‫قصص وعبر ‪2‬‬

‫جمع وتقديم‬
‫أنور داود‬

‫‬

‫ق�ص�ص وعِ بر ‪2‬‬
‫جمع وإعداد‪ :‬أنور داود‬
‫مراجعة‪ :‬د‪ .‬فايز فؤاد‬
‫تصميم الغالف‪ :‬مورنينج ستار‪ ،‬ت‪26236957 :‬‬
‫إخراج فني‪ :‬راعوث زكي‬
‫رقم اإليداع‪2010/3306 :‬‬
‫طبعة أولى‪ :‬يناير ‪2010‬‬
‫يطلب من‪:‬‬

‫مكتبة الإ خوة‪ 3 :‬ش أنجه هانم‪ ،‬شبرا مصر‪ ،‬ت‪25792284 :‬‬

‫وفروعها‪:‬‬
‫م�صر الجديدة‪ 65 :‬ش نخلة المطيعي‪ ،‬تريومف‪ ،‬ت‪22904003 :‬‬
‫الأ�سكندرية‪ 6 :‬ش الفسطاط‪ ،‬كليوباترا ‪ -‬ت‪5465366 :‬‬
‫المنيا‪ 6 :‬ش الجيش‪ ،‬ت‪2364406 :‬‬
‫�أ�سيوط‪ 21 :‬ش عبد الخالق ثروت‪ ،‬ت‪2342028 :‬‬

‫ومن المكتبات المسيحية الكبرى‬

‫طبع بمطبعة هارموني للطباعة بالقاهرة‬

‫‬

‫الفهرس‬
‫تقديم ‪5...................................................................................................................................‬‬
‫القسم األول‪ :‬بركات األلم‬
‫‪ -1‬لمسة يسوع الحانية ‪7.............................................................................................‬‬
‫‪ -2‬ستفهم فيما بعد‪10.................................................................................................‬‬
‫‪ -3‬عباقرة هزموا اليأس ‪11............................................................................................‬‬
‫‪ -4‬اإلناء األثري الفاخر (قصة رمزية) ‪14........................................................................‬‬
‫‪ -5‬الباب المفتوح‪17....................................................................................................‬‬
‫‪ -6‬ثق أن الله معك في كل الظروف ‪19........................................................................‬‬
‫‪ -7‬لماذا أنا يا رب؟‪21..................................................................................................‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬العناية اإللهية‬
‫‪ -8‬الشاحنة الصفراء‪22.................................................................................................‬‬
‫‪ -9‬السباح الشاب ولطف الله‪24...................................................................................‬‬
‫‪ -10‬نجاة من موت محقق‪27.......................................................................................‬‬
‫‪« -11‬ادعني في يوم الضيق!»‪29..................................................................................‬‬
‫‪ -12‬آثار على الرمال‪32................................................................................................‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬عالقتنا مع الله‬
‫‪ -13‬العجوز والقفة‪34..................................................................................................‬‬
‫مستمرا!‪36.......................................................................................‬‬
‫‪ -14‬ومازال الضخ‬
‫ً‬
‫‪ -15‬باب واحد للخروج‪38............................................................................................‬‬
‫‪ -16‬من التذمر إلى الشكر‪41.......................................................................................‬‬
‫‪ -17‬لقاء مفاجئ ‪44.....................................................................................................‬‬
‫‪« -18‬معك ال أريد شيئًا» ‪47.........................................................................................‬‬
‫‪ -19‬أبي يعرف ما أحتمله ‪49........................................................................................‬‬
‫‪ -20‬السيارة المسروقة‪50.............................................................................................‬‬
‫‪ -21‬أحبك بطريقتي (قصة رمزية)‪51............................................................................‬‬
‫القسم الرابع‪ :‬عالقتنا مع اآلخرين‬
‫‪ -22‬اجعل اآلخرين ناجحين‪53.....................................................................................‬‬
‫‪ -23‬الجندي المهزوم‪55...............................................................................................‬‬
‫‪ -24‬الشاب الحافي‪58..................................................................................................‬‬
‫‪ -25‬أكرم أباك وأمك ‪61................................................................................................‬‬
‫‪ -26‬أنا أعرف َم ْن هي‪63..............................................................................................‬‬

‫‬

............................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -29‬الرجل الفيل ‪68..............................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -33‬الديانة الطاهرة النقية ‪78..........................................................................‬‬ ‫القسم الخامس‪ :‬خدمتنا للرب‬ ‫‪ -37‬ال نفشل‪84........‬‬ ‫‪ -57‬الدواء الرخيص الغالي‪124...................................‬‬ ‫‪ -50‬السارق والطماع‪110..................‬‬ ‫‪ -39‬في استطاعتك أن تكون ً‬ ‫‪ -40‬الغلطة النافعة ‪89.........‬‬ ‫قوي أم قلب خاوٍ؟‪120...........................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -54‬الملك والصقر (قصة رمزية)‪118...‬‬ ‫‪ -55‬أ جذع ّ‬ ‫‪ -56‬ال تحزن على وظيفة ضاعت منك‪122....‬‬ ‫‪ -58‬الموت المحتم ‪126......................................‬‬ ‫‪ -38‬لماذا لم تخبرني (قصة رمزية) ‪86............................‬‬ ‫مؤثرا ‪88........................................................................................................‬‬ ‫نسرا (قصة رمزية) ‪97..........................................................................................‬‬ ‫‬ .........................................‬‬ ‫‪ -52‬انظر للموضوع من الجانب اآلخر‪114................‬‬ ‫‪ -41‬الرب يسوع يطلب عماال ً‪92......................................................................‬‬ ‫‪ -47‬عمل لتؤديه ‪104..........................‬‬ ‫‪ -36‬المشط والساعة الذهبية ‪82............................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -43‬غراب أراد أن يصير ً‬ ‫ُقدر بثمن‪99.....‬‬ ‫القسم السادس‪ :‬قصص وعبر‬ ‫‪ -49‬المعنى الحقيقي للسالم‪108............................................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -32‬األعمى الذي يرى ‪76...............................................................................‬‬ ‫‪ -31‬المحبة ال تطلب ما لنفسها ‪73........................................‬‬ ‫‪ -35‬محبة األخوين‪81...............................‬‬ ‫‪ -28‬ساعة من وقتك‪66......................................................................‫‪ -27‬القناة الضيقة (قصة رمزية)‪64................................‬‬ ‫‪ -30‬علمتني ابنتي‪71..............................................‬‬ ‫‪ -53‬لنعش كسائر البشر! (قصة رمزية)‪116...........................................................................................................................‬‬ ‫‪ -46‬عازف الفلوت‪103..........................................................................................................‬‬ ‫‪ -51‬اصنع الفرق في حياتك‪112...........................................‬‬ ‫‪ -44‬عطايا ال ت َّ‬ ‫‪ -45‬فهم رنات التلغراف ‪101.........................‬‬ ‫‪ -34‬ال تنتقموا النفسكم ‪80................................................................................‬‬ ‫‪ -48‬الكلب األعرج‪106..................................................................................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪ -42‬العودة إلى أرض العبودية‪94.................................................

‬والحياة في قِصرها ُمش َّبهة أيضً ا‬ ‫بقصة تُحكى (مز‪.)9 :90‬‬ ‫إن قصة حياتنا قصيرة وتنتهي روايتها سري ًعا‪ ،‬ولكن تُرى ما هو تأثيرها‬ ‫على َم ْن حولنا بعد قراءتها؟ هل هي قصة تشهد فصولها المتتابعة عن أمانة‬ ‫الله ورعايته‪ ،‬كما تدل على حنانه ومحبته؟ وهل هي قصة يلمس فيها َم ْن‬ ‫يقرأها من الرحمة اإللهية والمعونة السرمدية ما يستثير فيه حاسيات السجود‬ ‫لربنا وإلهنا يسوع المسيح؟ أم هي قصة مروعة تستدر الدموع وتثير األحزان؛‬ ‫إذ تمتلئ فصولها بالتقصيرات والسقطات‪ ،‬باآلثام التي ارتكبناها‪ ،‬والذنوب‬ ‫التي اقترفناها؟ هل قصة حياتي هي رحيق عبق ُيذ ِّكر كل َم ْن حولي برائحة‬ ‫المسيح الزكية؟ أم أنها تفسد الجو برائحتها‪ ،‬ويعاف كل إنسان أن يقترب‬ ‫منها؟‬ ‫‬ .‫تقديم‬ ‫إن قيثارة الوحي اإللهي تُعلن لنا أن األعمار كاألشبار‪ ،‬واأليام كالوشيعة‪،‬‬ ‫وما الحياة إال بخار يظهر قلي ًال ثم يضمحل‪ ،‬وما نحن على مسرح الحياة إال‬ ‫كالزهر الذي يخرج قلي ًال ثم يذبل وينحسم‪ .

‫في هذا الكتاب ‪ -‬وهو الجزء الثاني حيث سبق وصدر الجزء األول بعنوان‬ ‫قصص وعبر ‪ -‬مجموعة من القصص المنتقاة‪ ،‬بعضها واقعي واآلخر رمزي‪ ،‬قام‬ ‫األخ المحبوب أنور داود بجهد مشكور في جمعها وتبويبها‪.‬‬ ‫أصلي أن كل َم ْن يقرأ هذه القصص يستخرج منها العِبر والدروس التي‬ ‫تجعل حياته قصة جميلة ممتعة لكل َم ْن يقرأها‪.‬‬ ‫فايز فؤاد‬ ‫‬ .

‬وإذ به َي َت َّذكر تفاصيل حياته ودقائقها؛ ضياعه و ُك ْفره‬ ‫‬ .‬‬ ‫المح َتضِ رين شاب‪ ،‬في الحادية والعشرين‬ ‫كان بين الجرحى المتروكين ُ‬ ‫العمر‪ ،‬قد َم َّزقه الرصاص‪َ ،‬يئِن وهو ُيصارِع الموت‪ .‬وفي دراسته الجامعية ألحد وأنكر اإليمان‬ ‫واشتهر ُ‬ ‫بالك ْفر‪.‫القسم األول‪ :‬بركات األلم‬ ‫‪ -1‬لمسة يسوع الحانية‬ ‫كان الوقت لي ًال‪ ،‬بعد قتال عنيف في موقعة «كِنسو ماونتين» أثناء الحرب‬ ‫الح َرس الجائل يبحثون‬ ‫األهلية األمريكية‪ ،‬في يونيو عام ‪1864‬م‪ .‬‬ ‫كان في أرض المعركة ال يقوى على الحركة‪ ،‬وسط ُجثَث زمالئه‪ ،‬يقترب‬ ‫من لحظة النهاية‪ .‬كومة من اللحم تنزف‬ ‫من ُ‬ ‫على األرض‪ ،‬وال رفيق له سوى ُجثَث الزمالء األموات المحيطين به‪.‬وبينما كان َ‬ ‫عن الجرحى الذين ُيمكِن إسعافهم‪ ،‬ويتركون أولئك الذين َم َّزق الرصاص‬ ‫صدورهم وانكشفت أحشاؤهم وغرقوا في ِب َرك من الدماء‪.‬‬ ‫لكن في قرية من والية ماساشوستس‪ ،‬كان هناك أب وأم ُي َص ِّل َيان ألجل‬ ‫هذا االبن في الحرب‪ ،‬الذي كان ماضيه يتلخص في أنه شَ َّق عصا الطاعة‬ ‫وهرب من رعاية والديه ال َت ِق َّي ْين‪ .

‬‬ ‫وبالفعل تم إنقاذ حياة هذا الشاب الذي كان بينه وبين الموت خطوة‪،‬‬ ‫وبعد أن شفى تما ًما أعانه الرب للوفاء بما وعد به؛ فكرس حياته لخدمة‬ ‫السيد وألن الرب للخالص صانع قدير فلقد أنجز هذا الشاب اعماالً عجيبه‬ ‫فهو الذي‪:‬‬ ‫‪ 1‬أَ َّسس جامعة «تِم ِپل» (‪ )Temple‬بفيالدلفيا التي يتخرج فيها عشرات‬ ‫اآلالف من الطالب سنو ًّيا‪.‫وخطاياه الثقيلة‪ .‬‬ ‫‪ 8‬بالرغم من أنه ربح الماليين إال أنه لم يحتفظ لنفسه بأكثر من مئة‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫‪ 3‬قام بتهذيب مئات الشُّ َّبان والفِتيان‪.‬‬ ‫‪ 6‬نشر نحو عشرين كتا ًبا‪ ،‬من أنفع ُ‬ ‫الك ُتب‪.‬‬ ‫‪ 5‬أنشأ واحدة من أكبر الكنائس في والية فيالدلفيا بأمريكا‪.‬‬ ‫‪ 4‬أنفق في خدمة الرب نحو ثمانية ماليين دوالر أمريكي‪ ،‬كان قد ربحها‬ ‫الح ًقا وأوقفها لخدمة الرب‪.‬‬ ‫‪ 7‬قاد ألوف البشر إلى المسيح‪.‬‬ ‫‪ 2‬قام ببناء ثالث مستشفيات كبيرة‪.‬‬ ‫‬ .‬ثم لَ ِبث طوال الليل‬ ‫الله وغفرانه‪َ ،‬‬ ‫ينتظر أن يأتي إليه َم ْن ُينقِذه‪.‬‬ ‫الح َرس الجائل بين الجثث ونقلوه إلى المستشفى‪.‬‬ ‫وعند الصباح وجده َ‬ ‫ُجرى له الجراحات‪َ ،‬ت َع َّهد أمام الله‬ ‫وبينما كان َي َت َّلقى اإلسعافات والعالج‪ ،‬وت َ‬ ‫أنه إذا رجع إلى الحياة سيكرس حياته لخدمة المسيح‪.‬في تلك الليلة‪ ،‬بعد جهاد الروح القدس معه‪ ،‬طلب رحمة‬ ‫وه َمس أمام الرب تائ ًبا وراج ًعا من قلبه‪ .

‬‬ ‫«ونحن نعلم أن كل األشياء تعمل م ًعا للخير للذين يحبون الله»‬ ‫(رو‪)28 :8‬‬ ‫‬ ..‬إلخ‪ ،‬فهل تفهم أن غرضه من وراء ذلك هو أن يقودك لمعرفة‬ ‫شخصية به كالمخلص؟‬ ‫ثق أنك ستتحقق مع األيام أنه جعل كل األمور التي – تظن أنها‬ ‫ضدك – لخيرك‪..‫أنت؟!‬ ‫ذاك هو َر ِّاسل كونْويل‪ ،‬فماذا عنك َ‬ ‫عزيزي القارئ‪:‬‬ ‫إن الرب قادر أن يستخدم كل الظروف التي تجتاز فيها لخيرك‪ ،‬فالله‬ ‫يتحدث إليك من خالل المرض‪ ،‬والوحشة‪ ،‬والنزاعات العائلية‪ ،‬وشراسة األعداء‬ ‫المحيطين بك‪ .

‬لست تعلم أنت اآلن ما أنا أصنع‬ ‫ولكنك ستفهم فيما بعد» (يو‪)7 :13‬‬ ‫‪10‬‬ .‬يبدو أنهما‬ ‫قد ضال الطريق‪ ،‬ولكن سرعان ما تصادف عبور عربة يجرها زوج من الخيل‪..‬‬ ‫عندما تنبهت السيدة أن ابنها وحيدها قد انطلقت به العربة و َيبعد عنها‪،‬‬ ‫قامت وبدأت تمشي ثم بدأت تجري إلى أن بدأ عرقها يتصبب فبدأت تشعر‬ ‫بالدفء واستردت صحتها مرة أخرى‪ ،‬آنذاك أوقف الرجل العربة‪ ..‬‬ ‫وكان الرجل سائق العربة من الكرم حتى أركب األرملة وابنها‪ .‬وأركبها معه‬ ‫وأوصلها إلى حيث تريد‪.‬وفي أثناء الطريق‬ ‫بدأت أطراف السيدة تتجمد من البرد وكانت في حالة سيئة ج ًدا حتى كادت‬ ‫تفقد الوعي‪ .‬وبسرعة بعد لحظات من التفكير أوقف الرجل العربة وألقى‬ ‫تصرف يبدو للوهلة األولى في‬ ‫بالسيدة خارج العربة وانطلق بأقصى سرعة! ُّ‬ ‫منتهي القسوة ولكن تعالوا ننظر ما حدث‪.‬‬ ‫كثيرا ما يتصرف الله معنا تصرفات تبدو في ظاهرها غاية في‬ ‫أعزائي ً‬ ‫القسوة ولكنها في منتهي اللطف والتحنن‪« .‫‪ -2‬ستفهم فيما بعد‬ ‫منذ سنوات كثيرة مضت وفي إحدى الدول األوربية حيث يكسو الجليد‬ ‫كل شيء بطبيعته ناصعة البياض‪ .‬كانت هناك أرملة فقيرة ترتعش مع ابنها‬ ‫الصغير التي حاولت أن تجعله ال يشعر بالبرد القارص بأية طريقة‪ ..

.‫‪ -3‬عباقرة هزموا اليأس‬ ‫إنها قصة واحد من العظماء الذين هزموا اليأس فتربع على القمة ولقد‬ ‫د َّون هذه الكلمات عن قصته العجيبة‪:‬‬ ‫عرفت معنى الحرمان منذ طفولتي‪ ،‬فقد ولدت في كوخ متواضع ليس به‬ ‫سوى مقعد خشبي وسرير من جذوع األشجار ووسادة من القش‪ ،‬وكان أبي‬ ‫يعمل مزار ًعا تارة ونجا ًرا تارة أخرى‪ ،‬وبرغم إنه كان أم ًيا إال أنه حرص على‬ ‫ذهابي للمدرسة فتفوقت وأحببت قراءة الكتاب المقدس إال أني كنت أكره‬ ‫الظلم واالستعباد‪.‬‬ ‫وزاد من صعوبة األمر إني سمعت من أصدقائي أن أبي سيتزوج من‬ ‫كثيرا واعتقدت أن الله‬ ‫سيدة لها ‪ 3‬أطفال وستكون لي زوجة أب‪ .‬فحزنت ً‬ ‫قد تركني‪..‬‬ ‫ولكن اإلنسان قصير النظر دائ ًما ال يعرف أن الله يدبر له الخير‪ ،‬فقد‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫شهدت طفولتي عاصفة أخرى‪ ،‬فقد ماتت أمي وأنا في التاسعة من عمري‪،‬‬ ‫وال أنسى أب ًدا تلك الليلة التي جلست فيها مع أبي لنصنع تابوتًا خشب ًيا ندفن‬ ‫فيه أمي‪ ،‬كم بكيت وأنا أفكر في محبة األم‪.

‫علي‪ ،‬كانت سيدة مؤمنة تحب الجميع‬ ‫كانت زوجة أبي إحدى نعم الله َّ‬ ‫وتهوى القراءة خاصة قراءة الكتاب المقدس‪.‬فأكملت دراستي بجانب‬ ‫مساعدتي ألبي في عمله الزراعي وحرث األرض وجني المحصول ودرست‬ ‫القانون وأصبحت محام ًيا ورشحت نفسي النتخابات الرئاسة األمريكية لكني‬ ‫فشلت‪ ،‬ولكن األيام علمتني أال أيأس أب ًدا‪ ،‬فعكفت على تعلم قواعد اللغة‬ ‫اإلنجليزية ورشحت نفسي ثانية ونجحت‪.‬‬ ‫فدافع عن آالف المظلومين ورفض أن يتقاضى أتعا ًبا من الفقراء‪ ،‬وعرف‬ ‫بوطنيته وإيمانه وحبه للناس ودعي محرر العبيد‪ ،‬فالتف حوله الجميع‬ ‫رئيسا للواليات المتحدة األمريكية عام ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫بسيطا متواض ًعا يفتح قلبه للجميع‬ ‫لم تغير الرئاسة شخصيته بل ظل‬ ‫وباب داره للفقراء مما كان يثير غيظ زوجته االرستقراطية‪.‬‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫إنه إبراهام لنكولن الذي لم ينس تعاليم اإلنجيل بل كان يحولها لسلوك‬ ‫شخصي‪ ،‬فلم يج ِر وراء المال والجاه‪ ،‬وكان يعطف على الفقراء وال يؤمن‬ ‫بالرق والعبودية‪ ،‬فتزعم حركة تحرير العبيد‪ ،‬ومن كلماته‪:‬‬ ‫«إن أعظم أجر يتقاضاه المحامي ليس هو المال بل دفاعه عن متهم‬ ‫بريء أو فقير مظلوم أو يتيم أو أرملة»‪.‬‬ ‫هل يتصور أحد إنها كانت تدافع عني وتوبخ ابنها في أية مشاجرة بيننا؟‬ ‫بل أني لن أنسى لها يوم أراد أبي أن يجعلني نجا ًرا مثله ووقفت هذه السيدة‬ ‫العظيمة تتوسل إليه أن يدعني أكمل دراستي‪ .1861‬‬ ‫وانتخب ً‬ ‫فهل تعلم أين ذهب في نفس اليوم الذي تولى الرئاسة؟ كانت أول زيارة‬ ‫له لزوجة أبيه وفا ًء لها وكان الجو قاس ًيا ولم يتمكن من استقالل سيارة إلى‬ ‫هناك‪ ،‬فركب قطار البضاعة وذهب إليها وق َّبل يديها وتناول معها العشاء‪.

‬‬ ‫«ألن الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح»‬ ‫(‪2‬تي ‪)7 :1‬‬ ‫ال‬ ‫للفشل‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫إنه أحد العباقرة الذين تفوقوا على أنفسهم وأحبوا اإلنسانية وبذلوا‬ ‫نموذجا لكل إنسان‬ ‫أنفسهم عنها فاستحقوا أن نكتب قصص حياتهم لتكون‬ ‫ً‬ ‫حتى ينجح في حياته‪ ،‬ويكتشف الوزنات والمواهب التي حباه بها الله ويسعد‬ ‫بمساهمته في إسعاد اآلخرين‪.‫كان همه الوحيد إلغاء الرق (العبودية) وقد القى صعوبات كثيرة في‬ ‫سبيل ذلك لكن شعاره كان‪:‬‬ ‫«إن الناس ولدوا أحرا ًرا فكيف نجعلهم عبيدا؟»‬ ‫ولم يميز نفسه عن اآلخرين‪ ،‬فقد كان يقول‪:‬‬ ‫«ألني غير مستعد ألن أكون عب ًدا‪ ،‬فإني أرفض أن أكون سي ًدا أيضً ا»‪.

‬وفي‬ ‫إحدى الرحالت ذهبا إلى متجر خاص باألثريات‪ ،‬فلفت نظر العروس إناء‬ ‫فخاري ثمين موضوع في إحدى زوايا المتجر وكان حوله زينة جذابة‪.‬نادت عريسها وهي تقول‪:‬‬ ‫«لم أ َر في حياتي مثل هذا الجمال الرائع‪ .‬‬ ‫انطلقت العروس إليه وأمسكت به في إعجاب‪ .‬أنا لم أكن هكذا في هذا الجمال الرائع!‬ ‫صمت اإلناء برهة ثم إستطرق في الكالم قائ ًال‪« :‬أال تعرفين أنني كنت‬ ‫حفنة من تراب‪ ،‬لو لمستيني لغسلت يديك إذ تصيران متسختين‪.‬يا لصانعه من فنان رائع!»‬ ‫بينما كانت العروس تتأمل فيه وهي تحدث عريسها عن جمال كل جزء‬ ‫منه‪ ،‬إذ بها تسمع صوتًا يخرج من اإلناء يقول‪« :‬أيتها العروس الجميلة‪ ،‬إنك ال‬ ‫تفهمين َم ْن أنا‪ .‫‪ -4‬اإلناء األثري الفاخر‬ ‫(قصة رمزية)‬ ‫كان العروسان مغرمين بشراء األواني الفخارية الثمينة واألثرية‪ .‬‬ ‫علي ماء وصار يعجنني كنت أصرخ‪:‬‬ ‫أمسك بي سيدي ووضع َّ‬ ‫«اتركني على األرض‪ ،‬لماذا تعجنني بهذا العنف؟‬ ‫ماذا فعلت بك؟»‬ ‫‪14‬‬ .

‬‬ ‫قلت له‪« :‬لماذا تحرقني بالنار؟ ماذا فعلت بك لتقتلني‪ .‬كفى»‪.‬أما هو فهز رأسه وقال‪« :‬ليس بعد!»‬ ‫كدت أموت وهو يمسك بي ليضعني ثانية في الفرن ليثبت األلوان ويغير‬ ‫من طبيعتي‪.‬‬ ‫هز سيدي رأسه وهو يبتسم ويقول‪« :‬ليس بعد!»‬ ‫في‪ ،‬وإذا به يضعني في الفرن كانت الحرارة‬ ‫أمسك بي وصار يتأمل ّ‬ ‫مرتفعة للغاية‪ ،‬لم أختبر مثلها قط‪.‬‬ ‫كانت حرارة الفرن مضاعفة‪ .‬توسلت إليه أال يضعني فيها‪ ،‬لكنه أصر‪ .‬إني أموت‪.‬‬ ‫بعد فترة فتح الباب ورأيت على وجهه ابتسامة وهو يقول‪« :‬ليس بعد!»‬ ‫حملني من الفرن ووضعني على رف‪ ،‬فتنسمت الهواء‪ ،‬وبدأت الحرارة‬ ‫تزول‪.‬‬ ‫ارحمني»‪.‬أحسست بحالة قيء شديد قلت له‪« :‬كفى‪،‬‬ ‫كفى‪ ،‬إني ال أحتمل األلوان»‪ .‬‬ ‫علي أشكاالً جميلة‪،‬‬ ‫أمسك بي من جديد وإذ به يضرب بالفرشاة ليرسم َّ‬ ‫لكن رائحة األلوان صعبة للغاية‪ .‬يا لك من قاسي‬ ‫القلب!»‬ ‫صرخت‪« :‬افتح لي باب الفرن‪ .‬وصرت أصرخ‪« :‬كفى‪ ،‬كفى‪ ،‬فإنني أشعر بدوار شديد‪ .‫إلي سيدي وهو يبتسم قائ ًال‪« :‬ليس بعد!»‬ ‫نظر ّ‬ ‫شعرت بمرارة وقلت‪« :‬ماذا يفعل بي بعد؟»‬ ‫وضعني في دوالب الفخار وصار يحركه بقوة‪ ،‬شعرت كأن األرض كلها‬ ‫تدور حولي‪ .‬كنت‬ ‫أتطلع إليه وأنا أبكي أما هو فكان يرد‪« :‬ليس بعد!»‬ ‫‪15‬‬ .

‬‬ ‫إن لم يدخل بك إلى الفرن تجف وتتشقق‪.‬‬ ‫«فعاد وعمله وعاء آخر كما حسن في عيني الفخاري أن يصنعه»‬ ‫(إر‪.‬‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫وإن لم يحملك إلى دوالب الفخاري‪ ،‬تظل قطعة طين بال شكل‪.‬‬ ‫عزيزي‪ ،‬ال تخف من األلم‪ ،‬فإن سيدك يدخل معك في طريق اآلالم‪.‬‬ ‫لو تركك بدون أن يعجنك تظل ترا ًبا بال قيمة‪.‬‬ ‫لتصرخ معي قائ ًال‪« :‬مرح ًبا بمدرسة األلم‪ ،‬مرح ًبا باألمجاد األبدية»‪.‬‬ ‫إن لم ِ‬ ‫إن لم تدخلي الفرن ثانية لن تستحق أن تكون في مركز رائع محوط‬ ‫بالمجد‪.‫فتح الباب وحملني من الفرن‪ ،‬ووضعني على الرف حتى أبرد‪.‬‬ ‫يلق عليك باأللون برائحتها الصعبة ال تحمل صو ًرا جميلة‪.‬قلت له‪« :‬إنني لست‬ ‫أنا!»‬ ‫إنني لست حفنة التراب المداسة باألقدام»‪.‬‬ ‫قال لي‪« :‬هذا ما فعلته بك مدرسة األلم»‪.‬‬ ‫بعد قليل ق َّدم لي مرآة وقال لي‪« :‬يا حفنة التراب المتألمة انظري!»‬ ‫دهشت حين رأيت نفسي في هذا الجمال الباهر‪ .)4 :18‬‬ ‫أعزائي‪ :‬دعونا ال نرفض المعامالت اإللهية‪ ،‬فهي تمثل أنامل الفخاري‬ ‫األعظم والمحب والحكيم‪ ،‬فمن خالل كل ضغطة ألم ووخز تجربة يطبع‬ ‫فينا أحلى الصفات األدبية؛ لذلك هيا نخضع ذواتنا له وسننظر في النهاية‬ ‫روعة عمله‪.

‬‬ ‫وكانت المفاجأة أن عائد الفول السوداني تف َّوق على ما كان يجلبه القطن‬ ‫من أرباح وصارت المنطقة تُعرف بعد ذلك بمركز الفول العالمي واغتنى‬ ‫سكان المنطقة ج ًدا‪ ،‬ولكي ال ينسوا فضل خنفساء القطن عليهم شيدوا لها‬ ‫نص ًبا تذكار ًيا في أهم موقع بمدينته‪.‬‬ ‫هناك آالم يغلق بها الرب أمامنا أبوا ًبا معينة حتى نتجه إلى باب آخر وهو‬ ‫يعرف أنه أصلح لنا‪ ،‬وأنه سيكون فيه شبعنا‪ .‬فال تختار لنفسك أبوا ًبا تدخل‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫أخي الحبيب‪ ..‬هناك آالم تحرمنا من أشياء عزيزة علينا لكننا بفضل هذه‬ ‫اآلالم نتمتع بأمور أعظم‪.‫‪ -5‬الباب المفتوح‬ ‫فى قلب الشارع الرئيسي لمدينة “انتر برايس” بوالية “االباما” األمريكية‪،‬‬ ‫يوجد نصب تذكاري غريب ج ًدا‪ ،‬فهو نصب تذكارى لحشرة ضارة وهي‬ ‫“خنفساء القطن” وقصة هذا النصب التذكاري هو أنه‪:‬‬ ‫في ذات عام حدث هجوم خطير على محصول القطن بهذه المدينة من‬ ‫حشرات “خنفساء القطن” وقضت على المحصول الذي هو مصدر معيشتهم‪،‬‬ ‫ونتيجة لذلك قرروا زراعة الفول السودانى بدالً من القطن‪.

‬‬ ‫إن أقسى وأشد اآلالم تولد أروع وأحلى األمور لذلك يقول الكتاب‪:‬‬ ‫«من اآلكل خرج أكل ومن الجافي خرجت حالوة»‬ ‫(قض‪)14 :14‬‬ ‫‪18‬‬ .‬‬ ‫فكم من الكوارث الرهيبة المفجعة تحولت إلى الخير‪،‬‬ ‫بل أن الكثير من النعم ما كانت لتأتي إال نتيجة ألحداث قاسية أليمة‪،‬‬ ‫فجرت الزالزل الرهيبة الكثير من الينابيع‪،‬‬ ‫ولكم َّ‬ ‫ولكم أنضجت أشعة الشمس المحرقة الكثير من الثمار‪.‬‬ ‫ففي كثير من األحيان تكون اآلالم هي الوسيلة الوحيدة التي تكشف عن‬ ‫معان عميقة للحياة‪،‬‬ ‫وفي وسط أعاصير المصائب وزوابع المحن واآلالم هناك مالحم رائعة‬ ‫كتبت بالدموع والدماء تحكي أعظم قصص الحب اإلنسانى؛ فاآلالم إما أن‬ ‫تطحننا وتالشينا أو أن تُط ِّهرنا وتنقينا‪.‫منها بل ادخل من الباب المفتوح لك من قِبل الرب‪ ،‬فالمر الذي يختاره لك‬ ‫الله أفضل من الحلو الذي تختاره لنفسك‪.

‬وكأن‬ ‫األرض قد ابتلعته فغاص في أعماقها المظلمة المخيفة‪.‬‬ ‫وفي ذات يوم فوجئ برئيسه في العمل يبلغه أنه مطرود من الورشة‬ ‫وعليه أن يغادرها نهائ ًيا بال عودة!‬ ‫في تلك اللحظة خرج الشاب إلى الشارع بال هدف وبال أمل‪ ،‬وتتابعت‬ ‫في ذهنه صور الجهد الضائع الذي بذله على مدى سنوات عمره كله فأحس‬ ‫باألسف الشديد وأصابه اإلحباط واليأس العميق وأحس‪ .‬‬ ‫ذهب إلى البيت وأبلغ زوجته بما حدث فقالت له زوجته ماذا نفعل؟‬ ‫‪19‬‬ .،‬‬ ‫لقد ُأغلق في وجهه باب الرزق الوحيد‪ ،‬وما ضاعف إحباطه أنه هو‬ ‫وزوجته ال يملكان مصد ًرا للرزق غير أجره البسيط من ورشة األخشاب الذي‬ ‫ُحرم منه‪ ،‬ولم يكن يدري ماذا يفعل‪..‬كما قال‪ ..‫‪ -6‬ثق أن الله معك في كل الظروف‬ ‫التحق شاب أمريكى يدعى “واالس جونسون” بالعمل في ورشة كبيرة‬ ‫لنشر األخشاب‪ ،‬وقضى الشاب في هذه الورشة أحلى سنوات عمره حيث كان‬ ‫شا ًبا قو ًيا قاد ًرا على األعمال الخشنة الصعبة‪ ،‬وحين بلغ سن األربعين وكان‬ ‫في كمال قوته وأصبح ذا شأن في الورشة التي خدمها لسنوات طويلة‪.

‬‬ ‫وفي خالل خمسة أعوام من الجهد المتواصل أصبح‬ ‫ً‬ ‫إنه “واالس جونسون” الرجل الذي بنى سلسلة فنادق «هوليداي إن»‪ ،‬لقد‬ ‫أنشأ عد ًدا ال ُيحصى من الفنادق وبيوت االستشفاء حول العالم‪ .‬‬ ‫ليتنا نثق أن الرب معنا في كل الظروف‪ ،‬عالمين أننا لسنا متروكين‬ ‫للظروف أو الصدف‪ ،‬بل كل األحداث ورائها قصد إلهي مع أننا قد ال‬ ‫نفهمه في بداية األمر؛ لكننا سنفهم فيما بعد ونتحقق أنه يختار لنا األفضل‬ ‫واألحسن‪ ،‬فليتنا ال نشك في محبته‪.‬‬ ‫“ألننا نعلم أن كل األشياء تعمل م ًعا للخير للذين يحبون الله”‬ ‫(رو‪)28 :8‬‬ ‫‪20‬‬ .‫فقال‪« :‬سأرهن البيت الصغير الذي نعيش فيه وسأعمل في مهنة‬ ‫البناء‪».‬يقول هذا‬ ‫الرجل في مذكراته الشخصية‪:‬‬ ‫“لو علمت اآلن أين يقيم رئيس العمل الذي طردني لتقدمت إليه بالشكر‬ ‫العميق ألجل ما صنعه لي‪ ،‬فعندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت ج ًدا‪،‬‬ ‫ولم أفهم لماذا سمح الله بذلك‪ ،‬أما اآلن فقد فهمت أن الله شاء أن يغلق في‬ ‫وجهي با ًبا ليفتح أمامي طري ًقا أفضل لي وألسرتي”‪.‬‬ ‫وبالفعل كان المشروع األول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما كل‬ ‫متخصصا في بناء‬ ‫جهده‪ ،‬ثم توالت المشروعات الصغيرة وكثرت وأصبح‬ ‫ً‬ ‫المنازل الصغيرة‪.‬‬ ‫مليونيرا مشهو ًرا‪.

‬وحينما‬ ‫أمسكت بالكأس لم أسأل الرب قط لماذا اختارني أنا‪ ،‬واليوم وفي مرضي أيضً ا‬ ‫ال ينبغي أن أسأل لماذا أنا يارب»‪.‬‬ ‫«أ الخير نقبل من الله والشر ال نقبل» (أي‪)10 :2‬‬ ‫«نعم أيها اآلب ألن هكذا صارت المسرة أمامك» (مت ‪)26 :11‬‬ ‫‪21‬‬ .‫‪ -7‬لماذا أنا يا رب؟‬ ‫أثناء إحدى العمليات الجراحية بالقلب عام ‪ 1983‬توفي العب التنس‬ ‫األسطوري «أرثر أش» بعدما انتقل إليه فيروس اإليدز من دم ملوث‪ ،‬ولكن‬ ‫قبل موته تلقى رسائل عديدة من مشجعيه مفادها يقول‪:‬‬ ‫«لماذا يختارك الرب أنت لهذا المرض السيئ؟»‬ ‫فكان رد أرثر‪« :‬يبدأ أكثر من ‪ 50‬مليون طفل بلعب التنس بالعالم‪ ،‬منهم‬ ‫‪ 5‬مليون يتعلمون التنس واللعب باحتراف أكثر من ‪ ،50000‬و ‪ 5000‬يظهرون‬ ‫في دائرة الضوء‪ ،‬و ‪ 500‬وصلوا لبطولة الجراند بسالم‪ ،‬و ‪ 50‬يصلون لبطولة‬ ‫الويمبلدون‪ ،‬منهم ‪ 4‬يصلون للدور قبل النهائي‪ ،‬اثنان للدور النهائي‪ .

‬‬ ‫ذلك‬ ‫ً‬ ‫وكان يقول في نفسه‪ :‬لماذا سمح الرب بأن أنسى هذا التصريح؟ لكنه‬ ‫تذكر اآلية‪« :‬الرب يحفظ خروجك ودخولك» (مز‪ .‬‬ ‫تضايق الخادم لما حدث وكان عليه أن يرجع إلحضار التصريح‪ ،‬وك َّلفه‬ ‫تأخيرا لمدة ثالثة أيام‪.‫القسمالثاني‪:‬العناية اإللهية‬ ‫‪ -8‬الشاحنة الصفراء‬ ‫كان أحد خدام اإلنجيل يأخذ دائ ًما شاحنته (سيارة نقل) الصفراء ويمألها‬ ‫بكتب العهد الجديد إلى البالد التي لم يكن قدي ًما ُيرحب فيها بدخول‬ ‫اإلنجيل‪.‬‬ ‫وذات يوم كان يقترب من الدخول إلى أحد البالد بالشاحنة وبها ‪3700‬‬ ‫نسخة من العهد الجديد‪ ،‬وقبل أن يدخل من الجمرك اكتشف أنه نسي أن‬ ‫يحضر معه التصريح بدخول الكتب‪.)8 :121‬وقال في نفسه إن‬ ‫الرب قد سمح بذلك لغرض!‬ ‫وبعد ثالثة أيام عاد الخادم ووصل إلى باب الجمرك فاقترب مسئول‬ ‫الجمرك منه وسأله عن التصريح‪ ،‬فأخذه وسأله‪ :‬هل هو أنت؟ البد أن إلهك‬ ‫‪22‬‬ .

‬ولكنهم‬ ‫أخطأوا وأشعلوا النار في شاحنة أخرى صفراء‪ .‬واآلن اعبر!‬ ‫دعونا أال نتكدر لسبب الظروف التي تبدو معاكسة ألنها موضوعة بترتيب‬ ‫إلهي دقيق‪،‬‬ ‫ودعونا أيضً ا نثق في حماية الرب لنا حتى من المخاطر التي ال نعلم عنها‬ ‫شيء‪،‬‬ ‫فكم من فخاخ ينصبها لنا عدو الخير‪،‬‬ ‫وكم من مشورات شريرة تقوم ضدنا‬ ‫ولكن من جميعها ينجينا الرب‪.‫كثيرا ج ًدا! هل ترى هذه القطع المعدنية المحترقة هناك؟ كان ثالثة‬ ‫يحبك ً‬ ‫رجال ينوون أن يقتلوك ويشعلوا النار في شاحنتك منذ ثالثة أيام‪ .‬‬ ‫«حتى أننا نقول واثقين الرب معين لي فال أخاف ماذا يصنع بي‬ ‫إنسان» (عب ‪)6 :13‬‬ ‫«ال يدع رجلك تزل ال ينعس حافظك»‬ ‫(مز ‪)3 :121‬‬ ‫‪23‬‬ .

،‬‬ ‫بالرغم من أنه قدم له مرا ًرا دعوات للذهاب معه إلى الكنيسة‪ ،‬لكن‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫كان لهذا الشاب‪ ،‬صديق في الجامعة مؤمن‪ ،‬كان يثق به ج ًدا‪ ،‬وأحيانًا‬ ‫كان هذا الصديق المؤمن يكلمه عن الرب يسوع وعن محبة الله لإلنسان‪،‬‬ ‫وصحة الكتاب المقدس‪ ،‬لكن هذا الشاب الملحد لم يكن يعطي الموضوع‬ ‫أي أهمية‪.‬‬ ‫ناجحا فحسب في دروسه‪ ،‬بل كان هذا الشاب «كابتن» لفريق‬ ‫ولم يكن ً‬ ‫السباحة في الجامعة‪ ،‬طلب منه أن يمثل بلده في فريق السباحة لأللعاب‬ ‫األوليمبية القادمة‪.‬‬ ‫منذ الصغر تعلم بأن الله غير موجود‪ ،‬وأن وجود اإلنسان على األرض‬ ‫هو نتيجة تفاعالت وتضاربات حصلت منذ ماليين السنين‪ ،‬فتركزت في عقله‬ ‫هذه األفكار التي تشربها من والده الملحد منذ الصغر‪.‬كان والده فخو ًرا ج ًدا به‪ ،‬فتع َّلم في أفضل المدارس‪ ،‬وكان من‬ ‫المتفوقين‪ ،‬فكان الجميع يمدحونه‪.‫‪ -9‬السباح الشاب ولطف الله‬ ‫نشأ هذا الشاب في عائلة غنية‪ ،‬ومنذ صغَره تربى وتدرب على االتكال‬ ‫على نفسه‪ .

‬‬ ‫لم تأخذ كلماته هذه إال لحظات قليلة‪ ،‬لكنه شعر بفرح عجيب يمأل‬ ‫كيانه‪ ،‬فقد كانت هذه أول مرة يصلي بها‪.‬كان القمر‬ ‫ساط ًعا بنوره من خالل الشبابيك الكبيرة لحمام السباحة‪ ،‬والسكون يخيم على‬ ‫حمام السباحة‪.‬‬ ‫فرح الشاب لعدم وجود أي شخص في حمام السباحة‪ ،‬فلم يهتم بإشعال‬ ‫ً‬ ‫منبسطا من خالل نوافذ حمام السباحة الكبيرة‪.‫كان هذا الشاب الملحد يرفض باستمرار مدع ًيا بأنه لن يتعلم أي شيء من‬ ‫أشخاص بسطاء يؤمنون بوجود الله‪ ،‬وكان يفضل الذهاب إلى حمام السباحة‬ ‫بالجامعة ليتدرب أكثر على السباحة وفنون الغطس في الماء‪.‬‬ ‫األنوار‪ ،‬إذ كان نور القمر‬ ‫صعد هذا الشاب على السلم األعلى في حمام السباحة‪ ،‬وتقدم إلى حافة‬ ‫منصة القفز‪ ،‬ثم نصب يديه قبل االستعداد للقفز‪ ،‬فتراءى له شكل صليب‬ ‫على الحائط؛ إذ سطع نور القمر على جسمه وعلى ذراعيه المبسوطتين‪.‬‬ ‫فكر هذا الشاب وألول مرة في الصليب المرسوم أمامه على الحائط‪،‬‬ ‫وتذكر ما كان يقوله له صديقه عن موت المسيح على الصليب محبة له‪.‬‬ ‫ذات ليلة‪ ،‬ذهب هذا الشاب الملحد إلى حمام السباحة بالجامعة كالعادة‬ ‫ليمضي بعض الوقت في التدريب على القفز في بركة السباحة‪ .‬‬ ‫وقف هذا الشاب مرة أخرى على حافة المنصة مستع ًدا ليقفز‪ ،‬وإذ بباب‬ ‫حمام السباحة ُيفتح والمسؤول عن الصيانة يدخل‪ ،‬ويشعل األنوار في حمام‬ ‫‪25‬‬ .‬أرجوك‬ ‫أن تقبلني»‪.‬‬ ‫وهناك وهو على تلك المنصة‪ ،‬ركع وكلم الله ألول مرة قائ ًال‪« :‬يا الله أنا‬ ‫ال أعرفك‪ ،‬وربما لن أعرف تما ًما َم ْن أنت‪ ،‬لكن إن كنت قد أرسلت ابنك لكي‬ ‫يموت عني على الصليب فأنا أحبك وأشكرك على ما فعلته ألجلي‪ .

‬‬ ‫«أم تستهين بغنى لطفه وإمهاله وطول أناته غير عالم أن لطف الله‬ ‫إنما يقتادك إلى التوبة»‬ ‫(رو ‪)4 :2‬‬ ‫‪26‬‬ .‬‬ ‫صديقي‪ ،‬كم من مرة يحف بنا الخطر والموت‪ ،‬لكن رحمة الله‬ ‫تعطينا فرصة أخرى‪ ،‬أال ننتبه؟! إن الله يكلمنا من خالل هذه األمور‬ ‫جميعها‪ ،‬منتظ ًرا ومتوقعا منا أن ننتبه قبل فوات األوان‪.‫السباحة‪ ،‬نظر هذا الشاب إلى أسفل‪ ،‬وإذ به يرى حمام السباحة فارغ من‬ ‫الماء‪ ،‬إذ كان المسئول قد أفرغه إلصالح شق في داخله‪.‬‬ ‫لم يكن بين هذا الشاب والموت إال لحظات قليلة‪ ،‬ولو فكرنا مل ًيا ألدركنا‬ ‫بأن الرب هو الذي وقف بين الموت وبين هذا الشاب‪ ،‬محبة به‪.

‫‪ -10‬نجاة من موت محقق‬ ‫«هوذا عين الرب على خائفيه الراجين رحمته» (مز‪.‬‬ ‫اقترب القارب في سيره مدفو ًعا بالتيار إلى جوار آخر صخرة في الطريق‬ ‫إلى الشالالت‪ ،‬في هذا الوقت بالذات ضاعف الناس من صراخهم‪ ،‬فهذه‬ ‫الصخرة هي األمل الوحيد الباقي لذلك الرجل‪ ،‬ونادوا بأعلى أصواتهم‪ ،‬ها‬ ‫‪27‬‬ ..)18 :33‬‬ ‫«ال يدع رجلك تزل‪ ..‬الرب ظل لك‬ ‫عن يدك اليمنى»‪( .‬مز ‪)5 ،3 :121‬‬ ‫كان شا ًبا يعمل مرش ًدا سياح ًيا في منطقة شالالت نياجرا الشهيرة‪ ،‬وفي‬ ‫أحد أيام عطلته دخل قاربه وتمدد فيه ليستريح قلي ًال من تعب أسبوع شاق‬ ‫ومرهق لكن غلبه النعاس‪ ،‬وإذ لم يكن قد أحكم ربط القارب بالصخرة القريبة‬ ‫إليه‪ ،‬انحل الحبل من على الصخرة وتحرك القارب مع تيار المياه‪ ،‬وظل يبتعد‬ ‫شي ًئا شي ًئا إلى أن رأته مجموعة من الناس كانت هناك تتمتع بمناظر المياه‬ ‫وغزارتها الشديدة‪ ،‬فبدأت المجموعة بالصراخ والنداء عليه حتى يستيقظ‬ ‫ويعود‪ ،‬قبل أن يسير القارب في اتجاه الالعودة‪ ،‬لم يكن ذلك الرجل يسمع‬ ‫أي شيء من الصراخ‪ ،‬فقد كان مثق ًال بنوم عميق ولم يستيقظ‪.‬ال ينعس حافظك‪ .‬الرب حافظك‪ .

‫هي الصخرة‪ ،‬ها هي الصخرة؛ لكن ذلك المرشد لم يستجب لصراخ الناس‬ ‫له واستمر القارب في حركته في اتجاه الشالالت الجبارة‪ ،‬وعندما فقد الناس‬ ‫األمل في نجاة ذلك الرجل‪ ،‬وأخذهم الحزن بسبب عدم تمكنهم من إنقاذه‪،‬‬ ‫وفي نظرات آسفة على القارب الذي يحمل الرجل إلى مصيره المشؤوم‪ ،‬إذا‬ ‫بالناس يفاجأون بتوقف القارب عن السير‪ ،‬وثباته في موقع مع ّين أخذتهم‬ ‫الحيرة لما حصل‪ ،‬ووسط دهشة الناس على ما حدث‪ ،‬ذهب أحد المرشدين‬ ‫السياحيين مسر ًعا إلى قاربه واستقله بسرعة ليصل إلى الرجل قبل أن يأخذه‬ ‫التيار من جديد‪ ،‬أبحر اليه وعندما وصل إلى القارب وجد الرجل ما زال نائ ًما‬ ‫فيه‪ ،‬وهو ال يشعر بأي شيء مطل ًقا فأيقظه من نومه‪ ،‬وعندما أفاق المرشد‬ ‫ونظر إلى المكان الذي وصل إليه دون أن يدري شكر الرجل ج ًدا‪ ،‬وعندما‬ ‫نظر إلى أسفل وجد صخرة مغمورة بالمياه غير ظاهرة للعيان ارتكزت عليها‬ ‫مقدمة القارب بإحكام‪ ،‬عندها شكر الله ج ًدا على حمايته وحفظه له من‬ ‫موت محقق‪.‬‬ ‫صديقي القارئ‪ :‬قد ال ترى عينك غير الطرق والوسائل المتاحة للحفظ‬ ‫من خالل ما هو مرئي وظاهر للعيان فقط‪ ،‬لكن عند إلهنا طرقه الخاصة‬ ‫لحفظنا وحمايتنا‪ ،‬وإن كنا نيا ًما ال نشعر بالخطر المحيط بنا يبقى هو الذي‬ ‫ال ينعس وال ينام يحرسنا ويحفظنا كحدقة العين‪ ،‬دعنا صديقي نثق في‬ ‫حفظ الله لنا وحمايته المستمرة مهما غفلنا نحن عن ذلك؛ فالله الذي‬ ‫نعبده يحفظنا سالمين ألننا عليه توكلنا‪.‬إذا مشيت‬ ‫في النار فال تلذع واللهيب ال يحرقك»‬ ‫(أش‪)2 :43‬‬ ‫‪28‬‬ .‬‬ ‫«إذا اجتزت في المياه فانا معك وفي االنهار فال تغمرك‪ .

‬‬ ‫وما كان من الصيدلي إال أن ع َّقب عليه كالمعتاد بالسخرية واالستهزاء‪.‬‬ ‫فأخذها الصيدلي وبدأ بتحضير الدواء‪ ،‬إال إنه كان مثق ًال بالنوم‪ ،‬فأعد‬ ‫‪29‬‬ .‬واستغرق في النوم‪ .‬وفي هذه األثناء أحس بطرقات شديدة على‬ ‫الباب أيقظته مذعو ًرا‪.‬ولهذا سأترك معك جملة من أقوال الله‬ ‫اخترتها لك من مزمور ‪ 50‬وهي‪« :‬ادعني في يوم الضيق أنقذك فتمجدني»‪،‬‬ ‫وأرجو أال تنساها»‪.‬‬ ‫مرت األيام على هذا الحديث كعادتها‪ ،‬وجاءت نوبة الصيدلي للخدمة‬ ‫َّ‬ ‫الليلية‪ .‫‪« -11‬ادعني في يوم الضيق!»‬ ‫المخ ِّلص‪،‬‬ ‫حاول أحد الشبان أن ُيح ِّدث صديقه الصيدلي عن المسيح ُ‬ ‫فكان يفشل في كل مرة إذ كان الصيدلي يقابل حديثه باالستهزاء والسخرية؛‬ ‫لهذا قرر الشاب أال يفاتح الصيدلي في هذا األمر‪ ،‬وقال له‪:‬‬ ‫المخ ِّلص مرة أخرى حتى يأتي الوقت وتطلب أنت‬ ‫«لن أزعجك بكالمي عن ُ‬ ‫أن أتحدث إليك في هذا الموضوع‪ .‬‬ ‫الم َب َّين بها‬ ‫فقام ليجد فتاة بيدها تذكرة طبيب تطلب تحضير الدواء ُ‬ ‫لوالدتها التي في حالة خطرة‪.

‫الدواء وص َّبه في زجاجة ولصق عليها البطاقة المعتادة وأعطاها للفتاة التي‬ ‫سرعان ما تلقتها منه وانطلقت تجري بأقصى سرعة‪.‬‬ ‫ومما زاد الحالة سو ًءا أنه لم يكن يعرف الفتاة وال مكان سكناها‪.‬‬ ‫‪30‬‬ .‬فابتدأ العرق البارد‬ ‫يتصبب من جبينه‪ ،‬وانهارت قواه‪ ،‬وتم َّث َلت أمامه النهاية المحزنة‪ ،‬وماذا يفعل‬ ‫أمام القضاء؟‬ ‫وفجأت أضاءت في مخيلته المشتتة الجملة التي تركها صديقه‪:‬‬ ‫«ادعني في يوم الضيق أنقذك فتمجدني»!‬ ‫فرجع إلى الصيدلية وألقى بنفسه على ركبتيه أمام الله وص َّلى‪.‬‬ ‫فاندفع خارج الصيدلية في ظالم الليل يتخبط في الشوارع؛ فتارة يتجه‬ ‫إلى اليمين وأخرى إلى اليسار فلم َير الفتاة وال رأى أثرها إذ قد ابتلعها الظالم‬ ‫وهي تنطلق فيه ُمسرعة‪.‬‬ ‫ص َّلى هذه المرة وهو على يقين شديد أن الله وحده يقدر أن ينجيه‪.‬‬ ‫فتمثل أمامه ما ينتظره من مصير مظلم‪.‬‬ ‫تخيل الصيدلي أن المريضة تناولت الدواء المميت‪ .‬‬ ‫بعد أن خرجت الفتاة‪ ،‬قام الصيدلي بإعادة الزجاجات التي ركب منها‬ ‫الدواء إلى أماكنها؛ وإذ بعالمات الرعب ترتسم على وجهه ألنه اكتشف أنه‬ ‫أخطأ في تركيب الدواء ووضع مادة سامة بدل مادة مهدئة‪ ،‬وازداد رعبه لما‬ ‫تيقن أن أقل كمية من هذه المادة السامة تكفي لقتل َم ْن يتناولها فو ًرا‪.‬‬ ‫ص َّلى في هذه المرة ولم يكن يستهزئ أو يسخر‪.‬‬ ‫ص َّلى وصرخ إلى الله وهو مرتعب ومرتعد وطلب اإلنقاذ من هذه الورطة‬ ‫التي ستوقفه أمام المحاكم وتقضي على مستقبله‪.

‫بعد أن ص َّلى جلس‪ ،‬وإذ بطرقات على الباب فخرج يستجلي األمر‪ .‬فعقدت‬ ‫الدهشة لسانه ألنه وجد الفتاة نفسها واقفة أمامه تبكي بحرقة وتمسك‬ ‫بيدها عنق الزجاجة وتقول‪:‬‬ ‫وسقطت‬ ‫تعثرت‬ ‫«آه يا سيدي‪ ،‬أنقذني ألني أثناء الجري في الطريق‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فانكسرت الزجاجة وسال الدواء على األرض»‪.‬‬ ‫ويمكنك‪ ،‬أيها القارئ العزيز‪ ،‬أن تلمس مقدار دهشة الصيدلي وتحس‬ ‫بإحساسه وهو يتناول تذكرة الطبيب للمرة الثانية ويركب الدواء الصحيح‪.‬‬ ‫كم كان شكره القلبي‪ ،‬فال يستطيع أحد أن يقدره إال هو!‬ ‫قد ننسى الرب إلهنا في السعة والصحة والنجاح؛ لهذا مرات يسمح الرب‬ ‫لنا بالضيق لكي نشعر به وبمعامالته معنا «وأضيق عليهم لكي يشعروا» (إر‬ ‫‪)18 :10‬‬ ‫وعندما نشعر بالضياع لسبب الورطة أو الضيقة التي نمر فيها نشعر‬ ‫عندئذ باحتياجنا لله فنطلب اإلنقاذ من الله فنختبر عمل ًيا الوعد‬ ‫«ادعني في يوم الضيق انقذك فتمجدني»‬ ‫(مز ‪)15 :50‬‬ ‫‪31‬‬ .

.‬فبدت الواحدة‬ ‫آثار قدميه‪ ،‬واألخرى آثار قدمي الرب وهو يسير بجانبه‪.‬ومع كل فقرة من حياته‪ ،‬كانت تتراءي له فوق األفق‪ ،‬آثار‬ ‫أقدام على الرمال‪ ..‫‪ -12‬آثار على الرمال‬ ‫في ذات ليلة‪ ،‬حلم أحد الرجال بأنه يسير على شاطئ البحر برفقة الرب‪.‬‬ ‫كان هذا األمر سبب ألم شديد له‪ ،‬وأزعجه تما ًما‪ ،‬حتى إنه أخذ يسأل‬ ‫الرب ويقول له‪:‬‬ ‫«لقد قلت يا رب إنك صديق وفي‪ ،‬وإنك لن تتركني‪ ،‬بل تسير معي في‬ ‫األمور اليسرة والعسرة‪ ،‬طول الطريق‪ .‬لكن يا رب ها أنني أرى بأنه في‬ ‫‪32‬‬ .‬فكانت هناك آثار أخرى غير آثار قدميه‪ .‬‬ ‫كان هذا الرجل ينظر وإذا بفقرات من حياته تلمع أمامه على األفق‪ ،‬وكأنها‬ ‫فيلم سينمائي‪ ...‬‬ ‫عند مرور أخر فقرة من حياته‪ ،‬وهي تلمع في األفق البعيد‪ ،‬الحظ هذا‬ ‫الرجل‪ ،‬بأنه في العديد من المراحل‪ ،‬في رحلة حياته‪ ،‬كان هناك آثار لقدمين‬ ‫فقط على الرمال ال غير‪ ،‬مع أنه في تلك األوقات بالذات‪ ،‬كان هو يمر‬ ‫في أصعب مراحل حياته‪ ،‬وأشدها أل ًما‪ ،‬إذ كانت أحلك األيام وأعوزها لرفقة‬ ‫شخص ما‪.....

‬عونًا‬ ‫في الضيقات ُوجد شدي ًدا”‬ ‫“إلى الشيخوخة أنا هو وإلى الشيبة أنا أحمل قد فعلت وأنا أرفع‬ ‫وأنا أحمل وأنجي”‬ ‫(أش‪)4 :46‬‬ ‫“ألنه قال ال أهملك وال أتركك”‬ ‫(عب ‪)5 :13‬‬ ‫‪33‬‬ .‬إني أحبك ج ًدا ج ًدا‪ ،‬ولن أستطيع أن أتخلى عنك أب ًدا‪،‬‬ ‫فقد كنت معك طوال الوقت‪ ،‬ولم أتركك البتة‪ ،‬لكنك في وسط تلك األوقات‬ ‫الصعبة من حياتك‪ ،‬عندما أشتدت عليك التجارب وكثرت عليك آالمك‪ ..‬أختي‪ .‬عندما تشتد علينا المصاعب‪ ،‬وتتراكم فوقنا المصائب‪،‬‬ ‫علينا أن نلتجئ لله‪ُ ..‬‬ ‫أخي‪ ..‬يعلمنا الكتاب المقدس بأن “الله لنا ملجأ وقوة‪ .‬عندما‬ ‫كنت ترى آثار قدمين فقط ال غير على الرمال‪ ،‬في تلك األوقات الصعبة‪،‬‬ ‫والتي لم يكن لديك فيها القوة على السير‪ ،‬في تلك الفترة كانت قدماي فقط‬ ‫على الرمال‪ ،‬ألنني كنت أحملك»‪...‫اللحظات الصعبة من حياتي‪ ،‬حينما كنت في مسيس الحاجة لك ولمعونتك‪،‬‬ ‫كنت تتخلى عني وتتركني‪ ،‬فكنت أسير وحدي ماش ًيا أتخبط وسط أمواج‬ ‫الحياة‪ ...‬‬ ‫نظر الرب برفق‪ ،‬وعيناه مليئتان بالمحبة والحنان‪ ،‬وأجاب قائ ًال‪« :‬يا ابني‬ ‫العزيز والغالي‪ .‬فلست بمدرك يا رب كيف تسمح بذلك‪ ،‬وكيف تتركني وحي ًدا‪ ،‬وها‬ ‫آثار أقدامي وحيدة تسير بثقل فوق تلك الرمال»‪.

‬‬ ‫وفي الطريق حانت من الرجل التفاتة إليها وهو ينظر في المرآة التي‬ ‫أمامه في السيارة‪ ،‬فاندهش حينما نظر أن السيدة العجوز ال زالت تحمل‬ ‫قفتها فوق رأسها وهي جالسة على المقعد الخلفي في السيارة‪ .‬ويو ًما ما كانت‬ ‫عائدة إلى بيتها في القرية راجعة من السوق‪ ،‬وكانت تحمل قفة فوق رأسها‪.‬‬ ‫وإذ برجل غني طيب القلب يقود سيارته‪ ،‬ويعبر بجوارها‪ .‬فتقدم في شفقة‬ ‫وأوقف السيارة‪ ،‬وسألها أن يحملها في سيارته إلى منزلها بالقرية‪ ،‬فشكرته‬ ‫ودخلت السيارة ومعها ق ُفتها‪.‬فسألها‬ ‫بلطف أن ترتاح بأن تضع القفة بجانبها على المقعد‪.‬ومع ذلك فنحن ً‬ ‫ما نفعل هكذا مع الله كل يوم!‬ ‫‪34‬‬ .‫القسم الثالث‪ :‬عالقتنا مع اهلل‬ ‫‪ -13‬العجوز والقفة‬ ‫لم تكن تمتلك سيارة‪ ،‬وال ركبت سيارة طوال عمرها‪ .‬‬ ‫فأجابته في سذاجة‪ :‬آه يا ابني! أال يكفي أن سيارتك تحملني؟ فال يجب‬ ‫أن أثقل عليك بقفتي أيضً ا‪.‬‬ ‫كثيرا‬ ‫يا لهذا الجواب البريء‪ ،‬والذي ربما يثير االبتسامة‪ .

.‬‬ ‫إن هذه العجوز وافقت على أن تطرح قفتها من على رأسها‪ ،‬لكنها ستعود‬ ‫وتحملها ثانية عندما تخرج من السيارة أمام بيتها‪ ..‬فلنطمئن ونهدأ طارحين‬ ‫كل شيء بين يديه واثقين في القول المكتوب‪:‬‬ ‫«ملقين كل همكم عليه ألنه هو يعتني بكم»‬ ‫(‪1‬بط‪)7 :5‬‬ ‫‪35‬‬ .‬س ِّلم للرب طريقك واتكل عليه‬ ‫وهو ُيجري» (مز‪)5 ،4 :37‬‬ ‫حرا من األحمال!‬ ‫لذا اقض زمانك مبار ًكا ومؤم ًنا بالله الذي يجعلك ً‬ ‫نحن محملون على األذرع األبدية (تث‪ ،)27 :33‬بل نحن محروسون‬ ‫بعيني الله الذي ال ينام‪ ،‬وهو الذي ُيدبر مستقبلنا‪ .‬إلخ‪.‬يقول المرنم‬ ‫«تلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك‪ .‬ولكن األمر الجميل ح ًقا‬ ‫من جهة الله‪ ،‬إنه متى َح َمل أثقالنا بين يديه‪ ،‬فنحن لن نكون في حاجة أن‬ ‫نفكر فيها ُمطل ًقا إلى منتهي حياتنا‪ .‫فالله يحملنا‪ ،‬ونحن نظل ُمصرين أن نحمل قفتنا الثقيلة المملوءة بالقلق‬ ‫والخوف على أنفسنا وعلى مستقبل األسرة واألطفال واألموال وشريك الحياة‬ ‫واألشغال‪ .

‫‪ -14‬ومازال الضخ مستم ًرا!‬ ‫حدثت هذه القصة الحقيقية منذ سنوات في الواليات المتحدة األمريكية‪.home less‬‬ ‫وفجأة حدث ما لم يكن في الحسبان فلقد اكتشفت إحدى شركات‬ ‫البترول وجود بئر بترول في أرضها فاتفقت مع زوجها على مقاسمته بنسبة‬ ‫معينة لألرباح‪ ،‬وقبل أن يوقعا عقد اتفاق تقسيم األرباح مات الرجل‪ ،‬وطلبت‬ ‫نظرا‬ ‫الشركة من الزوجة أن توقع عليه‪ ،‬ولكنها رفضت أن توقع على أي شيء ً‬ ‫لتخوفها الشديد؟!‬ ‫‪36‬‬ .‬‬ ‫فبينما كان أحد الخدام في إحدى الكنائس هناك‪ ،‬وكان مدع ًوا إللقاء عظة‪....‬إن منظرها بالفعل يدعو للشفقة‪ ،‬هل لي‬ ‫منظر مالبسها وحذائها ُ‬ ‫أن أساعدها بقليل من المال؟! فرد عليه هذا الشخص إن هذه السيدة التي‬ ‫تراها كان لها وزوجها منذ سنوات قطعة أرض بور‪ ،‬وكانا يعيشان حياة بسيطة‪،‬‬ ‫كل ما يمتلكانه كانا يضعانه في عربة صغيرة يسحبانها معهما أينما ذهبا إذ‬ ‫كانا بال مأوى طبيعي ‪.‬‬ ‫همس أحدهم في أذنه قائ ًال له‪ :‬هل ترى هذه السيدة المسكينة التي تجلس‬ ‫في مقدمة الصفوف؟!‬ ‫فقال له الخادم‪ :‬كم هي مسكينة بالفعل‪ ،‬يبدو عليها الفقر الشديد‪ ،‬من‬ ‫المخرق‪ .

)35 :20‬‬ ‫‪37‬‬ .)5 :2‬ووارثين‬ ‫مع المسيح (رو ‪ ،)17 :8‬وشركاء معه في المجد (يو ‪ ،)22 :17‬ماله من غنى‬ ‫قد صار لهم (لو ‪ ،)31 :15‬إال أنهم مازالوا يسحبون تلك العربة القديمة‬ ‫(اإلنسان العتيق)!!‬ ‫ومع أن اآلب السماوى يقدم لهم كل غناه وبال حدود لكي ينعموا به‪،‬‬ ‫لكنهم خائفون ال يصدقون وال يمدون أيديهم ليأخذوا؛ ألنهم يظنون أن طلبهم‬ ‫لهذا الغنى نوع من الكبرياء‪ .‬وقد خدعوا أنفسهم باتضاع مزيف‪ ،‬وهو في‬ ‫الحقيقة ليس اتضا ًعا‪ ...‬‬ ‫هذا هو حال الكثير من المؤمنين‪ ،‬فمع كونهم أغنياء (يع ‪ ..‬لكنه الضياع بعينه!‬ ‫فليتنا نمد أيدينا لنأخذ واثقين أن اآلب السماوى مغبوط عنده‬ ‫العطاء أكثر من األخذ (أع‪..‫مستمرا‪،‬‬ ‫إن رصيدها يبلغ اآلن الماليين من الدوالرات والزال ضخ البترول‬ ‫ً‬ ‫مستمرا أيضً ا‪ ،‬لكنها ال تزال رافضة‬ ‫وضخ المال لها في البنك من الشركة‬ ‫ً‬ ‫للتوقيع‪ ،‬وهي بالكاد تعيش على هبات اآلخرين‪ ،‬ومازالت تسحب العربة‬ ‫القديمة لتعيش نفس البؤس والالمأوى ‪!home less‬‬ ‫عزيزى‪.

‬‬ ‫وبدأت المحاوالت وأخذ يفتش في الجناح الذي كان مسجونًا فيه‪ ،‬والذي‬ ‫كان يحتوي على عدة غرف وزوايا‪.‬وظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي‬ ‫‪38‬‬ .‬و ُير َوى عن لويس الرابع عشر أنه كان يبتكر حِ َي ًال وتصرفات غريبة‪.‫‪ -15‬باب واحد للخروج‬ ‫كان أحد السجناء في عصر اإلمبراطور لويس الرابع عشر محكو ًما عليه‬ ‫يبق على موعد إعدامه سوى ليلة‬ ‫باإلعدام ومسجونًا في جناح قلعة‪ .‬ولم َ‬ ‫واحدة‪ .‬‬ ‫الح له األمل عندما اكتشف فتحة مغطاة بسجادة بالية على األرض وما أن‬ ‫فتحها حتى وجدها تؤدي إلى سلم ينزل إلى سرداب سفلي ويليه َد َرج آخر‬ ‫يصعد مرة أخرى‪ .‬‬ ‫غادر الحراس الزنزانة مع اإلمبراطور بعد أن فكوا سالسله‪.‬‬ ‫في تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة ُيف َتح ويدخل عليه اإلمبراطور‬ ‫لويس مع حراسه ليقول له‪« :‬أعطيك فرصة إن نجحت في استغاللها فبإمكانك‬ ‫أن تنجو من اإلعدام! هناك َمخرج موجود في جناحك بدون حراسة إن تمكنت‬ ‫من العثور عليه يمكنك الخروج! وإن لم تتمكن فإن الحراس سيأتون غ ًدا مع‬ ‫شروق الشمس ألخذك لتنفيذ حكم اإلعدام‪».

‬‬ ‫عاد يختبر كل حجر وبقعة في السجن لعله يجد مفتاح حجر آخر‪ ،‬لكن‬ ‫كل محاوالته ضاعت بال جدوى والليل يمضي ولكنه استمر يحاول ويفتش‪.‬‬ ‫وفي كل مرة يكتشف أم ًال جدي ًدا؛ فمرة ينتهي إلى نافذة حديدية‪ ،‬ومرة إلى‬ ‫سرداب طويل ذي تعرجات ال نهاية لها ليجد السرداب أعاده لنفس الزنزانة‪..‫مما بث في نفسه األمل‪ ،‬إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة‬ ‫الشاهق وهو يكاد ال يرى األرض!‬ ‫عاد أدراجه حزي ًنا ُمن َه ًكا‪ ،‬ولكنه كان واث ًقا أن اإلمبراطور ال يخدعه‪..‬وما أن أزاحه إذا به يجد سردا ًبا ضي ًقا ال يكاد‬ ‫يتسع للزحف فبدأ يزحف وكلما استمر يزحف بدأ يسمع صوت خرير مياه‪.‬‬ ‫مطروحا على األرض مهمو ًما و ُمت َع ًبا‪ ،‬ضرب بقدمه الحائط وإذا‬ ‫وبينما هو‬ ‫ً‬ ‫به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح‪ ،‬فقفز وبدأ يختبر الحجر‬ ‫فوجد أنه بإمكانه تحريكه‪ .‬‬ ‫وأحس باألمل لعلمه أن القلعة تُطل على نهر‪ ،‬لكنه في النهاية وجد نافذة‬ ‫مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خاللها‪.‬‬ ‫وأخيرا انقضت ليلة السجين كلها والحت له الشمس من خالل النافذة‬ ‫ً‬ ‫ووجد وجه اإلمبراطور يطل عليه من الباب ويقول له‪« :‬أراك ما زلت هنا!»‬ ‫قال السجين‪« :‬كنت أتوقع أن تكون صاد ًقا معي أيها اإلمبراطور!»‬ ‫قال له اإلمبراطور‪« :‬لقد كنت صاد ًقا!»‬ ‫سأله السجين‪« :‬لم أترك بقعة في الجناح لم أحاول فيها‪ ،‬فأين ال َمخرج‬ ‫الذي قلت لي عنه؟»‬ ‫‪39‬‬ .‬‬ ‫هكذا ظل طوال الليل يلهث في محاوالت‪ ،‬وبوادر الخروج تلوح له مرة‬ ‫من هنا ومرة من هناك وكلها توحي له باألمل في أول األمر لكنها في النهاية‬ ‫تبوء بالفشل‪.

.‬‬ ‫ارجع إليه‪ ،‬وهو أكيد عنده الحل!‬ ‫‪40‬‬ .‫مفتوحا!»‬ ‫قال له اإلمبراطور‪« :‬لقد تركت لك باب الزنزانة‬ ‫ً‬ ‫صديقي‪ .‬لكن‬ ‫بالتأكيد هناك حل أنت ال تراه!‬ ‫ال تيأس وليكن عندك رجاء في الغد!‬ ‫انظر من خارج دائرة المشكلة وليس من داخلها!‬ ‫من الممكن أن تكون كل مشكلتك هي أنك تحاول أن تبتعد عن طريق‬ ‫الله وهو دائ ًما يحاول أن يرجعك إليه‪.‬‬ ‫كل ما هو مطلوب منك أن تسمع صوته وتفتح عينك على الطريق‪،‬‬ ‫وكلما تقترب خطوة‪ ،‬سيقترب هو ألف خطوة‪.‬من الممكن أن تكون مشكلتك في غاية التعقيد‪ ،‬ومن الممكن‬ ‫أن تظن أنه ال حل لها على اإلطالق؛ فكلما تفكر في حل تجده ال ينفع‪ .

‫‪ -16‬من التذمر إلى الشكر‬ ‫علي أحد رجال األعمال في كاليفورنيا واحدة من أعجب القصص‬ ‫قص ّ‬ ‫التي سمعتها في حياتي‪ ،‬وكان وهو يتكلم معي تنهمر الدموع من عينيه‪،‬‬ ‫وأحيانًا كاد يختنق صوته من شدة التأثر‪.‬كان بعض المرضى قد جرحوا أجسادهم بسبب عنفهم‪،‬‬ ‫والبعض اآلخر كان يجلس محمل ًقا في ال شيء بعيون فارغة تدل على أن‬ ‫عقولهم أضحت خالية من كل معرفة‪.‬‬ ‫مرت سبع سنوات على تلك الفتاة حتى لم يعد هناك أي أمل في شفائها‪،‬‬ ‫‪41‬‬ .‬‬ ‫فلقد أصيبت ابنة ذلك الرجل في حادث سيارة مما أدى إلى تلف شديد‬ ‫بالمخ‪ ،‬وبالرغم من الصلوات العديدة التي ُر ِف َعت من أجلها إال أن حالتها‬ ‫كانت تزداد سو ًء‪ ،‬وفي النهاية ُوضعت في مؤسسة خاصة للمرضى العقليين‬ ‫ميئوسا منها و ُاعتبروا خطيرين فربما قد يقومون‬ ‫والذين أصبحت حالتهم‬ ‫ً‬ ‫بأعمال مؤذية ج ًدا من غير إدراك‪ ،‬فأصبح منزل االبنة الجديد عبارة عن زنزانة‬ ‫من الحديد ال مفر منه وال نهاية! فياللمأساة!‬ ‫كان مرضى ذلك العنبر منعزلين تما ًما عن الواقع وقلما كان األقارب‬ ‫يقومون بزيارتهم‪ .

‬‬ ‫ولكن الروح القدس بدأ يذيب قلب الرجل وهو في طريقه إلى المؤسسة‪،‬‬ ‫وعندئذ قال للرب‪ :‬سوف أحاول ولكني لست أدري إن كان لي المقدرة على‬ ‫ذلك‪ ،‬فأنا أشك أني سوف أق ّدم لك شكري‪..‬مع أنه كان قد استمع إلى الكثير من‬ ‫الكاسيتات عن تقديم الشكر لله من أجل كل شيء‪ ،‬وقد تأثر بها ج ًدا‪ .‬‬ ‫كال! إني ُأفضِّ ل أن أموت وال أفعل ذلك! وليس من حقك أن تطلب مني‬ ‫تقديم الشكر لك‪ .........‬بينما لم تقم أنت بواجبك نحو البشر إلظهار حبك لهم!‬ ‫وهكذا كان يحاجج الله ويعاتبه‪ .‬لكن‬ ‫األمر لم يصل به إلى درجة الممارسة العملية للشكر‪ .‬‬ ‫وصل ذلك األب إلى المؤسسة حيث ابنته‪ ،‬وقام باإلجراءات الالزمة‬ ‫للدخول إلى المكان المخصص‪ ،‬إذ كان كل المرضى تحت الحفظ‪ ،‬حتى أنه‬ ‫كان يتعجب أحيانًا عن سبب مجيئه طالما أن ابنته لم تكن تتعرف عليه!‬ ‫انتظر الرجل في الغرفة التي كانت تفصل بينه وبين العنبر حيث توجد االبنة‬ ‫ولم يبق سوى باب حديدي واحد ال بد أن يفتح‪ ،‬وهناك سمع صوت الله مرة‬ ‫أخرى يكرر عليه الكالم السابق‪.‬في إحدى المرات وفي زيارة‬ ‫له لتلك المؤسسة بدا الرجل يجادل مع الله هكذا‪« :‬كيف تكون أنت إله‬ ‫المحبة؟ لو كانت لي قوة لما سمحت أب ًدا بأن يحدث مثل هذا البنتي‪ ،‬ثم‬ ‫إنك تستطيع شفاءها لكنك لم تفعل‪ ،‬أال تحب الناس كما أحبهم أنا؟ إني أشك‬ ‫في ذلك» وبدت مشاعر الغضب في نفسه ضد الله‪..‬إال أن الصوت استمر‬ ‫يقول له‪ :‬ينبغي أن تشكر ألن ابنتك مقيمة حيث هي اآلن بالضبط‪.‬‬ ‫إني ال أستطيع حتى إذا حاولت ذلك‪ ،‬ولن أحاول ألني ال أص ّدق ذلك‪.‬‬ ‫وهنا أتاه صوت الله وقال له‪ :‬يجب أن تقدم الشكر لي ألن ابنتك لم تزل‬ ‫على قيد الحياة‪ ،‬وألنها موجودة حيث هي اآلن‪..‫ومن ثم بدأ إيمان ذلك الرجل يهتز وينهار‪ ....‬‬ ‫‪42‬‬ .

...‫فذاب قلبه في تلك اللحظة وتخلى عن قساوته وعناده‪ ،‬وتغير القلب‬ ‫الحجري الذي امتأل غض ًبا ّ‬ ‫وحل مكانه قلب مفعم بالشكر واالمتنان لله‪،‬‬ ‫اختنق الكالم في حلقه‪ ...‬لكني أعلم أيضا أنك تحبها أكثر‬ ‫مني»‪..‬‬ ‫عزيزي لماذا كثرت آهاتك وتحولت أفراحك إلى أنات‪ ،‬هل جربت‬ ‫الشكر ح ًقا أنه عالج فعال لحلقك ولمرارتك الداخلية‬ ‫«اشكروا في كل شيء الن هذه هي مشيئة الله في المسيح يسوع‬ ‫من جهتكم» (‪1‬تس ‪)18 :5‬‬ ‫‪43‬‬ ..‬‬ ‫وفي تلك اللحظة سمع صرخة عالية كانت مألوفة لديه تقول‪ :‬أريد بابا‪.‬لكنه تمتم في استسالم وقال‪« :‬يا رب‪ ،‬إني أشكرك‬ ‫ألن ابنتي هنا حيث هي‪ ،‬إني أحبها ج ًدا‪ ....‬فما أحوجنا أن نشكر في كل حين وعلى كل شيء‪..‬لقد صارت االبنة في صحة‬ ‫تامة وتركت ذلك المكان بشهادة كل األطباء المسؤولين هناك‪ ،‬وال تزال تتمتع‬ ‫بصحة جيدة‪ .‬‬ ‫أرجوكم أريد بابا‪...‬وركض األب نحو ابنته التي احتضنته بذراعيها‬ ‫من خالل القضبان الحديدية‪ ،‬بينما استمرت دموع الفرح تنهمر من عيون‬ ‫الممرضات والحراس الذين التفوا حول المشهد‪ ..‬‬ ‫فتح المسؤول الباب‪ .

‬‬ ‫سأل ماجد‪“ :‬ما هي قصة هذه الزيارة؟»‬ ‫رئيسا‬ ‫أجاب چورچ‪ :‬عندما صار الچنرال األمريكي «داويت آيزنهاور» ً‬ ‫للواليات المتحدة األمريكية (‪ )1961-1953‬قام في إحدى سنوات رئاسته‬ ‫‪44‬‬ .‫‪ -17‬لقاء مفاجئ‬ ‫إذ كان چورچ وماجد يتحدثان م ًعا‪ ،‬ينتقدان بعض األصدقاء‪ ،‬فجأة قطع‬ ‫چورچ حديثه وقال لماجد‪“ :‬ألم نتفق م ًعا أنه إن تحدث أحد م َّنا بكلمة َّ‬ ‫بطالة‬ ‫ال نفع فيها‪ ،‬أو أدان أحدنا غيره‪ ،‬يقول له اآلخر‪“ :‬ال أريد أن اسمع؟»‬ ‫ أرجو أال تكون متزم ًتا يا چورچ؟‬‫ ال‪ ،‬يلزمنا أن نكون مستعدين‪ ،‬ماذا نقول لو جاءنا رب المجد يسوع اآلن؛‬‫أو استدعى أحدنا عنده إلى الفردوس؟‬ ‫صمت االثنان قلي ًال‪ ،‬ثم قطع چورچ هذا الصمت قائ ًال‪:‬‬ ‫«كلما تذكرت زيارة الرئيس األمريكي «داويت ديفيد آيزنهاور» (‪-1890‬‬ ‫‪1969‬م) لـ «بول دونالد هالي» ‪ Paul Donald Haley‬يوخزني ضميري‪،‬‬ ‫مترق ًبا مجيء ملك الملوك حسب وعده اإللهي»‪.

‬أخذ الوالد ابنه في حضنه وق َّبله‬ ‫بابتسامة تخفي من ورائها دموع حزنه على ابنه إذ يعلم أنه في أيامه األخيرة‪.‬كتب‬ ‫«بول» للرئيس خطا ًبا يشرح له ظروفه ومرضه وأنه مشتاق أن يراه‪ .‬‬ ‫قال الطفل ألبيه «دونالد هالي»‪« :‬إني ُأحب الرئيس ج ًدا‪ ،‬ومشتاق أن‬ ‫أراه‪ .‬‬ ‫عاد الطفل ليجد والده مضطر ًبا‪.‬‬ ‫قال الطفل لوالده‪ :‬لماذا أنت مضطرب يا أبي؟‬ ‫أجاب الوالد‪“ :‬كيف استقبل الرئيس بمالبسي هذه‪ ،‬بالبنطلون الجينس‬ ‫‪45‬‬ .‬كيف ُيمكنني أن أراه ولو من ُبعد»‪ .‬‬ ‫وفي شيء من الدعابة قال البنه‪“ :‬اكتب للرئيس أنك مشتاق أن تراه»‪ .‬‬ ‫التقى الرئيس بالطفل وح َّياه وهو يقول له‪:‬‬ ‫“لقد عرفت أنك تشتاق أن تراني‪ ،‬أنا أيضً ا مشتا ًقا أن أراك‪ ،‬لقد جئت إليك‬ ‫أللتقي بك!» أمسك الرئيس بيد الطفل وسار معه إلى عربة الليموزين ليرى‬ ‫عربة الرئيس‪ ،‬وبعد حديث ودي استأذن الرئيس‪ ،‬وعاد بالطفل إلى مسكنه‪.‬قرع الرئيس الباب‪ ،‬وفوجئ دونالد هالي بالرئيس أمامه يطلب أن‬ ‫يرى ابنه «بول» الذي كان يسير خلفه‪ .‫بزيارة إلى دنفر لالستجمام‪ .‬تأثر‬ ‫الرئيس بالخطاب‪.‬عرف الطفل الصغير «بول دونالد هالي»‪ ،‬هذا‬ ‫الطفل البالغ من العمر السادسة‪ ،‬والذي كان ُيعاني من مرض السرطان في‬ ‫مرحلته األخيرة‪.‬‬ ‫وفي صباح األحد طلب من سائق الليموزين أن يذهب به إلى عنوان‬ ‫الطفل‪ .‬ارتبك الرجل إذ لم يكن يتوقع زيارة‬ ‫رئيس الجمهورية له‪ ،‬لكن الرئيس في ابتسامة لطيفة قال له‪:‬‬ ‫«آسف‪ ،‬لم اتصل بك ألحدد موع ًدا للزيارة‪ ،‬لكنني أتيت اللتقي بالطفل‬ ‫العزيز بول»‪.

.‬‬ ‫أجاب الوالد‪“ :‬مادمنا أرسلنا له خطا ًبا كان يجب أن نتوقع حضوره‪ .‬أعماقي تئن في داخلي‪ :‬تعال أيها الرب يسوع لقد ازداد حنيني نحو‬ ‫اللقاء األبدي معك‪..‬إني‬ ‫متألم ألني لم أكن مستع ًدا لمجيئه!»‪.‬‬ ‫هناك فارق بيننا وبين صاحب القصة أننا لم نطلب مجيء الرب‪ ،‬بل هو‬ ‫أعطى الوعد مرة ومرات «ها أنا أتي سري ًعا» ومجيئه أصبح قريب ج ًدا فهل‬ ‫نستعد لمجيئه؟‬ ‫«واآلن أيها األوالد اثبتوا فيه حتى إذا أظهر يكون لنا ثقة وال نخجل‬ ‫منه في مجيئه»‬ ‫(‪1‬يو ‪)28 :2‬‬ ‫‪46‬‬ ..‫والقميص بال أكمام؟ أهكذا ُيستقبل الرئيس؟!» بابتسامة عريضة تكشف عن‬ ‫اعتزاز الطفل بزيارة الرئيس له‪ ،‬قال‪“ :‬إنه قد جاء من أجلي وليس من أجلك‬ ‫يا أبي‪ .‬قال الوالد‪« :‬إني مسرور أنه صديقك‬ ‫الشخصي‪ ،‬وقد ذهب بك إلى سيارته لكي يريك إياها‪ ،‬وتحدث معك على‬ ‫علي أال التقي به بهذه المالبس»‪ .‬قال الطفل‪“ :‬لكنك‬ ‫انفراد‪ ..‬لكن كان يجب ّ‬ ‫لم تعرف أنه قادم»‪..‬فكيف ال أسهر ُمترق ًبا مجيئه؟» إني طِ ف َله‬ ‫المشتاق إليه‪ ،‬بل هو أحبني أوالً‪ ،‬ووعدني أنه قادم ليمسك بيدي‪،‬‬ ‫المريض ُ‬ ‫يخرج بي من مسكن غربتي إلى بيت أبيه‪ ،‬وهناك لن يتحدث معي حديثًا‬ ‫ود ًّيا مؤق ًتا‪ ،‬بل سوف أبقى معه في ميراثه‪ ،‬شري ًكا معه في أمجاده‪ ،‬يعبر‬ ‫بي إلى سمواته ويكشف لي عن أمجادها‪ ،‬ويتحدث معي حديث الصداقة‬ ‫األبدية‪ ..‬إنه يحبني ويشتاق أن يراني»‪ .‬‬ ‫ختم چورچ القصة معل ًقا‪« :‬مع كل نسمة من نسمات حياتي أقول لسيدي‪:‬‬ ‫“نعم‪ ،‬تعال أيها الرب يسوع‪ .

‬‬ ‫وذات مرة اتخذ صورة رجل فقير‪ .‬‬ ‫بعد فترة من الزمن‪ ،‬قرر الملك أن يعلن لصديقه عن حقيقته‪ ،‬فقال له‪:‬‬ ‫فقيرا‪ ...‬إنني‬ ‫الملك‪ ،‬أطلب مني ما شئت أيها الصديق»‪...‬وجد بداخلها رج ًال يجلس على األرض‬ ‫كناسا‪ ،‬فجلس بجواره وأخذا يتجاذبان أطراف‬ ‫وسط األتربة‪ ...‫‪« -18‬معك ال أريد شي ًئا»‬ ‫يحكى أن مل ًكا كان بين الحين واآلخر يحب أن يتحدث مع شعبه متخف ًيا‪..‬عرف أنه يعمل ً‬ ‫الحديث‪..‬تعلق به الفقير وأحبه‪ .‬ذهل الفقير‬ ‫« أتظنني رج ًال ً‬ ‫لهول المفاجأة‪ ،‬لكنه ظل صام ًتا‪ ،‬قال له الملك‪:‬‬ ‫“ألم تفهم ما أردت أن أقوله لك؟ تستطيع اآلن أن تكون غن ًيا إنني أستطيع‬ ‫أن أعطيك مدينة‪ ،‬يمكنني أن أصدر قرا ًرا بتعيينك في أعظم وظيفة‪ ...‬الحقيقة غير ذلك‪ ،‬أنا هو الملك»‪ ..‬‬ ‫لم تنقطع زيارات الملك بعد ذلك‪ ...‬فتح له قلبه‬ ‫وأطلعه على أسراره‪ ..‬وصارا صديقين‪.‬‬ ‫‪47‬‬ .‬ارتدى ثيا ًبا بالية ج ًدا وقصد أفقر أحياء‬ ‫مدينته‪ ،‬ثم تجول في أزقتها الضيقة واختار إحدى الحجرات المصنوعة من‬ ‫الصفيح القديم‪ ،‬وقرع على بابها‪ ....

‬‬ ‫«في ما هو قد تألم مجر ًبا يقدر أن يعين المجربين»‬ ‫(عبرانيين ‪)18 :2‬‬ ‫ثم مات بدالً منك! سفك دمه الثمين ليطهرك به من خطاياك! بعد كل‬ ‫هذا‪ ،‬أال ت ُقل له من قلبك مع آساف المرنم‪:‬‬ ‫«معك ال أريد شيئًا» (مزمور ‪)25 :73‬‬ ‫‪48‬‬ ...‬فمن أجلك‬ ‫«أخلى نفسه آخ ًذا صورة عبد» (فيلبي ‪)7 :2‬‬ ‫اتخذ جس ًدا وعاش به على األرض‪ ،‬وجاز في كل ما يمكن أن تجوز فيه من‬ ‫آالم ليتفهم معاناتك‪ ،‬وهكذا يقدر أن يعينك‪.‬سيدي‪ ،‬لقد قدمت لكثيرين عطايا ثمينة‪ ،‬أما أنا‬ ‫فقد وهبت لي ذاتك! سيدي‪ ،‬طلبتي الوحيدة هي أال تحرمني أب ًدا من هذه‬ ‫الهبة‪ ،‬أن تظل صديقي الذي أحبه ويحبني»‪.‫أجابه الفقير قائ ًال‪:‬‬ ‫“سيدي لقد فهمت‪ ،‬لكن ما هذا الذي فعلته معي؟ أتترك قصرك وتتخلى‬ ‫عن مجدك وتأتي لكي تجلس معي في هذا الموضع المظلم‪ ،‬وتشاركني‬ ‫همومي وتقاسمني أحزاني‪ ..‬إن ما صنعه هذا الملك مع الفقير ليس إال‬ ‫صورة باهتة ج ًدا لما فعله ملك الملوك معك‪ .‬تأمل معي‪ ..‬‬ ‫أيها القارئ‪ .

‬ولكن الله أمين الذي ال يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون بل‬ ‫سيجعل مع التجربة ً‬ ‫أيضا المنفذ لتستطيعوا أن تحتملوا”‬ ‫(‪1‬كو ‪)13 :10‬‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫يدي أمامك يا رب لتلقي باألحمال عليها‪ ،‬يا َم ْن تحب نفسي!‬ ‫ها أنا أبسط ّ‬ ‫ليس َم ْن يعرف قدرتي مثلك‪ .‬تطلع بطرس إلى الصبي وقال له‪“ :‬لقد صار‬ ‫وجه الصبي نظره نحو بطرس‪ ،‬وفي‬ ‫الحمل ثقي ًال عليك ال تحتمله يا ابني!» ّ‬ ‫ابتسامة وبشاشة وج ٍه قال له‪“ :‬أشكرك يا سيدي على اهتمامك‪ ،‬لكني أعلم أن‬ ‫أبي يعرف ما أستطيع أن أحمله!» خجل بطرس من اإلجابة‪ ،‬وأدرك أنه مهما‬ ‫أظهر من حنو فلن يساوي اهتمام األب بابنه الصبي الذي لن يقدم له أحماالً‬ ‫أكثر مما تحتمله يداه‪..‬‬ ‫“‪ .‫‪ -19‬أبي يعرف ما أحتمله‬ ‫دخل بطرس مح ًال ليشتري بعض الحاجات فوجد صب ًيا يمد يديه وصاحب‬ ‫المحل يأخذ بعض العلب ويضعها على يدي الصبي‪ ،‬حتى صار منظر العلب‬ ‫مرتف ًعا‪ ،‬وبدا أن الحمل ثقيل‪ .‬لن تسمح لي أن أحمل أكثر مما تحتمل نفسي‪،‬‬ ‫وكيف ال فأنت الذي أحببتني وبذلت ابنك الوحيد ألجلي‪ ،‬وفي الطريق تحمل‬ ‫األثقال عنا وكذا الهم المزيب‪.

‬‬ ‫في عام ‪ُ 1981‬سرقت سيارة مالكي‪ ،‬وأبلغ صاحبها بسرقة السيارة‪ .‫‪ -20‬السيارة المسروقة‬ ‫في كل عام كانت تُسرق أعداد كبيرة من السيارات في والية كاليفورنيا‪،‬‬ ‫وندر أن يستدل على السيارة في نفس اليوم‪.‬‬ ‫تحرك رجال الشرطة بسرعة‪ ،‬وأعلنوا بكل وسائل اإلعالم عن سرقة السيارة‬ ‫وتحذير السارق من أن يأكل من البسكويت الموجود فيها‪.‬‬ ‫بذل رجال الشرطة كل الجهد في البحث عنها ال لمعاقبة السارق‪ ،‬وإنما‬ ‫ً‬ ‫حفظا علي حياته لئال يتسمم هو و َم ْن معه ويموتوا‪.‬‬ ‫هكذا عندما يطلب الله منا العودة إليه وردنا عن شرنا‪ ،‬فإنه ال يفعل ذلك‬ ‫لمعاقبتنا إنما لحفظنا من الهالك األبدي!‬ ‫‪50‬‬ .‬وقد‬ ‫أخبر رجال الشرطة بأنه ترك على الكرسي علبة بسكويت ُمشربة بمادة سامة‬ ‫كان قد أعدها لوضعها في الجراج لقتل الفئران‪ ،‬وأنه يخشى أن يأكل منها‬ ‫سارق السيارة فيتسمم‪.

‬‬ ‫لدي أي وقت‪،‬‬ ‫حينما تتحدث معي ال تطيل الكالم ألني بصراحة ليس َّ‬ ‫لكن يمكنك أن تكلمني عشر دقائق خصصتها لك أنت وهذا من أجل محبتي‬ ‫الشديدة وقد تقل المدة تب ًعا لظروفي‪.‫‪ -21‬أحبك بطريقتي‬ ‫(قصة رمزية)‬ ‫بدأت الرسالة هكذا‪:‬‬ ‫إلى خطيبي العزيز أريد توضيح بعض تصرفاتي لئال تفهمها بطريقة غير‬ ‫صحيحة‪ ،‬وبصراحة شديدة تصرفاتي هي‪:‬‬ ‫لقد اشتقت إليك لكن ال تحاول االتصال بي ألن كالمك يصيبني بالملل‪.‬‬ ‫‪51‬‬ .‬‬ ‫كثيرا ألني أشعر بطول الوقت معك وكأن الوقت ال يتحرك‪،‬‬ ‫أنا لن أقابلك ً‬ ‫وال أريد أن أزورك ألني أشعر باالختناق وال أكون على حريتي‪ ،‬وأيضً ا ال بد‬ ‫أن تعرف أني لن أسمع كالمك في أي أمر أو طلب ألني ال أحب األمر والنهي‬ ‫فأنا حرة في تصرفاتي‪،‬‬ ‫وأيضً ا لن أستقبل إخوتك وأقاربك ببيتنا ألني مشغولة ج ًدا ج ًدا وأكيد‬ ‫أنت تعلم‪.

‬‬ ‫رجاء ال تزعجني برسائلك واتصاالتك على موبايلي أو االتصال بي بأية‬ ‫طريقة فحينما أحتاجك سوف أتصل أنا بك‪.‬‬ ‫أخيرا ال بد أن تعلم أني أحبك على طريقتي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫التوقيع‬ ‫خطيبتك التي تحبك‬ ‫اسم المرسل إليه هو ربي يسوع المسيح «الخطيب»‬ ‫اسم المرسل أنا وأنت‬ ‫موضوع الرسالة هل تحب الله على طريقتك؟‬ ‫دعوة إلعادة النظر في محبتنا لله‬ ‫‪52‬‬ .‫إذا رأيتني في رفقة غيرك يجب أال تثور ألني بذلك أفرح‪ ،‬ويجب أن تفرح‬ ‫لفرحي وال تخف فأنا قادرة على الجمع بينكما وهذا لن يؤثر على عالقتي بك‬ ‫فحبي لشخص آخر شيء وحبي لك شيء آخر‪.‬‬ ‫قد ال تراني أليام أو لشهور وقد تطول لسنين لكن متى وقعت في مشكلة‬ ‫سوف تكون أول َم ْن أفكر فيه وأذهب إليه تأكد من هذا‪.

‬‬ ‫لما سمع باقي المتسابقين الثمانية ‪-‬الذين انطلقوا‪ -‬الطفل الصغير يبكي‬ ‫توقفوا جمي ًعا ونظروا إلى الوراء‪ ،‬وذهب جميعهم إلى حيث كان الطفل‬ ‫يبكي‪.‬‬ ‫وواحدة من المتسابقين كانت طفلة منغولية نظرت بحنان إلى الطفل‬ ‫‪53‬‬ .‫القسم الرابع‪ :‬عالقتنا مع اآلخرين‬ ‫‪ -22‬اجعل اآلخرين ناجحين‬ ‫منذ بضعة سنوات وفى إحدى أوليمبياد الحاالت الخاصة بوالية سياتل‬ ‫األمريكية‪ ،‬تجمع ‪ 9‬متسابقون من المعاقين ذهن ًيا وبدن ًيا‪ ،‬على خط بداية‬ ‫سباق الـ ‪ 100‬متر‪ ،‬ومع إطالق اإلشارة (طلقة المسدس) انطلق المتبارون‬ ‫للتسابق‪ ،‬وبالطبع ليس بنفس سرعة األصحاء ولكن بحماسة شديدة وقوية‬ ‫لتكملة السباق والفوز به‪.‬‬ ‫انطلق كل المتسابقين بأقصى سرعة ماعدا طفل صغير تحرك ببطء وتعثر‬ ‫أكثر من مرة على األرض نتيجة إعاقة في رجله اليمنى‪ ،‬ولما الحظ الطفل أنه‬ ‫تعثر ولم يستطع مجاراة بقية المتسابقين وقف في مكانه‪ .‬ثم أجهش في‬ ‫البكاء‪..

‬‬ ‫أعطنا يا رب أن نبذل الجهد ونضحي من أجل إسعاد اآلخرين‪ ،‬أخرجنا‬ ‫خارج ذواتنا لننظر حولنا للكثيرين الصارخين لنا‬ ‫«أعبر‪ .‬‬ ‫وعند قراءة هذه القصة تذكر أنك تستطيع أن تغير حياة اآلخرين إلى‬ ‫األفضل بجعلهم واثقين أنهم قادرين على النجاح‪ ،‬فقط عليك أن ترجع‬ ‫خطوتين إلى الوراء وتضع يدك في يديهم وتعبرون خط النهاية سو ًيا‪.‬وأعنا» (أع ‪)9 :16‬‬ ‫‪54‬‬ .‫وهو ملقى على األرض‪ ،‬مدت إليه يدها وأقامته ومسحت دموعه ثم طبعت‬ ‫قبلة على جبينه وهي تبتسم وتقول‪« :‬هذه ستجعلك أفضل» وعندها‬ ‫تشابكت أذرع جميع المتسابقين التسعة جمي ًعا ومشى جميعهم ببطء إلى‬ ‫خط النهاية‪..‬‬ ‫وعندها خرج الجميع من األولمبياد وهم يتحدثون عن هذا الحدث البارع‬ ‫وخرج الجميع من هذا األولمبياد بدرس رائع وجميل في أمورنا الحياتية هو‬ ‫أنه‪:‬‬ ‫ليس المهم أن نغلب وننجح بأنفسنا فقط ولكن األهم هو أن نجعل‬ ‫اآلخرين غالبين وناجحين ً‬ ‫أيضا حتى لو كان على حساب أن نبطىء‬ ‫قلي ًال من خطواتنا أو أن نغير من مسارات حياتنا‪.‬‬ ‫وعندما رأى الجموع هذا المنظر الرائع صفقوا بكل حماسة وفرح إلى أن‬ ‫وصل الجميع إلى خط النهاية م ًعا وهما يرفعون ذراعاتهم متشابكة‪..

‬من المتحدث؟‬ ‫كالرك‪ :‬أبي‪ ،‬إنه أنا كالرك‪ ،‬كيف حالك يا والدي العزيز؟‬ ‫األب‪ :‬كيف حالك يا بني‪ ،‬متى ستعود؟‬ ‫األم‪ :‬هل أنت بخير؟‬ ‫كالرك‪ :‬نعم أنا بخير‪ ،‬وقد عدت منذ يومين فقط‪..‫‪ -23‬الجندي المهزوم‬ ‫إبان الحرب األمريكية في ڤيتنام‪ ،‬رن جرس الهاتف في منزل من منازل‬ ‫أحياء كاليفورنيا الهادئة‪ ،‬كان المنزل لزوجين عجوزين لهما ابن واحد مجند‬ ‫في الجيش األمريكي‪ ،‬كان القلق يغمرهما على ابنهما الوحيد‪ ،‬يصليان ألجله‬ ‫باستمرار‪ ،‬وما أن رن جرس الهاتف حتى تسابق الزوجان لتلقى المكالمة في‬ ‫شوق وقلق‪.‬‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫األب‪ :‬ألو‪ .‬‬ ‫األب‪ :‬ح ًقا‪ ،‬ومتى ستعود للبيت؟ أنا وأمك نشتاق إليك ً‬ ‫كالرك‪ :‬ال أستطيع اآلن يا أبي‪ ،‬فإن معي صديق َف َقد ذراعيه وقدمه اليمنى‬ ‫في الحرب وبالكاد يتحرك ويتكلم‪ ،‬هل أستطيع أن أحضره معي يا أبي؟‬ ‫‪55‬‬ ...

‬‬ ‫وبعد يومين من المحادثة‪ ،‬انتشلت القوات البحرية جثة المجند كالرك من‬ ‫مياه خليج كاليفورنيا بعد أن استطاع الهرب من مستشفى القوات األمريكية‬ ‫وانتحر من فوق أحد الكباري‪..‬‬ ‫دعي األب الستالم جثة ولده‪ ..‫األب‪ :‬تحضره معك؟‬ ‫كالرك‪ :‬نعم‪ ،‬أنا ال أستطيع أن أتركه‪ ،‬وهو يخشى أن يرجع ألهله بهذه‬ ‫الصورة‪ ،‬وال يقدر على مواجهتهم‪ ،‬إنه يتساءل‪ :‬هل يا ترى سيقبلونه على هذا‬ ‫الحال أم سيكون عب ًئا وعالة عليهم؟‬ ‫األب‪ :‬يا بني‪ ،‬مالك وماله؟ اتركه لحاله‪ ،‬دع األمر للمستشفى لتتواله‪ ،‬ولكن‬ ‫أن تحضره معك‪ ،‬فهذا مستحيل‪َ ،‬م ْن سيخدمه؟ أنت تقول إنه َفقد ذراعيه‬ ‫وقدمه اليمنى‪ ،‬سيكون عالة علينا‪َ ،‬م ْن سيستطيع أن يعيش معه‪ ......‬‬ ‫هل مازلت تسمعني يا بني؟ لماذا ال ترد؟‬ ‫كالرك‪ :‬أنا اسمعك يا أبي؟ هل هذا هو قرارك األخير؟‬ ‫األب‪ :‬نعم يا بني‪ ،‬اتصل بأحد من عائلته ليأتي ويتسلمه ودع األمر لهم‪...‬‬ ‫إن األب في هذه القصة يشبه الكثيرين منا‪ ،‬ربما من السهل علينا أن‬ ‫‪56‬‬ ..‬كالرك‪.‬وكم كانت دهشته عندما وجد جثة االبن‬ ‫بال ذراعين وال قدم يمنى‪ ،‬فأخبره الطبيب إنه فقد ذراعيه وقدمه في الحرب‪،‬‬ ‫عندها فقط فهم‪ ،‬لم يكن صديق ابنه هذا سوى االبن ذاته (كالرك) الذي أراد‬ ‫ان يعرف موقف األبوين من إعاقته قبل أن يسافر إليهم ويريهم نفسه‪.‬‬ ‫كالرك‪ :‬ولكن هل تظن يا أبي أن أح ًدا من عائلته سيقبله عنده هكذا؟‬ ‫األب‪ :‬ال أظن يا ولدى‪ ،‬ال أحد يقدر أن يتحمل مثل هذا العبء‬ ‫كالرك‪ :‬ال بد أن أذهب اآلن ودا ًعا‪.

..........‬‬ ‫في العلم نختلف‪..‬ممكن نختلف‪ ..‬‬ ‫في زمن الرب يسوع كان هناك العشارون والخطاة وأهل السامرة وكانوا‬ ‫من الفئات المكروهة ج ًدا‪ ،‬ولكن أتعلم ماذا كان يفعل الرب يسوع؟‬ ‫كان ال يجعل اآلخرين يدركون عيوبهم ونقصهم‪ ،‬لذا كسب المسيح كل‬ ‫َم ْن تعامل معه‪ ،‬لقد أكل مع الخطاة والعشارين ودافع عن المرأة الخاطئة‬ ‫وامتدح إيمان المرأة السامرية‪ ،‬وتعاطف على البرص والخطاة وشفاهم‬ ‫يا ليتنا نتعلم من معلمنا العظيم‪ ،‬ليتنا نقبل كل واحد على نقصه‬ ‫متذكرين دائ ًما أننا نحن‪ ،‬أيضا‪ ،‬لنا ضعفاتنا وإنه ال أحد كامل مهما‬ ‫بدا عكس ذلك‪.‬‬ ‫لكن في عائلة المسيح‪ .‬‬ ‫وهذه ّذكرتني بترنيمة قديمة كانت تقول‪:‬‬ ‫ممكن نختلف‪ .‬في الرأي نختلف‪ .‬كلنا أعضاء‬ ‫ورأسنا المسيح‬ ‫‪57‬‬ .‬في اسم المسيح‬ ‫في جسد المسيح‪ .‬في الشكل نختلف‬ ‫في االسم نختلف‪ .‬في الطبع نختلف‪..‫نحب مجموعة من حولنا دون غيرهم ألنهم ظرفاء أو ألن شكلهم جميل‪،‬‬ ‫ولكننا ال نستطيع أن نحب أب ًدا «الغير كاملين» سواء كان عدم الكمال هذا‬ ‫في الشكل أو في الطبع أو في التصرفات‪.

‬‬ ‫‪58‬‬ .‬ويبدو أنه كان‬ ‫يلبس هذه المالبس طيلة السنوات األربع أثناء دراسته الجامعية‪.‬وفي ذات‬ ‫الوقت‪ ،‬كان الحاضرون في الكنيسة غير مستريحين لمنظر هذا الشاب‪ ،‬لكن‬ ‫لم يفتح ٌّأي منهم فاه‪.‫‪ -24‬الشاب الحافي‬ ‫كان هناك شاب يدعى “بيل”‪ ،‬وهو طالب في الجامعة في العشرينيات‬ ‫من عمره‪ ،‬شعره كثيف منكوش‪ ،‬ويلبس تي شيرت مليء بالثقوب‪ ،‬وسرواالً‬ ‫من قماس الچينس‪ ،‬وكان حافي القدمين‪ ،‬ألنه ال يمتلك حذاء‪ .‬ولكن الكنيسة كانت‬ ‫قد امتألت عن آخرها بالمص ِّلين‪ ،‬فلم يجد وال مقع ًدا واح ًدا خال ًيا‪ .‬‬ ‫وفي أحد أيام اآلحاد قرر “بيل” أن يحضر الصالة في الكنيسة‪ ،‬وسار حافي‬ ‫القدمين‪ ،‬وبالقميص وسروال الچينس وبشعره األشعث المنكوش؛ ودخل‬ ‫الكنيسة‪ ،‬وكانت الصالة قد بدأت‪.‬‬ ‫ودار الشاب بعينيه في الكنيسة باحثًا عن مقعد‪ .‬‬ ‫وهو طالب نابه مجتهد‪ ،‬ولكنه من الفئة التي ال يفهمها إ َّال القليلون‪.‬لكن هذا الشاب لم يدخل هذه‬ ‫الكنيسة قط‪.‬‬ ‫وفي الشارع الذي يؤ ِّدي إلى الجامعة كانت هناك كنيسة يحضرها َع ْلية‬ ‫القوم المتد ِّثرون بالمالبس النظيفة األنيقة‪ .

‬وكان يسير‬ ‫هذا الشيخ كان رج ًال تق ًيا‪ ،‬أنيق الملبس‪ُ ،‬م َّ‬ ‫بج ًال‪ ،‬ك ِّيس ُّ‬ ‫متوج ًها ناحية هذا الشاب‪ ،‬كان كل واحد‬ ‫ببطء متو ِّك ًئا على ُع َّكازه‪ .‬‬ ‫تأهب‬ ‫وشاهد الخادم من بعيد أن الشيخ الواقف في آخر الكنيسة قد َّ‬ ‫آخ ًذا طريقه ببطء نحو هذا الشاب “بيل”‪ .‬وكان الشيخ في الثمانينيات من‬ ‫ابيض شعره‪.‬فتزايد سخط‬ ‫الحاضرين‪ ،‬وتوتر الجو‪.‬وإذ كان ِّ‬ ‫تصرف يتخذه‬ ‫من المص ِّلين ُيف ِّكر في نفسه أن هذا الشيخ لن ُيالم على أي ُّ‬ ‫تجاه هذا الشاب‪.‫وتق َّدم الشاب إلى األمام نحو منبر الوعظ‪ ،‬ولما َف َق َد األمل في العثور‬ ‫على مكانٍ للجلوس‪ ،‬افترش بجانب المنبر وجلس على األرض‪ .‬‬ ‫لكن‪ ،‬ماذا يتو َّقع أي شخص من رجل شيخ في مثل هذا العمر‪ ،‬وفي مثل‬ ‫هذه الحياة التقية‪ ،‬أن يفعل إزاء شاب مثل هذا يفترش األرض بهذا المنظر؟‬ ‫وقت طويل على هذا الشيخ العجوز حتى وصل إلى الشاب‪.‬‬ ‫ولم يستطع الواعظ حتى أن يبدأ عظته ليرى ماذا سيفعل ذلك الشيخ!‬ ‫واآلن‪ ،‬وصل الرجل العجوز إلى حيث الشاب الجالس على األرض‪ ،‬وقد‬ ‫تثبتت عليه كل العيون لترى ماذا سيفعل بهذا الشاب‪ ،‬فإذا به ُيلقي ُع َّكازه‬ ‫على األرض‪ ،‬وبصعوبة شديدة ينحني ويجلس بجوار الشاب “بيل” على األرض‪،‬‬ ‫وحيد في‬ ‫المص ِّلين وكأنه ٌ‬ ‫ويبدأ في الصالة بجواره‪ ،‬حتى ال يبدو “بيل” أمام ُ‬ ‫‪59‬‬ .‬‬ ‫وتر َّكزت كل األعين عليه‪ ،‬لترى ماذا سيفعل‪ ،‬حتى إن الجميع كانوا وكأنهم‬ ‫حبسوا أنفاسهم من رهبة االنتظار والتو ُّقع‪.‬‬ ‫عمره‪ ،‬وقد َّ‬ ‫التصرف‪ .‬‬ ‫مر ٌ‬ ‫وقد َّ‬ ‫وكان الصمت ُيخ ِّيم على الكنيسة إ َّال من قرعات ُع َّكاز هذا الشيخ وهو‬ ‫ُّ‬ ‫يدق على األرض‪.

‬‬ ‫ليت الرب يشعرنا باحتياج النفوس فنذهب إليهم متضعين!‬ ‫‪60‬‬ ..‫تصرف ومشاعر هذا الشيخ العجوز!‬ ‫تصرفه! ُ‬ ‫وصدم الجميع من ُّ‬ ‫ُّ‬ ‫وحينما التقط الواعظ أنفاسه‪ ،‬تك َّلم وقال‪:‬‬ ‫كنت أعزم أن أعظ لكم اليوم‪ ،‬ولكن ما كان يمكنكم أن تتذ َّكروا‬ ‫ «لقد ُ‬‫عظتي بعد انصرافكم‪ .‬ولكن ما قد رأيتموه اآلن‪ ،‬فهذا لن تنسوه أب ًدا»!‬ ‫«فتع َّلموا كيف تعيشون المحبة م َِّما رأيتموه‪ ،‬لع َّلكم تصيرون‪ ،‬كل واحد‬ ‫فيكم‪ ،‬إنجي ًال ح ًّيا مقرو ًء من جميع الناس!»‬ ‫إخوتي‪.‬‬ ‫دعونا ننزل إلى المنسحقين‪ ،‬المذلين‬ ‫الجالسين في المزابل لنأخذ بأيديهم‪،‬‬ ‫ولو فعلنا ذلك لنالوا الخالص‪،‬‬ ‫متذكرين السامري الذي نزل عن دابته ليرفع ذلك المجروح‬ ‫المطروح‪.

.‬قالت‪« :‬نحن فقط؟!»‬ ‫كثيرا»‪...‫‪ -25‬أكرم أباك وأمك‬ ‫بعد ‪ 21‬سنة من زواجي‪ ،‬وجدت بري ًقا جدي ًدا من الحب‪ .‬‬ ‫ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي‬ ‫‪61‬‬ .‬ابتسمت أمي‬ ‫كمالك وقالت‪« :‬قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع ابني‪ ،‬والجميع فرح‪ ،‬وال‬ ‫يستطيعون انتظار األخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي»‪.‬المرأة التي أرادت زوجتي أن أخرج معها‬ ‫وأقضي وق ًتا معها كانت أمي التي ترملت منذ ‪ 19‬سنة‪ ،‬ولكن مشاغل العمل‬ ‫وحياتي اليومية‪ 3 ،‬أطفال ومسؤوليات كثيرة جعلتني ال أزورها إال ناد ًرا‪ .‬في‬ ‫ذات يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء‪ ،‬سألتني‪« :‬هل أنت بخير؟» ألنها‬ ‫غير معتادة على مكالمات متأخرة نو ًعا ما وقلقت بسببها‪ ..‬فقلت لها‪« :‬نعم‬ ‫أنا بخير ولكني أريد أن أقضي وق ًتا معك يا أمي»‪ ....‬منذ فترة بدأت‬ ‫أخرج مع امرأة غير زوجتي‪ ،‬والعجيب أنها كانت فكرة زوجتي حيث بادرتني‬ ‫بقولها‪“ :‬أعلم جي ًدا كم تحبها»‪ ..‬كانت تنتظر عند الباب مرتدية‬ ‫مالبس جميلة ويبدو أنه آخر فستان قد اشتراه أبي قبل وفاته‪ .‬‬ ‫فكرت قلي ًال ثم قالت‪« :‬أحب ذلك ً‬ ‫في يوم الخميس وبعد العمل‪ ،‬مررت عليها وأخذتها‪ ،‬كنت مضطر ًبا قلي ًال‪،‬‬ ‫وعندما وصلت وجدتها هي أيضً ا قلقة‪ ...

‬يا أماه تحدثنا ً‬ ‫ولكن قصص قديمة على قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد‬ ‫منتصف الليل وعندما وصلنا إلى باب بيتها قالت‪« :‬أوافق أن نخرج سو ًيا مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬ولكن على حسابي»‪ .‬وبينما كنت أقرأ كانت تنظر َّ‬ ‫عريضة على شفتيها المجعدتين وقاطعتني قائلة‪« :‬كنت أنا َم ْن أقرأ لك وأنت‬ ‫صغير»‪..‬ارتاحي‬ ‫كثيرا أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي‪،‬‬ ‫أنت»‪ .‬‬ ‫يا ولدي في هذه اللحظة فهمت وق َّدرت معنى كلمة “حب” أو “أحبك”‬ ‫وما معنى جعل الطرف اآلخر يشعر بحبنا ومحبتنا‪.‬وبعد‬ ‫عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي‪ ،‬مع‬ ‫مالحظة مكتوبة بخطها‪« :‬دفعت الفاتورة مقد ًما كنت أعلم أنني لن أكون‬ ‫موجودة‪ ،‬المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك‪ .‬فق ّبلت يدها وودعتها‪ .‬ألنك لن تُق ِّدر ما‬ ‫معنى تلك الليلة بالنسبة لي أحبك»‪..‬حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها‪ .‫وكأنها السيدة األولى‪ ،‬بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها ال‬ ‫إلي بابتسامة‬ ‫تستطيع قراءة األحرف الصغيرة‪ .‬‬ ‫أجبتها‪« :‬حان اآلن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء‪ .‬‬ ‫عزيزي هل تعط والديك من وقتك الثمين؟‬ ‫هل لهم في فكرك نصيب؟‬ ‫هل تسعى جاه ًدا لترد ولو القليل من إحسانات صنعوها معك؟‬ ‫‪62‬‬ .‬بعد أيام قليلة توفيت أمي‬ ‫بنوبة قلبية‪ ..

‬نريد أن يحبنا َم ْن حولنا هكذا‬ ‫‪63‬‬ .‬بينما‬ ‫كنا نتحدث انتهيت من التغيير على جرحه‪ ...‬اضطررت إلخفاء دموعي حتى رحيله وقلت لنفسي‪« :‬هذا هو نوع‬ ‫الحب الذي أريده في حياتي»‪ .‫‪ -26‬أنا أعرف َم ْن هي‬ ‫ذات صباح مشحون بالعمل وفي حوالي الساعة الثامنة والنصف دخل‬ ‫عجوز يناهز الثمانين من العمر إلزالة بعض الغرز له من إبهامه‪ ،‬وذكر أنه‬ ‫في عجلة من أمره ألن لديه موعد في التاسعة‪ .‬سألته‪ :‬وهل ستقلق زوجتك لو‬ ‫تأخرت عن الميعاد قلي ًال؟ فأجاب‪« :‬إنها لم تعد تعرف َم ْن أنا‪ ،‬إنها ال تستطيع‬ ‫علي منذ خمس سنوات مضت» قلت مندهشً ا‪« :‬وال زلت تذهب‬ ‫التعرف َّ‬ ‫لتناول اإلفطار معها كل صباح على الرغم من أنها ال تعرف َم ْن أنت؟!» ابتسم‬ ‫الرجل وهو يضغط على يدي وقال‪« :‬هي ال تعرف َم ْن أنا‪ ،‬ولكني أعرف َم ْن‬ ‫هي‪ ..‬نحن جمي ًعا نريد هذا الحب في حياتنا نعم‬ ‫نريد هذا الحب الطاهر‪ .‬قدمت له كرس ًيا وتحدثت‬ ‫قلي ًال وأنا أزيل الغرز وأهتم بجرحه‪ ،‬سألته إذا كان موعده هذا الصباح مع‬ ‫طبيب آخر ولذلك هو في عجلة! أجاب‪ :‬ال لكني أذهب لدار الرعاية لتناول‬ ‫اإلفطار مع زوجتي‪ ،‬فسألته عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية؟ فأجابني‪:‬‬ ‫بأنها هناك منذ فترة ألنها مصابة بمرض الزهايمر (ضعف الذاكرة)‪ .

‫‪ -27‬القناة الضيقة (قصة رمزية)‬
‫الحظ أخ على وجه أخته عالمات العبوسة والمرارة‪ ،‬وإذ سألها عن السبب‬
‫صارت تشتكي من بنت عمها ألنها تشوه سمعتها وتسئ إليها ظل ًما‪.‬‬
‫كانت إيزيس تتوقع من أخيها أن يشاركها مرارة نفسها فيهاجم بنت‬
‫عمتهما‪ ،‬ويأخذ موق ًفا منها دفا ًعا عن أخته‪ ،‬لكنها فوجئت بأنه في لطف‬
‫بدأ يهديء من ثورتها‪ .‬قال لها‪« :‬إني أشعر بمرارة نفسك‪ ،‬ولست أقبل أن‬
‫يهينك أحد‪ .‬لكن لنأخذ موق ًفا إيجاب ًيا فنفيض بالحب على بنت عمتنا دون أن‬
‫نعاتبها‪ .‬بالحب نحولها إلى جانبنا‪ ،‬وفي نفس الوقت نفتدي وقتنا ووقتها»‪.‬‬
‫وإذ لم توافق إيزيس أخاها على رأيه‪ ،‬أجابها‪ :‬ألم تسمعي عن القصة‬
‫الشعبية‪« :‬القناة الضيقة»؟‬
‫وبدأ مراد يروي ألخته القصة‪:‬‬
‫فى مرارة انطلق فالح يتمشى في حقله الذي تحول إلى قف ٍر‪ ،‬فقد جفت‬
‫قناة المياه‪ ،‬ولم يستطع أن يروي حقله‪ ،‬فماتت النباتات التي زرعها‪.‬‬
‫في حزن شديد وقف الفالح يهاجم القناة‪« :‬أيتها القناة القاسية القلب‬
‫أال تعلمين إنني أنا وزوجتي وأوالدي نعيش من هذا الحقل؟ هوذا أشجار‬
‫‪64‬‬

‫الفاكهة كادت تموت‪ .‬ال أستطيع أن أزرع شي ًئا! كفى عن قسوتك‪ ،‬وأحضري‬
‫لي ما ًء‪.‬‬
‫أجابته القناة بعد أن وجهت وجهها نحو النهر وصارت تهاجمه بعنف‬
‫شديد‪ ،‬ألنه س َّبب لها هذه المشكلة مع الفالح‪.‬‬
‫في لطف رفع النهر وجهه نحو الله قائ ًال‪« :‬ال َّلهم تطلع إلى القناة فإنها‬
‫تئن بسبب جفافها‪ ،‬وأنا عاجز عن أن أقدم لها ماء‪ ،‬إذ لم أتمتع بمياه األمطار‬
‫زمانًا طوي ًال‪ .‬وهوذا الحقل قد جف‪ ،‬وكادت األشجار تموت‪ .‬وها هو الفالح‬
‫المسكين يئن ألنه يكاد يموت جو ًعا هو وأسرته!‬
‫علي وأقدم‬
‫تستطيع يا إلهي أن تهبنا من سحاب حبك ً‬
‫مياها‪ ،‬فتفيض َّ‬
‫للقناة احتياجاتها‪.‬‬
‫فجأة اشتدت الرياح ج ًدا وجاءت السحب لتغطي المنطقة‪ ،‬وهطلت‬
‫األمطار‪ .‬لم تجد القناة وق ًتا لتعاتب الفالح على عنفه في عتابها‪ ،‬بل قدمت‬
‫مياها‪ .‬وأما الفالح فبفرح‪ ،‬بدأ يعمل في حقله!‬
‫له ً‬
‫ح ًقا إن العتاب الكثير بكلمات قاسية عالمة الفراغ‪ ،‬فإذا ما فاضت نعمة‬
‫الله بمياه الحب علي أعماقنا‪ ،‬ال يجد عندها اإلنسان وق ًتا لتعنيف متهميه‪،‬‬
‫بل يفيض عليهم مما يتمتع به داخله‪.‬‬
‫لذلك كفانا من توجيه اللوم والعتاب لآلخرين‪ ،‬مهما كانت عيوبهم‬
‫وانتقاداتهم لنا‪ ،‬بل دعونا نسعى جاهدين إلسعادهم‪ ،‬متذكرين ما فعله أليشع‬
‫إذ وضع دقي ًقا في القدر دون أن يوجه كلمة لوم أو عتاب أو توبيخ واحدة‪.‬‬
‫فبادر أخي إلى العالج والمساعدة بدالً من االنتقاد والهجوم‪.‬‬
‫«ولكن قبل كل شيء لتكن محبتكم بعضكم لبعض شديدة ألن‬
‫المحبة تستر كثرة من الخطايا» (‪1‬بط ‪)8 :4‬‬
‫‪65‬‬

‫‪ -28‬ساعة من وقتك‬
‫أخيرا إلى الرتبة التي كان يشتهي أن يرتقي‬
‫ازدهر عمل باسم ج ًدا‪ ،‬ووصل ً‬
‫وكثيرا ما كان يقضي‬
‫إليها‪ .‬فقد أصبح مدير مبيعات في شركة أدوية عالمية‪ً ،‬‬
‫ساعات طويلة في العمل بل حتى وهو يقضي القليل من الوقت في البيت‬
‫كان يك ّلم زبائنه من مكتبه الخاص لير ّوج منتجات الشركة‪.‬‬
‫كان لباسم ابن في العاشرة من العمر‪ ،‬وكان ذلك الصبي يحب أباه ج ًدا‬
‫وينتظر عودته من العمل بفارغ الصبر لكي يلعب معه ويحدثه‪ .‬لكن‪ ،‬ومع‬
‫مرت أيام‬
‫تكاثر عمل باسم‪ ،‬لم يجد البنه وق ًتا ً‬
‫كثيرا في حياته‪ .‬وغال ًبا ما ّ‬
‫عديدة دون أن يجلس مع ابنه ليح ّدثه‪ ،‬إذ كان دائ ًما منهم ًكا في العمل‬
‫ومسؤولياته الكثيرة‪.‬‬
‫ذات يوم‪ ،‬أتى إليه ابنه قائ ًال‪ :‬يا بابا‪ ،‬لقد اشتقت أن أراك وأحدثك‪ ،‬أليس‬
‫عندك ساعة من الوقت لنقضيها سو ًيا؟ أجاب باسم ابنه قائ ًال‪ :‬يا ابني أنت‬
‫تعلم إني أحبك‪ ،‬لكن وقتي ثمين ج ًدا‪ .‬إن كل ساعة عمل تكسبني مائة دوالر‪،‬‬
‫فأرجوك أتركني كي أعمل‪.‬‬
‫ذهب الصبي إلى غرفته حزي ًنا‪ ...‬وبعد مضي أسابيع دخل االبن إلى مكتب‬
‫‪66‬‬

‬‬ ‫وها هي اآلن مئة دوالر‪ .‫والده مرة أخرى وقال له‪ :‬أبي إني بحاجة إلى أربعة دوالرات‪ ،‬فهل تعطني‬ ‫من فضلك؟ أجاب باسم ابنه‪ :‬ألم أعطك مصروفك األسبوعي البارحة؟ أجابه‬ ‫ابنه‪ :‬أرجوك يا أبي‪ .‬بعد دقائق‪ ،‬دخل‬ ‫إليه ابنه مرة ثانية‪ .‬أربعة دوالرات فقط‪ .....‬لن أطلب غيرها‪..‬‬ ‫وإال لكانت الخسارة جسيمة!‬ ‫‪67‬‬ ..‬‬ ‫تنهد باسم وأعطى ابنه النقود ثم عاد ليتابع عمله‪ ..‬فهل لي أن أشتري ساعة من وقتك!!‬ ‫عزيزي‪ .‬ماذا اآلن؟ ألم‬ ‫أعطك ما طلبته؟ ويا لذهوله الشديد عندما رأى هذا األب ابنه يمد يده إليه‬ ‫وبداخلها حزمة من المال‪...‬إننا نحيا في عالم ازدادت فيه المنافسة وأصبح اإلنسانَ ُيقاس‬ ‫بماله وممتلكاته‪ ...‬قد ننسى أو نتناسى أننا نعمل لنحيا وال‬ ‫نحيا لنعمل‪.‬يا أبي لقد صار لي أسابيع عديدة أجمع بها هذه األموال‪...‬من أين لك كل هذا‪.‬‬ ‫فقال له أبوه‪ .‬لدى دخوله‪ ،‬نظر إليه والده بغضب وقال‪ ...‬‬ ‫إن عائالتنا وأوالدنا هم أمانة استودعها الرب بين أيدينا؛ لذا يتعين‬ ‫علينا أن نعطيهم جل اهتمامنا‪ ،‬وأن نقضي الوقت الكافي معهم‪...‬‬ ‫قال له الصبي‪ .‬وإن لم نتوخ الحذر‪ ،‬فإن تيار العالم والعمل قد يجرفنا‬ ‫بعي ًدا عن أحب الناس إلى قلوبنا‪ ...

‫‪ -29‬الرجل الفيل‬ ‫«فريدريك تريفز» جراح ومحاضر لعلم التشريح بمستشفى لندن وجد هذا‬ ‫الطبيب في حانوت بجوار المستشفى رج ًال كانوا يطلقون عليه الرجل الفيل‬ ‫‪ ،elephant man‬وحالما وقع بصره عليه اعتبره تريفز‪“ :‬العزلة المجسمة!”‬ ‫فال أحد يعتني به مطل ًقا وفي نفس الوقت كان هو نفسه يخاف الناس ويحب‬ ‫االنفراد وحي ًدا‪ ،‬فلقد وصفه قائ ًال‪“ :‬إنه أكثر نموذج بشري يثير االشمئزاز رأيته‬ ‫مشوها تبرز كتلة عظمية ضخمة من حاجبه وأخرى‬ ‫في حياتى‪ .‬كان رأسه‬ ‫ً‬ ‫شبيهة بها من فكه العلوى مما أعطاه مظهر الفيل وكانت تتدلى من ظهره‬ ‫وصدره ومؤخرة رأسه وذراعه اليمنى كتله اسفنجية من الجلد كريهة الرائحة‪،‬‬ ‫وكانت ساقاه مشوهتين وقدماه بصليتي الشكل‪ ،‬أما وجهه فكان يمثل البالهة‬ ‫ونطقه ال يعدو أن يكون سوى غمغمة تكاد تكون غير مفهومة‪ ،‬غير أن ذراعه‬ ‫ويده اليسرى كانتا كما لفتاة جميلة الشكل والقوام”!‬ ‫عرض للناس “كفرجة”‬ ‫ومما زاد من آالمه أنه كان يعامل كالحيوانات و ُي َ‬ ‫من داخل قفص حديدي كما في حديقة الحيوان وكانوا يدفعون نصف جنيه‬ ‫استرليني مقابل أن يروه! حتى أنه بعد أن مات عام أراد المغني العالمى‬ ‫األمريكي “مايكل جاكسون” أن يشتري جثته مقابل مليون دوالر في عام‬ ‫‪68‬‬ ..

.‬‬ ‫كتب عنه تريفز قائ ًال‪“ :‬كان يتجنب اآلخرين كاألبرص وقد احتجز في‬ ‫قفص كحيوان متوحش لم يكن يعرف من العالم سوى ما كان يسمح به ثقب‬ ‫في باب عربة االستعراض المحبوس داخلها‪ ،‬كان يعامل بطريقة ال يعامل بها‬ ‫كلب‪ ،‬ويفر مذعو ًرا من العيون‪ ،‬ويلجأ إلى ركن مظلم يحتمي به ويختبئ‬ ‫فيه”!‬ ‫وبعد أن أصابه المرض والتعب تخلى عنه صاحب السيرك ورماه كما يلقى‬ ‫بحيوان نافق‪ ،‬فاستأجر له الدكتور تريفز غرفة خلف مستشفى لندن واستمر‬ ‫يعتني به طوال ثالث سنوات ونصف إلى أن مات عام ‪1990‬م‪.‬‬ ‫لقد بدأوا يذهبون اليه باستمرار ليستمعوا إلى كلمات النعمة التي كانت‬ ‫تخرج من فمه‪.‬‬ ‫وبدأ الناس بعد ذلك يعرفون قصته‪ .‬‬ ‫متذمرا على الله بسبب إعاقته‪ ،‬فلقد كان ينظر إلى عمل المسيح‬ ‫لم يكن‬ ‫ً‬ ‫على الصليب‪ ..‬‬ ‫معتوها‪،‬‬ ‫كان الدكتور تريفز في بداية األمر يعتقد أن ذلك الشخص ُولد‬ ‫ً‬ ‫لكنه اكتشف بعد ذلك أنه أمام إنسان شديد الذكاء اسمه «چوزيف ميريك»‬ ‫في مطلع العشرين من عمره يتميز بذكاء شديد وحاد كما كان قار ًئا نه ًما‪،‬‬ ‫يحب ج ًدا ج ًدا القراءة في كتاب مقدس قديم ج ًدا كان يحتفظ به داخل‬ ‫مالبسه! حلو الحديث مرهف األحاسيس حنونًا ج ًدا مح ًبا ومحبو ًبا عندما‬ ‫تقترب منه‪.‫‪ 1987‬م لكى يعرضها في “غرفة الرعب” في قصره وكأنه “شيء” من غرائب‬ ‫وعجائب الدنيا‪.‬وإلى المجد الذي ينتظره بعد أن يخلع جسده المشوه‪ ،‬حتى‬ ‫‪69‬‬ ..‬بل ذهبوا إليه ليروه فبدأ يأسرهم‬ ‫بمحبته الفياضة وحلو حديثه‪.

...‬ينبغي أن ُيعامل كإنسان حتى يشعر‬ ‫بإنسانيته المفقودة!‬ ‫إنه الحب الذي ُيخرج اإلنسان من العزلة المجسمة إلى الحياة مع اآلخرين‬ ‫بال خوف‪.‬‬ ‫إنه إنسان‪ ...‬‬ ‫‪70‬‬ ...‬خُ لق على صورة الله‪ .‬إن فكرة احترام الدكتور تريفز لهذا اإلنسان المشوه‬ ‫جعلته يرفع رأسه المشوه مرة أخرى‪ ..‬إنه في شحات مشوه أو دعني أخبرك أنه موجود حتى في طفل في‬ ‫مدارس األحد ولكنه من أسرة فقيرة‪ ،‬فهل تعطيه نفس الحب والحنان الذي‬ ‫تعطيه لطفل آخر؟!‬ ‫الرجل الفيل أمامك في شخصيات كثيرة ينتظر منك ولو طبطبة أو‬ ‫نظرة عطف‪.‬وجعلت الناس تعرف أن هذا اإلنسان‬ ‫ليس مجرد “سلعة” أو “لعبة” مشوهة في سيرك معروضة فقط “للفرجة” أو‬ ‫“للتسلية”‪..‫أن تريفز كتب عنه قائ ًال‪:‬‬ ‫“انقلب چوزيف ميريك من مجرد شيء مطارد‪ ،‬وأصبح إنسانًا”‪.‬‬ ‫عزيزى‪ ..‬عزيزتى‪:‬‬ ‫ال تبحثوا كثي ًرا عن “الرجل الفيل” لكي تُقدم له الحب فهو موجود‬ ‫أمامك‪ .‬‬ ‫عزيزى وعزيزتى‪ .

......‬تناولت الصحف ً‬ ‫ً‬ ‫األسر التي نالها النصيب األكبر من الخسارة‪ .‬فجاء‬ ‫‪71‬‬ ...‬وإلى جوارها‬ ‫يقف طفلها الصغير النحيف مرتج ًفا من البرد‪ ،‬بينما تعلقت طفلتها الصغيرة‬ ‫في ذيل فستان أمها وهي تنظر الكاميرا بنظرة ملؤها الخوف والفزع‪ .‬علقت الصورة على ثالجة بيتنا وشرحت‬ ‫ألطفالي الثالثة ‪ -‬ولدين وبنت ‪ -‬ظروف هذه العائلة‪ ،‬ثم أنهيت حديثي‬ ‫بقولي‪« :‬إننا نملك الكثير بينما ال تملك هذه العائلة البائسة شي ًئا‪ ،‬لذا يمكننا‬ ‫أن نتقاسم مالنا م ًعا‪ .‬‬ ‫تأثرت وتألمت لمنظر هذه األسرة ولكني فرحت عندما الحظت أن‬ ‫مقاساتهم تتناسب مع مقاسات أفراد أسرتي‪ ،‬ووجدتها فرصة أع ِّلم فيها أطفالي‬ ‫كيف يمكنهم مساعدة اآلخرين‪ ..‬ثم‬ ‫قلت لهم أن يقدموا من لعبهم وألعابهم ما ال يحبونه أو يحتاجونه‪ ..‫‪ -30‬علمتني ابنتي‬ ‫ه ّبت عاصفة شديدة على مدينة مجاورة لنا‪ ،‬فحطمت المنازل وشردت‬ ‫كثيرا من القصص تحكي مآسي بعض هذه‬ ‫كثيرا من األسر‪ ...‬وتحت‬ ‫الصورة ذكر الكاتب مقاسات مالبس هذه األسرة المنكوبة‪....‬ثم أبرزت صورة المرأة تقف أمام‬ ‫حطام بيتها بينما ينطق وجهها بكل تعبيرات األسى والحزن‪ ..‬ثم أحضرت ثالثة صناديق ووضعتها في حجرة المعيشة‬ ‫وبدأت أمأل الصندوق األول بكل أنواع المعلبات والمأكوالت والحلوى‪ .

‬لقد علمتني ابنتي ما لم أكن‬ ‫ابناي في دهشة بالغة أختهما تعطي أغلى ما عندها‪ ،‬وبدون‬ ‫أعلمه‪ .‫ابناي بلعبهما التي تكسرت وألعابهما التي تشوهت ووضعاها في الصندوق‬ ‫الثاني‪ ،‬وبينما كنت أمأل الصندوق الثالث بالمالبس‪ ،‬فوجئت بابنتي الصغيرة‬ ‫تأتي وقد احتضنت عروستها المفضلة التي تحبها ج ًدا‪ ،‬ثم تضعها في صندوق‬ ‫اللعب‪ ،‬لكنها انحنت واحتضنتها وقبلتها ووضعتها برفق في الصندوق‪.‬‬ ‫قلت لها «ليس لك أن تعطي عروستك المحبوبة»‪ ،‬أجابتني ابنتي والدموع‬ ‫تمأل عينيها‪« :‬إن عروستي هي سر سعادتي‪ ،‬فلماذا ال أعطيها لهذه الطفلة‬ ‫لتفرح قلبها أيضا»‪ ،‬ونظرت لطفلتي المحبوبة‪ ،‬وقد يمنعني خجلي‬ ‫البائسة ّ‬ ‫أخيرا أن كل إنسان يستطيع أن يعطي ما‬ ‫من نفسي من الكالم‪ ..‬عقدت الدهشة‬ ‫لساني وأنا أرى أطفالي الصغار يدركون معنى العطاء الحقيقي أكثر مني‪،‬‬ ‫فأمسكت دموعي واحتضنتهم الثالثة بين ذراعي وق ّبلتهم ثم خلعت عني‬ ‫سترتي الجلد التي أحبها ووضعتها في الصندوق وكلي أمل أن تحبها هذه‬ ‫السيدة البائسة كما أحببتها أنا أيضً ا‪ .‬‬ ‫أحبائي إن العطاء هو مظهر من مظاهر الحياة المسيحية الحقيقية‪ ،‬فليتنا‬ ‫نتذكر كلمات الرب يسوع‪ « :‬مغبوط هو العطاء أكثر من األخذ» (أع ‪)35 :20‬‬ ‫‪72‬‬ .‬بهذا المفهوم السامي أعطت ابنتي الصغيرة عروستها التي تحبها ج ًدا‪،‬‬ ‫وأهدتها لطفلة أخرى ال تعرفها وكلها أمل أن تكون هذه العروسة مصدر فرح‬ ‫لهذه الطفلة البائسة كما كانت لها شخص ًيا‪ .‬بينما العطاء الحقيقي أن نعطي أحلى ما عندنا وأكثر األشياء ح ًبا‬ ‫لنا‪ .‬لقد علمتني ابنتي كيف يكون العطاء‪،‬‬ ‫شك ًرا لك يا ابنتي‪...‬نظر ّ‬ ‫تعليق ذهب ابني األكبر لحجرته وأحضر لعبته المفضلة وبعد تردد قليل‬ ‫وضع لعبته في الصندوق بجوار عروسة ابنتي‪ ،‬وهنا ارتسمت على فم ابني‬ ‫األصغر ابتسامة صغيرة فجرى يحضر لعبته المفضلة أيضً ا‪ .‬وأدركت ً‬ ‫ال يحبه‪ ..

‬ه ُل َّم َّ‬ ‫إلى بيتنا»‪.‬وكان البد أن‬ ‫يأخذ زوجته مريم لتذهب معه أيضً ا‪ .‬‬ ‫المقرر‪ .‬ولكنهما حالما دلفا داخل‬ ‫رجع الزوجان ُمب ِّك ًرا قلي ًال عن الموعد ُ‬ ‫قريتهما والفرح يغمر قلبيهما برجوعهما إلى مسكنهما‪ ،‬الحظا وجود دخان‬ ‫كثيف في القرية؛ فغ َّيرا طريقهما المعتاد ليذهبا حيث الدخان ليستطلعا‬ ‫األمر فإذا بهما يجدان بي ًتا ُمشتع ًال بالنيران‪.‬فال تقترب»‪.‬وغال ًبا هو لم يرجع من الحقل بعد‪ ،‬لعلنا‬ ‫يخصنا في‬ ‫نستطيع أن نفعل شي ًئا!» واعترضت عليه مريم قائلة‪« :‬األمر ال ُّ‬ ‫شيء‪ ،‬وأنت ترتدي المالبس النظيفة‪ .‫‪ -31‬المحبة ال تطلب ما لنفسها‬ ‫كان حنا يعمل في وظيفة جيدة‪ ،‬ومرة طلبوا منه أن يذهب في مأمورية‬ ‫عمل في مدينة أخرى وسيبقى فيها بعي ًدا عن بيته عدة أيام‪ .‬‬ ‫نتوجه‬ ‫فقالت مريم لزوجها‪« :‬الحمد لله أنه ليس بيتنا الذي يحترق‪َ .‬‬ ‫‪73‬‬ .‬‬ ‫ولكن حنا اقترب من البيت المشتعل بالنيران وقال مندهشً ا‪« :‬هذا بيت‬ ‫عم جرجس الذي يعمل في الفالحة‪ .‬فاستأجرا ُمر ِّبية أطفال يمكن االعتماد‬ ‫عليها لترعى طفليهما‪ ،‬ثم سافر إلنجاز المأمورية ومعه زوجته‪.

‬فأودعهما في مكانٍ آمِن‪ ،‬ومأل‬ ‫رئتيه بالهواء النقي‪ ،‬وبدأ يرجع وهو يسأل كم من األطفال ما يزال أسفل‬ ‫البدروم! فقالوا له‪« :‬ثالثة آخرون»‪.‬فأخرج‬ ‫الطفلين وهما مرعوبان وعلى وشك االختناق‪ .‬فالبيت‬ ‫كله يحترق وتأكله النيران! وإذا بامرأة في الحديقة الصغيرة التي في مدخل‬ ‫البيت تصرخ بطريقة هيستيرية‪« :‬األطفال! األطفال! أنقذوا األطفال!»‬ ‫وتق َّدم حنا منها ور َّبت على كتفها قائ ًال‪« :‬ه ِّدئي من روعك وأخبرينا أين‬ ‫هؤالء األطفال؟»‬ ‫فر َّدت عليه‪« :‬إنهم في البدروم‪ ،‬تحت القاعة على اليسار»‪.‬‬ ‫وبالرغم من اعتراضات مريم‪ ،‬ش َّد حنا خرطوم المياه وأغرق مالبسه‬ ‫بالمياه‪ ،‬وربط مندي ًال ُمب َّل ًال على رأسه‪ ،‬وانطلق إلى البدروم الذي كان ُمفع ًما‬ ‫ودس‬ ‫بالدخان‪ ،‬وساخ ًنا َ‬ ‫بص ْهد النيران‪ .‬‬ ‫لقد كانوا ثالثة أطفال يسعلون‪ ،‬وقد َّ‬ ‫غطى الدخان وجوههم‪ ،‬وقد خرج‬ ‫بهم حنا ليستنشقوا أية كمية من الهواء النقي!‬ ‫‪74‬‬ .‬‬ ‫وإذ غادر حنا المكان‪ ،‬سمع بالكاد صوت نشيج وأنين مكتومين‪ .‫لكن حنا اقترب من البيت (هو وزوجته)‪ ،‬في ذهول وارتعاب‪ .‬‬ ‫أما مريم فقد ش َّدت ذراعه وصرخت بأعلى صوتها‪:‬‬ ‫«حنا! َه ُل َّم نعود! هذا انتحار! أنت تنتحر! إن البيت سينهار في أية لحظة!‬ ‫َه ُل َّم‪َ ،‬ه ُل َّم!»‬ ‫ولكنه تخ َّلص من قبضتها‪ ،‬وعاد إلى أسفل البدروم بينما الدخان قد مأل‬ ‫القاعة ودخل إلى الغرفة‪ ،‬وكأنه الجحيم‪ ،‬وبالكاد استطاع أن يعثر على األطفال‬ ‫الباقين‪ ،‬فاختطفهم وعاد أدراجه‪.‬وعثر على الباب واختطف الطفلين‪َّ ،‬‬ ‫كل واحد منهما تحت إبطه‪.

‫أحس بأن هناك شي ًئا‬ ‫وقبل أن يبلغ آخر درجات ُّ‬ ‫الس َّلم صاع ًدا إلى فوق‪َّ ،‬‬ ‫ما ُمري ًبا‪ ،‬فهناك أصوات ليست غريبة على ُأذنيه خارجة من هؤالء األطفال‬ ‫المتع ِّلقين على ظهره وعلى كتفيه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وأخيرا خرج إلى خارج المنزل حيث ضوء الشمس والهواء النقي‪ ،‬فوجد‬ ‫ً‬ ‫المح َّببين!! فقد تركتهما ُمربية‬ ‫أنه قد أنقذ ضمن َمن أنقذهم‪َ ،‬من؟ طفليه ُ‬ ‫األطفال في هذا البيت الغريب الذي تعمل به أيضً ا‪ ،‬وذهبت للسوق تشتري‬ ‫بعض الحاجيات!!‬ ‫فماذا نقول عن المحبة الباذلة التي «ال تطلب ما لنفسها» (‪1‬كو ‪:13‬‬ ‫‪ ،)5‬إ َّال أنها «المحبة القوية كالموت» أو بالحري األقوى من الموت‪،‬‬ ‫ونيران كثيرة لم تقدر أن تُطفئ هده المحبة إنها محبة الرب لكنها‬ ‫تجري من خاللنا لآلخرين‪.‬‬ ‫‪75‬‬ .

‬والجميع يتمشون حول حافة البحيرة‪ .‬وهناك آخرون جلسوا في‬ ‫ظالل األشجار أو بجانب الزهور ذات األلوان الجذابة‪ ..‬وكان اآلخر ينتظر هذه‬ ‫الساعة كما ينتظرها األول‪ ،‬ألنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع‬ ‫لوصف صاحبه للحياة في الخارج‪ ،‬ففى الحديقة كانت هناك بحيرة كبيرة‬ ‫يسبح فيها البط‪ ،‬واألوالد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون‬ ‫فيها داخل الماء‪ .‫‪ -32‬األعمى الذي يرى‬ ‫فى أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمان في غرفة واحدة‪.‬تحدثا عن أهليهما‪ ،‬وعن بيتيهما‪ ،‬وعن حالتهما‪ ،‬وعن كل شيء‪.‬وفيما يقوم األول بعملية الوصف هذه ينصت اآلخر‬ ‫في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع‪ ،‬ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك‬ ‫‪76‬‬ .‬ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة‬ ‫ناظرا‬ ‫الوحيدة في الغرفة‪ .‬‬ ‫وفى كل يوم بعد العصر‪ ،‬كان األول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب‪،‬‬ ‫وينظر في النافذة‪ ،‬ويصف لصاحبه العالم الخارجى‪ .‬ومنظر السماء كان‬ ‫بدي ًعا يسر الناظرين‪ .‬أما اآلخر فكان عليه أن يبقى مستلق ًيا على ظهره ً‬ ‫إلى السقف‪ .‬وهناك رجل يؤجر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في‬ ‫البحيرة‪ .‬‬ ‫مسموحا له بالجلوس في سريره‬ ‫كالهما ُمصاب بمرض عضال أحدهما كان‬ ‫ً‬ ‫لمدة ساعة يوم ًيا بعد العصر‪ .

‫المنظر البديع للحياة خارج المستشفى‪ ،‬وفى أحد األيام وصف له عرضً ا‬
‫عسكر ًيا‪ .‬ورغم أنه لم يسمع عزف الموسيقى إال أنه كان يراها بعينى عقله‬
‫من خالل وصف صاحبه لها‪.‬‬
‫ومرت األيام واألسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه‪ .‬وفى أحد األيام جاءت‬
‫صباحا لخدمتهما كعادتها‪ ،‬فوجدت المريض الذي بجانب النافذة‬
‫الممرضة ً‬
‫قد قضى نحبه خالل الليل‪ .‬ولم يعلم اآلخر بوفاته إال من خالل حديث‬
‫الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة إلخراجه من الغرفة‪ .‬فحزن على‬
‫صاحبه أشد الحزن‪ .‬وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل‬
‫سريره إلى جانب النافذة‪ .‬ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه‪ .‬ولما‬
‫حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه‬
‫انتحب لفقده‪ ،‬ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة‪.‬‬
‫وتحامل على نفسه وهو يتألم‪ ،‬ورفع رأسه روي ًدا مستعي ًنا بذراعيه‪ ،‬ثم اتكأ‬
‫على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر العالم الخارجى‪.‬‬
‫وهنا كانت المفاجاة!! لم ير أمامه إال جدا ًرا أصم من جدران المستشفى‪ ،‬فقد‬
‫كانت النافذة على ساحة داخلية‪ .‬نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي‬
‫النافذة التي كان صاحبه ينظر من خاللها‪ ،‬فأجابت إنها هي!! فالغرفة ليس‬
‫فيها سوى نافذة واحدة‪ .‬ثم سألته عن سبب تعجبه‪ ،‬فقص عليها ما كان يرى‬
‫صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له‪ .‬كان تعجب الممرضة أكبر‪ ،‬إذ قالت‬
‫له‪ :‬ولكن المتوفي كان أعمى‪ ،‬ولم يكن يرى حتى هذا الجدار األصم!! ولعله‬
‫أراد أن يجعل حياتك سعيدة ‪ .‬ليتنا في ضوء هذه القصة نراجع األخبار التي‬
‫نشارك اآلخرين بها هل هي ُمحبطة تدعو للكآبة أم مفرحة‪ ،‬تدعو للسعادة‬
‫«مكلمين بعضكم ً‬
‫بعضا بمزامير وتسابيح وأغاني روحية مترنمين‬
‫ومرتلين في قلوبكم للرب» (أف ‪)19 :5‬‬
‫‪77‬‬

‫‪ -33‬الديانة الطاهرة النقية‬
‫عج ًبا!! إن صندوق البريد الخاص بجارتي قد امتأل بالخطابات‪ ،‬كما أن‬
‫صندوق الجرائد بجوار بابها قد امتأل هو اآلخر‪ .‬تُرى ماذا حدث لجارتي؟!‬
‫هكذا ح َّدثت نفسها الجارة الشابة وهي تحاول أن تتذكر آخر يوم رأت فيه‬
‫جارتها العجوز‪ ..‬نعم‪ .‬نعم‪ .‬منذ أكثر من أسبوعين رأيتها تغادر شقتها في‬
‫زيارة لسيدة مريضة‪.‬‬
‫أسرعت الشابة تدق باب جارتها دقات متوالية قوية دون جدوى‪ ،‬وهكذا‬
‫كان ال بد لها أن تُخطر الشرطة للتحقق من األمر‪.‬‬
‫حضرت في الحال قوة من الشرطة واضطرت إلى كسر باب الشقة‪..‬‬
‫وبالداخل كانت السيدة الوقورة نائمة على سريرها وقد فارقت الحياة‪ ،‬وعلى‬
‫وجهها مسحة هادئة من السالم والراحة‪ .‬وكان التقويم الموجود بجانب‬
‫سريرها يعلن آخر يوم في حياتها‪ ،‬وكان يسبق ذلك اليوم بثالثة أيام‪.‬‬
‫أمسك الضابط التقويم وألقى عليه نظرة‪ ،‬فوجد مكتو ًبا على جميع‬
‫الصفحات التي تسبق يوم الوفاة بأكثر من خمسة عشر يو ًما‪ ،‬هذه الكلمات‪:‬‬
‫“ال يوجد زائرون اليوم”‪.‬‬
‫تأسف الرجل في قلبه قائ ًال‪ :‬هذه السيدة عانت من الوحدة واأللم مدة‬
‫‪78‬‬

‫خمسة عشر يو ًما كاملة دون رفيق أو معين وهي في أشد االحتياج إلى‬
‫شخص يرافقها ويقدم لها يد العون والمساعدة‪ ،‬غير أن أح ًدا من األصدقاء لم‬
‫يفكر في زيارتها‪.‬‬
‫وفي اليوم التالي حضر هذا الضابط حفل الوداع األخير لهذه السيدة‪ ،‬وكم‬
‫كانت دهشته كبيرة عندما قام عدد كبير من األصدقاء فذكر ًوا كم كانت هذه‬
‫السيدة ال تألو جه ًدا في زيارة المرضى وافتقاد اليتامى واألرامل‪ .‬كم قدمت‪،‬‬
‫كم بذلت من مالها وجهدها ووقتها‪ ...‬كثيرون تكلموا‪ ،‬لكن لم يذكر أحد منهم‬
‫أنه هو زارها أو قدم لها يد المعونة عندما كانت في أشد االحتياج إليها‪.‬‬
‫أخي المؤمن‪“ ..‬الديانة الطاهرة النقية عند الله اآلب هي هذه‪ :‬افتقاد‬
‫المجاملة ال تجدي‬
‫اليتامى واألرامل في ضيقتهم”‪ ..‬تذ َّكروا دائ ًما أن كلمات ُ‬
‫نف ًعا‪ ،‬فالمحبة الحقيقية تظهر في تضحية حقيقية من الوقت والجهد ومن‬
‫المال أيضً ا‪ ،‬وإال فإننا في واقع األمر أنانيون وغير ُمحبين‪ ،‬حتى ولو كانت‬
‫كلماتنا تفيض رقة وحنانًا‪.‬‬
‫«الديانة الطاهرة النقية عند الله اآلب هي هذه‪ :‬افتقاد اليتامى‬
‫واألرامل في ضيقتهم‪ ،‬وحفظ اإلنسان نفسه بال دنس من العالم»‬
‫(يع ‪)27 :1‬‬

‫‪79‬‬

‬فأسرع بالقبض عليه مته ًما إياه‬ ‫بمحاولة السرقة‪ .‬ألنه‬ ‫مكتوب لي النقمة أنا أجازي يقول الرب‪ .‬وعبثًا حاول المسكين إقناع السيد أنه كان يختصر الطريق‬ ‫إلى بيته بعد يوم عمل متعب‪ ،‬لكن السيد األبيض لم يقتنع‪ ،‬وقطع كف‬ ‫السارق البرىء‪ .‬وقبل‬ ‫أن تخرج من فمه كلمات االسترحام‪ ،‬قال الرجل األسود‪ :‬ال تخف‪ .‬رومية ‪)21-18 :12‬‬ ‫‪80‬‬ .‬وبينما كان يتناول الكأس لمح اليد المعوقة تتدلى بال‬ ‫يقدم له ً‬ ‫كف من كتف الرجل الفقير‪ ،‬وعلى الفور تذكر مالمحه فعرف أنه الرجل الذي‬ ‫كان قد قطع كفه بتهمة السرقة‪ .‬ألنك إن فعلت هذا تجمع جمر نار على رأسه‪ .‬فإن جاع عدوك فاطعمه‪.‬‬ ‫وإن عطش فاسقه‪ .‬فبالرغم من‬ ‫أن االنتقام له إغراء شديد‪ ،‬إال أني قررت أن أقاومه بكل ما أستطيع!‬ ‫أحبائي يقول الكتاب‪« :‬إن كان ممك ًنا فحسب طاقتكم سالموا جميع‬ ‫الناس‪ ،‬ال تنتقموا ألنفسكم أيها األحباء بل أعطوا مكانًا للغضب‪ .‬وابتلع الرجل األسود آالمه ومضى إلى كوخه مغلو ًبا على‬ ‫أمره‪ .‬خاف الرجل األبيض ولم يجد ما يقول‪ .‬ومرت سنوات وجاء يوم ّ‬ ‫ضل فيه السيد طريقه‪ ،‬ووجد نفسه وحي ًدا‬ ‫وسط األحراش‪ ،‬فأعياه التعب ونام‪ ،‬واستيقظ ليجد نفسه أمام رجل أسود‬ ‫كأسا من اللبن‪ .‫‪ -34‬ال تنتقموا النفسكم‬ ‫في إحدى مناطق التفرقة العنصرية‪ ،‬رأى أحد السادة البيض رج ًال أسود‬ ‫يسير لي ًال بجوار مزرعة الخيول التي يمتلكها‪ .‬ال‬ ‫يغلبنك الشر بل اغلب الشر بالخير»‪( .

‬‬ ‫ليت محبتنا إلخوتنا تظهر بطريقة عملية بالعطاء ف ُنضحي بالمال‬ ‫وبالوقت‪« .‬يا أوالدي ال نحب بالكالم وال باللسان بل بالعمل والحق»‬ ‫(‪1‬يو ‪)18 :3‬‬ ‫‪81‬‬ .‬وقام‬ ‫األخ الغني في نفسه‪“ :‬أخي فقير وكثير األوالد‪ّ ،‬‬ ‫في الليل وحمل كمية من بيدره ووضعها في بيدر أخيه وعاد إلى النوم‪.‬‬ ‫فقيرا‪ ،‬وكان‬ ‫ً‬ ‫ولكن بال زوجة أو أوالد‪ ،‬أما الثاني فكان ً‬ ‫ولما حان الحصاد جمع كل أخ منهما القمح في بيدره‪ .‬فتعانقا‬ ‫وتعاهدا على استمرار المحبة‪..‬‬ ‫وفي الصباح‪ ،‬اكتشف ٌ‬ ‫كل منهما أن البيدرين لم ينقصا‪ .‬وفي أثناء الليل‪ ،‬قال‬ ‫وعلي أن أزيد بيدره”‪ .‬فكررا العملية‬ ‫في الليلة الثانية والثالثة والرابعة‪ ،‬وفي الليلة الرابعة التقيا م ًعا على حدود‬ ‫األرض وكل منها يحمل كمية من بيدره ليضعها فوق بيدر أخيه‪ .‫‪ -35‬محبة األخوين‬ ‫ورث أخوان عن أبيهما قطعة أرض اقتسماها مناصفة‪ .‬فقام من نومه وحمل كمية من بيدره‬ ‫يفرح قلبه‪ّ ،‬‬ ‫ووضعها في بيدر أخيه وعاد إلى النوم‪.‬‬ ‫وحيد ومسكين‪ ،‬والمال‬ ‫أما األخ الفقير فقد قال هو أيضً ا في نفسه‪“ :‬أخي ٌ‬ ‫علي أن أزيد بيدره”‪ ..‬كان األول غن ًيا‬ ‫متزوجا وله أوالد كثيرون‪.

‬وكان لكل منهما رغبة‪ :‬فالزوج يملك ساعة‬ ‫ذهبية ورثها عن أبيه ويتمنى الحصول على سلسلة من نفس المعدن ولكنه‬ ‫شعرا ذهب ًيا وتتمنى الحصول على‬ ‫ال يستطيع بسبب الفقر‪ ،‬والزوجة تملك ً‬ ‫مشط جيد ولكنها ال تستطيع بسبب الفقر‪ .‬‬ ‫في يوم الذكرى العاشرة لزواجهما‪ ،‬فوجئ الزوج إذ رأى زوجته قادمة‬ ‫إليه وقد قصت شعرها الذهبي الجميل‪ ،‬فقال لها‪« :‬ماذا فعلت بشعرك أيتها‬ ‫الغالية؟»‬ ‫وعندها فتحت يديها فلمعت فيها سلسلة ذهبية وقالت‪« :‬لقد بعته‬ ‫ألشتري لك هذه»‪.‬‬ ‫‪82‬‬ .‬‬ ‫فقال لها الزوج وقد أغرورقت عيناه بالدموع‪« :‬ما الذي فعلته يا عزيزتي؟»‬ ‫وأخرج من جيبه ً‬ ‫مشطا جمي ًال وقال‪« :‬وأنا بعت ساعتي واشتريت لك هذا»‪.‫‪ -36‬المشط والساعة الذهبية‬ ‫كان في إحدى المدن زوجان فقيران‪ ،‬يعيشان حياة مليئة بالسعادة‪ ،‬وكان‬ ‫الحب بينهما يزداد يو ًما فيو ًما‪ .‬ومع مرور الزمن نسي الزوج‬ ‫سلسلته وبقي يفكر كيف يجلب ً‬ ‫مشطا جي ًدا لزوجته‪ ،‬وفي نفس الوقت‬ ‫نسيت الزوجة مشطها وبقيت تفكر كيف تجلب السلسلة الذهبية لزوجها‪.

‫وعندها تعانقا دون أن يقوال شي ًئا‪ ،‬كان كل منهما غن ًيا باآلخر‪.‬ومشغولية كل طرف في كيفية إسعاد الطرف اآلخر‪ .‬فهل نفعل‬ ‫هذا في بيوتنا وفي اجتماعاتنا فنتختبر كلمات الرب‪:‬‬ ‫«مغبوط هو العطاء أكثر من األخذ»‬ ‫(أع‪)35 :20‬‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫إن السعادة الزوجية تنتج من تعاون متبادل‪ ،‬وتفكير كال الطرفين في‬ ‫إسعاد اآلخر‪ .

‬‬ ‫ولما دخل‪ ،‬سمع كلمات أيقظته للتفكير في األبدية‪ ،‬وفي حالته قدام الله‪،‬‬ ‫وخرج ومضى إلى بيته‪ ،‬ونفسه في تعب وقلق شديدين‪ .‬كان‬ ‫هذا الكالم ذا وقع مؤلم على موزع النبذ‪ ،‬وال سيما أنه صدر من مسيحي‬ ‫قضى سنوات كثيرة في اإليمان‪ .‬وبينما هو في هذا‬ ‫القلق‪ ،‬ح َّول نظره إلى النبذة التي كان قد أخذها‪ ،‬وابتدأ يقرأها‪ ،‬وعمل الروح‬ ‫‪84‬‬ .‬فبينما كان يسير أمام إحدى قاعات االجتماعات‪ ،‬أعطاه شخص‬ ‫واقف أمام الباب نبذة ليطالعها‪ ،‬ودعاه لدخول القاعة ليسمع كلمة اإلنجيل‪.‬وأردف قائ ًال‪« :‬في حداثتي قمت بتوزيع‬ ‫النبذ مدة طويلة ولكني ال أستطيع أن أقول بأني رأيت أي ثمر لذلك»‪ .‬ولكنه تذ َّكر حاالً أن اهتداءه حصل عن طريق‬ ‫نبذة كان قد أخذها من أحد األشخاص وهو سائر في الطريق في إحدى ليالي‬ ‫الشتاء الباردة‪ .‫القسم الخامس‪ :‬خدمتنا للرب‬ ‫‪ -37‬ال نفشل‬ ‫«فال نفشل في عمل الخير ألننا سنحصد في وقته إن كنا ال ن ّكل»‬ ‫(غل‪)9 :6‬‬ ‫على ظهر إحدى البواخر وقف شخص‪ ،‬وهو راجع إلى وطنه في إجازة‪،‬‬ ‫يوزع بعض النبذ‪ ،‬قال له شخص من الذين وزعت عليهم النبذ‪ :‬أنه يشك في‬ ‫وجود أية فائدة لمثل هذا العمل‪ .

‫مخلصا له‪ ،‬وصار من‬ ‫القدس بها في قلبه‪ ،‬فتاب توبة صحيحة‪ ،‬و َق ِبل الرب‬ ‫ً‬ ‫أوالد الله‪ .‬‬ ‫(غل ‪)9 :6‬‬ ‫لذلك أحبائي دعونا ال نفشل في تقديم كلمة الله بكافة الطرق والوسائل‪،‬‬ ‫ونثق أن إلهنا قادر على استخدامها في خالص البعيدين‪:‬‬ ‫“ارم خبزك على وجه المياه فإنك تجده بعد أيام كثيرة”‬ ‫(جا ‪)1 :11‬‬ ‫‪85‬‬ .‬‬ ‫ولكن يجب أن ال تنسى أن العشرين سنة الماضية قد ضاعت عبثًا‪ .‬ولكني بعد مدة ضعفت‬ ‫عزيمتي وتركت هذا العمل الجليل ظانًا أنه عديم الفائدة‪ .‬واآلن فإني أعود‬ ‫بنعمة الرب إلى هذه الخدمة التي قد ع َّينها لي‪ ،‬معتر ًفا بعدم أمانتي»‪.‬فامتألت عينا الرجل اآلخر بالدموع‪ ،‬وقبض على الموزع‪ ،‬وقال بتأثر‬ ‫عميق‪« :‬لقد كان ذلك عملي من مدة طويلة وأنا حديث اإليمان‪ ،‬فقد كنت‬ ‫أقف أمام تلك القاعة ألدعو المارة للدخول‪ ،‬وأذكر أنني أنا الذي أعطيتك‬ ‫النبذة‪ ،‬ودعوتك للدخول في تلك الليلة الباردة‪ .‬ذكر موزع النبذ قصته هذه لذلك الرجل الذي لم يكن يوقن أن‬ ‫هناك فائدة من توزيع النبذ‪ ،‬ذكرها له وهو ُملتفت إليه‪ ،‬متأمل في كل كلمة‬ ‫يسمعها‪ ،‬ولما انتهت القصة قال‪« :‬أسألك أين حدثت هذه الحادثة العظيمة‬ ‫الجميلة؟» فذكر له الموزع اسم الشارع والقاعة وتاريخ الليلة التي أخذ فيها‬ ‫النبذة‪ .‬كم‬ ‫كان ُيضاف إلى ثمر حياته ثمار أخرى أمام كرسي المسيح لو كان قد استمر‬ ‫في خدمته التي ع َّينها له الرب هذه العشرين سنة أيضً ا‪ ،‬يقول الكتاب‪:‬‬ ‫«فال نفشل في عمل الخير ألننا سنحصد في وقته إن كنا ال ن ّكل‪.

‬‬ ‫في ذهابك للكنائس كانت لك الفرصة لتسمع الكلمة التي أخبرتك عن‬ ‫طريق الخالص أما أنا فكنت تعلم تما ًما أني أجهل المكتوب ولم أذهب‬ ‫للكنائس‪.‬‬ ‫لماذا لم تخبرني؟‬ ‫هل إلى هذا الحد هان عليك هالك نفسي أنت الذي كنت تركض معي‬ ‫للطبيب لو أصيب جسدي وكنت تذهب معي للمستشفيات؟‬ ‫‪86‬‬ .‫‪ -38‬لماذا لم تخبرني‬ ‫(قصة رمزية)‬ ‫قصة خيالية يتصور متخيلها أن هناك إمكانية للمؤمن وهو في السماء أن‬ ‫يرى أقاربه وذويه وهم يتعذبون في الجحيم وهم أيضً ا يرونه‪ ،‬وتخيل الحوار‬ ‫التالي الصادر من الجحيم من شخص لقريبه في السماء‪:‬‬ ‫فالن‪ :‬لماذا لم تخبرني؟ كنت أقضي معك الكثير من األوقات وكنت‬ ‫تتحدث معي في الكثير من األشياء في السياسة‪ ،‬وفي الرياضة‪ ،‬وفي شتى‬ ‫الموضوعات أما أمر خالص نفسي فلم تخاطبني به ولو مرة واحدة‪ ،‬كنت‬ ‫تعرف كم هي مرعبة نار الجحيم وكنت تعرف من الكتاب كيفية الخالص‬ ‫بدم المسيح‪.

‬أقاربنا‪ ،‬أنسبائنا‪ ،‬آبائنا‪ ،‬أمهاتنا‪،‬‬ ‫إخواتنا‪ ،‬زمالئنا في العمل جيرانا هل هم في المسيح أم في طريقهم‬ ‫للهالك؟‬ ‫هل نشعر بالمسئولية تجاههم روح ًيا؟!‬ ‫“فكيف يدعون ب َم ْن لم يؤمنوا به وكيف يؤمنون ب َم ْن لم يسمعوا به‬ ‫وكيف يسمعون بال كارز”‬ ‫(رو ‪)14 :10‬‬ ‫‪87‬‬ .‬‬ ‫لنراجع أنفسنا من جهة المحيطين بنا‪ .‫هل إلى هذا الحد هان عليك هالكي األبدي مع أنك لم تقصر في خيري‬ ‫الزمني؟‬ ‫أعتقد أن هذا الحوار لن يحدث ألنه لو حدث لكدر علينا التمتع بالسماء‪،‬‬ ‫لكن كم هو مفيد‪..

‬تح َّدث معه ً‬ ‫عنه للناس‪.‬‬ ‫‪88‬‬ .‬‬ ‫يقول لنا القديس يوحنا ذهبي الفم مشج ًعا‪:‬‬ ‫«ال تقل أنك ال تستطيع أن تؤثر على اآلخرين‪ ،‬فإنك مادمت مسيح ًيا‬ ‫ح ًقا يستحيل أال تكون غير مؤث ًرا»‪....‬وهكذا فليس صع ًبا‬ ‫كثيرا وستجد نفسك تلقائ ًيا تستطيع أن تشهد‬ ‫أن تشهد للمسيح‪ .‬مقابلة مع الرب يسوع في صباح كل يوم تُكسبك رائحة‬ ‫مميزة تصاحبك طوال اليوم وتذهب معك أينما سرت‪ .‬‬ ‫أيها القارئ‪ .‬فإذا حدث وتقابل معك أي شخص‪ ،‬اكتشف من اللحظة‬ ‫األولى أنك زرت هذا الوادي‪..‫‪ -39‬في استطاعتك أن تكون مؤث ًرا‬ ‫خصيصا‬ ‫في “رومانيا” وا ٍد شهير ال تُزرع فيه إال زهو ًرا معينة‪ ،‬اختيرت‬ ‫ً‬ ‫ل ُت َص َّدر إلى الخارج‪ ،‬وفي زمن اإلثمار يمتلئ هذا الوادي برائحة مميزة قوية‬ ‫ج ًدا‪ ،‬حتى إنك إذا قضيت فيه بضعة دقائق التصقت هذه الرائحة بك وظلت‬ ‫معك يو ًما كام ًال‪ .

‬وقد دفع‬ ‫كبيرا من المال لعمل هذه النظارة في صباح هذا اليوم بالذات قبل أن‬ ‫مبلغًا ً‬ ‫يعمل في هذه الصناديق‪ .‬وبينما هو‬ ‫دس يده في جيب قميصه ليأخذ نظارته‪ ،‬لكنه لم يجدها‪.‫‪ -40‬الغلطة النافعة‬ ‫نجا ًرا‪ .‬‬ ‫النجار ُيعاتب الله‪:‬‬ ‫وأخذ َّ‬ ‫كنت ُمخل ًِصا وأمي ًنا في إعطاء وقتي ومالي‬ ‫«هذا ليس باألمر الحسن‪ ،‬وأنا ُ‬ ‫لعملك‪ ،‬يا رب‪ ،‬ثم يحدث لي هذا!»‬ ‫‪89‬‬ .‬وفي ذات يوم‪ ،‬كان يصنع صناديق‬ ‫كان ج ِّدي (والد ُأ ِّمي) يعمل َّ‬ ‫يضع فيها مالبس س ُترسلها الكنيسة إلى ملجأ لأليتام في الصين‪ .‬‬ ‫ٌ‬ ‫عائد إلى بيته‪َّ ،‬‬ ‫عما أتاه في هذا اليوم‪ ،‬تح َّقق مما حدث‪ ،‬فإنَّ‬ ‫ولما أخذ يسترجع ذاكرته َّ‬ ‫نظارته سقطت سه ًوا من جيب قميصه دون أن يدرى‪ ،‬واستقرت في أحد‬ ‫الصناديق التي كان ُيغلقها بالمسامير على المالبس‪ ،‬وشُ حنت إلى الصين‪.‬‬ ‫وهكذا شُ حنت نظارته أيضً ا إلى الصين!!‬ ‫وبلغ القنوط أقصاه لدى ج ِّدي الذي كان له ‪ 6‬أطفال يرعاهم‪ .‬وكان ج ِّدي متضاي ًقا ج ًدا‪ ،‬ألنه البد أن يعمل نظارة‬ ‫أخرى‪ ،‬وإ َّال فلن يرى جي ًدا‪.

‬فأتى أحد أيام اآلحاد إلى‬ ‫الكنيسة الصغيرة التي يخدم فيها ج ِّدي في شيكاغو‪.‬فأصابني القنوط‪ ،‬ألنه حتى في حالة وجود‬ ‫المال‪ ،‬فلم يكن في اإلمكان عمل َّ‬ ‫نظارة أخرى‪ ،‬ألنهم ب َّددوا األوراق بما فيها‬ ‫الكشف الطبي لعمل النظارة‪.‬‬ ‫وبدأ مدير الملجأ يشكر الخ َّدام والشعب الذين كانوا ُأمناء في تقديم‬ ‫معوناتهم لملجأه في الصين‪.‬‬ ‫وصمت مدير الملجأ برهة‪ ،‬ثم قال‪:‬‬ ‫بت هذه النظارة على‬ ‫جر ُ‬ ‫«إن ما هو أعجب من هذا‪ ،‬هو أني حينما َّ‬ ‫شكرا‬ ‫عيني‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وجدت أنها مصنوعة وكأنها تُناسبني تما ًما‪ .‬وكان يريد أن يزور كل الكنائس‬ ‫والجهات التي تُق ِّدم معونتها إلى الملجأ في الصين‪ .‬فأنا ُأريد أن أشكركم ً‬ ‫َّ‬ ‫خاصا‪ ،‬ألنكم ساهمتم في َح ِّل مشكلتي هذه»‪.‫مرت شهور عديدة‪ ،‬وكان مدير الملجأ في الصين سيقضي عطلته في بلده‬ ‫َّ‬ ‫األصلي‪ ،‬في الواليات المتحدة األمريكية‪ .‬‬ ‫كنت ال أرى جي ًدا‪ ،‬فإن الصداع أخذ ُيصيبني كل يوم‪ ،‬حتى‬ ‫وبجانب أني ُ‬ ‫أني وزمالئي في الملجأ ك َّنا نُص ِّلي من أجل هذا الموضوع‪.‬‬ ‫ثم قال لهم‪:‬‬ ‫«لكن األكثر عج ًبا من كل شيء‪ ،‬فإني أشكركم من أجل النظارة التي‬ ‫أرسلتموها لنا العام الماضي‪ ،‬ذلك ألن الشيوعيين زحفوا على الملجأ ود َّمروا‬ ‫كل شيء فيه‪ ،‬حتى نظارتي‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫وأنصت الحاضرون لكالم مدير الملجأ‪ ،‬ومع أنهم كانوا سعداء بخصوص‬ ‫معجزة النظارة هذه‪ ،‬إ َّال أنهم كانوا يعرفون أنهم لم يضعوا أية نظارة مع‬ ‫‪90‬‬ .‬‬ ‫ولكن حينما وصلت الصناديق التي أرسلتموها إلى الملجأ‪ ،‬وبدأ الخ َّدام‬ ‫في فتحها‪ ،‬وجدوا فيها هذه النظارة موضوعة على قمة المالبس»‪.

‬‬ ‫وفي آخر مقعد كان يجلس ج ِّدي النجار‪ ،‬وكانت الدموع تنساب من على‬ ‫الرب قد استخدمه في ذلك اليوم بطريقة غير متو َّقعة‪.‬‬ ‫«إ ًذا يا إخوتي األحباء كونوا راسخين غير متزعزعين مكثرين في‬ ‫عمل الرب كل حين عالمين أن تعبكم ليس باط ًال في الرب»‬ ‫(‪1‬كو ‪)58 :15‬‬ ‫‪91‬‬ .‬‬ ‫نفوسا للرب دون أن نلحظ أو أعنا محتاج أو استخدمنا الرب‬ ‫ربما ربحنا ً‬ ‫بصورة أو بأخرى‪ ،‬ح ًقا إن دورنا فقط أن نتعب في عمله أما اإلثمار فهذا هو‬ ‫عمله اإللهي الذي يتعهده‪.‫المالبس‪ ،‬كما لم َي ِرد بيان عنها ضمن قائمة محتويات كل صندوق‪ .‬‬ ‫وجنتيه؛ إذ تي َّقن أن َّ‬ ‫أعزائي‪ :‬أمام كرسي المسيح سنفاجأ بالكثير من األمور التي فعلناها وكان‬ ‫لها بالغ األثر دون أن نلحظ ذلك‪ ،‬عندما ُيكشف النقاب عن كم التأثير الذي‬ ‫تركناه فيمن حولنا‪.‬فظ ُّنوا أن‬ ‫مدير الملجأ ربما يقصد كنيسة أخرى هي التي أرسلت له هذه النظارة‪.

.‬حاول األطباء ً‬ ‫ّ‬ ‫يصر على‬ ‫يعرض حياته للموت من شدة اإلرهاق‪ ..‬هل تعرف أهم ما أثر في‬ ‫حياته‪ .‬ولما أفاق‬ ‫كثيرا إثناء‬ ‫أصر على الذهاب مرة أخرى إلى قاعة المحاضرات‪ .‫‪ -41‬الرب يسوع يطلب عماالً‬ ‫لعلك سمعت عن مودي المبشر الشهير‪ .‬فحملوه من‬ ‫قاعة المحاضرات إلى مكان آخر‪ ،‬وهناك أسعفه األطباء حتى أفاق‪ ....‬‬ ‫وبعد أن تكلم مدة طويلة‪ ،‬أعيا ج ًدا حتى أنه أغمي عليه‪ .‬يقول مودي بينما كنت في المؤتمر الذي عقد في إنجلترا سنة‬ ‫‪ ،1867‬كان أحد المتكلمين في المؤتمر يدعى دكتور ‪ .Duff‬كان ‪ Duff‬مرس ًال‬ ‫إلى بالد الهند‪ ،‬وقضى هناك ‪ 35‬سنة يكرز باإلنجيل‪ ،‬ولما عاد إلى بلدته‬ ‫‪ Edinbrugh‬بجسم محطم‪ ،‬أعطيت له الفرصة ليخاطب المحفل العام‪ ،‬لحثه‬ ‫على إرسال كارزين إلى الهند التي ال تعرف المسيح‪..‬لكنه كان ّ‬ ‫عزمه‪ ،‬إذ كان ّ‬ ‫إتمام حديثه حتى ولو مات‪.‬‬ ‫فحملوه إلى القاعة‪ ،‬وبدأ يكمل كالمه وهو يرتعش‪ ،‬والدموع تجري من‬ ‫عينيه‪ ،‬فقال‪ :‬يا آباء وأمهات أسكتلندا‪ ،‬هل ح ًقا ليس لديكم أوال ًدا لترسلوهم‬ ‫لعمل الرب في الهند؟! أما كنتم تقدمون أوالدكم بسخاء‪ ،‬لو طلبت الملكة‬ ‫متطوعين للجيش؟! واآلن عندما يطلب الرب يسوع عماالً‪ ،‬أتجيبه أسكتلندا‬ ‫‪92‬‬ .

‬‬ ‫صديقي‪ ،‬هل تخبر اآلخرين عن الرب؟‬ ‫«أنقذ المنقادين إلى الموت والممدودين للقتل ال تمتنع»‬ ‫(أم ‪)11 :24‬‬ ‫‪93‬‬ .‫بأنه ليس لديها؟! فبالنسبة لي‪ ،‬بالرغم من أني جئت ألموت هنا في أرض‬ ‫الوطن‪ ،‬لكن في حالة عدم وجود َم ْن يذهبون ويبشرون الماليين في الهند‪،‬‬ ‫من الذين يهوون إلى البحيرة المتقدة بالنار والكبريت‪ ،‬فإني سأعود إلى‬ ‫شواطئ نهر الكينج ألضع حياتي شهادة البن الله‪.

‬بعد رحلة مريرة من‬ ‫نحاسية مع أمثاله من العبيد ُ‬ ‫ُ‬ ‫الذل والمهانة وصل إلى سوق العبيد بأيرلندا حيث بيع لزعيم وثني فظ رماه‬ ‫في حقوله ليرعى الخنازير بعد أن صنع عالمة في جسده بأن قطع إبهام رجل‬ ‫باتريك ال ُيسرى‪.‫‪ -42‬العودة إلى أرض العبودية‬ ‫بينما كان باتريك البالغ من العمر ستة عشر عا ًما يقرأ كتابه المقدس وهو‬ ‫راكع تحت إحدى الشجيرات الوارفة بتلك الغابة الكثيفة التي تحيط ببيته في‬ ‫الجزر البريطانية وهو في تأمل عميق‪ ،‬إذا سهم يخترق قدميه فيطرحه‬ ‫إحدى ُ‬ ‫أرضً ا ويسقط على وجهه‪ .‬ولكنه لم يفقد‬ ‫أب ًدا ثقته في الرب يسوع‪ ،‬ودائ ًما كان يردد اآلية “ونحن نعلم أن كل األشياء‬ ‫‪94‬‬ .‬‬ ‫كان باتريك يقضي معظم وقته في الصالة وهو يرعى الخنازير‪ ،‬ولكنه في‬ ‫كثير من المرات كان يسترجع الذكريات الحلوة وفجأة تختنق الزفرات مع‬ ‫اآلهات كلما ت ّذكر يوم ضربه بالسهام حيث اآلالم واإلهانات‪ .‬‬ ‫عروه‬ ‫أفاق باتريك في السفينة التي كانت تحمله كعبد‪ ،‬قد اصطادوه ثم ّ‬ ‫ودهنوه باللون األحمر ووضعوا رقمه على بطنه وظهره بعد أن قيدوه بسالسل‬ ‫الجدد على ظهر السفينة‪ .‬وقبل أن ينتصب كانت عشرات السهام قد مألت‬ ‫جسده حتى لم يقو على الحركة وغاب عن الوعي بالتمام من هول اآلالم‪.

..‬‬ ‫ففي عام ‪432‬م وبينما كان باتريك يصلي كعادته تحت نفس الشُ جيرة‬ ‫المرة التي يعيشها‬ ‫القديمة‪ ،‬إذا سهم يخترق قلبه هذه المرة‪ .‫تعمل م ًعا للخير للذين يحبون الله” (رومية ‪ .‬وهكذا مرة أخرى استنشق باتريك‪ ،‬الذي كان باألمس من العبيد‪،‬‬ ‫عبير الحرية ودفء األحضان األسرية حيث ق َّدم مع بيته للرب أجمل الترانيم‬ ‫التعبدية التي كان ينشدها في وقت الحرية في الجزر اإلنجليزية‪ .‬ماذا؟ أأعود مرة أخرى إلى أرض العبودية؟؟ كال‪ .‬‬ ‫في الطريق إلى أيرلندا ّ‬ ‫وأخيرا وصل للجزيرة ال كعبد ولكن كخادم لإلنجيل هذه المرة‪ .‬وتأكد باتريك أن هذا هو صوت الرب يدعوه للذهاب‬ ‫ليبشر جزر أيرلندا‪ ..‬ولكن لم‬ ‫تنته القصة الحقيقية بعد‪.‬‬ ‫كان هذا هو أول رد فعل للدعوة في عقل باتريك‪ .)28:8‬لم يفهم كيف يمكن أن‬ ‫يؤول ما يمر به للخير ولكنه تع ّلم أن يسلم للرب ويشكر‪.‬‬ ‫وفي عام ‪ 419‬م بينما كان باتريك بالقرب من الشاطئ يرعى خنازير‬ ‫سيده‪ ،‬رست سفينة على الشاطئ‪ ،‬ولما تحدث معه ركابها الذين كانوا يقضون‬ ‫يومهم في الجزيرة عرفوا من لغته أنه بريطاني األصل فأصروا على أن يأخذوه‬ ‫معهم إلى بريطانيا حيث عاد باتريك إلى بيته بعد ‪ 14‬سنة قضاها كعبد في‬ ‫أيرلندا‪ .‬‬ ‫الشعب في ُ‬ ‫وإذ أكثر الصالة ألجلهم سمع الصوت يدوي في قلبه ويتعالى صداه حتى‬ ‫يمأل كل أعماقه “اعبر إلينا وأعنا‪ .‬إنه سهم الحالة ُ‬ ‫الجزر األيرلندية في ظالم الوثنية‪.‬ولكن يو ًما بعد اآلخر‬ ‫أخذ باتريك يخضع للدعوة حتى أخذ قراره بالعودة إلى نفس الجزيرة رغم‬ ‫معارضة األصدقاء وعدم فهم األهل لما يعمله‪.‬‬ ‫تعرض للموت ‪ 12‬مرة ولكن ذلك لم ُيثن عزمه‪..‬نحن ننعم بالحرية الجسدية‪ ،‬ولكننا عبيد‬ ‫في الوثنية والخطية”‪ .‬ولم يوجد‬ ‫ً‬ ‫‪95‬‬ .‬ال‬ ‫أستطيع‪.

‫إنسان في الجزيرة لم يسمع اإلنجيل من خالل خدمة باتريك الذي كان‬ ‫قد تع ّلم لغتهم أثناء سني عبوديته‪ .‬صديقتي هذا كان امتحان التكريس بالنسبة لباتريك ولقد نجح‬ ‫فيه بامتياز‪ ،‬والبد أن يأتيك هذا االمتحان هل أنت مستعد؟‬ ‫لنتذكر كلمات الرب التي قالها لتالميذه بصدد الكالم عن الخدمة وتمت‬ ‫فيه حرف ًيا‪ ،‬ويتوقع أن تتم في خدامه بطريقة أو بأخرى‪:‬‬ ‫وتمت‬ ‫«الحق الحق أقول لكم إن لم تقع حبة الحنطة في األرض ُ‬ ‫فهي تبقى وحدها‪ ،‬ولكن إن ماتت تأتي بثمر كثير»‬ ‫(يو ‪)24 :12‬‬ ‫فهل عندنا االستعداد للتضحية؟‬ ‫قد ال نموت حرف ًيا‪ ،‬لكن هل لنا في خدمة الرب أن نموت عن ذواتنا‬ ‫وعن راحتنا وعن إرادتنا الذاتية؟‬ ‫هل ننفق أنفسنا في خدمة َم ْن سبق وبذل نفسه ألجلنا‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‬‬ ‫ُ‬ ‫صديقي‪ ..‬وسري ًعا ما ُبنيت الكنائس في كل ركن‬ ‫من أركان الجزيرة‪ ،‬حتى خرج منها بعد ذلك آالف المبشرين للعالم أجمع‬ ‫فدعيت هذه الجزيرة وحتى اآلن (جزيرة القديسين)‪.

‫‪ -43‬غراب أراد أن يصير نس ًرا (قصة رمزية)‬ ‫بينما كان غرابان يقفان على غصن شجرة ويتحدثان م ًعا‪ ،‬إذ بأحدهما‬ ‫يصمت قلي ًال‪ ،‬ويحول أنظاره نحو نسر ضخم انقض على خروف‪ ،‬وحمله بين‬ ‫مخالبه وطار به في الجو‪ .‬‬ ‫قال الغراب بصوت مسموع‪« :‬ياله من نسر بطل! لقد ه َّز قلوب الحمالن‬ ‫كلها‪ ،‬بل ه َّز قلوب الرعاة! ألكن أنا أيضً ا بط ًال مثله‪.‬‬ ‫أنت غراب ولست ً‬ ‫ليفتخر النسر بنفسه كنسر‪،‬‬ ‫ولنعتز نحن بجنسنا كغربان‪.‬‬ ‫‪97‬‬ .‬فارتعبت كل الخرفان‪ ،‬ووقف الرعاة يتطلعون نحو‬ ‫النسر الطائر وهم في عجز شديد ال يعرفون ماذا يفعلون‪.‬‬ ‫سأنقض على خروف وأحمله بين مخالبي وأطير به في السماء! ألذهب‬ ‫اآلن وأتمم شهوة قلبي!»‬ ‫علق صديقه على هذه الكلمات‪ ،‬قائ ًال له‪:‬‬ ‫«بماذا تفكر يا صديقي‪.‬‬ ‫نسرا‪.

‬اشتهي الغراب أن ينطلق من القفص ليمارس حريته لكنه‬ ‫فشل تما ًما‪ ،‬وصار موضوع سخرية الكل‪.‬‬ ‫وضع الراعي الغراب في قفص صغير‪ ،‬وأهداه إلى ابنه الصبي الصغير‬ ‫الذي صار يلهو به‪ .‫ال يقلد النسر غرا ًبا‪،‬‬ ‫نسرا‪.‬‬ ‫ال تعمل عم ًال يفوق قدراتك وإمكانياتك‪.‬ال تقارن نفسك باآلخرين‪ ،‬فقط أرض بما قسم لك من‬ ‫اإليمان‪ ،‬والقامة الروحية‪ ،‬اجتهد أن تخدم وأنت تحت رايتك وليس راية غيرك‪،‬‬ ‫وتيقن أن جسد المسيح له أعضاء كثيرة وكل عضو ال يستطيع االستغناء عن‬ ‫اآلخر‪ ،‬فالكل يعمل في توافق وانسجام‪.‬انقض الغراب على الخروف‬ ‫بمخالبه محاوالً أن يمسك به ويحمله في الهواء‪ .‬أسرع الراعي نحو الخروف وأمسك بالغراب بسهولة‪ ،‬وخلص‬ ‫مخالبه من الفروة‪.‬‬ ‫وال يليق بالغراب أن يقلد ً‬ ‫اسمع إلى نصيحتي يا صديقي العزيز‪.‬‬ ‫ال تقلد َم ْن هو أقوى منك لئال تصاب بالفشل‪..‬‬ ‫ال ترتئي فوق ما ينبغي أن ترتئي به!»‬ ‫لم ينصت الغراب إلى صديقه بل طار‪ ،‬وحام حول قطيع الخرفان‪ ،‬واختار‬ ‫خرو ًفا ثمي ًنا ذا فروة سميكة للغاية وجميلة‪ .‬لكن دخلت مخالبه في‬ ‫فروة الخروف‪ .‬‬ ‫«وأما اآلن فقد وضع الله األعضاء كل واحد منها في الجسد كما‬ ‫أراد» (‪1‬كو ‪)18 :12‬‬ ‫‪98‬‬ .‬‬ ‫أخي المؤمن‪ .

‬لم تشر الوالدة إلى الهدية‪ ،‬فتعجب مجدى!‬ ‫هل وصلت الهدية يا أماه؟ أشكرك يا مجدي على الكارت اللطيف‬ ‫وكلماتك الرقيقة؟ هل استلمتي الطائر يا أماه؟ نعم يا ابني! أشكرك فإن لحمه‬ ‫طعمه لذيذ! ُصدم مجدي فقد ذبحت والدته الطائر الذي ك َّلفه عدة آالف‬ ‫من الدوالرات‪ ،‬وكان يترقب أن تُعلمه والدته بعض اللغات فتجد تسليتها في‬ ‫الحديث معه‪ .‬‬ ‫كان مجدي يترقب بين لحظة وأخرى مكالمة تليفونية من والدته ليسمع منها‬ ‫رأيها في هذه الهدية القيمة والجميلة‪ .‬‬ ‫اشترى مجدى الطائر الذي دفع ثمنه عدة آالف من الدوالرات وأرسله إلى‬ ‫والدته بالبريد مع كارت جميل وكلمات رقيقة ع َّبر بها عن حبه وتقديره ألمه‪.‬حل عيد األم وانتظر حتى الظهيرة ثم‬ ‫اتصل بوالدته ليهنئها بالعيد‪ .‬إذ اقترب‬ ‫موعد عيد األم كانا يتنافسان في تقديم هدية قيمة وجذابة ألمهما‪ ،‬كانا في‬ ‫حيرة ماذا يقدمان ألمهما الثرية ج ًدا والتي ال ينقصها شيء‪ .‬إنها لم تعرف قيمة العطية!‬ ‫‪99‬‬ .‬‬ ‫على أن يتعلم خمس لغات‪.‫‪ -44‬عطايا ال تُق َّدر بثمن‬ ‫مجدي وماجد شابان متغربان ينتميان إلى أسرة غنية ج ًدا‪ .‬كانا يبحثان عن‬ ‫أخيرا سمع مجدى عن طائر الزرقا الجميل الشكل ج ًدا‪ ،‬والقادر‬ ‫هدية ألمهما‪ً .

‫كثيرا حين يقدم لنا الله عطايا ومواهب ال تُق َّدر بثمن‬ ‫هذا ما نفعله ً‬ ‫فنستخدمها ال كما يليق‪ ،‬حسبما يريد الله‪ ،‬إنما نستخدمها إلشباع شهواتنا‬ ‫وملذاتنا الجسدية‪.‬‬ ‫• إلهي وهبتني الحب ألتشبه بك يا كلي الحب‪ ،‬في غباوتي حولته‬ ‫إلى شهوة رخيصة!‬ ‫• وهبتني دافع الغضب ألثور ضد شري‪ .‬فأستخدمه ضد إخوتي‪،‬‬ ‫فأقتل سالمي الداخلي!‬ ‫• وهبتني دافع الخوف ألخشى كل فساد‪ .‬فاستخدمته لتحطيم‬ ‫نفسيتي وهالكها!‬ ‫• هب لى روح الحكمة والتمييز‪ ،‬فأعرف بروحك القدوس أن أوجه‬ ‫كل عطاياك لي!‬ ‫‪100‬‬ .

‬‬ ‫فى صالة االنتظار أمام حجرة المدير جلس المتقدمون ينتظر كل واحد‬ ‫دوره في المقابلة الشخصية‪ ،‬ودخل شاب بعد مدة وجلس قلي ًال معهم‬ ‫ثم أسرع يطرق باب المدير ودخل غرفة المدير ثم خرج المدير وأمرهم‬ ‫باالنصراف ألن هذا الشاب قد حصل على الوظيفة‪.‬‬ ‫فتذمر الحاضرون ألنهم لم ينالوا فرصتهم في مقابلة المدير وهذا الشاب‬ ‫جاء بعدهم ودخل قبلهم‪.‫‪ -45‬فهم رنات التلغراف‬ ‫«أما نحن الذين من نهار فلنصح البسين درع اإليمان والمحبة‬ ‫وخوذة هي رجاء الخالص» (‪1‬تس ‪)8:5‬‬ ‫فى أوائل القرن العشرين أعلنت هيئة التلغراف عن حاجتها لوظائف‬ ‫تلغراف وحددت ميعاد مقابلة المدير‪ ،‬فحضر عدد كبير من الدارسين لهذا‬ ‫النوع من االتصاالت الذي يتم عن طريق رنات بشكل معين يترجمها الموظف‬ ‫إلى كلمات ويرسلها من مكان إلى مكان‪.‬‬ ‫فقابلهم المدير وقال لهم‪ :‬إن هذا الشاب فهم رنات آلة التلغراف التي‬ ‫تقول‪ :‬إذا فهمت هذه الرنات اذهب إلى مكتب المدير‪ ،‬الوظيفة لك‪ ،‬وقد‬ ‫‪101‬‬ .

‫فهم هذا الشاب الرنات لهدوئه‪ ،‬أما هم فالضطرابهم لم ينتبهوا إلى الرنات‬
‫ويترجموها كما درسوا‪.‬‬
‫ً‬
‫متيقظا تفهم فكر الله وتستطيع أن تراه‬
‫إن هدوءك الداخلي يجعلك‬
‫وتشعر ببركاته التى يعطيها لك كل يوم‪ ،‬وال يستطيع إبليس أن يخدعك‬
‫مستغ ًال زحام الحياة واضطرابك‪ ،‬بل يخاف منك ألن الله يحل في قلبك‬
‫المملوء سال ًما فينبهك إلى حيله لتبتعد عنها‪.‬‬
‫ليكن لك فرصة هادئة كل صباح للصالة وقراءة الكتاب المقدس فتمأل‬
‫قلبك سال ًما‪ ،‬وعندما يقابلك أى حدث ِّ‬
‫صل من أجله فتحتفظ بسالمك فيك‪.‬‬
‫“بالرجوع والسكون تخلصون بالهدوء والطمانينة تكون قوتكم”‬
‫(إش ‪)15 :30‬‬

‫‪102‬‬

‫‪ -46‬عازف الفلوت‬
‫«هنا غالم معه خمسة أرغفة شعير وسمكتان‪ ،‬ولكن ما هذا لمثل‬
‫هؤالء» (يو‪)9 :6‬‬
‫في حفلة موسيقية كان السير «مايكل كوستا» يقود جوقة كبيرة‪ ،‬ونحو‬
‫منتصف الحفلة‪ ،‬فيما األبواق تصدح والطبول تُقرع والكمانجات تُطلق أنغامها‬
‫الشجية‪ ،‬تمتم عازف الفلوت الصغير قائ ًال لنفسه‪« :‬أي خير أنا فاعل؟ أال‬
‫يحسن بي أن أوقف العزف؟ فال أحد يستطيع أن يسمعني على كل حال!»‬
‫وهكذا أبقى عازف الفلوت الصغير آلته على فمه‪ ،‬لكنه لم ينفخ فيها‪.‬‬
‫وبعد ُلحيظات‪ ،‬صرخ قائد الفرقة‪« :‬قفوا قفوا! أين الفلوت الصغير؟» فقد‬
‫فقدته ُأذنا أهم شخص في تلك الحفلة!‬
‫كثيرا ما يتعلق باستخدام قدراتنا في خدمة الرب؟ فسواء‬
‫أال يشبه هذا ً‬
‫كانت موهبتنا كبيرة أو صغيرة‪ ،‬ال يكتمل األداء ما لم نبذل أفضل جهد لدينا‬
‫مستخدمين ما عندنا‪.‬‬
‫عزيزي‪ ..‬كل واحد منا يملك شيئًا ها ًما يقدمه في مجال خدمة الرب‪.‬‬
‫وإنه ألمر عظيم في عين الله أن نؤدي األمر الصغير أحسن أداء‪.‬‬
‫‪103‬‬

‫‪ -47‬عمل لتؤديه‬
‫لدي عمل لك‬
‫كان رجل ينام لي ًال في كوخه وفي الحلم قال له الرب أنا َّ‬
‫لتؤديه‪ ،‬وأراه الرب صخرة كبيرة أمام الكوخ‪ ،‬وراح الرب يشرح للرجل أنه عليه‬
‫أن يدفع هذه الصخرة بكل ما لديه من قوة‪ .‬وهذا ما قد فعله الرجل‪ ،‬يو ًما‬
‫بعد اآلخر‪.‬‬
‫لسنوات طويلة كان يكدح من شروق الشمس حتى غروبها‪ ،‬كان يضع‬
‫كتفيه بقوة على السطح البارد الضخم للصخرة التي ال تتحرك‪ .‬وهو يدفعها‬
‫بكل ما لديه من قوة‪ .‬وفى كل مساء كان الرجل يرجع لكوخه وهو حزين‪،‬‬
‫شاعرا أن يومه كله قد ضاع هباء‪ .‬وحينما ظهر الرجل خائر العزم‪ ،‬فإن‬
‫ممزق‪ً ،‬‬
‫إبليس قرر أن يظهر في المشهد بوضع أفكار في ذهن الرجل السئم الحزين‪:‬‬
‫مثل “أنت ما زلت تدفع هذه الصخرة لمدة طويلة ج ًدا‪ ،‬وهي لم تتحرك قيد‬
‫أنملة‪ .‬فلماذا تقتل نفسك من أجل هذا؟ أنك لن تستطيع تحريكها‪».‬‬
‫وهكذا أصبح لدى الرجل إحساس أن المهمة مستحيلة وأنه حت ًما فاشل‪.‬‬
‫وهذه األفكار أخافت الرجل وثبطت عزمه‪ .‬وقال لنفسه « لماذا أنا أقتل‬
‫نفسي من أجل هذا العمل؟ « أنا سأعمل ذلك في جزء من وقتي‪ ،‬باذالً أقل‬
‫مجهود‪ ،‬وهذا سيكون كاف ًيا بدرجة جيدة‪».‬‬
‫‪104‬‬

‬وخالل المقاومة قد كبرت ً‬ ‫قدراتك اآلن ما كانت عليه بكثير من قبل‪ .‬‬ ‫«في أوقات معينة‪ ،‬حينما نسمع كلمة من الله‪ ،‬نميل الستخدام ذكائنا‬ ‫في فهم ورسم صورة لما يريده منا‪ ،‬بينما ما يريده الرب حقيقة هو ببساطة‬ ‫الطاعة والثقة فيه‪ ،‬لهذا ليتك تقبل تدريب إيمانك على تحريك الجبال‪ ،‬وعندئذ‬ ‫تدرك أنه سيبقى الرب وحده هو الذي يحركها فعل ًيا!! ومن جهة أخرى ضع‬ ‫في ذهنك أنه حتى األعمال والخدمات التي ال نرى من ورائها نتائج إيجابية‬ ‫ملموسة‪ ،‬هناك نتائج عظيمة يعملها الله ال تستطيع أن ترصدها العين»‪.‬ولكن‪ ،‬بعد كل هذا الوقت‪ ،‬أنا لم أستطع تحريك‬ ‫هذه الصخرة وال قيد أنملة!! فما هو الخطأ‪ ،‬ولماذا أنا فاشل؟»‬ ‫واستجاب الرب في رحمة وحنان قائ ًال للرجل‪« :‬يا صديقى عندما طلبت‬ ‫منك أن تخدمني وقبلت أنت ذلك‪ ،‬أوضحت لك أن مهمتك هي أن تدفع‬ ‫هذه الصخرة بكل قوتك‪ ،‬وهذا أنت قد فعلته‪ .‫وصمم الرجل أن يفعل هكذا‪ ،‬حتى قرر في أحد األيام أن يضع األمر في‬ ‫صالة خاصة ووضع أفكاره المتعبة المنزعجة أمام الرب‪ .‬إن ذراعيك قويتان ذات عضالت‪ ،‬وظهرك صار قو ًيا‬ ‫ومستقي ًما كالوتد‪ ،‬ويداك امتألتا بالكالو من الضغط الثابت المستمر عليهم‪،‬‬ ‫كثيرا‪ ،‬وفاقت‬ ‫وساقاك قد صارتا قويتين وكبيرتين‪ .‬واآلن أنا يا صديقى سأقوم‬ ‫بتحريك الصخرة‪.‬فإن مهمتك كانت أن تدفع‪ .‬واآلن أنت‬ ‫إلي وقد أنهكت قواك‪ ،‬معتق ًدا أنك قد فشلت‪ .‬وهذا أنت قد فعلته‪ .‬وهكذا صلى قائالً‪:‬‬ ‫«يارب‪ ،‬أنا قد تعبت طوي ًال وبشدة في خدمتك‪ ،‬ووضعت كل قوتى لهذا‬ ‫العمل الذي قد طلبته مني‪ .‬‬ ‫‪105‬‬ ..‬حتى اآلن أنت لم تحرك الصخرة‬ ‫ولكن دعوتي لك كانت أن تكون مطي ًعا وأن تقوم بدفع الصخرة‪ ،‬وبتدريب‬ ‫إيمانك وثقتك في حكمتي‪ .‬ولم أذكر لك وال مرة واحدة‬ ‫أنني أتوقع منك أن تحرك الصخرة‪ .‬ولكن هل األمور حقيقة‬ ‫تأتي َّ‬ ‫هكذا؟ انظر لنفسك‪ .

‫‪ -48‬الكلب األعرج‬ ‫كثيرا ما يأتي‬ ‫كان في إحدى المدن‪ ،‬محل لبيع الحيوانات الصغيرة‪ ،‬وكان ً‬ ‫األوالد‪ ،‬على هذا الدكان‪ ،‬لرؤية تلك الحيوانات تلعب في واجهة المحل‪ .‬في‬ ‫أحد األيام‪ ،‬جاء ولد صغير‪ ،‬وتقدم من صاحب الدكان‪ ،‬مخاط ًبا إياه قائ ًال‪« :‬يا‬ ‫سيد‪ ،‬هل لك أن تقول لي‪ ،‬ما هو سعر هؤالء الكالب الصغار‪ .‬فجأة صرخ الولد الصغير قائ ًال‪« :‬هذا هو الكلب الذي‬ ‫أريده‪ .‬أجاب صاحب‬ ‫الدكان‪ ،‬إن سعر هؤالء الكالب يتراوح بين ثالثين وأربعين دوال ًرا»‪..‬‬ ‫مد هذا الولد يده إلى جيبه‪ ،‬وأخرج منها كل ما كان يملكه‪ ،‬فإذ لديه‬ ‫دوالران و‪ 37‬سن ًتا فقط‪ .‬فكم تريد مقابله؟»‬ ‫‪106‬‬ .‬نظر هذا الولد بحسرة إلى تلك الكالب الصغيرة‪،‬‬ ‫المليئة بالحيوية وهي تقفز في واجهة المحل‪ ،‬وأرجع نقوده إلى جيبه‪ ،‬وهم‬ ‫بالخروج من ذلك المحل‪..‬‬ ‫لكن فيما هو يخرج من الدكان‪ ،‬إذ به يرى أحد الموظفين في الدكان‪،‬‬ ‫صغيرا‪ ،‬وبدت عليه عالمات المرض عاد هذا الولد إلى الدكان‪،‬‬ ‫يحتضن كل ًبا‬ ‫ً‬ ‫ثم سأل صاحب الدكان‪« :‬ما بال هذا الكلب الصغير؟» أجاب صاحب الدكان‪:‬‬ ‫«إن هذا الكلب‪ ،‬لديه مشكلة في فخذه‪ ،‬ولن يقدر على الجري والقفز‪ ،‬كباقي‬ ‫الكالب حين يكبر»‪ .

‬فهو الصديق األلزق من األخ‪.‬عندئذ‪ ،‬تقدم الولد إلى صاحب الدكان‪ ،‬وشمر عن ساقه‪،‬‬ ‫فإذ بصاحب الدكان يرى بأن ساق ذلك الولد مرتكزة على قضيب من حديد‪،‬‬ ‫صغيرا‪ُ ،‬أصبت بحادث مؤلم‪ ،‬مما أدى إلى وضع هذا‬ ‫فأجاب الولد‪« :‬عندما كنت ً‬ ‫القضيب في رجلي‪ .‬إن الرب يسوع هو الوحيد‬ ‫الذي يسير بجانبك عندما يفارقك الكل‪ .‬وأنا متأكد‬ ‫بأنه سيجد صدي ًقا ويتشجع‪ ،‬عندما يراني أركض بجانبه مدر ًكا ضعفه تما ًما»‪.‬وأنا مستعد أن‬ ‫أدفع ثمنه كام ًال‪ ..‬‬ ‫أجاب الولد‪« :‬كال‪ ،‬بل أنا أريد أن أشتري هذا الكلب»‪ .......‬اتكل عليه‪ .‬فها كل ما أملك اآلن‪ ،‬وأنا أعدك‪ ،‬بأن أوفيك دوال ًرا في كل‬ ‫شهر‪ ،‬حتى أسدد ثمنه كام ًال»‪..‬‬ ‫عزيزي‪ :‬مهما كانت الظروف التي تمر بها‪ ،‬ربما تكون متضاي ًقا لخسارة‬ ‫عملك‪ ،‬أو فقدان أحد أقاربك‪ ،‬ربما كنت مضطه ًدا‪ ،‬أو مترو ًكا‪ ،‬أو ربما ضاق بك‬ ‫العالم‪ ،‬تأكد بأن الرب يسوع المسيح يدرك تما ًما ما أنت تشعر به‪ ..‬تشجع‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬قد تنسى األم رضيعها‪ ،‬أما هو فال ينسانا‪ .......‬‬ ‫إذ يقول لك‪ :‬أنا معك في الضيق‪ ..‬‬ ‫ظن صاحب الدكان‪ ،‬بأن الولد لم يدرك علة هذا الكلب تما ًما‪ ،‬وحاول من‬ ‫جديد‪ ،‬إقناع هذا الولد بأن هذا الكلب الصغير‪ ،‬لن يستطيع اللعب واللهو‬ ‫والجري كباقي الكالب‪ .‬قال له صاحب المحل‬ ‫على الفور‪« :‬إن استطعت أن تهتم بهذا الكلب‪ ،‬فأنا سأقدمه لك مجانًا!» نظر‬ ‫هذا الولد إلى وجه صاحب الدكان‪ ،‬ثم أردف قائ ًال‪« :‬ال أريد أن تقدم لي هذا‬ ‫الكلب مجانًا‪ ،‬إن هذا الكلب له نفس قيمة الكالب اآلخرين‪ .‬فيا له من صديق!‬ ‫«ألنه في ما هو قد تألم مجر ًبا يقدر أن يعين المجربين» (عب ‪)18 :2‬‬ ‫‪107‬‬ ...‫أجاب صاحب المحل‪ ،‬ال أظن بأنك تريد أن تشتري كل ًبا كهذا‪ ،‬فلن يستطيع‬ ‫أن يلعب ويجري ويقفز معك كما تشاء‪ ،‬إذ هو مصاب بعاهة في فخذه‪.‬فأنا لن أستطيع الركض واللعب كباقي األوالد أيضً ا‪ ،‬إن هذا‬ ‫الكلب الصغير‪ ،‬هو بحاجة إلى َم ْن يدرك ضعفه وعجزه‪ ،‬ويركض معه‪ .

‬‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫اللوحة األولى كانت بحيرة هادئة رائعة تحيط بها مجموعة من الجبال‬ ‫الهادئة وأيضً ا زرقة السماء الجميلة وبها الغيوم البيضاء كل َم ْن رأى هذه‬ ‫اللوحة اعتقد أنها األفضل‪.‬‬ ‫اللوحة األخرى كانت أيضً ا جبال ولكنها وعرة وموحشة أعالها سماء غاضبة‬ ‫وأمطار تتساقط مع ضوء البرق ومن جانب الجبال يتساقط شالل المياه الذي‬ ‫يغطيه الضباب‪ .‫القسم السادس‪ :‬قصص وعبر‬ ‫‪ -49‬المعنى الحقيقي للسالم‬ ‫حدث ذات مرة أن أعلن ملك عن جائزة للفنان الذي يستطيع أن ُيع ِّبر‬ ‫في لوحة عن أحسن معنى للسالم‪ ،‬حاول كثير من الفنانين وقدموا لوحاتهم‬ ‫الفنية نظر الملك في جميع اللوحات‪ ،‬و لكنه أحب لوحتين فقط واللتين‬ ‫سيختار من بينهما‪.‬المنظر ال يبدو فيه سالم قط ولكن عندما أمعن الملك في‬ ‫النظر وجد خالل الشالل شق صغير في الصخور به شجيرة صغيرة نمت من‬ ‫الشق وداخلها عش صغير بناه طائر لصغاره‪ ،‬وفي خضم الشالل الغاضب‬ ‫والطبيعة القاسية تجلس األم في العش مع صغارها في سالم رائع‪.

‫أية لوحة في نظرك تستحق الجائزة؟؟‬ ‫لقد اختار الملك اللوحة الثانية هل تعلم لماذا؟‬ ‫قال الملك‪ :‬السالم ال يعني عدم وجود الضوضاء والمتاعب والعمل الشاق‪،‬‬ ‫ولكن معناه أن تكون في وسط كل هذا ولكنك ال تزال تشعر بالسالم في‬ ‫قلبك‪ .‬‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫ليتنا نعيش بالقرب من الرب‪ ،‬في وسط ظروف مربكة من حولنا‪ ،‬فنتمتع‬ ‫بسالمه الشخصي‪ ،‬ونحيا مطمئنين في سكون‪ ،‬نهتف قائلين‪“ :‬بسالمة أضطجع‬ ‫بل أيضً ا أنام ألنك أنت يا رب منفر ًدا في طمأنينة تسكنني” (مز ‪،)8 :4‬‬ ‫متحققين مما قاله الرب قبل الصليب‪“ :‬سال ًما أترك لكم سالمي أعطيكم ليس‬ ‫كما يعطي العالم أعطيكم أنا ال تضطرب قلوبكم وال ترهب” (يو ‪.‬في‪)7 :4‬‬ ‫فنحن في سالم بالرغم من الظروف وليس تب ًعا ووف ًقا للظروف‪.‬‬ ‫سالم الله عجيب ويبان وسط الخطر‬ ‫تلقى المؤمن يرنم رغم األلم والضرر‪.‬هذا هو المعنى الحقيقي للسالم‪.)27 :14‬‬ ‫«وسالم الله الذي يفوق كل عقل يحفظ قلوبكم وأفكاركم في‬ ‫المسيح يسوع»‪( .

‬وحكم عليه األمير‬ ‫بأن يسجن ويأكل من ثمر الشجرة المرة الطعم‪ ،‬فبكى السارق بحرقة بسبب‬ ‫هذا الحكم فخفف األمير الحكم وذلك بعدم سجنه ولكن عليه أن يأتى كل‬ ‫يوم على باب القصر ويأكل الثمرة المرة التى يعطيها له حارس القصر‪.‫‪ -50‬السارق والطماع‬ ‫ناضجا لذيذ‬ ‫كان في إحدى البالد أشجار كثيرة من التفاح وكان ثمرها‬ ‫ً‬ ‫الطعم ج ًدا‪ ،‬وفي وسط كل هذه األشجار كانت توجد شجرة واحدة ثمرها مر‬ ‫شاعرا بجفاف حلقه‬ ‫الطعم ج ًدا حتى أن َم ْن يأكل من ثمرها يظل طول اليوم ً‬ ‫ويحس أنه سيموت من العطش‪.‬‬ ‫وكان أمير هذه البلد قد أصدر قانونًا عجي ًبا وهو أن الذي يسرق من ثمار‬ ‫الشجر الجيد الطعم يحكم عليه أن يأكل من ثمر الشجرة المرة الطعم!‬ ‫وفى أحد األيام أمسك الحراس بأحد األشخاص وهو يسرق من إحدى‬ ‫األشجار المثمرة ثما ًرا جيدة ولذيذة وقدموه للمحاكمة‪ .‬‬ ‫‪110‬‬ .‬‬ ‫ن َّفذ السارق الحكم فكان يأتي كل يوم إلى باب القصر ويأكل الثمرة المرة‬ ‫أمام الحارس وكان يتظاهر باالبتسامة حتى ال يعرف كل َم ْن يمر أمام القصر‬ ‫قضيته وأنه سارق‪.

‬ب ّلغ‬ ‫الحارس األمير بما يقوله الطماع فأمره بأن يحضر االثنين السارق والطماع غ ًدا‬ ‫قبل أن يعطي الثمرة المرة للسارق‪ ،‬وفي الغد أتى الحارس بالسارق والطماع‬ ‫إلى األمير‪.‬فقال األمير له‪ :‬لهذا فقد قررت أن أعطيك كل يوم‬ ‫هذه الثمرة بدالً منه ففرح كالهما‪ ،‬لم يعرف الطماع سبب فرح السارق إال‬ ‫عندما ذاق أول قطعة من الثمرة‪ ،‬لقد أحس بالحفرة التي وقع فيها‪ ،‬فحاول‬ ‫الهرب إال أن األمير قال له‪ :‬إن هذه الثمرة كانت عقا ًبا لهذا السارق‪ ،‬ولكن‬ ‫اآلن قد عفوت عنه ألني تأكدت من توبته وهذه الثمرة بعد أن كانت عقا ًبا‬ ‫للسارق أصبحت عقا ًبا للطماع‪ .‬شيئًا مما لقريبك» (خر‪)17 :20‬‬ ‫‪111‬‬ ..‬‬ ‫إلهي اجعلنا دائ ًما شاكرين كل يوم على نعمك الكثيرة‪ ،‬ال ننظر‬ ‫لغيرنا ونشتهي ما هو ليس لنا‪..‬فعليك أن تحضر كل يوم لتأكل نصيبك من‬ ‫الثمرة المرة عقا ًبا لك على طمعك وعدم قناعتك‪.‫تصادف أن رج ًال كان يمر كل يوم وفي نفس الميعاد الذي يأكل فيه‬ ‫السارق الثمرة المرة وكان طما ًعا كثير الشكوى غير مكتف بما عنده‪ ،‬يشتهي‬ ‫دائ ًما حاجة غيره‪ ،‬فعندما كان يرى الحارس يعطي السارق الثمرة المرة وهو‬ ‫بالطبع ال يعلم أنها مرة ينظر إليه في حسد وهو يقول‪« :‬يالك من محظوظ‬ ‫وأنا المتعوس” وفي كل يوم يمر كان يكرر هذا الكالم بصوت عال‪ ٍ.‬‬ ‫فقال األمير للسارق‪« :‬إن لك عدة أيام تأكل من هذه الثمار»‪ ،‬فأجاب في‬ ‫انكسار نعم‪ ،‬ثم نظر إلى الطماع وقال له وأنت ما رأيك؟ فأجاب‪ :‬إن ذلك من‬ ‫كرمك وعطفك يا موالي‪ .‬‬ ‫«ال تشته‪ .

‬وكلما رأى شخص ما‬ ‫يوجد بداخل الكفن أصبح وبشكل مفاجئ غير قادر على الكالم وكأن شي ًئا ما‬ ‫قد المس أعماق روحه‪.‬‬ ‫لقد كان هناك في أسفل الكفن مرآة تعكس صورة كل َم ْن ينظر إلى‬ ‫داخل الكفن وبجانبها الفتة صغيرة تقول «هناك شخص واحد في هذا العالم‬ ‫يمكن أن يضع ح ًدا لطموحاتك ونموك في هذا العالم وهو أنت»‬ ‫‪112‬‬ .‫‪ -51‬اصنع الفرق في حياتك‬ ‫في أحد األيام وصل الموظفون إلى مكان عملهم فرأوا لوحة كبيرة معلقة‬ ‫على الباب الرئيسي لمكان العمل كتب عليها‪« :‬لقد توفي البارحة الشخص‬ ‫الذي كان يعيق تقدمكم ونموكم في هذه الشركة! ونرجو منكم الدخول‬ ‫وحضور العزاء في الصالة المخصصة لذلك»!‬ ‫في البداية حزن جميع الموظفين لوفاة أحد زمالئهم في العمل‪ ،‬لكن بعد‬ ‫لحظات تملك الموظفون الفضول لمعرفة هذا الشخص الذي كان يقف عائ ًقا‬ ‫أمام تقدمهم ونمو شركتهم!‬ ‫بدأ الموظفون بالدخول إلى قاعة الكفن وتولى رجال أمن الشركة عملية‬ ‫دخولهم ضمن دور فردي لرؤية الشخص داخل الكفن‪ .

‬‬ ‫تراها مستحيلة! كن ر ً‬ ‫وعلى هذا األساس تصنع الفرق في حياتك‪.‬‬ ‫حياتك تتغير عندما تتغير أنت وتقف عند حدود وضعتها أنت لنفسك!‬ ‫راقب شخصيتك وقدراتك‪ ،‬وال تخف من الصعوبات والخسائر واألشياء التي‬ ‫ابحا دائ ًما! وضع حدودك على هذا األساس‪.‬‬ ‫«مع المسيح صلبت فأحيا ال أنا بل‬ ‫في فما أحياه اآلن‬ ‫المسيح يحيا َّ‬ ‫في الجسد فإنما أحياه في اإليمان‬ ‫إيمان ابن الله الذي أحبني و أسلم‬ ‫نفسه ألجلي»‬ ‫(غل ‪)20 :2‬‬ ‫‪113‬‬ .‫حياتك ال تتغير عندما يتغير مديرك أو يتغير أصدقاؤك أو زوجتك أو‬ ‫شركتك أو مكان عملك أو حالتك المادية‪.

‬‬ ‫عاد الولد فقال‪“ :‬هل تأخذها؟”‪ ..‬كنت في غاية الضيق‬ ‫جلست في الحديقة العامة والدموع تمأل ََّ‬ ‫والحزن‪ ،‬ظروفى في العمل لم تكن على ما يرام‪ ،‬باإلضافة إلى بعض المشاكل‬ ‫الشخصية األخرى‪ ..‬فالولد كان ً‬ ‫احتضنته وشكرته بحرارة وتركته يتلمس طريقه وينادى على أمه‪.‬انتظرت أن يعطيني‬ ‫كثيرا‪ً ،‬‬ ‫سيحزن‪ ،‬فمددت يدي وقلت‪“ :‬سأحب ذلك ً‬ ‫الوردة ولكن يده بقيت معلقة في الهواء‪ ،‬وهنا أدركت ما لم أدركه بسبب‬ ‫ضريرا! أخذت الوردة من يده‪ ،‬ثم‬ ‫أنانيتي وانشغالي في همومي‪ ....‬بعد عدة دقائق رأيت طف ًال مقب ًال نحوي وهو يقول‪« :‬ما‬ ‫أجمل هذه الوردة رائحتها جميلة ج ًدا»‪ .‫‪ -52‬انظر للموضوع من الجانب اآلخر‬ ‫عيني‪ ...‬تعجبت ألن الوردة لم تكن جميلة‬ ‫بل ذابلة‪ ،‬ولكنى أردت التخلص من الطفل فقلت‪« :‬فع ًال‪ ،‬جميلة للغاية»‪.‬فهيا بنا نشكر ألجل‪:‬‬ ‫الضوضاء‪ ،‬ألن هذا يعني أنني اسمع‪.‬‬ ‫زحمة المرور‪ ،‬ألن هذا يعني أنني أستطيع أن أتحرك وأخرج من بيتي‪.‬‬ ‫بعض من أمور حياتنا تدفعنا للتذمر فهيا بنا نتأملها في ضوء مختلف‬ ‫يدفعنا للشكر‪ .‬دهشت ولكني أحسست إننى لو رفضتها‬ ‫شكرا”‪ .‬‬ ‫‪114‬‬ .

‬‬ ‫«إنه من إحسانات الرب أننا لم نفن ألن مراحمه ال تزول‪ .‬‬ ‫لدي أصدقاء‬ ‫البيت غير النظيف بعد زيارة الضيوف‪ ،‬ألن هذا يعني إن َّ‬ ‫يحبونني‪.‫النافذة المحتاجة للتنظيف واألواني التي في الحوض‪ ،‬ألن هذا يعني أنني‬ ‫أسكن في بيت‪ ،‬بينما كان رب المجد ليس له أين يسند رأسه‪.‬‬ ‫التعب الذي أشعر به في نهاية اليوم‪ ،‬ألن هذا يعني أن ربنا أعطاني صحة‬ ‫ألتمم واجباتي‪.‬هي‬ ‫جديدة في كل صباح‪ ،‬كثيرة أمانتك»‬ ‫(مراثي ‪)23 ،22 :3‬‬ ‫‪115‬‬ .‬‬ ‫المنبه الذي يوقظني في الصباح من أحلى نوم‪ ،‬ألن هذا يعني أنني‬ ‫مازلت على قيد الحياة‪ ،‬ولي فرصة جديدة للتوبة والعودة إلى الله‪.‬‬ ‫الضرائب‪ ،‬ألن هذا يعني أننى أعمل وأكسب‪.

‬‬ ‫رأوه واق ًفا في صمت‪ ،‬فقال أحدهم‪« :‬سمعنا زئيرك فأتينا جمي ًعا‪ ،‬كل أسد‬ ‫ومعه لبوته وأشباله؛ جئنا لكي نعمل معك‪ ،‬أو ننقذك إن كنت في خطر!»‬ ‫قال األسد «أشكركم‪ ،‬إني لست في خطر‪ ...‫‪ -53‬لنعش كسائر البشر! (قصة رمزية)‬ ‫كان أسد يتمشى في وسط الغابة‪ ،‬وإذ به يرى كل الحيوانات تهرب من‬ ‫أمامه وتخشاه‪ ،‬إذ هو ملك الحيوانات‪ .‬إني ملك‪ ،‬تخشاني كل حيوانات‬ ‫البرية‪ ،‬وتهرب من أمامي‪ ،‬لكن خطرت بي فكرة أردت أن أعرضها عليكم‪»..‬‬ ‫ماذا ينقصنا لكي تشتهي أن تكون كالبشر؟‬ ‫إننا من جهة الجسم أقوى‪،‬‬ ‫من جهة الحرية نتمشى في الغابات بحرية‪.‬‬ ‫ما هي؟‬ ‫لنعش كسائر البشر‪.‬زأر بقوة ف ّدوى صوته في كل الغابة‪،‬‬ ‫وخرجت عشرات األسود واللبوات واألشبال بسرعة إليه‪..‬‬ ‫ينقصنا أن نتشاجر م ًعا‪ ،‬ويأكل بعضنا بعضً ا‪ ،‬فهذه من سمات البشر!‬ ‫كيف يكون هذا‪ ،‬ونحن دائ ًما نعمل م ًعا‪ .‬إن افترسنا حيوانًا نقتسمه‬ ‫جمي ًعا‪ ،‬ونعطي الشيوخ والمرضى واألشبال نصيبها حتى وإن لم تتعب معنا!‬ ‫‪116‬‬ ...

‬‬ ‫أذكر أنني ُدعيت للتدخل في مشكلة في أمريكا الشمالية بين أب وابنه‬ ‫قاما بمشروع م ًعا كشريكين ونجح المشروع‪ ،‬فرفع األب على ابنه قضية‬ ‫ناكرا شركة ابنه معه‪ ،‬هذا الذي من لحمه‬ ‫يطالب فيها أن المشروع مل ًكا له‪ً ،‬‬ ‫ودمه!! يا لبشاعة الخطية! ما ال تفعله الحيوانات المفترسة يرتكبه اإلنسان‬ ‫بغير رجاء!‬ ‫يقول الرسول بولس‪“ :‬أم ليست الطبيعة نفسها تعلمكم» (‪1‬كو ‪،)14 :11‬‬ ‫فالله ُيع ِّلم البشرية من خالل مخلوقاته العجماء‪ ،‬فهي تعيش في وحدة‬ ‫وتوافق‪ ،‬بال صراع وبال حقد وكراهية‪ ،‬فما أحرانا كمؤمنين أن نكون متحدي‬ ‫الرأي بحس واحد ذوي محبة أخوية شفوقين ولطفاء تجاه بعضنا البعض‪،‬‬ ‫فنحيا في سعادة وسالم‪.‬‬ ‫‪117‬‬ .‬فإنها وإن‬ ‫كانت مفترسة لكنها ال تأكل بعضها البعض بل تعمل م ًعا‪ ،‬أما اإلنسان فيختلف‬ ‫حتى مع َم ْن هو قريب إليه‪.‬‬ ‫كيف نختلف م ًعا‪ ،‬ونحن بالطبيعة نعمل م ًعا؟!‬ ‫هذه القصة الخيالية على ألسنة األسود من وحي ما كتبه القديس يوحنا‬ ‫ذهبي الفم‪ ،‬إذ يقول إن اإلنسان قد انحط إلى مستوى أقل من الحيوانات‬ ‫والحشرات‪ ،‬فيطالبنا الكتاب المقدس أن نتعلم الجهاد وعدم الكسل من‬ ‫النملة‪ ،‬والعمل الجماعي حتى من الحيوانات المفترسة كاألسود‪ .‫تعالوا نختلف م ًعا في الرأي ونتقسم إلى جماعات مختلفة‪ ،‬نحارب بعضنا‬ ‫البعض‪ ،‬ونأكل بعضنا بعضً ا!‬ ‫يستحيل‪ ،‬فإنه إن أكلنا بعضنا بعضً ا فنينا‪ ،‬ألن أجسامنا ليست هزيلة‬ ‫كغالبية البشر‪ ،‬وأسناننا ليست في ضعف أسنانهم!‬ ‫لنحاول‪ ،‬فنحمل خبرة البشر‪...

‬وبدأ يمأل الكوب للمرة‬ ‫األخيرة وقبل أن يحاول شرب الماء استل سيفه وقال “اآلن أيها الصقر إنها‬ ‫الفرصة األخيرة وإال أتيت برقبتك!» وقبل أن ينهي الملك كلماته كان الصقر‬ ‫قد كرر ما فعله في المرات السابقة‪ ،‬وهذه المرة تدحرج الكوب ليسقط‬ ‫‪118‬‬ .‬أمسك‬ ‫الملك بكوب ليجمع الماء وبعد عناء نجح في ملئه ورفع يده ليشرب وفجأة‬ ‫إذ بالصقر ينقض على يده ويهزها فسقط الكوب على األرض وعاد يطير مرة‬ ‫أخرى‪..‬‬ ‫أمسك الملك بالكوب من جديد ليجمع القطرت المتساقطة وهذه المرة‬ ‫لم ينتظر حتى يمتلئ الكوب ورفعه ليشرب وإذ بالصقر يكرر ذات الفعل‪،‬‬ ‫فسقط الكوب على األرض فغضب الملك ج ًدا‪ .‬سار الملك بمفرده في وسط الغابة وبصحبته الصقر‬ ‫وأخيرا‬ ‫وكان الجو شديد الحرارة فعطش الملك ج ًدا وأخذ يبحث عن نبع ماء‪..‬‬ ‫ً‬ ‫الحظ قطرات ماء تتساقط ببطء شديد من ينبوع في أعلى صخرة‪ .‫‪ -54‬الملك والصقر‬ ‫(قصة رمزية)‬ ‫تحكي القصة عن الملك الذي حكم الصين وإيران وشرق أوروبا‪ ،‬أنه‬ ‫بعد أن حقق انتصارات عظيمة في عدة معارك أراد أن يصطحب أصدقائه‬ ‫في رحلة صيد إلى إحدى الغابات‪ ،‬واصطحب معه صقره الخاص الذي كان‬ ‫محب ًبا ج ًدا إلى قلبه‪ .

‬وفى إصرار قال‬ ‫الملك «سأشرب من الماء بيدي»‪ ،‬وبدأ يتسلق الصخرة‪ ،‬ولكن حينما وصل‬ ‫إلى الينبوع كانت المفاجأة حيث وجد حية سامة تنفث سمومها في الماء‪..‬فليت الرب ُيخضع ذواتنا له واثقين أنه صالح عندما‬ ‫يعطي وحكيم عندما يمنع‪.‬وقال له «عزيزي الصقر األمين يا أعظم صديق لي‬ ‫درسا لن أنساه وهو أال أفعل شي ًئا في غضبي»‪.‫في هوة ال يقدر الملك أن ينزل إليها‪ ..‬‬ ‫بغضبى قتلتك‪ ،‬علمتني ً‬ ‫«إن صعدت عليك روح المتسلط فال تترك مكانك ألن الهدوء يسكن‬ ‫خطايا عظيمة»‬ ‫(جا ‪)4 :10‬‬ ‫ومن جهة أخرى علمتني شيئًا عن تعامالت الله عندما يمنع أشياء‬ ‫تبدو أنها ملذة لنا‪ ،‬والحقيقة هي مدمرة‪ ،‬فنسعى بكل الطرق‬ ‫والوسائل لنقض كل حائط يحول دون تحقيق هذه المطامع‬ ‫الجسدية‪ .‬‬ ‫‪119‬‬ .‬فاستشاط الملك غض ًبا واستل سيفه‬ ‫وضرب رقبة الصقر فسقط الطائر مي ًتا تحت قدمى الملك‪ .‬‬ ‫هنا تساقطت الدموع من عينيه وتطلع نحو صقره الذي فقد حياته لكي‬ ‫ينقذه من الماء المسموم‪ .

‬ولكن‪ ،‬بعد أن أنزل كل ما عنده من مطر‪ ،‬كانت شجرة السنديان أكثر‬ ‫اخضرا ًرا وقوة‪ .‬وكانت السيدة ُمعجبة بهذه الشجرة‪ ،‬تتأملها كل يوم؛ جذعها‬ ‫الضخم والعريض‪ ،‬أغصانها الكبيرة والمتفرعة‪ ،‬وأوراقها الكثيفة والخضراء‪.‬‬ ‫لم تكن السيدة العجوز تعلم أن صرا ًعا قو ًيا كان يدور حول “ َمن هو‬ ‫األقوى‪ :‬الشتاء أم الريح أم الثلج أم الشمس؟”‪ ،‬وأن شجرة السنديان كانت مركز‬ ‫هذا الصراع‪ .‬‬ ‫كانت شجرة السنديان هذه تُظلل كوخ السيدة العجوز خالل فصل الصيف‬ ‫الحار‪ ،‬وتحميه من الرياح القوية خالل فصل الشتاء القارس‪ .‬وكانت السيدة‬ ‫تتمنى لو أن هذه الشجرة تبقى خضراء وتنمو لتحيا إلى األبد‪.‬ثم جاءت الريح ونفخت بكل قوتها‪ ،‬وصار نوء وعاصفة عنيفان‬ ‫وقويان ضربا الكوخ‪ ،‬أما شجرة السنديان فتشبثت بجذعها القوي وثبتت في‬ ‫األرض‪ ،‬ولم ينكسر غصن واحد منها‪.‬قال الشتاء إنه يستطيع أن ُيدمر شجرة السنديان عندما ُينزل‬ ‫المطر الغزير والشديد عليها‪ ،‬فضحكت منه الريح والشمس والثلج وهزأت‬ ‫بقوته‪ .‫قوي أم قلب خا ٍو؟‬ ‫‪ -55‬أ جذع ّ‬ ‫كانت سيدة عجوز تعيش في كوخ صغير أنيق إلى جانب شجرة سنديان‬ ‫كبيرة ج ًدا‪ .‬‬ ‫جاء دور الثلج‪ ،‬فرمى كل ما عنده من ثلوج بيضاء غطت الشجرة بكاملها‪،‬‬ ‫‪120‬‬ .

‬كان الجذع من الخارج قو ًيا ً‬ ‫أما من الداخل فكان خاو ًيا وضعي ًفا‪ .‬‬ ‫فجأة‪ ،‬صرخت بصوت ُمرعب و ُمخيف إذ رأت شجرة السنديان مطروحة على‬ ‫األرض‪ .‬وفي خالل‬ ‫دقائق ذاب الثلج عن وجه األرض‪ ،‬وبانت شجرة السنديان نضرة وخضراء أكثر‬ ‫من ذي قبل‪.‬‬ ‫مرت أشهر عدة‪ ،‬عادت بعدها السيدة العجوز من رحلة إلى كوخها الصغير‪.‫ولم يعد باإلمكان رؤية األغصان واألوراق‪ .‬ماذا حصل؟ َمن كان السبب في سقوطها‪ :‬الريح أم الثلج أم المطر أم‬ ‫الشمس؟ حت ًما لم يكن أحدها هو السبب‪ .‬لقد وجدوا‬ ‫ونضرا‪،‬‬ ‫أن قلب الشجرة فارغ بعد أن أكله الدود‪ .‬سوف نكتشف صحة ما‬ ‫تقول”‪ ،‬قالت الشمس‪ ،‬وبسطت نور أشعتها القوية على األرض‪ .‬فاستدعت على الفور الحطابين‪،‬‬ ‫الذين سرعان ما كشفوا عن السبب بعد أن قطعوا جذع الشجرة‪ .‬فقال الثلج‪“ :‬أرأيتم‪ ،‬لقد تغلبت‬ ‫على الشجرة‪ .‬وعندما تفحصت السيدة العجوز شجرة‬ ‫صغيرا في جانب الجذع حيث حفرت الدودة‬ ‫السنديان عن قرب‪ ،‬وجدت ثق ًبا‬ ‫ً‬ ‫طريقها إلى داخله‪ ،‬وهناك تكاثرت إلى آالف وآالف من الدود الذي أخذ يأكل‬ ‫من الشجرة إلى أن أصبح داخلها فارغًا‪.‬ها هي جامدة من دون حراك”‪“ .)23 :4‬علينا أن نحرس نفوسنا من الداخل ونحفظها أكثر من‬ ‫الخارج‪ .‬فإن خطية صغيرة قد تدخل وتتكاثر لتولد خطايا كثيرة أخرى‪ ،‬إلى أن‬ ‫تُدمر الداخل كله وتُفسد القلب‪ ،‬وقد تترسخ في أعماقنا وتتحول في النهاية‬ ‫إلى عادة وسلوك‪ ،‬ليتنا نصرخ للرب بطلبة العروس في سفر النشيد‪:‬‬ ‫«خذوا لنا الثعالب الثعالب الصغار المفسدة الكروم ألن كرومنا قد‬ ‫أقعلت» (نش ‪)15 :2‬‬ ‫‪121‬‬ .‬‬ ‫يقول الكتاب المقدس‪“ :‬فوق كل تَح ُفظ احفظ قلبك‪ ،‬ألن منه مخارج‬ ‫الحياة” (أمثال ‪ .

‬عاد الرجل إلى بيته بدون‬ ‫وظيفة‪ ،‬ولما سألته زوجته عن نتيجة المقابلة أعلمها بكل ما حدث‪.‬‬ ‫‪122‬‬ .‬‬ ‫كثيرا‬ ‫وبالرغم من ذوق الرجل في الرفض إذ بمدير الشركة يلح عليه ً‬ ‫وبغضب بل وصل به األمر أن يهدده بعدم قبوله في العمل ما لم يأخذ تلك‬ ‫السيجارة من يده‪ ،‬لكن ماذا حدث يا ترى؟‬ ‫أبى الرجل أن يأخذ السيجارة عاز ًما على السلوك حسب مبدئه الصحيح‬ ‫حتى ولو كلفه هذا أن ُيحرم من تلك الوظيفة‪ .‫‪ -56‬ال تحزن على وظيفة ضاعت منك‬ ‫كان رجل ينتظر مدير الشركة لكي يمتحنه‪ ،‬وفور وصول المدير دخل‬ ‫الرجل فحياه وجلس‪ ،‬ثم ابتدأ مدير الشركة يسأله وابل من األسئلة‪ ،‬لكن‬ ‫حدث أثناء المناقشة أن مدير الشركة أخرج سجارتين وعرض إحداهما على‬ ‫ذلك الرجل الواقف أمامه‪ ،‬لكن فوجئ المدير بأن الرجل رفض أن يأخذ‬ ‫سيجارته بأسلوب ُمهذب و ُمحترم‪.‬‬ ‫اعترضته زوجته واقترحت عليه حلوالً تبدو أنها صحيحة كان يجب أن‬ ‫يتبعها في المقابلة‪ ،‬وراحت تجاوب َم ْن يسألها عن المقابلة بتهكم على‬ ‫الطريقة التي اتبعها زوجها في المقابلة‪.

‫لكن ما حدث أدهش الجميع‪ ،‬فبعد مرور فترة أرسلت ذات الشركة للرجل‬ ‫وأخبرته بأنه سوف يأخذ وظيفة أمين عام للمخازن بدرجة أعلى وراتب أعلى‪،‬‬ ‫ألنه كان أمي ًنا في القليل ُفأقيم على الكثير‪.‬‬ ‫«أكثر الناس ينادون كل واحد بصالحه أما الرجل األمين ف َم ْن يجده»‬ ‫(أم ‪)6 :20‬‬ ‫«الرجل األمين كثير البركات والمستعجل إلى الغنى ال يبرأ»‬ ‫(أم ‪)20 :28‬‬ ‫‪123‬‬ .‬‬ ‫فهل أحبائي نأخذ العبرة من تلك القصة‪:‬‬ ‫هل نتمسك بالمبادئ اإللهية أمام تيارات العالم الجارفة؟‬ ‫هل نتمسك بالحق وال نبعه بالرخيص؟‬ ‫هل أمور الله ثمينة في عيوننا؟‬ ‫ليحفظنا الرب في حالة األمانة ألموره‪.

‬فسألها‬ ‫الطبيب عدة أسئلة‪ ،‬وأعطته السيدة كش ًفا باإلجابة كانت قد أعدته من قبل‪،‬‬ ‫وذكرت فيه كل األعراض التي تشكو منها‪ ،‬وبعد أن اطلع الطبيب على هذا‬ ‫الكشف‪ ،‬وبعد الكشف الطبي على جسدها كالمعتاد‪ ،‬انتصب وقال لها‪« :‬إن‬ ‫كل ما أنت في حاجة إليه‪ ،‬هو أن تقرأي كتابكِ المقدس أكثر»‪ ،‬فقاطعته‬ ‫وهي في غاية االندهاش من هذا العالج الرخيص قائلة‪« :‬لكن يا دكتور‪ ،»..‫‪ -57‬الدواء الرخيص الغالي‬ ‫ذهبت سيدة لتستشير الطبيب المشهور في المدينة‪ ،‬ألنها أصبحت متعبة‬ ‫ج ًدا‪ ،‬وتنتابها تهيجات حادة لدرجة أن قواها صارت مهددة باالنهيار‪ .‬إال‬ ‫أن الطبيب لم يدعها تكمل كالمها‪ ،‬وكرر وصفه بهدوء وثبات وقال‪« :‬اذهبي‬ ‫إلى بيتك واقرأي كتابك المقدس لمدة ساعة كل يوم‪ ،‬ثم تعالي بعد شهر‬ ‫ابتداء من اليوم»‪ ،‬واستسمح منها باحترام ولباقة بأن تتفضل بتعاطي العالج‬ ‫دون أن يترك لها فرصة للمناقشة‪.‬‬ ‫فخرجت السيدة غاضبة في بادئ األمر‪ ،‬ثم ما لبثت بعد تأمل قليل أن‬ ‫قالت في نفسها‪« :‬على كل حال هذا العالج لن يكلفني أي ثمن» وهي في‬ ‫حقيقة األمر لم تقرأ فع ًال إنجيلها بانتظام من مدة طويلة‪ ،‬إذ طغت مشاغل‬ ‫الحياة عليها فتدهورت حياتها الروحية‪ ،‬وبالتبعية‪ ،‬تدهورت صحتها الجسدية‬ ‫‪124‬‬ ..

‬فردت عليه مؤكدة‬ ‫لما قال‪« :‬وهذا هو عين ما لمسته في حياتي هذا الشهر»‪ ،‬ثم قال الطبيب‪:‬‬ ‫«قالئل هم الذين يتناولون هذا العالج مع أني وجدت في أحوال كثيرة أن‬ ‫هذا الكتاب له تأثير عجيب ج ًدا في الذين وثقوا به وتعاطوه»‪.‬‬ ‫عزيزي القارئ‪ :‬لقد مات هذا الطبيب المشهور من سنوات عديدة‪ ،‬إال‬ ‫أن عالجه ما زال باق ًيا وتستطيع أن تتناوله مجانًا‪ ،‬اطلبه واسأل صاحب‬ ‫هذا الكتاب ‪-‬الله اآلب‪ -‬باسم الرب يسوع المسيح أن يرشدك إلى سطوره‬ ‫بالروح القدس‪ ،‬فتشبع روح ًيا وتسمن عظامك وتزول أوجاعك الكثيرة‪،‬‬ ‫وعالجا لآلخرين‪ ،‬فإن‬ ‫فيمتلئ قلبك بالسالم وبيتك بالراحة وتكون بركة‬ ‫ً‬ ‫هذا الكتاب هو العالج الرخيص ألنه في متناول يد الجميع‪ ،‬وهو الغالي‬ ‫ألنه كتاب الله سيد األرض كلها‪.‬إذ‬ ‫أشعر كأني امرأة جديدة تختلف تما ًما عما كنت عليه من شهر‪ ،‬وما أطلبه‬ ‫هو كيف عرفت حاجتي إلى هذا الدواء فقط؟»‬ ‫مفتوحا‪ ،‬هو اإلنجيل‪.‬‬ ‫ففتح الطبيب أحد أدراج مكتبه‪ ،‬وأخرج منه كتا ًبا‬ ‫ً‬ ‫الكتاب المقدس‪ ،‬وقال‪« :‬لو أهملت قراءتي اليومية في هذا الكتاب‪ ،‬فبكل‬ ‫ناجحا‪ ،‬إني ال أذهب إلجراء أية‬ ‫تأكيد سوف أفقد مهارتي في أن أكون طبي ًبا ً‬ ‫عملية جراحية إال بعد أن أقرأ هذا الكتاب وأصلي‪ ،‬ولقد وجدت أن حالتك لم‬ ‫تكن في حاجة إلى علوم الطب‪ ،‬بل إلى منبع السالم والراحة‪ ،‬وعندما وصفت‬ ‫لك هذا العالج‪ ،‬كنت واث ًقا تما ًما أنه العالج الوحيد»‪ .‫وبضمير مستيقظ اختلت بنفسها لتناول العالج كما وصفه الطبيب‪ ،‬وبعد‬ ‫مضي شهر‪ ،‬ذهبت إلى الطبيب‪ ،‬ولما رآها بوجهها البشوش‪ ،‬قال مبتس ًما‪:‬‬ ‫«حس ًنا‪ ،‬إنك مريضة مطيعة‪ ،‬وقد تناولتي العالج بانتظام‪ ،‬فهل تشعرين اآلن‬ ‫أنك بحاجة إلى أدوية طبية؟» أجابته مبتسمة‪« :‬كال‪ ،‬فقط أريد شي ًئا آخر‪ .‬‬ ‫«أرسل كلمته فشفاهم ونجاهم من تهلكاتهم» (مز ‪)20 :107‬‬ ‫‪125‬‬ ..

‬‬ ‫لعلنا نتذكر لوط الذي قيل عنه‪“ :‬لوط السائر مع أبرام” وبعد ذلك هوى‬ ‫سري ًعا إلى محبة العالم‪.‬‬ ‫راحت الطيور تبحث عن البواقي التي تعودت عليها لكنها عبثًا لم تجد لسبب‬ ‫هجرة الصيادين من المكان‪ ،‬وكانت النتيجة أنها ضعفت ثم مات أكثرها‪.‬‬ ‫كثيرا ما يكون حالنا كحال هذه الطيور‪ ،‬نعيش على الفضالت التي يقدمها‬ ‫ً‬ ‫لنا اآلخرون‪ ،‬فال تكون لنا خبرات يومية مع الكتاب المقدس‪ ،‬ومعامالت‬ ‫مستمرة مع الله‪ ..‬‬ ‫ليحفظنا الرب في شركة حقيقية وعالقة شخصية معه‪ ،‬فنثبت رغم تقلب‬ ‫الظروف واألحوال‪.‫‪ -58‬الموت المحتم‬ ‫قيل أنه في قرية صغيرة تعتمد على صيد السمك‪ ،‬كانت بعض الطيور‬ ‫تعيش على البواقي التي يتركها الصيادون‪ ،‬ولكن وبعد أن صار صيد السمك‬ ‫في القرية غير ُمجز‪ ،‬رحل الصيادون إلى منطقة بعيدة يتوفر فيها السمك‪.‬بل نعتمد على خبرة اآلخرين وحدهم‪ ،‬لهذا نحكم على‬ ‫أنفسنا بالموت المحتم مثل هذه الطيور الكسولة التي لم تتعلم شي ًئا‪.‬‬ ‫‪126‬‬ .

‬وشارك في جمع بعض القصص من اإلنترنت األخ أمجد‬ ‫توفيق واألخت فيفيان فايز‪.‫شكر‬ ‫كثيرا فهو مصدر العمل وهو الذي ث َّقل‬ ‫ال يفوتنا أن نشكر الرب ً‬ ‫إخوة عملوا بكل قلوبهم من وراء الستار‪ ،‬ففي المراجعة والتنقيح‬ ‫والمشورة استخدم الرب اإلخوة األفاضل‪ :‬كمال تقاوي‪ ،‬حكيم‬ ‫حبيب‪ ،‬معين بشير‪ ،‬فؤاد حكيم‪ ،‬كرم جاد‪ .‬وفي تقييم القصص‬ ‫وإبداء المشورة‪ :‬إسحق حنا‪ ،‬إرميا أنور‪ ،‬نزيه ناجح‪ ،‬بطرس كمال‪،‬‬ ‫أمجد داود‪ ،‬ريمون فايز‪ ،‬إميل مندي‪ ،‬يوسف عاطف‪ ،‬فيكتور‬ ‫فرانك‪ ،‬واألخوات نعمى ذكي‪ ،‬كريستين مجدي‪ ،‬منال عطا‪ ،‬هدى‬ ‫داود‪ .‬‬ ‫‪127‬‬ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful