∂jQó`«°Sh Iõ```YƒH

¿É``````````Ñ«¨j
''¢ûà````````jRƒ∏«∏M''h
…ó````¡e º```ë``≤«°S
»`fGOƒ°Sh ≈Ø`£°üe
¿É``µe ø```````««°SÉ°SGC
Rƒ``HOƒHh ójRƒH

...Iô`````ÑîdG É````¡°ü≤æJ ¬``à∏«µ°ûJ ¿qGC ±ô````à©j »````æ°SƒÑdG

É`````«fóH AÉ`````jƒbGC ø«````ÑY’ ∂`∏eGC ’ »```````fGC ±ô````àYGC'' :¢ûà`````jRƒ````∏«∏M
''QÉ`````jódG êQÉ```````N ∞``«©°V É````æÑîàæe ¿GCh

º`µ```«∏Y QÉ````«N Qƒ`q``ÑL ≈`````∏Y »````fÉ```ª«∏°S »∏```°†ØJ''
''ô``````«`cƒL »```````fGOƒ°S »`````a iQGC â``æch ¬``eGô```àMGE
É```````°ShQO »```d Gƒ```eó≤j ¿GC ¿hó``jôjo øjò∏d ∫ƒ`````bGC''
''»``````fÉ````µe Ghò`````Nh Gƒ`````dÉ``©J á``````ªjõ¡dG ó````æY
±ô````````àYGC''
ºd ó`````jRƒH ¿GC
√õ`côe »``a Ö©∏j
¬d ¿Éµe ’ Oƒ°ûMh
''»``dÉe AÉ```≤d »```a
ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG
π```©a OQ ô```¶àfGC''
É``````«ÑeÉZ ΩÉ````eGC
êO 20 : øªãdG 2107 Oó©dG. 2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªîdG á«°VÉjQ á«eƒj
º```````ZQ GRƒ`````ah
www.elheddaf.com
''ø``«ÑYÓdG º``ªq°ùJ
MCA

''±Góq¡dG'' `d ócqƒDjoh IÉC`LÉØeo ôéqØjo QÉ``#fƒd

USMA

»`æfGC ìôq°UGC ⁄'' :QÉ`#fƒd
»`æe Ghô¶àfGh Öë°ùæeo
''ΩÉ``jGC 5 ó©H IÉC```LÉØeo
äÉ°VhÉØŸG'' :IhGôgƒH
GóqL áÑ©°U âfÉcQÉ#fƒd ™e
AÉ`````°†Y’
C G ¢†©H ¿’
C
''á«°ùfôØdG ¿ƒª¡Øj ’
¬fGC º`°ùbGC'' :IOƒHóH
ÖjôZ »H π°üàj ⁄
''ôNGB ô`«q°ùe …qGC ’h
,»```°TÉH ,∞``jô`X
…õ``jõ©dh Êhô£H
QÉ°üf’
C G ™e ¿ƒØ≤«°S
á`````©ª÷G Gòg
º`dh ¢VhÉ```ØJ ''¢ù«HQƒc''
¢ù`jQÉH ‘ º°ù◊Gh ≥`Øàj

´ƒ```Ñ°S’
C G Oƒ``YÉC°S'' :¢ù«HQƒc
''»FÉ¡ædG º°ù◊G πLGC øe πÑ≤ŸG
IOƒ```HóH É````æÑ∏L'' :OGóq`````M
''ñÉ``°qùf hGC ∞∏îj É`eGE ô``«©æo°Sh

JSK

á`Ñ«Ñ°ûdG ‘ Ú`ª°Sƒe »`°†Á »°Shôe
í`````«HqQ ™e áeó`≤àeo ä’É```°üJ’
E Gh
á````Ñ«Ñ°ûdG ‘ Úª°Sƒe AÉ```°†eGE â∏°q†a'' :»`````°Shôe
''á````````eÉJ á````````YÉæb ø```````Y ¿Éc …QGô`````bh
Gƒ```````dGR’ á`````Ñ«Ñ°ûdG hô```````«q°ùe'' :í`````«HQ
''…ô````«LÉæe ™```e á`````ªFGO ä’É```°üJGE »```a
''»``Lhô`a'' ™e ≥`Øàj º```d »``````°TÉæM
Ú«°ùfôa ÚHQqóe áKÓK ™e ä’É°üJGEh
USMH

É`°SGCQ Ö∏≤æj áfƒª∏"ƒH
√ó```≤Yh Ö≤Y ≈```∏Y
ÖjÉ`````©dG IRƒ```ëH
:¢ù````jGóŸƒH
ó``MGC »```æª∏©j º```d''
…ód ¢ù`«dh »ëjô°ùàH
''±QÉ``°T ™e πµ°ûe …GC
USMB

Ú«YÉæ°üdG ™°†j º«YR
™```bGƒdG ô```e’
C G ΩÉ`eGC
:»```````ª«∏°S
»```æ`Ñ°SÉæJo Ió```«∏ÑdG''
''É`¡°VôY ¢†`aQGC ødh

CRB

ÖdÉ£joh É`ª°Sƒe »`°†Á É`æjQGC
»```fɪ«∏°S ≈````∏Y AÉ````≤H’
E ÉH
OGORƒ`∏H π©LÉC```°S'' :É`````æjQGC
''á````«≤«≤M Ωó``b Iô``c Ö©∏J
JSMB

¿É```«°†Á »``LÉ``Mh á`Ñ"QƒH
á```````jÉéH »``a É````````«ª°SQ
∑É```æg ¿ƒ```µj ób'' :ÜGOQR
''´ƒ```Ñ°S’
C G ∫Ó````N ójó``L

»æWƒdG ÖîàæªdG
¢ùeGC á«Øë°üdG ¬Jhóf »a ±ôà©j »æ°SƒÑdG
...IôÑîdG É¡°ü≤æJ ¬à∏«µ°ûJ ¿qGC

’ »```fGC ±ô````àYGC'' :¢û``àjRƒ∏«∏M
¿GCh É`«fóH AÉ```jƒbGC ø«ÑY’ ∂∏eGC
øµd ,QÉjódG êQÉN ∞«©°V ÉæÑîàæe
''çÓ`K hGC ø``«àæ°S ó``©H Éfhô¶àfG
¬©e º¡d áLôN ådÉK »a QÉjódG êQÉN ¬«ÑY’ ™bGh ¢ûàjRƒ∏«∏M ó«Mh »æWƒdG ÖNÉædG ∞°ûàcG
á°TÉ°ûgh ∞©°V »æWƒdG ÖNÉæ∏d »dÉe AÉ≤d ∞°ûc É«ÑeÉZh É«fGõfÉJ »JQÉÑe ó©Ña ,øWƒdG êQÉN
.Ió«∏ÑdÉH ôcÉ°ûJ ≈Ø£°üe Ö©∏e øY Gó«©H ∫ƒ≤f ’ ≈àM ,ÉæÑYÓe êQÉN Ö©∏J ÉeóæY ,¬à∏«µ°ûJ
Ö©∏e) ±É«°VƒH óªëe Öcôe áYÉ≤H ¢ùeCG Égó≤Y »àdG á«Øë°üdG IhóædG ∫ÓN ±ôàYG »æ°SƒÑdÉa
...Ió«L á≤jô£H Ö©∏j ÉæÑîàæe ¿EG áMGô°U É¡dÉbh (á«∏jƒL 5

á````∏«µ°ûàdG âªëbGC ,Iô``«ãc ∫ƒ```∏M »JRƒëH øµJ ºd''
''»JÉ«dhƒD°ùe πc πªqëJGCh GófGhQ â°ù«d »dÉe ,π`°†a’
C G
ÖY’ ΩÉëbGE øµªj ’ ,áeÉ≤dG å«M øe ’h ≈檫dG ¬à¡L »a Ö©∏j øªd
…òdG QhódG AGO’C ójRƒH ¬«∏Y â∏°†a ∂dòd ,»dÉe AÉ≤∏c AÉ≤d »a ¬àeÉ≤H
.''¬H ≥«∏j

¬∏«°†ØJh Ö©∏dG ≥ëà°ùj »fɪ«∏°S''
''¬eGôàMGE ºµ«∏Y QÉ«N Oôée QƒÑL ≈∏Y

øY ÉæãjóM øe Gô«Ñc ÉLÉYõfG ¢ûàjRƒ∏«∏M ÜQóªdG ióHGCh
ÜÉÑ°S’CG ∫ƒM ÉædGƒD°S øe ¢†©àeG ¬fGC π«dóH ,É¡H ΩÉb »àdG ¬JGQÉ«îdG
…òdG QƒÑL ≈∏Y áHôM ¢SGCôc »fɪ«∏°S ºLÉ¡ªdG π°q†Øj ¬à∏©L »àdG
¿ƒ«eÓY’EG ºàfGC'' :ÓFÉb OqQ å«M ,A’óÑdG ó©≤e ≈∏Y ¢Sƒ∏édG ≈∏Y ôÑLGC
’h »fÓØdG ÖYÓdG ºëbGC »æ∏©éJ »àdG ÜÉÑ°SC’G øY ¿ƒãëÑJ ÉehO
äGQÉ«îdG øY ¿ƒKóëàJ RƒaGC ÉeóæY ≈àëa ,ôNB’G ÖYÓdG ºëbGC
áÑ°ùædÉH ,ôNB’G ≈∏Y ¿Óa â∏°†a GPɪd á∏Ä°SC’G ¢ùØf »d ¿ƒ¡LƒJh
»a ¬Lh πªcGC ≈∏Y √QhO iOGCh πé°S ,Ö©∏dG ≥ëà°SG »fɪ«∏°S »d
»a Ö©àj ¿GC πÑb ,á«°VÉ≤dG áHô°†dG ™«q°V ¬fGC ºZQ ,∫hC’G •ƒ°ûdG
ƒ¡a QƒÑL øY ÉeGC ,RhôÑdG øe É¡«a øµªàj ºd »àdG á«fÉãdG á∏MôªdG
¿GCh ¬ªëbGC ’GC âÑ∏£J ᫵«àµàdG á£îdGh ,¬eGôàMG ºµ«∏Y QÉ«N Oôée
ájOƒY âªëbGC ÉeóæY É«ÑeÉZ AÉ≤d »a â∏©a ɪ∏ãe »fɪ«∏°S ºëbGC
.''ôNGB ºLÉ¡e ÜÉ°ùM ≈∏Y

»fGOƒ°S »a iQGC âæc''
''øjRGƒªdG Ö∏b ≈∏Y QOÉb ô«cƒL

áæ«W øe ºLÉ¡e »a ¬à≤K Oóqéj ’ ¬à∏©L »àdG ÜÉÑ°SC’G øYh
óé«d ,GófGhQh ôé«ædG …AÉ≤d »a ±GógGC áKÓK πéq°S …òdG ,»fGOƒ°S
ô«cƒédG »fGOƒ°S »a iQGC âæc'' :πLôdG ∫Éb »dÉe AÉ≤d »a ÓjóH ¬°ùØf
¬JÉfɵeGE ±ôYGC ,¬dƒNO iód øjRGƒªdG Ö∏b ¬àYÉ£à°SÉH ¿ƒµ«°S …òdG
πNO Ωƒj √ƒªJógÉ°T ,¬dƒNO iód ¬∏©a ≈∏Y QOÉb ƒg Ée ±ôYGCh Gó«L
,Ωƒé¡dG »a »fɪ«∏°S ≈∏Y »à£N â«æH »æfGC ɪc ,ôé«ædG ΩÉeGC πé°Sh
Rõq©f »c πMGôªdG øe á∏Môe »a »fGOƒ°S ΩÉëbGE »ægP »a â©°Vhh
AÉ≤d »a ¿hôcòàJ ƒd √QɪK ≈£YGC ô««¨àH âªb ¿GC »d ≥Ñ°Sh ,¥QÉØdG
»a ÉfOÉYGC …òdG IõYƒH `H â©aOh êÉë∏H âLôNGC ÉeóæY É«fGõfÉJ
§∏NGC Éeó©H GôNÉCàe ¿Éc »fGOƒ°S `d »eÉëbGE IôªdG √òg øµd ,AÉ≤∏dG
OÉY ÉÄ«°T π©Øj ºd …òdG »dÉe Öîàæe ¿GC ɪH ,»bGQhGC áàHÉãdG äGôµdG
.''ø«ààHÉK ø«Jôc øe Éæ«∏Y ¥ƒØJh

ΩÉëbGC ójQGC âæc º©f''
''∫OÉ©àdG ≈∏Y ®ÉØëdG πL’
C á«°Tƒªd

»Ø∏îdG §îdG º«YóJ øY åëHGC''
''áHÓ°Uh Iƒb ôãcGC íÑ°üæd

øe ôãcGC »eƒé¡dG §îdG »a ’ƒ∏M ∂∏ªj ¬fÉCH »æ°SƒÑdG ±ôàYGh
ÉæØ°ûc ¿GC ≥Ñ°S Ée ócqGC ∂dòd ,»Ø∏îdG §qîdG »a É¡µ∏àªj »àdG ∫ƒ∏ëdG
ø«©aGóªH ÓÑ≤à°ùe ''ô°†îdG'' ´ÉaO º«YóJ »a ¬àÑZQ ¢Uƒ°üîH ¬æY
»a ø«ÑYÓdG π°†aGC ΩÉëbGE ∫hÉMÉC°S πÑ≤à°ùªdG »a'' :∫Éb å«M ,AÉjƒbGC
øe óqH ’ RƒØf ≈àMh RƒØdG Öëj ÜQóe »fC’ ,á«°SÉ°SC’G áÑ«côàdG
ÉæfC’ »Ø∏îdG §îdG º«YóJ ≈∏Y õcqQÉC°Sh ,ô°UÉæ©dG π°†aGC ∞«XƒJ
áMGô°U .á∏«µ°ûàdG √ò¡d ¿RGƒàdG »£©f »c ,AÉjƒbGC ø«©aGóe ≈dGE áLÉëH
∞°SÓ
C d ,∞∏îdG »a í°VGh ∞©°V ∑Éæg øµd ,ø°ùëJ »a øëf É«eƒég
øµd ,ájƒb á«æH hhP ¿ƒ©aGóe óLƒj ’ ,áeÉ≤dG ∫GƒW ¿ƒÑY’ óLƒj ’
.''ÓÑ≤à°ùe »Ø∏îdG §îdG ºYOGC ¿GC ∫hÉMÉC°S
¢T .¿’óY
»æWƒdG ÖNÉædG ¿hô«ãc ó≤àfGE ɪdÉ£d
¬ãjóëd ,¿Gó©°S íHGQ ≥HÉ°ùdG ôjó≤dG
IQGôëdG øY Iôe πc »a •ôتdG
â£ÑJQG ɪdÉ£dh ,É«≤jQE’ »a áHƒWôdGh
øµd ,äÉ«æ«fɪãdG òæe ¿Gó©°S `H áHƒWôdG
áHƒWôdÉH èéëJ ôN’
B G ƒg »æ°SƒÑdG
,»dÉe IQÉ°ùN øY ¬ãjóM iód IQGôëdGh
»a Éæ©e GƒfÉc øe GƒdÉC°SG'' :∫Éb å«M
Iójó°ûdG IQGôëdG øY ƒ°SÉaÉæ«cQƒH
ÉæÑ©d ,ɪ¡«a ÉæÑ©d ø«à∏dG á«dÉ©dG áHƒWôdGh
.''áMGô°U ¥É£j ’ ¢ù≤W »a

øµd .GófGhQ Öîàæe â¡LGh »àdG ∂∏àH áfQÉ≤e »dÉe â¡LGh »àdG
5 ÖcqôªH ¢ùeGC áë«Ñ°U Égó≤Y »àdG á«Øë°üdG IhóædG π¨à°SG »æ°SƒÑdG
ºd É¡fGC ócqGC å«M ,É¡H ΩÉb »àdG äGQÉ«îdG øY ™aGOh »Ñªdh’CG á«∏jƒL
áLGò°S âfÉc Ée Qó≤H ,''ô°†îdG'' É¡H »æe »àdG IQÉ°ùîdG »a ÖÑ°ùdG øµJ
.ÖÑ°ùdG »g áàHÉãdGh á«dÉ©dG äGôµdG ™e πeÉ©àdG »a ø«ÑYÓdG

ø«ÑYÓdG ¬æY åëHGC âæc Ée ∫hqGC''
''áeÉ≤dG ∫GƒW

¬fqGC ,É¡H ΩÉb »àdG äGQÉ«îdG á£≤æd ¬bô£J iód πLôdG √ócqGC Ée ∫hqGC
∂∏J ¬eÉëbGEh ,GófGhQ ≈∏Y äRÉa »àdG á∏«µ°ûàdG √ô««¨J ≈∏Y ΩOÉf ô«Z
¢Uƒ°üîH ¬à«dhƒD°ùe πeÉc πªëàj ¬fGC ÉØ«°†e ,»dÉe ΩÉeGC â£≤°S »àdG
±É°VGCh ,IôªdÉH É¡Ø°Uh »àdG IQÉ°ùîdG ¢Uƒ°üîHh äGQÉ«îdG √òg
âãëH Ée ∫hqGCh ,»dÉe IGQÉÑe »a Iô«ãc ’ƒ∏M »JRƒëH øµJ ºd'' :ÓFÉb
ô≤àØJ Éæà∏«µ°ûJ ¿GC ¿ƒaô©J ºàfGCh ,áeÉ≤dG ∫GƒW ø«ÑYÓdG ºg ¬æY
ÉeGE Éj Iô«°üb ÉeGE Éj º¡àeÉb øjOƒLƒªdG ¿GC PGE ,áeÉ≤dG ∫GƒW ø«ÑYÓd
¢ùaÉæªdG ¢ùµY ,»æØdG ÖfÉédG ≈dGE ¿ƒ∏«ªj º¡fGC øY ∂«gÉf ,ᣰSƒàe
á∏jƒ£dG äGôµdG ≈∏Y óªà©j ¬fGC ɪc ,áeÉ≤dG ∫GƒW ø«ÑY’ ∂∏ªj …òdG
OóY ôÑcGC º°†J »àdG á∏«µ°ûàdG øY åëHGC âæc ∂dòd ,»fóÑdG ÖfÉédGh
¬eÓc π°UGhh .''ºgóq°üd á∏jƒW áeÉb ¿ƒµ∏ªj øjòdG ø«ÑYÓdG øe
øe óH ’ ¿Éch áHÓ°Uh Iƒb ôãcGC »dɪa ,GófGhQ â°ù«d »dÉe'' :ÓFÉb
.''»JGQÉ«N á«dhƒD°ùe πªëJGC ÉfGCh ,π°†a’CG á∏«µ°ûàdG øY åëÑdG

»Ø∏N âàØàdGE äGôàØdG øe Iôàa »a''
''ó«MƒdG πjƒ£dG ÖYÓdG Ω’ɵ∏H äóLƒa

ô¡°TGC 10 òæe Éæc øjGC''
∫ƒ°UƒdG ≈∏Y ¿hQOÉb øëfh
''∫ÉjófƒªdG ≈dGE

óMGC ±ôW øe ¢ûàjRƒ∏«∏M »æ°SƒÑdG πÄ°Sh
∫ƒ°UƒdG ≈∏Y GQOÉb ÖîàæªdG ¿ƒµ«°S GPGE ,AÓeõdG
ÖNÉædG OqQ ¿Éµa ,2014 ºdÉ©dG ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f ≈dGE
ÉædR ’ Égó«YGCh É¡à∏b'' :∫Éb å«M Éëjô°U »æWƒdG
10 òæe Éæc øjGC ,…ƒb Öîàæe øjƒµJ á∏Môe »a
∫hDÉØàdG Gòg ,GOƒLƒe øµj ºd ÖîàæªdG Gòg ?ô¡°TGC
,Gô«ãc Éæeó≤Jh Éæ°ùëJ Ωƒ«dG ,É°†jGC Gô°VÉM øµj ºd
¿GC ≈dGE ɪ¡«°ùØf IOGQE’Gh áªjõ©dÉH π°UGƒæ°Sh
≈dGE ∫ƒ°UƒdG É¡æ«H øeh ,IƒLôªdG ±Góg’CG ≥≤ëf
ºgóMGC ∫GƒD°S ≈∏Y »æ°SƒÑdG OQh ,''2014 ∫Éjófƒe
∫ƒ°UƒdG øe ''ô°†îdG'' øµªà°S »àdG á≤jô£dG øY
:¬d ÓFÉb Ó¡°S ÉHGƒL √É£YÉCa ,∫ÉjófƒªdG ≈dGE
π°üf »µd äGQÉ°üàf’G øe OóY ôÑcGC ≥«≤ëJ Éæ«∏Y''
çóëj ºd ,»dÉe ≈∏Y RƒØdG â«æªJ ,∫ÉjófƒªdG ≈dGE
øe Éfô¶àæj ɪ«a RƒØdG ≥≤ëf ¿GC Éæ«∏Y øµd ,∂dP
''.ºdÉ©dG ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f ≈dGE π°üf »c ,äGAÉ≤d
¢T .¿’óY

:ìÉÑ°üe AGOGC º««≤J ¢†aQ

»ah ºµ«a ≥KGC ’''
¿CG π°q†aGCh ºµJÓ«∏ëJ
''™«ªédG øY çóëJGC

»a É¡H ΩÉb »àdG äGô««¨àdGh äGQÉ«îdG øY çóëàj ¿GC πÑbh
á«æØdG á°VQÉ©dG øY ∫hC’G ∫hƒD°ùªdG ∫qóà°SG ,ádÉëH ádÉM IGQÉѪdG
áeÉ≤dG hhP ø«ÑY’ º°†j ’ ÖîàæªdG ¿qGC ¬dÓN øe Éæd âÑãj ∫ÉãªH
:∫Éb å«M ,»dÉe AÉ≤∏c AÉ≤d »a º¡«dGE áLÉM »a ¿Éc øªe á∏jƒ£dG
•É«àMG »°Sôc øe ø«ÑY’ á©HQGC ¢†¡f AÉ≤∏qdG äGôàa øe Iôàa »a''
,øjôàªdG ¥Éa º¡°†©H ∫ƒW ¿GC â¶M’ ,ø«î°ùàdG á«∏ª©H ΩÉ«≤∏d »dÉe
?äóLh GPÉe ,Gó«L ¬«a â橪Jh ÉfóæY A’óÑdG »°Sôc ≈dGE âØàdÉa
.''áeÉ≤dG QÉ°üb º¡∏µa ¿hôN’BG ÉeGC ,πjƒ£dG ó«MƒdG Ω’ɵ∏H äóLh

...’ ’ ...Oƒ``°ûM''
''»dÉe AÉ≤d »a ¬d ¿Éµe ’

»æ°SƒÑdG π©L ,´ÉaódG øe ≈檫dG á¡édG ≈∏Y ójRƒH πjƒëJ
óÑ©H ≥∏©àj ôeC’Gh ,GófGhQh ôé«ædG …AÉ≤d »a ≥dÉCJ ÖYÓH »ëq°†j
ºZQ ,»dÉe AÉ≤d »a áªFÉ≤dG êQÉN ¬°ùØf óLh …òdG Oƒ°ûM ¿ÉªMôdG
,GófGhQ ÜÉ°ùM ≈∏Y ''ô°†îdG'' √RôMGC …òdG ≥MÉ°ùdG RƒØdG »a ºgÉ°S ¬fGC
AÉ≤∏dG ,’ ’...Oƒ°ûM'' :»æ°SƒÑdG ∫Éb Oƒ°ûM »a á≤ãdG √ójóéJ ΩóY øYh
,áMGô°U »dÉe IGQÉÑe »a ¬d ¿Éµe ’ ,¬Ñ©d á≤jôWh ΩAÓàj …òdG ¢ù«d
á≤«°ü∏dG áHÉbôdG á«MÉf øe ’h á«eƒé¡dG ’h á«YÉaódG á«MÉædG øe ’
çóëàj øe §≤a ¿Gó©°S ¿GE ∫Éb øe
?!áHƒWôdGh IQGôëdG øY

GƒfÉc øe GƒdÉC°SGE'' :¢ûàjRƒ∏«∏M
IQGô`ëdG øY ƒ°SÉaÉæ«cQƒH »a
''á«dÉ©dG áHƒWôdGh Iójó°ûdG

GƒdõàYGE IôÑîdG ÜÉë°UGC''
''º¡«dGE áLÉëH âæc »fGC ºZQ

™e πeÉ©àdG »a IôÑîdG ¬°ü≤æJ ÉæÑîàæe º©f''
Gòµg ,''QÉjódG êQÉN É¡°Vƒîj »àdG äGAÉ≤∏dG
,á£≤ædG √òg øY ¬ãjóM »æWƒdG ÖNÉædG π¡à°SG
äGôàØH ôªf ¿GC Éæd óH ’ ÉfÉ«MGC'' :¬dƒ≤H ÉØ«°†e
Iƒb ôãcGC íÑ°üfh è°†æfh ôѵf ≈àM ,√ò¡c ÆGôa
™e IôÑN ¿ƒÑ°ù൫°S ¿ƒÑYÓdG ,πÑ≤à°ùªdG »a
»c º¡d …Qhô°V ÆGôØdG Gògh ,âbƒdG Qhôe
Gô«ãc óà≤Øj ¬fGC »æ°SƒÑdG ±ôàYGh ,''Ghôѵj
,ÖîàæªdG ™e É«dhO Ö©∏dG GƒdõàYG øjòdG ø«ÑYÓdG
,IôÑN …hP ø«ÑY’ ó≤àØJ »à∏«µ°ûJ'' :∫Éb å«M
ô°UÉæ©dG ¿GC ó≤àYGC ,ô°UÉæ©dG øe á∏b GóY ɪa
»fGC ƒd â«æªJ ,âbh øe É¡d óH ’h áHÉ°T iôN’CG
áKÓãdG ø«ÑYÓdG øe á浪e Iôàa ∫ƒWGC äóØà°SG
êÉë∏H ,≈«ëj ôàæY ó°ü≤j) GƒdõàYG øjòdG
ºZQ Ö©∏dG øY ∞bƒàdG Gƒ∏°†a º¡æµd ,(Qƒª£eh
.''Ωƒ«dG º¡«dGE áLÉëH ÖîàæªdGh »fGC

ÖY’ ≈dGE ó≤àaGC Ωƒ«dG''
''IóÑj äÉfɵeGEh IôÑîH

»àdG ô°UÉæ©dG ¢Uƒ°üîHh ¬°ùØf ¥É«°ùdG »ah
áLÉëH ÉæÑîàæe'' :ÓFÉb »æ°SƒÑdG ∞«°†j Égó≤àØj
IôÑîdG ÜÉë°UGC øe πb’CG ≈∏Y ô°UÉæY á©HQGC ≈dGE
¬fC’ ,Gô«ãc √ó≤àØf IóÑj πãe ÖY’ ,OGó©àdG »a
,á«dÉ©dG äGôµdG »a ¬≤dÉCJh ¬àeÉ≤H ,πeɵàe ÖY’
»£©«°S ¿Éc ,§°SƒdG »a á«fóÑdG ¬Jƒbh ¬JQGôMh
,¬àHÉ°UGE ÖÑ°ùH ¬æe ÉæeôM ∞°SCÓd øµd ,ô«ãµdG
ÖîàæªdG ≈dGE ÉãjóM º°†fG …òdG hQƒeGOÉc ≈àM
:ÓFÉb ∞«°†«d ,''IóYÉ°ùªdG ¬©°SƒH ¿Éch √Éfó≤àaG
Éæd óH ’ øµd ,»æØdG ÖfÉédG ≈∏Y óªà©j ÉæÑîàæe''
.''É°†jGC IôÑîdG ÜÉë°UGCh áeÉ≤dG ∫GƒW ø«ÑY’ øe

äócÉCJ »dÉe AÉ≤d øe''
π°†aGC ø«ÑYÓdG ¢†©H ¿qGC
''§≤a QÉjódG πNGO

IQÉ°ùN øe É¡°ü∏îà°SG »àdG ¢ShQódG øYh
πgGC πc IOÉ¡°ûH á≤ëà°ùe øµJ ºd »àdG ,»dÉe
A»°T ≈∏Y âØbh'' :»æ°SƒÑdG ∫Éb ,¢UÉ°üàN’G
á≤jô£H ¿ƒÑ©∏j ø«ÑYÓdG ¢†©H ¿GC ƒgh ,º¡e
,QÉjódG πNGO IGQÉѪH ôeC’G ≥∏©àj ÉeóæY Ió«L
πNGO GóYÉ°üa ¿’BG øe Gó«L Ö©∏f ¿GC Éæ«∏Y ∂dòd
äGQÉ°üàf’G øY åëÑdG Éæ«∏Y ,É¡LQÉNh QÉjódG
,ÉfQGƒ°ûe »a Gó«©H ÜÉgòdG ÉfOQGC GPGE QÉjódG êQÉN
.''ÉfAGOGC ø°qùëf ¿GC ÉfOQGC GPGE

,√õcôe »a Ö©∏j ºd ójRƒH ¿GC ±ôàYGC''
''√õcôe äô«qZ ¬àeÉb ∫ƒ£d øµd

»dÉe ΩÉeGC »æ°SƒÑdG É¡LQOGC »àdG á∏«µ°ûàdG ¿qÉEa ™«ªédG º∏©j ɪch
äGô««¨àdG √òg RôHGC øeh ,GófGhQ AÉ≤∏H áfQÉ≤e äGô««¨àdG ¢†©H âaôY
Qƒëe »a Iô"ƒH ΩÉëbGEh ´ÉaódG øe ≈檫dG á¡édG ≈dGE ójRƒH πjƒëJ
øµj ºd'' :»æ°SƒÑdG ∫Éb QÉ«îdG Gòg øYh ,»fÉée ÖfÉL ≈dGE ´ÉaódG
™aGóe Óãe Ω’ɵ∏H á∏«µ°ûàdG »a äÉHÉ°UGE ∑Éæg âfÉc ,ôNGB πM …ód
á¡édG ≈∏Y ójRƒH âªëbGC ∂dòd ,áHÉ°UE’G øe GóFÉY ¿Éc ¬æµd ó«L
ºd ójRƒH .øªjGC Gô«¡X ¢ù«d ¬fGC ±ôàYGC »fGC ºZQ ´ÉaódG øe ≈檫dG
ó«Øà°SGC ≈àM ,¬fɵe ô«qZGC »æ∏©L ¬àeÉb ∫ƒW øµd ,¬Ñ°üæe »a Ö©∏j
,»fÉée ™e ´ÉaódG Qƒëe »a Iô"ƒH øe ó«Øà°SGCh á¡édG ∂∏J øe ¬æe
GhôJ ºdGC ,áeÉ≤dG ∫GƒW »dÉe »ªLÉ¡e ¿’C ∂dòH ΩÉ«≤dG øe óqH ’ ¿Éc
.''ôãcGC hGC øjôàe ¬dƒW ?¬dƒW ºc º¡àHôM ¢SGCQ

ôjɨe ¬LƒH ô¡¶jh ¬°VQGC ≈∏Y Ö©∏j ÉeóæY
Gòg øe Gójó°T ÉaƒN óÑj ºd ¬æµd ,√QÉjO êQÉN
íæªà°S ,á∏Ñ≤ªdG äÉjóëàdG âeGO Ée ∞©°†dG
≈∏Y OhOÉà©J ≈àM Gô«ãc ºgó«Øà°S IôÑN √ô°UÉæY
.AGôª°ùdG IQÉ≤dG ∫ÉZOGC »a Ö©∏dG

ø«ÑYÓd ó≤àØf''
âªëbGC ∂dòdh É«fóH AÉjƒbGC
''É«ÑeÉZ »a ájOƒY

º«≤j ¿GC »æ°SƒÑdG øe AÓeõdG óMGC Ö∏W
∫ɪL ''¿Ó«e »°SGBz`d ô°ùj’
C G ô«¡¶dG AGOGC
øµd ,ô«N’
C G »dÉe AÉ≤d »a ìÉÑ°üe
:ÓFÉb OqQh ∂dP ¢†aQ ¢ûàjRƒ∏«∏M
,ºµJÓ«∏ëJ »a ’h ºµ«a ≥KGC ’ áMGô°U''
™«ªL OhOôe øY çóëJGC ¿GC π°†aGC
,''IóM ≈∏Y ÖY’ πc ¢ù«dh ø«ÑYÓdG
´õYõj ¿GC »°ûN ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿GC ôgɶdGh
∂dòdh ,É«ÑeÉZ AÉ≤d π«Ñb ¬«ÑY’ õ«côJ
»àdG äGOÉ≤àf’G øe á«Øë°üdG ¬Jhóf â∏N
.É¡«∏Y ÉfOƒqY

ÉgRƒah É«ÑeGR `H ∫óà°SG
ÉfÉZ ≈∏Y

¬∏©a ɪH ¬ãjóM ∫ÓN »æ°SƒÑdG ∫óà°SGh
»HÉéj’
E G ¬∏©a OôHh ,»ÑeGõdG ÖîàæªdG
É«ÑeGR'' :∫Ébh ,¿GOƒ°ùdG »a ¬JQÉ°ùN Ö≤Y
å«M ,Éjƒb É¡∏©a OQ ¿Éc ,É«≤jôaGE á∏£H
GRƒa â≤≤M Égó©Hh ¿GOƒ°ùdG »a äô°ùN
∂dòd ,…ƒ≤dG ÉfÉZ Öîàæe ÜÉ°ùM ≈∏Y
»a ôµØfh »dÉe IQÉ°ùN ≈°ùæf ¿GC Éæ«∏Y
’GC Éæ«∏Y …òdG É«ÑeÉZ Öîàæe ≈∏Y RƒØdG
Rƒa ≈°ùææ∏a ,Gô«ãc Qƒ£J ó≤d ,√ô¨°üà°ùf
.''ᩪédG Gòg ¬eõg »a ôµØfh ÜÉgòdG

܃«©dG øY ¬ãjóM »æWƒdG ÖNÉædG π°UGhh
:∫Ébh ,É¡µ∏ªj »àdG á∏«µ°ûàdG »a É¡Ø°ûàµj GCóH »àdG
ó≤àaGC ,á«fóÑdG á«MÉædG øe AÉjƒbGC ø«ÑYÓd ó≤àaGC''
»àdG äÉjQÉѪdG »a πªëàdG º¡©°SƒH ¿ƒµj øªd
Óãe ájOƒY ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG »a ∑Éæg É¡Ñ©∏f
IQób ∂∏ªj ¬f’C É«°SÉ°SGC É«ÑeÉZ AÉ≤d »a ¬àLQOGC
…ƒb ¬fC’ ájƒb ᫪°ùL á«æH hP ¬fC’ ,πªëàdG
,¬Lh πªcGC ≈∏Y √QhO iOGC ¬fGC ¿hôcòàJ ,É«fóH
¬∏ãe ,á«fÉãdG á∏MôªdG »a ¬µ¡fGC …òdG Ö©àdG ºZQ
.''»dÉe ΩÉeGC GôNƒDe »fɪ«∏°S πãe

Éfhô¶àfGh É≤∏b â°ùd''
''çÓK hGC ø«àæ°S ó©H

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªîdG -2107 Oó©dG

ÉeóæY ,∫OÉ©àdG áé«àf ≈∏Y ®ÉØëdG »a ôµØj É≤M ¿Éc GPGE Ée øYh
øe'' :»æ°SƒÑdG ∫Éb ,≥FÉbO ô°ûY ôNGB »a á«°Tƒªd ΩÉëb’E ÖgÉCàj ¿Éc
∫OÉ©àdG ¿C’ ∫OÉ©àdG áé«àf ≈∏Y ®ÉØëdG »a ôµaGC âæc º©f á¡L
Gô«ãc GƒÑ©J »ÑY’ ¿GC â¶M’ á¡L øeh ,É«HÉéjGE ≈≤Ñj QÉjódG êQÉN
¢ùaÉæªdG »ÑY’ øY §¨°†dG ÜÉZ øjGC ¿Gó«ªdG §°Sh »a ɪ«°S’
,ôNGB »YÉaO ¿Gó«e §°Sh ΩÉëbGE øe »∏Y óH ’ ¿Éµa ,IôµdG ´ÉLôà°S’
,»fÉãdG ¬aóg ¢ùaÉæªdG πé°S Éeó©H A»°T πc ô«¨J á¶ë∏dG ∂∏J »ah
.''á«eƒé¡dG ¥GQh’CG πc ∞«Xƒàd äQô£°VÉa

,¢ûàjRƒ∏«∏M ó«Mh »æWƒdG ÖNÉæ∏d äGOÉ≤àf’G ΩÉ¡°S â¡Lqh
√ô«¶f ΩÉeGC »æWƒdG ÖîàæªdG Égô°ùN »àdG IGQÉѪdG Ö≤Y
øY ¢UÉ°üàN’G πgGC ∫AÉ°ùJh ,•QÉØdG âÑ°ùdG Iô¡°S »dɪdG
äGô««¨J çóëj »æ°SƒÑdG â∏©L »àdG á«≤«≤ëdG ÜÉÑ°S’
C G
...á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG iƒà°ùe ≈∏Y

,Iƒ≤H Üô°†j ¬∏©éà°S »àdG áeRÓdG IôÑîdG
¿ƒµ«°S ,QÉjódG êQÉN Iƒ≤dGh áYÉé°ûdG Ö°ù൫°S
∂dòd ,ôN’B AÉ≤d øe …óYÉ°üJ ≈æëæe »a √Gƒà°ùe
¬∏©Øà°S Ée ¿hôà°Sh çÓK hGC ø«àæ°S ó©H Éfhô¶àfG
.''áHÉ°ûdG á∏«µ°ûàdG √òg

EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012

:»dÉe ΩÉeGC ¬JGQÉ«N øY ™aGójo ¢ûàjRƒ∏«∏M

É¡Ø°ûàµj GCóH »àdG ܃«©dG √òg øe É≤∏b ¿Éc GPGEh
í«ë°U'' :»æ°SƒÑdG ∫Éb ,É¡µ∏ªj »àdG á∏«µ°ûàdG »a
»àdG äÉjQÉѪdG ™e πeÉ©àdG »a IôÑîdG ó≤àØJ É¡fGC
ó≤àØf ÉæfGC É°†jGC í«ë°U ,ôFGõédG êQÉN É¡Ñ©∏J
ó≤àØf ÉæfGC í«ë°U ,IôÑîdG ∂∏J ∂∏ªJ »àdG ô°UÉæ©dG
πFÉØàe ÉfGC É≤∏b â°ùd »æµd ,É«fóH AÉjƒbGC ø«ÑY’
ôѵ«°S ÖîàæªdG Gòg ,π°†aGC ¿ƒµ«°S ó¨dG ¿ÉCH GóL
Ö°ù൫°Sh ,äÉjQÉѪdG Qhôeh âbƒdG Qhôe ™e

»æWƒdG ÖîàæŸG
ÜÉ«Z ≈∏Y ∞°SÉCàj ¢ûàjRƒ∏«∏M
Údõà©ŸGh hQƒeGOÉc
QÉÑàNG ∫hGC »a π°ûa …òdG »dÉëdG OGó©àdG IôÑN ¢ü≤æd √ôjôÑJ QÉWGE »a
Éæg'' :∫Éb å«M »dÉe ΩÉeGC IôÑîdG ¿ƒµ∏ªj ø«ÑY’ ÜÉ«Z ≈∏Y ¢ûàjRƒ∏«∏M ∞°SÉCJ »≤«≤M
≈∏Y GQOÉb ¿Éc …òdG hQƒeGOÉc ÜÉ«Z Éægh GhQOÉZh Gôµ°T Éæd GƒdÉb IôÑîdG ¿ƒµ∏ªj ¿ƒÑY’
∫GõàYG QGôb º°†¡j ºd ¢ûàjRƒ∏«∏M ¿GC ∞°ûµj íjô°üJ ƒgh ,''IGQÉѪdG ∂∏J »a áaÉ°V’
E G ºjó≤J
.Qƒª£eh ôàæY ,êÉë∏H

¬ëFÉ°üf É≤Ñq£jo ⁄ IõYƒHh ójRƒH

:¬fÉC°ûH ∫Éb …òdG ójRƒH QGôZ ≈∏Y ¬ëFÉ°üf Gƒ≤Ñ£j ºd ø«ÑYÓdG ¢†©H ¿qGC ¢ûàjRƒ∏«∏M ócGC ɪc
™e çóM ôe’
C G ¢ùØfh ,Iô«°üb äGôc Ö©∏j ¿Éc ¬æµd äGôc ´Rqƒjh Ωƒé¡dG óYÉ°ùj ¿GC ¬æe âÑ∏W''
ΩóY ¢ûàjRƒ∏«∏M ¬H QôqH Ée ƒgh ,''πLQ’
C G ≈dGE äGôc Ö©∏j ¿Éch ™jRƒàdG ôãµj ºd …òdG IõYƒH
.»fÉãdG •ƒ°ûdG »a á°UÉN »fɪ«∏°S ≈dGE Iô«ãc äGôc ∫ƒ°Uh

ôNÉCàŸG √ôØ°S ÖÑ°S ºªq°ùàdG

º∏bÉCà∏d á«aÉc ô«Z Iôàa »gh …òdG IGQÉѪdG óYƒe πÑb §≤a áYÉ°S 48 √ôØ°S »æWƒdG ÖNÉædG QôqH
,∫É¡°S’
E Gh ºªq°ùàdG É¡æe QÉ£NGC IóY ¬LGƒf á∏jƒW IôàØd ôaÉ°ùf ÉeóæY'' :∫ƒ≤dÉH É«≤jôaGE ñÉæe ™e
.''»FGòZ ºªq°ùàH ø«ÑYÓdG á≤aQ âÑ°UGC å«M Éæd çóM Ée ƒgh

...á©FGQ AGƒLGC ‘ äôL ¢ùeGC á°üM ¯

,¿É````````````Ñ«¨j ∂`jQó«°Sh Iõ`````````YƒH
≈`Ø£°üe …ó¡e º``ë≤«°S ''¢ûàjRƒ∏«∏M''h
RƒHOƒHh ójRƒH ¿Éµe Ú«°SÉ°SGC ÊGOƒ°Sh
á«æWƒdG ô°UÉæ©dG äOÉY
á«°ùeGC äÉÑjQóàdG AGƒLGC ≈dGE
''ôcÉ°ûJ'' Ö©∏e ≥ë∏ªH ¢ùeGC
áÑ≤JôªdG IGQÉѪ∏d GOGó©à°SG
ÖîàæªdG ΩÉeGC ó¨dG á«°ùeGC
¢SÉCc äÉ«Ø°üJ º°SôH »ÑeɨdG
âaôY óbh ,2013 É«≤jôaGE
ÜÉ«Z á«ÑjQóàdG á°üëdG
∂jQó«°S - IõYƒH »FÉæãdG
≈ ∏Y »æWƒdG ÖNÉædG õ«c ôJ h
∫ÓN øe »µ«àµàdG ÖfÉédG
≈∏Y äÓjó©J AGôLGE
.á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG

ÉÑY’ 23 `H á°ü◊G
IõYƒH ¿hOh
∫É¡°SÉEH ÜÉ°üŸG
∂jQó«°Sh
¢Sô°†dG ÖÑ°ùH

≈àMh ,»dÉe IGQÉÑe »a ¬eób …òdG ™°VGƒàªdG
ÜQóªdG ¬°Vƒ©j ¿GC ¿hô¶àæj ójó©dG ¿Éc ¿GE
Iô«Ñc IGQÉÑe iOGC …òdG Oƒ°ûëH ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
…ó¡e ºë≤j ¿GC Qôb ÜQóªdG ¿GC ’GE GófGhQ ΩÉeGC
.É«°SÉ°SGC ≈Ø£°üe

RƒHOƒHh É«°SÉ°SGC ÊGOƒ°S
•É«àM’
E G‘
ÜQóªdG ¬H Ωƒ≤«°S …òdG »fÉãdG ô««¨àdG
§îdG »a É«°SÉ°SGC »fGOƒ°S ΩÉëbGE ƒg »æ°SƒÑdG
ÖYÓ dG ¬eó b …òdG ó «édG A GOC’G ó ©H »eÉeC’G
¿GC ɪc ,á«FÉæK ¬©«bƒJh GófGhQ IGQÉÑe »a
IôªdG √òg ø«æKGE ø«ªLÉ¡ªH Ö©∏«°S »æ°SƒÑdG
»àdG »dÉe IGQÉÑe »a ∫ÉëdG ¬«∏Y ¿Éc Ée ¢ùµY
,»fɪ«∏°S ƒg íjô°U óMGh ºLÉ¡ªH É¡«a Ö©d
ó©≤e ≈∏Y RƒHOƒH ¿ƒµ«°S ,πHÉ≤ªdG »ah
á©HQÉCH Ö©∏dG ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' Qôb å«M ,A’óÑdG
¬«∏Y ¿Éc ɪ∏ãe 5 ¢ù«dh §°SƒdG »a ø«ÑY’
.»dÉe ΩÉeGC ∫ÉëdG

Iô"ƒH ‘ á≤ãdG Oóqéjo
QƒÙG ‘ ÊÉ›h
»FÉæãdG »a á≤ãdG »æ°SƒÑdG ÜQóªdG Oóé«°S
äGOÉ≤àf’G ºZQh ,ó¨dG á«°ùeGC ójRƒH - Iô"ƒH
IQÉ°ùN ó©H ´ÉaódG Qƒëe âdÉW »àdG Iô«ÑµdG
¿GC ’GE ¿ƒ©aGóªdG ɡѵJQG »àdG AÉ£N’
C Gh »dÉe
»FÉæK »a á≤ãdG Oóéj ¿GC Qôb »æØdG ºbÉ£dG
´ÉaódG §°Sh »a ô««¨àdG ≈≤Ñ«d ¬°ùØf QƒëªdG
.ôNGB QÉ©°TGE ≈dGE ÓLƒDe

Ö°ùµj Êɪ«∏°S
»æWƒdG ÜQóŸG á≤K
EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªîdG -2107 Oó©dG

03

ºLÉ¡ªdG »a á≤ãdG »æWƒdG ÖNÉædG Oóé«°S
¬eób …òdG iƒà°ùªdÉH ™æàbG Éeó©H »fɪ«∏°S
™«°V ¿GE ≈àMh ,»dÉe IGQÉÑe »a ÖYÓdG
¿GC ’GE áé«àædG áØYÉ°†ªd ø«à°Uôa »fɪ«∏°S
≈dGE ô¶ædÉH ÜQóªdG ´ÉæbGE øe ¬©æªj ºd ∂dP
Ée ,»dÉe ´ÉaO »a ¬H ΩÉb …òdG ô«ÑµdG πª©dG
.á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG »a Qƒ¡¶dG π°UGƒj ¬∏©éj

á°ü◊G ájÉ¡f
á©FGQ AGƒLGC ‘ âfÉc
AGƒLGC »a á«ÑjQóàdG á°üëdG ájÉ¡f âfÉc
≈dGE íéf ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ÜQóªdG ¿GC äócGC á©FGQ
å«M ,¬«ÑY’ äÉjƒæ©e ™aQ »a ó«©H óM
≈∏Y º¡æ«H ɪ«a ø«ÑYÓdG ø«H ìGõe ≈dGE Éfô°†M
5 ¬LƒJ Gòch ,AɪdÉH ¢†©ÑdG º¡°†©H ¢TQ QGôZ
''¬YÉÑ°TGE'' óMGh ÖY’ ≈dGE Óãe ø«ÑY’
.''äÉ°û«bódG'' `H

''¢ûàjRƒ∏«∏M''
OQƒdG ¿É«≤∏àj »◊ƒÑeh
Ö©∏ŸG IQOɨe πÑb
âbƒdG »ah á«ÑjQóàdG á°üëdG ájÉ¡f ó©H
≈∏Y »æØdG ºbÉ£dGh ¿ƒÑYÓdG ¬«a ¿Éc …òdG
øjô°UÉæªdG óMGC Ωó≤J ,Ö©∏ªdG IQOɨe ∂°Th
OQh ábÉH ¬ëæeh ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ÜQóªdG øe
Ωƒ≤j …òdG πª©dG »a ¿ƒ≤ãj QÉ°üf’
C G ¿GC ¬d ócGCh
É°†jGC øjô°UÉæªdG óMGC Ωó≤J ɪc ,ÖîàæªdG ™e ¬H
èjRÉgGC ™bh ≈∏Y OQh ábÉH √GógGCh »ëdƒÑe øe
.¿ÉµªdG ø«Y »a GƒfÉc øjòdG QÉ°üf’
C G

¥ .ø«°SÉj

á«ÑjQóàdG á°üëdG äôL
ÉÑY’ 23 Qƒ°†ëH ¢ùeGC á«°ùeGC
ºLÉ¡ªdG ÜÉ«Z π«é°ùJ ™e
å«M ,∫É¡°SE’G ÖÑ°ùH IõYƒH
≈dGE ¢Vô©J ób ÖYÓdG ¿Éc
≈dGE IOƒ©dG ó©Hh ,ƒ°SÉaÉæ«cQƒH »a ∫É¡°SE’G
Ée Gô«ãc á«ë°üdG ¬dÉM ø°ùëàJ ºd øWƒdG ¢VQGC
∂jQó«°S á≤aQ ¬«Ø©j »æWƒdG ÜQóªdG π©L
iƒà°ùe ≈∏Y IOÉM Ω’ÉBH ¢ùeGC ô©°T …òdG
áédÉ©ªd Ö«Ñ£dG ≈dGE π≤æàj ¬∏©L Ée ¢Sô°†dG
.á«ÑjQóàdG á°üëdG ∂dòH äƒah ¬°Sô°V

¢†côdÉH âfÉc ájGóÑdG
»æ«JhôdG ´ÉªàL’
E Gh
IOÉ©dÉc âfÉc á«ÑjQóàdG á°üëdG ájGóH
,ÉÑjô≤J áYÉ°S ™HQ Ióªd Ö©∏ªdG ∫ƒM ¢†côdÉH
≈dGE ¬«ÑY’ »æ°SƒÑdG ÜQóªdG ≈Yóà°SG Égó©Hh
≥FÉbO 10 Ióªd º¡H ™ªàLG øjGC ¿Gó«ªdG §°Sh
¬H Ωƒ≤«°S …òdG πª©dG É¡«a º¡d ìô°T IOÉ©dÉc
IQhô°†H º¡ÑdÉW ɪc ,á«ÑjQóàdG á°üëdG »a
IGQÉÑe »a §≤a ô«µØàdGh »dÉe IGQÉÑe ¿É«°ùf
ájɨ∏d ᪡e iôNC’G »g ¿ƒµà°S »àdG É«ÑeÉZ
≈dGE πgÉCàdG É°†jGC ±ó¡à°ùj »æWƒdG ÖNÉædG ¿’
C
.É«≤jôaGE ¢SÉCc

å©H ¤GE ±ó¡j ''¢ûàjRƒ∏«∏M''
øjQɪàdG óMGC ‘ ájƒ«◊G
¿GC Gó«L ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG `cQój
IQÉ°ùîdG øe Ée ÉYƒf øjôKÉCàe GƒdGR’ ¬«ÑY’
óMC’G Ωƒj »dÉe Öîàæe ΩÉeGC Égƒ≤∏J »àdG
º¡«a ájƒ«ëdG å©Ñj ¿GC ∫hÉM ∂dòd ,•QÉØdG
»ÑY’ á≤jôW ≈∏Y ÉæjôªJ ¬àéeôH ∫ÓN øe
IGQÉÑe »dƒ¨a AÉ≤aQ Ö©d å«M ó«dG Iôc
»gh ≥FÉbO 5 Ióªd …ójC’ÉH øµd á«≤«Ñ£J
∂ë°†dÉH äõ«ªJ »àdG á«≤«Ñ£àdG IGQÉѪdG
ºd ø«ÑYÓdG ¿GC É°Uƒ°üN ójó°ûdG ¢ùaÉæàdGh
.''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ™e ∂dP ≈∏Y GhOƒq©àj

á«≤«Ñ£J IGQÉÑe èeôÑjh ...
ø««WÉ«àM’
E Gh ø««°SÉ°S’
C G ø«H

≈dGE ¬«a ±ó¡j …òdG øjôªàdG ≈¡fGC Éeó©H
»æWƒdG ÜQóªdG èeôH ,ø«ÑYÓdG äÉjƒæ©e ™aQ
»àdG á«°SÉ°SC’G á∏«µ°ûàdG ø«H á«≤«Ñ£J IGQÉÑe
GóZ É«ÑeÉZ É¡H ¬LGƒj ¿GC ¢VôàتdG øe
IGQÉѪdG âaôY óbh ,á«WÉ«àM’G á∏«µ°ûàdGh
å«M ,ø«ÑYÓdG ø«H GOÉM É°ùaÉæJ á«≤«Ñ£àdG
¬fGC ÜQóª∏d øgôÑj ¿GC º¡æe óMGh πc ∫hÉM
.IGQÉѪdG √ò¡d õgÉL

: ¬jó≤àæe ≈∏Y Oôjh ‹Ée ΩÉeGC ¬JQÉ°ùN QÈj ¢ûàjRƒ∏«∏M

É````°ShQO »d Gƒeó≤j ¿GC ¿hó``jôjo øjò∏d ∫ƒ```bGC''
''»`````````fɵe Ghò````Nh Gƒ``dÉ©J á`````ªjõ¡dG ó``æY
á≤jô£H íªdGC ¬fGC ºZQ á«dhƒD°ùªdG ø«ÑYÓdG π«ªëJ ¢†aQ å«M ,»dÉe ΩÉeGC ¬JQÉ°ùN ÜÉÑ°SGC ≈dGE ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG OÉY
...ƒ°SÉaÉæ«cQƒÑH …ôFGõédG ÖîàæªdG ™e É¡YôéJ áªjõg ∫hGC øY ’hƒD°ùe ¢ù«d ¬fGC Iô°TÉÑe ô«Z

≥«aƒJ 𫪖 ΩóY Öéj''
πªq–GCh á«dhƒD°ùŸG »°ûjôb
''…óMh IQÉ°ùÿG á«dhƒD°ùe
…GC πªëj ¿GC »dÉëdG ÖNÉædG ¢†aQ ɪc
≥«aƒJ ∂dP »a øªH ,»dÉe IQÉ°ùN ±ôW
ájôjóªdG »a Ωhô©d ΩÓYƒH óYÉ°ùe »°ûjôb
»dÉe øY Ó°üØe Gôjô≤J ¬d Ωób …òdG á«æØdG
≈∏Y GOQ ∫Éb å«M ,ø«æ«ÑdG ΩÉeGC ¬æjÉY Éeó©H
»°ûjôb π«ªëJ ΩóY Öéj'' :ø««Øë°üdG ∫GƒD°S
äOGC ÜÉÑ°SGC IóY ∑Éæg â∏b ɪch ,á«dhƒD°ùªdG
.''É¡∏ªëàj øe ÉfGCh IQÉ°ùîdG ≈dGE

iƒà°ùŸG ‘ øµj ⁄ ´ÉaódG''
''áàHÉãdG äGôµdG ‘ á°UÉN

¬fGC ≈dGE ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG íªdGCh
Iƒb ≈dGE ô¶ædÉH ,ø«ÑYÓdG ¢†©H ∞Xh
ºd'' :∫Éb å«M ,áàHÉãdG äGôµdG »a ¢ùaÉæªdG
ø«ÑY’ ∞«XƒJ ’GE ôNGB πM …GC …ód øµj
Iô"ƒH QGôZ ≈∏Y ,ájƒb ᫪°ùL á«æH ¿ƒµ∏ªj
± É≤jE ’ ≈ 檫dG á ¡é dG » a Ö©d … ò dG ó jRƒ Hh
ÉæfGC âcQOGC ,áàHÉãdG äGôµdG »a ¢ùaÉæªdG Iƒb
Ωó©d ,»fÉãdG •ƒ°ûdG »a RƒØdG ™«£à°ùf ød
GóYÉe äÉØ°UGƒªdG √òg ¿ƒµ∏ªj πFGóH OƒLh
øjòdG ¿ƒ«dɪdG ¿ƒÑYÓdG ¿Éc ɪæ«H ºdɵ∏H
.''øjôàe ≠∏Ñj º¡dƒW AɪM’EG ¿hôéj

É°Uôa Gƒ©æ°üj ⁄ ¿ƒ«dÉŸG''
''IGQÉÑŸG ‘ IÒãc

ºd ¬°ùaÉæe ¿ÉCH ¢ûàjRƒ∏«∏M ±ôàYG ɪc
å«M ,RƒØdG ¬≤«≤ëJ ºZQ ô«Ñc iƒà°ùªH ô¡¶j
áëfÉ°S É°Uôa Gƒ©æ°üj ºd ¿ƒ«dɪdG'' :∫Éb
Éeó©Hh ,ó«©H øe ±ò≤dÉH §≤a GƒØàcGh
IOƒ©dG ójQGC âæc »fÉãdG •ƒ°ûdG »a Éæ©LGôJ
.''∫OÉ©àdÉH πb’CG ≈∏Y

ɪFGO Ωõ¡æf ÉeóæY''
øjòdG øY ¿ƒKóëàJ
''GƒÑ©∏j ⁄

™e ¢VƒîdG ¢ûàjRƒ∏«∏M ÜQóªdG ¢†aQh
,´ÉªL’EG ≥∏J ºd »àdG ¬JGQÉ«N »a ø««Øë°üdG
πªqëàjh Gó«qL ¬∏ªY ±ô©j ¬fÉCH ócGC å«M
QƒÑL AÉ≤HGE ¿ÉC°ûH ∫Éb ,¬JGQÉ«N á«dhƒD°ùe
πc »a'' :A’óÑdG ó©≤e ≈∏Y øjôNGB ø«ÑY’h
ºd øjòdG ø«ÑYÓdG øY ¿ƒKóëàJ Ωõ¡æf Iôe
hGC ¿Óa ∑ô°ûJ ºd GPɪd ¿ƒdƒ≤Jh ,GƒÑ©∏j
ºd øªd ¿ƒbô£àJ RƒØf ÉeóæY ≈àM πH ?¿Éà∏a
πªëJGC »æfGE QôcGCh ∫ƒbGC »æµdh ,Ö©∏j
.''»JGQÉ«N á«dhƒD°ùe

ó«Øào°S ‹Ée IQÉ°ùN''
''ÓÑ≤à°ùe ÖîàæŸG Gòg

IGQÉÑe øY ¬ãjóM ¢ûàjRƒ∏«∏M ºààNGh
êQÉN Gô«ãc õØJ ºd ôFGõédG'' :∫Éb å«M »dÉe
ó«L πµ°ûH Ö©∏j ÉÑîàæe ∂∏eGC ’h ,QÉjódG
»dÉe ΩÉeGC IQÉ°ùîdG øµdh ,QÉjódG êQÉN
»gh ,áHôéJh IôÑN áYƒªéªdG Ö°ùµà°S
Gòg iƒà°ùe ø«°ùëàd ájQhô°V á∏Môe
.''ÓÑ≤à°ùe ÖîàæªdG
OGôe .`g

ÜQóŸG äGQÉ«N êQÉN ójRƒH
¬°Vƒq©jo …ó¡eh

á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG ≈∏Y GCô£«°S ô««¨J ∫hGC
¿Éc ɪch ,´ÉaódG øe ≈檫dG á¡édG »a ƒg
äGQÉ«N êQÉN ¿ƒµ«°S ójRƒH ¿ÉEa É©bƒàe
AGOC’G ó©H ó¨dG IGQÉÑe »a »æØdG ºbÉ£dG

ΩÉeGC Ú«æa ÚÑY’ âcô°TGC''
''í‚GC º∏a É«fóH …ƒb Öîàæe

ócGC ,»dÉe ΩÉeGC IQÉ°ùîdG √ôjôÑJ ¥É«°S »ah
≥jôØH IôeɨªdG π°†a ¬fGC »æWƒdG ÖNÉædG
ÉaÓN ,»æØdG Ö©∏dG ≈dGE π«ªjh IôÑîdG ó≤àØj
å«M ,É«fóH AÉjƒbGC ø«ÑY’ ∂∏ªj …òdG ¬°ùaÉæªd
¢†©H ∞°ûàcGC Iôe ∫h’C'' :Oó°üdG Gòg »a ∫Éb
IQGôëdG âëJ Ö©∏dGh É«≤jôaGE ø«ÑYÓdG
á∏«µ°ûJ âcô°TGC ó≤a ∂dP ºZQh ,áHƒWôdGh
…ƒb Öîàæe ΩÉeGC á«æØdG äGQÉ¡ªdG ≈∏Y óªà©J
á«dhƒD°ùe ∂dòH πªëJGCh íéæf ºd Éææµdh ,É«fóH
πFGóÑdGh ∫ƒ∏ëdG óLGC ºd »æfGC ºZQ ,»JGQÉ«N
.''ÖfÉédG Gòg »a

,™FGQòdG øY åëHGC ’''
ÉæeôM ºµ◊G øµd
''AGõL »à∏cQ øe

»àdG ÜÉÑ°SC’G óY ¢ûàjRƒ∏«∏M π°UGhh
,ƒ°SÉaÉæ«cQƒÑH ''ô°†îdG'' IQÉ°ùN »a âªgÉ°S
øµdh ,™FGQòdG øY åëHGC ’ ÉfGC'' :∫Éb å«M
å«M ,äÉ£≤∏dG ¢†©H »a πjÉëàj ¿Éc ºµëdG
¢ùªd á£≤d »a á°UÉN AGõL »à∏cQ øe ÉæeôM
¬Lƒj ºd ¬fGC ɪc ,ójRƒH áëàa ó©H ó«dÉH IôµdG
ìÉÑ°üe ≈∏Y AGóàY’G ó©H AGôªM ábÉ£H
»a áHô°V ≈≤∏J »fÉée ≈àM πH IQƒjó"h
ÉæfGC ’GE IQÉ°ùîdG ó©H ÉæJô°ùM ºZQh ,¬LƒdG
.''™FGQòdG √ò¡H èéëàf ’GC Öéj

»a ¢ûàjRƒ∏«∏M ∫Éb ¥É«°ùdG Gòg »ah
ó«MƒdG ∫hƒD°ùªdG ÉfGC'' :¢ùeGC á«Øë°üdG IhóædG
∫hƒD°ùªdG ƒg ó«Mh ¿GE ∫ƒbGCh ,»dÉe IQÉ°ùN øY
¿C’ ,ø«ÑYÓdG øY §¨°†dG ó©Ñf ≈àM ó«MƒdG
G h ô ¡ ¶ « d , á ª j õ ¡ d G ¿ h ô ¶ à æ j G ƒ f É c ¢† © Ñ d G
¢†©H áë∏°üªd ɪHQ »fhó≤àæjh GOóée
π°†ØÑa RƒØf ÉeóæY ¬fGC âØdGC å«M ,º¡FÉbó°UGC
ɪc.''∫hƒD°ùªdG ƒg ó«Mh ô°ùîf ɪdh ø«ÑYÓdG
Ωƒd ádÉ°SQ ¬Lƒj ¿GC ¢ûàjRƒ∏«∏M äƒqØj ºd
áªjõg ó©H √hó≤àfG øjòdG ø««æ≤àdGh ø«HQóª∏d
IQÉ°TGE »a ¬Ñ°üæe Gƒdqƒàj ¿GC ≈dGE ºgÉYOh »dÉe
»æWƒdG ÖîàæªdG ÜQóe ¬H ìô°U Ée ≈dGE ɪHQ
: Oó°üdG Gòg »a ∫Ébh ¿Gó©°S íHGQ ≥Ñ°SC’G
π¡°ùdG øe .óMGC øe ¢ShQO ≈dGE áLÉëH â°ùd''
øµd ,ÜQóª∏d ΩÉ¡JE’G ™HÉ°UGC ¬Lƒf ¿GC GóL
ø¶j ɪc á∏¡°S â°ù«d QƒeC’G ¿Gó«ªdG ≈∏Y
Iôe πc »a »æfhó≤àæj øjòdG ƒYOGCh .¢†©ÑdG
''.AÉØcGC GƒfÉc GPGE »fɵe GhòNÉCj ¿GC ≈dGE

IQÉ°ùÿG √òg πªàMGC ⁄''
Éæ«ÑY’ IÈN ¢ü≤fh
''ÖÑ°ùdG ƒg

ÜÉÑ°SC’G óMC’ »æWƒdG ÖNÉædG OÉYh
IGQÉÑe ¿hô°ùîj ¬dÉÑ°TGC â∏©L »àdG IRQÉÑdG
IGQÉѪd Gô«ãc Éfô°†M ó≤d'' :∫Éb å«M ,»dÉe
,᪡eh áÑ©°U á¡LGƒªdG ¿GC ±ôYGC âæch »dÉe
Gô«ãc äôKÉCJh IQÉ°ùîdG πªëJGC ºd áMGô°Uh
Ωƒj AÉ≤∏dG IógÉ°ûe äóYGC Éeó©H øµdh ,É¡H
π°†aGCh ,ø«Ä«°S øµf ºd ÉæfGC âcQOGC ø«æK’G
10 hGC 9 Éæ©æ°U Éeó©H á≤jô£dG ∂∏àH IQÉ°ùîdG
IôÑîdG ¢ü≤f øµdh ,∞jó¡à∏d áëfÉ°S ¢Uôa
ƒdh ,¥ÉØN’EG Gòg »a ÉÑÑ°S âfÉc ø«ÑYÓdG óæY
Éæµd IôÑîdG ÜÉë°UGC ø«ÑY’ 4 hGC 3 ∂∏eGC âæc
.''RƒØH IOƒ©dG øjQOÉb

ÚJôe á«°VÉ≤dG Éæ©«q°V''
''ÚÑYÓdG ΩƒdGC ’h

Iƒ≤dG ¿GC »æWƒdG ÖNÉædG ôÑàYG ɪc
,¥QÉØdG â©æ°U »dÉe Öîàæe »ÑYÓd ᫪°ùédG

:»FGòZ ºª°ùàH ÚÑY’ á°ùªN áHÉ°UGE ÖÑ°ùH

''ÚÑYÓdG ºª°ùJ ºZQ GRƒah É«ÑeÉZ ΩÉeGC π©a OQ ô¶àfGC'' :¢ûàjRƒ∏«∏M
''Ò¨°U Öîàæe É«≤jôaGE ‘ ó©j ⁄''
»a ¬bƒØJ ºZQ ''ô°†îdG'' ¢ùaÉæe øe »æWƒdG ÖNÉædG QòM óbh
Gòg »a ∫Ébh ,¿Gó«ªdG áé«àæH ’ ±ôà©j ó©j ºd å«M ,¬«∏Y ''∫ƒéfÉH''
É«ÑeGR IQÉ°ùN π«dóH Iô«¨°U äÉÑîàæe É«≤jôaGE »a ó©j ºd'' :Oó°üdG
äOÉc »àdG É«ÑeÉZ hGC ÉfÉZ ΩÉeGC ∂dP ó©H RƒØàd ,¿GOƒ°S ΩÉeGC êÉàdG âMÉ°U
¿GC Éæ«∏Yh ,áHQɨªdG óYÉ°ùj ºd IGQÉѪdG ºµM ¿GC ºZQ ,Üô¨ªdG ΩÉeGC RƒØJ
øe ¿ƒfÉ©j ø«ÑYÓH ÉæJOƒY ºZQ ,IGQÉѪdG √ò¡d Gó«L ô°q†ëfh •Éàëf
.''»FGòZ ºª°ùJ

Éæ◊É°U ‘ äÉ«FÉ°üM’
E G''
''QÉjódG πNGO Ö©∏f ÉeóæY

á©bƒàŸG á∏«µ°ûàdG »g √òg
á°üëdG äÉjôéªd Éæà©HÉàe ∫ÓN øe
¿C’ Ée ÉYƒf áÑ©°U ±hôX »a ƒdh á«ÑjQóàdG
15 ó©H á°üëdG ≥∏ZGC ''¢ûàjRƒ∏«∏M'' ÜQóªdG
Qƒ°†M ¿hO äôLh É¡àjGóH øe §≤a á≤«bO
øe Éæ浪J ÉæfGC ’EG ,ø««eÓYE’Gh QÉ°üfC’G
IGQÉѪdG »a iôL Ée πc ≈∏Y ∫ƒ°üëdG
™bƒàªdG øe »àdG á∏«µ°ûàdG á°UÉN á«≤«Ñ£àdG
≈∏Y ¿ƒµà°S »àdGh É«ÑeÉZ IGQÉÑe É¡H Ö©∏j ¿GC
,≈Ø£°üe …ó¡e ,»ëdƒÑe :»dÉàdG πµ°ûdG
,IQƒjó" ,ø°ùëd ,Iô"ƒH ,»fÉée ,ìÉÑ°üe
.»fɪ«∏°Sh »fGOƒ°S ,ôjOÉb ,»dƒ¨a

∫Éb »àdG áàHÉãdG äGôµdG ∫Ó¨à°SG Gƒæ°ùMGC å«M
»dÉe Öîàæe »ÑYÓd ᫪°ùédG á«æÑdG'' :É¡fÉC°ûH
6 hGC 5 ∂∏ªj …òdG ,ÖîàæªdG Gòg Iƒb »g
íª°S Ée ƒgh ,º°S 180 øe ôãcGC º¡àeÉb ø«ÑY’
ø«aóg π«é°ùJh áàHÉãdG äGôµdG ∫Ó¨à°SÉH º¡d
,ÉæYÉaO »a áHÉbôdGh õ«côàdG ¢ü≤f ÖÑ°ùH
¬«a ßëdG ¿Éc …òdG »fÉãdG ±ó¡dG »a á°UÉN
Éæ∏°üëJ ÉæfGC ºZQ ,»dÉe ºLÉ¡e ÖfÉL ≈dGE
±ó¡dG π«é°ùàd ø«àëfÉ°S ø«à°Uôa ≈∏Y
ø«ÑYÓdG ΩƒdGC ’ »æµdh ,(á«°VÉ≤dG) »fÉãdG
.''¢UôØdG √òg º¡©««°†J ≈∏Y

√OGó©J ¿CÉH ∞°ûc å«M ΩÉbQC’G á¨d ≈dEG »æWƒdG ÖNÉædG OÉY óbh
áYÉæ° Uh IôµdÉH ¬XÉØàMG ∫ÓN øe ,§≤a QÉjódG πNGO Ö©∏dG ø° ùëj
É æ ë d É °U » a â f É c ä É « F É °ü M E ’ G '' : ¿ CÉ °û d G G ò g » a ∫ É b å « M , Ö © ∏ d G
Ö f É é d G G ò g » a ø « °ü b É f É æ d R ’ É æ æ µ d h , Q É j ó d G π N G O Ö © ∏ f É e ó æ Y
Q É j ó d G ê Q É N º ¡ J Ó g Dƒ e ø Y ¿ ƒ Ø °û µ j ’ ¿ ƒ Ñ Y ’ É æ j ó d , É ¡ L Q É N
É¡LQÉN ôãcCG ôeɨj ¿CG ÖY’ πc ≈∏Y óH’h ,QÉjódG πNGóH áfQÉ≤e
.''RƒØdG ≥«≤ëàd

Ö©∏dG »gh »àØ°ù∏a ô«qZGC ød''
''É¡LQÉNh QÉjódG πNGO RƒØdG πLGC øe
¬Ñ©d á≤jôW ô««¨J ≈∏Y GQOÉb ¿Éc ¬fÉCH ¢ûàæjRƒ∏«∏M ∞°ûc óbh
≈∏Y GQOÉb âæc'' :∫ƒ≤dÉH ¬àØ°ù∏a ìô°Th ,´ÉaódG ø«°üëàH QÉjódG êQÉN
ô««¨J ¢†aQGC »æµdh ,»dÉe ΩÉeGC óMGh ºLÉ¡eh ø«©aGóe 9`H Ö©dGC ¿GC
,É¡LQÉN hGC QÉjódG πNGO AGƒ°S RƒØdG πLGC øe ɪFGO Ö©dGCh ,Ö©∏dG á≤jôW
.''Égô«ZGC ødh IôµdG »a »àØ°ù∏a É¡f’
C

OGôe .`g

ƒdh É«ÑeÉZ ΩÉeGC ΩOÉ≤dG ᩪédG IGQÉÑe ≈dGE »æWƒdG ÖNÉædG ¥ô£J
¬fGC ¢ùeGC á«Øë°üdG IhóædG »a ø««Øë°ü∏d ócGC å«M ,ô°üàîe πµ°ûH
≈∏Y ±ƒbƒdÉH ¬d â몰S »àdGh ,Üô¨ªdG ΩÉeGC É«ÑeÉZ IGQÉÑe ™HÉJ
í°VhGC óbh ,»dÉ£j’
E G ÜQóªdG Ωhó≤H ô«¨J …òdG ¬°ùaÉæe äÉfɵeGE
¬«ÑY’ øe »HÉéjGE π©a OQ ô¶àæj ¬fGC ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG
å«M ,IGQÉѪ∏d É¡«a ô°†ëj »àdG áÑ©°üdG ±hô¶dG ºZQ ,ᩪédG Gòg
,É¡fÉ«°ùf º¡æe âÑ∏Wh »dÉe IQÉ°ùN ó©H ø«ÑYÓdG ™e âKóëJ'' :∫Éb
OQ º¡æe ô¶àfGCh ,IGQÉÑe …GC É¡dÓN Ghô°ùîj ºd ô¡°TGC 8 ó©H IôKƒDe É¡f’
C
ºª°ùJh πe’
C G áÑ«N ºZQ πgÉCàdG πLGC øe ,GRƒah ᩪédG Gòg …ƒb π©a
»a π°üaÉC°S å«M ,ÉfGC º¡«a øªH É«FGòZ ø«ÑY’ áà°S hGC á°ùªN
.''ᩪédG Gòg º¡àcQÉ°ûe

Üô¨ŸG ΩÉeGC ÖYÉàe â∏µq°T É«ÑeÉZ''
''¢SɪàdG ‘ É¡Jƒbh

,¢ùaÉæªdG Ö©d á≤jôW Gó«L ¢SQO ¬fÉCH »æWƒdG ÖNÉædG ±ôàYG ɪc
IGQÉÑe äógÉ°T ó≤d'' :∫Éb å«M ,ÜÉgòdG IGQÉÑe áé«àf ºZQ ¬eôàëj …òdG
πµ°T å«M ,Ö«W ¬LƒH ¢ùaÉæªdG Gòg ô¡X óbh ,É«ÑeÉZ ΩÉeGC Üô¨ªdG
É«ÑeÉZ Iƒb á£≤f ≈≤ÑJh ,áHƒ©°üH áé«àædG ∫OÉY …òdG Üô¨ª∏d ÖYÉàªdG
äGôµdG ≈∏Y ¿hóªà©j øjòdG ,ø««dɪdG ±ÓN ≈∏Y πjƒ£dG ¢SɪàdG »a
.''IQÉ°S ô«Z IÉCLÉØe …GC Öæéàf ≈àM Gó«L Éæ°ùØfGC ô«°†ëJ øe óH’h ,áàHÉãdG

•ƒ£ÿG πc ‘ ¿ƒª¶æe ¿ƒ«ÑeɨdG''
''‹É£j’
E G ôµŸG º¡ª∏qY º¡HQóeh
Öîàæe ΩÉeGC ᩪédG Gòg ᪡ªdG áHƒ©°üH ¢ûàjRƒ∏«∏M ±ôàYG óbh
å«M ,»dÉ£jGE ÜQóe ΩGó≤à°SG ó©H ÜÉj’
E G IGQÉѪH áfQÉ≤e ,Gô«ãc Qƒ£J
óbh ,áKÓãdG ¬Wƒ£N »a º¶æe »ÑeɨdG ÖîàæªdG'' :¿ÉC°ûdG Gòg »a ∫Éb
•ƒ≤°ùdG ¿hôãµj å«M ,»dÉ£jE’G ôµªdG ójóédG ÜQóªdG ™e Gƒª∏©J
.''QÉÑàY’G ø«©H √òNÉCf ¿GC Öéj Ée ƒgh ,âbƒdG ™««°†Jh

:êÉHôb â``````∏b äGƒ```æ°S 3 π`````Ñb''

»æWƒdG ÖîàæªdG

á«æWƒdG á£HGôdG ¢ù«FQ øY åjóëdG ≈dGE ÉfOƒ≤j ∂dP ¿
q ÉEa »fɪ«∏°S ΩÓ°SEG ójóédG »æWƒdG ÖîàæªdG ¢UÉæb øY ÉæKóëJ GPGE
»a êÉHôb ∞°ûc å«M ,ÖYÓdG ≥dÉCJ »a π°†ØdG ¬d Oƒ©j …òdG êÉHôb ®ƒØëe OGORƒ∏H ÜÉÑ°ûd ≥HÉ°ùdG ¢ù«FôdGh áaôàëªdG
øY çóëJ ɪc ,ôNGB …ôFGõL OÉf ≈dGE …OÉædG ô««¨J ΩóYh ±GôàM’ÉH ¬ë°üf ɪc ÖYÓdG áÑgƒe øY ''±Gó¡dG'' `d ¬ãjóM
.QGƒëdG Gòg »a É¡fƒØ°ûàµJ iôNGC QƒeGC

?…GCôdG ºgôWÉ°ûJ

ÜQóe ¢ûjRƒ∏«∏M ,¥ÓW’EG ≈∏Y ’
»æWƒdG Öîàæª˘∏˘d á˘aɢ°V’EG Ωóq˘b ô˘«˘Ñ˘c
áÑFÉZ âfÉc »àdG RƒØ˘dG á˘aɢ≤˘ã˘H AɢLh
¿ƒjôFGõédG øëf ,Ióe òæe ''ô°†îdG'' øY
Ö∏≤æfh RƒØdG óæY πq∏¡˘f Gó˘L ¿ƒ˘Ñ˘∏q˘≤˘à˘e
.ôã©J …GC ó©H
AÉ≤d ¢ûjRƒ∏«∏M ∫ÉÑ°TGC ô¶àæj
π¡a ,ᩪédG Gòg É«ÑeÉZ ΩÉeGC
?∫hÉæàªdG »a ¬fGC iôJ

Öîà˘æ˘ª˘dG Aɢ≤˘∏˘a ô˘à˘¨˘f ’ ¿GC Öé˘j
¿qGC QÉÑàYÉH ïîqØeh GóL Ö©°U »ÑeɨdG
¬fhô°ùîj A»°T …GC ¿ƒµ∏ªj ’ ø««ÑeɨdG
¿ƒëaɵ«°Sh ∫ƒ¨fÉH »a º¡àªjõg ó©H
≥«≤ëàH πFÉØ˘à˘e »˘æ˘fGC ’GE ,Rƒ˘Ø˘dG π˘L’C
.•hô°ûH øµd á«HÉéjGE áé«àf

GPGE »fɪ«∏°S `d ∫ƒbGC''
Gó«©H ÖgòJ ¿GC äOQGC
∂«∏©a ∑QGƒ°ûe »a
ô`«q¨Jo ’h ±Gô`àME’ÉH
»`a ≈≤Ñàd ≥jôØdG
''á`«æWƒdG á`dƒ£ÑdG

?•hô°ûdG √òg »g Ée

»ÑeɨdG ÖîàæªdG ΩÉeGC ø«ÑYÓdG ∂°T ¿hóH
ÜQóªdG ¿qGC »˘æ˘©˘j ɢe ƒ˘gh »˘dɢe á˘ª˘jõ˘g 󢩢H
É«°ùØf ¬«ÑY’ ô«°†ëàH ÉÑdÉ£e ¿ƒµ«°S »æWƒdG
,É¡fƒ©bƒàj Gƒfƒµj ºd »àdG áªjõ¡dG Gƒ°ùæj ≈àM
»˘à˘dG Aɢ£˘N’CG í˘«˘ë˘°üJ IQhô˘°V ≈˘dGE á˘aɢ°VGE
.áªjõ¡dG »a âÑÑq°ùJ
»àdG áaôàëªdG á«æWƒdG á£HGôdG øY çóëàæd
º˘°Sƒ˘ª˘dG »˘a Ió˘jó˘L è˘eGô˘H `cɢæ˘g π˘g ,ɢ¡˘°SGCô˘ J
?πÑ≤ªdG

ºd πª©˘dG ó˘Yƒ˘e q¿’C ó˘jó˘L A»˘°T …GC ó˘Lƒ˘j ’ ¿’BG ó˘ë˘d
º°SƒªdG »a ôãcGC ø°ùëàà°S ádƒ£ÑdG ¿ÉCH ø≤q«àe »ææµd ,øëj
ô«°ùf ÉæfÉCH ø≤q«àeh GóL ó«©°S »æfGC ɢª˘c ,π˘Ñ˘≤˘ª˘dG
±GôàM’G ´hô°ûe ™e íjô°üdG ≥jô£dG »a
»a QÉÑc ø«ÑY’ óLGƒJ ∂dP ≈∏Y π«dódGh
,≈°Sƒe øH QGôZ ≈∏Y »æWƒdG ÖîàæªdG
øjôNGB ø«ÑY’h ájOƒY ,Oƒ°ûM ,ƒHÉL
ɢæ˘à˘dƒ˘£˘H »˘a É˘Ñ˘ jô˘ b ¿hô˘ ¡˘ ¶˘ «˘ °S
π˘¶˘à˘°Sh âfɢc »˘à˘dG á˘aô˘à˘ë˘ª˘dG
.»æWƒdG ÖîàæªdG ¿GõN
ºdÉb ø«°SÉj

™˘ Hɢ à˘ J âæ˘ c ¿GE ±ô˘ ©˘ f ¿GC ó˘ jô˘ f ᢠ˘jGó˘ ˘Ñ˘ ˘dG »˘ ˘a
»°SÉCc äÉ«Ø°üJ »˘a »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG äɢjQÉ˘Ñ˘e
.’ ΩGC ºdÉ©dGh É«≤jôaGE

™HÉJGC …ôFGõédG ™«ªL πãe ∂°T ¿hóH
ΩóY ≈dGE ≈©°SGCh »æWƒdG ÖîàæªdG QÉÑNGC
.¬JÉjQÉÑe âjƒØJ
Öî˘ à˘ æ˘ ª˘ dG ø˘ ˘Y åjó˘ ˘ë˘ ˘dG ɢ ˘fOƒ˘ ˘≤˘ ˘j
ÖY’ ø˘ Y åjó˘ ë˘ ˘dG ≈˘ ˘dGE »˘ ˘æ˘ ˘Wƒ˘ ˘dG
,»˘ fɢ ª˘ «˘ ∏˘ °S ΩÓ˘ °SGE OGORƒ˘ ∏˘ H Üɢ ˘Ñ˘ ˘°T
™˘ e √QGƒ˘ °ûe ᢠjGó˘ H º˘ «q˘ ≤˘ J ∞˘ ˘«˘ ˘µ˘ ˘a
?''ô°†îdG''

çÓK πÑb »æfÉCH ∑ôÑNGC ¿GC ójQGC ’hGC
¿É˘c …ò˘dG ¿G󢩢°S ÜQó˘ª˘∏˘d â∏˘b äGƒ˘æ˘°S
âÑ∏L »æfGE ∑GòfGB »æWƒdG ÖîàæªdG ÜQóe
πµ°ûe πë«°Sh Iô«Ñc äÓgƒDe ∂∏ªj ÖY’
äGƒ˘æ˘°ùdG »˘a »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG Ωƒ˘é˘ g
Gòg QÉ°U å«M …óYh óæY âæch ,á∏Ñ≤ªdG
ôãc’CGh »æWƒdG ÖîàæªdG ±ƒØ°U ø˘ª˘°V ÖYÓ˘dG
øe øqµªJh ø«à«ª°SQ ø«JGQÉÑe Ö©˘d ¬˘fGC Gò˘g ø˘e
»æWƒdG ÖNÉæ˘dG ™˘æ˘bGCh ᢫˘°Sɢ°SGC á˘fɢµ˘e ¿É˘ª˘°V
™e √ó¡Y áKGó˘M ø˘e º˘Zô˘dɢH ¢ûjRƒ˘∏˘«˘∏˘M 󢫢Mh
.∫h’CG ÖîàæªdG
Ö©∏«°S »fɪ«∏°S ¿ÉCH ΩõéJ ∂∏©L …òdG Ée
?ÖîàæªdG ±ƒØ°U »a Éeƒj

…OÉf »a Ö©∏j ¿Éc ÉeóæY Gô«ãc ÖYÓdG Gòg â©HÉJ ó≤d
Ωƒé¡dG »a á°UÉN Iô«Ñc äÉfɵeGE ∂∏ªj ¬fGC â¶M’h á"Gô°ûdG
Ée ƒgh πZƒàdG ≈∏Y IQó≤dG ∂∏ªjh ¢SGCôdÉH Ö©∏dG Öéj å«M
.OGORƒ∏H ÜÉÑ°T ≈dGE ¬Ñ∏LGC »æ∏©L
¿Éc ¬fqGC ø¶J ’GC ÜÉÑ°ûdG øY ∂ãjóM áÑ°SÉæªH
á˘Mɢ°ùdG ≈˘∏˘ Y »˘ fɢ ª˘ «˘ ∏˘ °S Rhô˘ H »˘ a π˘ °†Ø˘ dG ¬˘ d
?á«∏ëªdG

ÜÉÑ°T ≈dGE ¬Ä«ée πÑb áÑgƒªdG ∂∏ªj »fɪ«∏°S ,ó«cGC
ô«ãµdG ¬d Ωóq˘b …Oɢæ˘dG q¿GC ô˘µ˘æ˘f ’ ¿GC Öé˘j ø˘µ˘d OGORƒ˘∏˘H
¥ƒ°S »a ’hGóàe ¬ª°SG π©Lh √Gƒà°ùe ôjƒ£J ≈∏Y √óYÉ°Sh
Gô«ãc √óYÉ°S OGORƒ∏H ÜÉÑ°T º°SG q¿ÉEa »dÉàdÉHh ,äÓjƒëàdG
.¬«∏Y ƒg Ée ≈dGE ¬∏°UhGCh
≈˘dGE ɢfOƒ˘≤˘j ∂dP q¿ÉE˘a á˘jó˘f’
C G ø˘Y ɢ æ˘ Kó˘ ë˘ J GPGE
É¡«a ≈≤˘Ñ˘j »˘à˘dG äÓ˘jƒ˘ë˘à˘dG ¥ƒ˘°S ø˘Y åjó˘ë˘dG
¿GC iô˘J π˘¡˘a ,Iô˘ã˘µ˘ H ’hGó˘ à˘ e »˘ fɢ ª˘ «˘ ∏˘ °S º˘ °SG
√QGƒ˘°ûª˘d Gó˘«˘Ø˘e ¿ƒ˘µ˘ «˘ °S Üɢ Ñ˘ °ûdG ø˘ Y ¬˘ ∏˘ «˘ MQ
?…hôµdG

ø˘e ó˘j󢩢dG ∂∏˘ª˘j ÖYÓ˘dG Gò˘g q¿ÉC˘ H º˘ ∏˘ Y ≈˘ ∏˘ Y ɢ fGC
ôq«¨j ’ ¿ÉCH ¬ë°üfGC »ææµd á«æWƒdG ádƒ£ÑdG »a ¢Vhô©dG
∂dP ¿q’C á«æWƒdG ádƒ£ÑdG »a Ö©∏j ôNGB ≥jôa ≈dGE ≥jôØdG
Oóqª«°S ádƒ£ÑdG »a ôNGB ≥jôa …GC ¿’C ¬aGôàMG π£q©«°S
ΩÓ°SGE OGQGC GPGE ,ôãcGC Rhô˘Ñ˘dG π˘L’C ÖYÓ˘dG ΩɢeGC âbƒ˘dG
»a ±ôàë˘j ¿GC ¬˘«˘∏˘©˘a Ωó˘≤˘dG Iô˘c »˘a G󢫢©˘H Üɢgò˘dG
¬≤jôa ™e QGôªà°S’G hGC á°Uô˘Ø˘dG ¬˘d â뢫˘JGC GPGE ɢHhQhGC
¢VhôY ∑Éæg ¿ƒµJ ≈àM
»ãjóM .ÉHhQhGC øe ᫪°SQ

IQÉ°ùN ó©H πeGC áÑ«îH âÑ°UGC''
,»fɪ«∏°S ,Oƒ°ûM ó`LGƒ``Jh »``dÉe
π«dO ÖîàæªdG »a ≈°Sƒe øHh ƒHÉL
''iƒà°ùªdG »`````a á````aôàëªdG á`````dƒ£ÑdG ¿GC ≈∏Y
áÑZQ ɪfGEh OGORƒ∏H ÜÉÑ°ûd É°ù«FQ âæc »æf’C ¢ù«d Gòg
πc ∂∏ªj ¬˘f’C …ƒ˘b ≥˘jô˘a »˘a ÖYÓ˘dG á˘jhDQ »˘a »˘æ˘e
»a GôM ≈≤Ñj ô«N’CG »a øµd ,∂dP ≥«≤ëàd äÉfɵe’EG
.¬∏Ñ≤à°ùe QÉ«àNG
»˘ a »˘ fɢ ª˘ «˘ ∏˘ °S `d ᢠcQɢ °ûe ∫hGC º˘ q«˘ ≤˘ ˘J ∞˘ ˘«˘ ˘c
?»dÉe ΩÉeGC Öîàæª∏d á«°SÉ°S’
C G á∏«µ°ûàdG

ɢe ,√ó˘≤˘à˘fG ø˘ e `cɢ æ˘ g ∂dP ø˘ e º˘ Zô˘ dɢ H
?∂jGCQ

Óa á°Uôa ™««°†J ≈∏Y ¬eƒ∏f ’ ¿GC Öéj
»a ¿ƒµ˘f ¿GC ∫Gƒ˘M’CG ø˘e ∫ɢM …ÉC˘H ø˘µ˘ª˘j
±hô˘X »˘a π˘é
q ˘°S ó˘≤˘d ,ÖYÓ˘dG Gò˘g ¿É˘ µ˘ e
áHƒWQh á©Ø˘Jô˘e IQGô˘M §˘°Sh Gó˘L á˘Ñ˘©˘°U
iƒà°ùe º˘jó˘≤˘J ø˘Y ÖY’ …GC ≥˘«˘©˘J ᢫˘dɢY
∂dóªJ ɪ«˘c'' Iô˘µ˘dG q¿GC ≈˘°ùæ˘f ’ ɢª˘c ,ô˘«˘Ñ˘c
»ÑY’ ™«ªL ™e çóëj Gò˘gh ''∂∏˘«˘ë˘æ˘J ɢª˘«˘c
»a É«fÉÑ°SGE ΩÉeGC ™«q°V »∏«JƒdÉH ≈˘à˘ë˘a º˘dɢ©˘dG
.GôeGC ∞«°VGC ¿GC ójQGC ɪc ,ô«N’CG AÉ≤∏dG
... π°q†ØJ

∞«ch »dÉe ΩÉeGC ±ó¡∏d ¬∏«é°ùJ á≤jôW ógÉ°T πµdG
¿hÉ¡àj ’h ±Góg ¬fGE ,¢SQÉëdG øe É¡Ø£Nh Iô˘µ˘dG ™˘HɢJ
.ø«°ùaÉæªdG ∑ÉÑ°T ΩÉeGC
»˘ ˘a ¿É˘ ˘c GRƒ˘ ˘a ™˘ ˘q«˘ ˘°V Öî˘ ˘ à˘ ˘ æ˘ ˘ ª˘ ˘ dG ¿
q GC iô˘ ˘ J ’GC
?∫hÉæàªdG

ó≤a ∫h’CG •ƒ°ûdG »a ÉgÉæ©q«°V çÓãdG •É≤ædG ,í«ë°U
á∏MôªdG »a ºgõ«côJ ΩóY á°Uôa ΩÉæàZG ≈∏Y ø«jQOÉb Éæc
áÑ«îH âÑ°UGC É«°üî°T ÉfGC ,±GógGC áKÓK ≈àM π«é°ùJh ≈dh’CG
’h ôe’CG º¡qØàf ¿GC Éæ«∏Y øµd »dÉe ΩÉeGC Éæàª˘jõ˘g 󢩢H π˘eGC
≈∏Y øjQOÉb ÉædR ’ Éæf’C Éæ«ÑY’ ≈∏Y É«°SÉb ɪµM Qó°üf
.ºdÉ©dGh É«≤jôaGE »°SÉCc äÉ«FÉ¡f ≈dGE πgÉCàdG
ó˘ «˘ Mh »˘ æ˘ °Sƒ˘ Ñ˘ ˘dG ÜQó˘ ˘ª˘ ˘dG ¿
q GC ¿hô˘ ˘j ¢†©˘ ˘Ñ˘ ˘dG
π¡a ,á«dhƒD°ùªdG øe GAõL π˘ªq˘ë˘à˘j ¢ûjRƒ˘∏˘«˘∏˘M

É«≤jôaGE AGƒLGC ™e πeÉ©àdG øY äõéY å«M ,2012 É«≤jôaGE
Qƒª¨e Öîàæe ój ≈∏Y ádòe IQÉ°ùN äóÑ˘µ˘Jh ø˘«˘£˘°Sƒ˘dG
øe QÉ°üàfÉH IOƒ©dG »a â∏°ûah ,OqQ ¿hO ø«aóg áé«àæH
¢ùaÉæe ΩÉeGC »HÉéj’EG ∫OÉ©àdÉH ≈¡àfG AÉ≤d »a É«fGõfÉJ
Üô¨ªdG AÉ≤˘d »˘a á˘jhó˘e ᢩ˘Ø˘°U â≤˘∏˘Jh ,ɢ°†jGC ∞˘«˘©˘°V
»a ¢ûcGôªH ∑Éæg âÑ˘©˘d ɢ¡˘fGC º˘ZQ ᢫˘YɢHô˘H •ƒ˘≤˘°ùdɢH
ô°UÉæ©dG ¿GC ≈橪H ,ôFGõédG Oƒ°ùJ »àdG ∂∏àH á¡«Ñ°T AGƒLGC
ÖYÓe ≈dGE çÓãdG äɢLô˘î˘dG √ò˘g »˘ah ɢgɢfô˘cP »˘à˘dG
≈dGE Oƒ©j ÖÑ°ùdGh ,QÉ°üàfG …GC ≥«≤ëJ øY äõéY É«≤jôaGE
,AGô˘ª˘°ùdG IQɢ≤˘dG »˘a Ö©˘∏˘ dG AGƒ˘ LGC ≈˘ ∏˘ Y ɢ gOƒq˘ ©˘ J Ωó˘ Y
»àdG ±hô¶dG ™e πeÉ©àdG »a áeRÓdG IôÑîdG ÉgQÉ≤àaGh
,ƒ˘Zƒ˘W ,»˘dɢe ,≈˘£˘°Sƒ˘dG ɢ«˘ ≤˘ jô˘ aGE »˘ a ∑ɢ æ˘ g ɢ gó˘ é˘ f
ºd »àdG ¿Gó∏ÑdG øe Égô«Zh ,…h’Éeh OÉ°ûàdG ,¿ƒ«dGô«°S
.ÉHhQhGC º«©f ≈∏Y ¿hOÉ੪dG Éfƒaôàëe É¡Ø°ûàµj

ƒ°SÉaÉæ«cQƒH »a ójóL •ƒ≤°S
∂dP ócDƒjo »dÉe ΩÉeGC

ÖîàæªdG ó˘j ≈˘∏˘Y ƒ˘°SɢaÉ˘æ˘«˘cQƒ˘H »˘a 󢫢cÉC˘à˘dG AɢLh
á«æWƒdG ô°UÉæ©dG É¡æe äOÉØà°SG »àdG πeGƒ©dG ºZôa ,»dɪdG
ójÉëe Ö©∏e »a Ö©∏dG ÉgRôHGCh ,¢ûàjRƒ∏«∏M É¡ªëbGC »àdG
ºZQh ,Iô«£N á«æ˘eGC ´É˘°VhÉC˘H √OÓ˘H ô˘ª˘J Öî˘à˘æ˘e ΩɢeGCh
,≥HÉ°ùdG »a ¬«∏Y ¿Éc ɪH áfQÉ≤e »dɪdG ÖîàæªdG ∞©°V
ΩÉ«≤dG πLGC øe RƒHOƒH AÓeõd äôah »à˘dG ±hô˘¶˘dG º˘ZQh
πeÉ©àdG »a Éæ«ÑY’ IôÑN ¢ü≤f πeÉY ¿GC ’GE ,ó«qL ô«°†ëàH
á≤jô£H É¡WÉ≤f øY ¿ƒdRÉæàj º¡∏©L ,äÉjQÉѪdG √òg ™e
»àdG áàHÉãdG äGôµ˘dG »˘a â뢰†JG á˘LGò˘°ùdG ∂∏˘Jh ,á˘LPɢ°S
,IQƒjó" ,ø°ùëd ,ójRƒH ,»fÉée ,RƒHOƒH IôÑN ¢ü≤f ócƒDJ
.É«≤jôaGE ÖYÓe »a ôjOÉbh ìÉÑ°üe

πX »a ÉÄ«°T »æ©j ’ É«ÑeÉZ Rƒa
¢ùaÉæªdG ∞©°V

»æWƒdG ÖîàæªdG É¡H »æe »àdG IQÉ°ùîdG ÜÉÑ°SGC äOóq©J
º¡æªa ø«¶MÓªdG AGQGB âØ∏àNGh ,»dɪdG √ô«¶f ΩÉeGC
äGôµdG ™e πeÉ©àdG »a Éæ«©aGóe ∞©°V ¿GC ócGC øe
¿GE ôN’
B G ¢†©ÑdG ∫Ébh ,ÖÑ°ùdG ¿Éc áàHÉãdGh á«dÉ©dG
..ÖÑ°ùdG ƒg á«fÉãdG á∏MôªdG »a »fóÑdG QÉ«¡f’G

¬à≤≤M …òdG ó«MƒdG QÉ°üàf’G ¿GC ¢†©ÑdG º∏©j ’ óbh
»a ¿Éc ,Ωƒ«dG ÖîàæªdG IGƒf ¿ƒqµJ »àdG IójóédG ô°UÉæ©dG
ø«aóg áé«àæH »ÑeɨdG ÖîàæªdG Üɢ°ùM ≈˘∏˘Y ''∫ƒ˘é˘fɢH''
É¡∏©éf ¿GC Éæ浪j ’ IGQÉѪdG ∂∏J ¿GC ô«Z ,óMGh ±óg πHÉ≤e
∂∏ªJ ô°UÉæ©dG √òg ¿GC ≈∏Y ¬dÓN ºµëf ɢ«˘≤˘«˘≤˘M GQɢ«˘©˘e
ôe’CG ¿’C ,ájQÉ≤dG äÉÑîàæªdG iƒbGC á¡LGƒªd áeRÓdG IôÑîdG
¢UÉ≤f’EG ¿hO ,iƒà°ùªdG ∞«©°V »ÑeÉZ Öîàæª˘H ≥˘∏˘©˘à˘j
.É¡eƒj ¢ûàjRƒ∏«∏M ∫ÉÑ°TGC RÉéfGE ᪫b øe

á£îdGh á∏«µ°ûàdG ô««¨J q¿GC ó«cÉCà∏d ¿hôNGB ÖgPh
∑Éæg ¿GC ô«Z ,∂dP ô«Z ≈dGE ,É°†jGC ÜÉÑ°S’CG øe ÖÑ°S
ɢ¡˘H »˘æ˘e »˘à˘dG á˘ª˘jõ˘¡˘dG »˘a GQhO Ö©˘d ɢjô˘gƒ˘L É˘Ñ˘Ñ˘ °S
,''ÉàjÉc hó«°S'' AÓeR ΩÉeGC óM’CG Iô¡°S »æWƒdG ÉæÑîàæe
»æ°SƒÑdG ɢ¡˘ª˘ë˘bGC »˘à˘dG á˘∏˘«˘µ˘°ûà˘dG Iô˘Ñ˘N ¢ü≤˘f ƒ˘gh ’GC
IQÉ≤dÉH äÉjQÉѪdG ™e πeÉ©àdG »a ¢ûàjRƒ∏«∏M ó«Mh
»a GƒÑ©d ¿GC º¡d ≥Ñ°S »æ°SƒÑdG ∫ÉÑ°TGC ¿GC PGE ,AGôª°ùdG
¿Éc ∑Éæg ÉgƒÑ©d »àdG äÉ¡LGƒªdG OóY ¿GC ô«Z ,É«≤jôaGE
ôeGC ƒgh áÑ«gQ âfÉc º¡eÉbQGC ¿GC ɪc ,á¡L øe Ó«Ä°V
.¢†©ÑdG ¬∏ØZGC ób ¿ƒµj

∂dP øe ÉæÑîàæe ≈fÉY ≥HÉ°ùdG »a
âbƒdG ™e IôÑîdG Ö°ùàcG ¬æqµd

çóM ,IójóédG ¬à∏M »a »dÉëdG Öîàæª∏d çóëj Ée
,¿Gó©°S íHGQ »æWƒdG ÖNÉædG ™e ≥dÉCJ …òdG π«é∏d É°†jGC
IQÉ≤dG ÖYÓªH ≥dÉCàdG »a äÉHƒ©°U ¬àjGóH »a óLh å«M
»°ùfôØdG ™e âfÉc ø«ÑYÓdG á«Ñ∏˘ZGC á˘bÓ˘£˘fɢa ,AGô˘ª˘°ùdG
äGQÉ°üàfG √ó¡Y »a ÖîàæªdG ≥≤ë˘j º˘d …ò˘dG ''»˘dɢaɢc''
,ÉjOh πjRGôÑdGh ø«˘à˘æ˘LQ’CG ¬˘LGô˘MGE º˘ZQ Qɢjó˘dG êQɢN
äÉHƒ©°U ÖîàæªdG óLh ¿G󢩢°S ™˘e á˘jGó˘Ñ˘dG »˘a ≈˘à˘Mh
,∫ɨæ°ùdG äÉÑîàæ˘e ΩɢeGC Qɢjó˘dG êQɢN Ö©˘∏˘dG »˘a á˘ª˘L
ÉeóæY É«ÑeGR AÉ≤d »a IôØ°ûdG q∂a ¿GC ≈dGE ,GóæZhGCh É«ÑeÉZ
»a √hDÓeRh ≈«ëj ôàæY É¡Ñ°ùà˘cG »˘à˘dG Iô˘Ñ˘î˘dG âë˘ª˘°S
QÉ°üàfÉH IOƒ©dÉH ,äÉjQÉѪ˘dG Qhô˘e ™˘e AGô˘ª˘°ùdG IQɢ≤˘dG
,I󢫢é˘dɢH ɢ¡˘Ø˘°Uh ø˘µ˘ª˘j iô˘NGC è˘Fɢ à˘ æ˘ d Üɢ Ñ˘ dG í˘ à˘ a
≈∏Yh ,¿GOƒ°ùdG »a ô°üe ≈∏Y RƒØdG ,GófGhQ »a ∫OÉ©àdÉc
º¶æªdG ó∏ÑdG ™e ∫OÉ©Jh ,’ƒ¨fGC »a QGƒØjO äƒch »dÉe
π°†ØH ∂dP πch ,2010 É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡f »a ’ƒ¨fGC
.âbƒdG Qhôe ™e Iô"ƒH π«L É¡Ñ°ùàcG »àdG IôÑîdG

∫ƒWGC Éàbh Ö∏£àj IôÑîdG ÜÉ°ùàcGE
ô```ÑcGC É``«°ùØf Ó`ªYh

øe ó˘jó˘é˘dG π˘«˘é˘dG Gò˘g ≈˘∏˘Y ô˘Ñ˘°üdG ø˘e óq˘H ’ ∂dò˘d
IQƒ°U »a ,ÓÑ≤à°ùe ô«Ñc ¿ÉC°ûH ¿hó©j øjò˘dG ø˘«˘Ñ˘YÓ˘dG
,ìÉ˘Ñ˘°üe ,»˘fɢé˘e ,ø˘°ùë˘d ,IQƒ˘jó˘" ,»˘fɢª˘∏˘°S ,»˘dƒ˘¨˘ a
™e º¡fÉEa ∂°T ≈fOGC ¿hOh ,»fGOƒ°Sh ≈°Sƒe øH ,Oƒ°ûM
äÉjQÉѪdG ∫ÓN áeRÓdG IôÑîdG ¿ƒÑ°ù൫°S âbƒdG Qhôe
πبf ¿GC ¿hO ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG »a ÓÑ≤à°ùe É¡fƒÑ©∏«°S »àdG
»°ùØf πª©H ΩÉ«≤dÉH ¿ƒÑdÉ£e »æ˘Ø˘dG º˘bɢ£˘dG Aɢ°†YGC ¿GC
øe Éæf’C ,É«≤jôaGE »a Ö©∏dG ≈∏Y GhOÉà©j ≈àM º¡©e ô«Ñc
¬°ùØf ¬LƒdÉH RƒHOƒH RGôW øe ÉÑY’ iôf ¿GC ∫ƒ≤©ªdG ô«Z
»˘a ÖMɢ°T ¬˘Lƒ˘H √Gô˘f ɢg󢩢Hh ô˘FGõ˘é˘dGh ''ƒ˘°Tƒ˘°S'' »˘a
É«≤jôaGE ±ô©j ’ ¬∏ãe ÉÑY’ øµd ¬fƒîJ IôÑîdÉa ,É«≤jôaGE
É«≤jôaGE »a √óé«°S ɪd ,É«°ùØf √ô°q†ëj ø˘e ≈˘dGE á˘Lɢë˘H
á«≤jôa’EG ¿Gó∏ÑdG ∞∏àîeh ƒZƒ£˘dGh ¿ƒ˘Hɢ¨˘dG ,≈˘£˘°Sƒ˘dG
.Ée Éeƒj É¡«a Ö©∏æ°S »àdG

É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡fh äÉ«Ø°üJ
πÑb Oƒq```©àdG π`L’
C á°Uôa 2013
º``````dÉ©dG ¢SÉC````c äÉ«Ø°üJ

»a ÉgƒÑ©d …òdG π«∏≤dG äÉjQÉѪdG OóY ≈dGE ô¶ædÉHh
øe OóY ≈dGE áLɢë˘dG ¢qùeGC »˘a ɢfƒ˘Ñ˘Y’ ≈˘≤˘Ñ˘j ,ɢ«˘≤˘jô˘aGE
»ch ,á«≤jôa’EG ÖYÓªdG GƒØ°ûàµj »c ÓÑ≤à°ùe äÉ¡LGƒªdG
»˘ à˘ dG ¿Gó˘ ∏˘ Ñ˘ dG √ò˘ g AGƒ˘ LGCh ɢ ¡˘ FGƒ˘ LGC ≈˘ ∏˘ Y GhOɢ à˘ ˘©˘ ˘j
π«Ñb á«JGƒe á°UôØdG ¿GC º¡¶M ø°ùM øeh ,ɢ¡˘fhQhõ˘«˘°S
∫Ó˘N ø˘e ,''∫ɢjó˘fƒ˘ª˘ dG'' ≈˘ dGE π˘ gÉC˘ à˘ dG ô˘ eGC »˘ a º˘ °ùë˘ dG
Óa ,2013 É«≤jôaGE ¢SÉCc äÉ«FÉ¡æd ájƒØ°üàdG äɢjQÉ˘Ñ˘ª˘dG
,(É«ÑeÉZ ÜÉ°ùM ≈∏Y πgÉCàf Éeó©H) É¡Ñ©∏æ°S QGhOGC âdGR
É«≤jôaGE ܃æéH É¡«a ∑QÉ°ûf ób äÉ«FÉ¡f ∑Éæg âdGR Éeh
`d á°Uôa »gh ,¬∏dG ∫ƒëH πgÉCàf ÉeóæY 2013 áæ°S ™∏£e
øe GƒÑ°ùàµj »c º˘¡˘FÓ˘eRh »˘fɢª˘∏˘°Sh »˘dƒ˘¨˘a ,Rƒ˘HOƒ˘H
»a Iƒ≤H Oƒ©æ°S É¡æ«Mh ,ÉjQÉb áeRÓdG IôÑî˘dG ɢ¡˘dÓ˘N
äÉ«Ø°üJ ÜÉ°ùëd ø«æ«Ñ˘dG Öî˘à˘æ˘e ΩɢeGC π˘Ñ˘≤˘ª˘dG ¢SQɢe
.2014 ºdÉ©dG ¢SÉCc
¢T .¿’óY

∫ÉZOGC »a Ö©d …òdG ó«MƒdG Iô"ƒH
äGƒæ°S òæe É«≤jôaGE

É¡H ™aO »àdG á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG ≈˘∏˘Y á˘dÓ˘WGE »˘ah
ÖYÓdG ƒg Iô"ƒH ™˘aGó˘ª˘dG ¿qGC ó˘é˘f ,¢ûà˘jRƒ˘∏˘«˘∏˘M 󢫢Mh
,äGƒæ°S òæeh É«≤jôaGE ∫ÉZOGC »a Ö©∏dG ≈∏Y OÉ੪dG ó«MƒdG
áLhOõªdG äÉ«Ø°üàdG äɢjQÉ˘Ñ˘e ™˘«˘ª˘L »˘a ∑Qɢ°T å«˘M
™«ª˘L »˘a ɢg󢩢H Ö©˘dh ,2010 ºdÉ©dGh É«≤˘jô˘aGE »˘°SÉC˘µ˘d
≈∏Y É«≤jôaGE ܃æLh ’ƒ¨fÉCH äÉ«Fɢ¡˘æ˘dG √ò˘g äɢjQÉ˘Ñ˘e
¢SÉCc äÉ«Ø°üJ äÉ¡LGƒe ™«ªL »a ∑QÉ°T ɪc ,»dGƒàdG
Iójó©dGh Iô«ãµdG äÉjQÉÑ˘ª˘dG ø˘e ɢgô˘«˘Zh ,2012 É«≤jôaGE
’GE á∏jƒ£dG ¬JôÑN ºZQh ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG »a É¡Ñ˘©˘d »˘à˘dG
…òdG ÖÑ°ùdG ¿Éc ,á«fóÑdG á«MÉædG øe ¬àjõgÉL ΩóY ¿GC
.»dÉe AÉ≤d »a ¬«∏Y ÉfOƒY …òdG πµ°ûdÉH RôÑj ’ ¬∏©L

,ø°ùëd ,ójRƒH ,»fÉée ,ìÉÑ°üe
RƒHOƒHh »dƒ¨a ,»fɪ«∏°S ,IQƒjó"
É«≤jôaGE ±É°ûàcGE Oó°üH

¬à∏«µ°ûJ »a ¢ûàjRƒ∏«∏M º¡ªëbGC øªe ¿hôN’BG ÉeqGC
äÉjQÉѪdG ™e πeÉ©àdG »a IôÑî∏d ¿hô≤àØ«a ,á«°SÉ°S’CG
»àdG äÉ¡LGƒªdG OóY ¿’C ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG »a iôéJ »àdG
á«Ñ∏ZÉCH ∫óà°ùf ¿GC Éæ浪jh ,GóqL π«∏b É«≤jôaGE »a ÉgƒÑ©d
,IQƒjó" ,ø°ùëd ,»fÉée ,ìÉÑ°üe ,»ëdƒÑe `c ô°UÉæ©dG
π˘«˘Ñ˘b á˘∏˘«˘ ∏˘ b ɢ eɢ jGC Gƒ˘ ª˘ °†fG ø˘ jò˘ dG ,ô˘ jOɢ bh Rƒ˘ HOƒ˘ H
π«∏b OóY Ö©∏H GƒØàcGh ,''ô°†îdG'' ±ƒØ°U ≈dGE ''∫ÉjófƒªdG''
Iôµa ¿ƒµ∏ªj ’ º¡a »dÉàdÉHh ,É«≤jôaGE »a äÉjQÉѪdG øe
¿ƒµ˘∏˘ª˘j ’h ,AGô˘ª˘°ùdG IQɢ≤˘dG Ö©˘∏˘dG AGƒ˘LGC ø˘Y á˘ë˘°VGh
AGƒL’CG ∂∏J ™e ¿ƒ∏eÉ©àj º¡∏©éJ »àdG áeRÓ˘dG Iô˘Ñ˘î˘dG
á«dÉY áHƒWQh Iójó°T IQGôM øe ,É¡«a ¢ù≤£dG ∫GƒMGC ™eh
ô˘e’Cɢa ,ɢHhQhGC ¢ù≤˘W IOhô˘H ≈˘∏˘Y GhOɢà˘YG ø˘jò˘ dG º˘ gh
A»°ûdG ,áHôéàdGh IôÑîdG GƒÑ°ùàµj »µd ÓjƒW Éàbh Ö∏£àj
»a Iôe ∫h’C Ö©∏j …òdG »˘fɢª˘«˘∏˘°S ≈˘∏˘Y ≥˘Ñ˘£˘æ˘j ¬˘°ùØ˘f
áLôN ó©H á«fÉãdG Iôª∏˘d Ö©˘∏˘j …ò˘dG »˘dƒ˘¨˘ah ,ɢ«˘≤˘jô˘aGE
™˘e π˘eɢ©˘à˘dG »˘a ɢª˘¡˘d Iô˘Ñ˘N ’ ɢ°†jGC ɢª˘gh ,ɢ «˘ Ñ˘ eɢ Z
π«dódGh ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG ∫ÉZOGC »a Ö©∏J »àdG äÉjQÉѪdG
âë«JGC »àdG ¢UôØdG ™e É¡H ÓeÉ©J »àdG áLGò°ùdG ∂dP ≈∏Y
.AÉ≤∏dG »a ɪ¡d

â£≤°S ô°UÉæ©dG √òg ¿GC π«dóqdG
≈£°SƒdG É«≤jôaGE ,Üô¨ªdG »a
É```«fGõfÉJ »`a äôã©Jh

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªîdG -2107 Oó©dG

ºZôdÉH ƒ°SÉaÉæ«cQƒH »a Gô«Ñc AÉ≤d Ωóqb ¬fGC iQGC
Gò˘ch »˘°Sɢ°SÉC˘c ≈˘dh’CG ¬˘à˘cQɢ°ûe âfɢc ɢ¡˘fGC ø˘e
GóL áÑ©°U ±hôX »ah ¬«˘∏˘Y ¿É˘c …ò˘dG §˘¨˘°†dG
.™«ªédG º∏©j ɪc

IójóédG ¢ûàjRƒ∏«∏M á∏«µ°ûJ
AGôª°ùdG IQÉ≤dG »``a É````¡d Iô```ÑN ’

EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012

¿ÉC°T ¬d ¿ƒµ«°S ɪLÉ¡e âÑ∏L »æfGE ¿Gó©°S `d
''…ó```Yh óæY âæch »æWƒdG ÖîàæªdG »```a

GóL áØ«©°V º¡eÉbQGCh É«≤jôaGE »a á∏«∏b º¡JÉcQÉ°ûe

`a ,√Oô˘°S Oó˘°üH ø˘ë˘f ɢe ≈˘∏˘Y π˘«˘dO ô˘ «˘ N Ωɢ bQ’CG
ô°UÉ˘æ˘©˘dGh ô˘jOɢb ,IQƒ˘jó˘" ,»˘fɢé˘e ,ø˘°ùë˘d ,»˘ë˘dƒ˘Ñ˘e
É¡Ä«ée òæe É«≤jôaGE »a á©Lƒe äÉHô°V â≤∏J ,iôN’CG
∂∏ªJ É¡fGC ≈∏Y ó¡˘°ûj ™˘«˘ª˘é˘dG ¿’C Iô˘Ñ˘î˘dG ¢ü≤˘f ÖÑ˘°ùH
…òdG ''∫ÉjófƒªdG'' øY çóëàf ød ,É¡˘H ¢SÉC˘H ’ äɢfɢµ˘eGE
É«≤jôaGE ܃æL ¿GC ɪ˘H ,¬˘dÓ˘N Rƒ˘a …GC RGô˘MGE »˘a ɢæ˘∏˘°ûa
iƒà°ùªdG øY ∂«gÉf ,AGôª°ùdG IQÉ≤dG ¿Gó∏H ø˘Y á˘Ø˘∏˘à˘î˘e
≈dGE Oƒ©æ°S πH ,ÉæÑîàæe É¡¡LGh »àdG äÉÑîàæª∏d »dÉ©dG
ɢ¡˘cô˘°TGC »˘à˘dG ô˘°UÉ˘æ˘ ©˘ dG ɢ ¡˘ à˘ Ñ˘ ©˘ d ᢠjQɢ b IGQɢ Ñ˘ e ∫hqGC
¢SÉCc äÉ«Ø°üJ »a ∂dP ¿Éch ,»°VɪdG óM’CG ¢ûàjRƒ∏«∏M

»`æWƒdG ÖîàæªdG

É«æ«£°ù∏a ÉÑY’ ¥ô°ùJ π«FGô°SGE

Ö``«£ÿG »``∏Y ≥FÉKh ¿hQhqõj ''ÉØ«M π«YƒHÉg ??
ƒ``dhƒD°ùe
''ô```ÑqµŸG π``ÑL'' øe ¬```fƒØ£îjh
¢VQGC ≈∏Y º«≤j ¢SÉ°S’
C G »a ¬fGC »Øµjh ¬«a ≥M ¬d ¢ù«d Ée ábô°S ≈dGE »fƒ«¡°üdG ¿É«µdG ≈©°ùj ɪFGO ¬JOÉ©c
á°VÉjôdG É¡æeh iôN’
C G ÖfGƒédG πc ≈dGE óàeG πH á«°SÉ«°ùdG ÖfGƒédG óæY §≤a ∞≤j ’ ôe’
C G øµd ,É¡Ñ°üàZG
...º¡àë∏°üªd ≥FÉ≤ëdG ôjhõJ ≈dGE AÉæHGC Ωƒj πc ¿ƒ«¡°U AÉæHGC É¡«a ≈©°ùj »àdG

ô¡X ¬«∏Y ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG Ì©j ¿GC πÑbh ,∫É≤ædG ¬ØJÉg ¥ÓZGE
≥jôa ¢ü«ª≤H ɵ°ù‡ ájÈ©dG ∞ë°üdG Qó°U ≈∏Y ÖYÓdG
™bqh ¿qGC ó©H ʃ«¡°üdG ¿É«µdG ájófGC óMGC ÉØ«M π«YƒHÉg
∫ƒ≤j ÖYÓdG ¿É°ùd ≈∏Y ÉfGƒæY ∞ë°üdG â∏ªMh ,¬©e Gó≤Y
,{»∏«FGô°S’EG ÖîàæŸG ¤GE Ωɪ°†fÓd IƒYódG QɶàfG ‘z
»æ«£°ù∏ØdG ≥jôØdG ‹hƒD°ùe á°ûgO QÉKGC …òdG ôe’CG ƒgh
§≤a ¢ù«d Iƒ£ÿG √òg ≈∏Y ÖYÓdG ΩGóbGE GƒHô¨à°SG øjòdG
¿GC ≥Ñ°S …òdG Ú£°ù∏a Öîàæe ≥M ‘ πH º¡jOÉf ≥M ‘
.¬°ü«ª≤H ÉaGógGC πé°Sh πH áÑ°SÉæe øe ÌcGC ‘ ¬d Ö©d

¿ƒ≤ãj ôÑqµŸG πÑL ƒdhƒD°ùe
¿hó©q°üjh º¡bƒ≤M ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ‘
''ÉØ«ØdG'' ¤GE ôe’
C G

ïjQÉJ ¿hQhqõj ''π«YƒHÉg'' ƒdhƒD°ùe
º¡££î`e ò«Øæàd Gó«¡“ ÖYÓdG

EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªîdG -2107 Oó©dG

05

Ée ¿qGC ócGC ó≤a Qhô°S π«Yɪ°SGE ȵŸG πÑL …OÉf ¢ù«FQ ÉeqGC
” ¬f’C ¥ÓNÓ
C d ÉeÉ“ ±mÉæe ʃ«¡°üdG …OÉædG ¬∏©a
Ö«HGC πJ ᪵fi ¢†aQ ¿qGC ∞°ûch ,á«Yô°T ÒZ á≤jô£H
øe ᪵ÙG ¿q’C É«©«ÑW ¿Éc »æ«£°ù∏ØdG …OÉædG iƒYO
¿qGCh ÉjÉ°†≤dG √òg πãe ‘ π°üØdG ‘ ≥◊G ∂∏“ ’ ¢SÉ°S’CG
,Qƒe’CG √òg ‘ ÒN’CGh ∫h’CG QGô≤dG áÑMÉ°U »g {ÉØ«ØdGz
ÖYÓdG ïjQÉJ ôjhõàd ≈©°ùj »∏«FGô°S’EG …OÉædG ¿GC ócGCh
ádƒ£ÑdG ‘ √QGƒ°ûe GCóH Ö«£ÿG ¿qÉCH çó– ÉeóæY
π°UGh ¬à«MÉf øe .IôŸÉH í«ë°U ÒZ ôeGC ƒgh á«∏«FGô°S’EG
≈∏Yh Iójó°T áaôé©H ôe’CG ™e πeÉ©àdG ʃ«¡°üdG ÖfÉ÷G
ø∏YGC å«M ,OƒLƒe ÒZ »æ«£°ù∏ØdG OÉ–’G ¿GC ¢SÉ°SGC
¿qGC ʃ«¡°üdG …OÉædG º°SÉH çóëàŸG {∞«¨jQ ΩÉYƒfz
OÉ–’G ‘ πé°ùeh ¢SÉ°S’CG ‘ »∏«FGô°SGE ÖYÓdG
≈©°ùj ȵŸG πÑL …OÉf ¿qGCh Ωó≤dG Iôµd »∏«FGô°S’EG
π«YƒHÉgz ÜÉ°ùM ≈∏Y Iô¡°ûdG ‘ πeÉCjh πcÉ°ûŸG ∫É©àa’
¿GC Ωó≤dG Iôµd »∏«FGô°S’EG OÉ–’G í°VhGC ɪc ,{ÉØ«M
(2002-2001) º°Sƒe òæe »∏«FGô°SGE ÖYÓc πé°ùe Ö«£ÿG
∫Ébh ,»æ«£°ù∏ØdG ádƒ£ÑdG ¤GE ∫É≤àf’G GóHGC Ö∏£j ⁄h
¿qGE »∏«FGô°S’EG OÉ–’G º°SÉH çóëàŸG {äGôaGE ÒªYz
™e ÖYÓc πé°ùeh á«∏«FGô°S’EG á«°ùæ÷G πªëj Ö«£ÿG
¿qGC ¤GE QÉ°TGCh ,(2002-2001) º°Sƒe òæe »∏«FGô°S’EG OÉ–’G
á≤«Kh ÈY çó– Ωó≤dG Iôc äGOÉ–G ÚH ä’É≤àf’G
øe GóHGC Ö∏£jo ⁄ ¬fGCh {ÉØ«ØdGz É¡«∏Y ±ô°ûJo á«dhO íjô°ùJ
OÉ–G ¤GE Ö«£ÿG íjô°ùJ Ωó≤dG Iôµd »∏«FGô°S’EG OÉ–’G
Ωó≤dG Iôµd »æ«£°ù∏ØdG OÉ–’G ¿qGC øe çóëàŸG QòqMh ,ôNGB
,{ÉØ«ØdGz ¤GE ¬LqƒJ GPGE IÒÑc πcÉ°ûe ‘ ¬°ùØf óéj ób
ácQÉ°ûe Oô› ¿qGE ∫ƒ≤dÉH ¬àaôéY ‘ äGôaGE iOÉ“h
OÉ–’G ¿GC »æ©J á«æ«£°ù∏ØdG ádƒ£ÑdG ‘ ÖYÓdG
Gògh »∏«FGô°S’EG OÉ–’G øe ¿PGE ¿hóH ¬∏éq°S »æ«£°ù∏ØdG
.{ÉØ«ØdGz ÚfGƒ≤d ÉbôN πµq°ûj

ÖîàæŸ Ö©∏dG ‘ ÓeGC ¬«∏Y á«æ«£°ù∏ØdG ádƒ£ÑdG ∫É°†aGC
íFGƒ∏dG ‘ ÒÑNh ¿ƒfÉb πLôc ¬fGC ÉØ«°†e ,π«FGô°SGE
»àdG {ÉØ«ØdGz ÚfGƒb Ö°ùM çóëj ød ∂dP ¿GC ócGC á«dhódG
øe .±É°üf’EG ≈∏Y ∫ƒ°üë∏d É«©°S GôNƒDe É¡«dGE GhÉC÷
ÖY’ ¬fGE ∫Ébh ¬°ùØf øY ´ÉaódG Ö«£ÿG »∏Y ∫hÉM ¬à¡L
GócƒDe ¬«a ÖZôj …òdG …OÉædG ‘ Ö©∏dG ¬d ≥ëjh ±Îfi
óLƒj ’h {ÉØ«M π«YƒHÉgz øe ôm¨e ¢VôY ≈∏Y π°üM ¬fGC
≈∏Y π°üM ¬fGC ÖYÓdG ∞°ûch ,¬«dGE ∫É≤àf’G øe ¬©æÁ Ée
πÑb »æ«£°ù∏ØdG OÉ–’G ¢ù«FQ ܃LôdG πjÈL á≤aGƒe
.»∏«FGô°S’EG ≥jôØdG ¤GE ∫É≤àf’G

ócƒDj ôÑqµŸ πÑL ÜQóe
á«°VÉjQ É¡æe ÌcGC á«°SÉ«°S á«°†≤dG ¿qGC

Ühôg ¿qÉCH ôÑqµŸG πÑL ≥jôa ÜQóe ≈°ù«Y Òª°S OqQh
¬æe ìƒØJ ôe’CG πH ∫h’CG ΩÉ≤ŸG ‘ É«°VÉjQ ¢ù«d ÖYÓdG
,ʃ«¡°üdG ÖîàæŸG ¤GE ÖYÓdG º°V ±ó¡H á«°SÉ«°S áëFGQ
ÉÃQh É«°SÉ«°S è°VÉf ÒZh ø°ùdG Ò¨°U ÖYÓdG ¿qGC á°UÉN
√ò¡H ΩÉb ÉŸ ∂dP á≤«≤M ∑QOGC ƒdh ¬∏©a Ée ≈æ©e …Qój ’
¿GC Ö«©dG øe ¬fGC ÜQóŸG ÈàYGh ,¢SÉ°S’CG øe Iƒ£ÿG
67 »«æ«£°ù∏ah 48 »«æ«£°ù∏a øY »æ«£°ù∏ØdG çóëàj
¿GC Öéj ¬fGE ∫Ébh IõZ ´É£bh á«Hô¨dG áØ°†dG »«æ«£°ù∏ah
‘ Qƒe’CG √òg πãe çó– ’ ≈àM ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG óëàqj
ÜQóŸG ≈¡fGCh ,ÉgÒZ hGC á°VÉjôdG ‘ AGƒ°S πÑ≤à°ùŸG
≈Øfh ,ÖYÓdG ™e á∏µ°ûe …GC ¬jód â°ù«d ¬fGE ∫ƒ≤dÉH ¬eÓc
πjÈL á≤aGƒe ≈∏Y π°üM ób Ö«£ÿG ¿ƒµj ¿GC ÜQóŸG
ÌcGC ºà¡e ܃LôdG ¿q’C »∏«FGô°SGE OÉf ¤GE ∫É≤àfÓd ܃LôdG
¬æe Qó°üj ∞«µa á«æ«£°ù∏ØdG á°VÉjôdG ôjƒ£àH √ÒZ øe
º∏ëf ¿GC Éæ«∏Y Ú«æ«£°ù∏Øc øëfz :ÓFÉb ºàNh ,∂dP
¬H ™àªàj …òdG ÒѵdG ‹É°†ædG ïjQÉàdÉH ≥«∏J IQƒ°üH
ó≤a ó≤d ,iÈc áÑ«°üeh á°ù«©J Ö«£ÿG ΩÓMGC øµd ,ÉæÑ©°T
.{É¡∏ªcÉCH á«æ«£°ù∏ØdG Ògɪ÷G ΩGÎMGh ÖM

Ωƒ∏ªd ø°ùëe

...''Ωó≤dG Iôc hOôªàe'' ¬fGƒæY

Ωó≤dG Iôc ¢SQGóŸ á``«æWh IQhO

»≤FÉKh §jô°T ‘ ‘ƒ∏î`e ÖîàæŸ á©HÉàdG áæ°S 15 øe π`b’
C
Éfƒàfƒch ÉÑ"hQO ™e »°ùfôa ¿Gõ«∏¨H Ωƒ«dG ≥∏£æJ ôjôëàdG á¡ÑL

á«aÉ≤ãdG ''äQGB'' IÉæb Ωõà©J
»≤FÉKh §jô°T åH á«°ùfôØdG
¬fGƒæY Ωó≤dG Iôc á°VÉjQ ∫ƒM
∫ƒM ¬Jôµa Ωƒ≤J ''¿hOôªàªdG''
IOôªàªdG äÉLôîdG RôHGC
»àdGh ,ïjQÉàdG »a ø«ÑYÓd
AGƒ°S º¡Jô«°ùe »a äôKGC
ó«©°üdG ≈∏Y hGC á«dhódG
ºéf º°SG óLGƒJh ,»°üî°ûdG
ó«°TQ ôjôëàdG á¡ÑL Öîàæe
»°ùfôØdG º¡eó≤àj øjôNGB ô«WÉ°SGC 5 ÖfÉL ≈dGE »aƒ∏îe
,¢ù«WGô≤°S πMGôdG »∏jRGôÑdG ,Éfƒàfƒc ∂jôjGE
,ÉÑ"hQO »jójO …QGƒØj’
E G ≈àMh ¢ûà«°SÉH »aÓ°SƒZƒ«dG
…QƒãdG π©ØdG OQ »a πãªàj {äQGBz Ö°ùM {OôªàdGz ¿GC ɪ∏Y
á«aGôàM’G ¬Jô«°ùªH ôWÉN Óãe »aƒ∏îªa ,ø«ÑYÓdG iód
ôjôëàdG ÜôM »a ácQÉ°ûªdG π°†ah É°ùfôa »a Iô«ÑµdG
ÜhôëdG ∫ÓN ΩÓ°ù∏d Gô«Ø°S ¿Éµa ÉÑ"hQO ÉeGC ,¬à≤jô£H
.AGôª°ùdG É«≤jôaGE §°Sh á«∏g’
C G

Ió``«∏ÑdÉH »eÓ``Y’
E G ÖjQóàdG õ`côe
Pebble Hills University ™e ≥«°ùæàdÉH

º¶æj

á«dÉàdG äÉ°ü°üîàdG ‘ á«ÑjQóJ IQhO
ôjƒ°üàdG - ʃjõØ∏àdGh »YGP’
E G Ëó≤àdG - áHƒàµe áaÉë°U
º«ª°üJ h ƒjó«ØdG Ö«côJ - á«Øë°üdG IQƒ°üdGh ʃjõØ∏àdG
á«∏jƒL 01 ¤GE ¿GƒL 27 øe AGóàHG ∂dP h äÓÛG h ∞ë°üdG
Ió«∏ÑdÉH 2012
äÉeÓ©à°S’G h õéë∏d
Ió«∏ÑdG-¢û«©jO’hG 09 ºbQ á©eƒ°üdG ≥jôW
28 98 91 65 06 - 04 16 43 025
05 03 78 56 05 - 40 95 37 97 07
f.book blida cfp

Éà á«∏«FGô°S’EG á«°ùæ÷G πªëj (ÉeÉY 22) ÖYÓdG ¿qGC ºZQh
á«°ùæ÷G πªëj ¢SÉ°S’CG ‘ ¬fqGC ’GE {48 ÜôYz øe ¬fGC
∫h’CG Ú£°ù∏a »Ñîàæe ™e äÉjQÉÑe 6 ¢VÉNh á«æ«£°ù∏ØdG
π©a OQ ∫hGC ≈ah ,»ÑŸh’CG ™e Úaóg πé°Sh »ÑŸh’CGh
ôjóeh …OÉædG ¢ù«FQ ÖFÉf áµjÉMõdG óªfi ∫Éb Ée ≈∏Y
OmÉæd ™«bƒàdÉH ºgÉCLÉa Ö«£ÿG ¿qGE ÚÑYÓdG ¿hƒD°T
á©HQ’CG º°SGƒª∏d º¡≤jôa ™e ó≤©H §ÑJôe ¬fGC ºZQ »∏«FGô°SGE
OÉ–’G ¢ù«FQ ܃LôdG πjÈL ócGC ¬à¡L øeh ,á∏Ñ≤ŸG
…’C ∫É≤àf’G ÖYÓd ≥ëj ’ ¬fGC Ωó≤dG Iôµd »æ«£°ù∏ØdG
¿qGC ±É°VGCh ,ôÑqµŸG πÑL ¬jOÉf á≤aGƒÃ ’GE ôNGB ≥jôa
ôe’CG ‘ π°üØ∏d {ÉØ«ØdGz ¤GE ÉCé∏«°S »æ«£°ù∏ØdG OÉ–’G
¬fGC ≈∏Y Oóq°Th ,á«dhO ÚfGƒbh ᪶f’C ¿ƒ©°†îj º¡f’C
á«æ«£°ù∏ØdG ájóf’CG ¥ƒ≤M ájɪ◊ A»°T …GC π©Ø«°S
.ôe’CG ¬Ø∏qc ɪ¡e Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÑYÓdGh

≥jôØdG »eÉë`e) …hÉæM πeGC
™aó«°S π«YƒHÉg'' :(»æ«£°ù∏ØdG
º°†æj ød ÖYÓdGh á«dÉe áeGôZ
''»∏«FGô°S’
E G ÖîàæŸG ¤EG

ájõcôŸG ᪵ÙG â°†aQ »°VÉŸG …ôØ«a ô¡°T πFGhGC ‘h
IOÉ©à°S’ ôÑqµŸG πÑL …OÉf É¡©aQ iƒYO Ö«HGC πJ ‘
»∏«FGô°S’EG ≥jôØdG ≥M øe ÖYÓdG ¿qÉCH äôqbGC å«M ,ÖYÓdG
±GÎYG óLƒj ’ ¬fGC ≈∏Y É¡ªµM ‘ ᪵ÙG äóªàYGh
…OÉædG »eÉfi …hÉæM πeGC ìôq°Uh ,á«æ«£°ù∏ØdG ádhódÉH
¿q’C á«°†≤dG √òg ‘ âKóM áÑjôZ GQƒeGC ¿qÉCH »æ«£°ù∏ØdG
ôÑqµŸG πÑL ™e ÉjQÉ°S ∫Gõj ’ ó≤©H §ÑJôe Ö«£ÿG »∏Y
»æ«£°ù∏ØdG OÉ–’ÉH ±Î©Jh {ÉØ«ØdGz ¬°ùØf âbƒdG ‘h
≈eÉÙG QÉ°TGCh ,…ƒ«°S’BG OÉ–Ód ™Ñàj …òdG Ωó≤dG Iôµd
â°†aQ É¡æµd Qƒe’CG í«°VƒJ ᪵ÙG øe Ö∏W ¬fGC ¤GE
QÉ°ûà°ùŸG ój ‘ âëÑ°UGC á«°†≤dG ¿qGC ócGC ¬æµd ,¬Ñ∏W
ïjQƒjR áæjóe ‘ {ÉØ«ØdGz `d ʃfÉ≤dG
ºàNh ,É¡«a π°üØdG ºà«°S ÉÑjôbh ájô°ùjƒ°ùdG
áeƒ°ùfi ¬Ñ°T á«°†≤dG ¿qGE ∫ƒ≤dÉH ¬eÓc
ΩGõdGE ºà«°S º¡fGCh »æ«£°ù∏ØdG ≥jôØdG áë∏°üŸ
πÑL …OÉæd ¢†jƒ©J ™aóH »∏«FGô°S’EG …OÉædG
¤GE ÖYÓdG Ωɪ°†fG Ωó©H QGôb’EG ™e ôÑqµŸG
.»∏«FGô°S’EG ÖîàæŸG

¬jOÉf øe ájƒ¡dG »æ«£°ù∏a ÖY’ ábô°S Qƒe’CG √òg ôNGBh
å«M ,»æ«£°ù∏ØdG Öîàæª∏d Ö©∏dG ¬d ≥Ñ°Sh »æ«£°ù∏ØdG
,º¡Ñîàæe ¤GE ¬ª°†d GôNƒDe ¿ƒ©°ùjh º¡àjófGC óM’C √ƒª°V
AGƒ°S É¡HÉë°U’C ¥ƒ≤◊G ó«©J ¿GC É¡fÉC°T øe ≥FÉKƒdG øµd
»æ«£°ù∏ØdG Öîàæª∏d hGC ÖYÓdG ¬d ™Ñàj …òdG …OÉæ∏d
.ÖYÓdG ‘ ÒN’CGh ∫h’CG ≥◊G ÖMÉ°U

ʃ«¡°üdG ≥jôØdG ¤GE ºq°†æj ÖYÓdG
»æ«£°ù∏ØdG ¬jOÉf ™e ¬WÉÑJQG ºZQ

º°SÉH Úahô©ŸG πNGódG ÜôY AÉæHGC øe óMGh Ö«£ÿG »∏Y
»æ«£°ù∏ØdG ôÑqµŸG πÑL ≥jôa »ÑY’ óMGC ƒgh {48 ÜôYz
GCóH ,π«FGô°SGE πNGO á«Hô©dG hôªY ÉØ°T Ió∏H øe Qóëæjh
πÑb ȵŸG πÑL ≥jôØd iô¨°üdG äÉÄØdG ‘ …hôµdG √QGƒ°ûe
ôNGhGC ‘ ôÑqµŸG πÑL ¤GE OÉY ºK ¢Só≤dG ∫Óg ¤GE π≤àæj ¿GC
º°SGƒe á©HQ’C ≥jôØdG ™e √ó≤Y ójóéàH ΩÉb GôNƒDeh 2011
¬æ°S ô¨°U ºZQh ,2016 …Ée 8 ¤GE ójóëàdÉH √ó≤Y óàÁ å«M
Öîàæe ±ƒØ°U ‘ Ú«°SÉ°S’CG ÚÑYÓdG óMGC ¬fGC ’GE
™e ∑QÉ°Th É°†jGC ∫h’CG ÖîàæŸGh »ÑŸh’CG Ú£°ù∏a
¿óæd OÉ«ÑŸh’C á∏gƒDŸG äÉ«Ø°üàdG ‘ »ÑŸh’CG ÖîàæŸG
ΩÉeGC ∫h’CG Ú£°ù∏a Öîàæe »JGQÉÑe ‘ ∑QÉ°T ɪc á∏Ñ≤ŸG
øµd ,2014 ∫ÉjófƒŸ á∏gƒDŸG äÉ«Ø°üàdG ‘ ófÓjÉJ Öîàæe
¤GE áaÉ°V’EÉH ¬FÉØàNÉH ™«ª÷G ÉCLÉØJ »°VÉŸG »ØfÉL ‘

¬fGC ∫ƒ≤jh Ö©∏dG º¡àj »eÉÙG
QÉY ᪰Uh

QÉY ᪰Uh Èà©j Ö«£ÿG ¿GC »eÉÙG ócGCh

q
¢ù«ªîdG Ωƒ«dG á«°ùeGC øe ájGóH ¿Gõ«∏Z áj’ƒdG ᪰UÉY ¿ƒµà°S
C
á«æWƒdG IQhódG äÉ°ùaÉæªd ÉMô°ùe á∏eÉc ΩÉjGC áKÓK QGóe ≈∏Yh ≥FÉKh ¿qGC iƒYódG äÉ«ã«M ‘ ≈YOG ¬f’
πc ôµfGCh IQhõe É¡∏qc »æ«£°ù∏ØdG ≥jôØdG
iôcòdÉH ∫ÉØàM’G QÉWGE »a ,áæ°S 15 øe πb’
C Ωó≤dG Iôc ¢SQGóªd
.»æWƒdG ôjôëàdG á¡ÑL ≥jôa ¢ù«°SÉCàd ø«°ùªîdGh á©HGôdG

iƒà°ùe ≈∏Y Ωó≤dG Iôc ¢SQGóe IQhO …ôŒh
.É«YÉ棰UG ÚÑ°Tƒ°û©ŸG ''π∏j''h ¿Gõ«∏Z »Ñ©∏e
™jô°S »ÑY’ AÉeób ø«H á«°VGô©à°SG á∏HÉ≤ªH É¡eÉàN ¿ƒµ«°Sh
ó«¡°ûdG ¿Gó«ªH ø««dhódG ø«ÑYÓdG AÉeób ájOGOhh ¿Gõ«∏Z
ó«°ù∏d á«eÉ°ùdG ájÉYôdÉH ≈¶ëj çóëdG .¿Gõ«∏¨H ôgÉ£dG …QÉ"hR
ájôjóe º«¶æJ øeh ¿Gõ«∏Z »dGh ó«°ùdGh ájQƒ¡ªédG ¢ù«FQ
≥jôa á°ù°SƒDe ™e ≥«°ùæàdÉH ¿Gõ«∏Z áj’ƒd á°VÉjôdGh ÜÉÑ°ûdG
áj’h 22 Qƒ°†M IQhódG √òg ±ô©à°Sh ,»æWƒdG ôjôëàdG á¡ÑL
QGóe ≈∏Yh {¿Óa’
C Gz ≥jôØd á©HÉJ ájhôc á°SQóe 24 ácQÉ°ûªH
ÉgOƒ≤j á«æ≤Jh á°üàîe áæéd ™∏£°†à°S âÑ°ùdGh ᩪédG »eƒj
áÑîf π«µ°ûàd ÖgGƒªdGh ô°UÉæ©dG ø°ùMGC AÉ≤àfÉH ÉHhR ó«ªëdG óÑY
IGQÉÑe ΩÉ≤à°S ø«Ä°TÉædG ÖfÉL ≈dGEh ájQƒãdG {¿Óa’
C Gz º°SÉH á«æWh
ø«ÑYÓdG ≈eGób ájOGOh ø«H AkÉ°ùe âÑ°ùdG Ωƒj á«°VGô©à°SG
¿Gõ«∏Z ™jô°S »ÑYÓd º¡FGô¶fh »fÉ"ôa »∏Y IOÉ«≤H ø««dhódG
.IOƒY øH §jô°TƒH ≥Ñ°S’
C G ÜQóªdG IOÉ«≤H
OGó¨H .Ω

2012 ¿GƒL 14 ¢ù«ªÿG IQhódG è`eÉfôH
ô«¨°üH IƒN’
E G ÜÉÑ°ûdG â«H ô≤ªH IQhódG »a ácQÉ°ûªdG OƒaƒdG ∫ÉÑ≤à°SG `
.AkÉ°ùe áãdÉãdG øe ájGóH
+ »ª°SôdG ìÉààa’G πØM º«°SGôe AÉ°ùe á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG øe ájGóH .ôgÉ£dG …QÉ"hR »°VÉjôdG ÖcôªdG ¿GƒjóH á«MÉààa’G á∏HÉ≤ªdG
ô«¨°üH IƒN’
E G ÜÉÑ°ûdG â«H ô≤ªH OƒaƒdG AÉ°ShDôd »æ≤J ´ÉªàLG `
.2012 ¿GƒL 15 ᩪédG
Iô°TÉ©dG ≈∏Y {π∏jz Ö©∏eh ôgÉ£dG …QÉ"hR Ö©∏ªH á°ùaÉæªdG ±ÉæÄà°SG `
.ÉMÉÑ°U
AÉeób á«°ù«°SÉCJ Öàµe AÉ°†YGC §«°ûæJ øe á«Øë°U Ihóf `
.ÜÉÑ°ûdG â«ÑH ø«ÑYÓdG
2012 ¿GƒL 16 âÑ°ùdG
.ôjôëàdG á¡ÑL AÉeób ≥jôa IQhód á«FÉ¡ædG á∏HÉ≤ªdG AGôLGE `
ø«ÑYÓdG AÉeób ájOGOhh {ó«HGôdGz ≈eGób ø«H á«°VGô©à°SG á∏HÉ≤e `
™jRƒJh ΩÉààN’G πØëH ™ÑàJ á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG øe ájGóH »æWƒdG Öîàæª∏d
.õFGƒédG

...¬H áµ°ùªàe …ô£≤dG …OÉædG IQGOGE

∫Ó````°U ΩGC ™e ô```NGB ɪ```°Sƒe ¥É````H »````æ¨e
ΩGC …OÉf ®ÉØàMG ôÑN ¢ùeGC ájô£b á«eÓYGE ôjQÉ≤J äócGC
á∏b ºZQ …ôFGõédG »dhódG ÜÉ©d’
C G ™fÉ°U »æ¨e OGôªH ∫Ó°U
∫Ó°U ΩGC ¢ü«ª≤H »æ¨e ô¡¶j ºdh ,»°VɪdG º°SƒªdG ¬JÉcQÉ°ûe
™e Oƒ©j ¿GC πÑb äÉHÉ°U’
E G »dGƒJ π©ØH IQOÉf äÉÑ°SÉæe »a ’GE
ø«JQÉѪdG ∫ÓN `cQÉ°T å«M QƒîdG ≈dGE QÉ©jh º°SƒªdG ájÉ¡f
π©ØH ô«e’
C G ¢SÉCc øY ÜÉZh ájô£≤dG ádƒ£ÑdG øe ø«Jô«N’
C G
᪶æªdG áæé∏dG ¢†aQ ÖÑ°ùH á«é«∏îdG ájóf’
C G ¢SÉCch áHÉ°U’
E G
.…ô£≤dG …OÉædG ±ƒØ°U øª°V ¬∏«gÉCJ ádƒ£Ñ∏d

¬ª°SG øe â∏N ÚMô°ùŸG áªFÉb
áªFÉb øY ¢ùeGC ∫hGC âØ°ûc ób ∫Ó°U ΩGC …OÉf IQGOGE âfÉch
»a ≥jôØ∏d ΩÉ©dG ø«e’
C G QÉ«édG óÑY ódÉN ôÑY ø«Mô°ùªdG
º°SG â∏ª°Th »æ¨e º°SG øe â∏N å«M ,{Üô©dGz á«eƒ«d ¬ãjóM
ΩƒëJ âfÉch ,¢ù«ØdGC ƒæ"Ée »∏jRGôÑdG ƒgh ó«Mh »ÑæLGC ÖY’
»dGƒJ π©ØH …ô£≤dG …OÉædG ™e »æ¨e AÉ≤H ∫ƒM `cƒµ°ûdG
¬JÉeóN øe IOÉØà°S’G ≈∏Y …OÉædG IQó≤e ΩóYh äÉHÉ°U’
E G
™bh ób ¿Éc »æWƒdG ÖîàæªdG ÖY’ ¿GC ôcòj .ô¶àæªdG πµ°ûdÉH
»°VɪdG »Ø«°üdG {ƒJÉcô«ªdGz ∫ÓN º°SGƒe áKÓãd ó≤Y ≈∏Y
.ƒjR’ …OÉf øe ÉeOÉb ájô£≤dG ádƒ£ÑdÉH ¬ÑLƒªH ≥ëàdG

¬d â©Ø°T ób ¿ƒµJ QƒÿG á≤aQ ájƒ≤dG ¬JOƒY
πµ°T ≈∏Y »°VɪdG º°SƒªdG ájÉ¡f »æ¨e Ö©d ,¬«dGE Éfô°TGC ɪch
…òdG ôe’
C G ,É¡H ¢SÉCH ’ äÉjƒà°ùe Ωób å«M ,QƒîdG á≤aQ IQÉYGE
Gô«NGC äQôb »àdG ∫Ó°U ΩGC IQGOGE iód ¬d ™Ø°T ób ¿ƒµj
∫Ó°U ΩGC IQGOGE ¢ù∏ée ó≤©jh Gòg ,äÉHÉ°U’
E G ÖÑ°ùH ¬æe ô¶àæe ƒg ɪd ¬ªjó≤J ΩóY ºZQ ¬H ®ÉØàM’G
»a ∂dPh IôgÉH èFÉàf ≈dGE ≥jôØdG IOÉ«≤H ¬d íª°ùJ á«æØdG ¬JÉfɵeGE ¿GCh É°Uƒ°üN »æ¨e ≈∏Y Iô«Ñc ’ÉeGB
.äÉHÉ°U’
E G ¬«≤∏J ΩóY ∫ÉM
∫ .≥ëdG óÑY

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫وفاق سطيف‬

‫�إدارة الإفريقي ا�ستعملت كل الو�سائل ل�ضمان تر�سيم توقيعه‪....‬‬

‫جابــو يعيــد التوقيــع ر�سميــا يف الإفريقــــي وي�ض ّيــــــع عر�ضـــــــا ر�سميـــــــا‬
‫من "نيــــ�س"‪ ،‬دخــل يف دوامــة فعليــة وال�صحافــة التون�سيــة تتهمــه بالفتنــــة‬
‫�سرر ال�شك باليقني‪ ،‬تفاو�ض‬
‫وبعد �أن قطع ّ‬
‫مع �إدارة الإفريقي ال�ستعادة جواز �سفر‬
‫ّ‬
‫حذر‬
‫املناجري وهو ما كان فعال‪ .‬كما‬
‫الرئي�س �سرار جابو من خطر التوقيع‬

‫للرتجي التون�سي‪ ،‬الذي �سيكلفه عقوبة‬

‫قا�سية‪.‬‬

‫عاود التفاو�ض مع الإفريقي‬
‫يف بنود العقد اجلديد‬

‫ويف ظل هذه املعطيات‪ ،‬قرر �سرار معاودة‬
‫مفاو�ضة �إدارة الإفريقي يف بنود العقد اجلديد‬
‫والر�سمي‪� ،‬إذ متت بع�ض التعديالت يف بع�ض‬
‫النقاط املتفق عليها يف العقد ال�سابق‪ ،‬على‬
‫غرار القيمة املالية املعرو�ضة‪.‬‬

‫جابو ّ‬
‫وقع العقد اجلديد‬
‫ملو�سمني �صبيحة �أم�س‬

‫ما تزال ق�ضية عبد امل�ؤمن جابو ت�صنع احلدث يف تون�س‪� ،‬أين �أخذت وجهة"ممو�ش" احل ّيز الأكرب من‬
‫اهتمام خمتلف و�سائل الإعالم‪ ،‬خ�صو�صا بعد ال�ضجة الكبرية التي �أثارها بني الرتجي والإفريقي‪.‬‬
‫لينتهي هذا امل�سل�سل ب�إعادة توقيعه على عقد جديد مع الإفريقي �أم�س بعد �ضغط �شديد‪ ،‬م�ضيعا‬
‫بذلك عر�ضا ر�سميا من نادي"ني�س" الفرن�سي‪.‬‬

‫جابو ّ‬
‫وقع فعال عقدا‬
‫الأحد املا�ضي‬

‫وبالعودة �إىل اخللف قليال‪ ،‬ف�إن جابو ورغم �أنه‬
‫�أنكر ذلك يف ت�صريحه ملختلف و�سائل الإعالم‬
‫اجلزائرية والتون�سية‪� ،‬إال �أنه و ّقع فعال عقدا‬
‫يوم الأحد املا�ضي مع النادي الإفريقي‪ ،‬وعلى‬
‫تعهد بتحرره من �أي التزام �أو عقد مع وفاق‬
‫�سطيف دون �أن يتح�صل الالعب على �أي مقابل‬
‫�أو ت�سبيق مايل من قيمة ال�صفقة‪ ،‬قبل �أن‬
‫تتغري املعطيات بدخول الرتجي يف ال�سباق من‬
‫جديد‪.‬‬

‫وبربط املعطيات ال�سابق ذكرها مبا وقع من‬
‫�أحداث يف نف�س التوقيت‪ ،‬نتو�صل �إىل تف�سري‬
‫ت�أخر �إدارة �سليم الرياحي يف عر�ض �صورة جابو‬
‫بقمي�ص النادي‪ ،‬وكذا احلال مع عر�ض �صورة‬
‫العقد املوقع يوم الأحد‪ ،‬واكتفائها قبل ذلك‬
‫بت�أكيد التوقيع فقط من خالل الت�صريحات‪،‬‬
‫يف غياب ال�صور والوثائق التي �سلمها املناجري‬
‫ا�ضطراريا �أم�سية االثنني‪ ،‬ومت �إعالنها مبا�شرة‬
‫بعد ا�ستالمها لت�أكيد ال�صفقة‪.‬‬

‫االتفاق كان على �أ�سا�س بقاء‬
‫العقد عند املناجري‬

‫�س ّرار التقى الرياحي �صبيحة‬
‫�أم�س وتفقد الوثائق‬

‫وكان االتفاق بني الأطراف الثالث (�إدارة‬
‫الإفريقي‪ ،‬املناجري وجابو)‪ ،‬على �أن ال يتم‬
‫الإعالن عن ال�صفقة وال تر�سيم العقد �إال بعد‬
‫حت�صل الالعب على �صك الت�سبيق‪ .‬و�إىل حني‬
‫ذلك املوعد يبقى العقد والتعهد وكل الوثائق‬
‫التي �أم�ضاها جابو عند املناجري ال�سطايفي‪،‬‬
‫الذي كان الو�سيط يف ال�صفقة بني الطرفني‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫املناجري تنقل �إىل تون�س‬
‫وت�صريح جابو قلب املوازين‬

‫ويف اليوم املوايل �أي االثنني كان املوعد مع تنقل‬
‫املناجري �إىل تون�س‪ ،‬من �أجل احل�صول على �صك‬
‫الت�سبيق املتفق عليه‪� ،‬إال �أن الأمور انقلبت ر�أ�سا‬
‫على عقب بعد الت�صريح الذي �أدىل به جابو عرب‬
‫�أمواج �إذاعة"�شم�س �أف �أم" التون�سية �أم�سية‬
‫الأحد‪ ،‬فند فيها �إم�ضاءه للإفريقي‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي دفع �إدارة الإفريقي �إىل طلب الوثائق‬
‫املوقعة من املناجري‪.‬‬

‫عر�ض الرتجي يخلط الأمور‬
‫والإفريقي احتجز جواز املناجري‬

‫وبعد و�صول �أنباء يوم االثنني ب�أن بنور‬
‫ريا�ض من �إدارة الرتجي قد التقى جابو‪،‬‬
‫وعر�ض عليه رفع قيمة العر�ض املقدم‪ ،‬جل�أت‬
‫�إدارة �سليم الرياحي �إىل �شن هجوم معاك�س‬
‫بطريقتها اخلا�صة‪ ،‬من خالل احتجازها جواز‬
‫�سفر املناجري ال�سطايفي وا�شرتاطها �إح�ضاره‬
‫العقد املوقع الذي يحتفظ به نظري ت�سريحه‪،‬‬
‫م�ستعملة بذلك لغة التهديد ل�ضمان �صفقة‬
‫�ضم جابو‪.‬‬

‫املناجري مل يجد حال و�س ّلم العقد‬

‫‪06‬‬

‫هذا تف�سري ت�أخر عر�ض ال�صورة‬
‫والعقد �إىل �أم�سية الإثنني‬

‫و�أمام هذه الو�ضعية مل يجد املتجري من ّ‬
‫حل‬
‫رجح ّ‬
‫كفة �إدارة‬
‫غري ت�سليم الوثائق‪ ،‬الأمر الذي ّ‬
‫�سليم الرياحي التي �ضمنت بذلك �ضم الالعب‪،‬‬
‫وتفوقها على الرتجي يف الق�ضية‪.‬‬

‫مل يتنكر خلري �س ّرار و�أ�صر على‬
‫تكرميه‬

‫�سرار‬
‫وجاءت مبادرة يعقوب املوريتاين لدعوة ّ‬
‫�إىل"جاك املر�سول"‪ ،‬لت�ؤكد ب�أنه مل يتنكر خلري‬
‫�سرار الذي كان وراء جلبه للعمل يف الوفاق يف‬
‫ّ‬
‫‪ ،2008‬و�أح�سن معاملته خالل فرتة تواجده يف‬
‫�سطيف‪ .‬يذكر �أن احل�صة �ستبث اخلمي�س من‬
‫الأ�سبوع القادم‪.‬‬

‫انفجر باكيا و�أده�ش روراوة يف‬
‫غامبيا‬

‫وح�سب الأ�صداء التي و�صلتنا‪ ،‬ف�إن يعقوب مل‬
‫يتمالك نف�سه وانفجر باكيا عند الت�سجيل �أم�س‪.‬‬
‫وكان يعقوب قد رافق املنتخب �إىل غامبيا خ�صي�صا‬
‫ملتابعة جابو‪ ،‬و�أده�ش يومها رئي�س االحتادية‬

‫ومبا�شرة بعد معاودته الت�صحيح (مثلما ي�سمى‬
‫التون�سيون التوقيع)‪ ،‬كان جلابو مداخلة‬
‫�إذاعية هاتفية مع"موزاييك"‪ ،‬حيث �أكد‬
‫خرب توقيعه ر�سميا مع النادي الإفريقي‪،‬‬
‫و�أ�ضاف قائال‪":‬اخرتت امل�شروع الريا�ضي‬
‫للنادي الإفريقي‪ ،‬الذي يريد العودة �إىل عهد‬
‫التتويجات من خالل انتدابه العبني �س�أكون‬
‫واحدا منهم لتج�سيد هذا امل�شروع و�إعادة‬
‫الإفريقي �إىل الواجهة"‬

‫قدم لو�سائل الإعالم �أم�س ويعود‬
‫�إىل �سطيف اليوم‬

‫وبعد �أن عر�ضت �إدارة النادي الإفريقي املر�شح‬
‫لرئا�ستها �سليم الرياحي خلفا للعرتو�س ال�صورة‬
‫والعقد‪ ،‬وموازاة مع تواجده يف تون�س تنقل‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة �شركة الوفاق عبد احلكيم‬
‫�سرار‪ ،‬الذي اعتاد"ممو�ش" م�شاورته �إال يف‬
‫ّ‬
‫هذه املرة‪� ،‬إىل مقر �إدارة الإفريقي واطلع على‬
‫الوثائق املوقعة وت�أكد من �صحتها‪ .‬كما خل�ص‬
‫�سرار �إىل نقطتني هامتني تر�سمان حمل جابو‬
‫لألوان الإفريقي بدءا من املو�سم املقبل‪.‬‬

‫ت�أكد من �صحة العقد‬
‫املوقع من جابو‬

‫وبالنظر �إىل التطورات ال�سريعة التي م ّيزت‬
‫�صفقة انتقال جابو �إىل النادي الإفريقي‪،‬‬
‫ف�إن �صانع �ألعاب الوفاق وجد نف�سه يف دوامة‬
‫فعلية مل ي�سبق له �أن عا�ش مثلها طيلة م�شواره‬

‫�سرار بعد اطالعه على‬
‫�أول نقطة خل�ص �إليها ّ‬
‫الوثائق التي متلكها �إدارة النادي الإفريقي‪،‬‬
‫والتي ت�ضعها يف موقع قوة يف هذه الق�ضية‪،‬‬
‫هي ت�أكده من �صحة العقد و�أن جابو فعال قد‬
‫وقع للإفريقي الأحد املا�ضي بتاريخ ‪ 10‬جوان‬
‫‪.2012‬‬

‫الرياحي ميلك التفوي�ض‬
‫من العرتو�س للتوقيع قبل‬
‫موعد اجلمعية‬

‫كما اطلع رئي�س جمل�س �إدارة الوفاق على وثيقة‬
‫ثانية ت�ؤكد �صحة العقد �أو"الت�صحيح" مثلما‬
‫ي�سمى يف تون�س‪ ،‬وهي تفوي�ض الرئي�س ال�سابق‬
‫للنادي الإفريقي جمال العرتو�س للمر�شح �سليم‬
‫الرياحي لأن يخلفه على ر�أ�س النادي‪ ،‬يق�ضي‬
‫مبنحه �صالحية توقيع العقود �إىل غاية موعد‬
‫انعقاد اجلمعية العامة للنادي‪ .‬ما يجعل النقطة‬
‫التي تركز عليها �إدارة الرتجي لإثبات بطالن‬
‫العقد غري �سارية املفعول‪ ،‬والعقد يف هذه‬
‫احلالة �صحيح مائة باملائة‪.‬‬

‫�س ّرار ا�سرتجع جواز ال�سفر ّ‬
‫وحذر‬
‫جابو من التوقيع للرتجي‬

‫رغم التكتم الذي �ساد حول هوية ال�شخ�ص الذي دعا �سرار‪� ،‬إال �أننا متكنا مبا�شرة بعد ت�سجيل‬
‫ح�صة"جاك املر�سول" �أم�س من حتديد هويته‪ .‬وكانت املفاج�أة �سارة ل�سر ّار (مثلما �أخربه املدير‬

‫يف الوفاق من ‪� 2008‬إىل نهاية ‪.2010‬‬

‫وي�صرح‬
‫لإذاعة"موزاييك"‪":‬اخرتت‬
‫امل�شروع الريا�ضي و�س�أكون �أحد‬
‫معيدي الإفريقي للتتويجات"‬

‫وح�سب ما مت االتفاق عليه‪ ،‬ف�إن عبد امل�ؤمن جابو‬
‫�سيتح�صل اليوم على ال�شطر الأول من قيمة‬
‫ال�صفقة‪ ،‬على �أن ي�شد الرحال مبا�شرة بعدها‬
‫�إىل �سطيف‪ ،‬بعد �أن قدمه رئي�س الإفريقي‬
‫املرتقب �سليم الرياحي لو�سائل الإعالم يف ندوة‬
‫�صحفية عقدها م�ساء �أم�س‪.‬‬

‫يعقوب"املوريتاين" وراء دعوة �س ّرار لـ"جاك املر�سول"‬

‫العام نبيل القروي �سهرة �أول �أم�س يف الفندق)‪ ،‬ملّا‬
‫وجد ب�أنه يعقوب ولد معلم املوريتاين‪ ،‬الذي عمل‬

‫بعدها كان املوعد �صبيحة �أم�س مع توقيع‬
‫جابو على عقده اجلديد والر�سمي مع النادي‬
‫الإفريقي‪ ،‬الذي يق�ضي بارتباطه ملو�سمني‬
‫بقيمة مالية تقدر تقريبا بـ ‪ 25‬مليار �سنتيم‬
‫رغم التناق�ضات التي كانت �أم�س‪� ،‬أي ما يعادل‬
‫تقريبا ‪ 1.7‬مليون �أورو‪ ،‬ويعادل �أي�ضا القيمة‬
‫التي قدمتها �إدارة الرتجي لالعب يف �سطيف‬
‫عن طريق امل�سري بنور‪.‬‬

‫"ممو�ش" دخل يف دوامة فعلية‬

‫ال�سابق‪ .‬خ�صو�صا �أن ما حدث قد يكون له‬
‫انعكا�س �سلبي عليه‪ ،‬من خالل ال�ضغط الذي‬
‫�صنعته ت�صريحاته‪ ،‬والفتنة التي ن�ش�أت بني‬
‫الرتجي والإفريقي ب�سببه‪ ،‬والتي حملته عدة‬
‫جهات تون�سية م�س�ؤوليتها‪.‬‬

‫ال�ضجة واختيار امل�شروع الريا�ضي‬
‫للإفريقي ال يخدمانه‬

‫وما ي�ؤكد �أن جابو دخل فعال يف دوامة حقيقية‬
‫�ست�صعب مهمته الريا�ضية مع النادي الإفريقي‪،‬‬
‫هي �أن هذه ال�ضجة الإعالمية الكبرية �ستولد‬
‫عليه �ضغطا رهيبا يف م�شواره املقبل‪ .‬كما �أن‬
‫اختياره امل�شروع الريا�ضي للإفريقي خاطئ‪،‬‬
‫خا�صة على امل�ستوى اخلارجي لأن ناديه‬
‫اجلديد لن ي�شارك يف رابطة �إفريقيا ‪2012‬‬
‫‪ ،2013‬وحتى لو يتوج بن�سخة البطولة املقبلة‬
‫ف�إن الإفريقي �سيلعب الأدوار الثالثة الأوىل‬
‫قبل ‪ 30‬جوان ‪ 2014‬تاريح نهاية عقده‪ ،‬وحتى‬
‫هذه الأدوار قد يحرم منها ب�سبب العقوبة‬
‫امل�سلطة عليه قاريا‪.‬‬

‫الإعالم التون�سي انتقده وي�شبهه‬
‫ب�صفقة"كوليبايل" اخلا�سرة‬

‫وما يعك�س �صعوبة ما ينتظر جابو من قبل‬
‫الإعالم التون�سي‪ ،‬هو �شروع خمتلف و�سائل‬
‫الإعالم يف انتقاده حمملة �إياه م�س�ؤولية الفتنة‬
‫التي �أثارتها �صفقته بني الرتجي والإفريقي‪.‬‬
‫كما مل ترتدد بع�ض الو�سائل الإعالمية يف‬
‫التنب�ؤ بف�شل �صفقته‪ ،‬مثلما حدث مع"كوليبايل"‬
‫املدافع ال�سابق ل�شبيبة القبائل‪ ،‬املتواجد حاليا‬
‫يف مقعد بدالء الرتجي‪ ،‬بعد �ضجة كبرية‬
‫�أحدثها هو الآخر عند التحاقه بالفريق‪.‬‬

‫�أوقح الكالم قيل عنه كان يف‬
‫ح�صة"باملك�شوف" حلنبعل‬

‫ويبقى �أوقح الكالم الذي قيل يف حق عبد امل�ؤمن‬
‫جابو‪ ،‬هو ذلك الذي جاء على ل�سان �ضيوف‬
‫ح�صة"باملك�شوف"التيبثتهاقناة"حنبعل" �سهرة‬
‫�أول �أم�س‪ ،‬حيث انتقد ال�ضيوف جابو ب�شدة‪،‬‬
‫�إىل درجة اتهامه ب�أنه مل يكن عند"كلمته"‬
‫وبانعدام �صفات الرجولة لديه‪.‬‬

‫حتى رئي�س الرابطة‬
‫و�صفه باملغمور‬

‫ومن بني احلا�ضرين يف ح�صة"باملك�شوف" رئي�س‬
‫الرابطة التون�سية حممد الورفلي‪ ،‬الذي انتقد‬
‫بدوره جابو‪ ،‬و�أكد ما جاء ل�سان بقية ال�ضيوف‬
‫ب�أنه جمرد العب مغمور‪ ،‬ولي�س له احلق يف‬
‫�إثارة الفتنة بني الرتجي والإفريقي‪.‬‬

‫"العربية" حتدثت عنه وح�صة‬
‫كاملة عنه يف"�شم�س �أف �أم" �أم�س‬

‫كما �أخذت �صفقة انتقال جابو للنادي الإفريقي‬
‫حيزا امتد �إىل الإعالم العربي‪ ،‬حيث كان‬
‫لقناة"العربية" روبوتاج عن هذه الق�ضية‪،‬‬
‫موازاة مع ت�صدره �أحداث خمتلف و�سائل‬

‫الإعالم التون�سية‪� .‬إىل درجة �أن �إذاعة"�شم�س‬
‫�أف �أم" برجمت ح�صة كاملة �أم�س ل�ساعة ون�صف‬
‫حتدثت فيها فقط عن �صفقة جابو‪.‬‬

‫امل�شكلة �أن جابو �ض ّيع‬
‫عر�ضا ر�سميا من"ني�س"‬

‫نقطة �أخرى ت�ؤكد �أن جابو مل ي�صب‬
‫باختياره التوقيع املت�سرع يف النادي‬
‫الإفريقي‪ ،‬هي �أنه �ض ّيع عر�ضا ر�سميا �أهم‬
‫من نادي"ني�س" الفرن�سي‪ ،‬الذي كان �سيح�ضر‬
‫مديره الريا�ضي"جون فورنييه" خ�صي�صا‬
‫من �أجله ال�سبت املقبل‪ ،‬وكان م�ستعدا �أي�ضا‬
‫حتى للتنقل �إىل تون�س ملفاو�ضته هناك‪،‬‬
‫بعد علمه ب�أن جابو متواجد هذه الأيّام‬
‫هناك‪ ،‬قبل �أن يرتاجع املدير الريا�ضي �إثر‬
‫ت�أكد �إم�ضاء الالعب يف الإفريقي‪.‬‬

‫امل�شكلة الأكرب �أن الوفاق دفع ‪13‬‬
‫�ألف �أورو لـ"�سيون" و‪ 550‬مليون‬
‫للعايب ومل‬
‫ي�ستفد �شيئا الآن‬

‫ويبقى الوفاق اخلا�سر الأكرب يف ق�ضية الوفاق‬
‫ب�سبب �سذاجة �إدارته‪ ،‬فالفريق دفع ‪� 13‬ألف‬
‫لنادي"�سيون" مقابل ا�سرتجاع جابو وحتويله يف‬
‫�شكل �إعارة للحرا�ش‪ ،‬ليجد نف�سه م�ضطرا لدفع‬
‫‪ 550‬مليون للعايب من �أجل ا�سرتجاعه جمددا‬
‫وهو ابن الفريق‪ .‬وها هو اليوم يرحل دون �أن‬
‫ي�ستفيد الوفاق �شيئا‪ ،‬لأن الإدارة بب�ساطة مل‬
‫جتدد عقده قبيل نهاية املو�سم‪ ،‬فهل يعقل �أن‬
‫يكون العبا بحجم جابو و�آخرين �أحرار يف نهاية‬
‫مو�سم ناجح كاملنق�ضي؟‪.‬‬

‫جابو يبقى"كبري" يف �أعني‬
‫ال�سطايفية و"ربّي يوفقه"‬

‫ومهما كانت الوجهة التي اختارها مدلل الوفاق‬
‫و�صانع �أفراح ال�سطايفية املو�سم املنق�ضي‪،‬‬
‫بلم�ساته ال�سحرية والفارق الذي ي�صنعه يف كل‬
‫مرة‪ ،‬ف�إن"ممو�ش" يبقى كبريا يف �أعني جمهور‬
‫الوفاق الذي يكن له"معزة" خا�صة‪ ،‬ولي�س‬
‫هناك من �سيدعي له بغري التوفيق"ربّي يوفقه"‬
‫وهذا هو الأهم‪ ،‬لأنه يبقى ابن املدينة والنادي‬
‫وقدّ م الكثري للوفاق وي�ستحق كل خري‪.‬‬

‫ح�شود وبن عبد الرحمان متنيا‬
‫احرتافه �أوروبيا‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن بع�ض رفاق جابو متنوا‬
‫لو كانت وجهته �أوروبية بالنظر �إىل امل�ؤهالت‬
‫اخلارقة التي ميلكها‪ ،‬فح�شود اعتربه �أكرب من‬
‫النادي الإفريقي الذي �أم�ضى و�أكرب من الرتجي‬
‫�أي�ضا‪ .‬ونف�س ال�شيء بالن�سبة لنب عبد الرحمان‬
‫الذي اعترب قرار"ممو�ش" غلطة‪ ،‬ومتنى لو �أنه‬
‫اختار �أوروبا‪ ،‬و�إن كان كل �شيء"باملكتوب"‪.‬‬

‫خليل‪ .‬ل‬

‫بــــــن عـــبد الرحمـــــان‪:‬‬
‫"اتفقت مع ح ّمار على كل �شيء و�س�أوقع ال�سبت املقبل"‬

‫بداية‪� ،‬إىل �أين و�صلت ق�ضية وثائقك‬
‫مع �إدارة ال�شباب؟‬

‫الوفاق يف حتقيق ما حققه املو�سم‬
‫املنق�ضي �صعبة جدا؟‬

‫املو�سم املقبل �سيكون �أ�صعب من �سابقه‬
‫لأن كل الفرق �ست�ستهدف بطل الن�سخة املا�ضية‬
‫وهذا طبيعي‪ ،‬لكن حتى تتويج الوفاق بالبطولة‬
‫والك�أ�س املو�سم املنق�ضي مل يكن �سهال‪،‬‬
‫و"عمرها احلاجة احللوة ما جتي بال�ساهل"‪،‬‬
‫امل�س�ؤولية �ستكون كبرية علينا وعلينا العمل‬
‫بكل جدية ملوا�صلة ح�صد الألقاب‪ ،‬حتى ولو‬
‫مل يكن الأمر ا�ستثنائيا مثلما حدث املو�سم‬
‫املنق�ضي بح�صد الوفاق لـ"الدوبلي"‪.‬‬

‫الق�ضية حم�سومة منذ مدة فقد �سبق يل �أن‬
‫اتفقت مع �إدارة بلوزداد و�أعلمتها بقرار مغادرتي‬
‫النادي هذا ال�صيف‪� ،‬إال �أن ق�ضية امل�ستحقات‬
‫العالقة التي �أدين بها من املو�سم املنق�ضي هي‬
‫التي �أجلت احل�سم لبع�ض الوقت‪.‬‬
‫نفهم من كالمك �أنك حت�صلت على‬
‫وثائقكر�سميا؟‬

‫�إدارة ال�شباب جهزت يل وثائقي منذ مدة‪،‬‬
‫لكن �أنا مل �أجلبها لل�سبب الذي �سبق �أن حدثتكم‬
‫عنه وهو ق�ضية امل�ستحقات‪ ،‬لكن ميكن القول �إن‬
‫هذه امل�س�ألة قد �سويت و�أنني حر الآن‪.‬‬
‫�إىل �أين و�صلت املفاو�ضات مع �إدارة‬
‫الوفاق؟‬

‫�أعتقد �أي�ضا �أنني �سويت هذه الق�ضية‪ ،‬فقد‬
‫حمار‪،‬‬
‫اتفقت على كل النقاط مع رئي�س النادي ّ‬
‫ومل يبق �سوى التوقيع على العقد الذي ت�أجل‬
‫ب�سببامل�ستحقات‪.‬‬

‫�إدارة الوفاق �أعلنت توقيعك يوم‬
‫ال�سبت‪ ،‬هل ت�ؤكد املوعد؟‬

‫بالفعل‪ ،‬هذا هو املوعد الذي اتفقت عليه‬
‫حمار‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �س�أح�رض‬
‫مع رئي�س النادي ّ‬
‫�إىل �سطيف يوم ال�سبت املقبل للتوقيع بعدما‬
‫اتفقت مع الوفاق على كل الأمور‪ ،‬ولوال ق�ضية‬
‫امل�ستحقات كنت �س�أوقع هذا اخلمي�س‪.‬‬
‫وما هو ال�سبب الذي دفعك الختيار‬
‫الوفاق؟‬

‫الوفاق فريق كبري ويلعب دوما من �أجل‬
‫الألقاب‪ ،‬وال �أعتقد �أن هناك من يرف�ض االلتحاق‬
‫بالوفاق الذي يبقى بوابة للمنتخب الوطني‬
‫والت�ألق على امل�ستوى اخلارجي‪ ،‬بدليل �أنه حاز‬
‫على ثنائية املو�سم املنق�ضي البطولة والك�أ�س‪،‬‬
‫و�سي�شارك يف رابطة �أبطال �إفريقيا املو�سم‬
‫القادم‪ ،‬وهذه العوامل جعلتني �أقرر االلتحاق‬

‫بهذا الفريق دون �أي تردد‪.‬‬

‫هل عزز عامل امل�شاركة يف رابطة‬
‫�أبطال �إفريقيا رغبتك يف االن�ضمام‬
‫للوفاق؟‬

‫لي�س عامل امل�شاركة يف رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫فقط هو من دفعني التخاذ هذا القرار‪ ،‬لأنه حتى‬
‫لو مل يكن الوفاق معنيا بها املو�سم املقبل كنت‬
‫�س�أتخذ نف�س القرار‪ ،‬لأن الوفاق يبقى فريق‬
‫�ألقاب ويلعب دوما من �أجلها والالعب �أ�سا�سا‬
‫يهدف �إىل حتقيق �أكرب عدد ممكن من الألقاب‬
‫يف م�شواره الكروي لأنها تبقى �أهم �شيء‪.‬‬
‫على ال�صعيد ال�شخ�صي‪ ،‬ما هو هدفك‬
‫مع الوفاق؟‬

‫قبل �أن �أحتدث عن هديف ال�شخ�صي‪� ،‬أود �أن‬
‫�أقول �إن هدف الفريق ككل يبقى الأهم‪ ،‬و�سيكون‬
‫احلفاظ على نف�س الوترية املوجودة يف املوا�سم‬
‫الأخرية‪ ،‬وهي اللعب من �أجل ح�صد �أكرب عدد‬
‫علي‬
‫ممكن من الألقاب‪ ،‬والذي حتما �سينعك�س ّ‬
‫كالعب يف الفريق لأن هذه الألقاب �ست�سجل‬
‫يف �سجلي ال�شخ�صي �أي�ضا‪ ،‬كما �س�أعمل ما يف‬
‫و�سعي لت�رشيف العقد والألوان التي �س�أحملها‪.‬‬
‫�أ�شرت �إىل احلفاظ على وترية اللعب‬
‫من �أجل الألقاب‪� ،‬أال ترى �أن مهمة‬

‫بالتحاقك �ست�شتد املناف�سة �أكرث يف‬
‫حمور الدفاع‪� ،‬أال تتخوف من هذا‬
‫اجلانب؟‬

‫املناف�سة �رشط �أ�سا�سي و�أمر عادي يف كرة‬
‫القدم‪� ،‬شخ�صيا ال �أخ�شى من هذا اجلانب وثقتي‬
‫كبرية يف قدرتي على الظفر مبكانة �أ�سا�سية يف‬
‫الفريق‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �س�أكون يف �أح�سن حال‬
‫لتحقيق ذلك‪.‬‬
‫�سبق لك �أن لعبت مع جابو يف‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ما ر�أيك يف قرار انتقاله‬
‫للعب يف تون�س؟‬

‫جابو �صديقي وق�ضيت معه � ّأياما جميلة‬
‫جدا عندما ك ّنا �سوية يف احلرا�ش‪ ،‬والقرار‬
‫النهائي يعود �إليه يف التوقيع يف �أحد الأندية‬
‫التون�سية‪ ،‬لكن يف ر�أيي �أظن �أنه"جابو غلط"‬
‫يف هذا النقطة‪ ،‬لأن م�ستوى البطولة التون�سية‬
‫انخف�ض بعد الأحداث والتغيريات ال�سيا�سية التي‬
‫وقعت يف هذا البلد‪ ،‬كما �أن م�ؤهالت عبد امل�ؤمن‬
‫ت�ؤهله للعب يف �أوروبا ب�صفة عادية‪ ،‬و�شخ�صيا‬
‫متنيت احرتافه يف �أحد الأندية الأوروبية على‬
‫�أن ينتقل �إىل تون�س‪ ،‬ومهما كانت وجهته يبقى‬
‫جابو �أخي‪ ،‬و�أمتنى له التوفيق يف م�شواره لأنه‬
‫العب خارق و"ولد فاميليا" وي�ستحق كل خري‪.‬‬
‫خليل‪ .‬ل‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫مولوديـــــــة اجلزائــــــــر‬

‫يخرج عن �صمته ويك�شف ّ‬
‫كل �شيء‪...‬‬

‫املولودية مل ت�ضمن � ّأي العب �إىل حد الآن‪..‬‬

‫بوهـــراوة‪" :‬يف املولوديــــة ماجــانــــــا�ش‬
‫ّ‬
‫حـــداد ‪ 2‬وحــــاوزنــــاه والـــباب مــــازال‬
‫مفتوحــــا �أمــــام �إيديـــر لونڤـــــــار"‬
‫يف متاهات �أنا يف غنى عنها اتهموين بعرقلة‬
‫لونڤار وراحوا يتجمهرون �أمام بيتي‪ ،‬وهو‬
‫�أمر م�ؤ�سف للغاية‪ .‬رف�ضت �أن �أوقع على تلك‬
‫الوثيقة لأنها غري قانونية ومل نتح ّدث عنها‬
‫يف "الربتوكول" النهائي‪ .‬و�أقول للذين يقولون‬
‫�إن بوهراوة رف�ض �أن يوقع تلك الوثيقة لأنه‬
‫يزج به يف ال�سجن‪� ،‬أنني ال �أخ�شى‬
‫يخ�شى �أن ّ‬
‫هذا الأمر �إطالقا خا�صة �أنه مل يبق من هذا‬
‫الأمر �إال القليل"‪.‬‬

‫"املفاو�ضات مع �إيدير‬
‫لونڤار كانت �صعبة جدّ ا لأن‬
‫بع�ض الأع�ضاء ال يفهمون‬
‫الفرن�سية"‬

‫رغم �أن حالته ال�صحية تدهورت كثريا‪،‬‬
‫�إال �أن ال�ضغط الرهيب الذي �أ�صبح يعي�شه‬
‫عبد القادر بوهراوة رئي�س جمل�س �إدارة‬
‫مولودية اجلزائر املنح ّل ب�سبب م�سل�سل‬
‫�إيدير لونڤار جعله ي�ضطر للظهور �إعالميا‪،‬‬
‫ملحاولة ك�شف بع�ض احلقائق للر�أي العام‬
‫بعدما وجه له جمموعة من "ال�شناوة" تهمة‬
‫عرقلة �صاحب جممع "هوليدينغ �أل �أم"‪ .‬وقد‬
‫�أكد بوهراوة �أن الباب مازال مفتوحا دوما‬
‫�أمام "�إيدير لونڤار" وب�إمكانه املجيء �إىل‬
‫اجلزائر وا�شرتاء النادي‪� ،‬رشيطة احرتام‬
‫البنود املوجودة يف "الربوتوكول" النهائي‪،‬‬
‫حيث حتدث يف هذا ال�سياق قائال‪�" :‬صحيح‬
‫�أن هناك العديد من امل�ستثمرين الذين �أبدوا‬
‫رغبتهم يف ا�شرتاء النادي‪ ،‬ولكن املفاو�ضات‬
‫معهم ف�شلت لأننا مل جند �شخ�صا ب�إمكانات‬
‫وجدية حداد‪ .‬و�أ�ؤكد لكم �أن باب املولودية‬
‫مفتوح دوما �أمام �إيدير لونڤار‪ ،‬وم�ستع ّدون‬
‫لفتح باب التفاو�ض معه جمددا"‪.‬‬

‫مرة واحدة‬
‫"�إلتقينا حداد ّ‬
‫ولهذا ال�سبب ف�شلت‬
‫املفاو�ضات معه"‬

‫اخلا�ص مع‬
‫كما عاد بوهراوة يف حواره‬
‫ّ‬
‫قناة "ال�رشوق‪ .‬تي‪ .‬يف" للحديث عن بع�ض‬
‫امل�ستثمرين الذين ا�ستعملوا ا�سم املولودية‬
‫و�رصح يف هذا‬
‫للت�شهري ل�رشكاتهم ولأنف�سهم‪،‬‬
‫ّ‬
‫ال�سياق قائال‪" :‬بالن�سبة يل املفاو�ضات مع‬
‫علي حداد مل ت�صل �إىل درجة الر�سمية‪ ،‬حيث‬
‫مرة واحدة ومل يدم اجتماعنا �سوى‬
‫التقينا به ّ‬
‫�ساعتني‪ ،‬حيث اتفقنا �أن نلتقي جمددا بعدما‬
‫ن�ستف�رس االحتادية حول حقيقة االحرتاف‪،‬‬
‫ولكن للأ�سف اجلميع كان من�شغال بت�صفيات‬
‫املونديال الذي �شارك فيه "اخل�رض"‪ ،‬وملّا‬
‫عاودنا االت�صال به قال لنا �إنه ح�سم �أمره‬
‫وقرر ا�شرتاء احتاد العا�صمة"‪.‬‬
‫ّ‬

‫"بيليكانو خدعة حقيقية‬
‫و�ض ّيعنا معه ‪� 3‬أ�شهر باطل"‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وعرج بوهراوة بعد ذلك للحديث عن ق�ضية‬
‫ّ‬
‫امل�ستثمر "الوهمي" الإيطايل "بيليكانو"‪،‬‬
‫حيث �أكد �أنه ندم كثريا لأنه تعامل بك ّل جدية‬
‫و�رصح يف هذا‬
‫مع �رشكة غري موجودة �أ�صال‪،‬‬
‫ّ‬
‫ال�ش�أن قائال‪" :‬هناك واحد من �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة (يق�صد عوف) هو من اقرتح علينا هذا‬

‫‪06‬‬

‫امل�ستثمر والتقينا به فعال �أين ق ّدم لنا عر�ضا‬
‫خياليا‪ ،‬واتفقنا �أن نلتقي بعد �أ�سبوعني حل�سم‬
‫ال�صفقة‪ ،‬لكن للأ�سف مل يظهر بعد ‪� 3‬أ�شهر‪،‬‬
‫واكت�شفنا مع مرور الوقت �أن م�سل�سل "بيليكانو"‬
‫و�ضيعنا معه وقتنا جمانا"‪.‬‬
‫خدمة‪،‬‬
‫ّ‬

‫""قدّ منا كل الت�سهيالت‬
‫لـ �إيدير لونڤار‪ ،‬لكن �شروطه‬
‫غري منطقية"‬

‫وبعد ذلك حت ّدث بوهراوة عن �آخر‬
‫امل�ستثمرين الذي �أثريت ب�ش�أنه �ضجة كبرية‬
‫حمل الأخري م�س�ؤولية‬
‫وهو �إيدير لونڤار‪ ،‬حيث ّ‬
‫ف�شل ال�صفقة‪ ،‬وخل�ص ما حدث بني الطرفني‬
‫قرابة �أربعة �أ�شهر قائال‪" :‬املفاو�ضات مع‬
‫�إيدير لونڤار طالت كثريا رغم �أننا كنا‬
‫نتمنى �أن نح�سم ك ّل �شيء يف ظرف قيا�سي‪.‬‬
‫قدمنا كل الت�سهيالت له وتركنا له حتى‬
‫حرية حترير "الربوتوكول" النهائي بنف�سه‬
‫ووافقنا على معظم ال�رشوط‪ ،‬وحتى ملّا عدلنا‬
‫"الربتوكول" ورف�ض وقعت عليه كما �أعده‪،‬‬
‫مرة يط ّل علينا بخرجة‬
‫لكن للأ�سف يف كل ّ‬
‫جديدة و�آخرها حكاية وثيقة الإعفاء من‬
‫و�سببت‬
‫الديون التي رف�ضت �أن �أوقع عليها ّ‬
‫يل م�شكلة كبرية مع الأن�صار"‪.‬‬

‫"كيف ُيريدونني �أن �أوقع‬
‫على وثيقة غري قانونية‪...‬‬
‫واحلب�س ما يخلعني�ش"‬

‫ويف �سياق حديثه عن وثيقة الإعفاء‬
‫من ال ّدين التي كانت �سببا يف قطع حبل‬
‫الثقة بني لونڤار وجمل�س الإدارة‪،‬‬
‫حت ّدث بوهراوة قائال‪" :‬لقد‬
‫كنت يف بيتي و�إذا ببع�ض‬
‫املقربني‬
‫الو�سطاء‬
‫ّ‬
‫من لونڤار يطلبون‬
‫مني �أن �أتنقل �إىل‬
‫مكتب املوثق‬
‫يف البليدة‬
‫لأوقع على‬
‫وثيقة �أكدوا‬
‫يل �أنها لي�ست‬
‫مهمة‪ ،‬ورغم‬
‫ّ‬
‫ذلك �إال �أنهم‬
‫يلحون وملّا‬
‫كانوا ّ‬
‫رف�ضت �أن �أدخل‬

‫غازي‪" :‬حديث غريب �أقنعنا غريب يطلب‬
‫وثقتنا فيه كبرية ب�أن ُي�سدّ د امل�ساعدة من ظريف‬
‫م�ستحقاتنا يوم ‪ 20‬جوان" علمت يومية "الهداف" من‬

‫"يف الوقت احلايل‬
‫الأمور �أ�صبحت‬
‫وا�ضحة �أكرث وال‬
‫�أخفي عليكم �أنّ‬
‫حديث غريب‬
‫�أقنعنا‪ ،‬لدينا فيه‬
‫ثقة لأنه يف كل‬
‫مرة يعطينا كلمة‬
‫يج�سدها على‬
‫ّ‬
‫�أر�ض الواقع‪� ،‬أما‬
‫بالن�سبة لرزنامة‬
‫املو�سم املقبل ف�إنها‬
‫جيدة وت�سمح‬
‫لنا بتحقيق نتائج‬
‫�إيجابية خا�صة �إذا‬
‫قمنا بتح�ضري ج ّيد‬
‫وميكن �أن نلعب الأدوار الأوىل‪ ،‬لكن يجب‬
‫�أن نحافظ على الالعبني ونقوم با�ستقدامات‬
‫ج ّيدة حتى نلعب على لقب معي"‪.‬‬

‫من�سق‬
‫م�صادرها اخلا�صة �أن ّ‬
‫الفرع ال�سابق عمر غريب‪،‬‬
‫ات�صل هاتفيا ع�شية �أول �أم�س‬
‫بر�شيد معريف الرجل القوي‬
‫و�سفري اجلزائر يف �إيطاليا وطلب‬
‫منه م�ساعدته من �أجل �إنقاذ‬
‫الفريق من الأزمة التي يتخبط‬
‫فيه‪� ،‬سواء بجلب الأموال �أو‬
‫املمولني من خالل معارفه‬
‫الكثرية داخل الوطن وخارجه‪،‬‬
‫وقد وعد معريف غريب �أنه‬
‫مرة‬
‫�سيتحرك قريبا‪ ،‬ويك�شف ّ‬
‫ّ‬
‫�أخرى �أن ظريف مل يخطئ ملّا‬
‫�أكد �أن غريب وراءه قوى �أكرب‬
‫نفوذا منه‪.‬‬

‫كما ك�شف عبد القادر بوهراوة يف �سياق‬
‫حديثه عن املفاو�ضات بني �إيدير لونڤار‬
‫وجمل�س �إدارة مولودية اجلزائر عن نقطة‬
‫خطرية جدا وت�سيء �إىل فريق من عراقة وقيمة‬
‫"العميد"‪ ،‬حيث �أكد �أن �سبب تعطل املفاو�ضات‬
‫مع عدم �إتقان بع�ض الأع�ضاء (ق�صد غريب‬
‫وكمال لونڤار) اللغة الفرن�سية‪ ،‬وحت ّدث يف‬
‫هذا ال�سياق قائال‪�" :‬صحيح �أنني كنت املكلف‬
‫الأول باحلديث مع �إيدير لونڤار والتفاو�ض‬
‫معه‪ ،‬ولكن خالل االجتماعات كانت حتدث‬
‫�سوء اختالفات كثرية ب�سبب م�شكل اللغة‪.‬‬
‫فلونڤار ال يتقن العربية وبع�ض �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة ال يفهمون الفرن�سية‪ ،‬وقد كنا �سن�ضطر‬
‫جللب مرتجم لو توا�صلت املفاو�ضات مع �إيدير‬
‫لونڤار وعقدنا اجتماعات �أخرى"‪.‬‬

‫"�أنا م�ستقيل من زمان‬
‫وتفاو�ضت مع �إيدير لونڤار‬
‫نحب اخلري للمولودية"‬
‫لأنني ّ‬

‫ويف الأخري‪� ،‬أكد رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫عبد القادر بوهراوة �أنه يرف�ض البقاء يف‬
‫من�صبه رغم ت�أكيد غريب �أن ا�ستقاالت �أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة غري قانونية‪ ،‬و�أنها �سقطت يف‬
‫املاء منذ �أن �أخ ّل �إيدير لونڤار بوعوده‪ ،‬حيث‬
‫حت ّدث يف هذا ال�سياق قائال‪" :‬قدمت ا�ستقالتي‬
‫مرتني وال ميكنني �أن �أتراجع عنها‪ ،‬ولكنني‬
‫نحب‬
‫عدت وتفاو�ضت مع �إيدير لونڤار لأنني ّ‬
‫املولودية �أو "دالّل خري" كما يقولون و�أحب‬
‫اخلري لفريقي‪ .‬لكن الآن وبعد كل الذي حدث‬
‫لن �أعود �إىل الفريق مهما حدث‪ ،‬و�إذا كان‬
‫غريب يرغب يف موا�صلة مهامه ف�أقول له ربي‬
‫ي�ساهل عليك"‪.‬‬
‫م‪ .‬لكحل‬

‫ح ّمـار يخطف ب�شـريي وبدبـودة‬
‫يك�شـف احلقيقــة لـ "ال�شنــــاوة"‬
‫توا�صل مولودية اجلزائر �إهدار الأ�سماء‬
‫التي كان ي�ضعها �أع�ضاء جمل�س الإدارة يف‬
‫مفكرتهم‪ ،‬فبعد بن عمارة‪ ،‬ن�ساخ‪ ،‬بولعن�رص‬
‫وجتار‪ ،‬جاء الدور على املدافع البجاوي‬
‫ر�ضوان ب�شريي‪ ،‬الذي توحي ك ّل امل�ؤ�رشات‬
‫�أنه لن يكون عا�صميا بعدما تو�صل‬
‫مناجريه �إىل �أر�ضية اتفاق مع ح�سان حمار‬
‫رئي�س وفاق �سطيف‪ .‬يحدث هذا يف الوقت‬
‫الذي ك�شف ابن الفريق �إبراهيم بدبودة الذي‬
‫وقع �أول �أم�س الحتاد العا�صمة‪ ،‬احلقيقة لـ‬
‫"ال�شناوة" وكذب غريب الذي كان ي ّدعي �أنه‬
‫�أقنع الالعب بالعودة �إىل "العميد"‪.‬‬

‫مناجري ب�شريي �إلتقى ح ّمار‬
‫واتفقا على ّ‬
‫كل �شيء‬

‫وكان في�صل لبعل وكيل �أعمال املدافع‬
‫ر�ضوان ب�شريي ات�صل �أول �أم�س مبن�سق‬
‫الفرع عمر غريب حل�سم ال�صفقة نهائيا‪،‬‬
‫ولكن الأخري مل يكن ير ّد على املكاملات‪،‬‬
‫وهذا ما جعل املناجري يح ّدد موعدا يف‬
‫فندق "�إيبيز" يف حدود ال�ساعة التا�سعة‬
‫ليال‪� ،‬أين تفاو�ض مع حمار واتفقا على‬
‫ك ّل �شيء‪ ،‬حيث مل تبق �سوى عملية التوقيع‬
‫التي �ستتم اليوم بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫مناجري ب�شريي‪�" :‬إنتظرنا‬
‫غريب طويال و�أعطيت كلمة‬
‫رجال لـ ح ّمار"‬

‫ومن �أجل الت�أكد من �صحة املعلومة‬
‫التي و�صلتنا بخ�صو�ص ب�شريي‪ ،‬ات�صلنا‬
‫�رصح‬
‫�أم�س باملناجري في�صل لبعل الذي ّ‬
‫لنا قائال‪" :‬لقد انتظرت غريب كثريا ولكن‬
‫تتطور معه‪ ،‬ورغم �أنني �صربت‬
‫الأمور مل‬
‫ّ‬
‫كثريا �إال �أنه ال �شيء تغيرّ ‪ ،‬وهذا ما جعلني‬
‫�أتفاو�ض مع حمار الذي كان �أكرث جدية‬
‫و�أعطيته كلمة رجال بعدما اتفقنا على كل‬
‫�شيء‪ .‬حيث من املنتظر �أن يوقع ب�شريي‬
‫على عقده يف العا�صمة هذا اخلمي�س"‪.‬‬

‫"ال�شناوة" حا�صروا بدبودة‬
‫�أم�س وا�صطدموا باحلقيقة‬

‫مل يه�ضم �أن�صار مولودية اجلزائر تنقل‬
‫�إبراهيم بدبودة ابن الفريق والعبهم املدلل‬
‫�سابقا �إىل الفريق اجلار احتاد العا�صمة‪،‬‬
‫وقد ا�ستغل بع�ض الأن�صار وجوده يف بيته‬
‫العائلي بباب الوادي وحا�رصوه �صبيحة‬

‫�أم�س ليفهموا ما حدث بينه وبني م�س�ؤويل‬
‫مولودية اجلزائر‪ ،‬وهنا ا�صطدموا باحلقيقة‬
‫ملا �أكد بدبودة �أنه ال �أحد من م�س�ؤويل‬
‫الفريق حت ّدث �إليه �أو اقرتح عليه العودة‬
‫�إىل املولودية‪ ،‬وهذا ما جعل "ال�شناوة"‬
‫يفهمون �أن غريب يحاول �أن ي�ستعمل �أ�سماء‬
‫مثل بدبودة ومقداد من �أجل ربح الوقت وو ّد‬
‫الأن�صار الذي يطالبون برحيله‪.‬‬

‫بدبودة‪�" :‬إنتظرت طويال‬
‫و�أق�سم �أنه مل يت�صل بي ال‬
‫غريب وال �أيّ م�سري �آخر"‬

‫وخالل حديثه مع بع�ض الأن�صار �أم�س‪،‬‬
‫دافع بدبودة عن نف�سه ب�ش ّدة ورف�ض �أن‬
‫ي�صفه "ال�شناوة" بـ "اخلائن" حيث خاطبهم‬
‫قائال‪�" :‬صحيح �أنني مل �أجلب وثائقي من‬
‫"لومون" �إال يف بحر هذا الأ�سبوع‪ ،‬لكن قبل‬
‫عودتي �إىل فرن�سا كنت هنا وبقيت ثالثة‬
‫�أ�سابيع‪ ،‬لكن ال �أحد من املولودية حتدث‬
‫معي‪ ،‬و�أق�سم �أنه مل يت�صل بي ال غريب‬
‫وال غريه‪ ،‬لذلك مل يكن بو�سعي �أن �أنتظر‬
‫�أكرث وح�سمت م�ستقبلي باللعب يف احتاد‬
‫العا�صمة‪ ،‬وهذا ك ّل ما يف الأمر"‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫الإدارة حت�صلت على مواعيد الت�أ�شرية‬
‫ما بني ‪ 21‬و‪ 24‬جوان‬

‫حت�صلت �إدارة املولودية على مواعيد ا�ستخراج الت�أ�شريات لالعبني حت�سبا للتنقل �إىل‬
‫بولونيا للقيام رّ‬
‫بالتب�ص التح�ضريي هناك‪ ،‬حيث �أكدت بع�ض امل�صادر من داخل بيت‬
‫املولودية �أنه مبا�شرة بعد ت�س ّلم الالعبني لأموالهم �سيتنقلون �إىل �سفارة بولونيا يف اجلزائر‬
‫ما بني ‪ 21‬و‪ 24‬جوان ال�ستخراج الت�أ�شريات حت�سبا للتنقل �إىل مدينة "في�سوا" يوم ‪ 4‬جويلية‪.‬‬
‫يف انتظار االتفاق مع �أحد الفريقني‪...‬‬

‫عودة �شاو�شي تت�أخر �إىل الأحد �أو الإثنني ويكون‬
‫�إلتقى ليلة �أم�س م�سيرّ ي "قا�سم با�شا" و"�إيالزي"‬
‫ت�أكد خرب عودة احلار�س الدويل فوزي‬
‫�شاو�شي �إىل اجلزائر قادما من تركيا‪ ،‬التي‬
‫�سافر �إليها للتفاو�ض مع ناديني من الق�سم‬
‫الأول يرغبان يف �ضمه �إىل �صفوفهما‬
‫حت�سبا للمو�سم املقبل‪ ،‬و�أكدت م�صادر‬
‫مقربة من احلار�س الدويل �أن �سبب ت�أخر عودته‪،‬‬
‫هي املفاو�ضات الأخرية التي تكون قد جمعته‬
‫رفقة مناجريه مع هذين الناديني الرتكيني ليلة‬
‫�أم�س‪ ،‬حيث مت حتديد موعد جديد لعودته �إىل �أر�ض‬
‫الوطن وبدل الو�صول �إىل اجلزائر �صباح اليوم‬
‫اخلمي�س كما كان مربجما‪ ،‬مت ت�أخريه �إىل غاية‬
‫الأحد �أو االثنني املقبلني‪.‬‬

‫�سوء تفاهم حدث بني مقربني‬
‫من �شاو�شي واملناجري‬

‫وعلمت "اله ّداف" من م�صدرها املقرب جدا من‬
‫احلار�س �أن �سوء تفاهم حدث بني بع�ض املقربني‬
‫منه‪ ،‬املوجودين معه يف تركيا وبني مناجريه ب�سبب‬
‫املعلومات التي تن�رشها و�سائل الإعالم بخ�صو�ص‬
‫العر�ضني الرتكيني‪ ،‬و�أكد لنا امل�صدر الذي يوجد يف‬
‫م�سقط ر�أ�س احلار�س بربج منايل‪� ،‬أن مناجري �شاو�شي‬
‫"بادي" يرف�ض �أن يعطي �أي معلومة �صحيحة بخ�صو�ص‬
‫�صفقة انتقال �شاو�شي للعب يف تركيا‪ ،‬حتى يبعد اهتمام‬
‫الر�أي العام ومن ينتظرون ف�شل هذا املقرتح‪.‬‬

‫رئي�س "قا�سم با�شا" دعا �شاو�شي‬
‫�إىل وجبة ع�شاء يف ا�سطنبول‬

‫وبخ�صو�ص امل�ستجدات عن احتمال تنقل فوزي �شاو�شي‬
‫لالحرتاف يف تركيا‪ ،‬علمنا ب�أن رئي�س فريق "قا�سم با�شا"‬

‫طيب �أردوڤان‪،‬‬
‫الذي تعود ملكيته �إىل رئي�س الوزراء الرتكي رجب ّ‬
‫يكون قد دعى �شاو�شي ومناجريه ليلة �أم�س �إىل تناول وجبة الع�شاء يف‬
‫مف�صل‬
‫�أحد املطاعم الفاخرة مبدينة ا�سطنبول‪ ،‬من �أجل ال ّتطرق ب�شكل ّ‬
‫�إىل العر�ض الذي �سيقدمه للحار�س الدويل اجلزائري‪ ،‬ومعرفة طلبات‬
‫�شاو�شي خا�صة من الناحية املالية بهدف �إنها كل �شيء يف �أ�رسع وقت‬
‫ممكن‪� ،‬سواء باالتفاق �أو ب�رصف النظر نهائيا عن ابن برج منايل‪.‬‬

‫‪ ...‬وم�سيرّ و "�إيالزي" تنقلوا‬
‫�إىل ا�سطنبول لأجل التفاو�ض معه‬

‫�أما عن الفريق الذي �أر�سل دعوته �إىل �شاو�شي من �أجل املجيء �إىل‬
‫تركيا للتفاو�ض معه‪ ،‬ويتعلق الأمر بنادي "�إيالزي �سبور" فقد طلب من‬
‫�شاو�شي ومناجريه احل�ضور �إىل مدينة ا�سطنبول‪ ،‬حتى يتمكن احلار�س‬
‫اجلزائري من مقابلة م�سريي الفريقني يف اليوم نف�سه‪ ،‬ومن �أجل ربح‬
‫املزيد من الوقت للحديث مع كال الطّ رفني‪ ،‬وهو ما حدث حيث و�صل‬
‫بعد ظهر �أم�س نائب رئي�س نادي "�إيالزي" رفقة �أحد �أع�ضاء الطّ اقم‬
‫الفني �إىل ا�سطنبول‪ ،‬للحديث مع �شاو�شي ومناجريه ويكونون قد التقوا‬
‫�أم�سية البارحة‪.‬‬

‫مفاو�ضات �أم�س كانت الأخرية‬
‫يف انتظار القرار النهائي لـ �شاو�شي‬

‫وعن بقاء �شاو�شي يف تركيا مدة �أطول فتعود �أ�سا�سا �إىل دخول‬
‫فريق "قا�سم با�شا" على اخلط‪ ،‬ال�سيما �أنه مل يكن من املفرت�ض �أن‬
‫يتحدث م�س�ؤولوه مع احلار�س اجلزائري‪ ،‬الذي تنقل خ�صي�صا من �أجل‬
‫التفاو�ض مع م�سريي نادي "�إيالزي �سبور"‪ ،‬وكان من املنتظر �أن‬
‫تكون املفاو�ضات التي جمعت مناجري �شاو�شي ليلة �أم�س مع م�سريي‬
‫الفريقني‪ ،‬الأخرية قبل �أن يتخذ بطل ملحمة �أم درمان قراره النهائي‬
‫بخ�صو�ص بقائه للعب يف تركيا‪� ،‬أو عودته �إىل اجلزائر والتجديد يف‬
‫املولودية �أو اللعب لفريق �آخر‪.‬‬

‫بالل‪ .‬ڤ‬

‫وفاق �سطيف‬
‫الأول املحرتف‬
‫بن عبد الرحمان ودوخة منتظـــران ال�سبـــت للتوقيـــــع‪،‬‬
‫والن�صريــــة تطـــــلب ‪ 150‬مليــــونا مقابل وثائق العقبي‬
‫وبعد ت�أكدها من خالل �إيداعها �صكوك ت�سديد‬
‫م�ستحقات �صانع الألعاب العقبي العالقة من‬
‫املو�سم املنق�ضي‪� ،‬أن الالعب يبقى مرتبطا مع‬
‫الن�رصية‪ ،‬و�ضعت �إدارة هذا النادي �رشطا ماليا‬
‫يق�ضي بدفع ‪ 150‬مليون �سنتيم ملن له رغبة يف‬
‫ا�ستقدام الالعب‪.‬‬

‫الوفاق م�ستعد للتفاو�ض‬
‫حول املبلغ‬

‫ويف الإطار نف�سه‪ ،‬علمنا ب�أن �إدارة الوفاق‬
‫م�ستعدة للتفاو�ض مع �إدارة الن�رصية حول املبلغ‬
‫الذي ا�شرتطته نظري ت�رسيحها العقبي‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أن ال�رشط املايل الذي و�ضعته الن�رصية لي�س‬
‫تعجيزيا (‪ 150‬مليون �سنتيم)‪ ،‬ويف الإمكان رمبا‬
‫حتى خف�ضه بعد املفاو�ضات‪.‬‬

‫‪ ...‬و�سيفاو�ض الالعب لتوقيع‬
‫‪ 3‬موا�سم‬

‫عادت عجلة االنتدابات يف وفاق �سطيف‬
‫لتدور من جديد بعد فرتة هد�أت فيها الأمور‬
‫حمار مبناجري احلار�س دوخة‬
‫ن�سبيا‪ ،‬وبعد لقاء ّ‬
‫الذي هو يف نف�س الوقت مناجري مدافع �شباب‬
‫حمار �إم�ضاء‬
‫بلوزداد بن عبد الرحمان‪� ،‬أكّ د ّ‬
‫الثنائي يف �سطيف ال�سبت املقبل‪.‬‬

‫بن عبد الرحمان �أكد‬
‫توقيعه هذا ال�سبت‬

‫وثائقه جاهزة والالعب‬
‫هو من ت�أخر يف جلبها‬

‫وك�شف مدافع �شباب بلوزداد بن عبد‬
‫الرحمان‪� ،‬أن �إدارة ناديه ال�سابق وافقت منذ مدة‬
‫على منحه وثائقه التي كانت جاهزة‪� ،‬إال �أنه هو‬
‫من مل ي�سحبها ب�سبب امل�ستحقات العالقة‪ ،‬الأمر‬
‫الذي �أجل موعد توقيعه للوفاق �إىل ال�سبت املقبل‪،‬‬
‫عو�ض اخلمي�س مثلما كان مقررا يف البداية‪.‬‬

‫ح ّمار ي�ؤكد توقيع دوخة‬
‫�أي�ضا يف نف�س اليوم‬

‫ويف حديث هاتفي �صبيحة �أم�س مع ح�سان‬
‫حمار مدير الفرع الكروي لل�رشكة التجارية‪� ،‬أكد‬
‫ّ‬
‫�أنه اتفق مع مناجري الثنائي بن عبد الرحمان‪-‬‬

‫ح ّمار‪" :‬دوخة وبن عبد الرحمان‬
‫�سيوقعان هذا ال�سبت"‬

‫وبخ�صو�ص الثنائي دوخة‪ -‬بن عبد‬
‫حمار �أنه �سيوقع يف نف�س املوعد‬
‫الرحمان‪� ،‬أكد ّ‬
‫وهو يوم ال�سبت املقبل �أي بعد لقاء غامبيا‪ ،‬حيث‬
‫�رصح قائال‪" :‬اتفقت مع مناجري دوخة وبن‬
‫عبد الرحمان على كل �شيء‪ ،‬و�أ�ؤكد توقيعهما‬
‫يوم ال�سبت املقبل بعد �أن يغادر احلار�س دوخة‬
‫الرتب�ص الذي ينتهي بلقاء غامبيا يوم اجلمعة"‪.‬‬

‫العقبي مل يتح�صل على‬
‫الت�سريحالطوعي‬

‫وبعد �أن كانت ل�صانع �ألعاب ن�رص ح�سني‬
‫داي جل�سة لدى جلنة املنازعات الأ�سبوع‬
‫املا�ضي‪� ،‬أودعت يف املقابل �إدارة ناديه‬
‫ال�صكوك الالزمة لت�سوية امل�ستحقات العالقة‬
‫قبل انتهاء املهلة املحددة لذلك‪ ،‬ما يجعله‬
‫يخ�رس الق�ضية �آليا ويبقى مرتبطا مع ناديه‬
‫ال�سابق‪.‬‬

‫مل يكن متفائال منذ البداية‬
‫بالفوزبالق�ضية‬

‫وكنا قد �أ�رشنا يف عدد �سابق من يومية‬
‫"اله ّداف"‪ ،‬ح�سبما ما علمناه يومها من م�صدر‬
‫مقرب من الالعب العقبي‪ ،‬ب�أنه غري متفائل‬
‫بح�صوله على وثائقه بناء على جل�سته �أمام‬
‫جلنة املنازعات‪ ،‬وهو ما ت�أكد فعال ب�سبب‬
‫الإجراء الذي قامت به �إدارة الن�رصية‪.‬‬

‫انتدابه �ضروري بعد ت�أكد‬
‫مغادرة جابو‬

‫ويف الإطار نف�سه‪ ،‬ف�إن انتداب �صانع �ألعاب‬
‫ن�رص ح�سني داي‪ ،‬و�رشاء ورقة ت�رسيحه من �إدارة‬
‫فريقه ال�سابق �سواء بـ ‪ 150‬مليون مثلما �أقرت‬
‫هذه الأخرية �أو خف�ضه قليال بعد التفاو�ض‪،‬‬
‫�أ�صبح �أمرا �رضوريا بعد ت�أكد مغادرة �صانع‬
‫�رسار‬
‫�ألعاب الوفاق عبد امل�ؤمن جابو‪ .‬خا�صة �أن ّ‬
‫ك�شف ب�أنه يعول عليه وعلى املرقى من الآمال‬
‫مالل بن اعمر "عمور"‪ ،‬ل�سد الفراغ الكبري الذي‬
‫�سيخلفه رحيل جابو عن الت�شكيلة ال�سطايفية‪.‬‬

‫و�ضعية "دميبا" ما تزال عالقة‬

‫ويف �سياق احلديث عن االنتدابات التي‬
‫عادت للتحرك من جديد‪ ،‬ف�إن و�ضعية املايل‬
‫"باري دميبا" ما تزال عالقة‪ ،‬فبعد �أن حت�صل‬
‫الالعب على تذكرة االلتحاق باجلزائر وتعذر‬
‫عليه املجيء ب�سبب الو�ضع الذي تعي�شه مايل‪،‬‬
‫وغياب �أماكن �ضمن الرحالت �إىل اجلزائر‪ ،‬توقفت‬
‫االت�صاالت من �إدارة الوفاق هذه الأيام‪ ،‬مبقية‬
‫بذلك الأو�ضاع عالقة �إىل موعد الحق‪.‬‬

‫مهلة اللجنة لعنابة اخلا�صة‬
‫بـ علي ڤ�شي انتهت �أم�س‬

‫العب �آخر يبقى م�صري التحاقه بالوفاق‬
‫م�ؤجال �إىل ح�سن حت�صله على القرار الكتابي من‬
‫جلنة املنازعات يق�ضي بت�رسيحه الطوعي‪ ،‬بعد‬

‫الوفاق يف انتظار ف�صل‬
‫يايا مع "املوب"‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬تبقى �إدارة الوفاق يف‬
‫انتظار ف�صل الالعب يايا فوزي مع �إدارة‬
‫مولودية بجاية ب�صفة نهائية‪ ،‬ف�إىل غاية‬
‫كتابة هذه الأ�سطر مل ي�صل الالعب �إىل حل‬
‫نهائي مع ناديه‪ ،‬ما يجعل احل�سم معه‬
‫م�ؤجال �إىل موعد الحق‪.‬‬

‫بوڤلمونة وعلي ڤ�شي‬
‫�سيم�ضيان قبل الأحد‬

‫وبناء على املعطيات اخلا�صة باملهاجم‬
‫الغليزاين بوڤلمونة‪ ،‬الذي اتفق مع �إدارة الوفاق‬
‫و�رسار لتوقيع‬
‫حمار‬
‫ّ‬
‫�أم�س يف انتظار عودة ّ‬
‫العقد‪ ،‬وت�رسيح علي ڤ�شي تلقائيا من طرف‬
‫جلنة املنازعات خالل هذه ال�ساعات‪ ،‬ف�إن‬
‫هذا الثنائي �أي�ضا �سيكون معنيا بالتوقيع يوم‬
‫ال�سبت �أو الأحد على �أق�صى تقدير‪.‬‬

‫خليل‪ .‬ل‬

‫ڤيڤر يوا�صل ت�ضييع‬
‫وقت الوفاق‬
‫يبدو �أن مدرب الوفاق ڤيڤر الذي‬
‫ت�شري املعطيات احلالية �إىل �أنه �أ�صبح‬
‫«�سابقا»‪ ،‬مازال ي�ض ّيع وقت الوفاق من‬
‫خالله موا�صلة نفيه التوقيع مع االتفاق‬
‫ال�سعودي‪ ،‬وعدم رده على مكاملتنا‬
‫الهاتفية التي تنقطع كلما يكون هناك‬
‫�شيء ما‪ .‬فخالل الأ�سبوع املا�ضي كان‬
‫يتحدث �إلينا ب�صفة عادية‪ ،‬وكما هو‬
‫عليه احلال يوم عر�ض �صورة تفاو�ضه‬
‫مع االتفاق يف املنامة‪ ،‬لتنقطع مكاملاته‬
‫بعد توقيعه العقد املعدل وفق رغبته‬
‫و�إر�ساله لالتفاق‪.‬‬

‫الدو�سري ي�ؤكد تلقي‬
‫العقد املوقع وقدوم ڤيڤر‬
‫يوم ‪ 25‬جوان‬

‫وما ي�ؤكد رحيل ڤيڤر ب�صفة �شبه م�ؤكدة‬
‫لنادي االتفاق ال�سعودي‪ ،‬الت�صريحات‬
‫التي �أديل بها رئي�س النادي عبد العزي‬
‫الدو�سري‪ ،‬الذي �أكد تلقي �إدارته العقد‬
‫املوقع من طرف ڤيڤر بعد تعيل بع�ض‬
‫البنود وفق �شروطه‪ .‬وهو الأمر الذي‬
‫�أكده مناجري املدرب اجلزائري �أي�ضا‪ ،‬و�أن‬
‫ڤيڤر �سيلتحق بال�سعودية يوم ‪ 25‬جوان‪،‬‬
‫الأمر الذي يجعل تنقله للجزائر يوم ‪20‬‬
‫جوان من �أجل م�ستحقات التتويج فقط‬
‫على الأرجح‪.‬‬

‫ح ّماين �أودع �صكه‬
‫لدى البنك‬

‫ويعود ال�سبب يف ح�ضور املهاجم‬
‫حماين �إىل �سطيف �أول‬
‫نبيل ّ‬
‫�أم�س‪� ،‬إىل ال�صك الذي يحتفظ‬
‫به منذ �آخر مو�سم له يف الوفاق‪،‬‬
‫والذي يعادل قيمة ما يدين به‬
‫من �أجرة �شهرية بقيمة مالية‬
‫تقارب ‪ 600‬مليون‪ .‬وهو ال�صك‬
‫الذي �أودعه الالعب لدى البنك‬
‫بعدما مل يتو�صل �إىل حل ودي مع‬
‫�إدارة الوفاق‪.‬‬

‫حتى زياية وحاج عي�سى‬
‫لهما �صكوك �أي�ضا‬

‫وحتى الثنائي الآخر زياية‪ -‬حاج‬
‫عي�سى ميلك �صكوكا‪ ،‬تعود �إىل‬
‫موا�سم تقم�صهم �ألوان الفريق �أيام‬
‫�سرار رئي�سا للنادي‪ ،‬ف�صك‬
‫كان ّ‬
‫حاج عي�سى هو ذاك ال�صك الذي‬
‫�أثار �ضجة يف مو�سم مغادرته‪،‬‬
‫والذي تراجع عن �إيداعه بعد‬
‫تدخل �شقيقه �إثر ق�ضية املح�ضر‬
‫الق�ضائي الذي جلبته الإدارة‬
‫لتدوين غيابه يف فرتة خطوبته يف‬
‫ذلك املو�سم‪ .‬فيما ميلك زياية �صكا‬
‫بقيمة ‪ 200‬مليون من م�ستحقات‬
‫�آخر مو�سم له يف الوفاق‪ ،‬ويذكر‬
‫�أن هذين الأخريين مل يدفعا‬
‫حماين‪.‬‬
‫�صكيهما مع ّ‬

‫ال�صكوك يف الوفاق وك�أنها‬
‫�أوراق ت�شريعيات ‪ 10‬ماي‬

‫بالنظر �إىل ما �سبق ذكره‪ ،‬بخ�صو�ص‬
‫حماين الذي �أودعه‪ ،‬والذي‬
‫�صك ّ‬
‫كان لإدارة الوفاق فر�صة لت�سوية‬
‫ق�ضيته املو�سم املا�ضي‪ ،‬عندما طلب‬
‫الالعب ن�صف املبلغ نظري ذلك‪،‬‬
‫وال�صكني الذي ميلكهما حاج عي�سى‬
‫وزياية‪ ،‬ورمبا تكون هناك �صكوك‬
‫�أخرى عند �آخرين‪ ،‬ف�إن ال�صكوك‬
‫يف ظل هذه الو�ضعية �أ�صبحت‬
‫�شبيهة ب�أوراق ت�شريعيات ‪ 10‬ماي‪.‬‬

‫حممدي ي�شرف على‬
‫ت�أهيل ‪ 5‬العبني من‬
‫ال�سعودية يف فرن�سا‬

‫يف حديث هاتفي مع املح�ضر البدين‬
‫املغرتب بوجمعة حممدي‪� ،‬أكد‬
‫تواجده يف فرن�سا هذه الأيّام وال‬
‫يعلم جديد ق�ضية املدرب ڤيڤر‪،‬‬
‫و�أنه ي�شرف على حت�ضري خم�سة‬
‫العبني ين�شطون يف البطولة‬
‫ال�سعودية‪ ،‬ويتعلق الأمر بثالثة‬
‫من بطل املو�سم ال�شباب ال�سعودي‪،‬‬
‫والعبني من احتاد جدة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬سيكون قلب دفاع �شباب‬
‫بلوزداد فار�س بن عبد الرحمان على موعد مع‬
‫احل�ضور �إىل �سطيف‪ ،‬بعد حت�صله ب�صفة ر�سمية‬
‫على وثائقه من �إدارة ال�شباب‪ ،‬من �أجل التوقيع‬
‫ملو�سمني ح�سب ما تن�ص عليه تعليمة املكتب‬
‫الفيدرايل ال�صادرة م�ؤخرا‪ ،‬بعدما اتفق الالعب‬
‫على كل النقاط املتعلقة بال�صفقة‪ ،‬مع مدير‬
‫حمار‪.‬‬
‫الفرع الكروي لل�رشكة ح�سان ّ‬

‫(حتى الالعب �أكد ذلك يف احلوار) واحلار�س‬
‫دوخة‪ ،‬و�أن العملية �ستتم يوم ال�سبت املقبل (بعد‬
‫لقاء املنتخب �أمام غامبيا) يف �سطيف‪.‬‬

‫ويف مقابل قبولها مبدئيا ت�سديد املبلغ‬
‫الذي ا�شرتطته �إدارة الن�رصية نظري ت�رسيح‬
‫العقبي‪ ،‬علمنا ب�أن لإدارة الوفاق نية يف‬
‫مفاو�ضة الالعب للتوقيع على ثالثة موا�سم‪،‬‬
‫خالفا ملا كان عليه االتفاق يف بادئ الأمر‬
‫ب�أن يوقع ملو�سمني‪ ،‬و�إن كان احل�سم يف هذه‬
‫النقطة يبقى م�ؤجال �إىل غاية التفاو�ض‪.‬‬

‫�أن ا�ستمعت هذه اجلهة له الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬
‫وهو مدافع احتاد عنابة علي ڤ�شي الذي يبدو‬
‫�أن ق�ضية �إم�ضائه م�س�ألة وقت ال �أكرث بعد‬
‫اتفاقه على كل �شيء مع الوفاق‪ ،‬وانتهاء‬
‫املهلة املحددة من اللجنة لإدارة عنابة لت�سوية‬
‫م�ستحقاته �أم�س‪ ،‬التي مل تقم بهذا الإجراء ما‬
‫يعني ت�رسيحه �آليا بانتهاء املهلة‪.‬‬

‫التقى ثالثي الوفاق ال�سابق نبيل‬
‫حماين‪ -‬عبد املليك زياية‪ -‬لزهر‬
‫حاج عي�سى �أول �أم�س يف �سطيف‪،‬‬
‫حيث كانت لهم جل�سة �أخوية و�إن‬
‫كان لكل واحد منهم غر�ضه من‬
‫احل�ضور‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إدارة الن�صرية تت�شرط‬
‫‪150‬مليون نظري الوثائق‬

‫ح ّماين‪ ،‬زياية وحاج‬
‫عي�سى التقوا يف �سطيف‬

‫‪07‬‬

‫بن مو�ســــى تذمــــر‪ ،‬ح ّمــــار يتــــ�صل واحل�ســـــم مع الدوليــــــني بعـــــــد ‪� 48‬ساعـــــة‬
‫كان لنا حديث �سهرة � ّأول �أم�س مع اجلناح الدويل الأي�سر للوفاق‬
‫خمتار بن مو�سى‪ ،‬الذي خرج هذه املرة عن �صمته الذي م ّيز‬
‫فرتة تواجده مع املنتخب الوطني‪ ،‬وبث ال�شك يف قلوب البع�ض‬
‫ب�أ ّنه يكون قد �أم�ضى يف ناد �آخر‪ .‬حيث ك�شف بن مو�سى يف هذا‬
‫احلديث تذمره من طريقة تعامل �إدارة الوفاق معهم‪ ،‬م�ؤجال‬
‫الف�صل يف قراره النهائي لتحديد م�صريه �إىل ما بعد مباراة‬
‫املنتخب الوطني �أمام غامبيا‪ .‬وقبل �صدور هذا احلوار ات�صل‬
‫حمار بالالعب منت�صف نهار �أم�س الأربعاء‪ ،‬وطلب ح�ضوره مع‬
‫ّ‬
‫ح�شود يوم ال�سبت للف�صل يف م�صريهما مع الوفاق‪.‬‬

‫هذا ال�صيف‪� ،‬إال �أنه جدد ب�سهولة بعد �أن �أعلمته الإدارة‬
‫�أنها متم�سكة ببقائه‪ ،‬م�صرحا‪" :‬ال�صيف املا�ضي جددت بعد‬
‫تفاو�ضي يف جل�سة واحدة مع �إدارة الفريق‪ ،‬التي كانت وا�ضحة‬
‫معي و�أكدت يل �أنها متم�سكة ببقائي‪ ،‬وهذا الأمر متنيته �أي�ضا‬
‫هذا املو�سم"‪.‬‬

‫بن مو�سى‪" :‬منذ عودتنا من وڤادوڤو‬
‫مل يت�صل بنا �أي واحد"‬

‫وخالفا لل�صيف املا�ضي حني مت الف�صل �سريعا ويف جل�سة‬
‫واحدة مع بن مو�سى‪ ،‬ف�إن الق�ضية هذا املو�سم ت�أخرت كثريا‪،‬‬
‫وهي النقطة التي تطرق �إليها الالعب يف حديثه هذا م�شريا‬
‫�إىل �أنه من املفرت�ض �أنه قد �أنهى هذا املو�ضوع منذ مدة‪ ،‬لأن‬
‫املو�سم انتهى منذ نحو �شهر تقريبا‪ ،‬حيث قال‪" :‬املو�سم انتهى‬
‫منذ �شهر تقريبا‪ ،‬و�إىل حد الآن مل تت�ضح الأمور بعد وال �أدري‬
‫�إىل �أين تتجه الأمور‪".‬‬

‫وبدا خمتار بن مو�سى وهو يتحدث �إلينا �سهرة �أول �أم�س متذمرا‬
‫جدا من �إدارة الوفاق‪ ،‬و�أول ما تطرق �إليه يف هذه املكاملة‬
‫الهاتفية هو غياب االت�صاالت من الإدارة‪ ،‬حيث �أكد بن مو�سى‬
‫�أنه يف فرتة راحة منذ يوم ون�صف (�ساعة �إجراء املحادثة التي‬
‫كانت �سهرة الثالثاء)‪ ،‬مع املنتخب بعد عودته من بوركينافا�سو‬
‫�إال �أنه وال واحد من الإدارة ات�صل به من الإدارة‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫"نحن يف فرتة راحة بعد عودتنا من بوركينافا�سو‪ ،‬لقد و�صلنا‬
‫منذ يوم ون�صف �إال �أنه وال واحد من الإدارة ات�صل بي‪ ،‬حتى‬
‫و�إن مل يكن االت�صال للتفاو�ض من �أجل م�ستقبلي مع الفريق‪،‬‬
‫�إال �أنه على الأقل كان من الواجب االت�صال لالطمئنان علينا"‪.‬‬

‫""ال ميكن �أن �أبادر �أنا لالت�صال‬
‫يف كل مرة"‬

‫ووا�صل بن مو�سى كالمه يف نف�س النقطة‪ ،‬م�ؤكدا �أنه كان من‬
‫الواجب على �إدارة الوفاق االت�صال به وزمالئه الدوليني‪ ،‬بعد‬
‫عودتهم من بوركينافا�سو‪ ،‬كما قال بن مو�سى �إنه من غري املعقول‬
‫�أن يبادر هو �أو غريه من الالعبني لالت�صال بالإدارة‪ ،‬لتحديد‬
‫م�ستقبلهم مع الفريق‪.‬‬

‫"ال�صيف املا�ضي فريتها يف جل�سة واحدة‬
‫و�أمتنى ذلك هذه املرة �أي�ضا"‬

‫ثم انتقل حمدثنا للحديث عن و�ضعيته مع الوفاق‪ ،‬حيث عاد‬
‫بن مو�سى للحديث عن ال�صيف املا�ضي‪ ،‬الذي كانت فيه �إدارة‬
‫الوفاق وا�ضحة معه‪ ،‬فيومها كان حرا مثلما هو عليه احلال‬

‫""املو�سم انتهى منذ �شهر ومازال‬
‫مل تت�ضح الأمور"‬

‫"�أحيانا حت�س ب�أن الإدارة‬
‫تتعامل معنا بعقلية كلحونا"‬

‫ويف نف�س املو�ضوع‪ ،‬انتقد خمتار بن مو�سى طريقة تعامل �إدارة‬
‫الوفاق معهم (الالعبني)‪� ،‬إىل درجة �أنه ذهب �إىل حد و�صف‬
‫طريقة تعاملها على �أ�سا�س عقلية "كلحناكم"‪ ،‬فبعد حتقيق‬
‫"الدوبلي" انقطعت االت�صاالت وعدة نقاط بقيت عالقة على‬
‫غرار امل�ستحقات العالقة من املو�سم املنق�ضي‪ ،‬و�صيغة التجديد‬
‫بخ�صو�ص املو�سم القادم‪ ،‬حيث قال‪" :‬يف بع�ض الأحيان حت�س‬
‫ب�أن الإدارة تتعامل معنا بعقلية "كلحناكم"‪ ،‬وك�أنهم ا�ستغلونا‬
‫جيدا للتتويج بـ "الدوبلي" وبعدها انتهت مهامهنا وبعد فرتة‬
‫�سيت�صلون بنا ال�ستغاللنا جمددا‪ ،‬وال �أعتقد �أن هذه الطريقة‬
‫هي الأن�سب للتعامل بني الإدارة والعبيها"‪.‬‬

‫""الدوبلي رفع قيمة الالعبني‬
‫والإدارة �أي�ضا"‬

‫ويف نف�س النقطة �أ�ضاف بن مو�سى‪" :‬ال �أحد ميكنه �أن ينكر �أن‬
‫تتويجنا بالدوبلي رفع قيمتنا نحن الالعبني‪ ،‬لكن لي�س نحن‬
‫فقط لأن الإدارة �أي�ضا ا�ستفادت من هذا اجلانب‪ ،‬وهذا الأمر‬
‫طبيعي لأن �أ�سهم �أي العب ترتفع بعد التتويج‪ ،‬وحتى الإدارة‬
‫فحمار �أ�صبح �أكرث �شهرة‬
‫كانت لها عائداتها من هذا الإجناز‪،‬‬
‫ّ‬

‫و�سرار و�صل �إىل‬
‫وقيمة �أ�سهمه ارتفعت لدى الو�سط الريا�ضي‪،‬‬
‫ّ‬
‫حد تلقي التهاين من بالتري‪ ،‬وهذا �أمر �شرف لهما و�شرف للوفاق‬
‫وللجزائر ككل‪ ،‬كلنا �أعطينا للوفاق و�أخذنا منه وهذا عادي"‪.‬‬

‫""املو�سم القادم �أ�صعب وحت�ضريه‬
‫لي�س بهذه الطريقة"‬

‫كما �أكد بن مو�سى يف حديثه �أن املو�سم املقبل �سيكون �أ�صعب‬
‫مقارنة ب�سابقه‪ ،‬بالنظر �إىل ا�ستهداف كل الأندية لبطل‬
‫الن�سخة ال�سابقة‪ ،‬ما يجعل الإدارة مرغمة على التح�ضري له‬
‫بطريقة جيدة‪ .‬والأكيد ح�سب بن مو�سى �أنها لي�س الطريقة‬
‫التي تنتهجها هذه الأيام‪ ،‬خ�صو�صا مع ركائز الت�شكيلة من خالل‬
‫غياب االت�صاالت حتى لو لالطمئنان فقط على حد قوله‪.‬‬

‫"رغم امل�شاكل التي كانت معي ك ّملت حتى‬
‫للدقيقة التالية وبالهدرة يقنعونا"‬

‫وعاد اجلناح الأي�سر الدويل بن مو�سى لال�ستدالل مبا عا�شه هو‬
‫على ال�صعيد ال�شخ�صي يف م�شوار املو�سم املنق�ضي‪ ،‬املكلل بتتويج‬
‫تاريخي بـ" الدوبلي"‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه ورغم امل�شاكل التي عا�شها‬
‫يف بداية املو�سم‪ ،‬ومر�ض الوالدة عرب خمتلف مراحل املو�سم‬
‫وكذا امل�شاكل املالية للنادي‪� ،‬إال �أنه �أكمله �إىل غاية �آخر دقيقة‪.‬‬
‫م�ؤكدا يف نف�س الوقت �أنه ب�إمكان الإدارة ا�ستخدام لغة احلوار‬
‫لإنهاء الق�ضية‪ ،‬حيث قال‪" :‬رغم امل�شاكل التي ع�شتها يف بداية‬
‫املو�سم املنق�ضي‪ ،‬ومر�ض الوالدة وما عا�شه الوفاق من م�شاكل‬
‫مالية �إال �أنني وا�صلت املو�سم �إىل غاية الدقيقة التالية‪،‬‬
‫وب�إمكان الإدارة �إقناعنا بالهدرة"‪.‬‬

‫"ما ع�شناه املو�سم املنق�ضي قد ال يتكرر‬
‫هذا املو�سم"‬

‫وحتدث بن مو�سى �أي�ضا يف هذا احلوار الهاتفي عن ما عا�شه‬
‫الوفاق املو�سم املنق�ضي‪ ،‬والإجناز التاريخي املحقق �أال وهو‬
‫"الدوبلي" و�ضم البطولة �إىل الك�أ�س بعد ‪� 44‬سنة‪ ،‬الأمر الذي‬
‫قال عنه �إنه قد ال يتكرر هذا املو�سم‪ ،‬وذلك بالنظر �إىل اختالف‬
‫معطيات املو�سمني و�إىل طريقة حت�ضري الإدارة للمو�سم املقبل‪،‬‬
‫التي �أكد �أن عليها ح�سم الأمور �سريعا يف ما يخ�ص الت�شكيلة‬
‫خا�صة مع الركائز‪.‬‬

‫"�س�أحدد م�صريي بعد مباراة غامبيا"‬

‫ومل ينكر بن مو�سى تلقيه لعدة عرو�ض من �أندية �أخرى‪� ،‬إال �أنه‬
‫�أكد ب�أنه يف�ضل الرتيث �إىل ما بعد مباراة املنتخب الوطني �أمام‬
‫غامبيا املقررة هذا اجلمعة‪ ،‬و�أنه يف�ضل الرتكيز مع املنتخب‬
‫يف الفرتة احلالية‪ ،‬على �أن يحدد م�صريه بعد هذا املوعد‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬الآن �أنا مركز مع املنتخب الوطني وال �أريد �أن �أفقد‬
‫هذا الرتكيز قبل موعد مباراتنا �أمام غامبيا‪ ،‬و�س�أقرر م�صريي‬
‫النهائي عقب مقابلة اجلمعة القادم‪".‬‬

‫ح ّمار ات�صل به �أم�س وطلب‬
‫ح�ضوره بعد لقاء املنتخب‬

‫ومثلما �سبق �أن �أ�شرنا �إليه‪ ،‬ف�إن احلديث مع بن مو�سى كان‬
‫حمار‬
‫�سهرة �أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬ويف منت�صف نهار �أم�س ات�صل ّ‬
‫بالالعب‪ ،‬وطلب منه احل�ضور �إىل �سطيف من �أجل التفاو�ض‬
‫حول �صيغة عقده اجلديد مع الوفاق‪ ،‬و�إنهاء هذه الق�ضية التي‬
‫ت�أخرت كثريا‪.‬‬

‫الدعوة ت�شمل ح�شود �أي�ضا‬

‫ولن يكون بن مو�سى الوحيد املعني باحل�ضور �إىل �سطيف ال�سبت‬
‫املقبل‪ ،‬للتفاو�ض حول �صيغة املو�سم القادم والتوقيع على عقد‬
‫حمار �أم�س الدويل‬
‫التجديد‪� ،‬إذ ت�شمل هذه الدعوة التي وجهها ّ‬
‫الآخر عبد الرحمان ح�شود‪.‬‬

‫ح ّمار �سيت�صل ب�شقيقه اليوم للح�ضور معه‬

‫ومثلما هو معلوم‪ ،‬ف�إن ال�شقيق الأكرب لالعب عبد الرحمان‬
‫ح�شود (ر�شيد) هو مناجريه وامل�س�ؤول عنه يف مثل هذه القرارات‪،‬‬
‫حمار �سيت�صل به اليوم ليطلب ح�ضوره هو‬
‫وبناء على ذلك ف�إن ّ‬
‫الآخر‪ ،‬مرفوقا ب�أخيه يوم ال�سبت املقبل للف�صل يف م�صريه‪.‬‬

‫بداية الأ�سبوع املقبل‬
‫حا�سمة يف االنتدابات‬

‫ومن خالل املعطيات ال�سابق ذكرها‪ ،‬يت�ضح جليا �أن �أغلب‬
‫املواعيد التي �ضربها مدير الفرع الكروي على م�ستوى ال�شركة‬
‫حمار �ستكون يوم ال�سبت املقبل‪� ،‬سواء لالعبني‬
‫التجارية للوفاق ّ‬
‫اجلدد �أو املعنيني بالتجديد من قدامي الت�شكيلة ال�سطايفية‪،‬‬
‫خليل‪ .‬ل‬
‫خ�صو�صا الدوليني ح�شود وبن مو�سى‪ .‬‬

‫أ�صرح �أنني من�سحب وانتظروا مني‬
‫"مل � ّ‬
‫مفاجـ�أة بعد ‪� 5‬أيــام"‬

‫بعدما مل يظهر له �أي �أثر منذ �أن �أعلن م�ست�شاره عبد‬
‫القادر ظريف �أنه من�سحب ب�شكل نهائي من ق�ضية ا�ستثماره‬
‫يف ّ‬
‫ال�شركة التجارية للمولودية‪ ،‬وبعدما عاد �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة وعلى ر�أ�سهم رئي�س جمل�س الإدارة عبد القادر‬
‫بوهراوة ومن�سق الفرع عمر غريب للن�شاط مرة �أخرى‪،‬‬
‫اختار رجل الأعمال املغرتب �إيدير لونڤار "الهدّ اف"‬
‫وي�صرح ب�أنه مل يفكر يف االن�سحاب و�أنّ‬
‫ليخرج عن ال�صمت‬
‫ّ‬
‫الت�صريحات الأخرية لـ عبد القادر ظريف ال تخ�صه و�إمنا‬
‫تخ�ص �صاحبها فقط‪.‬‬

‫"ظريف حتدث عن نف�سه وقال �إنه‬
‫من�سحب و�أتابع التطورات عن بعد"‬

‫ويف بداية حديثه معنا �أكد �صاحب �شركة "بوديڤارد"‬
‫�أنه مل ي�سبق �أن �أعلن بطريقة مبا�شرة عن ان�سحابه من‬
‫ق�ضية اال�ستثمار يف �شركة املولودية‪ ،‬معلنا �أنّ االن�سحاب‬
‫يخ�ص م�ست�شاره عبد القادر ظريف الذي ّ‬
‫ف�ضل القيام‬
‫ّ‬
‫بالذات رمبا حتى يُ�شعر جمهور‬
‫بذلك يف هذا الوقت‬
‫املولودية بخطورة الأو�ضاع يف فريقهم‪ ،‬وقال‪" :‬بالن�سبة‬
‫لق�ضية ان�سحابي فلم ي�سبق يل متاما �أن قلت �إنني من�سحب‪،‬‬
‫�أما عن ت�صريحات ظريف فقد حتدث فيها عن نف�سه وقال‬
‫�إنه من�سحب‪ ،‬و�أنا حاليا �أتابع تطورات الق�ضية عن بعد‬
‫فقط و�أراقب ما يحدث"‪.‬‬

‫� ّأما بخ�صو�ص الت�صريحات التي �أُطلقت �ضده وقيل فيها‬
‫�إنه �شرير وجاء لأجل زرع الفتنة بني �أبناء الفريق الواحد‬
‫وبني الأن�صار الذين انق�سموا بني م�ؤيد لبقاء الإدارة‬
‫احلالية و�آخر للم�ستثمر �إيدير لونڤار‪� ،‬شدّ د حمدثنا لهجته‬
‫وقال �إنّ ّ‬
‫ال�شرير من وعد ومل يف بوعده يف �إ�شارة منه �إىل‬
‫الوعود التي �أطلقتها الإدارة بت�سديد ديون الالعبني يوم‬
‫و�صرح‪" :‬يقولون �إنني‬
‫‪ 5‬جوان وبعد ذلك يوم ‪ 10‬جوان‪،‬‬
‫ّ‬
‫�شرير‪ ،‬هل لأنني مل �أ�سدد فاتورة املاء والكهرباء؟ �أم لأنني‬
‫وعدت الالعبني بت�سديد م�ستحقاتهم ومل �أفعل؟ ّ‬
‫ال�شرير‬
‫من مل يقم بذلك لكني �أت�ساءل يف نف�س الوقت هل يعتقد‬
‫ه�ؤالء �أنهم �سيتهربون من كل ما فعلوه؟ �أعتقد �أنّ الإجابة‬
‫�ستكون ال خا�صة �أنّ لديهم ق�ضية مع ّ‬
‫ال�ضرائب"‪.‬‬

‫""جمهور املولودية لي�س �ساذجا‬
‫ويعرف من هو ّ‬
‫ال�شرير"‬

‫ال�سياق وا�صل �إيدير لونڤار حديثه بخ�صو�ص‬
‫ويف نف�س ّ‬
‫امل�شاكل التي حتدث واخلرجات التي قام بها الأن�صار وردة‬
‫فعلهم بعدما �أعلن غريب وجماعته العودة مرة �أخرى‬
‫للعمل يف املولودية‪ ،‬معتربا �أنّ الأن�صار لي�سوا يف حاجة ملن‬
‫يدفعهم لفعل ذلك لأنهم يعرفون جيدا احلقيقة ولي�سوا‬
‫مغفلني حتى ي�أتي �شخ�ص �آخر ليخربهم مبن يت�سبب يف‬
‫كل امل�شاكل التي تتخبط فيها املولودية‪ ،‬ووا�صل حديثه‬
‫بالقول‪�" :‬شعب املولودية لي�س مغفال �أو �ساذجا ويعرف من‬
‫هو ّ‬
‫ال�شرير ومن الذي يحاول امل�ساعدة"‪.‬‬

‫"من يقول �إنني تراجعت خُمطئ"‬

‫� ّأما بخ�صو�ص الأخبار التي انت�شرت وقيل فيها �إنه‬
‫تراجع عن اال�ستثمار يف املولودية نفى حمدّ ثنا ذلك جملة‬
‫وتف�صيال م�ؤكدا �أنه لي�س من ال ّنوع الذي يرتاجع ب�سهولة‪،‬‬
‫مطمئنا بذلك �أن�صار املولودية الذين ي�أملون يف م�شاهدة‬
‫م�ساهمته لإبعاد �أع�ضاء جمل�س الإدارة احلالية‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"من يقولون �إنني تراجعت عن اال�ستثمار يف املولودية‬
‫خمطئون لأين لن �أتراجع وال �أتراجع ب�سهولة عن �أهدايف‬
‫وحتقيق طموحاتي"‪.‬‬

‫ومل يتو ّقف لونڤار عند هذا احلدّ بل وا�صل حديثه‬
‫ّ‬
‫متهكما على �شخ�ص معينّ دون �أن يذكر ا�سمه مبا�شرة‪� ،‬إذ‬
‫�شعرنا ب�أن ت�صريحاته عبارة عن تلميح و�أنه يريد �إي�صال‬
‫ر�سالة لأحد مل يرغب يف ذكر �إ�سمه‪ ،‬معتربا �أنّ ما �سيقوم‬
‫به �سيجعله ينزل �إىل م�ستوى من يتحدث معهم‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫لدي موعد مع طبيب الأ�سنان لأ�ضع �أ�سنانا‬
‫"اعذروين الآن‬
‫ّ‬
‫جديدة بعدما فقدتها‪ ،‬و�س�أذهب �إىل �أحد املتاجر القريبة‬
‫لأ�شرتي قمي�صا من نوع الكو�ست وبهذه الطريقة لعل‬
‫وع�سى ميكنني �أن �أنزل �إىل م�ستوى من �أحتدث �إليهم‪،‬‬
‫و�س�أحاول البحث عن عمل �إ�ضايف حتى � ّ‬
‫أمتكن من ت�سديد‬
‫الدّ يون التي على عاتقي"‪.‬‬

‫"يحاولـــون قطـــع الطريق �أمامــي‬
‫و�إظهاري ب�صورة مز ّيفة وهذه غرية"‬

‫� ّأما بخ�صو�ص الأ�سباب التي جعلت بع�ض الأطراف‬
‫حتاول قطع ّ‬
‫الطريق �أمامه مل يرتدد �إيدير لونڤار يف القول‬
‫�إنّ كل ذلك نابع من غريتهم منه ومن جناحاته الكبرية‬
‫والكثرية يف فرن�سا‪ ،‬خا�صة �أنّ جمهور املولودية الزال‬
‫يع ّلق عليه �آماال عري�ضة لأجل موا�صلة م�سريته‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"�أعتقد �أنّ كل من يرغب يف تك�سريي �أو قطع ّ‬
‫الطريق �أمامي‬
‫و�إظهاري �أمام اجلميع ب�صورة مزيّفة يعاين من الغرية مني‬
‫ب�سبب جناحاتي التي يتحدث عنها اجلميع يف فرن�سا‪ ،‬لذلك‬
‫مل �أعد مهتما كثريا مبثل هذه الأمور"‪.‬‬

‫"املغرتبون ي�ضحكون ب�سبب ما يحدث"‬

‫� ّأما بخ�صو�ص ردة فعل �أقاربه مما يحدث معه وخا�صة‬
‫والده مل يرتدد �إيدير لونڤار يف الت�صريح لأول مرة‬
‫ب�أنّ لي�س �أقاربه �أو والده فقط من ت�أثر بل كل املغرتبني‪،‬‬
‫و�صرح حمدثنا‪" :‬ال �أدري ما الذي ميكنني �أن �أقوله لكم يف‬
‫ّ‬
‫هذا اخل�صو�ص‪ ،‬لكن ميكن �أن �أك�شف لكم �أنّ كل الفرانكو‪-‬‬
‫جزائريني املغرتبني الذين يقطنون يف فرن�سا ي�ضحكون‬
‫ب�شدة ب�سبب ما يحدث‪ ،‬نعم ي�ضحكون ب�شدة"‪.‬‬

‫"بعد ‪� 5‬أيام �ستكون هناك مفاج�أة"‬

‫وقبل �أن يختم �إيدير لونڤار حديثه معنا عرب املكاملتني‬
‫ّ‬
‫يح�ضر‬
‫الهاتفيتني ال ّلتني جمعتانا به م�ساء �أم�س ك�شف �أنه‬
‫مفاج�أة من العيار ال ّثقيل بعد مرور ‪� 5‬أيام بداية من �أم�س‪،‬‬
‫وقال يف الأخري‪�" :‬أقول لكم انتظروا مني مفاج�أة بعد مرور ‪5‬‬
‫�أيام‪ ،‬ال �أريد �أن �أقول �أي �شيء �إ�ضايف يف هذا ال�سياق لكن �أطلب‬
‫منكم �أن تت�صلوا بي بعد ‪� 5‬أيام و�سيكون هناك اجلديد"‪.‬‬
‫بالل ڤ‪ /‬مراد هـ‪.‬‬

‫الوقفة الإحتجاجية �أمام الوزارة ُتلغى يف �آخر حلظة‪..‬‬

‫"ال�شناوة" وقدامى الالعبني يف م�سرية غدا يف "كيتاين"‬
‫�أ�صبح املنا�صر الب�سيط مع مرور‬
‫الأيام مقتنعا �أنه حان الوقت من �أجل‬
‫�إحداث تغيريات جذرية على م�ستوى‬
‫الت�سيري الإداري و�إ�سقاط الإدارة‬
‫احلالية التي يقودها عمر غريب‬
‫ومل يجلب للفريق �إال الإخفاقات‬
‫وت�ضاعف الديون – ح�سب الأن�صار‪،-‬‬
‫وهذا ما جعلهم بع�ض "ال�شناوة‬
‫يقررون موا�صلة وقفاتهم‬
‫الأوفياء‬
‫ّ‬
‫االحتجاجية �إىل غاية �إ�سقاط غريب‬
‫ومن معه‪ .‬وقد علمنا يف هذا ال�سياق‬
‫ّ‬
‫يح�ضرون يف �سرية تامة‬
‫�أن "ال�شناوة"‬
‫مل�سرية يريدون �أن تكون هي الأكرب‬
‫منذ بداية "االنتفا�ضة" ع�شية الغد‬
‫بـ "كيتاين"‪ ،‬مبا�شرة بعد اخلروج من‬
‫�صالة اجلمعة‪ ،‬وذلك من �أجل لفت‬
‫�أنظار ال�سلطات املحلية و�إرغامها على‬
‫التدخل من �أجل �إخماد "نار الفتنة"‪.‬‬

‫لهذا ال�سبب �ألغي‬
‫الإعت�صام �أمام الوزارة‬

‫وبعدماجاءتالوقفةاالحتجاجية‬
‫مقر‬
‫لأن�صار مولودية اجلزائر �أمام‬
‫ّ‬
‫االحتادية اجلزائر لكرة القدم مثمرة‬
‫�أول �أم�س‪� ،‬أرغم املعت�صمون رئي�س‬
‫الفاف حممد روراوة على ا�ستقبالهم‬
‫واال�ستماع الن�شغاالتهم‪ ،‬دعا بع�ض‬
‫الأن�صار �إىل تنظيم وقفة �أخرى �أم�س‬
‫مقر وزارة ال�شبيبة والريا�ضة‬
‫�أمام‬
‫ّ‬
‫ب�ساحة �أول ماي‪ ،‬من �أجل �إي�صال‬
‫�صوتهم للوزارة‪ ،‬ولكن االعت�صام‬
‫�ألغي يف �آخر حلظة بالنظر �إىل موقع‬
‫تخوف‬
‫الوزارة اال�سرتاتيجي‪ ،‬كما‬
‫ّ‬
‫بع�ض الأن�صار من حدوث انزالقات‬
‫قد جتعل الأمور تنقلب عليهم‪.‬‬

‫الوقفة الإحتجاجية‬
‫�ستكون �سلمية‬

‫ويقوم بع�ض العقالء يف مولودية‬
‫اجلزائر مبجهودات وا�سعة من �أجل‬
‫جلب �أكرب ممكن من "ال�شناوة" الذين‬
‫يح ّبون فعال الفريق �إىل م�سرية‬
‫"كيتاين"‪ ،‬من �أجل و�ضع حدّ لكل‬
‫هذه املهازل‪ .‬وح�سب ما اكت�شفناه من‬
‫خالل مواقع التوا�صل االجتماعي‬
‫واملنتديات‪ ،‬ف�إن العقالء يركزون‬

‫الأ�صوات املطالبة برحيله �أكرث من � ّأي‬
‫وقت م�ضى‪ ،‬ويجد نف�سه حتت �ضغط‬
‫رهيب جدا ب�سبب املكاملات املجهولة‬
‫التي ت�صله من الأن�صار‪ ،‬الذين‬
‫ي�ؤكدون له �أنهم ال يريدون بقاءه‬
‫حتى لو ي�سقط النادي �إىل الق�سم‬
‫الثاين‪ .‬وح�سب امل�صدر ذاته‪ ،‬ف�إن‬
‫املقربني‬
‫�أفراد عائلة غريب وبع�ض‬
‫ّ‬
‫منه ن�صحوه باالن�سحاب وحتقيق‬
‫رغبة الأن�صار بعدما �أ�صبحت الأجواء‬
‫م�شحونة جدّ ا‪.‬‬
‫�أن تكون احلركة منظمة وبطريقة‬
‫�سلمية �أي�ضا‪ ،‬من �أجل تقدمي �صورة‬
‫ح�ضارية عن جمهور املولودية‪،‬‬
‫وجعل ال�سلطات العليا تتدخل لتلبية‬
‫مطالبهم امل�شروعة‪.‬‬

‫ظريف‪ ،‬با�شي‪ ،‬برتوين‪،‬‬
‫لعزيزي �سيقفون‬
‫مع الأن�صار‬

‫وح�سب املعلومات التي حت�صلت‬
‫عليها يومية "الهداف"‪ ،‬ف�إن الر�ؤو�س‬
‫املدبّرة للوقفة االحتجاجية التي‬
‫�ستكون �ساحة "كيتاين" م�سرحا لها غدا‬
‫بعد �صالة اجلمعة‪ ،‬جنحوا يف �إقناع‬
‫بع�ض الالعبني وامل�سيرّ ين القدامى‬
‫للم�شاركة يف "جمعة التغيري"‪� .‬إذ‬
‫�سيكون الرئي�س ال�سابق عبد القادر‬
‫ظريف‪ ،‬با�شي‪ ،‬برتوين‪ ،‬لعزيزي وعدة‬
‫�أ�شخا�ص من �أ�سرة املولودية حا�ضرين‬
‫يف ال�صفوف الأمامية‪ .‬كما يتم ّنى �أن‬
‫يكون احلا�ضرون من خمتلف واليات‬
‫الوطن وخا�صة املدن املجاورة‪ ،‬حتى‬
‫يردّ وا على غريب الذي يدعي �أنه‬
‫حمبوب جدّ ا يف ‪ 48‬والية‪ ،‬و�أن غالبية‬
‫"ال�شناوة" يتمنون بقاءه‪.‬‬

‫غريب ن�صحوه‬
‫بالإن�سحاب نهائيا‬

‫علمت يومية "الهداف" من‬
‫م�صادرها اخلا�صة �أن عمر غريب‬
‫من�سق الفرع يوجد يف و�ضعية ال‬
‫ّ‬
‫يح�سد عليها متاما بعدما ارتفعت‬

‫ّ‬
‫كل �إنتداباته مرفو�ضة‬
‫عند الأن�صار‬

‫وقد جاء ظهور من�سق فرع كرة‬
‫القدم عمر غريب �سابقا �أم�س على‬
‫قناة "النهار الف�ضائية"‪ ،‬والتي �أكد‬
‫مت�سكه مبن�صبه �إىل غاية‬
‫من خاللها ّ‬
‫ظهور م�ستثمر جديد لتزيد من غ�ضب‬
‫"ال�شناوة"‪ ،‬الذين كانوا يعتقدون‬
‫�أنهم تخل�صوا من "احلر�س القدمي"‬
‫حتى �إذا مل ي�أت �إيدير لونڤار‪ .‬وقد‬
‫�أكد بع�ض الأن�صار الذين ات�صلوا بنا‬
‫�أن "ال�شطحات الإعالمية" لـ غريب‬
‫لن تنفع معهم‪ ،‬و�أن ّ‬
‫كل انتداباته التي‬
‫يتحدّ ث عنها عرب و�سائل الإعالم‬
‫مرفو�ضة حتى لو يجلب لهم "مي�سي"‬
‫و"كري�ستيانو رونالدو"‪.‬‬

‫"النا�س تدّ ي ح�شود‬
‫وبن مو�سى وغريب‬
‫يجيبنا ّ‬
‫البطالني‪" ‬‬

‫ويف تعليقهم على االنتدابات التي‬
‫من�سق الفرع عمر غريب‪،‬‬
‫يقوم بها‬
‫ّ‬
‫�أكد بع�ض الأن�صار الذين حتدّ ثوا �إلينا‬
‫بطريقة �ساخرة‪� ،‬أن ما على غريب‬
‫�إال �أن ي�أخذ ه�ؤالء ليلعبوا يف فريق‬
‫�صرحوا‬
‫�آخر �سيكون م�سيرّا له‪� ،‬إذ‬
‫ّ‬
‫قائلني‪" :‬النا�س تدّ ي ح�شود‪ ،‬بن مو�سى‪،‬‬
‫�سليماين‪� ،‬أما نحن فغريب يجيبنا دائما‬
‫�إال الالعبني البطالني �أو املغمورين‪،‬‬
‫لأن كل الأ�سماء التي حتدّ ث عنها ق�ضوا‬
‫املو�سم الفارط على مقعد البدالء ومل‬
‫يكونوا يلعبون مع نواديهم"‪.‬‬
‫م‪ .‬لكحل‬

‫�إختار ال�شبيبة‬
‫على ال�سعودية رغم‬
‫العرو�ض املُغرية‬

‫وكان اجلميع ينتظر من مرو�سي‬
‫�أن يوافق على عر�ض نادي الوحدة‬
‫ال�سعودي‪ ،‬الذي كان مغريا و�أعلى من‬
‫العر�ض الذي ق ّدمته له ال�شبيبة‪ ،‬غري‬
‫�أن الالعب اقتنع يف نهاية املطاف �أنه‬
‫لن يجد �أف�ضل من ال�شبيبة التي يعرفها‬
‫تقم�ص �ألوانها‬
‫ج ّيدا بحيث �سبق له �أن ّ‬
‫ومل يعان من � ّأي م�شكل �آنذاك‪ ،‬كما �أن‬
‫الأزمة املالية التي يعاين منها الوحدة‬
‫ال�سعودي وم�شاكله مع الالّعبني‬
‫ت�سو بعد و�ضعيتهم‬
‫القدامى الذين مل ّ‬
‫املالية مع فريقهم‪ ،‬جعلت مرو�سي‬
‫ي�رصف النظر عن فكرة االحرتاف‬
‫ويقرر الإم�ضاء ملو�سمني مع ال�شبيبة‪.‬‬
‫ّ‬

‫مناجريه حكيم �أقنعه‬
‫بال ّلعب يف ال�شبيبة‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬تنقل مرو�سي‬
‫�أم�س �إىل مكتب ال�شبيبة والتقى‬
‫الرئي�س حنا�شي من �أجل التفاو�ض‬
‫معه بخ�صو�ص املو�سم الثاين‪ ،‬بعد �أن‬
‫كان وافق على االن�ضمام �إىل ال�شبيبة‬

‫ت�سن الرابطة‬
‫ملو�سم واحد‪ ،‬قبل �أن ّ‬
‫الوطنية قرارا ب�رضورة �إم�ضاء � ّأي‬
‫العب عقدا ملو�سمني مع فريقه‬
‫اجلديد‪ .‬وقد رافق الالعب مرو�سي‬
‫مناجريه حكيم الذي كان له دور‬
‫كبري يف �إقناع الالعب بالبقاء يف‬
‫ال�شبيبة واملوافقة على �إم�ضاء عقد‬
‫ملو�سمني‪ .‬وح�سب املعلومات التي‬
‫حت�صلنا عليها‪ ،‬ف�إن املفاو�ضات‬
‫بني الطرفني مل تدم طويال‪ ،‬حيث‬
‫تو�صل مرو�سي �إىل �أر�ضية اتفاق مع‬
‫حنا�شي يف وقت ق�صري‪.‬‬

‫م�سيرّ و الوحدة‬
‫�سيتنقلون �إىل املغرب‬
‫خائبني‬

‫باملقابل‪ ،‬كان من املفرت�ض‬
‫�أن يلتقي مرو�سي مب�سيرّ ي الوحدة‬
‫ال�سعودي الذين يكونون حلوا �أم�س‬
‫باجلزائر من �أجل التفاو�ض معه‬
‫واقرتاح عليه العر�ض املايل‪ ،‬لكن‬
‫مع تغيرّ امل�ستجدات وقرار جتديد‬
‫مرو�سي على عقد ملو�سمني مع‬
‫ال�شبيبة �سيجعل دون �شك م�سيرّ و‬
‫الوحدة يعودون �أدراجهم خائبني‪،‬‬
‫يعولون على‬
‫خا�صة �أنهم كانوا ّ‬
‫جناح �صفقة مرو�سي بعد �أن علموا‬

‫برغبته يف خو�ض جتربة احرتافية‬
‫يف ال�سعودية‪ .‬و�سيوا�صل الوفد‬
‫ال�سعودي رحلة البحث عن العبني‬
‫ويتوجهون مبا�رشة �إىل‬
‫مغاربة‬
‫ّ‬
‫املغرب‪ ،‬ح�سب ما �أ�شارت �إليه‬
‫جريدة "الريا�ض" ال�سعودية يف‬
‫عددها ليوم �أم�س‪.‬‬

‫حكيم‪" :‬مرو�سي �إختار‬
‫نداء القلب و�س ُيـــــ�ؤدي‬
‫مو�سما متم ّيزا"‬

‫ويف هذا ال�سياق‪� ،‬أكد حكيم مناجري‬
‫الالعب مرو�سي الذي رافقه �إىل مكتب‬
‫الرئي�س حنا�شي قائال‪" :‬مرو�سي قرر‬
‫البقاء يف ال�شبيبة والإم�ضاء على عقد‬
‫ملو�سمني مثلما ين�ص عليه القانون‪.‬‬
‫ح�سب ر�أيي فقد اتخذ القرار ال�صائب‬
‫والأن�سب بالن�سبة �إىل طموحاته‪.‬‬
‫�صحيح �أنه فكر كثريا يف االحرتاف يف‬
‫ال�سعودية‪ ،‬غري �أنه يف النهاية اختار نداء‬
‫القلب‪ ،‬وف�ضل ال�شبيبة على ال�سعودية‬
‫ولو �أن عر�ض الوحدة ال�سعودي كان‬
‫�أف�ضل بكثري‪ .‬من جهتي �أقول �إن مرو�سي‬
‫�سي�ؤدي مو�سما طيبا و�سيقدم مردودا‬
‫�أف�ضل بكثري من املردود الذي قدمه‬
‫عندما لعب م�سبقا يف ال�شبيبة"‪.‬‬

‫�س‪ .‬عثمان‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫ّ‬
‫"ال�شرير من مل ُي�سدّ د فاتورة املاء‬
‫والكهرباء وم�ستحقات الالعبني‬
‫ولديه ق�ضية مع ال�ضرائب"‬

‫"لدّ ي موعد مع الطبيب لأ�ضع �أ�سنانا‬
‫جديدة و�أ�شرتي قميــــ�ص الكــو�ست‬
‫حتى �أنزل �إلـــى م�ستـــوى البع�ض"‬

‫يبدو �أن م�س�ألة الالعب الطيب‬
‫مرو�سي عرفت �أخريا ح ّال نهائيا‪،‬‬
‫فبعد �أن رف�ض الالعب االمتثال‬
‫لقوانني الرابطة الوطنية والإم�ضاء‬
‫مع ال�شبيبة عقدا ملو�سمني‪ ،‬بعد �أن‬
‫اتفق مع حنا�شي على مو�سم واحد‪.‬‬
‫و�سلّم مرو�سي بالأمر الواقع ووافق‬
‫على الإم�ضاء ملو�سمني كاملني‬
‫�أم�س‪ ،‬ليكون ر�سميا العبا قبائليا‬
‫وثامن امل�ستقدمني‪ .‬ي�أتي هذا بعد‬
‫�أن كان الالعب على و�شك االن�ضمام‬
‫�إىل نادي الوحدة ال�سعودي‪ ،‬الذي‬
‫�أر�سل وفدا من امل�سيرّ ين �أم�س من‬
‫�أجل مبا�رشة التفاو�ض مع الإدارة‬
‫القبائلية ال�شرتاء ورقة ت�رسيح‬
‫الالعب لال�ستفادة من خدماته‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫شبيبة القبائل‬
‫الأول املحرتف‬
‫�إيدير لونڤار ي ُّفجر ُمفاج�أة من العيار الثقيل و ُي� ّؤكد لـ "الهدّ اف"‪ :‬مرو�سي مي�ضـي مو�سميـن مع ال�شبيبـة‬

‫‪07‬‬

‫مرو�سي‪" :‬ف�ضلت ال�شبيبة على ال�سعودية‪،‬‬
‫واخرتت الكنــــاري عن قناعــة تامــة" ال�شبيبة جُتــــدّ د‬

‫يريد مغادرة "املوب"‪..‬‬

‫الإهتمام بـ يايا‬

‫�أخريا و�ضعت حدا لكل الت�أويالت‬
‫و�أم�ضيت على عقد مع ال�شبيبة‬
‫ملو�سمني‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫فعال‪ ،‬لقد التقيت الرئي�س حنا�شي اليوم‬
‫(�أم�س) واتفقت معه على الإم�ضاء على‬
‫عقد جديد ملو�سمني امتثاال لقرار الرابطة‬
‫واالحتادية اجلزائرية التي لن ت�ؤهل �أي العب‬
‫ين�ضم �إىل فريق جديد لأقل من مو�سمني‪ ،‬الآن‬
‫ميكن القول �إين مرتاح من الناحية النف�سية‪،‬‬
‫بعد �أن فكرت مليا يف الأمر‪.‬‬
‫كيف حدث و�أن تراجعت عن قرار رغبتك‬
‫يف االحرتاف يف ال�سعودية بعد �أن با�شرت‬
‫املفاو�ضات مع الوحدة ال�سعودي؟‬

‫ال �أخفي �أين تلقيت عر�ضا مهما من‬
‫طرف الوحدة ال�سعودية‪ ،‬وكنت على و�شك‬
‫االن�ضمام �إىل �صفوف هذا الفريق‪ ،‬فال يوجد‬
‫�أي العب ال يريد خو�ض جتربة احرتافية‬
‫خارج الوطن‪ ،‬لكن بعد تفكري طويل يف‬
‫امل�س�ألة‪ ،‬اقتنعت بالبقاء يف ال�شبيبة‪ ،‬فمثلما‬
‫�سبق و�أن قلت‪� ،‬إذا مل �أحرتف يف ال�سعودية‪،‬‬
‫لن �ألعب يف �أي فريق ما عدا ال�شبيبة‪ ،‬وها‬
‫�أنا ج�سدت هذه الفكرة و�أم�ضيت على عقدي‬
‫مع ال�شبيبة ملو�سمني حتى يتم ت�أهيلي‬
‫ب�صفة ر�سمية‪.‬‬

‫�أمل تتو�صل �إىل �أر�ضية اتفاق مع‬
‫م�سريي الوحدة ال�سعودي حتى �أم�ضيت‬
‫مع ال�شبيبة؟‬

‫ال‪� ،‬أعتقد �أن الأمر لي�ست له �أي عالقة مع‬
‫الوحدة ال�سعودية الذي قدم يل عر�ضا مهما‬
‫و�أف�ضل بكثري من العر�ض الذي حت�صلت عليه‬
‫من طرف ال�شبيبة‪ ،‬لكني ف�ضلت ال�شبيبة على‬
‫الوحدة ال�سعودي تلبية لنداء القلب‪ ،‬وعن‬
‫قناعة تامة‪ ،‬حيث اتفقت مع الرئي�س حنا�شي‬
‫حول كل التفا�صيل‪ ،‬و�أم�ضيت على عقدي‬
‫ب�صفة ر�سمية‪ ،‬و�س�أعمل على تقدمي �أف�ضل ما‬
‫لدي حتى �أقدم الإ�ضافة الالزمة للفريق‪ ،‬وما‬
‫ينتظره مني امل�سريون والطاقم الفني‪.‬‬
‫كيف كانت مفاو�ضاتك مع الرئي�س‬
‫حنا�شي؟‬

‫كانت �سهلة و�رسيعة‪ ،‬حيث مل مي�ض‬
‫وقت طويل حتى تو�صلنا �إىل �أر�ضية اتفاق‪،‬‬
‫الرئي�س حنا�شي �أقنعني كثريا بكالمه‪ ،‬ومل‬
‫�أجد �سوى املوافقة على الإم�ضاء على عقد‬

‫ملو�سمني مثلما ين�ص عليه القانون‪ ،‬من‬
‫جهة �أخرى‪ ،‬يجب �أال �أن�سى �أن مناجريي‬
‫الذي كان برفقتي يف هذه املفاو�ضات‬
‫كان له دور كبري يف �إقناعي بالبقاء يف‬
‫ال�شبيبة وعدم التفكري يف االحرتاف‪ ،‬لذلك‬
‫متت الأمور ب�رسعة‪ ،‬والآن مل يبق يل �سوى‬
‫الرتكيز وحت�ضري نف�سي ملبا�رشة التدريبات‬
‫يف املوعد املحدد‪.‬‬
‫بعد �أن ح�سمت �أمرك مع ال�شبيبة ب�صفة‬
‫نهائية‪ ،‬ماذا تنوي �أن تفعل الآن؟‬

‫الآن‪ ،‬وبعد �أن �أم�ضيت على عقدي ب�صفة‬
‫ر�سمية مع ال�شبيبة‪ ،‬ميكن القول �إين مرتاح‬
‫البال‪ ،‬ومل يعد هناك �أمر ي�شغل بايل كثريا‪،‬‬
‫�س�أغتنم الفر�صة الآن لق�ضاء بع�ض �أيام‬
‫عطلتي قبل العودة �إىل التدريبات بداية‬
‫�شهر جويلية‪ ،‬و�س�أركز بعد ذلك على عملي‬
‫مع ال�شبيبة و�أحاول تقدمي �أف�ضل ما لدي‬
‫حتى �أكون عند ح�سن ظن اجلميع‪.‬‬

‫ما هي �أهدافك الآن مع ال�شبيبة؟‬

‫ال�شبيبة فريق غني عن كل تعريف‪ ،‬من‬
‫املعروف �أن "الكناري" يلعب يف كل مو�سم‬
‫على الأدوار الأوىل ويهدف �إىل نيل الألقاب‪،‬‬
‫لذلك �أعتقد �أن �أهدايف تتما�شى مع �أهداف‬
‫الفريق‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك �أين العب يف �سابق‬
‫يف �صفوف هذا الفريق‪ ،‬ولن �أجد �أي م�شكل‬
‫يف الت�أقلم واالندماج معه‪� ،‬أمتنى �أن �أم�ضي‬
‫�أوقاتا جيدة‪ ،‬ونعمل �سويا على حتقيق‬
‫�س‪ .‬ع‬
‫الأهداف املن�شودة‪.‬‬

‫تهنئة‬

‫�أفادت بع�ض امل�صادر املقربة من الإدارة‬
‫القبائلية �أن هذه الأخرية جدّ دت‬
‫االهتمام بـ يايا العب مولودية بجاية‪،‬‬
‫الذي كانت قد ربطت ات�صاله به م�سبقا‪،‬‬
‫غري �أن ارتباطه بعقد مع �إدارة فريقه‬
‫جعلت االت�صاالت تتوقف‪ ،‬لكن يف‬
‫الأ�سبوع الأخري تغيرّ ت بع�ض الأمور‬
‫يف هذه امل�س�ألة‪ ،‬خا�صة �أن �إدارة "املوب"‬
‫�أبدت ا�ستعدادها لت�سريح الالعب‬
‫وي�صر على �إيجاد‬
‫الذي يرف�ض البقاء‬
‫ّ‬
‫فريق يتمكن من ا�شرتاء ورقة ت�سريحه‬
‫املقدرة بـ ‪ 250‬مليون‪ .‬لذلك جدّ دت‬
‫الإدارة القبائلية اهتمامها بخدماته‪،‬‬
‫خا�صة �أنها قادرة على التو�صل �إىل‬
‫�أر�ضية اتفاق مع نظريتها البجاوية‪،‬‬
‫نظرا للعالقة الوطيدة التي تربط‬
‫الفريقني‪.‬‬

‫بلوزداد‪ ،‬الربج‬
‫و"ال�سيا�سي" يريدونه‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬وح�سب ما �أكده الالعب‬
‫يايا يف ات�صال هاتفي جمعنا به‪ ،‬ف�إنه‬
‫ّ‬
‫حمل اهتمام العديد من �أندية‬
‫�أ�صبح‬
‫الق�سم الأول بغ�ض النظر عن ال�شبيبة‪،‬‬
‫ويتعلق الأمر بكل من �شباب بلوزداد‪،‬‬
‫�أهلي الربج‪ ،‬و�شباب ق�سنطينة الذين‬
‫ات�صلوا به م�ؤخرا‪ ،‬غري �أنه مل يتخذ‬
‫بعد قراره النهائي‪ ،‬خا�صة �أنه ال ميكنه‬
‫حتديد وجهته املقبلة بحم�ض �إرادته‪،‬‬
‫ب�سبب ارتباطه بعقد مع �إدارة "املوب"‬
‫املمتدّ �إىل غاية جوان ‪.2013‬‬

‫يايا‪" :‬ال�شبيبة‬
‫ال ُترف�ض‪ ،‬لكن ‪"...‬‬

‫و�أكد يايا �أنه م�ستعدّ للتفاو�ض مع �إدارة‬
‫بتقم�ص �ألوانها‪،‬‬
‫�شبيبة القبائل ويحلم‬
‫ّ‬
‫مو�ضحا ذلك يف قوله‪" :‬ال �أخفي �أين‬
‫تلقيت ات�صاال م�سبقا من �شبيبة القبائل‬
‫التي �أبدت يل رغبتها يف اال�ستفادة‬
‫بخدماتي‪ ،‬غري �أن ارتباطي بعقد مع‬
‫�إدارة "املوب" حال دون �أن تتقدّ م هذه‬
‫بتقم�ص‬
‫االت�صاالت‪ .‬اجلميع يحلم‬
‫ّ‬
‫�ألوان ال�شبيبة‪ ،‬لكن على من يريد‬
‫الظفر بخدماتي �أن يتفاو�ض مع �إدارة‬
‫"املوب" � ّأوال‪ ،‬كما �أنه من ال�ضروري‬
‫�أن يكون يل ر�أي يف الأمر و�أنظر يف‬
‫م�صلحتي"‪.‬‬
‫�س‪ .‬عثمان‬

‫ال�سعيدة‬
‫�أخريا ط ّلق �سليم بركان العزوبية ودخل القف�ص الذهبي مع من اختارها �شريكة حلياته‪ ،‬وبهذه املنا�سبة ّ‬
‫يتقدم له ابن �أخته وليد ب�أحلى التهاين ويبارك له زواجه متمنيا له حياة زوجية �سعيدة والعاقبة للذرية ال�صاحلة‪.‬‬
‫�ألف مربوك‬

‫الأول املحرتف‬
‫الإت�صــــاالت متقدمــة مــــع ربيـــح‬
‫حنا�شي يف ات�صاالت مع ثالثة مد ّربني فرن�سيني‬
‫و�سيح�ســــم الأ�سبـــوع املقبـــل‬
‫و�سيح�سم مع �أحدهم الأ�سبوع املقبل‬
‫ال يزال م�سريو �شبيبة القبائل ي�سعون جاهدين‬
‫الفتكاك موافقة اجلناح الأي�سر ل�شباب بلوزداد �أبو‬
‫بكر ربيح‪ ،‬خا�صة �أنه يوجد يف نهاية عقده والرئي�س‬
‫حنا�شي ي�ضعه دائما يف ح�ساباته وينتظر االلتقاء به‬
‫لإمتام �صفقة ان�ضمامه �إىل ال�شبيبة املو�سم املقبل‬
‫وهو الذي يعترب من بني خرية الالعبني يف من�صبه‬
‫مهاجم �أي�سر‪ ،‬وعن �آخر املعلومات التي بحوزتنا ف�إن‬
‫م�سريي ال�شبيبة يف ات�صاالت متقدمة مع هذا الالعب‬
‫فيما �سيح�سم يف م�ستقبله على �أق�صى تقدير الأ�سبوع‬
‫املقبل �سواء باالن�ضمام �إىل �شبيبة القبائل �أو جتديد‬
‫عقده مع فريقه �شباب بلوزداد‪.‬‬

‫فتح هاتفه �أم�س فقط وحتدثنا معه‬

‫منذ مدة ونحن نحاول احلديث مع العب ال�شباب‬
‫ربيح واالت�صال به هاتفيا لكن دون جدوى لأنه هاتفه‬
‫كان مغلقا‪ ،‬ومن املفارقات �أن يُ�شغل هاتفه النقال �أم�س‬
‫فات�صلنا به ومتكنا من احلديث معه وتبادلنا �أطرف‬
‫احلديث بحيث ا�ستف�سرناه حول م�ستقبله والقرار‬
‫الذي اتخذه وهو الذي �أكد لنا ب�أنه مل يقرر بعد يف‬
‫ما يتعلق بوجهته امل�ستقبلية وكل االحتماالت تبقى‬
‫واردة مادام ال يوجد �أي �شيء ر�سمي‪.‬‬

‫�أوكل كل �شيء ملناجريه‬

‫على الرغم من �أن ربيح مل يف�صل بعد يف وجهته‬
‫امل�ستقبلية ومل يتخذ قراره النهائي �إال �أنه يوجد يف‬
‫عطلة وي�سعى لال�ستفادة قدر امل�ستطاع من فرتة‬
‫الراحة وهو الذي كلف مناجري �شهاب للتكفل بكل‬
‫�شيء فيما يتعلق باالت�صاالت التي ت�صله من خمتلف‬
‫الأندية‪ ،‬وبذلك ف�إن �شهاب يوجد يف ات�صاالت‬
‫متقدمة مع م�سريي �شبيبة القبائل والأمر نف�سه من‬
‫جانب م�سريي �شباب بلوزداد‪.‬‬

‫بعدما �صرف الرئي�س حنا�شي النظر عن املدرب الفرن�سي "تريي فروجي"‪ ،‬ف�إنه با�شر االت�صاالت مع مدربني �آخرين‬
‫على �أمل �أن يظفر مبوافقة �أحدهم و�إم�ضاء العقد معه لي�صبح املدرب اجلديد ل�شبيبة القبائل للمو�سم املقبل‪ .‬وح�سب‬
‫معلوماتنا التي ا�ستقيناها من م�صادر مقربة من البيت القبائلي‪ ،‬ف�إن حنا�شي دخل يف ات�صاالت مبا�شرة مع ثالثة‬
‫مدربني �أجانب وهم فرن�سيون مل يرد الإف�صاح عن �أ�سمائهم على الأقل يف الوقت الراهن‪ ،‬حتى يتقدّ م مع �أحدهم يف‬
‫ّ‬
‫االت�صاالت ولي�س مثلما حدث مع املدرب فروجي من قبل‪ ،‬ولكنه مل يتفق معه وا�ضطر �إىل �صرف النظر عنه‪.‬‬

‫حنا�شي �سيعود الأ�سبوع املقبل �إىل فرن�سا‬

‫عاد �أول �أم�س الرئي�س حمند �رشيف حنا�شي �إىل �أر�ض الوطن‬
‫بعد رحلة عمل مل يفلح يف الظفر بخدمات املدرب فروجي‪،‬‬
‫الذي تنقل لأجله لكنه مل يتفق معه‪ ،‬ونف�س ال�شيء بالن�سبة لأحد‬
‫الالعبني املغرتبني ويتعلق الأمر بـ جنان �سفيان العب بيتي�س‬
‫�إ�شبيلية‪ ،‬الذي مل ي�صل معه �إىل �أر�ضية اتفاق يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬
‫وبذلك ف�إن حنا�شي �سيعود جم ّددا منت�صف الأ�سبوع املقبل �إىل‬
‫باملدربني الفرن�سيني قبل‬
‫العا�صمة الفرن�سية باري�س لالتقاء‬
‫ّ‬
‫احل�سم معهم‪.‬‬

‫�أحدهم لديه �سمعة ط ّيبة‬
‫يف كوت ديفوار وتون�س‬

‫و�أكد لنا �أحد املناجرة من خالل حديثنا معه على �أنه‬
‫اقرتح على الرئي�س حنا�شي مدربا فرن�سيا لديه �سمعة طيبة‬
‫يف القارة الإفريقية‪ ،‬وهو الذي ح�صد العديد من الألقاب مع‬
‫الأندية الإفريقية وكذا التون�سية‪ ،‬لكن املناجري رف�ض الإف�صاح‬
‫عن ا�سم هذا املدرب الفرن�سي على الأقل يف الوقت الراهن‪ ،‬حتى‬
‫ال تكون هناك عراقيل من بع�ض الأطراف وال تنجح �صفقته‪.‬‬
‫وهناك �إمكانية يف �أن يلتقي حنا�شي مع هذا املدرب يف �سفريته‬
‫منت�صف الأ�سبوع القادم يف فرن�سا واحل�سم معه‪.‬‬

‫ال�سري الذاتية للمد ّربني تتهاطل‬
‫ّ‬
‫على حنا�شي‬

‫ويتلقى الرئي�س حنا�شي يوميا يف بريده الإلكرتوين اخلا�ص‬
‫وكذا يف "الفاك�س" اخلا�ص مبكتب ال�شبيبة‪ ،‬الع�رشات من ال�سري‬
‫الذاتية اخلا�صة باملدربني الأجانب وخا�صة الإ�سبان والفرن�سيني‬
‫منهم‪ ،‬وهذا بعدما �أكد حنا�شي يف العديد من املنا�سبات على �أنه‬
‫�سيجلب مدربا فرن�سيا وبن�سبة �أق ّل مدرب �إ�سباين للإ�رشاف على‬

‫العار�ضة الفنية لـ "الكناري" املو�سم املقبل والتناف�س على لقب‬
‫البطولة‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن ال�سري الذاتية اخلا�صة بالالعبني‬
‫املغرتبني وكذا الأفارقة تتهاطل على مكتب ال�شبيبة هذه الأيام‪،‬‬
‫باملدربني فح�سب‪.‬‬
‫ولي�س اخلا�صة‬
‫ّ‬

‫مناجري فرانكو ‪ -‬مغربي اقرتح عليه‬
‫مد ّربا فرن�سيا �أي�ضا‬

‫وقام �أم�س مناجري فرانكو ‪ -‬مغربي باقرتاح مدرب فرن�سي‬
‫�آخر على الرئي�س حنا�شي‪ ،‬وهو املناجري ذاته الذي تفاو�ض معه‬
‫على الالعب املغرتب جنان‪ ،‬وينتظر هذا املناجري الإجابة من‬
‫طرف حنا�شي الذي قد يلتقي بن�سبة كبرية مع هذا املدرب الذي‬
‫يتالءم وموا�صفات التقني الذي يبحث عنه الرئي�س حنا�شي‪،‬‬
‫لأجل تدعيم الطاقم الفني لل�شبيبة املو�سم املقبل‪ .‬وبذلك ف�إن كل‬
‫�شيء �سيتح ّدد الأ�سبوع املقبل يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬ويف�صل حنا�شي‬
‫يف هوية املدرب اجلديد للنادي القبائلي‪ ،‬والتخلّ�ص من كل‬
‫ال�ضغوطات التي يعي�شها يف الآونة الأخرية‪.‬‬

‫حنا�شي يبحث عن الإ�ستقرار‬
‫مع املدرب اجلديد‬

‫املقربون من الرئي�س حنا�شي حول‬
‫وح�سبما �أكده لنا بع�ض‬
‫ّ‬
‫املدرب اجلديد الذي يريد جلبه �إىل ال�شبيبة‪ ،‬ف�إن الرجل الأول يف‬
‫ال�شبيبة يبحث عن املدرب املنا�سب الذي ب�إمكانه التناف�س على‬
‫لقب البطولة وال�صمود املو�سم املقبل‪ ،‬وكذا العمل على املدى‬
‫البعيد لأن حنا�شي يبحث عن اال�ستقرار باخل�صو�ص يف العار�ضة‬
‫يتكرر معه ما حدث املو�سم الفارط حني جلب‬
‫الفنية‪ ،‬وال يريد �أن ّ‬
‫�صايب مو�سى ثم ا�ستغنى عنه‪ ،‬وبعد ذلك جلب مزيان �إيغيل لكن‬
‫دون جدوى‪ ،‬وا�ضطر لإنهاء املو�سم باملدرب مراد كعروف الذي‬
‫متكن من حتقيق الهدف امل�سطر واملتمثل يف �ضمان البقاء يف‬
‫حمزة ب‪.‬‬
‫الق�سم الأول ثالث جوالت قبل انتهاء البطولة‪.‬‬

‫مقربني من الإدارة‪..‬‬
‫ح�سب ّ‬

‫ال�شبيبة �سترتب�ص يف تون�س �إذا هد�أت الأو�ضاع‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫قررت �إجراء ترب�صها‬
‫يبدو �أن الأحداث التي وقعت م� ّؤخرا يف تون�س �أخلطت ح�سابات العديد من الأندية اجلزائرية التي ّ‬
‫قررت �أن جتري ترب�صها‬
‫التح�ضريي هناك‪ ،‬حيث خ�شي اجلميع �أن ت�ؤثر تلك الأحداث يف �سري التح�ضريات‪ ،‬على غرار ال�شبيبة التي ّ‬
‫يف حمام بورڤيبة لأ�سبوعني‪ .‬وح�سب بع�ض م�سريي ال�شبيبة‪ ،‬ف�إن هذه الأخرية لن جتري � ّأي تغيري يف الربنامج الذي حددته‬
‫م�سبقا‪ ،‬وتنتظر �أن تهد�أ الأو�ضاع يف تون�س‪.‬‬

‫‪08‬‬

‫حنا�شي جدد الإت�صال بجنان‬
‫ثم �أزاحه من ح�ساباته نهائيا‬
‫كان من املقرر �أن ي�ضم الرئي�س‬
‫حنا�شي الالعب املغرتب جنان �إىل‬
‫�صفوف ال�شبيبة وهذا بعد �أن التقى به يف‬
‫فرن�سا وتفاو�ض معه‪ ،‬فيما كان الالعب‬
‫ينتظر االت�صال الهاتفي من طرف حنا�شي‬
‫لاللتقاء جمددا واحل�سم نهائيا معه وهو‬
‫ما فعله الرئي�س الذي ات�صل بالالعب‬
‫و�أعلمه ب�أنه لن يجلبه �إىل ال�شبيبة و�أزاحه‬
‫بذلك نهائيا من ح�ساباته‪ ،‬وهو ب�صدد‬
‫البحث عن مهاجم مغرتب �آخر لأجل �ضمه‬
‫�إىل ال�شبيبة هذه ال�صائفة‪.‬‬

‫اجلانب املادي �أي�ضا‬
‫كان العائق‬

‫�صحيح �أن حنا�شي التقى املغرتب‬
‫جنان ومناجريه املغربي يف باري�س‬
‫وجل�سا �إىل طاولة املفاو�ضات ولكنهما‬
‫مل يتفقا على وجه اخل�صو�ص يف اجلانب‬
‫املايل‪ ،‬حيث اعترب مطالب الالعب‬

‫مبالغا فيها بع�ض ال�شيء لأن حنا�شي مل‬
‫يوافق منحه ‪� 12‬ألف �أورو كراتب �شهري‬
‫وهو الذي مل مينحه لالعبني مميزين‬
‫يف ال�شبيبة على غرار رما�ش‪ ،‬بلكاالم‪،‬‬
‫حنيفي وغريهم‪ ،‬وعليه ف�إن ال�شق املايل‬
‫كان عائقا بارزا لعدم �إمتام �صفقة‬
‫جنان الذي قيل عن �إمكاناته الكثري وهو‬
‫الذي ين�شط يف رديف نادي "بيتي�س‬
‫�إ�شبيلية" الإ�سباين‪.‬‬

‫الالعب يقرتب من ال�شلف‬

‫وح�سب �آخر املعلومات فيما يتعلق‬
‫بالالعب املغرتب جنان‪ ،‬ف�إنه يف‬
‫طريقه لالن�ضمام �إىل جمعية ال�شلف‬
‫وهذا بعدما جدد الرئي�س مدوار االت�صال‬
‫به و�أعرب له عن رغبته يف �ضمه �إىل‬
‫�صفوفه وهو الذي يريد اال�ستفادة منه‬
‫يف رابطة �أبطال �إفريقيا وبالتحديد يف‬
‫دور املجموعات الذي �ست�شارك فيه‬
‫اجلمعية �شهر جويلية املقبل يف انتظار‬

‫م�سريو ال�شبيبة يف ات�صاالت‬
‫متقدمة مع مناجري ربيح‬

‫يوجد املناجري �شهاب يف ات�صاالت متقدمة مع‬
‫م�سريي ال�شبيبة والأمر نف�سه من جانب �شباب‬
‫بلوزداد وكل �شيء يبقى متوقفا على املفاو�ضات التي‬
‫�سيدخلها كل طرف مع وكيل �أعمال الالعب الأ�سبوع‬
‫املقبل والعر�ض اجلديد الذي يقدمه كل طرف لربيح‬
‫الذي منح يف البداية الأولوية لفريقه �شباب بلوزداد‬
‫و�أكد ب�أنه يبحث عن اال�ستقرار وال ينق�صه �أي �شيء‬
‫يف "العقيبة"‪ ،‬لكن �إذا مل يكن العر�ض يف امل�ستوى‬
‫املطلوب ف�إن الالعب �سين�ضم �إىل �شبيبة القبائل دون‬
‫تردد مادام �أن م�سريي هذا الفريق يلحون على �ضمه‪.‬‬

‫م�سريو بلوزداد ينتظرون رده �أي�ضا‬

‫ومن اجلهة املقابلة‪ ،‬ف�إن م�سريي �شباب بلوزداد �أي�ضا‬
‫ينتظرون االلتقاء جمددا باملهاجم ربيح ومناجريه‬
‫�شهاب لأجل اجللو�س جمددا �إىل طاولة املفاو�ضات‬
‫والبحث عن طريقة الو�صول �إىل �أر�ضية اتفاق ب�ش�أن‬
‫متديد العقد ملو�سمني �آخرين مع �شباب بلوزداد وهذا‬

‫�أكد ملناجريه �أنه يريد مهاجم‬
‫رواق ولي�س �صانع �ألعاب‬

‫جمعنا حديث مع املناجري املغربي‬
‫خالد وهو وكيل �أعمال املغرتب �سفيان‬
‫جنان وا�ستف�رسناه عن �آخر امل�ستجدات‬
‫املتعلقة بهذه الق�ضية و�إمكانية التحاق‬
‫جنان ب�صفوف �شبيبة القبائل‪� ،‬إذ �أعلمنا‬
‫ب�أن حنا�شي جدد االت�صال به �سهرة �أول‬
‫ام�س واعتذر منه بلباقة و�أعلمه ب�أنه �أزاح‬
‫جنان من ح�ساباته وهو الذي يريد �ضم‬
‫مهاجم على الرواق ولي�س و�سط ميدان‬
‫هجوم مثل املن�صب الذي ي�شغله جنان‬
‫وح�سب الأ�رشطة التي تابعها حنا�شي‬
‫حوله‪.‬‬

‫حمزة‪ .‬ب‬

‫حنا�شي يريده �إىل جانب عواج و�سليماين‬

‫يف انتظار احل�سم مع ربيح‪ ،‬ف�إن الرئي�س حنا�شي‬
‫ي�سعى جاهدا للح�سم مع مهاجم املنتخب الوطني‬
‫�إ�سالم �سليماين الذي �سيلتقي به ال�سبت �أو الأحد‬
‫ك�أق�صى تقدير وبعده مع �صانع �ألعاب مولودية وهران‬
‫�سيد �أحمد عواج الذي يوجد يف ات�صاالت متقدمة‬
‫مع م�سريي ال�شبيبة وينتظر احل�سم يف الأيام القليلة‬
‫املقبلة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ذلك ف�إن حنا�شي �سيجلب مهاجما‬
‫�إفريقيا والعبا مغرتبا قبل غلق بابا اال�ستقدامات‬
‫نهائيا هذه ال�صائفة مثلما هو م�سطر له من البداية‪.‬‬

‫ربيح‪�" :‬س�أح�سم الأ�سبوع املقبل‬
‫وم�سريو ال�شبيبة يف ات�صاالت‬
‫دائمة مع مناجريي"‬

‫وكان لنا حديث مع �أبو بكر ربيح بعد ظهرية �أم�س‬
‫وا�ستف�سرناه حول م�ستقبله و�آخر امل�ستجدات املتعلقة‬
‫به و�إمكانية التحاقه ب�شبيبة القبائل من عدمه �أو‬
‫بقائه مع فريقه �شباب بلوزداد‪ ،‬فقال لنا ما يلي‪�" :‬أنا‬
‫ب�صدد �أخذ ق�سط من الراحة وكلفت مناجريي بكل ما‬
‫يعلق باالت�صاالت وم�ستقبلي وال يوجد �أي �شيء ر�سمي‬
‫فيما الأكيد �أنني �س�أح�سم الأ�سبوع املقبل �إن �شاء اهلل‬
‫و�أحدد وجهتي امل�ستقبلية‪ ،‬م�سريو �شبيبة القبائل يف‬
‫ات�صاالت دائمة مع مناجري وكل �شيء باملكتوب"‪.‬‬
‫حمزة‪ .‬ب‬

‫حنا�شي مل يتفق مع فروجي‬
‫وي�صرف النظر عنه نهائيا‬
‫يبدو �أن م�س�ألة املدرب‬
‫اجلديد الذي �سي�شرف على‬
‫العار�ضة الفنية القبائلية‪،‬‬
‫ال تريد �أن تعرف حال نهائيا‬
‫بالن�سبة �إىل الرئي�س حمند‬
‫�شريف حنا�شي‪ ،‬الذي تنقل‬
‫بحر هذا الأ�سبوع �إىل فرن�سا‬
‫خ�صي�صا من �أجل احل�سم يف‬
‫هذه امل�س�ألة‪ .‬وح�سب بع�ض‬
‫امل�صادر املقربة من الرجل‬
‫الأول يف ال�شبيبة‪ ،‬ف�إنه مل‬
‫يتفق مع املدرب الفرن�سي تريي‬
‫فروجي الذي كان قد التقى به‬
‫هذا الأ�سبوع وتفاو�ض معه‪،‬‬
‫غري �أن الطرفني مل يتو�صال‬
‫�إىل �أر�ضية اتفاق نظرا لعدم‬
‫متكن الرئي�س حنا�شي تلبية‬
‫�شروطه التعجيزية‪ ،‬لذلك‬
‫ت�شري بع�ض املعلومات �إىل �أنّ‬
‫الرئي�س حنا�شي يكون قد‬
‫ّ‬
‫�صرف النظر نهائيا عن املدرب‬
‫وحول تفكريه‬
‫تريي فروجي‪،‬‬
‫ّ‬
‫�إىل مدربني �آخرين دخل معهم‬
‫يف ات�صاالت متقدمة يف الآونة‬
‫الأخرية‪.‬‬

‫الإختالف كان حول‬
‫اجلانب املايل‬

‫تر�سيم العقد مع ال�شلف‪ ،‬لي�صبح جنان‬
‫العبا يف �صفوف اجلمعية وهو مزدوج‬
‫اجلن�سية (جزائري – مغربي)‪.‬‬

‫بالنظر �إىل القوانني اجلديدة التي �سنتها الرابطة‬
‫والتي ال ت�سمح لأي العب بالإم�ضاء ملو�سم واحد‬
‫وعقده لن يكون �ساري املفعول يف حال �أم�ضى مو�سما‬
‫واحدا وال يح�صل على �إجازته من طرف الرابطة‪.‬‬

‫ورغم �أن كل امل�ؤ�شرات كانت‬
‫توحي ب�أن املدرب ال�سابق لنادي‬
‫نيم الفرن�سي تريي فروجي‪،‬‬
‫�سيكون املدرب اجلديد‬
‫ل�شبيبة القبائل‪ ،‬خا�صة بعد‬
‫�أن التقى الرئي�س حنا�شي به‬
‫وتناول معه وجبة الع�شاء‬
‫يف فرن�سا‪� ،‬إال �أن الرجلني مل‬
‫يتو�صال �إىل �أر�ضية اتفاق‬
‫حول اجلانب املايل‪ .‬حيث �أن‬
‫الرئي�س حنا�شي كان قد اقرتح‬
‫على الفرن�سي عر�ضا ماليا‪،‬‬
‫لكن املدرب مل يقتنع كثريا‬
‫بهذا العر�ض وو�ضع �شروطا‬
‫تعجيزية‪ ،‬جعلت الرئي�س‬
‫حنا�شي ي�صرف النظر عن‬
‫خدماته ويفكر يف مدربني‬
‫�آخرين‪.‬‬

‫التقاء حنا�شي مبدرب‬
‫�آخر دليل عن �صرفه‬
‫النظر عن فروجي‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن‬
‫الرئي�س حمند �شريف حنا�شي‬
‫مل يكن منذ البداية متحم�سا‬

‫كثريا للمدرب تريي فروجي‪،‬‬
‫ففي الوقت الذي كان على‬
‫موعد معه كان على ات�صال‬
‫مبدرب �آخر التقى به مبا�شرة‬
‫بعد نهاية مفاو�ضاته مع‬
‫املدرب الأول‪ .‬كما �أن تردد‬
‫املدرب الفرن�سي يف منح‬
‫�إجابته النهائية وطلبه وقت‬
‫للتفكري ودرا�سة العر�ض‪،‬‬
‫دليل على �أن تريي فروجي‬
‫مينح الأولوية للجانب املايل‬
‫ولي�س للرهان الريا�ضي‪ ،‬وهو‬
‫من بني الأ�سباب التي جعلت‬
‫الرئي�س حنا�شي ي�صرف النظر‬
‫عن فكرة جلبه �إىل ال�شبيبة‪.‬‬

‫مقربون ن�صحوه‬
‫ب�صرف النظر عنه‬
‫ملحدودية �إمكاناته‬

‫وح�سب بع�ض امل�صادر‬
‫املقربة من الإدارة القبائلية‪،‬‬
‫ف�إن اجلانب املايل ال يعترب‬
‫ال�سبب الوحيد الذي جعل‬
‫الرئي�س حنا�شي ي�صرف‬
‫النظر عن خدمات املدرب‬
‫تريي فروجي‪ ،‬حيث ت�شري‬
‫بع�ض املعلومات �إىل �أن بع�ض‬
‫املقربني من حنا�شي بفرن�سا‬
‫حتدثوا معه ون�صحوه بعدم‬
‫االهتمام به و�صرف النظر‬
‫عنه كلية نظرا ملحمدودية‬
‫�إمكاناته‪ .‬حيث �أنه مدرب ال‬
‫يتمتع ب�إمكانات عالية‪ ،‬بدليل‬
‫�أنه �أقيل من فريق من الدرجة‬
‫الثانية‪ ،‬بينما يبحث الرئي�س‬
‫حنا�شي عن مدرب كبري قادر‬
‫على حتقيق �أهداف الفريق‬
‫املتمثلة يف لعب الأدوار الأول‬
‫ونيل الألقاب‪.‬‬

‫حنا�شي عاد �أول �أم�س‬
‫من فرن�سا دون احل�سم‬
‫يف م�س�ألة املدرب‬

‫وكان من املفرت�ض �أن يعود‬
‫الرئي�س حنا�شي �إىل اجلزائر‬
‫�صبيحة �أم�س الأربعاء‪ ،‬بعد �أن‬
‫� ّأكد �أنه لن يعود �إىل اجلزائر‬
‫قبل احل�سم نهائيا مع املدرب‬
‫اجلديد‪ ،‬غري �أن الرجل الأول‬
‫يف ال�شبيبة تراجع عن قراره‬
‫وعاد �أم�سية �أول �أم�س الثالثاء‬
‫يف �ساعة مت�أخرة من فرن�سا‪،‬‬

‫دون �أن يتفق مع �أي مدرب من‬
‫املدربني الذين التقى بهم يف‬
‫�سفره الأخري بفرن�سا‪ ،‬ليبقى‬
‫"ال�سو�سبان�س" متوا�صال فيما‬
‫يتعلق بامل�س�ؤول اجلديد عن‬
‫العار�ضة الفنية القبائلية‪.‬‬

‫�سيكون مطالبا بالبحث‬
‫عن مدربني �آخرين‬

‫وبعد عودة الرئي�س‬
‫حنا�شي �إىل اجلزائر �أول �أم�س‪،‬‬
‫�سيكون مطالبا بالبحث عن‬
‫مدربني �آخرين يدخل معهم‬
‫يف مفاو�ضات متقدمة‪ ،‬حيث‬
‫�أ�شارت م�صادرنا املقربة من‬
‫الإدارة �إىل �أن حنا�شي على‬
‫ات�صال دائم بثالثة مدربني‬
‫فرن�سيني �آخرين‪ ،‬لكنه مل‬
‫يبا�شر املفاو�ضات معهم يف‬
‫انتظار �أن يعود �إىل فرن�سا‬
‫من �أجل التفاو�ض واحل�سم‬
‫يف هذه امل�س�ألة التي ال تزال‬
‫عالقة‪ ،‬خا�صة �أنّ موعد‬
‫العودة �إىل التدريبات �أ�صبح‬
‫يقرتب �شيئا ف�شيئا‪ ،‬وال�شبيبة‬
‫مطالبة ب�إيجاد مدرب جديد‬
‫يف �أقرب وقت ممكن‪.‬‬

‫يريد مدربا ي�ضمن به‬
‫الإ�ستقرار‬

‫ورغم ال�ضغط الذي تعي�شه‬
‫الإدارة القبائلية فيما يتعلق‬
‫ب�إيجاد املدرب املنا�سب‪ ،‬الذي‬
‫ميكنه �أن يحقق �أهداف‬
‫الفريق‪� ،‬إال �أن الرئي�س حنا�شي‬
‫ال يريد �أن يت�سرع يف اختيار‬
‫املدرب الذي يتنا�سب مع‬
‫متطلبات الفريق‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫الرجل الأول يف ال�شبيبة ال‬
‫يريد �أن يتكرر معه �سيناريو‬
‫املوا�سم الأخرية‪ .‬حيث يف‬
‫كل مرة يجلب مدربا جديدا‬
‫وي�ضطر �إىل �إبعاده من الفريق‬
‫يف اجلوالت الأوىل‪ ،‬لذلك‬
‫يريد هذه املرة جلب مدرب‬
‫ميلك كفاءة عالية وي�ضمن‬
‫اال�ستقرار للفريق بالدرجة‬
‫الأوىل‪ ،‬ومن املحتمل �أن يح�سم‬
‫حنا�شي �صفقة املدرب اجلديد‬
‫هذا الأ�سبوع‪� ،‬أو الأ�سبوع‬
‫املقبل ك�أق�صى تقدير‪.‬‬
‫�س‪ .‬عثمان‬

‫شباب قسنطينة‬

‫الأول املحتــــرف‬
‫عا�شوري ا�ستف�سر بن عمارة عن و�ضعيته مع "�سو�سطارة"‬

‫معامل فريق املو�سم القادم بد�أت تت�ضح‪...‬‬

‫ّ‬
‫�سيتجدد‪ ،‬و�سط امليدان قــوة‬
‫الدفـاع‬
‫الفريـق والهجــوم �سيكــون ناريــ ًـا‬

‫ات�صل املناجري عبد العايل عا�شوري الذي تربطه عالقة ج ّيدة مبدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب‪ ،‬بالعب‬
‫�شباب باتنة �سابقا واحتاد العا�صمة حاليا يو�سف بن عمارة وا�ستف�سره عن و�ضعيته‪ ،‬ال�سيما بعدما كرث‬
‫احلديث هذه الأيام يف بيت "�سو�سطارة" عن �إمكانية �إعارة هذا الالعب رفقة زميله ن�ساخ‪.‬‬

‫حديث عن عودة االت�صال بـ ن�ساخ‬

‫ويدور حديث كثري عن عودة االت�صال بـ ن�ساخ املدافع الأي�سر ال�سابق يف �صفوف �شبيبة القبائل‪ ،‬رغم �أن‬
‫هذا الأخري وقع ب�صفة ر�سمية مع احتاد العا�صمة‪ ،‬لكن انتداب �إدارة حداد لإبراهيم بدبودة مدافع "رام�س"‬
‫الفرن�سي قد يجرب �إدارة "�سو�سطارة" على ت�سريح �أحد املدافعني‪� ،‬إما يخلف �أو ن�ساخ‪ ،‬مما جعل احلديث هذه‬
‫الأيام يف ال�شارع الق�سنطيني يدور عن �إمكانية التفاو�ض من جديد مع ابن جمعية وهران‪.‬‬

‫براجة ال يزال يف قائمة االنتظار‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ال يزال �صادق براجة و�سط ميدان مولودية اجلزائر يف قائمة انتظار "ال�سنافر"‪ ،‬ال�سيما‬
‫بعد �أن مت اقرتاحه من طرف �أحد املناجرة على حممد بواحلبيب يف الأيام املا�ضية‪ ،‬لكن ال يوجد � ّأي �شيء‬
‫ر�سمي �إىل غاية الآن‪ ،‬والالعب ب�صدد انتظار ات�صال من �إدارة الفريق على الرغم من �أن بواحلبيب معجب‬
‫ب�إمكانات الالعب‪.‬‬

‫"الربوفي�سور" ي�ؤجّ ل خروج بواحلبيب �إىل غاية تعافيه نهائيا‬

‫قرر الربوفي�سور املهتم بحالة حممد بواحلبيب ت�أخري موعد مغادرته للم�ست�شفى‪ ،‬وذلك بعد املعاينة التي‬
‫ّ‬
‫قام بها �صبيحة �أم�س‪ .‬وعلى الرغم من ت�أكد "الربوفي�سور" من ا�ستقرار حالة "�سو�سو"‪� ،‬إال �أنه ّ‬
‫ف�ضل �أن‬
‫ي�ضيف له بع�ض الأيام �إىل غاية االنتهاء من الربنامج العالجي امل�سطر له‪ ،‬ال�سيما �أن بواحلبيب معروف‬
‫عليه �أنه ال ميكث كثريا يف املنزل ومن�شغل دوما مبعاجلة ق�ضايا الفريق‪ ،‬وهو ما جعل موعد مغادرته‬
‫امل�ست�شفى يت� ّأجل �إىل اليومني القادمني‪.‬‬

‫�شقيقه "عليلو" قدم من العا�صمة ورفع معنوياته‬

‫مقر �إقامته‪ ،‬من �أجل االطمئنان‬
‫قدم �شقيق حممد بواحلبيب املدعو "عليلو" خ�صي�صا من اجلزائر العا�صمة ّ‬
‫تعر�ض لها‪ ،‬وكان �إىل جانبه ر�ضا بن حاج العب نادي‬
‫على حالة مدير اال�ستثمار بعد الوعكة ال�صحية التي ّ‬
‫أ�صر هو الآخر على احل�ضور‪ .‬ورفع "عليلو" كثريا معنويات "�سو�سو" ال�سيما �أن ال�شقيقني‬
‫جنران‪ ،‬الذي � ّ‬
‫تربطهما عالقة �أكرث من رائعة و�سبق �أن عمال �سويا يف ميدان كرة القدم‪ ،‬و "�سو�سو" كثريا ما ي�ست�شري �أخاه‬
‫يف العديد من الأمور‪ ،‬ال�سيما الريا�ضية بحكم �أنه يعرف كثريا كرة القدم‪.‬‬

‫يبدو �أن معامل �شباب ق�سنطينة املو�سم القادم بد�أت تت�ضح بن�سبة كبرية‪ ،‬رغم �أن �إدارة النادي مل ت�ضمن خدمات � ّأي العب �إىل غاية كتابة هذه‬
‫الأ�سطر ب�صفة ر�سمية‪� ،‬إال �أن الأ�سماء التي ا�ستهدفها مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب والتي �سبق �أن تداولتها "الهدّ اف" يف �أعدادها ال�سابقة‪،‬‬
‫جعل �أن�صار الفريق يعبرّ ون عن ارتياحهم‪.‬‬

‫حرا�سة املرمى مفروغ منها‬

‫احلديث عن ت�شكيلة الفريق للمو�سم‬
‫القادم يقودنا مبا�رشة للحديث عن من�صب‬
‫حرا�سة املرمى‪ ،‬ال�سيما �أن الأمر مل يف�صل‬
‫فيه بعد‪ ،‬خا�صة �أن لعمارة �ضيف احلار�س‬
‫الأ�سا�سي للمو�سم املن�رصم مل يعرف‬
‫م�صريه بعد‪ ،‬رغم �أنه مرتبط بعقد مع‬
‫"ال�سنافر" ملو�سم �إ�ضايف‪ ،‬ناهيك عن دخول‬
‫�إدارة الفريق يف ات�صاالت مع ع ّدة �أ�سماء‬
‫على غرار ناتا�ش حار�س الن�رص ّية الذي‬
‫ينتظر �أن يف�صل يف ق�ضيته على م�ستوى‬
‫وقررت �إدارة الفريق‬
‫جلنة النزاعات‪ .‬هذا‪ّ ،‬‬
‫االحتفاظ باحلار�س ال�شاب �سرييل بوخيت‪.‬‬

‫مغادرة زيتي ومكاوي ت�ؤ ّكد‬
‫ّ‬
‫�سيتجدد‬
‫�أن الدفاع‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن املن�صب الذي‬
‫�سوف يعرف تدعيما جذريا هو دفاع‬
‫الفريق الذي �سبق �أن انتقده كثريا مدير‬
‫اال�ستثمار حممد بواحلبيب‪ ،‬ال�سيما �أنه‬
‫تلقى ‪ 42‬هدفا املو�سم املن�رصم‪ ،‬ناهيك‬
‫عن رحيل املدافع الأمين زيتي خثري‬
‫واملدافع الأي�رس زين الدين مكاوي‪ ،‬مما‬
‫جعل �إدارة الفريق تدخل يف ات�صاالت‬
‫مع عبد الرحمان ح�شود مدافع "اخل�رض"‪،‬‬
‫و�سعيد يو�سف نهاري مدافع مولودية‬
‫�سعيدة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بع�ض املدافعني‬
‫الذين توجد �إدارة الفريق يف ات�صاالت‬
‫متق ّدمة معهم‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫قدوم بو�شريط‪ ،‬جاب اهلل‬
‫وزوبريي يق ّوي و�سط امليدان‬

‫‪08‬‬

‫ودون �أدنى �شك‪ ،‬ف�إن و�سط ميدان‬
‫"ال�سنافر" �سيكون نقطة قوة الفريق‬
‫املو�سم القادم‪ ،‬ال�سيما بعد االحتفاظ بكل‬
‫من قائد الفريق زوبري زميت والكامريوين‬
‫"جيل نڤومو"‪ ،‬ناهيك عن قائد املنتخب‬
‫الوطني ال�سابق يزيد من�صوري‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل نايت يحيى وفرحات �أيوب‪ ،‬وهو‬
‫قوة‬
‫ما �سيجعل خط و�سط امليدان نقطة ّ‬
‫الفريق املو�سم القادم‪ ،‬ال�سيما �إذا التحق‬
‫ب�صفة ر�سمية عنرت بو�رشيط و�سط ميدان‬
‫�شبيبة بجاية وثنائي �أميان الفرن�سي‬
‫زوبريي ‪ -‬جاب اهلل‪.‬‬

‫"�إيفو�سا"‪ ،‬بزاز ودحمان‬
‫باقون بن�سبة كبرية‬

‫القوة‬
‫�أما اخلط الأمامي الذي يعترب ّ‬
‫ال�ضاربة للفريق املو�سم املن�رصم ال�سيما‬
‫يف حال ما �إذا �شارك الثالثي الذي‬
‫يطلق عليه ت�سمية "ثالثي الرعب"‪ ،‬وهو‬
‫النيجري "�إيجواكني �إيفو�سا"‪ ،‬املهاجم‬
‫الدويل ال�سابق يا�سني بزاز بالإ�ضافة �إىل‬
‫حممد دحمان املهاجم ال�سابق لنادي‬
‫"بريج" البلجيكي‪ ،‬والذي �أكد لنا م�صدر‬
‫مقرب من �إدارة الفريق �أنه باقِ ب�صفة‬
‫ر�سمية املو�سم مع "ال�سنافر" رغم حيازته‬
‫على عديد العرو�ض‪.‬‬

‫كرو�ش‪ ،‬بو�ساحة و�شعاليل‬
‫�سيلهبون املناف�سة‬

‫ومن بني الأ�سماء التي دخلت �إدارة‬
‫"ال�سنافر" يف ات�صاالت متق ّدمة معها يف‬

‫الأيام املا�ضية‪ ،‬جند مهدي كرو�ش مهام‬
‫نادي "�سانداون" الإجنليزي‪ ،‬وخل�رض‬
‫بو�ساحة مهاجم نادي "بيزان�سون"‬
‫الفرن�سي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حممد �شعاليل‬
‫مهاجم "اخل�رض" ونادي "�أبردين"‬
‫الإ�سكتلندي الذي دخل دائرة اهتمامات‬
‫"ال�سنافر" م� ّؤخرا‪ .‬وهو ما ي�ؤكد �أنه‬
‫يف حال التحاقه بالفريق املو�سم‬
‫القادم �سي�شعل حرب املناف�سة مع بزاز‪،‬‬
‫"�إيفو�سا" ودحمان‪.‬‬

‫حفيظ و�شرايطية‬
‫ورقتان �إ�ضافيتان‬

‫ومما ي�ؤكد �أن �إدارة الفريق ركزت‬
‫يف ات�صاالتها مع الالعبني امل�ستهدفني‬
‫املو�سم القادم على اخلط الأمامي‪،‬‬
‫هو �أنها �ستقوم بجلب ما ال يق ّل عن ‪5‬‬
‫مهاجمني‪ ،‬فموازاة مع االت�صال بكل من‬
‫�شعاليل‪ ،‬كرو�ش وبو�ساحة‪ ،‬يوجد مهاجم‬
‫الن�رصية رابح حفيظ‪ ،‬وحممد �رشايطية‬
‫مهاجم مولودية �سعيدة اللذان يعتربان‬
‫ورقتني �إ�ضافيتني يف �أجندة بواحلبيب‪،‬‬
‫رغم �أنه �سبق �أن حت ّدث مع الثنائي على‬
‫هام�ش تنقله �إىل اجلزائر العا�صمة‪.‬‬

‫الأماكن �ستكون غالية‬
‫يف الفريق‬

‫ويبدو �أن الأماكن �ستكون غالية‬
‫املو�سم القادم يف �صفوف النادي‬
‫الريا�ضي الق�سنطيني‪ ،‬ال�سيما بعد‬
‫الإت�صاالت التي قام بها مدير اال�ستثمار‬
‫حممد بواحلبيب‪ ،‬والأ�سماء امل�ستهدفة‬
‫التي تعترب من خرية ما يوجد يف �سوق‬
‫التحويالت �إىل ح ّد الآن‪.‬‬

‫بن حاج يرغب يف البقاء مع‬
‫ّ‬
‫�سيتحدد‬
‫""جنران" وم�صريه‬
‫يف ال�ساعات القادمة‬

‫عاد يف ال�ساعات القليلة املا�ضية‬
‫ر�ضا بن حاج العب نادي "جنران"‬
‫ال�سعودي والعب �شباب ق�سنطينة �سابقا‬
‫�إىل العا�صمة قادما �إليها من ال�سعودية‪،‬‬
‫بعد �أن �أنهى جميع الأمور العالقة هناك‬
‫مع ناديه جنران‪ .‬وكان بن حاج �صبيحة‬
‫�أم�س �ضيفا على مدينة اجل�سور املعلقة‬
‫التي ا�شتاق �إىل �سكانها‪ ،‬على الرغم من �أن‬
‫جتربته مع "اخل�ضورة" مل تدم طويال‪.‬‬

‫زار بواحلبيب يف امل�ست�شفى‬
‫�صبيحة �أم�س‬

‫وقد جاء بن حاج �إىل مدينة ق�سنطينة‬
‫خ�صي�صا من �أجل زيارة حممد بواحلبيب‬
‫املتواجد بامل�ست�شفى اجلامعي عبد‬
‫احلميد ابن بادي�س لفرتة �أ�سبوع تقريبا‪،‬‬
‫تعر�ضه لوعكة �صحية �أخ�ضعته‬
‫�إثر‬
‫ّ‬
‫ف�ضل بن حاج االطمئنان‬
‫للعناية‪ .‬وقد ّ‬
‫على حالة بواحلبيب ال�صحية بالقدوم‬

‫�إليه من العا�صمة‪ ،‬على الرغم من �أنه مل‬
‫ي�أخذ ق�سطا كبريا من الراحة‪ ،‬متمنيا له‬
‫ال�شفاء العاجل‪.‬‬

‫بن حاج �أكد رغبته يف البقاء‬
‫يف نادي "جنران"‬

‫وقد جمع حديث طويل بن حاج ومدير‬
‫اال�ستثمار بواحلبيب متثل يف تو�ضيح‬
‫الر�ؤية بالن�سبة مل�ستقبل بن حاج الذي‬
‫ال يزال مرتبطا بعقد ملو�سم �إ�ضايف مع‬
‫ف�ضل بواحلبيب‬
‫�شباب ق�سنطينة‪ .‬حيث ّ‬
‫الرتيث قليال من �أجل الف�صل يف م�ستقبل‬
‫مف�ضال‬
‫بن حاج‪ ،‬ال�سيما �أنه مل يتعاف بعد ّ‬
‫احلديث يف وقت الحق‪.‬‬

‫ّ‬
‫�سيتحدد‬
‫‪ ..‬وم�صريه‬
‫يف ال�ساعات القادمة‬

‫و�سيتح ّدد م�صري بن حاج يف ال�ساعات‬
‫القليلة القادمة ال�سيما �أن بواحلبيب مل‬
‫ي�ستعد عافيته بعد‪ ،‬حيث من املنتظر‬
‫�أن يجل�س الطرفان �سويا حول طاولة‬
‫املفاو�ضات من �أجل الف�صل يف م�ستقبل‬
‫الالعب‪ ،‬الذي �أكد رغبته يف التجديد‬
‫لنادي "جنران"‪ ،‬ال�سيما �أنه وجد �ضالته‬
‫يف هذا النادي الذي ق�ضى معه ن�صف‬
‫مو�سم ا�ستثنائي‪.‬‬

‫بن حاج‪:‬‬
‫"بواحلبيب مثل �أخي‪..‬‬
‫والدنيا ما�شي غري بالون"‬

‫وقد جمعنا �أم�س حديث هاتفي مع‬
‫بن حاج �أكد لنا فيه زيارته لـ بواحلبيب‪،‬‬
‫و�أو�ضح ب�أن زيارة املري�ض واجب على‬
‫"ف�ضلت‬
‫ك ّل م�سلم وم�سلمة‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫ّ‬
‫زيارة بواحلبيب على خلفية العالقة التي‬
‫تربطني به‪ ،‬باعتباره م�س�ؤوال يف الفريق‬
‫تقم�صت �ألوانه �سابقا‪ ،‬لكن هذا ال‬
‫الذي ّ‬
‫يعني امتناعنا عن زيارة املر�ضى‪ ،‬لأن‬
‫زيارة املري�ض واجب على كل �إن�سان مهما‬
‫بعدت عالقته بنا‪� .‬إال �أن بواحلبيب يعترب‬
‫مثل �أخي واجلانب الإن�ساين �رضوري‪...‬‬
‫والدنيا ما�شي غري بالون"‪.‬‬

‫"�أرغب يف التجديد لـ "جنران"‬
‫ّ‬
‫�سيتحدد قريبا"‬
‫وم�صريي‬

‫وقد �أكد لنا بن حاج عن رغبته يف‬
‫التجديد لنادي جنران ال�سعودي‪ ،‬ال�سيما‬
‫�أن الأو�ضاع كانت مالئمة حيث ت�أقلم‬
‫فيها ب�رسعة‪ ،‬كما مل يتوان يف الت�أكيد‬
‫ب�أن م�صريه مع �شباب ق�سنطينة من عدمه‬
‫�سيتح ّدد يف ال�ساعات القليلة القادمة‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬مل �أف�صل بعد يف م�ستقبلي على‬
‫الرغم من �أنني �أرغب يف التجديد لنادي‬
‫جنران‪ ،‬غري �أن احلديث مع بواحلبيب‬
‫واجب‪ ،‬لذلك ف�إن م�صريي �سيتح ّدد يف‬
‫ال�ساعات القليلة القادمة"‪.‬‬
‫حمزة �س‪.‬‬

‫ّ‬
‫"الهداف" يطمئن "ال�سنافر" بالتحاقه‬
‫ت�صريح ح�شود يف‬

‫طم�أنت الت�صريحات التي �أدىل بها عبد الرحمان ح�شود مدافع "اخل�ضر"‬
‫مرة �أخرى �إمكانية‬
‫ووفاق �سطيف �أم�س يف "الهدّ اف" ال�سنافر‪ ،‬ال�سيما بعدما �أكد ّ‬
‫التحاقه بال�شباب املو�سم القادم‪ ،‬رغم حيازته على عديد االت�صاالت من �أندية‬
‫خمتلفة �إفريقية و�أوروبية‪ ،‬و�سيف�صل يف م�ستقبله يف ال�ساعات القادمة‪.‬‬

‫قرباج ات�صل بـ بواحلبيــب �سهـــرة �أول‬
‫�أمــــــ�س و�ســــ�أل عـــــن �أحوالـــــه‬
‫يحظى مدير اال�ستثمار يف �شباب ق�سنطينة حممد‬
‫بواحلبيب باحرتام اجلميع‪ ،‬يف مدينة اجل�سور‬
‫املعلقة يف معظم املدن اجلزائرية‪ ،‬فبعد الزيارات‬
‫التي خ�صه بها الوايل نور الدين بدوي‪..‬‬

‫رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي عبد احلميد‬
‫�شيبان‪ ،‬جاء دور رئي�س الرابطة الوطنية املحرتفة‬
‫حمفوظ قرباج الذي ات�صل به �سهرة �أم�س الأول‪،‬‬
‫بعد �سماعه خرب وجوده يف امل�ست�شفى اجلامعي �إثر‬
‫الوعكة ال�صحية التي تعر�ض لها‪.‬‬

‫ات�صل مرارا قبل �أن يتحدث‬
‫مع بو احلبيب‬

‫ات�صل رئي�س الرابطة الوطنية املحرتفة حمفوظ‬
‫قرباج مرارا مبدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب‪ ،‬من‬
‫�أجل االطمئنان على حالته ال�صحية ‪ ،‬لكن نظام‬
‫الرنات بهاتفه مل يكن م�شغال‪ ،‬ما جعل قرباج‬
‫يت�صل باملكلف بنظام "تياما�س" يف النادي‬
‫�شادي وهو �أحد املقربني من بواحلبيب وكان �إىل‬
‫جانبه �آنذاك‪ ،‬ومنح الهاتف �إىل بواحلبيب وحتدث‬
‫الرجالن مطوال‪.‬‬

‫االت�صال ي�ؤكد العالقة‬
‫اجليدة بني الرجلني‬

‫وي�ؤكد ات�صال رئي�س الرابطة املحرتفة حمفوظ‬
‫قرباج مبدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب العالقة‬
‫اجليدة بني الرجلني‪ ،‬عك�س ما ي�شاع وتروج له‬
‫بع�ض الأطراف ال�سيما بعد ق�ضية عدم ت�أهيل‬

‫العبي ال�شباب يف "املريكاتو" ال�صيفي املا�ضي‪،‬‬
‫�إال �أن العالقة حت�سنت كثريا يف الآونة الأخرية‬
‫بني الرجلني‪ ،‬بدليل دعوة �إدارة ال�سنافر قرباج �إىل‬
‫ق�سنطينة يف مباراة الك�أ�س �أمام جمعية اخلروب‪،‬‬
‫وحفاوة اال�ستقبال التي خ�صه بها الأن�صار‪.‬‬

‫لهذا ال�سبب كان بواحلبيب‬
‫يدافع عن قرباج‬

‫وخالل الت�رصيحات التي �سبق �أن �أدىل بها مدير‬
‫اال�ستثمار لـ"اله ّداف"‪ ،‬كان دوما ي�ستثني حمفوظ‬
‫قرباج و ويدافع عنه‪ ،‬ال�سيما حينما كرث احلديث‬
‫عن الرابطة املحرتفة والربجمة وخا�صة التحكيم‪،‬‬
‫بعد الأخطاء الكثرية ارتكبها احلكام يف اجلوالت‬
‫الأخرية من البطولة‪.‬‬

‫حمزة‪� .‬س‬

‫زوبريي وجاب اهلل يوافقان مبدئيا للعب‬
‫لـ"ال�سنافـــر" وقدومهمــا م�س�ألـــة وقــــت‬
‫ربطت �إدارة ال�سنافر ات�صاالتها بالعبي نادي‬
‫"�أميان" الفرن�سي‪ ،‬بلقا�سم زوبريي وزميله حممد ملني‬
‫جاب اهلل يف ال�ساعات املا�ضية‪ ،‬فبعدما كانا مقرتحني‬
‫على �إدارة بواحلبيب من طرف املناجري عا�شوري‪ ،‬ف�إن‬
‫م�صدرا مقربا من الإدارة �أكد لنا �أنها �أعجبت كثريا‬
‫ب�إمكانات الثنائي املغرتب‪ ،‬ما جعلها تدخل يف ات�صاالت‬
‫معه من �أجل اال�ستفادة من خدماته املو�سم القادم‪.‬‬

‫�ضربان ات�صل بهما �سهرة �أم�س الأول‬

‫وكلف حممد بواحلبيب مناجري الفريق عز‬
‫الدين �ضربان باحلديث مع ثنائي �أميان زوبريي‬
‫وجاب اهلل‪ ،‬لأنه (بواحلبيب) موجود يف امل�ست�شفى‬
‫والأطباء ن�صحوه بالراحة وتفادي التعر�ض‬
‫لل�ضغوط‪ ،‬وقد ات�صل �ضربان بثنائي نادي "�أميان"‬
‫�سهرة �أم�س الأول وعر�ض عليه فكرة تقم�ص‬
‫�ألوان ال�شباب املو�سم القادم‪.‬‬

‫زوبريي وجاب اهلل �أعجبا‬
‫مب�شروع بواحلبيب‬

‫و�أكد لنا م�صدر مقرب من العبي نادي "�أميان"‬
‫بلقا�سم زوبريي وحممد ملني جاب اهلل‪� ،‬أنهما �أعجبا‬
‫كثريا مب�شروع �إدارة ال�شباب وجعلهما يتحم�سا‬
‫�أكرث لقبول العر�ض‪ ،‬ال�سيما �أنهما يرغبان يف‬
‫خو�ض جتربة يف اجلزائر �إذا كان العر�ض جديا‪،‬‬
‫و�سبق �أن �صرح الثنائي بذلك لـ "الهداف"‪.‬‬

‫‪...‬منحا موافقتهما املبدئية للعب لل�سنافر‬

‫وكان احلديث الذي دار بني مناجري الفريق عز‬
‫الدين �ضربان وثنائي نادي "�أميان" زوبريي وجاب‬
‫اهلل �إيجابيا‪ ،‬ال�سيما �أن الالعبني منحا موافقتهما‬
‫املبدئية لتقم�ص �ألوان "اخل�ضورة" املو�سم القادم‪،‬‬
‫و�سيحالن يف الأيام القادمة مبدينة اجل�سور املعلقة‬
‫من �أجل التفاو�ض على العقد الذي �سريبطهما‬
‫بالفريق مو�سمني على الأقل‪ ،‬بعد التعديل الذي‬
‫قام به املكتب الفيدرايل يف اجتماعه الأخري‪.‬‬

‫وت�شوي�ش بع�ض الأطراف قد يحول‬
‫دون التحاقهمـــــــا‬

‫رغم �أن الثنائي منح موافقته املبدئية من �أجل‬
‫تقم�ص �ألوان ال�شباب الق�سنطيني املو�سم القادم‪� ،‬إال‬

‫�أن ال�سنافر متخوفون من ت�شوي�ش بع�ض اللأطراف‬
‫التي تهدف �إىل �ضرب ا�ستقرار النادي‪ ،‬ومل يعجبها‬
‫ات�صال �إدارة بواحلبيب بثنائي نادي "�أميان"‪،‬‬
‫و�أ�صبح كل من هب ودب يت�صل مبدير اال�ستثمار‬
‫ويتحدث معه با�سم الثنائي‪ ،‬ما جعل بو احلبيب‬
‫يعرب عن ا�ستيائه من ت�صرف هذه الأطراف‪.‬‬

‫زوبيـــري‪:‬‬
‫"�ضربان ات�صل بي وبزميلي جاب اهلل‪،‬‬
‫و�أعجبنا مب�شروع �إدارة ال�سنافر"‬

‫�أكد لنا مهاجم نادي "�أميان" الفرن�سي بلقا�سم‬
‫زوبريي يف ات�صال هاتفي جمعنا به �صبيحة �أم�س‬
‫(الالعب موجود بفرن�سا)‪ ،‬اخلرب الذي �سبق �أن‬
‫انفردت بن�شره "الهدّ اف" عن االت�صاالت التي‬
‫ربطتها به �إدارة �شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث قال‪" :‬نعم‬
‫تلقيت عر�ضا ر�سميا من �إدارة �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫حيث ات�صل بي مناجري الفريق عز الدين �ضربان‬
‫وعر�ض علي فكرة االلتحاق بال�شباب رفقة زميلي‬
‫جاب اهلل‪ ،‬و�صراحة �أعجبت مب�شروع الإدارة رغم‬
‫�أننا مل ن�شرع يف املفاو�ضات على اجلانب املادي"‪.‬‬

‫""�س�أدر�س العرو�ض الفرن�سية‬
‫�أوال و�س�أمنح "�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي"‬
‫الأولويـة فـــي اجلزائر"‬

‫تابع العب "�أميان" حديثه معنا بالإ�شارة �إىل‬
‫تلقيه العديد من العرو�ض ال�سيما من الرابطة‬
‫الثانية الفرن�س ّية‪ ،‬التي مينحها الأولوية خا�صة‬
‫�أن "املريكاتو" يف فرن�سا افتتح �أم�س‪ ،‬ومل يخف‬
‫العب وفاق �سطيف ال�سابق �أنه مينح �شباب‬
‫ق�سنطينة الأولوية يف اجلزائر‪ ،‬رغم �أنه �أكد �أن‬
‫بع�ض الأطراف ات�صلت به وتريد تغيري وجهته‬
‫من خالل احلديث عن بع�ض الأندية‪ ،‬حيث‬
‫قال‪�" :‬أملك عرو�ضا من �أندية الدرجة الثانية يف‬
‫البطولة الفرن�سية‪ ،‬واملريكاتو يف بدايته ولدي‬
‫مت�سع من الوقت‪ ،‬و�أمنح ال�سنافر الأولوية يف‬
‫اجلزائر رغم �أن عدة �أطراف ات�صلت بي وحتدثت‬
‫معي عن رغبتها يف حتويلي �إىل �أندية �أخرى"‪.‬‬
‫حمزة‪� .‬س‬

‫�شباب بلوزداد‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫�أرينـا و�صـــل �أمـــ�س‪ ،‬مي�ضــــي‬
‫مو�سمــــا و ُيطالـــب بالإبقـــــاء‬
‫علـــــــى �سليمـانــــــي‬
‫و�صل املدرب الإيطالو ‪� -‬سوي�سري "ڤليلمو �أرينا" �إىل اجلزائر العا�صمة �أم�س‪ ،‬وهو ما �أ�شرنا �إليه يف عدد �سابق‪،‬‬
‫حيث كانت ال�ساعة ت�شري �إىل منت�صف النهار عندما حطت الطائرة القادمة من العا�صمة الإ�سبانية مدريد‪.‬‬

‫حدو�ش ومناجريه يف ا�ستقباله‬

‫وكان يف ا�ستقال "ڤليلمو �أرينا" يف مطار هواري‬
‫بومدين الدويل الأمني العام لكرة القدم جمال حدو�ش‬
‫نيابة عن الإدارة البلوزدادية �إ�ضافة �إىل جميد مناجري‬
‫املدرب وممثل ال�رشكة املختلطة اجلزائرية ال�سعودية‬
‫رحب به حدو�ش نيابة عن ڤانة الذي‬
‫"كال�سيكو"‪ ،‬حيث ّ‬
‫بقي يتابع �أخبار و�صول مدربه اجلديد عن بعيد‪ ،‬وتوجه‬
‫املدرب الإيطايل بعدها مبا�رشة �إىل فندق "ن�سيب بيت�ش"‬
‫من �أجل تناول وجبة الغداء و�أخذ ق�سط من الراحة من‬
‫الرحلة التي كانت طويلة لأنه ا�ضطر �إىل ال�سفر من جنيف‬
‫ال�سوي�رسية �إىل مدريد ومنها �إىل اجلزائر‪.‬‬

‫وقع على مو�سم واحد‬

‫وكان "�أرينا" قد �إلتقى م�ساء �أم�س امل�سريين من �أجل‬
‫اجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات وتباحث التفا�صيل التي‬
‫كانت عالقة‪� ،‬إذ قدمه مناجريه �إىل امل�سريين ورئي�س‬
‫الفريق عز الدين ڤانة‪ .‬ومن الأمور التي ال كانت عالقة‬
‫الت�أكيد على العر�ض الذي قدمه البلوزداديون عن طريق‬
‫مناجريه والأجر ال�شهري الذي �سيتقا�ضاه‪ ،‬ولو �أنه �سبق‬
‫لل�شباب �أن قدم عر�ضه املادي �إىل املدرب الإيطايل ووافق‬
‫عليه‪ ،‬لكنه �إ�ستغل الفر�صة من �أجل مناق�شة الهدف الذي‬

‫جميء م�صفـــــــار‬
‫يت�أجـل �إلـى اليـــوم‬
‫و"الكـاب" ُتريده‬

‫ت�أجل مرة �أخرى و�صول العب‬
‫جمعية اخلروب �أ�سامة م�صفار‬
‫�إىل العا�صمة وهذه املرة لي�س‬
‫ب�سبب وثائق ت�سريحه التي‬
‫�أ�صبحت بحوزته ولكن ب�سبب‬
‫مناجريه الذي كان من�شغال‬
‫وا�ضطر الالعب النتظار‬
‫و�صوله‪ .‬وي�سعى �شباب باتنة‬
‫�إىل ا�ستغالل الو�ضع وخطفه‬
‫ولكن الالعب اعتذر لـ "الكاب"‬
‫و�أكد له �أن الأف�ضلية لل�شباب‪.‬‬

‫و�أكدت م�صادر بلوزدادية �أن‬
‫�سبب ت�أخر ح�ضور حميتي‬
‫للتفاو�ض مع ال�شباب �سببه‬
‫مناجريه الذي ات�ضح �أنه نف�س‬
‫مناجري م�صفار الذي كان‬
‫من�شغال يف �شرق البالد‪ ،‬حيث‬
‫�ضربت �إدارة حداد موعدا‬
‫حلميتي للتفاو�ض معه يف وقت‬
‫يتحدث امل�سريون عن �أنهم‬
‫�سيجلبون ورقة‬
‫ت�سريحه ب�أنف�سهم‪.‬‬

‫عنابة تت�صل بجميلي‬

‫مل تف�صل الإدارة يف �أمر‬
‫احلار�س الثاين لل�شباب بني‬
‫وا�ضح وجميلي‪ ،‬ففي وقت تلقى‬
‫هذا الأخري عر�ضا من احتاد‬
‫عنابة الذي ي�سعى خلطفه‬
‫وا�ستغل ح�صوله على ورقة‬
‫ت�سريحه من وداد تلم�سان‪،‬‬
‫تتوا�صل عملية ت�أجيل مواعيد‬
‫املفاو�ضات مع الالعبني‪.‬‬

‫�أطراف تقرتح خوالد‬

‫علمت "الهداف" من م�صادرها‬
‫اخلا�صة �أن العب احتاد‬
‫العا�صمة خوالد يرغب يف‬
‫حمل الألوان البلوزدادية‬
‫املو�سم املقبل حتى �أن بع�ض‬
‫الأطراف ات�صلت بامل�سريين‬
‫وعر�ضت عليهم الفكرة التي‬
‫نالت �إعجابهم يف انتظار الف�صل‬
‫يف الأمر‪.‬‬

‫موعد رفع التجميد‬
‫عـــن الر�صيــــد‬
‫يتحــــدّ د اليوم‬

‫تتوجه �أنظار البلوزدادين‬
‫�إىل نتيجة طلب اال�ستئناف‬
‫الذي تقدمت به الإدارة ب�ش�أن‬
‫احلكم الذي نطقت به حمكمة‬
‫بئر مراد راي�س يف وقت �سابق‬
‫ل�صالح دوب‪ ،‬طالي�س‪ ،‬علي‬
‫مو�سى وفندق "الأمري" و�أبقى‬
‫على الر�صيد جممدا‪ ،‬ويتفاءل‬
‫امل�سريون برفع التجميد اليوم‬
‫خا�صة و�أن الأو�ضاع باتت ال‬
‫تب�شر باخلري‪.‬‬

‫يعرف كل �شيء عن ال�شباب‬

‫ويبدو �أن �أرينا كان ي�ستهدف منذ البداية املجيء �إىل‬
‫�شباب بلوزداد‪ ،‬وما يُ�ؤكد ذلك �إ�ضطالعه على و�ضعية‬
‫الفريق احلالية وما يحدث فيه‪ ،‬وحتى النتائج التي حققها‬
‫ف�ضله‬
‫يف املو�سمني املا�ضيني منذ عهد "ڤاموندي" الذي ّ‬
‫امل�سريون حينها عليه‪ ،‬لكنه مل يرتدد حلظة حديثنا معه‬
‫يف الت�أكيد �أنه من املدربني الذين ي�ستهدفون الألقاب‪،‬‬
‫لكنه رف�ض احلديث عن الهدف الذي حدده للمو�سم املقبل‬
‫�إ ّال بعد لقائه امل�سريين واتفاقه معهم‪ ،‬وبعدها �سيت�ضح كل‬
‫�شيء حتى �أنه اطلع على رزنامة البطولة الوطنية وموعد‬
‫�إنطالقها لكي ي�سطر برنامج التح�ضريات‪.‬‬

‫�سيواجه �شبح "ڤاموندي"‬
‫هو الآخر‬

‫ويبقى الأكيد �أن "ڤوڤليلمو �أرينا"‬
‫�سيقوم بقيادة ال�شباب يف البطولة‪،‬‬
‫التي و�ضعها امل�سريون هدفهم املو�سم‬
‫املقبل والذهاب بعيدا يف املناف�سة‬
‫الإفريقية‪ ،‬لكن هناك مناف�سة �أخرى‬
‫�سيواجهها املدرب الإيطايل وتتمثل‬
‫يف املدرب ال�سابق "ڤاموندي"‪ ،‬الذي‬
‫ال يزال مطلب جل الأن�صار‪ ،‬وي�سعى‬
‫الإيطايل �إىل حمو �أثر الأرجنتيني‬
‫ولو �أنه اعرتف ب�أنه حقق مع ال�شباب‬
‫نتائج رائعة‪ ،‬و�أثر يف "�سولينا�س"‬
‫ومناد اللذين جاءا بعده وعانيا من‬
‫كابو�س مدرب "كلباء" ال�سابق الذي‬
‫كان حا�رضا يف املدرجات‪.‬‬
‫ف‪ .‬عبود‬

‫"ل�ست هنــا فـي عطلة و�أعدكم ب�أننـي‬
‫�س�أجعل بلوزداد تلعب كرة قدم حقيقية"‬
‫مرحبا بك يف اجلزائر‪.‬‬

‫�شكرا لك‬

‫نت�صور ب�أنها �أول زيارة لك �إىل‬
‫ّ‬
‫اجلزائر‪...‬‬

‫�صحيح‪ ،‬هذه �أول زيارة يل �إىل اجلزائر‪ ،‬كنت على‬
‫و�شك املجيء يف العديد من املنا�سبات‪ ،‬لكن يف مرة‬
‫يت�أجل الأمر ل�سبب ما‪ ،‬ولكن هذه املرة حدث الأمر و�سرنى ما‬
‫يحدث يف ال�ساعات القدمية‪.‬‬

‫وهل لديك معلومات عن �شباب بلوزداد؟‬

‫با�ستثناء �سليماين‪ ،‬هل تعرف بقية التعداد؟‬

‫هل �سطرت برناجما خا�صا بالتح�ضريات؟‬

‫حلد ال�ساعة ل�ست مدرب �شباب بلوزداد بعد لكي �أ�ضع‬
‫الربنامج اخلا�ص بالتح�ضريات ولهذا �أعتقد �أن هذا ال�س�ؤال ال‬
‫ميكنني الإجابة عنه �إال بعد جلو�سي �إىل طاولة املفاو�ضات‬
‫مع امل�سريين‪� ،‬س�أتطرق معهم حول بقية التفا�صيل (احلوار‬
‫�أجري قبل لقائه امل�سريين)‪.‬‬

‫كنت بطل �سنغافورة املو�سم املنق�ضي‪...‬‬

‫و�أكدت م�صادر مقربة من بوم�شرة �أنه ال يزال ينتظر رد امل�سريين حول‬
‫�شرطه ولو �أنه يدرك �أن البلوزداديني مل يه�ضموا هذا ال�شرط وهو ما‬
‫عطل الأمور كثريا‪ ،‬وح�سب ما �أكدته م�صادرنا ف�إن الالعب قد يوافق‬
‫على �إيجاد حل بالت�سوية ومل ت�ستبعد �أن يرتاجع عن �شرطه لإدراكه‬
‫ب�أنه مبالغ فيه‪ .‬يحدث هذا يف وقت ال يزال ال�شباب يجد املناف�سة من‬
‫فرق �أخرى على غرار احتاد احلرا�ش‪� ،‬شبيبة بجاية‪ ،‬مولودية اجلزائر‬
‫وخا�صة مولودية وهران التي حتاول ال�ضغط على الالعب كي يوافق‬
‫على عر�ضها وتخطفه من ال�شباب‪.‬‬

‫�سيلتقي امل�سريين واحلرا�ش تريد خطفه‬

‫"�أريد بقاء �سليماين فلديه‬
‫�إمكانــات ت�ؤهلـــه للعـــب‬
‫فــي فرن�ســـا ب�سهولـــــة"‬
‫�أال تخ�شى عامل ال�ضغط الذي ينتظرك يف �شباب‬
‫بلوزداد؟‬

‫(ي�ضحك) ال �أخ�شى هذا اجلانب على الإطالق‪ ،‬متعود عليه‬
‫و�سبق �أن عملت يف هذا اجلانب‪� ،‬أعتقد �أن ا�ستدعائي من طرف‬
‫فيليب ترو�سييه �إىل طاقمه الفني ي�ؤكد على �أنني ميكنني‬
‫القيام بعملي كما ينبغي‪.‬‬

‫علمنا �أنك اخرتت العمل يف اجلزائر رغم العرو�ض‬
‫التي و�صلتك من اخلارج‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫�صحيح‪ ،‬كانت لدي عرو�ض خا�صة �سهرة �أم�س (يق�صد‬
‫الثالثاء) الهاتف مل يتوقف عن الرنني لدرجة قمت بغلقه‬
‫لأنني قررت العمل يف اجلزائر ويف �شباب بلوزداد "�صايف"‪.‬‬

‫�صحيح‪ ،‬توجنا ببطولة �سنغافورة ولكن للأ�سف الفريق‬
‫�أعلن �إفال�سه يف نهاية املطاف ومت حله ومل يبق �إال فريق‬
‫الأوا�سط وفريق الأكادميية‪ ،‬وهذا ب�سبب امل�شكل املادي الذي‬
‫عانى منه‪ ،‬ولهذا يجب توفري كل الإمكانات املادية لكي يبقى‬
‫الالعب مركزا على �أداء عمله‪.‬‬

‫�صحيح‪ ،‬لأنني دربت يف املغرب وتعلمت ب�ضع كلمات‬
‫باللغة العربية لكي �أمتكن من احلديث مع الالعبني الذين ال‬
‫يتقنون الفرن�سية ولكي �أو�صل لهم ر�ساالتي وتعليماتي‪.‬‬

‫ال ميكنني احلديث حول الهدف امل�سطر‪ ،‬الأكيد �أن اجلميع‬
‫يريد لعب لقب البطولة‪ ،‬ولكن �س�أنتظر لقاء امل�سريين وعندها‬
‫�ستت�ضح الأمور ولو �أنني �أحبذ التناف�س على الألقاب‪ ،‬الأمر‬
‫الوحيد �أنني �أعدكم ب�أنني �س�أجعل �شباب بلوزداد يلعب‬
‫بطريقة هجومية ويلعب كرة قدم حقيقية‪.‬‬

‫�أتابعها وبطبيعة احلال �أ�شجع املنتخب الإيطايل باعتباري‬
‫�إيطايل الأ�صل‪ ،‬لقد تابعت املباراة الأوىل �أمام �إ�سبانيا وكان‬
‫ميكن �أن نفوز لوال اخلط�أ الدفاعي‪� ،‬أما يف الأندية ففريقي‬
‫ف‪ .‬ع‬
‫ ‬
‫املف�ضل هو جوفنتو�س‪.‬‬

‫هل هذا يعني �أنك �ست�ستهدف لقب البطولة؟‬

‫بوم�شرة ال ي�ستبعد‬
‫�إيجاد ت�سوية‬

‫وال يزال ال�شباب يتلقى اقرتاحات الالعبني الذين يرغبون يف اللعب‬
‫لل�شباب خا�صة الع�صافري النادرة التي تريد الت�ألق عرب بوابة الفريق‪� ،‬إذ‬
‫مت اقرتاح مهاجم �شبيبة تيارت بن زير�ش الذي قدم مو�سما يف امل�ستوى‬
‫و�أنهاه هداف ق�سم ما بني الرابطات بر�صيد ‪ 26‬هدفا وحقق معه ال�صعود‬
‫�إىل الق�سم الثاين هواة‪�.‬إذ مل يخف امل�سريون �إعجابهم بنب زير�ش الذي‬
‫ميتلك قدما ي�سرى رائعة و�سرعة يف الأداء وهو ما كان ال�شباب يف حاجة‬
‫�إليه يف املو�سم املنق�ضي‪.‬‬

‫ما ميكن قوله يف هذا اجلانب �إنه ال �شيء حتقق حتى الآن‪،‬‬
‫ولكن الأكيد �أنني مل �آت �إىل اجلزائر من �أجل العطلة‪.‬‬

‫ال �أريد الدخول يف تفا�صيل ولكن قبل جميئي �شاهدت‬
‫الكثري من الفيديوهات اخلا�صة بالفريق وكيف يلعب وبالتايل‬
‫كونت فكرة حول بلوزداد الذي �أعلم ب�أنه فريق كبري‪ ،‬لقد جئت‬
‫بعد "ڤاموندي" ومناد اللذين قاما بعمل كبري وبالتايل �أحتل‬
‫املرتبة الثالثة‪.‬‬

‫ال يزال اجلميع ينتظر جديد‬
‫ق�ضية الالعب �سليم بوم�شرة‬
‫الذي كرث احلديث ب�ش�أن‬
‫ان�ضمامه حتى �أن الكثريين‬
‫�شككوا يف حدوث ذلك ب�سبب‬
‫امل�ستجدات التي حتدث‬
‫دوما وتغري املعطيات‪� .‬آخر‬
‫امل�ستجدات التي حدثت هي‬
‫ال�شرط الذي قدمه بوم�شرة‬
‫للإدارة نظري التوقيع على‬
‫العقد وهو منحه ت�سبيق �أجرة‬
‫�ستة �أ�شهر يف وقت كان ال�شباب‬
‫قد عر�ض عليه ت�سبيق �أربعة‬
‫�أ�شهر وهو ما عطل جميء‬
‫الالعب‪.‬‬

‫بن زير�ش مقرتح على ال�شباب‬

‫الأمور ح�سمت و�ستكون املدرب اجلديد لل�شباب‪،‬‬
‫�ألي�س كذلك؟‬

‫املعلومات التي بحوزتي حول الفريق هي �أنه حقق نتائج‬
‫ممتازة يف املو�سمني الأخريين و�أعتقد �أن املدرب "ڤاموندي"‬
‫�ساهم يف ذلك بن�سبة كبرية ب�إر�ساء قاعدة يف الفريق وحقق‬
‫نتائج ممتازة معه‪ .‬لدي فكرة عن الالعبني على غرار �سليماين‬
‫الذي يعترب مهاجما ممتازا‪ ،‬لقد �شاهدته جيدا يف مباراة مايل‬
‫و�أعتقد �أن ب�إمكانه اللعب يف البطولة الفرن�سية بكل �سهولة‪،‬‬
‫هذا ال يعني �أنني ال �أمتنى بقاءه يف الفريق على العك�س �أريد‬
‫ذلك ولكن هذا ر�أيي يف �إمكاناته‪.‬‬

‫بوم�شــرة ي�شتـــرط �ستــة �أ�شهـــر‪،‬‬
‫بـن زيـــر�ش وحــو�ش مقرتحـــان‬
‫والإدارة تر�سل الدعوة لـ "�سوجي"‬

‫"�صايف"‪� ...‬أعتقد �أنها كلمة باللهجة املغربية؟‬

‫تتابع مباريات البطولة الأوربية دون �شك فمن‬
‫ت�شجع؟‬

‫"�أرينا" �إت�صل بعائلته لدى و�صوله‬

‫قام املدرب الإيطايل ‪ -‬ال�سوي�سري "�أرينا" قبل مغادرته مطار هواري بومدين الدويل باقتناء �شريحة الهاتف "موبيلي�س"‬
‫و�سارع يف االت�صال بعائلته كي يطمئن زوجته ب�ش�أن و�صوله ويطمئن عليها وعلى �أبنائه �أي�ضا يف �سوي�سرا‪.‬‬

‫‪ ...‬و�س�أل عن و�صول "كوربي�س" ويعرف ع�شيو‬

‫يبدو �أن "�أرينا" ملم مبا يحدث يف الأندية اجلزائرية وهو ما ات�ضح لدى حديثه معنا عندما �س�ألنا عن و�صول املدرب‬
‫الفرن�سي "كوربي�س" �إىل اجلزائر لتدريب احتاد العا�صمة‪� ،‬إذ �أكد لنا �أنه يتذكر "كوربي�س" عندما درب يف �سوي�سرا نادي‬
‫"�سيون" الذي كاد يلعب له ح�سني ع�شيو الذي �س�أل عنه الإيطايل ال�سوي�سري �أي�ضا و�أثنى على �إمكاناته كثريا‪.‬‬

‫ومن املنتظر �أن يلتقي امل�سريون يف ال�ساعات القليلة املقبلة من �أجل‬
‫اجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات و�إنهاء �صفقة ان�ضمام الالعب طاملا نال‬
‫�إعجابهم‪ ،‬ولي�س ال�شباب الفريق الوحيد الذي يريده ولكن �أي�ضا هناك‬
‫احتاد احلرا�ش الذي يريده وطلبه مدربه بوعالم �شارف و�ألح عليه يف‬
‫وقت �أن الالعب يريد حمل الألوان البلوزدادية‪.‬‬

‫حو�ش مقرتح ويثري اهتمام ال�شباب‬

‫ويوا�صل ال�شباب البحث عن الع�صافري النادرة لتدعيم الفريق خا�صة يف‬
‫اخلط اخللفي والظهري الأمين‪ ،‬حيث مت اقرتاح خدمات الظهري الأمين‬
‫لوداد بوفاريك حو�ش الذي قدم مو�سما ممتازا ويعد من �أحد هدايف فريق‬
‫مدينة الربتقال بر�صيد ت�سعة �أهداف كاملة‪ ،‬ومل يرتدد امل�سريون يف‬
‫متابعة الالعب الذي لفت انتباه ال�شباب ليكون البديل لكرمي معمري‪.‬‬

‫الإدارة قررت �إر�سال الدعوة للنيجريي "�سوجي"‬

‫�سبق و�أ�شرنا �إىل �أن ال�شباب تلقى �سرية ذاتية ملهاجم نيجريي ين�شط يف‬
‫فريق من الدوري املالطي‪ ،‬ويتعلق الأمر بـ "�أونومي �سوجي"‪ ،‬حيث �أعجب‬
‫امل�سريون بلقطات الالعب الذي كان ين�شط يف الدوري الإجنليزي على‬
‫غرار فريق "�شارلتون" وي�سعى �إىل �إعادة بعث م�شواره من جديد‪ .‬وقرر‬
‫امل�سريون �إر�سال دعوة �إىل "�سوجي" من �أجل احل�ضور �إىل اجلزائر ولقاء‬
‫امل�سريين ومعاينته عن قرب‪ ،‬خا�صة و�أن اللقطات �أظهرت ذكاء منه يف‬
‫اللعب وقن�ص الأهداف‪.‬‬
‫ف‪ .‬عبود‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫�إدارة االحتاد تنتظر‬
‫جمــــيء مناجيــــر‬
‫حميتــي للتفاو�ض‬

‫�س�أل عن و�ضعية �سليماين ومتنى بقاءه‬

‫و�إذا كان اجلانب املادي لي�س م�شكال للمدرب "ڤوڤليلمو‬
‫�أرينا"‪ ،‬الذي �أكد �أنه مل ي�أت من �أجل ربح الأموال وال يعتربه‬
‫من �ضمن �رشوطه‪ ،‬ف�إن املدرب الإيطايل �أكد �أن ما يهمه‬
‫يف الوقت احلايل هو الإبقاء على التعداد احلايل لل�شباب‪،‬‬
‫الذي اعتربه نقطة قوة الفريق ويعتمد عليه املو�سم املقبل‪،‬‬
‫حيث �س�أل الأمني العام للفريق جمال حدو�ش عن و�ضعية‬
‫�سليماين وجديد مفاو�ضاته مع ال�شباب وعن بقائه يف‬
‫الفريق‪ ،‬و�أكد لنا "�أرينا" �أنه تابع �سليماين يف املباراة‬
‫الأخرية �أمام مايل وبع�ض مباريات املو�سم املا�ضي ما‬
‫جعله يتم ّنى بقاءه‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫وكان "�أرينا" قد ا�ستلم ت�أ�شريته �أول �أم�س‪ ،‬الأمر الذي‬
‫جعله ي�رسع يف املجيء �إىل اجلزائر لكي يح�سم ال�صفقة‬
‫ب�صفة ر�سمية‪� ،‬إذ �أم�ضى ر�سميا مو�سما واحدا و�سيت�سنى له‬
‫ال�رشوع يف العمل يف �أقرب وقت مُمكن‪.‬‬

‫�سيتناف�س عليه الفريق املو�سم املقبل وامل�شاكل التي‬
‫يعاين منها‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫�إ�شهــــار‬
‫تقاليـــد دزيريــــة‬

‫‪Traditions Algeroises‬‬
‫لكـل احتيـاجـاتكــم ملالبـ�س اخلتانــة‬

‫عــر�ض خـــا�ص‬
‫حمل رقم ‪� ٢٩‬سوق‬
‫علي مالح‬
‫�ساحة �أول ماي ‪ -‬اجلزائر‬
‫الهاتف ‪٠٥٥٤ ٥٦ ٢٤ ٤٢ :‬‬
‫‪٠٥٥٢ ٠٣ ٣٣ ٨٤‬‬

‫عـر�ض "ال�سيليــــة"‬
‫مل يـرق �إىل طموح‬
‫�إدارة ال�سنــــــافر‬
‫و�إمكانية بقاء‬
‫�إيفو�سا واردة‬

‫الأول املحتـــرف‬

‫مولوديـــــــة اجلزائــــــــر‬

‫يخرج عن �صمته ويك�شف ّ‬
‫كل �شيء‪...‬‬

‫بوهراوة‪" :‬يف املولوديـة ماجــانا�ش‬
‫ّ‬
‫حـــداد ‪ 2‬وحـاوزنـاه والباب مازال‬
‫مفتوحا �أمـام �إيدير لونڤـار"‬

‫كنا قد �أ�شرنا �سابقا �إىل رغبة املناجري القطري النعيمي‬
‫يف حتويل مدلل �أن�صار ال�شباب الق�سنطيني النيجري‬
‫"�إيجواكني �إيفو�سا" �إىل البطولة القطرية وبال�ضبط‬
‫�إىل نادي "ال�سيلية"‪ ،‬الذي �سبق �أن تقم�ص �ألوانه العب‬
‫ال�سنافر احلايل يزيد من�صوري‪..‬‬

‫وقد طلبت �إدارة "ال�سيلية" من املناجري‬
‫�إح�ضار بع�ض �أ�رشطة الفيديو اخلا�صة بالالعب‬
‫مثلما هو معمول به يف معظم الأندية‪.‬‬

‫بعدما حت�صلت �إدارة "ال�سيلية" على‬
‫�أ�رشطة فيديو للمواجهات التي لعبها‬
‫النيجري‪ ،‬علمت "الهداف" �أن "�إيفو�سا" نال‬
‫�إعجاب معظم �أع�ضاء �إدارة النادي القطري‪،‬‬
‫ال�سيما �أن املقتطفات التي �شاهدوها تتعلق‬
‫مبباريات احلرا�ش‪ ،‬اخلروب ووفاق �سطيف‪،‬‬
‫التي تعترب �أح�سن اللقاءات التي قدمها مدلل‬
‫ال�سنافر املو�سم املن�رصم‪ ،‬رغم �أن م�ستواه‬
‫تراجع نوعا ما يف اجلوالت الأخرية للأ�سباب‬
‫التي �رشحها يف حوار مطول لـ"الهداف" بعد‬
‫نهاية البطولة‪.‬‬

‫لكن العر�ض املادي‬
‫مل يكن مغريا‬

‫رغم �أن مدلل ال�سنافر النيجريي "�إيفو�سا"‬
‫نال �إعجاب �إدارة "ال�سيلية"‪� ،‬إال �أن م�صدرا‬
‫مقربا من املناجري النعيمي �أكد لنا �أن العر�ض‬
‫املايل املقرتح من النادي القطري مل يرق �إىل‬
‫طموح �إدارة ال�سنافر‪ ،‬ال�سيما �أنها لن ت�ستفيد‬
‫كثريا من حتويل النيجريي �إىل "ال�سيلية"‪ ،‬ي�أن‬
‫�إذكر دارة "ال�سيلية" تبحث عن العب �إفريقي‬
‫يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫النعيمي طلب من �إدارة‬
‫""ال�سنافر" متديد عقد‬
‫�إيفو�ســـا مو�سمــــا‬

‫على �صعيد �آخر ف�إن املناجري القطري‬
‫النعيمي طلب من �إدارة ال�سنافر متديد عقد‬
‫النيجري �إيفو�سا مو�سما �إ�ضافيا‪ ،‬لأنه يوجد يف‬
‫نهاية عقده مع ال�شباب الق�سنطيني‪ ،‬حيث �أكد‬
‫النعيمي ملقرب من �إدارة ال�سنافر �أنها مطالبة‬
‫بتمديد عقد الالعب من �أجل اال�ستفادة من‬
‫حتويله �إىل على �شكل �إعارة‪ ،‬من �أجل الربوز‬
‫يف البطولة القطرية اجلديد والقادم وب�إمكانها‬
‫حتويله باملبلغ الذي تريده‪.‬‬

‫لكن قوانني "الفاف" ال ت�سمح‬
‫بتمديد العقد‬

‫و�ست�صطدم رغبة املناجري القطري و�إدارة‬
‫ال�سنافر يف متديد عقد "�إيفو�سا"‪ ،‬بالقوانني‬
‫التي �سنتها االحتادية اجلزائرية والتي‬
‫حددت يف وقت �سابق �سن الالعبني الأفارقة‬
‫الذين ين�شطون يف البطولة اجلزائرية‪ ،‬حيث‬
‫يجب �أال يتعدى عمر الالعب ‪� 28‬سنة‪ ،‬ما‬
‫يجعل �إمكانية متديد عقد النيجري م�ستحيال‪،‬‬
‫لأن عمره ‪� 27‬سنة واملو�سم القادم لن ي�ستطيع‬
‫متديد عقده‪ ،‬ما يعني �أن املو�سم احلايل‬
‫�سيكون الأخري له باجلزائر‪.‬‬

‫م�ؤ�شرات بقاء "�إيفو�سا" املو�سم‬
‫القادم ترتفع‬

‫كرث احلديث يف الآونة الأخرية عن بقاء‬
‫�أو رحيل مدلل الأن�صار "�إيجواكني �إيفو�سا"‪،‬‬
‫الذي تلقى عدة ات�صاالت من �أندية خمتلفة‬
‫�سواء داخل الوطن �أو خارجه‪ ،‬فبعدما كان‬
‫ا�سمه متداوال بقوة يف حميط الرتجي الريا�ضي‬
‫التون�سي‪ ،‬لكن املفاو�ضات مل تتم بني �إدارة‬
‫ال�سنافر ونظريتها من الرتجي‪ ،‬ناهيك عن‬
‫عر�ض "ال�سيلية" القطري الذي توقف ب�سبب‬
‫القيمة املالية للعر�ض‪ ،‬ف�إن م�ؤ�رشات بقاء‬
‫"�إيفو�سا" املو�سم القادم ارتفعت كثريا‪.‬‬

‫واخلرب �سيفرح "ال�سنافر "‬

‫ويحظى النيجريي "�إيجواكني �إيفو�سا"‬
‫باحرتام وحب الأن�صار‪ ،‬و�سريتاحون ب�سماع‬
‫خرب بقاء الالعب مو�سما �إ�ضافيا مع ال�شباب‪،‬‬
‫ال�سيما �أنهم مينون �أنف�سهم مب�شاهدته املو�سم‬

‫القادم‪ ،‬كما �أن "�إيفو�سا" �أكد يف حوار مطول‬
‫لـ"الهداف" �أنه �سيعود بقوة بعد الراحة و�أن‬
‫ال�سنافر �سيكت�شفون �إيفو�سا جديدا‪.‬‬

‫�إيفو�سا‪�" :‬أمتنى ال�شفاء‬
‫لـ بواحلبيب ويف ذهني‬
‫�أنا �سنفور املو�سم القادم"‬

‫وعرب لنا مدلل الأن�صار "�إيجواكني‬
‫�إيفو�سا" عن ت�ضامنه مع مدير اال�ستثمار‬
‫حممد بواحلبيب‪ ،‬بعدما علم بخرب وجوده‬
‫يف امل�ست�شفى اجلامعي بعد الوعكة ال�صحية‬
‫التي تعر�ض لها يف الأيام املا�ضية‪ ،‬حيث‬
‫قال‪" :‬علمت بوجود بواحلبيب يف امل�ست�شفى‪،‬‬
‫�أمتنى له ال�شفاء والعودة �إىل ممار�سة ن�شاطه‬
‫مع الفريق"‪ ،‬كما �أكد "�إيفو�سا" �أنه ال يفكر يف‬
‫الرحيل حاليا‪ ،‬حيث قال‪� ":‬أنا يف ذهني �سنفور‬
‫املو�سم القادم"‪.‬‬

‫"ل�ست على دراية بالعرو�ض‬
‫التي و�صلتني و�أنا مرتبط‬
‫بعقد مع "�سي‪ .‬ا�س‪� .‬سي"‬

‫كما �أكد لنا "�إيفو�سا" �أنه لي�س على دراية‬
‫بالعرو�ض التي و�صلته‪� ،‬سواء من داخل الوطن‬
‫�أو خارجه‪ ،‬كما مل يخف ارتباطه بعقد مع‬
‫ال�سنافر املو�سم القادم‪ ،‬حيث قال‪" :‬ل�ست على‬
‫دراية بالعرو�ض التي و�صلتني من �أي ناد‪،‬‬
‫و�سبق يل �أن �أكدت لكم �أنني الزلت مرتبطا بعقد‬
‫مع ال�شباب‪ ،‬وبواحلبيب وحده ميكنه حتديد‬
‫م�صريي‪� ،‬سواء ببقائي �أو رحيلي عن ال�شباب"‪.‬‬

‫حمزة‪� .‬س‬

‫�شعاليل مينح موافقته واملفاو�ضات قطعت �شوطا كبريا‬
‫بعدما مت اقرتاح مهاجم "اخل�ضر" حممد‬
‫�شعاليل على �إدارة ال�سنافر يف ال�ساعات‬
‫املا�ضية و�أ�شرنا �إليه يف عدد �أم�س‪..‬‬

‫املفاو�ضات اجلدية انطلقت‬
‫�سهرة �أم�س الأول‬

‫بعد �أن كان هناك حديث بني حممد‬
‫بواحلبيب واملناجري "بوب" يف‬
‫ال�ساعات املا�ضية‪� ،‬أ�صبحت‬
‫املفاو�ضات جدية �سهرة‬
‫�أم�س الأول رغم �أن مدير‬
‫اال�ستثمار موجود يف‬
‫امل�ست�شفى‪� ،‬إال �أنه‬
‫يفكر يف م�ستقبل‬
‫الفريق ال�سيما‬
‫�أن "املريكاتو"‬
‫ال�صيفي فتح منذ‬
‫مدة وال�سنافر مل‬
‫ي�ضمنوا خدمات‬
‫�أي العب �إىل غاية‬
‫الآن‪.‬‬

‫و�أكد لنا م�صدر مقرب من حممد بواحلبيب‪،‬‬
‫�أن مفاو�ضاته مع مناجري حممد �شعاليل‬
‫كانت ع�سرية‪ ،‬ال�سيما على ال�شق املادي‬
‫بالنظر �إىل‬

‫الالعب �أبدى رغبته يف خو�ض‬
‫جتربة مع ال�شباب‬

‫من جهة �أخرى ف�إن مهاجم‬
‫"اخل�رض" حممد �شعاليل �أبدى رغبة‬
‫قوية يف خو�ض جتربة يف البطولة‬
‫الوطنية‪ ،‬ال�سيما �أنه يوجد يف‬
‫نهاية العقد الذي يربطه بنادي‬
‫اال�سكتلندي‪،‬‬
‫"�أبردين"‬
‫ناهيك عن الأخبار ال�سارة‬
‫التي و�صلته من مدينة‬
‫اجل�سور املعلقة‪ ،‬وقد‬
‫�أكد �شعاليل ملقربيه‬
‫�أنه مت�شوق �إىل اللعب‬
‫�أمام ملعب ممتلئ‪،‬‬
‫كما �أن الع�شب‬
‫الطبيعي حفز‬
‫كثريا �شعاليل‬
‫اللعب‬
‫على‬
‫ل�صالح ال�سنافر‪.‬‬

‫حمزة‪� .‬س‬

‫اخلا�ص مع‬
‫كما عاد بوهراوة يف حواره‬
‫ّ‬
‫قناة "ال�رشوق‪ .‬تي‪ .‬يف" للحديث عن بع�ض‬
‫امل�ستثمرين الذين ا�ستعملوا ا�سم املولودية‬
‫و�رصحيفهذا‬
‫للت�شهريل�رشكاتهمولأنف�سهم‪ّ ،‬‬
‫ال�سياق قائال‪" :‬بالن�سبة يل املفاو�ضات مع‬
‫علي حداد مل ت�صل �إىل درجة الر�سمية‪ ،‬حيث‬
‫مرة واحدة ومل يدم اجتماعنا �سوى‬
‫التقينا به ّ‬
‫�ساعتني‪ ،‬حيث اتفقنا �أن نلتقي جمددا بعدما‬
‫ن�ستف�رس االحتادية حول حقيقة االحرتاف‪،‬‬
‫ولكن للأ�سف اجلميع كان من�شغال بت�صفيات‬
‫املونديال الذي �شارك فيه "اخل�رض"‪ ،‬وملّا‬
‫عاودنا االت�صال به قال لنا �إنه ح�سم �أمره‬
‫وقرر ا�شرتاء احتاد العا�صمة"‪.‬‬
‫ّ‬

‫"بيليكانو خدعة حقيقية‬
‫و�ض ّيعنا معه ‪� 3‬أ�شهر باطل"‬

‫وعرج بوهراوة بعد ذلك للحديث عن‬
‫ّ‬
‫ق�ضية امل�ستثمر "الوهمي" الإيطايل‬
‫"بيليكانو"‪ ،‬حيث �أكد �أنه ندم كثريا لأنه‬
‫تعامل بك ّل جدية مع �رشكة غري موجودة‬
‫و�رصح يف هذا ال�ش�أن قائال‪" :‬هناك‬
‫�أ�صال‪،‬‬
‫ّ‬
‫واحد من �أع�ضاء جمل�س الإدارة (يق�صد عوف)‬
‫هو من اقرتح علينا هذا امل�ستثمر والتقينا‬
‫به فعال �أين ق ّدم لنا عر�ضا خياليا‪ ،‬واتفقنا‬
‫�أن نلتقي بعد �أ�سبوعني حل�سم ال�صفقة‪ ،‬لكن‬
‫للأ�سف مل يظهر بعد ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬واكت�شفنا مع‬
‫مرور الوقت �أن م�سل�سل "بيليكانو" خدمة‪،‬‬
‫و�ضيعنا معه وقتنا جمانا"‪.‬‬
‫ّ‬

‫""قدّ منا كل الت�سهيالت‬
‫لـ �إيدير لونڤار‪ ،‬لكن‬
‫�شروطه غري منطقية"‬

‫وبعد ذلك حت ّدث بوهراوة عن �آخر‬
‫امل�ستثمرين الذي �أثريت ب�ش�أنه �ضجة‬
‫حمل‬
‫كبرية وهو �إيدير لونڤار‪ ،‬حيث ّ‬
‫الأخري م�س�ؤولية ف�شل ال�صفقة‪ ،‬وخل�ص‬
‫ما حدث بني الطرفني قرابة �أربعة �أ�شهر‬
‫قائال‪" :‬املفاو�ضات مع �إيدير لونڤار‬
‫طالت كثريا رغم �أننا كنا نتمنى �أن نح�سم‬
‫ك ّل �شيء يف ظرف قيا�سي‪ .‬قدمنا كل‬
‫الت�سهيالت له وتركنا له حتى حرية حترير‬
‫"الربوتوكول" النهائي بنف�سه ووافقنا‬
‫على معظم ال�رشوط‪ ،‬وحتى ملّا عدلنا‬
‫"الربتوكول" ورف�ض وقعت عليه كما �أعده‪،‬‬
‫مرة يط ّل علينا بخرجة‬
‫لكن للأ�سف يف كل ّ‬
‫جديدة و�آخرها حكاية وثيقة الإعفاء من‬

‫ويف �سياق حديثه عن وثيقة الإعفاء‬
‫من ال ّدين التي كانت �سببا يف قطع حبل‬
‫الثقة بني لونڤار وجمل�س الإدارة‪ ،‬حت ّدث‬
‫بوهراوة قائال‪" :‬لقد كنت يف بيتي و�إذا‬
‫املقربني من لونڤار‬
‫ببع�ض الو�سطاء‬
‫ّ‬
‫يطلبون مني �أن �أتنقل �إىل مكتب املوثق‬
‫يف البليدة لأوقع على وثيقة �أكدوا يل‬
‫مهمة‪ ،‬ورغم ذلك �إال �أنهم كانوا‬
‫�أنها لي�ست ّ‬
‫يلحون وملّا رف�ضت �أن �أدخل يف متاهات‬
‫ّ‬
‫�أنا يف غنى عنها اتهموين بعرقلة لونڤار‬
‫وراحوا يتجمهرون �أمام بيتي‪ ،‬وهو �أمر‬
‫م�ؤ�سف للغاية‪ .‬رف�ضت �أن �أوقع على تلك‬
‫الوثيقة لأنها غري قانونية ومل نتح ّدث عنها‬
‫يف "الربتوكول" النهائي‪ .‬و�أقول للذين‬
‫يقولون �إن بوهراوة رف�ض �أن يوقع تلك‬
‫يزج به يف ال�سجن‪،‬‬
‫الوثيقة لأنه يخ�شى �أن ّ‬
‫�أنني ال �أخ�شى هذا الأمر �إطالقا خا�صة �أنه‬
‫مل يبق من هذا الأمر �إال القليل"‪.‬‬

‫"املفاو�ضات مع �إيدير‬
‫لونڤار كانت �صعبة جدّ ا‬
‫لأن بع�ض الأع�ضاء ال‬
‫يفهمون الفرن�سية"‬

‫كما ك�شف عبد القادر بوهراوة يف‬
‫�سياق حديثه عن املفاو�ضات بني �إيدير‬
‫لونڤار وجمل�س �إدارة مولودية اجلزائر عن‬
‫نقطة خطرية جدا وت�سيء �إىل فريق من‬
‫عراقة وقيمة "العميد"‪ ،‬حيث �أكد �أن �سبب‬
‫تعطل املفاو�ضات مع عدم �إتقان بع�ض‬
‫الأع�ضاء (ق�صد غريب وكمال لونڤار)‬
‫اللغة الفرن�سية‪ ،‬وحت ّدث يف هذا ال�سياق‬
‫قائال‪�" :‬صحيح �أنني كنت املكلف الأول‬
‫باحلديث مع �إيدير لونڤار والتفاو�ض معه‪،‬‬
‫ولكن خالل االجتماعات كانت حتدث‬
‫�سوء اختالفات كثرية ب�سبب م�شكل اللغة‪.‬‬
‫فلونڤار ال يتقن العربية وبع�ض �أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة ال يفهمون الفرن�سية‪ ،‬وقد‬
‫كنا �سن�ضطر جللب مرتجم لو توا�صلت‬
‫املفاو�ضات مع �إيدير لونڤار وعقدنا‬
‫اجتماعات �أخرى"‪.‬‬

‫"�أنا م�ستقيل من زمان‬
‫وتفاو�ضت مع �إيدير‬
‫نحب اخلري‬
‫لونڤار لأنني ّ‬
‫للمولودية"‬

‫ويف الأخري‪� ،‬أكد رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫عبد القادر بوهراوة �أنه يرف�ض البقاء يف‬
‫من�صبه رغم ت�أكيد غريب �أن ا�ستقاالت‬
‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة غري قانونية‪ ،‬و�أنها‬
‫�سقطت يف املاء منذ �أن �أخ ّل �إيدير لونڤار‬
‫بوعوده‪ ،‬حيث حت ّدث يف هذا ال�سياق قائال‪:‬‬
‫"قدمت ا�ستقالتي مرتني وال ميكنني �أن‬
‫�أتراجع عنها‪ ،‬ولكنني عدت وتفاو�ضت‬
‫نحب املولودية‬
‫مع �إيدير لونڤار لأنني‬
‫ّ‬
‫�أو "دالّل خري" كما يقولون و�أحب اخلري‬
‫لفريقي‪ .‬لكن الآن وبعد كل الذي حدث‬
‫لن �أعود �إىل الفريق مهما حدث‪ ،‬و�إذا كان‬
‫غريب يرغب يف موا�صلة مهامه ف�أقول له‬
‫م‪ .‬لكحل‬
‫ربي ي�ساهل عليك"‪ .‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫�أعجب مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب كثريا‬
‫ب�إمكانات مهاجم "�أبردين" اال�سكتلندي‪ ،‬ما‬
‫جعله يدخل يف مفاو�ضات مع مناجري الالعب‬
‫"بوب" �سهرة �أم�س الأول‪ ،‬من �أجل معرفة‬
‫املطالب املادية لالعب‪ ،‬ال�سيما �أن �إدارة ال�سنافر‬
‫تبحث عن تدعيم تعدادها مبهاجم مميز‪،‬‬

‫اتفاق مبدئي على اجلانب‬
‫املـــــادي‬

‫املطالب املالية ملهاجم "�أبردين"‪� ،‬إال �أن‬
‫بواحلبيب عرف كيف يقنع "بوب" وم�صادرنا‬
‫ت�ؤكد و�صول الطرفني �إىل اتفاق مبدئي‪ ،‬على‬
‫اجلانب املادي والراتب ال�شهري الذي �سوف‬
‫يتقا�ضاه مهاجم "اخل�رض"‪.‬‬

‫مرة واحدة‬
‫"�إلتقينا حداد ّ‬
‫ولهذا ال�سبب ف�شلت‬
‫املفاو�ضات معه"‬

‫"كيف ُيريدونني �أن‬
‫�أوقع على وثيقة غري‬
‫قانونية‪ ...‬واحلب�س ما‬
‫يخلعني�ش"‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إدارة "ال�سيلية" �أعجبت‬
‫ب�إمكانات "�إيفو�سا"‬

‫رغم �أن حالته ال�صحية تدهورت‬
‫كثريا‪� ،‬إال �أن ال�ضغط الرهيب الذي �أ�صبح‬
‫يعي�شه عبد القادر بوهراوة رئي�س جمل�س‬
‫�إدارة مولودية اجلزائر املنح ّل ب�سبب‬
‫م�سل�سل �إيدير لونڤار جعله ي�ضطر للظهور‬
‫�إعالميا‪ ،‬ملحاولة ك�شف بع�ض احلقائق‬
‫للر�أي العام بعدما وجه له جمموعة من‬
‫"ال�شناوة" تهمة عرقلة �صاحب جممع‬
‫"هوليدينغ �أل �أم"‪ .‬وقد �أكد بوهراوة �أن‬
‫الباب مازال مفتوحا دوما �أمام "�إيدير‬
‫لونڤار" وب�إمكانه املجيء �إىل اجلزائر‬
‫وا�شرتاء النادي‪� ،‬رشيطة احرتام البنود‬
‫املوجودة يف "الربوتوكول" النهائي‪ ،‬حيث‬
‫حتدث يف هذا ال�سياق قائال‪�" :‬صحيح‬
‫�أن هناك العديد من امل�ستثمرين الذين‬
‫�أبدوا رغبتهم يف ا�شرتاء النادي‪ ،‬ولكن‬
‫املفاو�ضات معهم ف�شلت لأننا مل جند‬
‫�شخ�صا ب�إمكانات وجدية حداد‪ .‬و�أ�ؤكد لكم‬
‫�أن باب املولودية مفتوح دوما �أمام �إيدير‬
‫لونڤار‪ ،‬وم�ستع ّدون لفتح باب التفاو�ض‬
‫معه جمددا"‪.‬‬

‫و�سببت‬
‫الديون التي رف�ضت �أن �أوقع عليها ّ‬
‫يل م�شكلة كبرية مع الأن�صار"‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫مولودية وهران‬
‫الأول املحرتف‬
‫كــل املعطيـــات توحــي بعــودة جبــاري‬
‫لرئا�ســــة "الـــحمــري"‬

‫بو�سعادة‪" :‬نطلب تدخل الوايل حلل‬
‫امل�شاكل وما يحدث للمولودية عيب كبري"‬
‫""احلمراوة يلزمهم رجل �أعمال كبري ولي�س �شرطا‬
‫�أن يكون من املنطقة"‬
‫ما هو جديدك حاليا؟‬

‫�أنا موجود مب�سقط ر�أ�سي مبع�سكر لزيارة‬
‫عائلتي �أ�صدقائي و�أحبابي واملقربني مني‪ ،‬بعد‬
‫�أن انتهى املو�سم الكروي‪ ،‬وكغريي من الالعبني‬
‫وع�شاق كرة القدم �أتابع ما يدور يف الو�سط‬
‫الكروي ويف فرقنا املحلية واملنتخب الوطني‬
‫اجلزائري‪ ،‬و�أتابع بطولة �أمم �أوروبا التي جترى‬
‫حاليا ببولونيا و�أوكرانيا‪.‬‬

‫�أال تتابع �أخبار فريقك مولودية‬
‫وهران؟‬

‫رغم �أن رئي�س النادي الهاوي ملولودية وهران جباري يو�سف امل�ستقيل من رئا�سة جمل�س الإدارة خالل الأ�سابيع املا�ضية‪� ،‬أكد‬
‫�أنه لن يعود �إىل من�صبه مهما حدث‪ ،‬كما �أكد ذلك يف العديد من املرات لو�سائل الإعالم‪� ،‬إال �أن كل املعطيات توحي ب�أنه �سيعود‬
‫لقيادة "احلمراوة"‪...‬‬

‫و�سي�ست�أنف عمله يف الأيام القليلة‬
‫املقبلة ح�سبما �أكدته م�صادر مقربة منه‪،‬‬
‫والتي ك�شفت �أن جباري ال ينوي التخلي‬
‫عن املولودية بهذه ال�سهولة‪.‬‬

‫يكون قد عاد �أم�س من‬
‫�أوروبا‬

‫بعد �أن تنقل �إىل فرن�سا �أو �أ�سبانيا بداية‬
‫الأ�سبوع اجلاري‪ ،‬يكون رئي�س النادي‬
‫الهاوي جباري يو�سف قد عاد يف ال�ساعات‬
‫القليلة املا�ضية �إىل �أر�ض الوطن‪ ،‬من �أجل‬
‫ال�رشوع يف عمله على ر�أ�س مولودية وهران‬
‫والتفاو�ض مع الالعبني اجلدد والقدامى‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل تعيني الطاقم الفني الذي يريد‬
‫العمل معه خالل املو�سم املقبل‪� ،‬إذ علمنا‬
‫�أن �صاحب مركب "اجلوهرة" يريد تدارك‬
‫ما فاته‪.‬‬

‫راوغ اجلميع و�سي�ؤكد‬
‫�أنه ا�ستجاب لنداء القلب‬

‫ويقال عن الرئي�س «الداهية» جباري‬
‫يو�سف يف هذه الفرتة �إنه راوغ اجلميع‪،‬‬
‫بعد �أن ظل ي�ؤكد �أنه لن يعود �إىل من�صبه‬
‫و�أنه يعاين من الناحية ال�صحية وال ميكنه‬
‫رئا�سة النادي‪� ،‬إال �أنه كما كان منتظرا‬
‫�سيكون الرئي�س اجلديد القدمي ملولودية‬
‫وهران‪ ،‬و�سي�ؤكد بعد عودته �أنه ا�ستجاب‬
‫لنداء القلب بعد �أن طلب منه «حمبو» الفريق‬
‫العودة يف هذه الفرتة‪.‬‬

‫ظل على ات�صال مع �أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة‬

‫وح�سب بع�ض امل�صادر املقربة من‬
‫جباري ف�إنه ظل يف ات�صاالت مبا�رشة‬
‫مع بع�ض �أع�ضاء جمل�س �إدارة مولودية‬
‫وهران‪ ،‬من �أجل �إقناعهم مبنحه فر�صة‬
‫قيادة الفريق خالل املو�سم املقبل‪،‬‬
‫حيث ات�صل �أوال باملدير املايل والإداري‬
‫قاليجي ح�سان‪ ،‬الذي يعترب ذراعه الأمين‬
‫يف املجل�س ويكون قد �أقنعه مبنحه رئا�سة‬
‫جمل�س الإدارة والإ�رشاف على الفريق‪.‬‬

‫طلب �إن�شاء جلنة خا�صة‬
‫بالإ�ستقدامات‬

‫وقد بلغنا �أن جباري يو�سف طلب من‬

‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة خالل الأيام القليلة‬
‫املا�ضية‪ ،‬ب�رضورة �إن�شاء جلنة خا�صة‬
‫باال�ستقدامات للتكفل بجلب الالعبني‬
‫اجلدد‪ ،‬وتتكون من املناجري حدو موالي‬
‫وحدو حممد "�سبور" على �أن يعود �إىل‬
‫رئا�سة الفريق بعد ذلك‪ ،‬وهو ما قد تقوم به‬
‫الإدارة احلالية قبل تعيني جباري رئي�سا‬
‫ملجل�س الإدارة من جديد‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪10‬‬

‫الأمور كان خمططا‬
‫لها من قبل‬

‫ا�ستقالته مل تكن جدية‬

‫وقالت م�صادرنا �إن ا�ستقالة جباري‬
‫يو�سف من من�صبه مع نهاية املو�سم‬
‫املنق�ضي مل تكن جدية‪ ،‬بل كانت جمرد‬
‫ورقة �ضغط على ال�سلطات املحلية‬
‫واجلهات املعنية لتقدمي الدعم الالزم‬
‫ملولودية وهران‪ ،‬خا�صة يف ظل عدم وجود‬
‫ال�سيولة املالية يف اخلزينة من �أجل جلب‬
‫الالعبني ومنح القدامى �أجورهم ال�شهرية‬
‫التي يدينون بها‪.‬‬

‫ات�صل ببع�ض الالعبني‬
‫وطلب منهم الرتيث‬

‫وما ي�ؤكد �أن رئي�س النادي الهاوي‬
‫ملولودية وهران كان يطمح يف الرئا�سة‬
‫وموا�صلة عمله على ر�أ�س الفريق‪ ،‬هي‬
‫االت�صاالت التي ربطها مع بع�ض الالعبني‬
‫قبل نهاية املو�سم املا�ضي وحتى بعد‬
‫اختتام البطولة‪ ،‬حيث طلب من بع�ض‬
‫الأ�سماء الرتيث وعدم الت�رسع يف اختيار‬
‫وجهتها امل�ستقبلية‪ ،‬و�أكد لها �أنه �سيعود‬
‫�إىل املولودية و�سيجلبها �إىل تعدادها‪.‬‬

‫ملاذا �ضيع كل هذا الوقت؟‬

‫ما يثري اال�ستغراب هو �أن جباري‬
‫يو�سف �ضيع الكثري من الوقت‪ ،‬بعد �إعالنه‬
‫عن االن�سحاب من رئا�سة جمل�س الإدارة‪،‬‬
‫ما لن يخدم مولودية وهران خالل هذه‬
‫الفرتة بالنظر �إىل �أن العديد من الأ�سماء‬
‫�أم�ضت و�ستم�ضي لفرق �أخرى‪ ،‬وبالنظر �إىل‬
‫الو�ضعية التي مير بها الفريق حاليا‪.‬‬

‫اجتماع جمل�س الإدارة‬
‫قد يعقد اليوم‬

‫ومن �أجل تن�صيب جباري رئي�سا‬
‫ملجل�س �إدارة مولودية وهران من جديد‪،‬‬

‫حدو موالي ي�شرع يف‬
‫التفاو�ض مع الالعبني‬

‫ك�شفت لنا م�صادرنا املطلعة‬
‫�أن املناجري العام ملولودية وهران‬
‫حدو موالي‪� ،‬رشع يف التفاو�ض مع‬
‫بع�ض الالعبني الذين ربط ات�صاله‬
‫بهم يف الأيام القليلة املا�ضية‪،‬‬
‫ق�صد �إقناعهم بحمل �ألوان احلمراوة‬
‫خالل املو�سم املقبل‪ ،‬بعد �أن منحه‬
‫جباري ال�ضوء الأخ�رض بذلك‪� ،‬إذ‬
‫�أ�صبح قريبا من العودة �إىل من�صبه‬
‫رئي�سا للفريق‪.‬‬

‫ات�صل بـ عبد ال�سالم �شريف‬

‫�سيعقد اجتماع ملجل�س الإدارة خالل‬
‫ال�ساعات القليلة املقبلة‪ ،‬وقد يكون ذلك‬
‫م�ساء اليوم بن�سبة كبرية ح�سب م�صادر‬
‫مقربة من الإدارة‪ ،‬حيث دعا الأع�ضاء �إىل‬
‫�رضورة الإ�رساع يف ح�سم الأمور من �أجل‬
‫�إعادة تعيينه يف هذا املن�صب ومبا�رشته‬
‫عمله جللب الالعبني اجلدد‪.‬‬

‫وح�سب املعلومات التي و�صلتنا من املقربني من املناجري‬
‫العام ملولودية وهران‪ ،‬ف�إن حدو موالي ربط ات�صاالته خالل‬
‫ال�ساعات القليلة املا�ضية بالالعب ال�سابق جلمعية ال�شلف عبد‬
‫ال�سالم �رشيف‪ ،‬وعر�ض عليه فكرة حمل �ألوان احلمراوة حيث تريد‬
‫الإدارة �أن يكون هذا الالعب �ضمن ت�شكيلة املو�سم املقبل‪.‬‬

‫�أكدت م�صادرنا العليمة مبا يدور داخل‬
‫مولودية وهران‪� ،‬أن الأمور كان خمططا لها‬
‫من قبل حتى ت�سري على هذا النحو‪ ،‬حيث‬
‫اتفق جباري مع مواليه على �أن يت�سحب ثم‬
‫يعود �إىل من�صب الرئا�سة‪ ،‬بعد �أن ين�سجوا‬
‫«م�رسحية» عنوانها «�أنا م�ستقيل من‬
‫من�صبي ولن �أعود»‪ ،‬من �أجل �إيهام الأن�صار‬
‫ب�أنه غري مهتم بقيادة الفريق يف هذه‬
‫الفرتة لكنه مل «ي�صرب» على املولودية‪.‬‬

‫بع�ض الأطراف عرفت كيف‬
‫تبعد بابا عن الرئا�سة‬

‫وح�سب الأن�صار ف�إن بع�ض الأطراف‬
‫املقربة من مولودية وهران عرفت‬
‫كيف تبعد �صاحب الأغلبية من الأ�سهم‬
‫بلحاج �أحمد من رئا�سة جمل�س الإدارة‪،‬‬
‫وا�ستعملت كل الطرق من �أجل ذلك‬
‫حيث اختلقت ق�ضية الديون املرتاكمة‪،‬‬
‫وا�ستعملت �سيا�سة التهديد وامل�ضايقات‬
‫حتى تف�سح املجال ملن خطط لذلك من‬
‫قبل "والفاهم يفهم" –ح�سبهم‪.-‬‬

‫ومل ترحب بفكرة �إ�شراف‬
‫ليمام على املولودية‬

‫مل يقت�رص الأمر على �صاحب �أغلبية‬
‫الأ�سهم بلحاج �أحمد‪� ،‬إذ �أن هذه الأطراف‬
‫املعروفة يف وهران عملت جاهدة على‬
‫�إبعاد �سفيان ليمام‪ ،‬بعد �أن �أعلن عن نيته‬
‫يف قيادة مولودية وهران �إىل بر الأمان‪،‬‬
‫حيث �أبعدته بطريقة ديبلوما�سية عن‬
‫الفريق بعد �أن اختلقت له امل�شاكل التي مل‬
‫حتفزه على ال�رشوع يف عمله‪.‬‬

‫هواري ب‬

‫الالعب حر من �أي التزام‬
‫ومنح موافقته املبدئية‬

‫ومباذا تعلق على و�ضعيته احلالية؟‬

‫لقد اعتدنا على هذه الأمور ففي كل مرة‬
‫يعاين هذا النادي الكبري من م�شاكل جمة‪،‬‬
‫جعلته يف كل مو�سم ي�صارع من �أجل البقاء يف‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬ويلعب من �أجل جتنب‬
‫ال�سقوط كما حدث خالل املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث‬
‫�أن ال�رصاعات والنزاعات مل ترتك املولودية‬
‫و�ش�أنها‪« ،‬وعيب كبري» ما يحدث لهذا النادي‬
‫الكبري‪.‬‬

‫وما هي �أ�سباب هذه امل�شاكل؟‬

‫ب�صفتنا العبني قدامى نت�أ�سف كثريا لهذه‬
‫الو�ضعية‪ ،‬والتي �أ�صبحت عادة يف مولودية‬
‫وهران‪ ،‬ففي كل مرة اجلميع يرتك الفريق وهو‬
‫يعاين‪ ،‬وعندما تبقى ب�ضعة �أ�سابيع النطالق‬
‫البطولة يتم جمع العبني مغمورين �رسحتهم‬
‫فرقهم وال ي�ستحقون اللعب مع املولودية‪،‬‬
‫وهو ما يجعل الفريق يلعب من �أجل البقاء ثم‬
‫يحملون امل�س�ؤولية لأبناء املولودية مثل بن‬
‫عطية‪� ،‬سباح‪ ،‬بو�سعادة وبحاري‪.‬‬

‫تبدو م�ستاء من الو�ضعية احلالية‬

‫بالفعل ف�أنا متذمر من هذه الو�ضعية وقلق‬
‫جدا على ما يحدث يف مولودية وهران‪ ،‬ف�أنا‬
‫حاليا يف مع�سكر وكل من �ألتقيه يقول يل �إن‬
‫هذا الفريق ذهب �ضحية ال�رصاعات الداخلية‪،‬‬
‫وي�س�ألونني عم يجري داخله بعد �أن كان اجلميع‬
‫ي�رضب املثل باملولودية وينا�رصها‪ ،‬حيث �أن‬
‫ع�شاق احلمراوة يف كل مكان ولي�سوا يف حي‬
‫واحد �أو مدينة واحدة‪.‬‬

‫وما هو احلل ح�سب ر�أيك؟‬

‫ال يوجد حل �سوى �أن يتدخل وايل وهران‬
‫ويجتمع بكل الأطراف‪ ،‬وين�صب الرجل الذي‬
‫يكون قادرا على قيادة املولودية �إىل بر الأمان‬
‫رئي�سا لها‪ ،‬بعيدا عن احل�سا�سيات وعن امل�شاكل‬
‫الداخلية‪ ،‬ويقدم تعليماته ال�صارمة لكل‬
‫الأطراف ب�رضورة م�ساعدة هذا الفريق‪ ،‬للخروج‬
‫من هذه الو�ضعية ال�صعبة قبل فوات الأوان لأنه‬
‫ميلك كل ال�صالحيات‪.‬‬

‫ومن تراه الرجل القادر على قيادة‬
‫املولودية؟‬

‫لن �أزكي �أي �أحد ولن �أميل لأي طرف‪ ،‬فهناك‬
‫جمموعات داخل املولودية وكل واحد يقول‬
‫فالن الأ�صلح لقيادة الفريق‪ ،‬و�أنا �أقول �إن من‬
‫يريد رئا�سة هذا النادي عليه �أن ي�شمر على‬
‫�ساعديه ويجلب العبني يف امل�ستوى‪� ،‬سواء‬
‫كان جباري �أو بابا‪ ،‬ومن كانت لديه القدرة‬
‫على تكوين فريق قوي يتف�ضل ويبني بال�صورة‬
‫العنا�رص التي جلبها‪ ،‬ما �سيجعل الأن�صار‬
‫يقفون �إىل جانبه و�أريد �أن �أو�ضح �شيئا �آخر‪.‬‬
‫ما هو؟ تف�ضل‬

‫لي�س �رشطا �أن يكون رئي�س املولودية من‬
‫منطقة معينة �أو من حي معروف‪ ،‬فمولودية‬
‫وهران فريق كبري ويلزمها رئي�س كبري ميلك‬
‫الأموال ويكون ب�إمكانه جلب الالعبني الكبار‪،‬‬
‫فهذا النادي مرت عليه �أ�سماء كبرية وهو‬
‫بحاجة لرجل �أعمال �أو �صاحب �أموال‪ ،‬من �أجل‬

‫وقد علمنا �أن الالعب ال�سابق ل�شبيبة‬
‫القبائل واحتاد عنابة عبد ال�سالم‪،‬‬
‫منح موافقته املبدئية لالعب ال�سابق‬
‫الحتاد العا�صمة ومولودية وهران حدو‬
‫موالي‪ ،‬ليحمل �ألوان ال"احلمراوة؛ خالل‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة �أنه حر من �أي‬
‫التزام وغري مرتبط مع جمعية ال�شلف‬
‫التي و�ضعته �ضمن قائمة الالعبني‬
‫امل�رسحني خالل الأيام القليلة املا�ضية‪.‬‬

‫تكوين فريق الأحالم الذي يلعب الأدوار الأوىل‬
‫وي�سرتجع ذكريات زمان‪.‬‬

‫ماذا عن م�شوارك الكروي؟ هل قررت‬
‫االعتزال؟‬

‫مل �أقرر حلد الآن �إن كنت �س�أعتزل كرة القدم‬
‫�أم �س�أوا�صل م�شواري‪ ،‬حيث �أن البع�ض ن�صحني‬
‫مبوا�صلة اللعب و�أكدوا يل �أين مازلت قادرا على‬
‫العطاء‪ ،‬وهو ما جعلني �أتريث و�أرف�ض فكرة‬
‫االعتزال حاليا‪ ،‬فمن املمكن جدا �أن �أعود خالل‬
‫املو�سم املقبل ملمار�سة الريا�ضة الأكرث �شعبية‬
‫�إن كتب يل ذلك‪.‬‬

‫وهل تلقيت عرو�ضا من فرق �أخرى؟‬

‫لقد تلقيت بع�ض العرو�ض من �أندية تلعب‬
‫يف الرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬خا�صة من فريقني‬
‫ينتميان للجهة ال�رشقية‪ ،‬وعر�ضا علي اللعب‬
‫ل�صاحلهما‪ ،‬كما �أملك عر�ضني من فريقني من‬
‫اجلهة الغربية يلعب الأول يف الرابطة الأوىل‬
‫والآخر يف الثانية‪� ،‬إال �أن مناجريي اخلا�ص طلب‬
‫مني �أال �أت�رسع يف اختيار وجهتي امل�ستقبلية‬
‫وكما يقال‪« :‬كل �شيء باملكتوب»‪.‬‬

‫وماذا عن مولودية وهران؟ �ألن تعود‬
‫�إليها؟‬

‫�س�أعود بك قليال �إىل الوراء عندما قررت‬
‫التوقف عن اللعب‪� ،‬شعرت ب�ضغوطات �شديدة‬
‫ومل �أكن قادرا على موا�صلة اللعب مع‬
‫املولودية‪ ،‬بالنظر �إىل الظروف ال�صعبة التي‬
‫مر بها الفريق والتي نتمنى �أن ال تتكرر يف‬
‫املوا�سم القادمة‪ ،‬ف�أنا �أف�ضل راحة البال عو�ض‬
‫اللعب حتت ال�ضغوط حتى ب�أموال كثرية‪ ،‬رغم‬
‫�أين �أحب املولودية وال يوجد العب يرف�ض اللعب‬
‫ل�صاحلها‪ ،‬ولكن الظروف غري مواتية‪.‬‬

‫مباذا تريد �أن تختتم هذا احلوار؟‬

‫�أمتنى �أن ي�ستعيد هذا النادي العريق بريقه‪،‬‬
‫و�أن يتحد �أن�صاره الأوفياء من �أجل م�صلحة‬
‫املولودية ولي�س من �أجل م�صلحة الأ�شخا�ص‪،‬‬
‫فقد �سئمنا من ال�رصاعات التي ال تخدم‬
‫النادي والتي �ألقت به �إىل الهاوية يف الكثري‬
‫من الأحيان‪ ،‬و�أطلب من الالعبني القدامى �أن‬
‫يتحدوا فيما بينهم ليخدموا م�صلحة املولودية‬
‫وي�ساعدوا الفريق على جتاوز حمنته‪.‬‬

‫هواري‪ .‬ب‬

‫وا�سطي يقرتب من احتاد بلعبا�س‬

‫عبد ال�سالم‪�":‬شرف يل �أن �ألعب للحمراوة"‬

‫�سبق لنا �أن حتدثنا مع العب جمعية ال�شلف عبد ال�سالم‪ ،‬ورحب‬
‫بفكرة حمله �ألوان مولودية وهران‪ ،‬م�ؤكدا �أنها فريق عريق ويتمنى‬
‫كل العب االن�ضمام �إليه‪ ،‬حيث قال‪�« :‬رشف يل �أن �ألعب للحمراوة‪،‬‬
‫و�أرحب بفكرة تقم�ص �ألوان مولودية وهران خالل املو�سم املقبل‪،‬‬
‫�إذا تو�صلت �إىل �أر�ضية اتفاق مع امل�سريين وكان العر�ض جادا»‪.‬‬

‫الأن�صار جتمعوا �أم�س �أمام مقر الوالية‬

‫بطبيعة احلال �أتابع كل ما يحدث يف هذا‬
‫النادي العريق‪ ،‬عن طريق خمتلف و�سائل‬
‫الإعالم خا�صة جريدة «الهداف»‪ ،‬التي تنقل‬
‫باهتمام ما يدور داخل املولودية‪ ،‬حيث �أبقى‬
‫متعلقا بها بالنظر �إىل ال�سنوات العديدة التي‬
‫ق�ضيتها فيها‪ ،‬فهي �أعرق فريق يف اجلهة‬
‫الغربية وحتى يف ال�ساحة الكروية اجلزائرية‬
‫العربية والإفريقية‪.‬‬

‫هواري‪ .‬ب‬

‫جتمهر عدد معترب من �أن�صار مولودية وهران ظهر �أم�س �أمام مقر الوالية بو�سط املدينة‪ ،‬وطلبوا ب�ضرورة تدخل الوايل عبد‬
‫املالك بو�ضياف من �أجل حل امل�شاكل التي يعي�شها حاليا الفريق‪ ،‬ومن �أبرزها الديون وحما�سبة امل�سريين ال�سابقني الذين حملوهم‬
‫م�س�ؤولية ما يحدث للفريق‪ .‬يذكر �أن الأن�صار املتجمعني من م�ساندي بلحاج �أحمد ويطالبون بتعيينه رئي�سا للمولودية‪.‬‬

‫ك�شفت م�صادرنا املوثوقة �أن املدافع املحوري وا�سطي الزوبري‪ ،‬يقرتب من االن�ضمام لل�صاعد‬
‫اجلديد �إىل الكبار احتاد بلعبا�س‪ ،‬بعد �أن عر�ض م�سريوه على الالعب ال�سابق ملولودية وهران حمل‬
‫�ألوان الفريق خالل املو�سم املقبل‪ ،‬حيث ات�صلوا به يف ال�ساعات القليلة املا�ضية وطلبوا خدماته‬
‫ر�سميا بعد �أن بد�أت الأمور تت�ضح يف االحتاد‪.‬‬

‫منح موافقته املبدئية حلمل �ألوان "املكرة"‬

‫وقالت م�صادر مقربة من �إدارة احتاد بلعبا�س �إن املدافع ال�صلب وا�سطي الزوبري‪ ،‬مل يعار�ض‬
‫فكرة حمله لألوان الفريق ومنح موافقته املبدئية للعب ل�صالح هذا النادي خالل املو�سم املقبل‪� ،‬إذا‬
‫و�صل �إىل �أر�ضية اتفاق مع م�سرييه خا�صة على اجلانب املايل‪ ،‬ومدة العقد التي لن تقل عن مو�سمني‬
‫ح�سب قوانني «الفاف» اجلديدة‪.‬‬

‫�سيتفاو�ض مع م�سريي "املكرة" اليوم‬

‫وح�سب املعلومات التي و�صلتنا من املقربني من �إدارة احتاد بلعبا�س‪ ،‬ف�إن وا�سطي �سيتفاو�ض‬
‫اليوم مع م�سريي هذا الفريق بعد �أن حت�صلوا على موافقة الالعب‪ ،‬على حمله �ألوان املكرة خالل‬
‫املو�سم املقبل مبا �أن الأمور مل تت�ضح يف بيت فريقه املف�ضل مولودية وهران خالل هذه الفرتة وهو‬
‫ما �شجعه على تغيري الأجواء‪.‬‬

‫هـ‪ .‬ب‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫اتحاد العاصمة‬

‫في انتظار لقاء آخر األسبوع المقبل‪...‬‬

‫""كوربيـــــــــ�س" ح�ضــــــــر‪ ،‬تفــــــاو�ض‬
‫ومل يتفــــق بعــــد واحل�ســــــم يف باريــــــ�س‬

‫ربوح حداد‪�" :‬إيغيل ر�سميا مديرا ريا�ضيا"‬
‫"دحام باق معنا‬
‫و�سيمدد عقده الحقا"‬

‫�أما الالعب نور الدين دحام‬
‫فهو �أي�ضا حمل �إ�شكال هذه‬
‫مرتني �إىل‬
‫الأيام‪ ،‬حيث تنقل ّ‬
‫مكتب الرئي�س لكنه مل ميدد‬
‫عقده‪ ،‬لكنه قال‪�" :‬أ�ؤكد لكم �أن‬
‫دحام باق معنا‪ ،‬لقد ح�رض‬
‫ووجدين من�شغال و�سيعود يف‬
‫الأيام املقبلة من �أجل متديد‬
‫عقده"‪.‬‬

‫لقاء �آخر بباري�س‬
‫الأ�سبوع املقبل‬

‫و�رضب الطرفان موعدا لبع�ضهما البع�ض‬
‫بداية الأ�سبوع املقبل‪ ،‬هذه املرة �سيكون‬
‫اللقاء يف العا�صمة باري�س‪ ،‬حيث �سيتنقل‬
‫الرئي�س علي حداد �إىل هناك من �أجل �إنهاء‬
‫املفاو�ضات وح�سم ال�صفقة ب�شكل نهائي‪� ،‬إذ‬
‫ينتظر �أن تكلل الأمور بالنجاح‪ ،‬وهذا بعد‬
‫درا�سة كل طرف ملقرتحات الآخر‪.‬‬

‫""كوربي�س"‪" :‬تفاو�ضنا‬
‫ومل ننته بعد"‬

‫و�أكد "كوربي�س" يف درد�شة خاطفة‬
‫معه عقب خروجه من مكتب الرئي�س حداد‬
‫�أنه قدم مقرتحاته ولكن الف�صل لي�س اليوم‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬لقد كان هناك حديث بيننا‪،‬‬
‫تفاو�ضنا على العديد من النقاط ولكننا مل‬
‫ننه الأمور بعد‪ ،‬كل �شيء م�ؤجل �إىل ما بعد‬
‫�أخذ وقت للتفكري"‪.‬‬

‫"�س�أعود الأ�سبوع املقبل من �أجل‬
‫احل�سم النهائي"‬

‫وتابع "كوربي�س" حديثه م�ؤكدا �أن هناك‬
‫لقاء �آخر بينه وبني حداد يف الأيام القليلة‬
‫القادمة‪ ،‬حيث قال‪" :‬مل نح�سم الأمور بعد‬
‫وقد يكون ذلك يف الأيام املقبلة‪� ،‬أقول �إن‬
‫الأمور ت�سري يف الطريق ال�سليم والدليل هو‬
‫ح�ضوري �إىل هنا‪ ،‬وكل �شيء متوقف على‬
‫اجلولة الثانية من املفاو�ضات"‪.‬‬
‫حل املدرب الفرن�سي "روالن كوربي�س"‬
‫�صبيحة �أم�س باجلزائر قادما من العا�صمة‬
‫الفرن�سية باري�س‪ ،‬حيث ح�رض يف رحلة‬
‫تابعة للخطوط اجلوية الفرن�سية‪ ،‬وكانت‬
‫الطائرة منتظرة باجلزائر يف حدود ال�ساعة‬
‫‪� 8:40‬إال �أنها ت�أخرت بحوايل ن�صف �ساعة‪،‬‬
‫ليجد يف ا�ستقباله �صالح عال�ش من�سق فرع‬
‫كرة القدم قبل �أن ينقله �إىل مكتب الرئي�س‬
‫حداد بالدار البي�ضاء‪ ،‬ولكنه غادر دون �إنهاء‬
‫تبي �أن اللقاء‬
‫املفاو�ضات بنجاح‪ ،‬حيث نّ‬
‫كان لتقدمي املقرتحات فقط يف انتظار لقاء‬
‫�آخر بني الطرفني الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫املفاو�ضات دامت �أكرث‬
‫من �ساعتني‬

‫وحل املدرب ال�سابق ملنتخب النيجر‬
‫مبكتب حداد يف حدود ال�ساعة العا�رشة‬
‫والن�صف‪ ،‬قبل �أن يدخل الطرفان يف مرحلة‬
‫املفاو�ضات‪ ،‬حيث دامت املفاو�ضات لأكرث‬
‫من �ساعتني‪ ،‬قدم فيها كل طرف مقرتحاته‬
‫وحتدثا عن م�شاريع النادي امل�ستقبلية‬
‫على املديني القريب واملتو�سط‪ ،‬وحتى على‬
‫املدى البعيد‪.‬‬

‫�إيغيل كان حا�ضرا يف اجلل�سة‬

‫ومل يتفاو�ض املدرب الفرن�سي مع‬
‫الرئي�س علي حداد و�شقيقه ربوح فقط‪،‬‬
‫بل كان هناك طرف �آخر يف املفاو�ضات‪،‬‬
‫الأمر يتعلق باملدرب مزيان �إيغيل الذي‬
‫ت�أكد ر�سميا توليه من�صبا �آخر غري املن�صب‬
‫الذي كان ي�شغله وهو مدرب‪ ،‬وعليه ف�إن‬
‫وتبي �أنه‬
‫�إيغيل بات طرفا يف الق�ضية‬
‫نّ‬
‫فعال �سيكون امل�رشف على الفريق يف‬
‫امل�ستقبل القريب‪.‬‬

‫"كوربي�س" عاد مبا�شرة �إىل‬
‫فرن�سا والأمور تبقى غام�ضة‬

‫وعاد "كوربي�س" مبا�رشة �إىل فرن�سا حيث‬
‫غادر مكتب حداد يف حدود ال�ساعة الثانية‬
‫زواال‪ ،‬ملتحقا باملطار الذي يبعد بحوايل‬
‫‪ 10‬دقائق بال�سيارة‪ ،‬ليتجه مبا�رشة �إىل‬
‫العا�صمة الفرن�سية باري�س يف رحلة العودة‬
‫من اخلطوط اجلوية الفرن�سية‪ .‬يذكر �أنه عاد‬
‫م�رسعا من �أجل اللحاق مبباراة القمة بني‬
‫هولندا و�أملانيا حيث قام بتحليلها على‬
‫�أمواج �إذاعة "مونتي كارلو"‪.‬‬

‫ربوح حداد‪" :‬قدمنا م�شروعنا‬
‫وكل �شيء وارد"‬

‫باملقابل‪� ،‬أدىل الرجل الثاين يف‬
‫بيت "�سو�سطارة" ربوح حداد بت�رصيح‬
‫بخ�صو�ص "كوربي�س"‪ ،‬حيث �أكد ما قاله‬
‫املدرب‪" :‬تفاو�ضنا حول م�رشوعنا‪ ،‬هو قدم‬
‫مقرتحاته هذا كل ما يف الأمر وكل �شيء‬
‫وارد يف ال�ساعات القادمة‪ ،‬كل طرف �سي�أخذ‬
‫وقتا للتفكري وبعدها �سرنى"‪.‬‬

‫طريقة كالم ربوح‬
‫تبعث ال�شكوك‬

‫وح�سب ما مل�سناه من خالل كالم‬
‫الرجلني‪ ،‬ف�إن هناك عقبات مل يتفق عليها‬
‫الطرفان‪ ،‬والغريب يف كل هذا هو طريقة‬
‫احلديث‪ ،‬حيث مل ي�شعرنا �أي منهما براحته‬
‫�أو حما�سه حل�سم ال�صفقة‪ ،‬والأكرث من هذا‬
‫طريقة كالم ربوح حداد الذي قال يف رده‬
‫على �س�ؤال حول ما �إذا مل يكن هناك اتفاق‬
‫فماذا العمل؟ فرد مازحا‪�" :‬إذا مل نتفق‬
‫ف�إيغيل ال يزال معنا"‪ ،‬كالم يجعل الأمور‬
‫غام�ضة ويثري الكثري من ال�شكوك حول‬
‫احتماالت جناح ال�صفقة‪.‬‬

‫يخلـــــــــف‪:‬‬
‫"يجيبو ع�شرة �أظهرة ي�سرى مايهمني�ش"‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كيف تق�ضي عطلتك؟‬

‫مع عائلتي‪� ،‬أنا الآن يف معزل عن‬
‫كل �شيء‪� ،‬أوا�صل ق�ضاء �أيام العطلة يف‬
‫انتظار �أن ن�ست�أنف املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫وهل تتابع �أخبارك فريقك؟‬

‫لي�س كثريا رمبا �أطالع من حني‬
‫لآخر اجلرائد‪� ،‬أو رمبا �أتلقى ات�صاالت‬
‫من بع�ض الأ�صدقاء‪.‬‬

‫رمبا الأمر الذي جعل الفريق‬
‫ي�ستقدم هذا الكم هو بقا�ؤك‬
‫لوحدك املو�سم‬
‫املا�ضي؟‬

‫هم يعرفون ماذا‬
‫"يف �سطيف كان هناك �أربعة ي�ساريني‬
‫يفعلون‪� ،‬أنا من جهتي‬
‫وكنت �أ�سا�سيا دون منازع"‬
‫�رشفت عقدي لعبت‬
‫‪ 32‬مباراة وكنت‬
‫قادرا حتى على لعب‬
‫‪ 60‬مباراة‪ ،‬ل�ست غ�شا�شا �أو متخاذال بل‬
‫هل �أنت علم با�ستقدام الفريق‬
‫�أينما �أكون �أ�رشف عقدي‪.‬‬
‫لالعب بدبودة؟‬
‫ال ل�ست على علم‪ ،‬ولكن هذا الأمر ال لكن هناك حديثا عن �أنهم‬
‫�سيعريونك �أنت �أو ن�ساخ‪،‬‬
‫يهمني‪.‬‬
‫فما قولك (احلوار �أجري قبل‬
‫كيف ال يهمك و�أنت ظهري‬
‫�أي�سر يف الفريق ومت ا�ستقدام‬
‫بدبودة وقبله ن�ساخ؟‬

‫‪10‬‬

‫مو�سمني منذ ع�رشة �أيام وال يهمني‬
‫�أي �شيء �آخر‪� ،‬أنا واثق من �إمكاناتي‬
‫�أينما لعبت كنت �أفر�ض نف�سي وكنت‬
‫�أ�رشّ ف عقدي‪ ،‬فقد كنت يف الوفاق �ألعب‬
‫�أ�سا�سيا و�سط ثالثة عنا�رص �أخرى تلعب‬
‫يف اجلهة الي�رسى وهذا يعني كل �شيء‪.‬‬

‫�إذا �أرادوا جلب ظهريين �أو ثالثة �أو‬
‫حتى ع�رشة ال يهمني الأمر‪ ،‬بالن�سبة يل‬
‫�أنا يف االحتاد �أم�ضيت على عقد ملدة‬

‫ت�صريح ربوح)؟‬

‫مل يتحدث معي �أي �شخ�ص حول هذا‬
‫املو�ضوع‪� ،‬أ�ؤكد لكم �أنني يف عطلة وال‬
‫يهمني هذا الكالم يف الوقت الراهن‪.‬‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫م‪ .‬ز‬

‫ا�ستغللنا فر�صة تواجدنا‬
‫مبكتب حداد بالدار البي�ضاء‬
‫ظهرية �أم�س‪ ،‬ومبا�رشة بعد‬
‫رحيل املدرب "كوربي�س"‬
‫اقرتبنا من الرجل الثاين يف‬
‫الفريق ربوح الذي حتدث عن‬
‫العديد من الأمور �أبرزها ق�ضية‬
‫املدرب ال�سابق مزيان �إيغيل‪،‬‬
‫تطرقنا‬
‫حيث �رصّ ح م�ؤكدا ما ّ‬
‫�إليه وكنا ال�سباقني لذلك منذ‬
‫عدة �أ�سابيع‪ ،‬حيث قال �إنه لن‬
‫مدربا بل �سيكون املدير‬
‫يكون ّ‬
‫الريا�ضي للفريق‪�" :‬أ�ؤكد لكم‬
‫�أن �إيغيل �سي�شغل من�صب مدير‬
‫ريا�ضي يف الفريق"‪.‬‬

‫"الرتب�ص يف عني‬
‫الدراهم يوم‬
‫‪ 7‬جويلية"‬

‫�أما فيما يخ�ص الرتب�ص‬
‫التح�ضريي الأول الذي �سيقام‬
‫قبيل �شهر رم�ضان فقد �أكد‬
‫ربوح حداد ما انفردنا به يف‬
‫"قررنا‬
‫عدد �أم�س‪ ،‬حيث قال‪ّ :‬‬
‫الرتب�ص يف تون�س بداية من‬
‫‪ 7‬جويلية املقبل‪ ،‬التح�ضريات‬
‫�ستكون بداية من الفاحت جويلية‬
‫وبعدها ب�أ�سبوع �سيتنقل‬
‫الفريق �إىل تون�س وبال�ضبط �إىل‬
‫مدينة عني الدراهم‪ ،‬وبعدها‬
‫�سيعود �إىل اجلزائر ملوا�صلة‬
‫التح�ضريات طيلة �شهر رم�ضان‬
‫ليكون هناك ترب�ص ثان يف‬
‫فرن�سا عقب العيد"‪.‬‬

‫"جلبنا بدبودة‬
‫و�سنعري �إما يخلف �أو‬
‫ن�ساخ لفريق �آخر"‬

‫�أما عن �س�ؤال حول م�صري‬
‫الالعبني يخلف ون�ساخ‬
‫عقب ا�ستقدام العب مولودية‬
‫اجلزائر الأ�سبق �إبراهيم‬
‫بدبودة‪ ،‬ف�إن الرئي�س ربوح‬
‫حداد قال‪" :‬ا�ستقدمنا بدبودة‬
‫ر�سميا ويف نف�س الوقت ال زلنا‬
‫نفكر يف �إعارة �أحد الالعبني‬
‫ن�ساخ �أو يخلف‪ ،‬و�سنف�صل يف‬
‫هذا املو�ضوع الحقا"‪ ،‬يذكر‬

‫�أننا ملا حتدثنا عن هذا الأمر‬
‫يف الأيام املا�ضية هناك‬
‫العديد من الأطراف قالت �إنه‬
‫�رضب من اخليال‪ ،‬لكن ربوح‬
‫حداد �أكده‪.‬‬

‫"�سن�ستقدم العبني �أو‬
‫ثالثة ونغلق القائمة"‬

‫ت�ساءلنا عن موعد غلق باب‬
‫اال�ستقدامات وهوية الالعبني‬
‫الذين هم ب�صدد ا�ستقدامهم‬
‫فجاء الرد من ربوح ب�أنه مل‬
‫يبق الكثري عن �إ�سدال ال�ستار‬
‫على العملية‪ ،‬حيث �أكد �أن‬
‫الفريق بحاجة �إىل العبني �أو‬
‫ثالثة على �أكرث تقدير‪" :‬مل يبق‬
‫الكثري‪ ،‬ال يزال هناك العبان‬
‫�أو ثالثة على الأكرث ونغلق‬
‫القائمة"‪.‬‬

‫"ال زلنا ننتظر‬
‫مناجري حميتي حل�سم‬
‫ال�صفقة"‬

‫قائمة امل�رسّ حني التي‬
‫�ضمت العبني فقط هما حميتي‬
‫ومكلو�ش بالإ�ضافة �إىل‬
‫املغادرين بوم�رشة و�أوزناجي‪،‬‬
‫قال الرئي�س ربوح حداد �إنهم‬
‫ينتظرون احلل النهائي حيث‬
‫قال‪" :‬الالعبان بوم�رشة‬
‫و�أوزناجي رحال لأنهما يف‬
‫نهاية عقديهما‪ ،‬فيما ننتظر‬
‫مناجري الالعب حميتي لكي‬
‫ي�أتي وينهي املفاو�ضات"‪.‬‬

‫"مكلو�ش غري قابل‬
‫للبيع بل �سنعريه"‬

‫وتابع ربوح حداد حديثه‬
‫عن الالعب الثاين معاوية‬
‫مكلو�ش والذي ي�رصّ على‬
‫الرحيل النهائي ولي�س‬
‫الإعارة‪ ،‬لكنه �أكد بقوله �إنهم‬
‫يرف�ضون فكرة بيع الالعب �أو‬
‫ت�سليمه �أوراق ت�رسيحه مقابل‬
‫مبلغ مايل‪ ،‬حيث قال‪" :‬نحن‬
‫ال نبيع الالعبني �إال �إذا �أردنا‬
‫نحن‪ ،‬الالعب �سيعار يعني‬
‫�سيعار"‪.‬‬

‫"الزلنا يف ات�صاالت مع‬
‫العب �إفريقي �آخر"‬

‫وبخ�صو�ص هوية الالعبني‬
‫الذين �سيتم ا�ستقدامهم يف‬
‫الأيام املقبلة‪ ،‬قال �إن من‬
‫بينهم العب �إفريقي يف القائمة‬
‫وهو ال يزال �ضمن اهتمامات‬
‫الفريق (يق�صد �إيزي�شال)‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‪�" :‬إال �أن الأمور مل‬
‫تت�ضح بعد ولكن يف الأيام‬
‫القادمة �سيكون هناك اجلديد"‪.‬‬

‫"مايڤا باق معنا �إىل‬
‫�إ�شعار �آخر"‬

‫تواجد الفريق يف ات�صاالت‬
‫مع العب �إفريقي يجعله جمربا‬
‫على ت�رسيح الالعب املايل‬
‫عبد اهلل مايڤا الذي مل تت�ضح‬
‫و�ضعيته بعد‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫"الالعب مايڤا باق معنا �إىل‬
‫�إ�شعار �آخر‪ ،‬ففي حال جلب‬
‫العب �أجنبي �آخر من الطبيعي‬
‫�أن نبحث له عن حل‪� ،‬أما �إذا مل‬
‫يكن هناك العب �آخر فهو باق‬
‫معنا"‪.‬‬

‫"ننتظر عودة ملو�شية‬
‫من الفريق الوطني"‬

‫وعن ق�ضية الالعب ملو�شية‬
‫فهي الأخرى باتت حمل ت�سا�ؤل‬
‫اجلميع‪ ،‬فال �أحد يدري �إن كان‬
‫الالعب باقيا �أم �أنه �سيكون‬
‫�ضمن قائمة املغادرين‪،‬‬
‫حيث قال عنه ربوح‪" :‬الالعب‬
‫متواجد مع املنتخب الوطني‬
‫وعندما يعود �سنتفاو�ض معه‪،‬‬
‫نحن يف انتظار انتهائه مع‬
‫املنتخب الوطني"‪.‬‬

‫م‪ .‬ز‬

‫دحام لثاين م ّرة مل‬
‫يلتق ربوح حداد‪...‬‬

‫مل يتلق نور الدين دحام‬
‫بالرئي�س ربوح حداد يف‬
‫مكتبه‪ ،‬حيث تنقل الالعب‬
‫من �أجل متديد عقده الذي‬
‫�أم�ضاه منذ �أ�سبوع من مو�سم‬
‫واحد �إىل مو�سمني ح�سب ما‬
‫تقت�ضيه القوانني اجلديدة‪،‬‬
‫ولكن ذلك ت�أجل �إىل موعد‬
‫الحق‪.‬‬

‫‪� 24‬ساعة بعد عودة ربوح من تون�س‪...‬‬

‫االحتاد قد يتح ّول �إىل املغرب ب�سبب‬
‫الأو�ضــــــاع الأمنيـــــــة يف تونــــــ�س‬
‫بالرغم من ت�أكيد الرئي�س ربوح حداد على‬
‫�أن الرتب�ص �سيقام يف تون�س بداية من الأ�سبوع‬
‫الثاين من �شهر جويلية‪� ،‬إال �أن م�صادر مطلعة من‬
‫داخل الفريق �أكدت �أن هناك �إمكانية للرتاجع عن‬
‫الفكرة‪ ،‬خا�صة بعد ن�شوب �أحداث يف تون�س يف‬
‫الأيام الأخرية وخا�صة بعد �أن �ساءت الأحوال‬
‫الأمنية يف والية جندوبة التابعة لها بلدية عني‬
‫الدراهم‪ ،‬وهو ال�سبب الذي قد يقف وراء الرتاجع‪،‬‬
‫وباملقابل ذكرت امل�صادر �أن هناك �إمكانية‬
‫للتحول �إىل املغرب يف حال بقيت الأو�ضاع‬
‫ّ‬
‫�سيئة يف والية جندوبة‪.‬‬
‫ّ‬

‫بعد الفندق عن املركب من بني‬
‫الأ�سباب �أي�ضا‬

‫ويتواجد �سبب �آخر يقف وراء �إمكانية‬
‫الرتاجع عن الرتب�ص يف عني الدراهم‪ ،‬وبالرغم‬
‫من �إعجاب ربوح حداد باملنطقة �إال �أنه حتفظ‬
‫على نقطة واحدة وهي بعد مالعب التدريب عن‬
‫الإقامة حيث قال حمدثنا �إنه قد يكون �سببا‬
‫ثانيا لعدم الرتب�ص هناك‪.‬‬

‫الرتب�ص ينطلق يوم ‪ 7‬جويلية‬
‫يف كل الأحوال‬

‫ويف كل الأحوال �سواء الإبقاء على الرتب�ص‬
‫يف تون�س �أو يف املغرب‪ ،‬املهم هو �أن الرتب�ص‬

‫�سينطلق يف ال�سابع من جويلية‪ ،‬حيث �سيدوم‬
‫قرابة الأ�سبوعني‪� ،‬سيقوم الفريق فيهما‬
‫بتح�ضريات خا�صة باجلانب البدين يف مكان‬
‫عال �أي يف منطقة جبلية وهو ما يتوفر يف‬
‫مدينة عني الدراهم‪.‬‬

‫العودة يوما واحدا‬
‫قبل �شهر ال�صيام‬

‫وبرجمت الإدارة العودة �إىل اجلزائر يوم واحدا‬
‫قبل �شهر رم�ضان‪ ،‬ف�شهر ال�صيام �سيحل علينا �إما‬
‫يوم ‪ 20‬من �شهر جويلية �أو يف ‪ ،21‬وعليه ف�إن‬
‫العودة مربجمة يوم ‪ 19‬من وبعدها �سيق�ضي‬
‫الالعبون يومني �أو ثالثة رفقة العائلة ليبا�رشوا‬
‫التدريبات الليلية خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬

‫التنقل �إىل فرن�سا ‪� 22‬أوت‬
‫والعودة ‪� 3‬سبتمرب‬

‫و�إذا كانت بقية التح�ضريات داخل الوطن‬
‫�ستتوا�صل طيلة �شهر رم�ضان‪ ،‬ف�إن الإدارة‬
‫برجمت ترب�صا ثانيا بفرن�سا مبا�رشة بعد عيد‬
‫الفطر‪ ،‬ومبا �أن عيد الفطر �إما يوم ‪� 19‬أو ‪20‬‬
‫�أوت ف�إن التنقل �إىل فرن�سا �سيكون يوم ‪� 22‬أي‬
‫يف ثالث �أو رابع �أيام �شهر �شوال‪ ،‬على �أن تكون‬
‫العودة يوم الثالث �سبتمرب‪.‬‬
‫م‪ .‬ز‬

N
J
M
C

11

QÉ ``¡`` `````T°GE
Iô Yû° ©á
H ôG Gdá ù°æGd 102
2 ¿G Lƒ14

ª«ù¢Gdî
-21 70 óO Gd©

`¡ÉQ```` ```T°`GE
Iô Yû° H©á
ôG Gd æá Gdù° 102
2 ¿ ƒGL 14 ¢ù«

dîª
G -21 70O ©óGd

14

N
J
M
C

11

QÉ ``¡`` `````T°GE
Iô Yû° ©á
H ôG Gdá ù°æGd 102
2 ¿G Lƒ14

ª«ù¢Gdî
-21 70 óO Gd©

`¡ÉQ```` ```T°`GE
Iô Yû° H©á
ôG Gd æá Gdù° 102
2 ¿ ƒGL 14 ¢ù«

dîª
G -21 70O ©óGd

14

‫�أهلي برج بوعريريج‬

‫الأول املحرتف‬
‫بعد اجتماع دام ‪� 5‬ساعات كاملة يف مقر الوالية‪...‬‬

‫م�سعودان يرتاجع عن اال�ستقالة‪ ،‬يجمع ‪ 5‬ماليري والوايل يرف�ض بقاء فراجي‬
‫تراجع رئي�س جمل�س �إدارة �شركة "منور البيبان" جمال م�سعودان م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬عن قراره‬
‫القا�ضي باال�ستقالة من على ر�أ�س ال�شركة بعد خما�ض طويل‪ ،‬مبنا�سبة االجتماع الذي دعا �إليه‬
‫الرجل الأول يف الوالية عز الدين م�شري والذي دام ‪� 5‬ساعات كاملة‪ ،‬بح�ضور مدير ال�شبيبة‬
‫والريا�ضة حممد جراوي‪..‬‬

‫الوايل ي�ستنكر الت�صريحات‬
‫وي�ؤكد �أن م�سعودان حر‬

‫بعد التحية وال�سالم‪� ،‬أبى وايل والية الربج �إال �أن يذكّ ر‬
‫يف بداية حديثه‪� ،‬أن الكالم الذي �سيقوله �أمام كل من‬
‫م�سجل‪ ،‬وب�إمكان �أي �أحد‬
‫ذكرناهم يف الفقرة ال�سابقة‬
‫ّ‬
‫الرجوع �إليه وقت احلاجة‪ ،‬مبديا ا�ستنكاره ال�شديد يف بداية‬
‫حديثه من الت�رصيحات والت�رصيحات امل�ضادة لأع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة يف ال�صحف‪ ،‬والتي ال تخدم الفريق كما‬
‫قال‪ ،‬ليتطرق مبا�رشة �إىل ا�ستقالة رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫م�سعودان‪ ،‬حيث قال �أنه حر يف اتخاذ هذا القرار‪ ،‬لكن �أمام‬
‫�أع�ضاء اجلمعية العامة‪.‬‬

‫يذ ّكر مبا ا�ستفاد منه م�سعودان‬
‫وعدد من الأع�ضاء‬

‫بعدما حتدث يف بداية حديثه عن ا�ستقالة م�سعودان‬
‫ب�شكل مقت�ضب (عاد ليتحدث عنها فيما بعد ب�إ�سهاب)‪� ،‬أبى‬
‫وايل الوالية �إال �أن يك�شف �أمام ال�صحافة‪ ،‬عن ما ا�ستفاد منه‬
‫م�سيون‬
‫�أع�ضاء من جمل�س الإدارة من الوالية‪ ،‬لي�س لأنهم رّ‬
‫يف كرة القدم‪ ،‬بل لأنهم رجال �أعمال ناجحون‪ ،‬وتقدموا‬
‫بطلبات اال�ستفادة‪ ،‬حيث ذكر �أن عبد الكرمي مباركية‬
‫ا�ستفاد من قطعة �أر�ض يف املنطقة ال�صناعية‪ ،‬على غرار‬
‫ر�شيد قروا�ش يف طريق جمانة لال�ستثمار فيهما‪.‬‬

‫يك�شف �أن امل�ساعدات و�صلت‬
‫�إىل �أكرث من ‪ 11‬مليار‬

‫ووا�صل الرجل الأول يف الوالية يقول ب�ش�أن اال�ستفادات‪:‬‬
‫"ف�ضال عن مباركية وڤروا�ش‪ ،‬فقد ا�ستفاد م�سعودان‪،‬‬
‫م�ساعدي‪ ،‬تباين ومرزوڤي من م�شاريع ال�سكن الت�ساهمي‪،‬‬
‫ليكون الكل يف ال�صورة على حد تعبري الوايل الذي ك�شف �أن‬
‫م�ساعدات ال�سلطات املحلية‪ ،‬و�صلت املو�سم املن�رصم �إىل‬
‫‪ 11‬مليار وفوقها ‪ 20‬مليون‪ ،‬باحت�ساب ما مت جمعه من‬
‫امل�ستثمرين‪ ،‬ما مل يحدث يف حتى يف وفاق �سطيف الذي‬
‫توج بـ "الدوبلي" املو�سم املن�رصم يف حدود علم الوايل‪.‬‬
‫ّ‬

‫ا�ستنكر عدم التزام الأع�ضاء‬
‫مبا وعدوا به من قبل‬

‫بعدما ع ّدد ما ا�ستفاد منه بع�ض �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬
‫من الوالية‪ ،‬بحكم �أنهم رجال �أعمال ناجحون وما قدمته‬
‫ال�سلطات املحلية من �أموال لهذا الفريق‪ ،‬ا�ستنكر الرجل‬
‫الأول يف الوالية عدم التزام الأع�ضاء مبا وعدوا به من‬
‫�أموال من قبل يف اجتماعات �سابقة‪ ،‬على غرار م�سعودان‬
‫الذي التزم يف اجتماع �سابق بتقدمي ‪ 350‬مليون‪،‬‬
‫ومباركية الذي التزم هو الآخر بتقدمي ‪ 200‬مليون �سنتيم‪،‬‬
‫غري �أن م�سعودان ومباركية �أو�ضحا للوايل �أنهما قدما‬
‫املبلغني ولهما ما يثبت ذلك‪.‬‬

‫طلب التقريرين‪ ،‬اجلمعية العامة‬
‫واالكتتاب ب�سرعة‬

‫بعدما �أو�ضح م�سعودان ومباركية �أنهما قدما ما‬
‫جمموعه ‪ 550‬مليون بينهما (‪ 350‬مليون من م�سعودان‬
‫و‪ 200‬مليون من مباركية) بالدليل‪ ،‬طلب الرجل الأول‬
‫يف الوالية ب�إحلاح التقريرين املايل والأدبي خالل �أ�رسع‬
‫وقت ممكن‪ ،‬مع �رضورة عقد اجلمعية العامة واملرور‬
‫�إىل عملية االكتتاب‪" ..‬يجب �أن نخرج اليوم بقرار نهائي‬
‫بخ�صو�ص عملية االكتتاب‪ ".‬قال الرجل الأول يف الوالية‬
‫يف هذه النقطة‪.‬‬

‫وقبل �أن يعود الرجل الأول يف الوالية �إىل احلديث عن‬
‫ا�ستقالة م�سعودان‪ ،‬قال لـ م�سعودان‪�" :‬سمعت �أنكم و�ضعتم‬
‫ميزانية افرتا�ضية لت�سيري املو�سم القادم �ألي�س كذلك ؟‪،".‬‬
‫ف�أجابه م�سعودان‪" :‬نعم‪ ،‬حددناها تقريبا بـ ‪ 30‬مليار"‪،‬‬
‫فقال له الوايل‪�" :‬أعلن عن تقدمي ‪ 10‬ماليري �سنتيم‪ ،‬و�أنتم‬
‫اهلل يبارك يف ‪ - 11‬يف �إ�شارة �إىل عدد �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة‪� ..-‬ألي�س مبقدور كل ع�ضو منكم �أن يقدم مليار‬
‫�سنتيم للو�صول �إىل ‪ 21‬مليار‪ ،‬مع حت�شام الرجال بالإمكان‬
‫الو�صول �إىل املبلغ املطلوب‪".‬‬

‫الوايل يفتح النار على فراجي‪" :‬ال تربية‪،‬‬
‫ال ح�شمة ال حياء"‬

‫وقبل �أن يعود �إىل احلديث عن الأموال وحت�ضريات‬
‫املو�سم القادم‪ ،‬مل يرتدد وايل الوالية حلظة واحدة يف فتح‬
‫النار على احلار�س فراجي‪ ،‬حيث قال باحلرف الواحد‪" :‬ال‬
‫تربية‪ ،‬ال ح�شمة وال حياء"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل حتري�ضه زمالئه‬
‫على مغادرة القاعة املخ�ص�صة للحفل الذي �أقامه هو على‬
‫�رشف الفريق يف فندق "الرتقي"‪ ،‬نظري �صعوده �إىل الق�سم‬
‫الأول‪ ،‬يف و�سط احلفل بطريقة "مافيها ال تربية‪ ،‬ال ح�شمة‬
‫وال حياء‪ ".‬على حد تعبري الرجل الأول يف الوالية‪.‬‬

‫"هو ال�سو�سة ور�أ�س احلربة‪ ،‬ال �أفهم ملاذا‬
‫مل تعاقبوه"‬

‫ووا�صل الرجل الأول يف الوالية ناعتا فراجي ب�أب�شع‬
‫الأو�صاف املمكنة‪ ،‬حيث مل يرتدد هذه املرة يف القول‪" :‬هو‬
‫ال�سو�سة ور�أ�س احلربة‪� ..‬أنا �أت�ساءل ملاذا مل تعاقبوه‪ ..‬ملاذا‬
‫مل توقفوه عند حده ؟‪ ..".‬موجها كالمه �إىل �أع�ضاء الإدارة‬
‫الذين خجلوا ب�شدة ال�سيما م�سعودان الذي حاول الدفاع عن‬
‫حار�سه‪ ،‬مذكّ را �أنه كان �ضد الإ�رضاب الذي �شنه زمال�ؤه‬
‫مبنا�سبة لقاء البليدة لكن الوايل قال له‪" :‬وماذا عن احلفل‬
‫الذي دعوت فيه الالعبني والذي كان �أول واحد يغادره دون‬
‫ح�شمة وال حياء‪".‬‬

‫ّ‬
‫"قل احرتامه مع بلوهري‪� 37 ..‬سنة‬
‫و‪ 1.6‬مليار"‬

‫وظهر �أن الوايل مطّ لع جدا على ملف احلار�س فراجي‪،‬‬
‫عندما قال عنه �أن ق ّل احرتامه �أمام ع�ضو جمل�س �إدارة‪،‬‬
‫يتعلق الأمر بـ راجح بلوهري "ب�سبب هذه امل�شاكل كدنا‬
‫ن�ضيع ال�صعود يف املركز الأول‪ ،‬يف حدود علمي �أن الناخب‬
‫ّ‬
‫الوطني حليلوزيت�ش ويحاوز الالعبني‪ ..‬ف�أين �أنتم من‬
‫حليلوزيت�ش ؟‪ ".‬ت�ساءل الرجل الأول يف الوالية‪ ،‬الذي ات�ضح‬
‫�أنه على علم حتى ب�سن احلار�س‪ ،‬ملّا قال‪" :‬عمره ‪� 37‬سنة‬
‫ومنحة �إم�ضائه ت�صل �إىل ‪ 1.6‬مليار‪ ..‬ما هذا ؟‪".‬‬

‫""�صرح �أنه �ساهم يف ال�صعود‬
‫بـ ‪ ،% 80‬كيف ؟"‬

‫ووا�صل الرجل الأول يف الوالية يقول عن احلار�س‬
‫فراجي‪" :‬قر�أت له ت�رصيحا �صحفيا يف �إحدى اجلرائد‬
‫الإخبارية مفاده �أنه �ساهم يف ال�صعود �إىل الق�سم الأول‬
‫بن�سبة ‪ 80‬باملائة‪ ..‬كيف‪ ..‬ماذابيا نفهم‪� ..‬أنت جمرد خدام‬
‫يف هذا الفريق‪ ،‬وتتقا�ضى راتبا �شهريا مثلك مثل �أي العب‪..‬‬
‫الفريق مل ي�صعد بف�ضل هذا فراجي‪ ،‬بل �صعد بف�ضل اجلميع‬
‫بال ا�ستثناء" موجها كالمه هنا �إىل ابن برج منايل‪ ،‬حيث‬
‫قال �أنه تطاول كثريا على هذا الفريق‪.‬‬

‫""ديون بـ ‪ 6.3‬مليار‪..‬‬
‫�أين ذهبت الـ ‪ 11‬مليار ؟؟"‬

‫بعد �أن طوى الرجل الأول يف الوالية ملف فراجي الذي‬
‫�أخذ وقتا طويال من حديثه وب�شكل نهائي‪ ،‬من خالل رف�ضه‬
‫بقائه يف الفريق الأول للمدينة‪ ،‬عاد الوايل للحديث عن‬
‫الأموال ولغة الأرقام‪ ،‬حيث قال �أريد الآن �أن �أعرف �أين‬
‫�رصفت ‪ 11‬مليار التي ا�ستفدمت منها من الوالية‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫بعد �أن ك�شف مدير عام ال�رشكة مباركية رقما خميفا‪ ،‬ميثّل‬
‫ديون الالعبني احلاليني والذي و�صل �إىل ‪ 6.3‬مليار �سنتيم‪.‬‬

‫""من ‪ 3.8‬مليار �إىل ‪ 6.3‬مليار‪..‬‬
‫يجب �أن �أفهم"‬

‫موجها حديثه‬
‫مطوال عند نقطة الديون‪ّ ،‬‬
‫وتوقف الوايل ّ‬
‫�إىل م�سعودان‪" ..‬قلت يل يف اجتماع �سابق �أن ديون‬
‫الالعبني هي ‪ 3.8‬مليار واليوم �أ�سمع ب�أن الرقم ت�ضاعف‬
‫تقريبا‪ ..‬يجب �أن �أفهم‪ ،‬خا�صة و�أن عبد املالك بن حمادي‬
‫قدم مبلغ ‪ 1.5‬مليار �سنتيم قبل �أيام ذهبت �إىل الديون‬
‫مبعنى �أن حجم الديون كان يف حدود ‪ 8‬ماليري‪ ".‬وهنا‬
‫تدخل مباركية الذي �أعلم الوايل �أن ‪ 6.3‬مليار ال تدخل‬
‫فيها قيمة ‪ 1.7‬مليار التي ف�صلت فيها املحكمة الريا�ضية‬
‫ل�صالح العبني �سابقني‪ ،‬ما �أده�ش الوايل‪.‬‬

‫""ت�سيري الظلمة �أرف�ضه‬
‫وخال�ص منح بـ ‪ 20‬مليونا"‬

‫ورغم حماوالت م�سعودان لتف�سري الت�ضارب يف رقم‬
‫الديون‪� ،‬إال �أن الوايل حتدث بلهجة �شديدة يف هذه النقطة‪،‬‬
‫حيث قال‪" :‬ت�سيري الظلمة هذا مرفو�ض‪ ،‬و�أقولها اليوم‬
‫خال�ص منح بـ ‪ 20‬مليون‪ ..‬الوالية لي�ست البقرة احللوب‪،‬‬
‫�أقولها مرة �أخرى �أمام ال�صحافة ل�ست ملزما مب�ساعدة‬
‫�رشكة ذات �أ�سهم‪ ..‬من ال يقدر على حتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬يبيع‬
‫�أ�سهمه واهلل ي�سهل عليه‪ ،".‬م�شريا �إىل �أنه �رصيح و"يحب‬
‫يهدر يف الوجه‪".‬‬

‫م�سعودان برر ا�ستقالته‬
‫وقال �أنه ال رجعة فيها‬

‫وكما كان منتظرا‪ ،‬فقد برر م�سعودان ا�ستقالته �أمام‬
‫الوايل‪ ،‬حيث �أعاد التذكري بكامل النقاط التي جاءت‬

‫على ل�سانه خالل الندوة ال�صحفية وكذا يف عدد �أم�س من‬
‫"الهداف"‪ ،‬م�شريا �أمام م�سامع الوايل �أن ا�ستقالته نهائية‬
‫وال رجعة فيها �أبدا مثلما جاء يف كالمه‪ ،‬حيث من �أهم ما‬
‫قاله �أنه ال ميكنه الكذب على الأن�صار ما جعل الوايل يقول‬
‫�أمام اجلميع‪" :‬يف هذه احلالة نحن �أمام حتمية انتخاب‬
‫رئي�س جديد ملجل�س الإدارة‪".‬‬

‫عتاب‪ ،‬لوم وال �أحد قبل من�صب‬
‫رئي�س املجل�س‬

‫بعد �أن ت�شبث م�سعودان يف البداية بقراره القا�ضي‬
‫باال�ستقالة‪ ،‬ح�رضنا �إىل نقا�ش يف �إطار حمرتم و�شفاف‬
‫بني الأع�ضاء الذين منهم من عاتب م�سعودان على طريقة‬
‫ت�سيريه التي فيها الكثري من التحفظات‪ ،‬ال�سيما ما تعلق‬
‫بالقيم ال�ضخمة التي ح�صل عليها العبون دون �آخرين‪،‬‬
‫وبعد �أخذ ورد �أعاد الرجل الأول يف الوالية التذكري ب�أنه‬
‫�رضوري اخلروج برئي�س يخلف م�سعودان‪ ،‬غري �أن ال �أحد‬
‫من الأع�ضاء قبل بهذا املن�صب الذي كان يبدو "مفخخا"‬
‫بالن�سبة �إليهم‪.‬‬

‫اقرتاحات مل تر�ض الوايل‬
‫ويقرر حل ال�شركة‬

‫واحلقيقة �أن �أكرث واحد اجتهد لإيجاد حلول‪ ،‬يف ظل‬
‫ت�شبث رئي�س جمل�س الإدارة م�سعودان بقرار ا�ستقالته‬
‫هو عبد املالك بن حمادي الذي �أبدى ا�ستعداده لتقدمي‬
‫امل�ساعدة املالية‪ ،‬وهو الذي كان قد قدم قبل �أيام قليلة‬
‫فح�سب مبلغ ‪ 1.5‬مليار �سنتيم‪ ،‬طالبا من واحد من‬
‫الأع�ضاء خالفة م�سعودان دون جدوى‪ ،‬ليقرتح رئي�س‬
‫النادي الريا�ضي الهاوي ڤروا�ش‪� ،‬أن مينحه بن حمادي ‪6‬‬
‫ماليري دفعة واحدة‪ ،‬على �أن يعيدها له عند دخول �أموال‬
‫ال�سلطات املحلية وهو االقرتاح الذي مل يلق التجاوب‪.‬‬

‫الوايل يطلب من "الديجيا�س" �إيجاد‬
‫ال�صيغة القانونية‬

‫وطلب الرجل الأول يف الوالية من �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة جمع قيمة مالية‪ ،‬بعيدا حتى عن ق�ضية من يخلف‬
‫م�سعودان‪ ،‬ف�أعلن بن حمادي عن مليار �سنتيم ومباركية‬
‫عن ‪ 500‬مليون‪ ،‬مرزوقي عن ‪ 200‬مليون بلوهري وتباين‬
‫عن ‪ 150‬مليون لكل واحد منهما‪ ،‬بينما اعتذر م�سعودان‬
‫وم�ساعدي‪ ،‬فقالها الوايل �رصاحة‪" :‬ال ميكننا الذهاب‬
‫بعيدا بـ ‪ 3‬ماليري‪ "..‬ومعها قرر حل ال�رشكة‪ ،‬طالبا من‬
‫"الديجيا�س" �إيجاد حل قانوين ب�أ�رسع وقت ممكن‪.‬‬

‫قال �أنه �سيقرتح على زط�شي‬
‫رئا�سة ال�شركة‬

‫واحلقيقة �أن الوايل غ�ضب ب�شدة من خرجة معظم �أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة‪ ،‬با�ستثناء تقريبا بن حمادي مثلما ات�ضح‬
‫لنا الذي كان يجتهد للبحث عن احللول التي جتعل الفريق‬
‫ينه�ض على قدميه‪ ،‬مفجرا قنبلة من العيار الثقيل‪ ،‬عندما‬
‫قال �أنه �سيقرتح على خري الدين زط�شي رئي�س نادي بارادو‬
‫وابن مدينة الربج رئا�سة الفريق‪ ،‬م�ستغال اللقاء الذي‬
‫�سيجمعه به يف ال�ساعات القادمة‪ ،‬كما ظل الوايل يبحث عن‬
‫�صيغ �أخرى للخروج بحل حتى و�إن يقت�ضي الأمر البقاء‬
‫�إىل منت�صف الليل‪.‬‬

‫م�سعودان يعلن عن ‪ 500‬مليون‬
‫وبوادر انفراج‬

‫ويف الوقت الذي اعترب الرجل الأول يف الوالية �أن‬
‫ال�رشكة بالن�سبة �إليه مل يعد لها وجود‪ ،‬طالبا البحث عن‬
‫�صيغ قانونية ت�سمح لهذا الفريق بالتقدم �إىل الأمام‪� ،‬أعلن‬
‫م�سعودان ب�صفة مل تكن متوقعة عن تقدمي مبلغ ‪500‬‬
‫مليون �سنتيم‪ ،‬وهو الذي كان قد اعتذر عن تقدمي �أي �سنتيم‬
‫قبل ذلك بدقائق فقط‪ ،‬متحججا بان�شغاله با�سرتجاع‬
‫�صكوكه ال�شخ�صية‪ ،‬ما مثّل بالن�سبة �إىل كل احل�ضور بادرة‬
‫انفراج الو�ضع‪.‬‬

‫م�شاورات يف الكوالي�س وم�سعودان يرتاجع‬

‫مبا�رشة بعد �إعالن م�سعودان عن تقدميه مبلغ ‪500‬‬
‫مليون �سنتيم‪ ،‬اختار عدد من الأع�ضاء يف �صورة م�سعودان‪،‬‬
‫مباركية‪ ،‬بن حمادي‪ ،‬ڤروا�ش‪ ،‬بن تواتي الت�شاور فيما‬
‫بينهم خارج قاعة االجتماعات‪ ،‬بعدما �أخذوا بطبيعة‬
‫احلال الإذن من الوايل‪ ،‬علهم يهتدون �إىل حل جديد ي�سمح‬
‫بامل�ضي قدما‪ ،‬خا�صة بعدما ك�شف "املناجري" عيدل �أمام‬

‫م�سامع الوايل �أنه يف حال ا�ستمرار االن�سداد‪ ،‬ف�إن اخلا�رس‬
‫الأكرب هو �أهلي برج بوعريريج‪ ،‬ما �أيده فيه وايل الوالية‪.‬‬

‫�سيبقى رئي�سا �إىل ‪ 30‬جوان‬
‫وجمع ‪ 5‬ماليري‬

‫بعد دخول الأع�ضاء من جديد �إىل القاعة‪� ،‬أخذ "احلكيم"‬
‫عبد املالك بن حمادي الكلمة‪ ،‬حيث قال‪" :‬لقد وقع االتفاق‬
‫على تراجع م�سعودان عن ا�ستقالته‪� ،‬إذ �سيبقى رئي�سا‬
‫للمجل�س �إىل غاية ‪ 30‬جوان القادم‪ ،‬و�سيحافظ عبد الكرمي‬
‫مباركية على من�صبه كمدير عام ال�رشكة‪ ".‬وعن حتديد‬
‫تاريخ ‪ 30‬جوان بالذات‪� ،‬أجاب م�سعودان �أنه �ستكون‬
‫هناك ما ي�سمى بجمعية عامة‪ ،‬ففي حال �إن التزم كل واحد‬
‫باملبلغ الذي ذكره يف االجتماع‪ ،‬ف�إنه �سيوا�صل ويف حال‬
‫العك�س‪ ،‬ف�إنه �سي�ستقيل‪.‬‬

‫الأخوان بن حمادي مينحان ملياريّ �سنتيم‬

‫بعد �أن �أعلن م�سعودان تقدميه ‪ 500‬مليون‪ ،‬رفع عبد‬
‫املالك بن حمادي قيمة م�ساهمته �إىل مليار ون�صف (بعدما‬
‫مليارين و�سط‬
‫كانت مليارا يف بادئ الأمر) لي�صل �إىل‬
‫ّ‬
‫ت�صفيقات حارة (مليار ون�صف من عنده)‪ ،‬و‪ 500‬مليون‬
‫من �شقيقه �إ�سماعيل‪ ،‬لي�ؤكد مباركية على ‪ 500‬مليون‬
‫التي �أعلن عنها من قبل‪ ،‬قبل �أن يرفع بلوهري وتباين‬
‫من م�ساهمتهما �إىل ‪ 200‬مليون لكل واحد منهما (بعدما‬
‫�أعلنا يف الأول على ‪ 150‬مليون)‪ ،‬ونف�س الأمر انطبق على‬
‫مرزوقي الذي �أعلن عن ‪ 300‬مليون‪ ،‬بعدما �أبدى ا�ستعداده‬
‫يف الأول لتقدمي ‪ 200‬مليون‪.‬‬

‫الوايل ي�ساهم معهم بـ ‪ 600‬مليون �سنتيم‬

‫وحتى ي�صل املبلغ �إىل ‪ 5‬ماليري مثلما خطط له‬
‫الأع�ضاء بالتن�سيق مع الرجل الأول يف الوالية‪� ،‬ساهم هذا‬
‫الأخري بـ ‪ 600‬مليون‪ ،‬بن تواتي بـ ‪ 200‬مليون‪ ،‬قروا�ش بـ‬
‫امل�سي يف‬
‫‪ 200‬مليون‪ ،‬م�ساعدي بـ ‪ 100‬مليون والع�ضو‬
‫رّ‬
‫النادي الريا�ضي الهاوي بوجالل بـ ‪ 200‬مليون‪ ،‬لي�صل‬
‫ملياري‬
‫املبلغ بعملية ح�سابية‪ ،‬وباحت�ساب بطبيعة احلال‬
‫ّ‬
‫بن حمادي �إىل ‪ 5‬ماليري �سنتيم بالتمام والكمال‪ ،‬ما ي�سمح‬
‫على الأقل بال�رشوع يف حت�ضري املو�سم القادم‪.‬‬

‫الـ ‪ 5‬ماليري �ستكون جاهزة الأحد‬
‫�أو االثنني‬

‫و�أكد كل ع�ضو �أن القيمة التي وعد بها �ستكون جاهزة‬
‫يومي الأحد �أو االثنني القادمني على �أق�صى تقدير مبعنى‬
‫ّ‬
‫�أن املبلغ الإجمايل ‪ 5‬ماليري �سنتيم �سيكون حتت الت�رصف‬
‫ملبا�رشة العمل الفعلي حت�ضريا ملو�سم (‪)2012-2013‬‬
‫االثنني القادم‪ ،‬لي�سدل بذلك ال�ستار على هذا االجتماع الذي‬
‫ومتيز ب�شفافية كبرية‪ ،‬ومعه خرج اجلميع‬
‫دام ‪� 5‬ساعات ّ‬
‫را�ضيا جدا من مبنى الوالية على حد ت�أكيد م�سعودان‪،‬‬
‫مباركية وغريهما من الأع�ضاء‪.‬‬

‫طبي وعفاف�سة الغائبان‬
‫الوحيدان وت�سا�ؤالت‬

‫وباحلديث بدقة عن احل�ضور من �أع�ضاء �رشكة "منور‬
‫البيبان"‪ ،‬فقد مثّلها م�سعودان‪ ،‬مباركية‪ ،‬بلوهري‪ ،‬بن‬
‫تواتي‪ ،‬عبد املالك بن حمادي‪ ،‬تباين‪ ،‬م�ساعدي ومرزوڤي‪،‬‬
‫بينما غاب كالعادة طبي ومعه عفاف�سة‪ ،‬دون احت�ساب‬
‫فو�ض �شقيقه‪ ،‬بدليل �أنه �ساهم‬
‫�إ�سماعيل بن حمادي الذي ّ‬
‫بـ ‪ 500‬مليون‪ ،‬ما �أدى بـ الوايل �إىل طرح عالمات ا�ستفهام‬
‫بحالتي طبي خ�صو�صا وعفاف�سة‪ ،‬يف‬
‫باجلملة فيما يتعلق‬
‫ّ‬
‫وقت ح�رض من النادي الهاوي قروا�ش‪ ،‬بوجالل وحاجي‬
‫وغاب زروق وخليف‪� ،‬أما جلنة الأن�صار فقد كانت ممثلة‬
‫من رحماين ودنداين هذا الأخري الذي كانت له كلمة هي‪:‬‬
‫"تعاونوا على الرب والتقوى‪".‬‬
‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫برباري مرتقب اليوم يف الربج للتفاو�ض‬

‫يرتقب �أن يحل اليوم العب و�سط ميدان ترجي‬
‫م�ستغامن برباري مبدينة الربج‪ ،‬للتفاو�ض مع‬
‫"املناجري" عيدل‪ ،‬بح�ضور �أع�ضاء من جمل�س الإدارة‬
‫حول �إمكانية ان�ضمامه املو�سم القادم‪ .‬للإ�شارة‬
‫�أن برباري مازال مرتبطا بعقد مع فريقه ترجي‬
‫م�ستغامن‪ ،‬غري �أن املعلومات املتوفرة ت�شري �أن الالعب‬
‫و�ضع ن�سخة من عقده لدى جلنة املنازعات يف‬
‫الرابطة الوطنية‪ ،‬بفعل عدم ح�صوله على جزء‬
‫معترب من م�ستحقاته‪ ،‬ما قد ي�ؤدي �إىل �أن ي�صبح حرا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫يعلن عن تقدمي ‪ 10‬ماليري‬
‫ويت�ساءل �أين االن�ضباط ؟‬

‫وحتدث الرجل الأول يف الوالية عن ما �سمي بـ "ق�ضية‬
‫فراجي" لعدة دقائق‪ ،‬وب�شكل ك�شف جلميع احل�ضور �أن له‬
‫غرية �شديدة على هذا الفريق واملدينة على حد �سواء‪ ،‬حيث‬
‫قال‪" :‬هذا فراجي رجع غول‪ ..‬و�أكرث من ذلك و�صلت به‬
‫الوقاحة �إىل عدم احرتام الوايل‪ ..‬واهلل العلي العظيم مايدخل‬
‫�سنتيم �إذا بقي هذا فراجي امل�سيطر على الالعبني‪ ".‬وهو‬
‫الكالم الذي نزل كال�صاعقة حتديدا على رئي�س جمل�س‬
‫الإدارة املرتاجع عن ا�ستقالته جمال م�سعودان‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫معظم �أع�ضاء ال�رشكة (‪ 8‬من �أ�صل ‪� 3 ،)11‬أع�ضاء من‬
‫�أ�صل ‪ 5‬من النادي الهاوي‪ ،‬ف�ضال عن ال�صحافة الريا�ضية‬
‫وممثلني اثنني عن جلنة الأن�صار‪.‬‬

‫"رجع غول‪ ،‬واهلل لن �أدخل �سنتيما �إذا‬
‫بقي فراجي"‬

‫‪15‬‬

‫احتاد بلعبا�س‬

‫الأول املحرتف‬

‫بن يل�س ي�ؤ ّكد ات�صال الإدارة اجلديدة بـه‬

‫بن عي�سى يقدم على خرجة غري متوقعة‬

‫ي�سدد م�ستحقات الالعبني و ي�ستثني �أربعــة العبـــني‬

‫ملقر االحتاد من‬
‫ك�شف املدرب عبد الكرمي بن يل�س �أم�س �أنه تنقل يف ال�صبيحة ّ‬
‫�أجل الوقوف على الو�ضعية التي يعي�شها الفريق‪ ،‬وكذا بعد االت�صال الذي جرى‬
‫بينه وبني الرئي�س املن�سحب بغداد بن عي�سى‪ ،‬لأجل تلقي م�ستحقاته املالية التي‬
‫يدين بها للفريق واملتمثلة يف �أجرته ال�شهرية التي تلقى فقط جزءا منها‪ .‬كما‬
‫�أكد بن يل�س على �ضرورة الإ�سراع يف �ضبط الأمور الإدارية‪ ،‬حتى يتم ال�شروع‬
‫يف التح�ضري للمو�سم املقبل‪ .‬وعن ات�صال الإدارة اجلديدة به ق�صد البقاء على‬
‫ر�أ�س العار�ضة الفنية‪� ،‬أكد بن يل�س �أنه تلقى عر�ضا من الرئي�س اجلديد �صاحب‬
‫الأغلبية يف ال�شركة الريا�ضية‪ ،‬الذي ا�شرتى �أ�سهم الرئي�س املن�سحب بغداد بن‬
‫عي�سى‪ ،‬من �أجل اجللو�س على طاولة املفاو�ضات ومناق�شة اخلطوط العري�ضة‪،‬‬
‫يتم التفاهم حول املو�سم املقبل �ضمن حظرية الكبار‪.‬‬
‫لكي ّ‬

‫''�س�أجل�س حول طاولة املفاو�ضات اليوم''‬

‫ا�شر �أع�ضاء‬
‫املكتب‬
‫ال�سابق‬
‫الحتاد‬
‫بلعبا�س منذ‬
‫ع�شية �أم�س‬
‫الأول يف‬
‫عملية منح‬
‫الالعبني‬
‫م�ستحقاتهم‬
‫املالية‬
‫من �أجور‬
‫�شهرية و‬
‫البداية كانت‬
‫بالثالثي‬
‫التلم�ساين‬
‫زازوة‪ ،‬بن‬
‫هارون‬
‫و �ضيف‬
‫توفيق‪...‬‬

‫و�أ�ضاف مدرب ''املكرة''�أنه �سيجل�س اليوم حول طاولة املفاو�ضات من �أجل �ضبط‬
‫الأمور الإدارية والفنية و تقدمي م�شروع كل واحد من الطرفني‪ ،‬حتى ي�ستطيع‬
‫قوة املو�سم املقبل مع الأندية الكبرية‪،‬‬
‫بناء فريق قوي ميكنه دخول املناف�سة بكل ّ‬
‫خا�صة �أن النادي يعاين من نق�ص التجربة يف حظرية الق�سم الأول ّ‬
‫ومت تغيري‬
‫املكتب امل�سري‪ ،‬مما �سيخلق بع�ض امل�شاكل يف ت�أقلم ه�ؤالء مع الو�ضعية اجلديدة‪.‬‬

‫''لديّ قائمة لالعبني كبار يف حالة �إ�شرايف على املكرة''‬

‫�ضم عديد الالعبني الذين ي�ستطيعون‬
‫ومل يخف املدرب بن يل�س رغبته يف ّ‬
‫متثيل �ألوان احتاد بلعبا�س املو�سم املقبل وبالتايل مناف�سة �أقوى الأندية الأخرى‪،‬‬
‫على غرار احتاد اجلزائر‪ ،‬وفاق �سطيف و�شبيبة القبائل �صاحبة اخلربة‪ ،‬ومل يرد‬
‫املدرب الإف�صاح عن هذه القائمة �إىل غاية تر�سيم االتفاق بينه وبني امل�سيرّ ين‬
‫اجلدد‪ ،‬والتفاو�ض حول قيمة العقد الذي �سريبطه به‪ ،‬وحتديد امل�س�ؤوليات‪.‬‬
‫جياليل م‬

‫الرابطة ت�ؤ ّكد على �إجراء اللقاءات‬
‫حتت الأ�ضواء الكا�شفة‬

‫قررت الرابطة الوطنية املحرتفة لكرة القدم �إجراء ّ‬
‫جل املباريات‬
‫ّ‬
‫حتت الأ�ضواء الكا�شفة خا�صة املباريات الأوىل‪ ،‬حيث �ستنطلق‬
‫البطولة يف الثامن من �شهر �سبتمرب �أين تكون درجة احلرارة‬
‫مرتفعة‪ ،‬وهو ما �سيم�سح لالعبني بت�أدية مردود ج ّيد دون ت�أثري‬
‫لعامل الطق�س يف �إمكاناتهم البدنية‪.‬‬

‫العملية توا�صلت �صبيحة �أم�س‬

‫لتتوا�صل العملية �صبيحة اليوم مبقر النادي �إذ تلقى باقي الالعبني م�ستحقاتهم‬
‫رفقة املدرب عبد الكرمي بن يل�س الذي جل�س هو �أي�ضا على طاولة املفاو�ضات‬
‫من �أجل تلقي الدين الذي ي�ستحقه العالق يف ذمة املكرة و كان هناك بع�ض‬
‫الإ�شكاالت التي ميزت العملية وهي القيمة املمنوحة لكل واحد �إذ اعتربها اجلميع‬
‫منقو�صة و ال متثل القيمة احلقيقة لكل واحد ‪.‬‬

‫ثالثي غليزان مل يتم منحهم �أجورهم‬

‫و على عك�س كل التوقعات فقد مت ا�ستثناء الثالثي احلار�س زايدي م�صطفى‪،‬‬
‫الظهري الأمين �شيخاوي �إ�سماعيل و العب الو�سط بانو�أحمد من عملية ت�سليمهم‬
‫�أجورهم التي يدينون بها للفريق وهوما �أثار �سخط ه�ؤالء الالعبني الذين اعتربوا‬
‫ذلك �إهانة لهم‪ ،‬خا�صة و �أنهم مل يبخلوا على الفريق ب�أي �شيء و لعبوا دورهم كما‬
‫يجب �إىل غاية �آخر دقيقة يف االحتاد ‪.‬‬

‫طارق بوغنجة لقي نف�س امل�صري‬

‫و لقي املدافع احلر طارق بوغنجة نف�س امل�صري حني امتنع املدير العام لل�رشكة‬
‫امل�ستقيل من من�صبه نور الدين بن عي�سى منحه �أجرته ال�شهرية التي يدين بها‬

‫عبد الدامي يريد‬
‫تعيني بن قادة‬
‫حممد كاتبا عا ّما‬

‫تلقى بن قادة حممد الرئي�س‬
‫ال�سابق الحتاد بلدية بلعبا�س‬
‫و�صاحب اخلربة الطويلة يف‬
‫عامل الكرة امل�ستديرة‪ ،‬ات�صاال‬
‫من زميله عبد الدامي �صالح‬
‫لأجل االقرتاب جمدّ دا من‬
‫�إدارة االحتاد وتقلد من�صب‬
‫الكاتب العام‪ ،‬خا�صة ملعرفة‬
‫هذا ال�شخ�ص بخبايا الريا�ضة‬
‫والأمور القانونية‪ .‬ويعدّ هذا‬
‫االختيار الأن�سب للفريق يف‬
‫حالة قبوله لهذا املن�صب‪.‬‬

‫بن قادة‪'' :‬تلقيت‬
‫ات�صاال ومل �أبد‬
‫موافقتي النهائية''‬

‫�أكد بن قادة حممد عبد القادر‬
‫�أنه كان له حديث مع عبد‬
‫الدامي �صالح حول من�صب‬
‫الكاتب العام لفريق ''املكرة''‪،‬‬
‫ولكنه طلب مهلة حتى‬
‫ي�ستطيع �أن ينهي بع�ض الأمور‬
‫ال�شخ�صية‪ ،‬وبالتايل الدخول‬
‫يف املكتب امل�سيرّ بطريقة‬
‫قانونية ت�سمح له ب�أن يزاول‬
‫مهامه يف ظروف عادية‪ ،‬وهو‬
‫�صرح به قائال‪'' :‬لقد ات�صل‬
‫ما ّ‬
‫علي‬
‫بي عبد الدامي وعر�ض ّ‬
‫الفكرة‪� ،‬إال �أنني مل �أعطيه‬
‫املوافقة النهائية وانتظر‬
‫فقط ت�سوية بع�ض الأمور‬
‫ال�شخ�صية‪� .‬إال �أنني �أ�ؤكد لك‬
‫�أنني قريب جدا من العمل يف‬
‫احتاد بلعبا�س لأن م�صلحة‬
‫الفريق ال ترف�ض''‪.‬‬
‫جياليل م‪.‬‬

‫�أما املدرب بن يل�س الذي كان من املقرر التحاقه مبقر الفريق �أم�سية الثالثاء‬
‫لكنه تغيب لأ�سباب خا�صة ولكنه عاد و التحق ببلعبا�س �صبيحة الأم�س �أين‬
‫جل�س مع املدير العام نور الدين بن عي�سى الذي ناوله �صكا بقيمة �أجرته التي‬
‫يدين بها للفريق‪ ،‬و لكنها كانت متثل فقط �أجرة �شهرين بينما كان بن عي�سى‬
‫قد �رصح يف �أكرث من منا�سبة �أنه يدين ب ‪� 4‬أ�شهر كاملة الأمر الذي دعا به �إىل‬
‫مغادرة مقر الفريق يف حالة غ�ضب ‪.‬‬

‫العمال و مدربيو الفئات تلقوا جزء من م�ستحقاتهم‬

‫ك�شف الرئي�س بن عي�سى بغداد �أنه مل يهمل �أبدا العمال و مدربيو الفئات ال�شبانية‬
‫الذين تلقوا هم �أي�ضا �أجورهم التي يدينون بها الحتاد بلعبا�س بعد �أن كانوا‬
‫مع نهاية مرحلة الذهاب قد تلقوا جزء منها‪ ،‬و نظرا لالزمة املالية التي كان‬
‫يعي�شها الفريق فقد ا�ضطر املكتب امل�سري لالنتظار القيمة املالية التي ا�ستفاد‬
‫منها االحتاد و املقدرة مبليار و ‪ 250‬مليون املمنوحة من قبل الوزارة الو�صية ‪.‬‬

‫اخلزينة تدعمت مبليار و ‪ 250‬مليون‬

‫و ح�سب م�صدر م�أذون ف�إن خزينة احتاد بلعبا�س قد تدعمت بقيمة مليار و ‪250‬‬
‫مليون �سنتيم ممنوحة من قبل الوزارة الو�صية التي كانت قد �أ�رشت �إليها يف‬
‫وقت �سابق بعد االجتماع الأخري لر�ؤ�ساء الأندية املحرتفة‪ ،‬و التي يرت�أ�سها ال�سيد‬
‫حمفوظ قرباج و كذا نادي ر�ؤ�ساء الأندية بقيادة رئي�س وداد تلم�سان يحلى عبد‬
‫الكرمي وهما الهيئتان اللتان طالبت ب�رضورة تدعيم خزينة الأندية املحرتفة‪،‬‬
‫ملنحها جرعة �أك�سجني يف الوقت احلايل حتى تتمكن من حل الأزمة املالية التي‬
‫تتخبط فيها ‪.‬‬
‫م‪.‬نونو‬

‫ّ‬
‫''املكـــــــــرة''تد�شـــــــن دوري‬
‫املحرتفــني مبواجهــة ال�شلـــف‬

‫ّ‬
‫�سيد�شن احتاد بلعبا�س عودته حلظرية الكبار‬
‫مبباراة قوية �أمام جمعية ال�شلف مبلعب‬
‫هذا الأخري‪ ،‬ح�سب رزنامة املو�سم املقبل‬
‫‪ ،2012/2013‬يف لقاء قوي غاب عن ال�ساحة منذ‬
‫‪ 2001/2003‬عندما تناف�س الناديان على ورقة‬
‫ال�صعود �آنذاك‬
‫وظفر بها �أ�شبال الرئي�س مدوار الذي حقق‬
‫ال�صعود ب�إمكانات قليلة جدا مقارنة بـ ''املكرة''‪.‬‬
‫وقد افرتق الفريقان يف ذلك املو�سم بالتعادل‬
‫الإيجابي ببلعبا�س يف �أول تعرث منذ انطالق‬
‫التفوق على‬
‫البطولة‪ ،‬ومل يتمكن �أي ناد من‬
‫ّ‬
‫الآخر بواد الف�ضة يف لقاء العودة الذي انتهى‬
‫بالتعادل ال�سلبي (‪ ،)0/0‬يف مباراة عرفت توقيع‬
‫زوبا لهدف �شرعي ّ‬
‫مت رف�ضه من احلكم‪.‬‬

‫�أ ّول مباراة يف اجلولة الثانية بني‬
‫''املكرة''و�شبيبة بجاية‬

‫املولودية الوهرانية عودتها حلظرية الق�سم‬
‫الأول بعد مو�سم واحد ق�ضته يف الق�سم الثاين‪.‬‬

‫خرجتان متتاليتان �أمام وهران‬
‫و''ال�سياربي''‬

‫و�ست�شمل مرحلة الذهاب خرجتني متتاليتني‬
‫بني احلمري و�شباب بلوزداد‪ ،‬وهو حتدّ �آخر‬
‫لفريق ''املكرة''الذي عليه جتاوز الأمر وح�صد‬
‫�أكرب عدد ممكن من النقاط‪ ،‬حتى تكون‬
‫اخلرجة �سليمة ويتمكن من �ضمان ورقة البقاء‬
‫مبكرا‪ ،‬لأن مرحلة العودة �ستكون فيها الأمور‬
‫خمتلفة متاما‪.‬‬

‫''ال�سنافر''�سيح ّلون ببلعبا�س‬
‫بعد غياب طويل‬

‫بينما �ستعرف اجلولة الثانية � ّأول مواجهة بني‬
‫الناديني احتاد بلعبا�س و�ضيفه �شبيبة بجاية على‬
‫ملعب ‪ 24‬فرباير ‪ ،56‬الذي �سيكون م�سرحا ل ّأول‬
‫زيارة للفريق الأول لـ ''ياما قورايا''لبلعبا�س‪.‬‬

‫ّ‬
‫و�سيحل �شباب ق�سنطينة ببلعبا�س من �أجل‬
‫مواجهة ''املكرة''�ضمن اجلولة اخلام�سة من‬
‫مرحلة الذهاب‪ ،‬وهو الذي مل ي�سبق �أن واجهه‬
‫منذ مدّ ة طويلة‪ .‬وتعود �آخر مواجهة جمعت‬
‫الناديني مو�سم ‪ 2003/2004‬مبنا�سبة لقاء الدور‬
‫الثاين والثالثني من ك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬انتهت‬
‫بفوز رفقاء براهمي �آنذاك‪.‬‬

‫ّ‬
‫ولعل �أهم لقاء يتطلع �إليه �أن�صار احتاد بلعبا�س‬
‫هو التنقل مللعب ''زبانة''�أين �سيزل فريقهم �ضيفا‬
‫على �أبناء احلمري‪ .‬ومل ينقطع احلديث عن‬
‫هذه املباراة منذ الإعالن عن الرزنامة اخلا�صة‬
‫مبو�سم ‪ ،2012/2013‬وذلك للح�سا�سية بني‬
‫الناديني والإثارة الكبرية التي كانت تغلب على‬
‫املباراة‪ .‬وكانت �آخر مواجهة بني الناديني مبلعب‬
‫''الإخوة الثالثة عمريو�ش''�أمام مدرجات فارغة‬
‫بعد معاقبة ''املكرة''بلقاء واحد‪ ،‬وا�ستطاع رفقاء‬
‫مزوار الفوز على ''املكرة''بنتيجة (‪ ،)1/0‬و�ضمنت‬

‫�سيكون لقاء احتاد بلعبا�س والبطل وفاق‬
‫�سطيف بنكهة خا�صة‪ .‬حيث كان �آخر لقاء جمع‬
‫الناديني مو�سم ‪ 1993/1994‬وعاد الفوز لأبناء‬
‫''املكرة''(‪ ،)1/0‬وقد غادرا الفريقان �سويا حظرية‬
‫الق�سم الأول‪ ،‬ومنذ ذلك التاريخ واحتاد بلعبا�س‬
‫يتخبط يف حظرية الق�سم الثاين �إىل غاية هذا‬
‫املو�سم‪ .‬ويعترب ''العقارب''هذه املباراة لقاء ذا‬
‫نكهة خا�صة لأنه �سيجمع فريق الألقاب بال�شبح‬
‫الأ�سود للن�سر ال�سطايفي‪.‬‬
‫جياليل م‪.‬‬

‫ّ‬
‫الكل يحلم بتنقل تاريخي �إىل‬
‫''زبانة''من الآن‬

‫خا�صة‬
‫لقاء الوفاق بنكهة ّ‬

‫ا�ستدعاء ال�صامي‬
‫وبن جبارة لرت ّب�ص‬
‫الفريق الوطني‬

‫تلقت �إدارة احتاد بلعبا�س �صبيحة‬
‫�أم�س ''فاك�س''من الفدرالية‬
‫اجلزائرية لكرة القدم يحمل‬
‫ا�ستدعاء الظهري الأي�سر بن‬
‫جبارة عبد القادر وال�صامي‬
‫جمال ليلتحقا باملركب االوملبي‬
‫بعني متو�شنت يف حدود ال�ساعة‬
‫التا�سعة �صباحا‪ ،‬حتى يتمكنا‬
‫من الدخول يف ترب�ص الفريق‬
‫الوطني ل ّ‬
‫أقل من ‪� 23‬سنة‪ .‬وكان‬
‫االختيار وقع على هذا الثنائي‬
‫بعد عملية االنتقاء التي ّ‬
‫مت‬
‫�إجرا�ؤها ال�سبت املن�صرم بامللعب‬
‫البلدي بـ ''ال�سانيا''وهران‪.‬‬

‫كودا�ش يتل ّقى‬
‫عر�ضا من الأربعاء‬

‫اقرتح �أحد املناجرة النا�شطني‬
‫يف ال�شرق اجلزائري على �إدارة‬
‫�أمل الأربعاء ال�صاعد اجلديد‬
‫حلظرية الرابطة املحرتفة‬
‫الثانية‪ ،‬العب الو�سط الهجومي‬
‫كودا�ش �سليم الذي يلعب‬
‫لفريق �شباب �سيدي براهيم‬
‫التابع �إقليميا لوالية �سيدي‬
‫بلعبا�س‪،‬ويندرج �ضمن قائمة‬
‫الأندية النا�شطة يف حظرية‬
‫اجلهوي الأول لرابطة وهران‪.‬‬
‫و�سبق البن املدر�سة البلعبا�سية‬
‫تقم�ص �ألوان ''املكرة''ثم‬
‫�أن ّ‬
‫تنقل �إىل اخلروب ومولودية‬
‫بجاية‪ ،‬ويتمتع ب�إمكانات كبرية‬
‫يف الو�سط و�أم�ضى لناد قريب من‬
‫م�سقط ر�أ�سه لأمور �شخ�صية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫اللقاء ح�ضره عبد الدامي مبقر الفريق‬

‫و �شهدت عملية توزيع ال�صكوك على الالعبني القاطنني خارج تراب الوالية و‬
‫كذا املقيمني بها ح�ضور عبد الدامي �صالح �صاحب الأغلبية املطلقة يف ن�سبة‬
‫امل�ساهم بال�رشكة الريا�ضية‪ ،‬بعد �أن منح الرئي�س بغداد بن عي�سى ما قيمته ‪145‬‬
‫مليون �سنتيم قيمة �أ�سهمه التي متثل ‪ 67.5%‬من ر�أ�سمال ال�رشكة املقدرب‬
‫‪ 200‬مليون �سنتيم �إذ قام بن عي�سى بتقدمي عبد الدامي لالعبني لأجل الدخول يف‬
‫ات�صاالت معه ق�صد متثيل املكرة املو�سم املقبل‪ ،‬و بالتايل جتديد العقود بالن�سبة‬
‫للمنتهية عقودهم ‪.‬‬

‫بن يل�س حت�صل على جزء �ضئيل‬
‫من �أجرته و خرج غري را�ض‬

‫قرار الرابطة هذا ب�إجراء املباريات ليال �سيجعل �إدارة مركب ‪24‬‬
‫املهمة على‬
‫فرباير ‪� 56‬أمام حتدّ �صعب بتجهيز عدّ ة �أمور لت�سهيل ّ‬
‫الفرق التي �ستقابل ''املكرة''وتنزل �ضيفة عليها‪ ،‬بداية من مباراة‬
‫اجلولة الثانية لبطولة املو�سم الريا�ضي ‪.2012/2013‬‬

‫العدد ‪ 2107‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إذ منح الرئي�س بن عي�سى بغداد ه�ؤالء �صكا بقيمة الأموال التي يدينون بها‬
‫للفريق فيما �أبقى الرئي�س بن عي�سى الباب مفتوحا لأجل التفاو�ض مع الإدارة‬
‫اجلديدة التي �ستعتمد على عدة معطيات يف انتداب الالعبني‪ ،‬الذين �سيمثلون‬
‫املكرة املو�سم املقبل يف حظرية الرابطة املحرتفة الأوىل ‪.‬‬

‫للفريق‪ ،‬و ذلك بحجة �أن الرئي�س املن�سحب مل مينحه �إياها و هو ما ا�ستاء له‬
‫كثريا بوغنجة الذي وجد نف�سه م�ضطرا لالت�صال به غري �أن جل حماوالته باءت‬
‫بالف�شل‪ ،‬و ا�ضطر �إىل التحدث للمدير العام و �إقناعه ب�رضورة حث الرئي�س على‬
‫�إيجاد حل لهذه امل�شكلة التي طفت لل�سطح ‪.‬‬

‫حتدّ �آخر لإدارة مركب ‪ 24‬فرباير ‪56‬‬

‫‪15‬‬

‫إتحاد الحراش‬
‫عقد بوڤلمونة بحوزة العايـــب‬
‫والوفـــــــاق قــــد يخطفــــه‬
‫تفاج�أ م�سريو احتاد احلرا�ش �أم�س خلرب‬
‫اتفاق مهاجم �رسيع غليزان حبيب بوڤلمونة‬
‫مع الإدارة ال�سيطايفية‪ ،‬على اللعب يف الوفاق‬
‫املو�سم املقبل و�إم�ضاء عقد جديد مدته ثالث‬
‫�سنوات‪ ،‬وما زاد حرية امل�سريين احلرا�شيني‬
‫�أي�ضا هو �إنكار الالعب توقيعه يف "ال�صفراء"‪،‬‬
‫وهو الذي تنقل �إىل مكتب الرئي�س العايب منذ‬
‫ما يقارب ال�شهر و�أم�ضى على ثالثة عقود‪،‬‬
‫ووافق على الإن�ضمام لل�صفراء لثالثة موا�سم‬
‫�أي�ضا‪ ،‬لكن الرئي�س احلرا�شي �أخفى ذلك �سابقا‬
‫لعدم علم املدرب �شارف ب�إم�ضاء الالعب‪،‬‬
‫الذي مل ي�ضعه يف قائمة املطلوبني ومل يطلب‬
‫من امل�سريين التفاو�ض معه‪.‬‬

‫�إدارة ال�صفراء ت�ؤكد‬
‫�إم�ضاءه ثالث �سنوات‬

‫و�أكد عدد من م�سريي احتاد احلرا�ش �أم�س‬
‫�أن عقد بوڤلمونة الذي �أم�ضى عليه ملدة‬
‫ثالث �سنوات‪ ،‬بحوزة الإدارة و�أن ملفه جاهز‬
‫�أي�ضا وال ينق�صه �سوى تقرير الفح�ص الطبي‪،‬‬
‫حتى يتم �إيداعه لدى الرابطة الوطنية لكرة‬
‫القدم لت�أهيل الالعب نهائيا مع "ال�صفراء"‪،‬‬
‫كما �أكد امل�سريون �أن بوڤلمونة ال ميكنه‬
‫الإم�ضاء على عقد مع وفاق �سطيف مبا �أنه‬
‫وقع يف احلرا�ش‪ ،‬و�إذا فعل ذلك الأحد املقبل‬
‫ف�إنه �سيوقع على عقده الثاين و�سي�ضع نف�سه‬
‫يف م�أزق حقيقي‪ ،‬خا�صة �أن ملفه بحوزتهم‬
‫وال ينق�صه �أي �شيء‪.‬‬

‫حتى الالعب �أكد ذلك‬
‫يف حوار لـ"الهداف"‬

‫و�أكد مهاجم غليزان بوڤلمونة �سابقا �أنه‬
‫وقع يف احتاد احلرا�ش لثالثة موا�سم‪ ،‬وقال‬
‫�إنه تنقل �إىل مكتب الرئي�س العايب ووقع‬
‫على ثالثة عقود �إذ احتفظ بواحد والعقدين‬
‫الآخرين بقيا بحوزة الرئي�س احلرا�شي‪ ،‬وبعد‬
‫تكذيب البع�ض هذا اخلرب عاد بوقلمونة‬
‫و�رصح من جديد لـ"الهداف" �أنه �أم�ضى‬
‫على عقد مع احلرا�ش و�أنه لي�س من م�صلحته‬
‫الكذب يف هذه املو�ضوع‪ ،‬و�أغلق املنافذ‬

‫�أمام بع�ض الأندية التي دخلت �سابقا يف‬
‫ات�صاالت معه وعر�ضت عليه االن�ضمام‬
‫ل�صفوفها‪ ،‬بعد �أن ت�ألق املو�سم املنق�ضي‬
‫مع �رسيع غليزان و�سجل عدة �أهداف‪ ،‬لكنه‬
‫انقلب ر�أ�سا على عقب وكذب خرب �إم�ضائه‬
‫يف "ال�صفراء" عند تفاو�ضه مع م�سريي‬
‫وفاق �سطيف‪.‬‬

‫العايب مل يعلم �شارف‬
‫ب�إم�ضائه و�أنكر الأمر �سابقا‬

‫ويعود �سبب هذه ال�ضجة �إىل تكتم‬
‫الإدارة احلرا�شية عن �إم�ضاء الالعب يف‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ب�سبب عدم �إعالم املدرب �شارف‬
‫باملو�ضوع خا�صة �أن العالقة معه (لدى‬
‫�إم�ضاء بوڤلمونة يف احلرا�ش) كانت متوترة‪،‬‬
‫�إذ قرر ترك العار�ضة الفنية كما مل يتنقل‬
‫مع الت�شكيلة �إىل تلم�سان حل�ضور املواجهة‬
‫الأخرية من البطولة‪ ،‬وكان العايب يعلم جيدا‬
‫�أنه لو علم �شارف ب�إم�ضاء بوڤلمونة دون‬
‫ا�ست�شارته لأحدث �ضجة عارمة‪ ،‬لذا ف�ضل‬
‫الرئي�س احلرا�شي التكتم عن الأمر و�أنكره‬
‫كذلك و�رصح يف �إحدى ال�صحف قائال‪ " :‬مل‬
‫�أ�سمع بهذا بوڤلمونة من قبل"‪.‬‬

‫�سيناريو مراحي وتيويل‬
‫�سيتكرر والوفاق قد يخطفه‬

‫كما �أكدت بع�ض امل�صادر �أن بوڤلمونة‬
‫لن يلعب بن�سبة كبرية يف احتاد احلرا�ش‪،‬‬
‫لأنه �أم�ضى على العقد القدمي قبل العقود‬
‫والقوانني اجلديدة‪ ،‬التي �أقرتها الرابطة‬
‫و�أ�صدرتها يوم ‪ 31‬ماي املا�ضي بعد اجتماع‬
‫�أع�ضاء املكتب الفدرايل‪ ،‬وبذلك ف�إن عقد‬
‫بوڤلمونة مع احلرا�ش لن ي�صادق عليه يف‬
‫الرابطة �إال يف حال حت�صل الالعب على‬
‫ت�سبيق مايل وهو الأمر الذي مل يحدث‪،‬‬
‫وعليه ف�إن ق�ضية الالعبني مراحي وتيويل‬
‫اللذين خطفهما الوفاق رغم �إم�ضائهما على‬
‫عقود مبدئية يف احلرا�ش املو�سم املنق�ضي‪،‬‬
‫قد تتكرر هذا املو�سم مع بوڤلمونة‪.‬‬
‫ع‪ .‬ر‬

‫عقد بوڤلمونة بحوزة العايب‪،‬‬
‫الالعب ينقلب ر�أ�سا على عقب‬
‫والوفاق قد يخطفه‬

‫�شارف يقرر عدم‬
‫الإحتفاظ بياني�س‬

‫�إىل جانب ح�سمه �أمر قائمة الالعبني‬
‫امل�سرحني نهائيا من "ال�صفراء"‪ ،‬فقد قرر‬
‫املدرب بوعالم �شارف عدم االحتفاظ‬
‫بو�سط امليدان املغرتب ياني�س القادم يف فرتة‬
‫التحويالت ال�شتوية على �شكل �إعارة من‬
‫مولودية اجلزائر‪ ،‬وبالتايل ف�إن ياني�س لن‬
‫يوا�صل مغامرته مع احلرا�ش رغم انه كان‬
‫ي�أمل يف ذلك ما يعني عودته للمولودية‪.‬‬

‫التجارب تنطلق ر�سميا‬
‫و�شارف يبد�أ عملية املعاينة‬
‫ويعجب ب�ستة العبني‬

‫‪ 40‬العبا تنقلوا‬
‫"‬
‫�إىل املحمدية لإجراء التجارب‬
‫و�إقناع �شارف‬
‫تفاج�أ م�سريو احتاد احلرا�ش �أم�س خلرب‬
‫اتفاق مهاجم �رسيع غليزان حبيب بوڤلمونة‬
‫مع الإدارة ال�سيطايفية‪ ،‬على اللعب يف‬
‫الوفاق املو�سم املقبل و�إم�ضاء عقد جديد‬
‫مدته ثالث �سنوات‪ ،‬وما زاد حرية امل�سريين‬
‫احلرا�شيني �أي�ضا هو �إنكار الالعب توقيعه‬
‫يف "ال�صفراء"‪ ،‬وهو الذي تنقل �إىل مكتب‬
‫الرئي�س العايب منذ ما يقارب ال�شهر و�أم�ضى‬
‫على ثالثة عقود‪ ،‬ووافق على الإن�ضمام‬
‫لل�صفراء لثالثة موا�سم �أي�ضا‪ ،‬لكن الرئي�س‬
‫احلرا�شي �أخفى ذلك �سابقا لعدم علم املدرب‬
‫�شارف ب�إم�ضاء الالعب‪ ،‬الذي مل ي�ضعه يف‬
‫قائمة املطلوبني ومل يطلب من امل�سريين‬
‫التفاو�ض معه‪.‬‬

‫�إدارة ال�صفراء ت�ؤكد‬
‫�إم�ضاءه ثالث �سنوات‬

‫و�أكد عدد من م�سريي احتاد احلرا�ش �أم�س‬
‫�أن عقد بوڤلمونة الذي �أم�ضى عليه ملدة‬
‫ثالث �سنوات‪ ،‬بحوزة الإدارة و�أن ملفه جاهز‬
‫�أي�ضا وال ينق�صه �سوى تقرير الفح�ص الطبي‪،‬‬
‫حتى يتم �إيداعه لدى الرابطة الوطنية لكرة‬
‫القدم لت�أهيل الالعب نهائيا مع "ال�صفراء"‪،‬‬
‫كما �أكد امل�سريون �أن بوڤلمونة ال ميكنه‬
‫الإم�ضاء على عقد مع وفاق �سطيف مبا �أنه‬
‫وقع يف احلرا�ش‪ ،‬و�إذا فعل ذلك الأحد املقبل‬
‫ف�إنه �سيوقع على عقده الثاين و�سي�ضع نف�سه‬
‫يف م�أزق حقيقي‪ ،‬خا�صة �أن ملفه بحوزتهم‬
‫وال ينق�صه �أي �شيء‪.‬‬

‫حتى الالعب �أكد ذلك يف‬
‫حوار لـ"الهداف"‬

‫و�أكد مهاجم غليزان بوڤلمونة �سابقا �أنه‬
‫وقع يف احتاد احلرا�ش لثالثة موا�سم‪ ،‬وقال‬
‫�إنه تنقل �إىل مكتب الرئي�س العايب ووقع‬
‫على ثالثة عقود �إذ احتفظ بواحد والعقدين‬
‫الآخرين بقيا بحوزة الرئي�س احلرا�شي‪ ،‬وبعد‬
‫تكذيب البع�ض هذا اخلرب عاد بوقلمونة‬
‫و�رصح من جديد لـ"الهداف" �أنه �أم�ضى‬
‫على عقد مع احلرا�ش و�أنه لي�س من م�صلحته‬
‫الكذب يف هذه املو�ضوع‪ ،‬و�أغلق املنافذ‬
‫�أمام بع�ض الأندية التي دخلت �سابقا يف‬
‫ات�صاالت معه وعر�ضت عليه االن�ضمام‬
‫ل�صفوفها‪ ،‬بعد �أن ت�ألق املو�سم املنق�ضي‬
‫مع �رسيع غليزان و�سجل عدة �أهداف‪ ،‬لكنه‬
‫انقلب ر�أ�سا على عقب وكذب خرب �إم�ضائه يف‬
‫"ال�صفراء" عند تفاو�ضه مع م�سريي وفاق‬
‫�سطيف‪.‬‬

‫العايب مل يعلم �شارف‬
‫ب�إم�ضائه و�أنكر الأمر �سابقا‬

‫ويعود �سبب هذه ال�ضجة �إىل تكتم‬
‫الإدارة احلرا�شية عن �إم�ضاء الالعب يف‬
‫احلرا�ش‪ ،‬ب�سبب عدم �إعالم املدرب �شارف‬
‫باملو�ضوع خا�صة �أن العالقة معه (لدى‬
‫�إم�ضاء بوڤلمونة يف احلرا�ش) كانت متوترة‪،‬‬
‫�إذ قرر ترك العار�ضة الفنية كما مل يتنقل‬
‫مع الت�شكيلة �إىل تلم�سان حل�ضور املواجهة‬
‫الأخرية من البطولة‪ ،‬وكان العايب يعلم جيدا‬
‫�أنه لو علم �شارف ب�إم�ضاء بوڤلمونة دون‬
‫ا�ست�شارته لأحدث �ضجة عارمة‪ ،‬لذا ف�ضل‬
‫الرئي�س احلرا�شي التكتم عن الأمر و�أنكره‬
‫كذلك و�رصح يف �إحدى ال�صحف قائال‪ " :‬مل‬
‫�أ�سمع بهذا بوڤلمونة من قبل"‪.‬‬

‫الالعب ا�ستاء كثريا وقرر‬
‫التفاو�ض مع الوفاق‬

‫وقد ا�ستاء كثريا مهاجم غليزان بوقلمونة‬
‫بعد �أن علم يف الأيام الأخرية بتنكر امل�سريين‬
‫احلرا�شيني له‪ ،‬خا�صة الرئي�س العايب الذي‬
‫�أكد يف الكثري من املنا�سبات �أنه مل مي�ض‬
‫لأي العب من �رسيع غيليزان‪ ،‬ومل يلتق من‬
‫قبل العبا ا�سمه بوقلمونة‪ ،‬وبعد �أن �أح�س‬
‫�أنه غري مرغوب فيه يف احلرا�ش‪ ،‬قرر بعد‬
‫ت�شاوره مع مناجريه التفاو�ض مع �إدارة‬
‫وفاق �سطيف‪ ،‬التي تو�صل معها �إىل اتفاق‬
‫على مدة العقد وقيمته و�سيم�ضي بن�سبة‬
‫كبرية هذا الأحد‪.‬‬

‫�سيناريو مراحي وتيويل‬
‫�سيتكرر والوفاق قد يخطفه‬

‫كما �أكدت بع�ض امل�صادر �أن بوڤلمونة‬
‫لن يلعب بن�سبة كبرية يف احتاد احلرا�ش‪،‬‬
‫لأنه �أم�ضى على العقد القدمي قبل العقود‬
‫والقوانني اجلديدة‪ ،‬التي �أقرتها الرابطة‬
‫و�أ�صدرتها يوم ‪ 31‬ماي املا�ضي بعد اجتماع‬
‫�أع�ضاء املكتب الفدرايل‪ ،‬وبذلك ف�إن عقد‬
‫بوڤلمونة مع احلرا�ش لن ي�صادق عليه يف‬
‫الرابطة �إال يف حال حت�صل الالعب على‬
‫ت�سبيق مايل وهو الأمر الذي مل يحدث‪،‬‬
‫وعليه ف�إن ق�ضية الالعبني مراحي وتيويل‬
‫اللذين خطفهما الوفاق رغم �إم�ضائهما على‬
‫عقود مبدئية يف احلرا�ش املو�سم املنق�ضي‪،‬‬
‫قد تتكرر هذا املو�سم مع بوڤلمونة‪.‬‬
‫ع‪ .‬ر‬

‫لقاء العايب ودوخة يت�أجل �إىل الأ�سبوع املقبل‬

‫قالت م�صادر موثوقة �إن االجتماع الذي كان مقررا ع�شية الثالثاء املا�ضي بني الرئي�س‬
‫احلرا�شي حممد العايب وحار�سه الدويل عز الدين دوخة حل�سم املفاو�ضات بينهما لتجديد‬
‫دوخة عقده يف "ال�صفراء" ت�أجل �إىل غاية الأ�سبوع املقبل‪ ،‬وهذا ب�سبب ارتباطات احلار�س‬
‫مع املنتخب الوطني‪� ،‬إذ كان مقررا لقا�ؤهما الثالثاء لكن دوخة اعتذر ب�سبب تنقله لزيارة‬
‫�أ�سرته بعد ح�صوله على راحة يوم واحد من طرف مدرب املنتخب الوطني‪.‬‬

‫�سايح يخطف الأنظار بتواجده يف ملعب �أول نوفمرب باملحمدية‬

‫خطف مهاجم مولودية اجلزائر �سايح الأنظار ع�شية الثالثاء املا�ضي خالل تواجده مبلعب‬
‫�أول نوفمرب باملحمدية‪ ،‬حيث �أن ذلك تزامن مع انطالق عملية التجارب بالن�سبة للت�شكيلة‬
‫احلرا�شية وليلفت ح�ضوره �أنظار بع�ض حمبي "ال�صفراء" الذين كانوا يعتقدون �أن ح�ضور‬
‫�سايح �سيكون للقاء املدرب �شارف �أو الرئي�س العايب حول احتمال انتقاله �إىل "ال�صفراء"‪.‬‬

‫ح�ضر لت�شجيع �أحد �أقاربه �أجرى التجارب‬

‫وبح�سب ما برز‪ ،‬ف�إن ح�ضور �سايح �إىل جتارب احتاد احلرا�ش كان من باب م�شاهدة �أحد‬
‫�أقاربه الذي كان متواجدا لإجراء التجارب مع "ال�صفراء"‪ ،‬وهو ما �أكده �أحد مرافقي‬
‫م‪ .‬هـ‬
‫ ‬
‫الالعب لأن�صار احلرا�ش‪.‬‬

‫حني�شاد‪" :‬ال ميكننا التحدث عن رزنامة البطولة‬
‫�إال بعد ح�سم الت�شكيلة"‬

‫حتدث مدرب حرا�س احتاد احلرا�ش حممد حني�شاد عن رزنامة البطولة للمو�سم اجلديد‬
‫و�أ�شار �إىل �أن التعليق عليها يبقى �سابق لأوانه يف الوقت احلايل‪ ،‬خا�صة و�أن "ال�صفراء" مل‬
‫تبا�رش التدريبات ب�شكل ر�سمي لي�ضيف ب�أن احلديث عن �آمال احلرا�ش مرتبط �أي�ضا بالت�شكيلة‬
‫التي �ستكون جاهزة للمو�سم املقبل وعملية اال�ستقدامات التي �سيعرفها الفريق‪.‬‬

‫وبدا وا�ضحا �أن الإعالن عن فتح باب‬
‫التجارب وعملية انتقاء الالعبني خلفت‬
‫جتاوبا لدى البع�ض بدليل العدد الكبري من‬
‫الالعبني الذين ح�ضروا �إىل ملعب �أول نوفمرب‬
‫باملحمدية من �أجل جتريب �أنف�سهم وال�سعي‬
‫لإقناع املدرب احلرا�شي مب�ؤهالته‪ ،‬وقد و�صل‬
‫عدد العنا�صر التي ح�ضرت للخ�ضوع للتجارب‬
‫حلوايل ‪ 40‬العبا بد�ؤوا بعملية الإحماء حتت‬
‫قيادة املدرب �شارف‪.‬‬

‫العايب حا�ضر رفقة مرافقيه‬
‫وتابع جزءا من التجارب‬

‫وقد عرفت هذه العملية ح�ضور الرئي�س‬
‫حممد العايب الذي كان متواجدا يف مدرجات‬
‫ملعب �أول نوفمرب للوقوف على �سري العملية‬
‫وقد تابع جزءا كبريا منها وكان برفقته بع�ض‬
‫مقربيه على غرار رباح و�أي�ضا بع�ض امل�سريين‪،‬‬
‫�إذ ر�أى العايب من ال�ضروري تواجده يف �أول‬
‫ح�صة تدريبية حت�ضريا للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫غيابات عديدة يف ت�شكيلة‬
‫�آمال "ال�صفراء"‬

‫وكما �سبق و�أ�شرنا �إليه‪ ،‬فقد وجهت الدعوة‬
‫�أي�ضا خالل هذه احل�صة الأوىل لإجراء‬
‫التجارب لالعبي ت�شكيلة الآمال الذين قرر‬
‫�شارف معاينتهم عن قرب مع غياب العديد‬
‫من الالعبني الذين مل يح�ضروا رغم �إبالغهم‬
‫من طرف الإدارة على غرار كلة‪� ،‬سلطاين‬
‫وعبيد دون معرفة �أ�سباب ذلك‪ ،‬يف حني �سجل‬
‫بوكاروم‪ ،‬مدان وحراك ح�ضورهم‪.‬‬

‫�شارف يربمج لقاء من ثالثة‬
‫�أ�شواط لتجريب الالعبني‬

‫وفيما يتعلق بعملية التجارب وبعد االنتهاء من‬
‫عملية الإحماء‪ ،‬قام مدرب "ال�صفراء" بوعالم‬
‫�شارف بتق�سيم الالعبني املتواجدين لثالثة‬
‫فرق‪ ،‬فريقان من �أ�صحاب التجارب بينما الفريق‬
‫الثالث �ضم ت�شكيلة �آمال "ال�صفراء"‪ ،‬ليربمج‬
‫لقاء من ثالثة �أ�شواط‪ ،‬الأوالن جمعا �أ�صحاب‬
‫التجارب مع الآمال ثم �شوط �أخري بني الالعبني‬
‫الذين تقلوا لإجراء التجارب‪.‬‬

‫�آمال احلرا�ش ظهر تفوقهم‬
‫بو�ضوح وت�أكيد على نتائج‬
‫املو�سم املا�ضي‬

‫ويبقى ما يتوجب الوقوف عنده هو �أداء العبي‬
‫�آمال "ال�صفراء" يف مواجهة �أ�صحاب التجارب‪،‬‬
‫�إذ ظهر التفوق وا�ضحا على ت�شكيلة الآمال‬
‫التي لفت فيها بع�ض الالعبني على غرار مدان‬
‫وحراك وبوكاروم الأنظار و�أظهروا تفوقهم‪ ،‬ما‬
‫قد يدفع ب�شارف لرتقية بع�ضهم‪.‬‬

‫يقرر الإبقاء على عملية‬
‫التجارب ثالثة �أيام قبل‬
‫احل�سم نهائيا يف املو�ضوع‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قالت م�صادرنا �إن �شارف قرر‬
‫�أن تدوم عملية التجارب ثالثة �أيام فقط هذا‬
‫املو�سم وخالفا للموا�سم ال�سابقة‪ ،‬حيث �أنها‬
‫�ستنتهي ع�شية اليوم اخلمي�س قبل �أن يح�سم‬
‫يف قائمة الالعبني الذين �سيحتفظ بهم م�ؤقتا‬
‫للتدرب مع الت�شكيلة احلرا�شية‪ ،‬وح�سب ما‬
‫علمناه ف�إن �شارف ال يريد تكرار �سيناريو‬
‫املو�سم املا�ضي واالحتفاظ بتعداد كبري لأنه‬
‫يريد ح�سم �أمور الت�شكيلة قبل التنقل لعني‬
‫متو�شنت‪.‬‬

‫يدون �أ�سماء �ستة العبني م�ؤقتا‬

‫كما علمنا �أن املدرب احلرا�شي �أعجب ب�ستة‬
‫عنا�صر من ح�ضروا للخ�ضوع للتجارب وقام‬
‫بتدوين �أ�سمائهم يف كرا�سته دون الك�شف عن‬
‫هويتهم‪ ،‬حيث �أبلغهم ب�أنهم كانوا يف امل�ستوى‬
‫و�سيتدربون مع الت�شكيلة خا�صة و�أنه قرر‬
‫منح فر�صة �أخرى لبقية الالعبني بعدما طالب‬
‫بع�ضهم بالعودة جمددا لتجريب �أنف�سهم‪.‬‬

‫الإدارة تتكفل بالالعبني‬
‫املقيمني خارج العا�صمة‬

‫ويف خطوة ت�ستحق الإ�شادة‪ ،‬مل تفوت �إدارة‬
‫"ال�صفراء" فر�صة فتح باب التجارب‪ ،‬وهذا‬
‫لتتكفل بالالعبني الذين قدموا من خارج‬
‫العا�صمة �إذ �أنها وفرت لهم مكانا لال�سرتاحة‬
‫يف غرف حماذية ملطعم النادي مبلعب خم�سة‬
‫جويلية‪ ،‬كما وفرت مكان �إقامتهم ليال لدى‬
‫بع�ض حمبي "ال�صفراء"‪.‬‬
‫م‪ .‬هـ‬

‫�أوال‪ ،‬كيف حالك و�أين �أنت متواجد الآن؟‬

‫احلمد هلل �أنا يف �صحة جيدة ومتواجد حاليا‬
‫مبنزيل يف ق�سنطينة �أق�ضي فيه �أيام راحة‬
‫للتخل�ص من تعب و�إرهاق مو�سم �شاق وطويل‪،‬‬
‫مثلي مثل بقية زمالئي وذلك قبل العودة �إىل‬
‫التدريبات جمددا للتح�ضري للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫م�صادر كثرية �أكدت �أنك �ضمن قائمة‬
‫امل�سرحني و�أنك لن تلعب يف "ال�صفراء"‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬ما قولك؟‬

‫ماذا؟ �أنا م�رسح؟ من قال لكم ذلك؟ مل يت�صل‬
‫بي �أحد من احلرا�ش ويقل يل �إنني م�رسح من‬
‫الفريق‪ ،‬يف ذهني ال �أزال مرتبطا مع "ال�صفراء"‬
‫ملو�سم �آخر و�س�ألعب معها املو�سم املقبل لكن‬
‫�إن غري امل�سريون ر�أيهم ف�إين �أرحب ب�أي فكرة‬
‫تخدمني وتكون ل�صاحلي‪ ،‬لقد حتدثت مع‬
‫العايب م�ؤخرا وطلب مني �أن �أذهب ملكتبه‬
‫ليمنحني م�ستحقاتي املالية ومل يقل يل �أبدا‬
‫�إنني م�رسح‪.‬‬

‫وهل حتدثت مع املدرب �شارف م�ؤخرا؟‬

‫ال مل �أت�صل به لكن جتمعني عالقة جيدة‬
‫جدا مع �شارف و�س�أت�صل به لأفهم املو�ضوع‬
‫ب�شكل جيد لأنه املعني بالت�شكيلة وامل�س�ؤول‬
‫الأول والأخري عنها‪� ،‬صحيح �أين مل �ألعب كثريا‬
‫هذا املو�سم لكن ال يعني ذلك �أن لدي م�شاكل مع‬
‫مدربي بل بالعك�س الأمور جيدة بيننا ومل ي�سبق‬
‫يل �أبدا �أن عار�ضت قراراته‪ ،‬لكن يف الأخري كل‬
‫�شيء باملكتوب‪.‬‬

‫متى �ست�أتي �إىل العا�صمة لر�ؤية العايب‬
‫واحلديث معه عن م�ستقبلك يف الفريق؟‬

‫يف الأيام القليلة املقبلة‪� ،‬س�أتوجه مبا�رشة‬
‫�إىل مكتب الرئي�س احلرا�شي الذي �أحرتمه كثريا‬
‫هو الآخر لأح�صل على م�ستحقاتي املالية من‬
‫جهة ولأحتدث معه عن املو�ضوع من جهة‬
‫�أخرى‪ ،‬ف�إن �أراد ت�رسيحي ف�أمتنى احل�صول على‬
‫�أوراقي حتى �أتفاو�ض مع الأندية التي تريدين‬
‫يف �صفوفها املو�سم املقبل‪.‬‬

‫التحقت بـ "ال�صفراء" يف "املريكاتو" ال�شتوي‬
‫لكنك مل تلعب الكثري من املباريات‪ ،‬ما‬
‫قولك؟‬

‫�صحيح‪ ،‬طلبني املدرب �شارف يف ال�شتاء‬
‫املا�ضي وتواجده يف العار�ضة الفنية للفريق‬
‫علي �أن‬
‫حفزين كثريا على االلتحاق‪ ،‬بعدها كان ّ‬
‫�أعمل جاهدا يف احل�ص�ص التدريبية حتى �أظفر‬
‫مبكانية �أ�سا�سية يف ظل املناف�سة القوية بني‬
‫الالعبني‪ ،‬ولعبت �أي�ضا مع الفريق مواجهتني‬
‫�أمام كل من �شبيبة بجاية و�شباب باتنة ورغم‬
‫بقائي على كرا�سي االحتياط ملدة طويلة �إال‬
‫�أنني مل �أعار�ض �أبدا قرارات املدرب‪.‬‬

‫الظاهر �أنك تريد املوا�صلة مع الفريق‬
‫املو�سم املقبل‪� ،‬أ�صحيح؟‬

‫بالطبع‪ ،‬لقد وجدت راحتي مع الت�شكيلة‬
‫احلرا�شية والأجواء مميزة للغاية داخل الفريق‬
‫حيث نعترب عائلة واحدة و�إخوة‪ ،‬كما �أنني‬
‫مثلما �سبق وذكرت ال �أزال مرتبطا ملو�سم �آخر‬
‫و�أريد �أن �أ�رشف عقدي و�أظهر ما �أنا قادر عليه‬
‫املو�سم املقبل لكن �إن �أرادوا ت�رسيحي فلي�س‬
‫هناك �أي م�شكل‪.‬‬

‫مدال يف طريقه �إىل الن�صرية‬

‫بات مهاجم �آمال احتاد احلرا�ش مدال ر�سيم يف طريقه‬
‫للتحول نحو ن�صر ح�سني داي �أين يجري التجارب‬
‫معه‪ ،‬ويظهر جيدا �أن مدال ت�أثر لعدم ح�صوله على‬
‫م�ستحقاته خلم�سة �أ�شهر كاملة يف "ال�صفراء"‪ ،‬ما جعله‬
‫يفكر يف الرحيل‪.‬‬

‫ومدان ي�ؤكد بقاءه يف "ال�صفراء"‬

‫من جانبه‪ ،‬نفى �صانع �ألعاب "ال�صفراء" مدان �إبن �شقيق‬
‫حكيم مدان الدويل ال�سابق ما تداول بخ�صو�ص �إم�ضائه‬
‫يف احتاد العا�صمة‪ ،‬وقال �إنه باق بدليل تواجده يف �أول‬
‫ح�صة تدريبية‪.‬‬

‫حني�شاد وبن عمار حا�ضران يف �أول‬
‫ح�صة وي�ؤكدان بقاءهما رفقة �شارف‬

‫�سجل ثنائي الطاقم الفني امل�ساعد ل�شارف‪ ،‬مدرب‬
‫احلرا�س حممد حني�شاد ‪ -‬ح�سان بن عمار تواجده يف‬
‫احل�صة التدريبية الأوىل لـ "ال�صفراء" التي خ�ص�صت‬
‫لعملية التجارب‪ ،‬وهو ما يربز �أنه باق يف الطاقم الفني‬
‫مع �شارف املو�سم املقبل‪.‬‬

‫�شارف ات�صل بهما وطلب منهما احل�ضور‬

‫ويف الوقت الذي �سجل ب�شو�ش غيابه‪ ،‬فقد علمنا �أن‬
‫املدرب احلرا�شي بوعالم �شارف هو من ات�صل �شخ�صيا‬
‫بحني�شاد وبن عمار وطلب منهما احل�ضور مل�ساعدته‪،‬‬
‫يف وقت �أن الإدارة مل تكلف نف�سها العناء لتبلغهما‬
‫باملو�ضوع‪.‬‬
‫م‪ .‬هـ‬

‫ع‪ .‬ر‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫مثلما �أ�شرنا �إليه‪ ،‬انطلقت عملية التجارب‬
‫يف احتاد احلرا�ش ع�شية الثالثاء املا�ضي‬
‫والتي قرر املدرب �شارف من خاللها جتريب‬
‫بع�ض الالعبني ومعاينتهم مع �أمل االحتفاظ‬
‫ببع�ضهم والإم�ضاء لهم هذا املو�سم‪ ،‬يف‬
‫ا�ستمرار ل�سيا�سته التي �أطلقها منذ التحاقه بـ‬
‫"ال�صفراء" للمو�سم اخلام�س على التوايل‪ ،‬وقد‬
‫فاج�أ �شارف اجلميع بقرار برجمة التجارب‬
‫مبلعب �أول نوفمرب باملحمدية خالفا ملا اعتاد‬
‫عليه �سابقا ببداية التح�ضريات يف مركب‬
‫احلماية املدنية بالدار البي�ضاء‪.‬‬

‫بوملداي�س‪" :‬مل يعلمني �أحد بقرار‬
‫ت�سريحي ولي�س لدي �أي م�شكل مع �شارف"‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫إتحاد الحراش‬

‫الأول املحرتف‬

‫‪15‬‬

‫دومي‪" :‬يجب على املنا�صرين دعم‬
‫الفريق وترك امل�سريين يعملون"‬

‫قال م�صطفى الدومي �إنه يجب على جميع‬
‫املنا�صرين االلتفاف حول فريقهم ومده بيد‬
‫العون‪ ،‬حتى يظهر �أكرث قوة املو�سم املقبل ويناف�س‬
‫خمتلف الفرق على الألقاب‪ ،‬م�ضيفا �أنه يجب ترك‬
‫الرئي�س احلرا�شي العايب وامل�سريين يعملون وجتنب‬
‫الفنت وكل ما ي�ضر بال�صفراء‪ ،‬وتفادي احلكم على‬
‫امل�سريين نهاية كل مو�سم‪ ،‬ووا�صل قائال‪" :‬يجب‬
‫على كل منا�صر حرا�شي الوقوف �إىل جانب فريقه‬
‫وم�ساعدته‪ ،‬لقد انتظرنا امل�ستثمرين طويال ومل‬
‫يتقدم �أحد‪ ،‬يجب ترك امل�سريين يعملون يف هدوء‬
‫حتى نتجنب كل ال�شبهات"‪.‬‬

‫"مرحبا بامل�ستثمرين و�سنقطع‬
‫الطريق �أمام الطماعني"‬

‫ورحب الدومي ب�أي م�ستثمر يريد العمل‬
‫واال�ستثمار يف ال�صفراء‪ ،‬و�أكد �أن اجلميع يف‬
‫احلرا�ش �سيفر�ش الب�ساط الأحمر لكل من ينوي‬
‫م�ساعدة الفريق معنويا وماديا‪ ،‬مو�ضحا يف املقابل‬
‫�أنه �سيقطع الطريق �أمام االنتهازيني الذين‬
‫يرمون لتحقيق م�صاحلهم ال�شخ�صية فقط‪،‬‬
‫واختتم قائال‪" :‬مرحبا بكل م�ستثمر يريد العمل‬
‫يف احلرا�ش‪ ،‬ولن ندخر جهدا حتى يلقى راحته‬
‫معنا‪ ،‬لكننا �سنكون باملر�صاد جلميع االنتهازيني‬
‫و�سنقطع الطريق �أمام الطماعني"‪.‬‬

‫م�سعودي‪ ،‬بن يطو‪ ،‬بوملداي�س‪ ،‬ڤاري�ش‬
‫وبن غابو م�سرحون من "ال�صفراء"‬

‫علمت "الهداف" من م�صادرها اخلا�صة �أن مدرب‬
‫احتاد احلرا�ش ح�سم م�ؤقتا قائمة الالعبني امل�رسحني‬
‫من ت�شكيلة "ال�صفراء" هذه ال�صائفة وهي القائمة التي‬
‫�شملت �أ�سماء كل من م�سعودي‪ ،‬بن يطو‪ ،‬بوملداي�س‪،‬‬
‫ڤاري�ش وبن غابو‪ ،‬وحتى �إن كانت كل امل�ؤ�رشات‬
‫توحي بها �إال �أنها حملت مفاج�أة من العيار الثقيل‬
‫وهي تواجد �إ�سم املدافع الأمين م�سعودي الذي قدم‬
‫مو�سما مقبوال مع "ال�صفراء"‪ ،‬لكن ت�أكد �أن بحث‬
‫�شارف عن انتداب يغني والإم�ضاء له كان الهدف من‬
‫ورائه التخلي عن م�سعودي‪.‬‬

‫بن يطو وڤاري�ش خارج ح�سابات‬
‫�شارف يف �أغلب لقاءات املو�سم‬

‫وحتى �إن اعترب ت�رسيح م�سعودي مفاج�أة ميكن‬
‫�أن ترتك ردود فعل كثرية يف ال�شارع احلرا�شي‪ ،‬ف�إنه‬
‫وحلد بعيد قرار ت�رسيح الثنائي بن يطو ‪ -‬ڤاري�ش كان‬
‫�شبه منتظر بالنظر لو�ضعية هذا الثنائي طيلة املو�سم‬
‫املا�ضي‪� ،‬إذ �أن بن يطو ورغم متكنه من الربوز يف‬
‫بع�ض الأحيان �إال �أنه حتول �إىل كر�سي االحتياط‪ ،‬ثم‬
‫�إن �أداءه مل يكن مقبوال وجعل �شارف يق�صيه بعد لقاء‬
‫�شبيبة بجاية‪ ،‬يف حني �أن ڤاري�ش كان كثري الربوز‬
‫وا�ستدعا�ؤه كان قليال يف لقاءات املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫�ضجة كبرية يف انتدابهما ثم‬
‫ت�سريحهما يف نهاية املو�سم‬

‫والغريب يف الأمر �أن املدرب �شارف كان قد �أحدث‬
‫�ضجة كبرية عند جلب الثنائي ڤاري�ش ‪ -‬بن يطو من‬

‫�رسيع املحمدية ال�صائفة املا�ضية‪ ،‬الأمر الذي جعل‬
‫الإدارة تدفع ما قيمته ‪ 300‬مليون �سنتيم جللب‬
‫ورقتي ت�رسيحهما �إ�ضافة �إىل م�شكلة بن يطو الذي‬
‫مل ي�ؤهل ب�سهولة ب�سبب ق�ضيته مع �شباب باتنة‪،‬‬
‫الأمر الذي جعل احلرا�شيون يتوقعون بروزا قويا‬
‫لهذا الثنائي لكن ذلك مل يتحقق ليقرر �شارف ت�رسيح‬
‫الالعبني مبجرد نهاية املو�سم‪.‬‬

‫حتى بوملداي�س وبن غابو مل يعتمد‬
‫عليهما رغم جلبهما يف "املريكاتو"‬

‫و�إ�ضافة لذلك‪ ،‬ف�إن ت�ضمن قائمة امل�رسحني لإ�سم‬
‫الثنائي بوملداي�س ‪ -‬بن غابو يربز �أن ا�ستقدامات‬
‫"املريكاتو" ال�شتوي مل تكن يف امل�ستوى وملجرد اال�ستقدام‬
‫وفقط‪� ،‬إذ �أن هذا الثنائي مت التعاقد معه يف جانفي‬
‫املا�ضي وبن غابو خ�ضع لعدة جتارب قبل الإم�ضاء له‬
‫ليقرر �شارف مع نهاية املو�سم التخل�ص منهما خا�صة‬
‫و�أنهما مل يلعبا �أكرث من لقاءين منذ التحاقهما‪.‬‬

‫الإدارة مل حت�سم حلد ال�ساعة‬
‫يف ق�ضية ورقة الت�سريح‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قال م�صدرنا �إن الإدارة‬
‫احلرا�شية وحلد ال�ساعة مل حت�سم يف مو�ضوع منح‬
‫ه�ؤالء الالعبني �أوراق ت�رسيحهم نهائيا وهل تنتظر‬
‫اقرتاب �أندية �أخرى لطلب خدماتهم وهم الذين يبقون‬
‫مرتبطني ملو�سم �آخر‪ ،‬يف وقت يبقى م�سعودي ينتظر‬
‫احل�صول على م�ستحقاته العالقة‪.‬‬

‫م‪ .‬ه�شام‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫شباب باتنة‬

‫منتظر اليوم �أو غدا للتفاو�ض بباتنة‬

‫لطـــــــــر�ش املر�شـــــح الأبـــرز خلالفـــــــة‬
‫روابــــــــــح يف العار�ضـــــــــــة الفنيــــــــة‬

‫لطر�ش‪ ،‬بوعراطة‪ ،‬بوغرارة‪،‬‬
‫فرڤاين ومناد مقرتحون‬

‫نزار‪�" :‬أحد ه�ؤالء املدربني‬
‫�سيخلف روابح"‬

‫و�أكد نزار �أم�س �أنه مبا�رشة بعد �أن طلب‬
‫روابح منه الإعفاء من تدريب الفريق و�ضع‬
‫يف مفكرته قائمة ب�أ�سماء مدربني مر�شحني‬

‫لتدريب الفريق‪ ،‬وقال‪" :‬و�ضعنا يف مفكرتنا‬
‫قائمة ب�أ�سماء مدربني بطّ الني �سرنى من‬
‫ميكن �أن ن�ضع فيه ثقتنا‪ ،‬ومن بني هذه‬
‫الأ�سماء يوجد بوعراطة‪ ،‬بوغرارة‪ ،‬لطر�ش‪،‬‬
‫فرڤاين ومناد و�س�أحدد رفقة امل�سريين‬
‫املدرب الذي يتنا�سب مع �سيا�سة الفريق‪،‬‬
‫والأكيد �أن املدرب اجلديد �س ُيعرف قبل‬
‫نهاية ال�شهر احلايل"‪.‬‬

‫لطر�ش مرتقب اليوم‬
‫�أو غدا للتفاو�ض‬

‫وح�سب امل�صدر الذي �أورد �إلينا معلومة‬
‫� ّأن لطر�ش ُيعترب املدرب الأوفر حظا لقيادة‬
‫�سفينة الأورا�س يف بطولة املو�سم املقبل‬
‫ف� ّإن الرئي�س نزار ات�صل بهذا املدرب هاتفيا‬

‫نزار‪" :‬حجة روابح واهية ومل �أر مدربا‬
‫يرفـــ�ض امل�شاركــــة يف الإنتدابــــــات"‬
‫من خالل ال�سماح لكل من م�ساعدية وبن‬
‫عو�ضتهما‬
‫عمارة مبغادرة الفريق‪ ،‬لكنني ّ‬
‫بجلب ‪ 3‬العبني دوليني حيث قررنا �إعادة‬
‫بو�شوك الذي يعترب العبا دوليا و�أي�ضا‬
‫انتدبنا بولعين�رص الذي يعترب العبا يف‬
‫املنتخب الأوملبي وهو الثنائي الذي من‬
‫�ش�أنه �أن يجعل الهجوم �أكرث فعالية مقارنة‬
‫مبا كان عليه‪ ،‬ويف مكان بن عمارة جلبت‬
‫بيطام الذي يعترب العبا دوليا"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫""كنا نتوقع رده لكننا‬
‫�أقمنا احلجة فقط"‬

‫�أردنا �أن نعرف موقف رئي�س الفريق‬
‫فريد نزار من قرار مدربه توفيق روابح‬
‫عدم تدريب ال�شباب يف املو�سم املقبل ف�أكد‬
‫لنا � ّأن الأ�سباب التي جعلت روابح يرف�ض‬
‫املوا�صلة واهية ومل تقنعه على الإطالق من‬
‫بينها ال�سماح لهداف الفريق �أحمد م�ساعدية‬
‫باملغادرة ‪-‬ح�سب ما �أكده له‪ ،-‬لكن نزار يف‬
‫املقابل كان لديه ما يقول عن �سبب رف�ض‬
‫املدرب البقاء واملتعلق ح�سبه بعدم امتالكه‬
‫لتحمل امل�س�ؤولية بدليل �أنه رف�ض‬
‫ال�شجاعة‬
‫ّ‬
‫امل�شاركة يف الإ�ستقدامات والت�رسيحات‬
‫�أي�ضا‪.‬‬

‫"حجته مل تقنعني وت�صريحات‬
‫اخلالدي �أفقدته ال�شجاعة"‬

‫وقال نزار يف بداية حديثه‪�" :‬أنا غري‬
‫مقتنع على الإطالق بحجة املدرب روابح‬
‫للمغادرة والتي تعد واهية يف نظري وهي‬
‫�رسحت �أح�سن عن�رص يف الفريق‬
‫� ّأن الإدارة ّ‬
‫وهو الهداف �أحمد م�ساعدية‪ ،‬لكن يف احلقيقة‬
‫روابح كان يبحث عن ذريعة ال غري ل ّأن‬
‫ت�رصيحات رئي�س مولودية �سعيدة بعد‬
‫�سقوط فريقه وحتميله (�أي روابح) امل�س�ؤولية‬
‫جعلته يطلب الإعفاء من مهمة امل�شاركة‬
‫يف االنتدابات والت�رسيحات حت�سبا للمو�سم‬
‫املقبل"‪.‬‬

‫"ع ّو�ضت م�ساعدية وبن عمارة‬
‫بثالثة العبني دوليني"‬

‫‪16‬‬

‫ويف رده على مربر روابح للمغادرة‬
‫واملتمثل يف ت�رسيح �أح�سن الالعبني يف‬
‫�صورة م�ساعدية وبن عمارة قال نزار‪:‬‬
‫"روابح قال يل � ّإن الفريق مل يح�سن الت�رصف‬

‫جمل�س �إدارة �شركة "البابية" مل يخرج‬
‫ب�أي قرارات م�صريية حول امل�ستقبل‬
‫مل يخرج �أع�ضاء جمل�س �إدارة‬
‫مولودية العلمة ليلة �أم�س ب�أي‬
‫قرارات م�صريية بخ�صو�ص‬
‫م�ستقبل الفريق يف االجتماع‬
‫الذي انعقد يف املقر امل�ؤقت‬
‫بدار الثقافة جيالين مبارك‬
‫بح�ضور كل من بوذن مبارك‬
‫و�سمري بوردمي وجمال مي�سي‬
‫ونبيل �سن�ساوي وحركات عبد‬
‫الرزاق وهرادة عرا�س وح�سني‬
‫بوردمي وغمود خمتار وكمال‬
‫رقاب مع ت�سجيل ح�ضور املدير‬
‫الريا�ضي عنان عرا�س‪ ،‬حيث‬
‫وعلى عك�س ما كان ينتظره‬
‫الآالف من الأن�صار حول اتخاذ‬
‫الأع�ضاء قرار ال�شروع ر�سميا‬
‫يف ا�ستعدادات املو�سم اجلديد‬
‫�إال �أن الذي ح�صل هو اكتفاء‬
‫الأع�ضاء �سوى مبناق�شة الأمور‬
‫الإدارية املعقدة‪.‬‬

‫مل ينتظر رئي�س �شباب باتنة فريد نزار‬
‫طويال بعد طلب توفيق روابح الإعفاء من‬
‫مهمة تدريب الفريق يف املو�سم املقبل‪،‬‬
‫حيث و�ضع قائمة ب�أ�سماء مدربني ينوي‬
‫االت�صال بهم ليعر�ض عليهم مهمة الإ�رشاف‬
‫على العار�ضة الفنية‪ ،‬ويعترب مدرب �أوملبي‬
‫املدية يف مرحلة �إياب املو�سم املنق�ضي‬
‫عبد الكرمي لطر�ش املر�شح الأبرز لتويل هذه‬
‫املهمة‪ ،‬حيث تلقى ات�صاال من امل�سريين‬
‫دعوه من خالله �إىل احل�ضور �إىل باتنة اليوم‬
‫�أو غدا لأجل التفاو�ض‪.‬‬

‫وكانت �أول خطوة �أقدم عليها م�سريو‬
‫الفريق بعد رف�ض املدرب روابح التواجد على‬
‫ر�أ�س العار�ضة الفنية يف املو�سم املقبل �إعداد‬
‫قائمة �أولية ب�أ�سماء مدربني �ضمت كال من‬
‫لطر�ش‪ ،‬بوعراطة‪ ،‬بوغرارة‪ ،‬مناد وفرڤاين‪،‬‬
‫وقد لقي لطر�ش �إجماع �أغلب �أع�ضاء املكتب‬
‫امل�سري حيث مت تف�ضيله على بقية الأ�سماء‬
‫املقرتحة لعدة �أ�سباب من بينها �أنه يتنا�سب‬
‫مع �سيا�سة الفريق بحكم �أنه عمل يف �رشق‬
‫البالد مع فرق كثرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل � ّأن الإدارة‬
‫ترغب يف �إ�سناد املهمة ملدرب مل ي�سبق له‬
‫�أن �أ�رشف على تدريب الفريق‪.‬‬

‫مولودية العلمة‬

‫وقال نزار � ّإن رد املدرب توفيق روابح‬
‫برف�ضه املوا�صلة يف الفريق مل يكن‬
‫م�ستبعدا بل وتوقعه مبجرد �أن رف�ض روابح‬
‫يف �أول جل�سة تفاو�ض للحديث عن املو�سم‬
‫املقبل امل�شاركة يف الإ�ستقدامات وت�رسيح‬
‫و�رصح‪" :‬ك ّنا على دراية ب� ّأن روابح‬
‫الالعبني‪،‬‬
‫ّ‬
‫لن يوا�صل يف الفريق مادام �أنه م ّهد لقراره‬
‫هذا برف�ضه التدخل يف التح�ضريات للمو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬لكننا من جهتنا �أقمنا احلجة فقط‬
‫حتى ال ُيقال � ّإن الرف�ض جاء من عندنا"‪.‬‬

‫""ما يح ّز يف النف�س �أنه‬
‫�سي�شرف على فريق �سيلعب‬
‫لتفادي ال�سقوط"‬

‫و�أكد نزار � ّأن ما يح ّز يف نف�سه � ّأن روابح‬
‫بعد �أن قرر املغادرة �سيتجه �إىل تدريب فريق‬
‫من الفرق التي تتناف�س على تفادي ال�سقوط‬
‫وترك فريقا �سيلعب املو�سم املقبل لأجل‬
‫احتالل مرتبة بني ال�ست الأوىل‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫"روابح �سيغادر الفريق �إىل فريق �آخر �سيلعب‬
‫على تفادي ال�سقوط ل ّأن كل الفرق التي‬
‫حددت هدف التناف�س على الأدوار الأوىل‬
‫جلت مدربني‪ ،‬لذلك كان من الأف�ضل له لو‬
‫بقي معنا لأجل اللعب على الأدوار الأوىل"‪.‬‬

‫""رغم ذلك �أ�شكره كثريا‬
‫على ما ّ‬
‫قدمه للفريق"‬

‫ومل يبد رئي�س الفريق ناقما على روابح‬
‫ب�سبب احلجة التي و�ضعها للمغادرة حيث‬
‫قال‪" :‬ل�ست ناقما على املدرب بعد رف�ضه‬
‫املوا�صلة لأننا ن�ؤمن باملكتوب الذي انتهى‪،‬ـ‬
‫وباملنا�سبة �أمتنى له م�شوارا موفقا يف‬
‫م�سريته العملية مع الفريق الذي �سي�رشف‬
‫عليه و�أبواب الفريق �ستبقى مفتوحة له‬
‫لأنه ترك مكانه نظيفا بدليل �أننا كنا نريد‬
‫االحتفاظ به حت�سبا للمو�سم املقبل"‪.‬‬

‫�إ�سحاق �س‪.‬‬

‫�صبيحة �أم�س م�ستف�رسا منه عن مدى رغبته‬
‫يف قيادة الفريق يف املو�سم املقبل‪ ،‬وقد‬
‫وحتم�س لها وهو ما‬
‫رحب لطر�ش بالفكرة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫جعل نزار يدعوه للح�ضور �إىل باتنة اليوم‬
‫اخلمي�س �أو غدا اجلمعة للتفاو�ض‪.‬‬

‫�إ�سحاق �س‪.‬‬

‫ين�صب �إيفروجن نائبا‬
‫نزار ّ‬
‫له وك�سوري مديرا �إداريا‬

‫�أعلن رئي�س �شباب باتنة فريد نزار عن‬
‫الت�شكيلة اجلديدة لأع�ضاء جمل�س‬
‫�إدارة ال�شركة وهي الت�شكيلة التي‬
‫عرفت تعديالت يف بع�ض املنا�صب‬
‫مقارنة باملو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث مت تعيني‬
‫ال�صادق �إيفروجن نائبا �أوال للرئي�س‬
‫والأمني العام ك�سوري مديرا �إداريا‬
‫مكان فرحي الطيب الذي مت حتويله‬
‫�إىل من�صب مدير اال�ستثمار والت�سويق‪.‬‬

‫القائمة الأولية لتعداد‬
‫"الكاب" بالأرقام‬

‫‪ 1‬متحزم‪� 2- ،‬سي �أحمد‪ 3- ،‬بولذياب‪،‬‬‫‪ 4‬بلة‪ 5- ،‬بيطام‪ 6- ،‬هريات‪7- ،‬‬‫دايرة‪� 8- ،‬سعيدي‪ 9- ،‬بولعين�صر‪،‬‬
‫‪ 10‬ماين �سابول‪ 11- ،‬مايدي‪12- ،‬‬‫�أو�صالح‪ 13- ،‬بو�شوك‪ 14- ،‬مرازقة‪،‬‬
‫‪ 15‬زغالمي‪ 16- ،‬بابو�ش‪ 17- ،‬نعمون‪،‬‬‫‪ 18‬بن مو�سى‪ 19- ،‬بوجليدة‪20- ،‬‬‫بيطام‪ 21- ،‬بوتريعة‪ 22- ،‬فزاين‪26- ،‬‬
‫(الالعب الإفريقي)‪ 30- ،‬الهادي عادل‪،‬‬
‫‪ 31-‬عبيد �شارف‬

‫بابو�ش �س ُي�س ّرح �إذا‬
‫ان�ضم عي�ساين‬

‫و�إذا كانت هذه هي القائمة الأولية‬
‫لتعداد "الكاب" يف املو�سم املقبل ف�إنها‬
‫قد تعرف بع�ض التغيريات‪ ،‬فمثال‬
‫يف حال قدوم حار�س مولودية بجاية‬
‫�إليا�س عي�ساين بعد ح�صوله على وثائق‬
‫ت�سريحه ف�إنّ املعني بالت�سريح �سيكون‬
‫احلار�س يا�سني بابو�ش وهذا ح�سب‬
‫ت�أكيد رئي�س الفريق نزار‪ ،‬كما يرتقب‬
‫�أن حتمل القائمة ت�سريحات يف منا�صب‬
‫�أخرى يف حال قدوم الالعبني الذين ال‬
‫يزال الفريق يف ات�صاالت معهم‪.‬‬

‫م�صفار‪" :‬بيطام وبولعين�صر‬
‫حفزاين لكن �س�ألتقي‬
‫م�سريي بلوزداد �أوال"‬

‫يف حديث جمعنا بالعب جمعية‬
‫اخلروب �أ�سامة م�صفار �أكد لنا �أنه مل‬
‫يكن ينتظر بعد �أن ح�صل على وثائقه‬
‫�أن تختلط عليه الأمور بهذا ال�شكل‬
‫لأجل حتديد وجهته‪ ،‬وبخ�صو�ص‬
‫عر�ض "الكاب" ومدى حتفزه له‬
‫قال‪" :‬مل �أغلق الباب يف وجه الكاب‬
‫واالت�صاالت مع �إيفروجن ال تزال‬
‫جارية‪ ،‬لكنني منحت وعدا مل�سريي‬
‫�شباب بلوزداد ب�أن �أتفاو�ض معهم و�إذا‬
‫ف�شلت املفاو�ضات ف�إنّ الأولوية �ستكون‬
‫للكاب خا�صة بعد �أن حفزين زميالي‬
‫يف املنتخب الوطني الأوملبي بيطام‬
‫وبولعين�صر اللذين �أم�ضيا للكاب‪ ،‬وعلى‬
‫كل حال كل �شيء باملكتوب"‪.‬‬

‫اجلمعية الإنتخابية ت�ؤجل‬
‫�إىل ‪� 2‬أوت‬

‫مت ت�أجيل اجلمعية الإنتخابية للنادي‬
‫الهاوي �إىل يوم ‪� 2‬أوت املقبل بعد‬
‫�أن كانت مقررة اليوم اخلمي�س ‪14‬‬
‫جوان‪ ،‬وال�سبب �أن الفريق الزال مل‬
‫يح�صل على موافقة مديرية ال�شباب‬
‫والريا�ضة التي حددت هذا التاريخ‪،‬‬
‫وح�سب ما بلغ "الهداف" يف الكوالي�س‬
‫ف�إن �آجال الرت�شيحات �ستفتح جمددا‬
‫ال�ستقبال ملف الع�ضو يف اجلمعية‬
‫العامة عا�شور حري�ش لي�ضاف �إىل ملف‬
‫فرحي‪.‬‬

‫�أول نقطة‪ ...‬املجل�س‬
‫غري �شرعي ب�سبب‬
‫الفريق الهاوي‬

‫�أول النقاط التي ناق�شها �أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة هي عدم‬
‫�شرعيته ب�سبب عدم حيازة‬
‫الأع�ضاء الذين ذكرناهم على‬
‫ن�سبة ‪ 20‬من املائة من �أ�سهم‬
‫ر�أ�سمال ال�شركة التجارية‬
‫ال ل�سبب �سوى لأن الرئي�س‬
‫ال�سابق بوذن مبارك فقد‬
‫من�صبه يف الفريق الهاوي الذي‬
‫ميلك غالبية الأ�سهم بن�سبة ‪80‬‬
‫من املائة بقيمة مالية ‪ 22‬مليار‬
‫�سنتيم وحافظ على من�صبه‬
‫كع�ضو م�ساهم فقط يف ال�شركة‪،‬‬
‫حيث طالب الأع�ضاء ب�ضرورة‬
‫�إقناع �أحد ال�شخ�صيات بالتقدم‬
‫�إىل رئا�سة الفريق الهاوي‬
‫ال�سيما بعد املهلة القانونية‬
‫اجلديدة التي منحتها مديرية‬
‫ال�شباب والريا�ضة بعد عزوف‬
‫اجلميع عن تقدمي امللفات‬
‫اخلا�صة‪.‬‬

‫هرادة عرا�س يعلن‬
‫عن تقدمي ملفه لكن‬
‫ب�شروط‪...‬‬

‫و�أمام هذا الإ�شكال القانوين �أكد‬
‫الع�ضو هرادة عرا�س رغبته يف‬
‫تقدمي ملف تر�شحه لرئا�سة‬
‫النادي الهاوي لأنه ميتلك‬
‫ع�ضوية االنخراط حتى يكون‬
‫�صاحب �أغلبية الأ�سهم ومن ثم‬
‫ي�صبح املجل�س �شرعيا ويبا�شر‬
‫مهامه ب�صورة ر�سمية‪ ،‬ولكن‬
‫يف املقابل ا�شرتط على بقية‬
‫الأع�ضاء وخا�صة الرئي�س‬
‫ال�سابق بوذن البقاء معه لقيادة‬
‫الفريق حتى ال يتم حتميله‬
‫من قبل �أي جهة م�س�ؤولية ما‬
‫�سيح�صل لـ"البابية" يف الفرتة‬
‫القادمة‪ ،‬وطالت املناق�شات‬
‫بني الأع�ضاء دون اخلروج‬
‫ب�أي قرار نهائي ال�سيما بعد‬
‫�إ�صرار الرئي�س امل�ستقيل بوذن‬
‫على عدم و�ضع ملفه رغم‬
‫التحركات التي قامت بها كثري‬
‫من الأطراف الفاعلة لإقناعه‬
‫بالعدول عن هذا القرار الذي‬
‫ال يخدم الفريق‪.‬‬

‫بوذن يطلب من‬
‫الأع�ضاء تعيني‬
‫مدير ريا�ضي ملبا�شرة‬
‫الإنتدابات‬

‫وقد طلب ع�ضو جمل�س الإدارة‬
‫بوذن مبارك من الأع�ضاء‬
‫�ضرورة تعيني مدير ريا�ضي‬
‫ال يكون ع�ضوا يف جمل�س‬
‫الإدارة �أو اختيار ثالثة‬
‫�أع�ضاء �أو �أكرث من املجل�س‬
‫تكون مهمتهم هي مبا�شرة‬
‫االنتدابات اخلا�صة باملو�سم‬
‫اجلديد‪ ،‬لأن الوقت مل يعد‬
‫ي�سمح ب�أي ت�أخري يف املرحلة‬
‫القادمة‪ ،‬وبخ�صو�ص م�ستقبله‬
‫ف�إنه �أكد لبقية الأع�ضاء �أنه‬
‫اتخذ قرار عدم الرت�شح مرة‬
‫�أخرى للنادي الهاوي و�أنه مل‬
‫يخرج بنتيجة نهائية حول‬
‫من�صبه يف جمل�س الإدارة �سواء‬
‫باملوا�صلة يف مهامه كرئي�س �إن‬
‫مت انتخابه من قبل الأع�ضاء‬
‫امل�ساهمني �أو كع�ضو عادي‬
‫مثل البقية �أو اال�ستقالة وبيع‬
‫�أ�سهمه واالن�سحاب متاما من‬
‫الت�سيري‪.‬‬

‫اجلمعية العامة‬
‫للأع�ضاء امل�ساهمني‬
‫بتاريخ ‪ 25‬جوان‬
‫القادم‬

‫وقد اتفق �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة على اختيار تاريخ ‪25‬‬
‫جوان القادم كموعد لإجراء‬
‫اجلمعية العامة العادية‬
‫يف‬
‫امل�ساهمني‬
‫للأع�ضاء‬
‫ال�شركة الريا�ضية التجارية‬
‫امل�سماة مولودية �شباب العلمة‬
‫يكون هدفها الأول هو عر�ض‬
‫احل�صيلة املالية اخلا�صة‬
‫باملو�سم املنق�ضي ثم انتخاب‬
‫رئي�س جديد للمجل�س لعهدة‬
‫مدتها الزمنية هي خم�س‬
‫�سنوات كاملة‪ ،‬وهذا كله قبل‬
‫القيام ب�أي خطوة يف اجتاه‬
‫االنطالق يف اال�ستعدادات‬
‫اخلا�صة باملو�سم اجلديد ب�سبب‬
‫اختالف الر�ؤى بني الأع�ضاء‬
‫والإ�شكاالت القانونية التي‬
‫واجهوها‪.‬‬

‫اجتماع جديد منتظر‬
‫م�ساء اليوم‬

‫و�أمام هذه الو�ضعية ال�صعبة‪،‬‬
‫اقرتح الأع�ضاء �ضرورة عقد‬
‫اجتماع جديد فيما بينهم‬
‫يكون م�ساء اليوم يف نف�س‬
‫املكان دار الثقافة جيالين‬
‫مبارك ملوا�صلة املناق�شة بني‬
‫الأطراف واخلروج بقرار نهائي‬
‫حول هوية ال�شخ�صية التي‬
‫�ستقدم لرئا�سة النادي الهاوي‬
‫ب�سبب رف�ض اجلميع يف الفرتة‬
‫احلالية حتمل امل�س�ؤولية �أمام‬
‫الآالف من الأن�صار‪ ،‬حيث ما‬
‫يتمناه الكثريون هو �أن يتفق‬
‫الأع�ضاء فيما بينهم على‬
‫�ضرورة ال�شروع ر�سميا يف‬
‫التح�ضريات وترك خالفاتهم‬
‫جانبا‪.‬‬

‫بوذن‪" :‬كي ما‬
‫خرجنا�ش بنتيجة‬
‫رايحني ندخلو يف‬
‫دوامة"‬

‫قال ع�ضو جمل�س الإدارة بوذن‬
‫مبارك بعد �أن فقد من�صبه‬
‫يف النادي الهاوي وال�شركة‬
‫الريا�ضية يف ت�صريح خ�ص به‬
‫"الهداف" �إنه قلق على م�ستقبل‬
‫الفريق ب�سبب عدم خروج‬
‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة بنتائج‬
‫واقعية يف م�صلحة "البابية"‪،‬‬
‫وقال‪�" :‬أعتقد �أن هناك كثري‬
‫من �أع�ضاء اجلمعية العامة يف‬
‫الفريق الهاوي ممن ميتلكون‬
‫الكفاءة الكبرية املطالبني‬
‫ب�ضرورة التقدم لرئا�سة‬
‫الفريق حتى ال نقع يف �إ�شكاالت‬
‫قانونية يف ال�شركة لأنه �سيعد‬
‫�صاحب �أغلبية الأ�سهم"‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أنه مبا�شرة بعد تعيني رئي�س‬
‫الفريق الهاوي يتم التن�سيق‬
‫بينه وبني �أع�ضاء جمل�س‬
‫ال�شركة من �أجل االنطالق يف‬
‫حت�ضريات املو�سم اجلديد دون‬
‫البقاء مكتويف الأيدي‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫"على كل واحد منا الرتفع عن‬
‫احل�سابات ال�ضيقة لأن الفريق‬
‫فوق كل اعتبار‪ ،‬علينا �أن‬
‫جنتهد جميعا حتى ال يذهب‬
‫جهدنا يف ال�سنوات املا�ضية يف‬
‫مهب الريح"‪.‬‬

‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫اللجنة م�ستم ّرة يف عملها �إىل غاية قدوم ّ‬
‫املر�شح‬

‫بعد اتخاذ مديرية ال�شباب والريا�ضة على م�ستوى والية �سطيف قرار �إعطاء مهلة قانونية جديدة مل‬
‫ّ‬
‫الرت�شح لرئا�سة النادي الهاوي مولودية العلمة‪ ،‬وب�سبب‬
‫يتم حتديدها ب�شكل ر�سمي من �أجل و�ضع ملفات‬
‫ّ‬
‫املرت�شحني‬
‫عدم تقدّ م �أي ع�ضو منخرط يف اجلمعية العادية مللفه‪ ،‬ف�إن ذلك يعني �أن جلنة ا�ستقبال ملفات‬
‫�ستوا�صل مهامها ب�شكل عاد يف مكتبها اخلا�ص املتواجد بقلب مدينة العلمة برئا�سة الع�ضو ح�سني بوردمي‬
‫�إىل غاية موعد الحق‪ .‬حيث �أكد �إطارات "الديجيا�س" �أن املهلة �ستبقى مفتوحة �إىل غاية تقدّ م �أحد‬
‫الأع�ضاء مبلفه ر�سميا‪ ،‬ثم غلقها من �أجل التزكية يف جمعية انتخابية‪.‬‬

‫يتم ّ‬
‫حل اجلمعية العادية حتى يز ّكى رئي�سا جديدا‬
‫لن ّ‬

‫ّ‬
‫احلل النخراط وجوه جديدة �إىل غاية‬
‫وتبينّ يف قوانني اجلمعيات العامة �أنه لن يتم اتخاذ قرار‬
‫تزكية رئي�س جديد‪ ،‬وبالتايل ف�إن رجل الأعمال �سمري حمديني لن يكون ب�إمكانه يف الفرتة احلالية‬
‫االنخراط ثم تزكيته من قبل �أع�ضاء اجلمعية العامة �إىل غاية اختيار رئي�س جديد يكون منخرطا يف‬
‫الوقت احلايل‪ ،‬والتايل ف�إن ا�شرتاطه �أن يكون رئي�سا للنادي الهاوي قبل ا�شرتاء �أ�سهم يف ر�أ�سمال ال�شركة‬
‫الريا�ضية التجارية يعدّ "تعجيزيا" ‪.‬‬

‫املعنيون بالت�سريح مع ّلقون �إىل �إ�شعار الحق‬

‫ممن ال يزال عقدهم �ساري املفعول مع مولودية العلمة ملوا�سم �أخرى معلقني‬
‫يبقى الكثري من الالعبني ّ‬
‫�إىل �إ�شعار الحق‪ ،‬لأنهم ال يعلمون حقيقة م�ستقبلهم مع "البابية"‪ ،‬وهذا بعد املعلومات القوية التي ّ‬
‫مت‬
‫ممن مل يقدموا الإ�ضافة طيلة املو�سم‬
‫تداولها يف وقت �سابق برغبة جمل�س الإدارة يف ت�سريح عدد كبري ّ‬
‫للم�سرحني يف �أ�سرع وقت‬
‫املنق�ضي‪ .‬حيث يرى ه�ؤالء الالعبون �أن املجل�س عليه �ضبط القائمة النهائية‬
‫ّ‬
‫ين�ضمون �إليها‪.‬‬
‫ممكن‪ ،‬حتى يت�سنى لهم فر�صة �إيجاد فرق جديدة‬
‫ّ‬

‫رنان قريب من االلتحاق ب�سيدي بلعبا�س‬

‫حتدّ ثت م�صادر مقربة من الظهري الأي�سر رنان ف�ؤاد الذي �أخذ وثائق ت�سريحه من عند الرئي�س امل�ستقيل‬
‫بوذن مبارك‪� ،‬أنه بات قريبا جدا من االن�ضمام �إىل �صفوف احتاد بلعبا�س ال�صاعد اجلديد لبطولة الق�سم‬
‫الأول‪ ،‬و�أ�ضافت �أن �إدارة "املكرة" و�ضعت ف�ؤاد يف ن�صب اهتماماتها ال�سيما �أنها جمعت عنه معلومات طيبة‪،‬‬
‫و�أنها كلفت �أحد الوكالء من مدينة العلمة التفاو�ض مع الالعب و�إقناعه بحمل �ألوان فريقها مع املو�سم‬
‫املقبل‪.‬‬

‫املنتهية عقودهم ال يريدون ت� ّأخرا جديدا من الإدارة‬

‫�أكد بع�ض من العبي مولودية العلمة ممن انتهت عقودهم مع الفريق مع املو�سم املنق�ضي‪� ،‬أنهم ال يريدون‬
‫ت�أخرا جديدا من قبل الإدارة بغية التفاو�ض معهم حول �شروط التجديدي ملو�سمني �آخرين‪ ،‬و�أو�ضحوا يف‬
‫مرة �أخرى بالتباط�ؤ‪ ،‬ال�سيما �أن كثريا من الأندية الأخرى تريد‬
‫�أحاديثهم �أن الوقت احلايل مل يعد ي�سمح ّ‬
‫انتدابهم �إىل �صفوفها من خالل تقدمي عرو�ض مالية جيدة‪ .‬و�أكد ه�ؤالء الركائز �أنهم مل يق�ضوا بعد‬
‫عطلهم ال�صيفية ب�سبب عدم ات�ضاح الر�ؤية لوجهتهم امل�ستقبلية مع املو�سم اجلديد‪ ،‬لذا يريدون معرفة‬
‫ممن انتهت عقودهم يف �صورة قلب الدفاع بر�شي�ش واحلار�س برفان‬
‫القرار النهائي‪.‬و�أ�شار بع�ض الالعبني ّ‬
‫وو�سطي امليدان همامي وغربي‪� ،‬أنهم تلقوا ا�صاالت هاتفية يف ال�ساعات املا�ضية من �أع�ضاء جمل�س �إدارة‬
‫ق ‪ .‬م�صعب‬
‫ال�شركة الريا�ضية التجارية وطالبوا ب�ضرورة الرتيث لفرتة جديدة‪.‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫جمعية الشلف‬

‫ا�ستعدادا ملناف�سة رابطة الأبطال‬

‫يف وقت �إفتك الكامروين "باتريك" الورقة الإفريقية الثانية‬

‫مدوار �سيخطف ّ‬
‫جنان العب "بيتي�س‬
‫�إ�شبيلية" وزوبريي مهاجم "�أميان"‬

‫ال�شلف ت�سافر غدا �إىل "�إيفران"‬
‫املغربية لإجراء ترب�ص يدوم �أ�سبوعني‬
‫تنتقل ت�شكيلة‬
‫جمعية ال�شلف غدا‬
‫اجلمعة �إىل مدينة‬
‫املغربية‬
‫"�إيفران"‬
‫ترب�ص‬
‫لإجراء‬
‫حت�ضريييدوم�أ�سبوعني‬
‫(من ‪� 15‬إىل ‪ 30‬جوان)‬
‫ا�ستعدادا لدور املجموعات من‬
‫رابطة �أبطال �أفريقيا‪ ،‬وهو الرتب�ص‬
‫الذي�سي�سعىخاللهاالتقنيال�شلفي‬
‫اجلديد ر�شيد بلحوت ل�شحن‬
‫بطاريات العبيه وحت�ضريهمب�شكل‬
‫جيد حت�سبا للتحديات الكثرية التي‬
‫تنتظر الفريق‪.‬‬

‫الإدارة اتخذت‬
‫كل التدابري‬
‫اخلا�صة بالرحلة‬

‫تو�صل رئي�س جمعية ال�شلف عبد الكرمي مدوار �إىل‬
‫ّ‬
‫�أر�ضية اتفاق مع مناجري املغرتب "ج ّنان �سفيان" العب‬
‫و�سط ميدان نادي "بيتي�س �إ�شبيلية" الإ�سباين (الفريق‬
‫الرديف) على حمل �ألوان اجلمعية املو�سم القادم‪ ،‬وهذا بعد‬
‫مفاو�ضات طويلة جرت بني الرئي�س مدوار ووكيل �أعمال‬
‫الالعب‪ ،‬فرغم � ّأن دخول رئي�س �شبيبة القبائل حمند �رشيف‬
‫حنا�شي ال�رصاع عرقل الأمور بع�ض ال�شيء �إال � ّأن الالعب‬
‫ومناجريه اقتنعا بعر�ض ال�شلف‪.‬‬

‫"ج ّنان" �سيلتحق باجلمعية يف املغرب‬

‫و�أو�ضحت م�صادرنا املقربة من الالعب املغرتب‬
‫جنان �سفيان (والده مغربي ووالدته جزائرية) �أنه �سيلتحق‬
‫باجلمعية للتوقيع على العقد لكن لي�س يف اجلزائر و�إمنا يف‬
‫املغرب لأن الفريق �سينتقل غدا اجلمعة �إىل املغرب وبال�ضبط‬
‫�إىل "�إيفران" للدخول يف ترب�ص مغلق‪ ،‬وبالتايل ف� ّإن الالعب‬
‫�سي�ش ّد الرحال من م�سقط ر�أ�سه يف فرن�سا نحو املغرب �أين‬
‫�سيوقع على العقد ويبا�رش التح�ضريات مع فريقه اجلديد‪.‬‬

‫ين�شط يف من�صب و�سط ميدان هجومي‬

‫وين�شط ج ّنان يف و�سط امليدان الهجومي الذي حتتاج‬
‫ت�شكيلة ال�شلف �إىل التدعيم فيه بعد مغادرة ح�سني ع�شيو‪ ،‬مع‬
‫الإ�شارة �إىل � ّأن �سفيان ج ّنان ميلك م�ؤهالت كبرية وي�سعى‬
‫لبعث م�شواره وا�ستغالل فر�صة م�شاركة ال�شلف يف دور‬
‫املجموعات من رابطة �أبطال �أفريقيا‪ّ � ،‬أما عن ال�سبب الذي‬
‫جعله يغادر �أوروبا ويلتحق بال�شلف فقالت م�صادرنا � ّإن‬
‫الالعب يريد ك�سب رهان من نوع جديد يف م�شواره الريا�ضي‬
‫ال�سيما � ّأن عمره ال يتعدى ‪� 26‬سنة‪.‬‬

‫حنا�شي �أراد خطفه‬

‫وبالعودة �إىل ال�ضجة الإعالمية التي �أثريت م�ؤخرا حول‬
‫اقرتاب الالعب �سفيان ج ّنان من �شبيبة القبائل‪ ،‬فيمكن القول‬
‫� ّإن الرئي�س القبائلي حنا�شي �أراد خطفه من مدوار رغم � ّأن‬
‫كان �أول من ات�صل بالالعب ح�سب املناجري‪ ،‬لكن العر�ض‬
‫املايل حال دون متكّن حنا�شي من �إقناع الالعب باالن�ضمام‬
‫�إىل "الكناري"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫خالد (وكيل �أعمال ج ّنان)‪:‬‬
‫""ج ّنان �سيوقع يف ال�شلف وعر�ض‬
‫حنا�شي مل يكن يف امل�ستوى"‬

‫وقال املناجري خالد وهو مغربي اجلن�سية يقيم يف‬
‫فرن�سا عن عر�ض ال�شلف واقرتاب توقيع العبه مع اجلمعية‪:‬‬
‫"الإت�صاالت مع رئي�س ال�شلف لي�ست وليدة اليوم بل هي‬
‫تعود �إىل فرتة من الزمن قبل �أن يدخل حنا�شي رئي�س �شبيبة‬
‫القبائل ال�سباق‪ ،‬ج ّنان �سيوقع يف ال�شلف و�سين�ضم �إىل‬
‫تدريبات الفريق باملغرب‪ّ � ،‬أما عن عر�ض حنا�شي فلم يكن‬
‫يف امل�ستوى الذي كنا نطمح �إليه من الناحية املادية"‪.‬‬

‫زوبريي العب الوفاق �سابقا‬
‫و"�أميان" �سيلتحق �أي�ضا‬

‫� ّأما املفاج�أة الثانية التي تنتظر "ال�شلفاوة" قتتمثل يف العب‬
‫الرواق الأمين ال�سابق لوفاق �سطيف زوبريي الذي حمل �ألوان‬
‫"الكحلة" يف مو�سم (‪ )2010 -2009‬وكان وراء اكت�شافه املدرب‬
‫ر�شيد بلحوت الذي كان يعتمد عليه �أ�سا�سيا يف املناف�سات‬
‫الأفريقية‪ ،‬قبل �أن يحل املدرب ال�سابق زكري ليرتكه يف كر�سي‬
‫ويف�ضل ح�شود عليه‪ ،‬لذلك قرر زوبريي يف نهاية ذلك‬
‫الإحتياط‬
‫ّ‬
‫املو�سم حمل حقائبه والتنقل �إىل فرن�سا ليوقع لنادي "�أميان"‬
‫حيث لعب املو�سم املا�ضي مع رفيق �صايفي يف نف�س النادي‪.‬‬

‫العب رواق يجيد الدفاع والهجوم‬

‫وح�سب ما ك�شفته م�صادرنا والعارفني مب�ستوى زوبريي‬
‫حينما كان يف �سطيف �أو ملّا انتقل �إىل "�أميان" الفرن�سي‬
‫ف� ّإن هذا الالعب يجيد الدفاع على اجلهة اليمنى ونف�س الأمر‬
‫ينطبق عليه هجوميا‪ ،‬ومادام بلحوت هو املدرب احلايل‬
‫جلمعية ال�شلف ف� ّإن الالعب �أكد للرئي�س عبد الكرمي مدوار‬
‫ا�ستعداده للمجيء وحمل �ألوان ال�شلف‪ ،‬وهذا يعني �أن التحاقه‬
‫�سيغني مدوار عن فكرة البحث عن ظهري �أمين �إىل جانب‬
‫بوحافر �أو مهاجم يغطي رحيل �سوڤار‪.‬‬

‫""باتريك" الورقة الإفريقية‬
‫الثانية بعد "لونڤوالما"‬

‫عب الطاقم الفني للجمعية عن اقتناعه‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬رّ‬
‫ب�إمكانات املهاجم الكامروين "باتريك كامنڤان" على‬
‫ح�ساب مواطنه "نكونو" الذي مل يقنع مب�ستواه‪ ،‬ورفع املدرب‬
‫تقريرا للإدارة �أبدى فيه موافقته على التعاقد مع "باتريك"‬
‫وهذا ما جعل �إدارة مدوار توقع معه �أم�س عقدا ملدة ‪� 3‬سنوات‪،‬‬
‫ليكون بذلك العب الو�سط الهجومي ثاين �إفريقي يف اجلمعية‬
‫بعد املهاجم الغابوين "لونڤوالما"‪.‬‬

‫"باتريك" لعب مع �صايفي‬

‫ك�شف"باتريككامنڤان"يفدرد�شةجمعتنابهم�ؤخرا�أنه�سبق‬
‫له اللعب �إىل جانب القائد ال�سابق للمنتخب الوطني رفيق �صايفي‬
‫حينما كان ين�شط يف البطولة القطرية مع نادي "اخلور"‪.‬‬

‫مفاج�أة مدوار تك�شف عنها "الهداف"‬

‫وبالعودة �إىل احلديث ال�سابق الذي جمعنا بالرئي�س عبد‬
‫الكرمي مدوار الذي حتدث فيه عن حت�ضري مفاج�أة لأن�صار‬
‫اجلمعية‪ ،‬ف� ّإن "الهداف" مل تنتظر �إىل غاية �أن يعلن عنها‬
‫بل اجتهدت كثريا حتى تعرف تفا�صيلها لتتو�صل مبف�ضل‬
‫معارفها �إىل ك�شف املفاج�أة التي متثلت يف �إقناع "�سفيان‬
‫ج ّنان" العب "بيتي�س �إ�شبيلية" وزوبريي العب "�أميان"‬
‫الفرن�سي‪ ،‬وهذا ما ي�ؤكد حر�ص "الهداف" ال�شديد على تقدمي‬
‫املعلومة ب�شكل دقيق ومف�صل‪.‬‬
‫�إبراهيم �س‪.‬‬

‫"جوما" و"�أديدا�س" تقدّ مان عر�ضني لل�شلف‬

‫قدّ مت �شركة "جوما" الإ�سبانية للعتاد الريا�ضي وال�شركة العاملية "�أديدا�س" عر�ضني جادين لإدارة جمعية ال�شلف‬
‫خلالفة �شركة "نايك" يف تزويد الفريق بالألب�سة والعتاد الريا�ضي‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد اهتمام �أكرب ال�شركات العاملية‬
‫مزود بالعتاد الريا�ضي وجتد كل الأبواب‬
‫بالفريق بعد �أن كانت ال�شلف يف املوا�سم املا�ضية تبحث بـ "الريق النا�شف" عن ّ‬
‫مغلقة‪ ،‬لريتقي م�ستوى الفريق ويكون لتتويجه بلقب البطولة قبل مو�سمني ف�ضال عن دخوله دور املجموعات من‬
‫رابطة �أبطال �أفريقيا �أثر �أكرث من �إيجابي على الفريق‪.‬‬

‫اجلمعية تنهي تعاقدها مع "نايك"‬

‫ت�أكد �أنّ جمعية ال�شلف لن جتدد عقدها مع ال�شركة العاملية للألب�سة الريا�ضية "نايك" وهذا بعد دخولها يف‬
‫مفاو�ضات متقدمة مع �شركتي "جوما" و"�أديدا�س" ح�سب ما �سبق لـ "الهداف" �أن انفردت به يف عدد يوم الإانني‪� ،‬أما‬
‫قررت �أن تبيع منتجها يف اجلزائر‬
‫عن ال�سبب الرئي�سي وراء �صرف النظر عن "نايك" فيعود �إىل �سيا�سة ال�شركة التي ّ‬
‫وتبتعد عن �سيا�سة التعاقد مع الفرق‪.‬‬

‫الإدارة تودع ملف "لونڤوالما" للرابطة اليوم‬

‫ك�شف الرئي�س عبد الكرمي مدوار يف ات�صال به �صبيحة �أم�س �أنه �سيتم �إيداع ملف الدويل الغابوين "لونڤوالما" للرابطة‬
‫املحرتفة اليوم اخلمي�س بدون انتظار ورقة خروجه من الإحتادية الغابونية‪ ،‬على �أن ت�ؤهله بعد و�صول ورقة خروجه‬
‫�أفريقيا ليكون حا�ضرا يف دور املجموعات من رابطة �أبطال �أفريقيا‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫غامل وزاوي غابا عن التدريب لأ�سباب جمهولة‬

‫غاب احلار�س غامل حممد واملدافع زاوي �سمري عن احل�صة ال�صباحية لنهار �أم�س بدون تقدمي �أي مربرات للطاقم الفني‬
‫�أو لإدارة الفريق‪ ،‬ورغم �أن الالعبني معروفان بان�ضباطهما ال�شديد يف التدريبات �إال �أنّ غيابهما �أم�س فتح املجال لل�شكوك‪.‬‬

‫وبغية و�ضع الفريق يف �أح�سن‬
‫الظروف �سواء من حيث الإيواء‬
‫�أو ظروف العمل يف ترب�ص املغرب‬
‫ف�إنّ �إدارة اجلمعية �سهرت على‬
‫اتخاذ كل التدابري لينزل الفريق‬
‫يف ظروف ت�سمح له بالتح�ضري‬
‫ب�شكل جيد حت�سبا للتحديات التي‬
‫تنتظره‪ ،‬ويف هذا ال�ش�أن نذكر‬
‫�أنّ الرئي�س مدوار قام بجولة‬
‫�إ�ستطالعية الأ�سبوع املا�ضي �إىل‬
‫ّ‬
‫لتفقد الهياكل التي يو ّفرها‬
‫املغرب‬
‫مركز "�إيفران" للتح�ضريات‪.‬‬

‫التنقل غدا‬
‫على الثالثة �إال ربع‬

‫و�سيكون تنقل الفريق �إىل‬
‫مدينة "�إيفران" �شاقا نوعا ما لأّن‬
‫الرحلة �ستنطلق على ال�ساعة‬
‫العا�شرة �صباحا من مدينة ال�شلف‬
‫�إىل اجلزائر العا�صمة و�سينتظر‬
‫اجلميع ملدة �ساعتني بعد و�صولهم‬
‫�إىل مطار هواري بومدين �إىل غاية‬
‫موعد الإقالع �إىل الدار البي�ضاء‬
‫املغربية املقرر على ال�ساعة الثالثة‬
‫�إال ربع زواال عرب اخلطوط امللكية‬
‫املغربية‪ ،‬وبعد و�صول الوفد ال�شلفي‬
‫�إىل الدار البي�ضاء �ستكون وجهته‬
‫�إىل "�إيفران" التي تبعد حوايل ‪270‬‬
‫كلم عن العا�صمة الإقت�صادية وهي‬
‫امل�سافة التي �ستقطعها بعثة ال�شلف‬
‫عرب احلافلة‪.‬‬

‫‪� 6‬ساعات برا �ستكون‬
‫يف انتظار الفريق‬

‫ومبا �أنّ الرحلة من اجلزائر‬
‫�إىل املغرب �ستكون يف الطائرة‬
‫و�ست�ستغرق �ساعتني �إال ربع ف�إن‬
‫الرحلة الأخرى �ستكون �أطول‪،‬‬
‫طاملا �أنّ الفريق �سي�شد رحاله �إىل‬
‫"�إيفران" عرب احلافلة التي تقطع‬
‫امل�سافة يف ‪� 6‬ساعات‪ ،‬حيث من‬
‫املقرر �أن تنطلق احلافلة من املطار‬
‫يف حدود ال�ساعة الرابعة ون�صف‬
‫بتوقيت املغرب على �أن ت�صل �إىل‬
‫"�إيفران" يف حدود ال�ساعة العا�شرة‬
‫ون�صف ليال‪.‬‬

‫�إيفران "�سوي�سرا‬
‫املغرب" ووجهة‬
‫ال�سياح و�أ�شهر‬
‫الريا�ضيني العامليني‬

‫ويعود اختيار �إدارة ال�شلف‬
‫ملركز "�إيفران" للتح�ضري نظرا‬
‫لأن هذه املدينة تقع على ارتفاع‬
‫‪ 1655‬مرتا عن �سطح البحر ناهيك‬
‫عن املناظر اخلالبة التي ت�شتهر‬
‫بها املنطقة التي يتحدث �سكانها‬
‫اللغة الأمازيغية‪ ،‬كما يطلق عليها‬
‫ا�سم "�سوي�سرا املغرب" بالنظر‬
‫�إىل املناخ الذي مي ّيزها (ثلوج يف‬
‫ف�صلي اخلريف وال�شتاء) ولأنّ‬
‫العمران فيها يتم ّيز بطابع �أوروبي‪،‬‬

‫كما يق�صد املنطقة ال�سياح على‬
‫مدار ال�سنة والأهم من كل هذا �أنّ‬
‫�أ�شهر الريا�ضيني العامليني خا�صة‬
‫ريا�ضيي �ألعاب القوى يجرون‬
‫حت�ضرياتهم بـ "�إيفران" نظرا‬
‫الرتفاعها عن �سطح البحر‪.‬‬

‫ال�شلف �ستواجه‬
‫النادي املكنا�سي‬
‫يوم ‪ 21‬جوان‬

‫� ّأما عن املباريات الودية التي‬
‫برجمها الطاقم الفني ف�ستبد�أ‬
‫مبواجهة "النادي املكنا�سي" الذي‬
‫�سيلعب مباراة الدور ثمن النهائي‬
‫املكرر من ك�أ�س "الكاف" �أمام نادي‬
‫"امللعب املايل" يوم ال�سبت ‪ 30‬جوان‬
‫احلايل‪،‬حيث�سيالقيه�أ�شبالبلحوت‬
‫باملركب الريا�ضي ملدينة مكنا�س‬
‫التي ال تبعد �سوى بـ ‪ 60‬كلم عن‬
‫مركز حت�ضري اجلمعية يف مدينة‬
‫"�إيفران"‪� ،‬أما عن تاريخ املباراة‬
‫ف�سيكون مبدئيا يوم‪ 21‬جوان �أي بعد‬
‫�أ�سبوع عن تنقل ال�شلف‪.‬‬

‫اللقاء الثاين �أمام‬
‫الوداد البي�ضاوي‬

‫يخ�ص اللقاء التح�ضريي‬
‫وفيما‬
‫ّ‬
‫الثاين ف�سيكون �أمام "الوداد‬
‫البي�ضاوي" و�سيجري بعيدا عن‬
‫"�إيفران" مبا يقارب ‪ 270‬كلم‪ ،‬حيث‬
‫�ستنتقل اجلمعية �إىل العا�صمة‬
‫الإقت�صادية الدار البي�ضاء ملواجهة‬
‫الوداد الريا�ضي البي�ضاوي بعد‬
‫الإتفاق الذي جرى بني الرئي�س‬
‫مدوار وم�سريي النادي املغربي‪ ،‬مع‬
‫الإ�شارة �إىل �أنّ الوداد �سيكون يف‬
‫مهمة متثيل املغرب يف ك�أ�س "الكاف"‬
‫حيث �سيلتقي بنادي "�أكادميية‬
‫�أمادو ديالو" الإيفواري الذي �أق�صى‬
‫�شبيبة بجاية يف الدور الأول من‬
‫رابطة �أبطال �أفريقيا قبل �أن يق�صى‬
‫�أمام الرتجي الريا�ضي التون�سي‪.‬‬

‫املغرب الفا�سي‬
‫خلتم الرتب�ص‬

‫� ّأما اللقاء الودي الثالث والأخري‬
‫الذي �ستجريه الت�شكيلة ال�شلفية‬
‫ف�سيكون يف مدينة "فا�س" التي تبعد‬
‫بـ ‪ 50‬كلم عن "�إيفران"‪ ،‬وهي املباراة‬
‫التي يعول عليها التقني ال�شلفي‬
‫لبعثاملناف�سةو�سطالعبيها�ستعدادا‬
‫ملا ينتظرهم يف رابطة الأبطال‬
‫و�ستجري املباراة يوم ‪ 25‬جوان يف‬

‫ملعب املركب الريا�ضي لـ "فا�س"‪ ،‬مع‬
‫الإ�شارة�إىل�أنّ املغربالفا�سي�سيالقي‬
‫نادي"ليوبار"الكونغويليوم‪ 30‬جوان‬
‫يف ك�أ�س "الكاف"‪.‬‬

‫الوداد واملكنا�سي‬
‫�سيتنقالن �إىل مايل‬
‫وكوت ديفوار‬

‫ويتمثل ال�سبب الذي دفع �إدارة‬
‫ال�شلف لربجمة لقاءي الوداد‬
‫البي�ضاوي والنادي املكنا�سي قبل‬
‫لقاء املغرب الفا�سي ح�سب الرئي�س‬
‫عبد الكرمي مدوار يف �أنّ الوداد‬
‫والنادي املكنا�سي �سيتنقالن �إىل‬
‫مايل وكوت ديفوار على التوايل‬
‫خلو�ض لقاءي الذهاب بينما �سيلعب‬
‫املغرب الفا�سي على ميدانه‪.‬‬

‫مدوار‪:‬‬
‫"اخرتنا �إيفران‬
‫عن قناعة لال�ستفادة‬
‫من اجلو واملكان"‬

‫وعن ال�سبب الذي دفع الرئي�س‬
‫عبد الكرمي مدوار �إىل اختيار‬
‫التح�ضري مبدينة "�إيفران" املغربية‬
‫بدال من مركز "بو�سكورة" التي‬
‫تعود الفريق على الرتب�ص فيه �أو‬
‫ّ‬
‫مدينة "اجلديدة" ال�ساحلية قال‬
‫الرجل الأول يف ال�شلف‪" :‬اختيارنا‬
‫ملركز التح�ضريات بجامعة �إيفران‬
‫لريا�ضة النخبة نابع عن قناعة‬
‫منا ب�أنّ املكان بعيد عن ال�ضو�ضاء‬
‫وي�سمح لالعبني بالتح�ضري جيدا‬
‫للتحديات التي تنتظرنا‪ ،‬كما �أن‬
‫الأجواء هناك جيدة واملكان رائع"‪.‬‬

‫"�ضبطنا اللقاءات‬
‫الودية ولدينا مفاج�أة‬
‫�سنك�شفها قريبا"‬

‫ووا�صل عبد الكرمي مدوار‬
‫حديثه بخ�صو�ص اللقاءات الودية‬
‫واالنتدابات قائال‪�" :‬ضبطنا حلد‬
‫الآن كل التدابري اخلا�صة بالرتب�ص‬
‫خا�صة من حيث اللقاءات الودية‬
‫حيث �أين �سنواجه النادي املكنا�سي‬
‫واملغرب الفا�سي والوداد البي�ضاوي‪،‬‬
‫وبخ�صو�ص الإ�ستقدامات فلحد الآن‬
‫ال يوجد �أي �شيء ر�سمي لكن هناك‬
‫مفاج�أة �سنك�شف عنها قريبا"‪.‬‬

‫�إبراهيم �س‪.‬‬

‫لونغوالما وقع �أم�س ملو�سمني‬
‫و"باتريك" لثالثة موا�سم‬
‫�أقنعت �إدارة ال�شلف م�ساء �أم�س الدويل الغابوين «لونغوالما» بالتوقيع‬
‫للجمعية ملدة مو�سمني‪ ،‬بينما وقع الكامروين «باتريك» لثالثة موا�سم م�ساء‬
‫�أم�س كذلك‪ ،‬وهذا بح�ضور مناجري كل العب و�أي�ضا رئي�س جمعية ال�شلف‬
‫عبد الكرمي مدوار‪� ،‬إىل جانب الأمني العام عبد القادر وهاب‪ .‬ي�أتي هذا‬
‫يف وقت ما تزال ال�شلف تنتظر التحاق املغرتبني زوبريي العب «�أميان»‬
‫الفرن�سي‪ ،‬و»جنان» العب «بيتي�س �إ�شبيلية» الإ�سباين‪.‬‬

‫زازو التحق بالتدريبات �أم�س فقط‬

‫عوامري وغربي ميدّ دان العطلة‬

‫�سجل الظهري الأي�سر �سمري زازو �صبيحة �أم�س‬
‫ّ‬
‫�أول ح�ضور له يف تدريبات الفريق وذلك بعد �أ�سبوع‬
‫كامل من مبا�شرة اجلمعية حت�ضرياتها‪ ،‬ورغم كل هذا‬
‫الت�أخري �إال �أنّ امل�سريين مل ي�س�ألوا الالعب عن ال�سبب‬
‫على عك�س املدرب امل�ساعد حممد بن �شوية الذي‬
‫ا�ستف�سر منه‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أنّ زازو �سبق له العمل‬
‫�إىل جانب ر�شيد بلحوت حينما كان هذا الأخري مدربا‬
‫الحتاد عنابة‪.‬‬

‫ربر لغياب‬
‫مل جتد �إدارة ال�شلف والطاقم الفني �أي م ّ‬
‫الالعبني غربي �صربي وعوامري حممد �أمني عن‬
‫التدريبات رغم حماوالتهما املتكررة للإت�صال بهما‬
‫لإعالمهما ب�ضرورة الدخول مع الفريق يف التدريبات‪،‬‬
‫لكن مادامت الت�شكيلة �ستغادر ال�شلف يوم اجلمعة‬
‫ف�إنّ الإدارة �ست�ضطر للبحث عن �أي و�سيلة لالت�صال‬
‫بالالعبني و�إعالمهما مبوعد ال�سفر‪.‬‬

‫�إ�سحاق عي�شوبة �سيعود‬
‫�إىل من�صبه مدلكا‬

‫بعد مغادرة املدلك �سعداوي مو�سى ّ‬
‫تفكر �إدارة‬
‫ال�شلف بجدية يف ا�ستعادة املدلك ال�سابق �إ�سحاق‬
‫عي�شوبة الذي �سبق له العمل مع الطاقم الطبي‪ ،‬وهي‬
‫العودة التي يتمنى من خاللها �إ�سحاق م�ساعدة فريقه‪.‬‬

‫م�سعود غاب ب�سبب زواج �شقيقه‬
‫ك�شفت لنا �إدارة اجلمعية �أنّ متديد حممد م�سعود‬
‫فرتة غيابه عن التدريبات يعود �إىل �إرتباطات عائلية‬
‫حالت دون متكنه من الإلتحاق بالفريق‪ ،‬وعن هذه‬
‫الإرتباطات قالت الإدارة �إنّ �شقيق م�سعود �أقام حفل‬
‫زواجه مبدينة تيارت وهذا ما جعل الالعب يت�أخر‬
‫يف الإلتحاق‪ ،‬وهي فر�صة ا�ستغلتها �إدارة ال�شلف‬
‫و"الهداف" لتهنئة �شقيق م�سعود مبنا�سبة زواجهة‬
‫حيث تتمنيان له حياة زوجية مليئة بال�سعادة‪.‬‬

‫ملويل �سيت�أخر عن رحلة املغرب‬
‫ك�شف املدافع فريد ملويل يف درد�شة معه �أول �أم�س‬
‫�أنه �سيت�أخر عن الإلتحاق بالفريق يف الرحلة التي‬
‫�ستقوده يوم اجلمعة �إىل املغرب للدخول يف ترب�ص‬
‫مغلق يدوم �أ�سبوعني‪ ،‬وي�أتي هذا ب�سبب التزامات‬
‫عائلية حالت دون متكن الالعب من العودة �سريعا من‬
‫م�سقط ر�أ�سه �سطيف‪.‬‬

‫ملويل‪" :‬عر�س �شقيقتي دفعني‬
‫لت�أخري موعد التحاقي"‬

‫وقال ملويل يف هذا الإطار‪" :‬مت ّنيت عدم ت�ضييع �أي‬
‫ح�صة تدريبية خا�صة بعد التحاق املدرب ر�شيد بلحوت‬
‫بالفريق‪ ،‬لكن كما تعلمون ف�إنني تنقلت �إىل م�سقط ر�أ�سي‬
‫حل�ضور عر�س �شقيقتي املقرر نهاية هذا الأ�سبوع وهذا‬
‫هو ال�سبب الرئي�سي وراء اتخاذي قرار عدم التنقل مع‬
‫البعثة يوم اجلمعة‪ ،‬لكن ت�أخري لن يطول و�س�ألتحق‬
‫بالفريق يف اليوم التايل يعني يوم ال�سبت القادم"‪.‬‬

‫الثاين املحتــرف‬
‫مولودية باتنة‪ ‬‬
‫الإدارة تطمئـــــــــن القدامـــــــــى‬
‫اتحاد عنابة‬
‫وترف�ض التفريــط يف الركائـــــــــز‬
‫بو�ضياف تفاو�ض مع مناجري الركائز �أم�س‬
‫التقى اجلناح الأي�رس حجيج �سهرة‬
‫�أول �أم�س بع�ض �أع�ضاء املكتب‬
‫امل�سري وطلب منهم احل�صول على‬
‫وثيقة الت�رسيح التي قدرتها بع�ض‬
‫اجلهات بعد العرو�ض التي تلقاها‬
‫من بع�ض الفرق النا�شطة يف الق�سم‬
‫الأول‪ .‬ورغم �أن بع�ض امل�صادر‬
‫قدرت وثيقة ت�رسيحه بـ ‪ 600‬مليون‪،‬‬
‫�إال �أن �إدارة زيداين رف�ضت التفريط‬
‫يف خدماته يف الوقت الراهن‪،‬‬
‫جم ّددة مت�سكها مببد�أ تفادي النزيف‬
‫يف الت�شكيلة‪.‬‬

‫نحو عقد لقاءات مع‬
‫بقية الركائز‬

‫زغيدي تنقل �أم�س �إىل‬
‫باتنة للتفاو�ض‬

‫امل�سية ملولودية‬
‫�أقدمت الهي�أة‬
‫رّ‬
‫باتنة يف اليومني الأخريين على‬
‫التفاو�ض مبدئيا مع عدد من الالعبني‬
‫أ�رصوا على مقابلة‬
‫القدامى‪ ،‬الذين � ّ‬
‫امل�سريين بغية معرفة م�ستقبلهم مع‬
‫النادي �أو �إمكانية تغيري الوجهة‪،‬‬
‫على �ضوء العرو�ض التي تلقوها من‬
‫عدة �أندية تن�شط يف الق�سمني الأول‬
‫والثاين‪ .‬وكان املهاجم بوراوي التقى‬
‫الرئي�س زيداين مطلع هذا الأ�سبوع‬
‫أ�رص على �رضورة ت�سوية و�ضعيته‬
‫و� ّ‬
‫املالية التي تخ�صّ املو�سم املن�رصم‬
‫مقابل احلديث عن متطلبات املو�سم‬
‫اجلديد‪ ،‬وهو الأمر الذي حر�صت عليه‬
‫باقي العنا�رص البارزة التي تطمح‬
‫�إىل �ضمان وعود ملمو�سة تنهي �أزمة‬
‫الرت ّقب واالنتظار‪.‬‬

‫من جانب �آخر‪ ،‬علمنا �أن املدافع‬
‫املحوري زغيدي طارق يكون تنقل‬
‫م�ساء �أم�س �إىل باتنة للحديث مع‬
‫امل�سريين حول وجهته املقبلة‪،‬‬
‫تزامنا مع العرو�ض اجلادة التي‬
‫تلقاها من عديد الأندية التي ت�رص‬
‫على خدماته بناء على املردود الذي‬
‫�أبان عنه طيلة املو�سم املنق�ضي‪.‬‬
‫م�سيي‬
‫وح�سب بع�ض امل�صادر‪ ،‬فان رّ‬
‫النادي رف�ضوا منحه وثيقة الت�رسيح‬
‫وج ّددوا احلر�ص على �ضمان ا�ستقرار‬
‫التعداد وعدم ت�رسيح � ّأي العب �إىل‬
‫حني ات�ضاح الر�ؤية بخ�صو�ص من‬
‫يتوىل ت�سيري �ش�ؤون النادي‪.‬‬

‫ويف �سياق اللقاء الذي عقده‬
‫امل�سيون مع املهاجم بوراوي‬
‫رّ‬
‫الذي ف�ضّ ل التنقل �إىل باتنة ملعرفة‬
‫و�ضعيته يف النادي‪ ،‬تلقى هذا الأخري‬
‫ت�صب يف‬
‫وعودا من �إدارة زيداين‬
‫ّ‬
‫حر�صها على ت�سوية الإ�شكال املايل‪،‬‬
‫امل�سيون عدم الت�رسّ ع‬
‫وطلب منه‬
‫رّ‬
‫يف اتخاذ �أي قرار بخ�صو�ص وجهته‬
‫املقبلة‪ ،‬وهو الأمر الذي قبله ابن‬
‫جيجل مبدئيا‪ ،‬يف انتظار �إمكانية‬
‫عقد لقاء مماثل اليوم اخلمي�س �أو غدا‬
‫اجلميع‪ ،‬ح�سب ما �رصح به بوراوي‬
‫�شخ�صيا لـ "الهداف"‪.‬‬

‫مل يخف املدافع زغيدي قلقه من‬
‫الغمو�ض ال�سائد يف املولودية‪ ،‬خا�صة‬
‫يف ظ ّل العرو�ض التي تلقاها من‬
‫عدة �أندية ورغبته يف �ضبط وجهته‬
‫املقبلة‪ ،‬رغم �أنه مل يعار�ض فكرة‬
‫البقاء التي ربطها ببع�ض ال�رشوط‬
‫ملمحا �إىل ما‬
‫خا�صة التنظيمية منها ّ‬
‫حدث له املو�سم املن�رصم حني ذهب‬
‫�ضحية �ضغوط و�إ�شاعات مور�ست‬
‫�ض ّده ح�سب قوله‪ .‬وي�أمل زغيدي‬
‫امل�سيين‬
‫�أن يجد �أر�ضية اتفاق مع‬
‫رّ‬
‫�سواء بتوفري املناخ املالئم للبقاء �أو‬
‫ت�سهيل مهمته يف تغيري الأجواء‪.‬‬

‫امل�سيون طلبوا من‬
‫رّ‬
‫الت�سرع يف‬
‫عدم‬
‫بوراوي‬
‫ّ‬
‫حتديد الوجهة‬

‫زغيدي‪�" :‬أريد معرفة‬
‫و�ضعيتي قبل حتديد‬
‫وجهتي"‬

‫امل�سيون �إىل عقد‬
‫وي�سعى‬
‫رّ‬
‫لقاءات مماثلة مع بع�ض الالعبني‬
‫البارزين يف الت�شكيلة الباتنية‪ ،‬بغية‬
‫�إقناعهم بفكرة البقاء عن قناعة‬
‫ب�رصف النظر عن اجلانب القانوين‪،‬‬
‫مادام �أنهم الزالوا مرتبطني بعقود‬
‫مع الت�شكيلة‪ .‬و�سيتم توجيه الدعوة‬
‫للحديث مع �أبرز الركائز ق�صد‬
‫والتطرق �إىل‬
‫اال�ستماع ملطالبهم‪،‬‬
‫ّ‬
‫ملف امل�ستحقات املت� ّأخرة الذي �أخذ‬
‫حيزا هاما من اهتمامات الالعبني‬
‫منذ نهاية املو�سم‪ ،‬ما جعل البع�ض‬
‫يه ّدد باللجوء �إىل العدالة و�آخرين‬
‫ج�سدوا هذا اخليار منذ مدة‪.‬‬
‫ّ‬

‫الإدارة تعرتف‬
‫مبطالبهم‪ ،‬لكن ترف�ض‬
‫�صرف النظر عن‬
‫خدماتهم‬

‫و�إذا كانت الهي�أة امل�سرية‬
‫�أقدمت على خطوة ميدانية ق�صد‬
‫احلديث مع العنا�رص التي تنوي‬
‫تغيري الأجواء واعرتفت ب�رشعية‬
‫مطالبهم املالية على اخل�صو�ص‪،‬‬
‫�إال �أن الإجماع ال�سائد داخل الإدارة‬
‫هو رف�ضها املطلق لفكرة التخلي‬
‫عن خدمات العنا�رص التي الزالت‬
‫مرتبطة بعقود مع الت�شكيلة‪ ،‬وهو ما‬
‫يوحي مبدئيا باحلفاظ على ا�ستقرار‬
‫التعداد احلايل مع البحث عن �صيغة‬
‫منا�سبة لت�سوية حقوقهم‪ ،‬يف ظ ّل‬
‫ترقب دخول بع�ض الإعانات �إ�ضافة‬
‫�إىل امل�ساعي اجلارية مع اجلهات‬
‫الو�صية لت�سوية ملف ال�رشكة‪.‬‬

‫�ص‪�.‬س‬

‫""الديجيـــــا�س" عقــــد اجتماعـــــــا مع‬
‫امل�سيين ودعاهــــم �إىل ّ‬
‫مل ال�شمـــــــــل‬
‫رّ‬

‫عقد مدير ال�شباب والريا�ضة م�ساء �أم�س لقاء مع‬
‫امل�سيين احلاليني لل�رشكة وعرف ح�ضور امل�س�ؤول‬
‫رّ‬
‫احلايل زيداين ونائبه كمني عزالدين‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سليم‬
‫وامل�سي املن�سحب زدام‪،‬‬
‫فرج كع�ضو يف اجلمعية العامة‪،‬‬
‫رّ‬
‫�سجلوا ح�ضورهم على‬
‫الذي‬
‫�إ�ضافة �إىل عدد من الأن�صار‬
‫ّ‬
‫هام�ش االجتماع القائم‪ .‬وي�سعى مدير ال�شباب والريا�ضة‬
‫امل�سيين وبع�ض‬
‫من وراء هذا اللقاء �إىل �إذابة اجلليد بني‬
‫رّ‬
‫مل ال�شمل والتفكري بجدية‬
‫�أع�ضاء ال�رشكة‪ ،‬ودعوتهم �إىل ّ‬
‫يف م�ستقبل مولودية باتنة‪ ،‬متهيدا ملتطلبات املو�سم‬
‫املقبل‪.‬‬

‫وا�ستح�سن �أغلب من ح�رض اللقاء باخلطوة التي قام‬
‫بها مدير ال�شباب والريا�ضة‪ ،‬الذي �أكد نيته يف �إيجاد‬
‫ت�سوية �إيجابية لو�ضعية املولودية‪ ،‬وكانت الفر�صة‬
‫للتطرق �إىل عمق امل�شكل املطروح الذي يكمن‬
‫مواتية‬
‫ّ‬
‫يف نظر الكثري �إىل و�ضعية ال�رشكة وغياب الأموال‬
‫وامل�ساهمات التي من �ش�أنها �أن تخفف الأزمة وتعطي‬
‫دفعا �إيجابيا لر�سم �أهداف طموحة تتما�شى مع طموحات‬
‫النادي‪ .‬ومل يتوان البع�ض يف الت�أكيد على �أن الت� ّأخر يف‬
‫�إيجاد خمرج لهذا اخللل للمو�سم الثالث على التوايل‪ ،‬لن‬
‫يخدم واقع وم�ستقبل املولودية‪.‬‬

‫امل�سيون احلاليون يعطون الأولوية‬
‫رّ‬
‫لت�أ�سي�س �شركة جديدة‬

‫ميزت االجتماع‪ ،‬فقد تو�صل‬
‫وح�سب الأخبار التي ّ‬
‫امل�سريون احلاليون �إىل قناعة ب�رضورة ت�سليم امل�شعل‬
‫جلميع الأطراف القادرة على خدمة النادي‪ ،‬و� ّأيدوا فكرة‬
‫ت�أ�سي�س �رشكة جديدة حتى يتم ت�سليم امل�شعل‪ ،‬وهو ما‬
‫�أ�شار �إليه زيداين وكمني خالل حديثهما مع مدير ال�شباب‬

‫كمني‪" :‬ن�شكر الديجيا�س‪،‬‬
‫نريد الإن�سحاب ونريد‬
‫من يخلفنا يف ال�شركة"‬

‫امل�سي كمني عزالدين �أن االجتماع الذي عقد‬
‫�أكد‬
‫رّ‬
‫مع مدير ال�شباب والريا�ضة �أفرز ع ّدة نتائج �إيجابية‪،‬‬
‫خا�صة يف ظ ّل روح امل�س�ؤولية التي حتلى بها هذا الأخري‬
‫مل �شمل �أ�رسة املولودية ح�سب قوله‪ .‬و�أكد‬
‫الذي �سعى �إىل ّ‬
‫كمني �أن الإدارة احلالية غري م�ستع ّدة ملوا�صلة مهامها‬
‫وتدعو من الآن ك ّل الراغبني يف خالفتهم على ر�أ�س‬
‫ال�رشكة‪ ،‬حتى ي�سهلوا لهم عملية ت�سليم املهام خا�صة‬
‫يف ظ ّل حر�صها على عدم ت�رسيح � ّأي العب الزال مرتبطا‬
‫بالنادي‪ .‬وقال كمني �إن امل�شكل ال يكمن يف الفريق‬
‫الهاوي بقدر ما يخ�صّ جمل�س �إدارة ال�رشكة‪ ،‬الذي يبقى‬
‫يف حاجة �إىل م�سريين فاعلني مبقدورهم �ضمان الأموال‬
‫التي تتما�شى مع جت�سيد الأهداف الطموحة‪.‬‬

‫زدام ح�ضر و�أخبار ت�شري‬
‫�إىل رغبته يف العودة‬

‫�سجل امل�سري الأ�سبق زدام ح�ضوره يف االجتماع‬
‫ّ‬
‫الذي عقده "الديجيا�س"‪ ،‬وهو الأمر الذي خلف العديد‬
‫من الت�سا�ؤالت والت�أويالت على هام�ش لقائه ببع�ض‬
‫امل�سيين احلاليني‪ ،‬رغم توتر عالقته بهم يف �أيام �سابقة‬
‫رّ‬
‫ا�ضطرته �إىل االن�سحاب‪ .‬ومل يتوان البع�ض يف الإ�شارة‬
‫�إىل رغبة زدام يف العودة جم ّددا ملمار�سة مهامه يف‬
‫الإدارة‪ ،‬ولو �أن بع�ض الأطراف الفعالة كانت اقرتحت‬
‫عليه امل�ساهمة بالأموال على غرار ما قام به �أغلب‬
‫�ص‪� .‬س‬
‫ ‬
‫�أع�ضاء املكتب‪.‬‬

‫وميثل املناجري الذي التقى‬
‫بالرئي�س بو�ضياف و�أع�ضاء جمل�س‬
‫�إدارته يف اجتماع يوم �أم�س ‪ 10‬العبني‬
‫وهم‪ :‬وا�ضح‪ ،‬زمو�شي‪ ،‬حربا�ش‪،‬‬
‫زمو�شي‪ ،‬بقرار‪ ،‬نعمون‪ ،‬دبو�س‪ ،‬بن‬
‫عبد اهلل‪ ،‬بوحربيط‪� ،‬شبرية‪ .‬وكنا قد‬
‫ات�صلنا بهذا املناجري قبل التقائه‬
‫بالرئي�س بو�ضياف من �أجل معرفة‬
‫فحوى هذا االجتماع‪ ،‬ف�أجابنا بالقول‬
‫ب�أنه �سيتفاو�ض على امل�ستحقات‬
‫العالقة ملوكليه‪ ،‬وبعد ذلك على قيمة‬
‫ومدة العقد لالعبني الذين تريد الإدارة‬

‫وقبل �أن يلتقي بو�ضياف مبناجري‬
‫الالعبني ‪ 10‬الذين �أ�رشنا �إليهم من قبل‬
‫وكلّهم من الركائز‪ ،‬ك�شفت لنا م�صادر‬
‫مقربة من املالك اجلديد الحتاد‬
‫قرر االحتفاظ‬
‫عنابة‪ ،‬ب�أن هذا الأخري ّ‬
‫باملهاجم بن عبد اهلل واحلار�س وا�ضح‪،‬‬
‫مادام الأول عن�رصا له وزن كبري يف‬
‫الت�شكيلة خا�صة على م�ستوى خط‬
‫الهجوم وقد لعب يف املو�سم املا�ضي‬
‫دور املنقذ يف العديد من اللقاءات‪،‬‬
‫وذلك من خالل ت�سجيله لهدف الفوز‪،‬‬
‫بينما الثاين فهو قائد الفريق‪.‬‬

‫تتح�سن تدريجيا‬
‫الأمور‬
‫ّ‬
‫من يوم �إىل �آخر‬

‫التقاء الرئي�س بو�ضياف مبناجري‬
‫الركائز يوم �أم�س وقبل ذلك ات�صاله‬
‫باملدرب كمال موا�سة واتفاقه معه‬
‫على االلتقاء يوم ال�سبت القادم‪ ،‬وهو‬
‫اخلرب الذي كنا �أ�رشنا �إليه يف عدد يوم‬
‫�أم�س‪ ،‬ي�ؤكد ب�أن �أحوال احتاد عنابة‬
‫تتح�سن تدريجيا من يوم �إىل يوم‬
‫بد�أت‬
‫ّ‬

‫"�سي‪� .‬أ�س‪� .‬سي" تريد وا�ضح‬

‫و�ضعت �إدارة �شباب ق�سنطينة يف مفكرتها احلار�س الهادي وا�ضح قائد الفريق‪،‬‬
‫حيث �ستحاول يف الأيام القليلة القادمة الدخول معه يف مفاو�ضات ق�صد‬
‫اال�ستفادة من خدماته‪ .‬والظاهر �أن اخلطوة التي قامت بها �إدارة الفريق‬
‫الق�سنطيني بتفكريها يف ا�ستقدام وا�ضح جاءت كردّ فعل معاك�س على اهتمامات‬
‫�إدارة االحتاد بحار�سها �ضيف عمارة الذي يعترب ابن عنابة‪.‬‬

‫مازال مينح الأولوية لعنابة‬

‫ومازال احلار�س وا�ضح مينح الأولوية لفريقه احتاد عنابة‪ ،‬ح�سب مناجريه‬
‫اخلا�ص الذي يكون التقى الرئي�س بو�ضياف ع�شية يوم �أم�س على ال�ساعة الثانية‬
‫مبقر الفريق بـ "الطاباكوب" وبح�ضور جميع �أع�ضاء جمل�س الإدارة‪ ،‬من �أجل‬
‫زواال‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫حل م�س�ألة م�ستحقات موكليه الع�شرة وهم‪ :‬وا�ضح‪ ،‬حربا�ش‪ ،‬ونا�س‪ ،‬بن عبد اهلل‪،‬‬
‫�شبرية‪ ،‬بوحربيط‪ ،‬زمو�شي‪ ،‬دبو�س‪ ،‬بقرار ونعمون‪ ،‬وثانيا من �أجل التفاو�ض على‬
‫قيمة ومدى العقد اجلديد‪.‬‬

‫قوادري وعوامري مقرتحان‬

‫اقرتح �أحد املناجرة على الرئي�س بو�ضياف ا�سم معمر قوادري حار�س جمعية‬
‫ال�شلف‪ ،‬وعوامري مدافع �شباب بلوزداد واحتاد احلرا�ش �سابقا‪ .‬ولقد طلب رئي�س‬
‫مقر الفريق بـ "الطاباكوب" يوم ال�سبت‬
‫احتاد عنابة من هذا املناجري املجيء �إىل ّ‬
‫القادم‪ ،‬وذلك حتى يناق�ش معه هذا الأمر‪.‬‬

‫�سيتفاو�ض �أي�ضا من �أجل باي‬

‫مقر الفريق من �أجل فقط حماولة �إمتام �صفقة‬
‫ولن يتنقل هذا املناجري �إىل ّ‬
‫احلار�س قوادري واملدافع عوامري‪ ،‬و�إمنا كذلك من �أجل التفاو�ض على امل�ستحقات‬
‫العالقة للمهاجم باي‪ ،‬والذي كمثل زمالئه من الالعبني القدامى مل يح�صل بعد‬
‫عليها (يدين بثالثة �أ�شهر ح�سب ما قاله لنا مناجريه)‪ ،‬وكذلك �سيتفاو�ض على‬
‫قيمة ومدة عقده اجلديد‪ ،‬وبالطبع �إذا �أراد الرئي�س بو�ضياف االحتفاظ بهذا‬
‫الالعب الذي كان �أحد ركائز الت�شكيلة يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫بو�ضياف حمتار يف �إجراء مكان الرتب�ص‬

‫مل يف�صل بعد الرئي�س بو�ضياف يف املكان الذي �سيجري فيه الفريق ترب�صه‬
‫الإعدادي الذي ي�سبق بداية البطولة‪ ،‬حيث ميتلك عر�ضني يف هذا اخل�صو�ص‬
‫الأول جاءه من �إدارة الفريق التون�سي النادي الإفريقي الذي تربطه بهذه‬
‫الأخرية عالقات ج ّيدة‪ ،‬والثاين من مديرية ال�شبيبة والريا�ضة لوالية عنابة‬
‫التي اقرتحت عليه التكفل بكافة تكاليف هذا الرتب�ص واختيار مكان �إجرائه‪.‬‬

‫علي ڤ�شي يكون ت�س ّلم قرار ت�سريحه من جلنة‬
‫املنازعات �أم�س‬

‫من املفرت�ض �أن يكون املدافع ڤ�شي حت�صل على قرار ت�سريحه الكتابي من جلنة‬
‫املنازعات يوم �أم�س‪ ،‬بعدما �أودع لديها منذ عدة �أ�سابيع عقده مع احتاد عنابة‬
‫ّ‬
‫وال�صك الذي ميثل م�ستحقاته املالية التي مل ي�سلمها له امل�س�ؤولون ال�سابقون‬
‫لفريقه‪ ،‬والتي تعود لأكرث من ‪� 3‬أ�شهر‪.‬‬

‫ير�سم ان�ضمامه للوفاق‬
‫كان ينق�صه الت�سريح حتى ّ‬

‫وكنا منذ �أيام �أ�شرنا �أن ق�شي اتفق مع م�س�ؤويل فريق وفاق �سطيف باالن�ضمام‬
‫ل�صفوف هذا الأخري‪ ،‬مبوجب عقد مدته عامني وب�أجرة �شهرية قيمتها ‪ 90‬مليونا‬
‫يف ال�شهر‪ ،‬لكن عملية التحاقه بهذا الفريق ب�شكل ر�سمي مل تتم لأن ملفه تنق�صه‬
‫وثيقة الت�سريح‪ ،‬مادام �أنه مازال مرتبطا بعقد مع فريقه احتاد عنابة‪ .‬حدو‬

‫باي‪" :‬قلت ملناجريي ب�أنه لو‬
‫مينحوين وا�ش ن�سال �س�أبقى"‬

‫كيف احلال؟‬

‫احلمد هلل‪� ،‬أنا ب�صحة جيدة و�أحاول اال�ستمتاع قدر امل�ستطاع بالعطلة التي‬
‫�شاق مل يكلل بتحقيق ال�صعود مثلما كنا نريد‪ ،‬وقبل كذلك‬
‫�أتواجد فيها بعد مو�سم ّ‬
‫العودة �إىل العمل‪.‬‬

‫عقدك انتهى مع عنابة ف�أين �سرناك يف املو�سم القادم؟‬

‫"هذا مكتوب ربي"‪ ..‬و�رصاحة ال �أخفي عنك ب�أنني وجدت راحتي يف عنابة‪،‬‬
‫ولقد قلت ملناجريي ب�أنه لو مينحوين "وا�ش ن�سال" من م�ستحقات ف�س�أبقى‪.‬‬

‫هل تعلم �أن فريقك �أ�صبح لديه م�س�ؤولون جدد؟‬

‫لقد علمت ذلك عرب اجلرائد‪ ..‬على ك ّل حال �أمتنى التوفيق لهذه الإدارة اجلديدة‪،‬‬
‫و�أن ت�رسع يف ح ّل م�س�ألة امل�ستحقات‪ ،‬وكذلك �أمتنى �أن توفق يف �إعادة الفريق �إىل‬
‫مكانته الطبيعية يف بطولة الدرجة الأوىل‪.‬‬

‫نريد معرفة الفرق التي طلبت خدماتك؟‬

‫لدي �أي علم يف هذا الأمر لأن مناجريي اخلا�ص هو الذي يتكفل به‪ ،‬وكل‬
‫لي�س ّ‬
‫ما �أعرفه �أنه �سيتنقل �إىل عنابة يوم ال�سبت القادم التقاء الرئي�س اجلديد والتفاو�ض‬
‫على م�ستحقاتي العالقة‪.‬‬
‫كلمة �أخرية‪...‬‬

‫ال �أدري �إن كنت �س�أبقى يف عنابة �أم ال لأن هذا "مكتوب ربي"‪ ،‬و�إذا مل يحدث‬
‫ذلك �أمت ّنى للفريق حتقيق ال�صعود يف املو�سم القادم‪ ،‬لأن مكانته الطبيعية‪ ،‬ومثلما‬
‫قلت لك من قبل‪ ،‬يف بطولة الدرجة الأوىل‪.‬‬

‫حدو‬

‫بعد حالة االن�سداد كان عليها خالل‬
‫الأ�سابيع املا�ضية‪ ،‬ب�سبب الت�أخر الذي‬
‫حدث يف انتقال ملكية النادي من‬
‫الرئي�س ال�سابق منادي �إىل بو�ضياف‪.‬‬

‫حدو‬

‫االحتاد بحاجة للمزيد‬
‫من املُ�ساهمني‬

‫ت�ضم‬
‫�إذا كانت �شركة احتاد عنابة‬
‫ّ‬
‫حلد هذه ال�ساعة ‪ 6‬م�ساهمني‪ ،‬ف�إن‬
‫هذا العدد يبقى غري كاف لفريق‬
‫يطمح لي�صبح من بني الفرق التي ال‬
‫تعاين من ال�ضائقة املالية والتي تلعب‬
‫على الألقاب يف كل مو�سم‪ ،‬كما �أن‬
‫مالكه اجلديد عبد احلميد بو�ضياف‬
‫قد ال تكفي ‪ 10‬مليار �أو ‪ 12‬التي‬
‫�سي�ضعها كميزانية �أولية من �أجل‬
‫�ضمان انطالقة ج ّيدة يف التح�ضريات‬
‫لهذا املو�سم اجلديد‪ ،‬خا�صة �إذا علمنا‬
‫�أنه من تلك القيمة �سيتم اقتطاع‬
‫الديون التي خلفتها الإدارة املالكة‬
‫ال�سابقة والتي و�صلت �إىل �أكرث من‬
‫‪ 8‬مليار‪ .‬ولذلك ف�إن االحتاد بحاجة‬
‫�إىل املزيد من امل�ساهمني‪.‬‬

‫ر�أ�س مال ال�شركة‬
‫مفتوح للجميع‬

‫و�أبقت الإدارة املالكة اجلديد‬
‫بقيادة رئي�سها بو�ضياف على ر�أ�س‬
‫مال ال�شركة مفتوحا للجميع‪ ،‬حيث‬
‫ب�إمكان �أي واحد �سواء يقطن يف‬
‫عنابة �أو خارجها ا�شرتاء �أ�سهم‪،‬‬
‫ولذلك ومثلما قاله لنا �أحد �أع�ضاء‬
‫الإدارة‪ ،‬ف�إن الدعوة موجهة للجميع‬
‫�سواء �أ�صحاب ال�شركات ورجال‬
‫الأعمال �أو حتى الأن�صار الذين‬
‫وباملرة‬
‫ب�إمكانهم �أن يفعلوا ذلك‪،‬‬
‫ّ‬
‫قد تتاح لهم �إمكانية امل�ساهمة يف‬
‫اتخاذ القرارات وت�سيري الفريق (هذا‬
‫االمتياز ال يكون �إال للذين ي�ساهمون‬
‫بح�صة كبرية)‪.‬‬

‫قيمة ال�سهم الواحد‬
‫ت�ساوي ‪ 1000‬دينار‬

‫ولكي ّ‬
‫نو�ضح الر�ؤية �أكرث للذين‬
‫يريدون الدخول كم�ساهمني يف‬
‫�شركة احتاد عنابة‪ ،‬ف�إن قيمة‬
‫ال�سهم الواحد ت�ساوي ‪ 1000‬دينار‪،‬‬
‫ومن الوا�ضح �أن هذه القيمة يف‬
‫متناول اجلميع مبن يف ذلك �أب�سط‬
‫املنا�صرين‪ .‬لكن يبقى ا�شرتاء �سهم‬
‫واحد �أو اثنني غري كاف مل�ساعدة‬
‫الفريق‪ ،‬لأن هذا الأخري طموحاته‬
‫كبرية وميثل مدينة ال ميكن �أن‬
‫يكون لها �سوى فريق يلعب على‬
‫البطوالت وي�شارك يف املناف�سات‬
‫الإقليمية والقارية‪.‬‬

‫االحتاد لديه قاعدة‬
‫جماهريية كبرية ميكن‬
‫الإ�ستثمار فيها‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬و�إذا كان دخول‬
‫�سيح�سن ال‬
‫املزيد من امل�ساهمني‬
‫ّ‬
‫حمالة من احلالة املادية للفريق‪،‬‬
‫ف�إن هناك طريقا �آخر للإدارة املالكة‬
‫اجلديدة الحتاد عنابة ي�سمح لها‬
‫من خالله �إيجاد م�صادر متويلية‬
‫جديدة‪ ،‬ويتمثل يف ا�ستثمارها يف‬
‫القاعدة اجلماهريية الكبرية التي‬
‫ميتلكها الفريق‪ ،‬من خالل فتح‬
‫حم ّ‬
‫الت جتارية تخت�ص يف بيع كل‬
‫ما له عالقة ب�ألوان الفريق مثل‬
‫القم�صان والقبعات‪.‬‬

‫الدخول �إىل امللعب‬
‫�سيكون بـ "الدراهم" مع‬
‫بو�ضياف‬
‫ويف الأخري‪� ،‬سيكون دخول الأن�صار‬
‫�إىل امللعب بـ "الدراهم" يف امل�ستقبل‬
‫لأن عبد احلميد بو�ضياف املالك‬
‫اجلديد الحتاد عنابة "جا يخدم‬
‫على روحو"‪ ،‬مبعنى �أنه ومن معه‬
‫�سي�ستثمرون �أمواال كبريا يف الفريق‬
‫ومن وراء ذلك يبغون الربح‪،‬‬
‫وبالتايل فدخول الأن�صار �إىل امللعب‬
‫وي�ضر بالفريق‬
‫�سي�ضرهم‬
‫باملجان‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ككل‪.‬‬

‫حدو‬

‫‪EL Heddaf N° 2106 Mercredi 13 Juin 2012‬‬

‫اجلميع ا�ستح�سن الفكرة‬
‫وتطرقوا �إىل عمق امل�شكل‬
‫ّ‬

‫والريا�ضة‪ ،‬رغم حر�ص هذا الأخري على جت�سيد مقرتح‬
‫مل ال�شمل بال�شكل الذي يعود بالفائدة‬
‫العمل اجلماعي و ّ‬
‫على النادي‪.‬‬

‫ه�ؤالء من ّ‬
‫مت التفاو�ض‬
‫عليهم يف االجتماع‬

‫بن عبد اهلل ووا�ضح‬
‫�سيحتفظ بهما‬

‫العدد ‪ 2106-‬الأربعاء ‪ 13‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫حجيج يتلقى عدّ ة‬
‫عرو�ض وطلب وثائقه‬

‫مل ينتظر بو�ضياف املالك اجلديد‬
‫الحتاد عنابة كثريا لل�رشوع يف‬
‫فتح ملف الالعبني �سواء بالن�سبة‬
‫مل�س�ألة م�ستحقات القدامى �أو م�س�ألة‬
‫الالعبني اجلدد‪ ،‬على الرغم من �أنه‬
‫مل ي�ستلم ملكية النادي �سوى م�ساء‬
‫يوم الأحد املا�ضي‪ ،‬ومل ي�رشع يف‬
‫عمله كرئي�س للفريق �سوى يوم �أول‬
‫�أم�س‪ .‬حيث ات�صل مبناجري الركائز‬
‫مقر الفريق بـ‬
‫وطلب منه املجيء �إىل ّ‬
‫"الطاباكوب" ع�شية يوم �أم�س‪ ،‬من‬
‫�أجل ت�سوية ك ّل الأمور العالقة‪.‬‬

‫املالكة اجلديدة االحتفاظ بهم‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫جمعية الشلف‬

‫الأول املحرتف‬

‫اجلوارح والعقارب وجها لوجه يف البطولة‪..‬‬

‫منطقــــة الغــــرب اجلزائــري ت�ستعيد‬
‫�أحــــد �أكبــــر داربياتهــــــا‬
‫�شهدت نهاية املو�سم املا�ضي حدثا ا�ستثنائيا �شد انتباه اجلميع يف منطقة الغرب اجلزائري‪� ،‬أال وهو �صعود‬
‫الفريق العريق احتاد بلعبا�س‪ ،‬وف�ضل ''اجلوارح'' م�شاطرة نظرائهم من الفريق العبا�سي احتفاالت ال�صعود‪،‬‬
‫وهو ما زاد من �صالبة العالقات بني الفريق الكبريين‪...‬‬

‫اجلولة الأوىل �ستكون‬
‫عر�سا حقيقيا‬

‫ومن حما�سن ال�صدف �أن اجلولة الأوىل‬
‫يف رزنامة املو�سم الكروي اجلديد‬
‫‪� ،2013 2012‬أوقعت جمعية ال�شلف‬
‫يف مواجهة احتاد بلعبا�س على ملعب‬
‫حممد بومزراڤ‪ ،‬وهو الأمر الذي‬
‫�أفرح كثريا �أن�صار الفريقني وظهر‬
‫يف �صفحات �أن�صار الفريقني على‬
‫مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬وكذلك‬
‫على املنتديات الكروية‪ .‬حيث �أكد‬
‫''اجلوارح'' و''العقارب'' �أنهم �سيجل�سون‬
‫يف تلك املباراة جنبا �إىل جنب‪،‬‬
‫و�أنهم �سي�صنعون عر�سا حقيقيا يف‬
‫املدرجات بغ�ض النظر عن الفائز‬
‫واخلا�رس يف اللقاء‪ ،‬وهو ما �سيجعل‬
‫املباراة االفتتاحية للبطولة الوطنية‬
‫عر�سا حقيقيا‪.‬‬

‫ومنذ مدة طويلة مل يلعب �إحتاد‬
‫بلعبا�س مبدينة ال�شلف‪ ،‬حيث �سيعود‬
‫هذا الفريق �إىل الأ�ضواء جمددا و�أوىل‬
‫خطواته يف البطولة املحرتفة الأوىل‬
‫�ستكون على ملعب بومزراق‪ .‬وبد�أ منذ‬
‫الآن �أن�صار جمعية ال�شلف يرحبون‬
‫بنظرائهم من �إحتاد بلعبا�س للقدوم‬
‫�إىل ال�شلف‪ ،‬لأن ال�شلفاوة لن ين�سوا‬
‫وقفة العقارب يف مباراة الهالل‬
‫ال�سوداين‪ ،‬عندما تنقل �أن�صار االحتاد‬
‫�إىل ال�شلف لت�شجيع �أ�سود الون�رشي�س‬
‫يف املناف�سة الإفريقية‪.‬‬

‫منطقة الغرب ت�ستعيد‬
‫داربي �آخر كبري‬

‫وبغ�ض النظر عن تاريخ مواجهات‬
‫الفريقني يف البطولة‪ ،‬ف�إن الأكيد �أن‬
‫الغرب اجلزائري ا�ستعاد �أحد �أكرب‬
‫داربياته الكروية التي لطاملا �شهدت‬
‫تناف�سا كبريا وفق �أ�س�س الروح‬
‫الريا�ضية والعالقات الأخوية بني‬

‫بلحوت يبد�أ ر�سميا عمله امليداين‬

‫مباراة الداربي كانت لتكون عادية‬
‫بني جمعية ال�شلف وكذلك احتاد‬
‫بلعبا�س‪ ،‬لوال العالقة الوطيدة بني‬
‫�أن�صار الناديني‪ ،‬حيث يذكر اجلميع‬
‫كيف احتفل ال�شلفاوة مع نظرائهم‬
‫من �سيدي بلعبا�س بال�صعود نهاية‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬وما فعله �أن�صار‬
‫''املكرة'' يف مباريات رابطة �أبطال‬
‫�إفريقيا‪ .‬وهو ما �سيجعل مباريات‬
‫الفريقني هذا املو�سم تتميز بالروح‬
‫الريا�ضية العالية‪ ،‬التي ت�ؤكد �أن ما‬
‫يجمع املدينتني �أكرب من مباريات‬
‫كرة القدم‪.‬‬

‫م‪ .‬و�ضحة‬

‫الفريــــق تـــدرب‬
‫�أمـــ�س �صباحــــا‬

‫بعد �أن حل بال�شلف‬
‫م�ؤخرا‪ ،‬بد�أ املدرب ر�شيد‬
‫بلحوت عمله امليداين‬
‫حيث �أ�صبح امل�شرف الأول‬
‫على احل�ص�ص التدريبية‬
‫رفقة بن �شوية طبعا‪،‬‬
‫كما �أ�ضحى يوجه كثريا‬
‫�أ�شباله �أثناء املقابالت‬
‫امل�صغرة‪ ،‬ويحاول‬
‫التوا�صل با�ستمرار معهم‬
‫من �أجل التقرب �إليهم‬
‫�أكرث‪ .‬والأكيد ح�سب‬
‫�أحد الأن�صار �أن البداية‬
‫تب�شر باخلري‪ ،‬حيث‬
‫بد�أت تعود اجلدية �إىل‬
‫التدريبات وهو ما �أراح‬
‫اجلوارح كثريا‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أن بلحوت معروف عنه‬
‫�أنه ال يت�سامح �أبدا يف‬
‫ق�ضية االن�ضباط‪ ،‬وهو ما‬
‫�سي�ساعده على التحكم‬
‫اجليد يف املجموعة‬
‫وقيادتها نحو الأف�ضل‪.‬‬

‫خا�ضت ت�شكيلة جمعية ال�شلف‬
‫تدريباتها �أم�س يف الفرتة‬
‫ال�صباحية‪ ،‬كما جرت عليه‬
‫العادة منذ بداية التح�ضريات‬
‫يف ال�شلف‪ ،‬حيث يوا�صل زمالء‬
‫بوحافر ا�ستعداداتهم البدنية‬
‫مع �إجراء مباريات م�صغرة حتت‬
‫قيادة املدربني ر�شيد بلحوت‬
‫وحممد بن �شوية‪ .‬حيث بد�أ‬
‫املدربان يدخالن يف مرحلة‬
‫اجلد تدريجيا‪ ،‬قبل ال�سفر �إىل‬
‫املغرب �أين �سيوا�صل الفريق‬
‫حت�ضرياته يف مدينة �إيفران‪.‬‬

‫احلرارة منعت‬
‫الأن�صـــار من ح�ضور‬
‫احل�صــــة التدريبيـــــة‬

‫قد يقرتح بع�ض الأ�سماء من �أجل تدعيم الفريق‬

‫و�أ�شارت بع�ض امل�صادر �إىل �أن بلحوت قد يقرتح بع�ض �أ�سماء الالعبني‬
‫الذين يرى �أنهم قادرون على �إعطاء الإ�ضافة للفريق‪ ،‬وهو ما قد‬
‫يقبله مدوار لأنه يدرك جيدا �أن بلحوت مدرب خبري ويعرف جيدا‬
‫العنا�صر القادرة على جلب �أ�شياء جديدة للفريق‪ ،‬الذي ينتظره‬
‫مو�سم �شاق للغاية‪.‬‬

‫بن طو�شة �أ�صبح ي�شبه ''غاتوزو''‬

‫يكون املتتبع للح�ص�ص التدريبية الأخرية‪ ،‬قد الحظ املظهر‬
‫اجلديد لو�سط امليدان معمر بن طو�شة‪ ،‬الذي حلق �شعره بالكامل‬
‫وحافظ على حليته‪ .‬حيث �أكد اجلميع �أن بن طو�شة �صار ي�شبه‬
‫كثريا الالعب الدويل االيطايل ال�سابق ''جينارو غاتوزو''‪ ،‬ومتنى‬
‫الأن�صار الذين كانوا حا�ضرين يف املدرجات �أن يكون �أداء بن طو�شة‬
‫ك�أداء ''غاتوزو''‪ ،‬املعروف بحرارته فوق امليدان‪.‬‬

‫و�إذا كان جمهور جمعية ال�شلف‬
‫ال يفوت �أي ح�صة تدريبية‬
‫يف الفرتة امل�سائية‪ ،‬ف�إن الأمر‬
‫يختلف يف احل�صة ال�صباحية‬
‫حيث يخو�ض الفريق تدريباته‬
‫مبدرجات مهجورة ب�سبب‬
‫احلرارة العالية التي ت�شهدها‬
‫مدينة ال�شلف خالل هذا‬
‫الفرتة من ال�سنة‪ .‬وهو ما جعل‬
‫هذا العامل املناخي ي�ؤثر على‬
‫الالعبني الذين يعانون كثريا‬
‫من احلرارة‪ ،‬لدرجة �أن البع�ض‬
‫منهم ي�ست�سلم للقيلولة مبكرا‬
‫يف �صورة تعك�س الإرهاق الذي‬
‫يعاين منه الفريق كلما‬
‫تدرب �صباحا‪.‬‬

‫معمر يو�سف ي�ؤكد وفاءه للجمعية‬

‫�سيوا�صل مدافع جمعية ال�شلف ال�شاب معمر‬
‫يو�سف ر�سميا م�شواره مع الفريق ال�شلفي‪،‬‬
‫حيث �سيكمل الالعب عقده مع الفريق ملو�سم‬
‫�آخر بعد �أن اقتنع بكالم الرئي�س مدوار‪ ،‬الذي‬
‫طالبه بالبقاء يف الفريق لأن اجلمعية حتتاجه‬
‫يف املناف�سات التي �ست�شارك فيها املو�سم املقبل‪،‬‬
‫خ�صو�صا �أن النادي �سيوا�صل اللعب على ‪ 3‬جبهات‬
‫للمو�سم الثاين على التوايل‪ ،‬يف البطولة والك�أ�س‬
‫دون �أن نن�سى دور املجموعات يف ك�أ�س رابطة‬
‫�أبطال �إفريقيا‪.‬‬

‫�ستكون له كلمة هذا املو�سم‬

‫ويعترب معمر يو�سف الذي يبلغ من العمر‪� 23‬سنة‬
‫�أحد �أبناء الفريق‪ ،‬الذين �سيحملون امل�شعل قريبا‬
‫حيث يوا�صل الالعب اجتهاده يف التدريبات‬
‫من �أجل نيل فر�صته يف اللعب‪ .‬ويبدو �أن معمر‬
‫يو�سف ي�صر على قول كلمته هذا املو�سم �إذا ما‬
‫منحه املدرب بلحوت الفر�صة‪ ،‬حيث اكت�سب‬
‫الالعب خربة ال ب�أ�س بها على ال�صعيدين القاري‬
‫واملحلي‪ ،‬وهو ما قد يجعل منه ورقة مهمة بالنظر‬
‫�إىل �صغر �سنه وقوته ورغبته الكبرية يف الت�ألق‪،‬‬
‫وهي كلها عوامل �ستجعل الالعب يفجر كل‬
‫طاقاته هذا املو�سم‪.‬‬

‫حتدي رابطة الأبطال جعله‬
‫يبقى مع اجلمعية‬

‫ومن بني �أهم العوامل التي جعلت معمر يو�سف‬
‫يبقى يف جمعية ال�شلف هو رهان رابطة الأبطال‪،‬‬
‫حيث �سي�سعى الالعب على غرار كل زمالئه يف‬
‫الفريق �إىل الذهاب بعيدا يف املناف�سة القارية‪،‬‬
‫وخ�صو�صا ال�شبان منهم وعلى ر�أ�سهم معمر يو�سف‬
‫الذي يريد �أن يربهن على �إمكانياته يف دور‬
‫املجموعات‪ ،‬من �أجل نيل عقد احرتايف باخلارج‬
‫خ�صو�صا �أن املناجرة �سيتابعون عن كثب هذه‬
‫املناف�سة التي حتظى مبتابعة جماهريية كبرية‪.‬‬

‫تلقى عرو�ضا باجلملة لكنه ف�ضل‬
‫اال�ستقرار‬

‫و�أكدت م�صادرنا اخلا�صة �أن معمر يو�سف الذي‬
‫مازال مرتبطا مع اجلمعية تلقى عرو�ضا باجلملة‪،‬‬

‫املناف�سة �ستكون �شديدة يف املحور‬
‫وال�شلف امل�ستفيد الأكرب‬

‫وبعد ت�أكد بقاء معمر يو�سف ر�سميا يف اجلمعية‪،‬‬
‫ف�إن الفريق �سيكون امل�ستفيد الأكرب بالنظر �إىل‬
‫�أنه حافظ على كل �أعمدته يف اخلط اخللفي‪،‬‬
‫وهو ما �سيجعله يزداد قوة يف وجود الرباعي‬
‫زاوي ملويل عوامري بالإ�ضافة �إىل معمر يو�سف‪.‬‬
‫حيث �ست�شتعل املناف�سة يف املحور بني الأربعة‪،‬‬
‫ما �سيجعل الفريق متما�سكا لأنه �سيكمل مو�سم‬
‫الثاين بنف�س الرتكيبة الب�شرية يف اخللف‪،‬‬
‫بوجود الرباعي الذي �سيقوده قائد الفريق‬
‫�سمري زاوي‪.‬‬
‫م‪ .‬و‬

‫اجلمعية حتتفل بعيد ميالدها ‪65‬‬

‫احتفلت �أم�س جمعية ال�شلف مبرور ‪ 65‬عاما على ت�أ�سي�سها والذي ي�صادف يوم ‪ 13‬جوان‪ ،‬حيث �صارت‬
‫اجلمعية مع مرور الزمن رمزا ملنطقة ب�أكملها بعد االجنازات التي حققها الفريق‪ ،‬وخ�صو�صا مع مطلع‬
‫الألفية الثالثة حني حتول �إىل �أحد �أقطاب الكرة اجلزائرية‪ ،‬بعد �أن توج بك�أ�س اجلمهورية �سنة ‪2005‬‬
‫وفاز �أي�ضا ب�أول بطولة احرتافية يف تاريخ اجلزائر عام ‪ ،2011‬ليوا�صل الفريق ت�ألقه وي�صبح من بني‬
‫�أكرب ‪ 8‬فرق يف القارة ال�سمراء‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد �أن الفريق �أ�صبح مفخرة لكل منطقة الون�شري�س منذ‬
‫ت�أ�سي�سه �سنة ‪.1947‬‬

‫�صفحة �أن�صار اجلمعية على ''الفاي�سبوك'' �أكدت �أنها �ستكرم م�سعود قريبا‬

‫تعتزم �صفحة �أن�صار جمعية ال�شلف على موقع التوا�صل االجتماعي ''فاي�سبوك''‪ ،‬ال�شروع قريبا يف‬
‫التح�ضري للتكرمي الذي �سيخ�ص�ص لأح�سن العب خالل املو�سم املا�ضي‪ ،‬وهي اجلائزة التي نالها هداف‬
‫البطولة الوطنية حممد م�سعود باقتدار‪ .‬حيث يح�ضر القائمون على ال�صفحة بالتن�سيق مع جلان‬
‫الأن�صار الأخرى‪ ،‬لإقامة تكرمي يليق باحلدث حتى يكون بداية ملبادرات �أخرى من �أجل �إر�ساء ثقافة‬
‫ت�شجيع الفريق‪ ،‬وحتفيز العبيه على امل�ضي قدما يف �سبيل حتقيق جناحات �أخرى تليق‬
‫بهذا النادي العريق‪.‬‬

‫عدمت �إىل جو التح�ضريات م�ؤخرا بعد‬
‫عطلة ق�صرية‪ ،‬ما تعليقك على هذه‬
‫البداية؟‬

‫العودة �إىل �أجواء التح�ضريات جاءت مبكرة هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬بالنظر �إىل مناف�سة دور املجموعات التي‬
‫تنتظرنا بداية �شهر جويلية‪ ،‬حيث مل نرحت �إال ‪20‬‬
‫يوما وهي مدة ق�صرية لكن ال يوجد لدينا �أي خيار‬
‫�آخر‪ ،‬ما عدا التح�ضري اجليد حتى ندخل امل�سابقة‬
‫الإفريقية بكل قوة‪ ،‬لأن مباريات كبرية وقوية‬
‫تنتظرنا �أمام فرق حمرتمة لها ا�سمها ومكانتها على‬
‫ال�صعيد الإفريقي‪.‬‬
‫الرتب�ص هذا املو�سم ق�سم على مرحلتني‪،‬‬
‫هل ي�ساعدكم هذا الأمر من �أجل ا�سرتجاع‬
‫لياقتكم البدنية؟‬

‫هذه تقاليد اجلمعية حيث عادة ما تكون املرحلة‬
‫الأوىل من التح�ضريات هنا مبدينة ال�شلف‪ ،‬ثم بعدها‬
‫نخو�ض ترب�صا خارجيا‪� .‬إذ عملنا يف بداية الأمر مع‬
‫ال�شيخ بن �شوية ثم التحق بعدها املدرب اجلديد ر�شيد‬
‫بلحوت‪ ،‬الذي نرحب به جميعا يف الفريق ونتمنى‬
‫�أن نعمل معه و�أن نحقق معا نتائج مميزة يف قادم‬
‫املناف�سات‪.‬‬
‫الفريق �سيخو�ض ترب�صا يف املغرب وهو‬
‫ما �سيمكنكم من التح�ضري اجليد‪� ،‬ألي�س‬
‫كذلك؟‬

‫من العديد من الفرق التي تن�شط يف الق�سم‬
‫الأول‪� ،‬إال �أن الرئي�س مدوار �أكد مت�سكه بالالعب‬
‫الذي من جهته ف�ضل اال�ستقرار‪ ،‬وموا�صلة‬
‫العمل من �أجل تطوير م�ستواه‪ ،‬ال�سيما �أنه يطمح‬
‫لالحرتاف الذي يبقى هدفه الوحيد‪ ،‬يف انتظار‬
‫ما �سيقدمه الالعب هذا املو�سم رفقة بقية‬
‫�شبان الفريق‪.‬‬

‫بطبيعة احلال لقد و�صلنا �إىل مرحلة متقدمة من‬
‫دوري �أبطال �إفريقيا‪ ،‬وهذا يتطلب منا العمل وفقط‬

‫لأنه ال جمال لت�ضييع الوقت وعلينا تعوي�ض النق�ص‬
‫البدين ب�سبب العطلة الق�صرية التي منحت لنا‪ ،‬لأن‬
‫الأندية التون�سية مازالت تخو�ض البطولة املحلية‪،‬‬
‫وهو ما يعني �أنهم متقدمون علينا من الناحية‬
‫البدنية‪ ،‬وهو ما �سيكون دافعا لنا خالل الرتب�ص‬
‫املغرب من �أجل اال�ستعداد من كل النواحي البدنية‬
‫والفنية ملواجهة مناف�سينا يف دور املجموعات‪.‬‬
‫الإدارة برجمت ‪ 3‬مباريات ودية خالل‬
‫ترب�ص �إيفران‪ ،‬هل ترى �أن هذا العدد كايف‬
‫من �أجل التح�ضري اجليد؟‬

‫بالنظر �إىل املدة التي �سنمكث فيها يف املغرب‪،‬‬
‫ف�إن ‪ 3‬مباريات عدد كايف يف نظري خ�صو�صا‬
‫�أننا �سنواجه فرقا من العيار الثقيل ح�سب ما قيل‬
‫لنا‪ ،‬وهي �أندية معروفة يف املغرب وهو م�ؤ�رش جيد‬
‫لأننا �سندخل دوري �أبطال �إفريقيا ويف �أرجلنا ثالث‬
‫مباريات مهمة‪.‬‬
‫�ستواجهون فرقا �ستلعب ك�أ�س الكاف وهو‬
‫ما يعني �أن املباراة �ستكون هي �أي�ضا بطابع‬
‫�إفريقي‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫بطبيعة احلال فكل من الوداد البي�ضاوي وكذلك‬
‫النادي املكنا�سي واملغرب الفا�سي فرق معروفة‪،‬‬
‫وهي تلعب �أي�ضا تلعب ك�أ�س الكاف والتي تبقى‬
‫مناف�سة حمرتمة على غرار رابطة �أبطال �إفريقيا‪،‬‬
‫والأكيد �أن كل فريق �سنواجهه �سيحاول قيا�س‬
‫م�ستواه بفريق جمعية ال�شلف‪ ،‬وعلى كل حال �أمتنى‬
‫�أن ن�ستفيد من هذه املباريات القوية والتي كما قلت‬

‫�ستكون بطابع �إفريقي‪.‬‬

‫بعد ترب�ص املغرب �ستواجهون مبا�شرة‬
‫النجم ال�ساحلي يف �أول مقابلة يف رابطة‬
‫الأبطال‪ ،‬كيف ترى هذا اللقاء؟‬

‫�أوال �أريد �أن �أ�ؤكد على �شيء مهم‪ ،‬وهو �أن جمعية‬
‫ال�شلف �ستلعب كل حظوظها يف املناف�سة الإفريقية‬
‫بغ�ض النظر عن هوية املناف�سني‪ ،‬رغم �أن اجلميع‬
‫يعلم �أن الفرق التون�سية ال ي�ستهان بها على غرار‬
‫الفريق النيجريي ''�صان �شاين''‪� ،‬أما بخ�صو�ص‬
‫املباراة الأوىل �أمام النجم ال�ساحلي فاعتقد �أنه‬
‫من ح�سن حظنا �أنها �ستكون على ملعبنا‪ ،‬وهو ما‬
‫�سي�ساعدنا على حتقيق نتيجة �إيجابية �ستمنحنا‬
‫دافعا كبريا خالل بقية امل�شوار ب�إذن اهلل‪.‬‬
‫هل ن�ستطيع القول �إن بن طو�شة متفائل‬
‫بقدرة الفريق على موا�صلة الت�ألق بعد‬
‫مغادرة العديد من الالعبني للفريق؟‬

‫هذه هي حال الدنيا عموما ولي�س فقط كرة القدم‬
‫ي�أتي �أنا�س ويذهب �آخرون‪ ،‬وبخ�صو�ص اجلمعية‬
‫ف�إن الفريق ال يعتمد على الفرديات بقدر اعتماده‬
‫على املجموعة التي تعترب �رس قوته‪� ،‬أما عن الالعبني‬
‫الذين رحلوا ربي يوفقهم والذين �أتوا فمرحبا بهم‬
‫و�سيجدون يف جمعية ال�شلف الفريق الذي �سي�شكل‬
‫بيتهم الثاين‪ ،‬وي�سمح لهم بالت�ألق على �أعلى‬
‫امل�ستويات‪.‬‬

‫م‪ .‬و�ضحة‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫بن طو�شـــــــــــة‪:‬‬
‫نتيجــــــــة‬
‫ايجابيــــــة‬
‫�أمام النجم‬
‫ال�ساحلــــي‬
‫�ستفتـــــح‬
‫لنا �أبواب‬
‫الت�ألـــــــق‬
‫يف دور‬
‫املجموعات''‬

‫�أن�صار الفريقان‬
‫جتمعهما عالقات رائعة‬

‫العدد ‪ 2107‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫حيث �أكد كل ال�شلفاوة �أن ''املكرة''‬
‫عادت ملكانها الطبيعي‪ ،‬و�أن املو�سم‬
‫القادم �سيكون فر�صة للجوارح من‬
‫�أجل الت�أكيد على روح الأخوة بني‬
‫�سكان منطقة الغرب اجلزائري‪ ،‬وهو ما‬
‫�سيتج�سد يف املباريات التي �ستجمع‬
‫الفرق التي �ستمثل هذه املنطقة‪.‬‬

‫االحتاد �سيحل بال�شلف‬
‫واجلوارح يرحبون‬
‫بالعقارب‬

‫املدينتني‪ .‬حيث ي�شهد التاريخ �أن‬
‫العبني كبار مروا على الفريقني وكان‬
‫لهم ا�سم كبري يف البطولة اجلزائرية‪،‬‬
‫وهو ما ي�ؤكد �أن هذا املو�سم �سيكون‬
‫ا�ستثنائيا للفريقني وجمهورهما‪،‬‬
‫وخ�صو�صا يف املواجهات املبا�رشة‬
‫بني الناديني‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫حاجي‪:‬‬

‫حاجــي يوقـــع لثالثــة موا�سم‬
‫ويد�شن قائمــة امل�ستقدمــــــني‬

‫"�سعيد بان�ضمامي �إىل بجاية‬
‫و�س�أ�شــــــــرف عقــــــدي"‬
‫ر�سمت منذ قليل ان�ضمامك �إىل‬
‫�شبيبة بجاية‪ ،‬فما تعليقك؟‬
‫(احلوار �أجري م�ساء �أم�س‬
‫الأربعاء)‪.‬‬

‫�أنا �سعيد بان�ضمامي �إىل هذا الفريق‬
‫الذي عمل م�سريوه كل ما يف و�سعهم‬
‫النتدابي حيث جلبوا وثائقي من‬
‫وداد تلم�سان‪ ،‬و�س�أ�سعى جاهدا لأكون‬
‫يف م�ستوى الثقة التي و�ضعوها يف‬
‫�شخ�صي‪.‬‬

‫وكيف �سارت املفاو�ضات؟‬

‫لقد �سارت الأمور يف ظروف جيدة‬
‫للغاية وتو�صلنا �إىل �إيجاد �أر�ضية اتفاق‬
‫حول كل النقاط ب�سهولة تامة‪ ،‬كنا‬
‫مثلما كان منتظرا‪ ،‬ر�سم الالعب قا�سم حاجي ع�صر �أم�س الأربعاء‬
‫ان�ضمامه �إىل �شبيبة بجاية حيث �أم�ضى عقدا يحمل مبوجبه �ألوان الفريق بطبيعة احلال قد ح�سمنا الأمور بن�سبة‬
‫البجاوي ملدة ثالثة موا�سم مقابل مبلغ مايل مل يك�شف‬
‫كبرية خالل اجلل�سة من الأوىل من‬
‫عن قيمته‪...‬‬
‫املفاو�ضات التي جمعتنا يف تلم�سان‬
‫وبهذا يد�شن ابن تلم�سان ال�سابق يف وداد تلم�سان ب�شريي باملناجري رجراج وتنقلي �إىل بجاية‬
‫قائمة امل�ستقدمني التي ينتظر الذي قرر �أول �أم�س الثالثاء مغادرة كان من �أجل تر�سيم الأمور و�إم�ضاء‬
‫�أن ت�ضم خالل ال�ساعات القليلة الفريق وتغيري الأجواء بعد رف�ض العقد‪.‬‬
‫القادمة �أ�سماء �أخرى بعدما يتم الرئي�س طياب �رشطه املايل مثلما وما هي مدة وقيمة العقد؟‬
‫لقد �أم�ضيت ثالثة موا�سم‪� ،‬أما فيما‬
‫تر�سيم االت�صاالت واملفاو�ضات تطرقنا �إليه يف عدد �أم�س‪ ،‬وكان‬
‫التي با�رشها املكلف باالنتدابات ب�شريي قد ن�صح حاجي من قبل يخ�ص اجلانب املايل فال �أريد احلديث‬
‫عنه لأنه يخ�صني و�سيبقى �رسا بيني‬
‫باللعب يف بجاية‪.‬‬
‫رجراج مع بع�ض الالعبني‪.‬‬
‫وبني م�سريي ال�شبيبة‪� ،‬س�أكون مطالبا‬
‫احلار�س �شاو�ش‬
‫الإدارة البجاوية‬
‫بت�رشيف هذا العقد ب�أداء دوري كما‬

‫دفعت ‪ 600‬مليون‬
‫لتلم�سان‬

‫وجاء �إم�ضاء الالعب حاجي‬
‫وتر�سيم ان�ضمامه �إىل تعداد �شبيبة‬
‫بجاية عقب ا�ستالم �إدارة طياب‬
‫وثائقه من م�سريي وداد تلم�سان‬
‫الذين منحوها �إياها‪ ،‬بعدما دفعت‬
‫قيمة حتويل الالعب القدرة بـ ‪600‬‬
‫مليون �سنتيم مثلما مت االتفاق‬
‫عليه خالل جل�سة املفاو�ضات‬
‫التي جمعت اجلمعة املا�ضي‬
‫بفندق ''الزيانيني'' املناجري رجراج‬
‫والرئي�س يحلى‪.‬‬

‫�سيحمل الرقم ‪8‬‬

‫و�سيحمل حاجي خالل فرتة‬
‫تواجده ب�شبيبة بجاية الرقم‬
‫‪ ،8‬وهو الرقم الذي كان يحمله‬
‫هداف الفريق �أحمد قا�سم املن�ضم‬
‫�إىل احتاد العا�صمة‪ .‬و�أعرب �إبن‬
‫تلم�سان يف حديث معه حول هذا‬
‫املو�ضوع عن �أن يكون الرقم ‪8‬‬
‫ف�أل خري عليه وي�رشف عقده مع‬
‫الفريق البجاوي‪.‬‬

‫ان�ضمامه تزامن‬
‫مع ذهاب ب�شريي‬

‫�أم�ضى ‪� 3‬سنوات‬

‫ومن جهته‪� ،‬أم�ضى حار�س‬
‫متيجة خمي�س اخل�شنة �شاو�ش‬
‫م�ساء �أم�س الأربعاء عقدا مدته‬
‫ثالث �سنوات‪ .‬وكما �أ�رشنا �إليه‬
‫من قبل ف�إن احلار�س الذي جلبه‬
‫الالعب ال�سابق يف �شبيبة بجاية‬
‫كرمي �شاو�ش يبلغ من العمر ‪20‬‬
‫�سنة كما �أنه يتمتع ب�إمكانات‬
‫فنية وبدنية كبرية تر�شحه لفر�ض‬
‫نف�سه م�ستقبال وقبل ذلك �سيخو�ض‬
‫الالعب اللقاءات الر�سمية مع‬
‫ت�شكيلة الآمال‪.‬‬

‫عملية الإم�ضاء‬
‫�ستتوا�صل والعبون‬
‫�آخرون �سيوقعون‬

‫�ستتوا�صل عملية �إم�ضاء العقود‬
‫بالن�سبة للعنا�رص اجلديدة‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن ير�سم خالل ال�ساعات‬
‫القليلة القادمة بع�ض الالعبني‬
‫الذين اتفق معهم املناجري رجراج‬
‫يف وقت �سابق على غرار بهلول‬
‫(�ش‪ .‬ق�سنطينة)‪� ،‬سعيدي (�ش‪.‬‬
‫القبائل)‪� ،‬سعدي (م‪� .‬سعيدة)‪.‬‬

‫تزامن ان�ضمام حاجي �إىل‬
‫تعداد ال�شبيبة مع ذهاب زميله‬

‫‪www. jsmbejaia. com‬‬
‫�س‪.‬ح‬

‫لن ينتظر كثريا وقد ي�شرع يف التفاو�ض مع بقية الفرق‬

‫ينبغي على �أر�ضية امليدان ومنح‬
‫الإ�ضافة املرجوة مني لأن الطاقمني‬
‫الإداري والفني لل�شبيبة ا�ستقدماين من‬
‫�أجل هذا الغر�ض‪.‬‬

‫�أكيد �أن رابطة �أبطال �إفريقيا‬
‫حفزتك على قبول عر�ض‬
‫ال�شبيبة واالن�ضمام �إىل‬
‫�صفوفها‪.‬‬

‫ما تقوله �صحيح فهذه املناف�سة‬
‫لعبت دورا كبريا يف قبول عر�ض ال�شبيبة‬
‫لأنني �رصاحة �أريد امل�شاركة فيها‬
‫وخو�ض �أول جتربة على ال�صعيد القاري‪،‬‬
‫وباملنا�سبة‪� ،‬أمتنى �أن تكون م�شاركتنا‬
‫يف رابطة الأبطال موفقة للغاية ونذهب‬
‫بعيدا فيها ببلوغ دور املجموعات على‬
‫الأقل‪.‬‬

‫وما هو طموحك مع فريقك‬
‫اجلديد؟‬

‫لقد جئت �إىل بجاية ق�صد فر�ض‬
‫نف�سي يف الت�شكيلة الأ�سا�سية منذ البداية‬
‫وخو�ض �أكرب عدد ممكن من اللقاءات مع‬
‫تقدمي �إ�ضافة لل�شبيبة حتى �أ�رشف عقدي‬
‫و�أكون عند ح�سن ظن اجلميع‪� ،‬س�أعمل‬
‫كل ما ويف و�سعي لتج�سيد هذا الطموح‬
‫ميدانيا‪.‬‬

‫�س‪ .‬ح‬

‫زيــاد منتظـر ببجاية للتفـاو�ض‬

‫طياب مينح الالعب جزءا من م�ستحقاته العالقة‬

‫قام الرجل الأول يف �شبيبة بجاية خالل الأيام القليلة املا�ضية مبنح‬
‫الالعب زرداب جزاء من م�ستحقاته العالقة ووعده بت�سوية ما تبقى‬
‫منها يف وقت قريب‪ ،‬ويريد الرئي�س البجاوي من خالل هذا الإجراء‬
‫حتفيز زرداب على قبول العودة �إىل ال�شبيبة‪.‬‬

‫ولت�سليط ال�ضوء �أكرث حول على املو�ضوع ات�صلنا م�ساء �أم�س بالالعب‬
‫زرداب املتواجد مبدينة بجاية وا�ستف�سرنا منه عن عودته �إىل ال�شبيبة‬
‫من عدمها بعدما عر�ضت عليه الإدارة ذلك يف املدة الأخرية‪ ،‬فقال لنا‪:‬‬
‫"قد يكون هناك جديد خالل الأ�سبوع املقبل الذي �ستت�ضح فيه الر�ؤية‬
‫ب�شكل كبري‪ ،‬ومثلما �صرحت به من قبل عرب �صفحات الهداف �أنا م�ستعد‬
‫للعودة �إىل ال�شبيبة �إذا ّ‬
‫متكن م�سريو الفريق من جلب وثائقي من نادي‬
‫روان الذي ال �أزال مرتبطا معه ملو�سمني �آخرين وتو�صلنا كذلك �إىل‬
‫�س‪ .‬ح‪.‬‬
‫ ‬
‫اتفاق حول كل النقاط"‪.‬‬

‫مثلما انفردت به "الهدّ اف"‪...‬‬

‫بورڤبة مي�ضي غدا بعد‬
‫الفحو�ص الطبية‬

‫قد تتعاقد �شبيبة بجاية غدا مع املهاجم ال�سابق‬
‫ل�شباب بلوزداد رمزي بورڤبة ملو�سمينوهذا بعد‬
‫الفحو�ص الطبية‪ ،‬بعدما تو�صلت �إدارة الفريق‬
‫�إىل اتفاق معه حول كل النقاط خالل ج�سلة‬
‫املفاو�ضات التي جمعت الطرفني �أم�سية �أول �أم�س الأربعاء مب�صنع عائلة‬
‫طياب الكائن بحي احدادن‪ .‬وكما ذكرناه يف عدد �أم�س كان بورڤبة قد‬
‫عاد م�ؤخرا من ال�سعودية �أين خا�ض جتربة احرتافية ق�صرية مع نادي‬
‫جنران الذي ان�ضم �إىل �صفوفه خالل فرتة "املريكاتو"‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‪.‬‬

‫وايل‪" :‬الكرة يف مرمى امل�سريين"‬

‫و�أكد الالعب وايل يف ات�صال هاتفي جمعنا به ع�صر �أم�س الأربعاء‪� ،‬أنه يرف�ض خو�ض اجلولة‬
‫الثانية من املفاو�ضات قبل ا�ستالم م�ستحقاته املالية‪ ،‬م�ضيفا �أنه يريد البقاء يف ال�شبيبة من‬
‫خالل تكفله بعملية جلب وثائقه من نادي بارادو ومنحه الأولية لبجاية عن بقية الفرق التي‬
‫طلبت خدماته‪ .‬وختم ابن امل�سيلة كالمه بالت�أكيد على �أن الكرة �أ�صبحت يف مرمى م�سريي‬
‫الفريق البجاوي‪.‬‬

‫زافور وبلخ�ضر يجددان الأ�سبوع املقبل‬

‫ومل ي�ستدع جمل�س �إدارة �شبيبة بجاية �إىل غاية �أم�س الأربعاء‪ ،‬الالعبني زافور وبلخ�ضر‬
‫لتجديد عقديهما مع الفريق‪ ،‬بعد االتفاق الذي ح�صل خالل جل�سة املفو�ضات التي جمعت‬
‫الطرفني يف وقت �سابق‪ .‬وعلمنا يف هذا الإطار �أن العملية �ستتم خالل الأ�سبوع املقبل ب�إم�ضاء‬
‫املعنيني بالأمر ملدة مو�سمني‪� ،‬أما الالعب الثالث مڤاتلي ف�سيجدد عقده مع ال�شبيبة كما ذكرناه‬
‫من قبل بعد حفل زواجه املقرر يوم ‪ 4‬جويلية‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‬

‫وفاق سطيف‬

‫جابــــو يعيــــــد التوقيـــــــع ر�سميــا‬
‫يف الإفريقي‪ ،‬دخـــــل يف دوامة‬
‫وال�صحافــة التون�سية تتهمـه بالفتنــة‬
‫ما تزال ق�ضية عبد امل�ؤمن جابو ت�صنع احلدث يف تون�س‪� ،‬أين �أخذت وجهة"ممو�ش" احل ّيز‬
‫الأكرب من اهتمام خمتلف و�سائل الإعالم‪ ،‬خ�صو�صا بعد ال�ضجة الكبرية التي �أثارها بني‬
‫الرتجي والإفريقي‪ .‬لينتهي هذا امل�سل�سل ب�إعادة توقيعه على عقد جديد مع الإفريقي �أم�س‬
‫بعد �ضغط �شديد‪ ،‬م�ضيعا بذلك عر�ضا ر�سميا من نادي"ني�س" الفرن�سي‪.‬‬

‫جابو و ّقع فعال عقدا‬
‫الأحد املا�ضي‬

‫طياب يراهن عليه لتعوي�ض ب�شريي‬

‫االتفاق كان على �أ�سا�س‬
‫الالعب متحم�س و�سيكون ''بجاويا" بقاء العقد عند املناجري‬

‫ورغم �أن زياد مل يتفاو�ض بعد مع �إدارة بجاية ب�ش�أن مدة قيمة العقد‪� ،‬إال �أن املعطيات‬
‫الأولية تر�شح �صخرة دفاع جمعية اخلروب لكن ليكون ''بجاويا'' خالل املو�سمني‬
‫القادمني‪ ،‬لأن م�صادرنا اخلا�صة ت�شري �إىل �أن القائم ب�أعماله تو�صل �إىل اتفاق �شبه‬
‫نهائي مع املناجري رجراج‪ ،‬كما �أن الالعب متحم�س للعب يف �شبيبة بجاية مثلما ي�ؤكده‬
‫يف احلوار الذي خ�ص به ''الهداف'' �سهرة �أول �أم�س الثالثاء (�أنظر احلوار)‪.‬‬

‫بن �أمقران ومهية ن�صحاه بقبول العر�ض‬

‫بعدما تلقى ات�صاال من املكلف باال�ستقدامات يف �شبيبة بجاية‪ ،‬حتدث زياد مع زميليه‬
‫يف جمعية اخلروب توفيق بن �أمقران ور�شيد مهية وا�ست�شرهما يف املو�ضوع على اعتبار‬
‫�أنهما العبان �سابقان يف الفريق البجاوي‪ ،‬وقد ن�صح هذان الأخريان الالعب بقبول‬
‫عر�ض ال�شبيبة والدفاع عن �ألوانها‪ ،‬م�أكدان له �أن الفريق معروف باحرتافيته ومينح‬
‫فر�صة الت�ألق لكل الالعبني‪.‬‬
‫�س‪.‬ح‬

‫هل ت�ؤكد ات�صاالت �شبيبة بجاية؟‬

‫نعم‪ ،‬لقد ات�صل بي املناجري رجراج‬
‫م�ؤخرا وعر�ض على فكرة اللعب يف �شبيبة‬
‫بجاية‪ ،‬منحت لهم موافقتي املبدئية يف‬
‫انتظار التنقل �إىل بجاية لرت�سيم الأمور‬
‫باجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات‪.‬‬
‫ومتى �سيكون ذلك؟‬

‫حلد ال�ساعة ال �أعلم املوعد بال�ضبط‬
‫(احلوار �أجري �سهرة �أول �أم�س الثالثاء)‬
‫و�أنا انتظر ات�صاال من القائم ب�أعمايل‬
‫(حليم) ليخربني مبوعد تنقلنا �إىل بجاية‬
‫الذي �سيكون من دون �شك خالل ال�ساعات‬
‫القادمة‪.‬‬

‫يف انتظار التنقل �إىل بجاية‬
‫والتفاو�ض مع �إدارة طياب‪ ،‬تبدو‬
‫متحم�سا للعب يف ال�شبيبة‪� .‬ألي�س‬
‫كذلك؟‬

‫ما تقوله �صحيح‪ ،‬ولهذا منحت‬
‫موافقتي املبدئية للمناجري رجراج ومل‬
‫يبق �سوى احلديث بع�ض النقاط لإم�ضاء‬
‫العقد وتر�سيم ان�ضمامي �إىل هذا الفريق‬
‫الذي منحت له الأولوية عن بقية الفرق‬
‫التي طلبت خدماتي‪.‬‬

‫هل هناك �شيء معني يحفزك على‬
‫ذلك؟‬

‫�سمعة ال�شبيبة وطموحها هما اللذان‬
‫يحفزانني على قبول عر�ضها‪ ،‬و�أعتقد‬
‫�أن هذا الأمر ينطبق على جل الالعبني‬
‫الذين يلعبون يف هذا الفريق الذي �أ�صبح‬
‫من الأندية القوية التي فر�ضت نف�سها يف‬
‫املوا�سم الأخرية بف�ضل النتائج الإيجابية‬
‫امل�سجلة وت�أهلها للعب مناف�سة رابطة‬
‫�إفريقيا التي حفزتني �أكرث‪ ،‬و�أريد �أن‬
‫�أ�ضيف �شيئا يف هذا االطار‪.‬‬

‫تف�ضل‪...‬‬

‫بعدما تلقيت �إت�صاال من املناجري‬
‫رجراج حتدث مع زميالي يف اخلروب‪ ،‬بن‬
‫امقران ومهية وا�ست�رشتهما يف هذا الأمر‬
‫ب�صفتهما العبني �سابقني يف هذا الفريق‪،‬‬
‫وقد ن�صحاين باللعب يف ال�شبيبة و�أكدا يل‬
‫�أن بجاية معروفة ب�إحرتافيتها وم�ساعدة‬
‫الالعبني على الـت�ألق والذهاب بعيدا يف‬
‫م�شوارهم‪.‬‬
‫وما هي طموحاتك مع ال�شبيبة يف‬
‫حال ان�ضمامك �إىل تعدادها؟‬

‫ك�أي العب جديد �أطمح �إىل فر�ض‬
‫نف�سي والت�ألق مع ال�شبيبة‪ ،‬هذا بطبيعة‬
‫احلال لن يتحقق �إال بالعمل وم�ضاعفة‬
‫املجهودات‪.‬‬
‫يريد م�سريو ال�شبيبة ا�ستقدامك‬
‫ملنح �إ�ضافة ملحور الدفاع بعد ذهاب‬
‫ب�شريي‪ ،‬فهل �أنت م�ستعد ل�سد هذا‬
‫العجز؟‬

‫من هذا اجلانب لي�س هناك �أي م�شكل‬
‫لأنني �ألعب يف حمور الدفاع وكذا و�سط‬
‫امليدان الدفاعي‪ ،‬و�أنا بطبيعة احلال‬
‫على �أمت اال�ستعداد للقيام بدوري ومنح‬
‫الإ�ضافة املرجوة مني لأن الطاقمني‬
‫الإداري والفني يريدان كما قلت مند قليل‬
‫ا�ستقدامي من �أجل هذا الغر�ض‪.‬‬

‫وكان االتفاق بني الأطراف الثالث‬
‫(�إدارة الإفريقي‪ ،‬املناجري وجابو)‪ ،‬على‬
‫�أن ال يتم الإعالن عن ال�صفقة وال‬
‫تر�سيم العقد �إال بعد حت�صل الالعب‬
‫على �صك الت�سبيق‪ .‬و�إىل حني ذلك‬
‫املوعد يبقى العقد والتعهد وكل‬
‫الوثائق التي �أم�ضاها جابو عند املناجري‬
‫ال�سطايفي‪ ،‬الذي كان الو�سيط يف‬
‫ال�صفقة بني الطرفني‪.‬‬

‫املناجري تنقل �إىل تون�س‬
‫وت�صريح جابو قلب‬
‫املوازين‬

‫ويف اليوم املوايل �أي االثنني كان‬
‫املوعد مع تنقل املناجري �إىل تون�س‪،‬‬
‫من �أجل احل�صول على �صك الت�سبيق‬
‫املتفق عليه‪� ،‬إال �أن الأمور انقلبت ر�أ�سا‬
‫على عقب بعد الت�صريح الذي �أدىل‬
‫به جابو عرب �أمواج �إذاعة"�شم�س �أف‬
‫�أم" التون�سية �أم�سية الأحد‪ ،‬فند فيها‬
‫�إم�ضاءه للإفريقي‪ ،‬وهو الأمر الذي دفع‬
‫�إدارة الإفريقي �إىل طلب الوثائق املوقعة‬
‫من املناجري‪.‬‬

‫عر�ض الرتجي يخلط‬
‫الأمور والإفريقي احتجز‬
‫جواز املناجري‬

‫وبعد و�صول �أنباء يوم االثنني ب�أن بنور‬
‫ريا�ض من �إدارة الرتجي قد التقى جابو‪،‬‬
‫وعر�ض عليه رفع قيمة العر�ض املقدم‪،‬‬
‫جل�أت �إدارة �سليم الرياحي �إىل �شن هجوم‬
‫معاك�س بطريقتها اخلا�صة‪ ،‬من خالل‬
‫احتجازها جواز �سفر املناجري ال�سطايفي‬
‫وا�شرتاطها �إح�ضاره العقد املوقع الذي‬
‫يحتفظ به نظري ت�سريحه‪ ،‬م�ستعملة‬
‫بذلك لغة التهديد ل�ضمان �صفقة‬
‫�ضم جابو‪.‬‬

‫املناجري مل يجد حال‬
‫و�س ّلم العقد‬

‫و�أمام هذه الو�ضعية مل يجد املتجري من‬
‫ّ‬
‫حل غري ت�سليم الوثائق‪ ،‬الأمر الذي‬
‫رجح ّ‬
‫كفة �إدارة �سليم الرياحي التي‬
‫ّ‬
‫�ضمنت بذلك �ضم الالعب‪ ،‬وتفوقها على‬
‫الرتجي يف الق�ضية‪.‬‬

‫�سرار التقى الرياحي‬
‫ّ‬
‫�صبيحة �أم�س وتفقد‬
‫الوثائق‬

‫وملاذا قررت مغادرة فريقك جمعية‬
‫اخلروب؟‬
‫وبعد �أن عر�ضت �إدارة النادي الإفريقي‬
‫لقد قررت الذهاب بعد �سقوط الفريق‪ ،‬املر�شح لرئا�ستها �سليم الرياحي خلفا‬
‫لأنني �أريد موا�صلة اللعب يف الرابطة للعرتو�س ال�صورة والعقد‪ ،‬وموازاة مع‬
‫املحرتفة الأوىل كما �أن اللعب يف �شبيبة تواجده يف تون�س تنقل رئي�س جمل�س‬
‫�سرار‪،‬‬
‫�إدارة �شركة الوفاق عبد احلكيم ّ‬
‫بجاية ي�ستهويني كثريا ف�ضال عن رغبتي الذي اعتاد"ممو�ش" م�شاورته �إال يف‬
‫يف تغيري الأجواء بعد ثالث موا�سم كاملة هذه املرة‪� ،‬إىل مقر �إدارة الإفريقي‬
‫ق�ضيتها يف اخلروب‪ ،‬وباملنا�سبة �أمتنى لـ واطلع على الوثائق املوقعة وت�أكد من‬
‫''الي�سكا'' العودة �إىل مكانها املو�سم املقبل‪� .‬صحتها‪ .‬كما خل�ص �سرار �إىل نقطتني‬
‫�س‪.‬ح‪ .‬هامتني تر�سمان حمل جابو لألوان‬
‫الإفريقي بدءا من املو�سم املقبل‪.‬‬

‫ت�أكد من �صحة‬
‫العقد‬
‫املوقع من جابو‬

‫�أول نقطة خل�ص �إليها‬
‫�سرار بعد اطالعه على‬
‫ّ‬
‫الوثائق التي متلكها �إدارة‬
‫النادي الإفريقي‪ ،‬والتي‬
‫ت�ضعها يف موقع قوة يف‬
‫هذه الق�ضية‪ ،‬هي ت�أكده‬
‫من �صحة العقد و�أن جابو فعال قد وقع‬
‫للإفريقي الأحد املا�ضي بتاريخ ‪10‬‬
‫جوان ‪.2012‬‬

‫الرياحي ميلك التفوي�ض‬
‫من العرتو�س للتوقيع قبل‬
‫موعد اجلمعية‬

‫كما اطلع رئي�س جمل�س �إدارة الوفاق‬
‫على وثيقة ثانية ت�ؤكد �صحة العقد‬
‫�أو"الت�صحيح" مثلما ي�سمى يف تون�س‪،‬‬
‫وهي تفوي�ض الرئي�س ال�سابق للنادي‬
‫الإفريقي جمال العرتو�س للمر�شح �سليم‬
‫الرياحي لأن يخلفه على ر�أ�س النادي‪،‬‬
‫يق�ضي مبنحه �صالحية توقيع العقود‬
‫�إىل غاية موعد انعقاد اجلمعية العامة‬
‫للنادي‪ .‬ما يجعل النقطة التي تركز‬
‫عليها �إدارة الرتجي لإثبات بطالن‬
‫العقد غري �سارية املفعول‪ ،‬والعقد يف‬
‫هذه احلالة �صحيح مائة باملائة‪.‬‬

‫�سرار ا�سرتجع جواز‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ال�سفر وحذر جابو من‬
‫التوقيع للرتجي‬

‫�سرر ال�شك باليقني‪،‬‬
‫وبعد �أن قطع ّ‬
‫تفاو�ض مع �إدارة الإفريقي‬
‫ال�ستعادة جواز �سفر املناجري وهو‬
‫ّ‬
‫حذر الرئي�س‬
‫ما كان فعال‪ .‬كما‬
‫�سرار جابو من خطر التوقيع للرتجي‬
‫التون�سي‪ ،‬الذي �سيكلفه عقوبة قا�سية‪.‬‬

‫عاود التفاو�ض مع‬
‫الإفريقي يف بنود‬
‫العقد اجلديد‬

‫ويف ظل هذه املعطيات‪ ،‬قرر �سرار‬
‫معاودة مفاو�ضة �إدارة الإفريقي يف بنود‬
‫العقد اجلديد والر�سمي‪� ،‬إذ متت بع�ض‬
‫التعديالت يف بع�ض النقاط املتفق عليها‬
‫يف العقد ال�سابق‪ ،‬على غرار القيمة‬
‫املالية املعرو�ضة‪.‬‬

‫جابو و ّقع العقد اجلديد‬
‫ملو�سمني �صبيحة �أم�س‬

‫بعدها كان املوعد �صبيحة �أم�س مع توقيع‬
‫جابو على عقده اجلديد والر�سمي مع‬
‫النادي الإفريقي‪ ،‬الذي يق�ضي بارتباطه‬
‫ملو�سمني بقيمة مالية تقدر تقريبا بـ ‪25‬‬
‫مليار �سنتيم رغم التناق�ضات التي كانت‬
‫�أم�س‪� ،‬أي ما يعادل تقريبا ‪ 1.7‬مليون‬
‫�أورو‪ ،‬ويعادل �أي�ضا القيمة التي قدمتها‬
‫�إدارة الرتجي لالعب يف �سطيف عن‬
‫طريق امل�سري بنور‪.‬‬

‫""ممو�ش" دخل‬
‫يف دوامة فعلية‬

‫وبالنظر �إىل التطورات ال�سريعة التي‬
‫م ّيزت �صفقة انتقال جابو �إىل النادي‬
‫الإفريقي‪ ،‬ف�إن �صانع �ألعاب الوفاق‬
‫وجد نف�سه يف دوامة فعلية مل ي�سبق‬
‫له �أن عا�ش مثلها طيلة م�شواره ال�سابق‪.‬‬
‫خ�صو�صا �أن ما حدث قد يكون له‬
‫انعكا�س �سلبي عليه‪ ،‬من خالل ال�ضغط‬
‫الذي �صنعته ت�صريحاته‪ ،‬والفتنة التي‬
‫ن�ش�أت بني الرتجي والإفريقي ب�سببه‪،‬‬
‫والتي حملته عدة جهات تون�سية‬
‫م�س�ؤوليتها‪.‬‬
‫خليل‪ .‬ل‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫زرداب‪" :‬قـــد يكون هنــــاك جديد خالل‬
‫الأ�سبوع القـــــــادم"‬

‫و�سيكون م�سريو الفريق البجاوي مطالبون بالإ�سراع يف ت�سوية م�ستحقات الالعب‪ ،‬وح�سم‬
‫الأمور معه و�ضمان بقائه يف الفريق‪ ،‬لأنه لن ينتظر كثريا وقد ي�شرع يف التفاو�ض مع الفرق‬
‫التي طلبت خدماته ويف مقدمتها مولودية اجلزائر‪ ،‬ومن ثم حتديد وجهته القادمة مثلما‬
‫فعل قا�سمي‪ ،‬بولعي�صرن وب�شري الذين قرروا مغادرة ال�شبيبة‪ ،‬بعد ف�شل املفاو�ضات مع الإدارة‬
‫بخ�صو�ص اجلانب املايل‪.‬‬

‫ينتظر �أن يتنقل مدافع جمعية اخلروب رابح زياد خالل ‪ 48‬ال�ساعة القادمة �إىل بجاية‬
‫لرت�سيم الأمور مع م�سريي �شبيبة بجاية باجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات بعد االت�صاالت‬
‫الأولية التي �أجرها املكلف باال�ستقدامات رجراج‪ ،‬وال ي�ستبعد �أن يتو�صل الالعب �إىل‬
‫�إيجاد ار�ضية اتفاق مع �إدارة طياب وير�سم ان�ضمامه �إىل تعداد الفريق البجاوي ب�إم�ضائه وبالعودة �إىل اخللف قليال‪ ،‬ف�إن جابو‬
‫عقد مدته مو�سمني‪ .‬ورغم �أنه �أنكر ذلك يف ت�صريحه ملختلف‬
‫و�سائل الإعالم اجلزائرية والتون�سية‪،‬‬
‫�إال �أنه و ّقع فعال عقدا يوم الأحد‬
‫املا�ضي مع النادي الإفريقي‪ ،‬وعلى تعهد‬
‫وكما ذكرناه يف �أحد �أعدادنا ال�سابقة‪ ،‬يرغب جمل�س �إدارة �شبيبة بجاية يف ا�ستقدام بتحرره من �أي التزام �أو عقد مع وفاق‬
‫الالعب زياد بعد عدم اتفاقها مع املدافع ب�شريي الذي قرر مغادر ال�شبيبة بعد رف�ض �سطيف دون �أن يتح�صل الالعب على �أي‬
‫م�سريو الفريق �شرطه املتمثل يف جتديد عقده مقابل ‪ 130‬مليون �سنتيم �شهريا ويراهن مقابل �أو ت�سبيق مايل من قيمة ال�صفقة‪،‬‬
‫الرئي�س بوعالم طياب على ابن ''عني مليلة'' لتعوي�ض ب�شريي وت�شكيل ثنائي املحور قبل �أن تتغري املعطيات بدخول الرتجي‬
‫رفقة القائد زافور‪ ،‬خا�صة �أنه يعد من املدافعني املت�ألقني خالل ال�سنوات الأخرية‪ ،‬كما يف ال�سباق من جديد‪.‬‬
‫�أنه ميلك ما يكفيه من اخلربة والتجربة بعدما لعب خم�سة موا�سم يف الق�سم الأول حتت‬
‫�ألوان احتاد احلرا�ش وجمعية اخلروب‪.‬‬

‫زيــاد‪'' :‬بجاية معروفة‬
‫مناجري زرداب منتظر الأ�سبوع‬
‫ب�سمعتهـــــا وطموحــــها‬
‫القادم يف بجاية للتفاو�ض‬
‫واللعب فيها ال يرف�ض''‬

‫بد�أت الر�ؤية تت�ضح بخ�صو�ص �إمكانية‬
‫عودة الالعب زهري زرداب �إىل �شبيبة‬
‫بجاية التي تطرقت �إليها ''الهداف'' ح�صريا‬
‫يف �أحد �أعدادها ال�سابقة‪ ،‬فبعدما حتدث‬
‫معه الرئي�س بوعالم ط ّياب مع الالعب‬
‫يف املو�ضوع ورا�سل �إدارة نادي "روان"‬
‫الفرن�سي بخ�صو�ص قيمة حتويله‪ ،‬وافق‬
‫الالعب خالل ‪ 48‬ال�ساعة الأخرية على‬
‫التفاو�ض ومن املنتظر �أن يح�ضر مناجريه‬
‫الأ�سبوع املقبل �إىل بجاية للتفاو�ض مع‬
‫م�سريي ال�شبيبة‪.‬‬

‫ا�شرتط الالعب بالل وايل ا�ستالم م�ستحقاته املالية املتمثلة يف ثالث �أجور �شهرية‪ ،‬مقابل‬
‫خو�ض اجلولة الثانية من املفاو�ضات مع �إدارة طياب‪ ،‬التي كانت مقررة �أم�س الأربعاء بعد‬
‫الأوىل التي جمعته �أم�س الأول برئي�س النادي الهاوي حفيظ طياب واملناحري رجراج‪ ،‬والتي‬
‫قدم فيها كل واحد منهما اقرتاحه ب�ش�أن اجلانب املايل واتفقا على االلتقاء مرة ثانية‪ ،‬لإيجاد‬
‫�أر�ضية اتفاق تر�ضي اجلانبني واحل�سم يف هذه امل�س�ألة ب�صفة ر�سمية‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫شبيبة بجاية الأول املحرتف‬

‫وايل ي�شتـــــرط �أموالــــه قبل ا�ستئنــــاف املفاو�ضات‬

‫‪17‬‬

‫إتحاد البليدة‬

‫الثانــي املحرتف‬
‫بعد الكالم الذي قاله �أول �أم�س‬

‫زعيــــم يــ�ضع ال�صناعييــن �أمام الأمر الواقــــع‬

‫يف حال دخولها املناف�سة‬

‫البليدة �ست�ست�ضيف مناف�سيها مبلعب براكني‬
‫�ست�ست�ضيف الت�شكيلة البليدية‬
‫مناف�سيها املو�سم املقبل مبلعب‬
‫براكني يف حال دخول املناف�سة‪،‬‬
‫ويبدو �أن املو�سم الفارط كان‬
‫الأخري لها مبلعب ''ت�شاكر''‪.‬‬
‫حيث ك�شف لنا م�صدر موثوق‬
‫على هام�ش مباراة �إعتزال‬
‫الالعب ال�سابق �آكلي ن�صر الدين‪،‬‬
‫�أن ال�سلطات قدمت تعليمات‬
‫ب�ضرورة ال�شروع يف الأ�شغال‬
‫مبلعب براكني قبل بداية املو�سم‬
‫اجلديد‪ ،‬حتى يكون جاهزا‬
‫لإحت�ضان املناف�سة‪.‬‬

‫الأ�شغال لن ت�ستغرق وقتا‬
‫طويال‬

‫ت�أكد مرة �أخرى �أن رئي�س احتاد البليدة امل�ستقيل زعيم لن يكون على ر�أ�س الفريق املو�سم املقبل‪� ،‬إذ جدد �أنه لن يطالب ب�أي‬
‫�سنتيم مقابل الإن�سحاب من ال�شركة التجارية للنادي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�أكيد على �أنه �سي�سلم املهام �إىل خليفته يف رم�شة عني على‬
‫حد تعبريه‪ .‬وهو ما ي�ؤكد �أن زعيم يفتح الأبواب �أمام خليفته مهما كانت هويته‪...‬‬

‫وبالتايل و�ضع ال�صناعيني �أمام الأمر‬
‫الواقع لل�رشوع يف مهامهم بداية من‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬لأن الوقت لي�س يف �صالح‬
‫الت�شكيلة قبل �أ�سبوعني عن حل ال�رشكة‪� ،‬إذا‬
‫مل يتقدم �أي �شخ�ص لرئا�سة البليدة‪.‬‬

‫من املفرت�ض �أن تزول تخوفات‬
‫ال�صناعيني بعد كالم زعيم‬

‫وبعد الكالم الذي قاله زعيم يف عددنا‬
‫الفارط‪ ،‬من املفرت�ض �أن تزول خماوف‬
‫ال�صناعيني من �أن يفر�ض الرئي�س احلايل‬
‫�رشوطا تعجيزية مقابل الرحيل من الفريق‪.‬‬
‫حيث كان ال�صناعيون قد �أبدوا تخوفهم من‬
‫�أن يطالب زعيم با�ستعادة �أمواله مقابل‬
‫الرحيل‪ ،‬لكن هذا الأخري �أكد �أنه لن يطالب‬
‫ب�أي �سنتيم من الأموال التي �رصفها‬
‫على الفريق‪.‬‬

‫حتى الإ�ستقالة الكتابية‬
‫لي�ست م�شكلة‬

‫وحتى الإ�ستقالة الكتابية التي يطالب بها‬
‫بع�ض املهتمني بالفريق لي�ست م�شكلة‪ ،‬مبا‬
‫�أن قانون الإحرتاف ال ين�ص على �رضورة‬
‫�أن يقدم رئي�س ال�رشكة التجارية و�صاحب‬
‫�أغلبية الأ�سهم �إ�ستقالته �إىل ''الديجيا�س''‬
‫وال�سلطات املحلية والوالئية‪ ،‬مثلما كان‬
‫عليه احلال يف وقت الأندية الهاوية‪ ،‬و�إمنا‬
‫�سيقدم �إ�ستقالته الكتابية �إىل �أع�ضاء مكتبه‬
‫وهو ما �أكده زعيم الذي يرى �أن الإ�ستقالة‬
‫الكتابية لي�ست م�شكلة‪.‬‬

‫عليهم التقدم �أوال قبل‬
‫احلديث عن �أي �شيء‬

‫وعلى املهتمني بالفريق التقرب �أوال من‬
‫زعيم والتحدث معه‪ ،‬قبل احلديث عن‬
‫�إمكانية عدم �إ�ستقالته دون �أن ي�ستعيد �أمواله‬
‫اخلا�صة‪ ،‬لأن زعيم لو كان جادا يف �إ�ستعادة‬
‫الأموال التي �رصفها على الفريق‪ ،‬ملا �أعلن‬
‫يف �أكرث من منا�سبة عن تقدمي الفريق دون‬
‫مقابل بل وو�صل به الأمر �إىل حد الت�أكيد �أنه‬
‫لو يطالب ب�أي �سنتيم ف�إن خليفته �ستكون له‬
‫حرية الت�أكيد عن ذلك عرب و�سائل الإعالم‪،‬‬
‫مبا �أن زعيم وعد هو الآخر بالتنازل عن‬
‫الفريق جمانا عرب و�سائل الإعالم والبليدة‬
‫كلها طالعت ذلك يف ال�صحف‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫زعيم ي�ؤكد ت�سليم‬
‫املهام يف رم�شة عني‬

‫‪18‬‬

‫ومل يتوان زعيم يف الت�أكيد �أول �أم�س �أنه‬
‫�سي�سلم املهام �إىل خليفته يف �أقرب وقت لو‬
‫يتقدم �أي واحد منهم‪ ،‬حيث �أو�ضح ملقربيه‬
‫�أنه ينتظر �أن يعني ال�صناعيون رئي�سا‬
‫للنادي يف �أقرب وقت‪ ،‬ووعد ب�أن ي�سلمه‬
‫املهام يف رم�شة عني على حد تعبريه‪ ،‬ولن‬
‫ت�ستغرق العملية �أكرث من يومني لت�سوية‬
‫الوثائق الإدارية وت�سجيل ال�رشكة با�سم‬
‫امل�ساهمني اجلدد‪ .‬وماعدا ذلك ف�إن زعيم‬
‫�أو�ضح لن ي�ضع �أي �رشوط مقابل الإ�ستقالة‪،‬‬
‫لأن كل ما يهمه هو عدم �إن�سحاب الفريق‬
‫من املناف�سة‪.‬‬

‫كالمه ي�ؤكد مرة �أخرى‬
‫�أنه م�ستقيل‬

‫ورغم �أن بع�ض الأطراف ترى �أن زعيم‬
‫يريد ربح الوقت فقط ولن ي�ستقيل‪� ،‬إال �أن‬
‫كالمه �أول �أم�س يوحي فعال ب�أنه لن يكون‬
‫الرئي�س املقبل للبليدة و�أنه م�ستقيل نهائيا‬
‫و�سين�سحب من حميط كرة القدم‪ .‬وبالتايل‬
‫ف�إن الفر�صة مواتية �أمام خليفته‪ ،‬خا�صة‬
‫زعاف الذي توحي كل املعطيات ب�أنه‬
‫�سيكون الرئي�س اجلديد للبليدة‪.‬‬

‫زعيم جاد يف حل ال�شركة‬
‫يوم ‪ 30‬جوان‬

‫وك�شف لنا �أحد مقربي زعيم الذي حتدث‬
‫معه �أول �أم�س‪� ،‬أن الرئي�س امل�ستقيل جاد‬
‫يف قراره بحل ال�رشكة التجارية يوم ‪30‬‬
‫جوان‪� ،‬أي بعد �أ�سبوعني �إذا مل يتقدم �أي‬
‫�شخ�ص خلالفته‪ .‬وهو �آخر �أجل للبليدة لدفع‬
‫ملف املكتب اجلديد وحقوق الإنخراط‪ ،‬وهو‬
‫ما ال يتمناه �أن�صار البليدة الذين يت�أملون‬
‫لو�ضعية فريقهم على حد تعبريهم‪.‬‬

‫بع�ض مقربيه يفقدون‬
‫الأمل يف بقائه‬

‫وفقد بع�ض مقربي زعيم الأمل يف بقائه‬
‫املو�سم املقبل على ر�أ�س النادي‪ ،‬حيث بذلوا‬
‫كل ما يف و�سعهم لإقناعه بالبقاء على ر�أ�س‬
‫النادي املو�سم املقبل‪ ،‬لإنقاذه من �شبح‬
‫ال�سقوط بقرار �إداري‪ ،‬غري �أن زعيم طلب‬
‫منهم عدم التطرق معه جمددا �إىل مو�ضوع‬
‫بقائه يف البليدة لأن قراره نهائي وال رجعة‬
‫فيه‪.‬‬

‫زعاف يبقى الأمل الوحيد حاليا‬

‫وح�سب ما مل�سناه من حديث الأن�صار �أول‬
‫�أم�س‪ ،‬ف�إن زعاف يبقى الأمل الوحيد لهم‬
‫لإنقاذ النادي من خطر ال�سقوط بقرار �إداري‬
‫�إىل بطولة الهواة‪ ،‬ويرون �أن خربته التي‬
‫�إكت�سبها يف عهدته الأوىل ت�سمح له بت�سيري‬
‫الفريق‪ .‬وقد �إنت�رش خرب �إحتمال عودة زعاف‬
‫�إىل الفريق ب�رسعة الربق يف معاقل الأن�صار‪،‬‬
‫الذين ينتظرون الأ�سبوع املقبل بفارغ‬
‫ال�صرب ملعرفة جديد االحتاد‪.‬‬

‫زعاف موافق مبدئيا لكن‪...‬‬

‫ومثلما �أ�رشنا له يف عددنا الفارط‪ ،‬ف�إن‬
‫زعاف يبقى املر�شح خلالفة زعيم على ر�أ�س‬
‫النادي‪ ،‬لكن �إىل غاية كتابة هذه الأ�سطر ال‬
‫يعد خليفة زعيم ب�صفة ر�سمية‪ ،‬مبا �أنه مل‬
‫يتح�صل على �أي �سنتيم من �أ�صحاب الأموال‬
‫�إىل حد الآن‪ .‬وعلى ال�صناعيني التحرك‬
‫ب�رسعة وقبل نهاية الأ�سبوع الفارط‪ ،‬قبل �أن‬
‫يرتاجع زعاف عن موافقته املبدئية بخالفة‬
‫الرئي�س احلايل‪.‬‬

‫�إذا مل تت�ضح الو�ضعية بعد‬
‫�أ�سبوع �سيرتاجع‬

‫وك�شف لنا م�صدر مقرب من زعاف �أن‬
‫الرئي�س ال�سابق يرغب يف احل�صول على‬
‫�ضمانات ملمو�سة من طرف ال�صناعيني‪،‬‬
‫قبل �أن يوافق على قيادة الفريق املو�سم‬
‫املقبل‪ .‬لكنه �إذا مل يتح�صل على �ضمانات‬
‫ومل تت�ضح الو�ضعية قبل الأ�سبوع املقبل‪،‬‬
‫�سيرتاجع عن موافقته و�ستعود معه البليدة‬
‫�إىل نقطة ال�صفر‪.‬‬

‫من حقه �أن يرتاجع‬
‫�إذا مل يتلق �ضمانات‬

‫ومن حق زعاف �أن يرتاجع عن رئا�سة‬
‫الفريق املو�سم املقبل‪� ،‬إذا مل يتلق �ضمانات‬
‫ملمو�سة من طرف �أ�صحاب الأموال يف‬
‫ي�سي الفريق من‬
‫البليدة‪ ،‬لأنه غري م�ستعد لأن رّ‬
‫�أمواله اخلا�صة وم�ستعد لأن يكون م�ساهما‬
‫يف ال�رشكة التجارية‪ ،‬لكن لي�س ب�صفته‬
‫�صاحب �أغلبية الأ�سهم‪ .‬ويف حال ما �إذا مل‬
‫يتلق الرئي�س ال�سابق الأموال الالزمة لت�سيري‬
‫الفريق‪ ،‬فعلى الأن�صار �أن ال يلومونه �إذا‬
‫تراجع عن قراره‪.‬‬

‫الت�شا�ؤم يبقى يطبع الأن�صار‬

‫ورغم الكالم الكبري عن �إحتمال عودة زعاف‬
‫�إىل الفريق املو�سم املقبل‪� ،‬إال �أن الت�شا�ؤم‬

‫يبقى ال�سمة ال�سائدة يف وجوه الأن�صار‪،‬‬
‫الذين ملوا من الكالم الفارغ والوعود‬
‫الكثرية املقدمة من طرف بع�ض الأ�شخا�ص‬
‫لقيادة النادي‪ ،‬دون �أن يتقدم �أي واحد منهم‬
‫للحديث مع زعيم عن الو�ضعية الإدارية‬
‫ومعرفة نواياه‪ .‬حيث يرى الأن�صار �أنهم‬
‫�سئموا من الوعود الكثرية‪ ،‬ولن ي�صدقوا خرب‬
‫تعيني زعاف �أو غريه حتى يبا�رش خليفة‬
‫زعيم مهامه ب�صفة ر�سمية‪.‬‬

‫�أبدوا �إ�ستعدادهم‬
‫ل�شراء الأ�سهم‬

‫و�أبدى الأن�صار ا�ستعدادهم ل�رشاء بع�ض‬
‫الأ�سهم يف النادي‪ ،‬وم�ساعدته على جتاوز‬
‫�أزمته املالية بالدرجة الأوىل‪ ،‬لأن امل�شكل‬
‫لي�س م�شكل رجال يف البليدة و�إمنا م�شكل‬
‫�أموال‪ ،‬لأن هناك الكثري الذين ميلكون‬
‫امل�ؤهالت التي ت�سمح لهم بقيادة النادي‬
‫حتى للعب ورقة ال�صعود‪ ،‬لكن عدم‬
‫�إمتالكهم الأموال يقف عائقا �أمامهم‪ ،‬ما‬
‫جعل الأن�صار ي�ؤكدون �أنهم على �إ�ستعداد‬
‫مل�ساعدة النادي‪ ،‬عند فتح ر�أ�س مال ال�رشكة‬
‫التجارية‪.‬‬

‫�أحدهم يقرتح �أن يجتمع‬
‫الأن�صار يف ملعب ''ت�شاكر''‬

‫و�أكد �أحد املنا�رصين الأوفياء للنادي �أنه‬
‫�إذا ما �إت�ضحت الو�ضعية الإدارية للنادي‪،‬‬
‫�سيطالبون مبنحهم مدرجات ملعب ''ت�شاكر''‬
‫حتى يلتقي فيها الأن�صار جميعا‪ ،‬وي�ساهم‬
‫كل واحد منهم مببلغ معني‪ .‬ويف حال‬
‫ح�ضور ما ال يقل عن ‪� 10‬آالف منا�رص‬
‫وم�ساهمة كل واحد منهم مببلغ معني‪ ،‬ف�إن‬
‫الفريق �سيجمع مبلغا معتربا �سي�سمح له‬
‫بدخول البطولة يف ظروف مريحة‪.‬‬

‫�أ‪ .‬ك‬

‫ياغني ي�ؤكد التوقيع‬
‫يف احلرا�ش‬

‫�أكد املدافع الأمين للبليدة ياغني‬
‫�أنه �سيوقع يف احلرا�ش (يكون قد مت‬
‫�أم�س)‪ ،‬ويف حال ما �إذا تر�سم الأمر‬
‫ف�إن ذلك يعني �أن جلنة املنازعات‬
‫وافقت على ال�شكوى التي تقدم بها‬
‫الالعب �ضد �إدارة البليدة‪ ،‬التي مل‬
‫متنحه م�ستحقاته بعدما كانت ذات‬
‫اللجنة قد رف�ضت ملفه يف مرحلة‬
‫الذهاب من املو�سم الفارط‪.‬‬

‫الإدارة لن تعرت�ض على‬
‫توقيعه يف احلرا�ش‬

‫وعلمنا �أن الإدارة البليدية لن‬
‫تعرت�ض على ت�سريح الالعب‬
‫بقرار من الرابطة‪ ،‬ولن تعرت�ض‬
‫على توقيعه يف �إحتاد احلرا�ش‪ ،‬مبا‬
‫�أن زعيم غري مهتم بهذا الأمر متاما‬
‫وبجميع ما يدور حول الفريق‪ ،‬مبا‬
‫�أنه م�ستقيل ولن يتدخل يف �ش�ؤون‬
‫الفريق م�ستقبال‪.‬‬

‫ولن ت�ستغرق الأ�شغال مبلعب‬
‫براكني وقتا طويال‪ ،‬مبا �أن الأمر‬
‫يتعلق فقط بتو�سيع م�ساحة امللعب‬
‫قليال (التو�سيع ي�شمل العر�ض‬
‫ولي�س الطول) مبا �أن عر�ض امللعب‬
‫غري مطابق لقوانني املناف�سة‪،‬‬
‫بعد �أن مت تقلي�ص م�ساحته‬
‫وتخ�صي�صه لل�شبان املو�سم الفارط‬
‫ما جعل ت�أهيله م�ستحيال‪ .‬وح�سب‬
‫�أحد املتابعني ملو�ضوع امللعب‪ ،‬ف�إن‬
‫الأ�شغال لن تدوم �أكرث من �شهر واحد حتى‬
‫ي�صبح جاهزا‪.‬‬

‫براكني هو احلديقة‬
‫املف�ضلة للبليدية‬

‫ويبقى ملعب براكني هو احلديقة املف�ضلة‬
‫للبليدية على حد تعبري الأن�صار‪ ،‬وبع�ض‬
‫الالعبني القدامى الذين �أكدوا �أن الفريق‬
‫يحقق نتائج �إيجابية فيه‪ ،‬ونادرا ما يتعرث‬
‫فوق هذا امللعب‪ .‬عك�س ما هو عليه احلال‬
‫يف ملعب ''ت�شاكر'' الذي خ�سرت فيه‬
‫البليدة الكثري من النقاط منذ �أن بد�أت‬
‫ت�ست�ضيف فيه مناف�سيها �آخرها املو�سم‬
‫الفارط‪ ،‬عندما كانت النقاط ال�ضائعة‬
‫يف ''ت�شاكر'' من الأ�سباب الرئي�سية التي‬
‫حرمت الفريق من حتقيق ال�صعود‪.‬‬

‫والالعبون �سيت�أقلمون معه ب�سرعة‬

‫وميكن القول �إن ت�شكيلة املو�سم املقبل‬
‫�ستت�أقلم مع ملعب براكني ب�سرعة‪ ،‬عك�س‬
‫ما هو عليه احلال يف ملعب ''ت�شاكر''‪� ،‬أين‬

‫ت�سمح �إدارة املركب للفريق بخو�ض ح�صة‬
‫تدريبية واحدة فقط طوال الأ�سبوع‪ .‬لكن‬
‫يف براكني ف�إن جميع احل�ص�ص التدريبية‬
‫واملباريات الودية جتري فيه‪ ،‬ما ي�سمح‬
‫لالعبني بالت�أقلم مع �أر�ضيته و�إيجاد‬
‫معاملهم ب�سرعة‪ ،‬الأمر الذي ي�ساهم يف‬
‫تطبيقهم طريقة لعبهم براحة خالل‬
‫املباريات الر�سمية‪.‬‬

‫�إ�شتكوا كثريا من ''ت�شاكر''‬
‫املو�سم الفارط‬

‫و�إ�شتكى الالعبون كثريا من ملعب ''ت�شاكر''‬
‫املو�سم الفارط‪ ،‬حيث ظلوا ي�ؤكدون يف كل‬
‫مرة �أن هذا امللعب ال ينا�سبهم والفريق‬
‫ال ميلك تعدادا قادرا على حتقيق نتائج‬
‫�إيجابية يف هذا امللعب الوا�سع‪ ،‬الذي يخدم‬
‫املناف�سني �أكرث على حد تعبريهم‪ .‬وطالب‬
‫الالعبون يف �أكرث من منا�سبة ب�ضرورة‬
‫الإ�ستقبال يف ملعب براكني‪� ،‬إذا �أرادت‬
‫البليدة �أن حتقق ال�صعود‪.‬‬
‫�أ‪ .‬ك‬

‫�سليمـــــــي‪:‬‬

‫''البليدة تنا�سبنـــي ولن �أرف�ض عر�ضــها''‬
‫علمنا �أن �أحد املقربني عر�ضك على‬
‫البليدة هل ت�ؤكد اخلرب؟‬

‫هذا �صحيح‪� ،‬أحد �أ�صدقائي من البليدة ميلك‬
‫عالقات جيدة مع امل�سريين عر�ض خدماتي‬
‫على �أحد الأ�شخا�ص الذي من املفرت�ض ح�سب ما‬
‫�أكده يل �صديقي �أنه �سيكون يف املكتب امل�سري‬
‫للمو�سم املقبل‪ ،‬وقد طم�أنه هذا ال�شخ�ص ب�أنهم‬
‫�سيتفاو�ضوا معي حت�سبا للمو�سم املقبل‪.‬‬
‫هل لك �أن حتدثنا عن �سريتك‬
‫الذاتية؟‬

‫�إ�سمي �سليمي حممد �أبلغ من العمر ‪� 25‬سنة‬
‫خريج مدر�سة جنم القليعة‪ ،‬التي لعبت لها يف‬
‫�صنفي الأ�صاغر وبعدها �إلتحقت بقطر �أين‬
‫تكونت يف مدر�سة نادي القطر قبل �أن �أوقع عقدا‬
‫�إحرتافيا مع نف�س النادي ملدة ‪� 3‬سنوات‪ ،‬وبعدها‬
‫لعبت مو�سما مع الأهلي القطري‪ ،‬ثم لعبت ‪6‬‬
‫�أ�شهر مع ال�سيلية يف نف�س املو�سم الذي كان فيه‬
‫من�صوري يف هذا الفريق‪ ،‬لكن الفر�صة مل متنح‬
‫يل كثريا ما جعلني �أعود �إىل الأهلي جمددا‪.‬‬
‫العديد من الالعبني يف�ضلون خو�ض‬
‫جتربة يف اخلليج فيما �أنت ترغب يف‬
‫خو�ض جتربة يف البطولة الوطنية‪،‬‬
‫كيف تف�سر هذا الأمر؟‬

‫قد يعتقد البع�ض �أن رغبتي يف خو�ض جتربة‬
‫يف اجلزائر تعود �إىل عدم �إمتالكي العرو�ض يف‬
‫قطر‪ ،‬وهذا غري �صحيح لأين تلقيت عر�ضني يف‬
‫امل�ستوى نهاية هذا املو�سم‪ ،‬لكن الوقت مل يكن‬
‫كافيا يل للبقاء هناك والتفاو�ض مع هذين‬
‫الناديني‪ ،‬ب�سبب �إرتباطي بحفل زفاف �شقيقتي‪،‬‬
‫كما �أين �أريد الإ�ستقرار يف اجلزائر بعد �سنوات‬
‫طويلة يف قطر‪.‬‬
‫علمنا �أن الالعب ال�سابق للبليدة‬

‫دفنون يتلقى ات�صاال من ''املوب''‬

‫ك�شف لنا م�صدر مقرب من املدافع دفنون‪� ،‬أن الالعب تلقى يف اليومني‬
‫الأخريين عر�ضا من �أحد م�سريي مولودية بجاية‪ ،‬الذي عر�ض عليه فكرة‬
‫الإن�ضمام �إىل ''املوب''‪ .‬وال ن�ستبعد �أن يوافق دفنون على العر�ض‪ ،‬خا�صة �إذا‬
‫كان جيدا من الناحية املالية‪.‬‬

‫ولن يرا�سل جلنة املنازعات بخ�صو�ص �أمواله يف البليدة‬

‫ورغم �أن دفنون يحق له احل�صول على �أمواله من �إدارة البليدة‪ ،‬مبا �أنه الوحيد‬
‫الذي مل يوقع على القانون الداخلي‪ ،‬وزعيم �أكد �أنه �سيمنح دفنون كامل‬
‫م�ستحقاته املالية‪� ،‬إال �أن الالعب ال ينوي مرا�سلة جلنة املنازعات للح�صول‬
‫على �أمواله‪ ،‬حيث يرى �أنه يف�ضل احل�صول على الأموال بطريقة ودية ولي�س‬
‫مبرا�سلة جلنة املنازعات‪.‬‬

‫مهداوي حم�سك على اللعب يف البليدة‬
‫يف حال التفاو�ض معك ر�سميا بطبيعة‬
‫احلال‪ ،‬هل هذا �صحيح؟‬

‫نعم‪ ،‬مهداوي يعد �صديقي و�إبن مدينتي لذلك‬
‫حتدثت معه يف املو�ضوع‪ ،‬و�أكد يل �أن البليدة‬
‫تنا�سبني خا�صة �أنها متلك ملعبا من الع�شب‬
‫الطبيعي ي�سمح يل بتطوير قدراتي �أكرث‪.‬‬
‫ماعدا البليدة هل لديك عرو�ضا من‬
‫الأندية الأخرى؟‬

‫ال �أخفي عليك �أين العب غري معروف جيدا‬
‫بالن�سبة للأندية اجلزائرية‪ ،‬لذلك فما عدا العر�ض‬
‫الذي و�صلني من البليدة ال توجد عرو�ض من‬
‫البطولة الوطنية حاليا‪.‬‬

‫�إذا مل توقع يف البليدة �أو �إحدى‬
‫الأندية هل �ستعود �إىل قطر جمددا؟‬

‫هذا �أكيد‪ ،‬مبا �أن كرة القدم تعد م�صدر رزقي‬
‫الوحيد و�س�أدر�س العرو�ض التي ت�صلني من‬
‫اجلزائر‪ ،‬لكن الأولوية تبقى للبليدة لأين حتدثت‬
‫مع �صديقي و�س�ألعب يف هذا الفريق �إذا تو�صلت‬
‫�إىل �إتفاق مع م�سرييه‪ ،‬لكن �إذا مل �أن�ضم �إىل‬
‫البليدة �أو فريق �آخر �س�أكون م�ضطرا للعودة �إىل‬
‫قطر جمددا للعب هناك‪.‬‬
‫ما هو املن�صب الذي تلعب فيه؟‬

‫�ألعب مدافع �أمين ويف و�سط الدفاع �أي�ضا‪.‬‬

‫�أ‪ .‬كمال‬

‫الثاين املحرتف‬

‫مولودية ق�سنطينة‬

‫م�صادر ت�ؤ ّكد غلق ر�صيد ال�شركة والفريق‬
‫الإدارة تت�صل بـ ريحان ولورا�سي يكون قد التحق بتب�سة‬
‫املحرتف �سيكون يف ورطة كبرية‬
‫�شباب عني فكرون‬

‫توجد �إدارة �شباب عني فكرون يف‬
‫ات�صاالت متقدمة مع العب و�سط ميدان‬
‫جمعية عني مليلة ريحان رمزي الذي‬
‫تفاو�ضت معه �أم�س ومن املتوقع �أن‬
‫ين�ضم �إىل الفريق ومي�ضي على عقده‬
‫قريبا‪ ،‬ويف املقابل علمت "الهداف"‬
‫ب� ّأن املدافع الأمين لل�شباب عني فكرون‬
‫لورا�سي �شعيب يكون قد �أم�ضى لإحتاد‬
‫تب�سة بعد الإت�صاالت العديدة التي تلقها‬
‫من م�سريي هذا النادي الذين تفاو�ض‬
‫معهم �أم�س‪ ،‬و ُينتظر �أن ي�سري املدافع‬
‫الأي�رس بن �شويب ع�صام على نهج‬
‫لورا�سي ومي�ضي لنف�س الفريق‪.‬‬

‫حت�صلت "الهدّ اف" من‬
‫مقرب من �إدارة‬
‫م�صدر ّ‬
‫الفريق الهاوي عن معلومة‬
‫تقول �إن ر�صيد �شركة‬
‫"املوك" ّ‬
‫مت غلقه من طرف‬
‫الق�ضاء‪ ،‬بطلب من مديرية‬
‫ال�شبيبة والريا�ضة املمثلة‬
‫للوزارة‪ ،‬وهذا يف �إطار‬
‫التحقيق الذي طلبته‬
‫م�ؤخرا وزارة ال�شبيبة‬
‫والريا�ضة من مديريات‬
‫ال�شبيبة والريا�ضة لكل‬
‫نواد من‬
‫والية لديها ٍ‬
‫�ضمن ‪ 32‬فريقا حمرتفا يف‬
‫اجلزائر من �أجل تقدمي‬
‫تقاريرها املالية‪.‬‬

‫مت غلقه‬
‫وك�شفت م�صادرنا �أن ر�صيد �رشكة "املوك" ّ‬
‫ب�سبب عدم تقدمي ح�صيلة الفريق املحرتف ما بني‬
‫‪ 2011‬و ‪ ،2012‬ومع تو�صيات الوزارة بفتح حتقيق‬
‫يف ك ّل �رشكة حمرتفة �أين �رصفت �أموال و�إعانات‬
‫الدولة اخلا�صة باالحرتاف كان ملزما على مديرية‬
‫ال�شبيبة والريا�ضة لوالية ق�سنطينة غلق ر�صيد ال�رشكة‬
‫�إىل غاية ات�ضاح الأمور‪ ،‬التي تبدو غام�ضة ومت�أخرة‬
‫جدا على م�ستوى جمل�س �إدارة �رشكة "املوك"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"الديجيا�س" �أر�سلت ‪� 3‬إ�شعارات لعقد‬
‫اجلمعية العامة لل�شركة‬

‫‪18‬‬

‫و�أكّ د م�صدرنا �أن غلق ر�صيد ال�رشكة جاء بعد �إر�سال‬
‫مديرية ال�شبيبة والريا�ضة لوالية ق�سنطينة ‪� 3‬إ�شعارات‬
‫�إىل �رشكة "املوك"‪ ،‬تبلغها فيها ب�رضورة عقد جمعية‬
‫عامة يف �أقرب وقت من �أجل عر�ض تقريريها الأدبي‬
‫التحري فيه و�أين �رصفت الأموال‬
‫واملايل‪ ،‬من �أجل‬
‫ّ‬
‫و�إعانات الدولة للنوادي املحرتفة من �أموال الفئات‬
‫ال�شبانية‪ ،‬واحلافلة اخلا�صة بالفريق واالمتيازات‬
‫الأخرى‪ .‬وهو التحقيق الذي طالبت به احلكومة‬
‫حول م�رشوع االحرتاف ممثلة يف وزارة ال�شبيبة‬
‫والريا�ضة‪ .‬وقد �أكّ د الأمر ذاته ممثل "الديجيا�س" يف‬
‫اجلمعية العامة للنادي الهاوي للفريق اجلار جمعية‬
‫�رصح �أن حتى ال�رشكات �ستخ�ضع‬
‫اخلروب م�ؤخرا‪ ،‬ملا ّ‬
‫للمحا�سبة والتحقيق و�أين �رصفت �أموال و�إعانات‬
‫الدولة‪ .‬و�أكّ د ممثل "الديجيا�س" �أن هي�أته �أر�سلت ‪3‬‬
‫�إ�شعارات للفرق الثالثة لق�سنطينة مبن فيها "املوك"‪،‬‬
‫من �أجل التحري ح�سب تعليمات الوزارة‪.‬‬

‫�شركة "املوك" مل تر ّد ومل تعر�ض‬
‫ح�صيلة ‪2011‬ـ‪2012‬‬

‫ومبا �أن اجلميع يف حميط مولودية ق�سنطينة يعلم �أن‬
‫ال�رشكة املحرتفة مل تعقد بعد جمعيتها العامة وعر�ض‬
‫تقريريها الأدبي واملايل من ‪� 2011‬إىل ‪ ،2012‬مبا �أن‬
‫�آخر �أ ّول و�آخر ح�صيلة ك�شفت عنها كانت العام املا�ضي‬
‫وانح�رصت يف الأ�شهر ال�ستة الأوىل فقط من �أول مو�سم‬
‫احرتايف‪� ،‬أي من جوان ‪� 2010‬إىل جانفي ‪ ،2011‬ف�إن‬
‫عدم عقد جمعية عامة �أخرى وعر�ض احل�صيلة املالية‬
‫لل�رشكة من ‪� 2011‬إىل غاية يومنا هذا رغم الإ�شعارات‬
‫الثالث من مديرية ال�شبيبة والريا�ضة التي مل يت ّم الرد‬
‫يدعم فر�ضية‬
‫عليها من �أجل التحقيق كما طلبت الوزارة‪ّ ،‬‬
‫غلق ر�صيد ال�رشكة التي حت�صلنا عليها من قبل م�صادر من‬

‫كاله النمر‪ ،‬طالب‪ ،‬بلح�سني‪ ،‬غازي وبودن‬
‫�أم�ضوا �أم�س‬

‫و ّقع �أم�س كل من كاله النمر (مولودية بجاية)‪ ،‬طالب (مغنية)‪،‬‬
‫بلح�سني (�أمل الأربعاء)‪ ،‬غازي �سفيان (عني البي�ضاء)‪ ،‬بودن مهدي‬
‫(رم�ضان جمال) عقودهم ب�شكل ر�سمي يف مولودية ق�سنطينة‪ ،‬بعد‬
‫ان�ضم كذلك العب من‬
‫اتفاقهم مع مداين كمال ع�ضو ال�شركة‪ ،‬كما‬
‫ّ‬
‫�آمال �أهلي الربج‪.‬‬

‫باي مل ي ّتفق وبلو�صيف مل يعجبه العقد‬
‫وبورحلي قد مي�ضي اليوم‬

‫كما كان مربجما‪ ،‬ح�ضر باي مهاجم احتاد عنابة للتفاو�ض من �أجل‬
‫يخ�ص ال�شق‬
‫الإم�ضاء لـ "املوك" �إال �أنه مل يتفق مع مداين فيما‬
‫ّ‬
‫املايل‪ ،‬بعد �أن رف�ض باي قيمة ‪ 40‬مليونا يف ال�شهر‪ .‬ومل يح�ضر‬
‫بلو�صيف مدافع البليدة بعد عدم اقتناعه بطريقة الإم�ضاء دون‬
‫�أخد ت�سبيق‪ .‬وعليه فقد ّ‬
‫مت �صرف النظر عن باي وبلو�صيف‪ .‬كما‬
‫التقى الالعب بورحلي‪ ،‬الرئي�س مدين �أم�س‪ ،‬وقد مي�ضي اليوم‪.‬‬

‫�أمل مروانة‬

‫داخل الفريق الهاوي �أكّدت لنا �صحة اخلرب‪ .‬وكان دميغة‬
‫تطرقا لهذه النقطة يف ظهورهما الأخري‬
‫ونائبه برحايل قد ّ‬
‫عرب �أمواج �إداعة "�سريتا"‪ ،‬و�أكّدا �أن ال�رشكة مل تعر�ض‬
‫ح�صيلتها رغم �إ�شعارات مديرية ال�شبيبة والريا�ضة‪.‬‬

‫غلق الر�صيد قد يت�س ّبب يف ت�ضييع ّ‬
‫كل‬
‫اال�ستقدامات‬

‫ومبا �أن ال�رشكة ت�سعى �إىل غلق قائمة الت�شكيلة‬
‫التي �ستمثل "املوك" ملو�سم ‪2012‬ـ‪ ،2013‬وهذا‬
‫بانتداب عدد كبري من الالعبني قد ي�صل �إىل ‪ 20‬وافد‬
‫جديد مبا �أن الإدارة مل حتتفظ �إال بخم�س العبني‪ ،‬ف�إن‬
‫اال�ستقدامات قد تعرف م�شكلة كبرية يف حال ت�أكّ د‬
‫�إغالق ر�صيد ال�رشكة كما ذكرت بع�ض امل�صادر‪� ،‬إذا‬
‫ما علمنا �أن ك ّل اجلدد طالبوا بت�سبيق �شهر على الأقل‪،‬‬
‫وفيهم حتى من مل يو ّقع عقده �إىل غاية تلقيه الأموال‪،‬‬
‫�رصح بالأمر لنا يف حوار‬
‫مثل املهاجم جاهل الذي ّ‬
‫ن�رشناه �سابقا‪ .‬و�إن كان البقية مثل كيال‪ ،‬يا�سف‪،‬‬
‫خناب‪ ،‬دبو�س‪ ،‬عزيون ينتظرون تاريخ ‪ 15‬جوان‬
‫مت االتفاق عليه عند التوقيع‪،‬‬
‫لت�سلم ت�سبيق �شهر كما ّ‬
‫ف�إن الأمور قد ت�أخذ منحنى �آخر يف حال عدم دخول‬
‫الأموال ر�صيد ال�رشكة املغلق يوم ‪ 15‬جوان‪ ،‬وقد‬
‫ي�ضطر �أغلب من وقعوا بف�سخ عقودهم بغياب الأموال‪،‬‬
‫وهذا ما �سنت�أكّ د منه يوم ‪ 15‬جوان‪ ،‬الذي تنتظر فيه‬
‫ال�رشكة دخول �إعانات الدولة �إىل ر�صيدها‪.‬‬

‫اخلا�ص‬
‫مداين قد ي�صرف من جيبه‬
‫ّ‬
‫يف غياب ك ّلي للأع�ضاء‬

‫ومبا �أن جمل�س �إدارة مولودية ق�سنطينة يعترب‬
‫جمد ن�شاطه بيده يف ظ ّل الغياب الكلي‬
‫معلّقا بعد �أن ّ‬
‫جلميع �أع�ضائه عن حميط ال�رشكة والفريق منذ حوايل‬
‫عام كامل مل يظهر ل ّأي ع�ضو � ّأي �أثر با�ستثناء الع�ضو‬
‫كمال مداين الذي لوحده ميثل ال�رشكة ويقوم بكل الأمور‬
‫لوحده‪ ،‬وبعد �إعالن معظم �أع�ضاء ال�رشكة عن ان�سحابهم‬
‫منها وا�ستعدادهم لبيع �أ�سهمهم للنادي الهاوي على‬
‫غرار بالرة‪ ،‬عربات‪ ،‬بوزيان‪ ،‬لو�صيف‪ ،‬بو�صبيعات‪ ،‬ف�إن‬
‫الأكيد �أنه لن يق ّدم �أي ع�ضو � ّأي �سنتيم هذا املو�سم متاما‬
‫كما فعلوا املو�سم املا�ضي‪� ،‬أين تكفّل الفريق الهاوي‬
‫بكل م�صاريف فريق الأكابر التابع لل�رشكة‪ ،‬وبالتايل‬
‫�سيجد مداين كمال نف�سه لوحده ي�صارع من �أجل �أن يوفّر‬
‫م�ستحقات الالعبني يف ‪ 15‬جوان‪ ،‬وكذلك الأموال الالزمة‬
‫لإقامة الرتب�ص الإعدادي وانطالق املو�سم‪ .‬وال�س�ؤال‬
‫املطروح هو‪ :‬هل مداين �سيتكفّل مب�صاريف الفريق طيلة‬
‫عام كامل مبفرده يف ظل غلق ر�صيد ال�رشكة؟‬

‫الو�ضعية �ستكون �سانحة للفريق الهاوي‬
‫لأخذ زمام الأمور‬

‫وح�سب كالم �أحد �أع�ضاء �إدارة النادي الهاوي الذي‬
‫�أكّ د �أن ر�صيد ال�رشكة مغلق والأموال التي ينتظرها‬
‫الع�ضو كمال مداين لتدخل ال�رشكة قبل ‪ 15‬جوان‬
‫من �أجل �أن مينح الالعبني اجلدد ت�سبيق �شهر �سوف‬
‫لن تكون‪ ،‬وقد ذهب م�صدرنا �أبعد من ذلك ملّا �أكّ د �أن‬
‫مداين ال ميكنه انتداب العبني وال حتى االنطالق يف‬
‫ولوح‬
‫املو�سم اجلديد مبا �أن الأموال لي�ست متوفّرة‪ّ .‬‬
‫نف�س ال�شخ�ص �أن الفريق الهاوي قد يكون هو املنقذ‬
‫مثلما كان عليه احلال املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�أن �إدارة‬
‫دميغة قد ت�رشع يف عملية االنتدابات لت�شكّل فريق‬
‫بقوة‪.‬‬
‫‪2012‬ـ‪،2013‬‬
‫ّ‬
‫ومر�شحة لدخول ال�رشكة ّ‬

‫�سفيان ح‪.‬‬

‫بكو�ش يجتمع ب�أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة‬

‫اجتمع زوال �أم�س الرئي�س ح�سان‬
‫بكو�ش مع الأع�ضاء الذين من املنتظر �أن‬
‫ي�شكلوا جمل�س �إدارة �رشكة "�إيفكر �سبور"‬
‫وذلك ملناق�شة العديد من النقاط �أهمها‬
‫القانون الأ�سا�سي لل�رشكة بالإ�ضافة �إىل‬
‫انتخاب رئي�س للمجل�س‪ ،‬ومن املتوقع‬
‫�أن يكون بكو�ش رئي�سا ملجل�س الإدارة‬
‫على �أ�سا�س �أنه ينوي �رشاء �أكرب عدد من‬
‫الأ�سهم ح�سب �آخر الأخبار‪.‬‬

‫ناد‬
‫ال�شباب �سيكون �أول ٍ‬
‫حمرتف يف الوالية‬

‫ومبا�رشة بعد �إعالن �إدارة �شباب‬
‫عني فكرون عن حتويل الفريق من نادٍ‬
‫هاو �إىل حمرتف �سيكون ال�شباب �أول نادٍ‬
‫ٍ‬
‫حمرتف على م�ستوى والية �أم البواقي‪،‬‬
‫لكن فرحة القائمني على الفريق بذلك‬
‫لن تكون كاملة يف ظل انعدام املن�ش�آت‬
‫الريا�ضية على م�ستوى مدينة عني‬
‫فكرون ال�سيما ملعب يحت�ضن مقابالت‬
‫الفريق املو�سم القادم‪.‬‬

‫الأن�صار يحلمون مبركب‬
‫�أوملبي مع�شو�شب طبيعيا‬

‫ويتمنى الأن�صار �أن يلقى �صعود‬
‫الفريق �إىل الرابطة املحرتفة الثانية‬
‫حتركا من‬
‫ّ‬
‫وحتوله �إىل فريق حمرتف ّ‬
‫ال�سلطات الوالئية لبناء من�ش�آت ريا�ضية‬
‫تكون يف م�ستوى الإجناز املحقق‪ ،‬ومن‬
‫�أهم املن�ش�آت التي يحلم بها الأن�صار‬
‫مركب �أوملبي مع�شو�شب طبيعيا حتى‬
‫يت�سنى للفئات ال�شابة و�شباب عني فكرون‬
‫اال�ستفادة منه مبا � ّأن الإدارة احلالية‬
‫عازمة على �إحداث ثورة كروية بعد �صعود‬
‫ال�شباب �إىل الرابطة املحرتفة الثانية‪.‬‬

‫"املري" يعد ب�إقامة حفل‬
‫مبنا�سبة �صعود الفريق‬

‫يف �سياق �آخر‪ ،‬وعد رئي�س املجل�س‬
‫ال�شعبي البلدي لعني فكرون �إدارة ال�شباب‬
‫ب�إقامة حفل تكرميي مبنا�سبة �صعود الفريق‬
‫�إىل الرابطة املحرتفة الثانية و�سيكون‬
‫ذلك على �أق�صى تقدير يف يوم ‪ 5‬جويلية‬
‫مبنا�سبة عيد اال�ستقالل وال�شباب‪ .‬وقد حمل‬
‫"املري" �صيد على عاتقه هذه املبادرة بعد‬
‫النداءات الكثرية من طرف الأن�صار الذين‬
‫طالبوا بتكرمي الفريق مبنا�سبة �صعوده‪،‬‬
‫خا�صة � ّأن ال�سلطات الوالئية‪.‬‬

‫‪ ...‬ومب�ساعدة خا�صة‬
‫للفريق يف املو�سم القادم‬

‫كما ك�شف "املري" �صيد جمال خالل‬
‫احلديث الهاتفي الذي جمعنا به �أنه �سيقف‬
‫مع الفريق املو�سم القادم و�سيخ�ص�ص‬
‫له م�ساعدة مادية خا�صة حتى يت�سنى‬
‫للإدارة العمل بكل ارتياح لتحقيق �أهدافها‪،‬‬
‫وقال‪�" :‬س�أعمل امل�ستحيل لكي �أقف مع‬
‫الفريق والإدارة التي �أعتربها مثاال للعمل‬
‫اجلاد‪ ،‬ومبا �أنني منا�رص ويف لل�شباب فلن‬

‫�أبخل عليه �أبدا بدعمي له ماديا �أو معنويا‬
‫فاملهم عندي �أن يظهر بدون عقدة املو�سم‬
‫القادم و�أن ُي�سعد الأن�صار"‪.‬‬

‫ب‪ .‬عبد الرحمان‬

‫ال�شباب ينجح يف الظفر‬
‫بخدمات ريحان‬

‫متكنت �إدارة �شباب عني فكرون من الظفر‬
‫بخدمات و�سط امليدان الهجومي جلمعية‬
‫عني مليلة ريحان رمزي‪ ،‬الذي �أم�ضى على‬
‫عقد احرتايف مع �إدارة ال�شباب �أم�س ميكنه‬
‫من تقم�ص �ألوان ال�سالحف املو�سم القادم‪،‬‬
‫بعد املفاو�ضات التي جمعته معا �صبيحة‬
‫�أم�س �أف�ضت باقتناع الالعب بالعر�ض‬
‫املقدم له‪ ،‬ويعد ريحان من �أبرز الالعبني‬
‫ال�شباب الذين متكنت الإدارة من �ضمهم‪،‬‬
‫خا�صة �أنه ميلك �إمكانات كبرية ونزعة‬
‫هجومية‪ ،‬بدليل الأداء اجليد الذي قدمه‬
‫املو�سم املنق�ضي مع جمعية عني مليلة �أمام‬
‫فريقه اجلديد �شباب عني فكرون‪.‬‬

‫الالعب يعرب عن �سعادته‬
‫بالتحاقه بال�سالحف‬

‫ومبا�شرة بعد توقيعه العقد �أعرب الالعب‬
‫ريحان رمزي عن �سعادته بالتحاقه ب�شباب‬
‫عني فكرون‪ ،‬مو�ضحا �أنه ينوي تفجري‬
‫طاقته يف فريقه اجلديد متمنيا يف الوقت‬
‫نف�سه �أن يلقى الدعم من �أن�صار ال�شباب‪،‬‬
‫الذين ي�شتاق لر�ؤيتهم بعدما �سمع عنهم‬
‫الكثري وعن حبهم لفريقهم‪.‬‬

‫جمعية اخلروب‬

‫ّ‬
‫يتحدد‬
‫م�صري "الي�سكا"‬
‫اليوم وخطابي يكون قد‬
‫�أودع ملف تر�شحه �أم�س‬

‫يبقى اجلميع يف اخلروب ينتظر جديد الفريق خا�صة فيما‬
‫يتعلق باملر�شحني لرئا�سة الفريق الهاوي‪ ،‬حيث يعد نهار‬
‫اليوم �آخر �أجل ال�ستقبال ملفات املرت�شحني لكن �إىل غاية‬
‫�صبيحة �أم�س مل يتق ّدم �أي �شخ�ص ليودع ملفه لدى اللجنة‬
‫�رصح �أحد �أع�ضائها ب� ّأن‬
‫اخلا�صة بجمع ملفات الرت�شح التي ّ‬
‫ال �أحد منهم ا�ستقال و�أنهم يعملون مبقر الفريق بكل �شفافية‬
‫بعيدا عن ال�رصاع الذي تتحدث عنه �أطراف خارجية‪ ،‬يف الوقت‬
‫الذي يكون الرئي�س الأ�سبق للفريق الهاين خطابي قد �أودع ملف‬
‫تر�شحه م�ساء �أم�س ح�سب �آخر الأخبار بعدما �أقنعته �أطراف‬
‫فعالة بالرت�شح‪.‬‬
‫ّ‬

‫ميلية منتظر �أن يودع ملفه اليوم‬

‫كما �أكدت م�صادر لـ "الهداف" � ّأن الرئي�س ال�سابق ح�سان‬
‫ميلية من املنتظر �أن يودع ملف تر�شحه �صباح اليوم قبل‬
‫انتهاء مهلة �إيداع امللفات‪ ،‬على ان تقوم جلنة الرت�شيحات بعد‬
‫ذلك بنقل امللفات �إن ُوجدت �إىل مديرية ال�شباب والريا�ضة‬
‫حت�سبا لعقد اجلمعية االنتخابية هذا اجلمعة بقاعة حممد اليزيد‬
‫بحي ‪ 1600‬م�سكن‪ .‬من جهتها ك�شفت م�صادر �أخرى � ّأن �أ�سماء‬
‫�أخرى �ستدخل �سباق الرت�شح‪.‬‬

‫املقاول غربي ينتظر جديد اجلمعية‬
‫االنتخابية لتحديد موقفه‬

‫من جهته‪ ،‬ف� ّإن املقاول غربي �سمري ينتظر ما �ست�سفر عنه‬
‫اجلمعية العامة االنتخابية املقرر عقدها هذا اجلمعة لتحديد موقفه‬

‫ب�صفة ر�سمية‪ ،‬خا�صة �أ ّنه �أبدى رغبة قوية يف الدخول بقوة يف‬
‫جمعية اخلروب واال�ستثمار فيها وتقدمي الدعم املايل لفريق م�سقط‬
‫ر�أ�سه على �أمل امل�ساهمة يف عودته �إىل الرابطة الأوىل املحرتفة‪.‬‬

‫يكون قد التقى �أع�ضاء ال�شركة‬

‫قرر �رشاء �أ�سهم ال�رشكة قد التقى‬
‫ويكون غربي �سمري الذي ّ‬
‫يف الأيام الفارطة �أع�ضاء �رشكة جمعية اخلروب ويف مقدمتهم‬
‫"موغو" وذيب لأجل تو�ضيح الأمور حول نيتهم يف البقاء �أو‬
‫املغادرة‪ ،‬ويكون الثالثي قد و�ضح العديد من الأمور قبل مبا�رشة‬
‫العمل قانونيا وبيع �أ�سهم ال�رشكة مع اال�ستقالة اجلماعية‬
‫لأع�ضائها‪ ،‬كما � ّأن غربي يكون قد زار موثق الفريق بن حمادي‬
‫وق ّدم له كل املعلومات اخلا�صة بال�رشكة وكيفية اال�ستثمار فيها‪.‬‬
‫�س‪ .‬و‪.‬‬

‫ميلية ي�ضع ملف ّ‬
‫تر�شحه يف �آخر حلظة رفقة خطابي‬

‫و�ضع ع�شية �أم�س الرئي�سان ال�سابقان خطابي الهاين وح�سان‬
‫ّ‬
‫تر�شحهما لرئا�سة جمعية اخلروب يف �آخر حلظة‬
‫ميلية ملف‬
‫ّ‬
‫الرت�شح الذي كان م�ساء �أم�س‬
‫من موعد تاريخ �إيداع ملفات‬
‫ّ‬
‫املر�شحني خطابي وميلية اليوم‬
‫على الرابعة‪ .‬و�سيتم نقل ملفي‬
‫�إىل مديرية ال�شباب والريا�ضة لدرا�ستها ق�صد قبولهما‪ ،‬وفق ما‬
‫تن�ص عليه القوانني العامة‪ .‬هذا‪ ،‬و�ستكون اجلمعية االنتخابية‬
‫ّ‬
‫هذا اجلمعة م�ساء بقاعة "حممد اليزيد" بحي ‪ 1600‬م�سكن‪.‬‬

‫ميــدون ينــفي �إجــراء اجلمــعية االنتخـــابية مبقــت�ضى القانـــون اجلـــديد‬

‫نفى ميدون رم�ضان رئي�س �أمل مروانة �إجراء اجلمعية االنتخابية وفق قانون‬
‫االحرتاف خا�صة � ّأن رئي�س النادي الهاوي لي�ست له �صالحيات ت�سيري فرع كرة‬
‫القدم يف الوقت الذي له احلق يف ت�سيري الريا�ضات الأخرى‪ ،‬وبالتايل يرى �أنه‬
‫ال جدوى من عقد جمعية انتخابية ويجب االكتفاء بعقد جمعية عادية لعر�ض‬
‫التقريرين املايل والأدبي‪.‬‬

‫ميدون‪�" :‬أمل مروانة حمرتف وال وجود‬
‫جلمعيات النادي الهاوي"‬

‫وقال ميدون يف هذا ال�سياق‪" :‬الفريق حمرتف وال وجود من اليوم ف�صاعدا جلمعية‬
‫النادي الهاوي ل ّأن قانون الفيفا وا�ضح و�ضوح ال�شم�س وبالتايل من اليوم ف�صاعدا‬
‫ال ميكن لأحد �أن يخو�ض يف هذا الأمر‪ ،‬و�أقول للجميع من يريد الرئا�سة � ّإن رئا�سة‬
‫النادي الهاوي �أ�صبحت متعلقة بكرة ال�سلة وكرة اليد والكرة احلديدية �إن مل نقل حتى‬
‫�سيعر�ض �صاحبه‬
‫فن احلالقة‪ ،‬ل ّأن النادي املحرتف لديه كل ال�صالحيات و�أي جتاوز‬
‫ّ‬
‫ملتابعات ق�ضائية"‪.‬‬

‫لناد حمرتف"‬
‫"لي�ست هناك جمعية انتخابية ٍ‬

‫و�أكد حمدثنا �أنه ال توجد جمعية عامة انتخابية لناد حمرتف ل ّأن الفريق‬
‫م�ؤ�س�سة ير�أ�سها �شخ�صيا وقال‪" :‬ال داعي من اليوم احلديث عن جمعية انتخابية‬
‫فهناك جمعية عامة عادية خا�صة بعر�ض التقريرين املايل والأدبي فقط‪ ،‬وعليه‬

‫ف� ّإن جمعية الهواة قد �سقطت مبقت�ضى قانون الفيفا اجلديد الذي �صادقت عليه كل‬
‫الأندية املحرتفة يف اجلزائر"‪.‬‬

‫"قانون الفيفا ال ي�ستدعي النقا�ش و�أي ت�صريح يعد م�سا�سا‬
‫بالقانون وت�شوي�شا على النادي"‬

‫ووا�صل ميدون حديثه قائال‪" :‬قانون الفيفا وا�ضح و�ضوح ال�شم�س وال ميكن لأحد‬
‫�أن يناق�شه‪ ،‬و�أحذّر �أي �شخ�ص من الإدالء بت�رصيحات قد مت�س النادي املحرتف‬
‫حماوال الت�شوي�ش على النادي الذي لن يقبل اليوم �أي انتقاد‪ ،‬حيث مينع منعا باتا �أي‬
‫ت�رصيحات عن عقد جمعية انتخابية وهذا الكالم ال وجود له لأن قانون اجلمعيات‬
‫الهاوية �سقط نهائيا"‪.‬‬

‫""بيع �أ�سهم ال�شركة من �صالحياتي ومن يريد �شراءها‬
‫فعليه باملاليري"‬

‫و�أ�ضاف ميدون � ّأن بيع �أ�سهم ال�رشكة ال يتم �إال مبوافقته ومن �أراد �رشاء الأ�سهم‬
‫فما عليه �سوى �إح�ضار املاليري لتويل رئا�سة ال�رشكة وقال‪�" :‬س�أقبل �أي م�ستثمر حتى‬
‫من خارج مروانة �سواء من خراطة‪� ،‬سطيف‪ ،‬ڤاملة �أو �أي منطقة و�أطلب املبلغ الذي‬
‫�أريده حتى ‪ 25‬مليار وهذا عن طريق املزاد العلني الذي �سيكون مبوافقتي لأن ال�رشكة‬
‫أكرر من لديه املاليري فليتق ّدم"‪.‬‬
‫�أ�صبحت ملكا يل ولي�س ل�شخ�ص �آخر‪ ،‬و�أقول و� ّ‬

‫"�أنا حر يف ا�ستقدام املدرب الذي �أريد والالعب الذي �أريد‬
‫ولن يحا�سبني �أحد مادمت رئي�سا للنادي املحرتف"‬

‫و�أ�ضاف ميدون رم�ضان �أنه حر يف ا�ستقدام �أي العب و�أي مدرب ل ّأن ذلك من‬
‫حر يف ا�ستقدام املدرب الذي �أريد‬
‫�صالحياته وال ميكن لأحد حما�سبته وقال‪�" :‬أنا ّ‬
‫والالعب الذي �أريد وال ميكن لأحد �أن يحا�سبني على ما �أفعل ف�أنا حر يف ت�رصفاتي‬
‫و�أعرف التزاماتي جتاه النادي‪ ،‬ومادمت رئي�سا للنادي �س�أ�ستقدم املدرب الذي �أريد‬
‫والالعب الذي �أريد لأن الفريق عبارة �رشكة �أتر�أ�سها �أنا لأنني �رصفت عليها �أموال‬
‫طائلة وال ميكن لأحد التدخل يف �ش�ؤونها و�أي ت�رصف يعترب ت�شوي�شا وميكن ت�شبيهه‬
‫باالعتداء على حرمة منزل"‪.‬‬

‫"ن�سعى لتكوين فريق على املدى البعيد وال يحا�سبني �أحد‬
‫على لعب ال�صعود"‬

‫و�أ�ضاف ميدون بخ�صو�ص برنامج عمله وهدفه امل�سطر خالل املو�سم القادم �أنه‬
‫ب�صدد تكوين فريق �شاب وطموح على املدى البعيد ميزج بني اخلربة وال�شباب‪ ،‬حيث‬
‫يجري حاليا ات�صاالت مع جمموعة من الالعبني بع�ضهم �شبان وبع�ضهم يتمتعون‬
‫بخربة وجتربة‪ ،‬و�أو�ضح‪" :‬الفريق �سيكون ح�سب �إمكانات ال�رشكة وال ميكن لأحد �أن‬
‫يحا�سبني على لعب ورقة ال�صعود"‪.‬‬

‫ب‪ .‬ف‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫جمل�س الإدارة ي�شرتط ‪300‬‬
‫مليــــــون لت�سريـــح يــايـــــا‬

‫تكملة للخرب الذي �أوردناه يف عدد �أم�س بخ�صو�ص موافقة جمل�س �إدارة مولودية بجاية على‬
‫ت�سريح املهاجم فوزي يايا‪ ،‬حدد م�سريو الفريق يف اجتماعهم �أول �أم�س الثالثاء قيمة حتويله بـ ‪300‬‬
‫مليون �سنتيم‪...‬‬

‫ووافق �أع�ضاء املجل�س على التنازل عن‬
‫خدمات ابن تيمزريت بعدما �أ�رص الالعب‬
‫على تغيري الأجواء‪ .‬يحدث هذا يف الوقت‬
‫الذي يعار�ض الأن�صار ت�رسيحه‪ ،‬ويطالبون‬
‫باالحتفاظ به حتى نهاية جوان ‪ 2013‬مثلما‬
‫تطرقنا �إليه من قبل‪.‬‬

‫يايا يريد �شراء وثائقه‬
‫بـ ‪ 80‬مليون‬

‫وعلمنا من م�صادرنا اخلا�صة‪� ،‬أن هداف"‬
‫املوب" يريد التكفل ب�رشاء وثائقه‪ ،‬مثلما‬
‫ا�شرتطت عليه الفرق التي طلب خدماته على‬
‫غرار وفاق �سطيف و�شباب باتنة‪ ،‬ولهذا حتدث‬
‫يايا مع م�سريي "املوب" واقرتح عليهم مبلغ ‪80‬‬
‫مليون �سنتيم‪ .‬وهو العر�ض الذي رف�ضته �إدارة‬
‫بو�شباح التي اعتربت املبلغ قليال‪ ،‬وال ميثل‬

‫ربع ما �رصفه الفريق عليه خالل املو�سمني‬
‫الذين حمل �ألوانه‪ ،‬خا�صة �أن "املوب" كما‬
‫قال �أحذ امل�سريين �صنعت ليايا ا�سما وجعلته‬
‫حمل اهتمام بع�ض الفرق بعدما كان يلعب يف‬
‫الأق�سام ال�سفلى‪.‬‬

‫عناين يف املفكرة‬

‫ويف املقابل‪ ،‬يرغب م�سريو املولوية يف‬
‫ا�ستقدام مهاجم �أوملبي املدية حمزة عناين‪،‬‬
‫حيث علمنا من م�صادرنا اخلا�صة �أنهم �أدرجوا‬
‫ا�سم الالعب �ضمن قائمة العنا�رص التي يريدون‬
‫انتدابها كمرحلة �أوىل‪ ،‬على �أن يت�صلوا بها‬
‫خالل االيام القادمة‪ .‬ويوجد �أن بربا�شة يف‬
‫نهاية عقده مع �أوملبي املدية‪ ،‬ما ي�سمح له‬
‫باالن�ضمام �إىل تعداد "املوب" يف حال تو�صله‬
‫�إىل �أر�ضية اتفاق مع �إدارة بو�شباح‪.‬‬

‫�س‪ .‬ح‬

‫الغمـــو�ض يتوا�صــل و�سينــاريو‬
‫املو�ســم املا�ضــي غـــري م�ستبعـــد‬

‫الالعبون قلقون‬
‫على م�ستحقاتهم‬
‫املالية‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬مل‬
‫ي�ستدع جمل�س الإدارة‬
‫الالعبني لت�سوية م�ستحقاتهم‬
‫املالية واحلديث معهم ب�ش�أن‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬رغم مرور‬
‫�شهر كامل عن املوعد الذي‬
‫�رضب لهم الرئي�س بو�شباح‬
‫بعد اجراء املباراة الأخرية‬
‫�أمام �أوملبي املدية (‪ 1‬ماي)‪،‬‬
‫و�أقلق هذا الت�أخر عنا�رص‬
‫الت�شكيلة البجاوية كثريا‪.‬‬
‫وكما ذكرناه يف العديد‬
‫من املرات‪ ،‬ف�إن م�سريي‬
‫الفريق البجاوي ينتظرون‬

‫وقلل م�صطفى بو�شباح‬
‫من �ش�أن هذا الغمو�ض‪ ،‬و�أكد‬
‫�أن �أمور فريقه �ستت�ضح بعد‬
‫اجلمعية االنتخابية للنادي‬
‫الهاوي املقرر عقدها هذا‬
‫ال�سبت‪ ،‬حيث �سي�رشع كما قال‬
‫يف �ضبط كل الأمور اخلا�صة‬
‫باملو�سم املقبل‪ .‬و�أرجع‬
‫حمدثنا الت�أخر امل�سجل حلد‬
‫الآن‪� ،‬إىل الت�أجيالت املتكررة‬
‫التي عرفتها اجلمعيتان‬
‫واالنتحابية‪،‬‬
‫العادية‬
‫ب�سبب عدم بلوغ الن�صاب‬
‫وغياب املرت�شحني‪ .‬كما �أكد‬
‫بو�شباح على �رضورة �إعادة‬
‫النظر يف تركيبة اجلمعية‬
‫العامة‪ ،‬بحذف �أ�سماء‬
‫بع�ض الأ�شخا�ص الذين ال‬
‫يح�رضون يف كل مرة �أ�شغال‬
‫اجلمعية العامة‪.‬‬

‫كما �أو�ضح الرئي�س‬
‫البجاوي يف هذا احلديث‬
‫الذي جمعنا �سهرة �أم�س‬
‫الأول‪� ،‬أن �أع�ضاء املجل�س‬
‫مل يحددوا بعد هدف املو�سم‬
‫القبل و�سيفعلون ذلك خالل‬
‫الأيام القلية القادمة‪ ،‬حيث‬
‫قال‪" :‬ال ميكن احلديث عن‬
‫ال�صعود لأننا مل نحدد بعد‬
‫هدف الفريق‪ ،‬و�سيكون ذلك‬
‫خالل الأيام القادمة"‪.‬‬

‫بو�شباح‪:‬‬
‫"الأمور �ستت�ضح‬
‫بعد اجلمعية‬
‫االنتخابية"‬

‫"كلفنا رحموين‬
‫باالت�صال‬
‫بالالعبني الذين‬
‫اقرتحهم"‬

‫وبخ�صو�ص عملية التي مل‬
‫ي�رشع فيها بعد‪� ،‬أو�ضح الرجل‬
‫الأول يف الفريق البجاوي‬
‫�أن جمل�س الإدارة كلف‬
‫املدرب رحموين باالت�صال‬

‫"مل نحدد بعد‬
‫هدف املو�سم‬
‫القادم"‬

‫�س‪ .‬ح‬

‫بناي �أ�شعر �أع�ضاء‬
‫املجل�س بقرار‬
‫التنازل عن �أ�سهمه‬
‫�أ�شعر نائب الرئي�س‬
‫�أعرب بناي يف اجتماع �أول‬
‫�أم�س الثالثاء‪� ،‬أع�ضاء‬
‫جمل�س الإدارة بقراره‬
‫القا�ضي بالتنازل عن‬
‫�أ�سهمه املقدرة بـ ‪3000‬‬
‫�سهما‪ ،‬لأحد زمالئه حتى‬
‫يت�سنى له الرت�شح ملن�صب‬
‫رئا�سة النادي الهاوي‪،‬‬
‫خالل اجلمعية االنتخابية‬
‫املقرر عقدها �أم�سية بعد‬
‫غد ال�سبت‪ .‬ومن املنتظر‬
‫�أن ير�سم بناي هذا القرار‬
‫خالل ال�ساعات القليلة‬
‫القادمة‪ ،‬بعدما يتح�صل‬
‫على ال�ضوء الأخ�ضر‬
‫من املوثق‪.‬‬

‫ك�شف‬
‫لنا ر�شيد‬
‫�سعدي‬
‫مناجري‬
‫مدافع‬
‫احتاد‬
‫الأخ�ضرية‬
‫الأو�سط‬
‫خوذي‪� ،‬أن‬
‫الالعب‬
‫يتواجد‬
‫يف ّ‬
‫مفكرة‬
‫�إحتاد‬
‫احلرا�ش‬
‫و�شباب‬
‫بلوزداد‪،‬‬
‫و�أ�ضاف‬
‫�أنه حتدّ ث‬
‫مع مدرب‬
‫احلرا�ش‬
‫بوعالم‬
‫�شارف‬
‫ورئي�س‬
‫ال�شباب عز‬
‫الدين ڤانة‬
‫ب�ش�أنه‪...‬‬

‫ل�ضم الالعب‬
‫و�أنهما �أبديا ا�ستعدادهما ّ‬
‫فنية‬
‫الذي ميلك ح�سب املناجري �إمكانيات ّ‬
‫وبدنية كبرية‪ ،‬وقادر على اللعب يف الرابطة‬
‫االحرتافية الأوىل والثانية �أي�ضا‪ .‬وكان‬
‫�شارف هو من �أول من حت ّدث مع املناجري‬
‫م�ستعد‬
‫حول الالعب‪ ،‬حيث ك�شف له �أنه‬
‫ّ‬
‫النتدابه خا�صة �أن الفريق يف حاجة �إىل‬
‫العب يف حمور الدفاع‪ ،‬الذي ي�شكو من‬
‫نق�ص فا�ضح‪� .‬أما بخ�صو�ص �شباب بلوزداد‬
‫فقد علمنا �أن املناجري �سعدي التقى م�ؤخرا‬
‫بالرئي�س ڤانة يف بومردا�س‪ ،‬و�أكد له �أنه‬
‫م�ستعد النتداب الالعب رغم �أنه ينتظر �أن‬
‫ّ‬
‫يعينّ مدربا للوقوف على �إمكانياته‪.‬‬

‫الالعب ّ‬
‫يف�ضل الن�صرية‬
‫وينتظر التفاتة‬

‫ورغم العر�ضني �إال �أن الالعب خوذي‬
‫يف�ضل اللعب للن�رصية‪ ،‬وينتظر التفاتة من‬
‫ّ‬
‫�إدارة هذا الفريق لرفع العر�ض املايل الذي‬
‫ق ّدم له م�ؤخرا‪ .‬و�أو�ضح لنا املناجري �سعدي‬

‫�أن الالعب مقتنع ب�أنه قادر على النجاح‬
‫يف الن�رصية‪ ،‬الفريق الذي مينح الفر�صة‬
‫لالعبني ال�شبان عك�س الأندية الأخرى‪،‬‬
‫وتف�ضل‬
‫التي ال تعري �أي اهتمام لهذه الفئة‬
‫ّ‬
‫االعتماد على العبني خم�رضمني‪ .‬وينتظر‬
‫املناجري �أن يلتقي بلحلو يف الأيام القليلة‬
‫القادمة‪ ،‬من �أجل احلديث عن العر�ض للمرة‬
‫الثانية ودرا�سة الأمر من كل الزوايا‪ ،‬حتى‬
‫ي�صل �إىل حل و�سط ير�ضي الطرفني‪.‬‬

‫خوذي‪�" :‬أمتنى اللعب‬
‫يف الن�صرية"‬

‫و�أكد لنا املدافع خوذي �أنه يتمنى‬
‫حقا اللعب يف الن�رصية‪ ،‬وي�أمل �أن ي�صل‬
‫�إىل اتفاق نهائي مع م�س�ؤويل هذا الفريق‬
‫حول القيمة املالية‪ ،‬وبالتايل �سينتظر‬
‫نتيجة اجلولة الثانية من املفاو�ضات مع‬
‫م�ستعدا‬
‫م�سريي الن�رصية‪ .‬ويبقى الالعب‬
‫ّ‬
‫للقيام مبجهود كبري لتقريب وجهات النظر‪،‬‬
‫�رشيطة �أن ال ي ّتم ال�ضغط عليه كثريا ال�سيما‬

‫بو�ضـرواية‪" :‬لن �أعرقل حللو‬
‫�شريطـــة �أن �أ�سرتجــع حقـي"‬
‫ك�شف لنا امل�سيرّ �سفيان بو�رضواية‬
‫�أنه لن يعرقل امل�سيرّ مراد حللو الذي‬
‫يرغب يف دخول ال�رشكة ذات الأ�سهم‪،‬‬
‫�رشيطة �أن ي�سرتجع الأموال التي كان‬
‫قد ا�ستثمرها يف الفريق يف الفرتة‬
‫ال�سابقة‪ .‬ويبقى هذا الأمر طبيعيا‬
‫بالن�سبة له خا�صة �أنه كان ي�ؤكد يف‬
‫كل مرة �أنه يريد ا�سرتجاع الأموال‬
‫التي كان قد �أودعها مل�ساعدة الفريق‬
‫يف املوا�سم املا�ضية‪.‬‬

‫"�سبق يل �أن طالبت‬
‫بحقي عن طريق املوثق‬
‫و�إذا نلته‬
‫�س�أ�سحب ال�شكوى"‬

‫و�أو�ضح امل�سيرّ بو�رضواية �أنه‬
‫�سبق له �أن طالب ب�أمواله عن طريق‬
‫موثّق بعثه �إىل م ّقر الفريق‪ ،‬ورغم‬
‫ذلك مل ي ّت�صل به �أي �أحد من �أجل‬
‫�إيجاد ّحل نهائي للمو�ضوع‪ .‬ورغم‬
‫ذلك �إال �أنه يبقى متف ّهما ووافق على‬
‫احلديث مع امل�سريين لإيجاد خمرج‬
‫لهذه الأزمة‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه �إذا تو�صل‬
‫�إىل ّحل معهم ف�إنه �سي�سحب ال�شكوى‬
‫التي كان قد �أودعها‪ ،‬لأن الأمر يتعلق‬
‫بفريقه الذي يحبه ويحرتمه وينا�رص‬
‫له قبل �أن يكون م�سيرّ ا فيه‪ .‬ولذلك‬
‫�سينتظر بو�رضواية ماذا �سي�سفر عنه‬
‫االجتماع الذي �سيجري الأ�سبوع‬
‫املقبل لدرا�سة و�ضعية ال�رشكة‪.‬‬

‫"نعم التقيت �سعودي"‬

‫واعرتف بو�رضواية �أنه التقى‬
‫امل�سيرّ امل�ستقيل كمال �سعودي‪،‬‬
‫و�أنه تباحث معه ق�ضية الفريق‬
‫وق�ضية ال�رشكة ذات الأ�سهم‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنه من غري املمكن �أن ال يتم احلديث‬
‫ب�صفة فعلية حول الق�ضية‪ ،‬التي‬
‫ت ّهم اجلميع واخلا�صة مب�صري هذه‬
‫قرر �أن يعرف ما‬
‫ال�رشكة ولذلك ّ‬
‫يجري حق ًا يف الفريق‪ .‬و�أ�ضاف‬
‫حمدثنا �أن �سعودي �أعلن له �أنه‬
‫ا�ستقال من ت�سيري الفريق‪ ،‬وينبغي‬

‫بالتايل احلديث بكل �رصاحة حول‬
‫م�صري الأ�سهم التي ميلكها كل ع�ضو‬
‫يف جمل�س الإدارة اخلا�ص بال�رشكة‪،‬‬
‫لينال كل واحد حقه يف حالة ما �إذا‬
‫رغب �أي �شخ�ص يف �رشاء النادي‪.‬‬

‫"مل نق ّيم ال�شركة‬
‫و�سيكون ذلك يف‬
‫اجتماع جمل�س الإدارة"‬

‫وعن الأخبار التي راجت حول‬
‫عملية تقييم اال�ستثمارات التي قامت‬
‫بها الإدارة حلد الآن والتي ح ّددها‬
‫البع�ض بـ ‪ 15‬مليار �سنتيم‪ ،‬قال‬
‫بو�رضواية‪" :‬مل نقيم ال�رشكة لأن هذا‬
‫الأمر غري ممكن يف ظل غياب بع�ض‬
‫املعطيات اخلا�صة باحل�سابات‪ ،‬التي‬
‫تخ�ص ح�صيلة ال�رشكة يف ال�سنوات‬
‫املا�ضية وبالتايل يجب االنتظار‬
‫�إىل غاية االجتماع املرتقب ملجل�س‬
‫الإدارة للحديث ب�صفة �أ ّدق عن هذا‬
‫الأمر‪ ،‬الذي يبقى هاما بالن�سبة يل‪.‬‬
‫ورغم ذلك ال ي ّهمني �أمر تقييم ال�رشكة‬
‫لأن ما ي ّهمني �أكرث هو احل�صول على‬
‫الأموال التي كنت قد ا�ستثمرها يف‬
‫النادي يف الفرتة التي كنت فيها‬
‫م�سيرّ ا"‪.‬‬

‫"تقدّ م م�ستثمر من‬
‫العيار الثقيل هو احلل‬
‫الوحيد لإنقاذ النادي"‬

‫و�رصح بو�رضواية �أن قدوم‬
‫م�ستثمر من العيار الثقيل هو احلل‬
‫الوحيد لإنقاذ النادي من هذه‬
‫الو�ضعية ال�صعبة‪ ،‬حيث ال ميكن‬
‫البقاء يف مثل هذا الو�ضع ويجب‬
‫البحث عن م�ستثمر قادر على �إعادة‬
‫هيبة الن�رصية‪ .‬للإ�شارة ف�إن املدرب‬
‫مرزقان كان قد �أعلن عن وجود‬
‫م�ستثمر كبري يرغب يف التق ّدم‬
‫لال�ستثمار يف الن�رصية ويتعلق الأمر‬
‫رمبا مبالك �رشكة تركية‪ ،‬ولو �أن ذلك‬
‫ع‪ .‬م‬
‫مل يت�أكد �إىل حد الآن‪.‬‬

‫بخ�صو�ص امل ّدة التي يطلبها حللو‪ ،‬والتي‬
‫ت�صل �إىل ‪� 4‬سنوات وهو ما يراه الالعب‬
‫مبالغ فيه نوعا ما‪.‬‬

‫�سعدي يتنب�أ بنجاح مرباح‬
‫و�شريط مع الن�صرية‬

‫ومن جهة �أخرى يتنب�أ املناجري‬
‫�سعدي بنجاح املهاجم ا لأي�رس لدل�س‬
‫مرباح‪ ،‬واملدافع املحوري للرويبة‬
‫�رشيط مع الن�رصية‪ ،‬حيث �أو�ضح لنا‬
‫�أن �رشيط لديه بنية قوية ت�سمح له‬
‫بفر�ض نف�سه يف الدفاع‪ ،‬يف حني‬
‫الفنية ت�سمح له‬
‫�أن مهارات مرباح‬
‫ّ‬
‫بالت�ألق ب�شكل الفت‪ .‬و �أ�شار �سعدي �إىل‬
‫�أن �أن�صار الن�رصية �سيعجبون حتما‬
‫مبرباح الذي �سيفر�ض نف�سه بكل‬
‫ت�أكيد‪ ،‬ومينح موعدا للجميع ملتابعة‬
‫مهارات هذا الالعب يف البطولة بداية‬
‫من �شهر �سبتمرب املقبل‪.‬‬
‫ع‪ .‬م‬

‫اللقاء الودّي �أمام ال�شلف مل يت�أكد‬

‫مل يت�أكد بعد اللقاء الودّ ي الذي كان مقررا برجمته‬
‫اليوم اخلمي�س �أمام جمعية ال�شلف‪ ،‬حيث �أن الإدارة‬
‫التي كانت ترغب يف تنظيم اللقاء من �أجل الوقوف‬
‫على �إمكانيات الالعبني الذين خ�ضعوا للتجارب‪ ،‬مل‬
‫تتلق بعد �أي رد من نظريتها يف اجلمعية‪ .‬و�أغلب الظن‬
‫�أن الأمور �ست ّت�ضح �أكرث الأ�سبوع املقبل‪ ،‬حيث من‬
‫املمكن �أن ي ّتم برجمة مواجهة ودّ ية يوم الأحد رمبا‬
‫يف ملعب زيوي‪ ،‬لإنهاء ق�ضية التنقية التي دامت �أكرث‬
‫من �أ�سبوعني‪.‬‬

‫الإدارة �ستفاو�ض القدامى بداية‬
‫من الإثنني املقبل‬

‫�ست�شرع الإدارة يف التفاو�ض مع الالعبني القدامى‬
‫بداية من االثنني املقبل‪ ،‬من خالل االتفاق حول‬
‫املو�سم اجلديد مبا �أن هناك العبني من املمكن �أن ترفع‬
‫�أجورهم‪ ،‬يف حني �أن �آخرين قد تبقى �أجورهم على‬
‫حالها مبا �أنهم مل يقدّ موا ال�شيء الكثري‪ ،‬ومن املنتظر‬
‫حتى �أن ّ‬
‫تخف�ض بع�ض �أجور الالعبني الذين كانوا‬
‫خارج الإطار متاما‪ .‬واملهّم بالن�سبة للإدارة �أنها �ستعمل‬
‫على و�ضع النقاط حول احلروف مع كل العبي املو�سم‬
‫املا�ضي‪ ،‬لتنطلق يف التح�ضري للمو�سم املقبل وكل الأمور‬
‫امل ّتعلقة به من حت�ضري الرتب�ص والإم�ضاء لالعبني‬
‫اجلدد‪.‬‬

‫لقاء �سعودي ببو�ضرواية يثري‬
‫الت�سا�ؤالت‬

‫التقى امل�سيرّ امل�ستقيل كمال �سعودي‬
‫بع�ضو جمل�س الإدارة وامل�سيرّ ال�سابق �سفيان‬
‫بو�ضرواية‪ ،‬من �أجل احلديث عن م�ستقبل‬
‫الفريق وخا�صة ما يتعلق باالجتماع املرتقب‬
‫لدرا�سة بع�ض الأمور املتعلقة بال�شركة ذات‬
‫الأ�سهم‪ ،‬وخا�صة م�س�ألة دخول الرئي�س الأ�سبق‬
‫مراد حللو كع�ضو يف ال�شركة متهيدا ل�شرائه‬
‫لأ�سهم بع�ض الأع�ضاء‪ .‬وت�ساءل البع�ض عن‬
‫ّ�سر هذا اللقاء رغم �أن الرجلني كانا ال يتفقان‬
‫وكان يتبادالن التهم طيلة املو�سم املنق�ضي‪� ،‬إذ‬
‫كان �سعودي قد اتهّم بو�ضرواية بتحري�ض بع�ض‬
‫الالعبني لرفع �أرجلهم‪ ،‬فهل �أ�صبح �سعودي‬
‫يتفاهم مع بو�ضرواية �أم هو اتفاق ظريف؟‪.‬‬

‫ولد زمرييل يطمئن بخ�صو�ص‬
‫الالعبني الذي �أودعوا عقودهم‬
‫لدى جلنة املنازعات‬

‫طم�أن الرئي�س حمفوظ ولد زمرييل بخ�صو�ص‬
‫الالعبني الذين �أودعوا عقودهم لدى جلنة‬
‫املنازعات‪ ،‬حيث �أكد ملقربيه �أنه �سيك�سب‬
‫الق�ضايا من دون �شك خا�صة �أن الإدارة � ّأعدت‬
‫ملفا ثقيال فيما ّ‬
‫يخ�ص هذه الق�ضية‪ ،‬وت�ؤكد‬
‫املحقة مبا �أن ن�سبة من تلك الأجور‬
‫�أنها هي ّ‬
‫�ستذهب �إىل ال�ضرائب وكذا حقوق الت�ضامن‬
‫االجتماعي‪ .‬وتنتظر �إدارة �أن ي�صدر القرار يف‬
‫�أي وقت لتعرف م�صري ه�ؤالء الالعبني‪ ،‬الذين‬
‫ّ‬
‫يتمكنوا بالتايل ح�سب امل�سريين من املغادرة‬
‫لن‬
‫دون ا�ست�شارة �أي �أحد ومن دون احل�صول على‬
‫وثيقة الت�سريح‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫ال يزال الغمو�ض يكتنف‬
‫�أمور مولودية بجاية‪ ،‬فلحد‬
‫كتابة هذه ال�سطور مل ي�رشع‬
‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة يف‬
‫�إعداد العدة الالزمة حت�سبا‬
‫ملو�سم املقبل‪ ،‬ال�سيما يف‬
‫�شقها املتعلق بالإ�ستقدامات‬
‫واكتفوا يف هذا الإطار بعقد‬
‫اجتماع مع املدرب رحموين‪،‬‬
‫مت فيه التطرق �إىل بع�ض‬
‫النقاط دون احل�سم فيها‪ .‬ويف‬
‫حال بقاء الو�ضع على حاله‪،‬‬
‫ف�إن تكرار �سيناريو املو�سم‬
‫الفارط غري م�ستبعد‪ ،‬وهو ما‬
‫يرف�ضه �أن�صار الفريق الأكرث‬
‫�شعبية يف منطقة ال�صومام‬
‫م�سبقا‪ ،‬ويطالبون �إدارة‬
‫بو�شباح بالتحرك وال�رشوع‬
‫يف التح�ضري للمو�سم الكروي‬
‫اجلديد‪ ،‬بتكوين فريق يلعب‬
‫على ال�صعود �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫دخول �إعانة البلدية‪ ،‬املقدرة‬
‫مبلياري �سنتيم لت�سديد‬
‫م�ستحقات الالعبني‪.‬‬

‫بالالعبني الذين �إقرتحهم يف‬
‫االجتماع الأخري‪ ،‬على �أن يتم‬
‫ا�ستدعا�ؤهم بعد عقد اجلمعية‬
‫االنتخابية �إىل بجاية‪ ،‬لأجل‬
‫التفاو�ض و�إم�ضاء العقود‪.‬‬

‫خــوذي مطــلوب فـــي احلـــــرا�ش وبــلوزداد‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مولودية بجاية‬

‫ن�صر ح�سني داي‬

‫‪19‬‬

‫الثاين املحرتف‬

‫جمعية وهران‬

‫رايــــ�س ميهـــــل مـــــورو لغـــــــاية اليــــوم قبل‬
‫املرور للخطـــوة الثـــــــانية‬

‫مورو غاب عن اجتماع‬
‫�أول �أم�س‬

‫وقد غاب رئي�س النادي الهاوي مورو حممد‬
‫عن اللقاء الذي كان مربجما بينه وبني راي�س‬
‫عمر �أول �أم�س‪ ،‬يف �إطار جلنة العقالء التي دعا‬
‫�إليها مورو بح�ضور مدير "الديجيا�س" غربي‬
‫بدر الدين‪ .‬وقال راي�س يف ت�رصيح هاتفي‬
‫للهداف‪" :‬ال �أفهم ما يقوم به مورو فقد اتفقنا‬
‫على اللقاء �صبيحة الثالثاء مبقر "الديجيا�س"‬
‫لدرا�سة قائمة ‪ 148‬وقد توجهت يف املرعد �إىل‬
‫هناك‪ ،‬لكنه ت�أخر وعندما ات�صلت به هاتفيا‬
‫�أكد يل ب�أنه �سيح�رض بعد �ساعة ومع هذا مل‬
‫يح�رض اللقاء"‪.‬‬

‫راي�س عاد يف الظهرية ومورو‬
‫�أغلق هاتفه النقال‬

‫وما زاد من غ�ضب راي�س عمر ح�سبه‪ ،‬هو‬
‫�أنه عاد يف الظهرية ملقر "الديجيا�س" وبقي‬

‫مورو كان من�شغال ح�سب‬
‫مقربيه بالتح�ضري الجتماع‬
‫جمل�س الإدارة‬

‫وقد حاولنا االت�صال بالرئي�س مورو لكن‬
‫كل حماولتنا باءت بالف�شل ب�سبب هاتفه‬
‫املغلق‪ ،‬وقد �أكد لنا �أحد مقربيه ب�أن الرجل‬
‫كان من�شغال بالتح�ضري الجتماع جمل�س‬
‫�إدارة ال�رشكة املنعقد �أم�س مبقر ال�رشكة‬
‫بو�سط املدينة‪ .‬وهي االرتبطات التي مل‬
‫ت�سمح له باحل�ضور �إىل مقر "الديجيا�س"‬
‫ملالقاة راي�س عمر‪.‬‬

‫وما ا�ستغرب له راي�س عمر هو �أن مبادرة‬
‫جلنة العقالء كانت من اقرتاح مورو‪ ،‬الذي ر�أى‬
‫فيها احلل الأن�سب لفك ال�رصاع القائم بني‬
‫املعار�ضة والإدارة احلالية‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه‬
‫يريد مغادرة من�صبه وهو مرتاح‪ .‬وقد بارك‬
‫اجلميع هذه املبادرة خا�صة �أن مورو �أكد‬
‫ب�أنه يتحمل امل�س�ؤولية يف اتخاذها‪ ،‬وما على‬
‫الطرف الثاين �إال �أن يبدي نية ح�سنة لتحقيقها‬
‫يف �أقرب وقت‪ ،‬خا�صة �أن العملية لن تتطلب‬
‫�أكرث من يومني‪ ،‬كما �أن �شغله ال�شاغل هو عقد‬
‫اجلمعية العامة للنادي الهاوي وااللتفات‬
‫مل�رشوع االحرتاف الذي انطلق فيه جمل�س‬
‫�إدارة ال�رشكة‪.‬‬

‫ع‪ .‬فتحي‬

‫راي�س ميهله لغاية اليوم‬

‫وقد �أكد راي�س ب�أنه �سيمهل الرئي�س مورو‬
‫لغاية اليوم من �أجل ف�ض امل�شكل‪ ،‬واملرور ملا‬
‫هو �أهم وهو اجلمعية العامة‪ ،‬لأن الوقت يداهم‬
‫الفريق‪ ،‬و�إذا ما ت�شبث الرئي�س مورو مبوقفه‬
‫فهذا معناه ح�سب راي�س ب�أنه يرف�ض احلديث‬
‫�إليهم وي�سعى لعقد اجلمعية العامة بالقائمة‬
‫احلالية املكونة من ‪ ،96‬وهذا لن يكون ح�سب‬
‫راي�س لأنه �سطو على ال�رشعية التي تكفل كل‬
‫ع�ضو من اجلمعية العامة احل�ضور لأ�شغال‬
‫اجلمعية دون �إق�صاء �أو متييز‪.‬‬

‫مولودية �سعيدة‬

‫�سفيان يون�س‪�" :‬أومعمر وعدين مبنحي وثائق ت�سريحي"‬
‫يدور احلديث عن مفاو�ضات بينك وبني �إدارة �شبيبة‬
‫بجاية‪ ،‬ما قولك؟‬

‫لقد كانت لدي ات�صاالت من عديد الفرق التي طلبت خدماتي �سواء‬
‫من الق�سم الأول �أو الثاين‪ ،‬وعر�ض �شبيبة بجاية واحد منها‪ ،‬حيث‬
‫ات�صل بي مناجري الفريق رجراج وقدم يل عر�ضا لالن�ضمام لل�شبيبة‪.‬‬

‫وملاذا تريد مغادرة الفريق و�أنت الزلت مرتبطا ملو�سم‬
‫�آخر؟‬

‫الأمور تراوح مكانها ب�سبب العقد الذي ال يزال يربطني بفريقي‬
‫جمعية وهران ملو�سم �آخر‪ ،‬وقد كان رجراج �رصيحا معي حني �إلتقاين‬
‫رفقة �شعيب وميباركي مبا �أن �إدارة الفريق و�ضعت الثالثي �ضمن‬
‫�أولوياتها‪ ،‬و�أكد يل ب�أن ال ميكنه التفاو�ض معي دون �أن �أح�صل على‬
‫وثائق ت�رسيحي من الفريق‪.‬‬

‫وماذا لو ترف�ض الإدارة ت�سريحك؟‬

‫و�إىل �أين و�صلت املفاو�ضات؟‬

‫وماذا عن �أوراق ت�سريحك؟‬

‫حديــــث عن تدعــــيم الفريــق ببع�ض‬
‫العــــبي احل�ســــا�سنة‬

‫�أما فيما يخ�ص التعداد احلايل الذي ي�ضمه الفريق‪،‬‬
‫فتتجه رغبة املكتب امل�سري �إىل درا�سة حالة كل العب على‬

‫املولودية لن تعود لـ ‪� 13‬أفريل قبل اجلولة ‪12‬‬

‫يتخوف �أن�صار املولودية �أن تبقي جلنة العقوبات القرارات التي اتخذتها يف حق الفريق �سابقا �سارية املفعول‪،‬‬
‫وهي القرارات التي اعتربها اجلميع قا�سية واملتمثلة يف لعب ثماين مواجهات كاملة خارج مدينة �سعيدة ودون‬
‫جمهور‪ .‬وهو ما من �ش�أنه �أن يعقد مهمة الفريق الذي �سطر العودة �إىل الق�سم الأول هدفه الأ�سا�سي الذي ي�سعي‬
‫لتج�سيده‪ ،‬يف انتظار ت�سوية امل�شاكل الإدارية التي �ستعرف انفراجا يف الأيام املقبلة ح�سب امل�سريين‪.‬‬

‫الآمال معلقة على تخفيف العقوبات‬

‫ويرتقب اجلميع �أن تعيد هيئة حداج �صياغة قراراتها وتخفف العقوبات‪ ،‬لأن الفريق دفع م�سبقا ثمن تهور بع�ض‬
‫�أن�صاره وهذا بعد �سقوطه �إىل الق�سم الأدنى‪ ،‬نتيجة املواجهات التي �أجراها املو�سم املا�ضي يف ملعب الرائد فراج‬
‫مب�ستغامن‪� ،‬أمام كل من وفاق �سطيف و�شبيبة بجاية‪ .‬وح�سب بع�ض املطلعني على الطعن املقدم من �إدارة الفريق‪،‬‬
‫فب�إمكان جلنة العقوبات مراجعة العديد من املعطيات اخلاطئة‪ ،‬والتي اعتربتها معيارا لرت�سيم العقوبات الأخرية‪.‬‬

‫القدرة على التحدي جت�سدت يف مو�سم ‪2011 -2010‬‬

‫وترى الأغلبية من الأن�صار �أن الإدارة ملزمة بتحقيق ال�صعود‪ ،‬مهما كانت الظروف والعراقيل التي �سيجدها الفريق‬
‫يف املو�سم املقبل خا�صة يف حالة تر�سيم العقوبة الأخرية‪ .‬وما يزيد تفا�ؤل الأن�صار بقدرة الفريق على حتقيق ال�صعود‪،‬‬
‫هو متكن الفريق من حتقيق ذلك يف مو�سم ‪ 2011 -2010‬رغم �أن الرابطة �أقرت يف ذلك املو�سم �صعود فريق واحد فقط‬
‫�إىل الق�سم املمتاز‪ ،‬يف �أول بطولة احرتافية طبقت يف اجلزائر‪ .‬فاللعب خارج �سعيدة و�إن كان م�ؤثرا من الناحية املعنوية‬
‫ب‪ .‬خ‬
‫بالن�سبة لالعبني‪ ،‬ف�إنه قد يكون حافزا لبذل جمهودات �إ�ضافية من �أجل حتقيق الهدف امل�سطر‪.‬‬

‫�شريفي عبد القادر‪" :‬م�ستعد للعمل والعودة باملولودية �إىل الق�سم الأول"‬

‫حدة‪ ،‬على �أن تف�صل بعد ذلك يف هوية الالعبني الذين ترغب‬
‫يف االحتفاظ بهم املو�سم املقبل‪ .‬وبهذا اخل�صو�ص �ست�رسح‬
‫الإدارة نحو ع�رشة العبني وحتتفظ بالباقي‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫العديد من الالعبني الذين �شاركوا مع الفريق يف هذا املو�سم‪،‬‬
‫مل يقدموا ال�شيء الكثري وكلفوا خزينة الفريق �أمواال طائلة‪.‬‬
‫وعلمنا من م�صادرنا اخلا�صة �أن الإدارة �ستحتفظ ببع�ض‬
‫الالعبني دون �سواهم‪ ،‬ويتعلق الأمر باحلار�س بوهدة‪،‬‬
‫زاوي‪ ،‬عدادي‪� ،‬رشايطية‪ ،‬ڤنيفي‪� ،‬سعدي‪ ،‬ميباراكوا‪ ،‬حمدي‬
‫و�أربعة العبني �سيتم حتديد �أ�سمائهم الحقا‪.‬‬

‫الإ�ستقدامات م�ؤجلة �إىل غاية تعيني‬
‫املدرب اجلديد‬

‫ومن جانب �آخر‪� ،‬أجل امل�سريون احلاليون احلديث عن‬
‫اال�ستقدامات �إىل غاية تو�ضيح الر�ؤية من الناحية الإدارية‬
‫للفريق‪ ،‬والتي قد تعرف جديدها اليوم �أو غدا ك�أق�صى‬
‫تقدير لل�رشوع يف و�ضع املحاور الكربى للمو�سم املقبل‪،‬‬
‫من ت�سطري الأهداف التي �سي�سعى الفريق لتحقيقها‪ ،‬وتعيني‬
‫مدرب يعاين املجموعة احلالية لتحديد املنا�صب واخلطوط‬
‫التي حتتاج �إىل تدعيم‪ .‬وهي الإجراءات التي قد ت�ؤجل‬
‫احلديث عن اال�ستقدامات‪ ،‬ولو �أن بع�ض الأ�سماء بد�أت ترتدد‬
‫يف معاقل الأن�صار خا�صة �أن العديد من الالعبني‪� ،‬أعلنوا‬
‫�رصاحة �أنهم يف�ضلون املولودية على �سائر الفرق الأخرى‪.‬‬

‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫عرب لنا املدرب �رشيفي عبد القادر الذي �أ�رشف‬
‫املو�سم املا�ضي على فريق املدينة الليبي‪ ،‬عن ا�ستعداده‬
‫التام لتويل العار�ضة الفنية ملولودية �سعيدة املو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬بل و�أكد ثقته الكبرية يف قدرته على امل�ساهمة يف‬
‫العودة بالفريق �إىل م�صاف �أندية النخبة‪ ،‬وهذا ملعرفته‬
‫اجليدة بخبايا الفريق �إ�ضافة للمن�ش�آت التي يتوفر عليها‪،‬‬
‫زيادة على اخلربة التي اكت�سبها �سابقا من خالل �إ�رشافه‬
‫على نوادي خمتلفة كنادي وهران �شباب بوقطب وفريق‬
‫املدينة الليبي �ضمن البطولة الليبية للق�سم الأول‪ .‬للإ�شارة‬
‫فقد غادر حمدثنا هذا الفريق بعد الأحداث التي عرفتها‬
‫ليبيا العام املا�ضي‪.‬‬

‫"التم�سك بروابح و�سوء الت�سيري‬
‫ت�سببا يف �سقوط الفريق"‬

‫وعاد املدرب �رشيفي للحديث عن املو�سم املا�ضي‬
‫الذي �شهد �سقوط الفريق‪ ،‬حيث �رصح �أنه تابع العديد‬
‫من مواجهات املولودية كما �سبق له التحدث مع الرئي�س‬
‫اخلالدي واحلاج املكي‪ ،‬معربا لهما عن ا�ستعداده التام‬
‫مل�ساعدة املدرب روابح الذي �أثبت ح�سبه حمدودية كبرية‬
‫يف توظيف بع�ض العنا�رص‪� ،‬إال �أن االتفاق الذي كان‬
‫بني الإدارة واملدرب روابح‪ ،‬حال دون التحاق �رشيفي‬
‫بالعار�ضة الفنية رغم رغبة �أع�ضاء املكتب امل�سري يف‬
‫�إ�رشافه على الفريق‪ .‬كما عدد �رشيفي �أ�سباب �سقوط‬
‫الفريق وذكر منها الت�سيري الع�شوائي للفريق وانتداب‬
‫العبني بعيدين عن م�ستوى الق�سم الأول‪ ،‬والتم�سك‬
‫باملدرب روابح بعد عجزه عن تقدمي الإ�ضافة الالزمة‬
‫للفريق طيلة مرحلة الذهاب‪.‬‬

‫""املولودية �أوىل ب�أبنائها �سواء‬
‫من العبني �أو مدربني"‬

‫كما عرب لنا الالعب ال�سابق جلمعية وهران عن �أمله �أن‬
‫يت�شكل فريق املولودية للمو�سم املقبل‪ ،‬من بع�ض الالعبني‬
‫�أبناء الفريق الذين ي�صنعون �أفراح الأندية الأخرى‪� ،‬إ�ضافة‬
‫لل�شبان الذين �أثبتوا جدارتهم يف فرق الوالية كمولودية‬
‫احل�سا�سنة وغريها من الفرق التي حتوز العبني جيدين‪،‬‬
‫يحتاجون لبع�ض التوجيهات فقط‪ .‬كما يتمنى املدرب �أن‬
‫ي�رشف على الفريق يف املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة �أنه يحوز‬
‫على �شهادات تثبت كفاءته منها �شهادة لي�سان�س كاف‬
‫"ب" "�س" ودبلوم درجة ثالثة من معهد" تولوز" بفرن�سا‬
‫للريا�ضة‪� ،‬ش�أنه يف ذلك �ش�أن العديد من مدربي الوالية‬
‫الذين مل متنح لهم فر�صة �إثبات �إمكانياتهم‪.‬‬

‫"تلقيت العديد من العرو�ض‬
‫و�أف�ضل املولودية"‬

‫و�أو�ضح املدرب �رشيفي �أنه تلقى هذا املو�سم العديد من‬
‫العرو�ض‪� ،‬أهمها العر�ض الذي تلقاه يف الفرتة الأخرية من‬
‫رئي�س �شبيبة ال�ساورة زرواطي‪ ،‬لكنه رف�ض العمل معه لأمور‬
‫تتعلق بالتدخل يف ال�صالحيات‪ ،‬كما و�صلته عرو�ضا �أخرى من‬
‫ال�صاعد اجلديد احتاد بلعبا�س‪ ،‬مروانة‪ ،‬وجمعية اخلروب �إال �أنه‬
‫ينتظر معرفة هوية املكتب اجلديد للمولودية لأنه يف�ضل العمل‬
‫يف فريق م�سقط ر�أ�سه‪ ،‬لينال �رشف العودة بالفريق �إىل الق�سم‬
‫الأول‪ .‬كما ي�أمل املدرب �رشيفي يف بقاء اخلالدي على ر�أ�س‬
‫الفريق‪ ،‬لأنه يتفاهم معه جيدا وكان قاب قو�سني �أو �أدنى من‬
‫تويل مقاليد الفريق يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬لوال بع�ض امل�شاكل‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬
‫التي حدثت للفريق فيما بعد‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫غربلة التعداد احلايل والبقاء للأ�صلح‬

‫ع‪ .‬ف‬

‫و�ستلعب املولودية مواجهات متو�شنت‪ ،‬املحمدية‪ ،‬م‪ .‬بجاية‪ ،‬عني فكرون‪ ،‬م‪ .‬باتنة وجمعية وهران �إ�ضافة �إىل‬
‫املباريات املقررة خارج معقل ‪� 13‬أفريل وعددها �ست مواجهات‪ ،‬وهو عدد كبري من �ش�أنه �أن يرهن حظوظ الفريق‬
‫يف ت�سطري هدف ال�صعود ك�أولوية‪ ،‬بالنظر �إىل الأجواء التي �سيجد فيها الالعبون �أنف�سهم بعيد عن امللعب‪ ،‬الذي‬
‫اعتادوا اللعب فيه وغياب حرارة الأن�صار التي �صنعت الفارق يف العديد من الأحيان‪.‬‬

‫كتاب‪ ،‬قايد‪ ،‬دحمان‬
‫وبلحاج يف املفكرة‬

‫ومن جهة �أخرى وتفعيال لل�سيا�سة اجلديدة التي تنوي‬
‫�إدارة املولودية العمل بها املو�سم املقبل‪ ،‬علمنا �أن بع�ض‬
‫عنا�رص فئة الآمال التي �أقنعت الكثري من املتتبعني على‬
‫غرار املهاجمني حمدي و�سوداين �إ�ضافة لو�سط امليدان‬
‫�صحراوي قد تتم ترقيتها‪� ،‬إىل جانب احلار�س عبد الذي‬
‫الذي �أبان عن �إمكانيات كبرية هذا املو�سم‪ .‬وهذا يف‬
‫انتظار تعيني املدرب الذي �سيقود الفريق‪ ،‬والذي �ستكون له‬
‫�صالحيات االحتفاظ به�ؤالء الالعبني من عدمه‪ ،‬علما �أن‬
‫الإدارة �ستحاول فر�ض ه�ؤالء الالعبني حتى يكونوا خزان‬
‫الفريق يف امل�ستقبل‪ ،‬وال تتكرر �أخطاء املوا�سم ال�سابقة‪.‬‬

‫�أمتنى �أن ال يحدث هذا و�أن تتفهم الإدارة رغبتي‪ ،‬كما �أين �أثق يف‬
‫بن عمار و�أمعمر فهم رجال ولهم كلمة ودائما كانوا عند وعدهم‪.‬‬

‫‪ 12‬مواجهة خارج �سعيدة قد حتول دون حتقيق الهدف امل�سطر‬

‫ك�شفت م�صادر مقربة من حميط‬
‫مولودية �سعيدة‪� ،‬أن بع�ض الأع�ضاء‬
‫الفاعلني يف الإدارة احلالية يرغبون‬
‫يف تدعيم الفريق ببع�ض العبي‬
‫فرق الوالية‪ ،‬وعلمت "الهداف" �أن‬
‫بع�ض العبي مولودية احل�سا�سنة‬
‫يوجدون على ر�أ�س قائمة الالعبني‬
‫املعنيني بذلك‪ ،‬حيث تلقوا ات�صاالت‬
‫ر�سمية ق�صد حمل �ألوان "ال�صادة"‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة الذين تكونوا‬
‫يف الفئات الدنيا لفريق املولودية‪.‬‬
‫ويت�ساءل اجلميع عن �رس هذه اخلطوة‬
‫ويف هذا الوقت بالذات‪ ،‬ومن جهة‬
‫�أخرى هل �سري�ضى القائمون عن‬
‫فريق احل�سا�سنة برحيل ركائز‬
‫الفريق نحو املولودية‪ ،‬خا�صة يف‬
‫ظل حديثهم املتوا�صل عن رغبتهم‬
‫يف اللعب من �أجل ال�صعود املو�سم‬
‫املقبل‪.‬‬

‫وترقية �أربعة عنا�صر من الآمال‬

‫هي فر�صتي لتغيري الأجواء واللعب يف الدوري املحرتف الأول‪،‬‬
‫من �أجل ك�سب خربة �أكرث والت�ألق �أكرث‪ ،‬حيث �أن كل العب يحلم باللعب‬
‫�ضمن حظرية الكبار ومادام �أن الفر�صة جاءتني فلن �أفرط فيها‪.‬‬

‫يف حال الإبقاء على العقوبات احلالية‪...‬‬

‫اال�ستقدامات م�ؤجلة وغربلة التعداد واردة‪...‬‬

‫وت�رسبت �أ�سماء بع�ض الالعبني‬
‫الذين لعبوا ملولودية احل�سا�سنة هذا‬
‫املو�سم حتت قيادة املدرب قادة‬
‫�شيخي‪ ،‬وتنوي الإدارة االت�صال‬
‫بهم ق�صد �ضمهم ملولودية �سعيدة‪،‬‬
‫يف فرتة بداية التح�ضريات املقررة‬
‫�أواخر ال�شهر احلايل‪ .‬ويتعلق الأمر باملهاجم بلحاج‪،‬‬
‫دحمان‪ ،‬كتاب واملدافع قائد الذي كان من �أف�ضل الالعبني‬
‫يف املو�سم احلايل‪ .‬للإ�شارة فالالعب قايد �سعيد �شارك يف‬
‫مو�سم ‪� 2012 -2011‬ضمن فريق احلمراوة‪ ،‬ويعترب خريج‬
‫مدر�سة املولودية وغادر الفريق بعد �سوء تفاهم بينه وبني‬
‫بع�ض امل�سريين �آنذاك‪.‬‬

‫لقد حتدثت يف املو�ضوع مع مناجري الفريق بن عمار وكذا العربي‬
‫�أومعمر‪ ،‬الذي وعدين بت�سهيل مهمة تغيري الأجواء ومنحي وثائق‬
‫ت�رسيحي بعد االنتهاء من بع�ض الأمور‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أكد الع�ضو املق�صى من اجلمعية العامة‬
‫جلمعية وهران عمر راي�س املمثل لقائمة ‪60‬‬
‫املق�صني من ع�ضوية اجلمعية العامة‪� ،‬أنه‬
‫�سيمهل رئي�س النادي الهاوي مورو حممد‬
‫لغاية اليوم قبل املرور للخطوة الثانية‪ .‬ومل‬
‫يه�ضم راي�س خرجة الرئي�س مورو الذي تخلف‬
‫يف منا�سبتني عن املوعد‪ ،‬الذي كان مربجما‬
‫بني الرجلني مبقر مديرية ال�شباب والريا�ضة‬
‫لت�صفية قائمة �أع�ضاء اجلمعية العامة‪،‬‬
‫واملكونة من ‪ 148‬ع�ضو ق�صد التح�ضري للجمعية‬
‫العامة العادية ومنه االنتخابية‪.‬‬

‫ينتظر جميء الرئي�س املنتهية عهدته مورو‬
‫لكن الرجل مل يح�رض‪ ،‬وملا حاول االت�صال به‬
‫وجد هاتفه مغلقا‪ ،‬ليت�أكد راي�س ب�أن الرئي�س‬
‫ال يريد لقاءه وال حتى احلديث معه‪.‬‬

‫وي�ؤكد ب�أن املبادرة كانت‬
‫من مورو‬

‫‪19‬‬

‫الثانـي الهـــواة‬

‫�شباب جيجــــل‬

‫نهايــة �أ�سبوع حا�سمة و"اجلواجلــــة"‬
‫ينتظــرون �ساعــة الفـــرج‬
‫�ستكون �أنظار �أن�صار �شباب جيجل م�شدودة بداية من اليوم اخلمي�س �إىل مقر فريقهم‪ ،‬الذي من املنتظر �أن يحت�ضن‬
‫اجتماعا طارئا للإدارة بغر�ض الف�صل يف الكثري من الق�ضايا العالقة‪ ،‬ويف مقدمتها موعد اجلمعية العامة التي باتت‬
‫ال�شغل ال�شاغل ملحبي الفريق‪..‬‬

‫متفقون على �أن الوقت املتبقي عن‬
‫بداية املو�سم املقبل‪ ،‬لن يكون كافيا‬
‫لتح�ضري النادي من كل اجلوانب‪،‬‬
‫على اعتبار �أن اجلمعيتني العامة‬
‫واالنتخابية �ست�أخذان وقتا‪ ،‬لن يقل‬
‫يف �أح�سن الأحوال عن �شهر‪.‬‬

‫و�ضعية الركائز الزالت‬
‫غام�ضــــة‬

‫هل �ست�أتي �ساعة الفرج؟‬

‫ويبقى ال�س�ؤال الذي يردده الأن�صار‬
‫بكرثة هو هل �ست�أتي �ساعة الفرج اليوم‬
‫�أو غدا �أو حتى يوم ال�سبت؟ ما يعني �أن‬
‫الإدارة توجد فعال �أمام �ساعة احلقيقة‪،‬‬
‫و�أنه مل يعد من حقها قتل الآمال‬
‫املعلقة عليها يف �إنهاء "ال�سو�سبان�س"‬
‫احلايل‪ ،‬وحترير الفريق من قب�ضة ال�شك‬
‫التي حتا�رصه من كل جانب وباتت‬
‫تهدد م�ستقبله‪ ،‬بل وتب�رش بعواقب‬
‫وخيمة �إن مل حتل امللفات املطروحة‬
‫يف �أ�رسع وقت ممكن‪.‬‬

‫�أع�ضاء من اجلمعية‬
‫العامة �أكدوا ب�أنها‬
‫الفر�صة الأخرية‬

‫وقد تلقت "الهداف" خالل ‪� 48‬ساعة‬
‫املا�ضية ات�صاالت عديدة من �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬الذين ا�ستف�رسوا عما‬

‫�إذا كان بودودة جاد فعال يف الإعالن‬
‫عن موعد عقد اجلمعية العامة‪ ،‬بناء‬
‫على املعلومات التي حت�صلنا عليها‬
‫من م�صادر مقربة من رئي�س النمرة‪،‬‬
‫قبل �أن يخل�ص ه�ؤالء �إىل الت�أكيد على‬
‫�أنهم �سيمنحون رئي�س النادي �آخر‬
‫فر�صة للك�شف عن املوعد املذكور نهاية‬
‫هذا الأ�سبوع‪ ،‬و�أنه �إذا مل يفعل ف�إنهم‬
‫�سيلج�أون �إىل �إجراءات �أخرى من �أجل‬
‫�إرغامه على ذلك‪ ،‬من دون �أن يك�شف‬
‫ه�ؤالء عن طبيعة هذه الإجراءات‪ .‬علما‬
‫�أن ‪ 19‬ع�ضوا من �أ�صل ‪ 28‬الذين ي�شكلون‬
‫اجلمعية العامة‪� ،‬سبق �أن وجهوا قبل �أكرث‬
‫من �أ�سبوعني عري�ضة �إىل رئي�س النادي‬
‫وكذا مديرية ال�شبيبة والريا�ضة من �أجل‬
‫حثهما على الإ�رساع يف حتديد موعد‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬بيد �أن هذه العري�ضة مل‬
‫يكن لها �أي مفعول يف امليدان‪.‬‬

‫حوحو "وحدو ما يكفي�ش"‬

‫وعلى الرغم من �أن الرئي�س حوحو يبذل ق�صارى‬
‫جهوده لتوفري ال�سيولة املالية‪ ،‬ل�ضمان �أف�ضل ال�صفقات‬
‫وتفادي الوقوع يف �أخطاء املو�سم املا�ضي‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫الأهداف امل�سطرة هذا املو�سم‪� ،‬إال �أن ذلك لن يكون كافيا‬
‫بالنظر لتواجد العديد من املقولني والتجار املطالبون هم‬
‫كذلك بتقدمي يد امل�ساعدة من الناحية املالية‪ ،‬من منطلق‬
‫�أن ب�سكرة "عطاتهم الزم يعطوها" بدل التهرب وترك‬
‫الفريق يتخبط يف دوامة من امل�شاكل‪ ،‬قد تدفع الإدارة‬
‫�إىل تغيري الأهداف واللعب على البقاء‪.‬‬

‫اجتمع بال�سلطات املحلية‬

‫و‪ 200‬مليون‪ .‬و�أكد "املري" لرئي�س االحتاد �أنه �سيبذل‬
‫ق�صارى جهوده لت�رسيح هذه الإعانة يف �أقرب وقت‬
‫ممكن‪ ،‬وهو ما بعث نوعا من التفا�ؤل يف نف�سية رئي�س‬
‫�رشكة خ�رضاء الزيبان‪.‬‬

‫والظاهر �أن احلظ الزال �إىل جانب‬
‫م�س�ؤويل الفريق اجليجلي‪ ،‬مادام �أنه‬
‫ال �أحد من ركائز الت�شكيلة اخل�رضاء‬
‫�أم�ضى يف فريق �آخر رغم كل ما قيل‬
‫خالل الأ�سابيع الأخرية‪ ،‬عن تو�صل‬
‫عدة العبني �إىل اتفاق مع �أندية �أخرى‪.‬‬
‫ما يعني ب�أن فر�صة االحتفاظ بالركائز‬
‫الزالت قائمة بقوة‪� ،‬رشيطة �أن ت�صحح‬
‫الأمور ب�رسعة وتعود احلياة �إىل مقر‬
‫النادي‪ ،‬وهي الأمنية التي تبدو بدورها‬
‫بعيدة املنال يف ظل الظروف الراهنة‪،‬‬
‫التي تبقى مر�شحة للتفاقم �أكرث �إذا مل‬
‫ي�سفر اجتماع بودودة مع م�ساعديه عن‬
‫م‪ .‬م�سعود‬
‫نتائج ملمو�سة‪ .‬‬

‫يكون املدرب ح�سني ياحي قد منح الرئي�س علي حوحو قراره النهائي‪ ،‬بخ�صو�ص العر�ض التي تلقاه لتدريب الإحتاد‬
‫من قبل امل�س�ؤول الأول عن �شركة خ�ضراء الزيبان‪ ،‬الذي يبقى �أكرب املتحم�سني لياحي مقارنة بالبقية‪ .‬ويف حال‬
‫منح املدرب موافقته النهائية‪ ،‬ف�إنه من املرتقب �أن يحل بعا�صمة الزيبان من �أجل �أم�ضاء العقد ب�صفة ر�سمية‪.‬‬

‫�أع�ضاء الإدارة م�ستا�ؤون من بع�ض الأن�صار‬

‫عرب لنا �أع�ضاء الإدارة وعلى ر�أ�سهم رئي�س �شركة خ�ضراء الزيبان حوحو‪ ،‬عن ا�ستيائهم الكبري من ت�صرفات بع�ض‬
‫الأن�صار الذين �أ�صبحوا يق�صدون كل �أم�سية مقر اجتماع �أع�ضاء الإدارة بنادي التن�س‪ ،‬لإثارة الفو�ضى وتبليغ‬
‫ر�سالتهم كل ح�سب مطالبه‪� ،‬إىل درجة تركت احل�ضور ال يكملون اجتماع �أم�سية االثنني وعدم موا�صلة املفو�ضات‬
‫مع العب ترجي م�ستغامن عبد القادر تريعة ح�سب ما �أكده حوحو‪.‬‬

‫حوحو‪�" :‬إذا تكررت نف�س الت�صرفات �سرنفع دعوى ق�ضائية"‬

‫و�صرح لنا الرئي�س حوحو ب�ش�أن هذه الإ�شكالية قائال‪�" :‬أت�أ�سف كثريا ملثل هذه الت�صرفات التي ت�صدر من بع�ض‬
‫الأن�صار‪ ،‬ويف الوقت الذي ن�سعى يوميا �إىل الت�شاور بغية ت�شكيل فريق قوي وتفادي �سيناريو و�أخطاء املو�سم املا�ضي‪،‬‬
‫ال�سيما �أننا نلعب على ورقة ال�صعود والعودة ال�سريعة �إىل الق�سم الثاين‪ ،‬و�أ�ؤكد ب�أنه لو تكررت مثل هذه الت�صرفات‬
‫�سرنفع دعوى ق�ضائية"‪.‬‬

‫"�أدعوهم لتنظيم �صفوفهم و�أن يتحمل كل طرف م�س�ؤوليته"‬

‫ووا�صل حوحو حديثه ب�ش�أن الأن�صار داعيا �إياهم لتنظيم �صفوفهم حيث قال‪" :‬يجب الت�أكيد ب�أننا ك�إدارة لن نظلم‬
‫�أي منا�صر ونعتز بهم كثريا‪ ،‬لكن عليهم �أن يتفهموا موقفنا ال�سيما �أننا �سن�ضع �أعوان �أمن �أمام مدخل مقر الفريق‪،‬‬
‫و�أدعوهم باملنا�سبة �إىل تنظيم �صفوفهم وت�شكيل جلنة للأن�صار مع تعيني ممثل عنهم بطريقة نظامية بعيدا عن‬
‫الفو�ضى والهمجية"‪.‬‬

‫ياحـــي يوا�صـــل رحلـة البحــث عن الع�صافيــر النــــادرة‬

‫‪ ...‬وي�شرع يف االت�صال بالعبي املو�سم الفارط‬

‫و�إىل جانب �رشوعه يف الإم�ضاء للم�ستقدمني اجلدد‪ ،‬بد�أ الرئي�س ياحي‬
‫ربط ات�صاالته بالعبي املو�سم املنق�ضي الذين تقرر االحتفاظ بهم‪ ،‬حيث‬
‫ت�ضم القائمة الأولية التي �أعدتها الإدارة وفقا ملالحظات املدرب جيجيو ‪10‬‬
‫عنا�رص هم‪ :‬القائد بوعزيز‪ ،‬احلار�س قارح‪ ،‬بوعبداهلل‪ ،‬عالوة فار�س‪ ،‬عالوة‬
‫حممد‪ ،‬بومنور‪ ،‬حداد‪ ،‬بوطبة‪ ،‬بطال وخليفي‪ ،‬الذين يكونوا قد �رشعوا بداية‬

‫من الأم�س يف احللول مبقر الفريق للتفاو�ض حول طريقة تلقي م�ستحقات‬
‫املو�سم الفارط‪ ،‬وال�شطر الأول من منحة �إم�ضاء املو�سم اجلديد‪ .‬واملالحظ �أن‬
‫هذه القائمة ال ت�ضم �أ�سماء كل من عادل‪ ،‬بومعزة‪ ،‬بلبا�سي وقيطون الذين‬
‫�أنهوا املو�سم بقوة‪ ،‬ما يجعل قرار اال�ستغناء عن خدماتهم حمل جدل‪ ،‬يف حني‬
‫�أن م�صري البقية كان وا�ضحا قبل نهاية البطولة يف �صورة بلعيد‪ ،‬جوامع‪،‬‬
‫بن �شتوح و بلحذروف الذين غادروا مع نهاية مرحلة الذهاب‪ ،‬قبل �أن ين�ضم‬
‫�إليهم ملوك‪ ،‬بن حمدي‪ ،‬بلة‪ ،‬برقالح وخياط الذين مل يقنعوا املدرب جيجيو‪،‬‬
‫ما جعله ال ي�ضع �أ�سماءهم �ضمن قائمة املحتفظ بهم‪.‬‬

‫دحمري يرفع عدد امل�ستقدمني �إىل خم�سة‬

‫وارتفع عدد امل�ستقدمني اجلدد يف تعداد االحتاد �إىل خم�سة عنا�رص‪ ،‬فبعد‬
‫احلار�س كعوان (�شباب ق�سنطينة)‪ ،‬مو�سو�س وخياط (جنم الڤرارم)‪� ،‬شيعل‬
‫(�إجازة �أ)‪ ،‬جاء الدور على املدافع الأي�رس الحتاد �سطيف دحمري لطفي (‪22‬‬
‫�سنة)‪ ،‬الذي �أم�ضى �صبيحة �أول �أم�س االثنني على طلب الإجازة‪ .‬وقد ا�ستغل‬
‫ه�ؤالء فر�صة كونهم �أول امل�ستقدمني ليختاروا �أرقام القم�صان التي �سيلعبون‬
‫بها يف املو�سم اجلديد‪ ،‬حيث اختار احلار�س كعوان الرقم ‪ ،19‬فيما كان ن�صيب‬

‫�أكد م�صدر م�س�ؤول يف دفاع تاجنانت �أن‬
‫املهاجم بودبزة ر�شيد جدد ر�سميا يف الفريق‪،‬‬
‫بعد اقتناعه بالعر�ض املقدم له م�ؤخرا من‬
‫الإدارة‪ ،‬لين�ضم بذلك �إىل قائمة الركائز التي‬
‫حبذ القائمون على النادي االحتفاظ بها للمو�سم‬
‫املقبل‪ .‬وكان الالعب قد التحق بالدفاع يف فرتة‬
‫التح�ضريات للبطولة املا�ضية عقب جتربة ق�صرية‬
‫يف احتاد ال�شاوية‪ ،‬وقد �أبلى البالء احل�سن يف‬
‫�صفوف الت�شكيلة ويتذكر الأن�صار ال�صاروخية‬
‫التي عادل بها الكفة يف �أول لقاء من املناف�سة ويف‬
‫�أول مو�سم يف مابني الرابطات‪� ،‬أمام ال�ضيف احتاد‬
‫الربج ومنح بها الثقة للجميع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬
‫الطريقة التي �أم�ضى بها هديف الفوز يف مباراة �أمل‬
‫بريكة والتي فتحت الباب على م�صراعيه لدخول‬
‫�سباق ال�صعود‪ .‬للإ�شارة ف�إن بودبزة خ�ضع لعملية‬

‫مو�سو�س وخياط الرقمني ‪ 8‬و‪ 23‬على التوايل‪ ،‬يف حني اختار �شيعل الرقم ‪18‬‬
‫ودحمري الرقم ‪ .06‬يذكر �أن هذه الأرقام كانت املو�سم الفارط من ن�صيب كل‬
‫من حداد‪ ،‬عالوة فار�س‪ ،‬بوعبداهلل‪ ،‬قارح وبوطبة على التوايل‪ ،‬وبالنظر �إىل �أن‬
‫كل ه�ؤالء �ضمن قائمة املحتفظ بهم‪ ،‬ف�إنهم �سيكونون جمربين على اختيار‬
‫�أرقام �أخرى‪.‬‬

‫قا�سمي وخريفي يكونان قد وقعا �أم�س‬

‫ومن بني الالعبني الذين ي�ستهدفهم ياحي‪ ،‬املدافع الأمين ل�رسيع برج‬
‫الغدير خريفي وهداف نف�س الفريق قا�سمي الذين يكونان قد حال �أم�س مبقر‬
‫الفريق‪ ،‬للإم�ضاء على طلب الإجازة بعدما تفاو�ضا من قبل مع الرئي�س عن‬
‫طريق الهاتف‪ ،‬واتفقا على منحة الإم�ضاء وقيمة ال�شطر الأول‪ .‬و�ستكون‬
‫الأولوية خالل الأيام املقبلة للبحث عن مهاجمني من الطراز العايل‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن القائمة احلالية ال ت�ضم العبني ين�شطون يف اخلط الأمامي بعد مغادرة‬
‫هدايف الفريق �صاحبي ويو�سف خوجة الذين التحقا ب�شباب عني فكرون‬
‫ودفاع تاجنانت على التوايل‪ ،‬وغياب ا�سم بلبا�سي عن قائمة املحتفظ بهم من‬
‫نور العابدين‬
‫ ‬
‫تعداد املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫ال�ستئ�صال الزائدة الدودية جعلته ينهي مو�سمه‬
‫قبل الأوان‪ ،‬ومع ذلك ف�إن املدرب بوڤرة جعله‬
‫�ضمن قائمة ‪ 18‬يف مواجهة �إ�سدال ال�ستار عن‬
‫املو�سم املنق�ضي �أمام �شباب بئر العر�ش‪ ،‬يف التفاتة‬
‫لدعم اجلانب النف�سي تزامنا مع �أفراح التتويج‬
‫التاريخي بال�صعود �إىل الوطني الثاين هواة‪.‬‬

‫يف اجلانب البدين ال�شروع يف التدرب ب�شكل‬
‫انفرادي‪ ،‬لتدارك ما فاته خالل العطلة‬
‫املر�ضية الطويلة‪ ،‬ليتمكن من الو�صول �إىل‬
‫م�ستواه املطلوب واجلاهزية‪ ،‬لدخول �أجواء‬
‫التح�ضريات مع املجموعة واملنتظرة مع �أواخر‬
‫�شهر جويلية القادم‪.‬‬

‫ويبا�شر التح�ضريات‬
‫على انفراد‬

‫الإدارة تك�شف عن قائمة‬
‫مدربي الفئات ال�صغرى‬

‫وبا�شر املهاجم بودبزة التح�ضريات مع‬
‫بداية الأ�سبوع اجلاري على انفراد‪ ،‬وهذا بعد‬
‫راحة امتدت على مدار ‪� 3‬أ�شهر منحت له بعد‬
‫العملية اجلراحية‪ ،‬حيث طلب منه املخت�صون‬

‫وك�شفت �إدارة قرعي�ش كما وعدت به يف وقت‬
‫�سابق‪ ،‬عن �أ�سماء املدربني الذين �سي�شرفون على‬
‫حظوظ الفئات ال�صغرى املو�سم املقبل‪ ،‬وهذا‬
‫با�ستثناء فئة الأوا�سط �أ‪ ،‬حيث ال زال م�س�ؤولو‬

‫النادي ب�صدد البحث عن خليفة للمدرب املن�سحب‬
‫رباج ح�سني‪ .‬حيث �أ�سندت فئة الأوا�سط ب‬
‫للمدرب ڤوميدي بومدين الذي �سبق �أن و�صل‬
‫بالفريق املو�سم املا�ضي جني كان يف �صنف‬
‫الأ�شبال �أ �إىل ال�صف الثاين يف البطولة‪ ،‬بينما‬
‫�أوكل فريق الأ�شبال �أ لعلو�ش حمزة الذي توىل‬
‫عار�ضته الفنية خالل املو�سم املا�ضي وهو يف فئة‬
‫الأ�شبال ب‪ ،‬يف حني توىل املدرب ناجي هالل‬
‫�أمور فريق الأ�شبال ب احلايل القادم من �صنف‬
‫الأ�صاغر‪ ،‬ومنحت العار�ضة الفنية للأ�صاغر‬
‫للمدرب بوعبداهلل عبد احلليم‪ ،‬لتكون بذلك‬
‫�إدارة قرعي�ش قد �أجنزت جانبا هاما من اجلوانب‬
‫ذات ال�صلة باال�ستعداد للمو�سم املقبل‪.‬‬
‫م‪ .‬ع‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫التي �أعدها بناء على تو�صيات املدرب جيجيو‪ ،‬الذي كان قد طلب منه‬
‫التعاقد مع عدد من الالعبني الذين لفتوا انتباهه خالل املو�سم املنق�ضي‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل املقرتحات التي ت�صله من بع�ض املناجرة الذين يتعامل معهم‪،‬‬
‫حيث مل تتوقف االت�صاالت بينه وبينهم يف الأيام القليلة املا�ضية‪ .‬وبالنظر‬
‫�إىل ال�رسعة التي تتم بها الأمور‪ ،‬ف�إن مالمح الفريق اجلديد لل�شاوية �ستظهر‬
‫بن�سبة كبرية قبل نهاية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫بودبــــــزة‬
‫يجدد ر�سميا‬
‫فـي الدفاع‬

‫حيث ا�صطدمت م�ساعي الرئي�س علي حوحو بالأزمة‬
‫املالية التي متر بها خزينة الفريق‪ ،‬الأمر الذي ينذر‬
‫ب�إجها�ض طموحات الآالف من الأن�صار‪ ،‬الذي يعي�شون‬
‫على �أمل حتقيق ال�صعود �إىل الرابطة الثانية املحرتفة‬
‫املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الفر�صة مواتية لالحتفاظ‬
‫بجل الالعبني لكن‪...‬‬

‫وح�سب ما علمناه من بع�ض �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬ف�إن عددا منهم‬
‫عاودوا االت�صال مبديرية ال�شبيبة‬
‫والريا�ضة‪ ،‬من �أجل اال�ستف�سار عن‬
‫موقفها من الت�أخري املتعمد للجمعية‬
‫العامة للفريق‪ ،‬وباملرة تدار�س احللول‬
‫املمكنة يف حالة ما �إذا مل يطر�أ جديد‬
‫على موقف الإدارة خالل عطلة نهاية‬
‫الأ�سبوع‪ .‬وهو ما ي�ؤكد وجود نية‬
‫فعلية لإنهاء حالة الرتقب احلالية‪،‬‬
‫والدخول يف مرحلة اجلد بداية من‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬خا�صة �أن كل �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة وكذا �أعيان الفريق‬

‫يوا�صل رئي�س احتاد ال�شاوية ياحي ترتيبات التح�ضري للمو�سم اجلديد‪،‬‬
‫حيث �ضمن حلد الآن خدمات خم�سة م�ستقدمني جدد يف انتظار الف�صل‬
‫مع بقية الأ�سماء املوجودة يف القائمة املو�سعة‪..‬‬

‫دفاع تاجنانت‬

‫مر �أكرث من �أ�سبوع عن فتح �سوق التحويالت ال�صيفية‪،‬‬
‫ومل تتمكن �إدارة �إحتاد ب�سكرة من �ضمان �سوى العبني‬
‫ويتعلق الأمر مبهاجم �سيدي عي�سى ها�شمي منري والعب‬
‫مولودية باتنة ملني بوخلوف‪ ،‬من جملة ‪ 30‬ا�سما مت‬
‫ا�ستهدافهم‪..‬‬

‫وكثف الرئي�س علي حوحو خالل ‪� 48‬ساعة املا�ضية‬
‫عدم ات�ضاح و�ضعية‬
‫حتركاته بغية توفري ال�سيولة املالية‪ ،‬التي ت�سمح له‬
‫الر�ؤ�ساء الذين ات�صلوا بالف�صل يف عملية الإ�ستقدامات يف �أقرب وقت بالإ�ضافة‬
‫�إىل الطاقم الفني‪ .‬حيث عقد اجتماعا مع الوايل م�سعود‬
‫بهم هي ال�سبب‬
‫جاري �رشح خالله و�ضعية الفريق والأهداف امل�سطرة‬
‫الوايل �سيدعو الجتماع املقاولني‬
‫وح�سب ما علمناه ف�إن عدم ات�ضاح خالل املو�سم املقبل‪ ،‬وهو ما ترك امل�س�ؤول الأول عن‬
‫وكبار التجار‬
‫و�ضعية الر�ؤ�ساء الذين ات�صلوا بركائز الوالية ي�ؤكد حلوحو دعمه املايل واملعنوي للخ�رضاء‪.‬‬
‫وك�شف لنا حوحو خالل حديثه معنا‪� ،‬أن الوايل لن‬
‫الت�شكيلة اجليجلية‪ ،‬حيث �أنهم وخا�صة‬
‫وحتدث مع "املري" ب�شان املليار‬
‫يدخر جهدا يف �سبيل تقدمي الدعم املادي للإحتاد‪ ،‬ويف‬
‫رئي�س جنم مڤرة بن نا�رص مل يت�أكدوا‬
‫هذا ال�صدد �سيوجه دعوة �إىل جميع املقاولني وكبار‬
‫و‪ 200‬مليون‬
‫بعد من بقائهم على ر�أ�س النوادي التي‬
‫وعقب اجتماعه بالوايل‪ ،‬اجتمع الرئي�س حوحو �أول التجار بعا�صمة الزيبان‪ ،‬لعقد اجتماع يحثهم خالله‬
‫يديرونها‪ ،‬بفعل عدم عقدها جلمعياتها‬
‫العامة �ساعد يف توقف املفاو�ضات بني �أم�س برئي�س البلدية بخو�ش حممد العيد‪ ،‬حيث نقل له على �رضورة الوقوف مع الفريق‪ ،‬وتخ�صي�ص مبلغ مايل‬
‫ه�ؤالء الر�ؤ�ساء والعبي النمرة‪ .‬ومن ثم ان�شغاله ب�ش�أن احتياجات الفريق‪ ،‬كما ا�ستغل الفر�صة ي�سمح للإدارة ب�ضمان �أف�ضل ال�صفقات وانطالق موقفة‬
‫�إرجاء التوقيع النهائي له�ؤالء الالعبني لتجديد حديثه ب�ش�أن �إعانة البلدية املقدرة مبليار يف املناف�سة‪.‬‬
‫ع‪ .‬ح‬
‫�إىل موعد الحق‪ ،‬وهو املوعد الذي قد ال‬
‫ي�أتي �إطالقا يف حالة عدم فوز ه�ؤالء‬
‫ياحي يكون قد �أبلغ حوحو بقراره �أم�س‬
‫الر�ؤ�ساء بعهدة �أوملبية جديدة‪.‬‬

‫‪ ...‬وبع�ضهم عاودوا‬
‫الإت�صال بـ "الديجيا�س"‬

‫احتاد ال�شاوية‬

‫ال�سيولـة املالية تطرح م�شكال كبيـرا‬
‫وحوحـــو فــــي ورطـــة‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ويرتقب الأن�صار ما �سيعلن عنه‬
‫الرئي�س حممد بودودة خالل هذا‬
‫االجتماع‪ ،‬الذي كرث عنه احلديث خالل‬
‫الأيام الأخرية‪ ،‬وخا�صة فيما يتعلق‬
‫باجلمعية العامة التي ينتظر �أن يحدد‬
‫موعدها النهائي خالل هذا االجتماع‪،‬‬
‫ولو �أنه ال�شيء م�ؤكد بهذا اخل�صو�ص‬
‫على اعتبار �أن رئي�س النمرة �سبق‬
‫�أن وعد بالف�صل يف هذا امللف يف‬
‫اجتماعات �سابقة مع م�ساعديه ويف‬
‫مقدمتهم املدير الإداري ب�شري حمودة‪،‬‬
‫لكنه كان يف كل مرة يرجئ البث يف‬
‫هذا امللف ملوعد الحق بحجة عدم‬
‫جاهزية التقرير املايل‪.‬‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬علمنا �أن‬
‫االت�صاالت التي �أجراها بع�ض ركائز‬
‫الفريق خالل الأيام املا�ضية‪ ،‬مع فرق‬
‫من ال�ضاحية ال�رشقية ويف مقدمتها‬
‫جنم مڤرة‪ ،‬مل ت�سفر �إىل حدود �أم�س عن‬
‫�أي نتيجة وهو ما زاد يف حجم الغمو�ض‬
‫الذي يلقي بظالله على م�ستقبل ه�ؤالء‬
‫الالعبني‪ ،‬الذين �أكدوا يف �أكرث من مرة‬
‫عن نيتهم يف تغيري الأجواء‪ ،‬حتى �إن‬
‫كان ذلك على ح�ساب بع�ض املكا�سب‬
‫املادية‪ ،‬خا�صة بعد كل الذي عا�شوه‬
‫خالل املو�سم املنق�ضي مع ال�شباب‪.‬‬

‫�إحتاد ب�سكرة‬

‫‪19‬‬

‫�أمل الأربعاء‬

‫الثانـــي املحتـرف‬
‫الثانـــــي الهـــــواة‬

‫الأن�صار يرتقبون ومهلة ثالثة �أيام تنتهي اليوم‬
‫وح�سي قال �إن امل�شكلة مالية‬

‫وتبقى الأنظار متجهة �إىل املكتب امل�سري‪،‬‬
‫حيث �أكد رئي�س الفرع �سيد علي وح�سي يف‬
‫اجلمعية العامة‪� ،‬أن امل�شكل يكمن يف جتميد‬
‫ر�صيد الفريق يف ظل امل�صاريف الكبرية‬
‫التي �سيقدمها امل�سريون ا�ستعدادا للمو�سم‬
‫القادم‪ ،‬وي�أمل �أن�صار "الزرﭬﺎ" انفراج الأزمة‬
‫وعدول وح�سي عن قرار اال�ستقالة‪.‬‬

‫وح�سي‪" :‬االحرتاف دراهم‬
‫ويف الأربعاء ال يوجد‬
‫م�ستثمرون"‬

‫ال يزال �أن�صار ال�صاعد اجلديد �إىل الق�سم‬
‫الثاين املحرتف �أمل الأربعاء‪ ،‬يرتقبون‬
‫انفراج الأزمة عقب جتميد ر�صيد الفريق‬
‫والتي دفعت باملكتب احلايل �إىل �إعالن قرار‬
‫االن�سحاب‪ ،‬رغم النداءات التي وجهها ع�شاق‬
‫اللونني الأزرق والأبي�ض للإدارة بالعدول‬
‫عن قرارها يف اجلمعية العامة التي عقدت‬
‫�أم�سية االثنني‪ ،‬واتفق الأن�صار احلا�رضين‬
‫يف القاعة مع امل�سريين على منحهم ثالثة‬
‫�أيام من �أجل الرد على مطلبهم وتنتهي هذه‬
‫املهلة نهار اليوم‪.،‬‬

‫البع�ض يرى �أن ال�صعود �صار‬
‫نقمة على الفريق‬

‫ويف الوقت الذي كان ع�شاق اللونني‬
‫الأزرق والأبي�ض على مدار املوا�سم املا�ضية‪،‬‬
‫يتمنون �أن يتمكن الفريق يف يوم من الأيام‬
‫من ا�ستعادة جمده ال�ضائع ومقارعة الفرق‬

‫الكبرية يف الق�سم الثاين املحرتف‪� ،‬إال �أنه بعد‬
‫�أن حققت �إدارة وح�سي ذلك‪ ،‬بدت امل�شاكل من‬
‫كل حدب و�صوب ما جعل الأن�صار يت�ساءلون‬
‫�إن �صار ال�صعود نقمة على النادي‪ ،‬بعد �أن‬
‫كان حلم اجلميع يف املوا�سم املا�ضية‪.‬‬

‫جمموعة من الأن�صار التقت‬
‫جاييب‬

‫ومبا �أن الأمور خرجت عن نطاق الت�سرت‬
‫عقب قيام الرئي�س ال�سابق رابح جاييب برفع‬
‫دعوى ق�ضائية‪ ،‬و�صدور حكم ق�ضائي ل�صاحله‬
‫بتجميد ر�صيد الفريق وا�ستعادة �أمواله التي‬
‫يدين بها واملقدرة بـ ‪ 920‬مليون �سنتيم‪� ،‬رشعت‬
‫جمموعة من الأن�صار يف التحرك حيث التقوا‬
‫الرئي�س ال�سابق وحتدثوا معه‪ ،‬ومل�سوا ليونة يف‬
‫موقفه من �أجل �إيجاد حل ودي للق�ضية‪ ،‬الأمر‬
‫الذي �أراحهم كثريا يف انتظار جت�سيد وعوده‬
‫لهم وعودة املياه �إىل جماريها‪.‬‬

‫ويف حديثنا مع رئي�س الفرع �سيد علي‬
‫وح�سي‪ ،‬قال عن �إمكانية عودته �إىل مهامه‬
‫رفقة املكتب امل�سري‪" :‬امل�شكلة مالية لأن‬
‫املو�سم القادم لن يكون كاملوا�سم املا�ضية‪،‬‬
‫لأن االحرتاف الذي نحن مقبلون عليه ال‬
‫حديث فيه �إال بلغة الأموال‪ ،‬ويف الأربعاء‬
‫للأ�سف ال�شديد ال يوجد م�ستثمرون قادرون‬
‫على تقدمي يد امل�ساعدة للفريق وهو ما زاد‬
‫�صعوبة الأمور‪ ،‬و�إذا حلت امل�شاكل التي‬
‫يتخبط فيها النادي فنحن موجودون"‪.‬‬

‫تدخل ال�سلطات املحلية‬
‫والوالئية �ضروري‬

‫ومبا �أن اجلميع يف الأربعاء يعرف "البري‬
‫وغطاه" يف ظل غياب امل�ستثمرين‪ ،‬يبقى‬
‫عزاء ع�شاق اللونني الأزرق والأبي�ض يف‬
‫تدخل ال�سلطات املحلية ورئي�سها الذي كان‬
‫دائما �إىل جانب الفريق يف املوا�سم املا�ضية‪،‬‬
‫ووايل البليدة الذي وعد من قبل بتقدمي الدعم‬
‫الالزم للفريق‪ ،‬من �أجل موا�صلة م�سريته‬
‫الإيجابية يف املوا�سم املا�ضية‪ ،‬ويبقى‬
‫الأن�صار يف انتظار جت�سيد هذه الوعود‪.‬‬
‫م‪� .‬أ‬

‫�أوملبي املدية‬

‫جلنة العقالء تطلب �إعادة النظر يف قائمة �أع�ضاء اجلمعية‬
‫و�شاب يريد �شراء ال�شركة‬

‫بعد االجتماع الذي عقدته جلنة‬
‫عقالء املدية �أول �أم�س مبكتبة البلدية‪،‬‬
‫تطرق �أع�ضا�ؤها �إىل ق�ضية �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة مطالبني ب�إعادة النظر‬
‫يف القائمة اال�سمية‪ ،‬مربرين ذلك‬
‫بالفو�ضى العارمة التي �أ�صبحت ت�سود‬
‫القاعة �أثناء انعقاد اجلمعيات العامة‬
‫يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬حيث يوجد‬
‫�أ�شخا�ص دخالء عن النادي الهاوي‬
‫لأوملبي املدية يح�رضون �أ�شغال‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬بعد ح�صولهم على‬
‫دعوات ر�سمية من �أجل �إثارة البلبلة‪،‬‬
‫مت�سائلني عن م�صري الالعبني القدامى‬
‫ور�ؤ�ساء النادي ال�سابقني كالدكتور‬
‫دحمان قرطبي‪ ،‬الذي قدم الكثري‬
‫للأوملبي ومل يكرم ولو بتقدمي دعوة‬
‫له حل�ضور اجلمعية العامة ليمنحها‬
‫امل�صداقية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫غر�س ثقافة امل�ساهمة‬
‫�ضروري‬

‫�أ�صبحت فرق كرة القدم حتتاج‬
‫�إىل �أموال �ضخمة من �أجل ت�سيريها‪،‬‬
‫وتفادي امل�شاكل التي تعرقلها خالل املو�سم‪ ،‬فنجد معظم الأندية يف‬
‫كل الأق�سام لها ممولون وم�ساهمون �إال �أوملبي املدية الذي يعتمد على‬
‫�أموال الدولة فقط‪ ،‬وهذا راجع �إىل غياب ثقافة امل�ساهمة والتمويل التي‬
‫تبقى من �رضوريات الت�سيري احلديث لفريق كرة القدم يف املدية‪.‬‬

‫قانون اجلمعيات اجلديد يف �صالح الأوملبي‬

‫�صدر قانون اجلمعيات اجلديد يف جانفي من هذه ال�سنة من طرف‬
‫وزارة الداخلية واجلماعات املحلية‪ ،‬وين�ص يف حال بقاء الأو�ضاع‬
‫على حالها‪ ،‬ونظرا ل�ضيق الوقت النتخاب رئي�س جديد للنادي الهاوي‪،‬‬
‫ميكن لرئي�س البلدية �أن يختار جمموعة من �أع�ضاء اجلمعية العامة‬
‫لت�سيري النادي‪ ،‬دون �إجراء اجلمعية العامة االنتخابية‪ ،‬ما �سي�ساعد‬
‫�أوملبي املدية على ربح الوقت‪.‬‬

‫حمالت على "الفاي�س بوك"‬
‫لإيجاد حل للأزمة‬

‫الأزمة التي يعرفها �أوملبي املدية جعلت الأن�صار يتحركون‪ ،‬من‬
‫�أجل توعية اجلميع بخطورة الو�ضع الذي يعي�شه النادي يف الوقت‬
‫احلايل‪ ،‬حيث قام الأن�صار بحمالت على موقع التوا�صل االجتماعي‬
‫"الفاي�س بوك"‪ ،‬ب�إن�شاء �صفحات خا�صة للتحدث بينهم بخ�صو�ص‬
‫امل�شاكل التي يتخبط فيها فريقهم يف الوقت احلايل‪.‬‬

‫�شاب من املدية يريد �شراء ال�شركة‬

‫‪20‬‬

‫علمنا �أن �شابا من املدية تنقل �إىل مكتب الرئي�س احلايل لإدارة‬
‫�رشكة "�أتلتيك التيطري"‪ ،‬طالبا منه �رشاء ال�رشكة وعر�ض عليه ‪500‬‬
‫مليون �سنتيم يف الدفعة الأوىل واملبلغ املتبقي �سي�سدده بعد توقيع‬

‫العقد‪ ،‬كما �أكد هذا ال�شاب للرئي�س ميهوبي �أن عدة مقاولني ورجال‬
‫�أعمال وعدوه مب�ساعدته‪.‬‬

‫نحو ا�ستدعاء �أع�ضاء ال�شركة من جديد‬

‫وحتدثت بع�ض امل�صادر املقربة من البلدية �أن �أع�ضاءها رفقة‬
‫جلنة العقالء‪ ،‬يتجهون نحو االت�صال ب�أع�ضاء جمل�س �إدارة النادي من‬
‫�أجل الت�شاور معهم من جديد على م�ستقبل الأوملبي‪ ،‬بعدما �أبدى بع�ض‬
‫حمبي النادي التقدم ل�رشاء ال�رشكة‪ ،‬وال ن�ستبعد �أن تطلب ال�سلطات‬
‫املحلية من �إدارة ال�رشكة فتح ر�أ�س مالها حتى ي�شرتي الراغبون يف‬
‫رئا�سة الفريق غالية الأ�سهم لتكون الإجراءات قانونية‪.‬‬

‫يف هذه احلال اجلمعية العامة لي�ست مهمة‬

‫ويف حال قامت م�صالح البلدية وجلنة العقالء با�ستدعاء بع�ض‬
‫الوجوه التي عربت عن ا�ستعدادها لرئا�سة الفريق‪ ،‬وتكليفها مببا�رشة‬
‫االت�صاالت واالنطالق يف جمع الأموال الالزمة لإجناح اال�ستقدامات‪،‬‬
‫ف�إن اجلمعية العامة التي �أ�سالت الكثري من احلرب �ست�صبح �شكلية وغري‬
‫جمدية لأن ا�ستقالة بو�شو باتت �أمرا واقعا‪.‬‬

‫البلدية وجلنة العقالء �أمام م�س�ؤولية تاريخية‬

‫ويجب الت�أكيد �أن البلدية وجلنة العقالء �أمام م�س�ؤولية تاريخية‬
‫لإنقاذ "لوام" من �سقوط حقيقي‪ ،‬لأن املعطيات احلالية تفيد �أن‬
‫الأوملبي هو الفريق الوحيد الذي مل يبا�رش ا�ستعداداته ومل ي�ضمن‬
‫خدمات �أي العب‪ ،‬مقارنة بالفرق الأخرى التي �ست�رشع يف �أيام هذا‬
‫املمول الرئي�س‬
‫الأ�سبوع يف �أجواء التدريبات‪ ،‬ومبا �أن البلدية هي‬
‫ّ‬
‫بتحمل م�س�ؤوليتها جتاهه –ح�سب‬
‫خلزينة الفريق‪ ،‬ف�إنها مطالبة‬
‫ّ‬
‫الأن�صار‪.-‬‬

‫�س‪ .‬عزوز‬

‫رائـــد القبـة‬

‫رائــــد القبـــة �إلـــى �أيـــــن‪..‬؟‬

‫�أمام عدم اتخاذ القائمني‬
‫على النادي وعلى �رشكة رائد‬
‫القبة الريا�ضية �أي قرار حلد‬
‫الآن وعدم ات�ضاح الأمور‪،‬‬
‫دق الأن�صار ناقو�س اخلطر‬
‫بخ�صو�ص م�ستقبل ناديهم‬
‫وت�ساءلوا عن امل�صري الذي‬
‫ينتظره‪ ،‬يف ظل �صمت الذين‬
‫ت�سببوا يف �سقوطه وقد‬
‫يت�سببون �أي�ضا يف زواله من‬
‫الوجود‪.‬‬

‫الو�ضع ي�شبه بداية‬
‫املو�سم املا�ضي‬

‫و�أ�شار املنا�رصون �إىل‬
‫�أن و�ضعية الفريق ت�شبه‬
‫بداية املو�سم املا�ضي‪ ،‬حني‬
‫غاب امل�سريون يف وقت‬
‫كانت بقية الفرق حت�رض‬
‫ملو�سمها اجلديد ومل يظهروا‬
‫�سوى يف �آخر حلظة‪ ،‬ما �أدى‬
‫�إىل ت�سيري ع�شوائي على‬
‫جميع الأ�صعدة بداية بجلب‬
‫الالعبني واختيار الطاقم‬
‫الفني والتح�ضري للمو�سم‬
‫اجلديد‪ ،‬وطلب الأن�صار‬
‫من �أ�صحاب الربط واحلل‬
‫�أن ينتبهوا �إىل امل�ستقبل‪،‬‬
‫ويجدوا حال للم�شاكل حتى‬
‫ت�ست�أنف ال�رشكة ن�شاطها‬
‫وتبد�أ الت�شكيلة حت�ضرياتها‪.‬‬

‫الأن�صار يطلبون‬
‫من املمولني �شراء‬
‫الأ�سهم‬

‫وترجى الأن�صار من‬
‫املمولني الذين �رصحوا‬
‫من قبل‪� ،‬أن ب�إمكانهم‬
‫ت�سيري النادي و�إعادته �إىل‬
‫الواجهة وعلى ر�أ�سهم �سيد‬
‫علي تفاحي‪� ،‬أن يتقدموا �إىل‬
‫ال�رشكة ل�رشاء الأ�سهم ليت�سنى‬

‫لهم االن�ضمام �إىل جمل�س‬
‫�إدارة ال�رشكة‪ ،‬ليتمكنوا بذلك‬
‫من التدخل لتغيري الو�ضع‪.‬‬

‫نزع �صفة‬
‫االحرتاف من رائد‬
‫القبة يعني زواله‬
‫النهائي‬

‫يبدو �أن الذين يتمنون �أن‬
‫�صفة االحرتاف �ستنزع من‬
‫رائد القبة‪ ،‬ال يدركون حجم‬
‫هذا القرار يف حال تطبيقه‬
‫والذي �سيزيل حتما رائد‬
‫القبة من خريطة كرة القدم‬
‫اجلزائرية‪ ،‬فالقوانني ‪-‬ح�سب‬
‫الإدارة‪ -‬متنع اتخاذ هذا‬
‫القرار من طرف االحتادية‬
‫اجلزائرية لكرة القدم‪ ،‬لأن‬
‫وزارة ال�شباب والريا�ضة هي‬
‫التي �أعطت �صفة االحرتاف‬
‫للفريق على حد قولها‪ ،‬وهو‬
‫ما حدث مع �شبيبة �سكيكدة‬
‫و�شبيبة تيارت يف املو�سم‬
‫املا�ضي‪ ،‬حيث ن�شطا يف‬
‫الق�سم الثاين الهاوي لكنهما‬

‫حافظا على �صفة االحرتاف‬
‫وهو ما �ستفعله االحتادية‬
‫مع رائد القبة‪ ،‬نادي بارادو‬
‫واحتاد ب�سكرة ويف حال‬
‫العك�س ف�إن ذلك يعد خرقا‬
‫للقوانني‪.‬‬

‫ال يوجد‬
‫�أي �سند ليعود‬
‫الرائد ناديا هاويا‬

‫من جانب �آخر ك�شفت‬
‫�إدارة الفريق �أن احلالة‬
‫الوحيدة التي �ست�سمح للنادي‬
‫الهاوي �أن يكون ع�ضوا‬
‫يف ال�رشكة‪ ،‬هو بقاء �صفة‬
‫االحرتاف له وال بد �أن يبقى‬
‫خا�ضعا للقوانني التجارية‪،‬‬
‫� ّأما يف حال العك�س ف�إن‬
‫النادي الهاوي �سيكون‬
‫مطالبا ب�إن�شاء فريق يبد�أ‬
‫من �أ�سفل درجة‪ ،‬وال يوجد �أي‬
‫�سند قانوين ي�سمح له ب�إعادة‬
‫رائد القبة هاويا وفقدانه‬
‫�صفة االحرتاف على حد‬
‫تعبري الإدارة‪.‬‬

‫م‪ .‬يزيد‬

‫وفاق امل�سيلة‬
‫الأع�ضاء اخلم�سة‪" :‬القانون الأ�سا�سي لنادي‬
‫الهواة ي�سمح لنا بطلب عقد جمعية عامة"‬
‫جدد الأع�ضاء اخلم�سة لوفاق‬
‫امل�سيلة املعار�ضون للرئي�س‬
‫زغال�ش‪� ،‬إ�رصارهم على عقد‬
‫اجلمعية العامة يوم ‪ 16‬جوان‬
‫احلايل‪ ،‬وينتظرون رد مديرية‬
‫التنظيم بالوالية على طلبهم الذي‬
‫�أم�ضوه حيث ميثلون �أكرث من‬
‫ثلثي �أع�ضاء املكتب املتكون من‬
‫‪� 8‬أع�ضاء‪ ،‬وهو ما يتما�شى كما‬
‫�أكد �أحدهم مع القانون الأ�سا�سي‬
‫لنادي الهواة يف مادتيه ‪17‬‬
‫و‪ ،18‬اللتني ت�شريان �إىل �أن عقد‬
‫اجلمعية العامة يف دورة عادية‬
‫كل �سنة يكون بطلب من الرئي�س‬
‫�أو ثلثي �أع�ضاء اجلمعية �أو ثلثي‬
‫�أع�ضاء املكتب‪ ،‬واملادة ‪ 18‬تن�ص‬
‫على ما يلي‪" :‬ت�ستدعي اجلمعية‬
‫العامة من طرف رئي�س النادي �أو‬
‫بطلب من �أغلبية �أع�ضاء املكتب‪،‬‬
‫ويرفق اال�ستدعاء بجدول الأعمال وير�سل‬
‫وفق الآجال والكيفيات املحددة يف النظام‬
‫الداخلي"‪ ،‬والقانون يف حالتهم هذه وا�ضح‬
‫وال يحتاجون للرئي�س زغال�ش ولن ينتظروه‬
‫لعقدها‪ ،‬كما �أو�ضح هذا الع�ضو �أنه وزمالءه‬
‫لي�سوا �ضد �شخ�ص الرئي�س زغال�ش‪ ،‬و�إمنا‬
‫حتركهم امل�ستمر كان من �أجل م�صلحة الفريق‬
‫بعقد هذه اجلمعية حتى ال يخ�رس الكثري وال‬
‫يت�أخر يف بدء حت�ضرياته للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫جغدايل مازال متحم�سا‬
‫لرئا�سة النادي وجريو يرتاجع‬

‫�أكد جغدايل م�صطفى ب�أنه مازال ينوي‬
‫الرت�شح لرئا�سة الفريق خالل اجلمعية العامة‬
‫القادمة‪ ،‬بعدما مل�س جتاوب العديد من‬
‫الأن�صار وبع�ض قدامى الالعبني الذين يريدون‬
‫تغيري الأو�ضاع‪ ،‬وي�رص على �أنه �سوف يقدم‬
‫اجلديد للوفاق خا�صة بعدما ان�ضم للمكتب‬
‫امل�سري املو�سم املنق�ضي و�ساعد �أع�ضاءه‬
‫ال�سيما يف اجلوالت الأخرية من البطولة كما‬
‫يعرفه معظم الالعبني‪ ،‬و�أو�ضح ب�أنه مدعم من‬
‫العديد من رجال الأعمال النا�شطني باملدينة‬

‫ممن يتطلعون لر�ؤية فريقهم حمرتفا‪ ،‬يف حني‬
‫ك�شف م�صدر مقرب من امل�سري ال�سابق ميلود‬
‫جريو �أنه تراجع عن تقدمي تر�شحه لرئا�سة‬
‫الفريق‪ ،‬لأ�سباب �شخ�صية وعائلية‪.‬‬

‫بورزق‪" :‬و�ضعية الفريق‬
‫الغام�ضة جعلتني �أغادره‬
‫و�أف�ضل بو�سعادة"‬

‫مل يخف قائد وفاق امل�سيلة بورزق ه�شام‬
‫�أنه اختار الإم�ضاء للجار �أمل بو�سعادة‪،‬‬
‫وف�ضله على بع�ض الفرق التي �أرادت اال�ستفادة‬
‫من خدماته‪ ،‬و�أرجع �سبب مغادرته الوفاق‬
‫�إىل الو�ضعية الغام�ضة التي يعي�شها حيث مل‬
‫ي�ستطيع احلديث مع امل�سريين الذين ينتظرون‬
‫ما ت�سفر عنه اجلمعيتان العامتان العادية‬
‫واالنتخابية‪ ،‬كما �أن �ضيق الوقت جعله ال‬
‫ينتظر حتى يت�صل به م�سريو الوفاق‪ ،‬وقد تلقى‬
‫عر�ضا من رئي�س بو�سعادة قا�سيمي الذي ال‬
‫يرف�ض ‪-‬كما قال‪ ،-‬باعتباره يلبي طلباته‬
‫وف�ضله على العرو�ض الأخرى على غرار �أمل‬
‫مروانة ونادي بارادو‪.‬‬
‫�س‪ .‬ح‬

‫جمعية عني مليلة‬

‫احتاد تب�ســــة‬
‫الثاين الهـــواة‬
‫اجلمعيـة العامـة اليـوم علـى ال�ساعـة م�شاكل اجلمعيـة فـي طريقهــا �إلـى احلـل‬
‫اخلام�ســـة بفنـــدق "الأميـــر"‬
‫عدم تق ّدم املفاو�ضات بينه وبني �إدارة‬
‫االحتاد ب�سبب العر�ض املايل‪.‬‬

‫تتو�صل‬
‫الإدارة مل‬
‫ّ‬
‫�إىل اتفاق نهائي‬
‫مع كحول وعطية‬

‫يف املقابل‪ ،‬علمت "الهداف" ب� ّأن‬
‫الإدارة تفاو�ضت مع الالعبني كحول‬
‫يتو�صال‬
‫وعطية لكن الطرفني مل‬
‫ّ‬
‫�إىل اتفاق ب�ش�أن اجلانب املايل لكن‬
‫املفاو�ضات معهما الزالت جارية‪،‬‬
‫باملقابل ال تزال الإدارة مل تتفاو�ض‬
‫مع الظهريين غناي و�صغري رغم �أنها‬
‫ربطت االت�صال بهما لأجل حتديد‬
‫موعد املفاو�ضات‪.‬‬

‫‪ ...‬وتفاو�ضت مع ‪3‬‬
‫العبني يف ق�سنطينة‬

‫ُتعقد اليوم اجلمعية العامة‬
‫العادية الحتاد تب�سة على ال�ساعة‬
‫اخلام�سة م�ساء بفندق "الأمري"‪،‬‬
‫وذلك بعد �أن انتهت الإدارة من‬
‫�إعداد التقرير املايل الذي كانت‬
‫"الديجيا�س" قد رف�ضته يف اجلمعية‬
‫العامة الأوىل بحجة �أنه مل ي�شمل‬
‫الن�صف الثاين من املو�سم املنق�ضي‬
‫وانتهى بتاريخ ‪ 31‬دي�سمرب ‪2011‬‬
‫رغم � ّأن م�صاريف الفريق مل تنته‬
‫بانتهاء املو�سم ب�سبب تنقالت بع�ض‬
‫الفئات ال�صغرى‪ ،‬كما � ّأن الإدارة‬
‫انتهت من الوثائق اخلا�صة بالتقرير‬
‫املايل وذلك عند حمافظ احل�سابات‬
‫الذي �أعطى ال�ضوء الأخ�رض للإدارة‬
‫لعقد اجلمعية العامة‪.‬‬

‫احل�ضور �سيقت�صر‬
‫على �أع�ضاء اجلمعية‬
‫العامة فقط‬

‫وخالفا للمرة ال�سابقة �أين �شمل‬
‫احل�ضور كل �أع�ضاء اجلمعية العامة‬
‫وعدد من �أن�صار النادي مما ت�س ّبب‬
‫يف فو�ضى داخل القاعة بعد �أن �أعلنت‬
‫مديرية ال�شبيبة والريا�ضة عن ت�أجيل‬
‫اجلمعية العامة‪� ،‬أ� ّرصت الإدارة على �أن‬
‫يقت�رص احل�ضور هذه املرة على �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة لأجل احلفاظ على ال�سري‬
‫احل�سن للجمعية واالنتهاء منها يف �أ�رسع‬
‫وقت مبا �أن الإدارة لديها م�شاغل �أخرى‪.‬‬
‫و�سيتم خالل الأ�شغال حل املكتب امل�سري‬
‫احلايل بعد امل�صادقة على التقريرين‬
‫املايل والأدبي وتعيني جلنة ت�رشف على‬
‫جمع ملفات الراغبني يف الرت�شح لرئا�سة‬
‫الفريق يف العهدة القادمة‪.‬‬

‫دفاع تاجنانت يدخل‬
‫ال�سباق ل�ضم نويري‬

‫يف �سياق �آخر‪ ،‬دخل دفاع‬
‫تاجنانت ال�سباق لأجل الظفر بخدمات‬
‫العب و�سط امليدان نويري‪ ،‬وح�سب‬
‫املعلومات التي بحوزتنا ف�إن رئي�س‬
‫هذا الفريق ات�صل بالالعب وطلب منه‬
‫احل�ضور للتفاو�ض و�أكد له � ّأن اجلانب‬
‫املايل لن يكون عائق �أمام الإم�ضاء‪،‬‬
‫كما � ّأن هذا الفريق ق ّدم عر�ضا ماليا‬
‫ال ميكن لالعب �أن يرف�ضه وعر�ض‬
‫عليه جلب وثائقه مبا�رشة يوم‬
‫التفاو�ض‪ ،‬كما علمنا ب� ّأن �إدارة احتاد‬
‫ال�شاوية �ستتفاو�ض مع الالعب هذه‬
‫الأيام بعدما ربطت االت�صاالت معه‬
‫قبل فرتة‪ ،‬يف حني الزالت �إدارة من‬
‫جهة �أخرى ال تزال �إدارة احتاد تب�سة‬
‫مل حت ّدد موعدا للتفاو�ض مع نويري‬
‫لأجل اال�ستمرار مع الفريق‪.‬‬

‫بن عرفة وهارون بن�سبة‬
‫كبرية يف �أوالد زواي‬
‫وموايعية "يف ال�شك"‬

‫من جهة �أخرى ت�سري الأمور مع‬
‫الالعبني بن عرفة وليد وغناي هارون‬
‫يف الطريق ال�صحيح لأجل االن�ضمام‬
‫�إىل ال�صاعد اجلديد �إىل ق�سم ما بني‬
‫الرابطات جمعية �أوالد زواي‪ ،‬وح�سب‬
‫املعلومات التي بحوزتنا ف�إن الالعب‬
‫ال�سابق لالحتاد �صميدة بالل يقف وراء‬
‫انتقال هذين الالعبني �إىل هذا الفريق‪،‬‬
‫بينما ال تزال الأمور مل تت�ضح مع و�سط‬
‫امليدان موايعية الذي � ّأجل احل�سم يف‬
‫الأمر �إىل وقت الحق وهذا راجع �إىل‬

‫ويف �سياق املفاو�ضات علمنا‬
‫ب� ّأن امل�سريين الذين تنقلوا منت�صف‬
‫الأ�سبوع الفارط �إىل ق�سنطينة‬
‫تفاو�ضوا مع العبني اثنني من �شباب‬
‫عني فكرون واملهاجم بوطمني من‬
‫مولودية بلدية ق�سنطينة‪ ،‬لكن يبدو‬
‫�أن الأمور مل ت�رس كما مت ّنت �إدارة‬
‫تتو�صل �إىل اتفاق‬
‫االحتاد حيث مل‬
‫ّ‬
‫نهائي معهم ب�سبب مطالبهم املالية‪،‬‬
‫ماعدا العب عني فكرون لورا�سي‬
‫�شعيب الذي مل يبقى �سوى االم�ضاء‬
‫لكن الإدارة مل تغلق الأبواب نهائيا‬
‫�أمام ا�ستقدامهم وتنتظر ما �ست�سفر‬
‫عنه املحادثات مع ال�سلطات املحلية‬
‫لأجل توفري ال�سيولة املالية‪.‬‬

‫�ضوايفية يتفق‬
‫مع "املوك"‬

‫تو�صل مطلع هذا‬
‫من جهته‬
‫ّ‬
‫الأ�سبوع الالعب ال�شاب يف �صفوف‬
‫"الكناري" �ضوايفية ح�سان �إىل‬
‫اتفاق نهائي مع مولودية ق�سنطينة‬
‫على اللعب لهذا الفريق املو�سم املقبل‬
‫ومن املنتظر �أن مي�ضي خالل الأيام‬
‫املقبلة‪ .‬للإ�شارة ف� ّإن هذا الالعب مل‬
‫يلعب �أية مباراة ر�سمية مع الكناري‬
‫املو�سم الفارط ب�سبب اخليارات‬
‫الفنية للمدرب فالح و�أي�ضا الإ�صابة‬
‫التي تعر�ض لها يف مرحلة الذهاب‬
‫على م�ستوى الأربطة والتي �أجربته‬
‫على �إنهاء املو�سم مبكرا‪.‬‬

‫"الهداف" ته ّنئ حمي‬

‫مبنا�سبة دخوله القف�ص الذهبي‬
‫اليوم يتقدم مرا�سل "الهداف" يف‬
‫تب�سة وكل �أ�رسة "الكناري" ب�أحر‬
‫التهاين و�أطيب التمنيات �إىل الالعب‬
‫عي�سى حمي متمنني له حياة �سعيدة‬
‫ملو�شي‬
‫وذرية �صاحلة‪.‬‬

‫�أمال �سريع برج الغدير‬

‫ال�رسية يف االت�صاالت بغية عدم ت�ضييع‬
‫الأ�سماء التي ات�صلت بها مثلما حدث‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬كما حتدث �أع�ضاء الإدارة‬
‫مع بع�ض الالعبني من �أبناء املدينة الذين‬
‫حملوا �ألوان الفريق وغادروا نحو فرق‬
‫�أخرى على غرار احلار�س مرو�ش الطيب‬
‫الذي حمل املو�سم املا�ضي �ألوان دفاع‬
‫تاجنانت وقلب الدفاع عثامنة عبد الوهاب‬
‫الذي لعب الحتاد الربج وهداف الفريق يف‬
‫املوا�سم الثالثة الأخرية تريرات �إ�سحاق‬
‫الذي ال يزال مرتبطا مع �أمل مروانة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫الإدارة فــي ات�صـــاالت �سريــة مــع عـدة‬
‫العبيــن ونحـــو تدعيـــم املكتــــب‬

‫‪20‬‬

‫خريفي وڤا�سمي يتلقيان‬
‫ات�صاال من ال�شاوية‬

‫�رشعت �إدارة �أمال �رسيع برج الغدير يف ربط ات�صاالت‬
‫�رسية بعدة العبني من �أبناء املدينة والوالية ق�صد‬
‫ت�شكيل فريق يف م�ستوى تطلعات الأن�صار يف ثاين مو�سم‬
‫يف بطولة الق�سم الثاين الهواة‪ ،‬واعتمدت الإدارة على‬

‫بعد مغادرة بن درمييع عمار وبن‬
‫خليفة ريا�ض اللذين �أم�ضيا لثالثة موا�سم‬
‫مع �أمال مولودية ق�سنطينة‪ ،‬تلقى هداف‬
‫الفريق ڤا�سمي �إبراهيم واملدافع الأمين‬
‫ي�رص‬
‫خريفي في�صل ات�صاال من �إدارة احتاد ال�شاوية الذي ّ‬
‫رئي�سه ياحي على انتدابهما‪ ،‬فيما تبقى �إدارة برج الغدير‬
‫متم�سكة بهما وتريدهما يف الفريق املو�سم القادم‪.‬‬
‫�س‪ .‬ف‪.‬‬

‫الظاهر � ّأن النداءات التي وجهها عقالء مدينة‬
‫عني مليلة ال�سيما املح�سوبني من قدماء اجلمعية‬
‫املحلية بد �أت ت�أتي ثمارها‪ ،‬حيث عرف الن�صف‬
‫الثاين من ا لأ�سبوع اجلاري عودة الهدوء �سبيا �إىل‬
‫الفريق ب�شكل ي�سمح للأطراف الفاعلة ب�أن تدير‬
‫عجلة الفريق �إىل الأمام وفق ما يخدم امل�صلحة‬
‫العامة قبل اخلا�صة‪ ،‬وح�سب ما يرتدد و�سط معاقل‬
‫ا لأن�صار ف�إن الأزمة ا لإدارية التي �سادت م�ؤخرا‬
‫يف طريقها �إىل احلل على �أن تظهر بوادر انفراج‬
‫امل�شاكل العالقة خالل الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫الرئي�س القادم مطالب بت�سطري‬
‫ال�صعود هدفا‬

‫وبعيدا عن اجلانب التنظيمي لأ�صحاب اللونني‬
‫الأحمر والأ�سود �أ�ضحى من ال�رضوري على الرئي�س‬
‫الذي �سي�رشف على ت�سيري �ش�ؤون الفريق يف املو�سم‬
‫القادم ت�سطري ال�صعود �إىل الرابطة االحرتافية كهدف‪،‬‬
‫لأن الأن�صار لن يقبلوا ب�أي مربر قد ي�صطنعه من‬

‫�سيفوز بانتخابات الرئا�سة بعدما �سئموا الوعود الزائفة‬
‫واالختفاء وراء حجج قلة املوارد املالية وغريها‪ .‬يذكر‬
‫مر عليه ‪� 10‬سنوات‬
‫� ّأن �سقوط عني مليلة من الق�سم الأول ّ‬
‫كاملة عانى خاللها الفريق يف الأق�سام ال�سفلى‪.‬‬

‫م�صري الالعبني الذين جتاوزت‬
‫�أعمارهم ‪� 30‬سنة جمهول‬

‫بفعل التعديالت اجلديدة التي �أدخلتها االحتادية‬
‫اجلزائرية لكرة القدم على قوانني بطولة الهواة ف�إن‬
‫الغمو�ض �أ�صبح يكتنف م�صري العديد من الالعبني‬
‫الذين جتاوزت �أعمارهم الثالثني �سنة ما دامت الرابطة‬
‫لن تقبل �إال بت�أهيل العبني اثنني فقط �أعمارهم ما‬
‫بني ‪ 30‬و‪� 34‬سنة‪ ،‬لذلك �سيكون الرئي�س القادم مطالبا‬
‫بالتعامل بحكمة مع هذه النقطة احل�سا�سة للإ�ستفادة‬
‫من عاملي اخلربة والتجربة دون �إغفال الدور الذي‬
‫�سيقدمه ال�شبان املح�سوبني على �صنف الأوا�سط‬
‫واحتياطيي املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫ج‪ .‬ح‪.‬‬

‫احتاد خن�شلة‬

‫الوالـي يعقـد لقـاء مـع �أ�سـرة "اليا�سمكـا"‬
‫اجتمع �أول �أم�س وايل خن�شلة‬
‫جلول بوكارابيلة ب�أ�رسة احتاد خن�شلة‬
‫بفندق الربيد الكائن على م�ستوى‬
‫املركب ال�سياحي حمام ال�صاحلني‪،‬‬
‫وقد ح�رض هذا اللقاء مدراء تنفيذيون‬
‫ومنتخبون‪� ،‬إدارة الفريق وعلى ر�أ�سها‬
‫عثماين‪ ،‬الالعبون وامل�سريون القدامى‬
‫�أمثال مرزوق‪ ،‬بوجهني‪ ،‬بورابحة‬
‫وبوفنارة �إ�ضافة �إىل بع�ض الالعبني‬
‫احلاليني يف �صفوف االحتاد‪ ،‬كما‬
‫ح�رض رجال الأعمال واملقاولون‬
‫الذين وجهت لهم الدعوة والأ�رسة‬
‫الإعالمية بالوالية‪.‬‬

‫اللقاء خطوة �إىل الأمام‬
‫رغم �أنه مل يكن مثمرا‬

‫وافتتح مدير "الديجيا�س"‬
‫اللقاء بكلمة حتدث فيها عن الدعم‬
‫الكبري الذي توليه الدولة للجمعيات‬
‫الريا�ضية من خالل املبالغ والإعانات‬
‫التي تقدمها دوريا‪ ،‬كما �أتيحت‬
‫الفر�صة ملدير ال�رضائب الذي �رشح‬
‫�آليات وطرق �إبرام عقود التمويل واملزايا التي يتلقاها‬
‫طرفا العقد‪ ،‬لياتي الدور على الكاتب العام "للفريق قجوف‬
‫م�سعود كممثل للإدارة قبل �أن يختم الوايل اجلل�سة بكلمة‬
‫مقت�ضبة‪ ،‬ورغم �أن هذا اللقاء الذي كان منتظرا منذ مدة‬
‫يعترب خطوة �إيجابية يف م�سار النادي ال�سيما بعد �أن دعا‬
‫الوايل املقاولني ورجال الأعمال �إىل م�ساعدة الفريق �أو‬
‫�إبرام عقود متويل‪� ،‬إال �أنه مل يكن مثمرا على �أر�ض الواقع‬
‫بال�شكل الذي متناه �أن�صار و�إدارة النادي حيث بقيت‬
‫الأمور جمرد كالم‪.‬‬

‫بوكارابيلة‪" :‬اليا�سمكا فريق كبري‬
‫ويجب �أن ي�سيرّ ه �أبنا�ؤه"‬

‫و �أكد وايل خن�شلة � ّأن الوالية ق ّدمت �إعانات للفريق‬
‫ومل تتخل عنه طيلة املو�سم املنق�ضي و �أنه حان الوقت‬
‫للبحث عن م�صادر متويل �أخرى وعدم انتظار �إعانات‬
‫الدولة دائما‪ ،‬و �أ�ضاف � ّأن االحتاد اخلن�شلي فريق كبري‬
‫وله تاريخ حافل ويحتاج �أكرث من �أي وقت م�ضى �إىل‬
‫�أبنائه لأجل النهو�ض به‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �رضورة رد‬
‫االعتبار �إىل الالعبني وامل�سريين القدامى واال�ستفادة‬

‫داد رم�ضان جمال‬

‫و‬

‫�إينال �أول املجدّ دين‬
‫وجماهد ين�ضم‬
‫�ض التي‬

‫الرتدد ب�سبب العرو‬
‫بعد فرتة‬
‫خا�صة نادي تڤرت‬
‫�صلته من عدة �أندية‬
‫و‬
‫ضمه‪ ،‬ح�سم‬
‫�أبدى رغبة ملحة يف � ّ‬
‫الذي‬
‫داد رم�ضان جمال‬
‫فع و‬
‫ح�سني �إينال مدا ول املجددين حت�سبا‬
‫دد م�ستقبله وكان �أ‬
‫ح‬
‫بعد �أن �أبدت الإدارة‬
‫لل ّمو�سم القادم‪ ،‬وذلك‬
‫رفقة ركائز عديدة‬
‫ظ به‬
‫رغبة يف االحتفا �ضي‪ .‬ومن جهة �أخرى‪،‬‬
‫ملا‬
‫من تعداد املو�سم ا ت التي كانت جارية‬
‫جت م�ؤخرا االت�صاال‬
‫هداف وفاق القل يف‬
‫تو ّ‬
‫ني �إدارة الفريق و‬
‫ب‬
‫ان جماهد باتفاق‬
‫ملو�سم املا�ضي �سفي‬
‫ا‬
‫على عقده مع الوداد‪.‬‬
‫هائي وتوقيع الالعب‬
‫�أيوب‬
‫ن‬

‫من خربتهم يف الت�سيري‪.‬‬

‫لقاء مرتقب بني الوايل وعثماين‬
‫�سيحدّ د م�صري الأخري‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬من املنتظر �أن يجتمع الوايل‬
‫مع الرئي�س عثماين يف غ�ضون يومني على الأكرث لأجل‬
‫التباحث حول و�ضعية الفريق ال�سيما من اجلانب املادي‪،‬‬
‫وهو اللقاء الذي �سيحدد م�صري عثماين مع الفريق حيث‬
‫قرر االن�سحاب يف وقت �سابق ب�سبب الديون‬
‫� ّأن املعني ّ‬
‫التي �أثقلت كاهل الفريق والتي تق ّدر بحوايل مليار ون�صف‬
‫مليار �سنتيم �إ�ضافة �إىل امل�صاريف التي يحتاجها لأجل‬
‫مبا�رشة الرتتيبات واال�ستقدامات للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫منا�صران حتدثا مع الوايل مطوال‬

‫وبعد نهاية االجتماع اقرتب منا�رصان من الوايل‬
‫و�سلّماه ر�سالة وطالباه بالعمل على �إعادة املدرب لغرور‬
‫للإ�رشاف على الفريق‪ ،‬وكان رد امل�س�ؤول الأول يف الوالية‬
‫دبلوما�سيا حيث وعدهما بعقد اجتماع ثان مع ممثلي‬
‫الأن�صار يف وقت الحق‪.‬‬

‫ي‪ .‬د‪.‬‬

‫وفاق القل‬
‫العمري قد يخلف نف�سه‬
‫بعد نهاية العهدة الأوملبية ويف غياب �أية‬
‫بوادر لرت�شح �أحد �أع�ضاء اجلمعية العامة لرئا�سة‬
‫وفاق القل وعدم وجود بدائل لت�سيري النادي‪،‬‬
‫من املنتظر �أن يرت�شح الرئي�س املنتهية عهدته‬
‫بوجمعة العمري ملوا�صلة رئا�سة النادي مع‬
‫�إمكانية تدعيم املكتب امل�سري مب�سريين �سابقني‬
‫لأجل مل ال�شمل وا�سرتجاع قوة الفريق‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنّ اجلمعية العامة العادية الأخرية �أذابت اجلليد‬
‫بني الكثري من الفرقاء‪.‬‬

‫جماهد مي�ضي يف رم�ضان جمال‬

‫لن يكون هداف الوفاق يف املو�سم املا�ضي �سفيان‬
‫جماهد �ضمن تعداد الفريق يف املو�سم املقبل‪،‬‬
‫وذلك لأنه ان�ضم ب�صفة ر�سمية للنادي اجلار وداد‬
‫رم�ضان جمال حيث توجت االت�صاالت بينه وبني‬
‫�إدارة الوداد باتفاق نهائي و�إم�ضاء العقد‪.‬‬

‫قادة حمل اهتمام عدة فرق‬

‫دخل املدافع ا لأي�سر لوفاق القل حمزة‬
‫قادة امل�ستقدم من وداد بوفاريك دائرة اهتمام‬
‫عدة فرق من ق�سم الهواة‪ ،‬لذلك ومن املمكن‬
‫جدا �أين يغادر الفريق خا�صة �أنه يريد تغيري‬
‫ا لأجواء بعد مو�سم �شاق‪.‬‬

‫�أيوب‬

‫ترجي م�ستغامن‬

‫الثـاين املحتـرف‬

‫زروقي رئي�سا جديدا للرتجي‬

‫"احلواتة" مرتاحون بعد الك�شف عن رزنامة املو�سم‬
‫�أبدى م�سريي و�أن�صار الرتجي ارتياحا‬
‫كبريا بعد الك�شف عن رزنامة الفريق‬
‫للمو�سم اجلديد‪ ،‬وقد �أكد لنا معظم الالعبني‬
‫�أنها جاءت ل�صاحلهم خا�صة �أن جولة افتتاح‬
‫املو�سم ‪ 2013 -2012‬حتمل لقاء داخل القواعد‬
‫�أمام احتاد البليدة‪ .‬نف�س الكالم جاء على‬
‫ل�سان بع�ض امل�سريين‪ ،‬الذين �أكدوا لنا �أنهم‬
‫�سيعملون على توفري الظروف املالئمة‬
‫لالعبني‪ ،‬ق�صد حتقيق �أف�ضل النتائج املمكنة‪.‬‬

‫الفوز يف اجلوالت الأوىل‬
‫ميهد الطريق‬

‫والفوز يف اجلوالت الأوىل �سيجعل الفريق‬
‫ي�سي باقي اجلوالت براحة كبرية‪ ،‬خا�صة‬
‫رّ‬
‫�أن الرتجي �سيلعب ثالث مباريات من �أ�صل‬
‫�أربع الأوىل على ميدانه و�أمام جمهوره‪ ،‬حيث‬
‫�سي�ستقبل احتاد البليدة وبعدها يتنقل �إىل‬
‫بجاية ملواجهة املولودية املحلية‪ ،‬قبل �أن‬
‫ي�ستقبل �أمل مروانة وجمعية وهران على‬
‫التوايل‪ .‬وهو ما �سيكون فر�صة دون �شك لأ�شبال‬
‫املدرب ع�صمان للظفر بت�سع نقاط على الأقل‪،‬‬
‫ودخول معرتك البطولة بكل قوة‪.‬‬

‫اجتمع �أم�سية �أول �أم�س الثالثاء جمل�س �إدارة‬
‫�رشكة ترجي م�ستغامن مبقر الفريق‪ ،‬لتعيني‬
‫خليفة الرئي�س لعريبي بوعالم امل�ستقيل‪ ،‬وقد‬
‫مت االتفاق على �أن يكون زروقي ال�سايح رئي�سا‬
‫جديدا للفريق ك�إجراء �سابق لعملية االكتتاب‪،‬‬
‫وهو ما �أنهى م�سل�سل االنتظار وحالة الرتقب‬
‫ال�شديد لأن�صار احلواتة الذين كانوا ينتظرون‬
‫انتهاء هذه الق�ضية‪ ،‬من �أجل ال�رشوع يف‬
‫التح�ضري للمو�سم املقبل‪ ،‬بعيدا عن امل�شاكل‬
‫والتكتالت التي ال تخدم م�صلحة النادي‪.‬‬

‫املوثق طلب من الأع�ضاء‬
‫تعيني الرئي�س قبل االكتتاب‬

‫وقد طلب املوثق بن كريتلي من �أع�ضاء‬
‫جمل�س �إدارة �رشكة الرتجي االجتماع فيما‬
‫بينهم لتعيني رئي�س لل�رشكة‪ ،‬وبعدها �إعداد‬
‫حم�رض اجتماع وتقدميه للموثق الذي �سيحدد‬
‫�صبيحة اليوم موعد االكتتاب الر�سمي بني‬

‫الأطراف الراغبة يف بيع �أ�سهما للم�ستثمرين‬
‫اجلدد‪ .‬حيث �أكد لنا �أحد امل�ستثمرين اجلدد‬
‫�أن كل �شيء ي�سري على �أكمل وجه‪ ،‬و�أن ق�ضية‬
‫ت�سليم مقاليد ت�سيري النادي يف طريقها �إىل‬
‫احلل‪ ،‬ما يوحي بربوز بوادر انفراج الأزمة‬
‫ببيت الرتجي‪ ،‬وهو ما �أثار ارتياح جميع‬
‫املتتبعني مبدينة م�ستغامن‪.‬‬

‫�سبعة �أع�ضاء‬
‫ح�ضروا االجتماع‬

‫�أول "داربي" �أمام اجلمعية‬
‫مب�ستغامن‬

‫و�أول داربي �سيخو�ضه احلواتة يف املو�سم‬
‫اجلديد‪� ،‬سيكون حل�ساب اجلولة الثالثة حني‬
‫ي�ستقبل جمعية وهران على �أر�ضية ميدان‬
‫ملعب حممد بن �سعيد‪ ،‬يف مباراة لن تختلف‬
‫عن �سابقاتها بني الفريقني والتي لطاملا ميزتها‬
‫الإثارة والت�شويق‪ ،‬وذلك بالنظر لطابع‬
‫مباريات الداربي‪ .‬للإ�شارة ف�إن الرتجي فاز‬
‫على �أبناء املدينة اجلديدة ذهابا و�إيابا خالل‬
‫املو�سم الكروي املنق�ضي‪ ،‬ما يعني ب�أن هذه‬
‫املقابلة �سيدخلها اجلمعاوة بنية رد االعتبار‪.‬‬

‫مرحلة العودة �ستكون �أ�صعب‬

‫وعلى خالف مرحلة الذهاب التي يبدو‬
‫�أنها يف �صالح �أبناء مدينة امليموزة‪ ،‬ف�إن مرحلة‬
‫العودة �ستكون �أ�صعب بكثري‪ ،‬بدليل �أن الفريق‬
‫�سيلعب �أربع مواجهات خارج ميدانه من �أ�صل‬
‫خم�س‪ ،‬ويتعلق الأمر ب�آخر مقابلة من مرحلة‬
‫الذهاب والتي �سيتنقل فيها زمالء جاهل �إىل‬
‫املحمدية‪ ،‬قبل التنقل مرة �أخرى �إىل البليدة‬

‫�آرائهم املتمثلة يف �أنهم �ض ّد عودة املجل�س‬
‫امل�ستقيل حتى �إن كلف الأمر �إق�صاء الفريق‬
‫من املناف�سة ومعاقبته‪.‬‬

‫الالعبون ينتظرون‬
‫م�ستحقاتهم‬

‫ينتظر العبو �شباب متو�شنت بفارغ ال�صرب‬
‫ا�ستالم م�ستحقاتهم املالية التي يدينون‬
‫بها واملقدرة ب�أزيد من ثالثة �أجور �شهرية‬
‫�إىل جانب منحة ال�صعود‪ ،‬وهذا بعد م�ضي‬
‫التاريخ الذي كان حم ّددا‪ ،‬حيث كان من‬
‫ت�صب �أموال الوزارة يف احل�ساب‬
‫املنتظر �أن‬
‫ّ‬
‫البنكي ل�شباب متو�شنت يوم ‪ 10‬جوان الفارط‪،‬‬
‫�إال �أن الأمور ال زالت على حالها‪ ،‬ومل يتم‬
‫اال�ستفادة بعد من هذه الأموال‪.‬‬

‫�سريـــع املحمديــة‬

‫يبدو ب�أن �سريع املحمدية‬
‫ي�سري يف طريق فقدان خدمات‬
‫�أبرز العبيه‪ ،‬ويتعلق الأمر‬
‫باملدافع الأمين بحري حميد‬
‫واملدافع املحوري ال�شاب عاليل‬
‫�سليمان‪ ،‬اللذين كانا االثنني‬
‫الفارط على موعد مع اجللو�س‬
‫حول طاولة املفاو�ضات مع‬
‫مراد حللو رئي�س ن�صر ح�سني‬
‫داي‪ ،‬الذي وح�سب ما علمته‬
‫"الهداف" يكون قدّ م لهما‬
‫عر�ضا مغريا جعلهما مينحان‬
‫لتقم�ص‬
‫موافقتهما النهائية‬
‫ّ‬
‫�ألوان الن�صرية املو�سم املقبل‪،‬‬
‫وذلك بعدما مت االتفاق على‬
‫جميع النقاط �سواء املالية �أو‬
‫الإدارية‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫تنقال �أم�س �إىل‬
‫العا�صمة لرت�سيم‬
‫ان�ضمامهما‬
‫للن�صرية‬

‫‪20‬‬

‫وح�سب ما علمته "الهداف"‬
‫وت�أكدت منه بعد ات�صال‬
‫ب�أحد الالعبني �سهرة �أول‬
‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬ف�إن بحري‬
‫وعاليل تنقال �أم�س الأربعاء‬
‫�إىل العا�صمة من �أجل االلتقاء‬
‫مب�سيي الن�صرية‬
‫مرة ثانية‬
‫رّ‬
‫ّ‬
‫وتر�سيم ان�ضمامهما بالإم�ضاء‬
‫على العقد الذي �سريبطهما‬
‫والذي لن يقل عن مو�سمني‪.‬‬
‫ويبدو ب�أن �إ�صرار الثنائي‬
‫على تغيري الأجواء والتوقيع‬
‫للن�صرية كان كبريا‪ ،‬وذلك‬
‫يف ظل امل�شاكل التي يعي�شها‬
‫ال�سريع من جهة‪ ،‬والعر�ض‬
‫املقدم من طرف رئي�س‬
‫الن�صرية من جهة �أخرى‪.‬‬

‫يراهنان على‬
‫ت�سريحهما عن‬
‫طريق غرفة‬
‫النزاعات‬

‫التوقيع املحتمل لـ بحري‬
‫وعاليل لت�شكيلة ن�صر ح�سني‬
‫داي ي�أتي على الرغم من‬
‫ارتباطهما بعقد مع ال�سريع‬
‫ميتد �إىل غاية ‪ ،2013‬مبعنى �أن‬
‫ت�سريحهما بيد �إدارة الرئي�س‬
‫بن فطة‪ ،‬لكن ح�سب ما �أكده لنا‬
‫�أحد الالعبني ف�إنهما يراهنان‬
‫على ت�سريحهما عن طريق‬
‫غرفة النزاعات‪ ،‬حيث �سبق‬
‫�أن و�ضعا عقديهما بحجة �أنهما‬
‫مل يتح�صال وكبقية الالعبني‬
‫على م�ستحقاتهما املالية‬
‫املتمثلة يف ثالث �أجور �شهرية‪،‬‬

‫مما �سيمنحهما الت�سريح‬
‫الآيل يف حال الف�صل قريبا يف‬
‫ق�ضيتهما‪.‬‬

‫حللو �أبدى ا�ستعداده‬
‫ل�شراء وثيقة‬
‫ت�سريحهما‬

‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أكد �أحد‬
‫الالعبني ب�أنه وحتى يف حال‬
‫مل تف�صل غرفة النزعات‬
‫يف ق�ضيتهما قريبا �أو ت�ؤكد‬
‫ارتباطهما بال�سريع حتى ‪2013‬‬
‫برف�ض ت�سريحهما الآيل‪ ،‬ف�إن‬
‫رئي�س الن�صرية مراد حللو‬
‫�أبدى وخالل جل�سة املفاو�ضات‬
‫الأوىل ا�ستعداده للجلو�س حول‬
‫طاولة املفاو�ضات مع رئي�س‬
‫"ال�صام" بن فطة احلبيب‬
‫من �أجل �شراء �أوراق ت�سريح‬
‫الثنائي‪ ،‬خا�صة �أن رغبة حللو‬
‫يبدو �أنها �أ�صبحت كبرية يف‬
‫�ضم بحري وعاليل لفريقه‪،‬‬
‫ّ‬
‫بالنظر للأ�صداء الإيجابية‬
‫التي و�صلته عن هذا الثنائي‪.‬‬

‫بحري‪" :‬يف را�سي‬
‫راين يف الن�صرية"‬

‫كان لنا حديث مع املدافع‬
‫الأمين بحري حميد الذي‬
‫�أكد ب�أنه ر�سميا منح موافقته‬
‫النهائية لرئي�س الن�صرية‬
‫مراد حللو‪ ،‬بعدما قدم له هذا‬
‫الأخري عر�ضا مغريا ال ميكن‬
‫لأي العب رف�ضه‪ .‬و�أ�ضاف ب�أن‬
‫امل�شاكل الكبرية التي يتخبط‬
‫فيها ال�سريع وحالة الغمو�ض‬
‫التي تكتنفه وعدم ات�ضاح‬
‫الر�ؤية بخ�صو�ص م�ستقبله‬
‫ك ّلها معطيات جعلته "ي�شوف‬
‫ويقرر‬
‫خمروجو – مثلما قال –‬
‫ّ‬
‫تغيري الأجواء‪ ،‬لأنه مت�أكد ب�أن‬
‫ال�سريع �سيعي�ش املو�سم املقبل‬
‫"�سيناريو" �أ�سو�أ من ذلك الذي‬
‫عا�شه املو�سم املن�صرم‪ ،‬وبالتايل‬
‫فهو غري م�ستعد لتكرار نف�س‬
‫املعاناة‪.‬‬

‫"بن فطة رف�ض‬
‫ت�سريحي لذا‬
‫قررت اللجوء‬
‫ّ‬
‫لغرفة املنازعات"‬

‫وبخ�صو�ص العقد الذي ال‬
‫يزال يربطه مع ال�سريع والذي‬
‫ميتد ملو�سم �آخر‪� ،‬أكد بحري‬
‫ب�أنهجل�أر�سميالغرفةالنزاعات‬
‫حيث و�ضع عقده على م�ستوى‬
‫هذه اللجنة املخت�صة وينتظر‬
‫�أن ت�صدر قرارها يف القريب‬

‫"تلقيت عر�ضا‬
‫ر�سميا من الكاب‬
‫لكن املفاو�ضات مل‬
‫تثمر"‬

‫ويف�سياق�آخر‪�،‬أو�ضحبحري‬
‫ب�أنه �سبق �أن تلقى عر�ضا ر�سميا‬
‫من �شباب باتنة عن طريق‬
‫رئي�س "الكاب" نزار‪ ،‬الذي‬
‫ات�صل به هاتفيا منذ حوايل‬
‫�أربعة �أيام وعر�ض عليه فكرة‬
‫اللعب لـ "الكاب" املو�سم املقبل‬
‫ووعده بجلب وثيقة ت�سريحه‪،‬‬
‫لكن املفاو�ضات مل تثمر‬
‫ّ‬
‫ال�شق‬
‫وتعرثت لي�س ب�سبب‬
‫املايل بحكم �أن الطرفني اتفقا‬
‫حول الأجرة ال�شهرية‪ ،‬لكن‬
‫ب�سبب ا�شرتاط رئي�س "الكاب"‬
‫– ح�سب بحري – التوقيع‬
‫لثالثة موا�سم‪ ،‬وهو ما رف�ضه‬
‫الالعب و جعله يعتذر بلباقة‬
‫لأنه يف�ضّ ل التوقيع ملو�سمني‪.‬‬

‫تلم�سان تريد‬
‫خطف �شقرون‬

‫يبدو �أن بع�ض الأندية‬
‫حتاول اال�ستثمار يف العبي‬
‫"ال�صام" �سواء تعلق الأمر‬
‫بالأكابر �أو حتى ال�شبان‪ ،‬حيث‬
‫علمنا �أن �شقرون علي‬
‫ال�شريف العب الآمال املت�ألق‬
‫تلقى عر�ضا من وداد تلم�سان‬
‫م�سيي الفريق‬
‫عن طريق �أحد رّ‬
‫تقم�ص‬
‫الذييكونعر�ضعليه ّ‬
‫�ألوان "الوات" املو�سم املقبل‪،‬‬
‫خا�صة �أن �أ�صداء �إيجابية‬
‫م�سيي الوداد عن هذا‬
‫و�صلت‬
‫رّ‬
‫الالعب ال�شاب من طرف �أحد‬
‫املدربني ال�سابقني لل�سريع (قد‬
‫يكون قادة يو�سفي)‪ .‬وما حفز‬
‫م�سريي تلم�سان على الظفر‬
‫بخدمات �شقرون هو �صغر �سن‬
‫الالعب بحكم �أنه ال يزال �ضمن‬
‫فئة الآمال‪ ،‬كما �أن الإمكانات‬
‫الفنية والبدنية من بني‬
‫املعطيات التي قد جتعل رحيل‬
‫�شقرون و�شيكا عن ال�سريع‪.‬‬

‫ب‪� .‬سفيان‬

‫ومن �أجل معرفة ر�أي املخت�صني يف رزنامة‬
‫املو�سم اخلا�صة بالرتجي‪ ،‬كان لنا حديث مع‬
‫املدرب امل�ساعد مومن حمفوظ الذي اعرتف‬
‫ب�صعوبة الرزنامة خا�صة مع املباريات الأوىل‪،‬‬
‫و�ألح على �ضرورة اال�ستفادة من عاملي الأر�ض‬
‫واجلمهور خالل املباريات التي يلعبها الرتجي‬
‫مبيدانه‪ ،‬خا�صة �أن �سي�ستقل يف ثالث منا�سبات‬
‫خالل الأربع جوالت الأوىل‪ .‬كما �أكد مومن‬
‫ب�أن مواجهات نارية تنتظر الفريق خا�صة �أن‬
‫الأندية بد�أت ت�شرع يف التح�ضريات‪ ،‬فيما ال‬
‫يزال الرتجي يتخبط يف امل�شاكل الإدارية‪.‬‬
‫وتنب�أ الالعب ال�سابق للرتجي ب�صعوبة املو�سم‬
‫اجلديد‪ ،‬حيث �أكد �أنه يف حال ا�ستمرار لو�ضع‬
‫على ما هو عليه ف�إن هذا املو�سم �سيكون �أ�صعب‬
‫ع‪ .‬خ‬
‫ ‬
‫من�سابقه‪.‬‬

‫قلو�شة ال عالقة له ب�أمور الرئا�سة‬
‫و�أطـــراف �أرادت �إقحامـــــه‬

‫ع‪ .‬خليل‬

‫العاجل‪ .‬و�أكد ب�أنه �سبق له �أن‬
‫مراتعديدةبرئي�س‬
‫التقىويف ّ‬
‫الفريق بن فطة احلبيب وطلب‬
‫منه ت�سريحه مقابل تنازله عن‬
‫امل�ستحقاتالتييدينبها‪،‬لكنه‬
‫رف�ض ذلك حيث �أن بن فطة‬
‫ي�سرح �أي العب‬
‫�أكد له ب�أنه لن ّ‬
‫قرر‬
‫ل�سبب ب�سيط‪ ،‬وهو �أنه ّ‬
‫االن�سحاب من رئا�سة "ال�صام"‬
‫بالتايل عليه احلفاظ على‬
‫يقرر‬
‫جميع التعداد‪ ،‬مما جعله ّ‬
‫اللجوء لغرفة النزاعات‪.‬‬

‫مومن‪" :‬الرزنامة ت�ساعدنا‬
‫لبد�أ املو�سم بقوة"‬

‫�شباب متو�شنت‬

‫وقد ح�رض االجتماع الذي انعقد مبقر‬
‫الفريق بو�سط املدينة �سبعة �أع�ضاء من‬
‫امل�ساهمني يف ال�رشكة‪ ،‬هم الرئي�س امل�ستقيل‬
‫لعريبي بوعالم واملمثل القانوين للرتجي ماين‬
‫�سعادة‪� ،‬شيخاوي‪ ،‬بن حديبة بن ذهيبة‪ ،‬بن‬
‫جراب لزرق‪ ،‬مو�ساوي عالل �إ�ضافة �إىل الرئي�س‬
‫اجلديد زروقي ال�سايح وانتهى االجتماع‬
‫بتعيني هذا الأخري رئي�سا ملجل�س الإدارة‪.‬‬

‫بحري وعاليل تفاو�ضا مع حللــو‬
‫ومينحــان موافقتهمــا النهائيـة‬

‫لي�ستقبل "املوب" حل�ساب اجلولة الثانية من‬
‫مرحلةالعودة‪،‬ثملعبمبارتنيمتتاليتنيخارج‬
‫القواعد �أمام �أمل مروانة وجمعية وهران‪.‬‬

‫ج�س نب�ض‬
‫�أثبتت التحريات والتحقيقات التي �أجريناها ق�صد ّ‬
‫الرجل الذي كان ينوي تويل زمام رئا�سة �شباب متو�شنت الغارق يف‬
‫م�شاكله نتيجة ال�رصاعات واالن�شقاقات وت�سبيق امل�صلحة ال�شخ�صية‬
‫على ح�ساب م�صلحة الفريق‪� ،‬أن عمر قلو�شة ال عالقة له ب�ش�ؤون الكرة‪،‬‬
‫�إمنا الأمر كان وا�ضحا وجليا من لدن الأ�شخا�ص الذين �أرادوا �أن‬
‫يقحموه يف عامل ال عالقة له به وال يريد على الإطالق –ح�سب ما‬
‫�أكده‪� -‬أن يقحم نف�سه فيه وهو يف غنى عن ذلك‪ .‬و�أكد عمر قلو�شة‬
‫تر�شحه لقيادة �أحفاد‬
‫�أن ما راج م�ؤخرا بعني متو�شنت عن �إمكانية ّ‬
‫"�سيفاك�س" كان بعيدا كل البعد عن نواياه‪ ،‬حيث مل يفكر يوما �أنه‬
‫ب�إمكانه قيادة الفريق يف ظ ّل ال�ضائقة املالية اخلانقة وعزوف‬
‫ال�سلطات املحلية واجلهات الو�صية واملعنية عن تقدمي يد امل�ساعدة‪.‬‬

‫الأن�صار يطالبون بعدم تزكية امل�ستقيلني‬

‫�أثار جزء من احلوار الذي جرى يوم االثنني املن�رصم بالإذاعة‬
‫اجلزائرية حمطة عني متو�شنت من خالل ح�صة "حوار يف الريا�ضة"‪،‬‬
‫ا�ستياء كبريا لدى الأو�ساط اجلماهريية التي �أعربت عن تذمرها من‬
‫�ضيوف احل�صة الذين زكوا ثقتهم �أع�ضاء جمل�س الإدارة امل�ستقيل‪،‬‬
‫ومطالبتهم لهم مبوا�صلة امل�شوار بدل �إيجاد ال�سبل واحللول وعر�ض‬
‫امل�شاكل التي يتخبط فيها "ال�سيارتي" عرب الهواء‪ ،‬لإي�صال ال�صوت‬
‫�إىل ك ّل امل�ستمعني وبخا�صة اجلهات املعنية وال�سلطات املحلية‪ .‬وقد‬
‫تلقت "الهداف" عديد االت�صاالت من بع�ض �أن�صار احلمراء للتعبري عن‬

‫الرزنامة ت�ضع "ال�سيارتي"‬
‫يف بداية حملية قوية‬

‫ك�شفت الرابطة املحرتفة الثانية عن رزنامة مو�سم ‪ 2013/2012‬يوم‬
‫�أول �أم�س والتي و�ضعت �شباب متو�شنت يف م�سته ّل مناف�سات البطولة‬
‫�أمام النازل �إىل حظرية الدوري املحرتف الثاين مولودية �سعيدة‪،‬‬
‫يف مباراة حملية كال�سيكية �ستجرى دون جمهور مبدينة م�ستغامن‪،‬‬
‫نتيجة العقوبة امل�سلطة من قبل جلنة العقوبات التابعة للرابطة‬
‫املحرتفة على خلفية الأحداث التي �شهدتها مدينة �سعيدة يف املباراة‬
‫التي جمعتها باحتاد اجلزائر‪ .‬للإ�شارة‪ ،‬ف�إن "ال�سيارتي" مل يبد�أ بعد‬
‫بالتح�ضري ملناف�سات املو�سم املقبل‪.‬‬

‫يحياوي‬

‫برنامج مباريات "ال�سيارتي" للمو�سم املقبل‬

‫م‪� .‬سعيدة ‪� -‬ش‪ .‬متو�شنت‪� / -‬ش متو�شنت – �أ الأربعاء‪� /‬إ‪ .‬عنابة ‪-‬‬
‫�ش متو�شنت ‪� /‬ش متو�شنت – �أ املدية ‪ /‬ج‪ .‬اخلروب – �ش متو�شنت ‪/‬‬
‫�ش ‪ .‬عني فكرون – �ش‪ .‬متو�شنت ‪� /‬ش‪ .‬متو�شنت – ن‪ .‬ح�سني داي ‪� /‬س‪.‬‬
‫حممدية – �ش ‪.‬متو�شنت‪� /‬ش‪ .‬متو�شنت – �أ ‪ .‬مروانة ‪ /‬م‪ .‬بجاية – �ش‪.‬‬
‫متو�شنت ‪� /‬ش ‪.‬متو�شنت – �إ‪.‬البليدة ‪ /‬ت ‪ .‬م�ستغامن – �ش ‪ .‬متو�شنت‬
‫‪� /‬ش‪ .‬متو�شنت – م ‪ .‬باتنة ‪ /‬م ‪ .‬ق�سنطينة – �ش ‪ .‬متو�شنت ‪� /‬ش ‪.‬‬
‫متو�شنت – ج ‪ .‬وهران‬

‫الثاين الهواة‬
‫هالل �سيڤـ‬

‫امل�صادقة بالإجماع على التقريرين املايل والأدبي‬
‫عقد م�سيرّ و هالل �سيڤ �أول �أم�س الثالثاء اجلمعية العامة‬
‫العادية للفريق مبكتبة البلدية‪ ،‬وقد عرفت م�صادقة �أع�ضاء اجلمعية‬
‫وبالإجماع على التقريرين املايل والأدبي للمو�سم الكروي ‪.2012/2011‬‬
‫وبلغت م�صاريف الهالل املو�سم املن�رصم مليار و ‪ 148‬مليون �سنتيم‪،‬‬
‫حيث تو ّزعت املداخيل على ‪ 850‬مليون من البلدية و ‪ 180‬مليون من‬
‫الوالية‪� ،‬أما القيمة املتبقية املقدرة بحوايل ‪ 118‬مليون �سنتيم والتي‬
‫�أكمل بها الهالل املو�سم‪ ،‬فلقد توىل رئي�س الفريق احلاج دادو �إبراهيم‬
‫تقدميها للفريق على �شكل قرو�ض‪ .‬فيما تو ّزعت الديون على ال�شكل‬
‫التايل‪ 60 :‬مليونا ديون مدربي الفئات ال�شبانية وكذا العمال‪ 26 ،‬مليونا‬
‫ديون الإطعام‪ 150 ،‬مليون منح ال�شطر الثاين لالعبني و ‪ 317‬مليون‬
‫يخ�ص التقرير الأدبي فلقد متكن‬
‫ديون الرئي�س احلاج دادو‪� .‬أما فيما‬
‫ّ‬
‫الهالل من حتقيق الهدف امل�سطر واحلفاظ على مكانته �ضمن بطولة‬
‫الق�سم الثاين هواة وبت�شكيلة حملية خال�صة وبالعبني �شبان �سيكونون‬
‫م�ستقبل الكرة ال�سيقلية‪.‬‬

‫""احلاج دادو" يعلن ا�ستقالته‬
‫وت�شكيل جلنة الرت�شيحات‬

‫ومبا�رشة بعد م�صادقة �أع�ضاء اجلمعية العامة على التقريرين‬
‫املايل والأدبي‪� ،‬أعلن الرئي�س احلاج دادو �إبراهيم ا�ستقالته مثلما‬
‫تن�ص عليه قوانني اجلمعيات الريا�ضية للنوادي الهاوية‪ ،‬وذلك بالنظر‬
‫ّ‬
‫مت مبا�رشة ت�شكيل جلنة الرت�شيحات‬
‫النتهاء عهدته الأوملبية‪ .‬ولقد ّ‬
‫ير�أ�سها بن زيان بوعبد اهلل الرئي�س ال�سابق‪ ،‬حيث �ست�رشع يف التح�ضري‬
‫للجمعية العامة االنتخابية التي �ستعقد يف �آجال لن تتع ّدى ‪� 10‬أيام‬
‫مت االتفاق عليه‪.‬‬
‫مثلما ّ‬

‫تكرم "احلاج دادو"‬
‫جمعية قدامى الالعبني ّ‬

‫عرفانا منها مبا ق ّدمه للفريق منذ توليه رئا�سته واعرتافا‬
‫باملجهودات التي بذلها وم�ساهمته الفعالة يف �إعادة الهالل ملكانته‬
‫الطبيعية بعد حتقيقه لل�صعود يف منا�سبتني متتاليتني‪� ،‬أقدمت جمعية‬
‫قدامى العبي الهالل عن طريق رئي�سها موتام على تكرمي الرئي�س‬
‫احلاج دادو‪ ،‬حيث مت تقدمي �شهادة �رشفية وكذا هدية رمزية‪ ،‬يف خطوة‬
‫ت�ؤكد مدى امتنان اجلمهور ال�سيقلي عموما وقدامى الالعبني خ�صو�صا‬
‫للرئي�س دادو �إبراهيم‪.‬‬

‫احلاج دادو‪ّ :‬‬
‫"كل عام ن�صرف من جيبي‬
‫ويد واحدة ما ت�ص ّفق"‬

‫ويف حديث جمعنا به مبا�رشة بعد نهاية �أطوار اجلمعية العامة‬
‫العادية‪� ،‬أو�ضح احلاج دادو �إبراهيم ب�أنه يف�ضل �أخذ ق�سط من الراحة‬
‫بالنظر للتعب الذي نال منه طيلة الأربع موا�سم الفارطة التي متكن‬
‫خاللها من �إعادة الهالل للق�سم الثاين‪ ،‬بعدما كان الفريق يتخبط يف‬
‫بطولة اجلهوي الأول‪ .‬و�أ�ضاف ب�أن "يد واحدة ما ت�صفق"‪ ،‬وذلك يف‬
‫غياب كلي للم�ساعدة وامل�ساندة من طرف ال�سلطات املحلية‪ ،‬وق�صد بها‬
‫املجل�س ال�شعبي البلدي الذي – ح�سب احلاج دادو – مل يقم بواجبه‬
‫جتاه الفريق ومل يكلف نف�سه عناء حتى تكرمي الفريق بعد �صعوده‬
‫املو�سم الفارط‪ ،‬و هو ما يطرح �أكرث من عالمة ا�ستفهام بحكم �أن الهالل‬
‫ملكية عامة جلميع �سكان مدينة الزيتون ولي�س ملكية خا�صة للرئي�س‬
‫دادو �إبراهيم‪ ،‬الذي ختم حديثه بالت�أكيد ب�أنه حان الوقت ليهتم ب�أموره‬
‫العائلية واملهنية التي �أهملها كثريا خالل الأربع �سنوات الفارطة‪.‬‬

‫ب‪� .‬س‬

‫املو�سم املقبل �سيكون �صعبا وعلى الإدارة‬
‫اجلديـــــدة حفــــــظ الــــــدرو�س‬

‫قمبـــــور‪'' :‬وعـــــدت الوايل والأن�صار‬
‫بــــ� ّأن الـــــروك لن ت�سقــــــط''‬

‫بعد نهاية املو�سم املنق�ضي التي ك�شفت عن هوية الفريق النازل من الق�سم الثانى الهواة ونعني به �إحتاد �سطيف‬
‫ات�ضحت جمموعة ما بني الرابطات يف جهتها ال�شرقية للمو�سم الكروي اجلديد (‪...)2013-2012‬‬

‫يف حديث مع رئي�س اللجنة امل�سرية ل�شباب ر�أ�س الوادي قمبور قال �إنه التحق بالفريق يف نهاية مرحلة‬
‫الذهاب وكان ر�صيد الت�شكيلة خم�س نقاط يف املركز الأخري ويف و�ضعية معنوية ومالية كارثية‪...‬‬

‫و�أ�ضاف‪'' :‬قمنا بجلب املدرب الذي‬
‫قام بعمل جيد مع وقوف الإدارة‬
‫بجانبه وخا�صة اال�ستقدامات يف‬
‫مرحلة املريكاتو التي �أعطت نف�سا‬
‫جديدا للفريق''‪ ،‬وتابع �أنه وعد‬
‫الوايل والأن�صار ب�إنقاذ ''الروك'' من‬
‫ال�سقوط و�أوفى بوعده‪.‬‬

‫''�أ�شكر جمموعة‬
‫بن حمادي و�أطالب‬
‫املري مب�ساعدة الفريق''‬

‫ف�إ�ضافة �إىل الفريق النازل جند فريقا‬
‫�آخر �سيحل �ضيفا على ق�سم ما بني‬
‫الرابطات بعد متكنه من حتقيق ال�صعود‬
‫من الق�سم اجلهوي الأول لرابطة عنابة‬
‫ويتعلق الأمر بفريق حمة لولو‪� ،‬إىل‬
‫جانب الفرق الـ ‪ 14‬التي �ضمنت بقاءها‬
‫يف هذا الق�سم ومن بينها ترجي ڤاملة‪.‬‬

‫مناف�سة قوية منتظرة‬

‫واملالحظ على املجموعة ال�رشقية‬
‫لق�سم ما بني الرابطات للمو�سم املقبل‬
‫تواجدعدة فرق تريد التدارك م�ستقبال‬
‫من بينها هالل �شلغوم العيد الذي‬
‫يعترب من بني الفرق الطموحة وبد�أت‬
‫�إدارته عملية الإ�ستقدامات مبكرا‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل �شباب امليلية‪� ،‬إحتاد احلجار‬
‫ومولودية بلدية ق�سنطينة دون ن�سيان‬
‫ال�ضيف اجلديد �إحتاد �سطيف الذي‬
‫�سيعمل جاهدا على العودة ب�رسعة �إىل‬
‫الق�سم الثاين الهواة رغم امل�شاكل التي‬
‫يتخبط فيها حاليا‪ ،‬كما � ّأن جل اللقاءات‬
‫التي �سيلعبها الرتجي �ستحمل طابع‬

‫"الداربي" والتنقل �إىل مالعب اجل�رس‬
‫الأبي�ض‪ ،‬حمة لولو‪ ،‬الرباح وق�سنطينة‬
‫وبوعقال املعروفة ب�صغرها وال�ضغط‬
‫املوجود فيها يجعل العودة بنتيجة‬
‫�إيجابية �صعبا‪ ،‬وكل هذا ينبئ مبو�سم‬
‫�ساخن مغاير متاما للمو�سم املنق�ضي‪.‬‬

‫فرق تريد ال�صعود‬
‫واملهمة يف غاية ال�صعوبة‬

‫واملالحظ على هذه املجموعة �أنها‬
‫ت�ضم عددا كبريا من الفرق التي �سبق‬
‫لها حتقيق ال�صعود يف ال�سنوات‬
‫املا�ضية �أو تلك التي لعبت الأدوار‬
‫الأوىل املو�سم املا�ضي‪ ،‬نذكر منها‬
‫�إحتاد احلجار‪ ،‬هالل �شلغوم العيد‪،‬‬
‫�شباب امليلية‪ ،‬جنم الڤرارم ومولودية‬
‫بلدية ق�سنطينة �إ�ضافة �إىل النازل �إحتاد‬
‫�سطيف‪ ،‬وهي �أندية متلك من اخلربة‬
‫والإمكانات ما ي�ؤكد �أنها �ستلعب على‬
‫ال�صعود املو�سم القادم‪ ،‬وهو ما �سيزيد‬
‫م�أمورية "الكحلة والبي�ضاء" �صعبو‬

‫�إحتاد �سطيف‬

‫دحمـــري ثانـــي املغادريــــن‬
‫ويلتحــــــق بال�شاويــــة‬

‫ال يزال نزيف الالعبني م�ستمرا يف ت�شكيلة �إحتاد �سطيف يف‬
‫ظل �صمت الإدارة التي تتجاهل الإت�صال بهم وترف�ض ت�سديد‬
‫م�ستحقاتهم وجتديد عقودهم‪ ،‬وقد عرفت �صبيحة �أول �أم�س مغادرة‬
‫العب �آخر بعد بار�شي الذي �إلتحق بهالل �شلغوم العيد ويتعلق الأمر‬
‫باملدافع الأي�سر دحمري الذي �أم�ضى لإحتاد ال�شاوية‪ .‬ويُنتظر ان ال‬
‫يتوقف نزيف الالعبني خ�صو�صا يف ظل الفو�ضى التي ت�سود الفريق‬
‫وعدم �إت�ضاح الر�ؤية ب�سبب عدم عقد اجلمعية العامة مبكرا‪.‬‬

‫دحمري‪'' :‬نو ّكل ر ّبي على من �أكل حقوقي''‬

‫و�أكد املدافع الأي�سر دحمري خالل �إت�صاله الهاتفي بنا �أم�سية �أول‬
‫�أم�س خرب رحيله على الفريق و�إلتحاقه باحتاد ال�شاوية‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أنه غادر ''الڤرونة'' مرغما ب�سبب امل�شاكل التي ح�صلت له يف املو�سم‬
‫ّ‬
‫''نوكل ربّي على من �أكل حقوقي املادية حيث‬
‫و�صرح قائال‪:‬‬
‫املنق�ضي‪،‬‬
‫ّ‬
‫لعبت وحاولت تقدمي كل ما يف و�سعي لكنني وجدت �أنا�سا يرف�ضون‬
‫اخلري للفريق وهو ما ت�سبب يف �سقوطه‪ ،‬الآن �أقول لهم �إنهم حققوا ما‬
‫جا�ؤوا لأجله وت�سببوا يف �إندثار �أعرق فريق يف املنطقة وه�ضم حقوق‬
‫الالعبني‪ ،‬ومع ذلك �أمتنى كل خري للفريق خ�صو�صا �إذا مت انتخاب‬
‫ر‪ .‬ت‪.‬‬
‫ ‬
‫�إدارة جديدة''‪.‬‬

‫ووا�صل قمبور حديثه عن و�ضعية‬
‫فريقه قائال‪'' :‬جمموعة بن حمادي‬
‫كانت منقذ الروك يف اللقاءات‬
‫الأخرية حيث منحت مبلغا معتربا‬
‫�ساهم يف بقاء الروكن كما �أ�شكر‬
‫الوايل والديجيا�س وجمموعة‬
‫�إيري�س على امل�ساعدة و�أوجه‬
‫�شكرا خا�صا لـ �سكلويل الذي قدم‬
‫م�ساعدة مالية رغم �أنه من خارج‬
‫حيث �سيجد الفريق نف�سه و�سط كوكبة الوالية''‪ ،‬ويف املقابل انتقد ''املري''‬
‫من الفرق الطموحة والقوية‪ ،‬عك�س‬
‫املوا�سم املا�ضية حني كان ال�سباق‬
‫على ال�صعود ينح�رص بني فريقني �أو‬
‫ثالثة‪.‬‬

‫حتى حمة لولو قد يكون‬
‫له �ش�أن كبري‬

‫وبغ�ض النظر عن الأندية التي لها‬
‫باع طويل يف ق�سم ما بني الرابطات‬
‫واملر�شحة للعب ورقة ال�صعود ف� ّإن‬
‫هناك فريقا �آخر قد يكون مفاج�أة‬
‫املو�سم ونعني به �شباب حمة لولو‬
‫الذي �إحتل �صدارة الق�سم اجلهوي الأول‬
‫لرابطة عنابة وا�ستطاع الظفر بورقة‬
‫ال�صعود �أمام فرق لها تقاليد يف الق�سم‬
‫اجلهوي مثل احتاد �سدراتة‪ ،‬جيل �سيدي‬
‫�سامل وجنم قلعة بو�صبع‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫ميلك العبني يف امل�ستوى �سيبحثون عن‬
‫حتقيق �إجناز �آخر كالذي حققته �شبيبة‬
‫اجل�رس الأبي�ض التي ت�أ�س�ست �سنة‬
‫‪ 2006‬ويف ظرف �ست �سنوات وجدت‬
‫نف�سها يف ق�سم ما بني الرابطات‪.‬‬

‫على الإدارة اجلديدة‬
‫جت ّنب الأخطاء ال�سابقة‬

‫واملطلوب من الإدارة اجلديدة التي‬
‫�س ُتنتخب خالل الأيام القليلة القادمة‬
‫حفظ الدرو�س ال�سابقة لتج ّنب ما حدث‬
‫�ضيع ال�صعود املو�سم‬
‫للفريق حني ّ‬
‫املا�ضي وكان على و�شك ال�سقوط يف‬
‫مو�سم (‪ ،)2011-2010‬وهذا بت�شكيل‬
‫فريق ميكنه جمابهة باقي فرق البطولة‬
‫بدون رهن حظوظه يف البقاء حتى �آخر‬
‫جولة‪ ،‬ولأجل ت�شكيل فريق حمرتم يجب‬
‫القيام با�ستقدامات مدرو�سة وتوفري‬
‫كل الإمكانات للتعداد وفر�ض ال�رصامة‬
‫والإن�ضباط داخل الفريق وكذلك‬
‫الإ�ستقرار داخل الت�شكيلة والإبتعاد‬
‫عن امل�شاكل وحماية املجموعة لتج ّنب‬
‫ما حدث يف كل مو�سم يف ال�سنوات‬
‫املا�ضية‪ ،‬حتى �إن كان معظم الڤامليني‬
‫متفائلون باملو�سم القادم يف ظل رغبة‬
‫العديد من ال�شخ�صيات يف م�ساعدة‬
‫الفريق على حتقيق ال�صعود‪.‬‬

‫�أ‪ .‬ع‪.‬‬

‫اجلمعيـــة العامـــة ت�صادق على التقريرين‬
‫الأدبـــــي واملالــــي‬

‫انعقدت �أول �أم�س مبقر دار ال�شباب العيفة �صالح اجلمعية العامة العادية لهالل �شلغوم العيد بح�ضور ‪ 42‬ع�ضو‬
‫من �أ�صل ‪ ،57‬وقد جرت اجلمعية يف �أجواء رائعة و�سادها نوع من ال�شفافية والتعقل‪ ،‬وقد �صادق احلا�ضرون‬
‫بالإجماع على التقرير الأدبي وكذلك التقرير املايل الذي �أخذ الق�سط الأكرب من املناق�شة نظرا للطريقة التي‬
‫تعاملت بها الإدارة خالل ت�سيريها للنادي حيث �سددت ديونا �سابقة وهو ما نال ر�ضا الأع�ضاء‪.‬‬

‫اجلمعية الإنتخابية يوم الأحد القادم‬

‫وبعد امل�صادقة على التقريرين املايل والأدبي للمو�سم الفارط با�شرت جلنة الرت�شيحات عملها وذلك بعد‬
‫تعيينها من قبل �أع�ضاء اجلمعية العامة ق�صد البدء بجمع ملفات املرت�شحني‪ ،‬و�ستدوم العملية ح�سب املكلفني‬
‫بها �إىل غاية م�ساء يوم ال�سبت القادم على �أن ُتعقد اجلمعية العامة االنتخابية يوم الأحد‪.‬‬

‫بن م�سعود قد يدعم الطاقم الفني‬

‫بعد حمادثات ماراطونية اتفق رئي�س النادي زواق واملدرب ال�سابق للفريق بن م�سعود على توليه العار�ضة‬
‫الفنية خالل املو�سم املقبل رفقة املدرب حوحو �سمري الذي �أعطى موافقته الر�سمية للنادي �شريطة لعب ورقة‬
‫ال�صعود‪ ،‬وقد �أكد لنا حوحو �أنه �سيحل مبدينة �شلغوم العيد ق�صد عر�ض برنامج عمله على الإدارة‪.‬‬
‫بوكحيل‬

‫''�س�أتر�شح لرئا�سة‬
‫الروك ولديّ‬
‫م�شروع طموح''‬

‫وعن تر�شحه لرئا�سة الفريق من‬
‫عدمه قال حمدثنا �إنه �سيلتقي‬
‫الوايل الأ�سبوع املقبل كما �أنه‬
‫ينتظر حتقيق الوعد الذي �أعطته‬
‫جمموعة بن حمادي التي يطالب‬
‫الأن�صار ب�أن تكون املمول الرئي�سي‬
‫للفريق املو�سم املقبل وهو ما‬
‫�سيجعله يعلن تر�شحه‪ ،‬و�أ�ضاف‬
‫� ّأن لديه برنامج طموح و�أ ّنه ربط‬

‫جنـــــم بوعقـــــال‬

‫''اجلمعية العامة يوم‬
‫‪ 30‬جوان ومن �أراد‬
‫ّ‬
‫فليتف�ضل''‬
‫الرت�شح‬

‫�أما عن موعد اجلمعية العامة فقد‬
‫�أكد قمبور �أنها �ستعقد يوم ‪30‬‬
‫وجه نداء ملن يريد �أن‬
‫جوان لذلك ّ‬
‫ير�أ�س الفريق ب�أن يتق ّدم برت�شيحه‬
‫لأن الأبواب مفتوحة ح�سبه �أمام‬
‫من يريد �إعطاء الإ�ضافة لـ ''الروك''‪،‬‬
‫وختم حديثه معنا بتوجيه ال�شكر‬
‫لطاقمه الإداري والالعبني والطاقم‬
‫الفني الذين �ضحوا لأجل بقاء‬
‫الفريق وكل من �ساهم يف م�ساعدة‬
‫الفريق ماديا ومعنويا‪.‬‬
‫�س‪ .‬ف‪.‬‬

‫يقـــــرر اال�ستقــــبال يف �سفوحـــــي‬
‫النجــــم‬
‫ّ‬
‫املو�سم القــــادم‬

‫قرر م�س�ؤولو جنم بوعقال ا�ستقبال املناف�سي يف‬
‫ّ‬
‫ملعب �سفوحي بباتنة خالل املو�سم القادم وهذا‬
‫بعد �أن لعب فيه الفريق ‪ 3‬مباريات يف بداية املو�سم‬
‫املنق�ضي قبل �أن يكمل بقية اللقاءات مبلعب عبد‬
‫اللطيف �شاوي‪ ،‬ولعل الأمر الذي جعل م�سريي‬
‫النجم ّ‬
‫يف�ضلون العودة �إىل �سفوحي �أنّ هذا امللعب‬
‫ي�شهد �إقباال جماهرييا كبريا عك�س ال�شاوي‬
‫الذي يلعب فيه الفريق �أمام مدرجات �شاغرة‬
‫وهو الأمر الذي جعله يعاين يف ظل غياب الدعم‬
‫اجلماهريي‪.‬‬

‫االحتفاظ بغالبية التعداد والتدعيم‬
‫بالعبني �أو ثالثة‬

‫وميكن القول �إنّ م�سريي الفريق �سيحتفظون‬
‫بغالبية التعداد احلايل مع تدعيمهم بالعبني اثنني �أو ثالثة ل�سد بع�ض الثغرات التي وقف عليها‬
‫الطاقم الفني خالل املو�سم املنق�ضي‪� ،‬إىل جانب البحث عن م�صادر متويل لتدعيم الفريق خا�صة يف ظل‬
‫�صمت ال�سلطات لأن النجم تلقى �أقل �إعانة خالل املو�سم املنق�ضي ناهيك عن الديون التي �أثقلت كاهله‪.‬‬
‫ب‪ .‬ف‪.‬‬

‫جيل تاجنانت‬

‫غربي ي�ؤكد تر�شحه لرئا�سة اجليل‬
‫�أفاد املرت�شح الأول لتويل رئا�سة جيل تاجنانت‬
‫غربي بوزيد �أنّ تر�شحه بات م�ؤكدا وذلك بعد‬
‫احلديث الذي راج ب�ش�أن �إمكانية الرتاجع عن‬
‫القرار‪ ،‬و�أكد تقدّ مه للأخذ بزمام الكتيبة‬
‫تطرق لبع�ض النقاط التي تتعلق‬
‫اخل�ضراء كما‬
‫ّ‬
‫مب�ستقبل الفريق و�ضرورة حتمل امل�س�ؤولية‬
‫لو�ضعه يف الطريق ال�صحيح وتدارك الأمور‬
‫للحفاظ على املكا�سب التي عانى كثريا‬
‫لأجل حتقيقها‪.‬‬

‫‪ ...‬ويك�شف عن امل�سريين‬
‫الذين �سيعملون معه‬

‫وك�شف غربي عن هوية امل�سريين الذين ينوي‬
‫العمل معهم يف حال فوزه بالرئا�سة ويتعلق الأمر‬
‫برجل �أعمال وجمموعة من الغيورين على النادي‬
‫ويتعلق الأمر بكل من غنام نبيل‪ ،‬دراج رزقي‪،‬‬
‫�صاحلي ناجي‪ ،‬ڤوميدي �أحمد‪ ،‬العمري الربيع‪،‬‬
‫فرج اهلل �ساعد‪ ،‬م�صباح دحمان‪ ،‬حمدو�ش م�سعود‪ ،‬خطاط عبد الوهاب‪� ،‬سفاري م�سعود‪ ،‬منڤالتي مراد‪،‬‬
‫زبي�ش ف�ؤاد‪ ،‬رحمون برهان‪ ،‬قرعي�ش نور الدين‪ ،‬مرواين خثري‪ ،‬بوجالل عبد الهادي وطيبي عي�سى‪،‬‬
‫للتو�سع يف‬
‫ويف �سياق مت�صل �أ�شار املتحدث �إىل �أنه ي�سعى ل�ضم عدد �أكرب من الوجوه و�أن القائمة قابلة‬
‫ّ‬
‫الأيام القادمة‪.‬‬

‫�أنهى الإت�صاالت مع مدربي الفئات ال�صغرى‬

‫ويف الوقت الذي رف�ض حمدثنا اخلو�ض يف كل ما يتع ّلق بفريق الأكابر ك�شف �أنه �أنهى الإت�صاالت‬
‫املتعلقة بجلب مدربني ي�شرفون على الأوا�سط ''�أ'' و''ب'' والأ�شبال ''�أ'' و''ب'' بالإ�ضافة �إىل الأ�صاغر‪ ،‬وهو‬
‫ما ي�ؤكد �أنه دخل يف �سباق مع الزمن لأجل ترتيب الأوراق وتفادي �أي ت�أخري‪.‬‬

‫بودين يح ّول وجهته نحو جنم مڤرة‬

‫يف �سياق �آخر‪ ،‬علمنا من م�صادر موثوقة ب�أن الظهري الأمين بودين جالل دخل يف مفاو�ضات مع �إدارة‬
‫جنم مڤرة على مدار �أ�سبوع كامل مبدينة العلمة انتهت باتفاق ر�سمي يق�ضي بان�ضمام الالعب �إىل‬
‫�صفوف النجم املو�سم القادم‪ ،‬وح�سب امل�صدر ذاته ف�إن توقيع العقد �سيتم مبقر النادي خالل الأ�سبوع‬
‫القادم‪.‬‬
‫م‪ .‬ع‪.‬‬

‫�شباب عني جا�سر‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫هالل �شلغوم العيد‬

‫الذي ح�سبه مل ي�ساعد الفريق �إذ‬
‫بلغت م�ساعدة البلدية يف املو�سم‬
‫املنق�ضي ‪ 438‬مليون �سنتيم‪� ،‬أ�ضف‬
‫�إىل ذلك � ّأن املري قام بت�سليم مقر‬
‫الفريق املوجود �أمام ال�سوق اليومي‬
‫وجه قمبور نداء‬
‫جلمعية املعوقني‪ّ ،‬‬
‫�إىل ال�سلطات املحلية وعلى ر�أ�سها‬
‫''املري'' لقدمي الدعم للفريق‪.‬‬

‫ات�صاال مبدرب معروف و‪ 14‬العبا‬
‫من خارج املدينة و�إذا �سارت‬
‫الأمور كما يتمنى ف�إنه �سيلعب على‬
‫ال�صعود يف املو�سم املقبل‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ترجي ڤاملة‬

‫ما بني الرابطات‬

‫�شباب ر�أ�س الوادي‬

‫خماري يرغب يف تقم�ص �ألوان ال�شباب‬

‫تقم�ص‬
‫�أبدى مهاجم �شباب عني وملان خماري ه�شام الذي يعد خريج مدر�سة �أمل مروانة رغبته يف ّ‬
‫�ألوان �شباب عني جا�سر املو�سم القادم خا�صة بعد �أن خا�ض مو�سما ناجحا يف بطولة اجلهوي الثاين �أين‬
‫�سجل ‪ 12‬هدفا‪ ،‬وتعود رغبة الالعب يف تقم�ص �ألوان ال�صاعد اجلديد لبطولة ما بني الرابطات �شباب‬
‫عني جا�سر �إىل ق�صر امل�سافة بني املدينة وم�سقط ر�أ�سه زطموح الفريق الذي ينا�سبه ونظرا لرغبة‬
‫والده عبد املجيد خماري‪.‬‬
‫ب‪ .‬ف‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫�شباب وادي ارهيو‬
‫مابني الرابطات‬
‫اجلمعية العامة العادية �أم�سية اليوم‬
‫من املنتظر �أن يعقد �شباب وادي ارهيو �أم�سية اليوم جمعيته العامة العادية بداية من ال�ساعة اخلام�سة والن�صف بدار ال�شباب‬
‫"حممد ا�سياخم" بوادي ارهيو‪...‬‬

‫النادي الرهيوي‪ ،‬حيث �سي�ستغل الفر�صة‬
‫اليوم �أمام �أع�ضاء اجلمعية العامة لإعالن‬
‫ان�سحابه وتقدمي ا�ستقالته مبا�رشة بعد‬
‫تالوة التقريرين املايل والأدبي‪ .‬ويبدو �أن‬
‫متحم�س لعهدة �أخرى‬
‫حمدان بوركبة غري‬
‫ّ‬
‫على لعدة �أ�سباب‪ ،‬منها نق�ص الإعانات‬
‫املادية التي �أثرت ب�شكل �سلبي على النادي‬
‫الرهيوي وكادت تع�صف به �إىل الهاوية‬
‫لوال ت�ضافر جهود اجلميع‪ ،‬خا�صة املكتب‬
‫امل�سي الذي حفظ ماء الوجه و�أنقد ال�شباب‬
‫رّ‬
‫من ال�سقوط‪.‬‬

‫احتاد مغنية‬

‫ال�صفقــات حت�سـم يف �سر ّيـــة‬

‫بكو�ش ّ‬
‫املر�شح القوي خلالفته‬

‫حمدان �سيعلن عدم ّ‬
‫تر�شحه‬
‫لرئا�سة النادي جمدّ دا‬

‫وعلمنا �أن الرئي�س احلايل حمدان‬
‫بوركبة املنتهية عهدته الأوملبية �أبدى‬
‫رغبته يف عدم الرت�شّ ح مرة �أخرى لرئا�سة‬

‫م‪ .‬ب‬

‫�أوملبي �أرزيو‬

‫طبال‪�" :‬أطلب من ال�سلطات الوقوف �إىل جانب الفريق"‬
‫�أكد طبال نائب �أوملبي �أرزيو �أن اجلمعية العامة العادية للأوملبي‬
‫�ستعقد مع �أواخر ال�شهر احلايل‪ ،‬كما �سيعقد اجتماعا ب�ش�أن مو�ضوع‬
‫املدرب الذي �سي�شرف على العار�ضة الفنية للنادي‪ ،‬وبن�سبة كبرية‬
‫�سيكون �شريف الوازاين �سي الطاهر‪ ،‬خا�صة �أنه يعرف البيت جيدا‪.‬‬
‫كما ك�شف طبال ب�أن الإدارة احلالية تودّ �أن تلعب على ورقة ال�صعود‬
‫خالل املو�سم القادم وال جمال للهروب من حتقيق هذا الهدف‪ ،‬ولذلك‬
‫نا�شد ال�سلطات املحلية بامل�ساعدة والوقوف �إىل جانب الفريق‪.‬‬

‫"�سيت النادي ب�أموايل اخلا�صة‬
‫" رّ‬
‫املقدرة بـ ‪"% 70‬‬

‫كما ك�شف طبال رجل الأعمال‪ ،‬ولديه م�شاريع كثرية وم�ؤ�س�سة‬
‫خا�صة توظف العديد من العمال خا�صة يف جمال الطرقات‪ ،‬ب�أنه �سيرّ‬
‫النادي ب�أمواله اخلا�صة التي بلغت �سبعني يف املائة من امليزانية العامة‬

‫للفريق‪ ،‬حيث �أن هذه القيمة تعدّ كبرية يف ظل الإعانات ال�شحيحة‬
‫التي تدخل خزينة “لوما”‪ .‬و�أ�ضاف ب�أنه وحلد الآن �صرف �أربعة‬
‫ماليري �سنتيم‪ ،‬و�أن م�شاريعه التي يتح�صل عليها من طرف ال�سلطات‬
‫املحلية ال تتجاوز ‪ 100‬مليون �سنتيم‪.‬‬

‫""القانون الذي �صدر م� ّؤخرا‬
‫ال يحمي الأندية الهاوية"‬

‫وقال الرجل الثاين داخل بيت “لوما” ب�أن القانون اجلديد الذي‬
‫�صدر م�ؤخرا بحق تعاقد الالعبني مع الأندية الهاوية ال يوجد � ّأي‬
‫وثيقة ر�سمية تثبت هذا‪ ،‬واخلا�سر الأكرب هو الأندية الهاوية‪ ،‬و�أكد‬
‫�أنه من امل�ستح�سن النظر ب�ش�أن هذا املو�ضوع من طرف الأ�شخا�ص الذين‬
‫ي�صدرون هذه القوانني‪.‬‬

‫�ش‪ .‬م‬

‫غايل مع�سكر‬

‫بن همنـة‪" :‬نق�ص الأمـوال‬
‫عرقـل م�شـــوار ال�صعـــود"‬

‫مداخيل و مليار‬
‫و‪ 340‬مليون ُ�صرفت‬

‫وقال حممد بن همنة �إنه قام با�ستدعاء‬
‫كل الأع�ضاء وبع�ض الوجوه الريا�ضية‬
‫املعروفة التي كانت مهم�شة ق�صد احل�ضور‬
‫ك�ضيوف �شرف‪ ،‬ليعرج على م�صاريف الفريق‬
‫التي ناهزت املليار و ‪ 340‬مليون �سنتيم‪� ،‬أما‬
‫مداخيل الفريق من ال�سلطات املحلية فقد‬
‫ناهزت ‪ 760‬مليون‪ ،‬وهي قيمة قليلة ال تكفي‬
‫حتى لت�سديد م�ستحقات ال�شطر الأول فما‬
‫بالك بت�سيري فريق يف الق�سم الهاوي طيلة‬
‫مو�سم كامل وي�شرف على جتهيز وت�سيري ‪7‬‬
‫�أ�صناف مبا فيهم الأكابر‪.‬‬

‫عدّ ة �أ�سماء يف املفكرة‬
‫للتكرمي‬

‫ويف �س�ؤال حول نقطة التكرمي‪ ،‬قال‬
‫الرئي�س حممد بن همنة �إنه �سيدرج نقطة‬
‫على هام�ش عر�ض احل�صيلة املالية والأدبية‬
‫ب�ضم بع�ض الأ�سماء التي قدمت الكثري‬
‫تتعلق‬
‫ّ‬
‫لغايل مع�سكر‪� ،‬سواء يف الت�سيري �أو بع�ض‬
‫الالعبني من �أبناء الفريق‪ ،‬وذكرت م�صادرنا‬

‫بن همنة يف ّكر يف العودة‬
‫�إىل ملعب "مفالح عواد"‬

‫و�أ�شار الرئي�س بن همنة املنتهية عهدته‬
‫�إىل نقطة �أخرى وهي احتقاره الق�سم الهاوي‬
‫ّ‬
‫يظن �أن امل�ستوى العام‬
‫يف البداية �أين كان‬
‫لهذه البطولة لن يكون عاليا‪ ،‬لكنه ا�صطدم‬
‫ب�أر�ض الواقع وبفرق قوية‪ ،‬وهي النقطة التي‬
‫ندم عليها وهنا قال �صاحب �إنه يتمنى �أن يعود‬
‫الغايل �إىل بيته القدمي و�إىل ملعب "مفالح‬
‫عواد" مثلما عادت ّ‬
‫كل الفرق التي �سقطت على‬
‫غرار �شباب تيمو�شنت‪.‬‬

‫بن همنة‪:‬‬
‫"�إذا كان الرئي�س القادم‬
‫ملياردير �س�أ�ساعده بال حرج"‬

‫�أكد حممد بن همنة �أن قواعد اللعبة‬
‫قد تغيرّ ت ومل يعد هناك جمال لتداول‬
‫بع�ض الأ�سماء الر ّنانة من الوجوه القدمية‬
‫للعودة �إىل رئا�سة الغايل وجعل الأن�صار‬
‫يتوهّ مون بتحقيق ال�صعود لكن عند نهاية‬
‫املو�سم يخرجون فارغي الأيدي مثلما حدث‬
‫يف املوا�سم املا�ضية‪ .‬و�أو�ضح �أي�ضا‪" :‬م�شروع‬
‫االحرتاف الذي تعي�شه الكرة اجلزائرية يف‬
‫مهده يقوم بالأ�سا�س على الأموال التي تعترب‬
‫�أ�سا�س النجاح‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العقالنية يف‬
‫الت�سيري وم�ساندة الأن�صار ودعم ال�سلطات‬
‫املحلية‪ ،‬لأن ال�صعود لن يلعب يف مباراة �أو‬
‫مباراتني و�إمنا خالل ‪� 10‬أ�شهر‪ ،‬وهو ما يعني‬
‫�أنه ال بد من م�شروع قوي يحظى مبباركة وايل‬
‫مع�سكر‪ ،‬الذي قدّ م الكثري ون�أمل �أن يوا�صل‬
‫دعمه لهذا الفريق من �أجل �إعادته ملكانته‬
‫أكرر بهذه املنا�سبة‪ّ � ،‬‬
‫أف�ضل‬
‫احلقيقية‪ .‬لأعيد و� ّ‬
‫رجل �أعمال قوي يتقدّ م �إىل رئا�سة الفريق‬
‫وم�ستعد مل�ساعدته من �أي مكان �أكون فيه ولن‬
‫�أجد حرجا يف العمل معه‪ ،‬فاملهم �أن نحقق حلم‬
‫الأن�صار وال�سلطات و�سكان مع�سكر بال�صعود‬
‫�إىل الرابطة الثانية املحرتفة‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬
‫القاعدة موجودة‪ ،‬فالغايل بحاجة �إىل ‪10‬‬
‫العبني جدد من �أجل خلق التوازن وم�ساعدة‬
‫الرتكيبة احلالية"‪.‬‬

‫ل‪ .‬فريد‬

‫"اخل�ضراء" تبحث عن الهدوء‬

‫�أنهت �إدارة احتاد مغنية التزاماتها املتعلقة‬
‫بانتخاب هي�أة م�سرية‪ ،‬و�ضمنت اال�ستقرار‬
‫الإداري‪ ،‬وهو العامل الذي مكّن الإدارة من‬
‫االلتفات للتح�ضري للمو�سم الكروي القادم‪� ،‬أين‬
‫�سيكون ال�صعود مطلبا رئي�سيا بالن�سبة للفريق‬
‫و�أن�صاره املتعط�شني لالحتفاالت‪.‬‬

‫عودة اجلمهور الهدف الأول‬

‫م�سيي احتاد مغنية �أن الهدف‬
‫ك�شف �أحد رّ‬
‫الأول للإدارة خالل املو�سم الكروي القادم‪،‬‬
‫�سيكون �إعادة اجلماهري �إىل مدرجات ملعب‬
‫تعول الإدارة على �ضمان‬
‫الإخوة النوايل‪ .‬حيث ّ‬

‫بوخيار يعود وحديث‬
‫عن بولفاظ‬

‫�أكدت م�صادر من داخل بيت احتاد‬
‫مغنية‪� ،‬أن الإدارة ت�ستعد للإعالن عن عدد من‬
‫ال�صفقات املهمة خالل اليومني القادمني‪ ،‬بعد‬
‫تو�صلها لأر�ضية تفاهم مع عدد من العنا�رص‬
‫والبداية باملدافع الأي�رس بوخيار عبد الرحمان‬
‫الذي �سبق له �أن حمل �ألوان “ليارام”‪ ،‬قبل �أن‬
‫يتنقل �إىل �أوملبي �أرزيو ثم �شباب عني متو�شنت‬
‫و�أخريا �شباب احلناية‪ .‬و كان بوخيار بقذفاته‬
‫القوية ون�شاطه الكبري على الرواق الأي�رس‪،‬‬
‫�أحد �أبرز العنا�رص املغناوية بدليل �أن �أغلب‬
‫الالعبني الذين تداولوا على هذا املن�صب عجزوا‬
‫عن تعوي�ض العياطي وعبد الرحمن بوخيار‬
‫اللذان �شغاله قبلهم‪ .‬يف حني قد تكون مفاج�أة‬
‫الإدارة جلمهورها ممثلة يف مهاجم �رسيع‬
‫غليزان ال�شاب بولفاظ الذي تر ّدد ا�سمه يف‬
‫�أكرث من نادي بالرابطة املحرتفة الأوىل‪ ،‬لكن‬
‫يبدو �أن الإدارة املغناوية قد �أقنعته مب�رشوعها‬
‫الريا�ضي‪ ،‬الذي �سي�سمح له بتطوير �إمكانياته‬
‫�أكرث قبل التفكري يف خو�ض جتربة يف النخبة‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫اجلهوي الأول‬

‫جمعية �أمل مغنية‬

‫ال�صعود ك ّلف الأمل مليار و ‪ 100‬مليون‬

‫ك�شفت اجلمعية العامة جلمعية �أمل مغنية‬
‫�أن التكلفة الإجمالية لل�صعود قدرت مبليار‬
‫و ‪ 100‬مليون �سنتيم‪ .‬وقد �أكد رئي�س اجلمعية‬
‫منري حبايل وخالل عر�ضه للتقرير املايل‪� ،‬أن‬
‫فريقه ا�ستفاد من ‪ 400‬مليون �سنتيم من البلدية‪،‬‬
‫�إ�ضافة �إىل ‪ 70‬مليون من مديرية ال�شباب‬
‫والريا�ضة و ‪ 60‬مليون �سنتيم من املجل�س‬
‫ال�شعبي الوالئي‪ .‬يف حني جتاوزت الهبات ‪150‬‬
‫مليون �سنتيم �أكربها ‪ 100‬مليون �سنتيم من‬
‫ال�صناعي اجلياليل بن �أحمد‪ ،‬ومبالغ �أخرى من‬
‫م�ؤ�س�سة "حليب النجاح" وعدد من املقاولني‬
‫ورجال الأعمال مثل عبد الرحيم بو�ستني‬
‫املحبني الذين رف�ضوا‬
‫ومو�س رابح‪ ،‬وعدد من‬
‫ّ‬
‫ذكر �أ�سمائهم‪ .‬كما ت�ضمن التقرير �إ�شارة �إىل‬

‫�إعانة البلدية املقدرة بـ ‪ 500‬مليون التي ينتظر‬
‫�أن تدخل خزينة الفريق خالل الأيام القادمة‪.‬‬
‫�أما عن الديون فقد �أكد املتح ّدث �أنها تتجاوز‬
‫‪ 730‬مليون �سنتيم‪ ،‬وهو الأمر الذي يح ّتم بعد‬
‫دخول الن�صف مليار ت�سوية اجلزء الأكرب من‬
‫الديون‪ ،‬وهذا يتطلب توفري �سيولة �أخرى لتج ّنب‬
‫امل�شاكل املادية بداية املو�سم املقبل‪ .‬هذا‪،‬‬
‫وكان التقرير الأدبي جد �إيجابي بعد �ضمان‬
‫ال�صعود والنتائج الإيجابية التي حققتها‬
‫الفئات ال�صغرى وخا�صة الأ�شبال‪ .‬بينما حقق‬
‫الأكابر ال�صعود الذي بحثوا عنه طيلة املوا�سم‬
‫املن�رصمة‪ .‬وقد �شهدت اجلمعية االنتخابية‬
‫جتديد الثقة يف الرئي�س منري حبايل‪ .‬كما عرف‬
‫املكتب تدعيمات نوعية بعد ان�ضمام حمامني‬

‫وموظفني‪ ،‬يف حني كان �أبرز العائدين بلعيد‬
‫غرمي الرئي�س ال�سابق للأمل‪.‬‬

‫بلعيد غرمي‪" :‬كنت دوما‬
‫قريبا من الأمل"‬

‫ف�ضّ ل بلعيد غرمي �أن تكون "اله ّداف" �أول‬
‫و�سيلة �إعالمية يتح ّدث �إليها عقب تر�سيم عودته‬
‫�إىل فريق القلب‪ ،‬و�أو�ضح �أنه مل يبتعد عن احلمراء‬
‫م�سيا يف‬
‫وحتى خالل الفرتة التي كان خاللها رّ‬
‫اجلار احتاد مغنية ظ ّل وفيا للأمل وي�ساعده‬
‫يقرر بعد �إن كان‬
‫ماديا‪ .‬و�أ�ضاف غرمي �أنه مل ّ‬
‫�سيكتفي بع�ضويته يف املكتب امل�سري �أو �سري�أ�س‬
‫فرع كرة القدم‪ ،‬م�ؤجال احلديث عن هذا الأمر �إىل‬
‫�س‪ .‬ع‬
‫ ‬
‫وقت الحق‪.‬‬

‫اجلهوي الثاين‬
‫رائد وهران‬

‫وفاق �سبدو‬

‫كبري قد يعود لرئا�سة الفريق‬

‫مثلما كان منتظرا‪ ،‬مل يتقدم �أي �شخ�ص لو�ضع ملفه بغية الرت�شّ ح لرئا�سة فريق �شباب‬
‫�سبدو ال�صاعد اجلديد �إىل الق�سم اجلهوي الثاين‪ ،‬رغم متديد الآجال من طرف جلنة ا�ستقبال‬
‫ملفات املر�شّ حني بعد اجلمعية االنتخابية التي عقدتها �إدارة الفريق يف الأ�سبوع الفارط‪،‬‬
‫من �أجل �إعطاء الفر�صة لأي طرف ينوي قيادة هرم الإدارة‪� ،‬إال �أن هذا الأمر مل يحدث‪ .‬ويف‬
‫غياب � ّأي مر�شح‪� ،‬أبدى الرئي�س امل�ستقيل كبري رغبته يف الرتاجع عن قراره ال ل�شيء �سوى‬
‫مهب الريح‪،‬‬
‫�أجل م�صلحة الفريق‪ ،‬حيث �أكد �أنه ال يريد �أن يذهب العمل الذي قام به يف ّ‬
‫وهو الأمر الذي جعله يفكر يف العودة �إىل توىل الرئا�سة‪ ،‬بناء على طلبات بع�ض الأطراف‬
‫قررت بعدم العودة �إىل‬
‫من ال�شارع الريا�ضي بـ �سبدو‪ .‬حيث قال‪“ :‬بالرغم من �أين كنت قد ّ‬
‫رئا�سة الفريق بحكم �أين تعبت كثريا‪� ،‬إال �أن م�صلحة الفريق جتربين يف التفكري جم ّددا يف‬
‫قراري‪ ،‬ومن املمكن �أن �أعود لتويل من�صب الرئي�س‪ ،‬لكن هذا ب�رشوط �س�أ�ضعها ويجب �أن‬
‫يوافق عليها �أع�ضاء املكتب”‪.‬‬

‫‪ ..‬و ُيلزم الأع�ضاء بعدم التخ ّلي عنه‬

‫ولقد ربط كبري عودته ببع�ض ال�رشوط ويف مق ّدمتها عدم تخلّي �أع�ضاء املكتب عنه‬
‫طيلة املو�سم ومهما كانت الظروف‪ ،‬حيث قال‪“ :‬لقد فكرت يف العودة لكن �س�أ�ضع بع�ض‬
‫ال�رشوط ويف مق ّدمتها عدم تخلّي الأع�ضاء عني يف طيلة املو�سم‪ ،‬ويف كل الظروف التي‬
‫مير �سواء كانت �إيجابية �أم �سلبية‪ .‬حيث �س�أقوم مبناق�شة هذا الأمر معهم وتوثقيه عند‬
‫املوثق يف حالة موافقتهم”‪.‬‬

‫�إليا�س‬

‫"الأر�سيـــــــــو"‬
‫عانـــى كثريا يف‬
‫غياب الإمكانات‬
‫املاديــــــــــة‬

‫ك�شف لنا فاروق �سكرتري رائد وهران ب�أن‬
‫فريقه �ضمن البقاء خالل املو�سم املا�ضي‬
‫ب�شق الأنف�س يف ظ ّل غياب الإمكانات املادية‪،‬‬
‫ّ‬
‫وقال �إنه ال يعقل ب�أن يح�صل الالعب على‬
‫مبلغ ‪ 5‬ماليني �سنتيم وتنتظر منه �أن يق ّدم‬
‫مردودا رائعا فوق امليدان‪ .‬هذا‪ ،‬وقد تعاقب‬
‫على تدريب الفريق منذ بداية املو�سم ثالثة‬
‫مدربني‪� ،‬آخرهم ف�ؤاد مورو الذي قام بعمل‬
‫ّ‬
‫كبري يف �ضمان البقاء للنادي‪ .‬ويف �سياق‬
‫�آخر‪� ،‬سيعقد �أبناء حي البدر اجلمعية العامة‬
‫العادية مع �أواخر ال�شهر احلايل‪.‬‬
‫�ش‪ .‬م‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫نزل �أول �أم�س حممد بن همنة رئي�س غايل‬
‫مع�سكر �ضيفا على "املقهى الريا�ضي" لإذاعة‬
‫مع�سكر اجلهوية‪ ،‬بغية احلديث عن �آخر‬
‫املقررة‬
‫اللم�سات قبل اجلمعية العامة العادية‬
‫ّ‬
‫اليوم مبركب الوحدة الإفريقية ابتداء من‬
‫ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‪ ،‬وهي الأ�شغال التي‬
‫من املتوقع �أن ي�صادق عليها بالنظر للم�شوار‬
‫اجل ّيد للت�شكيلة املع�سكرية خا�صة بعدما‬
‫�ضبط تقريرها املايل والأدبي ملو�سم ‪/2011‬‬
‫‪ ،2012‬والذي مت التدقيق فيه من طرف اخلبري‬
‫املحا�سب املعتمد من قبل �شايب الذراع‪ .‬ليوا�صل‬
‫حديثه عن العراقيل التي �صادفته عائدا �إىل‬
‫الوراء‪ ،‬حيث قال وبعد تيقنه ب�ضعف الإعانات‬
‫قرر ت�شكيل فريق‬
‫املادية وامل�ساعدات املالية ّ‬
‫من املنطقة حتى ال يدخل الغايل يف مديونة‬
‫كبرية‪ ،‬وقال على �سبيل املثال �إنه تفاو�ض مع‬
‫قايد �سعيد الالعب ال�سابق للغايل ومولودية‬
‫�سعيدة‪ ،‬لكن هذا الأخري طلب ‪ 160‬مليون وهو‬
‫املبلغ الذي اعتربه حممد بن همنة كبريا وال‬
‫ي�ستطيع منحه لالعب واحد بل لأربعة العبني‪.‬‬
‫و�أ�ضاف‪" :‬فهذه هي احلقيقة‪ ..‬مل �أرد �أن �أكذب‬
‫على الأن�صار يف الوقت الذي كنت قادرا على‬
‫�إغراق الفريق يف م�شكل الديون‪ ،‬لكن غريتي‬
‫وحبي عليه منعتني وجعلتني �أعمل ب�إخال�ص‬
‫وتفان‪ ،‬ومل �أندم يف املجيء �إىل بيتي الثاين‪ ،‬و�أنا‬
‫را�ض على امل�شوار املحقق رغم الو�ضعية ال�صعبة‬
‫التي كان يعي�شها الغايل قبل �سنتني‪ .‬وباملنا�سبة‬
‫�أ�شكر ال�سيد وايل والية مع�سكر على عملية‬
‫تطهري الديون ووقوفه بجانب الفريق"‪.‬‬

‫ا�سمي حممد حنكو�ش والإطار املتقاعد �سيد‬
‫�أحمد بن �سفري املدير الأ�سبق لقطاع ال�شباب‬
‫والريا�ضة لواليتي مع�سكر و�سعيدة‪ .‬وهذه‬
‫الفكرة ا�ستح�سنها ال�شارع الريا�ضي مبع�سكر‬
‫خا�صة �أن الأ�سماء املطروحة ت�ستحق هذا‬
‫التقدير‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بع�ض الالعبني‬
‫ال�سابقني يف الغايل ل�سنوات الثمانينات‬
‫والت�سعينات‪.‬‬

‫تلتزم �إدارة "ليارام" ب�أق�صى درجات‬
‫ال�رسية وحتيط �أغلب مفاو�ضاتها بالغمو�ض‪،‬‬
‫وحتى املدرب عمر بلعطوي مل تك�شف الإدارة‬
‫عن تو�صلها التفاق معه �إىل غاية �أن خرج‬
‫الأخري عن �صمته و�أكد عن نهاية مغامرته مع‬
‫الرم�شاوي‪ .‬وهو نف�س الأمر الذي حدث‬
‫اجلار ّ‬
‫مع العيادي حكوم بن �سامل و�أخريا املدافع‬
‫بلحاج‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬ك�شفت م�صادرنا‬
‫�أن بلعطوي اقرتح على الإدارة ثالثة �أ�سماء‬
‫وهرانية تن�شط بالأق�سام اجلهوية‪ ،‬لكن الإدارة‬
‫ف�ضّ لت مرة �أخرى ال�رسية لتج ّنب �أي مزايدات‬
‫من املناف�سني‪.‬‬

‫حت�ضري جدي وانطالقة قوية قد تكون دافعا‬
‫قويا لعودة "اجلي�ش الأخ�رض" ليغزو مدرجات‬
‫امللعب بعد موا�سم طويلة من املقاطعة‪.‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫والتي �ستعر�ض من خاللها الإدارة‬
‫امل�سية التقريرين املايل والأدبي على‬
‫رّ‬
‫�أع�ضاء اجلمعية العامة‪ .‬وبدون �شك‪� ،‬سوف‬
‫ي�سود اجلمعية العامة نقا�ش حا ّد و�ساخن بني‬
‫امل�سي احلايل‪ ،‬حيث يرى‬
‫�أع�ضائها واملكتب‬
‫رّ‬
‫البع�ض �أن م�سرية ال�شباب كانت فا�شلة على‬
‫طول اخلط خا�صة املو�سم املا�ضي �أين جنا‬
‫"غزالن احلمراء" من ال�سقوط‪ .‬ويف املقابل‬
‫�أثنى البع�ض على م�سرية ال�شباب واعتربها‬
‫مقبولة على الرغم من نق�ص الإمكانات‬

‫املادية‪� ،‬إال �أن �إدارة الرئي�س حمدان بوركبة‬
‫وقفت حتى �آخر دقيقة من عمر البطولة‪،‬‬
‫ومتكن من خاللها ال�شباب من �ضمان بقائه‬
‫�ضمن بطولة الهواة‪.‬‬

‫ويف املقابل‪� ،‬أكدت بع�ض امل�صادر‬
‫املقربة من بيت ال�شباب الرهيوي �أن ع ّدة‬
‫�أ�سماء �أبدت نيتها ورغبتها يف الرت�شّ ح‬
‫لرئا�سة الفريق‪ ،‬لكن اال�سم الذي يتداول‬
‫بقوة يف معاقل النادي وو�سط الأن�صار‪ ،‬هو‬
‫الرئي�س ال�سابق بكو�ش الطاهر الذي �سبق له‬
‫�أن حقق مع الفريق �أثناء قيادته له نتائج‬
‫�إيجابية‪ .‬و�أ�ضافت م�صادرنا �أن بكو�ش طاهر‬
‫يعتزم جمددا قيادة فريق عني كرمان املو�سم‬
‫حمم�س لقيادته واللعب على‬
‫القادم‪ ،‬وهو جد ّ‬
‫ورقة ال�صعود‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الثانـي الهــواة‬
‫احتاد خمي�س اخل�شنة‬

‫وداد بوفاريك‬

‫م�شكلة الر�صيد تطفو على ال�سطح جعدون ُي� ّؤجل االت�صاالت باجلدد �إىل ما بعد ‪ 22‬جوان‬

‫طلب خدمات ياحي‬
‫لتح�صني الدفاع‬

‫رغم التحركات التي با�رشها رئي�س وداد‬
‫بوفاريك �سعيد �سليماين يف التح�ضري للمو�سم‬
‫القادم‪ ،‬من خالل ال�رشوع يف ات�صاالت‬
‫بالالعبني الذين يود تدعيم الت�شكيلة بخدماتهم‪،‬‬
‫�إال �أن الأمور عادت �إىل نقطة البداية بعد طفت‬
‫م�شكلة جتميد ر�صيد الفريق من طرف الدائنني‬
‫على ال�سطح من جديد‪ ،‬الأمر الذي من �ش�أنه �أن‬
‫يهدد م�ستقبل النادي بعد �أن توقف كل �شيء‪،‬‬
‫رغم الإرادة التي �أبداها الرئي�س �سليماين يف‬
‫ا�ستقدام الالعبني‪ ،‬والعمل على لعب الأدوار‬
‫الأوىل يف البطولة القادمة‪.‬‬

‫الأن�صار م�ستاءون ويطلبون‬
‫تدخل ال�سلطات‬

‫ويف الوقت الذي كان �أن�صار الوداد ينتظرون‬
‫ال�رشوع يف التفاو�ض مع الالعبني‪ ،‬الذين‬
‫و�ضعتهم الإدارة يف مفكرتها وطي هذه ال�صفحة‬
‫مبكرا‪ ،‬خا�صة بعد ت�أكيدها �أنها �ست�رشع هذا‬

‫الأ�سبوع يف املفاو�ضات‪� ،‬إال �أن خرب جتميد‬
‫ر�صيد الفريق نزل كال�صاعقة على امل�سريين‬
‫والأن�صار‪ ،‬الذين ا�ستاءوا من هذه اخلرجة‬
‫وي�أملون تدخل ال�سلطات املحلية‪ ،‬لإيجاد حل‬
‫لهذه الو�ضعية التي من �ش�أنها �أن ت�ؤثر �سلبا يف‬
‫الفريق املو�سم القادم‪.‬‬

‫خلفاوي قد ي�ضيع من الوداد‬

‫وعلى �صعيد الالعبني الذين و�ضعتهم الإدارة‬
‫�ضمن �أولوياتها‪ ،‬ويتعلق الأمر ب�صخرة دفاع‬
‫جنم القليعة خلفاوي يو�سف‪ ،‬الذي عر�ض عليه‬
‫الرئي�س �سليماين عليه فكرة العودة من جديد‬
‫�إىل الوداد‪ ،‬بعد �أن غادره منذ ثالثة موا�سم‬
‫ومنح موافقته املبدئية على ذلك‪� ،‬إال �أن الظفر‬
‫بخدمات الالعب يبقى �صعبا خا�صة بعد دخول‬
‫�أمل بو�سعادة يف ال�سباق من �أجل �ضمه‪ ،‬وهو‬
‫العر�ض الذي من �ش�أنه �أن يغري الالعب ويدفعه‬
‫لتوقيع له‪.‬‬
‫م‪� .‬أ‬

‫نادي الرغاية‬

‫رابطة ولزاريف يتفاو�ضان‬
‫وقد يكونان مفاج�أة هذا ال�صيف‬

‫الزالت �إدارة نادي الرغاية‬
‫توا�صل ات�صاالتها املكثفة‬
‫مع عدد من العنا�رص البارزة‪،‬‬
‫لت�شكيل فريق ي�ستطيع املناف�سة‬
‫على ت�أ�شرية ال�صعود‪ ،‬وهي‬
‫العملية التي يحيطها املكتب‬
‫ال�رسية‪،‬‬
‫امل�سيرّ بكثري من‬
‫ّ‬
‫ويف هذا ال�صدد جل�س املكلّف‬
‫باال�ستقدامات يف النادي بداية‬
‫الأ�سبوع اجلاري مع ثنائي �أمل‬
‫الأربعاء لزاريف‪-‬رابطة‪ ،‬الذي‬
‫عر�ض عليه ع ّزال االن�ضمام‬
‫�إىل فريقه بهدف م�ساعدته على‬
‫حتقيق ال�صعود‪ ،‬مثلما فعل مع‬
‫فريقه احلايل املو�سم املنق�ضي‬
‫كا�شفا للثنائي عن امل�رشوع‬
‫الذي ينوي تطبيقه بداية من‬
‫هذا ال�صيف‪ ،‬وهو ما �أعجب‬
‫الثنائي الذي �أ�صبح قريبا من‬
‫الإم�ضاء للنادي‪ ،‬يف حال مل‬
‫يطلب خدماته � ّأي فريق من‬
‫امل�ستوى املحرتف‪.‬‬

‫وح�سب ما علمنا ف� ّإن‬
‫الباهي لزاريف �أ�صبح قريبا‬
‫ج ّدا من االن�ضمام �إىل النادي‪،‬‬
‫بعدما منح موافقته لرئي�س‬
‫الفرع خالل جل�سة املفاو�ضات‬
‫التي جمعتهما هذا الأ�سبوع يف‬
‫ظ ّل �إ�رصار الإدارة على جلبه‪،‬‬
‫لكن الطرفني اتفقا على �إبقاء‬
‫�رسيا بينهما حتى ال‬
‫هذا الأمر ّ‬
‫تدخل �أطراف �أخرى يف ال�سباق‬
‫وتخطف الالعب من الرغاية‬
‫التي يعطيها الأولوية يف‬
‫حتديد وجهته‪ ،‬ويف حال �سارت‬
‫الأمور مثلما تريده الإدارة‪ ،‬ف� ّإن‬
‫لزاريف �سيكون � ّأول العب يو ّقع‬
‫على �إجازته بعد عقد اجلمعية‬
‫العامة‪ ،‬يف ظ ّل االتفاق الذي‬
‫ح�صل بني الالعب ورئي�س‬
‫الفرع على معظم النقاط‪ ،‬ل ّأن‬

‫احتاد الأخ�ضرية‬

‫خودي قد يلتحق‬
‫ب�شباب بلوزداد‬

‫اجليل ال�صاعد حلي اجلبل‬

‫يوجد �صخرة دفاع احتاد الأخ�ضرية‬
‫حكيم خودي هذه الأيام حمل اهتمام‬
‫عدة �أندية‪ ،‬فبعد رغبة كل من �أمل‬
‫بو�سعادة ومولودية املخادمة من‬
‫اال�ستفادة من خدماته‪ ،‬جاء دور �شباب‬
‫بلوزداد الذي ين�شط يف الق�سم الأول‬
‫املحرتف الذي ات�صل به م�سريوه و�أبدوا‬
‫له رغبتهم يف �ضمه‪ ،‬خا�صة �أنهم‬
‫يعرفون قدرات التي ميلكها الالعب‬
‫بعدما �أجرى التجارب يف بلوزداد يف‬
‫"املريكاتو" املا�ضي‪ ،‬غري �أن الظروف مل‬
‫ت�سمح له بااللتحاق به و�أبدى الالعب‬
‫خودي حتم�سه ال�شديد يف جتريب حظه‬
‫يف امل�ستوى العايل‪.‬‬

‫وكان املدافع حكيم خودي قد تلقى‬
‫عر�ضا جادا من �أمل بو�سعادة‪ ،‬حيث‬
‫تفاو�ض معه رئي�سه كمال قا�سيمي‬
‫وقدم له مقرتحا ال ب�أ�س به‪ ،‬لكن‬
‫الالعب طلب مهلة للتفكري وكان‬
‫املدرب اجلديد للفريق البو�سعادي‬
‫وراء طلب خدمات خودي‪ ،‬بعدما �شاهد‬
‫الأداء الطيب الذي يقدمه مع احتاد‬
‫الأخ�ضرية‪ ،‬كما تلقى عر�ضا �آر من‬
‫موودية املخادمة لكن بعد امل�سافة جعله‬
‫ال ي�أخذه بجدية‪.‬‬
‫م‪ .‬ط‬

‫وفاق �سور الغزالن‬
‫الرغاية ا�ستجابت ملطالبه‬
‫�ضمه‪.‬‬
‫و�أبدت رغبة وا�ضحة يف ّ‬

‫رابطة يعطي‬
‫الأولوية لـ الرغاية‬

‫كما طلبت الإدارة مهاجم‬
‫�أمل الأربعاء �رشيف رابطة‪،‬‬
‫الذي كان واحدا من �أف�ضل‬
‫العنا�رص خالل املو�سم‬
‫املنق�ضي يف بطولة الق�سم‬
‫الثاين للهواة‪ ،‬حيث تفاو�ض‬
‫هذا الالعب �أي�ضا مع ع ّزال‬
‫�رسية تامة‪ ،‬واتفقا على‬
‫يف ّ‬
‫يخ�ص قيمة توقيع‬
‫ك ّل �شيء‬
‫ّ‬
‫الإجازة التي �ستكون بعد‬
‫عقد اجلمعية العامة‪ ،‬ومل‬
‫ي�أت جلو�س املهاجم ال�سابق‬
‫للحرا�ش �إىل طاولة واحدة‬
‫مع م�سيرّ ي الرغاية‪� ،‬إ ّال بعد‬
‫اكت�شافه عدم ات�ضاح الر�ؤية يف‬
‫يف�ضل تغيري‬
‫فريقه‪ ،‬ما جعله ّ‬
‫الأجواء ويختار االن�ضمام �إىل‬
‫الرغاية التي �ستفتح له �أبواب‬
‫العودة �إىل امل�ستوى العايل على‬
‫�شجع الالعب‬
‫م�رصاعيه‪ ،‬ما ّ‬
‫على منح موافقته لـ ع ّزال‪.‬‬

‫وجاء االت�صال بـ �رشيف‬
‫رابطة على خلفية اتفاق‬
‫املهاجم فتحي نوبلي مع �أحد‬
‫�أندية الق�سم املحرتف الثاين‪،‬‬
‫ففي الوقت الذي و�ضعت فيه‬
‫الإدارة نوبلي يف ح�ساباتها‬
‫اخلا�صة باملو�سم اجلديد‪،‬‬
‫ّ‬
‫غيرّ ر�أيه يف �آخر حلظة ما‬
‫جعل الإدارة تدخل يف رحلة‬
‫بحث عن مهاجم جديد‪� ،‬إذ‬
‫و�ضعت يف مفكّرتها مهاجم‬
‫جنم القليعة العيد �ش ّنني الذي‬
‫يبدو � ّأن الإدارة �أخرجته من‬
‫وقررت‬
‫ح�ساباتها م�ؤخرا‪،‬‬
‫ّ‬
‫الرمي بثقلها يف �صفقة رابطة‬
‫الذي ميلك عرو�ضا �أخرى‬
‫لكنه مينح الأولوية للرغاية‪،‬‬
‫خ�صو�صا بعد جلو�سه �إىل‬
‫طاولة املفاو�ضات مع ع ّزال‬
‫الذي �أبدى رغبة �شديدة يف‬
‫التعاقد معه‪ ،‬و�رضب له موعدا‬
‫جديدا لاللتقاء يف الأيام‬
‫القليلة املقبلة‪.‬‬
‫م‪ .‬ح‬

‫م‪ .‬ح‬

‫مابني الرابطات‬

‫حتى بو�سعادة واملخادمة‬
‫ت�صران عليه‬

‫الإدارة ُتريده‬
‫لتعوي�ض نوبلي‬

‫كما يوجد �صانع �ألعاب وداد بوفاريك‬
‫يا�سني �سي ق ّدور يف مفكّرة الإدارة‪ ،‬التي‬
‫�ستطلبه بعد اجلمعية العامة يف ظ ّل العرو�ض‬
‫القوية التي ق ّدمها مع فريقه يف مرحلة‬
‫ّ‬
‫العودة من املو�سم املنق�ضي‪ ،‬وهو ما نال‬
‫متحم�سا‬
‫�إعجاب الرئي�س جعدون الذي يبدو‬
‫ّ‬
‫لطلبه هذا ال�صيف‪ ،‬غري � ّأن هذه الرغبة قد‬
‫ت�صطدم بالعرو�ض التي ميلكها الالعب يف‬
‫الوقت احلايل ال�سيما من نادي الرغاية‪،‬‬
‫لكن كفة االحتاد قد متيل يف ظ ّل اال�ستقرار‬
‫مييز الفريق بوجود جعدون على ر�أ�س‬
‫الذي ّ‬
‫الإدارة‪ ،‬ويبقى احلديث عن قدوم �سي ق ّدور‬
‫�أمرا �سابقا لأوانه يف الوقت الراهن‪ ،‬بالنظر‬
‫�إىل عدم ات�ضاح الر�ؤية يف بيت الفريق‪.‬‬

‫حوايت قريب‬
‫من الن�صرية‬

‫يوجد مدافع وفاق �سور الغزالن‬
‫حوايت يف مفاو�ضات متقدمة مع‬
‫م�سريي ن�رص ح�سني داي‪ ،‬الذين يريدون‬
‫اال�ستفادة من خدمات هذا الالعب‬
‫بعدما �أعجبوا بالإمكانات التي ميلكها‬
‫خالل التجارب التي �أجراها مع الن�رص‪،‬‬
‫وكان الالعب قد تنقل �أول �أم�س الثالثاء‬
‫�إىل مكتب الن�رصية من �أجل التفاو�ض‬
‫على العقد الذي �سريبطه معها‪.‬‬

‫الن�صرية تريد عقدا‬
‫طويل املدى‬

‫وطالبت �إدارة ن�رص ح�سني داي‬
‫حوايت بالإم�ضاء على عقد ب�أربعة‬
‫موا�سم‪ ،‬وهو ما رف�ضه الالعب يف‬
‫البداية لأنه ال يريد �أن يبقى مدة طويلة‬
‫مع الفريق‪ ،‬غري �أن �إ�رصار م�سريي‬
‫الن�رصية جعله يقبل ذلك‪ ،‬لكنه ا�شرتط‬
‫منحه �أجرة �شهرية عالية‪ ،‬ما جعله‬
‫يتنقل مرة �أخرى �إىل مكتب الن�رصية‬
‫�أول �أم�س الثالثاء من �أجل التفاو�ض‬
‫جمددا على قيمة العر�ض‪.‬‬

‫م‪ .‬ط‬

‫ت�أخر عقد اجلمعية هاج�س الإدارة‬

‫توا�صل �إدارة اجليل ال�صاعد حلي اجلبل‬
‫م�ساعيها من �أجل عقد اجلمعية العامة‪ ،‬حيث‬
‫ال يزال الرئي�س �أوغلي�س يف انتظار احل�صول‬
‫على ترخي�ص من الوالية‪ ،‬الذي طال انتظاره‬
‫بالرغم من �أن الإدارة قدمت طلبها منذ �شهر‪،‬‬
‫�إال �أن ملف اجليل ال يزال يلقى عرقلة من طرف‬
‫جلنة اجلمعيات واالنتخابات التابعة للبلدية‪،‬‬
‫والتي تتكفل بدرا�سة و�إر�سال التقرير للوايل‬
‫املنتدب من �أجل احل�صول على الرتخي�ص‪.‬‬
‫و�أكدت �إدارة �أوغلي�س �أنها ا�ستوفت جميع‬
‫الوثائق الالزمة من �أجل �ضمان عقد اجلمعية‬
‫العامة‪ ،‬كما �أن ق�ضية ا�شرتاكات الفريق‬
‫اخلا�صة باملو�سم الفارط ال �أ�سا�س لها من‬
‫ال�صحة‪ ،‬لأن اجليل دفع جميع ا�شرتاكاته‬
‫اخلا�صة بامل�شاركة يف املناف�سات الر�سمية‪.‬‬

‫خماوف من تكرار �سيناريو‬
‫املو�سم املا�ضي‬

‫و�أمام الو�ضعية الراهنة وجتميد ملف‬
‫اجليل وعدم ح�صول الفريق على ترخي�ص لعقد‬

‫جمعيته العامة‪ ،‬ك�شفت �إدارة "المونطان" عن‬
‫خماوفها من تكرار �سيناريو املو�سم املا�ضي‪،‬‬
‫حيث مت ت�أجيل عقد اجلمعية �إىل �أوت القادم‪،‬‬
‫ما ت�سبب يف ت�أخري ا�ستعدادات الفريق اخلا�صة‬
‫باملو�سم املن�رصم‪ ،‬ف�ضال عن امل�شاكل التي‬
‫واجهت امل�سريين ل�ضبط التعداد‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫رحيل العديد من الالعبني و�ضيق الوقت للبحث‬
‫عن �أ�سماء جديدة‪.‬‬

‫الإدارة تطمح لرفع �إعانات‬
‫"الديجيا�س"‬

‫ومل تخف �إدارة المونطان طموحها �أن‬
‫ت�ستجيب مديرية ال�شباب والريا�ضة ملطالبها‪،‬‬
‫بخ�صو�ص رفع الإعانات املالية املخ�ص�صة‬
‫لها‪ ،‬لأن اجليل ال�صاعد حلي اجلبل يعد من بني‬
‫�أقل الفرق العا�صمية ح�صوال على امل�ساعدات‬
‫املادية‪ ،‬بالرغم من �أنه ميلك قاعدة جماهريية‬
‫كبرية مقارنة بباقي الفرق التي تن�شط يف‬
‫ق�سمي ما بني الرابطات والثاين الهواة‪.‬‬

‫ج‪ .‬ب‬

‫وداد الرويبة‬

‫الالعبون ينتظرون ات�صال من الإدارة‬

‫ال زالت عنا�صر وداد الرويبة يف انتظار ات�صال من الإدارة‪ ،‬للحديث عن املو�سم اجلديد بعد‬
‫�أن انقطعت ّ‬
‫كل قنوات احلوار منذ نهاية البطولة‪ ،‬هذه الو�ضعية بد�أت تقلق بع�ض العنا�صر التي‬
‫تعطي الأولوية لفريقها احلايل على بقية العرو�ض‪ ،‬لكن ا�ستمرار الأو�ضاع على ما هي عليه قد‬
‫تدفعها �إىل تغيري وجهتها نحو فرق �أخرى طلبت خدماتها منذ نهاية البطولة‪ ،‬ويبقى �أكرث ما‬
‫يقلق الالعبني هذه الأيام هو عدم ح�صولهم على اجلزء املتبقي من منحة الإم�ضاء التي ت�أخرت‬
‫كثريا‪ ،‬كما �أنّ عدم حتديد تاريخ لعقد اجلمعية العامة جعلهم يعي�شون على �صفيح �ساخن منذ‬
‫م‪ .‬ح‬
‫�إ�سدال ال�ستار على املو�سم املنق�ضي‪.‬‬

‫�شباب الدار البي�ضاء‬

‫جيجي‪" :‬لدينا الوقت لتح�ضري املو�سم اجلديد"‬

‫�أكد مدرب �شباب الدار البي�ضاء جيجي‬
‫�أن الوقت ال يزال كافيا من �أجل ال�رشوع يف‬
‫التح�ضريات‪ ،‬مو�ضحا �أن ت�أخر عقد اجلمعية‬
‫العامة �إىل غاية نهاية ال�شهر اجلاري لن‬
‫ي�ؤثر يف ا�ستعدادات ال�شباب للمو�سم اجلديد‪،‬‬
‫لأن البطولة �ستنطلق �شهر �أكتوبر القادم‪.‬‬
‫و�أكد جيجي �أنه ال يعرف م�صري بقائه على‬
‫ر�أ�س العار�ضة الفنية �أو رحيله‪ ،‬و�أن الإدارة‬
‫قد عربت له عن رغبتها يف موا�صلة امل�شوار‬
‫مو�سما �آخر‪ ،‬لكن القرار النهائي �سيتخذه بعد‬
‫تن�صيب الإدارة اجلديدة‪ ،‬بعد انعقاد اجلمعية‬
‫العامة االنتخابية‪.‬‬

‫"الفريق بحاجة للتدعيم"‬

‫و�أما عن التعداد ف�أكد جيجي �أنه ي�ضم‬
‫العديد من الأ�سماء اجليدة‪ ،‬مو�ضحا �أن احلفاظ‬
‫على اال�ستقرار و�ضمان بقاء الركائز �أمر‬
‫�رضوري من �أجل حتقيق نتائج �أف�ضل‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أن النادي بحاجة �إىل التدعيم ب�ضم العبني‬
‫جدد من �أجل تغطية النقائ�ص املوجودة فيه‪،‬‬

‫وهو �أمر �رضوري يف حال �أراد لعب الأدوار‬
‫الأوىل يف املو�سم املقبل‪ .‬و�أكدت �إدارة ال�شباب‬
‫�أنها مل تطلب خدمات �أي العب من �أجل �ضمه‬
‫حتى الآن‪ ،‬كما مل ت�ؤكد بقاء �أو رحيل �أي العب‬
‫من التعداد احلايل‪ ،‬لأنها (الإدارة) من�شغلة بعقد‬
‫اجلمعيتني العامتني العادية واالنتخابية‪ ،‬على‬
‫�أن تتكفل الإدارة اجلديدة باال�ستقدامات‪.‬‬

‫ج‪ .‬ب‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫لزاريف يُعطي‬
‫موافقته على الإم�ضاء‬

‫وعلمنا � ّأن احلاج جعدون حت ّدث مع‬
‫املدافع عبد اهلل ياحي من �أجل ا�ستعادته‬
‫هذا ال�صيف‪ ،‬بعد �أن كانت له جتربة ناجحة‬
‫مع االحتاد خالل ال�شطر الثاين من املو�سم‬
‫املا�ضي الذي انتزع فيه الفريق ت�أ�شرية‬
‫ال�صعود‪ ،‬وهو العر�ض الذي مل يرف�ضه‬
‫الالعب احلايل للقليعة رغم �أ ّنه يرتقب ما‬
‫�ست�ؤول �إليه الأو�ضاع يف بيت النجم بعد‬
‫اجلمعية العامة االنتخابية‪ ،‬وقد يج ّدد احلاج‬
‫جعدون ات�صاله بـ ياحي ق�صد تغطية العجز‬
‫الذي يعاين منه الدفاع‪ ،‬يف ظ ّل ت�أكّ د مغادرة‬
‫زمور نحو وجهة �أخرى قد‬
‫املدافع يا�سني ّ‬
‫تكون مولوية بجاية‪ ،‬وك�شف لنا املدافع‬
‫ياحي يف حديثه معنا عن �إمكانية عودته‬
‫�إىل االحتاد هذا ال�صيف‪.‬‬

‫بلع�سل ُمقرتح على الإدارة‬

‫ومن جهة �أخرى‪ ،‬حت ّدث عبد الرحمان‬
‫جعدون بحر الأ�سبوع احلايل مع احلار�س نا�رص‬
‫تقم�ص املو�سم املنق�ضي �ألوان‬
‫بلع�سل‪ ،‬الذي ّ‬
‫وفاق امل�سيلة عار�ضا عليه عدم الإم�ضاء ل ّأي‬
‫فريق يف الوقت احلايل �إىل غاية عقد اجلمعية‬
‫العامة لالحتاد‪ ،‬لأ ّنه يف حال بقائه �سيعر�ض‬
‫تقم�ص اللونني البي�ض والأ�سود بعد‬
‫عليه ّ‬
‫رحيل احلار�س �شهر الدين �شاو�ش نحو �شبيبة‬
‫رحب به بلع�سل الذي‬
‫بجاية‪ ،‬وهو العر�ض الذي ّ‬
‫قرر خو�ض جتربة جديدة قريبا من مقّر �سكناه‬
‫ّ‬
‫(�أوالد مو�سى)‪ ،‬ولو �أ ّنه ميلك يف الوقت احلايل‬
‫بع�ض العرو�ض منها االت�صال الذي و�صله‬
‫من مناجري مولودية بجاية‪ ،‬ليبقى الأكيد � ّأن‬
‫بلع�سل قد يقبل اللّعب يف خمي�س اخل�شنة يف‬
‫حال تر�سيم االت�صاالت‪.‬‬

‫�سي قدّ ور يف املف ّكرة �أي�ضا‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫والفريق يعود �إىل نقطة ال�صفر‬

‫الزالت الأو�ضاع تراوح مكانها يف احتاد‬
‫خمي�س اخل�شنة‪ ،‬يف ظ ّل غمو�ض موقف‬
‫الرئي�س احلايل من الرت�شح لعهدة �أوملبية‬
‫جديدة‪ ،‬رغم � ّأن ك ّل امل�ؤ�رشات توحي ببقائه‬
‫يف من�صبه وتف�ضيله التكتم على موقفه‪ ،‬ولهذا‬
‫يرف�ض احلاج جعدون ربط ات�صال ج ّدي ب� ّأي‬
‫العب جديد �إىل غاية انعقاد اجلمعية العامة‬
‫العادية التي ح ّدد موعدها يوم اجلمعة ‪22‬‬
‫تتحركـ الأمور‬
‫جوان احلايل‪� ،‬إذ ينتظر �أن‬
‫ّ‬
‫بعد هذا التاريخ ل ّأن الرئي�س احلايل ي�شرتط‬
‫عدم وجدود � ّأي �شخ�ص يناف�سه على هذا‬
‫املن�صب‪ ،‬من �أجل �إيداع ملف تر�شحه على‬
‫ر�أ�س اجلمعية الريا�ضية‪ ،‬ما جعل الأن�صار‬
‫يرتقبون هذا املوعد ب�شغف‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إىل �أكرانيا‬
‫وبولونيا‬

‫الأخبــــــار الدوليــــــــة‬
‫الدامنارك ‪ 3-2‬الربتغال‬

‫فاريال يتحدى املحال ويبقي على �آمال الربتغال‬

‫م‪�.‬ساعد‬

‫ف‪�.‬أ‪�.‬سعادة‬

‫ع‪ ،‬حداد‬

‫هذا الأداء �سي�ضيع عليه حلم الكرة الذهبية‬

‫رونالــــــــدو يخـــــيب الآمــــــــال‬
‫وكــــاد يقــــ�ضي عـــلى البـــرتغال‬

‫ظهر كري�ستيانو رونالدو جنم نادي ريال مدريد‬
‫مب�ستوى �سيئ للغاية مع منتخب الربتغال يف اللقاء‬
‫الذي جمعه �أم�س مع منتخب الدامنارك يف اجلولة‬
‫الثانية للمجموعة الثانية‪ ،‬ولعب "الدون" مباراته‬
‫الـ‪ 92‬رفقة الربتغال غري �أنه مل يفلح يف الت�سجيل‬
‫و�إ�ضافة الهدف ‪ 33‬يف ر�صيده‪ ،‬وعك�س ما ظهر‬
‫عليه مع النادي امللكي طيلة املو�سم املنق�ضي �أكد‬
‫جنم مان�ش�سرت يونايتد ال�سابق مرة �أخرى �أنه ال‬
‫يت�ألق مع الربتغال مثل ت�ألقه مع النوادي وهو ما‬
‫قد يت�سبب يف �ضياع حلم الكرة الذهبية عليه‪.‬‬

‫�ضيع ما ال ي�ضيع يف الدقيقة ‪77‬‬

‫فاز املنتخب الربتغايل ب�صعوبة كبرية على نظريه الدامناركي بنتيجة ‪ 0-3‬يف اللقاء الذي جرى بينهما يف ملعب "�آرينا �ستاديوم"‬
‫مبدينة لفيف احلدودية ببولونيا‪ ،‬و�أنقذ فاريال خروج الربتغال املبكر من البطولة بهدف ثمني جعل ر�صيد "برازيل �إفريقيا" ‪ 3‬نقاط‪،‬‬
‫وكانت املواجهة يف غاية الإمتاع حيث ت�ألق فيها الكثري من الالعبني با�ستثناء كري�ستيانو رونالدو الذي �أ�ضاع هدفني حمققني‪ ،‬و�أحرز‬
‫الأهداف كل من بيبي يف (د‪ )24‬وبو�ستيڤا يف (د‪ )36‬وفاريال يف (د‪ )87‬للربتغال‪ ،‬فيما �سجل للدامنارك بيندترن يف الدقيقتني ‪ 41‬و‪.80‬‬

‫باولو بينتو‪" :‬الفوز كان �شاقا وم�ؤملا جدا"‬

‫�أكد باولو بينتو مدرب املنتخب الربتغايل �أن الفوز �أمام املنتخب الدامناركي كان �شاقا جدا وم�ؤملا كثريا كونه ت�سبب يف‬
‫حرق �أع�صاب الربتغاليني‪ ،‬وقال بينتو يف ت�صريحات نقلتها �صحيفة "�أبوال" الربتغالية‪" :‬الفوز كان �شاقا وم�ؤملا جدا لكننا‬
‫ن�ستحقه بعدما قدمناه يف اللقاء خا�صة يف ال�شوط الأول‪ ،‬لقد �سجلنا هدفني ودافعنا جيدا �أمام منتخب ا�ستغل الأخطاء‬
‫جيدا ومتكن من ت�سجيل هدفني ثمينني‪ ،‬دائما ما �أ�ؤكد �أن مباريات ك�أ�س الأمم الأوروبية ال تكون �سهلة على الإطالق"‪.‬‬

‫فاريال‪�" :‬إنه يوم الربتغال وننتظر هولندا للفوز عليها"‬

‫تكلم جنم مباراة الأم�س ومغري نتيجتها �سيلف�سرت فاريال للإعالم الأوروبي بعد نهاية اللقاء فقال‪�" :‬إنه فوز رائع متكننا‬
‫من حتقيقه يف �آخر اللحظات‪� ،‬أقدم التهاين للجميع"‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬أنا م�ستعد خلدمة بلدي يف �أي وقت يريدين املدرب‪،‬‬
‫اليوم هو يوم الربتغال والفوز جيد لنا من �أجل حتقيق �أهدافنا‪� ،‬سنوا�صل العمل و�سننتظر هولندا للفوز عليها"‪.‬‬

‫بو�ستيڤا‪" :‬ن�أمل يف تقدمي نف�س امل�ستوى �أمام هولندا"‬

‫�أعرب هيلدر بو�ستيڤا مهاجم املنتخب الربتغايل و�صاحب الهدف الثاين يف مباراة �أم�س عن �سعادته الكبرية �إثر الفوز‬
‫املحقق على ح�ساب املنتخب الدامناركي والذي جاء ب�صعوبة كبرية‪ ،‬فقد حتدث الالعب عقب نهاية املباراة قائال‪:‬‬
‫"حققنا الفوز يف مباراة مهمة للغاية وكل الالعبني قدموا ما لديهم‪ ،‬لقد �أ�ضعنا العديد من الفر�ص لكننا ن�أمل يف �أن‬
‫نقدم نف�س امل�ستوى يف مباراتنا القادمة �أمام املنتخب الهولندي"‪� ،‬أما عن االنتقادات التي تطال املنتخب فقد �أكد ب�أن‬
‫جميع الالعبني تعودوا على ذلك والأهم بالن�سبة لهم هو موا�صلة العطاء‪.‬‬

‫بيبي‪" :‬كري�ستيانو هو القائد و�أنا مت�أكد �أنه �سي�سجل يف املباريات القادمة"‬

‫دافع بيبي قلب دفاع املنتخب الربتغايل عن زميله كري�ستيانو رونالدو بعد‪ ‬االنتقادات الالذعة التي تعر�ض لها بعد‬
‫مباراة �أم�س ب�سبب ت�ضييعه للعديد من الفر�ص ال�سانحة‪ ،‬خا�صة من جانب اجلماهري التي كانت حا�ضرة والتي مل‬
‫تكن را�ضية عن �أدائه‪ ،‬وقال يف هذا ال�ش�أن‪" :‬رونالدو �أحد �أف�ضل الالعبني يف العامل وهو القائد والعميد يف الفريق‪� ،‬أنا‬
‫مت�أكد �أنه �سي�سجل يف املباريات القادمة"‪� ،‬أما عن اللقاء فعلق بالقول‪" :‬لقد قدمنا �أداء رائعا متاما مثلما فعلنا �أمام �أملانيا‪،‬‬
‫لقد �أظهرنا �إمكانياتنا وحققنا الفوز �أمام منتخب جد متما�سك"‪.‬‬

‫م�شاهري العامل يغزون مالعب �أورو ‪2012‬‬

‫تناولت و�سائل الإعالم العاملية توافد امل�شاهري وجنمات العامل نحو الأرا�ضي الأوكرانية والبولونية بكثري من االهتمام‪ ،‬لي�س‬
‫باعتباره حالة خا�صة �أو غري م�سبوقة و�إمنا للأعداد الهائلة من العن�رص الن�سوي املتواجد يف �أورو ‪ 2012‬والذي مل ي�سبق له مثيل‬
‫يف مناف�سات ك�أ�س �أمم �أوروبا ال�سابقة‪ ،‬وا�ستطاعت ح�سناوات �أوروبا يف �صورة �شاكريا مغنية "البوب" الكولومبية ال�شهرية �صديقة‬
‫جريارد بيكي و�سارة كاربونريو �صديقة �إيكر كا�سيا�س خطف الأ�ضواء من جنوم الدورة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أمرية �إ�سبانيا التي �صنعت احلدث‬
‫بتنقلها �إىل مالعب الأورو من �أجل ت�شجيع منتخب بالدها‪ ،‬والتي �ضبطتها عد�سات امل�صورين يف العديد من املرات خالل مباراة‬
‫�إ�سبانيا �أمام �إيطالية متخلية عن الديبلوما�سية وتاركة العنان لنف�سها للت�رصف ك�أي م�شجعة �أخرى‪ .‬وكانت العديد من جنمات �أوروبا‬
‫وزوجات جنوم املنتخبات قد �أتني �إىل �أوكرانيا وبولونيا لت�شجيع �أزواجهن ومنتخبات بلدانهن‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أن�صــار املنتخب‬
‫الإجنلــــــــيزي‬
‫يتــــــوافدون‬
‫عــــلى كيــــيف‬

‫‪22‬‬

‫رغم �أنه ما زال يف�صلنا‬
‫يومان عن موقعة �إجنلرتا –‬
‫ال�سويد يف امللعب الأوملبي بـ‬
‫كييف �إال �أن هذا مل مينع �أن�صار‬
‫منتخب "الأ�سود الثالثة" من‬
‫التوافد ب�أعداد ال ب�أ�س بها على‬
‫العا�صمة الأوكرانية منذ م�ساء‬
‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬حيث �صادفنا‬
‫الع�رشات من "الهوليغانز"‬
‫يف حمطات "امليرتو" وكان‬
‫جميعهم باللبا�س الأبي�ض‬
‫الذي وحد جماهري ت�شيل�سي‪،‬‬
‫مان�ش�سرت يونايتد‪� ،‬أر�سنال‪،‬‬
‫ليفربول والبقية‪.‬‬

‫خماوف من �صدامات‬
‫مع ال�سويديني‬

‫هذا وقد علمنا �أن املباراة‬
‫بني �إجنلرتا وال�سويد �ستعرف‬
‫تعزيزات �أمنية غري م�سبوقة يف‬
‫هذه الدورة‪ ،‬لأن هناك خماوف‬
‫�أمنية من انزالق الو�ضع بني‬
‫جماهري املنتخبني وذلك‬
‫بالنظر �إىل كرثة عدد ال�سويديني‬
‫(�أكرث من ‪� 15‬ألف) واملزاج‬
‫املتقلب للإجنليز‪ ،‬خا�صة ملا‬
‫يكونون يف حالة �سكر �أو ملا‬
‫يخ�رس منتخبهم‪.‬‬

‫�سـريجيو رامو�س ي�ستمتع بقيادة عربات الغولف‬

‫�صنع �سريجيو رامو�س‬
‫مدافع املنتخب الإ�سباين‬
‫امل�شارك يف ك�أ�س �أمم‬
‫�أوروبا ‪ 2012‬جوا فيه الكثري‬
‫من املرح واملزاح خالل‬
‫تدريبات �أ�شبال في�سنتي‬
‫ديل بو�سكي ا�ستعدادا‬
‫للقاء الهام الذي �سيجمع‬
‫املاتادور باملنتخب‬
‫الإيرلندي‪ ،‬وذلك بقيادته‬
‫املتهورة ل�سيارات �صغرية‬
‫رفقة زمالئه ت�شبه تلك‬
‫التي ت�ستعمل يف ميادين‬
‫ريا�ضة الغولف‪ ،‬و�أظهرت ال�صور رامو�س ورفقائه وهم ي�ستمتعون بقيادة هذه ال�سيارة التي‬
‫ورغم �صغر حجمها �إال �أنها تت�سع لأكرث من ‪� 4‬أ�شخا�ص‪ .‬وكان رامو�س مدافع نادي ريال‬
‫مدريد قد �أدى لقاء كبريا رغم التعادل �أمام املنتخب الإيطايل‪ ،‬كما �أنقذ فريقه من فر�صة‬
‫خطرية عندما انفرد ماريو بالوتيلي باحلار�س �إيكر كا�سيا�س ولوال تدخل رامو�س يف‬
‫اللحظة املنا�سبة لكانت �إ�سبانيا قد تلقت هدفا قاتال يف اللقاء‪.‬‬

‫بالتري ي�ساند املعتقلني الفل�سطينيني‬

‫�أر�سل جوزيف بالتري رئي�س االحتادية الدولية لكرة‬
‫القدم ر�سالة م�ستعجلة �إىل احتادية الكيان ال�صهيوين‬
‫لكرة القدم �شدد فيها على �رضورة �إطالق �رساح الالعبني‬
‫الفل�سطينيني املعتقلني ب�سجون الكيان ال�صهيوين‪ ،‬م�ؤكدا‬
‫�شعوره بالأ�سى والغ�ضب جراء ما يحدث هناك‪ ،‬ومل‬
‫يتوان ال�سوي�رسي بالتري يف و�صف ما يحدث لـ حممود‬
‫ال�رس�سك ورفقائه يف املعتقالت ال�صهيونية بانتهاك‬
‫حقوق الإن�سان خا�صة يف ظل توا�صل االعتقال دون‬
‫�أي حماكمة للمعتقلني‪ .‬وكان جربيل الرجوب رئي�س‬
‫االحتادية الفل�سطينية لكرة القدم قد �أر�سل خطابا عاجال‬
‫�إىل االحتادية الأوروبية لكرة القدم يطالب امل�س�ؤولني‬
‫فيها ب�سحب دورة ك�أ�س �أمم �أوروبا لل�شباب ‪ 2013‬من‬
‫الأرا�ضي املحتلة ب�سبب جتاوز ال�صهاينة لكل القوانني الأوملبية والريا�ضية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫تعمدهم حرمان الفل�سطينيني من ممار�سة حقوقهم ال�رشعية يف ممار�سة الريا�ضة‪.‬‬

‫ورغم �أنه تعر�ض للكثري من الهتافات ال�ساخرة‬
‫�إال �أن رونالدو مل يفلح يف الرد على منتقديه‬
‫بالطريقة التي يهواها بل �ساهم يف زيادة ال�سخريات‬
‫والهتافات با�سم مي�سي‪ ،‬ففي الدقيقة ‪ 77‬تلقى جنم‬
‫النادي امللكي متريرة �سحرية من لوي�س ناين العب‬
‫مان�ش�سرت يونايتد لينفرد بحار�س مرمى الدامنارك‪،‬‬
‫غري �أنه وبدل رفعها فوقه �أو مراوغته �أو و�ضعها‬
‫ب�سهولة تامة يف ال�شباك ركنها خارج املرمى يف‬
‫لقطة غريبة جدا وعلى طريقة الهواة‪.‬‬

‫الربتغاليون �شتموه كثريا والالعب ترك امليدان يف قمة الت�أثر‬

‫وبعد ت�ضييعه لهذا الهدف املحقق والذي كاد يق�ضي على �أحالم الربتغال نهائيا مبا �أن بيندترن مهاجم‬
‫الدامنارك عادل النتيجة بعد ت�ضييع رونالدو للهدف بثالث دقائق‪� ،‬أدى �إىل ثورة كبرية و�سط اجلمهور‬
‫الربتغايل عليه‪ ،‬ففي الدقيقة ‪ 81‬وعندما هم رونالدو بتنفيذ ركلة حرة مبا�رشة واجهه الربتغاليون‬
‫القريبون منه ب�شتائم كثرية ت�أثر لها الالعب كثريا وظهر برنفزة زائدة عن اللزوم يف بقية �أطوار املواجهة‪،‬‬
‫بدليل ح�صوله على بطاقة �صفراء جمانية من اعتداء على �أحد الالعبني‪.‬‬

‫بكى بعد هدف فاريال ومرييلي�ش ذهب ملوا�ساته‬

‫وتذكر جل متتبعي ال�ساحرة امل�ستديرة اللحظات التي عا�شها رونالدو �سنة ‪ 2008‬يف نهائي الأبطال‬
‫حينما بكى بعد فوز اليونايتد باللقب كونه الالعب الذي كاد ي�ضيع هذا احللم على الفريق بت�ضييعه لركلة‬
‫جزاء‪ ،‬رونالدو �أم�س وبعد هدف فاريال يف الدقيقة ‪� 87‬سقط على الأر�ض تاركا دموعه تنهمر من �شدة‬
‫الت�أثر من جهة‪ ،‬واخلوف من حتمل م�س�ؤولية الإق�صاء وحده من جهة �أخرى‪ ،‬وهو ما �أجرب الالعب راوول‬
‫مرييلي�ش للذهاب �إليه ملوا�ساته والفرحة بالهدف‪.‬‬

‫رونالدو‪" :‬الأهم هو فوز املنتخب ولي�س احلديث عن الفر�صة ال�ضائعة"‬

‫تكلم كري�ستيانو رونالدو قائد املنتخب الربتغايل بعد الفوز الثمني على الدمنارك يوم �أم�س‪ ،‬لإاكد‬
‫�أن ما يهم هو فوز املنتخب ولي�س الفر�صة التي �ضيعها‪ ،‬حيث قال يف ت�رصيحات نقلتها جريدة "�أبوال"‬
‫الربتغالية‪" :‬كنا متقدمني بنتيجة ‪ 2-0‬وكنا قادرين على �إ�ضافة الثالث لكن الدمنارك خلقت لنا الكثري‬
‫من ال�صعوبات التي متكننا من جتاوزها يف النهاية"‪ ،‬و�أ�ضاف عن الفر�صة التي �أ�ضاعها‪" :‬نعم كان‬
‫ب�إمكاين التعامل مع تلك الكرة �أف�ضل ولكننا الآن يف معركة والأهم هو فوز املنتخب"‪.‬‬

‫�أن�صار الدامنارك �صفروا على كري�ستيانو وا�ستفزوه بـ "مي�سي‪ ..‬مي�سي"‬

‫ا�ستقبل‪� ‬أن�صار‪ ‬املنتخب الدامناركي‪ ‬الالعب رونالدو ب�صافرات اال�ستهجان منذ دخوله‪� ‬أر�ضية‪ ‬امليدان‪،‬‬
‫وحتى بعد بداية املباراة مل ي�سلم الالعب من اجلماهري التي كانت ت�صفر عليه مبجرد مل�س الكرة‪،‬‬
‫وككل مرة كانت اجلماهري ت�ستفز الالعب بعبارة "مي�سي‪ ..‬مي�سي" غرميه يف البطولة الإ�سبانية‪ ،‬لكن‬
‫تقدم الربتغال يف النتيجة جعل اجلماهري تتنا�سى الالعب الذي كان �سما يف دفاع منتخب "الديناميت"‪.‬‬
‫يذكر �أن الالعب ظهر متوترا جدا قبل نهاية املباراة يف النفق امل�ؤدي �إىل �أر�ضية امليدان‪.‬‬

‫�أملانيا ‪ 1-2‬هولندا‬

‫"املان�شافت" يق�ضي على "الطواحني" وي�ؤكد قوته‬
‫فر�ض املنتخب‬
‫الأملاين‬
‫�سيطرته‬
‫التامة على‬
‫نظريه‬
‫الهولندي‬
‫خالل ال�شوط‬
‫الأول والذي‬
‫�أنهاه متفوقا‬
‫بثنائية‬
‫نظيفة‪ ،‬وبعد‬
‫�أخذ ورد من‬
‫كال اجلانبني‪..‬‬

‫افتتح الهداف ماريو غوميز باب الت�سجيل يف‬
‫(‪ )23‬على �إثر ا�ستقباله متريرة �شفاين�شتايغر‪ ،‬وجاء‬
‫الرد الهولندي عقيما عن طريق ت�سديدة روبن (د‪،)25‬‬
‫قبل �أن يت�ألق �ستيكيلنربغ ب�إنقاذه ر�أ�سية باد�شتوبر‬
‫يف (د‪ ،)36‬ومن ثم �أ�ضاف غوميز الهدف الثاين �إثر‬
‫ت�سديدة جميلة م�ستفيدا من متريرة �شفاين�شتايغر‬
‫مرة �أخرى يف (د‪ ،)37‬و�أنقذ احلار�س الهولندي فريقه‬
‫جمددا يف الدقيقة الأخرية منهيا ال�شوط بفارق‬
‫هدفني ل�صالح "املان�شافت"‪ .‬ودخل الأملان بقوة‬
‫يف ال�شوط الثاين وكان �ستيكيلنربغ املنقذ من‬
‫جديد بعد �صده كرتني من هومليز و�أوزيل يف (د‪،)52‬‬
‫وبعدها عادت ال�سيطرة �إىل هولندا و�أ�ضاع فان‬
‫بري�سي فر�صة ب�سبب ت�ألق مانويل نوير يف (د‪،)57‬‬
‫ولكن نف�س الالعب عاد ليقل�ص الفارق يف (د‪)72‬‬
‫بت�سديدة قوية من خارج منطقة ‪ 18‬مرتا‪ ،‬وتوا�صلت‬
‫املحاوالت من كال اجلانبني‪� ،‬إال �أن النتيجة النهائية‬
‫�آلت ل�صالح �أملانيا بـ(‪.)1-2‬‬

‫لوف ‪" :‬الأهم هو الفوز"‬

‫�شدد يواكيم لوف مدرب املنتخب الأملاين على‬
‫�أهمية الفوز الذي حققه فريقه بقوله‪" :‬لقد كانا‬

‫هدفني مهمني لـ ماريو غوميز والأهم هو �أن الفريق‬
‫قد فاز"‪ ،‬وتابع املدرب الأملاين كالمه قائال‪" :‬لقد‬
‫كنا متوترين قليال يف اللقاء الأول بعدما عرفنا‬
‫بفوز الدامنارك �أمام هولندا فال يوجد فريق يرغب‬
‫يف �أن مير جانبا يف اللقاء الأول"‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬
‫"�سنحاول الهجوم برتكيز �أكرب يف قادم املباريات‬
‫والأمر الأهم هو �أن ننجح يف ذلك"‪.‬‬

‫فان مارفيك‪" :‬دفاعنا كان �سيئا‬
‫ولكننا مل نق�ص بعد"‬

‫انتقد بريت فان مارفيك مدرب املنتخب‬
‫الهولندي الأداء الذي ظهر به مدافعوه يف لقاء‬
‫�أم�س‪ ،‬م�شريا �إىل �أن فريقه لعب ب�شكل جيد يف �أول ‪20‬‬
‫دقيقة قبل �أن يرتاجع ب�شكل غريب وهو ما ت�سبب يف‬
‫تلقيه هدفني من ماريو غوميز‪ ،‬وقال فان مارفيك‬
‫لل�صحافة الهولندية‪" :‬كنا نريد الفوز �أو التعادل‬
‫على الأقل ولكن كان علينا الدفاع ب�شكل �أف�ضل"‪،‬‬
‫�أما عن حظوظ املنتخب الهولندي يف الت�أهل‪،‬‬
‫�أ�ضاف مدرب "الطواحني"‪" :‬ال �أعتقد �أننا خرجنا‪،‬‬
‫�أملانيا ميكنها الفوز على الدامنارك ونحن مطالبون‬
‫باالنت�صار بنتيجة ‪ 0-2‬على الربتغال"‪.‬‬

‫ال�صحافة الهولندية تهاجم فان مارفيك ب�سبب هونتيالر وفان دير فارت‬

‫�أثارت خيارات بريت فان مارفيك قبل مباراة هولندا و�أملانيا حفيظة ال�صحافة الهولندية لأن مدرب‬
‫بورو�سيا دورمتوند �سابقا ف�ضل االحتفاظ بنف�س الت�شكيلة التي خ�سرت �أمام الدامنارك با�ستثناء عودة‬
‫ماتيان�سن �إىل حمور الدفاع بعد تعافيه‪ ،‬وهي اخليارات التي مل ترق لو�سائل الإعالم املحلية التي هاجمت‬
‫فان مارفيك بقوة مت�سائلة عن �سبب عدم �إ�شراك كال�س يان هونتيالر ورافاييل فان دير فارت منذ البداية‪،‬‬
‫حيث جدد الثقة من جديد للثنائي روبن فان بري�سي و�إبراهيم �أفالي على ح�ساب الالعبني املذكورين‪.‬‬

‫الأخبــــــار الدوليــــــــة‬

‫�إيطاليا تواجه خطر‬
‫الكروات واختبار ّ‬
‫جدي‬
‫لإ�سبانيا �أمام �إيرلندا‬

‫حملت مباراة بولونيا مع رو�سيا‪،‬‬
‫نكتة غريبة‪� ،‬إذ ثار جدل كبري بني خمتلف‬
‫وكاالت الأنباء العاملية حول ا�سم الالعب‬
‫البولوين الذي �أحرز لفريقه هدف التعادل‬
‫يف املرمى الرو�سي‪ ،‬ورغم �أن هذا الالعب‬
‫هو قائد املنتخب وهو حمرتف بنادي‬
‫بورو�سيا دورمتوند الأملاين‪ ،‬ف�إن �إ�سمه‬
‫كان مثار �إرباك وخالف كبري بني جميع‬
‫وكاالت الأنباء التي مل يتفق اثنان منها‬
‫على نف�س الإ�سم‪ ،‬بل �إن وكالة رويرتز كتبت‬
‫�إ�سمه بطريقتني خمتلفتني يف خرب واحد‬
‫وهو" بوا�شتكوف�سكي" و"بال�شتكوف�سكي"‪،‬‬
‫�أما وكالة الأنباء الأملانية فقد كتبت‬
‫ا�سمه "با�زس�زسوين�سكي"‪ ،‬وقالت الوكالة‬
‫الإ�سبانية �إنه "بال�شتي�شكوف�سكي"‪� ،‬أما‬
‫موقع كووورة فكتبه "بالزيكوف�سكي"‪.‬‬

‫ت�شهد املجموعة الثالثة من بطولة �أورو ‪ 2012‬اليوم اخلمي�س مبارتني قويتني حل�ساب‬
‫اجلولة الثانية من دور املجموعات‪ ،‬حيث تواجه �إيطاليا منتخب كرواتيا‪ ،‬وتخو�ض �إ�سبانيا‬
‫حاملة اللقب اختبارا ع�سريا �أمام �أيرلندا اجلنوبية‪ .‬ت ّتجه كرواتيا ملالقاة �إيطاليا يف بوزنان‬
‫املدرب‬
‫وهي ّ‬
‫مرتبعة على ال�صدارة‪ ،‬وتبحث عن ت� ّأهل مبكّر �إىل الدور الثاين‪ ،‬ويت�ألّق يف ت�شكيلة ّ‬
‫�سالفن بيليت�ش حتى الآن‪ ،‬جنم خط الو�سط لوكا مودريت�ش وداريو �سرينا بالإ�ضافة �إىل ماريو‬
‫ماندوزكيت�ش‪� ،‬صاحب هدفني يف مرمى �أيرلندا يف اجلولة الأوىل‪ .‬ويف املباراة الثانية‪� ،‬سيكون‬
‫املنتخب الإ�سباين حامل اللقب �أمام اختبار حقيقي عندما يواجه جمهورية �أيرلندا يف دان�سك‬
‫ببولونيا‪� ،‬صحيح �أن �إ�سبانيا تعادلت مع �إيطاليا (‪ )1-1‬يف اجلولة الأوىل من املجموعة الثالثة‪،‬‬
‫لكنها ح�صدت نقطة من �أبرز مناف�س لها يف املجموعة‪ ،‬وباتت �أمام �رضورة حتقيق فوزها‬
‫ال ّأول كي ترفع من �آمالها ببلوغ ُربع النهائي‪ .‬يف الطرف الآخر‪ ،‬يخو�ض املنتخب الأيرلندي‬
‫مدربه الإيطايل املخ�رضم‬
‫اللقاء جريح ًا من اخل�سارة الأوىل �أمام كرواتيا (‪ ،)1-3‬وقال ّ‬
‫جيوفاين تراباتوين‪" :‬نعرف �أن الإ�سبان يتم ّتعون بتقنية عالية‪ ،‬لكني �أتذكّ ر �أن بايرن ميونيخ‬
‫تفوق على ت�شيلزي يف نهائي رابطة �أبطال �أوروبا‪� ،‬إذ مل يح�صل ت�شيلزي �سوى على ركنية واحدة‬
‫ّ‬
‫يف املباراة (عادلوا من خاللها النتيجة من قبل ديديي دروڤبا قبل الفوز بركالت الرتجيح)‪ ،‬ثم‬
‫�أحرزوا اللقب‪ ،‬هذه هي كرة القدم"‪.‬‬

‫برنامج اليوم‪:‬‬

‫�إيطاليا ‪ -‬كرواتيا ‪�( ..........................................‬سا‪)17:00:‬‬
‫�إ�سبانيا ‪� -‬إيرلندا ‪)19:45( ..........................................‬‬

‫املثليون يجربون كا�سانو على الإعتذار‬

‫اعتذر �أنطونيو كا�سانو مهاجم منتخب �إيطاليا عن‬
‫ت�رصيحات له قال فيها �إنه ال يتمنى وجود �أي العب‬
‫له ميول جن�سية مثلية يف ت�شكيلة بالده‪ .‬وقال كا�سانو‬
‫يف وقت �سابق عندما �سئل عن تقارير يف و�سائل �إعالم‬
‫ب�ش�أن العبني اثنني "مثليني" يف منتخب �إيطاليا‪" :‬هذه‬
‫م�شكلتهما‪� ،‬آمل �أال يكون يف املنتخب الوطني �أي العب‬
‫مثلي"‪ .‬وبعدما تعر�ض الالعب النتقادات من جماعات‬
‫املثليني �أ�صدر اعتذارا نقلته وكالة الأنباء الإيطالية‪.‬‬

‫بالوتيلي مهدد بالإ�ستبعاد‬
‫�أمام كرواتيا لتجنب ثنائية‬
‫كوميدية مع كا�سانو‬

‫�أورو ‪ 2012‬تريد دخول التاريخ ب�أ�سرع الأهداف‬

‫يبدو �أن �أورو ‪ 2012‬على موعد مع دخول التاريخ‬
‫ب�أ�رسع �أهدافها‪ ،‬فقد �شهدت البطولة حتى الآن ثالثة �أهداف‬
‫حجزت مكانها �ضمن الأ�رسع يف نهائيات الأمم الأوروبية‪.‬‬
‫فقد �سجل بيرت جري�سيك وفا�سالف بيالر جنما الت�شيك‬
‫هدفني يف مرمى اليونان و�ضعا بالدهما �ضمن قائمة‬
‫ت�ضم �أ�رسع ع�رشة �أهداف يف �أورو على مر التاريخ‪.‬‬
‫و�سبقهما الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش يف مرمى �أيرلندا‬
‫يف البطولة نف�سها‪.‬‬
‫ون�ستعر�ض هنا �أهداف ع�رشة جنوم يف �سباقهم مع‬
‫الثواين ليكتبوا �أ�سماءهم من ذهب يف تاريخ نهائيات‬
‫الأمم الأوروبية‪.‬‬

‫�أ�سرع الأهداف كان مبرور ‪ 67‬ثانية عن طريق الرو�سي دمييرتي كريت�شينكو‪ ...‬رو�سيا ‪ 1-2‬اليونان (الربتغال ‪)2004‬‬
‫‪� -2‬سريجي �ألينيكوف بعد دقيقتني و�سبع ثوان ‪ -‬االحتاد ال�سوفيتي ‪� 1-3‬إجنلرتا (�أملانيا الغربية ‪)1988‬‬
‫‪ -3‬بيرت جري�سيك يف مرمى اليونان بعد دقيقتني و‪ 13‬ثانية ‪ -‬الت�شيك ‪ 1-2‬اليونان (بولونيا و�أوكرانيا ‪)2012‬‬
‫‪� -4‬أالن �شريار يف مرمى �أملانيا بعد دقيقتني و‪ 14‬ثانية‪� -‬أملانيا ‪� )6-5( 1-1‬إجنلرتا (�أورو ‪� – 1996‬إجنلرتا)‬
‫‪ -5‬مايكل �أوين بعد دقيقتني و‪ 25‬ثانية‪ ...‬الربتغال ‪� )6-5( 2-2‬إجنلرتا (�أورو ‪ – 2004‬الربتغال)‬
‫‪ -6‬هري�ستو �ستوي�شكوف بعد دقيقتني و‪ 27‬ثانية‪ ...‬بلغاريا ‪ 0-1‬رومانيا (�إجنلرتا ‪)1996‬‬
‫‪ -7‬ماريو ماندزوكيت�ش بعد دقيقتني و‪ 38‬ثانية‪ ...‬كرواتيا ‪� 1-3‬أيرلندا (بولونيا ‪�-‬أوكرانيا ‪)2012‬‬
‫‪ -8‬فاكالف بيالر بعد ‪ 5‬دقائق و‪ 21‬ثانية‪ ...‬الت�شيك ‪ 1-2‬اليونان (بولونيا‪�-‬أوكرانيا ‪)2012‬‬
‫‪ -9‬خي�سو�س برييدا الإ�سباين بعد �ست دقائق‪� ...‬إ�سبانيا ‪ 1-2‬االحتاد ال�سوفياتي (�إ�سبانيا ‪)1964‬‬
‫‪ -10‬بانيكا بعد مرور �ست دقائق‪ ...‬ت�شيوك�سلوفاكيا ‪ 1-3‬اليونان (�إيطاليا ‪)1980‬‬

‫متع�صبون بولونيون يعتدون على الرو�س يف حرب �شوارع!‬

‫�أطلقت �شرطة مكافحة ال�شغب البولونية قنابل الغاز امل�سيل للدموع والر�صا�صات املطاطية على‬
‫م�شجعي كرة قدم بولونيني ورو�س ا�شتبكوا يف �شوارع وار�سو قبل انطالق مباراة املنتخبني باملجموعة‬
‫الأوىل ببطولة �أوروبا والتي انتهت بالتعادل ‪ .1/1‬ولطاملا حملت اللقاءات بني بولونيا ورو�سيا ميزة‬
‫�إ�ضافية ب�سبب الكراهية منذ �أيام القيا�صرة واملجازر التي ارتكبها االحتاد ال�سوفيتي يف حربه �ضد‬
‫�أملانيا ويف التطهري العرقي الذي مور�س على البولونيني‪ ،‬والهيمنة ال�سوفياتية يف �أوروبا ال�شرقية‪،‬‬
‫التي تعززت بعد ذلك حتت حكم الرئي�س فالدميري بوتني‪.‬‬

‫منتخب الت�شيك يخ�سر قائده ب�سبب الإ�صابة!‬

‫قال مي�شال بيليك مدرب منتخب الت�شيك �إن هناك �شكوكا �إزاء م�شاركة القائد توما�س روزيت�سكي يف املباراة‬
‫الأخرية للفريق بدور املجموعات �أمام بولونيا يوم ال�سبت املقبل ب�سبب �إ�صابته يف وتر العرقوب‪ .‬وكان‬
‫روزيت�سكي الذي يتمتع بالقدرة على التمرير املتقن والتحكم يف �إيقاع اللعب قد �ساعد منتخب بالده على الفوز‬
‫على اليونان (‪ )1-2‬يوم الثالثاء لكنه خرج م�صابا يف ال�شوط الأول من املباراة‪ ،‬وقال بيليك عن روزيت�سكي‬
‫الذي ابتعد عن مباريات الت�شيك ا�ستعدادا للبطولة الأوروبية ب�سبب الإ�صابة‪�" :‬سوف نرى الو�ضع الحقا"‪.‬‬
‫وظهرت الت�شيك مب�ستوى خمتلف يف ال�شوط الثاين بدون قائدها روزيت�سكي وف�شلت يف ال�ضغط على اليونان‬
‫التي قل�صت الفارق لكنها مل تتمكن من �إدراك التعادل‪.‬‬

‫ڤوميز يرد على الإنتقادات الأملانية ويرف�ض تغيري طريقة لعبه‬

‫خفف املهاجم الأملاين ماريو ڤوميز من حدة االنتقادات التي تعر�ض لها رغم ت�سجيله هدف الفوز لبالده يف‬
‫مرمى الربتغال يف اجلولة الأوىل من ك�أ�س �أوروبا‪ ،‬وقال ڤوميز‪" :‬كان هدفا هاما يل لأين مل �أوفق يف ك�أ�س �أوروبا‬
‫‪ 2008‬وك�أ�س العامل ‪ ،2010‬لذا كنت �سعيدا لرد اجلميل للمدرب"‪ ،‬لكن خالل ال�شوط الأول من مباراة الربتغال‬
‫تعر�ض ڤوميز النتقاد عنيف من العب و�سط �أملانيا ال�سابق وم�ساعد مدرب بايرن ميونيخ (فريق ڤوميز) احلايل‬
‫حممد �شول الذي قال �إنه مل ي�سبق له "ر�ؤية ڤوميز يرك�ض �أقل" ومازح ب�أنه "خائف عليه من الإ�صابة" حلركته‬
‫املعدومة على �أر�ض امللعب‪ ،‬ورغم ت�سجيله ‪ 41‬هدفا لبايرن بينها ‪ 4‬يف رابطة �أبطال �أوروبا املو�سم املا�ضي‪ ،‬ال‬
‫ميلك ڤوميز �صورة نا�صعة لدى الإعالم الأملاين لت�ألقه النادر مع املان�شافت‪ ،‬وكان ڤوميز �صاحب ‪ 23‬هدفا‬
‫يف ‪ 53‬مباراة دولية دبلوما�سيا للغاية لدى �س�ؤاله عن انتقادات �شول‪" :‬بايرن عائلة كبرية‪ ،‬وكل ع�ضو ميلك‬
‫ر�أيه اخلا�ص‪� ،‬أنا وحممد نتمتع بعالقة حب ‪ -‬كراهية‪ .‬قال يل مرة �إنه يعرف �أين �أملك طاقة كربى و�أنه يريد‬
‫وعلي �أن �أتعلم مما يقوله كي‬
‫ا�ستخراج الأف�ضل مني‪ ،‬مل �أعتقد �أنه هجوم‪ ...‬هو يف جهاز بايرن التدريبي الآن‪،‬‬
‫ّ‬
‫�أكيف طريقة لعبي مع ذلك"‪ ،‬وتابع‪" :‬ال توجد حاجة ما�سة لتغيري طريقة لعبي‪ ،‬يف العامني الأخريين لعبت‬
‫كرة حديثة يف رابطة الأبطال‪ ،‬و�سجلت الكثري من الأهداف‪ ،‬فلماذا علي التغيري؟"‪.‬‬

‫�شنايدر يهاجم زمالءه‬
‫ذكرت �صحيفة "كييف بو�ست" �أن النجم‬
‫�أندري �شيف�شينكو قائد املنتخب الأوكراين‬
‫الذي قاد بالده �إىل الفوز على ال�سويد بهدفيه‬
‫الثمينني قد تعر�ض �إىل حادث �سيارة بعد‬
‫�ساعات قليلة من امل�ؤمتر ال�صحفي الذي‬
‫عقد �إثر انتهاء املباراة مبركب �أوملبيك�سي�س‪.‬‬
‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن �شيف�شينكو كان‬
‫ي�صطحب زوجته على �سيارته بور�ش ثم‬
‫توقف لي�سمح للجماهري بقطع الطريق قبل‬
‫�أن ت�صدم �سيارة �صينية الطراز م�ؤخرة‬
‫�سياراته حيث مل ي�صب �أحد ب�أذى‪ ،‬وذعرت‬
‫اجلماهري و�أحاطت ب�سيارة جنمهم املحبوب‬
‫الذي بدا مبت�سما على الرغم من �صعوبة‬
‫املوقف الذي عا�شه مع زوجته‪.‬‬

‫�إقبال مل�شجعي كرواتيا على‬
‫التذاكر بعد الفوز على �إيرلندا‬

‫�أثار فوز املنتخب الكرواتي على نظريه‬
‫الأيرلندي (‪ )1/3‬يف بداية م�شوار الفريق‬
‫بنهائيات ك�أ�س الأمم الأوروبية (�أورو‬
‫‪ ،)2012‬حما�س امل�شجعني يف كرواتيا �إذ‬
‫احت�شدوا �أمام �شركات ال�سياحة بحثا‬
‫عن تذاكر حل�ضور املبارتني الأخريني‬
‫للمنتخب يف املجموعة الثالثة �أمام �إيطاليا‬
‫و�إ�سبانيا‪ .‬وذكرت �صحيفة "في�سريجني‬
‫لي�ست" �أنه ال يزال هناك تذاكر متاحة‬
‫حل�ضور مباراة املنتخب الكرواتي املقررة‬
‫�أمام نظريه الإ�سباين بطل العامل وبطل‬
‫�أوروبا اليوم اخلمي�س يف مدينة دان�سك‬
‫البولونية‪� .‬أما املباراة املقررة �أمام املنتخب‬
‫الإيطايل مبدينة بوزنان االثنني املقبل‪،‬‬
‫فيمكن للم�شجعني متابعتها عرب �شا�شات‬
‫العر�ض العمالقة يف املنطق املخ�ص�صة‬
‫للم�شجعني والأماكن العامة‪ ،‬حيث‬
‫نفدت تذاكرها بالفعل‪.‬‬

‫روي كني‪" :‬لقاء �إ�سبانيا و�إيرلندا �سيكون مثل مواجهة‬
‫بر�شلونة وت�شيلزي"‬

‫�أكد املهاجم الأيرلندي روبي كني �أن مباراة بالده �أمام �إ�سبانيا اليوم اخلمي�س مثل مباراة بر�شلونة‬
‫مع ت�شيلزي يف املربع الذهبي لرابطة �أبطال �أوروبا‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬نعم الو�ضع مت�شابه‪ ،‬بر�شلونة كان‬
‫املر�شح الأبرز وت�شيلزي لعب بع�شرة العبني بعد طرد جون تريي‪ ،‬لي�ضطر الفريق �إىل اللعب‬
‫مدافعا طوال املباراة‪� ،‬أمتنى �أال يتعر�ض �أي منا للطرد ولكننا ينبغي �أن ندافع كما ينبغي �أن‬
‫ن�سجل"‪ .‬و�أتت خطة ت�شيلزي ثمارها حيث فاز الفريق اللندين على بر�شلونة لي�صعد �إىل مواجهة‬
‫بايرن ميونيخ يف املباراة النهائية ليفوز عليه ويتوج بلقب رابطة �أبطال �أوروبا‪ .‬وي�سعى املنتخب‬
‫الأيرلندي �إىل اللعب على الهجمات املرتدة وحماولة خطف هدف يف املباراة �أمام �إ�سبانيا‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن ال بديل �أمامه �سوى حتقيق الفوز بعد خ�سارته (‪� )1/3‬أمام كرواتيا يف املباراة الأوىل‪.‬‬

‫ملحق �إعالمي ي�صدر عن جريدة پانوراما‪� :‬ص‪.‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫الهاتــــف‪ .021 73 94 14 :‬الفاكــــ�س‪021 73 86 30 :‬‬
‫مدير الن�شـر‪ :‬كاحل بو�سعد‪ .‬رئي�س التحريـر‪� :‬إ�سماعيل مرازقة‪ .‬نائب رئي�س التحريـر‪ :‬ب‪ .‬ر�ضوان‪.‬‬
‫�سكرتري التحرير‪ :‬حلي�ش مراد‪ .‬التحرير‪ :‬ر�شيد بن �شيخ‪ ،‬مراد الها�شمي‪ ،‬عدالن �شويعل‪ ،‬علي بوجنمة‪� ،‬سمري‬
‫ب�شري‪ ،‬فريد عبود‪ ،‬حممد زروق‪ ،‬مراد حلالح‪ ،‬حممد لكحل‪ ،‬مهدي تفارت‪ ،‬عثمان �سلمان‪� ،‬إبراهيم �سعد هّ‬
‫الل‪،‬‬
‫يو�سف كودري‪ ،‬حمزة بركاوي‪ ،‬بالل ڤندور‪ ،‬ر�ضوان عنان‪.‬‬

‫يبدو �أن �أجواء املنتخب الهولندي قد تع�صف به من نهائيات �أمم �أوروبا ‪ ،2012‬على عك�س ما كانت الأجواء التي‬
‫قادت الفريق للمركز الثاين يف املونديال الأخري‪ ،‬و�أقر �صانع الألعاب الهولندي وي�سلي �شنايدر ب�أن الأجواء‬
‫داخل منتخب بالده يف ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬مغايرة لتلك التي قادت املنتخب الربتقايل �إىل و�صافة ك�أ�س العامل‬
‫‪ .2010‬وت�ألق �شنايدر العب الإنتري يف النهائيات العاملية الأخرية‪ ،‬لكنه عجز مع رفاقه يف املباراة الأوىل‬
‫�أمام الدامنارك ليخ�سروا بهدف نظيف‪ ،‬لكن �شنايدر نفى �أن يكون اجلو عا�صفا على غرار ما زعم البع�ض‪،‬‬
‫وخ�صو�صا بعد اعرتا�ض كال�س يان هونتيالر لعدم �إ�شراكه �أ�سا�سيا يف مباراة الدامنارك رغم ت�سجيله ‪ 12‬هدفا‬
‫يف الت�صفيات‪ ،‬و�أن املدرب برت فان مارفيك على خالف مع عدد من جنومه مثل رافايل فان در فارت ونايغل‬
‫دي يونغ وهونتيالر‪ ،‬على حد قول ال�صحف الهولندية‪ ،‬وقال �شنايدر‪" :‬الأجواء لي�ست م�شابهة لك�أ�س العامل‬
‫‪ ،2010‬لكن هذا طبيعي عندما تخ�سر مباراتك الأوىل‪ ،‬ال ينبغي �أن نكون كلنا �أ�صدقاء كي نلعب معا ونحقق‬
‫الفوز‪ ،‬ال �أعتقد �أن هناك جمموعات من الالعبني تتواجه مع بع�ضها‪� ،‬إذا كان الأمر كذلك �سيكون يل رد فعل‪،‬‬
‫لأين هنا كي �أفوز بك�أ�س �أوروبا"‪.‬‬

‫�إبراهيموفيت�ش يثور على "زوجات العبي ال�سويد"‬

‫�شن زالتان �إبراهيموفيت�ش قائد منتخب ال�سويد هجوم ًا حاداً على رفاقه يف املنتخب ب�سبب "عدم احرتافيتهم"‬
‫التي ت�سببت يف اخل�سارة �أمام �أوكرانيا بهدفني مقابل هدف‪ .‬ونقلت �صحيفة "ديلي ميل" عن م�صدر مقرب من‬
‫املنتخب ال�سويدي قوله‪�" :‬إبراهيموفيت�ش كان غا�ضب ًا ب�شدة من �أداء الالعبني يف املباراة وعدم قدرتهم على‬
‫حتقيق نتيجة �إيجابية"‪ .‬و�أكد امل�صدر�أن ال�سبب الرئي�سي وراء غ�ضب مهاجم ميالن هو "مالحظته قيام بع�ض‬
‫ً‬
‫�سلوكا غري‬
‫الالعبني بالتلويح لزوجاتهم و�صديقاتهم املتواجدات يف مدرجات ملعب املباراة‪ ،‬وهو ما اعتربه‬
‫ً‬
‫ووفقا للم�صدر نف�سه‪ ،‬ف�إن هناك �سبب ًا �آخر لثورة املهاجم فارع الطول وهو ا�ستيا�ؤه من‬
‫احرتايف على الإطالق‪.‬‬
‫اللعب جوار ماركو�س روزينربغ مهاجم فريدر برمين‪ ،‬يف حني يف�ضل �إبراهيموفيت�ش اللعب جوار يوهان �إملاندر‬
‫مهاجم ڤاالتا �سراي الرتكي‪.‬‬

‫مي�سي‪ ،‬فالكاو وفورالن ي�شاركون يف "مباراة النجوم" اخلريية مبيامي‬

‫ي�شارك ليونيل مي�سي يف "مباراة النجوم" اخلريية املقرر �إقامتها مبدينة ميامي الأمريكية يف الـ ‪ 23‬من‬
‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬حيث �سيلعب �أمام الأوروغوانيني لوي�س �سواريز ودييڤو فورالن والكولومبي راداميل فالكاو‪.‬‬
‫ومن املنتظر �أن يقوم بتدريب الفريقني يف هذه املباراة‪ ،‬التي �سيخ�ص�ص جزء من عائدها �إىل م�ؤ�س�سة مي�سي‬
‫اخلريية‪ ،‬كل من الإيطايل فابيو كابيلو والربازيلي دونڤا‪ .‬و�سيدرب دونڤا فريق مي�سي الذي ي�ضم خو�سي‬
‫مانويل بينتو يف حرا�سة املرمى بجانب الربازيلي �أندري�س �سانتو�س و�ألي�ساندرو ني�ستا والأوروغوياين دييڤو‬
‫لوڤانو والأرجنتيني مارتني دمييكيلي�س‪ ،‬كما ي�ضم الفريق �أي�ضا الإ�سباين خافيري ما�سكريانو وال�سلوفاكي‬
‫ماريك هام�سيك‪ ،‬والأرجنتينيني �إزيكيل الفيتزي ودييڤو ميليتو‪ ،‬والإيفواري ديديي دروبا‪ ،‬وعلى مقاعد‬
‫البدالء �سيجل�س الربازيلي داين �ألفي�ش واملك�سيكي جرياردو تورادو والكولومبي جون فيافارا‪� .‬أما فريق كابيلو‬
‫فيت�ألف من املك�سيكي جيريمو �أوت�شوا يف حرا�سة املرمى‪ ،‬والأمريكي كارلو�س بوكانيڤرا‪ ،‬والإيطايل ماركو‬
‫ماتريازي والربازيلي لو�سيو والالعب الإيطايل فابيو كانافارو‪ ،‬والأمريكي كلينت دميب�سي والأوروغوياين‬
‫والرت ڤارڤانو و�إدين�سون كافاين‪ ،‬و�ستقام املباراة يف ملعب �صن اليف الذي يت�سع لـ ‪� 75‬ألف �شخ�ص‪.‬‬

‫كانوتي يهاجم �إ�سرائيل ويطالبها ب�إطالق �سراح العب‬
‫فل�سطيني معتقل!‬

‫طالب املهاجم الدويل املايل فريدريك عمر كانوتي املحرتف بنادي‬
‫�إ�شبيلية ال�سلطات الإ�سرائيلية ب�إطالق �سراح الالعب الدويل الفل�سطيني‬
‫حممود ال�سر�سك‪ ،‬املُ�ضرب عن الطعام منذ ‪ 90‬يوم ًا‪ ،‬احتجاج ًا على اعتقاله‬
‫منذ ثالث �سنوات دون �أن يخ�ضع للمحاكمة‪ .‬وكتب كانوتي يف ح�سابه‬
‫ال�شخ�صي على موقع التوا�صل االجتماعي "تويرت" �إن الدميقراطية تقت�ضي‬
‫منح ال�سر�سك حماكمة عادلة‪� ،‬أو �إطالق �سراحه مبا�شرة‪ ،‬مندداً با�ستمرار اعتقاله‬
‫ب�شكل تع�سفي وعدم خ�ضوعه لأي حماكمة عادلة‪ .‬وحر�ص الالعب امل�سلم على كتابة تعليقه‬
‫بثالث لغات هي الإجنليزية والفرن�سية والإ�سبانية‪ ،‬ل�ضمان و�صول الر�سالة لأكرب عدد ممكن‬
‫من زوار �صفحته ومتابعي �أخباره‪ ،‬يف مواقع التوا�صل االجتماعي املختلفة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا "تويرت"‪.‬‬
‫وعُ رف كانوتي مبواقفه الداعمة وامل�ؤيدة للق�ضية الفل�سطينية‪� ،‬إذ �سبق له الك�شف عن قمي�ص‬
‫يحمل ا�سم فل�سطني ب�أكرث من لغة‪ ،‬عقب ت�سجيله هدف ًا يف �إحدى مباريات الليڤا‪ ،‬بالتزامن مع‬
‫احلرب ال�صهيونية على غزة قبل �أربع �سنوات‪ .‬وكانت ال�سلطات ال�صهيونية اعتقلت الالعب‬
‫حممود ال�سر�سك يف ‪ 23‬جويلية عام ‪� ،2009‬أثناء توجهه من غزة �إىل ال�ضفة الغربية عن طريق‬
‫معرب بيت حانون‪ ،‬حيث كان يعتزم االلتحاق على �سبيل الإعارة بنادي مركز بالطة يف نابل�س‬
‫قادم ًا من فريقه الأ�صلي خدمات رفح‪.‬‬

‫لإعالناتكم ات�صلوا بق�سم الإ�شهار على الهاتف‪ .021 73 14 37 :‬الفاك�س ‪� 021 73 14 17‬أو االت�صال بالوكالة الوطنية‬
‫للن�شر والإ�شهار‪� ،1 :‬شارع پا�ستور ‪ -‬اجلزائر‪ .‬الهاتف‪ .021 73 ٢٤ ٠٣ :‬الفاك�س‪ 021 73 95 59 :‬التلك�س‪.56150 :‬‬
‫الطبع‪ :‬الو�سط ‪ - SIA‬ال�رشق ‪ - SIE‬الغرب ‪ SIO‬التوزيع‪ :‬امل�ؤ�س�سة الوطنية للتوزيع‪.‬‬
‫جلميع مرا�سالتكم‪ :‬ات�صلوا بنا على العنوان التايل‪� :‬ص‪ .‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫مالحظة‪ :‬كل الوثائق واملخطوطات التي ت�صل �إىل اجلريدة ال ترد �إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2107 Jeudi 14 Juin 2012‬‬

‫كان من املمكن �أن يكون ماريو‬
‫بالوتيلي و�أنطونيو كا�سانو ثنائيا‬
‫كوميديا بارزا يف �إيطاليا‪ ،‬لكن �رشاكتهما‬
‫الهجومية يف امللعب مهددة قبل مواجهة‬
‫كرواتيا اليوم اخلمي�س يف بطولة �أوروبا‪.‬‬
‫وا�شتهر بالوتيلي بت�رصفاته الغريبة التي‬
‫ت�ضمنت �إ�شعال النريان يف منزله عن طريق‬
‫الألعاب النارية ودخول مدر�سة مليئة بالأطفال من �أجل ال�س�ؤال عن مكان املرحا�ض‪ ،‬فيما‬
‫�أ�صبح كا�سانو الآن �أكرث هدوءا بعدما تزوج ولديه طفل لكنه ال يحب �شيئا �أكرث من الرق�ص‬
‫حول امللعب وهو يرتدي فقط مالب�سه الداخلية عقب مباراة كبرية‪ ،‬لكن مباراة اليوم لي�ست �أمرا‬
‫م�ضحكا‪ ،‬حيث يدر�س املدرب ت�شيزاري برانديلي ف�صل الثنائي عن بع�ضهما البع�ض‪.‬‬

‫�شيف�شينكو يتعر�ض‬
‫حلادث مرور‬

‫م‪�.‬ساعد‬

‫ف‪�.‬أ‪�.‬سعادة‬

‫ع‪ .‬حداد‬

‫العدد ‪ 2107-‬اخلمي�س ‪ 14‬جوان ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫اجلولة الثانية من املجموعة الثالثة لأورو ‪2012‬‬

‫خم�سة �أ�سماء خمتلفة‬
‫لالعب بولوين!!‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إىل �أكرانيا‬
‫وبولونيا‬

‫‪23‬‬

24

æ`»
W Gdƒ `Öàîæ dªG
Yû°ôIGH©á
Gdô
á

Gdù°æ
2 102 ¿ LƒG
14 ¢ «ùîªGd-21 70O ©óGd

Gdàƒfù°«á..
GC¿''GCΩ GC±

''T°ªù¢’EPGYá

Jü°ôjí

á T°«îHø
h F∏à»
YÉ'': HƒLÉ ƒeøGdª YÑó
Eaôj≤»''

G a»Ö ∏©dG ≈∏Y » Éf°ù Mª
cÉT°ØÉ ôj≤»
a G’
E …O GdæÉe™ ª«øƒS°dª b«©¬
Jƒ HƒLÉó jƒDcá, fù°«
àƒGd'' GC¿ΩGC ±GC ¢ùª 'T°

...O…æÉdG G gò àÉQjî ଩∏L » Gdà
ÜÉÑ° G’
CS

''

EPGY ôjí

ü°J a»

M«`````ÉJ»
a» `ÉΩ``` GCj `á```KÓK ``Ö
` U°©
GC â ``` °« ''b†
?

°µπ
ªûGd òGg ©áÑ«W øY Éf Ñô Jî gπ
h

»æ ∏≤ GCb f¬’C π °µ GŸû
Gòg GE¤ ƒOId©hG jå
ó◊G jóQGC ’ Má U°ôG
OG.ó› «¬GEd £ô¥
∏àd GY»
O ’h G cãÒ
?Q Hæƒ
¢ ÉVQjá a≤ôH â LÄ gπ
h

øe ∞« S°£¤GE ü°«ÉT°î≤πæJ ≤ód ¬, ëÎe
f îü¢

QjÉV¢
eø fù¢Jƒ¤GE π d∏àæ≤
»æ Oa©
…ò Gd gƒ Ÿû°µπ
G òGg µøhd ∏»,GCL
e™ ƒU°∏â
J hbó ƒaÉ¥
Gd™e Ó °µeû óähL M«å¬,∏M GCLπ
eÚ.d©É ≤ó…
Y
’CU°ëíØÉ¥
JG ¤GE Q ôG S°¢ ôF«ù
dG
a»á S°ÉH≤g» ©≤ó
Gd ᪠b«
gπ «á,fù°
ƒà Gd ôI Gdµ
iƒà eù° a»¿ƒµà S°
? ≤á
Ø Gdü°
ò√g

Yø ç

dàëó
G jó GCQ ’
. «á..ŸÉd
G ªá Gd≤«

aá©ôe jófôø fë,’
e™ ÉV°»
ôjGd ó…àë
dG
.
Gdéójó
≤∂aôj

ä ójÉàë
dG ≈ Y∏ àÉO
©e GCfÉ
LÄâ ’Cfæ» aÉ¥Gdƒ» aôj≤
™e
°¨ƒWÉ
V Yû°â
h cÑÒj≥ôa eø
I, ØÒ
Z gÒ LªÉ∏∂Á ’Cf¬ ójóI
°T
äÎNG ó hbä jÉó àëGd√ d¡òõg LÉ GCfÉ
jáÒg ªÉ÷G YóJ¬
Éb ÑÖHù°» j≤ Ea’ôG ÉO…
æ Gd
√.Q ü°ÉGCfOÉ©° GES‘ hgó
hGK≥fâ
GC πg É, Éd«
M ©Ö
U°™° hV a»… æÉOGdø hdµ
? Éä àƒjé
à Gd≈ GEd »≤j
G’
EaôOIÉ ’
EY
fØù°∂
øe

Nôh¿,
GB Yу¿
’ ∑É gæ Hπ LÉHƒ
á hd« eù°ƒ
âD ù° d«á d«hƒD°ùŸG
j≤»
ô Ea’G …OÉ dæG OIÉ GEY LπGC øe h¿É æà©S° Òh¿
°ù he ¡ƒQLª
. éÉä Gdààƒj Ÿü°É±
a»…ô õGF Gdé îÖæà Gdª™e ` óc Égû°f ºd PGÉ dª
?
’«ôI
CN
G äÉ¡L GdªƒG
?

Y£∏à∂
†°» S°à≤
ø hGCj

«∏á
W gÉ fù°É
GC dø GCjÉΩ
3 H©