‫هىاعٍذ عالهبث الضول فً القزآى النزٌن‬

‫د‪ .‬هضوذ دودس‬
‫الببصج العلوً‬
‫ثو‪ ٢‬ا‪٫‬ػزوبد ٓ٘ز ػ‪ٜ‬ذ أسعط‪ ٞ‬ك‪ ٢‬اُوشٕ اُشاثغ أُ‪٬٤‬د‪ 322 - 384 ( ١‬م‪ُٝ )ّ.‬ؼذح هش‪ ٕٝ‬ثلٌشح اُز‪ُٞ‬ذ‬
‫اُزار‪ُِ ٢‬غ٘‪ ٖٓ ٖ٤‬دّ اُؾ‪٤‬غ ث٘بء ػِ‪ ٠‬ر‪ ْٛٞ‬ر‪ُٞ‬ذ اُؼلٖ ٖٓ ؿ‪٤‬ش عجت‪ٝ ،‬ثؼذ اًزشبف أُغ‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُوشٕ اُغبثغ‬
‫ػشش أػِٖ ‪ٛ‬بسك‪ ٢‬ػبّ ‪ ّ1651‬إٔ ا‪٧‬ع٘خ اكشاصاد ٖٓ اُشؽْ ُؼذّ رٌٔ٘‪ ٖٓ ٚ‬سإ‪٣‬خ أُشاؽَ ا‪ُ ٠ُٝ٧‬زٌ‪ٜٗٞ‬ب‪،‬‬
‫‪ ٌُٖٝ‬اًزشبف عشاف ػبّ ‪ُ ّ1672‬ؾ‪٣ٞ‬ظِخ أُج‪٤‬غ اُز‪ ٢‬عٔ‪٤‬ذ ثبعٔ‪ٜ‬ب ‪ٝ‬اًزشبف أعغبّ ك‪ ٢‬أسؽبّ ا‪٧‬ساٗت‬
‫ثذد شج‪ٜ٤‬خ ‪٧‬ع٘خ ؽذ‪٣‬ضخ هذ عؼِ‪٣ ٚ‬غزجؼذ ػ‪٬‬هز‪ٜ‬ب ثبُشؽْ ‪٣ٝ‬ؼِٖ ػ‪٬‬هز‪ٜ‬ب ثبُٔج‪٤‬غ اُز‪ ١‬عٔب‪ ٙ‬خظ‪٤‬خ أُشأح‪،‬‬
‫‪ٝ‬اًزشق ُ‪٣ٞ‬ظ ثبعز‪٤‬ش ك‪ ٢‬اُوشٕ اُزبعغ ػشش (‪ )1864‬إٔ اُؼلٖ عجج‪ً ٚ‬بئ٘بد ده‪٤‬وخ ُٓ‪٤‬ضد كظبئِ‪ٜ‬ب ثؤعٔبء‬
‫ٓز٘‪ٞ‬ػخ ٓٔب أد‪ ٟ‬اُ‪ ٠‬اُوؼبء ػِ‪ ْٛٝ ٠‬اُز‪ُٞ‬ذ رار‪٤‬ب ً ٌُِبئ٘بد اُؾ‪٤‬خ‪ٌٛٝ ،‬زا أخزد أُؼشكخ اُجشش‪٣‬خ رزط‪ٞ‬س ش‪٤‬ئب ً‬
‫كش‪٤‬ئب ً ؽز‪ ٠‬ػُشف اٌُض‪٤‬ش ػٖ آُ‪٤‬خ ا‪ٗ٩‬غبة ‪ٝ‬ػشكذ ػ‪٬‬هخ اُذ‪ٝ‬سح اُشؽٔ‪٤‬خ ثذ‪ٝ‬سح أُج‪٤‬غ ‪ٝ‬رؤًذ ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع‬
‫ا‪٩‬خظبة ك‪٘ٓ ٢‬زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ ٌٖ٣ ُْٝ ،‬أؽذ ‪٣‬ؼِْ صٖٓ اُز٘ض‪ َ٣‬ش‪٤‬ئب ً ػٖ آُ‪٤‬خ اُزج‪٣ٞ‬غ ‪ٝ‬ا‪ٗ٩‬غبة ثَ اػزجشد‬
‫آٌبٗ‪٤‬خ اُؾَٔ هبئٔخ ؽز‪ ٠‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬ارا اعز٘ت اُؾ‪٤‬غ ك‪ُِ ٜٞ‬ز‪ ْٛٞ‬ثؤكؼِ‪٤‬خ ا‪٫‬ثٖ صٔشح اُط‪ٜ‬ش‪ ٌٖ٣ ُْٝ ،‬أؽذ‬
‫‪٣‬ؼِْ صٖٓ ا‪٩‬خظبة ‪٣ ٫ٝ‬ذسى إٔ ظ‪ٜٞ‬س اُؾَٔ ٓ‪ٞ‬ػذ‪ ٙ‬ثؼذ ص‪٬‬س د‪ٝ‬ساد ٓؼزبدح ‪ٝ‬إٔ اُؾبَٓ رجذأ اعزشؼبس‬
‫ؽشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬ك‪ ٢‬اُؼبدح ثؼذ أسثؼخ أش‪ٜ‬ش رٔبٓب ً ٖٓ اُ‪ٞ‬اهغ أُضٔش‪.‬‬
‫‪ٝ‬ك‪ ٢‬رشش‪٣‬غ ؽٌ‪٣ ْ٤‬ؼبُظ اُوشإٓ ػذح ؽب‪٫‬د‬
‫اعزٔبػ‪٤‬خ ‪٣ٝ‬ؾذد ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ظ‪ٜٞ‬س ػ‪ٓ٬‬بد اُؾَٔ‬
‫‪ٝ‬اعز‪٤‬لبء أدُخ ر٘ل‪ٝ ٚ٤‬كن ٓظطِؼ اُلو‪ٜ‬بء "ثشاءح‬
‫ا‪٧‬سؽبّ"‪ٞ٣ٝ‬صػ‪ٜ‬ب ثٔب ‪٘٣‬بعت أؽ‪ٞ‬اٍ اُ٘غبء‪:‬‬
‫(‪ )1‬ؽبُخ أُطِوبد ر‪ٝ‬اد د‪ٝ‬سح اُؾ‪٤‬غ أُ٘زظٔخ‬
‫أُؼزبدح أُؼجش ػ٘‪ٜ‬ب ثبُوش‪ٝ‬ء‪ْ َٝ { :‬اُ ُٔطَِّوَ ُ‬
‫بد‬
‫‪َ٣‬زَ َشثّظْ َٖ ِثؤ َ ْٗلُ ِغ ِ‪ ّٖ ٜ‬صَ‪َ٬‬صَخَ هُ ُش َ‪ٍ ٝ‬ء َ‪ِ َ٣ َ٫ٝ‬ؾ َّ َُ‪ ُّٖ ٜ‬إَٔ‬
‫ن ّ‬
‫للاُ كِ َ‪ ٢‬أَسْ َؽب ِٓ ِ‪( ( ّٖ ٜ‬اُجوشح‪،)288‬‬
‫‪ٌْ َ٣‬زُ َْٖٔ َٓب َخَِ َ‬
‫‪ٝ‬اُزشثض ‪٣‬ؼ٘‪ ٢‬اُزشهت ‪٣ٝ‬زؼِن ‪٘ٛ‬ب ثؼ‪ٓ٬‬خ رئ‪٣‬ذ‬
‫‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع اُؾَٔ‪ٓ{ :‬ب خِن للا ك‪ ٢‬أسؽبٓ‪ٓٝ(ٖٜ‬غ‬
‫اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُؼ‪ٓ٬‬بد اُضبٗ‪٣ٞ‬خ ‪٣‬زؤًذ اُؾَٔ ث٘ٔ‪ ٞ‬اُشؽْ ‪ٝ‬ثش‪ٝ‬ص اُجطٖ ثؼذ ص‪٬‬س د‪ٝ‬ساد ٓؼزبدح أ‪ٓ ١‬ب‬
‫‪٣‬وبسة ص‪٬‬صخ أش‪ٜ‬ش ‪ ٢ٛٝ‬اُـبُت ك‪ ٢‬أُذح اُز‪ ٢‬رؾظَ ك‪ٜ٤‬ب ص‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء ػٔ‪ ٬‬ثبُـبُت د‪ ٕٝ‬اُ٘بدس ‪ٝ‬أُذح اُـبُجخ‬
‫ُذ‪ٝ‬سح اُؾ‪٤‬غ‪ )5-3 (4 :‬أعبث‪٤‬غ‪.‬‬
‫(‪ )2‬ؽبُخ اُ‪٤‬بئغبد ٖٓ اعزٔشاس اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُظـ‪٤‬شاد اُ‪٬‬ئ‪٣ ُْ ٢‬ؾؼٖ ًٔب هبٍ رؼبُ‪َٝ {:٠‬اُ‪ِ ّ٬‬ئ‪ِ َ٣ ٢‬ئ ْغَٖ َِٖٓ‬
‫‪٤‬غ ِٖٓ ّٗ َغآ ِئ ٌُ ْْ اِ ِٕ اسْ رَ ْجزُ ْْ كَ ِؼ ّذرُ‪ ُّٖ ٜ‬صَ‪َ٬‬صَخُ أَ ْش‪ٍُ ٜ‬ش َ‪ٝ‬اُ‪ِ ّ٬‬ر‪ِ َ٣ ْْ َُ ٢‬ؾؼْ َٖ ( (اُط‪٬‬م‪ٝ ،)4‬اُؾَٔ ٌٖٓٔ ‪ٝ‬إ ًبٕ‬
‫ْاُ َٔ ِؾ ِ‬
‫ٗبدساً ك‪ ٢‬ؽبُخ اػطشاة اُؾ‪٤‬غ ػ٘ذ عٖ أٌُبٍ (اُ‪٤‬ؤط) ‪ٝ‬ػ٘ذ اُجِ‪ٞ‬ؽ ‪ ٫ٝ‬ر‪ٞ‬عذ ك‪ ٢‬رِي اُؾب‪٫‬د د‪ٝ‬ساد‬
‫ؽ‪٤‬غ ٓ٘زظٔخ كبعزجذٍ اُوشإٓ ٓذح ا‪٧‬هشاء ثو‪ٔ٤‬خ ٓٔبصِخ ‪ ٢ٛٝ‬ص‪٬‬صخ أش‪ٜ‬ش‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫(‪ )3‬ؽبُخ ‪ٝ‬كبح اُض‪ٝ‬ط‪َٝ {:‬اُّ ِز‪ُ٣ َٖ٣‬زَ َ‪ٞ‬كّ‪َ َ٣َٝ ْْ ٌُ ِ٘ٓ َٕ ْٞ‬زسُ‪ َٕٝ‬أَ ْص َ‪ٝ‬اعب ً ‪َ٣‬زَ َشثّظْ َٖ ِثؤٗل ِغ ِ‪ ّٖ ٜ‬أسْ ثَ َؼخَ أش‪ٍُ ٜ‬ش َ‪َ ٝ‬ػششا (‬
‫(اُجوشح‪ٝ ،) 234‬ثبُلؼَ رجذأ اُؾبَٓ ك‪ ٢‬اُـبُت أ‪ ٍٝ‬شؼ‪ٞ‬س‪ٛ‬ب ثؾشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬اُز‪ ١‬ثؼذ أسثؼخ أش‪ٜ‬ش ٓ٘ز ‪ّٞ٣‬‬
‫ا‪٩‬خظبة اُز‪٣ ٌٖ٣ ُْ ١‬ذسى أؽذ ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ػ‪ ٚ‬ك‪٘ٓ ٢‬زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ُِٝ .‬زجب‪ ٖ٣‬ك‪ ٢‬اُخجشاد هذ ‪٣‬زؤخش هِ‪ ً٬٤‬ثذء ٖٓ‬
‫شؼ‪ٞ‬س اُؾ‪ٞ‬آَ ثؾشًخ اُغ٘‪ ٖ٤‬ػ٘ذ ٓ‪ٞ‬ػذ‪( ٞٛٝ ٙ‬أسثؼخ أش‪ٜ‬ش) ‪٘ٛٝ‬ب أػ‪٤‬لذ ُِٔذح اُـِجخ ٓذح ًبك‪٤‬خ ‪ ٢ٛ‬ػششح‬
‫أ‪٣‬بّ‪ .‬هبٍ اثٖ ػبش‪ٞ‬س‪" :‬عؼَ للا ػذح اُ‪ٞ‬كبح ٓ٘‪ٞ‬ؽخ ثب‪ٓ٧‬ذ اُز‪ ١‬ك‪ٓ ٢‬ضِخ ‪٣‬زؾشى اُغ٘‪ ٖ٤‬رؾشًب ً ث‪٘٤‬بً"‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُض‪٣‬بدح ك‪ ٢‬ػذح اُ‪ٞ‬كبح ػٖ ا‪٧‬ش‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬ػذح اُط‪٬‬م رٌشق هظذ ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ ‪ٓٝ‬غ ا‪ً٫‬زلبء‬
‫ثض‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء أ‪ ٝ‬أش‪ٜ‬ش ‪٫‬عز‪٤‬لبء د‪٫‬ئَ ٗل‪ ٢‬ؽَٔ أُطِوبد هذ شذد اُوشإٓ ػِ‪ ٠‬اُز‪٤‬وٖ اُزبّ ٖٓ‬
‫اعزٌٔبٍ ٓذح ػذر‪ ٖٜ‬ثب‪ٓ٧‬ش اُظش‪٣‬ؼ ٓ‪ٞ‬ع‪ٜ‬ب اُخطبة اُ‪ ٠‬اُ٘ج‪ٓ ٢‬ؾٔذ طِ‪ ٠‬للا ػ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‬
‫‪ٝ‬عبئش أُغِٔ‪َ٣{ :ٖ٤‬ؤ‪َّٜ٣‬ب اُّ٘ ِج ّ‪ ٢‬اِ َرا ؽَِّ ْوزُ ُْ اُّ٘ َغآ َء كَطَِّوُ‪ِ ُِ ُّٖ ٛٞ‬ؼ ّذرِ ِ‪َٝ ّٖ ٜ‬أَؽْ ظ ْ‬
‫ُ‪ٞ‬ا ْاُ ِؼ ّذحَ (‬
‫‪1‬‬

‫(اُط‪٬‬م‪ٝ ،)1‬أُشاعؼخ ٖٓ أؿشع ا‪ٗ٫‬زظبس ُِزؼو‪٤‬ت ثؼذ‪ َ٫{ :ٙ‬رَ ْذ ِس‪َ َُ ٟ‬ؼ َّ ّ‬
‫للاَ ‪ُ٣‬ؾْ ِذ ُ‬
‫ي أَ ْٓشاً( اُط‪٬‬م‬
‫س ثَ ْؼ َذ َرُِ َ‬
‫‪ ٢ٛٝ ،1‬رٌشق هظذ ا‪٩‬ط‪٬‬ػ ‪ٝ‬ؽلع ا‪٧‬عشح ٖٓ ا‪٤ٜٗ٫‬بس ‪ٝ‬ػٔبٕ أُؤ‪ ٟٝ‬اُظبُؼ ُزشث‪٤‬خ ا‪٧‬ث٘بء‪.‬‬
‫هبٍ اُش‪٤‬خ ثٖ ػبش‪ٞ‬س‪" :‬اُـشع ا‪ ٖٓ ٍٝ٧‬اُؼذح ‪ ٞٛ‬رؾو‪٤‬ن ثشاءح اُشؽْ ‪ٝ‬ػْ اُ‪ ٠‬رُي ؿشع آخش ‪ٞٛ‬‬
‫رشه‪٤‬ت أُشاعؼخ كِٔب ؽظَ ا‪٘ٛ ٞٛٝ( ْٛ٧‬ب رؾو‪٤‬ن ثشاءح اُشؽْ ثبٗز‪ٜ‬بء ػذح أُطِوخ) أُُـ‪ٓ ٢‬ب ػذا‪( ٙ‬أُشاعؼخ)‬
‫ٓشاػبح ُؾن أُشأح ك‪ ٢‬ا‪ٗ٫‬ط‪٬‬م ٖٓ ؽشط ا‪ٗ٫‬زظبس"‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُؼِخ ا‪ُ ٠ُٝ٧‬زشش‪٣‬غ اُؼذح ك‪ ٢‬ؽب‪٫‬د آٌبٗ‪٤‬خ ا‪ٗ٩‬غبة ثؼذ أُلبسهخ ثبُط‪٬‬م أ‪ ٝ‬اُ‪ٞ‬كبح ‪٘ٓ ٢ٛ‬غ اخز‪٬‬ؽ‬
‫ا‪ٗ٧‬غبة ‪ُٝ‬زا اهزشٗذ ؽبُخ ص‪ٝ‬اط أُشأح ثآخش ثبُٔ٘غ ا‪ ٫‬ثبعز‪٤‬لبء أدُخ ٗل‪ٝ ٢‬ه‪ٞ‬ع اُؾَٔ ٖٓ ص‪ٝ‬ع‪ٜ‬ب ا‪َ٫َٝ {:ٍٝ٧‬‬
‫رَؼ ِ ْ‬
‫بػ َؽزّ َ‪ْ َ٣ ٠‬جُِ َؾ ْاُ ٌِزَبةُ أَ َعَِ‪ (( ُٚ‬اُجوشح‪ٝ ،)235‬اٌُزبة أ‪ ١‬أٌُز‪ٞ‬ة رظ‪٣ٞ‬ش ُ‪ٞ‬ؽذح اُزوذ‪٣‬ش‪ُٝ ،‬زا‬
‫ْض ُٓ َ‪ٞ‬ا ُػ ْو َذحَ اُّ٘ ٌَ ِ‬
‫د صُ ّْ ؽَِّ ْوزُ ُٔ‪ ِٖٓ ُّٖ ٛٞ‬هَج َِْ إَٔ رَ َٔغّ‪ ّٖ ُٛٞ‬كَ َٔب َُ ٌُ ْْ َػَِ ْ‪ْٖ ِٓ ّٖ ِٜ ٤‬‬
‫‪٫‬ػذح ث‪ٓ ٬‬ؼبششح‪َ٣ {:‬ؤَ‪َّٜ٣‬ب اُّ ِز‪ َٖ٣‬آ َُٓ٘ َ‪ْ ٞ‬ا اِ َرا ٌََٗؾْ زُ ُْ ْاُ ُٔ ْئ َِٓ٘ب ِ‬
‫ِػ ّذ ٍح رَ ْؼزَ ّذ‪ََٜٗٝ‬ب (( ا‪٧‬ؽضاة‪ ،)49‬ث‪ٔ٘٤‬ب رٔزذ اُؼذح ػ٘ذ اُؾَٔ ؽز‪ ٠‬اُ‪ٞ‬ػغ‪َٝ {:‬أُ‪ُ َ٫ ْٝ‬‬
‫ؼ ْؼَٖ‬
‫بٍ أَ َعُِ‪ ُّٖ ٜ‬إَٔ ‪َ َ٣‬‬
‫د ا‪٧‬ؽْ َٔ ِ‬
‫َؽ َِْٔ‪( ( ُّٖ ٜ‬اُط‪٬‬م‪ٝ ،) 4‬ث‪ٜ‬زا رج‪ ٖ٤‬إٔ اُؼِخ ك‪ ٢‬رشش‪٣‬غ اُؼذح رزجب‪ٝ ٖ٣‬رزؼذد ك‪٤ُ ٢ٜ‬غذ ٓوظ‪ٞ‬سح كوؾ ػِ‪ ٠‬ثشاءح‬
‫اُشؽْ ‪ٝ‬اٗٔب ‪٣‬شاد ٓ٘‪ٜ‬ب أ‪٣‬ؼبء آٌبٗ‪٤‬خ أُشاعؼخ ك‪ ٢‬ؽبُخ اُط‪٬‬م ‪ٝ‬اُ‪ٞ‬كبء ُِض‪ٝ‬ط أُ‪٤‬ذ‪ُٜٝ ،‬زا كبٕ أُؼشكخ‬
‫ثضج‪ٞ‬د أ‪ ٝ‬ث٘ل‪ ٢‬اُؾَٔ ٓجٌشاً ثبُ‪ٞ‬عبئَ اُؾذ‪٣‬ضخ ‪٣ ٫‬ؼ٘‪ ٢‬ر‪ٞ‬هق اُؼَٔ ث‪.ٚ‬‬
‫ا‪٧‬ؽذاس اُشؽٔ‪٤‬خ ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬سح اُ٘ٔ‪ٞ‬رع‪٤‬خ (ع٘‪ 1975 َ٤‬ص ‪،18‬‬
‫‪ٗ٫‬غٔبٕ ‪ 1981‬ص ‪ .)30‬ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬سح اُ٘‪ٞ‬رع‪٤‬خ (‪ٓٞ٣ 28‬بً)‬
‫‪٣‬جذأ اُذ‪ٝ‬سح اُشؽٔ‪٤‬خ ٓغ ثذء اُذ‪ٝ‬سح أُج‪٤‬ؼ‪٤‬خ ٓ٘ز اُ‪ ّٞ٤‬ا‪ٍٝ٧‬‬
‫ُِؾ‪٤‬غ اُز‪٣ ١‬غزٔش ُٔذح أسثؼخ أ‪٣‬بّ ثبٗ‪٤ٜ‬بس اُطجوخ اُغطؾ‪٤‬خ‬
‫ُِجطبٗخ اُشؽٔ‪٤‬خ‪ ،‬صْ ‪ ٚ٤ِ٣‬ثذء رغذد‪ٛ‬ب‪٣ٝ ،‬وغ اُزج‪٣ٞ‬غ ك‪ ٢‬اُ‪ّٞ٤‬‬
‫‪٣ٝ 14‬وغ ا‪٩‬خظبة ك‪ٗ ٢‬لظ اُ‪ ٕ٧ ّٞ٤‬اُوبثِ‪٤‬خ ُ‪٪‬خظبة أهَ‬
‫‪ّٞ٣ ٖٓ.‬‬
‫‪ٓٝ‬ذح اُؾَٔ ٓ٘ز ا‪٩‬خظبة‪ٓٞ٣ 266‬ب ‪ًٔٝ‬ب ‪٣‬و‪ ٍٞ‬اُجش‪ٝ‬كغ‪٤‬ش ً‪٤‬ش ٓ‪ٞ‬س ك‪ً ٢‬زبث‪( ٚ‬رط‪ٞ‬س اُغ٘‪ ٖ٤‬ص‪٣ :)9‬ز‪ٞ‬هغ‬
‫اُ‪ٞ‬ػغ ثؼذ‪+( 147‬أ‪ٓٞ٣)15-ٝ‬ب ً ٓ٘ز اُشؼ‪ٞ‬س ثؾشًخ اُغ٘‪ ،ٖ٤‬كزٌ‪ ٕٞ‬اُلزشح اُغبثوخ ػِ‪ ٠‬ؽشًخ اُغ٘‪118ٖ٤‬‬
‫(‪ٓٞ٣ )148-266‬ب ً ‪ٗ ٢ٛٝ‬لظ اُلزشح ك‪ ٢‬اُوشإٓ ثبُؼٔش اُغ٘‪ٓ :٢٘٤‬ذح أسثؼخ أش‪ٜ‬ش =‪ٓٞ٣ x29.5=1184‬ب ً‬
‫‪ٗ ٢ٛٝ‬لظ أُذح ػِٔ‪٤‬ب ً ُشطذ ؽشًخ اُغ٘‪.ٖ٤‬‬
‫ٓ‪ٞ‬ػذ اُزج‪٣ٞ‬غ ك‪ ٢‬اُذ‪ٝ‬ساد اُؾ‪٤‬ؼ‪٤‬خ‪:‬‬
‫‪٣‬ؾذس اُزج‪٣ٞ‬غ ؿبُجب ً ك‪٘ٓ ٢‬زظق‬
‫اُذ‪ٝ‬ساد اُ٘ٔ‪ٞ‬رع‪٤‬خ (اُ‪)14 ّٞ٤‬‬
‫‪ًٝ‬وبػذح ػبٓخ ٓ‪ٜٔ‬ب اخزِق ؽ‪ٍٞ‬‬
‫اُذ‪ٝ‬ساد ‪٣‬ؾذس اُزج‪٣ٞ‬غ هجَ اُ‪ّٞ٤‬‬
‫أُز‪ٞ‬هغ ُؾ‪٤‬غ اُذ‪ٝ‬سح اُزبُ‪٤‬خ ثؤعج‪ٞ‬ػ‪ٖ٤‬‬
‫ًلزشح ‪٣ٝ‬شعغ ا‪٫‬خز‪٬‬ف ك‪ٞٓ ٢‬ػذ‬
‫اُزج‪٣ٞ‬غ اُ‪ ٠‬اُلزشح هجَ اُزج‪٣ٞ‬غ ُزا‬
‫ك‪٣ ٜٞ‬وغ ك‪ ٢‬اُ‪ٓٞ٣ )21-7 ( 14 ّٞ٤‬ب ً‬
‫(ػِْ اُ‪٫ٞ‬دح ‪٤ُٝ‬بّ ‪ 1994‬ص‬
‫‪49).‬‬
‫‪٣ٝ‬ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ ثشؼ‪ٞ‬س أُشأح ثبُضوَ ‪ ٞٔٗٝ‬اُجطٖ ُ‪٤‬ئ‪٣‬ذ اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬اُؼ‪ٓ٬‬بد اُضبٗ‪٣ٞ‬خ ك‪ٜٗ ٢‬ب‪٣‬خ ص‪٬‬س‬
‫د‪ٝ‬ساد ؽ‪٤‬غ ٓ٘زظٔخ ٓؼزبدح (‪12‬أعج‪ٞ‬ػبً) هذ ػجش ػ٘‪ٜ‬ب اُوشإٓ ثض‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء ‪ٝ‬ث‪ٜ‬زا ‪٣‬غجن اُوشإٓ ك‪ ٢‬اػزٔبد‬
‫اُؼٔش اُؾ‪٤‬ؼ‪ُِ ٢‬ؾَٔ ثب‪٩‬ػبكخ اُ‪ ٠‬اػزٔبد اُؼٔش اُغ٘‪ٓ :٢٘٤‬ذح ‪ 3‬هش‪ٝ‬ء = ‪ٓٞ٣ x28=843‬ب ً (ٖٓ ثذء آخش‬
‫ؽ‪٤‬ؼخ)‪12 .‬أعج‪ٞ‬ػبً= ‪ٓٞ٣ x127= 84‬ب ً (ٓ٘ز ثذء آخش ؽ‪٤‬ؼخ)‪.‬‬
‫‪ٛٝ‬زا ا‪٫‬رلبم اُزبّ ‪٣‬ؼ٘‪٘٤‬ب ك‪ ٢‬رشع‪٤‬ؼ ٓؼ٘‪ ٠‬اُوشء‪ َٛ" :‬اُوشء ‪٣‬شاد ث‪ ٚ‬اُؾ‪٤‬غ أّ اُط‪ٜ‬ش؟" خظ‪ٞ‬طب ً أٗ‪٣ ٚ‬ؼ٘‪٢‬‬
‫ُـخ د‪ٝ‬سح ك‪٤‬شِٔ‪ٜٔ‬ب‪ُٝ ،‬زا اعزجذٍ ثبُش‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُ‪٤‬بئغبد ‪ ٞٛٝ‬د‪ٝ‬سح ٓذر‪ٜ‬ب ٓٔبصِخ ُِوشء‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫هبٍ اثٖ ػط‪٤‬خ ا‪ٗ٧‬ذُغ‪( ٢‬أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘‪ٛ546ٚ‬ـ) "اُوشء ك‪ ٢‬اُِـخ ‪ ٞٛ‬اُ‪ٞ‬هذ أُؼزبد رشدد‪ٝ ،"ٙ‬هبٍ ثٖ ٓ٘ظ‪ٞ‬س‬
‫(أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘خ‪ٛ711‬ـ)‪" :‬ا‪٧‬طَ ك‪ ٢‬اُوشء اُ‪ٞ‬هذ أُؼِ‪ُِ( ّٞ‬زٌشاس ثبٗزظبّ) ‪ ٕ٥‬هشء اُلشط ‪ ٞٛ‬أ‪٣‬بّ علبد‪ٛ‬ب‪،‬‬
‫‪ٝ‬أهشأد اُش‪٣‬بػ أ‪ٛ ١‬جذ ‪ٝ٧‬اٗ‪ٜ‬ب‪ٝ ،‬أهشأد أُشأح ارا ؽبػذ" ‪ٝ‬هبٍ اُغٔ‪ ٖ٤‬اُؾِج‪( ٢‬أُز‪ٞ‬ك‪ ٠‬ع٘خ ‪ٛ756‬ـ)‪:‬‬
‫"ه‪ َ٤‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ هشء ‪ٝ‬ك‪ ٢‬اُط‪ٜ‬ش هشء ‪ٜٔٗ٧‬ب ‪٣‬شعؼبٕ ُ‪ٞ‬هذ ٓؼِ‪ )ٌُٖٝ( "ّٞ‬هبٍ اُشاؿت اُوشء ك‪ ٢‬اُؾو‪٤‬وخ اعْ‬
‫ُِذخ‪ ٍٞ‬ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ػٖ ؽ‪ٜ‬ش ‪٤ُٝ‬ظ اُوشء اعٔب ً ُِط‪ٜ‬ش ٓغشداً ‪ُِ ٫ٝ‬ؾ‪٤‬غ ٓغشدا ثذ‪ُ٫‬خ إٔ اُطب‪ٛ‬ش اُز‪ُْ ٢‬‬
‫رش‪ ٟ‬اُذّ ‪٣ ٫‬وبٍ ُ‪ٜ‬ب راد ا‪٫‬هشاء (كجذء اُؾ‪٤‬غ ارٕ ‪ ٞٛ‬ثذء ُ‪٨‬هشء) ‪ًٝ‬زا اُؾبئغ اُز‪ ٢‬اعزٔش ث‪ٜ‬ب اُذّ‬
‫‪ٝ‬اُ٘لغبء ‪٣ ٫‬وبٍ ُ‪ٜ‬ب رُي ‪ٝ‬ه‪ ُٚٞ‬رؼبُ‪{ :٠‬ص‪٬‬صخ هش‪ٝ‬ء( أ‪ ١‬ص‪٬‬صخ دخ‪ ٖٓ ٍٞ‬اُط‪ٜ‬ش ك‪ ٢‬اُؾ‪٤‬غ ‪ٝ‬ه‪ ُٚٞ‬طِ‪ ٠‬للا‬
‫ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‪" :‬اهؼذ‪ ١‬ػٖ اُظ‪٬‬ح أ‪٣‬بّ أهشائي" أ‪ ١‬أ‪٣‬بّ ؽ‪٤‬ؼي (‪ ٞٛٝ‬اُذُ‪ َ٤‬ػِ‪ ٠‬إٔ اُؾ‪٤‬غ ‪ ٞٛ‬ثذا‪٣‬خ ا‪٧‬هشاء)‬
‫‪ٝ‬اٗٔب ‪ً ٞٛ‬و‪ ٍٞ‬اُوبئَ اكؼَ رُي أ‪٣‬بّ ‪ٝ‬س‪ٝ‬د ك‪ٝٝ ٕ٬‬س‪ٝ‬د‪( ٙ‬أُزٌشس ثبٗزظبّ) اٗٔب ‪ ٌٕٞ٣‬ك‪ ٢‬عبػخ‪ٝ ..‬ه‪ ٍٞ‬أ‪َٛ‬‬
‫اُِـخ إٔ اُوشء ٖٓ اُغٔغ ‪ ْٜٗ٧‬اػزجش‪ٝ‬ا اُغٔغ ث‪ ٖ٤‬صٖٓ اُط‪ٜ‬ش ‪ٝ‬اُؾ‪٤‬غ‪.‬‬
‫‪ٝ‬اُؾبطَ ًٔب ‪٣‬و‪ ٍٞ‬اُش‪٤‬خ اثٖ ػبش‪ٞ‬س إٔ‪" :‬اُط‪ٜ‬ش اُز‪ ١‬ؽِوذ ك‪ٓ ٞٛ ٚ٤‬جذأ ا‪٫‬ػزذاد ‪ ٞٛٝ‬ه‪ ٍٞ‬عٔ‪٤‬غ اُلو‪ٜ‬بء‬
‫(ػذا اثٖ ش‪ٜ‬بة)‪ٝ ..‬اُط‪٬‬م ‪ ٌٕٞ٣ ٫‬ا‪ ٫‬ك‪ ٢‬ؽ‪ٜ‬ش ػ٘ذ اُغٔ‪٤‬غ (‪ٝ‬أُغز٘ذ ‪ ٞٛ‬أٓش اُ٘ج‪ ٢‬طِ‪ ٠‬للا ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ‬
‫ثٔشاعؼخ اثٖ ػٔش آشأر‪ ٚ‬ؽز‪ ٠‬اُط‪ٜ‬ش)‪ٓ ْٛٝ ..‬زلو‪ ٕٞ‬ػِ‪ ٠‬إٔ اُط‪ٜ‬ش اُز‪ٝ ١‬هغ اُط‪٬‬م ك‪ٓ ٚ٤‬ؼذ‪ٝ‬د ك‪ ٢‬اُض‪٬‬صخ‬
‫هش‪ٝ‬ء‪ ..‬هبٍ اُغٔ‪ٜٞ‬س ارا سأد أ‪ٗ ٍٝ‬وطخ ٖٓ اُؾ‪٤‬ؼخ اُضبُضخ خشعذ ٖٓ اُؼذح ثؼذ اُزؾون أٗ‪ ٚ‬دّ ؽ‪٤‬غ‪)ٕ٧( ..‬‬
‫اُؾَٔ ‪ ٌٕٞ٣ ٫‬ا‪ٓ ٫‬غ اٗوطبع اُؾ‪٤‬غ‪.‬‬
‫‪ٝ‬سؿْ رجب‪ ٖ٣‬اعز‪ٜ‬بداد اُلو‪ٜ‬بء ك‪ ٢‬ا‪٫‬عزذ‪ ٍ٫‬كبٕ "ثشاءح ا‪٧‬سؽبّ" ٓزؾووخ ك‪ً ٢‬بكخ ا‪٧‬ؽ‪ٞ‬اٍ ‪ ٕ٧‬ػذح اُؾَٔ‬
‫رؼزجش ‪٧‬دٗ‪ ٠‬هش‪٘٣‬خ ‪ُٝ‬زا هبُ‪ٞ‬ا "اُؾذ ٓج٘ب‪ ٙ‬ػِ‪ ٠‬ا‪٩‬عوبؽ ‪ٝ‬اُؼذح ػِ‪ ٠‬ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ" أ‪ ١‬رذسء اُؾذ‪ٝ‬د ثبُشج‪ٜ‬بد ك‪٬‬‬
‫‪٣‬ؼبهت ثش‪ٟ‬ء ث‪ٔ٘٤‬ب ‪٣‬ؼزجش اُؾَٔ ثبُشج‪ٜ‬خ ك‪ ٬‬رخزِؾ ا‪ٗ٧‬غبة‪ٝ ،‬اػزجبس أ‪ ٖٓ ١‬هشائٖ اُؾَٔ ‪ٝ‬خبطخ اٗوطبع‬
‫اُؾ‪٤‬غ ‪٘ٔ٣‬غ ر‪ٝ‬اد اُذ‪ٝ‬ساد اُوظ‪٤‬شح ٖٓ ا‪٩‬ك‪٬‬د ‪ ًَٝ‬اعز‪ٜ‬بد ‪ ٌٖٔ٣‬اػزجبس‪ ٙ‬رغب‪ٝ‬صاً ُٔذح اُؼذح ك‪ ٢‬اُ٘ض‬
‫اُ‪ٞ‬ص‪٤‬ن ُِوشإٓ ك‪ ٜٞ‬ك‪ ٢‬ع‪ٜ‬خ ا‪٫‬ؽز‪٤‬بؽ‪٣ ُٖٝ ،‬ؾذس ؽَٔ ػبدح ‪ٝ‬كن روذ‪٣‬ش للا ُ‪ٞ‬ظ‪٤‬لخ ا‪ٗ٩‬غبة ا‪ ٫‬ث‪ٞ‬هبع ٓضٔش ك‪٢‬‬
‫ٓ٘زظق اُذ‪ٝ‬ساد‪ٝ ،‬اُلو‪ٜ‬بء ‪٣‬ؾذد‪ ٕٝ‬ثذا‪٣‬خ ا‪٫‬ػزذاد ٓ٘ز ‪ٝ‬ه‪ٞ‬ع ؽبدصخ اُلشام أ‪ ١‬اُط‪٬‬م أ‪ ٝ‬ا‪٬٣٩‬ء أ‪ٝ ٝ‬كبح‬
‫اُض‪ٝ‬ط‪ ،‬كبرا رخِق اُلشم ػٖ ‪ ّٞ٣‬اُ‪ٞ‬هبع أُضٔش ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ هجَ ٗ‪ٜ‬ب‪٣‬خ اُؼذح ‪ٓٝ‬ذح اُزخِق اؽز‪٤‬بؽ ‪ٝ‬ارا ‪ٝ‬اكن‬
‫اُ‪ٞ‬هبع أُضٔش ثذء اُلشام ظ‪ٜ‬ش اُؾَٔ ‪ٝ‬رطبثوذ ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ػ‪ٓ٬‬بر‪ٓ ٚ‬غ ٓ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ ا‪٫‬ػزذاد‪.‬‬
‫‪ٝ‬أظ‪ٜ‬ش ػ‪ٓ٬‬خ ػِ‪ ٠‬اُؾَٔ ث‪٤‬و‪ ٢ٛ ٖ٤‬اُ‪ٞ‬ػغ ‪ٓٝ‬ؼب‪٘٣‬خ اُغ٘‪ ٖ٤‬اُز‪٣ ٫ ٢‬ذخَ ٓؼ‪ٜ‬ب أدٗ‪ ٠‬اؽزٔبٍ‪ٝ ،‬اُ‪ٞ‬ػغ‬
‫ٓوذس أُذح ك‪ ٢‬اُـبُت ًجو‪٤‬خ اُؼ‪ٓ٬‬بد ‪ ًَٝ‬اعز‪ٜ‬بد رغب‪ٝ‬ص‪ٛ‬ب ‪ٗ ٌٖٔ٣ ٫‬غجز‪ ٚ‬اُ‪ ٠‬اُوشإٓ ُغضٓ‪ ٚ‬ثؤٕ اعزوشاس‬
‫اُغ٘‪ٓ ٖ٤‬ش‪ ٕٞٛ‬ثٔذح ٓوذسح‪َُٗٝ { :‬وِ ّش كِ‪ ٢‬ا‪٧‬سْ َؽ ِبّ َٓب َٗ َشآ ُء اَُِ َ‪ ٠‬أَ َع ٍَ ّٓ َغ ّٔ‪ ٠‬صُ ّْ ُٗ ْخ ِش ُع ٌُ ْْ ِؽ ْل‪( ( ً٬‬اُؾظ‪ٓٝ،)5 :‬ضِ‪ٚ‬‬
‫‪((ّٞ‬أُشع‪٬‬د‪ٝ ،)22-20‬ر‪ٞ‬ؽ‪٤‬ذ أعَ اُؾَٔ‬
‫‪ , ٖ٤‬اَُِ َ‪ ٠‬هَذ ٍَس ّٓ ْؼُِ ٍ‬
‫اس ّٓ ٌِ ٍ‬
‫{أََُ ْْ ٗ َْخُِو ٌّْ ّٖٓ ّٓآ ٍء ّٓ ِ‪ٍ ٜ‬‬
‫‪ , ٖ٤‬كَ َغ َؼ َِْ٘ب‪ ُٙ‬كِ‪ ٢‬هَ َش ٍ‬
‫اُ‪{ ٠‬أعَ ٓغٔ‪ (٠‬أ‪ ٝ‬روذ‪٣‬ش ٓذر‪ ٞٛ ٚ‬ا‪ٝ٧‬كن ُج‪٤‬بٕ ‪ٝ‬ؽذح روذ‪٣‬ش اُؾَٔ ك‪ٓ ٢‬شاؽَ ‪ٝ‬آُ‪٤‬بد ‪ٝ‬اؽذح ٗبعج‪ٜ‬ب اكشاد‬
‫ًِٔخ (ؽل‪ ٫ٝ )٬‬ػٔبٕ ثؼذ‪ٛ‬ب ػِ‪ ٠‬ع‪ٓ٬‬خ اُغ٘‪ٝ ،ٖ٤‬ثبُلؼَ ًٔب ‪٣‬وش أُخزظ‪ ٕٞ‬إٔ أُؼزبد ٓذح ‪ٝ‬اؽذح‪:‬‬
‫‪38‬أعج‪ٞ‬ػب ً (‪+‬أ‪ -ٝ‬أعج‪ٞ‬ػ‪ٝ )ٖ٤‬اُغ٘‪ ٖ٤‬ثؼذ‪ٛ‬ب ٓؼشع ُِخطش ‪ٝ‬اُ‪٬ٜ‬ى ‪ٓ ٞٛٝ‬ب رؾون ٓ٘‪ ٚ‬ػِٔبء اُطت ك‪٢‬‬
‫اُؼظش اُؾذ‪٣‬ش‪.‬‬
‫إ رشش‪٣‬غ اُؼذح ك‪ ٢‬اُوشإٓ ُ‪٤‬ظ ُ‪ٗ ٚ‬ظ‪٤‬ش ك‪ ًَ ٢‬ؽؼبساد اُؼبُْ اُوذ‪ٔ٣‬خ ‪ٓٝ‬ذ‪ٗٝ‬بد ا‪٧‬د‪٣‬بٕ ‪ٝ‬أؽٌبّ اُؼذح‬
‫ػبُٔ‪٤‬خ ثبه‪٤‬خ ‪ٜٗ٧‬ب ر‪ٞ‬اكن ؽج‪٤‬ؼخ اُزٌ‪ ٖ٣ٞ‬اُ‪ٞ‬اؽذح ُزئ‪٣‬ذ إٔ ٗج‪ٞ‬ح ٓؾٔذ طِ‪ ٠‬للا ػِ‪ٝ ٚ٤‬عِْ خبرٔخ‪ٌ٣ٝ ،‬ل‪ ٢‬اُزطبثن‬
‫اُزبّ ث‪ٞٓ ٖ٤‬اػ‪٤‬ذ ظ‪ٜٞ‬س ػ‪ٓ٬‬بد اُؾَٔ اُوبؽؼخ ًٔب هشس‪ٛ‬ب اُؼِْ اُؾذ‪٣‬ش ‪ٞٓٝ‬اػ‪٤‬ذ ا‪٫‬ػزذاد اُز‪ ٢‬عبءد ث‪ٜ‬ب‬
‫اُ٘ظ‪ٞ‬ص ًج‪٘٤‬خ ػِ‪ ٠‬اُز٘ض‪ ٕ٧ َ٣‬اُذ‪٫٫‬د اُؼِٔ‪٤‬خ ‪ٝ‬خبطخ اُشهٔ‪٤‬خ ؽبعٔخ ‪ ٫‬رؾزبط ُوش‪٣‬ؾخ راد ر‪ٝ‬م‬
‫ٓخظ‪ٞ‬ص ُزذسً‪ٜ‬ب‪ُ ،‬زا كٔ‪ٞ‬اػ‪٤‬ذ اُؼذح ك‪ ٢‬اُوشإٓ اٌُش‪ ْ٣‬دسط كش‪٣‬ذ ك‪ ٢‬أُؼشكخ ‪ٝ‬اُز‪ٞ‬ؽ‪٤‬ذ ‪ٌ٣‬ل‪ٝ ٢‬ؽذ‪٤ُ ٙ‬وطغ‬
‫‪٣‬ض ْاُ َؾ ٌِ ِ‪ ( (ْ٤‬اُضٓش‪ 1‬اُغبص‪٤‬خ‪ 2‬ا‪٧‬ؽوبف‪.) 2‬‬
‫ة َِٖٓ ّ ِ‬
‫َ٘ض‪ْ َُ ٣‬اُ ٌِزَب ِ‬
‫للا ْاُ َؼ ِض ِ‬
‫ثؤٕ {ر ِ‬

‫‪3‬‬

‫من رعاٌة الطفولة فً اإلسالم‬
‫تحنٌك المولود وما فٌه من إعجاز علمً‬
‫د‪ .‬محمد على البار‬
‫لقد اهتم اإلسالم اهتماما عظٌما برعاٌة الطفولة واألمومة فً مراحلها كلها‬
‫اهتماما ال ٌدانٌه ما تتحدث عنه منظمات األمم المتحدة وحقوق اإلنسان ومنظمات‬
‫‪...‬الصحة العالمٌة‬
‫وال تبدأ رعاٌة الطفولة منذ لحظة الوالدة بل وال حتى منذ لحظة تلقٌح البوٌضة‬
‫بالحٌوان المنوي حٌنما تتكون النطفة األمشاج )اللقٌحة أو الزٌجوت( بل تمتد هذه‬
‫الرعاٌة منذ لحظة التفكٌر الذي حث علٌه اإلسبلم أٌما حث ورؼب فٌه أٌما‬
‫{و ِمنْ آ ٌَا ِت ِه أَنْ َخ َل َق َل ُكم مّنْ أَنفُسِ ُك ْم أَ ْز َواجا ً لّ َتسْ ُك ُن َو ْا إِ َل ٌْ َها َو َج َع َل َب ٌْ َن ُكم م َّو ّدةً‬
‫ترؼٌب‪ ...‬قال تعالً َ‬
‫ُون })سورة الروم آٌة ‪..(21‬وقال تعالى { ٌَؤ َ ٌّ َها ال ّناسُ ا ّتقُو ْا َر ّبك ُمُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َو َرحْ َم ًة إِنّ فًِ َذل َِك الَ ٌَا ٍ‬
‫ت لّ َق ْو ٍم ٌَتفكر َ‬
‫س َوا ِح َد ٍة َو َخ َل َق ِم ْن َها َز ْو َج َها َو َب ّ‬
‫ّللا الّذِي‬
‫ث ِم ْن ُه َما ِر َجاالً َكثٌِراً َون َِسآ ًء َوا ّتقُو ْا ّ َ‬
‫الّذِي َخ َل َق ُك ْم مّن ّن ْف ٍ‬
‫{و ّ‬
‫ّللاُ َج َع َل لَ ُك ْم مّنْ أَ ْنفُسِ ُك ْم أَ ْز َواجا ً َو َج َع َل‬
‫ون ِب ِه َواألرْ َحا َم })سورة النساء آٌة ‪ .(1‬وقال تعالى َ‬
‫َت َسآ َءلُ َ‬
‫ٌِن َو َح َف َد ًة}) سورة النحل آٌة ‪72‬‬
‫‪َ ).‬ل ُك ْم مّنْ أَ ْز َوا ِج ُكم َبن َ‬
‫واآلٌات فً هذا الباب كثٌرة وكذلك األحادٌث النبوٌة الشرٌفة‪ ،‬وقد أمر صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫باختٌار الزوج الصالح والزوجة الصالحة قال علٌه الصبلة والسبلم "إذا أتاكم من ترضون دٌنه‬
‫وخلقه فزوجوه‪ ،‬أال تفعلوا تكن فتنة فً األرض وفساد كبٌر ")أخرجه أبو داود والترمذي( وقال علٌه‬
‫السبلم " إذا خطب أحدكم امرأة فإن استطاع أن ٌنظر منها ما ٌدعوه لنكاحها فلٌفعل" )أخرجه‬
‫أبوداود( وأخرج مسلم والنسابً قوله علٌه الصبلة والسبلم لمن أراد الزواج هل نظرت إلٌها؟ قال‬
‫الرجل ال‪ .‬فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم‪" :‬فاذهب فانظر إلٌها فإن فً أعٌن األنصار شٌبا" وأخرج‬
‫الحاكم والدار قطنً عن عابشة رضً ّللا عنها قوله صلى ّللا علٌه وسلم " تخٌروا لنطفكم وانكحوا‬
‫األكفاء" واألحادٌث فً هذا الباب كثٌرة كلها تؤمر بحسن االختٌار وبنكاح األكفاء واالبتعاد عن المرأة‬
‫الحسناء فً المنبت السوء)خضراء الدمن(‪..‬وأال ٌكون الزواج لمجرد الحسن والجمال‪ ،‬وال للمال فقط‬
‫وال للحسب والنسب‪،‬إنما ٌكون للدٌن‪ .‬قال صلى ّللا علٌه وسلم‪ ) :‬و ال تزوجوا النساء لحسنهن فعسى‬
‫حسنهن أن ٌردٌهن ‪ ,‬وال تزوجوهن ألموالهن فعسى أموالهن أن تطؽٌهن ‪ ,‬ولكن تزوجوهن على‬
‫الدٌن( )أخرجه ابن ماجه والترمذي(‪..‬وقد اهتم اإلسبلم اهتماما عظٌما بسبلمة النسل وبكٌان األسرة‬
‫‪.‬القوي‪ ،‬ولم ٌهتم بالجانب األخبلقً فحسب‪،‬إنما ضم إلٌه الجوانب الوراثٌة الجسدٌة و النفسٌة‬
‫ان ِب َوالِدَ ٌْ ِه‬
‫{و َو ّ‬
‫نس َ‬
‫اإل َ‬
‫ومن اهتمام اإلسبلم بالمولود رعاٌته المه أثناء الحمل‪ .‬قال تعالى َ‬
‫ص ٌْ َنا ِ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ون شهْرا }) سورة األحقاؾ آٌة‬
‫صالُ ُه َثبلَ ُث َ‬
‫ض َع ْت ُه ُكرْ ها ً َو َح ْملُ ُه َوفِ َ‬
‫إِحْ َسانا ً َح َم َل ْت ُه أ ُ ّم ُه ُكرْ ها ً َو َو َ‬
‫ُ‬
‫ْن أَ ِن ا ْش ُكرْ‬
‫‪..(15‬وقال تعالى { َو َو ّ‬
‫ان ِب َوالِدَ ٌْ ِه َح َم َل ْت ُه أ ّم ُه َو ْهنا ً َع َل َى َوهْ ٍن َوف َ‬
‫اإل ْن َس َ‬
‫ِصالُ ُه فًِ َعا َمٌ ِ‬
‫ص ٌْ َنا ِ‬
‫ْك إِ َلًّ ْالمَصِ ٌرُ}) سورة لقمان آٌة ‪ ،(14‬وقد أعفى اإلسبلم الحامل من هم الرزق‬
‫لًِ َول َِوالِدَ ٌ َ‬
‫)واإلعاشة( حتى ولو كانت مطلقة فإن على والده أن ٌتحمل ذلك‪ ،‬عكس ما ٌحدث اآلن فالحامل تعمل‬
‫وتتعرض لمشكبلت العمل‪ ،‬بل لٌس لها إجازة وضع إال فً وقت محدد‪ ،‬بل الؽرٌب حقا أن الوالٌات‬
‫المتحدة ال تعترؾ حتى الٌوم بإجازة الوضع‪ ،‬إنما تعطً المرأة إجازة مرضٌة فً حدود أسبوعٌن‪،‬‬
‫‪...‬وعلٌها بعد ذلك أن تعود إلى العمل‬
‫فلٌس على المرأة فً جمٌع أطوار حٌاتها ــ أن تهتم بموضوع اإلعاشة والسكن‪..‬ففً طفولتها او‬
‫ما قبل الزواج فنفقتها على والدها أو ولً أمرها‪ .‬وما بعد الزواج نفقتها على زوجها حتى ولو كانت‬
‫ؼنٌة‪،‬إال أن تطوع‪ ،‬وتبقى نفقتها عن زوجها ــ حتى لو طلقها فً أثناء العدة‪..‬فإذا كانت حامبل ال‬
‫تنتهً العدة إال بالوالدة فإن أرضعت طفلها فلها أجر الرضاع من مال زوجها‪ ،‬قال‬
‫تعالى{وإِن ُكنّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُورهُنّ َوأ َت ِمرُو ْا َب ٌْ َن ُك ْم‬
‫أ ُ ْوالَ ِ‬
‫ضعْ َن َل ُك ْم َفآ ُتوهُنّ أُج َ‬
‫ضعْ َن َح ْملَهُنّ َفإِنْ أَرْ َ‬
‫ت َحم ٍْل َفؤَنفِقُو ْا َع َلٌ ِْهنّ َح ّت َى ٌَ َ‬
‫‪4‬‬

‫ى}) سورة الطبلق آٌة ‪ (6‬وقال تعالى ) َو ْال َوالِدَ ُ‬
‫ِب َمعْ رُو ٍ‬
‫ات ٌُرْ ضِ عْ َن‬
‫اسرْ ُت ْم َف َس ُترْ ضِ ُع َل ُه أ ُ ْخ َر َ‬
‫ؾ َوإِن َت َع َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نْ‬
‫ْ‬
‫اع َة َوع َلى ْال َم ْولُو ِد َل ُه ِر ْزقُهُنّ َو ِكسْ َو ُتهُنّ ِب ْال َمعْ رُوؾِ ( )‬
‫ض‬
‫م‬
‫ت‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ادَ‬
‫ر‬
‫أ‬
‫م‬
‫ل‬
‫ْن‬
‫ٌ‬
‫ل‬
‫م‬
‫ا‬
‫ك‬
‫ْن‬
‫ٌ‬
‫ل‬
‫و‬
‫ح‬
‫ِ ّ الرّ َ َ‬
‫أَ ْوالَدَ هُنّ َ ِ ِ ِ ِ َ َ‬
‫‪).‬سورة البقرة آٌة ‪233‬‬
‫فإذا ولد الطفل فإن على والده أن‬
‫ٌإذن فً أذنه الٌمنى وأن ٌقٌم فً الٌسري لٌكون أول ماٌصل‬
‫إلى سمعه ذكر ّللا واألذان واإلقامة‪ ،‬وهو أمر مستحب قد وردت‬
‫به األحادٌث الصحٌحة الحسنة كما ٌجب علٌه أن ٌعق عنه )إن‬
‫استطاع وإال فبل ٌكلؾ ّللا نفسا إال وسعها( وٌستحب أٌضا‬
‫تحنٌكه‪ ..‬كما ٌنبؽً الحذر كل الحذر من تسخط ما وهب ّللا له‬
‫من البنات وال ٌكن مثل الجهلة والكفرة اللذٌن لمزهم ّللا سبحانه‬
‫{وإِ َذا ُب ّ‬
‫ش َر أَ َح ُد ُه ْم ِباال ُ ْن َث َى َظ ّل َوجْ ُه ُه مُسْ َو ّداً َوه َُو‬
‫وتعالى بقوله َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُون‬
‫ه‬
‫ى‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ه‬
‫ُ‬
‫ك‬
‫م‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫أ‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ب‬
‫ُ‬
‫ا‬
‫م‬
‫ء‬
‫ُو‬
‫س‬
‫ِن‬
‫م‬
‫م‬
‫و‬
‫ق‬
‫ال‬
‫ِن‬
‫م‬
‫َ ِ ِ سِ‬
‫َ َ‬
‫َ ِ َ‬
‫ى َ‬
‫ار َ‬
‫َكظِ ٌ ٌم‪َ ٌَ .‬ت َو َ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ون } )سورة النحل آٌة‬
‫أَ ْم ٌَ ُد ّس ُه فًِ ال ّت َرا ِ‬
‫ب أالَ َسآ َء َما ٌَحْ ُك ُم َ‬
‫‪58).‬و‪59‬‬
‫‪:‬بعض األحادٌث الواردة فً التحنٌك‬
‫أخرج البخارى فً صحٌحه عن أسماء بنت أبى بكر الصدٌق رضً ّللا عنهما أنها حملت بعبد ‪1.‬‬
‫ّللا بن الزبٌر بمكة‪ .‬قالت خرجت وأنا متم فؤتٌت المدٌنة فنزلت قباء فولدت بقباء ثم أتٌت به رسول‬
‫ّللا صلى ّللا علٌه وسلم فوضعته فً حجره ثم دعا بتمرة فمضؽها ثم تفل فً فٌه فكان أول شًء‬
‫دخل جوفه رٌق رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم ثم حنكه بالتمر ثم دعا له فبرك علٌه‪ ،‬فكان أول‬
‫مولود ٌولد فً اإلسبلم ففرحوا به فرحا شدٌدا‪،‬ألنهم قد قٌل لهم أن الٌهود سحرتكم فبل ٌولد‬
‫لكم‪).‬كتاب العقٌقة الحدٌث رقم‪47500/‬وكتاب المناقب حدٌث رقم ‪3619‬وأخرجه أٌضا مسلم فً‬
‫‪).‬صحٌحه كتاب اآلداب رقم ‪3999‬وأخرجه أحمد فً مسنده فً مسند األنصار حدٌث رقم‪25701‬‬
‫وأخرج مسلم فً صحٌحه" كتاب اآلداب حدٌث رقم ‪"3996‬عن أنس بن مالك قال‪":‬كان ابن البً ‪2.‬‬
‫طلحة ٌشتكً فخرج أبو طلحة فقبض الصبً فلما رجع أبو طلحة قال‪:‬ما فعل ابنً ؟ قالت أم سلٌم هو‬
‫اآلن أسكن مما كان‪ ،‬فقربت الٌه العشاء فتعشى ثم أصاب منها فلما فرغ قالت واروا الصبً فلما‬
‫أصبح أبو طلحة أتً رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم فؤخبره فقال" أعرستم اللٌلة؟" قال‪ :‬نعم قال‪:‬‬
‫"اللهم بارك لهما"‪ .‬فولدت ؼبلما قال لً أبو طلحة احمله حتى تاتً به رسول ّللا صلى ّللا علٌه‬
‫وسلم فؤتى به الرسول صلى ّللا علٌه وسلم وبعثت معه بتمرات فؤخذه النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫فقال‪" :‬أمعه شًء" قالوا نعم تمرات‪ ،‬فؤخذها النبً صلى ّللا علٌه وسلم فمضؽها ثم أخذها من فٌه‬
‫فجعلها فً فً الصبً ثم حنكه وسماه عبد ّللا‪ .‬وفً كتاب فضابل الصحابة "فضابل أم سلٌم" بنفس‬
‫القصة بؤطول مما هوههنا‪" .‬صحٌح مسلم ــ ج‪16‬ـ‪12‬ـ ‪ "12‬أخرجه أحمد فً مسنده"فً مسند‬
‫المكثرٌن حدٌث رقم‪"12332‬وفٌه‪ :‬فتناول أي النبً صلى ّللا علٌه وسلم تمرات فؤلقاهن فً فٌه‬
‫فبلكهن ثم حنكه ففؽر الصبً فاه فؤوجره‪ ،‬فجعل الصبً ٌتلمظ فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم "أبت‬
‫األنصار إال حب التمر "وسماه عبدّللا‬
‫وفً الصحٌحٌن" البخاري فً العقٌقة باب تسمٌة المولود‪،‬ومسلم فً اآلداب باب استحباب تحنٌك ‪3.‬‬
‫المولود عند والدته"عن أبً موسى األشعري قال‪:‬ولد لً ؼبلم فؤتٌت به النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬
‫‪".‬فسماه إبراهٌم وحنكه بتمرة‪.‬وزاد البخاري "و دعا له بالبركة ودفعه إلً‬
‫‪:‬مستوى السكر فً دم المولودٌن‬
‫إن مستوى سكر الجلوكوز فً دم األطفال الٌافعٌن والبالؽٌن ٌتراوح ما بٌن ‪70‬و‪120‬مللٌجرام‬
‫لكل ‪100‬مللٌلتر من الدم فً حالة الصٌام وٌرتفع بعد األكل "أو شرب مواد سكرٌة إلى أقل من‬
‫‪180‬مللٌجرام خبلل ساعة ثم ٌعود لٌهبط لمستواه خبلل ساعتٌن‪ .‬أما بالنسبة للمولودٌن حدٌثا فإن‬
‫مستوى السكر فً الدم ٌكون منخفضا‪ .‬وكلما كان وزن المولود أقل كلما كان مستوى السكر‬
‫‪5‬‬

‫منخفضا‪ .‬وبالتالً فإن موالٌد الخداج "وزنهم أقل من ‪2.5‬كجم "ٌكون منخفضا جدا بحٌث ٌكون فً‬
‫كثٌر من األحٌان ‪20‬مللٌجرام لكل ‪100‬مللترا من الدم‪..‬وأما الموالٌد أكثر من ‪2.5‬كجم فإن مستوى‬
‫السكر فً الدم لدٌهم ٌكون عادة فوق ‪30‬مللٌجرام‪ .‬وٌعتبر هذا المستوي "‪30‬مللٌجرام أو اقل عند من‬
‫ٌكون وزنهم أكثر من ‪2.5‬كجم أو ‪ 20‬جرام أو أقل عند الموالٌد الخداج " و ٌعتبر هذا المستوى‬
‫‪:‬هبوطا شدٌدا فً مستوى سكرالدم‪ .‬وٌإدي ذلك إلى األعراض اآلتٌة‬
‫‪.‬أن ٌرفض المولود الرضاعة ‪1.‬‬
‫‪.‬ارتخاء العضبلت ‪2.‬‬
‫‪.‬توقؾ متكرر فً عملٌة التنفس وحصول ازرقاق فً الجسم ‪3.‬‬
‫‪.‬اختبلجات ونوبات من التشنج ‪4.‬‬
‫‪:‬وقد ٌإدي ذلك إلى مضاعفات خطٌرة مزمنة وهً‬
‫‪.‬تؤخر فً النمو ‪1.‬‬
‫‪.‬تخلؾ عقلً ‪2.‬‬
‫‪.‬شلل دماؼً ‪3.‬‬
‫‪.‬إصابة السمع أو البصر أو كلٌهما ‪4.‬‬
‫)نوبات صرع متكررة)تشنجات ‪5.‬‬
‫وإذا لم ٌتم معالجة الحالة فً حٌنها قد تنتهً بالوفاة‪،‬رؼم أن عبلجها سهل وهو إعطاء سكر‬
‫الجلوكوز مذابا فً الماء إما بالفم إذا كان المولود قادرا على البلع أو بواسطة الورٌد إذا لم ٌكن قادرا‬
‫على البلع مع معالجة اإلنتانات و األمراض األخرى المصاحبة‪ ،‬مع توفٌر األكسجٌن بالحضانات‬
‫‪.‬وخاصة لدى موالٌد الخداج‬
‫‪:‬المناقشة‬
‫إن قٌام الرسول صلى ّللا علٌه وسلم بتحنٌك األطفال الموالٌد بالتمر بعد أن ٌؤخذ التمرة فً فٌه ثم‬
‫ٌحنكه بما ذاب من هذه التمرة برٌقه الشرٌؾ فٌه حكمة بالؽة‪ .‬فالتمر ٌحتوي على السكر "الجلوكوز"‬
‫بكمٌات وافرة وخاصة بعد اذابته بالرٌق الذي ٌحتوي على أنزٌمات خاصة تحول السكر الثنابً‬
‫سكروز إلى سكر أحادي كما أن الرٌق ٌٌسر إذابة هذه السكرٌات وبالتالً ٌمكن للطفل المولود أن‬
‫‪ٌ.‬ستفٌد منها‬
‫وبما أن معظم أو كل الموالٌد ٌحتاجون للسكر "الجلوكوز" بعد والدتهم مباشرة فإن إعطاء الطفل‬
‫التمر المذاب ٌقً الطفل من مضاعفات نقص السكر الخطٌرة والتً المحنا إلٌها فٌما سبق مخاطر‬
‫‪.‬نقص السكر "الجلوكوز" فً دم المولود‬
‫إن استحباب تحنٌك الطفل بالتمر هو عبلج وقابً ذو أهمٌة بالؽة وهو إعجاز طبً لم تكن‬
‫البشرٌة تعرفه وتعرؾ مخاطر نقص السكر‪ ،‬وإن المولود و خاصة إذا كان خداجا‪ٌ ،‬حتاج دون رٌب‬
‫بعد والدته مباشرة إلى أن ٌعطى محلوال سكرٌا‪ .‬وقد دأبت مستشفٌات الوالدة واألطفال على إعطاء‬
‫المولودٌن محلول الجلوكوز لٌرضعه المولود بعد والدته مباشرة‪ .‬ثم بعد ذلك تبدأ أمه بإرضاعه‪ .‬إن‬
‫هذه األحادٌث الشرٌفة المتعلقة بتحنٌك األطفال تفتح آفاق مهمة جدا فً وقاٌة األطفال و خاصة‬
‫الخداج " المبسترٌن "من أمراض خطٌرة جدا بسبب إصابتهم بنقص سكر الجلوكوز فً دمابهم‪ .‬كما‬
‫وان إعطاء المولود مادة سكرٌة مهضومة جاهزة أنها توضح إعجازا طبٌا لم ٌكن معروفا فً زمنه‬
‫صلى ّللا علٌه وسلم وال فً األزمنة التً تلته حتى أتضحت الحكمة من ذلك اإلجراء فً القرن‬
‫‪.‬العشرٌن‬

‫‪6‬‬

‫من اإلعجاز الطبً فً السنة المطهرة‬
‫تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه‬
‫)ظاهرة التداعً بالسهر والحمى (‪2‬‬
‫دكتور ‪ /‬ماهر محمد سالم‬
‫‪:‬ملخص الجزء األول من البحث‬
‫أثبت العلم الحدٌث ظاهرة التداعً واالنهدام التً تحدث فً الجسم البشري‬
‫حال المرض واإلصابة فعندما ٌصاب عضو من األعضاء بجرح أو مرض فإن هذا‬
‫العضو ٌشتكً ما ألم به‪ ،‬هذه الشكوى تتمثل فً إشارات تنبعث منه إلى مراكز‬
‫الجهاز العصبً الرئٌسٌة التً تتحكم فً وظائؾ األعضاء‪ ،‬فتستجٌب هذه‬
‫المراكز بإرسال األوامر إلى الؽدد واألجهزة الحٌوٌة فتحدث حالة عامة من االستنفار الذي ٌكون‬
‫من نتائجه توجٌه جمٌع الطاقات والعملٌات الحٌوٌة لخدمة العضو المصاب وإمداده بما ٌحتاجه‬
‫لمواجهة المرض بدءاً بمحاصرة مصدر الخطر وكفه عن االنتشار و من ثم القضاء علٌة إن أمكن‬
‫ثم تحقٌق االلتئام حتى ٌعود العضو إلى حالته المستقرة وهذا ما أخبرنا به الصادق المصدوق محمد‬
‫صلى هللا علٌه وسلم فً حدٌث بلٌػ جامع هو‪" :‬ترى المإمنٌن فً تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم‬
‫‪".‬كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى‬
‫وقد تحدثنا فً الجزء األول من البحث عن مظاهر تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه‬
‫وبٌنا من واقع الكشوؾ العلمٌة أنه إذا أصٌب عضو من األعضاء اشتكى‪ ،‬فإذا اشتكى عضو‬
‫استجاب سائر الجسد وتداعت كل أجزائه من أجل نجدة العضو المصاب‪ ،‬وٌستمر ذلك التداعً إلى‬
‫‪.‬أن تنتهً شكاٌة العضو وٌتحقق شفاإه‬
‫وذكرنا فً تحقٌق طبٌعة الشكوى كٌؾ أنها توجه فً األساس إلى مراكز الجهاز العصبً‬
‫‪.‬الرئٌسٌة فتنبهها لكً تإدي دورها المهم فً دعوة سائر أعضاء الجسم لخدمة العضو المصاب‬
‫وتعتبر االستجابات الناتجة من تنبٌه تلك المراكز وعلى‬
‫األخص مركز التكوٌن الشبكً ومركز النظام‬
‫‪Reticular formation & limbic System‬الساقً‬
‫محوراً ضرورٌا ً ومهما ً لمواجهة األحوال التوترٌة والضؽوط‬
‫التً ٌتعرض لها المصاب وٌمكن القول بؤن محصلتها هً‬
‫‪:‬إرسال وتؤمٌن األنشطة التً تحقق‬
‫‪.‬أ ‪ -‬االنتباه التام والٌقظة المستمرة لمراكز المخ العلٌا‬
‫ورفع درجة توتر ‪ Sympathetic Nervous System‬ب ‪ -‬تنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬
‫‪.‬العضبلت وحساسٌتها‬
‫وبذلك تكون المحصلة هً سهر الجسم والعقل واستنفارهما فً حالة ٌقظة مستمرة أثناء المرض أو‬
‫)اإلصابة‪2).‬‬
‫كذلك فإنه بمجرد وصول اإلحساس بالمرض أو اإلصابة الحادثة‪ -‬لعضو ما‪ -‬إلى مراكز المخ العلٌا‬
‫‪ٌ:‬حدث اآلتً‬
‫ٌتم تنبٌه وتوجٌه المراكز المختلفة السابق ذكرها بنفس القدر ولكن من مسارات مختلفة وبذلك ‪1-‬‬
‫ٌتحقق ضمان نشاط الجمٌع فً آن واحد مع االستمرارٌة ـ مثبلً عندما تتنبه مراكز ما تحت المهاد‬
‫فإنها تنبه مراكز المخ العلٌا وفً ذات الوقت تتلقى منها التنبٌهات التً تضمن استمرارٌة وتحور‬
‫‪).‬نشاطها والعكس صحٌح عند تنبه مراكز المخ العلٌا أوالً‬
‫ترسل إشارات إلى مراكز الذاكرة كما تصدر منها إشارات مع االستعانة بالخبرة السابقة لتوجٌه ‪2-‬‬
‫التصرؾ المناسب ـ على مستوى الشعور والبلشعور ـ حٌال المرض أو الجرح مسترشداً بسابق‬
‫‪7‬‬

‬لو تصورنا حدوث النوم بمعناه الوظٌفً فً حالة المرض لعرفنا فابدة السهر‬ ‫إن النوم هو حالة من الخمول والتباطإ فً وظابؾ األعضاء ٌتم أثناءها خمول التفاعبلت‬ ‫والتبادالت واختزان الطاقة وإحبلل البناء فً داخل األعضاء أي أنه حالة من الراحة والتراخً داخل‬ ‫كل عضو‪ ،‬فالقلب مثبلً ٌتباطؤ فً معدل وقوة انقباضه‪ ،‬والعضبلت تنبسط وترتخً ومعدالت‬ ‫التفاعبلت االستقبلبٌة تهبط‪ ،‬بل وحتى حرارة الجسم تمٌل لبلنخفاض‪ ،‬وكذا كل وظابؾ الجسم‪ .‫التعرض للظروؾ المشابهة‪ ،‬والدلٌل على ذلك تحسن استجابة وتصرؾ الجسم الذي سبق تعرضه‬ ‫عن الذي لم ٌسبق له التعرض‪ ،‬وفً اإلنسان والحٌوان وبعض الكابنات األدنى أدلة علمٌة كثٌرة على‬ ‫‪.‬األحوال العادٌة بل إن العٌن تؽمض لكن الجسم ٌقظان‬ ‫فلٌس السهر إذن بسبب األلم كما قد ٌظن العوام ولكنه‪ -‬كما أوضحنا أعبله‪ -‬عملٌة مستقلة ومهمة‬ ‫والبد منها لمواجهة المرض؟ وهو محصلة التنبٌهات المتبادلة فً الجهاز العصبً بٌن المراكز‬ ‫المختلفة‪ ،‬وللسهر مركز مستقل ٌشرؾ علٌه وٌضمن استمراره‪ ،‬موجود فً التكوٌن الشبكً كما‬ ‫ذكرنا فما هً فابدته؟‬ ‫‪.‬والؽدد الصماء‪ ،‬والنشاط الفابق فً جهاز المناعة بل وحتى نخاع العظام‬ ‫وال ٌنام الجهاز العصبً البلشعوري أبداً‪ ،‬بل تظل مراكز الجهاز العصبً المتحكمة فً الوظابؾ‬ ‫الحٌوٌة فً حالة نشاط مستمرة وإن حدث النوم الذهنً فإنه ال ٌكون نوما ً على صورة النوم فً‬ ‫‪.‬حالة من النشاط فً وظابؾ الجسم الحٌوٌة على صورة أعلى من أحوال الٌقظة العادٌة‬ ‫ما هو السهر الذي ٌحدث فً هذه الظاهرة‪ -‬ظاهرة التداعً‪-‬؟‬ ‫إن ما ٌحدث فً حال المرض أو اإلصابة من تنبٌهات متشابكة ومتبادلة بٌن مراكز ما تحت‬ ‫‪ Hypothalamic centers .‬فهل‬ ‫ٌتناسب ذلك مع وجود عضو مصاب ٌحتاج لمواجهة سرٌعة لمنع استفحال اإلصابة ولتحقٌق االلتبام؟‬ ‫بالطبع ال ‪0‬ولو حدث النوم فً مثل ذلك لكان فً ذلك فشل ذرٌع فً مواجهة استفحال المرض‬ ‫وتهدٌد حٌاة العضو والجسم بؤسره تماما ً كما لو أؼار األعداء على بلدة باللٌل فقال أهلها‪ :‬إن هذا وقت‬ ‫!!النوم فلنرد علٌهم فً الصباح‬ ‫ولهذا ٌحدث النوم كركن أساسً ومهم لمواجهة المرض وهذا ما بٌنته األبحاث فً علم وظابؾ‬ ‫‪.‬األعضاء‬ ‫‪:‬ثانٌاً‪ :‬الحمى‬ ‫الحمى التً تحدث فً حال المرض وتعرؾ بارتفاع درجة‬ ‫حرارة الدم عن المستوى الطبٌعً )‪ 37‬درجة مبوٌة تقرٌباً(‬ ‫كٌؾ ٌضبط الجسم درجة حرارته؟‬ ‫جدٌر بالذكر أن ثبات درجة الحرارة ٌتم عن طرٌق مراكز‬ ‫خاصة فً المخ فً مراكز ما تحت المهاد حٌث تحتوي هذه‬ ‫‪8‬‬ . Sysetm‬‬ ‫استمرار نشاط جمٌع األعضاء فً حالة استنفار وعمل داببٌن‪ٌ ،‬حدث ذلك ولو بدا للمشاهد أن‬ ‫المرٌض نابم‪ ،‬ولو أؼمض العٌنٌن أو تاه الوعً‪ ،‬وفً بعض إصابات الرأس الشدٌدة ٌظل المرٌض‬ ‫فً ؼٌبوبة عمٌقة لمدة طوٌلة‪ ،‬ومع ذلك ٌكون سابر الجسد فً حالة قصوى من السهر‪ٌ ،‬شهد بذلك ما‬ ‫سبق ذكره فً الجزء األول من البحث عن التداعٌات المختلفة وحالة النشاط المستمرة التً ٌكون‬ ‫القلب والجهاز الدوري والتنفسً وتفاعبلت االستقبلب النشطة من هدم وبناء ونشاط الكلٌتٌن والكبد‬ ‫‪.‬المهاد‬ ‫والجهاز العصبً العاطفً ‪ reticular-Activation System‬ومراكز النظام الشبكً المنشط‬ ‫لٌضمن بقاء الجسم كله فً حالة من السهر الوظٌفً بمعنى ‪Sympathetic N.‬قٌمة الذاكرة وسابق التعرض فً توجٌه تصرفات الجسم ومقاومته بصورة أفضل‬ ‫‪:‬أوالً ‪ :‬السهر وفائدته‬ ‫السهر لؽة هو األرق)‪ (10‬ولو عرّ فناه علمٌا ً من واقع دراسات علم وظابؾ األعضاء لقلنا إنه‬ ‫‪.

‬الجهاز المناعً له‬ ‫أى أن الحمى أساسا ً تحدث كجزء من تفاعل الجسم البشري لمواجهة المرض أو اإلصابة‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اثبته العلم أخٌراً‪ ،‬وقد كان المعتقد أن الحمى تحدث بتؤثٌر المرض الداخل إلى الجسم وبسبب مواد‬ ‫)متصاعدة من مٌكروباته )بٌروجٌنات خارجٌة(‪2 ،1).‬وشدته‬ ‫والحمى تحدث فً حال المرض سواء كان جرحا ً أو ؼزواً مٌكروبٌا ً أو مرضا ً داخلٌا ً كالسرطان‬ ‫مثبلً‪ ،‬أما سبب الحمى فإنه نابع من مكان المرض حٌث أدى التفاؾ الخبلٌا البلعومٌة والخبلٌا‬ ‫المناعٌة األخرى حول العضو المصاب أو المرٌض وتفاعلها ضد المٌكروبات واألجسام الؽرٌبة إلى‬ ‫تصاعد مواد تعرؾ باسم "البٌروجٌنات" من الكرٌات البٌضاء ومن أنسجة العضو المصاب أهمها‬ ‫"ٌعرؾ باسم "إنترلٌوكٌن‪1‬‬ ‫ما الذي تفعلة البٌروجٌنات؟‬ ‫تسري البٌروجٌنات فً الدم وتصل إلى مراكز ضبط الحرارة فً المخ )مراكز خاصة تحت‬ ‫المهاد( لتإثر فً خبلٌاها تؤثٌراً ٌؽٌر استشعارها لحرارة الدم بحٌث تتنبه مراكز فقدان الحرارة عند‬ ‫درجة أعلى من الطبٌعً فتؤخذ حرارة الجسم فً االرتفاع إلى أن تصل درجة الحمى )‪38،39‬أو‬ ‫‪40‬م( تبعا ً لدرجة تؤثٌر البٌروجٌنات والتً ٌختلؾ تؤثٌرها باختبلؾ المرض وإلى درجة مقاومة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪:‬فعل هرمون الؽدة الدرقٌة‬ ‫ذكرنا فً أول البحث أن الؽدة النخامٌة تفرز هرمونا ً )منشط الدرقٌة( ضمن ما تفرزه من‬ ‫هرمونات بتؤثٌر االستجابة الؽدي صماوٌة للمرض أو الجرح وهذا الهرمون ٌنشط الؽدة الدرقٌة‬ ‫‪9‬‬ .‬واللجوء إلى األماكن األكثر دفبا ً‬ ‫تلك هً العملٌات التً تحدث للمحافظة على درجة حرارة الدم والجسم رؼم تؽٌر الظروؾ‬ ‫‪.‫المراكز على خبلٌا عصبٌة خاصة تستشعر درجة حرارة الدم فإذا ارتفعت حرارة الدم عن المستوى‬ ‫الطبٌعً تنبهت الخبلٌا الخاصة بإنقاص درجة الحرارة فترسل إشارات إلى الجهاز العصبً‬ ‫البلإرادي مإداها أن ترتخً العضبلت وجدران األوعٌة الدموٌة السطحٌة موجودة بالجلد واألؼشٌة‬ ‫المخاطٌة وتنبه الؽدد العرقٌة إلفراز كمٌات من العرق وعن طرٌق انتشار الحرارة وتبخر العرق‬ ‫تتناقص درجة حرارة الدم إلى المستوى المطلوب كما تقل الطاقة الحرارٌة المنبعثة من توتر‬ ‫العضبلت حٌث إنها ترتخً فً حال الحمى‪ ،‬هذا إلى جانب الشعور بالحر الذي ٌدفع الشخص إلى‬ ‫التخفٌؾ من مبلبسه واللجوء إلى مكان بارد‪ ،‬كذلك ٌحدث العكس فً حال انخفاض حرارة الدم عن‬ ‫معدلها الطبٌعً حٌث تتنبه مراكز اكتساب الحرارة التً ترسل إشارات تسبب زٌادة توتر العضبلت‬ ‫وارتعادها )رعدة البرد( وانقباض األوعٌة الدموٌة الجلدٌة فبل ٌمر من خبللها الدم وٌنتصب شعر‬ ‫الجلد لٌكون طبقة هوابٌة بٌنٌة عازلة فٌقل فقدان الحرارة من سطح الجلد‪ ،‬وفً الوقت نفسه تتولد‬ ‫حرارة من انقباض العضبلت أضؾ إلى ذلك الشعور بالبرد الذي ٌدفع صاحبه إلى اإلكثار من الدثور‬ ‫‪.‬واألحوال المناخٌة أو البدنٌة‬ ‫كٌؾ تحدث الحمى؟‬ ‫هذه الدرجة )‪37‬م( هً أنسب درجة لوظابؾ الجسم وعملٌاته الحٌوٌة فً معدلها الطبٌعً وتحت‬ ‫الظروؾ العادٌة‪ ،‬وقد تؤهلت مستشعرات الخبلٌا الموجودة فً مراكز تنظٌم الحرارة لضبط حرارة‬ ‫الجسم عند ذلك المعدل‪ ،‬فإذا حدث تؽٌر فً درجة استشعار تلك المراكز بحٌث ال تنتبه إال عند درجة‬ ‫حرارة أعلى )مثبلً‪39‬م( فإنها تتعامل مع درجة )‪37‬م( على أنها درجة برودة ـ أي منخفضة ـ فتتنبه‬ ‫مراكز اكتساب الحرارة لرفع درجة حرارة الدم وهذا ٌفسر الرعدة والشعور بالبرد اللذٌن ٌحدثان‬ ‫قبٌل ارتفاع الحرارة فً حال الحمى‪ ،‬واللذان ٌستمران حتى تصل الحرارة إلى المعدل الجدٌد الذي‬ ‫انضبطت عنده مراكز استشعار الحرارة مإقتا ً بسبب المرض وهً تختلؾ باختبلؾ نوع المرض‬ ‫‪.

‬حرارة الجسم ودعم فعل )األدرٌنالٌن( على األنسجة الطرفٌة والجهاز الدوري‬ ‫‪:‬فوائد الحمى‬ ‫إلى اآلن لم ٌحط بها العلم إحاطة كاملة‪ ،‬وما زال الدور الكامل الذي تإدٌه الحمى سراً لم ٌتم‬ ‫الكشؾ إال عن بعض جوانبه‪ ،‬فما هً الفوابد التً تم الكشؾ عنها ؟ وهل للحمى تؤثٌر متناسق مع‬ ‫تداعٌات الجسم المختلفة ؟‬ ‫من الحقابق الكٌمٌابٌة الثابتة أنه كلما ارتفعت درجة الحرارة المحٌطة بتفاعل ما‪ ،‬كلما ‪ :‬أوالً‬ ‫تسارعت معدالت ذلك التفاعل ونشطت وتضاعفت‪ ،‬وتناقص الزمن البلزم إلتمامها‪ ،‬وإذا انخفضت‬ ‫درجة الحرارة خملت التفاعبلت وصارت بطٌبة متكاسلة واحتاجت زمنا ً أطول إلتمامها‪ ،‬ولقد رأٌنا‬ ‫أنه فً حال المرض ٌحتاج الجسم لتسارع التفاعبلت االستقبلبٌة المختلفة‪ ،‬فٌكون ارتفاع الحرارة‬ ‫عامبلً مساعداً ومهما ً لتنشٌط هذه التفاعبلت وزٌادة سرعتها ؟ ولقد حسبت معدالت االستقبلب فً‬ ‫حال الحمى‪ ،‬ووجد أن هذه التفاعبلت تزداد ‪ %10‬كلما ارتفعت درجة حرارة الجسم درجة مبوٌة‬ ‫)واحدة عن الطبٌعً‪15).‬‬ ‫قد علمنا أن الجسم ٌتعرض فً حال المرض أو الجرح لؽزو مٌكروبً تشكل البكتٌرٌا النسبة ‪:‬ثانٌا ً‬ ‫العظمى منه‪ ،‬وتنقسم البكتٌرٌا وتتزاٌد فً أنسجة العضو المصاب مستؽلة الهبوط االضطراري‬ ‫والمإقت فً جهاز المناعة والذي ٌحدث فً أول المرض وتقوم البكتٌرٌا بإفراز السموم‪ ،‬وإذا وصلت‬ ‫إلى الدورة الدموٌة انتشرت فً الجسم واستقرت فً أماكن أخرى عدٌدة‪ ،‬وهً فً كل األحوال تنقسم‬ ‫وتتكاثر وقد تفرز سمومها‪ -‬هذا التكاثر ٌبلػ أعلى مداه عند درجة حرارة أقل بقلٌل من حرارة جسم‬ ‫اإلنسان )‪37-25‬م(‪ -‬فإذا حدثت الحمى وارتفعت حرارة الجسم بسبب تفاعل الخبلٌا المناعٌة مع هذه‬ ‫البكتٌرٌا فوصلت إلى ‪39 ،38‬أو ‪40‬م مثبلً فإن هذه الحرارة العالٌة تعتبر عامبلً مدمراً ومحاصراً‬ ‫‪.‬للبكترٌا التً ٌقل معدل تكاثرها وانقسامها وتصاب أنشطتها بالخلل‪ ،‬وربما اضمحلت وماتت‬ ‫تحتاج أنسجة الجسم ألكبر قدر ممكن من جزٌبات األكسجٌن إلتمام تفاعبلتها فً حال المرض ‪:‬ثالثا ً‬ ‫‪ ،‬هذا األكسجٌن ٌصل إلى األنسجة محموالً على الهٌموجلبٌن الموجود فً كرٌات الدم الحمراء‪،‬‬ ‫والٌفارق األكسجٌن الهٌموجلبٌن إال عند ضؽط ؼازي معٌن وظروؾ أخرى‪ ،‬وارتفاع الحرارة ٌعدل‬ ‫‪.‬الجسد بالسهر والحمى " رواه البخاري ومسلم‬ ‫قد شرحنا فً أول البحث أوجه اإلعجاز التً أثبتها العلم لهذا الحدٌث الشرٌؾ الذي جمع أبوابا ً‬ ‫واسعة من علم وظابؾ األعضاء وأشار فً دقة متناهٌة إلى ظاهرة الشكوى والتداعً واآلن نلقً‬ ‫‪:‬الضوء على جانب اإلعجاز فً ذكر ظاهرة السهر والحمى‬ ‫لو تؤملنا قوله صلى ّللا علٌه وسلم " تداعى له سابر الجسد بالسهر والحمى " لفهمنا‪ -‬من الحدٌث‬ ‫فقط‪ -‬أن التداعً إنما ٌحدث بواسطة حدوث السهر والحمى كما ٌبٌنه استخدام حرؾ الجر "ب"‬ ‫فالسهر والحمى هما الوسٌلتان اللتان ٌحدث بهما التداعً ‪ ،‬وأن السهر ٌحدث قبل الحمى وإن كانت‬ ‫‪.‬الحمى تتبعه فوراً وبمصاحبته كما ٌبٌنه استخدام حرؾ العطؾ "و" وكما ٌقال ‪ :‬جاء محمد وعلً‬ ‫‪10‬‬ .‬من معدل افتراق األكسجٌن عن الهٌموجلبٌن بحٌث ٌتركه إلى األنسجة عند الضؽط أقل وبنسبة أكبر‬ ‫إال أننا ال نستطٌع القول بؤن جمٌع درجات الحمى مفٌدة‪ ،‬ذلك أن خبلٌا المخ تتؤثر بدرجات‬ ‫الحرارة العالٌة )أكثر من ‪40‬م( وتتعطل وظابفها عند أكثر من ‪42‬م‪ ،‬وتستحٌل حٌاة الجسم البشري‬ ‫‪.‬عند درجة أعلى من ‪ 44‬درجة مبوٌة‬ ‫‪:‬اإلعجاز العلمً الوارد فً حدٌث السهر والحمى‬ ‫مثل المإمنٌن فً توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سابر "‬ ‫‪.‫إلفراز هرمون الدراق )الثٌبوكسٌن وثبلثً أٌود الثٌرونٌن(‪ ،‬ولهذا الهرمون دور مهم فً رفع معدل‬ ‫وزٌادة نشاط التفاعبلت االستقبلبٌة ورفع درجة )‪ (Basal Metabolic rate‬االستقبلب األساسً‬ ‫‪.

‬ولكن الحدٌث ٌخبر بحدوث شكوى للعضو المصاب على الحقٌقة ال على المجاز‬ ‫وبحدوث السهر أوالً أٌضا ً على الحقٌقة وبكل ما ٌحمله معنى السهر الحقٌقً سهر الجسد كله كما‬ ‫ورد فً النص " تداعى له سابر الجسد بالسهر والحمى " ‪0‬‬ ‫والحمى تؤتً مع السهر وبعد أن ٌبدأ السهر‪ ،‬والسهر ٌحدث حتى ولو كان المرٌض نابماً‪ ،‬حتى‬ ‫‪.‬وال حمى‬ ‫وهذا ما أوضحناه علمٌا ً وما أكده وأثبته أهل العلوم الطبٌة من دون سابق علم لهم أو اطبلع على‬ ‫‪.‬األكلة على قصعتها‬ ‫وٌعنً‪ :‬تهدم وانهار وهزل‪ٌ -‬قال ‪ :‬تداعت الحٌطان ‪3-‬‬ ‫للخرب‪ -‬أي تهدمت‪ ،‬وتداعت أبل فبلن أي اشتد هزالها‬ ‫)‪0(10‬‬ ‫‪.‫فمن هذه الصٌاؼة اللؽوٌة نفهم أن حدوث التداعً‪ ،‬بالسهر والحمى ٌؤتً بدون السهر بصورة‬ ‫متبلزمة ومتزامنة وأن كبلً منهما ال ٌنفك عن اآلخر وال ٌحدث وحده‪ ،‬فالتداعً ال ٌكون بدون السهر‬ ‫‪.‬األجسام المضادة‬ ‫والتداعً بمعنى التهدم واالنهٌار ٌصؾ فعبلً ما ٌحدث فً سابر أجهزة الجسم‪ ،‬فهً تقوم بهدم‬ ‫بروتٌناتها ومخزونها من المواد الدهنٌة والنشوٌة‪ -‬بل وحتى بنٌتها األساسٌة‪ -‬لكً تعطً العضو‬ ‫المصاب ما ٌحتاج إلٌه من طاقة ومواد ٌحتاجها لمواجهة المرض الحادث له‪ ،‬ولقد ثبت ذلك علمٌا ً‬ ‫بتناقص وزن المرٌض وهزاله على الرؼم من استمرار التبام العضو المصاب‪ ،‬وٌستمر ذلك إلى أن‬ ‫ٌتم الشفاء‪ ،‬وبعدها ٌبدأ بناء ما تهدم من سابر أعضاء الجسد فٌما ٌعرؾ بطور إعادة البناء‬ ‫بل إن طور الهدم والتداعً البد من حدوثه حتى ولو قمنا بإعطاء المرٌض )‪(Anabolic Phase‬‬ ‫‪11‬‬ .‬دعى بعضه بعضا ً من الدعوة أي النداء ‪1-‬‬ ‫وٌعنً‪ :‬تجمع وأقبل من جهات شتى كما فً قول الرسول ‪2-‬‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم " ٌوشك أن تتداعى علٌكم األمم تداعً‬ ‫‪" .‬‬ ‫" تداعى‬ ‫‪:‬والتداعً لؽة ٌعنً‬ ‫‪.‬الحدٌث الذي قاله محمد صلى ّللا علٌه وسلم منذ أكثر من ألؾ وأربعمابة سنة‬ ‫ولربما تسابل إنسان‪ :‬ألم ٌكن معلوما ً من قدٌم ومما هو مشاهد فً كل حٌن أن المرض ٌسبب‬ ‫السهر والحمى؟‬ ‫!واإلجابة‪ :‬نـــعـم‬ ‫كل الناس من قدٌم كانوا ٌعرفون أنه إذا أصٌُب عضو‪ ،‬أصٌب سابر الجسد بالحمى‪ ،‬نعم هذا‬ ‫معروؾ ‪ ،‬والسهر كان أٌضا معروفا ً فً بعض األحوال‪ ،‬وإن كان الظاهر فً أحوال أخرى أن‬ ‫‪...‬ولو كان فً ؼٌبوبة؟! هذا ما نفهمه من ظاهر الحدٌث‬ ‫والجسم ٌتداعى والتداعً ٌحدث بمجرد الشكوى فإن لم توجد شكوى لم ٌوجد تداع " إذا اشتكى‪.‬المرٌض ٌرقد وٌنام أحٌانا ً حتى ٌتماثل للشفاء‬ ‫‪.‬وٌعنً‪ :‬استعد وتجهز ٌقال تداعوا للحرب أي اعتدوا ‪4-‬‬ ‫فالتداعً بمعنى دعا بعضه بعضا ً ٌصؾ حقٌقة ما ٌحدث‬ ‫فً أول المرض أو اإلصابة‪ ،‬والتداعً بمعنى التجمع‬ ‫والمسارعة هو‪ :‬حقٌقة ما ٌحدث من جمٌع أجهزة الجسم من‬ ‫توجه بكل أنشطتها وعملٌاتها الحٌوٌة لخدمة العضو المصاب‬ ‫ومساعدته‪ ،‬وما ٌحدث فً النظام المناعً ال ٌمكن إال أن‬ ‫نسمٌه تداعٌاً‪ ،‬فإن خلٌة بلعمٌة واحدة تقوم بدعوة كل خبلٌا‬ ‫الجهاز المناعً األخرى بمجرد مقابلتها لجسم ؼرٌب بل وتدعوها إلى التكاثر واالنقسام وتصنٌع‬ ‫‪.

‬وإنا إلٌه راجعون‪ ،‬وال حول وال قوة إال باهلل العلى العظٌم‬ ‫‪ :‬المراجع‬ ‫‪12‬‬ .‬الذارٌات‪21:‬‬ ‫)تعالى إذ ٌقول‪َ " :‬وف ًَِ أَنفُسِ ُك ْم أَ َفبلَ ُت ْبصِ ر َ‬ ‫ومن العجٌب اآلن ٌستخدم العلماء الؽربٌون للجهاز العصبً الذي ٌتفاعل فً حال تعرض الجسم‬ ‫)‪ (Sympathetic‬للخطر والمرض اسما بلؽتهم وصفوا به حقٌقة ما ٌفعله هذا النظام والجهاز وهو‬ ‫ترجمته الحرفٌة المتراحم المتواد المتعاطؾ‪ ،‬وهو عٌن ما سماه النبً صلى ّللا علٌه وسلم فً‬ ‫الحدٌث " تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم " ‪0‬‬ ‫فسبحان ّللا الذي أرسل رسوله بالهدى ودٌن الحق لٌظهره على الدٌن كله وأٌده صلى ّللا علٌه‬ ‫‪.‬بترتٌب "السهر والحمى" ألن السهر ٌحدث أوالً وتتبعه الحمى هذا ما كشؾ عنه العلم الحدٌث‬ ‫ولم ٌكتشؾ العلم الحدٌث حقٌقة واحدة تعارض ظاهر النص أو باطنه أو تسٌر فً نسق بعٌد عنه‪،‬‬ ‫بل كان النص وصفا ً دقٌقا ً جامعا ً شامبلً فً حقٌقة ما ٌحدث‪ ،‬بل أن ما قد ٌفهمه الجاهل لحقٌقة األمر‬ ‫‪.‬وتؤمل الدقة العلمٌة فً الحدٌث‬ ‫‪.‬وسلم باآلٌات البٌنات وجوامع الكلمات والعلم المعجز إلى قٌام الساعة‬ ‫نز َل ّ‬ ‫َوأَ َ‬ ‫ْك َعظِ ٌماً(‪( .‫ما ٌحتاجه من عناصر ؼذابٌة سهلة الهضم أو مهضمومة‪ ،‬وسواء اعطٌناه بالفم أو بالحقن بالورٌدان‬ ‫وكل ما استطاعه األطباء هو التقلٌل من حدة الهدم وشدته حتى ال ٌدخل المرٌض فً حالة فرط‬ ‫االنهدام‪ ،‬والتً قد تصل إلى أنهٌار فً جمٌع وظابؾ الجسم والوفاة‪ ،‬وهذا التداعً ٌتحقق فً السهر‬ ‫والحمى‪ ،‬والسهر ال ٌعنً ٌقظة العٌن والذهن فحسب ‪ ،‬ولكن ٌقظة جمٌع أجهزة الجسم وأعضابه‬ ‫وعملٌاته الحٌوٌة حتى إنها لتكون فً حالة نشاط دابم وسهر مستمر‪ ،‬والسهر بمعناه الوظٌفً ٌعنً‬ ‫نشاط األعضاء فً وقت المفترض فٌه أنها تنام‪ ،‬وهذا هو عٌن ما ٌحدث فً حال المرض والجراحة‬ ‫بصورة مستدٌمة طوال ساعات اللٌل والنهار‪ ،‬حتى لو أؼمضت العٌنان وشرد الذهن أو نام إال أن‬ ‫الجسم ال ٌكون أبداً فً حالة نوم حقٌقً ألن جمٌع أجهزته وعملٌاته الحٌوٌة تكون فً نشاطها الذي‬ ‫كانت علٌه حال الٌقظة فبل ٌحدث لها الخمول والتباطوء الذي ٌحدث أثناء النوم فً حال الصحة‬ ‫‪.‬والعافٌة‬ ‫والسهر موجود بمعناه‪ ،‬حتى لو نامت عٌن المرٌض أو تاه عن وعٌه فإن جمٌع أجهزة الجسم‬ ‫ودوراته الدموٌة وتفاعبلته االستقبلبٌة‪ ،‬وجهازه التنفسً‪ ،‬والكلى والقلب تكون فً حالة السهر الدابم‬ ‫أثناء المرض‪ ،‬ونعنً بذلك أنها تكون فً حالة نشاط مساوٌة لحالة الٌقظة ومستمرة علٌها طوال اللٌل‬ ‫‪.‬مجازاً أو كناٌة‪ ،‬وضحه العلم الحدٌث على أنه حقٌقة واقعة ال تحتاج إلى تؤوٌل‬ ‫‪:‬وفً الحدٌث إعجاز فقهً‬ ‫فهو ٌخبرنا بالكٌفٌة التً ٌنبؽً أن ٌكون علٌها المسلمون فً توادهم وتعاطفهم وتراحمهم فمن‬ ‫أراد أن ٌفقه إلى أي مدى ٌطلب النبً صلى ّللا علٌه وسلم من المسلمٌن أن ٌتوادوا وٌتعاطفوا‬ ‫وٌتراحموا فعلٌه أن ٌسؤل علماء الطب والجسم البشري وأن ٌبحث وٌنظر كٌؾ ٌفعل الجسد الواحد‪،‬‬ ‫وكٌؾ ٌعترٌه السهر والحمى والتداعً‪ ،‬وبمقدار ما ٌعلم من حقٌقٌة تفاعل الجسم البشري وٌتؤمل فٌها‬ ‫بمقدار ما ٌفقه مقصد الشرٌعة وأمرها ومقدار التعاطؾ والتراحم المطلوب من المإمنٌن‪ ،‬وصدق ّللا‬ ‫ُون"‪ ) .‬‬ ‫ّللا َع َلٌ َ‬ ‫اب َو ْال ِح ْك َم َة َو َعلّ َم َك َما َل ْم َت ُكنْ َتعْ َل ُم َو َك َ‬ ‫ْك ْال ِك َت َ‬ ‫ّللاُ َع َلٌ َ‬ ‫ان َفضْ ُل ّ ِ‬ ‫النساء‪113:‬‬ ‫إن أحوال األمة المسلمة تدمً القلوب وفجٌعة المسلمٌن فً أنفسهم عظٌمة‪ ،‬والمسلمون فً‬ ‫البوسنة والهرسك والقدس وفلسطٌن والشٌشان وكشمٌر وببلد كثٌرة ٌجؤرون إلى ّللا بالشكوى من‬ ‫تخلً المسلمٌن عن نجدتهم وإنقاذهم من مذابح النصارى الصلٌبٌٌن والٌهود الحاقدٌن والمشركٌن‬ ‫الظالمٌن‪ ،‬وأصبح الجسد الذي كان جسدا واحداً فً خدمة أعضابه‪ -‬اصبح فً خدمة أعدابه‪ -‬وإنا هلل‬ ‫‪.‬والنهار إلى أن تزول شكوى العضو المرٌض‬ ‫والحمى تحدث وقد رأٌنا فً الجانب العلمً من البحث منشؤها وانبعاثها وبعض فوابدها وأنها‬ ‫صورة من صور تداعً الجسم لشكوى المرٌض )بالسهر والحمً(‪ .

ganong.e. 60: 1167. textbook of pain. Sience. 25.essentials of‬‬ ‫‪surgery.‬‬ ‫‪13‬‬ .: (1980) prevention of munltiple system‬‬ ‫‪failure. edinburgh.cuschiere‬‬ ‫‪giles & moose. 107. churcill‬‬ ‫‪livinggstone.d. 209. 280. chapter2.‬‬ ‫‪14)Wall.and reisine.‬‬ ‫‪apeltn & pager: 537.sa unders company.c. Edition‬‬‫‪philadelphia. 224: 425. wb saunders.c.: (1984) stress hormones: their interaction‬‬ ‫‪and regulation.j.h. (1995). 210. (1989).f.‬مكتبة لبنان‬ ‫محمد مرتضى الزبٌدي‪ -‬تاج العروس من جواهر القاموس‪ -‬ص‪ -138‬دار مكتبة أعٌان بٌروت‪5) -‬‬ ‫‪.* d. 211.‬مسند اإلمام أحمد بن حنبل‪ -‬دار المعرفة‪ -‬مصر‪1980 -‬م )‪9‬‬ ‫‪.and melzook.‬صحٌح البخاري دار القلم‪ -‬بٌروت‪1980 -‬م )‪8‬‬ ‫‪.sabiston.‬سنن أبً داود‪ -‬حدٌث‪) 3745‬عن ثوبان(‪ -‬المبلجم‪ -‬المكتبة العصرٌة‪ -‬بٌروت )‪3‬‬ ‫اإلمام محمد ابن أبً بكر بن عبد القادر الرازي‪ -‬قاموس مختار الصحاح‪ -‬طبعة دابرة المعاجم فً )‪4‬‬ ‫‪.b. t.‬لبنان‬ ‫اإلمام النووي‪ -‬كتاب رٌاض الصالحٌن من أحادٌث سٌد المرسلٌن‪ -‬تحقٌق محمد ناصر الدٌن )‪6‬‬ ‫األلبانً‪ -‬كتاب تعظٌم حرمات المسلمٌن وبٌان حقوقهم‪ -‬الحدٌث رقم‪ -299‬ص‪ -131‬طبعة المكتب‬ ‫‪.‬األدب( طبعة جامعة اإلمام محمد بن سعود اإلسبلمٌة‪ -‬الرٌاض‬ ‫‪. (1987) homeostsid and shock . third edition butter-wirth‬‬‫‪heinmann. Surgical clinics of north america. 301.‬للتربٌة والثقافة والعلوم‪ -‬المعجم الطبً الموحد‪ -‬إنجلٌزي‪ -‬عربً‪ -‬فرنسً‪ -‬طبعة ‪1083‬م‬ ‫ابن حجر العسقبلنً فتح الباري‪ -‬شرح البخاري‪ -‬المجلد العاشر ص‪ 438:‬حدٌث‪) 6011‬كتاب )‪2‬‬ ‫‪.‬محمد فإاد عبد الباقً‪ -‬الإلإ والرجان فٌما اتفق علٌه الشٌخان‪ -‬دار الرٌان للتراث )‪11‬‬ ‫‪12)Williamschumer. (1989) review of medical physiology. i.‬‬ ‫‪philadelphia usz.‬‬ ‫‪13)W. a.. in: a. 1w.‫مجلس وزراء الصحة العرب‪ -‬منظمة الصحة العالمٌة‪ -‬اتحاد األطباء العرب‪ -‬المنظمة العربٌة )‪1‬‬ ‫‪.in:.d.hill. p.‬اإلسبلمً‪ -‬بٌروت ودمشق‬ ‫‪.‬أبو الفضل جمال الدٌن بن منظور اإلفرٌقً المصري‪ -‬كتاب لسان العرب‪ -‬دار صادر‪ -‬بٌروت )‪10‬‬ ‫‪.sabiston. 266. and chaudry.‬‬ ‫‪18)Graham 1.‬‬ ‫‪16)Guyton a. untrion in surgical practice.‬‬ ‫‪17)Baue.‬صحٌح مسلم‪ -‬دار أحٌاء التراث العربً‪1972 -‬م )‪7‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪15)Axelrod.d. essential surgical practice. (1984) textbook of medical physiolgy 6th.

‬كذلك )وفً نفس اللحظة( تتنبه مستشعرات مماثلة بشراٌٌن الكلٌتٌن فتنشط إفراز هرمون‬ ‫الرنٌن من الكلٌتٌن لٌحول االنجٌوتنسٌنوجٌن الموجودة فً الدم إلى االنجٌوتنسٌن"‪ "1‬الذي ٌتحول إلى‬ ‫‪14‬‬ .‬كان علٌها‬ ‫وقد تبدو هذه المقدمة نوعا من الفلسفة أو الكتابة األدبٌة ولكن الحقابق العلمٌة التً أثبتتها األبحاث‬ ‫الدقٌقة ابلػ بكثٌر من تلك المقدمة التً تحاول تصوٌر الواقع الذي ٌحدث كل ٌوم‪ ،‬بل كل لحظة فً‬ ‫‪.‬تلك االستجابات تتناسب مع‬ ‫درجة معاناة العضو تناسبا طردٌا؛ فبقدر ما تكون شدة إصابة العضو ٌكون توجٌه طاقات الجسم‬ ‫‪.‬الحٌوٌة‪ ،‬وهذا هو ما ٌعرؾ باسم‪ :‬االستجابة العصبٌة الؽدي ـ صماوٌة‬ ‫وفً وظابؾ ‪Metabolic changes‬ثانٌاً‪ :‬سٌتبع ذلك تؽٌرات مهمة فً تفاعبلت االستقبلب‬ ‫لتكون المحصلة ‪ Immunity system‬الكلٌتٌن والربتٌن والجهاز الدوري وأٌضا الجهاز المناعً‬ ‫النهابٌة لهذه التداعٌات هً توجٌه طاقة الجسم البشري ووظابؾ أعضابه لخدمة العضو المصاب ولو‬ ‫أدى ذلك إلى بذل األعضاء المختلفة لجزء كبٌر من مخزونها وحاجاتها األساسٌة من طاقة وبروتٌن‬ ‫لتوفٌر ما ٌلزم ذلك العضو من إمدادات دفاعٌة وبنابٌة لتحقٌق التبامه وعودته لحالته الطبٌعٌة التً‬ ‫‪.‫)تداعً الجسد إلصابة عضو من أعضائه (‪1‬‬ ‫د‪ .‬مبلٌٌن األجسام البشرٌة التً تتعرض للمرض أو اإلصابة بالجرح‬ ‫‪:‬ولنبدأ بتلخٌص ما ٌحدث على النحو التالً‬ ‫‪:‬أوال‪ -‬اإلشارات المنبعثة من مكان اإلصابة‬ ‫‪:‬النزؾ الدموي ‪-‬أ‬ ‫ٌإدى ذلك النزق إلى هبوط مفاجا فً ضؽط الدم وفً حجم الدم الوارد من القلب فتنبهت‬ ‫الموجودة فً ‪ mechanoreceptors‬والحجمٌة ‪ baro receptors‬المستشعرات الضؽطٌة‬ ‫جدران القلب والشرٌان األبهر والشرٌانٌن السباتٌٌن وبتنبٌه تلك المستشعرات تبعث اإلشارات‬ ‫والتً تمثل ‪ hypothalamic centers‬والنبضات العصبٌة إلى مراكز ما تحت المهاد فً المخ‬ ‫محطة ربٌسة الستقبال واستشعار اإلشارات المختلفة والتؽٌرات التً تحدث بالدم بعد حدوث اإلصابة‬ ‫أو المرض‪ .‬ووظابفه لمنع استفحال المرض أوال ولتحقٌق االلتبام والشفاء التام ثانٌا‬ ‫فلو تصورنا إنسانا صحٌح البدن ٌعٌش فً منطقة نابٌة حٌث ال توجد إسعافات أولٌة أو رعاٌة‬ ‫طبٌة‪ ،‬لو تصورنا هذا اإلنسان وقد سقط من مكان مرتفع أو تعرض لهجوم وحش كاسر فؤصٌب‬ ‫بتهتك فً فخذه ونزؾ دموي مثبل ــ ترى كٌؾ سٌتفاعل جسمه تجاه هذا الجرح وتلك اإلصابة البالؽة‬ ‫لكً ٌحافظ على حٌاته وحٌاة العضو المصاب من خطر النزؾ والتلوث الذي حدث أوال ثم لتحقٌق‬ ‫االلتبام وعودة األنسجة المصابة لوظٌفتها الطبٌعٌة ثانٌاً؟‬ ‫أوال‪ :‬سٌبدأ األمر من ذات الجرح حٌث أدى تمزق العضبلت واألوعٌة الدموٌة وتقطع نهاٌات‬ ‫وجذوع األعصاب الطرفٌة إلى انبعاث إشارات ونبضات تمثل فً حقٌقتها استؽاثات صادرة من‬ ‫مكان اإلصابة إلى مختلؾ مراكز الجسم‪ ،‬وتنطلق هذه النبضات على عدة محاور تلتقً كلها عند نقاط‬ ‫ربٌسة ومراكز عصبٌة وحسٌة من شؤنها تحقٌق استجابة عامة واستنفار لجمٌع أجهزة الجسم‬ ‫‪.‬ماهر محمد سالم‬ ‫‪:‬ظاهرة الشكوى والتداعً‬ ‫لقد كشفت األبحاث العلمٌة المكثفة والمتوالٌة حقابق مذهلة عن تفاعل الجسم البشري لموجهة‬ ‫المخاطر‪ ،‬حال اإلصابة بالجرح أو بالمرض‪،‬كما تم اكتشاؾ الخطوط الدفاعٌة واالستجابات الوظٌفٌة‬ ‫التً تحدث بالجسم حال إصابة عضو من أعضابه بالمرض أو بالجروح‪ .

‬مراكز اإلحساس العلٌا بقشرة المخ ‪2-‬‬ ‫‪ reticular formation and limbic system.‬مراكز ما تحت المهاد ‪1-‬‬ ‫‪ post central gyrus.D and Mwlzook.‬وإلى مراكز المهاد ‪formation‬‬ ‫)‪1989. Edinburgh.(2)( Wall.‬‬ ‫وٌتضح مما سبق فً‪،‬ب‪،‬ج أن الشكوى من العضو المصاب قد تمثلت فً إشارات انطلقت على ثبلث‬ ‫‪:‬محاور ربٌسة تبلقت جمٌعها فً الجهاز العصبً لتنبه ثبلث مراكز ربٌسة هً‬ ‫‪ hypothalamus.‬مراكز التكوٌن الشبكً والنظام الساقً ‪3-‬‬ ‫‪:‬االستجابات التً تحدث فً مراكز ما تحت المهاد‬ ‫‪anterior pituitary‬أوال ‪ -‬تنبعث المعززات المختلفة لهرمونات الفص األمامً للؽدة النخامٌة‬ ‫فتسبب إطبلق العدٌد من هرمونات تلك الؽدة والتً من أهمها ‪hormone releasing factors‬‬ ‫‪TSH.‬مراكز تسارع نبضات القلب ‪-‬‬ ‫‪respiratory centers.‬المناعٌة‬ ‫‪:‬ب‪ -‬هرمون النور أدرٌنالٌن‬ ‫ٌنطلق هرمون النور أدرٌنالٌن من النهاٌات العصبٌة المتمزقة إلى الدورة الدموٌة لتصل إلى‬ ‫‪).S.‬وهرمون تنشٌط الدرقٌة ‪.G. Limbic system‬الساقً فً المخ‬ ‫‪ hypothalamus.‬سنعرض لها فٌما بعد‬ ‫وفً نفس اللحظة تنطلق مواد كٌمٌابٌة من جدران األوعٌة الدموٌة واألنسجة المتهتكة ــ هذه‬ ‫المواد تستدعً كرات الدم ) بخاصٌة الجذب الكٌمٌابً( وتنشط تراكم الصفابح الدموٌة وعوامل‬ ‫التجلط فً مكان الجرح إلحداث الجلطة التً تسد النزؾ أوال ثم تنشط تكوٌن النسٌج الضام اللتبام‬ ‫األنسجة المنجرحة بعد ذلك‪ (2)(1). Text Book of Pain.‬مادة )المورفٌن( بحوالً من ‪ 18‬إلى ‪ 30‬مرة‬ ‫ورؼم أن دورها فً حال المرض واإلصابة لم ٌتضح بعد بدرجة قطعٌة كاملة ؛ إال أن المشاهد‬ ‫والمستنتج أن لهما أثرا مسكنا لؤللم مما ٌساعد على تهدبة الذعر واالضطراب اللذٌن ٌحدثان للمصاب‬ ‫بسبب األلم الشدٌد الذي قد ٌسبب صدمة عصبٌة‪،‬وٌفقد المصاب القدرة على حسن استجابة المراكز‬ ‫‪15‬‬ . Churcill Livingstone.‬بكمٌات وافرة‬ ‫رابعا‪ٌ -‬تم إفراز مادتً " االندورفٌن واالنكافالٌن" فً داخل الجهاز العصبً المركزي والنخاع‬ ‫الشوكً كاستجابة لئلحساس باأللم واإلصابة‪ ،‬وإن لهاتٌن المادتٌن فعبل مسكنا ومطمبنا ٌفوق ما تفعله‬ ‫‪.‬مراكز ما تحت المهاد منشطة إٌاها لتلتقً فً ذلك مع اإلشارات السابق ذكرها فً )أ‬ ‫‪:‬ج‪ -‬اإلحساس باأللم‬ ‫والذي ٌحدث بانبعاث النبضات من النهاٌات العصبٌة فً موضع الجرح لٌمر من المسارات‬ ‫ومن ثم إلى مراكز اإلحساس بالمخ ‪ thalamus‬العصبٌة عبر النخاع الشوكً إلى مراكز المهاد‬ ‫ومنها تنطلق االنعكاسات واإلشارات من مراكز اإلحساس العلٌا إلى مراكز المهاد وإلى النطاق‬ ‫‪ reticular‬الذي ٌوزع اإلشارات إلى مراكز التكوٌن الشبكً ‪.H‬وهرمون النمو ‪ ACTH‬هرمون تنشٌط الفشرة الكظرٌة‬ ‫من النهاٌات العصبٌة الموجودة فً الفص الخلفً )‪ (ADH‬ثانٌا‪ٌ -‬نطلق هرمون مضاد اإلدرار‬ ‫للؽدة النخامٌة ‪ -‬رإوس هذه النهاٌات موجودة فً مراكز ما تحت المهاد ‪ -‬وبتنبٌهها ٌنطلق الهرمون‬ ‫‪.‫االنجٌوتنسٌن"‪ "2‬الذي ٌنبه بدوره مراكز ما تحت المهاد إلى جانب قٌامه بتنبٌهات أخرى مهمة‬ ‫‪. P.‬من نهاٌاتها الموجودة فً الفص النخامً الخلفً‬ ‫‪sympathetic N.‬ثالثا‪ -‬تنطلق النبضات المنبهة لمراكز الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪:‬الموجودة فً ساق المخ والنخاع المستطٌل( والتً من أهمها(‬ ‫‪cardiac acceleratory centers.‬كما أنها تجتذب الخبلٌا البلعمٌة التً تستدعً وتنشط الخبلٌا‬ ‫‪.‬مراكز التنفس ‪-‬‬ ‫إلفراز هرمون األدرٌنالٌن والنورأدرٌنالٌن ‪ adrenal medulla‬مراكز تنشٌط نخاع الكظرٌة ‪-‬‬ ‫‪.

‬للماء الراشح وإعادته إلى الدورة الدموٌة‪ ،‬وبذلك ٌتم االحتفاظ بماء الجسم من أن ٌفقد مع البول‬ ‫‪16‬‬ .‬والعكس صحٌح عند تنبه مراكز المخ العلٌا أوال‬ ‫ب‪ -‬ترسل إشارات من وإلى مراكز الذاكرة لبلستعانة بالخبرة السابقة لتوجٌه التصرؾ المناسب )‬ ‫على مستوي الشعور والبلشعور( حٌال المرض أو اإلصابة بالجروح مسترشدا بسابق التعرض‬ ‫للظروؾ المشابهة‪ ،‬والدلٌل على ذلك تحسن استجابة وتصرؾ الجسم الذي سبق تعرضه عن الذي لم‬ ‫ٌسبق له التعرض‪ ،‬وفً اإلنسان والحٌوان وبعض الكابنات األدنى أدلة علمٌة كثٌرة على قٌمة الذاكرة‬ ‫‪.‬ورفع درجة توتر العضبلت وحساسٌتها‪Nervous System‬‬ ‫وبذلك تكون المحصلة هً سهر الجسم والعقل واستنفارهما فً حالة‬ ‫‪ٌ.‬وسابق التعرض فً توجٌه تصرفات الجسم ومقاومته بصورة أفضل‬ ‫‪:‬التداعٌات والتفاعالت الناتجة عن االستجابات السابق ذكرها‬ ‫إن ما سبق من وصؾ ما حدث فً الجهاز العصبً بمحاوره الربٌسة ما هو إال المرحلة األولى‬ ‫من مراحل استجابة الجسم بؤسره‪ ،‬فمن تنبه تلك المراكز تنبثق النبضات المختلفة عصبٌة وهرمونٌة‬ ‫إلى جمٌع أعضاء الجسم بحٌث ٌنشط كل عضو بل وربما كل خلٌة سلٌمة فً الجسم البشري لٌؤخذ‬ ‫‪.‬قظة مستمرة أثناء المرض أو اإلصابة‬ ‫‪:‬استجابات مراكز المخ العلٌا‬ ‫‪:‬بوصول اإلحساس بالمرض أو اإلصابة الحادثة لعضو ما إلى مراكز المخ العلٌا ٌحدث اآلتً‬ ‫أ ‪ٌ -‬تم تنبٌه وتوجٌه المراكز المختلفة السابق ذكرها بنفس القدر ولكن من مسارات مختلفة وبذلك‬ ‫ٌتحقق ضمان نشاط الجمٌع فً آن واحد مع االستمرارٌة )مثبل عندما تتنبه مراكز تحت المهاد فإنها‬ ‫تنبه مراكز المخ العلٌا وفً ذات الوقت تتلقى منه التنبٌهات التً تضمن استمرارٌة وتحور نشاطها‬ ‫‪).‬دورا فً مواجهة ما أصاب أحد أعضابه من مرض أو جرح كما ورد فً الحدٌث‬ ‫‪:‬وسوؾ نعرض (مع التلخٌص الشدٌد) لبعض هذه التداعٌات‬ ‫بتنشٌط الؽدة الكظرٌة إلنتاج كمٌة وافرة من ‪ ACTH‬أوال‪ٌ :‬قوم هرمون منشط قشرة الكظرٌة‬ ‫هرمون الكورتٌزول واالدوستٌرون من الجزء القشري ثم ٌقوم الكورتٌزول بحفر النخاع الفراز‬ ‫‪:‬األدرٌنالٌن فتكون المحصلة هً زٌادة هرمونات‬ ‫‪.‬اإلحساس باأللم عند محارب جرٌح رؼم أن إصابته قد تكون بالؽة‬ ‫االستجابات التً قد تحدث من تنبٌه التكوٌن الشبكً ومراكز النظام‬ ‫‪:‬الساقً‬ ‫تعتبر االستجابات الناتجة من تنبه تلك المراكز محوراً ضرورٌا‬ ‫ومهما لمواجهة األحوال التوترٌة والضؽوط التً ٌتعرض لها‬ ‫المصاب‪ ،‬وٌمكن القول بان محصلتها هً إرسال وتؤمٌن األنشطة التً‬ ‫‪:‬تحقق‬ ‫‪.‬األدرٌنالٌن ‪3-‬‬ ‫ولتلك الهرمونات تؤثٌرات أساسٌة فً مواجهة الجسم للتوترات الناجمة عن اإلصابة وتوجٌه تفاعبلت‬ ‫وتوجٌه وظابؾ الكلى فٌما ٌختص بتنظٌم إدرار ‪ METABOLIC REACTIONS‬االستقبلب‬ ‫‪.-‬تنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪ ،.‫الحركٌة ومواجهة خطر اإلصابة بالمقاومة أو الهرب‪ .‬األلدوستٌرون ‪2-‬‬ ‫‪.‬الملح وسنعرض لذلك فٌما بعد‬ ‫بتوجٌه قنوات الكلى المجمعة إلعادة امتصاص قصوى ‪ ADH‬ثانٌا‪ٌ :‬قوم هرمون مضاد اإلدرار‬ ‫‪.‬الكورتٌزول ‪1-‬‬ ‫‪.‬أ ‪ -‬االنتباه العام والٌقظة المستمرة لمراكز المخ العلٌا‬ ‫‪ Sympathetic‬ب ‪.‬وهذا مشاهد ومبلحظ فً الحروب حٌنما ٌنتفً‬ ‫‪.

‬ب‪ -‬تساهم الكلٌتان فً إنتاج هرمون األلدوستٌرون بإفراز هرمون الرنٌن‬ ‫هرمونا أخر هو األنجٌوتنسٌنوجٌن إلى انجٌوتنسٌن"‪ "1‬ثم انجٌوتنسٌن"‪) "2‬الذي ٌعد من أدوم‬ ‫منشطات قشرة الكظرٌة إلفراز األلدوستٌرون( كذلك ٌقوم االنجٌوتنسٌن"‪ "2‬بتنبٌه مراكز اإلحساس‬ ‫بالعطش و مراكز إفراز مضاد اإلدرار إلى جانب مساهمته فً انقباض األوعٌة الدموٌة لرفع ضؽط‬ ‫‪.‬نسبة البوتاسٌوم بالدم إلى درجة تسبب توقؾ القلب‬ ‫وهكذا نرى أن للكلٌتٌن دورا أساسٌا فً توازن الوسط المابً واالحتفاظ بالماء والملح‬ ‫‪) extra-cellular‬الصودٌوم( والصودٌوم أهم ألنه هو الذي ٌمسك بالماء فً السابل البٌن خلوي؛‬ ‫ذلك السابل المهم الذي ٌتخلل خبلٌا الجسم وٌشكل وسطا تبادلٌا ‪interstitial & plasma fluid‬‬ ‫‪.‬أي جسم ؼرٌب أو مٌكروب ضار ٌؽزو الجسم‬ ‫ولكً ٌتم ذلك بصورة أسرع ٌتم تنشٌط عضلة القلب عصبٌا وهرمونٌا‬ ‫‪ cardiac‬لٌتسارع نبضه وٌقوى ضخه فٌتضاعؾ معدل الضخ القلبً‬ ‫‪17‬‬ .‬الدم وكل هذا ٌتحقق عن طرٌق تبدإه الكلٌتان وٌختلؾ عن المسارات السابق ذكرها‬ ‫ج‪ -‬تقوم الكلٌتان بإخراج البوتاسٌوم الزابد والمتصاعد من خبلٌا الجسم أثناء عملٌة االستقبلب الهدمٌة‬ ‫بالمبادلة مع الصودٌوم المرتشح فً القنوات الطرفٌة ‪cataboli & hypercatabolic states‬‬ ‫ولو تعطلت هذه الوظٌفة المهمة كما قد ٌحدث فً حالة الفشل الكلوي‪ ،‬لحدثت الوفاة بسبب ارتفاع‬ ‫‪.‬السوابل واألمبلح بالتناول من طرٌق خارجً‬ ‫الذي ٌحول ( ‪ Renin H.‬وجودها للحٌاة وللتداعٌات البلزمة لمواجهة المرض واإلصابة‬ ‫‪:‬دور الكلٌتٌن فً حال المرض‬ ‫أ‪ -‬تقوم الكلٌتان باالحتفاظ بالماء والصودٌوم من أن ٌفقدا وذلك بإعادة امتصاصهما ألقصى قدر‬ ‫)‪Anti Diuretic Hormon (ADH‬ممكن وهذا تحت تؤثٌر هرمونٌن أساسٌٌن هما مضاد اإلدرار‬ ‫لبلحتفاظ بالماء؛ وهرمون األلدوستٌرون لبلحتفاظ بالصودٌوم وإخراج البوتاسٌوم وهذا مهم لمواجهة‬ ‫تعوٌض ما قد فقده الجسم من سوابل ومواجهة ما قد ٌتبع ذلك من ظروؾ ؼٌر مبلبمة لتعوٌض‬ ‫‪.‫تنقبض ‪ SYMPATHETIC STIMULATION‬ثالثا‪ :‬بتنبٌه الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫األوعٌة الدموٌة الطرفٌة وٌتسارع نبض القلب‪ ،‬وتزداد قوة ضخه‪ ،‬وبذلك ٌرتفع ضؽط الدم إلى‬ ‫المستوي البلزم لسرٌانه فً األعضاء الحٌوٌة كالقلب والمخ والكلٌتٌن رؼم ما قد ٌحدث من تناقص‬ ‫كبٌر فً حجم الدم نتٌجة النزؾ أو االرتشاح كما ٌتسارع معدل التنفس وعمقه إلحداث اكبر قدر‬ ‫ممكن من أكسجة الدم كما أن لتنبه الجهاز التعاطفً توجٌها مباشرا لنخاع الؽدة الكظرٌة إلفراز‬ ‫‪.‬مهما بٌن سابر األعضاء بحٌث ٌإدي انكماشه أو تؽٌر تركٌبه إلى فقدان الحٌاة‬ ‫‪:‬الدور الذي ٌإدٌه الدم والقلب والجهاز الدوري‬ ‫ؼنً عن القول إن الدم هو الوسط المهم الذي ٌنقل األكسٌجٌن والؽذاء إلى‬ ‫العضو المصاب والى سابر األعضاء النشٌطة فً خدمة العضو المصاب‪،‬‬ ‫وهو الذي ٌنقل الرسابل الهرمونٌة بٌن أعضاء الجسم وؼدده التً تكون فً‬ ‫حالة نشاط‪ ،‬وهو الذي ٌنقل مواد التجلط المختلفة إلى العضو المصاب إلٌقاؾ‬ ‫النزٌؾ كما أنة ٌنقل المواد المضادة للتجلط لمنع اإلفراط فً التجلط‪،‬وهو‬ ‫الذي ٌنقل األجسام المضادة وخبلٌا الجهاز المناعً إلى حٌث ٌجب مواجهة‬ ‫‪.‬األدرٌنالٌن وكمٌات اقل من النور أدرٌنالٌن ومشتقاتهما‬ ‫‪):‬دور الؽدتٌن الكظرٌتٌن (ؼدتً فوق الكلٌة‬ ‫تتكون كل ؼدة من قشرة ونخاع وقد سبق اإلشارة إلى بعض الهرمونات التً تفرزها وسٌؤتً‬ ‫ذكر أهم التداعٌات التً تحدثها تلك الهرمونات فٌما بعد‪ ،‬ولكن الذي نرٌد ذكره هنا هو أن هاتٌن‬ ‫الؽدتٌن رؼم صؽر حجمهما إال انهما من أهم األعضاء التً تتداعى وتتفاعل إلصابة عضو ما من‬ ‫أعضاء الجسم بل إن هرمونات القشرة الكظرٌة وبالذات هرمون الكرتٌزول ومشتقاته البد من‬ ‫‪.

‬الخ وهكذا تتضاعؾ أنشطة‬ ‫الجسم وعملٌاته الحٌوٌة وهذا ٌتطلب إمداده بطاقة اكبر‪ .‬الكورتٌزول‪-‬األدرٌنالٌن‪-‬والنورأدرٌنالٌن‪-‬الجلوكاجون‪-‬هرمون النمو ‪-‬‬ ‫الكورتٌزول‪ :‬كما سبق التنوٌه على أهمٌة هذا الهرمون فإن لهذا الهرمون تؤثٌرات عظٌمة على ‪-‬‬ ‫جمٌع المحاور‪ ،‬فعلى محور الجهاز الدوري ٌدعم فعل األدرٌنالٌن على القلب واألوعٌة الدموٌة‬ ‫واستجابات الشعٌرات الدموٌة كما ٌدعم ثبات األؼشٌة الخلوٌة وفعل الكلٌتٌن فً تنظٌم وإدرار الماء‬ ‫واألمبلح‪ .‬السوابل ثم بتكوٌن سوابل وخبلٌا دموٌة جدٌدة بدال من التً فقدت‬ ‫ونذكر هنا أن أهم مواجهات هذه التداعٌات هً هرمونات الكورتٌزول‪،‬واألدرٌنالٌن‪ ،‬واالنجٌوتنسٌن‪،‬‬ ‫‪(Guyton A..‬دعم فعل األدرٌنالٌن الباسط للشعبٌات الهوابٌة‬ ‫فللكورتٌزول فعل هدمً بنابً )‪ Metabolism‬أما فً مجال تفاعبلت االستقبلب )أو األٌض‬ ‫مهم‪ ،‬ففً األنسجة الضامة والعضبلت والدهون ٌوجه هدم البروتٌنات والجلوكوز والدهون لتوفٌر‬ ‫أحماض أمٌنٌة ودهنٌة وجلوكوز تذهب كلها إلى الكبد وفً الكبد ٌكون للكورتٌزول فعل بنابً ٌوجه‬ ‫واألالنٌن ‪ lactic acid‬خبلٌا الكبد إلنتاج الجلوكوز من مختلؾ مصادره وخاصة حمض اللبنٌك‬ ‫الذي ٌتحول فً الكبد إلى جلوكوز وكذا إلنتاج األجسام الكٌتونٌة من األحماض الدهنٌة والجلٌسرٌن‪،‬‬ ‫‪18‬‬ . WB Saunders 1984. Textboock of Medical‬واأللدوستٌرون ونشاط الجهاز العصبً التعاطفً‬ ‫‪physiology 6th. Edition – Philadelphia.‬جدٌدة وهذه ال تتم إال بكمٌات كبٌرة من الطاقة‬ ‫نشاط الجهاز المناعً لمقاومة المٌكروبات التً قامت بؽزو العضو المصاب أو الجسم‪ ،‬وهذا ‪3-‬‬ ‫ٌقتضً اندفاع الخبلٌا البلعمٌة وازدٌاد نشاطها للقٌام بابتبلع المٌكروبات واألجسام الدقٌقة‬ ‫‪.‬ولتوفٌر هذه الطاقة ٌتضافر فعل الهرمونات‬ ‫‪:‬المختلفة التً تم إفرازها ومن أهم تلك الهرمونات‬ ‫‪..(2‬الثبلثً‬ ‫توفٌر الطاقة البلزمة إلتمام تفاعبلت الهدم والبناء وااللتبام التً تشتمل على تكوٌن بروتٌنٌات ‪2-‬‬ ‫‪.‬وفً الربتٌن‬ ‫‪ٌ.‬كما ٌكٌؾ تفاعل الجهاز المناعً بما ٌمنع اإلفراط فً التفاعبلت المناعٌة‪ .‬‬ ‫تفاعبلت االستقبلب)مجلس وزراء الصحة العرب‪ -‬منظمة الصحة العالمٌة – اتحاد األطباء العرب –‬ ‫المنظمة العربٌة للتربٌة والثقافة والعلوم – المعجم الطبً الموحد – إنجلٌزي – عربً – فرنسً‪،‬‬ ‫‪ Metabolic Responses‬طبعة ‪ 1983‬م( التً تحدث عند المرض أو اإلصابة بالجروح‬ ‫تحدث هذه التفاعبلت بصورة متسارعة ونشطة وتكون مجندة فً األساس لمواجهة المرض الذي‬ ‫‪ neuro‬أصاب عضوا ما‪ ،‬وٌنظم ذلك التنبٌهات العصبٌة والهرمونٌة التً سبق وصفها‬‫وسنرى أنها تشمل جمٌع األعضاء بل جمٌع خبلٌا الجسم السلٌمة ‪endocrinal stimuli‬‬ ‫تقرٌبا؛فإنه نظرا الحتٌاج الجسم لكمٌات كبٌرة من الطاقة فً حال المرض أو الجراحة فإن تفاعبلت‬ ‫‪:‬االستقبلب توجه لتوفٌر تلك الكمٌات البلزمة لبلنتفاع بها فٌما ٌلً‬ ‫المحافظة على سبلمة الخبلٌا المحٌطة بمنطقة اإلصابة والخبلٌا التً أصٌبت إصابة جزبٌة أدت ‪1-‬‬ ‫إلى انتفاخها بالماء لخلل عارض فً نفاذٌة ؼشابها داخل الصودٌوم والماء إلٌها هذه الخبلٌا تحتاج‬ ‫لطاقة كبٌرة إلصبلح ذلك الخلل ولطرح الصودٌوم ومعه الماء الزابد إلى خارج الخلٌة مع اإلبقاء‬ ‫وهً عملٌة نشطة ‪ sodium pump‬على البوتاسٌوم داخلها وهو ما ٌعرؾ بعملٌة المضخة المحلٌة‬ ‫تحتاج إلى كمٌات من الطاقة الكٌمٌابٌة المخزونة فً جزبٌات مثل أدٌنوسٌن الفوسفات‬ ‫)‪ATP.).‫أثناء المرض أو اإلصابة كما ٌتم انقباض أوعٌة الجهاز الدوري من شراٌٌن وأوردة طرفٌة ‪output‬‬ ‫وشراٌٌن وأورد طرفٌة لرفع الدم الهابط ولسحب الدم من األعضاء الطرفٌة والخاملة نسبٌا لتوجٌهه‬ ‫إلى األعضاء األكثر نشاطا ولتعوٌض ما ٌفقد تعوٌضا سرٌعا إلى حٌن التعوٌض بإعادة توزٌع‬ ‫‪.‬ثم القٌام بتصنٌع األجسام المضادة ‪phagocytosis‬‬ ‫توفٌر الطاقة البلزمة للنشاط الزابد الذي ٌحدث فً مختلؾ أعضاء الجسم التً تكون فً حالة ‪4-‬‬ ‫مواجهة للمرض مثل عضلة القلب ونشاط الكلٌتٌن وازدٌاد نشاط الكبد‪.

‫كما انه ٌضاد فعل األنسولٌن على خبلٌا الجسم الخاملة لٌمنع اختزانها للدهون واألحماض األمٌنٌة‬ ‫‪.‬وصحٌح مسلم ‪ 1999/4‬رقم ‪ 2586‬كتاب البر والصلة ط دار إحٌاء‬ ‫التراث العربً – بٌروت‪ ،‬مسند اإلمام احمد ‪ (270/4‬رواه البخاري ومسلم وأحمد فً مسنده وهذا‬ ‫‪).‬أما الجلوكوز فانه ٌهدم بعملٌة )الجلٌكولٌزٌس( ثم فً دابرة األكسدة الفوسفورٌة‬ ‫)دابرة كر ٌبس( ومنها إلى األكسدة البٌولوجٌة إلنتاج جزٌبات الطاقة العالٌة كٌمٌابٌا ومعظمها‬ ‫‪ ATP.‬‬ ‫‪19‬‬ .‬إلى أحماض دهنٌة وجلٌسرٌن‬ ‫وهكذا تتضافر الهرمونات السابق ذكرها إلحداث عملٌة هدم واسعة تشمل مخزون الكربوهٌدرات‬ ‫والدهون والبروتٌنٌات لتوفٌر كمٌات كبٌرة من الجلوكوز‪ ،‬واألحماض الدهنٌة‪،‬والجلٌسرٌن‬ ‫واألحماض األمٌنٌة‪.‬لفظ مسلم)صحٌح مسلم – دار إحٌاء التراث العربً ‪1972‬م‬ ‫ولفظ البخاري ترى المإمنٌن فً تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى‬ ‫عضواً تداعى له سابر جسده بالسهر والحمى)صحٌح البخاري‪،‬دار القلم – بٌروت – ‪1980‬م(‬ ‫ورواٌة احمد "مثل المإمنٌن فً توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شا تداعى له‬ ‫)سابر الجسد بالسهر والحمى" )مسند اإلمام احمد بن حنبل – دار المعارؾ مصر ‪1980‬م‬ ‫ٌخبر النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( بما ٌجب أن ٌكون علٌه حال المسلمٌن وحال األمة اإلسبلمٌة‬ ‫من تواد وتعاطؾ وتراحم؛ ولكً نفهم وندرك درجة هذا التراحم؛ ضرب لنا النبً )صلى ّللا علٌه و‬ ‫سلم( مثاال من أنفسنا وهو مثال الجسد الواحد وما ٌحدث فٌه عندما ٌشتكً عضو من أعضابه‪.‬وأٌضا ٌتم االنتفاع باألحماض األمٌنٌة فً بناء بروتٌنٌات جدٌدة للجهاز المناعً من أجسام‬ ‫‪.‬والجلوكوز‬ ‫األدرٌنالٌن والجلوكاجون‪ٌ :‬قومان بهدم الجلٌكوجٌن المخزون فً الكبد إلى جلوكوز والجلٌكوجٌن ‪-‬‬ ‫كما ٌسبب كل هرمون تكسٌر الدهون ‪ glycogenolysis‬المخزون فً العضل إلى حمض لبنٌك‬ ‫‪ lipolysis.‬مضادة وخبلٌا دفاعٌة ولتصنٌع جزبٌات النسٌج الضام البلزم لعملٌة االلتبام‬ ‫‪ (GH) Growth hormon:‬هرمون النمو‪-‬‬ ‫تفرزه الؽدة النخامٌة من الفص األمامً بتؤثٌر هرمون‪ :‬منشط هرمون النمو الذي تفرزه تحت المهاد‬ ‫"استجابة للتوتر والمرض ولهذا الهرمون مفعول مهم فً تنشٌط العدٌد من"عوامل النمو‬ ‫فً الكبد وأنسجة العضو ‪" Somatomedin‬وأهمها مادة " السوماتومدٌن ‪Growthfactors‬‬ ‫المصاب‪ ،‬تلك العوامل البناءة تنشط تكون األنسجة الضامة ونموها كما أنها تنشط إفراز هرمون‬ ‫الذي ٌنشط نخاع العظام إلنتاج كرٌات دم حمراء ‪"" Erythropoitin Hormon‬االرٌثروبوٌتن‬ ‫‪.‬جدٌدة‬ ‫وهكذا ٌإدي هرمون النمو دورا مهما لتشجٌع البناء وااللتبام واستعادة ما فقده العضو المصاب أوال‬ ‫‪.‬ثم ما فقده سابر الجسد بعد ذلك‬ ‫وبذلك ٌتضح لنا تداعً الجسم البشري لمواجهة المرض أو الجرح الحادث لعضو من أعضابه‪ ،‬ولقد‬ ‫استخدمنا كلمة تداعً وتداعٌات ألننا لم نجد لفظا فً اللؽة العربٌة اكثر تعبٌرا لما ٌحدث فً الجسم‬ ‫‪.‬من ذلك اللفظ ولو أردنا االستعاضة عنه الحتجنا إلى أفعال عدٌدة لوصؾ ما ٌحدث‬ ‫‪:‬من اإلعجاز العلمً والطبً فً السنة المطهرة‬ ‫ما روي عن النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( عن النعمان بن بشٌر رضً ّللا عنهما قال‪ :‬قال رسول‬ ‫ّللا )صلى ّللا علٌه و سلم( "مثل المإمنٌن فً توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا‬ ‫اشتكى منه عضو تداعً له سابر الجسد بالسهر والحمى" )صحٌح البخاري ‪ 93/4‬رقم ‪ 6011‬كتاب‬ ‫األدب ط المكتبة السلفٌة‪ .‬األدنٌوسٌن الثبلثً الفوسفات‬ ‫أما األحماض الدهنٌة واألمٌنٌة فإنها أٌضا تكسر إلى أن تدخل فً دابرة كر ٌبس إلنتاج جزبٌات‬ ‫األدٌنوسٌن الثبلثً فوسفات أو ٌتم تحوٌلها فً الكبد إلى الجلوكوز عملٌة )الجلوكزنٌوجنٌزٌس‬ ‫الذي ٌصب فً الدم إلى حٌث ٌنتفع به فً توفٌر الطاقة الكٌماوٌة كما سبق )‪gluconeogenesis‬‬ ‫توضٌحه‪.

‬جسمه‬ ‫إال أن تخصصنا هنا ٌنحصر فً وصؾ اإلعجاز العلمً فهل وصؾ النبً )صلى ّللا علٌه و‬ ‫!سلم( أمرا لم ٌكن ٌعرفه أهل العلم فً زمانه؟‬ ‫نقول نعم‪ ،‬ال فً زمانه وال بعد زمانه )صلى ّللا علٌه و سلم( بقرن أو عشرة قرون أو ثبلثة‬ ‫عشر قرنا‪ ،‬بل بعد اكثر من ثبلثة عشر قرنا من الزمان؛ فالحدٌث ٌخبر بحدوث شكوى للعضو‬ ‫المصاب على الحقٌقة ال المجاز فهل حقا ٌشتكى العضو على الحقٌقة ؟ وكٌؾ ٌشتكى العضو ببل‬ ‫لسان؟ وهل كان الناس ٌفهمون أن الشكوى على الحقٌقة ؟؟‬ ‫إن من ٌقرأ حقٌقة ما ٌكشفه العلم من انطبلق نبضات عصبٌة حسٌة من مكان اإلصابة والعضو‬ ‫المرٌض إلى الدماغ والى مراكز الحس والتحكم ؼٌر اإلرادي وانبعاث مواد كٌماوٌة وهرمونات من‬ ‫العضو المرٌض وبمجرد حدوث ما ٌهدد أنسجته‪ ،‬ومع أول قطرة دم تنزؾ أو نسٌج ٌتهتك أو‬ ‫مٌكروب ٌرسل سمومه بٌن األنسجة والخبلٌا‪ .‬تذهب هذه المواد إلى مناطق مركزٌة فً المخ‬ ‫‪.‬تتوقؾ شكوى ذلك العضو‬ ‫والنبً )صلى ّللا علٌه و سلم( بما أوتى من جوامع الكلم‪ ،‬وصؾ لنا ما ٌحدث فً جملة شرطٌة‬ ‫‪.‬شكوى لم ٌوجد تداع )إذا اشتكى‪ .‬عنه العلم إال حدٌثا ومنذ سنوات ال تتعدى العشرٌن‬ ‫إعجاز لؽوي‪ :‬استخدامه )صلى ّللا علٌه و سلم( كلمات تصؾ حقٌقة ما ٌحدث بجمٌع معانٌها‬ ‫الواردة فً اللؽة وال توجد فً لؽة العرب كلمة واحدة تجمع حقٌقة ما ٌحدث فً الجسم البشري حال‬ ‫المرض إال هذه الكلمات‪ :‬اشتكى‪ -‬تداعى‪ ..‫واخبرنا بؤن الجسد ٌتداعى كله بالسهر والحمى من أجل هذا العضو ؛ ولن ٌتوقؾ التداعً حتى‬ ‫‪.‬واألعضاء المتحكمة فً عملٌات الجسم الحٌوٌة‬ ‫إن من ٌعرؾ هذه الحقابق ال ٌستطٌع إال أن ٌصفها بؤنها شكوى على الحقٌقة ولٌست على‬ ‫‪:‬المجاز‪،‬وإال فما هً الشكوى؟ االشتكاء لؽة‪ :‬إظهار ما بك من مكروه أو مرض ونحوه‪ ،‬قال الشاعر‬ ‫ولكن تفٌض الكؤس عند امتبلبها‬ ‫شكوت وما الشكوى لمثلً عادة‬ ‫ألٌست هً إخبار وإعبلم واستؽاثة من ضرر أو نازلة ألت بالشاكً‪ ،‬ولمن تكون الشكوى لؽة؟‬ ‫ألٌست توجه للجهة التً ٌظن أنها تتحكم فً مجرٌات األمور وتملك من اإلمكانات ما تنقذ به الشاكً‬ ‫وترفع عنه ما ألم به وما نزل به من ضرر؟‬ ‫إن الساعد األٌمن مثبل إذا أصٌب بالمرض فإنه ال ٌوجه شكواه إلى الساعد األٌسر أو إلى الرجل‬ ‫الٌمنى ألنها ال تملك توجٌه وظابؾ الجسم لمواجهة المرض‪ ،‬وإنما تنطلق النبضات واإلشارات‬ ‫‪.‬والهرمونات إلى المراكز الحٌوٌة بالدماغ وهً التً توجه سابر الجسد إلؼاثة العضو المشتكً‬ ‫وإذا اشتكى العضو تداعى سابر الجسد لشكواه والتداعً ٌحدث بمجرد الشكوى فان لم توجد‬ ‫‪).‬ولو بحثنا عن أفعال أخرى لتصؾ حقٌقة ما ٌحدث الحتجنا‬ ‫إلى عدة أفعال مكان الفعل الواحد"تداعى" مثبل)أبو الفضل جمال الدٌن محمد بن منظور اإلفرٌقً‬ ‫)المصري – كتاب لسان العرب دار صادر – بٌروت‬ ‫وإعجاز ببلؼً‪ :‬فً اختٌار أسلوب التشبٌه الذي ٌراه كل مسلم وٌحس به كل إنسان فً حقٌقة‬ ‫نفسه‪ ،‬وما من إنسان إال وقد مرت به تجربة الشكوى واأللم فً عضو واحد من أعضابه ولو كانت‬ ‫شوكة شاكته فً إصبعه فنتج عنها تورم والتهاب مثبل وصاحب ذلك إحساس عام ومعاناة شملت كل‬ ‫‪.‬تداعى‬ ‫‪:‬وهذا ما ٌحدث فعبل وبجمٌع معانً التداعً الواردة فً اللؽة العربٌة‬ ‫فهو ما ٌدعو بعضه بعضا؛ مراكز اإلحساس تدعو مراكز الٌقظة والتحكم فٌما تحت المهاد التً ‪1-‬‬ ‫تدعو بدورها الؽدة النخامٌة إلفراز الهرمونات التً تدعو باقً الؽدد الصماء إلفراز الهرمونات التً‬ ‫‪20‬‬ ..‬قصٌرة فعل الشرط فٌها‪:‬اشتكى‪ ،‬وجواب الشرط تداعى‪،‬فكان اإلعجاز علمٌا ولؽوٌا وببلؼٌا‬ ‫إعجاز علمً‪ :‬فً أخباره )صلى ّللا علٌه و سلم( بحقٌقة ما ٌحدث فً الجسم البشري وما لم ٌكشؾ‬ ‫‪.

‬وصفه فً أول البحث‬ ‫وهو ٌتداعى بمعنى ٌتوجه بطاقته لخدمة المشتكً‪ ،‬فالقلب مثبل ٌسرع بالنبضات لسرعة تدوٌر ‪2-‬‬ ‫الدم فً الوقت الذي تنقبض األوعٌة الدموٌة باألجزاء الخاملة من الجسم وتتسع األوعٌة الدموٌة‬ ‫المحٌطة بالعضو المصاب لكً تحمل له ما ٌحتاجه من طاقة‪ ،‬وأوكسجٌن‪ ،‬وأجسام مضادة‪،‬‬ ‫وهرمونات‪ ،‬وأحماض أمٌنٌة بناءة‪ ،‬هً خبلصة أعضاء الجسم المختلفة كالكبد‪ ،‬والؽدد الصماء‪،‬‬ ‫والعضبلت ومختزن الدهون أرسلت كلها إلمداد العضو المرٌض بما ٌحتاج لمقاومة المرض ومن ثم‬ ‫‪.‬قول‪{:‬وفً أنفسكم أفبل تبصرون‬ ‫ومن العجٌب أن ٌستخدم العلماء الؽربٌون اسما للجهاز العصبً الذي ٌتفاعل فً حال تعرض‬ ‫الجسم للخطر والمرض بلؽتهم وصفوا به حقٌقة ما ٌفعله هذا النظام والجهاز وهو‬ ‫فكانت ترجمتهم الحرفٌة‪ :‬المتواد‪ ،‬المتعاطؾ‪ ،‬المتراحم وهو عٌن ما سماه النبً )‪(sympathetic‬‬ ‫‪)).‬عنه العلم من اوجه اإلعجاز فً السنة المطهرة‬ ‫‪21‬‬ .‬الجسم لبناء نفسه‬ ‫والهدم ٌستمر إلى درجة تتناسب مع قوة المرض لدرجة أن العلماء حسبوها وقدروها فً كل حالة‬ ‫ووجدوا تناسبا بٌن مقدار ما ٌفقده الجسم من وزنه وشدة إصابة العضو‪،‬واكتشفوا أن عملٌة الهدم هذه‬ ‫ربما وصلت إلى درجة انهٌار الجسم انهٌارا تاما وتهدمه إلى اقل من نصؾ وزنه فً حاالت‬ ‫اإلصابة الشدٌدة حتى لربما انتهى أمره بالوفاة فً حالة تعرؾ بالحالة االنهدامٌة المفرطة‬ ‫ولم ٌكتشؾ العلم الحدٌث حقٌقة واحدة تعارض ظاهر النص أو باطنه أو تسٌر فً نسق بعٌد عنه‬ ‫بل كان النص وصفا دقٌقا جامعا شامبل لحقٌقة ما ٌحدث‪ ،‬بل ما كان ٌجهل وضحه العلم الحدٌث على‬ ‫‪.‬أنه حقٌقة واقعة ال تحتاج إلى تؤوٌل‬ ‫‪:‬وفً الحدٌث إعجاز فقهً‬ ‫فهو )صلى ّللا علٌه و سلم( ٌخبرنا بالكٌفٌة التً ٌنبؽً أن ٌكون علٌها المسلمون فً توادهم‬ ‫وتعاطفهم وتراحمهم‪ ،‬فمن أراد أن ٌفقه إلى أي مدى ٌطلب النبً )صلى ّللا علٌه و سلم( من‬ ‫المسلمٌن أن ٌتوادوا وٌتعاطفوا وٌتراحموا فعلٌه أن ٌسؤل علماء الطب والجسم البشري وان ٌبحث‬ ‫وٌنظر كٌؾ ٌفعل الجسم الواحد‪ ،‬وبقدر ما ٌعلم من حقٌقة تفاعل الجسم البشري وٌتؤمل فٌها؛ بمقدار‬ ‫ما ٌفقه مقصد الشرٌعة وأمرها ومقدار التعاطؾ والتراحم المطلوب من المإمنٌن وصدق ّللا تعالى إذ‬ ‫‪ٌ}.‫تحفز وتدعو جمٌع أعضاء الجسم لتوجٌه وظابفها لنجدة العضو المشتكً وعلى النحو الذي سبق‬ ‫‪.‬صلى ّللا علٌه و سلم( فً الحدٌث )توادهم‪ ،‬تعاطفهم‪ ،‬تراحمهم‬ ‫فسبحان ّللا الذي أرسل رسـوله بالهدى ودٌن الحق لٌظهره على الدٌن كله وأٌده )صلى ّللا علٌه‬ ‫نز َل ّ‬ ‫{وأَ َ‬ ‫اب‬ ‫ْك ْال ِك َت َ‬ ‫ّللاُ َع َلٌ َ‬ ‫و سلم( باآلٌات البٌنات وجوامع الكلمات والعلم المعجز إلى قٌام الساعة َ‬ ‫ً‬ ‫ْك َعظِ ٌما}) النساء ‪113‬‬ ‫ّللا َع َلٌ َ‬ ‫‪َ ).‬و ْال ِح ْك َم َة َو َعلّ َم َك َما َل ْم َت ُكنْ َتعْ َل ُم َو َك َ‬ ‫ان َفضْ ُل ّ ِ‬ ‫والى لقاء قادم إن شاء ّللا نعرض فٌه لظاهرة السهر والحمى كما وردت فً الحدٌث وما كشؾ‬ ‫‪.‬االلتبام‬ ‫وهو ٌتداعى بمعنى ٌتهدم وٌنهار فٌبدأ بهدم مخزون الدهن ولحم العضبلت )البروتٌنٌات( لكً ‪3-‬‬ ‫ٌعطً من نفسه لمصلحة العضو المصاب ما ٌحتاجه وما ٌنقصه وٌظل الجسم متوهجا بعملٌة الهدم‬ ‫هذه إلى أن تتم السٌطرة على المرض وٌتم التبام األنسجة المرٌضة أو الجرٌحة‪ ،‬ثم بعد ذلك ٌعود‬ ‫‪.

‫هذا البحث هو أول بحث طبً ٌربط بٌن الصالة كتشرٌع إسالمً وبٌن الوقاٌة من‬ ‫مرض دوالً الساقٌن‪ ،‬بل إنه كذلك أول بحث ٌربط بٌن الدوالً والتمرٌنات العضلٌة‬ ‫الخفٌفة على مستوى العالم من خالل دراسة أجراها الباحث على ‪ 20‬حالة مصابة‬ ‫بدوالً الساقٌن و‪ 10‬حاالت ؼٌر مصابة كما قام بقٌاس الضؽط الورٌدي على ظاهر‬ ‫القدم فً ‪ 15‬حالة ؼٌر مصابة وقد أثبت الباحث تؤثٌر الصالة فً الوقاٌة من مرض‬ ‫دوالً الساقٌن‪ .‬الطبقة النسٌجٌة الحافظة من فوقه وعلى مدى سبلمة المضخة الورٌدٌة‬ ‫هذا عن الدوالً االبتدابٌة‪ ،‬أما عن الدوالً الثانوٌة فربما ترتبت على عوامل كثٌرة‪ ،‬كالجلطة الورٌدٌة العمٌقة‬ ‫التً تإثر مباشرة على قدرة الصمامات على اإلحكام‪ ،‬فإذا بها وقد فقدت وظٌفتها تماماً‪ ،‬وهكذا تنتقل الضؽوط‬ ‫القوٌة فً األوردة العمٌقة حال التمرٌنات العضلٌة للساقٌن وبنفس قوتها عبر الصمامات التالفة إلى الطاقم‬ ‫‪.‬وقد حصل هذا البحث على درجة الماجستٌر بتقدٌر ممتاز ‪ %100‬من‬ ‫‪.‬توفٌق علوان‬ ‫‪:‬دوالً الساقٌن‬ ‫إن دوالً الساقٌن هو خلل شابع فً أوردة الساقٌن‪ٌ ،‬تمثل فً ظهور أوردة ؼلٌظة‬ ‫ومتعرجة وممتلبة بالدماء المتؽٌرة اللون على طول الطرفٌن السفلٌٌن‪ ،‬ومن المإلم أنها‬ ‫تصٌب ما ٌقرب من عشرة إلى عشرٌن بالمابة من الجنس البشري‪ .‬فً كل حالة من حاالت دوالً الساقٌن‬ ‫لقد كانت نظرٌة هإالء ؼاٌة فً البساطة إذ قرروا أن تلؾ الصمام ٌإدي إلى زٌادة مإثرة فً الضؽط‬ ‫على جدران الورٌد‪ٌ ،‬نتقل إلى الرقعة المجاورة إلى أسفل‪ ،‬مما ٌإدي إلى انهٌار مقاومة الجدار وتمدده‪،‬‬ ‫وبعد فترة زمنٌة طالت أو قصرت نجد أنفسنا أمام صورة تامة ومتكاملة لدوالً‬ ‫‪.‬تجر قط من قبل‪ ،‬ومن أٌة جهة علمٌة عالمٌة‬ ‫ولقد قرر " دافٌد كرستوفر" ‪1981‬م‪ ،‬أن الضؽوط الواقعة على أوردة الطرفٌن‬ ‫السفلٌٌن‪ ،‬وفً أٌة نقطة منها‪ ،‬ما هً إال محصلة لثبلثة أنماط من الضؽوط‬ ‫‪22‬‬ .‬الساقٌن‬ ‫وبرؼم تتابع الحجج والبراهٌن على تلك النظرٌة‪ ،‬فإنها لم تسلم من النقد والتجرٌح إلى‬ ‫حد إبطالها بالكلٌة من أولبك الذي تبنوا النظرٌة المضادة لها والمعتمدة رأسا ً على‬ ‫افتراض ضعؾ أصٌل ومإثر كامن فً جدر األوردة المإهلة لئلصابة بالدوالً‪ ،‬مما‬ ‫ٌجعل الورٌد معتمداً فً مواجهة الضؽوط المتزاٌدة للدماء المندفعة داخله على قوة‬ ‫‪.‬كلٌة الطب قسم الجراحة العامة جامعة اإلسكندرٌة‬ ‫معجزة الصالة فً الوقاٌة من مرض دوالً الساقٌن‬ ‫د‪ .‬من أٌة ورقة علمٌة تتناول تلك العبلقة المدهشة بٌن الصبلة ودوالً الساقٌن‬ ‫ولٌس هذا فحسب بل إن أٌة دراسة بٌن الدوالً والتمرٌنات العضلٌة الخفٌفة‪ ،‬لم‬ ‫‪.‬الورٌدي السطحً ذو الحماٌة الهزٌلة‪ ،‬فتنهار جدرانه وتتمدد إلى الصورة النموذجٌة لدوالً الساقٌن‬ ‫‪:‬مناقشة حول النتائج اإلسالمٌة لهذا البحث‬ ‫لما روجعت البٌانات الصادرة عن الحاسوب ) الكمبٌوتر (‪ ،‬تبٌن أنها خالٌة تماما ً‬ ‫‪.‬ولقد تعارؾ العلماء‬ ‫على تصنٌؾ دوالً الساقٌن إلى ضربٌن‪ ،‬دوالً ابتدابٌة ودوالً ثانوٌة‪ ،‬فؤما السبب الحقٌقً‬ ‫للدوالً االبتدابٌة فلم ٌزل بعد لؽزاً ؼامضاً‪ ،‬ولذا فلقد تنازع مشاهٌر الجراحة فً نظرٌتٌن‪،‬‬ ‫تشٌر األولى منهما بإصبع االتهام إلى الصمامات داخل األوردة‪ ،‬حٌث ٌإدي خللها وعدم إحكامها إلى‬ ‫حدوث الدوالً مباشرة‪ ،‬ولقد أٌد هإالء العلماء نظرٌتهم بحجة دامؽة‪ ،‬أال وهً حدوث تلؾ الصمامات‬ ‫‪.

‬الطبٌعٌة الحاكمة على تلك المسؤلة‬ ‫الضؽط الناتج عن التؽٌٌرات االنتقالٌة المإقتة‪ ،‬وهذا األخٌر ٌنشؤ ابتداءاً من عدة مصادر‪ ،‬فمثبلً هناك ·‬ ‫تؽٌٌرات مركزٌة تنشبها تلك الموجات المتعاقبة كرد فعل لعمل القلب‪ ،‬كذا تلك الموجات المكافبة‬ ‫للتؽٌرات المنظمة فً الضؽط داخل القفص الصدري كنتٌجة لعمل الربتٌن تمدداً‬ ‫وانكماشاً‪ .‬تلك التً تإدي الساقٌن وبصورة مإلمة مع طول‬ ‫‪.‬بدوالً الساقٌن‬ ‫‪:‬عبلقة الصبلة بالدوالً‬ ‫أما عن تلك المعضلة‪ ،‬فإنه بالمبلحظة الدقٌقة للحركات المتباٌنة للصبلة وجدت أنها‬ ‫تتمٌز بقدر عجٌب من االنسٌابٌة واالنسجام والمرونة والتعاون‪ ،‬وأعجب أمر أنه‬ ‫بالقٌاس العلمً الدقٌق للضؽط الواقع على جدار الورٌد الصافن عند مفصل الكعب‪،‬‬ ‫كان االنخفاض الهابل لهذا الضؽط أثناء إقامة الصبلة مثٌراً للدهشة وملفتا ً للنظر‪،‬‬ ‫فعند المقارنة ما بٌن متوسط الضؽط الواقع على ظاهر القدم حال الوقوؾ‪ ،‬ونظٌره‬ ‫حال الركوع وجد األول وقد بلػ ما قٌمته ) ‪93.‬أضؾ إلى ذلك تؽٌر الضؽوط باألوردة بناء على عمل االنقباضات‬ ‫لما كانت األوردة السطحٌة بالطرؾ ‪.‬المتتابعة لعضبلت الطرفٌن السفلٌٌن‬ ‫السفلً‪ ،‬توشك أن تقؾ منتصبة من أسفل إلى أعلى دونما تقوٌة أو إعانة‪ ،‬ولما‬ ‫كان الورٌد الصافن األكبر بالذات هو أطول األوردة بالجسد اإلنسانً أجمع‪،‬‬ ‫فببساطة تامة ٌمكن التؤكد من أن أشد أنواع الضؽوط الواقعة علٌه إنما ٌرجع‬ ‫‪.‬إلى ضؽط الجاذبٌة األرضٌة الفاعل بصورة عكسٌة لسرٌان الدم الورٌدي‬ ‫ولذا فقد صار معلوما ً بٌن العلماء أن دوالً الساقٌن ما هً إال خاصٌة من خصابص الوضع المنتصب‬ ‫لئلنسان‪ ،‬حٌث ثبت أنه ال ٌوجد أي نوع من أنواع الحٌوانات األخرى على األرض تعانً من هذه‬ ‫‪.‬النازلة‬ ‫وهناك إجماع على أن الضؽط على ظاهر القدم حال الوقوؾ ٌتراوح بٌن )‪120-90‬سم‪/‬ماء( وألجل‬ ‫هذا ٌبرز الدور البالػ األهمٌة للمضخة العضلٌة الورٌدٌة‪ ،‬حٌث ٌنخفض هذا الضؽط تحت اإلٌقاع‬ ‫المنظم لبلنقباض واالسترخاء المتتابع لعضبلت الطرفٌن السفلٌٌن أثناء المشً مثبلً‪ ،‬فإذا بالقٌمة وقد‬ ‫بلؽت ) ‪20‬ملٌمتر‪/‬زببق( عند مفصل الكعب عقب فترة وجٌزة من تحرٌك الطرفٌن‬ ‫‪.‬مرض عام فً األنسجة الرابطة‪ٌ ،‬إدي بدوره إلى إضعاؾ جدرانه إلى مستوى أقل من نظٌره الطبٌعً‬ ‫واآلن ٌبدو ظاهراً أنه بتكاتؾ هذٌن العنصرٌن معا ً فً شخص ما تكون النتٌجة الحتمٌة هً إصابته‬ ‫‪.‬فترات الوقوؾ دون أدنى حركة نتٌجة لتضاعؾ الضؽط الواقع على األوردة‬ ‫لقد قرر العلماء أن أهم عنصرٌن ربٌسٌٌن ضالعٌن فً تدمٌر الوردة السطحٌة وإبراز دوالً‬ ‫ ‪:‬الساقٌن هما‬‫العنصر األول‪ :‬هو تركٌز أعلى قٌمة للضؽط على جدارات األوردة السطحٌة للطرفٌن السفلٌٌن عن‬ ‫‪.07‬سم‪/‬ماء(‪ ،‬فٌما كان الثانً‬ ‫‪23‬‬ .‬الضؽط الناجم عن قوة الدفع المترتبة على ضخ عضلة القلب·‬ ‫الضؽط الواقع بتؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة إلى أسفل وهو على قدر من األهمٌة‪ٌ ،‬رجع إلى الوضع ·‬ ‫المنتصب لئلنسان‪ ،‬ومن هنا كانت أٌة نقطة فً الجهاز الورٌدي تقع تحت مستوى األذٌن األٌمن للقلب‬ ‫معرضة إلى ضؽط إٌجابً ٌعادل طول المسافة بٌن تلك النقطة وبٌن األذٌن األٌمن‪ ،‬بحسب القوانٌن‬ ‫‪.‬السفلٌٌن‬ ‫إن هذه المضخة العجٌبة ال تقتصر فً نشاطها على هذا الدور الحٌوي‪ ،‬بل إنها تتجاوزه إلى‬ ‫تخفٌض تراكمات السوابل داخل األنسجة‪ .‬طرٌق الوقوؾ ببل رحمة ولفترات طوٌلة‬ ‫العنصر الثانً‪ :‬أن الورٌد السطحً المإهل لئلصابة بالدوالً‪ ،‬إنما ٌكون واقعا ً من البداٌة تحت تؤثٌر‬ ‫‪.‫‪:‬المنفردة أال وهً‬ ‫‪.

13‬سم‪/‬ماء( فقط‪ ،‬وكما هو ظاهر فإن النسبة ال تزٌد إال ٌسٌراً عن نصؾ الضعؾ الواقع على‬ ‫جدران تلك األوردة الضعٌفة‪ ،‬أما متوسط الضؽط عند السجود األول فكان ناطقاً‪ ،‬إذ بلػ فقط )‪3‬سم‪/‬ماء(‬ ‫وؼنً عن البٌان أن انخفاضه لهذا المستوى‪ ،‬لٌس إال راحة تامة للورٌد الصارخ من ضؽطه القاسً‬ ‫‪.55‬سم‪/‬ماء( وهكذا ال تكاد الضؽوط فً كل ركعة على جدران األوردة‬ ‫‪.‬األوكسجٌن عند ممارسة التمارٌن العنٌفة الشاقة المرهقة‬ ‫‪24‬‬ .‬ملحوظا ً أٌضا ً بٌن المصلٌن وؼٌر المصلٌن‬ ‫فكان متوسط قٌمة الهٌدروكسً برولٌن فً جدار أوردة المصلٌن ‪ ،80.43‬‬ ‫‪.40‬فقط‪ ،‬فً عبلمة استفهام كبٌرة حول هذا‬ ‫الدور السحري للصبلة على تنشٌط القدرات البنابٌة للمادة المقوٌة لجدار الورٌد هل‬ ‫لهذه الصبلة المنظمة المحكمة دور ما كنوع رتٌب وهادئ من التمارٌن الرٌاضٌة‬ ‫البالؽة الفابدة‪ ،‬أو حتى كعملٌة راشدة من عملٌات االستقرار المرٌح لمواجهة الضؽوط‬ ‫النفسٌة الهابلة التً طالما وقع الناس فرٌسة لها‪ ،‬إن اإلجابة الحاسمة قد أبصرت النور‬ ‫على لسان " ولٌام جانونج" ‪1981‬م‪ ،‬حٌث فرق بعناٌة بٌن التمرٌنات العضلٌة الشاقة وبٌن تلك الهادبة‬ ‫الخفٌفة‪ ،‬فقرر أن األخٌرة تحدث تؽٌٌرات تظهر فً تمدد األوعٌة الدموٌة وزٌادة الضخ الدموي بها‪،‬‬ ‫ومن ثم تزداد نسبة التؽذٌة باألوكسجٌن الحٌوي الذي ٌكون كافٌا ً إلنتاج الطاقة الهادبة المطلوبة لتلك‬ ‫التمارٌن‪ ،‬وهكذا تكون عملٌات االحتراق بكاملها معتمدة على الهواء الجوي مع أقل نسبة من الرواسب‬ ‫والفضبلت المتراكمة بالدم أو العضبلت تلك الفضبلت المزعجة والتً ال تنطلق فً الدورة الدموٌة إال‬ ‫حال االحتٌاج الماس لتخلٌق األوكسجٌن بسبٌل آخر ؼٌر الهواء الجوي‪ ،‬وهو تكسٌر المخزون من‬ ‫الجلوكوز فً سلسلة معقدة من التفاعبلت تنتهً بعادم من حمض البلكتٌك‪ ،‬هذا الذي ٌتم لتخلٌق‬ ‫‪.‬اطمبنان وهدوء‬ ‫وما دمنا قد ذكرنا جلوس الصبلة فقد وجدنا أن متوسط الضؽط الورٌدي عنده وقد‬ ‫‪.‬تبلػ ‪ %19‬فقط من قٌمة الضؽط أثناء الوقوؾ‬ ‫والحاصل أن الصبلة بحركاتها المتمٌزة تإدي إلى أقصى تخفٌض لضؽط الدم على جدران الورٌد‬ ‫الصافن مرتٌن‪ ،‬األولى‪ :‬بذات األوضاع المإدٌة إلى تناقص الضؽط حسب معادلة " برنولً" الثانٌة‪:‬‬ ‫‪.33‬سم‪/‬ماء(‪ ،‬وفً عملٌة مقصودة إلخبلء الورٌد من مزٌد من‬ ‫الدماء كً تتحقق بذلك أكمل درجات االستقرار لهذه الجدران المنهكة تحت اآلثار المإلمة للضؽوط‬ ‫علٌها‪ ،‬وهذا التؽٌر فً الضؽط انخفاضا ً بٌن السجود األول والسجود الثانً‪ ،‬وإن كان لٌس بذي داللة‬ ‫علمٌة مإثرة إال أنه ربما ٌكون نتٌجة لعملٌة سحب الدماء من الطاقم السطحً لؤلوردة إلى الطاقم‬ ‫األعمق كما قدر ذلك بعض العلماء‪ ،‬خصوصا ً إذا علمنا أنه بٌن كل سجدتٌن ٌستقر المرء جالسا ً فً‬ ‫‪.‬طوال فترة الوقوؾ‬ ‫أما عند السجود الثانً فكانت القٌمة )‪1.‬بتنشٌط المضخة الورٌدٌة الجانبٌة مما ٌإدي إلى تخفٌض إضافً للضؽوط المذكورة‬ ‫أما التؤثٌر الثالث والبالػ الؽربة للصبلة فهو ٌرجع إلى ما ٌبدو إن الصبلة تإدي إلى تنشٌط للقدرات‬ ‫البنابٌة لمادة الكوالجٌن‪ ،‬ومن ثم تقوٌة جدران الورٌد‪ ،‬وإنه لعجٌب حقا ً أن النتابج التً توصلنا إلٌها‬ ‫بقٌاس كمٌة الهٌدروكسً برولٌن فً الجدار عند أولبك المصابٌن بدوالً الساقٌن ومنهم المصلون ومنهم‬ ‫ؼٌر المصلٌن‪ ،‬فإذا به فً المصلٌن وقد بلػ ‪ ،26.93‬بٌنما‬ ‫استقر متوسط الؽٌر مصلٌن عند ‪ 63.13‬وفً ؼٌر المصلٌن ‪16.‫)‪49.‬فقط‪ ،‬فً انخفاض مإثر عن األولٌن‬ ‫أما فً ؼٌر المصلٌن بالدوالً أصبلً فقد كانت النتٌجة مذهلة‪ ،‬حٌث سجلنا فرقا ً‬ ‫‪.73‬سم‪/‬ماء( فً تعبٌر بلٌػ عن أوضح الدالالت العلمٌة‬ ‫وفً محاولة طرٌفة الستبعاد الوقوؾ تماما ً من حركات الصبلة‪ ،‬وحساب متوسط‬ ‫الضؽوط األخرى )ركوع‪ ،‬سجود‪ ،‬جلوس( كانت النتٌجة معبرة تماما ً حٌث وجدت‬ ‫المحصلة )‪17.‬انخفض إلى ما قٌمته فقط )‪16.

‬بمروره فً حراستها من الخارج إلى الداخل عن طٌب خاطر‬ ‫أما رحلة الدماء العابدة عبر األوردة نحو عضلة القلب‪ ،‬فإنها تتم تحت تؤثٌر العدٌد من‬ ‫العوامل الدافعة‪ ،‬إذ أن األوردة الصؽرة تتشبع بالدماء الفابضة ببل انقطاع إلٌها من‬ ‫حمامات الشعٌرات الدموٌة‪ ،‬بٌنما تكون األوردة العمٌقة واقعة تحت ضؽوط مستمرة‬ ‫نتٌجة االنقباضات المستمرة للعضبلت المحٌطة بها‪ ،‬ومن األوردة ما ٌكون مبلصقا ً‬ ‫لشرٌان ال ٌفتؤ ٌقرع نابضا ً على جداره ناقبلً تلك الضؽوط النبضٌة إلى الورٌد‬ ‫الساكن‪ ،‬إن الؽاٌة األولى لتلك الضؽوط هً عصر الدماء داخل األوردة فً كافة‬ ‫االتجاهات‪ ،‬أما الصمامات الحارسة فتمنع انتشار الدماء إلى الخارج فبل ٌبقً أمام تلك‬ ‫‪25‬‬ .‬الناتجة وبصورة آلٌة إلى مخزونات داخل الجسم ومركبات ؼنٌة بالطاقة الستخدامها كلما لزم األمر‬ ‫وفابدة رابعة‪ :‬أن هذه الحركات الداببة ترفع من معدل تهوٌة الجسد فٌما ٌسمى بالكفاءة التنفسٌة )وهً‬ ‫عبارة عن النسبة بٌن ثانً أكسٌد الكربون المطرود من الربتٌن واألوكسجٌن الداخل إلٌهما فً وحدة‬ ‫‪ ( RQ ).‬كافة أطراؾ الدورة الدموٌة‬ ‫‪.‫‪:‬وعلى هذا فإن التمارٌن الهادبة الخفٌفة المنتظمة تحقق الفابدٌتن معا ً‬ ‫أوالً‪ :‬تزٌد من قابلٌة الجسم الستقبال نسبة أعلى فؤعلى من األوكسجٌن الجوي‪ ،‬فإذا بحٌوبة دافعة فً‬ ‫‪.‬ثانٌاً‪ :‬تإدي إلى أقل إفراز لحمض البلكتٌك المرهق للدورة الدموٌة‬ ‫ولهذا ٌتم االحتفاظ بؤكبر نسبة من مخزون األوكسجٌن‪ ،‬فً مقابل الجهد والطاقة المبذولة فً هذه‬ ‫‪.‬معدل التمثٌل الؽذابً أعلى نسبة له بتوفٌر أنسب مناخ ٌإدي فٌه وظابفه على أكمل وجه‬ ‫وعلى الجملة فإن الصبلة تقوم بكفاءة عجٌبة بتنشٌط كافة العملٌات الحٌوٌة داخل الجسم اإلنسانً بما‬ ‫فٌها جمٌع العملٌات التمثٌلٌة الؽذابٌة‪ ،‬كذا كعامل نفسً وعضلً فعال ومإثر‪ ،‬ولعل فً كل الذي ذكرناه‬ ‫لك تبرٌراً كافٌا ً لهذا االرتفاع الملحوظ بٌن المصلٌن فً معدالت بناء الكوالٌن )النسٌج الرابط والمقوي‬ ‫‪.‬زمنٌة ثابتة ( وٌرمز لها علمٌا ً بالرمز‬ ‫وهً نسبة ال تزٌد فً أحسن أحوال الجسم تهوٌة عن الواحد الصحٌح‪ ،‬ؼٌر أنها تحت تؤثٌر التمرٌن‬ ‫الخفٌؾ للعضبلت الحادث أثناء الصبلة ترتفع لتبلػ ما قٌمته ضعؾ القٌمة المذكورة ٌعنً)‪ (2‬وما ذاك‬ ‫إال لسرعة طرؾ كمٌات ثانً أكسٌد الكربون من الجسد وارتفاع نسبة استنشاق األوكسجٌن من الهواء‬ ‫الطلق‪ ،‬أضؾ إلى كل هذا أن المعدل األساسً للتمثٌل الؽذابً بالجسم ٌعتمد فً نشاطه على عدة‬ ‫عوامل‪ ،‬أهمها هو الجهد العضلً‪ ،‬ذلك أن استٌعاب كمٌات جدٌدة من األوكسجٌن ال ٌتضاعؾ حال‬ ‫القٌام بهذا الجهد فحسب‪ ،‬بل لفترة طوٌلة بعد تمامه )‪ ،(80‬أما األمر الطرٌؾ والمدهش فهو أن معدل‬ ‫هذا التمثٌل قد وجد فً األفراد المصابٌن باالكتباب واالضطرابات النفسٌة أقل من نظٌره فً الحاالت‬ ‫السوٌة من الناحٌة النفسٌة‪ ،‬وٌبلحظ ها هنا أن الصبلة باعتبارها أحد األوامر اإللهٌة المإدٌة إلى أتم‬ ‫حاالت االستقرار النفسً واالطمبنان القلبً‪ ،‬ما ثم هجمات لبلكتباب‪ ،‬وال نوبات لؤلحزان‪ ،‬وهكذا ٌبلػ‬ ‫‪.‬التمارٌن الخفٌفة المبذولة أثناء الصبلة‬ ‫وهناك فابدة أخرى حٌث أن كل الطاقة الناجمة من مثل هذه التمرٌنات ال تبرز إال فً صورة حرارة‪،‬‬ ‫وذلك بسبب ضعؾ أو حتى عدم الحركة الخارجٌة الكثٌرة بحسب القانون الذي ٌحدد إنتاج القوة‬ ‫بمساواته للمسافة التً تقطعها الكتلة بتؤثٌر تلك القوة‪ ،‬ولما كانت المسافة ها هنا منعدمة فتتحول الحرارة‬ ‫‪.‬بجدار الورٌد الصافن(‪ ،‬وتلك النتٌجة المبهرة التً توصلنا لها فً هذا البحث المتواضع‬ ‫ ‪:‬ألداء الصلوات بحركاتها المتمٌزة عبلقة وثٌقة بالوقاٌة من مرض الدوالً‬‫‪:‬تنشٌط الصبلة للمضخة الورٌدٌة الجانبٌة‬ ‫حٌن تنقبض عضبلت مإخر الساق ) السمانة ( تندفع الدماء بقوة داخل األوردة العمٌقة من أسفل إلى‬ ‫أعلى‪ ،‬بٌنما تقؾ الصمامات المخترقة الحازمة بالمرصاد لتحول بٌن هذه الدماء وبٌن أي تسرب إلى‬ ‫األوردة السطحٌة وهذا ٌعرؾ بمضخة السمانة ثم تنبسط عضبلت مإخر الساق فإذا بتحول الضؽط فجؤة‬ ‫من أعلى صورة إلى ضؽط سالب من األوردة السطحٌة إلى األوردة العمٌقة‪ ،‬بٌنما تسمح الصمامات‬ ‫‪.

.‬السرعة بٌن الدم الشرٌانً والدم الورٌدي‬ ‫وحتى ٌتبٌن ببل ؼبش تؤثٌر هذا جمٌعه على الضؽوط بالطرفٌن السفلٌٌن‪ٌ ،‬كفٌك علما ً أن تدرك أن‬ ‫الضؽط الواقع على ظاهر القدم والذي ٌبلػ حال الوقوؾ حوالً )‪100‬سم‪/‬ماء‪ ،‬عقب برهة صؽٌرة من‬ ‫المشً وتحرٌك الطرفٌن السفلٌٌن‪ٌ ،‬هوي هابطا ً إلى رقم )‪30‬سم‪/‬ماء( فً إشارة واضحة إلى فعالٌة تلك‬ ‫‪ ".‬بؽٌر انقطاع حوالً ‪ 13-5‬ساعة متواصلة فً الٌوم الواحد‬ ‫ ‪:‬نموذج السجود كحركة من حركات الصبلة وما ٌحدث أثناءه‬‫إنها أخطر حركة فً الصبلة بؤسرها‪ ،‬من جهة خدمة ارتجاع الدماء إلى القلب‪،‬‬ ‫وتحت تعلٌمات دقٌقة ومحددة أمر النبً صلى ّللا علٌه وسلم أن تإدي هذه الحركة‬ ‫‪:‬على المنوال التالً‬ ‫كقاعدة ال استثناء لها‪ٌ ،‬نبؽً أن ٌإدي السجود مثل ؼٌره من حركات الصبلة على أكمل حاالت التإدة ‪-‬‬ ‫‪.‬عوج‬ ‫‪.‬المتجهتٌن إلى القبلة‬ ‫وهناك نهً صرٌح عن استراحة الجذع فوق الكوعٌن‪ ،‬أو الزندٌن بل على العكس ٌنبؽً أن ٌبقً ‪-‬‬ ‫‪.‬عناء نحو مستقرها الموعود فً تجوٌؾ القلب‬ ‫فإذا علمت أن السرعة التً تنهج علٌها الدماء فً الشراٌٌن هً أضعاؾ تلك المعروفة فً األوردة ومن‬ ‫أجله كانت األوردة عموما ً أوسع تجوٌفا ً من الشراٌٌن وأكثر عدداً‪ ،‬وهكذا وتحت وطؤة السرعة الكبٌرة‬ ‫بالشراٌٌن فً مقابل الركود النسبً باألوردة تحدث الحركة االنعكاسٌة الدموٌة اعتماداً على فروق‬ ‫‪.‬مفصل الركبة لذات الطرؾ السفلً‬ ‫‪:‬ب – التؽٌرات الورٌدٌة العضلٌة حال السجود‬ ‫ٌتم شد الظهر وتجنب أي انحناء فٌه باالعتماد تماما ً على أكبر انقباض للعضلة الظهرٌة الناصبة والتً ‪-‬‬ ‫تمتد منطقة عملها من العنق وحتى العصعص ) الحظ التعالٌم النبوٌة بتجنب االعتماد على الكوعٌن فً‬ ‫‪ ).‬والتؤنً واالطمبنان‬ ‫‪ٌ.‬اآللة الدوإبة المخلصة‪ " .‬نبؽً أن ٌطمبن الوجه تمام فً مبلصقته لؤلرض ‪-‬‬ ‫وٌبقى الجذع معلقا ً ومستقراً فً ثبات على أعظم الوجه والكفٌن والركبتٌن وأطراؾ أصابع القدمٌن ‪-‬‬ ‫‪.33‬سم‪/‬ماء( وهً رحمة – لو‬ ‫تدري – عمٌقة بؤولبك الذي قدر علٌهم أن ٌكابدوا الوقوؾ المإلم ولفترات طوٌلة دون راحة أو كلل‪،‬‬ ‫وكانت نسبتهم على األقل فً رسالتنا هذه ‪ %85‬من المصابٌن بالدوالً ٌقطعون فً واجبات وقوفهم‬ ‫‪.‬الكوعٌن على أقصى بعد ممكن من الجذع ذاته‬ ‫وعلى المصلً أن ٌتجنب قطعٌا ً انحناءات الظهر عند السجود‪ ،‬بل على الظهر أن ٌبقى مشدوداً ببل ‪-‬‬ ‫‪.‬والفخذان تستقران فً الوضع العمودي على الركبتٌن فً حالة شبه استرخاء كامل ‪-‬‬ ‫أما عن الساقٌن فكبلهما ٌرتكن على أطراؾ القدم التابعة له‪ ،‬فٌما ٌبقى من جهته األخرى مثبتا ً على ‪-‬‬ ‫‪.‬حالما كانت الصمامات الحارسة تعمل على أقصى كفاءة لها‬ ‫وال ٌؽربن عن بالك أن تؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة على أوردة الرأس والعنق‪ ،‬كذا تلك القوة الساحبة فً‬ ‫منطقة الصدر نتٌجة الضؽط السلبً هنالك‪ ،‬كلها عوامل فعالٌة ومإثرة لؤلخذ بٌد الدماء المتسلقة فً‬ ‫‪.‬المضخة الورٌدٌة الجانبٌة‬ ‫فإذا ما رجعنا إلى دور الصبلة نجد أننا أمام حركات بالؽة المرونة لمعاونة تلك المضخة‪ ،‬ال لتإدي‬ ‫وظٌفتها التً خلقت من أجلها فحسب‪ ،‬بل أٌضا ً لتضٌؾ إلٌها من العوامل المقوٌة‪ ،‬والمضعدة لتعزٌز‬ ‫عملها على أكمل صورة‪ ،‬حتى إنك قد راجعت معنا النتابج الباهرة لهبوط الضؽط عقب كل ركعة لٌس‬ ‫إلى )‪30‬سم‪/‬ماء( فقط‪ ،‬بل أٌضا ً إلى ما هو قرٌب من درجة الصفر )‪1.‫الدماء المضطربة سوى طرٌق واحد علٌها أن تسلكه وهً راؼمة من أخمص القدم إلى عضلة القلب‪،‬‬ ‫‪.‬السجود مما ٌطلق ٌد العضلة المذكورة فً العمل ببل عرقلة‬ ‫‪26‬‬ .

‬ثنً مفصل الفخذ بالعضلة الممتدة من اإللٌة ألعلى الفخذ ‪-‬‬ ‫انثناء مفصل الركبة‪ ،‬بٌنما تعتمد الساق على أطراؾ األصابع المنتصبة باتجاه القبلة ٌعطً حالة من ‪-‬‬ ‫‪.‬األرضٌة‬ ‫أما مفصل الكعب فٌلزم وضع االنثناء الظهري له‪ ،‬وذلك لثبات القدم على أطراؾ األصابع المستقرة ‪-‬‬ ‫‪.‬الورٌدي للدماء‬ ‫انثناء البطن فً الوضع الساجد ٌتم بتضافر العضلة البطٌنٌة األمامٌة فً جدار البطن مع جاراتها ‪-‬‬ ‫‪.‬ثانٌاً‪ :‬تنشٌط المضخة الورٌدٌة فً البطن إلى أقصى درجة ممكنة‬ ‫‪.‬الشبكة الدموٌة السخٌة‬ ‫فً هذا الوضع الممٌز‪ ،‬وتحت تؤثٌر انضؽاط التجوٌؾ البطنً‪ ،‬مع االنقباض النسبً لعضبلت جدار ‪-‬‬ ‫البطن األمامً‪ ،‬فإن الزٌادة الحادثة فً الضؽط داخل تجوٌؾ البطن تإدي بالضرورة إلى اعتصار‬ ‫الدماء التً تشق طرٌقها بؽٌر عناء كبٌر‪ ،‬أو عرقلة فً االتجاه المتاح أمامها نحو عضلة القلب‪ ،‬التً‬ ‫‪.‬القلب مما ٌدفع بالدماء إلٌه فً سرعة وٌسر تحت معاونة عجلة الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫والعنق كما سبق بما خلفها من العضلة العنقٌة الرأسٌة‪ ،‬إذ تنقبض فتقذؾ بؤؼلب دمابها المنتشرة فً ‪-‬‬ ‫‪.‬الماببلت العامبلت معها فً تفاهم كامل‬ ‫‪.‬إلٌه‪ ،‬مضافا ً إلى ذلك القدرة الماضٌة للجاذبٌة األرضٌة‬ ‫ونتٌجة لبلرتخاء المفاجا لعضبلت سمانة الساق‪ ،‬فإن قوة من السحب السالب للدماء من األوردة ‪-‬‬ ‫السطحٌة إلى العمٌقة تتولد مخلفة أوردة الساق السطحٌة‪ ،‬وهً خاوٌة من ؼالبٌة الدماء التً كانت‬ ‫‪.‬على األرض‬ ‫‪:‬جـ – ارتجاع الدماء الورٌدٌة تحت تؤثٌر الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫إن أعجب شًء فً وضع السجود هو أنه ٌجعل الدورة الدموٌة بكاملها تعمل فً ذات االتجاه الذي تعمل‬ ‫به الجاذبٌة األرضٌة فإذا بالدماء التً طالما قاست من التسلق المرٌر من أخمص القدم إلى عضلة القلب‬ ‫‪.‬تضؽط بكل قواها على جدرانها‬ ‫وأخٌراً فإن وضع األقدام منتصبة على أطراؾ األصابع أثناء السجود ٌإدي إلى إنقباض المضخة ‪-‬‬ ‫‪.70‬سم‪/‬ماء( بٌنما فً حالة السجود األول‬ ‫‪3)):‬سم‪/‬ماء‬ ‫وكما علمت فإن شد الظهر واستقامته تإدٌه العضلة الناصبة الظهرٌة حٌث تطرد دماءها الؽزٌرة إلى ‪-‬‬ ‫تٌار الدم المتدفق فً األوعٌة الدموٌة الكبرى‪ ،‬التً تقع هذه المرة فً مستوى أعلى من مستوى عضلة‬ ‫‪.‬االسترخاء التام لمجموعات العضبلت الواقعة فً منطقة الفخذ‬ ‫وكذا فً هذا الوضع المتمٌز للساق ترتاح عضبلت السمانة ) خلؾ الساق ( وتتراخى تماماً‪ ،‬بٌنما ‪-‬‬ ‫ٌساعد الوضع المنحدر من الخلؾ إلى األمام إلى تدفق الدماء بمساعدة العون القٌم الذي تسدٌه الجاذبٌة‬ ‫‪.‬الورٌدٌة داخل أوعٌة القدم‪ ،‬مما ٌزٌد فً كفاءة ارتجاع الدماء الورٌدٌة‬ ‫‪:‬فوائد طٌبة فً السجود‬ ‫وباختصار فإن حركة السجود تإدي إلى منافع جمة فً تٌسٌر مهمة االرتجاع الدموي صوب القلب على‬ ‫‪:‬ما ٌلً‬ ‫‪.‬تقبع فً أدنى مستوى من الدورة الدموٌة متلقٌة إمدادات الدماء الهاوٌة إلٌها من المستوٌات األعلى‬ ‫ومما ٌزٌد من سرعة ارتجاع الدماء نحو القلب وتداعٌه إلٌه من كل عرق بعٌد‪ ،‬تلك القدرة العجٌبة ‪-‬‬ ‫للقلب على تخلٌق الضؽط السالب المإدي إلى سحب الدماء سحبا ً من تجاوٌؾ األوردة الكبرى الواصلة‬ ‫‪.‬ثالثاً‪ :‬سحب الدماء بمضخة الساق من الطاقم السطحً إلى الطاقم العمٌق من أوردة الطرؾ السفلً‬ ‫‪27‬‬ .‬أوالً‪ :‬توجٌه الدورة الورٌدٌة بالجسم عموما ً فً اتجاه عمل الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫‪.‫ٌحدث تمدد ا لعنق تحت فاعلٌة العضلة الرأسٌة العنقٌة ذات األهمٌة المعروفة من ناحٌة االرتجاع ‪-‬‬ ‫‪.‬وقد تدفقت منسكبة فً سبلسة وٌسر من أعلى إلى أسفل‬ ‫متوسط الضؽط الواقع على ظاهر القدم أثناء الوقوؾ )‪93.

‬ثالثاً‪ :‬اعتصار الدماء الورٌدٌة بالطرفٌن السفلٌٌن على أقصى صورة‬ ‫‪.‬فقد أنجزت بنجاح بانقضاء حركة الركوع‬ ‫وهكذا فإن عمل مضخات الطرفٌن السفلٌٌن ٌتم فً جو من الٌسر والتشجٌع من أجل تفرٌػ األوردة‬ ‫السطحٌة إلى العمٌقة‪ ،‬فً نتٌجة نهابٌة بالراحة التامة لتلك األوردة السطحٌة الواقفة وحدها ببل عون أمام‬ ‫‪.‬أقصى قدرتها‬ ‫‪:‬فوابد طبٌة فً الجلوس بٌن السجدتٌن‬ ‫‪:‬وهذا ٌإدي الجلوس إلى‬ ‫‪.‬رابعاً‪ :‬أقصى استخدام لقوة السحب السالب من عضلة القلب جنبا ً إلى جنب مع سحب الجاذبٌة األرضٌة‬ ‫ملحوظة‪ :‬إن هذه لهً الدور الثانٌة لبلرتجاع الدموي تحت تؤثٌر مضخة البطن الورٌدٌة‪ ،‬فؤما األولى‬ ‫‪.‬مفصل الركبة قد انثنى تماما ً مع ضؽط كامل من الفخذ على عضبلت الساق ‪-‬‬ ‫أما هذه العضبلت األخٌرة فهً فً حالة تامة من ا السترخاء‪ ،‬بٌنما هً مضؽوطة فً عنؾ بثقل ‪-‬‬ ‫‪.‫‪.‬حٌث سبق ذكرها تفصٌبلً أثناء التعرض لحركة الرفع من الركوع‬ ‫ثم انظر إلى الطرفٌن السفلٌٌن فً هذا الوضع‪ ،‬ترى أنهما قد انثنٌا والعضبلت مسترخٌة متٌحة فرصة‬ ‫للدماء السطحٌة أن تجد طرٌقا ً رحبا ً نحو التٌار العمٌق‪ ،‬هذا بٌنما تعتصر عضبلت الفخذ جاراتها‬ ‫الكاسٌات لعظام الساق بما بها من أوردة ال تلبث أن تتلخص من دمابها تاركة طاقم األوردة السطحٌة‬ ‫على أتم راحة وأكمل استرخاص‪ ،‬وتشارك ركب ارتجاع الدماء مضخة القدمٌن حٌث تدفع بالدماء على‬ ‫‪.‬الضؽط البطنً المرتفع أثناء السجود هو اآلن أقل بصورة ملحوظة ‪-‬‬ ‫‪.‬الفخذ فوقها‬ ‫‪.‬ثانٌاً‪ :‬مضخة بطنٌة تعمل على ذروة فعالٌتها‬ ‫‪.‬رابعاً‪ :‬ومن ثم أقصى ارتٌاح لجدران األوردة السطحٌة للساق‬ ‫‪:‬الخالصة‬ ‫‪:‬وهكذا فإن الصالة تعد عامالً مإثراً فً الوقاٌة من دوالً الساقٌن عن طرٌق ثالثة أسباب‬ ‫‪28‬‬ .‬أوالً‪ :‬مضخة صدرٌة تعمل على ذروة فعالٌتها‬ ‫‪.‬عضبلت الجدار األمامً للبطن تكون فً وضع شبه منقبض ‪-‬‬ ‫‪.‬مفصل الكعب فً حالة انثناء ظهري ‪-‬‬ ‫‪:‬ثالثاً‪ :‬المضخة الصدرٌة فً ذروة فعالٌتها‬ ‫ٌستتبع الرفع من السجود وبصورة آلٌة شهٌق عمٌق‪ ،‬مما ٌإدي إلى تنشٌط كامل للمضخة الصدرٌة‪،‬‬ ‫‪.‬مفصل الفخذ منثنً بفعل عضلة اإللٌة والفخذ ‪-‬‬ ‫‪.‬الوصلة بٌن الجذع والطرفٌن السفلٌٌن تكون فً حالة استرخاء تام ‪-‬‬ ‫‪.‬الشرعً ) االفتراش‬ ‫‪:‬ثانٌاً‪ :‬التؽٌرات الورٌدٌة والعضلٌة‬ ‫‪.‬تٌار متواصل ال ٌنقطع من الدماء الورٌدٌة الدافقة‬ ‫‪ ):‬الرفع من السجود ( الجلوس‬ ‫‪:‬أوالً‪ :‬توصٌؾ الحركة‬ ‫كقاعدة سبق ذكرها‪ ،‬فإن هذه الحركة البد وأن تقطع حٌزاً زمنٌا ً قرٌبا ً من ذلك الذي ٌقضٌه المصلً‬ ‫ساجداً‪ ،‬وأهمٌة هذه الحركة بالذات ٌرجع إلى الدرجة العالٌة من التكامل بٌنها وبٌن سابقتها‪ ،‬وٌمكن‬ ‫‪:‬للمصلً أن ٌإدٌها على صورتها المثالٌة كما ٌؤتً‬ ‫فً خشوع تام ٌتم رفع الرأس باطمبنان من فوق األرض وحتى ٌستوي الجسم فً وضع الجلوس‬ ‫بالظهر منتصبا ً والفخذ األٌسر مستقراً فوق الساق الٌسرى‪ ،‬أما الساق الٌمنى فتطمبن على أطراؾ‬ ‫أصابع القدم الٌمنى‪ ،‬بٌنما ٌرتكز الكفان على كبل الفخذٌن‪ ،‬وهذا الوضع برمته ٌسمى بالمصطلح‬ ‫‪ ).

‬السطحٌة‬ ‫الثانً‪ :‬تنشٌطها لعمل المضخة الورٌدٌة الجانبٌة‪ ،‬ومن ثم زٌادة خفض الضؽط على األوردة‬ ‫‪.‫األول‪ :‬أوضاعها المتمٌزة المإدٌة إلى أقل ضؽط واقع على الجدران الضعٌفة ألوردة الساقٌن‬ ‫‪.‬الؽذائً بالجسم عموما ً‬ ‫‪29‬‬ .‬المذكورة‬ ‫الثالث‪ :‬تقوٌة الجدران الضعٌفة عن طرٌق رفع كفاءة البناء الؽذائً بها‪ ،‬ضمن دفعها لكفاءة التمثٌل‬ ‫‪.

‬وكذلك أداء القلب مع‬ ‫‪.‬وبالتالً كفاءة األداء العضلً‪ .‬وقبل‬ ‫رمضان بؤسبوع أجري الفحص الثانً لكل متطوع؛‬ ‫الختبار درجة األداء البدنً وأداء القلب تحت ظروؾ‬ ‫‪30‬‬ .‬كما ظهر تحسن بسٌط فً درجة الشعور باإلرهاق‬ ‫وقد أجرٌت الدراسة على عشرٌن من المتطوعٌن األصحاء ـ ثمان إناث واثنً عشر من الذكور ـ‬ ‫والذٌن تراوحت أعمارهم ما بٌن ‪ 12‬إلى ‪ 52‬سنة‪ . «COMPUSTRESS» TREADMILL MODEL‬دقٌقتٌن على آلة المشً من نوع‬ ‫وهً مزودة بجهاز للرصد التلقابً لتخطٌط ‪1100 By MEDTRONIC IMC COMPANY‬‬ ‫القلب وسرعة النبض مع إضافة قٌاس ضؽط الدم فً نهاٌة كل دقٌقتٌن‪ .4‬مٌل فً الساعة وارتفاع متزاٌد بدرجة ‪ %2.‬وتحدد بمعٌار بورج‬ ‫الذي ٌحدد درجة الشعور بضٌق التنفس وإرهاق الساقٌن‪ .‬مما قاد الكثٌرٌن إلى تخفٌض ساعات العمل أثناء صٌام شهر‬ ‫رمضان‪ .‬واستمر الفحص حتى وصل‬ ‫المتطوع إلى درجة الجهد األقصى‪ .‬لذلك قمنا بهذه الدراسة للتحقق من هذه الفرضٌة‪ .‬وتؤكدت بالدراسات الكٌمٌائٌة والمعملٌة‬ ‫هناك فرضٌة عامة فً العدٌد من البلدان اإلسبلمٌة مفادها‪ :‬أن الصٌام ٌإثر على األداء العام‬ ‫للجسم وخصوصا األداء البدنً‪ .‬وقد قٌست درجة األداء البدنً وأداء القلب عند‬ ‫‪:‬المتطوعٌن قبل رمضان وأثناء األسبوع الثالث من رمضان حسب الطرٌقة التالٌة‬ ‫»‪ BALK‬قبل رمضان بؤسبوعٌن قٌست درجة أداء القلب مع المجهود حسب البرنامج «بالك‬ ‫المعدل‪ .‬وال ٌإدي إلى‬ ‫مظاهر اإلرهاق واإلجهاد‪ .‬حٌث ثبت لنا من خبلل الدراسة أن‬ ‫الصٌام اإلسبلمً لٌس له أي تؤثٌر سلبً على األداء العضلً وتحمل المجهود البدنً‪ .‬المجهود أثناء الصٌام‪ .‬بل العكس هو الصحٌح ألن نتابج هذا البحث أظهرت وجود تحسن ـ ذي‬ ‫قٌمة إحصابٌة ـ فً درجة تحمل المجهود البدنً‪ .‬وكان ٌعتقد فً الماضً أن هذه الفوائد مقصورة على الجوانب الروحٌة والعاطفٌة؛‬ ‫ؼٌر أن العلم الحدٌث الٌوم ٌكشؾ الدلٌل بعد اآلخر على الفوائد البدنٌة والنفسٌة لمن ٌلتزم التعالٌم‬ ‫اإلسالمٌة‪ .‬‬ ‫‪.‬وهو تدرٌب متزاٌد الحد بسرعة ‪ 3.‬هذا وقد ثبت حدٌثا أن للصٌام فوائد صحٌة على جهاز المناعة (‪ )1،2‬وعلى الجهاز‬ ‫الدوري والقلب (‪ )3،4،5‬وعلى الجهاز الهضمً (‪ )6‬وعلى الجهاز التناسلً (‪ )7،8‬وعلى الجهاز‬ ‫البولً (‪)9‬؛ وأن هذه التؤثٌرات المفٌدة للصٌام سجلت على المستوى الوظٌفً للخالٌا واألنسجة‪.‬قال‬ ‫تعالى‪ٌ{:‬ا أٌها الذٌن آمنوا استجٌبوا هلل والرسول إذا دعاكم لما ٌحٌٌكم} (األنفال ‪)24‬‬ ‫(‪،)3‬ومما ال شك فٌه أن للصٌام فوائد واسعة وكذلك العبادات األخرى التً شرعها هللا‬ ‫ورسوله لنا‪ .‬أحمد القاضً‬ ‫معهد الطب اإلسالمً للتعلٌم والبحوث‪ ،‬بنما سٌتً‪ ،‬فلورٌدا‬ ‫الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‬ ‫شرع هللا سبحانه صٌام شهر رمضان وجعله أحد الفروض األساسٌة فً اإلسالم؛‬ ‫كما شرع الرسول ـ صلى هللا علٌه وسلم ـ الصٌام االختٌاري على مدار السنة‪ .‬إرهاق الساقٌن‬ ‫هذا فً الفحص األول قبل رمضان بؤسبوعٌن؛‬ ‫لتحدٌد الحد األقصى من الجهد لكل متطوع‪ .5‬كل‬ ‫‪.‬والوصول إلى درجة الشعور باإلنهاك‪ .‬وهو ٌعطً قٌمة رقمٌة )‪(BORG) (10‬‬ ‫من صفر إلى ‪ 10‬لدرجة الشعور بضٌق التنفس أو‬ ‫‪.‫دلٌل جدٌد على اإلعجاز العلمً فً الصٌام‬ ‫د‪ .

‬للحاسب اآللً )‪(STATPRO) 11‬‬ ‫‪:‬وكانت النتائج كالتالً‬ ‫ـ ازدادت مدة التدرٌب التً أكملها المتطوع على آلة المشً من ‪ +) 10.(0.‬وقورنت نتابج الفحص الثالث )أثناء الصٌام( بنتابج الفحص الثانً )قبل الصٌام( حسب‬ ‫‪:‬المعاٌٌر التالٌة‬ ‫‪.3‬دقة فً الدقٌقة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .‬ـ المدة التً أكملها المتطوع على آلة المشً ‪1‬‬ ‫ـ درجة أداء القلب عند نهاٌة الفحص؛ ممثلة فً سرعة النبض وحصٌلة ضؽط الدم مضروبا فً ‪2‬‬ ‫‪.‬سرعة النبض‬ ‫ـ درجة اإلرهاق البدنً؛ ممثلة فً درجة الشعور بضٌق التنفس وإرهاق الساقٌن‪ .01‬أي تحسن‬ ‫بمقدار ‪%65‬؛ وقد كانت مدة التدرٌب أثناء الصٌام ثبلثة أضعاؾ ما كانت علٌه قبل الصٌام‪ .‬وفً ظروؾ متماثلة بحٌث كان الفارق الوحٌد بٌن الفحص الثانً‬ ‫والفحص الثالث هو كون المتطوع ؼٌر صابم أو صابمًا‪ ..‬درجة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .‬فً ‪ %40‬من المتطوعٌن )شكل‪2‬‬ ‫ـ انخفضت سرعة دقات القلب من ‪ +)170‬ـ ‪ (17.(0.05‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %9‬شكل ‪4‬‬ ‫‪31‬‬ .7‬دقة فً الدقٌقة قبل رمضان إلى ‪ +) 159‬ـ ‪2‬‬ ‫‪ (22.8‬ـ ‪ (14.‬وقٌست فً هذا الفحص المدة القصوى التً أكملها‬ ‫المتطوع مع قٌاس أداء القلب ودرجة الشعور باإلرهاق‪ .5‬ـ ‪4‬‬ ‫‪ (2.‬شكل‪2‬‬ ‫ـ انخفضت حصٌلة ضؽط الدم مضروبا فً سرعة النبض من‪ +) 24441 :‬ـ ‪3 (3797‬‬ ‫دقة‪/‬دقٌقة‪/‬مم زببق قبل رمضان إلى ‪ +) 21232‬ـ ‪ (3972‬دقة‪/‬دقٌقة‪/‬مم زببق أثناء الصٌام )احتمال‬ ‫‪).‫تعادل ‪ %85‬من الحد األقصى للجهد ـ وهً ما تسمى بمرحلة الجهد الثابت ـ وهً ظروؾ ثابتة من‬ ‫سرعة وارتفاع اآللة من بداٌة الفحص إلى نهاٌته‪ .‬وقد أعطى الحاسب اإلحصابً النتابج‬ ‫مستعمبل برنامج )‪ (T.‬الخطؤ أقل من ‪ .5‬ـ ‪ (2.3‬دقٌقة قبل ‪1‬‬ ‫رمضان إلى ‪ +) 16.‬متمثبل فً درجة ضٌق التنفس وإرهاق‬ ‫الساقٌن فً نهاٌة الفحص‪.‬وتحسنت مدة التدرٌب ‪ %7‬عما كانت علٌه قبل الصٌام‬ ‫‪).3‬درجة قبل رمضان إلى ‪ +) 9.(0.4‬دقٌقة أثناء رمضان )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .2).‬وقد أجرٌت ‪3‬‬ ‫الفحوص فً وقت العصر‪ .001‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %12‬شكل ‪3‬‬ ‫ـ انخفضت درجة الشعور بضٌق التنفس من ‪ +) 6.2‬ـ ‪ (7.‬وأثناء األسبوع الثالث من رمضان أجري الفحص الثالث الختبار درجة‬ ‫األداء البدنً‪ .‬أي‬ ‫تحسن ‪ %200‬فً ‪ %30‬من المتطوعٌن‪ . TEST‬مقارنا نتابج الفحص الثالث بنتابج الفحص الثانً حسب طرٌقة ت‬ ‫‪).01‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪%6‬‬ ‫‪)).(0.

‬كون أكثر احتماال للضعؾ أثناء الصٌام )‪12‬‬ ‫إن الدراسات على جسم اإلنسان أظهرت نتابج مختلفة لهذه الفرضٌة )‪ (15،14،13‬وقد أظهرت‬ ‫دراسات إنسانٌة عدٌدة أن الصٌام لمدة ‪ 36،27،24‬ساعة كان له تؤثٌر سلبً على األداء البدنً‬ ‫والعضلً‪ .‬األحماض األمٌنٌة فً الدم بكمٌات كافٌة إلمداد الجسم بالطاقة‪ .‬وهذا ٌساعد فً تقلٌل نضوب‬ ‫جلٌكوجٌن الكبد والعضبلت أثناء الشدة‪ .05‬وهذا ٌعنً تحسنا بمقدار ‪) %11‬شكل‬ ‫‪5).‬‬ ‫‪:‬المناقشة‬ ‫لقد حدث تحسن واضح ذو قٌمة إحصابٌة فً درجة تحمل الجهد البدنً تحت الضؽط‪ .‬ولم تكرر‬ ‫‪.‬وفً الواقع فإن فترات التجوٌع فً هذه الدراسات طوٌلة‪ .‬أن هناك بعض التحسن فً درجة الشعور باإلعٌاء؛ وإن لم ٌكن ذا قٌمة إحصابٌة‬ ‫وهذا التحسن لم ٌكن متوقعا‪ .‬وتحت الظروؾ الطبٌعٌة بدون صٌام فإن الجلوكوز‬ ‫ٌكون هو المصدر الربٌسً للطاقة أثناء الجهد العضلً‪ .‬حٌث تتوفر‬ ‫‪.‫ـ انخفضت درجة الشعور بإرهاق الساقٌن من ‪ +) 6.(0.5‬ـ ‪5‬‬ ‫‪ (2.‬وٌتعارض مع الشعور العام بؤن األداء العضلً والبدنً للجسم‬ ‫‪ٌ).‬مقارنا بالوقود المستخدم فً الظروؾ الطبٌعٌة بدون صٌام‬ ‫وقد أظهرت دراسات عدٌدة )‪ (20،19،18،17،16‬أن الصوم ٌسبب زٌادة فً األحماض‬ ‫الدهنٌة الحرة فً الدم؛ المصدر الربٌسً للطاقة بدال من الجلوكوز‪ .‬وفترات الصٌام تكررت ٌومٌا لمدة ‪ 14‬ـ ‪ٌ 21‬وما )الدراسة أعٌدت أثناء‬ ‫‪32‬‬ .5‬درجة أثناء الصٌام )احتمال الخطؤ أقل من ‪ .‬وهذا ٌوضح أن التحسن فً أداء األشخاص فً هذه الدراسة ـ باإلضافة إلى أداء‬ ‫الحٌوانات فً الدراسة السابقة )‪ (12‬ـ ٌرجع إلى نوع الوقود المختلؾ الذي ٌستخدم لتولٌد الطاقة‬ ‫‪.‬كما وجد‬ ‫‪.‬لذا فاألداء العضلً ٌتحسن‬ ‫إن الشعور باإلعٌاء واإلنهاك إما أن ٌقل أو ٌتؤخر‪ .‬التجارب بكفاٌة فً أؼلب الظن إلنجاز التكٌؾ المرؼوب‬ ‫إن فترة التجوٌع فً دراستنا قصٌرة نسبٌا‪ .‬ومع زٌادة هذا الجهد فإن مستوى الجلوكوز‬ ‫‪.‬حٌث ال تتعدى من ‪ 11‬ـ ‪ 14‬ساعة )الفترة ما بٌن‬ ‫وجبة السحور قبل الفجر ووقت الفطر بعد الؽروب( وقد كان وقت إجراء الدراسة من ‪ 3‬ـ ‪ 4‬ساعات‬ ‫قبل ؼروب الشمس‪ .‬وٌساعد هذا فً حماٌة مستوى الجلوكوز فً الدم‪ .1‬ـ ‪ (2.‬وكجزء‬ ‫من عملٌة التعود أثناء الصٌام تستخدم المصادر الداخلٌة للطاقة بدال من المصادر الخارجٌة التً‬ ‫تستخدم فً الظروؾ االعتٌادٌة بدون صٌام‪ .‬مما ٌجعل الجسم ٌتحمل أداء الجهد لفترة‬ ‫‪.5‬درجة قبل الصٌام إلى ‪ +) 4.‬أثناء الصٌام‪ .‬فً الدم ٌنخفض بسرعة مإدٌا إلى الشعور باإلعٌاء واإلنهاك‬ ‫إن االعتماد على الجلوكوز كمصدر للطاقة فً حالة الصٌام ٌكون بنسبة أقل‪ .‬طوٌلة‬ ‫هناك تناقض بٌن نتابج هذه الدراسة والدراسات اإلنسانٌة األخرى؛ وهذ ٌمكن أن ٌرجع فً‬ ‫الحقٌقة إلى ثبلثة دراسات )‪ (15،14،13‬طبقت على أشخاص صاموا لفترات طوٌلة تتراوح من‬ ‫‪ 24‬ـ ‪ 36‬ساعة كمدة متصلة‪ .

.S. M. J..I. Muazzam.‫للصابمٌن‬ ‫ مجموعة األندروفٌنات والتً ٌعزى إلٌها تحسن األداء البدنً وقلة‬:‫هرمونات الجسم الداخلٌة مثل‬ ‫الشعور باإلعٌاء والتعب‬. Ali. K.: Effects of Islamic fasting on cellmediated immunity Institute Islamic Medicine for Education and Research. ‫إن صٌام شهر رمضان فعل ٌقصد به عبادة ّللا تعالى ولذا ٌتوقع منه حصول فوابد نفسٌة وروحٌة‬ ‫ ولذلك فمن المحتمل أن الحالة النفسٌة اإلٌجابٌة ٌمكن أن ٌنتج عنها زٌادة فً بعض‬. A.Arch Andrology.‫األسبوع الثالث من صٌام رمضان( وقد ساعد هذا فً إنجاز التكٌؾ المطلوب بجانب العوامل‬ ‫ والتً ٌمكن أن ٌكون لها تؤثٌر جزبً على النتابج البدنٌة‬. and Elkadi.Al-Hadramy. al: Effect of Islamic asting on kidney and urinary tract patients. S.. A.‫كما أن تؤثٌر شعورهم بالحرمان على نفوسهم أثناء التجارب كان له أثر فً ذلك أٌضا‬ ‫دراستنا ـ من ناحٌة أخرى ـ فالجوع كان لفترة قصٌرة مع تؤثٌر نفسً إٌجابً على األشخاص الذٌن‬ ‫ٌقومون بالتجربة‬.G. Florida. M. and Omer.Muassam.23L163-164. 1963. Proceedings of the 4th International Conference 33 . and Chowdhury.‫كما تدعم نتابج دراستنا ببعض األحداث التارٌخٌة‬ ‫التارٌخٌة ـ فً عصر اإلسبلم األول ـ ومعركة العاشر من رمضان والتً تحقق فٌها عبور قناة‬ . H.Abbas.&#60. 1986.Bakir.A.M. Cairo. 4 .. The Medicus..: Effects of Ramadan fasting on plasma progesterone and prolactin. R.Albivi. F. Louis. 22:4-6.MA.Khaleque..G.‫السوٌس وتحطٌم خطوط إسرابٌل الدفاعٌة ـ فً العصر الحاضر ـ أن تكونا وقعتا أثناء شهر الصٌام‬ ‫ مما ٌإكد قوة تحمل األشخاص‬. and Basalamah. 16:161-166. 64:277-p. . ‫ وهكذا فلٌس من المصادفة أن موقعة بدر‬. 2 . Egypt..: Strees in Ramadan fasting Trop. 9 . Tampa.. unpublished data. M.: Can fasting in ramadan help in some peripheral vascular diseases? JIMA 1991. M.H. Med Hyg.: Effects of Ramadan fast on male fertility. 5 .: Red cell survival during Ramadan fasting JI&#60. R.A.: Effects of Islamic fasting on lipoproteins and immunity Presented at the 17th Annual Convention of IMA. Presented at the Islamic International Conference on Islamic Legalization and Current Medical Problems.M. and Suliman. St. p 6 .Abdul Raheem. S. 19990.‫النفسٌة‬.. ‫ {وأن تصوموا خٌر لكم } والخالصة‬:‫أن نتابج دراستنا تقدم دلٌبل علمٌا جدٌدا لقول ّللا تعالى‬ 1) »‫( ولمعنى حدٌث النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ «صوموا تصحوا‬2) (184 ‫))البقرة‬ 1 .. 2-3 February 1987. 1961. A. M.: Observations on teh effects of Ramadan fasting on gastric acidity. and Husain.Nasrat. A.‫وفً الدراسات التً أظهرت التؤثٌر السلبً للصٌام كان األشخاص ٌشعرون أثناءه بالجوع الشدٌد‬ ً‫ أما ف‬.‫ومن المعروؾ أن الجنود الصابمٌن كان أداإهم جٌدا أثناء القتال‬ ‫للمجهود البدنً والنفسً أثناء الصٌام‬.Elkadi.. et. August 1984 Published in JEMA 1985. Acquaye. A. 25:228 10 7. 3 . and Elmenshawi. Missouri. 8 .A..

H. 1979. G.L. 1977.A. W.: Influence of fasting on carbohydrate and fat metabolism during rest and exercis in men. 50: 1536-1545. M. 1980. 19 . 1987. E. 1986.: Yeh ontrol of fuel utilization by nuscle during exercise and starvation. 16 . and Wahren. Clin... J. Armall.... J. 15 .. R. 28. 64: 1923-1929. Brandstater.: Human forearm metabolism during exercise. C. 1993. Elkadi. 25:132 (Abstract). S. N. Appl.A. J... and Graphics Database Workstations.. Barakat. S. 14 . 17 . Suek. and Kasperk.T.Zinker. 27:299-306. A.W.. Oxford. Suppl. Physiol. and Nlankenship.C.Knapik.A..: Category scale with ratio properties for intermodal nd interindividual comparisons In psychophysical Judgement and the process of perception. Winer. 11 .Hagenfelt. D. Invest.E. 1971..: Statistics.. G. G. J. Hewett. 69 (5): 1849-1855. A. Conlee. J. Nelson. Appl.Rennie. 10 . W.D. A....A. J. 1983. Clin. 1983.Owen. B. N. 14 .. VI substrate utilization in prolonged fasting. and Fisher. 12 ..Loy. 707-714 Organization of Islamic Medicine. Petzold.. L. 55:830-833. J. pp. Jones.. Appl.Neiman.: Effects of 36-hour fast on human endurance and substrate utilization. A. J. Nritz.. Ed. J. and Holloszy. B..: Influence o fasting on glycogen depletion in rats during exercise. North Holland Publishing Company. M. JIMA.A. Physiol. Invest. 25-34.. Abdel-Ghani.Y.. Diabetes.S. O. Carlson. and Pinsky. E.A. P. Meloukheia. A.Dohm. Amst. C. and Brooks..J.Imhof. Heissler and B.J. M. and Reichard.. Published by Wadworth Electronic Company. 168: 161-170. V.M. Naegele. 63:2502-2509. 61: 654-659. 34 . 18 . 1990. Kuwait.: Human forearm metabolism during prolonged starvation. Young. Proceedings of the 22nd International Congress of Psychology.Elmenshawi.O. Appl. 1988.Borg. 1986. K. J. by H..: Inhibition of glucose uptake and glycogenolysis by availability of oleate in well-oxygenated perfused skeletal muscle. H. K..B.: Fasting affecting endurance capacity... Physiol.... Physol. J. 13 .: Running endurance in 27-hour fasted humans. W..: Effect of a 24-hour fast on cycling endurance time at two different intensities. and Shaheen. Bioxhem.. Scand.. J Appl. Meredith.Newsholme. G.on Islamic Medicine.. Arafa. R.E. L. and Evans.A. Physiol. 20 . 1:1-7. Tapscott. 1971. D.

‬ولكن ال شك أٌضا أن معرفة بعض هذه التفاصٌل أم ٌر مقدور‬ ‫للبشر وشواهد ذلك أكثر من أن تحصى خذ مثبل تنبإك بحدوث األشٌاء وفقا للسنن الثابتة المعروفة‬ ‫كالتنبإ بؽلٌان الماء عند رفع درجة حرارته إلى ‪ 100‬درجة مبوٌة‪ .‬تهٌمن علٌها وتنفً عنها أي عشوابٌة مظنونة‬ ‫‪»:‬الحتمٌة العلمٌة واحتمالٌة «عدم التحدٌد‬ ‫‪35‬‬ .‬أو تنبإك بولوج اللٌل فً النهار‬ ‫وولوج النهار فً اللٌل‪ .‬ورؼم أن العلماء فً عصرنا هذا قد‬ ‫تراجعوا عن هذه الفكرة تماما ‪ -‬لؤلسباب التً س ُنبٌِّنها الحقا ‪ -‬إال أن البعض ال ٌزال متؤثرً ا بهذا‬ ‫االتجاه ‪ -‬بشكل مباشر أو ؼٌر مباشر ‪ -‬وخصوصا أن الكثٌرٌن من القابمٌن على الشإون العلمٌة فً‬ ‫اإلعبلم الؽربً ٌسعون لترسٌخ فكرة «كمال» العلم وقدرته البلمحدودة فً حل المعضبلت وذلك‬ ‫‪.‬أو بحدوث‬ ‫زلزال فً بقعة من بقاع األرض‪ .‬على المستوى النظري ‪ -‬فً أقل تقدٌر‬ ‫ؼٌر أن التنبإ بالمستقبل ارتبط فً أؼلب األحٌان بالنظم التً ال تحكمها قوانٌن محددة‪ .‬فؤقول هذا صحٌح ولكنه ٌدخل بالتعرٌؾ ضمن نطاق التنبإ‬ ‫بالمستقبل‪ .‬ونحاول فً هذا‬ ‫المقال أن نلقً بعض الضوء على ظاهرة كونٌة أدهشت العلماء لفترة من الزمن‪ٌ .‬ذلك أن الشؤن ال ٌتعلق‬ ‫بتقدم العلم أو تؤخره ولكن ٌتعلق بطبٌعة األشٌاء التً فطر ّللا الكون علٌها‪ .‬وعامل آخر‬ ‫هو عامل «ؼٌبً» ال تدركه حواسنا وال أدواتنا ولكننا نإمن به ونسلم بوجوده بوصفنا مسلمٌن‪ .‬‬ ‫‪.‬ولهذا السبب ذاته افتتن كثٌر ممن بهرهم التقدم العلمً وظنوا أن الكشوؾ العلمٌة لخفاٌا‬ ‫القوانٌن الطبٌعٌة المختلفة تؽنً عن وجود خالق لهذا الكون ٌإثر على مستقبل األشٌاء وٌؤمر‬ ‫األحداث فتنفعل وفقا لمشٌبة‪ .‬عذًبى هضوذ فقٍه قسن اإلصصبء‬ ‫ملٍت العلىم ربهعت الولل عبذ العشٌش ‪ -‬رذة‬ ‫ما هً عالقة الماضً بالمستقبل؟ هل هً عالقة سببٌة؟ وأي منهما الذي ٌإثر‬ ‫على اآلخر؟ هل الماضً ٌنتج المستقبل أم أن المستقبل هو الذي ٌستدعً الماضً؟‬ ‫وماذا ٌمكن للعلم أن ٌقدم فً هذا المجال؟ أسئلة كثٌرة تدور أو ٌدور مثلها أو‬ ‫بعضها على األقل فً ذهن من ٌشتؽل بالتنبإ العلمً بالظواهر واألحداث المختلفة‪.‬ومدار هذه األسئلة حول مدى إمكانٌة التنبإ بالمستقبل‬ ‫وحول الشروط التً ٌجب توافرها فً أي نموذج ٌسعى لتحقٌق ذلك ‪ -‬ال شك أن التنبإ بجمٌع‬ ‫تفاصٌل المستقبل أم ٌر ال ٌعلمه إال ّللا‪ .‬إذ إنها تإثر فً مستقبل األشٌاء أشد التؤثٌر‪ .‬فبل مكان له فً كونهم ما دام ٌمكن حساب وقوع األحداث من عدم‬ ‫وقوعها بقوانٌن ثابتة ومعروفة لدى الجمٌع‪ .‬تضذث إعصبرا فً ًٍىٌىرك‬ ‫د‪ .‬وقد تقول لً مهبل لٌس هذا هو المقصود‬ ‫بالتنبإ فإن التبلزم السببً بٌن المقدمة والنتٌجة فٌما ذكرت أمر معلوم ضرورة وال ٌعدو أن ٌكون‬ ‫تطبٌقا لقانون طبٌعً معروؾ‪ .‬مكن أن تكون‬ ‫شاه ًدا من عالم الشهادة على عالم الؽٌب‪ .‬إن هذا النوع من التنبإ ٌسٌر وفقا لسنن ثابتة مستقرة ال تتبدل وال تتؽٌر‪.‬‬ ‫وهذه السنن تمكننا من القٌام بعملٌة التنبإ المذكورة آنفا‪ .‬مثل التنبإ‬ ‫باألحوال الجوٌة‪ .‬وعالم الشهادة تقع جمٌع الظواهر واألحداث فً الكون‪ .‫!فزاشت فً طىمٍى‪ .‬وبٌن‬ ‫هذٌن العالمٌن؛ عالم الؽٌب‪ .‬وظن هإالء‪ -‬لبرهة من الزمن‪ -‬أنه بإمكانهم أن ٌعلموا‬ ‫مستقبل كل شًء إذا علموا القوانٌن التً تحكم كل شًء‪ .‬أو التنبإ بارتفاع أو انخفاض أسعار العمبلت فً أسواق المال العالمٌة‪ .‬وهذا النوع من التنبإ ٌتقاسمه عامبلن‪ :‬عامل «مشاهد» نلحظ أثره‬ ‫بالتجربة ونحصً شواهده بالوسابل العلمٌة المختلفة ولكننا فً الوقت نفسه نبلحظ قصوره عن‬ ‫اإلحاطة بالظاهرة التً ندرسها فً كثٌر من الحاالت التً تخفق فٌها توقعاتنا وتنبإاتنا‪ ..‬ومع ذلك فقد‬ ‫أعلن العلم عجزه عن تتبع آثارها أو التنبإ بتداعٌاتها مهما طال به التقدم‪ .‬وبذلك ٌقر العلم وٌسلم‬ ‫بوجود نوع من الظواهر ال ٌمكن لئلنسان التنبإ بها مع أنها محكومة بقوانٌن ومضبوطة بؤنساق‬ ‫‪.

‬ومارت األرض من تحت أقدامها‪ .‬فلم ٌعد بإمكان العلماء نظرٌا ‪ -‬ولٌس عملٌا‬ ‫فحسب ‪ -‬أن ٌتنبؤ بتصرٌؾ جسٌم ضبٌل كاإللكترون مثبل‪ .‬مثل عملٌة التنبإ باتجاه‬ ‫حركة عقارب الساعة! وكما أن الساعة ال تملك إال أن تسٌر إلى األمام بالطرٌقة المعروفة فكذلك‬ ‫الكون ال ٌملك إال أن ٌسٌر وفق قوانٌن محددة وواضحة‪ .‬لقد هز مبدأ عدم‬ ‫التحدٌد العلماء وقلب المفاهٌم الفٌزٌابٌة رأسا على عقب‪ .‬بل إن العالم الفرنسً الببلس‬ ‫م( الذي تؤثر باكتشاؾ قوانٌن نٌوتن الحتمٌة ذهب إلى أبعد من هذا‪ .‬فكلما ‪ Particle‬والذي ٌقضً باستحالة معرفة مكان وسرعة الجسٌم‬ ‫زادت دقة معرفتنا بمكان الجسٌم‪ .‬وسمٌت هذه الظواهر بالظواهر‬ ‫وسٌرى القارئ أنها أبعد ما تكون »‪« Chaos theory‬الفوضوٌة» نسبة إلى «نظرٌة الفوضى‬ ‫عن الفوضى وأقرب ما تكون إلى النظام واالنضباط)ٌبدو أن العقلٌة الؽربٌة «العلمٌة» قررت منحها‬ ‫هذا االسم حتى ٌكون ذلك ردعًا لها وألمثالها من الظواهر األخرى التً تستعصً على فكرة تؤلٌه‬ ‫اإلنسان وقدرته على «قهر» الطبٌعة والسٌطرة علٌها(‪ .‬بل لم ٌستطع العلماء حتى اآلن إٌجاد‬ ‫تفسٌر مادي معقول ومتفق علٌه لدالالت هذا المبدأ العجٌب‪ .‬أدى‬ ‫إلى التساإل عما ٌمكن أن ٌقدمه العلم لفهم الكون ومعرفة أسراره‪ .‬لقد وضع مبدأ عدم التحدٌد ح ًّدا للمعرفة‬ ‫اإلنسانٌة‪ .‬فقد ‪Laplace (1749-1827‬‬ ‫زعم أنه ٌمكن أٌضًا التنبإ بمستقبل اإلنسان وأفعاله )فً نسخة متطرفة من هذه النظرٌة!!( وذلك‬ ‫بشرط المعرفة الكاملة للحالة الراهنة لكل جزء من أجزاء الكون‪ .‬بما فً ذلك طبعا مستقبل الكوكب الذي نعٌش علٌه والظواهر الطبٌعٌة التً تحكمه‬ ‫‪ Pierre Simon de‬من أمطار وزالزل وبراكٌن وؼٌر ذلك‪ .‬وكان من آثاره نشوء فٌزٌاء الكم‬ ‫الدعابم الربٌسة لها‪ .‬وسمٌت هذه النظرٌة آنذاك بعقٌدة‪:‬‬ ‫كان ذلك فً أوابل القرن التاسع عشر‪ .‬م على ٌد العالم الرٌاضً بوٌنكٌر‬ ‫الذي أعاد اكتشافها ‪ Edward Lorenz‬البحث فٌها من جدٌد ٌعود إلى عالم األرصاد إدوارد لورنز‬ ‫فً العام ‪1961‬م حٌنما كان ٌعمل على صٌاؼة نموذج رٌاضً للتنبإ بحالة الطقس‪ .‬وكان من آثاره أٌضا أن اهتزت عقٌدة الحتمٌة العلمٌة ‪ -‬التً أشرنا إلٌها ‪ -‬هزة‬ ‫عنٌفة‪ .‬وما ٌمكن أن‬ ‫ٌإول إلٌه الحال إذا ما تم الكشؾ عن جمٌع القوانٌن التً تنظم شإون الكون‪ .‬واستمر )‪ (Determinism Scientific‬الحتمٌة العلمٌة‬ ‫ذلك التصور الحتمً للكون سابدا حتى أوابل القرن العشرٌن حٌنما أعلن العالم األلمانً هٌزنبرغ‬ ‫»‪ Uncertainty Principle‬فً العام ‪1926‬م عن اكتشاؾ مبدأ «عدم التحدٌد ‪Heisenberg‬‬ ‫بشكل دقٌق وفً آن واحد‪ .‬قلت الدقة فً معرفة سرعته‪ .‬وأدخل االحتماالت إلى عالم الفٌزٌاء‪ .‬وما علٌك إال أن تكتشؾ هذه القوانٌن لتعلم‬ ‫مستقبل الكون‪ .‬وٌمثل اكتشاؾ الظواهر الفوضوٌة الضربة الثانٌة والقاضٌة‬ ‫على عقٌدة الحتمٌة العلمٌة بعد مبدأ عدم التحدٌد‪ .‬والعكس صحٌح‪ .‬حاول لورنز‬ ‫باستخدام حاسبه البدابً أن ٌتنبؤ بحركة الرٌح فً األٌام المقبلة وذلك بواسطة نموذج ٌحتوي على‬ ‫عدد من المعادالت الرٌاضٌة ‪ -‬جرًٌا على ما ٌحدث عادة فً السبلسل الزمنٌة ‪ -‬بافتراض وجود‬ ‫‪36‬‬ .‬بل قل ‪ -‬إن شبت‪ :‬أدخل الفٌزٌاء الحدٌثة إلى عالم‬ ‫والتً ٌمثل هذا المبدأ أحد ‪ Quantum physics‬االحتماالت‪ .‫عندما كشؾ نٌوتن اللثام عن قوانٌن الحركة ‪ -‬التً تنسب إلٌه ‪ -‬كان ذلك حدثا علمٌا كبٌرا‪ .‬وتصور بعضهم أن‬ ‫المسؤلة مسؤلة وقت وأن هذا الكون ٌمكن تشبٌهه بساعة ضخمة تنتظر أن ٌكشؾ عن القوانٌن التً‬ ‫تحكمها لٌصبح التنبإ باألحداث التً تقع فٌه بعد ذلك أمرً ا واضحا وٌسٌرً ا‪ .‬ولكننً مضطر الستخدام المصطلح نفسه‬ ‫بعد أن أصبح َع َلمًا على هذه الظاهرة‪ .‬ورؼم أن اكتشاؾ هذه الظواهر ٌرجع إلى العام‬ ‫إال أن الفضل فً تسلٌط الضوء علٌها وإحٌاء ‪1903 Poincare.‬فها هو «العلم» الذي اتكؤت علٌه ٌقول على لسان مبدأ عدم‬ ‫التحدٌد‪ :‬إن هناك نظما وظواهر ال ٌمكن معرفة حالتها الراهنة )حاضرها( على وجه التحدٌد من‬ ‫!حٌث المبدأ‪ .‬فضبل عن معرفة مستقبلها وما ستإول إلٌه‬ ‫‪:‬نظرٌة الفوضى‬ ‫ولم ٌلبث العلم إال قلٌبل حتى كشؾ لنا عن ظواهر أخرى عجٌبة لعبت دورً ا مهما فً تصورنا‬ ‫عن مستقبل العلم وبالذات فٌما ٌخص عقٌدة الحتمٌة العلمٌة‪ .‬وأدى هذا الحدث العلمً الضخم‬ ‫إلى تطرؾ بعض العلماء ‪ -‬الذٌن جاءوا بعد نٌوتن ‪ -‬فً تصورهم عن مستقبل العلم‪ .

‬لنحصل على تنبإ بالحركة فً الٌوم التالً‪.‫عبلقة بٌن حركة الرٌح الٌوم وحركتها فً الٌوم التالً‪ .‬إال أن‬ ‫تراكماته وتداعٌاته تتضاعؾ كلما مر الزمن لتكون أو لتساهم فً تكوٌن حدث ضخم كاإلعصار على‬ ‫المدى البعٌد!! هذه النظم الحتمٌة فً إطارها العام والشدٌدة الحساسٌة فً تؤثرها بحالتها األولٌة‬ ‫سمٌت بالنظم «الفوضوٌة»‪ .‬وأثبتت لنا هذه النظرٌة أن عدم قدرتنا‬ ‫نحن البشر على معرفة مستقبل األشٌاء ال ٌعنً أنها عشوابٌة‪ .‬وبعد صٌاؼة هذه العبلقة رٌاضٌا‪ .‬ألن الطابعة‬ ‫المتصلة بالحاسب كانت ال تطبع أكثر من ‪ 3‬أرقام عشرٌة‪ ،‬لقد كان التقرٌب طفٌفا ج ًّدا‪ .‬لم ٌكن‬ ‫ٌتصور أن هذا التقرٌب سٌكون له أي أثر ٌذكر فً إحداث فرق بٌن نتابج التجربتٌن‪ .‬ولعله كان من األنسب لها أن تسمى بالنظم المنضبطة ألن «الفوضى»‬ ‫الناشبة من هذه النظم لٌست صفة ذاتٌة فٌها وإنما هً بسبب عجزنا عن قٌاس حالتها األولٌة‪ .‬فإنه ٌمكن‬ ‫تؽذٌة الحاسب بالبٌانات المتوفرة حول حركة الرٌح الٌوم‪ . Institute of Physics Publishing.‬ولكً تتضح الصورة فً صعوبة التنبإ بالنظم الفوضوٌة سوؾ‬ ‫‪:‬نستعرض المثال التالً‬ ‫‪ (Michael‬ضرب هذا المثل الفٌزٌابً النظري ماٌكل بري إلى أٌن ستتجه كرة البلٌاردو؟‬ ‫‪: In Search of Lost Time‬من جامعة برٌستول بقوله)بتصرؾ وإضافات من كتاب )‪Berry‬‬ ‫‪by Derek York.‬وعلى العكس مما ٌوحٌه االسم فإن نظرٌة الفوضى كشفت عن النظام والدقة المختببٌن وراء‬ ‫كثٌر من الظواهر التً تبدو عشوابٌة فً أعٌننا ألول وهلة‪ .):‬‬ ‫لنتصور طاولة بلٌاردو تحتوي على عدد من الكرات‪ .‬بدقة‬ ‫كافٌة‪ .‬بحٌث ٌصبح تتبعها‬ ‫والتنبإ بنتابجها على المدى البعٌد ضربا من المستحٌل‪ .‬وحٌث إنه قد أنتج هذه السلسلة من قبل كما أسلفنا‪.‬وأن هذا االختبلؾ ٌزداد شٌبا فشٌبا حتى ال ٌكاد‬ ‫ٌلمس أي تشابه بٌن النتابج الحالٌة والنتابج السابقة‪ .‬كانت األمور تسٌر‬ ‫على ما ٌرام ‪ -‬فً تصور لورنز على أقل تقدٌر ‪ -‬إلى أن أراد ذات ٌوم أن ٌدرس جزءًا مع ٌّ ًنا من‬ ‫السلسلة الزمنٌة التً لدٌه بشًء أكثر من التفصٌل‪ .‬توقع لورنز أن ٌحصل على نفس النتابج السابقة والمتعلقة‬ ‫بالفترة التً ٌدرسها‪ .‬كون سببا فً تباٌن النتابج بشكل هابل وؼٌر متوقع فً المراحل المتقدمة من السلسلة الزمنٌة‬ ‫لقد كشفت هذه التجربة عن وجود نوع من النظم الحتمٌة )من حٌث إنها تقوم على عدد من‬ ‫المعادالت الرٌاضٌة المحددة( تتؤثر كثٌـرً ا بالظروؾ األولٌة التً تؽذى بها‪ .‬‬ ‫وباستخدام النتٌجة المتنبؤ بها لحركة الرٌح فً الؽد ٌمكن التنبإ بالحركة لٌوم بعد ؼد‪ ..‬فضبل عن أن‬ ‫‪ٌ.‬وٌمثل عادة لهذه النظم ‪ -‬بما ٌعرؾ بـ «أثر‬ ‫وهو كٌؾ أن خفق فراشة لجناحٌها فً طوكٌو ٌترتب علٌه حدوث ‪» Butterfly effect‬الفراشة‬ ‫إعصار فً نٌوٌورك!!‪ .‬وبإلؽاء االحتكاك فإن عملٌات االصطدام الناشبة‬ ‫عن ضربة واحدة سوؾ تستمر إلى ما ال نهاٌة ولنتصور اآلن أننا نرٌد أن نتنبؤ بموقع إحدى الكرات‬ ‫بعد حدوث عدد من االصطدامات بٌنها وبٌن الكرات األخرى‪ .‬‬ ‫فإنه قرر أن ٌؤخذ رقما من منتصؾ السلسلة وٌؽذي به الحاسب اآللً مفترضا أن التنبإات التً‬ ‫سٌحصل علٌها ستكون موافقة تماما لما حصل علٌه من قبل ألن هذه العملٌة هً التً كان ٌفعلها‬ ‫الحاسب اآللً تلقابٌا لٌحصل على قٌم التنبإات السابقة‪ .‬ؼٌر أن الذي حدث شًء آخر تماما! الحظ لورنز أن النموذج بدأ ٌعطً نتابج‬ ‫مختلفة قلٌبل ‪ -‬فً أول األمر ‪ -‬عن النتابج السابقة‪ .‬لقد كانت البٌانات المدخلة فً التجربة األولى تإخذ تلقابٌا من الحاسب اآللً وهذا‬ ‫ٌعنً أنها صحٌحة لستة أرقام عشرٌة‪ ،‬بٌنما كانت البٌانات المدخلة فً التجربة الثانٌة‪ .‬ولنفترض إلؽاء أثر االحتكاك فً عملٌة‬ ‫االصطدام بٌن الكرات فً حالة ضربها بالمضرب‪ .‬فبالرؼم من أن تؤثٌر الهواء الذي تدفعه الفراشة بجناحها ضبٌل ج ًّدا‪ . Bristol&#62.‬وهكذا فإنه‬ ‫بتؽذٌة الحاسب ببٌانات الٌوم ٌمكن التنبإ بحركة الرٌح على مدى شهر أو أكثر‪ ..‬ولكً نقوم بهذا العمل فإننا نتسلح‬ ‫بقوانٌن الحركة المعروفة ونقٌس زواٌا االرتطام واالرتداد والسرعات التً تتحرك بها الكرات داخل‬ ‫‪37‬‬ .‬وبعد البحث والتحري اكتشؾ لورنز أن الفرق‬ ‫الوحٌد الذي ٌمكن أن ٌعزى إلٌه هذا االختبلؾ الكبٌر فً النتابج ٌكمن فً البٌانات األولٌة التً ؼذٌت‬ ‫بهما التجربتان‪ .‬الفرق اآلن فقط هو أنه قام بإدخال المعلومات‬ ‫ٌدوٌا ً‬ ‫بدال من أن تكون تؽذٌتها تلقابٌا‪ .‬بل إن هذا فقط ٌعكس عدم قدرتنا على‬ ‫اإلحاطة بظروفها ومعطٌاتها األولٌة‪ . 1997..

‬رجع قلٌبل إلى الوراء‬ ‫أٌضا فتذكر أنه لم ٌفطر ذلك الصباح ‪ -‬على ؼٌر العادة أٌضا ‪ -‬فقد استٌقظ من نومه متؤخرً ا‪ .‬إن كل اصطدام ٌقع بٌن الكرة‬ ‫المرصودة وإحدى الكرات األخرى على الطاولة سوؾ ٌضاعؾ من الخطؤ الناشا عن إهمال‬ ‫اإللكترون فً حساباتنا بما ٌقارب العشر مرات‪ .‬لماذا؟‬ ‫ألن ابنته الصؽٌرة قامت فً اللٌلة البارحة مذعورة بعد أن أحست بعضة بعوضة أٌقظتها فؤخذت‬ ‫!تبكً فاستٌقظ هو ولم ٌستطع أن ٌنام إال بعد صبلة الفجر‬ ‫لعلك ‪ -‬أٌها القارئ الفطن ‪ -‬قد أدركت المؽزى من هذه القصة والتً ‪ -‬وإن كانت خٌالٌة فً‬ ‫صٌاؼتها ‪ -‬إال أنها واقعٌة ج ًدا فً مضمونها وربما استدعت من ذاكرتك ‪ -‬لو تؤملت قلٌبلً ‪ -‬الكثٌر‬ ‫من مثٌبلتها‪ .‬األمر الذي‬ ‫ٌختلؾ عن مجرد انطبلق الكرة فً خط مستقٌم من مكان إلى آخر‪ .‬أخذ ٌفكر بالذي حدث ورجع بذاكرته إلى الوراء‬ ‫قلٌبلً عندما كان فً شركته التً ٌعمل بها وكٌؾ أحس بالجوع ‪ -‬على ؼٌر العادة ‪ -‬فقرر أن ٌخرج‬ ‫لٌتناول الطعام خارج الشركة‪ .‬وهكذا! أي أننا سوؾ نفقد األمل تماما فً متابعة مسار الكرة‬ ‫بعد االصطدام رقم ‪ 102‬وذلك فقط بسبب إهمالنا إللكترون فً أقصى المجرة!! وال شك إذا أننا لن‬ ‫نستطٌع أن نتابع مسار الكرة إلى ما بعد ثبلث أو أربع اصطدامات بسبب العوامل الكثٌرة المعقدة‬ ‫والتً تإثر فً هذا النظام المحدود‪ .‬وبعد أن أفاق مُعمر من هول الصدمة‪ .‬كان معمر ٌستٌقظ ٌومٌا فً‬ ‫الفجر فٌإدي الصبلة ثم ٌتناول طعام اإلفطار لٌذهب بعد ذلك إلى مقر عمله – فً الثامنة صباحا‪.‬ولكن لماذا أحس بالجوع ‪ -‬على ؼٌر العادة؟‪ .‬كان اسمه «عُمٌـرً ا»‬ ‫وكان ٌسكن فً مدٌنة أخرى ولكنه جاء إلى المدٌنة التً ٌقطنها معمر بؽرض السٌاحة )أو هكذا ظن‬ ‫على األقل!(‪ .‬كان ٌمكن أن ٌكون شخصًا بؽٌضًا‬ ‫‪38‬‬ .‬لقد تعود على هذا النظام‬ ‫سنوات طوٌلة‪ .‫الطاولة‪ ..‬لو كانت هذه الكرة تسٌر فً خط مستقٌم فإن انحرافا بهذه الضآلة الشدٌدة لن ٌإثر على‬ ‫تنبإنا بمسارها‪ .‬وكما أن هذه الصورة محزنة مإلمة فقد كان ٌمكن‬ ‫أن ٌكون ضحٌة الحادث رجبلً آخر ؼٌر هذا األب المسكٌن‪ ..‬هذا فٌما ٌخص التنبإ بمسار كرة فً طاولة بلٌاردو‪ .‬ولكننا إذ نفعل ذلك سوؾ نهمل قطعا الكثٌر من المإثرات على حركة الكرات داخل الطاولة‬ ‫مما نعد أن إهماله لن ٌإثر على حساباتنا لمسار الكرة المراد دراسته‪ .‬فلو سارت الكرة فً خط مستقٌم مسافة قدرها قطر الكون المعروؾ فلن ٌإثر إهمال‬ ‫اإللكترون على تنبإنا بمكان وصولها إال بمسافة تقل كثٌـرً ا جدا عن قطر ذرة الهٌدروجٌن! لكن‬ ‫التً )‪ (Non-Linearity‬األمر ٌختلؾ كثٌرا داخل طاولة البلٌاردو! والسبب فً ذلك هو البلخطٌة‬ ‫تحكم الحركة واالصطدام داخل الطاولة والناشبة عن االنحناء فً أسطح كرات البلٌاردو‪ .‬وبقً أن‬ ‫!نقول‪ :‬أن ما ٌدور فً الكون أعقد «قلٌبلً» مما ٌدور على طاولة البلٌاردو‬ ‫!اإلنسان كائن فوضوي‬ ‫لنتصور أن رجبل ٌدعى «مُعمَّـرً ا» كان موظفا فً إحدى الشركات‪ .‬وهذا ٌعنً أنه بعد مابة اصطدام سوؾ ٌصبح الخطؤ‬ ‫فً حساباتنا لمسار الكرة بمقدار درجة واحدة! وبعد الصدام التالً سٌصبح ‪ 10‬درجات والذي ٌلٌه‬ ‫سٌحدث خطؤ مقداره مابة درجة ثم ألفا‪ .‬لنفترض أننا أهملنا قوى الجذب بٌن كرتنا المذكورة وبٌن إلكترون ٌقع فً‬ ‫!!أقصى مجرة «درب التبانة» التً نسكنها‬ ‫بحساب قوى الجذب بٌن هذٌن الجسمٌن ٌتبٌن لنا أن اإللكترون سوؾ ٌحدث انحرافا فً مسار‬ ‫الكرة مقداره ‪ 99-10×1‬درجة‪ .‬‬ ‫وٌبقى هناك حتى الخامسة مساء لٌبدأ رحلة العودة إلى منزله من جدٌد‪ .‬ؼٌر أنه ذات ٌوم خرج فً فرصة الؽداء من عمله – على ؼٌر عادته – لٌتناول شٌبا‬ ‫من الطعام وفً الطرٌق وأثناء قٌادته لسٌارته ؼفل عن مبلحظة إشارة مرورٌة مما أدى إلى حادث‬ ‫مرٌع نجا منه هو لكن لم ٌنج منه الطرؾ اآلخر الذي كان أبا لثبلثة أطفال‪ .‬ولكً ٌتضح أثر إهمال هذه‬ ‫العوامل بشكل فاضح‪ .‬ولعلك أدركت أٌضا وجه الشبه بٌن خفق الفراشة لجناحها فً مكان ما وتسببها على‬ ‫المدى الطوٌل فً حدوث إعصار فً مكان آخر وبٌن عضة البعوضة التً أصابت طفلة صؽٌرة فً‬ ‫بٌت من البٌوت لتحدث بعد تراكم آثارها وفاة لرب أسرة وتٌتٌمًا ألطفاله الذٌن ستؤخذهم األقدار إلى‬ ‫مستقبل آخر مختلؾ تمامًا عما كان ٌتصور أبوهم‪ ..‬أي فاصلة وأمامها الرقم واحد ٌسبقه تسعة وتسعون صفرً ا من‬ ‫الدرجة‪ .

‬آٌة ‪48‬‬ ‫وع ْو ًدا على بدء‪ .‬بٌنما ٌضع مبدأ عدم التحدٌد سق ًفا أعلى للدقة فً معرفة تلك الحالة‬ ‫األولٌة‪ .‬أما التنبإ بالمستقبل البعٌد فهو بالنسبة لقدرات اإلنسان‬ ‫ضرب من العبث ومضٌعة للوقت‪ .‬آٌة ‪31‬‬ ‫ٌتبٌن لنا من هذا المثال أن اإلنسان كابن فوضوي )أعتذر مرة أخرى عن استخدام المصطلح ‪-‬‬ ‫وخصوصا للقراء «المنظمٌن»!( لذا فبل ٌمكن التنبإ بما سٌحدث له فً المستقبل بسبب كثرة‬ ‫المإثرات التً حوله والتً تتفاعل بدورها مع إرادته التً منحه ّللا إٌاها لتصنع مستقبله‪ .‬أما بالنسبة هلل سبحانه وتعالى فإن األمر ٌختلؾ؛‬ ‫إذ هو محٌط بكل الؽٌوب عالم بها‪ .‬ولعل فً نعً ّللا سبحانه وتعالى على الكفار رجمهم بالؽٌب عن بُعد‬ ‫إشارة إلى هذا المعنى وذلك فً قوله تعالى‪{ :‬وٌقذفون بالؽٌب من مكان بعٌد‪ ).‬حٌث تتطلب نظرٌة الفوضى المعرفة الدقٌقة ج ًّدا للحالة األولٌة‬ ‫للنظام المراد التنبإ بمستقبله‪ .‬وقبل‬ ‫هذا وبعده تؤتً المشٌبة اإللهٌة التً ال َت ِن ُّد عن هٌمنتها مشٌب ُة مخلوق‪ .‬‬ ‫ولكنك ال تجد عالم أرصاد محترما ٌقول لك‪ :‬إن السماء سوؾ تمطر بعد ستة أسابٌع فً هذه المنطقة‬ ‫أو تلك‪ .‬وحٌث إن اإلنسان ٌعجز عن اإلحاطة بهذه المعرفة فإن هذه النظم ال تسمح بالتنبإ‬ ‫بمستقبلها إال إذا كان هذا المستقبل قرٌبا جدا‪ .‬فالؽٌب عنده لٌس ؼٌبا وإنما شهادة‪ .‬فإذا أضاؾ إلى ذلك بُع ًدا فً الزمان أو المكان‬ ‫فإن قذفه بالؽٌب ٌصبح أكثر شططا وأبعد عن الحق‪ .‬ثم ٌزعم بعد ذلك أن تنبإه بهذا األمر مبنً على‬ ‫أسس علمٌة وحسابات رٌاضٌة‪ .‬الببلد وٌتخلص منه العباد‪{ :‬وما ٌعلم جنود ربك إال هو})سورة المدثر‪ .‬أو اإلنسانٌة منها مثل أسعار‬ ‫ً‬ ‫عاجزا أمام هذه الظواهر والتً هً فً ظاهرها حتمٌة‬ ‫العمبلت فً األسواق المالٌة‪ .‬وذكر من ذلك أن السامع لهذه اآلٌة ٌدرك أنها من عند ّللا‪ .‬بل هناك إرادة‬ ‫ؼٌره من البشر الذٌن ٌعرفهم أوال ٌعرفهم واألحداث التً تقع لهم كل ذلك ٌإثر فً مستقبله‪ .‬بل إن‬ ‫األمر أعقد من ذلك فلٌست إرادته فقط هً التً تتفاعل مع الظروؾ المحٌطة به‪ .‬فبإضافة ما تقتضٌه «نظرٌة الفوضى» مع ما ٌقتضٌه «مبدأ عدم التحدٌد»‪.‬وٌقؾ اإلنسان‬ ‫المسار ولكنها تشترط للتنبإ بها المعرفة الشاملة والمحٌطة والبالؽة الدقة لكل مإثر قرٌب أو بعٌد‬ ‫حاضر أو ؼابب‪ .‬آٌة ‪(61‬وقوله تعالى‪ :‬وأحاط بما لدٌهم وأحصى كل شًء عددا‬ ‫( )سورة الجن‪ .‬آٌة ‪59‬‬ ‫لقد علق األستاذ سٌد قطب على هذه اآلٌة بحدٌث طوٌل ورابع‪ .‬وذلك بعد ذكره للؽٌب وأنه هو وحده الذي ٌملك‬ ‫مفاتحه‪ :‬وعنده مفاتح الؽٌب ال ٌعلمها إال هو وٌعلم ما فً البر والبحر وما تسقط من ورقة إال ٌعلمها‬ ‫‪).‬أو آخر جابرً ا جبارً ا شاء ّللا بلطٌؾ تدبٌره أن ٌجعل مصرعه على ٌد بعوضة لتسترٌح منه‬ ‫‪).‬وأي شًء أكبر منه شهادة! وصدق ّللا‬ ‫)إذ ٌقول‪ ) :‬وما تدري نفس ماذا تكسب ؼ ًدا وما تدري نفس بؤي أرض تموت() سورة لقمان‪ .‬سورة سبؤ‪ .‬بالحق ال بالؽٌب” قل إن ربً ٌقذؾ بالحق عبلم الؽٌوب( )سورة سبؤ‪ .‬أو أن الجو سٌكون صحوا هنا أو هناك‪ .‬أشار فٌه إلى أوجه من اإلعجاز‬ ‫الذي تضمنته‪ .‬فلٌس من اهتمام البشر وال‬ ‫من اختصاصهم وال مما ٌدور فً أذهانهم أن ٌحصوا أوراق الشجر وال أن ٌقسموا األشٌاء إلى رطب‬ ‫‪39‬‬ .‬وال حبة فً ظلمات األرض وال رطب وال ٌابس إال فً كتاب مبٌن )سورة األنعام‪ .‬ولذلك تجد أن نشرات األحوال الجوٌة تقتصر دابما على التنبإ‬ ‫بحالة الجو فً الؽد أو بعد ؼد وربما تجاوزت قلٌبل إلى نهاٌة األسبوع وهً فً ذلك تخطا وتصٌب‪.‬لذلك وصؾ نفسه بؤنه ٌقذؾ‬ ‫‪).‬ومحصلة القول أن العلم‬ ‫بمستقبل اإلنسان مستحٌل بشهادة العلم وبشهادة ّللا قبل ذلك‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ٌنقطع أمل العلم فً التنبإ الدقٌق والحتمً للكثٌر من الظواهر الطبٌعٌة وخصوصا تلك التً تزعم‬ ‫اإلحاطة الشاملة بمستقبل الكون‪ .‬آٌة ‪34‬‬ ‫!التنبإ من مكان بعٌد‬ ‫ومنذ أن اكتشفت الظواهر الفوضوٌة توالت األبحاث التً تإكد وجودها فً الكثٌر من المجاالت‬ ‫سواء الطبٌعٌة منها مثل حركة الرٌاح ونزول األمطار والنظام الشمسً‪ .‬آٌة ‪-(28‬وقوله تعالى ‪ -‬فً آٌة كرٌمة تشٌر إلى أهمٌة العلم الشامل والمحٌط بكل‬ ‫التفاصٌل والدقابق للكون المنظور فً عالم الشهادة‪ .‬ونستحضر هنا الكثٌر من اآلٌات فً كتاب ّللا والتً تشٌر إلى علمه الشامل المحٌط ومنها‬ ‫قوله تعالى‪ :‬وما ٌعزب عن ربك من مثقال ذرة فً األرض وال فً السماء وال أصؽر من ذلك وال‬ ‫أكبر إال فً كتاب مبٌن )سورة ٌونس‪ .‫مإذًٌا‪ .‬آٌة ‪(53‬‬ ‫فالذي ٌقذؾ بالؽٌب ٌعلم أنه ربما أصاب وربما أخطؤ‪ .

Penguin Books.Larry S..‬‬ ‫‪40‬‬ .‬وٌمكنك أن تقارن بٌن خفق الفراشة‬ ‫لجناحها وبٌن سقوط الورقة لترى ما بٌنهما من صلة فٌما ٌخص الموضوع الذي نتحدث عنه‪ . Nina Hall (Ed). New York.‫وٌابس‪ . 1992. The New Scientist Guide to Chaos. 1998.‬‬ ‫فً شبكة هابلة من األحداث المتسلسلة والممتدة عبر الزمان والمكان‪ .‬ال ٌدرك منتهاها إال ّللا وحده‪.‬ؼٌر أنه ٌبدو لً أن فً‬ ‫اآلٌة إشارة إلى هذه النظم الفوضوٌة التً نتحدث عنها‪ . Oxford University Press.‬إلى آخر ما قاله ‪ٌ -‬رحمه ّللا ‪ -‬من كبلم نافع وبلٌػ‪ .‬إن‬ ‫نظرٌة الفوضى تقول لنا‪ :‬إن كل شًء فً هذا الكون ٌإثر فً كل شًء فٌه‪ .‬‬ ‫‪London.‬وٌتؤثر بكل شًء فٌه‪. James Gleick.‬‬ ‫فبل تستؽرب ًإذا قول أحد الصالحٌن‪« :‬إنً ألجد أثر المعصٌة فً ُخلُق دابّتً» وال تقل‪ :‬وما دَ ْخ ُل‬ ‫!»المعصٌة ب ُخلُق الدابة؟ إال إذا قلت‪ :‬ما دخل البعوضة فً بٌت «معمر» بمستقبل أبناء «عمٌر‬ ‫‪:‬مراجع مفٌدة فً الموضوع‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪3 .‬إن هذا لٌس من كبلم البشر‬ ‫ولٌس من تطلعاتهم‪ . Chaos: Making a New Science. New‬‬ ‫‪York. Fractals and Chaos Simplified for the Life‬‬ ‫‪Sciences. Liebovitch...‬فإن سقوط الورقة من الشجرة و ُكمُون الحبة‬ ‫فً ظلمات األرض ٌعد فً ضوء نظرٌة الفوضى حدثا كونٌا مهما ٌإثر على ما حوله من األشٌاء‬ ‫وٌتفاعل معها‪ . Penguin Books. 1988.‬‬ ‫‪2.‬وإن كان أثره المباشر قد ٌخفى عن العٌن فتهمله‪ ..‬ثم ٌحاولوا أن ٌحٌطوا علمًا بما هو رطب منها وما هو ٌابس‪ .

.‬الماء ذلك العنصر العجٌب عدٌم اللون والطعم والرائحة الذي ٌكمن فٌه‬ ‫سر الحٌاة‪ .(http://ga.‬ولكن رحمة المولى اقتضت تعوٌض‬ ‫األرض بما تحتاجه من المٌاه بالقدر المناسب عن طرٌق الدورة المابٌة المعروفة بدورة المطر التً‬ ‫ٌوضحها الشكل‪.‬وهو تلك المادة الوحٌدة على األرض التً توجد فً الطبٌعة بحاالتها الثالث‬ ‫(الصلبة والسائلة والؽازٌة)‪ ،‬والتً تمتلك من الخصائص الفٌزٌائٌة ما ٌعتبر حالة استثنائٌة بٌن‬ ‫بقٌة المواد‪ .‬‬ ‫شكل رقم )‪-2‬أ(‬ ‫‪41‬‬ .usgs.‬وقد‬ ‫روى اإلمام أحمد والترمذي حدٌثا مرفوعا )أن الماء خلق قبل العرش( كما روى السدي فً تفسٌره‬ ‫لآلٌة بؤسانٌد متعددة )أن ّللا لم ٌخلق شٌبا ً مما خلق قبل الماء(‪.‬وٌخزن حوالً )‪ (%2.‬‬ ‫)الصورة والنسب مؤخوذة من موقع ‪..‬‬ ‫وكان عرشه على الماء‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ان َعرْ ش ُه َعلى ال َمــآ ِء(‬ ‫)وه َُو الذِى خلق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫َّام َوك َ‬ ‫ت َواألرْ َ‬ ‫ٌقول الخالق عز وجل‪َ :‬‬ ‫ض فِى سِ ت ِة أٌ ٍ‬ ‫هود )‪ (6‬وقد جاءت السنة مفسرة لهذه اآلٌة ففً الحدٌث الذي رواه البخاري فً كتاب بدء الخلق‬ ‫)كان ّللا ولم ٌكن شًء ؼٌره‪ ،‬وكان عرشه على الماء‪ ،‬وكتب فً الذكر كل شًء‪ ،‬وخلق السماوات‬ ‫واألرض( وفً رواٌة )ثم خلق السماوات واألرض(‪ٌ .‬وتقوم حٌاة البشرٌة كلها على المٌاه العذبة التً تشكل أقل من )‪ (% 0...‬تعتبر هذه‬ ‫الرابطة من أقوى الروابط على اإلطبلق‪ ،‬لذا فلٌس من السهل كسرها واستعادة‬ ‫األوكسجٌن والهٌدروجٌن من الماء‪.‬قول ابن حجر‪ :‬معناه أن ّللا خلق الماء ساب ًقا‬ ‫ثم خل ق العرش على الماء‪ .‬أما ترتٌب المخلوقات بعد العرش والماء فقد صرح بها الحدٌث )كان‬ ‫عرشه على الماء ثم خلق القلم فقال‪ :‬اكتب ما هو كابن‪ ،‬ثم خلق السماوات واألرض وما فٌهن(‪ .6‬من مجموع المٌاه‬ ‫على األرض والموجود على هٌبة مٌاه جوفٌة وسطحٌة وأنهار‪ .32‬من نسبة المٌاه على األرض‪ ،‬ؼٌر أنه ال ٌمكن االستفادة‬ ‫منها لملوحتها‪ .‬‬ ‫تشكل البحار والمحٌطات )‪ (% 97.‬ولكنه ال ٌستطٌع العٌش أسبو ًعا‬ ‫واحدًا بدون ماء‪ .‬هالة عبد العزٌز الجوهري‬ ‫بقسم الفٌزٌاء ‪ -‬جامعة الملك عبد العزٌز‬ ‫ٌستطٌع اإلنسان أن ٌعٌش أسابٌع عدٌدة بدون طعام‪ .‬فجزيء الماء ٌتكون من اتحاد ذرة‬ ‫أوكسجٌن )تحتوي على ست إلكترونات فً مدارها األخٌر( مع ذرتٌن هٌدروجٌن‬ ‫)تمتلك كل منهما إلكترونا واحدا( برابطة تسمى الرابطة التساهمٌة‪ .14‬من المٌاه على هٌبة جبال ثلجٌة كمخزون إضافً‬ ‫لؤلرض‪ .gov/edu‬‬ ‫والسـإال كٌؾ تنتظم ذرات األوكسجٌن والهـٌدروجــٌن لتكــون جزيء الماء ؟ إن‬ ‫أول ما ٌتبـــادر للذهن أنها تنتظم على هٌبة خط مستقٌم ))‪ ،H-O-H‬ؼٌر أن األدلة‬ ‫المعملٌة أثبتت أن تلك الذرات تنتظم بهٌبة الخطٌة بحٌث تكون الزاوٌة بٌن ذرتً‬ ‫الهٌدروجٌن حوالً )‪ (105‬كما هو موضح بالشكل )‪ 2‬ــ أ( األمر الذي جعل‬ ‫البعض ٌطلق على جزيء الماء اسم )رأس الفؤر(‪..‬‬ ‫خصائص الماء الفرٌدة‪:‬‬ ‫‪ -1‬قطبٌته التً جعلته ٌعمل كمؽناطٌس‪:‬‬ ‫شكل رقم)‪ (1‬الماء عنصر قطبً جزبٌٌّا‪ .‬‬ ‫فالماء أول المخلوقات‪ ،‬وال عجب إذن فً تفرده بخصابص ال ٌشاركه فٌها عنصر آخر فً الطبٌعة‪.‫من عجائب الماء‬ ‫د‪ .‬فما هو الماء؟ وما سر تمٌزه؟‬ ‫قبل المضً فً تفصٌل خصابص تلك المعجزة الطبٌعٌة التً وهبنا ّللا إٌاها‪ ،‬لنقؾ معها هذه‬ ‫الوقفة‪.

‬‬ ‫‪ -3‬استقراره الحراري المثالً‪:‬‬ ‫‪42‬‬ .‫من جانب آخر نجد أن توزٌع اإللكترونات عبر الرابطة التساهمٌة بٌن الذرات ؼٌر‬ ‫متجانس‪ .‬فقدرة الماء الفابقة على اإلذابة )التً ال‬ ‫تقدر بثمن للكابنات الحٌة( تعود إلى هذه القطبٌة‪ .‬وهنا ٌكمن فً سر قوة تبلصق الماء وتماسكه والتً نتحدث عنها فً الفقرة التالٌة بمزٌد من‬ ‫التفصٌل‪.‬فذرة األوكسجٌن تقوم بجذب اإللكترونات نحوها أكثر مما تفعل ذرة‬ ‫الهٌدروجٌن األمر الذي ٌعطً ذرة األوكسجٌن شحنة جزبٌة سالبة )‪ (-‬بٌنما ٌترك‬ ‫على كل ذرة من ذرتً الهٌدروجٌن شحنة جزبٌة موجبة )‪ .‬طلق على هذا النوع‬ ‫من الروابط الرابطة الهٌدروجٌنٌة‪ .‬‬ ‫‪ -2‬أشد السوائل تماسكا وتالصقا‪:‬‬ ‫عند وضع سابل ما فً إناء فإن الرابطة التً تربط جزٌباته بعضها ببعض تنقطع عند السطح‪،‬‬ ‫ونتٌجة لذلك تبدو جزٌبات سطح السابل مجذوبة نحو الداخل‪ .‬وبمصطلح الفٌزٌابٌٌن تسمى ظاهرة شد‬ ‫جزٌبات سطح سابل ما بعضها لبعض بالتوتر السطحً وتقاس بالقوة المإثرة على وحدة األطوال‬ ‫)‪ ..‬هذه الرابطة وإن كانت تصنؾ من ضمن الروابط الهشة سرٌعة‬ ‫الكسر إال أنها تتمٌز بؤنها سرٌعة التكون أٌضاً‪ ..(Dyne/cm‬ووفقا لهذه القوة ٌبدو سطح السابل كقطعة جلد مشدودة على إطار‪ ..‬وفً تكوٌن ذلك الحاجز ؼٌر المربً بٌن المٌاه العذبة‬ ‫(وه َُو الَّذِى َم َر َج‬ ‫والمالحة عند مصاب األنهار فً البحار والتً جاءت اإلشارة إلٌها فً قوله سبحانه‪َ :‬‬ ‫ْن َه َذا َع ْذبٌ فُ َر ٌ‬ ‫ات َو َه َذا م ِْل ٌح أ ُ َجا ٌج َو َج َع َل َبـٌْـ َن ُه َما َبرْ َز ًخا َو ِحجْ رً ا مَّحْ جُورً ا) الفرقان )‪ (53‬وفً‬ ‫ْال َبحْ َرٌ ِ‬ ‫اآلٌة الكرٌمة إشارة واضحة إلى شدة تلك القوة الحاجزة والتً تإكد عظم التوتر السطحً للماء‪.‬وبفضل هذه القدرة على اإلذابة تستطٌع األنهار‬ ‫والمحٌطات نقل األمبلح والمعادن من مكان آلخر على سطح األرض‪.(+‬إن هذا االنحٌاز‬ ‫لئللكترونات إضافة إلى ذلك الترتٌب البلخطً للذرات ٌجعل جزيء الماء جزٌبا‬ ‫ؼٌر متعادل كهربٌا وهو ما ٌعرؾ فً لؽة الكٌمٌاء بـ )الجزيء القطبً(‪.‬‬ ‫ولعل من أهم خصابص الماء الناتجة عن التوتر السطحً هً قدرة الماء الفابقة على تسلق‬ ‫جدران الوعاء الذي ٌوضع فٌه‪ ،‬وكلما كان قطر الجدار الذي ٌتسلقه صؽٌر كلما أرتفع فٌه مسافة‬ ‫أعلى‪ .‬هذه الخاصٌة الحٌوٌة للماء والمعروفة باسم الخاصٌة الشعرٌة هً التً تتٌح للماء ‪ -‬واألمبلح‬ ‫المذابة فٌه‪ -‬فرصة الحركة من جذور النباتات إلى أعلى أؼصانها‪ ،‬كما أنها المسإولة عن سرٌان الدم‬ ‫فً األوعٌة الدموٌة الدقٌقة فً أجسامنا‪.‬فبها أصبح الماء من أقوى المذٌبات حٌث ٌسهم‬ ‫بفعالٌة فً إتمام عملٌات الهضم وتجدٌد الدم والتخلص من المواد السامة )الفضبلت( فً أجسام‬ ‫الكابنات العضوٌة وؼٌر العضوٌة على حد سواء‪ .‬وعندما نرى العناكب تسٌر على سطح المٌاه الراكدة دون أن‬ ‫تبتل أقدامها وكؤنها تسٌر على سطح صلب‪ .‬‬ ‫شكل رقم)‪ -2‬ب(‬ ‫ٌعود السبب فً كثٌر من خصابص الماء إلى قطبٌته‪ .‬‬ ‫اآلن وقد رأٌنا مما ٌتكون جزيء الماء الواحد لننظر كٌؾ ترتبط هذه‬ ‫الجزٌبات معًا لتكون عنصر الماء؟ وف ًقا لقانون كولوم )الذي ٌنص على أن‬ ‫الشحنات الكهربٌة المختلفة تتجاذب( تنجذب ذرة األوكسجٌن )السالبة( فً‬ ‫جزيء نحو ذرتً الهٌدروجٌن )الموجبة( فً الجزيء المجاور‪ ،‬و بتكــرار‬ ‫هـــذه العملٌـــة ٌتكون الماء كمـــا فً الشكل )‪ 2‬ــ ب(‪ٌ ..‬وفً مٌل الماء إلى التكور على هٌبة قطرات بدل‬ ‫االنتشار على السطح الذي ٌسكب علٌه‪ .‬ولنا أن نتخٌل عنصر الماء كسلسلة من المؽناطٌسات‬ ‫المتبلصقة‪ ،‬إذا حاولنا إخراج أحد تلك المؽناطٌسات من مكان ما فإنه سرعان ما ٌلتصق فً مكان‬ ‫آخر‪ .‬وباستثناء الزببق‬ ‫فإن عنصر الماء ٌمتلك أعلى قٌمة توتر سطحً بٌن جمٌع السوابل‪ .‬تبدو هذه الظاهرة جلٌة عندما‬ ‫نمؤل كوبا بالماء إلى حافته وال ٌنسكب‪ .

(3‬‬ ‫وهذا ٌفسر لماذا تنفجر أنابٌب المٌاه عند التجمد‪ .‬بٌنما لو سكبنا فٌه بعض الماء ووضعناه من جدٌد الستؽرق الماء وقتا‬ ‫كبٌرا حتى ٌسخن‪ .‬ذلك أن الحرارة النوعٌة للماء أكبر عشر مرات من الحرارة‬ ‫النوعٌة للحدٌد‪ .‬بدو ذلك جلٌٌّا عند مقارنة درجة‬ ‫ؼلٌان الماء بدرجات ؼلٌان العناصر الهٌدروجٌنٌة األخرى المشابهة له فً التركٌب الكٌمٌابً مثل‬ ‫كبرٌتات الهٌدروجٌن أو المٌثانول أو اإلٌثانول‪ .‬وبفضل الحرارة‬ ‫العالٌة البلزمة لتبخر الماء أو لتجمده نتج فصبل الربٌع والخرٌؾ كمرحلتٌن انتقالٌتٌن بٌن الشتاء‬ ‫والصٌؾ‪.‬فإذا وضعنا قدرا فارؼا على النار‪ ،‬فسرعان ما ٌسخن حتى‬ ‫االحمرار‪ .‬‬ ‫‪43‬‬ .‬والسبب أن الحرارة النوعٌة‬ ‫للماء أكبر بحوالً خمس مرات من الحرارة النوعٌة للرمل‪ .‬مما‬ ‫ٌعنً أن الماء ٌحتاج إلى كمٌة كبٌرة ج ًدا من الحرارة حتى ٌسخن مقارنة مع‬ ‫العناصر األخرى‪ .‬ولماذا ٌطفو الجلٌد على سطح الماء وال تتجمد‬ ‫البحٌرات من األسفل إلى األعلى‪ .‬‬ ‫‪ -4‬منحنى الكثافة الفرٌد‪:‬‬ ‫إذا أخـذنا حجــما ً معٌنا ً من الماء وقمنا بتبرٌده فإن حجمــه ٌنكمــش وبالتــالً‬ ‫كثــافته تزداد مثله مثل أي ســابل آخر‪ .‬وكما أن معامل الحرارة النوعٌة للماء مرتفع فكذلك معاملً‬ ‫الحرارة الكامنة للتبخر ولئلنصهار فإنه لتحوٌل جرام واحد من الماء عند درجة )‪ْ 100‬م( إلى بخار‬ ‫عند نفس الدرجة نحتاج إلى )‪ (540‬كالوري !! وإلذابة جرام واحد من الجلٌد عند درجة )‪ْ 0‬م( إلى‬ ‫ماء عند نفس الدرجة نحتاج إلى )‪ (80‬كالوري‪ .‬ومن فوابد االستقرار الحراري للماء أن درجة‬ ‫ؼلٌان الماء ودرجة تجمده تستخدمان كنقطتٌن مرجعٌتٌن لمعظم الترمومترات‪ .‬حتى أنه حٌن‬ ‫ٌتجمد ‪ -‬أي تصبح درجة حرارته صفرا مإوٌا‪ -‬فإن كثافته تكون قد انخفضت‬ ‫بمقدار )‪ (%10‬عنها عند درجة حرارة )‪ْ 4‬م( كما هو موضح بالشكل )‪.‬ؼٌر أن المــدهش فً الماء أن هذه‬ ‫الخـاصٌة تتوقؾ عندما تصل درجة حرارة الماء إلى )‪ْ 4‬م(‪ .‬أنها لخاصٌة فرٌدة تعكس بعض تجلٌات اسم الحفٌظ ــ سبحانه ــ‬ ‫الذي حفظ للكابنات البحرٌة فً المناطق المتجمدة حقها فً الحٌاة‪.‬ولو ذهبنا إلى شاطا البحر فً وقت الظهٌرة لوجدنا الرمل أشد‬ ‫حرارة من البحر بٌنما الوضع ٌنعكس تماما فً اللٌل‪ .‬إذا قمنا بتبرٌد الماء‬ ‫أكثر فإن حجمه بدال من أن ٌنكمش ٌتمدد وتقل كثافته تبعا لذلك‪ .‬وبقً أن نـذكر أن الحرارة‬ ‫النوعٌة للماء تساوي )‪ 1‬كالوري ‪ /‬جم(‪ ،‬بمعنى أنه لرفع حرارة واحد جرام من الماء درجة مإوٌة‬ ‫واحدة فإننا نحتاج إلى واحد كالوري‪ .‬فكما ٌتضح من جدول )‪ (1‬تمتلك تلك العناصر‬ ‫درجات ؼلٌان منخفضة ج ًدا رؼم كبر وزنها الجزيء‪ ،‬ولو أن الماء ٌتبع نفس سلوك تلك العناصر‬ ‫لكانت درجة ؼلٌانه وف ًقا لوزنه الجزيء الصؽٌر عند درجة )‪ْ 70-‬م( ولٌس عند )‪ْ 100‬م( كما هو‬ ‫معروؾ )عند الضؽط الجوي النظامً(‪ .‬كما أن حرارته‬ ‫النوعٌة العالٌة جعلته ٌستخدم كمبرد فً رادٌتر السٌارات وفً كثٌر من المصانع‪ .‬بٌنما الرمل ٌسخن بسرعة وٌبرد بسرعة كذلك‪ .‬أي لوال هذا الشذوذ لوجد الماء على األرض وعند درجات‬ ‫الحرارة االعتٌادٌة فً حالة بخار فقط !!‬ ‫ومن مظاهر استقرار الماء الحراري أٌضا ارتفاع معامل الحرارة النوعٌة له‪ .‬فالماء ٌسخن ببـطء وٌفقد حرارته أثناء‬ ‫تبرٌده أٌضا ببطء‪ .‫لعل خواص الماء الحرارٌة من أكثر خصابصه شذوذا وؼرابة‪ٌ .

(3،2‬‬ ‫مجموعة البولٌنز ‪ Polyenes‬ومن أشهرها ‪ amphotericin B and nystatin‬التً ترتبط مع‬ ‫مركب اإلرجوستٌرول )‪ ،(3،2‬هناك عدد محدود من المضادات الحٌوٌة له تؤثٌر على األحماض النووٌة‬ ‫ومنها ‪ fluorocytosine‬الذي ٌدخل فً تركٌبه ‪5‬ـ فلوروسٌتوسٌن ‪ fluorocytosine-5‬لذا ٌكون قاببلً‬ ‫للتحول فً داخل الخلٌة إلى ‪ fluorouracil‬حٌث ٌحل المركب الجدٌد محل الٌوراسٌل أثناء بناء الحمض‬ ‫النووي ‪ DNA‬فً داخل الخلٌة وبالتالً ٌعطل البناء البروتٌن النووي الخلوي أو ٌإدي إلى بناء بروتٌنات‬ ‫شاذة أو ٌمكن أن ٌتداخل مع بناء الحمض النووي ‪.((4‬وبذلك ٌحدث تؽٌٌر فً تركٌب الؽشاء الذي ٌتبعه حدوث تؽٌٌر هام فً وظٌفة الؽشاء السٌتوببلزمً‬ ‫فٌإثر على النفاذٌة مما ٌإدي إلى تسرب معظم محتوٌات الخلٌة الهامة إلى خارجها )‪ .(2‬مثل البٌورٌن‪،‬‬ ‫البٌرٌمٌدٌن والبروتٌنات )‪ ،(5‬واألٌونات والمكونات الخلوٌة األساسٌة )‪ (6‬وٌنتج عن ذلك تحطٌم وموت‬ ‫الخلٌة )‪ (3،2‬ومن تلك المضـــادات الحٌــوٌــة مجموعة إمــٌــدزول )‪/ (Imedazole‬‬ ‫والتراٌــزول‪ Triazoles‬حٌث تمنع البناء الحٌوي للستٌروالت فً الؽشاء )‪ ،(6‬ومجوعة‬ ‫الـ ‪ Azole‬بمشتقاتها تمنع البناء الحٌوي )‪.(2،DNA (3‬‬ ‫هنـاك مضـادات فطرٌـة مإثـرة على انقسام الخبلٌـا مثل ‪ Griseofulvin‬الذي ٌثبط االنقسام الخلوي‬ ‫عن طرٌق تؤثٌره على الخٌوط المؽزلٌة أثناء االنقسام )‪ (6،3،2‬كما وجد عدد من الباحثٌن أن التركٌزات‬ ‫المنخفضة من مضادات ‪ Leptomycin‬تمنع انقسام الخبلٌا وٌصاحبه تؽٌٌر فً الشكل لؤلنوٌة فً‬ ‫ً‬ ‫انتفاخا فً خٌـوط الفطر )‪.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل )نسبة الجراثٌم النامٌة بعد ‪ 12‬ساعة من بدء المعملة ‪ 1 /‬مل من المعلق(‬ ‫لقد تمت دراسة نشاط المضادات الفطرٌة لبول اإلبل فً رسالة الماجستٌر التً تقدمت بها‬ ‫الطالبة عواطؾ الجدٌـبً فً األقسام العلمٌة لكلٌة التربٌة للبنات بجدة تحت إشراؾ الدكتورة أحبلم‬ ‫العوضً وشارك فً مناقشة الرسالة كمحكم خارجً سعادة الدكتور فهد الفاسً أستاذ األحٌاء الدقٌقة‬ ‫بجامعة الملك عبدالعزٌز وتتلخص الدراسة ونتابجها فً التالً‪:‬‬ ‫‪44‬‬ .‫المضادات الفطرٌة فً بول اإلبل‬ ‫إعداد المعٌدة‪ :‬عواطؾ بنت عابد الجدٌبً‬ ‫الدراسات السابقة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وجد أن هناك عددا محدودا من مضادات الفطرٌات له تؤثٌر على جدار الخلٌة الفطرٌة‬ ‫ومنها ‪ nikomycin‬الذي ٌتركب من النٌوكلٌوسٌدات الببتدٌدٌة ‪،nucleoside peptide‬‬ ‫حٌث إن ذلك ـ أي التؤثٌر على جدارها الخلوي ـ ٌمنع نموها وذلك بتداخله مع أنزٌم الكٌتٌن‬ ‫)‪ ، ( 1‬أو قد ٌعمل على تحطـٌم الجدار الخلوي فً الفطرٌات نتٌجة تثبٌطه بناء مادة الكٌتٌن التً تدخل فً‬ ‫بناء الجدار)‪ ،(2‬وقد ذكر مدجن وآخرون )‪ Madgan (3‬أن البولٌكسٌنز ‪ٌ Polyxins‬ثبط بناء الجدار‬ ‫الخلوي بتداخله مع البناء الحٌوي للكٌتٌن‪.(7‬‬ ‫خمٌرة ‪ Schizosaccharomyces‬أو ٌسبـب‬ ‫ملخص الرسالة‪:‬‬ ‫النسبة المبوٌة إلنبات جراثٌم فطر ‪ A.‬‬ ‫هناك عدد كبٌر من مضادات الفطرٌات المسـتخدمة لهــا تؤثٌر فعال على األؼشٌة الفطرٌة مما ٌإثر‬ ‫على نفاذٌتها وذلك إما بارتباطها مع المركبات الهامة التً تدخل فً تكوٌن الؽشاء أو تثبٌــط بنــابه حٌث‬ ‫أثبتت الدراسـات أنهـا ترتبـط مع مركبات السٌتروالت ‪ Sterlos‬بعد أن أضافوا اإلســتٌروالت للمنبت‬ ‫الؽــذابً للفطرٌات فوجدوا أن لهـــا تؤثٌرً ا ٌعـــادل تــــؤثٌر كـل مـــن مضـادي ‪filipin and polyne‬‬ ‫‪ .

‫دراســــة النشاط الضــد فطري لعٌنات من مصــادر مختلفة لبول اإلبل على نمو بعض الفطرٌات‬ ‫الممرضة‪ ،‬شـملت ‪ A.‬‬ ‫كمٌة النتروجٌن فً النترات والمستهلكة بفطر ‪ A.C.‬أظهرت النتابج أن تؤثر بعض األنشطة األٌضٌة لفطر ‪ A. F.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل لمدة ‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة األحماض األمٌنٌة بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫‪ -2‬تؤثٌر بول اإلبل على النمو وبعض األنشطة األٌضٌة لفطر ‪ A.niger‬اعتمد على‬ ‫تركٌز بول اإلبل المستخدم وعمر الفطر واتضح ذلك من التالً‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬امتصاص الجلوكوز‪ :‬دلت النتابج أن التركٌز المنخفض من بول اإلبل كان له تؤثٌر تنشٌطً الستهبلك‬ ‫الجلوكوز ثم انخفض هذا التؤثٌر بتقدم عمر المزرعة الفطرٌة واستمر إلى نهاٌة فترة التحضٌن بٌنما كان‬ ‫للتركٌزات ‪4‬و‪ %6‬تؤثٌرً ا تثبٌطٌٌّا على استهبلكه‪.oxysporum‬وذلك عن طرٌق تقدٌر النمو الخطً والوزن الجاؾ‪،‬‬ ‫كما قدر الوزن الجاؾ لخمٌرة ‪ ،Calbicans‬ثم تم تعٌٌن تركٌز بول اإلبل المثبط والقاتل‬ ‫للفطر المختبر‪.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل لمدة‬ ‫‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة الجلكوز بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫تم إجراء دراسات على عٌنة بول إبل جنوب محافظة جدة وشملت‪:‬‬ ‫‪ -1‬تؤثٌر بول اإلبل على نسبة إنبات جراثٌم فطر ‪.niger‬وذلك بعد معاملة‬ ‫المنابت الؽذابٌة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل ومن ثم تم تقدٌر الوزن الجاؾ وقٌاس بعض األنشطة‬ ‫األٌضٌة للفطر االختباري‪ .‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ A.‬‬ ‫كمٌة الجلكوز المستهلكة بفطر ‪ A.niger.niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من‬ ‫بول اإلبل لمدة ‪ 6‬أٌام من النمو )كمٌة النٌتروجٌن فً النترات بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت‬ ‫الؽذابً(‬ ‫‪45‬‬ .albicans‬حتى بعد تعرضه إلى‬ ‫درجات حرارة مرتفعة بلؽت ‪. F.niger‬لمدة من النمو بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول‬ ‫اإلبل مقارنة بالعٌنة الضابطة )الوزن الجاؾ بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت الؽذابً(‬ ‫وقد اتضح من نتابج هذه الدراسة أن عٌنات بول اإلبل المختلفة كان لها تؤثٌر فعّال مضاد للفطر على‬ ‫النمو الخطً والوزن الجاؾ لكافة الفطرٌات المختبرة‪ ،‬كما كان بول اإلبل أكثر فعالٌة فً المنبت الؽذابً‬ ‫السابل لكافة الفطرٌات المختبرة‪ .niger‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ Aspergillus niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل‬ ‫والمضادٌن للفطرٌن ‪) Pevary & Nizoral‬الوزن الجاؾ بالملجم ‪ 50 /‬مل من المنبت‬ ‫الؽذابً(‬ ‫‪ -2‬حفظ البول تحت الظروؾ المعملٌة الطبٌعٌة باإلضافة إلى درجات حرارة مرتفعة والتً بلؽت ‪80-60‬‬ ‫و ‪ 100‬للتعرؾ على تؤثٌر تلك العوامل على فعالٌته المضادة للفطرٌات والتً تنعكس على الوزن الجاؾ‬ ‫لفطري ‪ A.oxysporum‬وخمٌرة ‪ .A.niger .‬واستنتج من جمٌع التجارب أن أكثر عٌنات بول اإلبل فعالٌة على نمو‬ ‫الفطرٌات المختبرة هً التً جمعت من جنوب محافظة جدة‪ ،‬تلٌها العٌنة التً جمعت من شمال محافظة‬ ‫جدة وأقلها كفاءة العٌنة التً جمعت من شرق محافظة جدة‪ ،‬إال أنها ما زالت تحتوي على‬ ‫فعالٌة مضادة للفطر واضحة مما قد ٌوضح احتواء جمٌع عٌنات بول اإلبل على المواد‬ ‫الفعالة ولكن بدرجات متفاوتة‪. F.albicans‬واتضح من نتابج هـــذه الدراســـة أن‬ ‫بول اإلبل لم ٌفقـــد فعالٌتـــه كمضـــاد فطــري بالرؼم من تعرضــه لعوامل ؼٌر مناسبة لحفظ المضادات‬ ‫الحٌوٌة المعروفة وخاصة المتواجدة فً صـــورة سابلة وقد كان لبول اإلبل تؤثٌر تثبٌطً على نمو‬ ‫فطري ‪ A.100‬‬ ‫كمٌة األحماض األمٌنٌة المتكونة بفطر ‪ A.niger .oxysporum‬وخمٌرة ‪ C.

‬‬ ‫‪7 .‬وقد أظهر بول اإلبل تؤثٌرً ا‬ ‫الفطرٌة ‪ mycostation‬و‪ pevary1‬وبول اإلبل تؤثٌرً ا‬ ‫فعاالً على الخمٌرة بدرجة أكبر من المضادٌن اآلخرٌن وذلك من بداٌة التركٌز المثبط للنمو حٌث اتضحت‬ ‫فعالٌته على الخبلٌا فؤدت التركٌزات المرتفعة إلى تحلل خبلٌا الخمٌرة الشاملة للمبادئ‪. 131. (1997).niger‬وخبلٌا خمٌرة ‪ C. Gen.‬‬ ‫‪3 .albicans‬ومقارنتها‬ ‫ببـــول اإلبل‪ ،‬واستخدمت المضـادات الفطرٌة ‪ pevary1 ،mycostation‬وشامبو ‪ nizoral‬وقد‬ ‫أظهرت نتابج هذه الدراسة التالً‪:‬‬ ‫‪ -1‬فطر ‪ :A.albicans‬فً معظم أعضاء النباتات المختبرة وقد كانت بدرجات متفاوتة‪. et al (1997).Madigand.‬‬ ‫الوزن الجاؾ لفطر ‪ Aspergillus niger‬بعد المعاملة بتركٌزات مختلفة من بول اإلبل‬ ‫جـ ‪ -‬األحماض األمٌنٌة المفرزة‪ :‬دلت النتابج أن كمٌة األحماض األمٌنٌة المتكونة قد‬ ‫ارتفعت فً المنبت الؽذابً فً جمٌع التركٌزات المستخدمة وكانت تلك الزٌادة مطردة مع التركٌز‪،‬‬ ‫وانخفض هذا التؤثٌر التنشٌطً إلى تثبٌطً بتقدم عمر المزرعة الفطرٌة‪. J.albicans‬إلى التحلل الذاتً الذي ظهر فً‬ ‫التركٌزات المرتفعة بوضوح‪. Microbiol. M. G and Medoff.‬‬ ‫‪1 .Jawetz.‬‬ ‫‪5 .‬‬ ‫‪4 . K et al (1985).Mccarth. G.‬‬ ‫والمضادٌن للفطرٌن ‪ Pevary & Nizoral‬مقارنة بالعٌنة الضابطة‬ ‫‪ 3-4‬عزل سبلالت بكتٌرٌة من بول اإلبل واختبار قدرتها على المكافحة الحٌوٌة لبعض‬ ‫األحٌاء المجهرٌة الممرضة‪ .‬‬ ‫اإلبل ومضاد ‪ pevary1‬وشامبو ‪nizoral‬‬ ‫المضادات‬ ‫من‬ ‫المنخفضة‬ ‫التركـٌزات‬ ‫أظهـرت‬ ‫خمٌرة ‪:C.‬‬ ‫‪ -4‬التعرؾ على بعض العوامل التً تسبػ على بول اإلبل النشاط المضاد للمٌكروبات وشملت‪:‬‬ ‫‪ 1-4‬قٌاس النشاط المضاد للفطرٌات على األعضاء المختلفة للنباتات البرٌة التً تتؽذى علٌها اإلبل‪ ،‬على‬ ‫فطر ‪ A. Microbiology prin ciplies and application. J (1996).Kogayashi.‫ب ‪ -‬امتصاص النترات‪ :‬دلت النتابج أن التركٌز المنخفض من بول اإلبل أدى إلى تثبٌط شدٌد فً استهبلك‬ ‫النترات بواسطة الفطر ولكن انخفض هذا التؤثٌر إلى أن أصبح تؤثٌرً ا تنشٌطٌٌّا وذلك بتقدم عمر المزرعة‬ ‫الفطرٌة حتى الٌوم السادس‪.niger‬أظهر التركٌز المنخفض من بول اإلبل ‪ %4‬وتركٌزي ‪ %12.niger‬وخمٌرة ‪ C. Brock Biology of microbiology. Antifungul agents.8‬من المضاد‬ ‫الفطري ‪ pevary1‬تؤثٌرً ا تنشٌطٌٌّا لنمو الفطر بٌنما أظهرت جمٌع التركٌزات األخرى المستخدمة من بول‬ ‫ً‬ ‫تثبٌطا لنمو الفطر‪.niger‬وخمٌرة ‪ C. Microbiology prin ciplies and application. et al (1989).‬‬ ‫د ‪ -‬تــؤثٌر بعـض المضادات الفطـرٌة على نمـو فطــر ‪ A.niger‬وخمٌرة ‪ C.‬‬ ‫‪2 .albicans‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ً‬ ‫مثبطا لنمو الخمٌرة‪ . T. Antiumer activity of laptomycin B..Elliot.Black. et al (1997).‬‬ ‫‪46‬‬ . p.‬‬ ‫‪ 2-4‬تؤثٌر بول اإلبل على بلزمة ‪ Plasmolysis‬خبلٌا فطر ‪ A.‬‬ ‫‪6 . Medical microbiology.niger‬وخمٌرة ‪ C.albicans‬وذلك‬ ‫بالفحص المجهري للخبلٌا حٌث ظهر أن بول اإلبل له تؤثٌر فعال على خبلٌا الكابنات المختبرة مما أدى‬ ‫إلى انتقال الماء من داخل الخبلٌا إلى الوسط الخارجً وبالتالً انكماش السٌتوببلزم وحدوث ظاهرة‬ ‫البلزمة التً دفعت أؼزال فطر ‪ A.albicans‬وقد ظهر من نتابج هذه الدراسة انتشار المادة الفعالة ضد‬ ‫فطر‪ A.Komiyama.‬وتم عزل عدد من السبلالت البكتٌرٌة فً هذه الدراسة من بول اإلبل وسجلت‬ ‫ألول مرة فً المملكة العربٌة السعودٌة وتتمٌز تلك السبلالت بصفات خاصة منها تحمّل الملوحة العالٌة‬ ‫والحركة السرٌعة حتى بعد حفظها لفترات طوٌلة تحت ‪5‬م وبهذا قد تتمٌز عن بعض السبلالت البكتٌرٌة‬ ‫المعروفة خاصة من ناحٌة الحركة كما أظهرت النتابج أن معظم السبلالت البكتٌرٌة المعزولة من بول‬ ‫اإلبل لها مجال واسع لمكافحة األنواع المختلفة من األحٌاء المجهرٌة المستخدمة فً هذه الدراسة والتً‬ ‫شملت فطرٌات‪ ،‬خمٌرة وبكتٌرٌا‪. J (1996).

‬والزٌت مبارك‪ .‬عرفنا حدٌثا أن زٌت الزٌتون ٌقً من مرض العصر‪ .‬ونقتبس هنا بعضا مما جاء فً تلك التوصٌات‬ ‫والقرارات‪،‬إضافة إلى أحدث األبحاث العلمٌة‪.‬فحتى عام ‪ 1986‬لم ٌؤبه أحد من الباحثٌن األمرٌكٌٌن‬ ‫واألوروبٌٌن بزٌت الزٌتون‪ ،‬وما أن طلع علٌنا الدكتور ؼرندي فً دراسته التً ظهرت‬ ‫عام ‪ ،1985‬والتً أثبت فٌها أن زٌت الزٌتون ٌخفض كولسترول الدم حتى توالت الدراسات واألبحاث‬ ‫تركز اهتمامها حول فوابد زٌت الزٌتون‪ ،‬وتستكشؾ ٌوما بعد ٌوم المزٌد من أسرار هذا الزٌت المبارك‬ ‫الذي أتى من شجرة مباركة‪ .‬ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن األمرٌكٌٌن الذٌن ٌحذون حذو هإالء ٌقل عندهم‬ ‫حدوث مرض شراٌٌن القلب‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون والكولسترول‪:‬‬ ‫‪47‬‬ .‬وتبٌن للعلم الحدٌث أن زٌت الزٌتون عدو للكولسترول‪ٌ ،‬حاربه‬ ‫أنى كان فً جسم اإلنسان‪.‬وٌعزو الباحثون ذلك إلى كثرة استهبلك زٌت الزٌتون عند سكان حوض البحر‬ ‫المتوسط‪ ،‬واعتمادهم علٌه كمصدر أساسً للدهون فً طعامهم بدال من السمنة »المرجرٌن« والزبدة‬ ‫وأشباهها‪.‬‬ ‫والحق ٌقة أن األمرٌكان ٌؽبطون سكان حوض البحر األبٌض المتوسط على ؼذابهم‪ ،‬فهم ٌعرفون أن‬ ‫مرض شراٌٌن القلب التاجٌة أقل حدوثا فً إٌطالٌا وأسبانٌا وما جاورهما مما هو علٌه فً شمال أوروبا‬ ‫والوالٌات المتحدة‪ ..‬جلطة القلب‪،‬‬ ‫وٌإخر من تصلب الشراٌٌن‪ .‬قال رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم‪:‬‬ ‫)كلوا الزٌت وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة( صحٌح الجامع الصؽٌر ‪4498‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون الشجرة مباركة‪ ،‬وقد أقسم ّللا تعالى بها أو بؤرضها ـ على اختبلؾ بٌن المفسرٌن ـ فً قوله‬ ‫تعالى‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ٌن َو َّ‬ ‫ٌِن(‬ ‫ور سِ ٌن َ‬ ‫َ‬ ‫الزٌْتــ ُ ِ‬ ‫)والتــ ِّ ِ‬ ‫ون* َوط ِ‬ ‫وكٌؾ ال تكون مباركة‪ ،‬وقد شبه ّللا تعالى نوره بالنور الصادر عن زٌتها حٌن قال‪:‬‬ ‫ار َك ٍة َزٌْتــُو ِن ٍة ال شـَرْ قِ ٌَّ ٍة َوال َؼرْ ِبٌَّة( فالشجرة مباركة‪ .‬عرؾ القدماء بعضا من فوابده‪ ،‬وأدرك الطب الحدٌث ـ منذ‬ ‫سنوات معدودات ـ بعضا آخر منها‪...‬‬ ‫ٌقول كتاب ‪ Heart Owner Handbook‬الذي أصدره معهد تكساس ألمراض القلب حدٌثا‪ :‬إن‬ ‫المجتمعات التً تستخدم الدهون البلمشبعة الوحٌدة )وأشهرها زٌت الزٌتون( فً ؼذابها كمصدر أساسً‬ ‫للدهون تتمٌز بقلة حدوث مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪ ،‬فزٌت الزٌتون عند سكان الٌونان وإٌطالٌا وإسبانٌا‬ ‫ٌشكل المصدر األساسً للدهون فً ؼذابهم‪ ،‬وهم ٌتمٌزون بؤنهم األقل تعرضا لمرض شراٌٌن القلب‬ ‫وسرطان الثدي فً العالم أجمع‪ .‬ولكن كثٌرا‬ ‫)ٌُو َق ُد مِن شـَ َج َر ٍة ُّم َب َ‬ ‫من الناس عنه ؼافلون‪.‫زٌت الزٌتون‪ .‬وأصدر هإالء العلماء‬ ‫توصٌاتهم فً بٌان شمل أكثر من ثالثٌن صفحة استعرضوا فٌها أحدث األبحاث العلمٌة فً‬ ‫مجال زٌت الزٌتون وؼذاء حوض البحر المتوسط‪ .‬‬ ‫وأكدوا فً بٌانهم أن تناول زٌت الزٌتون ٌسهم فً الوقاٌة من مرض شراٌٌن القلب‬ ‫التاجٌة وارتفاع كولسترول الدم‪ ،‬وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬ومرض السكر‪،‬والبدانة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ٌقً من بعض السرطانات‪ ..‬حسان شمسً باشا‬ ‫استشاري أمراض القلب بمستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة‬ ‫ألول مرة فً التارٌخ اجتمع ستة عشر من أشهر علماء الطب فً العالم فً مدٌنة روما‬ ‫فً الحادي والعشرٌن من شهر أبرٌل عام ‪ 1997‬لٌصدروا توصٌاتهم وقراراتهم الموحدة‬ ‫حول موضوع "زٌت الزٌتون و ؼذاء حوض البحر المتوسط"‪ .‬وتبلشت األسطورة التً كانت تقول إن زٌت الزٌتون ٌزٌد كولسترول الدم‪،‬‬ ‫ذلك الشبح الذي ٌقض مضاجع الكثٌرٌن‪ .‬‬ ‫فزٌت الزٌتون هبة السماء لئلنسان‪ .‬أسرار وإعجاز‬ ‫د‪ ..

‬إضافة إلى أن زٌت‬ ‫الزٌتون ٌلعب دورا مضادا لؤلكسدة أٌضا‪ ،‬حٌث أن زٌت الزٌتون ٌحتوي على فٌتامٌن ‪ E‬المعروؾ بدوره‬ ‫المضاد لؤلكسدة‪،‬كما ٌحتوي على مركبات البولً فٌنول‪ ،‬ومن ثم ٌمكن أن ٌقً من حدوث تصلب‬ ‫الشراٌٌن‪.‬وضع النصؾ األول من المرضى على ؼذاء ؼنً بزٌت‬ ‫الزٌتون البكر‪ ،‬أما المجموعة األخرى فوضعت على ؼذاء ؼنً بزٌت دوار الشمس ‪Sun flower oil‬‬ ‫وبعد ستة أشهر‪ ،‬عُكس نمط الؽذاء بٌن المجموعتٌن لستة أشهر أخرى‪ .‬فقد كان‬ ‫أقل معدالت الوفٌات فً الجنوب الؽربً من ألبانٌا فً المكان الذي كانت فٌه أعلى نسبة الستهبلك زٌت‬ ‫الزٌتون والفواكه والخضراوات‪..‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب تعمٌر الناس فً ألبانٌا ذات الدخل المحدود جدا إلى نمط الؽذاء عند األلبانٌٌن‪،‬‬ ‫وقلة تناولهم للحوم ومنتجات الحلٌب‪ ،‬وكثرة تناولهم للفواكه والخضار والنشوٌات وزٌت الزٌتون‪ .‬ومعدل الوفٌات‪:‬‬ ‫وقد أظهرت دراسة نشرت فً مجلة البلنست الشهٌرة فً ‪ 20‬دٌسمبر ‪ 1999‬أن معدل الوفٌات فً‬ ‫أفقر بلد فً أوروبا أال وهً ألبانٌا المسلمة تمتاز بانخفاض معدل الوفٌات فٌها‪ ،‬فمعدل الوفٌات فً ألبانٌا‬ ‫عند الذكور كان ‪ 41‬شخصا من كل ‪100.‬وقد أكدت‬ ‫الدراسات العلمٌة الحدٌثة أن زٌت الزٌتون ٌلعب دورا هاما فً منع تلك العملٌة‪ .000‬شخص‪ ،‬وهو نصؾ ما هو علٌه الحال فً برٌطانٌا‪.‬وقد أكدت الدراسات العملٌة بما ال ٌدع مجاال للشك أن زٌت الزٌتون ٌخفض مستوى‬ ‫الكولسترول الكلً والكولسترول الضار‪ ،‬دون أن ٌإثر سلبا على الكولسترول المفٌد‪..‬‬ ‫وتعزى الفوابد الصحٌة لزٌت الزٌتون إلى ؼناه باألحماض الدهنٌة البلمشبعة الوحٌدة‪ ،‬وإلى ؼناه‬ ‫بمضادات األكسدة‪ .‬كما وجد هإالء الباحثون أن هذه‬ ‫المركبات تمنع أكسدة الكولسترول الضار ‪ LDL‬فً أنابٌب االختبار‪ ،‬وبالتالً ٌمكن لها أن تقً من حدوث‬ ‫تصلب الشراٌٌن‪ ،‬وتلعب دورا هاما فً وقاٌة الجسم من خطر المركبات السامة للخبلٌا‬ ‫مثل"البٌروكساٌدز" ‪ Lipid Peroxides‬وؼٌرها من المواد الضارة‪.‬وأظهرت نتابج الدراسة انخفاض‬ ‫ضؽط الدم بمقدار ‪ 7‬نقاط عند الذٌن تناولوا زٌت الزٌتون‪ ،‬فً حٌن لم ٌحدث أي انخفاض فً المجموعة‬ ‫‪48‬‬ .‬‬ ‫ومن المعروؾ أن أكسدة الكولسترول الضار أمر مهم فً إحداث تصلب الشراٌٌن وتضٌقها‪ .‬‬ ‫ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن دراسة حدٌثة نشرت فً مجلة ‪ Atherosclerosis‬عام ‪ 1995‬أكدت على‬ ‫أهمٌة تناول زٌت الزٌتون البكر الممتاز‪ ،oil Extra Virgin‬وهو زٌت العصرة األولى‪ ،‬وقد وجد‬ ‫الباحثون أن زٌت الزٌتون البكر ٌحتوي على كمٌة جٌدة من مركبات البولً فٌنول ‪Polyphenolic‬‬ ‫‪ Compounds‬التً تمنع التؤكسد الذاتً للزٌت‪ ،‬وتحافظ على ثباته‪ .‫من المعروؾ أن سكان جزٌرة كرٌت هم من أقل الناس إصابة بمرض شراٌٌن القلب التاجٌة فً العالم‪،‬‬ ‫و من المعروؾ أن معظم الدهون التً ٌتناولونها فً طعامهم مصدرها زٌت الزٌتون الذي ثبت أنه ٌقلل‬ ‫من معدل الكولٌسترول الضار فً الدم‪ ،‬و بالتالً ٌقً من تصلب الشراٌٌن و مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪.‬‬ ‫الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون ٌنقص من جرعات أدوٌة ضؽط الدم‪:‬‬ ‫ففً بحث قام به الدكتور ألدو فرارا فً جامعة نابولً اإلٌطالٌة ونشر فً‬ ‫مجلة ‪ Archives of Internal Medicine‬بتارٌخ ‪ 27‬مارس ‪ 2000‬تمت دراسة‬ ‫‪ 23‬مرٌضا مصابا بارتفاع ضؽط الدم بمعدل ٌقل عن ‪ 165 /104‬ملم زببقً وٌتناولون‬ ‫أدوٌة الرتفاع ضؽط الدم‪ .‬‬ ‫وأكدت هذه المعطٌات دراسة أخرى نشرت فً شهر فبراٌر ‪ 1996‬فً مجلة‪Atherosclerosi.‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫هل لزٌت الزٌتون تؤثٌر على تجلط الدم؟‬ ‫ولكن السإال هل هناك أٌضا ً تؤثٌر آخر لزٌت الزٌتون ٌمارس عن طرٌق فوابده فً الوقاٌة من تصلب‬ ‫الشراٌٌن؟‬ ‫ففً دراسة نشرت فً شهر دٌسمبر عام ‪ 1999‬فً مجلة )‪ ،( Am J clin Nutr‬أظهر الباحثون أن‬ ‫الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون ربما ٌضعؾ التؤثٌر السًء للدهون المتناولة فً الطعام على تجلط الدم‪،‬‬ ‫وبالتالً ربما ٌقلل من حدوث مرض شراٌٌن القلب التاجٌة‪.

‬والسرطان‪:‬‬ ‫ٌعتبر السرطان مسإوال عن خمس الوفٌات فً البلدان األوروبٌة‪ ،‬ولكن الؽرٌب فً األمر أن هناك‬ ‫اختبلفات واضحة فً معدالت الوفٌات من السرطان بٌن الدول الشمالٌة والؽربٌة من أوروبا‪ ،‬وبٌن دولها‬ ‫الجنوبٌة المطلة على حوض البحر األبٌض المتوسط‪ ،‬وهناك أدلة قوٌة إلى أن هذا االختبلؾ منشإه ـ إلى‬ ‫حد كبٌر ـ نوعٌة الؽذاء المتناول‪.000‬امرأة ما بٌن سن األربعٌن‬ ‫والسادسة والسبعٌن من العمر‪ ،‬وبعد ثبلث سنوات وجد الباحثون أن النساء اللواتً لم ٌصبن بسرطان‬ ‫الثدي كن ٌتناولن كمٌات وافرة من زٌت الزٌتون فً طعامهن‪ .‬‬ ‫ما هو دور زٌت الزٌتون فً الوقاٌة من السرطان؟‬ ‫أظهر العدٌد من الدراسات الوبابٌة أن هناك تناسبا عكسٌا بٌن زٌت الزٌتون وبٌن حدوث عدد من‬ ‫السرطانات‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون وسرطان الثدي‪:‬‬ ‫شاءت إرادة ّللا تعالى أن ٌختص النساء ببعض من بركات هذا الزٌت المبارك‪ ،‬فتوالت الدراسات العلمٌة‬ ‫فً السنوات القلٌلة الماضٌة التً تشٌر إلى أن زٌت الزٌتون ٌقً من سرطان الثدي‪ ،‬ومن سرطان الرحم‪.‬وال بد من التنبٌه إلى ضرورة‬ ‫االلتزام بإرشادات الطبٌب‪ ،‬فبل ٌنبؽً أن ٌفهم من هذا أن باستطاعة المرضى المصابٌن بارتفاع ضؽط الدم‬ ‫تناول زٌت الزٌتون وإٌقاؾ أدوٌتهم‪ ،‬فهذا أمر فً ؼاٌة األهمٌة‪ ،‬وال بد من المراقبة الدورٌة من قبل‬ ‫الطبٌب‪.‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب انخفاض معدل الوفٌات من السرطانات فً حوض البحر األبٌض المتوسط إلى‬ ‫ؼذاء سكان هذه الببلد الذي ٌشتمل على زٌت الزٌتون كمصدر أساسً للدهون‪ ،‬وعلى الخضراوات‬ ‫والفواكه والبقول‪.‬ولٌس هذا فحسب‪ ،‬بل إن عددا آخر من الدراسات العلمٌة ٌوحً ـ كما ٌقول‬ ‫البروفٌسور آسمان ربٌس معهد أبحاث تصلب الشراٌٌن فً جامعة مونستر بؤلمانٌا‪ ،‬وهو من أبرز الباحثٌن‬ ‫فً العالم فً مجال تصلب الشراٌٌن ـ بؤن تناول زٌت الزٌتون ٌمكن أن ٌقً من عدد آخر من السرطانات‪،‬‬ ‫ومنها سرطان القولون‪ ،‬وسرطان الرحم‪ ،‬وسرطان المبٌض‪ ،‬على الرؼم من أن عدد هذه الدراسات مازال‬ ‫صؽٌرا‪.% 45‬‬ ‫وقد اعتمدت هذه الدراسة على بحث نوعٌة الؽذاء لدى أكثر من ‪ 60.‬‬ ‫وأكدت دراسة نشرت فً مجلة ‪ Archives of Internal Medicine‬فً عدد أؼسطس ‪ 1998‬أن‬ ‫تناول ملعقة طعام من زٌت الزٌتون ٌومٌا ٌمكن أن تنقص من خطر حدوث سرطان الثدي بنسبة تصل إلى‬ ‫‪.‬وأكثر تلك الدراسات تإكد العبلقة الوثٌقة بٌن تناول زٌت الزٌتون وانخفاض معدل حدوث‬ ‫سرطان الثدي والمعدة‪ .‬وٌقول الباحثون أن زٌت الزٌتون ٌعتبر‬ ‫اآلن أحد أهم العوامل التً تقً من سرطان الثدي‪ ،‬رؼم أنه ال تعرؾ حتى اآلن بدقة اآللٌة التً ٌمارس بها‬ ‫زٌت الزٌتون ذلك التؤثٌر‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون وسرطان الرحم‪:‬‬ ‫وأما عن سرطان الرحم‪ ،‬فقد نشرت »المجلة البرٌطانٌة للسرطان« فً شهر ماٌو ‪ 1996‬دراسة‬ ‫أجرٌت على ‪ 145‬امرأة ٌونانٌة مصابة بسرطان الرحم‪ ..‬وقد استطاع المرضى الذٌن كانوا ٌتناولون الؽذاء الؽنً بزٌت الزٌتون خفض جرعات أدوٌة‬ ‫ضؽط الدم إلى النصؾ‪ ،‬وذلك تحت إشراؾ األطباء بالطبع‪ ،‬كما أن ثمانٌة من المرضى المصابٌن بارتفاع‬ ‫خفٌؾ فً ضؽط الدم لم ٌعودوا بحاجة إلى الدواء خبلل تلك الدراسة‪ ،‬فً حٌن لم ٌحدث أي تؽٌر ٌذكر فً‬ ‫جرعات الدو اء عند المرضى الذٌن كان ؼذاإهم ؼنٌا بزٌت دوار الشمس‪ .‬‬ ‫فقد أكدت دراسة نشرت فً شهر نوفمبر ‪ ،1995‬وأجرٌت على ‪ 2564‬امرأة مصابة بسرطان الثدي‬ ‫أن هناك عبلقة عكسٌة بٌن احتمال حدوث سرطان الثدي‪ ،‬وبٌن تناول زٌت الزٌتون‪ ،‬وأن اإلكثار من زٌت‬ ‫الزٌتون ساهم فً الوقاٌة من سرطان الثدي‪.‬قارن فٌها الباحثون النسوة بـ ‪ 289‬امرأة ؼٌر‬ ‫‪49‬‬ .‫األخرى‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .

‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫وأظهرت الدراسة أن تناول زٌت الزٌتون ٌمكن أن ٌسهم فً الوقاٌة من حدوث هذا المرض فالذٌن‬ ‫ٌتناولون كمٌات قلٌلة جدا من زٌت الزٌتون فً طعامهم كانوا أكثر عرضة لئلصابة من أولبك الذٌن كان‬ ‫‪50‬‬ ...‬فإن هً أحسنت‬ ‫اختٌار ؼذابها منحته مما اختارت الخٌر الكثٌر‪ ،‬وأنشؤته على الؽذاء السلٌم‪.‫مصابة بالسرطان‪ .‬‬ ‫ففً دراسة حدٌثة نشرت فً شهر فبراٌر ‪ 1996‬من جامعة برشلونة اإلسبانٌة‪ ،‬وأجرٌت على ‪40‬‬ ‫مرضعا‪ ،‬أخذت منهن عٌنات من حلٌب الثدي‪ ،‬وجد الباحثون أن معظم الدهون الموجودة فً حلٌب الثدي‬ ‫كانت من نوع )الدهون البلمشبعة الوحٌدة(‪ Monounsaturated Fats ..‬وتظل هذه الدراسة دراسة‬ ‫مبدبٌة تحتاج إلى المزٌد من الدراسات‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون واإلرضاع‪:‬‬ ‫وأما ذلك المخلوق الجدٌد الذي خرج لتوه إلى هذه الحٌاة‪ ،‬فإنه ٌتؽذى بما تؽذت به أمه‪ .‬وٌعتبر هذا النوع من الدهون‬ ‫بحق من أفضل الدهون التً ٌنبؽً أن ٌتناولها اإلنسان‪ .% 26‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ ...‬و هذه الجرثومة مسإولة عن‬ ‫العدٌد من حاالت القرحة المعدٌة و عدد من حاالت سرطان المعدة‪ ،‬و أكد الدكتور »‬ ‫سموت« أن الؽذاء الحاوي على هذه الزٌوت ربما ٌكون له تؤثٌر مفٌد فً الوقاٌة من سرطان المعدة‪ ،‬و‬ ‫اإلقبلل من نكس القرحة المعدٌة‪.‬وسرطان الـجلد القتامً‪Melanoma :‬‬ ‫نشرت مجلة ‪ Dermatology Times‬فً عددها الصادر فً شهر آب )أؼسطس( ‪ 2000‬دراسة‬ ‫أشارت إلى أن اإلدهان بزٌت الزٌتون موضعٌا بعد السباحة والتعرض للشمس‪ ،‬ربما ٌقً من حدوث‬ ‫سرطان الجلد القتامً‪Melanoma .‬فقد عرّ ض الباحثون الفبران لضوء شمسً‬ ‫ثبلث مرات فً األسبوع‪ ،‬ودهنت بالفبران بزٌت الزٌتون لمدة خمس دقابق عقب كل جلسة‪ ،‬وبعد ‪18‬‬ ‫أسبوعا ً تبٌن أن األورام بدأت تظهر عند الفبران التً لم تدهن بزٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬وقرحة المعدة‪:‬‬ ‫قدم الدكتور »سموت« من جامعة »هاوارد« األمرٌكٌة بحثا ً فً المإتمر األخٌر للجمعٌة‬ ‫األمرٌكٌة ألمراض جهاز الهضم و الذي عقد فً شهر أكتوبر ‪ ،2000‬أظهر البحث أن‬ ‫الزٌوت ؼٌر المشبعة مثل زٌت الزٌتون و زٌت دوار الشمس و زٌت السمك‪ٌ ،‬مكن أن تمنع‬ ‫نمو جرثومة تدعى ‪ Helicobacter Pylori‬فً المعدة‪ .‬فقد انخفض احتمال حدوث هذا السرطان بنسبة وصلت إلى ‪.‬والتهاب المفاصل نظٌر الرثوي‪Rheumatoid arthritis :‬‬ ‫التهاب المفاصل نظٌر الرثوي مرض تصاب فٌه مفاصل الٌدٌن والقدمٌن وؼٌرها‪..‬وهو النوع الذي ٌشتهر به زٌت الزٌتون‪.‬‬ ‫وقد افترض العلماء وجود عبلقة عكسٌة بٌن تناول بعض األؼذٌة وحدوث هذا المرض‪.‬وسرطان المعدة‪:‬‬ ‫أظهر عدد من الدراسات العلمٌة الحدٌثة أن تناول زٌت الزٌتون بانتظام ٌمكن أن ٌقلل من حدوث سرطان‬ ‫المعدة‪ ،‬رؼم أن هناك حاجة إلى المزٌد من الدراسات العلمٌة‪.‬‬ ‫ومن المعروؾ أن هذا النوع من السرطان ٌنتشر عند الؽربٌٌن من ذوي البشرة البٌضاء الذٌن‬ ‫ٌتعرضون للشمس لفترات طوٌلة وخاصة عقب السباحة‪ ،‬وذلك بسبب تؤثٌر األشعة فوق البنفسجٌة‪ ،‬وقد‬ ‫أجرٌت هذه الدراسة فً جامعة ‪ Kobe‬الٌابانٌة على الفبران‪ .‬فقد نشرت‬ ‫مجلة ‪ Am J clin Nutr‬فً عددها الصادر فً شهر نوفمبر ‪ 1999‬دراسة أجرٌت على ‪ 145‬مرٌضا‬ ‫مصابا بداء المفاصل نظٌر الرثوي فً جنوب الٌونان‪ ،‬وقورنت هذه المجموعة بـ ‪ 108‬أشخاص سلٌمٌن‪.‬والرسول علٌه السبلم ٌقول‪):‬وادهنوا به فإنه من شجرة مباركة(‬ ‫زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫وٌعزو الباحثون سبب تلك الظاهرة إلى كثرة تناول النساء فً إسبانٌا لزٌت الزٌتون‪.‬فتبٌن للباحثٌن أن النساء اللواتً كن ٌكثرن من تناول زٌت الزٌتون كن أقل تعرضا‬ ‫لئلصابة بسرطان الرحم‪ .‬وسرطان القولون‪:‬‬ ‫هناك أٌضا دراسات وبابٌة تشٌر إلى أن تناول الفواكه والخضراوات وزٌت الزٌتون تلعب دورا هاما فً‬ ‫الوقاٌة من سرطان القولون‪.

‬‬ ‫وبعد فهذا ؼٌض من فٌض ما نشر من أبحاث حول زٌت الزٌتون خبلل األعوام القلٌلة فهنٌبا ً لمن نال من‬ ‫خٌرات هذه الشجرة المباركة‪ ،‬وصدق رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم حٌن قال‪) :‬كلوا الزٌت وادهنوا به‪،‬‬ ‫فإنه من شجرة مباركة(‪ .‬وهنا ٌؤتً دور زٌت الزٌتون على الرأس قبل النوم مباشرة مع وضع‬ ‫ؼطاء االستحمام ‪ Shower Cap‬على الرأس‪ .‬‬ ‫وأما المرحلة الرابعة فتكون بالتؤكد من عدم وجود القمل فً البٌبة المحٌطة وذلك باستخدام السٌشوار‬ ‫الساخن‪.‬‬ ‫والمرحلة الخامسة تكون بالتؤكد بالعٌن مباشرة من خلو فروة الرأس من أٌة بٌوض للقمل وذلك باستعمال‬ ‫مشط خاص ٌزٌل هذه البٌوض وٌجب التؤكد من سبلمة الرأس من القمل خبلل مدة ثبلثة أسابٌع‪.‬أما المرحلة الثالثة وهً مرحلة هامة جدا‪ :‬حٌث ٌنبؽً‬ ‫تمشٌط الرأس بمشط معدنً خاص قبل ؼسل الرأس من زٌت الزٌتون‪.‬‬ ‫زٌت الزٌتون ٌقتل قمل الرأس‪:‬‬ ‫أشارت أحدث اإلحصابٌات المنشورة فً مجلة ‪ Infectious diseases in Childre‬فً شهر‬ ‫أبرٌل ‪ 1998‬أن قمل الرأس قد عاد لٌصٌب أمرٌكا بشكل وبابً من نٌوٌورك إلى لوس أنجلوس‪ ،‬وأنه‬ ‫ٌصٌب حوالً ‪ 12‬ملٌون أمرٌكً معظمهم من األطفال‪ .‬‬ ‫واقترح الباحثون خطة عبلجٌة لقمل الرأس المعند على خمس خطوات وتستمر لمدة ثبلثة أسابٌع‪ .‬وأظهرت الدراسات التً أجرٌت فً‬ ‫جامعة ‪ Hebrew University‬األمرٌكٌة وفً المعهد األمرٌكً لقمل الرأس أن وضع زٌت الزٌتون‬ ‫على الرأس المصاب بالقمل لعدة ساعات ٌقتل القمل الموجود فً الرأس‪ .‬وأكد الباحثون من جامعة‬ ‫ماسوتشٌتس األمرٌكٌة أن المركبات التً كانت فعالة فً القضاء على قمل الرأس لم تعد فعالة جدا‪ ،‬وأن‬ ‫قمل الرأس عاد إلى الظهور بشكل أقوى من ذي قبل‪.‬كما أظهرت الدراسة ذاتها أن الذٌن كانوا ٌكثرون من الخضراوات المطهٌة‬ ‫كانوا أٌضا أقل عرضة لئلصابة بهذا المرض‪.‬ففً‬ ‫المرحلة األولى تعالج الحالة بمركبات ‪ Permethrin‬أو الـ‪ Pyrethium .‫ؼذاإهم ؼنٌا بزٌت الزٌتون‪ ،‬وٌعزو الباحثون سبب ذلك إلى الدهون ؼٌر المشبعة‪ ،‬ومضادات األكسدة التً‬ ‫ٌحتوي علٌها زٌت الزٌتون‪ .‬‬ ‫‪51‬‬ .‬وهذه ٌمكن أن تقضً على‬ ‫معظم القمل ولكن ال تقتلها جمٌعا‪ .‬وهنٌبا لمن نال تلك البركات‪.

‬وقد أثبتت كل الدراسات العلمٌة أن كل محاوالت استزراعها باءت بالفشل لكً تبقى منة ّللا‬ ‫علٌنا بها وٌبقى حدٌث رسول ّللا معجزا إلى أن ٌرث ّللا األرض ومن علٌها‪.‬وماء الكمؤة بنً اللون وله رابحة نفاذة وقد‬ ‫استعملناه فً التجارب آالتٌة‪:‬‬ ‫أ ـ المفعول البكترٌولوجً‪:‬‬ ‫حضرت مزارع للبكترٌا الموجبة والسالبة لصبؽة جرام أضٌؾ ماء الكمؤة للمستعمرات البكترٌة ولم ٌحدث‬ ‫أي تؤثٌر‪.‬‬ ‫والعرب ٌسمونها بنبات الرعد ألنها تكثر بكثرة الرعد وٌنمٌها مطر الربٌع وتصحب سقوط الرعد‬ ‫وتكون األمطار وقوله إنها من المن أي أن ّللا سبحانه وتعالى امتن على عباده بها‪ ،‬فهً لٌست نبات وال‬ ‫هً أٌضا حٌوان ولٌس لها خصابص النبات فلٌس لها أوراق وال جذور وال ساق وال أزهار‪ ،‬كما أنها تنبت‬ ‫ببل تكلفة بذر وال فبلحة وال زرع وال سقاٌة‪ ،‬فهً ممنون علٌنا من ّللا‪ ،‬وهً فوق ذلك ال تزرع وال‬ ‫تستزرع‪ .‬‬ ‫وفً رواٌة الترمذي عن أبً هرٌرة رضً ّللا عنه أن رسول ّللا )قال " الكمؤة من المن وماإها شفاء‬ ‫للعٌن " كما ورد فً الحدٌث فً البخاري فً كتاب الطب فً الجزء العاشر‪.‬‬ ‫وقد ذكر ابن سٌنا أن ماءها كان ٌؽلً ثم ٌبرد ثم ٌكتحل به‪ ،‬والكمؤة نوع من الفطر ٌنمو تحت سطح‬ ‫األرض إلى عمق حوالً ثبلثٌن سنتٌمتراً وٌكون فً جماعات‪ .‬‬ ‫ب ـ تجربة ماء الكماء على عتامة عدسة العٌن‪:‬‬ ‫تم اختبار ‪ 59‬حالة كتراكتا )الماء البٌضاء( بالعٌن‪ ،‬وشملت الحاالت الصلبة والرخوة المضاعفة واستمر‬ ‫تقطٌر ماء الكمؤة خمس مرات ٌومٌا لمدة ثبلث سنوات ولم تحدث أي استجابة ولكن أثناء فترة العبلج ظهر‬ ‫احتقان فً ملتحمة العٌن واحٌانا كان شدٌدا فً بعض الحاالت‪.‬وعند االستعمال تم تحلٌل المسحوق فً ماء‬ ‫مقطر لتصل إلى نفس نسبة تركٌز ماء الكمؤة الطبٌعً‪ .‬‬ ‫أوال‪ :‬التجربة األولى‪:‬‬ ‫‪52‬‬ .‬وهً كثٌرة بؤرض الجزٌرة العربٌة‪ ،‬وتوجد أٌضا بالشام ومصر وتوجد فً أوربا أٌضا خصوصا‬ ‫فً فرنسا وإٌطالٌا‪ .‫الكمؤة من المن وماإهـا شفاء للعٌن‬ ‫(رواه البخاري ومسلم)‬ ‫د‪ .‬والفطر من فصٌلة تٌوبروس‬ ‫)استرومٌسٌتس( وقد تنمو قرٌبة من جذوع األشجار وقوام كل جماعة من عشرة إلى عشرٌن وجسمها‬ ‫كروي لحمً رخو منتظم سطحه أملس أو درنً وشكلها مستدٌر‪ ،‬وٌختلؾ لونها من الرمادي إلى البنً إلى‬ ‫األسود‪ .‬‬ ‫ج ـ تجربة ماء الكمؤة على حاالت الرمد الحبٌبً )الراكوما(‪:‬‬ ‫تم فحص ‪ 600‬طفل من طلبة مدارس تحفٌظ القرآن الكرٌم وتم تشخٌص التراكوما فً ‪ 86‬حالة فً ثبلثة‬ ‫أطوار مختلفة للمرض‪ ،‬وقد استمر العبلج فً كل حالة لمدة شهر للنظام التالً‪.‬المعتز المرزوقً ـ مصر‬ ‫مقدمة‪:‬‬ ‫روى الطبري عن ابن المذكور عن جابر قال كثرت الكمؤة على عهد رسول ّللا صلً ّللا علٌه وسلم‬ ‫فامتنع قوم عن أكلها وقالوا هً جدري األرض فبلػ رسول ّللا ذلك فقال "إن الكمؤة لٌس من جدري‬ ‫األرض‪ ،‬إال أن الكمؤة من المن"‪.‬واجود أنواعها ما كان صؽٌرا والكابن فً القفار والرمال‪.‬‬ ‫وسمٌت كمؤة بفتح الكاؾ وسكون المٌم‪ ،‬الختفابها وٌقال كمؤ الشهادة أي كتمها أي إنها مختفٌة تحت‬ ‫سطح األرض‪ ،‬وٌستدل على وجودها من رابحتها والحشرات التً تطٌر فوقها ولذلك دربت بعض الكبلب‬ ‫والخنازٌر فً أوربا لئلرشاد على أماكنها‪.‬‬ ‫مادة البحث وطرٌقته‪:‬‬ ‫استخدمت كمؤة مستوردة من الكوٌت‪ ،‬وتم استخبلص العصارة المابٌة منها فً معمل فبلتوؾ باودٌسا‬ ‫باالتحاد السوفٌتً بطرٌقة فٌبلتوؾ‪ .‬وقد تم تجفٌؾ السابل وتحوٌله إلى مسحوق فً معامل المصل اللقاح‬ ‫بوزارة الصحة بالقاهرة حتى ٌمكن االحتفاظ به مدة طوٌلة‪ .

‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى)رقم‪ 10 (3‬أطفال عولجوا بقطرة كلورا منفكول ‪ 5‬مرات‪ .‬وقد‬ ‫تبٌن أن استعمال ماء الكمؤة أدى إلى نقص شدٌد فً الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬ ‫وندرة‪ -‬بعكس الحاالت األخرى )تجربة ‪.‬‬ ‫ثانٌاً‪ :‬التجربة الثانٌة‪:‬‬ ‫تشمل ‪ 40‬طفبل وطفلة مصابٌن بالتراكوما النشطة التً تظهر فٌها الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة بالعٌن المجردة‬ ‫ومنهم ‪ 17‬مصابون بسٌل القرنٌة وقد قسموا إلى أربع مجموعات فً كل منها عشرة أطفال منهم ‪3‬‬ ‫مصابون بسبب القرنٌة‪.‬‬ ‫وقد قسمت إلى مجموعتٌن كل منها ‪ 15‬طفبل من الناحٌة اإلكلٌنٌكٌة كانت المجموعتان متجانستٌن بمعنى‬ ‫أن نسبة توزٌع الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة على الملتحمة متسا ٍو بقدر اإلمكان‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ المجموعة الرابعة )رقم ‪ :(6‬أوال تم عصر الحوٌصبلت ثم عولجوا بقطرة كلورا منفكول ماء الكمؤة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ 10 (4‬أطفال عولجوا بقطرة كلورامفنكول ‪ 5‬مرات‪ .‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى )رقم ‪ (1‬عولجت بقطرة كلورا مفنكول خمس مرات ٌومٌا ومرة واحدة مرهم‬ ‫ترامٌسن قبل النوم‪.‬مرهم ترامٌسٌن قبل‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬التجربة الثالثة‪:‬‬ ‫تشمل ‪ 16‬طفبل وطفلة عندهم تراكوما نشطة مع رمد حبٌبً واضح وقد قسموا إلى مجموعتٌن‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ المجموعة األولى )رقم ‪ (7‬تشمل ‪ 8‬أطفال عولجوا بمركبات الكورتٌزون على شكل قطرة ومرهم‬ ‫مساء‪.‬وقد تلتبم تلقابٌا ً بان تظهر بعض الخبلٌا المكونة‬ ‫لؤللٌاؾ وتحل محل هذه الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة الصؽٌرة وقد ٌسٌر المرض إلى الطور الثانً منه حٌث‬ ‫‪53‬‬ .(5‬‬ ‫والرمد الحبٌبً أو التراكوما التهاب مزمن مع ٍد ٌقاسً منه معظم سكان منطقة الشرق األوسط وحوض‬ ‫البحر األبٌض المتوسط وبقاع أخرى من العالم خصوصا الٌابان وقد كان الرمد الحبٌبً مسإوال تماما‬ ‫بمضاعفاته عن اكثر من ربع حاالت العمى فً منطقة انتشاره قبل ظهور المضادات الحٌوٌة خصوصا فً‬ ‫األحٌاء الفقٌرة‪.‫تشمل ‪ 30‬طفبل وطفلة عندهم تراكوما فً المرحلة األولى التً تظهر فٌها الحلمات األولٌة اللٌمفاوٌة‬ ‫بالعدسة المكبرة فقط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬ـ المجموعة الثالثة )رقم ‪ :(5‬أوال تم عصر الحوٌصبلت ثم عولجوا بقطرة كلورامفنكول ومرهم‬ ‫ترامٌسٌن‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ (8‬تشمل ‪ 8‬أطفال عولجوا بمركبات الكورتٌزون على شكل قطرة ‪ +‬قطرة‬ ‫ماء الكمؤة خمس مرات ٌومٌا‪.‬‬ ‫النتائج والمناقشة‪:‬‬ ‫من الجدول ٌتبٌن نتٌجة إضافة ماء الكمؤة إلى العبلج التقلٌدي للترا‬ ‫كوما فً مراحلها ‪ -‬وقد أجرى فحص مجهري لسخة بسٌطة من‬ ‫الملتحمة فً أربع حاالت منها حالتان ‪-‬عولجت بالمضادات الحٌوٌة‬ ‫بعد عصر الحوٌصبلت( ـ واثنان من التجربة ‪) 6‬التً‪ -‬السابق(‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ المجموعة الثانٌة )رقم ‪ (2‬كلورا مفنكول خمس مرات وترامٌسٌن مساء باإلضافة إلى ماء الكمؤة‬ ‫خمس مرات ٌومٌا‪.‬مرهم ترامٌسٌن قبل‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫وٌتسبب الرمد الحبٌبً عن فٌروس ٌهاجم الخبلٌا الطبلبٌة للملتحمة المبطنة للجفون والجزء العلوي من‬ ‫القرنٌة وٌإدي فً دوره النشٌط إلى احتقان بالملتحمة وزٌادة الخبلٌا اللٌمفاوٌة التً تنتشر تحت الخبلٌا‬ ‫الطبلبٌة وتتجمع فً صورة حوٌصبلت لٌمفاوٌة صؽٌرة تنتشر فً كل الملتحمة وحجمها فً هذا الحالة‬ ‫المبكرة من ‪ 2:1‬ـ مللٌمتر وترى بالعدسات المكبرة‪ .

‬‬ ‫وٌصاب أٌضا الكٌس الدمعً والقنوات الدمعٌة التً تإدي إلى ضٌقها وتحتك الملتحمة التً صارت‬ ‫خشنة لما أصابها من حوٌصبلت وحلمات وتلٌؾ وانقباضات وتتلٌؾ القرنٌة الشفافة وتتكون فٌها عتامات‬ ‫منتشرة تحجب األبصار وٌصحب ذلك كثٌر من األحٌان أن تشترك مٌكروبات أخرى فً النشاط ومهاجمة‬ ‫العٌن فتزٌد المضاعفات وقد ٌكون الرمد الحبٌبً مصحوبا بالرمد الربٌعً‪ .‬‬ ‫االستنتاج‪:‬‬ ‫ومما سبق ٌمكننا أن نستنتج نتٌجة واضحة أن ماء الكمؤة ٌمنع حدوث التلٌؾ فً مرض التراكوما وذلك‬ ‫عن طرٌق التدخل إلى حد كبٌر فً تكوٌن الخبلٌا المكونة لؤللٌاؾ‪ .‬‬ ‫ظهرت هذه الحقابق العلمٌة مكشوفة واضحة واخبرنا بها رسول ّللا صلً ّللا علٌه وسلم بدون معامل وال‬ ‫مختبرات وال تحلٌبلت‪ ،‬إنما هو الهام من عند ّللا عز وجل الذي اصطفاه عن الخلق أجمعٌن‪ .‬وهكذا نحقق حدٌثا‬ ‫نبوٌا بعد أربعة عشر قرنا من الزمان‪.‬ولما كانت معظم مضاعفات الرمد الحبٌبً نتٌجة عملٌة التلٌؾ كما أسلفنا فان ماء الكمؤة ٌمنع‬ ‫من حدوث مضاعفات التراكوما أو الرمد الحبٌبً‪.‬‬ ‫وٌبدا تطور المرض إلى حالة السكون وتنقبض الخبلٌا اللٌفٌة فتإدي إلى اندؼام داخلً للجفون أو شعرة‬ ‫داخلٌة وقد ٌحدث العكس فٌزٌد االنتشار للخبلٌا والحلمات وتنتشر الخبلٌا اللٌمفاوٌة وتؽزو الؽضروؾ‬ ‫الذي ٌكون ضعٌفا فبل ٌقدر الجفن على االنفتاح الكامل وتصحب هذه المضاعفات مضاعفات أخرى للرمد‬ ‫الحبٌبً فً القرنٌة فتحتقن المنطقة العلٌا للقرنٌة وتحتقن الشعٌرات الدموٌة والخبلٌا اللٌمفاوٌة وٌتكون‬ ‫العتامة القرنٌة‪.‫ٌزٌد نشاط الخبلٌا اللٌمفاوٌة وتتجمع فً صورة حوٌصبلت كبٌرة فٌها تجمعات اكثر من الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬ ‫تحت الخبلٌا الطبلبٌة وٌوجد تؽٌرات دموٌة صؽٌرة تحٌط بهذه الحوٌصبلت وٌحٌطها محفظة من الخبلٌا‬ ‫المكونة لؤللٌاؾ وفً الوسط توجد خلٌة كبٌرة أو اكثر من الخبلٌا متعددة النواة التً تلتهم الخبلٌا الصؽٌرة‬ ‫هنا تكون الحوٌصبلت اللٌمفاوٌة كبٌرة وتظهر على سطح الملتحمة بلون اصفر وحولها حمرة وهنا ٌمكن‬ ‫عصرها بآلة العصر ـ وقد ٌستمر نشاط الفٌروس وٌفرز سموما اكثر فٌإدي إلى نمو طبٌعً للخبلٌا‬ ‫السطحٌة الطبلبٌة التً ٌظهر علٌها عملٌات الهدم والنمو ؼٌر المتناسق‪ ،‬وبزٌادة هذه الخبلٌا الهشة‬ ‫باإلضافة إلى خبلٌا لٌمفاوٌة وأوعٌة دموٌة وكرات بٌضاء أخرى تتكون الحلمات وهنا ٌكون نمو الخبلٌا‬ ‫وازدٌادها بسرعة اكثر مما ٌصلها من الشعٌرات الدموٌة فٌصٌب الخبلٌا السطحٌة الضمور‪ ،‬وحول هذه‬ ‫الحلمات ٌبدا انتشار الخبلٌا المكونة لؤللٌاؾ فً محاولة اللتبام لتحل محل الخبلٌا اللٌمفاوٌة خبلٌا لٌفٌة‪.‬‬ ‫‪54‬‬ .‬وان األثر الواضح لماء الكمؤة‬ ‫فً كل التجارب السابقة هو انه ٌقلل بدرجة ملحوظة حدوث التلٌؾ فً مكان اإلصابة‪.‬وقد ٌكون ذلك نتٌجة لمعادلة التؤثٌر‬ ‫الكٌمٌابً لسموم التراكوما والتقلٌل من زٌادة التجمع الخلوي‪ ،‬وفً نفس الوقت ٌإدي إلى منع النمو ؼٌر‬ ‫الطبٌعً للخبلٌا الطبلبٌة للملتحمة وٌزٌد من التؽذٌة لهذه الخبلٌا عن طرٌق توسٌع الشعٌرات الدموٌة‬ ‫بالملتحمة‪ .

.﴿:‬إِنَّ ال َّ‬ ‫(اإلسراء‪ .‬وقد ترافقت كلمتا (السمع) و‬ ‫س َّواهُُ َو َن َف َخ فٌِ ِه مِنْ ُرو ِ‬ ‫ح ِه َو َج َعل َ لَ ُك ُم‬ ‫(البصر) فً ‪ 38‬آٌة كرٌمة‪ .2‬كما أن من المعروؾ فٌزٌولوجٌا أن ثلثا ً عدد األعصاب الحسٌة فً الجسم هً‬ ‫أعصاب بصرٌة‪ ،‬وال ٌرد إلى الجسم من مجموعة المعلومات الحسٌة عن طرٌق الجهاز‬ ‫‪55‬‬ ..‫إلعجاز العلمً للقرآن الكرٌم فً السمع والبصر والفإاد‬ ‫بقلم‪ :‬أ‪...‬كما قال تعلى( ُث َّم َ‬ ‫ار َو ْاألَ ْفئِدَ َة َقل ًٌِال َما َت ْ‬ ‫ش ُك ُرون(َ ﴿‪ ﴾9‬السجدة‬ ‫ص َ‬ ‫س ْم َع َو ْاألَ ْب َ‬ ‫ال َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ار َو ْاأل ْف ِب َد َة َقل ً‬ ‫ُون ﴿‪ ﴾78‬المإمنون‬ ‫ٌِبل َما َت ْش ُكر َ‬ ‫ص َ‬ ‫َوه َُو الَّذِي أ ْن َشؤ لَ ُك ُم ال َّسم َْع َو ْاأل ْب َ‬ ‫صا ُر ُه ْم َو َال أَ ْف ِب َد ُت ُه ْم مِنْ‬ ‫صارً ا َوأَ ْف ِب َد ًة َف َما أَ ْؼ َنى َع ْن ُه ْم َسمْ ُع ُه ْم َو َال أَ ْب َ‬ ‫‪.‬صادق الهاللً‬ ‫ص َر َوا ْلفُ َإا َد ُكل ُّ أُو َلئِ َك َكانَ َع ْن ُه َم ْس ُئ ً‬ ‫وال﴾‬ ‫س ْم َع َوا ْل َب َ‬ ‫قال هللا تعالى‪..‬و َج َع ْل َنا لَ ُه ْم َسمْ ًعا َوأَ ْب َ‬ ‫َ‬ ‫َشًْ ء‪) ٍ.‬د‪ .‬األحقاؾ‪(26:‬‬ ‫)وّللا أخرجكم من بطون أمهاتكم ال تعلمون شٌبا ً وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة‬ ‫لعلكم تشكرون( النحل‪78 :‬‬ ‫)قل هو الذي أنشؤكم وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( الملك‪23 :‬‬ ‫)أمن ٌملك السمع واألبصار ومن ٌخرج الحً من المٌت وٌخرج المٌت من الحً ومن‬ ‫ٌدبر األمر فسٌقولون ّللا فقل أفبل تتقون(‪ٌ .)36:‬ذكرت كلمة (السمع ومشتقاتها وتصارٌفها فً القرآن الكرٌم ‪ 185‬مرة‬ ‫بٌنما وردت فٌه كلمة (البصر) ومشتقاتها وتصارٌفها ‪ 148‬مرة وحٌثما وردت كلمة‬ ‫السمع فً القرآن الكرٌم عنت دائما ً سماع الكالم واألصوات وإدراك ما تنقله من‬ ‫معلومات‪ ،‬بٌنما لم تعن كلمة البصر رإٌة الضوء واألجسام والصور بالعٌنٌن إال فً ‪88‬‬ ‫حالة فقط‪ ،‬إذ إنها دلت فً باقً المرات على التبصٌر العقلً والفكري بظواهر الكون‬ ‫والحٌاة أو بما ٌتلقاه المرء وٌسمعه من آٌات وأقوال‪ ..‬ونس‪31:‬‬ ‫)ما كانوا ٌستطٌعون السمع وما كانوا ٌبصرون( هود‪20:‬‬ ‫أمشاج نبتلٌه فجعلناه سمٌعا ً بصٌراً( اإلنسان‪2 :‬‬ ‫)إنا خلقنا اإلنسان من نطف ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫وقد وردت كلمة )الصمم( مترافقة مع كلمة )العمى( فً ثمان آٌات سبقت فً‬ ‫معظمها كلمة )الصمم( كلمة )العمى( كما فً قوله تعالى‪:‬‬ ‫)أولبك الذٌن لعنهم ّللا فؤصمهم وأعمى أبصارهم( محمد‪23 :‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌعقلون( البقرة‪171 :‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌرجعون( البقرة‪18 :‬‬ ‫)والذٌن إذا ذكروا بآٌات ربهم لم ٌخروا علٌها صما وعمٌاناً(‪ .‬الفرقان‪73:‬‬ ‫ومن المبلحظ فً هذه اآلٌات الكونٌة أن كلمة السمع قد سبقت البصر وببل استثناء‪ ،‬فبل بد‬ ‫وأن نتساءل هل لهذا السبق من داللة خاصة؟ قد تبدو اإلجابة عن هذا السإال وللوهلة‬ ‫األولى وعلى ضوء المعلومات األولٌة التً نعرفها عن هذٌن الحسٌن صعبة وعسٌرة‬ ‫الفهم‪ ،‬فمن المعلوم فٌزٌولوجٌا وتشرٌحٌا ً أن العصب السمعً إال على ثبلثٌن ألؾ لٌؾ‬ ‫فقط )‪ (3...

‬إذاً هذا التقدم لحس السمع وإٌراده قبل حس البصر فً كل‬ ‫اآلٌات تقرٌباً؟ فبل بد وأن هناك سببا ً لم نعرفه بعد‪ ،‬ولكننا لو تبصرنا فً الحقابق العلمٌة‬ ‫التً عرفت حدٌثا ً فً علوم األجنة والتشرٌح والفٌزٌولوجً والطب لتمكنا من إٌجاد‬ ‫األجوبة والتضح لنا اإلعجاز العلمً فً هذه اآلٌات الكرٌمة فمما عرفناه حتى اآلن من‬ ‫هذه الحقابق تتطور آلتا حسً السمع والبصر فً وقت متزامن تقرٌبا ً فً الحٌاة الجنٌنٌة‬ ‫األولى‪ ،‬إذ تظهر الصحٌفة السمعٌة فً آخر األسبوع الثالث )‪ (Otic Placode‬وهً‬ ‫أول مكونات آلة السمع‪ ،‬بٌنما تظهر الصحٌفة البصرٌة فً أول األسبوع الرابع من حٌاة‬ ‫الجنٌن‪.‬‬ ‫‪ -2‬السمع والبصر‪ :‬لقد ثبت علمٌا ً أن األذن الداخلٌة للجنٌن تتحسن لؤلصوات فً الشهر‬ ‫الخامس‪ ،‬وٌسمع الجنٌن أصوات حركات أمعاء وقلب أمه‪ ،‬وتتولد نتٌجة هذا السمع‬ ‫‪56‬‬ .‫السمعً أكثر من ‪ % 12‬بٌنما ٌرد إلى الجسم عن طرٌق الجهاز البصري حوالً ‪%70‬‬ ‫من مجموع المعلومات الحسٌة‪ .‬فٌظهر فً األسبوع‬ ‫الرابع الكٌس الؽشابً لحلزون األذن )‪ (Cochlea Membraneous‬الذي ٌنمو‬ ‫طولٌا ً وٌلت ؾ لفتٌن ونصؾ مكونا الحلزون الكامل فً األسبوع الثامن‪ ،‬ثم تتم إحاطة‬ ‫الحلزون بؽبلؾ ؼضروفً فً األسبوع الثامن عشر‪ ،‬وٌنمو هذا حتى ٌصل حجمه الحجم‬ ‫الطبٌعً له عند البالؽٌن فً نهاٌة األسٍ بوع الواحد والعشرٌن‪ ،‬عندما ٌنمو فٌه عضو‬ ‫كورتً )وهو عضو حس السمع( وتظهر فٌه الخبلٌا الشعرٌة الحسٌة التً تحاط بنهاٌات‬ ‫العصب السمعً‪ .‬أما‬ ‫العٌن فبل ٌتم تكامل طبقتها الشبكٌة الحساسة للضوء إال بعد األسبوع الخامس والعشرٌن‬ ‫وال تتؽطى ألٌاؾ العصب البصري بالطبقة النخاعٌة لتتمكن من نقل اإلشارات العصبٌة‬ ‫البصرٌة بكفاءة إال بعد أسابٌع من والدة الجنٌن‪ .‬وكما سنرى أن هذا القسم من األذن ٌتمكن منفرداً من التحسس لؤلصوات‬ ‫ونقل إشاراتها إلى الدماغ إلدراكها دون أٌة ضرورة لمساهمة األذنٌن الوسطى والخارجٌة‬ ‫من األدٌم الظاهر واألذن الوسطى من األدٌم المتوسط فتتولد عظٌمات وعضبلت األذن‬ ‫الوسطى وبوق اوستاكً وؼشاء الطبلة والصماخ السمعً الخارجً خبلل األسابٌع ‪ 10‬ـ‬ ‫‪ 20‬ثم ٌتم اتصالها باألذن الداخلٌة فً األسبوع الحادي والعشرٌن‪ .‬وتتطور األذن الداخلٌة للجنٌن من هذه الصحٌفة السمعٌة‪ .‬كما ٌبقى جفنً عٌنً الجنٌن حتى‬ ‫األسبوع السادس والعشرٌن من الحٌاة الجنٌنٌة‪ٌ.‬كما ٌتضح شكل‬ ‫صٌوان األذن فً بداٌة الشهر الخامس وٌتكامل نموه فً األسبوع الثانً والثبلثٌن‪.‬وبهذا تكون األذن الداخلٌة قد نمت ونضجت لتصل إلى حجمها الطبٌعً‬ ‫عند البالؽٌن وأصبحت جاهزة للقٌام بوظٌفة السمع المخصصة لها فً الشهر الخامس من‬ ‫عمر الجنٌن‪.‬تضح مما تقدم أن األذن الداخلٌة للجنٌن‬ ‫تنضج وتصبح قادرة على السمع فً الشهر الخامس‪ ،‬بٌنما ال تفتح العٌن وال تتطور‬ ‫طبقتها الحساسة للضوء إال فً الشهر السابع وحتى عند ذاك لن ٌكون العصب البصري‬ ‫مكتمبلً لٌنقل اإلشارات العصبٌة الضوبٌة بكفاءة‪ ،‬ولن تبصر العٌن ألنها ؼارقة فً‬ ‫ظلمات ثبلث‪.

‬‬ ‫أما حاسة البصر فهً ضعٌفة جداً عند الوالة إذ تكاد أن تكون معدومة‪ ،‬وٌصعب على‬ ‫الولٌد تمٌٌز الضوء من الظبلم‪ ،‬وال ٌرى إال صوراً مشوشة للمربٌات‪ ،‬وتتحرك عٌناه‬ ‫دون أن ٌتمكن من تركٌز بصره وتثبٌته على الجسم المنظور‪ ،‬ولكنه ٌبدأ فً الشهر الثالث‬ ‫أو الرابع تمٌٌز شكل أمة أو قنٌنه حلٌبه وتتبع حركاتهما‪ ،‬وعند الشهر السادس ٌتمكن من‬ ‫تفرٌق وجوه األشخاص‪ ،‬إال أن الولٌد فً هذا السن ٌكون بعٌد البصر‪ ،‬ثم ٌستمر بصره‬ ‫على النمو والتطور حتى السنة العاشرة من عمره‪.‬‬ ‫‪3‬ـ اكتمال حاستً السمع والبصر‪ٌ :‬مكن للجنٌن أن ٌسمع األصوات بالطرٌقة الطبٌعٌة بعد‬ ‫بضعة أٌام من والدته بعد أن تمتص كل السوابل وفضبلت األنسجة المتبقٌة فً أذنه‬ ‫الوسطى والمحٌطة بعظٌماتها ثم ٌصبح السمع حاداً بعد أٌام قبلبل من والدة الطفل‪.‬‬ ‫الطرٌق الثانً‪ :‬هو طرٌق عظام الجمجمة‪ .‬من ذلك ٌتضح أن الجنٌن ٌمكنه أن ٌسمع األصوات التً قد‬ ‫تصل إلى أذنه الداخلٌة إما عن طرٌق الجمجمة أو عن طرٌق األذن الخارجٌة المملوءة‬ ‫بس ابل السلً واألنسجة‪ ،‬من الناحٌة األخرى ال ٌتمكن الجنٌن من أن ٌبصر خبلل حٌاته‬ ‫الجنٌنٌة‪ ،‬ال لظبلم ٌحٌطه فقط بل النسداد أجفانه‪ ،‬وعدم نضوج شبكٌة عٌنٌة‪ ،‬وعدم‬ ‫اكتمال العصب البصري حتى وقت متؤخر من حٌاته الجنٌنٌة‪.‬‬ ‫كما أن من المهم أن نعرؾ أن األصوات تصل األذن الداخلٌة عن طرٌقٌن‪:‬‬ ‫الطرٌق األول‪ :‬هو طرٌق األذن الخارجٌ ة ثم الوسطى والمملوءتان بالهواء فً اإلنسان‬ ‫الطبٌعً‪.‫إشارات عصبٌة سمعٌة فً األذن الداخلٌة‪ ،‬والعصب السمعً والمنطقة السمعٌة فً المخ‪،‬‬ ‫ٌمكن تسجٌلها بآالت التسجٌل المختبرٌة‪ ،‬وهذا برهان علمً ٌثبت سماع الجنٌن لؤلصوات‬ ‫فً هذه المرحلة المبكرة من عمره‪ .‬‬ ‫فاإلنسان ٌسمع األصوات قبل والدته بؤكثر من ‪ 16‬أسبوعاً‪ .‬واألرنب ٌسمعها بعد والدته بـ ‪ 7‬أٌام‪ .‬ولم تسجل مثل هذه اإلشارات العصبٌة فً الجهاز‬ ‫البصري للجنٌن إال بعد والدته‪.‬‬ ‫ومن المبلحظ أن اإلنسان هو المخلوق الوحٌد الذي ٌبدأ بسماع األصوات وهو فً رحم‬ ‫أمه‪ ،‬فجمٌع الحٌوانات ال تبدأ بسماع األصوات إال بعد والدتها بفترة‪ ،‬وفٌما ٌلً بعض‬ ‫األمثلة التً توضح ذلك‪.‬وخنزٌر ؼٌنٌا )قبٌعة( بعد‬ ‫والدته بحوالً ‪ 5‬ـ ‪ 6‬أٌام‪ .‬‬ ‫‪4‬ـ تطور المناطق السمعٌة والبصرٌة المخٌة‪:‬‬ ‫لقد ث بت اآلن أن المنطقة السمعٌة المخٌة تتطور وتتكامل وظابفها قبل مثٌلتها البصرٌة وقد‬ ‫أمكن تسجٌل إشارات عصبٌة سمعٌة من المنطقة السمعٌة لقشرة المخ عند تنبٌه الجنٌن‬ ‫بمنبه صوتً فً بداٌة الشهر الجنٌنً الخامس‪ ،‬وتحفز األصوات التً ٌسمعها الجنٌن‬ ‫‪57‬‬ .‬والكلب ٌسمعها بعد‬ ‫والدته بـ ‪ 10‬أٌام‪.‬فاالهتزازات الصوتٌة تنتقل بالطرٌقة األولى‬ ‫بواسطة الهواء‪ ،‬وتنتقل بالطرٌقة الثانٌة بواسطة عظام الجمجمة وهً ناقلة جٌدة‬ ‫لؤلصوات‪ ،‬ولكن األذن الخارجٌة للجنٌن مملوءة ببعض األلٌاؾ وبسابل السلى‪ ،‬ولكن‬ ‫السوابل هً األخرى ناقلة جٌدة لؤلصوات فعند ؼمر رإوسنا بالماء عند السباحة نتمكن‬ ‫من سماع األصوات جٌداً‪ .

‬‬ ‫ولهذه األسباب ٌتعلم الطفل المعلومات الصوتٌة فً أوابل حٌاته قبل تعلمه المعلومات‬ ‫البصرٌة‪ ،‬وٌتعلمها وٌحفظها أسرع بكثٌر من تعلمه المعلومات المربٌة‪ ،‬فهو مثبلً ٌفهم‬ ‫الكبلم الذي ٌسمعه وٌدركه وٌعٌه أكثر من فهمه للرسوم والصور والكتابات التً ٌراها‪،‬‬ ‫وٌحفظ األؼانً واألناشٌد بسرعة وٌتمكن من تعلم النطق فً وقت مبكر جداً بالنسبة‬ ‫لتعلمه القراءة والكتابة‪ ،‬وكل ذلك ألن مناطق دماؼة السمعٌة نضجت قبل مناطقه البصرٌة‬ ‫قال تعالى‪) :‬لنجعلها لكلم تذكرة وتعٌها أذن واعٌة( الحاقة‪12 :‬‬ ‫‪ 5‬ـ تطور منطقة التفسٌر اللؽوي فً قشرة المخ‪ :‬تنمو وتتطور منطقة التفسٌر اللؽوي‬ ‫)‪ (gel‬فً قشرة المخ والتً تقع بالقرب من منطقة حس السمع وترتبط معها ارتباطا ً‬ ‫أقرب و أوثق من ارتباطها مع منطقة حس البصر )التً هً األخرى تساهم فً وظٌفة‬ ‫الكبلم واإلدراك اللؽوي عن طرٌق القراءة والكتابة(‪.‬‬ ‫ج( تتطور وتنضج كل المناطق والطرق السمعٌة العصبٌة قبل تطورها ونضوج مثٌبلتها‬ ‫البصرٌة بفترة طوٌلة نسبٌاً‪.‬‬ ‫ب( ٌبدأ الجنٌن بسماع األصوات فً رحم أمه وهو فً الشهر الخامس من حٌاته الجنٌنٌة‬ ‫ولكنه ال ٌبصر النور والصور إال بعد والدته‪.‬‬ ‫إن هذا التقارب بٌن هاتٌن المنطقتٌن ناتج عن حقٌقة تطور منطقة حس السمع ووظابفه فً‬ ‫وقت مبكر وقبل نضوج منطقة ووظابؾ حس البصر‪ٌ .‫خبلل النصؾ الثانً من حٌاته الجنٌنٌة هذه المنطقة السمعٌة لتنمو وتتطور وتتكامل‬ ‫عضوٌا ً ووظابفٌاً‪ ،‬ومن الناحٌة األخرى ال تنبه المنطقة البصرٌة للمخ فً هذه الفترة بؤٌة‬ ‫منبهات ولذلك فهً ال تتطور كثٌراً وال تنضج وال تتكامل‪ ،‬فمن المعلوم فٌزٌولوجٌا أن‬ ‫المنبهات النوعٌة التً ترد عن أي طرٌق عصبً حسً تحفزه على النمو والنضوج وبهذه‬ ‫الطرٌقة ٌحفز الجهاز العصبً على النضوج منذ الشهر الخامس الجنٌنً وال ٌحفز الجهاز‬ ‫البصري بمثل ذلك إال بعد والدته‪.‬‬ ‫وهنا ال بد أن نعود إلى اآلٌات الكرٌمة‪:‬‬ ‫)وهو الذي أنشؤلكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( المإمنون‪78 :‬‬ ‫) وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة قلٌبلً ما تشكرون( السجدة‪9 :‬‬ ‫)وجعلنا لهم سمعا ً وأبصاراً وأفبدة( األحقاؾ‪26:‬‬ ‫) وّللا أخرجكم من بطون أمهاتكم ال تعلمون شٌبا ً وجعل لكم السمع واألبصار واألفبدة‬ ‫لعلكم تشكرون( النحل‪78 :‬‬ ‫)أمن ٌملك السمع واألبصار ومن ٌخرج الحً من المٌت( ٌونس‪31 :‬‬ ‫‪58‬‬ .‬تضح لنا من كل ما تقدم أن‪:‬‬ ‫أ( جهاز السمع ٌتطور جنٌنٌا ً قبل جهاز البصر وٌتكامل وٌنضج حتى ٌصل حجمه فً‬ ‫الشهر الخامس من حٌاة الجنٌن الحجم الطبٌعً له عند البالؽٌن بٌنما ال ٌتكامل نضوج‬ ‫العٌنٌن إال عند السنة العاشرة من العمر‪.

‫أمشاج نبتلٌه فجعلناه سمٌعا ً بصٌراً( اإلنسان‪2 :‬‬ ‫) إنا خلقنا اإلنسان من نطف ٍة‬ ‫ٍ‬ ‫) أولبك الذٌن طبع ّللا على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم( النحل‪108 :‬‬ ‫كل هذه اآلٌات تشٌر إلى خلق ونشؤة اإلنسان وفً كلها دون استثناء تقدم ذكر السمع على‬ ‫البصر هذه لم تكن صدفة عابرة من ؼٌر قصد ولكنها إعجاز ربانً لم نهتد إلى معرفته‬ ‫إال مإخراً بعد سبر ؼور الحقابق العلمٌة الحدٌثة التً تثبت اإلعجاز العلمً فً هذه‬ ‫اآلٌات الكرٌمات‪..‬‬ ‫بل إن الحدٌث النبوي قد تضافر مع آٌات القرآن الكرٌم فً تقدٌم السمع‪ ،‬وكٌؾ ال وهما‬ ‫من مشكاة واحدة‪ٌ ،‬قول الرسول‪ .‬‬ ‫الحدٌث(‪.‬علٌه الصبلة والسبلم‪) :‬إذا مر بالنطفة ثنتان وأربعون‬ ‫لٌلة بعث ّللا إلٌها ملكا ً فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها‪.‬جل وعبل‪.‬‬ ‫ثم دعونا ننظر إلى اآلٌات الكرٌمة األخرى التً ترافقت فٌها كلمتا )السمع( و)البصر( فً‬ ‫قوله تعالى‪:‬‬ ‫)لم تعبد ماال ٌسمع وال ٌبصر وال ٌؽنً عنك شٌباً( مرٌم‪42 :‬‬ ‫)ما كانوا ٌستطٌعون السمع وما كانوا ٌبصرون( هود‪20 :‬‬ ‫) إن السمع والبصر والفإاد كل أولبك كان عنه مسبوالً( اإلسراء‪36 :‬‬ ‫) قل أرأٌتم إن أخذ ّللا سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم( األنعام‪46 :‬‬ ‫)وما كنتم تستترون أن ٌشهد علٌكم سمعكم وال أبصاركم وال جلودكم( فصلت‪22 :‬‬ ‫) لو شاء ّللا لذهب بسمعهم وأبصارهم( البقرة‪20 :‬‬ ‫) وحتى إذا ما جاءوها شهد علٌهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا ٌعلمون( فصلت‬ ‫‪20‬‬ ‫فً هذه اآلٌات ٌشٌر القرآن الكرٌم إلى وظٌفتً السمع والبصر‪ ،‬وألن الوظٌفة األولى‬ ‫تطورت ونضجت قبل الثانٌة وألن السمع أهم فً التعلم والتعلٌم وأعمق رسوخا ً فً ذاكرة‬ ‫الطفل فقد قدمها‪ .‬‬ ‫وتبٌن الحقابق العلمٌة السالفة اإلعجاز العلمً فً هذه اآلٌات الكرٌمة‪ ،‬وهناك نواح عدٌدة‬ ‫أخرى تمٌز السمع على البصر نضٌفهما لما تقدم‪:‬‬ ‫‪6‬ـ من المع روؾ فٌزٌولوجٌا إن المرء ٌفقد حس البصر قبل فقدانه حس السمع عند بدء‬ ‫النوم أو التخدٌر )التبنج( أو عند االحتضار قبٌل الموت أو عند هبوط ضؽط األوكسجٌن‬ ‫فً الهواء )كما ٌحصل مثبلً عند الصعود إلى الناطق الجبلٌة العلٌا أو عند الطٌران فً‬ ‫األجواء العلٌا( أو عند فقر دم الدماغ )كما ٌحصل للصابم مثبلً إن مؤل معدته بؽذاء وفٌر‬ ‫وبسرعة كبٌرة أو عند النهوض السرٌع والمفاجا من وضع االستلقاء( ففً كل هذه‬ ‫الحاالت ال ٌفقد حس السمع إال بعد فقدان حس البصر بفترة قصٌرة‪..‬‬ ‫تؤثٌر السرعة واالرتفاع على السمع والبصر‪:‬‬ ‫‪7‬ـ ٌولد التسارع أو التعجٌل الشدٌد عند الطٌارٌن أو عند رواد الفضاء أثناء الطٌران‬ ‫واالرتفاع السرٌع تجاذبا ً موجبا ً ٌإثر على البصر وٌسبب ضباب الرإٌة قبل فقدانها تماما ً‬ ‫‪59‬‬ .

‬‬ ‫تؤثٌر إصابة الدماغ على السمع والبصر‪:‬‬ ‫‪ 9‬ـ من المهم مبلحظة أن حس السمع لكل أذن ٌتمثل فً جهتً المخ فإذا أصٌب أحد‬ ‫نصفً الدماغ بمرض ما فلن ٌفقد المصاب السمع فً أي من أذنٌه‪ ،‬أما فً حالة البصر‬ ‫فٌتمثل كل نصؾ من نصفً العٌن الواحدة على جهة المخ المعاكسة لها فإذا ما أصٌب‬ ‫الدماغ بمرض فً أحد نصفٌه فقد المصاب البصر فً نصفً عٌنٌه المعاكسٌن لجهة‬ ‫اإلصابة‪.‬‬ ‫)صم بكم عمً فهم ال ٌرجعون( البقرة‪18 :‬‬ ‫) صم بكم عمً فهم ال ٌعقلون( البقرة ‪171‬‬ ‫‪ 11‬ـ عند فقدان حس البصر تقوم المنطقة البصرٌة المخٌة بوظابؾ ارتباطٌه فترتبط‬ ‫وظٌفٌا ً مع المناطق االرتباطٌة الدماؼٌة األخرى فتزٌد من قابلٌة الدماغ على حفظ‬ ‫المعلومات والذاكرة والذكاء‪ ،‬وال تقوم المناطق السمعٌة ـ لسبب ؼٌر معروؾ‪ .‫واإلصابة بالعتمة التامة‪ ،‬وال ٌفقد الطٌار فً هذه األحوال حس السمع كله بل ٌبقى جزء‬ ‫كبٌر منه لفترة تالٌة تبقٌة باتصال صوتً مع المحطات األرضٌة‪.‬بمثل هذا‬ ‫االرتباط عند فقدان حس السمع‪ ،‬ولذلك فقد نبػ الكثٌرون ممن فقدوا حس البصر‪ ،‬ولم ٌنبػ‬ ‫أحد ممن فقد حس السمع إال نادراً مما ٌدل على أهمٌة حس السمع والمبالؽة فً تخصص‬ ‫مناطقه المخٌة‪.‬‬ ‫الساحة السمعٌة والبصرٌة‪:‬‬ ‫‪8‬ـ ٌتمكن اإلنسان من سماع األصوات التً تصل إلى أذنٌه من كل االتجاهات‬ ‫واالرتفاعات فٌمكننا القول‪ :‬إن الساحة السمعٌة هً ‪ ،360‬بٌنما لو ثبت اإلنسان رأسه فً‬ ‫موضع واحد فلن ٌتمكن من رإٌة األجسام إال فً ساحة بصرٌة محدودة تقارب الـ ‪180‬‬ ‫فً المستوى األفقً و ‪ 145‬فً االتجاه العمودي أما ساحة إبصاره لؤللوان فهً أقل من‬ ‫ذلك كثٌراً‪ ،‬كما أن أشعة الضوء تسٌر بخط مستقٌم دابما ً فإذا اعترضها جسم ؼٌر شفاؾ‬ ‫فلن تتمكن من عبوره أو المرور حوله ولكن الموجات الصوتٌة تسٌر فً كل االتجاهات‬ ‫وٌمكنها أن تلؾ حول الزواٌا وعبر األجسام التً تصادفها فهً تنتقل عبر السوابل‬ ‫واألجسام بسهولة فٌسمعها اإلنسان حتى عبر الجدران‪.‬على ما ٌظهر ـ ترافق لفظ )الصم( مع )البكم( وّللا أعلم‪.‬‬ ‫‪60‬‬ .‬‬ ‫‪10‬ـ من المعلوم أن المولود الذي ٌولد فاقداً لحس السمع ٌصبح أبكما ً باإلضافة إلى صممه‬ ‫ولن ٌتمكن من تعلم النطق والكبلم أما الذي ٌولد فاقدا لحس البصر فإنه ٌتمكن من تعلم‬ ‫النطق وبسهولة وهذا‪ .‬‬ ‫‪ 12‬ـ ال بد هنا من اإلشارة إلى المحٌط األولً والمجتمع الذي نزل فٌه القرآن الكرٌم إذ إنه‬ ‫تمٌز بطبٌعة سمعٌة أكثر منها بصرٌة فلٌس هناك فً الصحاري منبهات بصرٌة بقدر ما‬ ‫فٌها من منبهات سمعٌة‪ ،‬كما كان مجتمع ذلك العصر مجتمعا ً سمعٌا ً أكثر منه بصرٌا‬ ‫فاآلٌات القرآنٌة الكرٌمة كانت تسمع وتحفظ فً الصدور وتتناقل عن طرٌق الرواة‬ ‫وبالرؼم من أن كتاب الوحً كانوا ٌدونونها إال أن القرآن الكرٌم لم ٌعمم على األمصار‬ ‫إال فً زمن الخلٌفة الثالث‪.

‬‬ ‫)ولهم أعٌن ال ٌبصرون بها ولهم ءاذان الٌسمعون بها( األعراؾ ‪179‬‬ ‫)وحسبوا أال تكون فتنة فعموا وصموا ثم تاب ّللا علٌهم ثم عموا وصموا كثٌر منهم(‬ ‫المابدة‪71 :‬‬ ‫)ونحشرهم ٌوم القٌامة على وجوههم عمٌا وبكما وصما( اإلسراء‪97 :‬‬ ‫)أم لهم أعٌن ٌبصرون بها أم لهم ءاذان ٌسمعون بها( األعراؾ‪195 :‬‬ ‫‪ 16‬ـ أما عن كثرة المعلومات البصرٌة التً ترد الجسم بالنسبة للمعلومات السمعٌة القلٌلة‬ ‫نسبٌا ً التً تصل إلٌه فبل بد من أن نعرؾ أن كثرة المعلومات ال تعنً دابما ً أنها تولد‬ ‫إدراكا ً ومفاهٌم أكثر وأعمق فً دماغ اإلنسان مما تولده المعلومات السمعٌة على قلتها‪،‬‬ ‫فالذاكرة السمعٌة أرسخ من الذاكرة البصرٌة‪ ،‬والرموز الصوتٌة تعطً مدلوالت ومفاهٌم‬ ‫أكثر من الرموز الضوبٌة‪ ،‬فمن المعلوم مثبلً أن نطق الكلمة الواحدة بلهجات ونؽمات‬ ‫متباٌنة تنقل للسامع مفاهٌم مختلفة‪ ،‬ولو كتبنا الكلمة نفسها بمختلؾ الصور الخطٌة لنقلت‬ ‫دابما ً لقاربها مفهوما ً واحداً ال ؼٌر‪ ،‬ومن المعلوم جٌداً أن األفبلم الصامتة ال توصل من‬ ‫المعلومات إال جزءاً ٌسٌراً مما ٌمكن أن تنقله األفبلم الناطقة‪.‬‬ ‫‪15‬ـ اآلٌات القلٌلة التً ورد فٌها ذكر )البصر( قبل كلمة )السمع( هً تلك اآلٌات التً‬ ‫تنذر بالعقاب أو تصؾ الكافرٌن‪ ،‬ولٌس فً أي منها إشارة لتخلق هذٌن الحسٌن أو لوصؾ‬ ‫وظٌفتها أو تطورهما‪.‬‬ ‫وصدق ّللا العظٌم القابل‪):‬سنرٌهم ءاٌاتنا فً اآلفاق وفً أنفسهم حتى ٌتبٌن لهم أنه الحق(‬ ‫فصلت‪53:‬‬ ‫‪61‬‬ .‬هذه الحقابق العلمٌة لم تكن‬ ‫معروفة قبل أربعة عشر قرناً‪ ،‬ولم ٌعرؾ الكثٌر منها إال فً العقود األخٌرة من هذا القرن‬ ‫حتى إن من العلماء من كانوا كشفوا الكثٌر من الحقابق الناصعة التً تبٌن بكل وضوح‬ ‫وجبلء اإلعجاز العلمً فً اآلٌات البٌنات التً قدمت )السمع( على )البصر( ألسبقٌته فً‬ ‫الخلق والتطور العضوٌة والوظٌفً‪ ،‬وللممٌزات الكثٌرة لحس السمع على حس البصر‪.‫وبقٌة األحادٌث النبوٌة الشرٌفة ؼٌر مدونة لوقت متؤخر‪ ،‬ولعل السبب فً ذلك ٌعود إلى‬ ‫قلة من كانوا ٌجٌدون القراءة والكتابة إذ قٌل إن عددهم فً مكة عند أول ظهور اإلسبلم لم‬ ‫ٌتجاوز بضعة أفراد‪ ،‬كما أن العرب لم ٌدونوا شعرهم الؽزٌر حتى وقت متؤخر ولكنه كان‬ ‫ٌحفظ وتروٌه الرواة وٌلقى فً األسواق والمناسبات فٌستمع الكل إلٌه‪.‬‬ ‫‪ 13‬ـ وقد خص ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ حس السمع وجهازه ولم ٌذكر البصر عندما أراد‬ ‫تخصٌص أهمٌة حواس بعض عباده فقال سبحانه وتعالى‪:‬‬ ‫)وجعلنا على قلوبهم أكنة أن ٌفقهوه وفً ءاذانهم وقراً( األنعام‪25 :‬‬ ‫) ٌجعلون أصابعهم فً ءاذانهم من الصواعق حذر الموت( البقرة‪19 :‬‬ ‫)فضربنا على ءاذانهم فً الكهؾ سنٌن عددا( الكهؾ‪11:‬‬ ‫)جعلوا أصابعهم فً ءاذانهم واستؽشوا ثٌابهم( نوح‪7 :‬‬ ‫) لنجعلها لكم تذكرة وتعٌها أذن واعٌة( الحاقة‪12 :‬‬ ‫‪ 14‬ـ تإكد اآلٌة الكرٌمة األخٌرة على أن اإلحساسات الصوتٌة التً ٌسمعها اإلنسان بؤذنٌه‬ ‫تصل مستوى الوعً أحسن من تلك التً تصله عن ؼٌر طرٌقهما كالبصر مثبلً‪.

‫البعوضة وما فوقها من الكائنات‬ ‫إعداد اللجنة العلمٌة بهٌئة اإلعجاز العلمً‬ ‫قال هللا تعالى‪( :‬إن هللا ال ٌستحً أن ٌضرب مثالً ما بعوضة فما فوقها فؤما الذٌن آمنوا‬ ‫فٌعلمون أنه الحق من ربهم وأما الذٌن كفروا فٌقولون ماذا أراد هللا بهذا مثالً ٌضل به‬ ‫كثٌراً وٌهدي به كثٌراً وما ٌضل به إال الفاسقٌن) ‪ .‬البقرة ‪26‬‬ ‫أعلنت وزارة الصحة فً المملكة العربٌة السعودٌة فً ٌوم ‪ 17‬سبتمبر عام ‪2000‬‬ ‫للمٌبلد عن وفاة ستة عشر شخصا ً نتٌجة اإلصابة بحمى الوادي المتصدع ‪Rift Vally‬‬ ‫‪ Fever‬فً منطقة جازان‪ ،‬وأكدت منظمة الصحة العالمٌة ‪ WHO‬النبؤ‪ ،‬وبدأت المملكة‬ ‫فً حٌنه حملة توعٌة واتخاذ إجراءات وقابٌة توجهت أساسا نحو التخلص من المتهم‬ ‫األمر الحامل للفٌروس وهو البعوضة‪ ،‬وهكذا تعلن البعوضة كل حٌن عن أهمٌتها‬ ‫وخطورتها فً حٌاة البشر وان استهانوا بها لضآلتها‪ ،‬وتنقل البعوضة أنواعا ً خطرة من‬ ‫الفٌروسات والطفٌلٌات تصٌب اإلنسان والحٌوان‪ ،‬وهً وراء العدٌد من نوبات األوببة‬ ‫التً فتكت بالمبلٌٌن ؛ فلٌست البعوضة إذن على ضآلتها كابنا ٌستهان به وٌذكر على‬ ‫استحٌاء وإنما هً ذات أهمٌة عظمة لما من آثار مدمرة ولما تسببه من أمراض‪ ،‬وقد‬ ‫كشؾ العلم عما ٌماثلها أو ٌزٌد عنها خطورة وٌفوقها ضآلة من الكابنات الدقٌقة مثل‬ ‫الطفٌلٌات والفطرٌات والبكترٌات والفٌروسات ؟‬ ‫لقد استهان الناس عبر األجٌال بالبعوضة لضآلتها وصؽر حجمها فاستنكر علٌهم القرآن‬ ‫استهانتهم بها فً تعبٌر معجز بلٌػ ٌشً بخطورتها واتخذها مثبل ٌتحدى به قبل أن ٌعرؾ‬ ‫دورها فً نقل األمراض‪ ،‬بل وقبل اكتشاؾ الكابنات األخرى التً تشاركها الخطورة بما‬ ‫تسبب من أمراض تحداهم القرآن بما ٌفوقها ضآلة مثاال على عناٌة ّللا وقدرته وعلمه‬ ‫بؤسرار كل المخلوقات ‪.. 52‬‬ ‫والبعوضة على ضآلتها التً جعلت الناس ٌستهٌنون بها قبل اكتشاؾ خطرها قد أمدها ّللا‬ ‫تعالى بمواهب بحٌث ال تؽالب وال ٌمتنع منها أحد حتى لو كان أعظم الجبابرة‪ ،‬وفً قوله‬ ‫تعالى )إن ّللا ال ٌستحً أن ٌضرب مثبلً ما بعوضة فما فوقها( قال قتاة‪ :‬أي أن ّللا ال‬ ‫ٌستحق من الحق‪ ،‬أي ال ٌترك ضرب المثل بالبعوضة ترك من ٌستحًٌ أن ٌتمثل بها‪،‬‬ ‫وقال أبو اسحاق فً قوله )واضرب لهم مثبل( ٌس ‪ 13‬أي أذكر لهم وعبارة الجوهري‬ ‫)ضرب ّللا مثبلً( التحرٌم ‪ 10‬أي وصؾ وبٌن‪ ،‬وفً شرح نظم الفصٌح ضرب المثل‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫أقوال المفسرٌن‪:‬‬ ‫تكشؾ اآلٌة الكرٌمة بعض أسرار الخلق بٌانا العجاز القرآن والتحدي به ألنها امتداد لما‬ ‫قبلها‪ ،‬وقد‪ :‬كانت اآلٌات السابقة ثناء على هذا الكتاب المبٌن ووصؾ حال المهتدٌن بهدٌه‬ ‫والناكبٌن عن صراطه وبٌان إعجازه والتحدي به‪ ،‬ووجه ربطها بما تقدم ‪ .‬إقامة الحجة‬ ‫على حقٌة القرآن أنه معجز‪ ،‬خاصة أن الضمٌر فً )أنه الحق( ٌرجع ابتداء‪:‬‬ ‫إلى المثل‪ ،‬وٌصدق إرجاعه‪ :‬للقرآن )ألن( الحق هو المطابق للواقع وهذه صفته لقوله‬ ‫تعالى )سنرٌهم آثاتنا فً اآلفاق وفً أنفسهم حتى ٌتبٌن لهم أنه الحق( فصلت ‪.

‬ما‬ ‫ٌعجز أن ٌحاط بوصفه وهً ما ذلك تبضع بشوكة خرطومها مع لٌنها جلد الجاموس‬ ‫والفٌل وتهتدي إلى ‪ ..‬تإذٌه بإقبالها ‪ .‬البشرة بؽٌر دلٌل ‪) ..‬الصؽر كالبعوضة ‪ ..‬ومعنى اآلٌة أنه تعالى ‪ .‬لٌس بموضع لبلستنكار واالستؽراب‪ ،‬قال أبو حٌان‪ :‬قد‬ ‫أوجدها على الؽاٌة القصوى من اإلحكام وحسن التؤلٌؾ والنظام وأظهر فٌها مع صؽر‬ ‫حجمها من بدابع الحكمة كمثل ما أظهره فً الفٌل الذي هو فً ؼاٌة الكبر وعظم الخلقة ‪..‬‬ ‫وفً نفً االستحٌاء استنكار لبلستهانة وبٌان لؤلهمٌة والخطورة وإعبلم مإكد بعناٌة ّللا‬ ‫والتمكٌن بقدرات تتحدى المخاطبٌن‪ ،‬وعلىوجه أن لفظ )بعوضة( بدل من )مثبلً( وهو‬ ‫األرجح )أي مثبل الذي هو بعوضة فما فوقها( ٌزٌد احتصاصها وما ٌفوقها ضآلة بنفً‬ ‫االستحٌاء وٌصٌر المعنى أن ّللا تعالى ٌستنكر االستهانة بها بل وٌتخذها مثبل من بٌن‬ ‫الكابنات الضارة المماثلة لها فً الخطر‪ ،‬فٌسري االختصاص بالضرر على ما ٌشٌر إلٌه‬ ‫ح رؾ )ما( الثانً مما هو دونها فضبل عما ٌشمله حرؾ )ما( األول مما ٌكبرها‪ ،‬وبهذا‬ ‫التحدٌد ٌختص النبؤ ببٌان خطر البعوضة وٌشمل األحٌاء مجهولة الضرر عند التنزٌل مما‬ ‫ٌناظرها أو ٌكبرها أو ٌفوقها ضآلة ‪.‬ولذلك كان الختٌاره فً هذه اآلٌة دون لفظ "أقل" ودون لفظ "أقوى"‬ ‫مثبل موقع من بلٌػ اإلعجاز والفاء عاطفة ما فوقها على بعوضة أفادت تشرٌكهما فً‬ ‫ضرب المثل بهما ‪) ...‬ألن( الؽرض ها هنا بٌان أن‬ ‫ّللا تعالى ال ٌمتنع من التمثٌل بالشًء الحقٌر وفً مثل هذا الموضع ٌجب أن ٌكون‬ ‫المذكور ثانٌا أشد حقارة من األول ‪ .‬خاصة أن( الفاء للداللة على ترتب ما بعدها على ما ٌشٌر إلٌه ما قبلها‪ ،‬أي‪ :‬فما فوقها‬ ‫فً الصؽر ألن الؽرض المقصود هو الصؽر‪ ،‬ولفظ )فوق( ٌستعمل فً معنى التؽلب‬ ‫والزٌادة فً صفة ‪ ..‬ال‬ ‫ٌستصؽر شٌبا ً ٌضرب به مثبل ولو كان فً ‪ .‬فتعجز كفه وترؼم أنفه وتضرج خده وتفري ‪ ..‬مع بٌان( التدرج فً الرتب‪ ،‬قال الرازي‪ :‬أراد بما فوقها فً الصؽر‬ ‫أي بما هو أصؽر منها والمحققون مالوا إلى هذا القول ‪) .....‬‬ ‫وفً البعوضة مع صؽر حجمها وضعؾ بنٌانها من حسن التؤلٌؾ ودقٌق الصنع ‪ .‬وهذا( لٌس فً وسع أحد من البشر‪ ،‬وقال‬ ‫الخازن‪ :‬والبعوض ‪ ...‬فما استنكره السفهاء‬ ‫وأهل العناد والمراء واستؽربوه ‪ ..‬‬ ‫والفوقٌة من حٌث اللؽة العلو والزٌادة فً صفة ٌبٌنها الساق سٌقت من أجلها المقارنة‪،‬‬ ‫وفً قوله تعالى )بعوضة فما فوقها(‪:‬‬ ‫الزٌادة فً المعنى الذي وقع التمثٌل فٌه هو الصؽر والحقارة فهو تنزل من الحقٌر لؤلحقر‬ ‫‪) .‬فً ؼاٌة الصؽر وله خرطوم مجوؾ وهو مع صؽره ٌؽوص‬ ‫خرطومه فً جلد الفٌل والجاموس والجمل فٌبلػ منه الؽاٌة حتى أن الجمل ٌموت من‬ ‫قرصه‪ ،‬وفً هذا المعنى قالوا‪ :‬البعوضة تإذي الملوك فوق األسرة‪ ،‬تحقرها عٌن من رآها‬ ‫تمشً إلى الملك ‪ .‬جلده‬ ‫زجرتها تسلٌمها ورمحها خرطومها تذلل صعبك وإن كنت ذا قوة وعزم وتسفك دمك وإن‬ ‫كنت ذا حلفة وعسكر ضخم تنقض العزابم وهً منقوضة وتعجز القوى وهً بعوضة‬ ‫لٌرٌنا ّللا عجابب قدرته وضعفنا عن أضعؾ خلٌقته ‪.‫إٌراده لٌمثل به وٌتصور ما أراد المتكلم بٌانه للمخاطب ‪ .‬والشًء كلما كان أصؽر كان االطبلع على أسراره‬ ‫أصعب فإذا كان فً نهاٌة الصؽرة لم ٌحط به إال علم ّللا فكان التمثٌل به أقوى فً الداللة‬ ‫‪63‬‬ ....

‬أصؽر من البعوضة‪ ،‬ولكن‪ :‬المعنى الذي ضربت فٌه مثبل هو القلة والحقارة‬ ‫‪ ..‫على كمال الحكمة من التمثٌل بالشًء الكبٌر ‪ ..‬وال ٌقال كٌؾ ٌضرب المثل بما دون البعوضة وهً النهاٌة فً الصؽر ؟‪ ،‬ألن التعقٌب‬ ‫على اآلٌة )فؤما الذٌن آمنوا فٌعلمون أنه الحق من ربهم(‪ ،‬وهذا ٌجعلهم‪ٌ :‬تفكرون فٌها فإن‬ ‫علموا ما اشتملت علٌه على وجه التفصٌل ازداد بذلك علمهم وإٌمانهم وإال علموا أنها حق‬ ‫وما اشتملت علٌه حق وإن خفً علٌهم وجه الحق فٌها لعلمهم بؤن ّللا لم ٌضربها عبثا ً بل‬ ‫لحكمة بالؽة‪ ،‬وخبر الؽزاة المتدرجٌن فً الصؽر دون البعوضة‪ :‬ال ٌسوغ إنكاره ألنه لٌس‬ ‫عبثا بل هو مشتمل على أسرار ‪.‬وإذا قٌل هذا فوق ذلك فً الصؽر وجب‬ ‫أن ٌكون أكثر صؽراً منه‪ ،‬وعذر من حمل الفوقٌة على الكبر خارقا لوحدة اإلطار الذي‬ ‫ضربت فٌه البعوضة وما فوقها مثبل هو عدم العلم بما ٌفوق البعوضة ضآلة واعتبارها‪:‬‬ ‫نهاٌة فً القلة والضعؾ‪ ،‬وؼرض األعبلم حماٌة القرآن من التكذٌب ألنه فً مدى علمهم‪:‬‬ ‫لٌس شًء ‪ ..‬‬ ‫الشواهد العلمٌة‪:‬‬ ‫ما هً البعوضة ‪ mosquito‬فً االصطبلح العلمً ؟‪ :‬حشرة ضبٌلة من ثنابٌات‬ ‫األجنحة ‪ ،Diptera‬ال ٌتؽذى ذكرها على رحٌق األزهار فحسب وال ٌتؽذى على الدماء‬ ‫ولٌس له أي دور نهابٌا فً اللسعات المعهودة‪ ،‬ولكن األنثى فمها مصمم على ثقب جلد‬ ‫اإلنسان والحٌوانات ذات الدماء الحارة لتتؽذى علٌها كذلك باعتبارها مصدر ؼنً‬ ‫بالبروتٌن البلزم النتاج البٌض‪ ،‬وتفرز األنثى على الجرح سوابل من ؼدتها اللعابٌة تإدي‬ ‫إلى االحتقان وتمنع تجلط الدم فتجعله ٌنساب بسهولة إلى فمها‪ ،‬وإذا كانت حاملة لكابنات‬ ‫دقٌقة تسبب األمراض انتقلت إلٌها من لسعة سابقة إلنسان أو حٌوان مصاب فمن الممكن‬ ‫أن تنقلها مع سوابل الؽدة اللعابٌة وتنشر األمراض فً محٌط واسع‪ ،‬ولذا لٌست خطورتها‬ ‫فً مجرد طنٌنها المزعج أو لسعاتها التً قد تكون مإلمة ومسببة للحكة واالحتقان وإنما‬ ‫فٌما تنقل من كابنات تسبب األمراض الوبابٌة الخطٌرة أو الفتاكة والتً منها طفٌل‬ ‫المبلرٌا ‪ Plasmodium‬وطفٌل الفبلرٌا الذي ٌسبب داء الفٌل ‪،Elephantiasis‬‬ ‫والفٌروسات المسبولة عن مرض الحمى الصفراء ‪ fever Yellow‬والحمى‬ ‫المخٌة ‪ Encephaltis‬ومرض أبو الركب أو حمى الدنج ‪ fever Dengue‬والحمى‬ ‫النازفة ‪ fever Hemorrhagic‬وحمى الوادي المتصدع ‪ ،fever Rift Valley‬وٌمتد‬ ‫خطرها إلى عدٌد من الطٌور والثدٌٌات كذلك‪ ،‬ومن تلك األمراض مرض دودة‬ ‫القلب ‪ Heartworm disease‬الذي ٌصٌب الكبلب خاصة ونادرا ما ٌصٌب اإلنسان‬ ‫وهو ناتج عن اإلصابة بنوع من طفٌلٌات الفبلرٌا ‪.‬‬ ‫وتتكون حشرة البعوض من رأس وصدر وبطن كما هً بقٌة الحشرات‪ ،‬ولها ثبلثة أزواج‬ ‫من األرجل الطوٌلة النحٌلة‪ ،‬ولها زوج من األجنحة وعضوٌن بجوارهما فً موضع زوج‬ ‫آخر ضامر من األجنحة ٌستخدمان كؤعضاء توازن‪ ،‬وتوجد قشور عدٌدة على أوردة‬ ‫الجناحٌن تزٌد من قدرة الجناح على الطٌران‪ ،‬وتبٌض الحشرة الكاملة ‪ 400-100‬بٌضة‬ ‫تفرز منها آلٌات التوازن البٌبً أعدادا قلٌلة تستطٌع إكمال دورة الحٌاة وبلوغ طور‬ ‫النضوج فً مدة قد تبلػ ‪ 10-7‬أٌام فً بعض األنواع‪ ،‬وٌمكنك توقع توالد البعوض فً‬ ‫‪64‬‬ .

‫حدود أسبوعٌن من وضع البٌض عندما ٌتوفر الماء ألنه ضروري لفقس البٌض وحٌاة‬ ‫الٌرقات والعذارى‪ ،‬وٌمكن للبٌضة الكمون لفترات طوٌلة فً انتظار الماء‪ ،‬وقد تفقس‬ ‫البٌضة بعد ‪ٌ 3-1‬وم من وضعها لتتحول إلى ٌرقة ‪ Larva‬تمكث بدورها ‪ٌ 5‬وم – عدة‬ ‫أسابٌع قبل أن تتحول إلى عذراء ‪ ،Pupa‬والٌرقات أو الدعامٌص نشطة الحركة ولذا‬ ‫تسمى بالهزازات ‪ ،Wigglers‬وتؤكل بشراهة وتتؽذى على الطحالب والمواد العضوٌة‬ ‫فً الماء‪ ،‬وهً من النهم والشراسة بحٌث أنها قد تتؽذى على ٌرقات أمثالها‪ ،‬وتتنفس‬ ‫الٌرقات عن طرٌق أ نبوب ناحٌة الذٌل‪ ،‬وال تتؽذى العذراء وعند إثارتها تؤتً بحركة‬ ‫لولبٌة ولذا تسمى بالبهلوان أو الشقلباظ ‪ ،Tumblers‬وتمكث ‪ٌ 3-2‬وم قبل أن ٌخرج من‬ ‫ؼبلفها الحشرة الكاملة وتتهٌؤ بعد مدة قلٌلة للتزاوج‪.‬‬ ‫)ثانٌا( بعوض الكٌولكس ‪:Culex‬‬ ‫ٌنقل طفٌل الفبل رٌا وفٌروس الحمى الدماؼٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة موازٌة للسطح‪ ،‬وٌلتصق‬ ‫البٌض فً مجموعات كل منها قد ٌزٌد عن ‪ 100‬بٌضة‪ ،‬وتمٌل الٌرقات بزاوٌة على‬ ‫سطح الماء‪ ،‬وتتم دورة الحٌاة فً ‪ٌ 14-10‬وما ‪.‬‬ ‫وتوفر الماء ضروري لفقس البٌض وحٌاة الٌرقات والعذارى‪ ،‬والبرك والمستنقعات‬ ‫والمزارع المفتوحة من أنسب مواضع التكاثر‪ ،‬وٌمكن لبعض األنواع استخدام المٌاه‬ ‫المالحة أو الماء الجاري‪ ،‬وٌكفً فً بعضها القلٌل مثل بقاٌا مٌاه المطر المتجمعة فً‬ ‫ثقوب األشجار بل ربما رحٌق زهرة إذا تعذر البدٌل‪ ،‬وٌتكاثر البعوض عادة بالقرب من‬ ‫مصادر الماء‪ ،‬ولكن بعض األنواع تنتقل لمسافات بعٌدة عن مكان التوالد ولذا ال تنجح‬ ‫كثٌرا الوسابل الفردٌة للتخلص من البعوض وٌحتاج األمر لجهود قومٌة لتخفٌض نسبة‬ ‫التكاثر‪ ،‬وٌتفق التوزٌع الجؽرافً ألكثر المناطق إصابة باألمراض التً ٌسببها البعوض‬ ‫‪65‬‬ .‬‬ ‫)ثالثا( بعوض اإلٌدٌز ‪:Aedes‬‬ ‫ٌنقل فٌروسات الحمى الصفراء وحمى أبو الركب والحمى الدماؼٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة‬ ‫موازٌة للسطح وتمٌل الٌرقات بزاوٌة على سطح الماء مثل الكٌولكس‪ ،‬لكنه ٌتمٌز عنه‬ ‫بخصابص منها أن الحشرة علٌها قشور فضٌة‪ ،‬وٌستطٌع البٌض الصمود لفترات طوٌلة‬ ‫من الجفاؾ‪ ،‬وقد تتم دورة الحٌاة فً عشرة أٌام فقط وقد تطول إلى عدة أشهر إذا لم ٌتوفر‬ ‫ماء ‪.‬‬ ‫وتبلػ أنواع الحشرات ‪ 4-3‬ملٌون على الكوكب ٌوجد منها أكثر من ‪ 3000-2000‬نوع‬ ‫من البعوض ٌنتشر فً بٌبات مناخٌة مختلفة لٌبلػ كل منطقة ٌعمرها اإلنسان وٌمتد من‬ ‫المناطق االستوابٌة حتى الدابرة القطبٌة ومن األودٌة إلى رإوس الجبال‪ ،‬والبعوض ثبلثة‬ ‫أنواع ربٌسة مهمة وهً‪:‬‬ ‫)أوال( بعوض األنوفٌلٌس ‪:Anopheles‬‬ ‫ٌنقل طفٌل المبلرٌا وفٌروس الحمى المخٌة‪ ،‬وتقؾ الحشرة وجسمها مابل على السطح‬ ‫ورأسها لؤلسفل‪ ،‬وتضع األنثى البٌض فرادى على سطح الماء‪ ،‬وجسم الٌرقات مؽمور فً‬ ‫الماء فً وضع أفقً ٌوازي سطح الماء‪ ،‬وتتم دورة الحٌاة فً حوالً ‪ٌ 18‬وما وقد تمتد‬ ‫إلى عدة أسابٌع ‪.

‬د‪.‬ت ‪ DDT‬خاصة أنها تقتل الطٌور والحشرات المفٌدة وتخرق التوازن البٌبً ومع‬ ‫الوقت تتولد ضدها مناعة عند البعوض فتصبح أقل قٌمة فً مقاومته ‪.‬‬ ‫كائنات ضئٌلة تتحدى البشر‪:‬‬ ‫‪66‬‬ .‬‬ ‫وٌختلؾ معدل خفقات األجنحة فً الحشرات المختلفة‪ ،‬فٌتدنى لٌبلػ ‪ 8‬خفقات فً الثانٌة‬ ‫فً بعض الفراشات وٌرتفع إلى ما ٌزٌد عن ‪ 1000‬خفقة فً الثانٌة فً بعض الحشرات‪،‬‬ ‫والبعوض من الحشرات السرٌعة الخفقان حٌث ٌبلػ حوالً ‪ 600‬خفقة فً الثانٌة‪،‬‬ ‫وخفقات أجنحة إناث البعوض هً التً تحدث الطنٌن المعهود‪ ،‬وقد أثبتت األبحاث أنه‬ ‫ٌختلؾ من نوع آلخر فتستطٌع الذكور بسهولة تمٌٌز اإلناث من نوعها وبذلك تتواصل‬ ‫األجٌال فً النوع ذاته‪ ،‬ومعدل اهتزاز الجناح فً األنثى ٌقل قلٌبل عن الذكر‪ ،‬وإذا أمكن‬ ‫تمٌٌز هذه الذبذبات فً منطقة ما ٌمكن معرفة األنواع المتواجدة‪ ،‬بل من الممكن كذلك‬ ‫اجتذاب الذكور للمصابد والتخلص منها عن طرٌق أحداث همهمات صناعٌة تماثل ذبذبات‬ ‫أجنحة اإلناث من نفس النوع المتواجد‪ ،‬ومحاكاة الطبٌعة كتقنٌة للتخلص من البعوض‬ ‫ٌمكن توجٌهها كذلك الجتذاب اإلناث عن طرٌق أجهزة خاصة )مؽناطٌس البعوض( تطلق‬ ‫حرارة ومواد تماثل ما تطلقه األجسام والتً منها ثانً أكسٌد الكربون وبخار الماء فً‬ ‫هواء الزفٌر وحمض العرق ‪ Lactic acid‬وقد تستخدم المصابٌح لٌبل‪ ،‬وإذا نجحت تلك‬ ‫المحاوالت فً مناطق انتشار السكان ستكون كذلك أسلم كثٌرا من المبٌدات الحشرٌة كمادة‬ ‫د‪. Guppy‬‬ ‫وٌستخدم البعوض قرونه كؤدوات لبلستشعار‪ ،‬ومن الجابز أن تكون كذلك أعضاء للذوق‬ ‫والشم واستشعار الحركة‪ ،‬والشعٌرات األكثر كثافة التً تؽطً قرنً االستشعار عند الذكر‬ ‫تزٌد من كفاءته وقدرته على تمٌٌز أنثى نوعه‪ ،‬وقد تجمع من األدلة ما ٌكفً للقناعة بؤن‬ ‫قرون االستشعار عند البعوض فً ؼاٌة الحساسٌة والكفاءة كؤدوات استقبال صوتً تماثل‬ ‫اآلذان‪ ،‬خاصة مع اكتشاؾ انتفاخات عصبٌة فً قواعد الشعٌرات تجعلها تستجٌب‬ ‫وتتحرك تجاه أصوات ترددها ٌماثل تردد طنٌن أجنحة األنثى من نفس النوع‪ ،‬وعلى سبٌل‬ ‫المثال تمٌز الذبذبة ‪ 384‬هرتز )دورة ‪ /‬ثانٌة( بعوض الحمى الصفراء‪ ،‬وتكون على‬ ‫أشدها عندما ٌكون قرن االستشعار موجها نحو مصدر الصوت وبهذا ٌمكن للحشرة بكل‬ ‫بساطة ودقة تحدٌد اتجاه الصوت أو الحركة الخفٌفة خاصة مع وجود قرنٌن ‪.‫مع التوزٌع الجؽرافً للمناطق الحارة‪ ،‬وفً فصل الشتاء قد تكون البعوضة كامنة فً‬ ‫بعض األنواع فً انتظار فصل الربٌع أو قد تكون فً طور البٌضة فً انتظار توفر الماء‬ ‫‪.‬‬ ‫وبانتهاء مواسم تكاثر البعوض تقل نسبة األمراض وتتبلشى نوبات الوباء‪ ،‬ومن وسابل‬ ‫الحماٌة الشخصٌة عند تفشً المرض استخدام المواد الصناعٌة الطاردة أو الطبٌعٌة‬ ‫كمستخلصات نبات النٌم لما فٌها من مواد مإثرة كالساالنٌن ‪ Salannin‬أو استخدام‬ ‫الشبكات الواقٌة )الناموسٌات(‪ ،‬وللحد من تكرر النوبات فً المناطق المعرضة ٌنبؽً‬ ‫اتخاذ احتٌاطات وقابٌة عدٌدة منها ردم البرك والمستنقعات أو تربٌة األسماك التً تتؽذى‬ ‫على أطوار البعوض فً الماء مثل أسماك الجامبوزٌا ‪ Gambosia‬وجابً ‪.

Falciparum‬سبب المبلرٌا الخبٌثة‪ ،‬وقد سمٌت الحالة كذلك‬ ‫لكونها تإدي إلى موت حوالً ‪ %95‬من حاالت المبلرٌا‪ ،‬وبعد تناقص عدد اإلصابات‬ ‫نتٌجة الستخدام مستخرجات نباتٌة تماثل الكٌنٌن مثل الكلوروكٌن ‪ Chloroquine‬بدأت‬ ‫‪67‬‬ .‫قد تسبب لسعة البعوضة حكة موضعٌة نتٌجة الستدعاء الجسم آللٌات التخلص من المواد‬ ‫التً تفرزها البعوضة أثناء الوخز‪ ،‬لكن خطرها الحقٌقً ٌتمثل فً نقل الكابنات الدقٌقة‬ ‫المسببة لؤلمراض‪ ،‬فمن الممكن أن تنقل فٌروسات قد تؽزو الجهاز العصبً لئلنسان‬ ‫وتسبب االلتهاب السحابً ‪ Meningitis‬أو المخً ‪ Encephalitis‬أو المخً‬ ‫الشوكً‪ ،Encephalomyelitis‬والعابل الوسٌط عادة ٌكون حٌوانا أو طابرا قد تؽذت‬ ‫البعوضة من دمابه الملوثة قبل مهاجمة الضحٌة الجدٌدة‪ ،‬والحمى المخٌة مرض خطٌر‬ ‫ومن عبلماته تصلب الرقبة وصعوبة تماٌلها للخلؾ وظهور تشنجات وعدة أعراض‬ ‫عصبٌة أخرى وتصل نسبة الوفٌات إلى حوالً ‪ ،%70‬وفً الحمى الصفراء ٌحطم‬ ‫الفٌروس الخبلٌا الكبدٌة وٌإدي إلى صفراء تصاحب الحمى ومن هنا كان االسم‪ ،‬وحمى‬ ‫الوادي المتصدع ٌنقلها البعوض وٌسببها فٌروس ٌصٌب المواشً وقد ٌإدي إلى نفوقها‬ ‫ومن الممكن أن ٌصٌب اإلنسان‪ ،‬وتبدأ األعراض بحمى وحساسٌة من الضوء وآالم‬ ‫عضلٌة ووهن شدٌد وربما نزٌؾ وقد ٌإدي للعمى إذا كتبت النجاة للمرٌض‪ ،‬والحمى‬ ‫المخٌة من مضاعفات المرض‪ ،‬وٌمكن أن ٌنتقل لئلنسان عن طرٌق التعامل مع اللحوم‬ ‫المصابة والمواد اإلخراجٌة للحٌوان المرٌض‪ ،‬وقد سجلت الحاالت األولى فً كٌنٌا فً‬ ‫منطقة الوادي المتصدع ومن هنا كان االسم‪ ،‬ولكن الحاالت المرضٌة سجلت أٌضا فً‬ ‫شرق وجنوب أفرٌقٌا وأخٌرا عام ‪ 2000‬فً بلدان آسٌوٌة كالٌمن والمملكة العربٌة‬ ‫السعودٌة ومع ذلك بقً االسم كمصطلح علما على المرض‪ ،‬ومرض أبو الركب سببه‬ ‫فٌروس ومن أعراضه حمى وطفح جلدي وألم شدٌد فً المفاصل ولذا ٌسمى حمى تكسٌر‬ ‫العظام ‪ ،Break bone fever‬وٌتسبب فً دخول حوالً ‪ 0.‬‬ ‫وٌتكاثر طفٌل المبلرٌا داخل الكرٌات الدموٌة الحمراء‪ ،‬والسبب فً النوبات هو االنفجار‬ ‫الجماعً لتلك الكرٌات المصابة دورٌا كل ٌوم أو ٌومٌن أو ثبلثة تبعا لنوع الطفٌل‬ ‫واطبلق مواد ؼرٌبة مناعٌا هً المسبولة عن دورٌة األعراض الربٌسٌة‪ :‬قشعرٌرة‬ ‫وارتفاع فً درجة الحرارة ثم عرق تتبعه فترة راحة بٌن النوبات‪ ،‬وتستمر نوبة المبلرٌا‬ ‫فً العام ‪ 10-4‬ساعات‪ ،‬وتبدأ بعد حوالً ‪ٌ 25-8‬وما من التعرض للبعوض‪ ،‬والطفٌل‬ ‫من النوع فالسٌبارم ‪ٌ P.5‬ملٌون سنوٌا إلى‬ ‫المستشفٌات ووقوع آالؾ الوفٌات‪ ،‬وقد ظهر شكبل للمرض أكثر عنفا بعد الحرب العالمٌة‬ ‫الثانٌة فً جنوب شرق آسٌا سمً حمى الركب النازفة أصاب األطفال وأدى إلى وفٌات‬ ‫عدٌدة‪ ،‬وٌتمٌز بنزٌؾ حاد من الفم واألنؾ وظمؤ شدٌد وصعوبة فً التنفس‪ ،‬وٌنتشر اآلن‬ ‫فً أمرٌكا الوسطى وٌمتد شماال نحو الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬وقد سجلت حاالت‬ ‫المرضٌة فً أكثر من ‪ 100‬دولة‪ ،‬وٌظهر هذا المرض خاصة فً مارس كل عام نتٌجة‬ ‫لتكاثر البعوض فً الجو الحار صٌفا‪ ،‬وال ٌتوفر لهذا المرض حتى اآلن أي لقاح وال‬ ‫ٌوجد له أي عبلج ناجح‪ ،‬وداء الفٌل عبارة عن تورم بعض مناطق الجسم خاصة القدمٌن‬ ‫والثدٌٌن وكٌؾ الصفن نتٌجة انسداد األوعٌة اللٌمفاوٌة بطفٌل الفبلرٌا ‪.

‬أساسا عن طرٌق الفاحشة ولكنه ٌمكن أن ٌصٌب شخصا‬ ‫سلٌما عن طرٌق نقل الدم إلٌه من شخص مصاب‪ ،‬ومع اكتشاؾ المرض وانتشاره السرٌع‬ ‫اتهمت البعوضة فً نقل الوباء‪ ،‬لكن فٌروس اإلٌدز ال ٌستطٌع العٌش داخل البعوضة ولذا‬ ‫ال تستطٌع أن تنقله من شخص آلخر‪ ،‬بٌنما ٌستطٌع طفٌل المبلرٌا العٌش داخلها ‪12-9‬‬ ‫ٌوما وفٌروس الحمى المخٌة ‪ٌ 25-10‬وما‪ ،‬والؽالب أن فٌروس اإلٌدز ٌهضم فً بطن‬ ‫البعوضة مع وجبة الدم فً حدود ‪ٌ 2-1‬وما حٌث ال تحتاج البعوضة خبلل تلك الفترة إلى‬ ‫وجبة إضافٌة‪ ،‬والنقل عن طرٌق تلوث فم بعوضة لم ٌتهٌؤ لها إكمال وجبتها ؼٌر محتمل‬ ‫ألن ا ألعداد الحرة للفٌروس فً الدم قلٌلة ال تكفً عملٌا لئلصابة بهذه الكٌفٌة‪ ،‬وبهذا‬ ‫أعفٌت البعوضة من االتهام وكفاها ما تسببه من أمراض ‪.I.V.‬‬ ‫وٌنتقل مرض اإلٌدز ‪ H.‫الشكوى مع نهاٌة القرن العشرٌن من قلة الفاعلٌة وزٌادة عدد اإلصابات من جدٌد نتٌجة‬ ‫تنامً أنواع من الطفٌل ذات مناعة مما ٌحتم استخدام بدابل جدٌدة‪ ،‬ومن الممكن أن تنتقل‬ ‫المبلرٌا عن طرٌق استخدام شخص سلٌم لنفس اإلبرة الطبٌة التً استخدمها شخص‬ ‫مصاب بدون تعقٌمها‪ ،‬مثلما ٌحدث فً حاالت إدمان المخدرات باستخدام اإلبر وربما‬ ‫ٌنتقل المرض كذلك عن طرٌق نقل الدم‪ ،‬وطبقا لتصرٌحات منظمة الصحة العالمٌة ما‬ ‫زالت المبلرٌا تصٌب حوالً ‪ 400‬ملٌون ضحٌة سنوٌا على مستوى الكوكب وتقتل‬ ‫حوالً ‪ 2‬ملٌون شخص معظمهم من األطفال وال ٌوجد لقاح فعال ضدها حتى اآلن ‪.‬‬ ‫عجز البشر أمام التحدي‪:‬‬ ‫إن البعوضة من أخطر اآلفات الحشرٌة ‪ Pests‬وما زالت تهدد البشرٌة‪ ،‬وإذا لم ٌمكن‬ ‫التخلص منها – على األقل حتى اآلن – فهل ٌمكن محاولة تؽٌٌرها وراثٌا بحٌث تصبح‬ ‫حشرات ؼٌر ضارة باإلنسان أو الحٌوان وتكؾ عن تناول وجبات الدم ؟‪ ،‬أو ٌتوقؾ نقل‬ ‫األمراض عن طرٌقها ؟‪ ،‬أو إحداث تؽٌٌرات وراثٌة فً المادة الجٌنٌة للكابنات الوبابٌة‬ ‫التً تنقلها بحٌث ٌتوقؾ إحداثها لؤلمراض ؟‪ ،‬تعكس مثل تلك التساإالت الجرٌبة التً‬ ‫ٌطرحها المختصون العجز حالٌا أمام إمكانات البعوضة وتحمل فً طٌاتها آفاقا محتملة‬ ‫من التؽٌر البٌبً الذي قد ٌمتد لٌشمل جمٌع اآلفات على الكوكب والذي ال ٌعلم الٌوم مداه‬ ‫أحد إال ّللا سبحانه وتعالى وحده ‪.‬‬ ‫ولقد طالت هجمات البعوضة أكثر الدول تقنٌة‪ ،‬وعلى سبٌل المثال قد انتشرت فجؤة فً‬ ‫أؼسطس عام ‪ 1995‬فً نٌوجرسً بالوالٌات المتحدة األمرٌكٌة بعوضة عدوانٌة لسعاتها‬ ‫مإلمة تهاجم بشراسة حتى فً وضح النهار‪ ،‬وألن موطنها األصلً هو آسٌا ولعدوانٌتها‬ ‫الشدٌدة وتخطٌط جسمها تسمى بالنمر اآلسٌوي ‪ ،Asian Tiger‬وهً من نوع‬ ‫اإلٌدٌس ‪ ،Aedes albopictus‬وقد ظهرت ألول مرة فً الوالٌات المتحدة عام‬ ‫‪ ، 1985‬فقد بدأت انتشارها بعد الحرب العالمٌة الثانٌة فً هاواي ومناطق المحٌط الهادئ‬ ‫ولكنها أخٌرا وجهت زحفها نحو الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬وتتكاثر تلك البعوضة سرٌعا‬ ‫جدا ألنها ال تحتاج لكمٌات ماء كثٌرة كً ٌفقس بٌضها وتكفٌها أٌة بقاٌا متجمعة فً أوانً‬ ‫مهملة كاإلطارات القدٌمة للسٌارات أو بقاٌا مٌاه المطر المتجمعة فً فجوات األشجار ولذا‬ ‫‪68‬‬ .

‬‬ ‫ومع خرق التوازن البٌبً بتقلص مساحة الؽابات والمناطق الزراعٌة وانطبلق أدخنة‬ ‫المصانع بكمٌات وفٌرة من الؽازات المإثرة مثل ثانً أكسٌد الكربون فً الجو تزداد كمٌة‬ ‫حرارة الكوكب بنسبة ملحوظة نتٌجة عدم قدرة الحرارة المنعكسة منه على الهروب‪ ،‬وهذا‬ ‫ٌسمى تؤثٌر البٌت الزجاجً ألنه ٌماثل ما ٌحدث فً بٌت الزجاج المستخدم النتاج نباتات‬ ‫تحتاج لحرارة أكثر‪ ،‬وٌتوقع أن ٌزداد المعدل الوسطً لحرارة الكوكب حوالً ‪3.5-1‬‬ ‫درجة مبوٌة بحلول عام ‪ 2100‬مٌبلدٌة‪ ،‬ولذا ٌتوقع زٌادة أعداد البعوض وارتفاع نسبة‬ ‫األمراض التً ٌسببها إذا لم ٌمكن اتخاذ إجراءات وقابٌة حاسمة على مستوى الكوكب‬ ‫وتعاون الجنس البشري فً مواجهته ‪.‬‬ ‫وكلمة "مبلرٌا" إٌطالٌة األصل وتعنً الهواء الفاسد‪ ،‬وقد بقٌت مستخدمة حالٌا كمصطلح‬ ‫تارٌخً ٌعكس االعتقاد الخاطا بؤن المرض ٌنتقل لئلنسان عن طرق الهواء الفاسد قبل‬ ‫أن ٌعرؾ دور البعوضة فً نقل الطفٌلٌات المجهرٌة التً تسببه‪ ،‬ولذا عندما ٌستنكر‬ ‫القرآن الكرٌم االستهانة بالبعوضة داال على خطرها وٌشرك ما فوقها ضآلة معها فً‬ ‫الحكم فإنه ٌسبق عصر المعرفة العلمٌة بؤكثر من عشرة قرون وٌعلن أنه وحده هو كلمة‬ ‫ّللا الباقٌة لؤلمم خاصة أن داللته العلمٌة تلك ال توجد فً أي مدونة الٌوم تنسب للوحً ‪.‬‬ ‫ومن عجٌب البٌان القرآنً المعجز العدول باللفظ بعوضة والضمٌر فوقها إلى اإلفراد‬ ‫والتؤنٌث بدال عن تؽلٌب الذكر أو التعبٌر بالجمع الدال على تماثل الجنسٌن فً الوصؾ‪،‬‬ ‫والحقٌقة الراسخة أن أنثى البعوض وحدها هً التً تتؽذى على الدم وتنقل األمراض‬ ‫ولٌس للذكر أجزاء فمٌه ثاقبة للجلد‪ ،‬وهكذا ٌعدل القرآن باللفظ إلى صٌؽة تتفق مع الواقع‬ ‫قبل أن ٌكتشفها الزمان وتعاٌنها األجٌال‪ ،‬ونفً االستحٌاء بدال من اإلثبات لبٌان أهمٌة‬ ‫البعوضة وما ٌماثلها ٌتضمن استنكار االستهانة بها وبٌان الجهل بخطرها عند التنزٌل ‪.‬‬ ‫‪69‬‬ .‬‬ ‫كتاب معجز فرٌد‪:‬‬ ‫إن المعرفة بالبعوضة واألحٌاء الدقٌقة دونها ودورها فً نقلها وإحداث األمراض ٌستحٌل‬ ‫أن ٌدركها أحد قبل اكتشاؾ المجهر‪ ،‬فلم ٌعرؾ دور البعوضة فً نقل طفٌل المبلرٌا مثبل‬ ‫إال قبٌل بداٌة القرن العشرٌن‪ ،‬فقد تمكن الفونس الفٌران من معرفة الطفٌل المسبب‬ ‫للمبلرٌا عام ‪ ،1880‬وفً عام ‪ 1897‬اكتشؾ سٌر رونالدز روز انتقال الطفٌل عن‬ ‫طرٌق البعوضة‪ ،‬وفً عام ‪ 1898‬تمكن فرٌق إٌطالً من الباحثٌن من تؤكٌد دور‬ ‫البعوضة فً نقل المرض‪ ،‬وقبٌل بداٌة القرن العشرٌن كانت هناك عدة فرضٌات تحاول‬ ‫تفسٌر سبب وباء الحمى الصفراء‪ ،‬وفً عام ‪ 1881‬افترض كارلوس فٌنبلي أن الناقل‬ ‫هو البعوض‪ ،‬وهو ما أكده مٌجور والتر عام ‪ 1900‬وأثبته وٌلٌام جورجاس فً أول‬ ‫القرن العشرٌن‪ ،‬وبالتخلص منه أثناء شق قناة بنما تراجع المرض كثٌرا‪ ،‬وفً نفس الفترة‬ ‫اكتشؾ باترٌك مانسون طفٌل الفبلرٌا الذي ٌسبب داء الفٌل وعرؾ أن الناقل له هو‬ ‫البعوض كما نقل طفٌل المبلرٌا ‪.‫تصعب مقاومتها عملٌاً‪ ،‬وتستطٌع أن تنقل فٌروسات مرض أبو الركب والحمى المخٌة فً‬ ‫اإلنسان والحٌوان ‪.

31‬‬ ‫وإن اإلنسان لو تٌقظ حق تٌقظ إلى أن البعوضة وكل ذرة من ذرات الكون ٌقدس ّللا تعالى‬ ‫وٌنزهه وٌشهد بجبلله وكبرٌابه وقهره وعمر خاطره بهذا الفهم لشؽله ذلك عن الطعام‬ ‫فضبل عن فضول األفعال والكبلم‪ ،‬فبل ذرة فً عالم المحدثات إال وهً تدعو العقول إلى‬ ‫معرفة الذات والصفات ‪ ..‬‬ ‫فمن ذا الذي ال ٌعبد ّللا وحده وهذه آثار صنعته وآٌات قدرته ؟ ومن ذا الذي ٌجعل هلل‬ ‫أندادا وٌد اإلعجاز واضحة اآلثار فٌما تراه األبصار وفٌما ال تدركه األبصار ؟ ‪ ..‬إنما األمثال أدوات للتنوٌر والتبصٌر ولٌس فً ضرب )المثل‬ ‫بالبعوضة( ما ٌعاب وما من شؤنه االستحٌاء من ذكره ‪) .‫وتعدد األنواع ٌفٌده ورود )بعوضة( بالتنكٌر و )ما( اإلبهامٌة مرتٌن لوصؾ ما دونها‬ ‫فضبل عما ٌكبرها من كابنات مإذٌة أو ناقلة للمرض‪ ،‬وأنواع البعوض والكابنات الدقٌقة‬ ‫تتماٌز فً أشكالها وعاداتها وكذلك فً أسلحتها التخصصٌة التً تتحدى بها اإلنسان‬ ‫وتهاجم بها الحٌوان حٌث ٌسبب النوع الواحد أنواعا محددة من األمراض لضحاٌا محددة‪،‬‬ ‫وما أشبه الصراع مع كابن ضبٌل بمعركة كتبت لجنوده فٌها الؽلبة على الدوام فكانت‬ ‫تحدٌا أبدٌا لؽرور اإلنسان وكبرٌابه ومثاال صارخا على قدرة ّللا المعجزة وعناٌته بالخلق‬ ‫مهما بلؽت ضآلته‪ ،‬وهكذا تحدي القرآن الكرٌم البشر ببعوضة ضبٌلة وما ٌفوقها ضآلة من‬ ‫كابنات دقٌقة آٌة على علم ّللا المحٌط وبٌنة على التنزٌل‪ ،‬وما أعظم الصدق وأروع بٌان‬ ‫العلم بخفاٌا التكوٌن فً قوله تعالى‪) :‬وما ٌعلم جنود ربك إال هو وما هً إال ذكرى للبشر(‬ ‫المدثر ‪.‬على أن العبرة فً‬ ‫المثل لٌست فً الحجم ‪ ..‬فؤما الذٌن آمنوا فٌعلمون أن‬ ‫الحق من ربهم( ذلك أن إٌمانهم باهلل ٌجعلهم ٌتلقون كل ما ٌصدر عنه بما ٌلٌق بجبلله وبما‬ ‫ٌعرفون من حكمته وقد وهبهم اإلٌمان نورا فً قلوبهم وحساسٌة فً أرواحهم وتفتحا فً‬ ‫مداركهم واتصاال بالحكمة اإللهٌة فً كل أمر وفً كل قول ٌجٌبهم من عند ّللا‪) :‬وأما‬ ‫الذٌن كفروا فٌقولون ماذا أراد ّللا بهذا مثبل( وهو سإال المحجوب عن نور ّللا وحكمته‬ ‫المقطوع الصلة بسنة ّللا وتدبٌره‬ ‫‪70‬‬ .‬وهذه البعوضة بحسب حدوث ذاتها وصفاتها تدعو إلى قدرة ّللا‬ ‫وبحسب تركٌبها العجٌب تدعو إلى علم ّللا وبحسب تخصٌص ذاتها وصفاتها بقدر معٌن‬ ‫تدعو إلى إرادة ّللا فكؤنه تعالى ٌقول مثل هذا الشًء كٌؾ ٌستحٌا منه ‪...‬فاهلل‬ ‫رب الصؽٌر والكبٌر وخالق البعوضة والفٌل والمعجزة فً البعوضة هً ذاتها المعجزة‬ ‫فً الفٌل إنها معجزة الحٌاة معجزة السر المؽلق الذي ال ٌعلمه إال ّللا ‪ .

‬وتتمٌز هذه األنواع بؤن لها أعشا ًشا أرضٌة فوق سطح األرض تعتبر سمة‬ ‫‪).‬تؤكل العٌدان وٌقال لها القادح‬ ‫فحشرة النمل األبٌض عُرفت بؤنها إحدى أهم الحشرات االجتماعٌة التً تعٌش فً‬ ‫مستعمرات خاصة حٌث تقضً معظم حٌاتها مختفٌة عن الضوء ؛فلذلك نجدها تتحرك‬ ‫داخل أنفاق طٌنٌة تصنعها الشؽاالت حٌث توصل هذه األنفاق النمل األبٌض إلى المصادر‬ ‫الؽذابٌة ‪ .‬وٌمكن تقسٌم األرضة بنا ًء على عبلقتها‬ ‫‪:‬بالتربة إلى مجموعتٌن‬ ‫‪) (Damp Wood‬مجموعة تنصٌب األخشاب الرطبة والجافة )ما فوق التربة ‪1 -‬‬ ‫ٌعٌش أفرادها دومًا فوق سطح األرض حٌث ٌتوفر ‪and Dry Wood Termites):‬‬ ‫لهم الماء والؽذاء‪ .‬وقد سمٌت سورة كاملة فً )‪" (White Termite‬األرض‬ ‫القرآن الكرٌم باسمه‪،‬ا وهً سورة "النمل"‪ .‬خالد محمد سعٌد الؽامدي‬ ‫إن إحدى عجابب خلق ّللا كابن حً ٌدعى "حشرة األرضٌة" أو "دابة‬ ‫النمل األبٌض ‪.‬شكل)‪1‬‬ ‫ٌعٌش ‪) (Subtrranean Termites ):‬مجموعة تعٌش داخل التربة )تحت التربة ‪2-‬‬ ‫أفرادها داخل التربة تحت سطح األرض حٌث الؽذاء والماء‪،‬وترتبط بمستوى الماء‬ ‫حٌث تحرص هذه األنواع على أن ٌكون ؼذاإها مخز ًنا ) ‪(Water Table‬األرضً‬ ‫داخل ؼرؾ أو مخازن خاصة بالمستعمرة ؛وذلك من أجل توفٌر المادة الؽذابٌة البلزمة‬ ‫لحٌاة األفراد‪ .‫دراسة حقلٌة على أعشاش النمل األبٌض‬ ‫د‪ .‬وتعتبر حشرات النمل األبٌض من أهم اآلفات الحشرٌة المنتشرة فً المناطق‬ ‫االستوابٌة والمدارٌة ‪،‬وشبه المدارٌة والمناطق المعتدلة حٌث تتمٌز بآحجام مختلفة وألوان‬ ‫باهتة‪ ،‬وأجزاء فم قارضة عند الشؽاالت والجنود؛ بحٌث تكون بارزة العوالم عند الجنود‪،‬‬ ‫وتوجد العٌون المركبة فً األفراد الخصبة ‪ .‬ودومًا تعرؾ بؤن لها آنفاقـًا طٌنٌة طوٌلة ومتشبعة على عوابلها الؽذابٌة‬ ‫‪).‬النتشار هذه األنواع فً البٌبات المختلفة خصو ً‬ ‫صا البٌبات الصحراوٌة )شكل‪2‬‬ ‫‪71‬‬ .‬وورد بصفة خاصة فً سورة‬ ‫"سبؤ")‪ (14‬حٌث قال تعالى‪) :‬فلما قضٌنا علٌه الموت ما دلهم على موته إال‬ ‫دابة األرض تؤكل منسؤته فلما خر تبٌنت الجن أن لو كانوا ٌعلمون الؽٌب ما‬ ‫لبثوا فً العذاب المهٌن(؛ "فـدابة األرض" المقصود بها هنا حشرة النمل األبٌض‪ ،‬واسمها‬ ‫األرضة‪ ،‬كما جاء فً "مختصر تفسٌر بن كثٌر" )المجلد الثالث صفحة ‪(124‬؛ فاألرضة‬ ‫‪.

‬الشؽاالت من البٌض الملقح •‬ ‫‪.‬وفً مواسم مناسبة )بعد هطول األمطار مثبلً( ٌنطلق •‬ ‫المتناسلون اإلضافٌون فً حشود كبٌرة خارج المستعمرة‪ ،‬وٌختار كل طرؾ الطرؾ‬ ‫)اآلخر لٌكونان م ًعا مستعمرة جدٌدة فٌهما الملك والملكة) شكل‪5:‬‬ ‫‪:‬األهمٌة االقتصادٌة للنمل األبٌض‬ ‫‪72‬‬ .‬الجنود من البٌض ؼٌر الملقح •‬ ‫المتناسلون اإلضافٌون ‪ .‫إن الدراسات الحدٌثة أوضحت أنه ٌعٌش الٌوم أكثر من آلفً نوع من حشرات النمل‬ ‫األبٌض فً مختلؾ أنحاء الكرة األرضٌة‪ٌ ،‬ستوطن أكثر من )‪ ( % 90‬منها فً المناطق‬ ‫االستوابٌة‪ ،‬فً حٌن ال نجدها فً الدابرتٌن القطبٌتٌن الشمالٌة والجنوبٌة ؛ففً المملكة‬ ‫العربٌة السعودٌة سجل انتشار)‪ (18‬نو ًعا من األرضة تتبع)‪ (10‬أجناس تنتمً إلى أربع‬ ‫‪ (Termite‬مستعمرات األرضة ‪"( Isoptera).COLONY‬دورة الحٌاة (تكوٌن المستعمرة‬ ‫‪FORMATION):‬‬ ‫تبدأ دورة حٌاة المستعمرة عندما ٌقوم الملك بتلقٌح الملكة ‪،‬ثم ٌلً ذلك أن تضع الملكة‬ ‫البٌض حٌث ٌتم احتضان البٌض لمدة أسبوعٌن تحت إشراؾ الشؽاالت‪ ،‬وبعد التفقٌس‬ ‫تظهر الحورٌات البلتً تتم تؽذٌتهن بالطعام الممضوغ بواسطة الشؽاالت لمدة أسبوعٌن‪،‬و‬ ‫‪ :‬تمر الحورٌات بسلسلة من مراحل النمو قبل أن تنمو إلى إحدى الطبقات التالٌة‬ ‫‪ .‬والصؽٌرة والقوٌة؛ إذ ٌعزى إلٌها تؽذٌة جمٌع أفراد المستعمرة‬ ‫‪) (LIFE CYCLE .‬فصابل من رتبة "متساوٌتا األجنحة‬ ‫‪Colonies):‬‬ ‫تعٌش األرضة فً مستعمرات ‪،‬كل مستعمرة عبارة عن عش أو عدة أعشاش تكوِّ ن‬ ‫مجتم ًعا واح ًدا ٌشكل وحدة اجتماعٌة متكاملة؛ إذ تضم مستعمرة األرضة عدة‬ ‫تختلؾ فٌما بٌنها بحسب الشكل والوظٌفة والقدرة على التناسل؛ فالملكة )‪(Castes‬طوابؾ‬ ‫تتربع على عرش المستعمرة‪ ،‬وملك له وظٌفة تلقٌح الملكة‪ ،‬ومن ثم متناسلون إضافٌون‬ ‫ٌعوضون فقدان الملكة أو الملك عند ضعفهما أو موتهم‪ ،‬وتنتهً المستعمرة بالجنود الذٌن‬ ‫ٌتمٌزون بالقوة الجسدٌة والفكوك البارزة إلى الشؽاالت ذات األجسام الصؽٌرة والفكوك‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪.‬ومن المفارقات المضحكة والمبكٌة )‪(STRUCTURAL STRENGTH‬‬ ‫أن صاحب الدار ال ٌراها إال بعد أن ٌكون ضررها قد استفحل؛ وذلك بسبب سلوكها‬ ‫‪.‬وجذوع األشجار تحدث أنفا ًقا وممرات ؛ومن ثم تساعد فً تهوٌة التربة‬ ‫تحسن من الخواص؛ مما ٌساعد على التركٌبة المٌكانٌكٌة للتربة ‪،‬وتٌسر تخلل الماء )‪3‬‬ ‫‪.‬والطماطم والبامٌا والباذنجان‪ .‬والمحاصٌل‪ .‬داخل التربة‬ ‫‪.‬والحبوب المخزونة‬ ‫كما عرؾ عنها بؤنها تتؽذى على المادة النباتٌة الحٌة؛ إذ تلتهم فً الحقول والبساتٌن‪.‬السودانً‬ ‫وأٌ ً‬ ‫ضا الخضار والفلفل الحلو والحار‪ .‫النمل إحدى أهم اآلفات الحشرٌة بنوعٌها )قاطنة التربة أو قاطنة المجموع الخضري(‬ ‫‪.‬وكثٌر من محاصٌل‬ ‫الفواكه المختلفة‪ .‬تفسح المجال لدخول الدٌدان اإلسطولنٌة والفطرٌات والبكترٌا إلى داخل التربة )‪4‬‬ ‫‪.‬وسطوح المنازل الخشبٌة ‪.‬أن التقدٌرات المادٌة لمكافحتها ال تصدق‪ ،‬بل إنها تفوق التكلفة األساسٌة لتشٌٌد المبنى‬ ‫‪:‬النمل األبٌض والدور اإلٌجابً‬ ‫ٌظن الكثٌر من الناس ٌظن أن هذه الدوٌبة ال هم لها إال الهدم ؛واألمر لٌس كذلك‬ ‫‪:‬؛فلؤلرضة دور هام ورسالة عظٌمة تإدٌها فً الطبٌعة ومن ذلك ما ٌلً‬ ‫تلعب )‪ (BIOLOGICAL‬واإلحٌابٌة )‪ (ECOLOGYY‬فهً من الناحتٌن البٌبٌة )‪1‬‬ ‫)‪ (ORGANIC OR NUTRIENT CYCLE‬دورً ا ها ًّما فً دورة المادة العضوٌة‬ ‫؛ فمن رحمة ّللا أن تتضافر األرضة وكابنات أخرى لتتخلص من أكوام النفاٌات‬ ‫والمخلفات خاصة تلك التً تشتمل على مواد سلٌلوزٌة ‪،‬مثل ‪:‬سعؾ النخٌل واألخشاب‬ ‫والكرتون ؛فهً تحلل هذه المواد التالفة ‪،‬وتعٌد عناصرها األساسٌة إلى التربة مرة أخرى‬ ‫‪.‬والورق والكرتون‪ .‬مثل‪:‬الذرة الشامٌة والذرة الرفٌعة والفول‬ ‫‪.‬إن إفرازات األرضة ونفاٌاتها تساهم فً تحسٌن الخواص الكٌمٌابٌة للتربة )‪5‬‬ ‫‪( Sociochemicals of Termites):‬استخدام اللؽة الكٌمٌائٌة داخل المستعمرة‬ ‫‪73‬‬ .‬المتخفً الماكر‬ ‫وتصل بعض األحٌان تكلفة مكافحتها مبلٌٌن الدوالرات ‪،‬وقد ثبت فً بعض اإلصابات‬ ‫‪.‬واألقمشة والمفروشات‪ .‬والخٌش والموكٌت‪.‬وأعمدة التلٌفونات واألثاث‪ .‬‬ ‫والمراعً ومشاتل أشجار الزٌنة‪ .‬وعرؾ عن هذه الحشرات بؤن لها أضرارً ا جسٌمة إذ تحدث خسابر فادحة من جراء‬ ‫تؽذٌتها على المواد السلٌولوزٌة لؤلخشاب‪ .‬؛مما ٌساعد فً تقوٌة التربة وإثرابها بالمعادن والعناصر المعدنٌة الهامة‬ ‫فً أثناء مهاجمة األرضة للمواد السلٌلوزٌة داخل التربة من أخشاب وجذور نباتٌة )‪2‬‬ ‫‪.‬وجذوع األشجار‬ ‫وجذورها‪ .‬وبسبب هذه التؽذٌة تتلؾ شؽاالت األرضة القوة البنابٌة للخشب‬ ‫وتضعفها‪ .

‬الرابعة أو الخامسة( ؛بهدؾ الوصول إلى المصدر الؽذابً‪ ،‬ونقله إلى المستعمرة‬ ‫‪:‬دراسة حقلٌة النتشار النمل األبٌض بمحافظة جدة‬ ‫بمدٌنة )‪ (Harvester termite‬من الدراسة المٌدانٌة على أعشاش األرضة الحاصدة‬ ‫جدة‪.‬وتكون تربته طرٌة تمامًا مع احتواء العش على‬ ‫نفق طٌنً ٌقع أعلى العش ممت ًدًُ إلى داخل العش )شكل‪ ،(9:‬وتتمٌز هذه األنفاق الطٌنٌة‬ ‫بؤنها تحتوي على فتحات جانبٌة وعلوٌة مفتوحة أو مؽلقة اعتما ًدا على حاجة المستعمرة‬ ‫‪74‬‬ .‬تصل إلى عشر سنوات فؤكثر )شكل‪7،8 :‬‬ ‫أما الجنود فلهم القدرة على إنتاج نوع آخر من المواد الفرمونٌة‪ ،‬وٌسمى بـ"فرمون‬ ‫‪،‬وٌستجٌب لهذا النوع من الفرمونات أفراد ) ‪"( Alarm Pheromones‬اإلنذار المبكر‬ ‫الجنود المستعمرة؛ وذلك للدفاع عن المستعمرة فً حالة حدوث أي خطر ٌصٌب هذه‬ ‫‪.‬المستعمرة‪ .‬والتً قمت بها فً إشراؾ على ندوة بحث للطالب خالد مثٌل الؽامدي فً قسم علوم‬ ‫األحٌاء بجامعة الملك عبد العزٌز بجدة _ تبٌن أن النمط البنابً لهذا النوع‬ ‫متمثل فً معظم األماكن الموبوءة ؛حٌث )‪(Anacanthotermes ochraceus‬‬ ‫لوحظ انتشار واسع لهذا النوع فً الجزء الصحراوي من مدٌنة جدة ‪.‬والذي ٌمثله موقعٌن‪:‬‬ ‫أحدهما شمال محافظة جدة‪ .‬واآلخر بداخل الحرم الجامعً ‪.‬وٌفرز هذا الفرمون من ؼدة جربٌة موجودة فً مقدمة الرأس‬ ‫‪"( Trial‬أما الشؽاالت فلها القدرة على إنتاج نوع من الفرمون ٌسمى بـ"فرمون التتابع‬ ‫وٌفرز من ؼدة موجودة على السطح البطنً للجسم )العقلة البطنٌة ) ‪Pheromones‬‬ ‫‪.‫من أكثر الدراسات المعروفة فً استخدام اللؽة الكٌمٌابٌة داخل المستعمرة عرفت فً‬ ‫؛ فقد عرؾ أن المكلة تفرز )‪ (Rhinotermitidae‬األنواع األرضٌة التابعة لفصٌلة‬ ‫؛ لتجعل المستعمرة فً حركة ذاتٌة )‪( inhibitor pheromones‬مادة كٌمٌابٌة فرمونٌة‬ ‫حٌث ٌتم فرز هذا الفرمون من ؼدد خاصة بالرأس أو الصدر ‪،‬ثم ٌتحرك وٌنتشر عبر‬ ‫حٌث تستقبل هذه المادة الفرمونٌة )‪( Anus‬القناة الهضمٌة ‪،‬وٌخرج مع فتحة األست‬ ‫مجموعة متخصصة من الشؽاالت تقوم بامتصاصه من فتحت األست ‪،‬وتوزعه عبر فمها‬ ‫إلى فم أفراد المستعمرة لتخبر أفراد المستعمرة بؤن الملكة ما زالت مهٌمنة على‬ ‫المستعمرة‪ ،‬وأٌ ً‬ ‫ضا لها القدرة العالٌة على وضع البٌض الذي ٌتراوح عدده من)‬ ‫‪(2000‬إلى) ‪( 3000‬بٌضة فً الٌوم طوال فترة حٌاتها التً قد تستمر إلى سنوات طوٌلة‬ ‫‪).‬كما لوحظ أن الشكل العام‬ ‫لعش األرضة الحاصدة ٌتخذ الشكل المخروطً ‪،‬وٌتمٌز بؤن له لو ًنا مؽاٌرً ا تمامًا للون‬ ‫تربة المنطقة ؛إذ ٌمٌل إلى اللون البنً‪ .

‬االحتٌاطٌة المؽلقة‪ .‬وإزالة كل المخلفات أو المصادر الؽذابٌة المحٌطة باألعشاش إلقبلل التؽذٌة؛‬ ‫ومن ثم إجراء عملٌة المكافحة الكٌمٌابٌة بطرق محكمة مع األخذ باالعتبار عدم احتوابها‬ ‫عال بهدؾ اإلقبلل من تلوث التربة‬ ‫باق ٍ‬ ‫‪.‫للحركة من الداخل إلى الخارج لجلب الؽذاء ‪ ،‬باإلضافة إلى وجود بعض الفتحات‬ ‫‪.‬مثل‬‫ومن هذه الدراسة الحقلٌة تبٌن لنا أٌ ً‬ ‫ضا أن من أهم العوامل التً تساعد ‪Dursban).‬‬ ‫على نشاط بناء مستعمرات النمل األبٌض وأعشاشه احتواء المنطقة المحٌطة باألعشاش‬ ‫على أهم المصادر الؽذابٌة التً تمكن شؽاالت المستعمرة من نقل الؽذاء إلى داخل‬ ‫المستعمرة وهضمه ؛ومن ثم تزوٌد أفراد المستعمرة اآلخرٌن بالمادة الؽذابٌة البلزمة‬ ‫لنشاط المستعمرة ؛فمن طرق الوقاٌة المٌكانٌكٌة أوالً هدم األعشاش) كما أشٌر إلى ذلك‬ ‫فٌما سبق(‪ .‬على أثر ٍ‬ ‫خالصة هذا البحث أنه عندما نهتم بمعرفة مدى انتشار األرضة الحاصدة‪ ،‬تلك اآلفة‬ ‫الخفٌة الماكرة ‪،‬والتً قل أن نراها أمام أعٌننا‪ ،‬فإن علٌنا معرفة مظهر اإلصابة أوالً‪.‬الممتد من أعلى العش إلى وسطه‪ ،‬والذي ٌحتوي على فتحات ربٌسٌة وجانبٌة عدٌدة‬ ‫وبعد إزالة العش لوحظ أن بعض األعشاش كبٌرة الحجم تحتوي على عدد جٌد من‬ ‫الفتحات األرضٌة التً تكون متصلة تمامًا بالعش الذي هو فً الواقع همزة الوصل بٌن‬ ‫السطح الخارجً والسكن الداخلً ألفراد المستعمرة ٌستفاد من هذه النتٌجة فً أنه عند‬ ‫إجراء عملٌة المكافحة والوقاٌة من هذا النوع من الحشرات ٌتم أوالً هدم األعشاش‬ ‫الخاصة بالنمل األبٌض ؛إلحداث إرباك بٌن أفراد المستعمرة‪ ،‬وأٌ ً‬ ‫ضا االستفادة من‬ ‫الفتحات األرضٌة المشار إلٌها سابقـًا ‪.(1،2 :‬وقد تبٌن أن األعشاش‬ ‫صؽٌرة الحجم ال تحتوي على أعداد كافٌة من األفراد ؛مما ٌشٌر إلى أن هذه األعشاش‬ ‫ؼٌر نشطة فً بداٌة األمر ‪،‬ولكن سرعان ما تلبث أن تزٌد فً بناء العش المخروطً متى‬ ‫كان هناك زٌادة فً أعداد أفراد المستعمرة وخصو ً‬ ‫صا الشؽاالت‪ ،‬فً حٌن أن األعشاش‬ ‫كبٌرة الحجم تكون نشطة ؛وذلك باحتوابها على أعداد كبٌرة من أفراد المستعمرة متحركة‬ ‫داخل العش‪ ،‬حٌث لوحظ ذلك بعد إجراء عملٌة هدم العش ومعرفة شكل النفق الطٌنً‬ ‫‪.‬وذلك بؤن ٌضخ خبللها أحد المبٌدات الفعالة ضد‬ ‫‪ Dursban 4tc (Heptachlor-Dialdrin‬أنواع النمل األبٌض األرضً ‪.‬مع‬ ‫مالحظة وجود األنفاق الطٌنٌة الممتدة من تحت سطح األرض إلى أعاله متصلة بالمادة‬ ‫الؽذائٌة سواء كانت محاصٌل زراعٌة أو أعشاب وحشائش أو مخلفات األخشاب من‬ ‫المبانً المزٌنة باألخشاب إلى ؼٌر ذلك؛ فإذا لوحظ مثل هذه المالحظات فٌجب اإلسراع‬ ‫‪75‬‬ .‬والتً تكون موجودة فً الجزء السفلً من هذه األنفاق‬ ‫بعد إتمام عملٌة قٌاس أطوال األعشاش وأقطارها استخدم قانون قٌاس األشكال‬ ‫فً كبل الموقعٌن ؛فتبٌن أن أحجام األعشاش )‪ (V = 1/3 rh)(Steward‬المخروطٌة‬ ‫متقاربة بعضها من بعض مع تمٌٌز أن بعض األعشاش الجدٌدة تكون صؽٌرة الحجم لكن‬ ‫ما تلبث أن ٌزٌد حجمها بعد إتمام تكوٌن العش )جدول‪ .

‫فً إجراء عملٌة الوقاٌة المٌكانٌكٌة والكٌمٌائٌة قبل استفحال اإلصابة بهذا النوع من‬ ‫‪.‬الحشرات‬ ‫‪76‬‬ .

‬وتدلٌك هذه التقاط ٌعٌد‬ ‫التوازن والنشاط ألجهزة الجسم الداخلٌة وٌستثٌر القدرة الشفابٌة الذاتٌة للجسم وٌنبنً على‬ ‫قواعد هذا العلم عدة طرق عبلجٌة أهمها العبلج باإلبر الصٌنٌة والعبلج‬ ‫بالحجامة ‪ Cupping‬والعبلج بالتدلٌك‪.‬‬ ‫وقد استخدمت هذه الطرق لعبلج كثٌر من األمراض المزمنة كآالم الظهر والرقبة والعمود‬ ‫الفقري وارتفاع الضؽط الدموي واإلمساك المزمن واألرق والصداع والتوتر إلى ؼٌر‬ ‫ذلك‪ .‬وٌعٌد لئلنسان الشعور بالراحة‬ ‫واالسترخاء ‪ Relaxation‬وتدلٌك هذه النقاط أٌضا ً ٌنشط الدورة الدموٌة واللمفاوٌة‬ ‫وبالتالً ٌساعد على التخلص من المواد السامة والضارة فً الجسم‪ .‬‬ ‫ٌعتبر التدلٌك من واجبات الوضوء والؽسل عند بعض فقهاء المالكٌة‪ ،‬وسنة من السنن عند‬ ‫باقً الفقهاء فهو على الجملة مطلوب فعله عند تنفٌذ هذه العبادة المتكررة ففً الوضوء‬ ‫ٌمارس المسلم تدلٌك الوجه والٌدٌن إلى المرفقٌن والرجلٌن إلى الكعبٌن ومسح الرأس‬ ‫واألذنٌن فً فترات زمنٌة محددة فً الٌوم واللٌلة وهً أوقات الصبلة ولعدة مرات متتالٌة‬ ‫مما ٌجعل تدلٌك هذه النقاط االنعكاسٌة عند المسلم من المخلفات الضارة المتراكمة فً‬ ‫الجهاز اللمفاوي والهضمً كما ٌتخلص من التوتر ٌزداد نشاطه الحٌوي وتتوازن طاقة‬ ‫أعضاء جسمه الحٌوٌة وبالتالً ٌتوقى ما ٌمكن حدوثه من علل أو ٌصلح بعض ما حل به‬ ‫عطب‪.‬‬ ‫‪77‬‬ .‬وبما أنه خبلل العمل‬ ‫الٌومً لئلنسان تنخفض طاقته وقدرته على العمل والتركٌز وٌزداد الشعور بالتعب‬ ‫واإلرهاق من حٌن آلخر فعند تدلٌك هذه النقاط ٌتجدد نشاطه وتعود إلٌه حٌوٌته‪.‬‬ ‫بعد هذه المقدمة ٌمكن أن نستنتج بعض الحكم العلمٌة والطبٌة فً بعض أعمال الوضوء‬ ‫والؽسل المتعلقة بالتدلٌك والتخلٌل بٌن أصابع الٌدٌن والقدمٌن‪.‬مما قد حقق نتابج عبلجٌة جٌدة‪ .‬وتدلٌك هذه النقاط االنعكاسٌة بالضؽط علٌها‬ ‫)‪ٌ (Acupressure‬خفؾ حدة التوتر الناشا من ضؽوط الحٌاة الٌومٌة وهً المسإولة‬ ‫عن نشؤة معظم األمراض الجسدٌة‪ .‬ماجدة عامر‬ ‫ٌعتبر علم تدلٌك النقاط االنعكاسٌة فً الجسم ‪ Reflolxolgy‬من علوم الطب المكمل أو‬ ‫البدٌل وهو علم مبنً على وجود مسارات للطاقة الفسٌولوجٌة ؼٌر مربٌة فً الجسم‪،‬وان‬ ‫هناك نقاطا ً عدٌدة على سطح الجسم ترتبط بطاقة أجهزة وأعضاء الجسم الداخلٌة‪ ،‬ومعظم‬ ‫هذه النقاط ٌتركز فً األطراؾ والوجه والٌدٌن واألذنٌن والقدمٌن‪ .‫الوضوء من منظور علم النقاط االنعكاسٌة‬ ‫د‪ .

‬‬ ‫وبهذا ندرك أهمٌة التدلٌك فً الؽسل حٌث تتوزع المسارات الطاقة الفسٌولوجٌة ؼٌر‬ ‫‪78‬‬ .‬أما مسح األذن التام‬ ‫فهو بالسابة واإلبهام لجمٌع أجزاء األذن وهو منشط لطاقة معظم أجهزة الجسم البشري‪.‬‬ ‫وعلٌه فعملٌة تخلٌل ما بٌن األصابع المتكررة وتدلٌك نقاط الطاقة هذه تساهم فً منع‬ ‫إصابة المسلم بكثٌر من األوجاع كالصداع وتخفؾ من درجة التوتر الناتج عن ضؽط‬ ‫العمل الٌومً‪ .‬‬ ‫أما التخلٌل بٌن أصابع الٌدٌن والقدمٌن فٌدلك نقاطا ً بٌن هذه األصابع)ٌسمٌها علم اإلبر‬ ‫الصٌنٌة النقاط الخارجٌة ‪ (extra points‬وتدلٌك هذه النقاط ٌخفؾ كثٌراً من آالم‬ ‫الصداع وبعضها له تؤثٌر مهدئ مثل النقطة ‪ st44‬وهً بٌن أصابع القدم)الثانً و الثالث‬ ‫كما ان تدلٌك النقطة ‪ ( extra36‬فً القدمٌن ٌساعد فً عبلج مشكبلت أصابع القدمٌن‪.‫فتدلٌك الٌدٌن والقدمٌن مسكنة لآلالم وذلك ألن تدلٌك هذه النقاط ٌتسبب فً إفراز مادة‬ ‫االندروفٌن وهً مادة المورفٌن المسكنة بقوة آلالم الطبٌعة الداخلٌة وبالتالً تجعل اإلنسان‬ ‫ٌشعر باالسترخاء وتخلصه من التوتر والؽضب‪ ،‬ولذا قال صلى ّللا و سلم‪ ":‬فإذا ؼضب‬ ‫أحدكم فلٌتوضؤ" رواه الترمذي‪.‬‬ ‫ومسح الرأس ٌمكن أن ٌنشط هذه المسارات ونؤمل أن ٌقوم الباحثون المسلون بتصوٌر‬ ‫تلك المسارات بهذه اآللة الكهرومؽناطٌسٌسة وبعد الوضوء‪،‬وكذلك قبل وبعد الصبلة حتى‬ ‫ندرك أثر عبادة الوضوء والصبلة على المستوٌات الثبلثة لهذه الهالة‪ .‬‬ ‫وكذلك تدلٌك القدمٌن إلى الكعبٌن ٌحسّن أداء مسارات الطاقة التً تمر بهذه المنطقة وهً‬ ‫ستة مسارات أٌضا ً فتتحسن طاقة المعدة والبنكرٌاس والمثانة والكلى والقناة المرارٌة‬ ‫والكبد‪.61.‬كما أن تدلٌك بعض النقاط ٌنشط الجهاز المناعً‬ ‫مثل ‪ LII‬والتً تقع بجوار المرفق عند ثنً الذراع وؼٌرها كثٌر كالنقاط التً تعٌد نشاط‬ ‫العمود الفقري و الركبة )‪ (60‬والمثانة )‪ (62.60‬ونقاط االسترخاء‬ ‫والهدوء ‪ pt62‬كما ان تدلٌك الٌدٌن إلى المرفقٌن ٌحسن من وضع مسارات الطاقة التً‬ ‫تمر بهذه المنطقة وهً ستة مسارات فتتحسن طاقة الربتٌن واألمعاء الؽلٌظة والقلب‬ ‫واألمعاء الدقٌقة‪.‬أما الرأس الذي هو مركز الطاقة الروحً ففً هذا العلم الذي ٌستقبل‬ ‫ذبذبات المستوٌات الروحٌة وتبدأ منها مسارات الطاقة المختلفة بطول الجسم من الرأس‬ ‫إلى القدمٌن وهً التً تشكل الهالة أو المجال الكهرو مؽناطٌسً توجد وتصور بؤجهزة‬ ‫خاصة حول الجسم ولها ثبلثة مستوٌات‪ :‬التنفسً‪،‬والعضلً‪،‬والبدنً‪.

‬‬ ‫واذا نظرنا فً هدي النبً صلى ّللا علٌه وسلم فً كٌفٌة الؽسل إلدراكنا بعض أسراره‬ ‫التً تجلت بهذا العلم حٌث كان صلى ّللا علٌه وسلم‪ٌ .‬‬ ‫‪79‬‬ .‬إن حدٌثً فً هذا الموضوع‬ ‫ما هو إال محاولة منً لفهم بعض أسرار الوضوء والؽسل وفق ما درسته وتلقٌته فً علم‬ ‫الرفلكسولوجً وإال فؤسرار الوضوء والؽسل أكثر من أن تحصى‪ :‬فهو أوالً عبادة هلل رب‬ ‫العالمٌن‪ ،‬وهو شطر اإلٌمان‪،‬ومزٌل الخطاٌا كما اخبرنا بذلك الصادق المصدوق صلى ّللا‬ ‫علٌه وسلم وهو العبلمة البارزة التً ٌتعرؾ بها علٌنا رسول ّللا صلى ّللا علٌه وسلم ٌوم‬ ‫القٌامة‪ ،‬وكل ذلك ٌضفً على نفس المإمن راحة وطمؤنٌنة وسعادة ال ٌعادلها شا مما‬ ‫ٌإثر إٌجابٌا ً على صحة البدن من األعداد الهابلة من الكابنات الدقٌقة والمتطفلة الممرضة‬ ‫والتً ٌمكن أن تكون سببا ً فً إصابة اإلنسان بكثٌر نم األمراض والعلل‪ ،‬فالحمد الذي‬ ‫هدانا لئلسبلم وما كنا لنهدي لوال أن هدانا‪.‬ؽسل وٌدلك النصؾ األٌمن من‬ ‫الجسم من األعلى إلى األسفل أوالً ثم ٌؽسل وٌدلك النصؾ الثانً األٌسر من األعلى إلى‬ ‫األسفل أٌضا ً وهذا من شؤنه أن ٌعٌد نشاط طاقة هذه المسارات وٌزٌل أي انسداد بها مما‬ ‫ٌنعكس إٌجابٌا ً على صحة وسبلمة أعضاء الجسم الداخلٌة‪ .‫المربٌة وعددها أربعة عشر مساراً بطول الجسم من األمام ومن اخلؾ‪.

‬‬ ‫‪ 4‬ـ وجه اإلعجاز وتوصٌة مهمة فً هذا الموضوع‪.‬‬ ‫وفً رواٌة عن جابر أٌضًا‪) :‬إن كان فً أدوٌتكم شفاء ففً شرطة محجم(‪ ،‬رواه البخاري‪.‬‬ ‫‪80‬‬ .‬الحدٌث(‪ ،‬وفً الحدٌث الثالث كانت العبارة أكثر‬ ‫وضوحً ا‪) :‬إن كان فً أدوٌتكم شفاء ففً شرطة محجم(‪ ،‬وفً الحدٌثٌن الرابع والخامس كانت الصٌؽة‬ ‫واضحة فً أن الحجامة من أفضل أو من أمثل الطرق العبلجٌة‪ ،‬وهذا ال ٌمنع وجود وسابل أخرى لها‬ ‫نفس الفضل ولها نفس المثلٌة فً التداوي بها‪.‬الحدٌث(‪ ،‬وللشفاء فً لؽة العرب معنٌان‪ :‬الدواء‪،‬‬ ‫والبُرْ ءُ‪ ،‬والمراد فً هذا الحدٌث الدواء فكؤن ظاهر هذه العبارة ٌفٌد حصر الدواء النافع لكل األمراض فً‬ ‫هذه الثبلثة‪ ،‬وهذا الفهم ٌتعارض وأحادٌث أخرى كثٌرة وصؾ فٌها النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم‪-‬وسابل‬ ‫أخرى كالعبلج ببعض األعشاب والنباتات والعبلج باأللبان وبالماء وؼٌر ذلك‪ً ،‬إذا فالعموم لٌس مقصو ًدا‪،‬‬ ‫وقصر الوسابل على الثبلثة فقط لٌس بمقصود أٌضًا‪ ،‬وٌإكد ذلك بقٌة صٌػ األحادٌث األخرى التً تتحدث‬ ‫عن نفس الوسابل العبلجٌة الثبلثة والتً رواها اإلمام البخاري أٌضًا؛ ففً الحدٌث الثانً‪) :‬إن كان أو‬ ‫ٌكون فً شًء من أدوٌتكم خٌر ففً شرطة محجم‪ .‬هدي نبوي‬ ‫د‪ .‫التداوي بالحجامة ‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ الحجامة وسٌلة عبلجٌة قدٌمًا‬ ‫‪ 3‬ـ أبحاث عملٌة تثبت حصول األثر العبلجً للحجامة‪..‬‬ ‫وٌبلحظ أن صٌػ وصؾ الحجامة بؤنها شفاء اختلفت فً رواٌات الحدٌث ففً الحدٌث األول ورد ذكرها‬ ‫مُعرَّ فة باأللؾ والبلم مفٌدة العموم )الشفاء فً ثبلثة‪ .‬‬ ‫أقوال ُ‬ ‫ش َّراح الحدٌث‪:‬‬ ‫قال ابن حجر العسقبلنً‪) :‬ولم ٌ ُِر ِد النبًُّ الحصر فً الثبلثة فإن الشفاء قد ٌكون فً ؼٌرها وإنما نبه بها‬ ‫على أصول العبلج(‪.‬عبد الجواد الصاوي‬ ‫العبلج بالحجامة طرٌقة معروفة وقدٌمة عند كثٌر من الشعوب وعند العرب قبل اإلسبلم‪ ،‬وقد مدح النبً‬ ‫هذه الوسٌلة العبلجٌة وحث علٌها‪ ،‬وقد أجرٌت عدة أبحاث عملٌة لتقٌٌم هذه الوسٌلة عبلجٌٌّا‪ ،‬وكان أبرز‬ ‫هذه األبحاث بحث للدكتور عصام المقدم أخصابً الجراحة العامة بمستشفى التؤمٌن الصحً بالقاهرة‬ ‫أجراه على سبعٌن مرٌضًا ٌعانون من أمراض واختبلالت عدٌدة‪ ،‬وقد عولج بعض هإالء المرضى‬ ‫بالحجامة بمفردها وبعضهم بالحجامة والعبلج التقلٌدي مصاحبًا لها‪ ،‬وقد تحسنت حالة ‪ %56‬منهم تحس ًنا‬ ‫واضحً ا‪ ،‬وتحسنت حالة ‪%43‬منهم تحس ًنا أقل من األول‪ ،‬و َمن لم ٌستفد من الحجامة ‪ %1‬فقط من هإالء‬ ‫المرضى‪ ،‬وتإكد أحادٌث النبً وهذه األبحاث العملٌة أن الحجامة طرٌقة عبلجٌة فعالة وبسٌطة وؼٌر‬ ‫مكلفة لبعض األمراض وأنها لٌست الوسٌلة الوحٌدة لعبلج جمٌع األمراض كما ٌظن كثٌر من الناس؛ بل‬ ‫هً إحدى الوسابل العبلجٌة التً تفٌد فً بعض األمراض بنسبة من الشفاء تقل أو تكثر تبعًا لظروؾ‬ ‫وأسباب عدٌدة‪ ،‬وسٌتناول هذا البحث النقاط التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ أحادٌث النبً المتعلقة بهذا الموضوع وأقوال العلماء فٌها‪.‬‬ ‫وروى البخاري أٌضًا أن النبً قال‪) :‬إن أمثل ما تداوٌتم به الحجامة والقسط البحري(‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وحدٌثا‪.‬‬ ‫وعن جابر بن عبد ّللا ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬سمعت النبً ٌقول‪) :‬إن كان فً شًء من أدوٌتكم خٌر‬ ‫ففً شرطة محجم أو شربة عسل أو لذعة بنار توافق الداء وما أحب أن أكتوي(‪ ،‬رواه البخاري‪...‬‬ ‫فً الحجامة شفاء‪:‬‬ ‫وردت عدة أحادٌث عن النبً تإكد أن فً الحجامة شفاء‪:‬‬ ‫فعن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬قال النبً ‪) :‬الشفاء فً ثبلثة‪ :‬فً شرطة محجم‪ ،‬أو شربة عسل‪،‬‬ ‫أو كٌة نار‪ ،‬وإنً أنهى أمتً عن الكً(‪ ،‬رواه البخاري‪..‬‬ ‫وروى مسلم عن النبً قوله‪) :‬إن أفضل ما تداوٌتم به الحجامة أو هو من أمثل دوابكم(‪.

‬‬ ‫وال ِمحْ َج ُم ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وال ِمحْ َج َم ُة بكسر المٌم‪ :‬ما ٌُحْ ت َج ُم به سواء كانت اآللة التً ٌحجم بها ـ أي ٌمص الدم بها ـ أو اآللة‬ ‫التً ٌجمع فٌها دم الحجامة أو مشرط الحجامة‪.‬‬ ‫أما األحادٌث التً وردت فً توقٌت عمل الحجامة فً أٌام ‪ 17،19،21‬من الشهر العربً‪ ،‬واألحادٌث‬ ‫التً نهت عن إجرابها فً أٌام معٌنة كٌوم السبت واألربعاء والخمٌس‪ ،‬فكلها أحادٌث ضعَّفها العلماء فبل‬ ‫ٌنبنً علٌها اعتقاد معٌن أو سلوك ٌمكن أن ٌكون عاب ًقا من استفادة المرٌض من هذه الوسٌلة العبلجٌة وقت‬ ‫الحاجة إلٌها‪ ،‬أما إذا ثبت ـ بالبحث العلمً ـ أن فابدتها أفضل وأن لها أضرارً ا فً أٌام معٌنة فٌمكن أن‬ ‫ٌكون هذا مرتكراً للعمل بها كسنة ثابتة عن النبً لذا ندعو إلى مزٌد من األبحاث العلمٌة فً هذا‬ ‫الموضوع‪.‫كما علق ابن حجر على صٌؽة أول الحدٌث فقال‪ :‬وٌحتمل أن ٌكون التقدٌر‪ :‬إن كان فً شًء أو إن كان‬ ‫ٌكون فً شًء‪ ،‬فٌكون التردد إلثبات لفظ ٌكون أو عدمها‪ ،‬فٌنبؽً أن ٌحمل هذا الحدٌث على جملة ما‬ ‫ٌتداوى به الناس ـ كما قال الخطابً‪ .‬‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫أنواع الحجامة‪:‬‬ ‫ً‬ ‫والحجامة نوعان‪ :‬حجامة ببل شرط ـ وتسمى حدٌثا الحجامة الجافة ـ وفٌها ٌستعمل المحجم للمص أو تفرٌػ‬ ‫كؤس الحجامة من الهواء فتبرز منطقة الجلد تحتها محتقنة بالدماء وهً الحجامة الشابعة فً الصٌن‬ ‫والٌابان وبعض الدول األوروبٌة وأمرٌكا‪ ،‬أما إذا استخدم المشرط لتشرٌط المنطقة المحتقنة من الجلد‬ ‫فتسمى الحجامة بالشرط‪ ،‬وفً الطب الحدٌث تسمى الحجامة الدامٌة أو الرطبة‪ ،‬وهً التً كانت شابعة فً‬ ‫عصر النبوة وهً شابعة اآلن فً بعض الدول األوروبٌة ـ وعلى األخص ألمانٌا االتحادٌة ـ وفٌها ٌفصد‬ ‫الدم بجروح بسٌطة ال تتجاوز ‪3‬سم وبعمق ٌتراوح من نصؾ إلى واحد ونصؾ مم‪.‬كما علق ابن حجر على موافقة الكً للداء منبها إلى أنه ال ٌنبؽً أن‬ ‫ٌجرٌه إال خبٌر فقال‪ :‬قوله‪) :‬توافق الداء( فٌه إشارة إلى أن الكً إنما ٌشرع منه ما ٌتعٌن طرٌ ًقا إلى إزالة‬ ‫الداء‪ ،‬وأنه ال ٌنبؽً التجربة لذلك وال استعماله إال بعد التحقق‪(1).‬‬ ‫الحجامة قدٌ ًما وحدٌ ًثا‪:‬‬ ‫تعتبر أوراق البردي التً سجل فٌها قدماء المصرٌٌن طرٌقة العبلج بالحجامة من أقدم الوثابق التارٌخٌة‬ ‫فً هذا الموضوع‪ ،‬ووصؾ الٌونانٌون القدماء هذه الطرٌقة العبلجٌة‪ ،‬وشاع استخدامها عند العرب فً‬ ‫الجاهلٌة وأقر الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قومه على استخدام هذه الوسٌلة العبلجٌة‪ ،‬وطبقها وحث‬ ‫على تطبٌقها‪ ،‬وقد انتشرت الحجامة فً كثٌر من ببلد المشرق والمؽرب فً الصٌن والهند وأوروبا‬ ‫وأمرٌكا خبلل القرون الماضٌة‪ ،‬وكانت لها مكانتها فً الدورٌات والمراجع العلمٌة حتى أواسط القرن‬ ‫التاسع عشر المٌبلدي‪ ،‬وقد أدخلت الحجامة إلى أوروبا عبر ببلد األندلس ٌوم أن كان األطباء المسلمون‬ ‫ومدوناتهم هً المرجع األول فً علوم الطب‪ ،‬وها هً الحجامة تعود مرة أخرى إلى الظهور بقوة فً‬ ‫الببلد األوروبٌة واألمرٌكٌة بعد ما اختفت من المراجع الطبٌة فً نهاٌة الستٌنٌات من هذا القرن‪ ،‬فصارت‬ ‫تعقد لها الدورات الدراسٌة فً كلٌات الطب البدٌل المنتشرة فً أمرٌكا وبعض الدول األوروبٌة والصٌن‬ ‫وبعض دول شرق آسٌا‪.‬‬ ‫وعلٌه فالحجامة لٌست عبلجً ا لكل األمراض كما ٌظن بعض الناس وإنما هً إحدى الوسابل العبلجٌة التً‬ ‫ق د ٌتفرد العبلج بها فً بعض األمراض أو تكون مصاحبة للعبلج بوسابل أخرى فً بعضها اآلخر‪ ،‬وأنه‬ ‫ال ٌنبؽً أن ٌقوم بإجرابها إال الخبراء‪.‬‬ ‫آلٌة إجراء الحجامة‪:‬‬ ‫تعتمد آلٌة الحجامة على خلخلة الهواء فوق نقاط معٌنة بالجسم بواسطة آلة مجوفة ذات فتحتٌن ٌمص‬ ‫الهواء من إحداهما أو قارورة مفرؼة من الهواء مٌكانٌكٌٌّا أو بواسطة إحراق قطعة صؽٌرة من القطن‬ ‫فٌحدث نتٌجة لذلك احتقان للمنطقة الواقعة تحت موضع الحجامة‪.‬‬ ‫ما هً الحجامة؟‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ثدي أمِّه إذا َمصَّه‪ ،‬والحجَّ ام المصَّاص لفم ال ِمحْ َج َمةِ‪ ،‬والفعل‬ ‫ْال َحجْ ُم فً اللؽة‪ :‬ال َمصُّ ‪ٌ ،‬قال‪َ :‬ح َج َم الصبًُّ‬ ‫َ‬ ‫منه َح َج َم ٌَحْ ِجـ ُ ُم بكسر الجٌم وضمها‪.

‬والتبٌػ هو التهٌج‪ ،‬والمعنى زٌادة الدم أو تهٌجه وأكثر ما ٌحدث فً ارتفاع التوتر الشرٌانً‬ ‫المترافق باحتقان الوجه والملتحمتٌن والشفتٌن والٌدٌن والقدمٌن وٌحدث أٌضًا فً فرط زٌادة كرات الدم‬ ‫الحمراء والتً تحدث بؤسباب عدٌدة‪.‬‬ ‫الو ْ‬ ‫ث ِء ـ وهو التواء المفصل العنٌؾ‪:‬‬ ‫‪ 4‬ـ عبلج َ‬ ‫ْ‬ ‫عن جابر بن عبدّللا ـ رضً ّللا عنهما‪) :‬أن رسول ّللا احتجم على وركه من َوث ٍء كان به(‪ ،‬رواه‬ ‫أبو داود وهو حدٌث حسن‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ عبلج ْال ُخرَّ اج‪:‬‬ ‫عن عاصم بن عمر بن قتادة قال‪ :‬جاءنا جابر بن عبدّللا فً أهلنا ورجل ٌشتكً ُخرَّ اجً ا به أو‬ ‫جراحً ا‪ ،‬فقال‪ :‬ما تشتكً؟ قال‪ :‬خراج بً قد َش َّق َع َلًَّ ‪ ،‬فقال‪ٌ :‬ا ؼبلم ابتنً ِبح َِج ٍام‪ ،‬فقال له‪ :‬ما تصنع‬ ‫بالحجام ٌا أبا عبدّللا؟ قال‪ :‬أرٌد أن أعلق فٌه محجما‪ ،‬قال‪ :‬وّللا إن الذباب لٌصٌبنً أو ٌصٌبنً الثوب‬ ‫فٌإذٌنً وٌشق علً! فلما رأى تبرمه من ذلك قال‪ :‬إنً سمعت رسول ّللا ٌقول‪) :‬إن كان فً شًء من‬ ‫أدوٌتكم خٌر ففً شرطة محجم أو شربة من عسل أو لذعة بنار‪ ،‬قال رسول ّللا ‪ :‬وما أحب أن أكتوي( قال‬ ‫فجاء بحجام فشرطه فذهب عنه ما ٌجد‪ .‫مرض الروم توٌد‬ ‫الصداع النصفً‬ ‫استطبابات الحجامة فً هدي النبوة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ َت َب ٌُّ ُػ الدم‪:‬‬ ‫قال رسول ّللا ‪) :‬إذا اشتد الحر فاستعٌنوا بالحجامة ال ٌتبٌػ الدم بؤحدكم فٌقتله(‪ ،‬رواه الحاكم‬ ‫وصححه‪ .‬رواه مسلم‪.‬‬ ‫‪82‬‬ .‬‬ ‫وهذا الحدٌث ـ كما قال الدكتور النسٌمً ـ ٌُحْ َم ُل على فرط الضؽط الدموي والصداع الوعابً‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ أوجاع الرأس أو الصداع‪:‬‬ ‫عن سلمى ـ رضً ّللا عنها ـ خادم رسول ّللا قالت‪ :‬ما كان أحد ٌشتكً إلى رسول ّللا وجعًا فً‬ ‫رأسه إال قال‪) :‬احتجم(‪ ،‬وال وجعًا فً رجلٌه إال قال‪) :‬اخضبهما(‪ ،‬رواه أبو داود‪ ،‬وهو حدٌث حسن‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ الشقٌقة )الصداع النصفً(‪:‬‬ ‫عن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ أن رسول ّللا احتجم وهو مُحْ ِر ٌم فً رأسه من شقٌقة كانت به(‪،‬‬ ‫رواه البخاري‪.‬وعن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه قال‪) :‬إن أبا هِن ٍد َح َج َم النبً فً‬ ‫ٌافوخه من وجع كان به(‪ ،‬رواه البٌهقً‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ عبلج اآلالم‪:‬‬ ‫عن أنس بن مالك ـ رضً ّللا عنه‪) :‬أن رسول ّللا احتجم وهو مُحْ ِر ٌم على ظهر القدم من وجع كان‬ ‫به(‪ ،‬رواه أبو داود وإسناده صحٌح‪ .

‫آالم كعب القدم‬ ‫عرق النساء‬ ‫آالم الكتؾ‬ ‫العالج بالحجامة فً الطب الحدٌث‪:‬‬ ‫تنتشر فً كثٌر من الببلد األوروبٌة واألمرٌكٌة جامعات ومعاهد لتعلٌم الطب البدٌل أو الطب المكمّل‬ ‫ً‬ ‫بارزا بٌن هذه الوسابل تعلٌمًا‬ ‫ومراكز عبلجٌة كثٌرة مبنٌة على وسابله المتعددة وتحتل الحجامة موقعًا‬ ‫ُ‬ ‫وتطبٌ ًقا‪ ،‬وقد ُز ُ‬ ‫رت وبعض الزمبلء من األطباء عد ًدا من هذه الجامعات والمراكز العبلجٌة وعاٌنت بنفسً‬ ‫الشفاء لكثٌر من المرضى‪.‬‬ ‫وقد نشرت مجلة اإلعجاز العلمً فً عددٌها الخامس والسادس تقرٌراً عن هذه الزٌارات المٌدانٌة‬ ‫خصوصا ً فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪.‬‬ ‫شكل رقم )‪ (1‬جهاز ٌجمع بٌن العبلج بالحجامة واإلبر الصٌنٌة‬ ‫وتشكل خطوط المٌرٌدٌان شبكة تؽطً كل الجسم من األمام والخلؾ واألطراؾ العلٌا والسفلى‪ ،‬وٌوجد‬ ‫علٌها ‪ 361‬نقطة ٌمكن استخدامها إلحداث التوازن المفقود فً بعضها فٌشفى العضو المعطوب شكل )‪.(2‬‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫وهذه القوة الحٌوٌة تدور فً الجسم فً مسارات تشابه مسارات الدم واللمؾ واألعصاب‪َ ،‬و َسم َّْوها خطوط‬ ‫المٌرٌدٌان أو خطوط الطول والعرض‪ ،‬وٌمكن رصد هذه المسارات اآلن بالطرق اإللكترونٌة ووسابل‬ ‫أخرى‪ ،‬وهناك ‪ 26‬دابرة ربٌسة من خطوط المرٌدٌان وكل دابرة مقترنة بوظٌفة أو عضو من وظابؾ‬ ‫وأعضاء الجسم‪.‬‬ ‫آلٌة تؤثٌر الحجامة‪:‬‬ ‫تشابه آلٌة تؤثٌر الحجامة آلٌة تؤثٌر اإلبر الصٌنٌة والنقاط االنعكاسٌة فً الجسم حٌث تبنى آلٌة هذه الوسابل‬ ‫على نظرٌة مسارات الطاقة فً الجسم وهً نظرٌة صٌنٌة قدٌمة تفترض وجود مسارٌن للطاقة أحدهما‬ ‫ٌسمى الٌن واآلخر ٌسمى )الٌانج( وذلك فً مفهوم عامة من الطاقة ٌسمى )تشاي(أو القوة الحٌوٌة‪ ،‬وهذان‬ ‫المساران متكامبلن على الرؼم من كونهما متعارضٌن‪ ،‬وٌجب أن ٌكونا فً حالة توازن حتى ٌنعم الجسم‬ ‫بالصحة والقوة‪.

‬وأهم األمراض التً ٌمكن أن تفٌد فً عبلجها‬ ‫الحجامة الرطبة اآلالم الروماتٌزمٌة المزمنة‪ ،‬الصداع المزمن نتٌجة الرتفاع ضؽط الدم‪ ،‬والشقٌقة‪ ،‬ضؽط‬ ‫الدم المرتفع‪ ،‬البواسٌر‪ ،‬اإلكزٌما الحادة والمزمنة وبعض األمراض الجلدٌة‪ ،‬هبوط القلب المصحوب‬ ‫بارتشاح فً الربتٌن‪ ،‬أمراض الصدر والقصبة الهوابٌة وآالم المرارة واألمعاء وآالم الخصٌة‪ ،‬وانقطاع‬ ‫الطمث األَوَّ لً والثانوي‪.‬‬ ‫قام الطبٌب الباحث بعبلج ‪ 70‬مرٌضًا ٌعانون من اختبلالت وأمراض عدٌدة‬ ‫بطرٌقة العبلج بالحجامة الدامٌة‪ ،‬وقد حول هإالء المرضى من أطباء ذوي‬ ‫اختصاصات مختلفة بعدما فشلت الطرق التقلٌدٌة فً عبلجهم وكانت قد‬ ‫شخصت هذه الحاالت سرٌرٌٌّا ومعملٌٌّا وإشعاعٌٌّا وبالمناظٌر الطبٌة قبل بدء‬ ‫العبلج‪ ،‬وقد قسم هإالء المرضى إلى ثبلث مجموعات‪:‬‬ ‫المجموعة األولى‪ 29 :‬مرٌضًا ٌعانون من آالم ناتجة من أمراض طبٌة‬ ‫وكانت كالتالً‪:‬‬ ‫‪84‬‬ .‫)‪ (2‬شكل رقم‬ ‫وقد صممت أجهزة حدٌثة للجمع بٌن العبلج بالحجامة الجافة والعبلج باإلبر الصٌنٌة وتوضع على نفس‬ ‫نقاط الحجامة ونقاط اإلبر الصٌنٌة انظر شكل )‪(1‬‬ ‫وٌعالج بهذه األجهزة أمراض الشرٌان التاجً فً القلب وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬وخفقان القلب‪ ،‬وارتفاع‬ ‫الدهون فً الدم‪ ،‬والتهاب المعدة وقرحة المعدة واالثنى عشر‪ ،‬واإلسهال المزمن‪ ،‬والتهاب الكبد المزمن‪،‬‬ ‫وحصوات المرارة‪ ،‬والتهاب البروستاتا‪ ،‬والعجز الجنسً‪ ،‬والشلل النصفً للوجه‪ ،‬والصداع والشقٌقة‪،‬‬ ‫وتصلُّب الرقبة وآالمها و ِعرْ ق ال ِّنسا‪ ،‬وآالم أسفل الظهر‪ ،‬واالنزالق الؽضروفً وآالم فقرات الظهر‪،‬‬ ‫ومرض الروماتوٌد‪ ،‬وآالم القدم‪ ،‬ودوار البحر والسٌارات‪ ،‬واالضطرابات العقلٌة عند المسنٌن‪ ،‬وإسهال‬ ‫الرضَّع‪ ،‬وآالم األسنان‪ ،‬وضعؾ السمع‪ ،‬والتهابات الخصٌة المصحوبة بتجمع مابً‪ ،‬والربو وااللتهابات‬ ‫الربوٌة والسعال والنزالت الشعبٌة‪ ،‬وحتى نزالت البرد‪ .‬‬ ‫كما تساعد الحجامة الجافة والرطبة فً تسكٌن اآلالم وتخفٌؾ االحتقان بصفة عامة فً كثٌر من األماكن‬ ‫فً الجسم خصوصًا فً بعض أمراض الربة الحادة‪ ،‬واحتقانات الكبد‪ ،‬والتهابات الكلٌة‪ ،‬والتهاب ؼشاء‬ ‫التامور‪ ،‬واآلالم العصبٌة القطنٌة والوربٌة‪ ،‬والوجع الناخس‪ ،‬انظر الصور المختلفة‪ ،‬وهً أمثلة ألماكن‬ ‫الحجامة لبعض األمراض‪ ،‬وهذا ٌرجح أٌضا ً تشابه آلٌات تؤثٌر الحجامة والوخز باإلبر الصٌنٌة‪.‬‬ ‫األبحاث العملٌة والسرٌرٌة‪:‬‬ ‫أجرى عدد من األطباء والباحثٌن عدة أبحاث سرٌرٌة على كثٌر من المرضى خصوصًا أولبك الذٌن‬ ‫ُ‬ ‫تابعت بعض هذه األبحاث مع‬ ‫ٌعانون من أمراض استعصى على الطب الؽربً التقلٌدي عبلجها‪ ،‬وقد‬ ‫بعض الزمبلء‪ :‬الدكتور علً رمضان استشاري العبلج الطبٌعً بمشتشفى الطب الرٌاضً بالقاهرة‪،‬‬ ‫واألستاذ أحمد أبو ٌاسٌن خبٌر العبلج بالحجامة‪ ،‬وكانت هناك نتابج ملموسة فً تحسن كثٌر من الحاالت‬ ‫ُ‬ ‫حضرت المإتمر العالمً للطب البدٌل والذي أقامته إحدى المستشفٌات‬ ‫المرضٌة‪ ،‬ومنذ عدة شهور‬ ‫العسكرٌة بالمنطقة الشمالٌة بالمملكة العربٌة السعودٌة وألقى فٌه أحد الزمبلء وهو الدكتور عصام المقدم‬ ‫بحثا عن العبلج بالحجامة وقد كان ً‬ ‫)طبٌب جراح( ً‬ ‫بحثا سرٌرٌٌّا نال التقدٌر من أعضاء المإتمر‪،‬‬ ‫وسؤعرض ملخصًا له لٌكون مقدمة لنشر بقٌة األبحاث فً هذا الموضوع بعد اكتمالها ـ إن شاء ّللا‪.

‬‬ ‫‪ 3‬ـ التحسن وذلك عندما تخؾ أو تسكن أعراض وعبلمات المرض وٌعود إلى‬ ‫سابق نشاطاته بمحدودٌة بسٌطة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ الفشل أو عدم التحسن وذلك عندما ال تتحسن أعراض وعبلمات المرض‬ ‫وقد كانت نتابج البحث وفق هذا التصنٌؾ كالتالً‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ فً المجموعة األولى‪ :‬التً كانت تعانً من آالم ثانوٌة ألمراض طبٌة‬ ‫عولجت بالحجامة بمفردها أو مصاحبة للعبلج التقلٌدي وكانت النتابج كما هً‬ ‫مدونة فً الجدول التالً‪:‬‬ ‫‪2‬ـ استخدام الحجامة فً عبلج االختبلالت الوظٌفٌة )المجموعة الثانٌة(‪:‬‬ ‫وفً المجموعة الثالثة استخدمت الحجامة فً عبلج األمراض المصحوبة بتؽٌرات‬ ‫باثولوجٌة واحد فقط تحسن تحس ًنا واضحً ا )‪ (%11‬وثمانٌة تحسنوا )‪ (%89‬تحس ًنا‬ ‫ً‬ ‫‪:‬متوسطا وفق الجدول التالً‬ ‫‪85‬‬ .‫وكانت المجموعة الثانٌة مكونة من ‪ 32‬مرٌضًا ٌعانون من اضطرابات‬ ‫وظٌفٌة مختلفة كالتالً‪:‬‬ ‫وكان عدد المرضى فً المجموعة الثالثة ‪ 9‬مرضى ٌعانون من أمراض‬ ‫مصحوبة بتؽٌرات باثولوجٌة كالتالً‪:‬‬ ‫هذا وقد خضع كل المرضى ألخذ تارٌخ مرضً مفصل لهم وفحص سرٌري‬ ‫وفحوصات مخبرٌة لتحاشً أي حاالت ال ٌمكن عمل الحجامة لها ثم أجرٌت‬ ‫الحجامة الرطبة أو الدامٌة للجمٌع على أماكن مخصوصة فً الجسم بجهاز‬ ‫كهربابً صمم لخلخلة الهواء فً كاسات الحجامة‪ ،‬وقد خصص لكل مرٌض ‪4‬‬ ‫كاسات بؤحجام مختلفة معقمة تعقٌمًا جٌ ًدا‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ التحسن الواضح وذلك عندما تختفً أعراض وعبلمات المرض وٌرجع‬ ‫المرٌض إلى سابق نشاطاته مع تعب بسٌط‪.‬‬ ‫وهذه بعض األماكن وأسماء األمراض التً ٌمكن عبلجها بالحجامة فً جدول‬ ‫ابن القؾ‪:‬‬ ‫ثم َقٌَّم البحث نتابج العبلج وفق المعاٌٌر التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الشفاء التام وذلك عندما تختفً أعراض وعبلمات المرض وٌرجع‬ ‫المرٌض إلى ممارسة نشاطاته العادٌة‪.‬‬ ‫ثم ذكر البحث طرٌقة عمل الحجامة وأماكن عملها وفق جدول ذكره الجرَّ اح‬ ‫المسلم ابن القؾ الذي عاش فً القرن السابع الهجري فً كتابه )العمدة فً‬ ‫الجراحة(‪ ،‬وٌبلحظ أن كثٌرً ا من هذه المواقع ُذك َِرت فً أحادٌث رسول ّللا ‪.

‬‬ ‫أي إن حصلت هناك أخطاء ممن ٌتصدّون لعبلج الناس ولم ٌعرؾ عنهم دراسة للعلوم الطبٌة وممارسة‬ ‫للعبلج الطبً منهم فهم ضامنون لكل األخطاء الناتجة من أفعالهم وإن حسنت نٌاتهم‪.‬‬ ‫‪86‬‬ .‫هذا وقد تحسن تحس ًنا واضحً ا فً كل المرضى السبعون ‪ 39‬مرٌضًا )بنسبة ‪(%56‬‬ ‫ً‬ ‫متوسطا ‪ 30‬مرٌضًا )بنسبة ‪ (%43‬بٌنما لم ٌستجب للحجامة إال‬ ‫بٌنما تحسن تحسنا‬ ‫‪:‬واحد فقط )بنسبة ‪ (%1‬وفق الجدول التالً‬ ‫ثم حاول الباحث تفسٌر عمل الحجامة كوسٌلة عبلجٌة فقال‪ :‬إن البعض ٌذكر أن آلٌة عمل الحجامة كآلٌة‬ ‫عمل اإلبر الصٌنٌة أو التدلٌك حٌث تإثر على األعضاء الداخلٌة بتنبٌه الجلد بواسطة تنظٌم الدم فٌه أو‬ ‫التؤثٌر على الطاقة الحٌوٌة فً مسارات الطاقة أو راجع إلى تنبٌهات وإثارات عصبٌة تإدي إلى إفراز‬ ‫مادة اإلندرفٌن بؤنواعها الثبلثة والتً لها عبلقة بتوقؾ األلم وتحسن حالة المرٌض‪ ،‬ولخص الباحث فً‬ ‫النهاٌة إلى أن الحجامة طرٌقة عبلجٌة مإثرة وبسٌطة وقلٌلة التكالٌؾ وٌمكن أن تستخدم بمفردها أو‬ ‫مصاحبة للعبلج التقلٌدي‪.‬‬ ‫األصل الثالث‪ :‬تحصٌل العلم بالطب وممارسة التطبٌب شــرط فً التعــرض لعـبلج الناس بؤي وسٌلة‬ ‫عبلجٌة‪ ،‬كما تشٌر عبارة الحدٌث »أو لذعة بنار توافق الداء« وتعلٌق ابن حجر علٌها إلى هذا األصل‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫شهدت األعراب ٌسؤلون النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪ :‬أعلٌنا‬ ‫عن أسامة بن شرٌك ـ رضً ّللا عنه ـ قال‪:‬‬ ‫حرج فً كذا؟ أعلٌنا حرج فً كذا؟‪ ،‬فقالوا‪ٌ :‬ا رسول ّللا‪ ،‬هل علٌنا حرج أن ال نتداوى؟ قال‪ :‬تداووا عباد‬ ‫ّللا فإن ّللا ـ سبحانه ـ لم ٌضع داء إال وضع معه شفاء إال الهرم(‪ ،‬رواه األربعة واللفظ البن ماجه‪.‬‬ ‫قال ابن حجر العسقبلنً‪) :‬ولم ٌ ُِر ِد النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ الحصر فً الثبلثة فإن الشفاء قد ٌكون فً‬ ‫ؼٌرها وإنما نبه بها على أصول العبلج(‪.‬‬ ‫أولها‪ :‬أن لكل داء دواء وأنه ال ٌوجد دواء واحد ٌصلح أن ٌكون عبلجً ا لكل األمراض وهو ما أكده حدٌث‬ ‫النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬لكل داء دواء فإذا أصٌب دواء الداء برأ بإذن ّللا(‪ ،‬رواه مسلم‪.‬‬ ‫األصل الثانً الذي وضعه نبً اإلسبلم فً العبلج‪ :‬هو األمر بالتداوي والحث علٌه وأنه ال توجد أمراض‬ ‫لٌس لها عبلج فً المفهوم اإلسبلمً فعلى الطبٌب أن ٌبحث وٌج ّد فً البحث حتى ٌصل للدواء‪.‬‬ ‫فٌجب أن ٌفهم حدٌث‪) :‬الشفاء فً ثبلثة(‪ ،‬الوارد فً الحجامة والعسل والكً‪ ،‬وحدٌث‪) :‬فً الحبة السوداء‬ ‫شفاء من كل داء إال السام( وجمٌع األحادٌث األخرى المشابهة فً ضوء هذا األصل العظٌم الذي وضعه‬ ‫نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪.‬‬ ‫عن عبدالعزٌز بن عمر بن عبدالعزٌز قال‪ :‬حدثنً بعض الوفد الذٌن قدموا على أبً قال‪ :‬قال رسول ّللا ‪:‬‬ ‫)أٌما طبٌب تطبب على قوم ال ٌعرؾ له تطبب قبل ذلك فؤعنت فهو ضامن(‪ ،‬والمراد قطع العروق والبط‬ ‫والكً‪ ،‬أبو داود‪.‬‬ ‫التهاب الكبد‬ ‫وجه اإلعجاز فً هذا الموضوع‪:‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 1‬ـ وضع النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قواعد عبلجٌة تعتبر أصبل من أصول العبلج السلٌم سبق به‬ ‫اإلسبلم كل القواعد العبلجٌة الحدٌثة‪.

‬‬ ‫‪ 7‬ـ لسان العرب‪ ،‬ألبً الفضل جمال الدٌن‪.‬‬ ‫عن سعد قال‪ :‬مرضت مرضًا أتانً رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ ٌعودنً‪ ،‬فوضع ٌده بٌن ثد ًٌََّ حتى‬ ‫ُ‬ ‫وجدت بردها على فإادي فقال‪) :‬إنك رجل مفإود ابت الحارث بن كلدة أخا ثقٌؾ فإنه رجل ٌتطبب فلٌؤخذ‬ ‫سبع تمرات من عجوة المدٌنة فلٌجؤهن بنواهن ثم لٌلدك بهن(‪ ،‬رواه أبو داود‪.‬‬ ‫ً‬ ‫إن الذي ٌقرر هذه الحقابق منذ أربعة عشر قرنا من ؼٌر أن ٌمتلك األجهزة المتقدمة فً الفحص والعبلج‬ ‫وفً بٌبة ٌؽلب علٌها السلوك الخاطا فً العبلج ال ٌمكن إال أن ٌكون موصوالً بالوحً اإللهً؛ قال تعالى‪:‬‬ ‫ُوحى َعلَّ َم ُه َشدٌِ ُد ْالقُ َوى{ سورة النجم)‪.‫األصل الرابع‪ٌ :‬وجد تنوع فً الوسابل العبلجٌة لؤلمراض وأحٌا ًنا للمرض الواحد‪ ،‬قد ال ٌعلمها إال‬ ‫متخصص دقٌق‪ ،‬لذا ٌجب أن ٌتحلى المعالج باألمانة العلمٌة فالحاالت التً ال ٌعرؾ عبلجً ا لها أو ٌعرؾ‬ ‫أن ؼٌره أعرؾ منه بطرق المعالجة ٌجب علٌه أن ٌحٌلها لمن هو أقدر منه‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ شمس الدٌن محمد بن أبً بكر بن أٌوب الزرعً )ابن القٌم( الطب النبوي‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ أعطى كل وسٌلة عبلجٌة وص ًفا دقٌ ًقا لدورها فً العبلج فوصؾ الحجامة فً مجموع األحادٌث‬ ‫المنقولة عنه ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ بؤن فٌها شفاء‪ ،‬وقد ثبت هذا الشفاء باألبحاث وبإنشاء المراكز الطبٌة‬ ‫التً تعالج بالحجامة‪ ،‬وبالكلٌات الجامعٌة التً تدرسها وتمنح الشهادات العلمٌة فٌها فً معظم دول العالم‬ ‫المتقدم‪.‬‬ ‫‪Sisminar Alternative medicine.‬‬ ‫‪ 4‬ـ الحافظ شمس الدٌن الذهبً‪ ،‬الطب النبوي دار البشٌر ـ القاهرة‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ؼٌاث حسن األحمد‪ ،‬الطب النبوي فً ضوء العلم الحدٌث‪ ،‬الطبعة األولى‪ ،‬دار المعاجم‪ ،‬دمشق‪.‬‬ ‫األصل الخامس‪ :‬األمراض لها مسببات قد تكون مادٌة فً صورة كابنات دقٌقة أو جزٌبات سمٌة أو‬ ‫مسببات نفسٌة فً صورة اضطرابات انفعالٌة ٌنتج عنها خلل فً المنظومة الهرمونٌة والجهاز المناعً‪،‬‬ ‫لذلك أمر نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بالتوقً منها فً أحادٌث عدٌدة‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ؼسان نعمان ماهر‪ ،‬الطب البدٌل الطبعة الثانٌة ـ بٌروت‪.A‬‬ ‫‪87‬‬ . Hafer Albaten.‬‬ ‫‪2‬ـ محمود ناظم النسٌمً‪ ،‬الطب النبوي والعلم الحدٌث‪ ،‬ج ‪3‬ـ الطبعة األولى ‪1404‬هـ ـ ‪1984‬م‪ ،‬المتحدة‬ ‫للتوزٌع‪ ،‬دمشق‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ اختار النبً وسٌلة العبلج بالحجامة من بٌن الوسابل العبلجٌة المنتشرة فً بٌبته وحث علٌها وطبقها‬ ‫على نفسه‪ ،‬ونهى عن ممارسة بعض الوسابل األخرى‪ ،‬وما اختاره وحث علٌه ومدحه‪ ،‬ثبت بالدلٌل العلمً‬ ‫فوابده كما أخبر ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ فً قوله‪) :‬إن أفضل ما تداوٌتم به الحجامة‪ ،‬أو هو من أمثل‬ ‫دوابكم(‪.(3،4‬‬ ‫}و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى إِنْ ه َُو إِال َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫توصٌة مهمة‪:‬‬ ‫نوصً وزارات الصحة فً العالم العربً وأصحاب القرار فٌها أن ٌسلكوا مسلك الدول المتقدمة فً جلب‬ ‫ما هو نافع ومفٌد لصحة الناس وأن ٌإهلوا األطباء والعاملٌن فً الحقل الصحً للقٌام بهذه الوسابل‬ ‫العبل جٌة فً المستشفٌات والمصحات الطبٌة وتقنٌن ممارسة الحجامة بالذات لخطورة ممارستها من قبل‬ ‫عوا ّم الناس حٌث ٌمكن أن تنتشر بعض األمراض شدٌدة الخطورة عن هذا الطرٌق‪. S.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الحافظ أحمد بن حجر‪ ،‬فتح الباري بشرح صحٌح البخاري‪ ،‬ج‪ ،10‬كتاب الطب‪.‬‬ ‫لقد أصل نبً اإلسبلم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ هذه الخٌارات‪ ،‬ووضع هذه األسس والقواعد العبلجٌة فً‬ ‫زمن كان االعتقاد السابد فٌه أن األمراض تسببها األرواح الشرٌرة والشٌاطٌن والنجوم‪ ،‬وكانوا ٌطلبون لها‬ ‫العبلج بالشعوذة والخرافات‪ ،‬فمنع نبً اإلسبلم كل الممارسات العبلجٌة المبنٌة على هذه االعتقادات‬ ‫الخاطبة فنهى رسول ّللا عن التطٌر والتمابم والسحر ـ علٌه الصبلة والسبلم‪) :‬إن الرقى والتمابم وال ُّت َولَ َة‬ ‫شرك(‪ ،‬رواه أبو داود‪ ،‬وقال أٌضًا‪) :‬من أتى كاه ًنا أو عرا ًفا فصدقه بما ٌقول فقد كفر بما أنزل على محمد‬ ‫ـ صلى ّللا علٌه وسلم(‪ ،‬رواه الترمذي‪.

-Patrick C. (1991) First ed .-Haci Five Elemerents needle instruction manual. & others Alternative medicine. Chaina.London 88 . Haci Company Limeted.Reader‟s digest .

‬‬ ‫هلل َما فِى ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫واألجسام؟؟) َسب ََّح ِ َّ ِ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫وهلل فً كل مخلوقاته دلٌل على وحدانٌته وكماالته سبحانه ومن ذلك التؤمل فً سلوك‬ ‫الحٌوانات وؼرابزها العجٌبة التً تبعث على الدهشة واالنبهار‪ ،‬وتوقظ العقل من ؼفلته‬ ‫لٌتؤمل قدرة ّللا ـ تعالى ـ فً هذا العالم البدٌع ومما ٌبعث على الدهشة أن ٌجد الباحث‬ ‫انحرا ًفا خطٌرً ا فً التفسٌرات المادٌة لهذه الؽرابز الباهرة التً أودعها ّللا تعالى فً هذه‬ ‫المخلوقات المسبحة له‪ ،‬الساجدة بٌن ٌدٌه‪ ،‬إال أن ٌكون تفسٌرً ا ملح ًدا ٌؽطً حقابق الوجود‪ ،‬وٌؤبى‬ ‫الخضوع لباعث الفطرة‪ ،‬وشاهد الكون العظٌم‪.‬‬ ‫فً مساء السادس من أٌار لعام ‪1976‬م وفً مدٌنة )فرٌولً( اإلٌطالٌة ارتفعت أصوات الحٌوانات‬ ‫فجؤة ودونما سبب ظاهر؛ الكبلب تنبح وتجري هنا وهناك‪ ،‬القطط مذعورة‪ ،‬الفبران تمؤل األزقة‪ ،‬الجٌاد‬ ‫واألبقار هابج ة وعصبٌة‪ ،‬وٌحاول أكثرها أن ٌسحب أربطته الطٌور تسعى ضاربة بؤجنحتها ومطلقة‬ ‫صرخات تبدي منها الفزع‪ ،‬وكؤن شٌ ًبا ما ٌستثٌر هذه الحٌوانات وٌدفعها لهذا التصرؾ العجٌب لم ٌصدق‬ ‫سكان المنطقة ما رأوه بؤعٌنهم‪ ،‬وصار ذلك محور حدٌثهم تلك اللٌلة وتمضً الساعات بطٌبة‪ ،‬وما إن حلّت‬ ‫الساعة التاسعة من تلك اللٌلة حتى شعر السكان باألرض تمٌد من تحت أقدامهم‪ ،‬وما هً إال ثوان‬ ‫معدودات حتى ضرب زلزال عظٌم المنطقة مخلّ ًفا وراءه ما ٌزٌد على ألؾ قتٌل من السكان !‪.‬‬ ‫وفً هذا المقال نتجوّ ل فً سٌاحة إٌمانٌة داخل هذا العالم البدٌع لنستخرج دالبل الوحدانٌة المشرقة فً‬ ‫سلوك هذه الكابنات وؼرابزها العجٌبة‪.‬‬ ‫بعد ذلك بقلٌل ـ وبالتحدٌد فً عام ‪1977‬م ـ عقد فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة مإتمر علمً اشترك‬ ‫فٌه عدد من العلماء من مختلؾ التخصصات وأهمها علوم األرض والحٌاة‪ ،‬لدراسة إمكانٌة استخدام‬ ‫‪89‬‬ .‬‬ ‫وحادثة أخرى مماثلة فً )سان فرناندو( حٌث ّ‬ ‫اطلع المحللون على تقرٌر سبق الكارثة هناك وفٌه‪:‬‬ ‫)جٌوش من الجرذان تمؤل شوراع بلدة )سان فرناندو( ـ بالقرب من لوس أنجلوس األمرٌكٌة ـ مع أن الناس‬ ‫كانوا ٌفترضون أنّ بلدتهم تخلو تمامًا من الجرذان وفً الٌوم التالً تصٌب هزة عنٌفة وادي )سان‬ ‫فرناندو( وتإدي إلى كارثة بٌبٌة‪.‬‬ ‫لقد أثارت هذه الحوادث وأمثالها اهتمام ودراسة عدد من العلماء‪ ،‬خاصة وأنها تتكرر بٌن فترة وأخرى‪،‬‬ ‫لقد أصبح األمر جلٌٌّا واضحً ا فً حتمٌة وجود ؼرابز خفٌة للحٌوانات تزوّ دها بنوع استشعار ال ٌدركه‬ ‫البشر بحواسهم المحدودة وأجهزتهم المعقدة الحدٌثة‪.‫أســماك ترصـد الـزالزل؟!‬ ‫جمال بن فضل محمد الحوشبً‬ ‫َ‬ ‫ُّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ض َوالشمْسُ َوالق َم ُر َوالنجُو ُم‬ ‫ّللا ٌَسْ ُج ُد َل ُه َمن فِى ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ت َو َمن فِى األرْ ِ‬ ‫قال ّللا تعالى‪) :‬أَ َل ْم َت َر أَنَّ َّ َ‬ ‫اس َو َكثٌِ ٌر َح َّق َع َل ٌْ ِه ْال َع َذابُ َو َمن ٌ ُِه ِن َّ‬ ‫َو ْال ِج َبا ُل َوال َّ‬ ‫ّللا‬ ‫ّللاُ َف َما َل ُه مِن ُّم ْك ِر ٍم إِنَّ َّ َ‬ ‫ش َج ُر َوال َّد َوآبُّ َو َكثٌِ ٌر م َّن ال َّن ِ‬ ‫ٌَ ْف َع ُل َما ٌَ َشآ ُء(الحج‪ ،18 :‬إنه ذلك المشهد المهٌب الذي تقؾ فٌه العوالم كلها علوٌها وسفلٌها ساجدة هلل‬ ‫تعالى‪ ،‬خاضعة له‪ ،‬مسبحة بحمده‪ ،‬منقادة إلٌه سبحانه وٌقؾ اإلنسان‪ ،‬هذا المخلوق الضعٌؾ ٌّ‬ ‫شاذا فً‬ ‫ناموس الكون العظٌم كٌؾ ال ٌسجد العبد لربه وقد سبح هلل الحجر والمدر والرمال‪ ،‬والدواب‪ ،‬والشجر‪،‬‬ ‫واللٌل والنهار‪ ،‬والظلمات واألنوار‪ ،‬والجنة والنار‪ ،‬والزمان والمكان‪ ،‬والعنصر واألركان‪ ،‬واألرواح‬ ‫ض(‪.‬‬ ‫من أولبك العلماء الذي اهتموا بهذه الظاهرة )هلموت ترٌبوش( األستاذ بجامعة برلٌن الذي قام باستثارة‬ ‫االهتمام بهذا الموضوع قدٌمًا ـ فً عام ‪1976‬م ـ وأخذ ٌجمع ما تناثر هنا وهناك من أحداث مماثلة وقعت‬ ‫عبر التارٌخ‪ ،‬وما سبق بعض الكوارث الزلزالٌة ـ أمثال زلزال )هٌلٌس( الٌونانٌة‪ ،‬وزلزال )لشبونة(‬ ‫المدمّر ـ من ردود فعل )ؼرٌزٌة( للحٌوانات تشبه إلى حد كبٌر ما حدث قبٌل كوارث معاصرة ومماثلة‬ ‫كزلزال مصر األخٌر ـ ‪1992‬م ـ عندما اضطربت الحٌوانات فً حدٌقة الحٌوان بالجٌزة قبل عشرٌن‬ ‫دقٌقة من الزلزال المدمّر‪ ،‬وما شابه تلك الحاالت فً )سان فرانسٌسكو( وؼٌرها‪.

(1‬‬ ‫وكم قرأنا عن حوادث عجٌبة تحكً جفول بعض الحٌوانات عندما تجاوز بعض القبور التً ٌعذب‬ ‫أصحابها‪ ،‬تمامًا كما كان ٌشاهد من تصرفاتها قبل وقوع مثل هذه الكوارث البٌبٌة‪.(3‬‬ ‫إن هذه التصرفات ـ ببل شك ـ تنم عن وجود ؼرابز كامنة مر ّكبة فً هذه الحٌوانات‪ ،‬وهً التً تدفعها‬ ‫إلى استشعار ما قد ٌعجز البشر عن إدراكه بحواسهم الضعٌفة‪ ،‬ولقد تباٌنت آراء العلماء المتخصصٌن عند‬ ‫دراسة أمثال هذه السلوكٌات والؽرابز التً تنم عن قدرات )خارقة(!! فهناك رأي مفاده أن هذا السلوك‬ ‫ٌعود إلى التقلبات فً الحقول المؽناطٌسٌة‪ ،‬ووجود استجابة قوٌة عند بعض الحٌوانات فً هذا المجال‪،‬‬ ‫ولكن ثبت بالمشاهدة والمتابعة المستمرة عدم استقرار هذا العامل كمعٌار ثابت ٌمكن أن تفسر به سلوكٌات‬ ‫بعض الحٌوانات فً ظروؾ مماثلة‪ ،‬كما حدث ـ مثبلً ـ داخل عربات قطار فً محطة للشحن بإٌطالٌا‪،‬‬ ‫كانت هذه العربات مصنوعة من صفابح فوالذٌة رقٌقة ٌوجد بداخلها حٌوانات محتجزة‪ ،‬ومع ذلك لم ٌإثر‬ ‫ذلك على مقدرتها بالرؼم من كون المكان محكمًا ومعزوالً ضد التقلبات المؽناطٌسٌة والموجات الكهربابٌة‪..‫الحشرات والحٌوانات فً التنبإ عن قرب وقوع الزالزل! وقد ت ّم رصد الحاالت التً سجّ لت أثناء المتابعة‬ ‫فلم ٌحدث أن سجلت حالة واحدة لم ٌصدق فٌها إنذار تلك الحٌوانات عبر تصرفها الملحوظ قبل الكارثة‪،‬‬ ‫وبالفعل أقٌمت أول مستعمرة من نوعها فً التارٌخ تضم العدٌد من الحٌوانات والحشرات‪ ،‬والهدؾ الذي‬ ‫أنشبت من أجله هو دراسة تصرؾ هذه الحٌوانات وردود أفعالها كإشارات لكوارث قرٌبة قادمة !‬ ‫لقد بات الٌابانٌون ٌدركون ـ بعد تعرّض الٌابان للعدٌد من الهزات األرضٌة ـ أن تصرؾ )سمك الزٌنة(‬ ‫ٌفوق فً هذا المجال أكثر آالت الرصد دقة‪ ،‬فقبل وقوع الزلزال بساعات ٌصاب هذا النوع من األسماك‬ ‫بحاالت ؼرٌبة من اضطراب فً السلوك وذعر‪ ،‬ثم تؤخذ بالدوران واالندفاع داخل أحواضها اندفاعًا جنونٌٌّا‬ ‫!!‬ ‫وكلما قرأت عن هذه الحقابق العلمٌة الواضحة وؼٌرها أظل أتفكر ملٌٌّا فٌما سطرته كتب‬ ‫سلفنا الصالح حول هذا األمر أو رووه من أحادٌث ومشاهدات‪ ،‬ومن ذلك ما ورد فً‬ ‫صحٌح البخاري ـ مثبلً ـ عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ حٌن قالت‪) :‬دخ َل ْ‬ ‫ت علًَّ‬ ‫عجوزان من ُعجُز ٌهود المدٌنة‪ ،‬فقالتا لً‪ :‬إن أهل القبور ٌعذبون فً قبورهم! ّ‬ ‫فكذبتهما‬ ‫ولم أنعم أن أصدقهما‪ ،‬فخرجتا‪ ،‬ودخل علًّ النبًّ ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فقلت‪ٌ :‬ا‬ ‫رسول ّللا‪ ،‬إن عجوزٌن‪ ،..‬وذكرت له الخبر‪ ،‬فقال‪) :‬صدقتا‪ ،‬إنهم ّ‬ ‫ٌعذبون عذابًا تسمعه البهابم كلها(‪ ،‬فما‬ ‫رأٌته بع ُد فً صبلة إال ٌتعوذ من عذاب القبر)‪.(2‬‬ ‫بل لقد صرّ ح ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً حدٌث آخر أن لدى بعض الحٌوانات مقدرة خارقة على رإٌة‬ ‫ما ال ٌستطٌع البشر رإٌته بحواسهم حٌث قال ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬إذا سمعتم أصوات الدٌكة فسلوا ّللا‬ ‫من فضله فإنها رأت َملَ ًكا‪ ،‬وإذا سمعتم نهٌق الحمٌر فتعوّ ذوا باهلل من الشٌطان‪ ،‬فإنها رأت شٌطا ًنا()‪..‬‬ ‫وفً السٌاق ذاته تطالعنا حادثة نادرة من أعجب ما كتب فً هذا الباب‪ ،‬وتحكى قصة اضطراب فرس‬ ‫عربً أصٌل كان ٌملكه الصحابً الجلٌل أسٌد بن الحضٌر ـ رضً ّللا عنه ـ حدث ذلك ذات لٌلة صافٌة‬ ‫من لٌالً المدٌنة النبوٌة ـ حرسها ّللا ـ لقد كان أسٌد ـ رضً ّللا عنه ـ فً تلك اللٌلة ٌقرأ القرآن خارج بٌته‬ ‫ـ كعادته ـ بصوت ندي خاشع‪ ،‬وكان بقربه ابنه الصؽٌر ٌحٌى نابمًا‪ ،‬لكن العجٌب فً تلك اللٌلة بالذات أنه‬ ‫الحظ تصر ًفا عجٌبًا للفرس‪ ،‬إذ كلما قرأ القرآن جالت فرسه وتحركت واضطربت‪ ،‬فإذا سكت سكنت‪ ،‬ثم‬ ‫إذا أعاد القراءة اضطربت أشد من األولى‪ ،‬وهكذا حتى تكرر ذلك منه ومن الفرس ثبلث مرات‪ٌ ،‬قول ـ‬ ‫رضً ّللا عنه‪ :‬فانصرفت عن القراءة مشف ًقا على ابنً ٌحٌى أن تصٌبه الفرس‪ ،‬فلما ق ّربته منً رفعت‬ ‫رأسً إلى السماء فإذا أنا بمثل ُّ‬ ‫الظلَّة البٌضاء فٌها أمثال المصابٌح عرجت إلى السماء حتى توارت عنً‪،‬‬ ‫لقد اكتشؾ أن اقتراب تلك ُّ‬ ‫الظلة البٌضاء ببل شك كان السبب فً اضطراب الفرس وتحركها‪ ،‬فلما أخبر‬ ‫رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ عما حدث له البارحة قال له ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬أو تـدري ما ذاك؟(‬ ‫قال‪ :‬ال‪ ،‬قال‪) :‬تلك المبلبكة دنت لصوتك( الحدٌث)‪.‬‬ ‫‪90‬‬ .

‫وٌُر ِج ُع البعض اآلخر هذه الؽرٌزة إلى قوة خارقة فً حاسة السمع لدى هذه الحٌوانات والحشرات‪،‬‬ ‫بحٌث تسمع التحركات ـ التً تسبق الزلزال ـ فً باطن األرض‪ ،‬وٌرجّ ح البعض نظرٌة الحساسٌة المفرطة‬ ‫لدى هذه الحٌوانات لمعرفة التؽٌٌر الذي ٌحدث على الصخور قبل الزلزال‪.‬‬ ‫لقد زوّ د الخالق الحكٌم ـ سبحانه ـ هذه الكابنات بمثل تلك الؽرابز بطرٌقة تبعث على الدهشة واإلعجاب‬ ‫معًا‪ ،‬حتى إنك لتنظر فً تصرّ ؾ العنكبوت مثبلً وهو ٌقٌم عمبلً هندسٌٌّا ٌحار العقل فً فهم خطواته‪ ،‬ثم‬ ‫تتعجب بعد ذلك من متانته وصموده بالرؼم من رقته وخفته!! إن هذه الحشرة الصؽٌرة تنسج خٌوطها‬ ‫بصورة تختلؾ كل مرة مع الوضع الذي تجد نفسها فٌه‪ ،‬وبٌوتها مصنوعة بدقة متناهٌة تؤخذ باأللباب‪ ،‬ذلك‬ ‫أنها تتقٌد بالمسافات البٌنٌة‪ ،‬وتراعً انفراج الزواٌا فً شكل هندسً رابع عبر نسٌج من الحرٌر ٌبلػ قطره‬ ‫ثبلثة أعشار المٌكرون)‪ ،(4‬وهو أدق وأرق وأخؾ وأمتن من حرٌر دودة القز‪ ،‬وٌخرج من مؽازل‬ ‫العنكبوت التً فٌها عدد كبٌر من األنابٌب الؽازلة قد ٌصل فً بعض العناكب إلى ألؾ أنبوب؟! ونظرً ا ألنه‬ ‫أدق خٌط عرؾ فً تارٌخ البشرٌة فإنه ٌ َُع ّد حالٌٌّا لبلستخدام فً صنع األجهزة البصرٌة وخٌاطة جراحاتها‪.‬‬ ‫بٌنما ٌفضل البعض ـ ببساطة ـ أن ٌنسب هذه التصرفات الذكٌة الخارقة إلى )الؽرٌزة العمٌاء(!! كما ذكر‬ ‫بعضهم صراحة فً مجلة عربٌة سٌّارة أثناء حدٌثه عن هذه الؽرٌزة الباهرة لدى الحٌوانات؛ حٌث قال‪:‬‬ ‫)الؽرٌزة فعالٌة عمٌاء(؛ ألنها تقوم بعملها )دون أن ٌكون لفاعلٌتها أي ؼرض أو هدؾ(؟! وكثٌرً ا ما ٌعلّق‬ ‫ـ بعد سرد شواهد حٌة فً الموضوع ـ بقوله‪) :‬الشك بؤن هذه الؽرابز عمٌاء‪ ،‬وهً قوى توجّ ه سلوك هذه‬ ‫الحٌوانات(! وهذا ٌتطلب من القارئ البصٌر وقفة متؤملة ناقدة لدحض مثل هذا التفسٌر الذي ٌفضل صاحبه‬ ‫الهروب من الحقابق الثابتة بمثل هذا الكبلم بدالً من التؤمل فٌها‪ ،‬وإدراك سر عظٌم من أسرار الوجود‬ ‫حوله تزٌده إٌما ًنا وثبا ًتا‪ ،‬والدلٌل على ذلك أن هذه السلوكٌات الؽرٌزٌة وأمثالها ؼٌر قاصرة عند حد‬ ‫استشعار الزالزل ونحوها من الكوارث البٌبٌة فحسب‪ ،‬بل تتجاوزها إلى سلوكٌات أخرى فذة وؼرٌبة ال‬ ‫تتصل البتة بالظروؾ البٌبٌة أحٌا ًنا!‬ ‫أما دعوى )العشوابٌة( و)العمى( الذي ال هدؾ من ورابه‪ ،‬وال محرك له فً وصؾ هذه الؽرابز فإنها‬ ‫دعوى ٌردها النظر البسٌط فً روعة مثل تلك التصرفات السلوكٌة التً تقوم بها تلك الكابنات‪ ،‬ولو تؤمل‬ ‫فقط فً طرٌقة بناء الطابر الصؽٌر لعشه الرابع لتساءل طوٌبلً عن القوة المحركة لهذه الؽرٌزة الواعٌة!‬ ‫فمن الذي علّم هذا الطٌر ذلك الفن الرفٌع؟ ولماذا تتشابه جمٌع األعشاش التً تبنٌها الطٌور من هذا النوع؟‬ ‫إذا قلت‪ :‬إنها الؽرٌزة ـ المجردة ـ فإن ذلك قد ٌ َُع ّد مخرجً ا من السإال‪ ،‬ؼٌر أنها فً الواقع تعد إجابة‬ ‫مرٌحة‪ ،‬ولكن قاصرة‪ ،‬فما هً هذه الؽرابز؟ ومن محركها الحقٌقً؟ وما هً ماهٌتها‪ ،‬ومعالمها؟ أفلٌس من‬ ‫المنطق‪ ،‬ومن اإلنصاؾ أن نرى آثار قدرة ّللا ـ تعالى ـ تتجلّى فً سلوكٌات هذه الكابنات التً خلقها‬ ‫فسوَّ اها وف ًقا لقوانٌن وسنن خاصة ال نكاد ندرك من كنهها شٌ ًبا؟‬ ‫إنه ّللا القدٌر الذي تظهر آثار قدرته‪ ،‬ومعالم حكمته‪ ،‬ومظاهر رحمته من حولنا‪ ،‬إنه ّللا الذي خلق الكون‬ ‫وحفظه‪ ،‬ولٌس ذلك فحسب‪ ،‬بل هو الذي سخره لهذا المخلوق البشري الذي كرمه من بٌن سابر المخلوقات‬ ‫‪ ،‬أفلٌس هذا الجواب المرٌح إذن أَ ْو َلى وأحرى بهذا اإلنسان الجاحد؟ إن ذلك هو ما توصل إلٌه كثٌر من‬ ‫العلماء المتخصصٌن فً سلوكٌات الكابنات الحٌة‪ ،‬ممن آمنوا باهلل العظٌم ـ سبحانه ـ من خبلل هذا النظر‬ ‫المجرد الذي ٌوقد شعلة اإلٌمان وٌحرك كوامن الفطرة فً نفوسهم‪ ،‬إذا كان هذا اإلٌمان العمٌق باهلل ـ‬ ‫سبحانه ـ ٌتولد فً أعماق هإالء العلماء المادٌٌن من جرّاء تتبع السلوك العجٌب لهذا الطابر الصؽٌر‪ ،‬بل‬ ‫من خبلل دراسة سلوك واحد متواضع من سلوكٌاته أال وهو طرٌقته فً بناء عشه التً ال تكاد تختلؾ من‬ ‫طابر إلى آخر من النوع ذاته‪ ،‬بل قد ٌإخذ هذا الطابر صؽٌرً ا من عشه‪ ،‬ال ٌدرك شٌ ًبا مما ٌحٌط به‪ ،‬ثم‬ ‫عندما ٌعزل تمامًا عن كل المإثرات البٌبٌة المحٌطة وٌكبر ٌصنع لنفسه ع ٌّشا على نمط نوعه تمامًا!! فؤي‬ ‫قدرة علٌمة تكمن خلؾ تلك الؽرابز الواعٌة؟! إذا كان هذا اإلٌمان العمٌق باهلل الخالق العلٌم ـ سبحانه ـ‬ ‫ٌشرق فً قلوبنا من خبلل التؤمل فً هذا السلوك العجٌب من هذا الطابر الصؽٌر‪ ،‬فدعونا إذن نقوم بجولة‬ ‫إٌمانٌة أكثر إثارة‪ ،‬نتؤمل فٌها آثار قدرة ربنا ـ سبحانه ـ عبر النظر فً سلوكٌات الكابنات الحٌة من حولنا‪،‬‬ ‫عسى أن نتؤدب معه ونحن نفسر هذه الؽرابز الحٌوانٌة الواعٌة مرة أخرى‪.‬‬ ‫‪91‬‬ .

‬‬ ‫وتتجلى الحكمة والقدرة العظٌمة ـ لكن بوضوح أكثر وبصورة مدهشة ال ٌدرك كنهها العقل البشري‬ ‫القاصر ـ فً سلوك الصؽار فٌما بعد؛ ذلك أن هذه الصؽار ـ بعد أن تخرج من البٌض ـ ال تملك أي وسٌلة‬ ‫لتعرؾ بها أي شًء من حولها سوى أن تعود أدراجها‪ ،‬وتسلك الطرٌق نفسه الذي جاءت منه أمهاتها‪،‬‬ ‫فتقاوم فً سبٌل ذلك التٌارات القوٌة واألمواج العاتٌة المتبلطمة وتقطع كل هذه المسافات الطوٌلة التً‬ ‫تعجز عن تحملها أجسامها الصؽٌرة‪ ،‬ثم تتوزع إلى كل نهر أو بحٌرة أو بركة صؽٌرة فً موطنها‬ ‫األصلً‪ ،‬ولهذا ٌظل كل جزء من الماء آهبلً بثعابٌن البحار!!‬ ‫فمن أودع فٌها تلك الرؼبة والعزٌمة‪ ،‬ومن هداها لسلوك هذا الطرٌق الطوٌل حتى تعود إلى بٌبتها‬ ‫األصلٌة؟ إن الؽرابز )العمٌاء( بذاتها تعجز عن هذا السلوك الباهر ببل رٌب‪.‫وتضرب لنا أسراب الطٌور المهاجرة مثاالً فرٌ ًدا آخر ال ٌقل بهجة وروعة عن ذكاء تلك الؽرابز التً‬ ‫ركبها ّللا ـ تعالى ـ فً هذه الطٌور‪ ،‬ذلك أنها تبدأ فً هجرتها الجماعٌة عندما تستشعر اقتراب موسم البرد‬ ‫ـ وبخاصة طابر السنونو ـ فتبدأ هذه الطٌور رحلتها الطوٌلة من الببلد الباردة إلى الببلد الحارة على هٌبة‬ ‫أسراب جماعٌة تحلّق معًا فً السماء‪ ،‬وقد تقطع فً ؼالب األحٌان نحو ألؾ مٌل فوق عرض البحار‪،‬‬ ‫ولكنها مع ذلك ال تض ّل طرٌقها أب ًدا مهما كانت قسوة الظروؾ الجوٌة‪ ،‬بل إن طابر السنونو ٌحركه شعور‬ ‫خفً بضرورة هذه الهجرة‪ ،‬وٌبلزمه ذلك الشعور حتى عندما ٌُح َبس فً مكان دافا فً موسم هجرته‬ ‫المعتاد‪ ،‬وكؤن هناك دافعًا من الداخل ٌشعره باقتراب موسم البرد‪.‬‬ ‫ولك أن تتفكر فً خصٌصة أخرى تتمٌز بها تلك السلوكٌات الؽرٌزٌة لدى هذه الكابنات؛ أال وهو‬ ‫)التوقٌت الزمنً( العجٌب الذي ٌحكم سلوكٌاتها الرابعة‪ ،‬إنه أمر باهر ح ٌّقا ٌدعو للنظر والتؤمل‪ ،‬فلو نظرت‬ ‫إلى الطٌور المهاجرة بؤسرابها الكثٌرة ألدركت أن لها وق ًتا محد ًدا من العام للطٌران إلى وجهتها المحددة‬ ‫مسب ًقا إلى الشمال أو إلى الجنوب‪ ،‬وكل فرد منها عندما تحٌن ساعة الهجرة ٌنض ّم إلى سربه‪ ،‬ثم تهاجر‬ ‫جمٌعًا فً ٌوم واحد ٌكاد أن ٌكون مع ٌَّ ًنا كل سنة!‬ ‫بل إن دقة هذا التوقٌت وروعته تبدو جلٌٌّا فً حٌاة الجراد؛ وهو أمر أعجب ٌحار منه العقل فً إدراك‬ ‫تلك الدقة المتناهٌة التً تبدو ألول وهلة وكؤنها ضرب من الخٌال إذ ال ٌكاد موعد خروج الصؽار من‬ ‫البٌض ـ بعد سنوات طوٌلة من الظلمة فً جوؾ األرض ـ ٌتقدم أو ٌتؤخر!‪.‬‬ ‫وقد قرأت أنه وجد فً والٌة إنجبلند األمرٌكٌة ـ وبعد دراسة لموسم التكاثر عند الجراد ـ أن الجراد‬ ‫البالػ من العمر سبع عشرة سنة ٌؽادر شقوقه تحت األرض ـ حٌث عاش فً ظبلم دامس مع تؽٌر طفٌؾ‬ ‫فً درجة الحرارة ـ وٌظهر فجؤة بالمبلٌٌن فً شهر ماٌو من سنته السابعة عشرة‪ ،‬وقد ٌتخلؾ بعض‬ ‫المتعثر عن رفاقه ـ بطبٌعة الحال ـ ولكن الكثرة الساحقة تنضج بعد سنوات الظبلم تلك‪ ،‬وتضبط موعد‬ ‫ظهورها بالٌوم تقرٌبًا دون سابقة ترشدها!‬ ‫ولٌس هذا هو كل ما ٌتعلق بذلك التوقٌت الدقٌق الذي ٌ َُسٌِّر تلك الؽرابز‪ ،‬بل إن هناك سلوكٌات متكررة ـ‬ ‫قد ال تدرك بمجرد النظر العابر ـ بٌنما تكمن من ورابها معادالت ثابتة ال تتؽٌر باستمرار‪ ،‬ولعل أروع‬ ‫مثال لذلك السلوك الؽرٌزي ٌتمثل فً تصرؾ نوع من صرَّ ار اللٌل الذي ٌصر عدة مرات فً الدقٌقة‬ ‫الواحدة تختلؾ دابمًا باختبلؾ درجة الحرارة المحٌطة!! ولما أُحص ٌَت مرّ ات صرٌرها وجد أن هناك سرٌّ ا‬ ‫مذهبلً ٌكمن وراء ذلك االختبلؾ فً مرّ ات الصرٌر‪ ،‬ذلك أنها تسجل درجة الحرارة بالضبط مع فارق‬ ‫درجتٌن فقط!! ومع تكرار المتابعة والرصد كانت النتٌجة التً تم التوصل إلٌها ثابتة دابمًا على مدار ثمانٌة‬ ‫عشر ٌومًا!! إنها قدرة ّللا ـ تعالى ـ تظهر لكل من تؤمل وتفكر فً الكون من حوله‪.‬‬ ‫‪92‬‬ .‬‬ ‫وهناك لؽز أعجب من هذا حٌّر العلماء طوٌبلً هو ما ٌتكرر سنوٌٌّا مع ثعابٌن الماء التً تسلك طرٌق‬ ‫هجرتها الطوٌل عند اكتمال نموها واقتراب موسم التزاوج‪ ،‬فتراها فً وقت محدد من العام تتجمّع من‬ ‫مختلؾ البرك واألنهار لتهاجر معًا قاطعة آالؾ األمٌال فً المحٌط قاصدة إلى األعماق السحٌقة‪ ،‬وهناك‬ ‫تبٌض ثم تموت!! وال ٌزال هذا اللؽز ٌدور فً أذهان المهتمٌن بهذه الظاهرة‪ ،‬إذ ما هو المحرّ ك لها فً‬ ‫سلوك هذا التصرؾ الؽرٌب الذي ٌدفعها جمٌعًا ـ فً وقت واحد ـ لتموت فً مكان نا ٍء عن موطنها‬ ‫األصلً‪ ،‬بعد أن تضع بٌضها؟! ولم ٌعثر على جواب ٌفسّر هذه الظاهرة حتى اآلن‪.

‬‬ ‫أما أسلوب االتصال بٌن أفراد البعوض فٌختلؾ نوعًا ما‪ ،‬لقد أ ّكد العلماء الدارسون لحٌاة البعوض أن‬ ‫قرون االستشعار المثبّتة على رأس كل بعوضة والمزوّ دة بعدد هابل من الشعٌرات الدقٌقة الممتدة من رأس‬ ‫الذكر ٌمكنها التقاط الذبذبات الصوتٌة التً تحدثها األنثى من مسافات بعٌدة‪ ،‬لتفوق فً ذلك أدق األجهزة‬ ‫البلسلكٌة التً اخترعها اإلنسان على مدار تجاربه البشرٌة‪ ،‬والعجٌب أن هذه الشعٌرات ال تلتقط سوى‬ ‫إشارات أنثى البعوض فقط على الرؼم من وجود أصوات عدٌدة أخرى فً الجو تختلط فٌها أصوات البشر‬ ‫بؤصوات الطٌور ومكبرات الصوت وؼٌرها! علمًا بؤن الخالق ـ جل وعبل ـ قد زوَّ د َقرْ َنً االستشعار اللذٌن‬ ‫تمتلكهما البعوضة بمقدرة هابلة‪ ،‬وٌكفً أن نعلم أن ذلك الطنٌن الذي نسمعه وتصدره البعوضة ٌحدث‬ ‫نتٌجة ما ٌقارب ثبلثمابة ذبذبة فً الثانٌة عن طرٌق اهتزاز قرنً االستشعار!!‬ ‫أما الفراشة فمهما حملتها الرٌح فإنها ال تلبث أن ترسل إشارة خفٌة ٌستجٌب لها باقً األفراد على مسافة‬ ‫بعٌدة‪ ،‬وتصل الرسالة مهما أحدثت من روابح فً سبٌل تضلٌلها‪.‬‬ ‫وكما تختلؾ طرٌقة التفاهم والتخاطب عند هذه الكابنات تختلؾ مواقع السمع واإلحساس فٌها كذلك‪ ،‬تبعًا‬ ‫ألنواعها وطوابفها‪ ،‬فقد توجد فً أماكن ؼرٌبة من الجسم كؤن تكون فً ِرجْ ِل الحشرة أو فً منطقة البطن‬ ‫منها‪ ،‬وهكذا فالجندبة األمرٌكٌة )‪ (katy did‬تحك ساقٌها أو جناحٌها معًا فٌسمع صرٌرها الحاد فً اللٌلة‬ ‫الساكنة على مسافة نصؾ مٌل‪ ،‬وذلك عن طرٌق ه ّزها لكمٌة هابلة من الهواء من أجل إخراج ذلك‬ ‫الصوت القوي!‬ ‫ً‬ ‫من جهة أخرى تستخدم بعض الحشرات التً تنشط لٌبل وسابل أخرى عن طرٌق إشارات ضوبٌة ذات‬ ‫تردد معٌن ـ كما هو الحال فً بعض الحشرات المضٌبة ـ وهذه اإلشارات ذات داللة ٌفهمها أفراد النوع‬ ‫نفسه‪.‫وإذا جاوزنا هذا السر العظٌم من أسرار التوقٌت الزمنً لدى تلك الكابنات وتؤملنا فً طرابق االتصال‬ ‫وااللتقاء بٌن كثٌر من الحٌوانات والحشرات لوجدنا نظامًا دقٌ ًقا آخر ٌحكم تلك السلوكٌات الؽرٌزٌة التً ال‬ ‫تختلؾ بحال من األحوال‪ ،‬وٌعجز البشر عن مشاهدتها فضبلً عن وصفها وتحلٌلها‪.‬‬ ‫إن اإلنسان لٌصاب بالعجز تمامًا عن اإلبصار إذا ما ح ّل الظبلم الدامس‪ ،‬ولكنه لو كان على ظهر‬ ‫حصانه العجوز فإنه بإمكانه أن ٌصل إلى منزله بسبلم مهما اشتدت ظلمة اللٌل؛ ألن ذلك الحصان ٌتمكن‬ ‫من الرإٌة فً ذلك اللٌل البهٌم عن طرٌق مبلحظة اختبلؾ درجة الحرارة فً الطرٌق وعلى جانبٌه‬ ‫‪93‬‬ .‬‬ ‫ومعلوم أن النحلة مهما ابتعدت عن خلٌتها فإن بإمكانها أن تعثر علٌها مهما اشتدت الرٌح فً هبوبها؛‬ ‫ذلك أن النحل ال ٌرى األشٌاء كما نراها نحن فهو ال تجذبه األزهار الزاهٌة التً نراها‪ ،‬ولكنه ٌراها‬ ‫بالضوء فوق البنفسجً الذي ٌجعلها أكثر جماالً فً نظره‪ ،‬ولهذا فقد ٌعٌش النحل فً مناطق ٌكسوها‬ ‫السحاب معظم شهور السنة وال ٌإثر ذلك فً عمله إطبل ًقا‪.‬‬ ‫إن أظهر لؽة للتفاهم بٌن بنً البشر ـ كما نعلم ـ هً لؽة الكبلم التً ال بد من تعلّمها منذ الصؽر لٌسهل‬ ‫التفاهم وٌحصل االتصال االجتماعً فٌما بعد‪ ،‬ولكن هذه اللؽة تختفً تمامًا عند ؼٌر بنً البشر ـ من‬ ‫الحٌوانات و الحشرات المختلفة ـ لٌح ّل محلها قدرات أخرى )خارقة( تساعد تلك الكابنات على التفاهم‬ ‫والتخاطب‪ ،‬وتختلؾ لؽة التفاهم هذه باختبلؾ النوع والصنؾ والطابفة فً األجناس الواحدة‪ ،‬فالنمل العادي‬ ‫مثبلً ٌقوم أفراده بنقل انفعاالتهم إلى رفاقهم بواسطة تبلمس قرون االستشعار! بٌنما فً عالم النحل نجد لؽة‬ ‫أخرى لكنها أعقد وأدق فً التفاهم بٌن األفراد داخل الخلٌة وخارجها‪ ،‬فإذا اكتشفت النحلة أزهارً ا متمٌّزة‬ ‫برابحتها وألوانها فإن لها طرٌقة أخرى للتخاطب ونقل االنفعاالت ؼٌر النمل العادي‪ ،‬فهً ترشد بقٌة أفراد‬ ‫مملكتها عن طرٌق رقصات معٌنة تصدرها هذه النحلة ٌدرك مؽزاها ومدلوالتها باقً النحل فً الخلٌة‬ ‫ألنها مزوّ دة بمقدرة هابلة على فك الشفرات الحركٌة وإدراك معانٌها وأرقامها ووجهتها وما ٌتعلق بها‪،‬‬ ‫والتً ٌحتاج اإلنسان إلى أن ٌفصح عنها بلؽة الكبلم فً أسلوب هندسً أحٌا ًنا كؤن ٌقول لرفٌقه ـ مثبلً‪:‬‬ ‫)طِ ر فً خط مستقٌم‪ ،‬بانحراؾ عشرٌن درجة على ٌسار الشمس‪ ،‬وبعد مابتً متر ستجد مساحة من أزهار‬ ‫البرتقال(!‪.

‫بعٌنٌن تؤثرتا قلٌبلً باألشعة الحمراء فً الطرٌق‪ ،‬وكذلك البومة التً تستطٌع أن تبصر الفؤر الدافا وهو‬ ‫ٌجري على الشعب البارد مهما تكن ظلمة اللٌل‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ صحٌح البخاري‪ ،‬كتاب فضابل القرآن‪.(5‬‬ ‫ُون فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ت َه َذا بَاطِ بلً ُسب َْحا َن َك َفقِ َنا َع َذ َ‬ ‫َو ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫اب ال َّن ِ‬ ‫ولهذا تجد كثٌرً ا من العلماء المادٌٌن المتخصصٌن فً دراسة علوم الحٌاة والطبٌعة ٌصرّحون بإٌمانهم‬ ‫العمٌق باهلل العظٌم بعد أن ٌروا آثار رحمته وعلمه وقدرته ماثلة أمامهم‪.‬‬ ‫‪ -5‬سورة آل عمران )‪.‬‬ ‫أما الخفاش فهو جندي الظبلم الذي ٌنشط فً اللٌل وٌنام فً النهار وال ٌسكن إال الكهوؾ واألقبٌة‬ ‫المظلمة؛ إذ إنه ضعٌؾ البصر‪ ،‬وسرٌع الطٌران‪ ،‬ومع ذلك ال ٌصطدم بؤي عابق أمامه‪ ،‬سوا ًء أكان جدارً ا‬ ‫أو عمو ًدا أو ؼٌره‪ ،‬ونتٌجة للتجارب والمبلحظات فقد وجد أن هذا الحٌوان ٌُصدر أصوا ًتا على شكل‬ ‫نبضا ٍ‬ ‫ت ذات ذبذبات عالٌة تقارب مابة ألؾ ذبذبة فً الثانٌة! وهذه األصوات فوق مستوى سمع اإلنسان‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ المٌكرون جزء من ألؾ من المللٌمتر‪.‬‬ ‫وهذه النبضات الصوتٌة ـ التً ٌرسلها الوطواط )الخفاش( ـ إذا اصطدمت بشًء عاد رجعها إلى سمعه‬ ‫فؤدرك أن أمامه ما ٌصطدم به مع الشعور بمقدار سطحه‪ ،‬فٌنعطؾ عنه بسرعة وال ٌصطدم به‪.(191-190‬‬ ‫‪94‬‬ .‬‬ ‫ٌقول )مٌرٌت ستانلً كونجدن( ‪ -‬وهو عالم طبٌعة حاصل على الدكتوراه من جامعة بورتون‪) :‬إن جمٌع‬ ‫ما فً الكون ٌشهد على وجود ّللا ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬وٌد ّل على قدرته وعظمته‪ ،‬وعندما نقوم نحن العلماء‬ ‫بتحلٌل ظواهر هذا الكون ودراستها‪ ،‬حتى باستخدام الطرٌقة )االستداللٌة(‪ ،‬فإننا ال نفعل أكثر من مبلحظة‬ ‫آثار أٌادي ّللا وعظمته‪ ،‬ذلك هو ّللا الذي ال نستطٌع أن نصل إلٌه بالوسابل العلمٌة المادٌة وحدها‪ ،‬ولٌست‬ ‫اق َوفِى أَنفُسِ ِه ْم َح َّتى‬ ‫العلوم إال دراسة خلق ّللا وآثار قدرته(‪ ،‬وصدق ّللا القابل‪َ :‬‬ ‫)س ُن ِر ِ‬ ‫ٌه ْم َءا ٌَا ِت َنا فِى اآل َف ِ‬ ‫ِّك أَ َّن ُه َع َلى ُك ِّل َشىْ ٍء َش ِهٌ ٌد(‪.‬‬ ‫إن قدرة ّللا العلٌم الحكٌم تتجلّى بوضوح من خبلل النظر فً هذه السلوكٌات )الؽرٌزٌة( وال تزال ـ حتى‬ ‫اآلن ـ تقدّم لها الفرضٌات العلمٌة المبنٌة على المشاهدة والتجربة فً سبٌل العثور على تفسٌر علمً دقٌق‬ ‫ٌحكم هذه الؽرابز التً أودعها الخالق ـ جلت قدرته ـ فً هذه الكابنات وتتوارثها جٌبلً بعد جٌل!‬ ‫وهذا ما ٌدعونا ح ٌّقا إلى التؤمل فً آثار قدرة ّللا العظٌم من حولنا‪ ،‬عبر النظر فً مخلوقاته وآٌاته‬ ‫المسطورة فً صفحات هذا الكون الفسٌح‪ ،‬وعندها ندرك الحكمة من أمر ّللا ـ تعالى ـ لعباده بمتابعة‬ ‫ت‬ ‫النظر‪ ،‬والتفكر فً مخلوقاته وآٌاته‪ ،‬وأخذ العبرة من ذلك‪ ،‬قال ـ سبحانه وتعالى‪) :‬إِنَّ فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫ض َو ْ‬ ‫ار آل ٌَا ٍ‬ ‫ّللا قِ ٌَامًا َوقُعُو ًدا َو َع َلى ُج ُنوبِ ِه ْم‬ ‫ت أل ُ ْولِى األَ ْل َبا ِ‬ ‫ٌِن ٌَ ْذ ُكر َ‬ ‫ب * الَّذ َ‬ ‫َواألَرْ ِ‬ ‫ُون َّ َ‬ ‫اختِبلؾِ الٌَّ ِْل َوال َّن َه ِ‬ ‫ض َر َّب َنا َما َخ َل ْق َ‬ ‫ار()‪.‬‬ ‫ٌَ َت َبٌ ََّن َل ُه ْم أَ َّن ُه ْال َح ُّق أَ َو َل ْم ٌَ ْكؾِ ِب َرب َ‬ ‫‪ 1‬ـ صحٌح البخاري‪ ،‬كتاب الدعوات‪ /‬باب التعوذ من عذاب القبر‪.‬‬ ‫ال شك بعد كل هذا أن مثل تلك السلوكٌات الفذة لٌست عمٌاء تحركها العشوابٌة والعبث؛ ألن من أخص‬ ‫خصابصها الدقة والتوقٌت واالنضباط‪ ،‬على الرؼم من تتابعها فً الصنؾ ذاته‪ ،‬وفً النوع من الجنس‬ ‫المشترك على مدار الحٌاة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ رواه مسلم وؼٌره عن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه‪.

‬والتحلٌبلت العلمٌة للقوى الرافعة المتولدة عن أجنحة تلك‬ ‫المخلوقات طب ًقا لنظرٌات الرفع المستخدمة فً تصمٌم الطابرات الحدٌثة ال تستطٌع نظرٌٌّا أن تزودها‬ ‫بؤكثر من ثلث القوى الرافعة البلزمة لطٌرانها‪ .‬وقد باءت جمٌع المحاوالت المضنٌة للمصممٌن ـ المتنافسٌن‬ ‫للتوصل إلى التصمٌم المطلوب ـ بالفشل‪ ،‬وكادت أن تنتهً المسابقة بإعبلن العجز‪ ،‬لوال أن أحدهم تذكر‬ ‫أنه قد علم فً صفوؾ دراسته الباكرة بؤن القنفذ ذلك المخلق الصؽٌر ٌتمتع بتركٌبة هٌكل عظمً متمٌزة‬ ‫تمكنه من تحمل وزن رجل ٌبلػ ‪ 70‬كؽم بٌنما ال ٌزٌد وزنه هو فً المتوسط عن كؽم واحد أي أنه ٌستطٌع‬ ‫حمل ‪ 70‬ضعؾ وزنه‪ .‬تمتاز أجنحة هذه المخلوقات عن أجنحة الطابرات بحركات‬ ‫معقدة ثبلثٌة األبعاد ٌقوم فٌها الطابر بدفع جناحٌه الرقٌقٌن إلى األمام وخفضهما إلى األسفل فً نفس اآلن‬ ‫‪95‬‬ .‬‬ ‫فالحشرات مثبلً تعانً بادي الرأي من كبر وزنها مقارنة بحجم أجنحتها ورقة تلك‬ ‫األجنحة لدرجة العدٌد من مهندسً وعلماء الطٌران ظلوا فً حٌرة لعقود طوٌلة فً‬ ‫تفسٌر كٌفٌة قدرة هذه المخلوقات على الطٌران ألن تركٌبتها المشار إلٌها ال تتوافق مع‬ ‫النظرٌات المعروفة لئلنسان فً مجال الطٌران‪ ،‬فطب ًقا للنظرٌات التً تدرس فً كل‬ ‫المعاهد والجامعات العالمٌة المتخصصة فإن من المفترض أن كثٌرً ا من الحشرات الطابرة والطٌور‬ ‫الصؽٌرة والخفافٌش ال تستطٌع الطٌران أصبلً‪.‬فالحشرات الطابرة تستطٌع‬ ‫أن تطٌر إلى األمام وإلى الخلؾ كما أنها تستطٌع أن تحوم وتناور بخفة وبمرونة أكبر من أفضل الطابرات‬ ‫المقاتلة الحدٌثة‪ ،‬بل إنه وبطرٌقة ال تزال ؼٌر مكتملة المعالم لذوي التخصص فإن الحشرات الطابرة‬ ‫والطٌور الصؽٌرة تتمكن من تولٌد ما ٌزٌد عن ثبلثة أضعاؾ ما ٌمكن حسابه بواسطة النظرٌات المستعملة‬ ‫فً تصمٌم الطابرات‪ .‬فً هذا‬ ‫الصدد ما زلت أذكر الٌوم القصة التً رواها لنا أحد أساتذة مادة التصمٌم الهندسً إبان‬ ‫كنت طالبًا بالجامعة‪ .‫بٌن جناح الطائرة وجناح البعوضة‬ ‫دكتور سامً سعٌد حبٌب‬ ‫رئٌس قسم هندسة الطٌران جامعة الملك عبدالعزٌز‬ ‫بدٌع خلق ّللا ال تنقضً عجاببه وستظل البشرٌة تستلهم منه الدرس تلو الدرس‪ .‬‬ ‫تداعت تلك األفكار ببالً وأنا أطالع الجدٌد فً مجال علم الطٌران المقارن بٌن الطابرات الحدٌثة من‬ ‫جهة واألحٌاء من جهة أخرى والتً تشمل ثبلث طبقات من المخلوقات هً الطٌور على اختبلؾ أنواعها‬ ‫وأحجامها‪ ،‬والخفاش وهو حٌوان ثدًٌ طابر‪ ،‬والحشرات الطابرة‪ .‬‬ ‫فمن المعلوم أن كل شًء ٌطٌر بجناحٌه سوا ًء أكان طابرة بوٌنػ ‪ 747‬العمبلقة أو مجرد ناموسة‬ ‫صؽٌرة ال وزن ٌذكر لها ٌتحتم علٌه تولٌد قوة رافعة تزٌد عن وزنه على أقل تقدٌر وإال فإنه سٌظل‬ ‫ملتص ًقا باألرض بفعل الجاذبٌة كبقٌة المخلوقات‪ .‬تتلخص القصة فً أن إحدى الجهات البرٌطانٌة المسإولة أعلنت‬ ‫عن مسابقة تصمٌم هندسً لكوبري عبر نهر التاٌمز بلندن بمواصفات ومتطلبات صعبة‬ ‫المنال بل تكاد تكون شبه تعجٌزٌة‪ ،‬فقد كان مطلوبًا أن ٌجمع الكوبري بٌن خفة الوزن من ناحٌة والقدرة‬ ‫على تحمل األوزان الثقٌلة من ناحٌة أخرى‪ .‬فقام المهندس بدراسة تركٌبة الهٌكل العظمً لذلك المخلوق الضعٌؾ فً نظر‬ ‫اإلنسان‪ ،‬ومن ثم قام بتصمٌم للكوبري المطلوب مقل ًدا الهٌكل العظمً للقنفذ فنجح فً تصمٌمه وفاز‬ ‫بالجابزة وتم بالفعل إنشاء الكوبري بنجاح الح ًقا‪.‬بٌد أن واقع الحال المشاهد على خبلؾ ذلك‪ ،‬إذ تتمتع تلك‬ ‫المخلوقات بقدرات طٌران تفوق إلى حد بعٌد قدرات أحدث الطابرات المقاتلة‪ .‬وسبب هذه المفارقة العلمٌة هو بالطبع قصور اإلنسان فً فهم كامل الحقٌقة العلمٌة‬ ‫وفً االفتراضات العلمٌة التبسٌطٌة التً تبنى علٌها نظرٌات السرٌان الهوابً المعتمدة فً تصمٌم‬ ‫الطابرات‪.‬ولكل طبقة من هذه المخلوقات‬ ‫خصوصٌات ٌضٌق المجال عن تعدادها فً طرٌقة وأسلوب طٌرانها‪ ،‬فهً وإن كانت جمٌعًا تستطٌع أن‬ ‫تطٌر‪ ،‬إال أن طرٌقة كل منها فً الطٌران تتمتع بخصوصٌات خارجة عن نطاق قدرات الطبقات األخرى‪.‬‬ ‫ونقطة البداٌة لحل هذه المعضلة العلمٌة تكمن فً النظر فً فوارق تكوٌن أجنحة الحشرات الطابرة‬ ‫وطرٌقة عملها المؽاٌرة لعمل أجنحة الطابرات‪ .

000‬دوالر أمرٌكً واستؽرق‬ ‫تسعة أشهر من الجهود المكثفة لفرٌق التصمٌم‪ ،‬طول جناح الفراشة اآللٌة )‪1‬متر( وهو ٌساوي عشرة‬ ‫أضعاؾ طول جناح أكبر الفراشات )‪10‬سم( حجمًا‪ ،‬وٌخفق بنفس أسلوب الفراشة الحٌة لكن بسرعات‬ ‫أبطؤ‪ ،‬من أجل تكبٌر ما ٌجري إلى مقٌاس ٌسهل معه رصد تفاصٌله الدقٌقة والتعلم منها‪ ،‬وقد قرر العلماء‬ ‫بناء اآللة بعد أن باءت جمٌع جهودهم السابقة فً دراسة الحشرات الطابرة والفراشات بالفشل نظرً ا لصؽر‬ ‫وهشاشة أجنحتها مما ٌشكل عقبات عملٌة فً دراستها‪ .‬وما أعظم المثل اإللهً المضروب للبشرٌة فً سورة البقرة‪{ :‬إِنَّ َّ َ‬ ‫ون َم َاذآ أَ َرا َد‬ ‫ٌِن َك َفرُو ْا َف ٌَقُولُ َ‬ ‫ُون أَ َّن ُه ْال َح ُّق مِن رَّ ب ِِّه ْم * َوأَمَّا الَّذ َ‬ ‫ٌِن َءا َم ُنو ْا َف ٌَعْ َلم َ‬ ‫ُوض ًة َف َما َف ْو َق َها َفؤَمَّا الَّذ َ‬ ‫مَّا َبع َ‬ ‫َّ‬ ‫ّللاُ ِب َه َذا َم َثبلً ٌُضِ ُّل ِب ِه َك ِثٌرً ا َو ٌَ ْهدِى ِب ِه َك ِثٌرً ا َو َما ٌُضِ ُّل ِب ِه إِال الفاسقٌن}‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‬وتمكن العلماء أخٌرً ا من خبلل دراسة السرٌان‬ ‫الهوابً لجناح الفراشة المٌكانٌكٌة العمبلقة من اكتشاؾ اللؽز الذي حٌرهم لخمسة عقود من الزمان‪ ،‬تبٌن‬ ‫من هذه الدراسات استفادة الحشرات الطابرة من ظاهرة الدوامات الهوابٌة‪ ،‬تتسبب فً حصول انهٌار قوة‬ ‫الرفع فً أجنحة الطابرات )ستال( أما سبب تدنً سرعة الطابرة أو زٌادة زاوٌة الهجوم فتتحول الطابرة‬ ‫فً تلك الحاال ت إلى مجرد كتلة مرتفعة عن سطح األرض تسقط بسبب قوة الجاذبٌة سقوط الحجر من جو‬ ‫السماء‪ ،‬لكن الدوامات الهوابٌة تستؽل بشكل فعال من قبل الحشرات وذلك بتدوٌر الجناح فً اللحظة‬ ‫الحاسمة لتلتصق الدوامة بمقدمة الجناح فتولد قوة رفع تزٌد مرة ونصؾ عن احتٌاج الحشرة للطٌران بدالً‬ ‫من أن تتسبب فً انهٌار قوة الرفع لجناح الحشرة كما هو الحال بالنسبة للطابرات‪ ،‬وال ٌتوقؾ هذا الترتٌب‬ ‫البدٌع فً أسلوب طٌران الحشرات على الكٌؾ فقط بل إن الكم كذلك لمن بدٌع صنع ّللا حٌث تستطٌع‬ ‫الحشرة الطابرة تولٌد مرة ونصؾ ضعؾ ما تحتاجه كحد أدنى للطٌران‪ ،‬بٌنما كانت التوقعات طب ًقا‬ ‫للنظرٌات السابقة تذهب إلى أن الحشرات ال تستطٌع تولٌد أكثر من ثلث ما تحتاجه من القوة الرافعة‪ ،‬أي‬ ‫أن ّللا تعالى قد وهب الحشرات الطابرة قو ًة رافعة تعادل خمسة أضعاؾ ما كان ٌظنه اإلنسان ممك ًنا طب ًقا‬ ‫للنظرٌات العلمٌة إلى وقت قرٌب‪ ،‬وهً بهذه القدرات تشبه طابرة ذات محركات قوٌة تستطٌع أن تقوم‬ ‫بشتى أنواع المناورات الصعبة‪ ،‬ومرة أخرى تجد اإلنسانٌة نفسها متتلمذة صؽٌرة أمام اإلبداع اإللهً‬ ‫العظٌم حٌث ٌرى العلماء أن هذه الظاهرة الجدٌدة بحاجة إلى فهم أعمق فً كٌفٌة تولٌد هذه الدوامات‬ ‫{و َمآ أُوتٌِ ُتم م َّن ْالع ِْل ِم‬ ‫واحتماالت اإلفادة منها فً بعض أنواع الطٌران مستقببلً‪ .‬‬ ‫وما زال العلماء ٌدرسون ظاهرة تفوق قوى الرفع للطٌور الصؽٌرة والحشرات بالنسبة ألجنحة‬ ‫الطابرات منذ الخمسٌنٌات دون أن ٌتوصلوا إلى فهم للظاهرة حتى قام فرٌق من العلماء فً عام ‪1997‬م‬ ‫ببناء آلة تحاكً شكل بعض أنواع الفراشات تكلؾ تصمٌمها وإنتاجها ‪ 100.‬تقوم هذه المخلوقات بخفق‬ ‫أجنحتها بالطرٌقة المذكورة عشرات المرات فً الثانٌة الواحدة‪ ،‬وعند قمة الهرم‪ ،‬فإن الطابر الطنان ٌقوم‬ ‫بخفق جناحٌه بالطرٌقة ذاتها ‪ 200‬مرة فً الثانٌة الواحدة‪ ،‬أي أنه ٌقوم بخفق جناحٌه ‪ 72.‫مع دوران للجناح حول محوره الطو‪ -‬ثم إكماالً للحركة المولدة للرفع ٌقوم الطابر بعكس تلك الحركات‬ ‫المركبة من األعلى والخلؾ مما ٌساعده فً تولٌد المزٌد من قوى الرفع‪ .000‬مرة فً‬ ‫ساعة واحدة فقط‪ ،‬وهو أمر ٌتخطى العمر االفتراضً لقدرة تحمل جناح طابرة كبرى مثل البوٌنػ ‪747‬‬ ‫لعشرٌن عامًا بمرة ونصؾ‪ ،‬حٌث تعتبر دورة انحناء جناح الطابرة نحو األعلى ثم نحو السفل عند كل‬ ‫عملٌة إقبلع وهبوط بمثابة رفة واحدة فقط من رفات جناح الطابر الطنان‪ ،‬ومن خبلل استمرارٌة هذا‬ ‫الخفق المعقد الحركات تتولد قوى الرفع التً لم ٌستطع العلماء بدءًا فهم آلٌتها إال مإخرً ا‪ ،‬بالمقابل ٌتم‬ ‫ً‬ ‫تبسٌطا )ثنابٌة األبعاد( تفترض الثبات فً سرعة سرٌان‬ ‫تصمٌم أجنحة الطابرات على دراسات أكثر‬ ‫الهواء على جناح الطابرة ذي المنحنى الهوابً الثابت‪ ،‬أو سرعة الدوران الثابتة لرٌش )أجنحة(‬ ‫المروحٌات )الهلٌوكوبتر(‪.‬وصدق ّللا العظٌم القابل‪َ :‬‬ ‫ب َم َثبلً‬ ‫ّللا ال ٌَسْ َتحْ ٌِى أَن ٌَضْ ِر َ‬ ‫إِال َقلٌِبلً}‪ .

‬‬ ‫فضبلً عن ذلك فقد ذكر السمع والبصر فً القرآن معًا ثمانٌة وثبلثٌن مرة بذات التتابع‪ .‬ؼٌر أن استخدامات البصر األخرى فً القرآن تدل على التفكٌر المنطقً‬ ‫والتؤمل حول الكون وكل جوانب الحٌاة‪.‬عالوة على هذا فقد منح القرآن هاتٌن الحاستٌن أفضلٌة على ما عداهما من‬ ‫حواس‪ .‫تالإم السمع والبصر فً تعلّم اللؽات‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫وقد أشار القرآن الكرٌم إلى أن فقدان البصر لٌس باألمر الهٌن ولهذا الســبب ٌجب أن ال ٌعتبر بالحــاسة‬ ‫االعتٌـادٌة بل على النقٌض تمامًا من ذلك فإنها على نفس القدر من األهمٌة‪ ،‬مثلها مثل حواس البشر‬ ‫األخرى‪ ،‬فكل واحدة من هذه الحواس لدٌها وظٌفة محددة هً التً تحدد درجة أهمٌة كل منها‪.‬‬ ‫ففً القرآن الكرٌم نجد أنَّ فقدان السمع )الصمم( ٌسبق فقدان البصر )العمى( فً ثبلث عشرة آٌة بٌنما‬ ‫فقدان البصر ٌسبق فقدان السمع فً آٌتٌن فقط‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫والقرآن عندما ٌحصً نعم هللا على البشر فإنه ٌستعرض دو ًما حاسة السمع وحاسة البصر وفقا لهذا‬ ‫التالزم عندما ٌذكران م ًعا‪ .‬هذا بكل تؤكٌد ٌوضح األهمٌة التً ٌولٌها القرآن لئلدراك‬ ‫السمعً واآلثار التً قد تنشؤ عن فقدانه على حٌاة البشر المبتلٌن بذلك‪.‬والسإال الذي ٌطرح نفسه هنا‪ :‬ما هو اإلعجاز فً هذا التالزم بٌن السمع والبصر؟‬ ‫ولماذا مٌزهما القرآن على ما عداهما من حواس؟ ونبذل فً بحثنا هذا محاولة لكشؾ الؽطاء عن‬ ‫المقتضٌات النظرٌة والعملٌة لتمثٌل القرآن الكرٌم لحاستً السمع والبصر بالنسبة الكتساب اللؽة‬ ‫وتدرٌسها‪.‬‬ ‫على أي حال توضح البحوث الحدٌثة فً نظرٌة إدراك الكبلم أن البصر ٌلعب دورً ا هامٌّا فً عملٌة‬ ‫االستماع‪ .‬‬ ‫واستخدمت كلمة السمع فً القرآن لسماع األصوات والكبلم وإلدراك المعلومات المنقولة عن طرٌق هذه‬ ‫األصوات والكلمات‪ ،‬بٌنما تستخدم كلمة البصر فً ثمان وثمانٌن مناسبة للداللة على إبصار الضوء وؼٌره‬ ‫من األشٌاء بالمعنى الملموس‪ .‬ووردت كلمة‬ ‫السمع ومشتقاتها مابة وخمسًا وثمانٌن مرة بٌنما ذكرت كلمة البصر ومشتقاتها مابة وثمانٌة وأربعٌن مرة‪.‬إضافة لهذا‪ ،‬ترى نظرٌة إدراك الكالم أنه توجد نظرٌتان تتعلقان بالبصر وعالقاته‬ ‫بالمعلومات السمعٌة‪ :‬فإما أن ٌكون البصر بمثابة جهاز مساند ٌستخدم عندما تتدهور اإلشارات السمعٌة‬ ‫بشكل ما‪ ،‬وإما أن ٌكون البصر جز ًءا مركز ٌٌّا فً إدراك الكالم تحت كل الظروؾ‪.‬د‪ .‬ومع هذا فإننا نادرً ا ما نجد فً األدبٌات التً تتناول المهارات االستماعٌة فً تدرٌس‬ ‫اللؽات وتعلمها مناقشة للمعلومات البصرٌة التً تنقل عن طرٌق الفم والفك أو التً تنقل عن طرٌق‬ ‫حركات الوجه )التعابٌر واإلٌماءات(‪ .‬والمرجع الوحٌد الذي ٌربط االستماع مع النظر ٌتعلق بتعلُّم الصم‬ ‫القراءة الكبلمٌة‪ :‬حٌث ٌلجؤون إلً أي نوع من المعلومات البصرٌة التً قد تقدم لهم )مثل تعابٌر الوجه‪،‬‬ ‫اإلٌماءات‪ ،‬حركات النطق(‪.‬وبٌنما‬ ‫تهتم العٌن أساسًا بالضوء واأللوان وؼٌرها من األشٌاء المتعلقة بالبصر فإن األذن تهتم باألصوات‪ .‬وقد أشار القرآن‬ ‫الكرٌم قبل زمن طوٌل إلى أن فقد السمع والبصر ٌعتبر عاب ًقا عظٌمًا ٌحول دون اكتساب المعرفة‪.‬لماذا ٌؤتً‬ ‫السمع أوالً؟ ولماذا هذا التتابع؟ فالعٌن واألذن‪ ،‬من منظور بٌولوجً‪ٌ ،‬إدٌان وظٌفتٌن مختلفتٌن‪ .‬‬ ‫‪97‬‬ .‬‬ ‫بناء على ما سبق‪ ،‬إذا كان )السمع( ٌسبق )البصر(‪ ،‬فبل بد أن ٌكون هناك سبب مقنع لذلك‪ .‬والعٌن‬ ‫ال تنقل الصوت إلى الدماغ‪ /‬العقل‪.‬سعود السبٌعً‬ ‫فً وقتنا الحاضر ٌنظر الباحثون فً تدرٌس اللؽة إلى الفهم االستماعً‪ ،‬بوصفه معتمدًا اعتمادًا كامالً‬ ‫على حاسة السمع‪ ،‬وأما المعلــومات البصرٌة فٌنظــر إلٌهـا كؤداة مساعدة للمعلومات السمعٌة ولٌس‬ ‫جز ًءا ال ٌنفصل عنها‪ .‬‬ ‫السمع والبصر فً القرآن‬ ‫فً وقتنا الحاضر تستخدم وسابل اإلٌضاح التعلٌمٌة البصرٌة بدرجات متفاوتة على كل مستوٌات‬ ‫تدرٌس اللؽات‪ .‬ومن أجل إثبات ذلك عمد الباحثون إلى دراسة كل من آثار انعدام الرإٌة على إدراك الكبلم‬ ‫واستخدام المعلومات البصرٌة فً إدراك الكبلم لدى الصم واألصحّاء على حد سواء‪ .

‬والعٌن‬ ‫تعجز عن القٌام بهذا الدور كما أنها لم تخلق له ولكنها تستخدم أداة لنقل المعلومات البصرٌة فً التعلم‬ ‫البشري‪ ،‬وتستطٌع القٌام بنقل أو عكس الصور التً ٌمكن تحوٌلها إلى رموز خٌالٌة‪ .‬‬ ‫تطور السمع والبصر‬ ‫رؼم أن الجهاز السمعً والجهاز البصري لدى اإلنسان تنشؤ بداٌتهما فً ذات الوقت وذلك فً األسبوع‬ ‫الثالث بعد حضانة الخبلٌا األولى للجنٌن فً بطان الرحم‪ ،‬إال أن جهاز السمع ٌصبح فاعبلً وظٌفٌٌّا أثناء‬ ‫فترة الحمل‪ .‫إنما األذن هً التً تقــوم بهذه المهمة‪ .‬وبٌنما ٌتوجب علٌنا اعتبار االثنٌن‬ ‫هبتٌن وهبهما ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ لئلنسان‪ ،‬فإن علٌنا أن نإكد بؤ َّنا لسنا قادرٌن على المبالؽة فً تقوٌم‬ ‫مزٌة السمع والبصر فً التعلم‪.‬حٌث إن اللؽة تنتقــل من المتحدث إلى المستمع عن طرٌق‬ ‫الصوت وإن األذن هً التً تنقله إلى الدماغ‪ /‬العقل‪ ،‬حٌث تتم عملٌة حــل شفرة الرســالة المتلقـاة‪ ،‬وبما أن‬ ‫القرآن ٌهدؾ إلى ؼرس المعرفة المفهومٌة فً اإلنسان لذا وقع االختٌار على األذن لتلعب دور الوسٌط بٌن‬ ‫ْالمُخاطِ ب )ّللا( ـ جل جبلله ـ ْ‬ ‫والمُخا َطب )اإلنسان(‪ .‬فقد دعا القرآن البشر لئلٌمان‬ ‫بالمنظـور من األشـٌاء وؼٌر المنظور منها‪ . 1968: 108‬إضافة لهذا فإن‬ ‫األبحاث فً علم النفس التجرٌبً تشٌر إلى أن )زمن االرتداد السمعً ‪ (Auditory Time-Back‬أقصر‬ ‫‪98‬‬ .‬ولهذا فقد كانت األذن هً العضو‬ ‫ً‬ ‫جهازا مهمٌّا للؽاٌة فً نقــل المحتوى‬ ‫األساسً الذي اهتم به القرآن بوصفه أداة التعلم‪ .‬‬ ‫فإذا كان القـرآن الكرٌم قد ألقى الضوء على هبة نعمتً السمع والبصر اللتٌن أنعـم ّللا بهمـا على البشـر ـ‬ ‫فبل بد أن للترتٌب الذي ورد بهما فً القرآن الكرٌم مدلوالت نظرٌة وعملٌة‪ .‬وهذا ٌعنً‬ ‫أن حساسٌة شبكٌة العٌن تجاه مختلؾ أنواع الضوء ضعٌفة‪ .‬وهذا الصمم الجزبً ٌقوم فً واقع األمر بحماٌة الجنٌن من التعرض‬ ‫لئلزعاج من األصوات الخارجٌة ؼٌر أن هذه الحماٌة ال تشمل األصوات العالٌة بجوار بطن األم‬ ‫)‪ .‬وتبدأ مُقلتا العٌن فً التحرك فقط مع بداٌة األسبوع الثانً عشر بٌنما تفتقد حركات العٌن إلى‬ ‫اإلدراك‪ ،‬فً حٌن أن األذن قادرة على ممارسة وظٌفتها السمعٌة طول أثناء المرحلة الحملٌة رؼم امتبلبها‬ ‫بالسوابل التً تجعلها صماء جزبٌٌّا‪ .‬‬ ‫ٌكون الطفل مهٌ ًبا عند وقت الوالدة بجهاز سمعً مكتمل نسبٌٌّا وجهاز بصري أقل اكتماالً‪ .‬بٌنما األذن قادرة على التجاوب مع الصوت‬ ‫فهً تحدد بداٌة مقدرة الطفل على تحدٌد اتجاه الصوت )‪ .‬ولهذا السبب تلعب األذن دورً ا مه ٌّما فً القٌام بدور‬ ‫الوسٌط بٌن الرسالة )المحتوى القرآنً( وعقل اإلنسان )المتلقً(‪ .‬ومع ذلك تظل األذن‬ ‫اللسانً إلى العقل الذي ٌقوم بفك شفرات الوحدات الصوتٌة إلى كٌان مفهوم وسٌمً )رموزي(‪ .(Moore.‬فاإلنسان ـ على سبٌل‬ ‫المثال ـ ٌستطٌع رإٌة آٌات ّللا الكبرى بالنظر إلى الطبٌعة أو حتى إلى نفسه )بوسابل االستبطان‬ ‫واسترجاع األحداث(‪.‬إن حقٌقة ورود كلمتً )السمع( و)البصر( بهذا التتابع‬ ‫ٌجعل المرء ٌفكر فً السإال الذي ٌطرح دومًا‪:‬‬ ‫(لماذا ٌكون األمر على هذه الشاكلة؟)‬ ‫فإذا كان القرآن قد مٌز السمع والبصر على ما عداهما من حواس فإنه كذلك قد مٌز السمع على البصر‬ ‫تقرٌبًا فً كل آٌة ذكرا فٌها معًا‪ ،‬وال بد من وجود سبب مقنع لذلك‪ .‬وأمـر القـرآن البشر بالتؤمل فً آٌات ّللا الكبرى وبالنظر فً‬ ‫الطبٌعة وفً أنفسهم بوسابل االستبطان واالسترجاع‪. 1983‬وٌوضح لنا هذا أن جهاز السمع ٌبدأ فً القٌام بوظٌفته قبل الجهاز البصري‪ ،‬فً‬ ‫مراحل مبكرة فضبلً عن جزبٌة هذه الوظٌفة‪ .‬‬ ‫ولهذا ال بد من التفكٌر فٌما توصل إلٌه علم النفس التجرٌبً فً مجال إدراك الكبلم المتعلق بالمعلومات‬ ‫السمعٌة والبصرٌة وذلك للبحث عن بعض من المدلوالت النظرٌة والعملٌة فً هذا الخصوص‪.(As-Sayid.‬ولهذا فإن هذه الحقٌقة ال بد أن‬ ‫تعلً من شؤن حاسة السمع وتمنحها مزاٌا واضحة على ما عداها من حواس‪.‬حاسة السمع‪ ،‬من منظور تفاعل اجتماعً‪ ،‬هً أول ما‬ ‫ٌستخدمه الرضٌع للتواصل مع العالم الخارجً خبلل المرحلة الجنٌنٌة‪ .‬‬ ‫وّللا ـ سبحانه وتعالى ـ ٌحث اإلنسان على استخدام بصره لفهم العالم الذي ٌحٌا فٌه لٌقر فً نهاٌة األمر‬ ‫أن ّللا بقوته وحكمته هو خالق البشر ومانح الحٌاة‪ .

‬‬ ‫ٌمتزج السمع والبصر لٌكونا أكثر القنوات أهمٌة وعطاء الكتساب المعرفة بشكل عام واللؽة بشكل‬ ‫خاص وهاتان القناتان المتلقٌتان تمكنان اإلنسان من معالجة المعرفة التً ٌتحصل علٌها من بٌبته وتستقر‬ ‫فً عقله وتلعب حاستا السمع والبصر دورهما كركٌزة نستطٌع من خبللها بناء حضارة إنسانٌة ونظم‬ ‫تعلٌمٌة متوازنة وعادلة‪ . 1981: 688‬وهنا ٌتضح اإلعجاز القرآنً فً تقدٌم السمع على‬ ‫البصر وبهذا التتابع‪.‬ولهذا تساوت المعلومات الناتجة من رإٌة المتحدث ومن سماع إشارة سمعٌة ضعٌفة‪ .‬فإن أخفقنا فً استخدامهما فقد ٌإدٌان بنا إلى الفشل الكامل ـ بل أحٌا ًنا إلى دمار‬ ‫مجتمعات بؤكملها ـ فالسمع والبصر ال ٌمكـن االســتؽناء عنهمـا فً التعلـم الهـادؾ‪ ،‬وٌشــمل ذلك تعلـم‬ ‫اللؽـات التً ٌكمن هدفها فً تحقٌق التواصل الفاعل والمجدي بٌن البشر ودونها ال ٌمكن لعملٌـة التعلم ألي‬ ‫فـرع من فـروع المعرفة أن تتم على الوجه األكمل ولهذا السبب تعجز عن تحقٌق االستقرار والتجانس‬ ‫لئلنسانٌة فً أي من األشكال المنظورة‪.‬فقد‬ ‫قدمت قوابم كلمات )حرؾ صامت ـ صابت ـ حرؾ صامت( إلى أفراد البحث فً خمسة ظروؾ تجرٌبٌة‬ ‫مختلفة‪ .(Guyton.‬فإن كان هذا‬ ‫صحٌحً ا فإننا نتوقع أن ٌواجه األشخاص المولودون عمًٌا الذٌن ٌعجزون عن رإٌة طرٌقة نطق األصوات‪،‬‬ ‫‪99‬‬ .‬وفً ظرؾ آخر عندما منح األفراد معلومات بصرٌة فقط تم إدراك الحروؾ الصامتة األمامٌة‬ ‫بشكل أسهل من تلك الخلفٌة ونحا أفراد عٌنة البحث إلى استبدال الحروؾ الصامتة من نفس مكان النطق‪،‬‬ ‫وهنا ٌتضح إعجاز القرآن فً تبلزم السمع والبصر عند ذكرهما مجتمعٌن‪. 1987‬بؤن‬ ‫الرضع ٌطورون إدراكهم الكبلمً اعتما ًدا على كل من المعلومات السمعٌة والبصرٌة‪ .‬فعندما‬ ‫رأى أفراد البحث كلمة مختلفة من تلك التً ٌسمعونها‪ ،‬كان ناتج معلومات البصر أكبر من ناتج معلومات‬ ‫السمع‪ .‬‬ ‫السمع والبصر ٌكمل كل منهما اآلخر فً إدراك الكالم‪:‬‬ ‫وأوضحت تجربة أخرى )أو باألحرى سلسلة من التجارب( أجراها دود ‪ Dodd‬عام ‪1977‬م مرة ثانٌة‬ ‫باستحالة تجاهل المعلومات البصرٌة وأنها تتساوى مع المعلومات السمعٌة فً عملٌة إدراك الكبلم‪ .‬‬ ‫البصر جزء مركزي من عملٌة السمع‬ ‫ٌقوم الرضٌع‪ ،‬منذ بلوغ األسبوع الثامن عشر فً المرحلة قبل الكبلمٌة‪ ،‬بمحاكاة حركات الفم عند‬ ‫الكبار وذلك بربطه لحركات نطقٌة محددة للكبار مع أصوات كبلمهم‪ ،‬وٌزعم دود )‪ (Dodd. 1972: 40‬‬ ‫وللحواس اإلدراكٌة خاصٌة مهمة تكمن فً المقدرة على التوقع والتبصر والسبق‪ ،‬ؼٌر أن حاسة السمع‪،‬‬ ‫مثلها مثل عدد من الحواس األخرى‪ ،‬هً األقل اعتما ًدا على العالم المادي المباشر وذلك ٌعود الستخدامها‬ ‫كثٌرً ا من الرموز المجردة واإلشارات السٌمٌة‪ .‬إن الرموز التً تنحو ألن تكون أكثر تحررً ا من االرتباط‬ ‫مع الموضوع الفٌزٌابً هً الرموز اللسانٌة وما وراء اللسانٌة وهً التً تلعب فٌها حاسة السمع دورً ا‬ ‫هامٌّا فً تطور الملكات اللؽوٌة عند البشر )‪.(Voss.‬وأوضحت‬ ‫النتابج أن األخطاء المرتكبة عند تقدٌم الكلمات فً ظرؾ بصري فقط )دون وجود معلومات سمعٌة( لم‬ ‫تكن حقٌقة مختلفة عن األخطاء التً ارتكبت عندما تعرض األفراد إلى الصوت فقط )مع إخفاء وجه‬ ‫المتحدث(‪ .‫من )زمن االرتداد البصري ‪ (Visual Time-Back‬مما ٌعنً أن السمع ٌلعب دورً ا حاسمًا فً المواقؾ‬ ‫الحرجة بٌنما البصر ؼالبًا ما ٌكون أقل أهمٌة من ناحٌة تسلسل األهمٌة )‪.‬وكان هناك نفس المستوى من الضجٌج ٌؽطً على اإلشارة السمعٌة فً كل الظروؾ‪ .‬‬ ‫ٌتضح من أعبله أن المعلومات السمعٌة البصرٌة تلعب دورً ا مهمٌّا فً تفعٌل التواصل مع العالم‬ ‫الخارجً‪ ،‬ففً حالة فقدان البصر ٌمثل اإلدراك السمعً قناة األعمى للتواصل مع األفراد المتحدثٌن بكبلم‬ ‫جماعته أو الناطقٌن بلؽته وقد ٌمتد هذا التواصل مع األشخاص المنتمٌن لؤلصول الثقافٌة واللسانٌة‬ ‫األخرى‪ ،‬إن كان ٌعرؾ لؽاتهم‪.(As Sayid1968:206‬‬ ‫ً‬ ‫وتقع منطقة التفسٌر اللؽوي داخل قشرة الدماغ بجوار منطقة السمع وهً األكثر ارتباطا بها من منطقة‬ ‫البصر‪ ،‬وهذا التقارب فً المواقع ٌساعد منطقة التفسٌر اللؽوي على النمو وعلى اكتمال وظابفها قبل زمن‬ ‫طوٌل من نظٌرها البصري‪ ،‬وهذا ما ٌفسر السبب الذي ٌتٌح لؤلطفال اكتساب اللؽة المنطوقة وفهمها قبل‬ ‫فهمهم لؤلشٌاء المربٌة )‪ .

‬ما ٌهمنا فً هذا المقام‬ ‫مبلحظة استحالة تجاهل المعلومة البصرٌة اآلتٌة من [‪ ]ba‬الشفوٌة‪.‬‬ ‫لحاسة السمع عبلقة لصٌقة للؽاٌة مع بعض الصور الحسٌة األساسٌة‪ ،‬على وجه الخصوص الحساسٌة‬ ‫الداخلٌة للمكان ‪ Spatial internal sensitivity‬مثل‪) :‬أ(‪ :‬حاسة السكون‪) ./p/.‬ب(‪ :‬حاسة الحركة‪ ،‬وعلى‬ ‫‪100‬‬ .‬كما اتضح أٌضًا أن حركات الشفاه خاصة ذات أهمٌة فً إدراك الكبلم‪ ،‬وقد كانت الخبلصة التً‬ ‫توصل إلٌها الباحثون فً نهاٌة األمر إلى أن فوابد البصر تتضح أكثر عندما ٌصعب إدراك الكبلم بشكل ما‬ ‫)مثبلً تقدٌم مدخل من لؽة أجنبٌة(‪.1987‬أن األطفال المعاقٌن بصرٌٌّا تكون استجاباتهم الصحٌحة لؤلصوات التً أماكن نطقها‬ ‫مربٌة مثل )‪ (/b. 1987‬بالتحقق من‬ ‫النظرٌة القابلة بؤن البصر جزء مركزي إلدراك الكبلم ولٌس مجرد جزء مساعد للسمع‪ ،‬وافترضوا أن‬ ‫المعلومات البصرٌة تستخدم حتى مع وضوح وسبلمة اإلشارات السمعٌة‪ ،‬وقد أدخلوا عامل السمع فً‬ ‫بحثهم من منطلق أن التجارب المشتركة للسامع تسهل علٌه فهم واستٌعاب المواقؾ التً تتم وجهًا لوجه‪،‬‬ ‫وفً تجربة ٌخفى فٌها الصوت )‪ (Shadowing task‬باستخدام نص فرنسً استطاع متعلمو اللؽة‬ ‫الفرنسٌة الجدد تحسٌن أدابهم فً الظروؾ المربٌة أفضل من الظروؾ ؼٌر المربٌة )حٌث ٌوجد صوت‬ ‫فقط(‪ . v/‬أقل بكثٌر من األطفال المبصرٌن‪ ./f/.‬وعند عرض فٌلم‬ ‫على مجموعة ٌقوم فٌه المتحدث بحركات شفاه لـ [‪ ]ga‬بٌنما كان التسجٌل الصوتً ‪Sound‬‬ ‫‪ٌ Track‬حتوي على مقطع [‪ ]ba‬الذي أعٌد تسجٌله على الشرٌط‪ ،‬ذكر ‪ %95‬من أعضاء المجموعة‬ ‫البالؽٌن سماع مقطع [‪ .‬وقد زعمت نظرٌة إدراك الكبلم أن الجهاز البصري‬ ‫ٌؤتً إما كجهاز مساند ٌكون قٌد االستخدام عندما تتدهور اإلشارات السمعٌة بشكل ما ـ كما فً حالة الصم‬ ‫أو من ٌعانون مصاعب فً السمع ـ أو أن البصر ٌمثل جزءًا مركزٌٌّا فً إدراك الكبلم تحت أي ظرؾ‬ ‫كان‪ .‬‬ ‫كذلك أجرٌت األبحاث على كل من الصم وعلى من ٌتمتعون بحاسة السمع )المبصرٌن(‪ . Gold Field.‬‬ ‫قام راٌزبرق وماكلٌن وقولد فٌلد )‪ (Reisberg.]da‬قد نستطٌع جزبٌٌّا توضٌح االندماج الحادث بٌن [‪ ]ga‬و[‪ ]ba‬و[‪ ]da‬من حقٌقة‬ ‫أن حركة الشفاه فً [‪ ]ga‬و[‪ ]da‬متناؼمة بٌنما كبلهما مختلؾ عن اإلؼبلق الشفوي البٌن لمقطع [‪]ba‬‬ ‫إضافة لهذا فقد ذكروا ردود أفعال مختلطة فإن كانوا سمعوا [‪ ]ga‬ـ [‪ ]ga‬وشاهدوا [‪ ]ba‬ـ [‪ ]ba‬فإنهم‬ ‫ٌوردون سماع [‪ ]gabga] [gaba‬وهما الخلٌطان المحتمبلن للعناصر المذكورة‪ .‬وبذا فإن فقدان البصر ٌجعل بعض األصوات‬ ‫ـ تلك المتعلقة بمكان النطق ـ أكثر صعوبة ألن تدرك‪ . Mclean.‫مصاعب فً كل من التمٌٌز النطقً وفً التطور الفونولوجً‪ ،‬وفً حقٌقة األمر فقد وجد مٌلز‬ ‫َ‬ ‫)‪ (Mills.‬وقد أورد ماكقورك وماكدونالد )‪ (McGurk & MacDonad 1976‬فً دراستهما الذابعة‬ ‫الصٌت لتؤثٌر البصر على إدراك الكبلم ـ أوردا ظاهرة الخداعات السمعٌة البصرٌة‪ .‬وعلٌنا وضع هذه النتٌجة فً اعتبارنا فً حالة‬ ‫متعلمً اللؽة واكتسابهم الفونولوجً فالمعلومات البصرٌة مهمة بنفس القدر عند االستماع‪.‬إن عجزهم عن مبلحظة حركة الشفاه‬ ‫ٌإدي إلى تقلٌل اكتساب األصوات‪ ،‬عبلوة على هذا فإن األخطاء التً ٌرتكبها األطفال المبصرون وتلك‬ ‫التً ٌرتكبها العمى تتباٌن فً طبٌعتها‪ ،‬تكثر أخطاء األطفال العمى أحٌا ًنا عند األصوات التً تزداد فٌها‬ ‫أهمٌة مكان النطق‪ ،‬بٌنما األصوات التً تزداد فٌها أهمٌة طرٌقة النطق ـ وبالتالً تكون أكثر سهولة ألن‬ ‫تسمع ـ تبدو أقل صعوبة على االستٌعاب عند األطفال العمى‪ .‬وأتت النتابج‬ ‫لصالح المعلومات البصرٌة ودورها فً إدراك الكبلم‪ ./m/.‬‬ ‫السمع أكثـر أهمٌة من البصر‬ ‫من الحقابق المعروفة جٌ ًدا أن الصمم الكلً أو الجزبً ٌقود إلى إعاقة مستوى التطور اللؽوي كما قد‬ ‫ٌإثر على المجاالت األخرى العدٌدة‪ ،‬وهذا ٌإثر على التطور االنفعالً والمعرفً بشكل عام بٌنما قد‬ ‫ٌواجه العمى بعض الصعوبات فً التعرؾ على العالم المحٌط بهم إال أن الصم ال ٌقدرون على التواصل‬ ‫بوساب ل لؽة البشر المؤلوفة‪ ،‬لؽة اإلشارات معروفة ومستخدمة من قبل أقلٌة صؽٌرة من األفراد كما ٌمكن‬ ‫استخدامها داخل حدود معٌنة إلى درجة أنها تتباٌن من قطر آلخر ومن لؽة ألخرى‪ ،‬ومن ناحٌة أخرى فإن‬ ‫ُمً قادرون على استخدام حاسة السمع لدٌهم على الوجه الكامل وقادرون على القٌام بتبادل لفظً ذي‬ ‫الع َ‬ ‫معنى‪ ،‬لذا ٌتبٌن لنا ـ على العدٌد من األصعدة ـ أن السمع أكثر أهمٌة من البصر‪.

‫الرؼم من أن حاسة السكون قد ال تشتمل على تؽٌٌر‪ ،‬فإن حاسة الحركة ال بد أن تمر بتؽٌرات متباٌنة وف ًقا‬ ‫للسٌاق الذي تعمل فٌه‪ ،‬وعلى النقٌض من ذلك فإن حاسة البصر‪ ،‬فضبلً عن أهمٌتها الواضحة‪ ،‬تعجز عن‬ ‫تحقٌق اإلدراك المعقد المتعدد االتجاهات الذي ٌمكن أن تحققه حاسة السمع‪ ،‬فالبصر ٌعمل فً مدى محدود‬ ‫للؽاٌة بٌنما ٌمتد السمع وٌتجاوز ذلك المدى‪.‬إن‬ ‫تحوٌل المعانً إلى أصوات ٌتٌح للبشر نقل األفكار من شخص آلخر‪ .‬لهذا ٌجب أن تحتوي المواد التعلٌمٌة‬ ‫المستخدمة فً االستماع للؽة الثانٌة على معلومات سمعٌة وبصرٌة‪ .1972:16‬ـ‪.‬فاللؽة تمكن المتكلم من تحوٌل أشكال‬ ‫مبان تركٌبٌة داللٌة‪ ،‬وتحوٌل هذه البنى إلى أشكال صوتٌة تتٌح للسامع من داخل‬ ‫األفكار والمفاهٌم إلى‬ ‫ٍ‬ ‫عقله تحوٌل هذه األصوات مرة أخرى إلى نتاج صورة طبق األصل لؤلفكار التً ابتدأ بها المتكلم‪ .‬قال تعالى‪َ :‬‬ ‫ب ُ‬ ‫ُون{ )النحل‪ .( Robinson.‬وهنا ٌتجلى إعجاز القرآن فً ذكر‬ ‫السمع والبصر متبلزمٌن بنفس التتابع وذلك الكتساب المعرفة البشرٌة حٌث ٌولد الطفل وهو ال ٌعلم شٌ ًبا‪.‬‬ ‫}و َّ‬ ‫ّللاُ أَ ْخ َر َج ُكم مّن‬ ‫وعن طرٌق السمع والبصر والفإاد ٌستطٌع أن ٌكتسب العلم والمعرفة‪ .‬‬ ‫تثبت لنا هذه الحقائق أن‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ نظام اإلدراك السمعً البصري للبشر ال ٌكتسب ولكنه باألحرى فطري ذو أهمٌة محددة فٌما ٌتعلق‬ ‫باللؽات‪.‬‬ ‫أهمٌة الصوت كوسٌلة اتصال‬ ‫واللؽة نظام بالػ التعقٌد ٌتوسط بٌن مجموعة مقاصد وأؼراض )المعنى المعرفً( مستخدم اللؽة والبنى‬ ‫التركٌبٌة الداللٌة من ناحٌة ومجموعة األصوات من ناحٌة أخرى‪ .‬‬ ‫من ناحٌة أخرى حتى وإن كان الشخص األصم قادرً ا على اإلبصار فإنه عاجز عن االرتباط مع أعضاء‬ ‫جماعته الكبلمٌة بنفس السهولة التً ٌستطٌع بها الشخص األعمى التواصل عبر اللؽة نتٌجة لهذا فإن لؽة‬ ‫األصم أقل تطورً ا من لؽة األعمى حٌث إن الصمم‪ ،‬سواء كان جزبٌٌّا أو كامبلً ؼالبًا ما ٌعوق التطور‬ ‫اللؽوي وٌإثر سلبًا على التفاعل التواصلً السلٌم بٌن أعضاء شتى المجموعات االجتماعٌة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ السمع والبصر بالنسبة إلدراك البشر ٌمثبلن وجهٌن لعملة واحدة وٌإدٌان إلى اكتساب المعرفة على‬ ‫الوجه األمثل‪ ،‬وبهما نستطٌع تؤمل أعظم آٌات ّللا ـ جل جبلله ـ فً إحدى جوانب السلوك البشري أال وهو‬ ‫تعلم اللؽات والقرآن الكرٌم بتمٌٌزه للسمع والبصر على ؼٌرهما من الحواس اإلنسانٌة األخرى فإنه ٌطلب‬ ‫من اإلنسان تحقٌق االستفادة البناءة العظمى من هذه النعمة التً منحها ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ وذلك ألن‬ ‫اإلنسان ٌستطٌع من خبللها أن ٌنفذ إلى عالم األشٌاء والرموز معًا‪ .(21‬‬ ‫إن اإلدراك السمعً أكثر تحررً ا من آثار الخداع اإلدراكً )واألوهام اإلدراكٌة( من اإلدراك البصري‪.‬وٌفترض أن لؤلفكار نوعًا من‬ ‫الوجود الكهروكٌمٌابً فً الجهاز العصبً )‪ .‬‬ ‫وتعتبر الخداعات اإلدراكٌة األكثر شٌوعًا هً الخداعات البصرٌة بٌنما تكمن الهبلوس األكثر شٌوعًا فً‬ ‫الخداعات السمعٌة‪ ،‬وٌعنً هذا أن البصر قابل ألن ٌخطا فً ظروؾ اإلدراك العادٌة بٌنما حاسة السمع ـ‬ ‫فً الظروؾ ؼٌر العادٌة ـ أكثر عرضة للخطؤ فً حاالت الشذوذ اإلدراكً والحاالت المرضٌة‬ ‫)‪ .‬‬ ‫واألذن البشرٌة أكثر دقة فً تحلٌلها لصفات الصوت )والضجٌج( من العٌن فً تحلٌلها لظبلل األلوان‬ ‫وصفات الضوء‪ ،‬وتعجز العٌن على سبٌل المثال عن تحلٌل األلوان المركبة فٌما ٌخص مكوناتها ؼٌر أن‬ ‫األذن قادرة على تحلٌل الوحدات الصوتٌة المعقدة بما فً ذلك الضجٌج الذي ٌحدث فً الخلفٌة‪ ،‬وعلى هذا‬ ‫النسق فإن لؤلذن مٌزة إضافٌة على العٌن فٌما ٌتعلق بمقدرتها الفابقة على تحلٌل األصوات السمعٌة أو‬ ‫الشفوٌة عالٌة التعقٌد وظاهرة الصوت‪/‬الضجٌج )‪Voss.(78 :‬إضافة‬ ‫ار َواألَ ْفبِدَ َة َقلٌِبلً مَّا َت ْش ُكر َ‬ ‫ْص َ‬ ‫ُون َش ٌْ ًبا َو َج َع َل َل ُك ُم ال َّسم َْع َواألَب َ‬ ‫ون أ ُ َّم َهاتِ ُك ْم ال َتعْ َلم َ‬ ‫ُط ِ‬ ‫لهذا ٌتوجب علٌنا تطوٌر مهارات القراءة خبلل المراحل المبكرة من تعلم اللؽة وذلك ألن عنصر القراءة‬ ‫ٌتوفر فً المعلومات البصرٌة‪.1981‬ومهما تكن الصٌؽة‬ ‫‪101‬‬ .(Noback and Demarest.1972‬وعلٌه فإن مزاٌا السمع تمٌل أكثر إلى الموضوعٌة فً طابعها عندما ٌتعلق األمر‬ ‫بالنظر والتمعن فً العالم الخارجً ووصفه فٌما ٌخص السلوك اإلدراكً العادي‪ ،‬وفقط فً حاالت‬ ‫المضطربٌن عقلٌٌّا تكؾ حاسة السمع عن العمل على الوجه السلٌم‪.

‬‬ ‫إضافة إلى ذلك ٌمتلك البشر مقدرة خاصة على تذكر الصوت فً ذاكرتهم قصٌرة األجل لفترة وجٌزة‬ ‫بعد سماع الصوت وٌستطٌع السامع اختبار قدرته هذه بكل السهولة بمبلحظة أن الكٌفٌة التً قٌل بها شًء‬ ‫تظل متاحة لثوانً عدٌدة بٌنما أي شًء قد أبصر ٌختفً بمجرد زوال المحفز‪ ،‬ولم تنل هذه القدرة البلفتة‬ ‫للنظر رؼم أهمٌتها فً تعلم اللؽات إال قلٌبلً من االنتباه حتى ٌومنا هذا‪ ،‬ؼٌر أنها تمكن اإلنسان من تذكر‬ ‫األقوال اللسانٌة بشكل ٌسمح بمعالجتها ككل ولٌس كؤجزاء متفرقة‪. 1974‬لذا ٌعتبر البدء بالفهم االستماعً فً المراحل المبكرة من تعلم لؽة منهجً ا تدرٌسٌٌّا قوٌـمًا‬ ‫لتعلم اللؽات‪.‬‬ ‫)ب( قابلة للفهم من الطرؾ المتلقً وذلك عبر وسٌلة واحدة أو أكثر من حواس المتلقً‪.‫التً تتشكل بها األفكار فإنها ال تنتقل من فرد آلخر بذلك الشكل وذلك لعدم وجود رابط عصبً بٌن‬ ‫شخصٌن منفصلٌن تمامًا ولعدم وجود معبر عصبً لؽوي تستطٌع األفكار النفاذ من خبلله فً شكلها‬ ‫األصلً‪ .‬وٌرتحل الناقل عبر الهواء بشكل جامد )أي الموجات‬ ‫الصوتٌة( وٌوصل الرسابل المنتجة عن طرٌق مجموعات من األصوات الجهرٌة والمهموسة إلى واحد أو‬ ‫أكثر من المشاركٌن فً الكبلم الذٌن ٌقومون بدورهم بمعالجة المعلومات المتلقاة عبر األذن والتً توصلها‬ ‫إلى الدماغ والذي ٌقوم فً وقت وجٌز بفك شفرتها بطرق معقدة للؽاٌة وعادة ما ٌتبع هذا األمر استجابة‬ ‫ٍّ‬ ‫متلق للرسالة الجدٌدة التً قد تخدم أو ال تخدم أي‬ ‫شفهٌة موجهة إلى المرسل األصلً والذي ٌصبح‬ ‫أؼراض تواصلٌة مفٌدة اجتماعٌٌّا أو ثقافٌٌّا‪ .‬وألؼراض هذه الدراسة البحثٌة فهً ناقل فٌزٌابً‬ ‫لمجموعات داللٌة مجردة ذات معانً محددة‪ .‬وخبل ًفا لحاستً الشم والتذوق فإن السمع ٌتٌح تنوعًا سرٌعًا‬ ‫ورابعًا فً تدرجه مما ٌعتبر ضرورٌٌّا لنظام التواصل المعقد للؽاٌة وخبل ًفا للمس وبعض استخدامات‬ ‫البصر األخرى الشابعة فإن الصوت ٌعطً الحرٌة لؤلٌدي لتفعل أشٌاء أخرى مع استمرار التواصل‪ . et‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫بما أن القنوات المستخدمة فً شتى أنواع التواصل األساسً سواء أكانت بشرٌة أو حٌوانٌة‪ ،‬تشمل كل‬ ‫وسابل اإلدراك الحسٌة مثل‪ :‬الصوت‪ ،‬البصر‪ ،‬والشم‪ ،‬وما شابه ذلك فإن للمرء أن ٌخمّن السبب الذي جعل‬ ‫من الصوت الوسٌلة المستخدمة لنقل اللؽة‪ .(al.‬وتوفر اللؽة ـ مثلها مثل األدوات التواصلٌة األخرى ـ وسابل لردم هذه الهوة وذلك بتحوٌل‬ ‫األفكار إلى وسٌلة تمتلك المقدرة على االنتقال من جهاز عصبً مستقل إلى آخر ؼٌره ) ‪Wilkinson.‬‬ ‫ٌمكن تعرٌؾ الوسٌلة التواصلٌة بعدة طرق‪ .‬‬ ‫من الواضح أن الصوت ـ من وجهة نظر عملٌة ـ ٌسمح ـ خبل ًفا للبصر ـ بالتواصل بؽض النظر ما إذا‬ ‫كان المرسل والمتلقً على مرأى من بعضهما‪ .‬‬ ‫من الممٌزات األساسٌة للصوت أنه ٌنتقل عبر الزمان والمكان فً خط أفقً‪ ،‬وٌتم توزٌع الرموز فً‬ ‫هذه الوسٌلة بالضرورة على طول وعبر األبعاد المكانٌة والزمانٌة‪ ،‬وال بد أن تحدث إما تسلسلٌٌّا أو تزامنٌٌّا‬ ‫فٌما ٌخص بعضها بعضًا‪ ،‬والعابق الربٌس أمام الصوت فً عدم دوامه‪ ،‬عدا فترة التذكر المختصرة‬ ‫المذكورة ساب ًقا‪ ،‬قد تم التؽلب علٌها خبلل األلفٌة السابقة عبر تطور نظم الكتابة التً تكمل الصوت بوسٌلة‬ ‫البصر‪ ،‬فعلى الورق ـ بالطبع ـ ٌوجد تمثٌل عرفً ألبعاد الصوت المكانٌة والزمانٌة بالبعد األفقً أو‬ ‫الرأسً للصفحة بحٌث إن الرموز الكتابٌة وتعاقب الحركة من اتجاه آخر )من الٌسار إلى الٌمٌن فً اللؽة‬ ‫اإلنجلٌزٌة على سبٌل المثال( تمثل تدفق الصوت عبر الزمان والمكان‪.‬‬ ‫وعلٌه فإن الصوت ٌنتقل من شخص إلى آخر أو آخرٌن من الموجودٌن داخل مدى االستماع وعادة ما‬ ‫تتم إعادة تحوٌله داخل أجهزتهم العصبٌة إلى نوع من )صورة طبق األصل( للمفاهٌم األصلٌة الموجودة‬ ‫‪102‬‬ .‬ومن‬ ‫خبلل مقدرة األذن على اكتشاؾ االتجاهات فإن الصوت ٌسمح للمتلقً أن ٌحدد )إلى درجة معٌنة( موقع‬ ‫المرسل‪.‬ظل عدد األصوات المختلفة المتوفرة لنقل الرسابل‬ ‫صؽٌرً ا للؽاٌة مقارنة مع عدد وتعقد األفكار المتنامٌة دومًا التً ٌستطٌع اإلنسان التواصل بها مع اآلخرٌن‪.‬لذا ال بد أن تكون الوسٌلة التواصلٌة‪:‬‬ ‫)أ( قابلة للمعالجة من قبل األفراد الذٌن تؤتً من عقولهم )أدمؽتهم( الرسالة المراد توصٌلها‪.‬وبإلقاء نظرة خاطفة على األدبٌات ذات الصلة ٌستطٌع المرء‬ ‫أن ٌستخلص أن الجهاز السمعً المناسب الستقبال الضجٌج والصوت والذي ٌمكن بواسطته معالجة‬ ‫الصوت بشكل لطٌؾ متوافر لكل األسوٌاء من البشر‪ٌ .

1975‬إلى تلخٌص ما‬ ‫توصل إلٌه علم النفس التجرٌبً الحدٌث الذي أٌّد كذلك سبق اإلدراك السمعً البصري فً التعلم البشري‬ ‫على استخدام ما عداها من حواس نتٌجة لؤلسباب التالٌة‪:‬‬ ‫ٌتمٌز السمع والبصر بؤنهما أكثر موضوعٌة من الحواس األخرى‪(Woodworth. 1970‬قامت العدٌد من الدراسات التجرٌبٌة التً سعت إلى مقارنة شتى درجات الوضوح‬ ‫النسبً فً مختلؾ أنواع التصور بمحاولة إعادة التؤكٌد على أن التصور السمعً والبصري أكثر وضوحً ا‬ ‫وقابلٌة للفهم من أنواع الصور األخرى‪.‬وهذا ال ٌعنً االستقبلل الكامل للسمع والبصر عن عالم العواطؾ بل‬ ‫المقصود هنا حقٌقة أنه فً حالة الحواس األخرى والمشاعر مثل المتعة واأللم قد تتطور من اإلحساس‬ ‫المادي المباشر كما فً حالة التفاعل الجسمانً أو من اإلحساس الكٌمابً ؼٌر المباشر كما فً حالة التذوق‬ ‫والشم‪ . 1954) ،‬‬ ‫وباستخدام الحواس السمعٌة البصرٌة ٌتحول اإلنسان من حالة استخدام الكٌانات المجردة المحسوسة إلى‬ ‫حالة استخدام الرموز السٌمٌة والدالالت المجردة‪ ،‬وٌستطٌع عبر هاتٌن الحاستٌن الهامتٌن تطوٌر قدراته‬ ‫إلى مستوى بعٌد من الحرفٌة الجمالٌة والفنٌة‪ ،‬إن الحواس األخرى خبلؾ السمع والبصر كثٌرً ا ما‬ ‫تصاحبها بطانات وجدانٌة شدٌدة‪ .Hatab. 1935‬عماد أبو حطب )‪ (Abu.‬واعتما ًدا على هذه‬ ‫الحقابق نقترح المقتضٌات العملٌة التالٌة لتعلٌم اللؽة‪.‬‬ ‫مقتضٌات المدخالت السمعٌة والبصرٌة فً تدرٌس اللؽة‪:‬‬ ‫ولحقٌقة ذكر القرآن الكرٌم دابمًا للسمع والبصر معًا مدلوالت شدٌدة األهمٌة لتدرٌس وتعلم اللؽة األولى‬ ‫أو الثانٌة‪ ،‬والتً تتمثل فً أن مهارات االستماع والقراءة هما القناتان الوحٌدتان اللتان ٌمكن من خبللهما‬ ‫معالجة المدخل اللؽوي حتى تصل إلى ملكة المتعلم اللؽوٌة الذهنٌة‪ ،‬ولهذا السبب فإن التركٌز على هاتٌن‬ ‫المهارتٌن المتسمتٌن بالمقدرة على التقبل أكثر أهمٌة من الناحٌة المنطقٌة فً المراحل المبكرة من تعلم‬ ‫وتدرٌس اللؽة األولى أو الثانٌة من المهارات اإلحداثٌة )مهارات الكبلم والكتابة(‪ .‬‬ ‫‪103‬‬ . 1962) .‬لذا لٌس مستؽربًا أن ٌذكر القرآن الكرٌم السمع‬ ‫والبصر كإحدى نعم ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ التً أنعم بها على البشر‪ .(Murad.‬‬ ‫ٌنشؤ المعنى ـ فً اإلحداث اللؽوي ـ من تمازج المعانً )القواعد( النحوٌة المجردة مع المعانً المعجمٌة‬ ‫المجردة لٌشكبل ترتٌبًا من البنى الداللٌة التركٌبٌة فً ذهن المتكلم التً تقوم على مقاصده عند استخدام‬ ‫اللؽة‪ ،‬وإن الطرٌق الوحٌد إلٌصال هذه البنى الذهنٌة الداللٌة خارج الذهن ٌتم عبر األصوات وذلك ألنها‬ ‫كونت من المعانً التركٌبٌة المجردة هذه األصوات ٌتم إنتاجها خارج الذهن فً مواضع مختلفة فً البلعوم‬ ‫والفم واألنؾ ثم ٌقوم المتلقً )السامع( للؽة بنقل أشكال الصوت هذه عبر النظام اإلدراكً السمعً‬ ‫البصري إلى ذهنه الذي صمم فً المقام األول بٌولوجٌٌّا ونفسٌٌّا الكتساب أٌة لؽة بشرٌة‪ ،‬ولهذا السبب أٌضًا‬ ‫ٌجب تعرٌض متعلمً اللؽة للمدخبلت السمعٌة والبصرٌة التً ٌستطٌعون فهمها والتً تتجاوز مستوى‬ ‫كفاٌتهم اللؽوٌة بقلٌل وذلك لمضاعفة احتمال نجاحهم‪ .‬لذا فإن الداللة العملٌة لهذه اإلشارة‬ ‫القرآنٌة حول تعلٌم وتعلم اللؽات ٌصبح فً ؼنى عن اإلثبات‪.‬‬ ‫لماذا ٌسبق السمع والبصر الحواس األخرى فً القرآن؟‬ ‫مع اإلٌمان بؤن ّللا خلق اإلنسان على أفضل هٌبة‪ ،‬فقد ساد اإلجماع فً كل مجاالت المعرفة اإلنسانٌة‬ ‫ٌ‬ ‫)مخلوق مفك ٌر( لم ٌفهم‬ ‫على أنه األكثر كماالً على سطح األرض على الرؼم من هذه الحقٌقة وأن اإلنسان‬ ‫بعد بشكل كامل )‪ .‬ومع ذلك فمعظم مجال الصور الذهنٌة ذات الطبٌعة المعقدة تنحصر فً‬ ‫البصر والسمع إلى حد استبعاد الحواس األخرى فً بعض األحٌان وفٌما ٌتعلق بالصور التً تنتجها‬ ‫الحواس األخرى مثل الشم والتذوق واللمس فإنها ؼالبًا ال تكون واضحة كالصور السمعٌة البصرٌة‬ ‫)‪ .(Alexis Carrel.‫فً أذهان المتحدثٌن‪ ،‬وعادة ما تكون الصورة المطابقة لؤلصل )إعادة اإلنتاج الفكري( ؼٌر مكتملة نتٌجة‬ ‫للفروقات الحتمٌة بٌن الرصٌد المفهومً لمختلؾ األفراد وفقدان االنسجام الكامل بٌن نظمهم اللسانٌة )مما‬ ‫ٌمكن أن تكون نظمهم الثقافٌة كذلك(؛ ولكن حتى فً تلك الحالة فإن اللؽة تسمح مع ذلك بنقل المفاهٌم من‬ ‫فرد إلى آخر بطرق لطٌفة وفعالة بشكل ملحوظ‪.(Nite.

‬‬ ‫‪104‬‬ .‬وٌجب‬ ‫تعرضهم إلى لؽة شفوٌة أصٌلة تكون فً متناول إدراكهم ومتقدمة بعض الشًء من مستوى كفاٌتهم الحالٌة‬ ‫)‪ (Krashen.‬‬ ‫ٌحوي التمثٌل القرآنً للسمع والبصر دالالت نظرٌة وتطبٌقٌة هامة لتعلم وتعلٌم اللؽة األولى أو الثانٌة‪.‬‬ ‫وٌستطٌع المتعلمون الكبار بهذه الطرٌقة اكتساب اللؽة الثانٌة بؤكفؤ طرٌقة وأكثرها اقتصا ًدا‪ ،‬وبما أنهم‬ ‫ٌمتلكون الجانب الداللً مما ٌفترض أن ٌتعلموه‪ٌ ،‬مكنهم التركٌز على األشكال الصوتٌة للرسالة التً‬ ‫تلقوها عبر المعطٌات الشفوٌة والبصرٌة عبلوة على هذا ال ٌحتاج معلم اللؽة ألن ٌقوم بتدرٌس بنً اللؽة‬ ‫طالما أنها ستتاح بالمقادٌر المناسبة عن طرٌق ملكة المتعلم اللؽوٌة التً تم تجمٌعها من المدخبلت السمعٌة‬ ‫البصرٌة‪.‬‬ ‫إذا تبٌن أن المدخل اللؽوي قد استوعبه المتعلم وأنه كا ٍ‬ ‫ؾ من الناحٌة النفسٌة التعلٌمٌة فسوؾ ٌبقى النحو‬ ‫الضروري فً عقل الطالب كجزء من المحتوى اللؽوي الكامل الذي تم تجسٌده فً الداخل وال ٌحتاج معلم‬ ‫اللؽة إلى تدرٌس التراكٌب اللؽوٌة وذلك ألن ملكة المتعلم اللؽوٌة سوؾ توفر المقادٌر الكافٌة والمؤخوذة‬ ‫من المدخبلت السمعٌة والبصرٌة‪. 1988‬وعلى ُخ َطى المدخبلت الشفوٌة والبصرٌة الشاملة األصلٌة األساسٌة ٌمكن‬ ‫افتراض وجود لوازم طبٌعٌة أخرى‪.‫ٌبدو أن تقدٌم كمٌات ضخمة من مدخبلت سمعٌة وبصرٌة )شاملة وأصٌلة( منهج مناسب لتدرٌس وتعلم‬ ‫اللؽة األولى أو الثانٌة فً قاعات الدراسة ٌعتبر مفهوم )المدخبلت السمعٌة والبصرٌة الشاملة األصٌلة(‬ ‫مسإوالً عن الكٌفٌة التً ٌستطٌع الطبلب بها اكتساب اللؽات بؤكثر الطرق فعالٌة واقتصا ًدا‪ .‬‬ ‫ؼٌر أن األبحاث الحدٌثة التً أجراها بعض الباحثون فً مجال اإلدراك الكبلمً قد أوضحت َخ َط َل هذا‬ ‫الرأي‪ .‬فالتمثٌل الصوتً للكبلم هو أول ما ٌطرق آذان متعلمً اللؽة ولهذا السبب ٌستطٌع‬ ‫المتعلمون التركٌز على اكتساب األشكال الصوتٌة للرسالة‪ٌ ،‬عتبر المدخل السماعً فً اللؽة هو فً‬ ‫األساس األصوات الشفوٌة التً تدرك عن طرٌق الجهاز السمعً فقط‪ ،‬وهذا ٌتطابق مع تمثٌل القرآن‬ ‫للمعلومات الشفوٌة وتقدٌمها على المعلومات البصرٌة‪.‬‬ ‫الخاتمة‬ ‫ٌسود افتراض بشكل عام‪ ،‬فً تدرٌس اللؽة الثانٌة‪ ،‬أن الفهم االستماعً ٌشتمل على حاسة السمع فقط‪.‬إضافة إلى هذا ٌمكن تحوٌل التجلٌات الفٌزٌابٌة للؽة عبر نظم اإلدراكات السمعٌة والبصرٌة‪،‬‬ ‫إلى الملكة اللؽوٌة التً خلقت أساسًا لتستجمع القٌاسات األولٌة للداللة المجردة للؽة الهدؾ وتجسٌدهما‬ ‫داخلٌٌّا فً البلوعً‪.‬وٌمكن تطوٌر التخاطب‪ ،‬فً مرحلة‬ ‫متقدمة من اكتساب اللؽة الثانٌة‪ ،‬كمهارة لؽوٌة فً حد ذاتها‪ ،‬ولكن مع ذلك ٌبقى اإلدراك السماعً المصدر‬ ‫ً‬ ‫متحدثا لب ًقا ـ إلى الكثٌر من ممارسة‬ ‫الربٌس الذي ٌؽذي ملكة المتعلم اللؽوٌة‪ ،‬وٌحتاج المرء ـ كً ٌصبح‬ ‫التحدث باستؽبلل اآللٌات الضرورٌة لتطوٌر هذه المهارة‪.‬‬ ‫وٌحتوي رصٌد متعلمً اللؽة الثانٌة على الجانب الداللً لؤلفكار التً ٌتوقع منهم تعلم شكلها اللفظً‬ ‫)مسماها( فً اللؽة الثانٌة‪ .‬‬ ‫لذا فإن تقدٌم كمٌات ضخمة من المعلومات السمعٌة والبصرٌة‪ ،‬من الناحٌة العملٌة‪ ،‬تبدو كؤنها منهج‬ ‫مستقٌم لتعلٌم وتعلم اللؽة الثانٌة فً قاعات الدراسة خبلل المراحل المبكرة من تدرٌس اللؽة الثانٌة‪.‬وتعتبر األشكال اللفظٌة )الفونولوجٌة( لهذه األفكار ؼرٌبة بالنسبة لمتعلمً اللؽة‬ ‫الثانٌة من الكبار‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ٌجب إعطاء المدخبلت اللؽوٌة الشفوٌة األولوٌة فً المراحل المبكرة لؤلسباب اآلتٌة‪ٌ :‬بحث أوال متعلمو‬ ‫اللؽة الثانٌة واللؽة بشكل عام‪ ،‬والمتعلمون الكبار بشكل خاص‪ ،‬عن المعنى فً عملٌة اكتساب اللؽة‪.‬عبلوة على ذلك ٌإمّن القرآن الكرٌم على الوظٌفة األساسٌة للمعلومات السمعٌة والبصرٌة فً‬ ‫اإلدراك البشري بشكل عام وفً اإلدراك الكبلمً على وجه الخصوص‪.‬‬ ‫ال ٌمكن تدرٌس الكبلم مباشرة فً المرحلة المبكرة من اكتساب اللؽة ولكنه سوؾ ٌبرز وحده نتٌجة‬ ‫للتزاٌد التدرٌجً للكفاٌة اللؽوٌة عبر المدخبلت اإلدراكٌة الشاملة‪ .‬‬ ‫ولهذا‪ ،‬فإن التركٌز على هاتٌن المهارتٌن )االستماع والقراءة( ذات الطابع التقبلً أكثر أهمٌة من الناحٌة‬ ‫التعلٌمٌة ومن الناحٌة المنطقٌة أٌضًا خبلل المراحل األولى من تعلم وتعلٌم اللؽة الثانٌة من المهارات‬ ‫اإلحداثٌة‪ .

Tubingen: (hinter Nan Verlag. .‫ ٌجدر بنا التؤكٌد على أهمٌة المنظور القرآنً لحاستً السمع والبصر ودالالته المتعلقـة بتعلٌـم‬،‫أخٌرً ا‬ ‫وتعلم اللؽة األولى والثانٌة ٌجب النظر إلٌه كخطوة نحو بناء نموذج لعملٌـة تعلم اللؽة األولى والثانٌة بشكل‬ . Audio-Visual Perception (Psychological Studies in the Light of the Holy Quran). 1954. . 1983. Al-Ususs Al-Nafsiyyah Lin-Numuw (Psychological bases for Development. The Human Nervous System. New York: McGraw Hill. Textbook of Medical Physiology. Fuad. King Abdul Aziz University Journal. 1972. A. A. 3. The Developing Human. Guyton. 1. „Hearing lips and sing voices. Cetlncunnu. „The acquisition of lip-reading skills by normally-hearing children‟ in Dodd and Campbell (eds). Dodd. Principles of General Psychology. 1981. A. London: Lawrence Erlbaum Associated Ltd. and I. Hearing by Eye: the Psychology of Lip-reading. H. Schlosberg. As-Sayid. 1975. Dodd. Goldfleld. 1972. and A. B. Robinson. Cairo: Dar Al-Maa?aref. Translated by Fareed. Rex and Margarete Nite. „The development of phonology in the blind child‟ in Dodd and Campbell (eds). Introduction to Modem Psychology. „ Perception 6:3-40. 1976. Woodworth. 1980. B. and Rmiem. McLean.1987. „Easy to hear but hard to understand: a lip reading advantage with intact auditory stimuli‟in Dodd and Campbel (eds) Hearing by Eye: the Psychology of Lip-reading. Jeddah. „ Lin_guistische Berichte 68:85-108. Yousif 1962. 1987. „Auditory-visual fusions and illusions in speech perception. London: Hutchinson. 1970. Mills. B. 1980. Moore. H. Keith L. 0. AC. Shafeek A. „The role of vision in the perception of speech. LHomme. Reisberg.‫الفاعلة الصالحة ومزٌ ًدا من المواد السماعٌة‬ References: Abu-Hatab. Carrel. Noback and Demarest 1981. 1984. Fuaad. Voss. Alexis. Tubingen: (hinter Nan Verlag. 105 . Voss. D. McGurk. Cairo: Dar Al-Fikr Al-Arabi. 1968. New York: Holt. Philadelphia. The Psychology of Visual fllusions. J. MacDonald. 1935. 19. RS. Rinehat and Winston. Dar A1-Qiblah Murad. London Lawrence Eribaum Associated Ltd Mills. „ Nature 264:746-8. Slips of the Ear Investigations into the speech perception of German Speakers of English. B.‫عام وللفهم االستماعً للؽة الثانٌة على وجه الخصوص‬ ‫وٌشكل هذا النوع من البحوث أساسًا لتطور النظرٌة ولهذا تجب المثابرة فٌه خبلل العقود القادمة بهمة‬ ‫ألننا نحتاج إلى تحقٌق هذه األهداؾ البحثٌة حتى نتمكن من ابتكار واستخدام المزٌد من المناهج التدرٌبٌة‬ . Experimental Psychology. 1977. New Direction in Psychology. Nite. 1987. Saunders.

‬وقد أثبت العلم الحدٌث هذه الحقابق وأٌدها‪ ،‬وتقسٌم حجم‬ ‫المعدة إلى ثبلثة أثبلث‪ُ :‬ثلُثٌن للطعام والشراب‪ُ ،‬‬ ‫وثلُ ٌ‬ ‫ث لل َّن َفس‪ ،‬لم ٌُذكر ُس ًدى فً هذا الحدٌث بل لحكمة بالؽة‬ ‫بالثلُث؟ ثم كم مقدار هذا ُّ‬ ‫تجلت ووضحت فً هذا الزمان‪ ،‬فإذا سؤل سابل لماذا هذا التقسٌم وتحدٌده ُّ‬ ‫الثلُث؟‬ ‫وما الذي ٌحدث إذا تجاوز المرء ولم ٌلتزم بهذا التوجٌه النبوي؟ ـ أمكن إجابته على ضوء المعارؾ الطبٌة‬ ‫ً‬ ‫حدٌثا فً‬ ‫الحدٌثة‪ ،‬وفً هذا المقال سؤحاول اإلجابة على هذه األسبلة وفق ما استقر من حقابق اكتشفت‬ ‫مجال علم التشرٌح ووظابؾ األعضاء معتم ًدا على الركابز التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ شرح بعض علماء المسلمٌن للحدٌث‪.‬والبردة‪ :‬التخمة‪ ،‬ألنها تبرد حرارة‬ ‫الشهوة‪ ،‬فٌنبؽً االقتصار على الموافق الشهً ببل إكثار منه‪ .‬عبدالجواد الصاوي‬ ‫ص َّلى َّ‬ ‫سم ِْع ُ‬ ‫هللا َع َل ٌْ ِه‬ ‫سولَ َّ ِ‬ ‫هللا ـ َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫روى الترمذي فً صحٌحه(‪َ )1‬عنْ ال ِم ْقدَ ِام ْب ِن َم ْعدِي َك ِر َب َقالَ‪َ :‬‬ ‫ًِ ِو َعا ًء َ‬ ‫ب ا ْب ِن آدَ َم أ ُ ُك ٌ‬ ‫ش ٌّرا مِن َب ْط ٍن‪ِ ،‬ب َح ْس ِ‬ ‫ص ْل َب ُه َفإِنْ َكانَ ال َم َحا َل َة‬ ‫الت ٌُقِ ْمنَ ُ‬ ‫س َّل َم ـ ٌَقُولُ‪َ :‬ما َمأل آ َدم ٌّ‬ ‫َو َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫َف ُثلُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عِ‬ ‫ِ‬ ‫سِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫صحٌِ ٌح * كما رواه ابن ماجه فً‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫ٌِث‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫َذ‬ ‫ه‬ ‫ى‬ ‫ٌس‬ ‫بو‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ه‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫اب‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ع‬ ‫ِط‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫نٌ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫سم ِْع ُ‬ ‫س َّل َم ـ‬ ‫سول َ ِ‬ ‫ص َّلى هللا َع َل ٌْ ِه َو َ‬ ‫هللا ـ َ‬ ‫ت َر ُ‬ ‫سننه(‪ )2‬عن نفس الصحابً‪ :‬ا ْل ِم ْقدَ ا َم ْب ِن َم ْعدِي َك ِر َب قال‪َ :‬‬ ‫س ُه َف ُثل ُ ٌ‬ ‫ًِ ِو َعا ًء َ‬ ‫ًِ لُ َق ٌْ َم ٌ‬ ‫ص ْل َب ُه َفإِنْ َؼ َل َب ِ‬ ‫ث‬ ‫ت اآلدَ ِم ًَّ َن ْف ُ‬ ‫ات ٌُقِ ْمنَ ُ‬ ‫ب اآلدَ م ِّ‬ ‫ش ٌّرا مِنْ َب ْط ٍن َح ْس ُ‬ ‫ٌَقُولُ‪َ :‬ما َمأل آدَ م ٌّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ل َّ‬ ‫ب َوثلُ ٌ‬ ‫ِلط َع ِام َو ُثلُ ٌ‬ ‫ث لِل َّ‬ ‫ش َرا ِ‬ ‫ضا(‪.‬‬ ‫وقال اإلمام الحافظ شمس الدٌن الذهبً)‪) :( 5‬روي عن أنس ـ رضً ّللا عنه ـ عن النبً ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ قال‪) :‬أصل كل داء البردة(‪ ،‬وروي أٌضًا عن ابن مسعود‪ .‬‬ ‫‪ 3‬ـ إبراز وجه اإلعجاز العلمً فً هذا الحدٌث العظٌم‪.)3‬‬ ‫س * ورواه اإلمام أحمد فً مسنده عن نفس الصحابً أٌ ً‬ ‫ث لِل َّنف ِ‬ ‫أشار النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً هذا الحدٌث إلى عدة حقابق‪ ،‬فقد شبه النبً ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ المعدة )المشار إلٌها فً الحدٌث بالبطن( بالوعاء‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ إٌراد أبرز المعارؾ العلمٌة الحدٌثة المتعلقة بموضوعه‪.‬وإنما ٌقوى البدن بحسب ما ٌقبل من الؽذاء‪ ،‬ال بحسب كثرته(‪.‫اإلعجاز العلمً فً حدٌث الثلث‬ ‫د‪ .‬فإذا مؤل اآلدمً بطنه من هذه األؼذٌة‪،‬‬ ‫واعتاد ذلك ـ أورثته أمراضًا متنوعة‪ ،‬منها بطًء الزوال أو سرٌعه‪ .‬ونصح باالكتفاء من الطعام على قدر االحتٌاج‪ ،‬وقسم النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ حجم‬ ‫المعدة إلى ثبلثة أقسام وأخبر أن أكبر كمٌة من الطعام والشراب ٌمكن أن ٌتناولها المرء عند الحاجة‬ ‫الملحّ ة هو مقدار ما ٌمؤل ثلثً حجم المعدة‪ .‬هذا إذا كان دابمًا أو أكثرٌٌّا وأما إذا كان فً األحٌان‪ ،‬فبل‬ ‫بؤس به؛ فقد شرب أبو هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ بحضرة النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ من اللبن‪ ،‬حتى قال‪:‬‬ ‫)و الذي بعثك بالحق ال أجد له مسل ًكا(؛ وأكل الصحابة بحضرته مرارً ا حتى شبعوا‪ .‬‬ ‫فامتبلء البطن من الطعام مضر للقلب والبدن‪ .‬قال النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬ما مؤل ابن‬ ‫‪106‬‬ .‬وأخبر النبً أن ملء هذا الوعاء بكثرة األكل‬ ‫شر على اإلنسان‪ .‬‬ ‫أوالً‪ :‬أقوال ُ‬ ‫ش ّراح الحدٌث‬ ‫‪ 1‬ـ أضرار امتالء المعدة‪:‬‬ ‫ح َك ِم الصحٌة فً هذا الحدٌث‪ ،‬فقد أفرد ابن القٌم فً الطب النبوي‬ ‫لقد تعددت مظاهر استنباط العلماء لل ِ‬ ‫فصبلً حول هدٌه ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً االحتماء من التخم والزٌادة فً األكل على قدر الحاجة‪،‬‬ ‫والقانون الذي ٌنبؽً مراعاته فً األكل والشرب فقال)‪) :(4‬واألمراض نوعان‪ :‬أمراض مادٌة تكون عن‬ ‫زٌادة مادة‪ :‬أفرطت فً البدن حتى أضرت بؤفعاله الطبٌعٌة‪ ،‬وهً األمراض األكثرٌة‪ .‬فإذا توسط فً الؽذاء‪ ،‬وتناول منه‬ ‫قدر الحاجة‪ ،‬وكان معتدالً فً كمٌته وكٌفٌته كان انتفاع البدن به أكثر من انتفاعه بالؽذاء الكثٌر‪.‬والشبع المفرط‬ ‫ٌضعؾ القوى والبدن‪ ،‬وإن أخصبه‪ .‬وأخبر ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن ترك ثلث حجم المعدة خالًٌا‬ ‫من الطعام والشراب ضروري ل َن َفس اإلنسان‪ .‬وسببها‪ :‬إدخال‬ ‫الطعام على البدن قبل هضم األول‪ ،‬والزٌادة فً القدر الذي ٌحتاج إلٌه البدن‪ ،‬وتناول األؼذٌة القلٌلة النفع‪،‬‬ ‫البطٌبة الهضم؛ واإلكثار من األؼذٌة المختلفة التراكٌب المتنوعة‪ .

‬‬ ‫ومن أعلى‪ :‬الحجاب الحاجز والمريء والفص األٌسر من الكبد‬ ‫ومن األسفل‪ :‬القولون المستعرض واألمعاء الدقٌقة‪.‬‬ ‫وهذا من أنفع ما للبدن والقلب؛ فإن البطن إذا امتؤل من الطعام‪ ،‬ضاق عن الشراب‪ .‬فؤخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أنه ٌكفٌه لقٌمات ٌقمن صلبه‪ ،‬فبل تسقط قوته وال تضعؾ‬ ‫معها؛ فإن تجاوزها‪ :‬فلٌؤكل فً ثلث بطنه‪ ،‬وٌدع الثلث اآلخر للماء‪ ،‬والثالث للنفس‪.‬وأ ُ ُكبلت جمع أ ُ ُكلة‪ ،‬وهً اللقمة‪ ،‬وهذا باب من أبواب حفظ الصحة‪.‬هذا إلى‬ ‫ما ٌلزم ذلك من فساد القلب‪َ ،‬و َك ِّل الجوارح عن الطاعات‪ ،‬وتحركها فً الشهوات التً ٌستلزمها الشبع)‪.‬وهل المراد ُّ‬ ‫بالثلُث التساوي‬ ‫على ظاهر الخبر‪ ،‬أو التقسٌم إلى ثبلثة أقسام متقاربة؟ محل احتمال‪ ،‬واألول أولى‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ المعدة‪ :‬ثبلثة أقسام‬ ‫قال ابن القٌم‪ :‬ومراتب الؽذاء ثبلثة )أحدها(‪ :‬مرتبة الحاجة؛ )والثانٌة(‪ :‬مرتبة الكفاٌة؛ )والثالثة(‪ :‬مرتبة‬ ‫الفضلة‪ .‬‬ ‫وقال عمر ـ رضً ّللا عنه‪) :‬إٌاكم والبطنة‪ ،‬فإنها مفسدة للجسم‪ ،‬مورثة للسقم‪ ،‬مكسلة عن الصبلة‪،‬‬ ‫وعلٌكم والقصد فإنه أصلح للجسد‪ ،‬وأبعد عن السرؾ‪ ،‬وإن ّللا تعالى لٌبؽض الحبر السمٌن( رواه أبو نعٌم‪.‬ومن الخلؾ‪ :‬الجزء الباطنً من الشرٌان‬ ‫األورطً والبنكرٌاس والطحال والكلٌة الٌسرى والؽدة الكظرٌة‪.‬‬ ‫ومن األسفل للٌمٌن‪ :‬الكبد واالثنا عشر انظر الشكل )‪(2‬‬ ‫‪107‬‬ .‬‬ ‫واعلم أن الشبع بدعة ظهرت بعد القرن األول‪ ،‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬المإمن ٌؤكل فً‬ ‫معً واحد والكافر ٌؤكل فً سبعة أمعاء( )متفق علٌه(‪ ،‬وال تدخل الحكمة معدة ملبت طعامًا‪ ،‬فمن قل‬ ‫طعامه قل شربه‪ ،‬ومن قل شربه خؾ منامه‪ ،‬ومن خؾ منامه ظهرت بركة عمره‪ ،‬ومن امتؤل بطنه كثر‬ ‫شربه‪ ،‬ومن كثر شربه ثقل نومه‪ ،‬ومن ثقل نومه محقت بركة عمره‪ ،‬فإذا اكتفى بدون الشبع َحس َُن‪ -‬اؼتذاء‬ ‫بدنه‪ ،‬وصلح حال نفسه وقلبه‪.‬وقال الؽزالً قبله فً )باب كسر الشهوتٌن( من )اإلحٌاء(‪ :‬ذكر هذا الحدٌث لبعض الفبلسفة فقال‪:‬‬ ‫ما سمعت كبلمًا فً قلة األكل أحكم من هذا‪ .‬‬ ‫ثان ًٌا‪ :‬الطرح العلمً‬ ‫المعدة‪ :‬التركٌب والوظٌفة (‪)11‬‬ ‫المعدة هً جزء متســع من القناة الهضمٌة وتقـع بٌن المريء واألمعــاء الدقٌقــة وٌقــع معظمها تحت‬ ‫الؽشــاء المبطن للضلـوع‪ ،‬وتتمثل على ظاهر البطن فً المنطقة الشراسٌفٌة )‪،(Epigastric Region‬‬ ‫ومنطقة السرة ومنطقة الربع األٌسر األعلى من البطن انظر الشكل )‪ (1‬وتحٌط بها من الداخل األعضاء‬ ‫التالٌة‪:‬‬ ‫شكل )‪ٌ :(1‬بٌن موقع المعدة على ظاهر البطن‬ ‫من األمام‪ :‬الفص األٌسر من الكبد وجدار البطن األمامً‪ .‬فإذا أورد علٌه‬ ‫الشراب ضاق عن النفس‪ ،‬وعرض له الكرب والتعب‪ ،‬وصار محمله بمنزلة حامل الحمل الثقٌل‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ومن تملى من الطعام ساء ؼذاء بدنه‪َ ،‬وأشِ َرت نفسُه وقسا قلبه‪ ،‬فإٌاكم وفضول المطعم فإنه ٌَسِ ُم القلب‬ ‫بالقسوة‪ ،‬وٌبطا بالجوارح عن الطاعة‪ ،‬وٌصم األذن عن سماع الموعظة(‪.‫آدم وعاء شرٌّ ا من بطن‪ ،‬بحسب ابن آدم أ ُ ُكبلت ٌقمن صلبه‪ ،‬فإن كان ال محالة‪ ،‬فثلث لطعامه‪ ،‬وثلث‬ ‫لشرابه‪ ،‬وثلث ل َن َفسِ ه(‪ .‬وال شك فً أن أثر الحكمة فً الحدٌث المذكور واضح‪ ،‬وإنما‬ ‫خص الثبلثة بالذكر ألنها أسباب حٌاة الحٌوان‪ ،‬وألنه ال ٌدخل البطن سواها‪ .‬‬ ‫ومن األسفل للٌسار‪ :‬الحجاب الحاجز والطحال‪.(4‬‬ ‫وقال الحافظ ابن حجر)‪ :( 6‬قال القرطبً فً )شرح األسماء(‪ :‬لو سمع بقراط بهذه القسمة لعجب من هذه‬ ‫الحكمة‪ .

‬‬ ‫وٌعتمد إفراغ المعدة على نوعٌة الطعام بداخلها؛ فوجبة الكربوهٌــدرات تـترك المعــدة بعد ‪ 2‬ـ ‪3‬‬ ‫ساعات‪ ،‬بٌنما تتؤخر وجبة البروتٌنات إلى فترة أطول‪ ،‬وأما وجبة الدهنٌات فتمكث فترة أطول منهما‪.‬فحٌنما ٌدخل الطعام إلى المعدة نجدها تنتفخ‬ ‫تدرٌجٌٌّا للخارج مستوعبة كمٌات أكبر وأكثر من الطعام ـ حٌث تتمتع األلٌاؾ العضلٌة الملساء فً المعدة‬ ‫بخاصٌة المرونة ـ حتى تصل إلى أقصى حد لها وهو حوالً لتر ونصؾ اللتر‪ .‬وللمعدة قدرة كبٌرة على‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫الحجم األقصـى للمعدة‪:‬‬ ‫ٌختلؾ حجم المعدة بحسب كمٌة الطعام التً تحتوٌها‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫س اإلنسان‬ ‫ثلث حجم المعدة الفارغ ضروري لِ َنف ِ‬ ‫هناك عبلقة حٌوٌة بٌن المعدة والتنفس حٌث تكمن المعدة فً الجزء العلوي من التجوٌؾ البطنً تحت‬ ‫الحجاب الحاجز مباشرة وتستقبل الطعام بعد مضؽه وبلعه ومروره بالمريء‪ .‫ب ٌبٌن المعدة واألعضاء المحٌطة بها ‪ ،‬شكل )‪ :(2‬أ‬ ‫وتتصل المعدة بالمريء عند الصمام الفإادي ‪ Cardiac Sphincter‬وهذا ٌمنع رجوع الطعـــام إلى‬ ‫المــريء كما تتصـــل باألمعاء الدقٌقة عند صمـــام البواب والذي ٌقفل عندما تحتوي المعدة على الطعام‪،‬‬ ‫وٌقسم علماء الطب المعدة إلى ثبلث مناطق‪:‬‬ ‫قاع المعدة ‪ ،Fundus‬وجسم المعدة‪ ،‬ومنطقة الؽار البوابً ‪ ،Pyloric Antrum‬انظر الشكل )‪(3‬‬ ‫وتصــــل للمعــــــدة األعصاب الودٌة ‪ Sympathatic nerves‬من الشبكة البطنٌة ‪Coeliac‬‬ ‫‪ Plexus‬وهً المس إولة عندما تثار وقت الشدة فً تثبٌط حركة األمعاء وتثبٌط إفراز العصارة المعدٌة‪،‬‬ ‫بٌنما تصل إلٌها األعصاب نظٌرة الودٌة ‪ Parasympathatic nerves‬من العصب المبهم ‪Vagus‬‬ ‫‪ nerve‬وهً المسإولة عن تنشٌط حركة األمعاء وتنشٌط إفراز العصارة المعدٌة‪ ،‬وٌتجمع الطعام فً‬ ‫المعدة فً هٌبة طبقات ٌبقى الجزء األخٌر منه فً قاع المعدة لبعض الوقت ثم ٌخلط بالعصارة المعدٌة‬ ‫بالتدرٌج كما ٌبقى لبعض الوقت أٌضًا إلضافة العصارة الحمضٌة على الطعام لوقؾ عمل أنزٌمات‬ ‫اللعاب ‪Salivary Amylase‬‬ ‫شكل رقم)‪ (4‬الؽشاء المبطن للمعدة‬ ‫عندما تكون فارؼة‬ ‫شكل )‪ (3‬منظر داخلً للمعدة‬ ‫ٌبٌن أقسامها الثبلث وصماماتها‬ ‫وٌتركب جدار المعدة من ثبلث طبقات من العضبلت‪ :‬طبقة خارجٌة من ألٌاؾ عضلٌة طولٌة‪ ،‬وطبقة‬ ‫متوسطة من ألٌاؾ عضلٌة مستدٌرة‪ ،‬وطبقة داخلٌة من ألٌاؾ عضلٌة مابلة‪ ،‬وهذا التنظٌم ٌسمح بالحركة‬ ‫الطاحنة الممٌزة لنشاط المعدة باإلضافة إلى حركتها الدودٌة‪ ،‬وتتقوى العضبلت المستدٌرة فً منطقة الؽار‬ ‫البوابً والصمام البوابً؛ وذلك إلحكام إؼبلق هذٌن الصمامٌن وقت الحاجة‪ ،‬أما الؽشاء المبطن للمعدة‬ ‫فٌكون فً ثنٌات طولٌة أو تجاعٌد عندما تكون المعــدة فـارؼة‪ ،‬وعند امتبلبها تزول هذه التجاعٌد وتصبح‬ ‫بطانة المعدة ذات ملمس مخملً‪ ،‬انظر الشكل )‪ ،(4‬وتحت هذا الؽشاء توجد ؼدد عدٌدة إلفراز العصارة‬ ‫المعدٌة‪ ،‬وتفرز المعدة حوالً لترٌن من هذه العصارات فً الٌوم‪.‬وٌظل الضؽط داخل المعدة‬ ‫منخفضًا حتى تقترب من هذا الحجم)‪ ( 12‬بناء على قانون الببلس القابل بؤنه كلما ازداد قطر الجسم كلما‬ ‫ازداد التقعر فً جداره‪ ،‬فبل تسبب زٌادة قطر المعدة ارتفاعًا فً الضؽط داخلها إال بدرجات ضبٌلة‬ ‫جدٌّا)‪ ،(13‬وبما أن حجم المعدة حوالً ‪ 1500‬لتر ٌمكن تقسٌم حجم المعدة إلى ثبلثة أقسام متساوٌة سعة‬ ‫كل قسم نصؾ لتر )‪500‬مل(‪.

‬‬ ‫وٌستفٌد الجسم من الطعام بتحوله إلى مكوناته األولٌة وتحرر الطاقة الكامنة فٌه بٌن جزبٌات مواده‬ ‫وذراتها عبر عملٌة تسمى بالتمثٌل الؽذابً؛ والتً ٌمكن تلخٌصها بعملٌتً البناء والهدم‪ .‬فؤوجد هذا صعوبة فً تقلصه وإعاقته عن‬ ‫الحركة إلى أسفل بالقدر البلزم لحدوث تنفس عمٌق‪ .‫تؽٌٌر حجمها‪ ،‬فهً تبدو صؽٌرة عندما تكون فارؼة‪ ،‬وتتمدد كثٌرً ا بعد تناول وجبة كبٌرة‪ ،‬وعندبذ ٌشعر‬ ‫اإلنسان بعدم الراحة وصعوبة فً التنفس‪ ،‬وٌعنً ذلك أن المعدة قد امتؤلت أكثر من البلزم حتى أصبحت‬ ‫تشؽل ً‬ ‫حٌزا ٌزٌد عن المعتاد فضؽطت على الحجاب الحاجز‪ .‬هـ )‪.‬وقد وجد أن انخفاض هذا الضؽط ‪1‬سم‪/‬ماء‪.‬‬ ‫وٌإدي تمددهما إلى انخفاض الضؽط داخل الحوٌصبلت والممرات الهوابٌة فٌندفع الهواء إلٌهما لكً‬ ‫ٌتعادل ضؽط هواء الحوٌصبلت الهوابٌة مع الضؽط الجوي‪ .(9‬‬ ‫دورة التنفس وعالقتها بالمعدة(‪)11‬‬ ‫تتكون دورة التنفس من الشهٌق والزفٌر وفترة راحة بٌنهما‪ ،‬وٌتسع القفص الصدري أثناء الشهٌق نتٌجة‬ ‫لنشاط عضلً ـ بعضه إرادي وبعضه ؼٌر إرادي ـ والعضبلت الربٌسة التً تتحكم فً التنفس الطبٌعً‬ ‫الهادئ هً العضبلت بٌن األضبلع وعضلة الحجاب الحاجز‪ ،‬أما فً التنفس الصعب أو العمٌق وهو تنفس‬ ‫طارئ فتتدخل فٌه عضبلت الرقبة والصدر والبطن‪.‬‬ ‫‪pumb‬‬ ‫حجم هواء التنفس‬ ‫تذكر المراجع الطبٌة الحدٌثة أنه مع كل شهٌق وزفٌر فً التنفس الطبٌعً تدخل إلى الربتٌن وتخرج‬ ‫منها حوالً‪ 500‬مللٌمتر من الهواء مع كل تنفس)‪ (11‬وبما أن هذه الكمٌة تدخل وتخرج بانتظام كمد‬ ‫البحر فإنها لذلك تسمى الحجم المدي)‪ (Tidal Volum‬وهو ٌقدر بجهاز خاص لقٌاس كمٌة الهواء‬ ‫المتبادل فً عملٌة التنفس ٌسمى مقٌاس النفس) ‪.(spirometer14‬‬ ‫الطعام وكٌؾ ٌستفٌد منه الجسم؟‬ ‫ٌتكون الطعام الذي نؤكله من البروتٌنات‪ ،‬والكربوهٌدرات‪ ،‬والدهون‪ ،‬والفٌتامٌنات مخلوطة بؤثر بسٌط‬ ‫من معادن األرض‪ ،‬ولقد هٌؤها ّللا سبحانه فً صور شتى‪ ،‬وألوان مختلفة‪ ،‬وطعوم جذابة‪ ،‬لٌتناولها‬ ‫اإلنسان بشؽؾ‪.‬‬ ‫وٌستفٌد الجسم من الطاقة التً حصل علٌها فً تشؽٌل أجهزته المختلفة‪ ،‬وفً الحركة‪ ،‬وفً إنتاج الحرارة‬ ‫البلزمة لحفظ درجة ثابتة ال تتؽٌر‪ ،‬وما ٌزٌد عن حاجته منها ٌخزن فً مخازن خاصة تستجلب عند‬ ‫الحاجة إلٌها‪.‬ففً عملٌة البناء‬ ‫تستخدم مكونات الؽذاء المختلفة بعد تحللها بالعصارات الهضمٌة وامتصاصها فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪،‬‬ ‫والمركبات الحٌوٌة المختلفة‪ ،‬وفً عملٌة الهدم ٌقوم الجسم بحرق مكونات الطعام بخطوات دقٌقة ومتدرجة‬ ‫حٌث تإكسد فٌها‪ :‬الكربوهٌدرات‪ ،‬والبروتٌنات والدهون‪ ،‬منتجة ثانً أكسٌد الكربون‪ ،‬والماء‪ ،‬والطاقة‪.‬‬ ‫ورؼم أنه انخفاض طفٌؾ إال أنه كاؾ لٌحرك حوالً نصؾ لتر من الهواء إلى الربتٌن فً خبلل ثانٌتٌن‬ ‫وهً المدة البلزمة للشهٌق)‪ .‬أ‪.‬‬ ‫مصٌر الطاقة الفائضة‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫وٌشكل الحجاب الحاجز فاصبلً بٌن التجوٌؾ الصدري والبطنً؛ فهو ٌمثل أرضٌة للتجوٌؾ الصدري‬ ‫وسق ًفا للتجوٌؾ البطنً‪ ،‬وٌقع فً مقابل الفقرة الصدرٌة الثامنة فً حال ارتخابه‪ ،‬وعندما تنقبض عضلته‬ ‫ٌتسع التجوٌؾ الصدري فً الطول وذلك التصالها بالضلع األول الثابت فً الصدر‪ ،‬وعندبذ ٌقع الحجاب‬ ‫الحاجز مقابل الفقرة الصدرٌة التاسعة‪ ،‬انظر شكل )‪ (5‬كما ٌتسع التجوٌؾ الصدري من الجانبٌن واألمام‬ ‫والخلؾ بسبب انقباض العضبلت بٌن الضلوع‪ ،‬وهذا االتساع ٌإدي إلى انخفاض الضؽط داخل التجوٌؾ‬ ‫الصدري وارتفاعه داخل التجوٌؾ البطنً‪ ،‬وعندما تزداد سعة القفص الصدري بواسطة هذه االنقباضات‬ ‫العضلٌة تتحرك الجنبة الجدارٌة ‪ Paraital Pleura‬مع أسطح الصدر والحجاب الحاجز‪ ،‬وهذا ٌإدي‬ ‫إلى خفض الضؽط داخل التجوٌؾ البللوري فتتمدد الربتان‪.(13‬انظر شكل )‪ ،(6‬كما أن انخفاض هذا الضؽط داخل التجوٌؾ الصدري‬ ‫ٌساعد فً رجوع الدم الورٌدي ؼٌر المإكسد إلى القلب وٌعرؾ بمضخة التنفس‪Respiratory .

‫تفٌض الطاقة عن حاجة الجسم الفعلٌة وتختزن فً داخله‪ ،‬إما على هٌبة مواد ؼذابٌة مكثفة تنطلق منها‬ ‫الطاقة الكامنة فٌها عند أكسدتها‪ ،‬كالدهون المختزنة تحت سطح الجلد وداخل الجسم‪ ،‬والبروتٌنات المختزنة‬ ‫فً العضبلت وخبلٌا األنسجة األخرى‪ ،‬والجلٌكوجٌن المختزن فً الكبد والعضبلت‪ ،‬وٌتم اختزان الطاقة‬ ‫على هذه الهٌبة أثناء المرحلة المتوسطة من التمثٌل الؽذابً‪ ،‬حٌث تكون المركبات الكٌمٌابٌة الناتجة من‬ ‫السكرٌات واألحماض األمٌنٌة والدهون متشابهة إلى حد بعٌد‪ .‬ك‬ ‫توازن الطاقة‬ ‫لقد هٌؤ ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ جمٌع الكابنات الحٌة بحٌث تكون لها طاقة متوازنة مع بٌبتها‪ ،‬تؤخذ منها‬ ‫على قدر حاجتها‪ ،‬إال الحٌوانات المستؤنسة‪ ،‬أو الحٌوانات ذات البٌات الشتوي أو اإلنسان‪ ،‬والذي إن قلت‬ ‫كمٌة الطاقة التً ٌتناولها فً طعامه عن الطاقة البلزمة لعملٌاته الحٌوٌة ونشاطاته المختلفة‪ٌ ،‬كون توازن‬ ‫‪110‬‬ .‬ك‬ ‫وٌعتمد عدد جزٌبات األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات الناتج من أكسدة األحماض الدهنٌة على عدد ذرات‬ ‫الكربون فً جزيء الحمض الدهنً فالذي ٌحتوي على ‪ 6‬ذرات كربون فقط ٌنتج ‪ 44‬جزٌ ًبا من مركب‬ ‫أدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات‪ .(8‬‬ ‫هذا بخبلؾ ما ٌعطٌه الجرام منه من السعرات الحرارٌة ومقدارها ‪ 9.‬وٌمكن عندبذ تحوٌل كل منها لآلخر‬ ‫ومقادٌر هذه الطاقة المختزنة فً الشخص البالػ الذي ٌزن ‪ 70‬كجم تصل إلى ‪ 166‬ألؾ كٌلو كالوري‬ ‫تشكل الدهون فٌها أعلى نسبة‪ ،‬وهذه الطاقات تكفً لحٌاة اإلنسان من شهر إلى ثبلثة شهور ال ٌتناول فٌها‬ ‫طعامًا قط‪.‬فكم ٌعطً الجرام من الدهن؟)‪.‬‬ ‫هذا بخبلؾ ما ٌعطٌه الجرام منه من السعرات الحرارٌة ومقدارها ‪ 4.‬‬ ‫شكل )‪ٌ :(5‬بٌن الجزء السفلً من‬ ‫العبلقة بٌن تمدد الربتٌن والؽشاء‬ ‫الربة الذي ٌتمدد‬ ‫البلّوري المحٌط بهما‬ ‫فٌسمح بدخول هواء الشهٌق عندما‬ ‫ٌهبط الحجاب الحاجز‬ ‫أو تختزن الطاقة فً روابط كٌمٌابٌة لبعض المركبات ذات القدرة على اختزان كمٌات هابلة منها فً‬ ‫المرحلة األخٌرة من الهدم‪ ،‬حٌث تتحول جمٌع المركبات الكٌمٌابٌة إلى ثانً أكسٌد الكربون وذرات‬ ‫الهٌدروجٌن التً تتؤكسد لتكون الماء‪ ،‬وتطلق الطاقة من هذه التفاعبلت‪ ،‬وال تستطٌع الخبلٌا أن تستخدمها‬ ‫مباشرة‪ ،‬ولكنها تختزن فً مركبات فوسفورٌة عالٌة الطــاقة‪ ،‬وخـــٌر مثــال لهذه المركبات هو مركب‬ ‫األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات )‪ ،(ATP‬والذي ٌعتبر المخزن الربٌس للطاقة فً الجسم‪ ،‬حٌث تختزن الطاقة‬ ‫فً هذا المركب العجٌب حسب عدد روابطه الفوسفاتٌة‪ ،‬فالرابطة الثبلثٌة تختزن كمٌة أكبر من الرابطة‬ ‫الثنابٌة‪ ،‬والثنابٌة أكبر من األحادٌة‪ ،‬وتنطلق الطاقة منه على مراحل حسب رابطة الفوسفات أٌضًا‪ ،‬فعندما‬ ‫تتحول إلى أدٌنوزٌن ثنابً الفوسفات )‪ (A D P‬تنطلق منه الكمٌة األولى‪ ،‬وتنطلق الكمٌة الثانٌة عندما‬ ‫ٌتحول إلً أدٌنوزٌن أحادي الفوسفات )‪ ،(A M P‬ثم ٌرجع المركب مرة أخرى إلى صورتٌه ـ بعدما‬ ‫تحمل ذرات األكسجٌن فٌه مزٌ ًدا من اإللكترونات ـ مختز ًنا بذلك كمٌات هابلة من الطاقة أثناء عملٌة الهدم‪،‬‬ ‫لٌمد بها العملٌات الحٌوٌة فً خبلٌا الجسم أثناء مرحلة البناء‪ ،‬وهكذا دوالٌك‪.‬‬ ‫وإذا علمنا أن الجزيء الواحد من هذا المركب ٌختزن طاقة من‪ 10‬ـ ‪ 12‬كٌلو كالوري‬ ‫فانظر كم ٌعطً جزيء الجلوكوز الواحد من الطاقة المختزنة؟ وهل تتخٌل كم ٌعطً الجرام منه‪ ،‬أو‬ ‫عدة جرامات؟ إنها أرقام فلكٌة! وهذا ٌمثل فقط )‪ (%40‬من الطاقة المتحررة من جزيء الجلوكوز‬ ‫الواحد‪ ،‬أما الباقً وهو)‪ ،(%60‬فتنطلق كحرارة تنظم درجة حرارة الجسم‪.3‬ك‪.‬والذي ٌحتوي منها على ‪ 16‬ذرة ٌنتج ‪ 129‬جزٌ ًبا من أدٌنوزٌن ثبلثً‬ ‫الفوسفات‪ ،‬والذي إذا حول إلى وحدات الطاقة ٌبلػ ما ٌعطٌه جزيء الحمض الدهنً هذا ‪ 1290‬كٌلو‬ ‫كالوري‪ .‬‬ ‫إن الجزيء الواحد من الجلوكوز عندما ٌدخل إلى فرن االحتراق فً الخلٌة ‪ٌ Mitochondria‬نتج ‪38‬‬ ‫جزٌ ًبا من مركب األدٌنوزٌن ثبلثً الفوسفات‪.1‬ك‪.

‬‬ ‫شكل )‪ :(7‬عضلة الحجاب الحاجز‬ ‫عندما تنقبض ألٌافها العضلٌة ٌرتخً وسطها الوتري‬ ‫إلى أسفل‬ ‫وهناك أمراض أخرى لها عبلقة بالسمنة أٌضًا مثل‪ :‬دوالً الساقٌن‪ ،‬فتق المعدة‪ ،‬اإلمساك‪ ،‬االلتهابات‪،‬‬ ‫بطء شفاء الجروح‪ ،‬والتهاب المفاصل التنكسً )‪(7‬‬ ‫وتحــدث الســمنة نتٌجة الضطــراب العبلقة بٌن ثبلثة عناصر من الطاقة وهً‪ :‬الكمٌة المستهلكة من‬ ‫الطعام‪ ،‬والطاقة المبذولة فً النشاط والحركة‪ ،‬والطاقة المختزنة على هٌبة دهون بصفــة أساسٌة‪ ،‬فاإلفراط‬ ‫فً تناول الطعام مع قلة الطاقة المبذولة فً الحركة ٌإدي إلى ظهور السمنة خصوصًا مع توفر وسابل‬ ‫الحٌاة المرٌحة‪.‬‬ ‫األضرار الناتجة عن اإلفراط فً الطعام فً الطب الحدٌث‬ ‫السمنة (البدانة) وما ٌصاحبها من أمراض‪:‬‬ ‫ترتبط السمنة باإلفراط فً تناول الطعام خصوصًا األطعمة الؽنٌة بالدهون‪ ،‬وهً مشكلة واسعة‬ ‫االنتشار‪ ،‬وقد تقترن بزٌادة خطر األمراض القلبٌة الوعابٌة‪ ،‬مثل قصور القلب‪ ،‬والسكتة القلبٌة‪ ،‬ومرض‬ ‫الشرٌان التاجً‪ ،‬ومرض انسداد الشراٌٌن المحٌطة بالقلب‪ ،‬وارتفاع ضؽط الدم‪ ،‬ومرض السكري‪،‬‬ ‫وارتفاع دهون الدم‪ .‬‬ ‫وهناك تؽٌرات كٌمٌائٌة حٌوٌة تصاحب السمنة‪:‬‬ ‫أهمها تؽٌر نمط استقبلب الدهون‪ ،‬إذ تزداد البروتٌنات الشحمٌة )نوع بٌتا( فً الببلزما‪ ،‬واألحماض‬ ‫الدهنٌة الحرة‪ ،‬وٌزداد تركٌز األنسولٌن فً الدم زٌادة كبٌرة‪ ،‬مما ٌإدي إلى تضخم البنكرٌاس‪ ،‬أو زٌادة‬ ‫أنسجته‪ ،‬فٌإدي إلى زٌادة إنتاج األنسولٌن‪ ،‬والذي ٌتسبب فً تكون األحماض الدهنٌة فً الكبد من المواد‬ ‫‪111‬‬ .‬‬ ‫ومن المعتقد أن السمنة تنجم إما عن خلل استقبلبً )خلل فً التمثٌل الؽذابً(‪ ،‬أو عن ضؽوط بٌبٌة‪ ،‬أو‬ ‫اجتماعٌة‪.‬‬ ‫ٌّ‬ ‫إن اإلنسان العادي ٌستهلك حوالً ‪ 20‬طنا من الطعام فً فترة حٌاته‪ ،‬وحدوث نسبة ‪ %25‬من الخطؤ‬ ‫فً توازن الطاقة ٌإدي إلى زٌادة فً الوزن تبلػ ‪50‬كجم‪ ،‬وهذه الزٌادة عند شخص بالػ ٌزن ‪70‬كجم‬ ‫تجعل وزنه ‪120‬كجم‪ ،‬وهذا من شؤنه أن ٌبٌن مدى الدقة المطلوبة فً تنظٌم تناول الطعام للمحافظة على‬ ‫استقرار وزن الجسم‪.‬وفً المقابل ٌرى كثٌر من العلماء أن االضطراب النفسً الذي ٌفضً‬ ‫إلى الشراهة فً تناول الطعام‪ ،‬والذي ٌتسبب فً السمنة‪ ،‬قد ٌإدي إلى ظهور اضطرابات فً عملٌة‬ ‫االستقبلب أو التمثٌل الؽذابً‪ ،‬وبالتالً فمن المتعذر تفسٌر االضطرابات الربٌسة فً توازن الطاقة ـ فً‬ ‫حالة السمنة ـ بؤنها عبارة عن التؽٌر فً أحد العناصر‪ ،‬ولكن ٌظل واضحً ا تمامًا أن اإلفراط فً األكل هو‬ ‫أحد العوامل الربٌسة فً حدوث السمنة‪.‬‬ ‫وقد تنجم البدانة أٌضًا عن خلل فً الؽدد الصماء‪ ،‬أو عن أسباب نفسٌة واجتماعٌة متضافرة‪ ،‬تظهر‬ ‫على شكل إفراط فً األكل‪ ،‬وكثٌرً ا ما ٌتزامن حدوث االضطرابات االستقبلبٌة‪ ،‬والضؽوط البٌبٌة‪ ،‬بحٌث‬ ‫ٌكمل أحدهما اآلخر فتتفاقم الحالة‪ .‫الطاقة لدٌه سلبٌٌّا‪ ،‬وٌحصل الجسم على ما ٌنقصه منها مما اختزنه من الجلٌكوجٌن‪ ،‬والبروتٌن‪ ،‬والدهون‪،‬‬ ‫وبالتالً ٌنقص وزنه‪ ،‬كما ٌحصل التخزٌن بتناول كمٌة من الطعام أكثر من الحاجة البلزمة‪ ،‬فٌزٌد الوزن‬ ‫تبعًا لذلك‪.‬وال شك أن جلطة القلب لها عبلقة بالسمنة وكذلك حصٌات المرارة وداء النقرس وهو‬ ‫مرض مزمن ٌسبب نوبات من اآلالم المفصلٌة‪ ،‬وٌنتج عن زٌادة الحامض البولً فً الدم‪ ،‬فٌنشؤ عن ذلك‬ ‫ترسب هذا الحامض البولً على شكل بلورات من ٌورات الصودٌوم حول المفاصل‪ ،‬ومن أهم أسبابه‪:‬‬ ‫اإلفراط فً تناول األطعمة الؽنٌة بالمواد البروتٌنٌة )كاللحوم واألسماك( واألطعمة الؽنٌة بالنٌكلوبروتٌن‬ ‫)كالمخ والمخٌخ والكبد ولوزة العجل(‪.

.‬فهذا أحدهم )لودفٌك كارنارو( من البندقٌة‬ ‫ٌحذر أمّته من هذه األخطار‪ ،‬حٌث كان مما قال‪:‬‬ ‫)ٌا إٌطالٌا البابسة المسكٌنة! أال ترٌن أن الشهوة تقود إلى موت مواطنٌك أكثر من أي وباء منتشر أو‬ ‫حرب كاسحة؟(‪) ،‬إن هذه المآدب المشٌنة والتً هً واسعة االنتشار الٌوم‪ ،‬لها من النتابج الضارة ما‬ ‫ٌوازي أعنؾ المعارك الحربٌة(‪) ،‬لذلك ٌجب علٌنا أال نؤكل إال بقدر ما هو ضروري لتسٌٌر أجسامنا بشكل‬ ‫مناسب(‪) ،‬وإن أٌــة زٌــادة فٌما نتنـاولــه من كمٌــات الطعام تعطٌنا سرورً ا آنٌٌّا‪ .‬ولكن علٌنا فً النهاٌة‬ ‫أن ندفع نتابج ذلك مرضًا‪ ،‬بل مو ًتا فً بعض األحٌان()‪.(8‬‬ ‫ثال ًثا‪ :‬وجه اإلعجاز فً الحدٌث‬ ‫‪ 1‬ـ اإلفراط فً الطعام والشراب شر وخطر على صحة اإلنسان‪:‬‬ ‫لقد أشار النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إلى هذه الحقٌقة منذ أربعة عشر قر ًنا من الزمان فً عبارة بلٌؽة‬ ‫موجزة هً‪َ ) :‬ما َمؤل آدَ مًٌِّ ِو َعا ًء َشرٌّ ا ِمنْ َب ْط ٍن( وهكذا عرؾ هذا الشر بٌقٌن فً هذا العصر بظهور‬ ‫األمراض الخطٌرة المهلكة لئلنسان الناتجة بسبب اإلفراط فً تناول الطعام‪ ،‬وذلك بعد تقدم وسابل الفحص‬ ‫والتشخٌص الطبً الدقٌق الذي أفضى لمعرفة حقٌقة هذا الشر‪ ،‬وبٌنما كان علماء المسلمٌن ٌحذرون الناس‬ ‫من أخطار التخمة وكثرة األكل عبر خمسة عشر قر ًنا استنا ًدا لحدٌث نبٌهم ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ كان‬ ‫ؼٌرهم ٌعتقدون أن كثرة األكل مفٌدة ؼٌر ضارة وٌتسابقون فً ملء البطون بالطعام والشراب؛ ففً‬ ‫إنجلترا ٌتحدث الطبٌب )تشٌن( )‪ 1671‬ـ ‪1743‬م( عن عقٌدة البروتستانت فً اإلفراط فً الطعام‬ ‫والشراب فٌقول‪) :‬لست أدري ما علٌه األمر فً البلدان األخرى‪ ،‬ولكن نحن البروتستانت ال نعتبر اإلفراط‬ ‫فً تناول الطعام مإذًٌا وال ضارٌّ ا‪ ،‬حتى إن الناس ٌحتقرون أصدقاءهم الذٌن ال ٌملإون بطونهم عند كل‬ ‫وجبة طعام(‪ ،‬وبعد أن أدرك هذا الطبٌب من بٌن جمٌع األطباء المعاصرٌن له أخطار كثرة األكل‪ ،‬حمل‬ ‫األطباء المسإولٌة فً عدم إرشاد الناس لهذه األخطار فقال‪) :‬واألطباء ال ٌدركون أنهم المسإولون أمام‬ ‫المجتمع وأمام مرضاهم بل أمام الخالق‪ ،‬ألنهم ٌشجعون الناس على اإلفراط فً الطعام والشراب‪ ،‬ذلك‬ ‫ألنهم بهذا ٌعملون على تقصٌر آجال كثٌر من مرضاهم()‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ إقامة الصلب والحد األدنى من الطعام‬ ‫تختلؾ الحاجة للطعام من إنسان إلى آخر‪ ،‬حسب طبٌعة عمله‪ ،‬ومن وقت إلى آخر عند الفرد ذاته‪ ،‬لكن‬ ‫هناك قدر مشترك من الحاجة إلى السعرات الحرارٌة ٌتساوى فٌها بنو البشر جمٌعًا على وجه اإلجمال‪،‬‬ ‫وهو المعدل الثابت من الطاقة التً ٌحتاجها اإلنسان البالػ والتً تستخدم فً حفظ العملٌات الحٌوٌة‬ ‫األساسٌة داخل الجسم كتشؽٌل القلب والجهاز الدوري الدموي‪ ،‬والجهاز التنفسً‪ ،‬والهضمً‪ ،‬والبولً‪،‬‬ ‫والعصبً‪ ،‬وتسٌٌر العملٌات الضرورٌة لحفظ الحٌاة لنقل األٌونات عبر جدر الخبلٌا‪ ،‬واإلشارات المختلفة‬ ‫عبر الخبلٌا العصبٌة‪ ،‬وسابر العملٌات والتحوالت الكٌمٌابٌة فً التمثٌل الؽذابً‪ ،‬وهً تبلػ حوالً ‪2000‬‬ ‫كٌلو كالوري من السعرات الحرارٌة وتختلؾ حاجة الناس ألزٌد من هذا حسب طبٌعة أعمالهم‪ ،‬فتزٌد‬ ‫للدارسٌن والباحثٌن وكل العاملٌن فً المجال الفكري حوالً ‪500‬كٌلوكالوري عن المعدل الثابت‪ ،‬بٌنما‬ ‫ٌحتاج الذٌن ٌمارسون أعماالً شاقة؛ كرفع األثقال وعمال البناء والمناجم وقطع الخشب مثبلً إلى حوالً‬ ‫‪ 3500‬كٌلو كالوري‪ ،‬إضافة للمعدل الثابت فً الٌوم‪.(10‬‬ ‫ولم ٌنتبه علماء أوروبا إلى هذه األخطار إال فً عصر النهضة‪ ،‬فؤخذوا ٌطالبون الناس بالحد من‬ ‫اإلفراط فً تناول الطعام وترك االنؽماس فً الملذات والشراب‪ .‬‬ ‫‪112‬‬ .(14‬‬ ‫ولعل اكتشاؾ أمراض السمنة وأخطارها المهلكة وعبلقة ذلك بالشراهة وكثرة األكل‪ٌ ،‬جعلنا نزداد ٌقٌ ًنا‬ ‫بعظم القاعدة الذهبٌة فً حفظ الصحة البشرٌة المتمثلة فً ترشٌد األكل والشرب والتً أرشد إلٌها قول ّللا‬ ‫}و ُكلُو ْا َوا ْش َربُو ْا َوال ُتسْ ِرفُوا{ )األعراؾ‪.(31‬‬ ‫تعالى‪َ :‬‬ ‫َمن الذي أنزل على رسولنا ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ هذا العلم؟ إنه ّللا ـ جل فً عبله‪.‫الكربوهٌدراتٌة‪ ،‬وزٌادة ترسب المواد الدهنٌة فً األنسجة الشحمٌة‪ ،‬وهذا ٌإدي إلى ظهور أعراض مرض‬ ‫السكري‪ ،‬حٌث تفقد مستقببلت األنسولٌن الموجودة على األنسجة االستجابة لؤلنسولٌن )‪.

‬وعلٌه ٌمكن التحكم فً كمٌات الطعام التً نتناولها على علم وفهم‪،‬‬ ‫فإن كان الشخص ٌعانً من البدانة فلٌتناول كمٌة أقل منها وٌسحب من مخزونه من الطاقة باقً الكمٌة‬ ‫البلزمة إلحتٌاجاته الٌومٌة وبالتالً ٌمكن أن ٌتخلص اإلنسان من السمنة بسهولة فبتطبٌق هذا الحدٌث‬ ‫العظٌم نتوقى األخطار والمهالك مع تحقق المنفعة والفابدة ألجسامنا وأرواحنا‪.3‬كٌلو كالوري( وهكذا‬ ‫تحسب الكمٌة البلزمة بالضبط للفرد‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ـ ٌنبؽً أن تكون نسبة الكربوهٌدرات فً كمٌة الؽذاء للٌوم الواحد حوالً ‪ ،%60‬ونسبة البروتٌنات‬ ‫حوالً ‪ ،%15‬ونسبة الدهون حوالً ‪.‬‬ ‫إن تحدٌد امتبلء ثلثً المعدة للطعام والشراب لهو ؼاٌة فً اإلحكام وهو أقصى درجات الشبع عند‬ ‫المسلم بناء على هذا الحدٌث‪ ،‬فإن هذا الحجم عبارة عن لتر كامل من الؽذاء المطحون مع الشراب‪ ،‬والذي‬ ‫ٌمكن أن ٌكون أحد مكونات الطعام فٌه من الحساء أو ٌكون عصٌرً ا أو ما ًء قراحً ا‪ ،‬وهو ما ٌعادل على‬ ‫الجملة أربع كاسات ماء من الحجم الكبٌر‪ ،‬وتلك ـ رعاك ّللا ـ كمٌة هابلة من الطعام فً الوجبة الواحدة‪،‬‬ ‫فعلى المسلم أال ٌصل إلى تناول هذه الكمٌة إال إذا كان عامبلً فً األعمال الشاقة أو عندما تؽلبه نفسه أو‬ ‫ٌقع فً مؤزق ٌضطره إلى تناول هذا القدر‪ ،‬بل علٌه االقتصار على أقل من ذلك تطبٌ ًقا لنصٌحة النبً‬ ‫الكرٌم ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ وعندما ٌطبق المسلم هذا الحدٌث بعناٌة فمع تحصٌله األجر العظٌم التباعه‬ ‫سنة النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فإنه ٌمارس أٌضًا أقوى وأنجع برنامج فً التوازن الؽذابً والتخلص من‬ ‫الوزن الزابد وأمراض السمنة وأخطارها‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ امتبلء المعدة بالطعام ٌإثر على أجهزة الجسم‬ ‫حٌنما تمتلا المعدة تمامًا تضطرب مضخة التنفس وال ٌصل كل الدم الورٌدي ؼٌر المإكسد إلى القلب‬ ‫بسهولة‪ .‬وإذا لم تنقبض عضلة الحجاب الحاجز بالقدر المطلوب بسبب امتبلء المعدة سٌإدي ذلك بدوره‬ ‫إلى عدم قدرة الربتٌن على التمدد الكامل؛ نظرً ا لعدم إتمام اتساع القفص الصدري وبالتالً فبل ٌحصل تبعًا‬ ‫لذلك دخول الهواء بالحجم الطبٌعً أو المدّي إلى الربتٌن‪ ،‬وتتدخل عندبذ عضبلت الطوارئ فً إحداث‬ ‫‪113‬‬ .‫وقد ٌشٌر الحدٌث إلى هذه الحقٌقة فقد ٌكون ذكر اللقٌمات إلقامة الصلب كناٌة عن هذا المعدل الثابت‬ ‫الذي ٌحتاجه الناس جمٌعًا‪ ،‬وٌمكن أن ٌتحقق بالقلٌل من الطعام حٌث تنطلق منه الطاقة على مرحلتٌن‪:‬‬ ‫األولى‪ :‬الطاقة المباشرة التً ٌعطٌها الجرام من عناصره الؽذابٌة‪ ،‬والثانٌة‪ :‬ما ٌعطٌه الجزيء منها من‬ ‫الطاقة المختزنة فً مركبات األدونٌزٌن ثبلثً الفوسفات وأشباهه وهً طاقة هابلة كما بٌّـ ّنا‪ ،‬وهذا ٌوضح‬ ‫اآلن كٌؾ خاض أولبك الرجال األفذاذ من الصحابة الكرام ومن تبعهم الحروب واألهوال وكان زاد الواحد‬ ‫منهم حفنة من تمرات!‬ ‫‪ 3‬ـ ملء ثلثً حجم المعدة هو الحد األقصى‬ ‫كما ٌمكن أن تندرج الزٌادة فً الحاجة للطاقة عن المعدل الثابت فً إشارة النص فً قوله ‪) :‬فإن كان‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وال بد فاعبلً‬ ‫وثلث لشرابه(‪ ،‬وٌمكن أن تفهم هذه الزٌادة من أول درجاتها إلى أعلى معدل لها‬ ‫فثلث لطعامه‬ ‫والتً ٌحتاجها العاملون فً األعمال الشاقة وال ٌتجاوز أعلى حجم للطعام والشراب ثلثً حجم المعدة‪.‬‬ ‫وٌذكر العلماء أن الؽذاء المتوازن ٌحتاج إلى قدر من المعلومات وحسن تخطٌط)‪ ،(11‬والحدٌث ٌفٌد ذلك‬ ‫كله بوضوح‪ .%25‬‬ ‫‪ 3‬ـ تقسم كمٌة السعرات الحرارٌة البلزمة للشخص حسب طبٌعة عمله من العناصر الثبلثة فً الخطوة‬ ‫السابقة‪ ،‬على ما ٌعطٌه كل جرام منها من السعرات الحرارٌة )إذ ٌمده الجرام الواحد من كل من‬ ‫الكربوهٌدرات والبروتٌنات بـ ‪ 4.‬‬ ‫‪ 4‬ـ التوازن الؽذابً‬ ‫تإكد جمٌع األوساط العلمٌة المهتمة بالؽذاء وصحة اإلنسان على ضرورة مراعاة التوازن الؽذابً بٌن‬ ‫الطاقة المستهلكة‪ ،‬والطاقة التً ٌتناولها اإلنسان من خبلل الطعام وفً هذا الحدٌث إشارة واضحة لذلك‪.1‬كٌلو كالوري‪ ،‬وٌمده الجرام من الدهون بـ ‪ 9.‬والؽذاء المتوازن ال ٌعتمد فقط على حجمه بل على نوعه‪ ،‬وٌمكن تحدٌد كمٌة الطعام‬ ‫ونوعٌته التً ٌحتاجها الفرد حسب نشاطه وعمله‪ ،‬بناء على المعلومات اآلتٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ البد أن ٌحتوي الؽذاء على عناصره األساسٌة من الكربوهٌدرات والبروتٌنات والدهون والفٌتامٌنات‬ ‫والمعادن والماء‪.

12‬‬ ‫‪ 5‬ـ الطب النبوي للذهبً‪ .‬ص‪ 67‬ـ ‪. Anatomy and Physiology.‬كما أن امتبلء المعدة بالطعام ٌإثر سلبًا على هضمه‪ ،‬حٌث إن‬ ‫تمدد جدار المعدة ٌثبط نشاط عضبلت هذا الجدار فٌإدي بدوره إلى تؤخٌر وإعاقة الهضم)‪.438‬‬ ‫‪ 7‬ـ حسان شمسً باشا‪ ،‬قبسات من الطب النبوي ص ‪ 52‬ـ ‪. Churchil livingsto‬‬ ‫‪114‬‬ .(4‬‬ ‫{و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى إِنْ ه َُو إِال َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫إنه ّللا القابل‪َ :‬‬ ‫الهوامش والمراجع‬ ‫* الكالوري معامل قٌاس وٌعرؾ بؤنه كمٌة الطاقة الحرارٌة البلزمة لرفع درجة حرارة جرام واحد من‬ ‫الماء درجة مبوٌة واحدة من ‪ 15‬ـ ‪ 16‬درجة مبوٌة‪ ،‬والوحدة األكبر منه هو الكٌلو كالوري وٌساوي‬ ‫‪ 1000‬كالوري‪.69‬‬ ‫‪ 6‬ـ فتح الباري ج ‪ 9‬ص ‪. 9 Ed.3340‬‬ ‫‪ 3‬ـ مسند أحمد ـ مسند الشامٌٌن ـ حدٌث رقم ‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ كاثرٌن أنتونً وؼاري ثٌبودو تركٌب جسم اإلنسان ووظابفه‪.‬الصوم الطبً النظام الؽذابً األمثل‪.‬‬ ‫‪ 1‬ـ صحٌح الترمذي ـ كتاب الزهد ـ حدٌث رقم ‪.‫تنفس عمٌق مما ٌإدي إلى ضؽط محتوٌات التجوٌؾ البطنً لتفرٌػ مساحة التساع التجوٌؾ الصدري‪،‬‬ ‫وهذا بدوره ٌإدي إلى شدة واضطراب ٌإثر على جمٌع أجهزة الجسم المختلفة‪ ،‬أما إذا ترك ثلث المعدة أو‬ ‫أكثر منه فار ًؼا وهو ما ٌوازي حجمه حجم الهواء الطبٌعً الداخل للربتٌن )‪ 500‬مل( فإنه بذلك ٌإدي إلى‬ ‫تنفس انسٌابً مرٌح وانصباب سهل للدم الورٌدي للقلب وبهذا ٌظهر األثر الضار المتبلء المعدة على كل‬ ‫من الجهاز التنفسً والدوري عند اإلنسان‪ .16556‬‬ ‫‪ 4‬ـ الطب النبوي البن القٌم ص ‪.2302‬‬ ‫‪ 2‬ـ سنن ابن ماجه ـ كتاب األطعمة ـ حدٌث رقم ‪.‬‬ ‫فمن أخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بهذه الحقابق؟ ومن الذي أعلمه بفابدة مراعاة هذه القٌاسات‬ ‫الدقٌقة التً لم تكن قد عرفت فً عصره أو حتى فً عصور متؤخرة بعده؟‬ ‫ُوحى} )النجم ‪ 2‬ـ ‪.(13‬‬ ‫‪ 6‬ـ ثلث المعدة ٌطابق تمامًا حجم هواء التنفس‬ ‫بالنظر والمقارنة بٌن أقصى حجم للمعدة ٌمكن أن تصل إلٌه وهو حوالً اللتر ونصؾ اللتر‪ ،‬وبٌن الحجم‬ ‫الم ِّدي للنفس الطبٌعً لئلنسان )‪(Tidal Volum‬؛ والذي ٌبلػ فً العادة حوالً‪ 500‬مللٌمتر من الهواء‪،‬‬ ‫ٌتبٌن لنا أن حجم الهواء الداخل إلى الربتٌن ٌمثل ثلث حجم المعدة‪ ،‬وفً هذا إعجاز نبوي واضح حٌث‬ ‫حدد النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ هذه القٌاسات فً زمن لم ُت َتح فٌه هذه األجهزة الدقٌقة التً تقٌس حجم‬ ‫الهواء الداخل إلى الربتٌن‪ ،‬وتحدد أقصى حجم لتمدد المعدة‪ ،‬وقٌاس الضؽط بداخلها‪.57‬‬ ‫‪ 8‬ـ عبد الجواد الصاوي‪ ،‬الصٌام معجزة علمٌة ـ الطبعة الثانٌة مطابع رابطة العالم اإلسبلمً‪ ،‬مكة‬ ‫المكرمة‪.‬‬ ‫‪11 -Ross and Wilson (2001).‬‬ ‫‪ 10‬ـ آالن كوت‪ .

‬‬ ‫وقد تقدم العلماء المكلفون فً هذه الدورة بعدد من البحوث القٌمة فً هذا المجال‪ ،‬وكان‬ ‫المتحدثون فً الجلسة الصباحٌة حول الموضوع كل من الدكتور وهبة الزحٌلً متناوالً‬ ‫بحثه المقدم للمجمع )البصمة الوراثٌة ومجاالت االستفادة منها( والدكتور عمر بن محمد‬ ‫السبٌّل ـــ ٌرحمه ّللا ـــ الذي عرض ملخصًا لبحثه الذي تقدم به )البصمة الوراثٌة ومدى‬ ‫مشروعٌة استخدامها فً النسب والجناٌة(‪ ،‬وشارك الدكتور نجم عبدّللا عبدالواحد ببحث‬ ‫)البصمة الوراثٌة وتؤثٌرها على النسب إثبا ًتا أو نفًٌا(‪.‬‬ ‫‪115‬‬ .‫البصمة الوراثٌة وإثبات النسب‬ ‫استطالع‪ :‬جمال الحوشبً‬ ‫كان موضوع (البصمة الوراثٌة ومجاالت االستفادة منها) من أهم الموضوعات التً ناقشها أعضاء‬ ‫المجمع الفقهً فً دورته السادسة عشرة التً انعقدت فً مقر رابطة العالم اإلسالمً بمكة المكرمة فً‬ ‫الفترة من ‪ 21‬ـ ‪ 26‬شوال ‪1422‬هـ‪ ،‬بعد أن قرر مجلس المجمع فً دورته السابقة المنعقدة فً شهر‬ ‫رجب ‪1419‬هـ تشكٌل لجنة مكونة من عدد من العلماء المتخصصٌن الستكمال دراسة األبحاث‬ ‫والدراسات والمستجدات المتعلقة بالموضوع‪ ،‬وتقدٌم النتائج والتوصٌات المناسبة فً الدورة القادمة‪.‬‬ ‫وتحدث فً االجتماع نخبة من العلماء المشاركٌن فً الجلسة منهم الدكتور سعد الدٌن الهبللً‪ ،‬والشٌخ‬ ‫عبدّللا بن بٌه‪ ،‬والدكتور محمد الصدٌق الضرٌر وآخرون ؼٌرهم‪ ،‬كما شاهد أعضاء المجلس عرضًا مربٌٌّا‬ ‫ٌظهر ماهٌة البصمـة الوراثٌـة وكٌفٌة عملها ومجاالت استخدامها تقدّم به الرابد ناهض بن عقـبل الناهض‬ ‫ربٌس قسم الفحوص الوراثٌة فً األمن العام بوزارة الداخلٌة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ثالثا‪ :‬ال ٌجوز شرعًا االعتماد على البصمة الوراثٌة فً نفً النسب‪ ،‬وال ٌجوز تقدٌمها على اللعان‪.‬‬ ‫تبٌن من ذلك كله أن نتابج البصمة الوراثٌة تكاد تكون قطعٌة فً إثبات نسبة األوالد إلى الوالدٌن أو نفٌهم‬ ‫عنهما‪ ،‬وفً إسناد العٌنة )من الدم أو المنً أو اللعاب( التً توجد فً مسرح الحادث إلى صاحبها‪ ،‬فهً‬ ‫أقوى بكثٌر من القٌافة العادٌة )التً هً إثبات النسب بوجود الشبه الجسمانً بٌن األصل والفرع(‪ ،‬وأن‬ ‫الخطؤ فً البصمة الوراثٌة لٌس وار ًدا من حٌث هً‪ ،‬وإنما الخطؤ فً الجهد البشري أو عوامل التلوث‬ ‫ونحو ذلك‪ ،‬وبناء على ما سبق قرر ما ٌؤتً‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬ال مانع شرعًا من االعتماد على البصمة الوراثٌة فً التحقٌق الجنابً واعتبارها وسٌلة إثبات فً‬ ‫الجرابم التً لٌس فٌها حد شرعً وال قصاص‪ ،‬لخبر‪):‬ادرأوا الحدود بالشبهات(‪ ،‬وذلك ٌحقق العدالة‬ ‫واألمن للمجتمع‪ ،‬وٌإدي إلى نٌل المجرم عقابه وتبربة المتهم‪ ،‬وهذا مقصد مهم من مقاصد الشرٌعة‪.‬‬ ‫وتم فً الجلسة الخاصة للعلماء تدارس قضاٌا االستفادة من البصمة الوراثٌة وحدود االعتماد علٌها فً‬ ‫المجال الجنابً وقضاٌا إثبات النسب‪ ،‬والعدٌد من الجوانب الحٌوٌة فً الموضوع‪ ،‬وقد خرج المجلس فً‬ ‫جلسته الختامٌة بالقرارات اآلتٌة فً مجال البصمة الوراثٌة‪:‬‬ ‫الحمد هلل وحده‪ ،‬والصبلة والسبلم على من ال نبً بعده‪ ،‬أما بعد‪:‬‬ ‫فإن مجلس المجمع الفقهً اإلسبلمً فً دورته السادسة عشرة المنعقدة بمكة المكرمة‪ ،‬فً المدة من ‪21‬‬ ‫ـ ‪1422/10/26‬هـ الذي ٌوافقه من ‪ 5‬ـ ‪2002/1/10‬م‪ ،‬وبعد النظر إلى التعرٌؾ الذي سبق للمجمع‬ ‫اع تماده فً دورته الخامسة عشرة‪ ،‬ونصه‪) :‬البصمة الوراثٌة هً البُنٌة الجٌنٌة )نسبة إلى الجٌنات‪ ،‬أي‬ ‫المورثات( التً تدل على هوٌة كل إنسان بعٌنه‪ ،‬وأفادت البحوث والدراسات العلمٌة أنها من الناحٌة‬ ‫العلمٌة وسٌلة تمتاز بالدقة‪ ،‬لتسهٌل مهمة الطب الشرعً‪ ،‬وٌمكن أخذها من أي خلٌة )بشرٌة( مـن الدم‪ ،‬أو‬ ‫اللعاب‪ ،‬أو المنً‪ ،‬أو البول‪ ،‬أو ؼٌره( ـ وبعد االطبلع على ما اشتمل علٌه تقرٌر اللجنة التً كلفها المجمع‬ ‫فً الدورة الخامسة عشرة بإعداده من خبلل إجراء دراسة مٌدانٌة مستفٌضة للبصمة الوراثٌة‪ ،‬واالطبلع‬ ‫على البحوث التً قدمت فً الموضوع من الفقهاء واألطباء والخبراء‪ ،‬واالستماع إلى المناقشات التً‬ ‫دارت حوله‪.‬‬ ‫ثانًٌا‪ :‬إن استعمال البصمة الوراثٌة فً مجال النسب ال بد أن ٌحاط بمنتهى الحذر والحٌطة والسرٌة‪ ،‬ولذلك‬ ‫ال بد أن تقدم النصوص والقواعد الشرعٌة على البصمة الوراثٌة‪.

‬‬ ‫ج ـ أن توضع آلٌة دق ٌقة لمنع االنتحال والؽش‪ ،‬ومنع التلوث وكل ما ٌتعلق بالجهد البشري فً حقل‬ ‫مختبرات البصمة الوراثٌة‪ ،‬حتى تكون النتابج مطابقة للواقع‪ ،‬وأن ٌتم التؤكد من دقة المختبرات‪ ،‬وأن ٌكون‬ ‫عدد المورثات )الجٌنات المستعملة للفحص( بالقدر الذي ٌراه المختصون ضرورٌٌّا دفعًا للشك‪ .‬‬ ‫ب ـ حاالت االشتباه فً الموالٌد فً المستشفٌات ومراكز رعاٌة األطفال ونحوها‪ ،‬وكذا االشتباه فً أطفال‬ ‫األنابٌب‪.‬وّللا ولً‬ ‫التوفٌق‪ ،‬وصلى ّللا على نبٌنا محمد‪.‬‬ ‫خامسًا‪ٌ :‬جوز االعتماد على البصمة الوراثٌة فً مجال إثبات النسب فً الحاالت اآلتٌة‪:‬‬ ‫أ ـ حاالت التنازع على مجهول النسب بمختلؾ صور التنازع التً ذكرها الفقهاء‪ ،‬سواء أكان التنازع‬ ‫على مجهول النسب بسبب انتفاء األدلة أو تساوٌها‪ ،‬أم كان بسبب االشتراك فً وطء الشبهة ونحوه‪.‬‬ ‫‪116‬‬ .‬‬ ‫سابعاً‪ٌ :‬وصً المجمع بما ٌؤتً‪:‬‬ ‫أ ـ أن تمنع الدولة إجراء الفحص الخاص بالبصمة الوراثٌة إال بطلب من القضاء‪ ،‬وأن ٌكون فً‬ ‫مختبرات للجهات المختصة‪ ،‬وأن تمنع القطاع الخاص الهادؾ للربح من مزاولة هذا الفحص‪ ،‬لما ٌترتب‬ ‫على ذلك من المخاطر الكبرى‪.‫رابعًا‪ :‬ال ٌجوز استخدام البصمة الوراثٌة بقصد التؤكد من صحة األنساب الثابتة شرعًا‪ ،‬وٌجب على‬ ‫الجهات المختصة منعه وفرض العقوبات الزاجرة‪ ،‬ألن فً ذلك المنع حماٌة ألعراض الناس وصو ًنا‬ ‫ألنسابهم‪.‬‬ ‫سادسًا‪ :‬ال ٌجوز بٌع الجٌنوم البشري لجنس‪ ،‬أو لشعب‪ ،‬أو لفرد‪ ،‬ألي ؼرض‪ ،‬كما ال تجوز هبتها ألي‬ ‫جهة‪ ،‬لما ٌترتب على بٌعها أو هبتها من مفاسد‪.‬‬ ‫ب ـ تكوٌن لجنة خاصة بالبصمة الوراثٌة فً كل دولة‪ٌ ،‬شترك فٌها المتخصصون الشرعٌون‪ ،‬واألطباء‪،‬‬ ‫واإلدارٌون‪ ،‬وتكون مهمتها اإلشراؾ على نتابج البصمة الوراثٌة‪ ،‬واعتماد نتابجها‪.‬‬ ‫ج ـ حاالت ضٌاع األطفال واختبلطهم‪ ،‬بسبب الحوادث أو الكوارث أو الحروب‪ ،‬وتعذر معرفة أهلهم‪ ،‬أو‬ ‫وجود جثث لم ٌمكن التعرؾ على هوٌتها‪ ،‬أو بقصد التحقق من هوٌات أسرى الحروب والمفقودٌن‪.

‬‬ ‫والبحث الثانً بعنوان‪( :‬إعجاز القرآن فً التركٌب الكٌمٌائً للّبن)‪ .(2‬‬ ‫من ذلك نرى أن جبرٌل ـ علٌه السبلم ‪ -‬عرض اإلناءٌن على النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم‬ ‫ فاختار الرسول ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ -‬اللبن وأعرض عن الخمر‪ ،‬فقال له جبرٌل ‪-‬‬‫علٌه السبلم‪ :‬اخترت الفطرة التً فطر ّللا الناس علٌها‪ .‬‬ ‫البحث األول‪ :‬اإلعجاز العلمً فً قٌمة اللبن الؽذائٌة‬ ‫للدكتور‪ /‬علً أحمد علً الشحات‬ ‫عن ابن عباس ـ رضً ّللا عنهما ـ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪) :‬من أطعمه ّللا‬ ‫طعامًا فلٌقل‪ :‬اللهم بارك لنا فٌه وارزقنا خٌرً ا منه‪ ،‬ومن سقاه لب ًنا فلٌقل‪ :‬اللهم بارك لنا فٌه‬ ‫وزدنا منه فإنً ال أعلم ما ٌجزي من الطعام والشراب إال اللبن()‪ ،(1‬ولقد جاء فً‬ ‫الصحٌح عن الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن جبرٌل ـ علٌه السبلم ـ جاء بإناء من‬ ‫خمر وإناء من لبن‪ ،‬فاختار الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إناء اللبن‪ ،‬فقال له جبرٌل‪:‬‬ ‫اخترت الفطرة‪ ،‬أما إنك لو اخترت الخمر َؼ َوت أُمّتك)‪.‬والحقٌقة أن اللبن أكمل األؼذٌة من الناحٌة البٌولوجٌة‪ ،‬رؼم‬ ‫أنه ٌنقصه قلٌل من العناصر الؽذابٌة‪ ،‬ولكن رؼم ذلك ٌعد أفضل من أي ؼذاء منفرد‬ ‫وحٌد‪ ،‬وال توجد أي مادة ؼذابٌة أخرى ٌمكن أن تقارن مع اللبن من حٌث قٌمته الؽذابٌة‬ ‫المرتفعة؛ وذلك الحتوابه على المواد الؽذابٌة األساسٌة الضرورٌة؛ التً ال ٌستؽنً عنها‬ ‫جسم اإلنسان فً جمٌع مراحل نموه وتطوره‪ .‬وٌعد اللبن ومنتجاته من المواد الؽذابٌة الضرورٌة المهمة لئلنسان فً معظم‬ ‫ببلد العالم‪ ،‬فحٌث ٌستعمل سكان خط االستواء فً الجنوب ألبان الماعز واإلبل فً‬ ‫ؼذابهم؛ نجد أن لبن الؽزالن ٌستعمله سكان اإلسكٌمو فً الشمال‪ ،‬ولبن الخٌول ٌستعمل‬ ‫فً آسٌا‪ ،‬ولبن الجاموس ٌشربه سكان أفرٌقٌا‪ ،‬وشبه القارة الهندٌة‪ ،‬ولكن ٌبلحظ أن‬ ‫االستعمال إنما هو الشابع أللبان البقر والؽنم فً معظم ببلد العالم‪.‬‬ ‫ومع أن ألبان األنواع المختلفة تحتوي على نفس العناصر‪ ،‬ولكن تختلؾ فً نسبها‬ ‫وخواصّها‪.‬فاللبن ٌُ َع ّد من أحسن األؼذٌة لؤلطفال‬ ‫والناشبٌن‪ ،‬والبالؽٌن والمس ّنٌن على السواء‪ ،‬فعبلوة على أنه ٌنفع الصؽار فً حٌاتهم‬ ‫المقبلة وٌكسبهم مناعة ضد كثٌر من األمراض؛ فإنه أٌ ً‬ ‫ضا ٌفٌد الكبار كثٌرً ا لقٌمته الؽذابٌة‬ ‫المرتفعة‪ ..‬‬ ‫القٌمة الؽذائٌة ل ّلبن‪:‬‬ ‫‪117‬‬ .‬بٌن القٌمة الؽذائٌة والتركٌب الكٌمٌائً‬ ‫ٌشمل هذا الموضوع على بحثٌن منفصلٌن مقدمٌن للمإتمر األول لإلعجاز العلمً‬ ‫المنعقد فً باكستان‪ ،‬أحدهما بعنوان‪( :‬اإلعجاز العلمً فً قٌمة اللبن الؽذائٌة) للدكتور‪/‬‬ ‫علً أحمد علً الشحات‪.‬قدمه كل من‬ ‫الدكتور‪ /‬أحمد محمد الوصٌؾ ـ أستاذ الكٌمٌاء الحٌوٌة بجامعة المنصورة‪ ،‬والدكتور‪/‬‬ ‫صادق شاٌؾ نعمان ـ أستاذ الشرٌعة والقانون بجامعة صنعاء‪.‫اللبن‪ .‬ولقد شاء المولى ‪ -‬جل شؤنه ‪ -‬أن‬ ‫ٌتؽذى الرضع الصؽار باللبن قبل إعطابهم أي ؼذاء آخر‪ ،‬وهذا ٌدل على أن اللبن ذو قٌمة‬ ‫ؼذابٌة مرتفعة‪ ،‬وٌفً باالحتٌاجات الؽذابٌة فً شكل مبلبم ونسب م ّتزنة‪ ،‬وأقرب إلى‬ ‫الكمال من أي ؼذاء آخر‪ .

‬أٌ ً‬ ‫ضا ٌنفرد سكر اللبن‬ ‫بقدرته على تنشٌط نمو أنواع مفٌدة من بكترٌا حمض البلكتٌك‪ ،‬والتً ٌمكن أن تحل محل‬ ‫بعض البكترٌا التعفنٌة فً القناة الهضمٌة‪ .‬وتوجد بعض فٌتامٌنات اللبن ذاببة فً الدهن‪ ،‬وهً‬ ‫‪118‬‬ .‬كما ٌساعد الحامض المتكون ــ نتٌجة نشاط‬ ‫المٌكروبات النافعة ــ على تمثٌل وامتصاص الكالسٌوم وبعض المعادن األخرى‪.‫أصبح من المعروؾ حالٌٌّا فً علوم التؽذٌة أن هناك مواد ؼذابٌة أساسٌة للصحة الجٌدة‬ ‫والقوة والنشاط والحٌوٌة ال ٌستؽنً عنها اإلنسان فً جمٌع أطوار حٌاته وهذه المواد هً‪:‬‬ ‫البروتٌنات‪ :‬ومن أهم فوابدها‪ :‬بناء العضبلت واألنسجة الجدٌدة‪.‬‬ ‫كذلك فإن احتواء سكر اللبن على سكر الجاالكتوز ٌزٌد من أهمٌته‪ ،‬إذ ٌعتبر هذا‬ ‫السكر أساس تكوٌن الجاالكتوز فً أؼشٌة المخ والخبلٌا العصبٌة‪ .‬‬ ‫المعادن‪ :‬وهً عناصر مهمة لتكوٌن العظام واألسنان‪ ،‬وألداء وظابؾ الجسم الحٌوٌة‬ ‫بانتظام‬ ‫الفٌتامٌنات‪ :‬وهً مواد مهمة للحٌاة والنمو والوقاٌة من كثٌر من األمراض‪،‬و أٌ ً‬ ‫ضا هً‬ ‫مركبات تسمح بتمثٌل مواد الؽذاء األخرى‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ٌعد اللبن مصدرً ا م ُِهمٌّا لكثٌر من الفٌتامٌنات‪ .‬كذلك تعتبر‬ ‫النسبة بٌن الدهن والسكر فً اللبن مهمة ج ٌّدا؛ إذ إنها تنشط نمو البكترٌا النافعة باألمعاء‪.‬‬ ‫الماء‪ :‬الذي ٌعمل كمذٌب وحامل للمواد الؽذابٌة بالجسم‪.‬وهً مواد تساعد على االستفادة من‬ ‫الؽذاء والوقاٌة من األمراض‪ .‬‬ ‫‪ 3‬ـ ٌقتصر وجود البلكتوز على اللبن فقط‪ ،‬وٌمتاز سكر اللبن )البلكتوز( عن ؼٌره من‬ ‫الكربوهٌدرات األخرى بقدرته على التخمر الذي ٌعد ذا أهمٌة نافعة فً التؽذٌة‪ ،‬كما أنه‬ ‫ٌإثر على ؼشاء المعدة المخاطً نظرً ا لقلة ذوبانه‪.‬‬ ‫الكربوهٌدرات‪ :‬مثل النشوٌات‪ ،‬السكرٌات‪ ،‬وهً التً تمد الجسم بالحرارة والنشاط‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ توجد األحماض الدهنٌة فً اللبن بنسبة دقٌقة ج ٌّدا بحٌث ٌسهل هضمها وتمثٌلها فً‬ ‫الجسم‪ ،‬وٌحتوي دهن اللبن على كثٌر من المواد الحٌوٌة المهمة مثل‪ :‬األحماض الدهنٌة‬ ‫األساسٌة‪ ،‬والفٌتامٌنات الذاببة فً دهن اللبن‪ ،‬والمركبات الدهنٌة الفوسفاتٌة‪ .‬‬ ‫الدهون‪ :‬التً تختزن فً األنسجة الحٌة‪ ،‬وتمد الجسم أٌ ً‬ ‫ضا بالحرارة‪.‬‬ ‫العناصر والمركبات الؽذائٌة الحٌوٌة المهمة للّبن‪:‬‬ ‫ٌمد اللبن جسم اإلنسان بمجموعة كبٌرة ج ٌّدا من هذه العناصر والمركبات الؽذابٌة الحٌوٌة‬ ‫المهمة‪ ،‬وٌمكن إٌجاز ذلك فً النقاط التالٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ ٌعد اللبن مور ًدا م ُِهمٌّا وجٌ ًدا للبروتٌنات ذات القٌمة الؽذابٌة المرتفعة‪ ،‬وتمــــد‬ ‫بروتٌنات اللبن جســـم اإلنســــان باألحماض األمٌنٌة األساسٌة ــ بمقادٌر وتركٌزات‬ ‫مرتفعة ــ ذلك باإلضافة إلى أنه قد ثبت أن بروتٌنات اللبن ؼنٌة بالفوسفور الذي ٌساعد‬ ‫على امتصاص الكالسٌوم من القناة الهضمٌة وبالتالً ٌستفٌد الجسم من الكالسٌوم‪ ،‬هذا‬ ‫عبلوة على أن اللبن ذاته ؼنً أٌ ً‬ ‫ضا بالكالسٌوم‪ ،‬لذا فإن األطفال والبالؽٌن الذٌن ٌتناولون‬ ‫اللبن فً ؼذابهم ال تظهر علٌهم أعراض أمراض لٌن العظام والكساح أوضعؾ تكون‬ ‫األسنان‪.

‬‬ ‫‪ 6‬ـ ٌعتبر اللبن مصدرً ا م ُِهمٌّا من مصادر فٌتامٌن )أ( الذي ٌعد م ُِهمٌّا ج ٌّدا فً حٌاة اإلنسان‪،‬‬ ‫حٌث ٌوجد هذا الفٌتامٌن بنسبة كبٌرة فً اللبن‪ ،‬ذلك باإلضافة إلى مادة الكاروتٌن التً‬ ‫تتحول إلى فٌتامٌن )أ( فً الجسم بواسطة األكسدة‪.‬‬ ‫والماء له دور مهم وحٌوي فً حٌاة اإلنسان حٌث إن له وظابفه الفسٌولوجٌة فً‬ ‫الجسم اإلنسانً‪ ،‬فهو على سبٌل المثال ٌكون حوالً )‪ 85‬ـ ‪ (92‬من دم الثدٌٌات المختلفة‪،‬‬ ‫كما أن الكثٌر من أنسجة الجسم تحتوي على الماء‪،‬و أٌ ً‬ ‫ضا فإنه ٌنظم درجة حرارة الجسم‪،‬‬ ‫كذلك فالماء هو الوسط المناسب النتشار وتؤٌّن العناصر المختلفة بالجسم‪ ،‬كما أنه الوسط‬ ‫المناسب للتفاعبلت المختلفة وعملٌات الهضم والهدم والبناء التً تحدث فً الجسم‪.‬ومن فوابد فٌتامٌن )أ( أٌضًا‬ ‫أنه ٌكسب جسم اإلنسان المناعة من اإلصابة بعدوى بعض األمراض‪ ،‬كما أن له تؤثٌرً ا‬ ‫م ُِهمٌّا فً عملٌات تكوٌن العظام والؽضارٌؾ‪ ،‬كذلك فإن نقص فٌتامٌن )أ( ٌإثر على‬ ‫الخصوبة والتكاثر والتوالد‪.‬وقد وجد أن‬ ‫قوة اللبن من هذا الفٌتامٌن تزٌد )‪ (20‬ضع ًفا إذا عومل باألشعة فوق البنفسجٌة‪ ،‬وهذه‬ ‫الطرٌقة مستعملة فً بعض الدول األوربٌة واألمرٌكٌة‪ ،‬وذلك ألنها تزٌد نسبة وكمٌة‬ ‫فٌتامٌن )د( فً اللبن‪ ،‬وفً الوقت ذاته تقتل المٌكروبات وتعقم اللبن‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ ٌحتوي اللبن على نسبة ال بؤس بها من فٌتامٌن )د( وهذا الفٌتامٌن ٌساعد على ترسب‬ ‫الكالسٌوم والفوسفور فً الجسم‪ ،‬أي أنه ٌساعد على نمو العظام‪ ،‬كذلك فهو مانع للكساح‪،‬‬ ‫لذلك ٌسمى فٌتامٌن )د(‪ :‬المضاد للكساح‪ .‬‬ ‫‪119‬‬ .‬‬ ‫كذلك فإن فٌتامٌن )أ( مهم ج ٌّدا فً عملٌة اإلبصار‪ ،‬وٌعرؾ هذا الفٌتامٌن باسم‬ ‫الفٌتامٌن المضاد )للرمد الجاؾ( إذ إن نقص هذا الفٌتامٌن فً الؽذاء ٌسبب المرض بهذا‬ ‫النوع من الرمد‪ ،‬كما أنه ٌسبب أٌ ً‬ ‫ضا مرض العشى اللٌلً‪ .‫فٌتامٌنات أ‪ ،‬د‪ ،‬هـ‪ ،‬ك‪ ،‬والبعض اآلخر ذاببًا فً ماء اللبن‪ :‬وهً فٌتامٌنات ب‪ ،1‬ب‪ ،2‬ج‪،‬‬ ‫وكذلك الكولٌن‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ ٌكوّ ن الماء ما ٌقرب من )‪ 85‬ـ ‪ (90‬من ألبان الثدٌٌات المختلفة‪ ،‬وبعض مكونات‬ ‫اللبن إما ذاببة فً الماء‪ ،‬مثل بعض الفٌتامٌنات واألنزٌمات والبلكتوز‪ ،‬أو على صورة‬ ‫معلّقة بالماء مثل حبٌبات الدهن أو جزٌبات الكٌزٌن‪.‬وٌإدي نقص فٌتامٌن )ب‪ (2‬إلى‬ ‫ظهور مرض الببلجرا‪ ،‬لذا ٌسمى هذا الفٌتامٌن بالمانع لمرض الببلجرا‪.‬كذلك ٌحتوي اللبن على مادة الكولٌسترول‪ ،‬التً‬ ‫بتعرضها ألشعة الشمس أو األشعة فوق البنفسجٌة تتحول إلى فٌتامٌن )د(‪ .‬‬ ‫‪ 8‬ـ ٌعد اللبن ؼنٌٌّا بفٌتامٌن )ب‪ (2‬أو الرٌبوفبلفٌن‪ .‬‬ ‫ومن أهم فوابد فٌتامٌن )أ( أنه ضروري ج ٌّدا للنمو‪ ،‬ولقد أثبتت التجارب الحدٌثة‬ ‫التً أجرٌت على الفبران أن نقص هذا الفٌتامٌن ٌسبب وقؾ نموها ثم موتها‪.‬‬ ‫‪ 9‬ـ ٌوجد الكولٌن فً اللبن بوفرة‪ ،‬والكولٌن هو العامل المانع لتراكم الدهن حول الكبد‪،‬‬ ‫والكولٌن ٌكون جزءًا من اللٌسٌثٌن الموجود فً دهن اللبن‪ ،‬وٌعد اللٌسٌثٌن من‬ ‫الفوسفولٌبٌدات المهمة فً تكوٌن الخبلٌا‪ ،‬والكولٌن عامل مهم فً تمثٌل الدهون‬ ‫واستخدامها فً الجسم‪ ،‬لذلك ٌإدي نقص الكولٌن إلى بطء النمو وتراكم الدهن حول الكبد‬ ‫وخلل فً عملٌات تمثٌل الدهون فً الجسم‪.

production. Hutchinson.‬‬ ‫‪120‬‬ .‬‬ ‫‪Milk Thesis. Of Agric.‬ثم لمّا تقدم العلم وتوفرت‬ ‫األجهزة توصل العلماء والباحثون إلى اكتشاؾ هذه المواد الؽذابٌة التً ٌحتوي علٌها اللبن‬ ‫من البروتٌنات والكربوهٌدرات‪ ،‬والسكرٌات‪ ،‬والدهون‪ ،‬والمعادن والفٌتامٌنات‪ ،‬وؼٌر‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫فمن أخبر محم ًدا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ بهذه الحقابق فً وقت كان ٌستحٌل فٌه على‬ ‫اإلنسان أن ٌتوصل إلى ما توصل إلٌه الٌوم؟‪ ،‬حٌث إنه بعد رحلة شاقة من الدراسة‬ ‫والبحث وصل من خبللها إلى نتابج تتوافق مع ما أخبر به النبً محمد ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ مما ٌدل داللة قاطعة على أن محم ًدا رسول ّللا‪ ،‬وأن ما أخبر به وذكره إنما هو‬ ‫ُوحى( النجم‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ ٌحتوي اللبن على كثٌر من األنزٌمات التً تساعد على هضم الطعام وامتصاصه‪. Shams University.Edward Arnolds(1980).A. Davidsen.‬‬ ‫‪2.A.‬‬ ‫‪4.Ain Fac. Human natural‬‬ ‫‪Livingstone.‫‪ 10‬ـ ٌعد اللبن أحد المصادر الطبٌعٌة األساسٌة الؽنٌة بالكالسٌوم والفوسفور‪ ،‬وهما من‬ ‫األمبلح المعدنٌة الضرورٌة لجسم اإلنسان‪ ،‬إذ أن هذه المعادن تدخل فً تكوٌن الهٌكل‬ ‫العظمً وتركٌب األسنان وتنظٌم الضؽط األسموزي‪ ،‬وتساعد على تنشٌط األنزٌمات‪.‬‬ ‫‪Study on some Facors Affecting (1970). Elshahat.R.Edinbuurgh (1972)2‬‬ ‫‪3. Egypt.‬‬ ‫هذا هو اللبن الذي أخرجه المولى ـ جل شؤنه ـ بقدرته العظٌمة من بٌن فرث ودم )لبنا(‬ ‫خال ً‬ ‫صا ساب ًؽا للشاربٌن‪ٌ ،‬جزئ األصحاء وٌكفٌهم‪ ،‬وٌقوي المرضى وٌشفٌهم وصدق ّللا ـ‬ ‫)وإِنَّ لَ ُك ْم فِى األَ ْن َعام لَ ِعب َْر ًة ُّنسْ قٌِ ُكم ِممَّا فِى ب ُ‬ ‫ْن َفرْ ٍ‬ ‫ث‬ ‫سبحانه وتعالى ـ إذ ٌقول‪َ :‬‬ ‫ُطو ِن ِه مِن َبٌ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َود ٍَم لَّ َب ًنا َخالِ ً‬ ‫ٌن( النحل‪. and Moncrieff Food and principles of‬‬ ‫‪nutrition.Sir StanleyChurchill and dietetics.‬‬ ‫ومن المعادن األخرى التً توجد فً اللبن ـ كذلك ـ بنسب ال بؤس بها‪ :‬الماؼنسٌوم‬ ‫والصودٌوم والبوتاسٌوم والكلور والكبرٌت‪ ،‬ولكن ٌعد اللبن فقٌرً ا فً عنصر الحدٌد‪،‬‬ ‫وٌمكن تعوٌض ذلك بتعاطً أؼذٌة ؼنٌة بهذا المعدن مثل البٌض والخضراوات والفاكهة‪.4 ،3 :‬‬ ‫)و َما ٌَنطِ ُق َع ِن ْال َه َوى * إِنْ ه َُو إِالَّ َوحْ ٌى ٌ َ‬ ‫بتعلٌم ّللا له‪َ :‬‬ ‫المراجع العربٌة واألجنبٌة‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الشحات‪ :‬د‪ .‬والبارٌوم والمنجنٌز‬ ‫واالسترانثٌوم واأللومنٌوم والفلور والنحاس والٌود والزنك والكوبلت‪.‬‬ ‫وٌوجد فً اللبن أٌضا ً نسب ضبٌلة من الروبٌدٌوم واللٌثٌوم‪ .‬علً أحمد‪ ،‬اللبن وقٌمته الؽذابٌة ـ المكتبة الثقافٌة ـ الهٌبة المصرٌة العامة‬ ‫للكتاب ـ القاهرة ـ مصر‪. Cairo.66 :‬‬ ‫ار ِب َ‬ ‫صا َسآ ِب ًؽا لِل َّش ِ‬ ‫وجه اإلعجاز‪:‬‬ ‫وهكذا ٌتجلى لنا بوضوح أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قد أشار إلى قٌمة اللبن الؽذابٌة‬ ‫المتمٌزة فً زمن لم ٌكن ٌدرك الناس وقتبذ تركٌب اللبن وما ٌحتوي علٌه من عناصر‬ ‫ومركبات الؽذاء الحٌوٌة المهمة التً ال تجتمع فً شراب ؼٌره‪ .

‬‬ ‫وإن أهم عنصرٌن ٌفتقر إلٌهما اللبن بنسبة كبٌرة هما الحدٌد وفٌتامٌن )ج(‪ ،‬واللبن عبارة‬ ‫عن مستحلب من الدهون‪ ،‬وشتاتة ؼروٌة من البروتٌنات‪ ،‬إلى جانب سكر اللبن الذي ٌوجد‬ ‫فً محلول حقٌقً‪.4‬‬ ‫‪8.‬‬ ‫واللبن الكامل ٌحتوي على فٌتامٌنات ومعادن وبروتٌنات ودهون‪. Pyke.(1‬‬ ‫وقد أشار القرآن الكرٌم إلى إنتاج اللبن حٌث قال تعالى‪:‬‬ ‫)وإِنَّ لَ ُك ْم فِى األَ ْن َعام لَ ِعب َْر ًة ُّنسْ قٌِ ُكم ِممَّا فِى ب ُ‬ ‫ث َود ٍَم لَّ َب ًنا َخالِ ً‬ ‫ْن َفرْ ٍ‬ ‫صا َسآ ِب ًؽا‬ ‫َ‬ ‫ُطو ِن ِه مِن َبٌ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌن(النحل‪.7‬‬ ‫سكر اللب‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6.‬إال أن التركٌب الكٌمٌابً الكامل للّبن لم‬ ‫ٌعرؾ إال منذ قرابة مابة سنة فقط‪ .7‬‬ ‫‪121‬‬ ‫مصل اللبن‬ ‫‪0.‬وهذه المٌزة مهمة ألن اللبن هو الؽذاء الوحٌد الذي ٌتناوله األطفال الرضع‬ ‫خبلل األسابٌع األولى بعد الوالدة‪.‬‬ ‫إجمالً المواد الصلبة‬ ‫‪12.‬‬ ‫البحث الثانً‪ :‬إعجاز القرآن فً التركٌب الكٌمٌائً للّبن‬ ‫د‪ .‬‬ ‫وٌتناول هذا البحث ما توصل إلٌه العلم الحدٌث من مكتشفات فٌما ٌتصل بمنشؤ اللبن الذي‬ ‫ٌتكون فً الؽدد الثدٌٌة‪.5‬‬ ‫دهن‬ ‫‪3.4‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫وتوجد هذه المكونات الربٌسة مع مركبات عضوٌة مختلفة مثل حامض السترٌك وبعض‬ ‫المركبات النٌتروجٌنٌة‪ .66 :‬‬ ‫ار ِب َ‬ ‫لِل َّش ِ‬ ‫ومدلول اآلٌة ٌمكن أن ٌتسع لٌشمل إنتاج اللبن عند كل الثدٌٌات‪.‬ومع تقدم التقنٌة الكٌمٌابٌة أصبح التركٌب الكٌمٌابً‬ ‫ألنواع مختلفة من اللبن معرو ًفا‪ ،‬وأمكن تحدٌد مكوناته الدقٌقة وكمٌاتها‪ .‬أحمد الوصٌؾ و د‪.‬‬ ‫األعضاء التً تنتج اللبن‪:‬‬ ‫ٌعتبر الضرع أو )ثدي األنثى( من الناحٌة العلمٌة ؼدة كبٌرة ذات إفراز خارجً‪ ،‬وهً‬ ‫ساكنة إلى حد كبٌر‪ ،‬وٌتؤلؾ الضرع من ثمانٌة عشر قِسْ مًا )فصٌصات أو أنظمة( إلنتاج‬ ‫اللبن مدفونة فً الدهن واألنسجــة الضامة‪ ،‬وتكثر فٌها األوعٌة الدموٌة والقنوات اللمفاوٌة‬ ‫واألعصاب‪.‬صادق نعمان‬ ‫عرؾ اإلنسان اللبن واتخذه ؼذاء له منذ القدم‪ .1‬‬ .6‬‬ ‫الجدول (‪)1‬‬ ‫النسبة المئوٌة لتركٌب األلبان‬ ‫بروتٌن كازٌن‬ ‫‪0.‬وقد أصبح من‬ ‫المعروؾ أٌ ً‬ ‫ضا أن تركٌز مكونات اللبن ٌتؤثر بعوامل الؽذاء والبٌبة ونوع الحٌوان‬ ‫الحلوب‪. Man and Food World University Library.8‬‬ ‫‪0.6‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫واللبن قد ٌكون الطعام األكثر كماالً من الناحٌة الؽذابٌة إذا ما قورن بؽٌره من األؼذٌة‬ ‫الطبٌعٌة‪ .‫‪5.‬‬ ‫وتطلق كلمة )فرث( على ما فً الكرش واألمعاء)‪ ،(2‬كما تستعمل بمعنى األمعاء وخاصة‬ ‫األجزاء التً تمتص منتجات هضم الطعام‪.‬وكما تقدم فإن اللون المعتم الذي ٌمتاز به اللبن ٌرجع أساسًا‬ ‫لمحتواه من البروتٌنات وأمبلح الكالسٌوم)‪.

2‬‬ ‫‪87.9‬‬ ‫وكل فصٌص ٌتكون من آالؾ من األسناخ الكٌسٌة التً تفرز اللبن والمحاطة بخبلٌا‬ ‫الظهارة العضلٌة والتً تصب فً القنٌات ثم القنوات ثم الجٌوب المنتجة للبن التً تنتهً‬ ‫فً إحدى مسامات الحلمة لتصب داخل الحلمة فً هالة الثدي الشكل )‪ (1‬أ‪ ،‬ب‪ .‬‬ ‫فٌتضمن‬ ‫أ ـ الـمـاء‪:‬‬ ‫تستخلص الؽدد الثدٌٌة ماء اللبن كله من الدم)‪ .1‬‬ ‫‪12.8‬‬ ‫‪3.7‬‬ ‫‪4.5‬‬ ‫‪0.‫‪11.8‬‬ ‫سكر اللبن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪122‬‬ ‫‪6.0‬‬ ‫طاقة (كٌلو‬ ‫كالوري‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪12.1‬‬ ‫بروتٌن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪3.1‬‬ ‫‪4.6‬‬ ‫‪2.7‬‬ ‫‪17.5‬‬ ‫‪2.3‬‬ ‫‪2.2‬‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫إجمالً المواد الصلبة‬ ‫(ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪3.7‬‬ ‫‪7.5‬‬ ‫‪4.0‬‬ ‫‪2.9‬‬ ‫‪4.2‬‬ ‫‪13.(1‬والماء بطبٌعة الحال هو المادة المذٌبة‬ ‫والذي تذوب جمٌع مكونات اللبن فٌه‪.‬وخبل ًفا‬ ‫للحٌوانات الحلوب كالبقر والمعز فإن المرأة لٌس لها تجاوٌؾ لبنٌة فً نهاٌة القنوات‪ ،‬وال‬ ‫ٌوجد إال كمٌة ضبٌلة من اللبن فً الجٌوب المنتجة له‪ ،‬ولذلك فإنه ال بد من حدوث فعل‬ ‫انعكاسً مناسب إلنزال اللبن كً ٌحصل الطفل الرضٌع على كمٌة كافٌة منه عند‬ ‫الرضاعة‪ ،‬وٌتضمن الشكل )‪ (2‬رسمًا ٌوضح الفعل االنعكاسً إلنزال اللبن وتؤثٌر بعض‬ ‫الهرمونات على ذلك‪.5‬‬ ‫‪4.8‬‬ ‫‪4.0‬‬ ‫‪75.6‬‬ ‫‪1.8‬‬ .3‬‬ ‫‪1.9‬‬ ‫‪11.8‬‬ ‫‪5.‬‬ ‫التركٌب الكٌمٌائً للّبن‪:‬‬ ‫ً‬ ‫موجزا لتركٌب لبن عدد من الحٌوانات الثدٌٌة‪ ،‬أما الجدول )‪(2‬‬ ‫ٌتضمن الجدول )‪(1‬‬ ‫ً‬ ‫موجزا للتركٌب الكٌمٌابً المفصل لكل من اللبن البشري والبقري‪.5‬‬ ‫دهن (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪4.5‬‬ ‫‪16.1‬‬ ‫ماء (ملٌلتر‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪66.6‬‬ ‫‪3.9‬‬ ‫‪6.4‬‬ ‫‪4.9‬‬ ‫‪3.7‬‬ ‫‪11.6‬‬ ‫‪0.5‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫الجدول (‪)2‬‬ ‫التركٌب التقرٌبً لكل من اللبن البشري ولبن األبقار‬ ‫اللبن البقري‬ ‫اللبن البشري‬ ‫التركٌب‬ ‫‪87.8‬‬ ‫‪12.4‬‬ ‫‪1.2‬‬ ‫‪13.6‬‬ ‫‪33.5‬‬ ‫‪7.‬‬ ‫والؽدد الثدٌٌة هً التً تنتج اللبن‪ ،‬ولكن الكثٌر من مكوناته ٌؤتً من أنسجة أخرى من‬ ‫الجسم وخاصة الدم واألمعاء‪ ،‬كما تنص على ذلك اآلٌة الكرٌمة السابقة‪.2‬‬ ‫‪19.2‬‬ ‫‪5.

0‬‬ ‫تٌروسٌن‬ ‫المعادن الرئٌسة فً اللتر الواحد‬ ‫‪1160.0‬‬ ‫لٌسٌن‬ ‫‪88.0‬‬ ‫بروتٌنات مصل اللبن‬ ‫النٌتروجٌن الخالً من‬ ‫البروتٌن‬ ‫(ملٌؽرام‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪6.0‬‬ ‫كازٌن‬ ‫‪18.0‬‬ ‫‪340.0‬‬ ‫‪22.0‬‬ ‫حامض الؽلوثامً‬ ‫‪11.0‬‬ ‫كالسٌوم (ملٌؽرام)‬ ‫‪920.0‬‬ ‫إٌسولٌوسٌن‬ ‫‪350.0‬ـ ‪15‬‬ ‫منؽنٌز (مٌكروؼرام)‬ ‫‪300‬‬ ‫‪400‬‬ ‫نحاس (مٌكروؼرام)‬ ‫‪3‬ـ‪5‬‬ ‫‪3‬ـ‪5‬‬ ‫زنك (ملٌؽرام)‬ ‫‪ 10‬ـ ‪200‬‬ ‫‪30‬‬ ‫أٌودٌن (مٌكروؼرام)‬ ‫‪123‬‬ .0‬‬ ‫‪69.0‬‬ ‫فوسفور (ملٌؽرام)‬ ‫‪22.0‬‬ ‫‪25.0‬‬ ‫‪60.0‬‬ ‫ؼلٌسٌن‬ ‫‪250.0‬‬ ‫‪61.0‬‬ ‫صودٌوم‬ ‫‪35.0‬‬ ‫ترٌبتوفان‬ ‫‪245.0‬‬ ‫هٌستٌدٌن‬ ‫‪228.‫‪0.0‬‬ ‫سٌرٌن‬ ‫‪179.0‬‬ ‫‪0.0‬‬ ‫فٌنٌالنٌن‬ ‫‪164.0‬‬ ‫‪68.0‬‬ ‫كلوراٌد‬ ‫‪120.0‬‬ ‫‪15.0‬‬ ‫‪11.0‬‬ ‫‪80.0‬‬ ‫سٌستٌن‬ ‫‪680.7‬‬ ‫‪0.0‬‬ ‫‪40.0‬‬ ‫برولٌن‬ ‫‪160.0‬‬ ‫‪116.0‬‬ ‫أرجٌنٌن‬ ‫‪745.0‬‬ ‫مؽنزٌوم (ملٌؽرام)‬ ‫‪300.0‬‬ ‫‪48.0‬‬ ‫‪7.0‬‬ ‫‪23.0‬‬ ‫‪70.2‬‬ ‫رماد (ؼم‪100/‬ملٌلتر)‬ ‫البروتٌنات (النسبة المئوٌة إلجمالً البروتٌنات)‬ ‫‪82.0‬‬ ‫أالنٌن‬ ‫‪166.0‬‬ ‫سلفر (ملٌؽرام)‬ ‫معادن توجد بكمٌات قلٌلة جدٌّا فً اللتر الواحد‬ ‫‪ 8‬ـ ‪13‬‬ ‫ـ‬ ‫كروم (مٌكروؼرام)‬ ‫‪ 20‬ـ ‪40‬‬ ‫‪ 7.0‬‬ ‫‪40.0‬‬ ‫‪13.0‬‬ ‫لٌوسٌن‬ ‫‪277.0‬‬ ‫‪73.0‬‬ ‫فالٌن‬ ‫األحماض األمٌنٌة ؼٌر األساسٌة‬ ‫‪129.0‬‬ ‫‪100.0‬‬ ‫‪18.0‬‬ ‫‪22.0‬‬ ‫ثرٌونٌن‬ ‫‪49.0‬‬ ‫‪140.0‬‬ ‫بوتاسٌوم‬ ‫‪29.0‬‬ ‫‪50.0‬‬ ‫الحامض االسبارتٌكً‬ ‫‪32.0‬‬ ‫مسثٌونٌن‬ ‫‪172.0‬‬ ‫‪35.0‬‬ ‫النسبة المئوٌة إلجمالً‬ ‫النٌتروجٌن‬ ‫األحماض األمٌنٌة األساسٌة (ملٌؽرام‪ 100/‬ملٌلتر)‬ ‫‪95.0‬‬ ‫‪45.0‬‬ ‫‪140.

8‬‬ ‫فٌتامٌن هـ ملٌؽرام‬ ‫‪15‬‬ ‫فٌتامٌن ك (م‪.‬‬ ‫وفً عام ‪ 1386‬هـ ـ ‪1966‬م اكتشفت ستة أنواع جدٌدة من السكرٌات المعقدة فً لبن‬ ‫الثدي)‪ .5‬‬ ‫‪ 5‬ـ ‪50‬‬ ‫‪0.‬غ)‬ ‫‪43‬‬ ‫فٌتامٌن ج ملٌؽرام‬ ‫‪22‬‬ ‫فٌتامٌن د (وحدة دولٌة)‬ ‫‪1.4‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪160‬‬ ‫فٌتامٌن (م‪.46‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪ 11‬ـ ‪21‬‬ ‫‪ 14‬ـ ‪3‬‬ ‫‪0.‬غ)‬ ‫انظر رقم (‪ )4‬فً قائمة المراجع‬ ‫ب ـ السـكـرٌات‪:‬‬ ‫تتكـون المواد الكربوهٌدراتٌة الموجــودة فً اللبن فً معظمها من سكر اللبن )البلكتوز(‪.(Bifidusfactor)(1‬وٌعتبر سكر‬ ‫اللبن من السكرٌات الثنابٌة‪ ،‬وهو ٌتكون من وحدة من سكر العنب )الجلوكوز( وأخرى من‬ ‫الجبلكتوز مرتبطٌن برباط مقلوب‪ ،‬وٌتكون سكر اللبن فً ؼدة الثدي من الجلوكوز‬ ‫المستمد من الدم‪.5‬‬ ‫‪1898‬‬ ‫‪ 1025‬ـ‬ ‫‪1690‬‬ ‫‪440‬‬ ‫‪1750‬‬ ‫‪940‬‬ ‫‪640‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫وهناك أٌ ً‬ ‫ضا كمٌات ضبٌلة من سكرٌات أخرى تشمل سكر الجاالكتوز )‪(Galctose‬‬ ‫والفركتوز )‪ (Fructose‬وعد ًدا كبٌرً ا من المواد الكربوهٌدراتٌة التً تحتوي على‬ ‫)‪N-‬‬ ‫اللعابً‬ ‫والحامض‬ ‫)‪،(Acetylglucosamine‬‬ ‫مثل‬ ‫النٌتروجٌن‬ ‫‪ (Acetylneuraminic acid‬وعامل انشـقاقً )‪ .‬‬ ‫ونظرً ا الفتقار الدم إلى األنزٌم المحلل لسكر اللبن فإن هذا السكر الثنابً ال ٌمكن أن ٌتجزأ‬ ‫إلى جبلكتوز وجلوكوز عندما ٌوجد فً الدم‪.84‬‬ ‫بانتوثٌنٌت (م‪.‬غ)‬ ‫‪360‬‬ ‫رٌبوفالفٌن (م‪.(2‬ومن جهة أخرى فإن جلوكوز الدم ـ الذي هو مصدر سكر اللبن ـ هو فً‬ ‫األساس من محتوٌات األمعاء قبل أن ٌتم امتصاصه؛ لذا فإن سكر اللبن مشتق من الفرث‬ ‫والدم‪.‬‬ ‫التسمٌة‬ ‫القدٌمة‬ ‫الجدول (‪)3‬‬ ‫بروتٌنات اللبن البقري وبعض خواصها‬ ‫النسبة‪%‬التقرٌبٌة‬ ‫التسمٌة المعاصرة‬ ‫لبروتٌن اللبن‬ ‫‪124‬‬ ‫الوزن‬ ‫الجزٌئً‬ .3‬‬ ‫فوالسٌن (م‪.‬غ)‬ ‫‪1470‬‬ ‫نٌاسٌن (م‪.‫سٌلٌنٌوم (مٌكروؼرام)‬ ‫حدٌد (ملٌؽرام)‬ ‫الفٌتامٌنات فً اللتر الواحد‬ ‫فٌتامٌن أ (وحدة دولٌة)‬ ‫‪ 13‬ـ ‪50‬‬ ‫‪0.‬غ)‬ ‫‪1.‬‬ ‫ومع أن كبلٌّ من وحدتً سكر اللبن )الجبلكتوز والجلوكوز( تستمد أسا ًسا من الجلوكوز‬ ‫الموجود فً الدم‪ ،‬إال أن كمٌة سكر اللبن ال تتؽٌر كثٌرً ا إذا ما طرأ أي تؽٌر على ؼذاء‬ ‫األم أو على مستوى سكر الدم‪.‬غ)‬ ‫‪0.‬غ)‬ ‫‪100‬‬ ‫بٌرٌدوكسٌن (م‪.

7‬ـ ‪13‬‬ ‫‪69.000‬‬ ‫‪24.100‬‬ ‫‪30.0.03‬و‪ (0.6‬من اللبن ٌترسب بعضه‬ ‫بالحرارة‪.3‬ماٌكرومتر )‪1‬‬ ‫ماٌكرومٌتر = ‪10‬ـ ‪6‬م(‪.000‬‬ ‫‪.(36.0‬ـ ‪2.000‬‬ ‫وتنتظم كل الجزٌبات داخل الحبٌبة بشكل مرتب ٌتجدد على أساسه الكثٌر من خواص‬ ‫اللبن‪.000‬‬ ‫ألبومٌن مصل الدم‬ ‫‪ 0.650‬‬ ‫‪14.‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫كازٌن‬ ‫الكتالبومٌن‬ ‫قابل للذوبان‬ ‫فً محلول‬ ‫نصؾ مشبع‬ ‫من سلفات‬ ‫األمنٌوم‬ ‫ألبومٌن‬ ‫مصل الدم‬ ‫الكتوؼلوبلم‬ ‫(ؼٌر قابل‬ ‫للذوبان فً‬ ‫محلول نصؾ‬ ‫مشبع من‬ ‫سلفات‬ ‫األمنٌوم)‬ ‫ببتون‬ ‫بروتٌوز‬ ‫ألفا ـ كازٌن‬ ‫كً ـ كازٌن‬ ‫بٌتا ـ كازٌن‬ ‫جاما ـ كازٌن‬ ‫الفا ـ الكتوؼلوبلٌن‬ ‫بٌتا الكتوؼلوبلٌن‬ ‫المقشود‬ ‫‪ 45‬ـ ‪55‬‬ ‫‪ 8‬ـ ‪15‬‬ ‫‪ 25‬ـ ‪35‬‬ ‫‪3.000.1‬ـ‪5.‬‬ ‫وٌتكون الكازابٌن فً الخبلٌا اإلفرازٌة للؽدة الثدٌٌة ـ فً حالة عالٌة التجمع ـ مكو ًنا‬ ‫حبٌبات كروٌة نو ًعا ما ٌقدر قطرها فً لبن البقر بٌن )‪ 0.0‬‬ ‫‪150.437‬‬ ‫‪36.000‬‬ ‫‪1.5‬‬ ‫‪170.4.‬‬ ‫وٌوجد داخل حبٌبة الكازابٌن فجوات أو قنوات ٌمكنها استٌعاب جزٌبات كبٌرة نسبًٌا )ال‬ ‫ٌقل وزنها الجزٌبً عن ‪.7‬‬ ‫‪2‬ـ‪5‬‬ ‫‪7..000‬‬ ‫‪300.2‬ـ ‪0.‬‬ ‫أمٌنوؼلوبٌن ‪IgA‬‬ ‫‪10.‬‬ ‫‪125‬‬ .000 -‬‬ ‫أمٌنوؼلوبلٌن ‪IgM‬‬ ‫=‪ 0...6‬وما ٌتبقى من البروتٌنات فً المصل بعد نزع‬ ‫الكازابٌن ٌسمى بروتٌنات مصل اللبن‪ ،‬وٌقدر بحوالً )‪ (%0.000‬‬ ‫‪19.5‬‬ ‫‪900.12‬‬ ‫‪23.000.000‬‬ ‫أمٌونوؼلوبلمز ‪IGg‬‬ ‫‪IgG1‬‬ ‫‪ 1.000‬‬ ‫‪6-2‬‬ ‫جزء من ببتون‬ ‫البروتٌوز‬ ‫انظر رقم (‪ )7‬من قائمة المراجع‬ ‫جـ ‪ -‬البروتٌنات‪:‬‬ ‫توجد عدة أنواع من البروتٌنات فً اللبن ٌتراوح وزنها الجزٌبً بٌن ‪4100‬‬ ‫و‪ 000،000،1‬وٌتضمن الجدول )‪ (3‬بعض خواص هذه البروتٌنات‪:‬‬ ‫الكازابٌن )‪ (%2.5‬من اللبن )هو البروتٌن الذي ٌترسب بفعل تحمض اللبن المقشود‬ ‫)‪ (Skim milk‬إلى درجة )‪ ،(4.100‬‬ ‫‪200.000‬‬ ‫‪IgG2‬‬ ‫=‪ 0.000‬‬ ‫‪1.

‬‬ ‫وتستطٌع ؼدة الثدي أن تنقل بروتٌنات المناعة واأللبومٌن من الدم إلى اللبن دون أن‬ ‫تتعرض ألي تؽٌر‪.‬‬ ‫أما الكازابٌن وبٌتالكتاجلوبٌن فإنهما ٌتكونان فً ؼدة الثدي؛ التً هً المكان الوحٌد‬ ‫إلفرازهما‪.‬وهً تحتوي على األجسام المضادة الخاصة باللبن التً‬ ‫تكثرفً اللبؤ)‪ (Colostrum) (1‬بشكل خاص‪ ،‬ووزنها النووي هو أعلى وزن لبروتٌنات‬ ‫اللبن‪.‬وقد تمت البرهنة‬ ‫على أن الخبلت )‪ (Acetate‬والجلوكوز ٌسهمان فً تكوٌن األحماض األمٌنٌة‪.‬‬ ‫أمـا األحماض األمٌنٌة ؼـٌر الـضرورٌة فإنها قد تتكون داخل أنــسـجة الجـسم ـ مثلما‬ ‫ٌحدث داخل ؼدة الثدي ـ وٌمكن أن تستمد من الطعام أو البكترٌا الموجودة فً األمعاء‪،‬‬ ‫ومن ث َّم تنتقل إلى الثدي على شكل أحماض أمٌنٌة أو بروتٌنات الببلزما‪ .‬‬ ‫ومرة ثانٌة‪ :‬فإن األحماض األمٌنٌة الضرورٌة التً تتكون منها هذه البروتٌنات ال بد أن‬ ‫تؤتً من الؽذاء‪ ،‬أو تتكون بواسطة البكترٌا فً األمعاء‪ ،‬وتنتقل بواسطة الدم إلى ؼدة‬ ‫الثدي حٌث ٌصنع منها الكازابٌن والبٌتالكتوجلوبٌلٌن‪.8‬‬ ‫معطلة‬ ‫ٌحلل استٌرات‬ ‫الفوسفات بالماء‬ ‫ٌحلل استٌرات‬ ‫الفوسفات‬ ‫بالماء‬ ‫ثابتة‬ ‫‪126‬‬ ‫‪4.0‬‬ ‫أهمٌته‬ ‫اللبن‬ ‫فً‬ ‫ٌستخدم‬ ‫لتحدٌد مدى‬ ‫صالحٌة‬ ‫العقم‬ ‫له‬ ‫لٌست‬ ‫أهمٌة على‬ ‫ما ٌبدو‬ .‬‬ ‫وبما أن تركٌز البروجٌسترون ٌقل فً نهاٌة فترة الحمل فً ؼدة الثدي فإن تكوٌن‬ ‫)ألبومٌن اللبن( ٌكون فً ذروته‪.‬‬ ‫أما البٌتالكتوجلوبٌن فإنه ال ٌحتوي إال على األحماض األمٌنٌة‪ .‬‬ ‫وتتشابه ؼلوبٌولٌنات المناعة )‪ (Immnuglobulins‬إلى حد كبٌر من حٌث التركٌب‬ ‫الكٌمٌابً والخواص المادٌة‪ .‬وهو على عكس الكازابٌن‬ ‫ٌحتوي على كمٌات كبٌرة من الكبرٌت على شكل مخلفات السستاٌن التً تعطً الرابحة‬ ‫الممٌزة عندما ٌسخن اللبن‪.‫وتوافر بعض الهرمونات ضروري لتكوٌن )ألبومٌن اللبن(‪ ،‬ومن هذه الهرمونات‪:‬‬ ‫األنسولٌن‪ ،‬والكورتٌزون‪ ،‬واألستروجٌن‪ ،‬وهرمون البروالكتٌن‪ ،‬وهذا األخٌر ٌقل إفرازه‬ ‫بفعل هرمون البروجٌسترون‪.‬‬ ‫الجدول (‪)4‬‬ ‫األنزٌم‬ ‫فوسفات‬ ‫األاللٌن‬ ‫فوسفاتاز‬ ‫الفوسفو‬ ‫بروتٌن‬ ‫(ساب ًقا‬ ‫حامض‬ ‫الفوسفاتاز)‬ ‫أنزٌمات اللبن الرئٌسة وخواص مختارة‬ ‫كثافة‬ ‫لحساسٌة‬ ‫الوظٌفة‬ ‫الهٌدروجٌن‬ ‫للتعقٌم‬ ‫المثلى‬ ‫‪9.

‬‬ ‫أما انزٌمات الكاتالٌز )‪ (Catalase‬والبروكسٌدٌز )‪ (Peroxidase‬فنجدهما فً اللبن‬ ‫الخام‪.‬‬ ‫‪127‬‬ .‬وبعبارة أخرى‪ ،‬فإن الفرث والدم هما مصدر بروتٌنٌات اللبن بما‬ ‫فً ذلك اإلنزٌمات‪ ،‬الجدول )‪.0‬‬ ‫أوكسٌداك‬ ‫الزانثٌن‬ ‫إضافة‬ ‫ٌنشط‬ ‫األوكسجٌن إلى‬ ‫مادة ما أو ٌزٌل‬ ‫الهٌدروجٌن منها‬ ‫صلة‬ ‫حلمهة‬ ‫االستٌر ال سٌما‬ ‫باألحماض‬ ‫الدهنٌة‬ ‫والؽلٌسرول‬ ‫ثابتة‬ ‫‪6.0‬‬ ‫ٌنتج نكهة‬ ‫ورائحة زنخ‬ ‫حلمهة‬ ‫صالت البروتٌنات‬ ‫بالبٌتٌد‬ ‫ثابتة‬ ‫بصورة‬ ‫معتدلة‬ ‫‪8.‬‬ ‫فاأللدولٌز)‪ (Aldolase‬وخمٌرة الزانثٌن المإكسدة )‪ (Xanthine .9‬‬ ‫الكمٌة فً‬ ‫اللبن تطابق‬ ‫تقرٌ ًبا عدد‬ ‫الكرٌات‬ ‫البٌضاء‬ ‫اللبن مصدر‬ ‫ممتاز‬ ‫معطلة‬ ‫‪8.‬‬ ‫أما اللبن البشري الذي ٌكثر فٌه انزٌم األمٌلٌز)‪ (Amylase‬فإنه ٌحول معجون النشا‬ ‫بسرعة إلى سابل‪.Oxidase‬نجدهما‪،‬‬ ‫على سبٌل المثال‪ ،‬فً لبن األبقار ال فً اللبن البشري‪.‫كاتالز‬ ‫ٌعمل على تحلل‬ ‫بٌروكسٌد‬ ‫الهٌدروجٌن إلى‬ ‫مواد أخرى‬ ‫ذو‬ ‫حساسٌة‬ ‫فً‬ ‫األؼلب‬ ‫‪7.‬وٌتضمن الجدول )‪(4‬‬ ‫الحلٌب البقري‪.(4‬‬ ‫ومن أنواع بروتٌنٌات اللبن هناك عدد كبٌر من اإلنزٌمات التً ٌختلؾ نمطها اختبل ًفا تامٌّا‬ ‫باختبلؾ مصدر اللبن‪.5‬‬ ‫‪9.‬‬ ‫وٌعمل انزٌم )‪ (Lipase‬فً اللبن البشري واللبن البقري على اإلطبلق البطًء لؤلحماض‬ ‫ً‬ ‫موجزا لخصابص معظم أنزٌمات‬ ‫الدهنٌة الطلٌقة من دهن اللبن‪ .5‬‬ ‫قلٌل األهمٌة‬ ‫نسب ٌٌّا مقارنة‬ ‫بالخمائر‬ ‫البروتٌنٌة‬ ‫المٌكروبٌة‬ ‫اللبن‬ ‫فً‬ ‫المخزون‬ ‫ومنتجات‬ ‫اللبن‬ ‫(استراز‬ ‫ولٌباز)‬ ‫أنزٌمات‬ ‫استرٌة‬ ‫وخمائر‬ ‫شحمٌة‬ ‫(بروتٌاز)‬ ‫خمائر‬ ‫بروتٌنٌة‬ ‫انظر رقم (‪ )8‬من صفحة المراجع‬ ‫وخبلصة القول‪ :‬إن األحماض األمٌنٌة التً تدخل فً تكوٌن بروتٌنٌات اللبن تشتق إما‬ ‫من بروتٌنٌات الدم أو تصنعها البكترٌا فً األمعاء وبعض بروتٌنٌات الدم‪ ،‬وال سٌما مصل‬ ‫األلبومٌن وبروتٌنٌات المناعة )‪ (Immunoglobulins‬حٌث ترشح بواسطة ؼدة الثدي‬ ‫لتدخل فً تكوٌن اللبن‪ .

‬وٌوفر ـ باإلضافة إلى‬ ‫ذلك ـ حوامض دهنٌة أخرى مشبعة وطوٌلة السلسلة من مجموعة األحماض األولٌٌكٌة‪.hydroxybutyrate‬‬ ‫أو من سكر الدم مباشرة‪.‬‬ ‫والجلٌسـٌرول ٌصنع فً ؼدة الثدي من سكر الدم‪ ،‬ومــن ثم ٌتحد مع األحماض الدهنٌة‪.‬‬ ‫وٌتم إنتاج األحماض الدهنٌة القصٌرة السلسلة الكربونٌة فً ؼدة الثدي من الخل )المستمد‬ ‫من سكر الدم( )‪ (Acetate‬أو من بٌتاهٌدروكسٌد بٌوتٌرٌت ‪،B .‬‬ ‫وتجدر اإلشارة إلى أن األحماض الدهنٌة )القصٌرة السلسلة( ال توجد فً اللبن البشري‪،‬‬ ‫وتنعدم أو توجد بنسبة ضبٌلة فً لبن الحٌوانات األخرى ؼٌر المجترة‪ .‬أما ثبلثً‬ ‫الؽلٌسٌرٌد الذي ٌنتقل مع الدم فإنه ٌوفر على ما ٌبدو حامض البلمتٌك )‪(Palmitic acid‬‬ ‫وحامض األولٌٌك )‪ (Oleic acid‬اللذٌن ٌكثران فً دهن اللبن‪ .‬‬ ‫وٌوضح الجدول )‪ (5‬األحماض الدهنٌة التً توجد فً كل من اللبؤ البشري واللبؤ البقري‬ ‫)وهو اللبن الفج(‪.‬‬ ‫كما أن الخل الذي ٌتكون فً األمعاء من جراء عملٌة التخمر المعوي للسكرٌات ٌنتقل مع‬ ‫الدورة الدموٌة إلى ؼدة الثدي حٌث ٌتم تكوٌن األحماض الدهنٌة )القصٌرة السلسلة‬ ‫الكربونٌة(‪.‬‬ ‫وٌتكون دهن اللبن بصورة ربٌسة من خلٌط ثبلثً الجلٌسٌرٌد الذي تتم فٌه أسترة‬ ‫الجلٌسٌرول باألحماض الدهنٌة التً تكون موزعة بصورة ؼٌر منتظمة على كربونات‬ ‫الجلٌسٌرول‪.‬‬ ‫وعلى ما ٌبدو فإن ثبلثً الؽلٌسٌرٌد فً الدم ٌنقسم‪ ،‬وتتم إعادة توزٌع األحماض الدهنٌة‬ ‫فً ثبلثً الؽلٌسٌرٌد بواسطة ؼدة الثدي وذلك باستعمال الجلٌسٌرول )‪ (Glycerol‬الذي‬ ‫تنتجه هذه الؽدة‪ (Linoleic and arachideonic acid) .‬‬ ‫‪128‬‬ .‫د ـ الدهـون‪:‬‬ ‫ٌوجد دهن اللبن على شكل مستحلب طبٌعً ألنه مركب من مادة دهنٌة تشمل‪ :‬الدهون‬ ‫الفسفورٌة‪ ،‬والكاروتٌنات‪ ،‬وأحد مركبات الجلٌسٌرٌد ـ ذو درجة انصهار عالٌة ـ والذي‬ ‫ٌكون ؼشاء حول تجمعات ثبلثً الجلٌسٌرٌد ومركباته‪ٌ ،‬شبه مادة السكوالٌن‬ ‫)‪.‬وبالنسبة لؤلحماض الدهنٌة‬ ‫)الطوٌلة السلسلة الكربونٌة( فإنها تشتق من دهن الؽذاء مباشرة‪ ،‬وٌحملها الدم إلى ؼدة‬ ‫الثدي على صورة إستٌرات )‪ (esters‬الكولٌسترول‪ ،‬وٌتكون الحامض األراشٌدونً‬ ‫)‪ (Arachidonic acid‬فً أنسجة الجسم من الحامض اللٌنولٌكً )‪ (Linoleic‬ألن هذه‬ ‫األحماض تنتمً إلى نفس )المجموعة االستقبلبٌة(‪.‬‬ ‫وهناك حوالً )‪ (14‬حام ً‬ ‫ضا دهنٌٌّا مختل ًفا فً دهن اللبن‪ ،‬كما تم التعرؾ على )‪(30‬‬ ‫حام ً‬ ‫ضا دهنٌٌّا آخر ولكن بكمٌات ضبٌلة ج ٌّدا‪.(Squalen‬‬ ‫والحبٌبات الدهنٌة المتكونة بهذه الطرٌقة تختلؾ فً أحجامها لتتركب مع سكر اللبن‬ ‫والبروتٌنات فً حالة ؼروانٌة فً سابل حقٌقً‪ ،‬وٌمكن رإٌة هذه الحبٌبات بوضوح‬ ‫بالمجاهر العادٌة‪.

‬‬ ‫وتقوم األمعـــاء بهدرجة األحمــــاض الدهنٌـــة ؼٌر المشـبعة بسرعة‪ ،‬أما ؼدة الثـدي‬ ‫فإنها ال تؤخذ حامض اللٌنولٌٌك من مجرى الدم بسرعة وسهولة‪ .‬‬ ‫أما األحماض الدهنٌة المستمدة من األنسجة فتإخذ من الفرث‪.‬‬ ‫واألحماض الدهنٌة التً سلسلتها الكربونٌة ‪ 16‬أو أكثر )مشبعة كانت أم ؼٌر مشبعة(‬ ‫تؤتً من دهون الدم أو األنسجة بعد تحللها )‪ (Hydrolysis‬فً ؼدة الثدي‪.‬‬ ‫وتقدٌم مستوٌات مرتفعة من هذه األحماض الدهنٌة المتعددة وؼٌر المشبعة‬ ‫)‪ (Polyunsaturated‬إلى األبقار الحلوب ال ٌإدي إلى زٌادة الكمٌات المفرزة منها فً‬ ‫اللبن‪.‫أما أنسجة الجسم فهً ؼٌر قادرة على إنتاج هذه األحماض الدهنٌة أو أحماض مجموعة‬ ‫الحامض اللٌنولٌٌنٌة‪ .(Sphingomyelin‬‬ ‫أما األحماض الدهنٌة ذات الوزن النووي المنخفض فبل توجد إال بمقادٌر ضبٌلة ج ٌّدا‪.‬ومع أن الدهون‬ ‫الفسفورٌة توجد بكمٌة ضبٌلة ج ٌّدا )‪ 0.‬‬ ‫هـ ـ المعادن الربٌسة والثانوٌة‪:‬‬ ‫ٌبٌن الجدول )‪ (2‬ما ٌوجد فً اللبن البشري واللبن البقري من المعادن الربٌسة‬ ‫)كالكالسٌوم‪ ،‬والفسفور‪ ،‬والصودٌوم‪ ،‬والبوتاسٌوم كلوراٌد‪ ،‬والمؽنٌسٌوم‪ ،‬والكبرٌت(‪.(1‬‬ ‫‪129‬‬ .‬‬ ‫وهنا ٌتجلى التطابق بٌن ما أشارت إلٌه اآلٌة الكرٌمة )‪ (66‬من سورة النحل وبٌن‬ ‫االكتشافات العلمٌة فٌما ٌتعلق بدهون اللبن‪.(1‬‬ ‫ومن الواضح إذن أن مكونات دهن اللبن )أي الجلٌسٌرول واألحماض الدهنٌة( تإخذ من‬ ‫كل من الدم والفرث )مباشـرة أو ؼٌر مباشرة‪ ،‬وٌعتبر الجلوكوز وإٌضاته‬ ‫)‪ (Setilobatem‬مصدر الجلٌسٌرول‪.‬‬ ‫والمعادن الثانوٌة )كالزنك‪ ،‬والنحاس‪ ،‬والمنؽنٌز‪ ،‬والكروم‪ ،‬والٌود‪ ،‬والحدٌد‪ ،‬والسلٌنٌوم(‪،‬‬ ‫أما الكالسٌوم والفسفور فٌستمدان من مخزون الجسم وخاصة من العظام)‪.2‬ـ ‪ (%1.0‬من مجموع دهون اللبن‪ ،‬إال أنها تعتبر‬ ‫من المكونات المهمة لهذه الدهون‪ ،‬وتكون موزعة‪.‬وتعتبر األحماض اللٌنولٌٌكٌة واألرشٌدونٌة واللٌنولٌٌنٌة الدهنٌة‬ ‫ضرورٌة الستقبلب األنسجة لكونها من المستلزمات الؽذابٌة‪.‬‬ ‫ومن الدهون المركبة األخرى فً اللبن‪) :‬السرٌبروساٌد السفٌزجوسٌن ‪ +‬الجبلكتوز ‪+‬‬ ‫حامض دهنً طوٌل السلسلة الكربونٌة والببلزمالوجٌن )‪ (Plasmalogens‬جلٌسرول‬ ‫)‪ + (Glycerol‬الدٌهٌدز ‪ + aldehydes‬حوامض دهنٌة ‪ +‬حامض فسفوري ‪+‬‬ ‫كوالٌن ‪ choline‬أو إثانوالمٌن ‪Ethanolamine‬‬ ‫والببلزما لوجٌن المحاٌد ال ٌحتوي على الحامض الفسفوري وال توجد الدهون الفسفورٌة‬ ‫منفردة بل تكون متحدة مع البروتٌنات فً اللبن)‪.‬‬ ‫كما تظهر على هٌبة مكونات لخبلٌا الجسم وهً تتكون من األحماض الدهنٌة والحامض‬ ‫الفسفوري ومجموعات أخرى كالجلٌسٌرول كوالٌن فً اللٌسٌثٌن‪ ،‬وكل من اإلٌثانوالمٌٌن‬ ‫)‪ (ethanolamine‬والسٌرٌن )‪ (Serine‬فً السٌفالٌن( والسفنجوزٌن )‪(Sphingosine‬‬ ‫فً السفٌنجمٌلٌن )‪.

4‬‬ ‫‪0.45‬‬ ‫‪0.0‬‬ ‫‪0:18‬‬ ‫‪31.9‬‬ ‫‪3.2‬‬ ‫‪25.1‬‬ ‫‪2.3‬‬ ‫‪5:20‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫ز ـ المكونات األخرى‪ٌ :‬حتوي اللبن على عدد من المركبات العضوٌة مثل حامض‬ ‫اللٌمون )‪ (Citric acid‬بكمٌات ضبٌلة ج ٌّدا‪ ،‬ومصدره األساسً عملٌات استقبلب المواد‬ ‫السكرٌة‪.5‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫وبعض هذه الفٌتامٌنات تستمد من الطعام‪ ،‬وبعضها اآلخر تنتجه البكترٌا الموجودة فً‬ ‫األمعاء)‪.2‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫بقري‬ ‫‪2.3‬‬ ‫‪N-3(LINOLEIC) 3:18‬‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪N-6(LINOLEIC) 4:20‬‬ ‫‪3.1‬‬ ‫‪4:22‬‬ ‫‪4.1‬‬ ‫‪12.9‬‬ ‫‪1.9‬‬ ‫‪2:20‬‬ ‫‪1.02‬‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪2.1‬‬ ‫‪1.7‬‬ ‫‪8.7‬‬ ‫‪11.03‬‬ ‫‪0.3‬‬ ‫‪2.1‬‬ ‫‪0:16‬‬ ‫‪0.4‬‬ ‫‪35.‬‬ ‫الجدول (‪)5‬‬ ‫األحماض الدهنٌة فً اللبن البشري والبقري‬ ‫إٌثانوالمٌن‬ ‫الحامض الدهنً‬ ‫فوسفوؼالسٌراٌد‬ ‫بقري‬ ‫بشري‬ ‫‪1.(3‬‬ ‫و ـ الفٌتامٌنات‪ :‬باستثناء فٌتامٌن )ب ‪ (12‬فإن جمٌع الفٌتامٌنات األخرى توجد فً اللبن‪،‬‬ ‫بعضها بنسب مرتفعة وبعضها اآلخر بنسب ضبٌلة‪.7‬‬ ‫‪3.01‬‬ ‫‪0.6:22‬‬ ‫)‪3(docadexaenoic‬‬ ‫انظر رقم (‪ )9‬من صفحة المراجع‬ ‫بٌان وجه اإلعجاز‪:‬‬ ‫‪130‬‬ ‫ثالثً الؽلٌسٌرٌد‬ ‫بشري‬ ‫‪1.3‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫‪19.1‬‬ .5‬‬ ‫‪5.6‬‬ ‫‪1.‫وقد علمنا أن الفرث مصدر الكالسٌوم والفسفور الموجودٌن فً العظام‪ ،‬وأن فسفور‬ ‫بروتٌن اللبن )‪ٌ (Casein p‬ؤتً من الدم كذلك)‪.8‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫‪1.1‬‬ ‫‪2.(4‬‬ ‫وبعبارة أخرى‪ ،‬فإن فٌتامٌنات اللبن تستخلص جمٌعها من الفرث‪.4‬‬ ‫‪12.0‬‬ ‫‪1:18‬‬ ‫‪11.8‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫‪3.2‬‬ ‫‪5:22‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫ومن االكتشافات البلفتة للنظر أن وجود السكر فً اللبن ٌسهل امتصاص الكالسٌوم‬ ‫والفسفور فً وجود فٌتامٌن )د( )‪ (D‬الذي هو أحد المكونات الطبٌعٌة للحلٌب( )‪.0‬‬ ‫‪N-6(LINOLEIC) 2:18‬‬ ‫‪3.8‬‬ ‫‪3:20‬‬ ‫‪5.0‬‬ ‫‪0:12‬‬ ‫‪3.(1‬‬ ‫وفضبلً عن ذلك فإن المعادن األخرى والمعادن ذات التركٌز الضبٌل فً اللبن تإخذ‬ ‫مباشرة من الطعام والماء)‪ ،(2‬أي أنها تستمد من الفرث‪.0‬‬ ‫‪29.0‬‬ ‫‪10.9‬‬ ‫‪0.1‬‬ ‫‪18.6‬‬ ‫‪7.6‬‬ ‫‪8.2‬‬ ‫‪0.2‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫‪12.6‬‬ ‫‪2.3‬‬ ‫‪0.9‬‬ ‫‪29.2‬‬ ‫‪1:16‬‬ ‫‪13.8‬‬ ‫‪2.1‬‬ ‫‪3.0‬‬ ‫‪N.0‬‬ ‫‪0:14‬‬ ‫‪9.

J. S. I. (1975).‬‬ ‫وتدل كلمة )ساب ًؽا( على طٌب المذاق وحبلوته نظرً ا لوجود البلكتوز أي سكر اللبن‪.‬علً )‪1946‬م( القرآن الكرٌم نصوص وترجمة معانٌه وتفسٌره‪ ،‬منشورات‬ ‫رباسة المحاكم الشرعٌة والشإون الدٌنٌة بدولة قطر‪.R.5Oser.R. The Science of‬‬ ‫‪providing Milk for Man.‬‬ ‫ـ أ‪ .‬‬ ‫‪. Nutritional and Economic‬‬ ‫‪Significance. 14th Ed. and Jelliffe.‬‬ ‫والنص القرآنً ٌستخدم كلمة )خال ً‬ ‫صا( بمعنى مصفى أو مختارً ا أو نقٌٌّا عند اإلشارة إلى‬ ‫اللبن‪ .3Falconer. Human Milk in the‬‬ ‫‪Modern World..) W. Saunders.L.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1269. and Mrshall.4Fomon. (1966). R. London.) (1971).‫ٌتضح لنا مما تقدم أن معظم مكونات اللبن تؤتً إما من الفرث‪ ،‬أو من الدم‪ ،‬أو من كلٌهما‬ ‫م ًعا‪ .‬فؤي جدٌد أضافه العلم الحدٌث إلى هذه اإلشارة الخفٌفة السرٌعة التً تمثل‬ ‫ً‬ ‫إعجازا علمٌٌّا ال شك فٌه‪.‬وفعبلً تتم تصفٌة مكونات الفرث والدم لتصبح لب ًنا نقٌٌّا خالًٌا من العناصر ؼٌر‬ ‫الضرورٌة‪.‬‬ ‫‪.65‬وهكذا ٌتجلى ما ورد فً القرآن الكرٌم وهو‬ ‫ْن‬ ‫ٌعبر عن هذا الناموس اإللهً بعبارة قصٌرة رقٌقة تحٌط به من جمٌع أطرافه )مِن َبٌ ِ‬ ‫َفرْ ٍ‬ ‫ث َود ٍَم(‪ . (1974).R.B.T. Ltd.‬‬ ‫وٌحدثنا اإلمام المفسر فخر الدٌن الرازي المتوفى فً بداٌة القرن السابع الهجري سنة‬ ‫‪606‬هـ عن سر تكوٌن اللبن ـ مسترش ًدا بنور اآلٌة الكرٌمة فبل ٌكاد ٌبتعد عما قرره‬ ‫علماء الكٌمٌاء الحٌوٌة فً القرن العشرٌن ـ حٌث ٌقول‪ :‬وأما نحن فنقول‪ :‬المراد من اآلٌة‬ ‫هو أن اللبن إنما ٌتولد من بعض أجزاء الدم‪ ،‬والدم إنما ٌتولد من األجزاء اللطٌفة التً فً‬ ‫الفرث ـ وهً األشٌاء المؤكولة الحاصلة فً الكرش‪ . N.‬‬ ‫‪.B. D.Hill publishing Co. Oxford University Press. (ed.Hill Book Co. Psyuchosocial. E. Sci. Butterworths.‬‬ ‫قانو ًنا علمٌٌّا؟! اللهم إال البرهنة على إثباته‪ ،‬مما ٌعتبر‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫ـ الرازي التفسٌر الكبٌر‪ ،‬ط‪ 3‬ـ دار إحٌاء التراث العربً ـ بٌروت‪.P. Lactation. L. Infant Nutrition. (1979). Acad.‬‬ ‫وٌتم اختٌار واستخبلص هذه المكونات للّبن بشكل خاص‪. New Delhi.1Jelliffee. J.‬‬ ‫‪131‬‬ . (Paris) 2630.‬‬ ‫‪.‬وهذا اللبن متولد من األجزاء التً‬ ‫كانت حاصلة فٌما بٌن الفرث أوالً‪ ،‬ثم كانت حاصلة فٌما بٌن الدم ثانًٌا‪ ،‬فصفاها ّللا عن‬ ‫تلك األجزاء الكثٌفة الؽلٌظة‪ ،‬وخلق فٌها الصفات التً باعتبارها صارت لبنا مواف ًقا لبدن‬ ‫الطفل( ) الفخر الرازي‪ ،‬ج ‪ ،20‬ص ‪ . (1978).‬ي‪ .6Grimmonon prez. C. (2nd Ed.‬‬ ‫‪Tata McGraw .‬‬ ‫‪.2Campbell.Y..‬‬ ‫‪Philadelphia. B. McGraw .F.‬وتقوم ؼدة الثدي بتصنٌع بعض المكونات األخرى من مواد بسٌطة سبق أن أخذت‬ ‫من الفرث‪ ،‬أو من الدم‪ ،‬أو منهما‪. Hawk’s Physiological Chemistry.

J. 53.W. 21 (Supplement 1). Harper. Vitamins in Milk and Milk Products.1.. Nutr. and Buchanan. A. 28. 548. American Dairy Science Assn. (1970). and Hall.J. 132 . C. Clin. S.8Shahani... B.D. and Forfar. K.P. D. R.M. L. Illinois..E. B. and Zittle. Champaign. J. (1976).9Crawford. W. 187. Amer J. .M. and Dryden. . 56. Lancet iv.A.13Haartman. Cohen. Jensen. M. Parry. . J.12Glade. A. Enzymes in Bovine Milk: A. M.R. . 809.O. Hassam.7Rose. .A. Review.G.42. (1965). (1977). (1975). G.A.11Roberts. S. . R.10Frieman...531. Dairy Sci.G. and Goldberg. Metab. 58. G.J. Dairy Sci.M.. (1973). Pediatrics. (1973). Nuitr..

‬‬ ‫طرٌقة تكوٌن التوأم ؼٌر المتشابه‬ ‫طرٌقة تكوٌن التوأم المتشابه‬ ‫التوائم ‪ Twins‬وهً تشمل‪:‬‬ ‫أ ـ التوابم األخوٌة )ؼٌر المتشابهة( ‪(Fraternal Twins (Unlike:‬‬ ‫‪133‬‬ .‬ولؽز التشابه‬ ‫د‪ .‬‬ ‫تعدد الموالٌد ‪:Multiple birth‬‬ ‫تتمٌز كثٌر من الثدٌٌات المشٌمٌة بؤنها تضع أكثر من مولود فً المرة الواحدة‪ ،‬وتعرؾ‬ ‫هذه الظاهرة بظاهرة تعدد الموالٌد‪ ،‬وقد ال تبلحظ فً ثدٌٌات أخرى مثل الفٌل والحصان‬ ‫واإلنسان حٌث تضع هذه الثدٌٌات مولو ًدا واح ًدا فقط فً كل مرة‪ ،‬وتعدد الموالٌد )تعدد‬ ‫األجنة( مرتبط بتعدد البوٌضات التً تفرز من المبٌض وبعدد هذه البوٌضات ٌكون عدد‬ ‫األجنة المتكونة حٌث ٌتم إخصاب كل بوٌضة بحٌوان منوي وتتحرك هذه البوٌضات‬ ‫المخصبة إلى أن تصل إلى الرحم حٌث إنها تتوزع على جدار الرحم بانتظام وعلى‬ ‫مسافات متساوٌة عن بعضها‪ ،‬وعندما تضع أنثى اإلنسان أكثر من جنٌن )مولود( خبلل‬ ‫فترة حمل واحد فإن هذه الظاهرة تعرؾ بالتوابم‪ ،‬وقد وصل أقصى عدد للموالٌد فً‬ ‫اإلنسان أربعة عشر طفبلً المرأة فً إٌطالٌا‪ ،‬كما وصل فً المملكة العربٌة السعودٌة إلى‬ ‫سبعة موالٌد فً منطقة عسٌر‪ ،‬وحٌث إن اإلحصابٌة الدقٌقة لعدد الموالٌد والتوابم تتباٌن‬ ‫من دولة ألخرى وتختلؾ من عام آلخر فإنه ٌمكن العودة إلٌها بشًء من التوسع‬ ‫والجداول البٌانٌة عبر مواقعها اإللكترونٌة والموجودة كمراجع فً آخر المقال‪..‬صالح عبد العزٌز الكرٌم‬ ‫أستاذ علم األجنة جامعة الملك عبد العزٌز‬ ‫ٌعٌشان م ًعا فً بطن واحد وفً رحم واحد‪ ،‬قد ٌكونا متشابهٌن فً الصفات‬ ‫ذكرا وأنثى أو ذكرٌن‬ ‫أو مختلفٌن وقد ٌزٌد عددهما عن االثنٌن وقد ٌكونا ً‬ ‫أو أنثٌٌن أو ما اشتملت علٌه األرحام من الذكور واإلناث‪ ،‬فإذا خرجا إلى‬ ‫الحٌاة وكانا من النوع المتطابق أو المتشابه فإنهما ٌُلفِتا النظر فنقول بكل‬ ‫عفوٌة إٌمانٌة‪( :‬سبحان هللا) ما أجمل خلق هللا و(سبحان من ٌخلق من‬ ‫ُ‬ ‫كنت فً إنجلترا َو ُولِد لصدٌق لً من‬ ‫الشبه ما ٌشاء وكٌؾ ٌشاء)‪ ،‬وقد‬ ‫الجزائر طفلتان جمٌلتان توأم متطابقان وقد حاول أن ٌختبر قدرتً فً التمٌٌز بٌنهما‬ ‫سا متماثالً وٌقول‪ :‬سؤدخل علٌك إحداهما لتقول لً اسمها فإذا بً أقول اسم‬ ‫فٌلبسهما لبا ً‬ ‫األخرى وهكذا أفشل فً معرفة كل واحدة على حدة فإذا حضرا م ًعا زاد اإلشكال عندي‪،‬‬ ‫وعندها استسلمت وقلت‪ :‬سبحان من ال ٌعجزه معرفة دقائق األمور ولو اشتبهت الصور‬ ‫وهاأنذا أكتب مقاالً عنهما بل عن التوائم كلها فٌما ٌخص تعدد الموالٌد‪ ،‬وأنواع وصور‬ ‫من حٌاة التوائم والدراسات الحدٌثة‪ ،‬عنها وكذا عن لؽز التشابه عند التوائم‪.‫التـوائم‪ .

‬‬ ‫ب ـ التوابم المتشابهة أو المتطابقة ‪(Identical Twins (like:‬‬ ‫وتعرؾ هذه التوابم أٌ ً‬ ‫ضا بالتوابم أحادٌة البوٌضة حٌث إن سبب تكوٌنها هو انقسام‬ ‫البوٌضة المخصبة إلى خلٌتٌن أو فً طور متقدم تنقسم الكتلة الخلوٌة إلى جزبٌن‪ ،‬ثم‬ ‫تواصل كل خلٌة نموها إلى أن ٌتكون الجنٌن الكامل‪ ،‬ولما كانت التوابم هنا تتكون من‬ ‫بوٌضة واحدة وحٌوان منوي واحد فإن هذه التوابم تتشابه من جمٌع الوجوه حتى على‬ ‫ً‬ ‫أوإناثا‪ ،‬أما بالنسبة للمشٌمة فإنها تكون منفصلة عن‬ ‫مستوى جنس التوابم فهً إما ذكورً ا‬ ‫بعضها إذا كان انفصال الخلٌتٌن عن بعضهما فً طور مبكر أو قد تكون المشٌمتان‬ ‫ملتحمتٌن ولكنهما فً األصل منفصلتان من حٌث اندماج الدماء‪ ،‬أما إذا كان االنفصال فً‬ ‫مرحلة الببلستوال فإن التوابم هنا تكون ذات مشٌمة واحدة مشتركة مع احتفاظ كل جنٌن‬ ‫بؽشاء رهل خاص به‪ ،‬وعند حصول االنفصال فً مرحلة متؤخرة كالتً تحدث للقرص‬ ‫الجرثومً فإن ذلك ٌإدي إلى تكوٌن جنٌنٌن بؽشاء رهل واحد وكذلك بمشٌمة واحدة وفً‬ ‫هذا النوع ٌمكن مبلحظة تكوٌن توابم ملتصقة وذلك نتٌجة أن االنفصال لم ٌكن تامٌّا‪ ،‬أو أن‬ ‫جزءًا من جنٌن ٌكون محموالً بجوار الجنٌن اآلخر وتعرؾ هذه التوابم بالتوابم الطفٌلٌة‬ ‫وهً نتٌجة عدم اكتمال التكوٌن فً أحد التوأمٌن‪.‬‬ ‫‪134‬‬ .‬‬ ‫وتعتبر بالتالً هذه أول حالة لتوأمٌن ملتصقٌن أشارت إلٌها المصادر فً التارٌخ اإلنسانً‬ ‫والتً عرفت فً الكتب الحدٌثة بحالة التوابم )السٌامٌة( التً هً نفس الوصؾ للتوابم‬ ‫)الموصلٌة( والتً لو أتٌح لها اإلعبلم مبكرً ا وعلى نطـاق عالمً واســع فً ذلك الوقت‬ ‫ألمكن الٌوم معرفتها بالتوابم الموصلٌة نســــبة إلى مدٌنـــة الموصل التً سجلت‬ ‫وعــرفت فٌهـــا هـــذه الحالة من حاالت التوابم كما ذكرت ذلك الباحثة هناء السلطً فً‬ ‫بحثها فً المجلة العربٌة‪.‬‬ ‫ج ـ التوابم )الموصلٌة( أو )السٌامٌة(‪:‬‬ ‫إن هذا النوع من التوابم ٌتبع التوابم المتطابقة الملتصقة وقد ســجلت أول حــالة لهذا‬ ‫النوع فً هذا العصر لطفلٌن من )سٌام( فعرفت بالتوابم السٌامٌة لكن العجٌب تارٌخٌٌّا أن‬ ‫كتاب )نشوار المحاضرة( وهو المعروؾ باسم جامع التوارٌخ ـ ص ‪ 144‬ـ ‪ 146‬لمإلفه‬ ‫القاضً التنوخً المتوفى عام ‪384‬هـ )أي قبل أكثر من ألؾ عام( ذكر خبرً ا وتوثٌ ًقا‬ ‫علمٌٌّا لحالة توأمٌن ملتصقٌن أحضرا من أرمٌنٌا وعرضا على صاحب الموصل‬ ‫الحمرانً‪.‫هذا النوع من التوابم ال تظهر علٌه ظاهرة التشابه التام التً تكون فً التوابم المتطابقة‪،‬‬ ‫وٌكفً أن ٌكون القاسم المشترك فً التشابه ما هو موجود بٌن اإلخوة بعضهم بع ً‬ ‫ضا‪ ،‬لذلك‬ ‫تعرؾ بالتوابم األخوٌة‪ ،‬كما أنها تعرؾ أٌ ً‬ ‫ضا بالتوابم ثنابٌة البوٌضة‪ ،‬حٌث إن المبٌض‬ ‫ٌفرز بوٌضتٌن فٌلقح كل بوٌضة حٌوان منوي واحد‪ ،‬وحٌث إن بعض السٌدات المصابات‬ ‫بالعقم استخدمن بعض األدوٌة الخاصة بتنشٌط المبٌض مثبلً فسبب ذلك لهن إفراز أكثر‬ ‫من ب وٌضة خبلل الدورة الواحدة فؤدى ذلك إلى حدوث الحمل بؤكثر من جنٌن وفً هذا‬ ‫النوع من التوابم تكون المشٌمتان منفصلتٌن حٌث تكون لكل جنٌن مشٌمة خاصة به‪.

‬أما التوابم‬ ‫الموصلٌة فقد جاء ذكرها ـ كما ذكرنا ـ فً الجزء الرابع من الكتاب السالؾ الذكر وننقل‬ ‫هنا نقبلً عن الباحثة هناء بدر حٌث تقول فً الكتاب‪ :‬نقبل عن ابن الجوزي أخبرنا محمد‬ ‫عبدالباقً البزاز المعروؾ بابن أبً طاهر )المتوفى عام ‪535‬هـ وهو من أساتذة أبً‬ ‫الفرج الجوزي( عن ؼٌره قال‪ :‬حدثنا جماعة كثٌرة العدد من أهل الموصل وؼٌرهم ممن‬ ‫كن ا نثق بهم‪ ،‬وٌقع لنا العلم بصحة ما حدثوا به ـ لكثرته وظهوره وتواتره ـ أنهم شاهدوا‬ ‫بالموصل سنة نٌؾ وأربعٌن وثبلثمابة‪ ،‬رجلٌن أنفذهما صاحب أرمٌنٌة إلى ناصر الدولة‬ ‫الحسن بن أبً الهٌجاء عبدّللا بن حمدان وهو أخو سٌؾ الدولة‪ ،‬ومن ملوك الدولة‬ ‫الحمدانٌة بالموصل )المتوفى ‪358‬هـ( لؤلعجوبة فٌهما وكان عمرهما ً‬ ‫نحوا من ثبلثٌن‬ ‫سنة‪ ،‬وهما ملتزقان من جانب واحد‪ ،‬ومن حد فوٌق الحقو )الخصر( إلى دوٌن اإلبط )أي‬ ‫أن االلتصاق ٌبدأ من فوق الخصر بقلٌل إلى ما دون اإلبط بقلٌل(‪ ،‬وكان معهما أبوهما‪،‬‬ ‫فذكر أنهما ولدا كذلك‪ .‬‬ ‫وكان ناصر الدولة قد جمع لهما األطباء‪ ،‬وقال‪ :‬هل من حٌلة فً الفصل بٌنهما؟ فسؤلهما‬ ‫األطباء عن الجوع‪ :‬هل تجوعان فً وقت واحد‪ .‬‬ ‫وقد أجازهما )أي منحهما جابزة مناسبة( ناصر الدولة‪ ،‬وخلع علٌهما وكان الناس‬ ‫بالموصل ٌصٌرون إلٌهما فٌتعجبون منهما وٌهبون لهما وأخبرنً جماعة‪ :‬أنهما خرجا إلى‬ ‫بلدهما‪ ،‬فاعتل أحدهما ومات‪ ،‬وبقً أٌامًا حتى أنتن‪ .‬وأخوه حً ال ٌمكنه التصرؾ‪ ،‬وال‬ ‫ٌمكن أب ًدا دفن المٌت‪ ،‬إلى أن لحقت الحً علة من الؽم والرابحة‪ ،‬فمات أٌ ً‬ ‫ضا َف ُد ِف َنا م ًعا‪.‬وكنا نراهما ٌلبسان قمٌصٌن أو سروالٌن‪ ،‬كل واحد منهما لباسه‬ ‫مفرد إال أنه لم ٌكن ٌمكنهما ـ اللتزاق كتفٌهما وأٌدٌهما ـ المشً لضٌق ذلك علٌهما‪ ،‬فٌجعل‬ ‫كل واحد منهما ٌده التً تلً أخاه من جانب االلتزاق‪ ،‬خلؾ ظهر أخٌه‪ ،‬وٌمشٌان كذلك‪،‬‬ ‫وأنهما ٌركبان دابة واحدة‪ .‬فقاال‪ :‬إذا جاع الواحد منا تبعه جوع‬ ‫‪135‬‬ .‬وأن أباهما حدثهم أنه لما ولدا‪ ،‬أراد أن ٌفرق بٌنهما‪ ،‬فقٌل له‪ :‬إنهما ٌَ ْتلَ َفان‬ ‫ألن التزاقهما من جانب الخاصرة‪ ،‬وأنه ال ٌجوز أن ٌفصبل فتركهما‪.‫توائم أخوٌة (ؼٌر متشابهة) لكل جنٌن مشٌمة مختلفة وؼشاء كورٌون ورهل مختلؾ‬ ‫قبل أن نشرح حالة التوابم الموصلٌة ٌجدر بنا اإلشارة إلى التوابم السٌامٌة حٌث إن‬ ‫المقصود بها أي طفلٌن متصلٌن أو ملتصقٌن أو ملتحمٌن ببعضهما فً منطقة من جسدهما‬ ‫وقد ُسمٌِّا كذلك نسبة إلى التوأمٌن السٌامٌٌن بمدٌنة سٌام فً جنوب شرق آسٌا عام‬ ‫‪ 1811‬م ألبوٌن صٌنٌٌن وكانا ملتصقٌن من جهة الصدر )القص أو عظم الصدر( إلى‬ ‫السرة وقد جاال كثٌرً ا من األماكن بعد أن كبرا ٌعرضان نفسٌهما فً السٌرك إلى أن استقر‬ ‫بهما القرار فً مزرعة بوالٌة كارولٌنا الشمالٌة وتزوجا من شقٌقتٌن إنجلٌزٌتٌن وأنجبا‬ ‫اثنٌن وعشرٌن طفبلً وقد توفٌا عام ‪1874‬م ولم ٌكن زمن الوفاة بٌنهما كبٌرً ا حٌث توفً‬ ‫أحدهما بحوالً ساعتٌن قبل اآلخر عن عمر ٌناهز ثبلثة وستٌن عامًا‪ .‬وال ٌمكن أحدهما التصرؾ إال إذا تصرؾ اآلخر معه وإن لم‬ ‫ٌكن محتاجً ا‪ .

‬‬ ‫فنظروا فإذا لهما جوؾ واحد وسرة واحدة‪ ،‬ومعدة واحدة‪ ،‬وكبد واحد‪ ،‬وطحال واحد‪،‬‬ ‫ولٌس فً موضع االلتصاق أضبلع‪ ،‬فعلموا أن فصلهما تل ًفا‪ .‬‬ ‫‪ ‬لجؤت إحدى المدارس إلى حلق شعر أحد التوابم على أن ٌطٌل اآلخر شعره دابمًا وذلك‬ ‫للتفرٌق بٌنهما حتى ال ٌدخل أحدهما مكان اآلخر فً االختبارات‪.‬‬ ‫ولنا هنا مبلحظة ومداخلة فنقول الباحثة‪ :‬ولعل ما طلبه ناصر الدولة الحمدانً من جماعة‬ ‫األطباء‪ ،‬لفحص هذه الحالة المرضٌة الشاذة والؽرٌبة )فح ً‬ ‫صا سرٌرٌٌّا( بمصطلح هذه‬ ‫األٌام الطبً هو الدلٌل الواضح على أن األطباء العرب المسلمٌن ومنذ ألؾ عام تقرٌبًا‬ ‫ّ‬ ‫االطبلع على الحاالت‬ ‫كانوا ٌقومون بإجراء التشرٌح على الجثث وٌهدفون من ذلك إلى‬ ‫الشاذة عند اإلنسان بخبلؾ ما ٌتهمهم به الؽربٌون من عدم القٌام بالتشرٌح‪ .‬‬ ‫‪ ‬توأم أٌقظ زوجته فً منتصؾ اللٌل وقال لها وهو فً ؼاٌة االنزعاج إن شقٌقه فً خطر‬ ‫وعندما أصبحت اتصلت زوجته بعابلة زوجها هاتفٌٌّا فؤخبروها أن شقٌق زوجها التوأم‬ ‫أصٌب فً حادث وأنه فً المستشفى‪.‫اآلخر بشًء ٌسٌر من الزمان‪ ،‬وإن شرب أحدنا دواء مسهبلً‪ ،‬انحل طبع اآلخر بعد ساعة‪،‬‬ ‫وقد ٌلحق أحدنا الؽابط وال ٌلحق اآلخر‪ ،‬ثم ٌلحقه بعد ساعة‪.‬وتضٌؾ‬ ‫رواٌة التنوخً إلى حكاٌة توأمً الموصل قابلة‪ :‬وذكر أبوهما كذلك أنه ربما كان وقع‬ ‫بٌنهما خبلؾ وتشاجرا‪ ،‬فتخاصما أعظم خصومة حتى ربما حلؾ أحدهما ال ٌكلم اآلخر‬ ‫أٌامًا‪ ،‬ثم ٌصطلحان‪.‬‬ ‫توأم متشابه‪ ،‬مشٌمة واحدة مختلفة وؼشاء كورٌون واحد ورهل‬ ‫واحد‬ ‫توأم متشابه‪ ،‬مشٌمة واحدة وؼشاء كورٌون واحد وؼشاءان رهلٌان‬ ‫منفصالن‬ ‫إن التوابم الملتصقة‪ ،‬حالة من الحاالت النادرة ج ٌّدا فً التوابم‪ ،‬ولقد تقدم علم الجراحة‬ ‫الٌوم؛ فإنه أصبح من السهل والمٌسر فصل التوابم الملتصقة وقد نجحت حاالت كثٌرة من‬ ‫الفصل سواء خارج المملكة أو داخلها‪ ،‬وفصل التوأمٌن الملتصقٌن عن بعضهما ٌجنبهما‬ ‫كثٌرً ا من المخاطر؛ خاصة إذا أصٌب أحدهما بمرض قاتل قد ٌودي بحٌاتهما م ًعا‪.‬‬ ‫صور من حٌاة التوائم‪:‬‬ ‫لقد سجلت كثٌر من الدراسات بع ً‬ ‫ضا من المبلحظات على حٌاة التوابم المتطابقة وٌجدر بنا‬ ‫هنا أن نذكر شٌ ًبا من تلك المبلحظات والصور الحٌاتٌة‪:‬‬ ‫‪ٌ ‬حبان األشٌاء نفسها وهواٌتهما واحدة ونسبة ذكابهما واحدة‪.‬ووجدوا لهما ذكرٌن‪ ،‬وأربع‬ ‫بٌضات‪.‬‬ ‫‪136‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬فرق بٌن توأم متطابق بحٌث وضع أحدهما فً فصل واآلخر فً فصل آخر فً المدرسة‬ ‫فإذا ضرب أحدهما فً فصل بكى اآلخر فً الفصل الثانً‪ ،‬وعندما ٌذهب أحدهما إلى‬ ‫خٌاط واآلخر إلى خٌاط آخر ٌختار كل واحد منهما قما ًشا لبذلة من نفس اللون والقماش‪.

‬‬ ‫‪ ‬إذا سقط أحد التوأمٌن ألي سبب فإن اآلخر سرعان ما ٌتجاوب معه بالسقوط مؽشٌٌّا علٌه‬ ‫دون أي سبب‪.‬‬ ‫‪ ‬هناك العدٌد من الصور الحٌاتٌة للتوابم التً توضح جانب التماثل والتطابق وكذا ظاهرة‬ ‫توارد الخواطر والشعور الواحد لكن هذا ال ٌنطبق على جمٌع التوابم‪ ،‬فهناك توابم وعلى‬ ‫الرؼم من أنها متطابقة ومتماثلة إال أنها تسجل اختبل ًفا فً الطباع والشخصٌة وقد ال تلتقً‬ ‫إال فً الصفات الجسدٌة خبل ًفا لما هو معروؾ من أمر التوابم المتماثلة‪ ،‬فما السر فً‬ ‫التشابه الكبٌر فً التوابم المتطابقة عمومًا؟‬ ‫لؽز التشابه‪:‬‬ ‫كما ذكرنا فإن التوابم المتطابقة )المتماثلة والمتشابهة( تنشؤ من خلٌة واحدة هً البوٌضة‬ ‫المخصبة التً أساس تكوٌنها حٌوان منوي واحد وبوٌضة واحدة وبالتالً فإن أساس المادة‬ ‫الوراثٌة واحد فعند االنقسام األول أو الثانً للبوٌضة المخصبة ٌنتج عن ذلك خبلٌا‬ ‫)فلجات( مستنسخة وهً صورة طبق األصل من البوٌضة المخصبة‪.‬بوشارد فً جامعة مٌنسوتا فً الثمانٌنٌات لمعرفة‬ ‫تؤثٌر كل من الجٌنات والبٌبات على سلوك التوابم المتشابهة التً تم عزلها عن بعضها‪،‬‬ ‫ومن أؼرب الحاالت التً سجلها حالة التوأم أوسكار ستور وجاك بوؾ‪ ،‬ولد الشقٌقان فً‬ ‫ترٌنداد من أب ٌهودي وأم مسٌحٌة ألمانٌة وبعد طبلق وانفصال أبوٌهما وذلك بعد‬ ‫والدتهما مباشرة تفرق على أثره التوأمان وانتقل أوسكار إلى ألمانٌا مع والدته حٌث نشؤ‬ ‫ً‬ ‫وعضوا فً الشبٌبة الهتلرٌة‬ ‫هناك على الدٌن المسٌحً الكاثولٌكً وأصبح نازٌٌّا متعصبًا‬ ‫بٌنما ظل جاك فً مدٌنته التً ولد فٌها حٌث تبنته عابلة ٌهودٌة وانتقل معها إلى أمرٌكا‬ ‫وكان ٌدٌن بالدٌانة الٌهودٌة‪ ،‬ولم ٌلتق الشقٌقان إال فً مختبر أبحاث جامعة مٌنسوتا ولكل‬ ‫منهما لؽته المختلفة عن اآلخر وٌشٌر اختبلؾ دٌن كل منهما ــ إذ أن أحدهمــا ٌهـودي‬ ‫واآلخر نصرانً ــ على الرؼم من أنهما من بطن واحدة إلى حدٌث المصطفى صلى ّللا‬ ‫علٌه وسلم‪) :‬كل مولود ٌولد على الفطرة فؤبواه ٌنصّرانه أو ٌهّودانه أو ٌم ّجسانه(‪.‫‪ٌ ‬قسّمان كل شًء بٌنهما بالتساوي‪ ،‬وٌفهمان بعضهما بعمق وٌجٌدان التحدث بالعٌون حٌث‬ ‫ٌفهمان بعضهما بدون كبلم‪.‬‬ ‫‪ ‬إذا مرض أحد التوأمٌن ٌصاب اآلخر باالكتباب حتى ٌشفى توأمه‪.‬‬ ‫ومن هنا ٌمكن اعتبار حالة التوابم المتماثلة صورة من صور االستنساخ بطرٌقة فصل‬ ‫الخبلٌا وهً طرٌقة قد تم تطبٌقها فً حاالت بشرٌة ونجحت حٌث نتج عنها أجنة متماثلة‪،‬‬ ‫لكن السإال ٌبقى حول )الخواطر( والتطابق فً )السلوك( هل هو مرتبط بالناحٌة الوراثٌة‬ ‫أم أن للبٌبة والمجتمع دوراً فً توجٌه السلوك وتؽٌره؟‬ ‫الدراسات الحدٌثة‪:‬‬ ‫منذ فترة طوٌلة والدراسات واألبحاث تدور حول سلوك التوابم المتماثلة‪ ،‬وأشهر دراسة‬ ‫عملت ما قام به عالم النفس توماس ج‪ .‬‬ ‫كما أن هناك دراسة علمٌة فً معهد علم النفس العام والمعهد التربوي فً روسٌا تإكد أن‬ ‫المإشرات األساسٌة للنشاط البٌوكهربابً لدماغ التوابم المتشابهة تكون متشابهة بعكس‬ ‫‪137‬‬ .

‬‬ ‫أما المرأة الحامل بؤكثر من جنٌن فإنها ببل شك تشعر بانتفاخ زابد بالبطن مع زٌادة‬ ‫اإلحساس بالحركة وٌصاحب ذلك زٌادة ّ‬ ‫مطردة بالوزن‪ ،‬والطبٌب المختص ؼالبًا ال ٌخفى‬ ‫طبٌٌّا فٌما ٌخص رعاٌة‬ ‫علٌه تشخٌص التوابم بالفحص اإلكلٌنٌكً‪ ،‬وعادة ما توجه األم ِ‬ ‫الحمل التوأم حتى تتجنب المضاعفات المحتملة من إجهاض أو والدة مبكرة‪..‬‬ ‫كما تنصح بالمواظبة على أخذ مركبات الحدٌد وحمض الثولٌك لتجنب اإلصابة بفقر الدم ـ‬ ‫ال سمح ّللا ـ وٌتحتم على األم كذلك إجراء فحص الموجات فوق الصوتٌة لمتابعة حالة‬ ‫األجنة )التوابم( ومعالجتها فً الوقت المناسب‪ ،‬وعند قرب موعد الوضع )الوالدة( فإن‬ ‫نسبة الوالدة القٌصرٌة كبٌرة مع حمل التوابم‪ ،‬وذلك الختبلؾ وضع التوابم داخل الرحم‬ ‫‪138‬‬ .‬‬ ‫وحول سإال عن توارث الطبلق وهل هناك عبلقة بٌن الطبلق والجٌنات؟ فإن تفسٌر‬ ‫نتابج الدراسة على التوابم المتشابهة وؼٌر المتشابهة تقول أنه ال ٌوجد شًء اسمه جٌن‬ ‫الطبلق‪ Divovce Gene‬لكن الطبلق ٌعتمد على عدة سمات نفسٌة جمٌعها تتؤثر‬ ‫بالجٌنات ألن الجٌنات تإثر بشدة فً الصفات الشخصٌة‪ ،‬وحٌث إن للتوابم المتطابقة‬ ‫سمات متشابهة ج ٌّدا فإن معدالت الطبلق المتشابهة التً تحصل علٌها فً النتابج إنما تعود‬ ‫لوجود سمات شخصٌة تتؤثر وراثٌٌّا وتسهم فً إحداث الطبلق‪.‬‬ ‫التوائم والحمل‪:‬‬ ‫هناك ثبلثة أسبلة حول التوابم‪ ،‬لها عبلقة بالحمل‪ ،‬أولها‪ :‬ما هً عبلقة حبوب منع الحمل‬ ‫بالتوابم؟ وثانٌها‪ :‬وضع الحمل للتوابم كٌؾ ٌتم؟ وثالثهما‪ :‬لماذا الحمل بؤطفال األنابٌب‬ ‫ٌكون توأمًا؟‬ ‫اتضح من عملٌات مسح أجرٌت لمجموعة من التوابم المتطابقة فً برٌطانٌا وكندا‬ ‫واسترالٌا والوالٌات المتحدة أن النساء البلتً كن ٌتعاطٌن حبوب منع الحمل لفترة قرٌبة‬ ‫من الحمل لدٌهن فرصة لحمل توابم متطابقة أكبر من فرص حمل توابم ؼٌر متطابقة‪ ،‬وقد‬ ‫تم عمل هذه األبحاث فً جامعة نٌو ساوث وٌلز فً استرالٌا باالشتراك مع رابطة‬ ‫الوالدات المتعددة األطفال فً استرالٌا‪ ،‬وأوضحت الدراسة أن حوالً ‪ %40‬من التوابم‬ ‫الذٌن ولدتهم أمهات كن ٌتعاطٌن حبوب منع الحمل كانوا توابم متطابقة‪ ،‬كما أظهرت نفس‬ ‫الدراسة أن حوالً ‪ % 80‬من التوابم المولودٌن فً برٌطانٌا من أمهات استعملن حبوب‬ ‫منع الحمل كانوا توابم متطابقة‪ ،‬وال شك أن هناك أسبابا ً فسٌولوجٌة وهرمونٌة خلؾ ذلك‬ ‫لٌس محل تفصٌلها هنا‪.‫الحال فً التوابم األخوٌة حٌث تكون متباٌنة‪ ،‬والعلماء مع أنهم ٌإكدون على أن تكوٌن‬ ‫الجهاز العصبً للتوابم المتماثلة ٌكون متشابهًا فً مواصفاته ـ إال أن تؤثٌر الظروؾ‬ ‫البٌبٌة المحٌطة بكل توأم تإخذ فً االعتبار‪ ،‬وذلك ما أشارت إلٌه دراسة مٌنسوتا ألسر‬ ‫التوابم تحت عنوان )ما هً األمور التً تربط التوابم بالعلوم؟( حٌث ركزت الدراسة على‬ ‫التوابم المتشابهة وأُسرهم‪ ،‬ومن خبلل هذه الدراسة تم توضٌح كٌفٌة تفاعل الجٌنات والبٌبة‬ ‫من أجل التؤثٌر على الشخصٌة ونقاط القوة والضعؾ والقٌم‪ ،‬وكان مما ذكرته الدراسة أن‬ ‫مسؤلة اختٌار رفٌق الحٌ اة كزوج أو زوجة بالنسبة للتوابم ال ٌرتبط على اإلطبلق بالجٌنات‬ ‫إنمــا هو التقـــدٌر اإللهً بما ٌعرؾ بالقسمة والنصٌب‪.

org/twinning_jacts.‬‬ ‫لكن هناك حالة سجلت المرأة إنجلٌزٌة )تراٌس سبٌكمان( توقفت عندها آالم المخاض‬ ‫تمامًا واختفت كل األعراض التً ترافق المرأة المقبلة على الوالدة بعد وضعها لجنٌنها‬ ‫األول ولم تعد إلٌها آالم المخاض من جدٌد إال بعد ‪ٌ 19‬ومًا من وضعها األول‪.umn. Addison-wesley‬‬ ‫‪http://www.nomotc.‬رجب‪.net‬‬ ‫‪http://twinsworld.com/srats.htm‬‬ ‫‪www.html‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫أما السإال الثالث وهو ما ٌخص أطفال األنابٌب وأنه ؼالبًا ما ٌكون توأمًا‪ ،‬فذلك ألن‬ ‫األطباء ٌُن ّ‬ ‫شطون المبٌض باستعمال أدوٌة مثل الكلومٌد فٌحصل على العدٌد من البوٌضات‬ ‫فُتخصب خارجٌٌّا ثم تعاد منها مجموعة إلى رحم األم المهٌؤ فسٌولوج ٌٌّا‪ ،‬وٌمٌل األطباء إلى‬ ‫مثل هذا اإلجراء ضما ًنا لحصول انؽراس البوٌضات المخصبة فً جدار الرحم حٌث إن‬ ‫الرحم ٌعتبرها جسمًا ؼرٌبًا علٌه فإذا فشلت بعضها فإن البعض اآلخر ٌنؽرس وبالتالً‬ ‫تكون حالة التوابم األخوٌة ؼٌر المتشابهة‪.‬‬ ‫‪139‬‬ .‫أو لوجود مضاعفات أثناء الوالدة‪ ،‬وعادة ما ٌنزل أحد التوأمٌن ثم ٌلحق به اآلخر خبلل‬ ‫فترة قصٌرة‪.html‬‬ ‫‪http://www.twinshome.‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫‪ 2‬ـ السلطً‪ ،‬هناء بدر )‪ .edu/psylabs/special.psych.org/incadence.nomotc.(1411‬المجلة العربٌة‪ .twinshome.org/twins.cjb.‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ الكرٌّم‪ ،‬صالح بن عبدالعزٌز )‪ (1990‬المدخل إلى علم األجنة الوصفً والتجرٌبً ـ‬ ‫دار المجتمع‪.htm‬‬ ‫‪John Mclachlan (1994) Medical embryolog.html‬‬ ‫‪www.nomotc.

‬‬ ‫فبل شك أنها من جنس كل هذه األنواع التً عطفها ّللا تعالى علٌها‪ ،‬وال شك أنها بذلك‬ ‫تكون شجرة مركزٌة عظٌمة‪ ،‬فٌها من الصفات والخصابص والفوابد والمنافع ما ٌجعلها‬ ‫مهٌمنة على كل األشجار إال قلٌبلً‪ .‬وهذا هو وصؾ رب العالمٌن تعالى‬ ‫ٌن( )‪ (54‬المابدة‪.‬وقال تعالى‪َ :‬‬ ‫(و ُز ُر ٍ‬ ‫وتؤمّلوا معً أٌ ً‬ ‫ضا هذه اآلٌة التً جعل ّللا فٌها النخل فً كفة والفاكهة فً كفة أخرى‪.‬‬ ‫)م َُح َّم ٌد رَّ سُو ُل َّ ِ‬ ‫ّللا َوالَّذ َ‬ ‫ٌِن َم َع ُه أشِ َّدآ ُء َعلَى ْال ُك َّف ِ‬ ‫‪140‬‬ .‬‬ ‫قال تعالى‪) :‬فٌِ َها َفا ِك َه ٌة َوال َّن ْخ ُل َذ ُ‬ ‫ات األَ ْك َم ِام( )‪ (11‬الرحمن‪.‬‬ ‫ت مِّن َّنخ ٍ‬ ‫وقال أٌ ً‬ ‫ٌِل َوأَعْ َنا ٍ‬ ‫)و َج َع ْل َنا فٌِ َها َج َّنا ٍ‬ ‫ُون( )‪ٌ (34‬س‪.‬‬ ‫فماذا نستطٌع أن نستنتج عندما ٌعطؾ ّللا النخل تارة على كل الزروع‪ ،‬وتارة أخرى على‬ ‫كل أنواع الفاكهة‪ ،‬وتارة ثالثة على كل األنواع من األعناب‪ ،‬وتارة على كل أنواع الحبوب‬ ‫بما تحوٌه من ؼذاء كامل متكامل‪.‬‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫ت مِّن َّنخ ٍ‬ ‫ب َو َفجَّ رْ َنا فٌِ َها م َِن ْال ُعٌ ِ‬ ‫وقال تعالى أٌ ً‬ ‫ون ِم ْن ُه َس َكرً ا َو ِر ْز ًقا َح َس ًنا( )‪(67‬‬ ‫ٌِل َواألَعْ َنا ِ‬ ‫)ومِن َث َم َرا ِ‬ ‫ب َت َّت ِخ ُذ َ‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫ت ال َّنخ ِ‬ ‫النحل‪.‫تؤمالت فً النخلة والرطب‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ٌِن أَعِ َّز ٍة َعلَى ْال َكاف ِِر َ‬ ‫لصفات المسلمٌن إذ ٌقول عنهم‪) :‬أَ ِذلَّ ٍة َعلَى ْالم ُْإ ِمن َ‬ ‫وقال تعالى أٌ ً‬ ‫ضا واص ًفا سٌد المسلمٌن‪ ،‬وسٌد األنام ـ علٌه الصبلة والسبلم ـ ومن معه‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ار ر َُح َمآ ُء َب ٌْ َن ُه ْم( )‪ (29‬الفتح‪.‬‬ ‫ومن هنا ندرك لماذا جعل رب العالمٌن النخٌل فً كفة وحب الحصٌد فً كفة أخرى فً‬ ‫ار ًكا َفؤَن َب ْت َنا ِب ِه َج َّنا ٍ‬ ‫ت َو َحبَّ ْال َحصِ ٌ ِد * َوال َّن ْخ َل‬ ‫)و َن َّز ْل َنا م َِن ال َّس َمآ ِء َمآ ًء ُّم َب َ‬ ‫قوله تعالى‪َ :‬‬ ‫بَاسِ َقا ٍ‬ ‫ت لَّ َها َط ْل ٌع َّنضِ ٌ ٌد( )‪ (10 ،9‬سورة ق‪.‬ولقد فصلها هللا دائ ًما عن الفاكهة والزروع‬ ‫واألعناب‪ ،‬فجعلها دائ ًما فً كفة‪ ،‬وبقٌة الزروع واألعناب والفاكهة فً كفة‬ ‫أخرى‪ ،‬إذ خصها دون ؼٌرها بالذكر‪ .‬‬ ‫األنعام‪ .‬جمال القدسً الدوٌك‬ ‫لم ٌذكر هللا ـ سبحانه وتعالى ـ شجرة فً القرآن‪ ،‬كما ذكر النخل والنخٌل‪،‬‬ ‫فهً أكثر شجرة ورد ذكرها فً القرآن الكرٌم؛ فقد ورد ذكرها فً عشرٌن‬ ‫موض ًعا من القرآن الكرٌم‪ .‬فالنخلة تتصؾ بخاصٌة عظٌمة رابعة مذهلة‪ ،‬قد‬ ‫ٌستؽرب الكثٌرون منها‪ ،‬فهً بالرؼم من قوّ تها وطولها وثباتها‪ ،‬وتعمٌرها وش ّدتها‪ ،‬إال‬ ‫أنها رقٌقة القلب‪ ،‬لٌنة‪ ،‬معطاء‪ ،‬مرهفة اإلحساس‪ ،‬مطٌعة هلل خاضعة له‪ ،‬وقد ٌتساءل‬ ‫البعض‪ :‬هل للشجرة قلب؟ وهل لها إحساس؟ وهل هً لٌنة حنون عطوؾ محبة؟ أقول‪:‬‬ ‫فهذه الصفات تشبه صفات اإلنسان المسلم‪ ،‬فهو قوي ثابت فً إٌمانه واعتقاده الراسخ‪،‬‬ ‫وهو شدٌد على الكفار والمنافقٌن وؼلٌظ علٌهم‪ ،‬ولكنه رقٌق القلب‪ ،‬لٌن العرٌكة‪ ،‬رحٌم‬ ‫عطوؾ‪ ،‬معطاء‪ ،‬رقٌق اإلحساس‪ ،‬مفعم بالمشاعر‪.‬فتؤملوا معً هذه اآلٌات العظٌمة‪ ،‬إذ‬ ‫جعل النخل فً كفة‪ ،‬والزرع فً كفة‪:‬‬ ‫ت َوال َّن ْخل َ َو َّ‬ ‫ت َو َؼ ٌْ َر َم ْع ُرو َ‬ ‫ت َّم ْع ُرو َ‬ ‫(وه َُو الَّذِى أَن َ‬ ‫شا ٍ‬ ‫شا ٍ‬ ‫شؤ َ َج َّنا ٍ‬ ‫الز ْر َع)(‪)141‬‬ ‫قال تعالى‪َ :‬‬ ‫وع َو َن ْخ ٍل َط ْل ُع َها هَضِ ٌ ٌم) (‪ )148‬الشعراء‪.‬‬ ‫وتؤملوا معً هذه اآلٌات أٌ ً‬ ‫ضا حٌث جعل ّللا تعالى فٌها النخل فً كفة‪ ،‬واألعناب كلها فً‬ ‫كفة أخرى‪َ ) :‬فؤَن َشؤْ َنا لَ ُكم ِب ِه َج َّنا ٍ‬ ‫ٌِل َوأَعْ َنابٍ( )‪ (19‬المإمنون‪.

‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون هذه الشجرة لٌنة‪ ،‬رقٌقة القلب‪ ،‬وقد أ ّنت وبكت عندما فارقها رسول ّللا ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ بعد أن كان ٌستند إلٌها فً خطبة الجمعة فعن جابر بن عبدّللا ـ‬ ‫رضً ّللا عنهما ـ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ كان ٌقوم ٌوم الجمعة إلى شجرة أو‬ ‫نخلة‪ ،‬فقالت امرأة من األنصار أو رجل‪ٌ :‬ا رسول ّللا‪ ،‬أال نجعل لك منبرً ا؟ قال ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم‪) :‬إن شبتم( فجعلوا له منبرً ا‪ ،‬فلما كان ٌوم الجمعة دفع إلى المنبر‪ ،‬فصاحت‬ ‫النخلة صٌاح الصبً‪ ،‬ثم نزل النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فضمه إلٌه وهً تبنّ أنٌن‬ ‫الصبً الذي ٌُ َس ّكن‪ ،‬قال‪) :‬كانت تبكً على ما كانت تسمع من الذكر عندها( متفق علٌه‪.‬فقال النبً صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬هً النخلة(‪ .‬‬ ‫‪141‬‬ .‬‬ ‫وكٌؾ ال تكون هذه الشجرة لٌنة وجذعها الشامخ الطوٌل الصلب الثابت القوي‪ ،‬قد الن‬ ‫بؤمر ّللا تعالى المرأة ضعٌفة ال تقوى على مجرد القٌام من مكانها بعد الوالدة‪ ،‬أال وهً‬ ‫مرٌم بنت عمران ـ علٌها وعلى ابنها السبلم ـ وقد سجل ّللا تعالى لٌن النخلة‪ ،‬وخصابص‬ ‫ثمرها الرطب‪ ،‬الذي ٌتمٌز بؤنه ٌثبّت الفإاد‪ ،‬وٌُجلً الهم والحزن عن القلب الحزٌن‬ ‫ّ‬ ‫وسطر ذلك فً كتابه العزٌز؛‬ ‫والمفإود‪ ،‬وٌزٌل االكتباب‪ ،‬وٌشرح الصدر وٌفرح القلوب‪،‬‬ ‫)وه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذع ال َّن ْخلَ ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ر َ‬ ‫ُطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى َوا ْش َر ِبى َو َق ِرى‬ ‫فقال تعالى‪َ :‬‬ ‫ِ‬ ‫َع ٌْ ًنا( )‪ (26 ،25‬مرٌم‪.‫وٌإكد ّللا تعالى على الّلٌن الذي ٌجب أن ٌتمٌز به اإلنسان المسلم‪ ،‬متب ًعا بذلك قدوته سٌد‬ ‫)وإِ َّن َك لَ َعلَى ُخل ُ ٍق‬ ‫المرسلٌن ـ علٌه أفضل الصبلة وأتم التسلٌم ـ إذ ٌقول فٌه رب العالمٌن‪َ :‬‬ ‫عَظِ ٌٍم( القلم )‪.‬‬ ‫وورد فً حدٌث فً إسناده نظر‪) :‬أكرموا عمتكم النخلة‪ ،‬فإنها خلقت من الطٌن الذي خلق‬ ‫منه آدم(‬ ‫وقد ٌتساءل البعض‪ :‬ما السر فً هذا اللٌن ورقة القلب والعطؾ والحنان الذي جعله ّللا فً‬ ‫النخلة وفً ثمرها‪ ،‬سواء أكان َبلَحً ا أم ُر َطبًا‪ ،‬أم تمرً ا‪.‬فؤردت أن أقول‪ :‬هً النخلة‬ ‫فإذا أنا أصؽر القوم فسكت‪ .(4‬‬ ‫)ولَ ْو ُك َ‬ ‫وٌقول أٌ ً‬ ‫ب الن َفضّ من حولك( آل عمران‪.‬متفق علٌه‪.‬‬ ‫لقد اكتشؾ العلماء مادة فً التمر تشبه هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬وهو الهرمون الذي ٌفرز‬ ‫عادة من ؼدة ما تحت المهاد وٌخزن فً الفص الخلفً للؽدة النخامٌة‪ ،‬وهو عبارة عن‬ ‫هرمو ن ٌتؤلؾ من تسعة أحماض أمٌنٌة‪ ،‬وهو بهذا التركٌب ذو خاصٌة فرٌدة عند المرأة‬ ‫والرجل على حد سواء‪ ،‬فقد وجد أنه عند المرأة وأثناء الحمل تقوم الهرمونات التً‬ ‫تفرزها المشٌمة‪) ،‬وأقصد بذلك األستروجٌنات(‪ ،‬تقوم بزٌادة قدرة ما تحت المهاد على‬ ‫صنع هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬كما تقوم بمضاعفة حجم الؽدة النخامٌة‪ ،‬وزٌادة قدرتها على‬ ‫تخزٌن هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬كما أنها تزٌد من المستقببلت التً تستقبل هرمون‬ ‫األوكسٌتوسٌن والموجودة فً عضلة الرحم وفً الخبلٌا العضلٌة الظهارٌة المحٌطة‬ ‫بقنوات الحلٌب فً الثدي‪.159 :‬‬ ‫نت َف ٌّظا َؼلٌِ َظ ْال َق ْل ِ‬ ‫ضا‪َ :‬‬ ‫فكما أن المسلم فً شدته ورقته‪ ،‬وفً قوته وحنانه‪ ،‬وفً عنفوانه وعطابه‪ ،‬كذلك هً‬ ‫النخلة أٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬فعن ابن عمر ـ رضً ّللا عنهما ـ قال‪ :‬كنا عند النبً صلى ّللا علٌه وسلم‬ ‫فؤتى بجمّار فقال‪) :‬إن من الشجر شجرة مثلها كمثل المسلم(‪ .

‬‬ ‫وهذه الخصابص المهمة ج ٌّدا لكل من الحامل والمرأة التً تلد‪ ،‬وللنفساء والمرضع‪ ،‬والتً‬ ‫ٌحتوٌها هرمون األوكسٌتوسٌن‪ ،‬تفسّر عظمة التمر والرطب الذي ٌحتوي فً تركٌبه على‬ ‫مادة شبٌهة ج ٌّدا بهرمون األوكسٌتوسٌن من حٌث تؤثٌرها‪ ،‬وتفسر لماذا جعل ّللا تعالى‬ ‫ؼذاء السٌدة مرٌم العذراء‪ ،‬الرطب فقط من الؽذاء‪ ،‬إذ قال تعالى‪َ ) :‬فؤ َ َجآ َء َها ْال َم َخاضُ إِلَى‬ ‫ِج ْذ ِع ال َّن ْخلَ ِة َقالَ ْ‬ ‫ِت َق ْب َل َه َذا َو ُك ُ‬ ‫ت ٌَالَ ٌْ َتنِى م ُّ‬ ‫نت َنسْ ًٌا مَّنسِ ٌٌّا * َف َنا َدا َها مِن َتحْ ِت َهآ أَالَّ َتحْ َزنِى َق ْد‬ ‫َج َع َل َربُّكِ َتحْ َتكِ َس ِرٌٌّا * َوه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذع ال َّن ْخ َل ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ر َ‬ ‫ُطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى َوا ْش َر ِبى‬ ‫ِ‬ ‫َو َق ِرى َع ٌْ ًنا‪ (.(26-23‬‬ ‫فإذا عرفنا أن لهرمون األوكسٌتوسٌن الموجود فً الرطب والتمر كل هذه الخصابص عند‬ ‫النساء‪ ،‬فهل هو موجود عند الرجال فً أجسامهم؟ ولماذا؟‬ ‫اكتشؾ العلماء أن هرمون األوكسٌتوسٌن له تؤثٌر عظٌم عند الرجال‪ ،‬فهو المسإول عن‬ ‫رقة القلب والحنان والعطؾ والحب واإلحساس المرهؾ ولٌن العرٌكة والطبع‪ ،‬وإرهاؾ‬ ‫الفإاد‪ ،‬ورقته وطٌبته ولٌنه لدى الرجال‪ ،‬وهو المسإول عن الحنان والعطؾ اللذٌن‬ ‫ٌظهرهما الرجل تجاه أطفاله‪ ،‬وهو نفسه ٌولد مشاعر مشابهة لدى المرأة‪ ،‬فهل ٌوجد أحن‬ ‫‪142‬‬ .‫وما إن ٌبدأ المخاض حتى ٌفرز األوكسٌتوسٌن من مخازنه فً الؽدة النخامٌة بكمٌات‬ ‫عالٌة‪ ،‬وٌتحد مع مستقببلته الموجودة فً الرحم وفً الخبلٌا العضلٌة الظهارٌة المحٌطة‬ ‫بقنوات الحلٌب فً الثدي‪ ،‬تمامًا كما ٌتحد المفتاح بقفله وٌتطابق معه‪..‬‬ ‫وال ٌقتصر تؤثٌر هذا الهرمون على الرحم فقط‪ ،‬بل ٌتجاوزه لٌقلص أٌ ً‬ ‫ضا األلٌاؾ العضلٌة‬ ‫الظهارٌة المحٌطة بقنوات الحلٌب فً الثدي‪ ،‬األمر الذي ٌإدي إلى إدرار الحلٌب عند‬ ‫تقلص هذه القنوات وما تحتوٌه من حلٌب‪ ،‬ومن َثم إكمال عملٌة الرضاعة عند الطفل‪..‬مرٌم )‪.‬‬ ‫وال ٌتوقؾ تؤثٌر هرمون األوكسٌتوسٌن على ذلك‪ ،‬فالرحم الذي تمدد خبلل تسعة شهور‬ ‫من الحمل لٌستوعب ما مجموعه اثنً عشر كٌلو جرامًا من وزن الجنٌن والمشٌمة‬ ‫والسوابل الملحقة بهما‪ٌ ،‬جب أن ٌعود إلى حجمه الطبٌعً‪ ،‬والذي ٌعادل حجم حبة‬ ‫ال كمثرى‪ ،‬وال ٌكون ذلك إال بانقباض ألٌاؾ الرحم التدرٌجً المتتالً تحت تؤثٌر هرمون‬ ‫األوكسٌتوسٌن‪ ،‬واألكسٌتوسٌن فقط‪.‬‬ ‫فؤما فً الرحم‪ ،‬وبعد اتحاد هرمون األوكسٌتوسٌن مع مستقببلته‪ ،‬فتبدأ التقلصات العضلٌة‬ ‫اإلٌقاعٌة المنتظمة بشكل تدرٌجً‪ ،‬والتً تإدي إلى انمحاء عنق الرحم‪ ،‬وتوسعه ومن ثم‬ ‫حدوث عملٌة الوالدة‪ ،‬وال ٌقتصر دور هرمون األوكسٌتوسٌن على هذا الحد‪ ،‬بل إنه بعد‬ ‫زوال المشٌمة من الرحم‪ ،‬فإنها تترك سطحً ا ملٌ ًبا بالدم فً جدار الرحم‪ ،‬ألنه ٌحتوي على‬ ‫أو عٌة دموٌة دقٌقة صؽٌرة تبقى مفتوحة ونازفة بعد والدة المشٌمة‪ ،‬هذه األوعٌة الدموٌة‬ ‫تكون بٌن األلٌاؾ العضلٌة الملساء والتً تكون متشابكة كالشبكة فً الرحم‪ ،‬وما إن ٌتابع‬ ‫هرمون األوكسٌتوسٌن تؤثٌره بعد الوالدة‪ ،‬حتى ٌزداد انطمار الرحم‪ ،‬وٌزداد انقباض ألٌافه‬ ‫العضلٌة و المتشابكة مع بعضها مثل الشبكة‪ ،‬وتقلص هذه األلٌاؾ المتشابكة بهذا الشكل‬ ‫ٌإدي إلى صؽر فتحات هذه الشبكة والتً تحتوي بٌن عٌونها األوعٌة الدموٌة الدقٌقة‬ ‫النازفة‪ ،‬األمر الذي ٌإدي إلى ضؽط األلٌاؾ العضلٌة الملساء فً جدار الرحم والمتشابكة‬ ‫على هذه األوعٌة النازفة‪ ،‬مما ٌإدي إلى إٌقاؾ النزؾ تدرٌجٌٌّا‪.

‬‬ ‫فما أعظم أن نتلقّى هذا الهرمون العظٌم‪ ،‬الملٌن للقلب والفإاد‪ ،‬والمثٌر للعاطفة والحنان‪،‬‬ ‫والموجود طبٌعٌٌّا ولٌس صناعٌٌّا )أي لم ٌطرأ علٌه تؽٌٌر فً خلق ّللا( فً التمر‪ ،‬أن نؤكله‬ ‫فطورً ا وسحورً ا فً شهر الرحمة والؽفران‪ ،‬شهر رمضان‪.‬‬ ‫وهذا الذي ٌفسر نظام اإلسبلم فً إحٌاء القلب‪ ،‬وبعث الرقة واللٌن والحنان والطٌب‬ ‫الخشوع والخضوع فً هذا القلب فً رمضان‪ ،‬وهذا ما ٌفسر الخشوع التام والدموع‬ ‫السخٌة والقلب اللٌن والفإاد الخاشع فً العشر األواخر من رمضان لمن ٌصوم وٌقوم‬ ‫وٌفطر وٌتسحر على التمر والرطب‪ ،‬كما هً ال ُّس َّنة‪ ،‬وكما فعل رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ فإن جزءًا من هذا اللٌن عابد إلى اإلفطار والسحور على التمر وما ٌحتوٌه من‬ ‫هرمون األوكسٌتوسٌن بخصابصه الملٌنة للقلب والمرققة للفإاد‪ ،‬فعن سلمان بن عامر ـ‬ ‫رضً ّللا عنه ـ عن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪) :‬إذا أفطر أحدكم فلٌفطر على‬ ‫تمر‪ ،‬فإن لم ٌجد فلٌفطر على ماء فإنه طهور( رواه أبو داود والترمذي وقال حدٌث حسن‬ ‫صحٌح‪.‬‬ ‫بٌن المرضع وولٌدها‪ْ ٌَ ) :‬و َم َت َر ْو َن َها َت ْذ َه ُل ُك ُّل مُرْ ضِ َع ٍة َعمَّآ أَرْ َ‬ ‫هذا الحنان والرقة والعطؾ واللٌن الذي ٌحمله هرمون األوكسٌتوسٌن لؤلجسام التً ٌسري‬ ‫فٌها‪ ،‬هو الذي ٌفسر لماذا بكى جذع النخلة لما ترك الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ‬ ‫االعتماد علٌه‪ ،‬وهو ٌخطب الجمعة‪ ،‬ولم ٌهدأ روعه إال عندما عاد إلٌه رسول ّللا ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ وحضنه وضمه إلى صدره‪ ،‬حتى َس َك َن كما ٌ َُس ّكنُ الطفل‪.‬‬ ‫‪143‬‬ .‬‬ ‫ولٌس األوكسٌتوسٌن هو الهرمون الوحٌد الموجود فً التمر والرطب‪ ،‬فقد اك ُتشؾ وجود‬ ‫مواد أخرى تشبه فً تركٌبها ووظٌفتها هرمون األستروجٌن إلى حد كبٌر‪ ،‬فما أهمٌة هذا‬ ‫الهرمون؟‬ ‫فً الحقٌقة أن هذا الهرمون هرمون عظٌم‪ ،‬وله وظابؾ متعددة ومتنوعة كبٌرة وعظٌمة‪،‬‬ ‫ٌكاد ال ٌخلو أي مكان فً الجسم من وظٌفة األستروجٌن‪ ،‬من حٌث إن له تؤثٌرً ا فً‬ ‫وظابؾ العظام‪ ،‬والثدي‪ ،‬والجلد‪ ،‬وعلى قناة الرحم فالوب‪ ،‬وعلى الهرمون الحاث‬ ‫للجراب ‪ ،FSH‬وله دور على الهرمون الصانع للجسم األصفر )‪ (LH‬فً المبٌض‪ ،‬وإن‬ ‫نقصه ٌإدي إلى هشاشة العظام‪ ،‬هذا وإن األستروجٌن له تؤثٌر على توازن األٌونات‬ ‫واألمبلح فً الجسم‪ ،‬وعلى دورة بطانة الرحم )الدورة الطمثٌة(‪ ،‬وعلى توزٌع الدهون فً‬ ‫الجسم‪ ،‬ومن َثم تحدٌد شكل الجسم الخارجً‪ ،‬وعلى توزٌع اإلشعار‪ ،‬وعلى إفراز هرمون‬ ‫األنسولٌن‪.‬‬ ‫وقد قال ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬نعم سحور المإمن التمر(‪.‫من المرأة فً اللحظة التً ترضع فٌها ولدها؟ وهل ٌوجد أرق من قلبها فً الساعة التً‬ ‫تمسك بولٌدها لترضعه؟ ألٌست هذه هً اللحظة التً ٌتم فٌها إفراز هرمون األوكسٌتوسٌن‬ ‫لٌفرز الحلٌب جنبًا إلى جنب مع الحنان والحب والعطؾ والحنو والرقة التً ُت ِك ُّنها األم‬ ‫لرضٌعها‪ ،‬ألم ٌُشِ ِر الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إلى أن هذه هً أعظم صورة للحنان‪،‬‬ ‫عندما قال عن المرضعة‪) :‬أترون هذه المرأة ملقٌة ولدها فً النار؟(‪.‬‬ ‫ألم ٌقل رب العزة عن أهوال ٌوم القٌامة أنها تذهل أقوى عاطفة‪ ،‬أقوى حنان‪ ،‬وأقوى حب‬ ‫ض َع ْ‬ ‫ت( )‪ (2‬الحج‪.

‬‬ ‫ومن هنا فإننا نقول‪ :‬علٌنا أال ننسى الكمٌة الجٌدة من هرمون األستروجٌن الموجودة فً‬ ‫التمر‪ ،‬وال ننسى أن تناول المرضع للتمر ٌإدي إلى أن ٌطرح التمر بجزء من محتوٌاته‬ ‫وبتركٌز ضبٌل ج ٌّدا فً حلٌب اإلرضاع الذي ٌؤخذه الطفل الرضٌع‪ ،‬وفً الحقٌقة فإن‬ ‫الطفل الولٌد ال ٌحتاج إلى أكثر من هذه الكمٌات الضبٌلة من األستروجٌن والموجودة فً‬ ‫حلٌب اإلرضاع‪ ،‬وذلك من أجل تطور واكتمال نمو جهازه العصبً‪ ،‬وتذكروا ما فً التمر‬ ‫من هرمونات مثل األوكسٌتوسٌن واألستروجٌن وتؤثٌرهما على الجهاز العصبً عند كبل‬ ‫الجنسٌن‪.‬‬ ‫‪144‬‬ ...‬‬ ‫ذلك أن لهرمون األستروجٌن تؤثٌرً ا على تطور الدماغ والجهاز العصبً المركزي‪ ،‬وذلك‬ ‫ْن َّ‬ ‫)وأَ َّن ُه َخلَ َق َّ‬ ‫الذ َك َر َواألُن َثى * مِن ُّن ْط َف ٍة‬ ‫أثناء الحٌاة الجنٌنٌة لكل من الذكر واألنثى َ‬ ‫الز ْو َجٌ ِ‬ ‫إِ َذا ُت ْم َنى( )‪ (46 ،45‬النجم‪ ،‬وأن هذا االختبلؾ فً الدماغ بٌن الجنسٌن فً الحٌاة الجنٌنٌة‬ ‫وفً السنة األولى من العمر‪ ،‬ناجم فً جزء كبٌر منه عن اختبلؾ نسبة هرمون‬ ‫األستروجٌن بٌن جسم الذكر وجسم األنثى‪ ،‬وأن اختبلؾ نسبة التركٌز هذه ٌإدي إلى‬ ‫اختبلؾ التركٌب‪ ،‬ومن ثم اختبلؾ سلوك اإلناث عن سلوك الذكور‪ ،‬خاصة ما ٌحدثه‬ ‫األستروجٌن من تؤثٌر على الجهاز اللمبً )الطرفً( فً الدماغ ‪،LIMBIC SYSTEM‬‬ ‫وما لهذا الجهاز من تؤثٌر على سلوك اإلنسان‪ ،‬وبالتالً اختبلؾ سلوك الذكر عن سلوك‬ ‫األنثى‪.‬إلخ‪.‫كما أن لؤلستروجٌن تؤثٌرً ا على الدورة الطمثٌة‪ ،‬وعلى سن الٌؤس من المحٌض‪ ،‬وله دور‬ ‫أثناء الحمل‪ ،‬ودور فً صناعة النطاؾ عند الرجال‪ ،‬ودور داخل الخبلٌا‪ ،‬كما أن‬ ‫لؤلستروجٌن دور فً صناعة الكولٌسترول فً الجسم ونقله‪ ،‬كما أن له تؤثٌرات استقبلبٌة‬ ‫متعددة‪ ،‬وله تؤثٌر فً تقلص الرحم أٌ ً‬ ‫ضا‪ .‬‬ ‫ولعل هذا أٌ ً‬ ‫ضا هو ما ٌفسر لماذا كان رسول ّللا ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ٌُ -‬حنِك المولود‬ ‫بتمرة عند والدته‪ ،‬فقد روى البخاري فً كتاب العقٌقة عن أبً موسى ‪ -‬رضً ّللا عنه ‪-‬‬ ‫قال‪ :‬ولد لً ؼبلم فؤتٌت به النبً ‪ -‬صلى ّللا علٌه وسلم ‪ -‬فسماه إبراهٌم فحنكه بتمرة‪،‬‬ ‫ودعا له بالبركة ودفعه إلًَّ ‪ ،‬ولعل فً التحنٌك أٌ ً‬ ‫ضا هدؾ آخر أال وهو التعقٌم والتطهٌر‬ ‫للفم والجوؾ والجهاز الهضمً‪ ،‬إذ ثبت أن فً التمر مضادات حٌوٌة طبٌعٌة تصل فً‬ ‫قوتها إلى قوة البنسلٌنات والستربتوماٌسٌن‪ ،‬وّللا تعالى أعلم‪.‬‬ ‫ومن االختبلفات التشرٌحٌة الموجودة بٌن دماؼً الذكر واألنثى‪ ،‬أن الذكر لدٌه نصؾ كرة‬ ‫مخً متطور فً الناحٌة الٌمنى بشكل أكبر‪ ،‬أما عند األنثى فإن الجسم الجاسا الذي ٌربط‬ ‫بٌن نصفً الكرة المخٌة ٌكون عندها أكبر‪ ،‬كما أن الملتقى األمامً ٌكون عندها أكبر‬ ‫أٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬واالتصاالت بٌن نصفً الكرة المخٌة تكون عند األنثى أكثر‪ ،‬ولٌس هذا هو كل‬ ‫شًء‪ ،‬فهناك اختبلؾ فً تركٌب المهاد وتحت المهاد بٌن الذكر واألنثى‪ ،‬وكذلك فً‬ ‫الجهاز اللمبً ‪ -‬كما سبق وأسلفنا‪.‬‬ ‫وفً الحقٌقة ـ وكما قلنا ـ فإنه له تؤثٌرات كثٌرة وعدٌدة ومتنوعة‪ ،‬ولكننا مع ذلك لن‬ ‫نتحدث عن كل هذه الخصابص الفرٌدة‪ ،‬بل إننا سنتناول ناحٌة إعجازٌة عظٌمة‪ ،‬أتً بها‬ ‫الذي ال ٌنطق عن الهوى ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪.

‬‬ ‫وقد عرؾ المؽنٌسٌوم باسم المهدئ ألن نقصه فً الجسم ٌإدي إلى زٌادة عمل الجهاز‬ ‫العصبً بشكل متهٌج‪ ،‬وإلى األرق وصعوبة النوم‪ ،‬والعشى‪ ،‬كما أنه ٌإدي إلى ضعؾ‬ ‫شدٌد فً الذاكرة‪ ،‬والنسٌان المزمن‪ ،‬وٌإدي نقصه أٌ ً‬ ‫ضا إلى آالم فً األعصاب المحٌطٌة‬ ‫واحتقان فً األعصاب‪ ،‬وإلى مزاج عصبً حاد‪ ،‬وآالم مختلفة فً الجسم‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫صداعات متكررة‪ ،‬وتصلب فً العضبلت واألوتار واألربطة العضلٌة والمفصلٌة‪.‬‬ ‫وال ننسى إضافة إلى دور المؽنٌسٌوم المهدئ فً الجهاز العصبً‪ ،‬فهو ضروري أٌضًا‬ ‫من أجل سبلمة العظام واألسنان‪ ،‬كما أنه ٌسرع فً نمو الخبلٌا‪ ،‬وٌزٌد مرونة األنسجة‪،‬‬ ‫وٌعادل بتؤثٌره القلوي السموم الحمضٌة‪ ،‬وهو ضروري ج ٌّدا من أجل عمل الدماغ‬ ‫والربتٌن‪ ،‬كما أنه خافض طبٌعً للحرارة ومرطب طبٌعً‪.‬‬ ‫وإذا عرفنا الخواص الرابعة لهذا المهدئ العظٌم‪ ،‬أدركنا الحالة التً تكون بها المرأة بعد‬ ‫الوالدة من إنهاك للعضبلت نتٌجة كثرة الشد‪ ،‬وتوتر األربطة والمفاصل‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫الضؽط النفسً والعصبً والعقلً‪ ،‬واآلالم العضلٌة والعصبٌة وما ٌتبع ذلك من تعرق‬ ‫وإجهاد عنٌفٌن‪ ،‬فما أحوج الجسم فً هذه اللحظات إلى عنصر عظٌم مثل عنصر‬ ‫المؽنٌسٌوم ٌقوم بإنهاء كافة هذه التوترات على مستوى كافة األجهزة والؽدد‪ ،‬وٌا حبذا لو‬ ‫كان بكمٌة كبٌرة‪ ،‬وبصورة سهلة االمتصاص ج ٌّدا‪ ،‬وهً الصورة المثالٌة التً ٌوجد فٌها‬ ‫)و َق ِرى‬ ‫المؽنٌسٌوم فً التمر‪ ،‬وهذا ما ٌفسر قول ّللا تعالى لمرٌم بعد مخاضها ووالدتها‪َ :‬‬ ‫َع ٌْ ًنا(‪.‬‬ ‫والمؽنسٌوم مفٌد أٌ ً‬ ‫ضا لؤلؼشٌة المخاطٌة والمصلٌة فً الجسم‪.‬‬ ‫‪145‬‬ .‫والتمر لٌس فقط مخز ًنا لهذه الهرمونات‪ ،‬بل إنه ٌحتوي على عنصرٌن نادرٌن ؼاٌة فً‬ ‫األهمٌة‪ ،‬أال وهما المؽنٌسٌوم الذي ٌعرؾ باسم )المهدئ(‪ ،‬والمنجنٌز والذي ٌعرؾ باسم‬ ‫)عنصر الحب(‪0‬‬ ‫أما المؽنٌسٌوم فقد عرؾ باسم المهدئ‪ ،‬وحاز هذا اللقب بجدارة‪ ،‬ألنه وجد أنه ٌعمل على‬ ‫ملٌ ًنا على المفاصل‬ ‫تهدبة الجهاز العصبً ومنع توتره وهٌاجه‪ ،‬كما أن له تؤثٌرً ا ِ‬ ‫واألربطة‪ ،‬إذ وجد أنه ٌزٌد من المرونة واللٌونة والتلٌٌن فً كل من األعصاب المحٌطٌة‪،‬‬ ‫والعضبلت‪ ،‬واألربطة والمفاصل‪ ،‬واألوتار العضلٌة‪ ،‬واألنسجة المحٌطٌة‪ ،‬كما أنه ٌإثر‬ ‫على الؽدد الموجودة فً الجسم بما فٌها الؽدد الصماء التً تفرز الهرمونات‪ ،‬وما لهذه‬ ‫الهرمونات من تؤثٌر مهٌمن مركزي‪ ،‬ودور قٌادي رابد فً الجسم‪ ،‬وعلى نفسٌة اإلنسان‬ ‫كما رأٌنا‪ ،‬ولكً نتخٌل مدى تؤثٌر الهرمونات على نفسٌة اإلنسان ـ نذكر اضطراب نفسٌة‬ ‫المرأة‪ ،‬وما ٌعترٌها من ضٌق وهم وؼم وكمد واضطراب فً نفسٌتها عندما تكون فً‬ ‫فترة الدورة الشهرٌة‪ ،‬بسبب ما ٌعتري هذه الدورة الشهرٌة من اضطراب هرمونً كبٌر‪.‬‬ ‫كما أن عنصر المؽنٌسٌوم الموجود فً التمر مفٌد ج ٌّدا لقٌام األعصاب بعملٌة إفراز‬ ‫النواقل العصبٌة عند نهاٌاتها‪ ،‬والتً لها دور كبٌر أٌ ً‬ ‫ضا فً التؤثٌر على نفسٌة اإلنسان‬ ‫ومن ثم تحدٌد سلوكه‪ ،‬إذ ثبت ـ بما ال ٌدع مجاالً للشك ـ أنه ٌحدث اضطراب فً هذه‬ ‫النواقل العصبٌة لدى المصابٌن بكافة أنواع األمراض النفسٌة صؽٌرها وكبٌرها‪ ،‬مما‬ ‫ٌوحً بدورها على نفسٌة اإلنسان وسلوكه‪.

‬بعد أن أرشدها إلى تناول الرطب الذي ٌتساقط‬ ‫علٌها من النخلة‪.‬‬ ‫هذا وٌعتبر التمر َمنجمًا كامبلً من المعادن‪ ،‬وأهم المعادن التً ٌحتوٌها التمر‪ ،‬الحدٌد‪ ،‬وال‬ ‫ت نسوا أن حلٌب األم فقٌر بالحدٌد الذي ٌنفد من مخازنه بعد الشهر الرابع من الوالدة‪،‬‬ ‫وٌصاب الطفل بفقر دم بنقص الحدٌد عند عدم تعوٌض الحدٌد له بالؽذاء‪ ،‬واالكتفاء بحلٌب‬ ‫الرضاعة الفقٌر بالحدٌد‪ ،‬ولذلك فإنً أنصح بضرورة إدخال التمر ومنقوعه للطفل الولٌد‬ ‫اعتبارً ا من الشهر الرابع‪ ،‬مع ضرورة دهن جسمه بزٌت الزٌتون بشكل دوري‪.‬‬ ‫أما عنصر المنجنٌز الموجود فً الرطب والتمر بوفرة كبٌرة‪ ،‬فلن ٌتسع المجال لذكر كل‬ ‫وظابفه وتؤثٌراته فً الجسم‪ ،‬ولكنً سؤذكر بعض وظابفه التً أثبتها العلم‪ ،‬وأهمها وظٌفة‬ ‫الحب )فهو ٌعرؾ باسم عنصر الحب(‪ ،‬وذلك ألنه وجد أن نقص هذا العنصر عند‬ ‫حٌوانات التجربة ٌإدي إلهمالها ألوالدها‪ ،‬وإلى عدم االهتمام بهم وبرعاٌتهم أو‬ ‫إرضاعهم‪ ،‬مع عدم االهتمام بؤي شؤن من شإونهم‪ ،‬وفقدان كل مظهر من مظاهر الحب‬ ‫بٌن الحٌوانات وأوالدها‪ ،‬وقد أظهرت الدراسة أٌ ً‬ ‫ضا أن حرمان الفبران من المنجنٌز فً‬ ‫ؼذابها أدى إلى تحولها إلى فبران عدوانٌة تجاه صؽارها‪ ،‬إذ بدأت تهاجمها لتؤكلها‪.‫)وه ُِزى إِلٌَْكِ ِب ِج ْذ ِع ال َّن ْخلَ ِة ُت َساق ِْط َعلٌَْكِ ُر َطبًا َج ِنٌٌّا * َف ُكلِى‬ ‫وهذه هً الصورة كاملة َ‬ ‫َوا ْش َر ِبى َو َق ِرى َع ٌْ ًنا( )‪ (26 ،25‬مرٌم‪ .‬‬ ‫‪146‬‬ .

‬ومع ظهور الساعات تم استبدال عنصر الظل فً الجدول إلى زمن الساعات وهو‬ ‫التوقٌت الؽروبً وذلك ما درجت علٌه العادة فً ذلك العهد ـ أي قبل قرن من الزمان ـ‬ ‫وٌعتمد التوقٌت الؽروبً على معاٌرة الساعات مع ؼروب الشمس كل ٌوم على الثانٌة‬ ‫عشرة إشارة إلى نهاٌة ٌوم وبداٌة ٌوم آخر‪ .‬‬ ‫ومن أمثلتها جدول السٌد عبدالرحمن مشهور الحداد المتوفى بترٌم )حضرموت ‪ -‬الٌمن(‬ ‫سنة ‪1320‬هـ وهو جدول معتمد على الظل وموزع على السنة الشمسٌة بنا ًء على منازل‬ ‫القمر‪ .‬فإذا عرفنا أن السٌد عبدالرحمن‬ ‫مشهور كان على قدر كبٌر من العلم والفقه؛ إذ كان مفتًٌا لحضرموت ومإل ًفا لكتاب )بؽٌة‬ ‫المسترشدٌن( فً الفقه الشافعً وكان باإلضافة لذلك على دراٌة بعلم الفلك كما ٌبلحظ من‬ ‫األجزاء األخٌرة من كتابه‪ ،‬فبعد هذا ٌظل السإال‪ :‬كٌؾ حدث مثل هذا الفرق فً جدول‬ ‫السٌد مشهور وما تظهره بعض الحسابات الحدٌثة؟‬ ‫لقد اتخذ البعض ذلك ذرٌعة لٌبثوا وٌشٌعوا عدم االعتماد على ما صدر عن أولبك األفذاذ‬ ‫من فتاوى وعلم‪ ،‬وٌشككوا فً مدى ما كان علٌه السٌد عبدالرحمن من مكانة علمٌة‪ ،‬األمر‬ ‫‪147‬‬ .‬فمع ظل االستواء (وهو أقصر‬ ‫ظل خالل النهار وذلك لحظة بلوغ الشمس أقصى ارتفاع لها) ٌدخل وقت‬ ‫مساو‬ ‫صالة الظهر‪ ،‬وٌدخل وقت صالة العصر عندما ٌصبح طول الظل‬ ‫ٍ‬ ‫لطول الجسم باإلضافة إلى ظل االستواء‪ .‬أما الصلوات األخرى فال عالقة‬ ‫نهارا بل بمدى انخفاضها عن األفق‪ .‬وعلى هذا األساس ظهرت‬ ‫لها بحركة الشمس‬ ‫ً‬ ‫جداول زمنٌة تعتمد على الظل موضحة دخول وقت صالتً الظهر والعصر خالل العام‬ ‫موزعة على بروج الشمس أو منازل القمر المتوافقة مع السنة الشمسٌة‪.‫أوقـات الصـالة والتوقٌت الؽـروبً‬ ‫د‪ .‬ومع التؽٌرات التً طرأت على طرق التعامل‬ ‫مع التوقٌت ظهر التوقٌت الزوالً والذي ٌعتمد على جعل نهاٌة الٌوم وبداٌته لحظة‬ ‫منتصؾ اللٌل‪ ،‬وانتشر استخدام التوقٌت الزوالً بعد أن ُنسب إلى خطوط طول ربٌسة‬ ‫وأثبت مدى صبلحٌته وقدرته على توحٌد الزمن على مناطق شاسعة تؽطً ُد َوالً بؤكملها‪،‬‬ ‫بٌنما كان التوقٌت الؽروبً ٌفتقر لمثل هذه التؽطٌة؛ ألنه ٌعتبر توقٌ ًتا محلٌٌّا ٌختلؾ من‬ ‫مكان إلى آخر‪ ،‬وإن كان على بُعد عدة كٌلومترات‪.‬‬ ‫وفً محاولة لتجدٌد جدول السٌد عبدالرحمن الحداد قام البعض بتحوٌل الجدول من‬ ‫التوقٌت الؽروبً إلى التوقٌت الزوالً‪ ،‬وبعد ظهور الساعات الحدٌثة والمبرمجة والتً‬ ‫تدل على دخول أوقات الصلوات بعد تؽذٌتها بخطوط الطول والعرض للمكان المقصود‪،‬‬ ‫ظهر أن جدول السٌد عبدالرحمن بعد تحوٌله ال ٌتفق فً دخول صبلة العصر مع ما تشٌر‬ ‫إلٌه الساعات المبرمجة وذلك فً بعض فصول السنة‪ .‬حسن بن محمد باصرة‬ ‫لقد ربط الشارع توزٌع أوقات الصلوات بحركة الشمس والظالل‪ ،‬وهو‬ ‫األمر المتاح للحاضر والباد والجاهل والمتعلم؛ ألن مراقبة الظل من األمور‬ ‫التً ٌمكن القٌام بها مع القلٌل من المعرفة‪ .

‬فؤطول ٌوم ٌصل إلى ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة‬ ‫بٌنما أقصر ٌوم حوالً ‪ 23‬ساعة و‪ 46‬دقٌقة وٌكون تمامًا ‪ 24‬ساعة فً أربعة أٌام فقط‬ ‫خبلل العام‪ ،‬وهذا ما ٌوضحه الشكل)‪ ،(1‬و ُتسمى هذه الظاهرة علمٌٌّا بمعادلة الزمن والتً‬ ‫ال ٌمكن ألي كتاب فلكً ٌُعنى بالتوقٌت أن ٌخلو من التعرض لها‪ ،‬وتعتبر معادلة الزمن‬ ‫من األساسٌات األولٌة المستخدمة فً تحدٌد مواعٌد الصلوات فً جمٌع الجداول‬ ‫المتخصصة فً حساب مواقٌت الصبلة‪.‬من المعلوم أن العرب قدٌمًا قسّموا الٌوم إلى أربع وعشرٌن ساعة‪،‬‬ ‫مساو لؤلربع‬ ‫وأطلقوا على كل ساعة منها اسمًا معٌ ًنا‪ .‬واستمر االعتقاد بؤن طول الٌوم‬ ‫ٍ‬ ‫والعشرٌن ساعة تمامًا لكن الحقٌقة العلمٌة تنفً صحة هذا االعتقاد‪ ،‬وأن ما هو معتمد من‬ ‫استخدامنا لرقم أربع وعشرٌن ٌعتبر متوسط طول الٌوم المتؽٌر خبلل العام‪ ،‬أما أسباب‬ ‫هذا التفاوت فهً خارج نطاق ما نكتبه اآلن‪ .‬‬ ‫الشكل (‪ )2‬تؽٌر موعد صالة العصر إذا لم تستخدم معادلة الزمن‪،‬‬ ‫فالتوقٌت ؼٌر المصحح ٌسبق الصحٌح خالل آخر السنة وذلك‬ ‫لمدٌنة ترٌم إذ ٌبلػ أقصى قٌمة للفرق حوالً ‪ 17‬دقٌقة وذلك فً‬ ‫أوائل نوفمبر‪ ،‬كما ٌشٌر السهم‪.‬‬ ‫وفً الحقٌقة فؽروب الشمس ٌتؤخر كل ٌوم من ‪ 2‬سبتمبر إلى ‪ 4‬نوفمبر حوالً ربع‬ ‫دقٌقة بعد مرور ‪ 24‬ساعة عن الؽروب الماضً‪ ،‬لهذا فإن طول الٌوم فً هذه الفترة ٌزٌد‬ ‫دقٌقة واحدة تقرٌبًا كل أربعة أٌام وبالتالً فإن ٌوم ‪ 4‬نوفمبر ٌعتبر أطول ٌوم فً السنة‬ ‫وطوله حوالً ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة تقرٌبًا‪ .‬ومن بعد ‪ 4‬نوفمبر ٌبدأ طول الٌوم فً‬ ‫التناقص بنفس المعدل السابق حٌث ٌتم إنقاص دقٌقة كل أربعة أٌام وذلك حتى ٌوم ‪25‬‬ ‫دٌسمبر حٌث ٌكون طول الٌوم فعبلً ‪ 24‬ساعة تمامًا‪ ،‬وٌستمر التناقص فً طول الٌوم عن‬ ‫‪ 24‬ساعة بنفس المعدل إلى ٌوم ‪ 11‬فبراٌر وهو أقصر ٌوم فً السنة وطوله حوالً ‪24‬‬ ‫ساعة إال ‪ 14‬دقٌقة ثم ٌبدأ طول الٌوم فً التزاٌد بنفس المعدل السابق حٌث ٌتم زٌادة‬ ‫دقٌقة كل أربعة أٌام وذلك حتى ٌوم ‪ 16‬إبرٌل حٌث ٌكون الٌوم فعبلً ‪ 24‬ساعة تمامًا‪ ،‬وما‬ ‫‪148‬‬ .‬وٌكون‬ ‫طول الٌوم ‪ 24‬ساعة فقط فً أربعة أٌام خالل السنة الشمسٌة‪.‬‬ ‫هذا من الناحٌة العلمٌة‪ ،‬ومن الناحٌة العملٌة فقد كان هنالك ما ٌشٌر إلى التفاوت فً طول‬ ‫الٌوم وهو معاٌرة الساعات فً التوقٌت الؽروبً على الساعة الثانٌة عشرة مع ؼروب‬ ‫الشمس كل ٌومٌن أو ثبلثة حٌث إن الساعة قد تتقدم أو تتؤخر خبلل هذه األٌام المتتابعة‬ ‫حوالً دقٌقة‪ ،‬وكان ٌُظن أن هذا ناتج من عدم دقة الساعات ولم ٌخطر بالبال أن هذا ناشا‬ ‫عن اختبلؾ طول الٌوم وهذه إشارة ؼٌر مباشرة لتفاوت طول األٌام‪.‫الذي ٌنعكس أٌ ً‬ ‫ضا على الذٌن وضعوه فً تلك المرتبة‪ ،‬فلنتتبع كٌؾ نشؤ هذا الخطؤ وما‬ ‫مصدره؟‬ ‫ولبحث هذه المشكلة ال بد من التطرق إلى عدد من الحقابق الكونٌة المتعلقة بحركات‬ ‫األرض حول نفسها والشمس‪ ،‬وقد تم عزو حركة الشمس الظاهرٌة خبلل الٌوم )من‬ ‫شروق وعبور لخط الزوال ظهرً ا ثم االنحدار نحو الؽرب( إلى حركة األرض حول‬ ‫محورها مرة كل ٌوم‪ .‬‬ ‫ا‬ ‫لشكل (‪ٌ )1‬مثل المنحنى التؽٌر فً طول الٌوم بالزٌادة أو النقصان عن ‪24‬‬ ‫ساعة حٌث نالحظ أنه ٌبلػ أقصى طول له أوائل نوفمبر أي بزٌادة حوالً ‪17‬‬ ‫دقٌقة وٌقل عن ‪ 24‬ساعة بحوالً ‪ 14‬دقٌقة حوالً منتصؾ فبراٌر‪ .

‬وهنا ال بد لنا من وقفة‪ ،‬فعند وجود‬ ‫جدول للصبلة عُمل قبل أكثر من قرن من الزمان معتمد على األرصاد المباشرة للظل‬ ‫ومشٌرً ا إلى اختبلؾ )ظاهري( فً تقدٌم وقت صبلة العصر )عند تحوٌله من توقٌت‬ ‫ؼروبً إلى زوالً( بحوالً ‪ 17‬دقٌقة تقرٌبًا وبالتحدٌد فً أوابل نوفمبر وهو التارٌخ‬ ‫الذي حددت فٌه الدراسات الحدٌثة أكبر تؽٌٌر فً معادلة الزمن فإنما ٌدل على مدى الدقة‬ ‫التً رافقت عمل ذلك الجدول بالرؼم من صعوبة ومحدودٌة الوسابل التً كانت متاحة فً‬ ‫ذلك الزمان مقارنة بما نحن فٌه اآلن‪ ،‬وما مصدر هذا االختبلؾ الظاهري إال عن عدم‬ ‫إتقان التحوٌل بٌن التوقٌتٌن الؽروبً والزوالً‪.‬‬ ‫‪149‬‬ .‬ومن هنا نرى أن تحوٌل التوقٌت‬ ‫الؽروبً إلى زوالً بطرٌقة أولٌة ال تتضمن معادلة الزمن )التً تحل مشكلة اختبلؾ‬ ‫طول الٌوم( تسبب فً ظهور هذا اإلشكال الذي نحن بصدده‪.05‬درجة شماالً( خبلل السنة بالتوقٌت الزوالً‬ ‫وذلك باستخدام معادلة الزمن وبدونها‪ ،‬وهو ما ٌوضحه الشكل)‪ (2‬نجد أن المنحنى الذي‬ ‫ٌمثل وقت حلول الصبلة المصحح ٌتؤخر تدرٌجٌٌّا عن المنحنى اآلخر ؼٌر المصحح فً‬ ‫فصل الشتاء لٌصل ؼاٌته إلى ما ٌقدر بـ ‪ 17‬دقٌقة‪ .‫بٌن هذا التارٌخ حتى الثانً من سبتمبر ٌتؤرجح طول الٌوم بٌن زٌادة ونقصان ٌصل‬ ‫أقصاها إلى ست دقابق‪.‬‬ ‫وباستخدام المعادالت الرٌاضٌة لتحدٌد مواعٌد صبلة العصر وتطبٌقها على خط عرض‬ ‫مدٌنة ترٌم التً عُمل الجدول فٌها )‪ 16.‬‬ ‫هكذا نبلحظ أن طول الٌوم بالتوقٌت الؽروبً دابمًا عبارة عن ‪ 24‬ساعة ٌزٌد أو ٌنقص‬ ‫ربع دقٌقة تقرٌبًا )وإن كان ذلك الٌوم هو ٌوم ‪ 4‬نوفمبر‪ ،‬الذي طوله ‪ 24‬ساعة و‪ 17‬دقٌقة‬ ‫تقرٌبًا( ألن كل ٌوم ٌنسب إلى الٌوم الذي قبله‪ ،‬بٌنما المعاٌرة التً تحدث ٌومٌٌّا خبلل السنة‬ ‫مع كل ؼروب تعمل على تعدٌل الفرق الٌومً‪ ،‬فً حٌن ٌوجد هناك فرق تراكمً ٌحدث‬ ‫فً طول الٌوم وهو الذي أطلق علٌه معادلة الزمن‪ .

‫الصٌام‪ .‬عبدالجواد الصاوي‬ ‫للكبد وظابؾ وأنشطة عدٌدة‪ ،‬فهو أكبر ؼدة داخل الجسم البشري‪ ،‬وهو‬ ‫المصنع الهابل الذي ٌقوم بتصنٌع وتخزٌن مواد حٌوٌة هامة ال تبنى خبلٌا‬ ‫الجسم بدونها‪ ،‬كما ٌقوم بعملٌات دقٌقة ومنسقة لحفظ الحٌاة من العطب أو‬ ‫الدمار‪ ،‬وفً هذا المقال سنلقً الضوء فقط على عملٌتٌن حٌوٌتٌن للكبد تنشط‬ ‫آلٌتهما بوضوح خبلل ممارسة الصٌام اإلسبلمً وٌنعكس أثرهما على كل‬ ‫ً‬ ‫نشاطا وعافٌة‪ ،‬وفً هذا شهادة بؤن تشرٌع الصٌام للبشر إنما‬ ‫خبلٌا الجسم‬ ‫كان لمنفعتهم فً الدنٌا واآلخرة‪.‬وأثره على وظائؾ الكبد‬ ‫د‪ .200‬ملٌار خلٌة تتجدد كل أربعة‬ ‫شهور‪ ،‬وتعتبر هذه الخبلٌا من أهم وأنشط خبلٌا الجسم‪ ،‬وتقدم أج ّل وأعظم الخدمات فً‬ ‫تجدٌد وإصبلح خبلٌا الجسم كله‪ ،‬إذ تقوم بإنتاج بروتٌنات الببلزما كلها تقرٌبا )من ‪.‬‬ ‫العملٌة األولى‪ :‬تجدد خالٌا الجسم‬ ‫اقتضت حكمة ّللا تعالى أن ٌحدث التؽٌٌر والتبدٌل فً كل شًء وفق سنة ثابتة‪ ،‬فقد‬ ‫اقتضت هذه السنة فً جسم اإلنسان أن ٌتبدل محتوى خبلٌاه على األقل كل ستة أشهر‪،‬‬ ‫وبعض األنسجة تتجدد خبلٌاها فً فترات قصٌرة تعد باألٌام‪ ،‬واألسابٌع‪ ،‬مع االحتفاظ‬ ‫بالشكل الخارجً الجٌنً‪ ،‬وتتؽٌر خبلٌا جسم اإلنسان وتتبدل‪ ،‬فتهرم خبلٌا ثم تموت‪،‬‬ ‫وتنشؤ أخرى جدٌدة تواصل مسٌرة الحٌاة‪ ،‬هكذا ّ‬ ‫باطراد‪ ،‬حتى ٌؤتً أجل اإلنسان‪ ،‬إن عدد‬ ‫الخبلٌا ا لتً تموت فً الثانٌة الواحدة فً جسم اإلنسان ٌصل إلى ‪ 125‬ملٌون خلٌة)‪،(1‬‬ ‫وأكثر من هذا العدد ٌتجدد ٌومٌٌّا فً سن النمو‪ ،‬ومثله فً وسط العمر‪ ،‬ثم ٌقل عدد الخبلٌا‬ ‫المتجددة مع تقدم السن‪ ،‬تبلػ خبلٌا الكبد من ‪ 300 ..30‬‬ ‫‪ 50‬جم ٌومٌٌّا(‪ ،‬وتكوٌن األحماض األمٌنٌة المختلفة‪ ،‬بعملٌات التحول الداخلً وتحوٌل‬ ‫البروتٌن والدهن والكربوهٌدرات كل منها لآلخر‪ ،‬وتقدٌمها لخبلٌا الجسم‪ ،‬حسب‬ ‫احتٌاجها‪ ،‬وصناعة الجلوكوز وتخزٌنه لحفظ تركٌزه فً الدم‪ ،‬وأكسدة الجلوكوز‬ ‫واألحماض الدهنٌة بمعدالت مرتفعة إلمداد الجسم وخبلٌاه بالطاقة البلزمة فً البناء‬ ‫والتجدٌد )‪ ،(41‬إذ تحتوي كل خلٌة كبدٌة من الوحدات المولدة للطاقة )‪(Mitochondria‬‬ ‫انظر شكل )‪ (1‬حوالً ‪ 1000‬وحدة‪ ،‬كما تكون الخبلٌا الكبدٌة الكولٌسترول‪ ،‬والدهون‬ ‫الفوسفاتٌة‪ ،‬التً تدخل فً تركٌب جدر الخبلٌا‪ ،‬وفً المركبات الدقٌقة داخل الخلٌة‪ ،‬وفً‬ ‫العدٌد من المركبات الكٌمٌابٌة الهامة‪ ،‬والبلزمة لوظٌفة الخلٌة‪ ،‬كما تقوم خبلٌا الكبد‬ ‫بصناع ة إنزٌمات حٌوٌة وهامة لخبلٌا الجسم‪ ،‬كخمٌرة الفوسفاتاز القلوٌة ) ‪AIKaline‬‬ ‫‪ ،( Phosphatase‬والتً بدونها ال تستخدم الطاقة المتولدة من الجلوكوز واألكسجٌن‪ ،‬وال‬ ‫ٌتم عدد كثٌر من عملٌات الخمابر والهرمونات وتبادل الشوارد)‪ ،(3‬فٌتؤثر تجدد الخبلٌا‬ ‫وتضطرب وظابفها‪ ،‬كما تقدم خبلٌا الكبد خدمة جلٌلة فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬حٌث‬ ‫تختزن فً داخلها عد ًدا من المعادن والفٌتامٌنات الهامة والبلزمة فً تجدٌد خبلٌا الجسم‬ ‫كالحدٌد والنحاس وفٌتامٌن أ‪ ،‬ب‪ ،2‬ب‪ ،12‬وفٌتامٌن د‪ ،‬وتقدم خبلٌا الكبد أٌ ً‬ ‫ضا أعظم‬ ‫الخدمات فً تجدٌد الخبلٌا‪ ،‬حٌث تزٌل من الجسم المواد السامة والتً تعرقل هذا التجدٌد‪،‬‬ ‫‪150‬‬ .

‫أو حتى تدمر الخبلٌا نفسها‪ ،‬كما فً مادة األمونٌا والتً تسمم خبلٌا المخ‪ ،‬وتدخل مرٌض‬ ‫تلٌؾ الكبد فً ؼٌبوبة تامة‪.‬‬ ‫شكل رقم (‪)1‬‬ ‫مجمع األحماض األمٌنٌة‪:‬‬ ‫تشكل األحماض األمٌنٌة البنٌة األساسٌة فً الخبلٌا‪ ،‬وفً الصٌام اإلسبلمً تتجمع هذه‬ ‫األحماض القادمة من الؽذاء مع األحماض الناتجة من عملٌة الهدم‪ ،‬فً مجمع األحماض‬ ‫األمٌنٌة فً الكبد )‪ ،(Amino Acid Pool‬وٌحدث فٌها تحول داخلً واسع النطاق‪،‬‬ ‫وتدخل فً دورة السترات )‪ ،(citrate CycI‬وتتم إعادة توزٌعها بعد عملٌة التحول‬ ‫الداخلً )‪ ،(Interconversion‬ودمجها فً جزٌبات أخرى‪ ،‬كالبٌورٌن )‪،(Purines‬‬ ‫والبٌرٌمٌدٌن‪ ،‬أو البروفرٌن )‪ ،(Prophyrins‬وٌصنع منها كل أنواع البروتٌنات الخلوٌة‪،‬‬ ‫وبروتٌن الببلزما‪ ،‬والهرمونات‪ ،‬وؼٌر ذلك من المركبات الحٌوٌة‪ ،‬انظر شكل )‪ ،(2‬أما‬ ‫أثناء التجوٌع أو ما ٌسمّى بالصوم الطبً فتتحول معظم األحماض األمٌنٌة القادمة من‬ ‫العضبلت وأؼلبها حمض األالنٌن‪ ،‬تتحول إلى جلوكوز الدم‪ ،‬وقد ٌستعمل جزء منها‬ ‫لتركٌب البروتٌن‪ ،‬أو تتم أكسدته إلنتاج الطاقة بعد أن ٌتحول إلى أحماض أكسوجٌنٌة‬ ‫)‪(Oxoacids)(4‬‬ ‫وبهذا التبدل والتحول الذي ٌحدث داخل هذه األحماض األمٌنٌة المتجمعة من الؽذاء‪،‬‬ ‫وعملٌات الهدم للخبلٌا أثناء الصٌام ٌعاد تشكٌلها ثم توزع حسب احتٌاجات خبلٌا الجسم‪،‬‬ ‫فٌتاح بهذا لبنات جدٌدة للخبلٌا ترمم بناءها‪ ،‬وترفع كفاءتها الوظٌفٌة‪ ،‬مما ٌعود على‬ ‫الجسم البشري بالصحة‪ ،‬والنماء‪ ،‬والعافٌة‪ ،‬وهذا ال ٌحدث فً التجوٌع أو الصٌام الطبً‪،‬‬ ‫حٌث الهدم المستمر لمكونات الخبلٌا‪ ،‬وحٌث الحرمان من األحماض األمٌنٌة األساسٌة‪،‬‬ ‫فعندما تعود بعض اللبنات القدٌمة إلعادة الترمٌم تتداعى القوى‪ ،‬وٌصٌر الجسم عرضة‬ ‫لؤلسقام‪ ،‬أو الهبلك‪ ،‬فنقص حمض أمٌنً أساسً واحد ٌدخل فً تركٌب بروتٌن خاص ـ‬ ‫ٌجعل هذا ا لبروتٌن ال ٌتكون‪ ،‬واألعجب من ذلك أن بقٌة األحماض األمٌنٌة التً ٌتكون‬ ‫منها هذا البروتٌن تتهدم وتدمر)‪.‬‬ ‫كما أن إمداد الجسم باألحماض الدهنٌة األساسٌة )‪ (Essential Fatty Acids‬فً الؽذاء‬ ‫له دور هام فً تكوٌن الدهون الفوسفاتٌة‪ (Phospholipids) ،‬والتً مع الدهن العادي‬ ‫‪151‬‬ .(5‬‬ ‫شكل (‪ٌ :)2‬بٌن مجمع األحماض األمٌنٌة وكٌؾ تتجمع هذه األحماض فً مجمع عام وكٌؾ تتكون منها‬ ‫مركبات جدٌدة وكٌؾ تتحول إلى مجمع االستقالب العام ومركباته‪.

‬‬ ‫وعلى هذا ٌمكن أن نستنتج أن الصٌام اإلسبلمً ٌمتلك دورً ا فعاالً فً الحفاظ على نشاط‬ ‫ووظابؾ خبلٌا الكبد‪ ،‬وبالتالً ٌإثر بدرجة كبٌرة فً سرعة تجدد خبلٌا الكبد‪ ،‬وكل خبلٌا‬ ‫الجسد‪ ،‬وهو ما ال ٌفعله الصٌام الطبً وال الترؾ فً الطعام الؽنً بالدهون‪.‫)‪ (Triacylglycerol‬تدخل فً تركٌب البروتٌنات الشحمٌة‪ (Lipoprotiens) ،‬وٌقوم‬ ‫النوع منخفض الكثافة ج ٌّدا منها )‪ (very low density lipoprotien‬بنقل الدهون‬ ‫الفوسفاتٌة والكولٌسترول من أماكن تصنٌعها بالكبد‪ ،‬إلى جمٌع خبلٌا الجسم‪ ،‬حٌث تدخل‬ ‫فً تركٌب جدر الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتكوٌن بعض مركباتها الهامة‪ ،‬وٌعرقل هذه العملٌة‬ ‫الحٌوٌة كل من‪:‬األكل الؽنً ج ٌّدا بالدهون‪ ،‬والحرمان المطلق من الؽذاء‪ ،‬كما فً حالة‬ ‫التجوٌع‪ ،‬حٌث تتجمع كمٌات كبٌرة من الدهون فً الكبد تجعله ؼٌر قادر على تصنٌع‬ ‫الدهون الفوسفاتٌة والبروتٌن بمعدل ٌكفً لتصنٌع البروتٌن الشحمً‪ ،‬فبل تنتقل الدهون من‬ ‫الكبد إلى أنحاء الجسم‪ ،‬لتشارك فً بناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتتراكم فٌه‪ ،‬وقد تصٌبه بحالة‬ ‫التشمع الكبدي‪ (Fatty Liver) (4) ،‬فتضطرب وظابفه‪ ،‬وٌنعكس هذا بالقطع على تجدد‬ ‫خبلٌاه هو أوالً‪ ،‬ثم على خبلٌا الجسم كله‪ .‬وتذكر المراجع الطبً )‪ (5‬أن جمٌع األطعمة تقرٌبًا فً هذا‬ ‫الزمان تحتوي على كمٌات قلٌلة من المواد السامة‪ ،‬وهذه المواد تضاؾ للطعام أثناء‬ ‫إعداده‪ ،‬أو حفظه‪ :‬كالنكهات‪ ،‬واأللوان‪ ،‬ومضادات األكسدة‪ ،‬والمواد الحافظة‪ ،‬أو‬ ‫اإلضافات الكٌمٌابٌة للنبات أو الحٌوان‪ :‬كمنشطات النمو‪ ،‬والمضادات الحٌوٌة‪،‬‬ ‫والمخصبات‪ ،‬أو مشتقاتها‪ ،‬وتحتوي بعض النباتات فً تركٌبها على بعض المواد الضارة‪،‬‬ ‫كما أن عد ًدا كبٌرً ا من األطعمة تحتوي على نسبة من الكابنات الدقٌقة‪ ،‬التً تفرز سمومها‬ ‫فٌها وتعرضها للتلوث)‪ ،(4‬هذا باإلضافة إلى السموم التً نستنشقها مع الهواء‪ ،‬من عوادم‬ ‫‪152‬‬ .‬إن الصٌام اإلسبلمً هو وحده النظام الؽذابً‬ ‫األمثل فً تحسٌن الكفاءة الوظٌفٌة للكبد‪ ،‬حٌث ٌمده باألحماض الدهنٌة واألمٌنٌة‬ ‫األساسٌة‪ ،‬خبلل وجبتً اإلفطار والسحور‪ ،‬فتتكون لبنات البروتٌن‪ ،‬والدهون الفوسفاتٌة‬ ‫والكولٌسترول وؼٌرها‪ ،‬لبناء الخبلٌا الجدٌدة‪ ،‬وتنظٌؾ خبلٌا الكبد من الدهون التً‬ ‫تجمعت فٌه بعد الؽذاء‪ ،‬خبلل نهار الصوم‪ ،‬فٌستحٌل بذلك أن ٌصاب الكبد بعطب التشمع‬ ‫الكبدي‪ ،‬أو تضطرب وظابفه‪ ،‬بعدم تكوٌن المادة الناقلة للدهون منه‪ ،‬وهً الدهن الشحمً‬ ‫منخفض الكثافة ج ٌّدا )‪ (VLDL‬والذي ٌعرقل تكونها التجوٌع‪ ،‬أو كثرة األكل الؽنً‬ ‫بالدهون كما بٌ َّنا‪.‬‬ ‫العملٌة الثانٌة‪ :‬تخلٌص الجسم من السموم‬ ‫ٌتعرض الجسم البشري لكثٌر من المواد الضارة‪ ،‬والسموم التً قد تتراكم فً أنسجته‪،‬‬ ‫وأؼلب هذه المواد تؤتً للجسم عبر الؽذاء الذي ٌتناوله بكثرة‪ ،‬خصو ً‬ ‫صا فً هذا العصر‪،‬‬ ‫الذي عمّت فٌه الرفاهٌة مجتمعات كثٌرة‪ ،‬وحدث وفر هابل فً األطعمة بؤنواعها‬ ‫المختلفة‪ ،‬وتقدمت وسابل التقنٌة فً تحسٌنها وتهٌبتها وإؼراء الناس بها‪ ،‬فانكب الناس‬ ‫ٌلتهمونها بنهم‪ ،‬مما كان له أكبر األثر فً إحداث الخلل لكثٌر من العملٌات الحٌوٌة داخل‬ ‫خبلٌا الجسم‪ ،‬وظهر ـ نتٌجة لذلك ـ ما ٌسمً بؤمراض الحضارة‪ :‬كالسمنة‪ ،‬وتصلب‬ ‫الشراٌٌن‪ ،‬وارتفاع الضؽط الدموي‪ ،‬وجلطات القلب والمخ والربة‪ ،‬ومرض السرطان‪،‬‬ ‫وأمراض الحساسٌة والمناعة‪ .

‬‬ ‫شكل (‪ :)4‬تحلل الدهون وتحرر الطاقة منها حٌث ٌتخلص الجسم من السموم المختزنة بها‬ ‫كما ٌقوم الكبد بالتهام أٌة مواد دقٌقة‪ ،‬كدقابق الكربون التً تصل إلى الدم ببلعمة جزٌباتها‪،‬‬ ‫بواسطة خبلٌا خاصة تسمى خبلٌا )كوبفر(‪ ،‬والتً تبطن الجٌوب الكبدٌة‪ ،‬وٌتم إفرازها‬ ‫مع الصفراء‪.‬‬ ‫وفً الصٌام تتحول كمٌات هابلة من الشحوم المختزنة فً الجسم إلى الكبد‪ ،‬حتى تإكسد‪،‬‬ ‫وٌنتفع بها‪ ،‬وتستخرج منها السموم الذاببة فٌها‪ ،‬وتزال ُس ِّمٌَّتها وٌتخلص منها مع نفاٌات‬ ‫الجسد شكل)‪ .(1‬‬ ‫كل هذه السموم جعل ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ للجسم منها َف َرجً ا ومخرجً ا‪ ،‬فٌقوم الكبد ـ وهو‬ ‫الجهاز الربٌس فً تنظٌؾ الجسم من السموم ـ بإبطال مفعول كثٌر من هذه المواد السامة‪،‬‬ ‫بل قد ٌحولها إلى مواد نافعة‪ ،‬مثل‪ :‬الٌورٌا‪ ،‬والكرٌاتٌن‪ ،‬وأمبلح األمونٌا‪ ،‬ؼٌر أن للكبد‬ ‫جه ًدا وطاقة محدودة‪ ،‬وقد ٌعتري خبلٌاه بعض الخلل ألسباب مرضٌة‪ ،‬أو ألسباب طبٌعٌة‬ ‫كتقدم السن فٌترسب جزء من هذه المواد السامة فً أنسجة الجسم‪ ،‬خصو ً‬ ‫صا فً المخازن‬ ‫الدهنٌة شكل)‪.‬إلخ‪ ،‬ومخلفات الؽذاء‬ ‫المهضوم‪ ،‬والؽازات السامة التً تنتج من تخمره وتعفنه‪ ،‬مثل األندول والسكاتول‬ ‫والفٌنول)‪.‬وٌإدي الصٌام خدمة جلٌلة للخبلٌا الكبدٌة‪ ،‬بؤكسدته لؤلحماض الدهنٌة‪ ،‬فٌخلص‬ ‫هذه الخبلٌا من مخزونها من الدهون‪ ،‬وبالتالً تنشط هذه الخبلٌا‪ ،‬وتقوم بدورها خٌر قٌام‪،‬‬ ‫فتعادل كثٌرً ا من المواد السامة‪ ،‬بإضافة حمض الكبرٌت أو حمض الجلوكونٌك‪ ،‬حتى‬ ‫تصبح ؼٌر فعالة وٌتخلص منها الجسم‪.(3‬‬ ‫شكل (‪ :)3‬خالٌا دهنٌة ممتلئة بالدهون حٌث تخزن السموم‬ ‫وتذكر المراجع الطبٌة)‪ ،(4‬أن الكبد ٌقوم بتحوٌل مجموعة واسعة من الجزٌبات ال ُّس ِّمٌَّة‪،‬‬ ‫والتً ؼالبًا ما تقبل الذوبان فً الشحوم‪ ،‬إلى جزٌبات تذوب فً الماء ؼٌر سامة‪ٌ ،‬مكن أن‬ ‫ٌفرزها الكبد عن طرٌق الجهاز الهضمً‪ ،‬أو تخرج عن طرٌق الكلى‪.(4‬كما أن هذه الدهون المتجمعة أثناء الصٌام فً الكبد‪ ،‬والقادمة من‬ ‫مخازنها المختلفة‪ٌ ،‬ساعد ما فٌها من الكولٌسترول على التحكم وزٌادة إنتاج مركبات‬ ‫الصفراء فً الكبد‪ ،‬والتً بدورها تقوم بإذابة مثل هذه المواد السامة‪ ،‬والتخلص منها مع‬ ‫البراز‪ .‬‬ ‫‪153‬‬ ..‫السٌارات‪ ،‬وؼازات المصانع‪ ،‬وسموم األدوٌة التً ٌتناولها الناس بؽٌر ضابط‪ ،‬إلى ؼٌر‬ ‫ذلك من سموم الكابنات الدقٌقة‪ ،‬التً تقطن فً أجسامنا بؤعداد الوصؾ والحصر‪ ،‬وأخٌرً ا‬ ‫مخلفات االحتراق الداخلً للخبلٌا‪ ،‬والتً تسبح فً الدم‪ ،‬كؽاز ثانً أكسٌد الكربون‪،‬‬ ‫والٌورٌا‪ ،‬والكرٌاتٌنٌن‪ ،‬واألمونٌا‪ ،‬والكبرٌتات‪ ،‬وحمض الٌورٌك‪ .

79. Los Altos.‬‬ ‫إِن ُكن ُت ْم َتعْ لَم َ‬ ‫ٌقول الدكتور )ماك فادون( وهو من األطباء العالمٌٌن الذٌن اهتموا بدراسة الصوم وأثره‪:‬‬ ‫)إن كل إنسان ٌحتاج إلى الصوم‪ ،‬وإن لم ٌكن مرٌ ً‬ ‫ضا‪ ،‬ألن سموم األؼذٌة واألدوٌة تجتمع‬ ‫فً الجسم‪ ،‬فتجعله كالمرٌض وتثقله‪ ،‬فٌقل نشاطه‪ ،‬فإذا صام اإلنسان تخلص من أعباء هذه‬ ‫السموم‪ ،‬وشعر بنشاط وقوة ال عهد له بهما من قبل()‪.‬الوجٌز فً علم وظابؾ األعضاء‪ ،‬دار البشٌر‪ .‬عمان‬ ‫ط‪1407 ،1‬هـ ـ ‪1986‬م‪ .‬‬ ‫‪154‬‬ .‬ص‪ 201‬ـ ‪.(2‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ حامد محمد حامد‪ .‬محاسن التؤوٌل‪ ،‬المجلد الثانً‪ ،‬ج‪ ،3‬ط‪ ،2‬دار الفكر‪،‬‬ ‫‪1398‬هـ ـ ‪1978‬م‪ .87‬‬ ‫‪ 5‬ـ عبدالجواد الصاوي‪ ،‬الصٌام معجزة علمٌة‪ ،‬الطبعة الثانٌة ‪1422‬هـ‪ ،‬مطابع رابطة‬ ‫العالم اإلسبلمً‪ ،‬مكة المكرمة‪. Will.Landon.Hywel Thomas And Brian Gillham. Appleton & Lange.‬‬ ‫‪ 3‬ـ حكمت عبدالكرٌم فرٌحات‪ . Review Of Medical Physiology. PP 97 .‬‬ ‫‪ 2‬ـ نجٌب الكٌبلنً‪ .71. Ganong. (1989). Biochemicel Basis Of‬‬ ‫‪Medicine. Basic Physiology And Anatomy 4rthEdition‬‬ ‫‪(1980).233‬‬ ‫‪ 4‬ـ محمد جمال الدٌن القاسمً‪ .s. J. philadelphia.(5‬وبما أن عملٌات الهدم‬ ‫)‪ (Catabolism‬فً الكبد أثناء الصٌام تؽلب عملٌات البناء فً التمثٌل الؽذابً‪ ،‬فإن‬ ‫فرصة طرح السموم المتراكمة فً خبلٌا الجسم تزداد خبلل هذه الفترة‪ ،‬وٌزداد أٌ ً‬ ‫ضا‬ ‫نشاط الخبلٌا الكبدٌة فً إزالة ُس ِّمٌَّة كثٌر من المواد السامة‪ ،‬وهكذا ٌعتبر الصٌام شهادة‬ ‫}وأَن َتصُومُو ْا َخ ٌْ ٌر لَّ ُك ْم‬ ‫صحٌة ألجهزة الجسم بالسبلمة‪ .272 .114 . PP 421 .‫وأثناء الصٌام ٌ كون نشاط هذه الخبلٌا فً أعلى معدل كفاءتها‪ ،‬للقٌام بوظابفها‪ ،‬فتقوم‬ ‫بالتهام البكترٌا‪ ،‬بعد أن تهاجمها األجسام المضادة المتراصة)‪ .‬‬ ‫‪Chaffee And Lyfil. 2nd Edition.184‬‬ ‫‪j.‬رحلة اإلٌمان فً جسم اإلنسان ـ دار القلم ـ دمشق ـ ط‪1411 ،1‬هـ‬ ‫ـ ‪1991‬م‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ سورة البقرة اآلٌة ‪. 15th Edition‬‬ ‫‪1991.‬الصوم والصحة‪ ،‬مإسسة الرسالة‪ ،‬بٌروت‪ ،‬ط‪1987 ،1‬م‪.‬ج‪ ،3‬ص‪. California.‬وصدق ّللا العلٌم الخبٌر القابل‪َ :‬‬ ‫ُون{)‪ (6‬أي فضٌلة الصوم وفوابده‪.B Lippincott company.‬‬ ‫‪William F.

‬‬ ‫نظرا ألن وظابؾ المخ والذي ٌعتبر أهم أعضاء الجسم تعتمد بشكل أساسً على الدورة‬ ‫الدموٌة التً تؽذٌه فإن هذه الدورة الدموٌة تتمٌز بخصابص تتٌح لها المحافظة على حٌوٌة‬ ‫المخ من ضمن هذه الخصابص وجود دورة دموٌة احتٌاطٌة كثٌفة لتؽذٌة المخ تعمل عند‬ ‫اضطرار الحاجة لها‪.‬‬ ‫تشٌر الدراسة إلى مدى فابدة األمر اإلسبلمً ببدء الصبلة فً سن مبكرة حٌث إن ذلك‬ ‫ٌساعد على إمكانٌة األداء ثم التعود على أداء حركات الصبلة بشكل سلٌم كما ٌجب أن‬ ‫تكون حٌث إن األداء السلٌم لحركات الصبلة ٌساعد على تحقٌق اكبر قدر من الفابدة‬ ‫الجسمانٌة الموجودة‪.‬‬ ‫‪155‬‬ .‬‬ ‫تتناول هذه الدراسة الجهود العلمٌة السابقة وتقوم بتحلٌلها لبلستفادة منها‬ ‫فً تحقٌق الهدؾ من هذه الدراسة‪ ،‬حٌث تهدؾ هذه الدراسة إلى لفت االنتباه‬ ‫تجاه حقٌقة مهمة‪ :‬وهً أن العبادات اإلسبلمٌة ذات فابدة واضحة لجسم‬ ‫اإلنسان لذلك فإن هذه الدراسة تعمد إلى بٌان التؤثٌرات المفٌدة لحركات الصبلة فً اإلسبلم‬ ‫على الدورة الدموٌة الدماؼٌة‪ ،‬ومقارنة هذه التؤثٌرات بمثٌبلتها الناتجة عن ممارسة‬ ‫الرٌاضة البدنٌة‪،‬إذ تعتبر الرٌاضة البدنٌة إحدى الوسابل المتعارؾ علٌها للحفاظ على‬ ‫الصحة الجسمانٌة‪ ،‬اعتمد هذا البحث على تحلٌل نتابج الدراسات العلمٌة السابقة‬ ‫ومعظمها مؤخوذ من الجهود العلمٌة للعالم الؽربً ‪،‬ولهذا فؤن هذه الدراسة تكاد تكون‬ ‫رسالة موجهة إلى العالم الؽربً‪.‬‬ ‫كذلك وجود نظام تلقابً لتنظٌم الدورة الدموٌة للمخ ٌضمن سرٌان الدم إلى المخ تحت‬ ‫الظروؾ المختلفة‪.‬‬ ‫وقد وجد بتحلٌل هذه الدراسات أن معظم أنواع الرٌاضة ضار بالدورة الدموٌة الدماؼٌة‬ ‫‪،‬أما الصبلة فً اإلسبلم فهً على العكس من ذلك عظٌمة الفابدة‪ ،‬الرٌاضة البدنٌة تضر‬ ‫الدورة الدموٌة بالدماغ حٌث إنها تسرق الدم بشكل مباشر لتؽذٌة العضبلت وذلك على‬ ‫حساب المخ ‪.‬عبدهللا محمد نصرت‬ ‫أخصائً جراحة عامة‬ ‫لوحظ أن كثٌرا من المسلمٌن الكبار فً السن والمعروؾ عنهم المداومة على‬ ‫الصبلة منذ الصبا‪ ،‬لوحظ أنهم ٌحتفظون ببنٌان جسمً وعقلً سلٌم إلى حد‬ ‫بعٌد وحتى عمر متقدم‪.‫أثر الصالة على كفاءة الدورة الدموٌة بالدماغ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫كما ان انخفاض معدالت ثانً أكسٌد الكربون فً الدم نتٌجة تسارع عملٌة التنفس أثناء‬ ‫ممارسة الرٌاضة ٌإدي إلى مزٌد من تباطإ سرٌان الدم إلى المخ ‪ ،‬حٌث ان نسبة ثانً‬ ‫أكسٌد الكربون فً الدم تعتبر أحد أهم العوامل التً تتحكم فً تدفق الدم إلى الدماغ‪.

‫ٌتؤكد هذا المفهوم الضار للرٌاضة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة من وفرة التقارٌر العلمٌة‬ ‫عن حاالت اإلؼماء المصاحبة للرٌاضة أو بعدها مباشرة وذلك دون وجود أي مرض‬ ‫عضوي بالقلب‪.‬‬ ‫على الجانب األخر فان صدى حركات الصبلة اإلسبلمٌة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة‬ ‫ٌبدو بالػ الفابدة حٌث ٌزداد سرٌان الدم إلى المخ أثناء السجود بفعل مٌل الرأس إلى أسفل‬ ‫كما أن انطواء الجسم على نفسه أثناء السجود ٌساعد على توجٌه الدم من األطراؾ إلى‬ ‫األعضاء الداخلٌة والمخ‪.‬تضح بناء‬ ‫على ذلك أن الصبلة فً اإلسبلم ذات فابدة واضحة على تدفق الدورة الدموٌة للمخ وعلى‬ ‫المحافظة على وظٌفة األوعٌة الدموٌة للمخ وكذلك وظٌفة نظام التوازن التلقابً للدورة‬ ‫الدموٌة للدماغ‪0‬‬ ‫الدراسة ال تدعً العلم بالحكمة من وراء حركات الصبلة المفروضة فً اإلسبلم فان ذلك‬ ‫ربما قد ال ٌتؤتى ألحد ولكنها فقط أن تتلمس بعض البواطن الحمٌدة للصبلة على الدورة‬ ‫‪156‬‬ .‬‬ ‫كما أن التقارٌر المتعددة التً تشٌر إلى تدهور قدرات االتزان عند كثٌر من الرٌاضٌٌن‬ ‫تلقً بمزٌد من اللوم على الرٌاضة‪.‬‬ ‫كما وان تكرار مٌل الرأس إلى أسفل أثناء الركوع والسجود ثم ارتفاعه أثناء القٌام‬ ‫والجلوس ٌساعد على المحافظة على نظام التوازن التلقابً للدورة الدموٌة بالمخ حٌث انه‬ ‫من المعروؾ أن وظٌفة هذا النظام التلقابً تبلى مع تقدم العمر‪0‬‬ ‫كما انه قد وجد أن النظام التلقابً لتوازن الدورة الدموٌة بالمخ ذو رد فعل مزدوج أثناء‬ ‫السجود حٌث ٌعاند فً البداٌة التدفق الزابد للدم فً أول السجود حتى ٌتؤهب المخ الستقبال‬ ‫التدفق الزابد تلك المعاندة لسرٌان الدم للمخ تحفز وتعطً الفرصة للدورة الدموٌة المخٌة‬ ‫االحتٌاطٌة للتؤهب والعمل ثم ٌلً ذلك مرحلة أخرى ٌسمح فٌها للدم الزابد المتدفق‬ ‫بالسرٌان إلى المخوتوزٌعه بالتالً على األوعٌة الدموٌة االحتٌاطٌة وبذلك تتم المحافظة‬ ‫على تلك الوظٌفة االحتٌاطٌة المهمة والً من المعروؾ عنها كذلك أنها تبلى وتشٌخ مع‬ ‫تقدم العمر ربما بسبب اإلهمال وعدم االستعمال‪0‬‬ ‫هذا الرد الفعلً المزدوج لنظام الدورة الدموٌة المخٌة التلقابً أثناء السجود ٌدعو إلى‬ ‫مزٌد من الفهم للفابدة التً تتحقق مع األمر اإلسبلمً بالتؤنً فً حركات الصبلة حتى‬ ‫االطمبنان مع كل حركة فان ذلك ٌتٌح تحقٌق الفابدة المرجوة من كل حركة من حركات‬ ‫الصبلة تجاه الدورة الدموٌة المخٌة وذلك بإتاحة الفرصة لكل من ردود فعل هذه الدورة‬ ‫الدموٌة أن ٌؤخذ مجراه كامبل كل على حدة مع كل حركة من حركات الصبلة‪ٌ.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك فان الحاالت المتعددة للسكتة القلبٌة المصاحبة للرٌاضة سواء فً المرضى‬ ‫أو األصحاء تإٌد كذلك نظرٌة اآلثار ؼٌر الحمٌدة لبعض أنواع الرٌاضات العنٌفة‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك فان معدالت ثانً أكسٌد الكربون تزداد فً الدم بشكل وظٌفً أثناء مٌل‬ ‫الرأس إلى أسفل أثناء السجود وذلك نتٌجة ضؽط األحشاء على الربتٌن هذا االرتفاع فً‬ ‫نسبة ثانً أكسٌد الكربون بالدم ٌساعد على إضافة المزٌد من تدفق الدم إلى المخ‪.

‬‬ ‫‪157‬‬ .‫الدموٌة الدماؼٌة ولهذا فان هذه الدراسة تستطٌع أن تتصور أن بضع لحظات من السجود‬ ‫هلل تستطٌع أن تبرئ من كثٌر من اآلثار الضارة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة الناجمة عن‬ ‫أنشطة الحٌاةالٌومٌة وعن ممارسة أنواع الرٌاضة المختلفة‪.‬‬ ‫وعلى الرؼم من هذه الفوابد الواضحة فان اثر الصبلة على الدورة الدموٌة الدماؼٌة لٌس‬ ‫هو كل الفوابد الجسمانٌة للصبلة كما أن كل الفوابد الجسمانٌة مجتمعة للصبلة لٌست هً‬ ‫أعظم فوابدها بل إن الفوابد الروحٌة لهً اإلبداع الحقٌقً للصبلة فً اإلسبلم‪0‬‬ ‫وفً النهاٌة فان هذه الدراسة ال ترمً إلى عدم تشجٌع الرٌاضة ولكنها فقط وفً وقت‬ ‫بتنامً فٌه الشؽؾ تجاه الطب البدٌل وبدابل العبلج الطبٌعٌة تدعو إلى التفاتة جادة نحو‬ ‫رسالة عظمى من السماء أال وهً اإلسبلم الذي تإكد كل أوامره انه فً مصلحة اإلنسان‪.

‬‬ ‫أوالً‪ :‬النصوص الواردة وشرحها‬ ‫ثبت فً الصحٌحٌن من حدٌث أم سلمة عن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ أن رسول ّللا ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ قال‪ :‬علٌكم بهذه الحبة السوداء‪ ،‬فإن فٌها شفاء من كل داء إال السام‬ ‫)‪ ( 1‬والسام‪ :‬الموت‪ .‬وسنتناول فً هذا البحث شرح علمائنا السابقٌن لهذه األحادٌث‪ ،‬ثم شرحا ً‬ ‫مبسطا ً لجهاز المناعة‪ ،‬مشفوعا ً بملخص لبعض األبحاث التجرٌبٌة فً أثر الحبة‬ ‫السوداء على هذا الجهاز‪ ،‬ثم بٌان وجه اإلعجاز العلمً فً هذه األحادٌث‪.‬شفاء من كل داء‬ ‫د‪ .‬وأن للحبة السوداء تؤثٌراً منشطا ً ومقوٌا ً لهذه المناعة‪ ،‬فٌمكن‬ ‫بذلك أن ٌكون فً الحبة السوداء شفاء من كل داء‪ ،‬وبالتالً ٌمكن حمل ظاهر النصوص‬ ‫على عمومها‪ .‬قلت‬ ‫وما السام؟ قال‪ :‬الموت)‪.‬كما روى البخاري عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ أنها سمعت النبً ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ٌقول‪ :‬إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إال من السام‪ .‬‬ ‫وقال الخطابً‪ :‬هو من العام الذي ٌراد به الخاص ألنه لٌس من طبع شًء من النبات ما‬ ‫ٌجمع جمٌع األمور التً تقابل الطبابع فً معالجة األدواء بمقابلتها‪ ،‬وإنما المراد إنها شفاء‬ ‫‪158‬‬ .‬عبد الجواد الصاوي‬ ‫تلقى المسلمون أحادٌث الحبة السوداء بالقبول واختلؾ العلماء فً‬ ‫شرحها‪ :‬فمن قائل بؤن عموم الشفاء لكل األمراض والذي ٌفهم من ظاهر‬ ‫األحادٌث لٌس مراداً‪ ،‬وإنما المراد أن فٌها شفاء لبعض األمراض‪ ،‬فهو من‬ ‫قبٌل العام الذي ٌراد منه الخصوص‪ ،‬ومن قائل‪ :‬أن األصل حمل العام على‬ ‫عمومه ما لم تكن هناك قرٌنة قوٌة صارفة‪ ،‬ولذلك رجحوا وجود خاصٌة‬ ‫الشفاء بها لكل األمراض وأثبتت األبحاث الحدٌثة أن جهاز المناعة ٌملك تقدٌم العالج‬ ‫الدقٌق المتخصص لكل داء ٌمكن أن ٌصٌب الجسم‪ ،‬من خالل تنشٌط المناعة النوعٌة‬ ‫متمثلة فً الخالٌا اللٌمفاوٌة المنتجة لألجسام المضادة‪ ،‬والخالٌا القاتلة المفصلة‬ ‫والمخصصة لكل داء‪ .(2‬‬ ‫وفً رواٌة المسلم‪ :‬ما من داء إال فً الحبة السوداء منه شفاء)‪.(3‬‬ ‫شرح العلماء السابقٌن لؤلحادٌث‬ ‫اختلؾ علماء المسلمٌن األوابل فً تفسٌر هذه األحادٌث بناء على معلومات عصرهم‪،‬‬ ‫فقال فرٌق منهم‪ :‬أن العموم ؼٌر مراد وإنما ٌراد به الخصوص‪ .‫الحبة السوداء‪ ..‬فقال المناوي فإن فٌها‬ ‫شفاء من كل داء ٌحدث من الرطوبة ولكن ال تستعمل فً داء صرؾ بل تارة تستعمل‬ ‫مفردة وتارة مركبة حسب ما ٌقتضٌه المرض وقال ابن حجر العسقبلنً مثل الكبلم‬ ‫السابق وزارد فً كل داء تقدٌره ٌقبل العبلج بها فإنها تنفع من األمراض الباردة وأما‬ ‫الحارة فبل‪.

‬‬ ‫وٌقوم الجهاز بوظٌفتٌن متكاملتٌن لمنع المرض والتخلص من مسببه الؽازي للجسم‪ ،‬إما‬ ‫بتحطٌمه بواسطة عملٌة البلعمة‪ ،‬أو بإنتاج أجسام مضادة وخبلٌا متخصصة متوافقة مع‬ ‫تركٌب كل كابن ٌؽزو الجسم‪ ،‬وذلك لضمان القضاء علٌه بشكل نهابً‪ .‬كما أن فً إفرازات الجلد مواد فعالة فً قتل الجراثٌم مثل حمل البلكتٌك‬ ‫الموجود فً العرق‪ ،‬واألحماض الدهنٌة الموجودة فً جلد البالؽٌن‪ ،‬وشمع األذن المضاد‬ ‫للجراثٌم لما فٌه من حامض األولٌك‪ ،‬كما تحوي األؼشٌة المبطنة لمواد قاتلة للجراثٌم مثل‬ ‫‪159‬‬ .‬هـ‬ ‫ثانٌاً‪ :‬الجانب العلمً‬ ‫‪1‬ـ الجهاز المناعً)‪(7،5‬‬ ‫ٌتعرض اإلنسان طبٌعٌا ً ألنواع مختلفة من البكترٌا والفٌروسات والفطرٌات والطفٌلٌات‬ ‫التً تؽزونا عن طرٌق الجلد‪ ،‬أو مجاري التنفس‪ ،‬أو عن طرٌق القناة الهضمٌة‪ ،‬أو عن‬ ‫طرٌق األؼشٌة المبطنة للعٌن‪ ،‬أو عن طرٌق الجهاز البولً وتسبب عدة أمراض خطٌرة‬ ‫فٌما لو نفذت إلى األنسجة العمٌقة فً الجسم باإلضافة إلى األعداد التً تحٌا طبٌعٌا ً فً‬ ‫أجسامنا‪.‬أ‪.‬وقال أبو بكر بن العربً‪ :‬العسل عند األطباء أقرب إلى‬ ‫أن ٌكون دواء لكل داء من الحبة السوداء‪ ،‬فإن كان المراد بقوله العسل فٌه شفاء للناس‬ ‫إنما ٌراد به األكثر األؼلب‪ ،‬فحمل الحبة السوداء على ذلك أولى‪ .‬‬ ‫ولكن من رحمة ّللا بنا أن جعل ألجسامنا نظاما ً خاصة للدفاع عنه ضد الؽزو الخارجً‬ ‫لهذه الكابنات الدقٌقة وسمومها التً تفرزها فً الجسم‪ ،‬وهذا الجهاز ٌسمى جهاز المناعة‪..‬وتعمل هذه المناعة‬ ‫وفق اآللٌات التالٌة‪:‬‬ ‫‪1‬ـ آلٌات مٌكانٌكٌة وفٌزٌابٌة وكٌماوٌة تحمً الجسم من هإالء الؽزاة كالجلد واألؼشٌة‬ ‫المخاطٌة المبطنة للجهاز التنفسً‪ ،‬والهضمً‪ ،‬والتناسلً‪ ،‬والبولً‪ ،‬وملتحمة العٌن‪ ،‬وهذه‬ ‫الكابنات للجسم‪ ..‬وعلٌه فالمناعة‬ ‫التً ٌقدمها هذا الجهاز للجسم ٌمكن تقسٌمها إلى قسمٌن ربٌسٌٌن‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬مناعة فطرٌة أو طبٌعٌة)‪ (Natural immunity‬وتعتبر خط دفاع أولً للجسم إذ‬ ‫تعمل على منع دخول الؽازي‪ ،‬أو إبادته قبل تمكنه من احتبلل األنسجة وتكاثره فٌها‬ ‫وتسببه للمرض‪ ،‬وهً مناعة ؼٌر نوعٌة )‪ (Non specific‬حٌث أنها توجد لصد جمٌع‬ ‫الؽزاة من الكابنات الدقٌقة والعوامل الخارجٌة الضارة بكٌفٌة واحدة‪ .‬وأما صاحب كتاب تحفة‬ ‫األحوذي الذي حمل األحادٌث على عمومها فقال وأما أحادٌث الباب فحملها على العموم‬ ‫متعٌن لقوله ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فٌها إال السام كقوله تعالى‪ ):‬والعصر‪ ،‬إن اإلنسان لفً‬ ‫خسر‪ ،‬إال الذٌن آمنوا وعملوا الصالحات( ثم قال‪ :‬قال أبو محمد بن أبً جمرة تكلم الناس‬ ‫فً هذا الحدٌث وخصوا عمومه وردوده إلى قوله أهل الطب والتجربة وال خفاء بؽلط‬ ‫قابل ذلك‪ ،‬ألنا إذا صدقنا أهل الطب ومدار علمهم ؼالبا ً على التجربة التً بناإها ظن‬ ‫ؼالب‪ ،‬فتصدٌق من ال ٌنطق عن الهوى أولى من كبلمهم‪ .‫من كل داء ٌحدث بسبب الرطوبة‪ .

‬‬ ‫البلٌعمات )‪ :(Microphage‬وهً كرٌات الدم البٌضاء مثل الخبلٌا متعادلة‬ ‫االصطباغ )‪ (Neutrophils‬والخبلٌا حامضٌة االصطباغ )‪ (Eosinophils‬وهً أصؽر‬ ‫‪160‬‬ .‬وتقوم هذه الخبلٌا بشل فاعلٌة هذا الؽرٌب الؽازي وتحطٌمه وخبلٌا‬ ‫البلعمة نوعان‪:‬‬ ‫الببلعمٌات الكبٌرة )‪ (Macrophages‬وتتكون من الخبلٌا من الخبلٌا البٌضاء وحٌدة‬ ‫النواة ‪ Monocytes‬فعندما تدخل األنسجة تكبر وتتحول إلى خبلٌا بلعمٌة كبٌرة وتتصل‬ ‫باألنسجة وتبقى متصلة بها شهوراً أو سنٌنا ً تدافع عنها وتلتهم عدداً كبٌراً من البكتٌرٌا‬ ‫والفٌروسات والخبلٌا المٌتة واألجسام الؽرٌبة‪ .‬وٌحتوي الكبد والطحال على أعلى نسبة من البلعم الكبٌر‪.‬‬ ‫‪5‬ـ نظام المتم ‪ٌ :Complement‬تكون من حوالً عشرٌن بروتٌناً‪،‬ووظٌفته تنشٌط عملٌة‬ ‫البلعمة لكل من الخبلٌا البٌضاء وخبلٌا البلعمة‪ ،‬ومعادلة الفٌروسات وجعلها ؼٌر قادرة‬ ‫على التكاثر‪ ،‬ومحاصرة مكان االلتهاب والؽازي فً آن واحد‪ ،‬والقضاء على المٌكروب‬ ‫قبل تكوٌن األجسام المضادة الخاصة‪.‬‬ ‫‪6‬ـ البلعمتة ‪ :Phagocytosis‬وتعنى ابتبلع وقتل وهضم الكابنات والمواد الؽرٌبة‬ ‫بواسطة خبلٌا الدم البٌضاء المعروفة بالبلعمٌات‪ ،‬وهً الوحدات المتحركة لنظام الدفع‬ ‫الجسمً وتتكون هذه الخبلٌا من نخاع العظام‪ ،‬ثم تنتقل إلى الدم وجمٌع أنسجة الجسم‪،‬‬ ‫وتكمن أهمٌتها الحقٌقٌة فً انتقالها السرٌع إلى أماكن اإلصابة الخطرة لتشكل دفاعا ً سرٌعا ً‬ ‫وقوٌا ً ضد الؽزاة‪ .‫الخمٌرة الحالة ‪ Lysosome‬وكذلك مواد قاتلة للفٌروسات‪ ،‬هذا فضبلً على مٌكانٌكٌة‬ ‫حركة السابل المخاطً فً الجهاز التنفسً والذي به ٌتخلص من الجراثٌم واألجسام‬ ‫الؽرٌبة أوالً بؤول‪.‬‬ ‫‪2‬ـ الجراثٌم الموجودة بصورة طبٌعٌة فً الجسم ‪ :Normal flora‬وهً جراثٌم ؼٌر‬ ‫مرضٌة‪ ،‬تعٌش بؤعداد هابلة فً أمعاء اإلنسان وفمه وفً أماكن أخرى‪ ،‬ولها دور بارز‬ ‫فً الدفاع عن الجس‪ ،‬إذ تكون وسطا ً ؼٌر صالح لؤلنواع المرضٌة فتقبلها أو تعٌق نموها‪.‬‬ ‫‪4‬ـ مجموعة االنترفٌرونات )‪ :(Interferons‬تنتجها الخبلٌا حٌنما تصاب بفٌروسات قبل‬ ‫إنتاج األجسام المضادة‪،‬وهذه المواد تسمى مواد مانعة إذ تجعل النسٌج ٌقاوم اإلصابة إذا‬ ‫ما تعرض لفٌروس آخر فتمنعه من النمو فٌقضً علٌه الجسم مبكراً‪.‬وتتمركز خبلٌا البلعمة فً مراكز أساسٌة‬ ‫فً الجسم لحماٌته من أخطار الؽزاة‪ ،‬وتختلؾ من حٌث موقعها ومظهرها وحجمها‬ ‫وحركتها‪ :‬فتسمى فً الكبد‪ :‬خبلٌا كوفر‪ ،‬وفً الدم‪ :‬الخبلٌا وحٌدة النواة ‪،monocytes‬‬ ‫وفً الربة خبلٌا الؽبار‪ ،‬أما إذا وجدت فً السابل المتكون نتٌجة اإللتهاب فتسمى بالبلعم‬ ‫الكبٌر‪ .‬‬ ‫‪3‬ـ بعض المركبات الكٌمٌابٌة فً الدم‪ :‬والتً تلتصق بالجراثٌم الؽازٌة أو السموم‬ ‫‪Basic‬‬ ‫وتحطمها مثل الجسٌمات الحالة وعدٌدة الببتٌدات األساسٌة‬ ‫‪ polypepyides‬والتً تبطل مفعول أنواع معٌنة من البكتٌرٌا‪.

.‬‬ ‫تبدأ عملٌة البلعمة باالنجذاب الكٌمٌابً نحو العامل الؽرٌب وٌتم التحامه بالببلعم بواسطة‬ ‫أرجلها الكاذبة )‪ (pseudopodia‬حتى ٌتم احتواإه داخل الخلٌة البلعمٌة‪ ،‬وأثناء ذلك ٌتم‬ ‫قتل العامل الؽرٌب إن كان حٌا نتٌجة إلفراز بروكسٌد الهٌدروجٌن )‪ (H2o2‬ومشتقاته‪.‬‬ ‫الخالٌا اللمفاوٌة‪ .‬‬ ‫وتتكون هذه المناعة من النسٌج اللٌفاوي والخبلٌا اللمفاوٌة التً تنتج األجسام المضادة‪،‬‬ ‫ومن الخبلٌا ا للمفاوٌة المتخصصة للقضاء على كل مٌكروب ؼازي للجسم حسب تركٌبه‬ ‫ووصفه‪.‬‬ ‫‪7‬ـ الخالٌا القاتلة‪ :‬تعمل الخبلٌا القاتلة على قتل الخبلٌا المعادٌة الكبٌرة التً ال تستطٌع‬ ‫الببلعم التهامها بسبب كبر حجمها مثل خبلٌا الجسم المصابة بؤحد الفٌروسات الممرضة‬ ‫والخبلٌا السرطانٌة‪ .‬‬ ‫بعدها تبدأ عملٌة هضمه بواسطة أنزٌمات تفرزها حبٌبات موجودة فً‬ ‫الهٌولً )‪ (Cytoplasm‬ثم ٌتم عرض جزٌباته على سطح الخلٌة البلعمٌة لتتعرؾ على‬ ‫تركٌبه الخبلٌا اللمفاوٌة وهكذا تتخلص الببلعم من العوامل المعادٌة‪.‬وهناك نوعان من الخبلٌا القاتلة تعمبلن بنشاط أثناء المناعة الفطرٌة‬ ‫هما‪:‬‬ ‫ـ خبلٌا طبٌعٌة قاتلة )‪ (Natural Killer cells‬وهً أكبر الخبلٌا اللمفاوٌة وذات حبٌبات‬ ‫كثٌرة تحتوي إنزٌمات تعمل على اختراق الؽشاء الخلوي للخبلٌا المعادٌة مما ٌسبب‬ ‫تحللها وموتها‪ ،‬وتعمل الخبلٌا القاتلة الطبٌعٌة دون تنشٌط وال تتحول إلى نوع آخر من‬ ‫الخبلٌا‪.‬السالح المتخصص‬ ‫‪161‬‬ .‬‬ ‫ـ خبلٌا حامضٌة االصطباغ‪:‬‬ ‫وهً متخصصة فً قتل الدٌدان التً تصٌب الجسم مثل دودة البلهارسٌا عن طرٌق‬ ‫التصاقها على سطح الدودة ومن ثم إفراز إنزٌمات تتفاعل مع الدودة لتقضً علٌها‪.‫حجما ً من الببلعم النسٌجٌة وٌتكاثر عددها أثناء االلتهابات الحادة إلى أكثر من ‪ %60‬من‬ ‫مجموع كرٌات الدم البٌضاء‪.‬‬ ‫ثانٌا ً ـ المناعة النوعٌة‬ ‫)‪ :(Specific Immenity‬هً قدرة الجسم على إنشاء مناعة خاصة قوٌة وتامة ضد‬ ‫جمٌع العوامل الؽازٌة للجسم كل على حدة‪ ،‬وتسمى أٌضا ً المناعة المكتسبة ) ‪Acquired‬‬ ‫‪ (Immenity‬وهً المناعة التً ٌكتسبها الجسم نتٌجة لتفاعل الجهاز المناعً مع عامل‬ ‫خارجً اخترق دفاعات الجسم واحتل األنسجة وربما سبب مرضا ً ظاهراً مثل‬ ‫المٌكروبات الفتاكة والفٌروسات والسموم‪ ،‬واألنسجة الؽرٌبة من الحٌوانات األخرى‪.

Cytoxic cells (Tc‬‬ ‫تساعد الخبلٌا القاتلة الجهاز المناعً على مواجهة وتحطٌم الخبلٌا المصابة بالفٌروسات‬ ‫والخبلٌا السرطانٌة‪ ،‬وتتمٌز الخبلٌا القاتلة بسهولة تنشٌطها بمواد تفرزها خبلٌا )ت(‬ ‫اللٌمفاوٌة المساعدة فتحولها إلى خبلٌا قاتلة منشطة‪ ،‬وٌوجد على جدر هذه الخبلٌا جزٌبات‬ ‫مستقلة بؤشكال مختلفة ـ مثل األجسام المضادة ـ وتتعدى هذه الجزٌبات ‪ 100‬ألؾ مستقبل‬ ‫على جدار كل خلٌة‪ ،‬تتحد بقوة مع جزٌبات الؽازي وال تتركه حتى ٌتم التخلص منه‪،‬‬ ‫وتهاجم الخبلٌا القاتلة الخبلٌا الؽرٌبة مباشرة‪ ،‬ولدٌها القدرة على قتل الكابنات الدقٌقة من‬ ‫خبلل إفراز مواد قلوٌة سامة مصنعة فً هذه الخبلٌا ـ تتجه مباشرة للخلٌة المهاجمة ـ‬ ‫وتستطٌع كل خلٌة قاتلة أن تهاجم كابنات دقٌقة عدٌدة ومختلفة واحداً تلو اآلخر‪ ،‬كما أن‬ ‫لها دوراً هاما ً فً تحطٌم الخبلٌا السرطانٌة‪ ،‬أو أي نوع آخر من الخبلٌا الؽرٌبة على‬ ‫الجسم‪ . Lymphocytes) :‬تتكون الخبلٌا التابٌة فً نخاع العظام ثم تتركه‬ ‫قبل أن ٌكتمل نموها وتتجه إلى الؽدد الصعترٌة ـ بواسطة مواد جاذبة معٌنة تفرزها هذه‬ ‫الؽدة ـ وتبقى فٌها حٌث ٌتم انقسامها وٌكتمل نموها‪ ،‬ومن ثم تتركها وتنتشر فً أجزاء‬ ‫الجسم المختلفة لتشارك فً عملٌات جهاز المناعة‪ . Lymphocytes) :‬تتكون الخبلٌا البابٌة فً نخاع العظام وتبقى فٌه‬ ‫إلى أن ٌكتمل نموها وتصبح خبلٌا فعالة ثم تنتشر فً أجزاء الجسم المختلفة‪ ،‬وتتركز فً‬ ‫الدم والطحال واللوزتٌن والعقد اللٌمفاوٌة لتشارك بعد إثارتها فً مهاجمة األجسام الؽرٌبة‬ ‫وذلك بإنتاج األجسام المضادة والتً تعرؾ باألجسام المناعٌة‪.‬كما تقوم بتنشٌط استجابة خبلٌا‬ ‫البلعمة البتبلع الكابنات الؽرٌبة‪ ،‬وذلك بإفراز عدد من المواد البروتٌنٌة تعرؾ بمحفزات‬ ‫الخبلٌا مثل اإلنترلوكٌن واإلننترفٌرون التً تساعد على انقسام ونمو وتكاثر الخبلٌا‬ ‫المختلفة لجهاز المناعة وتنشٌطها حتى تصبح فً حالة تؤهب دابم للمشاركة فً عملٌة‬ ‫الدفاع عن الجسم‪ .‬وتنقسم الخبلٌا التابٌة الناضجة إلى‬ ‫ثبلثة أنواع ربٌسة‪ ،‬لكل منها وظابؾ محددة هً‪:‬‬ ‫أـ الخبلٌا التابٌة المساعدة ‪Th Helper.‫تمثل الخبلٌا اللٌمفاوٌة السبلح األكثر تخصصا‪ ،‬والمعد لكل نوع من أنواع الؽزاة‬ ‫بخصابصه الممٌزة أو سمومه الفتاكة‪ ،‬وتعتبر السبلح الدفاعً الحاسم فً حلبة الصراع‬ ‫ولنتعرؾ على هذه الخبلٌا ونرى كٌؾ تعمل بصورة متخصصة لكل كابن ؼرٌب ٌوجد‬ ‫داخل الجسم‪.‬وتحمل هذه الخبلٌا دالالت سطحٌة عبارة عن جلٌكوبرتٌنات ملتصقة‬ ‫بؽشابها الخارجً وٌرمز لها بؤرقام مختلفة للتمٌٌز بٌن أنواعها العدٌدة التً تمٌزها عن‬ ‫باقً أنواع خبلٌا )ت( األخرى‪.‬‬ ‫هناك نوعان من الخبلٌا اللمفاوٌة المتخصصة‪ :‬الخبلٌا البابٌة‪ ،‬والخبلٌا التابٌة‬ ‫‪1‬ـ الخبلٌا البابٌة‪ (B. T cells‬‬ ‫تقوم هذه الخبلٌا بوظابؾ عدٌدة وتساعد وظابؾ جهاز المناعة بعدة طرق أهمها‪ :‬زٌادة‬ ‫تنشٌط الخبلٌا القاتلة والخبلٌا الكابحة والخبلٌا البابٌة‪ .‬‬ ‫‪2‬ـ الخبلٌا التابٌة‪ (T.‬وتت رك الخٌة القاتلة الخلٌة المصابة ـ قبل قتلها كلٌة ـ لتموت وحدها وتبحث عن‬ ‫‪162‬‬ .‬‬ ‫ب ـ الخبلٌا القاتلة أو المحللة للخبلٌا ‪Keller cells .

‫خبلٌا أخرى مصابة لتلتحم بها وتبدأ فً قتلها‪ ،‬وهكذا حتى ٌتم التخلص من جمٌع الؽزاة‬
‫والكابنات الؽرٌبة‪.‬‬
‫ج ـ الخبلٌا الكابحة ‪Cells Ts. Suppressor‬‬
‫تكبح هذه الخبلٌا نشاط الخبلٌا القاتلة والخبلٌا المساعدة ـ بعد انتهاء المعركة مع الؽازي ـ‬
‫وذلك بإفراز عدد من المواد المثبطة التً تإثر علٌها وتحولها من الحالة الفعالة أو النشطة‬
‫إلى الحالة الطبٌعٌة الخامة فً نهاٌة فترة االلتهاب‪ .‬وترجع الحال إلى الوضع الطبٌعً‪،‬‬
‫حتى ال تستمر تفاعبلت ونشاط جهاز المناعة فٌدمر الجسم ذاته‪.‬‬
‫وقبل شرح آلٌة عمل خبلٌا المناعة النوعٌة ال بد لنا أن نتعرؾ على ثبلثة مصطلحات‬
‫مهمة وهً‪:‬‬
‫المستضدات ‪Antigens‬‬
‫المستضدات هً أجزاء من المٌكروب المهاجم أو الجسم الؽرٌب‪ ،‬توجد إما فً جدار‬
‫الخلٌة )فً حالة البكترٌا( وإما فً الؽشاء الخارجً للفٌروس‪ .‬وتعمل المستضدات على‬
‫إثارة أو حث الجهاز المناعً إلنتاج األجسام المضادة المطلوبة للقضاء على المٌكروب أو‬
‫الجسم الؽرٌب‪.‬‬
‫األجسام المضادة ‪Antibodies‬‬
‫واألجسام المضادة عبارة عن جلوبٌولٌنات مناعة تتفاعل مع المستضدات خبلل مراحل‬
‫القضاء على الجسم الؽرٌب الذي ٌؽزو جسم اإلنسان أو الحٌوان‪ .‬وكل جسم مضاد ٌرتبط‬
‫بالمستضد )‪ (Antigen‬المشابه له تماما ً والذي تسبب فً تشكله‪ ،‬ولكما كان الشبه قوٌا ً كان‬
‫الترابط قوٌاً‪.‬‬
‫واألجسام المضادة فً أبسط صورها عبارة عن مركبات بروتٌنٌة مكونة من أربع وحدات‬
‫أو سبلسل ببتٌدٌة خفٌفة وثقٌلة ٌبلػ طول الواحدة منها حوالً مابة حامض نووي وتتشكل‬
‫على هٌبة الحرؾ واي )‪ ،(Y‬ولكل جسم مضاد مستضد خاص ٌعمل معه وفق شفرة‬
‫خاصة دون ؼٌره مثلما ٌحدث للقفل والمفتاح‪.‬‬

‫وبسبب كثرة تنوع الترتٌب الكٌمٌابً الذري لسبلسل الثقٌلة والخفٌفة فإن األجسام فإن‬
‫األجسام المضادة تؤتً على أشكال مختلفة قد ٌصل عددها فً الجسم إلى أكثر من بلٌون‬
‫جسم مضاد‪ ،‬وتوجد خمسة أنواع من األجسام المضادة تبعا ً لنوعا السلسلة الثقٌلة والحجم‬
‫وتركٌب األحماض األمٌنٌة وذلك كما ٌلً‪:‬‬
‫‪ Igm , IgG , Ig.A , igD , and IgE‬أهم هذه المجموعات مجموعة جلوبٌولٌن المناعة‬
‫)ج( ‪ IgG‬إذ تشكل ‪ %75‬من األجسام المضادة فً الشخص العادي‪ ،‬وتوجد بٌن األنسجة‬
‫وتنتقل عبر المشٌمة من األم للجنٌن‪ ،‬أما مجموعة جلوبٌولٌن المناعة )م( ‪ Igm‬فتشارك‬
‫بكمٌات كبٌرة فً االستجابة األولٌة إلنتاج األجسام المضادة‪ ،‬وتوجد فقط فً الدم وال تنتقل‬
‫‪163‬‬

‫عبر المشٌمة لكبر حجمها‪ .‬وتحمً األجسام المضادة الجسم البشري من الكابنات الؽازٌة‬
‫بطرٌقتٌن‪ :‬إما بمهاجمة مباشرة للؽازي‪ ،‬أو تنشٌط نظام المتمم الذي ٌدمر الؽازي‪.‬‬
‫ارتباط المستضد بالجسم المضاد‪:‬‬
‫ٌرتبط الجسم المضاد بالمستضد بؤحد الروابط الكٌمٌابٌة األربعة المعروفة وهً الرابطة‬
‫الهٌدروجٌنٌة أو الربا طة الكهروستاتٌكٌة أو رابطة فاندر والز أو الرابطة النافرة للماء‪،‬‬
‫وٌؤتً شكل موقع االلتصاق مع الجسم المضاد على شكل مقعر‪ ،‬لذلك وجب على موقع‬
‫االتحاد فً البروتٌن الفٌروسً )المستضد( أن ٌكون ذو شكل محدب حتى ٌتم االتحاد‬
‫بصورة فعالة‪.‬‬
‫كٌؾ تعمل خالٌا المناعة وتحدث االستجابة المناعٌة؟‬
‫تتعاون وتتفاعل خبلٌا جهاز المناعة بؤنواعها المختلفة بعضها مع بعض لمواجهة‬
‫ومحاربة األجسام الؽرٌبة التً تحاول دخول جسم اإلنسان‪ ،‬وتبدأ عملٌة المواجهة بقٌام‬
‫الخبلٌا الملتهمة )البلعمٌات( بالتهام وابتبلع األجسام الؽرٌبة وتكسٌرها وإعادة عرضها‬
‫على سطح الخلٌة مرة أخلى فً صورة مواد بروتٌنٌة بسٌطة لتقدٌمها إلى الخبلٌا‬
‫اللٌمفاوٌة المساعدة )ت( التً تتحد بها‪ ،‬وٌنتج عن ذلك االتحاد قٌام خبلٌا )ت( بإفراز‬
‫محفزات الخبلٌا التً تعمل على تنشٌط خبلٌا جهاز المناعة المختلفة‪ ،‬لكً تشارك ـ حسب‬
‫دور ووظٌفة كل نوع ـ فً درء الخطر عن الجسم‪ .‬وعلى سبٌل المثال تقوم كل من خبلٌا‬
‫)ت( المحللة‪ ،‬والخبلٌا القاتلة والخبلٌا القاتلة الطبٌعٌة بالتعرؾ على الخبلٌا المصابة فً‬
‫الجسم ـ بما ٌوجد داخلها من أجسام ؼرٌبة ـ وتدمٌرها‪ .‬وتقوم خبلٌا الدم البٌضاء المحببة‬
‫بؤنواعها الثبلثة )متعادلة‪ ،‬حامضٌة‪ ،‬وقاعدٌة االصطباغ( عند تنشٌطها بإفراز إنزٌمات‬
‫مختلفة تعمل على استدراج واستقطاب خبلٌا جهاز المناعة إلى مكان االلتهاب‪ .‬كما تإدي‬
‫محفزات الخبلٌا إلى تنشٌط خبلٌا )ب( اللٌمفاوٌة وحثها على االنقسام والتكاثر وإفراز‬
‫األجسام المضادة المختلفة التً تسهل ـ عند اتحادها مع األجسام الؽرٌبة ـ عملٌة ابتبلعها‬
‫بواسطة الخبلٌا الملتهمة‪ ،‬كما تعمل تلك األجسام المضادة على تنشٌط الجهاز المتمم الذي‬
‫ٌعمل على تحلل األجسام الؽرٌبة‪.‬‬
‫ومما ٌجد ذكره أن كل خلٌة لٌمفاوٌة )ب( أو )ت( تحمل على سطحها مستقببلً خاصا ً‬
‫ٌمكنها من التعرؾ على جسم ؼرٌب واحد فقط‪ ،‬وٌتكون المستقبل فً خبلٌا )ب( من‬
‫أجسام مضادة من جلوبٌولٌن المناعة )م( و )د(‪ ،‬بٌنما ٌتكون فً خبلٌا )ت( من سلسلتٌن‬
‫ببتٌدٌتٌن‪ .‬وعند دخول أي جسم ؼرٌب على جسم اإلنسان تنشط الخبلٌا اللٌمفاوٌة )ب( و‬
‫)ت( التً تحمل فقط المستقبل الخاص لذلك الجسم‪ ،‬وتتعرؾ علٌه وتلتحم به شكل )‪(7‬‬
‫وتتكاثر باالنقسام وتكون جٌشا ً كبٌراً من الخبلٌا المناعٌة‪ .‬أما باقً الخبلٌا اللٌمفاوٌة‬
‫األخرى التً تحمل مستقببلت مختلفة فبل تقوم بالمشاركة فً عملٌة الدفاع‪ ،‬وتبقى إلى أن‬
‫ٌؤتً الجسم الؽرٌب الذي ٌتفق مع مستقبلها‪ .‬وتنتشر األجسام المضادة والخبلٌا‬
‫المتخصصة فً الدم واألنسجة وتظل لفترة طوٌلة تصل لعدة شهور أو سنوات‪.‬‬
‫خبلٌا المعلومات فً جهاز المناعة‪:‬‬
‫‪164‬‬

‫تتكون أثناء حدوث االستجابة المناعٌة وتكاثر خبلٌا المناعة خبلٌا خاصة من الخبلٌا‬
‫اللمفاوٌة البابٌة والتابٌة تسمى خبلٌا الذاكرة تخزن فً داخلها كل المعلومات التفصٌلٌة‬
‫والدقٌقة عن الكابن الؽازي للجسم بعد القضاء علٌه‪ ،‬فخبلٌا الذاكرة ) ‪Memory B‬‬
‫‪ Iymphocytes) B‬تتكون من بعض الخبلٌا البابٌة )‪ (Iymphocytes B‬بعد تنشٌطها‪،‬‬
‫وهً تسبح فً كل الجسم وتظل ساكنة فٌه حتى تنبه مرة ثانٌة بنفس المستضد فً إصابة‬
‫تالٌة‪ ،‬فتسارع إلى ت نشٌط الخبلٌا اللٌمفاوٌة البابٌة إلنتاج األجسام المضادة بكمٌات كبٌرة‬
‫وبصورة سرٌعة‪ .‬أما خبلٌا الذاكرة ‪ Iymphocytes) Memory T ) T‬فتتكون من‬
‫الخبلٌا التابٌة المنشطة وتحفظ فً النسٌج اللٌمفاوي فً كل الجسم‪ ،‬وعندما ٌتعرض الجسم‬
‫لنفس الؽازي تنشط مرة أخرى ـ وبسرعة ـ الخبلٌا التابٌة المتخصصة‪ ،‬وٌنتج منها كمٌات‬
‫كبٌرة وبصورة أسرع‪ ،‬مثلما ٌحدث فً خبلٌا الذاكرة ‪ . B‬وبهذا ٌحمً الجسم من أخطار‬
‫الكم الهابل من الكابنات الدقٌقة واألجسام الؽرٌبة التً تؽزو الجسم على مدار الساعة‪.‬‬
‫وهذا هو األساس الذي تقوم علٌه فكرة اللقاح والتطعٌم‪.‬‬
‫‪2‬ـ األبحاث العلمٌة‪:‬‬
‫لفصٌلة النباتات الشقٌقٌة ومن األسماء ‪ٌ Nigella sativa‬نتمً نبات النٌجٌلبل ساتٌفا‬
‫المتواترة لهذا النبات‪ :‬الحبة السوداء‪ ،‬الكراوٌة السوداء‪ ،‬الكمون األسود‪ ،‬شونٌز‪،‬‬
‫كاالاجاجً كالدودة‪ ،‬جٌراكا‪ ،‬كاز‪ ،‬كارزنا‪ .‬وقد استعملت الحبة السوداء فً كثٌر من دول‬
‫اشرقٌن ـ األوسط واألقصى ـ عبلجا طبٌعٌا ً منذ أكثر من ألفً عام وتم استخبلص مركب‬
‫النٌجٌللون من زٌت الحبة السوداء عام ‪1959‬م على ٌد الدخاخنً وزمبلإه‪ ،‬وتحتوي‬
‫بذور الحبة السوداء على ‪ %40‬من وزنها زٌتا ً ثابتاًو ‪ %1.4‬زٌوتا ً طٌارة‪ ،‬وتحتوي على‬
‫خمسة عشر حمضا ً أمٌنٌاً‪ ،‬وبروتٌن وكالسٌوم وحدٌد وصودٌوم وبوتاسٌوم‪ ،‬وأهم‬
‫‪ l‬مركباتها الفعالة هً‪ :‬الثٌموكٌنون‪ ،‬والداٌثٌموكٌنون‪ ،‬والثٌموهٌدروكٌنون‪ ،‬والثٌمول‬
‫‪(DTQ) dithymoquinone (THQ) thymohydroquinone‬‬

‫‪(TQ) Thymoquinone‬‬
‫‪and (THY) thymol‬‬

‫لم ٌتضح دور الحبة السوداء فً المناعة الطبٌعٌة حتى عام ‪1986‬م إال باألبحاث التً‬
‫أجراها الدكتور القاضً وزمبلإه فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ .‬ثم توالت بعد ذلك‬
‫األبحاث فً شتى األقطار وفً مجاالت عدٌدة حول هذا النبات‪ ،‬ؼٌر أن الذي ٌهمنا فً‬
‫هذا البحث هو أثر الحبة السوداء على جهاز المناعة وسنعرض خبلصة لهذه األبحاث‬
‫ممثلة فً بحث القاضً ثم األبحاث التطبٌقٌة التً جاءت بعده وأكدت نتابج بحثه‪.‬‬

‫الحبة السوداء وجهاز المناعة‬

‫‪165‬‬

‫أجرى الدكتور أحمد القاضً وزمبلإه بالوالٌات المتحدة األمرٌكٌة)‪ (4‬بحثا ً عن تؤثٌر‬
‫الحبة السوداء على جهاز المناعة فً اإلنسان وقد أجري البحث فً دراستٌن كانت نتابج‬
‫الدراسة األولى‪:‬‬
‫زٌادة فً نسبة الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة ‪ Th‬إلى الخبلٌا الكابحة ‪ Ts‬بنسبة ‪%55‬‬
‫وزٌادة متوسطة فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً ‪ Keller cells‬بنسبة ‪ %30‬وقد أعٌدت‬
‫الدارسة مرة أخرى على مجموعة ثانٌة من المتطوعٌن‪ ،‬وذلك لوقوع معظم المتطوعٌن‬
‫فً الدراسة األولى تحت ضؽوط مإثرة شخصٌة ومالٌة‪ ،‬وضؽوط متعلقة بالعمل خبلل‬
‫فترة الدراسة‪ ،‬وذلك لتفادي عامل الضؽوط )اإلجهاد( على جهاز المناعة‪ .‬وقد أجرٌت‬
‫الدراسة الثانٌة على ثمانٌة عشر متطوعا ً ممن تبدو علٌهم أمارات الصحة‪ ،‬وقد قسم‬
‫المتطوعون إلى مجموعتٌن‪:‬‬
‫مجموعة تناولت الحبة السوداء بواقع جرام واحد مرتٌن ٌومٌاً‪ ،‬ومجموعة ضابطة تناولت‬
‫الفحم المنشط بدالً منها لمدة أربعة أسابٌع‪ ،‬وقد ؼلفت عبوات بذور الحبة السوداء فً‬
‫كبسوالت متشابهة تماما ً مع عبوات الفحم‪ ،‬وقد ثبت من خبلل هذا البحث أن للحبة‬
‫السوداء أثراً مقوٌا ً لوظابؾ المناعة‪ :‬حٌث ازدادت نسبة الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة‬
‫إلى الخبلٌا التاببة الكابحة إلى ‪ %72‬فً الوسط‪.‬‬

‫وحدث تحسن فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً بنسبة ‪ %74‬فً المتوسط‪.‬‬
‫أما المجموعة الضابطة فحدث نقص ‪ %7‬فً نسبة الخبلٌا المساعدة إلى الكابحة‪ ،‬وحدث‬
‫تحسن ‪ %42‬فً نشاط خبلٌا القاتل الطبٌعً‪ ،‬وقد عزى هذا إلى قدرة األؼذٌة الطبٌعٌة‬
‫فً إحداث أثراً فً تقوٌة المناعة‪ ،‬بعد امتصاص الفحم للكٌماوٌات السامة فً الطعام‬
‫المهضوم والشراب‪.‬‬
‫وقد جاءت نتابج بعض الدراسات الحدٌثة مإكدة لنتابج أبحاث القاضً منها‪:‬‬
‫ـ نشرت مجلة المناعة الدوابٌة فً عدد أؼسطس ‪1995‬م )‪ (10‬بحثا ً حول تؤثٌر الحبة‬
‫السوداء على الخبلٌا اللمفاوٌة المدمرة للخبلٌا السرطانٌة اإلنسانٌة فً الخارج على عدة‬
‫مطفرات‪ ،‬وعلى نشاط البلعمة لخبلٌا الدم البٌضاء متعددة النواة‪ ،‬وقد أثبت البحث تؤثٌراً‬
‫منشطا ً لمستخلص الحبة السوداء على استجابة الخبلٌا اللمفاوٌة ألنواع معٌنة من الخبلٌا‬
‫السرطانٌة‪ ،‬كما أثبت البحث أٌضا ً أن مستخلص الحبة السوداء ٌزٌد من إنتاج بعض‬
‫الوسابط المناعٌة )انترلٌوكٌن ‪ (3‬من الخبلٌا اللمفاوٌة البشرٌة‪ ،‬عندما زرعت مع نفس‬
‫الخبلٌا السرطانٌة السابقة بدون إضافة أي منشطات أخرى‪.‬‬
‫كما أثبت البحث أٌضا ً أن الحبة السوداء تزٌد من إفراز انترلٌوكٌن نوع ‪ 1‬ـ بٌتا‪ ،‬مما‬
‫ٌعنً أن لها تؤثٌراً فً تنشٌط خبلٌا البلعمة‪.‬‬

‫‪166‬‬

‫كما نشرت مجلة المناعة الدوابٌة فً عدد سبتمبر ‪2000‬م )‪ (11‬بحثا ً عن التؤثٌر الوقابً‬
‫لزٌت الحبة السوداء ضد اإلصابة ‪ cytomegalovirus‬بالفٌروس المضخم للخبلٌا فً‬
‫الفبران‪ ،‬حٌث اختبر زٌت الحبة السوداء كمضاد للفٌروسات وقٌست المناعة المكتسبة‬
‫أثناء الفترة المبكرة من اإلصابة بالفٌروس وذلك بتحدٌد خبلٌا القاتل الطبٌعً والخبلٌا‬
‫البلعمٌة الكبٌرة وعملٌة البلعمة‪ .‬وبعد إعطاء زٌت الحبة السوداء للفبران‪ ،‬وجد تثبٌط‬
‫واضح لمعدالت نمو الفٌروس فً الكبد والطحال بعد ثبلثة أٌام من اإلصابة‪ ،‬كما ازدادت‬
‫معدالت األجسام المضادة فً المصل‪ ،‬ومع أنه انخفض كل من عدد ونشاط خبلٌا القاتل‬
‫الطبٌعً فً الٌوم الثالث من اإلصابة‪ ،‬إال أنه حدثت زٌادة فً أعداد الخبلٌا المساعدة‬
‫التابٌة‪ .‬وفً الٌوم العاشر مع اإلصابة لم ٌمكن تحدٌد أي معدل لوجود الفٌروس فً الكبد‬
‫والطحال‪ ،‬بٌنما وجد بوضوح فً مجموعة التحكم‪.‬‬
‫وأظهرت هذه النتابج أن زٌت الحبة السوداء له خاصٌة مضادة للفٌروسات المضخمة‬
‫للخبلٌا والتً قٌست من خبلل ازدٌاد وظٌفة وعدد الخبلٌا اللمفاوٌة التابٌة المساعدة ‪T‬‬
‫‪ cells (+) CD4‬وزٌادة الخبلٌا البلعمٌة الكبٌرة وتنشٌط عملٌة البلعمة وزٌادة إنتاج‬
‫اإلنترفٌرون نوع جاما فً المصل‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة السرطان األوربٌة فً عدد أكتوبر ‪1999‬م )‪ (12‬بحثا ً عن تؤثٌر مركب‬
‫الثٌموكٌنون على سرطان المعدة فً الفبران‪ ،‬وقد أثبت البحث أن الزٌوت الطٌارة فً‬
‫بذور الحبة السوداء ٌعد عامبلً كٌمٌابٌا ً قوٌا ً واقٌا ً ضد السرطان فً المعدة‪ ،‬وقد عزى هذا‬
‫ألن لها تؤثٌراً مضاداً لؤلكسدة وااللتهابات‪ .‬كما نشرت مجلة أبحاث مضادات السرطان فً‬
‫عدد ماٌو ‪1998‬م )‪ (13‬بحثا ً عن مستخلصات الحبة السوداء كمضاد لؤلورام السرطانٌة‪،‬‬
‫وأثبت البحث أن مركبات الثٌموكٌون والداٌثٌموكنٌون لهما تؤثٌر مدمر على أنواع عدٌدة‬
‫من الخبلٌا السرطانٌة البشرٌة‪.‬‬
‫ـ نشرت أٌضا ً مجلة االثنو الدوابٌة فً عدد أبرٌل عام ‪2000‬م )‪ (14‬بحثا ً تطبٌقٌا ً آخر‬
‫عن التؤثٌرات السمٌة والمناعٌة ل لمستخلص اإلٌثانولً من بذور الحبة السوداء وثبت أن له‬
‫تؤثٌراً سمٌا ً قوٌا ً على بعض الخبلٌا السرطانٌة وتؤثٌراً قوٌا ً ومنشطا ً للمناعة الخلوٌة‪.‬‬
‫ـ نشرت نفس المجلة فً عدد نوفمبر ‪1999‬م )‪ (15‬بحثا ً عن تؤثٌر الثٌموكٌنون على‬
‫متبلزمة فانكونً ونشاط الخبلٌا السرطانٌة فً الفبران وأثبت البحث أن هذا المركب‬
‫الموجود فً الحبة السوداء له نشاط واضح مضاد لؤلورام‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة النباتات الطبٌة فً عدد فبراٌر ‪1995‬م )‪ (16‬بحثا ً عن تؤثٌر زٌت الحبة‬
‫السوداء الثابت ومركب الثمٌموكٌنون على كرات الدم البٌضاء‪ ،‬واألكسدة الفوقٌة للدهن‬
‫فً األؼشٌة المبطنة وثبت من خبلل هذا البحث صحة االستخدام الشعبً للحبة السوداء‬
‫ومنتجاتها فً عبلج الروماتٌزم واألمراض االلتهابٌة ذات العبلقة‪ .‬كما ثبت أٌضا ُ أن‬
‫لمركب النبحٌلون تؤثٌراً متوسطا ً مثبطا ً إلفراز الهستامٌن من الخبلٌا الببلزمٌة فً الدراسة‬
‫التً نشرتها مجلة الحساسٌة فً عدد مارس ‪1992‬م )‪.(17‬‬
‫ـ نشرت مجلة السرطان فً عدد مارس ‪1992‬م )‪ (18‬بحثا ً عن الخواص المضادة‬
‫لؤلورام فً بذور الحبة السوداء وأجرى البحث على خبلٌا سرطانٌة مسببة لبلستسقاء‪.‬‬
‫‪167‬‬

‫‪(EAC)Ehrlich ascites rarcinoma (DLA) Daltpms Iymphonia ascites‬‬
‫‪cells. (s-180) and sarcoma- 180‬‬

‫وقد توقؾ نمو هذه األورام تماما ً داخل حٌوانات التجارب بواسطة المواد الفعالة فً بذور‬
‫الحبة السوداء وٌعتقد لحد كبٌر أن مستوى التؤثٌر وصل للحمض النووي دنا‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة االثنو الدوابٌة فً عدد فبراٌر ‪2002‬م )‪ (19‬بحثا ً عن تؤثٌر زٌت الحبة‬
‫السوداء على تلٌؾ الكٌد الذي ٌحدث نتٌجة اإلصابة بالبلهارسٌا المعوٌة فً الفبران‪.‬‬
‫وأثبت البحث أن لهذا الزٌت تؤثٌراً مضاداً لتدمٌر الخبلٌا الكبدٌة نتٌجة اإلصابة بدٌدان‬
‫البلهارسٌا‪ ،‬وقد تحسنت أنزٌمات الكبد تحسنا ً ملحوظاً‪ ،‬وانكمشت بإر اإلصابة ببٌوض‬
‫الدٌدان فً الكبد انكماشا ً كبٌراً‪ ،‬مما ٌعنً أنه ٌمكن أن ٌكون لزٌت الحبة السوداء دور فً‬
‫التحكم ضد التؽٌرات التً تحدثها اإلصابة بدٌدان البلهارسٌا المعوٌة‪ .‬وذكر الباحثون أن‬
‫هذا التحسن ٌمكن أن ٌعزي جزبٌا ً إلى التحسن فً جهاز مناعة العابل وإلى التؤثٌر المضاد‬
‫لؤلكسدة فً هذا الزٌت‪.‬‬
‫ـ نشرت مجلة اثنو الدوابٌة فً عدد سبتمبر ‪1991‬م )‪ (19‬بحثا ً عن التؤثٌر المضاد‬
‫للمٌكروبات فً بذور الحبة السوداء ثبت من خبلله أن لها تؤثٌراً مثبطا ً للجراثٌم موجبة‬
‫الجرام ممثلة فً جراثٌم المكورة الذهبٌة‪ ،‬والتً قتل النوع الخطٌر منها تحت الجلد عندما‬
‫عولج بالمستخلص حقنا‪ ،‬وكان له تؤثٌر مباشر على عدد من الجراثٌم سالبة الجرام‪ ،‬أو‬
‫معاضد لبعض المضادات الحٌوٌة‪.‬‬
‫وهناك عدة دراسات تعضد التؤثٌر المضاد للبكتٌرٌا فً مستخلص الحبة السوداء‬
‫وخصوصا ً الجراثٌم موجبة الجرام‪ .‬وؼٌر ذلك من األبحاث فً مجاالت عدٌدة أخرى‬
‫ٌمكن أن ٌفرد لها مقال آخر بإذن ّللا‪.‬‬
‫ثالثاً‪ :‬وجه اإلعجاز‬
‫أخبر النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ أن فً الحبة السوداء شفاء لكل داء‪ ،‬ووردت كلمة‬
‫شفاء فً صٌػ األحادٌث كلها ؼٌر معرفة باأللؾ والبلم‪ ،‬وجاءت فً سٌاق اإلثبات فهً‬
‫لذلك نكرة تعم فً الؽالب‪ ،‬وبالتالً ٌمكن أن نقول أن فً الحبة السوداء نسبة من الشفاء‬
‫فً كل داء‪.‬‬

‫وقد ثبت من خبلل وصؾ الجهاز المناعة أنه النظام الوحٌد والفرٌد الذي ٌمتلك السبلح‬
‫المتخصص للقضاء على كل داء‪ ،‬إذ تقوم الخبلٌا البلعمٌة بعد التهام الجراثٌم الؽازٌة‬
‫وهضمها بعرض قطع البكترٌا المتحللة )المستضد ‪ (Antgenic‬على سطحها‪ ،‬ثم تلتصق‬
‫بالخبلٌا اللمفاوٌة لتعرٌفها على التركٌب الدقٌق للمٌكروب‪ ،‬فتحث كبلً من الخبلٌا‬
‫البابٌة ‪ B.‬والخبلٌا التابٌة ‪ T‬إلنتاج األجسام المضادة‪ ،‬أو خبلٌا ‪ T‬المتخصصة والخاصة‬
‫بهذا المستضد الذي حفز إنتاجهما‪ .‬وٌمتلك جدار الخبلٌا البابٌة حوالً ‪ 100‬ألؾ جزئ‬
‫‪168‬‬

‫من األجسام المضادة‪ ،‬والذي ٌتفاعل بخصوصٌة عالٌة مع النوع الخاص الذي سببه‬
‫المستضد عند المٌكروب‪ ،‬وكذلك فً الخبلٌا التابٌة حٌث تكون المستقببلت البروتٌنٌة‬
‫السطحٌة الكابنة فً جدار الخلٌة اللمفاوٌة والتً تسمى عبلمات الخلٌة‪.‬‬
‫)‪ (T.cell markers‬متشابهة تماما ً لؤلجسام المضادة‪ ،‬وتتحد األجسام والخبلٌا التابٌة‬
‫المتخصصة اتحاداً تاما ً مع المستضد للمٌكروب فتبطل عمله أو تدمره‪ ،‬وبالتالً فهذه‬
‫المناعة هً مناعة متخصصة لكل كابن ؼرٌب ٌوجد داخل الجسم فلكل داء دواإه المناسب‬
‫وبما أنه ال توجد مادة مركبة أو بسٌطة على وجه األرض تملك خاصٌة المقدرة على‬
‫التخلص من مسببات جمٌع األمراض وشفابها حتى اآلن ـ فٌما نعلم ـ وتعمل عمل جهاز‬
‫المناعة‪ ،‬فعلٌن ٌمكننا القول بؤنه الجهاز الوحٌد الذي ٌملك تقدٌم شفاء من كل داء ـ على‬
‫وجه الحقٌقة والٌقٌن ـ بما ٌحوٌه من نظام المناعة النوعٌة أو المكتسبة التً تمتلك إنشاء‬
‫األجسام المضادة‪ ،‬وتكوٌن سبلح الخبلٌا القاتلة والمحللة المتخصصة لكل كابن مسبب‬
‫للمرض‪.‬‬
‫وهذا الجهاز هو مثل بقٌة األجهزة ٌنتابه العطب والخلل والمرض‪ ،‬فقد ٌعمل بكامل طاقته‬
‫وكفاءته أو بؤقل حسب صحته وصحة مكوناته‪ ،‬فمادام هذا الجهاز سلٌما ً معافى فً الجسم‬
‫ٌستطٌع القضاء على كل داء )ٌطلق الداء إما على المرض أو على مسبب المرض(‪.‬‬

‫وحٌث أن هناك مواد خلقها ّللا سبحانه وتعالى تنشط هذا الجهاز وتقوٌة‪ ،‬أو تعالج وتصلح‬
‫ما فٌه‪ ،‬فٌمكن أن توصؾ بما ٌوصؾ به هذا الجهاز نفسه‪ .‬وبما أنه قد ثبت أن الحبة‬
‫السوداء تنشط المناعة النوعٌة أو المكتسبة برفعها نسبة الخبلٌا المساعدة والخبلٌا الكابحة‬
‫وخبلٌا القاتل الطبٌعً ـ وكلها خبلٌا لٌمفاوٌة فً ؼاٌة التخصص والدقة ـ لما ٌقرب من‬
‫‪ % 75‬فً بحث القاضً‪ ،‬وبما أكدته األبحاث المنشورة فً الدورٌات العلمٌة لهذه‬
‫الحقٌقة‪ ،‬حٌث تحسنت الخبلٌا اللٌمفاوٌة المساعدة وخبلٌا البلعمة‪ ،‬وازداد مركب‬
‫اإلنترفٌرون‪ ،‬وتحسنت المناعة الخلوٌة‪ ،‬وانعكس ذلك التحسن فً جهاز المناعة على‬
‫التؤثٌر المدمر لمستخلص الحبة السوداء على الخبلٌا السرطانٌة وبعض الفٌروسات‪،‬‬
‫وتحسن آثار اإلصابة بدٌدان البلهارسٌا‪.‬‬
‫لذلك ٌمكن أن نقرر أن فً الحبة السوداء شفاء من كل داء إلصبلحها وتقوٌتها لجهاز‬
‫المناعة وهو الجهاز الذي فٌه شفاء من كل داء‪ ،‬وٌتعامل مع كل مسببات األمراض‪،‬‬
‫وٌملك تقدٌم الشفاء الكامل أو بعضه لكل األمراض‪ ،‬كما أن ورود كلمة شفاء فً األحادٌث‬
‫بصٌؽة النكرة ٌدعم هذا االستنتاج‪ ،‬حٌث تتفاوت درجات الشفاء تبعا ً لحالة جهاز المناعة‬
‫ونوع المرض وأسبابه ومراحله‪.‬‬
‫وبهذا ٌفسر العموم الوارد فً الحدٌث وٌتوافق مع األقوال السابقة لشرح الحدٌث‪ ،‬وهكذا‬
‫تجلت الحقٌقة العلمٌة فً هذه األحادٌث الشرٌفة والتً ما كان ألحد من البشر أن ٌدركها‬
‫‪169‬‬

‬كما ٌجب علٌنا أن ننتبه إلى أن األدوٌة الكٌماوٌة‬ ‫سترتفع أثمانها إلى ستة أضعاؾ سعرها الحالً‪ ،‬بعد ثبلث سنوات من اآلن فً كل الببلد‬ ‫اإلسبلمٌة‪ ،‬وفقا ً لترتٌبات منظمة التجارة العالمٌة التً سوؾ تمنع صناعة هذه األدوٌة إال‬ ‫فً بلد المنشؤ بعد عام ‪2005‬م‪ ،‬لذلك نهٌب بالباحثٌن المسلمٌن أن ٌتوجهوا الستخراج‬ ‫كنوز الطب النبوي محققة باألبحاث العلمٌة الرصٌنة‪ .‬‬ ‫) ‪ ( 6‬مجلة العلوم األمرٌكٌة المترجمة)‪ 1999‬الكوٌت(‪.‬‬ ‫الهوامش والمراجع‪:‬‬ ‫) ‪ ( 1‬أخرجه البخاري)‪ (121/10‬فً الطب‪ :‬باب الحبة السوداء‪ .‬ومسلم )‪ (2215‬فً‬ ‫السبلم‪ :‬باب التداوي بالحبة السوداء‪.‫فضبلً عن أن ٌقولها وٌحدث الناس بها منذ أربعة عشر قرنا ً إال نبً مرسل من ّللا‪ٌ ،‬تلقى‬ ‫معلوماته من العلٌم بؤسرار خلقه‪ .‬‬ ‫\‬ ‫‪170‬‬ .(5687‬‬ ‫) ‪ ( 3‬صحٌح مسلم )‪1736/4‬ح‪.‬وصدق ّللا القابل‪ ):‬وما ٌنطق عن الهوى‪ ،‬إن هو إال‬ ‫وحً ٌوحً( النجم آٌة ‪ 3‬ـ ‪.‬العدد ‪ 37‬محرم ‪1917‬هـ مقاالت فً جهاز المناعة للدكتور‬ ‫خالد أبو الخٌر والدكتورة فاتن الزامل والدكتور هاشم عروة‪.4‬‬ ‫تنبٌهات مهمة‪ٌ :‬فٌد منطوق ومفهوم نصوص الحبة السوداء أن فٌها شفاء من األمراض‪،‬‬ ‫فبل ٌنبؽً أن ٌتناولها اإلنسان إال عند إصابته بالمرض‪ .‬‬ ‫) ‪ ( 5‬مجلة العلوم والتقنٌة‪ .‬وٌجب أن ٌعرؾ المرٌض الجرعة المبلبمة لمرضه‪ ،‬وأقصى‬ ‫كمٌة ٌمكن أن ٌتناولها ٌومٌاً‪ ،‬وكٌفٌة تناولها‪ ،‬وأن ٌعرؾ أفضل طرٌقة لبلستفادة منها‪،‬‬ ‫مفردة أو مركبة مجروشة أو صحٌحة وذلك بإشراؾ طبٌب‪.‬كما نهٌب بالمستثمرٌن كذلك أن‬ ‫ٌستثمروا فً هذا المجال الحٌوي‪ ،‬وأال ٌنتظروا وقوع الكارثة فً استدالل المسلمٌن‬ ‫بالدواء كما استذلوا بالؽذاء‪.‬‬ ‫ٌنبؽً استثمار هذا البحث وأشباهه من بحوث الطب النبوي فً تؤصٌل وتقنٌن العبلج بهذه‬ ‫الوسابل الٌسٌرة المفٌدة من قبل األطباء والعاملٌن فً الحقل الدوابً‪ ،‬وأال ندفن رإوسنا‬ ‫فً الرمال وندع هذه االستخدامات ألدعٌاء الخبرة فً العبلج باألعشاب‪ ،‬وتجار صناعة‬ ‫الزٌوت كما حدث فً السنوات األخٌرة‪ .‬وأال ٌدفع الحماس للسنة أن ٌتناول‬ ‫األصحاء كمٌات هابلة منها أو من زٌوتها ببل ضابط طلبا ً للوقاٌة والحماٌة‪ ،‬مما قد ٌإدي‬ ‫إلى عواقب ال تحمد عقباها‪ .(89‬‬ ‫) ‪ ( 4‬أحمد القاضً وأسامة فندٌل ـ الحبة السوداء شفاء من كل داء‪ ،‬ط‪ 1421 2‬هٌبة‬ ‫اإلعجاز العلمً فً القرآن والسنة ـ رابطة العالم اإلسبلمً‪.‬‬ ‫) ‪ ( 2‬فتح الباري )‪143/10‬ح‪.

‬رمضان مصري هالل‬ ‫بقسم الحشرات االقتصادٌة (النحل) كلٌة الزراعة بكفر الشٌخ‬ ‫ٌوجد النمل تقرٌبا ً فً كل متر مربع على سطح األرض فهو ٌؽزو البٌبات‬ ‫الطبٌعٌة والزراعٌة والحضرٌة وٌمثل ثلث الحٌوانات الموجودة بالتربة ففً‬ ‫ؼابات السافانا األفرٌقٌة ٌوجد أكثر من ‪) 20‬ملٌون حشرة‪ /‬هكتار( أكثرها‬ ‫ٌكون ؼٌر ملحوظ‪.‬وبعضها ٌفترس الحشرات األخرى‬ ‫والعناكب‪ ،‬وكثٌر من أنواع النمل ٌزور األشجار لجمع الرحٌق وكذلك الندوة العسلٌة التً‬ ‫ٌفرزها المن والحشرات الثاقبة الماصة‪ .‫جوانب من حٌاة النمل‬ ‫د‪ .‬‬ ‫إن النمل حشرة ناجحة بالمناطق الحضرٌة ألن لها القدرة على استخدام أي نوع من‬ ‫الؽذاء‪ ،‬فهً تؤكل العدٌد من المواد النباتٌة والحٌوانٌة وأؼلبها ٌفضل الؽذاء الؽنً‬ ‫بالسكرٌات والكربوهٌدرات والزٌوت والبروتٌن‪ .‬ومن بٌن أنواع النمل ٌوجد ‪ 50‬نوعا ً فقط هً‬ ‫المعروؾ صلتها بؤنشطة اإلنسان‪ ،‬فهً آفة خطٌرة بالحقول والبساتٌن على مستوى العالم‪،‬‬ ‫كما أنها تعٌش داخل المنازل وفً األخشاب‪.‬‬ ‫وعالم النمل ملًء باألسرار واللقطات الفرٌدة التً تفٌض بوحدانٌة الخالق ـ عز وجل ـ‬ ‫وبالرؼم من ضراوته فً الهجوم‪ ،‬واستماتته فً الدفاع‪ ،‬نجد أن هناك عبلقات مشتركة‬ ‫بٌن النمل وؼٌره من الكابنات‪ ،‬حٌث ٌستفٌد كل منهما من اآلخر مثل عبلقة المعاٌشة بٌن‬ ‫النمل وحشرات المن وأبناء عمومتها من حشرات الجاسٌد‪ ،‬وأساس هذه العبلقة ما تقدمه‬ ‫هذه الحشرات من إفرازات لذٌذة الطعم )الندوة العسلٌة( وفً المقابل ٌقوم النمل بحماٌة‬ ‫هذه الحشرات من أعدابها‪ ،‬بل إن بعض أنواع النمل ٌحتفظ فً أعشاشه ببٌض أنواع‬ ‫معٌنة من المن تقضً بٌاتها الشتوي على هٌبة بٌض‪ ،‬ومن الطرٌق أن النمل ٌبذل عناٌة‬ ‫فابقة بهذا البٌض حتى ٌفقس منها المن وٌضعه النمل على النبات المناسب لٌتؽذى وٌنمو‬ ‫وٌفرز السابل العسلً التً ٌتؽذى علٌها وٌحبها النحل‪.‬‬ ‫وللنمل حواس حادة للمس والشم والتذوق ومراكز هذه الحواس منتشرة على جمٌع أجزاء‬ ‫الجسم هً مركزة على قرون االستشعار وتستخدم النملة هذه القرون لفحص األشٌاء‬ ‫ولنقل المعلومات بٌن أفراد المستعمرة‪ .‬‬ ‫أفراد طائفة النمل‪:‬‬ ‫إن طابفة النمل تنقسم إلى طبقات هً الشؽاالت والذكور والملكات وكل منها ٌقوم بؤداء‬ ‫وظابؾ معٌنة‪.‬‬ ‫الشؽاالت‪:‬‬ ‫‪171‬‬ .‬وشؽاالت النمل ال تؤكل الؽذاء الصلب ولكنها‬ ‫تستخدم فكوكها العلوٌة القوٌة لسحقه‪.‬‬ ‫وٌعٌش النمل فً أعشاش تحت األرض‪ ،‬وفً حجرات ٌتصل بعضها ببعض‪،‬‬ ‫وهو بذلك ال ٌحتاج إلى األجنحة ولكنه استعاض عنها بالحركة والنشاط‪ ،‬وال‬ ‫ٌطٌر سوى الملكات والذكور فً طٌران التزاوج‪.

‬‬ ‫وفً مجموعات النمل األكثر بداءة تقوم دابما ً بنسج شرانق قبل تحوٌلها إلى عذارى‪ ،‬أما‬ ‫النمل األكثر رقٌا ً فتكون العذارى فٌه عارٌة بدون استثناء تقرٌباً‪ ،‬ولكن فً بعض األحوال‬ ‫التً ال ٌصنع فٌها شرانق تحتفظ الٌرقات بمقدرتها على إنتاج الحرٌر والذي ٌكون له‬ ‫‪172‬‬ .‬‬ ‫وبالرؼم من أن النمل ٌؤكل بٌضه فإن هناك زٌادة كبٌرة فً عدد سكان المستعمرة حٌث‬ ‫إنه ٌفوق كل الحٌوانات األخرى فً إخبلصه للجٌل الصاعد‪ ،‬والٌرقات تتكدس فً ؼرفة‬ ‫تر بٌة مرتبة حسب عمرها تقوم الشؽاالت بحملها باستمرار من أحد أجزاء العش إلى‬ ‫الجانب اآلخر بحثا ً عن المكان المناسب لها من حٌث درجة الحرارة والرطوبة والٌرقات‪.‬‬ ‫فً بعض األنواع مثل نمل األخشاب توجد الشؽاالت كبٌرة الحجم وأخرى صؽٌرة الحجم‪،‬‬ ‫فالشؽاالت الكبٌرة تزٌل األحجار من الممرات وتدافع عن العش‪ ،‬أما الصؽٌرة فتجمع‬ ‫الؽذاء وترعى الؽذاء أما األنواع التً شؽالتها من حجم واحد فإن العمل ٌقسم حسب‬ ‫العمر‪.‬تتراوح‬ ‫كمٌة البٌض التً تضعها الملكة بٌن عدة مبات أو عدة آالؾ حسب نوع النمل‪.‬‬ ‫األفراد التناسلٌة‪ :‬الذكور والملكات‬ ‫وتلقح الملكة مرة واحدة فقط ولكنها تضع البٌض حتى نهاٌة حٌاتها وهً تعٌش من )‪ 1‬ـ‬ ‫‪ 15‬سنة( ح سب النوع‪ ،‬والشؽاالت هً التً تنظفها وتعتنً بها‪ ،‬وبعض الطوابؾ ٌكون‬ ‫بها أكثر من ملكة واحدة فقط تصل من ‪ 10‬ـ ‪ 30‬ملكة‪ ،‬وٌعٌش الذكر فترة قصٌرة بعد‬ ‫تلقٌح الملكة‪ ،‬وفً بعض أنواع الذكور والملكات ذات الطٌران الضعٌؾ ٌتم التلقٌح فً‬ ‫العش أو على سطح األرض خارج العش‪.‬‬ ‫تارٌخ حٌاة النمل‪:‬‬ ‫ٌمر النمل فً نموه وتكوٌنه بتحول كامل تماما ً فالفترة بٌن البٌضة والحشرة الكاملة تتخللها‬ ‫دابما ً أطوار شدٌدة التباٌن من الٌرقات والعذارى‪ ،‬والمدة التً تستؽرقها دورة الحٌاة للفرد‬ ‫تتراوح فً األنواع المختلفة من أسبوع إلى عدة أشهر‪ ،‬أو ربما ألكثر من ثبلث سنوات‬ ‫ولكن عمر العذراء ٌكون قصٌراً نسبٌا ً إذ ٌندر أن ٌزٌد على أسبوعٌن أو ثبلثة‪ .‬والشؽاالت تإدي‬ ‫أؼلب وظابؾ المستعمرة بما فً ذلك جمع الؽذاء والعناٌة باألطوار ؼٌر البالؽة ونظافة‬ ‫وحماٌة العش‪ ،‬وهً إناث ؼٌر خصبة وتمتد حٌاتها من عدة شهور إلى عدة سنوات‪.‫تكون الشؽاالت الجزء األكبر من المستعمرة‪ ،‬وشؽالة النمل عدٌمة األجنحة ورإوسها‬ ‫الكبٌرة وأعٌنها مختزلة إلى حد كبٌر‪ٌ ،‬مكنها اللسع فً بعض األنواع‪ .‬‬ ‫األطوار ؼٌر البالؽة‪( :‬بٌض ـ ٌرقات ـ عذاري)‪:‬‬ ‫تضع الملكة بٌضا ً صؽٌراً جداً تؤخذه الشؽالة لمكان ما بالعش )حجرة الحضنة( حٌث‬ ‫تعتنً بالٌرقات والعذارى بعد الفقس وعند وجود أي خطر ٌهدد العش تنقله لمكان آمن‪.‬‬ ‫وشؽالة النمل إناث لها أعضاء تناسلٌة ضامرة‪ ،‬عدٌمة األجنحة‪ ،‬أعٌنها مختزلة إلى حد‬ ‫كبٌر‪ ،‬ورإوسها كبٌرة‪ ،‬وهً تعتنً بالصؽار عناٌة فابقة فهً تؽذٌها وتنظفها وتلعقها‬ ‫باستمرار‪ ،‬وهناك نوع من االرتباط الخاص بٌن الشؽالة للٌرقة أنواعا ً مختلفة من الؽذاء‪،‬‬ ‫وتستجٌب الٌرقات وتفرز نقطا ً من اللعاب أو من إفراز آخر ٌمتصه النمل‪.

‬‬ ‫وبصفة عامة فإن مستعمرة النمل ذات ملكة واحدة وعدد كبٌر من الشؽاالت وقلٌل من‬ ‫الذكور كما هو الحال فً النحل‪ ،‬والٌرقات ٌمكنها التحول إلى أي طبقة متوقفا ً ذلك على‬ ‫الجنس والؽذاء‪.‬‬ ‫وفً بعض أنواع النمل من ‪ Dorylinar Pnerinae‬لٌست للملكة أجنحة وتبقى فً العش‬ ‫وتبحث عن الذكور المختببة وتجذبها عن طرٌق الفرمونات لتلقٌحها وفً نوع آخر من‬ ‫النمل ال ٌتم التلقٌح إال بعد أن تفقد الذكور أجنحتها وبذا تنضج جنسٌا ً وتقوم بتلقٌح الملكة‪.‫فابدة أخرى فً ؼاٌة األهمٌة حٌث تحول بواسطة الشؽالة إلى لصق األوراق مع بعضها‬ ‫البعض لعمل األعشاش‪.‬‬ ‫وبعد خروج الشؽاالت فإن أول ما تفعله هو الخروج من تحت األرض حتى تتمكن من‬ ‫االتصال بالعالم الخارجً وتخصص الملكة بقٌة حٌاتها لوضع البٌض تاركة لخلفتها من‬ ‫الشؽاالت أداء جمٌع الوظابؾ األخرى التً ٌحتاجها العش وتعٌش الملكة طوٌبلً‬ ‫وتتخصص بالتتابع مجموعة من الشؽاالت تتولى تؽذٌة الملكة والعناٌة بها فً العش من‬ ‫سابل ترجعه من أفواهها‪.‬‬ ‫ذكاء السرب‬ ‫لقد دفعت الحشرات التً تعٌش فً مستعمرات ـ كالنحل والنمل والزنابٌر واألرضة ـ‬ ‫الباحثٌن من علماء الطبٌعة حتى الفنانٌن أن ٌتسابلوا عن أشٌاء كثٌرة محٌرة حتى كتب‬ ‫الشاعر البلجٌكً مورٌس مٌترلبك ٌقول‪ ):‬من ذا الذي ٌحكم هنا؟ ومن ذا الذي ٌصدر‬ ‫األوامر وٌستشؾ المستقبل؟ وٌرسم الخطط وٌحافظ على التوازن؟ إنها حقا ً أسبلة محٌرة‪.‬‬ ‫التكاثر (تؤسٌس الطائفة) ونظام الطبقات فً النمل‪:‬‬ ‫إن تكوٌن مستعمرة )طابفة( جدٌدة للنمل ٌتم بطرٌقتٌن إما عن طرٌق تلقٌح ملكة جدٌدة‬ ‫أثناء الطٌران أو عملٌة تطرٌد‪ ،‬والتزاوج ٌحدث فً الهواء وكثٌراً ما ٌحدث بٌن أفراد‬ ‫المستعمرات المختلفة وتهبط الملكة الملقحة بعد التزاوج إلى األرض مرة أخرى وأول‬ ‫شًء تفعله هو تحرٌر نفسها من أجنحتها وهً تفعل ذلك بتحرٌكها إلى الخلؾ وإلى األمام‬ ‫أو بحكها بسوق النباتات‪ ،‬وبشدها بؤرجلها وفكوكها حتى تكسرها وتتؽٌر ؼرابزها وتبتعد‬ ‫عن ضوء النهار وتسرع فً النزول تحت األرض‪ ،‬وتؤخذ الملكة من الذكر قدراً من‬ ‫الحٌوانات المنوٌ ة تكفٌها طول حٌاتها وعندما تهبط إلى األرض فإنها تفعل عادة أحد أشٌاء‬ ‫ثبلثة‪ :‬إما أن ترجع إلى عشها األصلً‪ ،‬وإما أن تدخل عشا ً آخر ؼٌر عشها األصلً‪ ،‬وإما‬ ‫أن تبنً لنفسها عشا ً جدٌداً‪ ،‬والطرٌقة األخٌرة هً الطرٌقة المتبعة عادة فتحفر الملكة‬ ‫فجوة وتظل فً عزلة حتى تتهٌ ؤ لوضع البٌض وتعٌش الملكة أثناء هذه الفترة التً قد‬ ‫تطول لعدة شهور على الؽذاء المختزن فً جسمها وذلك حتى تبقى على حٌاتها وعضبلت‬ ‫أجنحتها المكسورة الضامرة مصدراً للمواد الؽذابٌة المخزونة‪ ،‬وتبدأ الملكة فً وضع‬ ‫البٌض وعندما تفقس البٌض تقوم بتؽذٌة الٌرقات الناتجة‪ ،‬وبذلك فهً تعتنً بالجٌل األول‬ ‫من الشؽاالت الذي ٌعتنً بباقً الحضنة بعد ذلك وبذلك تتزاٌد الشؽاالت وتربً الملكات‬ ‫والذكور وتتكون الطابفة‪.‬‬ ‫ٌبدو أن لكل حشرة فً أٌة مستعمرة جدول أعمال خاص بها‪ ،‬ومع ذلك فإن المستعمرة فً‬ ‫‪173‬‬ .

‬‬ ‫وصدق ّللا رب العالمٌن القابل‪) :‬وإن من شًء إال ٌسبح بحمده ولكن ال تفقهون تسبٌحهم(‬ ‫)اإلسراء ‪ .‬وٌحكً لنا‬ ‫الحق ـ سبحانه وتعالى ـ قصة النملة التً شاهدت سٌدنا سلٌمان وجنوده وهم ٌجتازون‬ ‫الوادي الذي تعٌش فٌه‪ ،‬فما كان منها إال أن طلبت من رفاقها أن ٌدخلوا مساكنهم تحت‬ ‫األرض حتى ال تدوسهم األقدام‪ ،‬وفً ذلك ٌقول الحق ـ سبحانه وتعالى ـ‪) :‬حتى إذا أتوا‬ ‫إلى وادي النمل قالت نملة ٌا أٌها النمل أدخلوا مساكنكم ال ٌحطمنكم سلٌمان وجنوده وهم‬ ‫ال ٌشعرون(‪ .‫مجموعها تبدو على درجة من التنظٌم‪ ،‬ومن الواضح أن التكامل التام بٌن جمٌع األنشطة‬ ‫الفردٌة ٌتم دون حاجة إلى أي إشراؾ‪ ،‬وفً الوقع أن العلماء المشتؽلٌن بدراسة سلوك‬ ‫الحشرات االجتماعٌة قد وجدوا أن التعاون على مستوى المستعمرة هو بالدرجة األولى‬ ‫مسؤلة تنظٌم ذاتً‪ ،‬ففً حاالت عدٌدة ٌنشؤ التنسٌق عن تؤثٌرات ألفراد فٌما بٌنها‪ ،‬وعلى‬ ‫الرؼم من أن هذه التؤثٌرات تكون بسٌطة )كؤن تقتصر إحدى النمبلت على اقتفاء األثر‬ ‫الذي تركته أخرى( فهً فً مجموعها ٌمكن أ‪ ،‬تحل مشكبلت صعبة )مثل اكتشاؾ أقصر‬ ‫طرٌق إلى مصدر الؽذاء من بٌن مسارات ال حصر لها(‪ ،‬وهذا السلوك االجتماعً الذي‬ ‫ٌتحلى لدى مجموعة ما من الحشرات االجتماعٌة ـ قد أطلق علٌه اسم ‪) :‬ذكاء السرب(‪.‬‬ ‫‪174‬‬ .‬‬ ‫لؽة التواصل بٌن الحشرات‬ ‫إن للحشرات لؽة تفاهم كل نوع بٌن بعضهم البعض فهناك التواصل بالرإٌة‪ ،‬فاأللوان‬ ‫الموجودة على األجنحة لها أدلتها للتعارؾ‪ ،‬والرقص فً عالم النحل له مدلوله ومعناه‪،‬‬ ‫والضوء الذي تصدره بعضا لحشرات له معنى ومؽزى ال ٌفهمه إال أفراد نوعه‪.‬النمل ‪18‬‬ ‫فً هذه اآل ٌة الكرٌمة ٌبٌن لنا المولى ـ سبحانه وتعالى ـ أن هذه المخلوقات التً خلقها ّللا‬ ‫وسخرها لنا ما هً إال أمم أمثالنا لها نظامها وحٌاتها‪ ،‬وتخطٌطها ومعٌشتها ولؽتها وصدق‬ ‫الحق ـ سبحانه وتعالى ـ إذ ٌقول‪) :‬وما من دابة فً األرض وال طابر ٌطٌر بجناحٌه إال‬ ‫أمم أمثالكم(‪.(44‬وعن أبً هرٌرة ـ رضً ّللا عنه ـ قال‪ :‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم ـ‪) :‬نزل نبً من األنبٌاء تحت شجرة فلدؼته نملة‪ ،‬فؤمر بجهازه‪ ،‬فؤخرج من تحتها‪،‬‬ ‫ثم أمر ببٌتها فؤحرق بالنار‪ ،‬فؤوحى ّللا إلٌه‪ :‬فهبل نملة واحدة( ؟! )رواه البخاري ومسلم(‪.‬‬ ‫وفً رواٌة )فؤوحى ّللا إلٌه‪ :‬أن قرصتك نملة أحرقت أمة من األمم تسبح(‪ .‬‬ ‫وهناك التواصل عن طرٌق إفراز بعض المواد الكٌمٌابٌة )الفٌرمونات( لتحدٌد خط السٌر‬ ‫كما فً )النمل(‪ ،‬أو التزاوج )كما فً الفراشات(‪ ،‬أو للتجمع للهجرة )كما فً الجراد(‪.‬‬ ‫واألصوات التً تطلق الحشرات والتً تؤخذ أنماطا ً معٌنة‪ ،‬وقد ٌكون بقصد التزاوج‬ ‫وإنتاج النسل‪ ،‬أو للتجمع ولم الشمل أو بقصد اإلنذار أو التحذٌر‪.‬‬ ‫فالحٌوانات لها لؽتها ولها تسبٌحها الخاص بها ّللا الواحد القهار سواء كانت صؽٌرة أم‬ ‫كبٌرة تعٌش تحت سطح األرض أو فوقها أو تعٌش فً الماء أو الهواء‪.

‬‬ ‫أما عن اآلٌات التً صدر بها هذا المقال فكان هنالك تفاكر وصل إلى تفكر علمً فً‬ ‫ندوتٌن وانتهى ببحثٌن لدرجة الماجستٌر أحدهما قد أكمل وأجٌز‪ ،‬والثانً قٌد اإلجازة‬ ‫بفضل ّللا‪.‬‬ ‫بدأ مشوار التفاكر والتفكر والبحث بموضوع الٌقطٌن وبعض الحكمة من مناسبة ذكره فً‬ ‫أحوال نبً ّللا ٌونس التً أوضحتها اآلٌات الكرٌمات حٌث مكث فً بطن الحوت وخرج‬ ‫منها وهو سقٌم حٌث ذكر فً التفسٌر بؤنه مرٌض أو منهك القوى‪ ،‬قد ٌكون لما القاه من‬ ‫االلتقام وبطن الحوت ولفظه فً العراء‪.‬‬ ‫من أولى النقاط التً أردنا إماطة اللثام عنها ذكر ))شجرة(( فاآلٌة أوضحت أنها )شجرة‬ ‫من ٌقطٌن( والذي ٌتبادر إلى أذهان الناس الٌوم أن هذا الشجر )وهو ما ٌعرفه‬ ‫اختصاصٌو األشجار كذلك( نبات له ساق وتاج متمٌز وطول معٌن )ال ٌقل عن عشرٌن‬ ‫‪175‬‬ .‬كمال فضل الخلٌفة‬ ‫جامعة الخرطوم‬ ‫ِ‬ ‫ٌقول الحق تبارك وتعالى‪ :‬وإِ َّن يونُ ِ‬ ‫ين ﴿‪ ﴾931‬إِ ْذ أَبَ َق إِلَى‬ ‫س لَم َن ال ُْم ْر َسل َ‬ ‫َ ُ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ين ﴿‪ ﴾949‬فَالْتَ َق َموُ‬ ‫سَ‬ ‫اى َم فَ َكا َن م َن ال ُْم ْد َحض َ‬ ‫الْ ُفلْك ال َْم ْش ُحون ﴿‪ ﴾941‬فَ َ‬ ‫وت و ُىو ملِيم ﴿‪ ﴾941‬فَ لَوََل أَنَّوُ َكا َن ِمن الْم ِ‬ ‫ث فِي‬ ‫ين ﴿‪ ﴾943‬لَلَبِ َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْح ُ َ َ ُ ٌ‬ ‫سبِّح َ‬ ‫َ َُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِِ‬ ‫يم ﴿‪َ ﴾945‬وأَنْ بَْت نَا‬ ‫بَطْنو إِلَى يَ ْوم يُ ْب َعثُو َن ﴿‪ ﴾944‬فَ نَبَ ْذنَاهُ بال َْع َراء َو ُى َو َسق ٌ‬ ‫َعلَْي ِو َش َجرًة ِم ْن ي ْق ِطي ٍن ﴿‪ ﴾946‬وأ َْرسلْنَاهُ إِلَى ِمئَ ِة أَل ٍ‬ ‫ْف أَ ْو يَ ِزي ُدو َن ﴿‪ ﴾947‬سورة‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الصافات‬ ‫ففً هذه اآلٌات المباركات من القرآن الكرٌم حدٌث عن قصة نبً ّللا ٌونس ـ علٌه السبلم‬ ‫ـ حٌن ابتلعه الحوت وأنجاه ّللا من بطن الحوت الذي لفظه بالعراء‪ ،‬وعندها أنبت ّللا علٌه‬ ‫شجر من ٌقطٌن‪ .‬والقرآن حق مطلق ال ٌؤتٌه الباطل‪ ،‬فهو كتاب من ّللا أحكمت آٌاته ثم‬ ‫فصلت‪ ،‬وهو كتاب هدى فً المقام األول‪ ،‬والعبرة فً هذه اآلٌات ماثلة واضحة فً لجوء‬ ‫ٌونس ـ علٌه السبلم ـ إلى ّللا تعالى كما ذكر فً موضع آخر‪) :‬فنادى فً الظلمات أن ال‬ ‫إله إال أنت سبحانك إنً كنت من الظالمٌن * فاستجبنا له ونجٌناه من الؽم وكذلك ننجً‬ ‫المإمنٌن( سورة األنبٌاء ‪.88-87‬‬ ‫ولكن لمزٌد من التدبر المطلوب وظهور إشراقات اإلعجاز العلمً عصرنا فً مختلؾ‬ ‫مجاالت المعرفة شاهدة على البشر أجمعٌن بتوافق آٌات الكتاب الخاتم مع آٌات الكون‪،‬‬ ‫وكٌؾ ال وكل من عند ّللا قوالً وصنعاً‪ ،‬وهو ـ سبحانه ـ أحكم القول وأتقن الصنع‪ ،‬لهذا‬ ‫ٌمكن للباحثٌن فً مجاالت النبات والكٌمٌاء والصٌدلة والطب أن تتواصل بحوثهم داعٌة‬ ‫لئلٌمان وسط المإمنٌن ـ بإذن ّللا تعالى ـ‪.‫الٌقطٌنٌات وقاٌة وعالج وؼذاء‬ ‫د‪ .

‬‬ ‫وبالبحث فً آٌات القرآن واللؽة عهد تنزل القرآن أتضح أن الشجرة تطلق على النبات‬ ‫عموماً‪ ،‬كما الدابة تطلق على الحٌوان عموماً‪ ،‬والجدٌر بالذكر أن القرآن لم ٌستعمل كلمة‬ ‫نبات إال كاسم مصدر مثبلً‪:‬‬ ‫)فؤخرجنا به نبات كل شًء( سورة األنعام اآلٌة ‪..‬‬ ‫قال عمر ـ رضً ّللا عنه ـ ‪) :‬ما أراهما إال شجرتٌن خبٌثتٌن (فكان العرب حٌنها ٌطلقون‬ ‫على النبات لفظ الشجر‪.‫قدم عند أهل االختصاص(‪ ..‬سورة هود ‪.‬‬ ‫وبذا أجاب البحث فً القرآن وفً اآلثار عن كلمة شجرة‪ ،‬ثم ذكرت اآلٌة أن الشجرة )أو‬ ‫النبات( من ٌقطٌن‪ ،‬واآلٌة بعمومها هكذا بصٌؽة اإلنكار ))من ٌقطٌن(( قد تفٌد أنها من‬ ‫جنس أو قبٌلة أو جهة الٌقطٌن‪ ،‬وهً معروفة للعرب ببعض النباتات )ٌقطٌن‪ ،‬قرع(‪..6‬‬ ‫وكذلك عندما نهى الرسول ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ عن اقتراب صبلة الجماعة فً المسجد‬ ‫لمن أكل البصل والثوم‪.27‬‬ ‫)وما من دابة فً األرض إال على ّللا رزقها‪ (.‬‬ ‫وبناء على ذلك فقد توجه البحث لمعرفة مكونات بعض الٌقطٌنٌات وأثرها الوقابً‬ ‫والعبلجً مستصحبٌن خروج ٌونس ـ علٌه السبلم ـ مرٌضا ً أو ضعٌفا ً منهك القوى‪.‬‬ ‫الجدٌر بالذكر أن الٌقطٌنٌات فصٌلة كبٌرة بها حوالً ألؾ نوع نباتً‪ ،‬وهً تنتشر فً‬ ‫األقالٌم المدارٌة وشبة المدارٌة وشبة المدارٌة وتتمٌز باألوراق الكبٌرة وباألزهار خماسٌة‬ ‫األجزاء )القطع( ومنها‪:‬‬ ‫‪176‬‬ .‬‬ ‫والٌوم قد ٌفهم أن كل الفصٌلة ٌمكن إدخالها فً عموم لفظ الٌقطٌن وهً فصٌلة الٌقطٌنٌات‬ ‫)أو القرعٌات(‪.64‬‬ ‫ولكنه استخدم شجرة للنبات ودابة للحٌوان كما فً اآلٌات‪:‬‬ ‫)ألم تر أن ّللا ٌسجد له من فً السماوات ومن فً األرض والشمس والقمر والنجوم‬ ‫والجبال والشجر والدواب‪ (.‬‬ ‫وكذلك ٌقول أهل الصٌدلة‪:‬‬ ‫إن المكونات الكٌمٌابٌة قد تكون مشتركة بٌن أفراد الفصٌلة الواحدة فً النبات‪.‬سورة الحج ‪.‬ولكن الٌقطٌن وفصٌلة الٌقطٌنٌات )القرعٌات( عموما ً هً‬ ‫نبات صؽٌرة وؼالبا ً مفترشة على األرض‪.17‬‬ ‫وكذلك لم ٌستخدم كلمة حٌوان إال بذات الطرٌقة‪:‬‬ ‫)وإن الدار اآلخرة لهً الحٌوان( العنكبوت ‪.99‬‬ ‫)وّللا أنبتكم من األرض نباتاً( سورة نوح ‪.‬‬ ‫نعم قد ٌكون النبات المعٌن الذي أنبت على ٌونس ـ علٌه السبلم ـ هو ٌقطٌن معٌن ٌستعمله‬ ‫الناس فً جزٌرة العرب‪ ،‬ولكن ـ كما ٌقول أهل التصنٌؾ النباتً ـ ‪ :‬إن الصفات‬ ‫المورفولوجٌة )الشكلٌة الظاهرة( والتشرٌحٌة تتشابه وتتقارب وتشترك أحٌانا ً بٌن أفراد‬ ‫الفصٌلة الواحدة‪.18‬‬ ‫)ولو أنما فً األرض من شجرة أقبلم( سورة لقمان ‪.

‫القرع العسلً‪ ،‬وقرع الكوسة‪ ،‬وقرع األوانً )قرع الزجاجة(‪ ،‬والعجور‪ ،‬والبطٌخ‬ ‫)الحبحب(‪ ،‬والشمام )البطٌخ األصفر(‪ ،‬والقاوون واللٌؾ )نبات متسلق(‪ ،‬والحنظل‪،‬‬ ‫وؼٌرها‪.‬‬ ‫وتم اختبار هذه المستخلصات ضد أربعة أنواع من البكترٌا وهً العنقودٌة الذهبٌة واسمها‬ ‫العلمً )‪.ve‬أقوى منها فً‬ ‫البكترٌا سالبة القرام )‪.‬‬ ‫أما أهم المواد الكٌمٌابٌة الطبٌة الموجودة فً الٌقطٌنٌات فهً‬ ‫كوركوٌتبٌن ‪ Cucutbitacins‬وهً أنواع عدٌدة تختلؾ باختبلؾ أنواع الٌقطٌن‪ ،‬وهً‬ ‫تنتمً إلى التربٌنات الثبلثٌة المسماة)‪.Psudomonas aeruginosa‬‬ ‫أوالً‪ :‬أظهرت جمٌع األنواع األربعة من الٌقطٌنٌات فعالٌة ضد البكترٌا ثم اختلفت درجة‬ ‫هذه الفعالٌة باختبلؾ نوع النبات والعضو المستخدم منه والبكترٌا والمستخلص‪.‬‬ ‫أعطى القرع العسلً )من األوراق( والحنظل )من الثمار( أعلى فعالٌة ضد البكترٌا‪ ،‬كما‬ ‫أعطى طور األزهار للنبات أعلى فعالٌة بالنسبة لؤلطوار األخرى‪.‬واختبرت‬ ‫بعض الٌقطٌنٌات منها قرع األوانً والحنظل سالفً الذكر ثم قرع الكوسة‪. (Tetracyclic tritepenes‬كما توجد مواد أخرى‬ ‫‪177‬‬ .‬‬ ‫)‪ flexuosus‬والحنظل واسمه العلمً)‪ (Citrullus colocunthis‬حٌث زرعت األنواع‬ ‫األربعة‪ ،‬ومن ثم تم تحضٌر مستخلصات مابٌة‪ ،‬كحولٌة )الكحول المٌثانولً( ومستخلص‬ ‫الكلوروفورم لمختلؾ أعضاء النباتات من األنواع األربعة‪.‬‬ ‫اختٌرت بعض الٌقطٌنٌات المشهورة فً البحث األول واختبرت ضد البكترٌا‪ ،‬والٌقطٌنٌات‬ ‫هً قرع األوانً واسمه العلمً )‪ (Siceapia Lagenaria‬والقرع العسلً واسمه‬ ‫العلمً)‪ (Cucurbita pepo‬والعجور وأسمه العلمً ‪(Cucumis melo Var.‬‬ ‫بالنسبة للبكترٌا كانت الحساسٌة ضد البكترٌا موجبة القرام )‪ (Gram.‬‬ ‫وكان المستخلص الكحولً المٌثانولً هو أقوى المستخلصات فعالٌة وفً التجزبٌة‬ ‫المٌثانولٌة للمستخلص كانت خبلت اإلٌثٌل أعلى فعالٌة )مقارنة بالبٌوتانول واألثٌر‬ ‫البترولً(‪.‬‬ ‫هذا وال زال البحث جارٌا ً فً هذا المضمار‪ ،‬وهو ٌإكد تؤثٌر الٌقطٌنٌات الواقً ضد‬ ‫الحشرات وبالتالً األمراض التً تنقلها‪. (Gram-ve‬‬ ‫وكل هذا ٌإكد تؤثٌر الٌقطٌنٌات الناجح )وقاٌة وعبلجاً( ضد المٌكروبات خاصة البكترٌا‪،‬‬ ‫أما بالنسبة للبحث الثانً فقد انطلق لمعرفة تؤثٌر الٌقطٌنٌات على الحشرات‪ .‬‬ ‫على بعض الحشرات مثل الذباب المنزلٌة وآفات المخازن‪ ،‬هذا وقد ود حتى اآلن أثر‬ ‫طارد لكل من الحنظل قرع األوانً وقرع الكوسة على آفات المخازن ‪(Tribolium‬‬ ‫)‪ castoneum‬وتؤثٌر على تطور عذراء الذبابة المنزلٌة‪. (Staphylococus aureus‬‬ ‫والبكتٌرٌا العصوٌة الدقٌقة واسمها العلمً )‪ (Bacillus Subtilis‬والبكترٌا االشرٌكٌة‬ ‫القولونٌة واسمها العلمً )‪ (Escherchia coli‬والبكترٌا الزابفة الزنجارٌة واسمها (‬ ‫)‪.

‬‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ القرآن الكرٌم‪.‬‬ ‫‪ 2‬ـ الكشاؾ للكلمات الزراعٌة فً القرآن‪ ،‬للكاتب جامعة الجزٌرة‪ ،‬السودان )‪.‬‬ ‫وأخٌراً هنالك استخدامات عبلجٌة من البذور )ضد الدٌدان( وضد الحروق وااللتهابات‬ ‫أٌضا ً وأكد بعض الدراسات أن أكل القرع األصفر ٌمنع السرطان )‪ .810‬ملجم لكل مابة جرام‪.‬‬ ‫كما ٌحتوي على نسبة معقولة من فٌتامٌن )‪ 21) (C‬ملجم( والكالسٌوم )‪ (48‬ملجم‬ ‫والفسفور )‪ 33‬ملجم( ونسب قلٌلة من فٌتامٌن )‪ (B‬والحدٌد والنشا والسكر والبروتٌن‬ ‫والدهون‪.‫مثل بٌتوزٌد‪ ،‬حمض ستراولٌن‪ ،‬لوسٌن وتٌروزٌن هذا وقد عرفت شعبٌا ً عبلجات ناجحة‬ ‫لبعض الٌقطٌنٌات ضد العدٌد من األمراض فمثبلً‪:‬‬ ‫*ٌستخدم القرع الطوٌل فً عمل )لبخات( على حروق النار والرضوض واإللتواءات ‪.(1998‬‬ ‫‪ 3‬ـ نباتات القرآن والسنة وفوابدها العبلجٌة‪ ،‬للكاتب الناشر والسابق )‪.(1996‬‬ ‫‪178‬‬ .(3‬وهنالك تؤثٌر فً‬ ‫حاالت التهابات المسالك البولٌة وعسر البول وحرقته وهو ملٌن ومفٌد لمرضى القولون‬ ‫الؽلٌظ‪.‬‬ ‫*فهل ٌمكن أن ٌضاؾ كل ذلك لذكر الٌقطٌن مع حالة ٌونس ـ علٌه السبلم ـ فور خروجه‬ ‫من بطن الحوت‪ ،‬وبؽض النظر عن أكل سٌدنا ٌونس ـ علٌه السبلم ـ من الٌقطٌن المذكور‬ ‫أو عدم أكله منه‪ ،‬فإنه ـ أي الٌقطٌن ـ جٌد الؽذاء سهل الهضم ال تجهد ثماره المعدة وال‬ ‫األمعاء ومفٌداً جداً لمرضى القلب والشٌوخ والناقهٌن عموماً!!‬ ‫كما أنه ذو قٌمة عالٌة جداً من فٌتامٌن )أ( مما ٌوضح فوابده للبصر فً عدم جفافٌة قرنٌة‬ ‫العٌن واألؼشٌة المخاطٌة المبطنة للجسم‪ ،‬فهو ٌحتوي على ‪ 7.‬‬ ‫هذا وٌنبؽً أن تكثؾ البحوث أكثر وأكثر حول هذا النبات المبارك )الٌقطٌن(‪ ،‬أو القرع‬ ‫المؤكول والٌقطٌنٌات عموماً‪ ،‬مزٌداً للفابدة وإظهار إلعجاز القرآن العلمً فً عصرنا‪،‬‬ ‫كما ٌبحث فً الجوانب النفسٌة أي أثر الٌقطٌن نفسٌا ً على اإلنسان‪ ،‬وّللا أعلم خاصة وأنه‬ ‫ورد أكل رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ له وتتبعه له من حوالً القصعة )صحٌح‬ ‫البخاري عن أنس( وفً رواٌة‪) :‬إنها شجرة أخً ٌونس(‪.‬‬ ‫*كما ٌستخدم عصٌر ثمرة القرع مرطبا ً وملٌنا ً وقاطعا ً للحمى عند ارتفاع درجة الحرارة‪.

‬‬ ‫‪ ‬ولٌست عٌن اإلنسان هً أؼرب العٌون وال أحسنها‪ ،‬بل إن فً الكابنات الحٌة عٌو ًنا‬ ‫أقدر من عٌن اإلنسان‪.‬‬ ‫‪ ‬وهناك بعض الحٌوانات تنظر فً اتجاه واحد إلى األمام ولكنها مزودة بعٌنٌن‪:‬‬ ‫إحداهما أمامٌة واألخرى خلفٌة‪.‬‬ ‫وعٌون بعض الزواحؾ مركبة فً رإوسها على ساق متحركة تستطٌع‬ ‫رفعها وخفضها بما ٌتناسب مع وضع المربٌات‪.‬‬ ‫وعٌن اإلنسان أكثر ما تكون حساسٌة فً وسط الشبكٌة‪ ،‬لذا فإن اإلنسان ٌنظر مباشرة إلى‬ ‫الشًء الذي ٌود رإٌته‪.‬محمد السقا عٌد‬ ‫ُت َع ّد العٌن بحق من أعجب األعضاء وأدقها فً جسم اإلنسان وجمٌع الكابنات‬ ‫الحٌة‪ .‬وتختلؾ أوضاع العٌون فً األجسام باختبلؾ أجناس المخلوقات‬ ‫وطب ًقا للؽرض منها‪ .‫أسرار وؼرائب فً عالم العٌون‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪ ‬وٌرى دود األرض ـ تحت التراب ـ بجلد مبصر‪.‬ووجود مثل هذه المرآة ٌجعل العٌن قادرة على االستخدام التام وألقصى حد‬ ‫‪179‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬فمنها ما حباها ّللا تعالى بنظارات شمسٌة كالطٌور واإلبل‪.‬‬ ‫ولعل أعجب األو ضاع بالنسبة للعٌون هو الوضع الذي تتخذه عٌون نوع من السمك ٌعٌش‬ ‫فً المناطق االستوابٌة؛ حٌث تسبح السمكة فً الماء والنصؾ العلوي من عٌنٌها فوق‬ ‫سطحه فً حٌن أن النصؾ األدنى فً الماء‪.‬‬ ‫وهناك أنواع من الحٌوانات تتخذ عٌو ُنها أوضاعً ا تمكنها من رإٌة ما ٌحٌط بها من جمٌع‬ ‫الجهات دون أن تضطر إلى االلتفات إلى الوراء‪.‬‬ ‫‪ ‬كما أن عٌون بعض الحشرات فً أرجلها‪.‬‬ ‫‪ ‬ومنها ما حباها الخالق بتلسكوب مركب على عٌنٌها‪.‬فعٌون اإلنسان جعلت فً وضعها المعروؾ لٌبصر بها‬ ‫ما أمامه‪.‬‬ ‫عٌون األسماك‪:‬‬ ‫‪ ‬هناك أسماك ترى فً اتجاهٌن فً وقت واحد‪.‬أما عن الحٌوان فحاستها موزعة بطرٌقة أكثر تواز ًنا؛ فهً ترى‬ ‫جٌ ًدا كل شًء ٌقع فً حقل رإٌتها‪.‬‬ ‫‪ ‬وبالنسبة لنا فإن أعٌننا ال ترى فً الظبلم‪ ،‬ولكن األسماك فً البحار المظلمة مزودة‬ ‫بمصابٌح )مرآة مرعبة( تضًء لها ما ترٌد‪ ،‬وذلك ألنها تحمل أعٌ ًنا متوهجة‬ ‫سطحها الداخلً مبطن بطبقة المعة تشبه المرآة تسمى )الطراز المتؤلق( تعكس‬ ‫الضوء الذي ٌسقط علٌها جٌ ًدا‪ ،‬وهً قادرة حتى على تركٌز نور النجوم الخافت أو‬ ‫القمر أو النٌران البعٌدة‪ ،‬ولهذا السبب أٌ ً‬ ‫ضا تضًء أعٌن القطط والنمور‬ ‫لٌبلً‪.

‬فإذا أراد‬ ‫الحوت مهاجمة فرٌسة له اتجه إلٌها من األمام مباشرة‪ ،‬وإذا أراد استطبلع ما حوله وقؾ‬ ‫فً الماء ودار بكل جسمه‪.‫بؤي قدر من الضوء لرإٌة األشٌاء‪ ،‬وٌحاول اإلنسان تقلٌد هذه األعٌن لتطوٌر‬ ‫أجهزة الرإٌة فً الظبلم‪.‬‬ ‫وهذه واحدة من عجابب ّللا ـ تعالى ـ فً كابنات المٌاه العمٌقة‪ ،‬فكثٌر منها تمتلك أعٌ ًنا‬ ‫تلسكوبٌة الشكل وحدقة كبٌرة ج ٌّدا‪ .‬‬ ‫ولكن ما تراه عٌن ال تراه األخرى‪ ،‬فكل منهما ثابتة فً موضعها واتجاهها‪ .‬‬ ‫‪ ‬وما دمنا نتجول فً عالم البحار وجب علٌنا أن نتعرؾ على أكبر األعٌن على‬ ‫اإلطبلق‪ ،‬وهً أعٌن رخوٌات المٌاه العمٌقة التً ٌصل قطرها إلى ‪ 40‬سم‪.‬‬ ‫ذوات األربع عٌون‪:‬‬ ‫وهناك نوع من السمك أٌ ً‬ ‫ضا ٌسمى ذوات األربع عٌون‪ ،‬فإذا عام فوق سطح الماء شاهد‬ ‫ما فوقها‪ ،‬فً حٌن تبحث عٌونه السفلى فً الماء عن فرٌسة ٌلتهمها‪.‬‬ ‫عٌون فً عٌن‪:‬‬ ‫لعلك شاهدت )فرس النهر( أو بعض تلك الدٌدان التً نراها فوق سطح الماء‪ ،‬فإن عٌنها‬ ‫الواحدة مقسمة عدة عٌون بحواجز إلى عدة اتجاهات‪ .‬‬ ‫‪ ‬وللعٌون فً األحٌاء المابٌة تطورات ؼرٌبة؛ فتولد بعض أسماكها بعٌون عادٌة على‬ ‫الجانبٌن ولكنها ال تلبث أن تنمو حتى تزحؾ العٌنان وتستقر فً ناحٌة واحدة‪،‬‬ ‫وعندبذ تتحول السمكة كلها وتسبح فً الماء وعٌناها إلى فوق‪ ،‬وٌشاركها فً اتجاه‬ ‫العٌون أسماك فً أعماق البحار‪ ،‬فهً ؼالبًا ما تجد ؼذاءها فً العالم العلوي‪.‬وفً عٌنٌها أصباغ خاصة تقسم‬ ‫حدقة العٌن؛ ففً الوقت ذاته فً إمكان العٌن الواحدة أن تنظر فوقها وتحتها‪ ،‬كما أن‬ ‫بعض الحشرات تشاهد ما تحت أرجلها وما فوق رأسها فً وقت واحد‪.‬‬ ‫‪ ‬وتلجؤ أسماك األعماق إلى كشافات ضوبٌة تضعها فوق رأسها‪ ،‬ووسٌلتها فً هذا‬ ‫السبٌل أن تحمل بعض الطفٌلٌات المضٌبة من نباتات أو حٌوانات‪ ،‬كما أن بعضها‬ ‫مزود بقوة كهربابٌة ؼرٌبة لم ٌكشؾ عن سرها بعد‪.‬‬ ‫عٌون الحٌتان‪:‬‬ ‫تبلحظ أن وضع العٌن فً جسم الحٌوان ٌوسع نطاق الرإٌة أو ٌمده‪ ،‬فؤنت ترى األمام‬ ‫والجانبٌن‪ ،‬ولكن موقع )عٌن الحوت( ٌسمح له برإٌة ما ٌجري خلفه أٌ ً‬ ‫ضا بعٌن كما ٌرى‬ ‫ما هو أمامه بالعٌن األخرى‪.‬وجمٌع هذه التحورات موجهة لتجمٌع أكبر كمٌة من‬ ‫األشعة الضوبٌة داخل العٌن وتركٌزها على الخبلٌا المستقبلة للضوء التً تتمٌز‬ ‫بالحساسٌة الشدٌدة له‪.‬ومن األمثلة البارزة أٌضًا‬ ‫‪180‬‬ .‬‬ ‫ترى بدون عٌون‪:‬‬ ‫وتعال معً إلى بعض الدٌدان التً ال تجد فٌها عٌو ًنا على اإلطبلق‪َ ،‬وأَ ْل ِق علٌها ظل أي‬ ‫ضوء تجد أنها تهرب وتنزوي ألن جسمها شدٌد الحساسٌة ٌشعرها بؤي اختبلؾ فً‬ ‫الضوء‪ ،‬ومن ٌدري لعلها ترى بجلدها ما ال تراه بعٌنك!‪ .

‬وهذه فً حد‬ ‫ذاتها ُت َع ّد نعمة من ّللا تعالى‪ ،‬ألن اإلنسان بذلك ٌستطٌع قراءة وتمٌٌز الحروؾ التً‬ ‫ٌستخدمها فً الكتابة وتبادل المعلومات‪ ،‬فلسنا فً حاجة إلى هذه القدرة المعجزة على‬ ‫اإلبصار‪ .‬‬ ‫و عبلوة على هذا نرى أن شبكٌة عٌن الصقر تحتوي على مبلٌٌن من خبلٌا اإلبصار‬ ‫متناهٌة الدقة والصؽر‪ ،‬وتستطٌع عٌن الصقر أن تقً نفسها وهج الضوء ولمعانه‪ ،‬وذلك‬ ‫ألنها مبطنة بنقط صؽٌرة من الزٌت لونها أصفر وهذه النقط تإدي الوظٌفة نفسها التً‬ ‫ٌإدٌها مرشح )فلتر( آلة التصوٌر مع فارق التشبٌه‪ ،‬فهذا للتقرٌب فقط‪.‬فسبحان من‬ ‫هذا َخ ْلقُه‬ ‫عٌون الصقر‪:‬‬ ‫إن عٌنً الصقر هما أقوى عضوٌن لئلبصار فً جمٌع المخلوقات‪.‬‬ ‫وتقول األساطٌر‪ :‬إنك إذا أردت أن تقتل بومة على شجرة فما علٌك إال أن تدور حول‬ ‫الشجرة ألن البومة فً هذه الحالة ستظل تتابعك بعٌنٌها وهً تدٌر رأسها حتى تتم دورة‬ ‫كاملة فٌنقطع عنقها‪ ،‬وهذا لٌس صحٌحً ا‪ .‬‬ ‫وعلى هذا فإن اإلنسان ٌُع ّد قصٌر النظر إذا ما قورن بمثل هذه الحٌوانات‪ .‬وترجع قوة اإلبصار فً الصقر إلى ضخامة مُقلتٌه‪ ،‬كما أن سُمك شبكٌة عٌنٌه‬ ‫)وهً األنسجة التً تسقط علٌها صور المربٌات خلؾ العٌن( ٌبلػ ضعؾ سُمك شبكٌة‬ ‫عٌن اإلنسان‪.‬والبوم ٌرى أمواج األشعة الحرارٌة تحت‬ ‫الحمراء‪.‫)النمل( الذي نراه كل ٌوم‪ ،‬فعٌناه ال ترى األشٌاء ولكنها تفرق فقط بٌن الضوء والظبلم‪،‬‬ ‫وله حواس قوٌة ج ٌّدا مثل الرادٌو تنقل إلٌه مظاهر العالم البعٌدة والقرٌبة‪.‬‬ ‫ٌقول العلماء‪ٌ :‬ستطٌع الصقر أن ٌلمح فرٌسته من بُعد ٌزٌد على كٌلومترٌن ونصؾ‬ ‫الكٌلومتر‪ .‬‬ ‫إن البوم ٌرى األشٌاء على مقدار من الضوء ٌقل مابة مرة عما ٌحتاج إلٌه اإلنسان‬ ‫للرإٌة‪ ،‬فعٌناه المتجهتان لؤلمام ُخلِ َق َتا للتحدٌق إلى ظلمة دامسة‪ ،‬وعلى ؼرار البشر ٌتمتع‬ ‫البوم بنظر مزدوج‪.‬‬ ‫عٌون الطٌور‪:‬‬ ‫أنت تستخدم النظارة الطبٌة لتقً بها عٌنٌك وهج الشمس‪ ،‬ولكن عٌون الطٌور مزودة‬ ‫بنظارات طبٌعٌة تؽطً بها عدسات عٌونها‪ ،‬ثم تحدق فً وهج الشمس فترى كل ما أمامها‬ ‫دون أن تتؤثر‪ ،‬هذا الؽطاء الشفاؾ ٌقً عٌونها أٌ ً‬ ‫ضا من الؽبار والتراب فٌوفر علٌها عناء‬ ‫الذهاب إلى طبٌب العٌون للعبلج من أمراض اللحمٌة والجٌوب وؼٌرها!‪ .‬‬ ‫‪181‬‬ .‬فاهلل ـ سبحانه وتعالى ـ خلق لنا عٌنٌن مناسبتٌن تمامًا لؤلنشطة التً ُخلِقنا لها‪،‬‬ ‫ووهب كل نوع من الكابنات على هذه األرض األعٌن المثلى للرإٌة فً الوسط الذي‬ ‫ٌعٌشه فٌه‪.‬إال أن حركة االرتداد لدى البوم سرٌعة خاطفة‪،‬‬ ‫ولذلك ٌبدو وكؤن رأسها دارت دورة كاملة‪ ..‬‬ ‫عٌن البومة‪:‬‬ ‫وما دمنا نتكلم عن حدة اإلبصار فبل ٌمكننا أن نتجاهل ذلك الكابن الؽامض الذي نطلق‬ ‫علٌه اسم )البوم(‪.

‬تؤلٌؾ‪ :‬سٌد صدٌق عبدالفتاح ـ‬ ‫الدار المصرٌة اللبنانٌة‪.‬‬ ‫والجرثومة فً أمعاء اإلنسان ال ترى اإلنسان وال تعرؾ له شكبلً‪ ،‬والبوم ٌرى الفؤر فً‬ ‫الظبلم الدامس بواسطة األشعة الحرارٌة التً تشع من جسمه الدافا‪ .‬‬ ‫فتبارك ّللا أحسن الخالقٌن‪ ،‬وسبحان الذي خلق فسوى وقدر فهدى‪ ،‬وصدق ّللا تعالى‪:‬‬ ‫)و َمآ أُوتٌِ ُتم م َِّن ْالع ِْل ِم إِال َقلٌِبلً(‪.‬‬ ‫وهذه العٌن العجٌبة مناسبة ج ٌّدا لحٌاة الضفدعة فهً ال تؤكل إال الحشرات الحٌة‪ ،‬وتستطٌع‬ ‫بها أن تكتشؾ مكان ذبابة متحركة على مرمى لسانها‪ ،‬فالذبابة عندما تقؾ على فرع‬ ‫حشٌشة تهتز صورتها فً الحال على )شاشة( الضفدعة‪ ،‬وكٌؾ ال تلحظها وهً الوحٌدة‬ ‫على الشاشة من العالم كله‪ .‬لذلك ال تفلت أٌة فرٌسة من مثل هذه األعٌن الٌقظة‪ .‫الجمل أول من عرؾ ال ّن ّظارات!‪:‬‬ ‫قبل أن ٌعرؾ اإلنسان النظارات الشمسٌة بمدة طوٌلة عرفها الجمل‪ ،‬ففً عٌنٌه جفن ثالث‬ ‫شفاؾ ٌسدله علٌهما فٌقٌهما وهج الشمس‪.‬‬ ‫كلمة أخٌرة‪:‬‬ ‫إننا لو درسنا عٌن كل كابن حً فسنرى فٌها ممٌزات ؼرٌبة وإعجازات ربانٌة تفوق‬ ‫الوصؾ واختبلفات متباٌنة تتناسب مع البٌبة التً ٌعٌش فٌها مما ٌٌسر له سبل الحٌاة مع‬ ‫باقً الكابنات الحٌة األخرى المتباٌنة‪..‬وٌرى النحل األشعة‬ ‫فوق البنفسجٌة ولو ؼابت الشمس‪ ،‬وعٌن الضفدع محددة فً عالم ذي حركات معٌنة ال‬ ‫تستجٌب بؽٌرها وف ًقا لمتطلبات الحٌاة الخاصة بها‪.‬أم شاشة تلٌفزٌون؟‬ ‫ومن أؼرب األسالٌب ذلك األسلوب الذي تعمل به عٌن الضفدعة‪ ،‬فالعالم الذي تشاهده‬ ‫الضفادع فً منتهى الؽرابة‪ ،‬عالم ال ٌظهر فٌه إال كل ما هو متحرك‪ ،‬أما ما هو ساكن فبل‬ ‫وجود له فً عالمها‪ ،‬فكؤن الضفدعة جالسة أمام شاشة تلفاز مظلمة فإذا تحرك شًء من‬ ‫حولها ظهر على الشاشة حتى ٌقؾ عن الحركة‪ .‬‬ ‫‪182‬‬ .‬‬ ‫وكما رأٌنا فإن كل مخلوق على هذه األرض مٌسر لما خلق له‪ ،‬وكل عضو فً كل كابن‬ ‫صممه الخالق المبدع ـ جل وعبل ـ بحٌث ٌإدي المهمة المطلوبة منه لٌسٌر كل شًء بقدر‬ ‫معلوم‪.‬‬ ‫فالبوم ٌرى عالمًا مُشِ عٌّا‪ ،‬والنحل ٌرى عالما كله أمواج قصٌرة‪ ،‬والضفدع ٌرى عالمًا كله‬ ‫قفزات ألن عٌونه ال تستجٌب لشًء ساكن أو متحرك حركة متواصلة‪ ،‬وال ٌصٌد إال‬ ‫أشٌاء تقفز‪ ،‬إنها عوالم حاضرة ترى‪ ،‬وعوالم ال ترى‪ ،‬نستؽرب تبٌانها‪ُ ،‬خلِ َقت لؽاٌة‬ ‫وهدؾ وضرورة واحتٌاج وإكمال دور‪..‬‬ ‫عٌن‪ .‬وفً‬ ‫استطاعتك أن تحٌط الضفدعة بعدد من الذباب المٌت الذي ال ٌتحرك‪ ،‬وعندبذ لن تعرؾ‬ ‫الضفدعة أب ًدا أن الذباب المٌت موجود حولها وذلك ألن عٌنٌها ال ُت َبلِّؽا المخ كل ما تراه بل‬ ‫تخطره فقط بما تحتاج إلى رإٌته من أجل البقاء‪.‬وعندبذ تظلم الشاشة مرة أخرى‪.‬‬ ‫َ‬ ‫المصادر‪:‬‬ ‫‪ ‬كتاب )سحر العٌون بٌن الجمال والحب والؽزل(‪ .

‫‪ ‬مجلة )البصرٌات( المصرٌة ـ العدد الثامن ٌونٌو ‪1997‬م‪ ،‬وهً مجلة ؼٌر دورٌة‬ ‫تصدر عن جمعٌة البصرٌٌن المصرٌة‪.‬‬ ‫‪183‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬مجلة )المجاهد( المصرٌة ـ العدد )‪ (188‬السنة السادسة عشرة‪ ،‬ذو الحجة ‪1416‬هـ‬ ‫ـ أبرٌل‪/‬ماٌو ‪1996‬م‪.

‬‬ ‫وقلت فً نفسً‪ٌ :‬ا سبحان ّللا‪ ،‬عالم ؼٌر مسلم‪ ،‬وربما لم ٌعلم بما جاء فً القرآن الكرٌم‪،‬‬ ‫ٌقضً عشرٌن عامًا فً البحث العلمً لٌثبت فوابد العسل فً عبلج الجروح والقروح‬ ‫وؼٌرها‪ ،‬ثم ٌنشا مراكز متخصصة لدراسة فوابد العسل على أمراض المعدة والربو‬ ‫وؼٌر ذلك‪ ،‬وتس ّخر له اإلمكانات المادٌة للخروج بتلك األبحاث‪ ،‬وهً ـ على ما أعتقد ـ‬ ‫من أكثر األبحاث العلمٌة التً أجرٌت على العسل دقة وموضوعٌة‪ ،‬وهو اآلن ٌحاضر فً‬ ‫الجامعات األمرٌكٌة حول العسل‪ ،‬وٌستمع إلٌه المتخصصون بدهشة‪ ،‬بعد أن كانت أمرٌكا‬ ‫وأوروبا الؽربٌة تتجاهل البحث فً العسل‪ .‬‬ ‫فً ثالثة‪ ،‬شربة عسل‪ ،‬وشرطة مِحجم‪ ،‬وك ٌّة نار وأن َهى أ ّمتً عن‬ ‫ّ‬ ‫وعن ابن مسعود ـ رضً هللا عنه ـ قال‪ :‬قال رسول هللا صلى هللا علٌه وسلم ‪( :‬علٌكم‬ ‫بالشفاءٌن‪ :‬العسل والقرآن) رواه ابن ماجة والحاكم فً صحٌحه‪.‬حسان شمسً باشا‬ ‫ما نال العسل حقه من اهتمام الباحثٌن الؽربٌٌن خالل العقود الماضٌة مثلما نال‬ ‫خالل السنتٌن الماضٌتٌن؛ فقد نشرت عشرات الدراسات العلمٌة خالل العامٌن‬ ‫المنصرمٌن‪ ،‬وال ٌكاد ٌمر أسبوع إال وتجد دراسة علمٌة رصٌنة حول العسل‬ ‫نشرت فً المجالت العالمٌة الموثقة‪.‬‬ ‫‪184‬‬ .69‬ووردت فً السنة النبوٌة الشرٌفة عدة أحادٌث تذكر فوائد‬ ‫العسل وتحدد أهمٌته فً العالج‪:‬‬ ‫فعن ابن عباس ـ رضً هللا عنهما ـ قال‪ :‬قال المصطفى صلى هللا علٌه وسلم‪( :‬الشفاء‬ ‫الكً) رواه البخاري‪.‬‬ ‫وقد أكدت األبحاث العلمٌة الحدٌثة فوابد العسل فً عدد من المجاالت‪ ،‬ومن أحدث هذه‬ ‫فً نٌوزٌلندة‪ٌ ،‬دعى ‪waikato‬األبحاث‪ ،‬تلك التً قام بها أستاذ جامعً فً جامعة‬ ‫البروفٌسور )بٌتر موالن(‪ ،‬وقد قضى وزمبلإه فً مخابر البحث عشرٌن عامًا فً‬ ‫تجاربهم العلمٌة وفق شروط البحث العلمً السلٌم ـ على العسل‪ ،‬وخرجوا بعشرات‬ ‫األبحاث العلمٌة التً نشرت فً أشهر المجبلت الطبٌة فً العالم‪ ،‬نشر آخرها فً شهر‬ ‫أبرٌل ‪ 2003‬م‪ ،‬ولم ٌكن هو الباحث الوحٌد فً هذا المجال؛ فقد قام عشرات الباحثٌن‬ ‫بنشر أبحاثهم أٌ ً‬ ‫ضا فً مجال العسل‪.‬‬ ‫(وأَ ْو َحى َر ُّب َك إِلَى ال َّن ْح ِل أَ ِن ا َّت ِ‬ ‫خذِى مِنَ‬ ‫فاهلل ـ سبحانه وتعالى ـ ٌقول فً كتابه العزٌز‪َ :‬‬ ‫س ُبل َ َر ِّبكِ ُذل ُالً‬ ‫ش َج ِر َو ِم َّما ٌَ ْع ِر ُ‬ ‫ال ُب ٌُو ًتا َومِنَ ال َّ‬ ‫شونَ * ُث َّم ُكلِى مِن ُكل ِّ ال َّث َم َرا ِ‬ ‫اسلُكِى ُ‬ ‫ت َف ْ‬ ‫ج َب ِ‬ ‫ا ْل ِ‬ ‫ج مِن ُب ُطونِ َها َ‬ ‫اس إِنَّ فِى َذلِ َك آل ٌَ ًة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّك ُرونَ )‬ ‫اب ُّم ْخ َتل ٌ‬ ‫ش َر ٌ‬ ‫ٌَ ْخ ُر ُ‬ ‫ِؾ أَ ْل َوا ُن ُه فٌِ ِه شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫سورة النحل ‪ 68‬ـ ‪ .‬فخبلل العشرٌن سنة الماضٌة كانت تنشر‬ ‫أبحاث قلٌلة متفرقة هنا وهناك‪ .‬إال أن هذا الباحث النٌوزلندي قام بخدمات ُجلَّى ـ ربما من‬ ‫حٌث ال ٌدري ـ إلظهار اإلعجاز القرآنً فً موضوع العسل‪.‫سرار العسـل‬ ‫تتجلى فـً الطب الـحـدٌث‬ ‫د‪.

‬أفً هذه المواد ما ٌقتل الجراثٌم الفتاكة‪ ،‬أم‬ ‫بها مقو للم ناعة‪ ،‬أم أنها تشفً العٌون والجلد واألسنان‪ ،‬أم سوى ذلك؟ وهذه مرحلة البحث‬ ‫العلمً فً المختبرات‪.‫وقد استعمل اإلنسان العسل فً عبلج األمراض منذ قدٌم الزمان‪ .‬درس خصابص هذه المواد وٌعلم‬ ‫تركٌبها‪ ،‬وهذه هً مرحلة التعرؾ‪.‬ثم ٌنتقل البحث إلى اإلنسان فتجرى الدراسات على أولبك‬ ‫ك‬ ‫المرضى الذٌن ٌمكن أن تكون لهم شفاء‪ .‬وأن أبا الطب )أبو قراط( الذي‬ ‫عمّر أكثر من ‪ 108‬سنوات كان ٌؤكل العسل ٌومٌٌّا‪.‬فحٌن ٌعتقد‬ ‫ً‬ ‫أبحاثا‬ ‫العلماء أن فً نبات ما مادة دوابٌة‪ٌ ،‬درسون تركٌبها وخصابصها أوالً‪ ،‬ثم ٌجرون‬ ‫فً المختبرات‪ ،‬فً األنابٌب وعلى حٌوانات التجربة‪ ،‬لٌتعرفوا على الخصابص الشافٌة‬ ‫فٌها‪ ،‬وهذه هً المرحلة الثانٌة‪ .‬وكٌؾ ٌتؤكد اإلنسان‬ ‫أن فً هذه المواد شفاء دون أن ٌبحث فٌها وٌتدبر‪ ،‬وٌجري الدراسات واألبحاث‪ ،‬لٌتعرؾ‬ ‫على الخصابص العبلجٌة الشافٌة لهذه المواد‪ .‬‬ ‫وٌذكر المإرخون أن )فٌثاؼورث( صاحب نظرٌة فٌثاؼورث الشهٌرة‪ ،‬قد عاش أكثر من‬ ‫تسعٌن عامًا‪ ،‬وكان طعامه ٌتؤلؾ من )الخبز والعسل(‪ .‬‬ ‫وفً حفل عشاء لبلحتفال بعٌد المٌبلد المبوي لٌولٌوس رومٌلٌوس‪ ،‬سؤله ٌولٌوس قٌصر‬ ‫عن سبب قوة صحته العقلٌة والجسمٌة حتى تلك السن المتؤخرة‪ ،‬فؤجاب‪) :‬العسل من‬ ‫الداخل والزٌت من الخارج(‪.‬‬ ‫آلٌة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫‪185‬‬ .‬‬ ‫فً كلمات ثبلث أرسى ّللا تعالى قواعد البحث العلمً فً الطب وعلم األدوٌة‪ .‬ومن االعتقادات الشابعة‬ ‫بٌن الناس أن م َُربًّ النحل ٌعمّرون وٌحٌون حٌاة صحٌة مدٌدة أكثر من ؼٌرهم‪.‬‬ ‫وقد ٌقول قابل‪ :‬تذكرون أٌها المسلمون أن قرآنكم جاء بؤن فً العسل شفاء‪} :‬فٌِ ِه شِ َفآ ٌء‬ ‫اس{‪ ،‬ونحن نعلم أن كثٌرً ا من األمم القدٌمة كالفراعنة والٌونانٌٌن والرومان كانوا‬ ‫لِّل َّن ِ‬ ‫ٌستعملون العسل فً عبلجاتهم‪ ،‬كما أن ذكر العسل قد ورد فً الكتب السماوٌة السابقة‪،‬‬ ‫فؤي إعجاز هنا؟ ونقول لهذا السابل‪ :‬إن إعجاز آٌة النحل ال ٌكمن فً ذكر أن العسل شفاء‬ ‫للناس فحسب‪ ،‬ولكن اإلعجاز كله ٌكمن فً ثبلثة أمور‪:‬‬ ‫األول‪ :‬أن ّللا تعالى لم ٌذكر العسل صراحة فً اآلٌة فقال‪ْ ٌَ } :‬خ ُر ُج مِن ب ُ‬ ‫ُطو ِن َها َش َرابٌ {‬ ‫ولم ٌقل‪ٌ) :‬خرج عسل( وترك ّللا تعالى لئلنسان أن ٌدرس ماذا ٌخرج من النحل من‬ ‫عسل‪ ،‬وؼذاء ملكً‪ ،‬وعكبر‪ ،‬وشمع‪ ،‬وسم نحل‪ٌ .‬ثم قال‪ :‬إن فً هذا وذاك شفاء‪ .‬ألم ٌختم ّللا تعالى آٌة النحل بقوله‪) :‬إِنَّ فِى َذلِ َ‬ ‫ً‬ ‫ُون(‪.‬وترك األمر لنا لنعرؾ من ٌَشفى‬ ‫بهذا ومن ٌَشفى بذاك‪.‬‬ ‫ضهم هذه‬ ‫وفً هذا حث لئلنسان أن ٌقوم بإجراء الدراسات لمعرفة الناس الذٌن َتشفً أمرا َ‬ ‫اس( معجزات ومعجزات‪ :‬لفت فٌها النظر إلى ما‬ ‫المواد‪ .‬فً كلمات ثبلث )فٌِ ِه شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫ٌخرج من بطون النحل‪ .‬‬ ‫الثانً‪ :‬أن فً هذا الذي ٌخرج من النحل شفاء‪ :‬ففً العسل شفاء‪ ،‬وفً ؼذاء الملكة شفاء‪،‬‬ ‫وفً العكبر شفاء‪ ،‬وفً الشمع شفاء‪ ،‬حتى فً سم النحل ذاته شفاء‪ .‬‬ ‫اس( فلم ٌقل المولى ـ جل فً عبله ـ شفاء لكل الناس‪ ،‬بل‬ ‫الثالث‪ :‬قوله تعالى‪) :‬شِ َفآ ٌء لِّل َّن ِ‬ ‫ترك األمر مطل ًقا لٌبحث العلماء عن األمراض التً جعل ّللا فً هذه المواد لها شفاء‪.

‬الحموضة والتؤثٌرات األُسموزٌة‬ ‫‪186‬‬ .‬قول كاتب المقال الدكتور‬ ‫فً استرالٌا‪) :‬رؼم أن العسل قد استعمل كعبلج تقلٌدي فً معالجة الجروح والحروق‪ ،‬إال‬ ‫أن إدخاله كعبلج ضمن المعالجات الطبٌة الحدٌثة لم ٌكن معرو ًفا من قبل)‪.‬ودعا الباحث إلى استخدام العسل فً عبلج الجروح‬ ‫والحروق)‪.(2‬‬ ‫العسل عامل مهم اللتئام الجروح‪:‬‬ ‫فً ‪J.‬‬ ‫وأشارت األبحاث العلمٌة إلى أن خواص العسل الفٌزٌابٌة والكٌمٌابٌة )مثل درجة‬ ‫( تلعب دورً ا فً فعالٌته القاتلة للجراثٌم‪Osmotic .(1‬‬ ‫ٌقول البروفٌسور )موالن(‪) :‬إن كل أنواع العسل تعمل فً قتل الجراثٌم‪ ،‬رؼم أن بعضها‬ ‫قد ٌكون أكثر فعالٌة من ؼٌرها‪ ،‬وأن العسل ٌمنع نمو الجراثٌم‪ ،‬وٌقضً على تلك الجراثٌم‬ ‫الموجودة فً الجروح()‪.(3‬‬ ‫فً برٌطانٌا فً مقال نشر فً ‪ Devon‬من مستشفى ‪ Kingsley‬وٌقول الدكتور‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2001‬م‪) :‬لقد لفتت وسابل اإلعبلم أنظار الناس إلى ‪Br J Nurs‬مجلة‬ ‫فوابد العسل فً عبلج الجروح‪ ،‬حتى إن المرضى فً برٌطانٌا أصبحوا ٌطالبون أطباءهم‬ ‫باستخدام العسل فً عبلج الجروح()‪.(4‬‬ ‫وقد أظهر عدد من الدراسات العلمٌة أن العسل ٌمتلك خصابص مضادة للجراثٌم فً‬ ‫المختبر‪ ،‬كما أكد عدد من الدراسات السرٌرٌة أن استعمال العسل فً عبلج الجروح‬ ‫الملتهبة بشدة قد استطاع تطهٌر هذه اإلنتانات الجرثومٌة والقضاء علٌها‪ ،‬وعجّل فً شفاء‬ ‫الجروح‪.‬ولكن مقاومة الجراثٌم للمضادات الحٌوٌة أخذت باالنتشار وأصبحت‬ ‫مشكلة طبٌة قابمة‪ .‬‬ ‫فً نٌوزلندا‪) :‬كان عبلج الجروح ‪ٌWaikato‬قول البروفٌسور )موالن( من جامعة‬ ‫بالعسل أمرً ا أساسٌٌّا فً القرون السابقة‪ ،‬ولكنه أصبح )موضة قدٌمة( عندما ظهرت‬ ‫المضادات الحٌوٌة‪ . Wound Ostomy Continence Nurs‬ذلك هو عنوان مقال نشر فً مجلة‬ ‫من جامعة )تشارلز تسرت( ‪Lusby‬شهر نوفمبر ‪2002‬م‪ٌ .‫وفً حدٌث العسل وقفات عدٌدة فً أبحاث علمٌة نشرت خبلل السنوات القلٌلة الماضٌة‬ ‫فً مجبلت طبٌة رصٌنة نقتطؾ منها هذه الدراسات‪.‬‬ ‫وإن خصابص العسل المضادة لبللتهاب تخفؾ آالم الجروح بسرعة‪ ،‬كما تخفؾ من‬ ‫‪ ،‬وتقلل من ظهور ‪Exudates‬الوذمة المحٌطة بالجرح‪ ،‬ومن خروج السوابل من الجرح‬ ‫الندبات بعد شفاء الجروح‪.(5‬‬ ‫وقد أكدت الدراسات المخبرٌة والسرٌرٌة أن العسل فعال تجاه عدد واسع من الجراثٌم‪،‬‬ ‫ولٌس له أي تؤثٌرات جانبٌة ضارة على أنسجة الجرح‪ .‬‬ ‫الجراثٌم ال تستطٌع مقاومة العسل‪:‬‬ ‫فً شهر فبراٌر ‪2003‬م‪ ،‬أكد ‪Lancet Infect Dis‬هذا هو عنوان مقال نشر فً مجلة‬ ‫الفعالٌة القوٌة للعسل فً السٌطرة على عدد من الجراثٌم التً ال ‪Dixon‬فٌه الدكتور‬ ‫تستطٌع الصمود أمام العسل‪ .‬وإضافة إلى هذا فإنه ٌإ ّمن تنظٌ ًفا‬ ‫ذاتٌٌّا سرٌ ًعا للجرح‪ ،‬وٌزٌل الرابحة منه‪ ،‬وٌحفز نمو األنسجة التً ُتلبِم الجروح‪.‬ومن هنا كان بعث العسل من جدٌد فً عبلج تلك الحاالت()‪.

‬‬ ‫والعسل عبلج قدٌم للجروح‪ ،‬ولكن هناك أدلة متطورة تإكد فعالٌته كمضاد لجرثومة‬ ‫وزمبلإه فً جامعة كاردٌؾ فً برٌطانٌا ‪Cooper‬العصٌات الزرق‪ .(10‬‬ ‫عام ‪2000‬م ـ باستعمال ‪Arch Surgery‬وٌنصح الباحثون فً مقال نشر فً مجلة‬ ‫كواق لحافة الجرح أثناء العملٌات الجراحٌة التً تجرى على األورام)‪.‬‬ ‫وٌضٌؾ كاتب المقال أٌ ً‬ ‫ضا أنه قد تم االعتراؾ مإخرً ا فً استرالٌا طبٌٌّا باستخدام نوعٌن‬ ‫( ألؼراض عبلجٌة)‪ (Manuka Honey.‬‬ ‫استخدام العسل كضماد للجروح‪:‬‬ ‫فً شهر فبراٌر ‪2003‬م‪ ،‬وأجرٌت ‪Ann Plast Surg‬ففً دراسة نشرت فً مجلة‬ ‫على ‪ 60‬مرٌ ً‬ ‫ضا هولندٌٌّا مصابًا بجروح عمٌقة مختلفة؛ شملت الجروح المزمنة )‪21‬‬ ‫ضا(‪ ،‬والجروح المعقدة )‪ 23‬مرٌ ً‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا(‪ ،‬وجروحً ا ناجمة عن الرضوض الحادة )‪16‬‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا(‪.(7) (6‬و)‪Medi Honey‬من العسل )‬ ‫العسل ٌثبط جرثومة العصٌات الزرق (الزائفة)‪:‬‬ ‫‪ J Bur Care‬فً مقدمة بحثه الذي نشر فً مجلة ‪ٌCooper‬قول الدكتور‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2002‬م‪) :‬ألنه ال ٌوجد عبلج مثالً للحروق المصابة بإنتان ‪Rehabil‬‬ ‫فإن هناك حاجة ‪Pseudomonas aeruginosa‬جرثومً من نوع العصٌات الزرق‬ ‫ماسة للبحث عن وسابل أخرى فعالة لعبلج هذا اإلنتان‪.‬‬ ‫وذكر الباحثون أن العدٌد من األطباء ما زال ٌتردد فً استخدام العسل كعبلج موضعً‬ ‫للجروح‪ ،‬وذلك ألن البعض ٌعتقد أن استعمال العسل ٌبدو ؼٌر محبب بسبب لزوجته‬ ‫ودبقه)‪.‬وقد أكدت نتابج الدراسة أن كل السبلالت الجرثومٌة ‪Manuka Honey‬والثانً هو )‬ ‫السابقة الذكر قد استجابت للعبلج بالعسل وبتراكٌز قلٌلة دون ‪) %10‬جم‪/‬مم(‪ .‬وخلص الباحثون إلى القول بإن العسل‪ ،‬بفعالٌته‬ ‫المضادة للجراثٌم ـ قادر على أن ٌكون أحد الوسابل العبلجٌة الفعالة فً معالجة الحروق‬ ‫المصابة بإنتان جرثومً بالعصٌات الزرق)‪.‬وقد قام الدكتور‬ ‫باختبار حساسٌة ‪ 17‬سبللة من سبلالت جرثومة العصٌات الزرق تم عزلها من حروق‬ ‫(‪Pasture Honey ،‬مصابة باإلنتان‪ ،‬وذلك تجاه نوعٌن من أنواع العسل‪ :‬األول هو )‬ ‫(‪ .(8‬‬ ‫عام ‪2002‬م‪ ،‬قد أكدت على ‪J Appl Microbial‬وكانت نتابج بحث آخر نشر فً مجلة‬ ‫‪Gram‬فعالٌة استخدام العسل فً عبلج الجروح المصابة بالمكورات اإلٌجابٌة الؽرام‬ ‫(‪Positive Cocci(9.‬‬ ‫أكد الباحثون أن استعمال العسل كان سهبلً فً تطبٌقه عند كل المرضى إال واح ًدا‪ ،‬وساعد‬ ‫فً تنظٌؾ الجروح‪ ،‬ولم ٌحدث أي تؤثٌر جانبً الستعماله فً عبلج تلك الجروح‪.(11‬‬ ‫العسل‬ ‫ٍ‬ ‫‪187‬‬ .‬ولٌس هذا‬ ‫فحسب‪ ،‬بل إن كبل النوعٌن من العسل احتفظا بفعالٌتهما القاتلة للجراثٌم‪ ،‬حتى عندما تم‬ ‫تمدٌد المحلول ألكثر من عشرة أضعاؾ‪ .‫‪ inflammatory‬ـ ‪anti‬وإضافة إلى هذا فإن العسل ٌمتلك خواص مضادة لبللتهابات‬ ‫وٌحفز االستجابات المناعٌة داخل الجرح‪ ،‬والنتٌجة النهابٌة هً أن العسل ٌقاوم ‪activity‬‬ ‫اإلنتان الجرثومً‪ ،‬وٌحفز االلتبام فً الجروح والحروق والقروح‪.

‬وقد استطاع الذٌن تناولوا العسل أن ٌختصروا مدة قطع تلك‬ ‫المسافة بثبلث دقابق )بالمقارنة مع الذٌن لم ٌتناولوا العسل(‪ ،‬كما زاد تناول العسل من‬ ‫‪188‬‬ .‬وأجري فحص القدرة على التحمل كل أسبوع‪ ،‬وشمل هذا الفحص ركوب‬ ‫الدراجة لمسافة ‪64‬كم‪ .‬وٌعلق ا لباحثون فً ختام بحثهم أن الحاجة ماسة إلجراء المزٌد من‬ ‫الدراسات لمعرفة اآللٌة التً ٌمارس بها العسل خصابصه المضادة لؤلكسدة)‪.‬وكانت قلوبها أقل تعر ً‬ ‫ضا لتؤكسد‬ ‫الدهون فٌها‪ .(12‬‬ ‫فً شهر نوفمبر ‪J Nutr‬وفً دراسة حدٌثة أجرٌت فً فرنسا ونشرت فً مجلة‬ ‫‪2002‬م‪ ،‬وأجرٌت على الفبران التً أعطٌت ؼذاء ٌحتوي على ‪65‬جم‪100/‬جم من‬ ‫النشوٌات على صورة نشاء القمح أو على مزٌج من الفركتوز مع الجلوكوز أو على ؼذاء‬ ‫ٌحتوي على العسل‪ .%100‬أما المجموعة الثانٌة التً عولجت بشرابح‬ ‫البطاطا فقد شفً فقط ‪ %50‬منهم خبلل ‪ٌ 15‬ومًا‪.‫العسل والحروق‪:‬‬ ‫عام ‪1996‬م دراسة على استعمال العسل ‪Burns‬وفً موضوع الحروق نشرت مجلة‬ ‫فً عبلج الحروق‪ .‬وتبٌن للباحثٌن أن الفبران التً ؼذٌت على العسل كان لدٌها مستوى‬ ‫أعلى من مضادات األكسدة مثل )ألفا توكفرول وؼٌره(‪ .‬فقد ازدادت محتوٌات الببلزما من مضادات األكسدة‬ ‫الفٌنولٌة بنسبة أعلى بعد تناول العسل ـ عنها بعد تناول شراب الذرة‪ .(13‬‬ ‫فً ‪Experimental Biology‬وفً دراسة أخرى قدمت فً شهر نوفمبر فً مإتمر‬ ‫أورالندو فً ‪2001/4/4‬م‪ ،‬استخدم العسل كمصدر للسكرٌات أثناء التمارٌن الرٌاضٌة‬ ‫فً مسابقات ركوب الدراجات‪ ،‬فؤُعطً تسعة متسابقٌن إحدى ثبلث مواد مؽذٌة إضافٌة‬ ‫)إما العسل‪ ،‬أو محلول السكر‪ ،‬أو محلول خال من السعرات الحرارٌة( كل أسبوع‪ ،‬ولمدة‬ ‫ثبلثة أسابٌع‪ .‬وتبٌن بنتابج الدراسة أن ‪ %90‬من‬ ‫الحروق التً عولجت بالعسل أصبحت خالٌة من أي جراثٌم خبلل ‪ 7‬أٌام‪ ،‬وتم شفاء‬ ‫الحروق تمامًا فً ‪ٌ 15‬ومًا بنسبة ‪ .‬قسم المرضى إلى مجموعتٌن‪ ،‬كل منهما تشمل ‪ 50‬مرٌ ً‬ ‫ضا‪ .‬وقد أشارت الدراسة‬ ‫الموجودة فً العسل فعالة‪ ،‬وٌمكن أن تزٌد ‪Phenolic‬إلى أن مضادات األكسدة الفٌنولٌة‬ ‫‪Oxidative Stress.‬وٌدعو‬ ‫األمرٌكٌٌن إلى استخدام العسل بدالً من جزء من المحلٌات ‪Schramm‬الدكتور‬ ‫المستخدمة ٌومٌٌّا فً تحلٌة الطعام)‪.‬من مقاومة الجسم ضد اإلجهاد التؤكسدي‬ ‫وٌقدر الباحثون أن اإلنسان األمرٌكً ٌتناول سنوٌٌّا ما ٌزٌد على ‪70‬كؽم من الم َُحلِّ ٌَات‪،‬‬ ‫ٌمكن أن ٌإدي إلى ‪sweeteners‬ولهذا فإن استعمال العسل بدالً من بعض المحلٌات‬ ‫زٌادة قوة جهاز المقاومة المضاد لؤلكسدة فً جسم اإلنسان‪ .‬‬ ‫العسل ؼنً بمضادات األكسدة‪:‬‬ ‫قارن ‪J Agric Food Chem‬ففً دراسة نشرت فً شهر مارس ‪2003‬م فً مجلة‬ ‫الباحثون بٌن تؤثٌر تناول ‪1.5‬غ‪ /‬كؽم من وزن الجسم من شراب الذرة‪ ،‬أو من العسل‬ ‫على الفعالٌة المضادة لؤلكسدة‪ .‬عولجت‬ ‫المجموعة األولى بالعسل‪ ،‬فً حٌن عولجت المجموعة الثانٌة بوضع شرابح البطاطا‬ ‫المسلوقة على الحروق )كمادة طبٌعٌة ؼٌر مإذٌة(‪ .

(15‬‬ ‫العسل فً التهاب المعدة واألمعاء‪:‬‬ ‫عام ‪2001‬م ـ أثبت البـاحثون أن ‪ Pharmacol Res‬ففً دراسة نشـــرت بمجلة‬ ‫العسـل ٌمكـن أن ٌســاعد فً عبلج التهاب المعـــدة‪ ،‬فقــد أعطٌت مجمـوعة من الفبران‬ ‫الكحول إلح ــداث تخــرٌشــات وأذٌات فً المعدة‪ ،‬ثم أعطٌت مجمـــوعة أخرى العسل‬ ‫قبل إعطابها الكحول‪ ،‬فتبٌن أن العسل استطاع أن ٌمنع حدوث األذٌات المعدٌة الناجمة‬ ‫عن الكحول)‪.‬‬ ‫كم ا قام الباحثون بإجراء دراسة أخرى حول تؤثٌر العسل الطبٌعً على الجـرثوم الـــذي‬ ‫ثبت أنـــه ٌمكــن أن ٌســــبب قرحة المعدة أو التهاب المعدة والتً تدعى‬ ‫ـ فتبٌن أن إعطـــاء محلــــول من العسل بتركٌز ‪Helicobacter Pylori‬جرثومة‬ ‫‪ %20‬قد استطاع تثبٌط ذلك الجرثوم فً أطباق المختبر‪ .‬‬ ‫ومن أوابل األحادٌث التً استوقفتنً فً موضوع الطب النبوي حدٌث رواه البخاري‬ ‫صلَّى َّ‬ ‫ّللا َع َل ٌْ ِه َو َسلَّ َم ـ َف َقا َل‪:‬‬ ‫ومسلم فقد جاء َر ُج ٌل إلى ال َّن ِبًِّ ـ َ‬ ‫ْ‬ ‫ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬اسْ ِق ِه َع َسبلً(‪َ ،‬ف َس َقاهُ‪ُ ،‬ث َّم‬ ‫إِنَّ أَخًِ‬ ‫استطلَ َق َب ْط ُنهُ‪َ ،‬ف َقا َل َرسُو ُل َّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫استطبل ًقا‪َ ،‬ف َقا َل لَ ُه َث َ‬ ‫بلث َمرَّ اتٍ‪ُ ،‬ث َّم َجا َء الرَّ ِاب َع َة‬ ‫َجا َءهُ َف َقا َل‪ :‬إِ ِّنً َس َق ٌْ ُت ُه َع َسبلً َفلَ ْم ٌَ ِز ْدهُ إِال‬ ‫‪189‬‬ .‬وٌستحق األمر‬ ‫إجراء دراسات أكبر وفً مراكز متعددة لتؤكٌد نتابج هذه الدراسة)‪.‬‬ ‫فقد أوصً المرضى بتناول ‪20‬جرامًا من العسل الصافً قبل المعالجة الشعاعٌة بـ‪15 :‬‬ ‫دقٌقة ‪ ،‬ثم بعد إعطاء األشعة بـ‪ 15 :‬دقٌقة‪ ،‬ثم بعد ‪ 6‬ساعات من المعالجة باألشعة‪.‫قدرة التحمل على ركوب الدراجة بنسبة ‪ ..(14‬‬ ‫العسل‪ .(16‬وكانت دراسة سابقة نشرت فً المجلة اإلسكندنافٌة لؤلمراض الهضمٌة‬ ‫عام ‪1991‬م قد أظهرت نتابج مماثلة‪.‬فً عبلج التهاب األؼشٌة المخاطٌة الشعاعً‪:‬‬ ‫فً شهر أبرٌل ‪Support Care Cancer‬وفً دراسة حدٌثة نشرت فً مجلة‬ ‫‪2003‬م‪ ،‬وأجرٌت على أربعٌن مرٌ ً‬ ‫ضا مصابًا بسرطان فً الرأس والرقبة‪ ،‬وٌحتاجون‬ ‫إلى معالجة شعاعٌة ـ قُسّم المرضى إلى مجموعتٌن‪ ،‬أعطٌت األولى منهما المعالجة‬ ‫الشعاعٌة‪ ،‬وأما الثانٌة فؤعطٌت المعالجة الشعاعٌة بعد تطبٌق العسل موضعٌٌّا داخل الفم‪. Gastroent‬مجلة‬ ‫اإلنسان‪.‬‬ ‫وخلص الباحثون إلى القول بؤن إعطاء العسل موضعٌٌّا أثناء المعالجة الشعاعٌة‪ ،‬طرٌقة‬ ‫عبلجٌة فعالة وؼٌر مكلفة لمنع حدوث التهاب األؼشٌة المخاطٌة فً الفم‪ .%6‬وبالطبع فإن هذه الفروق البسٌطة لها أهمٌة‬ ‫كبرى فً السباقات الرٌاضٌة‪.‬‬ ‫العسل وصحة الفم‪:‬‬ ‫فً شهر دٌسمبر ‪2001‬م ـ ‪Gen Dent‬أكد البروفٌسور )مولن( فً مقال نشر فً مجلة‬ ‫أن العسل ٌمكن أن ٌلعب دورً ا فً عبلج أمراض اللثة‪ ،‬وتقرحات الفم‪ ،‬ومشكبلت أخرى‬ ‫فً الفم‪ ،‬وذلك بسبب خصابص العسل المضادة للجراثٌم)‪.‬‬ ‫وأظهرت الدراسة انخفا ً‬ ‫ضا شدٌ ًدا فً معدل حدوث التهاب األؼشٌة المخاطٌة عند الذٌن‬ ‫استعملوا العسل )‪ %75‬فً المجموعة األولى‪ ،‬مقابل ‪ %20‬فً المجموعة الثانٌة(‪.‬وٌحتاج األمر إلى إجراء دراسات على ‪Trop.‬وقد نشرت هذه الدراسة فً‬ ‫عام ‪1991‬م‪ .

‬‬ ‫هل للعسل دور فً عالج التهاب القولون؟‬ ‫‪ Dig‬سإال طرحه الباحثون من جامعة استنبول‪ ،‬ونشروا نتابج بحثهم فً مجلة‬ ‫عام ‪2002‬م‪ ،‬وقد أثبت الباحثون أن إعطاء محلول العسل عبر الشرج إلى ‪Surg‬‬ ‫القولون ٌعادل فً فابدته العبلج بالكورتٌزون عند فبران أُحدِث عندها التهاب فً القولون‪.‬وتبٌن للباحثٌن أن العسل‬ ‫قام بدور جٌد فً وقاٌة القولون من التخرشات التً ٌمكن أن ٌحدثها حمض الخل)‪.‬‬ ‫وكانت اآلفات الجلدٌة عندهم تطرح قشورً ا بٌضاء فوق سطح جلدي محمر‪ .‬‬ ‫ووجد الباحثون أن اإلسهال الناجم عن التهاب المعدة واألمعاء استمر ‪ 93‬ساعة عند الذٌن‬ ‫لم ٌعطوا العسل‪ ،‬فً حٌن شفً الذٌن أعطوا العسل فً وقت أقصر )‪ 58‬ساعة(‪.‬‬ ‫ب َب ْطنُ أَخ َ‬ ‫ّللا ُ َو َك َذ َ‬ ‫وسلم‪َ ) :‬‬ ‫اإلنجلٌزٌة الشهٌرة عام ‪1985‬م دراسة على ‪ 169‬طفبلً مصابًا ‪B M J‬فقد نشرت مجلة‬ ‫بالتهاب المعدة واألمعاء‪.(17‬‬ ‫‪Eur J obstet Gynecol Reprod‬كمــا أن دراســـة أخـــرى نشـــرت فً مجلة‬ ‫فً شهر سبتمبر ‪2002‬م ـ أشارت إلى أن إعطاء العسل داخل صفاق البطن ‪Biol‬‬ ‫للفبران ـ أحدث عندها جروح فً البطن وأدى إلى اإلقبلل من حدوث االلتصاقات داخل‬ ‫الصفاق البرٌتونً‪ ،‬ولكنها دراسة مبدبٌة أجرٌت على الفبران)‪.‬‬ ‫وأعطً ‪ 80‬طفبلً المحلول العادي مضا ًفا إلٌه ‪50‬مل من العسل بدالً من سكر العنب‬ ‫)الجلوكوز(‪.‬وقاٌة من التهاب القولون‪:‬‬ ‫هل ٌمكن للعسل أن ٌقً من حدوث التهاب القولون عند الفبران؟ هذا هو السإال الذي‬ ‫طرحه باحثون فً جامعة الملك سعود بالمملكة العربٌة السعودٌة‪ ،‬حٌث قاموا بإحداث‬ ‫التهاب القولون عند الفبران بتخرٌشه بحمض الخل بعد أن أعطٌت الفبران العسل‬ ‫والجلوكوز والفركتوز عن طرٌق الفم والشرج لمدة أربعة أٌام‪ ..‬فقد درس ثبلثٌن ‪Eur J Med Res‬ونشرت نتابج دراسته فً مجلة‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا مصابًا بالتهاب الجلد الدهنً المزمن الذي ٌصٌب فروة الرأس والوجه ومقدم‬ ‫الصدر‪ .‫ْ‬ ‫ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫َف َقال‪) :‬اسْ ِق ِه َع َسبلً( َف َقا َل‪ :‬لَ َق ْد َس َق ٌْ ُت ُه َفلَ ْم ٌَ ِز ْدهُ إِال‬ ‫استطبل ًقا‪َ ،‬ف َقا َل َرسُو ُل َّ ِ‬ ‫َق َّ‬ ‫صد َ‬ ‫ٌِك(‪َ ،‬ف َس َقاهُ َف َب َرأَ‪.‬وقد طلب من‬ ‫المرضى وضع محلول ممدد من العسل )‪ %90‬عسل ممدد فً ماء دافا( كل ٌومٌن على‬ ‫المناطق المصابة فً الرأس والوجه مع فرك لطٌؾ ٌستمر من ‪ 2‬ـ ‪ 3‬دقابق‪.‬وكان عشرون منهم من النساء‪ ،‬وعشرة من الرجال‪ ،‬وتراوحت أعمارهم بٌن ‪15‬‬ ‫و‪ 60‬عامًا‪.(19‬‬ ‫العسل وقشرة الرأس‪:‬‬ ‫بما أن للعسل تؤثٌرً ا قاتبلً للجراثٌم‪ ،‬ومضا ٌّدا للفطور‪ ،‬ومضا ٌّدا لؤلكسدة‪ ،‬وبما أنه ٌتمتع‬ ‫( بإجراء دراسة لمعرفة ‪ Waili‬ـ ‪Al‬بقٌمة ؼذابٌة عالٌة ـ فقد قام باحث ٌدعى الدكتور )‬ ‫تؤثٌر العسل فً معالجة التهاب الجلد الدهنً وقشرة الرأس‪.‬‬ ‫‪190‬‬ .‬‬ ‫عام ‪2001‬م‪ .(18‬‬ ‫العسل‪ .‬‬ ‫ولكن ٌعقّب الباحثون على أن هذا األمر ٌحتاج إلى المزٌد من األبحاث قبل ثبوته)‪.

‬وقد تابع الباحث هإالء‬ ‫المرضى ٌومٌٌّا من حٌث شكواهم من الحكة والتقشر وسقوط الشعر‪ . Investigation of in vitro antimicrobial‬‬ ‫‪activity of honey. Eur‬‬ ‫‪J Clin Microbiol Infect Dis 2001 Oct. Ostomy Wound‬‬ ‫‪Manage 2002 Nov.‫وٌترك العسل لمدة ثبلث ساعات قبل ؼسل العسل بالماء الدافا‪ .‬والحظ الباحث أنه لم ٌحدث نكس فً األعراض عند أي من الـ ‪15‬‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا الذٌن طبقوا العسل موضعٌٌّا على مكان االلتهاب الجلدي الدهنً مرة واحدة كل‬ ‫أسبوع‪ ،‬فً حٌن عادت اآلفات الجلدٌة للظهور خبلل شهرٌن إلى أربعة أشهر عند ‪12‬‬ ‫ضا من أصل ‪ 15‬مرٌ ً‬ ‫مرٌ ً‬ ‫ضا توقفوا عن العبلج بالعسل‪.‬واستمر العبلج لمدة‬ ‫‪ 4‬أسابٌع‪ ،‬وقد استجاب كل المرضى بشكل جٌد ج ٌّدا لهذا العبلج‪ .10(22 Suppl):S13 .‬‬ ‫‪Br J Nurs 2001 Dec.(20‬‬ ‫وصدق المولى تعالى حٌث ٌقول‪ُ :‬‬ ‫{ث َّم ُكلًِ مِن ُك ِّل َّ‬ ‫ت َفاسْ لُكًِ ُس ُب َل َربِّكِ ُذلُبلً ٌَ ْخ ُر ُج‬ ‫الث َم َرا ِ‬ ‫مِن ب ُ‬ ‫ُون} )‪(69‬‬ ‫ك آل ٌَ ًة لِّ َق ْو ٍم ٌَ َت َف َّكر َ‬ ‫اس إِنَّ فًِ َذلِ َ‬ ‫ُطو ِن َها َش َرابٌ م ُّْخ َت ِلؾٌ أَ ْل َوا ُن ُه فٌِ ِه شِ َفاء لِل َّن ِ‬ ‫سورة النحل‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪Cooper RA Molan PC Krishnamoorthy L Harding KG.‬‬ ‫‪Kingsley. Am J Clin Dermatol 2001.‬‬ ‫‪Manuka honey used to heal a recalcitrant surgical wound.20(10):758 .‬‬ ‫ثم تابع المرضى لمدة ستة أشهر أخرى على أن ٌطبقوا العسل على المنطقة المصابة مرة‬ ‫واحدة فً األسبوع‪ .‬‬ ‫‪Lusby PE Coombes A Wilkinson JM.‬‬ ‫‪Molan PC.94(2):363 .‬فقد اختفت الحكة‬ ‫والتقشر خبلل أسبوع واحد‪ .6 S18 S20‬‬ ‫‪5. The use of honey in the treatment of infected‬‬ ‫‪wounds: case studies.‬‬ ‫‪Ceyhan N Ugur A. Honey: a potent‬‬ ‫‪agent for wound healing? J Wound Ostomy Continence Nurs‬‬ ‫‪2002 Nov.‬كما أن اآلفات الجلدٌة قد شفٌت خبلل أسبوعٌن‪.3(2):116‬‬ ‫‪2.48(11):28 .theory and practice.Aug.2(1):13-9‬‬ ‫‪3. Riv Biol 2001 May .9‬‬ ‫‪7.‬‬ ‫‪Dixon B.71‬‬ ‫‪191‬‬ . Re .‬‬ ‫‪Molan PC Potential of honey in the treatment of wounds‬‬ ‫‪and burns.40‬‬ ‫‪6.300‬‬ ‫‪4.introducing honey in the management of‬‬ ‫‪wounds and ulcers . Lancet Infect Dis‬‬ ‫‪2003 Feb. Bacteria can‟t resist honey.‬‬ ‫واستنتج الباحث فً ختام دراسته أن العبلج بالعسل موضعٌٌّا ٌمكن أن ٌحسن أعراض‬ ‫التهاب الجلد الدهنً بشكل كبٌر‪ ،‬وٌمنع انتكاس األعراض إذا ما طبق مرة كل‬ ‫أسبوع)‪. 29(6):295 .

Pharmacol Res 2001 May.5 13. Gharzouli K Gharzouli A Amira S Khennouf S. Hamzaoglu I Saribeyoglu K Durak H Karahasanoglu T Bayrak I Altug T et al. A Preliminary study. J Appl Microbiol 2002. Ann Plast Surg 2003 Feb. Cooper RA Molan PC Harding KG. Prevention of ethanol . The potential of honey to promote oral wellness.43(5):509 17.medicated dressing: transformation of an ancient remedy into modern therapy. Topical application of honey in the management of radiation mucositis.23(6):366 . The sensitivity to honey of Gram .Dec.50(2):143 .135(12):1414 .9 15. Substituting honey for refined carbohydrates protects rats from hypertriglyceridemic and prooxidative effects of fructose. J Nutr 2002 Nov.82 14. Busserolles J Gueux E Rock E Mazur A Rayssiguier Y.Dec. Bilsel Y Bugra D Yamaner S Bulut T Cevikbas U Turkoglu U.63 10.70 9.maltose mixture.11(4):242 .7 12.induced gastric lesions in rats by natural honey and glucose .93(5):857 . Could honey have a place in colitis therapy? Effects of honey prednisolone and disulfiram on inflammation 192 . Cooper RA Halas E Molan PC. The efficacy of honey in inhibiting strains of Pseudomonas aeruginosa from infected burns.Protective covering of surgical wounds with honey impedes tumor implantation.51(6):1732 .49(6):584 . Ahmed AK Hoekstra MJ Hage JJ Karim RB Krizek TJ. Support Care Cancer 2003.132(11):3379 .positive cocci of clinical significance isolated from wounds. J Burn Care Rehabil 2002 Nov . Schramm DD Karim M Schrader HR Holt RR Cardetti M Keen CL.8 16. Gen Dent 2001 Nov .fructose .sucrose . Honey with high levels of antioxidants can provide protection to healthy human subjects. Molan PC.Arch Surg 2000 Dec.8 11. Biswal BM Zakaria A Ahmad NM. J Agric Food Chem 2003 Mar 12.8. Honey .

Therapeutic and prophylactic effects of crude honey on chronic seborrheic dermatitis and dandruff. The role of intra peritoneal honey administration in preventing post .19(4):306 .Jun. Protective effect of natural honey against acetic acid .11 18.104(2):152 . Dig Surg 2002.Medany AH Hagar HH Sabah DM.8 193 .nitric oxide and free radical formation. Eur J Med Res 2001 Jul 30.5 19.Waili NS. Eur J Obstet Gynecol Reprod Biol 2002 Sep 10.induced colitis in rats.6(7):306 . Mahgoub AA el .7 20. Aysan E Ayar E Aren A Cifter C.operative peritoneal adhesions. Al .23(2):82 .Trop Gastroenterol 2002 Apr .

‫ؾ ُخلِ َق ْت‬ ‫أَفال ٌَن ُظ ُرونَ إِلى اإلِ ِب ِل َك ٌْ َ‬ ‫مجلة اإلعجاز العلمً‬ ‫ال شك أن المتفحص للقرآن الكرٌم الحظ أن العدٌد من اآلٌات الكرٌمة تدعونا إلى التدبر‬ ‫فً الكون ومخلوقاته‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُوج‬ ‫وٌقول ـ عز وجل‪) :‬أ َفلَ ْم ٌَنظرُوآ إِلَى ال َّس َمآ ِء َف ْو َق ُه ْم َكٌ َ‬ ‫ْؾ َب َن ٌْ َنا َها َو َز ٌَّ َّنا َها َو َما لَ َها مِن فُر ٍ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ٌج * َتبْصِ َر ًة َو ِذ ْك َرى‬ ‫* َواألَرْ َ‬ ‫ض َمد َْد َنا َها َوأل َق ٌْ َنا فٌِ َها َر َواسِ َى َوأن َب ْت َنا فٌِ َها مِن ُك ِّل َز ْو ٍج َب ِه ٍ‬ ‫ِل ُك ِّل َع ْب ٍد ُّمنٌِبٍ( سورة )ق(‪.‬‬ ‫وفً القرآن الحكٌم وردت آٌات عدة تتحدث عن اإلبل وباقً األنعام‪ ،‬كما أن ّللا ـ سبحانه‬ ‫ّللا( وهذه إضـــافة تشرٌؾ وتعظٌم ـ كقوله‪:‬‬ ‫وتعالى ـ أضاؾ اسم الناقة إلى اسمه‪َ ) :‬نا َق ُة َّ ِ‬ ‫)بٌت ّللا( أو )عبدّللا(‪ ،‬واألمر ٌتعلق بالناقة فً عهد سٌدنا صالح ـ علٌه السبلم ـ والتً‬ ‫كانت سبب هبلك قوم ثمود بعد عقرهم إٌاها‪.‬‬ ‫‪194‬‬ .‬و)أَ َولَ ْم ٌَ ُ‬ ‫ض َو َما َخلَ َق َّ‬ ‫ّللاُ مِن َشىْ ٍء( سورة‬ ‫ت ال َّس َم َاوا ِ‬ ‫نظ ُرو ْا فِى َم َل ُكو ِ‬ ‫ت َواألَرْ ِ‬ ‫األعراؾ‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض َءا ٌَ ٌ‬ ‫ُون( سورة‬ ‫ٌِن َوفِى أنفُسِ ُك ْم أ َفبل ُتبْصِ ر َ‬ ‫ات لِّ ْلمُو ِقن َ‬ ‫ٌقول ـ سبحانه وتعالى‪َ :‬‬ ‫)وفِى األرْ ِ‬ ‫الذارٌات‪ .‬‬ ‫وقد تعلق اإلنسان العربً بالجمل تعل ًقا فرٌ ًدا ٌتجلى فً تواجد ما ٌناهز ستة آالؾ مفرد فً‬ ‫اللؽة العربٌة لتعٌٌن أصناؾ الجمال وإبراز كل ما ٌتعلق بمعٌشته وخصابصه الجسدٌة‪.‬‬ ‫فبل ٌكاد ٌذكر الجمل إال وتخطر بالبال صِ َف َتا المعاناة والصبر‪ ،‬فهو ذلك المخلوق القادر‬ ‫على العٌش والعطاء فً خضم الظروؾ القاسٌة للصحراء العربٌة‪.‬‬ ‫إن تواجد الجمل فً ببلدنا العربٌة قد ساهم فً إؼناء تراثنا وحضارتنا؛ فالجمل ٌعتبر‬ ‫رمز االستقبلل‪ ،‬والؽنى والقوة‪ .‬‬ ‫وال ِّشعر العربً ٌزخر بعدة قصابد‪ ،‬وكانت الناقة مصدر إلهام الشعراء لئلشادة والتؽزل‬ ‫بمعشوقاتهم‪.‬‬ ‫ٌقول ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ فً سورة الؽاشٌة‪) :‬أَ َفبل ٌَ ُ‬ ‫ْؾ ُخلِ َق ْ‬ ‫ت(‪ ،‬هٌا‬ ‫اإل ِب ِل َكٌ َ‬ ‫نظر َ‬ ‫ُون إِلَى ِ‬ ‫إذن نقوم برحلة فً أعماق هذا الحٌوان العجٌب لننظر إلى حسن تكوٌنه وما ٌخفٌه من‬ ‫أسرار‪.‬كما أن اإلنسان العربً استفاد من اإلبل فً مجاالت عدة‬ ‫وعلى مدى عصور طوٌلة‪.

‬لقد برهن الجمل عبر التارٌخ أن له أهمٌة كبرى باستعماله فً مجاالت‬ ‫عدٌدة‪ ،‬وأصبح فً السنوات األخٌرة محط اهتمام العدٌد من االقتصادٌٌن والعلماء‬ ‫الباحثٌن‪.‬‬ ‫دخل الجمل مٌدان الحروب حٌث استؽله العرب فً صراعهم ضد اآلشورٌٌن‪ ،‬واستعمله‬ ‫الفرس فً ؼزواتهم على القوافل‪ ،‬وشارك الجمل فً كتٌبة الجنرال‬ ‫بونبارت‪ BOUNAPARTE‬أثناء دخوله مصر‪ ،‬وكذلك فً جٌش ملكة برٌطانٌا أثناء‬ ‫ؼزوها للهند‪ .‫ال شك أن الجمل من أعظم آٌات ّللا فً خلقه‪ ،‬وٌحوي من اإلعجاز فً الخلق ما جعله‬ ‫مصدر اهتمام وعناٌة إالهٌتٌن وصل إلى دعوة ّللا لنا للنظر والتدبر فً هذا الحٌوان‬ ‫العجٌب فلننظر م ًعا فٌما ٌخفٌه هذا الكابن من أسرار‪.‬عٌش الجمل فً المناطق‬ ‫الصحراوٌة الحارة والشرق األوسط واألدنى‪ ،‬وقد تم استبناس الجمل منذ ‪ 2000‬إلى‬ ‫‪ 3000‬سنة قبل المٌبلد المسٌحً‪ ،‬فً شبه الجزٌرة العربٌة من مجموعة برٌة كانت‬ ‫تعٌش فً الهضاب القاحلة لحضرموت‪ ،‬وقد استؽل فً بادئ األمر فً عملٌة الدراس‪،‬‬ ‫ولكن سرعان ما ارتبط الجمل بتجارة التوابل المزدهرة آنذاك فً شبه الجزٌرة العربٌة‪،‬‬ ‫ومجال البحر األبٌض المتوسط‪ .‬‬ ‫فً نظرتنا هذه سوؾ نركز على النوع األول أي الجمل ذو السنام الواحد نظرً ا لوفرة‬ ‫المعلومات بخصوصه وكثرة الدراسات التً عنٌت به‪ٌ .‬أخذ الجمل فً االنتشار فً جل المناطق القاحلة وشبه‬ ‫القاحلة إلفرٌقٌا وآسٌا حتى وصل إلى القرن اإلفرٌقً‪ ،‬ثم الشرق األوسط إلى منطقة شمال‬ ‫إفرٌقٌا عبر سٌناء‪ ،‬وفً األلفٌة األولى من المٌبلد المسٌحً بلػ الجمل أسبانٌا من خبلل‬ ‫االنتشار اإلسبلمً فً المنطقة‪.‬‬ ‫ال شك أن الجمل قد أبان أنه األصلح فً الحِل والترحال فً المناطق الصحراوٌة الجافة‪،‬‬ ‫زٌادة على إمكانٌة االستفادة من لحومه وألبانه؛ فالجمل ال ٌحتاج إلى الكثٌر من الؽذاء‬ ‫مقارنة مع باقً حٌوانات المزرعة‪ ،‬حٌث ٌستطٌع قطع مسافة ‪ 50‬مٌبلً ٌومٌٌّا مع تحمل‬ ‫الجوع والعطش لمدة ‪ 5‬أٌام‪ ،‬أما حمل األحمال فهو ٌستطٌع نقل ما ٌفوق ‪ 500‬كٌلو ؼرام‬ ‫والسٌر بها مسافة ‪ 20‬مٌبلً فً الٌوم دون طعام أو شراب لمدة ثبلثة أٌام متتالٌة‪ .lama‬‬ ‫هما ‪ camelus dromedarius‬وهو الجمل ذو السنام الواحد و ‪camelus‬‬ ‫‪ bactrians‬وهو الجمل ذو السنامٌن‪ ،‬وٌسمى كذلك الفالج‪ ،‬وٌتـــواجــد هذا األخٌر فً‬ ‫المناطق الباردة آلسٌا الوسطى وصوالً إلى منشورٌا فً الصٌن‪.‬إن فك‬ ‫لؽز هذا الحٌوان العجٌب ٌمر حتمًا عبر دراسة الخصابص التشرٌحٌة والفٌزٌولوجٌة‪.‬‬ ‫ٌنتمً الجمل إلى عابلة الجملٌات أو اإلبلٌات )‪ (camelides‬والتً تضم فصٌلتٌن هما‬ ‫نوعٌن‬ ‫من‬ ‫فصٌلة ‪ camelus‬تتشكل‬ ‫فصٌلة ‪ camelus‬وفصٌلة ‪.‬‬ ‫الخصائص التشرٌحٌة‪:‬‬ ‫ٌعد الجمل من الحٌوانات المجترة على الرؼم من وجود اختبلفات كبٌرة بٌن الجمل وباقً‬ ‫المجترات‪ ،‬حٌث إن المعدة الثالثة )‪ (Omasum‬تضاءلت وأضحى من الصعب تمٌٌزها‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مجازا ـ األكٌاس المابٌة )فً‬ ‫ولعل أهم خاصٌة فً الجهاز الهضمً هً وجود ما ٌسمى ـ‬ ‫‪195‬‬ .

1‬تحمل الحرارة‪:‬‬ ‫ٌعتبر سنام الجمل مخز ًنا للطاقة‪ ،‬ووجوده على الظهر ٌضمن للجمل التؤقلم مع الحرارة‪.‬‬ ‫ٌنفرد الجهاز التنفسً لئلبل بوجود جٌب أنفً جانبً ٌعمل على تحصٌل نسبة هامة من‬ ‫الماء أثناء التنفس‪ ،‬كما ٌستطٌع أنؾ الجمل االنؽبلق كلٌٌّا مان ًعا بذلك جفاؾ القصبة‬ ‫الهوابٌة‪.‬وفً خضم الساعات‬ ‫‪196‬‬ .‬‬ ‫جلد الجمل خبل ًفا لباقً آكبلت العشب قلٌل المرونة‪ ،‬ولكنه ؼلٌظ ج ٌّدا لحسن الحظ‪ ،‬الشًء‬ ‫الذي ٌجعله ٌتحمل لسعات الحشرات وحرارة الرمال الملتهبة‪ .‬‬ ‫حٌث إن تكتل الدهون فً السنام ٌحد من توزعها وانتشارها تحت الجلد وٌتم بذلك التخلص‬ ‫من الحرارة فً الجلد‪.‬‬ ‫إن الشكل الخارجً للجمل وتصرفه ٌعمبلن على مقاومة الحر؛ فعندما تكون الرمال حارة‬ ‫ج ٌّدا ٌبقى الحٌوان واق ًفا على أرجله الطوٌلة عازالً جسمه عن الحرارة المنبعثة من‬ ‫األرض‪ ،‬وعند جلوسه فإن وسادة أسفل الصدر ووسابد ركب األرجل تعزل الجسم عن‬ ‫السطح سامحة بذلك لحركة هوابٌة تساعد على انتشار الحرارة‪ .‬‬ ‫أما الجمل فلزوجة دمه تبقى ثابتة ولو نقص الماء من جسمه مما ٌسمح لعملٌة النقل‬ ‫الحراري من أطراؾ الجسد إلى القلب‪.‬‬ ‫الخصائص الفٌزٌولوجٌة‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ٌعتبر الجمل من الحٌوانات ذات الدم الحار )حرارة جسمانٌة مستقرة(‪ ،‬ولكنه ٌستطٌع‬ ‫تؽٌٌر درجة حرارة جسمه متؤقلمًا بذلك مع الحرارة المحٌطة‪ :‬فعندما تنزل درجة الحرارة‬ ‫الخارجٌة لٌبلً فإن درجة حرارة جسم الجمل تهبط إلى ؼاٌة ‪ 34‬درجة مبوٌة‪ ،‬ولكن عند‬ ‫القٌظ فإن درجة حرارة جسمه تصل إلى ‪ 42‬درجة مبوٌة )دون إصابته بحمى(‪ ،‬إن مثل‬ ‫هذا التقلب الحراري ٌعد ممٌ ًتا ألؼلبٌة الثدٌٌات‪.‬شكل الوبر الؽلٌظ ولونه ٌحدان من تسرب الحرارة من جسمه‪ .‬‬ ‫تساعد شفتا الجمل العلٌا والسفلى على الخصوص على التقاط النباتات الشوكٌة بطرٌقة‬ ‫سهلة للؽاٌة‪ .‬‬ ‫أما قدم الجمل فبل ٌتوفر على حافر وٌتكون من نسٌج دهنً ٌوفر للجمل خفة ورشاقة فً‬ ‫السٌر بكفاءة متساوٌة على األرض الوعرة‪ ،‬والزلقة‪ ،‬وكذا الرمال الناعمة‪.‬ونظرً ا لطول عنق الجمل فإن البلعوم ٌحتوي على عدد هابل من الؽدد التً‬ ‫تعمل على ترطٌب الوجبة الؽذابٌة الجافة‪ ،‬وسهولة زحؾ األكل داخل باقً مكونات‬ ‫الجهاز الهضمً‪.‬أما الؽدد العرقٌة الجلدٌة‬ ‫فهً قلٌلة ج ٌّدا فً أنحاء الجسم‪ ،‬وهذه الندرة تساعد على توفٌر الماء بمنع التبذٌر عن‬ ‫طرٌق التعرق‪ .‫المعدة األولى )‪ (Rumen‬وهً عبارة عن انثناءات تضم المبلٌٌن من الخبلٌا الؽددٌة‬ ‫وتعلب دورً ا ربٌسٌٌّا فً تفعٌل عمل اللعاب وإنتاج قسط وافر من السوابل‪.‬اللون‬ ‫الفاتح للوبر ٌعمل على انعكاس أشعة الشمس الحارقة‪.‬‬ ‫ٌإدي نقصان كمٌة من الماء فً أجسام العدٌد من الحٌوانات إلى زٌادة لزوجة الدم مما‬ ‫ٌإدي إلى ارتفاع الحرارة الداخلٌة للجسم وأحٌا ًنا إلى الهبلك‪.

2‬كٌؾ ٌتحمل الجمل العطش؟‬ ‫تعد مقاومة الجمل للعطش أهم خاصٌة عنً بها علماء وظابؾ األعضاء‪ ،‬فاآللٌات‬ ‫الخاصة بالحفاظ على النظام المابً )‪ (ststut hydrique‬تعمل ابتداء من شرب الماء‬ ‫مرورً ا باستعماله إلى نهاٌة عملٌة اإلخراج‪.‬‬ ‫‪197‬‬ .(Metabolisme‬‬ ‫واالرتفاع فً درجة الحرارة الخارجٌة ٌنشط من هذه العلمٌات األٌضٌة وذلك إثر‬ ‫اضطراب اآللٌات الخاصة باستقرار الحرارة الداخلٌة‪ .3‬أما النسبة من الدم الكلً فهً ‪ 25‬ـ ‪ ،%30‬وتطول مدة حٌاة الكرٌات الحمراء‬ ‫أثناء فترة العطش حتى ال ٌكلؾ الجمل موتها وتجددها‪.‬‬ ‫تلعب الؽدة الدرقٌة دورً ا هامٌّا فً علمٌات األٌض أو التمثٌل الؽذابً )‪. 4‬عملٌة امتصاص الماء‪:‬‬ ‫تنطلق العملٌة من الؽدد اللعابٌة التً تنتج ‪ 20‬لترا‪ /‬ؼدة‪ ،‬وعند العطش الشدٌد فإن هذا‬ ‫اإلنتاج ال ٌتعدى لترً ا واح ًدا‪ /‬ؼدة دون أن تتعرض قدرة الجمل على األكل لخلل ما؛ حٌث‬ ‫إن رطوبة الفم تستمر بفعل استرداد األكل من المعدة أثناء عملٌة االجترار‪.‬حٌث ثبت أن الجمل ٌكتفً خبلل الفصول الباردة بالكمٌة‬ ‫المابٌة المتوفرة فً الوجبة وٌستؽنً عن الشرب لمدة شهر كامل‪ .‬‬ ‫تموت أؼلب الحٌوانات عندما ٌنخفض وزنها من ‪ 10‬ـ ‪ %16‬من وزنها فً وسط محٌط‬ ‫حار‪ ،‬بٌد أن الجمل ٌواصل العٌش دون تعرض حٌاته إلى خطر مع فقدان ثلث وزنه‬ ‫وٌسترده مباشرة بعد االرتواء‪ .‬‬ ‫وقد أكد العدٌد من األبحاث أن الجمل ٌستطٌع العٌش دون ماء لعدة أسابٌع متعددة‪،‬‬ ‫وعمومًا فإن كمٌة الماء التً ٌتناولها الجمل مرتبطة بنوعٌة األكل‪ ،‬والحرارة الخارجٌة‬ ‫المحٌطة وحالة االرتواء السابقة‪ .‬‬ ‫تإدي فً نهاٌة األمر إلى الحالة المعروفة بالضربة الحرارٌة والتً تقود إلى الوفاة أحٌا ًنا‪.‬وقد لوحظ أن جمبلً شرب كمٌة ‪ 200‬لتر فً مدة ال تزٌد‬ ‫عن ثبلث دقابق‪ ،‬وذلك بعد حرمان من الماء دام ‪ٌ 14‬ومًا ولم ٌصب بسوء‪ .‬‬ ‫‪ .‬كما أن‬ ‫الشرب السرٌع بعد مدة حرمان مابً تإدي إلى انفجار الكرٌات الحمراء فً الدم‪.‬صل عدد الكرٌات الحمراء ‪ 4‬ـ ‪ 10‬مبلٌٌن‬ ‫خلٌةم‪ .‬أما فً الفصل الحار‬ ‫ومع وجبة من الؽذاء الٌابس فإن الشرب ضروري مرة كل أسبوع‪.‫الحارة من النهار ٌتموقع الجمل تحت أشعة الشمس مباشرة حٌث ٌعمل على تعرٌض أقل‬ ‫مساحة ممكنة من جسمه ألشعة الشمس الحارقة‪.‬‬ ‫‪ .‬فٌنتج عن ذلك إنتاج طاقة إضافٌة‪.‬‬ ‫‪ .‬وعند التعرض لعطش شدٌد فالجمل ٌستطٌع شرب كمٌة‬ ‫هابلة من الماء فً زمن قٌاسً‪ .‬‬ ‫أما الجمل فاالرتفاع فً درجة حرارة جسمه ٌعمل على نقص استهبلك األكسجٌن فتتباطؤ‬ ‫عملٌات األٌض فً جسمه مما ٌحد من ارتفاع درجة حرارته‪. 3‬خصابص الدم عند اإلبل‪:‬‬ ‫تبلػ كمٌة الدم عند الجمل )‪ volumie) 93‬مللٌمتر‪ /‬كٌلو ؼرام من الوزن الحً‪ ،‬وهذا‬ ‫الرقم ٌفوق بكثٌر ما هو علٌه عند باقً الحٌوانات‪ ،‬وٌتمٌز شكل الكرٌات الحمراء عند‬ ‫الجمل بكونها بٌضاوٌة الشكل )‪ (ovoide‬وحجمها قابل للتؽٌر حسب حالة االرتواء‪،‬‬ ‫وتتمٌز بصبلبتها الهابلة التً تقاوم االنفجار‪ٌ .

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫فمثبلً عند جمل ٌزن ‪ 750‬كٌلو ؼرامًا‪ٌ ،‬بلػ الخزان الدهنً ‪ 150‬كٌلو ؼرامًا وتعرض ‪3‬‬ ‫كٌلو ؼرامات فقط من الدهون إلى االستهبلك )‪ ،(catabolisme‬وٌمد الجسم بـ ‪160‬‬ ‫مٌتاجول من الطاقة المتحركة‪ ،‬وهو ما ٌعادل حاجٌات ‪ 8‬أٌام من العٌش لجمل عطشان‪،‬‬ ‫أو ‪ 3‬أٌام لناقة فً فترة اإلدرار‪.%40‬فآلٌة إعادة الماء البولً ٌوفر كمٌة هابلة من الماء‪ ،‬فالجمل ال ٌفقد سوى ‪20‬‬ ‫ؼرامًا ماء‪ /‬كٌلو ؼرام من وزنه تحت درجة ‪ 42‬مبوٌة‪ ،‬بٌنما هذه الكمٌة تصل عند‬ ‫الخروؾ ‪ 40‬ؼرام ماء‪ /‬كٌلو ؼرام من وزنه‪.‬‬ ‫وتتركز معظم الدهون عند اإلبل فً السنام‪ ،‬وخبلل فترة الجوع والنقص فً الؽذاء فإن‬ ‫الجمل ٌستهلك هذه الدهون بسهولة‪ ،‬وٌمكن أن ٌنقص وزن السنام من )‪ 90‬ـ ‪ (0‬كٌلو‬ ‫ؼراما‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 2‬نقص البروتٌن‪:‬‬ ‫‪198‬‬ .(. 5‬الكلٌة عضو ربٌسً فً التوازن المابً‪:‬‬ ‫عند مستوى الكلٌة ٌتم إعادة امتصاص أكثر الماء )‪ ،(reabsorption‬وتشكل كمٌة‬ ‫البول عند الجمل ‪ %0.‬‬ ‫وأثبتت عدة دراسات أن الجمل ٌتوفر على أعلى طاقة تحوٌلٌة للعلؾ ذي القٌمة الؽذابٌة‬ ‫الفقٌرة مقارنة مع باقً الحٌوانات المستؤنسة األخرى‪ ،‬والسر فً ذلك هو بقاء األكل مدة‬ ‫طوٌلة فً َم ِع َداته‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 1‬نقص فً الطاقة‪:‬‬ ‫تعتبر الدهون االحتٌاطٌة هً الشكل المركز للطاقة عند الثدٌٌات‪ ،‬وفً الوسط الصحراوي‬ ‫تعمل الشحوم المختزنة تحت الجلد على حجز الحرارة ومنع تسربها خارج الجسم‪.1‬من وزن الجمل )‪ %2‬عند الخروؾ فً نفس الظروؾ(‪ ،‬وعند‬ ‫التعرض لعطش طوٌل ٌتخلص الجمل من بول شدٌد التركٌز وبحجم ‪ 4‬مرات أقل‪ ،‬كما أن‬ ‫عملٌة إرجاع الصودٌوم إلى الدم تعرؾ تراج ًعا مهمٌّا حٌث تصل الكمٌة المتخلص منها‬ ‫إلى ‪ ..‬‬ ‫وتنتج عملٌة االمتصاص ً‬ ‫روثا ٌاب ًسا ج ٌّدا‪ ،‬فنسبة المادة الجافة تصل إلى ‪) %50‬عند الؽنم‬ ‫‪ ،%15‬البقر ‪ (%13‬وعند العطش فهذه النسبة تصل إلى ‪ %55‬بٌنما هً مستقرة عند‬ ‫األبقار‪ ،‬إذن فالجمل ٌضٌع خمس مرات أقل من الماء فً الروث مقارنة مع األبقار‪.‬وٌإمّن الخزان الهابل من الطاقة للجمل الصمود والتحمل ولو مإق ًتا على نقص‬ ‫مصادر الطاقة‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ كٌؾ ٌتحمل الجمل سوء التؽذٌة؟‬ ‫الوسط الصحراوي لٌس فقط حارٌّ ا وجا ٌّفا‪ ،‬ولكن ٌتمٌز بضعؾ المصادر الؽذابٌة وضعؾ‬ ‫تنوعها الفصلً والسنوي‪ ،‬ولكن الجمل ٌملك تقنٌات للتؤقلم مع كل نقص قد ٌحصل فً‬ ‫المكونات األساسٌة للؽذاء )طاقة‪ ،‬بروتٌن‪ ،‬أمبلح‪.‫تعتبر المعدة أكبر خزان للماء عند الحٌوانات المجترة‪ ،‬والماء المتوفر فً معدة الجمل‬ ‫عالً التركٌز من الصودٌوم والبٌكربونات ومصدره هو الدم‪ ،‬أو بمعنى آخر ماء تم‬ ‫امتصاصه من أسفل الجهاز الهضمً )األمعاء(‪.

B.‬‬ ‫كما ٌحتـــوي حلٌب النوق على مجموعة كبٌرة من الفٌتامٌنات واألمبلح كفٌتامٌن أ‪ ،‬ب‪،‬‬ ‫س‪ٌ ،A.C ،‬شكل أعلى نسبة مقارنة مع باقً الفٌتامٌنات‪ ،‬وهذا له أهمٌة بالؽة لدى‬ ‫السكان فً المناطق الصحراوٌة‪ .‬‬ ‫‪ 7‬ـ خصابص حلٌب النوق‪:‬‬ ‫ٌتمٌز حلٌب النوق بلون ناصع وطعم ٌمٌل إلى الملوحة‪ ،‬وتفوق القٌمة الؽذابٌة لحلٌب‬ ‫النوق كبل من األبقار والماعز‪ ،‬وتتراوح كمٌة الطاقة فً الحلٌب ما بٌن ‪ 900‬ـ ‪1000‬‬ ‫كٌلو كالوري‪ /‬لتر واحد من الحلٌب )عند البقر تصل من ‪ 700‬ـ ‪ 750‬فقط(‪.‫أظهرت دراسة التصرؾ الؽذابً للجمل أن له قدرة على اختٌار النباتات األكثر ؼنى من‬ ‫حٌث اآلزوت‪ ،‬وٌتٌح له شكله الخارجً )عنق طوٌل( الوصول إلى األعشاب الٌابسة من‬ ‫نوع أكاسٌا )‪ (Acacia‬وفصٌلة البقولٌات الؽنٌة بالبروتٌن‪.‬‬ ‫تعتبر مادة النحاس أساسٌة للجمل حٌث إنها تدخل فً تركٌبة إنزٌم ٌلعب دورً ا هامٌّا فً‬ ‫حاالت االلتهاب )‪ ،(ceruplasmine‬وعند نقص مادة النحاس فإن نسبة هذا اإلنزٌم فً‬ ‫الجسم تبقى مستمرة‪ ،‬وذلك ناتج عن تفرٌػ االحتٌاطً من النحاس المخزن فً الكبد‪ .‬نفس‬ ‫األمر ٌنطبق على مادة السٌلنٌوم )‪ (selinium‬مما جعل الباحثٌن ٌتصورون أن الجمل‬ ‫ٌستبق األحداث فٌخزن المواد الضرورٌة ألنشطة اإلنزٌمات‪.‬حٌث إن الرعاة الذٌن ٌعٌشون على حلٌب النوق ٌتمتعون‬ ‫بالصحة والحٌوٌة‪ ،‬أكثر من ذلك فقد عرؾ لحلٌب الناقة عدة خصابص عبلجٌة‪.2%‬كما ٌحتوي الحلٌب على كمٌة عالٌة من‬ ‫األحماض الدهنٌة الذاببة )قصٌرة التسلسل(‪.‬‬ ‫ٌتحول العشب فً الجهاز الهضمً عند المجترات إلى األمونٌا والٌورٌا )‪(Amoniac‬‬ ‫واعتما ًدا على هذه المكونات تعمل المكروبات فً المعدة )‪ (Rumen‬على صنع‬ ‫البروتٌنات‪ .‬‬ ‫‪199‬‬ .22%‬والجلوبٌولٌن )‪ .‬‬ ‫كما أن حلٌب الناقة ٌضم مركبات ذات طبٌعة بروتٌنٌة مثل مضادات التخثر ومضادات‬ ‫التسمم ومضادات الجراثٌم؛ لذا فهو ال ٌتجبن بسرعة‪ ،‬وٌكمن االحتفاظ به طازجً ا لمدة‬ ‫طوٌلة‪.globuline) 1.‬‬ ‫‪ 6‬ـ ‪ 3‬نقص فً األمبلح المعدنٌة‪:‬‬ ‫ٌعرؾ الجمل بقدرة كبٌرة على استٌعاب كمٌة كبٌرة من الملح‪ ،‬وبحساسٌة لنقص فً هذه‬ ‫المادة فً الؽذاء‪ ،‬وهذا ٌفسر تفضٌله للنباتات من نوع الحلفاء )‪ (halophytes‬الؽنٌة‬ ‫بالماء والملح‪ ،‬وللجمل قدرة فابقة على استٌعاب الكالسٌوم والفوسفور دون أدنى تؤثر عند‬ ‫تعرضه للعطش‪ ،‬وتفسٌر ذلك جاء من دراسة اكتشفت أن تركٌز فٌتامٌن د )‪ (D‬عند‬ ‫الجمل ٌضاعؾ ‪ 10‬ـ ‪ 15‬مرة ما هو علٌه عند باقً المجترات )فٌتامٌن د ٌلعب دورً ا‬ ‫ربٌسٌٌّا فً تركٌز الكالسٌوم فً العظام(‪.‬وٌقوم الجمل بإرجاع الٌورٌا فً الكلٌة بكمٌة وافرة حٌث إنه ٌتخلص فقط من‬ ‫‪ %1‬فً حالة نقص بروتٌنً )هذه النسبة تصل إلى ‪ %25‬عند الخروؾ( مما ٌسمح له‬ ‫بمواصلة صنع البروتٌن‪.‬‬ ‫ٌتمٌز حلٌب النـــوق باحتـــوابه على نسـبة هابلة من البروتٌن مقارنة مع حلٌب البقر‬ ‫وٌتشكل الكازٌٌن )‪ (caseine‬البروتٌن الربٌسً )‪ (%70‬واأللبٌومٌن ) )‪albumin‬‬ ‫‪3.

‫فقد كان اهتمام العرب بحلٌب الناقة فً عبلج أمراض مستعصٌة‪ ،‬حٌث عولجت به‬
‫القرحة‪ ،‬واالضطرابات المعدٌة‪ ،‬فقر الدم‪ ،‬والربو‪...‬‬
‫وثبت علمٌٌّا جدوى استعمال الحلٌب فً عبلج أمراض كالسكري‪ ،‬حٌث تم اكتشاؾ‬
‫بروتٌن خاص ذي فعالٌة متشابهة مع عمل األنسولٌن )‪ (Insuline‬حٌث توجد ‪ 40‬وحدة‬
‫من هذا البروتٌن فً كل لتر من الحلٌب‪.‬‬
‫كما تبٌن أن مضادات الجراثٌم الموجودة فً الحلٌب تجعله ذا أهمٌة فً التخلص من‬
‫عصٌات السل‪ ،‬وجراثٌم الحمى المالطٌة )‪(brucelose‬‬
‫ماذا بعد النظر؟‬
‫إن كل ما توصلت إلٌه الدراسات العلمٌة بخصوص الجمل خبلل السنٌن األخٌرة قلٌل من‬
‫كثٌر؛ حٌث ما زال ٌخفً العدٌد من األسرار التً ربما ستنكشؾ مع األٌام‪ .‬ولقد ورد فً‬
‫القرآن الكرٌم ما ٌقرب من ‪ 360‬آٌة تثٌر فً اإلنسان دواعً التؤمل والتفكر والتعقل‪،‬‬
‫حتى إن علماء الكبلم صاؼوا قاعدتهم المشهورة‪) :‬إن أول الواجبات الدٌنٌة المفروضة‬
‫على المسلم النظر( أول آٌة نزلت على رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً سورة‬
‫ان مِنْ َعلَ ٍق( والقراءة هنا لٌست فقط قراءة‬
‫اإلن َس َ‬
‫العلق‪) :‬ا ْق َر ْأ ِباسْ ِم َر ِّب َ‬
‫ك الَّذِى َخلَ َق * َخلَ َق ِ‬
‫نطق بالكلمات والمفردات والجمل‪ ،‬وإنما أٌ ً‬
‫ضا قراءة تفكر وتبصر وفهم لهذا الكون‬
‫ومحتوٌاته‪ ،‬وذلك لؽرض اكتشاؾ ما ٌكتنفه من أسرار وآٌات‪.‬‬
‫فالخطاب القرآنً ٌعمل أوالً على تحرٌك فطرة اإلنسان الكتساب المعرفة‪ ،‬وثانًٌا على‬
‫استخدام ما لدٌه من قدرات )العقل( بؽٌة الوصول إلى الحقٌقة‪ :‬وهً أن وراء هذا الكون‬
‫العظٌم المتناسق خالق بدٌع مقتدر وهو ّللا ـ سبحانه وتعالى‪ .‬إذن الؽاٌة هً معرفة ّللا‬
‫بآثار صنعه‪ ،‬واستشعار عظمته وقوته بمشاهدة اإلخبلص فً عبادته‪ ،‬امتثاالً لقوله ـ عز‬
‫)و َما َخلَ ْق ُ‬
‫ون( سورة الذارٌات‪.‬‬
‫اإل َ‬
‫وجل‪َ :‬‬
‫نس إِال لِ ٌَعْ ُب ُد ِ‬
‫ت ْال ِجنَّ َو ِ‬
‫لذا فقد أشاد الوحً السماوي من القرآن والسنة بالعلم وأهله؛ ألن العارفٌن العاملٌن هم‬
‫أكبر درجة وأرفعها عند ّللا‪ ،‬وخشٌتهم هلل ال تعدلها أٌة خشٌة؛ باعتبار ما ٌهدٌهم إلٌه‬
‫ّللا مِنْ عِ َبا ِد ِه ْال ُعلَ َمآإُ ( )سورة فاطر(‪.‬‬
‫علمهم بقول ـ عز من قابل‪) :‬إِ َّن َما ٌَ ْخ َشى َّ َ‬
‫فالعلم سبٌل إلى اإلٌمان الكامل الصحٌح‪ ،‬والذي ٌقود صاحبه إلى التقوى‪ .‬فبل عجب أن‬
‫نجد أن ّللا قارن بٌن العبادة وذكر ّللا من جهة‪ ،‬والتفكٌر والتدبر من جهة أخرى‪ ،‬مثل‬
‫ض َو ْ‬
‫ار آل ٌَا ٍ‬
‫ت‬
‫قوله ـ سبحانه وتعالى‪) :‬إِنَّ فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬
‫ت َواألَرْ ِ‬
‫اختِبلؾِ الٌَّ ِْل َوال َّن َه ِ‬
‫ت‬
‫ُون فِى َخ ْل ِق ال َّس َم َاوا ِ‬
‫أل ُ ْولِى األَ ْل َبا ِ‬
‫وب ِه ْم َو ٌَ َت َف َّكر َ‬
‫ٌِن ٌَ ْذ ُك ُر َ‬
‫ب الَّذ َ‬
‫ون َّ َ‬
‫ّللا ِق ٌَامًا َوقُعُو ًدا َو َعلَى ُج ُن ِ‬
‫ض َر َّب َنا َما َخلَ ْق َ‬
‫اب النار)ّ سورة آل عمران‪.‬‬
‫ك َف ِق َنا َع َذ َ‬
‫ت َه َذا بَاطِ بلً ُسب َْحا َن َ‬
‫َواألَرْ ِ‬
‫‪1‬‬‫ )‪le dromadaire et son elevage - par D.Richard (1985‬‬‫‪edit EMVT collection (Etude et synthese) CIRAD Montpellier,‬‬
‫‪162PP‬‬
‫ ‪2‬‬‫‪The camel (par R.T Wilson (1985) Edit longman,‬‬
‫‪londres 223PP‬‬
‫‪200‬‬

3 The desert camel - comparative physiologilcal
adaptation par R.YAGIL (1985) Edt kalrger, BAKE 163 PP
4The role of the camel in Africa - A Literature review par
R Mukasa - Mugerwa (1979) edit ILCA - CIPEA Adis - Abeba
86PP
5The one humped camel in eastern Africa - par Schwartz
et Droli (1992) Edit Wertag - weikersheim 282PP
6 The racing camel - par Saltin et rose (1994) edit Acta
physiological Scandinavia Stockholm 95 PP
7Guide de lelevage du dromadaire par Dr Bernard FAYE
(1997) CARAD EMVT - Montpellier 126PP
8 Bovine and ovine middle east and north Africa
Magasine n 4,7,10,13,22,24.

201

‫من فوائد عدم شرب الماء فً الصٌام‬
‫د‪ .‬عبد الجواد الصاوي‬

‫ٌش ّكل الماء حوالً )‪ (%70-65‬من وزن الجسم للبالؽٌن‪ ،‬وٌنقسم إلى قسمٌن‬
‫ربٌسٌن‪ :‬قسم داخل الخبلٌا‪ ،‬وقسم خارجها بٌن الخبلٌا؛ فً األنسجة واألوعٌة‬
‫الدموٌة والعصارات الهضمٌة وؼٌر ذلك‪ ،‬وبٌن القسمٌن توازن دقٌق‪ .‬والتؽٌر‬
‫فً تركٌزات األمبلح وخصو ً‬
‫صا الصودٌوم الذي ٌتركز وجوده فً السابل‬
‫خارج الخبلٌا ـ ٌنبه أو ٌثبط عملٌتٌن حٌوٌتٌن داخل الجسم‪ ،‬وهما‪ :‬آلٌة إفراز‬
‫الهرمون المضاد إلدرار البول )‪ ،(ADH‬وآلٌة اإلحساس بالعطش‪ ،‬واللتان‬
‫تإثر كل منهما فً تهٌبة الجسم للحفاظ على الماء داخله وقت الشدة‪ ،‬وذلك بتؤثٌر الهرمون‬
‫المضاد إلدرار البول على زٌادة نفاذٌة األنابٌب الكلوٌة البعٌدة‪ ،‬واألنابٌب والقنوات الجامعة‪،‬‬
‫حٌث ٌسرع امتصاص الماء وٌقلل من إخراجه‪ ،‬كما ٌتحكمان م ًعا فً تركٌزات الصودٌوم‬
‫خارج الخبلٌا‪ ،‬وكلما زاد تركٌز الصودٌوم زاد حفظ الماء داخل الجسم‪.‬‬
‫إن تناول الماء أثناء االمتناع عن الطعام )فً الصٌام( ٌإدي إلى تخفٌؾ التناضح‬
‫)‪ (OSMOLARITY‬فً السابل خارج الخبلٌا‪ ،‬وهذا بدوره ٌإدي إلى تثبٌط إفراز‬
‫الهرمون المضاد إلدرار البول‪ ،‬فٌزداد الماء الخارج من الجسم فً البول‪ ،‬مع ما ٌصحبه‬
‫من الصودٌوم وبعض األمبلح األخرى‪ ،‬وفً هذا تهدٌد لحٌاة اإلنسان إن لم تعوض هذه‬
‫األمبلح‪ ،‬حٌث ٌُ َع ّد الصودٌوم عنصرً ا حٌوٌٌّا فً توطٌد الجهد الكهربابً عبر جدر الخبلٌا‬
‫العصبٌة وؼٌر العصبٌة‪ ،‬كما أن له دورً ا حٌوٌٌّا فً تنبٌه وانقباض العضبلت‪ ،‬وعند‬
‫نقصانه ٌصاب اإلنسان بضعؾ عام فً جسمه‪.‬‬
‫وقد وجدت عبلقة بٌن العطش وبٌن تحلل الجلٌكوجٌن‪ ،‬إذ ٌسبب العطش إفراز جرعات‬
‫تتناسب وقوة العطش من )هرمونً األنجوتنسٌن ‪ (Angiotensin II) 2‬والهرمون‬
‫القابض لؤلوعٌة الدموٌة )‪ ،(Vasopressin‬واللذان ٌسببان تحلل الجلٌكوجٌن فً إحدى‬
‫مراحل ت حلله بخبلٌا الكبد‪ ،‬فكلما زاد العطش زاد إفراز هذٌن الهرمونٌن بكمٌات كبٌرة‪،‬‬
‫مما ٌساعد فً إمداد الجسم بالطاقة خصو ً‬
‫صا فً نهاٌة الٌوم‪.‬‬
‫كما أن زٌادة الهرمون المضاد إلدرار البول )‪ (ADH‬المستمر طوال فترة الصٌام فً‬
‫شهر رمضان‪ ،‬قد ٌكون له دور هام فً تحصٌن القدرة على التعلم وتقوٌة الذاكرة‪ ،‬وقد‬
‫‪202‬‬

‫ثبت ذلك على حٌوانات التجارب‪ .‬لذلك فالقدرة العقلٌة قد تتحسن عند الصابمٌن بعكس ما‬
‫ٌعتقد عامة الناس‪.‬‬
‫وقد نشرت مجلة الجمعٌة الملكٌة للصحة عام ‪1997‬م دراسة مقطعٌة عن النشاط الٌومً‬
‫واألداء الدراسً والصحة أثناء صٌام رمضان‪ ،‬أجرٌت فً قسم التؽذٌة وعلوم الطعام فً‬
‫كلٌة العلوم الصحٌة بالكوٌت‪ ،‬الستكشاؾ تؤثٌر صٌام شهر رمضان على النشاطات‬
‫الٌومٌة‪ ،‬والصحة‪ ،‬واألداء الدراسً لعدد من الدارسٌن الجامعٌٌن بلػ )‪ (265‬فر ًدا )‪163‬‬
‫رجبلً‪ ،‬و‪ 102‬امرأة(‪ ،‬وتراوحت أعمارهم بٌن )‪ (72 -20‬سنة‪ ،‬ومعظمهم )‪(%97‬‬
‫ٌعٌشون فرادى بٌن عاببلتهم‪ .‬وأظهر التحلٌل أن معظم الناس فً الدراسة كانوا فً أدنى‬
‫حاالت التوتر وفً نشاط روحً جٌد‪ ،‬وكانوا ٌتناولون المشروبات المحتوٌة على قلٌل من‬
‫الكافٌٌن‪ ،‬وكانوا ٌدخنون قلٌبلً‪ ،‬وكان التؽٌر فً الوزن مختل ًفا فً األشخاص‪ ،‬حٌث لم‬
‫ٌتؽٌر وزن )‪ (%48‬منهم‪ ،‬وق ّل وزن )‪ (%35‬منهم‪ ،‬وازداد وزن )‪ (%13‬منهم‪ ،‬وكان‬
‫فقدان الوزن أكثر بٌن المرضى منهم‪ ،‬كما تحسنت نسبة كبٌرة من المرضى خبلل شهر‬
‫الصٌام‪ ،‬وخصو ً‬
‫صا الذٌن ٌعانون من إمساك واضطراب عصبً فً الجهاز الهضمً‪،‬‬
‫وقد سجل ألكثر من )‪ (%50‬من األشخاص نشاط قلٌل ورؼبة فً الدراسة ومقدرة على‬
‫التركٌز‪.‬‬
‫كما أن الحرمان من الماء أثناء الصٌام‪ٌ ،‬سبب زٌادة كبٌرة فً آلٌات تركٌز البول فً‬
‫الكلى‪ ،‬مع ارتفاع فً القوة األزموزٌة البولٌة قد ٌصل من )‪ 1,000‬إلى ‪ 12‬ألؾ( مل‬
‫أزمو‪/‬كجم ماء‪ ،‬وهكذا تنشط هذه اآللٌات الهامة لسبلمة وظابؾ الكلى‪.‬‬
‫كما أن عدم شرب الماء خبلل نهار الصٌام ٌقلل من حجمه داخل األوعٌة الدموٌة‪ ،‬وهذا‬
‫بدوره ٌإدي إلى تنشٌط اآللٌة المحلٌة بتنظٌم األوعٌة وزٌادة إنتاج البروستاجبلندٌن‬
‫)‪ ،(Prostaglandine‬والذي له تؤثٌرات عدٌدة وبجرعات قلٌلة‪ ،‬إذ إن له دورً ا فً حٌوٌة‬
‫ونشاط خبلٌا الدم الحمراء‪ ،‬وله دور فً التحكم فً تنظٌم قدرة هذه الخبلٌا لتعبُر من خبلل‬
‫جدران الشعٌرات الدموٌة‪ ،‬وبعض أنواعه له دور فً تقلٌل حموضة المعدة‪ ،‬ومن ثم تثبٌط‬
‫تكوّ ن القُ َرح المعدٌة كما ثبت فً حٌوانات التجارب‪ ،‬كما أن له دورً ا فً عبلج العقم؛‬
‫حٌث ٌسبب تحلل الجسم األصفر‪ ،‬ومن ثم فمن الممكن أن ٌإدي دورً ا فً تنظٌم دورة‬
‫الحمل عند المرأة‪ ،‬كما ٌإثر على عدة هرمونات داخل الجسم فٌنبّه إفراز هرمون الرٌنٌن‪،‬‬
‫وبعض الهرمونات األخرى‪ ،‬مثل الهرمون الحاث للقشرة الكظرٌة وؼٌره‬
‫) ‪ SH‬و‪ ،(ACTH‬كما ٌزٌد من قوى استجابة الؽدة النخامٌة )‪(PitutarY gland‬‬
‫للهرمونات المفرزة من منطقة تحت الوساد فً المخ )‪ ،(Hypothalamus‬كما ٌإثر على‬
‫هرمون الجلوكاجٌن‪ ،‬على إطبلق األحماض الدهنٌة الحرة‪ ،‬كما ٌوجد البروستجبلندٌن فً‬
‫المخ‪ ،‬ومن ثم له تؤثٌر فً إفراز الناقبلت لئلشارات العصبٌة‪ ،‬كما أن له دورً ا فً التحكم‬
‫فً إنتاج أحادي فوسفات األدٌنوزٌن الحلقً )‪ (CAMP‬والتً ٌزداد مستواها ألسباب‬
‫عدٌدة‪ ،‬وتإدي دورً ا هامٌّا فً تحلل الدهن المختزن‪ ،‬لذلك فالعطش أثناء الصٌام له فوابد‬
‫عدٌدة بطرٌق مباشر أو ؼٌر مباشر نتٌجة لزٌادة مادة البروستجبلندٌن‪ ،‬حٌث ٌمكن أن‬
‫‪203‬‬

‫ٌحسّن كفاءة خبلٌا الدم وٌحمً الجسم من قرحة المعدة‪ ،‬وٌشارك فً عبلج العقم‪ ،‬وٌسهّل‬
‫الوالدة وٌحسّن الذاكرة‪ ،‬وٌحسّن آلٌات عمل الكلى‪ ،‬وؼٌر ذلك‪.‬‬
‫كما أن ّللا ـ سبحانه وتعالى ـ جعل للجسم البشري مقدرة على صنع الماء من خبلل‬
‫العلمٌات والتحوالت الكٌمابٌة العدٌدة‪ ،‬التً تحدث فً جمٌع خبلٌا الجسم‪ ،‬إذ تتكوّ ن ـ أثناء‬
‫عملٌات استقبلب الؽذاء ‪ ،‬وتكوٌن الطاقة فً الكبد‪ ،‬والكلى‪ ،‬والمخ‪ ،‬والدم‪ ،‬وسابر الخبلٌا‬
‫تقرٌبًا ـ جزٌبات ماء‪ ،‬وقد ق ّدر العلماء كمٌة هذا الماء فً الٌوم من ثلث إلى نصؾ لتر‪،‬‬
‫وٌسمى الماء الذاتً أو الداخلً )‪.(Intrinsic water‬‬
‫وكما خلق ّللا لئلنسان ما ًء داخلٌٌّا‪ ،‬خلق له طعامًا داخلٌٌّا أٌ ً‬
‫ضا‪ ،‬فمن نفاٌات أكسدة‬
‫الجلوكوز ٌصنع الجلوكوز مرة أخرى‪ ،‬حٌث ٌتحول كل من حمض البلكتٌك والبٌروفٌت‪،‬‬
‫وهما نتاج أكسدة الجلوكوز إلى جلوكوز مرة أخرى‪ ،‬حٌث تتوجه هذه النفاٌات إلى الكبد‪،‬‬
‫فٌجعلها وقو ًدا لتصنٌع جلوكوز جدٌد فً الكبد‪ ،‬وٌتكون ٌومٌٌّا حوالً )‪ (36‬جرامًا من هذا‬
‫الجلوكوز الجدٌد من هذٌن الحمضٌن‪ ،‬ؼٌر الذي ٌتكون من الجلٌسرول واألحماض‬
‫األمٌنٌة‪.‬‬
‫وكذا ٌمكن أن ندرك سِ ّر نهً النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ الناس عن إكراه مرضاهم‬
‫على الطعام والشراب‪ ،‬حٌث كان معتقد الناس ‪ -‬ولؤلسؾ ما ٌزال ـ أن الجسم البشري‬
‫كاآللة الصماء‪ ،‬ال ت عمل إال باإلمداد الدابم بالؽذاء‪ ،‬وأن فً الؽذاء الخارجً فقط تكمن‬
‫مقاومة ضعؾ المرض‪ .‬وأخبر أن ّللا ٌطعمهم وٌسقٌهم فقال ‪) :‬ال تكرهوا مرضاكم على‬
‫الطعام والشراب فإن ّللا ـ عز وجل ـ ٌطعمهم وٌسقٌهم( )رواه ابن ماجة(‪.‬‬

‫‪204‬‬

‫بعد دراسة علمٌة موثقة‪..‬‬
‫الطب الحدٌث ٌكشؾ النقاب عن عالقة‬
‫الصالة فً الصؽر وآالم أسفل الظهر‬
‫د‪ .‬محمد ولٌد الشعرانً‬
‫استشاري جراحة المفاصل والعظام ‪ /‬الدوحة ‪ -‬قطر‬
‫الطبّ الحدٌث ٌق ِّدم نظرٌّة جدٌدة عن الظهر‪ ،‬فٌكشؾ النقاب عن معجزتٌن‬
‫إسبلمٌتٌن ظلّتا محجوبتٌن ألكثر من ألؾ وأربع مابة سنة‪.‬‬
‫نص النظر ٌّة‪:‬‬
‫ّ‬
‫"إذا بدأ اإلنسان فً تلٌٌن أسفل ظهره فً سن مبكرة‪ ،‬واستمر فً هذا‬
‫التمرٌن وحافظ علٌه أثناء الكبر فإنّ فرصته فً اإلصابة باآلالم الشدٌدة‬
‫واإلنزالقات الؽضروفٌة فً أسفل الظهر ستتقلص بشكل كبٌر"‬
‫ملخص الدراسة‪:‬‬
‫آالم أسـفل الظهـر من المشاكل الشابعـة فً البالؽٌن ؼالـبا ً ما تظهـر بسـبب فـقدان اللٌـونة‬
‫من الرباط الطولً الخلفً ‪ Longitudinal Ligament Posterior‬فً الظهر‬
‫وكذلك النسٌج اللٌفً الذي ٌشكل الطبقات الخارجٌة من القرص الؽضروفً ‪Annulus‬‬
‫‪ Fibrosus‬عندما تفقد هذه األنسجة القدرة على التمؽط فإ ّنها تتمزق عند حصول حركة‬
‫خاطبة تساعد على تهتكها‪ .‬والحركة التً تضع ضؽطا على هذه األنسجة هً ثنً الظهر‬
‫لؤلمام والّركب مفرودة‪ .‬هذا التمزق نادر جداً فً األطفال ألن أنسجتهم مرنة وتتمؽط عند‬
‫االنحناء‪.‬‬
‫الفرض ٌّة‪:‬‬
‫إذا حافظنا على مٌزة مرونة الرباط والؽضارٌؾ الموجودة فً األطفال‪ ،‬فهل سٌقلل هذا‬
‫من نسبة اإلصابة بآالم أسفل الظهر واالنزالقات الؽضروفٌة فً الكبار؟‬
‫البحث المٌدانً‪:‬‬

‫‪205‬‬

‫أُجري بحثا ً مٌدانٌا ً على ‪ 188‬من البالؽٌن وقد تم سإالهم إذا كانوا ٌشتكون من آالم أسفل‬
‫الظهر أوعرق النسؤ وعن ش ّدة األلم إن وجد‪ ،‬ثم سُبلوا عن صبلتهم متى انتظموا فٌها ولم‬
‫ٌقطعوها ؟‬
‫لقد اثبتت النتابج بشكل قاطع وملحوظ صحّة هذه الفرضٌة واكتسب الطب هذه النظرٌة‪،‬‬
‫حٌث أن ‪ % 2,6‬فقط ممن ٌصلون قبل سن العاشرة قد عانوا من آالم قوٌة أسفل الظهر‪،‬‬
‫بٌنما ‪ % 70‬ممن ال ٌصلون إطبلقا ً ٌعانون من آالم قوٌة والتفاصٌل ومن ضمنها التفسٌر‬
‫العلمً الدقٌق فً الشرح‪.‬‬
‫قُبلت هذه الدراسة ونوقشت فً المإتمر القطري العالمً الثانً لؤلطفال فً الدوحة فً‬
‫إبرٌل سنة ‪2000‬م‪ ،‬وفً المإتمر الدولً السادس لجراحة الظهر‪ ،‬والذي عقد فً أنقرة‬
‫من الرابع الى السابع من سبتمبر عام ‪2002‬م‪ ،‬وذلك بإشراؾ نخبة من أطباء الظهر‬
‫العالمٌٌن‪ ،‬كما نشرت فً مجلّة الظهر األوروبٌّة)‪.(1‬‬
‫من دون العبادات ٌؤمر اإلسبلم أطفال المسلمٌن بالصبلة فً سنّ مب ِّكرة هً السابعة وعلى‬
‫أقصى تقدٌر العاشرة‪ .‬طرٌقة الصبلة وفً الركوع بالذات ٌتعرض الرباط والؽضارٌؾ‬
‫لعملٌة تلٌٌن على األقل سبعة عشر مرة ٌومٌا ً وذلك أثناء تؤدٌة الصلوات الخمس‪ .‬ولهذا‬
‫فإن أطفال المسلمٌن ال شعورٌا ً ٌحافظون على لٌونة ومطاطٌّة هذه األنسجة منذ عمر‬
‫مبكرة وهذا ٌمنع تٌبسها فً الكبر وبالتالً ٌمنع تمزقها‪.‬‬
‫األربطة الطولٌة خلؾ الفقرات واألنسجة اللٌفٌة فً الؽضارٌؾ تحافظ على بقاء‬
‫الؽضروؾ فً مكانه اآلمن بٌن الفقرات وتمنع انزالقه‪ .‬أما إذا تم ّزقت هذه األنسجة نتٌجة‬
‫لحركة خاطبة فإنّ جز ًء من الؽضروؾ )وهً النواة الداخلٌة( تنزلق إلى الخلؾ حٌث‬
‫ٌوجد النخاع الشوكً والتفرعات العصبٌة‪ ،‬وكل هذا ٌكون مصحوبا ً باآلم مبرحة‪ .‬وإذا‬
‫تطورت المشكلة فإنها تصل إلى ضعؾ تدرٌجً فً األعصاب‪ .‬هذا التؤثٌر على‬
‫األعصاب هو ما ٌعرؾ بعِرق النسؤ‪ ،‬وهو ٌتفاوت بٌن التنمٌل واأللم والشلل‪ .‬ومساوئ‬
‫الحركة الخاطبه فهً معروفة ولهذا نجد أن وقاٌة الظهر تتركز على تج ُّنب هذه الحركة‪.‬‬

‫من الناحٌة األخرى نحن نعرؾ أن األربطة المرنة تستطٌع أن تستوعب مقداراً أكبر من‬
‫الحرك ة‪ ،‬فنجد العب الجمباز ٌستطٌع أن ٌفتح رجلٌه بسهولة ألنه قام بتمؽٌط أربطة‬
‫الوركٌن من عمر مبكر‪ ،‬والعب الجمباز الذي ٌبدأ بالتمرٌن فً سن مبكرة ٌكون أكثر‬
‫تفوقا ً من أقرانه الذٌن ٌمارسون هذه اللعبة فً سن متؤخرة‪ .‬أمّا إذا فتحنا بالقوة رجلً‬
‫إنسان بالػ لم ٌسبق تدرٌبه‪ ،‬فإننا على الؽالب سنسبب له تمزقات فً أربطته وربما‬
‫عضبلته‪.‬‬

‫‪206‬‬

(2‬‬ ‫مشاهٌر األطباء فً حٌرة كبٌرة بسبب االنتشار الواضح لهذه الظاهرة‪ ،‬فؤكثرهم ٌعترفون‬ ‫بؤ ّنهم ال ٌعرفون سبب انتشار ظاهرة آالم اسفل الظهر‪ .‬‬ ‫ففً دراسة رسمٌة لدابرة الصحة والتؽذٌة الوطنٌة فً الوالٌات المتحدة األمرٌكٌة‪ ،‬ظهر‬ ‫أنّ ‪ 60‬ــ ‪ %80‬من األمرٌكٌن ٌصابون بآالم أسفل الظهر فً فترة من حٌاتهم‪ ،‬وفً أي‬ ‫وقت ٌوجد ‪ %30‬من االمرٌكٌن ممن ٌقولون لدٌنا اآلن ألم فً أسفل الظهر‪ ،‬وهذا ٌعنً‬ ‫أن هناك ثبلثة من كل عشرة أشخاص لدٌهم حالٌا ً ألم فً أسفل الظهر)‪.(3‬‬ ‫كثٌ ٌر من البحوث العلمٌة العالمٌة أثبتت أن الرباط الطولً الخلفً واأللٌاؾ الموجودة‬ ‫خلؾ الؽضروؾ هً المكان الربٌسً آلالم أسفل الظهر‪ ،‬وهذه ثبلث دراسات متنوعة‬ ‫إلثبات هذا‪:‬‬ ‫‪207‬‬ .‫ً‬ ‫مقارنة بالبالؽٌن‪ ،‬وسبب هذه اللٌاقة هو أن أنسجتهم مرنة‪ .‬وإذا‬ ‫ٌتمتع األطفال بلٌاق ٍة كبٌر ٍة‬ ‫ما حافظنا على هذه الخاصٌّة من الطفولة فإ ّنه من المنطقً أن تظ ّل هذه األنسجة مرنة‬ ‫فتقاوم الحركات الشدٌدة‪ .‬‬ ‫سبحان ّللا جاءت هذه المعلومات الدقٌقة والبالؽة األهمٌة والمعقدة الفابدة على لسان راعً‬ ‫الؽنم منذ أكثر من أربعة عشر قرناً‪.‬بعضهم ٌخمّن وٌحوم حول هذه‬ ‫األسب اب‪ ،‬فعلى سبٌل المثال نجد هذه العبارة '' من األسباب المحتملة آلالم أسفل الظهر‬ ‫هً قلّة اللٌاقة وضعؾ عضبلت الظهر والبطن‪ ،‬والجلسة السٌبة وقلّة مدى حركة الظهر''‬ ‫)‪.‬‬ ‫عندما تر ّتبت لدي هذه المعلومات عن مشاكل الظهر وخبرتً الطوٌلة فً الرٌاضة‬ ‫والجهاز الحركً‪ ،‬أجد نفسً مذهوالً فقد تبلورت أمامً معجزة كبٌرة من معجزات ّللا‬ ‫ّللا مِن عِ َبا ِد ِه‬ ‫سبحانه ج ّل فً عبله وتضًء فً كٌانً هذه اآلٌة الكرٌمة‪} :‬إِ َّن َما ٌَ ْخ َشى َّ َ‬ ‫ال ُعلَ َمآإُ ْا{ سورة فاطر‪ :‬آٌــة ‪28‬‬ ‫ُ‬ ‫وجدت ك ّل هذا متناسقا ً تماما ً مع ثقافتً الدٌنٌة‪ ،‬والموضوع أننً عندما ف ّكرت‬ ‫لقد‬ ‫بالعبادات فً اإلسبلم أجد أن الصبلة هً الفرض الوحٌد المطلوب تطبٌقه بحزم على‬ ‫أطفال المسلمٌن الصؽار‪ ،‬ففً الحدٌث الشرٌؾ‪» :‬مروا أوالدكم بالصبلة لسبع‪،‬‬ ‫واضربوهم علٌها لعشر« رواه الترمذي‪ :‬حسن صحٌح‪.‬‬ ‫إذا بدأ األوالد بالركوع مرات عدٌدة كل ٌوم ابتدا ًء من السن السابعة وعلى األكثر السن‬ ‫العاشرة‪ ،‬فإن األربطة الطولٌة خلؾ الفقرات وألٌاؾ الؽضروؾ الخلفٌة تحافظ على‬ ‫لٌونتها فٌصعب تمزقها فً الكبر وٌبقى الؽضروؾ أمنا ً بٌن الفقرات‪ ،‬وهكذا تتقلص‬ ‫مشكلة صعبة تعانً منها فبة كبٌرة من الناس‪.‬أما إذا أهملت أوبمعنى أص ّح إذا حرمت من التمرٌن المستمر‬ ‫فإنها ستتٌبس عند الكبر‪ ،‬فإذا تعرضت لش ٍّد قويّ بسبب حركات شدٌدة فإنها قد تتمزق‬ ‫وهذا ٌسبب آالم مبرحة‪.‬‬ ‫لماذا تكثر إصابة من هم فً العشرٌنات أوالثبلثٌنات أو األربعٌنات بهذه اآلالم وهم ال‬ ‫ٌزالون ٌافعٌن ؟‬ ‫تعتبر اآلم اسفل الظهر من أكثر المشاكل الطبٌة شٌوعاً‪ ،‬فحوالً ‪ %70‬من الناس سبق‬ ‫وأن عانوا من آالم مبرحة فً أسفل ظهورهم فً فتر ٍة ما من حٌاتهم‪.

(6‬‬ ‫وٌعتبر هذا تفسٌر منطقً لئلصابة بآالم أسفل الظهر ح ّتى قبل أن ٌحصل انزالق‬ ‫ؼضروفً‪.‬نبلحظ أن نسبة االنزالق تتساوى مع نسبة‬ ‫الحركة وهذا أحد األدلّه على عبلقة االنزالقات الؽضروفٌة باإلنحناء لؤلمام‪ ،‬حٌث أن‬ ‫نسبة االنزالق تصل إلى ‪ %90‬فً األماكن التً تتحمل ‪ %90‬من الحركة‪.(7‬‬ ‫الحقائق العلمٌة لالنزالقات الؽضروفٌة فً األطفال‪:‬‬ ‫ُتجم ُع الدراسات الطبٌة أنّ اإلنزالق الؽضروفً فً ظهر األطفال ٌمثل واحد إلى ثبلثة‬ ‫بالمابة من االنزالقات الؽضروفٌة‪ .‬من هذا اإلنحناء ٌحصل تحت الفقرتٌن القطنٌتٌن الخامسة‬ ‫والرابعة بٌنما ‪ %10‬من اإلنحاء ٌحصل عند الفقرات القطنٌة الثالثة والثانٌة واألولى‪.‬‬ ‫إنحناء الظهر إلى األمام ٌحصل فقط بٌن الفقرات القطنٌة الخمسة وهً تقع أسفل الظهر‬ ‫تحت الفقرات الصدرٌّة‪ %90 .‫‪ ‬أثناء إجراء جراحات الظهر تحت تخدٌر موضعً‪ ،‬فإن تنبٌه هذه األنسجة ٌإدي إلى‬ ‫الشعور بنفس األلم الذي ٌعرفه المرٌض )‪.(4‬‬ ‫‪ ‬الدراسات التشرٌحٌة لهذه األنسجة أثبتت أنه توجد فٌها نهاٌات عصبٌة لؤللم‬ ‫)‪.(5‬‬ ‫‪ ‬استخدام التحالٌل المناعٌة لكٌمٌاء األنسجة‪ ،‬أثبت أن لهذه النهاٌات العصبٌة عبلقة‬ ‫مباشره بآالم أسفل الظهر)‪.‬‬ ‫وفً المقابل نجد أن ‪ %90‬من اإلنزالقات الؽضروفٌة فً أسفل الظهر تحصل تحت‬ ‫الفقرتٌن الخامسة والرابعة‪ ،‬بٌنما ‪ %10‬من االنزالقات الؽضروفٌة أسفل الظهر تحصل‬ ‫عند الفقرات القطنٌة الثالثة والثانٌة واالولى‪ .‬وفً دراسة على ‪ 58‬طفل مصابٌن بإنزالق‬ ‫ؼضروفً أسفل الظهر وُ جد أن ‪ 55‬منهم عمرهم أكثر من ‪ 12‬سنة‪ ،‬اثنان عمرهم ‪10‬‬ ‫سنوات وواحد عمره ‪ 8‬سنوات‪.‬‬ ‫دلٌل آخر على عبل قة االنحناء لؤلمام باالنزالق الؽضروفً هو الندرة الكبٌرة لبلنزالقات‬ ‫الؽضروفٌة بٌن الفقرات الصدرٌة‪ ،‬فالفقرات الصدرٌة مثبّته بالقفص الصدري‬ ‫)األضبلع( واإلنحناء لؤلمام فً هذا المستوى مستحٌل‪ ،‬كما أنّ الفقرات الصدرٌّة ؼٌر‬ ‫مصمّمة على اإلنحناء لؤلمام )‪.(8‬‬ ‫وبإجراء حساب بسٌط لمعرفة نسبة عدد األطفال الذٌن ٌبلػ عمرهم عشر سنوات أوأقل‬ ‫من المجموع الكلً لعدد حاالت اإلنزالق الؽضروفً من كبار وصؽار نحصل على هذه‬ ‫النتٌجة المذهلة‪:‬‬ ‫فقط = ‪3/58 × 1-3/100 = 3-9/5800‬‬ ‫واحد إلى ثبلثة أطفال من كل ألفً شخص‬ ‫‪208‬‬ .‬‬ ‫بمعنى آخر فإنه من أصل ‪ 58‬طفل مصابٌن بإنزالق ؼضروفً ٌوجد ثبلثة فقط عمرهم‬ ‫عشر سنوات أوأقل)‪.

‬وإذا‬ ‫استطعنا نقل هذه المٌزة إلى ظهر الكبار‪ ،‬فهل‬ ‫سٌقلل هذا من عدد حاالت االنزالقات الؽضروفٌة فً الكبار؟‬ ‫ٌتمٌز االطفال بلٌونة واضحة فً أنسجتهم‪ ،‬وعندما ٌقومون بما نسمٌه بالحركة الخاطبة‬ ‫على الظهر فإنهم ال ٌمزقون الؽضارٌؾ أ واألربطة الطولٌة فً الظهر‪ ،‬وفً عبارة‬ ‫أخرى فإ ّنهم ال ٌفتحون البوّ ابة التً ٌمر عبرها الؽضروؾ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتمزق‪ ،‬ومن هنا تؤتً فرضٌة النظرٌة‪» :‬لو‬ ‫فاألنسجة المعنٌّة مطاطٌّة فتتم ّؽط وال‬ ‫استمرٌنا فً ثنً الظهر إلى األمام عدة مرات ٌومٌا ً ابتدا ًء من الطفولة المبكرة وبدون‬ ‫توقؾ فً الكبر‪ ،‬فهل سٌحافظ هذا على مطاطٌّة هذه األنسجة‪ ،‬وهل سٌخولّها عملٌا ً‬ ‫لمقاومة التمزق فً الكبر‪ ،‬وبصٌؽ ٍة أخرى هل الخاصٌّة المطاطٌّة المفٌدة لؤلنسجة‬ ‫ستستمر فً الكبار وتحمً ظهورهم من االنزالقات الؽضروفٌة« إلثبات هذه االفرضٌة‬ ‫نحن بحاجة الٌجاد كباراً استمروا بثنً ظهورهم لؤلمام ٌومٌا ً والركب مفرودة وذلك ابتدا ًء‬ ‫من الطفولة المبكرة‪.‬ع ّرؾ األلم بؤنه بسٌطا ً إذا لم ٌكن ٌضاٌقهم وشدٌ ًدا إذا كان ٌسبب لهم‬ ‫إزعاجاً‪ ،‬كما سبلوا أٌضا ً عن آالم عرق النسؤ‪ ،‬وقد كان متوسط أعمارهم فً الثبلثٌنات‪.‬‬ ‫قسّم هإالء البالؽٌن إلى ثبلثة فبات‪:‬‬ ‫‪ 78‬من المسلمٌن الذٌن التزموا بالصبلة قبل سن العاشرة واستمروا فٌها‬ ‫‪ 50‬من المسلمٌن الذٌن بدإا الصبلة بعد سن الثالثة عشر‬ ‫‪ 60‬من ؼٌر المسلمٌن‬ ‫النتٌجة‪:‬‬ ‫الذٌن‬ ‫بالصبلة‬ ‫العاشرة‬ ‫فٌها‬ ‫ال ٌوجد‬ ‫ألم‬ ‫التزموا ‪%82‬‬ ‫قبل سن‬ ‫واستمروا‬ ‫الذٌن بدإا الصبلة ‪%36‬‬ ‫بعد سن الثالثة عشر‬ ‫‪%20‬‬ ‫الذٌن ال ٌصلون‬ ‫ألم‬ ‫بسٌط‬ ‫‪%15.4‬‬ ‫ألم‬ ‫شدٌد‬ ‫‪%2.‬‬ ‫‪209‬‬ .‬ث ّم سبلوا إذا كانوا ٌشتكون من آالم‬ ‫اسفل الظهر‪ُ .‬‬ ‫البحث المٌدانً‪:‬‬ ‫اجري بحثا ً على مابة وثمانٌة وثمانٌن من البالؽٌن‪ .‫مصابٌن بإنزالق ؼضروفً أسفل الظهر‬ ‫إذاً هناك خاصٌّة فً ظهر األطفال الصؽار تحمٌهم من االنزالقات الؽضروفٌة‪ .6‬‬ ‫عرق‬ ‫النسا‬ ‫ال ٌوجد‬ ‫‪%16‬‬ ‫‪%26‬‬ ‫‪%22‬‬ ‫‪%10‬‬ ‫‪%45‬‬ ‫‪%25‬‬ ‫هذا الفرق الكبٌر فً مشاكل الظهر فٌمن ٌصلّون ومن ال ٌصلّون‪ ،‬قد أثبت بدون أدنى‬ ‫شك أهمٌة الصبلة للمحافظة على سبلمة الظهر‪.

Volume 11‬‬ ‫‪Number 4.‪European Spine Journal: August 2002.‬أمّا من بدأ الصبلة متؤخراً فوضعه ؼٌر مطمبن اطبلقا ً وهو‬ ‫ؼٌر آمن‪.‬‬ ‫‪187. Sonntag VKH‬‬ ‫‪(eds) Essentials Of The Spine.‬‬ ‫ً‬ ‫نتٌجة لهذا االكتشاؾ العلمً تبلورت معجزتان اسبلمٌتان جدٌدتان ظلتا مخفٌتٌن ألكثر من‬ ‫ألؾ وأربع مابة سنة وهما تصمٌم اإلسبلم على اإلنتظام فً الصبلة قبل سنّ العاشرة‪،‬‬ ‫وكذلك الركوع فً الصبلة فهو معجزة اسبلمٌة أخرى‪.‬‬ . RAVEN PRESS‬‬ ‫‪1994. CHAP 1. 400.‬‬ ‫.‫لقد كانت النتابج واضحة مثل البدر فً لٌلة سماإها صافٌة‪ ،‬وقد جاءت هذه التعلٌمات‬ ‫الدقٌقة والمعقدة الفابدة والبالؽة األهمٌّة على لسان راعً الؽنم فً القرن السادس‬ ‫المٌبلدي‪ ،‬فلمع فً وجدانً نور هذه المعجزة العظٌمة فخطرت لً اآلٌات الكرٌمة‪:‬‬ ‫ُوحى * َعلَّ َم ُه َشدٌِ ُد اٌّ ْلقُ َوى ( سورة النـّجم‪:‬‬ ‫)و َما ٌَنطِ ُق َع ِن اٌّ ْل َه َوى * إِنْ ه َُو إِالَّ َوحْ ىٌ ٌ َ‬ ‫َ‬ ‫اآلٌات ‪ 2‬الى ‪4‬‬ ‫لقد فاجؤتنً النتابج فهذه أوّ ل دراسة تظهر األهمٌّة العلمٌّة للصبلة المبكرة ولم أتوقع هذا‬ ‫الفرق الكبٌر بٌن الذٌن ٌحافظون على لٌونة ظهورهم من سن مبكرة وؼٌرهم ممن حرموا‬ ‫من هذه النعمة فً طفولتهم‪ .‬جمٌعا ً فً‬ ‫ٍ‬ ‫المراجع‪:‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪Orthopedic Clinic Of North America 1991: 22.‬‬ ‫)‪Roger Dee: Hurst LC.181-‬‬ ‫‪210‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫‪3. NEW YORK. Kottmeier SA (eds‬‬ ‫‪Principles Of Orthopaedic Practice: USA. Ridevic BL.‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫‪Anderson GB: Weinstein IN. Gruber MA.‬‬ ‫بهذه النتائج نالحظ أنّ ‪ :‬تعالٌم اإلسبلم والحقابق العلمٌة وفرضٌة النظرٌة ونتٌجة‬ ‫انسجام تام‪.‬‬ ‫الدراسة‪ . MC Graw Hill‬‬ ‫‪companies‬‬ ‫‪1997.‬‬ ‫‪Chapter‬‬ ‫‪72..

The Textbook Of Spinal Surgery.‬‬ ‫‪Dewald RL (eds). 3: 202-206. Lippincott‬‬ ‫‪8. DK Cleak.‬وٌ ِ‬ ‫الحدٌثة‪ .‬‬ ‫‪Journal‬‬ ‫‪Of‬‬ ‫‪Anatomy:‬‬ ‫‪1981:‬‬ ‫. Journal of Paediatric‬‬ ‫‪Orthopaedics 1983. Bridwell KH.‬‬ ‫‪Ogilvie JW: Thoracic Disc Herniation.‬‬ ‫التلبٌنة‪ :‬ؼـذاء ودواء‬ ‫د‪ .‪132‬‬ ‫‪39‬‬‫‪56.‬‬ ‫‪ 3‬ـ فً الصحٌحٌن من حدٌث عروة عن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ أنها كانت إذا مات‬ ‫المٌت من أهلها واجتمع لذلك النساء ثم تفرقن إلى أهلهن أمرت ِببُر َمة من تلبٌنة ُ‬ ‫فط َ‬ ‫بخت‪،‬‬ ‫وصنعت ثرٌ ًدا ثم صبت التلبٌنة علٌه‪ ،‬ثم قالت‪ :‬كلوا منها فإنً سمعت رسول ّللا ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ ٌقول‪) :‬التلبٌنة ُم ِجم ٌَّة لفإاد المرٌض تذهب ببعض الحزن(‪.‫‪5. Lippincott.‬‬ ‫َ‬ ‫‪ 2‬ـ روى اإلمام أحمد عن عروة عن عابشة ـرضً ّللا عنها ـ أنها قالت‪) :‬وال أ َك َل ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ُخ ً‬ ‫بزا منخوالً منذ بعثه ّللا إلى أن قُ ِبض(‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ روى ابن ماجه من حدٌث عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا‬ ‫ك أمر بالحساء من شعٌر فصُنع‪ ،‬ثم أمرهم َف َح َسوا‬ ‫علٌه وسلم ـ إذا أخذ أح ًدا من أهله الوع ُ‬ ‫منه ثم ٌقول‪) :‬إنه ٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم‪ ،‬كما تسرو إحداكن الوسخ بالماء‬ ‫‪211‬‬ . 2nd‬‬ ‫‪edition.‬‬ ‫‪Philadelphia.‬رامً عبدالحسٌب‬ ‫الشك أن هدي النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً الطعام والشراب ذو فابدة جمّة لصحة‬ ‫ُظهر العلم ٌومًا بعد ٌوم هذه الفوابد من خبلل األبحاث المعملٌة والتجرٌبٌة‬ ‫اإلنسان‪ .‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫‪7.‬‬ ‫‪NMP Clarke.‬‬ ‫‪Textbook Of Spinal Surgery: Second edition 1996. 1996: Philadelphia.‬‬ ‫أوالً‪ :‬أهم األحادٌث الواردة فً الموضوع‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ روى الترمذي بسنده عن ُسلٌَم بن عامر سمعه أبو أُمامة ٌقول‪) :‬ما كان ٌفضل عن‬ ‫أهل بٌت رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ خبز الشعٌر(‪.‬وفً هذا المقال سنتناول هدٌه ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً تناول حبوب الشعٌر‬ ‫ً‬ ‫خبزا وحسا ًء وشرابًا‪ ،‬وكٌؾ أن النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ وصفه لمداواة المرضى‬ ‫وتخفٌؾ الحزن والؽم الذي ٌعتري النفس اإلنسانٌة بٌن حٌن وآخر‪ ،‬وسنعرض نتابج‬ ‫البحوث الحدٌثة التً توضح بالدلٌل العلمً الفوابد الؽذابٌة والدوابٌة لحبوب الشعٌر‪ ،‬مما‬ ‫ٌثبت وٌإكد أن حدٌث النبً ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ فً هذا الموضوع خارج من مشكاة‬ ‫النبوة‪. Intervertebral Lumber Disc‬‬ ‫‪Prolapse In Children And Adolescents.

‬‬ ‫‪ 5‬ـ فً السنة من حدٌث عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬قال رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه‬ ‫وسلم‪) :‬علٌكم بالبؽٌض النافع التلبٌن(‪ ،‬قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إذا‬ ‫اشتكى أحد من أهله لم تزل البُرمة على النار حتى ٌنتهً أحد طرفٌه ـ ٌعنً ٌبرأ أو‬ ‫ٌموت‪ .‬‬ ‫أشارت هذه األحادٌث إلى استعمال حبوب الشعٌر ؼذاء ودواء فقد استعمله النبً ـ‬ ‫صلى ّللا علٌه وسلم ـ ألهل بٌته ً‬ ‫خبزا‪ ،‬وأمر به للمرٌض الذي ال ٌطعم الطعام‪ ،‬وأمر به‬ ‫للحزٌن‪ ،‬وإصبلح فإاد المرٌض‪ ،‬وأمر به للمبطون فإن حساء الشعٌر ٌؽسل بطن‬ ‫المرٌض‪ ،‬وٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم‪.‬‬ ‫ثم قال ـ رحمه ّللا‪ :‬وصفته )ماء الشعٌر( أن ٌإخذ من الشعٌر الجٌد المرضوض مقدارً ا‬ ‫ومن الماء العذب الصافً خمسة أمثاله‪ .‫عن وجهها(‪ .‬‬ ‫‪ 6‬ـ وعن عابشة ـ رضً ّللا عنها ـ قالت‪ :‬كان رسول ّللا ـ صلى ّللا علٌه وسلم ـ إذا قٌل‬ ‫له إن فبل ًنا َو ِج ٌع ال ٌطعم الطعام قال‪):‬علٌكم بالتلبٌنة فحسوه إٌاها(‪ ،‬وٌقول‪) :‬والذي نفسً‬ ‫بٌده إنها تؽسل بطن أحدكم كما تؽسل إحداكن وجهها من الوسخ(‪.‬انتهى كبلمه ـ رحمه ّللا‪.‬وقوله‪) :‬تذهب ببعض الحزن(‪ ،‬قد ٌقال ـ وهو األقرب‪:‬‬ ‫إنها تذهب ببعض الحزن بخاصٌة فٌها من جنس خواص األؼذٌة المفرحة‪ ،‬فإن من‬ ‫األؼذٌة ما ٌفرح بالخاصٌة وّللا أعلم‪ .‬‬ ‫البحوث العلمٌة وبٌان وجه اإلعجاز فً داللة النصوص‬ ‫‪212‬‬ .‬‬ ‫ُروى بوجهٌن‬ ‫ثم قال ـ رحمه ّللا‪ :‬وقوله ـ صلى ّللا علٌه وسلم‪) :‬مجمة لفإاد المرٌض( ٌ َ‬ ‫بفتح المٌم والجٌم‪ ،‬وبضم المٌم وكسر الجٌم‪ ،‬واألول أشهر ومعناه مرٌحة له أي ترٌحه‬ ‫وتس ّكنه‪ ،‬من اإلجمام وهو الراحة‪ .‬أخرجه ابن ماجه فً الطب باب التلبٌنة‪ ،‬والترمذي باب ما ٌطعم المرٌض‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬حسن صحٌح‪.‬ثم ٌقول ـ رحمه‬ ‫ّللا‪ :‬وقد تقدم أن هذا ماء الشعٌر المؽلً وهو أكثر ؼذاء من سوٌقه وهو نافع للسعال‪،‬‬ ‫وخشونة الحلق‪ ،‬صالح لقمع حدة الفضول‪ ،‬مدر للبول‪ ،‬جبلء لما فً المعدة‪ ،‬قاطع‬ ‫للعطش‪ ،‬مطفا للحرارة‪.‬أخرجه ابن ماجه وأحمد‪ ،‬وفً سنده جهالة‪ ،‬وله شواهد‪.‬فإنها حساء متخذ من دقٌق الشعٌر بنخالته والفرق بٌنها وبٌن ماء الشعٌر أنه ٌطبخ‬ ‫صحاحً ا والتلبٌنة تطبخ منه مطحو ًنا‪ ،‬وهً أنفع منه لخروج خاصٌة الشعٌر بالطحن‪.‬‬ ‫والتلبٌن لؽة‪:‬‬ ‫هو الحساء الرقٌق الذي هو فً قوام اللبن‪ ،‬ومنه اشتق اسمه‪ ،‬وقال الهروي ـ رحمه ّللا‪:‬‬ ‫سمٌت تلبٌنة لشبهها باللبن لبٌاضها ورقتها‪.‬‬ ‫وقال ابن القٌم ـ رحمه ّللا‪ :‬وهذا الؽذاء هو النافع للعلٌل وهو الرقٌق الناضج‪ ،‬ال الؽلٌظ‬ ‫النٌا‪ ،‬وإذا شبت أن تعرؾ فضل التلبٌنة فاعرؾ فضل ماء الشعٌر‪ ،‬بل هً ماء الشعٌر‬ ‫لهم‪ .‬وٌقول ـ رحمه ّللا ـ فً تفسٌر حدٌث عابشة ـ‬ ‫رضً ّللا عنها‪) :‬إنه لٌرتو فإاد الحزٌن‪ ،‬وٌسرو فإاد السقٌم كما تسرو إحداكن الوسخ‬ ‫بالماء عن وجهها( ومعنى ٌرتو أي ٌشد وٌقوي‪ ،‬وٌسرو ٌكشؾ وٌزٌل‪ .

‬حتوي على كمٌة وافرة من عنصر البوتاسٌوم حٌث ٌخلق هذا العنصر التوازن‬ ‫البلزم بٌن الملح والماء داخل الخلٌة‪.‫توافقت البحوث الحدٌثة فً مجال الؽذاء واالستطباب بالشعٌر مع هدي سٌد األنام ـ صلى‬ ‫ّللا علٌه وسلم ـ وسؤعرض نتابج هذه األبحاث إثر بٌان الداللة فً نص األحادٌث النبوٌة‬ ‫كالتالً‪:‬‬ ‫أوالً‪ :‬قوله ـ صلى هللا علٌه وسلم‪( :‬التلبٌنة مجمة لفإاد المرٌض)‬ ‫الشعٌر والكولٌسترول‬ ‫تعرٌؾ الشعٌر‪ :‬هو نبات حولً من الفصٌلة النجٌلٌة وٌشبه فً شكله العام نبات الشوفان‬ ‫والقمح وهو أقدم ؼذاء لئلنسان واسمه العلمً‪Hordeum valgara :‬‬ ‫وٌبٌن الجدول التالً التحلٌل الكٌمٌابً لحبة الشعٌر وذلك نقبلً من كتاب )العبلج بالتلبٌنة‬ ‫لؤلستاذ عبد الكرٌم التاجوري( نقبلً عن بحث قام به معهد البحوث الزراعٌة بجامعة ألبرتا‬ ‫بكندا‪ .‬‬ ‫تحتوي ألٌاؾ الشعٌر المنحلة على مادة هامة ج ٌّدا وهً البٌتا جلوكان )‪Beta-‬‬ ‫‪ (glucan‬التً تتحد مع الكولٌسترول الزابد فً األطعمة واألحماض الصفراوٌة مما ٌقلل‬ ‫وصوله إلى تٌار الدم‪.‬‬ ‫والكولسترول‪ :‬هو مركب دهنً نتناوله فً طعامنا‪ ،‬وتكونه أجسادنا وٌجري فً دمابنا وله‬ ‫حد طبٌعً إن زاد عنه تترسب هذه الزٌادة على جدران األوعٌة الدموٌة وتضٌقها‪ ،‬و ُت َع ّد‬ ‫زٌادته أحد األسباب المإدٌة إلى اإلصابة بؤمراض القلب والشراٌٌن‪.‬الشعٌر مدر للبول مما ٌقلل من ضؽط الدم‪.‬‬ ‫أثبتت الدراسات العلمٌة فاعلٌة حبوب الشعٌر الفابقة فً تقلٌل مستوى الكولٌسترول فً‬ ‫الدم من خبلل عدة عملٌات حٌوٌة منها‪:‬‬ ‫تحتوي حبوب الشعٌر على مركبات مشابهة لفٌتامٌن ‪ E‬الذي ٌعد من أشهر‬ ‫مضادات األكسدة التً لها القدرة على تثبٌط إنزٌمات التخلٌق الحٌوي للكولٌسترول‪.‬وكان عنوان البحث‪ :‬أهمٌة المنتجات المحتوٌة على منتجات الشعٌر على صحة‬ ‫مرضى السكر )النوع الثاتً ؼٌر الوراثً( وتحدٌد أهمٌة استخدام منتجات الشعٌر‬ ‫وتؤثٌرها على نسبة السكر والدهون فً الدم‪ ،‬وكانت النتٌجة النهابٌة لهذا البحث توضٌح‬ ‫أهمٌة ؼذاء الشعٌر وخبز الشعٌر كوسٌلة لزٌادة كمٌة األلٌاؾ المطلوبة للجسم القابلة‬ ‫للذوبان وؼٌر القابلة للذوبان‪ ،‬لخفض نسبة السكر والدهون فً الدم‪.‬‬ ‫الشعٌر ٌكبح جماح ضؽط الدم لسببٌن‪:‬‬ ‫أ‪ٌ .‬‬ ‫وتشٌر نتابج البحوث إلى انخفاض نسبة الكولٌسترول العام بنسبة ‪ ،%10‬وانخفاض نسبة‬ ‫الكولٌسترول منخفض الكثافة ‪ ldl‬إلى ‪ ،%8‬وارتفاع نسبة الكولٌسترول عالً‬ ‫الكثافة ‪ hdl‬إلى ‪.%16‬‬ ‫ٌنتج عن تخمر األلٌاؾ المنحلة فً القولون أحماض تمتص من القولون وتتداخل مع‬ ‫استقبلب الكولٌسترول فتعٌق ارتفاع نسبته فً الدم‪.‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫الشعٌر ٌنظم امتصاص السكر إلى الدم مما ٌحد من ارتفاع السكر المفاجا الحتواء‬ ‫ألٌافه المنحلة القابلة للذوبان على بكتٌنات تكون مع الماء هبلمًا لزجً ا ٌبطا من هضم‬ ‫‪213‬‬ .

‬‬ ‫ٌشعر اإلنسان بالمٌل إلى االكتباب عند تؤخر العملٌات الفسٌولوجٌة للموصبلت العصبٌة‬ ‫وهذا من أهم أسبابه نقص فٌتامٌن )ب( المركب‪ ،‬والشعٌر ٌحتوي على كمٌة طبٌعٌة من‬ ‫بعض فٌتامٌن )ب( المركب‪ ،‬وهذا مما ٌساعد على التخلص والتخفٌؾ من االكتباب‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪ :‬قوله ـ صلى هللا ع