P. 1
التخبيط الاستراتيجي لإنقاذ مصر

التخبيط الاستراتيجي لإنقاذ مصر

|Views: 63|Likes:
منشور بواسطةZakariaHegazy
التخبيط الاستراتيجي لإنقاذ مصر
سامحكم الله يا من رشحتم أنفسكم لرئاسة مصر، خاصة -أبو الفتوح والصباحي- فلا اتحدتم ولا فزتم. لقد قتلتموها بقصد أو بغير قصد. وضعتمونا في خيارين أحلاهما مر. فإن اعتلى مقعد الرئاسة الجنرال المفدى، فعلى الثوار والثورة السلام، وكبر على الإخوان أربع. فالقوة مع الجنرال لا تعصي له أمرا، وإن لم يأمر. فجراح الشرطة لم تلتئم، والعسكر ضاق ذرعا. فيا لها من فرصة للدهس والقمع والبوليسية، ولكم في العباسية مثل قريب. أما البديل الثاني- مرسي- فهو ميت قبل أن يولد، فالثوار أمامه معارضين، وإن اختاروه، والشرطة لأمره متقاعسة، فهو عدو قديم، والجيش يأبى أن يؤدي تحية لغير بني جنسه، ولو انطبقات السماء على الأديم، وجهاز إداري من بني جلدتنا يتوق إلى نظام قديم عتيق عميق فيه المنافع والرشاوى والمحسوبية، فما له ومتشدد بإسم الدين عقيم، فلن يساعده، ولو ذهب إلى الجحيم. وفي النهاية، سيقولون ضيعها المتأسلمون. فلا اقتصاد تطور ، ولا أمن تحقق. قولوا لي بالله عليكم إلى أين بمصر أنتم ذاهبون؟ وكأنه كتب علينا ألا نفرح أو نسعد؟ شعب طيب، وبلد في الانعاش يرتجي منقذ. أين المنقذون؟ كم نحن جاحدون لك يامصر! بريق السلطة أعمى الجميع. كيف الخلاص؟ لا أريد أن أتظاهر بأني كاتب أو مفكر أو حتى متحدث مع نفسئ، فقد سئمت المحللين والمعلقين والكاتبين والإعلاميين والمتسلقين و الأفاقين والمنافقين. نعم سئمت الخبراء والعلماء والعملاء والأتقياء و الأشقياء، أو حتى لجان الحكماء. يارب لاتصدق ظني، يارب اجعل كل هذا الكلام خطأ وهراء. يارب
التخبيط الاستراتيجي لإنقاذ مصر
سامحكم الله يا من رشحتم أنفسكم لرئاسة مصر، خاصة -أبو الفتوح والصباحي- فلا اتحدتم ولا فزتم. لقد قتلتموها بقصد أو بغير قصد. وضعتمونا في خيارين أحلاهما مر. فإن اعتلى مقعد الرئاسة الجنرال المفدى، فعلى الثوار والثورة السلام، وكبر على الإخوان أربع. فالقوة مع الجنرال لا تعصي له أمرا، وإن لم يأمر. فجراح الشرطة لم تلتئم، والعسكر ضاق ذرعا. فيا لها من فرصة للدهس والقمع والبوليسية، ولكم في العباسية مثل قريب. أما البديل الثاني- مرسي- فهو ميت قبل أن يولد، فالثوار أمامه معارضين، وإن اختاروه، والشرطة لأمره متقاعسة، فهو عدو قديم، والجيش يأبى أن يؤدي تحية لغير بني جنسه، ولو انطبقات السماء على الأديم، وجهاز إداري من بني جلدتنا يتوق إلى نظام قديم عتيق عميق فيه المنافع والرشاوى والمحسوبية، فما له ومتشدد بإسم الدين عقيم، فلن يساعده، ولو ذهب إلى الجحيم. وفي النهاية، سيقولون ضيعها المتأسلمون. فلا اقتصاد تطور ، ولا أمن تحقق. قولوا لي بالله عليكم إلى أين بمصر أنتم ذاهبون؟ وكأنه كتب علينا ألا نفرح أو نسعد؟ شعب طيب، وبلد في الانعاش يرتجي منقذ. أين المنقذون؟ كم نحن جاحدون لك يامصر! بريق السلطة أعمى الجميع. كيف الخلاص؟ لا أريد أن أتظاهر بأني كاتب أو مفكر أو حتى متحدث مع نفسئ، فقد سئمت المحللين والمعلقين والكاتبين والإعلاميين والمتسلقين و الأفاقين والمنافقين. نعم سئمت الخبراء والعلماء والعملاء والأتقياء و الأشقياء، أو حتى لجان الحكماء. يارب لاتصدق ظني، يارب اجعل كل هذا الكلام خطأ وهراء. يارب

More info:

Published by: ZakariaHegazy on May 27, 2012
حقوق الطبع:Attribution Non-commercial

Availability:

Read on Scribd mobile: iPhone, iPad and Android.
download as DOCX, PDF or read online from Scribd
See more
See less

08/11/2015

pdf

text

original

‫انزخجٛط االسزشارٛجٙ إلَمبر يصش‬ ‫سبيحكى هللا ٚب يٍ سضحزى أَفسكى نشئبسخ يصش، خبصخ -أثٕ انفزٕح ٔانصجبحٙ- فال

ارحذرى ٔال فضرى. نمذ لزهزًْٕب‬ ‫ثمصذ أٔ ثغٛش لصذ. ٔضعزًَٕب فٙ خٛبسٍٚ أحالًْب يش. فئٌ اعزهٗ يمعذ انشئبسخ انجُشال انًفذٖ، فعهٗ انثٕاس‬ ‫ٔانثٕسح انسالو، ٔكجش عهٗ اإلخٕاٌ أسثع. فبنمٕح يع انجُشال ال رعصٙ نّ أيشا، ٔإٌ نى ٚأيش. فجشاح انطشطخ نى رهزئى،‬ ‫ٔانعسكش ضبق رسعب. فٛب نٓب يٍ فشصخ نهذْس ٔانمًع ٔانجٕنٛسٛخ، ٔنكى فٙ انعجبسٛخ يثم لشٚت. أيب انجذٚم انثبَٙ-‬ ‫يشسٙ- فٕٓ يٛذ لجم أٌ ٕٚنذ، فبنثٕاس أيبيّ يعبسضٍٛ، ٔإٌ اخزبسِٔ، ٔانطشطخ أليشِ يزمبعسخ، فٕٓ عذٔ لذٚى،‬ ‫ٔانجٛص ٚأثٗ أٌ ٚؤد٘ رحٛخ نغٛش ثُٙ جُسّ، ٔنٕ اَطجمبد انسًبء عهٗ األدٚى، ٔجٓبص إداس٘ يٍ ثُٙ جهذرُب ٚزٕق إنٗ‬ ‫َظبو لذٚى عزٛك عًٛك فّٛ انًُبفع ٔانشضبٖٔ ٔانًحسٕثٛخ، فًب نّ ٔيزطذد ثئسى انذٍٚ عمٛى، فهٍ ٚسبعذِ، ٔنٕ رْت إنٗ‬ ‫انجحٛى. ٔفٙ انُٓبٚخ، سٛمٕنٌٕ ضٛعٓب انًزأسهًٌٕ. فال الزصبد رطٕس ، ٔال أيٍ رحمك. لٕنٕا نٙ ثبهلل عهٛكى إنٗ أٍٚ‬ ‫ثًصش أَزى راْجٌٕ؟ ٔكأَّ كزت عهُٛب أال َفشح أٔ َسعذ؟ ضعت طٛت، ٔثهذ فٙ االَعبش ٚشرجٙ يُمز. أٍٚ انًُمزٌٔ؟ كى‬ ‫َحٍ جبحذٌٔ نك ٚبيصش! ثشٚك انسهطخ أعًٗ انجًٛع. كٛف انخالظ؟ ال أسٚذ أٌ أرظبْش ثأَٙ كبرت أٔ يفكش أٔ حزٗ‬ ‫يزحذس يع َفسئ، فمذ سئًذ انًحههٍٛ ٔانًعهمٍٛ ٔانكبرجٍٛ ٔاإلعاليٍٛٛ ٔانًزسهمٍٛ ٔ األفبلٍٛ ٔانًُبفمٍٛ. َعى سئًذ‬ ‫انخجشاء ٔانعهًبء ٔانعًالء ٔاألرمٛبء ٔ األضمٛبء، أٔ حزٗ نجبٌ انحكًبء. ٚبسة الرصذق ظُٙ، ٚبسة اجعم كم ْزا‬ ‫انكالو خطأ ْٔشاء. ٚبسة‬

You're Reading a Free Preview

تحميل
scribd
/*********** DO NOT ALTER ANYTHING BELOW THIS LINE ! ************/ var s_code=s.t();if(s_code)document.write(s_code)//-->