‫هندسة العتمادية )‪(Reliability Engineering‬‬

‫مفهوم العتمادية‪(Reliability concept ) :‬‬
‫تعرف العتمادية بأنها " احتمالية أداء المعدة لغرضششها النتششاجي أو الخششدمي فششي ظششل ظششروف تشششغيلية‬
‫محددة وخلل فترة زمنية محددة أو " احتمالية عمل المعدة عند محاولة استعمالها" أو " هششي آداء عمششل‬
‫أي جزء من اللة أو النظام على مدى العمر التشغيلي له"‪ .‬ويتبين لنامن هذه التعاريف أن هناك أربعششة‬
‫عوامل ترتبط بالعتمادية هي‪:‬‬
‫‪ – 1‬العمر التشغيلي او الفتراضي )‪:(Operating life‬‬
‫هو العمر المتوقع لعمل النظام أو المعدة أو الفترة الزمنية لقدرة المعدة على آداء وظيفتها تحششت ظششروف‬
‫محددة قبل ان تصل الى حالة او مستوى آداء غيششر مقبششول نتيجششة العطششب او اسششتهلك كلششي او جششزئي‪،‬‬
‫ويقاس عادة بدللة الستخدام "مقدار العمل" ) ‪ (Usage‬أو الوقت )‪ (Time‬اي مدة الخدمة أو كليهما‪.‬‬
‫‪-2‬القيمة العددية للعتمادية )‪:( Reliability numerical value‬‬
‫إذا تعني قيمة العتماديششة ‪ 0.95‬أن ‪ 95‬معدة من مجموع كل ‪100‬معششدة سششوف تعمششل بعششد الفششترة‬
‫الزمنية المحددة لها "العمر التشغيلي" والبقية ممكن أن تفشششل " تعطششل " قبششل هششذه الفششترة ‪ ،‬وعششادة مششا‬
‫تستخدم التوزيعات الحتمالية لوصف معدل فشل أجزاء المعدة و عندها تكون ممثلة بنسبة مئوية )‪.(%‬‬
‫‪ – 3‬آداء المعدة المطلوب ) ‪:(Intended function‬‬
‫هي إمكانية آداء المعدة للغرض الذي صممت من أجله فعلى سبيل المثال تصميم رافعة هيدروليكية لرفع‬
‫حمل متوقع قدره ‪ 2‬طن تكون اعتماديتها لرفع ‪ 2‬طن حسب المواصفات التي صممت عليها‪.‬‬
‫‪-4‬الظروف البيئية )‪:(Environmental conditions‬‬
‫هي الظروف المحيطة الواجب توفيرها أثناء تشغيل المعدة أو اللة فبعششض المعششدات قششد صششممت للعمششل‬
‫بإعتمادية عالية داخل البناية ) ‪ (Indoor‬لكنها قد تتعرض للعطل والتقادم السريع في حالة وضعها خارج‬
‫البناية ) ‪ (outdoor‬أو حالة تعرضها إلى أشعة الشمس أو الرياح أو المطار‪.‬‬

‫‪ -2-5‬تأثير الصيانة المخططة في زيادة العتمادية‪:‬‬
‫العتمادية والصيانة مهمتان لدارة الصيانة و لمدراء النتاج ‪ ,‬إذا يسعى المششدراء دائم شًا للمحافظششة علششى‬
‫نظام العمل"جاهزية النظام" ‪ ،‬وفي الوقت نفسه يؤكدون على وضششع تكششاليف الصششيانة والتوقفششات تحششت‬
‫ل مششن أداء الشششركة واسششتثماراتها‪ .‬أن هششدف كل مششن العتماديششة‬
‫السيطرة فالعتمادية والصيانة تحمي ك ً‬
‫والصيانة هو المحافظة على قدرة النظام على أداء وظيفته مششع السششيطرة علششى التكششاليف بكافششة أنواعهششا‪.‬‬
‫بنفس الوقت يحتاج زيادة إعتمادية النظام إلى تبني برامج صيانة مخططة قابلة للجدولة في مراكز العمل‬
‫تمامًا كأي عمل آخر‪ .‬و يجب ان تحظي العتمادية بأسبقية التخطيط خاصة إذا كانت هناك اختناقات فششي‬

‫‪1‬‬

‬إذ تحتل العتمادية والجاهزية أهمية خاصششة فششي الشششركات الششتي تعمششل )‬ ‫‪ (24‬ساعة يوميًا والتي تهتم بالستغلل المثل للوقت في إنجاز أعمال الصيانة‪.‬‬ ‫•‬ ‫معدل وقت التوقف أو التصليح )‪:(MTTR .Mean time to Repair‬‬ ‫‪2‬‬ .‬ولمزيد من الشرح ُيّعرف كششل مششن معششدل الششوقت المحصششور بيششن العطششال و معششدل وقششت‬ ‫التوقف للصلح كالتي‪:‬‬ ‫•‬ ‫معدل الوقت المحصور بين العطال ) ‪( Mean time between failures.MTBF‬‬ ‫يقصد به " معدل الوقت المحصور بين العطششال للفششترة الممكششن إصششلحها أو معششدل الششوقت أول عطششل‬ ‫للفترة التي ل يمكن إصلحها" وعادة يرمز لششه بششالحرف الغريقششي )‪ .‬‬ ‫‪ – 1‬الجاهزية )‪:(Availability‬‬ ‫و تعرف على انها " احتمال ان المعددة او الوحدة ستعمل بصورة طبيعيششة عنششدما يطلششب منهششا ذلششك" و‬ ‫الجاهزية تتوقف على العتمادية و مدى الستغلل المثل للمعدة او الوحششدة ‪ ،‬فكلمششا نقصششت العتماديششة‬ ‫فششإنه سششتقل احتمششالت خلششو المعششدة مششن العطششال فششي اي لحظششة‪ .‬و تقششل الجاهزيششة بزيششادة السششتغلل‬ ‫) الستعمال( للمعدة و ذلك لزيادة احتمال حدوث اعطال بزيادة الستعمال‪.(λ‬ويستخدم في تحليل مشاكل‬ ‫الصيانة ويتناسب طرديًا مششع التاحيششة وتسششتطيع مششن خللششه قيششاس كفششاءة آداء ادارة الصششيانة‪ .‬‬ ‫يحتاج المخططون و المدراء بصورة عامة إلى بعض البيانششات مثششل الجاهيزيششة و معششدل العطششل و الششتي‬ ‫تسهم في تحليل اعطال الللت والمعدات واحتساب معدلت الفشل و العتمادية لي آلششة ‪.‫الطاقة ومراكز اختناق العمل‪ .‬هششذه البيانششات‬ ‫تتعلق بعدد مرات توقف اللة ووقت التوقف الفعلي وكذلك الششوقت المجششدول لشششتغال اللششة الششذي يمكششن‬ ‫تقديره بسهولة من ساعات اشتغال المصنع‪.‬إذا يشششير‬ ‫انخفاضه إلى خفض التاحية وتحقيق كفاءة آداء ادارة الصيانة‪.‬‬ ‫مقاييس العتمادية‬ ‫هناك عدة مقاييس للعتمادية منها ما له علقة بالفشل "العطل" و منها ما له علقة بالزمن‪.‬‬ ‫ورياضيا يمكن تعريف الجاهزية بأنها النسبة بين معدل الششوقت المحصششور بيششن العطششال او التوقفششات )‬ ‫‪ (Mean time between failures -MTBF‬مقسومًا على مجموع الوقت المحصور بين العطال )‬ ‫‪ (MTBF‬مضاف إليه معدل وقت التوقف للتصليح ) ‪ (Mean time to repair-MTTR‬ويعبر عنها‬ ‫بالمعادلة التية‪:‬‬ ‫)‪……………… (1‬‬ ‫إذ تعطي الجاهزية مؤشرًا واضحًا عن كفاءة اللة وكفاءة أداء ادارة الصيانة لواجباتهششا وتتناسششب طردي شاً‬ ‫مع الكفاءة ‪ .

..‬‬ ‫‪ – 2‬معدل الفشل ) ‪:(Failure Rate‬‬ ‫ويعرف معدل الفشل بأنه مقلوب معدل الوقت المحصور بيششن العطششال ويرمششز لششه بششالرمز )‪ (λ‬ويقاس‬ ‫عادة بساعات الشتغال )التشغيل( لللة وعادة ما يحسب لكششل ) ‪ (1000‬ساعة ‪ .‬‬ ‫معدل الفشل‪:‬‬ ‫)‪Failure Rate (λ) = 1/MTBF . (2‬‬ ‫أنواع الدوال المستخدمة في تحليل العتمادية‬ ‫‪3‬‬ ..‬وعششرف‬ ‫أيضًا بأنه الوقت اللزم لصلح اللة أو إعادتها إلى حالة الشتغال الطبيعي بعد حدوث العطل ويتناسب‬ ‫عكسيًا مع التاحية وتشير الزيادة في )‪ (MTTR‬الي انخفاض آداء ادارة الصيانة وتسرب ذوي الخبرة‬ ‫والمهارات العالية والحاجة إلى التدريب وقد يشير الزيادة في )‪ (MTTR‬إلى ضرورة الهتمام بدراسة‬ ‫العطال واللة بشكل أدق ‪ ...‫هومعدل الوقت اللزم لتصليح أو استبدال الجزاء المفترض استبدالها وبتوفر المهارة الكافيششة‪ ...‬بعد ذلك يمكن تحديد الخطوات الواجب اتباعها من أجل إيجاد قيمة احتمالية‬ ‫الفشل لللت و المعدات الحرجة‪ ،‬اجزاؤها و الخطوات التجمعية‪.‬وهو ضروري جدًا‬ ‫خاصة في الشركات التي تستخدم خطوط جديدة ومعقدة وصعبة التشغيل والتي تسبب إرباكًا إلى الجششانب‬ ‫البشري‪.

‬‬ ‫‪4‬‬ .‫شكل )‪ : (5-1‬أنواع الدوال المستخدمة في تحليل العتمادية‬ ‫‪3‬‬ ‫ذًا تقاس الجاهزية في بعض الحيان بالوقت الرئيسي للتصليح ) ‪ (MTTR‬ويكون أفضل عندما يكون‬ ‫النتاج بدفعات صغيرة‪ ،‬والقياس المماثل الذي يشخص إعتمادية النتاج معدل الوقت بين العطال )‬ ‫‪ (MTBF‬ومجمل المقياس المتناول من النتاج يمكن أن يستحصل الجاهزية للخدمة‪ .‬وبهذه الجراءات‬ ‫البسيطة يمكن احتساب كافة الخطوات اللزمة لجدولة أعمال الصيانة وكما موضوع أدناه‪.

‬‬ ‫‪ -3-5‬هندسة العتمادية ) العتمادية – دالة العتمادية – دقة الداء (‪:‬‬ ‫‪ – 1‬إيجاد إعتمادية النظام ‪:‬‬ ‫ليجاد إعتمادية النظام ل بد من تحديد التي‪:‬‬ ‫‪ – 1‬عملية عطل المعدة ‪ :‬أن عطل المعدة يكون وفقًا لتأثيرات الصفات العشوائية أو نتيجة للعطل‬ ‫العتيادي الذي يحدث في اللت ذاتها لنه ليس من الممكن أن تستمر آلة أو معدة معينة في العمششل إلششى‬ ‫ما ل نهاية‪.‬واستخدام أجهزة النذار لكشف العطال وتأثيره مثل " مصابيح الشارة "‪.‫ومن ثم تصميم برامج الصيانة المخططة كما يأتي‪:‬‬ ‫الخطوة الولى ‪ :‬يتم حساب كل من الجاهزيششة و ) ‪ (MTRF‬و )‪ (MTTR‬على أساس النتائج ويمكن‬ ‫اتخاذ الجراءات اللزمة لزيادة الجاهزية‪.‬فعند أخذ وحدتين )معدتين( يمكن ربطهما‬ ‫أما على التوازي وكلهما يعمل في وقت واحد ‪ ،‬أو على التوالي ويكون النظششام فششي حالششة عطششل واحششدة‬ ‫مششن المعششدتين أو بالحتيششاط واحششدة تعمششل والثانيششة تنتظششر بالحتيششاط وتنقششل للعمششل عنششد عطششل المعششدة‬ ‫المستخدمة‪.‬‬ ‫الخطوة الثانية ‪ :‬وتشمل الجراءات التية‪:‬‬ ‫‪ – 1‬تقليل معدل التوقف للتصليح ) ‪:(MTTR‬‬ ‫ويتم باتباع طرق عدة منها توفير العدد الكافي من عمالة الصيانة ووضع برامج تششدريب مسششتمرة لزيششادة‬ ‫كفاءة العمالة الحالية‪ .‬‬ ‫فالصيانة شديدة التعلق بالعتمادية وعادة ما يعبر عن العتمادية بثلثة معايير هي عطل العمليات الحرة‬ ‫)‪ (Failure free operation‬وعطل تقادم العمر )‪ (life‬والقابلية على إجراء الصيانة )‬ ‫‪ (Maintainability‬والتي يقصد بها قابلية تصليح المعدات في مدة زمنية بعد عطلها التي يجب أن‬ ‫تؤمن وظيفتها المحددة‪ ،‬دون أن تتعرض إلى عطل أو عطب تحت ظروف معينة وفي مدة زمنية معينة‪.‬‬ ‫‪ – 2‬زيادة معدل الوقت المحصور بين العطال ) ‪:(MTBF‬‬ ‫تعتمد زيادة ) ‪ (MTBF‬وتقليل معدل الفشل على مراحل العطل خلل العمر التشغيلي لللة أو المعدة‪.‬‬ ‫‪ – 3‬حالة عطل النظام ‪ :‬الحالة التي يتصف بها النظام بأنه عاطل أي أن عملية عطل المعدة يمكن أن‬ ‫ل بالتوزيع السي السالب والششذي يظهششر فششي‬ ‫تخضع لقانون الحتمال الذي يحدد هذه العطال ويكون ممث ً‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫‪ – 2‬شكل النظام‪ :‬يصف كيفية ربط المعدات بقواعد عملها‪ .

‬‬ ‫إعتمادية الجزء الول ‪R2 .(middle life‬‬ ‫)‪ (4-3‬مرحلة النهيار‪.‬‬ ‫‪ – 2‬توزيع العتمادية ) ‪:(Reliability distribution‬‬ ‫بصورة عامة هناك ثلث مراحل تشغيلية لللة وهذه المراحل هي ‪:‬‬ ‫)‪ (2-1‬مراحل التشغيل التجريبي )‪.(early life‬‬ ‫)‪ (3-2‬مراحل العمر النافع ) ‪.‬‬ ‫‪6‬‬ ‫إعتمادية الجزء الثاني‬ .‬‬ ‫‪ :‬إعتمادية ‪ N‬من الجزاء‪.‬‬ ‫‪ -1‬الترتيب على التوالي )‪:(Series‬‬ ‫تعتمد إعتمادية أجزاء النظام على بعض وفشل أي جزء منها يؤدي إلى تعطل المنظومة كليًا عششن العمششل‬ ‫وقيمة إعتمادية الكلية هي أقل مششن قيمششة أي جششزء فيهششا ويمكششن إيجششاد إعتماديششة النظششام الكليششة باسششتخدام‬ ‫‪Rs = R1* R2………Rn‬‬ ‫الصيغة التية‪:‬‬ ‫حيث‪ : Rs :‬إعتمادية النظام الكلية ‪R1‬‬ ‫و‬ ‫‪Rn‬‬ ‫‪.‬‬ ‫شكل )‪ 5-1‬أ( مخطط عمر المعدة‬ ‫ان ربط أجزاء المعدة مع بعض من أهم الشياء التي تتأثر بها قيمة العتمادية وتوجد ثلث طرق لربششط‬ ‫أجزاء المنتج‪.‫التطبيقات العملية عند حدوث عطل في المعدات بسبب عطل أي جزء من الجزاء الرئيسية الششتي تتكششون‬ ‫منها المعدة أو بسبب عشوائي‪.

‫الشكل )‪ : (5-2‬إعتمادية نظام مرتبة على التوالي‬ ‫‪ – 2‬الترتيب على التوازي ) ‪:(Parallel‬‬ ‫يعد هذا الترتيب مرغوبًا أكثر من سابقة إذ أن عطل جزء من أجزاء المنظومششة أو المعششدة ل يششؤدي إلششى‬ ‫توقف العمل كليًا وقيمة إعتمادية النظام هي أعلى من قيمة أي جزء فيششه ويمكششن حسششاب إعتماديششة نظششام‬ ‫مربوط على التوازي باستخدام الصيغة التالية‪:‬‬ ‫)‪RS = 1 –(1-R1) (1-R2‬‬ ‫الشكل )‪ (5-3‬إعتمادية نظام مرتب على التوازي‬ ‫‪ – 3‬الترتيب المختلط أو المزودج ) ‪:(Mix or multiple‬‬ ‫وهو حالة مركبة من الترتيب على التوالي والترتيب على التوازي ويعد أفضل من الترتيب على التوالي‬ ‫بمفرده‪ ،‬ويستخدم عادة لتحسين إعتمادية النظام ‪ ،‬إذا كانت أجزاءه مربوطة على التولي‪.‬‬ ‫‪7‬‬ .

(5-5‬‬ ‫‪8‬‬ .‬‬ ‫ج‪ -‬الترتيب المخطط أو المزدوج‬ ‫الشكل )‪ :(5-4‬نماذج مختلفة لنواع الربط المذكور آنفًا‪.‫والشكل )‪ (5-4‬يوضح نماذج مختلفة لنواع الربط المذكور آنفًا‪.‬‬ ‫‪ – 4-5‬أساليب تحسين العتمادية ) ‪Methods for improving‬‬ ‫‪:(Reliability‬‬ ‫تسهم مجموعة من الساليب النمطية في تعزيز العتمادية وتمثل في الوقت نفسه بدائل متاحة أمام‬ ‫الدارة لتعزيز إعتمادية النظام منها التي ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬بناء عناصر إضافية )واقية( في النظام‬ ‫)‪(Build Redundant elements into the system‬‬ ‫يتخذ هذا المدخل في حالة الرغبة بإجراء تحسينات شاملة للعتمادية لكنه بالوقت نفسه يؤدي إلششى زيششادة‬ ‫واضحة في تكلفة النظام‪ ،‬كما يفضل استخدام الجزء الحتياطي في إعادة تأهيل الجزء العتيادي إذا كان‬ ‫النظام مصمم مسبقا ) انظر شكل ‪.

‬‬ ‫‪ – 6‬تسريع عملية التصليح )‪:(Speed the Repair process‬‬ ‫وذلك بتوفير تسهيلت كافية لجراء عملية التصليح في حالة حدوث العطل لتقليل خطششورة عطششل النظششام‬ ‫إلى الحد الدنى و تششوفير عششاملين متنششوعين المهششارة لداء الصششيانة أو تششوفير تسششهيلت أفضششل أو ذات‬ ‫نوعية تصميمية جيدة‪.‬‬ ‫‪ – 9‬قبول المخاطرة ) ‪:(Accept the risk‬‬ ‫يجب أن يأخذ المدير بعين العتبار عند اختيار البديل قبول مخاطرة العطل إذا كانت جميششع تلششك البششدائل‬ ‫ذات كلفة عالية في ضوء تأثيرات عطل النظام‪.‬‬ ‫‪ – 4‬تطبيق نظم الصيانة الوقائية ) ‪:(Apply Preventive Maintenance Program‬‬ ‫إعطششاء الهتمششام الجششدي ببرامششج الصششيانة الوقائيششة ونشششاطاتها المتثلششة بششالفحص‪ ،‬التصششليح ‪ ،‬السششتبدال‬ ‫والموازنة بين الصيانة والتكلفة المنخفضة ومقارنتها بدرجة خطورة توقف النظام‪.‬‬ ‫الشكل )‪ (5-5‬أثر‬ ‫على العتمادية الكلية‬ ‫مربوطة على التوالي‬ ‫إضافة جزء‬ ‫إذا كانت‬ ‫‪9‬‬ .‬‬ ‫‪ – 3‬تحسين ظروف العمل ) ‪:(improve working conditions‬‬ ‫ويتم تخفيض عبء العمل بإعطاء استراحات متكررة وتحسين نوعيششة بنيششة العمششل )زيششت جديششد لللششة ‪،‬‬ ‫مكيف الهواء ( قد تطيل العمل التشغيلي لعناصر النظام‪.‬‬ ‫‪ – 5‬توفير النظام البديل )‪:(provide a standby system‬‬ ‫توفير بديل آخر كاحتياطي للنظام لضمان الحلل التام عند عطل النظام‪.‫‪ – 2‬زيادة إعتمادية العنصر‪(increase element Reliability ) :‬‬ ‫ويتم ذلك بتصميم مقومات خاصة مثل اسششتخدام مششواد ذات نوعيششة عاليششة وكششذلك اسششتخدام عناصششر ذات‬ ‫طاقة تصميمية فوق المطلوب لحمل أثقال أعلى مما هو متوقع‪.‬‬ ‫‪ – 7‬فصل عناصر النظام ) ‪:(Isolate system elements‬‬ ‫في هذا السلوب عزل عناصر النظام إذا كان ذلك ممكن مثل عزل العناصر الحرجششة أو ذات الخطششورة‬ ‫العالية عن بقية النظام على القل لبعض الفترات من الوقت‪.

‫الشكل )‪ (5-5‬إضافة جزء على العتمادية الكلية إذا كانت مربوطة على التوالي‬ ‫‪10‬‬ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful