ‫)مسماها( فً اللؽة الثانٌة‪ .‬وٌمكن تطوٌر التخاطب‪ ،‬فً مرحلة‬ ‫متقدمة من اكتساب اللؽة الثانٌة‪ ،‬كمهارة لؽوٌة فً حد ذاتها‪ ،‬ولكن مع ذلك ٌبقى اإلدراك السماعً المصدر‬ ‫ً‬ ‫متحدثا لب ًقا ـ إلى الكثٌر من ممارسة‬ ‫الربٌس الذي ٌؽذي ملكة المتعلم اللؽوٌة‪ ،‬وٌحتاج المرء ـ كً ٌصبح‬ ‫التحدث باستؽبلل اآللٌات الضرورٌة لتطوٌر هذه المهارة‪.‬وٌجب‬ ‫تعرضهم إلى لؽة شفوٌة أصٌلة تكون فً متناول إدراكهم ومتقدمة بعض الشًء من مستوى كفاٌتهم الحالٌة‬ ‫)‪ (Krashen.‬‬ ‫إذا تبٌن أن المدخل اللؽوي قد استوعبه المتعلم وأنه كا ٍ‬ ‫ؾ من الناحٌة النفسٌة التعلٌمٌة فسوؾ ٌبقى النحو‬ ‫الضروري فً عقل الطالب كجزء من المحتوى اللؽوي الكامل الذي تم تجسٌده فً الداخل وال ٌحتاج معلم‬ ‫اللؽة إلى تدرٌس التراكٌب اللؽوٌة وذلك ألن ملكة المتعلم اللؽوٌة سوؾ توفر المقادٌر الكافٌة والمؤخوذة‬ ‫من المدخبلت السمعٌة والبصرٌة‪.‬‬ ‫ولهذا‪ ،‬فإن التركٌز على هاتٌن المهارتٌن )االستماع والقراءة( ذات الطابع التقبلً أكثر أهمٌة من الناحٌة‬ ‫التعلٌمٌة ومن الناحٌة المنطقٌة أٌضًا خبلل المراحل األولى من تعلم وتعلٌم اللؽة الثانٌة من المهارات‬ ‫اإلحداثٌة‪ .‬‬ ‫الخاتمة‬ ‫ٌسود افتراض بشكل عام‪ ،‬فً تدرٌس اللؽة الثانٌة‪ ،‬أن الفهم االستماعً ٌشتمل على حاسة السمع فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ٌجب إعطاء المدخبلت اللؽوٌة الشفوٌة األولوٌة فً المراحل المبكرة لؤلسباب اآلتٌة‪ٌ :‬بحث أوال متعلمو‬ ‫اللؽة الثانٌة واللؽة بشكل عام‪ ،‬والمتعلمون الكبار بشكل خاص‪ ،‬عن المعنى فً عملٌة اكتساب اللؽة‪.‬‬ ‫‪104‬‬ .‬‬ ‫ؼٌر أن األبحاث الحدٌثة التً أجراها بعض الباحثون فً مجال اإلدراك الكبلمً قد أوضحت َخ َط َل هذا‬ ‫الرأي‪ .‬‬ ‫ال ٌمكن تدرٌس الكبلم مباشرة فً المرحلة المبكرة من اكتساب اللؽة ولكنه سوؾ ٌبرز وحده نتٌجة‬ ‫للتزاٌد التدرٌجً للكفاٌة اللؽوٌة عبر المدخبلت اإلدراكٌة الشاملة‪ .‬‬ ‫وٌستطٌع المتعلمون الكبار بهذه الطرٌقة اكتساب اللؽة الثانٌة بؤكفؤ طرٌقة وأكثرها اقتصا ًدا‪ ،‬وبما أنهم‬ ‫ٌمتلكون الجانب الداللً مما ٌفترض أن ٌتعلموه‪ٌ ،‬مكنهم التركٌز على األشكال الصوتٌة للرسالة التً‬ ‫تلقوها عبر المعطٌات الشفوٌة والبصرٌة عبلوة على هذا ال ٌحتاج معلم اللؽة ألن ٌقوم بتدرٌس بنً اللؽة‬ ‫طالما أنها ستتاح بالمقادٌر المناسبة عن طرٌق ملكة المتعلم اللؽوٌة التً تم تجمٌعها من المدخبلت السمعٌة‬ ‫البصرٌة‪.‬إضافة إلى هذا ٌمكن تحوٌل التجلٌات الفٌزٌابٌة للؽة عبر نظم اإلدراكات السمعٌة والبصرٌة‪،‬‬ ‫إلى الملكة اللؽوٌة التً خلقت أساسًا لتستجمع القٌاسات األولٌة للداللة المجردة للؽة الهدؾ وتجسٌدهما‬ ‫داخلٌٌّا فً البلوعً‪.‬وتعتبر األشكال اللفظٌة )الفونولوجٌة( لهذه األفكار ؼرٌبة بالنسبة لمتعلمً اللؽة‬ ‫الثانٌة من الكبار‪ .‬فالتمثٌل الصوتً للكبلم هو أول ما ٌطرق آذان متعلمً اللؽة ولهذا السبب ٌستطٌع‬ ‫المتعلمون التركٌز على اكتساب األشكال الصوتٌة للرسالة‪ٌ ،‬عتبر المدخل السماعً فً اللؽة هو فً‬ ‫األساس األصوات الشفوٌة التً تدرك عن طرٌق الجهاز السمعً فقط‪ ،‬وهذا ٌتطابق مع تمثٌل القرآن‬ ‫للمعلومات الشفوٌة وتقدٌمها على المعلومات البصرٌة‪.‬‬ ‫ٌحوي التمثٌل القرآنً للسمع والبصر دالالت نظرٌة وتطبٌقٌة هامة لتعلم وتعلٌم اللؽة األولى أو الثانٌة‪. 1988‬وعلى ُخ َطى المدخبلت الشفوٌة والبصرٌة الشاملة األصلٌة األساسٌة ٌمكن‬ ‫افتراض وجود لوازم طبٌعٌة أخرى‪.‫ٌبدو أن تقدٌم كمٌات ضخمة من مدخبلت سمعٌة وبصرٌة )شاملة وأصٌلة( منهج مناسب لتدرٌس وتعلم‬ ‫اللؽة األولى أو الثانٌة فً قاعات الدراسة ٌعتبر مفهوم )المدخبلت السمعٌة والبصرٌة الشاملة األصٌلة(‬ ‫مسإوالً عن الكٌفٌة التً ٌستطٌع الطبلب بها اكتساب اللؽات بؤكثر الطرق فعالٌة واقتصا ًدا‪ .‬عبلوة على ذلك ٌإمّن القرآن الكرٌم على الوظٌفة األساسٌة للمعلومات السمعٌة والبصرٌة فً‬ ‫اإلدراك البشري بشكل عام وفً اإلدراك الكبلمً على وجه الخصوص‪.

1975. Tubingen: (hinter Nan Verlag. B. Woodworth. 1968. Voss. AC. 1984.‫ ٌجدر بنا التؤكٌد على أهمٌة المنظور القرآنً لحاستً السمع والبصر ودالالته المتعلقـة بتعلٌـم‬،‫أخٌرً ا‬ ‫وتعلم اللؽة األولى والثانٌة ٌجب النظر إلٌه كخطوة نحو بناء نموذج لعملٌـة تعلم اللؽة األولى والثانٌة بشكل‬ . New Direction in Psychology. Jeddah. „Auditory-visual fusions and illusions in speech perception. 1987. . Moore. 19. Cetlncunnu. LHomme. Carrel. Dodd. The Human Nervous System. „ Nature 264:746-8. Slips of the Ear Investigations into the speech perception of German Speakers of English. „The acquisition of lip-reading skills by normally-hearing children‟ in Dodd and Campbell (eds). King Abdul Aziz University Journal. and I. Keith L. Shafeek A. and Rmiem. Textbook of Medical Physiology. Reisberg. Dodd. Mills. 1970.‫عام وللفهم االستماعً للؽة الثانٌة على وجه الخصوص‬ ‫وٌشكل هذا النوع من البحوث أساسًا لتطور النظرٌة ولهذا تجب المثابرة فٌه خبلل العقود القادمة بهمة‬ ‫ألننا نحتاج إلى تحقٌق هذه األهداؾ البحثٌة حتى نتمكن من ابتكار واستخدام المزٌد من المناهج التدرٌبٌة‬ . McLean. Voss. Al-Ususs Al-Nafsiyyah Lin-Numuw (Psychological bases for Development. The Developing Human. H. 1981. B. Schlosberg. A. H. Philadelphia. „Easy to hear but hard to understand: a lip reading advantage with intact auditory stimuli‟in Dodd and Campbel (eds) Hearing by Eye: the Psychology of Lip-reading. London: Hutchinson. 1. Fuad. „Hearing lips and sing voices. D. and A. 1954. 1972. 0. 1980. 1983. Introduction to Modem Psychology. A. The Psychology of Visual fllusions. Noback and Demarest 1981. Experimental Psychology. As-Sayid. Robinson. Tubingen: (hinter Nan Verlag. 105 . „The development of phonology in the blind child‟ in Dodd and Campbell (eds). Cairo: Dar Al-Maa?aref. 1977.1987. Rinehat and Winston. 1935. „ Lin_guistische Berichte 68:85-108. Hearing by Eye: the Psychology of Lip-reading. Goldfleld. Principles of General Psychology. Yousif 1962. Saunders. Alexis. RS. B. Rex and Margarete Nite. „The role of vision in the perception of speech. „ Perception 6:3-40. Guyton. Nite.‫الفاعلة الصالحة ومزٌ ًدا من المواد السماعٌة‬ References: Abu-Hatab. . MacDonald. Fuaad. Dar A1-Qiblah Murad. 3. London Lawrence Eribaum Associated Ltd Mills. London: Lawrence Erlbaum Associated Ltd. New York: Holt. J. 1980. McGurk. Translated by Fareed. B. New York: McGraw Hill. A. Cairo: Dar Al-Fikr Al-Arabi. 1976. Audio-Visual Perception (Psychological Studies in the Light of the Holy Quran). 1987. 1972.

‬‬ ‫أوالً‪ :‬أقوال ُ‬ ‫ش ّراح الحدٌث‬ ‫‪ 1‬ـ أضرار امتالء المعدة‪:‬‬ ‫ح َك ِم الصحٌة فً هذا الحدٌث‪ ،‬فقد أفرد ابن القٌم فً الطب النبوي‬ ‫لقد تعددت مظاهر استنباط العلماء لل ِ‬ ‫فصبلً حول هدٌه ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً االحتماء من التخم والزٌادة فً األكل على قدر الحاجة‪،‬‬ ‫والقانون الذي ٌنبؽً مراعاته فً األكل والشرب فقال)‪) :(4‬واألمراض نوعان‪ :‬أمراض مادٌة تكون عن‬ ‫زٌادة مادة‪ :‬أفرطت فً البدن حتى أضرت بؤفعاله الطبٌعٌة‪ ،‬وهً األمراض األكثرٌة‪ .‬وأخبر النبً أن ملء هذا الوعاء بكثرة األكل‬ ‫شر على اإلنسان‪ .‬‬ ‫وقال اإلمام الحافظ شمس الدٌن الذهبً)‪) :( 5‬روي عن أنس ـ رضً ّللا عنه ـ عن النبً ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ قال‪) :‬أصل كل داء البردة(‪ ،‬وروي أٌضًا عن ابن مسعود‪ .‬هذا إذا كان دابمًا أو أكثرٌٌّا وأما إذا كان فً األحٌان‪ ،‬فبل‬ ‫بؤس به؛ فقد شرب أبو هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ بحضرة النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ من اللبن‪ ،‬حتى قال‪:‬‬ ‫)و الذي بعثك بالحق ال أجد له مسل ًكا(؛ وأكل الصحابة بحضرته مرارً ا حتى شبعوا‪ .‬وأخبر ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن ترك ثلث حجم المعدة خالًٌا‬ ‫من الطعام والشراب ضروري ل َن َفس اإلنسان‪ .)3‬‬ ‫س * ورواه اإلمام أحمد فً مسنده عن نفس الصحابً أٌ ً‬ ‫ث لِل َّنف ِ‬ ‫أشار النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً هذا الحدٌث إلى عدة حقابق‪ ،‬فقد شبه النبً ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ المعدة )المشار إلٌها فً الحدٌث بالبطن( بالوعاء‪ .‬وإنما ٌقوى البدن بحسب ما ٌقبل من الؽذاء‪ ،‬ال بحسب كثرته(‪.‬فإذا مؤل اآلدمً بطنه من هذه األؼذٌة‪،‬‬ ‫واعتاد ذلك ـ أورثته أمراضًا متنوعة‪ ،‬منها بطًء الزوال أو سرٌعه‪ .‬عبدالجواد الصاوي‬ ‫ص َّلى َّ‬ ‫سم ِْع ُ‬ ‫هللا َع َل ٌْ ِه‬ ‫سولَ َّ ِ‬ ‫هللا ـ َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫روى الترمذي فً صحٌحه(‪َ )1‬عنْ ال ِم ْقدَ ِام ْب ِن َم ْعدِي َك ِر َب َقالَ‪َ :‬‬ ‫ًِ ِو َعا ًء َ‬ ‫ب ا ْب ِن آدَ َم أ ُ ُك ٌ‬ ‫ش ٌّرا مِن َب ْط ٍن‪ِ ،‬ب َح ْس ِ‬ ‫ص ْل َب ُه َفإِنْ َكانَ ال َم َحا َل َة‬ ‫الت ٌُقِ ْمنَ ُ‬ ‫س َّل َم ـ ٌَقُولُ‪َ :‬ما َمأل آ َدم ٌّ‬ ‫َو َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َف ُثلُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عِ‬ ‫ِ‬ ‫سِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صحٌِ ٌح * كما رواه ابن ماجه فً‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫ٌِث‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫َذ‬ ‫ه‬ ‫ى‬ ‫ٌس‬ ‫بو‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫اب‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ِط‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫نٌ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫سم ِْع ُ‬ ‫س َّل َم ـ‬ ‫سول َ ِ‬ ‫ص َّلى هللا َع َل ٌْ ِه َو َ‬ ‫هللا ـ َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سننه(‪ )2‬عن نفس الصحابً‪ :‬ا ْل ِم ْقدَ ا َم ْب ِن َم ْعدِي َك ِر َب قال‪َ :‬‬ ‫س ُه َف ُثل ُ ٌ‬ ‫ًِ ِو َعا ًء َ‬ ‫ًِ لُ َق ٌْ َم ٌ‬ ‫ص ْل َب ُه َفإِنْ َؼ َل َب ِ‬ ‫ث‬ ‫ت اآلدَ ِم ًَّ َن ْف ُ‬ ‫ات ٌُقِ ْمنَ ُ‬ ‫ب اآلدَ م ِّ‬ ‫ش ٌّرا مِنْ َب ْط ٍن َح ْس ُ‬ ‫ٌَقُولُ‪َ :‬ما َمأل آدَ م ٌّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ل َّ‬ ‫ب َوثلُ ٌ‬ ‫ِلط َع ِام َو ُثلُ ٌ‬ ‫ث لِل َّ‬ ‫ش َرا ِ‬ ‫ضا(‪.‫اإلعجاز العلمً فً حدٌث الثلث‬ ‫د‪ .‬فإذا توسط فً الؽذاء‪ ،‬وتناول منه‬ ‫قدر الحاجة‪ ،‬وكان معتدالً فً كمٌته وكٌفٌته كان انتفاع البدن به أكثر من انتفاعه بالؽذاء الكثٌر‪.‬وقد أثبت العلم الحدٌث هذه الحقابق وأٌدها‪ ،‬وتقسٌم حجم‬ ‫المعدة إلى ثبلثة أثبلث‪ُ :‬ثلُثٌن للطعام والشراب‪ُ ،‬‬ ‫وثلُ ٌ‬ ‫ث لل َّن َفس‪ ،‬لم ٌُذكر ُس ًدى فً هذا الحدٌث بل لحكمة بالؽة‬ ‫بالثلُث؟ ثم كم مقدار هذا ُّ‬ ‫تجلت ووضحت فً هذا الزمان‪ ،‬فإذا سؤل سابل لماذا هذا التقسٌم وتحدٌده ُّ‬ ‫الثلُث؟‬ ‫وما الذي ٌحدث إذا تجاوز المرء ولم ٌلتزم بهذا التوجٌه النبوي؟ ـ أمكن إجابته على ضوء المعارؾ الطبٌة‬ ‫ً‬ ‫حدٌثا فً‬ ‫الحدٌثة‪ ،‬وفً هذا المقال سؤحاول اإلجابة على هذه األسبلة وفق ما استقر من حقابق اكتشفت‬ ‫مجال علم التشرٌح ووظابؾ األعضاء معتم ًدا على الركابز التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ شرح بعض علماء المسلمٌن للحدٌث‪.‬والشبع المفرط‬ ‫ٌضعؾ القوى والبدن‪ ،‬وإن أخصبه‪ .‬والبردة‪ :‬التخمة‪ ،‬ألنها تبرد حرارة‬ ‫الشهوة‪ ،‬فٌنبؽً االقتصار على الموافق الشهً ببل إكثار منه‪ .‬وسببها‪ :‬إدخال‬ ‫الطعام على البدن قبل هضم األول‪ ،‬والزٌادة فً القدر الذي ٌحتاج إلٌه البدن‪ ،‬وتناول األؼذٌة القلٌلة النفع‪،‬‬ ‫البطٌبة الهضم؛ واإلكثار من األؼذٌة المختلفة التراكٌب المتنوعة‪ .‬قال النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬ما مؤل ابن‬ ‫‪106‬‬ .‬‬ ‫فامتبلء البطن من الطعام مضر للقلب والبدن‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ إٌراد أبرز المعارؾ العلمٌة الحدٌثة المتعلقة بموضوعه‪.‬ونصح باالكتفاء من الطعام على قدر االحتٌاج‪ ،‬وقسم النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ حجم‬ ‫المعدة إلى ثبلثة أقسام وأخبر أن أكبر كمٌة من الطعام والشراب ٌمكن أن ٌتناولها المرء عند الحاجة‬ ‫الملحّ ة هو مقدار ما ٌمؤل ثلثً حجم المعدة‪ .‬‬ ‫‪ 3‬ـ إبراز وجه اإلعجاز العلمً فً هذا الحدٌث العظٌم‪.

‬‬ ‫وهذا من أنفع ما للبدن والقلب؛ فإن البطن إذا امتؤل من الطعام‪ ،‬ضاق عن الشراب‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ المعدة‪ :‬ثبلثة أقسام‬ ‫قال ابن القٌم‪ :‬ومراتب الؽذاء ثبلثة )أحدها(‪ :‬مرتبة الحاجة؛ )والثانٌة(‪ :‬مرتبة الكفاٌة؛ )والثالثة(‪ :‬مرتبة‬ ‫الفضلة‪ .(4‬‬ ‫وقال الحافظ ابن حجر)‪ :( 6‬قال القرطبً فً )شرح األسماء(‪ :‬لو سمع بقراط بهذه القسمة لعجب من هذه‬ ‫الحكمة‪ .‬وهل المراد ُّ‬ ‫بالثلُث التساوي‬ ‫على ظاهر الخبر‪ ،‬أو التقسٌم إلى ثبلثة أقسام متقاربة؟ محل احتمال‪ ،‬واألول أولى‪.‬‬ ‫ومن أعلى‪ :‬الحجاب الحاجز والمريء والفص األٌسر من الكبد‬ ‫ومن األسفل‪ :‬القولون المستعرض واألمعاء الدقٌقة‪.‬ومن الخلؾ‪ :‬الجزء الباطنً من الشرٌان‬ ‫األورطً والبنكرٌاس والطحال والكلٌة الٌسرى والؽدة الكظرٌة‪.‬‬ ‫وقال عمر ـ رضً ّللا عنه‪) :‬إٌاكم والبطنة‪ ،‬فإنها مفسدة للجسم‪ ،‬مورثة للسقم‪ ،‬مكسلة عن الصبلة‪،‬‬ ‫وعلٌكم والقصد فإنه أصلح للجسد‪ ،‬وأبعد عن السرؾ‪ ،‬وإن ّللا تعالى لٌبؽض الحبر السمٌن( رواه أبو نعٌم‪.‬‬ ‫ثان ًٌا‪ :‬الطرح العلمً‬ ‫المعدة‪ :‬التركٌب والوظٌفة (‪)11‬‬ ‫المعدة هً جزء متســع من القناة الهضمٌة وتقـع بٌن المريء واألمعــاء الدقٌقــة وٌقــع معظمها تحت‬ ‫الؽشــاء المبطن للضلـوع‪ ،‬وتتمثل على ظاهر البطن فً المنطقة الشراسٌفٌة )‪،(Epigastric Region‬‬ ‫ومنطقة السرة ومنطقة الربع األٌسر األعلى من البطن انظر الشكل )‪ (1‬وتحٌط بها من الداخل األعضاء‬ ‫التالٌة‪:‬‬ ‫شكل )‪ٌ :(1‬بٌن موقع المعدة على ظاهر البطن‬ ‫من األمام‪ :‬الفص األٌسر من الكبد وجدار البطن األمامً‪ .‬فإذا أورد علٌه‬ ‫الشراب ضاق عن النفس‪ ،‬وعرض له الكرب والتعب‪ ،‬وصار محمله بمنزلة حامل الحمل الثقٌل‪ .‬‬ ‫ومن األسفل للٌمٌن‪ :‬الكبد واالثنا عشر انظر الشكل )‪(2‬‬ ‫‪107‬‬ .‬‬ ‫واعلم أن الشبع بدعة ظهرت بعد القرن األول‪ ،‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬المإمن ٌؤكل فً‬ ‫معً واحد والكافر ٌؤكل فً سبعة أمعاء( )متفق علٌه(‪ ،‬وال تدخل الحكمة معدة ملبت طعامًا‪ ،‬فمن قل‬ ‫طعامه قل شربه‪ ،‬ومن قل شربه خؾ منامه‪ ،‬ومن خؾ منامه ظهرت بركة عمره‪ ،‬ومن امتؤل بطنه كثر‬ ‫شربه‪ ،‬ومن كثر شربه ثقل نومه‪ ،‬ومن ثقل نومه محقت بركة عمره‪ ،‬فإذا اكتفى بدون الشبع َحس َُن‪ -‬اؼتذاء‬ ‫بدنه‪ ،‬وصلح حال نفسه وقلبه‪.‬وقال الؽزالً قبله فً )باب كسر الشهوتٌن( من )اإلحٌاء(‪ :‬ذكر هذا الحدٌث لبعض الفبلسفة فقال‪:‬‬ ‫ما سمعت كبلمًا فً قلة األكل أحكم من هذا‪ .‬هذا إلى‬ ‫ما ٌلزم ذلك من فساد القلب‪َ ،‬و َك ِّل الجوارح عن الطاعات‪ ،‬وتحركها فً الشهوات التً ٌستلزمها الشبع)‪.‫آدم وعاء شرٌّ ا من بطن‪ ،‬بحسب ابن آدم أ ُ ُكبلت ٌقمن صلبه‪ ،‬فإن كان ال محالة‪ ،‬فثلث لطعامه‪ ،‬وثلث‬ ‫لشرابه‪ ،‬وثلث ل َن َفسِ ه(‪ .‬وأ ُ ُكبلت جمع أ ُ ُكلة‪ ،‬وهً اللقمة‪ ،‬وهذا باب من أبواب حفظ الصحة‪.‬فؤخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أنه ٌكفٌه لقٌمات ٌقمن صلبه‪ ،‬فبل تسقط قوته وال تضعؾ‬ ‫معها؛ فإن تجاوزها‪ :‬فلٌؤكل فً ثلث بطنه‪ ،‬وٌدع الثلث اآلخر للماء‪ ،‬والثالث للنفس‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ومن تملى من الطعام ساء ؼذاء بدنه‪َ ،‬وأشِ َرت نفسُه وقسا قلبه‪ ،‬فإٌاكم وفضول المطعم فإنه ٌَسِ ُم القلب‬ ‫بالقسوة‪ ،‬وٌبطا بالجوارح عن الطاعة‪ ،‬وٌصم األذن عن سماع الموعظة(‪.‬‬ ‫ومن األسفل للٌسار‪ :‬الحجاب الحاجز والطحال‪.‬وال شك فً أن أثر الحكمة فً الحدٌث المذكور واضح‪ ،‬وإنما‬ ‫خص الثبلثة بالذكر ألنها أسباب حٌاة الحٌوان‪ ،‬وألنه ال ٌدخل البطن سواها‪ .

‬‬ ‫وٌعتمد إفراغ المعدة على نوعٌة الطعام بداخلها؛ فوجبة الكربوهٌــدرات تـترك المعــدة بعد ‪ 2‬ـ ‪3‬‬ ‫ساعات‪ ،‬بٌنما تتؤخر وجبة البروتٌنات إلى فترة أطول‪ ،‬وأما وجبة الدهنٌات فتمكث فترة أطول منهما‪.‬وٌظل الضؽط داخل المعدة‬ ‫منخفضًا حتى تقترب من هذا الحجم)‪ ( 12‬بناء على قانون الببلس القابل بؤنه كلما ازداد قطر الجسم كلما‬ ‫ازداد التقعر فً جداره‪ ،‬فبل تسبب زٌادة قطر المعدة ارتفاعًا فً الضؽط داخلها إال بدرجات ضبٌلة‬ ‫جدٌّا)‪ ،(13‬وبما أن حجم المعدة حوالً ‪ 1500‬لتر ٌمكن تقسٌم حجم المعدة إلى ثبلثة أقسام متساوٌة سعة‬ ‫كل قسم نصؾ لتر )‪500‬مل(‪.‬وللمعدة قدرة كبٌرة على‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫َ‬ ‫س اإلنسان‬ ‫ثلث حجم المعدة الفارغ ضروري لِ َنف ِ‬ ‫هناك عبلقة حٌوٌة بٌن المعدة والتنفس حٌث تكمن المعدة فً الجزء العلوي من التجوٌؾ البطنً تحت‬ ‫الحجاب الحاجز مباشرة وتستقبل الطعام بعد مضؽه وبلعه ومروره بالمريء‪ .‬‬ ‫الحجم األقصـى للمعدة‪:‬‬ ‫ٌختلؾ حجم المعدة بحسب كمٌة الطعام التً تحتوٌها‪ .‫ب ٌبٌن المعدة واألعضاء المحٌطة بها ‪ ،‬شكل )‪ :(2‬أ‬ ‫وتتصل المعدة بالمريء عند الصمام الفإادي ‪ Cardiac Sphincter‬وهذا ٌمنع رجوع الطعـــام إلى‬ ‫المــريء كما تتصـــل باألمعاء الدقٌقة عند صمـــام البواب والذي ٌقفل عندما تحتوي المعدة على الطعام‪،‬‬ ‫وٌقسم علماء الطب المعدة إلى ثبلث مناطق‪:‬‬ ‫قاع المعدة ‪ ،Fundus‬وجسم المعدة‪ ،‬ومنطقة الؽار البوابً ‪ ،Pyloric Antrum‬انظر الشكل )‪(3‬‬ ‫وتصــــل للمعــــــدة األعصاب الودٌة ‪ Sympathatic nerves‬من الشبكة البطنٌة ‪Coeliac‬‬ ‫‪ Plexus‬وهً المس إولة عندما تثار وقت الشدة فً تثبٌط حركة األمعاء وتثبٌط إفراز العصارة المعدٌة‪،‬‬ ‫بٌنما تصل إلٌها األعصاب نظٌرة الودٌة ‪ Parasympathatic nerves‬من العصب المبهم ‪Vagus‬‬ ‫‪ nerve‬وهً المسإولة عن تنشٌط حركة األمعاء وتنشٌط إفراز العصارة المعدٌة‪ ،‬وٌتجمع الطعام فً‬ ‫المعدة فً هٌبة طبقات ٌبقى الجزء األخٌر منه فً قاع المعدة لبعض الوقت ثم ٌخلط بالعصارة المعدٌة‬ ‫بالتدرٌج كما ٌبقى لبعض الوقت أٌضًا إلضافة العصارة الحمضٌة على الطعام لوقؾ عمل أنزٌمات‬ ‫اللعاب ‪Salivary Amylase‬‬ ‫شكل رقم)‪ (4‬الؽشاء المبطن للمعدة‬ ‫عندما تكون فارؼة‬ ‫شكل )‪ (3‬منظر داخلً للمعدة‬ ‫ٌبٌن أقسامها الثبلث وصماماتها‬ ‫وٌتركب جدار المعدة من ثبلث طبقات من العضبلت‪ :‬طبقة خارجٌة من ألٌاؾ عضلٌة طولٌة‪ ،‬وطبقة‬ ‫متوسطة من ألٌاؾ عضلٌة مستدٌرة‪ ،‬وطبقة داخلٌة من ألٌاؾ عضلٌة مابلة‪ ،‬وهذا التنظٌم ٌسمح بالحركة‬ ‫الطاحنة الممٌزة لنشاط المعدة باإلضافة إلى حركتها الدودٌة‪ ،‬وتتقوى العضبلت المستدٌرة فً منطقة الؽار‬ ‫البوابً والصمام البوابً؛ وذلك إلحكام إؼبلق هذٌن الصمامٌن وقت الحاجة‪ ،‬أما الؽشاء المبطن للمعدة‬ ‫فٌكون فً ثنٌات طولٌة أو تجاعٌد عندما تكون المعــدة فـارؼة‪ ،‬وعند امتبلبها تزول هذه التجاعٌد وتصبح‬ ‫بطانة المعدة ذات ملمس مخملً‪ ،‬انظر الشكل )‪ ،(4‬وتحت هذا الؽشاء توجد ؼدد عدٌدة إلفراز العصارة‬ ‫المعدٌة‪ ،‬وتفرز المعدة حوالً لترٌن من هذه العصارات فً الٌوم‪.‬فحٌنما ٌدخل الطعام إلى المعدة نجدها تنتفخ‬ ‫تدرٌجٌٌّا للخارج مستوعبة كمٌات أكبر وأكثر من الطعام ـ حٌث تتمتع األلٌاؾ العضلٌة الملساء فً المعدة‬ ‫بخاصٌة المرونة ـ حتى تصل إلى أقصى حد لها وهو حوالً لتر ونصؾ اللتر‪ .

‬‬ ‫وٌستفٌد الجسم من الطاقة التً حصل علٌها فً تشؽٌل أجهزته المختلفة‪ ،‬وفً الحركة‪ ،‬وفً إنتاج الحرارة‬ ‫البلزمة لحفظ درجة ثابتة ال تتؽٌر‪ ،‬وما ٌزٌد عن حاجته منها ٌخزن فً مخازن خاصة تستجلب عند‬ ‫الحاجة إلٌها‪.‬‬ ‫وٌستفٌد الجسم من الطعام بتحوله إلى مكوناته األولٌة وتحرر الطاقة الكامنة فٌه بٌن جزبٌات مواده‬ ‫وذراتها عبر عملٌة تسمى بالتمثٌل الؽذابً؛ والتً ٌمكن تلخٌصها بعملٌتً البناء والهدم‪ .‬‬ ‫‪pumb‬‬ ‫حجم هواء التنفس‬ ‫تذكر المراجع الطبٌة الحدٌثة أنه مع كل شهٌق وزفٌر فً التنفس الطبٌعً تدخل إلى الربتٌن وتخرج‬ ‫منها حوالً‪ 500‬مللٌمتر من الهواء مع كل تنفس)‪ (11‬وبما أن هذه الكمٌة تدخل وتخرج بانتظام كمد‬ ‫البحر فإنها لذلك تسمى الحجم المدي)‪ (Tidal Volum‬وهو ٌقدر بجهاز خاص لقٌاس كمٌة الهواء‬ ‫المتبادل فً عملٌة التنفس ٌسمى مقٌاس النفس) ‪.‬فؤوجد هذا صعوبة فً تقلصه وإعاقته عن‬ ‫الحركة إلى أسفل بالقدر البلزم لحدوث تنفس عمٌق‪ .‫تؽٌٌر حجمها‪ ،‬فهً تبدو صؽٌرة عندما تكون فارؼة‪ ،‬وتتمدد كثٌرً ا بعد تناول وجبة كبٌرة‪ ،‬وعندبذ ٌشعر‬ ‫اإلنسان بعدم الراحة وصعوبة فً التنفس‪ ،‬وٌعنً ذلك أن المعدة قد امتؤلت أكثر من البلزم حتى أصبحت‬ ‫تشؽل ً‬ ‫حٌزا ٌزٌد عن المعتاد فضؽطت على الحجاب الحاجز‪ .(9‬‬ ‫دورة التنفس وعالقتها بالمعدة(‪)11‬‬ ‫تتكون دورة التنفس من الشهٌق والزفٌر وفترة راحة بٌنهما‪ ،‬وٌتسع القفص الصدري أثناء الشهٌق نتٌجة‬ ‫لنشاط عضلً ـ بعضه إرادي وبعضه ؼٌر إرادي ـ والعضبلت الربٌسة التً تتحكم فً التنفس الطبٌعً‬ ‫الهادئ هً العضبلت بٌن األضبلع وعضلة الحجاب الحاجز‪ ،‬أما فً التنفس الصعب أو العمٌق وهو تنفس‬ ‫طارئ فتتدخل فٌه عضبلت الرقبة والصدر والبطن‪.‬وقد وجد أن انخفاض هذا الضؽط ‪1‬سم‪/‬ماء‪.‬ففً عملٌة البناء‬ ‫تستخدم مكونات الؽذاء المختلفة بعد تحللها بالعصارات الهضمٌة وامتصاصها فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪،‬‬ ‫والمركبات الحٌوٌة المختلفة‪ ،‬وفً عملٌة الهدم ٌقوم الجسم بحرق مكونات الطعام بخطوات دقٌقة ومتدرجة‬ ‫حٌث تإكسد فٌها‪ :‬الكربوهٌدرات‪ ،‬والبروتٌنات والدهون‪ ،‬منتجة ثانً أكسٌد الكربون‪ ،‬والماء‪ ،‬والطاقة‪.‬‬ ‫مصٌر الطاقة الفائضة‬ ‫‪109‬‬ .‬أ‪.‬هـ )‪.(13‬انظر شكل )‪ ،(6‬كما أن انخفاض هذا الضؽط داخل التجوٌؾ الصدري‬ ‫ٌساعد فً رجوع الدم الورٌدي ؼٌر المإكسد إلى القلب وٌعرؾ بمضخة التنفس‪Respiratory .‬‬ ‫ورؼم أنه انخفاض طفٌؾ إال أنه كاؾ لٌحرك حوالً نصؾ لتر من الهواء إلى الربتٌن فً خبلل ثانٌتٌن‬ ‫وهً المدة البلزمة للشهٌق)‪ .‬‬ ‫وٌإدي تمددهما إلى انخفاض الضؽط داخل الحوٌصبلت والممرات الهوابٌة فٌندفع الهواء إلٌهما لكً‬ ‫ٌتعادل ضؽط هواء الحوٌصبلت الهوابٌة مع الضؽط الجوي‪ .(spirometer14‬‬ ‫الطعام وكٌؾ ٌستفٌد منه الجسم؟‬ ‫ٌتكون الطعام الذي نؤكله من البروتٌنات‪ ،‬والكربوهٌدرات‪ ،‬والدهون‪ ،‬والفٌتامٌنات مخلوطة بؤثر بسٌط‬ ‫من معادن األرض‪ ،‬ولقد هٌؤها ّللا سبحانه فً صور شتى‪ ،‬وألوان مختلفة‪ ،‬وطعوم جذابة‪ ،‬لٌتناولها‬ ‫اإلنسان بشؽؾ‪.‬‬ ‫وٌشكل الحجاب الحاجز فاصبلً بٌن التجوٌؾ الصدري والبطنً؛ فهو ٌمثل أرضٌة للتجوٌؾ الصدري‬ ‫وسق ًفا للتجوٌؾ البطنً‪ ،‬وٌقع فً مقابل الفقرة الصدرٌة الثامنة فً حال ارتخابه‪ ،‬وعندما تنقبض عضلته‬ ‫ٌتسع التجوٌؾ الصدري فً الطول وذلك التصالها بالضلع األول الثابت فً الصدر‪ ،‬وعندبذ ٌقع الحجاب‬ ‫الحاجز مقابل الفقرة الصدرٌة التاسعة‪ ،‬انظر شكل )‪ (5‬كما ٌتسع التجوٌؾ الصدري من الجانبٌن واألمام‬ ‫والخلؾ بسبب انقباض العضبلت بٌن الضلوع‪ ،‬وهذا االتساع ٌإدي إلى انخفاض الضؽط داخل التجوٌؾ‬ ‫الصدري وارتفاعه داخل التجوٌؾ البطنً‪ ،‬وعندما تزداد سعة القفص الصدري بواسطة هذه االنقباضات‬ ‫العضلٌة تتحرك الجنبة الجدارٌة ‪ Paraital Pleura‬مع أسطح الصدر والحجاب الحاجز‪ ،‬وهذا ٌإدي‬ ‫إلى خفض الضؽط داخل التجوٌؾ البللوري فتتمدد الربتان‪.

3‬ك‪.‬‬ ‫وإذا علمنا أن الجزيء الواحد من هذا المركب ٌختزن طاقة من‪ 10‬ـ ‪ 12‬كٌلو كالوري‬ ‫فانظر كم ٌعطً جزيء الجلوكوز الواحد من الطاقة المختزنة؟ وهل تتخٌل كم ٌعطً الجرام منه‪ ،‬أو‬ ‫عدة جرامات؟ إنها أرقام فلكٌة! وهذا ٌمثل فقط )‪ (%40‬من الطاقة المتحررة من جزيء الجلوكوز‬ ‫الواحد‪ ،‬أما الباقً وهو)‪ ،(%60‬فتنطلق كحرارة تنظم درجة حرارة الجسم‪.‬ك‬ ‫توازن الطاقة‬ ‫لقد هٌؤ ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ جمٌع الكابنات الحٌة بحٌث تكون لها طاقة متوازنة مع بٌبتها‪ ،‬تؤخذ منها‬ ‫على قدر حاجتها‪ ،‬إال الحٌوانات المستؤنسة‪ ،‬أو الحٌوانات ذات البٌات الشتوي أو اإلنسان‪ ،‬والذي إن قلت‬ ‫كمٌة الطاقة التً ٌتناولها فً طعامه عن الطاقة البلزمة لعملٌاته الحٌوٌة ونشاطاته المختلفة‪ٌ ،‬كون توازن‬ ‫‪110‬‬ .1‬ك‪.‬والذي ٌحتوي منها على ‪ 16‬ذرة ٌنتج ‪ 129‬جزٌ ًبا من أدٌنوزٌن ثبلثً‬ ‫الفوسفات‪ ،‬والذي إذا حول إلى وحدات الطاقة ٌبلػ ما ٌعطٌه جزيء الحمض الدهنً هذا ‪ 1290‬كٌلو‬ ‫كالوري‪ .‬‬ ‫شكل )‪ٌ :(5‬بٌن الجزء السفلً من‬ ‫العبلقة بٌن تمدد الربتٌن والؽشاء‬ ‫الربة الذي ٌتمدد‬ ‫البلّوري المحٌط بهما‬ ‫فٌسمح بدخول هواء الشهٌق عندما‬ ‫ٌهبط الحجاب الحاجز‬ ‫أو تختزن الطاقة فً روابط كٌمٌابٌة لبعض المركبات ذات القدرة على اختزان كمٌات هابلة منها فً‬ ‫المرحلة األخٌرة من الهدم‪ ،‬حٌث تتحول جمٌع المركبات الكٌمٌابٌة إلى ثانً أكسٌد الكربون وذرات‬ ‫الهٌدروجٌن التً تتؤكسد لتكون الماء‪ ،‬وتطلق الطاقة من هذه التفاعبلت‪ ،‬وال تستطٌع الخبلٌا أن تستخدمها‬ ‫مباشرة‪ ،‬ولكنها تختزن فً مركبات فوسفورٌة عالٌة الطــاقة‪ ،‬وخـــٌر مثــال لهذه المركبات هو مركب‬ ‫األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات )‪ ،(ATP‬والذي ٌعتبر المخزن الربٌس للطاقة فً الجسم‪ ،‬حٌث تختزن الطاقة‬ ‫فً هذا المركب العجٌب حسب عدد روابطه الفوسفاتٌة‪ ،‬فالرابطة الثبلثٌة تختزن كمٌة أكبر من الرابطة‬ ‫الثنابٌة‪ ،‬والثنابٌة أكبر من األحادٌة‪ ،‬وتنطلق الطاقة منه على مراحل حسب رابطة الفوسفات أٌضًا‪ ،‬فعندما‬ ‫تتحول إلى أدٌنوزٌن ثنابً الفوسفات )‪ (A D P‬تنطلق منه الكمٌة األولى‪ ،‬وتنطلق الكمٌة الثانٌة عندما‬ ‫ٌتحول إلً أدٌنوزٌن أحادي الفوسفات )‪ ،(A M P‬ثم ٌرجع المركب مرة أخرى إلى صورتٌه ـ بعدما‬ ‫تحمل ذرات األكسجٌن فٌه مزٌ ًدا من اإللكترونات ـ مختز ًنا بذلك كمٌات هابلة من الطاقة أثناء عملٌة الهدم‪،‬‬ ‫لٌمد بها العملٌات الحٌوٌة فً خبلٌا الجسم أثناء مرحلة البناء‪ ،‬وهكذا دوالٌك‪.‬‬ ‫هذا بخبلؾ ما ٌعطٌه الجرام منه من السعرات الحرارٌة ومقدارها ‪ 4.‬فكم ٌعطً الجرام من الدهن؟)‪.‫تفٌض الطاقة عن حاجة الجسم الفعلٌة وتختزن فً داخله‪ ،‬إما على هٌبة مواد ؼذابٌة مكثفة تنطلق منها‬ ‫الطاقة الكامنة فٌها عند أكسدتها‪ ،‬كالدهون المختزنة تحت سطح الجلد وداخل الجسم‪ ،‬والبروتٌنات المختزنة‬ ‫فً العضبلت وخبلٌا األنسجة األخرى‪ ،‬والجلٌكوجٌن المختزن فً الكبد والعضبلت‪ ،‬وٌتم اختزان الطاقة‬ ‫على هذه الهٌبة أثناء المرحلة المتوسطة من التمثٌل الؽذابً‪ ،‬حٌث تكون المركبات الكٌمٌابٌة الناتجة من‬ ‫السكرٌات واألحماض األمٌنٌة والدهون متشابهة إلى حد بعٌد‪ .(8‬‬ ‫هذا بخبلؾ ما ٌعطٌه الجرام منه من السعرات الحرارٌة ومقدارها ‪ 9.‬ك‬ ‫وٌعتمد عدد جزٌبات األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات الناتج من أكسدة األحماض الدهنٌة على عدد ذرات‬ ‫الكربون فً جزيء الحمض الدهنً فالذي ٌحتوي على ‪ 6‬ذرات كربون فقط ٌنتج ‪ 44‬جزٌ ًبا من مركب‬ ‫أدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات‪ .‬‬ ‫إن الجزيء الواحد من الجلوكوز عندما ٌدخل إلى فرن االحتراق فً الخلٌة ‪ٌ Mitochondria‬نتج ‪38‬‬ ‫جزٌ ًبا من مركب األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات‪.‬وٌمكن عندبذ تحوٌل كل منها لآلخر‬ ‫ومقادٌر هذه الطاقة المختزنة فً الشخص البالػ الذي ٌزن ‪ 70‬كجم تصل إلى ‪ 166‬ألؾ كٌلو كالوري‬ ‫تشكل الدهون فٌها أعلى نسبة‪ ،‬وهذه الطاقات تكفً لحٌاة اإلنسان من شهر إلى ثبلثة شهور ال ٌتناول فٌها‬ ‫طعامًا قط‪.

‬‬ ‫ومن المعتقد أن السمنة تنجم إما عن خلل استقبلبً )خلل فً التمثٌل الؽذابً(‪ ،‬أو عن ضؽوط بٌبٌة‪ ،‬أو‬ ‫اجتماعٌة‪.‬‬ ‫األضرار الناتجة عن اإلفراط فً الطعام فً الطب الحدٌث‬ ‫السمنة (البدانة) وما ٌصاحبها من أمراض‪:‬‬ ‫ترتبط السمنة باإلفراط فً تناول الطعام خصوصًا األطعمة الؽنٌة بالدهون‪ ،‬وهً مشكلة واسعة‬ ‫االنتشار‪ ،‬وقد تقترن بزٌادة خطر األمراض القلبٌة الوعابٌة‪ ،‬مثل قصور القلب‪ ،‬والسكتة القلبٌة‪ ،‬ومرض‬ ‫الشرٌان التاجً‪ ،‬ومرض انسداد الشراٌٌن المحٌطة بالقلب‪ ،‬وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬ومرض السكري‪،‬‬ ‫وارتفاع دهون الدم‪ .‬‬ ‫وقد تنجم البدانة أٌضًا عن خلل فً الؽدد الصماء‪ ،‬أو عن أسباب نفسٌة واجتماعٌة متضافرة‪ ،‬تظهر‬ ‫على شكل إفراط فً األكل‪ ،‬وكثٌرً ا ما ٌتزامن حدوث االضطرابات االستقبلبٌة‪ ،‬والضؽوط البٌبٌة‪ ،‬بحٌث‬ ‫ٌكمل أحدهما اآلخر فتتفاقم الحالة‪ .‬وال شك أن جلطة القلب لها عبلقة بالسمنة وكذلك حصٌات المرارة وداء النقرس وهو‬ ‫مرض مزمن ٌسبب نوبات من اآلالم المفصلٌة‪ ،‬وٌنتج عن زٌادة الحامض البولً فً الدم‪ ،‬فٌنشؤ عن ذلك‬ ‫ترسب هذا الحامض البولً على شكل بلورات من ٌورات الصودٌوم حول المفاصل‪ ،‬ومن أهم أسبابه‪:‬‬ ‫اإلفراط فً تناول األطعمة الؽنٌة بالمواد البروتٌنٌة )كاللحوم واألسماك( واألطعمة الؽنٌة بالنٌكلوبروتٌن‬ ‫)كالمخ والمخٌخ والكبد ولوزة العجل(‪.‬‬ ‫شكل )‪ :(7‬عضلة الحجاب الحاجز‬ ‫عندما تنقبض ألٌافها العضلٌة ٌرتخً وسطها الوتري‬ ‫إلى أسفل‬ ‫وهناك أمراض أخرى لها عبلقة بالسمنة أٌضًا مثل‪ :‬دوالً الساقٌن‪ ،‬فتق المعدة‪ ،‬اإلمساك‪ ،‬االلتهابات‪،‬‬ ‫بطء شفاء الجروح‪ ،‬والتهاب المفاصل التنكسً )‪(7‬‬ ‫وتحــدث الســمنة نتٌجة الضطــراب العبلقة بٌن ثبلثة عناصر من الطاقة وهً‪ :‬الكمٌة المستهلكة من‬ ‫الطعام‪ ،‬والطاقة المبذولة فً النشاط والحركة‪ ،‬والطاقة المختزنة على هٌبة دهون بصفــة أساسٌة‪ ،‬فاإلفراط‬ ‫فً تناول الطعام مع قلة الطاقة المبذولة فً الحركة ٌإدي إلى ظهور السمنة خصوصًا مع توفر وسابل‬ ‫الحٌاة المرٌحة‪.‬‬ ‫ٌّ‬ ‫إن اإلنسان العادي ٌستهلك حوالً ‪ 20‬طنا من الطعام فً فترة حٌاته‪ ،‬وحدوث نسبة ‪ %25‬من الخطؤ‬ ‫فً توازن الطاقة ٌإدي إلى زٌادة فً الوزن تبلػ ‪50‬كجم‪ ،‬وهذه الزٌادة عند شخص بالػ ٌزن ‪70‬كجم‬ ‫تجعل وزنه ‪120‬كجم‪ ،‬وهذا من شؤنه أن ٌبٌن مدى الدقة المطلوبة فً تنظٌم تناول الطعام للمحافظة على‬ ‫استقرار وزن الجسم‪.‫الطاقة لدٌه سلبٌٌّا‪ ،‬وٌحصل الجسم على ما ٌنقصه منها مما اختزنه من الجلٌكوجٌن‪ ،‬والبروتٌن‪ ،‬والدهون‪،‬‬ ‫وبالتالً ٌنقص وزنه‪ ،‬كما ٌحصل التخزٌن بتناول كمٌة من الطعام أكثر من الحاجة البلزمة‪ ،‬فٌزٌد الوزن‬ ‫تبعًا لذلك‪.‬وفً المقابل ٌرى كثٌر من العلماء أن االضطراب النفسً الذي ٌفضً‬ ‫إلى الشراهة فً تناول الطعام‪ ،‬والذي ٌتسبب فً السمنة‪ ،‬قد ٌإدي إلى ظهور اضطرابات فً عملٌة‬ ‫االستقبلب أو التمثٌل الؽذابً‪ ،‬وبالتالً فمن المتعذر تفسٌر االضطرابات الربٌسة فً توازن الطاقة ـ فً‬ ‫حالة السمنة ـ بؤنها عبارة عن التؽٌر فً أحد العناصر‪ ،‬ولكن ٌظل واضحً ا تمامًا أن اإلفراط فً األكل هو‬ ‫أحد العوامل الربٌسة فً حدوث السمنة‪.‬‬ ‫وهناك تؽٌرات كٌمٌائٌة حٌوٌة تصاحب السمنة‪:‬‬ ‫أهمها تؽٌر نمط استقبلب الدهون‪ ،‬إذ تزداد البروتٌنات الشحمٌة )نوع بٌتا( فً الببلزما‪ ،‬واألحماض‬ ‫الدهنٌة الحرة‪ ،‬وٌزداد تركٌز األنسولٌن فً الدم زٌادة كبٌرة‪ ،‬مما ٌإدي إلى تضخم البنكرٌاس‪ ،‬أو زٌادة‬ ‫أنسجته‪ ،‬فٌإدي إلى زٌادة إنتاج األنسولٌن‪ ،‬والذي ٌتسبب فً تكون األحماض الدهنٌة فً الكبد من المواد‬ ‫‪111‬‬ .

‬ولكن علٌنا فً النهاٌة‬ ‫أن ندفع نتابج ذلك مرضًا‪ ،‬بل مو ًتا فً بعض األحٌان()‪.‫الكربوهٌدراتٌة‪ ،‬وزٌادة ترسب المواد الدهنٌة فً األنسجة الشحمٌة‪ ،‬وهذا ٌإدي إلى ظهور أعراض مرض‬ ‫السكري‪ ،‬حٌث تفقد مستقببلت األنسولٌن الموجودة على األنسجة االستجابة لؤلنسولٌن )‪.‬فهذا أحدهم )لودفٌك كارنارو( من البندقٌة‬ ‫ٌحذر أمّته من هذه األخطار‪ ،‬حٌث كان مما قال‪:‬‬ ‫)ٌا إٌطالٌا البابسة المسكٌنة! أال ترٌن أن الشهوة تقود إلى موت مواطنٌك أكثر من أي وباء منتشر أو‬ ‫حرب كاسحة؟(‪) ،‬إن هذه المآدب المشٌنة والتً هً واسعة االنتشار الٌوم‪ ،‬لها من النتابج الضارة ما‬ ‫ٌوازي أعنؾ المعارك الحربٌة(‪) ،‬لذلك ٌجب علٌنا أال نؤكل إال بقدر ما هو ضروري لتسٌٌر أجسامنا بشكل‬ ‫مناسب(‪) ،‬وإن أٌــة زٌــادة فٌما نتنـاولــه من كمٌــات الطعام تعطٌنا سرورً ا آنٌٌّا‪ .(31‬‬ ‫تعالى‪َ :‬‬ ‫َمن الذي أنزل على رسولنا ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ هذا العلم؟ إنه ّللا ـ جل فً عبله‪.(8‬‬ ‫ثال ًثا‪ :‬وجه اإلعجاز فً الحدٌث‬ ‫‪ 1‬ـ اإلفراط فً الطعام والشراب شر وخطر على صحة اإلنسان‪:‬‬ ‫لقد أشار النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إلى هذه الحقٌقة منذ أربعة عشر قر ًنا من الزمان فً عبارة بلٌؽة‬ ‫موجزة هً‪َ ) :‬ما َمؤل آدَ مًٌِّ ِو َعا ًء َشرٌّ ا ِمنْ َب ْط ٍن( وهكذا عرؾ هذا الشر بٌقٌن فً هذا العصر بظهور‬ ‫األمراض الخطٌرة المهلكة لئلنسان الناتجة بسبب اإلفراط فً تناول الطعام‪ ،‬وذلك بعد تقدم وسابل الفحص‬ ‫والتشخٌص الطبً الدقٌق الذي أفضى لمعرفة حقٌقة هذا الشر‪ ،‬وبٌنما كان علماء المسلمٌن ٌحذرون الناس‬ ‫من أخطار التخمة وكثرة األكل عبر خمسة عشر قر ًنا استنا ًدا لحدٌث نبٌهم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ كان‬ ‫ؼٌرهم ٌعتقدون أن كثرة األكل مفٌدة ؼٌر ضارة وٌتسابقون فً ملء البطون بالطعام والشراب؛ ففً‬ ‫إنجلترا ٌتحدث الطبٌب )تشٌن( )‪ 1671‬ـ ‪1743‬م( عن عقٌدة البروتستانت فً اإلفراط فً الطعام‬ ‫والشراب فٌقول‪) :‬لست أدري ما علٌه األمر فً البلدان األخرى‪ ،‬ولكن نحن البروتستانت ال نعتبر اإلفراط‬ ‫فً تناول الطعام مإذًٌا وال ضارٌّ ا‪ ،‬حتى إن الناس ٌحتقرون أصدقاءهم الذٌن ال ٌملإون بطونهم عند كل‬ ‫وجبة طعام(‪ ،‬وبعد أن أدرك هذا الطبٌب من بٌن جمٌع األطباء المعاصرٌن له أخطار كثرة األكل‪ ،‬حمل‬ ‫األطباء المسإولٌة فً عدم إرشاد الناس لهذه األخطار فقال‪) :‬واألطباء ال ٌدركون أنهم المسإولون أمام‬ ‫المجتمع وأمام مرضاهم بل أمام الخالق‪ ،‬ألنهم ٌشجعون الناس على اإلفراط فً الطعام والشراب‪ ،‬ذلك‬ ‫ألنهم بهذا ٌعملون على تقصٌر آجال كثٌر من مرضاهم()‪.(14‬‬ ‫ولعل اكتشاؾ أمراض السمنة وأخطارها المهلكة وعبلقة ذلك بالشراهة وكثرة األكل‪ٌ ،‬جعلنا نزداد ٌقٌ ًنا‬ ‫بعظم القاعدة الذهبٌة فً حفظ الصحة البشرٌة المتمثلة فً ترشٌد األكل والشرب والتً أرشد إلٌها قول ّللا‬ ‫}و ُكلُو ْا َوا ْش َربُو ْا َوال ُتسْ ِرفُوا{ )األعراؾ‪.(10‬‬ ‫ولم ٌنتبه علماء أوروبا إلى هذه األخطار إال فً عصر النهضة‪ ،‬فؤخذوا ٌطالبون الناس بالحد من‬ ‫اإلفراط فً تناول الطعام وترك االنؽماس فً الملذات والشراب‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ إقامة الصلب والحد األدنى من الطعام‬ ‫تختلؾ الحاجة للطعام من إنسان إلى آخر‪ ،‬حسب طبٌعة عمله‪ ،‬ومن وقت إلى آخر عند الفرد ذاته‪ ،‬لكن‬ ‫هناك قدر مشترك من الحاجة إلى السعرات الحرارٌة ٌتساوى فٌها بنو البشر جمٌعًا على وجه اإلجمال‪،‬‬ ‫وهو المعدل الثابت من الطاقة التً ٌحتاجها اإلنسان البالػ والتً تستخدم فً حفظ العملٌات الحٌوٌة‬ ‫األساسٌة داخل الجسم كتشؽٌل القلب والجهاز الدوري الدموي‪ ،‬والجهاز التنفسً‪ ،‬والهضمً‪ ،‬والبولً‪،‬‬ ‫والعصبً‪ ،‬وتسٌٌر العملٌات الضرورٌة لحفظ الحٌاة لنقل األٌونات عبر جدر الخبلٌا‪ ،‬واإلشارات المختلفة‬ ‫عبر الخبلٌا العصبٌة‪ ،‬وسابر العملٌات والتحوالت الكٌمٌابٌة فً التمثٌل الؽذابً‪ ،‬وهً تبلػ حوالً ‪2000‬‬ ‫كٌلو كالوري من السعرات الحرارٌة وتختلؾ حاجة الناس ألزٌد من هذا حسب طبٌعة أعمالهم‪ ،‬فتزٌد‬ ‫للدارسٌن والباحثٌن وكل العاملٌن فً المجال الفكري حوالً ‪500‬كٌلوكالوري عن المعدل الثابت‪ ،‬بٌنما‬ ‫ٌحتاج الذٌن ٌمارسون أعماالً شاقة؛ كرفع األثقال وعمال البناء والمناجم وقطع الخشب مثبلً إلى حوالً‬ ‫‪ 3500‬كٌلو كالوري‪ ،‬إضافة للمعدل الثابت فً الٌوم‪.‬‬ ‫‪112‬‬ ..

‫وقد ٌشٌر الحدٌث إلى هذه الحقٌقة فقد ٌكون ذكر اللقٌمات إلقامة الصلب كناٌة عن هذا المعدل الثابت‬ ‫الذي ٌحتاجه الناس جمٌعًا‪ ،‬وٌمكن أن ٌتحقق بالقلٌل من الطعام حٌث تنطلق منه الطاقة على مرحلتٌن‪:‬‬ ‫األولى‪ :‬الطاقة المباشرة التً ٌعطٌها الجرام من عناصره الؽذابٌة‪ ،‬والثانٌة‪ :‬ما ٌعطٌه الجزيء منها من‬ ‫الطاقة المختزنة فً مركبات األدونٌزٌن ثبلثً الفوسفات وأشباهه وهً طاقة هابلة كما بٌّـ ّنا‪ ،‬وهذا ٌوضح‬ ‫اآلن كٌؾ خاض أولبك الرجال األفذاذ من الصحابة الكرام ومن تبعهم الحروب واألهوال وكان زاد الواحد‬ ‫منهم حفنة من تمرات!‬ ‫‪ 3‬ـ ملء ثلثً حجم المعدة هو الحد األقصى‬ ‫كما ٌمكن أن تندرج الزٌادة فً الحاجة للطاقة عن المعدل الثابت فً إشارة النص فً قوله ‪) :‬فإن كان‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وال بد فاعبلً‬ ‫وثلث لشرابه(‪ ،‬وٌمكن أن تفهم هذه الزٌادة من أول درجاتها إلى أعلى معدل لها‬ ‫فثلث لطعامه‬ ‫والتً ٌحتاجها العاملون فً األعمال الشاقة وال ٌتجاوز أعلى حجم للطعام والشراب ثلثً حجم المعدة‪.‬والؽذاء المتوازن ال ٌعتمد فقط على حجمه بل على نوعه‪ ،‬وٌمكن تحدٌد كمٌة الطعام‬ ‫ونوعٌته التً ٌحتاجها الفرد حسب نشاطه وعمله‪ ،‬بناء على المعلومات اآلتٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ البد أن ٌحتوي الؽذاء على عناصره األساسٌة من الكربوهٌدرات والبروتٌنات والدهون والفٌتامٌنات‬ ‫والمعادن والماء‪.‬وإذا لم تنقبض عضلة الحجاب الحاجز بالقدر المطلوب بسبب امتبلء المعدة سٌإدي ذلك بدوره‬ ‫إلى عدم قدرة الربتٌن على التمدد الكامل؛ نظرً ا لعدم إتمام اتساع القفص الصدري وبالتالً فبل ٌحصل تبعًا‬ ‫لذلك دخول الهواء بالحجم الطبٌعً أو المدّي إلى الربتٌن‪ ،‬وتتدخل عندبذ عضبلت الطوارئ فً إحداث‬ ‫‪113‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ ٌنبؽً أن تكون نسبة الكربوهٌدرات فً كمٌة الؽذاء للٌوم الواحد حوالً ‪ ،%60‬ونسبة البروتٌنات‬ ‫حوالً ‪ ،%15‬ونسبة الدهون حوالً ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ امتبلء المعدة بالطعام ٌإثر على أجهزة الجسم‬ ‫حٌنما تمتلا المعدة تمامًا تضطرب مضخة التنفس وال ٌصل كل الدم الورٌدي ؼٌر المإكسد إلى القلب‬ ‫بسهولة‪ .‬وعلٌه ٌمكن التحكم فً كمٌات الطعام التً نتناولها على علم وفهم‪،‬‬ ‫فإن كان الشخص ٌعانً من البدانة فلٌتناول كمٌة أقل منها وٌسحب من مخزونه من الطاقة باقً الكمٌة‬ ‫البلزمة إلحتٌاجاته الٌومٌة وبالتالً ٌمكن أن ٌتخلص اإلنسان من السمنة بسهولة فبتطبٌق هذا الحدٌث‬ ‫العظٌم نتوقى األخطار والمهالك مع تحقق المنفعة والفابدة ألجسامنا وأرواحنا‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ التوازن الؽذابً‬ ‫تإكد جمٌع األوساط العلمٌة المهتمة بالؽذاء وصحة اإلنسان على ضرورة مراعاة التوازن الؽذابً بٌن‬ ‫الطاقة المستهلكة‪ ،‬والطاقة التً ٌتناولها اإلنسان من خبلل الطعام وفً هذا الحدٌث إشارة واضحة لذلك‪.1‬كٌلو كالوري‪ ،‬وٌمده الجرام من الدهون بـ ‪ 9.%25‬‬ ‫‪ 3‬ـ تقسم كمٌة السعرات الحرارٌة البلزمة للشخص حسب طبٌعة عمله من العناصر الثبلثة فً الخطوة‬ ‫السابقة‪ ،‬على ما ٌعطٌه كل جرام منها من السعرات الحرارٌة )إذ ٌمده الجرام الواحد من كل من‬ ‫الكربوهٌدرات والبروتٌنات بـ ‪ 4.‬‬ ‫إن تحدٌد امتبلء ثلثً المعدة للطعام والشراب لهو ؼاٌة فً اإلحكام وهو أقصى درجات الشبع عند‬ ‫المسلم بناء على هذا الحدٌث‪ ،‬فإن هذا الحجم عبارة عن لتر كامل من الؽذاء المطحون مع الشراب‪ ،‬والذي‬ ‫ٌمكن أن ٌكون أحد مكونات الطعام فٌه من الحساء أو ٌكون عصٌرً ا أو ما ًء قراحً ا‪ ،‬وهو ما ٌعادل على‬ ‫الجملة أربع كاسات ماء من الحجم الكبٌر‪ ،‬وتلك ـ رعاك ّللا ـ كمٌة هابلة من الطعام فً الوجبة الواحدة‪،‬‬ ‫فعلى المسلم أال ٌصل إلى تناول هذه الكمٌة إال إذا كان عامبلً فً األعمال الشاقة أو عندما تؽلبه نفسه أو‬ ‫ٌقع فً مؤزق ٌضطره إلى تناول هذا القدر‪ ،‬بل علٌه االقتصار على أقل من ذلك تطبٌ ًقا لنصٌحة النبً‬ ‫الكرٌم ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ وعندما ٌطبق المسلم هذا الحدٌث بعناٌة فمع تحصٌله األجر العظٌم التباعه‬ ‫سنة النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فإنه ٌمارس أٌضًا أقوى وأنجع برنامج فً التوازن الؽذابً والتخلص من‬ ‫الوزن الزابد وأمراض السمنة وأخطارها‪.3‬كٌلو كالوري( وهكذا‬ ‫تحسب الكمٌة البلزمة بالضبط للفرد‪ .‬‬ ‫وٌذكر العلماء أن الؽذاء المتوازن ٌحتاج إلى قدر من المعلومات وحسن تخطٌط)‪ ،(11‬والحدٌث ٌفٌد ذلك‬ ‫كله بوضوح‪ .

(4‬‬ ‫{و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى إِنْ ه َُو إِال َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫إنه ّللا القابل‪َ :‬‬ ‫الهوامش والمراجع‬ ‫* الكالوري معامل قٌاس وٌعرؾ بؤنه كمٌة الطاقة الحرارٌة البلزمة لرفع درجة حرارة جرام واحد من‬ ‫الماء درجة مبوٌة واحدة من ‪ 15‬ـ ‪ 16‬درجة مبوٌة‪ ،‬والوحدة األكبر منه هو الكٌلو كالوري وٌساوي‬ ‫‪ 1000‬كالوري‪.69‬‬ ‫‪ 6‬ـ فتح الباري ج ‪ 9‬ص ‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ آالن كوت‪ .2302‬‬ ‫‪ 2‬ـ سنن ابن ماجه ـ كتاب األطعمة ـ حدٌث رقم ‪.3340‬‬ ‫‪ 3‬ـ مسند أحمد ـ مسند الشامٌٌن ـ حدٌث رقم ‪.‬الصوم الطبً النظام الؽذابً األمثل‪. Anatomy and Physiology.16556‬‬ ‫‪ 4‬ـ الطب النبوي البن القٌم ص ‪. Churchil livingsto‬‬ ‫‪114‬‬ .57‬‬ ‫‪ 8‬ـ عبد الجواد الصاوي‪ ،‬الصٌام معجزة علمٌة ـ الطبعة الثانٌة مطابع رابطة العالم اإلسبلمً‪ ،‬مكة‬ ‫المكرمة‪.438‬‬ ‫‪ 7‬ـ حسان شمسً باشا‪ ،‬قبسات من الطب النبوي ص ‪ 52‬ـ ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ كاثرٌن أنتونً وؼاري ثٌبودو تركٌب جسم اإلنسان ووظابفه‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ صحٌح الترمذي ـ كتاب الزهد ـ حدٌث رقم ‪.12‬‬ ‫‪ 5‬ـ الطب النبوي للذهبً‪ . 9 Ed.‬‬ ‫‪11 -Ross and Wilson (2001).(13‬‬ ‫‪ 6‬ـ ثلث المعدة ٌطابق تمامًا حجم هواء التنفس‬ ‫بالنظر والمقارنة بٌن أقصى حجم للمعدة ٌمكن أن تصل إلٌه وهو حوالً اللتر ونصؾ اللتر‪ ،‬وبٌن الحجم‬ ‫الم ِّدي للنفس الطبٌعً لئلنسان )‪(Tidal Volum‬؛ والذي ٌبلػ فً العادة حوالً‪ 500‬مللٌمتر من الهواء‪،‬‬ ‫ٌتبٌن لنا أن حجم الهواء الداخل إلى الربتٌن ٌمثل ثلث حجم المعدة‪ ،‬وفً هذا إعجاز نبوي واضح حٌث‬ ‫حدد النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ هذه القٌاسات فً زمن لم ُت َتح فٌه هذه األجهزة الدقٌقة التً تقٌس حجم‬ ‫الهواء الداخل إلى الربتٌن‪ ،‬وتحدد أقصى حجم لتمدد المعدة‪ ،‬وقٌاس الضؽط بداخلها‪.‬كما أن امتبلء المعدة بالطعام ٌإثر سلبًا على هضمه‪ ،‬حٌث إن‬ ‫تمدد جدار المعدة ٌثبط نشاط عضبلت هذا الجدار فٌإدي بدوره إلى تؤخٌر وإعاقة الهضم)‪.‬‬ ‫فمن أخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بهذه الحقابق؟ ومن الذي أعلمه بفابدة مراعاة هذه القٌاسات‬ ‫الدقٌقة التً لم تكن قد عرفت فً عصره أو حتى فً عصور متؤخرة بعده؟‬ ‫ُوحى} )النجم ‪ 2‬ـ ‪.‬ص‪ 67‬ـ ‪.‫تنفس عمٌق مما ٌإدي إلى ضؽط محتوٌات التجوٌؾ البطنً لتفرٌػ مساحة التساع التجوٌؾ الصدري‪،‬‬ ‫وهذا بدوره ٌإدي إلى شدة واضطراب ٌإثر على جمٌع أجهزة الجسم المختلفة‪ ،‬أما إذا ترك ثلث المعدة أو‬ ‫أكثر منه فار ًؼا وهو ما ٌوازي حجمه حجم الهواء الطبٌعً الداخل للربتٌن )‪ 500‬مل( فإنه بذلك ٌإدي إلى‬ ‫تنفس انسٌابً مرٌح وانصباب سهل للدم الورٌدي للقلب وبهذا ٌظهر األثر الضار المتبلء المعدة على كل‬ ‫من الجهاز التنفسً والدوري عند اإلنسان‪ .

‬‬ ‫وتحدث فً االجتماع نخبة من العلماء المشاركٌن فً الجلسة منهم الدكتور سعد الدٌن الهبللً‪ ،‬والشٌخ‬ ‫عبدّللا بن بٌه‪ ،‬والدكتور محمد الصدٌق الضرٌر وآخرون ؼٌرهم‪ ،‬كما شاهد أعضاء المجلس عرضًا مربٌٌّا‬ ‫ٌظهر ماهٌة البصمـة الوراثٌـة وكٌفٌة عملها ومجاالت استخدامها تقدّم به الرابد ناهض بن عقـبل الناهض‬ ‫ربٌس قسم الفحوص الوراثٌة فً األمن العام بوزارة الداخلٌة‪.‬‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫وقد تقدم العلماء المكلفون فً هذه الدورة بعدد من البحوث القٌمة فً هذا المجال‪ ،‬وكان‬ ‫المتحدثون فً الجلسة الصباحٌة حول الموضوع كل من الدكتور وهبة الزحٌلً متناوالً‬ ‫بحثه المقدم للمجمع )البصمة الوراثٌة ومجاالت االستفادة منها( والدكتور عمر بن محمد‬ ‫السبٌّل ـــ ٌرحمه ّللا ـــ الذي عرض ملخصًا لبحثه الذي تقدم به )البصمة الوراثٌة ومدى‬ ‫مشروعٌة استخدامها فً النسب والجناٌة(‪ ،‬وشارك الدكتور نجم عبدّللا عبدالواحد ببحث‬ ‫)البصمة الوراثٌة وتؤثٌرها على النسب إثبا ًتا أو نفًٌا(‪.‬‬ ‫تبٌن من ذلك كله أن نتابج البصمة الوراثٌة تكاد تكون قطعٌة فً إثبات نسبة األوالد إلى الوالدٌن أو نفٌهم‬ ‫عنهما‪ ،‬وفً إسناد العٌنة )من الدم أو المنً أو اللعاب( التً توجد فً مسرح الحادث إلى صاحبها‪ ،‬فهً‬ ‫أقوى بكثٌر من القٌافة العادٌة )التً هً إثبات النسب بوجود الشبه الجسمانً بٌن األصل والفرع(‪ ،‬وأن‬ ‫الخطؤ فً البصمة الوراثٌة لٌس وار ًدا من حٌث هً‪ ،‬وإنما الخطؤ فً الجهد البشري أو عوامل التلوث‬ ‫ونحو ذلك‪ ،‬وبناء على ما سبق قرر ما ٌؤتً‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬ال مانع شرعًا من االعتماد على البصمة الوراثٌة فً التحقٌق الجنابً واعتبارها وسٌلة إثبات فً‬ ‫الجرابم التً لٌس فٌها حد شرعً وال قصاص‪ ،‬لخبر‪):‬ادرأوا الحدود بالشبهات(‪ ،‬وذلك ٌحقق العدالة‬ ‫واألمن للمجتمع‪ ،‬وٌإدي إلى نٌل المجرم عقابه وتبربة المتهم‪ ،‬وهذا مقصد مهم من مقاصد الشرٌعة‪.‫البصمة الوراثٌة وإثبات النسب‬ ‫استطالع‪ :‬جمال الحوشبً‬ ‫كان موضوع (البصمة الوراثٌة ومجاالت االستفادة منها) من أهم الموضوعات التً ناقشها أعضاء‬ ‫المجمع الفقهً فً دورته السادسة عشرة التً انعقدت فً مقر رابطة العالم اإلسالمً بمكة المكرمة فً‬ ‫الفترة من ‪ 21‬ـ ‪ 26‬شوال ‪1422‬هـ‪ ،‬بعد أن قرر مجلس المجمع فً دورته السابقة المنعقدة فً شهر‬ ‫رجب ‪1419‬هـ تشكٌل لجنة مكونة من عدد من العلماء المتخصصٌن الستكمال دراسة األبحاث‬ ‫والدراسات والمستجدات المتعلقة بالموضوع‪ ،‬وتقدٌم النتائج والتوصٌات المناسبة فً الدورة القادمة‪.‬‬ ‫وتم فً الجلسة الخاصة للعلماء تدارس قضاٌا االستفادة من البصمة الوراثٌة وحدود االعتماد علٌها فً‬ ‫المجال الجنابً وقضاٌا إثبات النسب‪ ،‬والعدٌد من الجوانب الحٌوٌة فً الموضوع‪ ،‬وقد خرج المجلس فً‬ ‫جلسته الختامٌة بالقرارات اآلتٌة فً مجال البصمة الوراثٌة‪:‬‬ ‫الحمد هلل وحده‪ ،‬والصبلة والسبلم على من ال نبً بعده‪ ،‬أما بعد‪:‬‬ ‫فإن مجلس المجمع الفقهً اإلسبلمً فً دورته السادسة عشرة المنعقدة بمكة المكرمة‪ ،‬فً المدة من ‪21‬‬ ‫ـ ‪1422/10/26‬هـ الذي ٌوافقه من ‪ 5‬ـ ‪2002/1/10‬م‪ ،‬وبعد النظر إلى التعرٌؾ الذي سبق للمجمع‬ ‫اع تماده فً دورته الخامسة عشرة‪ ،‬ونصه‪) :‬البصمة الوراثٌة هً البُنٌة الجٌنٌة )نسبة إلى الجٌنات‪ ،‬أي‬ ‫المورثات( التً تدل على هوٌة كل إنسان بعٌنه‪ ،‬وأفادت البحوث والدراسات العلمٌة أنها من الناحٌة‬ ‫العلمٌة وسٌلة تمتاز بالدقة‪ ،‬لتسهٌل مهمة الطب الشرعً‪ ،‬وٌمكن أخذها من أي خلٌة )بشرٌة( مـن الدم‪ ،‬أو‬ ‫اللعاب‪ ،‬أو المنً‪ ،‬أو البول‪ ،‬أو ؼٌره( ـ وبعد االطبلع على ما اشتمل علٌه تقرٌر اللجنة التً كلفها المجمع‬ ‫فً الدورة الخامسة عشرة بإعداده من خبلل إجراء دراسة مٌدانٌة مستفٌضة للبصمة الوراثٌة‪ ،‬واالطبلع‬ ‫على البحوث التً قدمت فً الموضوع من الفقهاء واألطباء والخبراء‪ ،‬واالستماع إلى المناقشات التً‬ ‫دارت حوله‪.‬‬ ‫ثانًٌا‪ :‬إن استعمال البصمة الوراثٌة فً مجال النسب ال بد أن ٌحاط بمنتهى الحذر والحٌطة والسرٌة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ال بد أن تقدم النصوص والقواعد الشرعٌة على البصمة الوراثٌة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬ال ٌجوز شرعًا االعتماد على البصمة الوراثٌة فً نفً النسب‪ ،‬وال ٌجوز تقدٌمها على اللعان‪.

‬وّللا ولً‬ ‫التوفٌق‪ ،‬وصلى ّللا على نبٌنا محمد‪.‬‬ ‫ب ـ تكوٌن لجنة خاصة بالبصمة الوراثٌة فً كل دولة‪ٌ ،‬شترك فٌها المتخصصون الشرعٌون‪ ،‬واألطباء‪،‬‬ ‫واإلدارٌون‪ ،‬وتكون مهمتها اإلشراؾ على نتابج البصمة الوراثٌة‪ ،‬واعتماد نتابجها‪.‬‬ ‫ب ـ حاالت االشتباه فً الموالٌد فً المستشفٌات ومراكز رعاٌة األطفال ونحوها‪ ،‬وكذا االشتباه فً أطفال‬ ‫األنابٌب‪.‫رابعًا‪ :‬ال ٌجوز استخدام البصمة الوراثٌة بقصد التؤكد من صحة األنساب الثابتة شرعًا‪ ،‬وٌجب على‬ ‫الجهات المختصة منعه وفرض العقوبات الزاجرة‪ ،‬ألن فً ذلك المنع حماٌة ألعراض الناس وصو ًنا‬ ‫ألنسابهم‪.‬‬ ‫ج ـ حاالت ضٌاع األطفال واختبلطهم‪ ،‬بسبب الحوادث أو الكوارث أو الحروب‪ ،‬وتعذر معرفة أهلهم‪ ،‬أو‬ ‫وجود جثث لم ٌمكن التعرؾ على هوٌتها‪ ،‬أو بقصد التحقق من هوٌات أسرى الحروب والمفقودٌن‪.‬‬ ‫ج ـ أن توضع آلٌة دق ٌقة لمنع االنتحال والؽش‪ ،‬ومنع التلوث وكل ما ٌتعلق بالجهد البشري فً حقل‬ ‫مختبرات البصمة الوراثٌة‪ ،‬حتى تكون النتابج مطابقة للواقع‪ ،‬وأن ٌتم التؤكد من دقة المختبرات‪ ،‬وأن ٌكون‬ ‫عدد المورثات )الجٌنات المستعملة للفحص( بالقدر الذي ٌراه المختصون ضرورٌٌّا دفعًا للشك‪ .‬‬ ‫‪116‬‬ .‬‬ ‫سادسًا‪ :‬ال ٌجوز بٌع الجٌنوم البشري لجنس‪ ،‬أو لشعب‪ ،‬أو لفرد‪ ،‬ألي ؼرض‪ ،‬كما ال تجوز هبتها ألي‬ ‫جهة‪ ،‬لما ٌترتب على بٌعها أو هبتها من مفاسد‪.‬‬ ‫خامسًا‪ٌ :‬جوز االعتماد على البصمة الوراثٌة فً مجال إثبات النسب فً الحاالت اآلتٌة‪:‬‬ ‫أ ـ حاالت التنازع على مجهول النسب بمختلؾ صور التنازع التً ذكرها الفقهاء‪ ،‬سواء أكان التنازع‬ ‫على مجهول النسب بسبب انتفاء األدلة أو تساوٌها‪ ،‬أم كان بسبب االشتراك فً وطء الشبهة ونحوه‪.‬‬ ‫سابعاً‪ٌ :‬وصً المجمع بما ٌؤتً‪:‬‬ ‫أ ـ أن تمنع الدولة إجراء الفحص الخاص بالبصمة الوراثٌة إال بطلب من القضاء‪ ،‬وأن ٌكون فً‬ ‫مختبرات للجهات المختصة‪ ،‬وأن تمنع القطاع الخاص الهادؾ للربح من مزاولة هذا الفحص‪ ،‬لما ٌترتب‬ ‫على ذلك من المخاطر الكبرى‪.

‬ولقد شاء المولى ‪ -‬جل شؤنه ‪ -‬أن‬ ‫ٌتؽذى الرضع الصؽار باللبن قبل إعطابهم أي ؼذاء آخر‪ ،‬وهذا ٌدل على أن اللبن ذو قٌمة‬ ‫ؼذابٌة مرتفعة‪ ،‬وٌفً باالحتٌاجات الؽذابٌة فً شكل مبلبم ونسب م ّتزنة‪ ،‬وأقرب إلى‬ ‫الكمال من أي ؼذاء آخر‪ .‬‬ ‫القٌمة الؽذائٌة ل ّلبن‪:‬‬ ‫‪117‬‬ .‬وٌعد اللبن ومنتجاته من المواد الؽذابٌة الضرورٌة المهمة لئلنسان فً معظم‬ ‫ببلد العالم‪ ،‬فحٌث ٌستعمل سكان خط االستواء فً الجنوب ألبان الماعز واإلبل فً‬ ‫ؼذابهم؛ نجد أن لبن الؽزالن ٌستعمله سكان اإلسكٌمو فً الشمال‪ ،‬ولبن الخٌول ٌستعمل‬ ‫فً آسٌا‪ ،‬ولبن الجاموس ٌشربه سكان أفرٌقٌا‪ ،‬وشبه القارة الهندٌة‪ ،‬ولكن ٌبلحظ أن‬ ‫االستعمال إنما هو الشابع أللبان البقر والؽنم فً معظم ببلد العالم‪.‬بٌن القٌمة الؽذائٌة والتركٌب الكٌمٌائً‬ ‫ٌشمل هذا الموضوع على بحثٌن منفصلٌن مقدمٌن للمإتمر األول لإلعجاز العلمً‬ ‫المنعقد فً باكستان‪ ،‬أحدهما بعنوان‪( :‬اإلعجاز العلمً فً قٌمة اللبن الؽذائٌة) للدكتور‪/‬‬ ‫علً أحمد علً الشحات‪.‬فاللبن ٌُ َع ّد من أحسن األؼذٌة لؤلطفال‬ ‫والناشبٌن‪ ،‬والبالؽٌن والمس ّنٌن على السواء‪ ،‬فعبلوة على أنه ٌنفع الصؽار فً حٌاتهم‬ ‫المقبلة وٌكسبهم مناعة ضد كثٌر من األمراض؛ فإنه أٌ ً‬ ‫ضا ٌفٌد الكبار كثٌرً ا لقٌمته الؽذابٌة‬ ‫المرتفعة‪ ..‬‬ ‫البحث األول‪ :‬اإلعجاز العلمً فً قٌمة اللبن الؽذائٌة‬ ‫للدكتور‪ /‬علً أحمد علً الشحات‬ ‫عن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪) :‬من أطعمه ّللا‬ ‫طعامًا فلٌقل‪ :‬اللهم بارك لنا فٌه وارزقنا خٌرً ا منه‪ ،‬ومن سقاه لب ًنا فلٌقل‪ :‬اللهم بارك لنا فٌه‬ ‫وزدنا منه فإنً ال أعلم ما ٌجزي من الطعام والشراب إال اللبن()‪ ،(1‬ولقد جاء فً‬ ‫الصحٌح عن الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن جبرٌل ـ علٌه السبلم ـ جاء بإناء من‬ ‫خمر وإناء من لبن‪ ،‬فاختار الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إناء اللبن‪ ،‬فقال له جبرٌل‪:‬‬ ‫اخترت الفطرة‪ ،‬أما إنك لو اخترت الخمر َؼ َوت أُمّتك)‪.‬‬ ‫ومع أن ألبان األنواع المختلفة تحتوي على نفس العناصر‪ ،‬ولكن تختلؾ فً نسبها‬ ‫وخواصّها‪.‬‬ ‫والبحث الثانً بعنوان‪( :‬إعجاز القرآن فً التركٌب الكٌمٌائً للّبن)‪ .‬والحقٌقة أن اللبن أكمل األؼذٌة من الناحٌة البٌولوجٌة‪ ،‬رؼم‬ ‫أنه ٌنقصه قلٌل من العناصر الؽذابٌة‪ ،‬ولكن رؼم ذلك ٌعد أفضل من أي ؼذاء منفرد‬ ‫وحٌد‪ ،‬وال توجد أي مادة ؼذابٌة أخرى ٌمكن أن تقارن مع اللبن من حٌث قٌمته الؽذابٌة‬ ‫المرتفعة؛ وذلك الحتوابه على المواد الؽذابٌة األساسٌة الضرورٌة؛ التً ال ٌستؽنً عنها‬ ‫جسم اإلنسان فً جمٌع مراحل نموه وتطوره‪ .(2‬‬ ‫من ذلك نرى أن جبرٌل ـ علٌه السبلم ‪ -‬عرض اإلناءٌن على النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم‬ ‫ فاختار الرسول ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ -‬اللبن وأعرض عن الخمر‪ ،‬فقال له جبرٌل ‪-‬‬‫علٌه السبلم‪ :‬اخترت الفطرة التً فطر ّللا الناس علٌها‪ .‫اللبن‪ .‬قدمه كل من‬ ‫الدكتور‪ /‬أحمد محمد الوصٌؾ ـ أستاذ الكٌمٌاء الحٌوٌة بجامعة المنصورة‪ ،‬والدكتور‪/‬‬ ‫صادق شاٌؾ نعمان ـ أستاذ الشرٌعة والقانون بجامعة صنعاء‪.

‬أٌ ً‬ ‫ضا ٌنفرد سكر اللبن‬ ‫بقدرته على تنشٌط نمو أنواع مفٌدة من بكترٌا حمض البلكتٌك‪ ،‬والتً ٌمكن أن تحل محل‬ ‫بعض البكترٌا التعفنٌة فً القناة الهضمٌة‪ .‬وتوجد بعض فٌتامٌنات اللبن ذاببة فً الدهن‪ ،‬وهً‬ ‫‪118‬‬ .‬‬ ‫المعادن‪ :‬وهً عناصر مهمة لتكوٌن العظام واألسنان‪ ،‬وألداء وظابؾ الجسم الحٌوٌة‬ ‫بانتظام‬ ‫الفٌتامٌنات‪ :‬وهً مواد مهمة للحٌاة والنمو والوقاٌة من كثٌر من األمراض‪،‬و أٌ ً‬ ‫ضا هً‬ ‫مركبات تسمح بتمثٌل مواد الؽذاء األخرى‪.‬‬ ‫كذلك فإن احتواء سكر اللبن على سكر الجاالكتوز ٌزٌد من أهمٌته‪ ،‬إذ ٌعتبر هذا‬ ‫السكر أساس تكوٌن الجاالكتوز فً أؼشٌة المخ والخبلٌا العصبٌة‪ .‬كما ٌساعد الحامض المتكون ــ نتٌجة نشاط‬ ‫المٌكروبات النافعة ــ على تمثٌل وامتصاص الكالسٌوم وبعض المعادن األخرى‪.‬‬ ‫العناصر والمركبات الؽذائٌة الحٌوٌة المهمة للّبن‪:‬‬ ‫ٌمد اللبن جسم اإلنسان بمجموعة كبٌرة ج ٌّدا من هذه العناصر والمركبات الؽذابٌة الحٌوٌة‬ ‫المهمة‪ ،‬وٌمكن إٌجاز ذلك فً النقاط التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ ٌعد اللبن مور ًدا م ُِهمٌّا وجٌ ًدا للبروتٌنات ذات القٌمة الؽذابٌة المرتفعة‪ ،‬وتمــــد‬ ‫بروتٌنات اللبن جســـم اإلنســــان باألحماض األمٌنٌة األساسٌة ــ بمقادٌر وتركٌزات‬ ‫مرتفعة ــ ذلك باإلضافة إلى أنه قد ثبت أن بروتٌنات اللبن ؼنٌة بالفوسفور الذي ٌساعد‬ ‫على امتصاص الكالسٌوم من القناة الهضمٌة وبالتالً ٌستفٌد الجسم من الكالسٌوم‪ ،‬هذا‬ ‫عبلوة على أن اللبن ذاته ؼنً أٌ ً‬ ‫ضا بالكالسٌوم‪ ،‬لذا فإن األطفال والبالؽٌن الذٌن ٌتناولون‬ ‫اللبن فً ؼذابهم ال تظهر علٌهم أعراض أمراض لٌن العظام والكساح أوضعؾ تكون‬ ‫األسنان‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ ٌقتصر وجود البلكتوز على اللبن فقط‪ ،‬وٌمتاز سكر اللبن )البلكتوز( عن ؼٌره من‬ ‫الكربوهٌدرات األخرى بقدرته على التخمر الذي ٌعد ذا أهمٌة نافعة فً التؽذٌة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ٌإثر على ؼشاء المعدة المخاطً نظرً ا لقلة ذوبانه‪.‬وهً مواد تساعد على االستفادة من‬ ‫الؽذاء والوقاٌة من األمراض‪ .‫أصبح من المعروؾ حالٌٌّا فً علوم التؽذٌة أن هناك مواد ؼذابٌة أساسٌة للصحة الجٌدة‬ ‫والقوة والنشاط والحٌوٌة ال ٌستؽنً عنها اإلنسان فً جمٌع أطوار حٌاته وهذه المواد هً‪:‬‬ ‫البروتٌنات‪ :‬ومن أهم فوابدها‪ :‬بناء العضبلت واألنسجة الجدٌدة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ٌعد اللبن مصدرً ا م ُِهمٌّا لكثٌر من الفٌتامٌنات‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ توجد األحماض الدهنٌة فً اللبن بنسبة دقٌقة ج ٌّدا بحٌث ٌسهل هضمها وتمثٌلها فً‬ ‫الجسم‪ ،‬وٌحتوي دهن اللبن على كثٌر من المواد الحٌوٌة المهمة مثل‪ :‬األحماض الدهنٌة‬ ‫األساسٌة‪ ،‬والفٌتامٌنات الذاببة فً دهن اللبن‪ ،‬والمركبات الدهنٌة الفوسفاتٌة‪ .‬‬ ‫الدهون‪ :‬التً تختزن فً األنسجة الحٌة‪ ،‬وتمد الجسم أٌ ً‬ ‫ضا بالحرارة‪.‬‬ ‫الكربوهٌدرات‪ :‬مثل النشوٌات‪ ،‬السكرٌات‪ ،‬وهً التً تمد الجسم بالحرارة والنشاط‪.‬كذلك تعتبر‬ ‫النسبة بٌن الدهن والسكر فً اللبن مهمة ج ٌّدا؛ إذ إنها تنشط نمو البكترٌا النافعة باألمعاء‪.‬‬ ‫الماء‪ :‬الذي ٌعمل كمذٌب وحامل للمواد الؽذابٌة بالجسم‪.

‬‬ ‫‪ 8‬ـ ٌعد اللبن ؼنٌٌّا بفٌتامٌن )ب‪ (2‬أو الرٌبوفبلفٌن‪ .‬‬ ‫ومن أهم فوابد فٌتامٌن )أ( أنه ضروري ج ٌّدا للنمو‪ ،‬ولقد أثبتت التجارب الحدٌثة‬ ‫التً أجرٌت على الفبران أن نقص هذا الفٌتامٌن ٌسبب وقؾ نموها ثم موتها‪.‬‬ ‫والماء له دور مهم وحٌوي فً حٌاة اإلنسان حٌث إن له وظابفه الفسٌولوجٌة فً‬ ‫الجسم اإلنسانً‪ ،‬فهو على سبٌل المثال ٌكون حوالً )‪ 85‬ـ ‪ (92‬من دم الثدٌٌات المختلفة‪،‬‬ ‫كما أن الكثٌر من أنسجة الجسم تحتوي على الماء‪،‬و أٌ ً‬ ‫ضا فإنه ٌنظم درجة حرارة الجسم‪،‬‬ ‫كذلك فالماء هو الوسط المناسب النتشار وتؤٌّن العناصر المختلفة بالجسم‪ ،‬كما أنه الوسط‬ ‫المناسب للتفاعبلت المختلفة وعملٌات الهضم والهدم والبناء التً تحدث فً الجسم‪.‫فٌتامٌنات أ‪ ،‬د‪ ،‬هـ‪ ،‬ك‪ ،‬والبعض اآلخر ذاببًا فً ماء اللبن‪ :‬وهً فٌتامٌنات ب‪ ،1‬ب‪ ،2‬ج‪،‬‬ ‫وكذلك الكولٌن‪.‬وقد وجد أن‬ ‫قوة اللبن من هذا الفٌتامٌن تزٌد )‪ (20‬ضع ًفا إذا عومل باألشعة فوق البنفسجٌة‪ ،‬وهذه‬ ‫الطرٌقة مستعملة فً بعض الدول األوربٌة واألمرٌكٌة‪ ،‬وذلك ألنها تزٌد نسبة وكمٌة‬ ‫فٌتامٌن )د( فً اللبن‪ ،‬وفً الوقت ذاته تقتل المٌكروبات وتعقم اللبن‪.‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫كذلك فإن فٌتامٌن )أ( مهم ج ٌّدا فً عملٌة اإلبصار‪ ،‬وٌعرؾ هذا الفٌتامٌن باسم‬ ‫الفٌتامٌن المضاد )للرمد الجاؾ( إذ إن نقص هذا الفٌتامٌن فً الؽذاء ٌسبب المرض بهذا‬ ‫النوع من الرمد‪ ،‬كما أنه ٌسبب أٌ ً‬ ‫ضا مرض العشى اللٌلً‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ ٌعتبر اللبن مصدرً ا م ُِهمٌّا من مصادر فٌتامٌن )أ( الذي ٌعد م ُِهمٌّا ج ٌّدا فً حٌاة اإلنسان‪،‬‬ ‫حٌث ٌوجد هذا الفٌتامٌن بنسبة كبٌرة فً اللبن‪ ،‬ذلك باإلضافة إلى مادة الكاروتٌن التً‬ ‫تتحول إلى فٌتامٌن )أ( فً الجسم بواسطة األكسدة‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ ٌوجد الكولٌن فً اللبن بوفرة‪ ،‬والكولٌن هو العامل المانع لتراكم الدهن حول الكبد‪،‬‬ ‫والكولٌن ٌكون جزءًا من اللٌسٌثٌن الموجود فً دهن اللبن‪ ،‬وٌعد اللٌسٌثٌن من‬ ‫الفوسفولٌبٌدات المهمة فً تكوٌن الخبلٌا‪ ،‬والكولٌن عامل مهم فً تمثٌل الدهون‬ ‫واستخدامها فً الجسم‪ ،‬لذلك ٌإدي نقص الكولٌن إلى بطء النمو وتراكم الدهن حول الكبد‬ ‫وخلل فً عملٌات تمثٌل الدهون فً الجسم‪.‬كذلك ٌحتوي اللبن على مادة الكولٌسترول‪ ،‬التً‬ ‫بتعرضها ألشعة الشمس أو األشعة فوق البنفسجٌة تتحول إلى فٌتامٌن )د(‪ .‬ومن فوابد فٌتامٌن )أ( أٌضًا‬ ‫أنه ٌكسب جسم اإلنسان المناعة من اإلصابة بعدوى بعض األمراض‪ ،‬كما أن له تؤثٌرً ا‬ ‫م ُِهمٌّا فً عملٌات تكوٌن العظام والؽضارٌؾ‪ ،‬كذلك فإن نقص فٌتامٌن )أ( ٌإثر على‬ ‫الخصوبة والتكاثر والتوالد‪.‬وٌإدي نقص فٌتامٌن )ب‪ (2‬إلى‬ ‫ظهور مرض الببلجرا‪ ،‬لذا ٌسمى هذا الفٌتامٌن بالمانع لمرض الببلجرا‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ ٌحتوي اللبن على نسبة ال بؤس بها من فٌتامٌن )د( وهذا الفٌتامٌن ٌساعد على ترسب‬ ‫الكالسٌوم والفوسفور فً الجسم‪ ،‬أي أنه ٌساعد على نمو العظام‪ ،‬كذلك فهو مانع للكساح‪،‬‬ ‫لذلك ٌسمى فٌتامٌن )د(‪ :‬المضاد للكساح‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ـ ٌكوّ ن الماء ما ٌقرب من )‪ 85‬ـ ‪ (90‬من ألبان الثدٌٌات المختلفة‪ ،‬وبعض مكونات‬ ‫اللبن إما ذاببة فً الماء‪ ،‬مثل بعض الفٌتامٌنات واألنزٌمات والبلكتوز‪ ،‬أو على صورة‬ ‫معلّقة بالماء مثل حبٌبات الدهن أو جزٌبات الكٌزٌن‪.

‬‬ ‫‪Study on some Facors Affecting (1970).‬‬ ‫وٌوجد فً اللبن أٌضا ً نسب ضبٌلة من الروبٌدٌوم واللٌثٌوم‪ . Of Agric.‫‪ 10‬ـ ٌعد اللبن أحد المصادر الطبٌعٌة األساسٌة الؽنٌة بالكالسٌوم والفوسفور‪ ،‬وهما من‬ ‫األمبلح المعدنٌة الضرورٌة لجسم اإلنسان‪ ،‬إذ أن هذه المعادن تدخل فً تكوٌن الهٌكل‬ ‫العظمً وتركٌب األسنان وتنظٌم الضؽط األسموزي‪ ،‬وتساعد على تنشٌط األنزٌمات‪.A.Edinbuurgh (1972)2‬‬ ‫‪3. Egypt.‬‬ ‫‪ 11‬ـ ٌحتوي اللبن على كثٌر من األنزٌمات التً تساعد على هضم الطعام وامتصاصه‪.‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫فمن أخبر محم ًدا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بهذه الحقابق فً وقت كان ٌستحٌل فٌه على‬ ‫اإلنسان أن ٌتوصل إلى ما توصل إلٌه الٌوم؟‪ ،‬حٌث إنه بعد رحلة شاقة من الدراسة‬ ‫والبحث وصل من خبللها إلى نتابج تتوافق مع ما أخبر به النبً محمد ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ مما ٌدل داللة قاطعة على أن محم ًدا رسول ّللا‪ ،‬وأن ما أخبر به وذكره إنما هو‬ ‫ُوحى( النجم‪.‬‬ ‫ومن المعادن األخرى التً توجد فً اللبن ـ كذلك ـ بنسب ال بؤس بها‪ :‬الماؼنسٌوم‬ ‫والصودٌوم والبوتاسٌوم والكلور والكبرٌت‪ ،‬ولكن ٌعد اللبن فقٌرً ا فً عنصر الحدٌد‪،‬‬ ‫وٌمكن تعوٌض ذلك بتعاطً أؼذٌة ؼنٌة بهذا المعدن مثل البٌض والخضراوات والفاكهة‪.4 ،3 :‬‬ ‫)و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى * إِنْ ه َُو إِالَّ َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫بتعلٌم ّللا له‪َ :‬‬ ‫المراجع العربٌة واألجنبٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الشحات‪ :‬د‪ . Davidsen.‬‬ ‫‪2. Human natural‬‬ ‫‪Livingstone.A. production.‬ثم لمّا تقدم العلم وتوفرت‬ ‫األجهزة توصل العلماء والباحثون إلى اكتشاؾ هذه المواد الؽذابٌة التً ٌحتوي علٌها اللبن‬ ‫من البروتٌنات والكربوهٌدرات‪ ،‬والسكرٌات‪ ،‬والدهون‪ ،‬والمعادن والفٌتامٌنات‪ ،‬وؼٌر‬ ‫ذلك‪.Edward Arnolds(1980).‬علً أحمد‪ ،‬اللبن وقٌمته الؽذابٌة ـ المكتبة الثقافٌة ـ الهٌبة المصرٌة العامة‬ ‫للكتاب ـ القاهرة ـ مصر‪.‬والبارٌوم والمنجنٌز‬ ‫واالسترانثٌوم واأللومنٌوم والفلور والنحاس والٌود والزنك والكوبلت‪.‬‬ ‫هذا هو اللبن الذي أخرجه المولى ـ جل شؤنه ـ بقدرته العظٌمة من بٌن فرث ودم )لبنا(‬ ‫خال ً‬ ‫صا ساب ًؽا للشاربٌن‪ٌ ،‬جزئ األصحاء وٌكفٌهم‪ ،‬وٌقوي المرضى وٌشفٌهم وصدق ّللا ـ‬ ‫)وإِنَّ لَ ُك ْم فِى األَ ْن َعام لَ ِعب َْر ًة ُّنسْ قٌِ ُكم ِممَّا فِى ب ُ‬ ‫ْن َفرْ ٍ‬ ‫ث‬ ‫سبحانه وتعالى ـ إذ ٌقول‪َ :‬‬ ‫ُطو ِن ِه مِن َبٌ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َود ٍَم لَّ َب ًنا َخالِ ً‬ ‫ٌن( النحل‪.‬‬ ‫‪120‬‬ .‬‬ ‫‪Milk Thesis.R. and Moncrieff Food and principles of‬‬ ‫‪nutrition.66 :‬‬ ‫ار ِب َ‬ ‫صا َسآ ِب ًؽا لِل َّش ِ‬ ‫وجه اإلعجاز‪:‬‬ ‫وهكذا ٌتجلى لنا بوضوح أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قد أشار إلى قٌمة اللبن الؽذابٌة‬ ‫المتمٌزة فً زمن لم ٌكن ٌدرك الناس وقتبذ تركٌب اللبن وما ٌحتوي علٌه من عناصر‬ ‫ومركبات الؽذاء الحٌوٌة المهمة التً ال تجتمع فً شراب ؼٌره‪ . Shams University.Ain Fac. Elshahat. Hutchinson. Cairo.Sir StanleyChurchill and dietetics.

4‬‬ ‫‪8.66 :‬‬ ‫ار ِب َ‬ ‫لِل َّش ِ‬ ‫ومدلول اآلٌة ٌمكن أن ٌتسع لٌشمل إنتاج اللبن عند كل الثدٌٌات‪.‫‪5.‬‬ ‫األعضاء التً تنتج اللبن‪:‬‬ ‫ٌعتبر الضرع أو )ثدي األنثى( من الناحٌة العلمٌة ؼدة كبٌرة ذات إفراز خارجً‪ ،‬وهً‬ ‫ساكنة إلى حد كبٌر‪ ،‬وٌتؤلؾ الضرع من ثمانٌة عشر قِسْ مًا )فصٌصات أو أنظمة( إلنتاج‬ ‫اللبن مدفونة فً الدهن واألنسجــة الضامة‪ ،‬وتكثر فٌها األوعٌة الدموٌة والقنوات اللمفاوٌة‬ ‫واألعصاب‪.‬وهذه المٌزة مهمة ألن اللبن هو الؽذاء الوحٌد الذي ٌتناوله األطفال الرضع‬ ‫خبلل األسابٌع األولى بعد الوالدة‪.‬‬ ‫واللبن قد ٌكون الطعام األكثر كماالً من الناحٌة الؽذابٌة إذا ما قورن بؽٌره من األؼذٌة‬ ‫الطبٌعٌة‪ .‬وكما تقدم فإن اللون المعتم الذي ٌمتاز به اللبن ٌرجع أساسًا‬ ‫لمحتواه من البروتٌنات وأمبلح الكالسٌوم)‪.‬صادق نعمان‬ ‫عرؾ اإلنسان اللبن واتخذه ؼذاء له منذ القدم‪ .‬‬ ‫البحث الثانً‪ :‬إعجاز القرآن فً التركٌب الكٌمٌائً للّبن‬ ‫د‪ . Pyke.7‬‬ ‫سكر اللب‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫وإن أهم عنصرٌن ٌفتقر إلٌهما اللبن بنسبة كبٌرة هما الحدٌد وفٌتامٌن )ج(‪ ،‬واللبن عبارة‬ ‫عن مستحلب من الدهون‪ ،‬وشتاتة ؼروٌة من البروتٌنات‪ ،‬إلى جانب سكر اللبن الذي ٌوجد‬ ‫فً محلول حقٌقً‪.1‬‬ .6‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫وٌتناول هذا البحث ما توصل إلٌه العلم الحدٌث من مكتشفات فٌما ٌتصل بمنشؤ اللبن الذي‬ ‫ٌتكون فً الؽدد الثدٌٌة‪.‬أحمد الوصٌؾ و د‪.‬‬ ‫إجمالً المواد الصلبة‬ ‫‪12.‬‬ ‫وتوجد هذه المكونات الربٌسة مع مركبات عضوٌة مختلفة مثل حامض السترٌك وبعض‬ ‫المركبات النٌتروجٌنٌة‪ .‬وقد أصبح من‬ ‫المعروؾ أٌ ً‬ ‫ضا أن تركٌز مكونات اللبن ٌتؤثر بعوامل الؽذاء والبٌبة ونوع الحٌوان‬ ‫الحلوب‪.‬‬ ‫واللبن الكامل ٌحتوي على فٌتامٌنات ومعادن وبروتٌنات ودهون‪.6‬‬ ‫الجدول (‪)1‬‬ ‫النسبة المئوٌة لتركٌب األلبان‬ ‫بروتٌن كازٌن‬ ‫‪0.8‬‬ ‫‪0.7‬‬ ‫‪121‬‬ ‫مصل اللبن‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪0. Man and Food World University Library.‬ومع تقدم التقنٌة الكٌمٌابٌة أصبح التركٌب الكٌمٌابً‬ ‫ألنواع مختلفة من اللبن معرو ًفا‪ ،‬وأمكن تحدٌد مكوناته الدقٌقة وكمٌاتها‪ .5‬‬ ‫دهن‬ ‫‪3.(1‬‬ ‫وقد أشار القرآن الكرٌم إلى إنتاج اللبن حٌث قال تعالى‪:‬‬ ‫)وإِنَّ لَ ُك ْم فِى األَ ْن َعام لَ ِعب َْر ًة ُّنسْ قٌِ ُكم ِممَّا فِى ب ُ‬ ‫ث َود ٍَم لَّ َب ًنا َخالِ ً‬ ‫ْن َفرْ ٍ‬ ‫صا َسآ ِب ًؽا‬ ‫َ‬ ‫ُطو ِن ِه مِن َبٌ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌن(النحل‪.‬‬ ‫وتطلق كلمة )فرث( على ما فً الكرش واألمعاء)‪ ،(2‬كما تستعمل بمعنى األمعاء وخاصة‬ ‫األجزاء التً تمتص منتجات هضم الطعام‪.‬إال أن التركٌب الكٌمٌابً الكامل للّبن لم‬ ‫ٌعرؾ إال منذ قرابة مابة سنة فقط‪ .

5‬‬ ‫‪2.2‬‬ ‫‪87.6‬‬ ‫‪3.3‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫والؽدد الثدٌٌة هً التً تنتج اللبن‪ ،‬ولكن الكثٌر من مكوناته ٌؤتً من أنسجة أخرى من‬ ‫الجسم وخاصة الدم واألمعاء‪ ،‬كما تنص على ذلك اآلٌة الكرٌمة السابقة‪.5‬‬ ‫‪4.7‬‬ ‫‪4.4‬‬ ‫‪1.2‬‬ ‫‪0.‬وخبل ًفا‬ ‫للحٌوانات الحلوب كالبقر والمعز فإن المرأة لٌس لها تجاوٌؾ لبنٌة فً نهاٌة القنوات‪ ،‬وال‬ ‫ٌوجد إال كمٌة ضبٌلة من اللبن فً الجٌوب المنتجة له‪ ،‬ولذلك فإنه ال بد من حدوث فعل‬ ‫انعكاسً مناسب إلنزال اللبن كً ٌحصل الطفل الرضٌع على كمٌة كافٌة منه عند‬ ‫الرضاعة‪ ،‬وٌتضمن الشكل )‪ (2‬رسمًا ٌوضح الفعل االنعكاسً إلنزال اللبن وتؤثٌر بعض‬ ‫الهرمونات على ذلك‪.5‬‬ ‫‪4.6‬‬ ‫‪2.8‬‬ ‫‪3.7‬‬ ‫‪7.9‬‬ ‫‪4.7‬‬ ‫‪11.0‬‬ ‫‪75.1‬‬ ‫‪4.8‬‬ ‫‪5.1‬‬ ‫ماء (ملٌلتر‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪66.4‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫فٌتضمن‬ ‫أ ـ الـمـاء‪:‬‬ ‫تستخلص الؽدد الثدٌٌة ماء اللبن كله من الدم)‪ .0‬‬ ‫‪2.‫‪11.6‬‬ ‫‪0.(1‬والماء بطبٌعة الحال هو المادة المذٌبة‬ ‫والذي تذوب جمٌع مكونات اللبن فٌه‪.9‬‬ ‫إجمالً المواد الصلبة‬ ‫(ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪11.4‬‬ ‫‪4.2‬‬ ‫‪13.5‬‬ ‫‪16.‬‬ ‫الجدول (‪)2‬‬ ‫التركٌب التقرٌبً لكل من اللبن البشري ولبن األبقار‬ ‫اللبن البقري‬ ‫اللبن البشري‬ ‫التركٌب‬ ‫‪87.2‬‬ ‫‪13.8‬‬ ‫‪4.6‬‬ ‫‪33.1‬‬ ‫بروتٌن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪3.2‬‬ ‫‪5.9‬‬ ‫‪6.2‬‬ ‫‪19.7‬‬ ‫‪17.9‬‬ ‫وكل فصٌص ٌتكون من آالؾ من األسناخ الكٌسٌة التً تفرز اللبن والمحاطة بخبلٌا‬ ‫الظهارة العضلٌة والتً تصب فً القنٌات ثم القنوات ثم الجٌوب المنتجة للبن التً تنتهً‬ ‫فً إحدى مسامات الحلمة لتصب داخل الحلمة فً هالة الثدي الشكل )‪ (1‬أ‪ ،‬ب‪ .5‬‬ ‫دهن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪4.8‬‬ .8‬‬ ‫‪12.6‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫التركٌب الكٌمٌائً للّبن‪:‬‬ ‫ً‬ ‫موجزا لتركٌب لبن عدد من الحٌوانات الثدٌٌة‪ ،‬أما الجدول )‪(2‬‬ ‫ٌتضمن الجدول )‪(1‬‬ ‫ً‬ ‫موجزا للتركٌب الكٌمٌابً المفصل لكل من اللبن البشري والبقري‪.8‬‬ ‫سكر اللبن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪122‬‬ ‫‪6.0‬‬ ‫طاقة (كٌلو‬ ‫كالوري‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪12.3‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪7.9‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪1.1‬‬ ‫‪12.

0‬‬ ‫برولٌن‬ ‫‪160.0‬‬ ‫‪80.0‬‬ ‫تٌروسٌن‬ ‫المعادن الرئٌسة فً اللتر الواحد‬ ‫‪1160.0‬‬ ‫‪22.0‬‬ ‫‪11.0‬‬ ‫صودٌوم‬ ‫‪35.0‬ـ ‪15‬‬ ‫منؽنٌز (مٌكروؼرام)‬ ‫‪300‬‬ ‫‪400‬‬ ‫نحاس (مٌكروؼرام)‬ ‫‪3‬ـ‪5‬‬ ‫‪3‬ـ‪5‬‬ ‫زنك (ملٌؽرام)‬ ‫‪ 10‬ـ ‪200‬‬ ‫‪30‬‬ ‫أٌودٌن (مٌكروؼرام)‬ ‫‪123‬‬ .0‬‬ ‫لٌسٌن‬ ‫‪88.0‬‬ ‫فوسفور (ملٌؽرام)‬ ‫‪22.0‬‬ ‫كالسٌوم (ملٌؽرام)‬ ‫‪920.0‬‬ ‫‪18.0‬‬ ‫‪100.0‬‬ ‫سٌرٌن‬ ‫‪179.0‬‬ ‫سلفر (ملٌؽرام)‬ ‫معادن توجد بكمٌات قلٌلة جدٌّا فً اللتر الواحد‬ ‫‪ 8‬ـ ‪13‬‬ ‫ـ‬ ‫كروم (مٌكروؼرام)‬ ‫‪ 20‬ـ ‪40‬‬ ‫‪ 7.0‬‬ ‫‪69.0‬‬ ‫لٌوسٌن‬ ‫‪277.0‬‬ ‫‪140.0‬‬ ‫فٌنٌالنٌن‬ ‫‪164.0‬‬ ‫‪15.0‬‬ ‫مؽنزٌوم (ملٌؽرام)‬ ‫‪300.0‬‬ ‫‪23.0‬‬ ‫‪340.0‬‬ ‫‪45.0‬‬ ‫‪0.0‬‬ ‫‪35.0‬‬ ‫‪22.0‬‬ ‫فالٌن‬ ‫األحماض األمٌنٌة ؼٌر األساسٌة‬ ‫‪129.2‬‬ ‫رماد (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫البروتٌنات (النسبة المئوٌة إلجمالً البروتٌنات)‬ ‫‪82.‫‪0.0‬‬ ‫‪73.0‬‬ ‫‪40.0‬‬ ‫حامض الؽلوثامً‬ ‫‪11.0‬‬ ‫‪25.0‬‬ ‫هٌستٌدٌن‬ ‫‪228.0‬‬ ‫‪68.0‬‬ ‫مسثٌونٌن‬ ‫‪172.0‬‬ ‫‪140.0‬‬ ‫‪7.0‬‬ ‫‪70.0‬‬ ‫ثرٌونٌن‬ ‫‪49.0‬‬ ‫كلوراٌد‬ ‫‪120.0‬‬ ‫‪13.0‬‬ ‫‪116.0‬‬ ‫بوتاسٌوم‬ ‫‪29.0‬‬ ‫الحامض االسبارتٌكً‬ ‫‪32.0‬‬ ‫‪48.0‬‬ ‫‪61.0‬‬ ‫إٌسولٌوسٌن‬ ‫‪350.0‬‬ ‫أرجٌنٌن‬ ‫‪745.0‬‬ ‫‪40.0‬‬ ‫سٌستٌن‬ ‫‪680.0‬‬ ‫ترٌبتوفان‬ ‫‪245.0‬‬ ‫كازٌن‬ ‫‪18.7‬‬ ‫‪0.0‬‬ ‫النسبة المئوٌة إلجمالً‬ ‫النٌتروجٌن‬ ‫األحماض األمٌنٌة األساسٌة (ملٌؽرام‪ 100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪95.0‬‬ ‫‪60.0‬‬ ‫بروتٌنات مصل اللبن‬ ‫النٌتروجٌن الخالً من‬ ‫البروتٌن‬ ‫(ملٌؽرام‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪6.0‬‬ ‫ؼلٌسٌن‬ ‫‪250.0‬‬ ‫‪50.0‬‬ ‫أالنٌن‬ ‫‪166.

‬غ)‬ ‫انظر رقم (‪ )4‬فً قائمة المراجع‬ ‫ب ـ السـكـرٌات‪:‬‬ ‫تتكـون المواد الكربوهٌدراتٌة الموجــودة فً اللبن فً معظمها من سكر اللبن )البلكتوز(‪.5‬‬ ‫‪1898‬‬ ‫‪ 1025‬ـ‬ ‫‪1690‬‬ ‫‪440‬‬ ‫‪1750‬‬ ‫‪940‬‬ ‫‪640‬‬ ‫‪3.‬غ)‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪ 5‬ـ ‪50‬‬ ‫‪0.‫سٌلٌنٌوم (مٌكروؼرام)‬ ‫حدٌد (ملٌؽرام)‬ ‫الفٌتامٌنات فً اللتر الواحد‬ ‫فٌتامٌن أ (وحدة دولٌة)‬ ‫‪ 13‬ـ ‪50‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫وفً عام ‪ 1386‬هـ ـ ‪1966‬م اكتشفت ستة أنواع جدٌدة من السكرٌات المعقدة فً لبن‬ ‫الثدي)‪ .3‬‬ ‫فوالسٌن (م‪.‬‬ ‫ومع أن كبلٌّ من وحدتً سكر اللبن )الجبلكتوز والجلوكوز( تستمد أسا ًسا من الجلوكوز‬ ‫الموجود فً الدم‪ ،‬إال أن كمٌة سكر اللبن ال تتؽٌر كثٌرً ا إذا ما طرأ أي تؽٌر على ؼذاء‬ ‫األم أو على مستوى سكر الدم‪.‬‬ ‫التسمٌة‬ ‫القدٌمة‬ ‫الجدول (‪)3‬‬ ‫بروتٌنات اللبن البقري وبعض خواصها‬ ‫النسبة‪%‬التقرٌبٌة‬ ‫التسمٌة المعاصرة‬ ‫لبروتٌن اللبن‬ ‫‪124‬‬ ‫الوزن‬ ‫الجزٌئً‬ .8‬‬ ‫فٌتامٌن هـ ملٌؽرام‬ ‫‪15‬‬ ‫فٌتامٌن ك (م‪.‬غ)‬ ‫‪43‬‬ ‫فٌتامٌن ج ملٌؽرام‬ ‫‪22‬‬ ‫فٌتامٌن د (وحدة دولٌة)‬ ‫‪1.(Bifidusfactor)(1‬وٌعتبر سكر‬ ‫اللبن من السكرٌات الثنابٌة‪ ،‬وهو ٌتكون من وحدة من سكر العنب )الجلوكوز( وأخرى من‬ ‫الجبلكتوز مرتبطٌن برباط مقلوب‪ ،‬وٌتكون سكر اللبن فً ؼدة الثدي من الجلوكوز‬ ‫المستمد من الدم‪.84‬‬ ‫بانتوثٌنٌت (م‪.‬‬ ‫ونظرً ا الفتقار الدم إلى األنزٌم المحلل لسكر اللبن فإن هذا السكر الثنابً ال ٌمكن أن ٌتجزأ‬ ‫إلى جبلكتوز وجلوكوز عندما ٌوجد فً الدم‪.46‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ 11‬ـ ‪21‬‬ ‫‪ 14‬ـ ‪3‬‬ ‫‪0.‬غ)‬ ‫‪360‬‬ ‫رٌبوفالفٌن (م‪.‬غ)‬ ‫‪100‬‬ ‫بٌرٌدوكسٌن (م‪.‬غ)‬ ‫‪1470‬‬ ‫نٌاسٌن (م‪.‬غ)‬ ‫‪0.‬‬ ‫وهناك أٌ ً‬ ‫ضا كمٌات ضبٌلة من سكرٌات أخرى تشمل سكر الجاالكتوز )‪(Galctose‬‬ ‫والفركتوز )‪ (Fructose‬وعد ًدا كبٌرً ا من المواد الكربوهٌدراتٌة التً تحتوي على‬ ‫)‪N-‬‬ ‫اللعابً‬ ‫والحامض‬ ‫)‪،(Acetylglucosamine‬‬ ‫مثل‬ ‫النٌتروجٌن‬ ‫‪ (Acetylneuraminic acid‬وعامل انشـقاقً )‪ .4‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪160‬‬ ‫فٌتامٌن (م‪.(2‬ومن جهة أخرى فإن جلوكوز الدم ـ الذي هو مصدر سكر اللبن ـ هو فً‬ ‫األساس من محتوٌات األمعاء قبل أن ٌتم امتصاصه؛ لذا فإن سكر اللبن مشتق من الفرث‬ ‫والدم‪.

2‬ـ ‪0..100‬‬ ‫‪30.0‬ـ ‪2..000‬‬ ‫أمٌونوؼلوبلمز ‪IGg‬‬ ‫‪IgG1‬‬ ‫‪ 1.‬‬ ‫وٌتكون الكازابٌن فً الخبلٌا اإلفرازٌة للؽدة الثدٌٌة ـ فً حالة عالٌة التجمع ـ مكو ًنا‬ ‫حبٌبات كروٌة نو ًعا ما ٌقدر قطرها فً لبن البقر بٌن )‪ 0.6‬وما ٌتبقى من البروتٌنات فً المصل بعد نزع‬ ‫الكازابٌن ٌسمى بروتٌنات مصل اللبن‪ ،‬وٌقدر بحوالً )‪ (%0.000‬‬ ‫‪24.000‬‬ ‫‪300.000‬‬ ‫ألبومٌن مصل الدم‬ ‫‪ 0.5‬‬ ‫‪900.6‬من اللبن ٌترسب بعضه‬ ‫بالحرارة‪.000‬‬ ‫‪1.0.000.‬‬ ‫أمٌنوؼلوبٌن ‪IgA‬‬ ‫‪10.100‬‬ ‫‪200.0‬‬ ‫‪150.1‬ـ‪5.437‬‬ ‫‪36.7‬ـ ‪13‬‬ ‫‪69.000‬‬ ‫‪6-2‬‬ ‫جزء من ببتون‬ ‫البروتٌوز‬ ‫انظر رقم (‪ )7‬من قائمة المراجع‬ ‫جـ ‪ -‬البروتٌنات‪:‬‬ ‫توجد عدة أنواع من البروتٌنات فً اللبن ٌتراوح وزنها الجزٌبً بٌن ‪4100‬‬ ‫و‪ 000،000،1‬وٌتضمن الجدول )‪ (3‬بعض خواص هذه البروتٌنات‪:‬‬ ‫الكازابٌن )‪ (%2.650‬‬ ‫‪14.000 -‬‬ ‫أمٌنوؼلوبلٌن ‪IgM‬‬ ‫=‪ 0.000‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪170.000‬‬ ‫‪.(36.12‬‬ ‫‪23.03‬و‪ (0.7‬‬ ‫‪2‬ـ‪5‬‬ ‫‪7.5‬من اللبن )هو البروتٌن الذي ٌترسب بفعل تحمض اللبن المقشود‬ ‫)‪ (Skim milk‬إلى درجة )‪ ،(4.‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫الكتالبومٌن‬ ‫قابل للذوبان‬ ‫فً محلول‬ ‫نصؾ مشبع‬ ‫من سلفات‬ ‫األمنٌوم‬ ‫ألبومٌن‬ ‫مصل الدم‬ ‫الكتوؼلوبلم‬ ‫(ؼٌر قابل‬ ‫للذوبان فً‬ ‫محلول نصؾ‬ ‫مشبع من‬ ‫سلفات‬ ‫األمنٌوم)‬ ‫ببتون‬ ‫بروتٌوز‬ ‫ألفا ـ كازٌن‬ ‫كً ـ كازٌن‬ ‫بٌتا ـ كازٌن‬ ‫جاما ـ كازٌن‬ ‫الفا ـ الكتوؼلوبلٌن‬ ‫بٌتا الكتوؼلوبلٌن‬ ‫المقشود‬ ‫‪ 45‬ـ ‪55‬‬ ‫‪ 8‬ـ ‪15‬‬ ‫‪ 25‬ـ ‪35‬‬ ‫‪3..000‬‬ ‫‪19.‬‬ ‫‪125‬‬ .4.3‬ماٌكرومتر )‪1‬‬ ‫ماٌكرومٌتر = ‪10‬ـ ‪6‬م(‪.‬‬ ‫وٌوجد داخل حبٌبة الكازابٌن فجوات أو قنوات ٌمكنها استٌعاب جزٌبات كبٌرة نسبًٌا )ال‬ ‫ٌقل وزنها الجزٌبً عن ‪.000‬‬ ‫‪IgG2‬‬ ‫=‪ 0.000‬‬ ‫وتنتظم كل الجزٌبات داخل الحبٌبة بشكل مرتب ٌتجدد على أساسه الكثٌر من خواص‬ ‫اللبن‪.000.

‬‬ ‫الجدول (‪)4‬‬ ‫األنزٌم‬ ‫فوسفات‬ ‫األاللٌن‬ ‫فوسفاتاز‬ ‫الفوسفو‬ ‫بروتٌن‬ ‫(ساب ًقا‬ ‫حامض‬ ‫الفوسفاتاز)‬ ‫أنزٌمات اللبن الرئٌسة وخواص مختارة‬ ‫كثافة‬ ‫لحساسٌة‬ ‫الوظٌفة‬ ‫الهٌدروجٌن‬ ‫للتعقٌم‬ ‫المثلى‬ ‫‪9.‬وقد تمت البرهنة‬ ‫على أن الخبلت )‪ (Acetate‬والجلوكوز ٌسهمان فً تكوٌن األحماض األمٌنٌة‪.‬وهو على عكس الكازابٌن‬ ‫ٌحتوي على كمٌات كبٌرة من الكبرٌت على شكل مخلفات السستاٌن التً تعطً الرابحة‬ ‫الممٌزة عندما ٌسخن اللبن‪.‬‬ ‫وبما أن تركٌز البروجٌسترون ٌقل فً نهاٌة فترة الحمل فً ؼدة الثدي فإن تكوٌن‬ ‫)ألبومٌن اللبن( ٌكون فً ذروته‪.‬وهً تحتوي على األجسام المضادة الخاصة باللبن التً‬ ‫تكثرفً اللبؤ)‪ (Colostrum) (1‬بشكل خاص‪ ،‬ووزنها النووي هو أعلى وزن لبروتٌنات‬ ‫اللبن‪.‬‬ ‫أما الكازابٌن وبٌتالكتاجلوبٌن فإنهما ٌتكونان فً ؼدة الثدي؛ التً هً المكان الوحٌد‬ ‫إلفرازهما‪.‬‬ ‫أما البٌتالكتوجلوبٌن فإنه ال ٌحتوي إال على األحماض األمٌنٌة‪ .‬‬ ‫وتستطٌع ؼدة الثدي أن تنقل بروتٌنات المناعة واأللبومٌن من الدم إلى اللبن دون أن‬ ‫تتعرض ألي تؽٌر‪.‫وتوافر بعض الهرمونات ضروري لتكوٌن )ألبومٌن اللبن(‪ ،‬ومن هذه الهرمونات‪:‬‬ ‫األنسولٌن‪ ،‬والكورتٌزون‪ ،‬واألستروجٌن‪ ،‬وهرمون البروالكتٌن‪ ،‬وهذا األخٌر ٌقل إفرازه‬ ‫بفعل هرمون البروجٌسترون‪.‬‬ ‫ومرة ثانٌة‪ :‬فإن األحماض األمٌنٌة الضرورٌة التً تتكون منها هذه البروتٌنات ال بد أن‬ ‫تؤتً من الؽذاء‪ ،‬أو تتكون بواسطة البكترٌا فً األمعاء‪ ،‬وتنتقل بواسطة الدم إلى ؼدة‬ ‫الثدي حٌث ٌصنع منها الكازابٌن والبٌتالكتوجلوبٌلٌن‪.0‬‬ ‫أهمٌته‬ ‫اللبن‬ ‫فً‬ ‫ٌستخدم‬ ‫لتحدٌد مدى‬ ‫صالحٌة‬ ‫العقم‬ ‫له‬ ‫لٌست‬ ‫أهمٌة على‬ ‫ما ٌبدو‬ .8‬‬ ‫معطلة‬ ‫ٌحلل استٌرات‬ ‫الفوسفات بالماء‬ ‫ٌحلل استٌرات‬ ‫الفوسفات‬ ‫بالماء‬ ‫ثابتة‬ ‫‪126‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫أمـا األحماض األمٌنٌة ؼـٌر الـضرورٌة فإنها قد تتكون داخل أنــسـجة الجـسم ـ مثلما‬ ‫ٌحدث داخل ؼدة الثدي ـ وٌمكن أن تستمد من الطعام أو البكترٌا الموجودة فً األمعاء‪،‬‬ ‫ومن ث َّم تنتقل إلى الثدي على شكل أحماض أمٌنٌة أو بروتٌنات الببلزما‪ .‬‬ ‫وتتشابه ؼلوبٌولٌنات المناعة )‪ (Immnuglobulins‬إلى حد كبٌر من حٌث التركٌب‬ ‫الكٌمٌابً والخواص المادٌة‪ .

9‬‬ ‫الكمٌة فً‬ ‫اللبن تطابق‬ ‫تقرٌ ًبا عدد‬ ‫الكرٌات‬ ‫البٌضاء‬ ‫اللبن مصدر‬ ‫ممتاز‬ ‫معطلة‬ ‫‪8.5‬‬ ‫‪9.‬‬ ‫أما انزٌمات الكاتالٌز )‪ (Catalase‬والبروكسٌدٌز )‪ (Peroxidase‬فنجدهما فً اللبن‬ ‫الخام‪.‬‬ ‫‪127‬‬ .‬وبعبارة أخرى‪ ،‬فإن الفرث والدم هما مصدر بروتٌنٌات اللبن بما‬ ‫فً ذلك اإلنزٌمات‪ ،‬الجدول )‪.‫كاتالز‬ ‫ٌعمل على تحلل‬ ‫بٌروكسٌد‬ ‫الهٌدروجٌن إلى‬ ‫مواد أخرى‬ ‫ذو‬ ‫حساسٌة‬ ‫فً‬ ‫األؼلب‬ ‫‪7.‬‬ ‫فاأللدولٌز)‪ (Aldolase‬وخمٌرة الزانثٌن المإكسدة )‪ (Xanthine .5‬‬ ‫قلٌل األهمٌة‬ ‫نسب ٌٌّا مقارنة‬ ‫بالخمائر‬ ‫البروتٌنٌة‬ ‫المٌكروبٌة‬ ‫اللبن‬ ‫فً‬ ‫المخزون‬ ‫ومنتجات‬ ‫اللبن‬ ‫(استراز‬ ‫ولٌباز)‬ ‫أنزٌمات‬ ‫استرٌة‬ ‫وخمائر‬ ‫شحمٌة‬ ‫(بروتٌاز)‬ ‫خمائر‬ ‫بروتٌنٌة‬ ‫انظر رقم (‪ )8‬من صفحة المراجع‬ ‫وخبلصة القول‪ :‬إن األحماض األمٌنٌة التً تدخل فً تكوٌن بروتٌنٌات اللبن تشتق إما‬ ‫من بروتٌنٌات الدم أو تصنعها البكترٌا فً األمعاء وبعض بروتٌنٌات الدم‪ ،‬وال سٌما مصل‬ ‫األلبومٌن وبروتٌنٌات المناعة )‪ (Immunoglobulins‬حٌث ترشح بواسطة ؼدة الثدي‬ ‫لتدخل فً تكوٌن اللبن‪ .0‬‬ ‫أوكسٌداك‬ ‫الزانثٌن‬ ‫إضافة‬ ‫ٌنشط‬ ‫األوكسجٌن إلى‬ ‫مادة ما أو ٌزٌل‬ ‫الهٌدروجٌن منها‬ ‫صلة‬ ‫حلمهة‬ ‫االستٌر ال سٌما‬ ‫باألحماض‬ ‫الدهنٌة‬ ‫والؽلٌسرول‬ ‫ثابتة‬ ‫‪6.‬وٌتضمن الجدول )‪(4‬‬ ‫الحلٌب البقري‪.‬‬ ‫وٌعمل انزٌم )‪ (Lipase‬فً اللبن البشري واللبن البقري على اإلطبلق البطًء لؤلحماض‬ ‫ً‬ ‫موجزا لخصابص معظم أنزٌمات‬ ‫الدهنٌة الطلٌقة من دهن اللبن‪ .(4‬‬ ‫ومن أنواع بروتٌنٌات اللبن هناك عدد كبٌر من اإلنزٌمات التً ٌختلؾ نمطها اختبل ًفا تامٌّا‬ ‫باختبلؾ مصدر اللبن‪.0‬‬ ‫ٌنتج نكهة‬ ‫ورائحة زنخ‬ ‫حلمهة‬ ‫صالت البروتٌنات‬ ‫بالبٌتٌد‬ ‫ثابتة‬ ‫بصورة‬ ‫معتدلة‬ ‫‪8.Oxidase‬نجدهما‪،‬‬ ‫على سبٌل المثال‪ ،‬فً لبن األبقار ال فً اللبن البشري‪.‬‬ ‫أما اللبن البشري الذي ٌكثر فٌه انزٌم األمٌلٌز)‪ (Amylase‬فإنه ٌحول معجون النشا‬ ‫بسرعة إلى سابل‪.

‬وٌوفر ـ باإلضافة إلى‬ ‫ذلك ـ حوامض دهنٌة أخرى مشبعة وطوٌلة السلسلة من مجموعة األحماض األولٌٌكٌة‪.‬أما ثبلثً‬ ‫الؽلٌسٌرٌد الذي ٌنتقل مع الدم فإنه ٌوفر على ما ٌبدو حامض البلمتٌك )‪(Palmitic acid‬‬ ‫وحامض األولٌٌك )‪ (Oleic acid‬اللذٌن ٌكثران فً دهن اللبن‪ .hydroxybutyrate‬‬ ‫أو من سكر الدم مباشرة‪.‬‬ ‫وٌتم إنتاج األحماض الدهنٌة القصٌرة السلسلة الكربونٌة فً ؼدة الثدي من الخل )المستمد‬ ‫من سكر الدم( )‪ (Acetate‬أو من بٌتاهٌدروكسٌد بٌوتٌرٌت ‪،B .‬‬ ‫وٌوضح الجدول )‪ (5‬األحماض الدهنٌة التً توجد فً كل من اللبؤ البشري واللبؤ البقري‬ ‫)وهو اللبن الفج(‪.‬‬ ‫وٌتكون دهن اللبن بصورة ربٌسة من خلٌط ثبلثً الجلٌسٌرٌد الذي تتم فٌه أسترة‬ ‫الجلٌسٌرول باألحماض الدهنٌة التً تكون موزعة بصورة ؼٌر منتظمة على كربونات‬ ‫الجلٌسٌرول‪.‬‬ ‫وعلى ما ٌبدو فإن ثبلثً الؽلٌسٌرٌد فً الدم ٌنقسم‪ ،‬وتتم إعادة توزٌع األحماض الدهنٌة‬ ‫فً ثبلثً الؽلٌسٌرٌد بواسطة ؼدة الثدي وذلك باستعمال الجلٌسٌرول )‪ (Glycerol‬الذي‬ ‫تنتجه هذه الؽدة‪ (Linoleic and arachideonic acid) .‫د ـ الدهـون‪:‬‬ ‫ٌوجد دهن اللبن على شكل مستحلب طبٌعً ألنه مركب من مادة دهنٌة تشمل‪ :‬الدهون‬ ‫الفسفورٌة‪ ،‬والكاروتٌنات‪ ،‬وأحد مركبات الجلٌسٌرٌد ـ ذو درجة انصهار عالٌة ـ والذي‬ ‫ٌكون ؼشاء حول تجمعات ثبلثً الجلٌسٌرٌد ومركباته‪ٌ ،‬شبه مادة السكوالٌن‬ ‫)‪.‬‬ ‫والجلٌسـٌرول ٌصنع فً ؼدة الثدي من سكر الدم‪ ،‬ومــن ثم ٌتحد مع األحماض الدهنٌة‪.‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أن األحماض الدهنٌة )القصٌرة السلسلة( ال توجد فً اللبن البشري‪،‬‬ ‫وتنعدم أو توجد بنسبة ضبٌلة فً لبن الحٌوانات األخرى ؼٌر المجترة‪ .‬‬ ‫وهناك حوالً )‪ (14‬حام ً‬ ‫ضا دهنٌٌّا مختل ًفا فً دهن اللبن‪ ،‬كما تم التعرؾ على )‪(30‬‬ ‫حام ً‬ ‫ضا دهنٌٌّا آخر ولكن بكمٌات ضبٌلة ج ٌّدا‪.(Squalen‬‬ ‫والحبٌبات الدهنٌة المتكونة بهذه الطرٌقة تختلؾ فً أحجامها لتتركب مع سكر اللبن‬ ‫والبروتٌنات فً حالة ؼروانٌة فً سابل حقٌقً‪ ،‬وٌمكن رإٌة هذه الحبٌبات بوضوح‬ ‫بالمجاهر العادٌة‪.‬‬ ‫كما أن الخل الذي ٌتكون فً األمعاء من جراء عملٌة التخمر المعوي للسكرٌات ٌنتقل مع‬ ‫الدورة الدموٌة إلى ؼدة الثدي حٌث ٌتم تكوٌن األحماض الدهنٌة )القصٌرة السلسلة‬ ‫الكربونٌة(‪.‬وبالنسبة لؤلحماض الدهنٌة‬ ‫)الطوٌلة السلسلة الكربونٌة( فإنها تشتق من دهن الؽذاء مباشرة‪ ،‬وٌحملها الدم إلى ؼدة‬ ‫الثدي على صورة إستٌرات )‪ (esters‬الكولٌسترول‪ ،‬وٌتكون الحامض األراشٌدونً‬ ‫)‪ (Arachidonic acid‬فً أنسجة الجسم من الحامض اللٌنولٌكً )‪ (Linoleic‬ألن هذه‬ ‫األحماض تنتمً إلى نفس )المجموعة االستقبلبٌة(‪.‬‬ ‫‪128‬‬ .

‬‬ ‫هـ ـ المعادن الربٌسة والثانوٌة‪:‬‬ ‫ٌبٌن الجدول )‪ (2‬ما ٌوجد فً اللبن البشري واللبن البقري من المعادن الربٌسة‬ ‫)كالكالسٌوم‪ ،‬والفسفور‪ ،‬والصودٌوم‪ ،‬والبوتاسٌوم كلوراٌد‪ ،‬والمؽنٌسٌوم‪ ،‬والكبرٌت(‪.‬‬ ‫واألحماض الدهنٌة التً سلسلتها الكربونٌة ‪ 16‬أو أكثر )مشبعة كانت أم ؼٌر مشبعة(‬ ‫تؤتً من دهون الدم أو األنسجة بعد تحللها )‪ (Hydrolysis‬فً ؼدة الثدي‪.‬وتعتبر األحماض اللٌنولٌٌكٌة واألرشٌدونٌة واللٌنولٌٌنٌة الدهنٌة‬ ‫ضرورٌة الستقبلب األنسجة لكونها من المستلزمات الؽذابٌة‪.(1‬‬ ‫ومن الواضح إذن أن مكونات دهن اللبن )أي الجلٌسٌرول واألحماض الدهنٌة( تإخذ من‬ ‫كل من الدم والفرث )مباشـرة أو ؼٌر مباشرة‪ ،‬وٌعتبر الجلوكوز وإٌضاته‬ ‫)‪ (Setilobatem‬مصدر الجلٌسٌرول‪.‬‬ ‫كما تظهر على هٌبة مكونات لخبلٌا الجسم وهً تتكون من األحماض الدهنٌة والحامض‬ ‫الفسفوري ومجموعات أخرى كالجلٌسٌرول كوالٌن فً اللٌسٌثٌن‪ ،‬وكل من اإلٌثانوالمٌٌن‬ ‫)‪ (ethanolamine‬والسٌرٌن )‪ (Serine‬فً السٌفالٌن( والسفنجوزٌن )‪(Sphingosine‬‬ ‫فً السفٌنجمٌلٌن )‪.(1‬‬ ‫‪129‬‬ .‬‬ ‫أما األحماض الدهنٌة المستمدة من األنسجة فتإخذ من الفرث‪.‫أما أنسجة الجسم فهً ؼٌر قادرة على إنتاج هذه األحماض الدهنٌة أو أحماض مجموعة‬ ‫الحامض اللٌنولٌٌنٌة‪ .‬‬ ‫وتقدٌم مستوٌات مرتفعة من هذه األحماض الدهنٌة المتعددة وؼٌر المشبعة‬ ‫)‪ (Polyunsaturated‬إلى األبقار الحلوب ال ٌإدي إلى زٌادة الكمٌات المفرزة منها فً‬ ‫اللبن‪.‬‬ ‫والمعادن الثانوٌة )كالزنك‪ ،‬والنحاس‪ ،‬والمنؽنٌز‪ ،‬والكروم‪ ،‬والٌود‪ ،‬والحدٌد‪ ،‬والسلٌنٌوم(‪،‬‬ ‫أما الكالسٌوم والفسفور فٌستمدان من مخزون الجسم وخاصة من العظام)‪.2‬ـ ‪ (%1.‬‬ ‫وتقوم األمعـــاء بهدرجة األحمــــاض الدهنٌـــة ؼٌر المشـبعة بسرعة‪ ،‬أما ؼدة الثـدي‬ ‫فإنها ال تؤخذ حامض اللٌنولٌٌك من مجرى الدم بسرعة وسهولة‪ .(Sphingomyelin‬‬ ‫أما األحماض الدهنٌة ذات الوزن النووي المنخفض فبل توجد إال بمقادٌر ضبٌلة ج ٌّدا‪.‬‬ ‫وهنا ٌتجلى التطابق بٌن ما أشارت إلٌه اآلٌة الكرٌمة )‪ (66‬من سورة النحل وبٌن‬ ‫االكتشافات العلمٌة فٌما ٌتعلق بدهون اللبن‪.0‬من مجموع دهون اللبن‪ ،‬إال أنها تعتبر‬ ‫من المكونات المهمة لهذه الدهون‪ ،‬وتكون موزعة‪.‬‬ ‫ومن الدهون المركبة األخرى فً اللبن‪) :‬السرٌبروساٌد السفٌزجوسٌن ‪ +‬الجبلكتوز ‪+‬‬ ‫حامض دهنً طوٌل السلسلة الكربونٌة والببلزمالوجٌن )‪ (Plasmalogens‬جلٌسرول‬ ‫)‪ + (Glycerol‬الدٌهٌدز ‪ + aldehydes‬حوامض دهنٌة ‪ +‬حامض فسفوري ‪+‬‬ ‫كوالٌن ‪ choline‬أو إثانوالمٌن ‪Ethanolamine‬‬ ‫والببلزما لوجٌن المحاٌد ال ٌحتوي على الحامض الفسفوري وال توجد الدهون الفسفورٌة‬ ‫منفردة بل تكون متحدة مع البروتٌنات فً اللبن)‪.‬ومع أن الدهون‬ ‫الفسفورٌة توجد بكمٌة ضبٌلة ج ٌّدا )‪ 0.

‬‬ ‫ز ـ المكونات األخرى‪ٌ :‬حتوي اللبن على عدد من المركبات العضوٌة مثل حامض‬ ‫اللٌمون )‪ (Citric acid‬بكمٌات ضبٌلة ج ٌّدا‪ ،‬ومصدره األساسً عملٌات استقبلب المواد‬ ‫السكرٌة‪.03‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫‪1.2‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫ومن االكتشافات البلفتة للنظر أن وجود السكر فً اللبن ٌسهل امتصاص الكالسٌوم‬ ‫والفسفور فً وجود فٌتامٌن )د( )‪ (D‬الذي هو أحد المكونات الطبٌعٌة للحلٌب( )‪.3‬‬ ‫‪2.0‬‬ ‫‪N.1‬‬ ‫بقري‬ ‫‪2.5‬‬ ‫‪5.0‬‬ ‫‪29.4‬‬ ‫‪2.0‬‬ ‫‪10.6‬‬ ‫‪1.9‬‬ ‫‪29.1‬‬ ‫‪12.6:22‬‬ ‫)‪3(docadexaenoic‬‬ ‫انظر رقم (‪ )9‬من صفحة المراجع‬ ‫بٌان وجه اإلعجاز‪:‬‬ ‫‪130‬‬ ‫ثالثً الؽلٌسٌرٌد‬ ‫بشري‬ ‫‪1.9‬‬ ‫‪3.0‬‬ ‫‪0:14‬‬ ‫‪9.1‬‬ ‫‪4:22‬‬ ‫‪4.4‬‬ ‫‪0.2‬‬ ‫‪25.1‬‬ ‫‪2.2‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫‪19.0‬‬ ‫‪0:12‬‬ ‫‪3.2‬‬ ‫‪5:22‬‬ ‫‪0.8‬‬ ‫‪0.02‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫‪12.9‬‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪2.1‬‬ ‫‪0:16‬‬ ‫‪0.7‬‬ ‫‪8.3‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫‪1.6‬‬ ‫‪2.3‬‬ ‫‪N-3(LINOLEIC) 3:18‬‬ ‫‪0.3‬‬ ‫‪5:20‬‬ ‫‪0.(4‬‬ ‫وبعبارة أخرى‪ ،‬فإن فٌتامٌنات اللبن تستخلص جمٌعها من الفرث‪.8‬‬ ‫‪0.6‬‬ ‫‪8.7‬‬ ‫‪11.‫وقد علمنا أن الفرث مصدر الكالسٌوم والفسفور الموجودٌن فً العظام‪ ،‬وأن فسفور‬ ‫بروتٌن اللبن )‪ٌ (Casein p‬ؤتً من الدم كذلك)‪.1‬‬ ‫‪1.4‬‬ ‫‪35.4‬‬ ‫‪N-6(LINOLEIC) 4:20‬‬ ‫‪3.1‬‬ ‫‪18.8‬‬ ‫‪2.1‬‬ ‫‪3.8‬‬ ‫‪3:20‬‬ ‫‪5.9‬‬ ‫‪2:20‬‬ ‫‪1.3‬‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪12.6‬‬ ‫‪7.1‬‬ .7‬‬ ‫‪3.2‬‬ ‫‪1:16‬‬ ‫‪13.1‬‬ ‫‪2.9‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫وبعض هذه الفٌتامٌنات تستمد من الطعام‪ ،‬وبعضها اآلخر تنتجه البكترٌا الموجودة فً‬ ‫األمعاء)‪.45‬‬ ‫‪0.2‬‬ ‫‪0.01‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول (‪)5‬‬ ‫األحماض الدهنٌة فً اللبن البشري والبقري‬ ‫إٌثانوالمٌن‬ ‫الحامض الدهنً‬ ‫فوسفوؼالسٌراٌد‬ ‫بقري‬ ‫بشري‬ ‫‪1.0‬‬ ‫‪1:18‬‬ ‫‪11.(3‬‬ ‫و ـ الفٌتامٌنات‪ :‬باستثناء فٌتامٌن )ب ‪ (12‬فإن جمٌع الفٌتامٌنات األخرى توجد فً اللبن‪،‬‬ ‫بعضها بنسب مرتفعة وبعضها اآلخر بنسب ضبٌلة‪.0‬‬ ‫‪0:18‬‬ ‫‪31.0‬‬ ‫‪N-6(LINOLEIC) 2:18‬‬ ‫‪3.(1‬‬ ‫وفضبلً عن ذلك فإن المعادن األخرى والمعادن ذات التركٌز الضبٌل فً اللبن تإخذ‬ ‫مباشرة من الطعام والماء)‪ ،(2‬أي أنها تستمد من الفرث‪.

(1979).‬‬ ‫‪Philadelphia. N..‬‬ ‫ـ أ‪ . Acad.‬‬ ‫‪. (1978). The Science of‬‬ ‫‪providing Milk for Man. Nutritional and Economic‬‬ ‫‪Significance. (Paris) 2630.R. and Mrshall. Oxford University Press.65‬وهكذا ٌتجلى ما ورد فً القرآن الكرٌم وهو‬ ‫ْن‬ ‫ٌعبر عن هذا الناموس اإللهً بعبارة قصٌرة رقٌقة تحٌط به من جمٌع أطرافه )مِن َبٌ ِ‬ ‫َفرْ ٍ‬ ‫ث َود ٍَم(‪ .R.6Grimmonon prez. L. London.2Campbell.‬وهذا اللبن متولد من األجزاء التً‬ ‫كانت حاصلة فٌما بٌن الفرث أوالً‪ ،‬ثم كانت حاصلة فٌما بٌن الدم ثانًٌا‪ ،‬فصفاها ّللا عن‬ ‫تلك األجزاء الكثٌفة الؽلٌظة‪ ،‬وخلق فٌها الصفات التً باعتبارها صارت لبنا مواف ًقا لبدن‬ ‫الطفل( ) الفخر الرازي‪ ،‬ج ‪ ،20‬ص ‪ . McGraw .T.‬ي‪ .R. S. R.4Fomon.‬فؤي جدٌد أضافه العلم الحدٌث إلى هذه اإلشارة الخفٌفة السرٌعة التً تمثل‬ ‫ً‬ ‫إعجازا علمٌٌّا ال شك فٌه‪.J. J. 14th Ed. C. (1966).‬وتقوم ؼدة الثدي بتصنٌع بعض المكونات األخرى من مواد بسٌطة سبق أن أخذت‬ ‫من الفرث‪ ،‬أو من الدم‪ ،‬أو منهما‪.Hill publishing Co.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وٌحدثنا اإلمام المفسر فخر الدٌن الرازي المتوفى فً بداٌة القرن السابع الهجري سنة‬ ‫‪606‬هـ عن سر تكوٌن اللبن ـ مسترش ًدا بنور اآلٌة الكرٌمة فبل ٌكاد ٌبتعد عما قرره‬ ‫علماء الكٌمٌاء الحٌوٌة فً القرن العشرٌن ـ حٌث ٌقول‪ :‬وأما نحن فنقول‪ :‬المراد من اآلٌة‬ ‫هو أن اللبن إنما ٌتولد من بعض أجزاء الدم‪ ،‬والدم إنما ٌتولد من األجزاء اللطٌفة التً فً‬ ‫الفرث ـ وهً األشٌاء المؤكولة الحاصلة فً الكرش‪ .Y.‬وفعبلً تتم تصفٌة مكونات الفرث والدم لتصبح لب ًنا نقٌٌّا خالًٌا من العناصر ؼٌر‬ ‫الضرورٌة‪.P.3Falconer. (1975). D.5Oser.‬علً )‪1946‬م( القرآن الكرٌم نصوص وترجمة معانٌه وتفسٌره‪ ،‬منشورات‬ ‫رباسة المحاكم الشرعٌة والشإون الدٌنٌة بدولة قطر‪.‬‬ ‫قانو ًنا علمٌٌّا؟! اللهم إال البرهنة على إثباته‪ ،‬مما ٌعتبر‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫ـ الرازي التفسٌر الكبٌر‪ ،‬ط‪ 3‬ـ دار إحٌاء التراث العربً ـ بٌروت‪. Psyuchosocial. Butterworths.‬‬ ‫وتدل كلمة )ساب ًؽا( على طٌب المذاق وحبلوته نظرً ا لوجود البلكتوز أي سكر اللبن‪. Sci. (ed.‬‬ ‫وٌتم اختٌار واستخبلص هذه المكونات للّبن بشكل خاص‪. Infant Nutrition. Lactation. (1974).‫ٌتضح لنا مما تقدم أن معظم مكونات اللبن تؤتً إما من الفرث‪ ،‬أو من الدم‪ ،‬أو من كلٌهما‬ ‫م ًعا‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪. Hawk’s Physiological Chemistry.‬‬ ‫والنص القرآنً ٌستخدم كلمة )خال ً‬ ‫صا( بمعنى مصفى أو مختارً ا أو نقٌٌّا عند اإلشارة إلى‬ ‫اللبن‪ .) (1971).B.L. I.F. Saunders.‬‬ ‫‪1269.‬‬ ‫‪131‬‬ .) W. Human Milk in the‬‬ ‫‪Modern World. New Delhi..‬‬ ‫‪.B.‬‬ ‫‪. and Jelliffe. (2nd Ed.Hill Book Co.‬‬ ‫‪Tata McGraw .1Jelliffee. B. Ltd. E.

. and Forfar. 58. Parry. and Zittle.A.1.G. S. 809.M. . Dairy Sci.7Rose.A. (1973). D. Review. Cohen. 53.P. M. .M. Jensen. J. (1977)..11Roberts. 548. W.W. K. G. (1973). (1976). B. Nuitr.D. Harper. Pediatrics. J. . and Buchanan.. Enzymes in Bovine Milk: A. (1970). 28. (1975). Clin. Vitamins in Milk and Milk Products. A.G. 187. B.42. Hassam.A.10Frieman. A.J. G. . M. R. L. Metab.M. Illinois. Amer J. Dairy Sci.O. and Hall. Champaign. (1965)..13Haartman. 132 . Nutr. Lancet iv. C.. and Goldberg. American Dairy Science Assn. 56.12Glade.R.9Crawford.. 21 (Supplement 1).. J. and Dryden..8Shahani.E.531. R. ..J. S.

‬‬ ‫تعدد الموالٌد ‪:Multiple birth‬‬ ‫تتمٌز كثٌر من الثدٌٌات المشٌمٌة بؤنها تضع أكثر من مولود فً المرة الواحدة‪ ،‬وتعرؾ‬ ‫هذه الظاهرة بظاهرة تعدد الموالٌد‪ ،‬وقد ال تبلحظ فً ثدٌٌات أخرى مثل الفٌل والحصان‬ ‫واإلنسان حٌث تضع هذه الثدٌٌات مولو ًدا واح ًدا فقط فً كل مرة‪ ،‬وتعدد الموالٌد )تعدد‬ ‫األجنة( مرتبط بتعدد البوٌضات التً تفرز من المبٌض وبعدد هذه البوٌضات ٌكون عدد‬ ‫األجنة المتكونة حٌث ٌتم إخصاب كل بوٌضة بحٌوان منوي وتتحرك هذه البوٌضات‬ ‫المخصبة إلى أن تصل إلى الرحم حٌث إنها تتوزع على جدار الرحم بانتظام وعلى‬ ‫مسافات متساوٌة عن بعضها‪ ،‬وعندما تضع أنثى اإلنسان أكثر من جنٌن )مولود( خبلل‬ ‫فترة حمل واحد فإن هذه الظاهرة تعرؾ بالتوابم‪ ،‬وقد وصل أقصى عدد للموالٌد فً‬ ‫اإلنسان أربعة عشر طفبلً المرأة فً إٌطالٌا‪ ،‬كما وصل فً المملكة العربٌة السعودٌة إلى‬ ‫سبعة موالٌد فً منطقة عسٌر‪ ،‬وحٌث إن اإلحصابٌة الدقٌقة لعدد الموالٌد والتوابم تتباٌن‬ ‫من دولة ألخرى وتختلؾ من عام آلخر فإنه ٌمكن العودة إلٌها بشًء من التوسع‬ ‫والجداول البٌانٌة عبر مواقعها اإللكترونٌة والموجودة كمراجع فً آخر المقال‪.‫التـوائم‪ .‬صالح عبد العزٌز الكرٌم‬ ‫أستاذ علم األجنة جامعة الملك عبد العزٌز‬ ‫ٌعٌشان م ًعا فً بطن واحد وفً رحم واحد‪ ،‬قد ٌكونا متشابهٌن فً الصفات‬ ‫ذكرا وأنثى أو ذكرٌن‬ ‫أو مختلفٌن وقد ٌزٌد عددهما عن االثنٌن وقد ٌكونا ً‬ ‫أو أنثٌٌن أو ما اشتملت علٌه األرحام من الذكور واإلناث‪ ،‬فإذا خرجا إلى‬ ‫الحٌاة وكانا من النوع المتطابق أو المتشابه فإنهما ٌُلفِتا النظر فنقول بكل‬ ‫عفوٌة إٌمانٌة‪( :‬سبحان هللا) ما أجمل خلق هللا و(سبحان من ٌخلق من‬ ‫ُ‬ ‫كنت فً إنجلترا َو ُولِد لصدٌق لً من‬ ‫الشبه ما ٌشاء وكٌؾ ٌشاء)‪ ،‬وقد‬ ‫الجزائر طفلتان جمٌلتان توأم متطابقان وقد حاول أن ٌختبر قدرتً فً التمٌٌز بٌنهما‬ ‫سا متماثالً وٌقول‪ :‬سؤدخل علٌك إحداهما لتقول لً اسمها فإذا بً أقول اسم‬ ‫فٌلبسهما لبا ً‬ ‫األخرى وهكذا أفشل فً معرفة كل واحدة على حدة فإذا حضرا م ًعا زاد اإلشكال عندي‪،‬‬ ‫وعندها استسلمت وقلت‪ :‬سبحان من ال ٌعجزه معرفة دقائق األمور ولو اشتبهت الصور‬ ‫وهاأنذا أكتب مقاالً عنهما بل عن التوائم كلها فٌما ٌخص تعدد الموالٌد‪ ،‬وأنواع وصور‬ ‫من حٌاة التوائم والدراسات الحدٌثة‪ ،‬عنها وكذا عن لؽز التشابه عند التوائم‪.‬ولؽز التشابه‬ ‫د‪ ..‬‬ ‫طرٌقة تكوٌن التوأم ؼٌر المتشابه‬ ‫طرٌقة تكوٌن التوأم المتشابه‬ ‫التوائم ‪ Twins‬وهً تشمل‪:‬‬ ‫أ ـ التوابم األخوٌة )ؼٌر المتشابهة( ‪(Fraternal Twins (Unlike:‬‬ ‫‪133‬‬ .

‫هذا النوع من التوابم ال تظهر علٌه ظاهرة التشابه التام التً تكون فً التوابم المتطابقة‪،‬‬ ‫وٌكفً أن ٌكون القاسم المشترك فً التشابه ما هو موجود بٌن اإلخوة بعضهم بع ً‬ ‫ضا‪ ،‬لذلك‬ ‫تعرؾ بالتوابم األخوٌة‪ ،‬كما أنها تعرؾ أٌ ً‬ ‫ضا بالتوابم ثنابٌة البوٌضة‪ ،‬حٌث إن المبٌض‬ ‫ٌفرز بوٌضتٌن فٌلقح كل بوٌضة حٌوان منوي واحد‪ ،‬وحٌث إن بعض السٌدات المصابات‬ ‫بالعقم استخدمن بعض األدوٌة الخاصة بتنشٌط المبٌض مثبلً فسبب ذلك لهن إفراز أكثر‬ ‫من ب وٌضة خبلل الدورة الواحدة فؤدى ذلك إلى حدوث الحمل بؤكثر من جنٌن وفً هذا‬ ‫النوع من التوابم تكون المشٌمتان منفصلتٌن حٌث تكون لكل جنٌن مشٌمة خاصة به‪.‬‬ ‫وتعتبر بالتالً هذه أول حالة لتوأمٌن ملتصقٌن أشارت إلٌها المصادر فً التارٌخ اإلنسانً‬ ‫والتً عرفت فً الكتب الحدٌثة بحالة التوابم )السٌامٌة( التً هً نفس الوصؾ للتوابم‬ ‫)الموصلٌة( والتً لو أتٌح لها اإلعبلم مبكرً ا وعلى نطـاق عالمً واســع فً ذلك الوقت‬ ‫ألمكن الٌوم معرفتها بالتوابم الموصلٌة نســــبة إلى مدٌنـــة الموصل التً سجلت‬ ‫وعــرفت فٌهـــا هـــذه الحالة من حاالت التوابم كما ذكرت ذلك الباحثة هناء السلطً فً‬ ‫بحثها فً المجلة العربٌة‪.‬‬ ‫ج ـ التوابم )الموصلٌة( أو )السٌامٌة(‪:‬‬ ‫إن هذا النوع من التوابم ٌتبع التوابم المتطابقة الملتصقة وقد ســجلت أول حــالة لهذا‬ ‫النوع فً هذا العصر لطفلٌن من )سٌام( فعرفت بالتوابم السٌامٌة لكن العجٌب تارٌخٌٌّا أن‬ ‫كتاب )نشوار المحاضرة( وهو المعروؾ باسم جامع التوارٌخ ـ ص ‪ 144‬ـ ‪ 146‬لمإلفه‬ ‫القاضً التنوخً المتوفى عام ‪384‬هـ )أي قبل أكثر من ألؾ عام( ذكر خبرً ا وتوثٌ ًقا‬ ‫علمٌٌّا لحالة توأمٌن ملتصقٌن أحضرا من أرمٌنٌا وعرضا على صاحب الموصل‬ ‫الحمرانً‪.‬‬ ‫‪134‬‬ .‬‬ ‫ب ـ التوابم المتشابهة أو المتطابقة ‪(Identical Twins (like:‬‬ ‫وتعرؾ هذه التوابم أٌ ً‬ ‫ضا بالتوابم أحادٌة البوٌضة حٌث إن سبب تكوٌنها هو انقسام‬ ‫البوٌضة المخصبة إلى خلٌتٌن أو فً طور متقدم تنقسم الكتلة الخلوٌة إلى جزبٌن‪ ،‬ثم‬ ‫تواصل كل خلٌة نموها إلى أن ٌتكون الجنٌن الكامل‪ ،‬ولما كانت التوابم هنا تتكون من‬ ‫بوٌضة واحدة وحٌوان منوي واحد فإن هذه التوابم تتشابه من جمٌع الوجوه حتى على‬ ‫ً‬ ‫أوإناثا‪ ،‬أما بالنسبة للمشٌمة فإنها تكون منفصلة عن‬ ‫مستوى جنس التوابم فهً إما ذكورً ا‬ ‫بعضها إذا كان انفصال الخلٌتٌن عن بعضهما فً طور مبكر أو قد تكون المشٌمتان‬ ‫ملتحمتٌن ولكنهما فً األصل منفصلتان من حٌث اندماج الدماء‪ ،‬أما إذا كان االنفصال فً‬ ‫مرحلة الببلستوال فإن التوابم هنا تكون ذات مشٌمة واحدة مشتركة مع احتفاظ كل جنٌن‬ ‫بؽشاء رهل خاص به‪ ،‬وعند حصول االنفصال فً مرحلة متؤخرة كالتً تحدث للقرص‬ ‫الجرثومً فإن ذلك ٌإدي إلى تكوٌن جنٌنٌن بؽشاء رهل واحد وكذلك بمشٌمة واحدة وفً‬ ‫هذا النوع ٌمكن مبلحظة تكوٌن توابم ملتصقة وذلك نتٌجة أن االنفصال لم ٌكن تامٌّا‪ ،‬أو أن‬ ‫جزءًا من جنٌن ٌكون محموالً بجوار الجنٌن اآلخر وتعرؾ هذه التوابم بالتوابم الطفٌلٌة‬ ‫وهً نتٌجة عدم اكتمال التكوٌن فً أحد التوأمٌن‪.

‬أما التوابم‬ ‫الموصلٌة فقد جاء ذكرها ـ كما ذكرنا ـ فً الجزء الرابع من الكتاب السالؾ الذكر وننقل‬ ‫هنا نقبلً عن الباحثة هناء بدر حٌث تقول فً الكتاب‪ :‬نقبل عن ابن الجوزي أخبرنا محمد‬ ‫عبدالباقً البزاز المعروؾ بابن أبً طاهر )المتوفى عام ‪535‬هـ وهو من أساتذة أبً‬ ‫الفرج الجوزي( عن ؼٌره قال‪ :‬حدثنا جماعة كثٌرة العدد من أهل الموصل وؼٌرهم ممن‬ ‫كن ا نثق بهم‪ ،‬وٌقع لنا العلم بصحة ما حدثوا به ـ لكثرته وظهوره وتواتره ـ أنهم شاهدوا‬ ‫بالموصل سنة نٌؾ وأربعٌن وثبلثمابة‪ ،‬رجلٌن أنفذهما صاحب أرمٌنٌة إلى ناصر الدولة‬ ‫الحسن بن أبً الهٌجاء عبدّللا بن حمدان وهو أخو سٌؾ الدولة‪ ،‬ومن ملوك الدولة‬ ‫الحمدانٌة بالموصل )المتوفى ‪358‬هـ( لؤلعجوبة فٌهما وكان عمرهما ً‬ ‫نحوا من ثبلثٌن‬ ‫سنة‪ ،‬وهما ملتزقان من جانب واحد‪ ،‬ومن حد فوٌق الحقو )الخصر( إلى دوٌن اإلبط )أي‬ ‫أن االلتصاق ٌبدأ من فوق الخصر بقلٌل إلى ما دون اإلبط بقلٌل(‪ ،‬وكان معهما أبوهما‪،‬‬ ‫فذكر أنهما ولدا كذلك‪ .‫توائم أخوٌة (ؼٌر متشابهة) لكل جنٌن مشٌمة مختلفة وؼشاء كورٌون ورهل مختلؾ‬ ‫قبل أن نشرح حالة التوابم الموصلٌة ٌجدر بنا اإلشارة إلى التوابم السٌامٌة حٌث إن‬ ‫المقصود بها أي طفلٌن متصلٌن أو ملتصقٌن أو ملتحمٌن ببعضهما فً منطقة من جسدهما‬ ‫وقد ُسمٌِّا كذلك نسبة إلى التوأمٌن السٌامٌٌن بمدٌنة سٌام فً جنوب شرق آسٌا عام‬ ‫‪ 1811‬م ألبوٌن صٌنٌٌن وكانا ملتصقٌن من جهة الصدر )القص أو عظم الصدر( إلى‬ ‫السرة وقد جاال كثٌرً ا من األماكن بعد أن كبرا ٌعرضان نفسٌهما فً السٌرك إلى أن استقر‬ ‫بهما القرار فً مزرعة بوالٌة كارولٌنا الشمالٌة وتزوجا من شقٌقتٌن إنجلٌزٌتٌن وأنجبا‬ ‫اثنٌن وعشرٌن طفبلً وقد توفٌا عام ‪1874‬م ولم ٌكن زمن الوفاة بٌنهما كبٌرً ا حٌث توفً‬ ‫أحدهما بحوالً ساعتٌن قبل اآلخر عن عمر ٌناهز ثبلثة وستٌن عامًا‪ .‬وأخوه حً ال ٌمكنه التصرؾ‪ ،‬وال‬ ‫ٌمكن أب ًدا دفن المٌت‪ ،‬إلى أن لحقت الحً علة من الؽم والرابحة‪ ،‬فمات أٌ ً‬ ‫ضا َف ُد ِف َنا م ًعا‪.‬فقاال‪ :‬إذا جاع الواحد منا تبعه جوع‬ ‫‪135‬‬ .‬‬ ‫وكان ناصر الدولة قد جمع لهما األطباء‪ ،‬وقال‪ :‬هل من حٌلة فً الفصل بٌنهما؟ فسؤلهما‬ ‫األطباء عن الجوع‪ :‬هل تجوعان فً وقت واحد‪ .‬وال ٌمكن أحدهما التصرؾ إال إذا تصرؾ اآلخر معه وإن لم‬ ‫ٌكن محتاجً ا‪ .‬وأن أباهما حدثهم أنه لما ولدا‪ ،‬أراد أن ٌفرق بٌنهما‪ ،‬فقٌل له‪ :‬إنهما ٌَ ْتلَ َفان‬ ‫ألن التزاقهما من جانب الخاصرة‪ ،‬وأنه ال ٌجوز أن ٌفصبل فتركهما‪.‬وكنا نراهما ٌلبسان قمٌصٌن أو سروالٌن‪ ،‬كل واحد منهما لباسه‬ ‫مفرد إال أنه لم ٌكن ٌمكنهما ـ اللتزاق كتفٌهما وأٌدٌهما ـ المشً لضٌق ذلك علٌهما‪ ،‬فٌجعل‬ ‫كل واحد منهما ٌده التً تلً أخاه من جانب االلتزاق‪ ،‬خلؾ ظهر أخٌه‪ ،‬وٌمشٌان كذلك‪،‬‬ ‫وأنهما ٌركبان دابة واحدة‪ .‬‬ ‫وقد أجازهما )أي منحهما جابزة مناسبة( ناصر الدولة‪ ،‬وخلع علٌهما وكان الناس‬ ‫بالموصل ٌصٌرون إلٌهما فٌتعجبون منهما وٌهبون لهما وأخبرنً جماعة‪ :‬أنهما خرجا إلى‬ ‫بلدهما‪ ،‬فاعتل أحدهما ومات‪ ،‬وبقً أٌامًا حتى أنتن‪ .

‬‬ ‫‪ ‬فرق بٌن توأم متطابق بحٌث وضع أحدهما فً فصل واآلخر فً فصل آخر فً المدرسة‬ ‫فإذا ضرب أحدهما فً فصل بكى اآلخر فً الفصل الثانً‪ ،‬وعندما ٌذهب أحدهما إلى‬ ‫خٌاط واآلخر إلى خٌاط آخر ٌختار كل واحد منهما قما ًشا لبذلة من نفس اللون والقماش‪.‬‬ ‫‪136‬‬ .‬وتضٌؾ‬ ‫رواٌة التنوخً إلى حكاٌة توأمً الموصل قابلة‪ :‬وذكر أبوهما كذلك أنه ربما كان وقع‬ ‫بٌنهما خبلؾ وتشاجرا‪ ،‬فتخاصما أعظم خصومة حتى ربما حلؾ أحدهما ال ٌكلم اآلخر‬ ‫أٌامًا‪ ،‬ثم ٌصطلحان‪.‬‬ ‫توأم متشابه‪ ،‬مشٌمة واحدة مختلفة وؼشاء كورٌون واحد ورهل‬ ‫واحد‬ ‫توأم متشابه‪ ،‬مشٌمة واحدة وؼشاء كورٌون واحد وؼشاءان رهلٌان‬ ‫منفصالن‬ ‫إن التوابم الملتصقة‪ ،‬حالة من الحاالت النادرة ج ٌّدا فً التوابم‪ ،‬ولقد تقدم علم الجراحة‬ ‫الٌوم؛ فإنه أصبح من السهل والمٌسر فصل التوابم الملتصقة وقد نجحت حاالت كثٌرة من‬ ‫الفصل سواء خارج المملكة أو داخلها‪ ،‬وفصل التوأمٌن الملتصقٌن عن بعضهما ٌجنبهما‬ ‫كثٌرً ا من المخاطر؛ خاصة إذا أصٌب أحدهما بمرض قاتل قد ٌودي بحٌاتهما م ًعا‪.‬ووجدوا لهما ذكرٌن‪ ،‬وأربع‬ ‫بٌضات‪.‬‬ ‫صور من حٌاة التوائم‪:‬‬ ‫لقد سجلت كثٌر من الدراسات بع ً‬ ‫ضا من المبلحظات على حٌاة التوابم المتطابقة وٌجدر بنا‬ ‫هنا أن نذكر شٌ ًبا من تلك المبلحظات والصور الحٌاتٌة‪:‬‬ ‫‪ٌ ‬حبان األشٌاء نفسها وهواٌتهما واحدة ونسبة ذكابهما واحدة‪.‬‬ ‫‪ ‬توأم أٌقظ زوجته فً منتصؾ اللٌل وقال لها وهو فً ؼاٌة االنزعاج إن شقٌقه فً خطر‬ ‫وعندما أصبحت اتصلت زوجته بعابلة زوجها هاتفٌٌّا فؤخبروها أن شقٌق زوجها التوأم‬ ‫أصٌب فً حادث وأنه فً المستشفى‪.‬‬ ‫فنظروا فإذا لهما جوؾ واحد وسرة واحدة‪ ،‬ومعدة واحدة‪ ،‬وكبد واحد‪ ،‬وطحال واحد‪،‬‬ ‫ولٌس فً موضع االلتصاق أضبلع‪ ،‬فعلموا أن فصلهما تل ًفا‪ .‫اآلخر بشًء ٌسٌر من الزمان‪ ،‬وإن شرب أحدنا دواء مسهبلً‪ ،‬انحل طبع اآلخر بعد ساعة‪،‬‬ ‫وقد ٌلحق أحدنا الؽابط وال ٌلحق اآلخر‪ ،‬ثم ٌلحقه بعد ساعة‪.‬‬ ‫ولنا هنا مبلحظة ومداخلة فنقول الباحثة‪ :‬ولعل ما طلبه ناصر الدولة الحمدانً من جماعة‬ ‫األطباء‪ ،‬لفحص هذه الحالة المرضٌة الشاذة والؽرٌبة )فح ً‬ ‫صا سرٌرٌٌّا( بمصطلح هذه‬ ‫األٌام الطبً هو الدلٌل الواضح على أن األطباء العرب المسلمٌن ومنذ ألؾ عام تقرٌبًا‬ ‫ّ‬ ‫االطبلع على الحاالت‬ ‫كانوا ٌقومون بإجراء التشرٌح على الجثث وٌهدفون من ذلك إلى‬ ‫الشاذة عند اإلنسان بخبلؾ ما ٌتهمهم به الؽربٌون من عدم القٌام بالتشرٌح‪ .‬‬ ‫‪ ‬لجؤت إحدى المدارس إلى حلق شعر أحد التوابم على أن ٌطٌل اآلخر شعره دابمًا وذلك‬ ‫للتفرٌق بٌنهما حتى ال ٌدخل أحدهما مكان اآلخر فً االختبارات‪.

‬بوشارد فً جامعة مٌنسوتا فً الثمانٌنٌات لمعرفة‬ ‫تؤثٌر كل من الجٌنات والبٌبات على سلوك التوابم المتشابهة التً تم عزلها عن بعضها‪،‬‬ ‫ومن أؼرب الحاالت التً سجلها حالة التوأم أوسكار ستور وجاك بوؾ‪ ،‬ولد الشقٌقان فً‬ ‫ترٌنداد من أب ٌهودي وأم مسٌحٌة ألمانٌة وبعد طبلق وانفصال أبوٌهما وذلك بعد‬ ‫والدتهما مباشرة تفرق على أثره التوأمان وانتقل أوسكار إلى ألمانٌا مع والدته حٌث نشؤ‬ ‫ً‬ ‫وعضوا فً الشبٌبة الهتلرٌة‬ ‫هناك على الدٌن المسٌحً الكاثولٌكً وأصبح نازٌٌّا متعصبًا‬ ‫بٌنما ظل جاك فً مدٌنته التً ولد فٌها حٌث تبنته عابلة ٌهودٌة وانتقل معها إلى أمرٌكا‬ ‫وكان ٌدٌن بالدٌانة الٌهودٌة‪ ،‬ولم ٌلتق الشقٌقان إال فً مختبر أبحاث جامعة مٌنسوتا ولكل‬ ‫منهما لؽته المختلفة عن اآلخر وٌشٌر اختبلؾ دٌن كل منهما ــ إذ أن أحدهمــا ٌهـودي‬ ‫واآلخر نصرانً ــ على الرؼم من أنهما من بطن واحدة إلى حدٌث المصطفى صلى ّللا‬ ‫علٌه وسلم‪) :‬كل مولود ٌولد على الفطرة فؤبواه ٌنصّرانه أو ٌهّودانه أو ٌم ّجسانه(‪.‬‬ ‫‪ ‬إذا سقط أحد التوأمٌن ألي سبب فإن اآلخر سرعان ما ٌتجاوب معه بالسقوط مؽشٌٌّا علٌه‬ ‫دون أي سبب‪.‬‬ ‫ومن هنا ٌمكن اعتبار حالة التوابم المتماثلة صورة من صور االستنساخ بطرٌقة فصل‬ ‫الخبلٌا وهً طرٌقة قد تم تطبٌقها فً حاالت بشرٌة ونجحت حٌث نتج عنها أجنة متماثلة‪،‬‬ ‫لكن السإال ٌبقى حول )الخواطر( والتطابق فً )السلوك( هل هو مرتبط بالناحٌة الوراثٌة‬ ‫أم أن للبٌبة والمجتمع دوراً فً توجٌه السلوك وتؽٌره؟‬ ‫الدراسات الحدٌثة‪:‬‬ ‫منذ فترة طوٌلة والدراسات واألبحاث تدور حول سلوك التوابم المتماثلة‪ ،‬وأشهر دراسة‬ ‫عملت ما قام به عالم النفس توماس ج‪ .‫‪ٌ ‬قسّمان كل شًء بٌنهما بالتساوي‪ ،‬وٌفهمان بعضهما بعمق وٌجٌدان التحدث بالعٌون حٌث‬ ‫ٌفهمان بعضهما بدون كبلم‪.‬‬ ‫‪ ‬هناك العدٌد من الصور الحٌاتٌة للتوابم التً توضح جانب التماثل والتطابق وكذا ظاهرة‬ ‫توارد الخواطر والشعور الواحد لكن هذا ال ٌنطبق على جمٌع التوابم‪ ،‬فهناك توابم وعلى‬ ‫الرؼم من أنها متطابقة ومتماثلة إال أنها تسجل اختبل ًفا فً الطباع والشخصٌة وقد ال تلتقً‬ ‫إال فً الصفات الجسدٌة خبل ًفا لما هو معروؾ من أمر التوابم المتماثلة‪ ،‬فما السر فً‬ ‫التشابه الكبٌر فً التوابم المتطابقة عمومًا؟‬ ‫لؽز التشابه‪:‬‬ ‫كما ذكرنا فإن التوابم المتطابقة )المتماثلة والمتشابهة( تنشؤ من خلٌة واحدة هً البوٌضة‬ ‫المخصبة التً أساس تكوٌنها حٌوان منوي واحد وبوٌضة واحدة وبالتالً فإن أساس المادة‬ ‫الوراثٌة واحد فعند االنقسام األول أو الثانً للبوٌضة المخصبة ٌنتج عن ذلك خبلٌا‬ ‫)فلجات( مستنسخة وهً صورة طبق األصل من البوٌضة المخصبة‪.‬‬ ‫‪ ‬إذا مرض أحد التوأمٌن ٌصاب اآلخر باالكتباب حتى ٌشفى توأمه‪.‬‬ ‫كما أن هناك دراسة علمٌة فً معهد علم النفس العام والمعهد التربوي فً روسٌا تإكد أن‬ ‫المإشرات األساسٌة للنشاط البٌوكهربابً لدماغ التوابم المتشابهة تكون متشابهة بعكس‬ ‫‪137‬‬ .

‬‬ ‫أما المرأة الحامل بؤكثر من جنٌن فإنها ببل شك تشعر بانتفاخ زابد بالبطن مع زٌادة‬ ‫اإلحساس بالحركة وٌصاحب ذلك زٌادة ّ‬ ‫مطردة بالوزن‪ ،‬والطبٌب المختص ؼالبًا ال ٌخفى‬ ‫طبٌٌّا فٌما ٌخص رعاٌة‬ ‫علٌه تشخٌص التوابم بالفحص اإلكلٌنٌكً‪ ،‬وعادة ما توجه األم ِ‬ ‫الحمل التوأم حتى تتجنب المضاعفات المحتملة من إجهاض أو والدة مبكرة‪.‫الحال فً التوابم األخوٌة حٌث تكون متباٌنة‪ ،‬والعلماء مع أنهم ٌإكدون على أن تكوٌن‬ ‫الجهاز العصبً للتوابم المتماثلة ٌكون متشابهًا فً مواصفاته ـ إال أن تؤثٌر الظروؾ‬ ‫البٌبٌة المحٌطة بكل توأم تإخذ فً االعتبار‪ ،‬وذلك ما أشارت إلٌه دراسة مٌنسوتا ألسر‬ ‫التوابم تحت عنوان )ما هً األمور التً تربط التوابم بالعلوم؟( حٌث ركزت الدراسة على‬ ‫التوابم المتشابهة وأُسرهم‪ ،‬ومن خبلل هذه الدراسة تم توضٌح كٌفٌة تفاعل الجٌنات والبٌبة‬ ‫من أجل التؤثٌر على الشخصٌة ونقاط القوة والضعؾ والقٌم‪ ،‬وكان مما ذكرته الدراسة أن‬ ‫مسؤلة اختٌار رفٌق الحٌ اة كزوج أو زوجة بالنسبة للتوابم ال ٌرتبط على اإلطبلق بالجٌنات‬ ‫إنمــا هو التقـــدٌر اإللهً بما ٌعرؾ بالقسمة والنصٌب‪.‬‬ ‫التوائم والحمل‪:‬‬ ‫هناك ثبلثة أسبلة حول التوابم‪ ،‬لها عبلقة بالحمل‪ ،‬أولها‪ :‬ما هً عبلقة حبوب منع الحمل‬ ‫بالتوابم؟ وثانٌها‪ :‬وضع الحمل للتوابم كٌؾ ٌتم؟ وثالثهما‪ :‬لماذا الحمل بؤطفال األنابٌب‬ ‫ٌكون توأمًا؟‬ ‫اتضح من عملٌات مسح أجرٌت لمجموعة من التوابم المتطابقة فً برٌطانٌا وكندا‬ ‫واسترالٌا والوالٌات المتحدة أن النساء البلتً كن ٌتعاطٌن حبوب منع الحمل لفترة قرٌبة‬ ‫من الحمل لدٌهن فرصة لحمل توابم متطابقة أكبر من فرص حمل توابم ؼٌر متطابقة‪ ،‬وقد‬ ‫تم عمل هذه األبحاث فً جامعة نٌو ساوث وٌلز فً استرالٌا باالشتراك مع رابطة‬ ‫الوالدات المتعددة األطفال فً استرالٌا‪ ،‬وأوضحت الدراسة أن حوالً ‪ %40‬من التوابم‬ ‫الذٌن ولدتهم أمهات كن ٌتعاطٌن حبوب منع الحمل كانوا توابم متطابقة‪ ،‬كما أظهرت نفس‬ ‫الدراسة أن حوالً ‪ % 80‬من التوابم المولودٌن فً برٌطانٌا من أمهات استعملن حبوب‬ ‫منع الحمل كانوا توابم متطابقة‪ ،‬وال شك أن هناك أسبابا ً فسٌولوجٌة وهرمونٌة خلؾ ذلك‬ ‫لٌس محل تفصٌلها هنا‪..‬‬ ‫كما تنصح بالمواظبة على أخذ مركبات الحدٌد وحمض الثولٌك لتجنب اإلصابة بفقر الدم ـ‬ ‫ال سمح ّللا ـ وٌتحتم على األم كذلك إجراء فحص الموجات فوق الصوتٌة لمتابعة حالة‬ ‫األجنة )التوابم( ومعالجتها فً الوقت المناسب‪ ،‬وعند قرب موعد الوضع )الوالدة( فإن‬ ‫نسبة الوالدة القٌصرٌة كبٌرة مع حمل التوابم‪ ،‬وذلك الختبلؾ وضع التوابم داخل الرحم‬ ‫‪138‬‬ .‬‬ ‫وحول سإال عن توارث الطبلق وهل هناك عبلقة بٌن الطبلق والجٌنات؟ فإن تفسٌر‬ ‫نتابج الدراسة على التوابم المتشابهة وؼٌر المتشابهة تقول أنه ال ٌوجد شًء اسمه جٌن‬ ‫الطبلق‪ Divovce Gene‬لكن الطبلق ٌعتمد على عدة سمات نفسٌة جمٌعها تتؤثر‬ ‫بالجٌنات ألن الجٌنات تإثر بشدة فً الصفات الشخصٌة‪ ،‬وحٌث إن للتوابم المتطابقة‬ ‫سمات متشابهة ج ٌّدا فإن معدالت الطبلق المتشابهة التً تحصل علٌها فً النتابج إنما تعود‬ ‫لوجود سمات شخصٌة تتؤثر وراثٌٌّا وتسهم فً إحداث الطبلق‪.

twinshome.nomotc.htm‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫لكن هناك حالة سجلت المرأة إنجلٌزٌة )تراٌس سبٌكمان( توقفت عندها آالم المخاض‬ ‫تمامًا واختفت كل األعراض التً ترافق المرأة المقبلة على الوالدة بعد وضعها لجنٌنها‬ ‫األول ولم تعد إلٌها آالم المخاض من جدٌد إال بعد ‪ٌ 19‬ومًا من وضعها األول‪.‫أو لوجود مضاعفات أثناء الوالدة‪ ،‬وعادة ما ٌنزل أحد التوأمٌن ثم ٌلحق به اآلخر خبلل‬ ‫فترة قصٌرة‪.nomotc.net‬‬ ‫‪http://twinsworld.‬رجب‪.org/twinning_jacts.html‬‬ ‫‪www.htm‬‬ ‫‪John Mclachlan (1994) Medical embryolog.nomotc.‬‬ ‫أما السإال الثالث وهو ما ٌخص أطفال األنابٌب وأنه ؼالبًا ما ٌكون توأمًا‪ ،‬فذلك ألن‬ ‫األطباء ٌُن ّ‬ ‫شطون المبٌض باستعمال أدوٌة مثل الكلومٌد فٌحصل على العدٌد من البوٌضات‬ ‫فُتخصب خارجٌٌّا ثم تعاد منها مجموعة إلى رحم األم المهٌؤ فسٌولوج ٌٌّا‪ ،‬وٌمٌل األطباء إلى‬ ‫مثل هذا اإلجراء ضما ًنا لحصول انؽراس البوٌضات المخصبة فً جدار الرحم حٌث إن‬ ‫الرحم ٌعتبرها جسمًا ؼرٌبًا علٌه فإذا فشلت بعضها فإن البعض اآلخر ٌنؽرس وبالتالً‬ ‫تكون حالة التوابم األخوٌة ؼٌر المتشابهة‪.(1411‬المجلة العربٌة‪ .‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الكرٌّم‪ ،‬صالح بن عبدالعزٌز )‪ (1990‬المدخل إلى علم األجنة الوصفً والتجرٌبً ـ‬ ‫دار المجتمع‪.com/srats.cjb.‬‬ ‫‪www. Addison-wesley‬‬ ‫‪http://www.org/incadence.umn.org/twins.‬‬ ‫‪139‬‬ .psych.edu/psylabs/special.twinshome.‬‬ ‫‪ 2‬ـ السلطً‪ ،‬هناء بدر )‪ .html‬‬ ‫‪www.html‬‬ ‫‪http://www.

‬‬ ‫ت مِّن َّنخ ٍ‬ ‫وقال أٌ ً‬ ‫ٌِل َوأَعْ َنا ٍ‬ ‫)و َج َع ْل َنا فٌِ َها َج َّنا ٍ‬ ‫ُون( )‪ٌ (34‬س‪.‬‬ ‫وتؤملوا معً هذه اآلٌات أٌ ً‬ ‫ضا حٌث جعل ّللا تعالى فٌها النخل فً كفة‪ ،‬واألعناب كلها فً‬ ‫كفة أخرى‪َ ) :‬فؤَن َشؤْ َنا لَ ُكم ِب ِه َج َّنا ٍ‬ ‫ٌِل َوأَعْ َنابٍ( )‪ (19‬المإمنون‪.‬ولقد فصلها هللا دائ ًما عن الفاكهة والزروع‬ ‫واألعناب‪ ،‬فجعلها دائ ًما فً كفة‪ ،‬وبقٌة الزروع واألعناب والفاكهة فً كفة‬ ‫أخرى‪ ،‬إذ خصها دون ؼٌرها بالذكر‪ .‬‬ ‫قال تعالى‪) :‬فٌِ َها َفا ِك َه ٌة َوال َّن ْخ ُل َذ ُ‬ ‫ات األَ ْك َم ِام( )‪ (11‬الرحمن‪.‬وقال تعالى‪َ :‬‬ ‫(و ُز ُر ٍ‬ ‫وتؤمّلوا معً أٌ ً‬ ‫ضا هذه اآلٌة التً جعل ّللا فٌها النخل فً كفة والفاكهة فً كفة أخرى‪.‬فتؤملوا معً هذه اآلٌات العظٌمة‪ ،‬إذ‬ ‫جعل النخل فً كفة‪ ،‬والزرع فً كفة‪:‬‬ ‫ت َوال َّن ْخل َ َو َّ‬ ‫ت َو َؼ ٌْ َر َم ْع ُرو َ‬ ‫ت َّم ْع ُرو َ‬ ‫(وه َُو الَّذِى أَن َ‬ ‫شا ٍ‬ ‫شا ٍ‬ ‫شؤ َ َج َّنا ٍ‬ ‫الز ْر َع)(‪)141‬‬ ‫قال تعالى‪َ :‬‬ ‫وع َو َن ْخ ٍل َط ْل ُع َها هَضِ ٌ ٌم) (‪ )148‬الشعراء‪.‬‬ ‫األنعام‪ .‬‬ ‫)م َُح َّم ٌد رَّ سُو ُل َّ ِ‬ ‫ّللا َوالَّذ َ‬ ‫ٌِن َم َع ُه أشِ َّدآ ُء َعلَى ْال ُك َّف ِ‬ ‫‪140‬‬ .‬‬ ‫فماذا نستطٌع أن نستنتج عندما ٌعطؾ ّللا النخل تارة على كل الزروع‪ ،‬وتارة أخرى على‬ ‫كل أنواع الفاكهة‪ ،‬وتارة ثالثة على كل األنواع من األعناب‪ ،‬وتارة على كل أنواع الحبوب‬ ‫بما تحوٌه من ؼذاء كامل متكامل‪.‬‬ ‫ومن هنا ندرك لماذا جعل رب العالمٌن النخٌل فً كفة وحب الحصٌد فً كفة أخرى فً‬ ‫ار ًكا َفؤَن َب ْت َنا ِب ِه َج َّنا ٍ‬ ‫ت َو َحبَّ ْال َحصِ ٌ ِد * َوال َّن ْخ َل‬ ‫)و َن َّز ْل َنا م َِن ال َّس َمآ ِء َمآ ًء ُّم َب َ‬ ‫قوله تعالى‪َ :‬‬ ‫بَاسِ َقا ٍ‬ ‫ت لَّ َها َط ْل ٌع َّنضِ ٌ ٌد( )‪ (10 ،9‬سورة ق‪.‬جمال القدسً الدوٌك‬ ‫لم ٌذكر هللا ـ سبحانه وتعالى ـ شجرة فً القرآن‪ ،‬كما ذكر النخل والنخٌل‪،‬‬ ‫فهً أكثر شجرة ورد ذكرها فً القرآن الكرٌم؛ فقد ورد ذكرها فً عشرٌن‬ ‫موض ًعا من القرآن الكرٌم‪ .‬‬ ‫فبل شك أنها من جنس كل هذه األنواع التً عطفها ّللا تعالى علٌها‪ ،‬وال شك أنها بذلك‬ ‫تكون شجرة مركزٌة عظٌمة‪ ،‬فٌها من الصفات والخصابص والفوابد والمنافع ما ٌجعلها‬ ‫مهٌمنة على كل األشجار إال قلٌبلً‪ .‫تؤمالت فً النخلة والرطب‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫ت مِّن َّنخ ٍ‬ ‫ب َو َفجَّ رْ َنا فٌِ َها م َِن ْال ُعٌ ِ‬ ‫وقال تعالى أٌ ً‬ ‫ون ِم ْن ُه َس َكرً ا َو ِر ْز ًقا َح َس ًنا( )‪(67‬‬ ‫ٌِل َواألَعْ َنا ِ‬ ‫)ومِن َث َم َرا ِ‬ ‫ب َت َّت ِخ ُذ َ‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫ت ال َّنخ ِ‬ ‫النحل‪.‬فالنخلة تتصؾ بخاصٌة عظٌمة رابعة مذهلة‪ ،‬قد‬ ‫ٌستؽرب الكثٌرون منها‪ ،‬فهً بالرؼم من قوّ تها وطولها وثباتها‪ ،‬وتعمٌرها وش ّدتها‪ ،‬إال‬ ‫أنها رقٌقة القلب‪ ،‬لٌنة‪ ،‬معطاء‪ ،‬مرهفة اإلحساس‪ ،‬مطٌعة هلل خاضعة له‪ ،‬وقد ٌتساءل‬ ‫البعض‪ :‬هل للشجرة قلب؟ وهل لها إحساس؟ وهل هً لٌنة حنون عطوؾ محبة؟ أقول‪:‬‬ ‫فهذه الصفات تشبه صفات اإلنسان المسلم‪ ،‬فهو قوي ثابت فً إٌمانه واعتقاده الراسخ‪،‬‬ ‫وهو شدٌد على الكفار والمنافقٌن وؼلٌظ علٌهم‪ ،‬ولكنه رقٌق القلب‪ ،‬لٌن العرٌكة‪ ،‬رحٌم‬ ‫عطوؾ‪ ،‬معطاء‪ ،‬رقٌق اإلحساس‪ ،‬مفعم بالمشاعر‪.‬وهذا هو وصؾ رب العالمٌن تعالى‬ ‫ٌن( )‪ (54‬المابدة‪.‬‬ ‫ٌِن أَعِ َّز ٍة َعلَى ْال َكاف ِِر َ‬ ‫لصفات المسلمٌن إذ ٌقول عنهم‪) :‬أَ ِذلَّ ٍة َعلَى ْالم ُْإ ِمن َ‬ ‫وقال تعالى أٌ ً‬ ‫ضا واص ًفا سٌد المسلمٌن‪ ،‬وسٌد األنام ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ ومن معه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ار ر َُح َمآ ُء َب ٌْ َن ُه ْم( )‪ (29‬الفتح‪.

159 :‬‬ ‫نت َف ٌّظا َؼلٌِ َظ ْال َق ْل ِ‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫فكما أن المسلم فً شدته ورقته‪ ،‬وفً قوته وحنانه‪ ،‬وفً عنفوانه وعطابه‪ ،‬كذلك هً‬ ‫النخلة أٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬فعن ابن عمر ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬كنا عند النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬ ‫فؤتى بجمّار فقال‪) :‬إن من الشجر شجرة مثلها كمثل المسلم(‪ .‬متفق علٌه‪.‬‬ ‫وورد فً حدٌث فً إسناده نظر‪) :‬أكرموا عمتكم النخلة‪ ،‬فإنها خلقت من الطٌن الذي خلق‬ ‫منه آدم(‬ ‫وقد ٌتساءل البعض‪ :‬ما السر فً هذا اللٌن ورقة القلب والعطؾ والحنان الذي جعله ّللا فً‬ ‫النخلة وفً ثمرها‪ ،‬سواء أكان َبلَحً ا أم ُر َطبًا‪ ،‬أم تمرً ا‪.‬فؤردت أن أقول‪ :‬هً النخلة‬ ‫فإذا أنا أصؽر القوم فسكت‪ .‬‬ ‫لقد اكتشؾ العلماء مادة فً التمر تشبه هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬وهو الهرمون الذي ٌفرز‬ ‫عادة من ؼدة ما تحت المهاد وٌخزن فً الفص الخلفً للؽدة النخامٌة‪ ،‬وهو عبارة عن‬ ‫هرمو ن ٌتؤلؾ من تسعة أحماض أمٌنٌة‪ ،‬وهو بهذا التركٌب ذو خاصٌة فرٌدة عند المرأة‬ ‫والرجل على حد سواء‪ ،‬فقد وجد أنه عند المرأة وأثناء الحمل تقوم الهرمونات التً‬ ‫تفرزها المشٌمة‪) ،‬وأقصد بذلك األستروجٌنات(‪ ،‬تقوم بزٌادة قدرة ما تحت المهاد على‬ ‫صنع هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬كما تقوم بمضاعفة حجم الؽدة النخامٌة‪ ،‬وزٌادة قدرتها على‬ ‫تخزٌن هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬كما أنها تزٌد من المستقببلت التً تستقبل هرمون‬ ‫األوكسٌتوسٌن والموجودة فً عضلة الرحم وفً الخبلٌا العضلٌة الظهارٌة المحٌطة‬ ‫بقنوات الحلٌب فً الثدي‪.‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون هذه الشجرة لٌنة‪ ،‬رقٌقة القلب‪ ،‬وقد أ ّنت وبكت عندما فارقها رسول ّللا ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ بعد أن كان ٌستند إلٌها فً خطبة الجمعة فعن جابر بن عبدّللا ـ‬ ‫رضً ّللا عنهما ـ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ كان ٌقوم ٌوم الجمعة إلى شجرة أو‬ ‫نخلة‪ ،‬فقالت امرأة من األنصار أو رجل‪ٌ :‬ا رسول ّللا‪ ،‬أال نجعل لك منبرً ا؟ قال ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم‪) :‬إن شبتم( فجعلوا له منبرً ا‪ ،‬فلما كان ٌوم الجمعة دفع إلى المنبر‪ ،‬فصاحت‬ ‫النخلة صٌاح الصبً‪ ،‬ثم نزل النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فضمه إلٌه وهً تبنّ أنٌن‬ ‫الصبً الذي ٌُ َس ّكن‪ ،‬قال‪) :‬كانت تبكً على ما كانت تسمع من الذكر عندها( متفق علٌه‪.‫وٌإكد ّللا تعالى على الّلٌن الذي ٌجب أن ٌتمٌز به اإلنسان المسلم‪ ،‬متب ًعا بذلك قدوته سٌد‬ ‫)وإِ َّن َك لَ َعلَى ُخل ُ ٍق‬ ‫المرسلٌن ـ علٌه أفضل الصبلة وأتم التسلٌم ـ إذ ٌقول فٌه رب العالمٌن‪َ :‬‬ ‫عَظِ ٌٍم( القلم )‪.‬‬ ‫‪141‬‬ .(4‬‬ ‫)ولَ ْو ُك َ‬ ‫وٌقول أٌ ً‬ ‫ب الن َفضّ من حولك( آل عمران‪.‬فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬هً النخلة(‪ .‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون هذه الشجرة لٌنة وجذعها الشامخ الطوٌل الصلب الثابت القوي‪ ،‬قد الن‬ ‫بؤمر ّللا تعالى المرأة ضعٌفة ال تقوى على مجرد القٌام من مكانها بعد الوالدة‪ ،‬أال وهً‬ ‫مرٌم بنت عمران ـ علٌها وعلى ابنها السبلم ـ وقد سجل ّللا تعالى لٌن النخلة‪ ،‬وخصابص‬ ‫ثمرها الرطب‪ ،‬الذي ٌتمٌز بؤنه ٌثبّت الفإاد‪ ،‬وٌُجلً الهم والحزن عن القلب الحزٌن‬ ‫ّ‬ ‫وسطر ذلك فً كتابه العزٌز؛‬ ‫والمفإود‪ ،‬وٌزٌل االكتباب‪ ،‬وٌشرح الصدر وٌفرح القلوب‪،‬‬ ‫)وه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذع ال َّن ْخلَ ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ر َ‬ ‫ُطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى َوا ْش َر ِبى َو َق ِرى‬ ‫فقال تعالى‪َ :‬‬ ‫ِ‬ ‫َع ٌْ ًنا( )‪ (26 ،25‬مرٌم‪.

‬‬ ‫وهذه الخصابص المهمة ج ٌّدا لكل من الحامل والمرأة التً تلد‪ ،‬وللنفساء والمرضع‪ ،‬والتً‬ ‫ٌحتوٌها هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬تفسّر عظمة التمر والرطب الذي ٌحتوي فً تركٌبه على‬ ‫مادة شبٌهة ج ٌّدا بهرمون األوكسٌتوسٌن من حٌث تؤثٌرها‪ ،‬وتفسر لماذا جعل ّللا تعالى‬ ‫ؼذاء السٌدة مرٌم العذراء‪ ،‬الرطب فقط من الؽذاء‪ ،‬إذ قال تعالى‪َ ) :‬فؤ َ َجآ َء َها ْال َم َخاضُ إِلَى‬ ‫ِج ْذ ِع ال َّن ْخلَ ِة َقالَ ْ‬ ‫ِت َق ْب َل َه َذا َو ُك ُ‬ ‫ت ٌَالَ ٌْ َتنِى م ُّ‬ ‫نت َنسْ ًٌا مَّنسِ ٌٌّا * َف َنا َدا َها مِن َتحْ ِت َهآ أَالَّ َتحْ َزنِى َق ْد‬ ‫َج َع َل َربُّكِ َتحْ َتكِ َس ِرٌٌّا * َوه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذع ال َّن ْخ َل ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ر َ‬ ‫ُطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى َوا ْش َر ِبى‬ ‫ِ‬ ‫َو َق ِرى َع ٌْ ًنا‪ (.(26-23‬‬ ‫فإذا عرفنا أن لهرمون األوكسٌتوسٌن الموجود فً الرطب والتمر كل هذه الخصابص عند‬ ‫النساء‪ ،‬فهل هو موجود عند الرجال فً أجسامهم؟ ولماذا؟‬ ‫اكتشؾ العلماء أن هرمون األوكسٌتوسٌن له تؤثٌر عظٌم عند الرجال‪ ،‬فهو المسإول عن‬ ‫رقة القلب والحنان والعطؾ والحب واإلحساس المرهؾ ولٌن العرٌكة والطبع‪ ،‬وإرهاؾ‬ ‫الفإاد‪ ،‬ورقته وطٌبته ولٌنه لدى الرجال‪ ،‬وهو المسإول عن الحنان والعطؾ اللذٌن‬ ‫ٌظهرهما الرجل تجاه أطفاله‪ ،‬وهو نفسه ٌولد مشاعر مشابهة لدى المرأة‪ ،‬فهل ٌوجد أحن‬ ‫‪142‬‬ ..‬‬ ‫وال ٌقتصر تؤثٌر هذا الهرمون على الرحم فقط‪ ،‬بل ٌتجاوزه لٌقلص أٌ ً‬ ‫ضا األلٌاؾ العضلٌة‬ ‫الظهارٌة المحٌطة بقنوات الحلٌب فً الثدي‪ ،‬األمر الذي ٌإدي إلى إدرار الحلٌب عند‬ ‫تقلص هذه القنوات وما تحتوٌه من حلٌب‪ ،‬ومن َثم إكمال عملٌة الرضاعة عند الطفل‪.‬مرٌم )‪.‬‬ ‫وال ٌتوقؾ تؤثٌر هرمون األوكسٌتوسٌن على ذلك‪ ،‬فالرحم الذي تمدد خبلل تسعة شهور‬ ‫من الحمل لٌستوعب ما مجموعه اثنً عشر كٌلو جرامًا من وزن الجنٌن والمشٌمة‬ ‫والسوابل الملحقة بهما‪ٌ ،‬جب أن ٌعود إلى حجمه الطبٌعً‪ ،‬والذي ٌعادل حجم حبة‬ ‫ال كمثرى‪ ،‬وال ٌكون ذلك إال بانقباض ألٌاؾ الرحم التدرٌجً المتتالً تحت تؤثٌر هرمون‬ ‫األوكسٌتوسٌن‪ ،‬واألكسٌتوسٌن فقط‪.‬‬ ‫فؤما فً الرحم‪ ،‬وبعد اتحاد هرمون األوكسٌتوسٌن مع مستقببلته‪ ،‬فتبدأ التقلصات العضلٌة‬ ‫اإلٌقاعٌة المنتظمة بشكل تدرٌجً‪ ،‬والتً تإدي إلى انمحاء عنق الرحم‪ ،‬وتوسعه ومن ثم‬ ‫حدوث عملٌة الوالدة‪ ،‬وال ٌقتصر دور هرمون األوكسٌتوسٌن على هذا الحد‪ ،‬بل إنه بعد‬ ‫زوال المشٌمة من الرحم‪ ،‬فإنها تترك سطحً ا ملٌ ًبا بالدم فً جدار الرحم‪ ،‬ألنه ٌحتوي على‬ ‫أو عٌة دموٌة دقٌقة صؽٌرة تبقى مفتوحة ونازفة بعد والدة المشٌمة‪ ،‬هذه األوعٌة الدموٌة‬ ‫تكون بٌن األلٌاؾ العضلٌة الملساء والتً تكون متشابكة كالشبكة فً الرحم‪ ،‬وما إن ٌتابع‬ ‫هرمون األوكسٌتوسٌن تؤثٌره بعد الوالدة‪ ،‬حتى ٌزداد انطمار الرحم‪ ،‬وٌزداد انقباض ألٌافه‬ ‫العضلٌة و المتشابكة مع بعضها مثل الشبكة‪ ،‬وتقلص هذه األلٌاؾ المتشابكة بهذا الشكل‬ ‫ٌإدي إلى صؽر فتحات هذه الشبكة والتً تحتوي بٌن عٌونها األوعٌة الدموٌة الدقٌقة‬ ‫النازفة‪ ،‬األمر الذي ٌإدي إلى ضؽط األلٌاؾ العضلٌة الملساء فً جدار الرحم والمتشابكة‬ ‫على هذه األوعٌة النازفة‪ ،‬مما ٌإدي إلى إٌقاؾ النزؾ تدرٌجٌٌّا‪.‫وما إن ٌبدأ المخاض حتى ٌفرز األوكسٌتوسٌن من مخازنه فً الؽدة النخامٌة بكمٌات‬ ‫عالٌة‪ ،‬وٌتحد مع مستقببلته الموجودة فً الرحم وفً الخبلٌا العضلٌة الظهارٌة المحٌطة‬ ‫بقنوات الحلٌب فً الثدي‪ ،‬تمامًا كما ٌتحد المفتاح بقفله وٌتطابق معه‪..

‬‬ ‫ألم ٌقل رب العزة عن أهوال ٌوم القٌامة أنها تذهل أقوى عاطفة‪ ،‬أقوى حنان‪ ،‬وأقوى حب‬ ‫ض َع ْ‬ ‫ت( )‪ (2‬الحج‪.‫من المرأة فً اللحظة التً ترضع فٌها ولدها؟ وهل ٌوجد أرق من قلبها فً الساعة التً‬ ‫تمسك بولٌدها لترضعه؟ ألٌست هذه هً اللحظة التً ٌتم فٌها إفراز هرمون األوكسٌتوسٌن‬ ‫لٌفرز الحلٌب جنبًا إلى جنب مع الحنان والحب والعطؾ والحنو والرقة التً ُت ِك ُّنها األم‬ ‫لرضٌعها‪ ،‬ألم ٌُشِ ِر الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إلى أن هذه هً أعظم صورة للحنان‪،‬‬ ‫عندما قال عن المرضعة‪) :‬أترون هذه المرأة ملقٌة ولدها فً النار؟(‪.‬‬ ‫ولٌس األوكسٌتوسٌن هو الهرمون الوحٌد الموجود فً التمر والرطب‪ ،‬فقد اك ُتشؾ وجود‬ ‫مواد أخرى تشبه فً تركٌبها ووظٌفتها هرمون األستروجٌن إلى حد كبٌر‪ ،‬فما أهمٌة هذا‬ ‫الهرمون؟‬ ‫فً الحقٌقة أن هذا الهرمون هرمون عظٌم‪ ،‬وله وظابؾ متعددة ومتنوعة كبٌرة وعظٌمة‪،‬‬ ‫ٌكاد ال ٌخلو أي مكان فً الجسم من وظٌفة األستروجٌن‪ ،‬من حٌث إن له تؤثٌرً ا فً‬ ‫وظابؾ العظام‪ ،‬والثدي‪ ،‬والجلد‪ ،‬وعلى قناة الرحم فالوب‪ ،‬وعلى الهرمون الحاث‬ ‫للجراب ‪ ،FSH‬وله دور على الهرمون الصانع للجسم األصفر )‪ (LH‬فً المبٌض‪ ،‬وإن‬ ‫نقصه ٌإدي إلى هشاشة العظام‪ ،‬هذا وإن األستروجٌن له تؤثٌر على توازن األٌونات‬ ‫واألمبلح فً الجسم‪ ،‬وعلى دورة بطانة الرحم )الدورة الطمثٌة(‪ ،‬وعلى توزٌع الدهون فً‬ ‫الجسم‪ ،‬ومن َثم تحدٌد شكل الجسم الخارجً‪ ،‬وعلى توزٌع اإلشعار‪ ،‬وعلى إفراز هرمون‬ ‫األنسولٌن‪.‬‬ ‫وقد قال ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬نعم سحور المإمن التمر(‪.‬‬ ‫بٌن المرضع وولٌدها‪ْ ٌَ ) :‬و َم َت َر ْو َن َها َت ْذ َه ُل ُك ُّل مُرْ ضِ َع ٍة َعمَّآ أَرْ َ‬ ‫هذا الحنان والرقة والعطؾ واللٌن الذي ٌحمله هرمون األوكسٌتوسٌن لؤلجسام التً ٌسري‬ ‫فٌها‪ ،‬هو الذي ٌفسر لماذا بكى جذع النخلة لما ترك الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ‬ ‫االعتماد علٌه‪ ،‬وهو ٌخطب الجمعة‪ ،‬ولم ٌهدأ روعه إال عندما عاد إلٌه رسول ّللا ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ وحضنه وضمه إلى صدره‪ ،‬حتى َس َك َن كما ٌ َُس ّكنُ الطفل‪.‬‬ ‫فما أعظم أن نتلقّى هذا الهرمون العظٌم‪ ،‬الملٌن للقلب والفإاد‪ ،‬والمثٌر للعاطفة والحنان‪،‬‬ ‫والموجود طبٌعٌٌّا ولٌس صناعٌٌّا )أي لم ٌطرأ علٌه تؽٌٌر فً خلق ّللا( فً التمر‪ ،‬أن نؤكله‬ ‫فطورً ا وسحورً ا فً شهر الرحمة والؽفران‪ ،‬شهر رمضان‪.‬‬ ‫وهذا الذي ٌفسر نظام اإلسبلم فً إحٌاء القلب‪ ،‬وبعث الرقة واللٌن والحنان والطٌب‬ ‫الخشوع والخضوع فً هذا القلب فً رمضان‪ ،‬وهذا ما ٌفسر الخشوع التام والدموع‬ ‫السخٌة والقلب اللٌن والفإاد الخاشع فً العشر األواخر من رمضان لمن ٌصوم وٌقوم‬ ‫وٌفطر وٌتسحر على التمر والرطب‪ ،‬كما هً ال ُّس َّنة‪ ،‬وكما فعل رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ فإن جزءًا من هذا اللٌن عابد إلى اإلفطار والسحور على التمر وما ٌحتوٌه من‬ ‫هرمون األوكسٌتوسٌن بخصابصه الملٌنة للقلب والمرققة للفإاد‪ ،‬فعن سلمان بن عامر ـ‬ ‫رضً ّللا عنه ـ عن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪) :‬إذا أفطر أحدكم فلٌفطر على‬ ‫تمر‪ ،‬فإن لم ٌجد فلٌفطر على ماء فإنه طهور( رواه أبو داود والترمذي وقال حدٌث حسن‬ ‫صحٌح‪.‬‬ ‫‪143‬‬ .

‬‬ ‫ومن هنا فإننا نقول‪ :‬علٌنا أال ننسى الكمٌة الجٌدة من هرمون األستروجٌن الموجودة فً‬ ‫التمر‪ ،‬وال ننسى أن تناول المرضع للتمر ٌإدي إلى أن ٌطرح التمر بجزء من محتوٌاته‬ ‫وبتركٌز ضبٌل ج ٌّدا فً حلٌب اإلرضاع الذي ٌؤخذه الطفل الرضٌع‪ ،‬وفً الحقٌقة فإن‬ ‫الطفل الولٌد ال ٌحتاج إلى أكثر من هذه الكمٌات الضبٌلة من األستروجٌن والموجودة فً‬ ‫حلٌب اإلرضاع‪ ،‬وذلك من أجل تطور واكتمال نمو جهازه العصبً‪ ،‬وتذكروا ما فً التمر‬ ‫من هرمونات مثل األوكسٌتوسٌن واألستروجٌن وتؤثٌرهما على الجهاز العصبً عند كبل‬ ‫الجنسٌن‪.‬‬ ‫ومن االختبلفات التشرٌحٌة الموجودة بٌن دماؼً الذكر واألنثى‪ ،‬أن الذكر لدٌه نصؾ كرة‬ ‫مخً متطور فً الناحٌة الٌمنى بشكل أكبر‪ ،‬أما عند األنثى فإن الجسم الجاسا الذي ٌربط‬ ‫بٌن نصفً الكرة المخٌة ٌكون عندها أكبر‪ ،‬كما أن الملتقى األمامً ٌكون عندها أكبر‬ ‫أٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬واالتصاالت بٌن نصفً الكرة المخٌة تكون عند األنثى أكثر‪ ،‬ولٌس هذا هو كل‬ ‫شًء‪ ،‬فهناك اختبلؾ فً تركٌب المهاد وتحت المهاد بٌن الذكر واألنثى‪ ،‬وكذلك فً‬ ‫الجهاز اللمبً ‪ -‬كما سبق وأسلفنا‪.‬إلخ‪.‬‬ ‫وفً الحقٌقة ـ وكما قلنا ـ فإنه له تؤثٌرات كثٌرة وعدٌدة ومتنوعة‪ ،‬ولكننا مع ذلك لن‬ ‫نتحدث عن كل هذه الخصابص الفرٌدة‪ ،‬بل إننا سنتناول ناحٌة إعجازٌة عظٌمة‪ ،‬أتً بها‬ ‫الذي ال ٌنطق عن الهوى ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪.‫كما أن لؤلستروجٌن تؤثٌرً ا على الدورة الطمثٌة‪ ،‬وعلى سن الٌؤس من المحٌض‪ ،‬وله دور‬ ‫أثناء الحمل‪ ،‬ودور فً صناعة النطاؾ عند الرجال‪ ،‬ودور داخل الخبلٌا‪ ،‬كما أن‬ ‫لؤلستروجٌن دور فً صناعة الكولٌسترول فً الجسم ونقله‪ ،‬كما أن له تؤثٌرات استقبلبٌة‬ ‫متعددة‪ ،‬وله تؤثٌر فً تقلص الرحم أٌ ً‬ ‫ضا‪ .‬‬ ‫ولعل هذا أٌ ً‬ ‫ضا هو ما ٌفسر لماذا كان رسول ّللا ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ٌُ -‬حنِك المولود‬ ‫بتمرة عند والدته‪ ،‬فقد روى البخاري فً كتاب العقٌقة عن أبً موسى ‪ -‬رضً ّللا عنه ‪-‬‬ ‫قال‪ :‬ولد لً ؼبلم فؤتٌت به النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ -‬فسماه إبراهٌم فحنكه بتمرة‪،‬‬ ‫ودعا له بالبركة ودفعه إلًَّ ‪ ،‬ولعل فً التحنٌك أٌ ً‬ ‫ضا هدؾ آخر أال وهو التعقٌم والتطهٌر‬ ‫للفم والجوؾ والجهاز الهضمً‪ ،‬إذ ثبت أن فً التمر مضادات حٌوٌة طبٌعٌة تصل فً‬ ‫قوتها إلى قوة البنسلٌنات والستربتوماٌسٌن‪ ،‬وّللا تعالى أعلم‪.‬‬ ‫ذلك أن لهرمون األستروجٌن تؤثٌرً ا على تطور الدماغ والجهاز العصبً المركزي‪ ،‬وذلك‬ ‫ْن َّ‬ ‫)وأَ َّن ُه َخلَ َق َّ‬ ‫الذ َك َر َواألُن َثى * مِن ُّن ْط َف ٍة‬ ‫أثناء الحٌاة الجنٌنٌة لكل من الذكر واألنثى َ‬ ‫الز ْو َجٌ ِ‬ ‫إِ َذا ُت ْم َنى( )‪ (46 ،45‬النجم‪ ،‬وأن هذا االختبلؾ فً الدماغ بٌن الجنسٌن فً الحٌاة الجنٌنٌة‬ ‫وفً السنة األولى من العمر‪ ،‬ناجم فً جزء كبٌر منه عن اختبلؾ نسبة هرمون‬ ‫األستروجٌن بٌن جسم الذكر وجسم األنثى‪ ،‬وأن اختبلؾ نسبة التركٌز هذه ٌإدي إلى‬ ‫اختبلؾ التركٌب‪ ،‬ومن ثم اختبلؾ سلوك اإلناث عن سلوك الذكور‪ ،‬خاصة ما ٌحدثه‬ ‫األستروجٌن من تؤثٌر على الجهاز اللمبً )الطرفً( فً الدماغ ‪،LIMBIC SYSTEM‬‬ ‫وما لهذا الجهاز من تؤثٌر على سلوك اإلنسان‪ ،‬وبالتالً اختبلؾ سلوك الذكر عن سلوك‬ ‫األنثى‪..‬‬ ‫‪144‬‬ ..

‬‬ ‫وال ننسى إضافة إلى دور المؽنٌسٌوم المهدئ فً الجهاز العصبً‪ ،‬فهو ضروري أٌضًا‬ ‫من أجل سبلمة العظام واألسنان‪ ،‬كما أنه ٌسرع فً نمو الخبلٌا‪ ،‬وٌزٌد مرونة األنسجة‪،‬‬ ‫وٌعادل بتؤثٌره القلوي السموم الحمضٌة‪ ،‬وهو ضروري ج ٌّدا من أجل عمل الدماغ‬ ‫والربتٌن‪ ،‬كما أنه خافض طبٌعً للحرارة ومرطب طبٌعً‪.‬‬ ‫وإذا عرفنا الخواص الرابعة لهذا المهدئ العظٌم‪ ،‬أدركنا الحالة التً تكون بها المرأة بعد‬ ‫الوالدة من إنهاك للعضبلت نتٌجة كثرة الشد‪ ،‬وتوتر األربطة والمفاصل‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الضؽط النفسً والعصبً والعقلً‪ ،‬واآلالم العضلٌة والعصبٌة وما ٌتبع ذلك من تعرق‬ ‫وإجهاد عنٌفٌن‪ ،‬فما أحوج الجسم فً هذه اللحظات إلى عنصر عظٌم مثل عنصر‬ ‫المؽنٌسٌوم ٌقوم بإنهاء كافة هذه التوترات على مستوى كافة األجهزة والؽدد‪ ،‬وٌا حبذا لو‬ ‫كان بكمٌة كبٌرة‪ ،‬وبصورة سهلة االمتصاص ج ٌّدا‪ ،‬وهً الصورة المثالٌة التً ٌوجد فٌها‬ ‫)و َق ِرى‬ ‫المؽنٌسٌوم فً التمر‪ ،‬وهذا ما ٌفسر قول ّللا تعالى لمرٌم بعد مخاضها ووالدتها‪َ :‬‬ ‫َع ٌْ ًنا(‪.‬‬ ‫والمؽنسٌوم مفٌد أٌ ً‬ ‫ضا لؤلؼشٌة المخاطٌة والمصلٌة فً الجسم‪.‫والتمر لٌس فقط مخز ًنا لهذه الهرمونات‪ ،‬بل إنه ٌحتوي على عنصرٌن نادرٌن ؼاٌة فً‬ ‫األهمٌة‪ ،‬أال وهما المؽنٌسٌوم الذي ٌعرؾ باسم )المهدئ(‪ ،‬والمنجنٌز والذي ٌعرؾ باسم‬ ‫)عنصر الحب(‪0‬‬ ‫أما المؽنٌسٌوم فقد عرؾ باسم المهدئ‪ ،‬وحاز هذا اللقب بجدارة‪ ،‬ألنه وجد أنه ٌعمل على‬ ‫ملٌ ًنا على المفاصل‬ ‫تهدبة الجهاز العصبً ومنع توتره وهٌاجه‪ ،‬كما أن له تؤثٌرً ا ِ‬ ‫واألربطة‪ ،‬إذ وجد أنه ٌزٌد من المرونة واللٌونة والتلٌٌن فً كل من األعصاب المحٌطٌة‪،‬‬ ‫والعضبلت‪ ،‬واألربطة والمفاصل‪ ،‬واألوتار العضلٌة‪ ،‬واألنسجة المحٌطٌة‪ ،‬كما أنه ٌإثر‬ ‫على الؽدد الموجودة فً الجسم بما فٌها الؽدد الصماء التً تفرز الهرمونات‪ ،‬وما لهذه‬ ‫الهرمونات من تؤثٌر مهٌمن مركزي‪ ،‬ودور قٌادي رابد فً الجسم‪ ،‬وعلى نفسٌة اإلنسان‬ ‫كما رأٌنا‪ ،‬ولكً نتخٌل مدى تؤثٌر الهرمونات على نفسٌة اإلنسان ـ نذكر اضطراب نفسٌة‬ ‫المرأة‪ ،‬وما ٌعترٌها من ضٌق وهم وؼم وكمد واضطراب فً نفسٌتها عندما تكون فً‬ ‫فترة الدورة الشهرٌة‪ ،‬بسبب ما ٌعتري هذه الدورة الشهرٌة من اضطراب هرمونً كبٌر‪.‬‬ ‫‪145‬‬ .‬‬ ‫وقد عرؾ المؽنٌسٌوم باسم المهدئ ألن نقصه فً الجسم ٌإدي إلى زٌادة عمل الجهاز‬ ‫العصبً بشكل متهٌج‪ ،‬وإلى األرق وصعوبة النوم‪ ،‬والعشى‪ ،‬كما أنه ٌإدي إلى ضعؾ‬ ‫شدٌد فً الذاكرة‪ ،‬والنسٌان المزمن‪ ،‬وٌإدي نقصه أٌ ً‬ ‫ضا إلى آالم فً األعصاب المحٌطٌة‬ ‫واحتقان فً األعصاب‪ ،‬وإلى مزاج عصبً حاد‪ ،‬وآالم مختلفة فً الجسم‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫صداعات متكررة‪ ،‬وتصلب فً العضبلت واألوتار واألربطة العضلٌة والمفصلٌة‪.‬‬ ‫كما أن عنصر المؽنٌسٌوم الموجود فً التمر مفٌد ج ٌّدا لقٌام األعصاب بعملٌة إفراز‬ ‫النواقل العصبٌة عند نهاٌاتها‪ ،‬والتً لها دور كبٌر أٌ ً‬ ‫ضا فً التؤثٌر على نفسٌة اإلنسان‬ ‫ومن ثم تحدٌد سلوكه‪ ،‬إذ ثبت ـ بما ال ٌدع مجاالً للشك ـ أنه ٌحدث اضطراب فً هذه‬ ‫النواقل العصبٌة لدى المصابٌن بكافة أنواع األمراض النفسٌة صؽٌرها وكبٌرها‪ ،‬مما‬ ‫ٌوحً بدورها على نفسٌة اإلنسان وسلوكه‪.

‫)وه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذ ِع ال َّن ْخلَ ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ُر َطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى‬ ‫وهذه هً الصورة كاملة َ‬ ‫َوا ْش َر ِبى َو َق ِرى َع ٌْ ًنا( )‪ (26 ،25‬مرٌم‪ .‬‬ ‫‪146‬‬ .‬بعد أن أرشدها إلى تناول الرطب الذي ٌتساقط‬ ‫علٌها من النخلة‪.‬‬ ‫هذا وٌعتبر التمر َمنجمًا كامبلً من المعادن‪ ،‬وأهم المعادن التً ٌحتوٌها التمر‪ ،‬الحدٌد‪ ،‬وال‬ ‫ت نسوا أن حلٌب األم فقٌر بالحدٌد الذي ٌنفد من مخازنه بعد الشهر الرابع من الوالدة‪،‬‬ ‫وٌصاب الطفل بفقر دم بنقص الحدٌد عند عدم تعوٌض الحدٌد له بالؽذاء‪ ،‬واالكتفاء بحلٌب‬ ‫الرضاعة الفقٌر بالحدٌد‪ ،‬ولذلك فإنً أنصح بضرورة إدخال التمر ومنقوعه للطفل الولٌد‬ ‫اعتبارً ا من الشهر الرابع‪ ،‬مع ضرورة دهن جسمه بزٌت الزٌتون بشكل دوري‪.‬‬ ‫أما عنصر المنجنٌز الموجود فً الرطب والتمر بوفرة كبٌرة‪ ،‬فلن ٌتسع المجال لذكر كل‬ ‫وظابفه وتؤثٌراته فً الجسم‪ ،‬ولكنً سؤذكر بعض وظابفه التً أثبتها العلم‪ ،‬وأهمها وظٌفة‬ ‫الحب )فهو ٌعرؾ باسم عنصر الحب(‪ ،‬وذلك ألنه وجد أن نقص هذا العنصر عند‬ ‫حٌوانات التجربة ٌإدي إلهمالها ألوالدها‪ ،‬وإلى عدم االهتمام بهم وبرعاٌتهم أو‬ ‫إرضاعهم‪ ،‬مع عدم االهتمام بؤي شؤن من شإونهم‪ ،‬وفقدان كل مظهر من مظاهر الحب‬ ‫بٌن الحٌوانات وأوالدها‪ ،‬وقد أظهرت الدراسة أٌ ً‬ ‫ضا أن حرمان الفبران من المنجنٌز فً‬ ‫ؼذابها أدى إلى تحولها إلى فبران عدوانٌة تجاه صؽارها‪ ،‬إذ بدأت تهاجمها لتؤكلها‪.

‬فإذا عرفنا أن السٌد عبدالرحمن‬ ‫مشهور كان على قدر كبٌر من العلم والفقه؛ إذ كان مفتًٌا لحضرموت ومإل ًفا لكتاب )بؽٌة‬ ‫المسترشدٌن( فً الفقه الشافعً وكان باإلضافة لذلك على دراٌة بعلم الفلك كما ٌبلحظ من‬ ‫األجزاء األخٌرة من كتابه‪ ،‬فبعد هذا ٌظل السإال‪ :‬كٌؾ حدث مثل هذا الفرق فً جدول‬ ‫السٌد مشهور وما تظهره بعض الحسابات الحدٌثة؟‬ ‫لقد اتخذ البعض ذلك ذرٌعة لٌبثوا وٌشٌعوا عدم االعتماد على ما صدر عن أولبك األفذاذ‬ ‫من فتاوى وعلم‪ ،‬وٌشككوا فً مدى ما كان علٌه السٌد عبدالرحمن من مكانة علمٌة‪ ،‬األمر‬ ‫‪147‬‬ .‬‬ ‫ومن أمثلتها جدول السٌد عبدالرحمن مشهور الحداد المتوفى بترٌم )حضرموت ‪ -‬الٌمن(‬ ‫سنة ‪1320‬هـ وهو جدول معتمد على الظل وموزع على السنة الشمسٌة بنا ًء على منازل‬ ‫القمر‪ .‬حسن بن محمد باصرة‬ ‫لقد ربط الشارع توزٌع أوقات الصلوات بحركة الشمس والظالل‪ ،‬وهو‬ ‫األمر المتاح للحاضر والباد والجاهل والمتعلم؛ ألن مراقبة الظل من األمور‬ ‫التً ٌمكن القٌام بها مع القلٌل من المعرفة‪ .‬‬ ‫وفً محاولة لتجدٌد جدول السٌد عبدالرحمن الحداد قام البعض بتحوٌل الجدول من‬ ‫التوقٌت الؽروبً إلى التوقٌت الزوالً‪ ،‬وبعد ظهور الساعات الحدٌثة والمبرمجة والتً‬ ‫تدل على دخول أوقات الصلوات بعد تؽذٌتها بخطوط الطول والعرض للمكان المقصود‪،‬‬ ‫ظهر أن جدول السٌد عبدالرحمن بعد تحوٌله ال ٌتفق فً دخول صبلة العصر مع ما تشٌر‬ ‫إلٌه الساعات المبرمجة وذلك فً بعض فصول السنة‪ .‬فمع ظل االستواء (وهو أقصر‬ ‫ظل خالل النهار وذلك لحظة بلوغ الشمس أقصى ارتفاع لها) ٌدخل وقت‬ ‫مساو‬ ‫صالة الظهر‪ ،‬وٌدخل وقت صالة العصر عندما ٌصبح طول الظل‬ ‫ٍ‬ ‫لطول الجسم باإلضافة إلى ظل االستواء‪ .‫أوقـات الصـالة والتوقٌت الؽـروبً‬ ‫د‪ .‬ومع التؽٌرات التً طرأت على طرق التعامل‬ ‫مع التوقٌت ظهر التوقٌت الزوالً والذي ٌعتمد على جعل نهاٌة الٌوم وبداٌته لحظة‬ ‫منتصؾ اللٌل‪ ،‬وانتشر استخدام التوقٌت الزوالً بعد أن ُنسب إلى خطوط طول ربٌسة‬ ‫وأثبت مدى صبلحٌته وقدرته على توحٌد الزمن على مناطق شاسعة تؽطً ُد َوالً بؤكملها‪،‬‬ ‫بٌنما كان التوقٌت الؽروبً ٌفتقر لمثل هذه التؽطٌة؛ ألنه ٌعتبر توقٌ ًتا محلٌٌّا ٌختلؾ من‬ ‫مكان إلى آخر‪ ،‬وإن كان على بُعد عدة كٌلومترات‪.‬وعلى هذا األساس ظهرت‬ ‫لها بحركة الشمس‬ ‫ً‬ ‫جداول زمنٌة تعتمد على الظل موضحة دخول وقت صالتً الظهر والعصر خالل العام‬ ‫موزعة على بروج الشمس أو منازل القمر المتوافقة مع السنة الشمسٌة‪.‬ومع ظهور الساعات تم استبدال عنصر الظل فً الجدول إلى زمن الساعات وهو‬ ‫التوقٌت الؽروبً وذلك ما درجت علٌه العادة فً ذلك العهد ـ أي قبل قرن من الزمان ـ‬ ‫وٌعتمد التوقٌت الؽروبً على معاٌرة الساعات مع ؼروب الشمس كل ٌوم على الثانٌة‬ ‫عشرة إشارة إلى نهاٌة ٌوم وبداٌة ٌوم آخر‪ .‬أما الصلوات األخرى فال عالقة‬ ‫نهارا بل بمدى انخفاضها عن األفق‪ .

‬من المعلوم أن العرب قدٌمًا قسّموا الٌوم إلى أربع وعشرٌن ساعة‪،‬‬ ‫مساو لؤلربع‬ ‫وأطلقوا على كل ساعة منها اسمًا معٌ ًنا‪ .‬‬ ‫هذا من الناحٌة العلمٌة‪ ،‬ومن الناحٌة العملٌة فقد كان هنالك ما ٌشٌر إلى التفاوت فً طول‬ ‫الٌوم وهو معاٌرة الساعات فً التوقٌت الؽروبً على الساعة الثانٌة عشرة مع ؼروب‬ ‫الشمس كل ٌومٌن أو ثبلثة حٌث إن الساعة قد تتقدم أو تتؤخر خبلل هذه األٌام المتتابعة‬ ‫حوالً دقٌقة‪ ،‬وكان ٌُظن أن هذا ناتج من عدم دقة الساعات ولم ٌخطر بالبال أن هذا ناشا‬ ‫عن اختبلؾ طول الٌوم وهذه إشارة ؼٌر مباشرة لتفاوت طول األٌام‪.‬‬ ‫ا‬ ‫لشكل (‪ٌ )1‬مثل المنحنى التؽٌر فً طول الٌوم بالزٌادة أو النقصان عن ‪24‬‬ ‫ساعة حٌث نالحظ أنه ٌبلػ أقصى طول له أوائل نوفمبر أي بزٌادة حوالً ‪17‬‬ ‫دقٌقة وٌقل عن ‪ 24‬ساعة بحوالً ‪ 14‬دقٌقة حوالً منتصؾ فبراٌر‪ .‬واستمر االعتقاد بؤن طول الٌوم‬ ‫ٍ‬ ‫والعشرٌن ساعة تمامًا لكن الحقٌقة العلمٌة تنفً صحة هذا االعتقاد‪ ،‬وأن ما هو معتمد من‬ ‫استخدامنا لرقم أربع وعشرٌن ٌعتبر متوسط طول الٌوم المتؽٌر خبلل العام‪ ،‬أما أسباب‬ ‫هذا التفاوت فهً خارج نطاق ما نكتبه اآلن‪ .‬‬ ‫الشكل (‪ )2‬تؽٌر موعد صالة العصر إذا لم تستخدم معادلة الزمن‪،‬‬ ‫فالتوقٌت ؼٌر المصحح ٌسبق الصحٌح خالل آخر السنة وذلك‬ ‫لمدٌنة ترٌم إذ ٌبلػ أقصى قٌمة للفرق حوالً ‪ 17‬دقٌقة وذلك فً‬ ‫أوائل نوفمبر‪ ،‬كما ٌشٌر السهم‪.‫الذي ٌنعكس أٌ ً‬ ‫ضا على الذٌن وضعوه فً تلك المرتبة‪ ،‬فلنتتبع كٌؾ نشؤ هذا الخطؤ وما‬ ‫مصدره؟‬ ‫ولبحث هذه المشكلة ال بد من التطرق إلى عدد من الحقابق الكونٌة المتعلقة بحركات‬ ‫األرض حول نفسها والشمس‪ ،‬وقد تم عزو حركة الشمس الظاهرٌة خبلل الٌوم )من‬ ‫شروق وعبور لخط الزوال ظهرً ا ثم االنحدار نحو الؽرب( إلى حركة األرض حول‬ ‫محورها مرة كل ٌوم‪ .‬وٌكون‬ ‫طول الٌوم ‪ 24‬ساعة فقط فً أربعة أٌام خالل السنة الشمسٌة‪.‬ومن بعد ‪ 4‬نوفمبر ٌبدأ طول الٌوم فً‬ ‫التناقص بنفس المعدل السابق حٌث ٌتم إنقاص دقٌقة كل أربعة أٌام وذلك حتى ٌوم ‪25‬‬ ‫دٌسمبر حٌث ٌكون طول الٌوم فعبلً ‪ 24‬ساعة تمامًا‪ ،‬وٌستمر التناقص فً طول الٌوم عن‬ ‫‪ 24‬ساعة بنفس المعدل إلى ٌوم ‪ 11‬فبراٌر وهو أقصر ٌوم فً السنة وطوله حوالً ‪24‬‬ ‫ساعة إال ‪ 14‬دقٌقة ثم ٌبدأ طول الٌوم فً التزاٌد بنفس المعدل السابق حٌث ٌتم زٌادة‬ ‫دقٌقة كل أربعة أٌام وذلك حتى ٌوم ‪ 16‬إبرٌل حٌث ٌكون الٌوم فعبلً ‪ 24‬ساعة تمامًا‪ ،‬وما‬ ‫‪148‬‬ .‬فؤطول ٌوم ٌصل إلى ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة‬ ‫بٌنما أقصر ٌوم حوالً ‪ 23‬ساعة و‪ 46‬دقٌقة وٌكون تمامًا ‪ 24‬ساعة فً أربعة أٌام فقط‬ ‫خبلل العام‪ ،‬وهذا ما ٌوضحه الشكل)‪ ،(1‬و ُتسمى هذه الظاهرة علمٌٌّا بمعادلة الزمن والتً‬ ‫ال ٌمكن ألي كتاب فلكً ٌُعنى بالتوقٌت أن ٌخلو من التعرض لها‪ ،‬وتعتبر معادلة الزمن‬ ‫من األساسٌات األولٌة المستخدمة فً تحدٌد مواعٌد الصلوات فً جمٌع الجداول‬ ‫المتخصصة فً حساب مواقٌت الصبلة‪.‬‬ ‫وفً الحقٌقة فؽروب الشمس ٌتؤخر كل ٌوم من ‪ 2‬سبتمبر إلى ‪ 4‬نوفمبر حوالً ربع‬ ‫دقٌقة بعد مرور ‪ 24‬ساعة عن الؽروب الماضً‪ ،‬لهذا فإن طول الٌوم فً هذه الفترة ٌزٌد‬ ‫دقٌقة واحدة تقرٌبًا كل أربعة أٌام وبالتالً فإن ٌوم ‪ 4‬نوفمبر ٌعتبر أطول ٌوم فً السنة‬ ‫وطوله حوالً ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة تقرٌبًا‪ .

‬‬ ‫هكذا نبلحظ أن طول الٌوم بالتوقٌت الؽروبً دابمًا عبارة عن ‪ 24‬ساعة ٌزٌد أو ٌنقص‬ ‫ربع دقٌقة تقرٌبًا )وإن كان ذلك الٌوم هو ٌوم ‪ 4‬نوفمبر‪ ،‬الذي طوله ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة‬ ‫تقرٌبًا( ألن كل ٌوم ٌنسب إلى الٌوم الذي قبله‪ ،‬بٌنما المعاٌرة التً تحدث ٌومٌٌّا خبلل السنة‬ ‫مع كل ؼروب تعمل على تعدٌل الفرق الٌومً‪ ،‬فً حٌن ٌوجد هناك فرق تراكمً ٌحدث‬ ‫فً طول الٌوم وهو الذي أطلق علٌه معادلة الزمن‪ .‬ومن هنا نرى أن تحوٌل التوقٌت‬ ‫الؽروبً إلى زوالً بطرٌقة أولٌة ال تتضمن معادلة الزمن )التً تحل مشكلة اختبلؾ‬ ‫طول الٌوم( تسبب فً ظهور هذا اإلشكال الذي نحن بصدده‪.‬‬ ‫وباستخدام المعادالت الرٌاضٌة لتحدٌد مواعٌد صبلة العصر وتطبٌقها على خط عرض‬ ‫مدٌنة ترٌم التً عُمل الجدول فٌها )‪ 16.05‬درجة شماالً( خبلل السنة بالتوقٌت الزوالً‬ ‫وذلك باستخدام معادلة الزمن وبدونها‪ ،‬وهو ما ٌوضحه الشكل)‪ (2‬نجد أن المنحنى الذي‬ ‫ٌمثل وقت حلول الصبلة المصحح ٌتؤخر تدرٌجٌٌّا عن المنحنى اآلخر ؼٌر المصحح فً‬ ‫فصل الشتاء لٌصل ؼاٌته إلى ما ٌقدر بـ ‪ 17‬دقٌقة‪ .‫بٌن هذا التارٌخ حتى الثانً من سبتمبر ٌتؤرجح طول الٌوم بٌن زٌادة ونقصان ٌصل‬ ‫أقصاها إلى ست دقابق‪.‬وهنا ال بد لنا من وقفة‪ ،‬فعند وجود‬ ‫جدول للصبلة عُمل قبل أكثر من قرن من الزمان معتمد على األرصاد المباشرة للظل‬ ‫ومشٌرً ا إلى اختبلؾ )ظاهري( فً تقدٌم وقت صبلة العصر )عند تحوٌله من توقٌت‬ ‫ؼروبً إلى زوالً( بحوالً ‪ 17‬دقٌقة تقرٌبًا وبالتحدٌد فً أوابل نوفمبر وهو التارٌخ‬ ‫الذي حددت فٌه الدراسات الحدٌثة أكبر تؽٌٌر فً معادلة الزمن فإنما ٌدل على مدى الدقة‬ ‫التً رافقت عمل ذلك الجدول بالرؼم من صعوبة ومحدودٌة الوسابل التً كانت متاحة فً‬ ‫ذلك الزمان مقارنة بما نحن فٌه اآلن‪ ،‬وما مصدر هذا االختبلؾ الظاهري إال عن عدم‬ ‫إتقان التحوٌل بٌن التوقٌتٌن الؽروبً والزوالً‪.‬‬ ‫‪149‬‬ .

‫الصٌام‪ .200‬ملٌار خلٌة تتجدد كل أربعة‬ ‫شهور‪ ،‬وتعتبر هذه الخبلٌا من أهم وأنشط خبلٌا الجسم‪ ،‬وتقدم أج ّل وأعظم الخدمات فً‬ ‫تجدٌد وإصبلح خبلٌا الجسم كله‪ ،‬إذ تقوم بإنتاج بروتٌنات الببلزما كلها تقرٌبا )من ‪.30‬‬ ‫‪ 50‬جم ٌومٌٌّا(‪ ،‬وتكوٌن األحماض األمٌنٌة المختلفة‪ ،‬بعملٌات التحول الداخلً وتحوٌل‬ ‫البروتٌن والدهن والكربوهٌدرات كل منها لآلخر‪ ،‬وتقدٌمها لخبلٌا الجسم‪ ،‬حسب‬ ‫احتٌاجها‪ ،‬وصناعة الجلوكوز وتخزٌنه لحفظ تركٌزه فً الدم‪ ،‬وأكسدة الجلوكوز‬ ‫واألحماض الدهنٌة بمعدالت مرتفعة إلمداد الجسم وخبلٌاه بالطاقة البلزمة فً البناء‬ ‫والتجدٌد )‪ ،(41‬إذ تحتوي كل خلٌة كبدٌة من الوحدات المولدة للطاقة )‪(Mitochondria‬‬ ‫انظر شكل )‪ (1‬حوالً ‪ 1000‬وحدة‪ ،‬كما تكون الخبلٌا الكبدٌة الكولٌسترول‪ ،‬والدهون‬ ‫الفوسفاتٌة‪ ،‬التً تدخل فً تركٌب جدر الخبلٌا‪ ،‬وفً المركبات الدقٌقة داخل الخلٌة‪ ،‬وفً‬ ‫العدٌد من المركبات الكٌمٌابٌة الهامة‪ ،‬والبلزمة لوظٌفة الخلٌة‪ ،‬كما تقوم خبلٌا الكبد‬ ‫بصناع ة إنزٌمات حٌوٌة وهامة لخبلٌا الجسم‪ ،‬كخمٌرة الفوسفاتاز القلوٌة ) ‪AIKaline‬‬ ‫‪ ،( Phosphatase‬والتً بدونها ال تستخدم الطاقة المتولدة من الجلوكوز واألكسجٌن‪ ،‬وال‬ ‫ٌتم عدد كثٌر من عملٌات الخمابر والهرمونات وتبادل الشوارد)‪ ،(3‬فٌتؤثر تجدد الخبلٌا‬ ‫وتضطرب وظابفها‪ ،‬كما تقدم خبلٌا الكبد خدمة جلٌلة فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬حٌث‬ ‫تختزن فً داخلها عد ًدا من المعادن والفٌتامٌنات الهامة والبلزمة فً تجدٌد خبلٌا الجسم‬ ‫كالحدٌد والنحاس وفٌتامٌن أ‪ ،‬ب‪ ،2‬ب‪ ،12‬وفٌتامٌن د‪ ،‬وتقدم خبلٌا الكبد أٌ ً‬ ‫ضا أعظم‬ ‫الخدمات فً تجدٌد الخبلٌا‪ ،‬حٌث تزٌل من الجسم المواد السامة والتً تعرقل هذا التجدٌد‪،‬‬ ‫‪150‬‬ .‬‬ ‫العملٌة األولى‪ :‬تجدد خالٌا الجسم‬ ‫اقتضت حكمة ّللا تعالى أن ٌحدث التؽٌٌر والتبدٌل فً كل شًء وفق سنة ثابتة‪ ،‬فقد‬ ‫اقتضت هذه السنة فً جسم اإلنسان أن ٌتبدل محتوى خبلٌاه على األقل كل ستة أشهر‪،‬‬ ‫وبعض األنسجة تتجدد خبلٌاها فً فترات قصٌرة تعد باألٌام‪ ،‬واألسابٌع‪ ،‬مع االحتفاظ‬ ‫بالشكل الخارجً الجٌنً‪ ،‬وتتؽٌر خبلٌا جسم اإلنسان وتتبدل‪ ،‬فتهرم خبلٌا ثم تموت‪،‬‬ ‫وتنشؤ أخرى جدٌدة تواصل مسٌرة الحٌاة‪ ،‬هكذا ّ‬ ‫باطراد‪ ،‬حتى ٌؤتً أجل اإلنسان‪ ،‬إن عدد‬ ‫الخبلٌا ا لتً تموت فً الثانٌة الواحدة فً جسم اإلنسان ٌصل إلى ‪ 125‬ملٌون خلٌة)‪،(1‬‬ ‫وأكثر من هذا العدد ٌتجدد ٌومٌٌّا فً سن النمو‪ ،‬ومثله فً وسط العمر‪ ،‬ثم ٌقل عدد الخبلٌا‬ ‫المتجددة مع تقدم السن‪ ،‬تبلػ خبلٌا الكبد من ‪ 300 ..‬عبدالجواد الصاوي‬ ‫للكبد وظابؾ وأنشطة عدٌدة‪ ،‬فهو أكبر ؼدة داخل الجسم البشري‪ ،‬وهو‬ ‫المصنع الهابل الذي ٌقوم بتصنٌع وتخزٌن مواد حٌوٌة هامة ال تبنى خبلٌا‬ ‫الجسم بدونها‪ ،‬كما ٌقوم بعملٌات دقٌقة ومنسقة لحفظ الحٌاة من العطب أو‬ ‫الدمار‪ ،‬وفً هذا المقال سنلقً الضوء فقط على عملٌتٌن حٌوٌتٌن للكبد تنشط‬ ‫آلٌتهما بوضوح خبلل ممارسة الصٌام اإلسبلمً وٌنعكس أثرهما على كل‬ ‫ً‬ ‫نشاطا وعافٌة‪ ،‬وفً هذا شهادة بؤن تشرٌع الصٌام للبشر إنما‬ ‫خبلٌا الجسم‬ ‫كان لمنفعتهم فً الدنٌا واآلخرة‪.‬وأثره على وظائؾ الكبد‬ ‫د‪ .

(5‬‬ ‫شكل (‪ٌ :)2‬بٌن مجمع األحماض األمٌنٌة وكٌؾ تتجمع هذه األحماض فً مجمع عام وكٌؾ تتكون منها‬ ‫مركبات جدٌدة وكٌؾ تتحول إلى مجمع االستقالب العام ومركباته‪.‫أو حتى تدمر الخبلٌا نفسها‪ ،‬كما فً مادة األمونٌا والتً تسمم خبلٌا المخ‪ ،‬وتدخل مرٌض‬ ‫تلٌؾ الكبد فً ؼٌبوبة تامة‪.‬‬ ‫كما أن إمداد الجسم باألحماض الدهنٌة األساسٌة )‪ (Essential Fatty Acids‬فً الؽذاء‬ ‫له دور هام فً تكوٌن الدهون الفوسفاتٌة‪ (Phospholipids) ،‬والتً مع الدهن العادي‬ ‫‪151‬‬ .‬‬ ‫شكل رقم (‪)1‬‬ ‫مجمع األحماض األمٌنٌة‪:‬‬ ‫تشكل األحماض األمٌنٌة البنٌة األساسٌة فً الخبلٌا‪ ،‬وفً الصٌام اإلسبلمً تتجمع هذه‬ ‫األحماض القادمة من الؽذاء مع األحماض الناتجة من عملٌة الهدم‪ ،‬فً مجمع األحماض‬ ‫األمٌنٌة فً الكبد )‪ ،(Amino Acid Pool‬وٌحدث فٌها تحول داخلً واسع النطاق‪،‬‬ ‫وتدخل فً دورة السترات )‪ ،(citrate CycI‬وتتم إعادة توزٌعها بعد عملٌة التحول‬ ‫الداخلً )‪ ،(Interconversion‬ودمجها فً جزٌبات أخرى‪ ،‬كالبٌورٌن )‪،(Purines‬‬ ‫والبٌرٌمٌدٌن‪ ،‬أو البروفرٌن )‪ ،(Prophyrins‬وٌصنع منها كل أنواع البروتٌنات الخلوٌة‪،‬‬ ‫وبروتٌن الببلزما‪ ،‬والهرمونات‪ ،‬وؼٌر ذلك من المركبات الحٌوٌة‪ ،‬انظر شكل )‪ ،(2‬أما‬ ‫أثناء التجوٌع أو ما ٌسمّى بالصوم الطبً فتتحول معظم األحماض األمٌنٌة القادمة من‬ ‫العضبلت وأؼلبها حمض األالنٌن‪ ،‬تتحول إلى جلوكوز الدم‪ ،‬وقد ٌستعمل جزء منها‬ ‫لتركٌب البروتٌن‪ ،‬أو تتم أكسدته إلنتاج الطاقة بعد أن ٌتحول إلى أحماض أكسوجٌنٌة‬ ‫)‪(Oxoacids)(4‬‬ ‫وبهذا التبدل والتحول الذي ٌحدث داخل هذه األحماض األمٌنٌة المتجمعة من الؽذاء‪،‬‬ ‫وعملٌات الهدم للخبلٌا أثناء الصٌام ٌعاد تشكٌلها ثم توزع حسب احتٌاجات خبلٌا الجسم‪،‬‬ ‫فٌتاح بهذا لبنات جدٌدة للخبلٌا ترمم بناءها‪ ،‬وترفع كفاءتها الوظٌفٌة‪ ،‬مما ٌعود على‬ ‫الجسم البشري بالصحة‪ ،‬والنماء‪ ،‬والعافٌة‪ ،‬وهذا ال ٌحدث فً التجوٌع أو الصٌام الطبً‪،‬‬ ‫حٌث الهدم المستمر لمكونات الخبلٌا‪ ،‬وحٌث الحرمان من األحماض األمٌنٌة األساسٌة‪،‬‬ ‫فعندما تعود بعض اللبنات القدٌمة إلعادة الترمٌم تتداعى القوى‪ ،‬وٌصٌر الجسم عرضة‬ ‫لؤلسقام‪ ،‬أو الهبلك‪ ،‬فنقص حمض أمٌنً أساسً واحد ٌدخل فً تركٌب بروتٌن خاص ـ‬ ‫ٌجعل هذا ا لبروتٌن ال ٌتكون‪ ،‬واألعجب من ذلك أن بقٌة األحماض األمٌنٌة التً ٌتكون‬ ‫منها هذا البروتٌن تتهدم وتدمر)‪.

‬‬ ‫وعلى هذا ٌمكن أن نستنتج أن الصٌام اإلسبلمً ٌمتلك دورً ا فعاالً فً الحفاظ على نشاط‬ ‫ووظابؾ خبلٌا الكبد‪ ،‬وبالتالً ٌإثر بدرجة كبٌرة فً سرعة تجدد خبلٌا الكبد‪ ،‬وكل خبلٌا‬ ‫الجسد‪ ،‬وهو ما ال ٌفعله الصٌام الطبً وال الترؾ فً الطعام الؽنً بالدهون‪.‬إن الصٌام اإلسبلمً هو وحده النظام الؽذابً‬ ‫األمثل فً تحسٌن الكفاءة الوظٌفٌة للكبد‪ ،‬حٌث ٌمده باألحماض الدهنٌة واألمٌنٌة‬ ‫األساسٌة‪ ،‬خبلل وجبتً اإلفطار والسحور‪ ،‬فتتكون لبنات البروتٌن‪ ،‬والدهون الفوسفاتٌة‬ ‫والكولٌسترول وؼٌرها‪ ،‬لبناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتنظٌؾ خبلٌا الكبد من الدهون التً‬ ‫تجمعت فٌه بعد الؽذاء‪ ،‬خبلل نهار الصوم‪ ،‬فٌستحٌل بذلك أن ٌصاب الكبد بعطب التشمع‬ ‫الكبدي‪ ،‬أو تضطرب وظابفه‪ ،‬بعدم تكوٌن المادة الناقلة للدهون منه‪ ،‬وهً الدهن الشحمً‬ ‫منخفض الكثافة ج ٌّدا )‪ (VLDL‬والذي ٌعرقل تكونها التجوٌع‪ ،‬أو كثرة األكل الؽنً‬ ‫بالدهون كما بٌ َّنا‪.‬وتذكر المراجع الطبً )‪ (5‬أن جمٌع األطعمة تقرٌبًا فً هذا‬ ‫الزمان تحتوي على كمٌات قلٌلة من المواد السامة‪ ،‬وهذه المواد تضاؾ للطعام أثناء‬ ‫إعداده‪ ،‬أو حفظه‪ :‬كالنكهات‪ ،‬واأللوان‪ ،‬ومضادات األكسدة‪ ،‬والمواد الحافظة‪ ،‬أو‬ ‫اإلضافات الكٌمٌابٌة للنبات أو الحٌوان‪ :‬كمنشطات النمو‪ ،‬والمضادات الحٌوٌة‪،‬‬ ‫والمخصبات‪ ،‬أو مشتقاتها‪ ،‬وتحتوي بعض النباتات فً تركٌبها على بعض المواد الضارة‪،‬‬ ‫كما أن عد ًدا كبٌرً ا من األطعمة تحتوي على نسبة من الكابنات الدقٌقة‪ ،‬التً تفرز سمومها‬ ‫فٌها وتعرضها للتلوث)‪ ،(4‬هذا باإلضافة إلى السموم التً نستنشقها مع الهواء‪ ،‬من عوادم‬ ‫‪152‬‬ .‫)‪ (Triacylglycerol‬تدخل فً تركٌب البروتٌنات الشحمٌة‪ (Lipoprotiens) ،‬وٌقوم‬ ‫النوع منخفض الكثافة ج ٌّدا منها )‪ (very low density lipoprotien‬بنقل الدهون‬ ‫الفوسفاتٌة والكولٌسترول من أماكن تصنٌعها بالكبد‪ ،‬إلى جمٌع خبلٌا الجسم‪ ،‬حٌث تدخل‬ ‫فً تركٌب جدر الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتكوٌن بعض مركباتها الهامة‪ ،‬وٌعرقل هذه العملٌة‬ ‫الحٌوٌة كل من‪:‬األكل الؽنً ج ٌّدا بالدهون‪ ،‬والحرمان المطلق من الؽذاء‪ ،‬كما فً حالة‬ ‫التجوٌع‪ ،‬حٌث تتجمع كمٌات كبٌرة من الدهون فً الكبد تجعله ؼٌر قادر على تصنٌع‬ ‫الدهون الفوسفاتٌة والبروتٌن بمعدل ٌكفً لتصنٌع البروتٌن الشحمً‪ ،‬فبل تنتقل الدهون من‬ ‫الكبد إلى أنحاء الجسم‪ ،‬لتشارك فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتتراكم فٌه‪ ،‬وقد تصٌبه بحالة‬ ‫التشمع الكبدي‪ (Fatty Liver) (4) ،‬فتضطرب وظابفه‪ ،‬وٌنعكس هذا بالقطع على تجدد‬ ‫خبلٌاه هو أوالً‪ ،‬ثم على خبلٌا الجسم كله‪ .‬‬ ‫العملٌة الثانٌة‪ :‬تخلٌص الجسم من السموم‬ ‫ٌتعرض الجسم البشري لكثٌر من المواد الضارة‪ ،‬والسموم التً قد تتراكم فً أنسجته‪،‬‬ ‫وأؼلب هذه المواد تؤتً للجسم عبر الؽذاء الذي ٌتناوله بكثرة‪ ،‬خصو ً‬ ‫صا فً هذا العصر‪،‬‬ ‫الذي عمّت فٌه الرفاهٌة مجتمعات كثٌرة‪ ،‬وحدث وفر هابل فً األطعمة بؤنواعها‬ ‫المختلفة‪ ،‬وتقدمت وسابل التقنٌة فً تحسٌنها وتهٌبتها وإؼراء الناس بها‪ ،‬فانكب الناس‬ ‫ٌلتهمونها بنهم‪ ،‬مما كان له أكبر األثر فً إحداث الخلل لكثٌر من العملٌات الحٌوٌة داخل‬ ‫خبلٌا الجسم‪ ،‬وظهر ـ نتٌجة لذلك ـ ما ٌسمً بؤمراض الحضارة‪ :‬كالسمنة‪ ،‬وتصلب‬ ‫الشراٌٌن‪ ،‬وارتفاع الضؽط الدموي‪ ،‬وجلطات القلب والمخ والربة‪ ،‬ومرض السرطان‪،‬‬ ‫وأمراض الحساسٌة والمناعة‪ .

(3‬‬ ‫شكل (‪ :)3‬خالٌا دهنٌة ممتلئة بالدهون حٌث تخزن السموم‬ ‫وتذكر المراجع الطبٌة)‪ ،(4‬أن الكبد ٌقوم بتحوٌل مجموعة واسعة من الجزٌبات ال ُّس ِّمٌَّة‪،‬‬ ‫والتً ؼالبًا ما تقبل الذوبان فً الشحوم‪ ،‬إلى جزٌبات تذوب فً الماء ؼٌر سامة‪ٌ ،‬مكن أن‬ ‫ٌفرزها الكبد عن طرٌق الجهاز الهضمً‪ ،‬أو تخرج عن طرٌق الكلى‪.‬‬ ‫شكل (‪ :)4‬تحلل الدهون وتحرر الطاقة منها حٌث ٌتخلص الجسم من السموم المختزنة بها‬ ‫كما ٌقوم الكبد بالتهام أٌة مواد دقٌقة‪ ،‬كدقابق الكربون التً تصل إلى الدم ببلعمة جزٌباتها‪،‬‬ ‫بواسطة خبلٌا خاصة تسمى خبلٌا )كوبفر(‪ ،‬والتً تبطن الجٌوب الكبدٌة‪ ،‬وٌتم إفرازها‬ ‫مع الصفراء‪.‫السٌارات‪ ،‬وؼازات المصانع‪ ،‬وسموم األدوٌة التً ٌتناولها الناس بؽٌر ضابط‪ ،‬إلى ؼٌر‬ ‫ذلك من سموم الكابنات الدقٌقة‪ ،‬التً تقطن فً أجسامنا بؤعداد الوصؾ والحصر‪ ،‬وأخٌرً ا‬ ‫مخلفات االحتراق الداخلً للخبلٌا‪ ،‬والتً تسبح فً الدم‪ ،‬كؽاز ثانً أكسٌد الكربون‪،‬‬ ‫والٌورٌا‪ ،‬والكرٌاتٌنٌن‪ ،‬واألمونٌا‪ ،‬والكبرٌتات‪ ،‬وحمض الٌورٌك‪ .(1‬‬ ‫كل هذه السموم جعل ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ للجسم منها َف َرجً ا ومخرجً ا‪ ،‬فٌقوم الكبد ـ وهو‬ ‫الجهاز الربٌس فً تنظٌؾ الجسم من السموم ـ بإبطال مفعول كثٌر من هذه المواد السامة‪،‬‬ ‫بل قد ٌحولها إلى مواد نافعة‪ ،‬مثل‪ :‬الٌورٌا‪ ،‬والكرٌاتٌن‪ ،‬وأمبلح األمونٌا‪ ،‬ؼٌر أن للكبد‬ ‫جه ًدا وطاقة محدودة‪ ،‬وقد ٌعتري خبلٌاه بعض الخلل ألسباب مرضٌة‪ ،‬أو ألسباب طبٌعٌة‬ ‫كتقدم السن فٌترسب جزء من هذه المواد السامة فً أنسجة الجسم‪ ،‬خصو ً‬ ‫صا فً المخازن‬ ‫الدهنٌة شكل)‪.‬‬ ‫‪153‬‬ .‬وٌإدي الصٌام خدمة جلٌلة للخبلٌا الكبدٌة‪ ،‬بؤكسدته لؤلحماض الدهنٌة‪ ،‬فٌخلص‬ ‫هذه الخبلٌا من مخزونها من الدهون‪ ،‬وبالتالً تنشط هذه الخبلٌا‪ ،‬وتقوم بدورها خٌر قٌام‪،‬‬ ‫فتعادل كثٌرً ا من المواد السامة‪ ،‬بإضافة حمض الكبرٌت أو حمض الجلوكونٌك‪ ،‬حتى‬ ‫تصبح ؼٌر فعالة وٌتخلص منها الجسم‪.‬‬ ‫وفً الصٌام تتحول كمٌات هابلة من الشحوم المختزنة فً الجسم إلى الكبد‪ ،‬حتى تإكسد‪،‬‬ ‫وٌنتفع بها‪ ،‬وتستخرج منها السموم الذاببة فٌها‪ ،‬وتزال ُس ِّمٌَّتها وٌتخلص منها مع نفاٌات‬ ‫الجسد شكل)‪ .(4‬كما أن هذه الدهون المتجمعة أثناء الصٌام فً الكبد‪ ،‬والقادمة من‬ ‫مخازنها المختلفة‪ٌ ،‬ساعد ما فٌها من الكولٌسترول على التحكم وزٌادة إنتاج مركبات‬ ‫الصفراء فً الكبد‪ ،‬والتً بدورها تقوم بإذابة مثل هذه المواد السامة‪ ،‬والتخلص منها مع‬ ‫البراز‪ ..‬إلخ‪ ،‬ومخلفات الؽذاء‬ ‫المهضوم‪ ،‬والؽازات السامة التً تنتج من تخمره وتعفنه‪ ،‬مثل األندول والسكاتول‬ ‫والفٌنول)‪.

Will.184‬‬ ‫‪j.‬‬ ‫‪ 6‬ـ سورة البقرة اآلٌة ‪. California.Landon.‬‬ ‫‪ 3‬ـ حكمت عبدالكرٌم فرٌحات‪ . PP 97 . Appleton & Lange.114 .‬ج‪ ،3‬ص‪. 2nd Edition. Biochemicel Basis Of‬‬ ‫‪Medicine.79.‬ص‪ 201‬ـ ‪.‬عمان‬ ‫ط‪1407 ،1‬هـ ـ ‪1986‬م‪ .233‬‬ ‫‪ 4‬ـ محمد جمال الدٌن القاسمً‪ . 15th Edition‬‬ ‫‪1991.‬الوجٌز فً علم وظابؾ األعضاء‪ ،‬دار البشٌر‪ .‬الصوم والصحة‪ ،‬مإسسة الرسالة‪ ،‬بٌروت‪ ،‬ط‪1987 ،1‬م‪.‬وصدق ّللا العلٌم الخبٌر القابل‪َ :‬‬ ‫ُون{)‪ (6‬أي فضٌلة الصوم وفوابده‪.87‬‬ ‫‪ 5‬ـ عبدالجواد الصاوي‪ ،‬الصٌام معجزة علمٌة‪ ،‬الطبعة الثانٌة ‪1422‬هـ‪ ،‬مطابع رابطة‬ ‫العالم اإلسبلمً‪ ،‬مكة المكرمة‪.‫وأثناء الصٌام ٌ كون نشاط هذه الخبلٌا فً أعلى معدل كفاءتها‪ ،‬للقٌام بوظابفها‪ ،‬فتقوم‬ ‫بالتهام البكترٌا‪ ،‬بعد أن تهاجمها األجسام المضادة المتراصة)‪ . J.‬محاسن التؤوٌل‪ ،‬المجلد الثانً‪ ،‬ج‪ ،3‬ط‪ ،2‬دار الفكر‪،‬‬ ‫‪1398‬هـ ـ ‪1978‬م‪ .‬‬ ‫‪William F. Ganong.‬‬ ‫‪154‬‬ .s.‬‬ ‫إِن ُكن ُت ْم َتعْ لَم َ‬ ‫ٌقول الدكتور )ماك فادون( وهو من األطباء العالمٌٌن الذٌن اهتموا بدراسة الصوم وأثره‪:‬‬ ‫)إن كل إنسان ٌحتاج إلى الصوم‪ ،‬وإن لم ٌكن مرٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬ألن سموم األؼذٌة واألدوٌة تجتمع‬ ‫فً الجسم‪ ،‬فتجعله كالمرٌض وتثقله‪ ،‬فٌقل نشاطه‪ ،‬فإذا صام اإلنسان تخلص من أعباء هذه‬ ‫السموم‪ ،‬وشعر بنشاط وقوة ال عهد له بهما من قبل()‪. Review Of Medical Physiology. PP 421 .‬‬ ‫‪Chaffee And Lyfil.‬رحلة اإلٌمان فً جسم اإلنسان ـ دار القلم ـ دمشق ـ ط‪1411 ،1‬هـ‬ ‫ـ ‪1991‬م‪.(2‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ حامد محمد حامد‪ . Basic Physiology And Anatomy 4rthEdition‬‬ ‫‪(1980).‬‬ ‫‪ 2‬ـ نجٌب الكٌبلنً‪ .272 .Hywel Thomas And Brian Gillham.71.B Lippincott company. (1989).(5‬وبما أن عملٌات الهدم‬ ‫)‪ (Catabolism‬فً الكبد أثناء الصٌام تؽلب عملٌات البناء فً التمثٌل الؽذابً‪ ،‬فإن‬ ‫فرصة طرح السموم المتراكمة فً خبلٌا الجسم تزداد خبلل هذه الفترة‪ ،‬وٌزداد أٌ ً‬ ‫ضا‬ ‫نشاط الخبلٌا الكبدٌة فً إزالة ُس ِّمٌَّة كثٌر من المواد السامة‪ ،‬وهكذا ٌعتبر الصٌام شهادة‬ ‫}وأَن َتصُومُو ْا َخ ٌْ ٌر لَّ ُك ْم‬ ‫صحٌة ألجهزة الجسم بالسبلمة‪ . philadelphia. Los Altos.

‬‬ ‫وقد وجد بتحلٌل هذه الدراسات أن معظم أنواع الرٌاضة ضار بالدورة الدموٌة الدماؼٌة‬ ‫‪،‬أما الصبلة فً اإلسبلم فهً على العكس من ذلك عظٌمة الفابدة‪ ،‬الرٌاضة البدنٌة تضر‬ ‫الدورة الدموٌة بالدماغ حٌث إنها تسرق الدم بشكل مباشر لتؽذٌة العضبلت وذلك على‬ ‫حساب المخ ‪.‬‬ ‫نظرا ألن وظابؾ المخ والذي ٌعتبر أهم أعضاء الجسم تعتمد بشكل أساسً على الدورة‬ ‫الدموٌة التً تؽذٌه فإن هذه الدورة الدموٌة تتمٌز بخصابص تتٌح لها المحافظة على حٌوٌة‬ ‫المخ من ضمن هذه الخصابص وجود دورة دموٌة احتٌاطٌة كثٌفة لتؽذٌة المخ تعمل عند‬ ‫اضطرار الحاجة لها‪.‬‬ ‫كما ان انخفاض معدالت ثانً أكسٌد الكربون فً الدم نتٌجة تسارع عملٌة التنفس أثناء‬ ‫ممارسة الرٌاضة ٌإدي إلى مزٌد من تباطإ سرٌان الدم إلى المخ ‪ ،‬حٌث ان نسبة ثانً‬ ‫أكسٌد الكربون فً الدم تعتبر أحد أهم العوامل التً تتحكم فً تدفق الدم إلى الدماغ‪.‬‬ ‫تتناول هذه الدراسة الجهود العلمٌة السابقة وتقوم بتحلٌلها لبلستفادة منها‬ ‫فً تحقٌق الهدؾ من هذه الدراسة‪ ،‬حٌث تهدؾ هذه الدراسة إلى لفت االنتباه‬ ‫تجاه حقٌقة مهمة‪ :‬وهً أن العبادات اإلسبلمٌة ذات فابدة واضحة لجسم‬ ‫اإلنسان لذلك فإن هذه الدراسة تعمد إلى بٌان التؤثٌرات المفٌدة لحركات الصبلة فً اإلسبلم‬ ‫على الدورة الدموٌة الدماؼٌة‪ ،‬ومقارنة هذه التؤثٌرات بمثٌبلتها الناتجة عن ممارسة‬ ‫الرٌاضة البدنٌة‪،‬إذ تعتبر الرٌاضة البدنٌة إحدى الوسابل المتعارؾ علٌها للحفاظ على‬ ‫الصحة الجسمانٌة‪ ،‬اعتمد هذا البحث على تحلٌل نتابج الدراسات العلمٌة السابقة‬ ‫ومعظمها مؤخوذ من الجهود العلمٌة للعالم الؽربً ‪،‬ولهذا فؤن هذه الدراسة تكاد تكون‬ ‫رسالة موجهة إلى العالم الؽربً‪.‬عبدهللا محمد نصرت‬ ‫أخصائً جراحة عامة‬ ‫لوحظ أن كثٌرا من المسلمٌن الكبار فً السن والمعروؾ عنهم المداومة على‬ ‫الصبلة منذ الصبا‪ ،‬لوحظ أنهم ٌحتفظون ببنٌان جسمً وعقلً سلٌم إلى حد‬ ‫بعٌد وحتى عمر متقدم‪.‬‬ ‫كذلك وجود نظام تلقابً لتنظٌم الدورة الدموٌة للمخ ٌضمن سرٌان الدم إلى المخ تحت‬ ‫الظروؾ المختلفة‪.‬‬ ‫تشٌر الدراسة إلى مدى فابدة األمر اإلسبلمً ببدء الصبلة فً سن مبكرة حٌث إن ذلك‬ ‫ٌساعد على إمكانٌة األداء ثم التعود على أداء حركات الصبلة بشكل سلٌم كما ٌجب أن‬ ‫تكون حٌث إن األداء السلٌم لحركات الصبلة ٌساعد على تحقٌق اكبر قدر من الفابدة‬ ‫الجسمانٌة الموجودة‪.‫أثر الصالة على كفاءة الدورة الدموٌة بالدماغ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪155‬‬ .

‬‬ ‫على الجانب األخر فان صدى حركات الصبلة اإلسبلمٌة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة‬ ‫ٌبدو بالػ الفابدة حٌث ٌزداد سرٌان الدم إلى المخ أثناء السجود بفعل مٌل الرأس إلى أسفل‬ ‫كما أن انطواء الجسم على نفسه أثناء السجود ٌساعد على توجٌه الدم من األطراؾ إلى‬ ‫األعضاء الداخلٌة والمخ‪.‫ٌتؤكد هذا المفهوم الضار للرٌاضة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة من وفرة التقارٌر العلمٌة‬ ‫عن حاالت اإلؼماء المصاحبة للرٌاضة أو بعدها مباشرة وذلك دون وجود أي مرض‬ ‫عضوي بالقلب‪.‬‬ ‫كما أن التقارٌر المتعددة التً تشٌر إلى تدهور قدرات االتزان عند كثٌر من الرٌاضٌٌن‬ ‫تلقً بمزٌد من اللوم على الرٌاضة‪.‬تضح بناء‬ ‫على ذلك أن الصبلة فً اإلسبلم ذات فابدة واضحة على تدفق الدورة الدموٌة للمخ وعلى‬ ‫المحافظة على وظٌفة األوعٌة الدموٌة للمخ وكذلك وظٌفة نظام التوازن التلقابً للدورة‬ ‫الدموٌة للدماغ‪0‬‬ ‫الدراسة ال تدعً العلم بالحكمة من وراء حركات الصبلة المفروضة فً اإلسبلم فان ذلك‬ ‫ربما قد ال ٌتؤتى ألحد ولكنها فقط أن تتلمس بعض البواطن الحمٌدة للصبلة على الدورة‬ ‫‪156‬‬ .‬‬ ‫إضافة إلى ذلك فان الحاالت المتعددة للسكتة القلبٌة المصاحبة للرٌاضة سواء فً المرضى‬ ‫أو األصحاء تإٌد كذلك نظرٌة اآلثار ؼٌر الحمٌدة لبعض أنواع الرٌاضات العنٌفة‪.‬‬ ‫كما وان تكرار مٌل الرأس إلى أسفل أثناء الركوع والسجود ثم ارتفاعه أثناء القٌام‬ ‫والجلوس ٌساعد على المحافظة على نظام التوازن التلقابً للدورة الدموٌة بالمخ حٌث انه‬ ‫من المعروؾ أن وظٌفة هذا النظام التلقابً تبلى مع تقدم العمر‪0‬‬ ‫كما انه قد وجد أن النظام التلقابً لتوازن الدورة الدموٌة بالمخ ذو رد فعل مزدوج أثناء‬ ‫السجود حٌث ٌعاند فً البداٌة التدفق الزابد للدم فً أول السجود حتى ٌتؤهب المخ الستقبال‬ ‫التدفق الزابد تلك المعاندة لسرٌان الدم للمخ تحفز وتعطً الفرصة للدورة الدموٌة المخٌة‬ ‫االحتٌاطٌة للتؤهب والعمل ثم ٌلً ذلك مرحلة أخرى ٌسمح فٌها للدم الزابد المتدفق‬ ‫بالسرٌان إلى المخوتوزٌعه بالتالً على األوعٌة الدموٌة االحتٌاطٌة وبذلك تتم المحافظة‬ ‫على تلك الوظٌفة االحتٌاطٌة المهمة والً من المعروؾ عنها كذلك أنها تبلى وتشٌخ مع‬ ‫تقدم العمر ربما بسبب اإلهمال وعدم االستعمال‪0‬‬ ‫هذا الرد الفعلً المزدوج لنظام الدورة الدموٌة المخٌة التلقابً أثناء السجود ٌدعو إلى‬ ‫مزٌد من الفهم للفابدة التً تتحقق مع األمر اإلسبلمً بالتؤنً فً حركات الصبلة حتى‬ ‫االطمبنان مع كل حركة فان ذلك ٌتٌح تحقٌق الفابدة المرجوة من كل حركة من حركات‬ ‫الصبلة تجاه الدورة الدموٌة المخٌة وذلك بإتاحة الفرصة لكل من ردود فعل هذه الدورة‬ ‫الدموٌة أن ٌؤخذ مجراه كامبل كل على حدة مع كل حركة من حركات الصبلة‪ٌ.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك فان معدالت ثانً أكسٌد الكربون تزداد فً الدم بشكل وظٌفً أثناء مٌل‬ ‫الرأس إلى أسفل أثناء السجود وذلك نتٌجة ضؽط األحشاء على الربتٌن هذا االرتفاع فً‬ ‫نسبة ثانً أكسٌد الكربون بالدم ٌساعد على إضافة المزٌد من تدفق الدم إلى المخ‪.

‬‬ ‫وعلى الرؼم من هذه الفوابد الواضحة فان اثر الصبلة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة لٌس‬ ‫هو كل الفوابد الجسمانٌة للصبلة كما أن كل الفوابد الجسمانٌة مجتمعة للصبلة لٌست هً‬ ‫أعظم فوابدها بل إن الفوابد الروحٌة لهً اإلبداع الحقٌقً للصبلة فً اإلسبلم‪0‬‬ ‫وفً النهاٌة فان هذه الدراسة ال ترمً إلى عدم تشجٌع الرٌاضة ولكنها فقط وفً وقت‬ ‫بتنامً فٌه الشؽؾ تجاه الطب البدٌل وبدابل العبلج الطبٌعٌة تدعو إلى التفاتة جادة نحو‬ ‫رسالة عظمى من السماء أال وهً اإلسبلم الذي تإكد كل أوامره انه فً مصلحة اإلنسان‪.‬‬ ‫‪157‬‬ .‫الدموٌة الدماؼٌة ولهذا فان هذه الدراسة تستطٌع أن تتصور أن بضع لحظات من السجود‬ ‫هلل تستطٌع أن تبرئ من كثٌر من اآلثار الضارة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة الناجمة عن‬ ‫أنشطة الحٌاةالٌومٌة وعن ممارسة أنواع الرٌاضة المختلفة‪.

‬فقال المناوي فإن فٌها‬ ‫شفاء من كل داء ٌحدث من الرطوبة ولكن ال تستعمل فً داء صرؾ بل تارة تستعمل‬ ‫مفردة وتارة مركبة حسب ما ٌقتضٌه المرض وقال ابن حجر العسقبلنً مثل الكبلم‬ ‫السابق وزارد فً كل داء تقدٌره ٌقبل العبلج بها فإنها تنفع من األمراض الباردة وأما‬ ‫الحارة فبل‪.‬وسنتناول فً هذا البحث شرح علمائنا السابقٌن لهذه األحادٌث‪ ،‬ثم شرحا ً‬ ‫مبسطا ً لجهاز المناعة‪ ،‬مشفوعا ً بملخص لبعض األبحاث التجرٌبٌة فً أثر الحبة‬ ‫السوداء على هذا الجهاز‪ ،‬ثم بٌان وجه اإلعجاز العلمً فً هذه األحادٌث‪.‫الحبة السوداء‪ .(3‬‬ ‫شرح العلماء السابقٌن لؤلحادٌث‬ ‫اختلؾ علماء المسلمٌن األوابل فً تفسٌر هذه األحادٌث بناء على معلومات عصرهم‪،‬‬ ‫فقال فرٌق منهم‪ :‬أن العموم ؼٌر مراد وإنما ٌراد به الخصوص‪ .‬كما روى البخاري عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ أنها سمعت النبً ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ٌقول‪ :‬إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إال من السام‪ .(2‬‬ ‫وفً رواٌة المسلم‪ :‬ما من داء إال فً الحبة السوداء منه شفاء)‪.‬‬ ‫أوالً‪ :‬النصوص الواردة وشرحها‬ ‫ثبت فً الصحٌحٌن من حدٌث أم سلمة عن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ أن رسول ّللا ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪ :‬علٌكم بهذه الحبة السوداء‪ ،‬فإن فٌها شفاء من كل داء إال السام‬ ‫)‪ ( 1‬والسام‪ :‬الموت‪ ..‬‬ ‫وقال الخطابً‪ :‬هو من العام الذي ٌراد به الخاص ألنه لٌس من طبع شًء من النبات ما‬ ‫ٌجمع جمٌع األمور التً تقابل الطبابع فً معالجة األدواء بمقابلتها‪ ،‬وإنما المراد إنها شفاء‬ ‫‪158‬‬ .‬قلت‬ ‫وما السام؟ قال‪ :‬الموت)‪.‬شفاء من كل داء‬ ‫د‪ .‬عبد الجواد الصاوي‬ ‫تلقى المسلمون أحادٌث الحبة السوداء بالقبول واختلؾ العلماء فً‬ ‫شرحها‪ :‬فمن قائل بؤن عموم الشفاء لكل األمراض والذي ٌفهم من ظاهر‬ ‫األحادٌث لٌس مراداً‪ ،‬وإنما المراد أن فٌها شفاء لبعض األمراض‪ ،‬فهو من‬ ‫قبٌل العام الذي ٌراد منه الخصوص‪ ،‬ومن قائل‪ :‬أن األصل حمل العام على‬ ‫عمومه ما لم تكن هناك قرٌنة قوٌة صارفة‪ ،‬ولذلك رجحوا وجود خاصٌة‬ ‫الشفاء بها لكل األمراض وأثبتت األبحاث الحدٌثة أن جهاز المناعة ٌملك تقدٌم العالج‬ ‫الدقٌق المتخصص لكل داء ٌمكن أن ٌصٌب الجسم‪ ،‬من خالل تنشٌط المناعة النوعٌة‬ ‫متمثلة فً الخالٌا اللٌمفاوٌة المنتجة لألجسام المضادة‪ ،‬والخالٌا القاتلة المفصلة‬ ‫والمخصصة لكل داء‪ .‬وأن للحبة السوداء تؤثٌراً منشطا ً ومقوٌا ً لهذه المناعة‪ ،‬فٌمكن‬ ‫بذلك أن ٌكون فً الحبة السوداء شفاء من كل داء‪ ،‬وبالتالً ٌمكن حمل ظاهر النصوص‬ ‫على عمومها‪ .

‬كما أن فً إفرازات الجلد مواد فعالة فً قتل الجراثٌم مثل حمل البلكتٌك‬ ‫الموجود فً العرق‪ ،‬واألحماض الدهنٌة الموجودة فً جلد البالؽٌن‪ ،‬وشمع األذن المضاد‬ ‫للجراثٌم لما فٌه من حامض األولٌك‪ ،‬كما تحوي األؼشٌة المبطنة لمواد قاتلة للجراثٌم مثل‬ ‫‪159‬‬ .‬وأما صاحب كتاب تحفة‬ ‫األحوذي الذي حمل األحادٌث على عمومها فقال وأما أحادٌث الباب فحملها على العموم‬ ‫متعٌن لقوله ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فٌها إال السام كقوله تعالى‪ ):‬والعصر‪ ،‬إن اإلنسان لفً‬ ‫خسر‪ ،‬إال الذٌن آمنوا وعملوا الصالحات( ثم قال‪ :‬قال أبو محمد بن أبً جمرة تكلم الناس‬ ‫فً هذا الحدٌث وخصوا عمومه وردوده إلى قوله أهل الطب والتجربة وال خفاء بؽلط‬ ‫قابل ذلك‪ ،‬ألنا إذا صدقنا أهل الطب ومدار علمهم ؼالبا ً على التجربة التً بناإها ظن‬ ‫ؼالب‪ ،‬فتصدٌق من ال ٌنطق عن الهوى أولى من كبلمهم‪ .‬وتعمل هذه المناعة‬ ‫وفق اآللٌات التالٌة‪:‬‬ ‫‪1‬ـ آلٌات مٌكانٌكٌة وفٌزٌابٌة وكٌماوٌة تحمً الجسم من هإالء الؽزاة كالجلد واألؼشٌة‬ ‫المخاطٌة المبطنة للجهاز التنفسً‪ ،‬والهضمً‪ ،‬والتناسلً‪ ،‬والبولً‪ ،‬وملتحمة العٌن‪ ،‬وهذه‬ ‫الكابنات للجسم‪ ..‬وقال أبو بكر بن العربً‪ :‬العسل عند األطباء أقرب إلى‬ ‫أن ٌكون دواء لكل داء من الحبة السوداء‪ ،‬فإن كان المراد بقوله العسل فٌه شفاء للناس‬ ‫إنما ٌراد به األكثر األؼلب‪ ،‬فحمل الحبة السوداء على ذلك أولى‪ .‫من كل داء ٌحدث بسبب الرطوبة‪ ..‬أ‪.‬وعلٌه فالمناعة‬ ‫التً ٌقدمها هذا الجهاز للجسم ٌمكن تقسٌمها إلى قسمٌن ربٌسٌٌن‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬مناعة فطرٌة أو طبٌعٌة)‪ (Natural immunity‬وتعتبر خط دفاع أولً للجسم إذ‬ ‫تعمل على منع دخول الؽازي‪ ،‬أو إبادته قبل تمكنه من احتبلل األنسجة وتكاثره فٌها‬ ‫وتسببه للمرض‪ ،‬وهً مناعة ؼٌر نوعٌة )‪ (Non specific‬حٌث أنها توجد لصد جمٌع‬ ‫الؽزاة من الكابنات الدقٌقة والعوامل الخارجٌة الضارة بكٌفٌة واحدة‪ .‬‬ ‫وٌقوم الجهاز بوظٌفتٌن متكاملتٌن لمنع المرض والتخلص من مسببه الؽازي للجسم‪ ،‬إما‬ ‫بتحطٌمه بواسطة عملٌة البلعمة‪ ،‬أو بإنتاج أجسام مضادة وخبلٌا متخصصة متوافقة مع‬ ‫تركٌب كل كابن ٌؽزو الجسم‪ ،‬وذلك لضمان القضاء علٌه بشكل نهابً‪ .‬هـ‬ ‫ثانٌاً‪ :‬الجانب العلمً‬ ‫‪1‬ـ الجهاز المناعً)‪(7،5‬‬ ‫ٌتعرض اإلنسان طبٌعٌا ً ألنواع مختلفة من البكترٌا والفٌروسات والفطرٌات والطفٌلٌات‬ ‫التً تؽزونا عن طرٌق الجلد‪ ،‬أو مجاري التنفس‪ ،‬أو عن طرٌق القناة الهضمٌة‪ ،‬أو عن‬ ‫طرٌق األؼشٌة المبطنة للعٌن‪ ،‬أو عن طرٌق الجهاز البولً وتسبب عدة أمراض خطٌرة‬ ‫فٌما لو نفذت إلى األنسجة العمٌقة فً الجسم باإلضافة إلى األعداد التً تحٌا طبٌعٌا ً فً‬ ‫أجسامنا‪.‬‬ ‫ولكن من رحمة ّللا بنا أن جعل ألجسامنا نظاما ً خاصة للدفاع عنه ضد الؽزو الخارجً‬ ‫لهذه الكابنات الدقٌقة وسمومها التً تفرزها فً الجسم‪ ،‬وهذا الجهاز ٌسمى جهاز المناعة‪.

‬وٌحتوي الكبد والطحال على أعلى نسبة من البلعم الكبٌر‪.‫الخمٌرة الحالة ‪ Lysosome‬وكذلك مواد قاتلة للفٌروسات‪ ،‬هذا فضبلً على مٌكانٌكٌة‬ ‫حركة السابل المخاطً فً الجهاز التنفسً والذي به ٌتخلص من الجراثٌم واألجسام‬ ‫الؽرٌبة أوالً بؤول‪.‬‬ ‫‪2‬ـ الجراثٌم الموجودة بصورة طبٌعٌة فً الجسم ‪ :Normal flora‬وهً جراثٌم ؼٌر‬ ‫مرضٌة‪ ،‬تعٌش بؤعداد هابلة فً أمعاء اإلنسان وفمه وفً أماكن أخرى‪ ،‬ولها دور بارز‬ ‫فً الدفاع عن الجس‪ ،‬إذ تكون وسطا ً ؼٌر صالح لؤلنواع المرضٌة فتقبلها أو تعٌق نموها‪.‬‬ ‫البلٌعمات )‪ :(Microphage‬وهً كرٌات الدم البٌضاء مثل الخبلٌا متعادلة‬ ‫االصطباغ )‪ (Neutrophils‬والخبلٌا حامضٌة االصطباغ )‪ (Eosinophils‬وهً أصؽر‬ ‫‪160‬‬ .‬‬ ‫‪6‬ـ البلعمتة ‪ :Phagocytosis‬وتعنى ابتبلع وقتل وهضم الكابنات والمواد الؽرٌبة‬ ‫بواسطة خبلٌا الدم البٌضاء المعروفة بالبلعمٌات‪ ،‬وهً الوحدات المتحركة لنظام الدفع‬ ‫الجسمً وتتكون هذه الخبلٌا من نخاع العظام‪ ،‬ثم تنتقل إلى الدم وجمٌع أنسجة الجسم‪،‬‬ ‫وتكمن أهمٌتها الحقٌقٌة فً انتقالها السرٌع إلى أماكن اإلصابة الخطرة لتشكل دفاعا ً سرٌعا ً‬ ‫وقوٌا ً ضد الؽزاة‪ .‬‬ ‫‪5‬ـ نظام المتم ‪ٌ :Complement‬تكون من حوالً عشرٌن بروتٌناً‪،‬ووظٌفته تنشٌط عملٌة‬ ‫البلعمة لكل من الخبلٌا البٌضاء وخبلٌا البلعمة‪ ،‬ومعادلة الفٌروسات وجعلها ؼٌر قادرة‬ ‫على التكاثر‪ ،‬ومحاصرة مكان االلتهاب والؽازي فً آن واحد‪ ،‬والقضاء على المٌكروب‬ ‫قبل تكوٌن األجسام المضادة الخاصة‪.‬‬ ‫‪4‬ـ مجموعة االنترفٌرونات )‪ :(Interferons‬تنتجها الخبلٌا حٌنما تصاب بفٌروسات قبل‬ ‫إنتاج األجسام المضادة‪،‬وهذه المواد تسمى مواد مانعة إذ تجعل النسٌج ٌقاوم اإلصابة إذا‬ ‫ما تعرض لفٌروس آخر فتمنعه من النمو فٌقضً علٌه الجسم مبكراً‪.‬وتقوم هذه الخبلٌا بشل فاعلٌة هذا الؽرٌب الؽازي وتحطٌمه وخبلٌا‬ ‫البلعمة نوعان‪:‬‬ ‫الببلعمٌات الكبٌرة )‪ (Macrophages‬وتتكون من الخبلٌا من الخبلٌا البٌضاء وحٌدة‬ ‫النواة ‪ Monocytes‬فعندما تدخل األنسجة تكبر وتتحول إلى خبلٌا بلعمٌة كبٌرة وتتصل‬ ‫باألنسجة وتبقى متصلة بها شهوراً أو سنٌنا ً تدافع عنها وتلتهم عدداً كبٌراً من البكتٌرٌا‬ ‫والفٌروسات والخبلٌا المٌتة واألجسام الؽرٌبة‪ .‬وتتمركز خبلٌا البلعمة فً مراكز أساسٌة‬ ‫فً الجسم لحماٌته من أخطار الؽزاة‪ ،‬وتختلؾ من حٌث موقعها ومظهرها وحجمها‬ ‫وحركتها‪ :‬فتسمى فً الكبد‪ :‬خبلٌا كوفر‪ ،‬وفً الدم‪ :‬الخبلٌا وحٌدة النواة ‪،monocytes‬‬ ‫وفً الربة خبلٌا الؽبار‪ ،‬أما إذا وجدت فً السابل المتكون نتٌجة اإللتهاب فتسمى بالبلعم‬ ‫الكبٌر‪ .‬‬ ‫‪3‬ـ بعض المركبات الكٌمٌابٌة فً الدم‪ :‬والتً تلتصق بالجراثٌم الؽازٌة أو السموم‬ ‫‪Basic‬‬ ‫وتحطمها مثل الجسٌمات الحالة وعدٌدة الببتٌدات األساسٌة‬ ‫‪ polypepyides‬والتً تبطل مفعول أنواع معٌنة من البكتٌرٌا‪.

‬وهناك نوعان من الخبلٌا القاتلة تعمبلن بنشاط أثناء المناعة الفطرٌة‬ ‫هما‪:‬‬ ‫ـ خبلٌا طبٌعٌة قاتلة )‪ (Natural Killer cells‬وهً أكبر الخبلٌا اللمفاوٌة وذات حبٌبات‬ ‫كثٌرة تحتوي إنزٌمات تعمل على اختراق الؽشاء الخلوي للخبلٌا المعادٌة مما ٌسبب‬ ‫تحللها وموتها‪ ،‬وتعمل الخبلٌا القاتلة الطبٌعٌة دون تنشٌط وال تتحول إلى نوع آخر من‬ ‫الخبلٌا‪.‬‬ ‫وتتكون هذه المناعة من النسٌج اللٌفاوي والخبلٌا اللمفاوٌة التً تنتج األجسام المضادة‪،‬‬ ‫ومن الخبلٌا ا للمفاوٌة المتخصصة للقضاء على كل مٌكروب ؼازي للجسم حسب تركٌبه‬ ‫ووصفه‪.‬‬ ‫‪7‬ـ الخالٌا القاتلة‪ :‬تعمل الخبلٌا القاتلة على قتل الخبلٌا المعادٌة الكبٌرة التً ال تستطٌع‬ ‫الببلعم التهامها بسبب كبر حجمها مثل خبلٌا الجسم المصابة بؤحد الفٌروسات الممرضة‬ ‫والخبلٌا السرطانٌة‪ .‬‬ ‫الخالٌا اللمفاوٌة‪ .‬‬ ‫ـ خبلٌا حامضٌة االصطباغ‪:‬‬ ‫وهً متخصصة فً قتل الدٌدان التً تصٌب الجسم مثل دودة البلهارسٌا عن طرٌق‬ ‫التصاقها على سطح الدودة ومن ثم إفراز إنزٌمات تتفاعل مع الدودة لتقضً علٌها‪..‬السالح المتخصص‬ ‫‪161‬‬ .‫حجما ً من الببلعم النسٌجٌة وٌتكاثر عددها أثناء االلتهابات الحادة إلى أكثر من ‪ %60‬من‬ ‫مجموع كرٌات الدم البٌضاء‪.‬‬ ‫بعدها تبدأ عملٌة هضمه بواسطة أنزٌمات تفرزها حبٌبات موجودة فً‬ ‫الهٌولً )‪ (Cytoplasm‬ثم ٌتم عرض جزٌباته على سطح الخلٌة البلعمٌة لتتعرؾ على‬ ‫تركٌبه الخبلٌا اللمفاوٌة وهكذا تتخلص الببلعم من العوامل المعادٌة‪.‬‬ ‫تبدأ عملٌة البلعمة باالنجذاب الكٌمٌابً نحو العامل الؽرٌب وٌتم التحامه بالببلعم بواسطة‬ ‫أرجلها الكاذبة )‪ (pseudopodia‬حتى ٌتم احتواإه داخل الخلٌة البلعمٌة‪ ،‬وأثناء ذلك ٌتم‬ ‫قتل العامل الؽرٌب إن كان حٌا نتٌجة إلفراز بروكسٌد الهٌدروجٌن )‪ (H2o2‬ومشتقاته‪.‬‬ ‫ثانٌا ً ـ المناعة النوعٌة‬ ‫)‪ :(Specific Immenity‬هً قدرة الجسم على إنشاء مناعة خاصة قوٌة وتامة ضد‬ ‫جمٌع العوامل الؽازٌة للجسم كل على حدة‪ ،‬وتسمى أٌضا ً المناعة المكتسبة ) ‪Acquired‬‬ ‫‪ (Immenity‬وهً المناعة التً ٌكتسبها الجسم نتٌجة لتفاعل الجهاز المناعً مع عامل‬ ‫خارجً اخترق دفاعات الجسم واحتل األنسجة وربما سبب مرضا ً ظاهراً مثل‬ ‫المٌكروبات الفتاكة والفٌروسات والسموم‪ ،‬واألنسجة الؽرٌبة من الحٌوانات األخرى‪.

‬وتحمل هذه الخبلٌا دالالت سطحٌة عبارة عن جلٌكوبرتٌنات ملتصقة‬ ‫بؽشابها الخارجً وٌرمز لها بؤرقام مختلفة للتمٌٌز بٌن أنواعها العدٌدة التً تمٌزها عن‬ ‫باقً أنواع خبلٌا )ت( األخرى‪. Lymphocytes) :‬تتكون الخبلٌا التابٌة فً نخاع العظام ثم تتركه‬ ‫قبل أن ٌكتمل نموها وتتجه إلى الؽدد الصعترٌة ـ بواسطة مواد جاذبة معٌنة تفرزها هذه‬ ‫الؽدة ـ وتبقى فٌها حٌث ٌتم انقسامها وٌكتمل نموها‪ ،‬ومن ثم تتركها وتنتشر فً أجزاء‬ ‫الجسم المختلفة لتشارك فً عملٌات جهاز المناعة‪ . T cells‬‬ ‫تقوم هذه الخبلٌا بوظابؾ عدٌدة وتساعد وظابؾ جهاز المناعة بعدة طرق أهمها‪ :‬زٌادة‬ ‫تنشٌط الخبلٌا القاتلة والخبلٌا الكابحة والخبلٌا البابٌة‪ .‬‬ ‫ب ـ الخبلٌا القاتلة أو المحللة للخبلٌا ‪Keller cells .‫تمثل الخبلٌا اللٌمفاوٌة السبلح األكثر تخصصا‪ ،‬والمعد لكل نوع من أنواع الؽزاة‬ ‫بخصابصه الممٌزة أو سمومه الفتاكة‪ ،‬وتعتبر السبلح الدفاعً الحاسم فً حلبة الصراع‬ ‫ولنتعرؾ على هذه الخبلٌا ونرى كٌؾ تعمل بصورة متخصصة لكل كابن ؼرٌب ٌوجد‬ ‫داخل الجسم‪.‬كما تقوم بتنشٌط استجابة خبلٌا‬ ‫البلعمة البتبلع الكابنات الؽرٌبة‪ ،‬وذلك بإفراز عدد من المواد البروتٌنٌة تعرؾ بمحفزات‬ ‫الخبلٌا مثل اإلنترلوكٌن واإلننترفٌرون التً تساعد على انقسام ونمو وتكاثر الخبلٌا‬ ‫المختلفة لجهاز المناعة وتنشٌطها حتى تصبح فً حالة تؤهب دابم للمشاركة فً عملٌة‬ ‫الدفاع عن الجسم‪ . Lymphocytes) :‬تتكون الخبلٌا البابٌة فً نخاع العظام وتبقى فٌه‬ ‫إلى أن ٌكتمل نموها وتصبح خبلٌا فعالة ثم تنتشر فً أجزاء الجسم المختلفة‪ ،‬وتتركز فً‬ ‫الدم والطحال واللوزتٌن والعقد اللٌمفاوٌة لتشارك بعد إثارتها فً مهاجمة األجسام الؽرٌبة‬ ‫وذلك بإنتاج األجسام المضادة والتً تعرؾ باألجسام المناعٌة‪.‬‬ ‫‪2‬ـ الخبلٌا التابٌة‪ (T.Cytoxic cells (Tc‬‬ ‫تساعد الخبلٌا القاتلة الجهاز المناعً على مواجهة وتحطٌم الخبلٌا المصابة بالفٌروسات‬ ‫والخبلٌا السرطانٌة‪ ،‬وتتمٌز الخبلٌا القاتلة بسهولة تنشٌطها بمواد تفرزها خبلٌا )ت(‬ ‫اللٌمفاوٌة المساعدة فتحولها إلى خبلٌا قاتلة منشطة‪ ،‬وٌوجد على جدر هذه الخبلٌا جزٌبات‬ ‫مستقلة بؤشكال مختلفة ـ مثل األجسام المضادة ـ وتتعدى هذه الجزٌبات ‪ 100‬ألؾ مستقبل‬ ‫على جدار كل خلٌة‪ ،‬تتحد بقوة مع جزٌبات الؽازي وال تتركه حتى ٌتم التخلص منه‪،‬‬ ‫وتهاجم الخبلٌا القاتلة الخبلٌا الؽرٌبة مباشرة‪ ،‬ولدٌها القدرة على قتل الكابنات الدقٌقة من‬ ‫خبلل إفراز مواد قلوٌة سامة مصنعة فً هذه الخبلٌا ـ تتجه مباشرة للخلٌة المهاجمة ـ‬ ‫وتستطٌع كل خلٌة قاتلة أن تهاجم كابنات دقٌقة عدٌدة ومختلفة واحداً تلو اآلخر‪ ،‬كما أن‬ ‫لها دوراً هاما ً فً تحطٌم الخبلٌا السرطانٌة‪ ،‬أو أي نوع آخر من الخبلٌا الؽرٌبة على‬ ‫الجسم‪ .‬‬ ‫هناك نوعان من الخبلٌا اللمفاوٌة المتخصصة‪ :‬الخبلٌا البابٌة‪ ،‬والخبلٌا التابٌة‬ ‫‪1‬ـ الخبلٌا البابٌة‪ (B.‬وتت رك الخٌة القاتلة الخلٌة المصابة ـ قبل قتلها كلٌة ـ لتموت وحدها وتبحث عن‬ ‫‪162‬‬ .‬وتنقسم الخبلٌا التابٌة الناضجة إلى‬ ‫ثبلثة أنواع ربٌسة‪ ،‬لكل منها وظابؾ محددة هً‪:‬‬ ‫أـ الخبلٌا التابٌة المساعدة ‪Th Helper.

‫خبلٌا أخرى مصابة لتلتحم بها وتبدأ فً قتلها‪ ،‬وهكذا حتى ٌتم التخلص من جمٌع الؽزاة‬
‫والكابنات الؽرٌبة‪.‬‬
‫ج ـ الخبلٌا الكابحة ‪Cells Ts. Suppressor‬‬
‫تكبح هذه الخبلٌا نشاط الخبلٌا القاتلة والخبلٌا المساعدة ـ بعد انتهاء المعركة مع الؽازي ـ‬
‫وذلك بإفراز عدد من المواد المثبطة التً تإثر علٌها وتحولها من الحالة الفعالة أو النشطة‬
‫إلى الحالة الطبٌعٌة الخامة فً نهاٌة فترة االلتهاب‪ .‬وترجع الحال إلى الوضع الطبٌعً‪،‬‬
‫حتى ال تستمر تفاعبلت ونشاط جهاز المناعة فٌدمر الجسم ذاته‪.‬‬
‫وقبل شرح آلٌة عمل خبلٌا المناعة النوعٌة ال بد لنا أن نتعرؾ على ثبلثة مصطلحات‬
‫مهمة وهً‪:‬‬
‫المستضدات ‪Antigens‬‬
‫المستضدات هً أجزاء من المٌكروب المهاجم أو الجسم الؽرٌب‪ ،‬توجد إما فً جدار‬
‫الخلٌة )فً حالة البكترٌا( وإما فً الؽشاء الخارجً للفٌروس‪ .‬وتعمل المستضدات على‬
‫إثارة أو حث الجهاز المناعً إلنتاج األجسام المضادة المطلوبة للقضاء على المٌكروب أو‬
‫الجسم الؽرٌب‪.‬‬
‫األجسام المضادة ‪Antibodies‬‬
‫واألجسام المضادة عبارة عن جلوبٌولٌنات مناعة تتفاعل مع المستضدات خبلل مراحل‬
‫القضاء على الجسم الؽرٌب الذي ٌؽزو جسم اإلنسان أو الحٌوان‪ .‬وكل جسم مضاد ٌرتبط‬
‫بالمستضد )‪ (Antigen‬المشابه له تماما ً والذي تسبب فً تشكله‪ ،‬ولكما كان الشبه قوٌا ً كان‬
‫الترابط قوٌاً‪.‬‬
‫واألجسام المضادة فً أبسط صورها عبارة عن مركبات بروتٌنٌة مكونة من أربع وحدات‬
‫أو سبلسل ببتٌدٌة خفٌفة وثقٌلة ٌبلػ طول الواحدة منها حوالً مابة حامض نووي وتتشكل‬
‫على هٌبة الحرؾ واي )‪ ،(Y‬ولكل جسم مضاد مستضد خاص ٌعمل معه وفق شفرة‬
‫خاصة دون ؼٌره مثلما ٌحدث للقفل والمفتاح‪.‬‬

‫وبسبب كثرة تنوع الترتٌب الكٌمٌابً الذري لسبلسل الثقٌلة والخفٌفة فإن األجسام فإن‬
‫األجسام المضادة تؤتً على أشكال مختلفة قد ٌصل عددها فً الجسم إلى أكثر من بلٌون‬
‫جسم مضاد‪ ،‬وتوجد خمسة أنواع من األجسام المضادة تبعا ً لنوعا السلسلة الثقٌلة والحجم‬
‫وتركٌب األحماض األمٌنٌة وذلك كما ٌلً‪:‬‬
‫‪ Igm , IgG , Ig.A , igD , and IgE‬أهم هذه المجموعات مجموعة جلوبٌولٌن المناعة‬
‫)ج( ‪ IgG‬إذ تشكل ‪ %75‬من األجسام المضادة فً الشخص العادي‪ ،‬وتوجد بٌن األنسجة‬
‫وتنتقل عبر المشٌمة من األم للجنٌن‪ ،‬أما مجموعة جلوبٌولٌن المناعة )م( ‪ Igm‬فتشارك‬
‫بكمٌات كبٌرة فً االستجابة األولٌة إلنتاج األجسام المضادة‪ ،‬وتوجد فقط فً الدم وال تنتقل‬
‫‪163‬‬

‫عبر المشٌمة لكبر حجمها‪ .‬وتحمً األجسام المضادة الجسم البشري من الكابنات الؽازٌة‬
‫بطرٌقتٌن‪ :‬إما بمهاجمة مباشرة للؽازي‪ ،‬أو تنشٌط نظام المتمم الذي ٌدمر الؽازي‪.‬‬
‫ارتباط المستضد بالجسم المضاد‪:‬‬
‫ٌرتبط الجسم المضاد بالمستضد بؤحد الروابط الكٌمٌابٌة األربعة المعروفة وهً الرابطة‬
‫الهٌدروجٌنٌة أو الربا طة الكهروستاتٌكٌة أو رابطة فاندر والز أو الرابطة النافرة للماء‪،‬‬
‫وٌؤتً شكل موقع االلتصاق مع الجسم المضاد على شكل مقعر‪ ،‬لذلك وجب على موقع‬
‫االتحاد فً البروتٌن الفٌروسً )المستضد( أن ٌكون ذو شكل محدب حتى ٌتم االتحاد‬
‫بصورة فعالة‪.‬‬
‫كٌؾ تعمل خالٌا المناعة وتحدث االستجابة المناعٌة؟‬
‫تتعاون وتتفاعل خبلٌا جهاز المناعة بؤنواعها المختلفة بعضها مع بعض لمواجهة‬
‫ومحاربة األجسام الؽرٌبة التً تحاول دخول جسم اإلنسان‪ ،‬وتبدأ عملٌة المواجهة بقٌام‬
‫الخبلٌا الملتهمة )البلعمٌات( بالتهام وابتبلع األجسام الؽرٌبة وتكسٌرها وإعادة عرضها‬
‫على سطح الخلٌة مرة أخلى فً صورة مواد بروتٌنٌة بسٌطة لتقدٌمها إلى الخبلٌا‬
‫اللٌمفاوٌة المساعدة )ت( التً تتحد بها‪ ،‬وٌنتج عن ذلك االتحاد قٌام خبلٌا )ت( بإفراز‬
‫محفزات الخبلٌا التً تعمل على تنشٌط خبلٌا جهاز المناعة المختلفة‪ ،‬لكً تشارك ـ حسب‬
‫دور ووظٌفة كل نوع ـ فً درء الخطر عن الجسم‪ .‬وعلى سبٌل المثال تقوم كل من خبلٌا‬
‫)ت( المحللة‪ ،‬والخبلٌا القاتلة والخبلٌا القاتلة الطبٌعٌة بالتعرؾ على الخبلٌا المصابة فً‬
‫الجسم ـ بما ٌوجد داخلها من أجسام ؼرٌبة ـ وتدمٌرها‪ .‬وتقوم خبلٌا الدم البٌضاء المحببة‬
‫بؤنواعها الثبلثة )متعادلة‪ ،‬حامضٌة‪ ،‬وقاعدٌة االصطباغ( عند تنشٌطها بإفراز إنزٌمات‬
‫مختلفة تعمل على استدراج واستقطاب خبلٌا جهاز المناعة إلى مكان االلتهاب‪ .‬كما تإدي‬
‫محفزات الخبلٌا إلى تنشٌط خبلٌا )ب( اللٌمفاوٌة وحثها على االنقسام والتكاثر وإفراز‬
‫األجسام المضادة المختلفة التً تسهل ـ عند اتحادها مع األجسام الؽرٌبة ـ عملٌة ابتبلعها‬
‫بواسطة الخبلٌا الملتهمة‪ ،‬كما تعمل تلك األجسام المضادة على تنشٌط الجهاز المتمم الذي‬
‫ٌعمل على تحلل األجسام الؽرٌبة‪.‬‬
‫ومما ٌجد ذكره أن كل خلٌة لٌمفاوٌة )ب( أو )ت( تحمل على سطحها مستقببلً خاصا ً‬
‫ٌمكنها من التعرؾ على جسم ؼرٌب واحد فقط‪ ،‬وٌتكون المستقبل فً خبلٌا )ب( من‬
‫أجسام مضادة من جلوبٌولٌن المناعة )م( و )د(‪ ،‬بٌنما ٌتكون فً خبلٌا )ت( من سلسلتٌن‬
‫ببتٌدٌتٌن‪ .‬وعند دخول أي جسم ؼرٌب على جسم اإلنسان تنشط الخبلٌا اللٌمفاوٌة )ب( و‬
‫)ت( التً تحمل فقط المستقبل الخاص لذلك الجسم‪ ،‬وتتعرؾ علٌه وتلتحم به شكل )‪(7‬‬
‫وتتكاثر باالنقسام وتكون جٌشا ً كبٌراً من الخبلٌا المناعٌة‪ .‬أما باقً الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬
‫األخرى التً تحمل مستقببلت مختلفة فبل تقوم بالمشاركة فً عملٌة الدفاع‪ ،‬وتبقى إلى أن‬
‫ٌؤتً الجسم الؽرٌب الذي ٌتفق مع مستقبلها‪ .‬وتنتشر األجسام المضادة والخبلٌا‬
‫المتخصصة فً الدم واألنسجة وتظل لفترة طوٌلة تصل لعدة شهور أو سنوات‪.‬‬
‫خبلٌا المعلومات فً جهاز المناعة‪:‬‬
‫‪164‬‬

‫تتكون أثناء حدوث االستجابة المناعٌة وتكاثر خبلٌا المناعة خبلٌا خاصة من الخبلٌا‬
‫اللمفاوٌة البابٌة والتابٌة تسمى خبلٌا الذاكرة تخزن فً داخلها كل المعلومات التفصٌلٌة‬
‫والدقٌقة عن الكابن الؽازي للجسم بعد القضاء علٌه‪ ،‬فخبلٌا الذاكرة ) ‪Memory B‬‬
‫‪ Iymphocytes) B‬تتكون من بعض الخبلٌا البابٌة )‪ (Iymphocytes B‬بعد تنشٌطها‪،‬‬
‫وهً تسبح فً كل الجسم وتظل ساكنة فٌه حتى تنبه مرة ثانٌة بنفس المستضد فً إصابة‬
‫تالٌة‪ ،‬فتسارع إلى ت نشٌط الخبلٌا اللٌمفاوٌة البابٌة إلنتاج األجسام المضادة بكمٌات كبٌرة‬
‫وبصورة سرٌعة‪ .‬أما خبلٌا الذاكرة ‪ Iymphocytes) Memory T ) T‬فتتكون من‬
‫الخبلٌا التابٌة المنشطة وتحفظ فً النسٌج اللٌمفاوي فً كل الجسم‪ ،‬وعندما ٌتعرض الجسم‬
‫لنفس الؽازي تنشط مرة أخرى ـ وبسرعة ـ الخبلٌا التابٌة المتخصصة‪ ،‬وٌنتج منها كمٌات‬
‫كبٌرة وبصورة أسرع‪ ،‬مثلما ٌحدث فً خبلٌا الذاكرة ‪ . B‬وبهذا ٌحمً الجسم من أخطار‬
‫الكم الهابل من الكابنات الدقٌقة واألجسام الؽرٌبة التً تؽزو الجسم على مدار الساعة‪.‬‬
‫وهذا هو األساس الذي تقوم علٌه فكرة اللقاح والتطعٌم‪.‬‬
‫‪2‬ـ األبحاث العلمٌة‪:‬‬
‫لفصٌلة النباتات الشقٌقٌة ومن األسماء ‪ٌ Nigella sativa‬نتمً نبات النٌجٌلبل ساتٌفا‬
‫المتواترة لهذا النبات‪ :‬الحبة السوداء‪ ،‬الكراوٌة السوداء‪ ،‬الكمون األسود‪ ،‬شونٌز‪،‬‬
‫كاالاجاجً كالدودة‪ ،‬جٌراكا‪ ،‬كاز‪ ،‬كارزنا‪ .‬وقد استعملت الحبة السوداء فً كثٌر من دول‬
‫اشرقٌن ـ األوسط واألقصى ـ عبلجا طبٌعٌا ً منذ أكثر من ألفً عام وتم استخبلص مركب‬
‫النٌجٌللون من زٌت الحبة السوداء عام ‪1959‬م على ٌد الدخاخنً وزمبلإه‪ ،‬وتحتوي‬
‫بذور الحبة السوداء على ‪ %40‬من وزنها زٌتا ً ثابتاًو ‪ %1.4‬زٌوتا ً طٌارة‪ ،‬وتحتوي على‬
‫خمسة عشر حمضا ً أمٌنٌاً‪ ،‬وبروتٌن وكالسٌوم وحدٌد وصودٌوم وبوتاسٌوم‪ ،‬وأهم‬
‫‪ l‬مركباتها الفعالة هً‪ :‬الثٌموكٌنون‪ ،‬والداٌثٌموكٌنون‪ ،‬والثٌموهٌدروكٌنون‪ ،‬والثٌمول‬
‫‪(DTQ) dithymoquinone (THQ) thymohydroquinone‬‬

‫‪(TQ) Thymoquinone‬‬
‫‪and (THY) thymol‬‬

‫لم ٌتضح دور الحبة السوداء فً المناعة الطبٌعٌة حتى عام ‪1986‬م إال باألبحاث التً‬
‫أجراها الدكتور القاضً وزمبلإه فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ .‬ثم توالت بعد ذلك‬
‫األبحاث فً شتى األقطار وفً مجاالت عدٌدة حول هذا النبات‪ ،‬ؼٌر أن الذي ٌهمنا فً‬
‫هذا البحث هو أثر الحبة السوداء على جهاز المناعة وسنعرض خبلصة لهذه األبحاث‬
‫ممثلة فً بحث القاضً ثم األبحاث التطبٌقٌة التً جاءت بعده وأكدت نتابج بحثه‪.‬‬

‫الحبة السوداء وجهاز المناعة‬

‫‪165‬‬

‫أجرى الدكتور أحمد القاضً وزمبلإه بالوالٌات المتحدة األمرٌكٌة)‪ (4‬بحثا ً عن تؤثٌر‬
‫الحبة السوداء على جهاز المناعة فً اإلنسان وقد أجري البحث فً دراستٌن كانت نتابج‬
‫الدراسة األولى‪:‬‬
‫زٌادة فً نسبة الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة ‪ Th‬إلى الخبلٌا الكابحة ‪ Ts‬بنسبة ‪%55‬‬
‫وزٌادة متوسطة فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً ‪ Keller cells‬بنسبة ‪ %30‬وقد أعٌدت‬
‫الدارسة مرة أخرى على مجموعة ثانٌة من المتطوعٌن‪ ،‬وذلك لوقوع معظم المتطوعٌن‬
‫فً الدراسة األولى تحت ضؽوط مإثرة شخصٌة ومالٌة‪ ،‬وضؽوط متعلقة بالعمل خبلل‬
‫فترة الدراسة‪ ،‬وذلك لتفادي عامل الضؽوط )اإلجهاد( على جهاز المناعة‪ .‬وقد أجرٌت‬
‫الدراسة الثانٌة على ثمانٌة عشر متطوعا ً ممن تبدو علٌهم أمارات الصحة‪ ،‬وقد قسم‬
‫المتطوعون إلى مجموعتٌن‪:‬‬
‫مجموعة تناولت الحبة السوداء بواقع جرام واحد مرتٌن ٌومٌاً‪ ،‬ومجموعة ضابطة تناولت‬
‫الفحم المنشط بدالً منها لمدة أربعة أسابٌع‪ ،‬وقد ؼلفت عبوات بذور الحبة السوداء فً‬
‫كبسوالت متشابهة تماما ً مع عبوات الفحم‪ ،‬وقد ثبت من خبلل هذا البحث أن للحبة‬
‫السوداء أثراً مقوٌا ً لوظابؾ المناعة‪ :‬حٌث ازدادت نسبة الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة‬
‫إلى الخبلٌا التاببة الكابحة إلى ‪ %72‬فً الوسط‪.‬‬

‫وحدث تحسن فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً بنسبة ‪ %74‬فً المتوسط‪.‬‬
‫أما المجموعة الضابطة فحدث نقص ‪ %7‬فً نسبة الخبلٌا المساعدة إلى الكابحة‪ ،‬وحدث‬
‫تحسن ‪ %42‬فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً‪ ،‬وقد عزى هذا إلى قدرة األؼذٌة الطبٌعٌة‬
‫فً إحداث أثراً فً تقوٌة المناعة‪ ،‬بعد امتصاص الفحم للكٌماوٌات السامة فً الطعام‬
‫المهضوم والشراب‪.‬‬
‫وقد جاءت نتابج بعض الدراسات الحدٌثة مإكدة لنتابج أبحاث القاضً منها‪:‬‬
‫ـ نشرت مجلة المناعة الدوابٌة فً عدد أؼسطس ‪1995‬م )‪ (10‬بحثا ً حول تؤثٌر الحبة‬
‫السوداء على الخبلٌا اللمفاوٌة المدمرة للخبلٌا السرطانٌة اإلنسانٌة فً الخارج على عدة‬
‫مطفرات‪ ،‬وعلى نشاط البلعمة لخبلٌا الدم البٌضاء متعددة النواة‪ ،‬وقد أثبت البحث تؤثٌراً‬
‫منشطا ً لمستخلص الحبة السوداء على استجابة الخبلٌا اللمفاوٌة ألنواع معٌنة من الخبلٌا‬
‫السرطانٌة‪ ،‬كما أثبت البحث أٌضا ً أن مستخلص الحبة السوداء ٌزٌد من إنتاج بعض‬
‫الوسابط المناعٌة )انترلٌوكٌن ‪ (3‬من الخبلٌا اللمفاوٌة البشرٌة‪ ،‬عندما زرعت مع نفس‬
‫الخبلٌا السرطانٌة السابقة بدون إضافة أي منشطات أخرى‪.‬‬
‫كما أثبت البحث أٌضا ً أن الحبة السوداء تزٌد من إفراز انترلٌوكٌن نوع ‪ 1‬ـ بٌتا‪ ،‬مما‬
‫ٌعنً أن لها تؤثٌراً فً تنشٌط خبلٌا البلعمة‪.‬‬

‫‪166‬‬

‫كما نشرت مجلة المناعة الدوابٌة فً عدد سبتمبر ‪2000‬م )‪ (11‬بحثا ً عن التؤثٌر الوقابً‬
‫لزٌت الحبة السوداء ضد اإلصابة ‪ cytomegalovirus‬بالفٌروس المضخم للخبلٌا فً‬
‫الفبران‪ ،‬حٌث اختبر زٌت الحبة السوداء كمضاد للفٌروسات وقٌست المناعة المكتسبة‬
‫أثناء الفترة المبكرة من اإلصابة بالفٌروس وذلك بتحدٌد خبلٌا القاتل الطبٌعً والخبلٌا‬
‫البلعمٌة الكبٌرة وعملٌة البلعمة‪ .‬وبعد إعطاء زٌت الحبة السوداء للفبران‪ ،‬وجد تثبٌط‬
‫واضح لمعدالت نمو الفٌروس فً الكبد والطحال بعد ثبلثة أٌام من اإلصابة‪ ،‬كما ازدادت‬
‫معدالت األجسام المضادة فً المصل‪ ،‬ومع أنه انخفض كل من عدد ونشاط خبلٌا القاتل‬
‫الطبٌعً فً الٌوم الثالث من اإلصابة‪ ،‬إال أنه حدثت زٌادة فً أعداد الخبلٌا المساعدة‬
‫التابٌة‪ .‬وفً الٌوم العاشر مع اإلصابة لم ٌمكن تحدٌد أي معدل لوجود الفٌروس فً الكبد‬
‫والطحال‪ ،‬بٌنما وجد بوضوح فً مجموعة التحكم‪.‬‬
‫وأظهرت هذه النتابج أن زٌت الحبة السوداء له خاصٌة مضادة للفٌروسات المضخمة‬
‫للخبلٌا والتً قٌست من خبلل ازدٌاد وظٌفة وعدد الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة ‪T‬‬
‫‪ cells (+) CD4‬وزٌادة الخبلٌا البلعمٌة الكبٌرة وتنشٌط عملٌة البلعمة وزٌادة إنتاج‬
‫اإلنترفٌرون نوع جاما فً المصل‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة السرطان األوربٌة فً عدد أكتوبر ‪1999‬م )‪ (12‬بحثا ً عن تؤثٌر مركب‬
‫الثٌموكٌنون على سرطان المعدة فً الفبران‪ ،‬وقد أثبت البحث أن الزٌوت الطٌارة فً‬
‫بذور الحبة السوداء ٌعد عامبلً كٌمٌابٌا ً قوٌا ً واقٌا ً ضد السرطان فً المعدة‪ ،‬وقد عزى هذا‬
‫ألن لها تؤثٌراً مضاداً لؤلكسدة وااللتهابات‪ .‬كما نشرت مجلة أبحاث مضادات السرطان فً‬
‫عدد ماٌو ‪1998‬م )‪ (13‬بحثا ً عن مستخلصات الحبة السوداء كمضاد لؤلورام السرطانٌة‪،‬‬
‫وأثبت البحث أن مركبات الثٌموكٌون والداٌثٌموكنٌون لهما تؤثٌر مدمر على أنواع عدٌدة‬
‫من الخبلٌا السرطانٌة البشرٌة‪.‬‬
‫ـ نشرت أٌضا ً مجلة االثنو الدوابٌة فً عدد أبرٌل عام ‪2000‬م )‪ (14‬بحثا ً تطبٌقٌا ً آخر‬
‫عن التؤثٌرات السمٌة والمناعٌة ل لمستخلص اإلٌثانولً من بذور الحبة السوداء وثبت أن له‬
‫تؤثٌراً سمٌا ً قوٌا ً على بعض الخبلٌا السرطانٌة وتؤثٌراً قوٌا ً ومنشطا ً للمناعة الخلوٌة‪.‬‬
‫ـ نشرت نفس المجلة فً عدد نوفمبر ‪1999‬م )‪ (15‬بحثا ً عن تؤثٌر الثٌموكٌنون على‬
‫متبلزمة فانكونً ونشاط الخبلٌا السرطانٌة فً الفبران وأثبت البحث أن هذا المركب‬
‫الموجود فً الحبة السوداء له نشاط واضح مضاد لؤلورام‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة النباتات الطبٌة فً عدد فبراٌر ‪1995‬م )‪ (16‬بحثا ً عن تؤثٌر زٌت الحبة‬
‫السوداء الثابت ومركب الثمٌموكٌنون على كرات الدم البٌضاء‪ ،‬واألكسدة الفوقٌة للدهن‬
‫فً األؼشٌة المبطنة وثبت من خبلل هذا البحث صحة االستخدام الشعبً للحبة السوداء‬
‫ومنتجاتها فً عبلج الروماتٌزم واألمراض االلتهابٌة ذات العبلقة‪ .‬كما ثبت أٌضا ُ أن‬
‫لمركب النبحٌلون تؤثٌراً متوسطا ً مثبطا ً إلفراز الهستامٌن من الخبلٌا الببلزمٌة فً الدراسة‬
‫التً نشرتها مجلة الحساسٌة فً عدد مارس ‪1992‬م )‪.(17‬‬
‫ـ نشرت مجلة السرطان فً عدد مارس ‪1992‬م )‪ (18‬بحثا ً عن الخواص المضادة‬
‫لؤلورام فً بذور الحبة السوداء وأجرى البحث على خبلٌا سرطانٌة مسببة لبلستسقاء‪.‬‬
‫‪167‬‬

‫‪(EAC)Ehrlich ascites rarcinoma (DLA) Daltpms Iymphonia ascites‬‬
‫‪cells. (s-180) and sarcoma- 180‬‬

‫وقد توقؾ نمو هذه األورام تماما ً داخل حٌوانات التجارب بواسطة المواد الفعالة فً بذور‬
‫الحبة السوداء وٌعتقد لحد كبٌر أن مستوى التؤثٌر وصل للحمض النووي دنا‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة االثنو الدوابٌة فً عدد فبراٌر ‪2002‬م )‪ (19‬بحثا ً عن تؤثٌر زٌت الحبة‬
‫السوداء على تلٌؾ الكٌد الذي ٌحدث نتٌجة اإلصابة بالبلهارسٌا المعوٌة فً الفبران‪.‬‬
‫وأثبت البحث أن لهذا الزٌت تؤثٌراً مضاداً لتدمٌر الخبلٌا الكبدٌة نتٌجة اإلصابة بدٌدان‬
‫البلهارسٌا‪ ،‬وقد تحسنت أنزٌمات الكبد تحسنا ً ملحوظاً‪ ،‬وانكمشت بإر اإلصابة ببٌوض‬
‫الدٌدان فً الكبد انكماشا ً كبٌراً‪ ،‬مما ٌعنً أنه ٌمكن أن ٌكون لزٌت الحبة السوداء دور فً‬
‫التحكم ضد التؽٌرات التً تحدثها اإلصابة بدٌدان البلهارسٌا المعوٌة‪ .‬وذكر الباحثون أن‬
‫هذا التحسن ٌمكن أن ٌعزي جزبٌا ً إلى التحسن فً جهاز مناعة العابل وإلى التؤثٌر المضاد‬
‫لؤلكسدة فً هذا الزٌت‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة اثنو الدوابٌة فً عدد سبتمبر ‪1991‬م )‪ (19‬بحثا ً عن التؤثٌر المضاد‬
‫للمٌكروبات فً بذور الحبة السوداء ثبت من خبلله أن لها تؤثٌراً مثبطا ً للجراثٌم موجبة‬
‫الجرام ممثلة فً جراثٌم المكورة الذهبٌة‪ ،‬والتً قتل النوع الخطٌر منها تحت الجلد عندما‬
‫عولج بالمستخلص حقنا‪ ،‬وكان له تؤثٌر مباشر على عدد من الجراثٌم سالبة الجرام‪ ،‬أو‬
‫معاضد لبعض المضادات الحٌوٌة‪.‬‬
‫وهناك عدة دراسات تعضد التؤثٌر المضاد للبكتٌرٌا فً مستخلص الحبة السوداء‬
‫وخصوصا ً الجراثٌم موجبة الجرام‪ .‬وؼٌر ذلك من األبحاث فً مجاالت عدٌدة أخرى‬
‫ٌمكن أن ٌفرد لها مقال آخر بإذن ّللا‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬وجه اإلعجاز‬
‫أخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن فً الحبة السوداء شفاء لكل داء‪ ،‬ووردت كلمة‬
‫شفاء فً صٌػ األحادٌث كلها ؼٌر معرفة باأللؾ والبلم‪ ،‬وجاءت فً سٌاق اإلثبات فهً‬
‫لذلك نكرة تعم فً الؽالب‪ ،‬وبالتالً ٌمكن أن نقول أن فً الحبة السوداء نسبة من الشفاء‬
‫فً كل داء‪.‬‬

‫وقد ثبت من خبلل وصؾ الجهاز المناعة أنه النظام الوحٌد والفرٌد الذي ٌمتلك السبلح‬
‫المتخصص للقضاء على كل داء‪ ،‬إذ تقوم الخبلٌا البلعمٌة بعد التهام الجراثٌم الؽازٌة‬
‫وهضمها بعرض قطع البكترٌا المتحللة )المستضد ‪ (Antgenic‬على سطحها‪ ،‬ثم تلتصق‬
‫بالخبلٌا اللمفاوٌة لتعرٌفها على التركٌب الدقٌق للمٌكروب‪ ،‬فتحث كبلً من الخبلٌا‬
‫البابٌة ‪ B.‬والخبلٌا التابٌة ‪ T‬إلنتاج األجسام المضادة‪ ،‬أو خبلٌا ‪ T‬المتخصصة والخاصة‬
‫بهذا المستضد الذي حفز إنتاجهما‪ .‬وٌمتلك جدار الخبلٌا البابٌة حوالً ‪ 100‬ألؾ جزئ‬
‫‪168‬‬

‫من األجسام المضادة‪ ،‬والذي ٌتفاعل بخصوصٌة عالٌة مع النوع الخاص الذي سببه‬
‫المستضد عند المٌكروب‪ ،‬وكذلك فً الخبلٌا التابٌة حٌث تكون المستقببلت البروتٌنٌة‬
‫السطحٌة الكابنة فً جدار الخلٌة اللمفاوٌة والتً تسمى عبلمات الخلٌة‪.‬‬
‫)‪ (T.cell markers‬متشابهة تماما ً لؤلجسام المضادة‪ ،‬وتتحد األجسام والخبلٌا التابٌة‬
‫المتخصصة اتحاداً تاما ً مع المستضد للمٌكروب فتبطل عمله أو تدمره‪ ،‬وبالتالً فهذه‬
‫المناعة هً مناعة متخصصة لكل كابن ؼرٌب ٌوجد داخل الجسم فلكل داء دواإه المناسب‬
‫وبما أنه ال توجد مادة مركبة أو بسٌطة على وجه األرض تملك خاصٌة المقدرة على‬
‫التخلص من مسببات جمٌع األمراض وشفابها حتى اآلن ـ فٌما نعلم ـ وتعمل عمل جهاز‬
‫المناعة‪ ،‬فعلٌن ٌمكننا القول بؤنه الجهاز الوحٌد الذي ٌملك تقدٌم شفاء من كل داء ـ على‬
‫وجه الحقٌقة والٌقٌن ـ بما ٌحوٌه من نظام المناعة النوعٌة أو المكتسبة التً تمتلك إنشاء‬
‫األجسام المضادة‪ ،‬وتكوٌن سبلح الخبلٌا القاتلة والمحللة المتخصصة لكل كابن مسبب‬
‫للمرض‪.‬‬
‫وهذا الجهاز هو مثل بقٌة األجهزة ٌنتابه العطب والخلل والمرض‪ ،‬فقد ٌعمل بكامل طاقته‬
‫وكفاءته أو بؤقل حسب صحته وصحة مكوناته‪ ،‬فمادام هذا الجهاز سلٌما ً معافى فً الجسم‬
‫ٌستطٌع القضاء على كل داء )ٌطلق الداء إما على المرض أو على مسبب المرض(‪.‬‬

‫وحٌث أن هناك مواد خلقها ّللا سبحانه وتعالى تنشط هذا الجهاز وتقوٌة‪ ،‬أو تعالج وتصلح‬
‫ما فٌه‪ ،‬فٌمكن أن توصؾ بما ٌوصؾ به هذا الجهاز نفسه‪ .‬وبما أنه قد ثبت أن الحبة‬
‫السوداء تنشط المناعة النوعٌة أو المكتسبة برفعها نسبة الخبلٌا المساعدة والخبلٌا الكابحة‬
‫وخبلٌا القاتل الطبٌعً ـ وكلها خبلٌا لٌمفاوٌة فً ؼاٌة التخصص والدقة ـ لما ٌقرب من‬
‫‪ % 75‬فً بحث القاضً‪ ،‬وبما أكدته األبحاث المنشورة فً الدورٌات العلمٌة لهذه‬
‫الحقٌقة‪ ،‬حٌث تحسنت الخبلٌا اللٌمفاوٌة المساعدة وخبلٌا البلعمة‪ ،‬وازداد مركب‬
‫اإلنترفٌرون‪ ،‬وتحسنت المناعة الخلوٌة‪ ،‬وانعكس ذلك التحسن فً جهاز المناعة على‬
‫التؤثٌر المدمر لمستخلص الحبة السوداء على الخبلٌا السرطانٌة وبعض الفٌروسات‪،‬‬
‫وتحسن آثار اإلصابة بدٌدان البلهارسٌا‪.‬‬
‫لذلك ٌمكن أن نقرر أن فً الحبة السوداء شفاء من كل داء إلصبلحها وتقوٌتها لجهاز‬
‫المناعة وهو الجهاز الذي فٌه شفاء من كل داء‪ ،‬وٌتعامل مع كل مسببات األمراض‪،‬‬
‫وٌملك تقدٌم الشفاء الكامل أو بعضه لكل األمراض‪ ،‬كما أن ورود كلمة شفاء فً األحادٌث‬
‫بصٌؽة النكرة ٌدعم هذا االستنتاج‪ ،‬حٌث تتفاوت درجات الشفاء تبعا ً لحالة جهاز المناعة‬
‫ونوع المرض وأسبابه ومراحله‪.‬‬
‫وبهذا ٌفسر العموم الوارد فً الحدٌث وٌتوافق مع األقوال السابقة لشرح الحدٌث‪ ،‬وهكذا‬
‫تجلت الحقٌقة العلمٌة فً هذه األحادٌث الشرٌفة والتً ما كان ألحد من البشر أن ٌدركها‬
‫‪169‬‬

4‬‬ ‫تنبٌهات مهمة‪ٌ :‬فٌد منطوق ومفهوم نصوص الحبة السوداء أن فٌها شفاء من األمراض‪،‬‬ ‫فبل ٌنبؽً أن ٌتناولها اإلنسان إال عند إصابته بالمرض‪ .(5687‬‬ ‫) ‪ ( 3‬صحٌح مسلم )‪1736/4‬ح‪.‬‬ ‫) ‪ ( 6‬مجلة العلوم األمرٌكٌة المترجمة)‪ 1999‬الكوٌت(‪.‬العدد ‪ 37‬محرم ‪1917‬هـ مقاالت فً جهاز المناعة للدكتور‬ ‫خالد أبو الخٌر والدكتورة فاتن الزامل والدكتور هاشم عروة‪.‬‬ ‫) ‪ ( 2‬فتح الباري )‪143/10‬ح‪.‬‬ ‫\‬ ‫‪170‬‬ .(89‬‬ ‫) ‪ ( 4‬أحمد القاضً وأسامة فندٌل ـ الحبة السوداء شفاء من كل داء‪ ،‬ط‪ 1421 2‬هٌبة‬ ‫اإلعجاز العلمً فً القرآن والسنة ـ رابطة العالم اإلسبلمً‪.‬ومسلم )‪ (2215‬فً‬ ‫السبلم‪ :‬باب التداوي بالحبة السوداء‪.‬‬ ‫) ‪ ( 5‬مجلة العلوم والتقنٌة‪ .‬‬ ‫ٌنبؽً استثمار هذا البحث وأشباهه من بحوث الطب النبوي فً تؤصٌل وتقنٌن العبلج بهذه‬ ‫الوسابل الٌسٌرة المفٌدة من قبل األطباء والعاملٌن فً الحقل الدوابً‪ ،‬وأال ندفن رإوسنا‬ ‫فً الرمال وندع هذه االستخدامات ألدعٌاء الخبرة فً العبلج باألعشاب‪ ،‬وتجار صناعة‬ ‫الزٌوت كما حدث فً السنوات األخٌرة‪ .‬كما ٌجب علٌنا أن ننتبه إلى أن األدوٌة الكٌماوٌة‬ ‫سترتفع أثمانها إلى ستة أضعاؾ سعرها الحالً‪ ،‬بعد ثبلث سنوات من اآلن فً كل الببلد‬ ‫اإلسبلمٌة‪ ،‬وفقا ً لترتٌبات منظمة التجارة العالمٌة التً سوؾ تمنع صناعة هذه األدوٌة إال‬ ‫فً بلد المنشؤ بعد عام ‪2005‬م‪ ،‬لذلك نهٌب بالباحثٌن المسلمٌن أن ٌتوجهوا الستخراج‬ ‫كنوز الطب النبوي محققة باألبحاث العلمٌة الرصٌنة‪ .‫فضبلً عن أن ٌقولها وٌحدث الناس بها منذ أربعة عشر قرنا ً إال نبً مرسل من ّللا‪ٌ ،‬تلقى‬ ‫معلوماته من العلٌم بؤسرار خلقه‪ .‬وأال ٌدفع الحماس للسنة أن ٌتناول‬ ‫األصحاء كمٌات هابلة منها أو من زٌوتها ببل ضابط طلبا ً للوقاٌة والحماٌة‪ ،‬مما قد ٌإدي‬ ‫إلى عواقب ال تحمد عقباها‪ .‬‬ ‫الهوامش والمراجع‪:‬‬ ‫) ‪ ( 1‬أخرجه البخاري)‪ (121/10‬فً الطب‪ :‬باب الحبة السوداء‪ .‬وصدق ّللا القابل‪ ):‬وما ٌنطق عن الهوى‪ ،‬إن هو إال‬ ‫وحً ٌوحً( النجم آٌة ‪ 3‬ـ ‪.‬كما نهٌب بالمستثمرٌن كذلك أن‬ ‫ٌستثمروا فً هذا المجال الحٌوي‪ ،‬وأال ٌنتظروا وقوع الكارثة فً استدالل المسلمٌن‬ ‫بالدواء كما استذلوا بالؽذاء‪.‬وٌجب أن ٌعرؾ المرٌض الجرعة المبلبمة لمرضه‪ ،‬وأقصى‬ ‫كمٌة ٌمكن أن ٌتناولها ٌومٌاً‪ ،‬وكٌفٌة تناولها‪ ،‬وأن ٌعرؾ أفضل طرٌقة لبلستفادة منها‪،‬‬ ‫مفردة أو مركبة مجروشة أو صحٌحة وذلك بإشراؾ طبٌب‪.

‬ومن بٌن أنواع النمل ٌوجد ‪ 50‬نوعا ً فقط هً‬ ‫المعروؾ صلتها بؤنشطة اإلنسان‪ ،‬فهً آفة خطٌرة بالحقول والبساتٌن على مستوى العالم‪،‬‬ ‫كما أنها تعٌش داخل المنازل وفً األخشاب‪.‬‬ ‫إن النمل حشرة ناجحة بالمناطق الحضرٌة ألن لها القدرة على استخدام أي نوع من‬ ‫الؽذاء‪ ،‬فهً تؤكل العدٌد من المواد النباتٌة والحٌوانٌة وأؼلبها ٌفضل الؽذاء الؽنً‬ ‫بالسكرٌات والكربوهٌدرات والزٌوت والبروتٌن‪ .‬‬ ‫أفراد طائفة النمل‪:‬‬ ‫إن طابفة النمل تنقسم إلى طبقات هً الشؽاالت والذكور والملكات وكل منها ٌقوم بؤداء‬ ‫وظابؾ معٌنة‪.‬وبعضها ٌفترس الحشرات األخرى‬ ‫والعناكب‪ ،‬وكثٌر من أنواع النمل ٌزور األشجار لجمع الرحٌق وكذلك الندوة العسلٌة التً‬ ‫ٌفرزها المن والحشرات الثاقبة الماصة‪ .‬وشؽاالت النمل ال تؤكل الؽذاء الصلب ولكنها‬ ‫تستخدم فكوكها العلوٌة القوٌة لسحقه‪.‬‬ ‫وعالم النمل ملًء باألسرار واللقطات الفرٌدة التً تفٌض بوحدانٌة الخالق ـ عز وجل ـ‬ ‫وبالرؼم من ضراوته فً الهجوم‪ ،‬واستماتته فً الدفاع‪ ،‬نجد أن هناك عبلقات مشتركة‬ ‫بٌن النمل وؼٌره من الكابنات‪ ،‬حٌث ٌستفٌد كل منهما من اآلخر مثل عبلقة المعاٌشة بٌن‬ ‫النمل وحشرات المن وأبناء عمومتها من حشرات الجاسٌد‪ ،‬وأساس هذه العبلقة ما تقدمه‬ ‫هذه الحشرات من إفرازات لذٌذة الطعم )الندوة العسلٌة( وفً المقابل ٌقوم النمل بحماٌة‬ ‫هذه الحشرات من أعدابها‪ ،‬بل إن بعض أنواع النمل ٌحتفظ فً أعشاشه ببٌض أنواع‬ ‫معٌنة من المن تقضً بٌاتها الشتوي على هٌبة بٌض‪ ،‬ومن الطرٌق أن النمل ٌبذل عناٌة‬ ‫فابقة بهذا البٌض حتى ٌفقس منها المن وٌضعه النمل على النبات المناسب لٌتؽذى وٌنمو‬ ‫وٌفرز السابل العسلً التً ٌتؽذى علٌها وٌحبها النحل‪.‬‬ ‫وللنمل حواس حادة للمس والشم والتذوق ومراكز هذه الحواس منتشرة على جمٌع أجزاء‬ ‫الجسم هً مركزة على قرون االستشعار وتستخدم النملة هذه القرون لفحص األشٌاء‬ ‫ولنقل المعلومات بٌن أفراد المستعمرة‪ .‬‬ ‫وٌعٌش النمل فً أعشاش تحت األرض‪ ،‬وفً حجرات ٌتصل بعضها ببعض‪،‬‬ ‫وهو بذلك ال ٌحتاج إلى األجنحة ولكنه استعاض عنها بالحركة والنشاط‪ ،‬وال‬ ‫ٌطٌر سوى الملكات والذكور فً طٌران التزاوج‪.‫جوانب من حٌاة النمل‬ ‫د‪ .‬رمضان مصري هالل‬ ‫بقسم الحشرات االقتصادٌة (النحل) كلٌة الزراعة بكفر الشٌخ‬ ‫ٌوجد النمل تقرٌبا ً فً كل متر مربع على سطح األرض فهو ٌؽزو البٌبات‬ ‫الطبٌعٌة والزراعٌة والحضرٌة وٌمثل ثلث الحٌوانات الموجودة بالتربة ففً‬ ‫ؼابات السافانا األفرٌقٌة ٌوجد أكثر من ‪) 20‬ملٌون حشرة‪ /‬هكتار( أكثرها‬ ‫ٌكون ؼٌر ملحوظ‪.‬‬ ‫الشؽاالت‪:‬‬ ‫‪171‬‬ .

‬‬ ‫األطوار ؼٌر البالؽة‪( :‬بٌض ـ ٌرقات ـ عذاري)‪:‬‬ ‫تضع الملكة بٌضا ً صؽٌراً جداً تؤخذه الشؽالة لمكان ما بالعش )حجرة الحضنة( حٌث‬ ‫تعتنً بالٌرقات والعذارى بعد الفقس وعند وجود أي خطر ٌهدد العش تنقله لمكان آمن‪.‬تتراوح‬ ‫كمٌة البٌض التً تضعها الملكة بٌن عدة مبات أو عدة آالؾ حسب نوع النمل‪.‬‬ ‫األفراد التناسلٌة‪ :‬الذكور والملكات‬ ‫وتلقح الملكة مرة واحدة فقط ولكنها تضع البٌض حتى نهاٌة حٌاتها وهً تعٌش من )‪ 1‬ـ‬ ‫‪ 15‬سنة( ح سب النوع‪ ،‬والشؽاالت هً التً تنظفها وتعتنً بها‪ ،‬وبعض الطوابؾ ٌكون‬ ‫بها أكثر من ملكة واحدة فقط تصل من ‪ 10‬ـ ‪ 30‬ملكة‪ ،‬وٌعٌش الذكر فترة قصٌرة بعد‬ ‫تلقٌح الملكة‪ ،‬وفً بعض أنواع الذكور والملكات ذات الطٌران الضعٌؾ ٌتم التلقٌح فً‬ ‫العش أو على سطح األرض خارج العش‪.‬والشؽاالت تإدي‬ ‫أؼلب وظابؾ المستعمرة بما فً ذلك جمع الؽذاء والعناٌة باألطوار ؼٌر البالؽة ونظافة‬ ‫وحماٌة العش‪ ،‬وهً إناث ؼٌر خصبة وتمتد حٌاتها من عدة شهور إلى عدة سنوات‪.‬‬ ‫وبالرؼم من أن النمل ٌؤكل بٌضه فإن هناك زٌادة كبٌرة فً عدد سكان المستعمرة حٌث‬ ‫إنه ٌفوق كل الحٌوانات األخرى فً إخبلصه للجٌل الصاعد‪ ،‬والٌرقات تتكدس فً ؼرفة‬ ‫تر بٌة مرتبة حسب عمرها تقوم الشؽاالت بحملها باستمرار من أحد أجزاء العش إلى‬ ‫الجانب اآلخر بحثا ً عن المكان المناسب لها من حٌث درجة الحرارة والرطوبة والٌرقات‪.‬‬ ‫تارٌخ حٌاة النمل‪:‬‬ ‫ٌمر النمل فً نموه وتكوٌنه بتحول كامل تماما ً فالفترة بٌن البٌضة والحشرة الكاملة تتخللها‬ ‫دابما ً أطوار شدٌدة التباٌن من الٌرقات والعذارى‪ ،‬والمدة التً تستؽرقها دورة الحٌاة للفرد‬ ‫تتراوح فً األنواع المختلفة من أسبوع إلى عدة أشهر‪ ،‬أو ربما ألكثر من ثبلث سنوات‬ ‫ولكن عمر العذراء ٌكون قصٌراً نسبٌا ً إذ ٌندر أن ٌزٌد على أسبوعٌن أو ثبلثة‪ .‬‬ ‫وشؽالة النمل إناث لها أعضاء تناسلٌة ضامرة‪ ،‬عدٌمة األجنحة‪ ،‬أعٌنها مختزلة إلى حد‬ ‫كبٌر‪ ،‬ورإوسها كبٌرة‪ ،‬وهً تعتنً بالصؽار عناٌة فابقة فهً تؽذٌها وتنظفها وتلعقها‬ ‫باستمرار‪ ،‬وهناك نوع من االرتباط الخاص بٌن الشؽالة للٌرقة أنواعا ً مختلفة من الؽذاء‪،‬‬ ‫وتستجٌب الٌرقات وتفرز نقطا ً من اللعاب أو من إفراز آخر ٌمتصه النمل‪.‫تكون الشؽاالت الجزء األكبر من المستعمرة‪ ،‬وشؽالة النمل عدٌمة األجنحة ورإوسها‬ ‫الكبٌرة وأعٌنها مختزلة إلى حد كبٌر‪ٌ ،‬مكنها اللسع فً بعض األنواع‪ .‬‬ ‫وفً مجموعات النمل األكثر بداءة تقوم دابما ً بنسج شرانق قبل تحوٌلها إلى عذارى‪ ،‬أما‬ ‫النمل األكثر رقٌا ً فتكون العذارى فٌه عارٌة بدون استثناء تقرٌباً‪ ،‬ولكن فً بعض األحوال‬ ‫التً ال ٌصنع فٌها شرانق تحتفظ الٌرقات بمقدرتها على إنتاج الحرٌر والذي ٌكون له‬ ‫‪172‬‬ .‬‬ ‫فً بعض األنواع مثل نمل األخشاب توجد الشؽاالت كبٌرة الحجم وأخرى صؽٌرة الحجم‪،‬‬ ‫فالشؽاالت الكبٌرة تزٌل األحجار من الممرات وتدافع عن العش‪ ،‬أما الصؽٌرة فتجمع‬ ‫الؽذاء وترعى الؽذاء أما األنواع التً شؽالتها من حجم واحد فإن العمل ٌقسم حسب‬ ‫العمر‪.

‬‬ ‫ٌبدو أن لكل حشرة فً أٌة مستعمرة جدول أعمال خاص بها‪ ،‬ومع ذلك فإن المستعمرة فً‬ ‫‪173‬‬ .‬‬ ‫وبصفة عامة فإن مستعمرة النمل ذات ملكة واحدة وعدد كبٌر من الشؽاالت وقلٌل من‬ ‫الذكور كما هو الحال فً النحل‪ ،‬والٌرقات ٌمكنها التحول إلى أي طبقة متوقفا ً ذلك على‬ ‫الجنس والؽذاء‪.‫فابدة أخرى فً ؼاٌة األهمٌة حٌث تحول بواسطة الشؽالة إلى لصق األوراق مع بعضها‬ ‫البعض لعمل األعشاش‪.‬‬ ‫التكاثر (تؤسٌس الطائفة) ونظام الطبقات فً النمل‪:‬‬ ‫إن تكوٌن مستعمرة )طابفة( جدٌدة للنمل ٌتم بطرٌقتٌن إما عن طرٌق تلقٌح ملكة جدٌدة‬ ‫أثناء الطٌران أو عملٌة تطرٌد‪ ،‬والتزاوج ٌحدث فً الهواء وكثٌراً ما ٌحدث بٌن أفراد‬ ‫المستعمرات المختلفة وتهبط الملكة الملقحة بعد التزاوج إلى األرض مرة أخرى وأول‬ ‫شًء تفعله هو تحرٌر نفسها من أجنحتها وهً تفعل ذلك بتحرٌكها إلى الخلؾ وإلى األمام‬ ‫أو بحكها بسوق النباتات‪ ،‬وبشدها بؤرجلها وفكوكها حتى تكسرها وتتؽٌر ؼرابزها وتبتعد‬ ‫عن ضوء النهار وتسرع فً النزول تحت األرض‪ ،‬وتؤخذ الملكة من الذكر قدراً من‬ ‫الحٌوانات المنوٌ ة تكفٌها طول حٌاتها وعندما تهبط إلى األرض فإنها تفعل عادة أحد أشٌاء‬ ‫ثبلثة‪ :‬إما أن ترجع إلى عشها األصلً‪ ،‬وإما أن تدخل عشا ً آخر ؼٌر عشها األصلً‪ ،‬وإما‬ ‫أن تبنً لنفسها عشا ً جدٌداً‪ ،‬والطرٌقة األخٌرة هً الطرٌقة المتبعة عادة فتحفر الملكة‬ ‫فجوة وتظل فً عزلة حتى تتهٌ ؤ لوضع البٌض وتعٌش الملكة أثناء هذه الفترة التً قد‬ ‫تطول لعدة شهور على الؽذاء المختزن فً جسمها وذلك حتى تبقى على حٌاتها وعضبلت‬ ‫أجنحتها المكسورة الضامرة مصدراً للمواد الؽذابٌة المخزونة‪ ،‬وتبدأ الملكة فً وضع‬ ‫البٌض وعندما تفقس البٌض تقوم بتؽذٌة الٌرقات الناتجة‪ ،‬وبذلك فهً تعتنً بالجٌل األول‬ ‫من الشؽاالت الذي ٌعتنً بباقً الحضنة بعد ذلك وبذلك تتزاٌد الشؽاالت وتربً الملكات‬ ‫والذكور وتتكون الطابفة‪.‬‬ ‫ذكاء السرب‬ ‫لقد دفعت الحشرات التً تعٌش فً مستعمرات ـ كالنحل والنمل والزنابٌر واألرضة ـ‬ ‫الباحثٌن من علماء الطبٌعة حتى الفنانٌن أن ٌتسابلوا عن أشٌاء كثٌرة محٌرة حتى كتب‬ ‫الشاعر البلجٌكً مورٌس مٌترلبك ٌقول‪ ):‬من ذا الذي ٌحكم هنا؟ ومن ذا الذي ٌصدر‬ ‫األوامر وٌستشؾ المستقبل؟ وٌرسم الخطط وٌحافظ على التوازن؟ إنها حقا ً أسبلة محٌرة‪.‬‬ ‫وبعد خروج الشؽاالت فإن أول ما تفعله هو الخروج من تحت األرض حتى تتمكن من‬ ‫االتصال بالعالم الخارجً وتخصص الملكة بقٌة حٌاتها لوضع البٌض تاركة لخلفتها من‬ ‫الشؽاالت أداء جمٌع الوظابؾ األخرى التً ٌحتاجها العش وتعٌش الملكة طوٌبلً‬ ‫وتتخصص بالتتابع مجموعة من الشؽاالت تتولى تؽذٌة الملكة والعناٌة بها فً العش من‬ ‫سابل ترجعه من أفواهها‪.‬‬ ‫وفً بعض أنواع النمل من ‪ Dorylinar Pnerinae‬لٌست للملكة أجنحة وتبقى فً العش‬ ‫وتبحث عن الذكور المختببة وتجذبها عن طرٌق الفرمونات لتلقٌحها وفً نوع آخر من‬ ‫النمل ال ٌتم التلقٌح إال بعد أن تفقد الذكور أجنحتها وبذا تنضج جنسٌا ً وتقوم بتلقٌح الملكة‪.

(44‬وعن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ قال‪ :‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ‪) :‬نزل نبً من األنبٌاء تحت شجرة فلدؼته نملة‪ ،‬فؤمر بجهازه‪ ،‬فؤخرج من تحتها‪،‬‬ ‫ثم أمر ببٌتها فؤحرق بالنار‪ ،‬فؤوحى ّللا إلٌه‪ :‬فهبل نملة واحدة( ؟! )رواه البخاري ومسلم(‪.‫مجموعها تبدو على درجة من التنظٌم‪ ،‬ومن الواضح أن التكامل التام بٌن جمٌع األنشطة‬ ‫الفردٌة ٌتم دون حاجة إلى أي إشراؾ‪ ،‬وفً الوقع أن العلماء المشتؽلٌن بدراسة سلوك‬ ‫الحشرات االجتماعٌة قد وجدوا أن التعاون على مستوى المستعمرة هو بالدرجة األولى‬ ‫مسؤلة تنظٌم ذاتً‪ ،‬ففً حاالت عدٌدة ٌنشؤ التنسٌق عن تؤثٌرات ألفراد فٌما بٌنها‪ ،‬وعلى‬ ‫الرؼم من أن هذه التؤثٌرات تكون بسٌطة )كؤن تقتصر إحدى النمبلت على اقتفاء األثر‬ ‫الذي تركته أخرى( فهً فً مجموعها ٌمكن أ‪ ،‬تحل مشكبلت صعبة )مثل اكتشاؾ أقصر‬ ‫طرٌق إلى مصدر الؽذاء من بٌن مسارات ال حصر لها(‪ ،‬وهذا السلوك االجتماعً الذي‬ ‫ٌتحلى لدى مجموعة ما من الحشرات االجتماعٌة ـ قد أطلق علٌه اسم ‪) :‬ذكاء السرب(‪.‬‬ ‫فالحٌوانات لها لؽتها ولها تسبٌحها الخاص بها ّللا الواحد القهار سواء كانت صؽٌرة أم‬ ‫كبٌرة تعٌش تحت سطح األرض أو فوقها أو تعٌش فً الماء أو الهواء‪.‬‬ ‫لؽة التواصل بٌن الحشرات‬ ‫إن للحشرات لؽة تفاهم كل نوع بٌن بعضهم البعض فهناك التواصل بالرإٌة‪ ،‬فاأللوان‬ ‫الموجودة على األجنحة لها أدلتها للتعارؾ‪ ،‬والرقص فً عالم النحل له مدلوله ومعناه‪،‬‬ ‫والضوء الذي تصدره بعضا لحشرات له معنى ومؽزى ال ٌفهمه إال أفراد نوعه‪.‬‬ ‫وصدق ّللا رب العالمٌن القابل‪) :‬وإن من شًء إال ٌسبح بحمده ولكن ال تفقهون تسبٌحهم(‬ ‫)اإلسراء ‪ .‬‬ ‫واألصوات التً تطلق الحشرات والتً تؤخذ أنماطا ً معٌنة‪ ،‬وقد ٌكون بقصد التزاوج‬ ‫وإنتاج النسل‪ ،‬أو للتجمع ولم الشمل أو بقصد اإلنذار أو التحذٌر‪.‬‬ ‫وهناك التواصل عن طرٌق إفراز بعض المواد الكٌمٌابٌة )الفٌرمونات( لتحدٌد خط السٌر‬ ‫كما فً )النمل(‪ ،‬أو التزاوج )كما فً الفراشات(‪ ،‬أو للتجمع للهجرة )كما فً الجراد(‪.‬وٌحكً لنا‬ ‫الحق ـ سبحانه وتعالى ـ قصة النملة التً شاهدت سٌدنا سلٌمان وجنوده وهم ٌجتازون‬ ‫الوادي الذي تعٌش فٌه‪ ،‬فما كان منها إال أن طلبت من رفاقها أن ٌدخلوا مساكنهم تحت‬ ‫األرض حتى ال تدوسهم األقدام‪ ،‬وفً ذلك ٌقول الحق ـ سبحانه وتعالى ـ‪) :‬حتى إذا أتوا‬ ‫إلى وادي النمل قالت نملة ٌا أٌها النمل أدخلوا مساكنكم ال ٌحطمنكم سلٌمان وجنوده وهم‬ ‫ال ٌشعرون(‪ .‬‬ ‫وفً رواٌة )فؤوحى ّللا إلٌه‪ :‬أن قرصتك نملة أحرقت أمة من األمم تسبح(‪ .‬‬ ‫‪174‬‬ .‬النمل ‪18‬‬ ‫فً هذه اآل ٌة الكرٌمة ٌبٌن لنا المولى ـ سبحانه وتعالى ـ أن هذه المخلوقات التً خلقها ّللا‬ ‫وسخرها لنا ما هً إال أمم أمثالنا لها نظامها وحٌاتها‪ ،‬وتخطٌطها ومعٌشتها ولؽتها وصدق‬ ‫الحق ـ سبحانه وتعالى ـ إذ ٌقول‪) :‬وما من دابة فً األرض وال طابر ٌطٌر بجناحٌه إال‬ ‫أمم أمثالكم(‪.

‬‬ ‫أما عن اآلٌات التً صدر بها هذا المقال فكان هنالك تفاكر وصل إلى تفكر علمً فً‬ ‫ندوتٌن وانتهى ببحثٌن لدرجة الماجستٌر أحدهما قد أكمل وأجٌز‪ ،‬والثانً قٌد اإلجازة‬ ‫بفضل ّللا‪.‫الٌقطٌنٌات وقاٌة وعالج وؼذاء‬ ‫د‪ .88-87‬‬ ‫ولكن لمزٌد من التدبر المطلوب وظهور إشراقات اإلعجاز العلمً عصرنا فً مختلؾ‬ ‫مجاالت المعرفة شاهدة على البشر أجمعٌن بتوافق آٌات الكتاب الخاتم مع آٌات الكون‪،‬‬ ‫وكٌؾ ال وكل من عند ّللا قوالً وصنعاً‪ ،‬وهو ـ سبحانه ـ أحكم القول وأتقن الصنع‪ ،‬لهذا‬ ‫ٌمكن للباحثٌن فً مجاالت النبات والكٌمٌاء والصٌدلة والطب أن تتواصل بحوثهم داعٌة‬ ‫لئلٌمان وسط المإمنٌن ـ بإذن ّللا تعالى ـ‪.‬‬ ‫بدأ مشوار التفاكر والتفكر والبحث بموضوع الٌقطٌن وبعض الحكمة من مناسبة ذكره فً‬ ‫أحوال نبً ّللا ٌونس التً أوضحتها اآلٌات الكرٌمات حٌث مكث فً بطن الحوت وخرج‬ ‫منها وهو سقٌم حٌث ذكر فً التفسٌر بؤنه مرٌض أو منهك القوى‪ ،‬قد ٌكون لما القاه من‬ ‫االلتقام وبطن الحوت ولفظه فً العراء‪.‬كمال فضل الخلٌفة‬ ‫جامعة الخرطوم‬ ‫ِ‬ ‫ٌقول الحق تبارك وتعالى‪ :‬وإِ َّن يونُ ِ‬ ‫ين ﴿‪ ﴾931‬إِ ْذ أَبَ َق إِلَى‬ ‫س لَم َن ال ُْم ْر َسل َ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ين ﴿‪ ﴾949‬فَالْتَ َق َموُ‬ ‫سَ‬ ‫اى َم فَ َكا َن م َن ال ُْم ْد َحض َ‬ ‫الْ ُفلْك ال َْم ْش ُحون ﴿‪ ﴾941‬فَ َ‬ ‫وت و ُىو ملِيم ﴿‪ ﴾941‬فَ لَوََل أَنَّوُ َكا َن ِمن الْم ِ‬ ‫ث فِي‬ ‫ين ﴿‪ ﴾943‬لَلَبِ َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْح ُ َ َ ُ ٌ‬ ‫سبِّح َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫يم ﴿‪َ ﴾945‬وأَنْ بَْت نَا‬ ‫بَطْنو إِلَى يَ ْوم يُ ْب َعثُو َن ﴿‪ ﴾944‬فَ نَبَ ْذنَاهُ بال َْع َراء َو ُى َو َسق ٌ‬ ‫َعلَْي ِو َش َجرًة ِم ْن ي ْق ِطي ٍن ﴿‪ ﴾946‬وأ َْرسلْنَاهُ إِلَى ِمئَ ِة أَل ٍ‬ ‫ْف أَ ْو يَ ِزي ُدو َن ﴿‪ ﴾947‬سورة‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الصافات‬ ‫ففً هذه اآلٌات المباركات من القرآن الكرٌم حدٌث عن قصة نبً ّللا ٌونس ـ علٌه السبلم‬ ‫ـ حٌن ابتلعه الحوت وأنجاه ّللا من بطن الحوت الذي لفظه بالعراء‪ ،‬وعندها أنبت ّللا علٌه‬ ‫شجر من ٌقطٌن‪ .‬والقرآن حق مطلق ال ٌؤتٌه الباطل‪ ،‬فهو كتاب من ّللا أحكمت آٌاته ثم‬ ‫فصلت‪ ،‬وهو كتاب هدى فً المقام األول‪ ،‬والعبرة فً هذه اآلٌات ماثلة واضحة فً لجوء‬ ‫ٌونس ـ علٌه السبلم ـ إلى ّللا تعالى كما ذكر فً موضع آخر‪) :‬فنادى فً الظلمات أن ال‬ ‫إله إال أنت سبحانك إنً كنت من الظالمٌن * فاستجبنا له ونجٌناه من الؽم وكذلك ننجً‬ ‫المإمنٌن( سورة األنبٌاء ‪.‬‬ ‫من أولى النقاط التً أردنا إماطة اللثام عنها ذكر ))شجرة(( فاآلٌة أوضحت أنها )شجرة‬ ‫من ٌقطٌن( والذي ٌتبادر إلى أذهان الناس الٌوم أن هذا الشجر )وهو ما ٌعرفه‬ ‫اختصاصٌو األشجار كذلك( نبات له ساق وتاج متمٌز وطول معٌن )ال ٌقل عن عشرٌن‬ ‫‪175‬‬ .

..‬‬ ‫والٌوم قد ٌفهم أن كل الفصٌلة ٌمكن إدخالها فً عموم لفظ الٌقطٌن وهً فصٌلة الٌقطٌنٌات‬ ‫)أو القرعٌات(‪.‬‬ ‫وكذلك ٌقول أهل الصٌدلة‪:‬‬ ‫إن المكونات الكٌمٌابٌة قد تكون مشتركة بٌن أفراد الفصٌلة الواحدة فً النبات‪.‬سورة هود ‪.‬‬ ‫وبالبحث فً آٌات القرآن واللؽة عهد تنزل القرآن أتضح أن الشجرة تطلق على النبات‬ ‫عموماً‪ ،‬كما الدابة تطلق على الحٌوان عموماً‪ ،‬والجدٌر بالذكر أن القرآن لم ٌستعمل كلمة‬ ‫نبات إال كاسم مصدر مثبلً‪:‬‬ ‫)فؤخرجنا به نبات كل شًء( سورة األنعام اآلٌة ‪.‬‬ ‫قال عمر ـ رضً ّللا عنه ـ ‪) :‬ما أراهما إال شجرتٌن خبٌثتٌن (فكان العرب حٌنها ٌطلقون‬ ‫على النبات لفظ الشجر‪..64‬‬ ‫ولكنه استخدم شجرة للنبات ودابة للحٌوان كما فً اآلٌات‪:‬‬ ‫)ألم تر أن ّللا ٌسجد له من فً السماوات ومن فً األرض والشمس والقمر والنجوم‬ ‫والجبال والشجر والدواب‪ (.18‬‬ ‫)ولو أنما فً األرض من شجرة أقبلم( سورة لقمان ‪.‬‬ ‫الجدٌر بالذكر أن الٌقطٌنٌات فصٌلة كبٌرة بها حوالً ألؾ نوع نباتً‪ ،‬وهً تنتشر فً‬ ‫األقالٌم المدارٌة وشبة المدارٌة وشبة المدارٌة وتتمٌز باألوراق الكبٌرة وباألزهار خماسٌة‬ ‫األجزاء )القطع( ومنها‪:‬‬ ‫‪176‬‬ .27‬‬ ‫)وما من دابة فً األرض إال على ّللا رزقها‪ (.‬ولكن الٌقطٌن وفصٌلة الٌقطٌنٌات )القرعٌات( عموما ً هً‬ ‫نبات صؽٌرة وؼالبا ً مفترشة على األرض‪.6‬‬ ‫وكذلك عندما نهى الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ عن اقتراب صبلة الجماعة فً المسجد‬ ‫لمن أكل البصل والثوم‪.‫قدم عند أهل االختصاص(‪ .99‬‬ ‫)وّللا أنبتكم من األرض نباتاً( سورة نوح ‪.‬‬ ‫نعم قد ٌكون النبات المعٌن الذي أنبت على ٌونس ـ علٌه السبلم ـ هو ٌقطٌن معٌن ٌستعمله‬ ‫الناس فً جزٌرة العرب‪ ،‬ولكن ـ كما ٌقول أهل التصنٌؾ النباتً ـ ‪ :‬إن الصفات‬ ‫المورفولوجٌة )الشكلٌة الظاهرة( والتشرٌحٌة تتشابه وتتقارب وتشترك أحٌانا ً بٌن أفراد‬ ‫الفصٌلة الواحدة‪.‬سورة الحج ‪.‬‬ ‫وبناء على ذلك فقد توجه البحث لمعرفة مكونات بعض الٌقطٌنٌات وأثرها الوقابً‬ ‫والعبلجً مستصحبٌن خروج ٌونس ـ علٌه السبلم ـ مرٌضا ً أو ضعٌفا ً منهك القوى‪.‬‬ ‫وبذا أجاب البحث فً القرآن وفً اآلثار عن كلمة شجرة‪ ،‬ثم ذكرت اآلٌة أن الشجرة )أو‬ ‫النبات( من ٌقطٌن‪ ،‬واآلٌة بعمومها هكذا بصٌؽة اإلنكار ))من ٌقطٌن(( قد تفٌد أنها من‬ ‫جنس أو قبٌلة أو جهة الٌقطٌن‪ ،‬وهً معروفة للعرب ببعض النباتات )ٌقطٌن‪ ،‬قرع(‪.17‬‬ ‫وكذلك لم ٌستخدم كلمة حٌوان إال بذات الطرٌقة‪:‬‬ ‫)وإن الدار اآلخرة لهً الحٌوان( العنكبوت ‪.

‬‬ ‫وتم اختبار هذه المستخلصات ضد أربعة أنواع من البكترٌا وهً العنقودٌة الذهبٌة واسمها‬ ‫العلمً )‪.‬‬ ‫)‪ flexuosus‬والحنظل واسمه العلمً)‪ (Citrullus colocunthis‬حٌث زرعت األنواع‬ ‫األربعة‪ ،‬ومن ثم تم تحضٌر مستخلصات مابٌة‪ ،‬كحولٌة )الكحول المٌثانولً( ومستخلص‬ ‫الكلوروفورم لمختلؾ أعضاء النباتات من األنواع األربعة‪. (Staphylococus aureus‬‬ ‫والبكتٌرٌا العصوٌة الدقٌقة واسمها العلمً )‪ (Bacillus Subtilis‬والبكترٌا االشرٌكٌة‬ ‫القولونٌة واسمها العلمً )‪ (Escherchia coli‬والبكترٌا الزابفة الزنجارٌة واسمها (‬ ‫)‪.‬واختبرت‬ ‫بعض الٌقطٌنٌات منها قرع األوانً والحنظل سالفً الذكر ثم قرع الكوسة‪.‬‬ ‫أعطى القرع العسلً )من األوراق( والحنظل )من الثمار( أعلى فعالٌة ضد البكترٌا‪ ،‬كما‬ ‫أعطى طور األزهار للنبات أعلى فعالٌة بالنسبة لؤلطوار األخرى‪.‬‬ ‫اختٌرت بعض الٌقطٌنٌات المشهورة فً البحث األول واختبرت ضد البكترٌا‪ ،‬والٌقطٌنٌات‬ ‫هً قرع األوانً واسمه العلمً )‪ (Siceapia Lagenaria‬والقرع العسلً واسمه‬ ‫العلمً)‪ (Cucurbita pepo‬والعجور وأسمه العلمً ‪(Cucumis melo Var.‫القرع العسلً‪ ،‬وقرع الكوسة‪ ،‬وقرع األوانً )قرع الزجاجة(‪ ،‬والعجور‪ ،‬والبطٌخ‬ ‫)الحبحب(‪ ،‬والشمام )البطٌخ األصفر(‪ ،‬والقاوون واللٌؾ )نبات متسلق(‪ ،‬والحنظل‪،‬‬ ‫وؼٌرها‪.‬‬ ‫على بعض الحشرات مثل الذباب المنزلٌة وآفات المخازن‪ ،‬هذا وقد ود حتى اآلن أثر‬ ‫طارد لكل من الحنظل قرع األوانً وقرع الكوسة على آفات المخازن ‪(Tribolium‬‬ ‫)‪ castoneum‬وتؤثٌر على تطور عذراء الذبابة المنزلٌة‪.Psudomonas aeruginosa‬‬ ‫أوالً‪ :‬أظهرت جمٌع األنواع األربعة من الٌقطٌنٌات فعالٌة ضد البكترٌا ثم اختلفت درجة‬ ‫هذه الفعالٌة باختبلؾ نوع النبات والعضو المستخدم منه والبكترٌا والمستخلص‪.ve‬أقوى منها فً‬ ‫البكترٌا سالبة القرام )‪.‬‬ ‫أما أهم المواد الكٌمٌابٌة الطبٌة الموجودة فً الٌقطٌنٌات فهً‬ ‫كوركوٌتبٌن ‪ Cucutbitacins‬وهً أنواع عدٌدة تختلؾ باختبلؾ أنواع الٌقطٌن‪ ،‬وهً‬ ‫تنتمً إلى التربٌنات الثبلثٌة المسماة)‪.‬‬ ‫بالنسبة للبكترٌا كانت الحساسٌة ضد البكترٌا موجبة القرام )‪ (Gram.‬‬ ‫هذا وال زال البحث جارٌا ً فً هذا المضمار‪ ،‬وهو ٌإكد تؤثٌر الٌقطٌنٌات الواقً ضد‬ ‫الحشرات وبالتالً األمراض التً تنقلها‪. (Gram-ve‬‬ ‫وكل هذا ٌإكد تؤثٌر الٌقطٌنٌات الناجح )وقاٌة وعبلجاً( ضد المٌكروبات خاصة البكترٌا‪،‬‬ ‫أما بالنسبة للبحث الثانً فقد انطلق لمعرفة تؤثٌر الٌقطٌنٌات على الحشرات‪ . (Tetracyclic tritepenes‬كما توجد مواد أخرى‬ ‫‪177‬‬ .‬‬ ‫وكان المستخلص الكحولً المٌثانولً هو أقوى المستخلصات فعالٌة وفً التجزبٌة‬ ‫المٌثانولٌة للمستخلص كانت خبلت اإلٌثٌل أعلى فعالٌة )مقارنة بالبٌوتانول واألثٌر‬ ‫البترولً(‪.

(1998‬‬ ‫‪ 3‬ـ نباتات القرآن والسنة وفوابدها العبلجٌة‪ ،‬للكاتب الناشر والسابق )‪.‬‬ ‫وأخٌراً هنالك استخدامات عبلجٌة من البذور )ضد الدٌدان( وضد الحروق وااللتهابات‬ ‫أٌضا ً وأكد بعض الدراسات أن أكل القرع األصفر ٌمنع السرطان )‪ .‬‬ ‫كما ٌحتوي على نسبة معقولة من فٌتامٌن )‪ 21) (C‬ملجم( والكالسٌوم )‪ (48‬ملجم‬ ‫والفسفور )‪ 33‬ملجم( ونسب قلٌلة من فٌتامٌن )‪ (B‬والحدٌد والنشا والسكر والبروتٌن‬ ‫والدهون‪.810‬ملجم لكل مابة جرام‪.‫مثل بٌتوزٌد‪ ،‬حمض ستراولٌن‪ ،‬لوسٌن وتٌروزٌن هذا وقد عرفت شعبٌا ً عبلجات ناجحة‬ ‫لبعض الٌقطٌنٌات ضد العدٌد من األمراض فمثبلً‪:‬‬ ‫*ٌستخدم القرع الطوٌل فً عمل )لبخات( على حروق النار والرضوض واإللتواءات ‪.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ القرآن الكرٌم‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ الكشاؾ للكلمات الزراعٌة فً القرآن‪ ،‬للكاتب جامعة الجزٌرة‪ ،‬السودان )‪.(3‬وهنالك تؤثٌر فً‬ ‫حاالت التهابات المسالك البولٌة وعسر البول وحرقته وهو ملٌن ومفٌد لمرضى القولون‬ ‫الؽلٌظ‪.‬‬ ‫هذا وٌنبؽً أن تكثؾ البحوث أكثر وأكثر حول هذا النبات المبارك )الٌقطٌن(‪ ،‬أو القرع‬ ‫المؤكول والٌقطٌنٌات عموماً‪ ،‬مزٌداً للفابدة وإظهار إلعجاز القرآن العلمً فً عصرنا‪،‬‬ ‫كما ٌبحث فً الجوانب النفسٌة أي أثر الٌقطٌن نفسٌا ً على اإلنسان‪ ،‬وّللا أعلم خاصة وأنه‬ ‫ورد أكل رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ له وتتبعه له من حوالً القصعة )صحٌح‬ ‫البخاري عن أنس( وفً رواٌة‪) :‬إنها شجرة أخً ٌونس(‪.‬‬ ‫*كما ٌستخدم عصٌر ثمرة القرع مرطبا ً وملٌنا ً وقاطعا ً للحمى عند ارتفاع درجة الحرارة‪.‬‬ ‫*فهل ٌمكن أن ٌضاؾ كل ذلك لذكر الٌقطٌن مع حالة ٌونس ـ علٌه السبلم ـ فور خروجه‬ ‫من بطن الحوت‪ ،‬وبؽض النظر عن أكل سٌدنا ٌونس ـ علٌه السبلم ـ من الٌقطٌن المذكور‬ ‫أو عدم أكله منه‪ ،‬فإنه ـ أي الٌقطٌن ـ جٌد الؽذاء سهل الهضم ال تجهد ثماره المعدة وال‬ ‫األمعاء ومفٌداً جداً لمرضى القلب والشٌوخ والناقهٌن عموماً!!‬ ‫كما أنه ذو قٌمة عالٌة جداً من فٌتامٌن )أ( مما ٌوضح فوابده للبصر فً عدم جفافٌة قرنٌة‬ ‫العٌن واألؼشٌة المخاطٌة المبطنة للجسم‪ ،‬فهو ٌحتوي على ‪ 7.(1996‬‬ ‫‪178‬‬ .

‬فعٌون اإلنسان جعلت فً وضعها المعروؾ لٌبصر بها‬ ‫ما أمامه‪.‬‬ ‫‪ ‬ولٌست عٌن اإلنسان هً أؼرب العٌون وال أحسنها‪ ،‬بل إن فً الكابنات الحٌة عٌو ًنا‬ ‫أقدر من عٌن اإلنسان‪.‬وتختلؾ أوضاع العٌون فً األجسام باختبلؾ أجناس المخلوقات‬ ‫وطب ًقا للؽرض منها‪ .‬ووجود مثل هذه المرآة ٌجعل العٌن قادرة على االستخدام التام وألقصى حد‬ ‫‪179‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬وبالنسبة لنا فإن أعٌننا ال ترى فً الظبلم‪ ،‬ولكن األسماك فً البحار المظلمة مزودة‬ ‫بمصابٌح )مرآة مرعبة( تضًء لها ما ترٌد‪ ،‬وذلك ألنها تحمل أعٌ ًنا متوهجة‬ ‫سطحها الداخلً مبطن بطبقة المعة تشبه المرآة تسمى )الطراز المتؤلق( تعكس‬ ‫الضوء الذي ٌسقط علٌها جٌ ًدا‪ ،‬وهً قادرة حتى على تركٌز نور النجوم الخافت أو‬ ‫القمر أو النٌران البعٌدة‪ ،‬ولهذا السبب أٌ ً‬ ‫ضا تضًء أعٌن القطط والنمور‬ ‫لٌبلً‪.‬‬ ‫وعٌون بعض الزواحؾ مركبة فً رإوسها على ساق متحركة تستطٌع‬ ‫رفعها وخفضها بما ٌتناسب مع وضع المربٌات‪.‬‬ ‫عٌون األسماك‪:‬‬ ‫‪ ‬هناك أسماك ترى فً اتجاهٌن فً وقت واحد‪.‫أسرار وؼرائب فً عالم العٌون‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪ ‬وٌرى دود األرض ـ تحت التراب ـ بجلد مبصر‪.‬محمد السقا عٌد‬ ‫ُت َع ّد العٌن بحق من أعجب األعضاء وأدقها فً جسم اإلنسان وجمٌع الكابنات‬ ‫الحٌة‪ .‬أما عن الحٌوان فحاستها موزعة بطرٌقة أكثر تواز ًنا؛ فهً ترى‬ ‫جٌ ًدا كل شًء ٌقع فً حقل رإٌتها‪.‬‬ ‫‪ ‬كما أن عٌون بعض الحشرات فً أرجلها‪.‬‬ ‫‪ ‬وهناك بعض الحٌوانات تنظر فً اتجاه واحد إلى األمام ولكنها مزودة بعٌنٌن‪:‬‬ ‫إحداهما أمامٌة واألخرى خلفٌة‪.‬‬ ‫ولعل أعجب األو ضاع بالنسبة للعٌون هو الوضع الذي تتخذه عٌون نوع من السمك ٌعٌش‬ ‫فً المناطق االستوابٌة؛ حٌث تسبح السمكة فً الماء والنصؾ العلوي من عٌنٌها فوق‬ ‫سطحه فً حٌن أن النصؾ األدنى فً الماء‪.‬‬ ‫‪ ‬ومنها ما حباها الخالق بتلسكوب مركب على عٌنٌها‪.‬‬ ‫‪ ‬فمنها ما حباها ّللا تعالى بنظارات شمسٌة كالطٌور واإلبل‪.‬‬ ‫وعٌن اإلنسان أكثر ما تكون حساسٌة فً وسط الشبكٌة‪ ،‬لذا فإن اإلنسان ٌنظر مباشرة إلى‬ ‫الشًء الذي ٌود رإٌته‪.‬‬ ‫وهناك أنواع من الحٌوانات تتخذ عٌو ُنها أوضاعً ا تمكنها من رإٌة ما ٌحٌط بها من جمٌع‬ ‫الجهات دون أن تضطر إلى االلتفات إلى الوراء‪.

‬‬ ‫ترى بدون عٌون‪:‬‬ ‫وتعال معً إلى بعض الدٌدان التً ال تجد فٌها عٌو ًنا على اإلطبلق‪َ ،‬وأَ ْل ِق علٌها ظل أي‬ ‫ضوء تجد أنها تهرب وتنزوي ألن جسمها شدٌد الحساسٌة ٌشعرها بؤي اختبلؾ فً‬ ‫الضوء‪ ،‬ومن ٌدري لعلها ترى بجلدها ما ال تراه بعٌنك!‪ .‬‬ ‫‪ ‬وتلجؤ أسماك األعماق إلى كشافات ضوبٌة تضعها فوق رأسها‪ ،‬ووسٌلتها فً هذا‬ ‫السبٌل أن تحمل بعض الطفٌلٌات المضٌبة من نباتات أو حٌوانات‪ ،‬كما أن بعضها‬ ‫مزود بقوة كهربابٌة ؼرٌبة لم ٌكشؾ عن سرها بعد‪.‬فإذا أراد‬ ‫الحوت مهاجمة فرٌسة له اتجه إلٌها من األمام مباشرة‪ ،‬وإذا أراد استطبلع ما حوله وقؾ‬ ‫فً الماء ودار بكل جسمه‪.‬‬ ‫‪ ‬وما دمنا نتجول فً عالم البحار وجب علٌنا أن نتعرؾ على أكبر األعٌن على‬ ‫اإلطبلق‪ ،‬وهً أعٌن رخوٌات المٌاه العمٌقة التً ٌصل قطرها إلى ‪ 40‬سم‪.‬وجمٌع هذه التحورات موجهة لتجمٌع أكبر كمٌة من‬ ‫األشعة الضوبٌة داخل العٌن وتركٌزها على الخبلٌا المستقبلة للضوء التً تتمٌز‬ ‫بالحساسٌة الشدٌدة له‪.‬‬ ‫وهذه واحدة من عجابب ّللا ـ تعالى ـ فً كابنات المٌاه العمٌقة‪ ،‬فكثٌر منها تمتلك أعٌ ًنا‬ ‫تلسكوبٌة الشكل وحدقة كبٌرة ج ٌّدا‪ .‫بؤي قدر من الضوء لرإٌة األشٌاء‪ ،‬وٌحاول اإلنسان تقلٌد هذه األعٌن لتطوٌر‬ ‫أجهزة الرإٌة فً الظبلم‪.‬‬ ‫عٌون الحٌتان‪:‬‬ ‫تبلحظ أن وضع العٌن فً جسم الحٌوان ٌوسع نطاق الرإٌة أو ٌمده‪ ،‬فؤنت ترى األمام‬ ‫والجانبٌن‪ ،‬ولكن موقع )عٌن الحوت( ٌسمح له برإٌة ما ٌجري خلفه أٌ ً‬ ‫ضا بعٌن كما ٌرى‬ ‫ما هو أمامه بالعٌن األخرى‪.‬ومن األمثلة البارزة أٌضًا‬ ‫‪180‬‬ .‬‬ ‫ذوات األربع عٌون‪:‬‬ ‫وهناك نوع من السمك أٌ ً‬ ‫ضا ٌسمى ذوات األربع عٌون‪ ،‬فإذا عام فوق سطح الماء شاهد‬ ‫ما فوقها‪ ،‬فً حٌن تبحث عٌونه السفلى فً الماء عن فرٌسة ٌلتهمها‪.‬‬ ‫ولكن ما تراه عٌن ال تراه األخرى‪ ،‬فكل منهما ثابتة فً موضعها واتجاهها‪ .‬وفً عٌنٌها أصباغ خاصة تقسم‬ ‫حدقة العٌن؛ ففً الوقت ذاته فً إمكان العٌن الواحدة أن تنظر فوقها وتحتها‪ ،‬كما أن‬ ‫بعض الحشرات تشاهد ما تحت أرجلها وما فوق رأسها فً وقت واحد‪.‬‬ ‫عٌون فً عٌن‪:‬‬ ‫لعلك شاهدت )فرس النهر( أو بعض تلك الدٌدان التً نراها فوق سطح الماء‪ ،‬فإن عٌنها‬ ‫الواحدة مقسمة عدة عٌون بحواجز إلى عدة اتجاهات‪ .‬‬ ‫‪ ‬وللعٌون فً األحٌاء المابٌة تطورات ؼرٌبة؛ فتولد بعض أسماكها بعٌون عادٌة على‬ ‫الجانبٌن ولكنها ال تلبث أن تنمو حتى تزحؾ العٌنان وتستقر فً ناحٌة واحدة‪،‬‬ ‫وعندبذ تتحول السمكة كلها وتسبح فً الماء وعٌناها إلى فوق‪ ،‬وٌشاركها فً اتجاه‬ ‫العٌون أسماك فً أعماق البحار‪ ،‬فهً ؼالبًا ما تجد ؼذاءها فً العالم العلوي‪.

‬‬ ‫وتقول األساطٌر‪ :‬إنك إذا أردت أن تقتل بومة على شجرة فما علٌك إال أن تدور حول‬ ‫الشجرة ألن البومة فً هذه الحالة ستظل تتابعك بعٌنٌها وهً تدٌر رأسها حتى تتم دورة‬ ‫كاملة فٌنقطع عنقها‪ ،‬وهذا لٌس صحٌحً ا‪ .‬إال أن حركة االرتداد لدى البوم سرٌعة خاطفة‪،‬‬ ‫ولذلك ٌبدو وكؤن رأسها دارت دورة كاملة‪ .‬والبوم ٌرى أمواج األشعة الحرارٌة تحت‬ ‫الحمراء‪.‬وهذه فً حد‬ ‫ذاتها ُت َع ّد نعمة من ّللا تعالى‪ ،‬ألن اإلنسان بذلك ٌستطٌع قراءة وتمٌٌز الحروؾ التً‬ ‫ٌستخدمها فً الكتابة وتبادل المعلومات‪ ،‬فلسنا فً حاجة إلى هذه القدرة المعجزة على‬ ‫اإلبصار‪ .‬‬ ‫و عبلوة على هذا نرى أن شبكٌة عٌن الصقر تحتوي على مبلٌٌن من خبلٌا اإلبصار‬ ‫متناهٌة الدقة والصؽر‪ ،‬وتستطٌع عٌن الصقر أن تقً نفسها وهج الضوء ولمعانه‪ ،‬وذلك‬ ‫ألنها مبطنة بنقط صؽٌرة من الزٌت لونها أصفر وهذه النقط تإدي الوظٌفة نفسها التً‬ ‫ٌإدٌها مرشح )فلتر( آلة التصوٌر مع فارق التشبٌه‪ ،‬فهذا للتقرٌب فقط‪.‬‬ ‫وعلى هذا فإن اإلنسان ٌُع ّد قصٌر النظر إذا ما قورن بمثل هذه الحٌوانات‪ .‬وترجع قوة اإلبصار فً الصقر إلى ضخامة مُقلتٌه‪ ،‬كما أن سُمك شبكٌة عٌنٌه‬ ‫)وهً األنسجة التً تسقط علٌها صور المربٌات خلؾ العٌن( ٌبلػ ضعؾ سُمك شبكٌة‬ ‫عٌن اإلنسان‪.‬‬ ‫عٌن البومة‪:‬‬ ‫وما دمنا نتكلم عن حدة اإلبصار فبل ٌمكننا أن نتجاهل ذلك الكابن الؽامض الذي نطلق‬ ‫علٌه اسم )البوم(‪.‫)النمل( الذي نراه كل ٌوم‪ ،‬فعٌناه ال ترى األشٌاء ولكنها تفرق فقط بٌن الضوء والظبلم‪،‬‬ ‫وله حواس قوٌة ج ٌّدا مثل الرادٌو تنقل إلٌه مظاهر العالم البعٌدة والقرٌبة‪.‬فاهلل ـ سبحانه وتعالى ـ خلق لنا عٌنٌن مناسبتٌن تمامًا لؤلنشطة التً ُخلِقنا لها‪،‬‬ ‫ووهب كل نوع من الكابنات على هذه األرض األعٌن المثلى للرإٌة فً الوسط الذي‬ ‫ٌعٌشه فٌه‪..‬‬ ‫إن البوم ٌرى األشٌاء على مقدار من الضوء ٌقل مابة مرة عما ٌحتاج إلٌه اإلنسان‬ ‫للرإٌة‪ ،‬فعٌناه المتجهتان لؤلمام ُخلِ َق َتا للتحدٌق إلى ظلمة دامسة‪ ،‬وعلى ؼرار البشر ٌتمتع‬ ‫البوم بنظر مزدوج‪.‬فسبحان من‬ ‫هذا َخ ْلقُه‬ ‫عٌون الصقر‪:‬‬ ‫إن عٌنً الصقر هما أقوى عضوٌن لئلبصار فً جمٌع المخلوقات‪.‬‬ ‫‪181‬‬ .‬‬ ‫عٌون الطٌور‪:‬‬ ‫أنت تستخدم النظارة الطبٌة لتقً بها عٌنٌك وهج الشمس‪ ،‬ولكن عٌون الطٌور مزودة‬ ‫بنظارات طبٌعٌة تؽطً بها عدسات عٌونها‪ ،‬ثم تحدق فً وهج الشمس فترى كل ما أمامها‬ ‫دون أن تتؤثر‪ ،‬هذا الؽطاء الشفاؾ ٌقً عٌونها أٌ ً‬ ‫ضا من الؽبار والتراب فٌوفر علٌها عناء‬ ‫الذهاب إلى طبٌب العٌون للعبلج من أمراض اللحمٌة والجٌوب وؼٌرها!‪ .‬‬ ‫ٌقول العلماء‪ٌ :‬ستطٌع الصقر أن ٌلمح فرٌسته من بُعد ٌزٌد على كٌلومترٌن ونصؾ‬ ‫الكٌلومتر‪ .

‬وفً‬ ‫استطاعتك أن تحٌط الضفدعة بعدد من الذباب المٌت الذي ال ٌتحرك‪ ،‬وعندبذ لن تعرؾ‬ ‫الضفدعة أب ًدا أن الذباب المٌت موجود حولها وذلك ألن عٌنٌها ال ُت َبلِّؽا المخ كل ما تراه بل‬ ‫تخطره فقط بما تحتاج إلى رإٌته من أجل البقاء‪.‬‬ ‫وكما رأٌنا فإن كل مخلوق على هذه األرض مٌسر لما خلق له‪ ،‬وكل عضو فً كل كابن‬ ‫صممه الخالق المبدع ـ جل وعبل ـ بحٌث ٌإدي المهمة المطلوبة منه لٌسٌر كل شًء بقدر‬ ‫معلوم‪.‬‬ ‫فتبارك ّللا أحسن الخالقٌن‪ ،‬وسبحان الذي خلق فسوى وقدر فهدى‪ ،‬وصدق ّللا تعالى‪:‬‬ ‫)و َمآ أُوتٌِ ُتم م َِّن ْالع ِْل ِم إِال َقلٌِبلً(‪..‬‬ ‫فالبوم ٌرى عالمًا مُشِ عٌّا‪ ،‬والنحل ٌرى عالما كله أمواج قصٌرة‪ ،‬والضفدع ٌرى عالمًا كله‬ ‫قفزات ألن عٌونه ال تستجٌب لشًء ساكن أو متحرك حركة متواصلة‪ ،‬وال ٌصٌد إال‬ ‫أشٌاء تقفز‪ ،‬إنها عوالم حاضرة ترى‪ ،‬وعوالم ال ترى‪ ،‬نستؽرب تبٌانها‪ُ ،‬خلِ َقت لؽاٌة‬ ‫وهدؾ وضرورة واحتٌاج وإكمال دور‪.‬وعندبذ تظلم الشاشة مرة أخرى‪.‬وٌرى النحل األشعة‬ ‫فوق البنفسجٌة ولو ؼابت الشمس‪ ،‬وعٌن الضفدع محددة فً عالم ذي حركات معٌنة ال‬ ‫تستجٌب بؽٌرها وف ًقا لمتطلبات الحٌاة الخاصة بها‪.‬‬ ‫‪182‬‬ .‬لذلك ال تفلت أٌة فرٌسة من مثل هذه األعٌن الٌقظة‪ .‬‬ ‫عٌن‪ .‬‬ ‫والجرثومة فً أمعاء اإلنسان ال ترى اإلنسان وال تعرؾ له شكبلً‪ ،‬والبوم ٌرى الفؤر فً‬ ‫الظبلم الدامس بواسطة األشعة الحرارٌة التً تشع من جسمه الدافا‪ .‫الجمل أول من عرؾ ال ّن ّظارات!‪:‬‬ ‫قبل أن ٌعرؾ اإلنسان النظارات الشمسٌة بمدة طوٌلة عرفها الجمل‪ ،‬ففً عٌنٌه جفن ثالث‬ ‫شفاؾ ٌسدله علٌهما فٌقٌهما وهج الشمس‪..‬تؤلٌؾ‪ :‬سٌد صدٌق عبدالفتاح ـ‬ ‫الدار المصرٌة اللبنانٌة‪.‬‬ ‫كلمة أخٌرة‪:‬‬ ‫إننا لو درسنا عٌن كل كابن حً فسنرى فٌها ممٌزات ؼرٌبة وإعجازات ربانٌة تفوق‬ ‫الوصؾ واختبلفات متباٌنة تتناسب مع البٌبة التً ٌعٌش فٌها مما ٌٌسر له سبل الحٌاة مع‬ ‫باقً الكابنات الحٌة األخرى المتباٌنة‪.‬أم شاشة تلٌفزٌون؟‬ ‫ومن أؼرب األسالٌب ذلك األسلوب الذي تعمل به عٌن الضفدعة‪ ،‬فالعالم الذي تشاهده‬ ‫الضفادع فً منتهى الؽرابة‪ ،‬عالم ال ٌظهر فٌه إال كل ما هو متحرك‪ ،‬أما ما هو ساكن فبل‬ ‫وجود له فً عالمها‪ ،‬فكؤن الضفدعة جالسة أمام شاشة تلفاز مظلمة فإذا تحرك شًء من‬ ‫حولها ظهر على الشاشة حتى ٌقؾ عن الحركة‪ .‬‬ ‫وهذه العٌن العجٌبة مناسبة ج ٌّدا لحٌاة الضفدعة فهً ال تؤكل إال الحشرات الحٌة‪ ،‬وتستطٌع‬ ‫بها أن تكتشؾ مكان ذبابة متحركة على مرمى لسانها‪ ،‬فالذبابة عندما تقؾ على فرع‬ ‫حشٌشة تهتز صورتها فً الحال على )شاشة( الضفدعة‪ ،‬وكٌؾ ال تلحظها وهً الوحٌدة‬ ‫على الشاشة من العالم كله‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫المصادر‪:‬‬ ‫‪ ‬كتاب )سحر العٌون بٌن الجمال والحب والؽزل(‪ .

‬‬ ‫‪183‬‬ .‫‪ ‬مجلة )البصرٌات( المصرٌة ـ العدد الثامن ٌونٌو ‪1997‬م‪ ،‬وهً مجلة ؼٌر دورٌة‬ ‫تصدر عن جمعٌة البصرٌٌن المصرٌة‪.‬‬ ‫‪ ‬مجلة )المجاهد( المصرٌة ـ العدد )‪ (188‬السنة السادسة عشرة‪ ،‬ذو الحجة ‪1416‬هـ‬ ‫ـ أبرٌل‪/‬ماٌو ‪1996‬م‪.

‬‬ ‫(وأَ ْو َحى َر ُّب َك إِلَى ال َّن ْح ِل أَ ِن ا َّت ِ‬ ‫خذِى مِنَ‬ ‫فاهلل ـ سبحانه وتعالى ـ ٌقول فً كتابه العزٌز‪َ :‬‬ ‫س ُبل َ َر ِّبكِ ُذل ُالً‬ ‫ش َج ِر َو ِم َّما ٌَ ْع ِر ُ‬ ‫ال ُب ٌُو ًتا َومِنَ ال َّ‬ ‫شونَ * ُث َّم ُكلِى مِن ُكل ِّ ال َّث َم َرا ِ‬ ‫اسلُكِى ُ‬ ‫ت َف ْ‬ ‫ج َب ِ‬ ‫ا ْل ِ‬ ‫ج مِن ُب ُطونِ َها َ‬ ‫اس إِنَّ فِى َذلِ َك آل ٌَ ًة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّك ُرونَ )‬ ‫اب ُّم ْخ َتل ٌ‬ ‫ش َر ٌ‬ ‫ٌَ ْخ ُر ُ‬ ‫ِؾ أَ ْل َوا ُن ُه فٌِ ِه شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫سورة النحل ‪ 68‬ـ ‪ .‬إال أن هذا الباحث النٌوزلندي قام بخدمات ُجلَّى ـ ربما من‬ ‫حٌث ال ٌدري ـ إلظهار اإلعجاز القرآنً فً موضوع العسل‪.‬‬ ‫وقد أكدت األبحاث العلمٌة الحدٌثة فوابد العسل فً عدد من المجاالت‪ ،‬ومن أحدث هذه‬ ‫فً نٌوزٌلندة‪ٌ ،‬دعى ‪waikato‬األبحاث‪ ،‬تلك التً قام بها أستاذ جامعً فً جامعة‬ ‫البروفٌسور )بٌتر موالن(‪ ،‬وقد قضى وزمبلإه فً مخابر البحث عشرٌن عامًا فً‬ ‫تجاربهم العلمٌة وفق شروط البحث العلمً السلٌم ـ على العسل‪ ،‬وخرجوا بعشرات‬ ‫األبحاث العلمٌة التً نشرت فً أشهر المجبلت الطبٌة فً العالم‪ ،‬نشر آخرها فً شهر‬ ‫أبرٌل ‪ 2003‬م‪ ،‬ولم ٌكن هو الباحث الوحٌد فً هذا المجال؛ فقد قام عشرات الباحثٌن‬ ‫بنشر أبحاثهم أٌ ً‬ ‫ضا فً مجال العسل‪.‬‬ ‫‪184‬‬ .‬فخبلل العشرٌن سنة الماضٌة كانت تنشر‬ ‫أبحاث قلٌلة متفرقة هنا وهناك‪ .‫سرار العسـل‬ ‫تتجلى فـً الطب الـحـدٌث‬ ‫د‪.‬حسان شمسً باشا‬ ‫ما نال العسل حقه من اهتمام الباحثٌن الؽربٌٌن خالل العقود الماضٌة مثلما نال‬ ‫خالل السنتٌن الماضٌتٌن؛ فقد نشرت عشرات الدراسات العلمٌة خالل العامٌن‬ ‫المنصرمٌن‪ ،‬وال ٌكاد ٌمر أسبوع إال وتجد دراسة علمٌة رصٌنة حول العسل‬ ‫نشرت فً المجالت العالمٌة الموثقة‪.‬‬ ‫وقلت فً نفسً‪ٌ :‬ا سبحان ّللا‪ ،‬عالم ؼٌر مسلم‪ ،‬وربما لم ٌعلم بما جاء فً القرآن الكرٌم‪،‬‬ ‫ٌقضً عشرٌن عامًا فً البحث العلمً لٌثبت فوابد العسل فً عبلج الجروح والقروح‬ ‫وؼٌرها‪ ،‬ثم ٌنشا مراكز متخصصة لدراسة فوابد العسل على أمراض المعدة والربو‬ ‫وؼٌر ذلك‪ ،‬وتس ّخر له اإلمكانات المادٌة للخروج بتلك األبحاث‪ ،‬وهً ـ على ما أعتقد ـ‬ ‫من أكثر األبحاث العلمٌة التً أجرٌت على العسل دقة وموضوعٌة‪ ،‬وهو اآلن ٌحاضر فً‬ ‫الجامعات األمرٌكٌة حول العسل‪ ،‬وٌستمع إلٌه المتخصصون بدهشة‪ ،‬بعد أن كانت أمرٌكا‬ ‫وأوروبا الؽربٌة تتجاهل البحث فً العسل‪ .69‬ووردت فً السنة النبوٌة الشرٌفة عدة أحادٌث تذكر فوائد‬ ‫العسل وتحدد أهمٌته فً العالج‪:‬‬ ‫فعن ابن عباس ـ رضً هللا عنهما ـ قال‪ :‬قال المصطفى صلى هللا علٌه وسلم‪( :‬الشفاء‬ ‫الكً) رواه البخاري‪.‬‬ ‫فً ثالثة‪ ،‬شربة عسل‪ ،‬وشرطة مِحجم‪ ،‬وك ٌّة نار وأن َهى أ ّمتً عن‬ ‫ّ‬ ‫وعن ابن مسعود ـ رضً هللا عنه ـ قال‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا علٌه وسلم ‪( :‬علٌكم‬ ‫بالشفاءٌن‪ :‬العسل والقرآن) رواه ابن ماجة والحاكم فً صحٌحه‪.

‬أفً هذه المواد ما ٌقتل الجراثٌم الفتاكة‪ ،‬أم‬ ‫بها مقو للم ناعة‪ ،‬أم أنها تشفً العٌون والجلد واألسنان‪ ،‬أم سوى ذلك؟ وهذه مرحلة البحث‬ ‫العلمً فً المختبرات‪.‬‬ ‫وفً حفل عشاء لبلحتفال بعٌد المٌبلد المبوي لٌولٌوس رومٌلٌوس‪ ،‬سؤله ٌولٌوس قٌصر‬ ‫عن سبب قوة صحته العقلٌة والجسمٌة حتى تلك السن المتؤخرة‪ ،‬فؤجاب‪) :‬العسل من‬ ‫الداخل والزٌت من الخارج(‪.‬‬ ‫ضهم هذه‬ ‫وفً هذا حث لئلنسان أن ٌقوم بإجراء الدراسات لمعرفة الناس الذٌن َتشفً أمرا َ‬ ‫اس( معجزات ومعجزات‪ :‬لفت فٌها النظر إلى ما‬ ‫المواد‪ .‬ومن االعتقادات الشابعة‬ ‫بٌن الناس أن م َُربًّ النحل ٌعمّرون وٌحٌون حٌاة صحٌة مدٌدة أكثر من ؼٌرهم‪.‬درس خصابص هذه المواد وٌعلم‬ ‫تركٌبها‪ ،‬وهذه هً مرحلة التعرؾ‪.‬وأن أبا الطب )أبو قراط( الذي‬ ‫عمّر أكثر من ‪ 108‬سنوات كان ٌؤكل العسل ٌومٌٌّا‪.‬ألم ٌختم ّللا تعالى آٌة النحل بقوله‪) :‬إِنَّ فِى َذلِ َ‬ ‫ً‬ ‫ُون(‪.‬ثم ٌنتقل البحث إلى اإلنسان فتجرى الدراسات على أولبك‬ ‫ك‬ ‫المرضى الذٌن ٌمكن أن تكون لهم شفاء‪ .‬‬ ‫وٌذكر المإرخون أن )فٌثاؼورث( صاحب نظرٌة فٌثاؼورث الشهٌرة‪ ،‬قد عاش أكثر من‬ ‫تسعٌن عامًا‪ ،‬وكان طعامه ٌتؤلؾ من )الخبز والعسل(‪ .‬فحٌن ٌعتقد‬ ‫ً‬ ‫أبحاثا‬ ‫العلماء أن فً نبات ما مادة دوابٌة‪ٌ ،‬درسون تركٌبها وخصابصها أوالً‪ ،‬ثم ٌجرون‬ ‫فً المختبرات‪ ،‬فً األنابٌب وعلى حٌوانات التجربة‪ ،‬لٌتعرفوا على الخصابص الشافٌة‬ ‫فٌها‪ ،‬وهذه هً المرحلة الثانٌة‪ .‬ثم قال‪ :‬إن فً هذا وذاك شفاء‪ .‬فً كلمات ثبلث )فٌِ ِه شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫ٌخرج من بطون النحل‪ .‬وترك األمر لنا لنعرؾ من ٌَشفى‬ ‫بهذا ومن ٌَشفى بذاك‪.‫وقد استعمل اإلنسان العسل فً عبلج األمراض منذ قدٌم الزمان‪ .‬‬ ‫فً كلمات ثبلث أرسى ّللا تعالى قواعد البحث العلمً فً الطب وعلم األدوٌة‪ .‬‬ ‫آلٌة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫‪185‬‬ .‬وكٌؾ ٌتؤكد اإلنسان‬ ‫أن فً هذه المواد شفاء دون أن ٌبحث فٌها وٌتدبر‪ ،‬وٌجري الدراسات واألبحاث‪ ،‬لٌتعرؾ‬ ‫على الخصابص العبلجٌة الشافٌة لهذه المواد‪ .‬‬ ‫وقد ٌقول قابل‪ :‬تذكرون أٌها المسلمون أن قرآنكم جاء بؤن فً العسل شفاء‪} :‬فٌِ ِه شِ َفآ ٌء‬ ‫اس{‪ ،‬ونحن نعلم أن كثٌرً ا من األمم القدٌمة كالفراعنة والٌونانٌٌن والرومان كانوا‬ ‫لِّل َّن ِ‬ ‫ٌستعملون العسل فً عبلجاتهم‪ ،‬كما أن ذكر العسل قد ورد فً الكتب السماوٌة السابقة‪،‬‬ ‫فؤي إعجاز هنا؟ ونقول لهذا السابل‪ :‬إن إعجاز آٌة النحل ال ٌكمن فً ذكر أن العسل شفاء‬ ‫للناس فحسب‪ ،‬ولكن اإلعجاز كله ٌكمن فً ثبلثة أمور‪:‬‬ ‫األول‪ :‬أن ّللا تعالى لم ٌذكر العسل صراحة فً اآلٌة فقال‪ْ ٌَ } :‬خ ُر ُج مِن ب ُ‬ ‫ُطو ِن َها َش َرابٌ {‬ ‫ولم ٌقل‪ٌ) :‬خرج عسل( وترك ّللا تعالى لئلنسان أن ٌدرس ماذا ٌخرج من النحل من‬ ‫عسل‪ ،‬وؼذاء ملكً‪ ،‬وعكبر‪ ،‬وشمع‪ ،‬وسم نحل‪ٌ .‬‬ ‫الثانً‪ :‬أن فً هذا الذي ٌخرج من النحل شفاء‪ :‬ففً العسل شفاء‪ ،‬وفً ؼذاء الملكة شفاء‪،‬‬ ‫وفً العكبر شفاء‪ ،‬وفً الشمع شفاء‪ ،‬حتى فً سم النحل ذاته شفاء‪ .‬‬ ‫اس( فلم ٌقل المولى ـ جل فً عبله ـ شفاء لكل الناس‪ ،‬بل‬ ‫الثالث‪ :‬قوله تعالى‪) :‬شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫ترك األمر مطل ًقا لٌبحث العلماء عن األمراض التً جعل ّللا فً هذه المواد لها شفاء‪.

‬ودعا الباحث إلى استخدام العسل فً عبلج الجروح‬ ‫والحروق)‪.(2‬‬ ‫العسل عامل مهم اللتئام الجروح‪:‬‬ ‫فً ‪J.‬‬ ‫فً نٌوزلندا‪) :‬كان عبلج الجروح ‪ٌWaikato‬قول البروفٌسور )موالن( من جامعة‬ ‫بالعسل أمرً ا أساسٌٌّا فً القرون السابقة‪ ،‬ولكنه أصبح )موضة قدٌمة( عندما ظهرت‬ ‫المضادات الحٌوٌة‪ .(3‬‬ ‫فً برٌطانٌا فً مقال نشر فً ‪ Devon‬من مستشفى ‪ Kingsley‬وٌقول الدكتور‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2001‬م‪) :‬لقد لفتت وسابل اإلعبلم أنظار الناس إلى ‪Br J Nurs‬مجلة‬ ‫فوابد العسل فً عبلج الجروح‪ ،‬حتى إن المرضى فً برٌطانٌا أصبحوا ٌطالبون أطباءهم‬ ‫باستخدام العسل فً عبلج الجروح()‪.‬‬ ‫وإن خصابص العسل المضادة لبللتهاب تخفؾ آالم الجروح بسرعة‪ ،‬كما تخفؾ من‬ ‫‪ ،‬وتقلل من ظهور ‪Exudates‬الوذمة المحٌطة بالجرح‪ ،‬ومن خروج السوابل من الجرح‬ ‫الندبات بعد شفاء الجروح‪.‫وفً حدٌث العسل وقفات عدٌدة فً أبحاث علمٌة نشرت خبلل السنوات القلٌلة الماضٌة‬ ‫فً مجبلت طبٌة رصٌنة نقتطؾ منها هذه الدراسات‪.‬‬ ‫الجراثٌم ال تستطٌع مقاومة العسل‪:‬‬ ‫فً شهر فبراٌر ‪2003‬م‪ ،‬أكد ‪Lancet Infect Dis‬هذا هو عنوان مقال نشر فً مجلة‬ ‫الفعالٌة القوٌة للعسل فً السٌطرة على عدد من الجراثٌم التً ال ‪Dixon‬فٌه الدكتور‬ ‫تستطٌع الصمود أمام العسل‪ .‬الحموضة والتؤثٌرات األُسموزٌة‬ ‫‪186‬‬ .(4‬‬ ‫وقد أظهر عدد من الدراسات العلمٌة أن العسل ٌمتلك خصابص مضادة للجراثٌم فً‬ ‫المختبر‪ ،‬كما أكد عدد من الدراسات السرٌرٌة أن استعمال العسل فً عبلج الجروح‬ ‫الملتهبة بشدة قد استطاع تطهٌر هذه اإلنتانات الجرثومٌة والقضاء علٌها‪ ،‬وعجّل فً شفاء‬ ‫الجروح‪.‬ومن هنا كان بعث العسل من جدٌد فً عبلج تلك الحاالت()‪.(1‬‬ ‫ٌقول البروفٌسور )موالن(‪) :‬إن كل أنواع العسل تعمل فً قتل الجراثٌم‪ ،‬رؼم أن بعضها‬ ‫قد ٌكون أكثر فعالٌة من ؼٌرها‪ ،‬وأن العسل ٌمنع نمو الجراثٌم‪ ،‬وٌقضً على تلك الجراثٌم‬ ‫الموجودة فً الجروح()‪.‬قول كاتب المقال الدكتور‬ ‫فً استرالٌا‪) :‬رؼم أن العسل قد استعمل كعبلج تقلٌدي فً معالجة الجروح والحروق‪ ،‬إال‬ ‫أن إدخاله كعبلج ضمن المعالجات الطبٌة الحدٌثة لم ٌكن معرو ًفا من قبل)‪.‬‬ ‫وأشارت األبحاث العلمٌة إلى أن خواص العسل الفٌزٌابٌة والكٌمٌابٌة )مثل درجة‬ ‫( تلعب دورً ا فً فعالٌته القاتلة للجراثٌم‪Osmotic .‬ولكن مقاومة الجراثٌم للمضادات الحٌوٌة أخذت باالنتشار وأصبحت‬ ‫مشكلة طبٌة قابمة‪ .‬وإضافة إلى هذا فإنه ٌإ ّمن تنظٌ ًفا‬ ‫ذاتٌٌّا سرٌ ًعا للجرح‪ ،‬وٌزٌل الرابحة منه‪ ،‬وٌحفز نمو األنسجة التً ُتلبِم الجروح‪. Wound Ostomy Continence Nurs‬ذلك هو عنوان مقال نشر فً مجلة‬ ‫من جامعة )تشارلز تسرت( ‪Lusby‬شهر نوفمبر ‪2002‬م‪ٌ .(5‬‬ ‫وقد أكدت الدراسات المخبرٌة والسرٌرٌة أن العسل فعال تجاه عدد واسع من الجراثٌم‪،‬‬ ‫ولٌس له أي تؤثٌرات جانبٌة ضارة على أنسجة الجرح‪ .

‬ولٌس هذا‬ ‫فحسب‪ ،‬بل إن كبل النوعٌن من العسل احتفظا بفعالٌتهما القاتلة للجراثٌم‪ ،‬حتى عندما تم‬ ‫تمدٌد المحلول ألكثر من عشرة أضعاؾ‪ .‬وقد أكدت نتابج الدراسة أن كل السبلالت الجرثومٌة ‪Manuka Honey‬والثانً هو )‬ ‫السابقة الذكر قد استجابت للعبلج بالعسل وبتراكٌز قلٌلة دون ‪) %10‬جم‪/‬مم(‪ .‬‬ ‫وٌضٌؾ كاتب المقال أٌ ً‬ ‫ضا أنه قد تم االعتراؾ مإخرً ا فً استرالٌا طبٌٌّا باستخدام نوعٌن‬ ‫( ألؼراض عبلجٌة)‪ (Manuka Honey.(10‬‬ ‫عام ‪2000‬م ـ باستعمال ‪Arch Surgery‬وٌنصح الباحثون فً مقال نشر فً مجلة‬ ‫كواق لحافة الجرح أثناء العملٌات الجراحٌة التً تجرى على األورام)‪.‬وخلص الباحثون إلى القول بإن العسل‪ ،‬بفعالٌته‬ ‫المضادة للجراثٌم ـ قادر على أن ٌكون أحد الوسابل العبلجٌة الفعالة فً معالجة الحروق‬ ‫المصابة بإنتان جرثومً بالعصٌات الزرق)‪.(11‬‬ ‫العسل‬ ‫ٍ‬ ‫‪187‬‬ .‬‬ ‫وذكر الباحثون أن العدٌد من األطباء ما زال ٌتردد فً استخدام العسل كعبلج موضعً‬ ‫للجروح‪ ،‬وذلك ألن البعض ٌعتقد أن استعمال العسل ٌبدو ؼٌر محبب بسبب لزوجته‬ ‫ودبقه)‪.‬‬ ‫والعسل عبلج قدٌم للجروح‪ ،‬ولكن هناك أدلة متطورة تإكد فعالٌته كمضاد لجرثومة‬ ‫وزمبلإه فً جامعة كاردٌؾ فً برٌطانٌا ‪Cooper‬العصٌات الزرق‪ .‬وقد قام الدكتور‬ ‫باختبار حساسٌة ‪ 17‬سبللة من سبلالت جرثومة العصٌات الزرق تم عزلها من حروق‬ ‫(‪Pasture Honey ،‬مصابة باإلنتان‪ ،‬وذلك تجاه نوعٌن من أنواع العسل‪ :‬األول هو )‬ ‫(‪ .‬‬ ‫استخدام العسل كضماد للجروح‪:‬‬ ‫فً شهر فبراٌر ‪2003‬م‪ ،‬وأجرٌت ‪Ann Plast Surg‬ففً دراسة نشرت فً مجلة‬ ‫على ‪ 60‬مرٌ ً‬ ‫ضا هولندٌٌّا مصابًا بجروح عمٌقة مختلفة؛ شملت الجروح المزمنة )‪21‬‬ ‫ضا(‪ ،‬والجروح المعقدة )‪ 23‬مرٌ ً‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا(‪ ،‬وجروحً ا ناجمة عن الرضوض الحادة )‪16‬‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا(‪.(7) (6‬و)‪Medi Honey‬من العسل )‬ ‫العسل ٌثبط جرثومة العصٌات الزرق (الزائفة)‪:‬‬ ‫‪ J Bur Care‬فً مقدمة بحثه الذي نشر فً مجلة ‪ٌCooper‬قول الدكتور‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2002‬م‪) :‬ألنه ال ٌوجد عبلج مثالً للحروق المصابة بإنتان ‪Rehabil‬‬ ‫فإن هناك حاجة ‪Pseudomonas aeruginosa‬جرثومً من نوع العصٌات الزرق‬ ‫ماسة للبحث عن وسابل أخرى فعالة لعبلج هذا اإلنتان‪.‫‪ inflammatory‬ـ ‪anti‬وإضافة إلى هذا فإن العسل ٌمتلك خواص مضادة لبللتهابات‬ ‫وٌحفز االستجابات المناعٌة داخل الجرح‪ ،‬والنتٌجة النهابٌة هً أن العسل ٌقاوم ‪activity‬‬ ‫اإلنتان الجرثومً‪ ،‬وٌحفز االلتبام فً الجروح والحروق والقروح‪.(8‬‬ ‫عام ‪2002‬م‪ ،‬قد أكدت على ‪J Appl Microbial‬وكانت نتابج بحث آخر نشر فً مجلة‬ ‫‪Gram‬فعالٌة استخدام العسل فً عبلج الجروح المصابة بالمكورات اإلٌجابٌة الؽرام‬ ‫(‪Positive Cocci(9.‬‬ ‫أكد الباحثون أن استعمال العسل كان سهبلً فً تطبٌقه عند كل المرضى إال واح ًدا‪ ،‬وساعد‬ ‫فً تنظٌؾ الجروح‪ ،‬ولم ٌحدث أي تؤثٌر جانبً الستعماله فً عبلج تلك الجروح‪.

5‬غ‪ /‬كؽم من وزن الجسم من شراب الذرة‪ ،‬أو من العسل‬ ‫على الفعالٌة المضادة لؤلكسدة‪ .(12‬‬ ‫فً شهر نوفمبر ‪J Nutr‬وفً دراسة حدٌثة أجرٌت فً فرنسا ونشرت فً مجلة‬ ‫‪2002‬م‪ ،‬وأجرٌت على الفبران التً أعطٌت ؼذاء ٌحتوي على ‪65‬جم‪100/‬جم من‬ ‫النشوٌات على صورة نشاء القمح أو على مزٌج من الفركتوز مع الجلوكوز أو على ؼذاء‬ ‫ٌحتوي على العسل‪ .‬وكانت قلوبها أقل تعر ً‬ ‫ضا لتؤكسد‬ ‫الدهون فٌها‪ .‬وتبٌن للباحثٌن أن الفبران التً ؼذٌت على العسل كان لدٌها مستوى‬ ‫أعلى من مضادات األكسدة مثل )ألفا توكفرول وؼٌره(‪ .‬‬ ‫العسل ؼنً بمضادات األكسدة‪:‬‬ ‫قارن ‪J Agric Food Chem‬ففً دراسة نشرت فً شهر مارس ‪2003‬م فً مجلة‬ ‫الباحثون بٌن تؤثٌر تناول ‪1.‬وأجري فحص القدرة على التحمل كل أسبوع‪ ،‬وشمل هذا الفحص ركوب‬ ‫الدراجة لمسافة ‪64‬كم‪ .‫العسل والحروق‪:‬‬ ‫عام ‪1996‬م دراسة على استعمال العسل ‪Burns‬وفً موضوع الحروق نشرت مجلة‬ ‫فً عبلج الحروق‪ .%100‬أما المجموعة الثانٌة التً عولجت بشرابح‬ ‫البطاطا فقد شفً فقط ‪ %50‬منهم خبلل ‪ٌ 15‬ومًا‪.‬وٌدعو‬ ‫األمرٌكٌٌن إلى استخدام العسل بدالً من جزء من المحلٌات ‪Schramm‬الدكتور‬ ‫المستخدمة ٌومٌٌّا فً تحلٌة الطعام)‪.‬فقد ازدادت محتوٌات الببلزما من مضادات األكسدة‬ ‫الفٌنولٌة بنسبة أعلى بعد تناول العسل ـ عنها بعد تناول شراب الذرة‪ .‬وتبٌن بنتابج الدراسة أن ‪ %90‬من‬ ‫الحروق التً عولجت بالعسل أصبحت خالٌة من أي جراثٌم خبلل ‪ 7‬أٌام‪ ،‬وتم شفاء‬ ‫الحروق تمامًا فً ‪ٌ 15‬ومًا بنسبة ‪ .‬عولجت‬ ‫المجموعة األولى بالعسل‪ ،‬فً حٌن عولجت المجموعة الثانٌة بوضع شرابح البطاطا‬ ‫المسلوقة على الحروق )كمادة طبٌعٌة ؼٌر مإذٌة(‪ .‬وقد استطاع الذٌن تناولوا العسل أن ٌختصروا مدة قطع تلك‬ ‫المسافة بثبلث دقابق )بالمقارنة مع الذٌن لم ٌتناولوا العسل(‪ ،‬كما زاد تناول العسل من‬ ‫‪188‬‬ .‬من مقاومة الجسم ضد اإلجهاد التؤكسدي‬ ‫وٌقدر الباحثون أن اإلنسان األمرٌكً ٌتناول سنوٌٌّا ما ٌزٌد على ‪70‬كؽم من الم َُحلِّ ٌَات‪،‬‬ ‫ٌمكن أن ٌإدي إلى ‪sweeteners‬ولهذا فإن استعمال العسل بدالً من بعض المحلٌات‬ ‫زٌادة قوة جهاز المقاومة المضاد لؤلكسدة فً جسم اإلنسان‪ .‬وٌعلق ا لباحثون فً ختام بحثهم أن الحاجة ماسة إلجراء المزٌد من‬ ‫الدراسات لمعرفة اآللٌة التً ٌمارس بها العسل خصابصه المضادة لؤلكسدة)‪.(13‬‬ ‫فً ‪Experimental Biology‬وفً دراسة أخرى قدمت فً شهر نوفمبر فً مإتمر‬ ‫أورالندو فً ‪2001/4/4‬م‪ ،‬استخدم العسل كمصدر للسكرٌات أثناء التمارٌن الرٌاضٌة‬ ‫فً مسابقات ركوب الدراجات‪ ،‬فؤُعطً تسعة متسابقٌن إحدى ثبلث مواد مؽذٌة إضافٌة‬ ‫)إما العسل‪ ،‬أو محلول السكر‪ ،‬أو محلول خال من السعرات الحرارٌة( كل أسبوع‪ ،‬ولمدة‬ ‫ثبلثة أسابٌع‪ .‬قسم المرضى إلى مجموعتٌن‪ ،‬كل منهما تشمل ‪ 50‬مرٌ ً‬ ‫ضا‪ .‬وقد أشارت الدراسة‬ ‫الموجودة فً العسل فعالة‪ ،‬وٌمكن أن تزٌد ‪Phenolic‬إلى أن مضادات األكسدة الفٌنولٌة‬ ‫‪Oxidative Stress.

‬‬ ‫فقد أوصً المرضى بتناول ‪20‬جرامًا من العسل الصافً قبل المعالجة الشعاعٌة بـ‪15 :‬‬ ‫دقٌقة ‪ ،‬ثم بعد إعطاء األشعة بـ‪ 15 :‬دقٌقة‪ ،‬ثم بعد ‪ 6‬ساعات من المعالجة باألشعة‪.‫قدرة التحمل على ركوب الدراجة بنسبة ‪ .‬‬ ‫ومن أوابل األحادٌث التً استوقفتنً فً موضوع الطب النبوي حدٌث رواه البخاري‬ ‫صلَّى َّ‬ ‫ّللا َع َل ٌْ ِه َو َسلَّ َم ـ َف َقا َل‪:‬‬ ‫ومسلم فقد جاء َر ُج ٌل إلى ال َّن ِبًِّ ـ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬اسْ ِق ِه َع َسبلً(‪َ ،‬ف َس َقاهُ‪ُ ،‬ث َّم‬ ‫إِنَّ أَخًِ‬ ‫استطلَ َق َب ْط ُنهُ‪َ ،‬ف َقا َل َرسُو ُل َّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫استطبل ًقا‪َ ،‬ف َقا َل لَ ُه َث َ‬ ‫بلث َمرَّ اتٍ‪ُ ،‬ث َّم َجا َء الرَّ ِاب َع َة‬ ‫َجا َءهُ َف َقا َل‪ :‬إِ ِّنً َس َق ٌْ ُت ُه َع َسبلً َفلَ ْم ٌَ ِز ْدهُ إِال‬ ‫‪189‬‬ .‬وٌستحق األمر‬ ‫إجراء دراسات أكبر وفً مراكز متعددة لتؤكٌد نتابج هذه الدراسة)‪.‬فً عبلج التهاب األؼشٌة المخاطٌة الشعاعً‪:‬‬ ‫فً شهر أبرٌل ‪Support Care Cancer‬وفً دراسة حدٌثة نشرت فً مجلة‬ ‫‪2003‬م‪ ،‬وأجرٌت على أربعٌن مرٌ ً‬ ‫ضا مصابًا بسرطان فً الرأس والرقبة‪ ،‬وٌحتاجون‬ ‫إلى معالجة شعاعٌة ـ قُسّم المرضى إلى مجموعتٌن‪ ،‬أعطٌت األولى منهما المعالجة‬ ‫الشعاعٌة‪ ،‬وأما الثانٌة فؤعطٌت المعالجة الشعاعٌة بعد تطبٌق العسل موضعٌٌّا داخل الفم‪.‬وقد نشرت هذه الدراسة فً‬ ‫عام ‪1991‬م‪ .‬‬ ‫وخلص الباحثون إلى القول بؤن إعطاء العسل موضعٌٌّا أثناء المعالجة الشعاعٌة‪ ،‬طرٌقة‬ ‫عبلجٌة فعالة وؼٌر مكلفة لمنع حدوث التهاب األؼشٌة المخاطٌة فً الفم‪ .‬‬ ‫وأظهرت الدراسة انخفا ً‬ ‫ضا شدٌ ًدا فً معدل حدوث التهاب األؼشٌة المخاطٌة عند الذٌن‬ ‫استعملوا العسل )‪ %75‬فً المجموعة األولى‪ ،‬مقابل ‪ %20‬فً المجموعة الثانٌة(‪. Gastroent‬مجلة‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫كم ا قام الباحثون بإجراء دراسة أخرى حول تؤثٌر العسل الطبٌعً على الجـرثوم الـــذي‬ ‫ثبت أنـــه ٌمكــن أن ٌســــبب قرحة المعدة أو التهاب المعدة والتً تدعى‬ ‫ـ فتبٌن أن إعطـــاء محلــــول من العسل بتركٌز ‪Helicobacter Pylori‬جرثومة‬ ‫‪ %20‬قد استطاع تثبٌط ذلك الجرثوم فً أطباق المختبر‪ .(15‬‬ ‫العسل فً التهاب المعدة واألمعاء‪:‬‬ ‫عام ‪2001‬م ـ أثبت البـاحثون أن ‪ Pharmacol Res‬ففً دراسة نشـــرت بمجلة‬ ‫العسـل ٌمكـن أن ٌســاعد فً عبلج التهاب المعـــدة‪ ،‬فقــد أعطٌت مجمـوعة من الفبران‬ ‫الكحول إلح ــداث تخــرٌشــات وأذٌات فً المعدة‪ ،‬ثم أعطٌت مجمـــوعة أخرى العسل‬ ‫قبل إعطابها الكحول‪ ،‬فتبٌن أن العسل استطاع أن ٌمنع حدوث األذٌات المعدٌة الناجمة‬ ‫عن الكحول)‪.‬وٌحتاج األمر إلى إجراء دراسات على ‪Trop.%6‬وبالطبع فإن هذه الفروق البسٌطة لها أهمٌة‬ ‫كبرى فً السباقات الرٌاضٌة‪.(14‬‬ ‫العسل‪ ..‬‬ ‫العسل وصحة الفم‪:‬‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2001‬م ـ ‪Gen Dent‬أكد البروفٌسور )مولن( فً مقال نشر فً مجلة‬ ‫أن العسل ٌمكن أن ٌلعب دورً ا فً عبلج أمراض اللثة‪ ،‬وتقرحات الفم‪ ،‬ومشكبلت أخرى‬ ‫فً الفم‪ ،‬وذلك بسبب خصابص العسل المضادة للجراثٌم)‪.(16‬وكانت دراسة سابقة نشرت فً المجلة اإلسكندنافٌة لؤلمراض الهضمٌة‬ ‫عام ‪1991‬م قد أظهرت نتابج مماثلة‪.

‬‬ ‫وكانت اآلفات الجلدٌة عندهم تطرح قشورً ا بٌضاء فوق سطح جلدي محمر‪ .‬‬ ‫‪190‬‬ .‬‬ ‫هل للعسل دور فً عالج التهاب القولون؟‬ ‫‪ Dig‬سإال طرحه الباحثون من جامعة استنبول‪ ،‬ونشروا نتابج بحثهم فً مجلة‬ ‫عام ‪2002‬م‪ ،‬وقد أثبت الباحثون أن إعطاء محلول العسل عبر الشرج إلى ‪Surg‬‬ ‫القولون ٌعادل فً فابدته العبلج بالكورتٌزون عند فبران أُحدِث عندها التهاب فً القولون‪.‬‬ ‫ولكن ٌعقّب الباحثون على أن هذا األمر ٌحتاج إلى المزٌد من األبحاث قبل ثبوته)‪.‬فقد درس ثبلثٌن ‪Eur J Med Res‬ونشرت نتابج دراسته فً مجلة‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا مصابًا بالتهاب الجلد الدهنً المزمن الذي ٌصٌب فروة الرأس والوجه ومقدم‬ ‫الصدر‪ .‬‬ ‫ووجد الباحثون أن اإلسهال الناجم عن التهاب المعدة واألمعاء استمر ‪ 93‬ساعة عند الذٌن‬ ‫لم ٌعطوا العسل‪ ،‬فً حٌن شفً الذٌن أعطوا العسل فً وقت أقصر )‪ 58‬ساعة(‪.(17‬‬ ‫‪Eur J obstet Gynecol Reprod‬كمــا أن دراســـة أخـــرى نشـــرت فً مجلة‬ ‫فً شهر سبتمبر ‪2002‬م ـ أشارت إلى أن إعطاء العسل داخل صفاق البطن ‪Biol‬‬ ‫للفبران ـ أحدث عندها جروح فً البطن وأدى إلى اإلقبلل من حدوث االلتصاقات داخل‬ ‫الصفاق البرٌتونً‪ ،‬ولكنها دراسة مبدبٌة أجرٌت على الفبران)‪.(19‬‬ ‫العسل وقشرة الرأس‪:‬‬ ‫بما أن للعسل تؤثٌرً ا قاتبلً للجراثٌم‪ ،‬ومضا ٌّدا للفطور‪ ،‬ومضا ٌّدا لؤلكسدة‪ ،‬وبما أنه ٌتمتع‬ ‫( بإجراء دراسة لمعرفة ‪ Waili‬ـ ‪Al‬بقٌمة ؼذابٌة عالٌة ـ فقد قام باحث ٌدعى الدكتور )‬ ‫تؤثٌر العسل فً معالجة التهاب الجلد الدهنً وقشرة الرأس‪.‫ْ‬ ‫ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫َف َقال‪) :‬اسْ ِق ِه َع َسبلً( َف َقا َل‪ :‬لَ َق ْد َس َق ٌْ ُت ُه َفلَ ْم ٌَ ِز ْدهُ إِال‬ ‫استطبل ًقا‪َ ،‬ف َقا َل َرسُو ُل َّ ِ‬ ‫َق َّ‬ ‫صد َ‬ ‫ٌِك(‪َ ،‬ف َس َقاهُ َف َب َرأَ‪.‬وتبٌن للباحثٌن أن العسل‬ ‫قام بدور جٌد فً وقاٌة القولون من التخرشات التً ٌمكن أن ٌحدثها حمض الخل)‪.‬‬ ‫وأعطً ‪ 80‬طفبلً المحلول العادي مضا ًفا إلٌه ‪50‬مل من العسل بدالً من سكر العنب‬ ‫)الجلوكوز(‪.‬‬ ‫ب َب ْطنُ أَخ َ‬ ‫ّللا ُ َو َك َذ َ‬ ‫وسلم‪َ ) :‬‬ ‫اإلنجلٌزٌة الشهٌرة عام ‪1985‬م دراسة على ‪ 169‬طفبلً مصابًا ‪B M J‬فقد نشرت مجلة‬ ‫بالتهاب المعدة واألمعاء‪.‬وكان عشرون منهم من النساء‪ ،‬وعشرة من الرجال‪ ،‬وتراوحت أعمارهم بٌن ‪15‬‬ ‫و‪ 60‬عامًا‪.(18‬‬ ‫العسل‪ .‬وقاٌة من التهاب القولون‪:‬‬ ‫هل ٌمكن للعسل أن ٌقً من حدوث التهاب القولون عند الفبران؟ هذا هو السإال الذي‬ ‫طرحه باحثون فً جامعة الملك سعود بالمملكة العربٌة السعودٌة‪ ،‬حٌث قاموا بإحداث‬ ‫التهاب القولون عند الفبران بتخرٌشه بحمض الخل بعد أن أعطٌت الفبران العسل‬ ‫والجلوكوز والفركتوز عن طرٌق الفم والشرج لمدة أربعة أٌام‪ .‬وقد طلب من‬ ‫المرضى وضع محلول ممدد من العسل )‪ %90‬عسل ممدد فً ماء دافا( كل ٌومٌن على‬ ‫المناطق المصابة فً الرأس والوجه مع فرك لطٌؾ ٌستمر من ‪ 2‬ـ ‪ 3‬دقابق‪..‬‬ ‫عام ‪2001‬م‪ .

2(1):13-9‬‬ ‫‪3. Bacteria can‟t resist honey.‬كما أن اآلفات الجلدٌة قد شفٌت خبلل أسبوعٌن‪.‬‬ ‫‪Molan PC.‬‬ ‫واستنتج الباحث فً ختام دراسته أن العبلج بالعسل موضعٌٌّا ٌمكن أن ٌحسن أعراض‬ ‫التهاب الجلد الدهنً بشكل كبٌر‪ ،‬وٌمنع انتكاس األعراض إذا ما طبق مرة كل‬ ‫أسبوع)‪.‬‬ ‫‪Ceyhan N Ugur A. Honey: a potent‬‬ ‫‪agent for wound healing? J Wound Ostomy Continence Nurs‬‬ ‫‪2002 Nov.40‬‬ ‫‪6.10(22 Suppl):S13 .20(10):758 .48(11):28 . Riv Biol 2001 May . 29(6):295 .(20‬‬ ‫وصدق المولى تعالى حٌث ٌقول‪ُ :‬‬ ‫{ث َّم ُكلًِ مِن ُك ِّل َّ‬ ‫ت َفاسْ لُكًِ ُس ُب َل َربِّكِ ُذلُبلً ٌَ ْخ ُر ُج‬ ‫الث َم َرا ِ‬ ‫مِن ب ُ‬ ‫ُون} )‪(69‬‬ ‫ك آل ٌَ ًة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫اس إِنَّ فًِ َذلِ َ‬ ‫ُطو ِن َها َش َرابٌ م ُّْخ َت ِلؾٌ أَ ْل َوا ُن ُه فٌِ ِه شِ َفاء لِل َّن ِ‬ ‫سورة النحل‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪Dixon B.‬والحظ الباحث أنه لم ٌحدث نكس فً األعراض عند أي من الـ ‪15‬‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا الذٌن طبقوا العسل موضعٌٌّا على مكان االلتهاب الجلدي الدهنً مرة واحدة كل‬ ‫أسبوع‪ ،‬فً حٌن عادت اآلفات الجلدٌة للظهور خبلل شهرٌن إلى أربعة أشهر عند ‪12‬‬ ‫ضا من أصل ‪ 15‬مرٌ ً‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا توقفوا عن العبلج بالعسل‪. Lancet Infect Dis‬‬ ‫‪2003 Feb.‬‬ ‫‪Molan PC Potential of honey in the treatment of wounds‬‬ ‫‪and burns. Re .94(2):363 .‬‬ ‫‪Br J Nurs 2001 Dec. Am J Clin Dermatol 2001.‬وقد تابع الباحث هإالء‬ ‫المرضى ٌومٌٌّا من حٌث شكواهم من الحكة والتقشر وسقوط الشعر‪ .‬‬ ‫‪Lusby PE Coombes A Wilkinson JM.9‬‬ ‫‪7.‬واستمر العبلج لمدة‬ ‫‪ 4‬أسابٌع‪ ،‬وقد استجاب كل المرضى بشكل جٌد ج ٌّدا لهذا العبلج‪ .theory and practice. The use of honey in the treatment of infected‬‬ ‫‪wounds: case studies.6 S18 S20‬‬ ‫‪5.‬‬ ‫‪Manuka honey used to heal a recalcitrant surgical wound.300‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫‪Cooper RA Molan PC Krishnamoorthy L Harding KG.‬فقد اختفت الحكة‬ ‫والتقشر خبلل أسبوع واحد‪ .introducing honey in the management of‬‬ ‫‪wounds and ulcers .71‬‬ ‫‪191‬‬ . Ostomy Wound‬‬ ‫‪Manage 2002 Nov.Aug.3(2):116‬‬ ‫‪2.‫وٌترك العسل لمدة ثبلث ساعات قبل ؼسل العسل بالماء الدافا‪ . Eur‬‬ ‫‪J Clin Microbiol Infect Dis 2001 Oct.‬‬ ‫ثم تابع المرضى لمدة ستة أشهر أخرى على أن ٌطبقوا العسل على المنطقة المصابة مرة‬ ‫واحدة فً األسبوع‪ .‬‬ ‫‪Kingsley. Investigation of in vitro antimicrobial‬‬ ‫‪activity of honey.

medicated dressing: transformation of an ancient remedy into modern therapy.induced gastric lesions in rats by natural honey and glucose . Cooper RA Molan PC Harding KG.70 9. A Preliminary study.82 14.Dec. Prevention of ethanol . Ann Plast Surg 2003 Feb. Busserolles J Gueux E Rock E Mazur A Rayssiguier Y. J Burn Care Rehabil 2002 Nov .7 12. Biswal BM Zakaria A Ahmad NM. Hamzaoglu I Saribeyoglu K Durak H Karahasanoglu T Bayrak I Altug T et al. Honey .23(6):366 . Gen Dent 2001 Nov .positive cocci of clinical significance isolated from wounds.63 10. Gharzouli K Gharzouli A Amira S Khennouf S.43(5):509 17. Cooper RA Halas E Molan PC. Pharmacol Res 2001 May. The potential of honey to promote oral wellness.93(5):857 .Protective covering of surgical wounds with honey impedes tumor implantation. Substituting honey for refined carbohydrates protects rats from hypertriglyceridemic and prooxidative effects of fructose.sucrose . J Nutr 2002 Nov.fructose . The sensitivity to honey of Gram .135(12):1414 .49(6):584 .11(4):242 .8 16. Schramm DD Karim M Schrader HR Holt RR Cardetti M Keen CL.51(6):1732 . Support Care Cancer 2003. The efficacy of honey in inhibiting strains of Pseudomonas aeruginosa from infected burns.Arch Surg 2000 Dec.9 15.8. Molan PC.5 13. J Agric Food Chem 2003 Mar 12.50(2):143 . Honey with high levels of antioxidants can provide protection to healthy human subjects.Dec. Ahmed AK Hoekstra MJ Hage JJ Karim RB Krizek TJ.maltose mixture. Could honey have a place in colitis therapy? Effects of honey prednisolone and disulfiram on inflammation 192 .132(11):3379 . J Appl Microbiol 2002. Topical application of honey in the management of radiation mucositis.8 11. Bilsel Y Bugra D Yamaner S Bulut T Cevikbas U Turkoglu U.

8 193 .Jun. Therapeutic and prophylactic effects of crude honey on chronic seborrheic dermatitis and dandruff.operative peritoneal adhesions.104(2):152 . Eur J Med Res 2001 Jul 30. Al .Waili NS. Eur J Obstet Gynecol Reprod Biol 2002 Sep 10. The role of intra peritoneal honey administration in preventing post .23(2):82 .7 20.6(7):306 . Dig Surg 2002. Mahgoub AA el .nitric oxide and free radical formation.Medany AH Hagar HH Sabah DM.induced colitis in rats. Protective effect of natural honey against acetic acid .19(4):306 .11 18. Aysan E Ayar E Aren A Cifter C.Trop Gastroenterol 2002 Apr .5 19.

‬‬ ‫‪194‬‬ .‬‬ ‫فبل ٌكاد ٌذكر الجمل إال وتخطر بالبال صِ َف َتا المعاناة والصبر‪ ،‬فهو ذلك المخلوق القادر‬ ‫على العٌش والعطاء فً خضم الظروؾ القاسٌة للصحراء العربٌة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُوج‬ ‫وٌقول ـ عز وجل‪) :‬أ َفلَ ْم ٌَنظرُوآ إِلَى ال َّس َمآ ِء َف ْو َق ُه ْم َكٌ َ‬ ‫ْؾ َب َن ٌْ َنا َها َو َز ٌَّ َّنا َها َو َما لَ َها مِن فُر ٍ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ٌج * َتبْصِ َر ًة َو ِذ ْك َرى‬ ‫* َواألَرْ َ‬ ‫ض َمد َْد َنا َها َوأل َق ٌْ َنا فٌِ َها َر َواسِ َى َوأن َب ْت َنا فٌِ َها مِن ُك ِّل َز ْو ٍج َب ِه ٍ‬ ‫ِل ُك ِّل َع ْب ٍد ُّمنٌِبٍ( سورة )ق(‪.‬‬ ‫ٌقول ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ فً سورة الؽاشٌة‪) :‬أَ َفبل ٌَ ُ‬ ‫ْؾ ُخلِ َق ْ‬ ‫ت(‪ ،‬هٌا‬ ‫اإل ِب ِل َكٌ َ‬ ‫نظر َ‬ ‫ُون إِلَى ِ‬ ‫إذن نقوم برحلة فً أعماق هذا الحٌوان العجٌب لننظر إلى حسن تكوٌنه وما ٌخفٌه من‬ ‫أسرار‪.‬كما أن اإلنسان العربً استفاد من اإلبل فً مجاالت عدة‬ ‫وعلى مدى عصور طوٌلة‪.‬‬ ‫وال ِّشعر العربً ٌزخر بعدة قصابد‪ ،‬وكانت الناقة مصدر إلهام الشعراء لئلشادة والتؽزل‬ ‫بمعشوقاتهم‪.‫ؾ ُخلِ َق ْت‬ ‫أَفال ٌَن ُظ ُرونَ إِلى اإلِ ِب ِل َك ٌْ َ‬ ‫مجلة اإلعجاز العلمً‬ ‫ال شك أن المتفحص للقرآن الكرٌم الحظ أن العدٌد من اآلٌات الكرٌمة تدعونا إلى التدبر‬ ‫فً الكون ومخلوقاته‪.‬‬ ‫إن تواجد الجمل فً ببلدنا العربٌة قد ساهم فً إؼناء تراثنا وحضارتنا؛ فالجمل ٌعتبر‬ ‫رمز االستقبلل‪ ،‬والؽنى والقوة‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض َءا ٌَ ٌ‬ ‫ُون( سورة‬ ‫ٌِن َوفِى أنفُسِ ُك ْم أ َفبل ُتبْصِ ر َ‬ ‫ات لِّ ْلمُو ِقن َ‬ ‫ٌقول ـ سبحانه وتعالى‪َ :‬‬ ‫)وفِى األرْ ِ‬ ‫الذارٌات‪ .‬‬ ‫وفً القرآن الحكٌم وردت آٌات عدة تتحدث عن اإلبل وباقً األنعام‪ ،‬كما أن ّللا ـ سبحانه‬ ‫ّللا( وهذه إضـــافة تشرٌؾ وتعظٌم ـ كقوله‪:‬‬ ‫وتعالى ـ أضاؾ اسم الناقة إلى اسمه‪َ ) :‬نا َق ُة َّ ِ‬ ‫)بٌت ّللا( أو )عبدّللا(‪ ،‬واألمر ٌتعلق بالناقة فً عهد سٌدنا صالح ـ علٌه السبلم ـ والتً‬ ‫كانت سبب هبلك قوم ثمود بعد عقرهم إٌاها‪.‬‬ ‫وقد تعلق اإلنسان العربً بالجمل تعل ًقا فرٌ ًدا ٌتجلى فً تواجد ما ٌناهز ستة آالؾ مفرد فً‬ ‫اللؽة العربٌة لتعٌٌن أصناؾ الجمال وإبراز كل ما ٌتعلق بمعٌشته وخصابصه الجسدٌة‪.‬و)أَ َولَ ْم ٌَ ُ‬ ‫ض َو َما َخلَ َق َّ‬ ‫ّللاُ مِن َشىْ ٍء( سورة‬ ‫ت ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫نظ ُرو ْا فِى َم َل ُكو ِ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫األعراؾ‪.

‬‬ ‫ال شك أن الجمل قد أبان أنه األصلح فً الحِل والترحال فً المناطق الصحراوٌة الجافة‪،‬‬ ‫زٌادة على إمكانٌة االستفادة من لحومه وألبانه؛ فالجمل ال ٌحتاج إلى الكثٌر من الؽذاء‬ ‫مقارنة مع باقً حٌوانات المزرعة‪ ،‬حٌث ٌستطٌع قطع مسافة ‪ 50‬مٌبلً ٌومٌٌّا مع تحمل‬ ‫الجوع والعطش لمدة ‪ 5‬أٌام‪ ،‬أما حمل األحمال فهو ٌستطٌع نقل ما ٌفوق ‪ 500‬كٌلو ؼرام‬ ‫والسٌر بها مسافة ‪ 20‬مٌبلً فً الٌوم دون طعام أو شراب لمدة ثبلثة أٌام متتالٌة‪ .‬أخذ الجمل فً االنتشار فً جل المناطق القاحلة وشبه‬ ‫القاحلة إلفرٌقٌا وآسٌا حتى وصل إلى القرن اإلفرٌقً‪ ،‬ثم الشرق األوسط إلى منطقة شمال‬ ‫إفرٌقٌا عبر سٌناء‪ ،‬وفً األلفٌة األولى من المٌبلد المسٌحً بلػ الجمل أسبانٌا من خبلل‬ ‫االنتشار اإلسبلمً فً المنطقة‪.‬إن فك‬ ‫لؽز هذا الحٌوان العجٌب ٌمر حتمًا عبر دراسة الخصابص التشرٌحٌة والفٌزٌولوجٌة‪.‬عٌش الجمل فً المناطق‬ ‫الصحراوٌة الحارة والشرق األوسط واألدنى‪ ،‬وقد تم استبناس الجمل منذ ‪ 2000‬إلى‬ ‫‪ 3000‬سنة قبل المٌبلد المسٌحً‪ ،‬فً شبه الجزٌرة العربٌة من مجموعة برٌة كانت‬ ‫تعٌش فً الهضاب القاحلة لحضرموت‪ ،‬وقد استؽل فً بادئ األمر فً عملٌة الدراس‪،‬‬ ‫ولكن سرعان ما ارتبط الجمل بتجارة التوابل المزدهرة آنذاك فً شبه الجزٌرة العربٌة‪،‬‬ ‫ومجال البحر األبٌض المتوسط‪ .‬‬ ‫الخصائص التشرٌحٌة‪:‬‬ ‫ٌعد الجمل من الحٌوانات المجترة على الرؼم من وجود اختبلفات كبٌرة بٌن الجمل وباقً‬ ‫المجترات‪ ،‬حٌث إن المعدة الثالثة )‪ (Omasum‬تضاءلت وأضحى من الصعب تمٌٌزها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مجازا ـ األكٌاس المابٌة )فً‬ ‫ولعل أهم خاصٌة فً الجهاز الهضمً هً وجود ما ٌسمى ـ‬ ‫‪195‬‬ .lama‬‬ ‫هما ‪ camelus dromedarius‬وهو الجمل ذو السنام الواحد و ‪camelus‬‬ ‫‪ bactrians‬وهو الجمل ذو السنامٌن‪ ،‬وٌسمى كذلك الفالج‪ ،‬وٌتـــواجــد هذا األخٌر فً‬ ‫المناطق الباردة آلسٌا الوسطى وصوالً إلى منشورٌا فً الصٌن‪.‬‬ ‫دخل الجمل مٌدان الحروب حٌث استؽله العرب فً صراعهم ضد اآلشورٌٌن‪ ،‬واستعمله‬ ‫الفرس فً ؼزواتهم على القوافل‪ ،‬وشارك الجمل فً كتٌبة الجنرال‬ ‫بونبارت‪ BOUNAPARTE‬أثناء دخوله مصر‪ ،‬وكذلك فً جٌش ملكة برٌطانٌا أثناء‬ ‫ؼزوها للهند‪ .‬‬ ‫ٌنتمً الجمل إلى عابلة الجملٌات أو اإلبلٌات )‪ (camelides‬والتً تضم فصٌلتٌن هما‬ ‫نوعٌن‬ ‫من‬ ‫فصٌلة ‪ camelus‬تتشكل‬ ‫فصٌلة ‪ camelus‬وفصٌلة ‪.‫ال شك أن الجمل من أعظم آٌات ّللا فً خلقه‪ ،‬وٌحوي من اإلعجاز فً الخلق ما جعله‬ ‫مصدر اهتمام وعناٌة إالهٌتٌن وصل إلى دعوة ّللا لنا للنظر والتدبر فً هذا الحٌوان‬ ‫العجٌب فلننظر م ًعا فٌما ٌخفٌه هذا الكابن من أسرار‪.‬لقد برهن الجمل عبر التارٌخ أن له أهمٌة كبرى باستعماله فً مجاالت‬ ‫عدٌدة‪ ،‬وأصبح فً السنوات األخٌرة محط اهتمام العدٌد من االقتصادٌٌن والعلماء‬ ‫الباحثٌن‪.‬‬ ‫فً نظرتنا هذه سوؾ نركز على النوع األول أي الجمل ذو السنام الواحد نظرً ا لوفرة‬ ‫المعلومات بخصوصه وكثرة الدراسات التً عنٌت به‪ٌ .

‬ونظرً ا لطول عنق الجمل فإن البلعوم ٌحتوي على عدد هابل من الؽدد التً‬ ‫تعمل على ترطٌب الوجبة الؽذابٌة الجافة‪ ،‬وسهولة زحؾ األكل داخل باقً مكونات‬ ‫الجهاز الهضمً‪.‬‬ ‫إن الشكل الخارجً للجمل وتصرفه ٌعمبلن على مقاومة الحر؛ فعندما تكون الرمال حارة‬ ‫ج ٌّدا ٌبقى الحٌوان واق ًفا على أرجله الطوٌلة عازالً جسمه عن الحرارة المنبعثة من‬ ‫األرض‪ ،‬وعند جلوسه فإن وسادة أسفل الصدر ووسابد ركب األرجل تعزل الجسم عن‬ ‫السطح سامحة بذلك لحركة هوابٌة تساعد على انتشار الحرارة‪ .‬أما الؽدد العرقٌة الجلدٌة‬ ‫فهً قلٌلة ج ٌّدا فً أنحاء الجسم‪ ،‬وهذه الندرة تساعد على توفٌر الماء بمنع التبذٌر عن‬ ‫طرٌق التعرق‪ .‬‬ ‫ٌإدي نقصان كمٌة من الماء فً أجسام العدٌد من الحٌوانات إلى زٌادة لزوجة الدم مما‬ ‫ٌإدي إلى ارتفاع الحرارة الداخلٌة للجسم وأحٌا ًنا إلى الهبلك‪.‬وفً خضم الساعات‬ ‫‪196‬‬ .‬‬ ‫ٌنفرد الجهاز التنفسً لئلبل بوجود جٌب أنفً جانبً ٌعمل على تحصٌل نسبة هامة من‬ ‫الماء أثناء التنفس‪ ،‬كما ٌستطٌع أنؾ الجمل االنؽبلق كلٌٌّا مان ًعا بذلك جفاؾ القصبة‬ ‫الهوابٌة‪.‬‬ ‫الخصائص الفٌزٌولوجٌة‪:‬‬ ‫‪ . 1‬تحمل الحرارة‪:‬‬ ‫ٌعتبر سنام الجمل مخز ًنا للطاقة‪ ،‬ووجوده على الظهر ٌضمن للجمل التؤقلم مع الحرارة‪.‬‬ ‫ٌعتبر الجمل من الحٌوانات ذات الدم الحار )حرارة جسمانٌة مستقرة(‪ ،‬ولكنه ٌستطٌع‬ ‫تؽٌٌر درجة حرارة جسمه متؤقلمًا بذلك مع الحرارة المحٌطة‪ :‬فعندما تنزل درجة الحرارة‬ ‫الخارجٌة لٌبلً فإن درجة حرارة جسم الجمل تهبط إلى ؼاٌة ‪ 34‬درجة مبوٌة‪ ،‬ولكن عند‬ ‫القٌظ فإن درجة حرارة جسمه تصل إلى ‪ 42‬درجة مبوٌة )دون إصابته بحمى(‪ ،‬إن مثل‬ ‫هذا التقلب الحراري ٌعد ممٌ ًتا ألؼلبٌة الثدٌٌات‪.‬‬ ‫حٌث إن تكتل الدهون فً السنام ٌحد من توزعها وانتشارها تحت الجلد وٌتم بذلك التخلص‬ ‫من الحرارة فً الجلد‪.‬‬ ‫تساعد شفتا الجمل العلٌا والسفلى على الخصوص على التقاط النباتات الشوكٌة بطرٌقة‬ ‫سهلة للؽاٌة‪ .‬اللون‬ ‫الفاتح للوبر ٌعمل على انعكاس أشعة الشمس الحارقة‪.‬‬ ‫أما قدم الجمل فبل ٌتوفر على حافر وٌتكون من نسٌج دهنً ٌوفر للجمل خفة ورشاقة فً‬ ‫السٌر بكفاءة متساوٌة على األرض الوعرة‪ ،‬والزلقة‪ ،‬وكذا الرمال الناعمة‪.‫المعدة األولى )‪ (Rumen‬وهً عبارة عن انثناءات تضم المبلٌٌن من الخبلٌا الؽددٌة‬ ‫وتعلب دورً ا ربٌسٌٌّا فً تفعٌل عمل اللعاب وإنتاج قسط وافر من السوابل‪.‬‬ ‫أما الجمل فلزوجة دمه تبقى ثابتة ولو نقص الماء من جسمه مما ٌسمح لعملٌة النقل‬ ‫الحراري من أطراؾ الجسد إلى القلب‪.‬شكل الوبر الؽلٌظ ولونه ٌحدان من تسرب الحرارة من جسمه‪ .‬‬ ‫جلد الجمل خبل ًفا لباقً آكبلت العشب قلٌل المرونة‪ ،‬ولكنه ؼلٌظ ج ٌّدا لحسن الحظ‪ ،‬الشًء‬ ‫الذي ٌجعله ٌتحمل لسعات الحشرات وحرارة الرمال الملتهبة‪ .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وقد أكد العدٌد من األبحاث أن الجمل ٌستطٌع العٌش دون ماء لعدة أسابٌع متعددة‪،‬‬ ‫وعمومًا فإن كمٌة الماء التً ٌتناولها الجمل مرتبطة بنوعٌة األكل‪ ،‬والحرارة الخارجٌة‬ ‫المحٌطة وحالة االرتواء السابقة‪ .3‬أما النسبة من الدم الكلً فهً ‪ 25‬ـ ‪ ،%30‬وتطول مدة حٌاة الكرٌات الحمراء‬ ‫أثناء فترة العطش حتى ال ٌكلؾ الجمل موتها وتجددها‪.‬‬ ‫تإدي فً نهاٌة األمر إلى الحالة المعروفة بالضربة الحرارٌة والتً تقود إلى الوفاة أحٌا ًنا‪.‬صل عدد الكرٌات الحمراء ‪ 4‬ـ ‪ 10‬مبلٌٌن‬ ‫خلٌةم‪ .‬‬ ‫‪197‬‬ .‬‬ ‫تلعب الؽدة الدرقٌة دورً ا هامٌّا فً علمٌات األٌض أو التمثٌل الؽذابً )‪.‬فٌنتج عن ذلك إنتاج طاقة إضافٌة‪. 4‬عملٌة امتصاص الماء‪:‬‬ ‫تنطلق العملٌة من الؽدد اللعابٌة التً تنتج ‪ 20‬لترا‪ /‬ؼدة‪ ،‬وعند العطش الشدٌد فإن هذا‬ ‫اإلنتاج ال ٌتعدى لترً ا واح ًدا‪ /‬ؼدة دون أن تتعرض قدرة الجمل على األكل لخلل ما؛ حٌث‬ ‫إن رطوبة الفم تستمر بفعل استرداد األكل من المعدة أثناء عملٌة االجترار‪.‬حٌث ثبت أن الجمل ٌكتفً خبلل الفصول الباردة بالكمٌة‬ ‫المابٌة المتوفرة فً الوجبة وٌستؽنً عن الشرب لمدة شهر كامل‪ .‬‬ ‫تموت أؼلب الحٌوانات عندما ٌنخفض وزنها من ‪ 10‬ـ ‪ %16‬من وزنها فً وسط محٌط‬ ‫حار‪ ،‬بٌد أن الجمل ٌواصل العٌش دون تعرض حٌاته إلى خطر مع فقدان ثلث وزنه‬ ‫وٌسترده مباشرة بعد االرتواء‪ .‬كما أن‬ ‫الشرب السرٌع بعد مدة حرمان مابً تإدي إلى انفجار الكرٌات الحمراء فً الدم‪.‬أما فً الفصل الحار‬ ‫ومع وجبة من الؽذاء الٌابس فإن الشرب ضروري مرة كل أسبوع‪.‬‬ ‫أما الجمل فاالرتفاع فً درجة حرارة جسمه ٌعمل على نقص استهبلك األكسجٌن فتتباطؤ‬ ‫عملٌات األٌض فً جسمه مما ٌحد من ارتفاع درجة حرارته‪.‫الحارة من النهار ٌتموقع الجمل تحت أشعة الشمس مباشرة حٌث ٌعمل على تعرٌض أقل‬ ‫مساحة ممكنة من جسمه ألشعة الشمس الحارقة‪.‬وقد لوحظ أن جمبلً شرب كمٌة ‪ 200‬لتر فً مدة ال تزٌد‬ ‫عن ثبلث دقابق‪ ،‬وذلك بعد حرمان من الماء دام ‪ٌ 14‬ومًا ولم ٌصب بسوء‪ .‬‬ ‫‪ . 3‬خصابص الدم عند اإلبل‪:‬‬ ‫تبلػ كمٌة الدم عند الجمل )‪ volumie) 93‬مللٌمتر‪ /‬كٌلو ؼرام من الوزن الحً‪ ،‬وهذا‬ ‫الرقم ٌفوق بكثٌر ما هو علٌه عند باقً الحٌوانات‪ ،‬وٌتمٌز شكل الكرٌات الحمراء عند‬ ‫الجمل بكونها بٌضاوٌة الشكل )‪ (ovoide‬وحجمها قابل للتؽٌر حسب حالة االرتواء‪،‬‬ ‫وتتمٌز بصبلبتها الهابلة التً تقاوم االنفجار‪ٌ .‬وعند التعرض لعطش شدٌد فالجمل ٌستطٌع شرب كمٌة‬ ‫هابلة من الماء فً زمن قٌاسً‪ .‬‬ ‫‪ . 2‬كٌؾ ٌتحمل الجمل العطش؟‬ ‫تعد مقاومة الجمل للعطش أهم خاصٌة عنً بها علماء وظابؾ األعضاء‪ ،‬فاآللٌات‬ ‫الخاصة بالحفاظ على النظام المابً )‪ (ststut hydrique‬تعمل ابتداء من شرب الماء‬ ‫مرورً ا باستعماله إلى نهاٌة عملٌة اإلخراج‪.(Metabolisme‬‬ ‫واالرتفاع فً درجة الحرارة الخارجٌة ٌنشط من هذه العلمٌات األٌضٌة وذلك إثر‬ ‫اضطراب اآللٌات الخاصة باستقرار الحرارة الداخلٌة‪ .

‬‬ ‫وتنتج عملٌة االمتصاص ً‬ ‫روثا ٌاب ًسا ج ٌّدا‪ ،‬فنسبة المادة الجافة تصل إلى ‪) %50‬عند الؽنم‬ ‫‪ ،%15‬البقر ‪ (%13‬وعند العطش فهذه النسبة تصل إلى ‪ %55‬بٌنما هً مستقرة عند‬ ‫األبقار‪ ،‬إذن فالجمل ٌضٌع خمس مرات أقل من الماء فً الروث مقارنة مع األبقار‪.1‬من وزن الجمل )‪ %2‬عند الخروؾ فً نفس الظروؾ(‪ ،‬وعند‬ ‫التعرض لعطش طوٌل ٌتخلص الجمل من بول شدٌد التركٌز وبحجم ‪ 4‬مرات أقل‪ ،‬كما أن‬ ‫عملٌة إرجاع الصودٌوم إلى الدم تعرؾ تراج ًعا مهمٌّا حٌث تصل الكمٌة المتخلص منها‬ ‫إلى ‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ كٌؾ ٌتحمل الجمل سوء التؽذٌة؟‬ ‫الوسط الصحراوي لٌس فقط حارٌّ ا وجا ٌّفا‪ ،‬ولكن ٌتمٌز بضعؾ المصادر الؽذابٌة وضعؾ‬ ‫تنوعها الفصلً والسنوي‪ ،‬ولكن الجمل ٌملك تقنٌات للتؤقلم مع كل نقص قد ٌحصل فً‬ ‫المكونات األساسٌة للؽذاء )طاقة‪ ،‬بروتٌن‪ ،‬أمبلح‪.‫تعتبر المعدة أكبر خزان للماء عند الحٌوانات المجترة‪ ،‬والماء المتوفر فً معدة الجمل‬ ‫عالً التركٌز من الصودٌوم والبٌكربونات ومصدره هو الدم‪ ،‬أو بمعنى آخر ماء تم‬ ‫امتصاصه من أسفل الجهاز الهضمً )األمعاء(‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 1‬نقص فً الطاقة‪:‬‬ ‫تعتبر الدهون االحتٌاطٌة هً الشكل المركز للطاقة عند الثدٌٌات‪ ،‬وفً الوسط الصحراوي‬ ‫تعمل الشحوم المختزنة تحت الجلد على حجز الحرارة ومنع تسربها خارج الجسم‪.‬‬ ‫فمثبلً عند جمل ٌزن ‪ 750‬كٌلو ؼرامًا‪ٌ ،‬بلػ الخزان الدهنً ‪ 150‬كٌلو ؼرامًا وتعرض ‪3‬‬ ‫كٌلو ؼرامات فقط من الدهون إلى االستهبلك )‪ ،(catabolisme‬وٌمد الجسم بـ ‪160‬‬ ‫مٌتاجول من الطاقة المتحركة‪ ،‬وهو ما ٌعادل حاجٌات ‪ 8‬أٌام من العٌش لجمل عطشان‪،‬‬ ‫أو ‪ 3‬أٌام لناقة فً فترة اإلدرار‪.(.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وأثبتت عدة دراسات أن الجمل ٌتوفر على أعلى طاقة تحوٌلٌة للعلؾ ذي القٌمة الؽذابٌة‬ ‫الفقٌرة مقارنة مع باقً الحٌوانات المستؤنسة األخرى‪ ،‬والسر فً ذلك هو بقاء األكل مدة‬ ‫طوٌلة فً َم ِع َداته‪.%40‬فآلٌة إعادة الماء البولً ٌوفر كمٌة هابلة من الماء‪ ،‬فالجمل ال ٌفقد سوى ‪20‬‬ ‫ؼرامًا ماء‪ /‬كٌلو ؼرام من وزنه تحت درجة ‪ 42‬مبوٌة‪ ،‬بٌنما هذه الكمٌة تصل عند‬ ‫الخروؾ ‪ 40‬ؼرام ماء‪ /‬كٌلو ؼرام من وزنه‪. 5‬الكلٌة عضو ربٌسً فً التوازن المابً‪:‬‬ ‫عند مستوى الكلٌة ٌتم إعادة امتصاص أكثر الماء )‪ ،(reabsorption‬وتشكل كمٌة‬ ‫البول عند الجمل ‪ %0.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 2‬نقص البروتٌن‪:‬‬ ‫‪198‬‬ .‬وٌإمّن الخزان الهابل من الطاقة للجمل الصمود والتحمل ولو مإق ًتا على نقص‬ ‫مصادر الطاقة‪.‬‬ ‫وتتركز معظم الدهون عند اإلبل فً السنام‪ ،‬وخبلل فترة الجوع والنقص فً الؽذاء فإن‬ ‫الجمل ٌستهلك هذه الدهون بسهولة‪ ،‬وٌمكن أن ٌنقص وزن السنام من )‪ 90‬ـ ‪ (0‬كٌلو‬ ‫ؼراما‪ ..

C ،‬شكل أعلى نسبة مقارنة مع باقً الفٌتامٌنات‪ ،‬وهذا له أهمٌة بالؽة لدى‬ ‫السكان فً المناطق الصحراوٌة‪ .‬‬ ‫تعتبر مادة النحاس أساسٌة للجمل حٌث إنها تدخل فً تركٌبة إنزٌم ٌلعب دورً ا هامٌّا فً‬ ‫حاالت االلتهاب )‪ ،(ceruplasmine‬وعند نقص مادة النحاس فإن نسبة هذا اإلنزٌم فً‬ ‫الجسم تبقى مستمرة‪ ،‬وذلك ناتج عن تفرٌػ االحتٌاطً من النحاس المخزن فً الكبد‪ .‬‬ ‫‪199‬‬ .B.‬‬ ‫‪ 7‬ـ خصابص حلٌب النوق‪:‬‬ ‫ٌتمٌز حلٌب النوق بلون ناصع وطعم ٌمٌل إلى الملوحة‪ ،‬وتفوق القٌمة الؽذابٌة لحلٌب‬ ‫النوق كبل من األبقار والماعز‪ ،‬وتتراوح كمٌة الطاقة فً الحلٌب ما بٌن ‪ 900‬ـ ‪1000‬‬ ‫كٌلو كالوري‪ /‬لتر واحد من الحلٌب )عند البقر تصل من ‪ 700‬ـ ‪ 750‬فقط(‪.‫أظهرت دراسة التصرؾ الؽذابً للجمل أن له قدرة على اختٌار النباتات األكثر ؼنى من‬ ‫حٌث اآلزوت‪ ،‬وٌتٌح له شكله الخارجً )عنق طوٌل( الوصول إلى األعشاب الٌابسة من‬ ‫نوع أكاسٌا )‪ (Acacia‬وفصٌلة البقولٌات الؽنٌة بالبروتٌن‪.‬نفس‬ ‫األمر ٌنطبق على مادة السٌلنٌوم )‪ (selinium‬مما جعل الباحثٌن ٌتصورون أن الجمل‬ ‫ٌستبق األحداث فٌخزن المواد الضرورٌة ألنشطة اإلنزٌمات‪.‬حٌث إن الرعاة الذٌن ٌعٌشون على حلٌب النوق ٌتمتعون‬ ‫بالصحة والحٌوٌة‪ ،‬أكثر من ذلك فقد عرؾ لحلٌب الناقة عدة خصابص عبلجٌة‪.globuline) 1.‬‬ ‫ٌتمٌز حلٌب النـــوق باحتـــوابه على نسـبة هابلة من البروتٌن مقارنة مع حلٌب البقر‬ ‫وٌتشكل الكازٌٌن )‪ (caseine‬البروتٌن الربٌسً )‪ (%70‬واأللبٌومٌن ) )‪albumin‬‬ ‫‪3.22%‬والجلوبٌولٌن )‪ .‬‬ ‫ٌتحول العشب فً الجهاز الهضمً عند المجترات إلى األمونٌا والٌورٌا )‪(Amoniac‬‬ ‫واعتما ًدا على هذه المكونات تعمل المكروبات فً المعدة )‪ (Rumen‬على صنع‬ ‫البروتٌنات‪ .‬‬ ‫كما أن حلٌب الناقة ٌضم مركبات ذات طبٌعة بروتٌنٌة مثل مضادات التخثر ومضادات‬ ‫التسمم ومضادات الجراثٌم؛ لذا فهو ال ٌتجبن بسرعة‪ ،‬وٌكمن االحتفاظ به طازجً ا لمدة‬ ‫طوٌلة‪.‬وٌقوم الجمل بإرجاع الٌورٌا فً الكلٌة بكمٌة وافرة حٌث إنه ٌتخلص فقط من‬ ‫‪ %1‬فً حالة نقص بروتٌنً )هذه النسبة تصل إلى ‪ %25‬عند الخروؾ( مما ٌسمح له‬ ‫بمواصلة صنع البروتٌن‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 3‬نقص فً األمبلح المعدنٌة‪:‬‬ ‫ٌعرؾ الجمل بقدرة كبٌرة على استٌعاب كمٌة كبٌرة من الملح‪ ،‬وبحساسٌة لنقص فً هذه‬ ‫المادة فً الؽذاء‪ ،‬وهذا ٌفسر تفضٌله للنباتات من نوع الحلفاء )‪ (halophytes‬الؽنٌة‬ ‫بالماء والملح‪ ،‬وللجمل قدرة فابقة على استٌعاب الكالسٌوم والفوسفور دون أدنى تؤثر عند‬ ‫تعرضه للعطش‪ ،‬وتفسٌر ذلك جاء من دراسة اكتشفت أن تركٌز فٌتامٌن د )‪ (D‬عند‬ ‫الجمل ٌضاعؾ ‪ 10‬ـ ‪ 15‬مرة ما هو علٌه عند باقً المجترات )فٌتامٌن د ٌلعب دورً ا‬ ‫ربٌسٌٌّا فً تركٌز الكالسٌوم فً العظام(‪.‬‬ ‫كما ٌحتـــوي حلٌب النوق على مجموعة كبٌرة من الفٌتامٌنات واألمبلح كفٌتامٌن أ‪ ،‬ب‪،‬‬ ‫س‪ٌ ،A.2%‬كما ٌحتوي الحلٌب على كمٌة عالٌة من‬ ‫األحماض الدهنٌة الذاببة )قصٌرة التسلسل(‪.

‫فقد كان اهتمام العرب بحلٌب الناقة فً عبلج أمراض مستعصٌة‪ ،‬حٌث عولجت به‬
‫القرحة‪ ،‬واالضطرابات المعدٌة‪ ،‬فقر الدم‪ ،‬والربو‪...‬‬
‫وثبت علمٌٌّا جدوى استعمال الحلٌب فً عبلج أمراض كالسكري‪ ،‬حٌث تم اكتشاؾ‬
‫بروتٌن خاص ذي فعالٌة متشابهة مع عمل األنسولٌن )‪ (Insuline‬حٌث توجد ‪ 40‬وحدة‬
‫من هذا البروتٌن فً كل لتر من الحلٌب‪.‬‬
‫كما تبٌن أن مضادات الجراثٌم الموجودة فً الحلٌب تجعله ذا أهمٌة فً التخلص من‬
‫عصٌات السل‪ ،‬وجراثٌم الحمى المالطٌة )‪(brucelose‬‬
‫ماذا بعد النظر؟‬
‫إن كل ما توصلت إلٌه الدراسات العلمٌة بخصوص الجمل خبلل السنٌن األخٌرة قلٌل من‬
‫كثٌر؛ حٌث ما زال ٌخفً العدٌد من األسرار التً ربما ستنكشؾ مع األٌام‪ .‬ولقد ورد فً‬
‫القرآن الكرٌم ما ٌقرب من ‪ 360‬آٌة تثٌر فً اإلنسان دواعً التؤمل والتفكر والتعقل‪،‬‬
‫حتى إن علماء الكبلم صاؼوا قاعدتهم المشهورة‪) :‬إن أول الواجبات الدٌنٌة المفروضة‬
‫على المسلم النظر( أول آٌة نزلت على رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً سورة‬
‫ان مِنْ َعلَ ٍق( والقراءة هنا لٌست فقط قراءة‬
‫اإلن َس َ‬
‫العلق‪) :‬ا ْق َر ْأ ِباسْ ِم َر ِّب َ‬
‫ك الَّذِى َخلَ َق * َخلَ َق ِ‬
‫نطق بالكلمات والمفردات والجمل‪ ،‬وإنما أٌ ً‬
‫ضا قراءة تفكر وتبصر وفهم لهذا الكون‬
‫ومحتوٌاته‪ ،‬وذلك لؽرض اكتشاؾ ما ٌكتنفه من أسرار وآٌات‪.‬‬
‫فالخطاب القرآنً ٌعمل أوالً على تحرٌك فطرة اإلنسان الكتساب المعرفة‪ ،‬وثانًٌا على‬
‫استخدام ما لدٌه من قدرات )العقل( بؽٌة الوصول إلى الحقٌقة‪ :‬وهً أن وراء هذا الكون‬
‫العظٌم المتناسق خالق بدٌع مقتدر وهو ّللا ـ سبحانه وتعالى‪ .‬إذن الؽاٌة هً معرفة ّللا‬
‫بآثار صنعه‪ ،‬واستشعار عظمته وقوته بمشاهدة اإلخبلص فً عبادته‪ ،‬امتثاالً لقوله ـ عز‬
‫)و َما َخلَ ْق ُ‬
‫ون( سورة الذارٌات‪.‬‬
‫اإل َ‬
‫وجل‪َ :‬‬
‫نس إِال لِ ٌَعْ ُب ُد ِ‬
‫ت ْال ِجنَّ َو ِ‬
‫لذا فقد أشاد الوحً السماوي من القرآن والسنة بالعلم وأهله؛ ألن العارفٌن العاملٌن هم‬
‫أكبر درجة وأرفعها عند ّللا‪ ،‬وخشٌتهم هلل ال تعدلها أٌة خشٌة؛ باعتبار ما ٌهدٌهم إلٌه‬
‫ّللا مِنْ عِ َبا ِد ِه ْال ُعلَ َمآإُ ( )سورة فاطر(‪.‬‬
‫علمهم بقول ـ عز من قابل‪) :‬إِ َّن َما ٌَ ْخ َشى َّ َ‬
‫فالعلم سبٌل إلى اإلٌمان الكامل الصحٌح‪ ،‬والذي ٌقود صاحبه إلى التقوى‪ .‬فبل عجب أن‬
‫نجد أن ّللا قارن بٌن العبادة وذكر ّللا من جهة‪ ،‬والتفكٌر والتدبر من جهة أخرى‪ ،‬مثل‬
‫ض َو ْ‬
‫ار آل ٌَا ٍ‬
‫ت‬
‫قوله ـ سبحانه وتعالى‪) :‬إِنَّ فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬
‫ت َواألَرْ ِ‬
‫اختِبلؾِ الٌَّ ِْل َوال َّن َه ِ‬
‫ت‬
‫ُون فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬
‫أل ُ ْولِى األَ ْل َبا ِ‬
‫وب ِه ْم َو ٌَ َت َف َّكر َ‬
‫ٌِن ٌَ ْذ ُك ُر َ‬
‫ب الَّذ َ‬
‫ون َّ َ‬
‫ّللا ِق ٌَامًا َوقُعُو ًدا َو َعلَى ُج ُن ِ‬
‫ض َر َّب َنا َما َخلَ ْق َ‬
‫اب النار)ّ سورة آل عمران‪.‬‬
‫ك َف ِق َنا َع َذ َ‬
‫ت َه َذا بَاطِ بلً ُسب َْحا َن َ‬
‫َواألَرْ ِ‬
‫‪1‬‬‫ )‪le dromadaire et son elevage - par D.Richard (1985‬‬‫‪edit EMVT collection (Etude et synthese) CIRAD Montpellier,‬‬
‫‪162PP‬‬
‫ ‪2‬‬‫‪The camel (par R.T Wilson (1985) Edit longman,‬‬
‫‪londres 223PP‬‬
‫‪200‬‬

3 The desert camel - comparative physiologilcal
adaptation par R.YAGIL (1985) Edt kalrger, BAKE 163 PP
4The role of the camel in Africa - A Literature review par
R Mukasa - Mugerwa (1979) edit ILCA - CIPEA Adis - Abeba
86PP
5The one humped camel in eastern Africa - par Schwartz
et Droli (1992) Edit Wertag - weikersheim 282PP
6 The racing camel - par Saltin et rose (1994) edit Acta
physiological Scandinavia Stockholm 95 PP
7Guide de lelevage du dromadaire par Dr Bernard FAYE
(1997) CARAD EMVT - Montpellier 126PP
8 Bovine and ovine middle east and north Africa
Magasine n 4,7,10,13,22,24.

201

‫من فوائد عدم شرب الماء فً الصٌام‬
‫د‪ .‬عبد الجواد الصاوي‬

‫ٌش ّكل الماء حوالً )‪ (%70-65‬من وزن الجسم للبالؽٌن‪ ،‬وٌنقسم إلى قسمٌن‬
‫ربٌسٌن‪ :‬قسم داخل الخبلٌا‪ ،‬وقسم خارجها بٌن الخبلٌا؛ فً األنسجة واألوعٌة‬
‫الدموٌة والعصارات الهضمٌة وؼٌر ذلك‪ ،‬وبٌن القسمٌن توازن دقٌق‪ .‬والتؽٌر‬
‫فً تركٌزات األمبلح وخصو ً‬
‫صا الصودٌوم الذي ٌتركز وجوده فً السابل‬
‫خارج الخبلٌا ـ ٌنبه أو ٌثبط عملٌتٌن حٌوٌتٌن داخل الجسم‪ ،‬وهما‪ :‬آلٌة إفراز‬
‫الهرمون المضاد إلدرار البول )‪ ،(ADH‬وآلٌة اإلحساس بالعطش‪ ،‬واللتان‬
‫تإثر كل منهما فً تهٌبة الجسم للحفاظ على الماء داخله وقت الشدة‪ ،‬وذلك بتؤثٌر الهرمون‬
‫المضاد إلدرار البول على زٌادة نفاذٌة األنابٌب الكلوٌة البعٌدة‪ ،‬واألنابٌب والقنوات الجامعة‪،‬‬
‫حٌث ٌسرع امتصاص الماء وٌقلل من إخراجه‪ ،‬كما ٌتحكمان م ًعا فً تركٌزات الصودٌوم‬
‫خارج الخبلٌا‪ ،‬وكلما زاد تركٌز الصودٌوم زاد حفظ الماء داخل الجسم‪.‬‬
‫إن تناول الماء أثناء االمتناع عن الطعام )فً الصٌام( ٌإدي إلى تخفٌؾ التناضح‬
‫)‪ (OSMOLARITY‬فً السابل خارج الخبلٌا‪ ،‬وهذا بدوره ٌإدي إلى تثبٌط إفراز‬
‫الهرمون المضاد إلدرار البول‪ ،‬فٌزداد الماء الخارج من الجسم فً البول‪ ،‬مع ما ٌصحبه‬
‫من الصودٌوم وبعض األمبلح األخرى‪ ،‬وفً هذا تهدٌد لحٌاة اإلنسان إن لم تعوض هذه‬
‫األمبلح‪ ،‬حٌث ٌُ َع ّد الصودٌوم عنصرً ا حٌوٌٌّا فً توطٌد الجهد الكهربابً عبر جدر الخبلٌا‬
‫العصبٌة وؼٌر العصبٌة‪ ،‬كما أن له دورً ا حٌوٌٌّا فً تنبٌه وانقباض العضبلت‪ ،‬وعند‬
‫نقصانه ٌصاب اإلنسان بضعؾ عام فً جسمه‪.‬‬
‫وقد وجدت عبلقة بٌن العطش وبٌن تحلل الجلٌكوجٌن‪ ،‬إذ ٌسبب العطش إفراز جرعات‬
‫تتناسب وقوة العطش من )هرمونً األنجوتنسٌن ‪ (Angiotensin II) 2‬والهرمون‬
‫القابض لؤلوعٌة الدموٌة )‪ ،(Vasopressin‬واللذان ٌسببان تحلل الجلٌكوجٌن فً إحدى‬
‫مراحل ت حلله بخبلٌا الكبد‪ ،‬فكلما زاد العطش زاد إفراز هذٌن الهرمونٌن بكمٌات كبٌرة‪،‬‬
‫مما ٌساعد فً إمداد الجسم بالطاقة خصو ً‬
‫صا فً نهاٌة الٌوم‪.‬‬
‫كما أن زٌادة الهرمون المضاد إلدرار البول )‪ (ADH‬المستمر طوال فترة الصٌام فً‬
‫شهر رمضان‪ ،‬قد ٌكون له دور هام فً تحصٌن القدرة على التعلم وتقوٌة الذاكرة‪ ،‬وقد‬
‫‪202‬‬

‫ثبت ذلك على حٌوانات التجارب‪ .‬لذلك فالقدرة العقلٌة قد تتحسن عند الصابمٌن بعكس ما‬
‫ٌعتقد عامة الناس‪.‬‬
‫وقد نشرت مجلة الجمعٌة الملكٌة للصحة عام ‪1997‬م دراسة مقطعٌة عن النشاط الٌومً‬
‫واألداء الدراسً والصحة أثناء صٌام رمضان‪ ،‬أجرٌت فً قسم التؽذٌة وعلوم الطعام فً‬
‫كلٌة العلوم الصحٌة بالكوٌت‪ ،‬الستكشاؾ تؤثٌر صٌام شهر رمضان على النشاطات‬
‫الٌومٌة‪ ،‬والصحة‪ ،‬واألداء الدراسً لعدد من الدارسٌن الجامعٌٌن بلػ )‪ (265‬فر ًدا )‪163‬‬
‫رجبلً‪ ،‬و‪ 102‬امرأة(‪ ،‬وتراوحت أعمارهم بٌن )‪ (72 -20‬سنة‪ ،‬ومعظمهم )‪(%97‬‬
‫ٌعٌشون فرادى بٌن عاببلتهم‪ .‬وأظهر التحلٌل أن معظم الناس فً الدراسة كانوا فً أدنى‬
‫حاالت التوتر وفً نشاط روحً جٌد‪ ،‬وكانوا ٌتناولون المشروبات المحتوٌة على قلٌل من‬
‫الكافٌٌن‪ ،‬وكانوا ٌدخنون قلٌبلً‪ ،‬وكان التؽٌر فً الوزن مختل ًفا فً األشخاص‪ ،‬حٌث لم‬
‫ٌتؽٌر وزن )‪ (%48‬منهم‪ ،‬وق ّل وزن )‪ (%35‬منهم‪ ،‬وازداد وزن )‪ (%13‬منهم‪ ،‬وكان‬
‫فقدان الوزن أكثر بٌن المرضى منهم‪ ،‬كما تحسنت نسبة كبٌرة من المرضى خبلل شهر‬
‫الصٌام‪ ،‬وخصو ً‬
‫صا الذٌن ٌعانون من إمساك واضطراب عصبً فً الجهاز الهضمً‪،‬‬
‫وقد سجل ألكثر من )‪ (%50‬من األشخاص نشاط قلٌل ورؼبة فً الدراسة ومقدرة على‬
‫التركٌز‪.‬‬
‫كما أن الحرمان من الماء أثناء الصٌام‪ٌ ،‬سبب زٌادة كبٌرة فً آلٌات تركٌز البول فً‬
‫الكلى‪ ،‬مع ارتفاع فً القوة األزموزٌة البولٌة قد ٌصل من )‪ 1,000‬إلى ‪ 12‬ألؾ( مل‬
‫أزمو‪/‬كجم ماء‪ ،‬وهكذا تنشط هذه اآللٌات الهامة لسبلمة وظابؾ الكلى‪.‬‬
‫كما أن عدم شرب الماء خبلل نهار الصٌام ٌقلل من حجمه داخل األوعٌة الدموٌة‪ ،‬وهذا‬
‫بدوره ٌإدي إلى تنشٌط اآللٌة المحلٌة بتنظٌم األوعٌة وزٌادة إنتاج البروستاجبلندٌن‬
‫)‪ ،(Prostaglandine‬والذي له تؤثٌرات عدٌدة وبجرعات قلٌلة‪ ،‬إذ إن له دورً ا فً حٌوٌة‬
‫ونشاط خبلٌا الدم الحمراء‪ ،‬وله دور فً التحكم فً تنظٌم قدرة هذه الخبلٌا لتعبُر من خبلل‬
‫جدران الشعٌرات الدموٌة‪ ،‬وبعض أنواعه له دور فً تقلٌل حموضة المعدة‪ ،‬ومن ثم تثبٌط‬
‫تكوّ ن القُ َرح المعدٌة كما ثبت فً حٌوانات التجارب‪ ،‬كما أن له دورً ا فً عبلج العقم؛‬
‫حٌث ٌسبب تحلل الجسم األصفر‪ ،‬ومن ثم فمن الممكن أن ٌإدي دورً ا فً تنظٌم دورة‬
‫الحمل عند المرأة‪ ،‬كما ٌإثر على عدة هرمونات داخل الجسم فٌنبّه إفراز هرمون الرٌنٌن‪،‬‬
‫وبعض الهرمونات األخرى‪ ،‬مثل الهرمون الحاث للقشرة الكظرٌة وؼٌره‬
‫) ‪ SH‬و‪ ،(ACTH‬كما ٌزٌد من قوى استجابة الؽدة النخامٌة )‪(PitutarY gland‬‬
‫للهرمونات المفرزة من منطقة تحت الوساد فً المخ )‪ ،(Hypothalamus‬كما ٌإثر على‬
‫هرمون الجلوكاجٌن‪ ،‬على إطبلق األحماض الدهنٌة الحرة‪ ،‬كما ٌوجد البروستجبلندٌن فً‬
‫المخ‪ ،‬ومن ثم له تؤثٌر فً إفراز الناقبلت لئلشارات العصبٌة‪ ،‬كما أن له دورً ا فً التحكم‬
‫فً إنتاج أحادي فوسفات األدٌنوزٌن الحلقً )‪ (CAMP‬والتً ٌزداد مستواها ألسباب‬
‫عدٌدة‪ ،‬وتإدي دورً ا هامٌّا فً تحلل الدهن المختزن‪ ،‬لذلك فالعطش أثناء الصٌام له فوابد‬
‫عدٌدة بطرٌق مباشر أو ؼٌر مباشر نتٌجة لزٌادة مادة البروستجبلندٌن‪ ،‬حٌث ٌمكن أن‬
‫‪203‬‬

‫ٌحسّن كفاءة خبلٌا الدم وٌحمً الجسم من قرحة المعدة‪ ،‬وٌشارك فً عبلج العقم‪ ،‬وٌسهّل‬
‫الوالدة وٌحسّن الذاكرة‪ ،‬وٌحسّن آلٌات عمل الكلى‪ ،‬وؼٌر ذلك‪.‬‬
‫كما أن ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ جعل للجسم البشري مقدرة على صنع الماء من خبلل‬
‫العلمٌات والتحوالت الكٌمابٌة العدٌدة‪ ،‬التً تحدث فً جمٌع خبلٌا الجسم‪ ،‬إذ تتكوّ ن ـ أثناء‬
‫عملٌات استقبلب الؽذاء ‪ ،‬وتكوٌن الطاقة فً الكبد‪ ،‬والكلى‪ ،‬والمخ‪ ،‬والدم‪ ،‬وسابر الخبلٌا‬
‫تقرٌبًا ـ جزٌبات ماء‪ ،‬وقد ق ّدر العلماء كمٌة هذا الماء فً الٌوم من ثلث إلى نصؾ لتر‪،‬‬
‫وٌسمى الماء الذاتً أو الداخلً )‪.(Intrinsic water‬‬
‫وكما خلق ّللا لئلنسان ما ًء داخلٌٌّا‪ ،‬خلق له طعامًا داخلٌٌّا أٌ ً‬
‫ضا‪ ،‬فمن نفاٌات أكسدة‬
‫الجلوكوز ٌصنع الجلوكوز مرة أخرى‪ ،‬حٌث ٌتحول كل من حمض البلكتٌك والبٌروفٌت‪،‬‬
‫وهما نتاج أكسدة الجلوكوز إلى جلوكوز مرة أخرى‪ ،‬حٌث تتوجه هذه النفاٌات إلى الكبد‪،‬‬
‫فٌجعلها وقو ًدا لتصنٌع جلوكوز جدٌد فً الكبد‪ ،‬وٌتكون ٌومٌٌّا حوالً )‪ (36‬جرامًا من هذا‬
‫الجلوكوز الجدٌد من هذٌن الحمضٌن‪ ،‬ؼٌر الذي ٌتكون من الجلٌسرول واألحماض‬
‫األمٌنٌة‪.‬‬
‫وكذا ٌمكن أن ندرك سِ ّر نهً النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ الناس عن إكراه مرضاهم‬
‫على الطعام والشراب‪ ،‬حٌث كان معتقد الناس ‪ -‬ولؤلسؾ ما ٌزال ـ أن الجسم البشري‬
‫كاآللة الصماء‪ ،‬ال ت عمل إال باإلمداد الدابم بالؽذاء‪ ،‬وأن فً الؽذاء الخارجً فقط تكمن‬
‫مقاومة ضعؾ المرض‪ .‬وأخبر أن ّللا ٌطعمهم وٌسقٌهم فقال ‪) :‬ال تكرهوا مرضاكم على‬
‫الطعام والشراب فإن ّللا ـ عز وجل ـ ٌطعمهم وٌسقٌهم( )رواه ابن ماجة(‪.‬‬

‫‪204‬‬

‫بعد دراسة علمٌة موثقة‪..‬‬
‫الطب الحدٌث ٌكشؾ النقاب عن عالقة‬
‫الصالة فً الصؽر وآالم أسفل الظهر‬
‫د‪ .‬محمد ولٌد الشعرانً‬
‫استشاري جراحة المفاصل والعظام ‪ /‬الدوحة ‪ -‬قطر‬
‫الطبّ الحدٌث ٌق ِّدم نظرٌّة جدٌدة عن الظهر‪ ،‬فٌكشؾ النقاب عن معجزتٌن‬
‫إسبلمٌتٌن ظلّتا محجوبتٌن ألكثر من ألؾ وأربع مابة سنة‪.‬‬
‫نص النظر ٌّة‪:‬‬
‫ّ‬
‫"إذا بدأ اإلنسان فً تلٌٌن أسفل ظهره فً سن مبكرة‪ ،‬واستمر فً هذا‬
‫التمرٌن وحافظ علٌه أثناء الكبر فإنّ فرصته فً اإلصابة باآلالم الشدٌدة‬
‫واإلنزالقات الؽضروفٌة فً أسفل الظهر ستتقلص بشكل كبٌر"‬
‫ملخص الدراسة‪:‬‬
‫آالم أسـفل الظهـر من المشاكل الشابعـة فً البالؽٌن ؼالـبا ً ما تظهـر بسـبب فـقدان اللٌـونة‬
‫من الرباط الطولً الخلفً ‪ Longitudinal Ligament Posterior‬فً الظهر‬
‫وكذلك النسٌج اللٌفً الذي ٌشكل الطبقات الخارجٌة من القرص الؽضروفً ‪Annulus‬‬
‫‪ Fibrosus‬عندما تفقد هذه األنسجة القدرة على التمؽط فإ ّنها تتمزق عند حصول حركة‬
‫خاطبة تساعد على تهتكها‪ .‬والحركة التً تضع ضؽطا على هذه األنسجة هً ثنً الظهر‬
‫لؤلمام والّركب مفرودة‪ .‬هذا التمزق نادر جداً فً األطفال ألن أنسجتهم مرنة وتتمؽط عند‬
‫االنحناء‪.‬‬
‫الفرض ٌّة‪:‬‬
‫إذا حافظنا على مٌزة مرونة الرباط والؽضارٌؾ الموجودة فً األطفال‪ ،‬فهل سٌقلل هذا‬
‫من نسبة اإلصابة بآالم أسفل الظهر واالنزالقات الؽضروفٌة فً الكبار؟‬
‫البحث المٌدانً‪:‬‬

‫‪205‬‬

‫أُجري بحثا ً مٌدانٌا ً على ‪ 188‬من البالؽٌن وقد تم سإالهم إذا كانوا ٌشتكون من آالم أسفل‬
‫الظهر أوعرق النسؤ وعن ش ّدة األلم إن وجد‪ ،‬ثم سُبلوا عن صبلتهم متى انتظموا فٌها ولم‬
‫ٌقطعوها ؟‬
‫لقد اثبتت النتابج بشكل قاطع وملحوظ صحّة هذه الفرضٌة واكتسب الطب هذه النظرٌة‪،‬‬
‫حٌث أن ‪ % 2,6‬فقط ممن ٌصلون قبل سن العاشرة قد عانوا من آالم قوٌة أسفل الظهر‪،‬‬
‫بٌنما ‪ % 70‬ممن ال ٌصلون إطبلقا ً ٌعانون من آالم قوٌة والتفاصٌل ومن ضمنها التفسٌر‬
‫العلمً الدقٌق فً الشرح‪.‬‬
‫قُبلت هذه الدراسة ونوقشت فً المإتمر القطري العالمً الثانً لؤلطفال فً الدوحة فً‬
‫إبرٌل سنة ‪2000‬م‪ ،‬وفً المإتمر الدولً السادس لجراحة الظهر‪ ،‬والذي عقد فً أنقرة‬
‫من الرابع الى السابع من سبتمبر عام ‪2002‬م‪ ،‬وذلك بإشراؾ نخبة من أطباء الظهر‬
‫العالمٌٌن‪ ،‬كما نشرت فً مجلّة الظهر األوروبٌّة)‪.(1‬‬
‫من دون العبادات ٌؤمر اإلسبلم أطفال المسلمٌن بالصبلة فً سنّ مب ِّكرة هً السابعة وعلى‬
‫أقصى تقدٌر العاشرة‪ .‬طرٌقة الصبلة وفً الركوع بالذات ٌتعرض الرباط والؽضارٌؾ‬
‫لعملٌة تلٌٌن على األقل سبعة عشر مرة ٌومٌا ً وذلك أثناء تؤدٌة الصلوات الخمس‪ .‬ولهذا‬
‫فإن أطفال المسلمٌن ال شعورٌا ً ٌحافظون على لٌونة ومطاطٌّة هذه األنسجة منذ عمر‬
‫مبكرة وهذا ٌمنع تٌبسها فً الكبر وبالتالً ٌمنع تمزقها‪.‬‬
‫األربطة الطولٌة خلؾ الفقرات واألنسجة اللٌفٌة فً الؽضارٌؾ تحافظ على بقاء‬
‫الؽضروؾ فً مكانه اآلمن بٌن الفقرات وتمنع انزالقه‪ .‬أما إذا تم ّزقت هذه األنسجة نتٌجة‬
‫لحركة خاطبة فإنّ جز ًء من الؽضروؾ )وهً النواة الداخلٌة( تنزلق إلى الخلؾ حٌث‬
‫ٌوجد النخاع الشوكً والتفرعات العصبٌة‪ ،‬وكل هذا ٌكون مصحوبا ً باآلم مبرحة‪ .‬وإذا‬
‫تطورت المشكلة فإنها تصل إلى ضعؾ تدرٌجً فً األعصاب‪ .‬هذا التؤثٌر على‬
‫األعصاب هو ما ٌعرؾ بعِرق النسؤ‪ ،‬وهو ٌتفاوت بٌن التنمٌل واأللم والشلل‪ .‬ومساوئ‬
‫الحركة الخاطبه فهً معروفة ولهذا نجد أن وقاٌة الظهر تتركز على تج ُّنب هذه الحركة‪.‬‬

‫من الناحٌة األخرى نحن نعرؾ أن األربطة المرنة تستطٌع أن تستوعب مقداراً أكبر من‬
‫الحرك ة‪ ،‬فنجد العب الجمباز ٌستطٌع أن ٌفتح رجلٌه بسهولة ألنه قام بتمؽٌط أربطة‬
‫الوركٌن من عمر مبكر‪ ،‬والعب الجمباز الذي ٌبدأ بالتمرٌن فً سن مبكرة ٌكون أكثر‬
‫تفوقا ً من أقرانه الذٌن ٌمارسون هذه اللعبة فً سن متؤخرة‪ .‬أمّا إذا فتحنا بالقوة رجلً‬
‫إنسان بالػ لم ٌسبق تدرٌبه‪ ،‬فإننا على الؽالب سنسبب له تمزقات فً أربطته وربما‬
‫عضبلته‪.‬‬

‫‪206‬‬

(2‬‬ ‫مشاهٌر األطباء فً حٌرة كبٌرة بسبب االنتشار الواضح لهذه الظاهرة‪ ،‬فؤكثرهم ٌعترفون‬ ‫بؤ ّنهم ال ٌعرفون سبب انتشار ظاهرة آالم اسفل الظهر‪ .‬وإذا‬ ‫ٌتمتع األطفال بلٌاق ٍة كبٌر ٍة‬ ‫ما حافظنا على هذه الخاصٌّة من الطفولة فإ ّنه من المنطقً أن تظ ّل هذه األنسجة مرنة‬ ‫فتقاوم الحركات الشدٌدة‪ .‬‬ ‫عندما تر ّتبت لدي هذه المعلومات عن مشاكل الظهر وخبرتً الطوٌلة فً الرٌاضة‬ ‫والجهاز الحركً‪ ،‬أجد نفسً مذهوالً فقد تبلورت أمامً معجزة كبٌرة من معجزات ّللا‬ ‫ّللا مِن عِ َبا ِد ِه‬ ‫سبحانه ج ّل فً عبله وتضًء فً كٌانً هذه اآلٌة الكرٌمة‪} :‬إِ َّن َما ٌَ ْخ َشى َّ َ‬ ‫ال ُعلَ َمآإُ ْا{ سورة فاطر‪ :‬آٌــة ‪28‬‬ ‫ُ‬ ‫وجدت ك ّل هذا متناسقا ً تماما ً مع ثقافتً الدٌنٌة‪ ،‬والموضوع أننً عندما ف ّكرت‬ ‫لقد‬ ‫بالعبادات فً اإلسبلم أجد أن الصبلة هً الفرض الوحٌد المطلوب تطبٌقه بحزم على‬ ‫أطفال المسلمٌن الصؽار‪ ،‬ففً الحدٌث الشرٌؾ‪» :‬مروا أوالدكم بالصبلة لسبع‪،‬‬ ‫واضربوهم علٌها لعشر« رواه الترمذي‪ :‬حسن صحٌح‪.‬‬ ‫لماذا تكثر إصابة من هم فً العشرٌنات أوالثبلثٌنات أو األربعٌنات بهذه اآلالم وهم ال‬ ‫ٌزالون ٌافعٌن ؟‬ ‫تعتبر اآلم اسفل الظهر من أكثر المشاكل الطبٌة شٌوعاً‪ ،‬فحوالً ‪ %70‬من الناس سبق‬ ‫وأن عانوا من آالم مبرحة فً أسفل ظهورهم فً فتر ٍة ما من حٌاتهم‪.‬أما إذا أهملت أوبمعنى أص ّح إذا حرمت من التمرٌن المستمر‬ ‫فإنها ستتٌبس عند الكبر‪ ،‬فإذا تعرضت لش ٍّد قويّ بسبب حركات شدٌدة فإنها قد تتمزق‬ ‫وهذا ٌسبب آالم مبرحة‪.‬بعضهم ٌخمّن وٌحوم حول هذه‬ ‫األسب اب‪ ،‬فعلى سبٌل المثال نجد هذه العبارة '' من األسباب المحتملة آلالم أسفل الظهر‬ ‫هً قلّة اللٌاقة وضعؾ عضبلت الظهر والبطن‪ ،‬والجلسة السٌبة وقلّة مدى حركة الظهر''‬ ‫)‪.‬‬ ‫ففً دراسة رسمٌة لدابرة الصحة والتؽذٌة الوطنٌة فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬ظهر‬ ‫أنّ ‪ 60‬ــ ‪ %80‬من األمرٌكٌن ٌصابون بآالم أسفل الظهر فً فترة من حٌاتهم‪ ،‬وفً أي‬ ‫وقت ٌوجد ‪ %30‬من االمرٌكٌن ممن ٌقولون لدٌنا اآلن ألم فً أسفل الظهر‪ ،‬وهذا ٌعنً‬ ‫أن هناك ثبلثة من كل عشرة أشخاص لدٌهم حالٌا ً ألم فً أسفل الظهر)‪.(3‬‬ ‫كثٌ ٌر من البحوث العلمٌة العالمٌة أثبتت أن الرباط الطولً الخلفً واأللٌاؾ الموجودة‬ ‫خلؾ الؽضروؾ هً المكان الربٌسً آلالم أسفل الظهر‪ ،‬وهذه ثبلث دراسات متنوعة‬ ‫إلثبات هذا‪:‬‬ ‫‪207‬‬ .‬‬ ‫إذا بدأ األوالد بالركوع مرات عدٌدة كل ٌوم ابتدا ًء من السن السابعة وعلى األكثر السن‬ ‫العاشرة‪ ،‬فإن األربطة الطولٌة خلؾ الفقرات وألٌاؾ الؽضروؾ الخلفٌة تحافظ على‬ ‫لٌونتها فٌصعب تمزقها فً الكبر وٌبقى الؽضروؾ أمنا ً بٌن الفقرات‪ ،‬وهكذا تتقلص‬ ‫مشكلة صعبة تعانً منها فبة كبٌرة من الناس‪.‬‬ ‫سبحان ّللا جاءت هذه المعلومات الدقٌقة والبالؽة األهمٌة والمعقدة الفابدة على لسان راعً‬ ‫الؽنم منذ أكثر من أربعة عشر قرناً‪.‫ً‬ ‫مقارنة بالبالؽٌن‪ ،‬وسبب هذه اللٌاقة هو أن أنسجتهم مرنة‪ .

(4‬‬ ‫‪ ‬الدراسات التشرٌحٌة لهذه األنسجة أثبتت أنه توجد فٌها نهاٌات عصبٌة لؤللم‬ ‫)‪.‬من هذا اإلنحناء ٌحصل تحت الفقرتٌن القطنٌتٌن الخامسة‬ ‫والرابعة بٌنما ‪ %10‬من اإلنحاء ٌحصل عند الفقرات القطنٌة الثالثة والثانٌة واألولى‪.(5‬‬ ‫‪ ‬استخدام التحالٌل المناعٌة لكٌمٌاء األنسجة‪ ،‬أثبت أن لهذه النهاٌات العصبٌة عبلقة‬ ‫مباشره بآالم أسفل الظهر)‪.(8‬‬ ‫وبإجراء حساب بسٌط لمعرفة نسبة عدد األطفال الذٌن ٌبلػ عمرهم عشر سنوات أوأقل‬ ‫من المجموع الكلً لعدد حاالت اإلنزالق الؽضروفً من كبار وصؽار نحصل على هذه‬ ‫النتٌجة المذهلة‪:‬‬ ‫فقط = ‪3/58 × 1-3/100 = 3-9/5800‬‬ ‫واحد إلى ثبلثة أطفال من كل ألفً شخص‬ ‫‪208‬‬ .‬‬ ‫دلٌل آخر على عبل قة االنحناء لؤلمام باالنزالق الؽضروفً هو الندرة الكبٌرة لبلنزالقات‬ ‫الؽضروفٌة بٌن الفقرات الصدرٌة‪ ،‬فالفقرات الصدرٌة مثبّته بالقفص الصدري‬ ‫)األضبلع( واإلنحناء لؤلمام فً هذا المستوى مستحٌل‪ ،‬كما أنّ الفقرات الصدرٌّة ؼٌر‬ ‫مصمّمة على اإلنحناء لؤلمام )‪.(6‬‬ ‫وٌعتبر هذا تفسٌر منطقً لئلصابة بآالم أسفل الظهر ح ّتى قبل أن ٌحصل انزالق‬ ‫ؼضروفً‪.‬وفً دراسة على ‪ 58‬طفل مصابٌن بإنزالق‬ ‫ؼضروفً أسفل الظهر وُ جد أن ‪ 55‬منهم عمرهم أكثر من ‪ 12‬سنة‪ ،‬اثنان عمرهم ‪10‬‬ ‫سنوات وواحد عمره ‪ 8‬سنوات‪.(7‬‬ ‫الحقائق العلمٌة لالنزالقات الؽضروفٌة فً األطفال‪:‬‬ ‫ُتجم ُع الدراسات الطبٌة أنّ اإلنزالق الؽضروفً فً ظهر األطفال ٌمثل واحد إلى ثبلثة‬ ‫بالمابة من االنزالقات الؽضروفٌة‪ .‬‬ ‫بمعنى آخر فإنه من أصل ‪ 58‬طفل مصابٌن بإنزالق ؼضروفً ٌوجد ثبلثة فقط عمرهم‬ ‫عشر سنوات أوأقل)‪.‬نبلحظ أن نسبة االنزالق تتساوى مع نسبة‬ ‫الحركة وهذا أحد األدلّه على عبلقة االنزالقات الؽضروفٌة باإلنحناء لؤلمام‪ ،‬حٌث أن‬ ‫نسبة االنزالق تصل إلى ‪ %90‬فً األماكن التً تتحمل ‪ %90‬من الحركة‪.‫‪ ‬أثناء إجراء جراحات الظهر تحت تخدٌر موضعً‪ ،‬فإن تنبٌه هذه األنسجة ٌإدي إلى‬ ‫الشعور بنفس األلم الذي ٌعرفه المرٌض )‪.‬‬ ‫وفً المقابل نجد أن ‪ %90‬من اإلنزالقات الؽضروفٌة فً أسفل الظهر تحصل تحت‬ ‫الفقرتٌن الخامسة والرابعة‪ ،‬بٌنما ‪ %10‬من االنزالقات الؽضروفٌة أسفل الظهر تحصل‬ ‫عند الفقرات القطنٌة الثالثة والثانٌة واالولى‪ .‬‬ ‫إنحناء الظهر إلى األمام ٌحصل فقط بٌن الفقرات القطنٌة الخمسة وهً تقع أسفل الظهر‬ ‫تحت الفقرات الصدرٌّة‪ %90 .

‬ث ّم سبلوا إذا كانوا ٌشتكون من آالم‬ ‫اسفل الظهر‪ُ .‬‬ ‫البحث المٌدانً‪:‬‬ ‫اجري بحثا ً على مابة وثمانٌة وثمانٌن من البالؽٌن‪ .‬وإذا‬ ‫استطعنا نقل هذه المٌزة إلى ظهر الكبار‪ ،‬فهل‬ ‫سٌقلل هذا من عدد حاالت االنزالقات الؽضروفٌة فً الكبار؟‬ ‫ٌتمٌز االطفال بلٌونة واضحة فً أنسجتهم‪ ،‬وعندما ٌقومون بما نسمٌه بالحركة الخاطبة‬ ‫على الظهر فإنهم ال ٌمزقون الؽضارٌؾ أ واألربطة الطولٌة فً الظهر‪ ،‬وفً عبارة‬ ‫أخرى فإ ّنهم ال ٌفتحون البوّ ابة التً ٌمر عبرها الؽضروؾ‪.6‬‬ ‫عرق‬ ‫النسا‬ ‫ال ٌوجد‬ ‫‪%16‬‬ ‫‪%26‬‬ ‫‪%22‬‬ ‫‪%10‬‬ ‫‪%45‬‬ ‫‪%25‬‬ ‫هذا الفرق الكبٌر فً مشاكل الظهر فٌمن ٌصلّون ومن ال ٌصلّون‪ ،‬قد أثبت بدون أدنى‬ ‫شك أهمٌة الصبلة للمحافظة على سبلمة الظهر‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتمزق‪ ،‬ومن هنا تؤتً فرضٌة النظرٌة‪» :‬لو‬ ‫فاألنسجة المعنٌّة مطاطٌّة فتتم ّؽط وال‬ ‫استمرٌنا فً ثنً الظهر إلى األمام عدة مرات ٌومٌا ً ابتدا ًء من الطفولة المبكرة وبدون‬ ‫توقؾ فً الكبر‪ ،‬فهل سٌحافظ هذا على مطاطٌّة هذه األنسجة‪ ،‬وهل سٌخولّها عملٌا ً‬ ‫لمقاومة التمزق فً الكبر‪ ،‬وبصٌؽ ٍة أخرى هل الخاصٌّة المطاطٌّة المفٌدة لؤلنسجة‬ ‫ستستمر فً الكبار وتحمً ظهورهم من االنزالقات الؽضروفٌة« إلثبات هذه االفرضٌة‬ ‫نحن بحاجة الٌجاد كباراً استمروا بثنً ظهورهم لؤلمام ٌومٌا ً والركب مفرودة وذلك ابتدا ًء‬ ‫من الطفولة المبكرة‪.‬‬ ‫قسّم هإالء البالؽٌن إلى ثبلثة فبات‪:‬‬ ‫‪ 78‬من المسلمٌن الذٌن التزموا بالصبلة قبل سن العاشرة واستمروا فٌها‬ ‫‪ 50‬من المسلمٌن الذٌن بدإا الصبلة بعد سن الثالثة عشر‬ ‫‪ 60‬من ؼٌر المسلمٌن‬ ‫النتٌجة‪:‬‬ ‫الذٌن‬ ‫بالصبلة‬ ‫العاشرة‬ ‫فٌها‬ ‫ال ٌوجد‬ ‫ألم‬ ‫التزموا ‪%82‬‬ ‫قبل سن‬ ‫واستمروا‬ ‫الذٌن بدإا الصبلة ‪%36‬‬ ‫بعد سن الثالثة عشر‬ ‫‪%20‬‬ ‫الذٌن ال ٌصلون‬ ‫ألم‬ ‫بسٌط‬ ‫‪%15.‫مصابٌن بإنزالق ؼضروفً أسفل الظهر‬ ‫إذاً هناك خاصٌّة فً ظهر األطفال الصؽار تحمٌهم من االنزالقات الؽضروفٌة‪ .4‬‬ ‫ألم‬ ‫شدٌد‬ ‫‪%2.‬‬ ‫‪209‬‬ .‬ع ّرؾ األلم بؤنه بسٌطا ً إذا لم ٌكن ٌضاٌقهم وشدٌ ًدا إذا كان ٌسبب لهم‬ ‫إزعاجاً‪ ،‬كما سبلوا أٌضا ً عن آالم عرق النسؤ‪ ،‬وقد كان متوسط أعمارهم فً الثبلثٌنات‪.

‬‬ ‫.‪European Spine Journal: August 2002.‬‬ ‫‪Anderson GB: Weinstein IN. MC Graw Hill‬‬ ‫‪companies‬‬ ‫‪1997. 400.‬‬ ‫بهذه النتائج نالحظ أنّ ‪ :‬تعالٌم اإلسبلم والحقابق العلمٌة وفرضٌة النظرٌة ونتٌجة‬ ‫انسجام تام‪. Kottmeier SA (eds‬‬ ‫‪Principles Of Orthopaedic Practice: USA.‬‬ ‫‪Orthopedic Clinic Of North America 1991: 22.‬أمّا من بدأ الصبلة متؤخراً فوضعه ؼٌر مطمبن اطبلقا ً وهو‬ ‫ؼٌر آمن‪.‬‬ .‬‬ ‫‪187. Ridevic BL.‬‬ ‫‪3.‫لقد كانت النتابج واضحة مثل البدر فً لٌلة سماإها صافٌة‪ ،‬وقد جاءت هذه التعلٌمات‬ ‫الدقٌقة والمعقدة الفابدة والبالؽة األهمٌّة على لسان راعً الؽنم فً القرن السادس‬ ‫المٌبلدي‪ ،‬فلمع فً وجدانً نور هذه المعجزة العظٌمة فخطرت لً اآلٌات الكرٌمة‪:‬‬ ‫ُوحى * َعلَّ َم ُه َشدٌِ ُد اٌّ ْلقُ َوى ( سورة النـّجم‪:‬‬ ‫)و َما ٌَنطِ ُق َع ِن اٌّ ْل َه َوى * إِنْ ه َُو إِالَّ َوحْ ىٌ ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫اآلٌات ‪ 2‬الى ‪4‬‬ ‫لقد فاجؤتنً النتابج فهذه أوّ ل دراسة تظهر األهمٌّة العلمٌّة للصبلة المبكرة ولم أتوقع هذا‬ ‫الفرق الكبٌر بٌن الذٌن ٌحافظون على لٌونة ظهورهم من سن مبكرة وؼٌرهم ممن حرموا‬ ‫من هذه النعمة فً طفولتهم‪ . Sonntag VKH‬‬ ‫‪(eds) Essentials Of The Spine. RAVEN PRESS‬‬ ‫‪1994. Volume 11‬‬ ‫‪Number 4.‬‬ ‫الدراسة‪ .181-‬‬ ‫‪210‬‬ ‫‪4. Gruber MA..‬جمٌعا ً فً‬ ‫ٍ‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪Chapter‬‬ ‫‪72. NEW YORK. CHAP 1.‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫)‪Roger Dee: Hurst LC.‬‬ ‫ً‬ ‫نتٌجة لهذا االكتشاؾ العلمً تبلورت معجزتان اسبلمٌتان جدٌدتان ظلتا مخفٌتٌن ألكثر من‬ ‫ألؾ وأربع مابة سنة وهما تصمٌم اإلسبلم على اإلنتظام فً الصبلة قبل سنّ العاشرة‪،‬‬ ‫وكذلك الركوع فً الصبلة فهو معجزة اسبلمٌة أخرى‪.

Intervertebral Lumber Disc‬‬ ‫‪Prolapse In Children And Adolescents.‬‬ ‫‪Philadelphia. Journal of Paediatric‬‬ ‫‪Orthopaedics 1983.‬‬ ‫‪Dewald RL (eds). Lippincott. Bridwell KH. Lippincott‬‬ ‫‪8.‬‬ ‫‪NMP Clarke.‫‪5.‬‬ ‫َ‬ ‫‪ 2‬ـ روى اإلمام أحمد عن عروة عن عابشة ـرضً ّللا عنها ـ أنها قالت‪) :‬وال أ َك َل ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ُخ ً‬ ‫بزا منخوالً منذ بعثه ّللا إلى أن قُ ِبض(‪. 2nd‬‬ ‫‪edition. 1996: Philadelphia. The Textbook Of Spinal Surgery.‬‬ ‫‪ 4‬ـ روى ابن ماجه من حدٌث عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا‬ ‫ك أمر بالحساء من شعٌر فصُنع‪ ،‬ثم أمرهم َف َح َسوا‬ ‫علٌه وسلم ـ إذا أخذ أح ًدا من أهله الوع ُ‬ ‫منه ثم ٌقول‪) :‬إنه ٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم‪ ،‬كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء‬ ‫‪211‬‬ .‬‬ ‫‪7.‬‬ ‫‪6.‪132‬‬ ‫‪39‬‬‫‪56.‬‬ ‫‪ 3‬ـ فً الصحٌحٌن من حدٌث عروة عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ أنها كانت إذا مات‬ ‫المٌت من أهلها واجتمع لذلك النساء ثم تفرقن إلى أهلهن أمرت ِببُر َمة من تلبٌنة ُ‬ ‫فط َ‬ ‫بخت‪،‬‬ ‫وصنعت ثرٌ ًدا ثم صبت التلبٌنة علٌه‪ ،‬ثم قالت‪ :‬كلوا منها فإنً سمعت رسول ّللا ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ ٌقول‪) :‬التلبٌنة ُم ِجم ٌَّة لفإاد المرٌض تذهب ببعض الحزن(‪.‬‬ ‫أوالً‪ :‬أهم األحادٌث الواردة فً الموضوع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ روى الترمذي بسنده عن ُسلٌَم بن عامر سمعه أبو أُمامة ٌقول‪) :‬ما كان ٌفضل عن‬ ‫أهل بٌت رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ خبز الشعٌر(‪.‬رامً عبدالحسٌب‬ ‫الشك أن هدي النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً الطعام والشراب ذو فابدة جمّة لصحة‬ ‫ُظهر العلم ٌومًا بعد ٌوم هذه الفوابد من خبلل األبحاث المعملٌة والتجرٌبٌة‬ ‫اإلنسان‪ .‬‬ ‫‪Ogilvie JW: Thoracic Disc Herniation.‬‬ ‫التلبٌنة‪ :‬ؼـذاء ودواء‬ ‫د‪ . 3: 202-206.‬وفً هذا المقال سنتناول هدٌه ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً تناول حبوب الشعٌر‬ ‫ً‬ ‫خبزا وحسا ًء وشرابًا‪ ،‬وكٌؾ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ وصفه لمداواة المرضى‬ ‫وتخفٌؾ الحزن والؽم الذي ٌعتري النفس اإلنسانٌة بٌن حٌن وآخر‪ ،‬وسنعرض نتابج‬ ‫البحوث الحدٌثة التً توضح بالدلٌل العلمً الفوابد الؽذابٌة والدوابٌة لحبوب الشعٌر‪ ،‬مما‬ ‫ٌثبت وٌإكد أن حدٌث النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً هذا الموضوع خارج من مشكاة‬ ‫النبوة‪. DK Cleak.‬‬ ‫‪Journal‬‬ ‫‪Of‬‬ ‫‪Anatomy:‬‬ ‫‪1981:‬‬ ‫.‬‬ ‫‪Textbook Of Spinal Surgery: Second edition 1996.‬وٌ ِ‬ ‫الحدٌثة‪ .

‬أخرجه ابن ماجه وأحمد‪ ،‬وفً سنده جهالة‪ ،‬وله شواهد‪.‫عن وجهها(‪ .‬‬ ‫وقال ابن القٌم ـ رحمه ّللا‪ :‬وهذا الؽذاء هو النافع للعلٌل وهو الرقٌق الناضج‪ ،‬ال الؽلٌظ‬ ‫النٌا‪ ،‬وإذا شبت أن تعرؾ فضل التلبٌنة فاعرؾ فضل ماء الشعٌر‪ ،‬بل هً ماء الشعٌر‬ ‫لهم‪ .‬ثم ٌقول ـ رحمه‬ ‫ّللا‪ :‬وقد تقدم أن هذا ماء الشعٌر المؽلً وهو أكثر ؼذاء من سوٌقه وهو نافع للسعال‪،‬‬ ‫وخشونة الحلق‪ ،‬صالح لقمع حدة الفضول‪ ،‬مدر للبول‪ ،‬جبلء لما فً المعدة‪ ،‬قاطع‬ ‫للعطش‪ ،‬مطفا للحرارة‪.‬‬ ‫والتلبٌن لؽة‪:‬‬ ‫هو الحساء الرقٌق الذي هو فً قوام اللبن‪ ،‬ومنه اشتق اسمه‪ ،‬وقال الهروي ـ رحمه ّللا‪:‬‬ ‫سمٌت تلبٌنة لشبهها باللبن لبٌاضها ورقتها‪.‬وقوله‪) :‬تذهب ببعض الحزن(‪ ،‬قد ٌقال ـ وهو األقرب‪:‬‬ ‫إنها تذهب ببعض الحزن بخاصٌة فٌها من جنس خواص األؼذٌة المفرحة‪ ،‬فإن من‬ ‫األؼذٌة ما ٌفرح بالخاصٌة وّللا أعلم‪ .‬فإنها حساء متخذ من دقٌق الشعٌر بنخالته والفرق بٌنها وبٌن ماء الشعٌر أنه ٌطبخ‬ ‫صحاحً ا والتلبٌنة تطبخ منه مطحو ًنا‪ ،‬وهً أنفع منه لخروج خاصٌة الشعٌر بالطحن‪.‬‬ ‫أشارت هذه األحادٌث إلى استعمال حبوب الشعٌر ؼذاء ودواء فقد استعمله النبً ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ألهل بٌته ً‬ ‫خبزا‪ ،‬وأمر به للمرٌض الذي ال ٌطعم الطعام‪ ،‬وأمر به‬ ‫للحزٌن‪ ،‬وإصبلح فإاد المرٌض‪ ،‬وأمر به للمبطون فإن حساء الشعٌر ٌؽسل بطن‬ ‫المرٌض‪ ،‬وٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم‪.‬انتهى كبلمه ـ رحمه ّللا‪.‬‬ ‫ثم قال ـ رحمه ّللا‪ :‬وصفته )ماء الشعٌر( أن ٌإخذ من الشعٌر الجٌد المرضوض مقدارً ا‬ ‫ومن الماء العذب الصافً خمسة أمثاله‪ .‬أخرجه ابن ماجه فً الطب باب التلبٌنة‪ ،‬والترمذي باب ما ٌطعم المرٌض‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬حسن صحٌح‪.‬وٌقول ـ رحمه ّللا ـ فً تفسٌر حدٌث عابشة ـ‬ ‫رضً ّللا عنها‪) :‬إنه لٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم كما تسرو إحداكن الوسخ‬ ‫بالماء عن وجهها( ومعنى ٌرتو أي ٌشد وٌقوي‪ ،‬وٌسرو ٌكشؾ وٌزٌل‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ـ فً السنة من حدٌث عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم‪) :‬علٌكم بالبؽٌض النافع التلبٌن(‪ ،‬قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إذا‬ ‫اشتكى أحد من أهله لم تزل البُرمة على النار حتى ٌنتهً أحد طرفٌه ـ ٌعنً ٌبرأ أو‬ ‫ٌموت‪ .‬‬ ‫البحوث العلمٌة وبٌان وجه اإلعجاز فً داللة النصوص‬ ‫‪212‬‬ .‬‬ ‫ُروى بوجهٌن‬ ‫ثم قال ـ رحمه ّللا‪ :‬وقوله ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬مجمة لفإاد المرٌض( ٌ َ‬ ‫بفتح المٌم والجٌم‪ ،‬وبضم المٌم وكسر الجٌم‪ ،‬واألول أشهر ومعناه مرٌحة له أي ترٌحه‬ ‫وتس ّكنه‪ ،‬من اإلجمام وهو الراحة‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ وعن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إذا قٌل‬ ‫له إن فبل ًنا َو ِج ٌع ال ٌطعم الطعام قال‪):‬علٌكم بالتلبٌنة فحسوه إٌاها(‪ ،‬وٌقول‪) :‬والذي نفسً‬ ‫بٌده إنها تؽسل بطن أحدكم كما تؽسل إحداكن وجهها من الوسخ(‪.

‫توافقت البحوث الحدٌثة فً مجال الؽذاء واالستطباب بالشعٌر مع هدي سٌد األنام ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ وسؤعرض نتابج هذه األبحاث إثر بٌان الداللة فً نص األحادٌث النبوٌة‬ ‫كالتالً‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬قوله ـ صلى هللا علٌه وسلم‪( :‬التلبٌنة مجمة لفإاد المرٌض)‬ ‫الشعٌر والكولٌسترول‬ ‫تعرٌؾ الشعٌر‪ :‬هو نبات حولً من الفصٌلة النجٌلٌة وٌشبه فً شكله العام نبات الشوفان‬ ‫والقمح وهو أقدم ؼذاء لئلنسان واسمه العلمً‪Hordeum valgara :‬‬ ‫وٌبٌن الجدول التالً التحلٌل الكٌمٌابً لحبة الشعٌر وذلك نقبلً من كتاب )العبلج بالتلبٌنة‬ ‫لؤلستاذ عبد الكرٌم التاجوري( نقبلً عن بحث قام به معهد البحوث الزراعٌة بجامعة ألبرتا‬ ‫بكندا‪ .‬الشعٌر مدر للبول مما ٌقلل من ضؽط الدم‪.‬‬ ‫وتشٌر نتابج البحوث إلى انخفاض نسبة الكولٌسترول العام بنسبة ‪ ،%10‬وانخفاض نسبة‬ ‫الكولٌسترول منخفض الكثافة ‪ ldl‬إلى ‪ ،%8‬وارتفاع نسبة الكولٌسترول عالً‬ ‫الكثافة ‪ hdl‬إلى ‪.‬‬ ‫الشعٌر ٌكبح جماح ضؽط الدم لسببٌن‪:‬‬ ‫أ‪ٌ .‬‬ ‫الشعٌر ٌنظم امتصاص السكر إلى الدم مما ٌحد من ارتفاع السكر المفاجا الحتواء‬ ‫ألٌافه المنحلة القابلة للذوبان على بكتٌنات تكون مع الماء هبلمًا لزجً ا ٌبطا من هضم‬ ‫‪213‬‬ .‬‬ ‫ب‪ .‬حتوي على كمٌة وافرة من عنصر البوتاسٌوم حٌث ٌخلق هذا العنصر التوازن‬ ‫البلزم بٌن الملح والماء داخل الخلٌة‪.‬وكان عنوان البحث‪ :‬أهمٌة المنتجات المحتوٌة على منتجات الشعٌر على صحة‬ ‫مرضى السكر )النوع الثاتً ؼٌر الوراثً( وتحدٌد أهمٌة استخدام منتجات الشعٌر‬ ‫وتؤثٌرها على نسبة السكر والدهون فً الدم‪ ،‬وكانت النتٌجة النهابٌة لهذا البحث توضٌح‬ ‫أهمٌة ؼذاء الشعٌر وخبز الشعٌر كوسٌلة لزٌادة كمٌة األلٌاؾ المطلوبة للجسم القابلة‬ ‫للذوبان وؼٌر القابلة للذوبان‪ ،‬لخفض نسبة السكر والدهون فً الدم‪.‬‬ ‫والكولسترول‪ :‬هو مركب دهنً نتناوله فً طعامنا‪ ،‬وتكونه أجسادنا وٌجري فً دمابنا وله‬ ‫حد طبٌعً إن زاد عنه تترسب هذه الزٌادة على جدران األوعٌة الدموٌة وتضٌقها‪ ،‬و ُت َع ّد‬ ‫زٌادته أحد األسباب المإدٌة إلى اإلصابة بؤمراض القلب والشراٌٌن‪.‬‬ ‫تحتوي ألٌاؾ الشعٌر المنحلة على مادة هامة ج ٌّدا وهً البٌتا جلوكان )‪Beta-‬‬ ‫‪ (glucan‬التً تتحد مع الكولٌسترول الزابد فً األطعمة واألحماض الصفراوٌة مما ٌقلل‬ ‫وصوله إلى تٌار الدم‪.%16‬‬ ‫ٌنتج عن تخمر األلٌاؾ المنحلة فً القولون أحماض تمتص من القولون وتتداخل مع‬ ‫استقبلب الكولٌسترول فتعٌق ارتفاع نسبته فً الدم‪.‬‬ ‫أثبتت الدراسات العلمٌة فاعلٌة حبوب الشعٌر الفابقة فً تقلٌل مستوى الكولٌسترول فً‬ ‫الدم من خبلل عدة عملٌات