‫أثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف‬

‫من السموك العدواني المدرسي‬
‫) ‪18‬سنة ‪ -‬لدى فئة العمر‪( 15‬‬

‫دراسة ميدانية ببعض ثانويات الجزائر العاصمة وسط‬

‫مقدمة‬

‫يعتبر النشاط البدني الرياضي التربوي واحدا من النظم الضاغطة في المجتمع‪ ،‬فقيمتو‬
‫التربوية تساىم بشكل آبير في عممية التطبيع االجتماعي‪ ،‬و يعتبر أيضا آجزء من النظام‬
‫التعميمي لو وظيفتو في عممية التنشئة االجتماعية‪ ،‬فيو تعميم التبلميذ و اآتساب الميارات‬
‫والمعمومات الخاصة بالمياقة البدنية و الحرآية‪ ،‬و تنمية القدرات و العبلقات الشخصية‪ ،‬حيث‬
‫تؤثر في السموك الفردي عن طريق المساعدة في تنمية الميول النفسية و االجتماعية‪.‬‬
‫و العدوانية سموك غير اجتماعي و داللة عمى سوء التكيف‪ ،‬حيث يميل الفرد لبلستقبلل‬
‫وتزداد رغبتو في الحرية و ىذا الميل أحد مظاىر نموه ومن أىم المطالب الحيوية الآتمال‬
‫ىذا النمو ‪.‬و قد أصبح ما ينتجو ىذا السموك في المجتمعات البشرية من الخمل في التوازن‬
‫االجتماعي و األخبلقي من أبرز الظواىر التي طالت المؤسسات التربوية عموما و الثانويات‬
‫خصوصا ‪.‬و ممارسة النشاط البدني الرياضي عامل من العوامل المساعدة عمى تخطي‬
‫الصعوبات و المشكبلت المدرسية التي تواجو التبلميذ‪ ،‬و ال سيما تمك المتعمقة بالضغوط‬
‫النفسية‪ ،‬فعن طريق النشاط البدني الرياضي التربوي يحدث التنفيس عن الرغبات المكبوتة‬
‫وتسرب الطاقة الزائدة و حل المشكبلت و الصراعات الناجمة عن المشاعر المتراآمة‬
‫واإلحباطات وعدم األمان و العدوان‪.‬‬
‫و من خبلل ىذه المواقف يمكن القول أنو أيا آان الموقف الذي تتخذه العموم اإلنسانية من‬
‫الظاىرة و الزاوية التي سمطيا المختصون في ىذه العموم رغم اختبلف المسممات والمنطمقات‬
‫فإننا نخرج بخبلصة أساسية مفادىا إن لئلنسان صفاتو و طبائعو و نموه تتعايش فيو نزاعات‬
‫متعارضة ومتناقضة‪ ،‬نزعة الحياة و البقاء مواجية غريزة الدمار وميما تقدمت العموم بشتى‬
‫اختصاصاتيا‪ ،‬إال أن الكثير من جوانب اإلنسان تمثل س ار مغمقا و ىذا ما يجعمو موضعا‬
‫خصبا ألبحاث و دراسات الباحثين‬
‫من مختمف االختصاصات و في جميع الثقافات‪.‬‬
‫و عمى ىذا اإلطار و من خبلل دراستنا ىذه سنسعى إلى إبراز الدور الذي يمعبو النشاط‬
‫البدني‬

‫‪18‬سنة ) بثانويات ‪ -‬الرياضي التربوي في التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى فئة‬
‫العمر‪( 15‬‬
‫الجزائر وسط‪.‬‬
‫و عمى ىذا األساس قمنا بتقسيم الدراسة إلى إطار منيجي تطرق إلى إشكالية الدراسة‬
‫التساؤالت‬
‫و أىمية الدراسة وأىدافيا أسباب اختيار الموضوع وقمنا بتحديد المفاىيم األساسية‪ ،‬و أخي ار‬
‫مناقشة‬
‫الدراسات السابقة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫واحتوى اإلطار النظري ثبلثة فصول آل فصل احتوى عمى ثبلث مباحث‪ ،‬و آل مبحث‬
‫احتوى‬
‫عمى أربع مطالب‪ ،‬تطرق الفصل األول إلى النشاط البدني الرياضي التربوي من خبلل أربع‬
‫مباحث‪.‬‬
‫تطرق المبحث األول لمفيوم النشاط البدني الرياضي وخصائصو وأىدافو و تأثيره‪ ،‬أما‬
‫المبحث الثاني‬
‫فتحدث عن النشاط البدني في المدارس والتربية البدنية و األلعاب الجماعية وأنواع األنشطة‬
‫البدنية‬
‫و الرياضية المبرمجة في الطور الثانوي‪ ،‬و مبحث ثالث تحدث عن عبلقة النشاط البدني‬
‫الرياضي‬
‫بتبلميذ الطور الثانوي من خبلل تعرضو لخصائص المدرسة الثانوية ودوافع التبلميذ و‬
‫التمميذات نحو‬
‫ممارسة النشاط البدني الرياضي‪ ،‬نشاط مدرس التربية البدنية و الرياضية نحو توجيو التمميذ‪،‬‬
‫وأىمية‬
‫النشاط البدني الرياضي عند المراىق ‪.‬وفي الفصل الثاني تم التطرق إلى المراىق‪ ،‬حيث‬
‫احتوى المبحث‬

‫األول مفيوم المراىقة من تعريف ونظريات مفسرة ليذه المرحمة ومراحميا و أنواعيا‪ ،‬أما‬
‫المبحث الثاني‬
‫فتطرق إلى المراىقة وسن البموغ‪ ،‬وخصائص و مميزات مرحمة المراىقة‪ ،‬وأىم العوامل المؤثرة‬
‫في‬
‫انفعاالت المراىق والعبلقة بين المراىق و التعميم الثانوي‪ ،‬آذلك نجد المبحث الثالث الذي‬
‫تحدث عن‬
‫احتياجات و مشاآل المراىقة و عبلقتيا بالسموك العدواني و بالنشاط البدني الرياضي ‪.‬أما‬
‫آخر فصل فيو‬
‫فصل السموك العدواني و قد تعرض في المبحث األول إلى السموك بصفة عامة من تعريف‪،‬‬
‫أنواع و‬
‫خصائص السموك إضافة إلى نظرة المدارس المفسرة لمسموك‪ ،‬يميو المبحث الثاني الذي جاء‬
‫بنبذة‬
‫تاريخية عن السموك العدواني‪ ،‬مفيومو و وجية نظر العمماء حول السموك العدواني‬
‫باإلضافة إلى‬
‫النظريات المفسرة لو ‪.‬و آان آخر مبحث عن أنماط و أسباب السموك العدواني ونظرة‬
‫اإلسبلم لمسموك‬
‫العدواني و عبلقتو بالنشاط البدني الرياضي‪.‬‬
‫بعد نياية اإلطار النظري نجد اإلطار التطبيقي و الذي ضم بدوره ثبلث فصول الفصل‬
‫األول‬
‫خاص بمنيجية البحث و الذي تعرض إلى الدراسة االستطبلعية‪ ،‬اليدف من الدراسة‬
‫الميدانية‪ ،‬المنيج‬
‫العممي المتبع‪ ،‬مجتمع و عينة البحث‪ ،‬المتغيرات‪ ،‬األدوات و الوسائل اإلحصائية‬
‫المستخدمة‪ ،‬مجاالت‬
‫البحث‪ ،‬المعالجة اإلحصائية و الصعوبات التي واجيناه خبلل ىذا البحث العممي و‬
‫الميداني ‪.‬أما في‬

‫الفصل الثاني فقد تم عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو إلى عينة التبلميذ المختارة‬
‫والذي تم‬
‫تقسيمو إلى ثبلث مباحث آل مبحث يوافق محور من محاور استمارة االستطبلع ثم تم تحميل‬
‫و تفسير‬
‫بيانات و نتائج آل محور حسب المتغيرات الموضوعة ( السن‪ ،‬الجنس‪ ،‬المستوى التعميمي )‬
‫عمى غرار‬
‫الفصل الثالث الذي تم فيو عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لعينة األساتذة المختارة‬
‫بالثانويات‬
‫المدروسة بنفس الخطوات المتبعة في الفصل الثاني غير ان المتغيرات تختمف ( السن‪،‬‬
‫الخبرة‪).‬‬

‫اإلطار المنيجي‬

‫‪4‬‬

‫إشكالية‪:‬‬
‫مما ال شك فيو أن السموك العدواني في مرحمة المراىقة أصبح ظاىرة واسعة االنتشار في‬
‫ّ‬
‫معظم دول‬
‫العالم ومنو الجزائر‪ ،‬وقد تفشى داخل المؤسسات التربوية بشكل خاص والمجتمع بشكل عام‪،‬‬
‫حتّى أصبح‬
‫يعتبر من بين أىم المشاآل التربوية التي تكاتفت الجيود لمحاربتيا و الحد منيا‪ ،‬لكونيا‬
‫ظاىرة اجتماعية‬
‫تنعكس آثارىا السمبية عمي المجتمع بأسره‪.‬‬
‫ويعد السموك العدواني سموآا إنسانيا متعدد األبعاد‪ ،‬متشابك المتغيرات‪ ،‬متباين األسباب‪،‬‬
‫بحيث ال يمكننا‬
‫رده إلى تفسير واحد‪ ،‬ومع تعدد أشكال و أنواع العدوان ودوافعو تعددت التفسيرات لمسموك‬
‫العدواني وأثره‬
‫عمى عبلقة المجتمع المدرسي الذي ينعكس عمى آل من المعمم و التبلميذ‪ ،‬إذ ينخفض أداء‬
‫المعمم من جية‬

‬ص‪80‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫ومن أىم العوامل المؤدية لمعدوان ىو " ميل الفرد لمتعامل مع المواقف االستف اززية أو المؤذية‬ ‫بشكل‬ ‫عدواني‪ ،‬وتتولد الغالبية العظمى من السموك العدواني من االستجابات االنفعالية‪ ،‬وقد يختمف‬ ‫األفراد في‬ ‫درجة االستعداد والقابمية واالستجابة واالنفعالية‪".‬‬ ‫ونظ ار لمضغوطات النفسية و االجتماعية التي يعاني منيا التبلميذ خصوصا في مرحمة‬ ‫فإنيم‬ ‫المراىقة‪ّ ،‬‬ ‫بحاجة إلى التنفيس ‪.‬‬ ‫فالنشاط البدني الرياضي التربوي يعد من بين النشاطات و المواد األآاديمية الميمة التي‬ ‫تساىم بصفة فعاّلة‬ ‫في العممية التربوية‪ ،‬والتي تعمل عمى بناء الفرد من مختمف الجوانب بحيث " تساعده عمى‬ ‫اجتياز مرحمة‬ ‫‪1‬محمد يوسف حجاج‪ ،‬التعصب و العدوان‪ ،‬في الرياضة‪ ،‬مكتبة االنجمو المصرية‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫‪ ،2002‬ص ‪ 190 . 1‬‬ ‫أن السموك العدواني يمعب دو ار فعاّال في تعطيل العممية التربوية لذا فيو يحتاج إلى‬ ‫آما ّّ‬ ‫تنظيم و توجيو‬ ‫باالعتماد عمى الطرق و األساليب التي تساعد في معالجتو‪ ،‬تعديمو‪ ،‬أو التقميل منو دون‬ ‫المجوء إلى العقاب‬ ‫الجسدي أو المعنوي الذي ال يساىم في خفض السموك العدواني بل يؤدي إلي االستمرار فيو‪.‬وتعد التربية البدنية و الرياضية أحسن طريقة لذلك بحيث قد توفر‬ ‫لمتمميذ الجو‬ ‫المناسب الذي يساعده عمى تحقيق التوافق و االتزان النفسي بالتخمص من المشاعر و‬ ‫االنفعاالت‬ ‫المصاحبة لمعدوان و التعويض عنيا‪.‫وتنخفض قدرة التبلميذ عمى التحصيل من جية أخرى‪.

‬ىل لطبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي دور في التخفيف من السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫‪18‬سنة) ؟ – تبلميذ فئة العمر‪( 15‬‬ ‫‪3.‬آيف يساىم النشاط البدني الرياضي التربوي في تعديل السموك العدواني المدرسي لدى‬ ‫تبلميذ فئة‬ ‫‪18‬سنة) ؟ ‪ -‬العمر‪( 15‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫و حتّى نبرز دور النشاط البدني الرياضي التربوي في تقويم السموآات العدوانية وتحويميا إلى‬ ‫سموآات‬ ‫إيجابية تخدم التمميذ المراىق و المجتمع المدرسي‪ ،‬ارتأينا طرح اإلشكالية التالية‪:‬‬ ‫–ىل لمنشاط البدني الرياضي التربوي أثر في تخفيف السموك العدواني المدرسي لدى فئة‬ ‫العمر‪( 15‬‬ ‫‪18‬سنة )بثانويات الجزائر العاصمة وسط ؟‬ ‫التساؤالت الجزئية‪:‬‬ ‫‪1.‬ىل طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ وأستاذ التربية البدنية والرياضية تمعب‬ ‫دو ار في‬ ‫‪18‬سنة ) بثانويات الجزائر وسط؟ – التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ‬ ‫فئة العمر‪( 15‬‬ ‫الفرضيات‪:‬‬ .‫أىميا إشباع رغبات و حاجات‬ ‫المراىقة في أحسن وجو وىذا لما ّ‬ ‫تتميز بو من خصائص ّ‬ ‫المراىق والتقميل‬ ‫‪.‬من آثار اإلحباط‪" 1‬‬ ‫و ليذا ينبغي عدم إىمال التربية البدنية والرياضية و إعطائيا األىمية و المكانة‬ ‫الضروريتين‪ ،‬إلى جانب‬ ‫يتسنى‬ ‫تعيين أساتذة مختصين و برنامج تربوي خاص لتدريسيا في المدارس الثانوية‪ ،‬حتّى ّ‬ ‫لمتبلميذ في‬ ‫ىذا الطور الترويح والتعبير عن حرّيتيم وقدراتيم البدنية‪ ،‬الحرآية و المعرفية‪.

‬‬ ‫أىمية البحث‪:‬‬ .‬‬ ‫‪ 1،‬سفيان بوخممة ‪ ،‬السموآات العدوانية اثناء حصة التربة البدنية و الرياضية‪ ،‬مذآرة ماجيستيرفي نظرية و منيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬سيدي عبد اهلل (‬ ‫الجزائر)‪2001،‬‬ ‫ص‪.‬‬ ‫‪3.‬يساىم النشاط البدني الرياضي التربوي في إآساب التبلميذ خصائص سموآية وسمات‬ ‫أخبلقية عالية‪،‬‬ ‫آما يساعد التمميذ عمى االندماج في الوسط المدرسي‪ ،‬بثانويات الجزائر العاصمة وسط‪.‫العامة‪:‬‬ ‫الفرضية ّ‬ ‫لمنشاط البدني الرياضي التربوي اثر فعال و ميم‪ ،‬ليس عمى المياقة البدنية فحسب بل حتّى‬ ‫عمى المياقة‬ ‫النفسية‪.‬‬ ‫‪2..‬تمعب طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي سواءا آان فرديا أو جماعيا‪ ،‬ترويحيا أو‬ ‫تنافسيا دو ار‬ ‫‪18‬سنة )بثانويات ‪ -‬ايجابيا وفعاال في التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ‬ ‫فئة العمر‪( 15‬‬ ‫الجزائر العاصمة وسط‪ ،‬من خبلل التحكم في الطاقة النفسية عن طريق الطاقة البدنية من‬ ‫خبلل الحرآات‬ ‫المضبوطة‪.‬تساىم طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ وأستاذ التربية البدنية والرياضية في‬ ‫التخفيف من‬ ‫‪18‬سنة )بثانويات الجزائر العاصمة وسط‪ ،‬من ‪ -‬السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ فئة‬ ‫العمر‪( 15‬‬ ‫خبلل توجيو قوى التمميذ التوجيو الصحيح و األخذ بيد التبلميذ إلى الطريق السوي المقبول‬ ‫اجتماعيا‪. 15‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪6‬‬ ‫الفرضيات الجزئية‪:‬‬ ‫‪1.

‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪7‬‬ ‫معرفة الدور الذي تمعبو طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في زرع األخبلق الحميدة و‬ ‫�‬ ‫إدماج المراىق اجتماعيا‪.‬و في ىذا‬ ‫الصدد فان ليذه‬ ‫الدراسة أىمية آبيرة تكمن في آونيا تبحث عن أىم الطرق و الوسائل التي تخفف من‬ ‫السموآات العدوانية‪،‬‬ ‫آما تبرز دور النشاط البدني الرياضي التربوي آوسيمة بيداغوجية تربوية في الحد من ظاىرة‬ ‫العدوان‬ ‫المدرسي وتحويل السموآات السمبية غير المرغوب فييا إلى سموآات ايجابية تخدم المجتمع‬ ‫آكل‬ ‫والمجتمع المدرسي باألخص‪.‬‬ ‫أىداف البحث‪:‬‬ ‫تكمن األىداف الرئيسية لمبحث في‪:‬‬ ‫إبراز أثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التقميل من السموك العدواني المدرسي لدى‬ ‫التبلميذ�‬ ‫المراىقين‪.‬‬ .‬‬ ‫معرفة دور العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ وأستاذ التربية البدنية والرياضية في‬ ‫التخفيف�‬ ‫من السموك العدواني المدرسي‪.‫باعتبار النشاط البدني الرياضي مجرد وسيمة في خدمة النظام التربوي التعميمي‪ ،‬و باعتباره‬ ‫يحتمل‬ ‫المكانة المرآزية المحرآة لسموك األفراد و نشاطاتيا و ال سيما في الوسط التربوي التعميمي‬ ‫عامة و‬ ‫مختمف األوساط األخرى المتعمقة بحياة المجتمع و أسموب حياة الفرد خاصة ‪.

‬‬ ‫ارتفاع ظاىرة العدوان المدرسي‬ ‫ّ‬ ‫الرغبة في معرفة أىم الوسائل البيداغوجية التّي تساعد في تخفيف أو تعديل السموك العدواني‬ ‫لدى�‬ ‫المراىقين‪.‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪8‬‬ ‫تحديد المفاىيم األساسية‪:‬‬ ‫لتحديد حدود البحث يجب تحديد أىم المفاىيم و المصطمحات الواردة فيو‪ ،‬حتى يتسنى‬ ‫لمقارئ فيم ما جاء‬ ‫بو ىذا األخير‪.‫أسباب اختيار الموضوع‪:‬‬ ‫إن ما دفع بنا إلى اختيار ىذا الموضوع ما يمي‪:‬‬ ‫التيميش النسبي الذي يشيده النشاط البدني الرياضي التربوي في المؤسسات التربوية� ‪.‬‬ ‫عدم اىتمام المجتمع باألبعاد التربوية لمنشاط البدني الرياضي� ‪.‬‬ ‫خاصة لدى فئة التبلميذ المراىقين في الطور الثانوي� ‪.‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي‪:‬‬ ‫نظ ار لتعدد التعاريف حول النشاط البدني الرياضي و اختبلفيا حسب اختبلف أراء العمماء‬ ‫والباحثين‬ ‫فيعرفو آل من‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫أسامة آامل بقولو أن " النشاط البدني الرياضي يعني أشكال الحرآات التي تتميز باستخدام‬ ‫العضبلت‬ ‫الكبيرة مثل أنواع األنشطة الرياضية المختمفة و العمل وبعض أنشطة الحياة اليومية‪ ،‬و‬ ‫المعنى‬ ‫المستيدف من النشاط البدني الرياضي ىو تحقيق االحتفاظ بالمستوى الراىن لموظيفة البدنية‪،‬‬ ‫زيادة‬ ‫القدرات البدنية الوظيفية‪ ،‬استعادة بعض الفاقد من القدرات البدنية الوظيفية‪ ،‬وتطوير القدرات‬ ‫البدنية‬ .

‫الجديدة لتعويض بعض القدرات التّي فقدت‪". 1‬‬ ‫أمين أنور الخولي بقولو ّانو " نشاط في شكل خاص وىو جوىر المنافسة المنظمة من اجل‬ ‫قياس‬ ‫القدرات‪ ،‬وضمان أقصى تحديد ليا‪". 3‬‬ ‫التعريف اإلجرائي‪:‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي ىو ذلك النشاط الذي يمثل أشكال الحرآات وىو في شكل خاص لو‬ ‫مميزات‬ ‫التكيف مع محيطو ومجتمعو‬ ‫تنمي القدرات البدنية الوظيفية لمفرد وتساعده عمى ّ‬ ‫وفوائد آثيرة ّ‬ ‫والترويح‬ ‫عن نفسو‪".‬أسامة آامل راتب‪ ،‬النشاط البدني و االسترخاء‪ ،‬مدخل لمواجية الضغوط وتحسين نوعية‬ ‫الحياة‪،‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 2004 ،‬ص‪30‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬أمين أنور الخولي‪ ،‬الرياضة و المجتمع‪ ،‬سمسمة عالم المعرفة‪ ،‬المجمس الوطني الثقافي‬ ‫لؤلدب و الفنون‪ ،‬الكويت‪ ، 1996 ،‬ص‪32‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪1 . 2‬‬ ‫يتميز بحدوثو في جميور غفير من‬ ‫عصام عبد الحق بقولو أن " النشاط البدني الرياضي ّ‬ ‫المشاىدين األمر‬ ‫الذي ال يحدث في آثير من فروع الحياة‪ ،‬ويحتوي عمى مزايا عديدة و مفيدة تأخذ الفرد عمى‬ ‫التكيف مع‬ ‫عدة حاالت عالقة‬ ‫محيطو و مجتمعو بحيث يستطيع إخراج الكبت الداخمي و االستراحة من ّ‬ ‫في ذىنو‪".(15 -‬عصام عبد الحق‪ ،‬التدريب الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 3‬دار الكتب الجامعية‪ ،‬مصر‪1986 ،‬‬ ‫‪ ،‬ص ص‪( 14‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪9‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي التربوي‪:‬‬ .

‫لقد تعددت مفاىيم النشاط البدني الرياضي التربوي باختبلف العمماء والغرض من ممارسة‬ ‫ىذا النشاط‪. 3‬‬ ‫التعريف اإلجرائي‪:‬‬ ‫تتميز باستخدام العضبلت‪،‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي التربوي" ىو تمك األنشطة الحرآية التي ّ‬ ‫ورغم أن‬ ‫وسيمتو حرآية إال أن غايتو التربية إذا ما استخدم من اجل ذلك و اليدف منو توجيو نمو الفرد‬ ‫من‬ ‫مختمف الجوانب إلى جانب الوجية االيجابية لخدمة الفرد لنفسو ولممجتمع بأسره‪".‬‬ ‫السموك العدواني‪:‬‬ .‬‬ ‫عرفو أسامة آامل راتب بقولو إن " ممارسة النشاط البدني الرياضي منظمة و مطورة في‬ ‫ّ‬ ‫األوساط‬ ‫الخارجية عن طريق المدرسة‪ ،‬عمى شكل نشاط بدني رياضي عمى أساس برامج موسعة و‬ ‫موضوعة‬ ‫لمتطبيق من طرف المؤسسات و األجيزة العامة و الخاصة‪. " 1‬‬ ‫وعرفو أبو عبلء احمد بأنو " النشاط الذي وسيمتو لبموغ األىداف العديدة بتكيفو مع مختمف‬ ‫ّ‬ ‫ميادين الثقافة‬ ‫البدنية‪ ،‬فيو يخدم المستوى العالي إذا ما آان مخصصا‪ ،‬ويمارس لمترويح عن النفس لدى‬ ‫الناس‬ ‫عامة ّ‬ ‫ويخدم األىداف التربوية إذا ما تمت الممارسة في اإلطار التربوي المدرسي‪". 2‬‬ ‫عرفو أيضا قاسم حسن حسين بأنو " ميدان التربية عموما والتربية البدنية خصوصا ويعد‬ ‫آما ّ‬ ‫عنص ار‬ ‫فعاال في تكوين الفرد واعداده من خبلل تزويده بخبرات و ميارات حرآية تؤدي إلى توجيو‬ ‫نموه البدني‬ ‫و النفسي و االجتماعي و األخبلقي والوجية االيجابية لخدمة الفرد لنفسو ومن خبللو‬ ‫المجتمع‪".

.‬الخ وىو ما ّ‬ ‫يعرفو رمزية الغريب بقولو " السموك العدواني ىو السموك الذي يمتاز بمياجمة اآلخرين‬ ‫آذلك ّ‬ ‫أو مقابمة‬ ‫االعتداء باالعتداء‪". 3‬‬ ‫التعريف اإلجرائي‪:‬‬ ‫السموك العدواني ىو عبارة عن رد فعل يقوم بو الفرد بغية إلحاق األذى باآلخرين و ىو ما‬ ‫يسمى‬ ‫ّ‬ .‫لقد تعددت مفاىيم وتعار يف السموك العدواني بتعدد أشكالو و اعرضو واتجاىاتو وىذا راجع‬ ‫إلى اإلطار‬ ‫النظري الذي ينطمق منو آل باحث‪.‬قاسم حسن حسين ‪ ،‬المجمة العممية لمتربية البدنية و الرياضية‪ ،‬معيد التربية البدنية و‬ ‫الرياضية‪ ،‬ط ‪ ، 10‬جامعة الجزائر ‪ ، 2009 ،‬ص‪99‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪10‬‬ ‫عرفو عبد الحميد الياشمي بقولو أن " العدوان سموك انفعالي عنيف تجمى مظاىره في‬ ‫و ّ‬ ‫استعمال ألفاظ‬ ‫يسمى العدوان المفظي‪ ،‬وأشكال الضرب المختمفة والتحدي‬ ‫غير مؤذية آالسب والشتم وىو ما ّ‬ ‫و‬ ‫يسمى العدوان الجسدي‪".‬صادر عن الفرد أو الجماعة في ظل مواقف الغضب أو اإلحباط من قبل اآلخرين‪" 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪..‬‬ ‫الدين حسين و آخرون بقولو " السموك العدواني عبارة عن سموك عدواني بدني‬ ‫فعرفو محي ّ‬ ‫ّ‬ ‫ولفظي‬ ‫‪. 2‬‬ ‫المشاجرة و التخريب و التدمير‪.‬أسامة آامل راتب‪ ،‬إبراىيم عبد ربو خميفة‪ ،‬النمو و الدافعية في توجيو النشاط الحرآي‬ ‫لمطفل‪ ،‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 1999 ،‬ص‪128‬‬ ‫‪2‬أبو عبلء احمد عبد الفتاح‪ ،‬حسن نصر الدين سيف‪ ،‬فيزيولوجية المياقة البدنية‪ ،‬دار الفكر‬ ‫العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 1993 ،‬ص‪25‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.

‫الموجو نحو الخارج‪ ،‬ويتجمى في االعتداء الجسدي أو المفظي أو سموآات أخرى‬ ‫بالعدوان‬ ‫ّ‬ ‫مثل ‪:‬سرعة‬ ‫الغضب‪. 5‬‬ ‫عباس محمود عوض في آونيا " فترة يمر بيا آل فرد وىي تبدأ بنياية مرحمة الطفولة‬ ‫المتأخرة و‬ ‫تستمر إلى مرحمة الرشد‪ ،‬فيي تختمف باختبلف المجتمعات و الطبقات االجتماعية وىي‬ ‫ذات طابع‬ ‫بيولوجي و اجتماعي‪ ،‬بدايتيا تغيرات بيولوجية ونيايتيا ظاىرة اجتماعية‪".‬القاىرة‪ ، 1983 ،‬ص‪97‬‬ . 6‬‬ ‫التعريف اإلجرائي‪:‬‬ ‫جدة‪ ، 1984 ،‬ص‬ ‫‪. 1‬عبد الحميد الياشمي‪ ،‬عمم النفس االجتماعي‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المشرق‪ّ ،‬‬ ‫‪231‬‬ ‫الدين حسين و آخرون‪ ،‬السموك العدواني ومظاىره لدى الفتيات الجامعيات‪ ،‬دراسة‬ ‫‪2‬محي ّ‬ ‫عامميو في بحوث السموك و الشخصية‪ ،‬دار المعارف‪،‬‬ ‫‪. 4‬‬ ‫بان " المراىقة مرحمة تبدأ بالبموغ وتنتيي بالرشد و اآتمال النضج فميذا ىي عممية‬ ‫رابح ترآي ّّ‬ ‫بيولوجية‬ ‫عضوية في بدايتيا و ظاىرة اجتماعية ف نيايتيا‪".‬‬ ‫المراىقة‪:‬‬ ‫تعتبر مرحمة المراىقة مرحمة جد ميمة في حياة الفرد وليذا اىتم بيا العديد من العمماء أين‬ ‫عرفت العديد‬ ‫فعرفيا‪:‬‬ ‫من التعاريف ّ‬ ‫فؤاد البيي السيد بأنيا " المرحمة التّي تجعل من الطفل إنسانا راشدا ومواطنا يخضع خضوعا‬ ‫مباش ار‬ ‫لنظم المجتمع وتقاليده و حدوده فيي مرحمة مرنة تصطبغ بشعائر الجماعة التّي تنشأ في‬ ‫إطارىا وتمتّد‬ ‫في مداىا الزمني أو تقصر وفقا لمطالب ىذه الجماعة و مستوياتيا الحضارية‪".

‬رابح ترآي‪ ،‬أصول التربية والتعميم‪ ،‬ديوان المطبوعات الجامعية‪ ،‬الجزائر‪ ، 1982 ،‬ص‬ ‫‪5‬‬ ‫‪206‬‬ ‫‪. 4‬فؤاد البيي السيد‪ ،‬األسس النفسية لمنمو في الطفولة إلى الشيخوخة‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪،‬‬ ‫مصر‪ ،‬ص‪270‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪12‬‬ ‫الدراسات السابقة‪:‬‬ ‫تعد الدراسات التي أجريت عمى ظاىرة السموك العدواني في الجزائر مصد ار ىاما لمباحث تمد‬ ‫بمعطيات‬ ‫عن مدى انتشار ىذه الظاىرة‪ ،‬و آيفية تحميميا‪ ،‬استيعابيا و معالجتيا‪.‫‪3‬‬ ‫‪.‬وتنتيي باآتمال النضج‬ ‫وأين تعرف ىذه المرحمة ّ‬ ‫فيي في‬ ‫بدايتيا ظاىرة بيولوجية و في نيايتيا ظاىرة اجتماعية‪.‬‬ ‫الدراسة األولى‪:‬‬ ‫‪18‬سنة ‪) -‬آفاءة استاذ التربية البدنية و الرياضية في التقميل من السموك العدواني لدي‬ ‫المراىقين‪( 15‬‬ ‫دراسة ميدانية لثانويات و الية االغواط‬ .‬رمزية الغريب‪ ،‬العبلقات اإلنسانية‪ ،‬في حياة الصغير ومشكبلتو‪ ،‬مكتبة االنجمو المصرية‪،‬‬ ‫مصر‪ ، 1988 ،‬ص‪217‬‬ ‫‪. 6‬عباس محمد عوض‪ ،‬عمم النفس النمو من الطفولة إلى الشيخوخة‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪،‬‬ ‫مصر‪ ، 2006 ،‬ص‪139‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪11‬‬ ‫المراىقة ىي مرحمة عمرية يمر بيا الكائن البشري أين ينتقل الفرد من مرحمة الطفولة إلى‬ ‫مرحمة الرشد‬ ‫عدة تغيرات فسيولوجية‪ ،‬نفسية‪ ،‬ومعرفية ‪.

‫مذآرة ضمن متطمبات نيل شيادة ليسانس في التربية البدنية و الرياضية من اعداد ‪:‬نور‬ ‫الدين محمد‪،‬‬ ‫‪2010‬جامعة الجزائر ‪ .‬‬ ‫المعمومات أثناء التربية البدنية و الرياضية اثر في التقميل من السموك العدواني� ‪.‬‬ ‫استخدم الطبلب المنيج التحميمي و شممت عينة البحث عمي ‪ 88‬تمميذ بثانويات االغواط و‬ ‫استخدموا‬ ‫االستبيان آأداة لجمع المعمومات‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪13‬‬ ‫النقد الشخصي‪:‬‬ ‫لم يعطي إجابة واضحة عن تحقيق او عدم تحقيق الفرضية العامة و لم يتطرق بذآر بعض‬ ‫المفاىيم عند‬ .‬‬ ‫االحتكاك بين األستاذ و التبلميذ يدفعيم الي تفريغ مكبوتاتيم السيكولوجية و توجيو تصرفاتيم‬ ‫�‬ ‫توجييا ايجابيا‪.،‬الواىج محمد‪ ،‬مغربي فارس تحت إشراف فوزاية محمد‪2009‬‬ ‫تمحورت إشكالية البحث‪:‬‬ ‫"مدي ثاثير آفاءة أستاذ التربية البدنية و الرياضية عمي السموك العدواني لدي المراىقين في‬ ‫المرحمة‬ ‫الثانوية"‬ ‫اىم النتائج‪:‬‬ ‫لؤلستاذ التربية البدنية و الرياضية دور في تخفيف السموك العدواني لدي المراىقين�‬ ‫النتائج الجزئية‪:‬‬ ‫يعمل أستاذ التربية البدنية و الرياضية من خبلل الحصة عمي تدعيم و االنسجام النفسي و‬ ‫�‬ ‫االجتماعي لمتبلميذ‪.

‬‬ ‫نسبة آبيرة من التبلميذ تريد الفوز و االنتصار و ما ينجز عنو من اآتئاب و بالتالي الدخول‬ ‫في�‬ ‫متاىات‪ ،‬ىم في غنى عنيا بالمقارنة مع سنيم‪.‬‬ ‫إىمال التحضير النفسي من طرف األساتذة راجع لجيميم بطبعة حصة التربية البدنية‬ ‫الرياضية�‬ ‫و مدى تأثيرىا عمى نفسية التبلميذ و بالتالي ظيور السموك العدواني‪.‬‬ ‫الدراسة الثانية‪:‬‬ ‫"عوامل ظيور السموآات العدوانية لدى المراىقين في األلعاب الجماعية أثناء حصة التربية‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضة دراسة ميدانية لبعض ثانويات تيبازة"‬ ‫دراسة لمطمبة " عزيري احمد" ‪ " ،‬نزواني عبد الحميم" ‪ " ،‬رواوي فارس " مذآرة تخرج ضمن‬ ‫‪ ،2010‬و ‪ -‬متطمبات نيل شيادة الميسانس في منيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬جامعة‬ ‫الجزائر‪2009،‬‬ ‫تمحورت اإلشكالية حول‪:‬‬ ‫ماىي عوامل ظيور السموآات العدوانية لدى المراىقين في األلعاب الجماعية أثناء أداء حصة‬ ‫التربية‬ ‫البدنية و الرياضية؟‬ ‫و قد أسفرت أىم النتائج عمى أن‪:‬‬ ‫لحصة التربية البدنية و الرياضية أىمية آبيرة في الوسط المدرسي خاصة في الثانوية باعتبار‬ ‫�‬ ‫تبلميذ الطور الثانوي يمرون بمرحمة حساسة‪.‬و حسبي راي انو ليست جميع المعمومات‬ ‫المقدمة من طرف‬ ‫أستاذ التربية البدنية و الرياضة اثر الفعال في التخفيف من السموآات العدوانية‪.‫تطرقو الي تحديد المفاىيم و المصطمحات ‪.‬‬ ‫لممحيط المدرسي تأثير بالغ في ظيور السموآات العدوانية الن معظم التبلميذ يتأثرون‬ ‫بتعميقات و�‬ .

‬‬ ‫وقد استخدم الطمبة المنيج الوصفي و ذلك لطبيعة الدراسة ‪ ،‬و اشتممت عينة البحث عمى‬ ‫‪180‬تمميذ‬ ‫موزعين عمى ثبلث ثانويات في والية المدية‪ ،‬و تم اختيارىم عشوائيا‪ ،‬و اعتمدوا في إجراء‬ ‫بحثيم عمى‬ ‫استمارة االستبيان في جمع المعمومات‪.‬‬ ‫دراسة " العكرون سعيد " و " معروف حسن " مذآرة لنيل شيادة ليسانس في منيجية التربية‬ ‫البدنية و‬ ‫) ‪2009‬و قد تمحورت اإلشكالية حول ‪: -‬الرياضية‪ ،‬جامعة الجزائر‪( 2008،‬‬ ‫ىل ممارسة الرياضة في ظل حصة التربية البدنية و الرياضية ليا عبلقة بالسموآات‬ ‫العدوانية؟ و ىل‬ ‫تختفي ىذه السموآات العدوانية مع ممارسة التربية البدنية و الرياضية؟‬ .‫سخرية أي آان زميبل منافسا أو حتى أستاذا‪.‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪14‬‬ ‫النقد الشخصي‪:‬‬ ‫لم يجيب عن اإلشكال المطروح في الفرضية العامة فقد أعطى إجابة مبيمة‪ ،‬و لم يتطرق‬ ‫عند تناولو‬ ‫الدراسات السابقة إلى ذآر آامل بيانات الدراسة‪ ،‬المنيج المتبع‪ ،‬العينة‪ ،‬األداة المستخدمة‪،‬‬ ‫إضافة إلى‬ ‫النقد الشخصي ‪ ،‬و حسب رايي ال يعد التحضير النفسي عامبل ميما من عوامل ظيور‬ ‫السموآات‬ ‫العدوانية‬ ‫الدراسة الثالثة‪:‬‬ ‫"ممارسة الرياضة في ظل حصة التربية البدنية و الرياضية و عبلقتيا بالسموآات العدوانية‬ ‫لدى تبلميذ‬ ‫الطور الثانوي‪".

‬‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪15‬‬ ‫النقد الشخصي‪:‬‬ ‫لقد قام الطالب في ىذه الدراسة بطرح تساؤلين في االشكالية و اجاب عمى تساؤل واحد فقط‬ ‫آما وضع‬ ‫الفرضيات الجزئية او الحمول المسبقة دون طرحو لمتساؤالت الجزئية ‪.‬‬ ‫حصة التربية البدنية و الرياضية ليا دور آبير في تحقيق توازن شخصية المراىق بصفة‬ ‫عامة�‬ ‫و امتصاص السموآات العدوانية بصفة خاصة عند المراىق سواء مع من حولو من‬ ‫األشخاص‪،‬‬ ‫أو مع ذاتو‪.‬‬ ‫السموآات العدوانية تقل عند التبلميذ الذين يمارسون التربة البدنية و الرياضية وآثر عند‬ ‫التبلميذ�‬ ‫الذين ال يمارسونيا‪.‫و قد أسفرت أىم النتائج المتوصل إلييا عمى إن‪:‬‬ ‫التربية___________ البدنية و الرياضية تساعد المراىق عمى االندماج و تجعمو أآثر‬ ‫تعامبل و احتكاآا مع�‬ ‫الزمبلء داخل الفوج‪ ،‬و آذلك تكون صداقة خارج الفوج من خبلل ممارسة الرياضة‪.‬‬ ‫انطبلقا من طبيعة الموضوع المدروس استخدم الطالبين المنيج الوصفي في دراستيم ىذه‪،‬‬ ‫واشتممت‬ ‫العينة المأخوذة عمى ‪ 60‬تمميذ موزعين عمى ثبلث ثانويات‪ ،‬و آذلك ‪ 20‬مدرس لمتربية‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضية‪ ،‬و تم اختيارىا بطريقة عشوائية وقد قام الطالبان بتصميم استمارة االستبيان لجمع‬ ‫المعمومات‪.‬ولم يجب عن الشطر‬ ‫االول من‬ .

‬‬ ‫الدراسة الرابعة‪:‬‬ ‫دور حصة التربية البدنية و الرياضية و أثارىا في التقميل من السموآات العدوانية عند‬ ‫المراىقين‬ ‫‪18‬سنة ‪) -‬عند التبلميذ الطور الثانوي الفئة العمر‪( 15‬‬ ‫مذآرة ضمن متطمبات نيل شيادة ليسانس في منيجية و بيداغوجيا التربية البدنية و الرياضية‬ ‫من إعداد‬ ‫يوسف فرج‪،‬شتوي ميمود‪ ،‬إسماعيل يحياوي ‪ ،‬تحت إشراف شريفي مسعود‪ ،‬جامعة الجزائر‬‫‪2008‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫تمحورت إشكالية البحث‪:‬‬ ‫ىل لحصة التربية البدنية و الرياضية دور فعال في تقميل من السموآات العدوانية لي‬ ‫المراىقين‬ ‫و آانت أىم النتائج‪:‬‬ ‫ىناك دور فعال لحصة التربية البدنية و الرياضية في تقميل من السموك العدواني لممراىقين‬ ‫النتائج الجزئية‪:‬‬ ‫حصة التربية البدنية و الرياضية دور ايجابي في التوافق النفسي و االجتماعي لتبلميذ‬ ‫المرحمة الثانوي‬ ‫األستاذ الناجح الذي لو قدرة التأثير عمي شخصية التبلميذ و ىذا يكون بالمعاممة الحسنة و‬ ‫عبلقة الصداقة‬ ‫و تفادي المشاآل‬ ‫استخدم الطبلب المنيج الوصفي و ذلك لطبيعة الدراسة ‪ ،‬واشتممت عينة البحث ‪ 120‬تمميذ‬ ‫في بعض‬ .‫الفرضية العامة عند قولو ىل ممارسة الرياضة في ضل حصة التربية البدنية و الرياضي ليا‬ ‫عبلقة‬ ‫يالسموآان العدوانية ‪.‬و الفرضيات المطروحة ال تخدم الشطر األول من الفرضية العامة‪.

‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪19‬‬ ‫تمييد‬ ‫طالما أن النشاط البدني الرياضي‪ ،‬و ال سيما الذي يطغى عميو البعد النفعي التربوي المتعدد‬ ‫األبعاد و‬ ‫األىداف‪ ،‬ال يمكن أن يمارس بدون مغزى أو معنى باعتباره ال يشكل غاية في حد ذاتو‪ ،‬ىذا‬ ‫و إن آان‬ ‫النشاط البدني الرياضي مجرد وسيمة في خدمة النظام التربوي التعميمي‪ ،‬و الذي يؤدي بنا‬ ‫إلى اعتباره‬ ‫من بين أنجع الوسائل في عممية تيذيب السموك و تطييره من االضطرابات و االنحرافات‪ ،‬و‬ ‫باعتباره‬ ‫يحتمل المكانة المرآزية المحرآة لسموك األفراد و نشاطاتيا و ال سيما في الوسط التربوي‬ ‫التعميمي عامة‬ ‫و مختمف األوساط األخرى المتعمقة بحياة المجتمع و أسموب حياتو خاصة‪.‬و بحسب الطالب المعاممة الحسنة لمتبلميذ ليا دور فعال في التقميل من السموك‬ ‫العدواني و‬ ‫برأيي الشخصي ال تعد من الحمول الر ئيسية المقترحة لمتقميل من السموآات العدوانية‪.‫ثانويات الجزائر‪ ،‬المدية‪ ،‬باإلضافة إلي عينة األساتذة و شممت ‪ 15‬أستاذ و تم اختيارىا‬ ‫بالطريقة‬ ‫العشوائية و اعتمدوا في بحثيم عل االستبيان آاداة لجمع المعمومات‬ ‫اإلطار المنيجي‬ ‫‪16‬‬ ‫النقد الشخصي‪:‬‬ ‫رغم تحديد الطالب لممفاىيم و المصطمحات غيره انو لم يضع التعريف اإلجرائي الخاص بكل‬ ‫مصطمح ‪.‬‬ ‫و من ىنا وجب عمينا في ىذا الفصل إبراز مفيوم و دور النشاط البدني الرياضي في الوسط‬ ‫التربوي من خبلل األىداف التي تسعى إلى تحسين األداء اإلنساني العام و التي تشارك‬ ‫األىداف التربوية‬ .

‫في المجتمع وىذا من خبلل أنشطتو و طرقو الخاصة بو‪ ،‬إضافة إلى توضيح خصائصو‪،‬‬ ‫أىميتو داخل أو‬ ‫خارج الوسط التربوي و تأثيرات ممارستو عمى صحة الفرد البدنية‪ ،‬النفسية‪ ،‬العقمية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪20‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬النشاط البدني الرياضي‬ ‫المطمب األول ‪:‬مفيوم النشاط البدني الرياضي‬ ‫إن اإلنسان آائن متنقل و متحرك ال يثبت عمى حال‪ ،‬فيو مدعو دائما أن يتحرك و إلى أن‬ ‫يطمب الحرآة‬ ‫و لذلك فان احد مبادئ عمم القوانين و التصنيف البشري لمعظم الحيوانات وفي مقدمتيا‬ ‫األجناس العميا‬ ‫يتمثل في تمك الحرآة الذاتية التي ىي عنصر تعبير أساسي عن الحياة ‪.‬و بين نشاط يتدفق بصفة عفوية آالغميان البيولوجي ( الذي ىو من‬ ‫قبيل النمو البحث‬ ‫أو الحيوية المفرطة أو االنشراح ) نجد أنفسنا أمام نوع من التمرين البدني أو من الحرآة‬ ‫الجسمانية التي‬ ‫ال يقوم بيا اإلنسان استجابة إلى دافع معاشي و إنما ليعبر من خبلليا تعبي ار تمقائيا عن‬ ‫أصالة بيولوجية‬ ‫أو عن أصالة نفسانية بيولوجية‪ ،‬و ىذه بالفعل و بالذات الجوىر الذي يجسم جوىر النشاط‬ ‫البدني‬ ‫الرياضي‪... 1‬‬ .‬و إذا نحن قسمنا‬ ‫الحرآة تبعا‬ ‫لتصنيف واقعي يوازي نشاط ضروري لمبقاء ( آالصراع من اجل الحياة و البحث عن القوت‬ ‫و الدفاع‬ ‫ضد االعتداءات )‪.

‫إن قيمة النشاط البدني الرياضي الحقيقية تظير إذا ما استخدم آوسيمة لمحصول عمى حياة‬ ‫أفضل‪. 11‬نوفمبر ‪، 2010‬ص – ‪ 74‬الشمف) ‪10،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬و جاء في احد المعاجم بان الرياضة ىي " القيام بحرآات خاصة تكسب‬ ‫البدن قوة و‬ ‫العضبلت مرونة وىي حسب الصوفيا تيذيب لؤلخبلق النفسية بمبلزمة العبادات و التخمي‬ ‫عن الشيوات‬ ‫‪ ،5‬و في معاجم أخرى معنى النشاط البدني بأنو" مجموعة أفعال لمكائن الحي" ‪،‬‬ ‫‪6‬‬ ‫وىو‬ ‫مصطمح يعبر"‬ ‫عمى حرآة اإلنسان المنظمة في المحيط بأشكال مختمفة و ألغراض محددة تشمل رياضة‬ ‫اليواة و الترفيو‬ ‫‪1‬الممتقى الدولي األول لمعيد التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬أي نشاط بدني رياضي لمغد‪،‬‬ ‫ممخص المداخبلت العممية‪ ،‬جامعة حسيبة بن بوعمي(‬ ‫‪. 3‬ففي‬ ‫ىذه الحالة‬ ‫يصبح النشاط البدني الرياضي وسيمة لمترويح و تفريغ االنفعاالت المكبوتة‪.‬عوض بسيوني‪ ،‬فيصل ياسين الشاطئ‪ ،‬نظريات و طرق التربية البدنية‪ ،‬ديوان‬ ‫المطبوعات الجامعي‪ ،‬الجزائر‪ ، 1992 ،‬ص‪6‬‬ . 2‬‬ ‫فالنشاط البدني الرياضي ىو نشاط يساعد عمى الكشف و تشخيص حالة الفرد و عممية‬ ‫الكشف ىذه تساىم‬ ‫في عبلجو‪ ،‬و يخمصو من التوتر و القمق و يعمل عمى نمو الفرد من جميع النواحي ‪.‬‬ ‫يتميز بحدوثو في جميور غفير‬ ‫فعرفو عصام عبد الحق بقولو أن " النشاط البدني الرياضي ّ‬ ‫من‬ ‫المشاىدين األمر الذي ال يحدث في آثير من فروع الحياة‪ ،‬ويحتوي عمى مزايا عديدة و مفيدة‬ ‫تأخذ الفرد‬ ‫عمى التكيف مع محيطو و مجتمعو بحيث يستطيع إخراج الكبت الداخمي و االستراحة من‬ ‫عدة حاالت‬ ‫ّ‬ ‫عالقة في ذىنو ‪ " 4.

1982. dictionnaire usuel de psychologie.‬حنان عبد الحميد العناني‪ ،‬الصحة النفسية‪ ،‬دار الفكر العربي‪ ،‬لبنان‪ ، 2000 ،‬ص‪192‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪. p 11. France. paris. paris. 2‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬خصائص النشاط البدني الرياضي‬ ‫‪6‬‬ .‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪21‬‬ ‫لغرض بناء الجسم و الحفاظ عمى الصحة‪ ،‬أو رياضة المنافسة التي تيدف إلى بموغ‬ ‫مستويات عالية من‬ ‫الميارة لموصول إلى تحقيق ىدف مادي أو معنوي لفرد أو مجموعة من األشخاص‪. h.(15 -‬عصام عبد الحق‪ ،‬التدريب الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 3‬دار الكتب الجامعية‪ ،‬مصر‪1986 ،‬‬ ‫‪ ،‬ص ص‪( 14‬‬ ‫‪Sillamy .‬‬ ‫‪Robert des sports. 1‬‬ ‫و األنشطة البدنية و الرياضية متعددة و متنوعة يمكن ممارستيا لدى جميع فئات المجتمع‪،‬‬ ‫من الطفل‬ ‫إلى الكيل و المسن‪ ،‬من السوي إلى المعاق و من الشخص العادي إلى الرياضي ذو‬ ‫المستوى العالي‪،‬‬ ‫حيث أن األنشطة البدنية و الرياضية سموآات يقوم بيا الفرد من اجل العمل‪ ،‬الترويح‪،‬‬ ‫العبلج أو الوقاية‬ ‫سواء آان مخططا ليا أو آانت عفوية‪ ،‬و مما الشك فيو أصبحت ممارستيا ليا تأثيرات‬ ‫ايجابية عمى‬ ‫صحة الفرد ( البدنية‪ ،‬النفسية‪ ،‬االجتماعية‪ ،‬العقمية) ‪ ،‬و عميو عمى المختصين و المشارآين‬ ‫في ىذا‬ ‫المجال أن يعرفوا أىمية ممارسة األنشطة البدنية و الرياضية لدى الفئات االجتماعية بحيث‬ ‫يوجيوا أفراد‬ ‫المجتمع لممشارآة فييا من اجل حياة أفضل‪.‫‪3‬‬ ‫‪. Ed bordas.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1933. dictionnaire de la langue des sports. édites par le‬‬ ‫‪robert.

3‬‬ ‫‪1‬محمود عوض بسيوني‪ ،‬فيصل ياسين الشاطئ‪ ،‬نظريات و طرق التربية البدنية و الرياضية‪،‬‬ ‫ط‪ ، 2‬ديوان المطبوعات الجامعية‪ ،‬الجزائر‪،‬‬ ‫‪1992‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫أثناء النشاط البدني الرياضي يمعب البدن و حرآاتو الدور الرئيسي في ذلك� ‪.‬آمال درويش‪ ،‬أمين أنور الخولي‪ ،‬أصول الترويح و أوقات الفراغ‪ ،‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫القاىرة‪ ، 1990 ،‬ص‪44‬‬ .‬‬ ‫أوضح صورة يتم بيا النشاط البدني الرياضي ىي التدريب ثم التنافس‪ ،‬ويحتاج التدريب ثم�‬ ‫المنافسة إلى أىم أرآان النشاط البدني الرياضي بدرجة آبيرة من المتطمبات و األعباء البدنية‪،‬‬ ‫و‬ ‫يؤثر المجيود الكبير عمى سير العمميات النفسية لمفرد ألنيا تتطمب درجة عالية من االنتباه‬ ‫و‬ ‫الترآيز‪.‫لمنشاط البدني الرياضي عدة خصائص من أىميا‪:‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي عبارة عن نشاط اجتماعي‪ ،‬و ىو تعبير عن تبلقي متطمبات الفرد‬ ‫مع�‬ ‫متطمبات المجتمع‪.‬حسين بن زيدان‪ ،‬انعكاسات ممارسة األنشطة البدنية و الرياضية و الفئات االجتماعية‪،‬‬ ‫ممخص المداخبلت العممية‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪55‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ال يوجد في أي نوع من أنواع نشاطات اإلنسان من اثر واضح لمفوز و اليزيمة‪ ،‬أو النجاح‬ ‫و�‬ ‫الفشل‪ ،‬و ما يرتبط بكل منيم في صفات سموآية معينة بصورة واضحة و مباشرة مثمما يظيره‬ ‫النشاط البدني الرياضي‪ ،‬و آما نبلحظ فان النشاط البدني الرياضي يحتوي عمى مزايا عديدة‬ ‫و‬ ‫مفيدة‪ ،‬تساعد الفرد عمى التكيف مع محيطو و مجتمعو‪ ،‬و ىذا بدافع التدرج و االندماج في‬ ‫وسط‬ ‫بيئتو‪ ،‬و الحفاظ أو تكوين عبلقات مع غيره‪.‬‬ ‫‪.

‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪22‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬أىداف النشاط البدني الرياضي‬ ‫ىي األىداف التي تعبر عن مفاىيم و اتجاىات النظام التربوي‪ ،‬و تعمل في سبيل تحقيقيا و‬ ‫انجازىا و‬ ‫من خبلليا تبرز المينة وجودىا‪ ،‬و توضح و وظائفيا و مجاالت اىتماميا‪ ،‬و ىي تتفق وه‬ ‫تتفق مع‬ ‫أىداف التربية في التنشئة و إعداد المواطن الصالح بطريقة متوازنة متكاممة و شاممة‪.‬‬ ‫و ىناك أسباب و دوافع عدة جعمت من الرياضة في عصرنا الحديث وسيمة وغاية يمجأ ليا‬ ‫بعض األفراد‬ ‫في المجتمع لتحقيق أىداف معينة و تمجأ ليا المجتمعات آنوع من الوقاية االجتماعية ضد‬ ‫مختمف اآلفات‬ ‫الكثيرة التي تنخر فييا جراء التراجع الكبير لممبادئ و القيم اإلنسانية و األخبلقية‪.‬‬ ‫استثمار الوقت� ‪:‬‬ ‫وىو استغبلل أوقات الفراغ بشكل جيد‪ ،‬أين يستعمل النشاط الرياضي لممئ وقت الفراغ و‬ ‫استثمار الوقت‬ ‫ليعود بالفائدة عمى المجتمع و الفرد لما يحققو من نتائج اجتماعية و نفسية و بدنية‪.‬‬ ‫و من بين أىم أىداف النشاط البدني الرياضي ىناك‪:‬‬ ‫التمثيل المشرف� ‪:‬‬ ‫و نتج عنو اآتساب السمعة الحسنة لمرياضي أو الفريق أو البمد و التي تحدث من خبلل‬ ‫الوصول إلى‬ ‫أعمى المستويات الرياضية في مختمف المنافسات و التظاىرات الرياضية‪.‬‬ ‫اآتساب الصفات الخمقية و االجتماعية� ‪:‬‬ ‫و ىذا من خبلل المواقف و السموآات الحسنة التي تميز النشاط الرياضي و المتجسدة في‬ ‫الروح‬ ‫الرياضية و صفة التواضع و الجرأة و التضامن و العمل الجماعي‪.‬‬ .

‬الحالة المزاجية‪:‬‬ ‫حالة من اإلثارة االنفعالية أو العاطفية متنوعة و غير دائمة ومن أمثمة عن ذلك ‪mood‬‬ ‫يعني المزاج‬ ‫مشاعر االبتياج و العادة عندما تستمر لساعات قميمة‪ ،‬أو حتى أيام محدودة‪ ،‬بينما الثقة في‬ ‫النفس‬ ‫تمثل السمات الشخصية ‪.‫تنمية المياقة البدنية� ‪:‬‬ ‫حيث ييدف الفرد من ممارسة الرياضة إلى تنمية المياقة البدنية و اآتساب الرشاقة و القوة‬ ‫البدنية سبلمة‬ ‫الجسم و تنمية قوة التحمل انطبلقا من مبدأ العقل السميم في الجسم السميم‪ ،‬مما يساعد الفرد‬ ‫عمى القيام‬ ‫بميامو و واجباتو في ظروف حسنة‪ ،‬آما تساىم الرياضة في اآتساب الميارات الحرآية و‬ ‫البدنية الجديدة‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪23‬‬ ‫و تساعد الرياضي عمى معرفة أشياء جديدة تتعمق بالقوانين و أنظمة المعب‪ ،‬آما تمعب‬ ‫الرياضة دور‬ ‫آبير في التنفيس عمى النفس و الشعور باالسترخاء و التخفيف من التوتر والسموك العدائي ‪. selfsteem‬أو تقدير الذات‪confidence‬‬ ‫عام ‪ 2000‬م بمراجعة الدراسات لمدة ‪ 25‬سنة التي ‪ " Motl‬و "موتل ‪ " Berger‬قام آل من‬ ‫"برجر‬ ‫أجريت بغرض التعرف عمى تأثير النشاط البدني الرياضي غمى الحالة المزاجية‪ ،‬و توصبل‬ ‫إلى أن‬ ‫االنتظام في ممارسة النشاط البدني يؤدي إلى تحسين الحيوية و خفض آل من التوتر‪ ،‬و‬ ‫االآتئاب‪ ،‬و‬ .‬‬ ‫‪1‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬تأثير النشاط البدني الرياضي الممارس‬ ‫تؤثر ممارسة النشاط البدني الرياضي في التغيرات عمى‪:‬‬ ‫‪1.

‬‬ ‫عام ‪ 1984‬م إلى العديد من الخصائص لوصف حالة الطبلقة النفسية " " ‪ " Sachs‬لقد‬ ‫توصل " ساشز‬ ‫التي يشعر بيا الشخص عند ممارسة الجري مثل ‪:‬النشاط‪ ،‬الخفة‪ ،‬القوة‪ ،‬الرشاقة‪ ،‬الحرآة دون‬ ‫جيد‪،‬‬ ‫اإلتقان‪ ،‬تجاوز حدود الوقت و الفراغ‪ ،‬الحيوية‪ ،‬االسترخاء‪ ،‬الشعور بحالة الطبلقة تمك‬ ‫تحدث عندما‬ ‫يؤدي الشخص تمرين الجري لفترة تزيد عن ‪ 30‬دقيقة‪.‬و أمكن تفسير تحسن الحالة المزاجية نتيجة تدعيم مفيوم‬ ‫الذات و‬ ‫مشاعر الكفاية الذاتية و االستمتاع و توقع الفوائد النفسية‪ ،‬وزيادة اإلحساس بالتحكم و‬ ‫السيطرة‪.‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫يقرر الكثير من المنظمين في ممارسة النشاط البدني أنيم يشعرون عمى نحو أفضل نفسيا و‬ ‫انفعاليا و‬ ‫روحانيا‪ ،‬وىذه الظاىرة أآثر حدوثا لدى ممارسي نشاط الجري و يطمق عمييا الطاقة العالية‬ ‫أو حالة‬ ‫الطبلقة النفسية‪ ،‬و أىم خصائصيا اإلحساس بالوعي و اليقظة العقمية‪ ،‬و التحرر‪ ،‬و عدم‬ ‫اإلحساس بثقل‬ ‫الرجمين‪ ،‬و الطمأنينة‪ ،‬و اإليقاع السميم‪ ،‬و السرور و االبتياج‪.‫الغضب‪ ،‬و االضطراب‪ ،‬و التعب ‪.‬‬ ‫رغم أن معظم الدراسات التي أجريت عمى تأثير التمرين البدني عمى الحالة المزاجية تظير‬ ‫التأثير‬ ‫االيجابي‪ ،‬فان ىناك عدة تساؤالت تتطمب المزيد من المعرفة و تحتاج إلى إجابات ومن‬ ‫ذلك‪:‬‬ ‫ما خصائص التمرين البدني المؤثر عمى الحالة المزاجية؟�‬ ‫‪1‬محمد عوض بسيوني‪ ،‬فيصل ياسين الشاطئ‪ ،‬نفس المرجع السابق‪.

‬‬ ‫ثانيا ‪:‬نمط االستجابات و يعني الطرق التي نتعمميا لمتكيف مع البيئة أو آيف نستجيب عادة‬ ‫لمعالم المحيط‬ ‫بنا‪ ،‬عمى سبيل المثال قد تكون استجاباتك نحو األخريين سعيدا‪ ،‬خجوال‪ ،‬معتدل المزاج‪،‬‬ ‫وغالبا فان نمط‬ ‫االستجابات يعتبر مؤش ار جيدا لؤلساس النفسي‪ ،‬فعندما تستجيب باستمرار لممواقف‬ ‫االجتماعية باليدوء‬ ‫و الخجل فانك تصبح شخصا انطوائيا و ليس انبساطيا‪ ،‬ومع ذلك إذا الحظ شخص ما انك‬ ‫تجمس في حفل‬ ‫ما ىادئا و بمفردك ال يستطيع أن يدعي انك شخص انطوائي الن ذلك يعبر عن موقف‬ ‫خاص تطمب منك‬ ‫‪.‫ما عبلقة مدة أداء التمرين و درجة شدتو بالحالة المزاجية؟�‬ ‫ما الخصائص المميزة لمحالة المزاجية أثناء تمرين النشاط البدني؟�‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2.‬السمات الشخصية‪:‬‬ ‫مجموع الخصائص التي تجعل الشخص متفردا عن غيره من الناس‪ ،‬و ‪ personality‬تعد‬ ‫الشخصية‬ ‫أفضل الطرق لفيم الشخصية من خبلل بناء يقسم الشخصية إلى ثبلث مستويات منفصمة‬ ‫ولكن مرتبطة‬ ‫عمى النحو التالي‪:‬‬ ‫أوال ‪:‬األساس النفسي و يعني المكون األعمق لمشخصية و يشمل االتجاىات و القيم و‬ ‫الميول و الدوافع و‬ ‫المعتقدات نحو ذاتك و قيمة ذاتك‪ ،‬عمى سبيل المثال قد تتضمن قيمك األساسية في حياتك ‪:‬‬ ‫أىمية األسرة‪،‬‬ ‫األصدقاء‪ ،‬العقيدة‪.typical reponse‬عمل ذلك و إن ذلك ال يمثل نمط استجابة‬ ‫ويعني أن استجابتك تتأسس عمى ماذا ‪ role – related behaviour‬ثالثا ‪:‬السموك المرتبط‬ ‫بالدور‬ .

‬‬ ‫عام ‪ 1973‬م من تأثير برنامج المياقة " " ‪ " Ismail & Young‬أظيرت دراسة " إسماعيل "‬ ‫و "يونج‬ ‫عمى بعض المتغيرات الشخصية عمى مجموعة من الرجال متوسطي األعمار‪ ،‬فموحظ أن‬ ‫التحسن في‬ ‫مستويات لياقتيم شمل تغيرات واضحة في المتغيرات النفسية مثل ‪:‬الثقة بالنفس‪ ،‬مشاعر‬ ‫التحكم‪ ،‬تحسن‬ ‫التخيل و المزيد من إحساس آفاية الذات‪ ،‬آما أن البحوث التي أجريت حديثا في ىذا المجال‬ ‫تعطي ىذه‬ ‫النتائج وىناك حاجة إلى المزيد من البحث‪.‬خفض القمق و االآتئاب‪:‬‬ ‫االآتئاب� ‪:‬‬ ‫‪% ،‬تشير الدالئل الطبية إلى تزايد عدد المكتئبين و انتشار ىذه الظاىرة في العالم حيث‬ ‫بمغت حوالي‪7‬‬ ‫وان ىناك أضعاف ىذه النسبة لدييم أعراض االآتئاب و تتوقع دراسات منظمة الصحة‬ ‫العالمية أن ىذا‬ .( 87‬ص ص‪( 86‬‬‫‪2‬‬ ‫‪.( 89 -‬أسامة آامل راتب‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 88‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪25‬‬ ‫‪3.‫تدرك موقفك االجتماعي وىذا السموك أآثر جوانب الشخصية متغيرا‪ ،‬فان السموك يتغير وفقا‬ ‫إلدراآك‬ ‫لتغير البيئة و اختبلف المواقف فيتطمب أداء ادوار مختمفة‪ ،‬قد يحدث في اليوم الواحد أن‬ ‫تقوم بدور‬ ‫الطالب بالجامعة أو موظف مصنع‪ ،‬أو صديق مع زمبلئك‪. 2‬‬ ‫‪ 1،‬أسامة آامل راتب‪ ،‬النشاط البدني و االسترخاء مدخل لمواجية ضغوط الحياة و تحسين‬ ‫نوعية الحياة‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪2004،‬‬ ‫ ‪.

‬‬ ‫ىذا و من أىم أعراض االآتئاب شعور الشخص بأفكار سوداوية و التردد الشديد و عدم‬ ‫التمكن من اتخاذ‬ ‫أية ق اررات‪ ،‬مع الشعور باإلثم وتقميل قيمة الذات‪ ،‬ويبدأ في المبالغة و في تضخيم األمور‬ ‫التافية‪ ،‬و‬ ‫الشكوى من األرق و فقد الشيية مع أوىام مرضية و األفكار االنتحارية أحيانا‪ ،‬ويظير ىذا‬ ‫العرض‬ ‫خصوصا في مرض االآتئاب العقمي‪ ،‬و الذي يتميز باضطرابات بيولوجية‪ ،‬فسيولوجية‪،‬‬ ‫آيميائية تسبب‬ ‫األعراض السابقة‪.‬‬ ‫وزمبلؤه ‪ " mougan‬و ىذه إحدى الدراسات لتقييم تأثير النشاط البدني عمى االآتئاب قام بيا‬ ‫"موجان‬ ‫عام ‪ 1980‬م عندما قاموا بمتابعة مجموعة من الرجال متوسطي األعمار اشترآوا في برامج‬ ‫تدريب‬ ‫متنوعة لمدة ستة أسابيع ( مثل اليرولة‪ ،‬السباحة‪ ،‬التدريب الدائري‪ ،‬و الدراجات)‪ ،‬وعند‬ ‫مقارنة‬ ‫األشخاص الذين اشترآوا في برامج اإلعداد البدني السابقة بمجموعات ضابطة لم تمارس‬ ‫برنامج‬ ‫التدريب البدني‪ ،‬ويقضون معظم وقتيم جالسين‪ ،‬اتضح أن المجموعات التي خضعت‬ ‫لمتدريب البدني‬ ‫أآثر لياقة بدنية ‪.‬آما أن األشخاص الذين لدييم اآتئاب اآلينكي اظيروا انخفاضا واضحا‬ ‫لمستويات‬ ‫االآتئاب بعد التدريب‪ ،‬وىذه النتائج تتفق مع نتائج العديد من البحوث التي أوضحت أن‬ ‫التمرين البدني‬ .‫المرض سيكون خبلل السنوات القادمة من أىم أسباب العجز عند اإلنسان و خاصة بعد‬ ‫اآتشاف العبلقة‬ ‫بين االآتئاب و اإلصابة باألزمات القمبية‪.

‬‬ ‫)‪3‬مجموعة استخدم معيا العبلج النفسي لوقت غير محدد‪. " North‬ذلك عمى سبيل المثال نتائج دراسة " نورث‬ ‫و زمبلئو عام ‪ 1999‬م بدراسة شممت مجموعة من األشخاص يعانون من ‪ " Grist‬قام "‬ ‫جريست‬ ‫االآتئاب‪ ،‬تم تصنيفيم إلى ثبلث مجموعات عشوائيا وخضعت آل مجموعة إلى المعالجات‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫)‪1‬مجموعة تؤدي تمرين الجري ( ثبلث مرات في األسبوع بواقع ‪ 45‬دقيقة لكل تمرين‪).‬‬ ‫)‪2‬مجموعة استخدم معيا العبلج النفسي لوقت محدد ( مدة الجمسة ‪ 10‬دقائق‪).‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪26‬‬ ‫فاظيرت النتائج بعد ‪ 10‬أسابيع نقصا واضحا في درجات االآتئاب لدى المجموعة األولى‬ ‫التي طمب‬ ‫منيا أداء تمرين الجري‪،‬وحققت نتائج أفضل من المجموعتين المتين استخدم معيما العبلج‬ ‫النفسي‪.‫يعتبر أفضل العوامل المساعدة لتخفيف االآتئاب لؤلشخاص الذين عانون من االآتئاب‬ ‫اإلآلينيكي‪ ،‬من‬ ‫و زمبلئو عام ‪ 1990‬م ‪. 1‬‬ ‫القمق� ‪:‬‬ ‫الشعور الدائم بالخوف و التوتر‪ ،‬وقد يبدو أحيانا عرضا طبيعيا آالقمق الذي ‪ anxiety‬يعني‬ ‫القمق‬ ‫يعانيو الطمبة قبل االمتحانات ولكن أحيانا يشتد القمق ويؤثر عمى نشاط الفرد وال يعرف لو‬ ‫سبب مباشر‪،‬‬ ‫وىنا يحتاج مثل ىذا العرض لمعبلج الطبيعي‪ ،‬و عادة ما يصاحب القمق أعراض تنبيو في‬ ‫الجياز‬ ‫العصبي البلإرادي من جفاف الحمق‪ ،‬سرعة دقات القمب‪ ،‬العرق البارد‪ ،‬ارتعاش األطراف‪ ،‬و‬ ‫اختناق في‬ .

‬‬ ‫عام ‪ 1978‬م بين ثبلثة أساليب عمى خفض ‪ " Morgan‬و " مورجان ‪ " Bahrke‬قارن آل‬ ‫من " باىرك‬ ‫حالة القمق وىي المشي عمى السير المتحرك لمدة ‪ 20‬دقيقة بمعدل نبض ‪ 70 %‬من أقصى‬ ‫معدل نبض‬ ‫القمب‪ ،‬و االسترخاء عن طريق التأمل‪ ،‬و الراحة اليادئة‪. 2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫الرقبة‪..‬الخ‪ ،‬و يظير ىذا العرض خصوصا في مرض القمق النفسي و لكنو يصاحب معظم‬ ‫األمراض‬ ‫النفسية و العقمية و الجسمية‪.‬‬ ‫و أظيرت النتائج أن األساليب الثبلثة أثرت عمى خفض حالة القمق‪ ،‬و قد توصبل إلى أن‬ ‫النشاط البدني‬ ‫مثل الراحة أو التأمل االسترخائي يمثمون جميعا وقتا متقطعا أو تحوال من الروتين المعتاد‪ ،‬و‬ ‫لم تظير‬ ‫نتيجة ىذه الدراسة تميز النشاط البدني عن الوسائل األخرى المستخدمة مما يدعم الفرضية‬ ‫القائمة أن‬ ‫النشاط البدني يمثل نوعا من الوقت المستقطع أو إجازة لفترة قصيرة من ضغوط الحياة‬ ‫اليومية التي‬ ‫تؤدي إلى خفض القمق‪.( 85 -‬أسامة آامل راتب‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 84‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪..‬‬ ‫لقد أجريت العديد من البحوث و الدراسات لمعرفة تأثير النشاط البدني عمى خفض القمق و‬ ‫التوتر‪ ،‬و‬ ‫ىناك دراسات اىتمت بمعرفة التأثير المباشر ألداء التمرين لفترة قصيرة مرة واحدة‪ ،‬و نوع‬ ‫آخر من‬ ‫الدراسات اىتمت بمعرفة تأثير النشاط البدني لفترات طويمة نسبيا‪.‬أسامة آامل راتب‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪81‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪27‬‬ .

‬‬ ‫‪2. 1‬‬ ‫)‪1‬النشاط الرياضي لكل أسرة‪:‬‬ ‫أسفمنا فيما تقدم أن من بين مجمس إدارة األسرة رؤساء لمختمف المجان الرياضية؟‪ ،‬و‬ ‫الثقافية‪ ...‬نشاط رياضي حر‪.‫المبحث الثاني ‪ :‬النشاط البدني الرياضي المدرسي‬ ‫المطمب األول ‪:‬النشاط البدني الرياضي في المدارس النموذجية‬ ‫تيتم المدارس النموذجية بالتربية الرياضية فيي من أىم الدعائم التي تقوم عمييا المدرسة‪،‬‬ ‫وىي حق من‬ ‫حقوق آل تمميذ عمى أن ىذا النشاط الرياضي ال يقتصر عمى حصص التربية البدنية‬ ‫التقميدية‪ ،‬ولكنو‬ ‫باإلضافة إلييا يشمل نوعين ىامين‪:‬‬ ‫‪1.،‬الخ‬ .‬‬ ‫تشجيعا لمبدأ الحكم الذاتي في المدرسة تتبع المدارس النموذجية مبدأ تقسيم تبلميذىا إلى‬ ‫اسر‪ ،‬فيي‬ ‫تأخذ بالنظام المعروف في مدارس انجمت ار بنظام األسر‪ ،‬و األسرة في المدارس النموذجية‬ ‫تقسم أبنائيا‬ ‫تقسيما طوليا من أرقى الفرق الدراسية إلى ابسط ىذه الفرق‪ ،‬فاألسرة في المدرسة النموذجية‬ ‫تضم‬ ‫مجموعة من تبلميذ الفرقة الرابعة اإلعدادية و الثالثة و الثانية واألولى‪ ،‬وتقسيم المدرسة إلى‬ ‫اسر‬ ‫يخضع لعدد تبلمي المدرسة آكل فيتدرج التقسيم ن أسرتين إلى أربع وىو الحد األقصى لعدد‬ ‫األسر في‬ ‫المدرسة‪ ،‬واذا وصل عدد أفراد األسرة إلى مئة طالب قسمت إلى أسرتين واحدة لمصغار‬ ‫وأخرى‬ ‫لمكبار‪.‬نشاط رياضي منظم‪.

‬‬ ‫األلعاب الرياضية‪.‬الخ‪. 1‬‬ ‫وىنا يجب أن نؤآد مبلحظتين ىامتين‪:‬‬ ‫األولى ‪:‬إن التمميذ في آل أسرة مرن عمى جميع األلعاب الرياضية ليخرج بأآبر فائدة ممكنة‪،‬‬ ‫فيتعمم‬ ‫أسرار آل لعبة و مميزاتيا‪ ،‬و ستفد من نتائجيا العقمة و الجسمية و الروحية بصورة عممية‬ ‫حية‪ ،‬فمن‬ ‫الكرة الطائرة‪ ،‬إلى آرة السمة‪ ،‬إلى تنس المضرب الخشبية إلى آرة القدم‪.‬‬ ‫و ال ننسى أن في ىاتين الحصتين تقام المباريات المنظمة بين األسر في مختمف األلعاب‬ ‫سالفة الذآر‬ ‫تسجيل نتائجيا تباعا في سجبلت خاصة لكل أسرة ليتبن تفوق ىذه األسرة عمى تمك في جو‬ ‫من البراءة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪...‫فقد خصصت حصتان آل أسبوع في المدرسة النموذجية لممارسة األلعاب الرياضية المنظمة‬ ‫ينزل فييا‬ ‫تبلميذ األسر إلى مبلعب المدارس المختمفة بمبلبس األسرة المميزة ليا عن غيرىا من‬ ‫األسر‪ ،‬فيقسمون‬ ‫حسب ميوليم و استعدادىم إلى أنواع األلعاب المختمفة تحت إشراف عميد األسرة الذي‬ ‫ارتدى زي‬ ‫األسرة آأبنائيا‪ ،‬فيذا فريق آرة القدم و ذلك فريق آرة الطائرة و ثالث فريق آرة تنس الطاولة‬ ‫‪.‬‬ .‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬النشاطات المدرسية‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي‪ ،‬عمان‪، 2006 ،‬‬ ‫ص‪92‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪28‬‬ ‫المطمقة و الديمقراطية الصحيحة و الطموح الرياضية الحية التي تقضي بان يكون احد‬ ‫التبلميذ حكم آل‬ ‫مباراة و ىذا ما يسمى بالنشاط الرياضي المنظم‪...

‫فالمدرسة النموذجية ال تخرج ىواة محترفين‪ ،‬بل تعمل عمى تقويم النشء عقبل و جسما و‬ ‫روحا وىذا‬ ‫ال يقتصر عمى ناحية دون أخرى وحتى يتذوق التمميذ الجمال في الرياضة ودقة الحكم‬ ‫وعيوب‬ ‫البلعبين عند الوقوف متفرجا في إحدى المباريات‪.‬‬ ‫)‪2‬النشاط الرياضي الحر‪:‬‬ ‫من نافمة القول أن نغفل في النشاط الرياضي المنظم وجود العميد و أستاذ التربية البدنية‪ ،‬و‬ ‫إشرافيما‬ ‫عمى العاب التبلميذ‪ ،‬فيما مراقبان‪ ،‬و إن لم يتعمدا ىذه الرقابة و ما فييا من القيود أما‬ ‫النشاط الرياضي‬ ‫الحر‪ ،‬فيتجمى فيو الحكم الذاتي بكل ما تحمل ىذه الكممة من معنى‪ ،‬في فسحة الغذاء أو‬ ‫عقب نياية اليوم‬ ‫الدراسي ينظم أبناء األسرة فيما بينيم و بين أنفسيم مباريات يتفق عمييا رؤساء المجان‬ ‫الرياضية في‬ ‫آل أسرة دون رقيب أو موجو‪ ،‬يشعر خبلليا التمميذ بالحرية المطمقة و يخضع لمنظام‬ ‫الديمقراطي عن‬ ‫رضي و رغبة ألنو ىو الذي أرسى قواعده وصمم بناءه باالشتراك مع زمبلئو ما نرى‬ ‫األطفال في‬ ‫الشوارع يقومون بتنظيم مباريات في مختمف أنواع المعب يزاولونيا في جو من الحرية‬ ‫المطمقة‪،‬‬ ‫يحكمون أنفسيم بأنفسيم‪.‬‬ ‫الثانية ‪ :‬إن جدول األلعاب الرياضية يغير آل أسبوع حيث يجتمع عمداء األسر بمدرس‬ ‫التربية البدنية‬ ‫في المدرسة لوضع الجدول في بداية اليوم المناسب من آل أسبوع ليتم ىذا التنويع المنشود‪.‬‬ ‫من ىذا يتضح آيف تساىم التربية البدنية الرياضية في المدرسة النموذجية بدور ىام في‬ ‫تحقيق مبادئ‬ .

‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪95‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪29‬‬ ‫الجماعي تذوب شخصية الفرد في محيط الجماعة‪ ،‬ويظير أساس التعاون والمساواة و‬ ‫اإليثار و التفاعل‬ ‫بين أعضاء الفريق و إلى جانب احترام الفرد لفريقو نرجع إلى النتائج السابقة في المعب‬ ‫الفردي‪ ،‬فيذا‬ ‫الفريق يحققيا مع الفريق اآلخر‪ ،‬و الطفل إذا تعود ذلك من صغره آان رائده آثي ار اإليثار و‬ ‫حب‬ ‫اآلخرين و التعاون والتواضع و السير في الشوط حتى نيايتو‪ ،‬و احتمال المسؤولية و احترام‬ ‫الخصوم‬ ‫ويا حبذا لو تحققت ىذه المثل العميا في أي مجتمع إذن لبمغ الذروة من الرقي و التقدم‪.‬‬ ‫ففي المعب الفردي يتعود الطفل احترام الخصم‪ ،‬و التنافس الشريف و الصبر‪ ،‬وتحمل‬ ‫المسؤولية و‬ ‫التسميم بالنتيجة من اليزيمة إلى النصر في الشوط المقبل وىذا يتطمب الجد والمثابرة وفي‬ ‫المعب‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫المثل العميا و ىي األساس في سبلمة أي مجتمع و تقدمو‪.‬‬ ‫ىي العممية التربوية التي تيدف إلى تحسين األداء اإلنساني من خبلل وسيط ىو األنشطة�‬ ‫البدنية المختارة لتحقيق ذلك‪.‬‬ .‬‬ ‫ىي التربية من اجل الحرآة و من خبلليا� ‪. 1‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬التربية البدنية و األلعاب الرياضية‬ ‫‪1.‬وىناك ّ‬ ‫إنيا التربية من خبلل الحرآة� ‪.‬مفيوم التربية البدنية والرياضية‪:‬‬ ‫التربية البدنية جزء متكامل من البرنامج الكمي‪ ،‬وىي نظام تربوي يسيم أساسا في نمو و‬ ‫نضج األفراد‬ ‫عدة تعريفات لمتربية البدنية و الرياضية منيا‪:‬‬ ‫من خبلل الخبرات الحرآية و البدنية ‪.

‬‬ ‫التربية الرياضية مادة دراسية تربوية أساسية تعمل عمى تحقيق التكامل التربوي لممتعمم�‬ ‫بحيث تنفذ من خبلل دروس داخل الجدول الدراسي‪ ،‬و آأنشطة خارج الجدول ( داخمية و‬ ‫خارجية ) يمكن تقويم نتائجيا عمى مستوى السموك ( الحرآي‪ ،‬المعرفي‪ ،‬الوجداني‪).‬ال ر‬ ‫)‪2‬مجموعة نظريات وقواعد ومبادئ ‪:‬تعمل عمى تبرير تفسير و تنظيم استخدام األساليب و‬ ‫الطرق الفنية‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و بتحميل ىذه التعريفات يمكن استخبلص أن مفيوم التربية البدنية يتكون من العوامل اآلتية‪:‬‬ ‫)‪1‬مجموعة قيم ومثل وخبرات ‪:‬تشمل األىداف العامة و الخاصة بالنظام‪ ،‬وىي بمثابة‬ ‫مواجيات‬ ‫لممنيج و البرنامج و األنشطة و طرق التدريس و التقويم‪.‫ىي العممية التي يكتسب الفرد خبلليا أفضل الميارات الحرآية و العقمية و االجتماعية و�‬ ‫المياقة من خبلل النشاط البدني‪. 1‬‬ ‫‪2.( 97 -‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 96‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪30‬‬ ‫)‪3‬مجموعة أساليب و طرق فنية ‪:‬توظف النظريات و القواعد و المبادئ لتحقيق مجموعة‬ ‫القيم‬ ‫و المثل و الخبرات لتحقيق أىداف النظام‪.‬توسيع مجال التربية البدنية لتشمل األلعاب الرياضية‪:‬‬ ‫إن البرنامج الجاري لمتربية البدنية‪ ،‬بينو وبين التمرينات السويدية بون شائع‪ ،‬فثمة عبلقة‬ ‫وثيقة بين‬ ‫برنامج التربية البدنية الجديدة و بين نوع النشاط الذي ترعاه حرآة األلعاب الرياضية داخل‬ ‫األسوار و‬ ‫الجدران فمقد استبدلت حرآات الجمباز الرتيبة المممة المكررة التي ال معنى ليا بتمارين‬ ‫ابتكرت و دبرت‬ ‫بحيث تسمح بتعاليم القفز و طرق التعقب و ميارة آرة السمة و الجولف وغيرىا _بحيث‬ ‫تمارسيا‬ .

‬‬ ‫فاأللعاب الرياضية في المدرسة _ىي أوال _تربية‪.‬‬ ‫عمى أن تقسيم فصول التربية البدنية إلى مجموعات صغيرة تحت قيادة الطبلب و اصطناع‬ ‫المنافسة غير‬ ‫الرسمية من تمك المجموعة _ دليل آخر بين العبلقة بين التربية البدنية و األلعاب الرياضية ‪.‫مجموعات آبيرة من الطبلب _في تشكيبلت الفصول‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫أي برنامج رياضي شامل البد و أن يشمل ثبلثة أجزاء‪:‬‬ ‫)‪1‬التربية البدنية‪:‬‬ ‫عمى أساس تقسيم الفصول لكل طبلب المدرسة عمى يد معممين آفاه‪ ،‬مع االىتمام و الترآيز‬ ‫عمى‬ ‫النشاطات ذات القيمة الوظيفية و المشربة بروح المعب‪ ،‬ومع أو في قدر من اشتراك التبلميذ‬ ‫في توجيو و‬ ‫تسيير دقة النشاط‪.‬أساس البرنامج الرياضي السوي في المدارس الثانوية‪:‬‬ ‫إن أية فمسفة حكيمة لؤللعاب الرياضية البد و أن تنظر إلى التربية البدنية و األلعاب‬ ‫الرياضية داخل‬ ‫األسوار أو الجدران و التنافس الرياضي بين المدارس عمى اعتبار أنيا ثبلثة أوجو أو ثبلث‬ ‫مراحل وثيقة‬ ‫التكامل من البرنامج التربوي الكمي لممدرسة‪.(26 -‬جمال الدين الشافعي‪ ،‬أمين انور الخولي‪ ،‬مناىج التربية البدنية المعاصرة‪ ،‬ط‪، 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 2000 ،‬ص ص‪( 25‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪79‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪31‬‬ ‫لمبنين أو البنات عمى السواء بحيث تكون منوعة تنوعا آافيا يجذب الغالبية العظمى من‬ ‫التبلميذ إلى‬ .‬‬ ‫)‪2‬األلعاب الرياضية داخل األسوار أو الجدران‪:‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫و إذا آان في وسعيا أن تبني طابقين _إذن يتعين إضافة األلعاب الرياضية داخل األسوار‬ ‫أو الجدران‪،‬‬ ‫أما األلعاب الرياضية فيما بين المدارس عمى اعتبار أنيا تمثل فرصة متخصصة فيذه في‬ ‫المرتبة‬ ‫األخيرة‪.‬‬ ‫)‪3‬األلعاب الرياضية فيما بين المدارس‪:‬‬ ‫و ىذه تقضي توفير مجال فسيح واسع من األلعاب و الفرق بحيث تكون القيمة التربوية‬ ‫لممشترآين ىي‬ ‫المأرب الرئيسي الذي يأتي في المقدمة‪ ،‬و يعمو آل ىدف آخر‪ ،‬و بحيث تمارس تحت‬ ‫إشراف مدربين_‬ ‫يكونون _أوال وقبل آل شيء معممين‪.‬‬ ‫و ىذه األوجو الثبلثة من البرنامج مرتبة حسب أىميتيا ترتيبا تنازليا‪ ،‬فإذا لم يكن في وسع‬ ‫المدرسة أن‬ ‫تبني إال طابقا واحدا منيا فميكن الطابق األرضي _التربية البدنية‪.‬‬ ‫أما الوضع الصحي السميم فيو الوضع الذي يعود بالمتعة عمى آل التبلميذ بنين وبنات عمى‬ ‫السواء‪،‬‬ ‫ويييئ ليم فرصة لتنمية قدر متقن من الكفاية في أنواع عديدة من األلعاب الضميعة القوية‬ ‫التي تشغل‬ ‫أوقات فراغيم اآلن و التي تكون بمثابة ىواية ترفييية ليم عندما يبمغون مبمغ حياة الكبار‪.‬‬ ‫و لكن لسوء الحظ توجد مدارس آثيرة تعكس ىذا الترتيب في األىمية و يصبح شغميا‬ ‫الشاغل ىو إفراز‬ ‫فرق لكسب البطوالت و تسجيل االنتصارات _الممر الذي يمتص وقت وجيد المشرف و‬ ‫حماسة التبلميذ‬ ‫و معونة المجتمع المحمي‪.‫االشتراك فييا و بحيث تتوافر ليا التسييبلت الكافية البلزمة و آامل اإلشراف و الرعاية‪.‬‬ .

‫وقد حدثت تجارب مشجعة و تبعث عمى الممل و التفاؤل في ميدان المعسكرات و التربية‬ ‫الخموية آمرحمة‬ ‫من البرنامج الكمي لممدرسة‪ ،‬عمى أن أىم التطورات االيجابية التي حدثت في ىذا الصدد‬ ‫بالقياس إلى‬ ‫تحقيق التربية ىو االشتراك األخذ في االزدياد لمتبلميذ في إدارة و تسيير دقة األلعاب‬ ‫الرياضية‪.( 82.81 .80 -‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص ص ص‪( 79‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪32‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬أنواع األنشطة البدنية الرياضية المبرمجة في الطور الثانوي‬ ‫لقد حدد المنياج االىداف الخاصة بالنشاط الرياضي لمسنة االولى ثانوي وفق مجاالت‬ ‫االىداف المعرفية‬ ‫و النفسية و الحرآية و االنفعالية مؤآدين عمى التسمسل المنطقي لممادة و التنسيق مع بعض‬ ‫المواد‬ ‫الدراسية االخرى‪ ،‬لتحقيق التكامل لممعرفة التي تقدم الى ابنائنا التبلميذ‪ ،‬آما ان النشاطات‬ ‫المدرجة في‬ ‫المنياج تستجيب لبلنفعاالت التالية‪:‬‬ ‫تنويع التجربة الحرآية لمتبلميذ و اشراآىم جميعا في الحصة� ‪.‬‬ ‫تجديد النشاط التربوي و اثرائو بادخال نشاطات جديدة مع رد اختبار لمنشاطات القديمة التي‬ ‫�‬ ‫تتطمب وسائل قميمة‪.‬‬ ‫و سنتناول النشاطات المقترحة في منياج التربية البدنية و الرياضية لمسنة االولى فيما يمي‪:‬‬ ‫النشاطات الفردية‪:‬‬ .‬‬ ‫مساعدة االستاذ في انجاز اختبارات مبلئمة مع الظروف المادية الموجودة في المؤسسة التي‬ ‫�‬ ‫يعمل فييا‪. 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫الرمي ‪:‬الجمة‪ ،‬القرص‪ ،‬الرمح‪.‬‬ ‫في السنة االولى من الطور الثالث‪ ،‬و اعتمادا عمى االآتشاف يتم تعميم العاب القوى بوضع‬ ‫التمميذ في‬ ‫وضعيات اشكالية تسمح باآتساب ميارات متكيفة مع امكانياتو الحرآية‪.‫نشاطات العاب القوى ‪:‬تساىم العاب القوى آمجيود دقيق في تحسين الجانب الحرآي لمتمميذ‬ ‫و نظ ار‬ ‫لكونيا تتضمن عمى عدة نشاطات متنوعة و جدت مكانتيا الطبيعية ضمن برامج التربية‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضية‪.‬‬ ‫و لبلستاذ المسؤولية في اختيار النشاطات التي يعمميا لمتبلميذ حسب امكانية المؤسسة‪ ،‬اال‬ ‫انو تقدير‬ ‫الواقع الميداني يدعونا حاليا الى تفضيل بعض اختصاصات العاب القوى آما يمي‪:‬‬ ‫السباقات ‪:‬السرعة‪ ،‬الحواجز‪ ،‬التتابع‪ ،‬و سباقات التحمل ( المداومة‪).‬‬ ‫القفز ‪:‬العالي‪ ،‬الطويل‪ ،‬الثبلثي‪. 18‬سنة مذآرة ليسانس‪ ،‬معيد التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬الجزائر‪ ، 2008 ،‬ص‪37‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪33‬‬ ‫نشاطات الجمباز‪:‬‬ ‫و تساىم في تحسين المرونة و المقاومة اثناء التنفس و المردود المفصمي العضمي‪ ،‬التوازن‬ ‫و االرتقاء‬ ‫آما ان نشاطات الجمباز تسمح بتحسين شكل الجسم و التحكم في التنقل و ىذه التفاعبلت‬ ‫تصبح اآثر‬ ‫تسبقا‪ ،‬آلما تمت عممية تقويم و مراقبة المسافات و االبعاد و الحدود و االتجاىات‪ ،‬باستمرار‬ ‫ىذا من جية‬ . 1‬‬ ‫‪-‬محمد آنداري و اخرون‪ ،‬دراسة العبلقة البيداغوجية بين االستاذ و التمميذ من خبلل‬ ‫‪1‬‬ ‫حصة التربية البدنية و الرياضية في الطور الثانوي‪( 15‬‬ ‫) ‪.

‬‬ ‫النشاطات الجماعية‪:‬‬ ‫تشكل الرياضات الجماعية حصة ىامة ضمن برامج النشاطات البدنية لمطور الثانوي‪ ،‬و‬ ‫الغرض من‬ ‫ذلك ىو توصيل آل التبلميذ الى تربية حرآية منتظمة و الى قدرة و ظيفية عامة‪ ،‬و ان ما‬ ‫يميز نشاطات‬ ‫الرياضات الجماعية عمى الخصوص ىو العبلقات المتبادلة و المتواصمة بين اليجوم و‬ ‫الدفاع‪ ،‬و تتمثل‬ ‫النشاطات الجماعية المقترحة لتبلميذ السنة االولى من التعميم الثانوي فيما يمي‪:‬‬ ‫آرة السمة‪ ،‬آرة اليد‪ ،‬آرة الطائرة‪.‬‬ ‫•الجمباز االيقاعي‪ ،‬االيروبيك باستعمال االدوات آالحبال و الكراة‪.‬‬ ‫يتعرف عمى بعض المفاىيم والمصطمحات الشائعة المستخدمة في األنشطة� ‪.‬‬ ‫يتعرف عل المعمومات الخاصة بالجسم وأجزائو فيما يتصل بالحرآة والقوام ّ‬ ‫يتعرف عمى بعض التكوينات واالتجاىات األساسية� ‪.‬‬ ‫•الجمباز عمى االجيزة‪ ،‬القفز عمى الحصان‪.‬محمد آنداري و اخرون‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪38‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ . 1‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬أىداف النشاط البدني الرياضي المدرسي‪:‬‬ ‫في نياية ىذا النشاط ينبغي عمى التمميذ أن يكون قاد ار عمى أن‪:‬‬ ‫األىداف المعرفية‪:‬‬ ‫الجيد� ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫و من جية اخرى فان اقتراح وضعيات غير معتادة من شانيا ان تسمح لمتمميذ بحصر‬ ‫بعض المظاىر‬ ‫االجتماعية و الوجدانية المحددة آاالنفعال و االنتباه و الترآيز‪ ،‬و نشاطات الجمباز لتبلميذ‬ ‫السنة االولى‬ ‫من الطور الثانوي فيما يمي‪:‬‬ ‫•الجمباز االرضي باستعمال البساط و بدونو اي التمارين االرضية‪.‬‬ ‫تعرف عمى آيفية أداء الحرآة بطريقة صحيحة مع مراعاة عوامل األمن والسبلمة� ‪.

‬‬ ‫يمارس بعض العادات الصحية السميمة� ‪.‬‬ ‫يمارس بعض األنشطة الكشفية والترويحية� ‪.‬‬ ‫يؤد بعض الحرآات التوافقية بين العين‪ ،‬اليد و القدم� ‪.‬‬ ‫يشارك في األنشطة المدرسية و الفردية و الجماعية� ‪.‬‬ ‫يتخذ الق اررات و السموك االجتماعي القويم� ‪.‫‪34‬‬ ‫يتعرف عمى بعض قواعد وقوانين األلعاب بطريقة مبسطة� ‪.‬‬ ‫يكشف قدراتو الفردية الخاصة� ‪.‬‬ ‫ييتم بآداب السموك و الروح الرياضية� ‪. 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫– ‪.‬‬ ‫يحقق ذاتو من خبلل ممارسة األنشطة� ‪.‬‬ ‫يحترم زمبلئو ويقدر االنتماء االجتماعي� ‪.‬‬ ‫يظير انتماءه لبيئتو ووطنو� ‪.( 307‬جمال الدين الشافعي‪ ،‬أمين انور الخولي‪ ،‬مناىج التربية البدنية المعاصرة‪ ،‬ط‬ ‫‪ ،1‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 2000 ،‬ص ص‪( 306‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪35‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬عبلقة النشاط البدني الرياضي بتبلميذ الطور الثانوي‬ ‫المطمب األول ‪:‬خصائص المدرسة الثانوية‬ ‫إن المدرسة ىي المؤسسة االجتماعية التي يقضي فييا التمميذ معظم أوقاتو‪ ،‬و سمطة‬ ‫المدرسة تتعرض‬ .‬‬ ‫يشعر بالرضا و السعادة من خبلل ممارستو لؤلنشطة الحرآية والترويحية وأنشطة الخبلء� ‪.‬‬ ‫األىداف الوجدانية‪:‬‬ ‫يقدر أىمية األنشطة الرياضية في إشباع ميولو و حاجاتو� ‪.‬‬ ‫يؤدي بعض التكوينات و التجاىات السميمة� ‪.‬‬ ‫األىداف الميارية‪:‬‬ ‫يحرك أجزاء جسمو بطريقة صحيحة ( القوام السميم ) في حمة الثبات والحرآة� ‪.‬‬ ‫يؤدي إلى بعض الميارات الحرآية الطبيعية المناسبة لنموه� ‪.

‫لثورة التمميذ‪ ،‬فسمطة المدرسة اشد من سمطة األسرة‪ ،‬فبل يستطيع التمميذ المراىق أن يفعل ما‬ ‫يريد في‬ ‫المدرسة و ليذا فيو يأخذ مظير سمبي لمتعبير عن ثورتو آاصطناع الغرور أو االستيانة‬ ‫بالدرس‪. 1‬‬ ‫و محيط المدرسة ىو المحيط الذي تنصير فيو تفاعبلت التبلميذ و نزعاتيم الشخصية و‬ ‫خصائصيم‬ ‫الفردية و دوافعيم النفسية و خبلل ىذا التفاعل و االنصيار يتم تعديل سموك التبلميذ و‬ ‫ضبطو و االرتقاء‬ ‫بمستوى التكييف و التوافق االجتماعي و التحصيل‪. 2‬‬ ‫و إن التعميم الجيد و التوجيو المحكم يخففان من دون شك فرص حدوث ىذه االضطرابات و‬ ‫السبب في‬ ‫ىذا النقص رقابة األسرة عمى المراىق و قد يزيد االختبلط برفقاء السوء فينزلق إلى‬ ‫المخالطات السموآية‬ ‫السيئة‪ ،‬و سبب آخر ىو ميل المراىق إلى تجربة خبرات جديدة مع ما يحدث لو في تمك‬ ‫الفترة التي‬ ‫تزعزع إ تجاىو نحو تكوين فمسفة خاصة في الحياة تسيل عميو الخروج إلى معايير الجماعة‬ ‫و السموك‬ ‫في اتجاىات مخالفة ليا و السبب اآلخر في انحراف المراىقين ىو قمع العالم الخارجي‬ ‫لنزعاتيم القوية‪،‬‬ ‫فالمراىق بحاجة إلى احترام الغير لو ما يشعر بالحاجة إلى االستقبلل و العطف و األمن و‬ ‫آلما ال تتوفر‬ ‫لو في مناسبات آثيرة‪ ،‬ألن من حولو ال يزالون يعتبرونو طفبل آما آان و ىكذا يصل عنف‬ ‫المراىقين في‬ ‫معامبلتيم لغيرىم آما تحدث نزعتيم إلى االعتداء عمى الغير و آثي ار ما تزيد الحالة سوءا‬ ‫بمضاعفات‪،‬‬ .

3‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬دوافع التبلميذ و التمميذات نحو ممارسة النشاط البدني الرياضي‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪. 1‬خميل ميخائيل معوض‪ ،‬مشكبلت المراىقين في المدن و االرياف ‪ ،‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪،‬‬ ‫ص‪91‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬مصباح عامر‪ ،‬التربية و طرق التدريس‪ ،‬ط ‪ ، 12‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪ ، 1976 ،‬ص‬ ‫‪27‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‫آانخفاض مستوى الذآاء و المشاآل التي تواجو األسرة‪ ،‬آانفصال الوالدين أو الشعور بالمذلة‬ ‫نتيجة‬ ‫الفشل في المدرسة أو الشعور بالضعف لعيوب جسمية‪.‬مقدمة عن الدوافع‪:‬‬ ‫إن موضوع " الدوافع " في عمم النفس من الموضوعات التي تبحث عن أسباب أو محرآات‬ ‫السموك _أو‬ ‫عن القوى التي تؤدي بالناس إلى القيام بما يقومون بو من سموك أو نشاط‪ ،‬وما يسعون إليو‬ ‫من أىداف‪.( 169 -‬زيدان محمد مصطفى‪،‬النمو النفسي لمطفل و المراىق و اسس الصحة النفسية‪،‬‬ ‫ط‪ ، 1‬ليبيا‪ ، 1972 ،‬ص ص‪( 168‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪36‬‬ ‫و يعتبر موضوع الدوافع من أىم الموضوعات التي تيم المربي الرياضي و أآثرىا إثارة‬ ‫الىتمامو‪ ،‬إذ‬ ‫ييم ىان يعرف لماذا يقبل التبلميذ عمى ممارسة النشاط الرياضي في حين يكتفي البعض‬ ‫اآلخر بالمشاىدة‬ ‫و الرؤية؟ أو لماذا يمارس التمميذ لعبة معينة دون سواىا؟ آما ييم أن يعرف لماذا يستمر‬ ‫بعض األفراد‬ ‫في ممارسة النشا ط البدني الرياضي و المواظبة عمى التدريب و محاولة الوصول ألعمى‬ ‫المستويات‬ ‫الرياضية في حين ينصرف البعض اآلخر عن الممارسة و يتقاعدون في منتصف الطريق؟‬ .

‬‬ ‫و الدوافع ليست شيئا ماديا _أي أنيا ليست حاالت أو قوى يمكن رؤيتيا مباشرة‪ ،‬إنما ىي‬ ‫حالة في الكائن‬ ‫الحي يستنتج وجودىا من أنماط السموك المختمفة ومن نشاط الكائن الحي نفسو‪.‬‬ ‫و يجب عمينا أن نفرق بين " الدوافع " و بين " الحوافز ‪ ".‬‬ ‫فعمى سبيل المثال إذا استثير دافع الجوع نجد أن الفرد يسعى لمبحث عن حافز أو مشبع و‬ ‫ىو الطعام ‪.‬فالطفل‬ ‫الصغير نجده يقبل عمى المعب و يبذل جيدا بدنيا آبي ار بدافع إشباع تعطشو الجامع لمحرآة و‬ ‫النشاط‪.‬‬ ‫وىم بذلك يتساءلون عن " الدوافع " و أىميتيا و طرق استغبلليا تطبيقيا في أثناء عمميم‬ ‫التربوي‪.‬‬ ‫و ال يصدر سموك الفرد عن دافع واحد‪ ،‬فغالبا ما يكون سموك الفرد نتيجة عدة دوافع‬ ‫متداخمة بعضيا مع‬ ‫البعض اآلخر‪ ،‬أو يكون نتاج مجموعة من الدوافع ‪.‬آما نجد في غضون تطور اإلنسان في‬ ‫سمم النمو أن‬ ‫دوافعو تتعدل‪ ،‬إذ من الممكن أن يكتسب دائما دوافع جديدة‪. 1‬‬ ‫و يقصد " بالدوافع " الحاالت أو القوى الداخمية التي تحرك الفرد و توجيو لتحقيق ىدف‬ ‫معين ‪.‬آما‬ .‬فالحافز ما ىو إال موقف خارجي‬ ‫موجود في‬ ‫البيئة الخارجية ( حافز اجتماعي أو معنوي أو مادي مثبل) ‪ ،‬يستجيب لو الدافع إذ أن‬ ‫استثارة الدافع تؤدي‬ ‫إلى حالة توتر الكائن الحي و عدم استق ارره فيسعى لمبحث عن حافز ( مشبع ) في البيئة‬ ‫الخارجية يعمل‬ ‫عمى إشباع ىذا الدافع‪.‫و يتساءل المربي الرياضي دائما عن آيفية إثارة اىتمامات التبلميذ و البلعبين نحو االرتقاء‬ ‫بمستواىم‬ ‫الرياضي‪ ،‬و آيف يمكنو تعبئة آل قواىم و طاقاتيم لمفوز في المنافسات الرياضية‪.

‫أن وجود آسب معنوي أو مادي يعتبر من الحوافز التي يستجيب ليا الفرد الرياضي‬ ‫بالمواظبة عمى‬ ‫التدريب و بذل أقصى الجيد في المباريات‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬عمم النفس الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 4‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪ ، 1979 ،‬ص‬ ‫‪1‬‬ ‫‪157‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪37‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫)‪4‬التربية الرياضية في المرحمة الدراسية األولى و ما تشتمل عميو من مثيرات و منبيات ‪. 1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫)‪3‬العاب الطفل في مرحمة ما قبل الدراسة ( حتى سن السادسة‪).‬‬ .‬‬ ‫آالنشاط‬ ‫الداخمي ( درس التربية البدنية مثبل ) و النشاط الخارجي ( خارج الجدول الدراسي‪).‬‬ ‫)‪5‬التربية الرياضية في الساحات و المؤسسات و األندية‪.‬‬ ‫)‪6‬الميرجانات___________ و المنافسات الرياضية‪.‬الدوافع المرتبطة بالنشاط الرياضي‪:‬‬ ‫تتميز الدوافع المرتبطة بالنشاط الرياضي بتعددىا نظ ار لتعدد المجاالت المختمفة ألنواع‬ ‫األنشطة‬ ‫الرياضية‪ ،‬و نظ ار لتعدد األىداف التي يمكن تحقيقيا عن طريق ممارسة النشاط الرياضي‬ ‫بصورة‬ ‫مباشرة أو بصورة غير مباشرة‪:‬‬ ‫و من أىم العوامل التي تسيم في تشكيل دوافع الفرد نحو النشاط الرياضي مايمي‪:‬‬ ‫)‪1‬المتطمبات األساسية لحياة الفرد واثر البيئة التي يعيش فييا‪.‬‬ ‫)‪2‬الحياة العائمية لمفرد و اتجاه الوالدين نحو النشاط الرياضي‪.‬‬ ‫و عمى ذلك فان الدوافع ما ىي إال قوى داخمية ( داخل الفرد) ‪ ،‬و الحوافز ما ىي إال قوى‬ ‫خارجية ( في‬ ‫البيئة‪).

‬‬ ‫)‪8‬التشريعات الرياضية و اإلمكانات التي تتيحيا الدولة لمتربية الرياضية‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪158‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪38‬‬ ‫المتعة الجمالية بسبب رشاقة و جمال و ميارة الحرآات الذاتية لمفرد� ‪..‬‬ ‫و طبقا لذلك قسم ( روديك ) الدوافع المرتبطة بالنشاط الرياضي إلى‪:‬‬ ‫دوافع مباشرة� ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و ىناك العديد من الدوافع العامة التي تعمل عمى توجيو الفرد نحو ممارسة النشاط‬ ‫الرياضي ‪.‬‬ .‬‬ ‫الشعور باالرتياح آنتيجة لمتغمب عمى التدريبات البدنية التي تتميز بصعوبتيا أو التي تتطمب‬ ‫�‬ ‫المزيد من الشجاعة و الجرأة و قوة اإلرادة‪.‬‬ ‫)‪1‬الدوافع المباشرة لمنشاط الرياضي‪:‬‬ ‫يمكن تمخيص أىم الدوافع المباشرة لمنشاط الرياضي فيما يمي‪:‬‬ ‫اإلحساس بالرضا و اإلشباع آنتيجة لمنشاط البدني� ‪..‬‬ ‫دوافع غير مباشرة� ‪.‬الخ‪.‬‬ ‫االشتراك في المنافسات الرياضية التي تعتبر رآنا ىاما من أرآان النشاط الرياضي و ما‬ ‫يرتبط�‬ ‫من خبرات انفعالية متعددة‪.‫)‪7‬الوسائل اإلعبلمية لمتربية الرياضية سواء عن طريق الصحف أو المجبلت أو التميفزيون‬ ‫أو‬ ‫الراديو‪..‬و منيا ما‬ ‫يرتبط بصورة مباشرة بممارسة النشاط الرياضي آىدف في حد ذاتو‪ ،‬و ما يرتبط بذلك من‬ ‫نواحي‬ ‫متعددة‪ ،‬و منيا ما يرتبط بمحاولة تحقيق بعض األىداف الخارجية عن طريق الممارسة‬ ‫الرياضية‪.

1‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫اإلحساس بضرورة ممارسة النشاط الرياضي‪ ،‬إذ قد يجيب الفرد بما يمي " ‪:‬بدأت في ممارسة‬ ‫�‬ ‫النشاط الرياضي ألنو آان من الضروري عمي حضور حصص التربية البدنية و الرياضية‬ ‫بالمدرسة نظ ار ألنيا إجبارية تدخل ضمن الجدول الدراسي‪".‬دوافع النشاط الرياضي لمتبلميذ والتمميذات‪:‬‬ ‫لقد تم إجراء العديد من البحوث من طرف الباحثين بيدف التعرف عن دوافع ممارسة النشاط‬ ‫البدني‬ ‫الرياضي لتبلميذ و تمميذات المدارس الثانوية و اإلعدادية ‪.‬‬ ‫)‪2‬الدوافع غير المباشرة لمنشاط الرياضي‪:‬‬ ‫من أىم الدوافع غير المباشرة لمنشاط الرياضي مايمي‪:‬‬ ‫محاولة اآتساب الصحة و المياقة البدنية عن طريق ممارسة النشاط الرياضي‪ ،‬فإذا سألت‬ ‫الفرد�‬ ‫عن سبب ممارسة النشاط الرياضي‪ ،‬فانو قد يجيب بما يمي " ‪:‬أمارس الرياضة ألنيا تكسبني‬ ‫الصحة و تجعمني قويا‪".‬نذآر منيم " محمد حسن عبلوي "‬ ‫الذي قام‬ ‫بتصنيف أىم األسباب التي دفعت بالتبلميذ و التمميذات إلى ممارسة النشاط الرياضي إلى‬ ‫تسع‬ ‫مجموعات‪:‬‬ .‬‬ ‫الوعي بالدور االجتماعي الذي تقوم بو الرياضة‪ ،‬إذ يرى الفرد انو يريد أن يكون رياضيا‬ ‫يشترك�‬ ‫في األندية و الفرق الرياضية و يسعى لبلنتماء إلى جماعة معينة و تمثيميا رياضيا‪.‬‬ ‫ممارسة النشاط الرياضي إلسيامو في رفع مستوى قدرة الفرد عمى العمل و اإلنتاج‪ ،‬فقد‬ ‫يجيب�‬ ‫الفرد بأنو يمارس النشاط الرياضي ألنو يسيم في زيادة قدرتو عمى أداء عممو و رفع مستوى‬ ‫إنتاجو في العمل‪.‫تسجيل األرقام و البطوالت و إثبات التفوق و إحراز الفوز� ‪.

‬‬ ‫تنمية السموك االجتماعي� ‪.‬‬ .‬‬ ‫النشاط الدائم لمجسم� ‪.‬‬ ‫ىواية الرياضة و التحمس ليا� ‪.‬‬ ‫إصبلح القوام� ‪.‬‬ ‫االشتراك في المجاالت االجتماعية� ‪. 1‬‬ ‫)‪2‬الميول الرياضية‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫الميل نحو لعبة رياضية معينة� ‪.‬‬ ‫رفع المستوى الصحي و تقوية الوظائف الحيوية لمجسم� ‪.‬‬ ‫)‪4‬اآتساب سمات خمقية و إرادية‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫اآتساب الروح الرياضية� ‪.‬‬ ‫)‪3‬اآتساب نواحي اجتماعية‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫تكوين عبلقات اجتماعية‪ ،‬أو تكوين صداقات� ‪.‫)‪1‬اآتساب المياقة البدنية و الصحة‪:‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اآتساب صفة بدنية معينة آالقوة العضمية أو السرعة أو الرشاقة أو المرونة أو التحمل‪ ،‬أو�‬ ‫مرآب من أآثر من صفة بدنية واحدة‪.‬‬ ‫ممارسة لعبة رياضية معينة منذ الصغر� ‪.‬‬ ‫تنمية التعاون� ‪.‬‬ ‫الميل نحو النشاط الرياضي� ‪.( 161 -‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 160‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪39‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫اآتساب المياقة البدنية� ‪.

‬‬ ‫تقوية اإلرادة و القدرة عمى التغمب غمى المصاعب‪ ،‬و االعتماد عمى النفس و تحمل‬ ‫المسؤولية� ‪.‬‬ ‫تكوين الشخصية� ‪.‬‬ ‫تشجيع الدولة� ‪.‬‬ ‫تعمم الصبر و الشجاعة و المثابرة� ‪.‬‬ ‫تنمية حسن التصرف و االنتباه و دقة المبلحظة� ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الراحة النفسية� ‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪170‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪41‬‬ .‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪169‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪40‬‬ ‫تعمم النظام و احترام القوانين و األخبلق الكريمة� ‪.‬‬ ‫)‪6‬التشجيع الخارجي‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫تشجيع األسرة أو احد أفرادىا أو األقارب� ‪.‬‬ ‫)‪7‬قضاء وقت الفراغ‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫شغل أو ملء وقت الفراغ� ‪.‬‬ ‫الترويح� ‪.‬‬ ‫تشجيع النادي� ‪. 1‬‬ ‫)‪5‬اآتساب نواحي خمقية‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫العقل السميم في الجسم السميم� ‪.‬‬ ‫تشجيع المدرسين أو المدرسات أو المدربين� ‪.‬‬ ‫تنشيط لمعقل� ‪.‫‪1‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫محاولة الوصول لمتمثيل الدولي� ‪.‬‬ ‫)‪9‬دوافع أخرى‪:‬‬ ‫اشتممت ىذه المجموعة عمى الدوافع التي يصعب ضميا إلى إحدى المجموعات السابقة‪،‬‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫وجود نادي بالقرب من المنزل‪ ،‬او لعضوية احد األندية أو مراآز الشباب� ‪.‬‬ .‫)‪8‬التفوق الرياضي‪:‬‬ ‫و تشتمل ىذه المجموعة عمى الدوافع التالية‪:‬‬ ‫محاولة الوصول لمستوى رياضي عالي� ‪.‬‬ ‫مناسبة نوع النشاط الرياضي الممارس لتكوين الجسم� ‪.‬‬ ‫المرتبة الثانية ‪:.‬في حين جاءت مجموعة‬ ‫الميول‬ ‫الرياضية في المرتبة الثانية بالنسبة لجميع التبلميذ و التمميذات‪.‬‬ ‫آثرة مشاىدة المباريات في المبلعب أو في التميفزيون� ‪.‬‬ ‫محاولة التفوق الرياضي� ‪.‬‬ ‫وقد أسفرت نتائج ىذا البحث عن احتبلل مجموعة دوافع " اآتساب المياقة البدنية و الصحة "‬ ‫المرتبة‬ ‫األولى بين جميع تبلميذ و تمميذات المرحمتين الثانوية و اإلعدادية ‪.‬‬ ‫المرتبة الرابعة ‪:‬دوافع اآتساب سمات خمقية و إرادية� ‪. 1‬‬ ‫أما مجموعة الدوافع األخرى فتختمف مرتبتيا من مرحمة إلى أخرى ومن جنس إلى آخر ‪.‬دوافع الميول الرياضية�‬ ‫المرتبة الثالثة ‪:‬دوافع اآتساب نواحي اجتماعية� ‪.‬‬ ‫الفوز الرياضي و إحراز البطوالت� ‪.‬‬ ‫محاولة االلتحاق بفريق المدرسة أو النادي� ‪.‬‬ ‫وجاء التصنيف‬ ‫آاآلتي‪:‬‬ ‫تصنيف دوافع النشاط الرياضي لتبلميذ المرحمة الثانوية‪:‬‬ ‫المرتبة األولى ‪:‬دوافع اآتساب المياقة البدنية و الصحة� ‪.

‬‬ ‫المرتبة الثامنة ‪:‬دوافع التفوق الرياضي‪.‬‬ ‫المرتبة التاسعة ‪:‬دوافع أخرى‪.( 172 -‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 171‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪42‬‬ ‫المرتبة السادسة ‪:‬دوافع قضاء وقت الفراغ� ‪.‬‬ ‫المرتبة الخامسة ‪:‬دوافع قضاء وقت الفراغ‪.‬‬ ‫المرتبة الرابعة ‪:‬دوافع اآتساب نواحي اجتماعية‪.‬‬ ‫المرتبة السابعة ‪:‬دوافع اآتساب نواحي عقمية و نفسية‪.‬‬ ‫المرتبة السابعة ‪:‬دوافع التشجيع الخارجي� ‪.‬‬ ‫المرتبة الثامنة ‪:‬دوافع اآتساب نواحي عقمية و نفسية� ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫المرتبة التاسعة ‪:‬دوافع أخرى� ‪.‬و‬ . 2‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬نشاط مدرس التربية الرياضية نحو توجيو التمميذ بصفتو عضوا في المدرسة‬ ‫ال احد يستطيع أن ينكر الدور الذي يمعبو المدرس في حياة الطفل في المدرسة فيو الذي‬ ‫يساعده عمى‬ ‫التطور في االتجاه االجتماعي السميم وىو الذي يوجو قواه الطبيعية التوجيو الصحيح‪ ،‬و‬ ‫مجيودات الطفل‬ ‫نحو االتجاه النافع‪.‬‬ ‫المرتبة السادسة ‪:‬دوافع اآتساب سمات خمقية و إرادية‪.‬‬ ‫المرتبة الثانية ‪:‬دوافع الميول الرياضية‪.‬‬ ‫و المدرس يبث المثل العميا في تبلميذه و ىو القدوة أماميم‪ ،‬وعمى منوالو يسير الكثيرون‬ ‫منيم ‪.‫المرتبة الخامسة ‪:‬دوافع التفوق الرياضي� ‪.‬‬ ‫المرتبة الثالثة ‪:‬دوافع التشجيع الخارجي‪. 1‬‬ ‫تصنيف دوافع النشاط الرياضي لتمميذات المرحمة الثانوية‪:‬‬ ‫المرتبة األولى ‪:‬دوافع اآتساب المياقة البدنية و الصحة‪.

‬لذا آانت الطريقة المتبعة في‬ ‫مساعدة التمميذ‬ .‬‬ ‫و ليس ىناك مدرس فرد في آل المدرسة تحت أي نظام تربوي تتاح لو الفرص التي تتاح‬ ‫لمدرس التربية‬ ‫الرياضية من األخذ بيد التبلميذ إلى الطريق المستقيم السوي المقبول اجتماعيا و ذي األثر‬ ‫الصحي‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪174‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪43‬‬ ‫الجسمي و العقمي حتى يكون طريق نموىم و تطورىم طريقا خاليا من العثرات و العوائق‪ ،‬و‬ ‫لذلك آان‬ ‫من ألزم الضروريات العناية التامة الكاممة بإعداد و تأىيل مدرسي التربية الرياضية تأىيبل‬ ‫يجعميم في‬ ‫المكانة البلئقة بتحمل ىذه المسؤولية الضخمة مسؤوليات تربية و تنشئة أبناء المجتمع‬ ‫وذخيرة المستقبل‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪173‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. 1‬‬ ‫إن تمقين المعمومات أو اآتساب الميارات الحرآية من طرف مدرس التربية الرياضية أصبحت‬ ‫معنى‬ ‫ضيقا جدا لعممية التدريس أو التربية‪ ،‬و االتجاه الحديث لمتربية اآلن ىو العناية بمياقة التمميذ‬ ‫آليا أو‬ ‫رعاية التمميذ آكائن حي متكامل‪ ،‬و آوحدة في بناء المجتمع ‪.‫يتأثرون بشخصيتو‪ ،‬فدور المدرس اإليحائي الناتج عن تأثر التبلميذ و التعميم عن طريق‬ ‫القدوة لو أثره‬ ‫الواضح العميق‪ ،‬وقديما قال شيشرون أن " طريق النصح و اإلرشاد في التربية و التعميم‬ ‫طويل‪ ،‬أما‬ ‫القدوة و المثل الصالح فطريقيا قصير سريع التأثير‪".

‫أيضا ذات أىمية‪ ،‬آما أصبح اآتساب التمميذ الميارات العقمية و الخمقية و الجسمية و‬ ‫االجتماعية و‬ ‫العناية بصحتو البدنية و العقمية وصحتو النفسية‪.‬‬ ‫)‪3‬اإلشراف أو المساعدة في النشاط الداخمي لممدرسة‪.‬‬ ‫آل ىذه النواحي أصبح من واجب المدرس ان يعنى بيا و أن يعتبرىا من واجباتو و أصبح‬ ‫من‬ ‫مسؤوليات المدرس االشتراك في آل أوجو النشاط التي يجب أن يقوم بيا المدرس في‬ ‫المدرسة ما يمي_‪:‬‬ ‫)‪1‬التدريس‪.‬‬ ‫)‪7‬التعاون الكامل مع إدارة المدرسة و مع المدرسين اآلخرين‪. 2‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬أىمية ممارسة النشاط البدني عند المراىق‬ ‫يمعب النشاط البدني الرياضي دو ار آبي ار في عممية الشعور و التعبير عن االنفعاالت الداخمية‬ ‫و تطوير‬ ‫عواطفيما عن طريق الترويح و التنفيس عن مشاعرىما‪ ،‬ولكن ىذا قد يختمف عند الكثير من‬ ‫األفراد‬ ‫عمى اختبلف أعمارىم و جنسيم‪ ،‬و طبقا لظروف آل فرد‪ ،‬و طبقا لقدراتو و إمكانياتو في‬ ‫جو يسوده‬ ‫الفرح و السعادة‪.‬‬ ‫)‪2‬اإلشراف عمى تدريب الفرق المدرسية التي يستطيع أن يسيم في تدريبيا‪.‬‬ ‫)‪4‬االشتراك في عممية التقويم في المدرسة‪.‬‬ ‫و ممارسة النشاط البدني الرياضي ليا ميزة خاصة‪ ،‬حيث يمتمس منيا الفرد الراحة النفسية‬ ‫والجسمية‬ .‬‬ ‫)‪6‬االشتراك في الفحص الطبي الذي تقوم بو المدرسة‪.‬‬ ‫)‪5‬االشتراك في مجمس اآلباء في المدرسة و العمل عمى تنمية العبلقات بين المدرسة و‬ ‫المنزل و‬ ‫خمق التعاون بينيما‪.

( 86 -‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 85‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪44‬‬ ‫نفسو‪ ،‬أو عبارة عن وقت فراغ‪ ،‬وىي حق آل فئات المجتمع دون التمييز في العمر و‬ ‫الجنس‪ ،‬وىي‬ ‫منظمة و مطورة في األوساط الخارجية عن طريق المدرسة‪ ،‬عمى شكل نشاط بدني رياضي‬ ‫عمى أساس‬ ‫برامج موسعة و موضوعة لمتطبيق من طرف المؤسسات و األجيزة العامة و الخاصة‪.‫العتبارىا تعبر عن ماىو شعوري و مكبوت‪ ،‬و آذلك حريتو ووجوده آفرد لما تسمح لو‬ ‫الفرصة إلثبات‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬صبلح فؤاد سميم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪84‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. 1‬‬ ‫وقد تتجمى أىمية ممارسة النشاط البدني الرياضي من الناحية االجتماعية عمى المراىق‬ ‫باعتبارىا مسافة‬ ‫مفتوحة لتحقيق عممية االندماج لمتمميذ المراىق عمى مجتمعو‪ ،‬آما تسمح لو أن يحصل عمى‬ ‫القيم التي‬ ‫تعجز األسرة عمى توفيرىا لو وتساىم أيضا بتطوير الطاقات البدنية و النفسية و تنمية قنوات‬ ‫االتصال‬ ‫في الجماعة‪ ،‬وزيادة فرص التعاون و التنافس و آال العممتين تساىم في تعميمو فن التعاون و‬ ‫المعاممة و‬ ‫احترام األنظمة و فيم العبلقات االجتماعية و اآتساب الخبرات و الميارات الحرآية التي تزيده‬ ‫رغبة و‬ ‫تفاعبل أآثر في الحياة‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬أسامة آامل راتب‪ ،‬إبراىيم عبد ربو خميفة‪ ،‬النمو و الدافعية في توجيو النشاط الحرآي‬ ‫‪1‬‬ ‫لمطفل‪ ،‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪ ، 1999 ،‬ص‪128‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬محمد رفعت‪ ،‬المراىقة و سن البموغ‪ ،‬دار المعرفة‪ ،‬لبنان‪ ، 1995 ،‬ص‪92‬‬ ‫الفصل األول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫‪45‬‬ .

‬الخ‪ ،‬فالنشاط البدني الرياضي التربوي لو دور رئيسي في المجتمع‪ ،‬بكل مؤسساتو و‬ ‫أنظمتو‪ ،‬و‬ ‫ال يستطيع أي نظام آخر أن يقدم ىذا الدور الذي يتمخص في التنشئة االجتماعية لمفرد‪ ،‬و‬ ‫بذلك يستفيد‬ ‫المجتمع من الخصائل االجتماعية و التربوية لمنشاط البدني الرياضي التربوي في تكوين‬ ‫الفرد عامة و‬ ‫إدماج المراىق اجتماعيا خاصة‪ ،‬و العمل عمى تنشئتو من خبلل معطيات األنشطة البدنية و‬ ‫الرياضية‪.‫خبلصة الفصل األول‬ ‫نستخمص من ىذا الفصل أن النشاط البدني الرياضي التربوي يعد من أىم الدعائم التي تقوم‬ ‫عمييا‬ ‫المؤسسات التربوية‪ ،‬فيو آنظام يعمل عمى اآتساب الفرد الميارات الحرآية و إتقانيا‪ ،‬و‬ ‫العناية بالياقة‬ ‫البدنية و الصحة الجيدة‪ ،‬باإلضافة إلى تحصيل المعارف و تنمية اتجاىات ايجابية نحو‬ ‫ممارسة النشاط‬ ‫البدني‪ ..‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪47‬‬ ‫تمييد‬ ‫تعتبر مرحمة المراىقة من المراحل اليامة في حياة الفرد‪ ،‬باعتبارىا مرحمة انتقالية من عالم‬ ‫آان‬ ‫يعتمد فيو عمى الغير ( مرحمة الطفولة ) إلى عالم أصبح يعتمد فيو عمى نفسو ( مرحمة‬ ‫الرشد) ‪ ،‬فتحدث‬ ‫عدة تغيرات فترة المراىقة سواء آانت فسيولوجية‪ ،‬عقمية‪ ،‬أو نفسية‪.‬الخ‪ ،‬و إما البعض األخر‬ ‫فيعتبرىا‬ ‫فترة اختبلل التوازن و التوترات وعدم االنسجام و االستقرار مما يصعب إمكانية التنبؤ بسموك‬ ..

‫المراىق ‪.‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪48‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬المراىقة ( تعريفيا‪.‬و مرحمة المراىقة ىي مرحمة التعميم الثانوي‪ ،‬و تعتبر ىذه المرحمة من أدق المراحل‬ ‫التي يمر‬ ‫بيا اإلنسان في حياتو‪ ،‬األمر الذي دعا بعض عمماء النفس إلي القول بان الطفل حين‬ ‫يراىق يولد والدة‬ ‫جديدة و أنيا فترة طويمة نسبيا‪،‬و تعتبر مرحمة المراىقة محددة بالعوامل الثقافية التي يعيش‬ ‫فييا الناشئ‪،‬‬ ‫آما أنيا تعبر عن مرحمة صعبة في النمو النفس‪.‬أنواعيا‪.‬‬ ‫سنقوم في ىذا الفصل بدراسة فترة المراىقة مع تحديد مفيوميا‪ ،‬خصائصيا‪ ،‬و أىم المشاآل‬ ‫التي يتمقاىا‬ ‫المراىق إلى جانب إبراز العبلقة بين النشاط البدني الرياضي و الفرد خبلل ىذه الفترة من‬ ‫النمو‪.‬مراحميا)‬ ‫المطمب األول ‪:‬مفيوم المراىقة‬ ‫التعريف المغوي‪:‬‬ ‫يعرف معجم الوسيط المراىق بان " الغبلم الذي قارب الحمم و المراىقة ىي الفترة الممتدة من‬ ‫بموغ الحمم‬ ‫حتى بموغ سن الرشد‪" 1‬‬ ‫و معناه تدرج نحو‬ ‫‪adolesseue‬‬ ‫و المشتقة من الفعل‬ ‫‪adolescence‬‬ ‫و األصل البلتيني لكممة‬ ‫مراىقة‬ ‫النضج البدني و الجنسي و االنفعالي و االجتماعي‪. 2‬‬ ‫التعريف االصطبلحي‪:‬‬ ‫المراىقة تعني االقتراب من النضج الجنسي و االنفعالي و العقمي فيي مرحمة انتقالية بين‬ ‫مرحمتي‬ .

4‬‬ ‫فالمراىقة تعني إذن المرحمة التي يعبرىا الطفل آي ينتقل من مرحمة الطفولة إلى مرحمة‬ ‫الرشد ليصير‬ ‫راشدا ناضجا سواء آان رجبل أو امرأة ‪.‬محمود عبد الحميم منسي‪ ،‬عفاف بنت صالح محصر‪ ،‬عمم نفس النمو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار مرآز‬ ‫اإلسكندرية لمكتاب‪ ، 2001 ،‬ص‪189‬‬ . 5‬‬ ‫و بيذا تعد مرحمة المراىقة مرحمة نمائية يمر بيا الفرد خبلل حياتو و التي تحديث فييا غدة‬ ‫تغيرات‬ ‫سواء آانت جنسية و انفعالية و عقمية و تعتبر مرحمة تغير جذري‪ ،‬و تمتد ىذه المرحمة طول‬ ‫العقد الثاني‬ ‫من عمر الفرد‪.‬مصطفى فيمي‪ ،‬مشكبلت الطفولة و المراىقة‪ ،‬دون طبعة‪ ،‬دار األفاق الجديد‪، 1991 ،‬‬ ‫ص‪27‬‬ ‫‪.‫الطفولة و الرشد‪ ،‬و وىي مرحمة تأىب لمرحمة الرشد‪ ،‬و تمتد ن العقد الثاني من حياة الفرد‬ ‫أي من‬ ‫الثالث عشر إلى التاسع عشر تقريبا‪. 3‬عبد المنعم الميبلدي‪ ،‬سيكولوجية المراىقة‪ ،‬دون طبعة‪ ،‬مؤسسة شباب الجامعة‪، 2006 ،‬‬ ‫ص‪53‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.‬و تمتد ىذه المرحمة طوال العقد الثاني تقريبا من عمر‬ ‫الفرد‪. 3‬‬ ‫وتعد مرحمة المراىقة مرحمة تغيير جذري في حياة الفرد‪ ،‬فالمراىق يصبح أآثر تحديدا و‬ ‫يتحول إلى أن‬ ‫يكون تفكيره منطقيا و يتعامل مع المجردات وينظر إلى مرحمة المراىقة أنيا مرحمة اضطراب‬ ‫انفعالي و‬ ‫توترات يمر بيا الفرد‪. 1‬إبراىيم انس و آخرون‪ ،‬معجم الوسيط‪ ،،‬دون طبعة‪ ،‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪ ، 1972 ،‬ص‬ ‫‪278‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فيي تبدأ بحدوث البموغ الجنسي و تنتيي بوصول إلى سن الرشد‪.

5‬عبلء الدين آفافي‪ ،‬االرتقاء النفسي لممراىق‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬السوس‪ ،‬القاىرة‪ ،‬سنة‬ ‫‪ ،2006‬ص‪214‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪49‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬النظريات المفسرة لممراىقة‬ ‫‪1.‬نظرية سجموند فرويد ‪:‬النظرية السيكوجنسية‬ ‫) ‪1939‬المنظر الرئيسي لنظرية التحميل النفسي‪ ،‬و قد وصف – يعتبر سيجموند فرويد (‬ ‫‪1856‬‬ ‫"فرويد "فترة المراىقة بأنيا فترة استثارة جنسية و قمق في الشخصية في بعض األحيان‪ ،‬ولقد‬ ‫سماىا‬ ‫بالمرحمة التناسمية‪ ،‬فيي مرحمة عودة اليقظة الجنسية و اليدف من ىذه المرحمة النمو‬ ‫الطبيعي و النضج‬ .‬نظرية ستانمي ىول ‪:‬العاصفة و التوتر‬ ‫) ‪1924‬أول من قدم نظرية حول المراىقة‪ ،‬و لقب باألب العممي لدراسة ‪ -‬يعتبر ستانمي‬ ‫ىول‪( 1844‬‬ ‫المراىقة بأنيا الفترة من العمر التي تتميز فييا "‪ "Stanly Hall‬المراىقة ويعرف الباحث‬ ‫"ستانمي ىو‬ ‫التصرفات السموآية لمفرد بالعواصف واالنفعاالت الحادة والتوترات العنيفة وىذا ما عبر عنو‬ ‫بكممتي–‬ ‫وعمى الرغم من أن مرحمة المراىقة ليست المرحمة الوحيدة في حياة اإلنسان –‪Stress‬‬ ‫‪Storm‬‬ ‫فيناك مرحمة سابقة ليا وىي الطفولة‪ ،‬ومرحمة الحقة ليا وىي الرشد و تمتد ىذه المرحمة‬ ‫بالنسبة اليو‬ ‫‪12 24‬سنة ‪). 1‬‬ ‫‪2.‬إال أن ىذه المرحمة تكتسي حساسية خاصة تقتضي تفيما وتكفبل أسريا‬ ‫ومجتمعيا خاصة)‬ ‫بفئة المراىقين‪ ،‬فيي فترة مجيدة و عواطف متقمبة يخرج منيا الصغار اقوي خمقيا‪.‫‪.

2‬‬ ‫‪3.‫الجنسي ‪.‬‬ ‫ترى " أنا فرويد " أن المراىقة مرحمة تتسم بالصراع الداخمي وعدم التوازن النفسي و‬ ‫السموآيات‬ ‫الغريبة‪ ،‬فالمراىقون أنانيون فيم من جية ييتمون بأنفسيم و آأنيم الموضوعات الوحيدة التي‬ ‫تستحق‬ ‫االىتمام و أنيم مرآز ىذا العالم‪ ،‬و من ناحية أخرى فيم قادرون عمى التضحية بالذات و‬ ‫التفاني‪ ،‬يقيمون‬ ‫عبلقات عاطفية ما تمبث أن تنتيي بسرعة‪ ،‬يرغبون أحيانا باالندماج بين الطاعة العمياء و‬ ‫التمرد ضد‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬نظرية أنا فرويد ‪:‬دفاعات األنا في مرحمة المراىقة‬ ‫) ‪1982‬ابنة سيجموند فرويد ىي األخرى محممة نفسية‪ ،‬فيي تعتبر ‪ -‬أصبحت أنا فرويد (‬ ‫‪1895‬‬ ‫المراىقة مرحمة ىامة في تشكيل الشخصية أآثر مما فعل والدىا‪.‬ساطان بمفيث ‪:‬دليل المربين في التعامل من الناشئين ‪:‬دار قرطبة لمطباعة ‪ ،‬قرطبة‪،‬‬ ‫‪ ،2007‬ص‪166‬‬ ‫‪2‬رعدة شريم‪ ،‬سيكولوجية المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة‪ ، ،‬األردن‪ ، 2009 ،‬ص‪38‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪50‬‬ ‫السمطة‪ ،‬ميالون لؤلنانية و المادية‪ ،‬و لكنيم مستغرقون بالمثاليات العالية أيضا يميمون إلى‬ ‫التشقق‪ ،‬و‬ .‬أين اعتبر " فرويد " أن الصراع بين األنا و األنا األعمى و أليو في ىذه المرحمة‬ ‫ينتج عنو‬ ‫صدمات و عدم التوازن بسبب مطالب أليو الغريزية‪ ،‬و أي اضطراب يحدث الحدىما أو‬ ‫آالييما ( األنا‬ ‫و األنا األعمى) يعتبر سببا رئيسيا في انحراف المراىق و االضطرابات العقمية و العواصف‬ ‫و التوترات‪،‬‬ ‫وعندما تصل المرحمة التناسمية إلى نيايتيا يكون بناء شخصية الراشد قد تشكل‪.

‬فيشعر المراىق خبلل ىذه‬ ‫المرحمة بالتوتر‬ .‬نظرية اريكسون ‪:‬ىوية األنا‬ ‫) ‪1994‬مثل فرويد و انا قرويد في مجال المراىقة‪ ،‬و آان المفيوم ‪ -‬ساىم اريك اريكسون‬ ‫‪( 1902‬‬ ‫الرئيسي في نظريتو ىو اآتساب اليوية ‪. 2‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬تحديد مراحل المراىقة‬ ‫لقد قسم العمماء فترة المراىقة الى ثبلث مراحل‪:‬‬ ‫‪1.‫آذلك إلى االنغماس الذاتي وال يراعون مشاعر اآلخرين ولكنيم حساسون جدا عندما يتعمق‬ ‫األمر بيم ‪.‬و يتوقف نجاح المراىق بحمو‬ ‫لبلزمات التي يمر‬ ‫بيا‪ ،‬فاما يتجو الى الجانب االيجابي فتتضح ىويتو و يعرف نفسو بوضوح ودوره في‬ ‫المجتمع‪ ،‬وىو ما‬ ‫يعرف بانجاز اليوية ‪.‬ففي مرحمة المراىقة يحاول المراىق جاىدا لبلجابة‬ ‫عمى السؤال‬ ‫من انا؟ و من اآون؟ ففي ىذه المرحمة تكون لدى المراىقون ازمة اليوية‪ ،‬اين يمر المراىق‬ ‫بعدم معرفتو‬ ‫لنفسو في الوقت الحاضر‪ ،‬و ماذا سيكون في المستقبل ‪.‬مرحمة المراىقة المبكرة‪:‬‬ ‫تبدا مرحمة الراىقة المبكرة بظيور عبلمات البموغ و التي قد تحدث بداية من سن التاسعة‬ ‫حتى الرابعة‬ ‫عشر‪ ،‬تتسم ىذه المرحمة بالمزاج المتقمب و العواطف الثائرة ‪.‬و اما يتجو الى الجانب السمبي و يبقى يعاني من عدم وضوح ىويتو‪،‬‬ ‫وعدم معرفتو‬ ‫لنفسو في الوقت الحاضر و المستقبل‪ ،‬وىذا ما عرف باضطراب اليوية‪.‬و‬ ‫ترجع "أنا فرويد " ىذا السموك المتضارب إلى عدم التوازن النفسي و إلى الصراع الداخمي‬ ‫المذين‬ ‫يصاحبان النضج الجنسي في األخير‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4.

3‬‬ ‫‪2.‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪46‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬خالد العامري‪ ،‬المراىقة و طرق تحميميا‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفاروق‪ ،‬مصر‪ ،‬بدون سنة‪ ،‬ص‪10‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪51‬‬ ‫اختيار المواضيع المسببة لمقمق ‪.‬مرحمة المراىقة المتاخرة‪:‬‬ ‫وىي مرحمة التعميم العالي‪ ،‬وىي المرحمة التي تسبق مباشرة تحمل مسئولية حياة الرشد‪.‬‬ ‫و مع بداية ىذه المرحمة يتخرج عدد آبير من المراىقين من المدارس الثانوية العامة و الفنية‬ ‫و‬ .‫و القمق وبسرعة االستثارة و قد يعبر المراىق عن المشاعر المضطربة داخمو في شكل‬ ‫التصادم مع‬ ‫المراىقين االآبر سنا من الجنس نفسو او الجنس االخر‪ ،‬او التصادم مع البالغين من خارج‬ ‫االسرة‪،‬‬ ‫فيشعر المراىق مع جماعة االقران بالخصوصية و القوة المذين لم يعد يشعر بيما داخل آيان‬ ‫االسرة‪. 1‬‬ ‫‪3.‬فالمراىق بحاول بناء التوازن بين االنا و االنا االعمى و في‬ ‫نفس الوقت‬ ‫يحاول االنفصال عن عائمتو‪.‬رغدة شريم‪ ،‬مرجع السابق‪،‬ص‪43‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬مرحمة المراىقة الثانية ( المتوسطة‪):‬‬ ‫ىي مرحمة ىامة يتم فييا اعادة التنظيم االنفعالي و اليوية المتعمقة بصورة الذات‪ ،‬و عموما‬ ‫في ىذه‬ ‫المرحمة تظير اولى الخبرات الجنسية و الصراعات حول التقمصات االنثوية و الذآرية‪ ،‬و‬ ‫اخرى تخص‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و يطمق البعض عمى ىذه المرحمة بالذات اسم"مرحمة الشباب "و ىذه ىي مرحمة اتخاذ‬ ‫الق اررات‬ ‫حيث يتخذ فييا اىم ق اررين في حياة الفرد الفرد و ىما اختيار المينة و اختيار الزوج‪.

1997.‫يكتفي بعدد آبير منيم باتمام المرحمة الثانوية و الحصول عمي الشيادة المتوسطة‪ ،‬او‬ ‫يضطرون الي‬ ‫ذلك او ينضمون الي القوي العاممة في المجتمع‪،‬و يعتبر عدم اآمال التعميم العالي بالنسبة‬ ‫لمكثيرين‬ ‫من اآبر المشكبلت في المراىقة سواء المراىقة مباشرة او في المستقبل‪ ،‬و يتزايد عدد‬ ‫المراىقين‬ ‫الذين يتابعون التعميم العالي و يتطمب ذلك زيادة في اعضاء ىيئة التدريس بالجامعة و‬ ‫المعاىد‬ ‫العميا‪. Netching et autre.‬وال يكون لو مخارج ومجاالت خارج نفيو عدا أنواع النشاط‬ ‫االنطوائي‪ ،‬مثل‬ ‫قراءة الكتب الدينية أو آتابة المذآرات التي تدور أغمبيا حول انفعاالتو ونقده لمصور المحيطة‬ ‫والنظم‬ ‫االجتماعية والثورة عمى أسموب تربية الوالدين‪ ،‬آما تنتابو الكثير من اليواجس وأحبلم اليقظة‬ ‫التي تدور‬ ‫حول موضوعات حرمانو من الممبس أو المأآل أو الجنس أو المرآز المرموق‪ ،‬مما يؤدي إلى‬ ‫إسرافو‬ ‫في مزاولة العادة السرية تخمصا مما يشعر بو من ضيق وآبت وتوتر لعدم ميمو إلى مجاالت‬ ‫عممية‬ ‫خارج نفسو آالرياضة أو النشاط االجتماعي‬ ‫‪3‬‬ ‫‪S. p 79 .‬‬ ‫‪1‬‬ .‬‬ ‫‪France. t1.‬المراىقة االنسحابية‪:‬‬ ‫حيث ينسحب المراىق من مجتمع االسرة و من مجتمع االقران و يفضل االنعزال و االنفراد‬ ‫بنفسو حيث‬ ‫يتامل ذاتو و مشكبلتو‪ ،. l’enfant adolescent approche psycologique. 2‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬انواع المراىقة‬ ‫‪1.

‬المراىقة العدوانية‪:‬‬ ‫و يتسم سموك المراىق فييا بالعدوان عمى نفسو‪ ،‬وعمى غيره من الناس و االشياء ‪.‬‬ ‫‪4.‬و ىذه‬ ‫االخيرة ىي‬ ‫النوع او الشكل االآثر شيوعا‪ ،‬و التي تبرز فييا انواع االنحرافات الجنسية مثل الجنسية‬ ‫المثمية اي الميل‬ ‫الفراد من نفس الجنس‪ ،‬الجنوح بانواعو من سرقة و ىروب و تشرد‪ ،‬و آل ىذه االنحرافات‬ ‫ىي نتيجة‬ ‫لحرمان المراىق في المنزل او المدرسة من العطف‪ ،‬الحنان و الرعاية‪ ،‬عدم اشباع الرغبات‬ ‫المادية و‬ .‫‪2‬صبلح الدين العمرية‪ ،‬عمم النفس النمو‪ ،‬الطبعة‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي لمنشر‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫‪،2005‬ص‪287‬‬ ‫‪3‬مجدي محمد الدسوقي ‪:‬عمم نفس النموالطفولة والمراىقة‪ ،‬دار الكتب الجامعية الحديثة‪،‬‬ ‫مصر ‪ ، 1998‬ص‪205‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪52‬‬ ‫‪2.‬المراىقة المتوافقة‪:‬‬ ‫و من سماتيا االعتزال و اليدوء النسبي و الميل الى االستقرار و الخمو من التوترات‬ ‫االنفعالية الحادة‪ ،‬و‬ ‫التوافق مع الوالدين و االسرة‪ ،‬و ىي متاثرة في ىذا بالمعاممة االسرية التي تتسم بالحرية‪،‬‬ ‫احترام رغبات‬ ‫المراىق‪ ،‬عدم تدخل االسرة في شؤونو الخاصة و توفير جو من الثقة بين الوالدين و المراىق‬ ‫‪3.‬المراىقة المنحرفة‪:‬‬ ‫تمتاز باالنحبلل الخمقي التام‪ ،‬االنييار النفسي الشامل‪ ،‬السموك المضاد لممجتمع‪ ،‬االنحرافات‬ ‫الجنسية‬ ‫وسوء االخبلق‪ ،‬الفوضى و بموغ الذروة في سوء التوافق‪ ،‬و البعد عن المعايير االجتماعية‬ ‫في السموك‪.

1‬‬ ‫اما المراىقة فتعني التدرج نحو النضج الجسمي و الجنسي و العقمي و النفسي و اصل‬ ‫الكممة تعني راىق‬ ‫بمعنى اقترب‪. 2009‬ص ‪ 72 -‬نظرية ومنيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬جامعة الجزائر‪( ،‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪53‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬المراىقة ( خصائص و المميزات)‬ ‫المطمب األول ‪:‬المراىقة و البموغ‬ ‫‪.‬‬ ‫و عمى ىذا فالبموغ يقصد بو جانب واحد من جوانب المراىقة ىذا من ناحية‪ ،‬و من ناحية‬ ‫اخرى فانو‬ ‫ياتي قبل المراىقة‪ ،‬حيث تبدا في ىذه المرحمة الغدد الجنسية في القيام بوظائفيا‬ ‫‪2‬‬ ‫و بيذا فان البموغ ىو الجسر الرابط بين مرحمة الطفولة المتاخرة و مرحمة المراىقة التي ىي‬ ‫فترة‬ ‫االعداد لمرحمة الرشد‪. 1‬‬ ‫‪1‬زحاف محمد‪ ،‬السمات االنفعالية و عبلقتيا بمستوى األداء لتبلميذ مرحمة التعميم الثانوي‬ ‫أثناء النشاط البدني الرياضي‪ ،‬أطروحة دآتوراه في‬ ‫) ‪ ،.‬الخصائص الجسمية‪:‬‬ .puberté‬و آلمة البموغ‬ ‫‪adolescence‬‬ ‫ينبغي التميز بين آلمة المراىقة‬ ‫فالبموغ يعرف بانو مرحمة من مراحل النمو الفسيولوجي العضوي التي تسبق المراىقة و تحدد‬ ‫نشاتيا و‬ ‫فييا يتحول الفرد من آائن ال جنسي الى آائن جنسي قادر عمى ان يحافظ عمى نوعو و‬ ‫استمرار سبللتو‪.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪ :‬خصائص و مميزات النمو في مرحمة المراىقة‬ ‫‪1.‫نقص او انعدام الثقافة او التربية الجنسية‪.

1 .‬فؤاد البيي السيد‪ ،‬االسس النفسية لمنمو من الطفولة الى الشيخوخة‪ ،‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫‪1‬‬ ‫القاىرة‪ ،‬مصر‪ ،‬ص‪269‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬الخصائص الجنسية‪:‬‬ ‫الخصائص الجنسية الرئيسية‪:‬‬ . 3‬‬ ‫تصل االناث الى سن البموغ بعد العاشرة بوقت قصير‪ ،‬اما الذآور فيصمون الى نفس المرحمة‬ ‫في سن‬ ‫الثانية عشرونصف سنة‪ ،‬وتكون االناث في ىذه المرحمة المبكرة من مرحمة المراىقة اآثر‬ ‫طوال و وزنا‬ ‫من الذآور‪ ،‬و يكتمل حجم الجسم عند معظم االناث في سن السادسة عشر و عند الذآور‬ ‫في سن السابعة‬ ‫‪.‫يتميز النمو الجسمي لممراىق بالعديد من الخصائص فيو يعرف عدة تغيرات جسدية و التي‬ ‫تحدث خبلل‬ ‫ىذه المرحمة‪ ،‬فعند النظر في المراىق لموىمة االولى ترى العديد من التغيرات الجسمية اىميا‪:‬‬ ‫زيادة الطول و الوزن زيادة متفاجئة‪ ،‬و طول الذراعين و الساقين‪ ،‬اتساع الكتفين و حجم‬ ‫اليدين و‬ ‫القدمين او تضخم بعض اجزاء الجسم االخرى‪ ،‬و ظيور الشعر في اجزاء مختمفة من‬ ‫الجسم‪ ،‬فينمو شعر‬ ‫الذقن و الشارب عند الفتى‪ ،‬و تحت االبطين عند العتى و الفتاة‪.‬محمد اقبال محمود‪ ،‬المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي‪ ،‬االردن‪ ، 2006 ،‬ص‪20‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪54‬‬ ‫عشر و نصف عندما يقترب نمو العظام الطويمة في جسم االنسان و الوصول الى مرحمة‬ ‫االآتمال و‬ ‫‪18‬آغ ‪.‬يزداد طول المراىق خبلل فترة البموغ بحوالي ‪ 25‬سم و يزداد وزنو بحوالي‪5‬‬ ‫‪2.‬راوية ىبلل احمد شتا‪ ،‬حاجات المراىقين الثقافية و االعبلمية‪ ،‬مرآز االسكندرية لمكتاب‪،‬‬ ‫مصر‪ ، 2006 ،‬ص‪23‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.

2‬‬ ‫و يتحدد النضوج الجنسي عند االناث بظيور الدورة الشيرية اما عند الذآور فالعبلمة االولى‬ ‫لمنضوج‬ ‫الجنسي ىي زيادة حجم الخصيتين‪ ،‬ز ظيور الشعر حول االعضاء التناسمية مع زيادة حجم‬ ‫العضو‬ ‫التناسمي ‪.‬تظير الدورة الشيرية في حدود العام الثالث عشر‪ ،‬و يحصل القذف المنوي االول‬ ‫عند الذآور‬ ‫في العام الخامس عشرتقريبا‪.‫في مرحمة المراىقة يكتمل نمو الجياز التناسمي لدى آل من الذآور و االناث حيث يتكون‬ ‫الجياز‬ ‫التناسمي لبلنثى من المبيضين و الرحم و الميبل‪ ،‬بينما يتكون الجياز التناسمي لمرجل من‬ ‫الخصيتين و‬ ‫غدة البروتستات و القضيب و الحويصبلت المنوية‪ ،‬حيث يؤدي النمو التدريجي ليذه‬ ‫االعضاء خبلل‬ ‫فترة البموغ الى النضج الجنسي‪.‬ففي‬ .‬الخصائص العقمية و المعرفية‪:‬‬ ‫تتميز مرحمة المراىقة باالدراك الحسي و الحرآي و ادراك العبلقات المعقدة و المعاني‬ ‫المجردة ‪. 3‬‬ ‫الخصائص الجنسية الثانوية‪:‬‬ ‫تعتبر الخصائص الجنسية الثانوية دالئل فسيولوجية عمى النضج الجنسي‪ ،‬و ىي تتضمن‬ ‫الصدر عند‬ ‫االناث و اتساع الكتفين عند الذآور و التغيرات في الصوت و بنية الجمد و شعر الجسم‪ ،‬و‬ ‫تظير‬ ‫التغيرات عمى جمد المراىقين من الذآورو االناث عمى حد سواء حيث يصبح دىنيا و تزداد‬ ‫خشونتو‪ ،‬و‬ ‫يؤدي النشاط المتزايد لمغدد الدىنية الى انتشارالبثور و الرؤوس السوداء‪. 4‬‬ ‫‪3.

‬سعيد رشيد االعظمي‪ ،‬اساسيات عمم النفس الطفولة و المراىقة‪ ،‬دار حيينة‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪ ،2007‬ص‪63‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪. 4‬صالح محمد عمي ابو جادو‪ ،‬عمم النفس التطوري الطفولة و المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 2‬دار المسيرة‪،‬‬ ‫االردن‪ ، 2007 ،‬ص‪412‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪.‬عبد الرحمن العيسوي‪ ،‬دراسات في تفسير السموك االنساني‪ ،‬دار الراتب الجامعية‪ ،‬لبنان‪،‬‬ ‫‪ ،1999‬ص‪101‬‬ ‫‪.‬سعدية محمد بياور‪ ،‬عمم النفس النمو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار البحوث العممية‪ ،‬الكويت‪ 1997 ،‬م‪،‬‬ ‫ص‪359‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪55‬‬ ‫و يتجو التخيل من المحسوس إلى المجرد‪ ،‬و نمو الميول و االتجاىات واالىتمامات القائمة‬ ‫عمى‬ ‫االستدالل العقمي ويظير اىتمام المراىق بمستقبمو الدراسي و الميني‪ ،‬وتزداد شدة االنتباه‬ ‫والترآيز بعد‬ ‫أن آانت محدودة في الطفولة‪ ،‬و يميل المراىق إلى التفكير النقدي أي أن يطالب بالدليل‬ ‫عمى حقائق‬ ‫األمور وال يقبميا قبوال أعمى مسمما بو‪ ،‬و تكثر أحبلم اليقظة حول المشكبلت و التطمعات‬ ‫والحاجات‬ .‬صالح محمد عمي ابو جادو‪ ،‬عمم النفس التطوري‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة‪ ،‬االردن‪، 2004 ،‬‬ ‫ص‪410‬‬ ‫‪. 5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫ىذه المرحمة ينمو الذآاء العام و يسمى القدرة العقمية العامة‪ ،‬و آذلك تنضج االستعدادات و‬ ‫القدرات‬ ‫الخاصة‪ ،‬و تزداد قدرة المراىق عمى القيام بالكير من العمميات العقمية العامة آالتفكير‪،‬‬ ‫التذآر‪ ،‬التخيل و‬ ‫التعمم‪.

2‬‬ ‫‪5.‬الخصائص االنفعالية‪:‬‬ ‫اذا آانت انفعاالت المراىقين تتاثر بالتغيرات الجسمية و الخارجية و بقدراتو العقمية و‬ ‫بالتغيرات الجنسية‬ ‫و بالعبلقات العائمية و معايير الجماعة فان المظاىر االنفعالية لممراىقين تقسم لثبلث‬ ‫مميزات و ىي‪:‬‬ ‫)‪1‬الكآبة ‪:‬و تتمثل في سيطرة االحزان و اليموم عمى بعض المراىقين‪ ،‬عندما اليستطيع‬ ‫المراىق‬ ‫ان يفضح عن انفعاالتو و يحاول آتمانيا في نفسو‪.‬آما‬ ‫ان في وسط‬ ‫ىذه المرحمة تصبح حرآات المراىق اآثر توافق و انسجام و يزداد نشاطا و قوة‪ ،‬آما اتقان‬ ‫الميارات‬ ‫الحرآية‪ ،‬و تزداد سرعة زمن الرجع‪ ،‬و في اواخر مرحمة المراىقة يتم نضج النمو الحرآي‪.‬‬ ‫)‪2‬الرىافة ‪:‬و تتمثل في سرعة تاثر المراىق بالمثيرات االنفعالية نتيجة الختبلل التوازن‬ ‫الغدي و‬ ‫لتغير المعالم االدراآية لبيئتو‪.‬الخصائص الحرآية‪:‬‬ ‫في السنوات الثبلث االولى من المراىقة يبلحظ الميل نحو الخمول و الكسل و التراخي‪ ،‬ىذا‬ ‫يعني الى ان‬ ‫النمو العظمي يكون قبل النمو العضمي‪ ،‬آما تكون حرآات المراىق غير دقيقة ‪ ،‬و يعود ذلك‬ ‫لطفرة النمو‬ ‫لدى المراىق حيث يكون النمو الجسمي يتصف بنقص االتساق و اختبلف في ابعاده ‪.‬‬ ‫)‪3‬االنطبلق ‪:‬و يتمثل في انطبلق المراىق وراء انفعاالتو حتى التيور‪ ،‬فيقدم عمى االمر‬ ‫دون ترو‬ .‫حيث يمجأ المراىق ال شعوريا إلى إشباعيا ويمكنو نموه العقمي من ذلك حيث يسمح لو‬ ‫باليروب بعيدا‬ ‫الي عالم الخيال‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4.

‬صالح حسن الداىري‪ ،‬عمم النفس‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الصفاء لمنشر‪ ،‬االردن‪ ، 2008 ،‬ص‬ ‫‪3‬‬ ‫‪238‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪56‬‬ ‫المرحمة االولى‪:‬‬ ‫‪15‬سنة ) و يعد النمو االجتماعي في ىذه المرحمة زيادة الميول و االنتباه الى ‪ -‬و ىي‬ ‫تمتد من‪( 12‬‬ ‫جماعة االقران من تفس الجنس و تحتل ىذه الجماعة مرآ از ممتا از في اتجاىات المراىقة‪ ،‬و‬ ‫يدين‬ ‫ليا بالوالء االول‪ ،‬يميل الى التحرر من سمطة المنزل و االباء ويثور عمييا احيانا‪ ،‬و ييتم‬ ‫بالمقارنة‬ ‫بين منزلو ز منازل اقرانو في المجموعة‪ ،‬و قد يسبب النفور من المنزل و الرغبة في‬ ‫التعويض عن‬ ‫ذلك بايجاد عبلقات اخرى و ظيور بعض االنحرافات الجنسية‪ ،‬و في ىذه المرحمة يتخمص‬ ‫المراىق‬ ‫من االنانية الفردية التي آان يترآز فييا الفرد نحو نفسو ليحصل عمى مكانة في الجماعة و‬ ‫رضاىا‬ ‫عنو‪. 3‬‬ ‫‪6. 1‬‬ ‫المرحمة الثانية‪:‬‬ ‫‪22‬سنة) ‪ ،‬و تتميز ب ‪: -‬تمتد ىذه المرحمة من‪( 15‬‬ . 2‬نبيل عبد اليادي‪ ،‬مدلوالت النمو و مشكبلتو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار االىمية لمنشر و التوزيع‪ ،‬أألردن‪،‬‬ ‫‪ ،2005‬ص‪197‬‬ ‫‪.‬الخصائص االجتماعية‪:‬‬ ‫ينقسم النمو االجتماعي الى مرحمتين‪:‬‬ ‫‪1‬عبد المنعم المميحي‪ ،‬النمو النفسي‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬بيروت‪ ، 1993 ،‬ص‪203‬‬ ‫‪.‫او تامل بسبب قمة خبراتو و معموماتو و تجربتو في الحياة‪.

3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫الميل الى االشتراك في اعمال االصبلح االجتماعي و تغيير االوضاع و‬ ‫زيادة�‬ ‫الرغبة في االشتراك مع افراد مجموعتو و تبادل االحاديث معيم في موضوعات مختمفة‪ ،‬ما‬ ‫يتصل باخبار الرياضة‪ ،‬الموضة‪ . 2‬‬ ‫‪7.،‬الخ‪.‬سعيد رشيد االعطمي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪84‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪57‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬العومل المؤثرة في انفعاالت المراىقة‬ .‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬عمم النفس الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 4‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪ ،‬مصر‪1979 ،‬‬ ‫‪ ،‬ص‪144‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬و بدء اتجاه فعمي لبلشتراك في مشروعات االصبلح االجتماعي و‬ ‫الخدمة العامة‪ ،‬و االىتمام باداء الوظائف االجتماعية و االىتمام بالعمل و المينة‪..‬الخصائص االخبلقية‪:‬‬ ‫‪18‬سنة ) في االستدالل االخبلقي مقارنة ‪ -‬تزداد قدرة االفراد الذين تتراوح اعمارىم من (‬ ‫‪11‬‬ ‫باالخرين‪ ،‬حيث ان التفكير االآثر تجريدا و النضج النفسي يدفعان المراىق لمتساؤل حول‬ ‫المبادئ‬ ‫االخبلقية التي يعتنقيا الوالدين‪ ،‬اما التطور االجتماعي فيعرضيم عمى اتخاذ الق اررات عمى‬ ‫عاتقيم‪،‬‬ ‫و عميو فان المراىقون يستطيعون رؤية المسائل االخبلقية بطريقة اآثر اتساعا و بصورة‬ ‫تدريجية‬ ‫فيم اليكتفون باالخذ في االعتبار فقط االىتمامات الشخصية‪ ،‬بل انيم تدريجيا ينظرون الى‬ ‫قيم‬ ‫مجتمعيم و ما وراء ذلك من قيم غيرىا في المجتمعات‪.‬‬ ‫ازدياد حساسية الشباب بالنسبة لمعاممة الكبار ليم‪ ،‬بما يؤثر في عبلقتيم‬ ‫معيم‪�،‬‬ ‫و القدرة عمى االنتظام في الجماعات و التعاون معيا بطرقة ايجابية منتجة و ذلك البتعاده‬ ‫عن االنانية الذاتية ‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪148‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.

..‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬المراىق و التعميم الثانوي‬ ‫من المألوف اليوم تاآيد ان التربية ينبغي ان تكون محورىا الطفل غير اننا ال نستطيع ان‬ ‫نمتزم ىذا‬ ‫االتجاه في صورتو المتطرفة فيما يتعمق بتربية المراىق فقد اصبح لزما عمي المدرسة في‬ ‫العقد‬ ‫الثاني من عمر الناشئين ان تزيد من اىتماميا بحياة الراشدين بالمجتمع الذي يولد فيو‬ ‫التبلميذ ام‬ ‫التعميم الذي يوجو فقط او يوجو بصورة رئيسة نحو مبلئمة االطفال آما ىي فإنو سوف‬ ‫يتحول‬ ‫بالنسبة الغمب التبلميذ بوجو حاص الي اضيق نوع من التوجيو الميني و التمقين االجتماعي‬ ‫الذين‬ ‫قد يفترقان ببعض المحاوالت لنقل ثقافة وقائية لشغل و قت الفراغ‪.‬‬ ‫العبلقات العائمية ( المشاجرات‪ ،‬مغاالت االب و االم‪.‬‬ ‫التالف الجنسي� ‪.‬‬ ‫العمميات و القدرات العقمية ( الذآاء‪ ،‬االدراك‪ .،‬الخ� ‪).،‬الخ� ‪).‬‬ ‫الشعور الديني ( الشعائر و العقائد‬ ‫الدينية�‬ ‫‪1‬‬ ‫‪)..‬الخ� ‪).‫تتاثر انفعاالت المراىقة في مثيراتيا و استجاباتيا بعوامل عدة تصيغيا بصيغة جديدة تختمف‬ ‫الى حد‬ ‫آبير عن طابع طفولتيا‪ ،‬و تتمخص اىم العوامل المثرة في انفعاالت المراىقة في‪:‬‬ ‫التغيرات الجسمية الداخمية و الخارجية ( النمو العضمي‪ ،‬نشاط الغدد‪ .‬‬ ‫ان التعميم الثانوي اذا يبلئم نفسو لحاجات المراىق و امكانيتو و اذ يراعي بصورة ثابة االطار‬ ‫الثقافي الذي يحيا التبلميذ في آنفو‪ ،‬عميو يعد تبلميذه لمجتمع يتغير جذريا لم يشيده من قبل‬ ‫اطبلقا‬ ‫و من ثم فعمي الرغم من ان المدرسة تظل آما آانت من قبل اداة المجتمع لنقل الثقافة و‬ ‫صيانتيا‬ .....‬الخ� ‪)..‬‬ ‫معايير الجماعة ( تغير سموآاتو داخل الجماعة‪.

‬‬ ‫الميل نحو الجنس االخر� ‪.‫اال ان عمييا ايضا ان تعمل عمي تشكيل المستقبل بصورة دينامكية واعي‪.‬‬ ‫الرغبة في ممارسة سموك مسؤول و مقبول اجتماعيا‪ ،‬و تحقيق ذلك من خبلل االشتراك في‬ ‫�‬ ‫الحياة المدنية‪.‬‬ ‫الحاجة الى االستقبلل� ‪.‬‬ ‫اإلعداد لمعمل في مينة معينة� ‪. 2‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬مشكبلت المراىقين‬ .‬‬ ‫تحقيق االستقبلل االنفعالي عن الوالدين و الراشدين اآلخرين� ‪.‬‬ ‫تكوين عبلقات طيبة مع األقران من آال الجنسين� ‪.‬‬ ‫اآتساب القيم الدينية و األخبلقية و االلتزام بيا� ‪.‬فؤاد البيي السيد‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪301‬‬ ‫‪2‬احمد عمي حبيب‪ ،‬المراىقة‪ ،‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪ ، 2006 ،‬ص‪53‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪58‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬احتياجات و مشكبلت المراىقين‬ ‫المطمب االول ‪:‬احتياجات المراىق‬ ‫ىناك عدة حاجات في مرحمة المراىقة‪ ،‬و من اىم ىذه الحاجات‪:‬‬ ‫الحاجة الى المكانة االجتماعية� ‪.‬‬ ‫تكوين ىوية مستقمة� ‪.‬‬ ‫اختيار المينة و االستعداد‬ ‫ليا�‬ ‫‪1‬‬ ‫‪. 2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫باالضافة الى ىذا‬ ‫تقبل الخصائص الجسمية و استغبلليا بالشكل المناسب� ‪.‬‬ ‫لعب الدور الجنسي الذآري أو األنثوي� ‪.‬‬ ‫تكوين التفكير في الزواج و تكوين أسرة� ‪.‬‬ ‫تحقيق الدور الذآري و االنثوي� ‪.

‫تعد مرحمة المراىقة التي تمتد من سن البموغ الى سن الرشد من المراحل الميمة في حياة‬ ‫االنسان‪،‬‬ ‫و ذلك الن المراىق ليس بالطفل آما ليس بالرجل‪ ،‬فيو ينتقل في ىذه المرحمة من طور‬ ‫يكون فيو‬ ‫‪arnold gesell‬‬ ‫"معتمدا عمى الغير الى طور يعتمد فيو غمى نفسو‪ ،‬فمقد سماىا " ارنولد جازل‬ ‫الى ان ىذه المشكبلت‬ ‫‪garrison‬‬ ‫" بمرحمة مميئة بالصعاب و المشكبلت‪ ،‬و قد اشار "‬ ‫جاريسون‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬صالح حسن الداىري‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪239‬‬ ‫‪2‬برآات حمزة حسن‪ ،‬عمم النفس المدرسي‪،‬الطبعة‪ ، 1‬الدار الدولية لبلستثمارات الثقافة‪،‬‬ ‫القاىرة‪ ،‬مصر‪ ، 2008 ،‬ص‪71‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪59‬‬ ‫آثيرة و متنوعة و تستمزم تشخيصيا بعد اتخاذ االجراءات المناسبة بصددىا‪ ،‬و ميما يكن من‬ ‫امر‬ ‫فيمكن ان تصنف مشكبلت المراىقين الى المجاالت التالية‪: 1‬‬ ‫‪1. 2‬‬ ‫‪2.‬المجال الدراسي‪:‬‬ ‫اما المشاآل التي يتمقاىا المراىق في المجال الدراسي فيي‪:‬‬ ‫قمة و ضعف الترآيز و االنتباه مع صعوبة بعض المناىج الدراسية‪ ،‬و الخوف من‬ ‫االمتحانات و قمة‬ .‬المجال االسري‪:‬‬ ‫ان اىم االسباب التي تعترض المراىق ىي‪:‬‬ ‫الدخل المنخفض و االزدحام الناتج عن آثرة العدد و باالضافة الى المعاممة القسوة لموالدين و‬ ‫اقصاء المراىق من البيت‪ ،‬و بيئتو االسرية تتميز بالعدواة و العقاب و القسوة و الحرمان‪،‬‬ ‫فيذه‬ ‫البيئة االسرية يتوقع منيا ان تكون حصنا نشيطا لممشاآل و نفس الشيء بالنسبة لبلوالد‬ ‫المنحدرون من بيوت مفككة بسبب الطبلق‪.

‬‬ ‫شعور المراىق بانو عنيد جدا� ‪.‬‬ ‫آثرة اوقات الفراغ� ‪.‬صالح حسن الداىري‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪160‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪60‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫قمة النوادي الرياضية و االجتماعية في منطقة‬ ‫السكن�‬ ‫‪1‬‬ ‫‪. 3‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫التفكير الشديد بعدم الميل لمجنس‬ ‫االخر�‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.‬صالح حسن الداىري‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪165‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.‬محمد عودة الريماوي‪ ،‬عمم النفس النمو الطفولة و المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 2‬دار المسيرة لمنشر‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫االردن‪ ، 2008 ،‬ص‪280‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬المجال النفسي ‪:‬فنجد‪:‬‬ ‫الشعور بالقمق الزائد� ‪.‬‬ ‫المعاناة من االحباط و الصراعات المستمرة� ‪.‬‬ ‫شعور المراىق بانو عصبي المزاج� ‪.‬‬ ‫‪.‫النشاطات االجتماعية داخل المدرسة‪.‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬عبلقة المراىق بالسموك العدواني‬ ‫ىناك عدة مؤشرات دالة السموك العدواني في مرحمة المراىقة ‪،‬وىي آالتالي‪:‬‬ ‫آثرة انتشار المشكبلت في مرحمتي المراىقة و بداية الرشد مقارنة بالمراحل النمائية االخرى ‪.‬‬ ‫الخوف الشديد من المستقبل� ‪.‬صالح حسن الداىري‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪165‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الشعور بالخجل الزائد و الحساسية من االخرين� ‪.‬‬ ‫الشعور بصدمة عاطفية� ‪.‬‬ ‫تحكم االسرة في اختيار شريك الحياة� ‪.‬‬ ‫�‬ .‬المجال االقتصادي االجتماعي ‪:‬فنجد‪:‬‬ ‫ضعف المستوى االقتصادي السرة المراىق� ‪.

‬‬ ‫وىناك ممران يؤديان الى العدوان‪ ،‬فالبدايات المبكرة لو تتمثل في وجود مشكبلت في مرحمة‬ ‫الطفولة‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫النشاط الزائد� ‪.‬‬ ‫اضافة الى وجود مثل ىذه المشكبلت فان العدوانية تمتاز بالثبات‪ ،‬و ىذه االخيرة تعود‬ ‫جذورىا الضاربة‬ ‫الى الطفولة و التي تفسر باآثر من مدخل‪:‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫االندفاعية� ‪.‬‬ .‬نفس المرجع‪ ،‬ص‪160‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪61‬‬ ‫الترآيز عمى االيعازات العدوانية� ‪.،‬الخ‪.‬مدخل اجتماعي معرفي لمعدوانية ابان مرحمة الطفولة‪:‬‬ ‫رؤية العالم آمكان اآثر عدوانية� ‪..‬‬ ‫العدوانية� ‪.‬‬ ‫ارتباط العدوانية بالطبع الصعب� ‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫ارتباط العدوانية بالعقاب الجسدي� ‪.‬‬ ‫اختيار اىداف ثارية� ‪.‬مدخل النظرية التعمم االجتماعي‪:‬‬ ‫ثمة بعض االدلة عمى ارتباطيا بالتعزيز المقدم من بعض االفبلم و التمفزيون� ‪.‬‬ ‫التحصيل الدراسي المتدني� ‪.‬مدخل بيولوجي‪:‬‬ ‫ثمة دالئل ضعيفة عمى االصول اليرمونية لمعدوانية� ‪.‫تعدد االساءات التي ىي افعال غر شرعية يؤدييا القصر فقط مثل ‪:‬تعاطي الكحول‪،‬‬ ‫المخدرات‪�،‬‬ ‫اليروب من العائمة‪ ،‬التغيب عن المدرسة‪.

‬مدخل االسرة‪:‬‬ ‫ضعف تحدير الوالدين لبلطفال عن العدوانية� ‪.‬‬ ‫رفض‬ ‫الرفاق�‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪4.‬مدخل الرفاق‪:‬‬ ‫االختبلط باالفراد العدوانيين� ‪.‫رؤية العدوان عمى انو استجابة مناسبة و فاعمة� ‪.‬‬ ‫دورة التفاعل العسري بين الوالدين و االبناء� ‪.‬و ال‬ ‫بد ان يستعد االبوين لبلجابة المتعمقة باختيار الرياضة‪ ،‬و ينصح االباء و االميات بان‬ ‫يعمموا عمى‬ ‫الكشف عن مواىب الطفل و ان يوجيو ىذه المواىب و ما الييا من الكفاءات و االمكانيات‬ ‫الى احد‬ .‬‬ ‫الكفاءة الذاتية العالية في ممارسة السموك العدواني� ‪.‬‬ ‫و ليذا تواجو المراىقين عندئذ فترة خوف من المسؤولية‪ ،‬آما ىو الحال اتجاه اي خطوة‬ ‫مستقبمية‪ ،‬و عمى‬ ‫الرغم من حاجة المراىقين الى النصائح و شعورىم بيذه الحاجة‪ ،‬فانيم يرفضون غالبا ان‬ ‫يطمبوىا من‬ ‫االبوين بدافع الكبرياء‪ ،‬و ىو من ميزات ىذا العمر‪ ،‬و االمر في ىذه االحوال يتوقف عمى‬ ‫حكمة االىل و‬ ‫عمى الطريقة التي يجب ان يسموآوىا في مساعدة المراىق الجتناب االخطاء التي يتعذر‬ ‫اصبلحيا ‪.‬‬ ‫‪5.‬‬ ‫النظام و يشمل الرغبة في االنسحاب و عدم الثبات� ‪.‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬المراىقة و النشاط البدني الرياضي‬ ‫يعتبر سن المراىقة مرحمة جد ميمة في حياة الفرد‪ ،‬فيي مرحمة االستعداد لمحياة المستقبمية‪،‬‬ ‫فيو السن‬ ‫الذي يبدا فيو المراىق بالتفكير في المستقبل الذي سيكون عميو‪.

‬زآي محمد حسن‪ ،‬التنشئة الصحية الرياضية من الطفولة الى المراىقة‪ ،‬المكتبة المصرية‬ ‫لمطباعة و النشر‪ ،‬مصر‪ ، 2004 ،‬ص‪224‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪63‬‬ ‫خبلصة الفصل الثاني‬ ‫نستخمص من ىذا الفصل ان المراىقة تعد مرحمة جد حساسة من بين مختمف مراحل النمو‬ ‫التي‬ ‫يمر بيا الفرد فالمراىق في ىذه الفترة يكون في حالة ارىاق بدني و نفسي نظ ار لمتغيرات‬ ‫الفسيولوجية و‬ .( 18 -‬محمد عودة الريماني‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص ص‪( 17‬‬ ‫الفصل الثاني المراىقة‬ ‫‪62‬‬ ‫ويضطر صاحبو الى تغيير تخصصو بعد سنوات طوال من العمل فييا‪ ،‬و ال آون ىذا من‬ ‫االمور‬ ‫الميسورة‪.‬‬ ‫و ليذا يستحسن ان يجري بحث االمر مع المعممين و المدرسين و حتى االطباء ليكون‬ ‫اختيارىا لممراىق‬ ‫ف اطار التناسق بين متطمبات النشاط البدني الرياضي و بين ظروفو البدنية و النفسية و‬ ‫الصحية‪ ،‬و قد‬ ‫يؤدي اىمال ىذا العامل الى ان يعمل النشاط البدني الرياضي المختار عمى اساءة الصحة‬ ‫تدريجيا‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫اشكال النشاط البدني الرياضي المختمفة‪ ،‬و ان يساعدوا الطفل في تطوير ىذه الميولن فان‬ ‫ما يبذلونو من‬ ‫العناية في ىذه الغاية يييء عند المراىق مزاجا نفسيا خاصا وىذا عنصر ىام في اختيار‬ ‫المينة و يجب‬ ‫ان تكون المينة المختارة متوافقة مع حالة المراىق البدنية و عالمو الروحي‪. 1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.

‬الخ التي تحدث لو‪ ،‬و ىذا ما يؤثر عمى حياة الفرد بشكل خاص‪ ،‬حيث‬ ‫يحاول المراىق‬ ‫البحث عن االتزان والتوافق النفسي االجتماعي حتى يحصل عمى المكانة االجتماعية و‬ ‫االستقرار الذاتي‪،‬‬ ‫فتتضح ىويتو و يعرف نفسو بوضوح ودوره في المجتمع‪ ،‬و بذلك ينتقل في ىذه المرحمة من‬ ‫طور يكون‬ ‫فيو معتمدا عمى الغير الى طور يعتمد فيو عمى نفسو‪ ،‬والى عالم مميء بالصعاب و‬ ‫المشكبلت يستمزم‬ ‫عميو التاقمم معو‪ ،‬مما يصعب امكانية التنبؤ باستجابة و سموك المراىق‪.‬‬ ‫وىذا ما يبرز مشاآل و احتياجات المراىق المختمفة و ضرورة نصحو وارشاده و توجييو‬ ‫والحرص‬ ‫عمى نموه نموا متكامبل‪.‫النفسية و العقمية‪.‬‬ ‫و من ىنا سنتطرق في ىذا الفصل إلى مفيوم السموآات العدوانية و إلى األسباب المؤدية إلى‬ ‫ىذه‬ ‫السموآات و اقتراحات لمحد منيا و نظرة اإلسبلم إلى السموك العدواني و في األخير دور‬ ‫النشاط البدني‬ ‫الرياضي التربوي آأحسن وسيمة بيداغوجية لمحد من ىذه الظاىرة‪..‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪65‬‬ ‫تمييد‬ ‫لقد أصبح السموك العدواني ظاىرة واسعة االنتشار‪ ،‬تكاد تشمل جميع أفراد المجتمع عامة و‬ ‫عند‬ ‫المراىقين بشكل خاص بسبب المرحمة الحرجة التي يمرون بيا‪ ،‬ليذا تكاثفت جيود العاممين‬ ‫في الحقل‬ ‫التربوي من اجل الحد من ىذه الظاىرة عند ىذه الفئة العمرية‪.‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ .

2‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬أنواع السموك‬ ‫ىناك نوعين من السموك اإلنساني‪:‬‬ ‫‪1.‫‪66‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬السموك‬ ‫المطمب االول ‪:‬مفيوم السموك‬ ‫يقصد بالسموك بوجو عام االستجابات الحرآية و الغدية‪ ،‬اي االستجابات الصادرة عن‬ ‫عضبلت الكائن‬ ‫الحي او عن الغدد الموجودة في جسمو او األفعال و الحرآات العضمية او الغدية ‪.‬وىو جمع‬ ‫األنشطة‬ ‫التي يقوم بيا الكائن الحي منيا األنشطة العقمية و األنشطة الفسيولوجية التي تحدث داخل‬ ‫الكائن الحي‬ ‫ذاتو‪ ،‬و بذلك يشمل السموك جميع أنشطة الكائن الحي الداخمية و الخارجية‪. 1‬‬ ‫فكل ما يصدر عن الفرد من أقوال او أفعال او حرآات يمكن مبلحظتيا و تسجيميا‪.‬السموك الفطري‪:‬‬ ‫ىو السموك الغريزي اي الناتج عن الغريزة و تعرف الغريزة بأنيا فطرية وغر متعممة من‬ ‫البيئة‪ ،‬آما‬ ‫تمتاز بانيا توجد لدى جميع أفراد الجنس او بواسطة الغالبية العظمى من أفراد الجنسين ‪.‬السموك المكتسب‪:‬‬ ‫ىو السموك الذي يتعممو الكائن الحي من البيئة المادية و االجتماعية التي يعيش فييا و‬ ‫يتعمم ىذه‬ ‫السموآات من األسرة او المجتمع الذي يعيش فيو بطريق التعميم او التقميد و المحاآاة‪ ،‬فمثبل‬ ‫يتعمم الفرد‬ .‬و‬ ‫يضيف"‬ ‫خاصية ثانية لمغريزة عمى انيا عنصر اولي ال يمكن تحميمو إلى ماىو ابسط منو‪" freud ،‬‬ ‫فرويد‬ ‫فالغريزة اذن عبارة عن محرآات أولية‪.‬‬ ‫‪2.

( 33 -‬عبد الرجمن عيسوي‪ ،‬معالم عمم النفس‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬بيروت‪، 1984 ،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ص ص‪( 30‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪67‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬خصائص السموك‬ ‫ىناك عدة خصائص يتميز بيا السموك من أىميا‪:‬‬ ‫تنوع السموك ‪:‬فالسموك اإلنساني آثير التنوع� ‪.‬عبد الرحمن عيسوي‪ ،‬االسس البيولوجية لمشخصية و السموك‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪،‬‬ ‫‪1‬‬ ‫االسكندرية‪ ، 2006 ،‬ص‪182‬‬ ‫‪.‬‬ ‫السموك اإلنساني ىادف في معظم األوقات� ‪.‬‬ ‫تطور السموك فيو يتميز بالتغير و التطور� ‪.‬صدقي نور الدين محمد‪ ،‬عمم نفس الرياضة‪ ،‬ط ‪ ، 1‬المكتب الجامعي الحديث‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫االسكندرية‪ ، 2004 ،‬ص‪21‬‬ ‫‪.‬المدرسة التحميمية " فرويد‬ .‫حب الوطن و االتجاه نحو الحياة الديمقراطية من المبلحظة في البيئة التي يعيش فييا‪.‬‬ ‫السموك اإلنساني إرادي في مجموعو� ‪.‬‬ ‫و الفرد يتناول سموآه الفطري و المكتسب بالتعديل و التطوير و التيذيب بحيث يتخذ الشكل‬ ‫المقبول الذي‬ ‫يرضي المجتمع‪ ،‬فالمجتمع يعمم الفرد آيفية ضبط دوافعو الفطرية البدائية و العدوانية‪ ،‬آما‬ ‫يزوده بالقيم‬ ‫المثل‪.‬‬ ‫الفروق الفردية الكبيرة بين سموك األفراد� ‪.‬‬ ‫اعتماد السموك اإلنساني لدرجة آبيرة عمى العقل� ‪.‬‬ ‫صعوبة التنبؤ بالسموك� ‪. 3‬‬ ‫‪. 1‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬تفسير بعض المدارس لمسموك‬ ‫‪:" freud 1.

‬دار الوفاء لدنيا الطباعة و النشر ‪. 2007 .‬‬ ‫و تظير غريزة الحياة في آل ما نقوم بو من أعمال ايجابية بناءة من اجل المحافظة عمى‬ ‫حياتنا و عمى‬ ‫استمرار وجود الجنس البشري‪ ،‬اما غريزة الموت فتبدو في السموك التخريبي و في اليدم و‬ ‫العدوان عمى‬ ‫الغير و عمى النفس‪.‫يعد " فرويد " صاحب نظرية التحميل النفسي لتفسير السموك الفطري لدى اإلنسان‪ ،‬و لقد‬ ‫راى " فرويد"‬ ‫إن جميع دوافع اإلنسان و رغباتو يمكن ردىا إلى غريزتين فقط ىما‪:‬‬ ‫غريزة الحياة او الغريزة الجنسية�‬ ‫غريزة الموت او العدوان و التدمير� ‪. 2‬‬ ‫‪1‬محمد الصيرفي ‪.‬ص‬ ‫‪20‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬السموك ‪.‬عبد الرجمن عيسوي‪ ،‬عمم النفس و االنتاج‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪، 2006 ،‬‬ ‫ص‪129‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪68‬‬ ‫‪:" thorndike 2.‬‬ ‫و يفسر " فرويد " السموك اإلنساني عند الطفل و الراشد في الشخص السوي و في الشخص‬ ‫الشاذ‪ ،‬و‬ ‫سمو ك الفرد و سموك الجماعة بالقول انو " عائد إلى ىاتين الغريزتين و بما يقوم بينيما من‬ ‫صراع او‬ ‫تعاون في الكائن اإلنساني فإحداىما تزوغ إلى البناء و األخرى إلى التدمير‪ ،‬و لممجتمع‬ ‫وظيفة ىامة ىي‬ ‫تغميب وظيفة البناء في االنسان عمى وظيفة التخريب‪".‬ط ‪ 1.‬االسكندرية‪.‬المدرسة السموآية " ثرونديك‬ ‫تتخذ المدرسة السموآية في عمم النفس و من اشير انصارىا ثورنديك موقفا مختمفا من مسالة‬ ‫السموك‪،‬‬ .

‬المدرسة الجشطالتية " آوىمر‬ ‫من اشير عمماء المدرسة الجشطالتية " آوىمر " و " آوفكا" ‪ ،‬و انيا ترفض بكل قوة التفسير‬ ‫الذي يقول‬ ‫ان السموك فسيولوجي عصبي‪ ،‬و لكنيم ال يفسرون السموك بالغرائز مثمما فعل " فرويد "‬ ‫حيث تفسر‬ ‫السموك عمى اساس البيئة السموآية لمفرد التي يطمق عمييا احيانا " المجال السموآي " او "‬ ‫المجال‬ ‫السيكولوجي" ‪ ،‬اي عندما يختل توازن المجال السموآي يؤدي ذلك إلى شعور الكائن الحي‬ ‫بحالة من‬ . 1‬‬ ‫‪:" kohler 3.‬‬ ‫و بذلك نرى إن المدرسة السموآية تفسر السموك تفسي ار عصبيا فسيولوجيا‪ ،‬و من اجل ذلك‬ ‫شنت‬ ‫السموآية حممة شعواء عمى اصطبلح الغريزة‪ ،‬اما الدوافع االخرى آدافع السموك عند االنسان‬ ‫مثبل‪،‬‬ ‫فانيم يرون إن ىذه الدوافع مشتقة من الحاجات الفسيولوجية العضوية البحثة‪ ،‬و يتعمم‬ ‫االنسان عن طريق‬ ‫التعمم الشرطي‪.‫فترى إن سموك الكائن الحي ال يتاثر بدوافع داخمية بل ىو نتيجة المنبيات الفيزيقية الحسية‪،‬‬ ‫حيث إن‬ ‫الموقف الخارجي يكون مزودا بعامل او مثير ينبو الكائن الحي ثم يسير ىذا التنبيو في‬ ‫األعصاب الواردة‬ ‫إلى المخ ثم يرتد ىذا التنبيو في عصب صادر إلى العضبلت او الغدد فتتحرك عضبلت‬ ‫الكائن الحي او‬ ‫تقوم غدده باإلفراز و النشاط‪ ،‬و بتكرار ىذه العممية تتقوى الروابط العصبية بين عضو‬ ‫اإلحساس و بين‬ ‫األعضاء التي تصدر عنيا االستجابة‪.

‫التوتر و القمق الذي يكون نتيجة ىذا االختبلل اختبلل المجال النفسي‪ ،‬و يستيدف السموك‬ ‫دائما إلى ازالة‬ ‫ىذا التوتر و استعادة حالة التوازن لمكائن الحي‪ ،‬و عمى ذلك فتفاعل الفرد مع البيئة المادية‬ ‫و االجتماعية‬ ‫المحيطة بو ىو الذي يفسر السموك‪ ،‬آما إن ىذا التفاعل ىو الذي يحدد نوع السموك الن‬ ‫لمبيئة اثر آبير‬ ‫في تحويل السموك و توجييو‪. 2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬عبد الرحمن عيسوي‪ ،‬نفس المرجع ‪ ،‬ص‪179‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪69‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬السموك العدواني‬ ‫المطمب االول ‪:‬نبذة تاريخية عن دراسة العدوان‬ ‫يعد االىتمام بدراسة السموآات العدوانية الشغل الشاغل لرجال الدين و الفبلسفة و عمماء‬ ‫البيولوجيا و‬ ‫عمماء النفس االجتماع‪ ،‬و قل ما نجد فيمسوفا او عالما في المجاالت المختمفة لم ييتم‬ ‫بقضية العدوان‪،‬‬ ‫فتعود الدراسة االولى إلى " ماآدوجال " المبكرة في آتابة مقدمة لعمم النفس االجتماعي التي‬ ‫آانت عبارة‬ ‫عن اشارة لبحوث العدوان في فيرس مجمة " الممخصات السيكولوجية " و بعد ذلك قدم "‬ ‫دوالر " و‬ ‫زمبلؤه عام ‪ 1919‬م و اول محاولة جادة لمبحث التجريبي المنظم لمعدوان البشري‪.‬عبد الرحمن عيسوي‪ ،‬معالم عمم النفس‪ ،‬المرجع السابق‪ ،‬ص‪177‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. 1‬‬ ‫و اصدر " دوالرد " و زمبلؤه آتاب بعنوان " االحباط و العدوان " عام ‪ 1939‬م خطوة ميمة‬ ‫في الفيم‬ ‫المنيجي لمعدوان‪ ،‬و في نياية الخمسينيات من القرن الماضي حدث تطور آمي و نوعي في‬ ‫دراسة‬ .

.‫العدوان و قد ارتبط ىذا التطور باسماء آل من " سكوت " عام ‪ 1958‬م و " باندو ار " و "‬ ‫الترز " عام‬ ‫‪1958‬م و " باس " عام ‪ 1961‬م و " بيرآوفيس " عام ‪ 1962‬م‪..‬عبد الرحمن عيسوي‪ ،‬عمم النفس االجتماعي‪ ،‬المكتبة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬بدون سنة‪،‬‬ ‫ص‪54‬‬ . 4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬الخ‪.‬عبد اهلل ابو عباءة‪ ،‬ابعاد السموك العدواني‪ ،‬مجمة الدراسات النفسية‪ ،‬العدد‪ ، 3‬اليئة‬ ‫العممية لمكتاب‪ ،‬القاىرة‪ ،‬بدون سنة‪ ،‬ص‪123‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬سعد المغربي‪ ،‬سيكولوجية العدوان و العنف‪ ،‬العدد‪ ، 1‬مجمة عمم النفس‪ ،‬اليئة العامة‬ ‫لمكتاب‪ ،‬القاىرة‪ ،‬بدون سنة‪ ،‬ص‪12‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪.‬سامي محمد ممحم‪ ،‬المشكبلت النفسية عند االطفال‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر لمنشر و التوزيع‪،‬‬ ‫عمان‪ ، 2007 ،‬ص‪151‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪. 2‬‬ ‫اما اوائل السبعينات ظيرت دراسة " جونسون " عام ‪ 1972‬م و " بارون " عام ‪ 1977‬م‪ ،‬و‬ ‫منذ تمك‬ ‫الفترة تنوعت بحوث العدوان عمى المسارين النظري و المعرفي‪ ،‬و حدث نمو واضح في آم و‬ ‫آيف‬ ‫المعمومات اين اصبحت الدراسات تبحث ىل السموك العدواني عطر او غريزي ام فسيولوجي‬ ‫عصبي؟‬ ‫ام ىو سموك متعمم؟ و ماىي اشكالو؟‪ . 3‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬مفيوم السموك العدواني‬ ‫من الصعب اعطاء تعريف محدد لمسموك العدواني و ىذا راجع إلى تحديد المجاالت التي‬ ‫يستخدم فييا‬ ‫العدوان و اليدف و الغرض من المجوء إلى ىذا السموك‪ ،‬و جاءت التعريفات التالية‪:‬‬ ‫ىو نزعة نحو اليجوم او التيجم في مقابل االنسحاب او المساومة و التفاىم‪ ،‬و ذلك لمواجية‬ ‫�‬ ‫المواقف الضاغطة التي يتعرض ليا الفرد و ىنا اشكال مختمفة لمتعبير عن الشعور بالعدوان‬ ‫منيا التييج و الخنق الشديد و الشك و الرفض و اليجوم و االعتداء‪.

‬تعريف " باس‬ ‫العدوان ىو سموك يصدره الفرد لفظيا او جسديا او ماديا‪ ،‬صريحا او ضمنيا‪ ،‬مباشر او غير‬ ‫مباشر‪،‬‬ ‫ناشطا او سمبيا‪ ،‬و يترتب عمى ىذا السموك الحاق اذى بدني او مادي او نقص لمشخص‬ ‫نفسو صاحب‬ ‫السموك او لبلخرين‪. 1‬‬ ‫ىو السموك الذي يؤدي إلى الحاق الشخص االذى بالغير‪ ،‬و قد يكون االذى نفسيا ( عمى‬ ‫شكل�‬ ‫اىانة او خفض قيمة) ‪ ،‬او جسميا ( الضرب او المكم اة او الرفس او رمي االشياء او الدفع‬ ‫)‪ ،‬او‬ ‫لفظيا ( اطبلق االسماء و االعاطة او الشتم او التسميط او المبلحظة و التشاجر و التيديد ‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬السمو ك العدواني من وجية نظر العمماء‬ ‫‪:" kelley 1.‬تعريف " آيمي‬ ‫العدوان ىو السموك الذي ينشا عن حالة عدم مبلئمة الخبرات السابقة لمفرد مع الخبرات و‬ ‫الحوادث‬ ‫الحالية‪ ،‬و إذا دامت ىذه الحالة فانو يتكون لدى الفرد احباط ينتج من جرائو سموآات عدوانية‬ ‫من شانيا‬ ‫ان تحدث تغيرات في الواقع حتى تصبح ىذه التغيرات مبلئمة لمخبرات و المفاىيم التي لدى‬ ‫الفرد‪. 3‬‬ ‫‪:" buss 2. 4‬‬ .‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪70‬‬ ‫ىو االستجابة التي تتميز بالعنف و المياجمة و تتضمن الشعور بالغضب و العداء‪ ،‬و ترجع‬ ‫�‬ ‫العدوانية في اساسيا إلى احباط دوافع الفرد و نزعاتو‪ ،‬او تكون وسيمة لتعويض الشعور‬ ‫بالنقص‬ ‫و عدم االمن او آعممية لفقدان االحترام بالذات‪.

the psychology of agression.‬تعريف " شابمين‬ ‫العدوان ىو ىجوم او فعل مضاد موجو نحو شخص او شيء ما‪ ،‬و ينطوي عمى رغبة في‬ ‫التفوق عمى‬ ‫االخرين‪ ،‬و يظير اما في االيذاء و االستحقاق او السخرية بغرض انزال العقوبة باالخرين‪.‬انتصار يونس‪ ،‬السموك اإلنساني‪ ،‬المكتبة الجامعية اال ازريطة‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬بدون سنة‪،‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ص‪386‬‬ ‫‪2‬شارلز شيفر‪ ،‬ىوارد ميممان‪ ،‬ترجمة نسيمة داود و ثرية حمدي‪ ،‬مشكبلت االطفال و‬ ‫المراىقين و اساليب المساعدة فييا‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر لمنشر و‬ ‫‪. A .‬تعريف " دوالرد‬ ‫العدوان ىو سموك يصدر عن االنسان يكون في العادة نتيجة احباط سابق‪ ،‬فاالحباط يؤدي‬ ‫عادة بل دائما‬ ‫إلى السموك العدواني‪. H. 2‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬النظريات المفسرة لمسموك العدواني‬ ‫‪4‬‬ . london. 1‬‬ ‫‪.‫‪:" chaplin 3.‬سامي محمد ممحم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪151‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪71‬‬ ‫‪:" locan " 5.‬‬ ‫‪1961. 5‬‬ ‫‪:" dolard 4.‬تعريف لوآان‬ ‫ىو الشعور او البلشعور بالعدوانية الغامضة‪ ،‬يمكن ان تولد حاجة حيوية متصمة بالحياة‪،‬‬ ‫يمكن ان تاتي‬ ‫آذلك من النزوة التمييدية لنزوات الموت‪.‬بطرس حافظ بطرس‪ ،‬المشكبلت النفسية و عبلجيا‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة لمنشر و التوزيع‪،‬‬ ‫عمان‪ ، 2008 ،‬ص‪237‬‬ ‫‪Buss .‬التوزيع‪ ،‬عمان‪ ، 2008 ،‬ص‪338‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪. johm wiley. p 19.

‬‬ ‫آما يرى " فرويد " ان العدوان قد يوجو من خبلل االزاحة نحو ىدف بديل يسبب صور الكف‬ ‫التي تعوق‬ ‫توجيو العدوان نحو المصدر الحقيقي لمعدوان‪.‬و ىنا نجد ان الحاجة‬ ‫إلى تنفيس‬ ‫العدوان قد تتغمب عمى الضوابط الدفاعية التي تكبحو عادة‪ ،‬و تنزع العدوان تمقائيا‪..‫الشك إن العدوان ظاىرة اجتماعية تحدث آثي ار في المجتمع ليذا عمد العديد من العمماء‬ ‫تفسير ىذه‬ ‫الظاىرة‪ ،‬و من اىميا‪:‬‬ ‫‪1.‬و‬ ‫يعد " البرت‬ .‬الخ ‪.‬نظرية التعمم االجتماعي‪:‬‬ ‫يرى اصحاب نظرية التعمم االجتماعي بان السموك العدواني سموك متعمم عمى االغمب‪ ،‬و‬ ‫يعزون ذلك‬ ‫إلى ان الفرد يتعمم الكثير من انماطو السموآية عن طريق مشاىدتيا عند غيره‪ ،‬حيث يتعمم‬ ‫االفراد السموك‬ ‫العدواني عن طريق مبلحظة نماذج العدوان عند اوليائيم و مدرسييم و اصدقائيم‪.‬النظرية التحميمية‪:‬‬ ‫بحيث نسب " فرويد " العدوان إلى تمك الدوافع الغريزية ‪ " freud‬و من اصحاب ىذه النظرية‬ ‫"فرويد‬ ‫االولية االساسية‪ ،‬فالعدوان مظير لغريزة الموت مقابل الميبيدو آاحد الغرائز و الدوافع التي‬ ‫تضمنت‬ ‫نظام البلشعور و التي اطمق عمييا " اليو" ‪ ،‬و يرى " فرويد " ان العدوان يكون موجيا عمى‬ ‫نحو متزايد‬ ‫لمداخل‪ ،‬منتييا عند اقصى مدى ىو االنتحار و قد نظر " فرويد " إلى العدوان باعتباره ذا‬ ‫منشا داخمي‪ ،‬و‬ ‫ضغط مستمر يتطمب التفريغ ( التنفيس ) حتى إذا لم توجد احباطات ‪.. 3‬‬ ‫‪2..

1‬‬ ‫‪3.‬حسين فايد‪ ،‬المشكبلت النفسية االجتماعية‪ ،‬ط‪ ، 1‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫القاىرة‪ ، 2005 ،‬ص‪72‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪72‬‬ ‫التاثير االسري و االقران و الخبرات السابقة و التعمم المباشر لممساك العدوانية آاالثارة‬ ‫المباشرة‬ ‫لبلفعال العدوانية الصريحة في اي وقت‪. 2end p22.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬و تشير نظرة التنفيس إلى إن‬ ‫السموك العدواني‬ ‫ماىو اال عممية تفريغ االنفعاالت المكبوتة لدى الفرد االمر الذي يؤدي إلى االخبلل و المزيد‬ ‫من العدوان‪،‬‬ ‫في حين اشارت بعض الدراسات االخرى إلى ان السموك العدواني في ظل ىذه النظرية يمكن‬ ‫ان يؤدي‬ . Bandura‬‬ ‫باندو ار‬ ‫المبلحظة و التقميد‪ ،‬حيث ان الشخص يتعمم السموك العدواني بمبلحظة نماذج و امثمة عن‬ ‫ىذا السموك‬ ‫يقدميا افراد االسرة و االصدقاء‪ ،‬و يمكن تعمم السموك العدواني من خبلل‪:‬‬ ‫‪.‬نظرية التنفيس لتفريغ االنفعاالت المكبوتة‪:‬‬ ‫يقصد بالتنفيس في مجال عمم النفس تفريغ او اطبلق المشاعر او االنفعاالت المكبوتة عن‬ ‫طريق التعبير‬ ‫عنيا او التسامي ليا‪ ،‬االمر الذي يؤدي إلى تفريغ او تخفيف ىذه المشاعر او االنفعاالت ‪،‬‬ ‫نظ ار الن‬ ‫آبتيا يسبب حدوث بعض االضطرابات النفس ‪-‬جسمية ‪.‫واضع اسس نظرية التعمم االجتماعي او ما يعرف أيضا بالتعمم من خبلل ‪" A.‬عبد الرحمن عيسوي‪ ،‬الصحة النفسية و العقمية‪ ،‬دار النيضة العربية لمطباعة و النشر‪،‬‬ ‫‪1‬‬ ‫القاىرة‪ ، 1992 ،‬ص‪28‬‬ ‫‪Richard f :la psychologie modrene de coprend de saroir.

‬‬ ‫و اذ ترى ىذه النظرية ان العدوان الناتج عن االحباط يمكن ان يوجو إلى ىدف بديل ( ازاحة‬ ‫)و يوجيو‬ ‫الشخص إلى االخرين او إلى الوسط المحيط بو و ىو عدوان موجو نحو الخارج‪ ،‬او يوجو‬ ‫نحو الذات و‬ ‫ىو عدوان موجو نحو الداخل‪. 3‬‬ ‫و قد تعتمد قوة االحباط عمى قوة الحاجات او الرغبات او الدوافع التي تبحث عمى تحقيق‬ ‫اىذاف معينة‪،‬‬ ‫و بذلك يكون مصدر االحباط آامنا في الشخصية ذاتيا في ضمير الشخص و آلما تغيرت‬ ‫قوة االحباط او‬ ‫شدتو ادى ذلك إلى تغير في شدة الدوافع إلى العدوان‪. 4‬‬ ‫‪1‬بطرس حافظ بطرس‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪239‬‬ . 2‬‬ ‫‪4.‬نظرية االحباط ‪/‬العدوان‪:‬‬ ‫ان اي احباط يصيب االنسان يؤدي ‪ " dollard‬يرى اصحاب ىذه النظرية التي تعود إلى "‬ ‫جون دولرد‬ ‫إلى العدوان‪ ،‬و ىي تعرف االحباط بانو آل ما من شانو ان يسبب منع تحقيق ىدف و‬ ‫اشباع حاجة ىامة‪.‬‬ ‫و يعتقد انصار نظرية التنفيس من الباحثين في مجال عمم النفس الرياضي ان األنشطة‬ ‫الرياضية التي‬ ‫تتضمن درجة آبيرة من االحتكاك البدني يمكن ان تكون بمثابة متنفس لمسموك العدواني‪ ،‬آما‬ ‫ان السموك‬ ‫العدواني لدى المشاىدين لبعض األنشطة الرياضية قد يكون تفريغا لبعض االنفعاالت‬ ‫المكبوتة آنتيجة‬ ‫السباب اخرى خارج مجال الرياضة آالعوامل االجتماعية او االقتصادية او السياسية او غير‬ ‫ذلك من‬ ‫العوامل‪.‫إلى خفض العدوانية‪ ،‬و في بعض االحيان االخرى يؤدي إلى المزيد من العدوان‪.

‬العدوان المباشر‪:‬‬ ‫و ىذا النوع من السموك العدواني ال يحتاج إلى وسيط و يكون موجيا بشكل مباشر إلى‬ ‫الشخص مصدر‬ ‫االحباط مثل المشاجرات و االلتحام البدني‪. 2‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬سيكولوجية العدوان و العنف في الرياضة‪ ،‬ط‪ ، 2‬مرآز الكتاب لمنشر‬ ‫و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪ ، 2004 ،‬ص‪24‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪2.‬العدوان المفظي‪:‬‬ ‫يرتبط سموك العدوان المفظي بالعدوان الذي يشمل سب وقذف االخرين بااللفاظ او اىانتيم و‬ ‫ايبلميم‬ ‫نفسيا و الكذب الخطير الذي يوقع الفتنة بين االخرين باالضافة إلى التنابز بااللقاب و‬ ‫وصف االخرين‬ .‬العدوان غير المباشر‪:‬‬ ‫آاالسيام في تقديم المساعدة و الدعم المادي او المعنوي لمعدوان حقدا او حسدا او رغبة ف‬ ‫االنتقام‬ ‫باسموب غير مباشر لبلحتفاظ بالقوة و اىدار قوة و طاقة طرفي النزاع في العدوان آتجارة‬ ‫السبلح مثبل‪.‫‪.‬سامي محمد جابر‪ ،‬االنحراف و المجتمع‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪، 1997 ،‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ص‪95‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪73‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬السموك العدواني ( انواعو‪ ،‬اسبابو)‬ ‫المطمب االول ‪:‬انواع السموك العدواني‬ ‫قد يتخد السموك العدواني عدة اشكال و صور مختمفة و متعددة و تختمف حسب طبيعتيا و‬ ‫شدتيا‪.‬‬ ‫‪1.‬محمد السيد عبد الرحمن‪ ،‬عمم نفس االجتماعي المعاصر‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫‪3‬‬ ‫القاىرة‪ ، 2004 ،‬ص‪92‬‬ ‫‪. 1‬‬ ‫‪3.

‫بالعيوب او صفات سيئة و استخدام آلمات او جمل التيديد‪.‬العدوان الو سيمي‪:‬‬ . 3‬‬ ‫و قد يكون السموك العدواني وسيمة لتحقيق ىدف معين حيث ىناك من صنف العدوان الى‬ ‫نوعين ىما‪:‬‬ ‫‪5.‬تاجي عبد العظيم‪ ،‬سعيد مرشد‪ ،‬تعديل السمو العدواني‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة زىراء الشرق‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫القاىرة‪ ، 2005 ،‬ص‪38‬‬ ‫‪3‬زآريا احمد الشربيني‪ ،‬المشكبلت النفسية عند االطفال‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪،‬‬ ‫‪ ،1994‬ص‪88‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪74‬‬ ‫لمشخص االخر و ىدفو التمتع و الرضا بمشاىدة األذى أو األلم أو المعاناة التي لحقت‬ ‫بالفرد المعتدى‬ ‫عميو آنتيجة ليذا السموك العدواني‪ ،‬و يبلحظ إن السموك العدواني في ىذه الحالة غاية في‬ ‫حد ذاتو‪.‬‬ ‫‪6.‬العدوان العدائي‪:‬‬ ‫إلى إن المقصود بالعدوان ‪ " leith‬و " اليث ‪ " Branda bredmaer‬اشارت " براندا‬ ‫بردماير‬ ‫العدائي ىو السموك الذي يحاول فيو الفرد اصابة آائن حي اخر الحداث االلم او االذى او‬ ‫المعاناة‬ ‫‪.‬السيد محمد عبد العال‪ ،‬السموك اإلنساني في اإلسبلم‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة لمنشر و‬ ‫‪1‬‬ ‫التوزيع‪ ،‬عمان‪، 2007 ،‬ص‪205‬‬ ‫‪. 2‬‬ ‫‪4.‬العدوان الجسدي‪:‬‬ ‫ويكون الجسد فيو اداة التي يستعمميا ممارس السموك العدواني حيث يستفيد البعض من قوة‬ ‫اجساميم في القاء انفسيم او االصطدام باالخرين و البعض يستعمل يديو آادوات فاعمة في‬ ‫السموك العدواني و قد تكون االضافر و االرجل او االسنان‪.

‫إلى إن العدوان الوسيمي يقصد بو السموك الذي يحاول ‪ " bull‬و " بول ‪ " wunerg‬أشار "‬ ‫واينيرج‬ ‫اصابة آائن حي اخر الحداث االلم او االذى او المعاناة لمشخص االخر بيدف الحصول‬ ‫عمى تعزيز او‬ ‫تدعيم خارجي مثل تشجيع الجميور او رضا الزمبلء او اعجاب المدرب‪ ،‬و ليس بيدف‬ ‫مشاىدة مدى‬ ‫معاناة المعتدى عميو‪ ،‬و في ىذه الحالة يكون السموك العدواني وسيمة لغاية معينة مثل‬ ‫الجصول عمى‬ ‫ثواب او حافز او رضا او تشجيع خارجي‪.‬العدوان الموجو نحو الذات‪:‬‬ ‫إن العدوان إذا تعذر تصريفو و توجييو إلى المصادر الخارجية المسببة لو ارتد او توجو‬ ‫ليصيب الذات‬ ‫الراغبة في العدوان‪ ،‬و في ىذا الصدد ياخذ اشكاال متعددة منيا ادمان الخمر و‬ ‫المخدرات‪..‬الخ‪ ،‬و‬ ‫االنتحار ىو قمة العدوان المرتد عمى الذات‪. 2‬‬ ‫‪8.‬‬ ‫ويرجع تغيير اتجاه العدوان من الموضوع الخارجي إلى الذات‪ ،‬آما يرى انصار التحميل‬ ‫النفسي إلى‬ ‫الشعور بالذنب الناتج عن مشاعر العذاء الموجية إلى موضوع الحب‪ ،‬فحينما اليجد‬ ‫الشخص تمبية‬ ‫لبلرضاء المبكر عن رغباتو‪ ،‬و اشباع حاجاتو‪ ،‬فانو يشعر بالغضب و الكراىية نحو موضوع‬ ‫الحب‪ ،‬و‬ ‫لكن ىذا الغضب و الكراىية يتحوالن بفعل مشاعر الذنب إلى الداخل اي نحو الذات‪.. 1‬‬ ‫‪7..‬التخريب‪:‬‬ ‫و يمثل احد االضظرابات السموآية اليامة‪ ،‬و يتمثل في رغبتو ظاىريا في تدميراو اتبلف‬ ‫الممتمكات‬ .

‬‬ ‫ما يبلقيو المراىق من تسمط او تيديد من المدرسة او البيت� ‪.‬و قد يشمل السموك التخريبي مقتنيات االسرة في المنزل‪ ،‬في‬ ‫الحديقة‪ ،‬او‬ ‫حاجات افراد اسرتو من مبلبس وآتب و لعب و اثاث منزلي او غير من ذلك من الحاجات و‬ ‫يتفاوت‬ ‫االفراد فيما بينيم في درجة الميل نحو التدمير و االتبلف‪.‬‬ ‫الصور السمبية لبلبوين في نظرتيم لسموك االبناء� ‪.‬سامي محمد ممحم‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪158‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪75‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬أسباب السموك العدواني‬ ‫ىناك عدة أسباب تؤدي إلى ظيور السموآات العدوانية من أىميا‪:‬‬ ‫أسباب بيئية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫يعتبر توضيح العقاب عمى االبناء بصورة متكررة من االسباب اليامة التي تدفعيم لمتنفيس‬ ‫عن�‬ ‫انفعاالت الغضب و القيام بالعدوان عندما يكونون بعيدين عن نظر االباء‪.‬‬ ‫عدم توفير العدل في معاممة االبناء ف البيت� ‪.‬‬ . 3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫الخاصة باالخرين‪ ،‬او المرافق ‪.‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪12‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فشل االبناء في الحياة االسرية� ‪.‬‬ ‫تشجيع بعض اولياء االمر البنائيم عمى السموك العدواني� ‪.‬حسين فايد‪ ،‬العدوان و االآتئاب‪ ،‬ط‪ ، 1‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪، 2008 ،‬‬ ‫ص‪20‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اسباب مدرسية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫قمة العدل في معاممة التبلميذ في المدرسة� ‪.‬‬ ‫الكراىية من قبل الوالدين� ‪.

‬حيث ان ىؤالء االشخاص يشعرون بعدم المساواة االجتماعية‬ ‫االآتظاظ و غياب التنظيم�‬ ‫الحقد الكراىية لبعض طبقات المجتمع�‬ ‫عدم اشباع الحاجات االساسية لممراىق� ‪.‬آما تحدث عمماء االجتماع في تعديل العدوانية‬ ‫لدي‬ .‬الخ ) يؤدي ذلك إلى الشعور‬ ‫�‬ ‫بالنقص و العجز او الدونية مما يجعل منو اما متمردا او عدوانيا او سمبيا‪. 1‬‬ ‫‪1‬بطرس حافظ بطرس‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‪249‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪76‬‬ ‫اسباب اجتماعية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫يزودنا عمماء االنثروبولوجيون بالمعني االجتماعي لمشاعر الحقد و الكراىية البادية لسموآات‬ ‫العدوانية الشخاص ‪.‬‬ ‫عدم تقديم الخدمات االرشادية لحل المشاآل االجتماعية� ‪.‬‬ ‫اسباب نفسية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫صراع نفسي الشعوري لدى المراىق� ‪.‬‬ ‫فيؤالء االشخاص يمجؤون الي السموك العدوامي من اجل االرتقاء الي درجة افضل عن دوي‬ ‫الطبقات المرموفة الدين تظير عدوانيتيم ‪.‬‬ ‫توتر الجو المنزلي و انعكاس ذلك عمى نفسية االبناء� ‪.‬‬ ‫شعور التمميذ بكراىية المعممين لو و ضعف شخصية بعض المدرسين� ‪..‫عدم الدقة في توزيع الطبلب عمى الصفوف حسب الفروق الفردية و حسب سموآاتيم ( يمكن‬ ‫ان�‬ ‫يجمع اآثر من مشاغب في صف واحد‪).‬‬ ‫فشل بعض المراىقين في حياتيم المدرسية و خاصة تكرار الرسوب� ‪.‬‬ ‫الحرمان االجتماعي و القصر النفسي� ‪..‬‬ ‫السخرية من المراىق باي صورة من الصور ( شكمو‪ ،‬قدراتو‪.‬‬ ‫الشعور بالخيبة االجتماعية آالتاخر الدراسي و االخفاق في حب االبوين و المدرسين لو� ‪.

‬‬ ‫تاثير وسائل االعبلم ‪:‬و يتمثل ذلك في‪:‬‬ ‫تقميد السموك العدواني لدى االخرين من خبلل مشاىدة افبلم العنف و الرعب‪ ،‬يجمع انواعيا‬ ‫عمى�‬ ‫شاشة التمفاز و الكمبيوتر‪. ED masson‬‬ ‫‪. P49‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪77‬‬ ‫مشاىدة الصور التي يتعرض ليا المتظاىرين من ضرب‪ ،‬اىانة و اعتقال� ‪.‬‬ ‫احساس المراىق بالنقص النفسي او الدراسي فيعوض عن ذلك بالعدوان� ‪.‬‬ ‫عدم مقدرة االسرة عمى توفير المصروف اليومي البنائيا بسبب الظروف الظروف االقتصادة‬ ‫�‬ ‫التي تعيشيا‪.1977.‫اعضاء المجتمع‬ ‫‪1‬‬ ‫اسباب ذاتية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫حب السيطرة و التسمط� ‪.‬‬ ‫معاناة المراىق من بعض االمراض النفسية� ‪.‬‬ ‫حالة الضغط و المعاناة التي تعيشيا االسرة� ‪.‬‬ ‫ظروف السكن السيئة� ‪.‬‬ ‫‪Ajouria gueria (d‐E):mamuel de psychiatrie de l’enfant. 1‬‬ ‫طبيعة السموك العدوني‬ ‫لقد جرت عدة محاوالت عديدة خبلل خمسة عشر سنة األخيرة إليضاح طبيعة العدوان و‬ ‫اتفق معظم‬ ‫‪1‬‬ .‬‬ ‫اسباب اقتصادية ‪:‬و تتمثل في‪:‬‬ ‫تدني مستوى الدخل االقتصادي لبلسرة� ‪. paris.‬‬ ‫مشاىدة المجازر و الحروب المدمرة التي تحدثيا التكنولوجيا العسكرية� ‪.‬‬ ‫ضعف الوازع الديني� ‪.

‬‬ ‫‪-4‬ان العدوان الذي يكون موجيا نحو آائن حي‪ ،‬يعتبر عدوانا فرآل آلب او قطة‪ ،‬بينما ال‬ ‫يعتبر‬ ‫رآل المقعد آذلك‬ ‫‪2‬‬ ‫مقترحات لمتغمب عمى السموك العدواني‪:‬‬ ‫نشر ثقافة التعامل مع العدوان�‬ ‫تجنب تعرض الفرد او الجماعة لممثيرات العدوانية�‬ ‫التفرغ السمبي لتوتر تعد المخزن االستراتجي لمعدوان من خبلل ايجادقنوات تسمح باستعاب‬ ‫تمك�‬ ‫الطاقة بطريقة مشروعة آممارسة االنشطة البدنية و الرياضية‪.‬او تحرجو و آذلك‬ ‫تحطيم‬ ‫األدوات و األجيزة الخاصة بأحد أالعبين و الممعب‪.‬‬ ‫‪-3‬ان العدوان يتضمن إلحاق الضرر او االذي بشخص آخر‪ ،‬و العدوان ال يقتصر عمي‬ ‫االعتداء‬ ‫البدني بل يتضمن االعتداء المفظي الذي يقضي منو إرباك الشخص ‪.‬‬ ‫تدعيم االستجابات المضادة لمعدوان‪ ،‬وتنمية السموك البناء اجتماعيا آااليثار‪ ،‬و التسامح‪ ،‬و‬ ‫�‬ .‫العمماء ان العدوان‪:‬‬ ‫‪-1‬يتميز العدوان بانو السموك قيري يعتبر عن موقف او انفعال او حافز‪ ،‬فالتفكير او‬ ‫الرغبة في‬ ‫إيذاء شخص ما ليس عدوانيا‪ ،‬آما ان الغضب ال يعتبر عدوانا ىذا األخر‪ ،‬فالغضب قد‬ ‫تمعب‬ ‫دو ار في حدوث السموك العدواني و لكنو ال يعتبر ضروري لحدوثو‪.‬‬ ‫‪-2‬ان العدوان سموك موجو و مقصود‪ ،‬فاالذي المتسبب نتجو لمصدفة ال يعتبر عدوانا بينما‬ ‫األفعال‬ ‫التي يقصد بيا إيذاء اآلخرين تعبر عدوانا بصرف النظر عن نجاحيا او فشميا في تحقيق‬ ‫اليدف‪.

‬ص‪251‬‬ ‫‪2‬ماىر حسينمحمود‪ ،‬و اخرون‪ ،‬العدوات و العتف في الرياضة‪ ،‬المكتبة المصرية‪،‬‬ ‫االسكندرية‪، 2006 ،‬ص‪23‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪78‬‬ ‫التدريب عمي االسترخاء و ىو اسموب يشع استخدامو في مجال تعديل السموك�‬ ‫وجوب تبني اساليب فعالة ال تستغرق سوي قترة زمنية قميمة لغقاب مرتكب السموك� ‪.‫الصداقة و االلتزام االخبلقي‬ ‫حجب الدعم االيجابي عن العدوان حين يمارسو الفرد او النماذج التي يشاىدىا�‬ ‫نبصير الوالدين بضرورة تجنب بعض السموآات و األساليب اثناء القيام بالتنشئة االجتماعية‬ ‫�‬ ‫‪1‬بطرس حافظ بطرس ‪:‬نفس المرجع‪.‬وحث اهلل رسولو ( صمى اهلل عميو وسمم ) عمى التعامل مع‬ ‫أصحابو فقال" ‪:‬‬ . 1‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬نظرة االسبلم لمسموآات العدوانية‬ ‫وضع الدين اإلسبلمي األسس الكفيمة بحفظ المجتمع سواء تمك التي تيتم بالفرد او التي تيتم‬ ‫بالجماعة‬ ‫الصغيرة و ىي األسرة ‪ ،‬او الجماعات الكبيرة إبتداءا من جماعة الحي ووصوال إلى جماعة‬ ‫االمة‪،‬‬ ‫لمنظر إلى توجييات االسبلم المتعددة لممسمم في حياتو اليومية‪ ،‬لتدرك اىمية ما لدينا من‬ ‫مخزون معرفي‬ ‫ينبغي توظيفو بطريقة عممية و فعالة في التعامل مع الظواىر االجتماعية غير المرغوبة في‬ ‫حياتنا‬ ‫اليومية‪.‬‬ ‫فالعداوة و العدوان مظاىر سموآية مذمومة و منيي عنيا في االسبلم‪ ،‬قال اهلل تعالى" ‪:‬‬ ‫ك َوَب ْيَن ّوُ َع َد َاوّةٌ َآأََّن ّوُ َولِيّ‬ ‫ن فَِإ َذا الَِّذي َب ْيَن َّ‬ ‫َح َس ُّ‬ ‫ال السَّيَِّئ ّةُ ْادفَ ّْع بِالَّتِي ِى َّ‬ ‫ال تَ ْستَ ِوي ا ْل َح َسَن ّةُ َوَّ‬ ‫َوَّ‬ ‫ي أْ‬ ‫َح ِم ٌّ‬ ‫يم‬ ‫( "سورة فصمت االية ‪ 34 ).

2‬‬ ‫الَ َّ‬ ‫ي َوّ‬ ‫ال ا ْليَ ْد َّ‬ ‫ام َوَّ‬ ‫الش ْي َّر ا ْل َح َرَّ‬ ‫الَ تُ ِحمُّوّْا َش َعآئِ َّر المّ ِّو َوّ‬ ‫آم ُنوّْا ّ‬ ‫قال اهلل تعالى " ‪َ:‬يا أَُّييَا الَِّذ َّ‬ ‫الَ‬ ‫ين َ‬ ‫آم َّ‬ ‫ين‬ ‫ا ْلقَآلئَِّد َوال ِّ‬ ‫آن قَ ْوٍمّ أَن‬ ‫الّ َي ْج ِرَمَّن ُك ْمّ َشَن ُّ‬ ‫ضّ‬ ‫ا ْلَب ْي َّ‬ ‫ادوّْا َو َ‬ ‫اص َ‬ ‫طُ‬ ‫بلً ِّمن َّرِّب ِي ْمّ َوِر ْ‬ ‫ونّ فَ ْ‬ ‫ت ا ْل َح َر َامّ َي ْبتَ ُغ َ‬ ‫ض َو ًانا َوِا َذا َحمَْمتُ ْمّ فَ ْ‬ ‫ص ُّدوُآّْم‬ ‫َ‬ ‫الَ تَ َعاوُنوْاّ َعمَى ِ‬ ‫ام أَن تَ ْعتَ ُدوْاّ وتَ َعاوُنوْاّ َعمَى ا ْل ِّّ َّ‬ ‫ان َواتَّقُوْاّ‬ ‫اإلثِّْم َوا ْل ُع ْد َو ِّ‬ ‫ن ا ْل َم ْس ِجِّد ا ْل َح َرِّ‬ ‫َع ِّ‬ ‫بر َوالت ْق َوى َوّ َ‬ ‫َ َ‬ ‫المّ ّوَ إِنَّّ‬ ‫اب ( " سورة المائدة االية‪2‬‬ ‫يد ا ْل ِعقَ ِّ‬ ‫(‪. 1‬طريفي شوقي فوج ‪ ،‬و اخرين عمم النفس االجنماعي المعاصر ‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار ايتراك لمنشر‬ ‫و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪، 2033 ،‬ص‪283‬‬ ‫‪.‬شاورىم في االمر فاذا عزمت فتوآل عمى اهلل إن اهلل يحب المتوآلين ( " سورة ال عمران‬ ‫االية‪159‬‬ ‫فالفظاظة و الغبلظة امران مذمومان في االسبلم‪ ،‬و ال ينبغي ان يتصف بيما المسمم في‬ ‫تعاممو اليومي‪،‬‬ ‫فكيف بالعدوان و االنخراط في السموك المضر باالفراد و المجتمع‪ ،‬و قال رسول اهلل ( صمى‬ ‫اهلل عميو‬ ‫وسمم " ‪ ):‬المسمم من سمم المسممون من لسانو و يده ( " اخرجو الشيخان متفق عميو) ‪ ،‬وىذه‬ ‫المبادئ‬ ‫العظيمة التي يحثنا االسبلم عمييا حيث انيا ال تحفظ فقط لممجتمع المسمم آيانو و استق ارره‬ ‫بل أيضا تحفظ‬ ‫لبلمة آيانيا و تحقق ليا االمن و االمان‪ ،‬و آفى بيذه المبادئ ان تحفظ لممسمم حقوقو‪.‫فبما رحمة من اهلل لنت ليم و لو آنت فظا غميظ القمب النفضوا من حولك فاعف عنيم و‬ ‫استغفر ليم و‬ ‫(‪. 2‬محمد حسين العبودي‪ ،‬امن المبلعب الرياضية‪ ،‬اآاديمية نايق العربية لمعموم االمنية‪ ،‬مرآز‬ ‫الدراسات و البحوث‪ ،‬الرياض‪ ، 2000 ،‬ص‪84‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪79‬‬ .‬المّ ّوَ َش ِد ُّ‬ ‫‪.

‬محمد حسن عبلوي‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪83‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و ينبغي ان تنظر المؤسسات التربوية إلى الممارسة الرياضية آوسيمة لتعميم القيم االجتماعية‬ ‫ال سيما و‬ ‫ان دور الرياضة في اعداد الشباب يصبح اآثر اىمية عندما يجري اشتراآىم في تنظيم‬ ‫المباريات‬ ‫الرياضية و التعميق عمييا‪ ،‬و يمكن ان يسيم في تكوين الفكر النقدي‪ ،‬آما قد يكون من‬ ‫المفيد أيضا تعمم‬ ‫تاريخ انواع األنشطة البدنية و الرياضية‪.‬صدفي نور الدين محمد‪ ،‬نفس المرجع السابق‪ ،‬ص‪309‬‬ ‫الفصل الثالث السموك العدواني‬ ‫‪80‬‬ ‫خبلصة الفصل الثالث‬ ‫تحظى ظاىرة العدوان باىتمام العديد من عمماء النفس الذين قاموا بدراسة ىذه الظاىرة من‬ ‫مختمف‬ . 2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‫المطمب الرابع ‪:‬النشاط البدني الرياضي التربوي و السموك العدواني‬ ‫يعتبر النشاط البدني الرياضي التربوي مادة دراسية من شانيا ان تسيم عمى قدم المساواة مع‬ ‫المواد‬ ‫الدراسية االخرى في التنمية الشخصية لمتبلميذ و الشباب‪ ،‬فالنشاط البدني الرياضي ىو‬ ‫اساسا تربية عن‬ ‫طريق الرياضة‪. 1‬‬ ‫و النشاط البدني الرياضي التربوي يعطي أسموب تدريبي ينمي عادات السيطرة عمى السموك‬ ‫العدواني‬ ‫مما تتضمنو من قواعد و قوانين تنظم ممارسة ىذه األنشطة و تعمميم آيفية التحكم في‬ ‫سموآاتيم‬ ‫العدوانية‪.

‬الخ‪ ،‬و التوصل إلى أىم األسباب المؤدية إلى‬ ‫ىذه السموآات‬ ‫التي تكثر بالخصوص عند المراىقين‪ ،‬و ما ىي أىم االقتراحات و األساليب المؤدية إلى‬ ‫التقميل منيا أو‬ ‫تعديميا‪ ،‬و باعتبار النشاط البدني الرياضي التربوي فضاءا لمتنفيس عن الطاقة الزائدة و‬ ‫المشاعر السمبية‬ ‫فيو يعتبر من أحسن الوسائل البيداعوجية التي تقمل من ىذه السموآات‪.‫الجوانب سواء بيئية أو نفسية أو شخصية‪.‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪84‬‬ ‫الدراسة االستطبلعية‪:‬‬ ‫بيدف إثبات صحة الفرضيات الموضوعة في الدراسة‪ ،‬ارتأينا إلى إجراء دراسة استطبلعية و‬ ‫آان‬ ..‬‬ ‫و قد تناولنا في ىذا الفصل المنيج العممي المتبع‪ ،‬مجتمع و عينة البحث‪ ،‬األدوات و‬ ‫التقنيات المستخدمة‪،‬‬ ‫إضافة إلى المعالجة اإلحصائية التي تجعمنا نطمئن بأننا نسير في الطريق الصحيح من‬ ‫خبلل الحصول‬ ‫عمى نتائج دقيقة‪..‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪83‬‬ ‫تمييد‬ ‫سنحاول في ىذا الفصل من اإلطار التطبيقي دراسة الموضوع دراسة ميدانية اليدف منيا‬ ‫إثبات صدق‬ ‫الفرضيات المطروحة في اإلشكالية أو نفييا من خبلل جمع البيانات و المعمومات المناسبة‬ ‫حول الظاىرة‬ ‫المدروسة‪.

‬تعريف المنيج العممي‪:‬‬ ‫ان منيج البحث يختمف باختبلف انواع البحوث و مجاالتيا و اىدافيا و وسائطيا "‬ ‫‪1‬‬ ‫‪.‬‬ ‫المنيج العممي المتبع‪:‬‬ ‫‪1.‫الغرض منيا معرفة مدى اثر النشاط البدني الرياضي التربوي في تعديل السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫‪18‬سنة ) بثانويات الجزائر وسط ‪. -‬فئة العمر‪( 15‬‬ ‫اليدف من الدراسة الميدانية‪:‬‬ ‫إن اليدف من الدراسة الميدانية ىو إثبات صدق الفرضيات المطروحة في اإلشكالية وذلك‬ ‫من خبلل جمع‬ ‫البيانات و المعمومات المناسبة حول الظاىرة المدروسة‪ ،‬و التي تتمثل في اثر النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫‪18‬سنة ) في ثانويات الجزائر ‪ -‬التربوي في تعديل السموك العدواني المدرسي لدى فئة‬ ‫العمر‪( 15‬‬ ‫وسط‪.‬المنيج الوصفي‪:‬‬ .‬‬ ‫‪good‬يرى " جود‬ ‫يعرف بأنو " رؤية شاممة لموضوع البحث‪ ،‬و تشمل ىذه الرؤيا خطوات المنيج العممي و‬ ‫التي تتمثل في‬ ‫المبلحظة و الوصف و التحميل و التفسير و التعميم‪". 2‬‬ ‫آما يعرف أيضا بأنو " أساليب معروفة تستخدم في عمميات تحصيل المعرفة الخاصة بظاىرة‬ ‫معينة‪".‬‬ ‫‪2. 3‬‬ ‫و إن المنيج المتبع في دراستنا ىذه و الذي يتناسب معيا ىو المنيج الوصفي وذلك بيدف‬ ‫جمع البيانات‬ ‫و المعمومات عن الظاىرة المدروسة و الوصول إلى النتائج المرجوة‪ ،‬و ىو المنيج األآثر‬ ‫شيوعا و‬ ‫اعتمادا في المجاالت اإلنسانية‪.

2‬‬ ‫و يستخدم أيضا في البحث عن أوصاف دقيقة لؤلنشطة و األشياء و العمميات و األشخاص‬ ‫الذين‬ ‫يصورون الوضع الراىن في بعض األحيان و يحددون العبلقة التي توجد بين الظاىرة‬ ‫والمثيرات التي‬ .‬ناجح رشيد القادر‪ ،‬محمد عبد السبلم البوالير‪ ،‬مناىج البحث االجتماعي‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار‬ ‫الصفاء لمنشر و التوزيع‪ ،‬عمان‪ ، 2004 ،‬ص‪45‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪. 1‬جودت عزت عطوي‪ ،‬اساليب البحث العممي مفاىيمو و ادواتو و طرقو االحصائية‪ ،‬ط‪، 1‬‬ ‫دار الثقافة لمنشر و التوزيع‪ ،‬عمان‪ ، 2000 ،‬ص‪13‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪.‫ىو احد أشكال التحميل و التفسير العممي المنظم لوصف ظاىرة أو مشكمة محددة و‬ ‫تصويرىا آميا عن‬ ‫طريق جمع البيانات و المعمومات المقننة عن الظاىرة أو المشكمة و تصنيفيا و تحميميا و‬ ‫إخضاعيا‬ ‫لمدراسة الدقيقة‪.‬محمد إبراىيم رمضان احمد‪ ،‬البحث العممي أسس و تحميل و تطبيقات‪ ،‬دار المعرفة‬ ‫الجامعية‪ ،‬اإلسكندرية‪ ، 2007 ،‬ص‪15‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪85‬‬ ‫وىو المنيج المستخدم بيدف وصف ظواىر و أحداث أو أشياء معينة و جمع الحقائق و‬ ‫المعمومات و‬ ‫المبلحظات و تقرير حالتيا آما توجد عميو في الواقع‪ ،‬و إن اي ظاىرة آانت تتطمب من‬ ‫الباحث ان‬ ‫يصفيا بشكل دقيق‪ ،‬و في ىذا الباب يقول " دالين ‪ ":‬فمكي يحل الباحثون الوصفيون‬ ‫مشاآليم‪ ،‬التي تتعمق‬ ‫باألطفال‪ ،‬أو المنيج‪ ،‬أو التدريس في مادة ما‪ ،‬يجب عمييم تصوير الوضع الراىن و تحديد‬ ‫العبلقات التي‬ ‫توجد بين الظواىر‪ ،‬و من حين آلخر يحاولون وضع تنبؤات عن األحداث المقبمة‪. 1‬‬ ‫‪.

‬مجتمع البحث‪:‬‬ ‫و نعني بو جميع مفردات الظاىرة التي يقوم الباحث بدراستيا‪ ،‬و لدراسة مجتمع األصمي آلو‬ ‫يتطمب‬ ‫وقتا طويبل و جيدا شاقا و تكاليف مادية مرتفعة‪ ،‬و ىذا راجع لكبر حجم المجتمع في‬ ‫الغالب‪ ،‬فانو ال‬ ‫يمكن لباحث واحد إن يقوم بدراسة الظاىرة أو الحدث في ذلك المجتمع منفردا و إنما يمجا‬ ‫الختيار العينة‬ ‫الدراسية من ذلك المجتمع بحيث تمثمو تمثيبل صادقا‪. now yorle.‬عينة البحث‪:‬‬ ‫العينة تمثل حسب تعريف عامر قندلجي نموذجا يشكل جانبا او جزاء من و حدات المجتمع‬ ‫االصمي‬ ‫المعني بالبحث تكون ممثمة بو‪ ،‬بحيث تحمل صفاتيا المشترآة‪ ،‬و ىذا النموذج او الجزء‬ ‫يعني الباحث‬ ‫‪Fraenkle.‬‬ ‫‪2. p 99. 1993. 4‬‬ ‫و ىو يمثل الفئة االجتماعية التي سنجري الدراسة الميدانية عمييا‪ ،‬و يتمثل مجتمع ىذه‬ ‫الدراسة في تبلميذ‬ ‫الطور الثانوي و آما يتضمن عمى اساتذة ىذا الطور‪. p 81. hill‬‬ ‫‪lnc. vol 1 n° 5. mc crow. r & walbn. n. 3‬‬ ‫مجتمع و عينة البحث‪:‬‬ ‫‪1.université d’alger. e.‫تبدو في عممة النمو‪. 2 ed. j.‬‬ ‫‪Abd el yamineBoudaoud. revue scientifique de l’eucation physique‬‬ ‫‪et sportive.‬‬ ‫‪1995. how to design and evaluate research in‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪education.‬‬ ‫‪3‬حسن احمد الشافعي و آخرون‪ ،‬مبادئ البحث العممي في التربية البدنية و الرياضية و‬ ‫العموم اإلنسانية و االجتماعية‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الوفاء لدنيا‬ ‫‪2‬‬ .

‬الطباعة‪ ،‬اإلسكندرية‪ ، 2009 ،‬ص‪122‬‬ ‫‪Gauy.‫‪. r. p 83. educational research. 2‬‬ ‫تم بصفة عشوائية منتظمة اختيار الثانويات التي اخذت منيا عينة التبلميذ و االساتذة التي‬ ‫تمثل مجتمع‬ ‫البحث‪ ،‬واختير من آل ثانوية و بطريقة قصدية عينة االساتذة و التي تتكون من ‪ 12‬استاذ‬ ‫ثم اختيرت‬ ‫عينة التبلميذ الدارسين عند نفس االساتذة و بنفس الثانوية و تتكون من ‪ 120‬تمميذ من‬ ‫اساس ‪ 4‬ثانويات‪. Columbus Merrill publishing‬‬ ‫‪co. 3 ed.‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪86‬‬ ‫عن دراسة آل الوحدات و مفردات المجتمع االصمي الخاصة في حالة صعوبة او استحالة‬ ‫دراسة تمك‬ ‫الوحدات‬ ‫‪1‬‬ ‫تعتبر عينة الدراسة جزء من المجتمع األصمي لمدراسة‪ ،‬و ىذا باختيار عدد آاف من األفراد‬ ‫ليذا‬ ‫المجتمع‪ ،‬أين يتم فييا جمع البيانات لمحصول عمى نتائج دقيقة و التي يمكن تعميميا عمى‬ ‫المجتمع‬ ‫األصمي ‪.‬‬ ‫تناولنا عينة التبلميذ وفقا لممتغيرات التالية‪:‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 01 ):‬سن تبلميذ الثانويات المدروسة‬ ‫سن العينة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪30 16‬سنة‪36 – 15‬‬ ‫‪70 18‬سنة‪84 – 17‬‬ ‫‪4‬‬ . l.‬و يرى عمماء اإلحصاء إن العينة المختارة تقدر ب ‪ 10 %‬من المجتمع‬ ‫االحصائي‪. competencies for analysis and‬‬ ‫‪application. 1990.

33‬ثانية ثانوي‪40‬‬ ‫‪33.33‬ثالثة ثانوي‪40‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫تناولنا عينة األساتذة طبقا لممتغيرات التالية‪:‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 04 ):‬سن أساتذة الثانويات المدروسة‬ ‫سن العينة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪41.3 30‬سنة‪7 – 29‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 05 ):‬الخبرة المينية ألساتذة الثانويات المدروسة‬ ‫خبرة العينة التكرار النسبة المئوية‬ .7 29‬سنة‪5 – 20‬‬ ‫‪58.8‬انثى‪55‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫‪1‬عامر قندليجي‪ ،‬البحث العممي استخدام مصادر المعمومات التقميدية و االلكترونية‪ ،‬دار‬ ‫اليازور العممية‪ ،‬عمان‪ ، 2002 ،‬ص‪157‬‬ ‫‪.‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 02 ):‬جنس تبلميذ الثانويات المدروسة‬ ‫جنس العينة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪54.‬وجيو محجوب‪ ،‬طرائق البحث العممي و مناىجو‪ ،‬دار الكتاب لمطباعة و النشر‪،‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الموصل‪ ، 1988 ،‬ص‪219‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪87‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 03 ):‬المستوى التعميميي لتبلميذ الثانويات المدروسة‬ ‫المستوى التعميميي التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪33.33‬اولي ثانوي‪40‬‬ ‫‪33.2‬ذآر‪65‬‬ ‫‪35.

3 5‬سنوات‪4 – 1‬‬ ‫‪41.‬تعريف االستبيان‪:‬‬ ‫عمى انو عبارة عن وسيمة اساسية يتصل من خبلليا الباحث بالمبحوث و ‪ " Gravitz‬عرفو "‬ ‫قرافيتز‬ ‫يتضمن مجموعة من االسئمة المتعمقة بالمشاآل التي تدور حول موضوع البحث و ىذه‬ ‫االسئمة المقدمة‬ ‫يرجو الباحث من خبلليا المجيب االيجابية لمحصول عمى معمومات‪. 1‬‬ .‬المتغير التابع‪:‬‬ ‫و ىو الذي يتأثر بالمتغير المستقل و ال يؤثر فيو‪ ،‬و في دراستنا ىذه يتمثل في السموك‬ ‫العدواني‬ ‫المدرسي‪.‬‬ ‫أدوات و تقنيات البحث‪:‬‬ ‫لقد قمنا باستخدام استمارة االستبيان في جمع المعمومات آوسيمة من وسائل المنيج الوصفي‬ ‫باعتباره‬ ‫األنسب لمتحقق من دراستنا الميدانية‪.‫‪33.7 10‬سنوات‪5 – 6‬‬ ‫‪25.‬‬ ‫‪1.0 10‬سنوات فاآثر‪3‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪88‬‬ ‫متغيرات البحث‪:‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫‪2.‬المتغير المستقل‪:‬‬ ‫و ىو المتغير الذي يتم الحكم فيو أي ىو الذي يؤثر عمى المتغير التابع و ال يتأثر بو‪ ،‬و‬ ‫في دراستنا ىذه‬ ‫يتمثل في النشاط البدني الرياضي التربوي‪.

) ،‬آما‬ ‫تم توزيعو‬ ‫أيضا عمى اساتذة ىذه االقسام في الثانويات السالفة الذآر‪.‬الرفاعي احمد حسن‪ ،‬مناىج البحث العممي تطبيقات ادارية اقتصادية‪ ،‬دار وائل‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫‪ ،1998‬ص‪181‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ ‫‪89‬‬ ‫‪2.‬‬ ‫‪Gravitz Mondelain..‬‬ ‫بعد ذلك وزع االستبيان عمى االقسام التي اختيرت ‪ -‬بصفة قصدية –من مختمف المستويات‬ ‫الثبلث(‬ ‫السنة االولى‪ ،‬الثانية و الثالثة) ‪ ،‬و من مختمف الشعب ( عموم‪ ،‬اداب‪ ،‬رياضيات‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪. edition paris.‬اسموب توزيع االستبيان‪:‬‬ ‫بعد صياغة االستبيان و عرضو عمى االستاذ المشرف و تم الموافقة عميو‪ ،‬وزع عمى لجنة‬ ‫تحكيم مكونة‬ ‫من خمس اساتذة محكمين من معيد التربية البدنية و الرياضية درسوا شكل و محتوى‬ ‫االستبيان و اتفقو‬ ‫عمى ضرورة اشتمالو و تحميمو‪.‬‬ ‫‪3. metode des sience social. p‬‬ ‫‪36.‬صدق و ثبات االستبيان‪:‬‬ ‫‪1‬‬ .‫قد عرفو الرفاعي بأنو وسيمة لجمع المعمومات المتعمقة بموضوع البحث عن طريق إعداد‬ ‫استمارة يتم‬ ‫تعبئتيا من قبل عينة من األفراد‪ ،‬و يسمى الشخص الذي يقوم بملء االستمارة بالمستعيب‪. 1984.. 2‬‬ ‫و قد تم وضع استبيان اولي تضمن عدة اسئمة شخصية ( السن‪ ،‬الجنس‪ ،‬المستوى التعميمي‬ ‫)بالنسبة‬ ‫لمتبلميذ‪ ،‬اما فيما يخص االساتذة ( السن‪ ،‬الجنس‪ ،‬الخبرة المينية‪ ،‬الشيادة المتحصل عمييا‬ ‫)‪ ،‬و غير ذلك‬ ‫من االسئمة التي سنشير الييا في باقي الدراسة‪..

‬‬ ‫المجال الزمني ‪:‬لقد تم اجراء ىذا البحث في الفترة الممتدة بين شيري ديسمبر و افريل حيث‬ ‫�‬ ‫قمنا بتخصيص ‪ 3‬اشير لبلطار النظري‪ ،‬و شيرين عمى االقل لبلطار التطبيقي‪ ،‬و ىذه‬ ‫المدة‬ ‫سمحت لنا بتحرير االستبيان‪ ،‬توزيعو عمى العينة الماخوذة‪ ،‬جمع نتائجو‪ ،‬تحميميا‪ ،‬تفسيرىا‪،‬‬ ‫و‬ ‫التوصل إلى النتيجة العامة النيائية‪.‬و حتى نثبت صدق بحثنا الميداني قمنا بعرض االستبيا‬ ‫ن عمى عينة‬ ‫من تبلميذ و اساتذة المدارس في الطور الثانوي آما ذآرنا سابقا بغرض الحصول عمى نتائج‬ ‫دقيقة تمثل‬ ‫المجتمع األصمي لمدراسة‪،‬‬ ‫مجاالت البحث‪:‬‬ ‫المجال المكاني ‪:‬لقد شرعنا باجراء ىذا البحث العممي و الميداني بثانويات الجزائر وسط‬ ‫نذآرىا�‬ ‫آالتالي‪:‬‬ ‫ثانوية سعيد حمدين ( حيدرة) ‪ ،‬ثانوية عمارة رشيد ( بن عكنون) ‪ ،‬ثانوية عبد المومن بن‬ ‫عمي(‬ ‫بوزريعة‪ ،‬ثانوية بوعتورة ( االبيار‪).‫ما يجب ان يؤخذ بعين االعتبار عند بناء االختبارات بكافة انواعيا‪ ،‬و آذلك عند استخداميا‬ ‫ىوصدق‬ ‫االختبار‪ ،‬فيشير صدق المقياس في اي دراسة إلى مقدرتو عمى قياس الصفة او الظاىرة‬ ‫المراد قياسيا في‬ ‫العينة الموجودة‪ ،‬و يمي ذلك في االىمية الثبات فمتى ثبت صدق االختبار يمكن استخدامو‬ ‫في جميع‬ ‫االحوال و مع اية عينة من االفراد ‪.‬‬ ‫الفصل األول منيجية البحث‬ .

‬ت )مادة ميمة جدا‪ ،‬و‬ ‫نسبة ‪ 29.2 %‬ميمة___________ نوعا ما ‪ ،‬في حين‪ 17.2‬ميمة نوعا ما‪35‬‬ ‫‪2.‬ب‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 07 ):‬رأي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪29.8‬ميمة جدا‪61‬‬ ‫‪17.‬ر‪.spss‬البرنامج االحصائي حزمة العموم االجتماعية‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪92‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات العامة‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 06 ):‬مدى أىمية النشاط البدني الرياضي التربوي لدى تبلميذ الثانويات المدروسة‬ ‫اإلجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪50.5‬ميمة‪21‬‬ ‫‪29.8 %‬من أفراد العينة المدروسة يعتبرون(ن‪.5‬ليست ميمة‪3‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله أن نسبة ‪ 50.‫‪90‬‬ ‫المعالجة االحصائية‪:‬‬ ‫تساعدنا المعالجة االحصائية و تجعمنا نطمئن إلى اننا نسير في الطريق السميم‪ ،‬و ىي‬ ‫وسيمة أيضا في‬ ‫الحرص و الوصول إلى مستوى الدقة المطموبة وليذا اعتمدنا عمى النسبة المئوية و آاف‬ ‫تربيع باستخدام‬ ‫‪.0‬الصحة و العقل‪90‬‬ .5‬تنافسية‪15‬‬ ‫‪75.2‬تسمية و ترفيو‪35‬‬ ‫‪12.5 %‬ميمة‪ ،‬و نسبة ‪ 2.5 %‬اجابوا‬ ‫أن ليس لو أي أىمية‪ ،‬ومنو أغمبية‬ ‫التبلميذ يرون أن النشاط البدني الرياضي التربوي مادة ميمة جدا بحيث يمتمسون منو الراحة النفسية‬ ‫والجسمية العتباره يعبر عن ماىو شعوري و مكبوت‪ ،‬و آذلك حريتيم ووجودىم آأفراد لما تسمح ليم‬ ‫الفرصة إلثبات أنفسيم‪.

5‬يعتبرونيا حصة تنافسية‪ ،‬ومنو أغمبية تبلميذ الثانويات المدروسة يعتبرون( ن‪.5 %‬الحصول عبلمة جيدة‪ ،‬في‬ ‫حين‬ ‫‪%12.‬ر‪.‬ب‪.2‬الخجل‪5‬‬ ‫‪73.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 08 ):‬شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني الرياضي‬ ‫اإلجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪00.‬ت ) لمصحة و العقل‪ ،‬و‬ ‫نسبة ‪ 30 %‬اآتساب القوة‪،‬ونسبة‪ 29.5‬الحصول عمى عبلمة جيدة‪27‬‬ ‫‪30.2‬يشعرون بالخجل‪ ،‬في حين ال توجد أي نسبة من تبلميذ العينة المدروسة يشعرون بالقمق خبلل‬ ‫ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي ‪.7‬النشاط‪88‬‬ ‫‪44.‫‪22.‬ر‪.2‬الراحة‪53‬‬ ‫‪8‬البلمباالة‪1‬‬ ‫‪00.0‬إجابة أخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن نسبة ‪ 73.‬ب‪.‬ب‪.‬ب ‪.‬ت )حصة‬ ‫من‬ ‫اجل اآتساب الصحة و العقل بحيث أثناء النشاط البدني الرياضي يمعب البدن و حرآاتو الدور الرئيسي في‬ ‫ذلك‪ ،‬ومما الشك فيو أن ال ( ن ‪.0‬القمق‪0‬‬ ‫‪8‬الممل‪1‬‬ ‫‪4.0‬اآتساب القوة‪36‬‬ ‫‪00.‬ر ‪.‬ت ) لو تأثيرات ايجابية عمى صحة الفرد ( البدنية‪ ،‬النفسية‪،‬‬ ‫االجتماعية‪ ،‬العقمية‪).‬ت)‪ ،‬و نسبة ‪ 44.‬ر‪.7 %‬من التبلميذ يشعرون بالنشاط خبلل ممارسة‬ ‫(ن‪.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪94‬‬ .2 %‬يشعرون بالراحة‪ ،‬و نسبة ‪ 8%‬يشعرون بالممل ‪ ،‬ونسبة ‪ 8%‬البلمباالة‪،‬‬ ‫و‬ ‫نسبة ‪ 4.‬ومنو أغمبية التبلميذ يشعرون بالنشاط خبلل ممارستيم لمنشاط‬ ‫البدني الرياضي التربوي‪.0‬إجابة أخرى‪0‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪93‬‬ ‫يتضح من الجدول اعبله أن نسبة ‪ 75 %‬من التبلميذ يعتبرون حصة( ن‪.2 %‬تسمية وترفيو‪ ،‬و نسبة ‪ 22.

‬ر‪.5‬‬ ‫ليس لو أي تأثير "عمييم ‪.7 %‬من أفراد العينة المدروسة يساعدىم( ن‪.‬ت )‬ ‫عمى‬ ‫" ‪"%‬التخفيف من السموك االنفعالي "‪ ،‬و نسبة ‪ 24.‬ت )يساعدىم عمى التخفيف‬ ‫من‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ .7‬التخفيف منو‪88‬‬ ‫‪2.2 %‬غالبا" ‪ ،‬في حين نسبة " ‪4.‫الجدول رقم ‪ ( 09 ):‬مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني الرياضي التربوي لمتبلميذ لمتخمص من‬ ‫الضغط المدرسي و التوترات النفسية‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪49.‬ب‪.‬ت)‬ ‫التخمص من الضغط المدرسي‪.‬ب ‪.5‬ليس لو تاثير‪3‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫من خبلل النتائج المبينة أعبله فإن نسبة ‪ 73.‬ب‪.2 %‬يساعدىم عمى "إزالة ىذا الشعور "‪ ،‬في حين‬ ‫‪2.‬ت ) يحتوي عمى مزايا عديدة و مفيدة تأخذ‬ ‫الفرد‬ ‫عدة حاالت عالقة في‬ ‫لمتكيف مع محيطو و مجتمع بحيث يستطيع إخراج الكبت الداخمي و االستراحة من ّ‬ ‫(‪.2 %‬من العينة المدروسة " دائما " ما يتيح ليم( ن‪،‬ب‪،‬ر‪،‬ت )فرصة التخمص‬ ‫من‬ ‫الضغط المدرسي‪ ،‬و نسبة " ‪ 27.5‬أحيانا‪33‬‬ ‫‪4.2‬ناد ار‪5‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫تبين النتائج أن نسبة ‪ 49.‬ر‪.5 %‬أحيانا" ‪ ،‬ونسبة " ‪ 19.‬و منو فان ال ( ن‪.2‬غالبا‪23‬‬ ‫‪27.‬ىذا يعني أن األغمبية الساحقة يرون أن( ن‪.‬مما يعني أن أغمبية العينة المدروسة دائما ما يتيح ليم( ن‪.2‬دائما‪53‬‬ ‫‪19.‬ذىنو( عصام عبد الحق ص‪20‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 10 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة التمميذ لمتخمص السموك االنفعالي‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪24.2 %‬‬ ‫ناد ار"‬ ‫ما يتخمصون من الضغط المدرسي ‪.2‬ازالة ىذا الشعور‪29‬‬ ‫‪73.‬ر‪.‬ب‪.‬ر ‪.

5 %‬من التبلميذ تكون معاممتيم مع زمبلئيم بعد ممارسة( ن‪.‬ت" )‬ ‫عادية" ‪ ،‬في حين نسبة " ‪ 47.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 11 ):‬معاممة التبلميذ مع زمبلئيم بعد ممارسة النشاط البدني الرياضي داخل المؤسسة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪47.2‬ال‪47‬‬ ‫‪100‬المحموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله أن نسبة ‪ 60.5 %‬طيبة" ‪ ،‬و ال توجد أي نسبة من العينة المدروسة تكون معاممتيم "‬ ‫سيئة‬ ‫"مع زمبلءىم‪ ،‬و منو أغمبية التبلميذ تكون معاممتيم عادية مع زمبلئيم بعد ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫التربوي‪ ،‬فاذن ال ( ن ‪.‬باعتباره وسيمة لمترويح و تفريغ االنفعاالت المكبوتة فيو نشاط يساعد عمى الكشف و‬ ‫تشخيص حالة الفرد‪ ،‬و عممية الكشف ىذه تساعد في عبلجو و تخمصو من السموآات االنفعالية‪.‬ب‪.‬ب‪.‬ر‪.‫‪95‬‬ ‫السموك االنفعالي ) ‪.7‬الشتم‪32‬‬ .‬ر ‪.‬بدافع التدرج و االندماج في وسط بيئتو‪ ،‬و الحفاظ أو تكوين عبلقات مع غيره( آمال درويش انظر‬ ‫‪21‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 12 ):‬تشاجر التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪60.8 %‬من أفراد العينة المدروسة قد وقع شجار بينيم و بين زمبلئيم‪ ،‬في‬ ‫المقابل نسبة ‪ 39.‬ت ) نشاط اجتماعي يساعد الفرد عمى التكيف مع محيطو و مجتمعو‪ ،‬و‬ ‫ىذا‬ ‫( ‪.5‬عادية‪63‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪96‬‬ ‫الجدول_____________ رقم ‪ ( 13 ):‬رد فعل التبلميذ اذا ما تعرضوا لمضايقة من احد الزمبلء‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪26.0‬سيئة‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله نسبة ‪ 52.5‬طيبة‪57‬‬ ‫‪52.2 %‬لم يتشاجروا مع زمبلئيم‪ ،‬و منو أغمبية تبلميذ العينة تشاجروا مع زمبلئيم‪.8‬نعم‪73‬‬ ‫‪39.

15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.2‬ميمة نوعا ما‪8‬‬ ‫‪1.2 %‬من التبلميذ الثانويات المدروسة رد فعميم عند‬ ‫تعرضيم لممضايقة التغاضي‪ ،‬و نسبة ‪ 26.0.2 1 5.8 41 55.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 14 ):‬مدى أىمية النشاط البدني الرياضي التربوي لدى تبلميذ الثانويات المدروسة حسب‬ ‫متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .38‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪97‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير سن التبلميذ ال يؤثر عمى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي بالنسبة لتبلميذ‬ ‫الفئتين العمريتين‪.‬و منو أغمبية التبلميذ يتغاضون عن المضايقات التي يتعرضون ليا من طرف‬ ‫الزمبلء‪.38 48.2‬التغاضي‪65‬‬ ‫‪5.6‬ليست ميمة‪2‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫) ‪16‬سنة يعتبرون – توضح نتائج الجدول أعبله أن نسبة ‪ 55.‬آما نجد نسبة ‪ 48.7‬ميمة‪6‬‬ ‫‪32.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 15 ):‬رأي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .3‬يكون رد فعميم الضرب‪،‬‬ ‫ونسبة‬ ‫‪%5.6‬ميمة جدا‪20‬‬ ‫‪17.7 %‬الشتم‪ ،‬و بالمقابل ‪ % 18.6 %‬من تبلميذ الفئة العمرية‪( 15‬‬ ‫النشاط البدني الرياضي التربوي مادة " ميمة جدا ‪ ".8‬إجابة أخرى ‪.9 15 16.3‬الضرب‪22‬‬ ‫‪54.1 27 22.8‬اجابة اخرى‪7‬‬ ‫من خبلل النتائج الموضحة أعبله نجد إن نسبة ‪ 54.‫‪18.15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ .8 %‬من تبلميذ الفئة العمرية (‬ ‫‪17‬‬ ‫) ‪p = 18‬سنة اختاروا نفس االجابة‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫ان–‬ ‫‪.

13 9.06 70.3‬الحصول عمى‪12‬‬ ‫عبلمة جيدة‬ ‫‪0..01، p = 0.00‬الممل‪0‬‬ ‫‪0.‬فنستنتج أن متغير السن ال يؤثر عمى رأي التبلميذ حول النشاط‬ ‫البدني‬ ‫الرياضي التربوي‪.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول تقارب بين نسب االجابات‪ ،‬حيث نسبة ‪ 86.16 26.‬و نجد نسبة ‪ 70.00.7 30 13.2 59 86.9‬اآتساب القوة‪14‬‬ ‫‪0 00.12 77.‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.06، p = 0.00‬القمق‪0‬‬ ‫‪0.0 0 0.06 17.2 %‬من – اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة اختاروا نفس اإلجابة‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم – التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫وجود فروق ذات داللة احصائية بالنسبة الغمبية االجابات و ليس آليا ‪.9 15 33.2 22 38.9‬النشاط‪23‬‬ .8‬الخجل‪1‬‬ ‫‪0.16 ، p = 0.2 1 0.4 65 63.51 1.13‬‬ ‫و عميو ىناك فرقا بين رأي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير السن بالنسبة‬ ‫لمذين‬ ‫أجابوا بأنيا حصة تسمية و ترفيو‪ ،‬أما بالنسبة لمذين أجابوا بأنيا حصة الصحة و العقل‪ ،‬تنافسية‪،‬‬ ‫الحصول‬ ‫عمى عبلمة جيدة ‪ ،‬و اآتساب القوة‪.0 0 00.61 4.1 %‬من التبلميذ الذين تتراوح‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بأنيا حصة " الصحة و العقل ‪ ".‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪98‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 16 ):‬شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني الرياضي حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .01 35.9‬تسمية وترفيو‪5‬‬ ‫‪0.4‬تنافسية‪7‬‬ ‫‪0.8 4 2.‬بحيث‪:‬‬ ‫‪p =0.5 8 19.1‬الصحة و‪31‬‬ ‫العقل‬ ‫‪0.06،p = 0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪.

5 34 52.0 0 00.9 %‬من التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم – بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫) ‪16‬سنة أجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية بالنسبة – بين (‬ ‫‪15‬‬ ‫لكل اإلجابات ‪.21 40.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪99‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 17 ):‬مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني الرياضي التربوي لمتبلميذ لمتخمص من‬ ‫الضغط المدرسي و التوترات النفسية حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .0 0 00.4 23 27.0‬إجابة أخرى‪0‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫–تبين النتائج في الجدول أعبله أن نسبة‪ ، 58..00 0 0.8‬أحيانا‪10‬‬ ‫‪3.8 20 8.8‬الراحة‪19‬‬ ‫‪0.0‬أبدا‪0‬‬ ‫‪00.6‬ناد ار‪2‬‬ ‫‪00.3‬غالبا‪3‬‬ ‫‪27.‬‬ .00‬شعور اخر‪0‬‬ ‫توضح نتائج الجدول تقاربا بين نسب اإلجابات‪ ،‬فنسبة ‪ 77.‬بحيث‪:‬‬ ‫‪p =0.12، p = 0.‬و نسبة ‪ 63.00‬البلمباالة‪0‬‬ ‫‪.0.6 3 5.2 1 0.61،p = 0.51‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير السن ال يؤثر عمى شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي‪.2 38 58.23‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى مدى أىمية النشاط البدني الرياضي التربوي بالنسبة لتبلميذ‬ ‫الفئتين العمريتين‪.2 %‬من التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫= ‪.21 ، p = 0.15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.51 1.3‬دائما‪21‬‬ ‫‪23.‫‪0.‬و نسبة ‪ 45. p‬أجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية حيث‪0.23 45.3 %‬من التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة ) ‪ – 16‬سنة أجابوا ب " دائما ‪ ".51، p = 0.4 %‬من التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم‬ ‫) ‪18‬سنة أجابوا ب " شعورىم بالنشاط ‪ ".

‬‬ ‫ت‬ ‫)حسب متغير السن‬ .8‬التخفيف منو‪19‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 19 ):‬طبيعة المعاممة فيما بين التبلميذ و زمبلئيم بالمدرسة بعد ممارسة ال ( ن ‪.003 16.7 14 41.7‬ازالة ىذا‪15‬‬ ‫الشعور‬ ‫‪82.1 69 52.2 1 5.‬ب ‪.8 %‬من التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين – ‪ ( 15‬تتراوح أعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫أي أن ) ‪ p= 16‬سنة فأجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة إحصائية حيث‬ ‫‪0.‬ب ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬ر ‪.1 %‬من التبلميذ أجابوا ب " التخفيف منو"بالنسبة لمن‬ ‫) ‪– 18‬سنة‪ ،‬و نسبة ‪ 52.003‬‬ ‫ىنالك اختبلف بين تبلميذ الفئتين العمريتين‪.6‬اليساعد في‪2‬‬ ‫شئ‬ ‫المجموع‪100 84 100 36‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪100‬‬ ‫تبين النتائج في الجدول أعبله أن نسبة ‪ 82.‫الجدول رقم ‪ ( 18 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة التمميذ لمتخمص من السموك‬ ‫االنفعالي حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .‬ر ‪.‬‬ ‫) ‪18‬سنة و التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين – و قد اآد اغمب التبلميذ الذين تترواح أعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫) ‪16‬سنة ا ن ال ( ن ‪.‬ت ) وسيمة لمترويح و تفريغ االنفعاالت المكبوتة فيو نشاط يساعد –‬ ‫) ‪15‬‬ ‫عمى الكشف و تشخيص حالة الفرد‪ ،‬و عممية الكشف ىذه تساعد في عبلجو و تخمصو من السموآات‬ ‫االنفعالية‪.‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير سن التبلميذ لو تاثير عمى دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة‬ ‫التمميذ‬ ‫لمتخمص من بعض السموآات االنفعالية والمشاآل النفسية آالغضب و التوتر مثبل‪.

5 50 63.0 0 00.002‬‬ ‫) ‪16‬سنة – ‪ .65 59.‬عبلقات مع غيره( آمال درويش انظر‪21‬‬ ‫اذن متغير سن التبلميذ لو تاثير عمى طبيعة تعامل التبلميذ فيما بينيم بعد ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫التربوي‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 20 ):‬تشاجر التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .‬ب ‪.002 38.4‬طيبة‪25‬‬ ‫‪61.‬ر ‪.‬العمرية‪( 15‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪101‬‬ ‫) ‪16‬سنة انيم يتعاممون بطريقة طيبة مع – و قد أآد معظم التبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫زمبلئيم بالمدرسة بعد ممارسة ال ( ن ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‫‪p 17‬سنة ‪ .‬ت ) نشاط اجتماعي‬ ‫تساعد‬ ‫الفرد عمى التكيف مع محيطو و مجتمعو‪ ،‬و ىذا بدافع التدرج و االندماج في وسط بيئتو‪ ،‬و الحفاظ أو‬ ‫تكوين‬ ‫( ‪.9‬نعم‪23‬‬ .9 %‬من التبلميذ – تتراوح أعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة أجابوا ب " معاممة عادية" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود – الذين تتراوح أعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫أي أن ىناك اختبلف بين تبلميذ الفئتين العمريتين لصالح الفئة = ‪ p‬فروق ذات داللة إحصائية حيث‬ ‫‪0.4 %‬من التبلميذ الذين‬ ‫) ‪16‬سنة أجابوا ب " معاممة طيبة " ‪ ،‬آما نجد نسبة ‪ 61.0‬سيئة‪0‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله تقارب في نسب اإلجابات حيث نسبة ‪ 69.6‬عادية‪11‬‬ ‫‪00.‬ب‪.‬ت ) و ىذا راجع النتقاليم من محيط إلى محيط مدرسي‬ ‫جديد تنصير فيو تفاعبلتيم ونزعاتيم الشخصية وخصائصيم الفردية ‪،‬بينما نجد التبلميذ الذين تتراوح‬ ‫) ‪18‬سنة يتعاممون معيم بطريقة عادية وىذا الزدياد فترة تعارفيم مع بعضيم – اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫البعض و تكيفيم مع المحيط المدرسي و قد اآد تبلميذ الفئتين ان ال ( ن ‪.‬ر ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.9 52 30.1 32 69.

84 54.‫‪40.‬و نسبة ‪ 59.0 26 16.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪102‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 21 ):‬رد فعل التبلميذ اذا ما تعرضوا لمضايقة من احد الزمبلء حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .9 %‬فمعظم التبلميذ اجابوا ب " نعم‬ ‫) ‪16‬سنة ‪.8 46 52.‬و آما – فمعظم التبلميذ اجابوا ب " التغاضي "بالنسبة لمتبلميذ الذين تتراوح أعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫) ‪16‬سنة الذين اجابوا بالمثل‪ ،‬و – نجد اعمى نسبة ‪ 52.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪103‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ حسب متغير الجنس‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 22 ):‬مدى أىمية النشاط البدني الرياضي التربوي لدى تبلميذ الثانويات المدروسة حسب‬ ‫متغير الجنس‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.3 12 27.7‬الشتم‪6‬‬ ‫‪0.5 34 36.44 4.‬‬ ‫و منو نستنج ان متغير السن ليس لو تأثير عمى طريقة رد فعل التبلميذ إذا ما تعرضوا إلى مضايقة من‬ ‫احد‬ ‫الزمبلء‪.p‬احصائية حيث‪0.8‬التغاضي‪19‬‬ ‫‪0.8‬الضرب‪10‬‬ ‫‪0.08 14.8 %‬لمتبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية بالنسبة لكل االجابات‪.5 %‬لمتبلميذ الذين تتراوح" – بالنسبة لمتبلميذ الذين تراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة الذين اجابوا بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة – اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫= ‪.8 4 8.8‬‬ ‫) ‪18‬سنة ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬اإلجابة‪16‬‬ .65‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ليس لو تاثير في حال حدوث شجار بين التبلميذ ام ال‪.1‬ال‪13‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫تبين النتائج في الجدول أعبله تقارب في اإلجابات حيث نسبة ‪ 63.10 31.3‬إجابة أخرى‪3‬‬ ‫‪%‬نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن ىناك تقارب بين نسب اإلجابات حيث أعمى نسبة‪54.

0 %‬من الذآور الذين اجابوا بانيا حصة " الصحة و‬ ‫العقل‪".1 %‬من االناث المواتي اجبن بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات‬ ‫داللة‬ .‬‬ ‫آما نجد نسبة ‪ 69.‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.1‬تسمية وترفيو‪15‬‬ ‫‪0.4‬إجابة أخرى‪36‬‬ ‫‪21.20 45.20‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر عمى مدى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي بالنسبة‬ ‫لمتبلميذ‪.8 12 13.5 25 55.8‬غالبا‪9‬‬ ‫‪32.0‬إجابة أخرى‪0‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 80.0 0 00.29 18.5 25 55.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪104‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 23 ):‬رأي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬اإلجابة ذآر أنثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.1 38 80.5‬اآتساب القوة‪25‬‬ ‫‪_ 00.5 %‬لئلناث المواتي اجبن بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق‬ ‫ذات‬ ‫= ‪.2‬أحيانا‪17‬‬ ‫‪00.028 20.0 0 4.8‬المجموع‪9‬‬ ‫يتبين من خبلل نتائج الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 55.0 11 38.4‬دائما‪36‬‬ ‫‪21.p‬داللة إحصائية حيث أن‪0.2 10 26.2‬الحصول عمى عبلمة‪17‬‬ ‫جيدة‬ ‫‪0.7 18 26.8 12 13.11 7.6‬ناد ار‪3‬‬ ‫‪100 55 100‬أبدا‪65‬‬ ‫‪45.16 69.4 20 23.11 36.0‬الصحة و العقل‪52‬‬ ‫‪0.4 %‬فمعظم التبلميذ اجابوا بانيا مادة " ميمة‬ ‫جدا " بالنسبة لمذآور‪ ،‬و نسبة ‪ 45.3 4 16.9‬تنافسية‪11‬‬ ‫‪0.

0‬شعور اخر‪0‬‬ ‫يتبين من الجدول اعبله ان نسبة ‪ 81.11‬اجابوا بانو اآتساب القوة حيث‬ ‫‪0.2‬النشاط‪43‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫النشاط ( ‪p = ،‬و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر عمى شعور التبلميذ بالممل حيث‪0.27 1.‬ر‪.028‬‬ ‫و الحصول عمى عبلمة جيدة ‪( p = ،( 0.8 1 00.0‬القمق‪03‬‬ ‫‪0.0‬الممل‪0‬‬ ‫‪0.8 %‬من االناث اجبن ب " شعورىن بالنشاط ‪ ".8 1 00.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪106‬‬ ‫االجابة رقم ‪ ( 25 ):‬مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني الرياضي التربوي لمتخمص من الضغط‬ .051 34.053 81.3‬الراحة‪34‬‬ ‫‪0.27‬الراحة ‪( p=0.013 9.0‬البلمباالة‪0‬‬ ‫‪_ 00.‬‬ ‫و عميو ىناك فرقا بين راي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير الجنس بالنسبة‬ ‫لمذين‬ ‫= ‪p‬اما بالنسبة لمذين اجابوا بانيا حصة تسمية و ترفيو ‪p = ، ( 0.013‬‬ ‫اثناء ممارسة ال ( ن ‪.27 1.11‬الصحة و العقل‪( 0.053، ( 0.8 45 66.1 5 00.‬و آذلك نجد نسبة‬ ‫‪%66.‬ت‪) .‫احصائية في اغمب االجابات و ليس آليا‪.00 0 00. ( p‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪105‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 24 ):‬شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪_ 0.0‬الخجل‪0‬‬ ‫‪0.29‬تنا فسية ‪ ،( p = ) ، ( 0.‬ب ‪.2‬لمذآور اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية في معظم‬ ‫االجابات و ليس آليا‪.16‬‬ ‫فنستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى راي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي=‪.051‬‬ ‫أي ان متغير الجنس يؤثر عمى شعور التبلميذ بالخجل ‪p = ،‬فيظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق حيث‬ ‫‪0.5 19 52.0 0 00.27‬‬ ‫ماعدا عند شعور التبلميذ بالخجل ‪( p = ،‬البلمباالة ‪ ( p = ، ( 0.

0 0 00.‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير الجنس لو تاثير عمى مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫لمتخمص من الضغط المدرسي و التوترات النفسية‪.7 %‬من الذآور اجابوا ب " دائما " ما يتيح ليم ال ( ن ‪.5‬ازالة ىذا‪25‬‬ ‫الشعور‬ ‫‪92.0 0 4.7 51 56.5 14 29.2 %‬من االناث اجبن بالمثل‪ ،‬و‬ ‫يظير‬ ‫= ‪.‬ب ‪.‬ت ) فرصة التخمص من الضغط المدرسي ‪.‬ر ‪.p‬اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.‬‬ ‫ر ‪.9‬التخفيف منو‪37‬‬ ‫‪00.2‬احيانا‪19‬‬ ‫‪3.‬ت ) يحتوي عمى مزايا عديدة و مفيدة تاخذ الفرد‬ ‫عدة حاالت عالقة في‬ ‫لمتكيف مع محيطو و مجتمع بحيث يستطيع إخراج الكبت الداخمي و االستراحة من ّ‬ ‫ذىنو‬ ‫(عصام عبد الحق ) ‪ 20‬فدائما ما يتيح ليم فرصة التخمص من الضغط المدرسي‪.001 7.2 21 58.‫المدرسي و التوترات النفسية حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.7‬غالبا‪5‬‬ ‫‪25.0‬ابدا‪0‬‬ ‫‪00.6‬ناد ار‪3‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪107‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 26 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة التمميذ لمتخمص من السموك‬ ‫االنفعالي حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.3 4 38.7‬دائما‪38‬‬ ‫‪32.‬ب‪.006 38.6‬اليساعد في‪3‬‬ .0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫تبين النتائج في الجدول اعبله ان نسبة ‪ 58.7 18 7.0 0 00.‬و أيضا نسبة ‪ 38.006‬‬ ‫و قد اآد اغمب التبلميذ ذآور و اناث ان ال ( ن‪.6 2 4.

‫شئ‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫يتبين من الجدول اعبله ان نسبة ‪ 92.4 20 56.‬ر ‪.‬ت ) بينما‬ ‫معظم‬ ‫الذآور فمعاممتيم طيبة مع زمبلئيم و ىذا االختبلف راجع لمدور الذي يمعبو الجنس الذآري او االنثوي‬ .025‬‬ ‫فقد اآد معظم االناث ان معاممتيم مع زمبلئيم بالمدرسة عادية بعد ممارسة ال ( ن ‪.6 %‬من االناث اجابوا ب " معاممة عادية " بمقابل نجد اعمى‬ ‫نسبة ‪ 56.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪108‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 27 ):‬طبيعة المعاممة فيما بين التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة بعد ممارسة ال ( ن ‪.‬ت ) وسيمة لمترويح و تفريغ االنفعاالت المكبوتة‬ ‫فيو‬ ‫نشاط يساعد عمى الكشف و تشخيص حالة الفرد‪ ،‬و عممية الكشف ىذه تساعد في عبلجو و تخمصو من‬ ‫السموآات االنفعالية‪.‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير الجنس لو تاثير عمى دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة التمميذ‬ ‫عمى‬ ‫التخمص من السموك االنفعالي‪. p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‪0. p‬حيث‪0.‬ب ‪.1‬عادية‪28‬‬ ‫‪00.‬ب ‪.001‬‬ ‫و قد اآد اغمب التبلميذ ذآور و إناث ان ال ( ن‪.7 %‬من االناث اجابوا بان النشاط البدني الرياضي يساعد في"‬ ‫التخفيف من االنفعال " ‪ ،‬و آما نجد نسبة ‪ 56.‬ب ‪.025 36.9 %‬من لمذآور اجابوا ب " معاممة طيبة" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة‬ ‫احصائية‬ ‫اي ان ىناك اختبلف بين الجنسين لصالح االناث = ‪.9‬طيبة‪37‬‬ ‫‪63.‬ت‬ ‫)حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.0 0 00.6 35 43.‬‬ ‫ر‪.‬ر‪.9 %‬من الذآور اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود‬ ‫اي ان ىناك اختبلف بين الجنسين لصالح االناث = ‪.0‬سيئة‪0‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫توضح نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 63.

p‬احصائية حيث‪0.89 27.34‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر في حال تشاجر التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة ام ال‪.2‬الشتم‪17‬‬ ‫‪0.004 7.8‬اجابة اخرى‪7‬‬ ‫توضح نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 67.7‬الضرب‪18‬‬ ‫‪0.0 0 10.1‬التغاضي‪28‬‬ ‫‪0.1‬ال‪28‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪109‬‬ ‫تبين النتائج في الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 65.3 37 43.34 65.‬ت ) نشاط اجتماعي‬ ‫وفضاء الحتكاك التبلميذ فيما بينيم و تكوين العبلقات داخل محيطيم المدرسي‪.3 %‬من االناث اجبن ب " التغاضي " ‪ ،‬في حين نسبة‬ ‫‪%43.‫خصوصا في مرحمة المراىقة فغالبا ما نجد الذآور اآثر تفاعبل و تكيفا مع زمبلئيم في المحيط المدرسي و‬ ‫باالخص بعد ممارسة ال ( ن ‪.‬و قد اآدوا جميعيم ان ال ( ن‪.‬ب ‪.5 %‬فمعظم التبلميذ اجابوا ب " نعم" بالنسبة لبلناث‪،‬‬ ‫و‬ ‫أيضا نجد اعمى نسبة ‪ 56.‬ر ‪.5 19 43.012 00.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 29 ):‬رد فعل التبلميذ اذا ما تعرضوا لمضايقة من احد الزمبلء حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬ب‪.5 36 56.‬ر ‪.1‬من الذآور اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية في معظم‬ ‫االجابات ‪.3 4 27.9‬نعم‪37‬‬ ‫‪34.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 28 ):‬تشاجر التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬حيث‪:‬‬ .008 67.‬ت ‪ ).9 %‬لمذآور الذين اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات‬ ‫داللة‬ ‫= ‪.3 15 26.‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير الجنس يؤثر عمى طبيعة المعاممة فيما بين التبلميذ بعد ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي التربوي‪.

89‬‬ ‫وال يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود اختبلف بين الجنسين‪،‬و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر عمى رد فعل‬ ‫التبلميذ عند تعرضيم لمضايقة من احد المنافسين‪.0‬ليست‪2‬‬ ‫ميمة‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 67.5‬ميمة‪7‬‬ ‫‪52.5 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي اجابوا بالمثل‪ ،‬في حين نجد نسبة‪ 52.5 27 52.5 %‬من‬ .5‬ميمة جدا‪21‬‬ ‫‪12.002 32.5 5 22.012‬التغاضي حيث‬ ‫‪0.0‬ميمة‪10‬‬ ‫نوعا ما‬ ‫‪2.‫= ‪p‬و عميو ىناك فرقا في رد فعل التبلميذ حسب متغير الجنس بالنسبة لمذين اجابوا بالضرب حيث‬ ‫‪0.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪110‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 30 ):‬مدى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي لدى تبلميذ الثانويات المدروسة حسب‬ ‫متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.0 4 25.5 21 10.5 %‬من التبلميذ السنة الثانية ثانوي اجابوا بانيا مادة " ميمة‬ ‫جدا " ‪ ،‬و نسبة ‪ 52.5 9 17.004‬‬ ‫اما بالنسبة لمذين آان رد فعميم الشتم ‪ p = ،‬او اجابة اخرى حيث ‪ ،p = ، 0.5 1 0 0 5.008‬‬ ‫‪. p =0.5 13 67.

0 36 85.27 22.0 6 30.5 9 15.002‬‬ ‫و قد اآد اغمب تبلميذ السنة االولى و الثانية ثانوي أىمية ممارسة األنشطة البدنية و الرياضية لدى الفئات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬بينما تبلميذ السنة الثالثة ثانوي فبل ييتمون آثي ار لممارسة لل ( ن‪. p‬داللة احصائية حيث‪0.‬ر ) آمادة تربوية‬ ‫لكونيم تبلميذ يحضرون المتحان بكالوريا يوجيون اىتمام اآثر لممواد االخرى‪.0 20 90.0 8 17.001 50.5‬تسمية‪7‬‬ ‫وترفيو‬ ‫‪0.5 7 17.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪111‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 31 ):‬راي التبلميذ حول النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.013 0.5 13 35.00 0 20.5 9 32.43 22.0‬اآتساب‪14‬‬ ‫القوة‬ .0‬الحصول‪12‬‬ ‫عمى‬ ‫عبلمة‬ ‫جيدة‬ ‫‪0.0‬الصحة و‪34‬‬ ‫العقل‬ ‫‪0.‫تبلميذ السنة الثالثة ثانوي آانت اجاباتيم بانيا مادة " ميمة نوعا ما" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق‬ ‫ذات‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث = ‪.5‬تنافسية‪7‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫اذن متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى مدى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي بالنسبة لتبلميذ‬ ‫المستويات الثبلث‪.‬ب ‪ .5 21 17.001 52.

00 0 0.00 0 0.00‬القمق‪0‬‬ ‫‪0.0 16 50.00 0 2.26 70.00‬اجابة‪0‬‬ ‫اخرى‬ ‫تظير نتائج الجدول ان ىناك تقارب بين نسب االجابات‪ ،‬حيث نسبة ‪ 90.00 0 0.00 0 0.0 9 2.‬ت ) بالنسبة لمذين اجابوا‬ ‫اما بالنسبة لمذين اجابوا بحصة لمحصول عمى عبلمة جيدة و ‪p = ،‬بانيا حصة تنافسية حيث‪0.5‬النشاط‪27‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪112‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 32 ):‬شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني الرياضي حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪_ 0.5 17 40.00 0 0.5 1 0.00 0 0.0 28 82.5‬الخجل‪1‬‬ ‫‪0.0 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي‬ ‫اجابوا‬ ‫بالمثل‪ ،‬ونجد نسبة ‪ 52.5‬البلمباالة‪1‬‬ ‫‪_ 0.06 10.0 4 0.013‬‬ ‫واآتساب القوة فنستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في ار ي التبلميذ‪.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية‬ ‫ثانوي اجابوا بانيا حصة " الصحة و العقل " ‪ ،‬آاذلك نسبة ‪ 85.36 2.‬ب ‪.00‬شعور‪0‬‬ ‫اخر‬ .‫‪_ 0.64 42.00 0 0.‬ر ‪.00 0 0.00‬الممل‪0‬‬ ‫‪0.0‬الراحة‪20‬‬ ‫‪0.5 33 67.5 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي اجابوا بانيا حصة " لمتسمية و الترفيو" ‪ ،‬و‬ ‫يظير‬ ‫بالنسبة لمتبلميذ الذين اجابوا بالصحة و = ‪ p‬اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.36 0.001‬‬ ‫العقل و تسمية و ترفيو‪ ،‬آذلك ىناك فرقا في راي التبلميذ حول ال ( ن ‪.

5 3 0.06،p = 0.5 %‬من تبلميذ السنة الثانية الثانوي ‪ ،‬و نسبة‬ ‫‪%40.5 %‬من تبلميذ‬ ‫السنة الثانية ثانوي اجابوا بشعورىم ب " النشاط " ‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 70.‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 82.64 ، p = 0.0 10 30.0 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫االولى ثانوي اجابوا ب " دائما " ‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 52.36‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير االمستوى التعميمي ال يؤثر عمى شعور التبلميذ عند ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫التربوي‪.0‬غالبا‪4‬‬ ‫‪27.5 9 10.5 11 25.00 0 0.34 40.36، p = 0.0‬احيانا‪12‬‬ ‫‪7.0 10 22.00 0 0‬ابدا‪0‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 55.26، p = 0.0‬دائما‪22‬‬ ‫‪25.00 0 5.0‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي اجابوا آليم بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار عدم آا ‪ 2‬وجود فروق ذات‬ .0‬ناد ار‪2‬‬ ‫‪0.5 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي اجابوا بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق‬ ‫ذات داللة احصائية في جميع االجابات ‪.0 %‬من تبلميذ السنة الثالثة‬ ‫الثانوي‬ ‫‪ ،‬و نسبة ‪ 67.‬حيث‪:‬‬ ‫‪p =0.0 16 52.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪113‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 33 ):‬مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني الرياضي التربوي لمتخمص من الضغط‬ ‫المدرسي و التوترات النفسية حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.5 21 55.

0 32 82.p = 0.5 1 0.0‬اليساعد‪2‬‬ ‫في شئ‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫يتبين من خبلل نتائج الجدول اعبله أن ىناك نسب متقاربة بين االجابات حيث ان نسبة ‪ 82.5‬ازالة ىذا‪15‬‬ ‫الشعور‬ ‫‪80.34‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر عمى مدى الفرصة التي يتيحيا النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫التربوي لمتخمص من الضغط المدرسي و التوترات النفسية‪.5 33 57.00 0 5.07‬‬ .5 7 17.5 %‬من تبلميذ‬ ‫السنة االولى ثانوي اجابوا جميعيم بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية‬ ‫حيث‬ ‫‪.0 %‬من تبلميذ السنة الثالثة الثانوي ‪ ،‬و ايضا نسبة ‪ 57.5‬التخفيف‪23‬‬ ‫منو‬ ‫‪2.‫= ‪.5 7 37.‬‬ ‫‪.07 17.5 %‬من‬ ‫تبلميذ السنة الثانية ثانوي اجابوا بان النشاط البدني الرياضي التربوي يساعدىم في " التخفيف من الشعور‬ ‫بالغضب " ‪ ،‬آذلك نسبة ‪ 80.p‬داللة احصائية حيث‪0.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪114‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 34 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة التمميذ عمى التخمص من السموك‬ ‫االنفعالي حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.

‬ت ) في حين نجد تبلميذ السنة الثانية ثانوي ان معاممتيم عادية مع زمبلئيم ‪..5 11 62.00 0 0.00‬سيئة‪0‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫تبين النتائج في الجدول اعبله أن نسبة ‪ 72.5 19 72.5‬عادية‪15‬‬ ‫‪0.‬ت)‬ ‫حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.‬‬ .5‬طيبة‪25‬‬ ‫‪47.‬بيئتو‪ ،‬و الحفاظ أو تكوين عبلقات مع غيره( آمال درويش انظر‪21‬‬ ‫اذن فمتغير المستوى التعميمي يؤثر عمى طبيعة تعامل التبلميذ فيما بينيم بالمؤسسة بعد ممارسة النشاط‬ ‫البدني الرياضي التربوي‪.5‬من تبلميذ السنة الثالثة الثانوي اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث = ‪.‬ر ‪.5 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي اجابوا ب " معاممة طيبة " ‪ ،‬و‬ ‫نسبة‬ ‫‪%52.‬الخ‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪115‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 35 ):‬طبيعة المعاممة بين التبلميذ و زمبلئيم بالمدرسة بعد ممارسة ال ( ن ‪.5 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي اجابوا ب " معاممة‬ ‫عادية" ‪ ،‬و ثاني أعمى نسبة ‪ 62.5 21 27.‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر عمى دور النشاط البدني الرياضي التربوي في مساعدة‬ ‫التمميذ عمى التخمص من بعض المشاآل النفسية آالغضب‪ .‬‬ ‫ب‪.5 29 37..‬ب ‪. p‬احصائية حيث‪0.005 52.00 0 0.‬وقد اآدوا جميعيم انو‬ ‫نشاط اجتماعي يساعد الفرد عمى التكيف مع محيطو و مجتمعو‪ ،‬و ىذا بدافع التدرج و االندماج في وسط‬ ‫( ‪.‬‬ ‫ر ‪.005‬‬ ‫و قد اآد معظم تبلميذ السنة االولى و الثالثة ثانوي ان معاممتيم طيبة مع زمبلئيم بعد ممارسة ال ( ن ‪.

0 28 60.5 9 25.0 12 40.5 19 30.0‬من تبلميذ السنة االولى الثانوي ‪ ،‬و نسبة ‪ 52.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية اجابوا ب " نعم " ‪ ،‬و آذلك نسبة‬ ‫‪%60.0‬نعم‪24‬‬ ‫‪47.0 10 40.091 7.0‬ال‪16‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ 70.5 3 22.27 52.p‬بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.0‬الضرب‪10‬‬ .039 25.0‬الشتم‪6‬‬ ‫‪0.5 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي اجابوا آليم‬ ‫= ‪.5 21 70.‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪116‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 36 ):‬تشاجر التبلميذ مع زمبلئيم بالمدرسة حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 37 ):‬رد فعل التبلميذ اذا ما تعرضوا لمضايقة من احد الزمبلء حسب متغير المستوى‬ ‫التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.0 16 15.27‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في حال حدوث شجار بين التبلمبذ ام ال‪.

0 28 35.5 14 57.‫‪0.8 %‬من أفراد العينة المدروسة تفضل " العمل الجماعي" ‪ ،‬و نسبة‬ ‫‪43.0 %‬فمعظم التبلميذ اجابوا بان رد فعميم عند تعرضيم‬ ‫لمضايقة‬ ‫ىو " التغاضي " بالنسبة لتبلميذ السنة الثالثة ثانوي‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 57.0 %‬لتبلميذ السنة الثالثة ثانوي الذين اجابوا بان رد فعميم " الشتم " ‪ ،‬و يظير اختبار‬ ‫آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية في بعض االجابات و ال يظير ذلك في البعض االخر ‪.‬بحيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.54، p = 0.3‬‬ .006 70.5 3 7.006،p = 0.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪118‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات العامة‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 38 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪45.8‬العمل الجماعي‪55‬‬ ‫‪10.8‬الفردي‪13‬‬ ‫‪43.091 p = 0.5‬اجابة‪3‬‬ ‫اخرى‬ ‫يتبين من نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 70.5‬التغاضي‪23‬‬ ‫‪0.5 %‬لتبلميذ السنة االولى ثانوي‬ ‫‪،‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪117‬‬ ‫ونجد نسبة ‪ 40.54 2.5 1 7.3‬االثنين معا‪52‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫‪%‬من خبلل النتائج نجد نسبة ‪ 45.039‬‬ ‫و عميو ىناك فرقا في رد فعل التبلميذ حسب متغير المستوى التعميمي لمذين اجابوا بالشتم و التغاضي أي‬ ‫ان‬ ‫متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى رد فعل التبلميذ اذا ما تعرضوا لمضايقة من احد الزمبلء ‪ ،‬و ليس لو‬ ‫أي‬ ‫تاثير اذا ما آان رد فعميم الضرب او اجابة اخرى‪.

2‬ترويحية‪47‬‬ ‫‪60.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪119‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 40 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪37.5‬من التبلميذ يمعبون ب " قوة" ‪ ،‬و نسبة ‪ 22.5‬ىدوء‪27‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫تبين النتائج أن نسبة ‪ 40 %‬من تبلميذ العينة المدروسة تمعب ب " اندفاع " في األنشطة الجماعية‪،‬‬ ‫ونسبة‬ ‫‪%37.‬ومنو أغمبية تبلميذ الثانويات المدروسة يفضمون األنشطة ذات الطابع التنافسي‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 41 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪30.0‬اندفاع‪48‬‬ ‫‪22.‫تفضل " العمل الفردي و الجماعي معا ‪ " .‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 39 ):‬طبيعة االنشطة المفضمة من طرف التبلميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪39.‬و منو‬ ‫أغمبية‬ ‫تبلميذ العينة المدروسة تفضل العمل الجماعي‪.5 %‬يمعبون ب" ىدوء" ‪ ،‬و ىذا يعني ان معظم‬ ‫التبلميذ‬ ‫العينة المدروسة يمعبون باندفاع في االنشطة الجماعية‪.‬وفي حين نسبة ‪ 10.0‬قوة‪36‬‬ .2 %‬تفضل " األنشطة ذات الطابع الترويحي" ‪ ،‬في المقابل ‪ 1%‬يفضمون " األنشطة ذات‬ ‫الطابع‬ ‫التربوي ‪ ".0‬تنافسية‪72‬‬ ‫‪1‬تربوية‪1‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫تبين النتائج أعبله‪ ،‬ان نسبة ‪ 60 %‬من أفراد العينة المدروسة تفضل " األنشطة ذات الطابع التنافسي" ‪،‬‬ ‫و‬ ‫نسبة ‪ 39.5‬قوة‪45‬‬ ‫‪40.8 %‬تفضل " العمل الفردي ‪ ".

3‬األنشطة الفردية‪10‬‬ ‫‪41.5 %‬يمعبون ب " اندفاع‪ ".7‬آالىما‪50‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله انو نسبة ‪ 50 %‬من التبلميذ يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب في " األنشطة‬ .‬و ىذا يعني أن أغمبية التبلميذ غالبا ما يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب‪.5 %‬من أفراد العينة المدروسة يمعبون ب " ىدوء " في األنشطة‬ ‫الفردية‪،‬‬ ‫ونسبة ‪ 30 %‬يمعبون ب " قوة " ‪ ،‬في حين نسبة ‪ 12.7‬دائما‪32‬‬ ‫‪34.7‬ابدا‪8‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله أن نسبة ‪ 34.2‬غالبا‪41‬‬ ‫‪13.0‬األنشطة الجماعية‪60‬‬ ‫‪8.3 % " ،‬أحيانا" ‪ ،‬و‬ ‫نسبة‪6.‫‪12.5‬ىدوء‪69‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله أن نسبة ‪ 57.2‬ناد ار‪23‬‬ ‫‪6.2 %‬من أفراد العينة المدروسة " غالبا " ما يتجاىمون منافسييم عندما‬ ‫‪" %‬ينتابيم الغضب و نسبة " ‪ 26.5‬اندفاع‪15‬‬ ‫‪57.7 %‬دائما" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 19.3‬احيانا‪16‬‬ ‫‪19.7‬‬ ‫أبدا ‪ ".‬و منو أغمبية التبلميذ‬ ‫يمعبون‬ ‫بيدوء في األنشطة الفردية‪.2 %‬ناد ار" ‪ 13.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 43 ):‬نوع األنشطة التي شعر فييا التمميذ بالغضب من احد منافسيو حسب المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫اإلجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪50.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪120‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 42 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪26.

8 41 38.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪121‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 44 ):‬نوع النشاط الذي يحس التمميذ فيو باالرتياح حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪43.‬وىذا يعني ان النشاط الجماعي يساعد‬ ‫التمميذ‬ ‫لمتعبير عن االنفعاالت الداخمية والترويح و التنفيس عن مشاعرىم عن طريق تطوير الطاقات البدنية و‬ ‫النفسية و تنمية قنوات االتصال في الجماعة‪ ،‬وزيادة فرص التعاون و التنافس بين التبلميذ‪.9‬النشاط‪14‬‬ ‫الجماعي‬ ‫‪13.1 32 55.3‬‬ ‫يتجاىمون منافسييم في " األنشطة الفردية" ‪ ،‬ومنو التبلميذ غالبا ما يتجاىمون منافسييم عندما ينتابيم‬ ‫الغضب‬ ‫في األنشطة الجماعية ‪.6‬االثنين معا‪20‬‬ .‬أي معظم التبلميذ يحسون باالرتياح في األنشطة الجماعية‪.3‬آالىما‪34‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫‪%‬تبين النتائج أن نسبة ‪ 43.3 %‬من التبلميذ يحسون‬ ‫باالرتياح في " االثنين معا‬ ‫‪".6‬النشاط الفردي‪2‬‬ ‫‪38.3‬األنشطة الفردية‪34‬‬ ‫‪28.3‬األنشطة الجماعية‪52‬‬ ‫‪28.16 48.3 %‬من التبلميذ يحسون باالرتياح في " األنشطة الجماعية" ‪ ،‬و نسبة‬ ‫‪28.1 11 5.7 %‬يتجاىمون منافسيم في " األنشطة الفردية و الجماعية معا" ‪ ،‬و نسبة‪8.‬‬ ‫المطمب االول ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي في التخفيف من السموآات العدوانية حسب متغير‬ ‫السن‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 45 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬وىذا راجع لمعبلقات المتبادلة و المتواصمة بين اليجوم و الدفاع و بالخصوص في‬ ‫االنشطة الجماعية‪.‫‪%‬الجماعية" ‪ ،‬و ‪ 41.3‬‬ ‫تحس___________ باالرتياح في " األنشطة الفردية " و نفس النسبة ‪ 28.

‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 47 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .4 39 25.0 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية – بين‪( 17‬‬ ‫= ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 46 ):‬طبيعة االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .33 42.33‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة االنشطة المفضمة لدى التبلميذ‪.07 32.‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫– ‪( 16‬نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة ‪ 55.p‬حيث‪0.9 36 30.5 18 25.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.6 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫سنة يفضمون " النشاط الفردي و النشاط الجماعي فقط ‪ ".8 %‬من التبلميذ الذين‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪122‬‬ ‫) ‪18‬سنة يفضمون " النشاط الجماعي فقط" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود – تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫= ‪.16‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر عمى نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ‪.6‬ترويحية‪11‬‬ ‫‪56.‬في حين نجد نسبة ‪ 48.0‬قوة‪18‬‬ ‫‪46.1 27 50.0‬ىدوء‪9‬‬ ‫‪00.p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.‬وآذلك نسبة ‪ 56.0 47 69.2 1 0.00‬تربوية‪0‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫) ‪16‬سنة – تبين نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 69.0 0 00.4 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫يفضمون االنشطة ال "تنافسية" بالنسبة لمتبلميذ ‪.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ .0‬اندفاع‪9‬‬ ‫‪21.4‬تنافسية‪25‬‬ ‫‪1.

07‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية‪.4‬قوة‪16‬‬ ‫‪14.6‬غالبا‪11‬‬ ‫‪13.9 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫سنة اجابوا بانيم يمعبون ب " ىدوء " في األنشطة الفردية ‪ ،‬و نسبة ‪ 47.1 11 13.p‬آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.9 52 47.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫– ‪( 18‬توضح النتائج في الجدول اعبله ان نسبة ‪ 61.28 26.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 48 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .2‬ىدوء‪17‬‬ ‫‪00.3‬اندفاع‪3‬‬ ‫‪61.2 22 27.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪124‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 49 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .9‬احيانا‪5‬‬ .0 0 00.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.7 30 30.3 12 8.0 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪15‬‬ ‫اجابوا بانيم يمعبون ب " قوة" بالنسبة لمتبلميذ ‪ ،‬و آما نجد نسبة ‪ 46.073‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية‪.2 %‬من التبلميذ الذين تتراوح‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية – اعمارىم بين (‬ ‫‪15‬‬ ‫= ‪.8 20 44.8‬دائما‪10‬‬ ‫‪35.p‬حيث‪0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‫‪123‬‬ ‫) ‪16‬سنة – يتبين من نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 50.073 23.4 %‬من التبلميذ الذين تتراوح‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بانيم يمعبون ب " اندفاع " في االلعاب الجماعية‪ ،‬و يظير اختبار – اعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫= ‪.

7 %‬من التبلميذ الذين‬ ‫) ‪18‬سنة " غالبا " ما يتجاىمون منافسييم ‪.6 %‬من – تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق – التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪15‬‬ ‫= ‪.3 7 8.1 48 33.4 18 13.3 %‬من التبلميذ الذين‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بانيم يشعرون بالغضب في " آال االنشطة ‪ ".9‬ابدا‪5‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫يتبين من الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 35.043‬‬ ‫سنة‪.3‬آالىما‪21‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪125‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 58.3‬االنشطة‪3‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪34.3‬االنشطة‪12‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪8.6 3 13.28‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر في مدى تجاىل التبلميذ لمنافسييم‪.1 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫بالغضب في " االنشطة الجماعية فقط" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية‬ ‫– ‪( 16‬اي ان ىناك اختبلف بين تبلميد الفئتين العمريتين لصالح الفئة العمرية = ‪ ( 15 p‬حيث‬ ‫‪0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.9‬ناد ار‪5‬‬ ‫‪3.‬‬ ‫) ‪16‬سنة بان الغضب ينتابيم في النشاط – و قد اآد اغمب التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة ان الغضب ينتابيم في – الجماعي و الفردي معا بينما التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ .‬و آذلك نسبة ‪ 30.p‬ذات داللة احصائية حيث‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 50 ):‬نوع االنشطة التي شعر فييا التمميذ بالغضب من احد منافسيو حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .5 29 58.‬آما نجد – تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪18‬سنة الذين اجابوا بانيم يشعرون – نسبة ‪ 57.‫‪21.043 57.

002 51.0‬االنشطة‪9‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪19.‬العمرية‪( 17‬‬ ‫) ‪18‬سنة يحسون باالرتياح في االنشطة الجماعية‪ – ،‬فمعظم التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫) ‪16‬سنة فيشعرون بو في النشاط الجماعي و الفردي – بينما التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫معا ‪.002‬‬ ‫) ‪18‬سنة – ‪.0‬آالىما‪18‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫–يتبين من النتائج في الجدول اعبله ان نسبة ‪ 51.8 25 25.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬و آما نجد نسبة ‪ 50.2 43 25.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 51 ):‬نوع النشاط الذي يحس التمميذ فيو باالرتياح حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .0‬االنشطة‪9‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪29.0 %‬من‬ ‫التبلميذ‬ ‫) ‪16‬سنة الذين اجابوا ب " آالىما" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود – الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪126‬‬ ‫اي ان ىناك اختبلف بين تبلميذ الفئتين العمريتين لصالح الفئة = ‪ p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.‫االنشطة الجماعية وىذا راجع لمعبلقات المتبادلة و المتواصمة بين اليجوم و الدفاع و بالخصوص في‬ ‫االنشطة الجماعية و االحتكاك في االنشطة الفردية ذات الطابع التنافسي‪.‬‬ ‫اذن نستنتج إن متغير السن يؤثر عمى نوع األنشطة التي انتاب التمميذ فييا الشعور بالغضب من احد‬ ‫منافسيو‪.‬فالنشاط الجماعي‪ ،‬فاغب التبلميذ يؤآدون ان النشاط الجماعي يساعد التمميذ لمتعبير عن االنفعاالت‬ ‫الداخمية والترويح و التنفيس عن مشاعرىم عن طريق تطوير الطاقات البدنية و النفسية و تنمية قنوات‬ ‫االتصال في الجماعة‪ ،‬وزيادة فرص التعاون و التنافس بين التبلميذ‪.‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن يؤثر عمى نوع النشاط الذي يشعر التمميذ باالرتياح‪.2 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بانيم يحسون باالرتياح في " االنشطة الجماعية ‪ ".0 16 50.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي في التخفيف من السموآات العدوانية حسب متغير‬ ‫الجنس‬ .

001 61.001‬‬ ‫الجنسين لصالح االناث‪.7 7 9.5‬االثنين معا‪38‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 61.7 %‬من الذآور يفضمون األنشطة ال " تنافسية " ‪ ،‬و آذلك‬ ‫نسبة ‪ 50.7‬تنافسية‪44‬‬ ‫‪00.091 49.5‬تربوية‪1‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫يتبين من نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 67.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪127‬‬ ‫و قد اآد معظم االناث انين يفضمن االنشطة الجماعية‪ ،‬بينما الذآور يفضمون آال األنشطة‪ ،‬اذن اغمب‬ ‫التبلميذ اآدوا انيم يفضمون األنشطة الجماعية في آونيا انشطة ترويحية تنافسية وتربوية في نفس الوقت‬ ‫تنمي قنوات االتصال بين التبلميذ‪.1 27 30.3‬النشاط‪21‬‬ ‫الجماعي‬ ‫‪12.091‬‬ .5 %‬من الذآور يفضمون " النشاط الجماعي و الفردي‬ ‫معا‬ ‫اي ان ىناك اختبلف بين" = ‪ ، p‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.5 14 58.8 34 32.9 %‬من االناث االمواتي يفضمنيا آذلك‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة‬ ‫احصائية‬ ‫= ‪.p‬حيث‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 53 ):‬طبيعة االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‫الجدول رقم ‪ ( 52 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.8 %‬من االناث تفضمن"‬ ‫النشاط الجماعي " " ‪ ،‬و بالمقابل نجد نسبة ‪ 58.0 0 1.2‬النشاط الفردي‪6‬‬ ‫‪25.8‬ترويحية‪20‬‬ ‫‪50.9 28 67.‬‬ ‫و منو متغير الجنس يؤثر عمى نوع األنشطة المفضمة لدى التبلميذ‪.

4 31 58.6 24 36.4 %‬من االناث االمواتي اجبن بالمثل‪ ،‬و‬ ‫يظير‬ ‫= ‪.7‬اندفاع‪5‬‬ ‫‪56.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 54 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.6 %‬من الذآور يمعبون ب " قوة " في األنشطة الجماعية‬ ‫بمقابل ‪ 43.0 0 00.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 56 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب متغير الجنس‬ .6 %‬بالنسبة لبلناث المواتي يمعبن ب "اندفاع " في األنشطة الجماعية‪ ،‬و يظيرعدم اختبار آا‬ ‫‪2‬‬ ‫= ‪.5‬ىدوء‪38‬‬ ‫‪00.19 29.p‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.19‬‬ ‫و منو متغير الحنس ليس لو تاثير عمى طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية‪.6‬قوة‪29‬‬ ‫‪43.9‬اندفاع‪24‬‬ ‫‪27.18‬‬ ‫و منو متغير الجنس ال يؤثر في طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية‪.2 10 7.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪128‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة ‪ 44.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫توضح نتائج الجدول اعبله تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 58.0 0 00.5 %‬من الذآور اجابوا بانيم‬ ‫يمعبون ب " ىدوء" في األنشطة الفردية‪ ،‬بالمقابل نسبة ‪ 56.‫و منو متغير الجنس ال يؤثر عمى طبيعة االنشطة المفضمة لدى التبلميذ‪.5 14 33.1 16 44.18 25.8‬قوة‪22‬‬ ‫‪18.3 15 18.p‬اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 55 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.5‬ىدوء‪12‬‬ ‫‪00.

3 4 9.8‬آالىما‪35‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫توضح النتائج في الجدول اعبله ان نسبة ‪ 65.8‬احيانا‪9‬‬ ‫‪23.3‬ابدا‪8‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪129‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة ‪ 40.2‬االنشطة‪6‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪27.056‬‬ ‫و منو متغير الجنس ال يؤثر عمى مدى تجاىل التبلميذ حالة شعورىم بالغضب من احد المنافسين‪.5 %‬من االناث اجابوا بان غالبا ماينتابيم الغضب من‬ ‫احد المنافسين في " األنشطة الجماعية " بمقابل ‪ 53.2‬غالبا‪19‬‬ ‫‪12.0 0 12.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 57 ):‬نوع االنشطة التي شعر التمميذ فييا بالغضب من منافسيو حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.5 36 36.8 %‬من الذآور فاجابوا بغالبا ما ينتابيم الغضب‬ ‫في"‬ ‫‪p‬االنشطة الجماعية و الفردية معا " ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.3 15 53.4‬ناد ار‪10‬‬ ‫‪00.0 22 29.056 23.‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.9‬االنشطة‪24‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪7.6 13 15.2‬دائما‪19‬‬ ‫‪40.007 65.007‬‬ ‫=اي ان ىناك اختبلف بين الجنسين لصالح االناث‪.2 %‬من الذآور الذين اجابوا بانيم " دائما و غالبا " ما يتجاىمون منافسييم‪ ،‬و يظير‬ ‫= ‪.6 13 29.p‬اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.0 %‬من االناث اجابوا بانيم" غالبا " ما يتجاىمون‬ ‫منافسييم‬ ‫بمقابل نسبة ‪ 29.7 7 13.‬‬ .

6 13 32.p‬إحصائية حيث‪0.5 %‬من الذآور فيحسون بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة‬ ‫= ‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 58 ):‬يبين نوع النشاط الذي يحس التمميذ فيو باالرتياح حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.3‬االنشطة‪21‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪27.44‬‬ ‫و منو متغير الجنس ال يؤثر عمى نوع النشاط الذي يحس فيو التمميذ باالرتياح‪.2‬آالىما‪19‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 49.‫و قد اآد اغمب االناث بان الغضب ينتابين في االنشطة الجماعية فقط بينما الذآور فينتابيم في النشاط‬ ‫الجماعي و الفردي معا‪ ،‬وىذا راجع لمعبلقات المتبادلة و المتواصمة بين اليجوم و الدفاع و بالخصوص‬ ‫في‬ ‫االنشطة الجماعية و االحتكاك في االنشطة الفردية ذات الطابع التنافسي آذلك نجد اآثرية الذآور اآثر‬ ‫اندفاع‬ ‫من االناث سواء في االنشطة الجماعية او الفردية‪.44 49.5‬االنشطة‪25‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪23.1 27 38.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪131‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي في التخفيف من السموآات العدوانية حسب متغير‬ ‫المستوى التعميمي‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 59 ):‬يبين نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ .‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪130‬‬ ‫و منو تستنتج ان متغير الجنس لو تاثير عمى نوع األنشطة التي ينتاب التمميذ فييا الشعور بالغضب في‬ ‫حال‬ ‫تعرضو لمضايقة من طرف احد منافسيو‪.1 %‬من االناث يحسون بارتياح اآثر في " االنشطة الجماعية‬ ‫"‪ ،‬بمقابل نسبة ‪ 38.3 15 29.

0 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي فيفضمون " النشاط الجماعيو‬ ‫= ‪.19‬‬ ‫و منو متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في نوع االنشطة المفضمة عند التبلميذ‪.0 6 12.19 55.5 5 5.0 12 45.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪132‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 60 ):‬طبيعة االنشطة المفضمة لدى التبلميذ حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ .0 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي يفضمون"‬ ‫النشاط الجماعي فقط"‪ ،‬وآذلك نسبة ‪ 45.0‬النشاط‪16‬‬ ‫الجماعي‬ ‫‪15.0‬االثنين‪22‬‬ ‫معا‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 55.0 18 55.0 22 42. p‬الفردي معا " ايضا‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.5 17 40.0‬النشاط‪2‬‬ ‫الفردي‬ ‫‪30.‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.0 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي يفضمون"‬ ‫النشط الجماعي و الفردي معا " ‪ ،‬في حين نجد نسبة ‪ 55.

0 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي يفضمون آذلك االنشطة التنافسية‪ ،‬في حين نجداعمى نسبة‬ ‫‪%50.00 0 0.0 20 32.00 0 0.‫‪0.00‬اجابة‪0‬‬ ‫اخرى‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 57.5 13 35.0‬اندفاع‪10‬‬ ‫‪30.5‬قوة‪19‬‬ ‫‪37.6 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫الثانية ثانوي الذين اجابوا بانيم يمعبون ب " اندفاع " في االنشطة الجماعية‪ ،‬و آما نجد نسبة ‪57.0 4 27.5 1 0.p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.5 13 47.5 %‬‬ ‫من‬ .0‬ترويحية‪14‬‬ ‫‪47.24‬‬ ‫و منو متغير المستوى التعميمي ال يؤثر عمى طبيعة االنشطة المفضمة عند التبلميذ‪.0‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي يفضمون االنشطة ال " ترويحية" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم‬ ‫وجود‬ ‫= ‪.6 23 25.00 0 0.5‬ىدوء‪11‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪133‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 61 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.00‬تربوية‪0‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫تبين نتائج الجدول ان نسبة ‪ 67.5 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي يفضمون األنشطة ال " تنافسية " ‪ ،‬و‬ ‫نسبة ‪ 65.0 12 10.24 50.5 27 65.5 15 57.5 19 67.5 13 32.024 57.0‬تنافسية‪26‬‬ ‫‪2.

024‬‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث لصالح تبلميذ السنة الثانية ثانوي‪.5 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫الثالثة ثانوي اجابوا بانيم يمعبون ب "ىدوء "في االنشطة الفردية‪ ،‬و آذلك نسبة تبلميذ ‪ 57.‬‬ ‫اذن متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االمشطة الجماعية‪.5 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي اجابوا آليم بالمثل‪،‬و يظير اختبار‬ ‫=‪.00 0 0.5 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫= ‪p‬االولى ثانوي الذين اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.00 0 0.41 25.0‬قوة‪16‬‬ ‫‪12.‫تبلميذ السنة الثالثة ثانوي الذين اجابوا بانيم يمعبون ب " قوة " آذلك نسبة ‪ 47.5 %‬من‬ ‫تبلميذ‬ ‫الثانية ثانوي ‪ ،‬و ايضا نسبة ‪ 52.5‬ىدوء‪21‬‬ ‫‪0.p‬آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.5‬اندفاع‪3‬‬ ‫‪62.5 5 17.5 7 7.41‬‬ .5 25 57.0 10 40.00‬اجابة‪0‬‬ ‫اخرى‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪134‬‬ ‫يتبين من خبلل الجدول اعبله تقارب في نسب االجابات حيث ان اعمى نسبة ‪ 62.‬‬ ‫و قد اآد تبلميذ السنة االولى و الثالثة ان يمعبون بقوة في االنشطة الجماعية بينما اغمب تبلميذ السنة‬ ‫الثانية ثانوي فقد اآدوا بانيم يمعبون باندفاع في األنشطة الجماعية وىذا راجع الختبلف تفاعبلتيم و‬ ‫خصائصيم الفردية و نزعاتيم الشخصية و دوافعيم النفسية‪.5 23 52.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 62 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.0 10 25.

5‬غالبا‪11‬‬ ‫‪12.5 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫الثالثة ثانوي اجابوا ب " غالبا " ما يتجاىمون منافسييم‪ ،‬و آما نجد نسبة ‪ 35.0 14 12.‬ر ‪.5 7 35.‬ب ‪.5 3 0.‬ت‬ ‫‪).‬ر‪.0 4 35.5 17 32.5‬ابدا‪5‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫يتبين من خبلل الجدول اعبله تقارب بين نسب االجابات حيث ان نسبة ‪ 42.036 27.036‬‬ ‫ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث لصالح تبلميذ السنة الثالثة ثانوي‪.‬‬ ‫و قد اآد معظم تبلميذ السنة االولى ثانوي بانيم دائما يتجاىمون منافسييم خبلل مزاولة ال ( ن ‪.5 13 27.5 11 17.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 63 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب متغير المستوى‬ ‫التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.5‬احيانا‪5‬‬ ‫‪10.‬‬ ‫و منو متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى مدى تجاىل لتمميذ لمنافسيو خبلل ممارسة ال ( ن ‪.‫و منو متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية‪.‬‬ ‫ت ) بينما اغمب تبلميذ السنة الثانية ثانوي فقد اآدوا بانيم احيانا ما يتجاىمونيم‪ ،‬اما تبلميذ السنة الثالثة‬ ‫ثانوي فاآدوا بانو غالبا ما يتجاىمون منافسييم إذا ما انتابيم الغضب حياليم‪.‬ب ‪.5‬ناد ار‪5‬‬ ‫‪7.0‬دائما‪14‬‬ ‫‪42.0 6 12.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪135‬‬ .5 5 15.0 %‬من تبلميذ المستويين‬ ‫االولى الثانوي و الثانية الثانوي‪ ،‬الذين اجابوا ب " دائما " بالنسبة لتبلميذ السنة االولى ثانوي‪ ،‬و " ناد ار"‬ ‫أي = ‪ p‬بالنسبة لتبلميذ الثانية ثانوي‪ ، ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.00 0 12.

002‬‬ ‫بين المستويات الثبلث لصالح تبلميذ السنة االولي و الثانية‪.5‬االنشطة‪13‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪0.0 10 60.0 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي‬ ‫‪%‬اجابوا بانو خالبا ما يشعرون بالغضب من احد منافسييم في " االنشطة الجماعية" ‪ ،‬و آذلك نسبة‬ ‫‪60.0 24 57.5 7 7.0‬‬ ‫من تبلميذ السنة االولى ثانوي الذين اجابوا بانيم يشعرون بالغضب في " آالىما" ‪،‬في حين نجد نسبة‬ ‫‪%57.‫الجدول رقم ‪ ( 64 ):‬نوع االنشطة التي شعر التمميذ فييا بالغضب من احد منافسيو حسب متغير‬ ‫المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.002 60.00 0 17.0‬آالىما‪24‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله تقارب في االجابات حيث ان نسبة ‪ 60.5‬من تبلميذ السنة الثانية الثانوي الذين اجابوا بمثل اجا‪،‬بة تبلميذ السنة الثالثة ثانوي " االنشطة‬ ‫أي ان ىناك اختبلف = ‪ p‬الجماعية " و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.5 23 32.‬‬ ‫وقد اآد معظم تبلميذ السنة الثانية و الثالثة انو غالبا ما ينتابيم الغضب في االنشطة الجماعية‪ ،‬بينما‬ ‫تبلميذ السنة االولى ثانوي فقد اآدوا بانو غالبا ماينتابيم الغضب من منافسييم في آال النشاطين‪ ،‬اذن‬ ‫اغمب‬ ‫التبلميذ ينتابيم الغضب في االنشطة الجماعية وىذا راجع لمعبلقات المتبادلة و المتواصمة بين اليجوم و‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪136‬‬ .5‬االنشطة‪3‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪40.0 16 25.

002 45.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 65 ):‬نوع النشاط الذي يحس التمميذ فيو باالرتياح حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.5 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي أجابوا بمثل‬ ‫تبلميذ السنة الثانية ثانوي في "األنشطة الجماعية" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة‬ ‫إحصائية‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث لصالح تبلميذ السنة الثانية ثانوي = ‪.002‬‬ ‫معظم تبلميذ السنة الثانية و الثالثة غالبا ما يحسون باالرتياح في األنشطة الجماعية‪ ،‬في حين نجد تبلميذ‬ ‫السنة األولى ثانوي فغالبا ما يشعرون باالرتياح في النشاط الجماعي و الفردي معا ‪.0‬آالىما‪20‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫تبين نتائج الجدول أعبله أن نسبة ‪ 60.‫الدفاع و بالخصوص في االنشطة الجماعية آذلك تختمف اراء التبلميذ من مستوى الخر وىذا الختبلف‬ ‫خصائصيم الفردية و نزعاتيم الشخصية‪.5 18 60.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي أجابوا بأنيم يحسون بارتياح‬ ‫أآثر في " األنشطة الجماعية " ‪ ،‬و آما نجد نسبة ‪ 50. p‬حيث‪0.0 24 25.0‬االنشطة‪10‬‬ ‫الفردية‬ ‫‪25.‬فاغمب التبلميذ‬ ‫يؤآدون‬ ‫أن النشاط الجماعي يساعدىم لمتعبير عن االنفعاالت الداخمية والترويح و التنفيس عن مشاعرىم عن‬ ‫طريق‬ .0 12 25.0 4 50.0 %‬من تبلميذ السنة األولى ثانوي الذين أجابوا‬ ‫بأنيم يحسون بارتياح أآثر في " آالىما" ‪ ،‬آذلك نسبة ‪ 45.‬‬ ‫و منو متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى نوع االنشطة التي ينتاب فييا التمميذ الشعور بالغضب من احد‬ ‫منافسيو في حالة تعرضو لمضايقة من طرفيم‪.0‬االنشطة‪10‬‬ ‫الجماعية‬ ‫‪30.0 12 30.5 10 10.

3 %‬اجابوا ب " ناد ار‬ ‫"‪ ،‬و‬ ‫نسبة ‪ 16.7‬احيانا‪44‬‬ ‫‪23.3‬ناد ار‪28‬‬ ‫‪0.7 %‬من تبلميذ الثانويات المدروسة اجابوا ب "أحيانا " ما يكون ىناك‬ ‫التواصل بينيم و بين أساتذتيم حول عبلقتيم داخل المؤسسة‪ ،‬في حين نسبة ‪ 23.7‬غالبا‪20‬‬ ‫‪36.3 %‬اجابوا ب "دائما" ‪ ،‬و نسبة ‪ 10 %‬اجابوا بانو ال‬ ‫يوجد‬ ‫تواصل بينيم و بين أساتذتيم حول عبلقتيم داخل المؤسسة ‪.‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 66 ):‬مدى التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول عبلقاتيم‬ ‫داخل المؤسسة حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪13.3‬دائما‪16‬‬ ‫‪16.‫تطوير الطاقات البدنية و النفسية و تنمية قنوات االتصال في الجماعة‪ ،‬وزيادة فرص التعاون و التنافس‬ ‫بين‬ ‫التبلميذ و تختمف آرائيم باختبلف خصائصيم الشخصية و دوافعيم النفسية‪.‬و بيذا أغمبية التبلميذ أحيانا ما يتواصمون‬ ‫مع‬ ‫أساتذتيم حول عبلقتيم داخل المؤسسة‪.7 %‬اجابوا ب "غالبا" ‪ ،‬و نسبة ‪ 13.00‬ابدا‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله ان نسبة ‪ 36.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪138‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 67 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف التبلميذ حسب‬ ‫المعطيات‬ ‫العامة‬ .‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪137‬‬ ‫و منو متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى نوع النشاط الذي يشعر التمميذ فيو باالرتياح‪.

8 %‬يفضمون أن‬ ‫تكون‬ ‫عبلقة " صداقة" ‪ ،‬و نسبة ‪ 20 %‬يفضمون عبلقة " األخوة" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 18.7‬ناد ار‪8‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪139‬‬ ‫‪7.‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪77.0‬دائما‪66‬‬ ‫‪9.3 %‬الحرية المطمقة" ‪ ،‬و‬ ‫نسبة‬ ‫‪%17.0‬أخوة‪24‬‬ ‫‪50.5‬ابدا‪9‬‬ ‫‪100‬المجموع‪120‬‬ ‫يبين الجدول أعبله أن نسبة ‪ 55 %‬من التبلميذ يرون انو " دائما " تعمل شخصية األستاذ عمي جذب‬ ‫انتباىيم و ترآيزىم‪ ،‬و نسبة " ‪ 21.5‬التحاور‪93‬‬ ‫‪18.7 %‬ناد ار" ‪ ،‬و‬ ‫نسبة " ‪ 7.5 %‬يفضمون " التحكم و السيطرّةّ" ‪ ،‬و منو أن‬ ‫أغمبية‬ ‫التبلميذ يفضمون ان تكون العبلقة بينيم و بين أساتذتيم عبلقة تحاور و صداقة‪.5‬التحكم و السيطرة‪3‬‬ ‫‪20.3‬الحرية المطمقة‪22‬‬ ‫‪2.2 %‬غالبا" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 6.7 %‬أحيانا" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 9.5 %‬أبدا" ‪ ،‬و منو أغمبية التبلميذ يرون ان شخصية األستاذ دائما ما تجذب انتباىيم و‬ ‫ترآيزىم‪.7‬احيانا‪26‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 68 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪55.5‬يفضمون " عبلقة بيداغوجية فقط" ‪ ،‬و نسبة ‪ 2.5‬عبلقة بيداغوجية فقط‪21‬‬ ‫يبين الجدول أعبله أن نسبة ‪ 77.2‬غالبا‪11‬‬ ‫‪21.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 69 ):‬دور االستاذ في مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات حسب المعطيات‬ ‫العامة‬ .5 %‬من التبلميذ يفضمون " التحاور"‪،‬ونسبة ‪ 50.8‬صداقة‪61‬‬ ‫‪17.

3‬االرادة‪94‬‬ ‫‪1.7‬بسيط ديناميكي‪50‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪140‬‬ ‫‪6.2 %‬يكتسبون صفة‬ ‫"االندفاع‬ ‫"‪ ،‬ونسبة ‪ 1.2‬روح التعاون و التضامن‪71‬‬ ‫‪1.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يبين الجدول أعبله ان نسبة ‪ 70 %‬من التبلميذ العينة المدروسة يرون ان مدرسيم " قادر عمي التحكم‬ ‫في‬ ‫المواقف المسببة لمنزعات" ‪،‬و نسبة ‪ 41.2 %‬يكتسبون صفة"‬ ‫التعاون و التضامن" ‪ ،‬و نسبة ‪ 32.7 %‬ترى انو " بسيط و ديناميكي" ‪ ،‬ونسبة ‪ 35 %‬ترى انو "‬ ‫مرن و‬ .3 %‬يكتسبون صفة " اإلرادة" ‪ ،‬ونسبة ‪ 59.5 %‬يكتسبون " قابمية التكيف" ‪،‬و نسبة ‪ 24.7 %‬يكتسبون " صفات أخري ‪ ".0‬قادر عمى التحكم في‪84‬‬ ‫المواقف المسببة لمنزاعات‬ ‫‪00.7 %‬يكتسبون صفة " األنانية" ‪ ،‬ونسبة‪ 1.7‬متكبر و متعجرف‪8‬‬ ‫‪70.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 70 ):‬راي التبلميذ حول مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من الجانب العبلئقي‬ ‫حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪5.7‬االنانية‪2‬‬ ‫‪24.2‬االندفاع‪29‬‬ ‫‪32.‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪78.8‬عصبي شديد‪7‬‬ ‫‪35.5‬قابمية التكيف‪39‬‬ ‫‪59.‬وبيذا أغمبية‬ ‫التبلميذ‬ ‫اجابو أن أساتذتيم يساعدوىم عمي اآتساب صفة اإلرادة‪.0‬مرن و لبق‪42‬‬ ‫‪41.7‬اجابة اخرى‪2‬‬ ‫من خبلل النتائج تبين ان نسبة ‪ 78.

5‬نوع النشاط و الطبع‪15‬‬ ‫النزاعي‬ ‫‪28.2‬فقد المدرس لمسيطرة‪59‬‬ ‫‪00.2 %‬يرون انو راجع الي " فقد المدرس‬ ‫لمسيطرة‬ ‫"‪ ،‬و نسبة ‪ 28.6‬دائما‪2‬‬ ‫‪21.0‬ديمقراطية المدرس‪6‬‬ ‫‪49.3‬استبدادية المدرس‪34‬‬ ‫‪70.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 71 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا حسب المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪12.‫لبق" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 6.4 18 5.3 %‬راجع الي " استبدادية المدرس" ‪ ،‬و نسبة ‪ 12.‬و بيذا فمعظم‬ ‫التبلميذ‬ ‫يرون ان مدرسييم قادرين عمي التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات‪.6‬غالبا‪2‬‬ .0‬الفوضوية لبعض التبلميذ‪84‬‬ ‫‪5.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.8 %‬عصبي وشديد‪ ".5 %‬يرون انو راجع إلى " نوع‬ ‫النشاط و‬ ‫الطبع النزاعي" ‪ 5% ،‬أرجعوه إلي " ديمقراطية األستاذ ‪ ".0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يتبين من الجدول أعبله ان نسبة ‪ 70 %‬من التبلميذ يرون ان السبب الذي يدفعيم لمقيام بالسموآيات غير‬ ‫مرغوبة راجع الي " فوضوية بعض التبلميذ" ‪ ،‬و نسبة ‪ 49.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪141‬‬ ‫المطمب االول ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية حسب متغير السن‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 72 ):‬مدى التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول عبلقاتيم‬ ‫داخل المؤسسة حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .7 %‬متكبر و متعجرف" ‪ ،‬و نسبة " ‪ 5.‬ومنو معظم التبلميذ يرون ان سبب سموآا تيم‬ ‫غير مرغوبة راجع الي الفوضوية لبعض التبلميذ‪.002 16.7 14 5.

0 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫اجابوا ب " احيانا " ما يكون تواصل بينيم و بين اساتذتيم ‪.6 66 75.0 26 50.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 73 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف التبلميذ حسب متغير‬ ‫السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .49 48.00‬التحكم و‪0‬‬ ‫السيطرة‬ ‫‪0.6 3 0.0 %‬من التبلميذ الذين‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة – تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫–اي ان ىناك اختبلف بين تبلميذ الفئتين العمريتين لصالح الفئة العمرية = ‪ ( 15 p‬احصائية حيث‬ ‫‪0.1 11 36.0‬احيانا‪18‬‬ ‫‪26.2 22 16.47 16.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪142‬‬ ‫وقد اآد تبلميذ الفئتين العمريتين انو احيانا ما يتواصمون مع استاذىم حول عبلقاتيم داخل المؤسسة و‬ ‫) ‪16‬سنة باعتبارىم تبلميذ جدد انتقموا الى محيط مدرسي – بالخصوص الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫جديد يرغبون باالستفسار و التحاور مع اساتذتيم‪.8 41 55.0‬التحاور‪273‬‬ ‫‪0.2‬ابدا‪8‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫) ‪16‬سنة – تبين نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 50.25 3.9 15 16.6 %‬من التبلميذ الذين‬ .8 4 22.7‬ناد ار‪6‬‬ ‫‪4.1‬اخوة‪13‬‬ ‫‪0.66 78.002‬‬ ‫) ‪16‬سنة‪.7‬عبلقة‪6‬‬ ‫بيداغوجية فقط‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله تقارب بين في االجابات‪ ،‬حيث ان نسبة ‪ 78.6‬صداقة‪20‬‬ ‫‪0.7 14 22.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.‬‬ ‫و منو متغير السن لو تاثير عمى مدى تواصل التبلميذ و اساتذتيم حول عبلقاتيم ذاخل المؤسسة‪.2‬الحرية المطمقة‪8‬‬ ‫‪0.‫‪31.‬و آذلك نسبة ‪ 31.004 13.87 17.

5 50 44.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 74 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .25‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر في طبيعة العبلقة الموجودة بين التبلميذ و استاذ التربية البدنية و‬ ‫الرياضية المفضمة من طرف التبلميذ اال في حالة نوع العبلقة القائمة المفضمة عبلقة اخوة فممتغير السن‬ ‫تاثير عمييا‪.9‬ابدا‪5‬‬ ‫‪100 84 100‬المجموع‪36‬‬ ‫– ‪( 18‬يتبين من نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 59.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪144‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 75 ):‬دور االستاذ في مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات حسب متغير السن‬ .‬و آذلك اعمى نسبة ‪ 44.2 17 25.5 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫سنة يرون انو " دائما" ما تعمل شخصية االستاذ عمى جذب انتباىيم ‪.1 6 13.004‬‬ ‫التحكم و السيطرة ‪ p = ،‬الحرية المطمقة حيث ‪ p = ، 0.8 4 13.0‬احيانا‪9‬‬ ‫‪8.16‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر في دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه‪.p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.49‬حيث‪0.16‬‬ ‫‪59.87‬عبلقة صداقة حيث ‪ p = ، 0.0‬تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود – من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫فروق ذات داللة احصائية في معظم االجابات‪.66‬‬ ‫= ‪.‫) ‪% 18‬سنة اجابوا بانيم يفضمون عبلقة " التحاور " ‪ ،‬و ايضا نسبة – ‪ 75.8‬ناد ار‪1‬‬ ‫‪4.4‬دائما‪16‬‬ ‫‪7.9‬غالبا‪5‬‬ ‫‪20.3 7 2.p‬عبلقة بيداخوجية فقط حيث ‪ p = ، 0.47‬الذين اجابوا بالتحاور حيث‪0.‬حيث‪:‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪143‬‬ ‫و ال توجد فروق بالنسبة لمتبلميذ ‪p = ،‬و عميو ىناك فرقا بالنسبة لمذين اجابوا باالخوة حيث‪0.4 %‬من‬ ‫) ‪16‬سنة يرون نفس الشئ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود – التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫= ‪.

2 43 77.3‬عصبي و‪33‬‬ ‫شديد‬ .‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪145‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 76 ):‬راي التبلميذ حول مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من الجانب العبلئقي‬ ‫حسب متغير السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .0‬االندفاع‪9‬‬ ‫‪0.12‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر في دور االستاذ عمى مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات‬ ‫آاالرادة‪ ،‬االنانية‪ ،‬االندفاع‪ ،‬قابمية التكيف او اجابة اخرى ‪ .1 69 69.35 ،p = 0.4‬االرادة‪25‬‬ ‫‪0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.8 4 8.‬حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.35، p = 0.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.1 %‬من التبلميذ‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بان االستاذ يساعدىم عمى اآتساب سمة " االرادة – ‪ ".88، p = 0.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫توضح النتائج في الجدول اعبله تقارب في النسب حيث ان نسبة متحصل عمييا ‪ 82.‫‪p 17‬سنة ‪ .32 ،p = 0.8 25 38.8 20 25.35 2.4 2 00.0‬االنانية‪0‬‬ ‫‪0.4 2 00.8 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪15‬‬ ‫بانو يساعدىم عمى اآتساب سمة " التعاون و التضامن" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود عدم فروق ذات‬ ‫داللة‬ ‫في اغمب االجابات ‪.9‬قابمية التكيف‪14‬‬ ‫‪0.44 4. 8‬التعاون و‪28‬‬ ‫التضامن‬ ‫‪0.‬و لكن يؤثرعمى دور االستاذ في اآساب التمميذ‬ ‫اي ان اختبار آا ‪ 2‬يظير وجود فروق فردية بين تبلميذ الفئتين ‪p = ،‬سمة التعاون و التضامن حيث‬ ‫‪0.007‬‬ ‫العمريتين‪.88 23.‬الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫) ‪16‬سنة الذين اجابوا – و في حين نجد اعمى نسبة ‪ 77.12 82.007 51.35 2.32 29.

‬ر ‪.15‬سنة ‪ 18 -‬االجابة‪16‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.005 33.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 77 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا حسب متغير‬ ‫السن‬ ‫‪p 17‬سنة ‪ .31 ،p = 0.7‬مرن و لبق‪15‬‬ ‫‪0.8‬نوع النشاط و‪13‬‬ .037‬‬ ‫و ال يظير وجود فرقا بين بعض االجابات المتبقية و يظيرىا في البعض االخر‪ ،‬حيث‪:‬‬ ‫‪، p = 0.0 0 00.‫‪0.0‬متكبر و‪0‬‬ ‫متعجرف‬ ‫‪0.‬ب ‪.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫– ‪( 16‬يتبين من خبلل نتائج الجدول ان نسبة ‪ 83.05 9.31 32.3‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين (‬ ‫‪17‬‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين الفئتين العمريتين = ‪.44‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن يؤثر عمى راي التبلميذ حول مدرس ال ( ن‪ ،‬ب‪ ،‬ر‪،‬ت ) من الجانب‬ ‫العبلئقي آمدرس بسيط ديناميكي و ذو ارادة‪ ،‬متكبر و متعجرف‪ ،‬و قادر عمى التحكم في المواقف‬ ‫المسببة‬ ‫لمنزاعات ‪.055 ،p = 0.037 64. p‬آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية‪0.‬ت " ) قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات ‪ ".1 27 41.035 16.3‬قادر عمى‪30‬‬ ‫التحكم في‬ ‫المواقف‬ ‫المسببة‬ ‫لمنزاعات‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪146‬‬ ‫‪_ 00.3 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫سنة يرون ن مدرس ال ( ن‪.3 54 83.‬وآذلك‬ ‫نسبة‬ ‫) ‪18‬سنة يرون فيو نفس الشئ‪ ،‬و يظير اختبار ‪ – %64.‬و ليس لو تاثير عمى راي التبلميذ حول مدرسيم آمدرس عصبي شديد‪،‬مرن و لبق‪.005، p = 0.7 14 2.1‬بسيط ديناميكي‪22‬‬ ‫و ذو ارادة‬ ‫‪0.3 28 61.5 8 00.

8‬استبدادية‪10‬‬ ‫المدرس‬ ‫‪0.5 55 80.93 28.035‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر في االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب‬ ‫فييا آالفوضوية لبعض التبلميذ‪ ،‬استبدادية المدرس‪ ،‬و ديمقراطية المدرس‪.01، p = 0.099 65.27 ، p = 0.099‬‬ ‫اما االجابات المتبقية فينك فروق بين بعض االجابات و ال توجد في البعض االخرحيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪147‬‬ ‫تبين نتائج الجدول ان اعمى نسبة متحصل عمييا ‪ 80.6‬الفوضوية‪29‬‬ ‫لبعض التبلميذ‬ ‫‪0.27 3.6 3 8.0 0 00.93 ،p = 0.6 24 27.5 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 17‬‬ ‫= ‪.‬و‬ ‫–‬ ‫) ‪18‬سنة اجابوا بالمثل‪ ،‬و يظير – آذلك نسبة ‪ 65.‬‬ ‫و لو تاثير عمى البعض االخر من االسباب آنوع النشاط و الطبع النزاعي و فقد المدرس لمسيطرة عمى‬ ‫القسم‪.‬‬ ‫المطمب الثالث‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية حسب متغير الجنس‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 78 ):‬مدى التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول عبلقاتيم‬ ‫داخل المؤسسة حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ .01 41.p‬اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.3‬ديمقراطية‪3‬‬ ‫المدرس‬ ‫‪0.7 35 66.7‬فقد المدرس‪24‬‬ ‫لمسيطرة عمى‬ ‫القسم‬ ‫‪_ 00.‫الطبع النزاعي‬ ‫‪0.6 %‬من التبلميذ الذين تتراوح اعمارىم بين‪( 15‬‬ ‫) ‪16‬سنة اجابوا بان االسباب التي تدفعيم لمقيام بسموآات غير مرغوبة " الفوضوية لبعض التبلميذ ‪ ".

1‬الحرية المطمقة‪15‬‬ ‫‪0.14 12.5 %‬من االناث يفضمون ان تكون عبلقتيم مع مدرسيم‬ .5‬احيانا‪27‬‬ ‫‪29.5 %‬الذآور اجابوا ب " أحيانا" ما يكون تواصل بينيم و بين االستاذ‪،‬‬ ‫و آذلك نسبة ‪ 30.1 16 18.2‬دائما‪4‬‬ ‫‪14.9 %‬من االناث االمواتي اجبن بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة‬ ‫اي ان ىناك اختبلف بين الجنسين لصالح الذآور = ‪.016 21.7 7 26.8 1 3.‫‪0.016‬‬ ‫وقد اآد تبلميذ الجنسين انو احيانا ما يتواصمون مع استاذىم حول عبلقاتيم داخل المؤسسة و بالخصوص‬ ‫الذآور باعتبارىم اآثر تفاعبل و ديناميكية و تحاو ار مع اساتذتيم بخبلف االناث فيتممكين بعض الخجل‪.5 52 63.6‬عبلقة‪16‬‬ ‫بيداغوجية فقط‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪149‬‬ ‫توضح النتائج في الجدول اعبله ان نسبة ‪ 94.70 52.067 12. p‬احصائية حيث‪0.026 9.66 1.5 8 18.1 5 24.7 7 23.6 2 15.7 29 49.1‬التحاور‪41‬‬ ‫‪0.2‬صداقة‪32‬‬ ‫‪0.001 94.‬‬ ‫و منو نستنتج إن متغير الجنس يؤثر عمى مدى تواصل التبلميذ مع استاذ التربية البدنية و الرياضية‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 79 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف التبلميذ حسب متغير‬ ‫الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.1‬التحكم و‪2‬‬ ‫السيطرة‬ ‫‪0.5‬ناد ار‪12‬‬ ‫‪3.3‬ابدا‪10‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪148‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله ان ‪ 41.5‬غالبا‪12‬‬ ‫‪30.2‬اخوة‪17‬‬ ‫‪0.9 17 41.8 12 6.

028،p = 0.8 %‬من الذآور‬ ‫الذين‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪150‬‬ ‫اي ان ىناك = ‪ p‬يرون نفس الشئ‪ ،‬و يظير اختبار آا‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.5 14 18.66،p = 0.6‬ناد ار‪3‬‬ ‫‪3.27 56.5‬احيانا‪12‬‬ ‫‪9.‫عبلقة " التحاور " ‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 63.‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر في دور شخصية االستاذ عمى جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 81 ):‬دور االستاذ في مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ .8‬دائما‪35‬‬ ‫‪5.1 5 4.6 2 10.4 %‬من االناث‬ ‫يرون انو " دائما " ماتعكل شخصية االستاذ عمى جذب انتباىين ‪ ،‬و أيضا نسبة ‪ 53.067 ،p = 0.5 3 12.3‬غالبا‪8‬‬ ‫‪25.27‬‬ ‫اختبلف بين الجنسين‪.4 31 53.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 80 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.001‬‬ ‫اما االجابات المتبقية فيطير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق في بعضيا و ال توجد في البعض االخر حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.‬و يؤثر عمى نوع البعض‬ ‫االخر من العبلقات آالتحاور و عبلقة بيداخوجية فقط‪.14‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر نوع العبلقة التي يفضل التبلميذ ان تكون بينيم و بين استاذ‬ ‫التربية‬ ‫البدنية و الرياضية آعبلقة الحرية المطمقة‪ ،‬التحكم و السيطرة‪ ،‬اخوة و صداقة ‪.70 ، p = 0.1 %‬لمذآور الذين يفضمون نفس الشئ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪2‬‬ ‫وجود‬ ‫= ‪.p‬فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.8‬ابدا‪7‬‬ ‫‪100 55 100‬المجموع‪65‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب في االجابات حيث ان نسبة ‪ 56.

‫‪0.86، p = 0.3 15 21.082‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر في دور االستاذ عمى مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات‬ ‫آاالرادة‪ ،‬التعاون والتضامن‪ ،‬االنانية‪ ،‬االندفاع‪ ،‬قابمية التكيف او اجابة اخرى‪.3 37 72.19 00.5 47 72.3‬قادر عمى‪47‬‬ ‫التحكم في‬ .46، p = 0.54 67.19،p = 0.8‬مرن و لبق‪22‬‬ ‫‪0.01 29.‬و في حين نجد اعمى نسبة ‪ 60.7‬عصبي و‪53‬‬ ‫شديد‬ ‫‪0.19 00.4‬قابمية التكيف‪23‬‬ ‫‪0.5‬االندفاع‪14‬‬ ‫‪0.46 27.46 ،p = 0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 82 ):‬راي التبلميذ حول مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من الجانب العبلئقي‬ ‫حسب متغير الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪151‬‬ ‫‪0.1 16 52.1 5 4.4 20 33.46 29.082 58.1 16 35.1‬االنانية‪2‬‬ ‫‪0.0 0 3.0 33 58.32 9.3 %‬الذآور اجابوا بان االستاذ يساعدىم‬ ‫عمى اآتساب سمة " االرادة ‪ ".5‬التعاون و‪38‬‬ ‫التضامن‬ ‫‪0.0 0 3.19 ،p = 0.34 3.6‬متكبر و‪3‬‬ ‫متعجرف‬ ‫‪0.1‬اجابة اخرى‪2‬‬ ‫توضح النتائج في الجدول اعبله ان نسبة متحصل عمييا ‪ 72.6 2 7.‬‬ ‫‪.3‬بسيط ديناميكي‪34‬‬ ‫و ذو ارادة‬ ‫‪0.86 60.77 36.3‬االرادة‪47‬‬ ‫‪0.‬حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.0 %‬االناث المواتي اجابن بانو يساعدىم‬ ‫عمى اآتساب سمة " التعاون و التضامن" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة في آل‬ ‫االجابات ‪.

4 42 64.3‬فقد المدرس‪34‬‬ ‫لمسيطرة عمى‬ ‫القسم‬ .p‬يظير اختبار آا‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.77 ،p = 0.021 00.‫المواقف‬ ‫المسببة‬ ‫لمنزاعات‬ ‫‪_ 00.0 0 00.54‬‬ ‫آذلك ال توجد فروق ذات داللة احصائية في اغمب االجابات المتبقية حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.3 4 16.11 7.‬ولو تاثير عمى راي التبلميذ حول مدرسيم آمدرس بسيط ذيناميطي و ذو ارادة‪.‬ت " ) قادر‬ ‫عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات ‪ ".0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يتبين من خبلل نتائج الجدول ان نسبة ‪ 72.‬وآذلك نسبة ‪ 67.0 0 9.01، p = 0.4‬الفوضوية‪42‬‬ ‫لبعض التبلميذ‬ ‫‪0.2‬استبدادية‪19‬‬ ‫المدرس‬ ‫‪0.81 27.9‬نوع النشاط و‪113‬‬ ‫الطبع النزاعي‬ ‫‪0.32،p = 0.‬ب ‪.16 76.2‬ديمقراطية‪6‬‬ ‫المدرس‬ ‫‪0.34‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى راي التبلميذ حول مدرس ال ( ن‪ ،‬ب‪ ،‬ر‪،‬ت ) من الجانب‬ ‫العبلئقي آمدرس متكبر و متعجرف‪ ،‬و قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات‪ ،‬عصبي شديد‪،‬‬ ‫مرن‬ ‫ولبق ‪.‬ر ‪.45 45.3 %‬من االناث يرون فيو نفس الشئ‪ ،‬و‬ ‫= ‪.3 %‬من الذآور يرون ن مدرس ال ( ن‪.3 15 29.5 25 52.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 83 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا حسب متغير‬ ‫الجنس‬ ‫‪p‬االجابة ذآر انثى‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪152‬‬ ‫التكرار النسبة المئوية التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪0.

5 7 5.0 12 50.16‬‬ ‫آلك ال توجد فروق في معظم االجابات المتبقية حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.5 7 25.0 12 30.0 10 7.‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪153‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 84 ):‬مدى التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول عبلقاتيم‬ ‫داخل المؤسسة حسب متغير المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية ثانوي ثالثة ثانوي‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.5 11 27.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫توضح نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 76.5 7 17.0‬دائما‪2‬‬ ‫‪17.45، p = 0.4 %‬لمذآور الذين اجابوا بالمثل‪،‬‬ ‫= ‪.0‬ناد ار‪6‬‬ .021 ،p = 0.11‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الجنس ال يؤثر عمى االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير‬ ‫مرغوب‬ ‫فييا آنوع النشاط و الطبع النزاعي‪ ،‬استبدادية المدرس‪ ،‬الفوضوية لبعض التبلميذ‪ ،‬فقد المدرس لمسيطرة‬ ‫عمى القسم ‪.005 17.4 %‬من االناث اجابوا بان االسباب التي تدفعيم إلى القيام‬ ‫بسموآات غير مرغوبة " الفوضوية لبعض التبلميذ " ‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 64.p‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.5 11 15.0‬احيانا‪20‬‬ ‫‪27.‬و لكن لو تاثير عمى سبب من ىذه االسباب ديمقراطية المدرس حيث يظير اختبار آا ‪2‬‬ ‫وجود‬ ‫فروق ذات احصائية اي ان ىناك اختبلف بين الجنسين‪.‫‪_ 00.0 0 00.5‬غالبا‪3‬‬ ‫‪30.81 p = 0.

005‬‬ ‫المستويات الثبلث لصالح تبلميذ السنة االولى‪.67 17.0 30 80.‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى مدى التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية‬ ‫البدني و‬ ‫الرياضية حول عبلقاتيم داخل المؤسسة‪.0 32 77.35 0.5 1 5.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية الثانوي و الثالثة ثانوي اجابوا‬ ‫أي ان ىناك اختبلف بين = ‪ p‬بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫‪0.‫‪7.00 0 22.5 7 15.0‬التحكم و‪2‬‬ ‫السيطرة‬ .86 75.5‬الحرية‪9‬‬ ‫المطمقة‬ ‫‪0.0 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي " أحيانا " ما‬ ‫يتواصمون مع مدرسيم ‪ ،‬و آذلك نسبة ‪ 30.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 85 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف التبلميذ حسب متغير‬ ‫المستوى التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪154‬‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.00 0 2.0 6 22.5‬التحاور‪31‬‬ ‫‪0.5 3 0.‬‬ ‫وقد اآد تبلميذ المستويات الثبلث انو احيانا ما يتواصمون مع استاذىم حول عبلقاتيم داخل المؤسسة و‬ ‫بالخصوص تبلميذ السنة االولى ثانوي باعتبارىم تبلميذ جدد انتقموا الى محيط مدرسي جديد يرغبون‬ ‫باالستفسار و التحاور مع اساتذتيم‪.5‬ابدا‪9‬‬ ‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬ ‫يتضح من خبلل نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 50.

5 3 12.0‬اخوة‪16‬‬ ‫‪0.0 8 17.5 7 15.001 ،p = 0.p‬اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.67‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في طبيعة العبلقة الموجودة بين التمميذ و مدرس‬ ‫التربية‬ ‫البدنية و الرياضية آعبلقة تحاور‪ ،‬الحرية المطمقة‪،‬التحكم و السيطرة‪ ،‬صداقة و عبلقة بيداغوجية فقط ‪.5 5 40.‫‪0.86‬‬ ‫آلك ال توجد فروق في معظم االجابات المتبقية حيث‪:‬‬ ‫‪p = 0.84،0.001 7.0‬عبلقة‪6‬‬ ‫بيداغوجية‬ ‫فقط‬ ‫نبلحظ في الجدول اعبله ان ىناك تقارب في االجابات ‪ ،‬حيث نسبة ‪ 80.5 21 50.0 2 12.35،p = 0.96 50.5‬غالبا‪5‬‬ .‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 86 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه حسب متغير المستوى‬ ‫التعميمي‬ ‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪155‬‬ ‫النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة التكرار‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار‬ ‫‪0.5 29 45.0 %‬من تبلميذ السنة االثالثة ثانوي يفضمون عبلقة تحاور ايضا‪ ،‬و يظير‬ ‫= ‪.0 18 47.5 %‬من تبلميذ السنة‬ ‫االولى ثانوي ‪ ،‬و نسبة ‪ 75.0 20 52.84 20.0 4 5.0‬صداقة‪20‬‬ ‫‪0.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية‬ ‫ثانوي يفضمون ان تكون عبلقتيم مع مدرسيم عبلقة "التحاور "‪ ،‬آذلك نسبة ‪ 77.5‬دائما‪19‬‬ ‫‪10.96 ،p = ، p = 0.008 72.‬‬ ‫في‬ ‫حين يؤثر عمى طبيعة العبلقة القائمة بينيم اذا ما آانت عبلقة اخوة‪.

‫‪17.5 7 22.5 9 25.0‬احيانا‪10‬‬
‫‪0 0 17.5 7 2.5‬ناد ار‪1‬‬

‫‪0 0 10.0 4 12.5‬ابدا‪5‬‬
‫‪100 40 100 40 100‬المجموع‪40‬‬

‫يتضح من نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 72.5 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي " دائما " ما تعمل‬

‫شخصية االستاذ عمى جذب انتباىيم و ترآيزىم نحوه‪ ،‬آذلك نسبة ‪ 47.5 %‬من تبلميذ السنة االولى‬
‫ثانوي‪،‬‬

‫و نسبة ‪ 45.0 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي ايضا اجابوا بالمثل ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق‬
‫ذات‬

‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث لصالح تبلميذ الثالثة = ‪ . p‬داللة احصائية حيث‪0.008‬‬

‫وقد اآد تبلميذ المستويات الثبلث انو دائما ما تعمل شخصية االستاذ عمى جذب انتباىيم و ترآيزىم نحوه‬

‫و بالخصوص تبلميذ السنة ثالثة ثانوي نظ ار لطول المدة التي قضوىا بالمؤسسة بخبلف السنة االولى و‬
‫الثانية‪.‬‬

‫اذن نستنتج ان متغير المستوى التعميمي يؤثر عمى دور شخصية استاذ التربية البدنية و الرياضية في‬
‫جذب‬

‫انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه‪.‬‬
‫الجدول رقم ‪ ( 87 ):‬دور االستاذ في مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات حسب متغير المستوى‬
‫التعميمي‬

‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬

‫النسبة‬

‫المئوية‬
‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬

‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬
‫التكرار‬

‫‪0.39 77.5 31 85.0 34 72.5‬االرادة‪29‬‬
‫‪0.13 0.00 0 5.00 2 0.00‬االنانية‪0‬‬

‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬

‫‪156‬‬

‫‪0.95 25.0 10 22.5 9 25.0‬االندفاع‪10‬‬
‫‪0.89 32.5 13 30.0 12 35.0‬قابمية‪14‬‬

‫التكيف‬

‫‪0.001 57.5 23 40.0 16 80.0‬التعاون و‪32‬‬

‫التضامن‬

‫‪0.13 0.00 0 0.00 0 5.0‬اجابة‪2‬‬

‫اخرى‬

‫نبلحظ في الجدول اعبله ان ىناك تقارب في نسب االجابات‪ ،‬حيث ان نسبة ‪ 85.0 %‬من تبلميذ السنة‬
‫‪%‬الثانية ثانوي اجابوا بان استاذ ( ت ‪.‬ب ‪.‬ر ) يساعدىم عمى اآتساب سمة " االرادة " ‪ ،‬و نسبة‪77.5‬‬

‫من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي ا اجابوا بالمثل‪ ،‬في حين نجد نسبة ‪ 80.0 %‬من تبلميذ السنة االولى‬
‫ثانوي‬

‫اجابوا بانو يساعدىم عمى اآتساب سمة " التعاون و التضامن" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ذات‬

‫داللة‬

‫أي ان ىناك اختبلف بين المستويات الثبلث‪ ،‬و منو نستنتج ان متغير المستوى = ‪ p‬احصائية حيث‬

‫‪0.001‬‬

‫التعميمي يؤثر عمى دور االستاذ في اآساب التبلميذ سمة التعاون و التضامن‪.‬‬

‫و ال يظير وجود فروق ذات داللة احصائية في بقية االجابات حيث‪:‬‬
‫‪0.13،p = ، p = 0,89 ،p = 0.95، p = 0.13 ،p = 0.39‬‬

‫فاذن متغير المستوى التعميمي ال يؤثر عمى دور االستاذ في مساعدة التبلميذ عمى اآتساب بعض السمات‬

‫آاالرادة‪ ،‬االنانية‪ ،‬االندفاع‪ ،‬قابمية التكيف‪ ،‬واجابات اخرى‪.‬‬

‫الجدول رقم ‪ ( 88 ):‬راي التبلميذ حول مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من الجانب العبلئقي‬
‫حسب متغير المستوى التعميمي‬

‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬

‫النسبة‬

‫المئوية‬

‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬

‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬
‫التكرار‬

‫‪0.14 10.0 4 0.00 0 7.5‬عصبي و‪3‬‬
‫شديد‬

‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬

‫‪157‬‬

‫‪0.26 25.0 16 40.0 10 25.0‬مرن و‪16‬‬

‫لبق‬

‫‪0.001 22.5 9 37.5 15 65.0‬بسيط‪26‬‬

‫ديناميكي‬

‫و ذو‬
‫ارادة‬

‫‪0.079 12.5 5 7.5 3 0.00‬متكبر و‪0‬‬

‫متعجرف‬

‫‪0.10 62.5 25 65.0 26 82.5‬قادر عمى‪33‬‬

‫التحكم في‬
‫المواقف‬
‫المسببة‬

‫لمنزاعات‬
‫‪_ 0 0.00 0 0.00 0‬اجابة‪0.00‬‬

‫اخرى‬

‫نبلحظ من خبلل نتائج الجدول ان نسبة ‪ 82.5 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي يرون ان استاذ(‬

‫ت‪.‬ب‪.‬ر " ) قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات " ‪ ،‬آذلك نسبة ‪ 65.0 %‬من تبلميذ السنة‬
‫الثانية الثانوي و ايضا نسبة ‪ 62.5 %‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي يرون بانو قادر عمى التحكم في‬

‫= ‪.p‬المواقف المسببة لمنزاعات ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‬

‫‪0.10‬‬

‫و عميو ليس ىناك فرقا في معظم االجابات المتبقية حيث‪:‬‬
‫‪، p = 0,079 ،p = 0.001، p = 0.26 ،p = 0.14‬‬

‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر عمى راي التبلميذ حول مدرس النشاط البدني الرياضي‬
‫التربوي من الجانب العبلئقي آمدرس قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات ‪ ،‬عصبي وشديد‪،‬‬

‫مرن ولبق‪ ،‬متكبر ومتعجرف ‪.‬في حين يؤثر عمى راي التبلميذ حولو آمدرس بسيط ديناميكي و ذو ارادة‪.‬‬

‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬

‫‪158‬‬

‫الجدول رقم ‪ ( 89 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا حسب متغير‬
‫المستوى التعميمي‬

‫‪p‬االجابة اولى ثانوي ثانية نانوي ثالثة ثانوي‬

‫النسبة‬

‫المئوية‬
‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬

‫النسبة التكرار‬

‫المئوية‬
‫التكرار‬

‫‪0.008 10.0 4 25.0 10 2.5‬نوع‪1‬‬

‫النشاط و‬
‫الطبع‬

‫النزاعي‬

‫‪0.75 32.5 13 25.0 10 27.5‬استبدادية‪11‬‬

‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬
‫‪159‬‬

‫المدرس‬
‫‪0.21 67.5 27 62.5 25 80.0‬الفوضوية‪32‬‬

‫لبعض‬

‫التبلميذ‬
‫‪0.20 0.00 0 7.5 3 7.5‬ديمقراطية‪3‬‬

‫المدرس‬

‫‪0.01 52.5 21 27.5 11 67.5‬فقد‪27‬‬

‫المدرس‬

‫لمسيطرة‬
‫عمى القسم‬

‫‪_ 0 0.00 0 0.00 0‬اجابة‪0.00‬‬

‫اخرى‬

‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 80.0 %‬من تبلميذ السنة االولى ثانوي اجابوا بان‬
‫االسباب التي تدفعيم إلى القيام بسموآات غير مرغوبة " الفوضوية لبعض التبلميذ " ‪ ،‬و آذلك نسبة‬

‫‪%67.5‬من تبلميذ السنة الثالثة ثانوي و ايضا نسبة ‪ 62.5 %‬من تبلميذ السنة الثانية ثانوي اجابوا‬

‫بالمثل ‪،‬‬

‫و منو نستنتج ان متغير = ‪ .p‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.21‬‬
‫المستوى التعميمي ال يؤثر عمى الفوضوية لبعض التبلميذ‪.‬‬

‫و عميو ىناك فرقا في االسباب التي تدفع بالتبلميذ لمقيام بسموآات غيرمرغوبة و ال توجد فروق في البعض‬
‫االخر حيث‪:‬‬

‫‪0.01،p = ، p = 0,20 ، p = 0.75 ،p = 0.008‬‬

‫و منو نستنتج ان متغير المستوى التعميمي ال يؤثر في االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات‬
‫غير‬

‫مرغوب فييا و التي منيا الفوضوية لبعض التبلميذ‪ ،‬استبدادية المدرس‪ ،‬ديمقراطية المدرس‪.‬‬

‫و يؤثر عمى بعض االسباب االخرى و التي منيا نوع النشاط و الطبع النزاعي و فقد المدرس لمسيطرة‬
‫عمى‬

‫القسم‪.‬‬

‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬

‫‪160‬‬

‫النتائج الجزئية الخاصة باالستطبلع الموجو لمتبلميذ‪:‬‬

‫بعد ان قمنا بتحميل بيانات الدراسة الميدانية الخاصة بعينة التبلميذ‪ ،‬سنحاول عرض النتائج المتحصل‬

‫عمييا‬

‫وىذا من خبلل ادراج نتائج آل محور من محاور االستبيان عمى حدى‪.‬‬

‫المحور االول‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي‬

‫اغمبية التبلميذ باختبلف جنسيم‪ ،‬سنيم‪ ،‬و مستواىم التعميمي يبدون اىتمام آبير لمنشاط البدني الرياضي‬

‫�‬

‫التربوي و يعتبرونو مادة ميمة جدا‪.‬‬

‫معظم التبلميذ يعتبرون النشاط البدني الرياضي التربوي حصة الصحة و العقل� ‪.‬‬
‫يشعر اغمبية التبلميذ عند ممارستيم لمنشاط البدني الرياضي بالنشاط و الراحة� ‪.‬‬

‫حسب راي التبلميذ‪ ،‬فالنشاط البدني الرياضي يتيح ليم دائما فرصة التخمص من الضغط المدرسي و�‬
‫التوترات النفسية و التخفيف منيا آالقمق‪ ،‬االنفعال و الغضب‪ ...‬الخ‬
‫صرح اغمب التبلميذ‪ ،‬انيم يتشاجرون مع زمبلئيم بالمدرسة� ‪.‬‬

‬‬ ‫معظم التبلميذ يشعرون باالرتياح اآثر في االنشطة الجماعية� ‪.‬‬ ‫الفصل الثاني عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لمتبلميذ‬ ‫‪161‬‬ ‫المحور الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ‬ ‫حسب راي اغمب التبلميذ‪ ،‬ىناك تواصل بينيم و بين استاذ التربية البدنية و الرياضية احيانا� ‪.‫اغمب التبلميذ و التمميذات معاممتيم عادية مع زمبلئيم في المدرسة بعد ممارسة النشاط البدني الرياضي‬ ‫�‬ ‫التربوي وىذا باختبلف االعمار و المستويات التعميمية‪.‬‬ ‫جل التبلميذ يفضمون ان تكون عبلقتيم مع االستاذ عبلقة التحاور فيما بينيم� ‪.‬‬ ‫في االنشطة الفردية معظم التبلميذ ذآور او اناث يمعبون بيدوء� ‪.‬‬ ‫جل التبلميذ الذين تشاجروا او تعرضوا الى مضايقة من احد الزمبلء آان رد فعمعيم التغاضي في اغمب�‬ ‫االحيان‪.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪162‬‬ ‫المبحث االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات العامة‬ .‬‬ ‫في االنشطة الجماعية اآثرية التبلميذ يمعبون بقوة اما بالنسبة لمتمميذات فمعظمين تمعبن باندفاع و ىذا�‬ ‫باختبلف السن و المستوى‪.‬‬ ‫المحور الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي الممارس‬ ‫اغمب التبلميذ يفضمون االنشطة البدنية و الرياضية التي تيتم بالعمل الجماعي� ‪.‬‬ ‫يرى معظم التبلميذ باختبلف سنيم‪ ،‬جنسيم و مستواىم التعميمي ان مدرس النشاط البدني الرياضي�‬ ‫التربوي قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات‪.‬‬ ‫حسب راي معظم التبلميذ فيم يفضمون االنشطة البدنية و الرياضية ذات الطابع التنافسي� ‪.‬‬ ‫اغمب التبلميذ يرون ان االستاذ من خبلل النشاط البدني الرياضي التربوي يساعدىم في اآتساب سمة�‬ ‫االرادة و التعاون و التضامن‪.‬‬ ‫يرى معظم التبلميذ باختبلف سنيم‪ ،‬جنسيم و مستواىم ان من االسباب التي تدفعيم الى القيام بسموآات�‬ ‫غير مرغوبة ىي الفوضوية لبعض التبلميذ‪.‬‬ ‫في معظم االحيان يتجاىل التبلميذ تعرضيم لممضايقة من احد الزمبلء و غالبا ما تكون في االنشطة�‬ ‫الجماعية‪.‬‬ ‫حسب راي التبلميذ‪ ،‬فشخصية االستاذ تعمل بصفة دائمة عمى جذب انتباىيم و نحوه� ‪.

3 %‬من األساتذة اجابوا بانو ييذب‬ ‫لكن نوعا ما‪،‬في‬ ‫حين ال توجد اي نسبة من األساتذة اجابوا ب ليس لو أي تأثير ‪.7‬نعم‪8‬‬ ‫‪33.3‬نوعا ما‪4‬‬ ‫‪00.‬ومنو النشاط البدني‬ ‫الرياضي التربوي‬ ‫وسيمة فعالة في تيذيب سموك المرىقين‬ ‫ومنو أغمبية األساتذة أجابوا ان النشاط البدني الرياضي التربوي وسيمة تربوية فعالة في‬ ‫تيذيب سموك‬ ‫المراىقين و ىذا يدل ان النشاط البدني فضاء لتنفيس و اآتساب القيم األخبلقية و التنفيس‬ ‫عن الطاقات‬ ‫الزائدة حيث اثبتت دراسة( عكوش آمال ) ‪ 2004‬أن ممارسة االنشطة البدنية و الرياضية‬ ‫تدفع المراىقين‬ ‫العدواني الي مراعاة القواعد االجتماعية و اإلفراج عن المكبوتات فمممارسة األنشطة البدنية‬ ‫أىمية آبرى‬ ‫في التخفيف من االضطرابات السموآية لممراىقين‬ ‫‪1‬‬ ‫‪12‬سنة)ن رسالة الدآتورة في‪ _ 1‬حفصاوي بين يوسف‪ ،‬فعالية البرنامج الحرآي مقترح في‬ ‫تعديل السموآات العدوانية لبلطفال المرحمة االبيتدائية‪( 9‬‬ .7 %‬من األساتذة اجابوا بان النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي‬ ‫وسيمة فعالة في تيذيب سموك المراىقين‪ ،‬ونسبة ‪ 33.‫الجدول رقم ‪( 90 ):‬مدى أىمية النشاط البدني الرياضي التربوي آوسيمة تربوية في تيذيب‬ ‫سموك‬ ‫المراىق حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪66.0‬ليس لو تأثير‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫تبين نتائج الجدول اعبله ان نسبة ‪ 66.

0‬إجابة أخرى‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫تبين نتائج الجدول أعبله أن نسبة ‪ 66.7 %‬من األساتذة يرون أن الطابع الغالب في سموك‬ ‫المراىقين‬ ‫ىو " االنفعبلت و الغضب" ‪ ،‬و نسبة ‪ 33.‫منيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬الجزائر ‪ ، 2009‬ص‪198‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪163‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 91 ):‬الطابع الغالب عمي سموك المراىقين حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪33.‬انظر الصفحة‪49‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 92 ):‬نوع السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪41.3 %‬من األساتذة يرون ان الطابع الغالب ىو "‬ ‫المشاآسة و‬ ‫التيريج" ‪ ،‬في حين ال توجد اي نسبة من االساتذة اجابوا ب الطابع الغالب عمي سموك‬ ‫المراىقين ىو"‬ ‫الجدية و العمل ‪ ".0‬الجدية و العمل‪0‬‬ ‫‪00.7‬لفظية‪5‬‬ .‬ومنو اغمبية االساتذة يرون ان الطابع الغالب عمي سموك المراىقين ىو‬ ‫المشاآسة و‬ ‫التيريج و االنفعالت و الغضب‪ ،‬و ىذا راجع الي طبيعة ىذه المرحمة اين تتميز بمختمف‬ ‫السموآات فقد‬ ‫عرفيا العالم ستانمي ىول انيا فترة تتميز فييا التصرفات السموآية لمفرد بالعواصف‬ ‫واالنفعاالت الحادة‬ ‫(والتوترات العنيفة (‪.3‬االنفعاالت و الغضب‪4‬‬ ‫‪66.7‬المشاآسة و التيريج‪8‬‬ ‫‪00.

0‬تغير سمبي‪0‬‬ ‫‪7.‫‪8.7 %‬اجابوا ب " لفظية فقط" ‪ ،‬اما نسبة ‪8.0 %‬من األساتذة اجابوا بان السموآات العدوانية‬ ‫المبلحظة"‬ ‫لفظية وجسدية مباشرة معا" ‪ ،‬و نسبة ‪ 41.‬ومنو معظم‬ ‫األساتذة يرون ان ىناك ناك تغير ايجابي في سموك التبلميذ اثناء ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ .3 %‬‬ ‫فاجابوا ب"‬ ‫جسدية مباشرة ‪ ".3‬ال يوجد‪1‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫‪%‬يوضح الجدول أعبله أن نسبة ‪ 91.‬و منو فالسموآات العدوانية المبلحظة من طرف معظم االساتذة ىي‬ ‫السموآات المفظية و‬ ‫الجسدية معا‪.7 %‬من األساتذة يرون ان ىناك " تغير ايجابي‪ ".3‬‬ ‫من األساتذة يرون انو " ال يوجد أي تغير"‪ ،‬اما نسبة االجابة ب " تغير سمبي "‬ ‫فمعدومة‪.‬و‬ ‫نسبة‪7.3‬جسدية مباشرة‪1‬‬ ‫‪50.7‬تغير ايجابي‪11‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪164‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 93 ):‬التغيرات التي تط أر عمي سموك التبلميذ خبلل النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي‬ ‫حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪91.0‬آالىما‪6‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫نبلحظ في الجدول أعبله أن نسبة ‪ 50.

‬ب‪.0‬نوعا ما‪9‬‬ ‫‪00.‬ومنو‬ ‫فأغمبية االساتذة‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪165‬‬ ‫يرون ان النشاط البدني الرياضي التربوي يخفف نوعا ما من الضغط المدرسي ‪.‫التربوي‪.‬‬ ‫أثناء ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي و ىذا دليل ان حصة النشاط البدني التربوي‬ ‫عبارة عن‬ ‫فضاء لتفريغ المكبوتات و التنفيس عن الطاقة الزائدة و ىذا ما اآده محمد حسين عموي ان‬ ‫االنشطة‬ ‫الرياضية التي تتضمن درجة آبيرة من االحتكاك البدني يمكن ان تكون بمثابة متنفس عن‬ ‫السموك‬ ‫(العدواني (‪.‬انظر الصفحة‪72‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 94 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من الضغط‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫التبلميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪25.‬و قد أآد‬ ‫"برجر‬ .0‬آثي ار‪3‬‬ ‫‪75.‬ت " )‬ ‫آثي ار" ما يقمل‬ ‫من الضغط المدرسي‪ ،‬و ال توجد أي نسبة من االساتذة ترى أن ليس لو أي تاثير ‪.‬ر‪.0‬ليس لو تأثير‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ 75 %‬من األساتذة يرون ان النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫يقمل"نوعا ما "من الضغط المدرسي‪ ،‬و نسبة ‪ 25 %‬من االساتذة يرون ان( ن‪.

7 5‬‬ ‫‪83.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ .3 %‬من األساتذة عند حدوث الشجار بين التبلميذ‬ ‫ب " فكو و تيدئة‬ ‫الوضع" ‪ ،‬في حين نسبة ‪ 41.‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 95 ):‬تدخل االستاذ في حال حدوث شجار بين التبلميذ حسب المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪58.0‬اإلىانة‪0‬‬ ‫‪41.0‬شيء أخر‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يتضح من الجدول أعبله ان نسبة ‪ 58.7‬الطرد‪5‬‬ ‫‪00.‫ان ممارسة النشاط البدني الرياضي يؤدي إلي تحسين الحيوية و خفض ‪ " Motl‬و " موتل‬ ‫‪"berger‬‬ ‫التوتر‪ ،‬و االآتئاب و الغضب و االضطراب‪،‬و التعب‪.7 %‬من األساتذة يقومون ب "طرد " التبلميذ‪ ،‬و ال يوجد أي‬ ‫أستاذ ييين‬ ‫التبلميذ ومنو معظم األساتذة يكون تدخميم فك الشجار و تيدئة الوضع‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 96 ):‬الطرق التي يتبعيا االستاذ لتفادي السموآات غير المرغوبة من طرف‬ ‫التبلميذ‬ ‫حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫الحرص عمى السير الحسن‬ ‫لمحصة‬ ‫‪41.3‬اختيار تمارين مناسبة‪10‬‬ ‫‪25.3‬فك الشجار و تيدئة الوضع‪7‬‬ ‫‪00.0‬المعاممة الحسنة‪3‬‬ ‫‪00.

‬ر‪.3‬من االساتذة يختارون " تمارين مناسبة‬ ‫"‪ ،‬آذلك‬ ‫نسبة ‪ 41.‬و منو فاغمبية االساتذة يرون ان اختيار تمارين مناسبة احسن طريقة‬ ‫لتفادي السموآات‬ ‫غير المرغوب فييا‪.0‬ليس لو تاثير‪0‬‬ ‫‪100 7 100‬المجموع‪5‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول ان ‪ 100 %‬من االساتذة الذين تتراوح اعمارىم مابين ‪( 30 39‬‬ ‫سنة )اجابوا‬ ‫ان( ن‪.0‬نعم‪1‬‬ ‫‪00.7‬من االساتذة يحرصون " عمى السير الحسن لمحصة " اما نسبة ‪25.0‬نوعا ما‪4‬‬ ‫‪00.‬ت )وسيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك المراىقين و ىي اعمى نسبة‪ ،‬بالمقابل‬ ‫نجد نسبة‬ .0 0 80.‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة ‪ % 83.0 %‬‬ ‫فيحرصون عل"‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪166‬‬ ‫المعاممة الحسنة ‪ ".0 0 00.‬ب‪.004 100 7 20.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير السن‬ ‫الجدول رقم ‪( 97 ):‬مدى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي آوسيمة تربوية في تيذيب‬ ‫سموك‬ ‫المراىق حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬اإلجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.

0 0 00.67 28.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله نسبة ‪ 71.‬‬ ‫و قد أآد آل األساتذة الذين تتراوح أعمارىم بين ‪ ( 30 39‬سنة )بان لمنشاط البدني‬ ‫الرياضي التربوي أىمية‬ ‫آبيرة آوسيمة تربوية في تيذيب سموك المراىق ‪.0‬الجدية و العمل‪0‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪167‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 98 ):‬الطابع الغالب عمي سموك المراىقين حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.6 2 40‬االنفعاالت و الغضب‪2‬‬ ‫‪71.4 %‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما بين ‪( 30 39‬‬ ‫سنة )أجابوا‬ ‫ان أغمبية التبلميذ يتميزون بطابع "المشاآسة و التيريج " و ىم األغمبية ‪ ،‬و نسبة ‪60 %‬‬ ‫من األساتذة الذين‬ .0 0 00.‫‪%80‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما بين ‪( 20 29‬سنة )أجابوا بان لو تأثير و لكن‬ ‫نوعا ما‪ ،‬و‬ ‫اي إن ىناك اختبلف بين الفئتين ‪P = ،‬يظير اختبارك ‪ 2‬وجود فروق ذات داللة إحصائية‬ ‫حيث‪0.004‬‬ ‫العمريتين‪.4 5 60‬المشاآسة و التيريج‪3‬‬ ‫‪00.‬فاألساتذة الذين ىم في سن متقدم يمون اىتمام‬ ‫آبير لنشاط‬ ‫البدني الرياضي التربوي آوسيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك المراىقين‪.

1 4 20‬لفظية‪1‬‬ ‫‪00.‬و يظير اختبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية‬ ‫حيث‬ ‫‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 99 ):‬نوع السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬اإلجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.67‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمي إجابة األساتذة عن طبيعة السموك الغالبة في‬ ‫تصرفات‬ ‫المراىقين‪.0 0 20‬جسدية مباشرة‪1‬‬ ‫‪42.P=0.1 %‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم بين ‪ ( 30 39‬سنة )يرون‬ ‫ان السموك‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪168‬‬ ‫الطاغي ىو " العدوان المفظي ‪ ".‫تتراوح أعمارىم ما بين ‪ ( 20 29‬سنة )أجابوا بالمثل‪ ،‬و منو يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم وجود‬ ‫فروق ذات داللة‬ ‫=‪.P‬إحصائية حيث‪0.‬‬ .28 51.9 3 60‬آالىما‪3‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله أن نسبة ‪ 60 %‬من أفراد العينة المدروسة التي تتراوح اعمارىم بين‬ ‫‪20 29‬سنة )يرون ان السموآات العدوانية التي تطغى عمى التبلميذ ىي " السموآات‬ ‫العدوانية المفظية)‬ ‫الجسدية" ‪ ،‬و نسبة ‪ 51.28‬‬ ‫و منو متغير السن ال يؤثر عمى نوع السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ‪.

7 %‬من‬ ‫الفراد العينة المدروسة و الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 39 30‬سنة)اجابوا بالمثل ‪ .‬ت‪).‬‬ ‫ب ‪.0‬ال يوجد‪0‬‬ ‫يوضح الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين اإلجابات حيث ان ‪ 100 %‬من اساتذة الذين‬ ‫تتراوح‬ ‫اعمارىم مابين ‪ ( 20 29‬سنة )صرحوا ان سموك التبلميذ يتغير نحو اإليجاب‪ ،‬في حين‬ ‫نسبة ‪ 85.0‬تغير سمبي‪0‬‬ ‫‪00.0 0 00.7 6 100‬تغير ايجابي‪5‬‬ ‫‪14.P‬آا‪ 2‬عدم وجود قروق ذات داللة احصائية حيث‪0.‫الجدول رقم ‪ ( 100 ):‬التغيرات التي تط أر عمي سموك التبلميذ خبلل ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‬ ‫التربوي حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 101 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من الضغط‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬اإلجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ .37‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى التغيرات التي تط ار عمى سموك التبلميذ خبلل‬ ‫ممارسة ال( ن‪.3 1 00.‬و‬ ‫يظير اختبار‬ ‫=‪.37 85.‬ر ‪.

P‬اختبار آا‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية حيث‪0.0 0 00.‬و يظير‬ ‫=‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 102 ):‬تدخل االستاذ في حال وقوع شجار بين التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫فك الشجار و تيدئة‬ ‫الوضع‬ .0‬نوعا ما‪4‬‬ ‫‪00.‬ت )دور في التقميل من‬ ‫الضغط المدرسي لكن‬ ‫نوعا ما‪ ،‬و نسية ‪ 71.‬ت ) في‬ ‫التقميل من الضغط‬ ‫المدرسي‪.‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.6 2 20.0‬ليس لو تاثير‪0‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪169‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان ىناك تقارب بين اإلجابات حيث ان ‪ 80 %‬من أفراد العينة‬ ‫المدروسة الذين‬ ‫تتراوح أعمارىم ما بين ‪ ( 20 29‬سنة )أجابوا بان( ن‪.4 %‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم مابين ‪ ( 30 39‬سنة )أجابوا‬ ‫بالمثل ‪.‬ر‪.73 28.‬ر ‪.4 5 80.0‬آثي ار‪1‬‬ ‫‪71.‬ب‪.73‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عن رأي األساتذة عن دور ( ن ‪.‬ب ‪.

6 2 60.0‬الطرد‪3‬‬ ‫‪00.0‬شئ اخر‪0‬‬ ‫تبين النتائج أعبله ان ىناك تقارب بين اإلجابات حيث ان‪ 71.P=0.‫‪0.0 0 00.27‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير السن ال يؤثر عمى آيفية تدخل األستاذ في حالة وقوع شجار بين‬ ‫التبلميذ‪.0 0 00.0‬االىانة‪0‬‬ ‫‪28.27 71.4 %‬من األساتذة الذين‬ ‫تتراوح‬ ‫أعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )يتدخمون ب "فك الشجار و تيدئة الوضع " و ىي أآثرية‬ ‫األساتذة‪ ،‬في حين‬ ‫نسبة ‪ 60 %‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما بين ‪( 20 29‬سنة )يقومون ب " طرد‬ ‫التبلميذ " الذين‬ ‫يقومون بالسموآات غير الئقة‪ ،‬و يظير احتيار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية‬ ‫حيث ان‬ ‫‪.0 2‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪170‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 103 ):‬الطرق التي يتبعيا األستاذ لتفادي السموآات غير المرغوبة من طرف‬ ‫التبلميذ‬ ‫حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫الحرص عمى السير‬ .4 5 40.

‫الحسن لمحصة‬
‫‪0.92 42.9 3 40.0 2‬‬
‫‪0.79 85.7 6 80‬اختيار تمارين مناسبة‪4‬‬
‫‪0.31 14.3 1 40.0‬المعاممة الحسنة‪2‬‬
‫‪0 00.0 0 00.0‬اجابة اخرى‪0‬‬
‫يتضح من الجدول أعبله ان ىناك تقارب بين اإلجابات بحيث ‪ 85.9 %‬من األساتذة الذين‬
‫تتراوح‬
‫التمارين المناسبة " لتفادي السموآات غير‬
‫ّ‬
‫أعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )يختارون "‬
‫المرغوبة‪ ،‬و نسبة‬
‫‪%80‬من من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما بين ‪ ( 20 29‬سنة )أجابوا بالمثل‪ ،‬و ال‬
‫يظير اختبار آا‪2‬‬
‫=‪.P‬و جود فروق ذات الداللة اإلحصائية حيث ان‪0.79‬‬
‫آذلك ال توجد فروق ذات داللة إحصائية في جل اإلجابات المتبقية بحيث بالنسبة لؤلساتذة‬
‫الذين أجابوا‬
‫‪P= ،‬اما األساتذة الذين أجابوا بالمعاممة الحسنة ‪P= ، 0.31‬بالحرص عمى السير الحسن‬
‫لمحصة‪0.92‬‬
‫ومنو نستنتج ان متغير السن ليس لو أي تأثير عمى الطرق التي يتبعيا األستاذ لتفادي‬
‫السموآات غير‬
‫المرغوبة من طرف التبلميذ‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪171‬‬

‫المطمب الثالث ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير الخبرة‬
‫الجدول رقم ‪( 104 ):‬مدى اىمية النشاط البدني الرياضي التربوي آوسيمة تربوية في تيذيب‬
‫سموك‬
‫المراىق حسب متغير الخبرة‬
‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬

‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫‪0.081‬‬
‫‪100 3 80.0 4 25.0‬نعم‪1‬‬
‫‪00.0 0 20.0 1 75.0‬نوعا ما‪3‬‬
‫‪00.0 0 00.0 0 00.0‬ليس لو تاثير‪0‬‬
‫يوضح الجدول أعبله ان ىناك تقارب بين اإلجابات حيت ‪ 100 %‬من األساتذة التي تمتد‬
‫خبرتيم‬
‫اآثير ‪ 10‬يعتبرون( ن‪.‬ب‪.‬ر‪.‬ت )وسيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك المراىقين‪ ،‬ونسبة ‪80‬‬
‫‪%‬من‬
‫األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ما بين ‪( 6 10‬سنوات )أجابوا بالمثل‪ ،‬في حين ان‬
‫نسبة ‪ 75 %‬من‬
‫األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ما بين‪ ( 1 5‬سنوات )أجابوا بانيا وسيمة تربوية تيذب‬
‫سموك‬
‫=‪.P‬المراىقين لكن نوعا ‪.‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و جود فروق ذات داللة إحصائية‬
‫حيث‪0.081‬‬
‫و منو متغير الخبرة ال يؤثر عمى نظرة األساتذة ل (ن ‪.‬ب ‪.‬ر ‪.‬ت ) آوسيمة تربوية في‬
‫تيذيب سموك‬
‫المراىق‪.‬‬
‫الجدول رقم ‪( 105 ):‬الطابع الغالب عمي سموك المراىقين حسب متغير الخبرة‬
‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬
‫التكرار النسبة‬

‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫‪0.63‬‬
‫‪33.3 1 20.0 1 50.0‬االنفعاالت و الغضب‪2‬‬
‫‪66.7 2 80.0 4 50.0‬المشاآسة و التيريج‪2‬‬
‫‪00.0 0 00.0 0 00.0‬الجدية و العمل‪0‬‬
‫‪00.0 0 00.0 0 00.0‬اجابة اخرى‪0‬‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪172‬‬

‫نبلحظ من الجدول أعبله ان نسبة ‪% 80‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ما بين‬
‫‪% 6 10‬سنوات )أجابوا ان الطابع الغالب عمي سموك التبلميذ ىو "المشاآسة والتيريج" ‪ ،‬و‬
‫نسبة) ‪66.7‬‬
‫من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ‪ ( 10‬سنوات فاآثر )أجابوا بالمثل‪ ،‬و نفس الشيء‬
‫بالنسبة األساتذة‬
‫الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )اين بمغت نسبتيم ‪ 50 %‬و نسبة ‪50 %‬‬
‫أخري بالنسبة‬
‫=‪.P‬لبلنفعاالت و الغضب‪ ،‬و يظير اختيار آا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية‬
‫حيث‪0.63‬‬
‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى رأي األساتذة عن مبلحظتيم لطبع الغالب في‬
‫سموك المراىقين‬
‫الجدول رقم ‪( 106 ):‬نوع السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ حسب متغير الخبرة‬
‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬
‫التكرار النسبة‬

‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫‪0.13 33.3 1 80.0 4 00.0‬لفظية‪0‬‬
‫‪00.0 0 00.0 0 25.0‬جسدية مباشرة‪1‬‬
‫‪66.7 2 20.0 1 75.0‬آالىما‪3‬‬
‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان نسبة ‪ 80 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية‬
‫بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا ان السموك العدواني الغالب ىو " المفظي"‪ ،‬في حين نسبة ‪75‬‬
‫‪%‬من األساتذة‬
‫الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )اجابوا بان السموك الغالب " المفظي و‬
‫الجسدي" ‪ ،‬ونسبة‬
‫‪%66.7‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪ 10‬سنوات فأآثر أجابوا بالمثل‪،‬‬
‫ويظير احتبارآا‪2‬‬
‫=‪.P‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية حيث‪0.13‬‬
‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى نوع السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ‪.‬‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪173‬‬

‫الجدول رقم ‪( 107 ):‬التغيرات التي تط أر عمي سموك التبلميذ خبلل النشاط البدني الرياضي‬
‫التربوي‬
‫حسب متغير الخبرة‬
‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬

‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫‪0.19 66.7 2 100 5 100‬تغير ايجابي‪4‬‬
‫‪33.3 1 0 0 00.0‬تغير سمبي‪0‬‬
‫‪00.0 0 00.0 0 00.0‬ال يوجد‪0‬‬
‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان ىناك تقارب بين النسب حيث ان نسبة ‪ 100 %‬من‬
‫االساتذة‬
‫الذين يرون ان سموك التبلميذ يتغير خبلل ممارسة( ن‪.‬ب‪.‬ر‪.‬ت )نحو "االيجاب" ‪،‬و نسبة‬
‫‪100 %‬من‬
‫االساتذه الذين تمتد خبرتيم الميدانية ما بين ‪ ( 6 10‬سنوات )اجابو بالمثل‪ ،‬آذلك نجد نسبة‬
‫‪66.7 %‬من‬
‫االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪ 10‬سنوات فاآثر اجابوا بالمثل ايضا ‪ .‬و يظير‬
‫اختبارآا ‪ 2‬ان عدم‬
‫=‪.P‬وجود فروق ذات داللة احصائية بحيث‪0.19‬‬
‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ليس لو تاثير عمى التغيرات التي تط ار عمى سموك التبلمذ‬
‫خبلل ممارسة ال‬
‫(ن ‪.‬ب ‪.‬ر ‪.‬ت‪).‬‬
‫الجدول رقم ‪ ( 108 ):‬دور النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من الضغط‬
‫المدرسي لدى‬
‫التبلميذ حسب متغير الخبرة‬
‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬

‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 109 ):‬تدخل األستاذ في حال حدوث شجار بين التبلميذ حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ .0‬ليس لو تاثير‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة‪ 100 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية‬ ‫‪%‬بين ‪( 6 10‬سنوات )يرون ا ان ال( ن‪.10‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى رأي األساتذة عن دور (ن ‪.7 %‬من‬ ‫األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪ 10‬سنوات فأآثر فيرون انو يقمل آثي ار من الضغط‬ ‫المدرسي عند‬ ‫=‪.3 1 100 5 75.‬ب‪.‬ر‪.‬ر‪.‬ت )يقمل نوعا ما من الضغط المدرسي‪ ،‬في‬ ‫حين نسبة‪75‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪174‬‬ ‫من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )يرون نفس الشيء‪ ،‬ونسبة‬ ‫‪66.P‬التبلميذ‪ ،‬ويظير اختبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.7 2 00.‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0 0 00.‬ت ) في‬ ‫التخفيف من‬ ‫الضغط المدرسي لدى التبلميذ‪.‬ب ‪.0 0 00.10 66.0‬آثي ار‪1‬‬ ‫‪33.0‬نوعا ما‪3‬‬ ‫‪00.0 0 25.

0 0 00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪175‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 110 ):‬الطرق التي يتبعيا األستاذ لتفادي السموآات غير المرغوبة من طرف‬ ‫التبلميذ‬ ‫حسب متغير الخبرة‬ ‫‪P 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ .0 1 75.0 0 00.0‬شئ اخر‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان اعمى نسبة ‪ 80 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يتدخمون ب " فك الشجار و تيدئة الوضع" ‪ ،‬في حين نجد نسبة ‪75‬‬ ‫‪%‬من األساتذة‬ ‫الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )يقومون ب"طرد " التبلميذ ‪ ،‬ونسبة ‪66.0 0 00.0 1‬‬ ‫‪00.3 1 20.23‬‬ ‫و منو نستنتج أن متغير الخبرة ال يؤثر عن آيفية تدخل األستاذ في حين وقوع شجار بين‬ ‫التبلميذ‪.0 0 00.7 2 80.7 %‬‬ ‫من األساتذة‬ ‫الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪ 10‬سنوات فاآثر يكون تدخميم " فك الشجار و تيدئة‬ ‫الوضع " آذلك‪،‬‬ ‫=‪.‫فك الشجار و تيدئة‬ ‫الوضع‬ ‫‪0.0 4 25.23 66.0‬الطرد‪3‬‬ ‫‪00.0‬االىانة‪0‬‬ ‫‪33.P‬ويظير احتبارآا ‪ 2‬انو عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.

40 66..06 100 3 20.0 1 50.0‬المعاممة الحسنة‪2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى الطرق التي يتبعيا األساتذة لتفادي السموآات‬ ‫غير المرغوبة‬ ‫من طرف التبلميذ‪.0 0 20.00.0 0 00.30 00.7 2 100 5 75.0‬اختيار تمارين مناسبة‪3‬‬ ‫‪0.0 0 00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪176‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات العامة‬ .0 1 25.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان نسبة ‪ 100 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يقومون باختيار " التمارين المناسبة " لتفادي السموآات غير المرغوبة‪،‬‬ ‫ونسبة‬ ‫‪%100‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪ 10‬سنوات فأآثر يحرصون عمى "‬ ‫السير الحسن‬ ‫لمحصة" ‪،‬في حين نجد نسبة‪ 75 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين ‪( 1‬‬ ‫‪5‬سنوات )يختارون"‬ ‫التمارين المناسبة " لتفادي السموآات غير المرغوبة لمتبلميذ ‪ ،‬ويظير اختبارآا ‪ 2‬عدم وجود‬ ‫فروق ذات‬ ‫داللة إحصائية في جل اإلجابات‪.‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫الحرص عمى السير‬ ‫الحسن لمحصة‬ ‫‪0.0 1‬‬ ‫‪0.

7 %‬فمعظم األساتذة يرون ان‬ ‫"النشاط‬ ‫الجماعي " ىو النشاط المفضل لدى التبلميذ‪ ،‬ونسبة ‪ 41.0‬آالىما‪6‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان نسبة ‪ 50.3‬االثنين معا‪5‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول اعبله ان اعمى نسبة متحصل عمييا ‪ 58.3 %‬فكانت‬ .7‬النشاط الجماعي‪5‬‬ ‫‪8.‬و منو فاغمب‬ ‫األساتذة يرون ان‬ ‫النشاط الجماعي ىو النشاط المفضل لدى أغمبية التبلميذ و ىذا راجع الي نوع ىذا النشاط‬ ‫بحيث يسمح‬ ‫لتبلميذ بالتعامل مع بعضيم البعض بشكل جماعي‪.3‬النشاط الفردي‪1‬‬ ‫‪50.0‬النشاط الفردي‪0‬‬ ‫‪41.7 %‬أجابوا في " النشاط الجماعي" ‪ ،‬اما نسبة‬ ‫‪8.3 %‬يرون بان التبلميذ يفضمون "‬ ‫النوعين معا‬ ‫"‪ ،‬و ال توجد أي نسبة تبين ان التبلميذ يفضمون " النشاط الفردي فقط ‪ ".0 %‬من األساتذة أجابوا بان سموك التبلميذ يكون أحسن‬ ‫في"‬ ‫األنشطة الفردية و الجماعية"‪ ،‬و نسبة ‪ 41.‫الجدول رقم ‪ ( 111 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى اغمبية التبلميذ حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪58.‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 112 ):‬نوع االنشطة التي ترى فييا سموك التبلميذ احسن حسب المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪41.7‬النشاط الجماعي‪7‬‬ ‫‪00.

‫إجابتيم في " النشاط الفردي ‪ ".0‬ىدوء‪0‬‬ ‫‪00.0‬االلعاب الفردية‪0‬‬ ‫‪66.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪177‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 113 ):‬نوع االلعاب التي يرآز فييا التبلميذ المواقف المبلحظة من طرف‬ ‫األساتذة حسب‬ ‫المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪33.7 %‬من األساتذة يرون ان المواقف المنتظرة من‬ ‫طرف‬ ‫التبلميذ تكون مرآزة في " األلعاب الفردية و الجماعية معا" ‪ ،‬ونسبة ‪ 33.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 114 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في األنشطة الجماعية حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪25.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ .0‬قوة‪3‬‬ ‫‪75.3 %‬آانت إجابتيم‬ ‫"األلعاب‬ ‫الجماعية فقط" ‪ ،‬و ال توجد أي إجابة في"األلعاب الفردية " فاغمب األساتذة يرون ان‬ ‫المواقف المنتظرة‬ ‫من طرف التبلميذ تكون مرآزة في األلعاب الجماعية و الفردية معا‪.3‬االلعاب الجماعية‪4‬‬ ‫‪00.7‬آالىما‪8‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان اعمى نسبة ‪ 66.‬و منو اغمب األساتذة يرون أن سموك التبلميذ يكون حسن‬ ‫في األنشطة‬ ‫الفردية و الجماعية أي في آل الحصة سواء آانت مبرمجة باألنشطة الفردية او الجماعية‪.0‬اندفاع‪9‬‬ ‫‪00.

0 %‬من األساتذة يرون ان التبلميذ يمعبون ب " اندفاع "‬ ‫في‬ ‫األنشطة الجماعية‪ ،‬و نسبة ‪ 25.0‬قوة‪6‬‬ ‫‪33.3 %‬الحظوا أنيم يمعبون باندفاع و نسبة ‪ 16.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يبين الجدول أعبله ان نسبة ‪ 50 %‬من األساتذة يبلحظون أن التبلميذ يمعبون بقوه في‬ ‫األنشطة الفردية‪،‬‬ ‫ونسبة ‪ 33.0 %‬يرون أنيم يمعبون ب " قوة" ‪ ،‬في حين ال توجد أي‬ ‫نسبة من األساتذة‬ ‫يرون أنيم يمعبون ب"ىدوء ‪ ".7‬ىدوء‪2‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫و منو فاغمب‬ ‫األساتذة اتفقوا أن معظم التبلميذ يمعبون بقوة في األنشطة الفردية‪.7 %‬الحظوا بأنيم يمعبون بيدوء ‪.‬و منو اغمب األساتذة يرون ان التبلميذ يمعبون باندفاع في‬ ‫األنشطة‬ ‫الجماعية‪.‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان نسبة ‪ 75.3‬اندفاع‪4‬‬ ‫‪16.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪178‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 115 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في األنشطة الفردية حسب المعطيات العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪50.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 116 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ .

‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪179‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 117 ):‬نوع االنشطة التي شعر التمميذ فييا بالغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫المعطيات‬ ‫العامة‬ ‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬ ‫‪41.0‬دائما‪0‬‬ ‫‪8.7‬ناد ار‪2‬‬ ‫‪00.0‬احيانا‪9‬‬ ‫‪16.7 %‬أجابوا ب " ناد ار" ‪ ،‬في حين نسبة ‪ 8.3 %‬من األساتذة يرون أن التمميذ غالبا ما ينتابيم‬ ‫الغضب‬ .‫‪00.3‬غالبا‪1‬‬ ‫‪75.0‬االنشطة الفردية‪0‬‬ ‫‪58.3‬آالىما‪7‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان اعمي نسبة ‪ 58.7‬االنشطة الجماعية‪5‬‬ ‫‪00.3 %‬أجابوا‬ ‫"غالبا" ‪ ،‬و ال‬ ‫يوجد أساتذة أجابوا ب" دائما "او " ابدا ‪ ".0‬ابدا‪0‬‬ ‫‪100‬المجموع‪12‬‬ ‫يوضح الجدول أعبله ان اعمي نسبة متحصل عمييا ‪ 75.‬و منو اغمب األساتذة يرون انو أحيانا ما يتجاىل‬ ‫التمميذ منافسيو‬ ‫اذا ما انتابو الغضب من احدىم‪.0 %‬فمعظم األساتذة أجابوا ب "‬ ‫أحيانا " ما‬ ‫يتجاىل التمميذ منافسيو‪ ،‬و نسبة ‪ 16.

1 4 60.41 %‬يرون ذلك في " األنشطة الجماعية‬ ‫"‪ ،‬أما في‬ ‫"األنشطة الفردية " فبل يرون ذلك ‪.‬حيث ان‪0.9 3 40.P‬جود فروق ذات داللة إحصائية ‪.‬‬ .0‬النشاط الجماعي‪3‬‬ ‫‪00.‬و منو اغمب األساتذة يرون ان التمميذ غالبا ما يتجاىمون‬ ‫منافسيم‬ ‫عندما ينتابو الغضب في االنشطة الفردية و الجماعية‪.1‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )أجابوا بالمثل‪،‬و ال‬ ‫يظير اختبار آا ‪ 2‬و‬ ‫=‪.0‬‬ ‫‪42.0 0 0‬النشاط الفردي‪00.92‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن ليس لو تأثير رأي األساتذة عن نوع األنشطة المفضمة لدى‬ ‫أغمبية التبلميذ‪.‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي في التخفيف من السموآات العدوانية‬ ‫حسب متغير‬ ‫السن‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 118 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى اغمبية التبلميذ حسب متغير السن‬ ‫‪p 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.‫من احد منافسيو في "آال األنشطة" ‪ ،‬و نسبة ‪ 7.92 57.0‬االثنين معا‪2‬‬ ‫يتضح من خبلل الجدول أعبله وجود نسب متقاربة في إجابات األساتذة‪ ،‬حيث نسبة ‪60 %‬‬ ‫من أساتذة‬ ‫‪29‬سنة )أجابوا بان التبلميذ يفضمون " النشاط الجماعي" ‪ ،‬ونسبة ‪ -‬الذين تتراوح أعمارىم‬ ‫ما بين‪( 20‬‬ ‫‪%57.

P‬الفردية و الجماعية" ‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و جود فروق ذات داللة إحصائية‬ ‫حيث ان‪0.45‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى أي نوع من األنشطة يكون سموك التبلميذ‬ ‫احسن‪.0 3 28.‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪180‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 119 ):‬نوع األنشطة التي ترى فييا سموك التبلميذ أحسن حسب متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.6‬النشاط الجماعي‪2‬‬ ‫‪00.1 %‬من)‬ ‫‪29‬سنة )يرون ان سموك التبلميذ يكون أحسن في " االلعاب ‪ -‬االساتذة الذين تتراوح‬ ‫أعمارىم ما بين‪( 20‬‬ ‫=‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 120 ):‬نوع االلعاب التي يرآز فييا التبلميذ المواقف المبلحظة من طرف‬ ‫األساتذة حسب‬ ‫متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ .3‬النشاط الفردي‪1‬‬ ‫‪40.1‬آالىما‪4‬‬ ‫يتضح من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ‪ 60 %‬من األساتذة الذين تتراوح أعمارىم ما‬ ‫بين‬ ‫‪30 39‬سنة )يرون ان سموك التبلميذ يكون أحسن في " األنشطة الجماعية" ‪ ،‬و نسبة‬ ‫‪57.0 0 14.45 60.0 2 57.

P‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪181‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير السن اليؤثر عمى نوع االلعاب التي ترآز المواقف المنتظرة من طرف‬ ‫التبلميذ‪.0‬قوة‪2‬‬ .‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 121 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.3 1 40.4 5 60.0 0 00.6 2 40.0‬آالىما‪3‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين االجابات حيث ان اعمى نسبة ‪71.4‬‬ ‫‪%‬من‬ ‫االساتذة الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابوا بان المواقف المنتظرة من‬ ‫التبلميذ تكون‬ ‫مرآزة في آال من " االلعاب الجماعية و الفردية" ‪ ،‬و نسبة ‪ 60 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬ ‫اعمارىم ما‬ ‫‪29‬سنة )اجابوا بالمثل‪ ،‬ة يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و جود فروق ذات داللة احصائية حيث‬ ‫ان ‪ 0.0‬االلعاب الجماعية‪2‬‬ ‫‪00.0‬االلعاب الفردية‪0‬‬ ‫‪71.65 -‬بين‪( 20‬‬ ‫=‪.67 28.31 14.

‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 122 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.7 %‬من ااالساتذة الذين تتراوح اعمارىم‬ ‫ما بين‬ ‫‪30 39‬سنة )قالوا ان التبلميذ يمعبون باندفاع في االلعاب الجماعية‪ ،‬ونسبة ‪ 60 %‬من‬ ‫اساتذة الذين)‬ ‫‪29‬سنة )اجابو بالمثل ‪.1 4 40.0 0 00.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يتبين من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ‪ 57.0 0 00.0‬اندفاع‪3‬‬ ‫‪00.6 2 40.‫‪85.0‬اندفاع‪2‬‬ ‫‪14.7 6 60.0‬ىدوء‪1‬‬ ‫‪00.84 57.1 %‬من االساتذة الذين تتراوح اعمارىم‬ ‫ما بين‬ ‫‪30 39‬سنة )يرون ان التبلميذ يمعبون ب "قوة " في االنشطة الفردية‪ ،‬و نسبة‪ 40 %‬من‬ ‫االساتذة الذين)‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ .0‬ىدوء‪0‬‬ ‫‪00.‬يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و جود فروق ذات داللة ‪ /‬تتراوح اعمارىم‬ ‫ما بين‪( 20‬‬ ‫=‪P‬احصائية ‪.0‬قوة‪2‬‬ ‫‪28.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يتبين من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ‪ 85.31‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االلعاب الجماعية‪.0 0 00.3 1 20.‬حيث ان‪0.

‬ويظير اختبار ك‪ 2‬ا عدم و جود فروق ذات داللة ‪ -‬تتراوح‬ ‫اعمارىم ما بين‪( 20‬‬ ‫=‪.‬حيث ان‪0.84‬‬ ‫ومنو نستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االلعاب الفردية‪.24‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير السن ليس لو تاثير عمى مدى تجاىل التبلميذ لمنافسييم اذا ما‬ ‫انتابيم الغضب‬ .‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 123 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.P‬داللة احصائية حيث ان‪0.0 0 00.‫‪182‬‬ ‫‪29‬سنة )اجابو بالمثل ‪.1 %‬‬ ‫من االساتذة‬ ‫الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابو بالمثل‪ ،‬ومنو يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و‬ ‫جود فروق ذات‬ ‫=‪.6 2 00.0‬غالبا‪0‬‬ ‫‪57.1 4 100‬احيانا‪5‬‬ ‫‪28 .0‬دائما‪0‬‬ ‫‪14.24 00.3 1 00.P‬احصائية ‪.0‬ابدا‪0‬‬ ‫‪29‬سنة ‪) -‬يبين الجدول اعبله ان اعمي نسبة‪ 100 %‬من اساتذة الذين تتراوح اعمارىم ما‬ ‫بين‪( 20‬‬ ‫اجابوا ان التبلميذ " احيانا" ما يتجاىمون منافسييم عندما ينتابيم الغضب‪ ،‬و نسبة ‪57.0 0 00.0‬ناد ار‪0‬‬ ‫‪00.

P‬اجابوا بالمثل‪ ،‬و ال يظير اختبار ك‪ 2‬ا و جود فروق ذات داللة احصائية حيث ان‬ ‫‪0.9 3 40.0‬آالىما‪3‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله انو ىناك تقارب بين النسب المئوية حيث ان اعمي نسبة‬ ‫‪57.92 42.92‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى نوع االنشطة التي قد انتاب التمميذ فييا الغضب‬ ‫من احد منافسيو‪.0‬االنشطة الجماعية‪2‬‬ ‫‪00.0‬االنشطة الفردية‪0‬‬ ‫‪57.‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي في التخفيف من السموآات العدوانية‬ ‫حسب متغير‬ .1 %‬من‬ ‫ااالساتذة الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابوا ان التبلميذ احيانا يتجاىمون‬ ‫منافسييم في"‬ ‫‪29‬سنة ‪) -‬االنشطة الجماعية و الفردية معا"‪ ،‬و نسبة ‪ 60 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬ ‫اعمارىم ما بين‪( 20‬‬ ‫=‪.‫باتجاىيم‪.1 4 60.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪183‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 124 ):‬نوع االنشطة التي شعر التمميذ فييا بالغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫متغير‬ ‫السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0 0 00.

‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 126 ):‬نوع االنشطة التى ترى فييا ان سموك التبلميذ احسن حسب متغير‬ ‫الخبرة‬ .0‬االثنين معا‪1‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 100 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫‪10‬سنوات فاآثر اجابوا ان النشاط المفضل عند اغمبية التبلميذ " النشاط الجماعي و الفردي‬ ‫معا"‪ ،‬ونسبة‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪184‬‬ ‫‪80 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا ان النشاط‬ ‫المفضل عند التبلميذ‬ ‫ىو " النشاط الجماعي" ‪ ،‬في حين نسبة ‪ 75 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية‬ ‫بين‪ ( 1 5‬سنوات)‬ ‫=‪.0 4 75.0 1 25.0 0 0‬النشاط الفردي‪0‬‬ ‫‪100 3 20.06‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغيرالخبرة ليس لو تاثير عمى نوع االنشطة المفضمة لدى التبلميذ‪.P‬اجابوا بالمثل‪ ،‬ويظير احتبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة احصائية بحيث‪0.06 00.‫الخبرة‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 125 ):‬نوع االنشطة المفضمة لدى اغمبية التبلميذ حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬النشاط الجماعي‪3‬‬ ‫‪00.0 0 00.0 0 80.

0 0 20.21‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثرعمى نوع النشاط الذي يكون فيو سموك التبلميذ احسن‪.0‬النشاط الفردي‪0‬‬ ‫‪100 3 40.0‬النشاط الجماعي‪3‬‬ ‫‪00.21 00.0 1 00.0 2 75.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪185‬‬ ‫الجدول رقم ‪( 127 ):‬نوع األلعاب التي يرآز فييا التبلميذ المواقف المبلحظة من طرف‬ ‫األساتذة حسب‬ .0 2 25.0‬آالىما‪1‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ىي ‪ 100 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫‪10‬سنوات فاآثير اجابوا ان النشاط الذي يكون فيو سموك التبلميذ احسن ىو " النشاط‬ ‫الجماعي و الفردي‬ ‫معا"‪ ،‬في حين نجد نسبة ‪ 75 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين ‪( 1‬‬ ‫‪5‬سنوات )اجابوا ان‬ ‫سموك التبلميذ يكون احسن في " االنشطة الجماعية" ‪،‬ونسبة ‪ 40 %‬من االساتذة الذين تمتد‬ ‫خبرتيم‬ ‫الميدانية بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا بالمثل ‪ ،‬ويظير احتبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة‬ ‫احصائية بحيث‬ ‫‪.P=0.0 0 40.‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.

‫متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.63 33.P‬بالمثل‪ ،‬ويبين احتبارآا ‪ 2‬انو ال توجد فروق ذات داللة احصائية بحيث‪0.0 0 00.0 1 50.7 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية من ‪10‬‬ ‫سنوات فاآثر‬ ‫اجابوا بالمثل‪، ،‬وآذلك نسبة ‪ 50 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين ‪( 1‬‬ ‫‪5‬سنوات )ايضا آانت‬ ‫=‪.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 128 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ .0‬االلعاب الجماعية‪2‬‬ ‫‪00.7 2 80.0‬االلعاب الفردية‪0‬‬ ‫‪66.0‬آالىما‪2‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ىي ‪ 80 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يرون ان المواقف التربوية المنتظرة من طرف التبلميذ تكون مرآزة في "‬ ‫االلعاب‬ ‫الفردية و الجماعية" ‪ ،‬ونسبة ‪ 66.3 1 20.0 4 50.0 0 00.63‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى نوع االلعاب التي تكون مرآزة فييا المواقف‬ ‫المنتظرة من‬ ‫طرف التبلميذ‪.

0 0 00.0‬اندفاع‪3‬‬ ‫‪00.91 33.0 0 00.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ىي ‪ % 80‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يرون ان التبلميذ يمعبون ب "اندفاع " في االلعاب الجماعية‪،‬و نسبة‬ ‫‪75 %‬من‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪186‬‬ ‫االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )اجابو بالمثل‪ ،‬و نسبة ‪ 66.7 2 80.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 129 ):‬طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ .0 0 00.‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.7‬من‬ ‫االساتذة الذين تمتد‬ ‫خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪ 10‬سنوات يرون ان التبلميذ يمعبون ب "اندفاع " ايضا في االنشطة‬ ‫الجماعية‪،‬‬ ‫=‪.91‬‬ ‫ونستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الجماعية‪.0‬قوة‪1‬‬ ‫‪66.P‬ويظير احتبارك ‪ 2‬انو ال توجد فروق ذات داللة احصائية بحيث‪0.0‬ىدوء‪0‬‬ ‫‪00.0 0 00.3 1 20.0 4 75.0 1 25.

P‬احصائية بحيث‪0.3 1 20.0 1 00.‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان اعمي نسبة ىي ‪ 60 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يرون ان التبلميذ يمعبون ب "قوة " في االلعاب الفردية‪،‬و نسبة ‪50 %‬‬ ‫من االساتذة‬ ‫الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )اجابو بالمثل‪ ،‬و نسبة ‪ 33.72‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى طبيعة لعب التبلميذ في االنشطة الفردية‪.0‬ىدوء‪0‬‬ ‫‪00.0 3 50.0‬اندفاع‪2‬‬ ‫‪33.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪187‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 130 ):‬مدى تجاىل التمميذ اذا ما انتابو الغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ .72 33.0 0 00.0 1 50.0 0 00.3 %‬من االساتذة‬ ‫الذين تمتد‬ ‫خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪ 10‬سنوات اجابوا ايضا بالمثل‪ ،‬ويبين اجتبارآا ‪ 2‬انو ال توجد فروق‬ ‫ذات داللة‬ ‫=‪.3 1 60.3 1 20.0‬قوة‪2‬‬ ‫‪33.

7 2 60.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 131 ):‬نوع االنشطة التي شعر التمميذ فييا بالغضب من احد منافسيو حسب‬ ‫متغير‬ ‫الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ .0‬ابدا‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان اعمى نسبة ‪ % 100‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية بين‬ ‫‪1 5‬سنوات )اجابوا ان التبلميذ" غالبا" ما يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب ‪ ،‬في‬ ‫حين نجد ان)‬ ‫نسبة ‪ 66.‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬ناد ار‪0‬‬ ‫‪00.0 0 40.17 00.0‬دائما‪0‬‬ ‫‪33.P‬فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.0 2 00.0 0 00.0 3 00.7 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ‪ 10‬سنوات فاآثر اجابوا ان التبلميذ‬ ‫"احيانا" ما‬ ‫يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب‪،‬ونسبة ‪ 60 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا بالمثل أي ان التبلميذ أحيانا ما يتجاىمون منافسييم ‪ ،‬ويبين‬ ‫احتبارآا ‪ 2‬عدم وجود‬ ‫=‪.3 1 00.0 0 00.0 0 100‬غالبا‪4‬‬ ‫‪66.0 0 00.0 0 00.0‬احيانا‪0‬‬ ‫‪00.17‬‬ ‫و منو نستنتج ان متغير الخبرة ليس لو تاثير عمى مدى تجاىل التبلميذ لمنافسييم اذا ما‬ ‫انتابيم الغضب‬ ‫باتجاىيم‪.

‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪189‬‬ .39 66.0 0 00.39‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى نوع االنشطة التي قد انتاب التمميذ فييا الغضب‬ ‫من احد‬ ‫منافسيو‪.7 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪ 10‬سنوات اجابوا ان‬ ‫التبلميذ احياا ما‬ ‫يتجاىمون منافسييم في " األنشطة الجماعية" ‪ ،‬ونسبة ‪ % 50‬من األساتذة الذين تمتد‬ ‫خبرتيم الميدانية بين‬ ‫‪1 5‬سنوات )اجابوا ان التبلميذ غالبا ا يتجاىمون منافسييم في " االنشطة الفردية و الجماعية‬ ‫معا"‪)،‬‬ ‫=‪.3 1 80.0 1 50.‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬آالىما‪2‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪188‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان اعمى نسبة ىي ‪ 80 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا ان التبلميذ احيانا ما يتجاىمون منافسييم في " االنشطة الفردية و‬ ‫الجماعية معا"‬ ‫‪،‬و نسبة ‪ 66.0‬االنشطة الجماعية‪2‬‬ ‫‪00.0 0 00.0‬االنشطة الفردية‪0‬‬ ‫‪33.7 2 20.0 4 50.P‬ويظير اختبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.

‫المبحث الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ‬
‫المطمب االول ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ حسب المعطيات‬
‫العامة‬
‫الجدول رقم ‪ ( 132 ):‬التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول‬
‫عبلقاتيم‬
‫داخل المؤسسة حسب المعطيات العامة‬
‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬
‫‪00,0‬دائما‪0‬‬
‫‪16,7‬غالبا‪2‬‬
‫‪50,0‬احيانا‪6‬‬
‫‪8,3‬ناد ار‪1‬‬
‫‪25,0‬ابدا‪3‬‬
‫‪100‬المجموع‪12‬‬
‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ 50,0 %‬من االساتذة اجابوا ب " احيانا " ما يكون ىناك‬
‫تواصل‬
‫بينيم و بين التبلميذ‪ ،‬و نسبة ‪ 25,0‬اجابوا ب " ابدا" ‪ ،‬في حين نجد نسبة ‪ 16,7 %‬اجابوا‬
‫ب " غالبا " ما‬
‫يكون تواصل بينيم‪ ،‬اما نسبة ‪ 8,3 %‬فاجابوا ب " ناد ار " ما يكون ىناك تواصل ‪.‬و منو‬
‫اغمب االساتذة‬
‫اجابو ا باحيانا ما يكون ىناك تواصل بينيم و بين التبلميذ‬
‫الجدول رقم ‪ ( 133 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف‬
‫ااالساتذة حسب‬
‫المعطيات العامة‬
‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬
‫‪83,3‬التحاور‪10‬‬
‫‪00,0‬الحرية المطمقة‪0‬‬

‫‪16,7‬التحكم و السيطرة‪2‬‬
‫‪00,0‬اخوة‪0‬‬
‫‪16,7‬صداقة‪2‬‬
‫‪75,0‬عبلقة بيداغوجية فقط‪9‬‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪190‬‬

‫يوضح الجدول اعبله ان اعمى نسبة ‪ 83,3 %‬من االساتذة اجابوا بان نوع العبلقة التي‬
‫يفضمون ان‬
‫تكون بينيم و بين التبلميذ عبلقة " تحاور" ‪ ،‬و نسبة ‪ 75,0 %‬يفضمون ان تكون " عبلقة‬
‫بيداغوجية‬
‫فقط ‪ ،‬اما نسبة ‪ 16,7 %‬فيضمون عبلقة " التحكم و السيطرة "و عبلقة " صداقة " ‪ ،‬في‬
‫حين نجد‬
‫عبلقة " الحرية المطمقة " ليست مفضمة من طرف االساتذة ‪.‬و منو اغمب االساتذة يفضمون‬
‫ان تكون‬
‫العبلقة القائمة بينيم و بين التبلميذ عبلقة تحاور‪.‬‬
‫الجدول رقم ‪ ( 134 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه و تفوقيم‬
‫و تغيرىم‬
‫نحو االفضل حسب المعطيات العامة‬
‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬
‫‪33,3‬دائما‪4‬‬
‫‪50,0‬غالبا‪6‬‬
‫‪16,7‬احيانا‪2‬‬
‫‪00,0‬ناد ار‪0‬‬
‫‪00,0‬ابدا‪0‬‬
‫‪100‬المجموع‪12‬‬

‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ 50,0 %‬من االساتذة احابوا بان شخصية االستاذ " غالبا "‬
‫ما تعمل‬
‫عمى جذب انتباه و ترآيز التبلميذ‪ ،‬و نسبة ‪ 33,3 %‬اجابوا ب " دائما " اما نسبة ‪16,7 %‬‬
‫فاحابوا ب"‬
‫احيانا " ماتعمل عمى جذب انتباه و ترآيز التبلميذ‪ ،‬في حين اليوجد من االساتذ من اجاب‬
‫ب " ناد ار " و‬
‫"ابدا" ‪ ،‬و منو معظم االساتذة يرون ان شخصية االستاذ تعمل عمى جذب انتباه و ترآيز‬
‫التبلميذ نحوه و‬
‫تفوقيم و تغيرىم نحو االفضل‪.‬‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪191‬‬

‫الجدول رقم ‪ ( 135 ):‬قدرة التبلميذ عمى االستيعاب خبلل حصة ال ( ن ‪.‬ب ‪.‬ر ‪.‬ت )‬
‫حسب المعطيات‬
‫العامة‬
‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬
‫‪25,0‬جيدة‪3‬‬
‫‪50,0‬حسنة‪6‬‬
‫‪16,7‬متوسطة‪2‬‬
‫‪8,3‬ضعيفة‪1‬‬
‫‪100‬المجموع‪12‬‬
‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ % 50,0‬من االساتذة يرون ان قدرة التبلميذ عل‬
‫االستيعاب"حسنة" ‪،‬‬
‫‪%‬ونسبة ‪ 25,0‬يرون بانيا " جيدة" ‪ ،‬اما نسبة ‪ 16,7 %‬فيرون بانو " متوسطة" ‪ ،‬في حين‬
‫نسبة‪8,3‬‬
‫يرون ان قدرة التبلميذ عمى االستيعاب " ضعيفة" ‪ ،‬و منو اغمب االساتذة يرون قدرة التبلميذ‬
‫عمى‬

‫االستيعاب خبلل الحصة حسنة‪.‬‬
‫الجدول رقم ‪ ( 136 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا‬
‫حسب‬
‫المعطيات العامة‬
‫االجابة التكرار النسبة المئوية‬
‫‪91,7‬نوع النشاط و الطبع النزاعي‪11‬‬
‫‪66,7‬استبدادية المدرس‪8‬‬
‫‪8,3‬الفوضوية لبعض التبلميذ‪1‬‬
‫‪00,0‬ديمقراطية المدرس‪0‬‬
‫‪66,7‬فقد المدرس لمسيطرة عمى القسم‪8‬‬
‫‪00,0‬اجابة اخرى‪0‬‬
‫يوضح الجدول اعبله ان نسبة ‪ 91,7 %‬فمعظم االساتذة اجابوا بان االسباب التي تدفع‬
‫التمميذ عمى القيام‬
‫ببسموآات غير مرغوب فييا " نوع النشاط و الطبع النزاعي " ‪ ،‬و نسبة ‪ 66,7 %‬اجابوا ب "‬
‫استبدادية‬
‫المدرس " و " فقد المدرس لمسيطرة عل القسم" ‪ ،‬اما نسبة ‪ 8,3 %‬فاجابوا ب " الفوضوية‬
‫لبعض التبلميذ‬
‫"في حين االجابة ب " ديمقراطية المدرس " لم تحظى باي نسبة من طرف االساتذة ‪ .‬و منو‬
‫اغمب‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪192‬‬

‫االساتذة يرون انو من االسباب الرئيسية التي تدفع بالتبلميذ عمى القيام بسموآات غير‬
‫مرغوب فييا نوع‬
‫النشاط و الطبع النزاعي‪.‬‬
‫المطمب الثاني ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ في التخفيف‬
‫من‬

‫السموآات العدوانية حسب متغير السن‬
‫الجدول رقم ‪ ( 137 ):‬التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول‬
‫عبلقاتيم‬
‫داخل المؤسسة حسب متغير السن‬
‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫التكرار النسبة‬
‫المئوية‬
‫‪0,63 00,0 0 00,0‬دائما‪0‬‬
‫‪14.3 1 20.0‬غالبا‪1‬‬
‫‪57.1 4 40.0‬احيانا‪2‬‬
‫‪14.3 1 00.0‬ناد ار‪0‬‬
‫‪14.3 1 40.0‬ابدا‪2‬‬
‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين االجابات حيث ان اعمي نسبة ‪57.1‬‬
‫‪%‬من االساتذة‬
‫الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابوا ب " احيانا "___________ ما‬
‫يكون تواصل بينيم و بين التبلميذ‬
‫‪29‬سنة ‪) -‬حول عبلقتيم داخل الموسسة‪ ،‬و نسبة ‪ 40 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬
‫اعمارىم ما بين‪( 20‬‬
‫=‪.P‬اجابو بالمثل‪ ،‬و يظير اختبار آا ‪ 2‬عدم و جود فروق ذات داللة احصائية حيث ان‬
‫‪0.63‬‬
‫ومنو نسنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى تواصل االساتذة و التبلميذ فيما بينيم‪.‬‬

‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬
‫‪193‬‬

79 14.3 1 20.0‬الحرية المطمقة‪0‬‬ ‫‪0.0‬اخوة‪0‬‬ ‫‪0.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪194‬‬ .7 6 80.7‬‬ ‫‪%‬من‬ ‫االساتذة الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )يفضمون ان تكون العبلقة بينيم وبين‬ ‫التبلميذ"‬ ‫‪29‬سنة )اجابوا بالمثل‪ ،‬ال يظير ‪ -‬التحاور"‪ ،‬و نسبة ‪ 80 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬ ‫اعمارىم ما بين‪( 20‬‬ ‫آذلك ال يظير اختبار آا ‪ 2‬وجود فروق ‪ .0‬صداقة‪1‬‬ ‫‪0.P=0 .79 85.0‬التحكم و السيطرة‪1‬‬ ‫‪_ 00.0 0 00.‫الجدول رقم ‪ ( 138 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف‬ ‫ااالساتذة حسب‬ ‫متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.‬حيث ان‪79‬‬ ‫ذات داللة احصائية بالنسبة لبقية االجابات‪.79 14.‬اختبار ك ‪ 2‬و جود فروق ذات داللة‬ ‫ااحصائية ‪.0 0 00.091 57.1 4 100‬عبلقة بيداغوجية فقط‪5‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين االجابات حيث ان اعمى نسبة ‪85.‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى طبيعة العبلقة القائمة بين التمميذ و االستاذ‪.0‬التحاور‪4‬‬ ‫‪_ 00.3 1 20.

‬ت )‬ ‫حسب متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ .18 42.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 140 ):‬قدرة التبلميذ عمى االستيعاب خبلل حصة ال ( ن ‪.‬ب ‪.0‬ابدا‪0‬‬ ‫يتضح من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين االجابات حيث ان اعمي نسبة ‪57 %‬‬ ‫من االساتذة‬ ‫الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابوا بان شخصية االستاذ تعمل " دائما‬ ‫"عمى جذب انتباه‬ ‫التبلميذ وتساىم في تفوقيم و تغيرىم نحو االفضل‪ ،‬و نسبة ‪ 40 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬ ‫اعمارىم ما‬ ‫‪29‬سنة )اجابو بالمثل‪ ،‬وال يظير اختبار آا ‪ 2‬و جود فروق ذات داللة احصائية حيث ان‬ ‫ ‪0.0 0 40.0‬ناد ار‪0‬‬ ‫‪00.0 0 00.1 4 40.0 0 00.9 3 20.0‬غالبا‪2‬‬ ‫‪00.0‬احيانا‪2‬‬ ‫‪00.65‬بين‪( 20‬‬‫=‪.‫الجدول رقم ‪ ( 139 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه و تفوقيم‬ ‫و تغيرىم‬ ‫نحو االفضل حسب متغير السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬دائما‪1‬‬ ‫‪57.‬ر ‪.P‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى دور شخصية االستاذ‪.

P‬و جود فروق ذات داللة احصائية حيث ان‪0.4 %‬‬ ‫من االساتذة‬ ‫الذين تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )يرون ان استيعاب التبلميذ خبلل الحصة‬ ‫يكون " حسن" ‪ ،‬و‬ ‫‪29‬سنة )اجابوا بالمثل‪ ،‬وال يظير اختبار ك‪ 2‬ا ‪ -‬نسبة ‪ 40 %‬من االساتذة الذين تتراوح‬ ‫اعمارىم ما بين‪( 20‬‬ ‫=‪.0 0 40.‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬حسنة‪2‬‬ ‫‪00.0 0 00.0‬جيدة‪1‬‬ ‫‪71.0‬متوسطة‪2‬‬ ‫‪00.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 141 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا‬ ‫حسب متغير‬ ‫السن‬ ‫‪P 39‬سنة ‪ – 29‬سنة – ‪ 30‬االجابة‪20‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ .0‬ضعيفة‪0‬‬ ‫الفصل_____________ الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪195‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول اعبله ان ىناك تقارب بين النسب حيث ان اعمى نسبة ‪71.65‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى قدرة التبلميذ في االستيعاب خبلل الحصة‪.6 2 20.4 5 40.18 28.

00.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫يتضح من خبلل الجدول اعبله وجود نسب متقاربة في اجابات االساتذة‪ ،‬حيث بمغت اعمى‬ ‫نسبة‬ ‫‪29‬سنة )يرون ان السبب الرئيسي لقيام التبلميذ ‪ .1 4 80.40 57.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪196‬‬ .4 5 60.21 100 7 80.0 0 00.0 3‬‬ ‫‪.‫نوع النشاط و الطبع‬ ‫النزاعي‬ ‫‪0.67 71.0 0‬‬ ‫‪_ 00.3 1 00.%80‬من االساتذة الذين تتراوح اعمارىم‬ ‫ما بين‪( 20‬‬ ‫بسموآات غير مرغوبة راجع الي " نوع النشاط و الطبع النزاعي"‪ ،‬ونسبة ‪ 60 %‬من االساتذة‬ ‫الذين‬ ‫تتراوح اعمارىم ما بين ‪ ( 30 39‬سنة )اجابو بالمثل‪ ،‬وال يظير اختبار آا ‪ 2‬و جود فروق‬ ‫ذات داللة‬ ‫آذلك ال يظير وجود فروق ذات داللة احصائية لبقية االجابات ‪P= ،.92‬‬ ‫ونستنتج ان متغير السن ال يؤثر عمى االسباب التي تدفع بالتبلميذ عمى القيام بسموآات غير‬ ‫مرغوبة‪.0 0 00.‬احصائية حيث ان‬ ‫‪0.0‬ديمقراطية المدرس‪0‬‬ ‫فقد المدرس لمسيطرة‬ ‫عمى القسم‬ ‫‪0.0 4‬‬ ‫‪0.0‬استبدادية المدرس‪4‬‬ ‫الفوضوية لبعض‬ ‫التبلميذ‬ ‫‪0.37 14.

0‬احيانا‪2‬‬ ‫‪00.0‬غالبا‪0‬‬ ‫‪33.‫المطمب الثمث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين االستاذ و التمميذ في التخفيف‬ ‫من السموآات‬ ‫العدوانية حسب متغير الخبرة‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 142 ):‬التواصل القائم بين التمميذ و استاذ التربية البدنية و الرياضية حول‬ ‫عبلقاتيم‬ ‫داخل المؤسسة حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0 0 50.0‬ناد ار‪0‬‬ ‫‪33.0 0 00.3 1 60.3‬‬ ‫من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪ 10‬سنوات اجابوا ب "غالبا" ما يكون‬ ‫اتصال بينيم وبين‬ .0 0 00.0‬ابدا‪2‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن اعمى نسبة ‪ 60 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )اجابوا ان ب " احيانا " ما يكون تواصل مع التبلميذ حول عبلقتيم‬ ‫داخل المؤسسة‪،‬و‬ ‫‪%‬نسبة ‪ 50 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )اجابوا بالمثل‪،‬‬ ‫و نسبة‪33.0 0 20.0 1 00.51 00.3 1 00.0‬دائما‪0‬‬ ‫‪33.0 3 50.3 1 20.0 1 00.

7 2 100 5 75.P‬التبلميذ ‪ ،‬ويبين احتبارآا ‪ 2‬انو ال توجد فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.51 66.0 0 25.002 100 0 100 5 100‬عبلقة بيداغوجية فقط‪4‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن اعمى نسبة ‪ 100 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يفضمون ان تكون العبلقة بينيم وبين التبلميذ عبلقة " تحاور"‪،‬و نسبة‬ ‫‪75 %‬من‬ ‫األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )يفضمون ان تكون العبلقة بينيم‬ ‫وبين التبلميذ عبلقة‬ .0 0 00.3 1 00.0‬صداقة‪0‬‬ ‫‪0.‫=‪.40 33.0‬التحكم و السيطرة‪1‬‬ ‫‪_ 00.0 0 00.51‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى تواصل االساتذة و التبلميذ فيما بينيم‪.48 33.3 1 20.0 0 00.0‬التحاور‪3‬‬ ‫‪_ 00.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪197‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 143 ):‬نوع العبلقة القائمة بين االستاذ و التمميذ المفضمة من طرف‬ ‫ااالساتذة حسب‬ ‫متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0‬الحرية المطمقة‪0‬‬ ‫‪0.0‬اخوة‪0‬‬ ‫‪0.0 1 00.0 0 00.

48 P‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى طبيعة العبلقة القائمة بين التمميذ و االستاذ‪.0‬غالبا‪2‬‬ ‫‪00.0 0 00.‬ووجدود فروق ذات داللة احصائية‬ ‫حيث‪0.40‬‬ ‫=‪.3 1 60.0 3 00.15 33.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪198‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 144 ):‬دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز التبلميذ نحوه و تفوقيم‬ ‫و تغيرىم‬ ‫نحو االفضل حسب متغير الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.002‬‬ ‫بيداغوجية فقط‪.0‬احيانا‪2‬‬ .0‬دائما‪0‬‬ ‫‪66.‫"بيداعوجية فقط" و نسبة ‪% 100‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪10‬‬ ‫سنوات اجابوا نفس‬ ‫لبلساتذة الذين اجابوا =‪ P‬االجابة‪ ،‬ويبين اختبارآا ‪ 2‬انو ال توجد فروق ذات داللة إحصائية‬ ‫بحيث‪0.0 2 50.7 2 40.‬‬ ‫و آذلك ال توجد فروق ذات داللة احصائية بالنسبة لبلساتذة الذين اجابوا بالتحكم و السيطرة‬ ‫حيث‪0.51‬‬ ‫بالنسبة لبلساتذة الذين اجابوا بعبلقة =‪ P‬بعبلقة تحاور ‪ . P‬و االساتذة الذين اجابوا بعبلقة صداقة حيث=‪0.0 0 50.

‬‬ ‫=‪P‬حيث‪0.0 0 00.0‬ناد ار‪0‬‬ ‫‪00.15‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى دور شخصية االستاذ في جذب انتباه و ترآيز‬ ‫التبلميذ‪.‬ت )‬ ‫حسب متغير‬ ‫الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫‪0.0 1 00.0 9 00.7 2 20.095 66.‬ب ‪.‬ر ‪.0‬ابدا‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن اعمى نسبة ىي ‪ 60.‫‪00.7 %‬من األساتذة الذين تمتد‬ ‫خبرتيم الميدانية‬ ‫اآثر من ‪ 10‬سنوات يرون ان شخصية االستاذ " دائما " ما تجذب التبلميذ وتساىم في‬ ‫تفوقيم و تغيرىم‬ ‫نحو االفضل‪،‬ونسبة ‪ % 60‬من االساتذة الذين تمتد حبرتيم الميدانية بين ‪ ( 6 10‬سنوات )‬ ‫يرون انو"‬ ‫احيانا" ‪،‬و نسبة ‪ 50 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )يرون‬ ‫ايضا انو " أحيانا‬ ‫"ما تجذب شخصية األستاذ انتباه التبلميذ‪ ،‬ويبين احتبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة‬ ‫إحصائية‪.0‬جيدة‪0‬‬ .0 0 00.0 0 00.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 145 ):‬قدرة التبلميذ عمى االستيعاب خبلل حصة ال ( ن ‪.

‫‪33.7 %‬من‬ ‫األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية اآثرمن ‪ 10‬سنوات يرون ان قدرة استيعاب التبلميذ‬ ‫خبلل الحصة‬ ‫"جيدة"‪ ،‬نسبة ‪ 50 %‬من االساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية بين‪ ( 1 5‬سنوات )يرون انو‬ ‫متوسطة‪ ،‬ويبين‬ ‫=‪.095‬‬ ‫ومنو نسنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى قدرة التبلميذ في االستيعاب خبلل الحصة‪.0 0 00.0‬حسنة‪2‬‬ ‫‪00.P‬اختبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق ذات داللة إحصائية بحيث‪0.0 0 00.0‬متوسطة‪2‬‬ ‫‪00.0 0 00.0 4 50.‬‬ ‫الجدول رقم ‪ ( 146 ):‬االسباب التي تدفع بالتبلميذ الى القيام بسموآات غير مرغوب فييا‬ ‫حسب متغير‬ ‫الخبرة‬ ‫‪p 10‬سنوات ‪ 10‬سنوات فاآثر‪ – 1‬سنوات – ‪ 6‬االجابة‪5‬‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫التكرار النسبة‬ ‫المئوية‬ ‫نوع النشاط و الطبع‬ .0‬ضعيفة‪0‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪199‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله أن اعمي نسبة ىي ‪ 80 %‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم‬ ‫الميدانية‬ ‫بين ‪( 6 10‬سنوات )يبلحظون ان قدرة التبلميذ عمي االستيعاب أثناء الحصة" حسنة"‪،‬و‬ ‫نسبة ‪ 66.0 0 50.3 1 80.

00.17‬‬ ‫ونستنتج ان متغير الخبرة ال يؤثر عمى االسباب التي تدفع بالتبلميذ عمى القيام بسموآات غير‬ ‫مرغوبة‪.0 0 00.10 33.0 3 75.7‬من األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية ‪ 10‬سنوات فاآثير اجابوا ان التبلميذ‬ ‫احيانا ما يتجاىمون‬ ‫منافسيم عندما ينتابيم الغضب‪ ،‬ونسبة ‪ 60 %‬من االساتذة الذين تمد خبرتيم الميدانية بين (‬ ‫‪6 10‬سنوات)‬ ‫اجابوا بممثل أي ان التبلميذ أحيانا ما يتجيمون منافسيم ‪ ،‬ويبين احتبارآا ‪ 2‬عدم وجود فروق‬ ‫ذات داللة‬ ‫آذلك ال توجد فروق ذات داللة احصائية لبقية االجابات =‪.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪200‬‬ .‫النزاعي‬ ‫‪0.0 0 00.0 0 00.0 4 100 4‬‬ ‫‪0.0 0‬‬ ‫‪.0‬اجابة اخرى‪0‬‬ ‫نبلحظ من خبلل الجدول أعبله ان اعمي نسبة ىي ان ‪ 100 %‬من األساتذة الذين تمتد‬ ‫خبرتيم الميدانية‬ ‫بين‪ ( 1 5‬سنوات )يرون ان التبلميذ غالبا ما يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب في‬ ‫حين ان نسبة‬ ‫‪%66.0 0 00.7 2 60.0‬استبدادية المدرس‪3‬‬ ‫الفوضوية لبعض‬ ‫التبلميذ‬ ‫‪0.0 2‬‬ ‫‪.89 66.P‬إحصائية بحيث‪0.19 33.00.0‬ديمقراطية المدرس‪0‬‬ ‫فقد المدرس لمسيطرة‬ ‫عمى القسم‬ ‫‪0.46 100 3 80. .0 0 00.3 1 100 5 50.3 1 00.

‬‬ ‫أآد جل األساتذة عمي خبلف سنيم و خبرتيم الميدانية ان سموك التبلميذ يتغير لئليجاب‬ ‫أثناء�‬ ‫ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي‪.‬‬ ‫أآد معظم األساتذة عمي خبلف سنيم و خبرتيم الميدانية ان الطابع الغالب عمي سموك‬ ‫المراىقين�‬ ‫ىو المشاآسة و التيريج‪.‬‬ ‫أآد أغمبية األساتذة المبحوثين أنيم يحرصون عمي اختيار تمارين مناسبة لتفادي السموآيات‬ ‫غير�‬ ‫المرغوبة‪.‫النتائج الجزئية‪:‬‬ ‫سوف نقوم فيما يمي بعرض النتائج المتعمق بالفصل الثاني المتعمق بتحميل النتائج الدراسة‬ ‫الميدانية‬ ‫الخاصة بعينة األساتذة و ذلك من خبلل إدراج نتائج آل محور من المحاور التي يقوم عمييا‬ ‫االستبيان‬ ‫عمي حدى‬ ‫المحور األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمي التبلميذ‪:‬‬ ‫معظم األساتذة عمي خبلف سنيم و ميما آانت مدة خبرتيم الميدانية يرون ان النشاط البدني‬ ‫�‬ ‫الرياضي التربوي و سيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك المراىقين‪.‬‬ ‫صرح معظم األساتذة أنيم عند وقوع الشجار يقومون بفكو و تيدئة الوضع� ‪.‬‬ ‫صرح معظم األساتذة عمي خبلف خبرتيم الميدانية و سنيم ان النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي�‬ ‫يقمل نوعا ما من الضغط المدرسي لدي التبلميذ‪.‬‬ ‫قال أغمبية األساتذة بان السموآيات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ ىو العدوان المفظي و�‬ ‫الجسدي المباشر‪.‬‬ .

‬‬ ‫أآد أغمبية األساتذة عمي خبلف سنيم و خبرتيم الميدانية ان المواقف التربوية المنتظرة تكون‬ ‫�‬ ‫في األلعاب الفردية و الجماعية‪.‬‬ ‫أآثرية العينة المدروسة عمي خبلف سنيم وخبرتيم الميدانية أآدوا ان التبلميذ يمعبون بقوة في‬ ‫�‬ ‫األنشطة الفردية‪.‬‬ .‬‬ ‫األغمبية الساحقة من األساتذة العينة المدروسة صرح ان سموك التبلميذ يكون حسن في‬ ‫النشاط�‬ ‫الفردي و الجماعي‪.‬‬ ‫‪5‬سنوات أآدوا انو دائما ما يتجاىمون ‪ -‬معظم األساتذة الذين تتراوح خبرتيم الميدانية ما بين‬ ‫�‪1‬‬ ‫منافسيم عندما ينتابيم الغضب ‪.‫المحور الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموآيات‬ ‫العدوانية‬ ‫معظم األساتذة الذين تمتد خبرتيم الميدانية أآثير من ‪ 10‬سنوات صرحوا ان النشاط المفضل‬ ‫عند�‬ ‫التبلميذ ىو النشاط الجماعي و الفردي‪ ،‬في حين قال األساتذة اآلخرون ان النشاط المفضل‬ ‫عند‬ ‫التبلميذ ىو النشاط الجماعي فقط‪.‬في حين صرح األساتذة األخيرين ان التبلميذ أحيانا ما‬ ‫يتجاىمون منافسيم عندما ينتابيم الغضب‪.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪201‬‬ ‫صرح األغمبية الساحقة من أساتذة العينة المدروسة ان التبلميذ يمعبون باندفاع في األنشطة‬ ‫�‬ ‫الجماعية‪.

‬‬ ‫اغمب التبلميذ يرون أن النشاط البدني الرياضي التربوي عمى الصحة و العقل� ‪.‬‬ ‫معظم االساتذة اتفقوا عمى أن الطابع الغالب عمى سموك المراىقين المشاآسة و التيريج� ‪.‬‬ .‬‬ ‫اآد اغمبية االساتذة انيم يفضمون ان تكون العبلقة بينيم و بين التبلميذ عبلقة تحاور�‬ ‫اتفق معظم االساتذة ان شخصية االستاذ غالبا ما تجذب ترآيز و انتباه التبلميذ و دفعيم الي‬ ‫�‬ ‫التفوق و االحسن‬ ‫جل االساتذة يرون أن نوع النشاط و الطبع النزاعي من االسباب الرئيسية التي تدفع بالتبلميذ‬ ‫�‬ ‫عمى القيام بسموآات غير مرغوب فييا‪.‬‬ ‫المحور الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين المدرس و التمميذ في التخفيف‬ ‫من‬ ‫السموآات العدوانية‪.‬‬ ‫اغمبية االساتذة صرحوا أن قدرة التبلميذ عمى االستيعاب حسنة خبلل الحصة�‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪202‬‬ ‫النتائج العامة‪:‬‬ ‫لقد توصمنا من خبلل دراستنا الميدانية إلى النتائج التالية‪:‬‬ ‫اآد معظم االساتذة أن النشاط البدني الرياضي التربوي وسيمة فعالة في تيذيب سموك‬ ‫المراىق‪ ،‬و�‬ ‫اغمب التبلميذ وجدناىم ييتمون بالنشاط البدني الرياضي آمادة في المنظومة التربوية‪.‬‬ ‫صرح معظم األساتذة عمي خبلف سنيم و خبرتيم الميدانية انو أحيانا ما يكون التواصل‬ ‫بينيم�‬ ‫وبين التبلميذ حول عبلقة ىذا األخير داخل المؤسسة‪.‫أآد أغمبية األساتذة عمي خبلف سنيم و خبرتيم الميدانية ان التبلميذ يتجاىمون منافسيم في‬ ‫�‬ ‫األنشطة الفرية و الجماعية معا‪.

‬‬ ‫اغمبية التبلميذ صرحوا أن رد فعميم التغاضي إذا ما تعرضوا لمضايقة من احد منافسييم في‬ ‫اغمب�‬ ‫االحيان‪.‫جل التبلميذ اآدوا انيم يشعرون بالنشاط و االرتياح عند ممارسة النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي� ‪.‬‬ ‫معظم االساتذة الحظوا أن التبلميذ يرآزون مواقفيم في آال النوعين النشاط الجماعي و‬ ‫الفردي معا� ‪.‬‬ .‬‬ ‫صرح جل التبلميذ انيم يفضمون األنشطة ذات الطابع التنافسي� ‪.‬‬ ‫اتفق معظم االساتذة ان النشاط البدني الرياضي التربوي يقمل من الضغط المدرسي لدى‬ ‫التبلميذ‪ ،‬واآد�‬ ‫جل التبلميذ انو ذائما ما يتيح ليم فرصة التخمص من التوترات النفسية‪.‬‬ ‫اآد معظم االساتذة أن التبلميذ غالبا ما يفضمون األنشطة التي تيتم بالعمل الجماعي و ىذا‬ ‫ما نجده�‬ ‫مؤآد عند التبلميذ‪.‬‬ ‫اجمع التبلميذ المستجوبين يتشاجرون مع زمبلئيم بالمدرسة و صرح اساتذتيم انيم يقومون‬ ‫بفك�‬ ‫الشجار و تيدئة الوضع‪.‬‬ ‫االغمبية الساحقة لبلساتذة صرحوا أن سموك التبلميذ يكون احسن في النشاط الفردي و‬ ‫الجماعي معا� ‪.‬‬ ‫اغمبية االساتذة صرحوا أن السموآات العدوانية المبلحظة عند التبلميذ ىي العدوان المفظي و‬ ‫�‬ ‫الجسدي‪ ،‬و اآدوا أن سموآاتيم تتغير نحو االحسن عند ممارسة النشاط البدني الرياضي‪.‬‬ ‫معظم التبلميذ صرحوا أن معاممتيم عادية بعد ممارسة النشاط البدني الرياضي التربوي و‬ ‫اغمب�‬ ‫االساتذة يحبذون اختيار تمارين مناسبة لضمان السر الحسن لمحصة‪.

‬‬ ‫آذلك اآد جل التبلميذ انيم يمعبون بيدوء في األنشطة الفردية بخبلف االساتذة فقد الحظوا‬ ‫انيم يمعبون�‬ ‫بقوة‪.‬‬ ‫جل االساتذة يرون أن نوع النشاط و الطبع النزاعي من االسباب الرئيسية التي تدفع بالتبلميذ‬ ‫عمى�‬ ‫القيام بسموآات غير مرغوب فييا ‪.‬‬ ‫�‬ ‫اتفق معظم االساتذة ان شخصية االستاذ غالبا ما تجذب ترآيز و انتباه التبلميذ و تدفعيم‬ ‫الي التفوق و�‬ ‫تغيرىم لبلحسن واآد جل التبلميذ ذلك‪.‬‬ ‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪203‬‬ ‫صرح معظم األساتذة انو أحيانا ما يكون التواصل بينيم وبين التبلميذ حول عبلقاتيم داخل‬ ‫المؤسسة�‬ ‫وىذا ما اآده التبلميذ‪.‬‬ ‫اجمع االساتذة صرحوا أن التبلميذ احيانا مايتجاىمون منافسييم في األنشطة الجماعية و‬ ‫نفس الشيء�‬ ‫مؤآد بالنسبة لمتبلميذ‪.‫اآد معظم االساتذة أن التبلميذ يمعبون باندفاع في األنشطة الجماعية و نفس الشيء بالنسبة‬ ‫لمتبلميذ� ‪.‬‬ ‫اآد اغمبية االساتذة و تبلميذ تيم انيم يفضمون ان تكون العبلقة القائمة بينيم عبلقة تحاور ‪.‬بخبلف التبلميذ فيرون أن الفوضوية لبعض التبلميذ ىي‬ ‫التي‬ ‫تدفعم لمقيام بسموآات غير مقبولة‪.‬‬ ‫اغمبية االساتذة صرحوا أن قدرة التبلميذ عمى االستيعاب حسنة خبلل الحصة ىذا راجع‬ ‫لمدور الذي�‬ .

‫يؤديو االستاذ في الحرص عمى السير الحسن لمحصة و جذب انتباه التبلميذ و توجيييم‬ ‫سموآاتيم‪.‬‬ .‬‬ ‫مقارنة و مناقشة الفرضيات‬ ‫التساؤل االول ‪:‬آيف يساىم النشاط البدني الرياضي التربوي في تعديل السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫‪18‬سنة) ؟ ‪ -‬تبلميذ فئة العمر‪( 15‬‬ ‫الفرضية األولى ‪:‬يساىم النشاط البدني الرياضي التربوي في تعديل السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫) ‪18‬سنة بإآسابيم خصائص سموآية وسمات أخبلقية عالية‪ ،‬آما يساعد التمميذ ‪ -‬تبلميذ‬ ‫فئة العمر‪( 15‬‬ ‫عمى االندماج في الوسط المدرسي‬ ‫المناقشة ‪ :‬من خبلل االسئمة من ‪ 1‬الى ( ‪ 8‬التبلميذ ) و ‪ 1‬الى ( ‪ 7‬األساتذة ) نبلحظ ان‬ ‫النتائج مطابقة‬ ‫لمتساؤالت الجزئية و االشكالية العامة و عميو الفرضية االولى سميمة من حيث الطرح وقد‬ ‫حققناىا و‬ ‫ااثبتناىا من خبلل نتائج الدراسة الميدانية‬ ‫التساؤل الثاني ‪:‬ىل لطبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي دور في التخفيف من السموك‬ ‫العدواني‬ ‫‪18‬سنة) ؟ – المدرسي لدى تبلميذ فئة العمر‪( 15‬‬ ‫الفرضية الثانية ‪:‬تمعب طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي سواءا آان فرديا أو جماعيا‪،‬‬ ‫ترويحيا أو‬ ‫‪18‬سنة ‪) -‬تنافسيا وفعاال في التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ فئة العمر‬ ‫‪( 15‬‬ ‫بثانويات الجزادو ار ايجابيا ئر العاصمة وسط‪ ،‬من خبلل التحكم في الطاقة النفسية عن طريق‬ ‫الطاقة‬ ‫البدنية من خبلل الحرآات المضبوطة‪.

‬‬ ‫المناقشة ‪ :‬نبلحظ ان النتائج مطابقة لمتساؤالت الجزئية و االشكالية العامة و عميو الفرضية‬ ‫الثالثة سميمة‬ ‫من حيث الطرح وقد حققناىا و ااثبتناىا من خبلل نتائج الدراسة الميدانية من خبلل االسئمة‬ ‫من ‪ 15‬الى‬ ‫( ‪20‬التبلميذ ) و ‪ 14‬الى ( ‪ 19‬االساتذة‪).‫الفصل الثالث عرض و تحميل نتائج االستطبلع الموجو لبلساتذة‬ ‫‪204‬‬ ‫المناقشة‪ :‬من خبلل االسئمة من ‪ 9‬الى ( ‪ 14‬التبلميذ ) و ‪ 8‬الى ( ‪ 13‬االساتذة ) نبلحظ‬ ‫ان النتائج‬ ‫مطابقة لمتساؤالت الجزئية و االشكالية العامة و عميو الفرضية الثانية سميمة من حيث الطرح‬ ‫وقد‬ ‫حققناىا و ااثبتناىا من خبلل نتائج الدراسة الميدانية‬ ‫التساؤل الثالث ‪:‬ىل طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ وأستاذ التربية البدنية‬ ‫والرياضية تمعب‬ ‫‪18‬سنة ) بثانويات – دو ار في التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ فئة‬ ‫العمر‪( 15‬‬ ‫الجزائر وسط؟‬ ‫الفرضية الثالثة ‪:‬تساىم طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ وأستاذ التربية البدنية‬ ‫والرياضية‬ ‫‪18‬سنة )بثانويات الجزائر ‪ -‬في التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى تبلميذ فئة‬ ‫العمر‪( 15‬‬ ‫العاصمة وسط‪ ،‬من خبلل توجيو قوى التمميذ التوجيو الصحيح و األخذ بيد التبلميذ إلى‬ ‫الطريق السوي‬ ‫المقبول اجتماعيا‪.‬‬ ‫المناقشة العامة‬ .

‬‬ ‫‪205‬‬ ‫خبلصة عامة‬ ‫من خبلل ىذه الدراسة الميدانية ارتأينا أن نبرز اثر النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي في‬ ‫‪18‬سنة)‪ ،‬و قد ‪ -‬التخفيف من السموك العدواني المدرسي لدى فئة عمرية محددة‬ ‫من‪( 15‬‬ ‫استخمصنا أن لمنشاط البدني الرياضي أثر واضح في حياة المراىق فيساعده عمى‬ ‫االندماج‬ ‫في مجتمعو‪ ،‬آما يسمح لو أن يحصل عمى القيم التي تعجز األسرة عمى توفيرىا لو‬ ‫ويساىم‬ ‫أيضا بتطوير الطاقات البدنية و النفسية و تنمية قنوات االتصال في‬ ‫الجماعة‪.‬الخ‪ ،‬و ىذا‬ ‫يعني سبلمة العقل و التفكير‪ ،‬مما يؤدي إلى ىداءة النفس و الشعور لدى الفرد‬ ‫المراىق‬ ..‫االشكالية العامة ‪:‬ىل لمنشاط البدني الرياضي التربوي أثر في تخفيف السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى فئة‬ ‫‪18‬سنة )بثانويات الجزائر العاصمة وسط ؟ – العمر‪( 15‬‬ ‫بما ان الفرضية االولى و الثانية و الثالثة سميمة من حيث الطرح‪ ،‬محققة و مثبتة ميدانيا‪ ،‬و‬ ‫عميو‬ ‫الفرضية العامة و التي مفادىا ‪:‬لمنشاط البدني الرياضي التربوي اثر فعال و ميم‪ ،‬ليس عمى‬ ‫المياقة‬ ‫البدنية فحسب بل حتّى عمى المياقة النفسية سميمة من حيث الطرح و تعتبر الحل االمثل‬ ‫حسب ىذه‬ ‫الدراسة لبلشكالية العامة المطروحة‪..

‬‬ .‬‬ ‫وبكون السموك العدواني قد أصبح ظاىرة واسعة االنتشار و ال سيما في المؤسسات‬ ‫التربوية‪ ،‬فباعتبارنا فان النشاط البدني الرياضي الذي يطغى عميو الطابع التربوي‬ ‫في‬ ‫صوره المتعددة و قواعده السميمة أداة قوية في تكوين المجتمعات و إعداد األفراد‬ ‫الصالحين‬ ‫المزودين بالخبرات و الميارات الواسعة التي تمكنيم من التكيف السريع مع‬ ‫مجتمعيم و‬ ‫تجعميم قادرين عمى العيش بشكل أفضل و سميم و مسايرة العصر بشكل أفضل ‪.‬‬ ‫و عمى ىذا‬ ‫األساس فالنشاط البدني الرياضي التربوي من بين أنجع الوسائل و األساليب التي‬ ‫تسيم في‬ ‫التقميل من السموك العدواني المدرسي‪.‬‬ ‫و في األخير نرجو أن نكون قد توصمنا من خبلل ىذا البحث العممي و الميداني‬ ‫إلى‬ ‫توضيح الدور االيجابي لمنشاط البدني الراضي التربوي و اثره في التخفيف من‬ ‫السموك‬ ‫العدواني المدرسي بثانويات الجزائر وسط‪.‫يكون واضحا عمى سموآه النفسي االجتماعي‪ ،‬و بذلك سيصبح لممراىق سموآا سويا‬ ‫معتدال‬ ‫يحترم االنظمة يفيم العبلقات االجتماعية‪ ،‬فن التعاون و المعاممة و يكتسب‬ ‫الخبرات و‬ ‫الميارات الحرآية التي تزيده رغبة و تفاعبل أآثر في الحياة‪.

‬‬ ‫‪206‬‬ ‫االقتراحات و الفرضيات المستقبمية‪:‬‬ ‫نظ ار الي نتائج الدراسة الحالية التي اثبتت دور النشاط البدني الرياضي التربوي في التقميل‬ ‫من‬ ‫السموك العدواني لدي المراىقين‪ ،‬و دوره الفعال في التخفيف من الضغط المدرسي و إفساح‬ ‫المجال‬ ‫لمتنفيس عنو و إسيامو بكل الطرق في تكوين فرد متكامل‪ ،‬جسميا‪ ،‬نفسيا‪ ،‬عقميا و اجتماعيا‬ ‫نوصي ب‪:‬‬ ‫ضرورة االىتمام بالنشاط البدني الرياضي التربوي و توفير آل الوسائل البيداغوجية البلزمة‬ ‫من�‬ ‫اجل أداء الميام المطموب‪.‬‬ ‫ضرورة مراقبة األولياء سموآات أبنائيم و العمل عمي توجييييم و ارشادىم و توعيتيم� ‪.‬‬ ‫إعطاء أىمية اآبر لممربي و ذلك من اجل مساعدة المراىقين الذين يتميزون بالسموك‬ ‫العدواني و�‬ ‫ذلك لمعمل عمى الحد منو او التخفيف منو و تحويمو إلى سموك سوي‪ ،‬و محاولة إدماج‬ ‫المواىق‬ ‫اجتماعيا‪.‬‬ .‬‬ ‫برمجة تمارين ترويحية‪ ،‬تنافسية و تربوية في نفس الوقت أثناء ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي�‬ ‫التربوي‪.‫آما نتمنى بأننا قد أفدناآم و لو بالقميل و تكون ىذه المذآرة انطبلقة جديدة لممزيد‬ ‫من‬ ‫الدراسات و البحوث العممية حول موضوع السموك العدواني في المجال الرياضي‪.‬‬ ‫زيادة الحجم الساعي لممادة و ذلك ييدف إلى فسح المجال لممراىقين من اجل التنفيس عن‬ ‫الطاقة�‬ ‫الزائدة‪.

‫تشجيع المراىقين عمي ممارسة النشاطات الرياضية خارج نطاق المدرسة‪ ،‬من اجل‬ ‫مساعدتيم�‬ ‫عمي التخفيف من السموآات العدوانية‪.‬‬ ‫دراسة اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمي السموك العدواني في مرحمة الطفولة� ‪.‬‬ ‫محتويات البحث‬ ‫العنوان الصفحة‬ ‫الموازم التمييدية‬ ‫التشكرات‬ ‫االىداء‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫خطة البحث‬ ‫ه‬ ‫فيرس الجداول‬ ‫و‬ ‫فيرس المبلحق‬ ‫ز‬ ‫مقدمة‪01‬‬ ‫االطار المنيجي‬ ‫االشكالية‪4‬‬ ‫التساؤالت‪5‬‬ ‫الفرضيات‪5‬‬ ‫اىمية‬ ‫اىداف‬ ‫البحث‪6‬‬ ‫البحث‪6‬‬ ‫اسباب اختيار‬ ‫الموضوع‪7‬‬ ‫تحديد المفاىيم‬ ‫االساسية‪8‬‬ ‫الدراسات‬ ‫السابقة‪12‬‬ ‫االطار النظري‬ ‫الفصل األول ‪:‬النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫تمييد‪19‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬النشاط البدني الرياضي‬ .

‫المطمب األول ‪:‬مفيوم النشاط البدني‬ ‫الرياضي‪20‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬خصائص النشاط البدني‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬أىداف النشاط البدني‬ ‫الرياضي‪21‬‬ ‫الرياضي‪22‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬تأثير النشاط البدني الرياضي‬ ‫الممارس‪23‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬النشاط البدني الرياضي المدرسي‬ ‫المطمب األول ‪:‬النشاط الرياضي في المدارس‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬التربية البدنية واأللعاب‬ ‫النموذجية‪27‬‬ ‫الرياضية‪29‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬أنواع األنشطة البدنية والرياضية المبرمجة في المدارس‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬أىداف النشاط البدني الرياضي المدرسي في الطور‬ ‫الثانوية‪32‬‬ ‫الثانوي‪33‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬عبلقة النشاط البدني الرياضي بتبلميذ الطور الثانوي‬ ‫المطمب األول ‪:‬خصائص ومميزات تبلميذ مرحمة التعميم‬ ‫الثانوي‪35‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬دوافع التبلميذ والتمميذات نحو ممارسة النشاط البدني‬ ‫الرياضي‪35‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬نشاط مدرس التربية الرياضية نحو توجيو التمميذ بصفتو عضوا في المدرسة‬ ‫‪42‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬أىمية النشاط البدني الرياضي عند‬ ‫خبلصة الفصل‬ ‫لممراىق‪43‬‬ ‫االول‪45‬‬ ‫الفصل الثاني ‪:‬المراىقة‬ ‫تمييد‪47‬‬ ‫المبحث األول ‪:‬المراىقة ( تعريفيا‪ ،‬انواعيا‪ ،‬مراحميا)‬ ‫المطمب األول ‪:‬تعريف‬ ‫المراىقة‪48‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬النظريات المفسرة‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬مراحل‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬أنواع‬ ‫لممراىقة‪49‬‬ ‫المراىقة‪50‬‬ ‫المراىقة‪51‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬المراىقة ( خصائص‪ ،‬مميزات)‬ ‫المطمب األول ‪:‬المراىقة‬ ‫والبموغ‪53‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬خصائص ومميزات مرحمة‬ ‫المراىقة‪53‬‬ .

‫المطمب الثالث‪:‬العوامل المؤثرة في انفعاالت‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬المراىقة و التعميم‬ ‫المراىق‪57‬‬ ‫الثانوي‪57‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬احتياجات و مشكبلت المراىقين‬ ‫المطمب األول ‪:‬احتياجات‬ ‫المراىقة‪58‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬مشكبلت‬ ‫المراىقة‪58‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬عبلقة المراىق بالسموك‬ ‫العدواني‪60‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬عبلقة المراىق بالنشاط البدني‬ ‫خبلصة الفصل‬ ‫الرياضي‪61‬‬ ‫الثاني‪63‬‬ ‫الفصل الثالث ‪:‬السموك العدواني‬ ‫تمييد‬ ‫المبحث األول ‪:‬السموك‬ ‫المطمب األول ‪:‬تعريف‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬أنواع‬ ‫السموك‪65‬‬ ‫السموك‪66‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬خصائص‬ ‫السموك‪67‬‬ ‫المطمب الرابع ’‪:‬المدارس المفسرة‬ ‫لمسموك‪67‬‬ ‫المبحث الثاني‪:‬السموك العدواني‬ ‫المطمب األول ‪:‬نبذة تاريخية عن دراسة السموك‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬مفيوم السموك‬ ‫العدواني‪69‬‬ ‫العدواني‪69‬‬ ‫المطمب الثالث ’‪:‬السوك العدواني من وجية نظر‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬النظريات المفسرة‬ ‫العمماء‪70‬‬ ‫لمعدوان‪71‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬السموك العدواني ( انواعو‪ ،‬اسبابو)‬ ‫المطمب األول ‪:‬انماط السموك‬ ‫العدواني‪73‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬اسباب السموك‬ ‫العدواني‪75‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬نظرة االسبلم لمسموك‬ ‫العدواني‪78‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬السموك العدواني والنشاط البدني‬ ‫خبلصة الفصل‬ ‫الثالث‪80‬‬ ‫الرياضي‪79‬‬ .

‫االطار التطبيقي‬ ‫الفصل األول ‪:‬منيجية البحث‬ ‫تمييد‪83‬‬ ‫الدراسة‬ ‫االستطبلعية‪84‬‬ ‫اىداف الدراسة‬ ‫الميدانية‪84‬‬ ‫المنيج العممي‬ ‫المتبع‪84‬‬ ‫مجتمع و عينة‬ ‫البحث‪85‬‬ ‫متغيرات‬ ‫ادوات‬ ‫اليحث‪88‬‬ ‫البحث‪88‬‬ ‫مجاالت‬ ‫البحث‪89‬‬ ‫المعالجة‬ ‫االحصائية‪90‬‬ ‫الفصل الثاني ‪:‬عرض و تحميل النتائج الخاصة بعينة التبلميذ‬ ‫المبحث االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات‬ ‫العامة‪92‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫السن‪96‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫الجنس‪103‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير المستوى‬ ‫التعميمي‪110‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات‬ ‫العامة‪118‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫السن‪121‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫الجنس‪126‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغيرالمستوى‬ ‫التعميمي‪131‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب المعطيات‬ ‫العامة‪137‬‬ .

‫المطمب الثاني ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب متغير السن‬ ‫‪141‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب متغير‬ ‫الجنس‪147‬‬ ‫المطمب الرابع ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب متغير‬ ‫المستوى‪152‬‬ ‫التعميمي‬ ‫النتائج الجزئية الخاصة باالستطبلع الموجو‬ ‫لمتبلميذ‪159‬‬ ‫الفصل الثالث ‪:‬عرض و تحميل النتائج الخاصة بعينة االساتذة‬ ‫المبحث االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات‬ ‫العامة‪162‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫السن‪166‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫الخبرة‪171‬‬ ‫المبحث الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب المعطيات‬ ‫العامة‪176‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫السن‪179‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي حسب متغير‬ ‫الخبرة‪183‬‬ ‫المبحث الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ‬ ‫المطمب االول ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب المعطيات‬ ‫العامة‪189‬‬ ‫المطمب الثاني ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب متغير السن‬ ‫‪192‬‬ ‫المطمب الثالث ‪:‬طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين التمميذ و االستاذ حسب متغير الخبرة‬ ‫‪196‬‬ ‫النتائج الجزئية الخاصة باالستطبلع الموجو‬ ‫النتائج‬ ‫العامة‪202‬‬ ‫مناقشة‬ ‫الفرضيات‪203‬‬ ‫لبلساتذة‪200‬‬ .

‬الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪1999،‬‬ ‫‪.‬أبو عبلء احمد عبد الفتاح‪ ،‬حسن نصر الدين سيف‪ ،‬فيزيولوجية المياقة البدنية‪ ،‬دار‬ ‫الفكر العربي‪،‬‬ ‫‪.‬اإلسكندرية‪2007،‬‬ ‫‪7. 8.‬احمد محمد إبراىيم رمضان ‪ ،‬البحث العممي أسس و تحميل و تطبيقات‪ ،‬دار المعرفة‬ ‫الجامعية‪،‬‬ ‫‪.‫خبلصة‬ ‫عامة‪205‬‬ ‫االقتراحات و الفرضيات‬ ‫قائمة‬ ‫المستقبمية‪206‬‬ ‫المراجع‪207‬‬ ‫المبلحق‪214‬‬ ‫‪207‬‬ ‫قائمة المراجع‬ ‫‪1.‬الخولي أمين أنور‪ ،‬الرياضة و المجتمع‪ ،‬سمسمة عالم المعرفة‪ ،‬المجمس الوطني الثقافي‬ ‫لؤلدب و‬ .‬القرآن الكريم‬ ‫‪2.‬القاىرة‪1993،‬‬ ‫‪6. 3.2007‬‬ ‫‪5.‬االعظمي سعيد رشيد‪ ،‬اساسيات عمم النفس الطفولة و المراىقة‪ ،‬دار حيينة‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪9.‬ابو جادو صالح محمد عمي‪ ،‬عمم النفس التطوري الطفولة و المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 2‬دار‬ ‫المسيرة‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫‪.‬الحديث الشريف‬ ‫الكتب العربية‪:‬‬ ‫‪.‬ابو جادو صالح محمد عمي‪ ،‬عمم النفس التطوري‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة‪ ،‬االردن‪2004،‬‬ ‫‪4.‬أسامة آامل راتب‪ ،‬إبراىيم عبد ربو خميفة‪ ،‬النمو و الدافعية في توجيو النشاط الحرآي‬ ‫لمطفل‪ ،‬دار‬ ‫‪.

‬الشربيني زآريا احمد‪ ،‬المشكبلت النفسية عند االطفال‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪.1994‬‬ ‫‪19 .‬الدسوقي مجدي محمد ‪ ،‬عمم نفس النموالطفولة والمراىقة‪ ،‬دار الكتب الجامعية‬ ‫الحديثة‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫‪.‬الريماوي محمد عودة ‪ ،‬عمم النفس النمو الطفولة و المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 2‬دار المسيرة‬ ‫لمنشر‪ ،‬االردن‪،‬‬ ‫‪.‬الفنون‪ ،‬الكويت‪1996،‬‬ ‫‪.‬الشافعي حسن احمد و آخرون‪ ،‬مبادئ البحث العممي في التربية البدنية و الرياضية و‬ ‫العموم‬ ‫‪.‬العربي‪ ،‬القاىرة‪2000،‬‬ ‫‪208‬‬ ‫‪17 .‬الداىري صالح حسن‪ ،‬عمم النفس‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الصفاء لمنشر‪ ،‬االردن‪2008،‬‬ ‫‪11 .‬الرفاعي احمد حسن‪ ،‬مناىج البحث العممي تطبيقات ادارية اقتصادية‪ ،‬دار وائل‪،‬‬ ‫عمان‪1998،‬‬ ‫‪13 .‬‬ ‫‪16 .‬الصيرفي محمد‪ ،‬السموك‪ ، ،‬دار لدنيا الطباعة و النشر‪،‬بدون سنة‪ ،‬االسكندرية‪،‬‬ .‬السيد فؤاد البيي‪ ،‬االسس النفسية لمنمو من الطفولة الى الشيخوخة‪ ،‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫مصر‪.‬الشافعي جمال الدين‪ ،‬الخولي أمين انور‪ ،‬مناىج التربية البدنية المعاصرة‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار‬ ‫الفكر‬ ‫‪. 10 .2008‬‬ ‫‪14 .‬السيد فؤاد البيي‪ ،‬األسس النفسية لمنمو في الطفولة إلى الشيخوخة‪ ،‬دار المعرفة‬ ‫الجامعية‪ ،‬مصر‪.‬اإلنسانية و االجتماعية‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الوفاء لدنيا الطباعة‪ ،‬اإلسكندرية‪2009،‬‬ ‫‪18 .‬‬ ‫‪15 . 12 .‫‪.1998‬‬ ‫‪.

30 .‬برآات حمزة حسن‪ ،‬عمم النفس المدرسي‪،‬ط‪ ، 1‬الدار الدولية لبلستثمارات الثقافة‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪. 22 .‬الياشمي عبد الحميد‪ ،‬عمم النفس االجتماعي‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المشرق‪ّ ،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪27 .‬القادر ناجح رشيد‪ ،‬البوالير محمد عبد السبلم‪ ،‬مناىج البحث االجتماعي‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار‬ ‫الصفاء‬ ‫‪.‬العمرية صبلح الدين‪ ،‬عمم النفس النمو‪ ،‬الطبعة‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي لمنشر‪،‬‬ ‫االردن‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪21 .‬الغريب رمزية‪ ،‬العبلقات اإلنسانية‪ ،‬في حياة الصغير ومشكبلتو‪ ،‬مكتبة االنجمو‬ ‫المصرية‪،‬‬ ‫‪. 28 .‬الميبلدي عبد المنعم‪ ،‬سيكولوجية المراىقة‪ ،‬دون طبعة‪ ،‬مؤسسة شباب الجامعة‪،‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫جدة‪1984،‬‬ ‫‪. 29 .‫‪20 .‬لمنشر و التوزيع‪ ،‬عمان‪2004،‬‬ ‫‪26 .2005‬‬ ‫‪.‬المميحي عبد المنعم‪ ،‬النمو النفسي‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬بيروت‪1993،‬‬ ‫‪.‬انس إبراىيم و آخرون‪ ،‬معجم الوسيط‪ ،،‬دون طبعة‪ ،‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪1972،‬‬ ‫‪31 .‬مصر‪1988،‬‬ ‫‪25 .‬المغربي سعد‪ ،‬سيكولوجية العدوان و العنف‪ ،‬العدد‪ ، 1‬مجمة عمم النفس‪ ،‬اليئة العامة‬ ‫لمكتاب‪،‬‬ ‫القاىرة‪ ،‬بدون سنة‪.‬مصر‪2008،‬‬ .‬العناني حنان عبد الحميد‪ ،‬الصحة النفسية‪ ،‬دار الفكر العربي‪ ،‬لبنان‪2000،‬‬ ‫‪23 .‬العامري خالد‪ ،‬المراىقة و طرق تحميميا‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفاروق‪ ،‬مصر‪ ،‬بدون سنة‪.1999‬‬ ‫‪24 .‬العيسوي عبد الرحمن‪ ،‬دراسات في تفسير السموك االنساني‪ ،‬دار الراتب الجامعية‪،‬‬ ‫لبنان‪،‬‬ ‫‪.

‬في بحوث السموك و الشخصية‪ ،‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪1983،‬‬ ‫‪.‬درويش آمال‪ ،‬الخولي أمين أنور‪ ،‬أصول الترويح و أوقات الفراغ‪ ،‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪.‬بسيوني عوض‪ ،‬الشاطئ فيصل ياسين‪ ،‬نظريات و طرق التربية البدنية‪ ،‬ديوان‬ ‫المطبوعات‬ ‫‪. 34 .‬بطرس حافظ بطرس‪ ،‬المشكبلت النفسية و عبلجيا‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة لمنشر و‬ ‫التوزيع‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫‪.‬حبيب احمد عمي‪ ،‬المراىقة‪ ،‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪ ، 2006 ،‬ص‬ ‫‪53‬‬ ‫‪. 35 .2008‬‬ ‫‪.‬بمفيث سمطان‪ ،‬دليل المربين في التعامل من الناشئين‪ ،‬دار قرطبة لمطباعة‪ ،‬قرطبة‪،‬‬ ‫‪2007‬‬ ‫‪. 40 .‬بياور سعدية محمد‪ ،‬عمم النفس النمو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار البحوث العممية‪ ،‬الكويت‪1997،‬‬ ‫‪209‬‬ ‫‪.‫‪32 .1990‬‬ ‫‪42 .‬الحياة‪،‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪2004،‬‬ .‬حجاج محمد يوسف‪ ،‬التعصب و العدوان‪ ،‬مكتبة االنجمو المصرية‪ ،‬مصر‪2002 ،‬‬ ‫‪ ،‬ص‪190‬‬ ‫الدين و آخرون‪ ،‬السموك العدواني ومظاىره لدى الفتيات الجامعيات‪،‬‬ ‫‪39 .‬ترآي رابح‪ ،‬أصول التربية والتعميم‪ ،‬ديوان المطبوعات الجامعية‪ ،‬الجزائر‪1982،‬‬ ‫‪. 38 . 37 .‬جابر سامي محمد‪ ،‬االنحراف و المجتمع‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪،‬‬ ‫‪1997‬‬ ‫‪41 . 36 .‬راتب أسامة آامل‪ ،‬النشاط البدني و االسترخاء‪ ،‬مدخل لمواجية الضغوط وتحسين‬ ‫نوعية‬ ‫‪.‬الجامعي‪ ،‬الجزائر‪1992،‬‬ ‫‪33 .‬حسين محي ّ‬ ‫دراسة عامميو‬ ‫‪.

‬عبد العظيم تاجي‪ ،‬مرشد سعيد‪ ،‬تعديل السمو العدواني‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة زىراء الشرق‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪. 50 .‬عبد العال السيد محمد‪ ،‬السموك االنساني في االسبلم‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة لمنشر و‬ ‫التوزيع‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫‪. 47 .‬عبد الحق عصام‪ ،‬التدريب الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 3‬دار الكتب الجامعية‪ ،‬مصر‪1986،‬‬ ‫‪51 .2004‬‬ ‫‪.‬دار الفكر العربي‪ ،‬القاىرة‪1999،‬‬ ‫‪.2005‬‬ ‫‪210‬‬ . 45 .‬عامر مصباح‪ ،‬التربية و طرق التدريس‪ ،‬ط ‪ ، 12‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪1976،‬‬ ‫‪.2006‬‬ ‫‪.2007‬‬ ‫‪53 .‫‪43 .‬شريم رعدة ‪ ،‬سيكولوجية المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار المسيرة‪ ،‬األردن‪2009،‬‬ ‫‪48 .‬رفعت محمد‪ ،‬المراىقة و سن البموغ‪ ،‬دار المعرفة‪ ،‬لبنان‪1995،‬‬ ‫‪.‬شتا راوية ىبلل احمد‪ ،‬حاجات المراىقين الثقافية و االعبلمية‪ ،‬مرآز االسكندرية‬ ‫لمكتاب‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫‪. 44 . 49 .‬راتب أسامة آامل‪ ،‬خميفة إبراىيم عبد ربو ‪ ،‬النمو و الدافعية في توجيو النشاط الحرآي‬ ‫لمطفل‪،‬‬ ‫‪.2004‬‬ ‫‪52 .‬صدقي نور الدين محمد‪ ،‬عمم نفس الرياضة‪ ،‬ط‪ ، 1‬المكتب الجامعي الحديث‪،‬‬ ‫االسكندرية‪،‬‬ ‫‪.‬عبد الرحمن محمد السيد‪ ،‬عمم نفس االجتماعي المعاصر‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر العربي‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪.‬سميم صبلح فؤاد‪ ،‬النشاطات المدرسية‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪46 .

‬الثقافة لمنشر و التوزيع‪ ،‬عمان‪2000،‬‬ ‫‪.‬عبد اليادي نبيل‪ ،‬مدلوالت النمو و مشكبلتو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار االىمية لمنشر و التوزيع‪،‬‬ ‫أألردن‪،‬‬ ‫‪.‬عيسوي عبد الرجمن‪ ،‬عمم النفس و االنتاج‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪،‬‬ ‫‪2006‬‬ ‫‪61 .‬التوزيع‪ ،‬القاىرة‪2004،‬‬ ‫‪58 .‬عطوي جودت عزت‪ ،‬اساليب البحث العممي مفاىيمو و ادواتو و طرقو االحصائية‪ ،‬ط‬ ‫‪ ،1‬دار‬ ‫‪. 60 .‫‪54 .‬عيسوي عبد الرحمن ‪ ،‬الصحة النفسية و العقمية‪ ،‬دار النيضة العربية لمطباعة و‬ ‫النشر‪ ،‬القاىرة‪،‬‬ ‫‪.2005‬‬ ‫‪55 .‬االسكندرية‪2006،‬‬ ‫‪.‬عيسوي عبد الرجمن ‪ ،‬معالم عمم النفس‪ ،‬دار النيضة العربية‪ ،‬بيروت‪1984،‬‬ ‫‪.1992‬‬ ‫‪63 .‬عوض بسيوني محمود‪ ،‬الشاطئ فيصل ياسين ‪ ،‬نظريات و طرق التربية البدنية و‬ ‫الرياضية‪ ،‬ط‬ ‫‪ ،.. 59 .‬عيسوي عبد الرحمن ‪ ،‬االسس البيولوجية لمشخصية و السموك‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪،‬‬ ‫‪.‬عيسوي عبد الرحمن ‪ ،‬عمم النفس االجتماعي‪ ،‬المكتبة الجامعية‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬بدون‬ ‫سنة‪. 56 .‬عبلوي محمد حسن‪ ،‬سيكولوجية العدوان و العنف في الرياضة‪ ،‬ط‪ ، 2‬مرآز الكتاب‬ ‫لمنشر و‬ ‫‪.‬عوض عباس محمد‪ ،‬عمم النفس النمو من الطفولة إلى الشيخوخة‪ ،‬دار المعرفة‬ ‫الجامعية‪ ،‬مصر‪،‬‬ .‬عبلوي محمد حسن‪ ،‬عمم النفس الرياضي‪ ،‬ط‪ ، 4‬دار المعارف‪ ،‬القاىرة‪ ،‬مصر‪،‬‬ ‫‪1979‬‬ ‫‪57 .‬‬ ‫‪62 . 2‬ديوان المطبوعات الجامعية‪ ،‬الجزائر‪1992،‬‬ ‫‪64 .

2006‬‬ ‫‪.‬قندليجي عامر‪ ،‬البحث العممي استخدام مصادر المعمومات التقميدية و االلكترونية‪،‬‬ ‫دار اليازور‬ ‫‪. 65 .‬قاسم حسن حسين‪ ،‬المجمة العممية لمتربية البدنية و الرياضية‪ ،‬معيد التربية البدنية و‬ ‫الرياضية‪،‬‬ ‫‪.2006‬‬ ‫‪72 .‫‪.‬فيمي مصطفى‪ ،‬مشكبلت الطفولة و المراىقة‪ ،‬دون طبعة‪ ،‬دار األفاق الجديد‪،‬‬ ‫‪1991‬‬ ‫‪66 .‬محمد حسن زآي‪ ،‬التنشئة الصحية الرياضية من الطفولة الى المراىقة‪ ،‬المكتبة‬ ‫المصرية‬ .‬فايد حسين‪ ،‬العدوان و االآتئاب‪ ،‬ط‪ ، 1‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪ ،‬القاىرة‪،‬‬ ‫‪2008‬‬ ‫‪69 .‬فوج طريفي شوقي‪ ،‬و اخرون‪ ،‬عمم النفس االجتماعي المعاصر‪ ،‬دار ايتراك لمنشر و‬ ‫التوزيع‪،‬‬ ‫‪.‬فايد حسين‪ ،‬المشكبلت النفسية االجتماعية‪ ،‬ط‪ ، 1‬مؤسسة طيبة لمنشر و التوزيع‪،‬‬ ‫القاىرة‪،‬‬ ‫‪.‬العممية‪ ،‬عمان‪2002،‬‬ ‫‪211‬‬ ‫‪71 .2005‬‬ ‫‪67 .1988‬‬ ‫‪73 .‬آفافي عبلء الدين‪ ،‬االرتقاء النفسي لممراىق‪ ،‬دار المعرفة الجامعية‪ ،‬السوس‪ ،‬القاىرة‪،‬‬ ‫سنة‬ ‫‪.‬القاىرة‪2003،‬‬ ‫‪.‬محجوب وجيو‪ ،‬طرائق البحث العممي و مناىجو‪ ،‬دار الكتاب لمطباعة و النشر‪،‬‬ ‫الموصل‪،‬‬ ‫‪.‬ط ‪ ، 10‬جامعة الجزائر ‪2009،‬‬ ‫‪70 . 68 .

‬محمود محمد اقبال‪ ،‬المراىقة‪ ،‬ط‪ ، 1‬مكتبة المجتمع العربي‪ ،‬االردن‪2006،‬‬ ‫‪75 .‬يونس انتصار‪ ،‬السموك اإلنساني‪ ،‬المكتبة الجامعية اال ازريطة‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬بدون سنة‪.‬‬ ‫‪84.2007‬‬ ‫‪79 .‬معوض خميل ميخائيل‪ ،‬مشكبلت المراىقين في المدن و االرياف‪ ،‬دار المعارف‪،‬‬ ‫القاىرة‪. S.‬‬ ‫‪t1. metode des sience social.‬محمود ماىر حسين‪ ،‬وآخرون‪،‬العدوان و العنف في الرياضة‪،‬المكتبة المصرية‪،‬‬ ‫‪. Gauy.‫‪. educational research.‬‬ ‫‪1933.‬منسي محمود عبد الحميم ‪ ،‬بنت صالح محصر عفاف ‪ ،‬عمم نفس النمو‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار‬ ‫مرآز‬ ‫‪.‬مصطفى زيدان محمد ‪،‬النمو النفسي لمطفل و المراىق و اسس الصحة النفسية‪ ،‬ط‬ ‫‪ ،1‬ليبيا‪،‬‬ ‫‪. competencies for analysis and‬‬ ‫‪application. dictionnaire usuel de psychologie.‬‬ ‫‪83. r. 1997. edition paris. 74 .1972‬‬ ‫‪76 . Columbus Merrill publishing co. 3 ed. l’enfant adolescent approche psycologique. paris. l. h.‬‬ ‫‪82.‬‬ ‫‪1984.‬لمطباعة و النشر‪ ،‬مصر‪2004،‬‬ ‫‪.‬‬ . Gravitz Mondelain.‬‬ ‫الكتب االجنبية‪:‬‬ ‫‪81. Netching et autre.‬اإلسكندرية لمكتاب‪2001،‬‬ ‫‪80 . France.‬اإلسكندرية‪2006،‬‬ ‫‪78 .‬‬ ‫‪77 . Sillamy . Ed bordas. 1990.‬ممحم سامي محمد ‪ ،‬المشكبلت النفسية عند االطفال‪ ،‬ط‪ ، 1‬دار الفكر لمنشر و‬ ‫التوزيع‪ ،‬عمان‪،‬‬ ‫‪.

85.‫ بدون سنة‬،‫ القاىرة‬،‫لمكتاب‬ el yamineBoudaoud. dictionnaire de la langue des sports.université d’alger. johm wiley. e. ‫العممية‬ . Ajouria gueria (d-E):mamuel de psychiatrie de l’enfant. sans année. london. n. 2 ed. 88. Robert des sports. the psychology of agression. :‫المجبلت العممية‬ ‫ اليئة‬، 3‫ العدد‬،‫ مجمة الدراسات النفسية‬،‫ ابعاد السموك العدواني‬، ‫ابو عباءة عبد اهلل‬91 .1977.92 et sportive. how to design and evaluate research in education. vol 1 n° 5. r & walbn. H. 2end. 212 86. édites par le robert. paris. 1982. 1993. 1961. :‫المداخبلت العممية و المؤتمرات‬ . revue scientifique de l’eucation physique Abd . :‫الكتب المترجمة‬ ‫ مشكبلت االطفال و‬،‫ ترجمة نسيمة داود و ثرية حمدي‬،‫ ىوارد ميممان‬،‫شيفر شارلز‬90 . France. hill lnc. mc crow. A . Fraenkle. j. 1995. now yorle. ED masson . 87. Richard f :la psychologie modrene de comprend de savoir. ‫المراىقين و‬ 2008،‫ عمان‬،‫ دار الفكر لمنشر و التوزيع‬، 1‫ ط‬،‫ اساليب المساعدة فييا‬،. 89. paris. Buss .

‬امن المبلعب الرياضية‪ ،‬اآاديمية نايق العربية لمعموم االمنية‪،‬‬ ‫مرآز‬ ‫‪.3‬‬‫معيد التربية البدنية و الرياضية‬ ‫ممحق رقم‪01‬‬ ‫استبيان قبمي خاص بتبلميذ الطور الثانوي‬ . 11‬نوفمبر ( – ‪ 2010‬الشمف) ‪10،‬‬ ‫‪94 .‬سنة )المرحمة االبتدائية‪ ،‬رسالة دآتوراىفي منيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬الجزائر‪،‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫‪214‬‬ ‫جامعة الجزائر‪.‬بن زيدان حسين‪ ،‬انعكاسات ممارسة األنشطة البدنية و الرياضية و الفئات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬الممتقى‬ ‫الدولي األول لمعيد التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬ممخص المداخبلت العممية‪ ،‬جامعة حسيبة‬ ‫بن بوعمي‬ ‫‪.( 2009‬الجزائر‪( 2008،‬‬‫‪96 .‬حفصاوي بن يوسف‪ ،‬فاعمية برنامج حرآي في تعديل السموآات العدوانية‬ ‫لبلطفال‪( 9‬‬ ‫‪.‬زحاف محمد‪ ،‬السمات االنفعالية و عبلقتيا بمستوى األداء لتبلميذ مرحمة التعميم‬ ‫الثانوي أثناء‬ ‫النشاط البدني الرياضي‪ ،‬أطروحة دآتوراه في نظرية ومنيجية التربية البدنية و الرياضية‪،‬‬ ‫جامعة‬ ‫ ‪.‬نظرية و منيجية التربية البدنية و الرياضية‪ ،‬سيدي عبد اهلل ( الجزائر)‪2001،‬‬ ‫‪12 _ 97 .‬العبودي محمد حسين ‪.‬بوخممة سفيان‪ ،‬السموآات العدوانية اثناء حصة التربة البدنية و الرياضية‪ ،‬مذآرة‬ ‫ماجيستيرفي‬ ‫‪.‫‪93 .‬الدراسات و البحوث‪ ،‬الرياض‪2000،‬‬ ‫‪213‬‬ ‫المذآرات‪:‬‬ ‫‪95 .

‬‬ ‫مع خالص الشكر و التقدير‬ ‫إعداد الطالبتين ‪:‬تحت إشراف‪:‬‬ ‫بن عكي باية د ‪/‬فبلق احمد�‬ ‫بوراي آاسيا�‬ ‫في الخانة المناسبة ) × ( ‪.‫في إطار انجاز بحث عممي و ميداني لنيل شيادة ليسانس في ميدان عموم وتقنيات األنشطة‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضية بعنوان " اثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموك العدواني‬ ‫المدرسي لدى‬ ‫‪18‬سنة " ) نرجو من أعزائنا التبلميذ ملء ىذه االستمارة باإلجابة عمى األسئمة ‪ -‬الفئة‬ ‫العمرية‪( 15‬‬ ‫بكل مصداقية و موضوعية‪ ،‬حتى يتسنى لنا التوصل إلى معمومات تفيدنا في ىذا البحث‬ ‫العممي‪.‬مبلحظة ‪:‬تتم اإلجابة بوضع عبلمة‬ ‫معمومات شخصية‪:‬‬ ‫السن‪:‬‬ ‫الجنس ‪:‬ذآر أنثى‬ ‫المستوى التعميمي ‪:‬أولى ثانوي ثانية ثانوي ثالثة ثانوي‬ ‫المؤسسة‪:‬‬ ‫‪215‬‬ ‫المحور األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ‬ ‫س )‪ 1‬برأيك ىل النشاط البدني الرياضي التربوي مادة؟‬ ‫ميمة جدا ميمة ميمة نوعا ما غير ميمة‬ ‫س )‪ 2‬آيف تعتبر النشاط البدني الرياضي التربوي حصة؟‬ ‫تسمية وترفيو تنافسية الصحة و العقل‬ ‫الحصول عمى عبلمة جيدة اآتساب القوة‬ .

‬‬ ‫س )‪ 4‬ىل يتيح لك النشاط البدني الرياضي التربوي فرصة التخمص من الضغط المدرسي و‬ ‫التوترات‬ ‫النفسية؟‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫س )‪ 5‬إذا آنت تعاني من الغضب‪ ،‬االنفعال‪ ،‬القمق‪ ،‬فيل يساعدك النشاط البدني الرياضي‬ ‫التربوي‬ ‫عمى؟‬ ‫إزالة ىذا الشعور التخفيف منو ال يساعد في شيء‬ ‫س )‪ 6‬آيف تكون معاممتك مع زمبلئك بعد ممارسة النشاط البدني الرياضي داخل المؤسسة؟‬ ‫طيبة عادية سيئة‬ ‫س )‪ 7‬ىل سبق لك أن تشاجرت مع احد زمبلئك؟‬ ‫نعم ال‬ ‫س )‪ 8‬آيف يكون رد فعمك إذا ما تعرضت إلى مضايقة من احد الزمبلء؟‬ ‫الشتم الضرب التغاضي‬ ...................‬‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫‪.......................‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪........................‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:‬‬ ‫‪.....................................‬‬ ‫س )‪ 3‬آيف تشعر عند ممارستك لؤلنشطة البدنية و الرياضية؟‬ ‫القمق الممل الخجل النشاط الراحة البلمباالة‬ ‫شعور‬ ‫آخر؟‬ ‫اذآره‬ ‫‪:‬‬ ‫‪............................................‬‬ ‫‪........................................................................................................................

....................................................................‬‬ ‫‪..................................................................................‬‬ ‫‪.........................................................................‬‬ ...............‬‬ ‫المحور الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية‬ ‫س )‪ 9‬ىل تفضل األنشطة التي تيتم ب؟‬ ‫العمل الجماعي العمل الفردي فقط االثنين معا‬ ‫س ) ‪ 10‬ىل تفضل األنشطة ذات؟‬ ‫الطابع الترويحي الطابع التنافسي الطابع التربوي‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:.................................‬‬ ‫‪216‬‬ ‫‪.........................‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪...........................................................‬‬ ‫س ) ‪ 11‬في األنشطة الجماعية ىل تمعب؟‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:...............‬‬ ‫‪...................................‬‬ ‫‪.................................................................................‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:.................

.........‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪...................................................‬‬ ‫س ) ‪ 13‬عندما ينتابك الغضب من احد منافسيك ىل تتجاىمو؟‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫و في أي نوع من األنشطة؟‬ ‫في األنشطة الجماعية في األنشطة الفردية في آالىما‬ ‫س ) ‪ 14‬في أي نشاط تحس باالرتياح؟‬ ‫النشاط الجماعي النشاط الفردي االثنين معا‬ ‫‪217‬‬ ‫المحور الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين مدرس التربية البدنية و الرياضية‬ ‫و التمميذ‬ ‫في التخفيف من السموآات العدوانية‬ ‫س ) ‪ 15‬ىل ىناك تواصل بينك و بين أستاذ لتربية البدنية و الرياضية حول عبلقاتك داخل‬ ‫المؤسسة؟‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫س ) ‪ 16‬آيف تفضل أن تكون عبلقتك مع األستاذ؟‬ ‫التحاور الحرية المطمقة التحكم و السيطرة‬ ‫أخوة صداقة عبلقة بيداغوجية فقط‬ .........................................................‬‬ ‫س ) ‪ 12‬في األنشطة الفردية ىل تمعب؟‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:..............................................................................................‫‪.............................................................................................................‬‬ ‫‪..

........................‬‬ ......................................................‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫‪.............................‬‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪............................................................................................‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة)‬ ‫س ) ‪ 17‬برأيك ىل شخصية األستاذ تعمل عمى جذب انتباىك و ترآيزك نحوه ؟‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫س ) ‪ 18‬ىل يساعدك األستاذ من خبلل النشاط البدني الرياضي التربوي عمى اآتساب؟‬ ‫اإلرادة�‬ ‫األنانية�‬ ‫االندفاع�‬ ‫قابمية التكيف�‬ ‫التعاون و التضامن�‬ ‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة)‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:.......‬‬ ‫س ) ‪ 19‬آيف ترى مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من جانب العبلقات؟‬ ‫عصبي و شديد�‬ ‫مرن و لبق�‬ ‫بسيط ديناميكي و ذو إرادة�‬ ‫متكبر و متعجرف�‬ ‫قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات�‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:..........................

....................‫‪...................3‬‬‫معيد التربية البدنية و الرياضية‬ ‫ممحق رقم‪02‬‬ ‫استبيان قبمي خاص بأساتذة الطور الثانوي‬ ‫في إطار انجاز بحث عممي و ميداني لنيل شيادة ليسانس في ميدان عموم وتقنيات األنشطة‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضية بعنوان " اثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموك العدواني‬ ‫المدرسي‬ ..............................................‬‬ ‫‪218‬‬ ‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة‪)..................................‬‬ ‫س ) ‪ 20‬ما ىي األسباب التي تدفع بك إلى القيام بسموآات غير مرغوب فييا؟‬ ‫نوع النشاط و الطبع النزاعي�‬ ‫استبدادية المدرس�‬ ‫الفوضوية لبعض التبلميذ�‬ ‫ديمقراطية المدرس�‬ ‫فقد المدرس لمسيطرة عمى القسم�‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:..............‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪....................................................‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة‪)......................................................‬‬ ‫‪................................‬‬ ‫‪219‬‬ ‫جامعة الجزائر‪.....................

.......‬مبلحظة ‪:‬تتم اإلجابة بوضع عبلمة‬ ‫معمومات شخصية‪:‬‬ ‫السن ‪:‬الجنس ‪:‬ذآر أنثى‬ ‫ما ىي الشيادة التي تحصمت عمييا ‪:‬ليسانس ماجيستر شيادة أخرى؟‬ ‫آم ىي خبرتك المينية؟‬ ‫‪10‬سنوات أآثر من ‪ 10‬سنوات ‪ 5‬سنوات‪6 1‬‬ ‫المؤسسة‪:‬‬ ‫‪220‬‬ ‫المحور األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ‬ ‫س )‪ 1‬ىل ترى أن النشاط البدني الرياضي التربوي وسيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك‬ ‫المراىق؟‬ ‫نعم نوعا ما ليس لو أي اثر‬ ‫س )‪ 2‬في رأيك ما ىو الطابع الغالب عمى سموك المراىق؟‬ ‫االنفعاالت و الغضب المشاآسة و التيريج الجدية و العمل‬ ‫إجابة‬ ‫أخرى؟‬ ‫اذآرىا‬ ‫‪:‬‬ ‫‪............................‬‬ ‫مع خالص الشكر و التقدير‬ ‫إعداد الطالبتان ‪:‬تحت إشراف‪:‬‬ ‫بن عكي باية د ‪/‬فبلق احمد�‬ ‫بوراي آاسيا�‬ ‫في الخانة المناسبة ) × ( ‪..............‬‬ ...‬‬ ‫‪.................................‫‪18‬سنة " ) نرجو من األساتذة الكرام ملء ىذه االستمارة باإلجابة عمى ‪ -‬لدى الفئة العمرية‬ ‫‪( 15‬‬ ‫األسئمة بكل مصداقية و موضوعية‪ ،‬حتى يتسنى لنا التوصل إلى معمومات تفيدنا في ىذا‬ ‫البحث العممي‪........

‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س )‪ 3‬ما نوع السموآات العدوانية التي تبلحظيا عند التبلميذ؟‬
‫لفظية جسدية مباشرة آالىما‬
‫س )‪ 4‬ىل ىناك تغير في سموك التبلميذ أثناء ممارسة النشاط البدني الرياضي؟‬
‫تغير ايجابي تغير سمبي ال يوجد‬
‫س )‪ 5‬ىل يقمل النشاط البدني الرياضي التربوي من الضغط المدرسي لدى التبلميذ ؟‬
‫آثي ار نوعا ما ليس لو تأثير‬
‫س )‪ 6‬آيف يكون تدخمك إذا ما حدث شجار بين التبلميذ؟‬
‫فك الشجار و تيدئة الوضع اإلىانة الطرد شيء آخر؟‬
‫حسب رأيك إلى ماذا ترجع أسباب ىذه السموآات؟‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪...........................‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س )‪ 7‬ما ىي الطرق التي تتبعيا و تجدىا مناسبة لتفادي ىذه السموآات؟‬
‫الحرص عمى السير الحسن لمحصة اختيار تمارين مناسبة المعاممة الحسنة‬
‫إجابة‬

‫أخرى؟‬

‫اذآرىا‬

‫‪:‬‬

‫‪........................................................................................‬‬
‫‪..‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫‪221‬‬

‫المحور الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموآات‬
‫العدوانية‬
‫س )‪ 8‬بحسبك ما النشاط المفضل عند أغمبية التبلميذ؟‬

‫النشاط الجماعي النشاط الفردي االثنين معا‬
‫س )‪ 9‬أين ترى سموك التبلميذ أحسن؟‬
‫في النشاط الجماعي في النشاط الفردي في آالىما‬
‫س ) ‪ 10‬أين تكون المواقف المنتظرة من طرف التبلميذ مرآزة في‪:‬‬
‫األلعاب الفردية األلعاب الجماعية آالىما‬
‫أخرى؟‬

‫إجابة‬
‫اذآرىا‬

‫‪:.......................................................................................‬‬
‫‪...‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س ) ‪ 11‬ىل يمعب التبلميذ في األنشطة الجماعية؟‬
‫بقوة اندفاع ىدوء‬
‫إجابة‬

‫أخرى؟‬

‫اذآرىا‬

‫‪:‬‬

‫‪........................................................................................‬‬
‫‪..‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س ) ‪ 12‬في األنشطة الفردية ىل يمعب التبلميذ؟‬
‫بقوة اندفاع ىدوء‬
‫إجابة‬

‫أخرى؟‬

‫اذآرىا‬

‫‪:‬‬

‫‪........................................................................................‬‬
‫‪..‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س ) ‪ 13‬عندما ينتاب احد التبلميذ الغضب من احد منافسيو فيل يتجاىمو؟‬

‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬
‫و في أي نوع من األنشطة؟‬
‫في األنشطة الجماعية في األنشطة الفردية في آالىما‬
‫‪222‬‬

‫المحور الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين المدرس و التمميذ في التخفيف‬
‫من‬
‫السموآات العدوانية‬
‫س ) ‪ 14‬ىل ىناك تواصل بينك و بين التبلميذ حول عبلقاتيم داخل المؤسسة؟‬
‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬
‫س ) ‪ 15‬آيف تفضل أن تكون عبلقتك مع التبلميذ؟‬
‫التحاور الحرية المطمقة التحكم و السيطرة‬
‫أخوة صداقة عبلقة بيداغوجية فقط‬
‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة)‬
‫س ) ‪ 16‬برأيك ىل شخصية األستاذ تعمل عمى جذب التبلميذ و تساىم في تفوقيم و‬
‫تغيرىم نحو األفضل؟‬
‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬
‫س ) ‪ 17‬آيف ترى قدرة التبلميذ عمى االستيعاب خبلل الحصة؟‬
‫جيدة حسنة متوسطة ضعيفة‬
‫س ) ‪ 18‬ما ىي األسباب التي تدفع بالتمميذ إلى سموآات غير مرغوب فييا؟‬
‫نوع النشاط و الطبع النزاعي�‬
‫استبدادية المدرس�‬
‫الفوضوية لبعض التبلميذ�‬
‫ديمقراطية المدرس�‬
‫فقد المدرس لمسيطرة عمى القسم�‬

‫إجابة‬
‫أخرى؟اذآرىا‬
‫‪:....................................................................................‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪...................‬‬
‫(يمكنك اختيار أآثر من إجابة واحدة)‬

‫‪223‬‬

‫جامعة الجزائر‪- 3‬‬‫معيد التربية البدنية و الرياضية‬
‫ممحق رقم‪03‬‬
‫استبيان مقنن خاص بتبلميذ الطور الثانوي‬
‫في إطار انجاز بحث عممي و ميداني لنيل شيادة ليسانس في ميدان عموم وتقنيات األنشطة‬
‫البدنية و‬
‫الرياضية بعنوان " اثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموك العدواني‬
‫المدرسي‬
‫‪18‬سنة" ) ‪ ،‬و نظ ار ألىمية خبراتكم في مجال التدريس و البحث العممي ‪ -‬لدى الفئة‬
‫العمرية‪( 15‬‬
‫نضع بين أيديكم ىذه االستمارة لتحكيميا و وضع مبلحظاتكم فييا‪.‬‬
‫مع خالص الشكر و التقدير‬
‫إعداد الطالبتين ‪:‬تحت إشراف‪:‬‬
‫بن عكي باية د ‪/‬فبلق احمد�‬
‫بوراي آاسيا�‬
‫موافقة المحكم‪:‬‬
‫‪224‬‬

‫في الخانة البلزمة‪ ،‬و لكم الحق في الحذف أو ) × ( مبلحظة ‪:‬يتم التحكيم من خبلل وضع‬
‫عبلمة‬
‫الزيادة‪.‬‬

‫معمومات شخصية ‪:‬أوافق ال أوافق‬
‫السن‪:‬‬
‫الجنس ‪:‬ذآر أنثى‬
‫المستوى التعميمي ‪:‬أولى ثانوي ثانية ثانوي ثالثة ثانوي‬
‫التعديل؟‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪...................‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫المحور األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ‬
‫س )‪ 1‬برأيك ىل النشاط البدني الرياضي التربوي مادة؟ أوافق ال أوافق‬
‫ميمة جدا ميمة ميمة نوعا ما غير ميمة‬
‫التعديل؟‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪...................‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س )‪ 2‬آيف تعتبر النشاط البدني الرياضي التربوي حصة؟ أوافق ال أوافق‬
‫تسمية وترفيو تنافسية الصحة و العقل‬
‫الحصول عمى عبلمة جيدة اآتساب القوة إجابة أخرى؟ اذآرىا‬
‫التعديل؟‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪..................‬‬
‫‪........................................................................................‬‬
‫‪............................‬‬
‫س )‪ 3‬آيف تشعر عند ممارستك لؤلنشطة البدنية و الرياضية؟ أوافق ال أوافق‬

...................................................................‬‬ ‫‪...........................................................................................................................................................‬‬ ‫س )‪ 5‬إذا آنت لديك تعاني من الغضب‪ ،‬االنفعال‪ ،‬القمق‪ ،‬فيل يساعدك النشاط البدني‬ ‫الرياضي التربوي‬ ‫عمى؟ أوافق ال أوافق‬ ‫إزالة ىذا الشعور التخفيف منو ال يساعد في شيء‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪............................................................................‬‬ ..............................................................................................................‫القمق الممل الخجل النشاط الراحة البلمباالة‬ ‫شعور آخر؟ اذآره‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..........................‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪................................‬‬ ‫‪........................................‬‬ ‫‪..........‬‬ ‫‪...........‬‬ ‫‪.....‬‬ ‫‪225‬‬ ‫س )‪ 4‬ىل يتيح لك النشاط البدني الرياضي التربوي فرصة التخمص من الضغط المدرسي و‬ ‫التوترات‬ ‫النفسية؟ أوافق ال أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..‬‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪..................................................

.........................................................................................................‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫‪............................‬‬ ‫س )‪ 8‬آيف يكون رد فعمك إذا ما تعرضت إلى مضايقة من احد الزمبلء؟ أوافق ال أوافق‬ ‫الشتم الضرب التغاضي إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫‪.......................................‬‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪.......................‬‬ ‫‪......‫س )‪ 6‬آيف تكون معاممتك مع زمبلئك بعد ممارسة النشاط البدني الرياضي داخل المؤسسة؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫طيبة عادية سيئة‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪........................................................................................‬‬ ‫س )‪ 7‬ىل سبق لك أن تشاجرت مع احد زمبلئك؟ أوافق ال أوافق‬ ‫نعم ال‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪226‬‬ ‫المحور الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية‬ ‫س )‪ 9‬ىل تفضل األنشطة التي تيتم ب؟ أوافق ال أوافق‬ .........................................................................................................................................................................

.........‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪.......................................................................‬‬ ‫‪.........................‬‬ ‫‪...‬‬ ..................................‬‬ ‫‪.............................‬‬ ‫‪..........................................‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪........................................................................................................‬‬ ‫‪....................................................‬‬ ‫س ) ‪ 12‬في األنشطة الفردية ىل تمعب؟ أوافق ال أوافق‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..................‬‬ ‫س ) ‪ 10‬ىل تفضل األنشطة ذات؟ أوافق ال أوافق‬ ‫الطابع الترويحي الطابع التنافسي إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..................................................................................................................................................................‫العمل الجماعي العمل الفردي فقط االثنين معا‬ ‫التصحيح‬ ‫المناسب؟‬ ‫‪.............................................................................‬‬ ‫‪..................................................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 11‬في األنشطة الجماعية ىل تمعب؟ أوافق ال أوافق‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.

.....................‬‬ ‫س ) ‪ 14‬في أي نشاط تحس بارتياح اآثر؟ أوافق ال أوافق‬ ‫‪227‬‬ ‫النشاط الجماعي النشاط الفردي االثنين معا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪................................................‫‪..........‬‬ ‫‪............‬‬ ‫‪............‬‬ ‫‪.......‬‬ ‫المحور الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين المدرس و التمميذ في التخفيف‬ ‫من‬ ‫السموآات العدوانية‬ ‫س ) ‪ 15‬ىل ىناك تواصل بينك و بين األستاذ حول عبلقاتك داخل المؤسسة؟ أوافق ال‬ ‫أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ........‬‬ ‫‪.....................‬‬ ‫‪..................................................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪.....................‬‬ ‫س ) ‪ 13‬عندما ينتابك الغضب من احد منافسيك ىل تتجاىمو؟ أوافق ال أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫و في أي نوع من األنشطة؟‬ ‫في األنشطة الجماعية في األنشطة الفردية في آالىما‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪.............................................................................................................................................................................

.................................................................................‬‬ ‫‪.......................‬‬ ‫‪.........‬‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪.................‬‬ ‫‪.....‬‬ ‫س ) ‪ 16‬آيف تفضل أن تكون عبلقتك مع األستاذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫التحاور الحرية المطمقة التحكم و السيطرة‬ ‫أخوة صداقة عبلقة بيداغوجية فقط‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.....‬‬ ‫‪.......................................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪.........................................‬‬ ‫س ) ‪ 18‬ىل يساعدك األستاذ من خبلل النشاط البدني الرياضي التربوي عمى اآتساب؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫اإلرادة�‬ ‫األنانية�‬ ‫االندفاع�‬ ......................................‬‬ ‫‪.................‫التعديل؟‬ ‫‪...........................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 17‬برأيك ىل شخصية األستاذ تعمل عمى جذب انتباىك و ترآيزك نحوه ؟ أوافق ال‬ ‫أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..........................................................................................................

......................................................‬‬ ‫س ) ‪ 20‬ما ىي األسباب التي تدفع بك إلى القيام بسموآات غير مرغوب فييا؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫نوع النشاط و الطبع النزاعي�‬ ‫استبدادية المدرس�‬ ...................‫قابمية التكيف�‬ ‫روح المخاطرة�‬ ‫التعاون و التضامن�‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪...............................................................................‬‬ ‫‪.........................................‬‬ ‫‪228‬‬ ‫‪.......................................................‬‬ ‫س ) ‪ 19‬آيف ترى مدرس النشاط البدني الرياضي التربوي من جانب العبلقات؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫عصبي و شديد�‬ ‫مرن و لبق�‬ ‫بسيط ديناميكي و ذو إرادة�‬ ‫طبع بارد و مستخف نحو التبلميذ المشاآسين�‬ ‫متكبر و متعجرف�‬ ‫قادر عمى التحكم في المواقف المسببة لمنزاعات�‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪......................‬‬ ‫‪.............................‬‬ ‫‪...............‬‬ ‫‪.....‬‬ ‫‪......................................................................................................................

‬‬ ‫‪...‬‬ ‫‪.....‬‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪.....................................‬‬ ‫‪.............‬‬ ‫‪...............‬‬ ‫‪........................‬‬ ‫‪...............................................................................‬‬ ‫‪.....................‬‬ ‫‪..............................................‬‬ ‫‪....3‬‬‫معيد التربية البدنية و الرياضية‬ ‫ممحق رقم‪04‬‬ ‫استبيان مقنن خاص بأساتذة الطور الثانوي‬ ......................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪...............................................‬‬ ‫‪229‬‬ ‫جامعة الجزائر‪.........................................................................................................................................................................................................................‫الفوضوية لبعض التبلميذ�‬ ‫ديمقراطية المدرس�‬ ‫فقد المدرس لمسيطرة عمى القسم�‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.............................‬‬ ‫مبلحظات‪:‬‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪................‬‬ ‫‪................................................................................

.........................................‫في إطار انجاز بحث عممي و ميداني لنيل شيادة ليسانس في ميدان عموم وتقنيات األنشطة‬ ‫البدنية و‬ ‫الرياضية بعنوان " اثر النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموك العدواني‬ ‫المدرسي‬ ‫‪18‬سنة" ) ‪ ،‬و نظ ار ألىمية خبراتكم في مجال التدريس البحث العممي نضع ‪ -‬لدى الفئة‬ ‫العمرية‪( 15‬‬ ‫بين أيديكم ىذه االستمارة لتحكيميا و وضع مبلحظاتكم فييا‪........‬‬ ‫معمومات شخصية ‪:‬أوافق ال أوافق‬ ‫السن ‪:‬الجنس ‪:‬ذآر أنثى‬ ‫ما ىي الشيادة التي تحصمت عمييا ‪:‬ليسانس ماجيستر شيادة أخرى؟‬ ‫آم ىي خبرتك المينية؟‬ ‫‪10‬سنوات أآثر من ‪ 10‬سنوات ‪ 5‬سنوات‪6 1‬‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪........‬‬ ‫المحور األول ‪:‬اثر النشاط البدني الرياضي التربوي عمى التمميذ‬ ‫س )‪ 1‬ىل ترى أن النشاط البدني الرياضي التربوي وسيمة تربوية فعالة في تيذيب سموك‬ ‫المراىق؟‬ ..‬‬ ‫‪......................................................‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬ ‫مع خالص الشكر و التقدير‬ ‫موافقة المحكم‪:‬‬ ‫‪230‬‬ ‫في الخانة البلزمة‪ ،‬و لكم الحق في الحذف أو ) × ( مبلحظة ‪:‬يتم التحكيم من خبلل وضع‬ ‫عبلمة‬ ‫الزيادة‪...........................

......‬‬ ‫س )‪ 2‬في رأيك ما ىو الطابع الغالب عمى سموك المراىق؟ أوافق ال أوافق‬ ‫االنفعاالت و الغضب المشاآسة و التيريج الجدية و العمل‬ ‫إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.................................................‬‬ ‫س )‪ 4‬ىل ىناك تغير في سموك التبلميذ أثناء ممارسة النشاط البدني الرياضي؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫تغير ايجابي تغير سمبي ال يوجد‬ .......................................................‬‬ ‫‪.............................................‬‬ ‫‪231‬‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪................................‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪...........................................‬‬ ‫‪................................................‫أوافق ال أوافق‬ ‫نعم نوعا ما ليس لو أي اثر‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪................................‬‬ ‫س )‪ 3‬ما نوع السموآات العدوانية التي تبلحظيا عند التبلميذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫لفظية جسدية مباشرة آالىما‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.............................................................................................‬‬ ‫‪..............................................................................................‬‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪...........................................................................

...........‬‬ ‫س )‪ 5‬ىل يقمل النشاط البدني الرياضي التربوي من التوتر‪ ،‬القمق‪ ،‬الضغط المدرسي لدى‬ ‫التبلميذ ؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫آثي ار نوعا ما ليس لو تأثير‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪........‬‬ ‫س )‪ 6‬آيف يكون تدخمك إذا ما حدث شجار بين التبلميذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫فك الشجار و تيدئة الوضع اإلىانة الطرد شيء آخر؟‬ ‫حسب رأيك إلى ماذا ترجع ىذه السموآات؟‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪..........................................................................................................................‬‬ ‫‪.........................................................................................................‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪.....................‬‬ ‫‪...................................................................................‫التعديل؟‬ ‫‪..................................................‬‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫‪...............................................................‬‬ ‫‪.......‬‬ ‫‪.........................................................................‬‬ ‫س )‪ 7‬ما ىي الطرق التي تتبعيا و تجدىا مناسبة لتفادي ىذه السموآات؟ أوافق ال أوافق‬ ‫الحرص عمى السير الحسن لمحصة اختيار تمارين مناسبة المعاممة الحسنة‬ ‫إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ .........................

.......‬‬ ‫س ) ‪ 10‬أين تكون المواقف التربوية المنتظرة من طرف التبلميذ مرآزة في؟ أوافق ال أوافق‬ ‫األلعاب الفردية األلعاب الجماعية آالىما إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ...............................‬‬ ‫‪.................................................................‬‬ ‫‪..................................‬‬ ‫‪......................................................‬‬ ‫‪..............................................................................................................‬‬ ‫‪...........................‬‬ ‫‪.............‫التعديل؟‬ ‫‪............................‬‬ ‫‪......................................................................................................‬‬ ‫س )‪ 9‬أين يكون سموك التبلميذ أحسن؟ أوافق ال أوافق‬ ‫في النشاط الجماعي في النشاط الفردي في آالىما‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪...‬‬ ‫‪232‬‬ ‫المحور الثاني ‪:‬دور طبيعة النشاط البدني الرياضي التربوي في التخفيف من السموآات‬ ‫العدوانية‬ ‫س )‪ 8‬بحسبك ما النشاط المفضل عند أغمبية التبلميذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫النشاط الجماعي النشاط الفردي االثنين معا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪...........................................................................‬‬ ‫‪....................................................................

..‬‬ ‫‪................................................................................................................‬‬ ‫‪....................‬‬ ‫‪......................................‬‬ ‫س ) ‪ 11‬ىل يمعب التبلميذ في األنشطة الجماعية؟ أوافق ال أوافق‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪........‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.........................................................................................‫التعديل؟‬ ‫‪.....................‬‬ ‫‪....................................................‬‬ ‫‪............................................................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 12‬في األنشطة الفردية ىل يمعب التبلميذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫بقوة اندفاع ىدوء إجابة أخرى؟ اذآرىا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪....‬‬ ‫‪.....................................................................................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 13‬عندما ينتاب احد التبلميذ الغضب من احد منافسيو فيل يتجاىمو؟ أوافق ال أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫و في أي نوع من األنشطة؟‬ ‫في األنشطة الجماعية في األنشطة الفردية في آالىما‬ ‫‪233‬‬ .............‬‬ ‫‪.....................................................................

.............................................................‬‬ ‫‪.............................................‬‬ ‫‪................................................................................................................................................................‬‬ ‫‪....................................‬‬ ‫‪.......................‬‬ ‫‪...‬‬ ‫‪....................................................................‬‬ ‫‪..................................‬‬ ‫المحور الثالث ‪:‬دور طبيعة العبلقة البيداغوجية القائمة بين المدرس و التمميذ في التخفيف‬ ‫من‬ ‫السموآات العدوانية‬ ‫س ) ‪ 14‬ىل تميل إلى احد الجنسين؟ أوافق ال أوافق‬ ‫نعم ال‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪................................................‫التعديل؟‬ ‫‪..............‬‬ ‫‪....................................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 16‬آيف تفضل أن تكون عبلقتك مع التبلميذ؟ أوافق ال أوافق‬ ‫التحاور الحرية المطمقة التحكم و السيطرة‬ ‫أخوة صداقة عبلقة بيداغوجية فقط‬ ....................................................‬‬ ‫‪..................................‬‬ ‫س ) ‪ 15‬ىل ىناك تواصل بينك و بين التبلميذ حول عبلقاتيم داخل المؤسسة؟ أوافق ال‬ ‫أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪........

......................‬‬ ‫‪...‬‬ ‫‪.................................................................‬‬ ‫س ) ‪ 17‬برأيك ىل شخصية األستاذ تعمل عمى جذب التبلميذ و تساىم في تفوقيم و‬ ‫تغيرىم نحو‬ ‫األفضل؟ أوافق ال أوافق‬ ‫دائما غالبا أحيانا ناد ار أبدا‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪...........‬‬ ‫‪...............................‬‬ ‫‪..............................................‬‬ ‫س ) ‪ 18‬آيف ترى قدرة التبلميذ عمى االستيعاب خبلل الحصة؟ أوافق ال أوافق‬ ‫جيدة حسنة متوسطة ضعيفة‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪.........................................................‬‬ ‫‪......................................................................................‬‬ ‫‪.............................................................................................................................................................................‫التعديل؟‬ ‫‪.............................................................................................................‬‬ ‫‪.........................................‬‬ ‫‪234‬‬ ‫‪.............‬‬ ‫س ) ‪ 19‬ما ىي األسباب التي تدفع بالتمميذ إلى سموآات غير مرغوب فييا؟‬ ‫أوافق ال أوافق‬ ‫نوع النشاط و الطبع النزاعي�‬ ‫استبدادية المدرس�‬ ..........‬‬ ‫‪...

......................................................................‬‬ ‫‪....................‬‬ ‫مبلحظات‪:‬‬ ‫‪...............................................................................................‬‬ ......................‬‬ ‫‪...................................................‫الفوضوية لبعض التبلميذ�‬ ‫ديمقراطية المدرس�‬ ‫فقد المدرس لمسيطرة عمى القسم�‬ ‫التعديل؟‬ ‫‪........‬‬ ‫‪.......................‬‬ ‫‪........‬‬ ‫__‪........................................................................................................................................................‬‬ ‫‪..............................................................‬‬ ‫‪..........................‬‬ ‫‪...............................................................................................‬‬ ‫‪..................‬‬ ‫‪.....................................................‬‬ ‫‪....‬‬ ‫‪...................................................................................‬‬ ‫‪...‬‬ ‫‪.........................................................................................

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful