‫نظرية مالتوس حول السكان‬

‫في عام ‪ 1798‬نشر روبرت مالتوس )‪ Thomas Robert Malthus (1834 -1766‬أولى دراساته في السكان‬
‫والقتصاد‪ .‬فنشأت بذلك أكثر البدايات أهمية في هذا المجال‪ ،‬وبصرف النظر عن صحة نظرية مالتوس أو خطئها فإنها‬
‫بما أثارته من جدل وتباين في الراء حولها كانت تعبر عن أن علم السكان بدأ بالتبلور في منظومة العلوم الجتماعية بعد‬
‫علم القتصاد السياسي‪.‬‬
‫تستند نظرية مالتوس إلى وجود قوانين بيولوجية حتمية تحكم عملية نمو الكائنات الحية وتكاثرها‪ ،‬ومنها النسان‪.‬‬
‫ومع أن عدداً من الباحثين في علم الحياء والحصاء سبق لهم أن تعرضوا لهذه المسألة‪ ،‬فإن ما يميز نظرية مالتوس‬
‫محاولته إيجاد علقة رياضية بين النمو السكاني ونمو الناتج الزراعي‪ .‬وفي تفسيره لتطور الناتج الزراعي استند مالتوس‬
‫إلى قانون »تناقص الغلة« أو مايطلق عليه »قانون تورغو« )‪ Ann Robert Jacques Turgot (1781 -1727‬أحد‬
‫ممثلي المدرسة الطبيعية الفرنسيين‪ ،‬ومؤداه أنه مع زيادة استخدام عوامل النتاج في الزراعة ولسيما العمل ورأس المال‬
‫ل يزداد الناتج الزراعي بنسبة زيادة عوامل النتاج وإنما بنسبة أقل‪ .‬فإذا كان النمو السكاني بحسب نظرية مالتوس يتم‬
‫وفق متوالية هندسية فإن نمو الناتج الزراعي يتم وفق متوالية حسابية‪ .‬ويتجلى هذا التباين باختلف النمو السكاني ونمو‬
‫الناتج الزراعي وما ينجم عن ذلك من حالت العوز والفقر والجوع‪ .‬ويقترح مالتوس لتجنب هذه النتيجة ما يطلق عليه‬
‫»الموانع الوقائية« كالحجام عن الزواج والحد من التناسل‪ ،‬وإل أدى المر إلى الحروب وانتشار المراض‪ ،‬أي ما سماه‬
‫»الموانع الرادعة« التي تساعد على إعادة التوازن بين النمو السكاني ونمو الناتج الزراعي‪.‬‬
‫ل حادًا بين علماء الجتماع‪ ،‬وأسماها بعضهم »النظرية المتشائمة«‪ .‬ووجدت فيها‬
‫أثارت نظرية مالتوس جد ً‬
‫النظرية الماركسية‪ ،‬فيما بعد‪ ،‬تعبيرًا عن المصالح البرجوازية الوربية حين تبنت مفهوم »الحد الدنى للجور« وسيلة‬
‫وقائية للحد من النمو السكاني‪ .‬وقد أثبت التطور اللحق صحة النتقادات الموجهة إلى نظرية مالتوس‪ .‬فمع التقدم التقني‬
‫والعلمي برز في الفكر القتصادي »قانون الغلة المتزايدة«‪ ،‬وبدأ معدل النمو السكاني في أوربة بالتراجع في نهاية القرن‬
‫التاسع عشر وبدايات القرن العشرين‪ ،‬ولم يتضاعف عدد السكان في العالم إبان خمسة وعشرين عامًا كما تنبأ مالتوس‪،‬‬
‫وكان من نتيجة ذلك أن أصبحت القارة الوربية تعاني من فيض المواد الغذائية وليس من نقصها‪.‬‬
‫لقد ظهرت بعد الحرب العالمية الثانية »المالتوسية الجديدة« مع تفاقم مشاكل النمو السكاني والقتصادي في البلدان‬
‫النامية‪ .‬وتبنى عدد من البلدان النامية بعض مفاهيم المالتوسية الجديدة في اتباع سياسة سكانية تهدف إلى الحد من التناسل‬

‬غير أن مؤتمر السكان الول )بوخارست ‪(1974‬‬ ‫اقتصر أساساً على بحث قضايا النمو السكاني في بلدان العالم الثالث‪.‬وتبلورت مع الزمن‬ ‫مفاهيم »اقتصاد السكان« حين أكد معظم الباحثين العلقة بين حل المشكلة السكانية ومعضلت التنمية في آن واحد‪.‬ولكن المشكلة الساسية هى ان الغذاء المتاح‬ ‫لينمو بنفس سرعة النمو السكانى واذا لم توجد ضوابط على النمو السكانى وامكانات البشر البيولوجية سيصل عدد‬ ‫السكان الى اعداد لنهائية فى خلل الف من السنوات تغطى اجساد البشر بها سطح الكرة الرضية حيث يزيد البشر‬ ‫بمتوالية هندسية اساسها ‪ 2‬وطول الفئة ‪ 2‬بينما يزيد الغذاء بمتوالية عددية طول الفئة فيها واحد هكتار لذلك يجب ان‬ ‫توجد ضوابط تحد من هذا النمو السكانى وذكر ان هناك نوعين من هذه الضوابط ضوابط موجبة طبيعية تحد من‬ ‫النمو السكانى مثل الزلزل والكوارث الطبيعية والحروب والوفيات ويجب ان توجد ضوابط اخرى وقائية يجب ان‬ ‫تكون اخلقية مثل التعفف وموانع الحمل الطبيعية مثل تأخير سن الزواج باعتبار ان اى محاولة لتجنب اللم افضل‬ ‫من الجرى وراء الغريزة‬ ‫نتائج النمو السكانى‬ .‬تطورت النظرية المالتوسية ‪ Malthusianisme‬على يد بعض المعاصرين كماكليري وغيره الذين‬ ‫رأوا أن سبب نمو هذا التفاوت راجع إلى انخفاض أسعار السلع الغذائية في مقابل ارتفاع أجور العمال‪ ،‬كما أن المالتوسية‬ ‫الجديدة تؤكد على أن السبب في تزايد السكان هو معدلت الوفيات المنخفضة‪ ،‬في مقابل المالتوسية القديمة التي كانت ترى‬ ‫أن تزايد معدلت الولدات بشكل متسارع وفق ما رسمه مالتوس هي السبب في زيادة السكان‪.‬‬ ‫تأثر بالنظرية مجموعة من المفكرين في كتاباتهم وتجاربهم الحياتية والعلمية بغض النظر عن صدقها من بطلنها‪ ،‬فكان‬ ‫تأثيرها واضحا حسب مجموعة من الباحثين على تشارلز داروين في قانون النتخاب الطبيعي‪ ،‬وعلى كارل ماركس‬ ‫وغيرهم كثير‪ .‫وسيلة وقائية للحد من النمو السكاني المتزايد‪ ،‬إل أن هذه السياسات لم تحقق الغايات المرجوة منها‪ .‬‬ ‫وتوالت مؤتمرات السكان والتنمية التي تنظمها هيئة المم المتحدة‪ .‬‬ ‫اسباب النمو السكانى عند مالتوس‪:‬‬ ‫نتجت هذه النظرية من كتابات توماس روبرت مالتوس وهو رجل دين واستاذ جامعى ومقالته عن السكان التى نشرت‬ ‫عام ‪ 1798‬وطبعاتها اللحقة تعتبر المقالة الولى التى اثرت فى النمو السكانى ونتائجه ويعتبر منظور مالتوس‬ ‫اقرب النظريات التى حددت اسباب النمو السكانى الذى اعتقد بأن غريزة التكاثر كانت سبب نمو السكان وهى الغريزة‬ ‫التى تدفع الكائنات الى اعادة وزيادة نسلها كجزء من قانون الطبيعة ‪ .

‬‬ ‫اذا لم يمتلك كل منا العفة وموهبة النتاج وصنع قصة نجاح سيتملكنا الفقر‪.‫يلخص مالتوس نتائج النمو السكانى فى الفقر واى زيادة فى النتاج تؤدى الى زيادة فى عدد الفقراء بسبب ‪:‬‬ ‫انه يوجد عند البشر الحاح طبيعى لزيادة النسل بسبب غريرة التكاثر‬ ‫الزيادة فى الغذاء ليمكن ان تكون بنفس زيادة السكان‬ ‫وعلى هذا فان دورة الحياة ستكون كالتالى ‪ :‬اذا ماتوفرت سبل العيش الجيدة سيتزوج الناس مبكرا ينجبون أطفال اكثر‬ ‫تكون فرصهم فى الحياة كبيرة فيزيد عدد السكان ولكن الغذاء ليكفى فيعمل الناس أعمال إضافية فتقل الجور ويقل‬ ‫دخل العمال فيكون من الصعب الزواج المبكر ويصعب رعاية الطفال مما يزيد من وفياتهم فتشجع الجور الرخيصة‬ ‫أصحاب المزارع والمصانع على تشغيل عدد اكبر من العمال فتزيد دخولهم ويزيد النتاج مرة أخرى وتتوفر لهم سبل‬ ‫العيش الجيدة فيتزوجون مبكرا وينجبون أطفال اكثر تكون فرصهم فى الحياة اكبر وتستمر الدورة حسب قانون الطبيعة‬ ‫الذى من وجهة نظر مالتوس يعنى ان كل زيادة فى النتاج تعنى زيادة اكبر فى عدد الفقراء‬ ‫تفادى النتائج‬ ‫يمكن تفادى النتائج بوضع النقاط التالية فى العتبار ‪:‬‬ ‫اى محاولة لتجنب اللم ) وهو غياب السعادة ( افضل من الجرى وراء الشهوات‬ ‫الشخص المتعلم والعقلنى الذى يدرك الم جوع الطفال وفقرهم سيؤخر زواجه ويتعفف حتى يثق تماما بانه قادر على‬ ‫اطعام ورعاية جميع الطفال التى سيرزقه بهم ال وهكذا فعل مالتوس فلم يتزوج ال بعد ان اصبح أستاذا جامعيا‬ ‫اذا تم فعل هذا المنع سيتم تفادى مشاكل النمو السكانى ) اذا لم يمكن المنع التلقائى يمكن المنع باستخدام القوانين‬ ‫المحددة الزواج عند سن معين أو على القل بعد ان يضمن قدرته على إعالة كل من سيرزقه ال بهم من أطفال ‪.‬‬ ‫قوانين الضمان الجتماعى النجليزية تشجع الناس على العتمادية وإنجاب المزيد من الطفال بدل من زيادة النتاج لذا‬ ‫يجب معارضة قوانين الضمان الجتماعى‪.‬‬ .‬‬ ‫الطريق الوحيد لكسر دورة الفقر والنمو السكانى هو تغيير طبيعة البشر‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful