...

¿Gƒ```````L ¢ü`Hô```J »````ÑY’ π`````°†aGC QÉ`````````àî«°S

Oó÷G ≈`∏Y óªà©j ø`d ¢û`àjRƒ``∏«∏M
ó«MƒdG ¬°ùLÉg äÉHÉ°U’EGh É«Ñ«d ΩÉeGC
∫GR’ ìÉ```````````Ñ°üe
á``≤Ø°üdG ¢†````aôj
çó``ëàJ ƒ````æjQƒJh
¬````eɪ°†fGE ø```````Y
á``````©ª÷G Gò``g

ºbQ á«°VÉjôdG IójôédG
êO 20 : øªãdG 2135 Oó©dG. 2012 á«∏jƒ`L 12 ¢ù«ªîdG á«°VÉjQ á«eƒj

www.elheddaf.com
R .ìÓ◊ :ôjƒ°üJ / ´.¢SÉ«dGE - ¢S .¿ÉªãY :¢ùfƒJ ¤GE ''±Góq¡dG'' ƒ`Kƒ©Ñe

''¿ƒ`````````«d''
π``WÉ“ π```¨à°ùj ób
¢†≤æjh ''É```«∏«°Sôe''
Rƒ`HOƒH á≤Ø°U ≈`∏Y

JSK

...¢ù````fƒJ ≈```dGE ¢ù````«ªÿG Ωƒ``````«dG π``≤æà«°S Ö``YÓdG ¿GC º`````ZQ

π`LÉCàj É`ª¡æ«H ¥ÉØJ’EGh »`°TÉæM »≤à∏j Ω’ɵ∏H

â°SQƒa ΩÉ``¡¨æJƒf ¿hô```à°ûj ¿ƒ```«àjƒµdG
º```¡JÉ≤Ø°U ≈````dhGC ¿ƒ```µ«°S IQƒ````jó"h
¢S .Ú°SÉj :ô`jƒ°üJ / Ü .¥QÉ``W - π``ëµd.Ω : É```«fƒdƒH ≈``dGE ''±Góq¡dG'' ƒ``Kƒ©Ñe

MCA

...¿’BG ó````M ≈```dGE ¢ü```HÎdÉH É````ª¡bÉëàdGE Ωó```Y ÖÑ°ùH

áWQh ‘ `#æ«aƒd ¿É©°†j ≠fƒJ »```Hƒeh Oƒ```°ûM
Ωƒ```«dG √ô```«°üe º```°ùë«°S OGó≤eh á`````«≤«≤M

:hô`````HÉa
''ô`«`NÉCJ …GC ó`jQGC ’ ô`Ñ°üdÉH º`µ«∏Y ø`µd ,É`jQƒ`JÉàµjO â°ùd''
á`````«dÉY äÉ````fɵeÉEH ¿ƒ````©àªàj ÚÑY’ ∂∏“ á``````Ñ«Ñ°ûdG''
''Ú«dÉ£j’EG π``````ãe ´É``````aódG ≈````∏Y Gô````«ãc ó```ªàYGC ’h
¢Sƒ``````````àæaƒLh ô````````«àf’EG ,¿Ó```«e π`````ãe á````Ñ«Ñ°ûdG''
''≈```dh’CG QGhO’CG Ö````©d ≈`````∏Y GhOƒq```©J ø`````jòdG

èeÉ````fôH ≈`````dGE ¿É````©°†î«°S ≠```fƒJ »````Hƒeh Oƒ`````°ûM'' :`#æ«aƒ`d
''äÉ``````HÉ°UGE ¿hO ¢üHô```àdG AÉ``````¡fGE »````aógh ¢UÉ```````N
''OGó≤e `H QGôb Ωƒ«dG ±ôYÉC°Sh ¢ûÑ©∏f Ée Qƒe’CG √òg πãe ‘'' :ÖjôZ

:…hÉ```bó°U
''á`∏µ°ûe …GC Ghóéj ød Oó``÷Gh á«JGƒeo ìÉ``éædG ±hô``X πc''
''ô`«ÿÉH ô`°q ûÑJo áÑ«Ñ°ûdGh Iójó°T ¿ƒµà°S á°ùaÉæŸG'' :áØjô°T øH
¥hQR .Ω :É«côJ ≈dGE ''±Góq¡dG'' çƒ`©Ñe

USMH

,É````©FGQ É````aóg π`````é°ùjo Iõ```YƒH
QÉ````"ƒ°S ,á```«°SɪN »```°†Á ΩÉ``MO
á`HÉ°UGE ≈```≤∏àj É```jQófGCh ô```éØæj
Gòg äÉ`°ùaÉæe ™HQGC É``æjód'' :ìÉ```àØe
''É`«≤jôaGE ¢SÉCµH RƒØdG ‘ógh º``°SƒŸG
Ω’’BG âdGRh âæ°qù– »``ª°SÉ" á`dÉM
É```æjQGC »`````≤à∏j »````fɪ«∏°S
Úª°Sƒe É``````«ª°SQ Oóq```éjoh
:É``````æjQGC
»``fɪ«∏°S ,»`æ≤∏≤Jo ’ äÉHÉ«¨dG''
Ò°ùJ äÉÑjQóàdGh É`æ©e ≈``≤Ñ«°S
''IRÉ`````à‡ ±hô`````X »```a
ô`jô°ShGC ,í«HQ ,¢SÉ°ùcGC ÜÉ``«Z
ΩÉ````¡Øà°SGE á````£≤f ¢TÉ````HôNh

CRB

''ƒdÒH'' á`≤jôW ≈`∏Y π``é°ùjo …hÓ©jh ó```jóL øe ≥dÉC``àj »°ThÉ``°T
ø`«ÑYÓdG ‘ ''QÉ``ædG π`©q°T''h É`«fƒdƒH ≈`dGE π``°üj ''¢SÉ``æ«L OQÉ``fôH''
á`````YƒªÛG π`````NGO Iô`````«Ñc á``````jƒ«M äó````Lh'' :¢SÉ```````æ«L
''QGƒ```````ØjO äƒc »```a ≈``````àM É````¡«∏Y Oƒq````````©JGC º```````d

USMA

π°UGƒj »°ûÑM ,á`«FÉæãH ≥dÉC`àj á`fƒª∏bƒH
AGô`Ø°üdG ''hô`à°ùjÉe'' ΩÉ`JÉWh π«é°ùàdG
≥«Ñ°ùàdG •Î°TGC º`dh ™WÉ``bGC º`d'' :hó`æg
''¢TGô`◊G »```a Ö©∏dG á```∏°UGƒe ó``jQGCh
,Oóqéjo Qƒ``aGR ,Úª°Sƒe ¿É````©bƒoj »```ÑjôYh á```dO øH JSMB
USMB
≥ëà∏j …QGƒ```ØjGE ºLÉ```¡eh â∏°UGƒJ á``ë`eÉ```ë`e ™e äÉ````°VhÉØŸG
Ωƒ```«dG ¢VhÉ````Øàj …ódÉ```î`eh á```jÉéH ‘ ¢ù```eGC ò```æe …QÉ```«N ô``Ø°üdG ¤GE Oƒ`©J Ió`«∏ÑdGh IQGô``b ø`Y ™``LGÎj »``fÉ°ùª∏J

‫المنتخب الوطني‬
‫سسيختار أإفضسل ’عبي تربصض جوإن‪...‬‬

‫منافسض ““إلخضسر““ يكتفي بالدورإت إلودية‪...‬‬

‫حليلوزيتــــــشض لــــن يعتمــــــد‬
‫علـــى الجــــدد فـــي مبـــــاراة ليبيــــا‬
‫كشسفت مصسادر مقربة من الناخب الوطني حليلوزيتشس أانه يعتزم تجديد ثقته في التعداد الذي شساركـ في مباريات شسهر جوان‬
‫الفارط‪ ،‬حيث سسيكتفي بتقليصس التعداد في تربصس شسهر سسبتمبر القادم‪ ،‬مع إاسستعادته العناصسر المصسابة التي لم تشساركـ في‬
‫المباريات الرسسمية ويتعلق األمر بـ كادامورو وجابو اللذين تم تسسريحهما بسسبب اإلصسابة‪..‬‬

‫‪πeÉ©àdG ≈∏Y GôÑée »æ°SƒÑdG ≈≤˘Ñ˘jh‬‬
‫‪…GC OƒLh ΩóY ÖÑ°ùH »dÉëdG OGó©˘à˘dG ™˘e‬‬
‫‪ähGC ô˘¡˘°T »˘a á˘é˘eô˘Ñ˘e á˘jOh ᢠ¡˘ LGƒ˘ e‬‬
‫‪π°üa ΩóYh ,OóL ø«ÑY’ Öjôéàd πÑ≤ªdG‬‬
‫‪ó∏ÑdG QÉ«N »a ø«HôਪdG ø«ÑYÓdG ¢†©H‬‬
‫‪»FÉæãdG á°UɢN ¬˘fGƒ˘dGC ¿ƒ˘∏˘ª˘ë˘«˘°S …ò˘dG‬‬
‫‪.»ª«gGôHh Ω’ƒZ‬‬

‫سسيسستدعــــي ‪ 23‬لعبــــا‬
‫مــــــن قائمـــــــة ‪31‬‬

‫‪¢üHôàdG øe »æWƒdG ÖNÉædG OÉØ˘à˘°SG‬‬
‫‪ô¡°T ájGóHh …Ée ô¡°T ájÉ¡f »a πjƒ£dG‬‬
‫‪¬æµe …òdG ,ø««˘°Vɢª˘dG ¿Gƒ˘L‬‬
‫‪øjòdG ø«ÑYÓ˘dG º˘«˘«˘≤˘J ø˘e‬‬
‫‪¢üHôàdG Gòg »a GƒcQɢ°T‬‬
‫‪ᢠ˘ª˘ ˘Fɢ ˘≤˘ ˘ dG ø˘ ˘ e‬‬

‫‪ÖNÉædG óªà©«°Sh ,Égô°†M »àdG á©°SƒªdG‬‬
‫‪áªFÉb §Ñ°†d ΩOÉ≤dG ¢üHôàdG »a »æWƒdG‬‬
‫‪»àdG ,á©°SƒªdG áªFÉ≤dG √òg ≈∏Y ÉÑY’ 23‬‬
‫‪Gƒ©æbGC øjòdG ø«ÑYÓdG π°†aGC É¡æe QÉàî«°S‬‬
‫‪Gòg »a âéeôH »àdG ,™HQ’CG äÉjQÉѪdG »a‬‬
‫‪»˘°SÉC˘ c äɢ «˘ Ø˘ °üà˘ d …OGó˘ Y’EG ¢üHô˘ à˘ dG‬‬
‫‪.πjRGôÑdG ''∫Éjófƒe''h É«≤jôaGE‬‬

‫اإلصسابات هاجسسه الوحيد‬
‫‪»a ô««¨J AGôL’E ó«˘Mƒ˘dG ∫ɢª˘à˘M’EG‬‬
‫‪ø«ÑYÓdG óMGC ¢Vô©˘J ƒ˘g ø˘«˘©˘oe Ö°üæ˘e‬‬
‫‪ó˘æ˘Y hGC äGô˘«˘°†ë˘à˘dG Iô˘à˘a »˘a ᢠHɢ °U’E‬‬
‫‪á˘ª˘Fɢb ø˘e äɢ °ùaɢ æ˘ ª˘ dG ¥Ó˘ £˘ fGE‬‬
‫‪á¡LGƒªH ø««˘æ˘©˘ª˘dG ø˘«˘Ñ˘YÓ˘dG‬‬
‫‪πeÉ©à«°Sh ,É«Ñ«d Öîà˘æ˘e‬‬
‫‪󢫢 Mh ÜQó˘ ª˘ dG‬‬

‫‪á˘≤˘jô˘£˘dɢH äɢHɢ°U’EG ™˘e ¢ûà˘jRƒ˘∏˘«˘∏˘M‬‬
‫‪¢üHô˘à˘dG »˘a ɢ¡˘H π˘eɢ©˘J »˘à˘ dG ɢ ¡˘ °ùØ˘ f‬‬
‫‪ᢠª˘ Fɢ b ɢ ª˘ FGO êQó˘ «˘ °S å«˘ M ,≥˘ Hɢ ˘°ùdG‬‬
‫‪.ÇQÉW …’C É¡∏¨à°ù«°S á«WÉ«àMG‬‬

‫البوسسنـــــي ُيـريـــــد‬
‫إاسستقـــرار تعـــــداده‬
‫‪≥°ûdG »a »æ˘Wƒ˘dG ÖNɢæ˘dG Ωó˘≤˘«˘°Sh‬‬
‫‪»°SÉCµH á°UÉîdG äÉ«˘Ø˘°üà˘dG ø˘e »˘fɢã˘dG‬‬
‫‪QGô≤à°SG ≈∏Y ,πjRôÑdÉH ºdÉ©dGh ɢ«˘≤˘jô˘aGE‬‬
‫‪Qhó∏d ÉÑ°ùëJ ¬«∏Y óªà©«°S …òdG OG󢩢à˘dG‬‬
‫‪ºeGC ¢SÉCc á°ùaÉæe øe ô«˘N’CG …ƒ˘Ø˘°üà˘dG‬‬
‫‪§Ñ°V »æ°SƒÑdG ∫hÉ뫢°S å«˘M ,ɢ«˘≤˘jô˘aGE‬‬
‫‪»a ∑Qɢ°û«˘°S ¬˘H …ò˘dG »˘Fɢ¡˘æ˘dG OG󢩢à˘dG‬‬
‫‪»a á∏Ñ≤ªdG áæ°ùdG ™∏£e IQô≤ªdG äÉ«FÉ¡ædG‬‬
‫‪.É©ÑW »Ñ«∏dG ÖîàæªdG áÑ≤Y √RhÉéJ ∫ÉM‬‬

‫هـ‪ .‬مراد‬

‫نقـصض المنافــسض لــن يكـــون حجــة‬
‫حليلوزيتــشض أامــــــام ليبيـــــــا‬
‫كان الناخب الوطني السسابق رابح سسعدان يتخوف كثيرا من مباريات شسهر سسبتمبر الرسسمية‪ ،‬بسسبب‬
‫معانات لعبيه من نقصس المنافسسة والتحضسير لتزامنها مع انط‪Ó‬ق الموسسم الكروي مع مختلف‬
‫الدوريات األوروبية والمحلية‪..‬‬

‫‪É«fGõæJ ΩÉeGC √ôã©J QôH ¿GC ¿Gó©°S `d ≥Ñ°S óbh‬‬
‫‪É«≤jôaGE ºeGC ¢SÉCc äÉ«Ø°üJ øe ≈dh’CG IGQÉѪdG »a‬‬
‫‪äÉÑîàæe Ωóîj √ôÑàYG …òdG πeÉ©dG Gò¡d á˘≤˘Hɢ°ùdG‬‬
‫‪√òg »a É¡J’ƒ£H π°UGƒàJ »àdGh ,AGOƒ°ùdG É«≤jôaGE‬‬
‫‪¥ôØd Óµ°ûe πHÉ≤ªdÉH ≥˘∏˘î˘jh á˘æ˘°ùdG ø˘e Iô˘à˘Ø˘dG‬‬
‫‪ø«aôàëe ø«ÑY’ ≈∏Y óªà©˘J »˘à˘dG IQɢ≤˘dG ∫ɢª˘°T‬‬
‫‪»a ¢ü≤f øe ¿ƒfɢ©˘jh º˘¡˘J’ɢ≤˘à˘fɢH ø˘«˘∏˘¨˘°ûæ˘e‬‬
‫‪πc èYõJ ôѪàÑ°S äÉjQÉÑe π©L Ée ƒgh ,á°ùaÉæªdG‬‬
‫‪.AGôª°ùdG IQÉ≤dG ∫ɪ°T »HQóe‬‬

‫توقف الدروي الليبي عاما‬
‫ونصسفا يخدم حليلوزيتشض‬
‫‪¿GC ¢ûàjRƒ∏«∏M »dÉëdG ÖNÉædG ßM ø°ùM øe‬‬
‫‪πcÉ°ûe ±ô©j »HQɨe Öîàæe ™e ¬à©bhGC á˘Yô˘≤˘dG‬‬
‫‪PGE ,É¡°û«©j »àdG á«æe’CG ´É°Vh’CG áé«àf ᢫˘∏˘NGO‬‬
‫‪ø«˘Ñ˘Y’ ø˘e Ó˘µ˘°ûe É˘Ñ˘î˘à˘æ˘e »˘æ˘°Sƒ˘Ñ˘dG ¬˘LGƒ˘«˘°S‬‬
‫‪òæe á«∏ëªdG ᫪°SôdG äÉ°ùaÉæªdG øY GƒHÉZ ø««∏ëe‬‬
‫‪ÜôëdG ÖÑ°ùH »Ñ«∏dG …QhódG ∞bƒJ ó©H ΩÉY øe ôãcGC‬‬
‫‪¿ƒ«Ñ«∏dG ¬LGƒ«°Sh ,≥«≤°ûdG ó∏ÑdG Gòg Égó¡˘°T »˘à˘dG‬‬
‫‪»a πH ,É¡°ùØf ±hô¶˘dG »˘a …ô˘FGõ˘é˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG‬‬
‫‪ácQÉ°ûªdÉH »Øàµj ÖîàæªdG Gòg ΩGOÉe Aƒ°SGC ™°Vh‬‬
‫‪¢SÉCc »a ¬àcQÉ°ûe QGôZ ≈∏Y ,á«∏ëªdG äGQhódG »a‬‬
‫‪¿É°†eQ ô¡°T »a IQô≤e IQhOh Iô«N’CG Üô©dG ºeGC‬‬
‫‪.᫪°SôdG √ó«YGƒe ô«°†ëàd πÑ≤ªdG‬‬

‫المنتخب الليبي ربح اإلنسسجام‬
‫بكثرة المعسسكرات‬
‫‪¢ü≤f ø˘e »˘Ñ˘«˘∏˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG »˘Ñ˘Y’ Iɢfɢ©˘e‬‬
‫‪™æªj ºd …QhódG ∞bƒJ ÖÑ°ùH ᪶àæªdG äÉ°ùaÉæªdG‬‬
‫‪â몰S ¬dÉÑ°T’C ájQhO äGôµ°ù©e º«¶æJ øe ¬HQóe‬‬

‫‪»àdG Iô«N’CG ºeÓCd É«≤jô˘aGE ¢SÉC˘c ô˘«˘°†ë˘à˘H º˘¡˘d‬‬
‫‪ΩÉé°ùf’EG áLQO ™aQ øe øµªJ ɪc ,IôÑN º¡JOGR‬‬
‫‪á∏jƒ£dG äGôµ°ù©ªdG π°†ØH ¬«ÑY’ ø«H º˘gÉ˘Ø˘à˘dGh‬‬
‫‪¢ü≤ædG É¡H Gƒ°VƒYh ¿ƒ«Ñ«∏dG É¡æe OÉØà˘°SG »˘à˘dG‬‬
‫‪,√ƒÑY’ É¡æe »fÉ©j »àdG á°ùaÉ˘æ˘ª˘dG »˘a í˘°VGƒ˘dG‬‬
‫‪á¡LGƒªH »Ø൫°S …òdG …ôFGõédG Öîàæª∏d ÉaÓN‬‬
‫‪IGQÉÑe óYƒe πÑb ájOh IGQÉÑe …GC Ö©d ¿hO ɢ«˘Ñ˘«˘d‬‬
‫‪.ø«ÑîàæªdG ø«H ÜÉj’EG‬‬

‫المشسكل الوحيد في عدم‬
‫جاهزية ال‪Ó‬عب المحلي‬
‫‪Óµ°ûe ¢ûàjRƒ∏«∏M »æWƒdG ÖNÉædG ¬LGƒ˘«˘°Sh‬‬
‫‪Ghó«Øà°ùj ød øjòdG ø««∏ëªdG ø«ÑYÓdG ¢üîj Gó«Mh‬‬
‫‪ÖÑ°ùH ,É«Ñ«d á¡LGƒe πÑb ᫪˘°SQ IGQÉ˘Ñ˘e á˘jGC ø˘e‬‬
‫‪8 Ωƒ˘j á˘jɢZ ≈˘dGE »˘∏˘ë˘ª˘dG …Qhó˘dG ¥Ó˘£˘fG ô˘NÉC˘ J‬‬
‫‪≈∏Y ±ƒbƒdG øe ¬©æª«°S Ée ƒgh ,πÑ≤ªdG ôѪ˘à˘Ñ˘°S‬‬
‫‪øjòdG º¡FÉ≤aôH áfQÉ≤e »fɪ«∏°S AÓeR ájõ˘gɢL‬‬
‫‪≥∏£æJ »àdGh ,áaôàëª˘dG äɢjQhó˘dG »˘a ¿ƒ˘£˘°ûæ˘j‬‬
‫‪.πÑ≤ªdG ähGC ô¡°T »a É¡Ñ∏ZGC‬‬

‫الجانب البدني سسيصسنع الفارق‬
‫‪ôѪàÑ°S ájGóH IGQÉÑ˘e ¿GC ¿ƒ˘°üà˘î˘ª˘dG ™˘ª˘é˘j‬‬
‫‪ÖfÉédG øe ø«ÑYÓdG ≈∏Y áÑ©°U ¿ƒµà°S π˘Ñ˘≤˘ª˘dG‬‬
‫‪,º¡àbÉ«d π°†aGC »a ¿ƒ«dhódG ¬«a ¿ƒµj ’ PGE ,»fóÑdG‬‬
‫‪É¡H Ωƒ≤j »àdG äGô«°†ëàdG ᫪gGC øe ójõj Ée ƒgh‬‬
‫‪ÖY’ …GC ô«°†ëJ Aƒ°S ¿’C ,º¡àjó˘fGC »˘a ɢfƒ˘«˘dhO‬‬
‫‪»a ¬FGOGC ≈∏Y ɪàM ôKƒD«°S »fóÑdG ÖfÉédG øe »dhO‬‬
‫‪ó©H Ée IGQÉÑe »a ∫ÉëdG ¬«∏Y ¿Éc ɪc Öî˘à˘æ˘ª˘dG‬‬
‫‪ádÉbGE »a âÑÑ°ùJ »àdGh ,É«fGõæ˘J ΩɢeGC ∫ɢjó˘fƒ˘ª˘dG‬‬
‫‪.¬Ñ°üæe øe ¿Gó©°S íHGQ ≥HÉ°ùdG ÖNÉædG‬‬
‫هـ‪ .‬مراد‬

‫بيـــن ‪ 15‬إإلــــى ‪ 20‬مليــــون أإورو سستدخل خزينتـه‬
‫فـــي إلسساعـــــات إلقادمـــــة‪...‬‬

‫““ليــــون““ قد يسستغل تماطل ““مرسسيليا““‬
‫وينقــضض علــــى صسفقـــــة بودبـــــوز‬
‫في إلوقت إلذي مازإل مدإفع ““إلخضسر““ يرفضض إلصسفقة‪...‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫‪Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG‬‬

‫إادارة نــــــادي تورينـــو تتحدث عن إانضسمـــــام‬
‫مصسبـــاح إالــــــى التدريبـــات هـــذا الجمعـــــة‬
‫ي˘ب˘دو أان مسس˘لسس˘ل ان˘ت˘ق˘ال ال˘‪Ó‬عب ال˘دول˘ي الجزائري جمال‬
‫ال˘دي˘ن مصس˘باح لن ينتهي باتفاق إادارة الناديين ممثلة في كايرو‬
‫رئيسس نادي تورينو وڤالياني نائب رئيسس ““آاسسي مي‪Ó‬ن““‪ ،‬إاذ تحدثت‬
‫ال˘م˘واق˘ع ال˘م˘ق˘رب˘ة م˘ن ن˘ادي م˘دي˘ن˘ة ت˘وري˘ن˘و ع˘لى التحاق لعب‬
‫““ال˘خضس˘ر““ ب˘ت˘دري˘بات الفريق غدا الجمعة مثلما أاكد موقع ““تورو‬
‫نيوز““ الذي تحدث على انتقال رسسمي لمصسباح إالى الصساعد الجديد‬
‫إال˘ى ال˘درج˘ة األولى اليطالية‪ ،‬مؤوكدا في الوقت نفسسه أان إادارة‬
‫نادي تورينو ضسمنت التحاق مصسباح الذي سسيباشسر التدريبات هذا‬
‫الجمعة وتفكر في اسستقدامات جديدة‪.‬‬

‫مشسكل المـــال قد ُيحـل جزئيــــا‬
‫بانتقال ““ليوريسض““ إالى ““توتنهام““‬

‫وإاذا كان ““ليون““ أاول ناد أاعرب عن رغبته في ضسم‬
‫ب˘ودب˘وز ع˘لنا‪ ،‬بعد الحديث الذي جمع رئيسسه ““جون‬
‫م˘يشس˘ال أاولسس““ على هامشس لقاء ناديه أامام ““سسوشسو““‬
‫شس˘ه˘ر أاف˘ريل الفارط‪ ،‬حيث عرضس فكرة اللعب عليه‬
‫رف˘ق˘ة زميله ““مارفين مارتين““ الذي انضسم في نهاية‬
‫ال˘م˘طاف إالى ““ليل““‪ ،‬فإان األزمة المالية التي يتخبط‬
‫ف ˘ي ˘ه ˘ا ه ˘ي ال ˘ت ˘ي ج ˘ع ˘ل ˘ت ˘ه ي ˘ت˘أاخ˘ر ع˘ن ال˘دخ˘ول ف˘ي‬
‫م˘ف˘اوضسات مع إادارة ““سسوشسو““‪ ،‬غير أان األمور مرشسحة‬
‫ل˘ل˘ت˘حسس˘ن ف˘ي السس˘اع˘ات ال˘ق˘ل˘ي˘ل˘ة ال˘قادمة‪ ،‬ألن قائد‬
‫““ل˘ي˘ون““ ال˘ح˘ارسس ““ه˘ي˘ڤ˘و ل˘ي˘وريسس““ أاصس˘ب˘ح قريبا من‬
‫التوقيع في ““توتنهام““ األنجليزي‪ ،‬في صسفقة قدرتها‬
‫وسس˘ائ˘ل اإلع˘‪Ó‬م الفرنسسية أامسس بين ‪ 15‬و‪ 20‬مليون‬
‫أاورو‪.‬‬

‫مصسباح يلتزم الصسمت لكنه يصسّر علـى البقاء‬

‫وب˘ال˘رغ˘م م˘ن أان الصس˘ف˘قة تحدثت عنها جل وسسائل اإلع‪Ó‬م‬
‫اليطالية والعالمية والتي أاكدت أان مصسباح سسيحمل قميصس نادي‬
‫تورينو الموسسم القبل‪ ،‬إال أان ال‪Ó‬عب وحسسب ما أاسسره إالينا مقربوه‬
‫ما زال مصسرا على عدم النتقال إالى نادي تورينو ويفضّسل التزام‬
‫الصس˘مت خ˘اصس˘ة أان˘ه يعلم أان التفاق لن يتم والصسفقة لن تكتمل‬
‫لمضساء على العقد‪.‬‬
‫رسسميا دون أان تمر عليه ودون أان يوافق على ا إ‬

‫مرسسيليا أافضسل لـ مصسبـــاح وتورينــو‬
‫ل يقنعــــه علـــى اإلطــــــ‪Ó‬ق‬

‫واسس ˘ت ˘ن ˘ادا إال ˘ى مصس ˘ادر م ˘ق ˘رب ˘ة م˘ن ج˘ن˘اح ال˘م˘ن˘ت˘خب ال˘وط˘ن˘ي‬
‫الجزائري‪ ،‬فإانه يكون غير مقتنع بنادي تورينو الصساعد الجديد إالى‬
‫ال ˘درج ˘ة األول ˘ى الي ˘ط ˘ال ˘ي ˘ة ح ˘يث ي ˘رى أان ه ˘ذا ال˘ن˘ادي ل ي˘ل˘ب˘ي‬
‫ط˘م˘وح˘ات˘ه ال˘مسس˘ت˘ق˘ب˘ل˘ي˘ة ول ي˘رضسى ‪-‬حسسب مقربيه‪ -‬أان يعود إالى‬
‫الوراء ويتركـ نادياّ كبيراّ مثل ““آاسسي‪ .‬مي‪Ó‬ن““ ليلعب في ناد يلعب على‬
‫ضس˘م˘ان ال˘ب˘قاء‪ ،‬وأاكثر من هذا فإانه يملك عرضسا رسسميا من أاولمبيك‬
‫م˘رسس˘ي˘ل˘يا الذي يبقى ناديا عريقا وأافضسل بكثير من تورينو في رأاي‬
‫ال‪Ó‬عب‪.‬‬

‫يملك عروضســـا أاخـــــرى وقد نـــراه‬
‫بأالوان مرسسيليــــا الموسســم المقبـــل‬

‫ولعل ما زاد ال‪Ó‬عب إاصسرارا على رفضس التفاق الذي دار بين‬
‫ڤالياني نائب رئيسس ““آاسسي‪ .‬مي‪Ó‬ن““ وكايرو رئيسس نادي تورينو هو‬
‫ام˘ت˘‪Ó‬ك˘ه ل˘ع˘دي˘د ال˘عروضس التي يراها ابن مدينة قسسنطينة أانها‬
‫أافضس˘ل ل˘ه ول˘مسس˘ت˘ق˘ب˘ل˘ه ال˘ك˘روي‪ ،‬ك˘م˘ا أان ج˘دي˘ة إادارة أاول˘م˘ب˘يك‬
‫مرسسيليا قد تجعلنا نتنبأا بسسيناريو جديد قد يكون انتقال مصسباح‬

‫وسسط ميدإن ““ إلخضسر““‬
‫أإولوية كوتريل‪...‬‬

‫الكويتيــون يشستـرون‬
‫نوتنغهــام فورسســــت‬
‫وڤديــورة سسيكـــــون‬
‫أاولــــــى صسفقاتهـــم‬

‫ت˘ت˘وال˘ى وت˘تشس˘اب˘ه األي˘ام م˘ن ج˘ه˘ة ““أاول˘مبيك‬
‫مرسسيليا““ بشسأان اهتمامه بخدمات الدولي الجزائري‬
‫رياضس بودبوز‪ ،‬حيث أان الحديث كله يدور منذ أايام‬
‫ع˘ن رغ˘ب˘ة ج˘ادة م˘ن ن˘ادي ال˘ج˘ن˘وب ال˘فرنسسي في‬
‫اسستقدام ال‪Ó‬عب لكن دون وجود أاي عرضس رسسمي‪،‬‬
‫وهو ما أاكده ““لكومب““ رئيسس ““سسوشسو““ على صسفحات‬
‫الزميلة ““لوبيتور““ بداية هذا األسسبوع‪ ،‬األمر الذي‬
‫أاع˘اد أامسس ف˘ت˘ح م˘وضس˘وع ان˘ت˘ق˘ال بودبوز إالى نادي‬
‫““ل˘ي˘ون““‪ ،‬ال˘ذي ي˘ب˘دو أان˘ه ف˘ي ط˘ري˘ق ال˘ت˘خ˘لصس من‬
‫أازمته المالية‪.‬‬

‫‪ 8‬م‪Ó‬يين أاورو لن تكون إاشسكـال‬
‫لـ ““أاولسض““ من أاجـل اسستقدامه‬

‫إال˘ى ال˘ب˘ط˘ول˘ة ال˘ف˘رنسس˘ية وتقمصس أالوان أاولمبيك مرسسيليا الذي‬
‫يبقى ناديا عريقا يتمناه كل لعب‪ ،‬كما يمكن لمصسباح من خ‪Ó‬له‬
‫أان يثق بنفسسه مجددا ولم ل النتقال إالى ناد كبير آاخر‪.‬‬

‫اليومـــــان المقبــ‪Ó‬ن سسيكونــــان‬
‫حاسسمين فــي مسسيــــرة ال‪Ó‬عب‬

‫وألن مسس˘ؤوول˘ي ن˘ادي ت˘وري˘ن˘و أاكدوا أان الصسفقة حسسمت وأان‬
‫ال‪Ó‬عب سسينضسم إالى تدريبات النادي هذا الجمعة‪ ،‬فإان هذا يجعلنا‬
‫نتوقع أان اليومين المقبلين سسيكونان حاسسمين في مسستقبل ال‪Ó‬عب‬
‫ال˘دول˘ي ال˘ج˘زائ˘ري ال˘ذي ي˘ب˘ق˘ى مصس˘را ع˘ل˘ى ال˘ب˘ق˘اء م˘ع ““ال˘ق˘ل˘ع˘ة‬
‫ال˘ح˘م˘راء““ ورف˘ع ال˘ت˘حدي‪ ،‬حيث سسيكون مسستقبله مرهونا بمدى‬
‫ق˘درت˘ه ع˘لى إاقناع إادارة ““آاسسي‪ .‬مي‪Ó‬ن““ وعلى رأاسسها ڤالياني الذي‬
‫يبقى مصسرا هو اآلخر على بيعه إالى نادي تورينو‪.‬‬
‫ياسسين ق‪.‬‬

‫وإاذا ك˘ان ان˘ت˘ق˘ال ““ل˘ي˘وريسس““ إال˘ى ““ت˘وت˘ن˘ه˘ام““ قد‬
‫ي˘رسس˘م ن˘هار اليوم‪ ،‬فإان إادارة ““ليون““ سستمر موازاة مع‬
‫ذلك م˘ب˘اشسرة إالى حسسم صسفقات ال‪Ó‬عبين الذين تود‬
‫اسس˘ت˘ق˘دامهم الذين سسبق الحديث عنهم ويتصسدرهم‬
‫بودبوز‪ ،‬حيث ينتظر أان يحصسل اتفاق في حدود مبلغ‬
‫‪ 8‬م˘‪Ó‬ي˘ين أاورو هو المبلغ الذي تريده إادارة ““سسوشسو““‬
‫ل˘ل˘ت˘ن˘ازل ع˘ن لع˘ب˘ه˘ا وحتما لن يشسكل عائقا إلدارة‬
‫ال˘رئ˘يسس ““أاولسس““‪ ،‬مع العلم أان وسسط ميدان ““سسوشسو““‬
‫اآلخ˘ر ون˘قصس˘د به المالي ““موديبو مايڤا““ في طريقه‬
‫إالى ““ريدينغ““ األنجليزي بالمبلغ ذاته‪.‬‬

‫تحّمسض بودبـوز للعب في ““ليون““‬
‫قد ُيعّجـــل بإاتمـــام الصسفقـة‬

‫وإان ك ˘ان ب ˘ودب ˘وز ق˘د رحب م˘ن˘ذ ال˘ب˘داي˘ة ب˘ك˘ل‬
‫ال˘ع˘روضس ال˘ت˘ي وصس˘ل˘ت˘ه‪ ،‬ف˘إان˘ه ل˘م يخف رغبته في‬

‫نجحت عائلة الحسساوي الكويتية في إاشستراء نادي نوتنغهام فورسست اإلنجليزي‬
‫بصسفة رسسمية وذلك بعد اإلنتهاء من جميع اإلجراءات القانونية التي اسستمرت‬
‫حوالي شسهرا كام‪ ،Ó‬ويسسعى الكويتيون إلعادة اإلعتبارلصساحب لقبين ضسمن‬
‫مسسابقة رابطة أاوروبا‪ ،‬إاذ سسيعملون أاول على إارجاعه إالى مكانته الطبيعية في‬
‫القسسم الممتاز اإلنجليزي‪ ،‬لذلك سستقوم إادارة الفريق ومعها المدرب كوتريل‬
‫بتعدي‪Ó‬ت على التشسكيلة من خ‪Ó‬ل التعاقد مع عناصسر جديدة‪ ،‬إاذ يوجد‬
‫عدلن ڤديورة متوسسط ميدان المنتخب الوطني على رأاسس األولويات‪.‬‬

‫المدرب كوتريل سسيتكفل باإلسستقدامات‬
‫وسسيركز على صسفقة ڤديورة في البداية‬

‫وكما أاشسرنا إاليه سسيتكفل المدرب سستيف كوتريل بإاجراء تعاقدات جديدة بما‬
‫أانه مدرب ومناجيرالنادي في نفسس الوقت‪ ،‬إاذ يضسع ضسمن قائمته بعضسا من‬
‫ال‪Ó‬عبين الذين يعرفهم جيدا على غرار ڤديورة وأالوكوبي ثنائي‬
‫ولفرهامبتون واندرزالذي نشسط ضسمن صسفوف فريقه معارا خ‪Ó‬ل األشسهر‬

‫ال˘ل˘عب بأالوان ““أاولمبيك ليون““ خاصسة أان كل عوامل‬
‫ال˘ن˘ج˘اح سستقف في صسفه هناكـ‪ ،‬مادام سسيكون سسه‪Ó‬‬
‫ع˘ل˘ي˘ه ضس˘م˘ان م˘ك˘ان˘ة أاسس˘اسس˘ي˘ة خ˘اصس˘ة مع المسستوى‬
‫ال˘م˘ت˘دن˘ي ل˘لدولي الفرنسسي ““يوهان ڤوركيف““ منذ‬
‫موسسمين‪ ،‬في وقت سستكون األمور صسعبة أاكثر عليه‬
‫في ““مرسسيليا““ بوجود ““فالبوينا““‪ ،‬وهو األمر الذي قد‬
‫يصس˘ن˘ع ال˘فارق ويعجل بحدوث الصسفقة‪ ،‬خاصسة لما‬
‫ن˘ع˘لم تماطل إادارة ““مرسسيليا““ في التعامل مع قضسية‬
‫اسستقدام بودبوز‪.‬‬
‫ت‪ .‬مهدي‬

‫السست األخيرة من الموسسم المنقضسي‪ ،‬كوتريل سسيركز على الظفر بصسفقة‬
‫ڤديورة التي سسيكون إاسستثمارا حقيقيا في حال ما تجسسدت‪ ،‬إاذ لن تكلف المالك‬
‫الكويتي سسوى مليون أاوروعلى أاقصسى تقدير‪.‬‬

‫ولفرهامبتون ُيجّدد رغبته في بيعه‬
‫إاذا لم يُوافق على تجديد العقد‬

‫من جهة أاخرى جددت تقارير إاع‪Ó‬مية بريطانية تأاكيد رغبة نادي‬
‫ولفرهامبتون واندرزومالكه الجديد في بيع عقد ڤديورة لمصسلحة نوتنغهام‬
‫فورسست‪ ،‬وذلك في حال رفضس ڤديورة التجديد مع الفريق لمواسسم أاخرى‪،‬‬
‫ويعتقد المالك الجديد للنادي اإلنجليزي أانه يمتلك التعداد الكافي في وسسط‬
‫الميدان لذلك ل يمانع في التخلي عن خدمات لعب المنتخب الوطني مقابل‬
‫مبلغ معتبر من المال‪ ،‬وقبيل الميركاتو الشستوي المقبل أاين سسيكون بمقدور‬
‫ڤديورة التوقيع مجانا للنادي الذي يرغب في اللعب له وفق قانون بوسسمان‪.‬‬
‫عبد الحق‪ .‬ل‬

‫ألمنتخب ألوطني‬
‫ ““هد‘ ألرئيسسي‬:‫سض‬Ó‫غي‬
‫ أأهدأف‬10 ‫هو تسسجيل‬
““‫سض‬Á‫وسسم مع ر‬Ÿ‫هذأ أ‬

‫سض موقع‬Ó‫خصّض الدؤلي الجزائري كمال غي‬
‫ تحّدث‬،‫““ بحوار قصضير‬lunion.presse.fr““
‫فيه عن حالته البدنية ؤمدى جاهزيته‬
‫ كما عّرج للحديث عن‬،‫للموسضم الجديد‬
‫بقائه مع ناديه ““ريمسض““ باإلضضافة إالى‬
‫نصضار بتوقيع‬Ó‫ التي أاطلقها لأ‬،‫الوعود‬
‫العديد من األهداف الموسضم المقبل في‬
‫ كما تحّدث الدؤلي الجزائري الذي‬،““1‫““الليغ‬
‫ل المباريات‬Ó‫لم يلعب ؤل دقيقة خ‬
‫الرسضمية التي أاجراها المنتخب الوطني شضهر‬
‫ عن ““أاؤلمبيك مرسضيليا““ ؤعن‬،‫جوان المنقضضي‬
‫تعيين المدرب الجديد ““إايلي بوب““ على رأاسض‬
.‫عارضضته الفنية‬

...‫رغبته في المغادرة قد تصضطدم بالواقع‬

““‫قادير دون عروضض رسسمية ويتوجه للبقاء ‘ ““فالنسسيان‬
‫ الذي باشضر معه التحضضيرات للموسضم‬،““‫يتوجه الدؤلي الجزائري فؤواد قادير نحو البقاء موسضما إاضضافيا مع ناديه ““فالنسضيان‬
...‫ من الشضهر الجاري‬15 ‫ ؤيوجد معه اآلن في تربصض بمنطقة ““دينار““ سضيسضتغرق إالى غاية‬،‫الجديد منذ الثنين الفارط‬

≥HÉ°S âbh ‘ GhócCG øjòdG …OÉædG »ÑY’ øY
‘ õ˘Fɢcô˘dG ø˘e º˘gh ,π˘«˘Mô˘dG ‘ º˘¡˘à˘ Ñ˘ ZQ
¿CG ''É°SÉeÉ°S{h ''≠fƒH ,''ôµH ƒHCG'' ,ôjOÉb IQƒ°U
™ e á jO ÉY á ≤jô£Hh É«dÉM Ü Qó à∏ d G hO ÉY A ’ D ƒ g
’ øëf'' :º¡fCÉ°ûH ÓFÉb ∞«°†j ¿CG πÑb …OÉædG
øµÁ ,º¡fCÉ°ûH OÉf …CG øe á«∏©a É°VhôY ∂∏‰
’h ¬fCG ƒg ó«cC’G øµd ΩɪàgG øY çóëàf ¿CG
.á≤˘«˘bó˘dG √ò˘g ‘ ¿É˘«˘°ùæ˘dɢa QOɢ¨˘«˘°S ÖY’
∫ƒb CG ¿CG »ææµÁ ’ øµd É©«ªL ºgAÉ≤H ≈æ“ CGh
’ ÖY’ óLƒj ’ ¬fEG ,¿É«°ùædÉa πãe …OÉf ‘
.''¬ëjô°ùJ øµÁ

‫ حضسّرت جيدأ مع‬Ê‫ بدنيا أل‬Ê‫““ل أأعا‬
““‫نتخب أ÷زأئري‬Ÿ‫أ‬

‫قادير سسيكون حاضسرأ هذأ‬
““‫ألسسبت ‘ موأجهة ““آأ‚ي‬

‫سض في بداية الحوار عن حالته البدنية ؤإاذا كان في أامسّض الحاجة‬Ó‫ؤسضئل غي‬
‫ ““عدت إالى التدريبات ؤركضضت بطريقة‬:Ó‫ فرّد قائ‬،‫إالى الختبارات البدنية‬
‫ ألني حافظت على لياقتي البدنية بعدما‬،‫ ؤتجاؤبت مع حصضة الركضض‬،‫جيدة‬
‫ ؤبعدها توقفت‬،‫اسضتفدت من شضهر كامل من التحضضيرات مع المنتخب الوطني‬
،‫ ألعود إالى لتدريبات ؤالراحة لم تكن طويلة بالنسضبة لي‬،‫ يوما فقط‬15 ‫ل‬Ó‫خ‬
.““‫ؤبالتالي لسضت بحاجة إالى اختبارات بدنية ما دمت في لياقة جيدة‬

âÑ°ù dG á c Qɢ°û ŸG ¬˘«˘∏˘Y äQò˘©˘J ¿CG 󢩢Hh
»àdG ,ájÒ°†ëàdG äÉjQÉÑŸG ¤hCG ‘ •QÉØdG
ó ©H ''¿É«°ù ædÉa '' ¬ jOÉæd º °S ƒ ŸG á jGó H ≥˘Ñ˘°ù J
¿EÉa ,Égó©H áYÉ°S 48 äÉÑjQóàdG ∞fCÉà°SG ¿CG
Ω OÉ≤dG âÑ°ù dG AÉ≤d Ö©∏ «°S …ô˘FGõ÷G ‹hó˘dG
¿C G ô˘¶˘à˘æ˘jh ,''»‚BG'' ΩɢeCG ¬˘jOɢf ™˘ª˘é˘«˘°S h
Éàbh Ö©∏j ¿CG ≈∏Y §≤a GóMGh ÉWƒ°T ∑QÉ°ûj
øe 21 Ω ƒ j ådÉã˘dG Aɢ≤˘∏˘dG ‘ ɢg󢩢H ∫ƒ˘WCG
,»˘µ˘«˘é˘∏˘ Ñ˘ dG ''¢ ù fƒ˘ e '' Ωɢ eCG …QÉ÷G ô˘ ¡˘ °û dG
A É≤d ôN B G ‘ ''¢ ù eGQ'' ΩÉeCG ´ƒ Ñ°S CÉH ɢg󢩢Hh
¤hC’G ádƒ÷G IGQÉÑe πÑb ''¿É«°ùædÉa'' `d …Oh
¬©ªéà °S »àdGh º °SƒŸG Gòg , ''1 ≠«d '' ádƒ£H øe
.''GhôJ'' ójó÷G óYÉ°üdÉH

““‫سض‬Á‫ أأشسك ‘ بقائي مع ر‬⁄““

‫ أاضضاف‬،‫ؤإاذا كانت الشضكوكـ تسضاؤره في بقائه مع نادي ““ريمسض““ فترة أاخرى‬
‫ لكن كنت‬،‫ ““صضراحة لم أاشضك لحظة في بقائي مع ملعب ريمسض‬:Ó‫عب قائ‬Ó‫ال‬
‫ ؤكنت على دراية ؤيقين‬،‫ل عطلتي في اتصضال دائما مع القائم بأاعمالي‬Ó‫خ‬
.““‫ ؤحتى قبل ذهابي في عطلة كنت أاعلم أان التفاق سضيحصضل‬،‫بأاني باق هنا‬

““‫قبل‬Ÿ‫وسسم أ‬Ÿ‫““أأعد بتسسجيل عشسرة أأهدأف على أألقل أ‬

‫ أاكد‬،““‫ؤعن األهداف التي يطمح إالى تحقيقها الموسضم المقبل مع ““ملعب ريمسض‬
،‫سض أانه يطمح للتأالق أافضضل من ذي قبل ؤتسضجيل عدد كبير من األهداف‬Ó‫غي‬
‫ أاهداف مع‬10 ‫ ““هدفي الرئيسض أان أاصضل على األقل إالى تسضجيل‬:‫مضضيفا بقوله‬
13 ‫ ؤيمكن أان أاصضل إالى حصضيلة الموسضم الماضضي نفسضها (سضجل‬،‫ملعب ريمسض‬
‫ ““أافكر في‬:‫ئه المهاجمين ؤقال‬Ó‫سض عن بعضض زم‬Ó‫ ؤتحدث غي‬،““)‫هدفا‬
‫ هذا هو‬،‫ ألنه لم يجد حتى اآلن فريقا يلعب له‬،‫سضيدريك أانا حزين بالنسضبة له‬
‫ لكن‬،‫ لسضت رئيسضا لريمسض‬،‫ ؤلسضنا نحن من نختار قدرنا فيه‬،‫عالم كرة القدم‬
‫ ؤمع مرؤر المباريات‬،‫الفريق تعاقد ؤضضم لعبين تأالقوا في القسضم الثاني‬
.““‫سضنجد ضضالتنا معا على الميدان‬

““‫ا نوأجهه‬Ÿ ‫““أأرجو أأل يكون مرسسيليا ‘ يومه‬

‫ ؤإاذا كان يتابع أاخباره‬،““‫سض في نهاية الحوار عن نادي ““مرسضيليا‬Ó‫ؤسضئل غي‬
‫ ““ليسض كثيرا ألني كنت‬:Ó‫ فأاجاب قائ‬،‫الموسضم الماضضي ؤبداية الموسضم الجاري‬
‫ ؤأاتمنى أان تبقى‬،‫ ما أاعرفه أان أاحوال مرسضيليا لم تكن جيدة‬،‫مؤوخرا في عطلة‬
‫ ““على‬:‫ مضضيفا بقوله‬،““‫ أاؤت عندما يحلون ضضيوفا علينا‬11 ‫على هذا الحال يوم‬
،‫كل مرسضيليا تبقى مرسضيليا فريق صضعب المراسض ؤصضعب التفاؤضض أامامه‬
.““‫ؤإادارته تعاقدت مؤوخرا مع المدرب إايلي بوب‬
‫ م‬.‫م‬

..‫ من الشضهر الجاري‬20 ‫سضيواجه ““ليون““ الفرنسضي في‬

‫خمسض مباريات ودية لـ ““كادأمورو““ مع‬
‫جاع إأمكاناته كاملة‬Î‫““سسوسسيدأد““ لسس‬
¿GƒL ô¡°T ‘ »æWƒdG ÖîàæŸG äGAɢ≤˘d ø˘Y
ó©H äÉÑjQóàdG ƒqL ¤GE GôNƒDe OÉYh ,Ωô°üæŸG
ájOƒdG äGAÉ≤∏dG ¿GC »æ©j Ée ,AÉØ°û∏˘d ¬˘∏˘KÉ“
‘ á˘cQɢ°ûŸG ‘ ø˘µ˘ª˘à˘j ó˘b »˘à˘dG á˘∏˘ Ñ˘ ≤ŸG
π˘LGC ø˘e ¬˘d Gó˘L Ió˘«˘Ø˘e ¿ƒ˘µ˘à˘ °S ,ɢ ¡˘ °†©˘ H
¬˘≤˘jô˘a ≈˘≤˘Ñ˘ j »˘ à˘ dG ,¬˘ Jɢ fɢ µ˘ eGE ´É˘ LΰSG
…ôFGõ÷G »æWƒ˘dG Öî˘à˘æŸG Gò˘ch OG󢫢°Sƒ˘°S
.É¡«dGE á°qSÉe áLÉëH

EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

03

''¢ûjRƒ∏«∏M ó«Mh'' »æWƒdG ÜQóŸG ≈≤Ñjh
á¡÷G ‘ hQƒeGOÉc äÉeóN ¤GE á°SÉe áLÉëH
,IÒãc äGQÉ«N ɢ¡˘«˘a ∂∏Á ’ »˘à˘dG ≈˘æ˘ª˘«˘dG
™æà˘≤˘j ⁄ …ò˘dG ≈˘Ø˘£˘°üe …ó˘¡˘e Aɢæ˘ã˘à˘°SɢH
’ ¬fGC iôj …òdG Oƒ°ûM ¤GE áaÉ°V’EÉH ,¬FGOÉCH
¿’Ch .IÈÿG Üɢ ˘ °ùà˘ ˘ cG ¤GE ᢠ˘ Lɢ ˘ ˘ë˘ ˘ ˘H ∫GR
ô°TÉÑjh áHÉ°U’EG øe ¬«aÉ©˘J ó˘cGC hQƒ˘eGOɢc
∫ɪàMG ¿ÉEa ,¬jOÉf ™e ájOÉY áØ°üH ¬JÉÑjQóJ
Aɢ≤˘∏˘dG ‘ ''ô˘ °†ÿG'' ᢠ∏˘ «˘ µ˘ °ûJ ™˘ e √ó˘ LGƒ˘ J
…òdG 2013 É«≤jôaGE ¢SÉCµd πgƒDŸG …ƒ˘Ø˘°üà˘dG
,GóL GOQGh ≈≤Ñj É«Ñ˘«˘d á˘¡˘LGƒÃ ¬˘∏˘¡˘à˘°ùà˘°S
¬∏˘©Œ ó˘b »˘à˘dG ÖYÓ˘dG ᢫˘ª˘gGC ¤GE ô˘¶˘æ˘dɢH
.πÑ≤ŸG ȪàÑ°S ô¡°T AÉ≤d ‘ ¥QÉØdG ™æ°üj
‫ياسضين ق‬

‫فـــي ““أأجاكسسيــــو““ رغـــم‬
‫ألعــروضض ألتـــي وصسلتــه‬

““‫““دأنييل سسانشسيز‬
:)‫(مدرب فالنسسيان‬
‫لك أأي عروضض فعلية‬‰ ‫““ل‬
““‫وأأ“نى بقاء أ÷ميع‬
‘ ¢ùeCG ''¿É˘ ˘«˘ ˘°ùæ˘ ˘dɢ ˘ a'' ÜQó˘ ˘ e ∞˘ ˘ °ûch
,''QCG .±CG .á≤«bO 20'' ™bƒe É¡H ¢üN äÉëjô°üJ

‫نحــــو بقـــــــاء‬

¬˘FÓ˘eR ™˘e äÉ˘Ñ˘jQó˘à˘dG ¬˘aÉ˘æ˘ Ä˘ à˘ °SGh
‫الظاهر أان الرؤؤية اتضضحت بالنسضبة‬
‘ ¢üHôJ ¤GE º¡©e π≤˘æ˘à˘∏˘d ¬˘Ñ˘gÉC˘Jh
‫ الذي قد‬،““‫للدؤلي الجزائري ““كارل مجاني‬
،‫يبقى بنسضبة كبيرة في نادي ““أاجاكسضيو““ الفرنسضي‬
.∂dP ≈∏Y π«dO ÒN É°ùfôa ܃æL
‫حيث اسضتأانف رفقة الدؤلي اآلخر مهدي مصضطفى‬
º˘ZQh ÊÉ› ¿GC ɢfQOɢ°üe ó˘«˘Ø˘ Jh
‫أسستفاد مع مهدي‬
‫التدريبات صضبيحة الثنين المنقضضي بعد فترة الراحة‬
•Î°TG ¬fGC ’GE ,√ó≤Y ójó˘é˘à˘H ¬˘Yɢæ˘à˘bG ‫د املتني‬
‫ ؤتفيد مصضادرنا أان مجاني الذي تلقى العدي‬،‫ركنا لها‬
‫مصسطفى من أأسسبوع‬
ɪ«°S’ …ô¡°ûdG ¬ÑJGQ ™˘aQ ∂dP π˘Hɢ≤˘e
‫العرؤضض من البطولة الفرنسضية سضيبقى مع فريقه‬
±ƒ˘Ø˘°U ‘ ɢ«˘°Sɢ°SGC É˘Ñ˘Y’ Qɢ°U ɢe󢩢 H
،‫موسضما آاخر‬
‫ئهما‬Ó‫إأضسا‘ مقارنة بزم‬

‫عب يريد‬Ó‫أل‬
‫رفع رأتبه ألشسهري‬

¬«∏Y ¿Éc ɪ∏ãe É«WÉ«àMG ’ »æWƒdG ÖîàæŸG
¿Éc ≥HÉ°ùdG »Øa ,Úà«°VÉŸG Úàæ°ùdG ‘ ∫É◊G
⁄ ¬fGC Éà ∞©°V á£≤f øe IQGO’EG ™e ¢VhÉØàj
¿’BG ¬fGC ÒZ ,' ô°†ÿG' ™e á≤«bO ’h Ö©˘∏˘j ø˘µ˘j
™HQGC Ö©d Éeó©H Iƒb ™bƒe øe ¢VhÉØàdG ¬d ≥ëj
,ôé«æ˘dG ΩɢeGC) ɢ«˘°Sɢ°SGC Öî˘à˘æŸG ™˘e äɢjQÉ˘Ñ˘e
√hDGOGC É¡«a ¿Éc »˘à˘dGh (ɢ«˘Ñ˘eɢZh ‹É˘e ,Gó˘fGhQ
IQGO’EG ï°VôJ ¿GC ™bƒàŸG øªa ‹ÉàdÉHh ,’ƒÑ≤e
√ó≤Y ójó“ ‹ÉàdÉHh …ô¡°ûdG ¬ÑJGQ ™aôH ¬ÑdÉ£Ÿ
.±É£ŸG ájÉ¡f ‘

™˘e ÊÉ› π˘ Ñ˘ ≤˘ à˘ °ùe ø˘ Y åjó◊G π˘ Ñ˘ bh
,¬aƒØ°U ‘ IÒѵdG ¬FÉ≤H á«fɵeGEh ''ƒ«°ùcÉLGC''
äÉÑjQóàdG ¤GE ¬JOƒ˘Y ø˘Y çó˘ë˘à˘f ¿GC π˘°†Ø˘f
ɪ¡FÓeR ¢ùµY ɪ¡fGC PGE ,≈Ø£°üe …ó¡e á≤aQ
Éà ,‘É°VGE áMGQ ´ƒÑ°SGC øe GOÉØà°SG øjôN’BG
ô¡°T á∏«W Ú£ÑJôe ÉfÉc ¿É«dhO ¿ÉÑY’ ɪ¡fGC
äÉjóëàdG ∫ÓN »æWƒdG ÖîàæŸG ™˘e ∞˘°üfh
â몰S å«M ,ÒN’CG ¿GƒL ô¡°T ɢ¡˘Ñ˘©˘d »˘à˘dG
πÑb É«aÉ°VGE ÉYƒÑ°SGC ÉMÉJôj ¿ÉCH ɢª˘¡˘d IQGO’EG
.ÚæK’G Ωƒ«d á«MÉÑ°üdG á°ü◊G ∫ÓN GOƒ©j ¿GC

‫أكتفيا ‘ أ◊صسة‬
‫ بالركضض‬¤‫أألو‬
q¿GC ''ƒ«°ùcÉLGC'' …OÉæd »ª°SôdG ™bƒŸG QÉ°TGCh
,᢫˘Ñ˘jQó˘J ᢰüM ∫hqGC ∫Ó˘N ≈˘Ø˘à˘cG »˘FÉ˘æ˘ ã˘ dG
∫ɪ©à°SG ™e äÉÑjQóàdG Ö©∏e ∫ƒM ¢†cô˘dɢH
á°ü◊G É¡fGC Éà »≤£æe ôeGC ƒgh ,Ó«∏˘b Iô˘µ˘dG
™«HÉ°SGC áKÓK ó©H »FÉæãdG É¡jôéj »àdG ¤h’CG
‘ ¿ÉÑYÓdG ´ô°ûj ¿GC ™bƒàŸG øeh ,áMGôdG øe
ÜQóŸG √ô˘ ˘£˘ ˘°S …ò˘ ˘dG è˘ ˘eɢ ˘fÈdG ≥˘ ˘«˘ ˘ Ñ˘ ˘ £˘ ˘ J
.óZ ó©H hGC GóZ

‫عب صسار يبحث‬Ó‫أل‬
‫عن ألسستقرأر‬

Ö©∏j …òdG OGó«°Sƒ°S ∫ÉjQ …OÉf ¢ùeGC ø∏YGC
øY hQƒeGOÉc Ú°SÉ«˘dG …ô˘FGõ÷G ‹hó˘dG ¬˘d
Gòch ΩOÉ≤dG º˘°Sƒ˘ª˘∏˘d …Ò°†ë˘à˘dG ¬›É˘fô˘H
¥Ó£fG πÑb É¡Ñ©∏«°S »àdG á˘jOƒ˘dG äGAɢ≤˘∏˘dG
≈∏Y ÉæYÓWG ∫ÓN øeh .á«fÉÑ°S’EG ''ɨ«˘∏˘dG''
≈∏Y ∫ƒq©j OGó«°Sƒ°S ¿GC Éæ˘Ø˘°ûà˘cG ,è˘eɢfÈdG
äGAÉ≤d 5 ¢Vƒ˘î˘«˘°S å«˘M ó˘«÷G Ò°†ë˘ à˘ dG
''¿ƒ˘«˘d'' …Oɢf á˘¡˘LGƒ˘e ɢgRô˘HGC π˘©˘ d ,ᢠjOh
Gòch ,…QÉ÷G ô¡°ûdG øe øjô°û©dG ‘ »°ùfôØdG
¢ùØf øe 31 ‘ ''¢SƒZGQÉ°S'' …OÉf á¡˘LGƒ˘e
äÉ«ÁOÉcGC ióMÉEH É¡∏qc …ôéà°S »àdGh ,ô¡°ûdG
hQƒeGOÉc ¿Éch .É«fÉÑ°SGE ‘ ''∂°SÉÑdG'' º«˘∏˘bGE
π©ØH á°ùaÉæŸG øY Gó«©H á∏jƒ˘W ɢeɢjGC »˘≤˘H
¢üHÎdG ∫Ó˘N ɢ¡˘d ¢Vôq˘©˘J »˘à˘dG ᢠHɢ °U’EG
õ˘ côà ''ô˘ °†ÿG'' ¬˘ eɢ bGC …ò˘ dG …Ò°†ë˘ ˘à˘ ˘dG
å«˘M ,≈˘°Sƒ˘e …󢫢°ùH äÉ˘Ñ˘ î˘ à˘ æŸG Ò°†–
Ö«¨j ¬∏©L ≈檫dG Ωó≤dG ‘ ô°ùc ¤GE ¢Vôq©J

øe ÒãµdG ‘ É¡dhGóJ ” ôjOÉb º°SG ¿Éc GPGEh
¢üN’CÉHh º°SƒŸG ájÉ¡f òæe á«°ùfôØdG ájóf’CG
¬àÑZQ ióHGC OÉf ÈcGC ¿ÉEa ,''¬««∏«Ñfƒe{h ''π«d''
É°VôY Ωób …òdG ''¿É«àjGE âfÉ°S'' ƒ˘g ¬˘ª˘°V ‘
™£≤j ¿GC π˘Ñ˘b ,≥˘Hɢ°S âbh ‘ ÖYÓ˘d ɢ«˘ª˘°SQ
Ée ,áÄLÉØe áØ°üH ôjOÉb `H ¬J’ɢ°üJG ɢg󢩢H
¿Éc âbh ‘ ôØ°üdG á£≤f ¤GE Oƒ©J Qƒe’CG π©L
á°UÉN ,…OÉædG Gòg ‘ Ö©∏dG øe ÉÑjôb ÖYÓdG
ΩÉjGC òæe âKó– ób âfÉc ''¿É«°ùædÉa'' IQGOGE ¿GC
ó˘°ü≤˘J âfɢc) ɢ¡˘d »˘ª˘°SQ ¢Vô˘Y ∫ƒ˘°Uh ø˘ Y
‘ øµj ⁄ ¬f’C ¬à°†aQ É¡æµd ,(¿É«˘à˘jGE âfɢ°S
.É¡à©∏£J iƒà°ùe

ÊÉé```````e

‘ ¬æY ÉæØ°ûc ¿GC ≥Ñ°S ɪ˘ch ÖYÓ˘dG ¿É˘ch
øe ¢Vhô©dG øe ójó©dG ≈≤∏J ób ,á≤˘Hɢ°S OGó˘YGC
»°VôY ÉgRôHGCh ,É°ùfôa ‘ ¤h’CG áLQódG ¥ôa
äócGC ÉfQOÉ°üe ¿GC ÒZ ,''¿É«°ùædÉa{h ''¿ƒjQƒd''
ójóL ’h IÎa ò˘æ˘e âØ˘bƒ˘J ä’ɢ°üJ’G ¿GC ɢæ˘d
.É¡°Uƒ°üîH

äÉ¡LGƒe øq °Tó«°S OGó«°Sƒ˘°S …Oɢf ¿’Ch
¤GE ájôØ°ùH πÑ≤ŸG º°SƒŸG á«fÉÑ°S’EG ''ɨ«∏dG''
áfƒ∏°TôH …OÉf á¡LGƒŸ ''É«fƒ˘dɢJɢc'' º˘«˘∏˘bGE
IQGOGE ¿ÉE˘a ,º˘°SƒŸG ɢ«˘fÉ˘Ñ˘°SGE π˘£˘ H ∞˘ «˘ °Uh
…ôFGõ÷G ‹hódG ¿ƒµj ¿GC ≈∏Y πª©J …OÉædG
»àdG ᪡ŸG á¡LGƒŸG √ò¡d GõgÉL hQƒeGOÉc
á°UÉN ,πÑ≤ŸG ähGC ô¡˘°T ø˘e 19 ‘ …ôéà°S
»à¡LGƒe ‘ áª≤dG ‘ AGOGC Ωóqb ¬fGC Éæª∏Y GPGE
IQƒ£°SÓCd ÓX ¿Éc å«M ,Ωô˘°üæŸG º˘°SƒŸG
AÉæãdGh ôµ°ûdG ∫Éæj ¬∏©L Ée ,''»°ù«e π«fƒ«d''
.IQÉ°ùÿG øe ºZôdÉH ∑Éæg ™«ª÷G øe

‫ رغبة‬Ì‫““سسانت إأيتيان““ أألك‬
‫‘ ضسمه قطع أتصسالته فجأاة‬

‫اسضتأانف التدريبات رفقة مهدي مصضطفى مع فريقهما‬

‫ل جديد بخصسوصض عرضسي‬
““‫““لوريون““ و““فالنسسيان‬

‫““سسوسسيدأد““ يعمل ليكون‬
‫ جولت‬¤‫جاهزأ ‘ أأو‬
‫““ألليغا““ أأمام برشسلونة‬

‫““حليلوزيشض““ بحاجة إأليه‬
Ò‫‘ ألدور ألتصسفوي أألخ‬

‫ مهدي‬.‫ت‬

ájófGC øe á«∏©a ¢VhôY Oƒ˘Lh Ωó˘Y ÖÑ˘°ùH
¬˘jOɢf IQGOGE äOó˘M …ò˘dG ƒ˘gh ,¬˘ª˘°†d iô˘ NGC
√òg ¬ë˘jô˘°ùà˘d hQhGC ¿ƒ˘«˘∏˘e 3h 2 ÚH ɢ¨˘∏˘Ñ˘e
Ò«¨J ‘ áÑZQ ÖYÓdG ióHGC ¿GC ó©H ,á˘Ø˘Fɢ°üdG
.ÈcGC iƒà°ùà OÉf ™e Ö©∏dGh AGƒL’CG

‫قد يعفيان من أللقاء ألودي‬
““‫سسهرة أليوم أأمام ““باسستيا‬

≈≤Ñj ÖYÓdG ¿ÉEa ɪFGO ɢfQOɢ°üe Ö°ùMh
,''ƒ«°ùcÉLGC'' ¬jOÉæH ¬£Hôj …òdG ó≤©˘dG ΩÎë˘j
≈∏Y IQGO’EG â≤aGh ¿GE AÉ≤Ñ∏d ¢ùªqëàe ¬fGC ɪc
»MƒJ Ée ƒ˘gh …ô˘¡˘°ûdG ¬˘Ñ˘JGQ ™˘aô˘H ¬˘Whô˘°T
™e QGô≤à°S’G øY åëÑj ¬f’C ,¬KhóëH äGô°TƒDŸG
á«fÉãdG áLQódG ‘ ¬©e ≥dÉCJ …òdG ,''ƒ«°ùcÉLGC''
ɪ∏ãe ,QÉѵdG ±É°üe ¤GE ¬˘JOƒ˘Y ‘ º˘gɢ°Sh
ó©H •QÉØdG º˘°SƒŸG ¬˘Fɢ≤˘H ¿É˘ª˘°V ‘ º˘gɢ°S
.IOƒ©dG á∏Môe ‘ É¡∏é°S »àdG á©FGôdG èFÉàædG

‫مع ““أأجاكسسيو““ سسيحافظ‬
‫نتخب‬Ÿ‫عل مكانته ‘ أ‬
''ƒ«°ùcÉLGC'' ™e √AÉ≤H ¿GC Gó«L ÊÉ› ∑Qójh
ÖîàæŸG ™e ¬àfɵe ø˘ª˘°†j ¿ÉC˘H π˘«˘Ø˘c √ó˘Mh
ôHÉãj ¬∏©é«°S ôNGB OÉf ¤GE ∫ƒëàdG ¿GC PGE ,»æWƒdG
ób Ée ƒgh ,á«°SÉ°SGC áfɵe ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G πLGC øe
™e ¬∏°ûa ∫ÉM ‘ ÖîàæŸG ‘ ¬à˘fɢµ˘e √ó˘≤˘Ø˘j
øª°†«°ùa ''ƒ«°ùcÉLGC'' ‘ √hDÉ≤H ÉeGC ,ójó÷G ¬jOÉf
¬«∏Y ¿Éc ɪ∏ãe äGAÉ≤∏dG πc ‘ É«°SÉ°SGC Ö©∏dG ¬d
±ƒØ°U øª°V ÉgÉ°†b »à˘dG äGƒ˘æ˘°ùdG ‘ ∫É◊G
øe øµªà«°S É¡æ«M ¬fÉEa ‹ÉàdÉHh ,…Oɢæ˘dG Gò˘g
√ó˘jô˘j ɢe ƒ˘gh ¢ûà˘jRƒ˘∏˘«˘∏˘M á˘≤˘ã˘H ®É˘Ø˘à˘M’G
≥Øàj ¿GC ¬æe áHô≤e QOÉ°üe ™bƒàJ …òdG ,ÖYÓdG
πHÉ≤e ¬ÑJGQ ™aQ ≈∏Y ' ƒ«°ùcɢLGC' ‹hƒD˘°ùe ™˘e
‫ م‬.‫ؤليد‬
.√ó≤Y ójó“

‫إأدأرة ““أأجاكسسيو““ تريد‬
‫ قبل ألتنقل‬Ê‫ألتجديد لـ ›ا‬
‘ »˘¡˘à˘æ˘«˘°S ≥˘jô˘ Ø˘ dG ™˘ e √ó˘ ≤˘ Y ¿GC ÉÃh
‘ âYô˘°T ''ƒ˘«˘°ùcɢLGC'' IQGOGE ¿ÉE˘a ,2013 ¿GƒL
√ó≤Y ójóéàH ÖYÓdG ´ÉæbGE πLGC øe É¡«YÉ°ùe
ø˘ e ɢ æ˘ ¨˘ ∏˘ H ɢ e Ö°ùM ,Ú«˘ aɢ ˘°VGE Úª˘ ˘°Sƒ˘ ˘e
,ÖYÓ˘dG ø˘e á˘Hô˘≤˘e QOɢ°üe ø˘e äɢ eƒ˘ ∏˘ ©˘ e
≈˘∏˘Y âMÎbG IQGO’EG ¿GC ɢfQOɢ°üe ∞˘«˘ °†Jh
¤GE ôØ°ùdG π«Ñb ¬©e ¢VhÉØàà°Sh IôµØdG ÖYÓdG
,…Ò°†ë˘à˘dG ¢üHÎdG AGô˘L’E ɢ°ùfô˘ a ܃˘ æ˘ L
óLh Éeó©H AÉ≤ÑdG ‘ áÑZQ ÖYÓdG øe â°ùŸh
.…OÉædG ™e ¬àdÉ°V

IGQÉÑe Ö©d ¤GE ''ƒ«°ùcÉLGC'' …OÉf ÖgÉC˘à˘jh
á©HÉ°ùdG áYÉ°ùdG øe ájGóH ,Iô¡˘°ùdG √ò˘g á˘jOh
‘ êQóæJ »àdGh ,''É«à°SÉH'' …OÉf ΩÉeGC ¬˘Ñ˘©˘∏Ã
¿GC ÒZ ,ójó÷G º°Sƒª∏d …OÉædG äGÒ°†– QÉWGE
≈˘ ≤˘ Ñ˘ J ÊÉ›h ≈˘ Ø˘ £˘ °üe …ó˘ ¡˘ e ᢠ˘cQɢ ˘°ûe
çÓ˘K iƒ˘°S ɢjô˘é˘j ⁄ ɢª˘¡˘ fGC Éà Ió˘ ©˘ Ñ˘ à˘ °ùe
AÉKÓ˘ã˘dG ,Úæ˘K’G ¢ü°üM) ᢫˘Ñ˘jQó˘J ¢ü°üM
Ωƒ«dG ɪ¡eÉëbÉEa ‹ÉàdÉHh ,(Aɢ©˘HQ’CG ¢ùeGCh
ɪ¡eÉëbGE ɪ¡HQóe OGQGC GPGE ’GE ,Gó©Ñà˘°ùe hó˘Ñ˘j
.ɪ¡àbÉ«d QÉÑàN’ ≥FÉbódG ¢†©H ‘

‫سسيكونان ‘ جنوب فرسسايوم‬
‫أألحد إلجرأء تربصض‬
π≤æà∏d óM’CG Gòg óYƒe πY »FÉæãdG ¿ƒµ«°Sh
¤GE §Ñ°†dÉHh ,É°ùfôa ܃æL ¤GE …OÉæ˘dG á˘≤˘aQ
¢üHô˘J AGô˘ L’E ''õ˘ à˘ jQɢ «˘ H'' ≈˘ ª˘ °ùJ ᢠ≤˘ £˘ æ˘ e
¬˘Lƒ˘à˘«˘°S å«˘M ,ÚYƒ˘Ñ˘°SGC Ωh󢫢 °S …Ò°†–
∑Éæg øeh É«∏«°Sôe ¤GE ôe’CG ÇOÉH ‘ ≥jôØdG
ócƒDŸG øeh ,''õàjQÉ«H'' QÉ£e ƒëf ∫ÉMôdG ó°û«°S
ÚÑ˘ YÓ˘ dG ᢠ˘ª˘ ˘Fɢ ˘b ø˘ ˘ª˘ ˘°V ÊÉ› Oƒ˘ ˘Lh ¿GC
π«dO ,…Ò°†ëàdG ¢üHÎdG Gò˘g ‘ ÚcQɢ°ûŸG
.¬jOÉf øª°V AÉ≤ÑdG ƒëf ¬Lƒàj ¬fGC ≈∏Y

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫بولونيـــــا‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫ب‪ .‬طارق‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫مولودية الجزائر‬
‫حاج �أحمد كان يف الإ�ستقبال‪...‬‬

‫"برنارد جينا�س" ي�صل �إىل بولونيا‪ ،‬يبا�شر‬
‫مهامه و"�شعل النار" يف الالعبني‬
‫حل املح�ضر البدين اجلديد ملولودية اجلزائر الفرن�سي برنارد جينا�س خالل ال�ساعات الأوىل ليوم �أم�س‬
‫ببولونيا‪ ،‬وبال�ضبط مبدينة في�سوا �أين يع�سكر زمالء القائد بابو�ش‪...‬‬

‫من الالعبني اجلزائر من خالل‬
‫جتاربه الكثرية �سواء يف �إفريقيا �أو‬
‫ويف النوادي الفرن�سية‪� ،‬إذ �سبق له‬
‫الإ�رشاف على بالل دزيري ملا كان‬
‫يف النجم ال�ساحلي يف عهد املدرب‬
‫فرنانديز‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عبدون الذي‬
‫تعامل معه يف نانت‪ ،‬و�أخريا كارل‬
‫جماين الذي �أ�رشف على حت�ضرياته يف‬
‫�أجاك�سيو �أي�ضا‪ .‬للإ�شارة ف�إن جينا�س‬
‫كان يف منتخب كوت ديفور وتعامل مع‬
‫جنوم عاملية من طراز دروڤبا‪ ،‬كالو‪،‬‬
‫جريفينيو‪ ،‬الأخوين توري والبقية‪.‬‬

‫�س‪ .‬يا�سني‬

‫حيث با�رش مهامه �أم�س ودخل يف‬
‫نوع يف‬
‫املو�ضوع دون مقدمات‪ ،‬فقد ّ‬
‫احل�صة ال�صباحية بني متارين ال�رسعة‬
‫والتحمل ليقي�س مدى جاهزية الالعبني‬
‫حتى مينح ال�ضوء الأخ�رض للمدرب‬
‫باتريك لوفينڤ للمرور �إىل املرحلة‬
‫الثانية من التح�ضريات‪� ،‬أو يعيد عمل‬
‫قا�سي ال�سعيد �إذا الحظ �أن هناك ت�أخرا‬
‫كبريا يف جاهزية بع�ض الالعبني‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫غري خمطط الرحلة وقدم‬
‫يف رحلة مار�سيليا ‪ -‬وار�سو‬
‫‪ -‬كاتوفيت�ش‬

‫‪04‬‬

‫ورغم �أن �إدارة العميد ن�صحت جينا�س‬
‫باحلجز عرب خمطط الرحلة الذي قام‬
‫بها املدرب باتريك لوفينڤ للو�صول‬
‫�إىل في�سوا‪� ،‬إال �أن املح�رض اجلديد �سلك‬
‫خمططا جديدا وف�ضل �أن يحجز عرب‬
‫�رشكة اخلطوط اجلوية الفرن�سية يف‬
‫الرحلة التي انطلقت من مار�سيليا نحو‬
‫كاتوفيت�ش مرورا بالعا�صمة البولونية‬
‫وار�سو‪ ،‬وهي الرحلة التي ا�ستغرقت قرابة‬
‫�ساعتني ون�صف‪.‬‬

‫الرحلة ت�أخرت‬
‫بـ ‪ 45‬دقيقة وو�صل‬
‫�إىل "كاتوفيت�ش"‬
‫على الثالثة زواال‬

‫ورغم �أن جينا�س �أر�سل للمدرب‬
‫باتريك لوفينڤ ر�سالة ق�صرية ملا كان‬
‫يف مطار مار�سيليا �أكد له فيها �أنه‬
‫�سيكون يف كاتوفيت�ش يف حدود ال�ساعة‬
‫‪� ،13:23‬إال �أن ت�أخر الرحلة الداخلية‬
‫بني وار�سو وكاتوفيت�ش �أخلط ح�سابات‬
‫الرجل وحاج �أحمد الذي تنقل النتظاره‪،‬‬

‫�إذ و�صل �إىل كاتوفيت�ش مت�أخرا يف حدود‬
‫ال�ساعة الثالثة زواال‪.‬‬

‫حاج �أحمد �أ�صبح معروفا‬
‫يف مطار "كاتوفيت�ش"‬

‫ورغم �أن حاج �أحمد فكر يف �إر�سال‬
‫�سيارة �أجرة فقط لـ جينا�س ب�سبب التعب‬
‫الذي نال منه‪ ،‬بعدما تنقل يف الأم�سية‬
‫نف�سها �إىل مطار كراكوف النتظار مهدي‬
‫قا�سم‪� ،‬إال �أنه غيرّ ر�أيه وقرر �أن يتوجه‬
‫بنف�سه �إىل املطار لي�ستقبل جينا�س‪� ،‬إذ‬
‫تخوف �أن ال يتعرف �سائق الأجرة على‬
‫جينا�س �أو ي�ضل الطريق خا�صة �أن الوقت‬
‫كان مت�أخرا‪ .‬وقد علق بع�ض الالعبني‬
‫على ذلك �أن حاج �أحمد �أ�صبح معروفا يف‬
‫مطار كاتوفيت�ش �أكرث من رئي�س بلدية‬
‫هذه املدينة‪.‬‬

‫"برنارد" جلب كل لوازم‬
‫عمله وي�ؤكد �أنه حمرتف‬

‫تفاج�أ �أع�ضاء وفد مولودية اجلزائر‬
‫كثريا حلجم احلقيبة التي جلبها معه‬
‫املح�رض البدين برنارد جينا�س �إىل‬
‫بولونيا‪ ،‬فقد �أكد �أنه جلب معه كل‬
‫الو�سائل التي يتطلبها عمله رغم �أن‬
‫الرتب�ص مل يبق منه الكثري‪ ،‬لي�ؤكد بذلك‬
‫�أنه حم�رض بدين حمرتف عك�س ما حدث‬
‫يف ترب�ص �إ�سبانيا ملا تنقل الفريق دون‬
‫حم�رض بدين‪ ،‬وحتى دون جهاز يقي�س به‬
‫الالعبني �أوزانهم‪.‬‬

‫�أكد لـ حاج �أحمد‬
‫�أنه يعرف دزيري‪،‬‬
‫عبدون وجماين‬

‫وخالل درد�شته مع حاج �أحمد‬
‫يف طريق العودة من كاتوفيت�ش �إىل‬
‫في�سوا‪� ،‬أكد جينا�س �أنه يعرف الكثري‬

‫توجه مبا�شرة‬
‫�إىل النوم عند و�صوله‬
‫�إىل فندق "في�سوا"‬

‫وقد ا�ستغرقت �سفرية املح�رض‬
‫الفرن�سي جينا�س بني كاتوفيت�ش‬
‫وفي�سوا مدة �ساعة ون�صف‪ ،‬حيث و�صلت‬
‫�سيارة الأجرة التي كان على متنها �إىل‬
‫فندق "�أملريا" يف حدود ال�ساعة ‪1:50‬‬
‫دقيقة‪ .‬ومبا �أن الوقت كان مت�أخرا‪ ،‬فقد‬
‫توجه جينا�س مبا�رشة �إىل الغرفة للنوم‬
‫و�أخذ ق�سط من الراحة بعد رحلة �شاقة‬
‫ومارطونية‪.‬‬

‫قا�سي ال�سعيد قدمه‬
‫لالعبني بعد فطور ال�صباح‬
‫وبا�شر عمله‬

‫وقد توىل املدرب امل�ساعد كمال قا�سي‬
‫ال�سعيد بنف�سه مهمة تقدمي الالعبني لـ‬
‫جينا�س يف بهو الفندق مبا�رشة بعد‬
‫الإنتهاء من تناول فطور ال�صباح‪ ،‬قبل‬
‫�أن يتوجه �إىل امللعب مع باتريك لوفينڤ‬
‫ويبا�رش مهامه ب�صفة ر�سمية �إبتداء من‬
‫احل�صة ال�صباحية‪.‬‬

‫""�شعل النار"‬
‫يف الالعبني حتى يقي�س‬
‫مدى جاهزيتهم‬

‫وقد �أحدث املح�رض البدين بع�ض‬
‫التعديالت على التمارين التي تعود‬
‫عليها الالعبني‪� ،‬إذ نوع بني متارين‬
‫ال�رسعة والقدرة على التحمل‪ ،‬على �أن‬
‫يخترب جاهزية املجموعة من الناحية‬
‫البدنية بعد ع�رشة �أيام من انطالق‬
‫التدريبات‪ .‬وقد الحظنا �أن جينا�س‬
‫ك�شف عن وجهه الآخر مبا�رشة‪ ،‬ومل‬
‫يرحم الالعبني الذين وجدوا �صعوبة‬
‫كبرية يف تطبيق التمارين املربجمة‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫"جينا�س" راقب �أوزان الالعبني‬

‫قام املح�ضر البدين برنارد جينا�س �أم�س مبراقبة �أوزان الالعبني وتدوينها يف كنا�شه‪،‬‬
‫وذلك حتى يبقى يتابعهم ب�شكل م�ستمر وي�ضع الالعبني الذين لديهم زيادة يف الوزن‬
‫حتت املراقبة اخلا�صة يف التدريبات ويف الوجبات �أي�ضا‪ ،‬كما علمنا �أن جينا�س ميكن �أن‬
‫يعرف مدى جاهزية كل العب من خالل مقارنة بنيته املورفولوجية بوزنه‪.‬‬

‫اعتذر مل�سو�ؤيل الفتح الرباطي‬

‫ك�شف برينارد جينا�س لرئي�س وفد مولودية اجلزائر‪ -‬وهما يف طريق العودة �إىل‬
‫في�سوا‪� -‬أنه تلقى عر�ضا من م�س�ؤويل فريق الفتح الرباطي املغربي الذين �أرادوه حم�ضرا‬
‫بدنيا لفريقهم‪ ،‬لكنه اعتذر بلباقة بحكم �أنه منح م�س�ؤويل املولودية موافقته النهائية‬
‫و�أعطى كلمته ملواطنه لوفينڤ‪.‬‬

‫قا�سم مهدي تدرب �أم�س مع املجموعة‬

‫تدرب �صبيحة �أم�س الوافد اجلديد مهدي قا�سم مع التعداد‪� ،‬إذ �شارك يف كل‬
‫التمارين التي برجمها املح�ضر البدين برينارد جينا�س‪ ،‬وح�سب ما علمناه‪ .‬ف�إن‬
‫لوفينڤ هو الذي طلب منه ذلك ليقي�س مدى جاهزيته بعدما التحق مت�أخرا‬
‫بالرتب�ص‪ ،‬قبل �أن يربمج له برناجما خا�صا ليعو�ض ما فاته‪.‬‬

‫�شاو�شي يفوز بثالث هدايا ويريد املزيد‬

‫�أ�صبحت �إحدى الألعاب املوجودة هنا يف و�سط مدينة "في�سوا" ت�ستهوي العبي‬
‫العميد‪ ،‬خا�صة احلار�س فوزي �شاو�شي الذي يحب كثريا مثل هذه الرهانات‪� ،‬إذ‬
‫حت�صل على كل لعبة ترفعها بالآلة دون �أن ت�سقط‪ .‬وقد فاز �شاو�شي بثالث لعب منذ‬
‫انطالق الرتب�ص و�أكد �أنه يريد املزيد‪ ،‬ولن يتوقف عن اللعب حتى يغادر بولونيا‪.‬‬

‫زدام تدرب بلبا�س �شتوي!‬

‫مازال املدافع املحوري حمزة زدام يتدرب بلبا�س �شتوى (باركة) رغم موجة احلر‬
‫التي اجتاحت في�سوا يف اليومني الأخريين‪ ،‬وذلك يف حماولة منه لنزع بع�ض‬
‫الكيلوغرامات‪ ،‬وهو ما يك�شف عن اجلدية الكبرية التي يتدرب بها ابن ق�سنطينة‪،‬‬
‫والذي يبدو عازما على �أداء مو�سم كبري‪.‬‬

‫اجلو كان معتدال �أم�س يف "في�سوا"‬

‫تهئنة‬

‫مبنا�سبة ح�صولها على �شهادة‬
‫التعليم املتو�سط تتقدم عائلة‬
‫«طوبا» وخا�صة الوالدين‬
‫الكرميني �إىل البنت النجيبة‬
‫«�أمرية» ب�أحر التهاين و�أطيب‬
‫التماين متنني لها م�شوارا درا�سيا‬
‫مليئا بال ّنجاحات �ألف مربوك‪.‬‬

‫بعد موجة احلر التي اجتاحت في�سوا ومعظم املدن البولونية �أول �أم�س‪ ،‬عرفت‬
‫حالة الطق�س حت�سنا ن�سبيا �أم�س وكان اجلو مغيما منذ ال�صبيحة �إىل غاية الظهرية‪،‬‬
‫كما مل�سنا انخفا�ضا حم�سو�سا يف درجة احلرارة التي تراوحت بني ‪ 20‬و‪ 22‬درجة يف‬
‫النهار‪.‬‬

‫الالعبون بد�ؤوا يتعلمون بع�ض الكلمات بالبولونية‬

‫يبدو �أن الأ�سبوع الذي ق�ضاه العبو مولودية اجلزائر هنا يف بولونيا‪ -‬وبال�ضبط‬
‫يف مدينة في�سوا‪ -‬جعل بع�ضهم يتعلم نطق بع�ض الكلمات باللغة البولونية‪ ،‬رغم‬
‫�أن �أغلبهم يزور هذا البلد لأول مرة‪ .‬وقد تعلم الالعبون بع�ض الكلمات املتداولة‬
‫بكرثة هنا مثل "جيندوبري"‪ ،‬والتي تعني �صباح اخلري‪" ،‬تيك تاك" ومعناه ما ثمن‬
‫هذا ال�شيء… وغريها من الكلمات الب�سيطة‪.‬‬

‫يتحدث لـ"الهداف" عن �سري الرتب�ص وطموحاته هذا املو�سم‪:‬‬

‫"برجمــــة داربــــي الإحتــاد مبكـرا‬
‫�أ�سعدنــــــا كثيـــرا لأن ثالثيــــــة‬
‫املو�ســم الفــارط مازالـــت حتـــرق"‬

‫ت�سري‬
‫كيف‬
‫مع‬
‫الأمور‬
‫املدرب اجلديد‬
‫باتريك لوفينڤ‬
‫التحق‬
‫الذي‬
‫بالتدريبات منذ‬
‫يومني؟ (احلوار‬
‫�أجرى �سهرة �أول‬
‫�أم�س)‬

‫الأمور ت�سري على‬
‫�أح�سن ما يرام وقد تقدمنا‬
‫كثريا يف حت�ضرياتنا‪� ،‬سواء بف�ضل‬
‫العمل الكبري الذي قام به قا�سي‬
‫ال�سعيد �أو الن�صائح التي قدمها‬
‫لنا لوفينڤ‪ ،‬وهذا الأمر مهم جدا‬
‫من الناحية املعنوية مبا �أن بع�ض‬
‫الفرق مل تبا�رش حت�ضرياتها بعد‪.‬‬
‫وما هي املالحظات‬
‫الأولية التي خرجتم بها‬
‫عن مدربكم اجلديد؟‬

‫�أهم �شيء هو �أن لوفينڤ‬
‫يع�شق مهنة التدريب ويحب رفع‬
‫التحديات‪ ،‬وهذا ما �سيجعلنا نفعل‬
‫كل ما بو�سعنا لن�سهل له املهمة‪،‬‬
‫كما �أنه �صارم وال يت�سامح مع‬
‫الأمور االن�ضباطية‪ ،‬وهو ال�شيء‬
‫موجود يف الأندية املحرتفة حقا‪،‬‬
‫لذلك نحاول �أن نتعلم منه �أ�شياء‬
‫جديدة‪ ،‬خا�صة �أن فل�سفته تختلف‬
‫عن فل�سفة مواطنيه برات�شي و�أالن‬
‫مي�شال اللذين تعاملت معهما يف‬
‫املا�ضي القريب‪.‬‬
‫وهل تعتقد �أن هذا‬
‫املدرب قادر على النجاح‬
‫يف املولودية؟‬

‫"رحيل كودري و�ضعني حتت �ضغط �شديد‬
‫وم�س�ؤولية تعوي�ضه ثقيلة جدا"‬
‫(ي�ضحك)… ومن قال �أنه‬
‫لدي اخلربة الآن؟‪� ،‬صحيح‬
‫لي�س ّ‬
‫�أين ال �ألعب بانتظام يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‪ ،‬لكن ال يجب �أن تن�سوا‬
‫�أين مع الفريق الأول منذ ‪� 5‬سنوات‪،‬‬
‫كما لعبت يف املنتخب الوطني‬
‫لكل الأ�صناف وهذا ما يجعل‬
‫خربتي حمرتمة‪ ،‬ما يهمني هو �أن‬
‫�أكون جاهزا من الناحية البدنية‬
‫و�س�أجعل اجلميع يعرفون من هو‬

‫مهدي‪ ،‬غازي ومومن‪ ،‬وهذا‬
‫�شيء جميل ويف �صالح الفريق‬
‫و�سيجعلني �أعمل بكل جدية يف‬
‫التدريبات حتى �أكون جاهزا‪ ،‬و�أنا‬
‫وثق �أن الأح�سن هو الذي �سيلعب‬
‫يف النهاية‪.‬‬

‫الرابطة برجمت داربي‬
‫�إحتاد العا�صمة مبكرا هذا‬
‫املو�سم‪ ،‬هل تعتقد �أن هذا‬
‫الأمر �سيكون نقمة �أم‬
‫نعمة على فريقكم؟‬

‫هذا الأمر متوقف على‬
‫الت�سهيالت التي �سنقدمها نحن‬
‫له‪ ،‬ف�إذا �ساعدناه وجعلنا الر�سالة‬
‫ت�صل ب�رسعة ف�سينجح‬
‫نحن ندرك جيدا‬
‫بالت�أكيد‪ ،‬لذلك جتده "في�سوا ف�أل خري علينا و�أمتنى �أن �أن الأمور اجلدية يف‬
‫يتحدث يوميا عن روح‬
‫كرة القدم تنطلق بعد‬
‫نعيد ما فعلناه �سنة ‪"2010‬‬
‫املجموعة وي�ستعمل‬
‫اجلولة اخلام�سة ومن‬
‫هذا امل�صطلح من �أجل‬
‫الأف�ضل لو واجهناهم‬
‫بيننا‬
‫العالقة‬
‫املحافظة على‬
‫داود‪.‬‬
‫يف اجلولة ال�سابعة �أو الثامنة كما‬
‫العبني‬
‫ثالثة‬
‫يوجد‬
‫أ�سا�س‬
‫�‬
‫على‬
‫واملبنية‬
‫وبينه‪،‬‬
‫تعودنا عليه‪ ،‬لكن مبا �أن الرزنامة‬
‫�آخرين يف من�صبك‪� ،‬أال‬
‫بيننا‪.‬‬
‫املتبادل‬
‫إحرتام‬
‫ال‬
‫�ضبطت فعلينا �أن نتقبل ذلك‪ ،‬ولو‬
‫تخ�شى املناف�سة؟‬
‫هل ت�شعر �أن هناك �أ�شياء‬
‫�أنا من الالعبني الذين يعرفون �أن برجمة الداربي مبكرا هذه املرة‬
‫تغريت يف مولودية‬
‫جيدا معنى كلمة املناف�سة‪ ،‬فمنذ �أ�سعدنا كثريا لأن خ�سارة املو�سم‬
‫اجلزائر هذا املو�سم؟‬
‫منذ �أن متت ترقيتي �إىل جميئي �إىل املولودية وجدت الفارط بثالثية كاملة "مازلها‬
‫�صنف الأكابر مل �أح�رض ترب�صا املناف�سة ملتهبة يف من�صبي‪ ،‬حترق"… �سنعمل كل ما بو�سعنا‬
‫للمولودية بهذه اجلدية وبهذه �سواء مع بلقايد وحمادو وبعدها حتى نث�أر لأنف�سنا ولفريقنا من‬
‫الإمكانيات‪ ،‬فالالعبون �أبناء مع حجاج و�رشيف توري‪ ،‬ثم تلك النتيجة‪.‬‬
‫حاوره‪ :‬م‪ .‬لكحل‬
‫عائلة وكل واحد يحرتم حدوده‪ ،‬بو�شامة وكودري واليوم قا�سم‬
‫بدليل �أنه مل حتدث �أي جتاوزات‬
‫حلد الآن رغم �أننا نق�ضي يومنا‬
‫التا�سع يف بولونيا‪ ،‬وحتى اجلهاز‬
‫الفني متكامل وكل واحد يتحمل‬
‫م�س�ؤولياته متاما كما ن�شاهده يف‬
‫�أكرب الأندية الأوروبية‪.‬‬
‫وما الذي يتغري يف‬
‫الالعب عندما ي�شاهد‬
‫هذه الأ�شياء يف الرتب�ص؟‬

‫ملا ت�شاهد �أن الإدارة توفر‬
‫لك كل ال�رشوط تفهم �أنها حتلم‬
‫بالنجاح والذهاب بعيدا‪ ،‬وهذا ما‬
‫يجعل الالعب جديا يف كل �شيء‬
‫ويتدرب "قلب ورب" حتى يكون‬
‫يف م�ستوى ثقة الإدارة والأن�صار‪،‬‬
‫�أنا �شخ�صيا متفائل مبو�سم كبري‬
‫لأن بولونيا ف�أل خري علينا‪ ،‬و َ‬
‫مل ال‬
‫نعيد ما فعلناه يف ‪ 2010‬ونتوج‬
‫بالبطولة �أو ننهي البطولة يف‬
‫املركز الثاين على الأقل؟‪.‬‬
‫اجلميع يعول عليك‬
‫لتعوي�ض كودري الذي‬
‫رحل �إىل �إحتاد العا�صمة‪،‬‬
‫هل �أنت جاهز لهذه‬
‫املهمة؟‬

‫ال �أحد ينكر �أن كودري قدم‬
‫الكثري ملولودية اجلزائر وكنا‬
‫نتمنى بقاءه معنا لأنه ميلك‬
‫�إمكانيات كبرية‪ ،‬لكن مبا �أنه ح�سم‬
‫م�ستقبله وقرر الرحيل فهو حر‬
‫يف ذلك‪ ،‬ونحن هنا لنعو�ضه وال‬
‫جنعل الأن�صار ي�شعرون �أنه ترك‬
‫فراغا يف الت�شكيلة الأ�سا�سية…‬
‫�صحيح �أن تعوي�ض كودري‬
‫م�س�ؤولية ثقيلة‪ ،‬لكني �أتدرب بكل‬
‫جدية وعازم على �أداء مو�سم كبري‬
‫بحول اهلل‪.‬‬
‫�أل�ست متخوفا من عامل‬
‫نق�ص اخلربة الذي قد‬
‫ي�ؤثر فيك؟‬

‫مولودية الجزائر‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫يفتح قلبه لـ"الهداف" ويك�شف كل �شيء يف هذا احلوار‪:‬‬

‫ب�سبب عدم التحاقهما بالرتب�ص حلد الآن‬

‫ح�شـــود وموبـــــي تونــــغ ي�ضعــــــــان‬
‫لوفينــڤـ فـــي ورطـــة حقيقيـــة‬
‫اعرتف املدرب الفرن�سي باتريك لوفينڤ ع�شية �أول �أم�س �أن عدم اكتمال التعداد حلد الآن �أخلط ح�ساباته‪،‬‬
‫خا�صة يف ظل عدم التحاق الثنائي ح�شود وموبي تونغ الذي و�ضعه يف ورطة حقيقية‪...‬‬

‫"�سمحــت فــي �أوروبــا ليــغ مــن �أجــل‬
‫املولوديــة‪ ،‬ف�أنــا واثــق �أنــي �س�أ�شــارك‬
‫فــــي دوري �أبطــــال �إفريقيــــا معهـــــا"‬
‫"البجاويــــة ظلمونــــا‪ ،‬لكــــن اللــــه �أن�صفنــــا وكـــل‬
‫املتهميـــــن �أم�ضـــوا فـــي نــــواد كبيــــرة"‬

‫د�شنت ظهورك يف تدريبات فريقك‬
‫اجلديد رغم �أنك و�صلت �إىل في�سوا‬
‫مرهقا‪ ،‬هل �أنت من �أ�صر على ذلك �أم‬
‫املدرب؟‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫بولونيـــــا‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫ب‪ .‬طارق‬

‫�س‪ .‬يا�سني‬

‫هذه كانت رغبتي ال�شخ�صية لأن املدرب مل‬
‫�أره �إطالقا قبل �أن �أنزل �إىل امللعب للتدرب‪ ،‬وكما‬
‫�شاهدمت فاحل�صة كانت خفيفة جدا بالن�سبة يل‪،‬‬
‫فقد ركزت كثريا على متارين اال�سرتخاء حتى‬
‫�أزيل الإرهاق الذي �أ�صابني بعد ال�سفرية ال�شاقة‪.‬‬

‫وكيف �سارت معك الأمور يف �أول ح�صة؟‬
‫(احلوار �أجرى �سهرة �أول �أم�س)‬

‫كان يتمنى ح�ضور كل الالعبني‬
‫منذ اليوم الأول‬

‫وح�سب ما ك�شفه لنا لوفينڤ يف درد�شته معنا �أول �أم�س‪ ،‬فقد‬
‫كان يتمنى ح�ضور كل الالعبني �إىل هنا حتى يكون عمل اجلهاز‬
‫الفني �سهال وال يحدث تباين يف م�ستويات الالعبني من الناحية‬
‫البدنية‪ ،‬وحتى �إذا و�ضع لوفينڤ لـ موبي تونغ وح�شود برناجما‬
‫خا�صا‪ ،‬ف�سريهقهما كثريا لأنه �سي�سابق الزمن حتى ي�صبحا على‬
‫درجة اجلاهزية مع بقية زمالئهما‪.‬‬

‫لوفينڤـ‪" :‬ح�شود وموبي تونغ‬
‫�سيخ�ضعان لربنامج خا�ص‪،‬‬
‫و�أمتنى ال يكونا بعيدين عن زمالئهما"‬

‫�رصح لنا باتريك لوفينڤ بخ�صو�ص الثنائي ح�شود وموبي‬
‫تونغ قائال‪" :‬ح�شود وموبي تونغ ال �أعرفهما‪ ،‬لكنهما ت�أخرا‬
‫كثريا عن هذا الرتب�ص وهكذا �س�أ�ضطر لتح�ضري برنامج خا�ص‬
‫لهما حتى يلتحقا ببقية زمالئهما… �سنحاول �أن نكت�شف مدى‬

‫"ال �أريد حرق بيتي‬
‫بيدي وهديف �إنهاء‬
‫الرتب�ص دون �إ�صابات"‬

‫ويف �س�ؤال �آخر حول تعديله لتوقيت‬
‫احل�صة ال�صباحية وت�أخريها بن�صف‬
‫�ساعة فقط‪،‬فرد لوفينڤ قائال‪" :‬الالعبون‬
‫ب�رش ومن حقهم �أن يرتاحوا وي�سرتجعوا‬
‫�أنفا�سهم بالنوم جيدا‪ ،‬لذلك ال �أريد �أن‬
‫�أحرق يدي بيدي‪� ،‬صحيح �أن هدفنا هو‬
‫اجلاهزية التامة من الناحية البدنية‬
‫قبل حلول �شهر رم�ضان‪ ،‬لكن ما الفائدة �إذا �أ�صيب الالعبني �أو‬
‫نال منهم التعب وعجزوا عن مواكبة الوترية العالية للتدريبات؟‪،‬‬
‫فالهدف الأ�سا�سي من هذا الرتب�ص هو الرتكيز على اجلانب البدين‬
‫مع �إنهائه والعودة �إىل اجلزائر دون �إ�صابات"‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫هكذا تراجع و�أم�ضى لـ"العميد" يف �آخر حلظة‬

‫قا�سم مهدي "هرب" من بلغاريا وف�ضل اللعب للمولودية‬
‫العر�ض املغري الذي و�صله‬
‫من �أحد النوادي البلغارية‪،‬‬
‫لكنه تراجع عن ذلك يف �آخر‬
‫حلظة وف�ضل �أن يوا�صل‬
‫جتربته يف البطولة اجلزائرية‬
‫من بوابة العميد‪.‬‬

‫الأمر يتعلق بفريق‬
‫"بورغا�س" رابع‬
‫الدوري البلغاري‬

‫�سافر يوم ‪24‬‬
‫جوان وكان �سيوقع‬
‫على العقد دون‬
‫جتارب‬

‫يتذكر �أن�صار مولودية‬
‫اجلزائر جيدا �أن الالعب‬
‫البجاوي ال�سابق مهدي‬
‫قا�سم كان من بني الالعبني‬
‫الأوائل الذين ات�صلت به �إدارة‬
‫فريقهم‪ ،‬لكن توقيعه ت�أجل‬
‫�إىل غاية ليلة الإثنني الفارط‪.‬‬
‫ورغم �أن مناجري الالعب كان‬

‫يطل علينا يف كل مرة بحجة‬
‫�أن قا�سم موجود يف املك�سيك‬
‫�أين يق�ضي عطلته ال�سنوية‪� ،‬إال‬
‫�أن عالقتنا بالالعب جعلته‬
‫يك�شف لنا كل �شيء يف لقاء‬
‫بيننا يف بولونيا‪� ،‬إذ ك�شف لنا‬
‫�أنه كان مرتددا يف البداية يف‬
‫الإم�ضاء ملولودية اجلزائر بعد‬

‫وبعد تفكري عميق‪ -‬ح�سب‬
‫ما �أكده لنا الالعب مهدي‬
‫قا�سم‪ ،-‬قرر �شد الرحال �إىل‬
‫العا�صمة البلغارية �صوفيا‬
‫يوم ‪ 24‬جوان الفارط بعدما‬
‫�أر�سلت له �إدارة "بورغا�س"‬
‫تذكرة ال�سفر‪ ،‬وهناك وجد‬
‫ترحابا كبريا من م�س�ؤويل‬
‫الفريق‪ ،‬كما اتفق معهم‬
‫يف البداية �أنه �سيوقع دون‬
‫جتارب‪ ،‬بعدما عاينوه‬

‫فر‬
‫لهذا ال�سبب ّ‬
‫�إىل باري�س وترك‬
‫الرئي�س يف انتظاره‬

‫ورغم �أن كل املعطيات‬
‫كانت توحي �أن قا�سم يتوجه‬
‫خلو�ض جتربة جديدة يف‬
‫م�شواره وين�ضم �إىل فريق‬
‫"بورغا�س" البلغاري‪� ،‬إال �أن‬
‫كل �شيء انقلب يف ظرف ‪24‬‬
‫�ساعة فقط بعدما وجد الالعب‬
‫�صعوبة كبرية يف الت�أقلم مع‬
‫منط احلياة هناك من جهة‪،‬‬
‫وعائق اللغة من جهة �أخرى‪،‬‬
‫وهو ما جعل قا�سم يفر �إىل‬
‫باري�س يف �رسية تامة ويرتك‬
‫رئي�س "بورغا�س" يف انتظاره‬
‫بعدما ح�رض له عقده ليم�ضي‬
‫عليه‪.‬‬

‫ف ّوت على نف�سه‬
‫فر�صة امل�شاركة‬
‫يف ك�أ�س الإحتاد‬
‫الأوروبي‬

‫وح�سب ما �أكده لنا قا�سم‬
‫مهدي‪ ،‬ف�إن الفريق البلغاري‬
‫"بورغا�س"‪ -‬الذي كان يرغب‬
‫يف احل�صول على خدماته‪-‬‬
‫�سي�شارك املو�سم القادم يف‬
‫ك�أ�س الإحتاد الأوروبي بعدما‬
‫�أنهى البطولة يف املركز‬
‫الرابع‪ ،‬و�سيدخل الأدوار‬
‫التمهيدية �شهر �أوت القادم‪.‬‬
‫ورغم �أن قا�سم �ضيع فر�صة‬
‫امل�شاركة يف مناف�سة من هذا‬
‫احلجم‪� ،‬إال �أنه مل يندم على‬
‫ذلك و�أكد �أنه واثق من الت�ألق‬
‫مع مولودية اجلزائر والتتويج‬
‫ب�أحد الألقاب معها‪.‬‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫كل ما يف الأمر هو �أن املكتوب قادين �إىل‬
‫املولودية يف �آخر حلظة‪ ،‬فرغم �أن غريب كان �أول‬
‫من ات�صل بي كما قلت‪� ،‬إال �أين كنت على و�شك‬
‫الإحرتاف يف بلغاريا‪ ،‬لكني تراجعت يف �آخر حلظة‬
‫و�ضحيت بك�أ�س الإحتاد الأوروبي من �أجل مولودية‬
‫اجلزائر التي �أت�رشف كثريا باللعب لها‪.‬‬

‫هل من تو�ضيح �أكرث؟‬

‫يف احلقيقة �سافرت �إىل بلغاريا يوم ‪ 24‬جوان‬
‫املن�رصم بعدما و�صلتني الدعوة من م�س�ؤويل فريق‬
‫"بورغا�س" الذي �أنهى البطولة يف املركز الرابع‬
‫و�سيمثل بلده يف مناف�سة "�أوروبا ليغ"‪ ،‬حيث‬
‫�أجريت الفح�ص الطبي وكنت على و�شك التوقيع‬
‫على العقد‪ ،‬لكني هربت �رسا يف الوقت الذي كان‬
‫الرئي�س ينتظرين يف مكتبه لأم�ضي على العقد‪.‬‬

‫وما الذي دفعك للهروب رغم �أنك كنت‬
‫متحم�سا للعب يف هذا النادي؟‬

‫يف البداية فكرت جيدا وقلت �أنها فر�صتي لبعث‬
‫م�شواري من جديد‪ ،‬خا�صة �أن الفريق حمرتم يف‬
‫بلغاريا ولديه �سمعة �أوروبية �أي�ضا‪ ،‬لكن ملا و�صلت‬
‫�إىل هناك مل تعجبني املدينة كثريا وحتى منط‬
‫احلياة خمتلف متاما عن فرن�سا �أو عما هو عندنا يف‬
‫اجلزائر‪ ،‬و�أكرب عائق واجهته هو اللغة‪ ،‬لهذا �س�ألت‬
‫نف�سي "ماذا �أفعل هنا؟"… فقررت حمل �أغرا�ضي‬
‫وعدت ب�رسعة �إىل باري�س‪.‬‬

‫"�أتفاهم كثريا مع وايل‪،‬‬
‫عطفان فنان وهذا العام �سايح‬
‫وجاليت رايحني ي�شبعو بالون"‬
‫لكن الالعب الذي ي�سحرين هو عطفان كما قلت‪ ،‬فهو‬
‫يقدر على فعل �أي �شيء بالكرة وحتى طريقة لعب‬
‫يعالوي تعجبني كثريا‪.‬‬

‫وهل تعرف املدرب الفرن�سي باتريك‬
‫لوفينڤ الذي �سيكون املدرب اجلديد‬
‫ملولودية اجلزائر؟‬

‫يف احلقيقة ال �أعرف لوفينڤ معرفة �شخ�صية‪،‬‬
‫وحتى يف فرن�سا غري معروف كثريا يف الأو�ساط‬
‫الريا�ضية‪ ،‬لكن مادام ا�شتغل يف فريق مثل النادي‬
‫لكنك بذلك �ضيعت فر�صة امل�شاركة يف‬
‫الإفريقي فهذا يدل �أنه مدرب كبري‪ ،‬كما �أن الألقاب‬
‫ك�أ�س الإحتاد الأوروبي‪،‬‬
‫التي حققها خالل جتربته يف‬
‫�أمل تندم على ذلك؟‬
‫ال �أعتقد �أين �س�أندم لأين "ال �أعرف لوفينڤـ‪ ،‬لكن كوت ديفوار مع �أ�سيك ميموزا‬
‫تتحدث عنه �أي�ضا‪.‬‬
‫اتخذت قراري بعد تفكري‬
‫�ألقابه مع �أ�سيك ميموزا لو نعود قليال �إىل الطريقة‬
‫عميق‪ ،‬والأكرث من ذلك �أين‬
‫التي غادرت بها �شبيبة‬
‫مل �أترك "بورغا�س" من �أجل توحي �أنه مدرب كبري" بجاية‪ ،‬ماذا ميكنك �أن‬
‫فريق �صغري‪� ،‬أنا حاليا يف‬
‫تقول عنها؟‬
‫عميد الأندية اجلزائرية وكل‬
‫يف احلقيقة مل �أكن �أرغب‬
‫العب يحلم بتقم�ص �ألوانه‪ ،‬كما �أين واثق متاما �أين �إطالقا يف العودة �إىل الوراء واحلديث عن تلك‬
‫�س�أعو�ض ما فاتني بامل�شاركة مع فريقي اجلديد الأيام ال�سوداء التي ق�ضيتها ب�سبب الظلم الذي‬
‫يف دوري �أبطال �إفريقيا املو�سم القادم‪.‬‬
‫تعر�ضت له… �أ�ؤكد لكم �أنهم ظلموين �أنا والرباعي‬
‫نفهم من كالمك �أن املولودية �ستلعب‬
‫الآخر‪ ،‬لكن الوقت ك�شف كل �شيء واهلل �سبحانه‬
‫الأدوار الأوىل املو�سم القادم…‬
‫وتعايل �أن�صف املظلومني و�أم�ضوا يف فرق كبرية‪،‬‬
‫لو مل �أكن �أطمح لذلك ملا اخرتت هذا الفريق‪ ،‬ف�أنا واحلمد هلل يف املولودية‪ ،‬معيزة �أم�ضى يف‬
‫ف�أنا العب �أطمح دوما �إىل الأف�ضل… يف املو�سمني احتاد العا�صمة‪ ،‬معرو�سي عاد �إىل �شبيبة القبائل‬
‫اللذين لعبتهما يف بجاية �أنهيت البطولة يف املركز وحتى بو�رشيط �إم�ضى يف فريق كبري وهو �شباب‬
‫الثاين و�شاركت يف رابطة الأبطال ومع �سطيف فزت ق�سنطينة‪ ،‬لذلك البد �أن نن�سى املا�ضي ونرتك كل‬
‫بك�أ�س اجلمهورية‪ ،‬لذلك ال �أعتقد �أن الأمور �ستخرج واحد �أمام �ضمريه‪.‬‬
‫عن القاعدة يف مولودية اجلزائر‪ ،‬خا�صة يف ظل مباذا تود �أن نختم هذا احلوار؟‬
‫الأ�سماء الثقيلة التي يعج بها الفريق‪.‬‬
‫�أ�شكر الالعبني على الإ�ستقبال الذي خ�صوين‬
‫وهل �أنت متفائل بالتعداد الذي ي�ضمه‬
‫به خا�صة املدرب امل�ساعد قا�سي ال�سعيد‪ ،‬كما �أعد‬
‫العميد هذا املو�سم؟‬
‫"ال�شناوة" مبو�سم كبري و�أطلب منهم �أن ال ي�ضغطوا‬
‫هذا �أكيد‪ ،‬ف�أغلب الالعبني الذين كانوا �أو ان�ضموا علينا كثريا لأننا منلك فريقا قادرا على لعب الأدوار‬
‫للمولودية لديهم �سمعة طيبة ولديهم تاريخ كبري الأوىل املو�سم القادم‪.‬‬
‫يف الكرة‪ ،‬ومع جمهور كـ"ال�شناوة" ب�إذن اهلل �سنعيد‬
‫حاوره‪ :‬م‪ .‬لكحل‬
‫الفريق �إىل �أجماده ونلعب الأدوار الأوىل‪ ،‬لأن الفرق‬
‫الأخرى لي�ست �أح�سن منا خا�صة �إذا التحق ح�شود‬
‫لوفينڤـ رك�ض قليال مع العبيه‬
‫الذي وعدين غريب �أنه �سيلتحق بي يف في�سوا قريبا‪.‬‬
‫وما هو املن�صب الذي جتد فيه راحتك؟‬

‫�أنا �شخ�صيا �أف�ضل اللعب يف من�صب الالعب‬
‫رقم ‪� ،8‬أ�ساعد على الإ�سرتجاع و�أوزع الكرات‬
‫للجناحني ور�أ�س احلربة‪ ،‬ففي بجاية مثال قدمت‬
‫‪ 16‬كرة هدف يف مو�سمي الأول و‪ 12‬كرة هدف يف‬
‫مو�سمي الثاين‪ ،‬و�أنا واثق �أن الأمور يف املولودية‬
‫�ست�سري ب�شكل �أف�ضل من ذلك‪ ،‬خا�صة يف ظل وجود‬
‫العب فنان مثل عطفان ووايل الذي لعب معي يف‬
‫بجاية‪ ،‬لذلك ميكن القول �أن �أكرب م�ستفيد من ذلك‬
‫هو ثنائي خط الهجوم جاليت ‪�-‬سايح الذي "رايح‬
‫ي�شبع بالون هذا العام"‪.‬‬
‫من هو الالعب الذي يعجبك يف مولودية‬
‫اجلزائر؟‬

‫قلت لك �أن �أغلب الالعبني يح�سنون لعب الكرة‬
‫وو�صولهم �إىل فريق من هذا احلجم لي�س �صدفة‪،‬‬

‫رك�ض املدرب باتريك لوفينڤ قليال مع �أ�شباله‬
‫�أم�س وقام بتمارين الت�سخينات‪ ،‬وذلك يف‬
‫حماولة منه للمحافظة على ر�شاقته رغم �أن‬
‫مالمح وجهه ت�ؤكد �أن ال�سنوات الطويلة التي‬
‫ق�ضاها يف �إفريقيا و�آ�سيا �أرهقته كثريا‪ ،‬رغم �أن‬
‫�سنه مل يتعد عتبة ‪� 60‬سنة فقط‪.‬‬

‫حيوية كبرية وغازي‬
‫ي�صنع احلدث‬

‫رغم �أن التمارين التي برجمها املح�ضر البدين‬
‫اجلديد جينا�س كانت قا�سية على الالعبني‬
‫الذين �أكدوا عدم حتملهم‪� ،‬إال �أن ذلك مل مينع‬
‫زمالء �شاو�شي من حماولة جتاوز ذلك من‬
‫خالل خلق �أجواء حما�سية‪ .‬وقد �سارت احل�صة‬
‫و�سط حيوية كبرية خا�صة‪ ،‬بعدما ظل اجلميع‬
‫يهتفون با�سم غازي الذي �أكد �أنه مازال قادرا‬
‫على التحمل ومواكبة الوترية العالية رغم �أن‬
‫�سنه ‪� 33‬سنة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫وح�سب ما ك�شفه لنا مهدي‬
‫قا�سم �سهرة �أول �أم�س‪ ،‬ف�إن‬
‫بداية احلكاية كانت بعدما‬
‫و�صلته الدعوة من م�س�ؤويل‬
‫فريق "بورغا�س" الذي ين�شط‬
‫يف بطولة الدوري البلغاري‬
‫املمتاز و�أنهى املو�سم‬
‫الفارط يف املرتبة الرابعة‪،‬‬
‫وقد قدم رئي�س هذا النادي‬
‫عر�ضا مغريا من الناحية‬
‫املادية (�أف�ضل مما اقرتحه‬
‫غريب على مناجريه يف‬
‫اجلزائر)‪ ،‬وهو العر�ض الذي‬
‫جاء ليخلط ح�ساباته متاما‬
‫وجعله يتماطل يف التنقل �إىل‬
‫اجلزائر لتج�سيد ان�ضمامه �إىل‬
‫مولودية اجلزائر‪.‬‬

‫من خالل بع�ض الأقرا�ص‬
‫امل�ضغوطة ملبارياته مع‬
‫�أميان و�شبيبة بجاية‪.‬‬

‫ت�أخرت كثريا يف الإم�ضاء ملولودية‬
‫اجلزائر رغم �أن ا�سمك كان مطروحا حتى‬
‫قبل نهاية البطولة‪ ،‬فما ال�سبب يف ذلك؟‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ال�سيما بعدما علم �أن هذا الثنائي �سيكون له وزن ثقيل يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬لذلك حتدث مع رئي�س الوفد حاج �أحمد وظل‬
‫ي�س�ألهما عن موعد و�صول الثنائي �إىل بولونيا‪.‬‬

‫جاهزيتهما �أوال ثم ي�رشعان يف العمل‬
‫خارج املجموعة رفقة قا�سم مهدي‪ ،‬لذا‬
‫فكل ما �أمتناه هو �أن ال يكونا متوقفني‬
‫عن التدريبات حاليا و�أجدهما بعيدين‬
‫كثريا عن زمالئهما"‪.‬‬

‫الأمور �سارت بال�شكل الذي كنت �أمتناه وتوقعته‬
‫�شخ�صيا‪� ،‬إذ لقيت ترحابا كبريا من طرف الالعبني‬
‫الذين يريدون �أن ي�سهلوا مهمتي لأندمج ب�رسعة‪،‬‬
‫فقد رحب بي عطفان‪ ،‬زدام ب�صغري وبابو�ش‪ ،‬وهذا‬
‫بغ�ض النظر عن الالعبني الذين لعبت معهم يف‬
‫ال�سابق على غرار جاليت‪ ،‬ب�شريي ووايل‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل �شاو�شي الذي لعبت معه يف وفاق �سطيف منذ‬
‫مو�سمني‪.‬‬

‫‪05‬‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫بولونيـــــا‬

‫م‪ .‬لكحل‬

‫ب‪ .‬طارق‬

‫�س‪ .‬يا�سني‬

‫الأول املحتــــرف‬
‫بعدما خ�ص�ص احل�صة ال�صباحية للجانب البدين‪...‬‬

‫لوفينڤـ ي�صر علــــى تر�سيـــخ ثقافــة "�ضربــــة زرڤيــن ي�ؤكد اهتمام �سوناطراك‬
‫با�شتـراء �أ�سهــم املولوديــة و‪3‬‬
‫يف البالون" وحيوية كبرية يف املباراة التطبيقية م�شاريع �ضخمة �س ٌيعلن عنها قريبا‬

‫بعدما كانت احل�صة التدريبية ال�صباحية‬
‫لـ"العميد" �أ�شبه بثكنة ع�سكرية يف ظل‬
‫ال�صرامة التي كان يتعامل بها املدرب‬
‫باتريك لوفينف واملح�ضر البدين برنارد‬
‫جينا�س مع العبيه‪..‬‬

‫مرة �أخرى يت�أكد ما كانت "الهدّ اف" ال�سباقة‬
‫�إىل احلديث عنه منذ �أكرث من �شهرين‪ ،‬وذلك‬
‫خالل اهتمام امل�ستثمر ال�سابق �إيدير لونڤار‬
‫با�شرتاء �أ�سهم ال�شركة التجارية للمولودية‪،‬‬
‫وكنا قد حتدثنا عن جدية �شركة �سوناطراك‬
‫يف العودة �إىل �إن�شاء �شراكة من نوع جديد مع‬
‫املولودية‪..‬‬

‫عادت احليوية �إىل تدريبات مولودية‬
‫اجلزائر يف احل�صة امل�سائية التي كانت‬
‫خم�ص�صة لتمارين الكرة‪ ،‬حيث �أكد لوفينڤ‬
‫مرة �أخرى �أنه يريد �أن يجعل املولودية تلعب‬
‫كرة امل�ستوى العايل وتر�سيخ ثقافة "�رضبة‬
‫يف البالون" وهو الأمر الذي �أرهق الالعبني‬
‫كثريا وجعلهم يجدون �صعوبات يف الت�أقلم‬
‫مع طريقة عمل مدربهم اجلديد‪.‬‬

‫"عياط كبري"‪ ،‬مالحظات باجلملة‬
‫و�إ�صرار على عدم اال�سرتجاع‬

‫يتعود‬
‫وقد عرفت بداية احل�صة �أجواء مل‬
‫ّ‬
‫عليها الالعبني يف عهد قا�سي ال�سعيد خا�صة‬
‫يف ظل �رصاخ لوفينڤ على العبيه الذين‬
‫وجدوا �صعوبة يف فهم ن�صائحه �أو تطبيقها‬
‫على امليدان‪ ،‬كما ظل يوقف التمارين كل ‪4‬‬
‫�إىل ‪ 5‬دقائق من �أجل تقدمي املالحظات مثلما‬
‫حدث مع غازي الذي طلب منه �أن يلعب وهو‬
‫�صامت وال يتحدث كثريا مع زمالئه‪ .‬وكان‬
‫الأمر الذي �أغ�ضب لوفينڤ هو تراخي بع�ض‬
‫الالعبني ب�سبب التعب ما يدفعه لل�رصاخ‬
‫ومطالبتهم برفع الوترية جمددا وعدم‬
‫الإ�سرتجاع و�سط التمرين‪.‬‬

‫فريق غازي يتفوق على فريق‬
‫�شاو�شي بركالت الرتجيح‬

‫وقد بلغت الإثارة ذروتها يف اجلزء الثاين‬
‫من احل�صة التدريبية ملا برمج املدرب باتريك‬
‫لوفينڤ مباراة ودية مدتها ‪ 20‬دقيقة‪ ،‬حيث‬
‫�إ�شرتط على الالعبني �أن يطبقوا التعليمات‬
‫التي كان ي�شدد عليها يف التمارين‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي (‪1‬‬
‫‪ )1‬حيث �سجل قا�سم مهدي هدف زمالء‬‫غازي ثم عادل النتيجة بابو�ش بقذفة قوية‬
‫لزمالء �شاو�شي‪ ،‬لذلك فقد قرر لوفينڤ برجمة‬
‫�سل�سلة ركلة اجلزاء التي نفذها كل الالعبني‪.‬‬

‫�شاو�شي يت�ألق ويعالوي ي�سجل‬
‫على طريقة "بريلو"‬

‫ورغم �أن احلار�س فوزي �شاو�شي كان هو‬
‫من �ضيع ركلة اجلزاء الأخرية قبل �أن يهدي‬
‫جميلي الفوز لفريقه‪� ،‬إال �أن ابن برج منايل‬
‫ت�ألق وت�صدى لركلتي مومن وب�شريي‪ ،‬كما‬
‫لفت يعالوي الأنظار بالطريقة التي نفذها‬
‫على طريقة جنم املنتخب الإيطايل بريلو �أمام‬
‫جميلي الذي اختار اجلهة وهو ي�شاهد الكرة‬
‫تتوجه رويدا رويدا �إىل و�سط املرمى‪.‬‬

‫نهاية مثرية والفائزون يحملون‬
‫"زيزو" فوق الأكتاف‬

‫وقد كانت نهاية املباراة مثرية جدا بعدما‬
‫�سجل جميلي ركلة اجلزاء الأخرية على بوزيدي‬
‫حيث توجه �إليه زمال�ؤه ملعانقته يف �صورة‬
‫تعودنا على م�شاهدتها يف مباريات الك�أ�س‪،‬‬
‫ّ‬
‫كما حمل العبو الفريق الفائز حار�س العتاد‬
‫"زيزو" فوق الأكتاف و�سط الهتافات والغناء‬
‫وهي الأجواء التي �أ�ضحكت لوفينڤ و�أعجبت‬
‫املح�رض البدين برنارد جينا�س الذي اكت�شف‬
‫هذه الأجواء هذه املرة‪.‬‬

‫�شاو�شي يرف�ض اخل�سارة وبابو�ش‬
‫يتهم لوفينڤـ باالنحياز لغازي‬

‫وكان احلار�س فوزي �شاو�شي قد قرر‬
‫�أن يحتفل رفقة �أ�صدقائه رغم اخل�سارة لأنه‬
‫‪-‬ح�سب ر�أيه ‪-‬فريقه هو الذي فاز يف النهاية‬

‫الفريق املنهزم يعاقب‬
‫بتمرين �إ�ضايف‬

‫و�إذا كان زمالء غازي قد توجهوا مبا�رشة‬
‫�إىل و�سط امليدان لإجراء التمارين الإ�سرتخائية‬
‫حتت �إ�رشاف جينا�س‪ ،‬ف�إن الفريق املنهزم‬
‫عاقبه لوفينڤ بطريقته اخلا�صة حيث قدم له‬
‫مترين �إ�ضايف يتمثل يف مداعبة الكرة مرتني‬
‫ثم القذف نحو املرمى وهو التمرين الذي ت�ألق‬
‫فيه جاليت و�أظهر حيوية كبرية‪.‬‬
‫م‪ .‬لكحل‬

‫ر�شيد "احلرا�شي" يزور املولودية جمددا‬

‫جلب معه قمي�ص احلرا�ش لي�ؤكد والءه لـ"ال�صفراء"‬

‫وقد جلب ر�شيد احلرا�شي معه قمي�ص فريقه املف�ضل �إىل "في�سوا" كان قد �أهداه له الالعب‬
‫ال�سابق لالحتاد رزيق يف �آخر زيارة لل�صفراء للرتب�ص هنا يف بولونيا مع لوني�سي‪ ،‬وقد علق‬
‫ر�شيد القمي�ص يف امللعب وهو ما �أثار �إنتباه كل الالعبني الذين مل يفهموا �شيئا‪.‬‬

‫‪ ...‬وجزائري �آخر من برج منايل تنقل خ�صي�صا من �أجل �شاو�شي‬

‫كان ر�شيد احلرا�شي هذه املرة مرفوقا بجزائري �آخر ي�شتغل معه يف �أحد مذابح اللحم احلالل‬
‫يف كاتوفيت�ش يدعى "ربيع �أوقاريت" من �ضواحي برج منايل‪ ،‬حيث تنقل خ�صي�صا من �أجل‬
‫م�شاهدة �شاو�شي‪ .‬للإ�شارة‪ ،‬ف�إن ربيع مقيم يف بولونيا منذ ‪� 6‬سنوات‪.‬‬

‫�أمطار غزيرة يف "في�سوا" ع�شية �أم�س‬

‫ا�ضطر بع�ض العبي مولودية اجلزائر التنقل �إىل ملعب التدريبات بالبدالت ال�شتوية بعد‬
‫التغري املفاجئ يف حالة الطق�س‪ ،‬حيث تهاطلت �أمطار رعدية غزيرة على �ضواحي "في�سوا"‬
‫ولكن حل�سن حظ لوفينڤ �أنها توقفت دقائق قبل �إنطالق احل�صة وحتى الأر�ضية م�سامية ومل‬
‫تت�أثر �إطالقا بالأمطار‪.‬‬

‫جينا�س‪" :‬تقدم م�ستوى التح�ضيــــرات‬
‫فاج�أنـي كثيــرا وال �أدري �إذا كنـــــت‬
‫�س�أعود مــع الفريق �إىل اجلزائــــر"‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بعدما ت�صدى لركلتي ب�شريي ومومن‪ ،‬وكان‬
‫جغبالة �أول من �ضيع‪ .‬كما اتهم بابو�ش‬
‫لوفينڤ بالإنحياز لغازي ورفاقه و�أنه تعمد‬
‫متديد ركالت الرتجيح حتى يعود �أ�صحاب‬
‫ال�صدريات الربتقالية يف النتيجة وهي �صورة‬
‫وا�ضحة عن الأجواء الرائعة التي متيز ترب�ص‬
‫"العميد" هنا يف مدينة في�سوا البولونية‪.‬‬

‫عرفت احل�صة التدريبية امل�سائية ملولودية اجلزائر عودة ر�شيد احلرا�شي املقيم هنا يف بولونيا‬
‫وبال�ضبط يف مدينة كاتوفيت�ش التي تبعد عن في�سوا بحوايل ‪ 90‬كلم لزيارة زمالء بابو�ش‪،‬‬
‫وذلك ليطمئن على املدرب امل�ساعد قا�سي ال�سعيد بعدما قر�أ عرب �صفحات "الهدّ اف" خرب‬
‫مر�ضه‪ .‬وقد �أ�صبح ر�شيد معروفا لدى �أغلبية الالعبني وقا�سي ال�سعيد �أي�ضا‪.‬‬

‫جينا�س يتحدث لأول مرة لل�صحافة اجلزائرية‬

‫‪06‬‬

‫الرئي�س املدير العام للمجمع �أعلنها يف ندوة‬
‫�صحفية بح�ضور �إعالمي كبري‪...‬‬

‫اقرتبنا بعد نهاية احل�صة‬
‫امل�سائية من املح�ضر البدين اجلديد‬
‫برنارد جينا�س الذي اعرتف‬
‫لنا �أنه يتحدث لأول مرة مع‬
‫و�سائل الإعالم اجلزائر ليحدثنا‬
‫عن جتربته اجلديدة والنتائج‬
‫التي خرج بها من �أول يوم له مع‬
‫املولودية‪ ،‬حيث �صرح قائال‪�" :‬أنا‬
‫�سعيد لوجودي هنا مع املولودية‪،‬‬
‫وقد فاج�أين كثريا تقدم م�ستوى‬
‫التح�ضريات ومدى جاهزية‬
‫الالعبني‪ ،‬لقد منحت لوفينڤ‬
‫ال�ضوء الأخ�ضر لنمر �إىل املرحلة‬
‫الثانية‪ .‬يف احلقيقة مل �أحتدث مع‬
‫الإدارة بعد �إذا كانت حتتاجني يف هذا الرتب�ص فقط �أم �أنني �س�أوا�صل العمل طيلة‬
‫املو�سم لكن هذا الأمر ال يقلقني �إطالقا"‪.‬‬

‫"�أعرف دزيري‪ ،‬عبدون وجماين‪ ...‬وبرات�شي ونوبيلو‬
‫حدثاين كثريا عن املولودية"‬

‫ويف حديثه عن عالقته باجلزائريني وكرة القدم اجلزائرية فرد برنارد جينا�س‬
‫قائال‪" :‬يف احلقيقة مل ي�سبق يل �أن زرت اجلزائر ولكنني عملت يف تون�س‪ ،‬كما‬
‫�أنني �أعرف دزيري الذي عملت معه يف النجم ال�ساحلي كما دربت عبدون يف نانت‬
‫وكارل جماين مع �شبان �أجاك�سيو‪ .‬كما حدثني �صديقي برات�شي كثريا عن املولودية‬
‫وجمهورها ونوبيلو الذي �سبق له العمل الحتاد العا�صمة"‪.‬‬

‫""وجدت حيوية كبرية داخل املجموعة مل �أتع ّود‬
‫عليها حتى يف كوت ديفوار"‬

‫ويف تعليقه عن الأجواء التي وجدها داخل الفريق يف �أول يوم له مع "العميد"‪،‬‬
‫قال جينا�س‪" :‬الالعبون تفاعلوا كثريا مع عملي ولكن �أجمل �شيء هو �أنني وجدت‬
‫حيوية كبرية داخل املجموعة وروح ت�ضامن غري عادية بني الالعبني مل �أجدها يف‬
‫املنتخب الإيفواري وذلك بحكم �أن عقلية الالعبني خمتلفة وهناك فرق �شا�سع بني‬
‫م‪ .‬ل‬
‫الالعب الإفريقي والالعب املغاربي"‪ .‬‬

‫غري �أن م�رشوع �إيدير لونڤار عطّ ل الأمور‬
‫نوعا ما‪ ،‬ومبا�رشة بعدما مت طي ملف امل�ستثمر‬
‫املغرتب ب�شكل نهائي‪ ،‬جتددت االت�صاالت‬
‫مرة �أخرى يف هذا ال�صدد‪ ،‬وكانت "اله ّداف"‬
‫قد �أعلنت عن العودة الر�سمية ل�سوناطراك قبل‬
‫يومني من الآن‪ ،‬لتت�أكد هذه املعلومة �أم�س من‬
‫طرف الرئي�س املدير العام للجمع الوطني لـ‬
‫�سوناطراك عبد احلميد زرڤني‪.‬‬

‫�إلغاء اجلمعية العامة للمجمع البرتويل ي�ؤكد ح ّله‬

‫من جهة ثانية علمت "اله ّداف" �أن اجلمعية العامة للمجمع الريا�ضي البرتويل الذي يرت�أ�سه‬
‫جواد يف طريقه �إىل احلل‪ ،‬وهذا بعدما مت �إلغاء جمعيته العامة العادية التي ت�سبق اجلمعية‬
‫العامة االنتخابية النتخاب رئي�س جديد للعهدة الأوملبية ‪ .2016-2012‬و�أ�شارت نف�س امل�صادر‬
‫نف�سها �إىل �أن جواد �سيحال على التقاعد مبا�رشة بعد نهاية العهدة الأوملبية احلالية‪ ،‬وهو ما‬
‫�سيحل ب�شكل نهائي‪.‬‬
‫ي�ؤكد مرة �أخرى ب�أن فريق املجمع الريا�ضي البرتويل ٌ‬

‫الفروع الأخرى �ستحمل ا�سم املولودية املو�سم املقبل‬

‫الريا�ضية التي حتمل ا�سم ال�رشكة البرتولية والتي ا�سرتجعتها‬
‫�أما بخ�صو�ص الفروع ّ‬
‫�سوناطراك �سنة ‪ 2008‬مبوجب عقد مت �إبرامه بني الطّ رفني �سيتم �إعادتها �إىل املولودية‪ ،‬حيث‬
‫�ستحمل ا�سم مولودية اجلزائر ابتداء من املو�سم الريا�ضي املقبل ‪ ،2013-2012‬وهو ما ي�ؤكد‬
‫مرة �أخرى العودة املنتظرة لـ �سوناطراك �إىل املولودية‪ ،‬ولن تكتفي �سوناطراك بدعم الفروع‬
‫�ستحول اهتمامها بفرع كرة الق ّدم من خالل ا�ستثمارها يف ال�رشكة‬
‫الريا�ضية الـ ‪ 13‬ولكن‬
‫ّ‬
‫التجارية الريا�ضية للمولودية‪.‬‬

‫الإعالن عن ال�صفقة �سيكون خالل �شهر رم�ضان‬

‫وبعد الت�رصيحات التي �أدىل بها الرئي�س املدير العام ملجمع �سوناطراك خالل ال ّندوة‬
‫ال�صحفية التي مت عقدها �صباح �أم�س‪ ،‬من املنتظر �أن يتم الإعالن الر�سمي عن ال�صفقة يف‬
‫الأيام القليلة القادمة وهذا من خالل �إبرام بروتوكول االتفاق بني الطّ رفني‪ ،‬و�أكدت بع�ض‬
‫امل�صادر �أنه �سيتم الإعالن عن ال�صفقة خالل �شهر رم�ضان القادم يف انتظار جت�سيد‬
‫الربوتوكول على �أر�ض الواقع مع بداية املو�سم املقبل خا�صة يف فرع كرة القدم‪.‬‬

‫البداية ب�إن�شاء ملعب يف �ضواحي العا�صمة‬

‫ومع اقرتاب ح�سم ال�صفقة بد�أ التخطيط مل�ستقبل املولودية مع جممع �سوناطراك‪ ،‬حيث‬
‫�سيتم الإعالن �أي�ضا عن حوايل ‪ 3‬م�شاريع �ضخمة م�ستقبال ويتعلق الأمر ب�إن�شاء ملعب خا�ص‬
‫باملولودية من �أجل احت�ضان الفريق ملبارياته كل مو�سم وخالل م�شاركاته اخلارجية‪ ،‬ومن‬
‫املنتظر �أن يتم حتديد مكان امللعب الذي �سيتم بنا�ؤه يف �ضواحي العا�صمة ومن املنتظر �أن‬
‫يتم قبل ذلك درا�سة امليزانية التي �ستدخل بها ال�رشكة البرتولية ال�شرتاء �أ�سهم املولودية‪.‬‬

‫بناء مركز تكوين يف زرالدة ومالعب للتدربيات‬

‫ويف هذا ال�سياق وباملوازاة مع بناء ملعب جديد يكون خا�صا باملولودية‪ ،‬من املنتظر �أن‬
‫تقوم ال�رشكة البرتولية ب�إن�شاء مركز تكوين لإعادة دعم �سيا�سة تكوين الالعبني ال�شباب يف‬
‫الفريق الأكرث �شعبية يف اجلزائر‪ ،‬و�سيحتوي مركز التكوين على مالعب ال ّتدريبات اخلا�صة‬
‫بفئة الأكابر التي �ستكون خا�صة بتح�ضريات الفريق‪ ،‬وتريد �سوناطراك �أن تقيم مركز تكوين‬
‫من �أعلى طراز وهذا ق�صد الق�ضاء على �سيا�سة تهمي�ش املواهب ال�شابة التي كانت تزخر بها‬
‫املولودية يف ال�سابق‪.‬‬

‫بالل ڤ‪.‬‬

‫عبد احلميد زرڤني (الرئي�س املدير العام ملجمع �سوناطراك)‪:‬‬

‫"�إذا كانت املولودية يف حاجة �إىل‬
‫عودة �سوناطراك �سنقوم بذلك"‬

‫وك�شف الرئي�س املدير املدير العام ملجمع �سوناطراك‬
‫عبد احلميد زرڤني �أم�س الأربعاء يف العا�صمة خالل‬
‫الندوة ال�صحفية التي عقدها يف مقر ال�شركة ا�ستعداد‬
‫املجمع �إىل العودة �إىل املولودية �إذا كان ذلك �سي�صب‬
‫يف م�صلحة الفريق‪ ،‬وقال‪�" :‬سوناطراك م�ؤ�س�سة تابعة‬
‫للدّ ولة‪ ،‬وحاليا هناك يف نقا�ش بخ�صو�ص �إمكانية العودة‬
‫�إىل املولودية‪ ،‬و�إذا كان هذا الفريق يف حاجة �إىل عودتنا‬
‫�سنقوم بذلك"‪ .‬من جهة ثانية �أعلن زرڤني ب�أن امل�ؤ�س�سة‬
‫م�ستعدة لإعادة بعث برنامج التكوين اخلا�ص بالفئات ال�شبانية والتي قامت بها يف ال�سابق من‬
‫خالل �أكادمييات كرة القدم يف كل والية وذلك "ح�سب م�صلحة امل�ؤ�س�سة"‪ ،‬كما قال زرڤني‪.‬‬

‫مهلة ‪� 48‬ساعة التي منحه �إ ّياها غريب انتهت‪...‬‬

‫مقــداد �سيح�سم م�صريه اليوم و"ال�شنـــاوة"‬
‫ينتظــرون منـــه ردّا �إيجابيـــا‬

‫من املنتظر �أن يعاود عمر غريب ات�صاله اليوم مبدلل "ال�شناوة" و�سط امليدان عبد املالك‬
‫مقداد‪ ،‬وهذا من �أجل ال ّتعرف على قراره ال ّنهائي بخ�صو�ص العر�ض الذي قدمته له املولودية‬
‫من �أجل العودة �إىل �صفوفها حت�سبا للمو�سم القادم �أو ال‪ ،‬وكان غريب قد ات�صل مبقداد وعر�ض‬
‫عليه تقم�ص �ألوان املولودية جمددا وهو ما مل يرف�ضه الالعب الذي طلب مهلة ‪� 48‬ساعة‬
‫ال�صرب �أن تكون �إجابة الالعب ال�سابق‬
‫�ستنتهي اليوم وبالتايل ف�إن الأن�صار ينتظرون بفارغ ّ‬
‫الحتاد الكلباء �إيجابية ويلتحق مرة �أخرى بتعداد املدرب "لوفينڤ"‪.‬‬

‫غريب‪" :‬يف مثل هذه الأمور ما نلعب�ش و�س�أت�صل اليوم مبقداد ملعرفة ر ّده"‬

‫ويف حديث ق�صري مع غريب �أكد لنا هذا الأخري ب�أنه �سينتظر اليوم �سماع �إجابة مقداد‬
‫قدمه له يف اليومني املا�ضيني‪ ،‬وبخ�صو�ص ما �إذا كان �سيمدد املهلة مرة‬
‫ردّ ا على االقرتاح الذي‬
‫ّ‬
‫�أخرى �إذا كان مقداد قد طلب منه ذلك‪ ،‬ردّ غريب وقال‪" :‬تعرفوين يف مثل هذه الأمور مانلعب�ش‬
‫و�س�أت�صل بـ مقداد اليوم من �أجل معرفة رده‪� ،‬أعطيناه مهلة كافية وعر�ضنا كان وا�ضحا و�صريحا‪،‬‬
‫لذلك �أعتقد ب�أن االنتظار �أكرث لن ينفعنا"‪.‬‬
‫بالل ڤ‪.‬‬

‫"لوفينڤـ" نقل �إىل غريب �إعجابه مبركز "في�سوا"‬
‫�أكد لنا عمر غريب يف ات�صال هاتفي معه �أم�س ب�أنه تلقى �أ�صداء ج ّيدة من بولونيا �أين‬
‫يجري وفد املولودية ترب�صه التح�ضريي هناك‪ ،‬حيث �أٌعجب "لوفينڤ" مبكان املركز وكذا‬
‫الهدوء الذي ي�سوده بالإ�ضافة �إىل و�سائل العمل واال�سرتجاع املتاحة هناك‪ ،‬وهو ما نقله �إىل‬
‫غريب ال�شيء الذي ي�ؤكد ب�أن اختيار املولودية العودة �إىل بولونيا هذه ال�سنة بعدما غابت‬
‫عنها ال�سنة املا�ضية ب�سبب م�شاركتها الإفريقية كان �صائبا‪ ،‬يف انتظار ظهور �أوىل نتائج هذا‬
‫ال ّتح�ضري مع بداية املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الوفاق ي�ستقدم الالعبني لأول‬
‫مرة دون اللجوء �إىل القرو�ض‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫وفـــــــــــــــاق �سطيــــــــــــف‬

‫رد �سلطاين ما زال م�ؤجال‪ ،‬بن �شادي‬
‫�ســـرار‬
‫يلتقى ح ّمـار وينتظـر عودة‬
‫ّ‬
‫للتجديـــــد للمو�ســــم ال�سابــــــع‬

‫�إذا كان الوفاق ال�سطايفي قد قطع �شوطا‬
‫هاما يف جمال اال�ستقدامات ومل تبق �سوى‬
‫ورقتني على الأكرث من �أجل الو�صول �إىل قائمة‬
‫‪ 12‬العبا الذين يريدهم الفريق ال�سطايفي‬
‫ليكونوا جديد مو�سمه بعد ‪� 10‬أ�سماء التي مت‬
‫التوقيع لها ب�صفة ر�سمية‪ ،‬ف�إن املالحظ �أن‬
‫�أمرا غري عادي ح�صل يف ا�ستقدامات الفريق‬
‫ال�سطايفي يف هذه ال�صائفة‪.‬‬

‫بعد �أن ف�صلت �إدارة الوفاق يف هوية‬
‫عدد كبري من العبي املو�سم اجلديد‬
‫يف اال�ستقدامات التي و�صلت �إىل ‪10‬‬
‫العبني جدد‪ ،‬مقابل جتديد واحد‬
‫فقط من القدامى‪ ،‬ف�إن عمل الإدارة‬
‫منذ �أم�س كان �أكرث مع الالعبني‬
‫القدامى املعنيني بالتجديد‪...‬‬

‫منذ ‪ 2001‬والقرو�ض‬
‫وم�سل�سل ال�صكوك مطروح‬

‫واملالحظ �أنه منذ بدء القرن اجلديد ويف‬
‫كل �صيف تكون اال�ستقدامات �أو على الأقل‬
‫�إقناع الركائز القدمية بالبقاء م�صحوبا‬
‫م�سبقا با�ستالف الإدارة ال�سطايفية مبالغ‬
‫مالية كبرية للقيام بالعملية و�صلت يف‬
‫�صيف ‪ 2007‬مثال �إىل ‪ 9.6‬مليار �صكوك‬
‫م�ستعارة‪ ،‬ويف املو�سم املا�ضي مثال قامت‬
‫حمار ال�شخ�صية‬
‫الإدارة ال�سطايفية وب�صكوك ّ‬
‫با�ستالف ‪ 5.3‬مليار �سنتيم‬
‫من‬
‫�‬
‫أجل‬
‫القيام‬
‫بعملية اال�ستقدامات وكذا ت�سوية و�ضعية‬
‫الالعبني القدامى‪.‬‬

‫�سلطاين مل يرد بعد‬
‫على عر�ض الإدارة‬

‫وتبقى الإدارة ال�سطايفية تنتظر دائما‬
‫الرد من قبل املهاجم املغرتب لنادي "�أري�س‬
‫�سالونيك" اليوناين كرمي �سلطاين‪ ،‬وهو الرد‬
‫الذي ما زال م�ؤجال �إىل غاية م�ساء �أم�س‬
‫الأربعاء‪ .‬وقد علمنا من مناجري الالعب‬
‫املعني �أنه �سريد على املقرتح ال�سطايفي‬
‫ب�صفة نهائية هذا اخلمي�س‪.‬‬

‫الو�ضعية العائلية‬
‫وراء حتفظه‬

‫وتبقى الو�ضعية العائلية ل�سلطاين وراء‬
‫ت�أخر الالعب يف الرد و�أي�ضا حتفظه‪ ،‬لأن‬
‫املعني متزوج و�أب لثالثة �أوالد وجميئه‬
‫�إىل اجلزائر مير عرب تغيري الدرا�سة للأبناء‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي جعل املعني يف مفاو�ضات‬
‫ونقا�ش مع زوجته من �أجل احل�ضور �إىل‬
‫وتقبل عر�ض وفاق �سطيف‪.‬‬
‫اجلزائر ّ‬

‫الوقت يبقى كافيا ملهاجم‬
‫مغرتب و�آخر �إفريقي‬

‫ومهما كان اجلواب الذي �سيكون نهار‬
‫اليوم من �سلطاين‪ ،‬ف�إن الأمر لن يكون خطريا‬
‫على م�ستقبل الوفاق يف تدعيم الفريق‬
‫يف اخلط الأمامي‪ ،‬لأن �آخر مهلة لو�ضع‬
‫ملفات التوقيعات �ستكون يف ‪� 16‬أوت‪� ،‬أي‬
‫ما زالت هناك ‪� 5‬أ�سابيع كاملة للعملية‪،‬‬
‫كما �أن و�ضعية الأفارقة �ستحدد على �ضوء‬
‫م�شاركتهم يف الرتب�ص التح�ضريي حيث‬
‫�سيختار املدرب العبا واحدا من بني ‪� 3‬أو ‪4‬‬
‫العبني ي�شاركون يف الرتب�ص وهم‪� :‬أوبينا‬
‫�أبيفول النيجريي‪ ،‬جلي�سون �سيلفا من الر�أ�س‬
‫الأخ�رض‪ ،‬الغابوين ماليك �إيفان‪.‬‬

‫ح ّمار التقى‬
‫بن �شادي يف املوعد‬

‫ومن جهة �أخرى كان م�س�ؤول مديرية‬
‫الكرة على م�ستوى جمل�س �إدارة الفريق‬
‫ال�سطايفي على موعد مع التقاء الظهري‬
‫الأي�رس ريا�ض بن �شادي وهذا يف مقر‬
‫النادي يف بومر�شي‪ ،‬بناء على املوعد الذي‬
‫كان بينهما يف ال�سابق‪.‬‬

‫يريد بقاء بن �شادي‪،‬‬
‫امل�ضمون �أف�ضل‬
‫من تتبع زعبوب‬

‫حمار وبن �شادي على‬
‫وجاء اللقاء بني ّ‬
‫حمار هي الإبقاء على بن‬
‫�أ�سا�س �أن نية ح�سان ّ‬
‫�شادي ل�ضمان االزدواجية �إىل جانب حممد‬
‫لڤرع يف اجلهة الي�رسى من الدفاع �أف�ضل من‬
‫ترك بن �شادي يغادر وتتبع خطوات زعبوب‬
‫الذي ال يعلم �أي كان موقفه �إن كان �سيبقى فعال‬
‫�أم ال‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أكد �أن �أوىل �رشوطه هي‬
‫تلقي ‪� 15‬شهرا ون�صف التي يعتربها عالقة‪.‬‬

‫لأول مرة الوفاق ال ي�ستدين‬

‫‪ ...‬وي�شكك يف ديون زعبوب‬
‫ب�أنها ال تتعدى ‪� 10‬أ�شهر‬

‫حمار ملا طرحنا عليه‬
‫ويف حديث معه �أكد ّ‬
‫ق�ضية ديون ‪� 15‬شهرا ون�صف لزعبوب‪� ،‬أنه‬
‫ال يعرف قيمة الديون احلقيقية التي يدين‬
‫بها زعبوب‪ ،‬ولكنه هو �شخ�صيا �أعطاه يف‬
‫املو�سم املا�ضي ما قيمته ‪� 3‬أ�شهر �أو �أكرث‪،‬‬
‫دون احت�ساب ما ح�صل عليه يف مرحلة �إياب‬
‫حمار �أن ديون زعبوب‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�أكد ّ‬
‫لن تتعدى ‪� 10‬أ�شهر‪ ،‬وال يدري الطريقة التي‬
‫احت�سب بها الالعب حتى وجد �أن ديونه ‪15‬‬
‫�شهرا ون�صف وهو الذي �أم�ضى على عقد لـ ‪18‬‬
‫�شهرا مع الوفاق‪.‬‬

‫االتفاق مع بن �شادي‬
‫كان على البقاء‬

‫حمار وبن �شادي على‬
‫وقد مت االتفاق بني ّ‬
‫البقاء يف �صفوف الوفاق ملو�سم �آخر �سيكون‬
‫ال�سابع على التوايل (ال نحت�سب هنا مرحلة‬
‫ذهاب مو�سم ‪ )2006-2005‬التي ق�ضاها‬
‫يف الوفاق دون �أن ي�ؤهل‪ ،‬علما �أن بن �شادي‬
‫هو �أكرب الالعبني تتويجا رفقة مراد دلهوم يف‬
‫وفاق العهد اجلديد‪ ،‬لأنهما كانا متواجدان يف‬
‫الألقاب الع�رشة لل�سنوات اخلم�س الأخرية‪.‬‬

‫تر�سيم االتفاق ينتظر عودة‬
‫�سرار من تون�س‬
‫ّ‬

‫وحمار على‬
‫وقد مت االتفاق بني بن �شادي ّ‬
‫جتديد املعني لعقده مع الوفاق‪ ،‬وهذا �سهرة‬
‫�رسار من تون�س‪ ،‬على �أ�سا�س‬
‫اجلمعة بعد عودة ّ‬
‫حمار يريد �إذابة اجلليد يف العالقة بني‬
‫�أن ّ‬
‫�رسار وبن �شادي مقابل بقاء ابن في�سدي�س يف‬
‫ّ‬
‫الوفاق ملو�سم �آخر‪ ،‬وخا�صة �أنه العب له دور‬
‫�إيجابي كبري يف املجموعة‪.‬‬

‫بن �شادي‪" :‬اتفقت‬
‫�سرار‬
‫مع ح ّمار وانتظر عودة ّ‬
‫للتجديد الر�سمي"‬

‫وقال بن �شادي �أم�س �إنه اتفق ب�صفة ر�سمية‬
‫حمار على البقاء‪ ،‬مبا يف ذلك �أنه �سيح�صل‬
‫مع ّ‬
‫على القيمة الأكرب من ديونه التي و�صلت �إىل‬
‫�رسار من‬
‫‪� 10‬أ�شهر‪ ،‬وهو ينتظر فقط عودة ّ‬
‫تون�س هذا اجلمعة من �أجل حديث �أكرث و�ضوح‬
‫قبل التجديد الر�سمي يف الفريق ال�سطايفي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�إدارة ‪ 8‬ماي تنتظر جلنة املعاينة وتعد بطاقة تقنية‬

‫�إذا كانت جلنة معاينة املالعب �ستقوم بزيارة ملعب ‪ 8‬ماي من �أجل تفقده يف يوم ‪ 16‬جويلية‬
‫احلايل من �أجل ت�أهيل امللعب للمناف�سة ملو�سم �آخر‪ ،‬ف�إن �إدارة امللعب قامت بتح�ضري بطاقة‬
‫تقنية للقيام بالكثري من الإ�صالحات على م�ستوى امللعب‪ ،‬تتمثل يف �إعادة ا�ستعمال دورات املياه‬
‫املوجودة قرب مدرجات الأن�صار (املدرجات املغطاة وكذا اللوح االلكرتوين)‪ ،‬وتوفري املياه‪.‬‬

‫‪ ...‬وباب الزوار �سيعرف �إن�شاء ك�شك �أمامه‬

‫�أما باب دخول مدرج �أن�صار الفريق الزائر الذي مت ا�ستحداثه يف ال�سنة املا�ضية بقرار من‬
‫املدير الوالئي للأمن‪ ،‬فقد قررت �إدارة مركب ‪ 8‬ماي �إن�شاء ك�شك خا�ص ب�رشاء التذاكر‪.‬‬

‫االتفاقيات مع النوادي الريا�ضية �ستعرف مراجعة‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أكد مدير املركب الأوملبي �أن �أ�سعار ا�ستعمال املن�ش�آت الريا�ضية من قبل‬
‫اجلمعيات الريا�ضية �ستعرف مراجعة وفق ما هو موجود على امل�ستوى الوطني‪ ،‬كما �أو�ضح يف‬
‫جمال كرة القدم �أن تزويد امللعب امللحق‪ ،‬وملعب ‪ 500‬م�سكن بالأ�ضواء الكا�شفة �سي�سمح ب�أكرث‬
‫ا�ستعمال من طرف الفئات ال�شابة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ملعب ثليجان‪ ،‬كما �أكد وجود خمطط يف ‪2013‬‬
‫من قبل مدير ال�شباب والريا�ضة لتغطية ملعب �آخر على م�ستوى املركب الأوملبي (�رشق القاعة)‬
‫ال�ستعماله يف التدريبات وتغطية ملعبا �آخر على م�ستوى حي ‪ 1000‬م�سكن‪.‬‬

‫ال خوف على امليدان لو يحت�ضن مهرجان "جميلة"‬

‫‪06‬‬

‫من جهة �أخرى �أكد مدير املركب الأوملبي الطاهر عمريو �أنه يف حال قررت ال�سلطات تر�سيم‬
‫�إجراء مهرجان "جميلة" لل�سنة احلالية يف ملعب ‪ 8‬ماي‪ ،‬فلن يكون هناك �أي تخوف على الأر�ضية‬
‫كما ح�صل يف حفل ال�شاب "مامي" حني تولت �إدارة املركب التنظيم‪ ،‬وقامت بتغطية الع�شب‬
‫(ن�صف امليدان) قبل و�ضع الكرا�سي عليه‪ .‬يذكر �أن مهرجان "جميلة" لل�سنة احلالية �سيجرى ب�صفة‬
‫ا�ستثنائية مبدينة �سطيف ولكن ال�سلطات مل تقرر بعد �إجرائه يف ڤ�صاب �أو ‪ 8‬ماي‪.‬‬

‫الك�شوف الطبية توا�صلت‬
‫مع مادوين‪ ،‬زيتي والقعبي‬

‫من جهة �أخرى توا�صلت عملية الفحو�ص‬
‫لالعبني اجلدد يف �صورة مادوين‪ ،‬زيتي‪،‬‬
‫والعقبي الذين �أجروا خمتلف التحاليل‬
‫الطبية �أم�س الأربعاء‪ ،‬بعد �أن ت�أخروا يف‬
‫�إجراء الك�شوف والتحاليل يف اليوم الذي‬
‫وقع فيه كل واحد منهم‪.‬‬

‫‪ ...‬واالت�صاالت بالقدامى‬
‫املرتبطني بد�أت‬

‫من جهة �أخرى بد�أت �إدارة الفريق‬
‫ال�سطايفي يف االت�صال بالالعبني القدامى‬
‫من �أجل احل�ضور �إىل �سطيف و�إجراء الفح�ص‬
‫الطبي‪ ،‬وهي االت�صاالت التي يقوم بها املدير‬
‫الإداري ر�شيد جرودي ما يعني �أي�ضا العبي‬
‫الآمال الذين تقرر ترقيتهم (جحنيط‪� ،‬سامر‪،‬‬
‫عرو�سي‪ ،‬العمري‪ ،‬عمور‪� ،‬أمقران)‪.‬‬

‫�سمري ب‬

‫الرتب�ص يرت�سم يف "املرادي‬
‫القنطاوي" بدءا من ‪23‬‬
‫جويلية‬
‫يتواجد املدير العام لل�شركة‬
‫التجارية للوفاق ال�سطايفي عز‬
‫الدين �أعراب يف تون�س منذ يوم‬
‫االثنني الأخري‪ ،‬ومن بني �أوىل‬
‫النقاط التي قام بها هي تر�سيم‬
‫�إجراء الرتب�ص يف فندق "املرادي‬
‫باال�ص" بالقنطاوي يف �سو�سة‬
‫يف الفرتة ما بني ‪ 23‬جويلية �إىل‬
‫غاية ‪� 13‬أوت‪� ،‬أي ملدة ‪ 21‬يوما‪،‬‬
‫علما �أن البداية وعلى طريقة‬
‫املو�سم املا�ضي ببدء التدريبات‬
‫مبا�شرة يف تون�س‪.‬‬

‫‪ ...‬والإدارة �ستدر�س‬
‫الأ�سعار مع وكالة تون�سية‬

‫كما �سيقوم ممثل الإدارة‬
‫ال�سطايفية بدرا�سة الأ�سعار مع‬
‫ممثل الوكالة التون�سية "تي �سي‬
‫يف"‪ ،‬وهذا من �أجل احل�صول على‬
‫�أقل �سعر ممكن‪ ،‬لأن �إدارة الوفاق‬
‫تريد ترب�صا بقيمة مالية يف‬
‫حدود ‪ 300‬مليون �سنتيم‪.‬‬

‫الإدارة ر�سمت احلجز‬
‫يف التواريخ‬

‫وقد ر�سمت �إدارة الفريق‬
‫ال�سطايفي احلجز لدى الوكالة‬
‫ال�سياحية التون�سية بالنظر �إىل‬
‫الأ�سعار املغرية التي عر�ضتها‬
‫وهي ‪ 47‬دينار تون�سي للفرد‪،‬‬
‫وتنتظر فقد الإدارة ال�سطايفية‬
‫�أن تقوم مبعرفة عدد �أع�ضاء‬
‫الوفد ال�سطايفي املرتب�ص من‬
‫�أحل تر�سيم بقية الأمور‪.‬‬

‫مقابلة بجاية وديا م�ؤكدة‬
‫والبحث عن ال�ساحلي‬

‫و�إذا كانت ال�صعوبة بالغة من‬
‫�أجل �إيجاد مناف�سني وديني يف‬
‫�شهر �أوت‪ ،‬بالنظر �إىل �أن البطولة‬
‫التون�سية �ستنتهي فقط يف نهاية‬
‫ال�شهر احلايل و�سرتكن �أغلب‬
‫الفرق �إىل الراحة‪ ،‬ف�إنه ت�أكد‬
‫مواجهة الوفاق ل�شبيبة بجاية‬
‫التي �سترتب�ص يف املكان نف�سه‬
‫مع الوفاق‪ ،‬كما �ستبحث �إدارة‬
‫الوفاق عن تاريخ منا�سب من‬
‫�أجل مواجهة النجم ال�ساحلي‬
‫�إذا �سمحت رزنامة هذا الفريق‬
‫القارية‪ ،‬لأنه غري معني‬
‫بالراحة ب�سبب دوري املجموعات‬
‫لرابطة الأبطال‪.‬‬

‫ولكن يف ال�صيف احلايل وللمرة الأوىل منذ‬
‫مدة �سنوات طويلة يو�شك الوفاق على �إنهاء‬
‫اال�ستقدامات دون �أن يكون م�ضطرا للجوء �إىل‬
‫اال�ستدانة وهو الأمر الذي يعترب �سابقة يف‬
‫تاريخ الوفاق ال�سطايفي‪ ،‬ب�أن تقوم الإدارة‬
‫باال�ستقدامات دون اللجوء للقرو�ض‪.‬‬

‫الف�ضل يعود لأموال‬
‫التتويج املزدوج‬

‫ويبقى الف�ضل يف اال�ستقدامات با�ستعمال‬
‫�أموال الوفاق نف�سه‪� ،‬إىل الأموال التي جاءت‬
‫من التتويجات ويتعلق الأمر باخل�صو�ص‬
‫مبليار ون�صف املليار الذي منحته جيزي‬
‫للوفاق ميثل منحة التتويج بالبطولة والك�أ�س‬
‫وفق العقد املربم‪ ،‬وكذا مليار �آخر من الرابطة‬
‫الوطنية ميثل منحة البطولة الوطنية‪ ،‬دون‬
‫ن�سيان املليار الذي تبقى من بني املاليري‬
‫اخلم�سة التي ح�صل عليها الوفاق يف نهائي‬
‫الك�أ�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل بع�ض املبالغ الرمزية‬
‫التي جاءت من حتويل غزايل �إىل ال�شلف‬
‫(‪ 400‬مليون)‪ ،‬ال�شطر الأول من البيل (‪300‬‬
‫مليون)‪ ،‬و‪ 110‬ماليني من حتويل بن طالب‪.‬‬

‫"فيلود" وكل اجلدد تقريبا‬
‫ح�صلوا على ت�سبيقات‬

‫وقد ح�صل كل من املدرب فيلود على‬
‫ت�سبيق بـ ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وكذا مدرب احلرا�س مراد‬
‫بن عامر على �شهرين‪ ،‬كما �أن الالعبني اجلدد‬
‫ح�صلوا على ‪� 3‬أ�شهر (لڤرع‪ ،‬زيتي‪ ،‬مادوين‪،‬‬
‫علوي‪ ،‬يايا‪ ،‬بن عبد الرحمان‪ ،‬خذايرية)‪،‬‬
‫و�صوال �إىل العقبي بـ ‪� 5‬أ�شهر‪ ،‬وحتى الالعب‬
‫دميبا مت منحه ‪� 10‬آالف �أورو وهي قيمة راتبه‬
‫ملدة �شهر‪� ،‬أي �أن ‪ 9‬العبني من بني الع�رشة‬
‫الذين وقعوا ح�صلوا على م�ستحقات م�سبقة بـ‬
‫‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬وكان الوحيد الذي مل مينحه ت�سبيق‬
‫هو عناب وهذا �إىل غاية ح�صول املعني على‬
‫ورقة ت�رسيحه من فريق وي�سرتلو البلجيكي‪.‬‬

‫الأمر �سينعك�س‬
‫�إيجابا خالل املو�سم‬

‫ويبقى الأهم يف الق�ضية �أن عدم اللجوء‬
‫�إىل القرو�ض وح�صول الالعبني اجلدد على‬
‫ت�سبيقاتهم من �أموال الفريق �سيكون له رد‬
‫فعل �إيجابي خالل املو�سم‪ ،‬وهذا بحكم �أن‬
‫الفريق �سيتخل�ص لأول مو�سم من ق�ضية‬
‫�ضغط ال�صكوك �أثناء املو�سم‪ ،‬عك�س ما‬
‫كان يح�صل يف املوا�سم ال�سابقة حني كان‬

‫�أ�صحاب الديون ي�ضغطون لأجل ا�ستعادة‬
‫�أموالهم تزامنا مع دخول كل ميزانية جديدة‪،‬‬
‫وهو الأمر الذي لن يتعر�ض له الفريق يف‬
‫مو�سم ‪.2012-2013‬‬

‫وحتى �إعانات ال�سلطات‬
‫بـ ‪ 6.9‬مليار ما زالت م�ضمونة‬

‫والأكرث من ذلك �أن الوفاق ما زال مل‬
‫ي�ستعمل بعد �إعانات ال�سلطات املحلية‪،‬‬
‫لأن الفريق ال�سطايفي ينتظر قبل نهاية‬
‫ال�شهر احلايل ‪ 5‬ماليري التي متثل امليزانية‬
‫الإ�ضافية للمجل�س ال�شعبي الوالئي‪ ،‬و‪1.9‬‬
‫مليار التي �أعلن عنها الوايل يف املدة الأخرية‬
‫تزامنا مع احتفاالت ‪ 5‬جويلية‪.‬‬

‫املبلغ �سيتم ا�ستعماله‬
‫يف ت�سوية ديون القدامى‬

‫ولأنه مل يبق من اجلدد �سوى العبني �إىل ‪3‬‬
‫على الأكرث‪ ،‬ف�إن املبلغ الذي ينتظر �أن يدخل من‬
‫الوالية والبلدية وقيمته ‪ 6.9‬مليار‪ ،‬ف�سيكون‬
‫�أمام الإدارة فر�ضية ا�ستعماله يف ت�سديد ديون‬
‫الالعبني القدامى‪ ،‬بالنظر �إىل �أن الالعبني‬
‫القدامى يدينون مبا بني ‪� 3‬أ�شهر �إىل ‪� 10‬أ�شهر‬
‫وبالتايل يكون ب�إمكان الإدارة ال�سطايفية �أن‬
‫ت�سوي �أغلب ديون ه�ؤالء وينطلقون يف املو�سم‬
‫وهو يف و�ضعية م�سوية‪.‬‬

‫الظروف مل تكن مواتية‪،‬‬
‫والوفاق يدفع خملفات‬
‫�سنوات اجلنون‬

‫و�إن كان الوفاق ال�سطايفي قد جنح يف‬
‫القيام ب�أغلب اال�ستقدامات دون اللجوء �إىل‬
‫القرو�ض‪ ،‬ف�إن هذا ال ينفي الظروف ال�صعبة‬
‫التي عرفها الفريق يف هذه املرحلة من خالل‬
‫التجميد املتوا�صل لر�صيد الفريق ب�سبب ديون‬
‫حماين وبلعبا�س‬
‫زكري‪ ،‬زغيلي�ش‪� ،‬أو �صكوك ّ‬
‫وكلها ق�ضايا تعود �إىل �سنة ‪ ،2010‬حني‬
‫كانت �سيا�سة الوفاق جنونية ب�إي�صال الفريق‬
‫�إىل قيمة ‪ 42‬مليار لالعبني فقط وجلب الأموال‬
‫بالقرو�ض من هنا وهناك حتى و�صلت ديون‬
‫الوفاق �إىل قيمة خيالية مل يعرف �أي كان‬
‫قيمتها مع الالعبني �أو مع الأ�شخا�ص الذين‬
‫ا�ستعار منهم الوفاق �أموالهم‪ ،‬وهي املخلفات‬
‫التي يدفعها الفريق يف ال�صيف احلايل‪.‬‬

‫املهم �أن النادي ي�سري‬
‫يف �إطار تنظيم �سيا�سته املالية‬

‫وحتى �إن كان الأمر ي�سري ب�صورة ارجتالية‪،‬‬
‫�إال �أن هذا ال ينفي �أن الوفاق من الناحية املالية‬
‫ومنذ املو�سم املا�ضي �صار ي�سري بطريقة �أف�ضل‪،‬‬
‫و�ستكون الأمور �أف�ضل م�ستقبال مع الأموال‬
‫وتلقي الرواتب‪ ،‬ب�سبب عدم وجود �صكوك �ضمان‬
‫اللهم �إال �إذا ظهرت الق�ضايا‬
‫�شخ�صية لل�ضغط‪ّ ،‬‬
‫واملخلفات من �سنوات اجلنون املايل‪.‬‬

‫‪ ...‬وحتى عقود التمويل‬
‫و�سيلة تنف�س �أخرى‬

‫كما �أن الوفاق ال�سطايفي له �أموال �أخرى‬
‫�ستدخل مع بداية املو�سم‪ ،‬وهذا بالنظر �إىل‬
‫العقود التي وقعت مع كل من "البيل"‪ ،‬والتي هي‬
‫يف طور التوقيع مع كل من م�ؤ�س�سة احلافظات‬
‫التي د�شنت م�صنعها اجلديد يف �سطيف وكان‬
‫الوايل وراء االت�صال بني �إدارة الوفاق و�إدارة‬
‫امل�صنع‪ ،‬وكذا م�ؤ�س�سة "ح�ضنة للحليب"‪ ،‬وهو‬
‫�أمر �سيجعل �أمور النادي �أف�ضل ويكون ب�إمكان‬
‫الوفاق التحول �إىل مرحلة جديدة وهي ت�سديد‬
‫امل�ستحقات لالعبني واملدربني يف نهاية كل‬
‫�شهر‪ ،‬مع ت�أكيدنا هنا على �أن ما هو خمفي‬
‫من �سنوات اجلنون املايل من �ش�أنها �أن تكون‬
‫مفاج�أة غري �سارة يف �أي وقت من املو�سم‪.‬‬
‫�س‪ .‬ب‬

‫"تروبيك تور" جت ّمد احل�ساب البنكي بدورها‬

‫ما زالت �أمور احل�ساب البنكي ت�أتي تباعا من يوم �إىل �آخر‪ ،‬وكانت �آخر الف�صول من خالل‬
‫جتميد الوكالة ال�سياحية "تروبيك تور" للح�ساب البنكي للنادي الهاوي �أم�س الأربعاء يف م�سل�سل‬
‫جديد من م�سل�سالت الوفاق مع الق�ضاء ب�سبب ال�صكوك التي كانت الإدارة متنحها دون ح�ساب‬
‫يف ‪ 2010‬وما قبلها‪.‬‬

‫ميالط �سيكون املح�ضر البدين اجلديد‬

‫مثلما ذكرنا يف �أعدادنا ال�سابقة بخ�صو�ص اقرتاح املدرب الفرن�سي �إيبارت فيلود‬
‫للمح�رض البدين الذي كان يعمل مع الفرن�سي �آالن كوربي�س يف املنتخب النيجريي‪ ،‬ف�إن‬
‫الأمر يتعلق باملدرب الفرانكو‪ -‬جزائري عمار ميالط الذي اقرتحه املدرب الفرن�سي على‬
‫�إدارة الوفاق‪ ،‬وهو الذي عمل من قبل يف املنتخب الإيفواري من ‪� 2010‬إىل غاية نهاية‬
‫‪ ،2011‬كما عمل يف �سيون ال�سوي�رسي وتولون الفرن�سي‪.‬‬

‫مناجريه �أر�سل ن�سخة اجلواز حل ّمار‬

‫وقد �أر�سل مناجري املح�رض البدين ن�سخة من جواز �سفره �إىل �إدارة الوفاق ال�سطايفي‪،‬‬
‫وهذا حتى تر�سل له �إدارة الفريق ال�سطايفي الدعوة لي�ستخرج ت�أ�شرية الدخول �إىل اجلزائر‬
‫على اعتبار �أن املعني ال ميتلك �سوى اجلواز الفرن�سي يف الوقت احلايل‪.‬‬

‫�إذا قبل املجيء يكون الطاقم الفني قد اكتمل‬

‫و�إذا �سارت الأمور كما يجب مع املح�رض البدين املغرتب‪ ،‬ف�إنه �سيكون الورقة الرابعة‬
‫والأخرية يف الطاقم الفني‪ ،‬وهذا بعد �أن مت االتفاق مع املدرب الرئي�سي فيلود ومدرب‬
‫احلرا�س مراد بن عامر‪ ،‬وكذا املدرب امل�ساعد خري الدين م�ضوي الذين �سي�شكلون الطاقم‬
‫الفني للوفاق طبعة ‪.2013-2012‬‬

‫الوفــــــاق‪...‬‬

‫‪ESS‬‬

‫جمــــد‪� ،‬ألقـــــاب‬
‫وتاريـــــخ ال ين�ســى‬

‫�سمري ال�سطايفي‪" :‬غنيت للوفاق يف ‪ 88‬و‪2007‬‬
‫ولن �أغني حاليا على العبني يغادرون بعد مو�سم"‬
‫نوا�صل يف هذا اجلزء الثاين �سرد احلوار الذي كان لنا مع املطرب �سمري بلخري‪ ،‬املعروف يف‬
‫الو�سط الفني با�سم �سمري ال�سطايفي‪ ،‬وهذا للحديث عن عالقته بالوفاق ال�سطايفي الذي لعب‬
‫له حار�سا‪ ،‬وكان نائبا �أوال للرئي�س‪...‬‬

‫"املرحوم عريبي كان ي�ضع الوفاق دائما فائزا يف الرهان‬
‫الريا�ضي حتى لو كان املناف�س هو الربازيل"‬

‫ذلك الفيلم �أخذ �شهرة وا�سعة وجنح فيه‬
‫بوڤرموح كثريا‪ ،‬لأنه يحكي ق�صة جمد يف‬
‫الفريق ال�سطايفي‪ ،‬ومثلت دور رئي�س الوفاق يف الفيلم‪،‬‬
‫ومازال الفيلم �إىل اليوم ي�صنع احلدث رغم مرور ‪32‬‬
‫�سنة على �إنتاجه‪.‬‬
‫وبعد عر�ض الفيلم عادت ك�أ�س اجلمهورية‬
‫�إىل �سطيف‪...‬‬

‫ملا مت متثيل الفيلم يف �سنة ‪ 1979‬كان الوفاق مل‬
‫يح�صل على �أي لقب منذ ‪ ،1968‬ومن ال�صدف �أنه يف‬
‫ال�سنة التي ُعر�ض فيها الفيلم بلقطات نهائي ‪� 1968‬أمام‬
‫ن�رص ح�سني داي‪ ،‬عادت الك�أ�س �إىل �سطيف وكان قدور‬
‫�شايب الذراع الذي لعب دور البطولة يف فيلم كحلة‬
‫بي�ضاء من املتوجني فعال بك�أ�س اجلمهورية �سنة ‪،1980‬‬
‫والف�ضل يف عودة الك�أ�س يعود للمرحوم خمتار عريبي‬
‫الذي يبقى معه كل �شيء ممكن‪� ،‬أحكي لك �إحدى �أهم‬
‫مميزاته‪...‬‬
‫تف�ضل‪...‬‬

‫كان يف ال�سبعينيات وبداية الثمانينيات ما يعرف‬
‫بالرهان الريا�ضي اجلزائري‪ ،‬وهذا بالتكهن بنتائج‬
‫مقابالت نهاية الأ�سبوع يف الق�سمني الأول والثاين‬
‫وكان الفائز هو من ينجح يف احل�صول على ‪ 13‬تكهنا‬
‫�صحيحا بني فوز الفريق املحلي (‪ ،)1‬فوز الفريق الزائر‬
‫(‪ ،)2‬التعادل (×)‪ ،‬وكان املرحوم عريبي من املداومني‬
‫على لعب الرهان الريا�ضي‪ ،‬وكان يف تكهناته دوما‬
‫ي�ضع الوفاق هو الفائز حتى لو يلعب خارج الديار‬
‫�أمام الربازيل‪ ،‬مهما كانت نوعية املناف�س فهو دوما‬
‫ي�ضع الوفاق هو الفائز‪ ،‬وهي عقلية االنت�صارات التي‬
‫نقلها �إىل الالعبني و�ساهمت يف التتويج ب�أكرث من لقب‬
‫واحد‪.‬‬
‫يف ‪ 1988‬غنيت للوفاق ال�سطايفي املتوج‬
‫�إفريقيا‪ ،‬كيف؟‬

‫غنيت للوفاق يف ‪ 1988‬لأنه كان الوفاق بالفم‬
‫واملال‪ ،‬و�أنا �أتكلم ال�رصاحة راحة فقد كان كل الالعبني‬
‫من �سطيف و�ألتقيهم �صباح م�ساء �إىل اليوم‪ ،‬وات�صل بي‬
‫عديد الأن�صار يف الأيام التي كانت تف�صل عن النهائي‬
‫القاري يف ق�سنطينة‪ ،‬وقمت بتح�ضريها ب�رسعة حيث‬
‫غنيتها يوم الثالثاء‪ ،‬و�أخذت ال�رشيط يوم اخلمي�س �أي‬
‫‪� 24‬ساعة قبل موعد املباراة النهائية �إىل مقر املحطة‬
‫املركزية للتلفزيون اجلزائري بق�سنطينة وقلت لهم �إذا‬
‫فاز الوفاق بالك�أ�س تبث و�إذا مل يفز ال تبث‪ ،‬رغم �أين‬
‫ثقتي يف تتويج الوفاق كان ‪ 100‬من املائة و�إال ملا كان‬
‫تنقلي �إىل ق�سنطينة و�سط �أجواء جوية �صعبة لغر�ض‬
‫�إعداد كليب للأغنية‪.‬‬
‫ومت بثها مبا�شرة بعد �صافرة احلكم‬
‫النهائية‪...‬‬

‫نعم قام �أفراد املحطة اجلهوية بق�سنطينة ب�إعداد‬
‫كليب �أكرث من رائع وكل العب �أغني عليه تخرج �صورته‬
‫ولقطاته م�صاحبة للكلمات‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنني غنيت‬
‫على كل فريق من الفرق التي اجتازها الوفاق �إىل غاية‬
‫الو�صول �إىل املباراة النهائية والتتويج بالك�أ�س‪.‬‬
‫وكان بث الأغنية حتى قبل ت�سلم الك�أ�س‪،‬‬
‫كيف كان �شعورك؟‬

‫هل تنقلت �إىل ق�سنطينة مبنا�سبة النهائي‬
‫القاري؟‬

‫ال‪ ،‬مل �أتنقل لأنني عدت قبل اللقاء بـ ‪� 24‬ساعة �إىل‬
‫�سطيف يف �ساعة مت�أخرة ب�سبب ت�سجيلي الأغنية يف‬
‫حمطة ق�سنطينة‪� ،‬إ�ضافة �إىل الثلوج التي كانت يوم‬
‫املباراة النهائية وف�ضلت متابعة املباراة من البيت‪.‬‬

‫غنيت �أي�ضا بعد تتويج الوفاق يف عمان‬
‫بالك�أ�س العربية‪ ،‬كيف كانت؟‬

‫الق�صة نف�سها �أعيدت‪ ،‬حيث طلب مني بع�ض الأن�صار‬
‫�أن �أ�ؤدي �أغنية مبنا�سبة تتويج الوفاق بالك�أ�س العربية‪،‬‬
‫فقلت لهم‪" :‬يا جماعة �أخطوين كيف �أغني على فريق‬
‫ال �أعرف العبيه؟"‪ ،‬بعد �أن تغريت املعطيات مقارنة‬
‫ب�سنوات الثمانينيات‪ ،‬والالعب �أ�صبح اليوم هنا ويف‬
‫املو�سم املوايل هناك‪ ،‬ولكن بعد �إ�رصار الأ�صدقاء‬
‫غنيت بعد �أن الحظت الفرحة الكبرية يف �سطيف بعد‬
‫العودة بالك�أ�س من عمان‪ ،‬وكان الالعب الوحيد الذي‬
‫ذكرته يف الأغنية هو حاج عي�سى‪...‬‬

‫كيف ترى عدم جناح �أغلب الالعبني الذين‬
‫يغادرون الوفاق؟‬

‫هذه لي�ست وليدة اليوم بل تعود �إىل �سنوات‬
‫ال�ستينيات �أين كان بوروبة �أح�سن ظهري �أي�رس يف‬
‫اجلزائر يف �صفوف الوفاق وملا تنقل �إىل العا�صمة �إىل‬
‫�إحتاد ال�صحة مل يقدم �شيئا‪ ،‬الأمر نف�سه كان مع لوني�س‬
‫ماتام وم�سعود كو�سيم اللذان كانا الأح�سن يف ع�رشية‬
‫ال�ستينيات يف الوفاق‪ ،‬ولكنهما مل يربزا يف �شباب‬
‫بلكور‪ .‬فمنذ القدم و�إىل اليوم كل من يغادر الوفاق ال‬
‫تنتظر منه الكثري يف فريقه اجلديد‪.‬‬
‫ملاذا؟‬

‫ال �أدري‪ ،‬لكن منذ ال�ستينيات كل من يغادر الوفاق‬
‫ال ينجح واملثال كان يف ال�سنة املا�ضية مع الالعبني‬
‫الذين توجهوا دفعة واحد نحو �إحتاد العا�صمة‪ ،‬من جهة‬
‫�أخرى ال يوجد العب يقول لك �أخلف العب‪ ،‬فكل العب له‬
‫ا�سمه وطريقة لعبه‪ ،‬ومن امل�ستحيل �أن جتد العبا يخلفه‬
‫فال �أحد خلف ماتام‪ ،‬كو�سيم‪� ،‬صاحلي‪� ،‬صف�صاف‪،‬‬
‫عجي�سة‪ ،‬بن جاب اهلل وغريهم من الالعبني‪.‬‬
‫ب�صراحة‪ ،‬هل تتابع الوفاق يف ال�سنوات‬
‫الأخرية؟‬

‫�أ�سمع الأخبار بالت�أكيد لأنه يف �سطيف ال جتد �أحدا‬
‫ال يتحدث عن الوفاق‪ ،‬فال�صدفة عندما جتد �صديقا‬
‫لك يف جماعة وتذهب لل�سالم عليه يف الغالب جتدهم‬
‫يتحدثون عن الوفاق‪ ،‬كما �أطالع اجلرائد و�أعرف‬
‫الأخبار‪ ،‬ولكن لي�ست يل عالقة بالالعبني وال �أ�شاهد‬
‫املباريات �سوى نادرا‪ ،‬ولكن ت�أكد �أنه لو مير �أمامي‬
‫العبي الوفاق احلاليني ال �أعرف واحدا منهم‪.‬‬

‫وهل فرحت لألقاب ال�سنوات الأخرية؟‬

‫بالت�أكيد نعم‪ ،‬مبا �أنك �سطايفي يجب �أن تفرح‬
‫وتتفاعل �إيجابا‪ ،‬وحتى امل�سريين �أعرف البع�ض منهم‬
‫حمار‪� ،‬أما البقية‬
‫فقط‪ ،‬يف �صورة ّ‬
‫�رسار‪ ،‬ر�شيد الروج‪ّ ،‬‬
‫فال �أعرفهم‪.‬‬

‫"�أغنية �أ ّديناها‪،‬‬
‫كوب دافريك وجبناها‪...‬‬
‫غنيتها يوما واحدا‬
‫قبل نهائي ق�سنطينة"‬

‫وما ر�أيك يف اجلانب الت�سيريي للفريق؟‬

‫�أظن �أن امل�سريين لي�سوا يف �أماكنهم‪ ،‬لأنه با�ستثناء‬
‫�رسار الذي لعب كرة القدم وكان له م�شوار كبري حني‬
‫ّ‬
‫كان العبا‪ ،‬ف�إن البقية مل يلعبوا كرة القدم‪ ،‬ومرات ملا‬
‫علي مل�سريين وفنيني يف الوفاق‬
‫يتم �إلقاء الأ�سماء ّ‬
‫�أت�ساءل و�أقول لهم "هذا متى دخل امللعب حتى �أ�صبح‬
‫مديرا ريا�ضيا‪� ،‬أو له املن�صب الفالين والفالين"‪ ،‬كيف‬
‫لأنا�س يف الريا�ضة ال يكونون فيها و�آخرون من‬
‫�أ�صحاب الأموال هم الآمر والناهي‪.‬‬
‫لكنه االحرتاف والكلمة �صارت للمال‪� ،‬ألي�س‬
‫كذلك؟‬

‫ملا �أ�سمع فريقا �رصف ‪ 40‬و‪ 60‬و‪ 100‬مليار �أظن‬
‫�أنها ميزانية والية‪ ،‬و�أ�صبحت يف قمة احلرية من هذه‬
‫الأرقام‪� .‬أنا ملا �أ�سمع العبا طلب ‪ 300‬مليون �شهريا‬
‫�أعرف �أن الأمر فيه "فيفتي فيفتي" وهذا يف كل الفرق‪،‬‬
‫لأنه يف ر�أيي كل الأمور متر عرب التوقيع لالعب بـ ‪100‬‬
‫مليون مثال وو�ضع ‪ 200‬مليون �أو �أكرث يف العقد‪ ،‬الر�شوة‬
‫دخلت يف كل �شيء‪ ،‬يف الوفاق مثال �أ�سمع �أن فريق‬
‫الأوا�سط يف كل �سنة يلعب نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫ويف املو�سم املوايل ال جند �أي العب يتم ترقيته‪ ،‬ويتم‬
‫جلب العب من جهة �أخرى بـ ‪ 3‬ماليري جتده مرة ي�ضع‬
‫ال�ضمادة يف يده ومرة يف فخذه ويبحث عن �أ�سباب‬

‫عدم اللعب‪.‬‬

‫�إذن كرة القدم احلالية لي�ست التي كانت يف‬
‫زمانكم؟‬

‫نعم‪ ،‬كرة القدم احلالية "ما دخلت�ش را�سي" �صدقني‬
‫يف نهائي ك�أ�س اجلمهورية الأخري بني وفاق �سطيف‬
‫و�شباب بلوزداد مل ت�أتيني �أي رغبة يف م�شاهدة اللقاء‪،‬‬
‫وكنت جال�سا �أمام مقهى القبائلي و�أ�ضع فنجان قهوة‬
‫وقارورة في�شي وحدي خارج املقهى‪ ،‬و�أ�سمع فقط‬
‫�صياح الأن�صار من داخل املقهى تفاعال مع اللقطات‪،‬‬
‫ولكن ال �أ�شاهد رغم �أنني �أحب �أ�سمع النتائج وهذا ال‬
‫ينفي �أنني فرحت بالتتويج بالبطولة والك�أ�س‪ .‬ف�أنا ابن‬
‫�سطيف وخلقت فيها ولعبت يف الوفاق و�أخي ال�شهيد‬
‫�أي�ضا لعب يف الوفاق‪ ،‬والزمن يجب �أن ال يتوقف عند‬
‫جيلنا لكن احلافز للم�شاهدة مل يعد موجودا‪.‬‬
‫عالقة عائلة بلخري معروفة �أكرث بالالعب‬
‫توفيق بلخري‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫�إنه ابن عمي وهو م�سجل الهدف التاريخي يف لقاء‬
‫تيارت �سنة ‪ ،1971‬وهو الهدف الذي �أنقذ الوفاق من‬
‫�سقوط كان يبدو م�ؤكدا‪.‬‬

‫هل ح�ضرت تلك املباراة؟‬

‫نعم كانت "ال�صنب" (احلجارة الكبرية) تت�ساقط‬
‫علينا من كل اجلهات‪ ،‬وكان خليفي ‪-‬رحمه اهلل‪ -‬هو‬
‫احلكم وكان يف امل�ستوى‪� ،‬إال �أنه بعد تعديل بلخري‬
‫للنتيجة خاف من كرثة ال�ضغط خا�صة �أن املقابلة‬
‫كانت ال تعرف الق�سمة على اثنني‪ ،‬يا �إما تنتهي‬
‫بالتعادل ويبقى الوفاق يف الق�سم الأول‪ ،‬و�إما تفوز‬
‫تيارت وي�سقط الوفاق �إىل الق�سم الثاين‪ ،‬وحرمنا من‬
‫ركلة جزاء �رشعية يف �أواخر املقابلة بعد عرقلة وا�ضحة‬
‫ل�صاحلي‪� ،‬أتذكر �أنه بعد ال�صافرة النهائية هربنا كلنا‬
‫نحو مديرية الأمن لوالية تيارت القريبة من امللعب‪،‬‬
‫ورغم �أننا كنا نفرح يف تيارت بالتعادل والبقاء يف‬
‫الق�سم الأول‪� ،‬إال �أن احلزن كان عميقا يف �سطيف‪.‬‬
‫ملاذا؟‬

‫لأن الأن�صار يف �سطيف كانوا ي�ستمعون للمذياع‬
‫و�أعلنت الإذاعة �أن وفاق �سطيف يرافق رائد القبة �إىل‬
‫الق�سم الثاين‪ ،‬ومل يتم ت�صحيح الأمر �سوى يف اليوم‬
‫املوايل على �أ�سا�س �أن فارق الأهداف يحت�سب بالذهاب‬
‫والإياب ولي�س بالزائد والناق�ص كما اعتقد �صحفيي‬
‫الإذاعة يف بداية الأمر‪.‬‬

‫�أمل ي�سبق لك �أن �أ�صبت يف �أي من التنقالت؟‬

‫ال‪ ،‬احلمد هلل‪ ،‬رغم �أننا ح�رضنا مقابالت كبرية من‬
‫نوعيات خا�صة‪� ،‬إال �أنني كنت يف �أغلب الوقت �أتواجد‬
‫يف امل�ضمار خا�صة يف الأوقات التي يكون فيها‬
‫عريبي �أو كرمايل مدربا للفريق‪.‬‬

‫يف الأخري‪ ،‬ماذا تقول عن وفاق �سطيف؟‬

‫�أمتنى دوما النجاح للفريق يف كل مو�سم من �أجل‬
‫جلب �ألقاب للمدينة‪ ،‬لأن الفخر وال�رشف دوما يعود‬
‫للمدينة ولي�س ل�سمري ال�سطايفي �أو غريه‪ ،‬والتاريخ‬
‫دوما ي�سجل الألقاب با�سم الوفاق‪ ،‬ويبقى لهذا الفريق‬
‫الذي يل �رشف اللعب فيه غداة ت�أ�سي�سه‪ ،‬واحلمد هلل‬
‫ر�أ�سنا دوما يبقى مهزوز مثل الوفاق‪.‬‬
‫ولو يطلب منك �أن تغني للوفاق من جديد‪،‬‬
‫هل تفعلها؟‬

‫ال لن �أغني‪ ،‬فقد طلب مني بع�ض الأ�صدقاء يف الأ�شهر‬
‫الأخرية �أغنية للوفاق ولكن لو يكون هناك العبني‬
‫"ي�ستاهلو"�س�أغني عليهم كل يوم مثل الطريقة التي نقتني‬
‫بها اخلبز من عند �سابا�س (خمبزة معروفة يف �سطيف)‪،‬‬
‫لكن حاليا ومع الالعبني الذين يغريون الفريق مبجرد �أن‬
‫يقرتح عليهم فريق �آخر ‪ 100‬دج زائدة لن �أغني‪.‬‬

‫�سمري ب‬

‫لعب �سمري ال�سطايفي يف الوفاق‬
‫فاج�أ الآالف‬

‫�أكد �سمري بلخري �أن �صدور اجلزء الأول‬
‫من حواره الريا�ضي مع "الهدّ اف" جعله‬
‫يتلقى كما هائال من املكاملات مل يتلقها‬
‫من قبل يف حياته‪ ،‬وهذا بعد �أن فاج�أت‬
‫معلومات لعبه يف الوفاق وتقلده ملن�صب‬
‫نائب للرئي�س املئات ورمبا الآالف من‬
‫الأن�صار‪ ،‬لأن هذه املعلومة مل يكن يعلمها‬
‫�سوى القليل جدا ممن عاي�شوا ال�سنوات‬
‫الأوىل مليالد الوفاق‪.‬‬

‫طويل �سيبد�أ م�شواره‬
‫التدريبي من قطر‬

‫يتواجد منذ �أكرث من �شهرين‬
‫املهاجم ال�سابق للوفاق ال�سطايفي‬
‫وهدّ اف النهائيات العربية فريد‬
‫طويل يف العا�صمة القطرية‬
‫الدوحة‪ ،‬و�سيكون املعني على‬
‫موعد مع بدء م�شواره التدريبي‬
‫من العا�صمة القطرية‪.‬‬

‫�سي�شرف على �إحدى‬
‫فئات نادي الريان‬

‫و�سي�شرف فريد طويل ح�سب ما‬
‫علمناه على �إحدى الفئات ال�شابة‬
‫لنادي الريان القطري‪ ،‬وهذا بعد‬
‫�أن كانت للمعني زيارة مفاجئة يف‬
‫الأيام املا�ضية للمركز الريا�ضي‬
‫لهذا النادي‪� ،‬أين تعرف عليه‬
‫�أحد الالعبني الغانيني وطلب‬
‫منه العمل �إىل جانبه يف الفئات‬
‫ال�شابة لنادي الريان‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي وافقت عليه �إدارة "الريان"‬
‫ومن املنتظر �أن تكون الأمور‬
‫ر�سمية يف الأيام القادمة‪.‬‬

‫ذهب �إىل تدريبات‬
‫اخلريطيات لر�ؤية‬
‫زياية‬

‫ويف حديث هاتفي معه �أول �أم�س‪� ،‬أكد طويل �أنه طالع يف �إحدى‬
‫اجلرائد القطرية �أن املدرب برنارد �سيموندي اقرتح على �إدارة‬
‫"اخلريطيات" جلب املهاجم ال�سابق لوفاق �سطيف و�إحتاد جدة‬
‫القطري‪ ،‬وهو اخلرب الذي جلب ف�ضول طويل وجعله يتنقل �إىل‬
‫ملعب "اخلريطيات" مع بدء التدريبات يف �أول ح�صة للفريق �أول‬
‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬ولكنه مل يجد ال زياية وال حتى برنارد �سيموندي‬
‫الذي عمل معه طويل يف الوفاق‪ ،‬ويبقى الأمر جمرد مقرتح لأن‬
‫زياية مل تكن له �أي خطوة جدية مع "اخلريطيات"‪.‬‬

‫ي�س�أل عن جديد الوفاق‬

‫كما كانت املكاملة فر�صة لفريد طويل لل�س�ؤال عن الفريق الذي‬
‫يكن له كل االحرتام والتقدير‪ ،‬وعرف معه املجد والت�ألق‬
‫والت�سجيل مرتني يف نهائيني عربيني (هدف يف الأردن و�آخر يف‬
‫الدار البي�ضاء املغربية)‪ ،‬وكان مهتما جدا ب�آخر م�ستجدات الفريق‬
‫ال�سطايفي‪.‬‬

‫توقف عند و�ضعية بن �شادي‬

‫وكان الالعب الذي علق طويل على و�ضعيته هو ريا�ض بن �شادي‬
‫ملا �أعلمناه (�سهرة �أول �أم�س) �أنه "بني وبني"‪ ،‬لي�ؤكد طويل �أنه‬
‫مت�أكد من بقاء بن �شادي يف الوفاق ملو�سم �آخر‪ ،‬لأنه كل �صيف‬
‫يكون ا�سمه �ضمن املعنيني باملغادرة‪ ،‬لكنه يبقى يف النهاية وي�ؤدي‬
‫مو�سما �أف�ضل من �سابقه‪.‬‬

‫ي�ؤكد �أن الوفاق عالمة م�سجلة‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أكد طويل �أن الوفاق يبقى �أكرث من عالمة‬
‫م�سجلة بالن�سبة �إليه وهذا بحكم �أن الفريق ال�سطايفي يف قطر‪،‬‬
‫لأنه �أكرث الفرق اجلزائرية هناك‪ ،‬بل الأكرث من ذلك �أكد طويل‬
‫�أنه من فرق �شمال �إفريقيا ال يعرف القطريني �أكرث �سوى الأهلي‪،‬‬
‫الرتجي‪ ،‬الوداد‪ ،‬الرجاء والوفاق ال�سطايفي‪.‬‬

‫تلقى دعوة الحتفالية ‪ 5‬جويلية‬

‫كما �أن تواجد طويل بالدوحة جعل ال�سفارة اجلزائرية بقطر‬
‫توجه �إليه الدعوة حل�ضور احتفالية الذكرى ‪ 50‬لال�ستقالل‪،‬‬
‫ب�صفته العبا �سابق يف وفاق �سطيف‪ ،‬وكان له حديث مع �أع�ضاء‬
‫ال�سفارة الذين ما يزالون يتذكرون �إىل اليوم زيارة الوفاق‬
‫للعا�صمة القطرية الدوحة يف فيفري ‪ 200‬يف دوري املجموعات‬
‫لرابطة �أبطال العرب‪.‬‬

‫‪ ...‬ومل ين�س رحو ويبلغه حتياته‬

‫ويف الأخري �أكد طويل على تبليغ التحية لزميله ال�سابق يف الوفاق‬
‫�سليمان رحو الذي انقطع ات�صاله به منذ مغادرة رحو نحو فرن�سا‬
‫وبعده طويل �إىل قطر‪ ،‬ومل ين�س طويل الأيام اجلميلة التي‬
‫ق�ضاها يف وفاق �سطيف‪ ،‬مقدما التحية لأن�صار الوفاق‪.‬‬

‫طويل‪" :‬يف قطر عرفت قيمة الوفاق �أكرث"‬

‫وقال طويل �إن تواجده يف العا�صمة القطرية �سمح له مبعرفة‬
‫القيمة الفعلية للوفاق ال�سطايفي يف البلدان العربية‪ ،‬لأنه رغم‬
‫النجوم الكروية التي ت�أتي من مو�سم �إىل �آخر �إىل كل الأندية‬
‫القطرية‪� ،‬إال �أن جمرد تقدميه (�أي طويل) كالعب �سابق يف وفاق‬
‫�سطيف يجعل الكل يعامله بكل االحرتام‪ ،‬بالنظر �إىل قيمة الوفاق‬
‫لدى الأ�سرة الريا�ضية يف قطر‪.‬‬

‫�سمري ب‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫�أمر رائع‪ ،‬حيث مرت الأغنية لأول مرة والالعبون‬
‫والأن�صار ما زالوا يفرحون‪� ،‬أتذكر �أن ال�شا�شة كانت‬
‫مق�سومة بني كليب الأغنية وما يحدث فوق �أر�ضية‬
‫امليدان من فرحة‪ .‬كان �شعورا خا�صا يل وخا�صة �أن‬
‫الأغنية كانت مع احلديث ومن مقاطعها "�آه �أديناها‬
‫كوب دافريك وجبناها ‪� ...‬أديناها �أديناها م�رص‬
‫وغلبناها"‪ ،‬وكان ال�رشف كبري يل وللوفاق ال�سطايفي‬
‫و�أن�صاره‪.‬‬

‫هل ترى اخللل يف الالعبني �أم يف امل�سريين؟‬

‫يتحمل امل�س�ؤولية يف هذه ال�شهرة‬
‫امل�سريون هم من‬
‫ّ‬
‫الزائفة لالعبني‪ ،‬وهم من يعطوهم �أكرث من قيمتهم‪،‬‬
‫�أتذكر �أنه يف نهاية ال�ستينيات جاء عا�شور اجلناح‬
‫الأي�رس ل�شباب بلكور �إىل �سطيف مل تتح له حتى فر�صة‬
‫�إجراء التجارب مع الوفاق‪ ،‬ومل ي�سمح �سوى لالعب‬
‫تون�سي كان معلما يف �سطيف باالن�ضمام‪ ،‬وبعد رف�ض‬
‫عا�شور يف الوفاق فتحت له �سنوات من املجد الطويل‬
‫يف ال�شباب‪� .‬أظن �أن الإدارة مطالبة مبنح الالعب حقه‬
‫فقط ولي�س �أكرث من حقه وال �أقل من ذلك‪.‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫رغم �أنك قلت �إنك مل تعد‬
‫حت�ضر �إىل امللعب منذ الإ�صالح‬
‫الريا�ضي‪� ،‬إال �أنك �شاركت يف فيلم‬
‫كحلة وبي�ضاء؟‬

‫�إذن تعرفه؟‬

‫واهلل ما نعرفو و�أق�سم لك باهلل �أنني لو �ألتقيه ممكن‬
‫ال �أعرفه‪ ،‬والآن ال �أعرف �أي العب‪ ،‬فمرات �أكون يف‬
‫حمل "البران�سيار" ولوال بع�ض الأ�صدقاء الذين يقولون‬
‫يل هاهم العبي الوفاق ال �أعرفهم‪ ،‬لأن الالعبني مل‬
‫يبقوا م�ستقرين‪ ،‬كما �أنني مل �أبق �أح�رض �إىل امللعب منذ‬
‫�سنوات و�سنوات والوقت تبدل نحو الأ�سو�أ‪.‬‬

‫‪07‬‬

‫بعدما انقلبت ق�ضيته ر�أ�سا على عقب…‬

‫�إدارة عبد الدامي تطالب حمزاوي‬
‫بجلب فريق للتفاو�ض‬
‫بن قادة‪�" :‬سيق�ضي مو�سما‬
‫�أبي�ض �إذا تعنت يف ر�أيه"‬

‫�أكد الع�ضو بن قادة‪� ،‬أن �إدارة احتاد‬
‫بلعبا�س لي�ست خا�رسة يف هذا املوقف‪،‬‬
‫لأن لديها حق على الالعب يجب عليه �أن‬
‫يوفيه و هو �أن يرد على الأقل اجلميل الذي‬
‫�صنعه فريق "املكرة" لهذا الالعب وبالتايل‬
‫الإم�ضاء ملو�سني عو�ض مو�سم واحد و هو‬
‫ما مل يتقبله حمزاوي �إال �أنه عليه – يقول‬
‫بن قادة – التفكري قبل ‪ 15‬يوما من الآن‬
‫لأنه �سيق�ضي مو�سما ابي�ض �إذا تعنت يف‬
‫ر�أيه و لن يتم ت�رسيحه لأي فريق �آخر ال‬
‫يفي بال�رشوط التي �سيقرتحونها الحقا‪.‬‬

‫و�صلت �أم�س املفاو�ضات بني املهاجم‬
‫حمزاوي عكا�شة و �إدارة عبد الدامي �إىل طريق‬
‫م�سدود‪ ،‬بالرغم من �أن كل الأمور كانت قد‬
‫�ضبطت يف وقت �سابق واتفق اجلميع على‬
‫�أن يوقع الالعب لفائدة احتاد بلعبا�س‪� ،‬إال‬
‫�أن امل�ستجدات الأخرية وغياب ال�سيولة‬
‫املالية جعل الكل يرتاجع عن ما �أبداه من‬
‫ليونة يف التعامل ويطلب من الالعب جلب‬
‫فريق �آخر للتفاو�ض حول �أوراق ت�رسيحه‪،‬‬
‫وبالتايل االن�ضمام �إىل �أي فريق �آخر مقابل‬
‫مبلغ مايل حتدده الإدارة‪ ،‬خا�صة بعد �أن‬
‫طالب مناجريه اخلا�ص ب�رضورة الرفع‬
‫من راتبه ال�شخ�صي �إذا ما �أراد الالعب �أن‬
‫يجدد لفريق "املكرة"‪ ،‬يف حني كان رد‬
‫الع�ضوين حمفوظ �شعامبي والزواوي بن‬

‫ال�شيخ �رصيحا‪ ،‬طالباه بتمديد العقد الذي‬
‫يربطه بالفريق ملو�سم �آخر‪.‬‬

‫حمزاوي ح�ضر للتوقيع‬
‫والإ�ستفادة من م�ستحقاته‬
‫املالية‬

‫وكان ابن"عني كرم�س" قد ح�رض مع‬
‫بداية الأ�سبوع احلايل لبلعبا�س‪� ،‬أين جل�س‬
‫مع �إدارة "املكرة" واتفق حول كل الأمور‬
‫املتعلقة بالعقد‪ ،‬بعدما �رضب له موعد‬
‫الخد كامل م�ستحقاته �أم�س‪� ،‬إال �أنه ا�صطدم‬
‫بتغري الأمور و و�صول املفاو�ضات لطريق‬
‫م�سدود بينه و بني الإدارة التي غريت بنود‬
‫االتفاق‪.‬‬

‫من جهته ك�شف وكيل الالعب حمزاوي‪،‬‬
‫�أن هذا الأخري ال يريد اللعب �أكرث من مو�سم‬
‫واحد يف احتاد بلعبا�س وبالتايل �إفراغ‬
‫العقد الذي يربطه بالفريق والذي مت �إبرامه‬
‫قبل �سنتني من الآن‪ ،‬مما يعني عدم موافقته‬
‫على ما اقرتحته الإدارة و �أكد قائال‪" :‬لقد‬
‫و�صلت املفاو�ضات بيننا و بني الإدارة �إىل‬
‫طريق م�سدود وعلى اجلميع �أن يعلم ب�أن‬
‫حمزاوي �أراد اللعب يف بلعبا�س لكن ملو�سم‬
‫واحد‪� ،‬إال �أن م�سريي املكرة رف�ضوا ذلك‬
‫واقرتحوا متديد العقد مقابل الرفع من راتب‬
‫الالعب‪� ،‬إال �أن حمزاوي رف�ض وقد طالبته‬
‫ب�إيجاد ناد �آخر لكي يتم ت�رسيحه �إليه وفق‬
‫�رشوط �ستحددها هي الحقا"‪.‬‬

‫جياليل‪.‬م‬

‫الفريق تدرب بـ ‪ 10‬العبني فقط‬

‫مقداد التحق بالتعداد وتدرب رفقة الت�شكيلة‬

‫التحق العب الو�سط مقداد حميد ببلعبا�س قبل ن�صف �ساعة عن املوعد الذي‬
‫حدده املدرب بن يل�س‪ ،‬وقد �أجرى احل�صة التدريبية رفقة التعداد وهو الذي‬
‫تغيب عن موعد اال�ستئناف لظروف �شخ�صية منعته من احل�ضور لبلعبا�س وكان‬
‫املدرب بن يل�س قد حتدث مطوال مع الالعب و�أكد له �أنه يريد �أن يكون هذا‬
‫املو�سم خمالف متاما ل�سابقه ال�سيما �أن "املكرة" �ستلعب يف حظرية الكبار‪.‬‬

‫احل�صة التدريبية دامت ‪ 45‬دقيقة‬

‫دامت احل�صة التدريبية قرابة ‪ 45‬دقيقة‪�،‬إعتمد فيها املدرب على الرك�ض‬
‫ملدة ‪ 20‬دقيقة مع بع�ض التمارين اخلفيفة قبل �أن ي�ضرب للجميع موعدا‬
‫�صبيحة اليوم‪ ،‬كي يتم التنقل �إىل غابة "ت�سالة" �أين �سيبا�شر فيها العمل �صباحا‬
‫واال�ستفادة من �أعاليها مثلما جرت عليه العادة يف املو�سم املن�صرم‪.‬‬

‫عبد الدامي يلتحق مبديرية ال�شبيبة والريا�ضة‬

‫قبل انطالق احل�صة التدريبية‪ ،‬غادر الرئي�س عبد الدامي ح�سني �صالح امللعب‬
‫متجها �إىل مقر مديرية ال�شبيبة والريا�ضة وذلك حل�ضور اجتماع بينه وبني‬
‫املدير حول الإجراءات التي �ستتبع الحقا‪ ،‬فيما يخ�ص التح�ضري للمو�سم‬
‫املقبل ومن بينها عقد اجلمعية العامة العادية للفريق الهاوي‪ ،‬وكذا ما يتعلق‬
‫بالرتميمات التي �سي�شهدها املركب االوملبي ‪ 24‬فيفري ‪.56‬‬

‫جياليل‪.‬م‬

‫�إعرتافا منه مبجهودات االدارة اجلديدة‪...‬‬

‫بن �سنادة‪" :‬هذا املو�سم ح�صلت معجزة ببلعبا�س!"‬

‫وعاد بن �سنادة للحديث عن القيمة املالية التي ر�صدتها ال�سلطات‬
‫املحلية قبل انطالق البطولة‪ ،‬حني خ�ص�صت ما قيمته خم�سة ماليري‬
‫�سنتيم منها ثالثة ماليري من املجل�س ال�شعبي البلدي مت امل�صادقة‬
‫عليها ومليارين من املجل�س ال�شعبي الوالئي �ستلج اخلزينة يف الأيام‬
‫القليلة املقبلة وهو ما اعتربه �سابقة يف تاريخ احتاد بلعبا�س بل عرب‬
‫الرتاب الوطني ككل‪ ،‬لأن ما �أقدم عليه امل�س�ؤول الأول على �ش�ؤون‬
‫الوالية من م�ساعدة (ح�سبه) يح�سب له‪ ،‬لأنه قام بدوره على �أمت‬
‫وجه وي�ستحق ال�شكر والثناء‪.‬‬

‫"ح�سناوي �أبطل كل الأقاويل‬
‫بغياب الرجال ببلعبا�س"‬

‫ومل يعترب ما بدر عن الرئي�س ال�سابق ح�سناوي عكا�شة‬
‫بالغريب‪ ،‬لأنه �سبق له �أن عمل معه بن �سنادة احلا�صل على‬
‫التتويج الوحيد يف تاريخ "املكرة" ككل ب�إحراز الفريق على ك�أ�س‬
‫للجمهورية مو�سم ‪ ،1991‬وكان الرجل �سخي حمبة لألوان النادي‬
‫والقيمة املالية التي منحها لالحتاد واملقدرة بـ ‪ 04‬ماليري حلد‬
‫الأن لي�ست بالهينة وال يقدر �أي �شخ�ص �أن يقدم على ما قام به‬
‫هذا ال�شخ�ص ورجل الأعمال‪ ،‬خا�صة �أنه �أبطل (ح�سب بن �سنادة)‬
‫ما كان يتداول يف الو�سط الريا�ضي ب�أن بلعبا�س لي�س بها رجال‬
‫قادرون على حتمل امل�س�ؤولية‪.‬‬

‫بعد االجتماع الذي عقده املدرب الإيطايل �أنريكو فابرو مع �أع�ضاء الطاقم الفني والالعبني يف �أول‬
‫يوم من ترب�ص الكناري بحمام بورڤيبة‪ ،‬عقد اجتماعا ثانيا مع الالعبني �أم�سية �أول �أم�س للحديث‬
‫عن الأيام الأوىل من الرتب�ص وو�ضع بع�ض املالحظات على طريقة عمل الالعبني خالل احل�ص�ص‬
‫التدريبية‪.‬‬

‫""على الر�ؤ�ساء ال�سابقني �أن يكونوا‬
‫مثل ح�سناوي �أوي�صمتوا"‬

‫ووجه اجلياليل بن �سنادة كالمه للر�ؤ�ساء ال�سابقني الذين كانوا‬
‫دائما يجتمعون حول طاولة ل�شرب ال�شاي بـ ‪ 1150‬دج والكالم الزائد‬
‫(ح�سبه) عن "املكرة" كلما انتهى املو�سم الريا�ضي ب�أنه حان الوقت لكي‬
‫ينظموا اىل ال�صف وي�ساعدوا الفريق قدر امل�ستطاع‪ ،‬و�أن يكونوا مثل‬
‫رجل الأعمال ح�سناوي عكا�شة و�إال �إلتزام ال�صمت وجتنب احلديث‬
‫الزائد (ح�سبه) الذي ال ي�سمن وال يغني من جوع‪.‬‬

‫"بن قادة �ساعد املكرة مو�سم ‪"1991‬‬

‫ويف رد عن �س�ؤال وجهناه له‪ ،‬ب�أن الع�ضو احلايل بن قادة عبد‬
‫القادر قد �ساعد احتاد بلعبا�س مو�سم ‪ 1991‬عندما نال االحتاد ك�أ�س‬
‫اجلمهورية يف ق�ضية االحرتازات التي �أقدم عليها فريق �شباب‬
‫ق�سنطينة‪ ،‬فقد �أكد بن �سنادة ذلك و�أ�ضاف �أي�ضا �أنه املو�سم ما قبل‬
‫املنق�ضي يف ‪� 2010/2011‬ساعد بن قادة �أي�ضا "املكرة" يف ق�ضية �أمل‬
‫مروانة التي فاز فيها الفريق على الب�ساط بعد �أن عرفت املباراة‬
‫�أجواء م�شحونة توقفت فيها املباراة �أكرث من ‪ 18‬دقيقة ثم ا�ست�أنفت‬
‫وما قام به بن قادة ‪-‬يقول بن �سنادة ‪ -‬هو واجب لأنه ابن الفريق‬
‫ووجب م�ساعدته �إذا ما ا�ستدعت ال�ضرورة‪.‬‬

‫"اتركوا ه�ؤالء الأ�شخا�ص يعملون يف هدوء"‬

‫ويف ختام حديثه طلب اجلياليل بن �سنادة اجلميع ب�أن يرتك ه�ؤالء‬
‫اال�شخا�ص يعملوا يف ظروف مريحة حتى يت�سنى لهم بناء فريق قوي‬
‫املو�سم املقبل وبالتايل �أداء م�شوار طيب ي�شرف الوالية رقم ‪ ،22‬خا�صة‬
‫�أن غياب الفريق عن �ساحة النخبة يعترب مهم جدا ويجب �أن ي�ؤخذ بعني‬
‫االعتبار‪ ،‬لذا �أقل �شيء يقوم به كل حمب وغيور على �ألوان االحتاد‬
‫(ح�سبه) �أن يوفر للإدارة احلالية اجلو املنا�سب حتى ي�ستطيعوا العمل‬
‫و�صرح قائال‪" :‬االدارة احلالية يف ظرف ‪ 12‬يوما �إ�ستطاعت �أن تنتدب‬
‫‪ 12‬العبا من القدامى واجلدد وت�سدد مبلغ اال�شرتاك وي�شرع الفريق‬
‫يف التدريب‪ ،‬وهو �أمر جيد لذا وجب علينا التوفري لهم الهدوء وتركهم‬
‫جياليل‪.‬م‬
‫ ‬
‫يعملون يف ظروف جيدة"‪.‬‬

‫ومثلما جرت العادة‪ ،‬ف�إن �أهم ما ركز عليه‬
‫املدرب فابرو يف هذا االجتماع هو ال�رصامة‬
‫واالن�ضباط يف احل�ص�ص التدريبية من �أجل‬
‫القيام بعمل ناجح وحت�ضري يف امل�ستوى‪ ،‬خا�صة‬
‫�أنه الحظ �أن بع�ض العنا�رص بد�أت ت�شتكي من‬
‫كثافة حجم التدريبات منذ احل�ص�ص الأوىل‪.‬‬

‫طلب منهم احرتام مواعيد‬
‫التدريبات وتفادي الو�صول‬
‫املت�أخر‬

‫النقطة الثانية التي ركز عليها املدرب فابرو‬
‫من خالل اجتماعه بالالّعبني �أول �أم�س هو‬
‫احرتام املواعيد التي يحددها لإجراء احل�ص�ص‬
‫التدريبية‪� ،‬إذ �سطر عمال منتظما مبعدل ح�صتني‬
‫يف اليوم‪ ،‬الأوىل بداية من ال�ساعة الثامنة‬
‫والثانية يف حدود ال�ساعة ال�ساد�سة‪ ،‬ومع ذلك فقد‬
‫كانت بع�ض العنا�رص ت�سجل ت�أخرها خا�صة يف‬
‫احل�ص�ص امل�سائية‪ ،‬الأمر الذي جعل فابرو يتدخل‬
‫ويعقد هذا االجتماع‪.‬‬

‫فابرو لالعبني‪�" :‬أطالب‬
‫باحرتام‬
‫مواعيد التدريبات وال �أريد �أي‬
‫ت�أخري"‬

‫ويف �سياق حديثه لالعبني‪� ،‬أكد املدرب فابرو‬
‫لالعبني قائال‪�" :‬أعتقد �أن توقيت التدريبات منا�سب‬
‫للجميع‪� ،‬إذ يت�سنى للجميع �أخذ ق�سط وفري من‬
‫الراحة ويكون على �أمت اال�ستعداد لإجراء احل�صة‬
‫التدريبية الثانية يف الأم�سية‪ ،‬لذا �أطالب اجلميع‬
‫باحرتام مواعيد التدريبات وال �أريد من �أي الالعب‬
‫الت�أخر لأن ذلك يف �صاحلكم بالدرجة الأوىل"‪.‬‬

‫"عليكم بال�صرب وحتمل هذا‬
‫الربنامج‬
‫حتى ترتاحوا خالل املو�سم"‬

‫�أما بخ�صو�ص العمل الذي يخ�ضعون له‪،‬‬
‫فقد �أكد املدرب فابرو لالعبني �أن كثافة حجم‬
‫التدريبات التي �سطرها لهم �ستكون مفيدة‬
‫للياقتهم البدنية‪� ،‬إذ �أكد لهم قائال‪�" :‬أعلم جيدا‬
‫�أنه من ال�صعب عليكم حتمل مثل هذا الربنامج‬
‫لأنه مكثف‪ ،‬لكن �أعتقد �أنه من ال�رضوري �أن‬
‫تتحملوا العبء يف الوقت احلايل والنتائج �ستكون‬
‫�إيجابية بعد نهاية هذا الرتب�ص‪ ،‬لذا �أطلب منكم‬
‫�أن ت�صربوا وتتحملوا هذا الربنامج حتى يكون‬
‫بو�سعكم الإرتياح خالل بقية املو�سم‪ ،‬لأن مرحلة‬
‫التح�ضريات تعترب �أهم و�أ�صعب املراحل خالل‬
‫املو�سم"‪.‬‬

‫"ل�ست ديكتاتوريا‪ ،‬لكني �أحب‬
‫ال�صرامة"‬

‫وحتى يك�سب ثقة الالعبني وودهم‪� ،‬أراد‬
‫املدرب فابرو �أن ي�رشح لهم بع�ض النقاط وقال‪:‬‬
‫"�أتفهم اجلميع عندما ي�شتكون من حجم العمل‬
‫الذي يخ�ضعون له… �أ�ؤكد لكم �أنكم يف تطور‬
‫م�ستمر من الناحية البدنية وهناك فريق كبري‬
‫بني ما كنتم عليه يف �أول يوم من الرتب�ص‬
‫وما �أ�صبحتم عليه حاليا‪ ،‬لذلك �أطلب منكم‬
‫املزيد من العمل… �أنا ل�ست ديكتاتوريا‪ ،‬لكني‬
‫�أحب ال�رصامة واالن�ضباط خالل العمل"‪ .‬هذا‬
‫الكالم رفع كثريا من معنويات الالعبني الذين‬
‫فهموا جيدا الر�سالة املبا�رشة التي وجهها لهم‬
‫�س‪ .‬عثمان‬
‫املدرب فابرو‪.‬‬

‫بلكاالم التقى‬
‫حنا�شي ومل يتو�صال �إىل اتفاق‬

‫مثلما �أ�شرنا �إليه يف �أعدادنا ال�سابقة‪ ،‬التقى �سهرة �أول �أم�س الثالثاء مدافع �شبيبة القبائل‬
‫�سعيد بلكاالم برئي�س فريقه حمند �شريف حنا�شي مبكتب النادي‪ ،‬وحتدث الطرفان عن‬
‫العديد من اجلوانب وجها لوجه‪ .‬ي�أتي هذا بعد �ساعات قليلة جدا من عودة الالعب من‬
‫عطلته بباري�س‪ ،‬وذلك لتو�ضيح الأمور خا�صة بعد الت�صريحات التي �أدىل بها الطرفان‬
‫يف الأيام ال�سابقة عرب ال�صحافة والتي عقدت نوعا ما الأمور بني الطرفني‪ .‬هذا اللقاء‬
‫كان بطلب من �سكرتري الفريق الذي طلب منه احل�ضور �إىل مقر النادي قبل التنقل �إىل‬
‫منزله‪ ،‬كل واحد من الطرفني كان يريد �أن يقول كل �شيء للطرف الآخر خا�صة بلكاالم‬
‫الذي كان يريد �أن يقول "عدة حقائق" لرئي�سه‪ ،‬وهو ما يعني �أن هذا اللقاء لي�س وديا كما‬
‫يعتقد البع�ض‪ .‬ومن �أجل تلخي�ص ما جرى بني حنا�شي وبلكاالم‪ ،‬ف�إن الطرفني مل يتو�صال‬
‫�إىل �أي اتفاق‪.‬‬

‫العر�ض مل يقنع الالعب‬

‫وح�سب املعلومات التي ا�ستقيناها يف هذا ال�صدد‪ ،‬ف�إن الرئي�س حمند �شريف حنا�شي كان‬
‫يهدف من خالل هذا اللقاء الذي جمعه بـ بلكاالم �سهرة الثالثاء �إىل �إعادة التفاو�ض‬
‫بخ�صو�ص العقد‪ ،‬حيث حاول �إقناع الالعب ب�شتى الو�سائل وتقدم له بعر�ض‪ ،‬غري �أن‬
‫الالعب ك�شف لبع�ض مقربيه �أنه مل يقتنع �إطالقا بهذا العر�ض‪.‬‬

‫وافق على التنقل هذا اخلمي�س �إىل حمام بورڤيبة‬

‫حتى و�إن مل يقتنع بلكاالم بعر�ض الرئي�س حنا�شي‪� ،‬إال �أنه ّ‬
‫ف�ضل �أن يت�صرف بكل‬
‫احرتافية واحرتام موعد التدريبات‪ ،‬وذلك من خالل موافقته على التنقل اليوم �إىل‬
‫"حمام بورڤيبة" ملزاولة التح�ضريات رفقة زمالئه‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ينتظر �إيجاد‬
‫�أر�ضية اتفاق مع �إدارة "الكناري"‪ ،‬ومن املنتظر �أن ي�شد بلكاالم الرحال �صبيحة اليوم‬
‫على ال�ساعة ال�ساد�سة باجتاه عنابة قبل موا�صلة الرحلة على منت "طاك�سي" �إىل تون�س‬
‫و�سريافقه يف هذه الرحلة كل من خليلي وحنا�شي‪ .‬يذكر �أن هذه املرة الثانية التي‬
‫يتفاو�ض فيها بلكاالم مع الرئي�س حنا�شي يف انتظار اجللو�س مرة �أخرى �إىل طاولة‬
‫املفاو�ضات بحمام بورڤيبة‪ ...‬وتبقى هذه الق�ضية للمتابعة‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫""خم�سة ماليري قبل �إنطالق البطولة‬
‫�سابقة يف تاريخ املكرة"‬

‫فابـــــرو يفــــر�ض ال�صرامــة واالن�ضبــاط‬
‫وي�صـــــر علــــــى احتــــــرام‬
‫مواعيـــــــد التدريبــــــــات‬

‫املناجري زيتوين‪:‬‬
‫"حمزاوي يريد اللعب‬
‫مو�سما واحدا فقط"‬

‫ت�أخرت احل�صة التدريبية التي كانت مقررة ل�صبيحة الأم�س ب�ساعة كاملة‪� ،‬إذ‬
‫انطلقت يف حدود احلادية ع�شر على ملعب ‪ 24‬فيفري ‪ 56‬وذلك بعد �أن غاب عنها‬
‫العديد من الالعبني الأ�سا�سيني‪� ،‬إذ كان كل من حلمر‪ ،‬مقداد‪ ،‬بن دحمان‪ ،‬معزيز‬
‫ودبا�س يف املوعد �إ�ضافة �إىل ‪ 05‬عنا�صر من فئة الآمال و هو ما وقف عليه املدرب بن‬
‫يل�س عبد الكرمي الذي كانت �أثار الغ�ضب بادية على وجهه وحاول �إخفائها‪ ،‬لأنه‬
‫يعلم علم اليقني �أن البداية غالبا ما تكون بهذه ال�صورة ‪.‬‬

‫حتدث الرئي�س ال�سابق الحتاد بلعبا�س‪ ،‬اجلياليل بن �سنادة عن‬
‫ما يحدث بالفريق‪ ،‬وا�صفا اياه بالإيجابي يف الوقت الراهن خا�صة‬
‫�أن �إدارة عبد الدامي ا�ستطاعت �إنتداب ما يقارب ‪ 10‬العبني و�سددت‬
‫مبلغ االنخراط يف خطوة هامة جدا لأ�شخا�ص كانوا بعيدين كل‬
‫البعد (ح�سبه) عن عامل الت�سيري يف كرة القدم ملدة طويلة وهي‬
‫نقطة حت�سب له�ؤالء بالرغم من �أن انتقال الرئا�سة ‪� -‬أ�ضافة بن‬
‫�سنادة ‪ -‬مل يتم بطريقة قانونية �أمام املوثق‪.‬‬

‫اجتمع بالالعبني �أول �أم�س‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫احتــــاد بلعبــــا�س‬

‫الأول املحرتف‬

‫�شبيبة القبائل‬

‫‪07‬‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬
‫شبيبـــــــــة القبائــــــــــــــــل‬

‫اجتمع بالالعبني �أول �أم�س‬

‫فابــرو يفــر�ض ال�صرامــة واالن�ضبــاط وي�صـــر‬
‫علـــى احتـــرام مواعيـــد التدريبـــات‬
‫بعد االجتماع الذي عقده املدرب الإيطايل �أنريكو فابرو مع �أع�ضاء الطاقم الفني والالعبني يف �أول يوم من ترب�ص الكناري بحمام بورڤيبة‪ ،‬عقد اجتماعا‬
‫ثانيا مع الالعبني �أم�سية �أول �أم�س للحديث عن الأيام الأوىل من الرتب�ص وو�ضع بع�ض املالحظات على طريقة عمل الالعبني خالل احل�ص�ص التدريبية‪.‬‬

‫ومثلما جرت العادة‪ ،‬ف�إن �أهم ما ركز عليه املدرب فابرو يف هذا االجتماع هو‬
‫ال�رصامة واالن�ضباط يف احل�ص�ص التدريبية من �أجل القيام بعمل ناجح وحت�ضري‬
‫يف امل�ستوى‪ ،‬خا�صة �أنه الحظ �أن بع�ض العنا�رص بد�أت ت�شتكي من كثافة حجم‬
‫التدريبات منذ احل�ص�ص الأوىل‪.‬‬

‫طلب منهم احرتام مواعيد‬
‫التدريبات وتفادي الو�صول املت�أخر‬

‫النقطة الثانية التي ركز عليها املدرب فابرو من خالل اجتماعه بالالّعبني �أول‬
‫�أم�س هو احرتام املواعيد التي يحددها لإجراء احل�ص�ص التدريبية‪� ،‬إذ �سطر عمال‬
‫منتظما مبعدل ح�صتني يف اليوم‪ ،‬الأوىل بداية من ال�ساعة الثامنة والثانية يف‬
‫حدود ال�ساعة ال�ساد�سة‪ ،‬ومع ذلك فقد كانت بع�ض العنا�رص ت�سجل ت�أخرها خا�صة‬
‫يف احل�ص�ص امل�سائية‪ ،‬الأمر الذي جعل فابرو يتدخل ويعقد هذا االجتماع‪.‬‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫تونـــــ�س‬

‫فابرو لالعبني‪�" :‬أطالب باحرتام‬
‫مواعيد التدريبات وال �أريد �أي ت�أخري"‬

‫""عليكم بال�صرب وحتمل هذا الربنامج‬
‫حتى ترتاحوا خالل املو�سم"‬

‫�أما بخ�صو�ص العمل الذي يخ�ضعون له‪ ،‬فقد �أكد املدرب فابرو لالعبني �أن‬
‫كثافة حجم التدريبات التي �سطرها لهم �ستكون مفيدة للياقتهم البدنية‪� ،‬إذ �أكد‬
‫لهم قائال‪�" :‬أعلم جيدا �أنه من ال�صعب عليكم حتمل مثل هذا الربنامج لأنه مكثف‪،‬‬
‫لكن �أعتقد �أنه من ال�رضوري �أن تتحملوا العبء يف الوقت احلايل والنتائج �ستكون‬
‫�إيجابية بعد نهاية هذا الرتب�ص‪ ،‬لذا �أطلب منكم �أن ت�صربوا وتتحملوا هذا الربنامج‬

‫حتى يكون بو�سعكم الإرتياح خالل بقية املو�سم‪ ،‬لأن مرحلة التح�ضريات تعترب �أهم‬
‫و�أ�صعب املراحل خالل املو�سم"‪.‬‬
‫وحتى يك�سب ثقة الالعبني وودهم‪� ،‬أراد املدرب فابرو �أن ي�رشح لهم بع�ض‬
‫النقاط وقال‪�" :‬أتفهم اجلميع عندما ي�شتكون من حجم العمل الذي يخ�ضعون له…‬
‫�أ�ؤكد لكم �أنكم يف تطور م�ستمر من الناحية البدنية وهناك فريق كبري بني ما كنتم‬
‫عليه يف �أول يوم من الرتب�ص وما �أ�صبحتم عليه حاليا‪ ،‬لذلك �أطلب منكم املزيد من‬
‫العمل… �أنا ل�ست ديكتاتوريا‪ ،‬لكني �أحب ال�رصامة واالن�ضباط خالل العمل"‪ .‬هذا‬
‫الكالم رفع كثريا من معنويات الالعبني الذين فهموا جيدا الر�سالة املبا�رشة التي‬
‫وجهها لهم املدرب فابرو‪.‬‬

‫�س ‪ .‬عثمان‬

‫"ل�ست ديكتاتوريا‪ ،‬لكني �أحب ال�صرامة"‬

‫�س‪ .‬عثمان‬

‫�صدقـــاوي‪" :‬كـــل الظـــروف مواتيـــة لنجـــــاح الرتبــــ�ص‬
‫واجلـــدد لـــن يجـــدوا م�شكلـــة فـــي االندمــاج معنـــا"‬
‫كيف تعلق على الأيام الأوىل من الرتب�ص؟‬

‫علي �أن �أقدم تقييما جيدا‬
‫يف الوقت احلايل من ال�صعب ّ‬
‫للرتب�ص‪ ،‬فنحن يف بداية التح�ضريات‪ ،‬لكن �أعتقد �أن كل الالعبني‬
‫يحاولون تقدمي �أف�ضل ما لديهم حتى يكون الرتب�ص ناجحا من‬
‫جميع امل�ستويات‪ ،‬لقد با�رشنا التدريبات يف ظروف جيدة جدا‪،‬‬
‫�إذ ال ينق�صنا �شيء �سواء مع الطاقم الفني �أو بيننا نحن الالعبني‪،‬‬
‫فالعنا�رص اجلديدة مل ولن جتد �أي م�شكل يف الت�أقلم معنا خا�صة‬
‫يف هذا الرتب�ص‪ ،‬وكل الظروف مواتية للقيام بتح�ضريات يف‬
‫امل�ستوى‪.‬‬
‫الطاقم الفني �سطر لكم برناجما ثريا لكنه متعب‪،‬‬
‫�ألي�س كذلك؟‬

‫فعال‪ ،‬نحن نخ�ضع �إىل برنامج مكثف للغاية وهذا �أمر طبيعي‬
‫مبا �أننا يف مرحلة التح�ضريات ملو�سم جديد‪ ،‬وكان من املنتظر‬
‫�أن يكون يف انتظارنا عمل كبري‪ ،‬ومع ذلك علينا �أن ن�صرب‬
‫ونتحمل عبء العمل املكثف حتى نكون على �أمت اال�ستعداد‬
‫حت�سبا للمو�سم اجلديد‪ ،‬فهذه املرحلة تعترب يف غاية الأهمية‬
‫والبد من القيام بها على �أكمل وجه ل�صاحلنا ول�صالح الفريق‬
‫بالدرجة الأوىل‪.‬‬

‫املنطقة ت�شهد ارتفاعا حم�سو�سا يف درجة احلرارة‪،‬‬
‫�أال ي�ؤثر ذلك على مردودكم خالل التدريبات؟‬

‫�صحيح �أن املنطقة هنا يف حمام بورڤيبة تعترب حارة‬
‫للغاية‪ ،‬لكن ال �أعتقد �أنها �ست�ؤثر علينا كثريا‪ ،‬فالطاقم الفني‬
‫التعر�ض‬
‫و�ضع توقيتا منا�سبا لإجراء احل�ص�ص التدريبية دون‬
‫ّ‬
‫�إىل احلرارة املرتفعة‪ ،‬ومن جهة �أخرى‪� ،‬أرى �أننا طوال الوقت يف‬
‫الفندق ولي�س لدينا احلق يف التذمر كثريا من احلرارة لأننا ال‬
‫ن�شعر بها �إال مع نهاية احل�ص�ص التدريبية‪.‬‬

‫تعترب من بني الالعبني الذين يتمتعون بلياقة بدنية‬
‫كبرية مقارنة ببقية املجموعة‪ ،‬ما ال�سر يف ذلك؟‬

‫لي�س هناك �أي �رس بالن�سبة يل‪ ،‬كل ما‬
‫يف الأمر �أين با�رشت‬
‫التدريبات يف‬

‫ماورو‬
‫�سيبقى يف ال�شبيبة مع‬
‫فابرو �إىل غاية نهاية املو�سم‬

‫اجلزائر ملفردي قبل �أن �ألتحق برتب�ص ال�شبيبة بداية من �أول‬
‫ح�صة‪ ،‬لذلك �أ�شعر بتح�سن كبري من الناحية البدنية‪ ،‬ولو �أين �أعلم‬
‫�أنه مازال ينتظرين الكثري من العمل حتى �أ�سرتجع كامل لياقتي‬
‫البدنية التي كنت �أمتتع بها يف ال�سابق‪ ،‬عموما مازال �أمامنا‬
‫املزيد من الوقت للتح�ضري ول�ست قلقا من هذا اجلانب‪.‬‬

‫ال�شبيبة ا�ستقدمت مرو�سي ليكون مناف�سا لك يف‬
‫و�سط امليدان‪� ،‬أال تخ�شى من املناف�سة على املنا�صب؟‬

‫بالعك�س… �أعتقد �أن وجود الالعب مرو�سي �إىل جانبي يف‬
‫الفريق ي�ساعدين على تطوير م�ستواي‪ ،‬خا�صة �أنه العب يتمتع‬
‫بخربة �أف�ضل مني و�أعلم جيدا �أين �س�أتعلم الكثري معه‪� ،‬أما‬
‫بخ�صو�ص املناف�سة‪ ،‬ف�أ�ؤكد �أين ل�ست من الالعبني الذين يخ�شون‬
‫املناف�سة على املنا�صب‪ ،‬لذا �س�أكون جاهزا لبذل كل ما بو�سعي‬
‫وفر�ض نف�سي يف الت�شكيلة‪.‬‬

‫قبل االلتحاق برتب�ص تون�س‪ ،‬مددت عقدك مع‬
‫ال�شبيبة ملو�سم �آخر �إىل غاية ‪ ،2014‬ما تعليقك؟‬

‫هل تعتقد �أنه �سيكون �أمامكم‬
‫الوقت الكايف للتح�ضري اجليد‬
‫للمو�سم اجلديد؟‬

‫مهما كان الأمر‪� ،‬سيكون لنا الوقت‬
‫�أف�ضل من املو�سم الفارط الذي مل جنر فيه‬
‫التح�ضريات يف ال�صائفة ب�سبب م�شاركة‬
‫الفريق يف املناف�سة الإفريقية‪ ،‬وبعد �أن‬
‫ال�شبيبة بحاجة �إىل حم�ضر بدين طيلة املو�سم‬
‫با�رشنا التدريبات يف الأ�سبوع الأول من‬
‫ومثلما يحدث عند الأندية العاملية املحرتفة‪� ،‬ستكون ال�شبيبة بحاجة‬
‫�شهر جويلية‪� ،‬سيكون �أمامنا الوقت �إىل غاية‬
‫كبرية �إىل حم�ضر بدين يعمل ملدة طويلة وال يكتفي بالتح�ضريات البدنية‬
‫الأ�سبوع الأول من �شهر �سبتمرب‪ ،‬لذا �أظن �أنه من‬
‫قبل بداية املو�سم‪ ،‬لأن الفريق لن يكتفي بالرتكيز على اجلانب الفني‬
‫ال�رضوري �أن نغتنم الفر�صة قدر امل�ستطاع للرتكيز‬
‫والتكتيكي بعد انطالقة املو�سم‪ ،‬بل �ستكون هناك ح�ص�ص بدنية ي�شرف‬
‫عليها املح�ضر ماورو‪ .‬كما �سيكون �أمام هذا الأخريعمل كبري بعد نهاية‬
‫على اجلانب البدين قبل حلول �شهر رم�ضان‪ ،‬حينها‬
‫مرحلة الذهاب خالل التح�ضريات ال�شتوية‪ ،‬الأمر الذي يدل على‬
‫�ستنخف�ض وترية العمل بفعل ال�صيام‪.‬‬
‫�أن الإدارة القبائلية ت�سعى �إىل توفري كل ال�شروط املنا�سبة من‬
‫�أجل حتقيق الهدف الذي ت�سعى �إليه وهو التتويج باللقب‪.‬‬

‫�س‪ .‬عثمان‬

‫بلكاالم التقى‬
‫حنا�شي ومل يتو�صال‬
‫�إىل اتفاق‬

‫مثلما �أ�شرنا �إليه يف �أعدادنا‬
‫ال�سابقة‪ ،‬التقى �سهرة �أول �أم�س‬
‫الثالثاء مدافع �شبيبة القبائل‬
‫�سعيد بلكاالم برئي�س فريقه‬
‫حمند �شريف حنا�شي مبكتب‬
‫النادي‪ ،‬وحتدث الطرفان عن‬
‫العديد من اجلوانب وجها‬
‫لوجه‪ .‬ي�أتي هذا بعد �ساعات‬
‫قليلة جدا من عودة الالعب من‬
‫عطلته بباري�س‪ ،‬وذلك لتو�ضيح‬
‫الأمور خا�صة بعد الت�صريحات‬
‫التي �أدىل بها الطرفان يف الأيام‬
‫ال�سابقة عرب ال�صحافة والتي‬
‫عقدت نوعا ما الأمور بني‬
‫الطرفني‪ .‬هذا اللقاء كان بطلب‬
‫من �سكرتري الفريق الذي طلب‬
‫منه احل�ضور �إىل مقر النادي قبل‬
‫التنقل �إىل منزله‪ ،‬كل واحد‬
‫من الطرفني كان يريد �أن يقول‬
‫كل �شيء للطرف الآخر خا�صة‬
‫بلكاالم الذي كان يريد �أن يقول‬
‫"عدة حقائق" لرئي�سه‪ ،‬وهو ما‬
‫يعني �أن هذا اللقاء لي�س وديا‬
‫كما يعتقد البع�ض‪ .‬ومن �أجل‬
‫تلخي�ص ما جرى بني حنا�شي‬
‫وبلكاالم‪ ،‬ف�إن الطرفني مل‬
‫يتو�صال �إىل �أي اتفاق‪.‬‬

‫العر�ض مل يقنع‬
‫الالعب‬

‫وح�سب املعلومات التي ا�ستقيناها‬
‫يف هذا ال�صدد‪ ،‬ف�إن الرئي�س‬
‫حمند �شريف حنا�شي كان يهدف‬
‫من خالل هذا اللقاء الذي‬
‫جمعه بـ بلكاالم �سهرة الثالثاء‬
‫�إىل �إعادة التفاو�ض بخ�صو�ص‬
‫العقد‪ ،‬حيث حاول �إقناع الالعب‬
‫ب�شتى الو�سائل وتقدم له بعر�ض‪،‬‬
‫غري �أن الالعب ك�شف لبع�ض‬
‫مقربيه �أنه مل يقتنع �إطالقا بهذا‬
‫العر�ض‪.‬‬

‫وافق على التنقل‬
‫هذا اخلمي�س �إىل‬
‫حمام بورڤيبة‬

‫حتى و�إن مل يقتنع بلكاالم‬
‫بعر�ض الرئي�س حنا�شي‪� ،‬إال �أنه‬
‫ّ‬
‫ف�ضل �أن يت�صرف بكل احرتافية‬
‫واحرتام موعد التدريبات‪،‬‬
‫وذلك من خالل موافقته على‬
‫التنقل اليوم �إىل "حمام بورڤيبة"‬
‫ملزاولة التح�ضريات رفقة‬
‫زمالئه‪ ،‬ويف الوقت نف�سه ينتظر‬
‫�إيجاد �أر�ضية اتفاق مع �إدارة‬
‫"الكناري"‪ ،‬ومن املنتظر �أن ي�شد‬
‫بلكاالم الرحال �صبيحة اليوم‬
‫على ال�ساعة ال�ساد�سة باجتاه‬
‫عنابة قبل موا�صلة الرحلة‬
‫على منت "طاك�سي" �إىل تون�س‬
‫و�سريافقه يف هذه الرحلة كل‬
‫من خليلي وحنا�شي‪ .‬يذكر �أن‬
‫هذه املرة الثانية التي يتفاو�ض‬
‫فيها بلكاالم مع الرئي�س حنا�شي‬
‫يف انتظار اجللو�س مرة �أخرى‬
‫�إىل طاولة املفاو�ضات بحمام‬
‫بورڤيبة‪ ...‬وتبقى هذه الق�ضية‬
‫للمتابعة‪.‬‬
‫�س‪ .‬ع‬

‫خليلي منتظر اليوم يف حمام بورڤيبة‬

‫متكنت الإدارة القبائلية من �إيجاد حل لو�ضعية املدافع املحوري �سفيان‬
‫خليلي الذي �سيلتحق اليوم ببقية املجموعة ويدخل يف ترب�ص حمام‬
‫بورڤيبة‪� ،‬إذ حت�صل على ت�سريح من وزارة الدفاع اجلزائرية وب�إمكانه‬
‫مغادرة الرتاب الوطني‪ .‬و�سيلتحق خليلي رفقة كل من الرئي�س حمند‬
‫�شريف حنا�شي والالعب بلكاالم الذي عاد �إىل اجلزائر �أول �أم�س والتقى‬
‫حنا�شي �أم�س يف مكتبه‪.‬‬

‫�سيخ�ضع الختبارات بدنية رفقة بلكاالم‬

‫وعلى غرار بقية الالعبني‪� ،‬سيخ�ضع خليلي وبلكاالم فور و�صولهما �إىل‬
‫مركز حمام بورڤيبة الختبارات بدنية حتت �إ�شراف املح�ضر البدين‬
‫ماورو‪ ،‬مثلما فعل مع جميع الالعبني يف �أول يوم من الرتب�ص عندما قام‬
‫بقيا�س قوة ارتقائهم وقوة حتملهم الربنامج الذي �سطره لهم‪.‬‬

‫الالعبون ي�ستعملون مرهم الوجه‬
‫تفاديا لأ�شعة ال�شم�س‬

‫قبل بداية كل ح�صة تدريبية‪ ،‬الحظنا �أن الكثري من الالعبني‬
‫ي�ستعملون مرهما خا�صا للوجه‪ ،‬حتى يتفادوا التعر�ض للحروق ب�سبب‬
‫�أ�شعة ال�شم�س احلارقة خا�صة يف احل�ص�ص ال�صباحية‪ ،‬وهذا باقرتاح‬
‫من طبيب الفريق جاجوة الذي يراقب كل �صغرية وكبرية وي�سهر على‬
‫�سالمة الالعبني من �أي جانب‪.‬‬

‫ڤيو �سطر برناجما خا�صا لـ مازاري‬

‫مازال احلار�س نبيل مازاري يتابع الربنامج اخلا�ص الذي �سطره له طبيب‬
‫الفريق ر�شيد عبد اجلبار (ڤيو)‪ ،‬وذلك ب�سبب الإ�صابة التي تعر�ض لها‬
‫يف الأيام الأوىل من الرتب�ص على م�ستوى الكتف‪ ،‬والتي جتعله يعجز‬
‫على اخل�ضوع للربنامج البدين الذي �سطره مدرب احلرا�س �سويب�س له‬
‫وللحار�س مرزوقي باعتبار �أن �إ�صابته جاءت يف مكان ح�سا�س للغاية‬
‫بالن�سبة حلار�س مرمى‪ .‬وقد اكتفى مازاري بالرك�ض حول امللعب لب�ضعة‬
‫دقائق‪ ،‬قبل �أن ي�سطر له ڤيو بع�ض التمارين اخلا�صة بتقوية الع�ضالت‬
‫على الأر�ض حتى ال يفقد لياقته البدنية‪.‬‬

‫مازاري يعاين من متدد ع�ضلي وجاجوة يطمئن‬

‫وفيما يتعلق بنوعية الإ�صابة التي يعاين منها احلار�س مازاري‪� ،‬أكد‬
‫طبيب الفريق جاجوة �أنه يعاين من متدد ع�ضلي على م�ستوى الكتف وال‬
‫تعترب �إ�صابة خطرية‪ ،‬كما ك�شف الطبيب �أنه قبل بداية كل ح�صة يخ�ضع‬
‫احلار�س �إىل مراقبة طبية للتعرف على مدى حت�سن حالته ال�صحية‪ .‬وقد‬
‫طم�أن جاجوة احلار�س وقال له �أن �إ�صابته ال تدعو للقلق و�سيندمج قريبا‬
‫مع بقية املجموعة‪� ،‬إذ �صرح يف هذا ال�ش�أن قائال‪" :‬ميكنني الت�أكيد �أن‬
‫الالعبني يتمتعون بحالة �صحية جيدة ما عدا التوعكات الب�سيطة التي‬
‫تعر�ضت لها بع�ض العنا�صر‪ ،‬و�أكرث الالعبني معاناة هو احلار�س مازاري‬
‫الذي يعاين من متدد ع�ضلي‪ ،‬لكن �إ�صابته لي�ست خطرية و�سيكون بو�سعه‬
‫االندماج مع املجموعة يف احل�ص�ص التدريبية املقبلة"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫فعال‪ ،‬لقد مددت عقدي �إىل غاية جوان ‪ ،2014‬وبالن�سبة يل‬
‫�أفادت بع�ض امل�صادر املقربة من الإدارة القبائلية �أن املح�ضر‬
‫ال يوجد �أف�ضل من اال�ستقرار والبقاء يف فريق ملدة طويلة‪،‬‬
‫البدين اجلديد لل�شبيبة ماورو‪ ،‬والذي �أتى به املدرب الإيطايل‬
‫�أنريكو فابرو‪� ،‬سيتابع عمله مع الطاقم الفني القبائلي احلايل �إىل‬
‫وتغيري الأجواء كثريا ال يجعل الالعب يقدم �أف�ضل‬
‫غاية نهاية املو�سم‪� ،‬إذ لن يكتفي بتح�ضري الفريق خالل مرحلة‬
‫ما لديه يف كل مو�سم‪ ،‬فبعد �أن اقرتح يل الرئي�س‬
‫التح�ضريات هذه ال�صائفة مثلما حدث مع جميع املح�ضرين الذين تعاقبوا‬
‫حنا�شي الفكرة وافقت دون تردد‪ ،‬خا�صة �أين �أ�ضع‬
‫على العار�ضة الفنية يف ال�سنوات الأخرية‪ ،‬وهذا ح ّتى يكون الطاقم الفني‬
‫مكتمال طوال املو�سم على �أ�سا�س �أن ال�شبيبة �أ�صبحت فريقا حمرتفا وحتتاج �إىل‬
‫فيه كامل الثقة‪� ،‬أ�ضف �إىل ذلك �أنه �أقنعني كثريا‬
‫حم�ضر بدين يقف على جاهزية الالعبني خالل كل امل�شوار‪.‬‬
‫بكالمه‪ ،‬كما �أين يف فريق كبري ا�سمه �شبيبة‬
‫القبائل وال يجب �أن �أ�ستحي من ذلك‪.‬‬
‫فابرو اتفق مع حنا�شي حول هذه النقطة‬
‫وح�سب امل�صادر ذاتها‪ ،‬فقد �سبق للمدرب فابرو �أن حتدث مع الرئي�س حنا�شي‬
‫بخ�صو�ص هذه النقطة و�أ�صر على �أن يبقى حم�ضره البدين اخلا�ص ماورو �إىل‬
‫جانبه خالل املو�سم حتى يقومان �سويا بعمل متكامل وفق الربنامج الذي �سطراه‬
‫منذ بداية التح�ضريات‪ ،‬الأمر الذي وافق عليه الرئي�س حنا�شي يف اللقاء الأخري‬
‫الذي جمعه مبدربه اجلديد عقب و�صوله من �إيطاليا قبل التنقل �إىل تون�س‪،‬‬
‫خا�صة �أن الرجل الأول يف ال�شبيبة كان يريد منذ البداية جلب حم�ضر بدين‬
‫يعمل مع الفريق ملدة طويلة‪.‬‬

‫زهري‪.‬ل‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ويف �سياق حديثه لالعبني‪� ،‬أكد املدرب فابرو لالعبني قائال‪�" :‬أعتقد �أن توقيت‬
‫التدريبات منا�سب للجميع‪� ،‬إذ يت�سنى للجميع �أخذ ق�سط وفري من الراحة ويكون‬
‫على �أمت اال�ستعداد لإجراء احل�صة التدريبية الثانية يف الأم�سية‪ ،‬لذا �أطالب اجلميع‬
‫باحرتام مواعيد التدريبات وال �أريد من �أي الالعب الت�أخر لأن ذلك يف �صاحلكم‬
‫بالدرجة الأوىل"‪.‬‬

‫�إليا�س‪.‬ع‬

‫‪07‬‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬
‫شبيبـــــــــة القبائــــــــــــــــل‬

‫فابـرو‪�" :‬أنــا را�ض عـــن‬
‫الترب�ص في �أيامه الأولى‬
‫وال�شبيبـة تملـك العبيـن‬
‫يتمتعـون ب�إمكانات عالية"‬
‫عقد امل�س�ؤول الأول عن العر�ضة الفنية للنادي القبائلي فابرو �أم�س‪ ،‬ندوة �صحفية‬
‫تطرق فيها �إىل العديد من اجلوانب‪ ،‬حماوال يف الوقت ذاته �أن يقدم احل�صيلة الأوىل‬
‫من خالل تقييمه للعمل الذي قام به �إىل حد الآن‪ ،‬كما �سعى املدرب فابرو �إىل تقدمي‬
‫ر�أيه حول العنا�صر اجلديدة التي التحقت بالنادي القبائلي‪ ،‬م�ؤكدا �أن العمل الذي‬
‫يقوم به رفقاء ريال يف هذا الرتب�ص يعد م�ؤ�شرا �إيجابيا‪ ،‬وخل�ص فابرو ذلك يف قوله‪:‬‬
‫"�إىل حد الآن �أنا را�ض كل الر�ضا عن العمل الذي يقوم به الالعبون يف هذا الرتب�ص‪،‬‬
‫فالالعبون ك�شفوا عن �إرادة كبرية جدا منذ اليوم الأول من هذا الرتب�ص‪ ،‬واقتنعت‬
‫�أي�ضا بعد �أكرث من �أ�سبوع من العمل الذي جمعني بتعداد ال�شبيبة �أن الالعبني يتمتعون‬
‫ب�إمكانات عالية جدا"‪.‬‬

‫"جميع الالعبني ي�ستجيبون للعمل كما ينبغي"‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫تونـــــ�س‬

‫كما قال املدرب ال�سابق ملولودية اجلزائر عن العمل الذي با�شره الالعبون منذ‬
‫الأ�سبوع املا�ضي بحمام بورڤيبة‪" :‬العمل الذي قمنا به �إىل حد الآن كان �شاقا للغاية‬
‫لأننا ركزنا يف الأيام الأوىل على اجلانب البدين‪ ،‬باعتبار �أن الالعبني كانوا يف عطلة‬
‫وكان علينا �أن نركز على هذا اجلانب‪ ،‬لكن رغم ذلك �إال �أن ا�ستجابة جميع الالعبني‬
‫كانت �إيجابية مبعنى الكلمة‪ ،‬وهو ما يوحي بنجاح هذا الرتب�ص… �أمتنى �أن تتوا�صل‬
‫الأمور هكذا �إىل غاية نهاية الرتب�ص"‪.‬‬

‫"يتمتعون ب�إرادة قوية ولديهم م�س�ؤولية كبرية"‬

‫ووا�صل فابرو كالمه فيما يخ�ص حت�ضريات الالعبني وقال‪" :‬ال�شيء االيجابي الذي‬
‫الحظته يف الالعبني من خالل العمل الذي قاموا به �إىل حد الآن هو الإرادة القوية‬
‫التي يتمتعون بها‪ ،‬وهذا �أمر مهم جدا… لي�س �سهال �أن تتمتع بهذه الإرادة يف ظل‬
‫العمل ال�شاق الذي يقومون به‪ ،‬لكني �أرى �أن هذه الإرادة التي حتذو جميع الالعبني‬
‫ت�ساعدين كثريا يف عملي وجتعلني �أكرث �إرادة"‪.‬‬

‫�إليا�س‪.‬ع‬

‫"اجلميع يراقب وزنه يوميا ملعرفة مدى تطوره بدنيا"‬

‫�س ‪ .‬عثمان‬

‫و�أ�ضاف فابرو يف �سياق حديثه‪" :‬ال�شيء الذي ي�ؤكد مرة �أخرى �أن الالعبني‬
‫يقومون بعمل كبري ويريدون �أن يتح�سنوا بدنيا هو ما يقومون به يوميا‪ ،‬ففي كل‬
‫مرة تراهم يراقبون �أوزانهم ملعرفة ما �إذا متكنوا من �إنقا�ص بع�ض الكيلوغرامات‪،‬‬
‫فهذا الأمر يقرب �أكرث ال�صورة بخ�صو�ص العمل الذي يقومون به‪� ،‬أنا مت�أكد �أنه بعد‬
‫نهاية هذا الرتب�ص �سيالحظون جميعهم �أنهم تطوروا �أكرث مما يتوقعون‪ ،‬ال�سيما من‬
‫الناحية البدنية"‪.‬‬

‫زهري‪.‬ل‬

‫""ح�سابيا الالعبون يقدمون ‪ % 80‬من �إمكاناتهم‪،‬‬
‫وهذا م�ؤ�شر �إيجابي"‬

‫ووا�صل فابرو كالمه قائال‪" :‬من الناحية احل�سابية �أ�صبح الالعبون يقدمون‬
‫‪ ٪ 80‬من �إمكاناتهم ال�سيما البدنية منها‪ ،‬و�أعترب ذلك م�ؤ�شرا �إيجابيا بالنظر �إىل‬
‫العديد من املعطيات‪� ،‬أوال �أن التعداد تغري بن�سبة كبرية وكل العب قدم مردودا‬
‫خمتلفا يف فريقه‪ ،‬والعامل الثاين هو �أن الالعبني ركنوا للراحة ملدة جتاوزت‬
‫ال�شهر‪ ،‬وهو ما يعني �أن م�ستواهم البدين كان متدنيا‪ ،‬لكن رغم ذلك �إال �أن‬
‫�إمكاناتهم كبرية جدا من الناحية البدنية‪ ،‬وهذا �أعتربه م�ؤ�شرا �إيجابيا للغاية"‪.‬‬

‫""من الطبيعي �أن ي�شعر الالعبون بالإرهاق‬
‫ويعانون من الت�شنجات الع�ضلية"‬

‫وعن اال�صابات التي يعاين منها بع�ض الالعبني خالل هذا الرتب�ص‪ ،‬قال فابرو‪:‬‬
‫"�أغتنم الفر�صة لكي �أحتدث عن �أمر مهم جدا يتعلق بالت�سنجات الع�ضلية التي ي�شعر‬
‫بها بع�ض الالعبني يف الأيام الأخرية من هذا الرتب�ص‪ ،‬بالن�سبة يل مثل هذه الإ�صابات‬
‫طبيعية جدا باعتبار �أن الالعبني يقومون بعمل كبري وي�شعرون ب�إرهاق �شديد‪ ،‬ولهذا‬
‫من الطبيعي �أن ي�شعروا مبثل هذه ال�شنجات الع�ضلية وهو ما ي�ؤكد مرة �أخرى �أنهم‬
‫يقومون بعمل كبري"‪.‬‬

‫وك�شف فابرو عن الهدف من الرتكيز �أكرث على اجلانب البدين يف قوله‪" :‬رمبا‬
‫تت�ساءلون عن ال�سبب الذي جعلني �أركز �أكرث على اجلانب البدين بهذا ال�شكل بالذات…‬
‫ال�سبب هو �أين �أهدف �إىل اغتنام الفر�صة �أكرث قبل حلول �شهر رم�ضان‪ ،‬فخالل ال�شهر‬
‫الكرمي ال ميكن �أن نركز على اجلانب البدين بهذا ال�شكل خا�صة �أن الالعبني �سيت�أثرون‬
‫بال�صيام‪ ،‬وبالتايل �أرى �أن هذا الوقت بالذات منا�سب جدا للجانب البدين"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫""يجب اغتنام الفر�صة والرتكيز على اجلانب‬
‫البدين قبل �شهر رم�ضان"‬

‫"�سنخف�ض وترية العمل بعد هذا الرتب�ص"‬

‫و�أو�ضح �أي�ضا مدرب الكناري‪" :‬دائما فيما يخ�ص العمل الذي با�شرنه منذ �أكرث من‬
‫�أ�سبوع وخ�ص�صناه للجانب البدين‪ ،‬فبعدما �أكدت من قبل على �أن هذه الفرتة البد �أن‬
‫تكون خم�ص�صة للجانب البدين‪� ،‬أرى �أي�ضا �أنه بعد نهاية الرتب�ص احلايل �سنخف�ض‬
‫وترية العمل‪ ،‬وهذا �أمر �ضروري وال ميكن �أن نركز فقط على اجلانب البدين فح�سب‪،‬‬
‫بل البد �أن نويل اهتماما للجوانب الأخرى ال�سيما اجلانب التقني"‪.‬‬

‫"الهدف من هذا الرتب�ص منق�سم �إىل �شطرين‪ ،‬الرتكيز‬
‫على اجلانب البدين وتعويد الالعبني على طريقة عملي"‬

‫حول احلالة البدنية لكل العب‪ ،‬وبعدما الحظت كل �شيء قمت بتق�سيم الت�شكيلة �إىل‬
‫ثالث جمموعات ح�سب امل�ستوى البدين لكل جمموعة‪ ،‬وميكن القول �أن هناك العديد‬
‫من الالعبني الذين طوروا م�ستواهم البدين كثريا"‪.‬‬

‫"ال�شبيبة ت�ضم العبني يتمتعون مبهارات فنية كبرية"‬

‫بعدها عرج فابرو �إىل املباريات التطبيقية وقال يف هذا اخل�صو�ص‪" :‬لقد �سمحت يل‬
‫املباريات التطبيقية التي برجمتها يف الأيام الأخرية باكت�شاف العديد من الالعبني‪،‬‬
‫فقد تيقنت �أن هناك العديد من العنا�صر الذين يتمتعون مبهارات عالية‪ ،‬وهذا الأمر‬
‫�أفرحني كثريا"‪.‬‬

‫"ينتظرهم عمل كبري من الناحية التكتيكية‬
‫وا�سرتاتيجية املباريات"‬

‫و�أكد �أي�ضا فابرو‪" :‬العمل الذي نقوم به حاليا هنا بتون�س ما هو �إىل جمرد بداية‪،‬‬
‫وعلى الالعبني �أن يعلموا �أن عمال كبريا يف انتظارهم خالل الأيام املقبلة والرتب�صات‬
‫القادمة �أي�ضا‪ ،‬هناك ا�سرتاتيجية خا�صة �أتعامل بها خالل املباريات و�أريد من اجلميع‬
‫�أن يكونوا جاهزين من الناحية التكتيكية"‪.‬‬

‫""ال �أعتمد كثريا على الدفاع مثل الإيطاليني‬
‫واخلطة ت�أتي ح�سب طبيعة املباريات"‬

‫ويف �س�ؤالنا حول ما �إذا كان �سيعتمد يف املباريات على الطريقة الدفاعية التي‬
‫ا�شتهرت بها �إيطاليا‪ ،‬رد فابرو قائال‪�" :‬س�أكون وا�ضحا معكم‪ ،‬ال �أنوي �إطالق االعتماد‬
‫على الطريقة الدفاعية مثلما يفعل ذلك االيطاليون واخلطة التي �أعدها يف املباريات‬
‫خا�صة الر�سمية تكون ح�سب طبيعة املباراة‪ ،‬لأن املباريات تختلف من مباراة لأخرى‪،‬‬
‫و�أعتقد �أن حتى �إيطاليا مل تعد تعتمد على الطريقة الدفاعية‪ ،‬لكن من جهة �أخرى‬
‫ال �أق�صد بذلك �أننا �سنلعب دون دفاع �أو �شيئا �آخر من هذا القبيل"‪.‬‬

‫"كامارا يتابع برناجما حت�ضرييا خا�صا يف اجلزائر"‬

‫وبخ�صو�ص الغائب عن الرتب�ص كامارا‪� ،‬صرح فابرو قائال‪" :‬من امل�ؤ�سف �أال يتنقل‬
‫كامارا �إىل هنا‪ ،‬فلو ح�صل ذلك لكان �أف�ضل له ولنا �أي�ضا‪ ،‬لكن لي�س بيدنا حيلة‪ ،‬ومن‬
‫�أجل قيام الالعب بالتح�ضريات ال�ضرورية �سطرنا له برنامج عمل خا�ص البد �أن‬
‫ي�ستعني به �إىل غاية عودتنا �إىل اجلزائر"‪.‬‬

‫""من ال�صعب على �أي فريق �أن يبد أ�‬
‫عملية التح�ضريات بتعداد مكتمل عن �آخره"‬

‫و�أو�ضح التقني الإيطايل بخ�صو�ص الرتب�ص‪�" :‬أ�ؤكد لكم �أنه من ال�صعب جدا على‬
‫�أي فريق �أن يبد�أ عملية التح�ضريات بتعداد متكامل‪ ،‬فاملعطيات تختلف ويف كل مرة‬
‫جتد العبني م�صابني و�آخرين يعانون من م�شاكل �أخرى‪ ،‬الأمر الذي ي�صعب من مهمة �أي‬
‫فريق‪ ،‬لكن ال ب�أ�س بالتعداد احلايل و�إن �شاء اهلل كل �شيء �سي�سري على �أح�سن ما يرام"‪.‬‬

‫"�إ�صابة مازاري لن ت�ؤثر على حت�ضرياتنا‬
‫لأننا نركز على اجلانب البدين فقط"‬

‫وبخ�صو�ص الإ�صابة التي تعر�ض لها احلار�س نبيل مازاري‪ ،‬قال فابرو‪�" :‬صحيح‬
‫�أن مازاري تعر�ض لإ�صابة على م�ستوى الكتف‪ ،‬واحلمد هلل �أنها لي�ست خطرية على‬
‫الإطالق‪ ،‬بل �سرعان ما يعود �إىل التدريبات ب�شكل عادي‪ ،‬عليه �أن ي�ستفيد من الراحة‬
‫وعدم التدرب مع املجموعة‪ ،‬و�أ�ؤكد لكم �أي�ضا �أن �إ�صابته لن ت�ؤثر علينا �إطالقا"‪.‬‬

‫"�أف�ضل احلديث عن املجموعة‬
‫ولي�س عن م�ستوى كل العب على حدا"‬

‫�إ�ضافة �إىل الأهداف الأولية التي ك�شف عنها فابرو يف ت�صريحاته ال�سابقة‪ ،‬ف�إن‬
‫هذه املرة تطرق �إىل الأهداف الرئي�سية وخل�صها يف قوله‪" :‬دون �شك تتذكرون‬
‫ت�صريحاتي ال�سابقة حول الأهداف التي ن�سعى �إىل حتقيقها يف هذا الرتب�ص‪ ،‬لكن‬
‫هذه املرة يجب �أن �أو�ضح لكم الأهداف الرئي�سية التي �سنحاول الو�صول �إليها من‬
‫خالل �إجرائنا لهذا الرتب�ص وهي منق�سمة �إىل �شطرين‪� :‬أوال الرتكيز على اجلانب‬
‫البدين والبد �أن يكون جميع الالعبني يف م�ستوى بدين واحد‪ ،‬والهدف الثاين هو تعويد‬
‫الالعبني على طريقة عملي"‪.‬‬

‫ويف �س�ؤالنا حول تقييم كل العب على حدى‪ ،‬رد فابرو قائال‪�" :‬أعتقد �أن الوقت مبكر‬
‫جدا للحديث عن تقييم الالعبني‪� ،‬إذ مل مير �سوى �أ�سبوع واحد من التح�ضريات التي‬
‫ركزنا عليها �أكرث على اجلانب البدين‪ ،‬وبالتايل ال ميكن �أن �أقيم م�ستوى الالعبني‪ ،‬كما‬
‫�أف�ضل �أن �أحتدث عن املجموعة ب�أكملها ولي�س كل العب على حدى"‪.‬‬

‫‪08‬‬

‫و�أ�ضاف فابرو بخ�صو�ص عمله‪" :‬قبل بداية الرتب�ص كنت قد �سطرت الربنامج‬
‫الذي يجب �أن نركز عليه هنا بتون�س‪ ،‬ومثلما �سبق يل و�أن �أ�شرت �إليه من قبل‪ ،‬فقد‬
‫ف�ضلت �أن �أركز على اجلانب البدين‪ ،‬ثم اجلانب التقني مراعاة ل�شهر رم�ضان املعظم‪،‬‬
‫ففي الرتب�ص الثاين الذي �سنقوم به ال ميكن �أن نركز على اجلانب البدين‪ ،‬وهذه هي‬
‫طريقتي يف العمل وكل مدرب له طريقته اخلا�صة"‪.‬‬

‫وبخ�صو�ص العبي الآمال والأوا�سط‪ ،‬قال مدرب ال�شبيبة‪�" :‬أعلم جيدا �أن‬
‫ال�شبيبة متلك العبني ممتازين يف �صفوف الأوا�سط والآمال‪ ،‬وهذا دون �شك‬
‫�سي�ساعد الفريق الأول‪ ،‬و�أنا مت�أكد �أي�ضا �أنهم �سيقدمون الإ�ضافة لل�شبيبة‬
‫و�سيغطون النق�ص الذي من املحتمل �أن يكون‪ ،‬البد �أن نويل اهتماما بالغا للأوا�سط‬
‫والآمال لأننا ب�أم�س احلاجة �إليهم"‪.‬‬

‫بغ�ض النظر عن خمتلف ال�صحفيني اجلزائريني الذين كانوا على موعد مع‬
‫املدرب فابرو لعقد الندوة ال�صحفية واحلديث عن كل ما يتعلق برتب�ص‬
‫ال�شبيبة يف تون�س‪ ،‬عرفت الندوة ح�ضور قناة املغرب العربي "ن�سمة" التي‬
‫جاءت لتغطية الندوة وت�صوير املدرب فابرو وهو يتحدث مع رجال الإعالم‬
‫اجلزائريني‪� ،‬إذ طلبوا الإذن بالت�صوير و�سمح لهم فابرو بذلك‪ .‬للإ�شارة �سيتم بث‬
‫هذه احل�صة يف "ن�سمة" هذا اجلمعة بداية من ال�ساعة ‪.21:30‬‬

‫وقال فابرو بخ�صو�ص عمله مع الالعبني ومع الطاقم الفني‪�" :‬إىل حد ال�ساعة �أنا‬
‫مرتاح جدا للعمل مع الالعبني والطاقم الفني‪ ،‬فالتفاهم ي�سود كثريا بيني وبيني‬
‫ه�ؤالء وهو ما ي�ساعد على ال�سري احل�سن للعمل‪ ،‬ال يوجد �أي م�شكل ال مع الالعبني‬
‫وال مع الطاقم الفني‪ ،‬وهكذا يجب �أن ت�سري الأمور يف �أي فريق والنتائج �ست�أتي مع‬
‫مرور الوقت"‪.‬‬

‫"كل مدرب لديه طريقته اخلا�صة يف العمل"‬

‫قناة "ن�سمة" غطت الندوة ال�صحفية‬

‫فابرو‪" :‬ريال يلعب دور‬
‫القائد كما ينبغي"‬

‫يف �سياق حديثه عن اندماج الالعبني‬
‫اجلدد مع بقية املجموعة‪� ،‬أكد املدرب‬
‫فابرو �أن القدامى قاموا بدورهم كما‬
‫ينبغي‪ ،‬وك�شف �أن الالعب ريال يلعب‬
‫دورا كبريا باعتباره قائد الت�شكيلة‪،‬‬
‫وقال يف هذا ال�صدد‪" :‬منذ التحاقي‬
‫بالفريق مل ي�صادفني �أي م�شكل‬
‫مع الالعبني وال فيما بينهم �أي�ضا‪،‬‬
‫فالقدامى يفعلون امل�ستحيل حتى ي�سهلوا عملية اندماج اجلدد‪ ،‬كما �أن الالعب‬
‫ريال يقوم بدوره كما ينبغي ب�صفته قائد الت�شكيلة‪ ،‬وهذه نقطة يف غاية‬
‫الأهمية بالن�سبة ال�ستقرار الفريق والعمل يف هدوء وتركيز كبري"‪.‬‬

‫""لي�س لدي �أي م�شكل مع الالعبني‬
‫وال مع �أع�ضاء الطاقم الفني"‬

‫""بع�ض العنا�صر مل تتحمل كثافة العمل‬
‫لأنها ا�ستفادت من عطلة طويلة"‬

‫كمت حتدث فابرو عن تعداده وقال بخ�صو�ص م�ستوى العبيه البدين‪" :‬بع�ض‬
‫الالعبني مل يتحملوا كثافة العمل وال�سبب يف ذلك هو العطلة الطويلة التي ا�ستفادوا‬
‫منها‪ ،‬من الطبيعي �أن ي�شعروا ب�إرهاق‪ ،‬لكن �أعتقد �أين قمت بواجبي بخ�صو�ص هذا‬
‫الأمر‪� ،‬إذ �أردت �أن يتجاوز الالعبون هذه املرحلة بطريقة ت�ساعدهم كثريا‪� ،‬أعتقد‬
‫ّ‬
‫وتعودوا على هذا العمل ال�شاق"‪.‬‬
‫تخطوا هذه املرحلة الآن‬
‫�أنهم‬
‫ّ‬

‫"ق�سمت الفريق �إىل ثالث جمموعات ح�سب امل�ستوى‬
‫البدين‪ ،‬وهناك من طور م�ستواه بدنيا"‬

‫و�أ�ضاف التقني الإيطايل يف هذا ال�سياق‪" :‬منذ الوهلة الأوىل التي بد�أنا فيها‬
‫الرتب�ص‪ ،‬حاولت �أن �أقي�س امل�ستوى البدين لكل العب حتى تكون لدي فكرة �شاملة‬

‫"الآمال والأوا�سط �سيقدمون الإ�ضافة الالزمة للفريق"‬

‫""تاريخ ال�شبيبة يجعلني �أ�ؤمن بتحقيق‬
‫لقب البطولة هذا املو�سم"‬

‫رغم �أن املدرب فابرو ال يريد �أبدا ا�ستباق الأحداث واحلديث عن الأهداف التي‬
‫ي�سعى �إىل حتقيقها‪� ،‬إال �أنه �أ�شار �إىل ذلك هذه املرة عندما �صرح‪" :‬رغم �أنها �أول مرة‬
‫�أتعامل مع النادي القبائلي‪� ،‬إال �أن ذلك ال يعني �أين ال �أعرف هذا الفريق‪ ،‬فتاريخه كاف‬
‫للتحدث عنه‪ ،‬كما جعلني �أي�ضا �أ�ؤمن ب�أنه ميكننا حتقيق لقب البطولة والك�أ�س"‪.‬‬

‫"ال�شبيبة مثل ميالن‪ ،‬الإنتري وجوفنتو�س الذين تعودوا‬
‫على لعب الأدوار الأوىل كل مو�سم"‬

‫ووا�صل املدرب فابرو حديثه يف هذا ال�سياق وقال‪" :‬ال�شبيبة مثل ميالن‪ ،‬جوفنتو�س‬
‫والإنتري بايطاليا‪ ،‬فهذه النوادي تعودت على لعب الأدوار الأوىل يف كل مو�سم وهو‬
‫حال ال�شبيبة �أي�ضا‪ ،‬البد �أن تعود بقوة وتلعب الأدوار الأوىل كما تعودت على ذلك يف‬
‫ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬لأن تاريخها والألقاب التي حت�صلت عليها يتوجب عليها �أن تكون‬
‫�ضمن الفرق الأوىل التي تتناف�س على ح�صد الألقاب"‪.‬‬

‫"القدامى �سهلوا عملية اندماج اجلدد فيما بينهم"‬

‫�آخر ما تطرق �إليه فابرو يف هذه الندوة ال�صحفية كان عن اندماج الالعبني اجلدد‪،‬‬
‫وقال يف هذا ال�سياق‪" :‬احلمد هلل كل �شيء �إىل حد الآن ي�سري على �أح�سن ما يرام‪،‬‬
‫فالالعبون اجلدد اندجموا ب�سرعة يف املجموعة بف�ضل تواجد الالعبني القدامى الذي‬
‫�سهلوا لزمالئهم اجلدد مهمة االندماج‪ ،‬وهذا �أمر جديا جدا ي�سهل �أكرث عملنا"‪.‬‬
‫�س‪ .‬عثمان‬

‫شصباب قسصنطينة‬

‫ف‬ÎÙ‫األول ا‬

‫ين‬Ò‫سص‬Ÿ‫ ““جئت ألعرف مشصروع ا‬:““Ò‫““لوم‬
““‫ول شصيء تأاكد ◊د اآلن‬

..‫حلّ بالجزائر أامسض‬

‫““لومير““ يصصنع الحدث في الجزائر‬
‫وقـــــد يوقــــع اليـــــوم‬

‫ كيف كانت رحلتك؟‬،‫مرحبا بك في الجزائر‬

¬æµdh Ó«∏b áÑ©àe ,ájOÉY âfÉc á∏MôdG ,Gôµ°T
.…OÉY ôeGC

‫الجميع مندهشض من تواجد مدرب كبير‬
‫ ما تعليقك؟‬،‫بحجم ““لومير““ هنا بالجزائر‬

»a ÉfGC ájɨ∏d …OÉY ôe’CG ,ô«Ñc ¢üî°T óLƒj ’
.ájɨ∏d §«°ùH ôe’CGh ôFGõédG »a áë°ùa

»°ùfôØdG ÜQóªdG qπM ,Gô¶àæe ¿Éc ɪ∏ãe
ôFGõédÉH ¢ùeCG AÉ°ùe ''ô«eƒd »LhQ'' ô«ÑµdG
πLGC øe Gògh ,π°ùchôH øe ÉeOÉb ᪰UÉ©dG
ÜÉÑ°T …ô«°ùe ™e äÉ°VhÉتdG AÉ¡fEG
ÖjQóJ øe GóL Öjôb ¬fCG å«M ,áæ«£æ°ùb
QƒeC’G »a º°ùëj óbh ''»°S .¢SCG.»°S''
ºdÉ©dG π£H ''ô«eƒd'' ™æ°Uh .Ωƒ«dG áë«Ñ°U
ÉHQhGC π£Hh 1998 áæ°S »°ùfôØdG ÖîàæªdG ™e
,øjóeƒH …QGƒg QÉ£e »a çóëdG 2000 áæ°S
»a Iô«Ñc á«Ñ©°T ¬d ¿GC áeÉJ ádƒ¡°ùH ócÉCJh
™«ªédG ≈≤Ñj á«°ùfôØdG IôµdG ¿CGh ,ôFGõédG
.É¡©HÉàj ôFGõédG »a

‫م مقاليد شسباب قسسنطينة؟‬Ó‫أاأانت هنا ’سست‬

»a Éæg ÉfGC ,A»°T …GC ó«dÉ≤e ΩÓà°S’ Éæg â°ùd
,πKɪe ôeCG øY åjóëdG øµªj ’h §≤a á∏MQ
.´ƒ°VƒªdG ƒg Gòg º¡©e çóëJGCh É°UÉî°TGC »≤àdÉC°S
‫هل تؤوكد أانك سستكون مدربا لـ ““السسي أاسض‬
‫سسي““ بشسكل رسسمي؟‬

åjóëdG øµªj ’h ,¿’BG óëd »ª°SQ A»°T óLƒj ’
√ò¡H çGóMC’G ≥Ñà°ùf øëf ,É«dÉM ôeC’G Gòg øY
,Éæg óLƒj Ée ±É°ûàc’ âÄL »d áÑ°ùædÉH ,á≤jô£dG
.§≤ah ø«dhƒD°ùªdG ™e åjóëdGh
.‫اأ’مر ليسض رسسميا إاذن‬

‫دقيقة‬

»≤àdCÉ°S ,IQÉjR »a Éæg ÉfCG ∂d â∏b ɪ∏ãe
A»°T …CG óLƒj ’h ,º¡©e çóëJCÉ°Sh É°UÉî°TCG
.¢UÉî°T’CG A’ƒD¡H ’hGC π°üJÉC°S ,¿’BG óëd »ª°SQ

‫عبون مزدوجو ا÷نسصية‬Ó‫““ال‬
‫إاضصافة للمنتخب ويجب‬
““‫السصتثمار فيهم‬
‫هل تعتقد أانك قد تجد موهبة أاخرى مماثلة‬
‫لزيدان في بلده اأ’صسلي؟‬

øY ô«ãµdG ⩪°S ,ô¶àæeh …OÉY ôeCG Gòg
øµdh ,Éæg ôNBG hõjR óéf óbh ájôFGõédG ÖgGƒªdG
.Gôjɨe ôe’CG ¿ƒµ«°S √óéf »µd
‫لقد سسبق وأان أاثير حديث عن إامكانية‬
‫ هل‬،‫التحاق ““لومير““ بالمنتخب الجزائري‬
‫كانت لديك اتصسا’ت مع ا’تحادية‬
‫الجزائرية لكرة القدم؟‬

ájOÉëJ’G ™e ∫É°üJG …ód ¿Éc ¿GC ≥Ñ°ùj ºd ’
.ájôFGõédG

‫ عن المنتخب الجزائري الذي‬Ó‫لنتحدث قلي‬
‫يشسرف عليه مدرب من المدرسسة الفرنسسية‬
...‫وهو‬

øe ÉHQóe √ôÑàYG …òdGh ¢ûàjRƒ∏«∏M (Éæ©WÉ≤j)
πÑ≤ªdG QhódG »a É«Ñ«d ¿ƒ¡LGƒà°S ,QÉѵdG áæ«W
√òg »d áÑ°ùædÉHh ,É«≤jôaEG ¢SÉc äÉ«Ø°üàd
,»HQGO øY IQÉÑY ≈≤ÑJh ,á∏¡°S ¿ƒµJ ød á¡LGƒªdG
≈æªJCGh ,¬àª¡e »a ¢ûàjRƒ∏«∏M íéæj ¿CG ≈æªJCG
™e ¿É£ÑJôe ¿GôeC’Gh ,ájôFGõédG Iôµ∏d ìÉéædG
¬©æ°ü«°S ¢ûàjRƒ∏«∏M ìÉéæa ,¢†©ÑdG ɪ¡°†©H
.ájôFGõédG IôµdG ìÉéf

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

‫““مواجهة ليبيا صصعبة‬
““‫ألنها داربي‬
‫’عبون كثر من ذوي الجنسسيات المزدوجة‬
‫ على‬،‫يلعبون في المنتخب الجزائري حاليا‬
‫ هل تعتقد أان اأ’مر‬...‫ بودبوز‬،‫غرار فغولي‬
‫في مصسلحة ““الخضسر““؟‬

AÉ£YEG ≈∏Y IQOÉb áÑgƒe πc ,∫ÉëdG á©«Ñ£H
¿ƒµJ ¿CG Öéj …ôFGõédG Öîàæª∏d áaÉ°VE’G
ºàëj »dÉëdG âbƒdG »a ±GôàM’G ¿C’ ,IóLGƒàe
¬d ¿ƒµj ¿CG ≈æªàj ºdÉ©dG »a Öîàæe …CG ,∂dP
,᫪dÉ©dG ájófC’G ôÑcCG »a ¿ƒ£°ûæj QÉÑc ¿ƒÑY’
¿GójR Ö©d ƒd Óãeh ,áaÉ°VE’G Gƒeó≤j »µd Gògh
.É©FGQ ôe’CG ¿Éµd …ôFGõédG Öîàæª∏d
‫ما رأايك في مسستوى المنتخب الفرنسسي في‬
‫اأ’ورو اأ’خير؟‬

,¬à©bƒJ ɪ∏ãe øµj ºd iƒà°ùªdG áMGô°U
¿Éch ,Iõ«ªe äÉjOôa ∂∏ªj ¿Éc »°ùfôØdG ÖîàæªdG
’ ÉgóMh áÑgƒªdG øµdh ,Gó«©H ÜÉgòdG ≈∏Y GQOÉb
»æÑé©j ºd áWÉ°ùH πµHh ,¥QÉØdG ™æ°üJ ¿CG øµªj
.ô«N’CG hQh’CG »a ¬H Éfô¡X …òdG iƒà°ùªdG
‫هل تعتقد أان ““ديشسان““ سسينجح في مهمته؟‬

∂∏ªj ÜQóe ƒgh íéæj »µd äÉfɵe’EG πc ¬jód
øµdh ,Ió«L AÉ«°TCG ≥«≤ëJ ≈∏Y QOÉbh á«°üî°T
,Ö«gQ ™LGôJ »a á«°ùfôØdG IôµdG ¿CG »g á∏µ°ûªdG
.»ªdÉ©dG iƒà°ùªdG ≈∏Y áÄ«°S âëÑ°UGC É¡JQƒ°Uh

‫ن““ لما أاشسرف‬Ó‫م قيل عن ““لوران ب‬Ó‫هذا الك‬
.‫ ولكنه لم ينجح‬،““‫على منتخب ““الديكة‬

09

?íéæj ºd ''¿ÓH'' ¿GE ∫ƒ≤j øe øµdh ,í«ë°U Gòg
’h ,hQhÓCd »°ùfôØdG ÖîàæªdG π«gÉCJ »a íéf ó≤d
‫ ك‬.‫يوسسف‬
.π°ûa ¬fGE ∫ƒ≤dG øµªj

‫““ يعرف قسصنطينة وتاريخها‬Ò‫““لوم‬

‫ بقينا نتحّدث معه عن‬،““‫بعد أان أانهينا الحوار مع ““روجي لومير‬
‫ وعن زياراته‬،‫بعضض اأ’مور الخارجة عن إاطار الرياضسة‬
‫ ولّما حاولنا شسرح خصسوصسية مدينة‬،‫السسابقة للجزائر‬
‫ ““هي مدينة‬:‫ اسستبقنا للحديث وقال‬،‫قسسنطينة في الجزائر‬
.““‫ أاعرف جّيدا قصسة وتاريخ هذه المدينة‬..‫الجسسور المعلقة‬

‫ أالف أاورو‬30 ‫حديث عن‬
Ú‫وسصم‬Ã ‫““ وعقد‬Ò‫لـ ““لوم‬

““‫كشسفت مصسادر مقربة من إادارة ““السسي أاسض سسي““ لـ ““الهداف‬
‫ أان هذا‬،““‫التي كانت أاول من تحدث عن ا’تصسا’ت مع ““لومير‬
‫ وأاكدت‬،‫ أالف أاورو شسهريا‬30 ‫المدرب قد يتقاضسى ما يصسل إالى‬
‫المصسادر نفسسها أان المسسيرين يريدون التعاقد مع مدرب‬
.‫““الديكة““ السسابق لموسسمين‬

Ò‫““ غادر ‘ موكب كب‬Ò‫““لوم‬

‫غادر المدرب الفرنسسي مطار محمد بوضسياف في أاجواء‬
‫ ومن يشساهد ما حدث يخيل له أان رئيسض دولة حضسر‬،‫بهيجة‬
،‫ حيث غادر في موكب كبير من السسيارات‬،‫إالى قسسنطينة‬
.‫والكل توجه معه إالى فندق ““نوفوتيل““ أاين كان سسيقيم‬

‫شسراف على شسباب‬Ó‫ما هي شسروطك لإ‬
‫قسسنطينة؟‬

,¿’BG óëd A»°T óLƒj ’ ¬f’C ,•hô°T …GC óLƒJ ’
ɪYh º¡Yhô°ûe øY ø«dhDƒ°ùªdG ™e çóëJCÉ°S
,ɪ¡e ¿ƒµj ób ôeC’G ¿C’ ,§Ñ°†dÉH ¬fhójôj
ôeGC Éë°VGh ÉYhô°ûe ¿ƒµ∏ªj º¡f’C »H º¡dÉ°üJÉa
É«dÉM ÉfCGh ,»d áÑ°ùædÉH ájɨ∏d ∫ƒÑ≤eh »≤£æe
.øµªe A»°T πc »dÉàdÉHh ¥ƒ°ùdG »a ìÉàe
‫ما هو هذا المشسروع الذي قد تعمل عليه في‬
‫““السسي أاسض سسي““؟‬

ƒg Ée ±ôYCG ¿CG ójQCG ,IQÉjõdG ÖÑ°S ƒg Gòg
.º¡Yhô°ûe

‫ما هي احتما’ت مشساهدتك على رأاسض شسباب‬
‫قسسنطينة؟‬

.ÉeɪJ ±ôYGC ’

‫متى سستقرر؟‬

.óZ ó©H hGC GóZ ,±ôYGC ’

‫أاكانت هناك اتصسا’ت قبل اليوم؟‬

» æ©j G ò ¡a Éæg É«dÉM âe O Ée ,∫ Éë dG á ©«Ñ£H
.ä’É°üJG â«≤∏J »fGC

‫هل الرهان الرياضسي هو ما يهمك في صسفقة‬
‫مماثلة؟‬

,»°VÉjôdG ¿ÉgôdG ƒg A»°T ºgGC ,∫ÉëdG á©«Ñ£H
´hô°ûªdG ƒg Ée iQCG ¿CG Öéj É≤HÉ°S â∏b ɪ∏ãeh
.¬≤«≤ëJ ¿hô«°ùªdG ójôj …òdG

‫هل تملك فكرة على اأ’قل عن فريق شسباب‬
‫قسسنطينة؟‬

IôµdG QÉÑNCÉH ºàgCG ÉfCÉa ,∫ÉëdG á©«Ñ£H º©f
,᪰UÉ©dG »a Ée ÉYƒf çóëj Ée ±ôYGCh ,ájôFGõédG
Ió«©H ¢ù«d áæjóªdG √òg ,É°†jGC áæ«£æ°ùbh hRh …õ«J
âæc »dÉàdÉHh ,á∏eÉc äGƒæ°S 6 â∏ªY øjGC ¢ùfƒJ øY
≈°ùæf ’GC Öéjh ,¿Gô«édG óæY çóëj ɪH ´ÓWGE ≈∏Y
¿GC ó©H ,Iôàa òæe ájôFGõédG IôµdÉH ºàgGC »fGC É°†jGC
,ájôFGõL ∫ƒ°UGC øe ø«ÑY’ ≥HÉ°S âbh »a âHQO
.¿GójR øjódG øjR ∫ÉëdG á©«Ñ£H º¡ªgGC
‫ هي فرصسة جميلة اآ’ن‬،‫على ذكر زيدان‬
‫ فما الذي‬،‫للحديث عنه من بلده اأ’صسلي‬
‫عب؟‬Ó‫يمكن أان تقوله لنا عن هذا ال‬

ô«Ñc ±ô°T ƒg ¿GójR ¿EG ∫ƒbCG áWÉ°ùH πµH
.º«¶Y πLQ ¬fGE ∫ƒbGCh ,π«ãªJ ø°ùMGC É¡∏ãeh ôFGõé∏d

Gòg øe ÜQóe Ö∏L ¿GC øjócƒDe ,''»fƒ«Ñª°ûdG
ácQÉ°ûªdG πLGC øe ¿ƒµj ¿GC øµªj ’ ºéëdG
.ÜÉ≤d’CG ≈∏Y Ö©∏dG πLGC øe πH ,§≤a

‫اسصتقبلوه بالورد‬
““‫ووشصاح ““السصنافر‬
≥HÉ°ùdG ÜQóªdG QÉ°üfC’G πÑ≤à°SGh
¢UÉN ìÉ°TƒH »°ùfƒàdGh »°ùfôØdG Öîàæª∏d
IôÑ©ªdG OQƒdG Gƒ°ùæj ¿GC ¿hO ,áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°ûH
º¡eGôàMGh ,¬°üî°ûd ójó°ûdG º¡ÑqM øY
`d ÉHQóe ¿Éc ɪqd É¡≤≤M »àdG äGRÉLEÓd
Qƒ°ùf'' `d ÉHQqóe ¿Éc ɪqd ≈àMh ,''áµjódG''
áæ°S ºeÓCd É«≤jôaGE ¢SÉCµH RÉa ø«M ''êÉWôb
ÉjôKh ÓaÉM Óé°S ∂∏ªj …òdG ''ô«eƒd'' .2004
,¬d QÉ°üfC’G ∫ÉÑ≤à°SG á≤jôW øe ¢ûgófG
≥∏©J øY ôÑq©j ájɨ∏d Ó«ªL GôeCG ÉgôÑàYGh
AÉ°†YCG π≤æJ óbh ,º¡jOÉæH QÉ°üfC’G A’Dƒg
äÉMƒd Gƒ©æ°U å«M ,Iƒq≤H ó°TGQ …ó«°S ''GôàdG''
.á°üªb’CG ¢ùØf º¡FGóJQÉH á°UÉN Iõ«qªe

‫ سصي““ بقّوة‬.‫ أاسس‬.‫إادارة ““سصي‬
““‫في مطار ““محمد بوضصياف‬

áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T IQGOEG ¿EÉa ,πHÉ≤ªdÉHh
óªëe'' QÉ£e »a Iƒ≤H Iô°VÉM âfÉc
,Iô°†NƒH ,Ö«ÑëdƒH π≤æJ å«M ,''±É«°VƒH
GƒfÉc º¡∏qch ,OGóMh hOÉ°Uôa ,í∏jƒ°U
øe GƒæµªJ ¿GC ó©H ™«é°ûàdGh »fÉ¡àdG ¿ƒ≤∏àj
ºd ¿GE ≈àMh ,''ô«eƒd'' ºéM øe ÜQóe Ö∏L
™e ¬°VhÉØJ ¿GC ’GE ,''»°S .¢SGC .»°S'' »a ™bƒj
óM »a Gõq«ªe GôeCG ôÑà©j áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T
øe QÉ£ªdG QOÉZ ''ô«eƒd'' ¿ÉEa ,ô«còà∏d .¬JGP
GóL Ö©°üdG øe ¿Éc ¬fGC ɪH ,á«aô°ûdG áYÉ≤dG
É¡Xɶàc’ ájOÉ©dG áYÉ≤dG øe QOɨj ¿CG
.¬fhô¶àæj GƒfÉc øjòdG QÉ°üf’CÉH
.‫يوسسف ك‬

¢VôàتdG øe ¿Éc á∏MôdG ¿GC å«M .á≤∏©ªdG
¿Éc óbh ,18:30 áYÉ°ùdG ≈∏Y ≥∏£æJ ¿CG
ó©H á∏MôdG ™«°†J ¿GC øe Éaƒqîàe …Qƒ°TÉY
,ÖFÉ≤ëdG ô¶àæj á∏jƒW Iôàa »FÉæãdG »≤H ¿GC
≈∏Y QÉ°S A»°T πqc ¿CG ßëdG ø°ùëd øµdh
»àdG IôFÉ£dG ≈∏Y Ó°Uhh ,ΩGôj Ée ø°ùMCG
óªëe'' QÉ£e ≈dEG Iô°TÉÑe ɪ¡à∏bCG
.''±É«°VƒH

‫““السصنافر““ بقّوة في مطار‬
““‫““محمد بوضصياف‬
''ôaÉæ°ùdG'' QÉ°üfCG ¿EÉa ,πHÉ≤ªdÉHh
Iôµ∏d ójó°ûdG º¡Ø¨°Th º¡ÑëH ø«ahô©ªdG
á°UôØdG Gƒ©«°†j ºd ,¢UÉN πµ°ûH º¡≤jôØdh
OóY π≤æJ å«M ,ô«ÑµdG ÜQóªdG Gòg Gƒ∏Ñ≤à°ù«d
≈dEG ¢üî°T ∞dC’G ¥Éa QÉ°üfC’G øe ô«Ñc
∫ÉÑ≤à°S’ áæ«£æ°ù≤H ±É«°VƒH óªëe QÉ£e
Iõ«ªe AGƒLCG Gƒ©æ°U óbh ,»°ùfôØdG ÜQóªdG
áYô°ùH º¡a …òdG ºdÉ©dG π£H É¡H Gƒ°ûgOCG
¬ehób Oôqéªa ,''»°S ¢SCG »°S'' á«Ñ©°T
QÉ°üfC’G π©Lh çóëdG ™æ°U ¢VhÉØà∏d
QÉ£ªdG »a ¬dÉÑ≤à°S’ äÉÄØdG ™«ªéH Gƒ∏≤æàj
.¬H Ö«MôàdGh

..‫ أاّيا لومير‬،‫““أاّيا لومير‬
““‫هاذ العام الشصمبيوني‬
‫دارت حالة‬
ø«FOÉg º¡JOÉ©c ''ôaÉæ°ùdG'' øµj ºdh
πH ,§≤ah »°ùfôØdG »æ≤àdG ∫ƒ°Uh ¿hô¶àæjh
Égôq°S ±ô©j ’ ájɨ∏d Iõ«ªe AGƒLGC Gƒ©æ°U
å«M ,AGô°†îdGh AGOƒ°ùdG á©∏≤dG AÉæHCG ’EG
äÉë«°Uh èjRÉgCG âëJ »°ùfôØdG πNO
óMGh 䃰üH º¡©«ªL õqàgG óbh ,''ôaÉæ°ùdG''
ΩÉ©dG Gòg ...ô«eƒd ÉqjCG ,ô«eƒd ÉqjCG'' :øjOOqôe

20 ‫الطائرة تأاّخرت بـ‬

IôFÉW πqëJ ¿CG ¢VôàتdG øe ¿Éch
øe áeOÉ≤dG ájôFGõédG ájƒédG •ƒ£îdG
»dhódG øjóeƒH …QGƒg QÉ£e »a π°ùchôH
20 `H äôNÉCJ É¡æµdh 16:35 áYÉ°ùdG øe AGóàHG
áYÉ°ùdG ΩɪJ »a â∏°Uh å«M ,á∏eÉc á≤«bO
ô¶àæj á∏jƒW Iôàa ''ô«eƒd'' »≤H óbh .16:55
≈dGE ∫ƒNódG äGAGôLGE ≈¡fGC ¬fGC ºZôa ,¬ÑFÉ≤M
ÖFÉ≤ëdG ¿CG ’EG ,Iô«Ñc áYô°ùH øWƒdG ¢VQCG
¬∏©L Ée ƒgh ,π°üàd á∏jƒW Iôàa â«≤H
√ô¶àæJ âfÉc »àdG á∏MôdG ™««°†J øe ±ƒqîàj
.áæ«£æ°ùb ≈dGE Iô°TÉÑe »∏NGódG QÉ£ªdG øe

‫المناجير عاشصوري كان‬
‫في اسصتقباله بالعاصصمة‬
,√QɶàfG »a ''ô«eƒd »LhQ'' óLhh
…òdG ,…Qƒ°TÉY »dÉ©dG óÑY ô«LÉæªdG
,áæ«£æ°ùb ≈dEG ᪰UÉ©dG øe ¬∏≤æH πصJ
≈dEG ∫ƒNódG äGAGôLEG ¬«∏Y π¡q°S å«M
ÖFÉ≤ëdG ¬©e ô¶àfGh ,ájôFGõédG »°VGQ’CG
QÉ£ªdG á«MÉf »FÉæãdG ≥∏£æj ¿CG πÑb
á¡qLƒàªdG IôFÉ£dG ≈∏Y ∫ƒ°Uƒ∏d »∏NGódG
.áæ«£æ°ùb ≈dGE

ّ ‫الك‬
‫ل تعرف عليه‬
““‫في ““هواري بومدين‬
‫وأاخذ صصورا مع الجميع‬
√Éeób äCÉWh ¿CG OôéªHh ''ô«eƒd''
ÉWÉëe ¬°ùØf óLh ájôFGõédG »°VGQC’G
,ájQÉcòJ Qƒ°U òNGC ¬æe ¿ƒÑ∏£j ø«Ñ驪dÉH
,QÉ£ªdG »a øe πqc ¬«∏Y ±ôq©J å«M
»°ùfôØdG ÜQóªdG ∫hÉM óbh .¬H GƒWÉMCGh
ó©H ∂dP øe øµªJ óbh ,™«ªédG äÉÑ∏W â«Ñ∏J
.¬ÑFÉ≤M ô¶àæj á∏jƒW Iôàa »≤H ¿GC

‫الوجهة قسصنطينة مباشصرة‬
¬LƒJ ,¬ÑFÉ≤M º∏à°SG ¿CG ó©H Iô°TÉÑeh
QÉ£e ≈dGE …Qƒ°TÉY ô«LÉæªdG á≤aQ ''ô«eƒd''
IôFÉ£dG ≈∏Y Ó°ü«d ,»∏NGódG ôFGõédG
Qƒ°ùédG áæjóe ≈dEG á¡qLƒàªdG Iô«NC’G

،‫ ““اخترت السصنافر عن قناعة‬:‫زرابي‬
...‫كما أاشسرنا إاليه في عدد أامسض‬
““‫سصتقدم هدفي تقديم موسصم اسصتثنائي وتوظيف خبرتي للشصباب‬Ÿ‫زرابي ا‬
Ú‫ يوقع موسصم‬،14 ‫رقم‬
20 ‫وسصيحمل الرقم‬
‫ما هو طموحك الشسخصسي‬
‫ما هو شسعور زرابي وهو‬
‫ وقال إانه اختار شسباب‬،‫لتحاق بـ ““السسنافر““ واللعب لفريق كبير قبل تعليق الحذاء‬Ó‫عّبر المدافع زرابي عن سسعادته ل‬
‫ وأان هدفه توظيف خبرته من أاجل قيادة شسباب قسسنطينة إالى أاهدافه‬،‫قسسنطينة عن قناعة وفضّسله على عديد الفرق‬
‫ وقال‬،““‫ كما لم يخف زرابي دهشسته من تولي المدرب العالمي ““روجي لومير““ زمام العارضسة الفنية لـ ““السسنافر‬.‫المسسطرة‬
.‫إانه فخر له الّلعب تحت إاشسرافه‬

‫ربة مع شسباب‬Œ ‫بخوضض‬
‫قسسنطينة؟‬

‫ضسورة““؟‬ÿ‫يلتحق بـ ““ا‬

ÜÉÑ°ûH »bÉëàd’ ó«©°S óL ÉfCG
ójó©d âÑ©d »fCG ºZôa ,áæ«£æ°ùb
»æfÉCch ô©°TGC »æfGC ’GE ,Iô«ÑµdG …OGƒædG
ó≤Y ≈∏Y Iôe ∫hC’ ™bƒj ÜÉ°T ÖY’
,≈dh’CG á£HGôdG øe ≥jôa ™e »aGôàMG
¿GƒdCG πªëa ,»©«ÑW ôeCG Gògh
,ÖY’ …qCG Qhó≤ªH ¢ù«d ''ôaÉæ°ùdG''
ΩÉeCG Ö©dCÉ°S »æfCG Gôîa »æ«Øµjh
πqc ∫ÓN QÉ°üf’CG øe ±’’BG äGô°ûY
.IGQÉÑe

á©FGQ Iôàa »°†bÉC°S »æfGC ∑QOGC ÉfGC
GógÉL πªYÉC°Sh ,ô«ÑµdG ≥jôØdG Gòg ™e
’ ºdh »FÉæãà°SG º°Sƒe ºjó≤J πLGC øe
»aóg ..QÉ°üfC’G OÉ©°SEG »a ºgÉ°SCG
''ôaÉæ°ùdG'' IOÉ«≤d »JôÑN ô«î°ùJ ≈≤Ñj
.IQGO’EG πÑb øe Iô£°ùªdG ±Góg’CG ≈dGE
‫ما هو شسعورك وأانت سستعمل‬
‫““؟‬Ò‫درب ““روجي لوم‬Ÿ‫مع ا‬

™e ∫É°üJG »a âæc …òdG âbƒdG »a
ióMEG äCÉLÉØJ ''ôaÉæ°ùdG'' »dhDƒ°ùe
ô°ûæJ á«°ùfôØdG ∞ë°üdG óMCÉH äGôqªdG
''ô«eƒd »LhQ'' ÜQóªdG øY ’É≤e
¥ôØdG óMGC ÖjQóJ ≈dGE ¬dÉ≤àfG ∫ɪàMGh
.áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T º°SG äôcPh ájôFGõédG
»æµd ,ôeC’G ÇOÉH »a âHô¨à°SG ó≤d
¬fɵeÉEH Ö«ÑëdGƒH ¿GC ó©H ɪ«a âcQOGC
IQób øe ¬µ∏ªj ɪd ¢üî°T …qCG Ö∏L
øe ¢ù«∏a ,âHô¨à°SG ó≤d .Iô«Ñc á«YÉæbGE
¿CG ôFGõédG »a ô«°ùe …qCG ≈∏Y π¡°ùdG
,»ªdÉ©dG ÜQóªdG Gòg äÉeóN øª°†j
∂∏ªj ƒ¡a ¬æY ’óH çóqëàj ¬∏é°ùa
IQÉ°T’EG ójQGC »æfGC ɪc .Iô«ãc äÉéjƒàJ
»LhQ'' »dƒJ √òg ¢Uƒ°üîH ôeCG ≈dEG
`d á«æØdG á°VQÉ©dG ΩÉeR ''ô«eƒd
áaÉ°VEG ¿ƒµ«°S ¬fCG ƒgh ,''ôaÉæ°ùdG''
.‫ حمزة سض‬.ájôFGõédG Iôµ∏d Iô«Ñc

‫اذا فضّسلت ““السسنافر““ على‬Ÿ
‫باقي العروضض؟‬

‫ أابحث عن األموال‬⁄““
‫‘ خياري وفخر ‹ العمل‬
““Ò‫مع روجي لوم‬
ÉeCG .…Qƒ°TÉY ô«LÉæªdG ≈dEG Oƒ©j
ó≤a »©e äÉ°VhÉتdG ¢Uƒ°üîH
ÜôàbG å«M ,»°VɪdG º°SƒªdG â≤∏£fG
»∏Y Gƒ°VôYh ''ôaÉæ°ùdG'' ƒdhDƒ°ùe »æe
q
º¡d â∏b ÉfGCh ,º¡≤jôØH ¥Éëàd’G Iôµa
Ωɪ°†fÓd OGó©à°S’G ºJCG ≈∏Y »æfEG
,»H º¡dÉ°üJG QɶàfG »a ÉfCGh ,º¡«dEG
.π©ØdÉH çóM Ée ƒgh

ºdh áYÉæb øY ''ôaÉæ°ùdG'' äôàNG
¿C’ ΩɪàgG …qCG …OɪdG ÖfÉédG §YCG
â«YGQ »fCG ɪc ,A»°T qπc ¢ù«d ∫ɪdG
ÉfÉCa ,…ô«gɪédG ÖfÉédG …QÉ«N »a
∞dCG 60 ΩÉeCG Ö©dCG ¿CG Ióq°ûH ÖZQCG
âÑéYGC »f’C ''ôaÉæ°ùdG'' â∏q°†a .ô°UÉæe
´hô°ûªH »æ©æbGC …òdG Ö«ÑëdGƒH ΩÓµH
GOóée Ö©q∏dG ójQCG »æfCG ɪc ,ô«ÑµdG
,RGõH ø«°SÉj ≥HÉ°ùdG »∏«eR ÖfÉéH
»æ©éq°Th ¬H ºFGO ∫É°üJG ≈∏Y ÉfGC …òdG
.''ôaÉæ°ùdG'' `H ¥Éëàd’G ≈∏Y
‫فاوضسات معك‬Ÿ‫كيف سسارت ا‬
‫ومن وراء التحاقك بـ‬
‫““السسنافر““؟‬

''ôaÉæ°ùdG'' `H »bÉëàdG »a π°†ØdG

‫توصسلت إادارة النادي الرياضسي القسسنطيني بقيادة محمد‬
‫بوالحبيب إالى اتفاق نهائي مع عبد الرؤووف زرابي مدافع‬
‫جل حضسوره أامسض بمدينة‬
ّ ‫ الذي سس‬،‫شسبيبة القبائل‬
‫ حيث وقع على عقد انضسمامه إالى‬،‫الجسسور المعلقة‬
‫ ورفع بالتالي عدد المسستقدمين إالى‬،‫““السسنافر““ نهار أامسض‬
‫ ويعتبر زرابي خامسض مدافع يسستقدم بعد كل‬.‫ ’عبا‬14
،‫ بولحية وبلخضسر‬،‫ مسسعودي‬،‫ حوشض‬،‫ نهاري‬:‫من‬
.‫لي‬Ó‫باإ’ضسافة إالى احتفاظ إادارة الفريق بالمدافع جي‬

‫وصصل على التاسصعة صصباحا وتنقل مباشصرة‬
““‫ فندق ““إايبيسس‬¤‫إا‬

‫وقد حلّ المدافع الدولي السسابق عبد الرؤووف زرابي‬
‫بمدينة الجسسور المعلقة صسبيحة أامسض في حدود السساعة‬
‫ وكان في انتظاره مناجير‬،‫التاسسعة قادما إاليها من فرنسسا‬
‫الفريق عز الدين ضسربان والمناجير عبد العالي عاشسوري‬
‫ه إالى فندق ““إايبيسض““ أاين كان بانتظاره مدير‬Ó‫اللذان نق‬
‫ الذي تحّدث معه قبل أان‬،‫ا’سستثمار محمد بوالحبيب‬
‫ إ’جراء‬،‫عبين‬Ó‫يترك له المجال بالتنقل رفقة ال‬
‫الفحوصسات الطبية تمهيدا ’نضسمامه بصسفة رسسمية إالى‬
.““‫““السسنافر‬

20 ‫ وسصيحمل الرقم‬Ú‫وقع موسصم‬

‫ وقع عبد الرؤووف‬،‫عبين‬Ó‫ومثلما كان عليه الحال مع كل ال‬
‫زرابي مدافع شسبيبة القبائل على عقد يمتد لموسسمين مع‬
‫ وقد بدا‬،‫ هذا‬.20 ‫ واختار ارتداء القميصض رقم‬،‫الشسباب‬
‫زرابي سسعيدا للغاية بتوقيعه لصسالح ““السسنافر““ وا’لتحاق‬
‫ الذي أاثنى كثيرا على‬،‫بصسديقه الحميمي ياسسين بزاز‬
‫ وبالتالي‬،‫قدرات زميله السسابق في المنتخب الوطني‬
““‫يصسبح زرابي ثالث ’عب دولي سسابق في صسفوف ““الخضسر‬
.‫يلتحق بـ ““السسنافر““ هذا الموسسم بعد بزاز ومنصسوري‬
.‫حمزة سض‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫بن �شريفة‪" :‬املناف�سة‬
‫�ستكون �شديدة وت�شكيلة‬
‫ال�شبيبة تب�شر باخلري"‬

‫خف�ض وترية العمل �صبيحة �أم�س‪...‬‬

‫ح�صة لتقوية الع�ضالت يف الربنامج‬
‫و"فابرو" ي�س�أل عن حالة الالعبني‬

‫"فابرو" �س�أل عن حالة‬
‫الالعبني ال�صحية‬

‫كما كان متوقعا‪ ،‬برمج املدرب‬
‫الإيطايل �أنريكو فابرو لثاين مرة خالل‬
‫هذا الرتب�ص ح�صة تدريبية خا�صة لتقوية‬
‫الع�ضالت داخل القاعة التابعة ملركز‬
‫التح�ضريات حمام بورڤيبة‪ ،‬حيث ق�سم‬
‫الفريق �إىل جمموعتني‪ ،‬الأوىل تخ�ضع‬
‫�إىل عمل فني تكتيكي يف امليدان حتت‬
‫�إ�رشاف املدرب فابرو وم�ساعده كعروف‪،‬‬

‫�أما الثانية فقد كانت على موعد مع تقوية‬
‫الع�ضالت حتت �إ�رشاف املح�رض البدين‬
‫ماورو ومدرب احلرا�س حميد �سويب�س‪.‬‬

‫الالعبون خ�ضعوا للتدليك‬
‫بعد التدريبات ال�صباحية‬

‫بعد �أربعة �أيام من العمل البدين املكثف‬
‫الذي خ�ضع له الالعبون‪ ،‬ارت�أى املدرب‬

‫الرجاء يتنقل اليوم �إىل �سو�سة‬
‫ملواجهة النجم ال�ساحلي ويغادر‬
‫حمام بورڤيبة‬

‫�سينهي الرجاء البي�ضاوي املغربي اليوم ترب�صه بحمام‬
‫بورڤيبة بتون�س و�سيغادر املركز اليوم‪ ،‬لكن باجتاه‬
‫مدينة �سو�سة التون�سية ولي�س الدار البي�ضاء‪ ،‬لأنه‬
‫برمج مباراة ودية �أمام النجم ال�ساحلي التون�سي الذي‬
‫يح�ضر نف�سه ملباريات ك�أ�س رابطة �أبطال �إفريقيا‪.‬‬
‫وبعد نهاية املباراة‪� ،‬سيتنقل الوفد املغربي �إىل الديار‬
‫بعد �أن ق�ضى ‪ 20‬يوما من التح�ضريات حت�سبا للمو�سم‬
‫اجلديد‪.‬‬

‫بوملداي�س �سيلتقي بال�شبيبة اليوم‬

‫�شاءت ال�صدف �أن تغري �إدارة �شباب ق�سنطينة مكان‬
‫�إجرائها الرتب�ص التح�ضريي يف تون�س‪ ،‬فبعد �أن‬
‫كان من املقرر �أن تقيم يف عني الدراهم‪ ،‬اختارت‬
‫يف النهاية مركز حمام بورڤيبة حيث تقيم �شبيبة‬
‫القبائل منذ ال�سبت الفارط و�سيكون الفريقان يف‬
‫الفندق نف�سه‪ .‬و�شاءت ال�صدف �أن ت�ضم الت�شكيلة‬
‫الق�سنطينية العبا �سابقا يف �صفوف ال�شبيبة‪،‬‬
‫ويتعلق الأمر باملهاجم حمزة بوملداي�س الذي �ستكون‬
‫له الفر�صة لاللتقاء بزمالئه ال�سابقني‪ ،‬ما يعني �أنه‬
‫لن ي�شعر بالوحدة يف هذا املركز‪.‬‬

‫ال�شبيبة �ست�أخذ �صورة جماعية‬
‫يف الفندق اليوم‬

‫قررت الت�شكيلة القبائلية املقيمة يف مركز حمام‬
‫بورڤيبة بتون�س �أخذ �صورة تذكارية ت�ضم جميع‬
‫الالعبني‪ ،‬و�أع�ضاء الطاقمني الإداري والفني اليوم‬
‫بفندق املرادي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الطاقم الإداري للفندق‪،‬‬
‫و�سيتكفل طبيب الفريق ورئي�س الوفد جاجوة �أحمد‬
‫بهذه املهمة‪ .‬لكن �سيكون اجلميع مطالب بانتظار‬
‫و�صول الالعبني خليلي وبلكاالم والرئي�س حنا�شي من‬
‫اجلزائر حتى يكون التعداد مكتمال يف ال�صورة‪ ،‬ليكون‬
‫الالعب كامارا الوحيد الذي لن يتمكن من امل�شاركة يف‬
‫هذا الرتب�ص‪.‬‬

‫حماين يتلقى العديد من العرو�ض‬
‫ويف�ضل الرتيث‬

‫تفاو�ض مع عدة �أندية‬
‫ومل يقتنع بالتوقيع‬

‫وح�سب املعلومات التي حت�صلنا عليها يف هذا‬
‫اخل�صو�ص‪ ،‬ف�إن املهاجم نبيل حماين تفاو�ض يف الأيام‬
‫الأخرية مع العديد من الأندية العا�صمة (م�صادرنا‬
‫رف�ضت الك�شف عن هوية هذه النوادي)‪ ،‬لكنه يف‬
‫نهاية املطاف مل يقتنع بالتوقيع لعدة �أ�سباب‪.‬‬

‫ال�شلف‪ ،‬ق�سنطينة ومولودية العلمة‬
‫يتناف�سون ل�ضمه‬

‫وت�ضيف م�صادرنا اخلا�صة �أن حماين �أ�صبح حمل‬
‫اهتمام العديد من النوادي على غرار جمعية ال�شلف‪،‬‬
‫�شباب ق�سنطينة ومولودية العلمة التي ت�سعى جاهدة‬
‫�إىل �ضم الالعب �إىل �صفوفها‪ ،‬خا�صة بعدما تيقنت هذه‬
‫الأندية �أن الالعب غري مرتبط بعد مع النادي القبائلي‪،‬‬
‫الأمر الذي جعل هذه الأندية تتناف�س على �ضم حماين‬
‫�إىل �صفوفها يف انتظار ما �ست�سفر عنه الأيام القادمة‪.‬‬

‫�س‪ .‬ع‬

‫�س ‪ .‬عثمان‬

‫وجد م�شكال يف حرا�س‬
‫املرمى بعد �إ�صابة مازاري‬

‫يف املقابل‪ ،‬ف�إن امل�شكل الوحيد‬
‫الذي وجده املدرب فابرو يف اليومني‬
‫الأخريين هو عدم توفر عدد كاف من‬
‫حرا�س املرمى‪ ،‬فبعد عدم تنقل احلار�س‬
‫ع�سلة‪ -‬الذي يتابع العالج يف اجلزائر‪-‬‬
‫وتعر�ض احلار�س مازاري لإ�صابة على‬
‫م�ستوى الكتف خالل الرتب�ص‪� ،‬أ�صبحت‬
‫ال�شبيبة تتدرب بحار�س واحد‪ ،‬الأمر الذي‬
‫�أعاق م�س�ؤول العار�ضة الفنية على برجمة‬
‫مباراة تطبيقية �صغرية بني الالعبني‬
‫�أم�سية �أول �أم�س‪.‬‬

‫رما�ش وبن العمري يف تن�س‬
‫الطاولة‬

‫مبا�رشة بعد نهاية احل�صة التدريبية‬
‫ل�صبيحة �أم�س‪ ،‬توجه بع�ض الالعبني �إىل‬
‫غرفهم لال�ستحمام‪ ،‬ما عدا الالعبني عماد‬
‫رما�ش وجمال بن العمري اللذان اختارا‬
‫موا�صلة التدريبات على طريقتهما‪ ،‬وذلك‬
‫بلعب تن�س الطاولة للرتفيه قليال عن‬
‫النف�س ون�سيان الربنامج املكثف الذي‬
‫يخ�ضعان له خالل احل�ص�ص التدريبية‪.‬‬
‫يذكر �أن الالعب بن العمري يح�سن كثريا‬
‫لعب �ألعاب الت�سلية مثل تن�س الطاولة‪،‬‬
‫البيار وحتى "البابي فوت"‪ ،‬ففي كل مرة‬
‫يتغلب على زمالئه‪.‬‬

‫�س‪ .‬عثمان‬

‫"فابرو" �أعجب مبالعب‬
‫مركز "حمام بورڤيبة"‬

‫زهري‪.‬ل‬

‫كيف ميكنك تقييم الأ�سبوع الأول من‬
‫التح�ضريات بعد �أربعة �أيام من ترب�صكم بحمام‬
‫بورڤيبة بتون�س؟‬

‫من ال�صعب و�ضع تقييم �شامل لعملية التح�ضريات التي‬
‫هي يف بدايتها‪ ،‬فقد �أجرينا �إىل حد الآن �أربعة �أيام من‬
‫التح�ضريات مبعدل ح�صتني يف اليوم‪� ،‬صحيح �أن الطاقم‬
‫الفني دخل يف العمل اجلدي دون مقدمات‪ ،‬كما �أن الوترية‬
‫التي نخ�ضع لها مر�شحة لالرتفاع يف الأيام املقبلة‪ ،‬لكن كل‬
‫ما ميكنني قوله هو �أن الأمور ت�سري كما ينبغي وهناك عدة‬
‫نقاط �إيجابية ميكن ا�ستخراجها من هذا الرتب�ص‪.‬‬
‫الحظنا �أنكم تعانون من �إرهاق �شديد مع بداية‬
‫التح�ضريات‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫لقد وجدنا �صعوبة يف حتمل الربنامج الذي �سطره لنا‬
‫الطاقم الفني‪� ،‬رصاحة مل �أكن �أنتظر �أن تكون املرحلة الأوىل‬
‫من التح�ضريات بهذه الكثافة‪ ،‬خا�صة �أننا مل نت�أقلم بعد مع‬
‫التدريبات بعد الراحة التي ا�ستفدنا منها‪ ،‬لكن الأمر طبيعي‬
‫وعلينا �أن نقدم �أف�ضل ما لدينا حتى ن�سرتجع كامل لياقتنا‬
‫البدنية �أوال‪ ،‬ثم نكون على �أمت اال�ستعداد حت�سبا للمرحلة الثانية‬
‫من التح�ضريات التي ال تقل �أهمية عن املرحلة الأوىل‪.‬‬

‫قلت �إن وترية العمل الذي تخ�ضعون له مر�شح‬
‫لالرتفاع‪� ،‬أال تخ�شون من التعر�ض لإ�صابات‬
‫خطرية ب�سبب الإرهاق؟‬

‫قبل بداية الندوة ال�صحفية التي عقدها‬
‫املدرب الإيطايل �أنريكو فابرو‪ ،‬كان لنا‬
‫حديث جانبي معه حول ظروف الإقامة‬
‫و�شروط العمل الذي �سطره خالل هذا‬
‫الرتب�ص‪ ،‬و�أكرث ما �أ�صر عليه يف حديثه هو‬
‫�إعجابه باملالعب التي ي�ضمها مركز حمام‬
‫بورڤيبة‪� ،‬إذ �أكد �أنها مالعب ذات نوعية‬
‫جيدة ت�سمح للفريق �أن يقوم بتح�ضرياته‬
‫كما ينبغي‪ ،‬وال ت�شكل �أي تهديد على‬
‫الالعبني بالتعر�ض �إىل �إ�صابات‪.‬‬

‫�صحيح �أننا نعاين من نق�ص بدين كبري ووجدنا �صعوبة‬
‫يف التعود على مثل هذا الربنامج املكثف‪ ،‬كما �أن الطاقم‬
‫الفني بد�أ يح�رضنا نف�سيا النتظار برنامج �أقوى و�أ�صعب‬
‫قوية‬
‫بكثري‪ ،‬ومع ذلك �أرى �أن الالعبني يتمتعون ب�إرادة ّ‬
‫ويحاولون قدر امل�ستطاع تقدمي �أف�ضل ما لديهم حتى‬
‫يتجاوبوا مع هذا الربنامج‪� ،‬أما بخ�صو�ص الإ�صابات فال �أحد‬
‫ميكنه �أن يحكم عنها‪ ،‬لأن �أي العب قادر على التعر�ض �إىل‬
‫�أية �إ�صابة‪ ،‬احلمد هلل �أنه يف الوقت احلايل ال يوجد �أي العب‬
‫يعاين من �إ�صابة خطرية ولو �أن بع�ض العنا�رص ت�شتكي من‬
‫بع�ض الآالم اخلفيفة‪� ،‬سن�سري عملية التح�ضريات كما ينبغي‬
‫لنكون على �أمت اال�ستعداد للبطولة من جميع النواحي‪.‬‬

‫ويف �سياق حديثه‪� ،‬أ�شار املدرب فابرو‬
‫�أنه �سبق و�أن �أجرى ترب�صا حت�ضرييا مع‬
‫مولودية اجلزائر يف مدينة "نورت�شيا"‬
‫التي تبعد عن العا�صمة الإيطالية‬
‫روما بحوايل ‪ 150‬كلم‪ ،‬ومع ذلك �أكد �أن‬
‫مركز حمام بورڤيبة �أف�ضل بكثري من‬
‫مركز "نورت�شيا" بغ�ض النظر عن درجة‬
‫احلرارة املرتفعة‪ ،‬والتي ت�شكل العائق‬
‫الوحيد للقيام بتح�ضريات �أف�ضل‪.‬‬

‫ميكن القول �أن الأمور ت�سري كما ينبغي داخل الت�شكيلة‬
‫القبائلية‪� ،‬إذ ت�سود الفريق روح �أخوية كبرية ولي�س هناك‬
‫فرق بني القدامى والالعبني اجلدد �أمثايل‪ ،‬لقد كنت م�شتاقا‬
‫الكت�شاف هذه الأجواء ومل �أكن خمطئا لأين وجدت فريقا‬
‫ت�سوده الروح اجلماعية‪ ،‬وهذا يعترب نقطة يف غاية الأهمية‪،‬‬
‫فالقدامى �سهلوا علينا مهمة الت�أقلم واالندماج معها‪ ،‬كما �أن‬
‫�أغلب الالعبني يف ال�شبيبة يتعارفون فيما بينهم‪ ،‬واملهم �أنه‬
‫ال يوجد �أي م�شكل من هذا اجلانب‪.‬‬

‫… ويعترب املركز‬
‫"‬
‫�أف�ضل من مركز‬
‫"نورت�شيا" ب�إيطاليا‬

‫�ش ّبه مدينة نابويل‬
‫بـ ال�شراڤة‬

‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬حدثنا املدرب الإيطايل‬
‫عن جمال املدن الإيطالية الكبرية التي‬
‫يحبها كثريا على غرار مدينة ميالن‪،‬‬
‫البندقية وخا�صة روما‪ ،‬كما �أكد �أن‬
‫هناك مدن �إيطالية ت�شبه كثريا املدن‬
‫اجلزائرية‪ ،‬على غرار ميدنة نابويل الذي‬
‫�أكد �أنها مدينة مليئة باجلزائريني وت�شبه‬
‫كثريا مدينة ال�شراڤة باجلزائر العا�صمة‬
‫التي يعرفها جيدا‪.‬‬

‫يتذكر دائما فوزه‬
‫على �سطيف برباعية‬
‫يف الك�أ�س املمتازة‬

‫مازال املدرب الإيطايل فابرو يحتفظ‬
‫ببع�ض الذكريات اجلميلة عندما كان‬
‫مدربا يف مولودية اجلزائرية �سنتي ‪2007‬‬
‫و‪ ،2008‬ففي حديث جانبي جمعنا به‪� ،‬أكد‬
‫�أن �أف�ضل ذكرى بالن�سبة له هو تتويجه‬
‫بلقب ك�أ�س اجلمهورية �أمام احتاد العا�صمة‬
‫بهدف دون رد من ت�سجيل ف�ضيل حجاج‬
‫بت�سديدة قوية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الرباعية‬
‫التي فاز بها على وفاق �سطيف يف الك�أ�س‬
‫املمتازة والتي بقيت را�سخة يف ذهنه‪ ،‬كما‬
‫يتذكر �أن الالعب في�صل باجي كان �أحد‬
‫م�سجلي الأهداف الأربعة‪.‬‬

‫مرزوقي وفرڤان‬
‫لعبا �سو ّيا يف مونديال‬
‫نيجرييا لأقل من ‪� 17‬سنة‬

‫يبدو �أن احلار�س البجاوي ال�سابق عبد النور‬
‫مرزوقي مل يجد نف�سه غريبا يف الت�شكيلة‬
‫القبائلية‪ ،‬فرغم �أنه يعترب من بني الالعبني‬
‫اجلدد الذين ا�ستقدمتهم ال�شبيبة هذه‬
‫ال�صائفة‪� ،‬إال �أنه يعرف جيدا الالعب �سعيد‬
‫فرڤان باعتبار �أن الالعبني كانا �سويا يف‬
‫املنتخب الوطني لأقل من ‪� 17‬سنة و�شاركا يف‬
‫مونديال نيجرييا للمنتخبات �أقل من ‪� 17‬سنة‬
‫يف �سنة ‪ 2009‬حتت �إ�شراف �إبرير وحكيم مدان‪.‬‬

‫لنعد �إليك �شخ�صيا‪ ،‬كيف وجدت املجموعة يف‬
‫الأيام الأوىل من الرتب�ص؟‬

‫ما ر�أيك يف العالقة بينكم وبني املدرب فابرو؟‬

‫املدرب فابرو يتمتع بخربة كبرية يف مهنة التدريب‪ ،‬فهو‬
‫يعرف كيف يتحدث مع الالعبني ويحفزهم على العمل بكل‬
‫جدية‪ ،‬كما �أنه مدرب يحب خلق بع�ض الأجواء الأخوية بني‬
‫الالعبني حتى ال ميلوا العمل مع ذلك الربنامج‪ ،‬زيادة على‬
‫هذا فهو جاد و�صارم ويحب االن�ضباط داخل املجموعة‪،‬‬
‫خا�صة �أنه مدرب جديد وي�سعى دائما لك�سب ثقة العبيه‪.‬‬

‫هل ترى �أن تعداد ال�شبيبة قادر على حتقيق‬
‫هدف الفريق يف نيل لقب البطولة؟‬

‫�أعتقد �أنه ب�إمكاننا لعب الأدوار الأوىل املو�سم القادم‬
‫بالت�شكيلة التي ت�ضمها ال�شبيبة‪� ،‬صحيح �أننا ال منلك فريقا‬
‫ي�ضم �أ�سماء كبرية والمعة يف البطولة الوطنية‪ ،‬لكن الحظت‬
‫�أن هناك فريقا تناف�سيا ي�ضم العبني يتمتعون ب�إمكانات‬
‫عالية وب�إرادة قوية ت�سمح لهم بالذهاب �إىل �أبعد احلدود‪� ،‬أرى‬
‫�أن الت�شكيلة القبائلية لهذا املو�سم تب�رش باخلري‪ ،‬لكن علينا �أال‬
‫نحرق املراحل لأن لعب الأدوار الأوىل مير عرب �إجراء عملية‬
‫حت�ضري يف امل�ستوى املطلوب‪.‬‬
‫�ستكون هناك مناف�سة �شديدة بينك وبني الالعب‬
‫مكاوي الذي ي�شغل املن�صب الذي ت�شغله �أنت‪ ،‬فهل‬
‫�أنت م�ستعد لذلك؟‬

‫ال �أنكر �أنه بعد التحاقي بال�شبيبة كنت �أعلم منذ البداية �أن‬
‫مهمتي لن تكون �سهلة يف فر�ض نف�سي يف الت�شكيلة و�إقناع‬
‫الطاقم الفني بامل�ستوى الذي �أمتتع به‪ ،‬لكن �أ�ؤكد �أين ل�ست‬
‫من الالعبني الذين يخ�شون املناف�سة على املنا�صب‪ ،‬على‬
‫العك�س �أحب �أن تكون املناف�سة حتى يتح�سن امل�ستوى ب�شكل‬
‫عام �سواء على م�ستوى من�صبي �أو على م�ستوى املنا�صب‬
‫الأخرى‪ ،‬كل ما علي فعله هو متابعة العمل بجدية و�أنتظر‬
‫احل�صول على فر�صتي لأنتهزها و�أثبت �أين �أ�ستحق اللعب يف‬
‫فريق كبري بحجم �شبيبة القبائل‪.‬‬

‫�أنت العب متعدد املنا�صب وهذا مينحك حظوظا‬
‫وفرية للح�صول على فر�صتك‪ ،‬يف �أي من�صب‬
‫تف�ضل اللعب فيه؟‬

‫اجلميع يعلم �أين العب متعدد املنا�صب‪ ،‬ف�أنا �ألعب يف‬
‫من�صب ظهري �أي�رس وجناح �أي�رس �أي�ضا‪ ،‬كما ميكنني اللعب يف‬
‫و�سط امليدان الدفاعي‪ ،‬فقد لعبت يف كل هذه املنا�صب ومل‬
‫�أجد �صعوبة يف �إيجاد معاملي‪ ،‬لذا لي�س لدي �أي م�شكل يف‬
‫اللعب يف �أي من�صب يراه املدرب فابرو منا�سبا يل‪� ،‬س�أكون‬
‫دائما حتت ت�رصف الطاقم الفني والفريق ب�شكل عام يف‬
‫�س‪ .‬عثمان‬
‫املن�صب الذي يحتاجني فيه‪ .‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫مل يح�سم بعد املهاجم ال�سابق للنادي القبائلي نبيل‬
‫حماين �أمر التحاقه ب�أحد الأندية حت�سبا للمو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬بل ف�ضل الرتيث �إىل غاية �إيجاد الفريق الذي‬
‫يتنا�سب مع طموحاته‪ .‬فبعدما كان يف عطلة لعدة‬
‫�أيام بباري�س‪ ،‬عاد يف الأيام القليلة املا�ضية ودخل‬
‫ا�سمه اهتمام العديد من الأندية لكنه �إىل غاية �أم�س‬
‫مل يقرر �أي �شيء وهو ما ي�ؤكد مرة �أخرى �أن �أبواب‬
‫املفاو�ضات مفتوحة على م�صراعيها جلميع النوادي‪.‬‬

‫اقرتب املدرب فابرو من طبيب ال�شبيبة‬
‫ڤيو يف احل�صة التدريبية ال�صباحية حتى‬
‫يتحدث معه وي�ست�شريه عن بع�ض الأمور‪،‬‬
‫خا�صة �أن ڤيو يعرف جيدا الالعبني‬
‫ّ‬
‫ولديه خربة يف عملية التح�ضري البدين‪.‬‬
‫ومبا �أنه ع�ضو يف الطاقم الفني‪� ،‬س�أله‬
‫املدرب فابرو عن حالة الالعبني ال�صحية‬
‫وعما �إذا كان هناك �أي العب يعاين من‬
‫�إ�صابة ميكن �أن تتفاقم ب�سبب كثافة‬
‫حجم التدريبات‪� ،‬إال �أن ڤيو طم�أنه وقال‬
‫له �أن كل �شيء ي�سري على �أح�سن ما يرام‬
‫والالعبون بد�ؤوا يت�أقلمون مع برنامج‬
‫العمل‪ ،‬وهو ما �أراح كثريا املدرب فابرو‪.‬‬

‫�إليا�س‪.‬ع‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫فابرو �أن يخف�ض من وترية العمل �صبيحة‬
‫�أم�س حتى ي�سمح لالعبني با�سرتجاع كامل‬
‫لياقتهم البدنية وي�شحنوا بطارياتهم من‬
‫جديد حت�سبا لبقية �أيام الرتب�ص‪ ،‬فرغم‬
‫�أنه برمج ح�صة خا�صة بتقوية الع�ضالت‬
‫و�أخرى باجلانب الفني يف امليدان‪� ،‬إال‬
‫�أن احل�صة مل تدم �ساعتني كما جرت‬
‫العادة‪ ،‬فبعد �ساعة ون�صف من الزمن‬
‫طلب التقني الإيطايل من جميع الالعبني‬
‫مغادرة امللعب والتوجه �إىل غرفهم‪ ،‬ثم‬
‫النزول للخ�ضوع �إىل عملية تدليك بهدف‬
‫ا�سرتخاء الع�ضالت والتح�ضري للمباراة‬
‫التطبيقية التي برجمها يف الأم�سية‪.‬‬

‫مبعوثو‬
‫"الهدّ اف"‬
‫�إلــــــــــــى‬
‫تونـــــ�س‬

‫‪09‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫ترب�ص "حمام بورڤيبة" ي� ّؤخر بـ ‪� 24‬ساعة‪ ،‬بواحلبيب‬
‫ال�سفر دفعة واحدة‬
‫ي�صر على االن�ضباط ويريد ّ‬
‫ّ‬

‫راق من �شركة ''هيمال''‬
‫وفد ٍ‬
‫ي�صل يوم ‪ 23‬جويلية‬
‫للتفاو�ض مع بواحلبيب‬

‫مقرب من �إدارة النادي الريا�ضي‬
‫علمت ''الهدّ اف'' من م�صدر‬
‫ّ‬
‫الق�سنطيني‪� ،‬أن ممثلي �شركة ''هيمال'' العاملية املخت�صة يف �إجناز‬
‫الألب�سة الريا�ضية‪� ،‬سيح ّلون مبدينة اجل�سور املعلقة يوم ‪ 23‬من‬
‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬من �أجل اجللو�س �إىل طاولة املفاو�ضات مع مدير‬
‫اال�ستثمار حممد بواحلبيب‪ ،‬والتفاو�ض حول �إمكانية تدعيم‬
‫''ال�سنافر'' املو�سم القادم بالألب�سة الريا�ض ّية‪ ،‬على الرغم �أن رفقاء‬
‫بزاز �سريتدون بدالت ''كا�سيا�س'' يف الرتب�ص‪ ،‬لكن مع عدم �إبرام‬
‫� ّأي عقد بني الطرفني �إىل حدّ الآن‪ ،‬وهو ما يجعل �إمكانية ارتداء‬
‫''ال�سنافر'' قمي�ص ''هيمال'' املو�سم القادم واردا‪.‬‬

‫بواحلبيب �سبق �أن �أر�سل‬
‫الدعوة ملمثلي ال�شركة‬

‫ومثلما �سبق �أن انفردت به ''الهدّ اف'' يف �أعدادها ال�سابقة‪ ،‬قام مدير‬
‫اال�ستثمار حممد بواحلبيب ب�إر�سال الدعوة �إىل ممثلي ال�شركة‬
‫العاملية ''هيمال''‪ ،‬من �أجل مبا�شرة �إجراءات احل�صول على ت�أ�شرية‬
‫الدخول �إىل الأرا�ضي اجلزائرية‪.‬‬

‫ت�أجل موعد تنقل ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة �إىل ''حمام بورڤيبة'' التون�سية من �أجل �إجراء الرتب�ص التح�ضريي اخلا�ص باملو�سم القادم �إىل �صبيحة‬
‫املقرر �أن ي�شدّ رفقاء بزاز الرحال �إىل فندق ''املرادي'' �أم�س‪...‬‬
‫اليوم‪ ،‬بعدما كان من‬
‫ّ‬

‫أ�رص على‬
‫لكن مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب � ّ‬
‫�سفر كل التعداد دفعة واحدة‪ ،‬على الرغم من دخول ‪17‬‬
‫العبا �أم�س �إىل فندق ''�إيبي�س''‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الالعبني‬
‫القاطنيني يف مدينة اجل�سور واملدن املجاورة‪.‬‬

‫ح�ضور ‪ 17‬العبا يف �أ ّول يوم مل‬
‫يحدث يف ال�شباب منذ مدّ ة‬

‫و�سجلنا ع�شية �أم�س الأول التحاق ‪ 17‬العبا بفندق‬
‫''�إيبي�س'' �أين برجمت �إدارة ''ال�سنافر'' جتمع الالعبني قبل‬
‫�أن ي�ش ّد رفقاء بزاز الرحال �إىل مدينة ''حمام بورڤيبة''‬
‫التون�سية من �أجل الرتب�ص بفندق ''املرادي''‪ .‬وهو ما‬
‫جعلنا نتفاج�أ لالن�ضباط الكبري الذي فر�ضه مدير‬
‫أ�رص على تواجد كل‬
‫اال�ستثمار حممد بواحلبيب‪ ،‬الذي � ّ‬
‫الالعبني يف �أول يوم من الرتب�ص‪ ،‬وقد ه ّدد كل من‬
‫و�رصح �أم�س �أنه �سيمزق عقد‬
‫يت�أخر عن املوعد املحدد‪،‬‬
‫ّ‬
‫مربر‪.‬‬
‫أو‬
‫�‬
‫عذر‬
‫دون‬
‫ك ّل من يت�أخر عن املوعد‬
‫ّ‬

‫العبو ق�سنطينة واملدن املجاورة‬
‫التحقوا �أم�س‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬التحق �أم�س الالعبون الذين يقطنون‬
‫يف مدينة اجل�سور املعلقة على غرار حمزة بوملداي�س‬
‫امل�ستقدم حديثا من �شبيبة القبائل‪ ،‬وفرحات �أيوب ابن‬
‫''حي التوت'' بالإ�ضافة �إىل يا�سني بزاز ابن الڤرارم‪،‬‬
‫ف�ضل‬
‫الذين التحقوا �صبيحة �أم�س بفندق ''�إيبي�س''‪ .‬حيث ّ‬
‫حممد بواحلبيب �أن مينحهم يوما �إ�ضافيا ورخ�ص لهم‬
‫بق�ضاء ليلة �أم�س الأول مع عائالتهم‪ ،‬على �أن يلتحقوا‬
‫بالفندق �أم�س من �أجل ال�سفر مع الت�شكيلة �صبيحة اليوم‬
‫�إىل ''حمام بورڤيبة''‪.‬‬

‫بواحلبيب ي� ّؤجل التنقل �إىل ''حمام‬
‫بورڤيبة'' �إىل �صبيحة اليوم‬

‫وقرر مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب متديد فرتة‬
‫ّ‬
‫�إقامة الالعبني بفندق ''�إيبي�س'' يوما �إ�ضافيا وت�أجيل‬
‫ال�سفر �إىل مدينة ''حمام بورڤيبة'' التون�سية‪ ،‬التي �سوف‬
‫يع�سكر بها ''ال�سنافر'' حت�ضريا للمو�سم الكروي القادم‪،‬‬
‫ا�ستقرت �إدارة النادي على فندق ''املرادي''‬
‫بعد �أن‬
‫ّ‬
‫بدال من الرتب�ص بفندق ''نور العني'' بعني الدراهم‪.‬‬

‫فراجي حت�صل على الت�سريح‬
‫�أم�س والتحق ر�سميا بـ ''ال�سنافر''‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أخريا احلار�س فراجي على �أوراق‬
‫حت�صل‬
‫ت�سريحه من �إدارة �أهلي الربج بعد‬
‫�أخد وردّ ‪ .‬حيث كرث احلديث يف‬
‫ال�شارع الريا�ضي الق�سنطيني‬
‫عن خليفة احلار�س لعمارة‬
‫�ضيف الذي انتقل �إىل احتاد‬
‫العا�صمة‪ .‬و�أكد لنا م�صدر‬
‫مقرب من حميط ''ال�سنافر''‪� ،‬أن‬
‫ابن برج منايل وقع على العقد مع‬
‫ال�شباب منذ مدة‪ ،‬ورف�ضت �إدارة الفريق الك�شف‬
‫عن �صفقته �إىل غاية ح�صوله على �أوراق الت�سريح‬
‫من �إدارة الأهلي‪ ،‬وبالتايل �أ�صبح ثالث حار�س �ضمن‬
‫تعداد ''ال�سنافر'' بعد ناتا�ش وبوخيت‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫و�ستغادر ت�شكيلة ال�شباب مدينة اجل�سور �صبيحة اليوم‬
‫يف �ساعة مبكرة‪.‬‬

‫فر�صادو ات�صل باملدير العام ل�سل�سلة‬
‫''املرادي'' و�أخربه بالأمر‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ات�صل يا�سني فر�صادو رئي�س جمل�س‬
‫�إدارة �رشكة �شباب ق�سنطينة باملدير العام ل�سل�سلة‬
‫''املرادي'' من �أجل اخباره بت� ّأخر و�صول الت�شكيلة‬
‫وتغيري فرتة الرتب�ص‪ ،‬ال�سيما �أن فر�صادو هو من‬
‫كان وراء احلجز بحكم اخلربة التي ميلكها يف ميدان‬
‫اجليدة التي تربطه مبدراء الفنادق‪.‬‬
‫ال�سياحة والعالقة ّ‬
‫قد تف ّهم املدير العام ل�سلة ''املرادي'' قرار ت�أجيل‬
‫ت�شكيلة ''ال�سنافر'' �سفرها �إىل تون�س من �أجل الدخول‬
‫يف الرتب�ص التح�ضريي‪.‬‬

‫الرت ّب�ص �سيدوم ‪ 15‬يوما‬
‫�إىل غاية مباراة ''ني�س''‬

‫ورغم ت�أخر انطالق ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة �إىل‬
‫''حمام بورڤيبة''‪� ،‬إال �أن فرتة الرتب�ص التح�ضريي لن‬
‫تت�أثر ولن تتغري‪ ،‬حيث قررت �إدارة ال�شباب بالت�شاور‬
‫مع الطاقم الفني املكوث بفندق ''املرادي'' ‪ 15‬يوما‪،‬‬
‫على �أن تعود الت�شكيلة يومني قبل مواجهة ''ني�س'' وديا‬
‫مبلعب ال�شهيد ''حمالوي''‪ .‬حيث �سيوا�صل رفقاء بزاز‬
‫التدرب مبدينة اجل�سور املعلقة‪ ،‬على �أن ي�ستفيدوا بعدها‬
‫ّ‬
‫من راحة‪.‬‬

‫بن ح�سان �أعلم الالعبني بعدم‬
‫تناول الفطور �صبيحة �أم�س‬

‫قام م�صطفى بن ح�سان امل�سيرّ يف �شباب ق�سنطينة‬
‫جيد على م�ستوى التنظيم والتوا�صل‬
‫الذي يقوم بدور ّ‬
‫مع الالعبني‪ ،‬ب�إخبار كل الالعبني بعدم تناول وجبة‬
‫الفطور �صبيحة �أم�س‪ .‬حيث الحظنا من خالل تواجدنا‬
‫بفندق ''�إيبي�س'' �سهرة �أم�س الأول التن�سيق الكبري بني‬
‫ق�سم املهام بني‬
‫�أفراد الإدارة‪ ،‬ال�سيما �أن بواحلبيب ّ‬
‫امل�سيرّ ين وترك مهمة التوا�صل مع الالعبني للم�سري‬
‫بن ح�سان‪ ،‬الذي ات�صل بك ّل الالعبني و�أعلمهم ب�رضورة‬
‫عدم تناول وجبة الفطور �صبيحة �أم�س‪.‬‬

‫اجلميع �أجرى اختبارات‬
‫الدم يف ال�سابعة �صباحا‬
‫ّ‬

‫ا�ستيقظ رفقاء عمار بلخ�رض الوافد اجلديد على‬
‫ت�شكيلة �شباب ق�سنطينة يف �ساعة مبكرة من �صبيحة‬
‫�أم�س‪ ،‬بال�ضبط يف حدود ال�ساعة ال�سابعة‪� ،‬أين كان يف‬
‫انتظارهم الطبيب املخت�ص الذي يعترب �صديق رئي�س‬
‫الفريق يا�سني فر�صادو‪ ،‬الذي يع ّد هو الآخر طبيبا‪ .‬حيث‬
‫�أجرى الالعبون اختبارات الدم التي تعترب �رضورية‪ ،‬من‬

‫التحق بق�سنطينـــة �أمــــ�س‬
‫رفقة بن حاج‬

‫وتوجهوا بعدها‬
‫‪..‬‬
‫ّ‬
‫�إىل ''واد احلد'' الختبارات القلب‬

‫وبعدما �أنهى ك ّل الالعبني اختبارات الدم‪ ،‬تناولوا‬
‫توجهوا مبا�رشة‬
‫وجبة الفطور يف فندق ''�إيبي�س'' ثم ّ‬
‫�إىل حي ''واد احلد''‪� ،‬أين �أجروا اختبارات القلب التي‬
‫تعترب �أكرث من �رضورية يف الوقت الراهن‪ ،‬من �أجل‬
‫معرفة احلالة ال�صحية لالعبني‪ .‬وح�سب املعلومات‬
‫مقرب من‬
‫التي بحوزتنا التي �أكدها لنا م�صدر جد ّ‬
‫�إدارة ''ال�سنافر''‪ ،‬ف�إن كل الفحو�ص جاءت �إيجابية‪،‬‬
‫جيدة حيث جتاوزوا الفحو�ص‬
‫وكل الالعبني يف حالة ّ‬
‫حمزة �س‪.‬‬
‫الطبية ب�سالم‪.‬‬

‫ومما ي�ؤكد الرغبة الكبرية ملمثلي �شركة ''هيمال'' لال�ستثمار يف‬
‫ّ‬
‫�شباب ق�سنطينة الذين ّ‬
‫ف�ضلوه عن باقي الأندية اجلزائرية‪ ،‬هو‬
‫ّ‬
‫�سي�سجل ح�ضوره مبدينة اجل�سور املعلقة يف ‪ 23‬من‬
‫�أن الوفد الذي‬
‫ال�شهر اجلاري �سيكون راقي امل�ستوى‪ ،‬حيث �أن املدير العام لل�شركة‬
‫فعال �إجنليزي وممثل ال�شركة يف �إفريقيا‬
‫بالإ�ضافة �إىل م�ساهم ّ‬
‫الذي يعترب نيجريي اجلن�سية‪� ،‬سيمثلون هذه ال�شركة‪.‬‬

‫�سيتفاو�ضون مع بواحلبيب وامتيازات‬
‫كبرية يف انتظار ''ال�سنافر''‬

‫ويبدو �أن مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب يريد �أن يجعل من‬
‫�شباب ق�سنطينة فريقا كبريا يف ظرف وجيز و�إي�صاله �إىل العاملية‪،‬‬
‫فبعد �أن اتفق مع �إدارة النادي الفرن�سي ''ني�س'' على برجمة مباراة‬
‫ودية مبدينة اجل�سور املعلقة وا�ستقدامه ملدرب كبري بحجم‬
‫املرة على �إبرام �صفقة مع �شركة‬
‫''روجي لومري''‪ ،‬جاء الدور هذه ّ‬
‫خمت�صة يف �صناعة الألب�سة الريا�ضية �سبق للنادي امللكي‬
‫عاملية‬
‫ّ‬
‫ريال مدريد �أن لعب بها من قبل‪ .‬هذا‪ ،‬و�سيتفاو�ض القائمون على‬
‫ال�شركة الأملانية مع حممد بواحلبيب‪ .‬وح�سب املعلومات التي‬
‫�أكدها لنا م�صدر مقرب من حميط ''ال�سنافر''‪ ،‬ف�إن �شباب ق�سنطينة‬
‫�سيح�صل على امتيازات كثرية من �إبرام هذه ال�صفقة‪.‬‬
‫حمزة �س‪.‬‬

‫الإدارة �شرعت يف التح�ضريات ملباراة ''ني�س''‬
‫و''الربوتوكول'' يوقع يوم ‪ 15‬جويلية‬
‫�شرعت �إدارة النادي الريا�ضي الق�سنطيني يف التح�ضريات‬
‫للمباراة الودية التي �سوف جتمع رفقاء بزاز بالنادي الفرن�سي‬
‫''ني�س'' يوم ‪ 29‬من ال�شهر اجلاري مبلعب ال�شهيد ''حمالوي''‪،‬‬
‫والتي يريدها حممد بواحلبيب عر�سا كرويا ب�أمت معنى‬
‫الكلمة‪ ،‬ال�سيما �أن موعد �إجراء املباراة يتزامن مع �شهر‬
‫رم�ضان املعظم‪ .‬ومن املنتظر �أن ي�صل ممثلو النادي الفرن�سي‬
‫يوم ‪ 15‬من ال�شهر اجلاري للتوقيع على ''الربوتوكول''‪.‬‬

‫يقوم به من �أجل م�ساعدة ال�شباب وكل الفرق الق�سنطينية‪.‬‬
‫كما �ستوجه الدعوة �إىل رئي�س الرابطة الوطنية حمفوظ‬
‫قرباج الذي تربطه عالقة ج ّيدة ب�إدارة ''ال�سنافر''‪.‬‬

‫فر�صادو �شرع يف حت�ضري‬
‫الدّ عوات الر�سمية‬

‫ومن خالل درد�شة جمعتنا مبدير اال�ستثمار بواحلبيب �سهرة‬
‫�أم�س الأول‪� ،‬أكد لنا �أنه يريد جعل من مباراة ''ني�س'' الودية‬
‫املربجمة يوم ‪ 29‬من ال�شهر اجلاري مبلعب ال�شهيد حمالوي‬
‫عر�سا حقيقا‪ ،‬ال�سيما �أن موعد �إجرائها يتزامن مع �شهر رم�ضان‬
‫املعظم‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن وفد نادي ''ني�س'' الفرن�سي‬
‫يحل مبدينة اجل�سور املعلقة يوم ‪ 28‬جويلية‪� ،‬أي بيوم واحد‬
‫قبل املباراة‪ ،‬ويغادر مدينة اجل�سور يف ‪ 30‬من نف�س ال�شهر‪.‬‬

‫وقد �شرع رئي�س النادي يا�سني فر�صادو يف عملية التح�ضري‬
‫للمباراة الودية �أمام ''ني�س''‪ ،‬التي تعترب حدثا مهما بالن�سبة‬
‫ملدينة اجل�سور املعلقة‪ ،‬حيث يجهّز الدعوات الر�سمية ويوجد‬
‫يف ات�صال دائم مبمثلي الأحياء من �أجل �ضمان ح�ضور قوي‬
‫للأن�صار‪ ،‬خا�صة �أن �أن�صار عدّ ة فرق �سي�سجلون ح�ضورهم‪.‬‬
‫وح�سب املعلومات الأولية‪ ،‬ف�إن تذاكر املباراة �ستكون يف‬
‫للمدرجات املغطاة‬
‫حدود املعقول والثمن الأويل هو ‪ 300‬دج‬
‫ّ‬
‫واملك�شوفة‪.‬‬

‫عدّ ة �شخ�صيات مرموقة‬
‫�ستوجه لها الدعوة‬
‫ّ‬

‫مقرب من �إدارة النادي الريا�ضي الق�سنطيني‪،‬‬
‫�أكد لنا م�صدر جد ّ‬
‫�أن هذه االخرية �ستوجه الدعوة �إىل عدة �شخ�صيات مرموقة‬
‫من �أجل ح�ضور املباراة الودية �أمام ''ني�س''‪ ،‬على غرار وايل‬
‫الوالية نور الدين بدوي الذي يحظى باحرتام اجلميع‪،‬‬
‫خا�صة ''ال�سنافر'' الذين يدركون جيدا الدور الكبري الذي‬

‫بواحلبيب يريد من مباراة‬
‫''ني�س'' عر�سا حقيقيا‬

‫''ال�سنافر'' ي�ؤكدون ح�ضورهم بقوة‬
‫الكت�شاف �شباب ( ‪)2013/2012‬‬

‫يدور حديث كبري هذه الأيام يف ال�شارع الريا�ضي الق�سنطيني‬
‫عن املباراة الودية التي �سيجريها رفقاء بزاز �أمام نادي ''ني�س''‬
‫ّ‬
‫ير�شح �إجراء املباراة ب�شبابيك مغلقة‪،‬‬
‫الفرن�سي‪ ،‬وهو ما‬
‫كيف ال والأمر يتعلق ب�أول مباراة ودية لـ ''ال�سنافر'' مبلعب‬
‫ال�شهيد ''حمالوي''‪ ،‬وهو ما �سيمكن �أن�صار الفريق من اكت�شاف‬
‫ت�شكيلة ‪ ،2013/2012‬خا�صة �أن الفريق تغيرّ بن�سبة ‪،% 70‬‬
‫حيث احتفظت �إدارة الفريق بـ ‪ 10‬عنا�صر فقط من ت�شكيلة‬
‫امل�سوم املن�صرم‪.‬‬
‫حمزة �س‪.‬‬

‫"لومري" يُ�صافح �صحفي ''الهدّ اف'' يف مطار العا�صمة‬

‫�أكد عر�ض ال�شباب يف حوار �أم�س لـ ''فرن�س فوتبول''‪...‬‬

‫وبعدما حت�صل احلار�س فراجي‬
‫على �أوراق ت�سريحه من �إدارة‬
‫�أهلي الربج تنقل رفقة �صديقه‬
‫ر�ضا بن حاج العب جنران‬
‫ال�سابق �إىل مدينة اجل�سور‬
‫املعلقة‪ ،‬وذلك بفندق ''�إيبي�س''‬
‫�أين يتواجد رفقاء بزاز منذ �أول‬
‫�أم�س‪ .‬و�أجرى الثنائي الفح�ص الطبي‬
‫من �أجل �إكمال ملفات الت�أهيل التي �سوف تودع على‬
‫م�ستوى الرابطة الوطنية يف الأيام القادمة‪.‬‬

‫'' كارتــــرون '' ينتظــــر املنــ�صب الذي �سيمنـــح لــــه‬

‫خ�ص ''باتري�س كارترون'' املدرب الفرن�سي ال�سابق‬
‫ّ‬
‫لنادي ''ديجون'' �صحيفة ''فران�س فوتبول'' بحوار‬
‫�أم�س‪ ،‬حيث �أكد فيه عر�ض �شباب ق�سنطينة‪ ،‬ومل‬
‫يخف رغبة عدة �أندية يف الظفر بخدماته على‬
‫غرار نادي �صفاق�س التون�سي وبع�ض الأندية‬
‫الفرن�سية النا�شطة يف الدرجة الثانية‪ ،‬كما مل‬
‫املدرب ال�شاب رغبته يف خو�ض جتربة‬
‫يخف‬
‫ّ‬
‫يف اجلزائر مع �شباب ق�سنطينة‪ ،‬على الرغم‬
‫من ات�صاالت مدير اال�ستثمار حممد بواحلبيب‬
‫باملدرب العاملي ''روجي لومري''‪.‬‬

‫ي�سافر مع الت�شكيلة اليوم وي�شعل‬
‫املناف�سة مع ناتا�ش وبوخيت‬

‫وما ي�ؤكد �أن احلار�س فراجي �أ�صبح ''�سنفورا'' ب�صفة‬
‫ر�سمية بعد �أن وقع من قبل على العقد و�أ�صبح‬
‫ملفه جاهزا بعد ح�صوله على �أوراق الت�سريح‪ ،‬هو‬
‫�أنه �سيتنقل رفقة الت�شكيلة نهار اليوم �إىل مدينة‬
‫''حمام بورڤيبة'' التون�سية من �أجل الدخول يف‬
‫الرتب�ص التح�ضريي اخلا�ص باملو�سم القادم‪ .‬حيث‬
‫�سي�شعل املناف�سة بينه وبني احلار�سني �سرييل‬
‫بوخيت وناتا�ش احلار�س امل�ستقدم من الن�صريّة‪.‬‬

‫امللف الطبي لت�أهيل الالعبني على م�ستوى‬
‫�أجل تكوين‬
‫ّ‬
‫الرابطة‪ ،‬ال�سيما �أن �إدارة ''ال�سنافر'' تريد انتهاء ك ّل‬
‫التدابري الإدارية قبل تنقل الت�شكيلة �إىل تون�س‪.‬‬

‫املدير العام‪ ،‬م�ساهم ف ّعال وممثل ال�شركة‬
‫يف �إفريقيا ي�صلون يوم ‪23‬‬

‫يرغب يف تدريب‬
‫ال�شباب‪ ،‬ولكن‪...‬‬

‫�صحفي ''الهدّ اف'' رفقة لومري يف ق�سنطينة‬

‫مرة �أخرى ''باتري�س كارترون'' رغبته الكبرية يف خو�ض‬
‫و�أكد ّ‬
‫�صرح‬
‫جتربة يف البطولة اجلزائرية مع �شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث ّ‬
‫�أنه من املدربني الذين يحبذون التجارب اجلديدة والتحديات‪،‬‬
‫وعلى الرغم من الرغبة الكبرية التي حتدو مدرب نادي‬

‫''ديجون'' الفرن�سي ال�سابق‪� ،‬إال �أن احتماال كبريا‬
‫�أنه لن يدرب ''ال�سنافر''‪ ،‬ال�سيما �أن هذا الأخري‬
‫ينتظر جلو�س املدرب العاملي ''روجي لومري'' �إىل‬
‫طاولة املفاو�ضات وحتديد املن�صب الذي �سي�شغله يف‬
‫ال�شباب‪ ،‬قبل الردّ على عر�ض حممد بواحلبيب‪.‬‬

‫ّ‬
‫كل �شيء يكون ا ّت�ضح �سهرة �أم�س‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن ّ‬
‫كل �شيء فيما يتعلق بالعار�ضة‬
‫الفنية ل�شباب ق�سنطينة يكون قد حتدّ د �أم�س‬
‫بعد قدوم املدرب ''روجي لوزمري''‪ ،‬الذي يكون‬
‫التقى م�سيرّ ي الفريق �أم�س بفندق ''نوفوتال''‪ ،‬من‬
‫�أجل الف�صل والتفاو�ض حول ّ‬
‫كل بنود العقد الذي‬
‫�سريبطه بالنادي الريا�ضي الق�سنطيني‪ .‬ومن هنا‬
‫�سيتحدّ د املن�صب الذي �سيمنح للمدرب الفرن�سي‬
‫ال�شاب ''باتري�س كارترون''‪ ،‬بعد �أن يكون بواحلبيب حتدّ ث‬
‫ ‬
‫عنه مع ''روجي لومري''‪.‬‬
‫حمزة �س‪.‬‬

‫إتحاد العاصمة‬

‫مبعــــــوث‬
‫""الهــــدّ اف"‬
‫�إلـــــــــى‬
‫ا�سطنبول‬

‫الأول املحرتف‬

‫ثاين مباراة تطبيقية بثالث مرام‪...‬‬

‫بوعزة ي�سجل هدفا رائعا‪ ،‬دحام ي�سجل‬
‫خما�سية وينهزم و�سوڤار يت�ألق بثالثية‬

‫م‪ .‬زروق‬

‫جتار يغادر التدريبات ويعود �إىل الفندق‬

‫غادر و�سط ميدان نادي �سو�سطارة �ساعد جتار التدريبات يف‬
‫احل�صة ال�صباحية من نهار �أم�س‪ ،‬حيث مل يتمكن من التدرب‬
‫مع بقية الزمالء‪ ،‬وال�سبب راجع �إىل �شعوره بحمى ونوع من‬
‫الدوار الذي �سببه التهاب اللوزتني‪ ،‬حيث مل ي�ستطع حتى‬
‫الرك�ض ب�شكل ج ّيد وقد ح�ضر من �أجل �إخبار املدرب بذلك‪،‬‬
‫لأنه ر�أى �أن الأمور قد ت�سوء لو ي�شارك يف احل�صة التدريبية‪.‬‬

‫رك�ض خلم�س دقائق فقط قبل �أن يغادر‬

‫وطلب املدرب من الالعب �أن يرك�ض لبع�ض الوقت‪ ،‬حيث‬
‫رك�ض حول امللعب ملدة مل تتجوز اخلم�س دقائق‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي مل يكن ج ّيدا بالن�سبة لالعب‪ ،‬فطلب من املدرب‬
‫املغادرة نحو الفندق‪ ،‬ف�سمح له بذلك وقد رافقه املمر�ض‬
‫عبد الرحمان بو�شوكان‪ ،‬وكان املدرب ڤاموندي قد طلب من‬
‫الطبيب مراقبته يف امللعب لكن ذلك كان قبل �أن يقرر العودة‬
‫�إىل الفندق‪.‬‬

‫‪..‬وتدرب يف القاعة‬

‫وطلب املدرب من الالعب �أن يتوجه �إىل القاعة لإجراء متارين عو�ض البقاء جال�سا يف امللعب‪،‬‬
‫و�أكد له �أن التمارين �ست�ساعده على ال�شفاء خا�صة من �أجل التخل�ص من احلمى‪ .‬فبعد تناوله‬
‫للدواء مل يكن ليذهب �إىل النوم‪ ،‬فما كان منه �سوى �إجراء متارين حتت �إ�شراف بو�شوكان‪.‬‬

‫مغادرته حرمت املدرب من ت�شكيل جمموعتني‬

‫وكانت مغادرة ّ‬
‫تعود على تق�سيم الت�شكيلة‬
‫جتار للتدريبات قد تركت الت�شكيلة عرجاء‪ ،‬فاملدرب ّ‬
‫�إىل �أربع جمموعات‪ ،‬خم�سة عنا�صر يف كل جمموعة من �أجل �إجراء متارين مع ّينة‪� ،‬أو ت�شكيلتني‬
‫من �أجل �إجراء مباراة تطبيقية‪ ،‬لكنه وجد يف كل مرة �صعوبة يف �إجراء هذه التمارين بت�شكيلة‬
‫م‪ .‬ز‬
‫ ‬
‫متوازنة يف العدد‪.‬‬

‫يوا�صل �أ�صحاب الزي الأحمر والأ�سود ا�ستعداداتهم يف �أعايل‬
‫جبال "�إزميت" الرتكية‪ ،‬حيث يتوا�صل اجلو الربيعي لليوم الثاين‬
‫على التوايل‪ ،‬وحتى احلرارة كانت معتدلة حيث تراوحت بني ‪24‬‬
‫و‪ 25‬درجة‪ ،‬وهو الأمر الذي �ساعد على �إجراء مباراة تطبيقية �أخرى‬
‫�شبيهة بالتي جرت �أول �أم�س‪ ،‬لكن هذه املرة احلما�س كان �أ�شد‪ ،‬حيث‬
‫عرفت ت�سجيل �أهداف كثرية‪ ،‬ومل يكن الفارق بني فريق و�آخر �شا�سعا‬
‫ما جعل املناف�سة ت�شتد مع مرور الوقت‪.‬‬

‫التعداد يتق ّل�ص �إىل ‪19‬‬
‫و"ڤاموندي" وجد احلل‬

‫باملقابل كان احلار�س زمامو�ش مت�ألقا والدليل هو ت�صديه لركل‬
‫جزاء‪ ،‬لكنه ل�سوء حظه �أن مرماه اهتزت �أربع مرات‪ ،‬وال�سبب راجع �إىل‬
‫�أن تركيز املدافعني يكون على مرى �آخر غري الذي �سجلوا فيها فتكون‬
‫الهجمة نحو املرمى الثالث‪ ،‬وهو ما يجعل احلار�س يجد نف�سه يف‬
‫مواجهة مهاجمي الفريق املناف�س فقط‪.‬‬

‫من�صوري تلقى ثنائية وت�ألق‬

‫احلرا�س‪ ،‬فغياب‬
‫وتقل�ص تعداد الالعبني �إىل ‪ 19‬دون احت�ساب ّ‬
‫الالعب جتار عن احل�صة التدريبية جعل توازن الت�شكيلتني يختل‪،‬‬
‫تعود على تق�سيم الفريق �إىل فريقني‪ ،‬ع�رشة عنا�رص يف‬
‫لأن املدرب ّ‬
‫كل ت�شكيلة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توزيع احلرا�س على املرامي الثالث‪ ،‬وقد‬
‫وجد املدرب احلل ب�أن يرتدي �أحد الالعبني قمي�صا مغايرا ويكون مع‬
‫الت�شكيلة التي متلك الكرة‪.‬‬
‫واختار املدرب امل�ساعد بالل دزيري الالعب ال�شاب ه�شام خمتار‬
‫احلر يف ال�شوط الأول‪ ،‬حيث �سعى �إىل الت�سجيل خا�صة‬
‫ليكون الالعب ّ‬
‫�أنه يكون دائما معنيا بالكرة لأنه مييل من ت�شكيلة لأخرى‪ ،‬ولكن‬
‫ارتداءه لقمي�ص مغاير عن �أقم�صة الت�شكيلتني جعله يكون حتت‬
‫مراقبة ل�صيقة حالت دون و�صوله �إىل ال�شباك‪.‬‬

‫وكانت الأجواء حما�سية بني الالعبني يف املباراة‪ ،‬فقد �شاهدنا‬
‫مباراة فيها من االندفاع البدين القوي والتناف�س ال�شديد من �أجل‬
‫الفوز باملباراة وهذا دليل على �أن الأمور ت�سري يف الطريق ال�صحيح‬
‫من ناحية الأجواء بني الالعبني‪ ،‬خا�صة �إذا علمنا �أن الالعبني مل‬
‫م‪ .‬زروق‬
‫يبتعدوا عن املركز �أكرث من الذهاب �إىل امللعب‪.‬‬

‫جديات خلفه يف املرحلة الثانية‬

‫واختار الطاقم الفني املخ�رضم والهداف لعموري جديات‬
‫احلر يف املرحلة الثانية وقد عرف امل�صري‬
‫ليكون هو الالعب ّ‬
‫ي�ضيع‬
‫نف�سه‪ ،‬حيث متت مراقبته من طرف العبي الفريق الذي‬
‫ّ‬
‫الكرة‪ ،‬وهو الأمر الذي حال دون ت�سجيله الأهداف‪ ،‬ولكن يبدو‬
‫�أن جديات �سيرتك الأهداف للمباريات الر�سمية مثلما فعل‬
‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫بوعزة يفتتح باب الت�سجيل بروعة‬

‫وكان الثعلب ال�صغري فاهم بوعزة قد متكن من ت�سجيل هدف‬
‫رائع يف بداية املباراة‪ ،‬فمن متريرة من زميله ڤا�سمي �سجل هدفا‬
‫على الطائر حيث مل ينتظر �سقوط الكرة بل �سددها مبا�رشة يف مرمى‬
‫زمامو�ش الذي توجه نحو الكرة لكنه مل ي�صل عليها مبا �أنها كانت‬
‫قوية جدا‪ ،‬وكانت بداية ال�سيطرة‪.‬‬

‫�سوڤار ي�سجل ثالثية ويت�ألق‬

‫توا�صل �ضغط و�سيطرة رفقاء مفتاح ليتمكن الوجه اجلديد حممد‬
‫�سوڤار من ت�سجيل ثالثة �أهداف كاملة اثنان يف املرحلة الأوىل‬
‫والثالث يف املرحلة الثانية‪ ،‬وهي الثالثية التي جتعل من الالعب‬
‫يدخل بقوة يف املباريات‪ ،‬ومن يوم لآخر يظهر العبا جديدا يناف�س‬
‫القدامى يف منا�صبهم‪.‬‬

‫دحام �سجل خما�سية لوحده مع فريقه‬

‫‪EL Heddaf N° 2132-Lundi 09 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2132-‬الإثنني ‪ 09‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫زمامو�ش تلقى رباعية‬

‫و�إذا كان من�صوري الأ�سو�أ يف مباراة الثالثاء‪ ،‬ف�إنه كان الأح�سن‬
‫�أم�س‪ ،‬وتلقى هدفني فقط‪ ،‬ورغم و�صول عدة كرات �إىل مرماه �إال �أنه‬
‫ت�صدى لها برباعة‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�ؤكد �أنه يرف�ض �أن يكون �ضحية‬
‫املناف�سة مع الثنائي الآخر‪ .‬يذكر �أن من�صوري كان احلار�س الثاين‬
‫بعد زمامو�ش طيلة املو�سم املا�ضي ومل يلعب طيلة مرحلة الإياب‪.‬‬

‫حرا يف ال�شوط الأول‬
‫خمتار كان العبا ّ‬

‫باملقابل كان الفريق املنهزم م�سيطرا على املباراة يف بداية‬
‫ال�شوط الثاين‪ ،‬حيث متكن الالعب نور الدين دحام من ت�سجيل‬
‫خم�سة �أهداف كاملة‪ ،‬وهي اخلما�سية التي ت�ؤكد �أن الالعب الأ�سبق‬
‫�سجل‬
‫لنادي كايزر �سالوترن الأملاين عاد �إىل م�ستواه مبا �أنه ّ‬
‫ثالثية �أول �أم�س وها هو يت�ألق هذه املرة بخما�سية ت�ؤكد �أنه عائد‬
‫بقوة املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الأجواء حما�سية واملناف�سة على �أ�شدها‬

‫ت�شكيلتا املباراة التطبيقية‬

‫الفريق الأول‪ :‬مفتاح‪ ،‬بدبودة‪� ،‬شافعي‪ ،‬العيفاوي‪ ،‬كودري‪،‬‬
‫بوعزة‪� ،‬سوڤار‪ ،‬ڤا�سمي‪� ،‬أندريا‪،‬‬
‫الفريق الثاين‪ :‬بن عمارة‪ ،‬يخلف‪ ،‬معيزة‪ ،‬خوالد‪ ،‬بو�شامة‪،‬‬
‫العريف‪ ،‬خمتار (جديات)‪ ،‬بن مو�سى‪ ،‬دحام‪.‬‬

‫مناف�سة �شديدة بني دزيري وبوعزة يف "الدومني"‬

‫كانت ليلة �أول �أم�س م�سرحا ملواجهة حما�سية بني دزيري بالل‬
‫واملدلك بريني�س من جهة والالعبني فاهم بوعزة وحممد �سوڤار‬
‫من جهة يف لعبة "الدومني"‪ ،‬حيث تفوق الالعبان بوعزة و�سوڤار يف‬
‫البداية‪ ،‬لكن دزيري وبريني�س عادا يف النتيجة وبقي احلما�س كبريا‬
‫�إىل غاية ال�ساعة احلادية ع�شرة ليال موعد ال�صعود �إىل الغرف‪.‬‬

‫يتوعده يف ال�سهرة‬
‫املواجهة مل تنته وبوعزة ّ‬

‫ومبا �أن املباراة مل تنته �أبقى الرباعي الأمور مفتوحة �إىل ليلة اليوم‬
‫املوايل‪ ،‬حيث التقى الطرفان يف احل�صة ال�صباحية وقد بد�أ كل واحد‬
‫يتوعّ د الآخر‪ .‬بوعزة �أكد لهم �أنه �سيتفوق عليهما يف مباراة ال�سهرة‬
‫حيث �سيتوا�صل اللعب وفق نتيجة الليلة ال�سابقة‪=.‬‬

‫عال�ش عاد �أم�س �إىل اجلزائر‬

‫غادر رئي�س البعثة �صالح عال�ش الفندق �سهرة الثالثاء متوجها �إىل‬
‫مطار �إ�سطنبول‪ ،‬حيث يكون و�صل �إىل هناك رفقة ممثلة ال�شركة‬
‫الرتكية التي تكفلت بالرتب�ص يف حدود منت�صف الليل‪ ،‬وقد و�صل‬
‫�إىل اجلزائر فجرا‪ .‬عال�ش الذي تر�أ�س البعثة منذ �أول يوم يكون قد‬
‫�سلم املهام لل�سكرتري العام لعرو�سي الذي �سيوا�صل مع البعثة ب�شكل‬
‫تعود على ح�ضور الرتب�صات لفرتة ق�صرية‬
‫عادي‪ .‬يذكر �أن عال�ش ّ‬
‫قبل �أن يغادر‪ ،‬وبطبيعة احلال عقب االطمئنان على �سري الأمور‬
‫ب�شكل ج ّيد‪.‬‬

‫"�أندريا" يتلقى �إ�صابة خفيفة‬

‫ال�ساق‬
‫تلقى الالعب امللغا�شي كارولي�س �أندريا �إ�صابة على م�ستوى ّ‬
‫�إثر تدخل عنيف من �أحد الزمالء �أثناء التمارين بالكرة والتي‬
‫�سبقت املباراة‪ .‬الالعب توجه �إىل امل�سعف يو�سف حويلي الذي قدم‬
‫له العالج وعاد الالعب �إىل التدريبات ب�شكل عادي‪.‬‬

‫حت�سنت والآالم زالت‬
‫زمامو�ش �صد له ركلة جزاء وحرمه من ال�سدا�سية حالة ڤا�سمي ّ‬

‫وكاد ابن مدينة وهران �أن ي�صل �إىل ال�سدا�سية بعد ح�صل على‬
‫ركلة جزاء‪ ،‬لكنه مل يتمكن من ت�سجليها بعد �أن حرمه زمامو�ش من‬
‫ذلك‪� ،‬إذ عرف زمامو�ش كيف ي�صد الكرة برباعة وحرم رفقاء يخلف‬
‫من التعادل‪ ،‬و�أي�ضا دحام من ت�سجيل �ستة �أهداف كاملة‪ .‬يذكر �أنها‬
‫ركلة اجلزاء الثانية التي ي�صدها زمامو�ش‪.‬‬

‫العيفاوي ينقذ مرماه من هدف التعادل‬

‫وكان عبد القادر العيفاوي �صاحب الف�ضل �أي�ضا يف الفوز‬
‫الذي حققه رفاقه بفارق هدف واحد‪ ،‬حيث متكن يف �إحدى الكرات‬
‫من حرمان الالعب بو�شامة من هدف حمقق‪ ،‬حني جتاوزت الكرة‬
‫احلار�س متوجهة نحو ال�شباك‪ ،‬لكن العيفاوي عاد من بعيد و�أبعد‬
‫الكرة من على خط املرمى‪ ،‬يف وقت كانت املباراة متعادلة‪.‬‬

‫�ضيف تلقى �ستة �أهداف ودحام "خرج فيه"‬

‫‪10‬‬

‫�أهداف من بني اخلم�سة التي �أم�ضاها ابن مدينة وهران‪ ،‬لكن هذا‬
‫ال يعني �أن م�ستوى احلار�س ال�سابق ل�شباب ق�سنطينة �ضعيف و�إمنا‬
‫�أنقذ مرماه من عدة �أهداف‪.‬‬

‫�أما بالن�سبة للحرا�س الثالثة الذين ال ينت�سبون لأي فريق والذي‬
‫يحر�س كل واحد منهم مرمى‪ ،‬ف�إن اجلميع ي�سجل يف املرامي‬
‫الثالث‪ ،‬وكان احلار�س �ضيف قد تعب كثريا يف التدريبات ما جعله‬
‫يتلقى �ستة �أهداف كاملة‪ .‬وكان الالعب دحام قد �سجل عليه �أربعة‬

‫بتح�سن بعدما كان يعاين من بع�ض الآالم‪ ،‬يف‬
‫�شعر �أحمد ڤا�سمي‬
‫ّ‬
‫جنبه الأمين �أول �أم�س‪ ،‬ومل تعاوده تلك الآالم حيث تلقى العالج‬
‫من طرف الطاقم الطبي‪ .‬الالعب كان �سعيدا بعد �أن �أقلقته تلك‬
‫الآالم يف اليومني املا�ضيني‪ ،‬وقد لعب املباراة التطبيقية ب�شكل عادي‬
‫وكان وراء هدف الفوز‪.‬‬

‫دحام عاد �إىل التدريبات ب�شكل عادي‬

‫تعر�ض �إىل‬
‫عاد نور الدين دحام �إىل التدريبات ب�شكل عادي بعد �أن ّ‬
‫�إ�صابة خفيفة يف نهاية مباراة �أول �أم�س‪ .‬الالعب تدرب يف امل�ساء‬
‫ويف �صبيحة اليوم املوايل وهو ال يعاين من �أي �شيء‪ ،‬وكان قد تلقى‬
‫العالج يف حينه بوا�سطة كرات الثلج التي جعلت الإ�صابة ال تنتفخ‪.‬‬

‫تعزية‬

‫انتقل �إىل رحمة اهلل املغفور له ملايل يو�سف يوم الأحد‬
‫املا�ضي‪ ،‬اين �شيعت جنازة الفقيد يف مقربة "الزواوة"‬
‫بال�شراڤة وبهذه املنا�سبة الأليمة يتقدم "ك�سوري ر�ضا"‬
‫لعائلة املرحوم بتعازيه اخلال�صة‪ ،‬راجيا من املوىل عز‬
‫وجل �أن يتغمد الفقيد ف�سيح جنانه و�أن يلهم ذويه ال�صرب‬
‫وال�سلوان‪� ،‬إن هلل و �إن �إليه راجعون‪.‬‬

‫التقرب منهم‬
‫"ڤاموندي" يوا�صل احلديث مع الالعبني ويريد‬
‫ّ‬

‫يوا�صل امل�شرف الأول على العار�ضة الفنية �أنخيل ڤاموندي احلديث مع الالعبني على‬
‫انفراد قبل كل ح�صة وكل يوم يختار العبني �أو ثالثة �أو حتى �أكرث وهذا ملدة ال تتعدى‬
‫خم�س دقائق‪ ،‬حيث يبقي الالعب بقربه يف وقت يكون رفاقه قد انطلقوا يف التدريبات‪،‬‬
‫وكان ڤاموندي قد حتدث مع �ستة عنا�صر �أول �أم�س لكنه هذه املرة اختار اثنان فقط‪.‬‬

‫بو�شامة وڤا�سمي فقط من حتدّ ث معهما �أم�س‬

‫واختار املدرب الأ�سبق ل�شباب بلوزداد الالعبان بو�شامة وڤا�سمي هذه املرة‪ ،‬وبذلك يكون‬
‫حتدث مع كل العبي و�سط امليدان‪ .‬فبعد جديات‪� ،‬سوڤار‪ ،‬جتار‪ ،‬بوعزة‪ ،‬العريف وكودري‪،‬‬
‫جاء دور الالعب ال�سابق ملولودية اجلزائر ن�سيم بو�شامة‪ ،‬وانتقل بعدها للتحدّ ث مع املهاجم‬
‫�أحمد ڤا�سمي‪ ،‬ومل يتم بعد الك�شف عن حمتوى هذه الدرد�شة التي كانت مع كل العب‪.‬‬

‫يريد تقدمي ن�صائح ومعرفة نف�سية الالعبني‬

‫ويتبينّ من خالل الإ�شارات التي يقوم بها املدرب �أنه يقدم ن�صائح لالعب حول التموقع‬
‫وطريقة اللعب وطريقة ا�ستقبال الكرة والكثري من الأمور الفنية والتكتيكية وحتى‬
‫التعامل مع الكرة عند ا�ستقبالها ناهيك عن التمركز الذي يجب �أن يتق ّيد به الالعب دون‬
‫كرة‪ ،‬كلها �أمور تبدو من الإ�شارات التي يقوم بها املدرب �أثناء حديثه مع الالعب‪ ،‬وبطبيعة‬
‫احلال يهدف �إىل معرفة نف�سية الالعب‪.‬‬

‫دزيري يلعب دور الو�سيط يف �إي�صال الفكرة‬

‫ويلعب املدرب امل�ساعد بالل دزيري على لعب دور الو�سيط‪ ،‬فاللغة التي يتحدث بها املدرب‬
‫ڤاموندي هي الفرن�سية‪ ،‬لكنه يف نف�س الوقت ال يح�سن ا�ستعمالها بال�شكل املطلوب ما‬
‫ي�صعب �إي�صال الفكرة لذا يقوم دزيري دائما ب�إي�صال الفكرة‪ ،‬وقد جنح يف ذلك‪ ،‬حيث يعمل‬
‫هو �أي�ضا على تعلم طريقة جديدة يف التعامل مع الالعبني والن�صائح التي يقدمها‪.‬‬
‫م‪ .‬ز‪.‬‬

‫�أجواء حما�سية‬
‫ولعبة "وا�سطة"‬
‫جديدة‬

‫برمج املدرب ڤاموندي رفقة‬
‫املح�ضر البدين �أرموند لعبة‬
‫جديدة تتمثل يف "الوا�سطة"‪،‬‬
‫يتعودوا عليها‬
‫لكن بطريقة مل‬
‫ّ‬
‫من قبل‪ ،‬حيث يجتمع ت�سعة‬
‫العبني يد كل واحد منهم يف‬
‫يد الآخر‪ ،‬والعب واحد يف‬
‫الو�سط يحاول نزع الكرة من‬
‫واحد منهم‪� ،‬شرط �أال تخرج‬
‫الكرة من الدائرة املغلقة التي‬
‫يكونها الالعبون‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي جعل الأجواء حما�سية �أكرث من العادة‪ ،‬خا�صة �أنها لعبة جديدة عليهم‪.‬‬

‫مفتاح "ه ّبلوه" وخا�صة خوالد وجديات‬

‫وكان الالعب مفتاح �أول �ضحية ي�سقط يف هذه اللعبة‪ ،‬حيث راح البقية ميررون الكرة ع�شرين‬
‫مرة‪ ،‬وهو احلد الأق�صى من التمريرات‪ ،‬وقد كان �ضحية مزاح من زمالئه‪ ،‬خا�صة جديات وخوالد‬
‫اللذين حاوال �أن يوترا �أع�صابه‪ ،‬لكنه مل يت�أثر‪ ،‬بل حاول هو الث�أر منهم ملا جنح يف املرحلة الثانية‬
‫من �أخذ الكرة‪.‬‬

‫متارين تكتيكية قبل املباراة تطبيقية‬

‫ق�سم الطاقم الفني‬
‫وبعد �إجراء لعب "الوا�سطة" �أجرى رفقاء العيفاوي متارين فنية وتكتيكية‪ ،‬حيث ّ‬
‫الفريق �إىل جمموعتني‪ ،‬يتناف�س فيها كل خم�سة مع نظرائهم داخل مربع به �أربع مرام �صغرية‪ ،‬وكل‬
‫فريق ينجح يف مترير الكرة خم�س مرات يكون ب�إمكانه �أن ي�سجل يف الكرة ال�ساد�سة �شرط �أن يكون‬
‫ذلك من مل�سة واحدة‪ ،‬فيما كانت من قبل التمريرات بعد مل�س الكرة مرة �أو مرتني فقط‪ ،‬وهي التمارين‬
‫التي بدورها ت�شهد مناف�سة �شديدة خا�صة �أن الت�سجيل يف املرمى ال�صغري يكون ب�صعوبة بالغة‪.‬‬

‫دحام وڤا�سمي تدربا يف القاعة م�ساء‬

‫مل يتنقل �أحمد ڤا�سمي ونور الدين دحام �إىل امللعب يف ح�صة �أم�س امل�سائية ب�سبب معاناتهما من‬
‫بع�ض الإرهاق‪� ،‬إذ �أجريا ح�صة تقوية ع�ضالت يف القاعة ملدة مل تتجاوز ال�ساعة ومل يجهدا‬
‫نف�سيهما‪.‬‬

‫و�ضيف اكتفى بالرك�ض رفقة جتار‬

‫واكتفى عمارة �ضيف و�ساعد جتار بالرك�ض حول امليدان يف احل�صة التدريبية مل�ساء �أم�س‪ ،‬الأول‬
‫يعاين هو الآخر من بع�ض الإرهاق فيما ال يزال يعاين الثاين من الوعكة ال�صحية املتمثلة يف التهاب‬
‫اللوزتني‪.‬‬

‫بو�شامة فاز على دزيري يف كرة التن�س‬

‫انتهت احل�صة التدريبية مل�ساء �أم�س مبباراة يف كرة التن�س‪� ،‬إذ فاز جديات‪ ،‬العريف وبو�شامة على‬
‫ت�شكيلة قادها دزيري ومعه معيزة و�سوڤار‪ ،‬احلما�س الكبري الذي م ّيز املباراة �شد املدرب ڤاموندي‬
‫الذي تابعها حتى نهايتها وكان ي�شجع الالعبني عندما يقومون بلقطات جميلة‪.‬‬

‫ولعرو�سي فاز على العيفاوي‬

‫من جانبه فاز رئي�س البعثة م�صطفى لعرو�سي رفقة الدكتور زين الدين الج على الالعبني عبد‬
‫القادر العيفاوي ون�صر الدين خوالد يف مباراة �أخرى‪ .‬الالعبان كانا متعبني يف نهاية ح�صة تدريبية‬
‫�شاقة وهو الأمر الذي جعلهما ينهزمان يف مباراة‬
‫كانت �أقل حما�سا‪.‬‬

‫العريف بطل يف القذف نحو‬
‫العار�ضة‬

‫فاز ح�سني العريف مب�سابقة �أجراها ڤاموندي الذي‬
‫طلب من الالعبني قذف الكرة نحو املرمى ملرة‬
‫واحدة‪ ،‬والهدف هو �أن ت�صطدم الكرة بالعار�ضة‪.‬‬
‫وقد ف�شل كل الالعبني يف ذلك ما عدا العريف‬
‫الذي مكن زمالءه من الفوز بكرة البداية‪ ،‬يف‬
‫املباراة التطبيقية و�سط فرحة عارمة‪.‬‬

IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°T
±ôàëªdG ∫h’CG
ó«©°SƒHh »°VÉe ∫ƒ∏M ¿ƒÑbôàj QÉ°üf’CGh óédG á∏Môe πNóJ IQhÉ°ùdG
º°Sƒª∏d º¡JGOGó©à°SG ¿É«Øë∏H ÜQóªdG ∫ÉÑ°TGC ô°TÉH Éeó©H ,óédG á∏Môe ¢ùeGC ∫hGC òæe IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°T â∏NO
Aɪ°S »a É«dÉY ≥«∏ëàdG ≈∏Y ''QÉ°ûH Qƒ°ùf'' IQó≤H ∫hDÉØàdG øe ô«ãµdG ÉgOƒ°ùj Iô¶æH ,ójóédG …hôµdG
..ΩOÉ≤dG º°SƒªdG á«æWƒdG ádƒ£ÑdG

Ö°UÉæŸG ≈∏Y ÌcGC óà°ûà°S á°ùaÉæŸG

ájó÷Gƒg ,IQhÉ°ù∏d ¤h’CG äÉÑjQóJ ™Ñ£j Ée πc
á¡L øeh .á¡L øe πª©dG ≈∏Y ΩÉàdG õ«cÎdGh IÒѵdG
πLGC øe ójó°ûdG ¢ùaÉæàdG ≥jôØdG ô°UÉæY ≈∏Y ßMÓj iôNGC
øª°V áfɵe ¿Éª°V ‹ÉàdÉHh »æØdG ºbÉ£dG AÉ°VQGE
ó©≤e OGó©J øª°V øcÉe’CG ≈àMh á«°SÉ°S’CG á∏«µ°ûàdG
ô°UÉæ©dG πL iƒà°ùe ÜQÉ≤J ºµëH á«dÉZ âëÑ°UGC A’óÑdG
.áeÉY áØ°üH ≥jôØdG OGó©àd á∏µ°ûŸG

≥jôØdG øe ÒãµdG ¿hô¶àæj QÉ°üf’CG

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

Iƒ≤dG ≈∏Y ôaƒàj º¡≤jôa ¿GC ,á∏«µ°ûàdÉH ¿ƒ£«ÙG ócƒDj
™ØædÉH Oƒ©à°S ܃∏£ŸG πµ°ûdÉH É¡Ø«XƒJ ºàj ƒd áeRÓdG
…QhódG ‘ ≥jôØdG äÉ¡LGƒe ≈∏Y π°†aGC IQƒ°üHh ɪàM
¿É°ùd ≈∏Y AÉL ɪ∏ãe ,á°ùaÉæŸG äóà°TG ɪ¡e »æWƒdG
É¡dÓN øe Éæd GhócGC øjòdGh Éæ«dGE GƒKó– øjòdG ÚÑYÓdG
.¢UÉÿG É¡©HÉW ≈∏Y ßaÉ– âdGRÉe áÑ«Ñ°ûdG ¿GC

±ÉæÄà°S’G á°üM Iƒ≤H Ghô°†M QÉ°üf’CG
2012 2013 IQhÉ°S ±É°ûàc’
18 Öcôà IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°ûd ¤h’CG á«ÑjQóàdG á°üM âaôY
IÒÑc OGóYÉCH Gƒ∏≤æJ øjòdG ,QÉ°üfÓCd »°SÉ«b Qƒ°†M ,…ôØ«a
∫hDÉØJ §°Sh ,Iójó÷G IóaGƒdG Aɪ°S’CGh OGó©àdG ±É°ûàc’
‘ ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG º¡àª∏c ∫ƒb ≈∏Y º¡≤jôa IQó≤H ´hô°ûe
.áÑîædG IÒ°†M ‘ ¬d áHôŒ ∫hGC

»WGhQR ¢ù«Fô∏d º¡fÉæàeG GhOóL

ôØ°U’CG Úfƒ∏dG ¥É°ûY øe ójó©dG ¿Gƒàj ⁄h Gòg
óªfi ¢ù«Fô∏d ÒѵdG º¡fÉæàeG øY ÒÑ©àdG ‘ ,ô°†N’CGh
¿ƒµj »°ùaÉæJ ≥jôa π«µ°ûàH √óYh ó°ùL Éeó©H ,»WGhQR
øe §≤a ¢ù«d Gògh ,πÑ≤ŸG º°SƒŸG RhÈdGh ≥dÉCàdG ≈∏Y QOÉb
É°†jGC ɉGEh ,É¡H ΩÉb »àdG á«YƒædG äÉeGó≤à°S’G ∫ÓN
,ÉgÒî°ùJ ≈∏Y ô°üj »àdG ájô°ûÑdGh ájOÉŸG äÉfɵeÓEd
.ΩOÉ≤dG …hôµdG º°SƒŸG ìÉ‚’E

≥jôØdG ÖfÉL ¤GE ±ƒbƒdÉH GhóYh

11

≥jôØdG ‘ ádhƒD°ùŸG ±GôW’CG ,IQhÉ°ùdG ƒÑfi óYh ɪc
ºgQhO π«©ØJ πeGC ≈∏Y ,º¡ÑfÉL ¤GE ±ƒbƒdÉH ÚÑYÓdGh
IÒ°ùe ìÉ‚GE ‘ º¡à≤jô£H áªgÉ°ùŸGh ,»HÉéj’EG πµ°ûdÉH
øjOó› ,áÑîædG IÒ°†M ‘ ¬d áHôŒ ∫hGC ‘ ≥jôØdG
.»WGhQR ¢ù«Fô∏dh IQGOÓEd ÒѵdG º¡ªYOh áeÉàdG º¡JófÉ°ùe

IQGO’EG ™LGôJ øY åjóM
¿ƒ°ùMƒH ™e óbÉ©àdG øY
âæ∏YGC ób âfÉc IQGO’EG ¿GC øe ºZôdÉH
ÉgóbÉ©J ôÑN øY ¿’CG øe ø«eƒj πÑb
OÉëJ’E ≥HÉ°ùdG ¿Gó«e §°Sh ™e »ª°SôdG
QOÉ°üe ¿GC ’GE ,¿ƒ°ùMƒH ∫ɪL á∏°ûæN
ócGC ,»WGhQR ¢ù«FôdG §«ëe øe áHô≤e
óbÉ©àdG Iôµa øY ô«N’CG Gòg ™LGôJ Éæd
á«FÉ¡f áØ°üH √ó≤Y ï°ùah ÖYÓdG ™e
.»dɪdG ÖfÉédG ≈∏Y ±ÓN ÖÑ°ùH Gògh

Qƒe’CG º«°SôJ Ö≤Jôj ™«ª÷G
ó«©°SƒHh »°VÉe ™e
ójó°T ÖbôàH IQhÉ°ùdG QÉ°üfGC Öbôàj
≥«aQ …GO ø«°ùM ô°üf »FÉæK Ωhób óYƒe
∫ɪµà°S’ ,QÉ°ûÑH »°VÉe øªjGCh ó«©°SƒH
ó©H ,≥jôØdG ™e »ª°SôdG óbÉ©J º«°SGôe
»WGhQR ¢ù«FôdG ™e »FÉ¡ædG ɪ¡bÉØJG
º°SƒªdG IQhÉ°ùdG ¿GƒdGC ¢üª≤J ≈∏Y
ábÓY ¬d øe πc ô¶àæj PGE ,πÑ≤ªdG
äGóéà°ùe ó«©H hGC Öjôb øe ≥jôØdÉH
»FÉæãdG Ωɪ°†fG ádÉC°ùe ¢Uƒ°üîH IQÉ°S
≥FÉKh ≈∏Y ¬dƒ°üM §≤a ô¶àæj …òdG
≈dGE ¢Sƒ∏édGh QÉ°ûH ≈dGE Ωhó≤∏d ,¬ëjô°ùJ
.»WGhQR ¢ù«FôdG ™e äÉ°VhÉتdG ádhÉW

èeófG ób ¿ƒµj ¿ƒ«Ø°S
¢ùeGC áYƒªÛG ™e

»àdG ±ÉæÄà°S’G á°üM ‘ ácQÉ°ûŸG ¬«∏Y Qò©J Éeó©Hh
óYƒe â∏LGC á«°üî°T äÉWÉÑJQ’ ¢ùeGC ∫hGC á«°ùeGC äôL
¢ùeGC áë«Ñ°U πM ,Ö°SÉæŸG âbƒdG ‘ QÉ°ûÑH ¬dƒ∏M
™e èeófGC ób ¿ƒµj …òdGh ,QÉ°ûÑH ¿ƒ«Ø°S óªMGC ¢SQÉ◊G
.á«©«ÑW áØ°üH ¢ùe’C á«FÉ°ùŸG á°ü◊G ‘ áYƒªÛG

ô¶àæe …QGƒØj’EG »FÉæãdG
GóZ hGC Ωƒ«dG

™e èeófGC ób ¿ƒµj …òdG ,¿ƒ«Ø°S ¢SQÉ◊G ÖfÉL ¤GEh
»FÉæãdG ∫ƒ∏M ÖbÎJ IQGO’EG ¿ÉEa ,¢ùeGC áYƒªÛG
äÉYÉ°ùdG ¿ƒ°†Z ‘ ''‹ƒÑ‡zh ''»à«ª«J ƒµ«°S'' …QGƒØj’EG
ÚÑYÓdG íæe »àdG äÉfɪ°†dG ó©H Gògh ,áeOÉ≤dG á∏«∏≤dG
»WGhQR ¢ù«Fô∏d QGƒØj’EG QƒÑ°S ɵjôaGC …OÉæd Ú≤HÉ°ùdG
.GóZ hGC Ωƒ«dG QÉ°ûH ¤GE Ωhó≤dÉH

…QGƒØj’EG »FÉæãdG'' :»Hôb ídÉ°U
''GóZ hGC Ωƒ«dG ô¶àæe

≥WÉædG Éæd ócGC ,¢ùeGC ¬H É橪L »ØJÉg ∫É°üJG ‘h
»FÉæãdG ¿GC ,»Hôb ídÉ°U IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°ûd »ª°SôdG
,QÉ°ûÑH GóZ hGC Ωƒ«dG ¬dÉMQ §ëj ¿GC ô¶àæe …QGƒØj’EG
»àdG äÉfɪ°†dG ó©H Gògh ,≥jôØdG ™e äGÒ°†ëàdG Iô°TÉÑŸ
¥Éëàd’G ‘ ôNÉCàdG øY √QGòàYGh »WGhQR ¢ù«Fô∏d É¡ëæe
.OóÙG óYƒŸG ‘ ≥jôØdG äÉÑjQóàH
Ω.ì

IQGO’EG É¡H âeÉb »àdG á«YƒædG äɪ«YóàdG ó©H ɪ«°S’
º«°SôJ QɶàfG ‘ Gògh ,á∏«µ°ûà∏d áKÓãdG •ƒ£ÿG â°ùe »àdGh
…òdG ,ó«©°SƒH ≥«aƒJh »°VÉe øÁGC ájô°üædG »FÉæK ™e Qƒe’CG
.ôªL øe ôMGC ≈∏Y QÉ°ûÑH ¬dƒ∏M QÉ°üf’CG ÖbÎj

IôµdG ¿GC ≈∏Y ócƒDJ IQGO’EG
»æØdG ºbÉ£dG ≈eôe ‘

≈≤∏J Aɪ°S’CÉH á∏«µ°ûàdG º«YóJ »YÉ°ùe ¿GC ÉÃ
IQhÉ°ùdG IQGO’EG ¿ÉEa ,IÒ°ùŸG IÉC«¡dG §°Sh ´ÉªL’EG
√ÉŒ É¡ÑLGƒH âeÉb É¡fGC iôJ ,»WGhQR ¢ù«FôdG IOÉ«≤H
º°SƒŸG ìÉ‚’E áeRÓdG äÉfɵe’EG áaÉc äôî°Sh ≥jôØdG
‘ É¡àKóMGC »àdG IÒѵdG IQƒãdG ∫ÓN øe ójó÷G …hôµdG
õjõ©J ‘ âë‚ »àdG áahô©ŸG Aɪ°S’CGh á∏«µ°ûàdG
¿’CG IôµdG ¿GC É°†jGC IócƒDe ,É¡JÉeóîH ≥jôØdG ±ƒØ°U
,QÉéMh ¿É«Øë∏H »æØdG ºbÉ£dG »FÉæK ó«H âë°VGC
,܃∏£ŸG πµ°ûdÉH äGÒ°†ëàdG á∏Môe Ò«°ùàH ÖdÉ£ŸG
á∏«µ°ûàdG ⁄É©e §Ñ°†d ,OGó©àdG AGôK ‘ Gó«L Qɪãà°S’Gh
ƃ∏Ñd ≥jôØdG IOÉ«b á«dhƒD°ùe É¡≤JÉY ≈∏Y πªëà°S »àdG
.IQGO’EG É¡JOóM »àdG ±Góg’CG

™aôj »æØdG ºbÉ£dG
äGÒ°†ëàdG IÒJh

IQhÉ°ùdG áÑ«Ñ°ûd »æØdG ºbÉ£dG ´ô°T ,ôNGB ¥É«°S ‘h
…òdG ∞㵟G πª©dG èeÉfôH ≥«Ñ£J ‘ ¢ùeGC øe ájGóHh
»àdG äGÒ°†ëàdG øe ¤h’CG á∏Môª∏d É°ü«°üN √ô£°S
áKÓK ÜÉ«Z ‘h ÉÑY’ 23 Qƒ°†M ‘ ,¢ùeGC ∫hGC ≥∏£fG
‘ ÚÑjQóJ Úà°üM á›ôH ∫ÓN øe Gògh ,§≤a ÚÑY’
á«fÉãdGh ÉMÉÑ°U á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG øe ájGóH ¤h’CG ,Ωƒ«dG
™aôdGh ÚÑYÓdG äÉjQÉ£H øë°T ±ó¡H Gògh ,á«°ùe’CG ‘
Üô¨ŸÉH ≥∏¨e ¢üHôJ ‘ ∫ƒNódG πÑb á«fóÑdG º¡àbÉ«d øe

''êÉØdG'' ‘ áMÉÑ°üdG á°ü◊G
ΩÉFƒdG Öcôe ‘ á«FÉ°ùŸGh

ÜÉ©d’C …ôØ«a 28 ¿Gó«e ¿ƒµj ¿GC »æØdG ºbÉ£dG Qôbh
AGôLGE ¿Éµe ,QÉ°ûH ‘ ±hô©e ƒg ɪ∏ãe ''êÉØdG'' hGC iƒ≤dG
ÌcGC É¡«a õ«cÎdG ºà«°S »àdG á«MÉÑ°üdG á«ÑjQóàdG á°ü◊G
á«fÉãdG á«ÑjQóàdG á°ü◊G ¿GC ÚM ‘ ,ÊóÑdG ÖfÉ÷G ≈∏Y
,''ΩÉFƒdG'' ójóL QÉ°ûH Öcôà á«FÉ°ùŸG IÎØdG ∫ÓN ¿ƒµà°S
QÉÑàYÉH ,»æØdG ÖfÉ÷G ≈∏Y »æØdG ºbÉ£dG πªY õµJÒ°S øjGC
,á©°SÉ°Th á◊É°U ¿Gó«e á«°VQGC ≈∏Y ôaƒàj ÖcôŸG ¿GC
QɶàfG ‘ Gògh ,ô£°ùŸG πª©dG èeÉfôH ≥«Ñ£àH ¬d íª°ùJ
IOÉYGE ∫ɨ°TGC âdGR’ …òdG ,QÉ°ûÑH ähGC 20 Ö©∏e ¤GE IOƒ©dG
.áYÉ°ùdG ó◊ ájQÉL É¡ª«eôJ

±ôàëªdG ∫h’CG
¥hQR.Ω

çƒ`©Ñe
''±Góq`¡dG''
≈```````````dGE
É`````«côJ

...OÉëJ’G ±GógGCh ÖîàæªdG ™e ¬à«°†b øY A»°T πc ∞°ûµj

É«côJ ¤GE ÖgPGC ⁄ ,Iô°Tó∏d á∏£Y ‘ âÑgP'' :ìÉàØe
''¢û«JRƒ∏«∏M øe AÉØY’EG Ö∏WÉC°S âæc ⩪°S ƒdh
âæ˘ch ,᢫˘Ñ˘jQó˘J ᢰüM ¢Vƒ˘NGC hGC IGQÉ˘Ñ˘e Ö©˘dGC »˘µ˘d Gõ˘gɢL ø˘cGC º˘d ᢫˘fó˘Ñ˘ dGh
»°VɪdG »a ¿Éc Gòg πc øµdh ,∂dP øe »æ«Ø©j ¿GC »æWƒdG ÜQóªdG øe Ö∏WÉC°S
.''»FÉYóà°SG ôÑN »æ∏°Uh Éeó©H

Ió«©°S øe IOƒ©dG ó©H É¡à∏©a''
''»ëjô°ùJ ¢ûàjRƒ∏«∏M øe âÑ∏Wh
É¡«a Ö∏£«°S ¿Éc »àdG ≈dh’CG IôªdG øµJ ºdh
¢üHô˘ J ø˘ e Aɢ Ø˘ Y’EG ɢ eɢ ˘Y 26 ÖMɢ °U ÖYÓ˘ dG
Ée ∫ɢfh ɢ¡˘∏˘©˘a ¿GC ¬˘d ≥˘Ñ˘°S π˘H ,»˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG
ÜQó˘ª˘dG ø˘e âÑ˘∏˘W ¿GC »˘d ≥˘Ñ˘ °S'' :∫ɢ b å«˘ M ,OGQGC
,ôe’CG πÑbh ¢üHôàdG øe »æ«Ø©j ¿GC ¢ûàjRƒ∏«∏M
»àdG çGóM’CGh Ió«©°S øe ÉæJOƒY ó©H ∂dP ¿Éc
∂dP ᢫˘°ùeGC »˘a ɢæ˘∏˘NO ,IGQÉ˘Ñ˘ ª˘ dG ∂∏˘ J »˘ a äô˘ L
Iô˘°TÉ˘Ñ˘e ɢæ˘Lô˘Nh Öî˘à˘æ˘ª˘dG ™˘e ¢üHô˘J »˘a Ωƒ˘«˘dG
π˘c ø˘e ɢæ˘à˘jõ˘gɢL Ωó˘Y ø˘Y ¬˘d ɢfQò˘ à˘ YG ɢ eó˘ ©˘ H
.''á«°ùØædGh á«fóÑdG »MGƒædG

äÉ°ùaÉæe ™HQGC Éæjód''
''É«≤jôaGE ¢SÉCµH RƒØdG ‘ógh
EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

ôjɨe …GCQ ¬d ¿Éc ìÉàØe øµdh ,Iô«ãc º°SƒªdG Gòg OÉëJ’G ±GógGC
ƒ˘g º˘¡˘aó˘g ¿GC ¿ƒ˘Ñ˘YÓ˘dG ɢ¡˘«˘a ∫ƒ˘≤˘j »˘à˘dG iô˘N’CG AGQ’BG ø˘Y ɢ eɢ ª˘ J
:''±É˘µ˘dG'' ¢SÉC˘µ˘H Rƒ˘Ø˘dG ƒ˘g ¬˘aó˘ g ¿GE ∫ɢ b å«˘ M ,ᢠdƒ˘ £˘ Ñ˘ dG hGC ¢SÉC˘ µ˘ dG
RƒØdG ≈∏Y πª©f ¿GC »©«Ñ£dG øeh º°SƒªdG Gòg äÉ°ùaÉæe ™HQGC Ö©∏æ°S''
.''±ÉµdG ¢SÉCµH RƒaGC ¿GC »∏eGC áMGô°U »ææµdh ,ÜÉ≤d’CG øe Ö≤∏H

''±ÉµdG ¢SÉCµd OGóYGE á∏Môe ¿ƒµà°S á«Hô©dG ¢SÉCµdG''
¢SÉCµdG »gh º°SƒªdG ájGóH É¡fƒ°Vƒî«°S »àdG ≈dh’CG á«dhódG á°ùaÉæªdG øYh
√òg'' :OÉëJ’G ™aGóe ∫Éb ,äGƒæ°S ™HQGC ÜÉ«Z ó©H É¡WÉ°ûf âØfÉCà°SG »àdG á«Hô©dG
á°ùaÉæª˘dG ø˘Y ɢeɢª˘J á˘Ø˘∏˘à˘î˘e ᢰùaɢæ˘e ɢ¡˘fGC í˘«˘ë˘°U ,Gô˘NƒD˘e äô˘¡˘X ᢰùaÉ˘æ˘ª˘dG
É¡fÉEa á«≤jôaGE ᢫˘Hô˘Y ∫hO ™˘e äɢjQÉ˘Ñ˘ª˘dG ¢†©˘H Ö©˘∏˘æ˘°S ɢæ˘fGC ɢª˘H ø˘µ˘d ,á˘jQɢ≤˘dG
Gó«©H É¡«a Ögòf ’ ºdh ,±ÉµdG ¢SÉCc á°ùaÉæªd ájô«°†ëJ á£ëe áHÉãªH ¿ƒµà°S
.''ôN’BG ¢†©Ñ∏d IójóLh ¢†©Ñ∏d á«aÉ°VGE IôÑN áHÉãªH ¿ƒµJh

∂«∏Y ájQÉ≤dG á°ùaÉæŸG Ö©∏J »µd''
''¢ù«dGƒµdG πªY Qò– ¿GC
∫Éb ,ájhÉéÑdGh á«∏FÉÑ≤dG ø«àÑ«Ñ°ûdG ™e á«≤jôa’EG ¢ShƒDµdG »a ¬HQÉéJ øYh
∫ƒbGC Gòd ,∑Éæg á∏jƒW ÜQÉéJ …ódh äGƒæ°S IóY É«≤jôaGE »a âÑ©d ó≤d'' :ìÉàØe
GPGEh ,πb’CG ≈∏Y äÉYƒªéªdG QhO ≈dGE π°üJ »µd ∂≤jôW ¢Vôà©J πeGƒY IóY ¿GE
Ö«gôdG §¨°†dGh ¿Gó∏ÑdG øe ô«ãµdG »a ¬æe ÆhôØe ôeGC á«©«Ñ£dG πeGƒ©dG âfÉc
º˘ ˘µ˘ ˘ë˘ ˘à˘ ˘j A»˘ ˘°T ô˘ ˘Ñ˘ ˘cGC ƒ˘ ˘g ¢ù«˘ ˘dGƒ˘ ˘µ˘ ˘dG π˘ ˘ª˘ ˘Y ¿ÉE˘ ˘a ,º˘ ˘dɢ ˘©˘ ˘ dG ø˘ ˘ Y ᢠ˘ dõ˘ ˘ ©˘ ˘ dGh
.''äÉjQÉѪdG èFÉàf »a

''Iójó°T ¿ƒµà°S á°ùaÉæŸGh IQɪY ÍH ÉÑMôe''

11

øH ¬«∏Y ¬°ùaÉæ«°S …òdG ¬Ñ°üæe ¿Éc øªj’CG ô«¡¶dG ¬æY çóqëJ A»°T ôNGB
≥jôØdG ≈≤Ñj ¿GC ∫ƒ≤©ªdG ô«Z øe'' :∫Éb å«M ,áæJÉH ÜÉÑ°T øe ΩOÉ≤dG IQɪY
iƒ°S Éæ«∏Y Éeh ´hô°ûe ôeGC á°ùaÉæªdGh ∞«°V ÖYÓdÉH ÉÑMôe ,óMGh øªjGC ô«¡¶H
øĪWGC Ö«ZGC ɪd É«°üî°T ÉfGCh .ôÑc’CG ó«Øà°ùªdG ƒg ≥jôØdG ¿ƒµj ¿GC ≈∏Y πª©dG
ÖYÓdGh äÉ°ùaÉæe ™HQGC ∑Éæg ∂dP ≈∏Y ORh »æØ∏î«°S øe ∑Éæg ¿ÉCH ≥jôØdG ≈∏Y
¥hQR .Ω
.''™HQ’CG äÉ°ùaÉæªdG ióMGE »a á°Uôa ≈∏Y π°üë«°S

Éeƒj ô°†ÿG ¢üHôJ â∏NO''
''»LGhR πÑb GóMGh
øe ôÑà˘©˘j »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG AɢYó˘à˘°SG ¢†aQ
áfÉgGE áHÉ˘ã˘ª˘H ƒ˘gh ,∫ó˘é˘∏˘d Iô˘«˘ã˘ª˘dG Qƒ˘e’CG ô˘Ñ˘cGC
Öî˘à˘æ˘ª˘dG ¿GE ÖYÓ˘dG ∫ɢb Gò˘d ,᢫˘æ˘Wƒ˘dG ¿Gƒ˘dÓC˘ d
º˘à˘j ¿GC ∫ƒ˘≤˘©˘ª˘dG ô˘«˘Z ø˘eh ¢Só˘≤˘e ô˘ eGC »˘ æ˘ Wƒ˘ dG
:á£≤ædG √òg »a Éæd ìô°U å«M AÉYóà°S’G ¢†aQ
»dGƒªdG Ωƒ«dG áë«Ñ°U ô°†îdG IƒYO â«Ñd »æfGC º∏©j ™«ªédGh ¢†aQGC ¿GC »d ∞«c''
.''π¡°S A»°T Gòg ¿GC øXGC ’h ,»aÉaR πØëd

π°üMGC ⁄h äÉLQóŸG ‘ ¢ù∏LGC âæc''
''πcÉ°ûe ÖY’ â°ùdh ¢Uôa ≈∏Y
»àdG ÜÉÑ°S’CG ø«H øe É¡fGE âdÉbh ±GôW’CG ¢†©H É¡æY âKóëJ iôNGC á£≤f
OQ ÖYÓdG øµdh ,ɪFGO »WÉ«àMG ÖY’ ¬fGC ƒgh ,IƒYódG ¢†aôj ÖYÓdG â∏©L
ôãcGC h É¡«ÑdGC âæc ɪFGO ÉfGCh IƒYódG ¢†aQGC ¿GC »d ∞«c'' :ÓFÉb πjhÉb’CG √òg ≈∏Y
äGQGô≤dG øe QGôb …GC ≈∏Y èàMGC ºdh äÉLQóªdG »a »°ùØf óLGC âæc »æfGC ∂dP øe
.''AGôg Gòg ,IƒYódG â°†aQ »æfGE »æY ¿ƒdƒ≤j Ωƒ«dGh

åëÑf ≈àM ágõæ∏d É«côJ ¤GE äÉCf ⁄''
''áæjóŸG ‘ ¢üHôJ øY
»a iôNGC QƒeGC øY çóq˘ë˘à˘«˘d »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG ∞˘∏˘e ìɢà˘Ø˘e ÖYÓ˘dG ≥˘∏˘ZGC
:¬dƒ≤H GócƒDe ™FGQ ¿Éµe »a …ôéj ¬fGE »dÉëdG ¢üHôàdG øY ∫Éb å«M ,OÉëJ’G
á≤£æªdG ¿GC í«ë°U ,ágõædG πLGC øe ¢ù«dh πª©dG πLGC øe ¢üHôJ »a øëf''
ÉfóLh âbƒdG Qhôe ™e øµd ,ájGóÑdG »a IóFÉ°ùdG AGƒL’CG ÉæàaÉNGC ɪHQh ádhõ©e
.''áæjóªdG øY åëÑf ≈àM ágõf »a Éæ°ùdh Ió«qL Qƒe’CG

''Gòg πãe Gõcôe ógÉ°TGC ⁄ …QGƒ°ûe á∏«W''

ôaƒàj »àdG äÉfɵe’EGh É¡eó≤j »àdG äÉeóîdGh õcôªdG Gòg »a ¬jGCQ øYh
,õcôªdG Gòg ≈dGE É¡«a »JÉCf »àdG ≈dh’CG IôªdG É¡fGC í«ë°U'' :ÖYÓdG ∫Éb ,É¡«∏Y
ƒg Gòg áMGô°Uh ¿Gó∏ÑdG øe ô«ãµdG »a õcGôªdG øe ójó©dG ≈dGE âÑgP »ææµd
äógÉ°T ¿GC »d ≥Ñ˘°ùj º˘dh ,᢫˘fó˘Ñ˘dG ÖfGƒ˘é˘dG ô˘«˘°†ë˘J ¬˘«˘a ø˘µ˘ª˘j õ˘cô˘e ø˘°ùMGC
.''Gòg πãe Gõcôe

ìÉàØe ™«HQ óªëe IQÉ£°Sƒ°S …OÉæd øªj’CG ô«¡¶dGh »dhódG ÖYÓdG ∞°ûµj
Öî˘à˘æ˘ª˘dG ™˘e º˘°Sƒ˘ª˘dG á˘jɢ¡˘f á˘KOɢM Iô˘e ∫h’C ɢ¡˘æ˘Y ót˘ë˘ à˘ j Qƒ˘ e’CG ¢†©˘ H ø˘ Y
∂∏J »a Iô«Ñc áé°V âKóMGC óbh ô°†îdG IƒYO ¢†aQ ¬fGC π«b ø«M ,»æWƒdG
∫ƒª©ªdG ø«fGƒ≤dG ≥ah ÖYÓdG áÑbÉ©e á«fɵeGE ∫ƒM Ωƒëj ΩÓµdG äGCóHh IôàØdG
ÖîàæªdG ¢üHôàH É«æ©e â°ùd »æfGC äóLhh º°SƒªdG ≈¡àfG'' :∫Éb ÖYÓdG øµdh É¡H
ÜÉgòdG äôàNG óbh ,Iô«¨°üdG á∏FÉ©dG á≤aQ á∏£Y »a ÜÉgòdG äQô≤a ,»æWƒdG
ó≤d ,''Iô°TódG'' ≈dGE ÖgP øëf ∫ƒ≤f ɪch hRh …õ«J »dÉYGC »a »°SGCQ §≤°ùe ≈dGE
âæc Ωƒ«dG ∂dP »a »æf’C ∫É≤ædG ∞JÉ¡dG áµÑ°T á«£¨J É¡H ¢ù«d á≤£æe »a âæc
»æfGC ∫ƒbGC »æfÉEa Gòdh ,πØ≤e ¬Ñ°T ∞JÉ¡dG âbƒdG Ö∏ZGC »ah ,â«ÑdG øY GóL Gó«©H
âæc IƒYódG »æà∏°Uh ƒdh ÖîàæªdG ±ôW øe AÉYóà°SG ≥∏JGC ºd »æf’C ÖbÉYGC ød
.''AÉØY’EG Ö∏W πLGC øe øµd É¡«ÑdÉC°S

''!?øWƒdG ¢VQGC QOÉZGC ∞«µa ájOÉ–’G ‘ ¿Éc …ôØ°S RGƒL''
É¡æe ΩôM »àdG π°ù©dG ô¡°T á∏MQ »a ÖgP ÖYÓdG ¿GC ádhGóàªdG QÉÑN’CG øYh
ô«Z øe ,í«ë°U ô«Z Gògh É«côJ ≈dGE âÑgP »æfGE π«b'' :ìÉàØe ∫Éb ¬LGhR Ωƒj
ÜÉgòdG â∏°†a Gòd ,ájOÉëJ’G »a ¿Éc …ôØ°S RGƒLh øWƒdG QOÉZGC ¿GC ∫ƒ≤©ªdG
.''hRh …õ«J ∫ÉÑL »dÉYÉCH á∏£Y »a

''»ª°SQ πµ°ûH »FÉYóà°SG ºàj ⁄h »ØJÉg ¿ôj ⁄''
±ô˘W ø˘e ’ɢ°üJG ≈˘≤˘∏˘J ìɢà˘Ø˘e ÖYÓ˘dG ¿GC ó˘«˘Ø˘J âfɢc »˘ à˘ dG Qɢ Ñ˘ N’CG ø˘ Yh
OQ ,ɢg󢩢H ¬˘Ø˘Jɢg π˘Ø˘bGC ¬˘fGCh ,ɢ¡˘«˘∏˘Y Oô˘dG ¢†aQh »˘æ˘Wƒ˘dG Öî˘à˘æ˘ª˘dG »˘dhƒD˘°ùe
»ÑdGC âæc …òdG ÉfGCh »æWƒdG ÖîàæªdG äɪdɵe ≈∏Y OQGC ’ ∞«c'' :¬dƒ≤H ÖYÓdG
¢üHôàH â≤ëàdG »aÉaR πØëd »dGƒªdG Ωƒ«dG »a ¬fGC π«dódGh ,ô°†îdG IƒYO ɪFGO
,áµÑ°ûdG ÜÉ«Z ÖÑ°ùH πØ≤e ¬Ñ°T ¿Éc »ØJÉgh í«ë°U ô«Z ΩÓc Gòg ,ô°†îdG
.''GóqL Ió«©H á≤£æe »a âæc »æf’C »©«ÑW ôeGC Gògh

»FÉYóà°SG ” ¬fGC ⩪°S ó©H øe ´ƒÑ°SGC''
''»æWƒdG Öîàæª∏d
≈àe ∫ƒM ôNGB ∫GƒD°S ìô£d ÉfôqL ,ÖîàæªdG øe á«ØJÉg áªdɵªd ¬«≤∏J ΩóY
≥Ñ°S’CG ÖYÓdG ÜÉLÉCa ,πjƒW ΩGC ô«°üb âbh ó©H ¿Éc πgh ¬FÉYóà°SG ôÑîH ™ª°S
ájÉ¡f ó©H áeÉJ á∏£Y »a âæch ,äɪdɵe ≈≤∏JGC øcGC ºd »æfGC ɪH'' :πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°ûd
∑Éæg π°üJ ’ óFGôédG ≈àMh ,Iô°TódG »a ºdÉ©dG øY ’hõ©e âæc ,Ö©àe º°Sƒe
¿GE »d ∫Ébh »NGC »fAÉL å«M ´ƒÑ°SGC ó©H ’GE »FÉYóà°SG ôÑîH ™ª°SGC ºd Gòd ,ɪFGO
.''ÖîàæªdG AÉYóà°SG â°†aQ »æfGCh »∏LGC øe Ö≤Y ≈∏Y É°SGCQ áÑ∏≤æe AGƒL’CG

ôe’CG ™∏£à°S’C OÉ–’G IQGOÉEH â∏°üJG''
''AÉYóà°SG …GC π°üj ⁄ ¬fGC GhócGCh
ôÑîdG Gòg ¬Yɪ°S ó©H Iô°TÉÑe ¬fGC ájÉéH áÑ«Ñ°ûd ≥HÉ°ùdG ™aGóªdG ∞°ûch
Gòg ∫ƒM ¬H Gƒ∏°üJG É°†jGC ºg GƒfÉc GPGE Ée ∫ƒM ôe’CG ™∏£à°ù«d ¬≤jôa IQGOÉEH π°üJG
Égó©H â∏°üJG'' :∫Éb å«M ,A»°T …GC º¡∏°üj ºd ¬fGC ¬d GhócGCh ,’ ΩGC ´ƒ°VƒªdG
AÉYóà°SG »æ∏°Uh ób ¿Éc GPGE Ée ¬æe ±ôY’C QÉ°Tô°T ¬∏dG óÑY ô«Jôµ°ùdÉH Iô°TÉÑe
É°†jGC »d ócGCh »æMGQGC …òdG ôe’CG ƒgh ,A»°T …GC π°üj ºd ¬fGC »d ócÉCa ,’ ΩGC »ª°SQ
.''ÖbÉYGC ød »æfGC

âÄ÷ ÊÉãdG hGC ∫h’CG Ωƒ«dG ‘ ⩪°S ƒd''
''Ö©∏dG øY ¬d äQòàYGh ¢ûàjRƒ∏«∏M ¤GE
¬fGE ∫Éb πH ,¬FÉYóà°SG ΩóY øY IQÉ£°Sƒ°S …OÉæd øªj’CG ô«¡¶dG ∞bƒàj ºdh
:∫Éb å«M ,''ô°†îdG'' ™e ¢üHôàdG ¢Vƒîj ød ¬æµdh Iô°TÉÑe AGóædG ≈Ñ∏d ™ª°S ƒd
,Iô°TÉÑe IƒYódG â«Ñ˘∏˘d »˘FɢYó˘à˘°SG ô˘Ñ˘î˘H »˘fɢã˘dG hGC ∫h’CG Ωƒ˘«˘dG »˘a ⩢ª˘°S ƒ˘d''
á«°ùØædG á«MÉædG øªa ,»æWƒdG ÖîàæªdG ™e ¢üHôàdG ¢VƒN’C øcGC ºd »ææµdh

±ôàëªdG ∫h’CG

√ó≤Y ójóéJ ¢†aôjh Ö«ÑëdGƒH ™e ≥Øàqj ºd ¿ÉªMO
¢Vô©dG ¿GC ô«Z ,ø«ª°Sƒe √ó≤Y ó˘jó˘é˘J π˘Hɢ≤˘e ɢ«˘dɢe ɢ°Vô˘Y ¬˘d Ωóq˘bh
Ö«ÑëdGƒH É¡Ø°Uh á«dÉe ᪫≤H ÖdÉW …òdG ¿Éª˘MO Ö颩˘j º˘d »˘dɢª˘dG
.ájõ«é©àdÉH

''GQƒØæ°S'' ¿ƒµ«°S ød ¿ÉªMO
ΩOÉ≤dG º°SƒªdG

ÜÉÑ°T ™e ójóédG √ó≤˘Y ≈˘∏˘Y Aɢ°†eE’G ¿É˘ª˘MO ¢†aQ ó˘bh ,Gò˘g
≈dEG óqફ°S ¿Éch ''¢ù«ÑjEG'' ¥óæØH ¢ùeCG ¬«°†ª«°S ¿Éc …òdG áæ«£æ°ùb
áYƒªéª˘dG á˘≤˘aQ »˘Ñ˘£˘dG ¢üë˘Ø˘dG iô˘LCG ɢe󢩢H 2014 ∞˘«˘°U á˘jɢZ
QóéJh .ΩOÉ≤dG º°SƒªdG GQƒØæ°S ¿ƒµj ød ¬fCG »æ©j Ée ,¢ùeCG áë«Ñ°U
¿Éc ¬fCG ɪ«°S’ ,Ió«L á«fóH ábÉ«d »a óLƒj ''ƒeƒe'' ¿CG ≈dEG IQÉ°TE’G
.É°ùfôØH ¬°SCGQ §≤°ùªH OGôØfG ≈∏Y ÜQqóàj
óYh Ö«¢ÑSë.ìdGƒH

áeÉbÉEH ''π«L''
êGhR πØM
»a ¬d ºî°V
áæ«£æ°ùb
EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

11

ôjóe ¿GC hóÑj
Ö«ÑëdGƒH Qɪãà°S’G
Gô«ãc Öëj
π«L'' »fhô«eɵdG
OôéªH å«M ,''ƒeƒ#f
¿GC ó©H ¬H ≈≤àdG ¿GC
¢ùeGC Iô¡°S π°Uh
¥óæa ≈dGE ∫h’
C G
Éeó©Hh ''¢ù«ÑjGE''
±GôWGC ¬©e ∫OÉÑJ
√ÉCægh åjóëdG
πØM áÑ°SÉæªH
×Yh ,ˆHģN
êGhR πØM áeÉbÉEH
áæjóªH ¬d ºî°V
ƒgh ,á≤∏©ªdG Qƒ°ùédG
''π«L'' π©L Ée
.º°ùàÑj

''»°S.¢SGC.»°ùdG'' ¤GE ¬≤jôW ‘ áæg øH ÜΨŸG

±ƒØ°U »a »dhóqdG …QƒëªdG ™aGóªdG áæg øH ó«°TQ ÜôਪdG ÖYÓdG ¿ÉCH á°UÉîdG ÉgQOÉ°üe øe ''±Góq¡dG'' âª∏Y
§°ûæj áæg øH ¿Éch ,''»°S.¢SGC.»°ùdG'' ≈dGE ¬≤jôW »a …OƒL âjGB ≥HÉ°ùdG ÜQóªdG ó¡Y ∫ÓN »Ñªdh’CG ÖîàæªdG
,QhôYR á≤Ø°U π°ûa ó©H ¬H ÜÉÑ°ûdG IQGOGE ΩɪàgG »JÉCjh ,ôàe 1^90 ¬dƒW ≠∏Ñjh ájõ«∏éf’EG á«fÉãdG áLQódG »a
.¢ùfƒJ »a ≥jôØdÉH Iô°TÉÑe ó«°TQ áæg øH ≥ëà∏j ¿GC ô¶àæªdG øeh

Ö«Ñ◊GƒH äQhÉM ''∫ƒÑJƒa ¢ùfGôa''
øY âKóëJh ,iôN’
C G »g çóëdG ,Ωó≤dG Iôc »a á°ü°üîàªdG Iô«ÑµdG á«°ùfôØdG IójôédG ''∫ƒÑJƒa ¢ùfGôa'' âÑcGh
≈dGE Qƒ°†ë∏d ÉgÉYO óbh ,É¡JÉ«ã«Mh á≤Ø°üdG øY ÉKóëJh ,É«ØJÉg Ö«ÑëdGƒÑH â∏°üJG å«M ,áæ«£æ°ùb ≈dGE ''ô«eƒd'' Ωhób
.…OÉædG Gò¡H ''ô«eƒd'' ¥ÉëàdG øYh ''»°S ¢SGC »°ùdG'' øY êÉJQƒHhQ AGôLGEh ôFGõédG

ôjóe Ö«ÑëdGƒ˘H ó˘ª˘ë˘e ™˘e ¢ùeGC ¿É˘ª˘MO ó˘ª˘ë˘e º˘Lɢ¡˘ª˘dG ™˘ª˘à˘LG
äÉ°VhÉØe ¬©e ¬d âfÉch »æ«£æ°ù≤dG »°VÉjôdG …OÉædG »a Qɪãà°S’G
É«©°S Gô«Ñc Gó¡L ∫òH …òdG ¢Tô£d ó«ªëdG óÑY ô«LÉæªdG Qƒ°†ëH Iô«°ùY
É°VhôY ∂∏ªj ÖYÓdG ¿GC ɪ«°S’ ,≥HÉ°ùdG ''êhô˘H'' º˘Lɢ¡˘e ´É˘æ˘b’E ¬˘æ˘e
.áØ∏àîe ájófGC øe IójóY

¿ÉªMO Öé©j ºd É°VôY Ωóqb Ö«ÑëdGƒH

qºgGC óMGC óq©j …òdG ¿ÉªMO ´ÉæbGE øe Ö«ÑëdGƒ˘H ó˘ª˘ë˘e ø˘µ˘ª˘à˘j º˘dh
''ôaÉæ°ùdG'' ¬æe ô¶àæjh ,Ωô°üæªdG º°SƒªdG »a É¡°ùØf â°Vôa »àdG ô°UÉæ©dG
ºLÉ¡ªdG ´ÉæbGE áªq¡e ¿GC º∏©j ™«ªédG ¿GC ºZQh ,ΩOÉ≤dG º°Sƒª˘dG ô˘«˘ã˘µ˘dG
''êhôH'' ºLÉ¡e ™æ≤j ¿GC ∫hÉM ''ƒ°Sƒ°S'' ¿GC ’GE ,á∏¡°S â°ù«d ¿ÉªMO óªëe
Qƒ˘°ùé˘dG á˘æ˘jó˘ª˘H ∫h’CG ¢ùeGC Iô˘¡˘°S ô˘«˘N’CG Gò˘g πq˘M ¿GC 󢩢Hh ,≥˘Hɢ°ùdG
»eGC ¬H AÉ≤àd’EG ô«N’CG Gòg OhÉY ,Ö«ÑëdGƒH ™e åjóM ¬d ¿Éch ,á≤∏©ªdG

¬fRh øe GÒãc ¢†ØN …Qƒ°üæe
å«M ,áMGôdG Iôàa »a ¥É°T ÖjQóJ èeÉfôÑH ΩÉb …Qƒ°üæe ójõj ≥HÉ°ùdG »æWƒdG ÖîàæªdG óFÉb ¿GC hóÑj
∂dP ≈∏Y π«dO ô«Nh ,√óMƒd »fóH ô°†ëe ™e ÜQqóàj ¬fÉCH Éæd ìôq°U ÉeóæY ''±Gó¡dG'' `d ∂dP ócGC ¿GC ≥Ñ°S
¿GC áLQO ≈dGE ,Gô«ãc ¬fRh ¢†ØN ¬fGC ''¢ù«ÑjGE'' ¥óæØH ∫h’CG ¢ùeGC Iô¡°S √Éæ«≤àdG ÉeóæY ÉfÉCLÉØJ ÉæfGC
.Gƒ°ûgófG Ö«ÑëdGƒH óªëe Qɪãà°S’G ôjóeh √AÓeR

''¿ÉeR ´ÉJ …Qƒ°üæe ¿hΰSh Ióq«L ábÉ«d ‘ »æfGC ô©°TGC'' :…Qƒ°üæe
''ôaÉæ°ùdG'' ™e Gô«ãc `cQÉ°ûj ºd ¬fGC ɪ«°S’ ΩOÉ≤dG º°SƒªdG ô«Ñc º°Sƒe ≈∏Y ∫ƒq©j ¬fGC …Qƒ°üæe ójõj ócGCh
ábÉ«d »a »æfGC ô©°TGC'' :∫Éb å«M ádƒ£ÑdG ájGóH ™e ≥jôØdG QÉ°üf’C GóYƒe Üô°Vh ,Ωô°üæªdG º°SƒªdG
Ö«ÑëdGƒH √ÉéJG ÉæjO …ód ¿GC äô©°T áMGô°U πµHh ..OGôØfG ≈∏Y ÜQqóàdG øY ∞bƒJGC ºdh Ió«L á«fóH
∞«XƒJ ≈∏Y πªYÉC°Sh ,ΩOÉ≤dG º°SƒªdG ''¿ÉeR ´ÉJ'' …Qƒ°üæe ¿hôJ ±ƒ°S ¬∏dG ¿PÉEHh ,πLGQ »©e ¿Éc …òdG
.''≥jôØdG IóFÉa »a »JôÑN πeÉc

»æÑ©d ÊóÑdG ô°†ÙG ™e ≥Øqàj Ö«Ñ◊GƒH
∫OÉY »fóÑdG ô°†ëªdG ™e Ö«ÑëdGƒH óªëe ≥ØJqG ,¢ùeGC OóY »a ¬«∏Z Éfô°TGC ɪc
Éeó©H ,á≤∏©ªdG Qƒ°ùédG áæjóªH ∫h’CG ¢ùeGC á«°ûY √Qƒ°†M πé
q °S …òdG »æÑ©d
ΩɪM'' áæjóe ≈dGE Ωƒ«dG QÉ¡f á∏«µ°ûàdG ™e ôaÉ°ù«°S å«M πÑb øe ''ƒ°Sƒ°S'' ™e çóqëJ
ÜQóªdG á≤aQ ≥jôØdG äGô«°†ëJ ≈∏Y ±Gô°T’EG πLGC øe ,á«°ùfƒàdG ''áÑ«"QƒH
.ô«æe Qƒ©d ¢SGôëdG ÜQóe ≈dGE áaÉ°V’EÉH ,¢SÉ©fƒH øjódG Qƒf óYÉ°ùªdG

πª©dG ¬d ≥Ñ°Sh IÒÑc äÓgqƒDe ∂∏Á
á«°ùfôa ájófGC IóqY ™e
»fóÑdG ô«°†ëàdG »a äGOÉ¡°ûdG ôÑcGC ≈∏Y Ó°UÉMh ÉHÉ°T ∫OÉY »∏«©Ñd »fóÑdG ô°†ëªdG ôÑà©jh
ø°ùMGC ø«H øe ôÑà©j …òdG ,''»à«eƒc π«L'' ±hô©ªdG »ªdÉ©dG ÜQóªdG ój ≈∏Y ÜQqóJh ø«ÑYÓd
,Gòg .ô«°†ëàdG »a ¬à≤jôW ¿ƒ©Ñàj ø«HQóªdG Ö∏ZGCh ,Öàc IóqY ∂∏ªjh ø««fóÑdG øjô°†ëªdG
≥jôØdG π©é«°S Ée ƒgh ,''cfa'' º°ùb »a §°ûæJ á«°ùfôa ájófGC IóY ™e »æÑ©d »fóÑdG ô°†ëªdG πªYh
.âbƒdG øe É©°ùàe ∂∏ªj ¬fGC ɪ«°S’ ¬JôÑN øe ó«Øà°ùj

πª©dG èeÉfôH §Ñ°†d Qƒ©dh ¢SÉ©fƒH ™e ∫h’CG ¢ùeGC Iô¡°S ™ªàLGC

''áÑ«"QƒH ΩɪM'' áæjóe ≈dGE áæ«£æ°ùb ÜÉÑ°T á∏«µ°ûJ á≤aQ π≤æà«°S …òdG »æØdG ºbÉ£dG ™ªàLGh
§Ñ°Vh πª©dG á≤jô£H É≤∏©àe ´ÉªàL’EG ¿Éc å«M ,''¢ù«ÑjGE'' ¥óæØH ∫h’CG ¢ùeGC Iô¡°S á«°ùfƒàdG
»àdG πª©dG πFÉ°Shh ,ôaƒàJ ¿GC Öéj »àdG äÉfɵe’EG øY åjóëdG ™e ,¢üHôàdG »a πª©dG èeÉfôH
´ÉªàL’EG Gòg ΩGO å«M ø«ª¡Øàe Qƒ©dh ¢SÉ©fƒH ,»æÑ©d GóHh .¢üHôàdG ìÉéf »a ô«Ñc πµ°ûH ºgÉ°ùJ
¢S .ì
.áYÉ°S øe ôãcGC

13

QÉ¡`````````°TGE
Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

QÉ¡`````````°TGE
Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

12

dG âeôc PGE ,∞∏°ûdG
á«©ª÷ á«fÉÑ°ûdG äÉÄØ∏d
Gh’CGh ôZÉ°U’CG ≥jôa áæé∏ É°ùdG º°SƒŸG ‘
S
°
§
G
d

ò
G
¿
J
ƒ
L
É
H
µ
É
C
S
¢
G
ájQƒ¡ª÷
∏J óbh ≥H
Qƒ°†◊ IƒYO ''±Gó¡dG'' â≤
GÒãc ó©°SGC …òdG ËôµàdG Gòg º¡JGOƒ¡› ¿ƒØYÉ°†j º¡∏©é«°Sh ≥jôØdG ¿ÉÑ°T
.πÑ≤à°ùŸG ‘

ªdG ™e ∑QÉ°T á«ëjÉÑ°U
æ
à
î
Ö
G
d
ƒ
W
æ
»
C

b
π
e
ø
17
πØ◊G ±ôY óbh

É«Z
∏°ûdG'' ìGôaGC »©fÉ°U óMGC Ü
ƒgh ,•QÉØdG º°SƒŸG ''IhÉØ óLGƒàj …òdG á«ëjÉÑ°U QOÉ≤dG óÑY ôZÉ°U’CG ÖY’
™e
17 øe πb’C »æWƒdG ≥jôØdG g ∫Éf PGE ,¢ùfƒàH Üô©dG ¢SÉCc ‘ ∑QÉ°ûj …òdG áæ°S
G Gò
d
Ó
Y
Ö
GE
H ÚaQÉ©dG
πc øe á©°SGh IOÉ°T
é°S ¿GC ó©H ájôFGõ÷G IôµdÉ
.¢SÉCµdG »FÉ¡f ‘ á«KÓK π

¿ƒµ«°S »fɪ«M
Iô«Ñc áÑ°ùæH
ºLÉ¡ªdG
∞∏°û∏d ójóédG

É°SGC Üô¨ªdG ΩÉeGC Ö©d
S
°
«
É
a
»
e
ô
c
õ
b

Ö
G
d
¡
é
ƒ

fGC ºZQh
ÖîàæŸG ‘ ÖY’ ô¨°UGC ¬

¿GC ,»HôZ …ôÑ°U Ö°UÉæªdG Oó©àe ÖYÓdG ÜôYGC
ΩÉeGC …OƒdG AÉ≤∏dG øe Gô«ãc ó«Øà°ù«°S ¬≤jôa
Éæd óH’ ¿Éc ,»∏MÉ°ùdG ºéædG IGQÉÑe ó©H'' :¢TGôëdG
øe ÉfGƒà°ùe ™aôd ájOh IGQÉÑe øY åëÑdG øe
≥jôa ¢TGôëdG ¿GC ɪc ,á«æØdGh á«fóÑdG ø«à«MÉædG
Ée ƒgh á∏«ªLh áØ«¶f Iôc Ö©∏jh ô«Ñc
Ö©∏dG »a ÉæHƒ∏°SGC ≥«Ñ£J πLGC øe Gô«ãc ÉfóYÉ°ù«°S
.''¢ùfƒJ ≈dGE ÉfôØ°S πÑb ΩÉé°ùfG ôÑcGC ≥«≤ëJh

Ωƒ«dG ¢TGôëdG OÉëJGE ¬LGƒJ á«©ªédG
AÉ£N’CG í«ë°üJ ójôj äƒë∏Hh

''É#æ«jGE ¢ù«æjGE'' »fhô«eɵdG ºLÉ¡ªdG É«ª°SQ ≥ëàdG ,»°VɪdG ø«æK’G Ωƒj OóY »a ''±Gó¡dG'' ¬JócGC ɪ∏ãe
¿Éch ø««°VɪdG ø«YƒÑ°S’CG ∫GƒW ≥jôØdG ™e ÖYÓdG ÜQóJ óbh ø«ª°Sƒe Ióªd ∞∏°ûdG á«©ªL ≥jôØH
...ÖjôéàdG QƒW »a ÉgóæY

∂∏àÁ PGE ,∫ó÷G øe ÒãµdG ¬JQOɨe
™e Ió«÷ÉH â°ù«d áHôŒ ''IhÉØ∏°ûdG''
¿GC ''ìQGƒ÷G'' ≈æªàjh ábQÉa’CG ÚÑYÓdG
.áHôéàdG √òg øe AÉæãà°S’G ''É#æ«jGE ''¿ƒµj

äGÒ°†ëàdG πY Éæaƒbh ∫ÓN øeh
''á°†ØdG OGh'' ‘ ≥jôØdG ÉgGôLGC »àdG
''É#æ«jGE'' ¿ÉEa ,<GQõeƒH Ö©∏e ‘ ∂dòch
¿GC ɪc ,á«dÉãeh ájƒb á«æÑH ™àªàj
√òg πãe øµd Òî∏d ô°ûÑJ Iôµ∏d ¬à°ùŸ
≈∏Y ºµ◊Gh á«aÉc ÒZ ≈≤ÑJ QƒeC’G
ájÉZ ¤GE πLÉCà«°S ÖYÓdG iƒà°ùe
¿ƒµ«°S PGE ,á∏eÉc IGQÉÑe ‘ ¬àcQÉ°ûe
É°SÉ«≤e Ωƒ«dG á«°ùeGC ¢TGô◊G AÉ≤d
.ÖYÓdG Gòg äÉfɵe’E

¢TGôëdG IGQÉÑe '':¢ThGR
π°†aGC ¿ƒµà°Sh É¡àbh »a âJGC
''»Lôà∏d ô«°†ëJ

ó«L ≥jôa ¢TGôëdG'' :»HôZ
''Gô«ãc Éfó«Øà°S ájOƒdG IGQÉѪdGh

ø«ª°Sƒªd á«©ªédG »a É«ª°SQ »°†ªj ''É#æ«jGE''

Iôµ∏d ¬JÉ°ùªdh ¬à«æH
ô«îdÉH ô°ûÑJ

√ò¡d »æWƒdG
»æØdG ºbÉ£dG ¿GC ’GE ,áÄØdG h Üô¨ŸG ΩÉeGC É«°SÉ°SGC á«ëjÉÑ°U ºëbGC Öîàæª∏d

ºZQh Ωƒé¡dG Ö∏b Ö°üæe dG ÖYÓdG ¿GC ’GE ,Úª«àj Úaó¡H ''ô°†ÿG'' IQÉ°ùN
ü
°
É
Y
GC
ó

G
á«ëjÉÑ°U á«©ª÷
√OÉ≤àaG ºZQ GÒÑc AÉ≤d iO
.¬FÓeR á«≤H øe IófÉ°ùª∏d

AÉ≤d ¿GC ,¢ThGR óªëe á«©ªé∏d ¢†HÉædG Ö∏≤dG ócGC
ÉæJGQÉÑe ¿GC ó≤àYGC'' :∫Éb PGE ¬àbh »a AÉL ¢TGôëdG
,Éæd GóL Ió«Øe ¿ƒµà°S ¢TGôëdG OÉëJGE ΩÉeGC Ωƒ«dG
IGQÉÑe πÑb §≤a ø«jOh øjAÉ≤d Éæ°†N ÉæfGC É°Uƒ°üN
±hô©e ≥jôa ¢TGôëdG ¿GC ó≤àYGCh »∏MÉ°ùdG ºéædG
IGQÉѪ∏d ô«°†ëJ π°†aGC ¿ƒµà°S ¬©e Éæà∏HÉ≤eh
»°ùfƒàdG »LôàdG ™e É橪éà°S »àdG áÑ≤JôªdG
.''áeOÉ≤dG ΩÉj’CG ∫ÓN

...»°VɪdG ø«æK’G Ωƒj ¬H ÉfOôØfG ɪ∏ãe

∞∏°ûdG á«©ªL ¢ù«FQ ø∏YGC Éeó©H
''±Gó¡dG'' `d á≤HÉ°S äÉëjô°üJ »a
»∏ëe ºLÉ¡e ™e óbÉ©à«°S ¬fGC
äócGC ,áeOÉ≤dG ΩÉj’CG ∫ÓN ô«Ñc
â«H øe áHô≤ªdG ÉfQOÉ°üe
¿ƒµ«°S ºLÉ¡ªdG Gòg ¿GC ,á«©ªédG
…òdG »fɪ«M π«Ñf Iô«Ñc áÑ°ùæH
¢ü«ª≤H »°VɪdG º°SƒªdG Ö©d
äGP äócGC PGE ,πFÉÑ≤dG áÑ«Ñ°T
≈∏Y É≤ØJG ¿Éaô£dG ¿GC QOÉ°üªdG
’GE ≈≤Ñj ºdh π«°UÉØàdG πc
¿ƒµ«°S …òdG ó≤©dG ≈∏Y AÉ°†e’EG
ºLÉ¡ªdG »fɪ«M π«Ñf ¬ÑLƒªH
.∞∏°ûdG á«©ªéd ójóédG

¬fGC ócGC QGhóe
Gô«Ñc ɪLÉ¡e Ö∏é«°S
≥jôØ∏d
ócGC ¿GC QGhóe ¢ù«Fô∏d ≥Ñ°Sh
ºéædG IGQÉÑe ó©H Iô°TÉÑe
∫hÉëà°S ¬JQGOGE ¿GC ,»∏MÉ°ùdG
≈∏Y QOÉb ô«Ñc ºLÉ¡e ™e óbÉ©àdG
»a ≥jôØ∏d áaÉ°V’EG AÉ£YGE
∫hóJ ºZQh á«≤jôa’EG á°ùaÉæªdG
íÑ°UGC ¬fGC ’GE ,Aɪ°S’CG øe ójó©dG
»fɪ«M π«Ñf ¿GC ócƒDªdG ¬Ñ°T øe
√ó°ü≤j ¿Éc …òdG ºLÉ¡ªdG ƒg
º«°SôJ QɶàfG »a ¬eÓµH QGhóe
øµªj §≤a ÉgóæYh ¥ÉØJ’G
ádƒ£Ñ∏d ≥HÉ°ùdG ±Gó¡dG ¿GC ∫ƒ≤dG
≥jôa »a ÉÑY’ QÉ°U á«æWƒdG
.''¢ùjô°ûfƒdG Oƒ°SGC''

…OÉØàH áÑdÉ£e IQGO’EG
¿ÉæL ƒjQÉæ«°S

ÊhÒeɵdG ÖYÓdG ≈°†eGC ¿GC ó©Hh
≈æªàj ,≥jôØdG ™e É«ª°SQ ''É#æ«jGE''
‘ ≥jôØdG IQGOGE ™≤J ’ ¿GC ''IhÉØ∏°ûdG''
…òdG ¿ÉæL ™e çóM ɪ∏ãe ÉC£ÿG ¢ùØf
¬æµdh »æØdG ºbÉ£dG øe ÒãµdG ¬æY π«b
≈°†eGC ¬fGC ºZQ ±É£ŸG ôNGB ‘ ìô°S
QÉ°üf’CG ÖdÉ£j PGE ,≥jôØdG ™e ó≤Y ≈∏Y
ƒjQÉæ«°ùdG Gòg πãe ÖæéàH ≥jôØdG IQGOGE
.''É#æ«jGE'' ™e
áë°Vh.Ω

É«ª°SQ ¬ª°V â∏°†a QGhóe IQGOGE ¿GC ’GE
ÖYÓdG ∂dòH íÑ°ü«d ≥jôØdG OGó©àd
Oƒ°SGC'' á∏«µ°ûJ ‘ ÊÉãdG »≤jôa’EG
∂jôJÉH'' ¬æWGƒe ó©H ''¢ùjô°ûfƒdG
.''&fÉ#eÉc

™æàbG äƒë∏H
ócƒD«°S ¿Gó«ªdGh ¬H
¬JÉfɵeGE á≤«≤M

''É#æ«jGE'' ¿Éc ,á≤HÉ°ùdG IÎØdG á∏«Wh
™æàbG ÒNC’G ‘ øµdh ÜQÉéàdG â–
á«fóÑdG ¬JÉfɵeÉEH äƒë∏H ó«°TQ ÜQóŸG
áLÉëH IQGOE’G º∏©«d ,á«æØdG ∂dòch
‘ π°üØdG ¿GC ó«cC’Gh ¬JÉeóÿ ≥jôØdG
äÉÑjQóàdG ‘ ¿ƒµj ød ÖYÓdG iƒà°ùe
øe PGE ,᫪°SôdG äÉ°ùaÉæŸG ‘ πH
É«≤jôaGE ÖYÓdG πgƒDj ¿GC ô¶àæŸG
ΩÉeGC ácQÉ°ûŸÉH Ú«æ©ŸG óMGC ¿ƒµ«°Sh
20 Ωƒj ''¢SOGQ'' Ö©∏à »°VÉjôdG »LÎdG
.…QÉ÷G ô¡°ûdG øe

¿ƒæªàj IhÉØ∏°ûdG
''É#æ«jGE'' ¿ƒµj ¿GC
iƒà°ùªdG »a

äÉfɵeÉEH ™æàbG äƒë∏H ¿Éc GPGEh
¿GC ¿ƒæªàj ≥jôØdG QÉ°üfGC ¿ÉEa ,''É#æ«jGE''
äÉ©∏£àdG iƒà°ùe ‘ ÖYÓdG Gòg ¿ƒµj
ÖYÓd á°†eɨdG á«°†≤dG º¡«°ùæj ¿GCh
á≤jôW äQÉKGC …òdG ''Ée’ƒ#f’'' ʃHɨdG

§`°Sh Ö``Y’ ø``Y åë```Ñj ∫GRÉ```e QGhó```e
Oƒ````©j ±ô```àe ø``Y å```jóëdGh
π«Ñf ™e »FÉ¡ædG ¬Ñ°T ¥ÉØJ’G ó©H
á«©ª÷G ¢ù«FQ ¬Lƒ«°S ,Êɪ«M
…òdG ¿Gó«ŸG §°Sh §N ¤GE √QɶfGC
≥ØàŸG ôe’CG ƒgh É«Yƒf ɪ«YóJ Ö∏£àj
Gò¡dh ≥jôØdG §«fi πc ‘ ¬«∏Y
Ö∏L ∫hÉë«°S QGhóe ¿ÉEa ¢Vô¨dG
™e …óëàdG ™aQ ≈∏Y QOÉb ÖY’
øeh áeOÉ≤dG äÉfÉgôdG ‘ ≥jôØdG
¬fGC ɪc ,É«≤jôaGE ∫É£HGC …QhO É¡æ«H
á°ùaÉæŸ øÁGC ™aGóe ÜGóàfG É°†jGC ójôj
.Ö°üæŸG Gòg ‘ ôaÉMƒH ≥«aƒJ

≈≤∏j »fɪ«M º°SG
•É°ShGC »a ´ÉªL’EG
''ìQGƒédG''

ºéædG ΩÉeGC É«≤jôaGE ∫É£HGC …QhO ‘ É¡JGAÉ≤d ∫hGC ∞∏°ûdG á«©ªL â°VÉN ¿GC ó©H
IGQÉѪ∏d Ò°†ëàdG ¤GE ''¢ùjô°ûfƒdG Oƒ°SGC'' OÉY ,º«àj ±ó¡H âeõ¡fGh »∏MÉ°ùdG
IGQÉÑe ≥jôØ∏d »æØdG ºbÉ£dG èeôH ¢Vô¨dG Gò¡dh »°VÉjôdG »LÎdG ΩÉeGC áeOÉ≤dG
''ôªY ±É«°ShGC'' Ö©∏à á°SOÉ°ùdG áYÉ°ùdG ≈∏Y ¢TGô◊G OÉ–GE ΩÉeGC Ωƒ«dG á«°ùeGC ájOh
.äÉjQÉÑŸG á«°ùaÉæJ ‘ á«©ª÷G AÉ≤HGE ¥É«°S ‘ IGQÉÑŸG √òg »JÉCJh âæ°Tƒ“ Ú©H

äƒë∏H á«∏µ°ûàd Gó«Øe ¿ƒµ«°S AÉ≤∏dG

ÜQóª∏d áÑ°ùædÉH Ió«Øe øe ÌcGC ¿ƒµà°S Ωƒ«dG IGQÉÑe ¿ÉEa ,¥É«°ùdG äGP ‘h
¥ôj ⁄ ΩÉ©dG AGO’CG ¿GC É°Uƒ°üN ,¬«ÑY’ äGOGó©à°SG ≈∏Y ±ƒbƒdG πLGC øe äƒë∏H
AÉ≤d ∫ÓN äƒë∏H ∫hÉë«°Sh »∏MÉ°ùdG ºéædG AÉ≤d ∫ÓN äÉ©∏£àdG iƒà°ùe ¤GE
¢ùµ©æà°S á«HÉéjGE áé«àf ≥«≤– πLGC øe ¬dÉÑ°T’C ìhôdG IOÉYGE ''AGôØ°üdG'' ΩÉeGC Ωƒ«dG
»LÎdG ΩÉeGC ᪰SÉM á∏HÉ≤e √ô¶àæJ ≥jôØdG ¿GC É°Uƒ°üN ,á«©ª÷G ≈∏Y ÉHÉéjGE
.…QÉ÷G ô¡°ûdG øe 20 Ωƒj »°ùfƒàdG

äÉfɵeGE ±É°ûàc’ ≈©°ù«°S »æØdG ºbÉ£dG
OóédG ø«eó≤à°ùªdG

á°Uôa ¿ƒµà°S ¢TGô◊G OÉ–GE ΩÉeGC Ωƒ«dG ájOƒdG IGQÉÑŸG ¿ÉEa ,¥É«°ùdG äGP ‘h
¢ù«æjGE'' ÊhÒeɵdG QGôZ ≈∏Y Oó÷G Úeó≤à°ùª∏d á«≤«≤◊G äÉfɵe’EG ≈∏Y ±ƒbƒ∏d
øjôN’BG Oó÷G Úeó≤à°ùŸG ¿GC ɪc ,Úª°SƒŸ á«©ª÷G ¤GE É«ª°SQ º°†fG …òdG ''É#æ«jGE
܃∏£ŸG ¢ùfÉéàdG ≥«≤–h áYƒªÛG ™e ÌcGC êÉeófÓd á°UôØdG º¡d ¿ƒµà°S
É°†jGC øjÉ©j ób äƒë∏H ¿GC ¤GE ≥jôØdG â«H øe áHô≤ŸG QOÉ°üŸG ¢†©H äQÉ°TGCh
.âæ°Tƒ“ Ú©H Ωƒ«dG AÉ≤d ∫ÓN ≥jôØdG ≈∏Y ÚMÎ≤ŸG ÚÑYÓdG ¢†©H

''IhÉØ∏°ûdG'' iƒà°ùªd É«≤«≤M É°SÉ«≤e ¿ƒµà°S ¢TGôëdG

GhócGC ''IhÉØ∏°ûdG'' ¿ÉEa ,ó°S’CG á°üM ∫Éf ób Ωƒj AÉ≤d ᫪gGC øY åjó◊G ¿Éc GPGEh
â∏°Uh …òdG iƒà°ùª∏d É«≤«≤M É°SÉ«≤e ¿ƒµj ¿’C ¬∏gƒDj ¢TGô◊G OÉ–GE iƒà°ùe ¿GC
Ö©d á≤jôW ¢ùØæd º¡≤«Ñ£àH ¿ƒahô©e ±QÉ°T AÉæHGC ¿GC É°Uƒ°üN ,∞∏°ûdG á«©ªL ¬«dGE
GÒãc óYÉ°ù«°S Ée ƒgh »æØdG Ö©∏dGh IÒ°ü≤dG äGôjôªàdG ≈∏Y óªà©J »àdG á«©ª÷G
.º¡æe Oó÷G É°Uƒ°üNh ¬dÉÑ°T’C á«≤«≤◊G äÉfɵe’EG áaô©e ≈∏Y äƒë∏H ÜQóŸG
áë°Vh.Ω

»≤«≤M ¢UÉæb
ácQÉ°ûªdG ¬fɵeÉEHh
∫É£H’CG á£HGQ »a
»a ∂°ûj óMGC ’ ¬fGC ó«c’CGh
π«Ñf ºLÉ¡ª∏d á«dÉ©dG äÉfɵe’EG
É°UÉæb ôÑà©j …òdG ,»fɪ«M
ÉeGC ,≈dh’CG áLQódG øe ±GógÓCd
¬à≤Ø°U π©é«°S …òdG ôe’CG
¬fGC ƒg ¢ù«jÉ≤ªdG πµH áëLÉf
™e Iô°TÉÑe ácQÉ°ûªdG ¬æµªj
É«≤jôaGE ∫É£HGC …QhO »a ¬FÓeR
∞°Sƒj ójóédG Ωó≤à°ùªdG ¢ùµY
ácQÉ°ûªdG ¬æµªj ’ …òdG »dGõZ
çóM GPGEh ,á°ùaÉæªdG äGP »a
πµ°ûH »fɪ«Mh QGhóe ≥ØJGh
¿GC äócGC ÉfQOÉ°üe ¿ÉEa »ª°SQ
á∏MQ øª°V ¿ƒµ«°S ÖYÓdG
IGQÉÑe á«©ªédG Ö©∏J øjGC ¢ùfƒJ
.»°ùfƒàdG »LôàdG ΩÉeGC ᪡e

á«°†b íÑ°UGC ¬bÉëàdG
§≤a âbh
»≤£æªdG øe ¢ù«d ¬fGC ºZQh
™e É«ª°SQ íÑ°UGC »fɪ«M ¿GC ∫ƒ≤dG
ó≤Y …GC ¢†ªj ºd ΩGOÉe ,á«©ªédG
¬bÉëàdGE ∫ɪàMG ¿GC ’GE ,≥jôØdG ™e
äócGC PGE ,Gô«Ñc íÑ°UGC ≥jôØdÉH
¬bÉëàdG ¿GC á©∏£ªdG ÉfQOÉ°üe
á«°†b iƒ°S ó©j ºd á«©ªédÉH
πX »a Gòg »JÉCj .§≤a âbh
IQGOGE ¬jóÑJ …òdG ô«ÑµdG ºàµàdG
»àdG äÉ≤Ø°üdG ∫ƒM á«©ªédG
OGó©J õjõ©J É¡dÓN øe ójôJ
.≥jôØdG
áë°Vh.Ω

ÜGóàfÉH ÖdÉW äƒë∏H
ø«ÑY’ áKÓK

∫ɪàMG øe ójõj Ée ƒgh ¬JÉeóN
Êɪ«M QGôZ ≈∏Yh á«©ª÷ÉH ¬bÉëàdG
‘ I̵H ¬dhóJ ” ±Îe º°SGE ¿ÉEa
Éæd ≥Ñ°S Ée ƒgh »Ø∏°ûdG …hôµdG §°SƒdG
Ò°ûJh á≤HÉ°S OGóYGC ‘ ¬«dGE IQÉ°TE’G
≈∏Y äÉH ±Îe ¿GC á«dh’CG äÉeƒ∏©ŸG
á«©ªL ¿GƒdGC πªM øe äGƒ£N ó©H
.ÚeOÉ≤dG Úª°SƒŸG ∫ÓN ∞∏°ûdG

»fɪ«Mh ±ôàe ¥ÉëàdG
Oƒ©J á«©ªédG π©é«°S
∫É£H’CG á£HGQ »a Iƒ≤H

ÚÑYÓdG äÉeóN ¿Éª°V ∫ÉM ‘h
ób ¿ƒµj ≥jôØdG ¿ÉEa ,±Îeh Êɪ«M
PGE ᫪gC’G ájÉZ ‘ Úà≤Ø°U ó≤Y
IÒѵdG äÉfɵeE’G ™«ª÷G ±ô©j
≈∏Y ɪ¡JQób ióeh ÚÑYÓdG øjò¡d
§°SƒdG iƒà°ùe ≈∏Y ≥jôØdG Iƒb IOÉjR
ó«cÉCàdÉH ¢ùµ©æ«°S Ée ƒgh ,Ωƒé¡dGh
∫É£H’CG á£HGQ ‘ ≥jôØdG ®ƒ¶M ≈∏Y
GÒãc É¡«∏Y ∫ƒ©j »àdG á°ùaÉæŸG »gh
Iƒ≤H É¡«a ¿hOƒ©«°S »àdGh ''IhÉØ∏°ûdG''
- ±Îe »FÉæãdG ¥ÉëàdG ∫ÉM ‘
.∞∏°ûdG á«©ªéH Êɪ«M
áë°Vh.Ω

IÉCLÉتdG ¿ƒµj ób ±ôàe
QGhóªd iôѵdG
…òdG §°SƒdG ÖY’ ¢Uƒ°üîHh
∑Éæg ,¬©e óbÉ©àdG QGhóe …ƒæj
Ú°ùM ''…QÉæµdG'' `d ≥HÉ°ùdG ÖYÓdG
QGhóŸ É«°ù«FQ Éaóg íÑ°UGC …òdG ±Îe
ÖYÓdG ¿GC É°Uƒ°üN ,ΩÉj’CG √òg ∫ÓN
É°VôY ¢†aôj ød ¬fGC ¬«Hô≤Ÿ ÜôYGC
¢Vô©dG Gòg ¿Éc GPGE á«©ª÷G øe
á«©ª÷G ‘ AÉ°†e’EG ójôj PGE ,ÉÑ°SÉæe
á«MÉædG øe É°Uƒ°üNh •hô°ûH
QGhóe ∫ƒNO ádÉM ‘h ájOÉŸG
¿ÉEa ,Iô°TÉÑe äÉ°VhÉØe ‘ ±Îeh
¬àÑZQ Ó©a ó°ùL ÖYÓdG ¿GC »æ©j Gòg
‘ »LÉM AÓeõH ¥Éëàd’G ‘
IQGOE’G ÚH »FÉ¡ædG ¥ÉØJ’G Qɶàf’G
.ÖYÓdGh

…GC ™e ¢†ªj ºd ÖYÓdG
''É«Ø∏°T'' ¿ƒµj óbh ≥jôa

±Îe ¥ÉëàdG ®ƒ¶M øe ójõj Éeh
øe ôM ÖYÓdG ¿GC ƒg ,∞∏°ûdG á«©ªéH
»àdG ájóf’CG πc ™e ≥Øàj ⁄h ΩGõàdG …GC
øe IOÉØà°S’G πLGC øe ¬H â∏°üJG

πÑ≤ªdG ø«æK’EG ¢ùfƒJ ≈dG ôaÉ°ùà°S á«©ªédG

«©ª÷G IQGOGE äOóM
¤G ≥jôØdG á∏MQ ¥Ó£f’ GóYƒe ΩOÉ≤dG ÚæK’G Ωƒj á ≤∏dG ¢Vƒÿ ¢ùfƒJ
dG AÉ
¡
É

GC
e
ΩÉjGC áKÓK á«©ª÷G áã©H »°†≤à°Sh ,»LÎdG ΩÉ
»gh ''¢SOGQ'' AÉ≤d πÑb
G
Ÿ
Ñ
É
Q
G
I
G
d
à
»
S
°
à
ù
°
à

£
Oƒ©à°Sh .''IhÉØ∏°ûdG'' πc QɶfGC Ö
ó©H QÉjódG ¤G á«©ª÷G
Gògh (ô¡°ûdG Gòg øe 20 Ωƒj …ôé«°S) ,AÉ≤∏dG øe Ωƒj YÓdG »°†≤j ≈àM
¿ƒÑ
H
ó
G
j
á
T
°
¡
ô
¢Vƒîà°S PGE ,º¡«dÉgGC ™e º¶©ŸG ¿É°†eQ
°T ¿É°U'' AÉ≤d á«©ª÷G
É
j
ø
'
'
N
Ó

G
d
û
°
¡
ô
G
d
Ø

°
«
π
GC
j

¤G á∏MôdG ¿ƒµà°Sh Gòg .É°
G •ƒ£ÿG ÈY ¢ùfƒJ
÷
ƒ
â∏°†a Éeó©H ,á«°ùfƒàdG •ƒ£ÿG ¢ù«dh ájôFGõ÷G áj
á.jôFGõ÷G ácô°ûdG ‘ õé◊G ≥jôØdG IQGOGE

á«©ªL ÜQóe ¿Éc ,¬à¡L øe
âbh ‘ ÖdÉW ób äƒë∏H ó«°TQ ∞∏°ûdG
ÚÑY’ 3 Ö∏L ≥jôØdG ¢ù«FQ øe ≥HÉ°S
‘ Ö°UÉæŸG ¢†©H º«Yóàd πb’CG ≈∏Y
¬fGC »Ø∏°ûdG »æ≤àdG ócGC PGE ,≥jôØdG
§°Sh ÖY’h øÁGC ™aGóe ¤GE êÉàëj
¢Vô¨dG Gò¡dh ºLÉ¡e Gòch ¿Gó«e
ºLÉ¡ŸG ™e á«©ª÷G äóbÉ©J
QɶàfG ‘ ''É#æ«jGE ¢ù«æjGE ''ÊhÒeɵdG
π«Ñf Ωô°†ıG ºLÉ¡ŸG ¥ÉëàdG
,äÉeOÉ≤dG äÉYÉ°ùdG ‘ Êɪ«M
QGhóe ∫hÉë«°S ¿ÉÑY’ ∂dòH ≈≤Ñà«d
.∞∏°ûdG ¤G A»ÛÉH ɪ¡YÉæbGE

â°ü∏îJ'' :¿hôªY
πªYÉC°Sh áHÉ°U’EG øe
''IIJH IOĩdG ŸY

Iô°ûY á©HGôdG áæ°ùdG 2012 á«∏jƒL 12 ¢ù«ªîdG -2135 Oó©dG

…OƒdG AÉ≤∏dG Gòg »a º¡e AÉ£N’CG í«ë°üJ

í«ë°üJ ≈≤Ñj É¡æe ±ó¡dG ¿ÉEa ,…Oh AÉ≤d Oô› Èà©J Ωƒ«dG IGQÉÑe âfÉc GPGE
,»∏MÉ°ùdG ºéædG ΩÉeGC »°VÉŸG âÑ°ùdG IGQÉÑe ‘ ≥jôØdG ≈∏Y äô¡X »àdG AÉ£N’CG
GOGó©à°SG »MGƒædG ™«ªL øe ≥jôØdG õ«¡Œ ≈∏Y πª©dG »æØdG ºbÉ£dG ∫hÉë«°S øjGC
≈∏Yh á∏ª÷ÉH AÉ£NGC ÖµJQG ≥jôØdG ¿GC äƒë∏H ÜQóŸG ócGC PGE ,''¢SOGQ'' IGQÉÑŸ
¿ÉEa ∂dòdh äÉYƒªÛG …QhO ‘ ≥jôØ∏d ájQÉb IGQÉÑe ∫hGC ‘ •ƒ£ÿG πc iƒà°ùe
.¬JÉa Ée ∑QGóàH É«æ©e ¿ƒµ«°S πµdG

á«©ªédÉH »fɪ«M º°SG •ÉÑJQG
»a äô¡X PGE ,Ωƒ«dG ó«dh ¢ù«d
øe ójó©dG ø««°VɪdG øjô¡°ûdG
ΩɪàgG äócGC »àdG äÉeƒ∏©ªdG
øµdh ÖYÓdG Gò¡H QGhóe IQGOGE
Iôe πc »a âfÉc ≥jôØdG IQGOGE
ºZQh ¬©e ä’É°üJG OƒLh »ØæJ
¿Éc »fɪ«M º°SGE ¿GC ’GE ,∂dP
QÉ°üf’CG •É°ShGC »a ´ÉªL’EG ≈≤∏j
á©£≤dG ¬«a ¿hôj GƒdGRÉe …òdG
,äƒë∏H á∏«µ°ûJ »a IOƒ≤تdG
¢ùëH ™àªàj ÖYÓdG ¿GC É°Uƒ°üN
¬JôÑN ¿GC ɪc ,»dÉY »Øjó¡J
»a Gô«ãc ≥jôØdG óYÉ°ùà°S
.á«LQÉîdGh á«∏ëªdG äÉ°ùaÉæªdG

EL Heddaf N° 2135 -Jeudi 12 Juillet 2012

C G áæéd
ΩôµJ QÉ°üf’
á«©ªédG §°SËGhôµGCJháeôÉbZÉEHÉ,°∞U∏°GCûdG á«©ªL QÉ°üfGC áæ÷ ¢ùeGC âeÉb

∞``∏°ûdG á`«©ªL

±ôàëªdG ∫h’CG

πÑb áHÉ°UEG øe ≈fÉY ¿CG ó©H
¬fCG ¿hôªY ócCG ,ºéædG IGQÉÑe
ó≤àYCG'': π°†aCG ádÉM »a QÉ°U
»à«aÉY äó©à°SG »æfCG
ÉeɪJ â°ü∏îJ PEG ,¬∏d óªëdGh
»à¡L øeh áHÉ°UE’G QÉKBG øe
»JGOƒ¡ée áØYÉ°†e ∫hÉMCÉ°S
≈dG Iƒ≤H IOƒ©dG πLCG øe
¿CG ójQCG ɪc ,á°ùaÉæªdG
á°ùaÉæªdG øe ójõªdG Ö°ùàcG
»a »∏Y IóFÉØdÉH Oƒ©à°S »àdG
.''ΩÉjC’G ΩOÉb

14

‫�شباب بلوزداد‬

‫الأول املحتـــــــــــرف‬

‫�سليماين مي�ضي ر�سميا مو�سمني‬
‫و�أطــــراف فاعلـــة تكفلـــت‬
‫مب�ستحقاتـــه‬

‫التي عادت يف البداية �إىل ال�صفر بعدما اعتقد �أنه متكن‬
‫من احلفاظ على هداف الفريق عقب االتفاق الذي جمع‬
‫التطورات التي‬
‫امل�سيين به �سهرة الأحد املا�ضي‪ .‬و�أمام‬
‫رّ‬
‫ّ‬
‫حدثت وت�أجيل الإدارة التوقيع العقد كما كان متفقا عليه‪،‬‬
‫دفع املدرب الإيطايل للقلق ويرف�ض خ�سارة العبه وعقد‬
‫معه اجتماعا يف �سهرة �أول �أم�س‪ ،‬من �أجل الو�صول �إىل ح ّل‬
‫ير�ضي اجلميع يف خطوة رمبا قد تكون الأخرية‪.‬‬

‫التقاه �أم�س ّ‬
‫جمددا رفقة �أطراف فاعلة‬

‫وا�ستغل املدرب الإيطايل الفر�صة من �أجل احلديث مع‬
‫�سليماين واال�ستماع ملوقفه ومعرفة ما يحدث‪ ،‬وحاول‬
‫رفع معنوياته بعدما وجده مت�أثرا ب�سبب الرتاجع املفاجئ‬
‫من الإدارة‪ ،‬بعدما تو�صل الالعب والرئي�س �إىل اتفاق ومل‬
‫يبق �إال التوقيع‪ .‬وجت ّدد لقاء الإيطايل بالعبه ظهرية �أم�س‬
‫حني حت ّدث رفقة �أطراف فاعلة مع هداف الفريق الوطني‬
‫وال�شباب‪ ،‬و �أكدوا له �أنهم �سيعملون على تلبية ال�رشط الذي‬
‫اتفقوا عليه يف لقاء الأحد املا�ضي‪ ،‬ومنحوه �ضمانات لكي‬
‫يوقع على العقد‪.‬‬

‫�سليماين �أكد يف الظهرية‬
‫�أنه منح موافقته لكن ڤانة تراجع‬

‫ومل يرت ّدد �سليماين يف الت�أكيد لـ "�أرينا" وحتى‬
‫الأطراف الفاعلة التي كانت حا�رضة �أم�س يف االجتماع‬
‫احلا�سم يف الفريق‪� ،‬أنه مل يرتاجع عن موافقته التي منحها‬

‫�أكد لهم‪" :‬قالوا يل مربوك عليك‬
‫وبعدها تراجعوا"‬

‫ومل يتوقف �سليماين عند هذا احل ّد‪ ،‬ولكنه ذهب‬
‫�إىل حد الت�أكيد للمدرب الإيطايل وحتى الأطراف التي‬
‫تدخلت يف املو�ضوع‪� ،‬أنه مل يجد تف�سريا فيما يحدث‪،‬‬
‫لأنه من غري املعقول �أن يتم االتفاق بح�ضور اجلميع‬
‫الذين �شاهدوا الرئي�س ڤانة يبارك له عقب التو�صل �إىل‬
‫االتفاق وبعدها تراجعوا عن ذلك‪ .‬و�أعرب �سليماين عن‬
‫ا�ستيائه من الذي حدث‪ ،‬و�أكد لهم �أنه يريد جوابا نهائيا‬
‫لأنه قام بع ّدة تنازالت حول �أجره ال�شهري‪ ،‬واكتفى‬
‫بت�سبيق ل�شهرين مع ا�ستالم م�ستحقاته املالية العالقة‬
‫املقدرة بثالثة �أ�شهر‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�سكن‪ ،‬وهو ما اتفق‬
‫عليه يف وقت �سابق‪.‬‬

‫"�أرينا" تفهّم موقفه وطلب منه الرتيث‬

‫و�أبدى املدرب البلوزدادي �أ�سفه �إىل ما �آلت �إليه الأمور‬
‫حتى �أنه تف ّهم موقف العبه‪ ،‬الذي �ش ّدد يف كالمه �أنه‬
‫مل يرتاجع عن موقفه ولكن الإدارة هي من مل تت�صل به‬
‫للتوقيع‪ ،‬قبل �أن ت�ؤكد له �أن �رشوطه مبالغ فيها‪ .‬ولكن‬
‫"�أرينا" طلب من �سليماين الرتيث قبل �أن يتخذ القرار‬
‫الأخري‪ ،‬و�أن يفكر يف م�ستقبله ويف ال�شباب الذي يبقى‬
‫يف حاجة ما�سة �إليه املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة �أن ال�شباب‬
‫�سيخو�ض مناف�سة قارية وعربية‪.‬‬

‫حميتي التحــق �صبيحـــة‬
‫�أم�س والغيابات اجلماعية‬
‫تثيــــــر الت�ســــا�ؤالت‬

‫عرفت احل�صة التدريبية التي جرت �صبيحة �أم�س يف غابة‬
‫بو�شاوي ح�ضور الوافد اجلديد لل�شباب فار�س حميتي بالزي‬
‫املدين يف وقت تدرب اجلميع ب�صفة عادية‪ ،‬وكان حميتي‬
‫الالعب الوحيد من الأ�سماء اجلديدة مل يلتحق بالتدريبات‬
‫وهو ما �أثار ت�سا�ؤالت الأن�صار حول البداية حلميتي مع‬
‫ال�شباب بغيابه عن �أول ح�صة مت تقدمي فيها العنا�صر اجلديدة‬
‫التي ان�ضمت لل�شباب‪ .‬وح�ضر حميتي بالزي املدين �إىل بو�شاوي‬
‫وحتدث مع املدرب الإيطايل "�أرينا" الذي �أكد له �أنه �سيكون‬
‫حا�ضرا يف احل�صة امل�سائية‪.‬‬

‫غياب �أك�سا�س‪ ،‬ربيح‪� ،‬أو�سرير‬
‫وخربا�ش نقطة ا�ستفهام‬

‫البع�ض �أرجع الأمر �إىل م�شكل‬
‫امل�ستحقات املالية‬

‫والأكيد �أنه ال دخان بال نار مثلما يقول املثل‪ ،‬حيث �أكدت‬
‫م�صادرنا �أن �سبب الغيابات يعود �إىل امل�ستحقات املادية العالقة‬
‫وب�أن الالعبني يرف�ضون العودة �إىل التدريبات �إىل غاية‬
‫ح�صولهم على �أجورهم العالقة‪ .‬وكان الالعبون الذين جددوا‬
‫عقودهم يف وقت �سابق قد طالبوا مب�ستحقاتهم التي وعدهم‬
‫بها ڤانة عند توقيعهم العقود يف جوان املا�ضي‪ .‬والغريب يف‬
‫الأمر �أن رئي�س جمل�س الإدارة عز الدين ڤانة يف كل مرة‬
‫نتحدث معه فيها عن امل�شكل املادي ي�ؤكد �أنه �سوى م�ستحقات‬
‫العبيه وهو ما زاد من الغمو�ض‪.‬‬

‫بع�ض الالعبني نقلوا‬
‫ان�شغاالتهم �إىل "�أرينا"‬

‫وكان بع�ض الالعبني قد ا�ستغلوا عودة "�أرينا" الأحد املا�ضي‬
‫�إىل اجلزائر لكي يتحدثوا معه على هام�ش حفل الع�شاء الذي‬
‫�أقامته الإدارة على �شرف الفريق‪ ،‬حيث ا�ستغل الالعبون‬
‫الفر�صة من �أجل التحدث مع مدربهم و�أو�ضحوا له ما يحدث‬
‫وامل�شكل املادي الذي يعانون منه خا�صة يف ما يتعلق بالت�سبيق‬
‫الذي اتفقوا عليه وحتى �أجورهم العالقة منذ املو�سم املا�ضي‪،‬‬
‫وهو ما جعل الإيطايل يدرك �أنه �سيكون �أمامه م�شكل عوي�ص‬
‫يتمثل يف اجلانب املادي الذي قد يعكر �صفو التح�ضريات التي‬
‫يقوم بها‪.‬‬

‫الأن�صار مت�شائمون من هذه البداية‬

‫ومل يخف �أن�صار ال�شباب قلقهم من الغيابات اجلماعية يف‬
‫بداية التح�ضريات التي كانت حمت�شمة‪ ،‬خا�صة الركائز وهو‬
‫ما جعلهم يت�ساءلون عن ال�سبب احلقيقي الذي يقف وراء ما‬
‫يحدث‪ .‬ويخ�شى الأن�صار من الآن تكرار �سيناريو املو�سم املا�ضي‬
‫الذي ميزته الإ�ضرابات عن التدريبات ب�سبب الأجور‪ ،‬ولعل‬
‫ق�ضية �سليماين و�صمت الإدارة عن توقيع العقد ب�سبب ال�شق‬
‫املادي وتراجع �إدارة ڤانة عن ذلك جعل الأن�صار �أكرث ت�شا�ؤما‬
‫مما يحدث يف فريقهم وما ينتظرهم املو�سم املقبل‪.‬‬
‫ف‪ .‬عبود‬

‫و�أمام ا�ستياء �سليماين من الطريقة التي تعاملت بها‬
‫الإدارة معه‪ ،‬ا�ضطرت الأطراف التي �سبق واتفقت معه‬
‫الأحد املا�ضي وتدخلت من جديد‪ ،‬ومنهم من قدم حتى‬
‫�ضمانات ب�أنها �ستمنحه م�ستحقاته التي وعدته بها‪،‬‬
‫و�رضبت معه موعدا يف الأم�سية لتنهي الإجراءات الأخرية‬
‫من �أجل التوقيع على العقد ب�صفة ر�سمية‪ ،‬حتى �أنهم �أكدوا‬
‫له �أنه �سي�ستلم م�ستحقاته املالية يف الأم�سية‪ ،‬على �أن‬
‫يوقع على العقد‪ ،‬وهو ما وافق عليه �سليماين الذي غادر‬
‫يف قمة االرتياح بعدما و�صل �إىل ح ّل مل�شكلته‪.‬‬

‫�سليماين وافق على البقاء و�أم�ضى‬

‫وبدوره‪� ،‬أكد �سليماين �أنه باق يف ال�شباب و�سيوقع‬
‫على العقد طاملا االتفاق �ساري املفعول‪ .‬وتلقى �سليماين‬
‫�ضمانات ب�أن الإدارة �سوف ت�س ّهل احرتافه �إن حت�صل على‬
‫عر�ض ج ّدي من �أوربا‪ .‬وكانت هذه النقطة حمل خالف‬
‫ج�سد �سليماين وعوده يف‬
‫بني‬
‫رّ‬
‫امل�سيين و�سليماين‪ .‬وقد ّ‬
‫ال�سهرة ب�أن �أم�ضى على العقد ليجعل العقيبة تتنف�س يف‬
‫يوم �صيف حار‪.‬‬

‫حركـــات‪:‬‬
‫ف‪ .‬عبود‬

‫"�أن�صــار ال�شبــاب رحبوا بي و�أطمح‬
‫للتتويـج بلقـب ما هــذا املو�ســـم"‬
‫كيف كان التحاقك بتدريبات ال�شباب؟‬

‫الأمور جرت ب�صفة ممتازة ومنذ اليوم الأول‬
‫للتدريبات كل �شيء كان رائعا �سواء التح�ضريات �أو‬
‫الالعبني الذين �أعرف بع�ضهم �سواء لعبنا مع بع�ض‬
‫�أو لعبت �أمامهم‪ ،‬هذا �سهل يل الدخول يف �أجواء‬
‫التح�ضريات دون م�شكل و�أحاول الرتكيز يف الوقت‬
‫احلايل على التح�ضريات‪.‬‬

‫ا�ستقدامك رافقه �ضغط �شديد‪� ،‬أمل تكن‬
‫قلقا من رد فعل الأن�صار يف �أول ح�صة لك‬
‫يف ملعب ‪� 20‬أوت؟‬

‫ال �أ�شعر ب�أدنى قلق لأنني �أثق يف نف�سي جيدا‬
‫و�أدرك �أنه من ال�صعب �أن تر�ضي كل النا�س وهذا �أمر‬
‫عادي‪ ،‬هذه طبيعة عملنا �إذ ال ميكن �أن تنال �إعجاب‬
‫اجلميع‪ ،‬ويف �أول ح�صة �رشعت يف التدرب مع‬
‫الالعبني وبرتكيز �شديد لأن الأهم يف الوقت احلايل‬
‫هو العمل وبذل كل ما يف و�سعي خالل التدريبات‬
‫لأبلغ امل�ستوى املطلوب‪.‬‬
‫هذا يعني �أن الأن�صار جتاوزوا ما حدث يف‬
‫الأيام املا�ضية‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬

‫كل �شيء كان على ما يرام ومل �أجد م�شكال مع‬
‫الأن�صار على العك�س هناك من رحب بي يف ملعب‬
‫‪� 20‬أوت وتدربت ب�شكل عادي ودون م�شاكل‪ ،‬وحتى‬
‫بعد نهاية احل�صة التدريبية وحلظة مغادرتي‬
‫امللعب التقيت بع�ض الأن�صار الذين‬
‫حتدثوا معي ورحبوا بي وهذا �أمر رائع‬
‫من طرفهم‪.‬‬
‫البع�ض يرى �أن ما حدث‬
‫�سيكون عامال حمفزا لك‬
‫لفر�ض نف�سك‪ ،‬ما قولك؟‬

‫ملا وقعت يف �شباب‬
‫بلوزداد كنت �أعي ما �أقوم‬
‫به ومل �أ�ضع يف ذهني‬
‫هذه الأمور‪ ،‬و�أحيانا ما‬
‫يحدث يحفز الالعبني‬
‫على بذل �أق�صى ما‬
‫لديهم لكي ينالوا‬
‫ثقة اجلميع وملا‬
‫وقعت يف ال�شباب‬
‫كان ذلك لكي‬
‫�أمنح الإ�ضافة‬
‫للفريق وكل‬
‫ما ميكنني‬
‫القيام به‪.‬‬

‫تنتظرك مناف�سة �شديدة يف الدفاع‪ ،‬فهل‬
‫�أنت جاهز؟‬

‫املناف�سة دائما كانت جزءا من اللعبة وعادة ما‬
‫كانت تعود بالفائدة على الفريق والالعبني �أي�ضا‪،‬‬
‫�شباب بلوزداد فريق كبري و�أمر طبيعي �أن ي�ضم‬
‫العبني يف امل�ستوى‪ ،‬لقد لعبت يف فرق كبرية من‬
‫قبل ودائما كانت املناف�سة موجودة ويف نهاية‬
‫املطاف الكلمة الأخرية �ستكون من ن�صيب املدرب‪،‬‬
‫هو من �سيقرر من �سيلعب �أ�سا�سيا يف الفريق‬
‫و�سيختار الأف�ضل‪.‬‬
‫ما هو تعليقك على التعداد احلايل‬
‫للفريق؟‬

‫�أعتقد �أن الفريق ميلك تعدادا ممتازا‪،‬‬
‫وباحلديث عن التعداد ف�إن ال�شباب املو�سم‬
‫املا�ضي لعب على جبهتني كان ب�إمكانه‬
‫�أن يفوز بك�أ�س اجلمهورية التي خ�رسها يف‬
‫النهائي ولقب البطولة الذي �ضيعها يف مباراة‬
‫خ�رسها ومتكن من احلفاظ على التعداد التي حقق‬
‫تلك النتائج وهذا �أمر مهم للفريق‪ ،‬كم�ستقدمني جدد‬
‫قدمنا لكي ندعم الفريق و�سنعمل على منح الإ�ضافة‬
‫املرجوة من ا�ستقدامنا‪.‬‬
‫رمبا ما يعكر �صفو التح�ضريات هو‬
‫الغيابات اجلماعية لالعبني‪ ،‬ما‬
‫قولك؟‬

‫�أعتقد �أنه �أمر عادي ويحدث يف كل‬
‫الفرق �أن يغيب العبون عن احل�ص�ص‬
‫الأوىل ل�سبب �أو لآخر‪ ،‬يف كل ح�صة‬
‫يلتحق العبون وكل �شيء �سيكون‬
‫جيدا �إذ يجب عدم �إعطاء ذلك‬
‫بعدا �آخر‪.‬‬
‫�سبق لك �أن توجت‬
‫ب�ألقاب يف م�شوارك‪،‬‬
‫�أكيد �أنك تطمح‬
‫لنيل لقب �آخر مع‬
‫ال�شباب؟‬

‫توجت مع �شبيبة‬
‫القبائل بلقبني ولقب‬
‫مع مولودية اجلزائر‬
‫و�أطمح لنيل لقب �آخر‬
‫مع �شباب بلوزداد‪،‬‬
‫لدينا فريق يف‬
‫امل�ستوى و�سنبذل كل‬
‫ما يف و�سعنا لكي‬
‫نفوز بلقب ما‪.‬‬
‫ف‪ .‬ع‬

‫�أكد املدرب الإيطايل "ڤليلمو �أرينا"‬
‫�أنه ي�شعر باالرتياح عقب جتديد‬
‫�إ�سالم �سليماين موافقته يف البقاء‬
‫مع ال�شباب املو�سم املقبل‪ ،‬و�أبى �إال‬
‫لأن يوجه ر�سالة �إىل الأن�صار قائال‪:‬‬
‫"لقد حتدّ ثت مع �سليماين وحتدثنا‬
‫معا‪ ،‬و�أ�ؤكد �أنه �سيبقى معنا يف‬
‫الفريق املو�سم املقبل‪ ،‬و�أطمئن‬
‫الأن�صار �أن �سليماين تو�صل �إىل‬
‫اتفاق مع امل�سريين بعد تدخل بع�ض‬
‫الأطراف‪ ،‬الذين تو�صلوا �إىل ّ‬
‫حل‬
‫مقنع للطرفني‪ ،‬و�سيكون �سليماين‬
‫�سيجدد يف الأم�سية (احلديث مع �أرينا �أجري‬
‫معنا ومن املفرت�ض �أنه‬
‫ّ‬
‫يف الظهرية)‪ ،‬ومن املهم جدا �أن يبقى �سليماين يف الفريق‪ ،‬و�سيكون‬
‫مفيدا لنا"‪.‬‬

‫""التدريبات ت�سري يف ظروف ممتازة‬
‫والغيابات ال تقلقني"‬

‫أ�صر الإيطايل يف حديثه معنا �أن يتحدّ ث حول التدريبات التي‬
‫و� ّ‬
‫�شرع فيها الفريق‪ ،‬و�أكد �أنها ت�سري بوترية ممتازة‪ ،‬و�أن الغيابات‬
‫ال تقلقه لأنه يتفهم �أ�سباب غياب البع�ض‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد‪:‬‬
‫"التدريبات جتري يف ظروف ممتازة حلدّ ال�ساعة‪� .‬أما ق�ضية‬
‫الغيابات ف�أعتقد �أن الأمر عاد‪ ،‬فبع�ض الالعبني مل يجدّ دوا عقودهم‬
‫�إال منذ �أيام فقط وال يزالون يف عطلة‪ ،‬ومن املفرت�ض �سيكون اجلميع‬
‫حا�ضرا بداية من ال�سبت‪ ،‬ولدينا حميتي الذي التحق �صبيحة اليوم‬
‫يتدرب و�سيلتحق بالتدريبات يف الأم�سية"‪.‬‬
‫لكنه مل‬
‫ّ‬

‫�أوديرة قلق من و�ضعيته‬

‫يعي�ش املهاجم في�صل �أوديرة على �أع�صابه‬
‫قرر امل�سريون ت�سريحه من الفريق‪،‬‬
‫بعدما ّ‬
‫على خلفية تف�ضيل امل�سيرّ ين عمرون‬
‫عليه‪ ،‬حيث يتدرب على �أع�صابه منذ‬
‫�سي�سرح من‬
‫�أن حتدّ ثت الأخبار على �أنه‬
‫ّ‬
‫الفريق‪ ،‬لكن �صمت الإدارة وعدم �إعالن‬
‫القرار ب�شكل ر�سمي زاد من قلقه‪ ،‬وهو ما‬
‫جعله يقرر احلديث مع املدرب "�أرينا" وحتى‬
‫امل�سريين‪ ،‬لال�ستف�سار منهم عما يحدث‪.‬‬

‫�أوديرة‪" :‬ال �أحد �أبلغني بقرار ت�سريحي"‬
‫و�أكد في�صل �أوديرة �أن امل�سيرّ ين مل يتحدثوا معه مل‬
‫يخربوه بقرار ت�سريحه من الفريق‪ ،‬و�أكد يف هذا ال�صدد‬
‫قائال‪" :‬ال �أعلم بق�ضية ت�سريحي من الفريق وال �أحد‬
‫من امل�سيرّ ين حتدث معي و�أخربين بالأمر‪ ،‬لأنني ال �أزال‬
‫مرتبطا مع الفريق لأنني �س�أعود مع امل�سيرّ ين و�س�أ�ستف�سر‬
‫عما يحدث"‪.‬‬
‫ّ‬

‫خربا�ش‪�" :‬س�أعود �إىل‬
‫التدريبات هذا ال�سبت"‬

‫مازال الغمو�ض يكتنف غياب‬
‫مهاجم ال�شباب ا�سماعيل خربا�ش‬
‫�إىل التدريبات‪ ،‬يف وقت يتحدّ ث‬
‫البع�ض عن �أنه يرف�ض العودة �إىل‬
‫التدريبات ب�سبب م�ستحقاته املالية‪.‬‬
‫وكان لنا ات�صال مع خربا�ش �أكد فيه‬
‫ما يلي‪" :‬الإدارة ات�صلت بي ع�شية العودة‬
‫�إىل التدريبات وكنت يف عطلة بعيدا عن البيت‪ ،‬وملّا‬
‫عدت كنت �شرعت يف �إجراءات �شهادة تعليم ال�سياقة‪،‬‬
‫ولكنني �أكدت للم�سيرّ ين �أنني �س�أعود �إىل التدريبات‬
‫هذا ال�سبت �أو الأحد"‪.‬‬

‫""رف�ضت عدّ ة عرو�ض‪ ،‬لكن‬
‫امل�سيرّ ين جتاهلوين"‬

‫و�أبدى ابن �سعيدة ا�ستياءه من �صمت الإدارة ب�ش�أن‬
‫م�ستحقاته املالية العالقة وعدم ات�صال الإدارة به‬
‫للحديث معه ب�ش�أنها‪ ،‬وقال يف هذا ال�صدد‪" :‬الإدارة‬
‫جتاهلتني كثريا ومل ت�س�أل عني طيلة الأيام املا�ضية‪،‬‬
‫�أعلم �أنني ال �أزال مرتبطا بعقد ملو�سم �آخر‪ ،‬ولكن لدي‬
‫م�ستحقاتي املالية العالقة‪ ،‬ورغبتي يف البقاء مع ال�شباب‬
‫جعلتني �أرف�ض عدة عرو�ض من فرق �أخرى‪ ،‬وحتدّ ثت مع‬
‫امل�سريين يف الأمر‪ ،‬و�س�أعود �إىل التدريبات هذا ال�سبت"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫وتعرف التدريبات غيابات جماعية وهذا منذ حفل الع�شاء‬
‫الذي غاب عنه كثري من ركائز الفريق على غرار �أك�سا�س‪،‬‬
‫احلار�س �أو�سرير‪ ،‬مكحوت‪ ،‬خربا�ش وربيح الذين مل يعودوا‬
‫بعد �إىل التدريبات وهو ما جعل اجلميع يت�ساءلون عما يحدث‬
‫يف الفريق و�سبب الغيابات اجلماعية‪ .‬وكان الأن�صار يتوقعون‬
‫الغياب عن �أول ح�صة تدريبية مثلما تعود عليه اجلميع يف كل‬
‫مو�سم لكن الأمر تكرر يف اليومني املا�ضيني وهو ما بات يطرح‬
‫ت�سا�ؤالت كثرية حول �أ�سباب ذلك يف وقت ال�شباب مت�أخر يف‬
‫التح�ضريات مقارنة بالفرق الأخرى التي قطعت �أ�شواطا فيها‪.‬‬

‫�أطراف فاعلة ّ‬
‫تدخلت‬
‫ومنحته �ضمانات‬

‫�أرينا‪�" :‬سليماين �سيبقى‬
‫معنا املو�سم املقبل"‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أم�ضى املهاجم �إ�سالم �سليماين �سهرة �أم�س ر�سميا عقدا‬
‫جديدا مع �شباب بلوزداد يبقى مبوجبه مع الفريق‬
‫مو�سمني �آخرين‪ .‬وكانت املفاو�ضات �شاقة ومل يتم‬
‫الإتفاق �إال بعد العا�شرة والن�صف ليال‪.‬‬
‫من جهته مل ينتظر املدرب البلوزدادي "ڤليلمو �أرينا"‬
‫ليتحرك فيما يتعلق بق�ضية‪..‬‬
‫كثريا‬
‫ّ‬

‫للم�سيين‪ ،‬ولكنه �أكد لهم �أن رئي�س جمل�س الإدارة عز الدين‬
‫رّ‬
‫ڤانة هو من مل يت�صل به للتوقيع على العقد مثلما كان‬
‫متفقا عليه يف وقت �سابق‪ ،‬و�أكرث من هذا ف�إن ڤانة اعترب‬
‫املطالب املالية مبالغا فيها بعدما وافق عليها يف وقت‬
‫�سابق‪ ،‬وب�أنه مل يعد يطيق االنتظار �أكرث‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫�إ�شهــــار‬
‫تقاليـــد دزيريــــة‬

‫‪Traditions Algeroises‬‬
‫لكـل احتيـاجـاتكــم ملالبـ�س اخلتانــة‬

‫عــر�ض خـــا�ص‬
‫حمل رقم ‪� ٢٩‬سوق‬
‫علي مالح‬
‫�ساحة �أول ماي ‪ -‬اجلزائر‬
‫الهاتف ‪٠٥٥٤ ٥٦ ٢٤ ٤٢ :‬‬
‫‪٠٥٥٢ ٠٣ ٣٣ ٨٤‬‬

‫إتحاد الحراش‬

‫الأول املحرتف‬

‫الق�ض‬

‫ية مر�شحة للت�صعيد يف الفرتة املقبلة‬

‫ال‬
‫عا‬
‫يــ‬
‫ب‬
‫ي‬
‫رغ‬
‫ب‬
‫يف‬
‫حت‬
‫وي‬
‫ل‬
‫بو‬
‫جن‬
‫اح‬
‫�‬
‫إ‬
‫ىل‬
‫ال‬
‫رت‬
‫ج‬
‫ي‬
‫و�شــارف متم�ســــك مبوقفـــه الرافــــ�ض‬
‫ال تزال الأمور تراوح مكانها فيما يخ�ص ق�ضية املهاجم بغداد بوجناح يف ظل رغبة الالعب يف التنقل �إىل الرتجي التون�سي و�إ�صراره على‬
‫مقاطعة ترب�ص عني متو�شنت الذي ينتهي الأ�سبوع املقبل‪...‬‬

‫وهي الق�ضية التي باتت تك�شف عن قب�ضة حديدية‬
‫بني الرئي�س حممد العايب ومدربه بوعالم �شارف‬
‫الختالف موقفي الرجلني من هذا املو�ضوع ورحيل‬
‫بوجناح نحو الرتجي التون�سي‪ ،‬وهو ما يهدد بت�صعيد‬
‫الأمور يف الفرتة املقبلة‪.‬‬

‫العايب يريد اال�ستفادة ماليا‬
‫من وراء ال�صفقة‬

‫ولعل ال�سبب الذي جعل العايب يرغب يف �إمتام �صفقة‬
‫حتويل بوجناح �إىل الرتجي التون�سي هو قيمة العر�ض الذي‬
‫تلقته �إدارة "ال�صفراء" والذي يبلغ حوايل ثالثة ماليري‪،‬‬
‫�إذ �أن العايب يرى فيه متنف�سا مهما للنادي حلل العديد‬
‫من امل�شاكل املالية مبا فيها م�ستحقات الالعبني وبداية‬

‫هنــدو‪:‬‬

‫املو�سم ب�شكل جيد يف ظل الأزمة املالية التي تعاين منها‬
‫"ال�صفراء"‪ ،‬وبالتايل يريد ح�سم الق�ضية ملا فيه من فائدة‬
‫للنادي‪ ،‬خا�صة و�أنه يف حال بقاء بوجناح ف�إن العايب‬
‫�سيكون جمربا على رفع راتبه بناء على ما يريد الالعب‪.‬‬

‫يدرك �أن عقل الالعب م�شو�ش وبقا�ؤه‬
‫لن يكون مفيدا للفريق‬

‫كما �أن م�صادر مقربة من رئي�س "ال�صفراء" ك�شفت‬
‫ب�أن نقطة �أخرى جتعل العايب مهتما بتحويل بوجناح‪،‬‬
‫وهي موقف الالعب نف�سه الذي وحتى �إن يبقى م�رصا‬
‫على املقاطعة ف�إن بقاءه لن يفيد الفريق يف �شيء مادام‬
‫قد و�ضع فكرة الرحيل يف ذهنه وبالتايل �سيكون م�شو�ش‬
‫التفكري ولن يقدم ما �سيكون مطلوبا منه يف الفرتة املقبلة‪،‬‬

‫مل �أحتدث مع الرئي�س العايب منذ مدة‬
‫ومل �ألتقه �أي�ضا لكنني ل�ست قلقا ب�ش�أن‬
‫م�ستقبلي ومن املنتظر �أن �أتفاو�ض معه‬
‫قريبا �أو بعد نهاية الرتب�ص للف�صل نهائيا‬
‫يف املو�ضوع‪ ،‬كل �شيء �ست�سفر عنه الأيام‬
‫املقبلة وال ميكن ا�ستباق الأمور حاليا‪.‬‬

‫لقد تلقيت ات�صاالت من �أندية‬
‫كثرية يف الآونة الأخرية يف‬
‫�صورة احتاد العا�صمة‪� ،‬شبيبة‬
‫القبائل وغريهما‪ ،‬ما قولك؟‬

‫�صحيح �أنه كانت لدي بع�ض االت�صاالت‬
‫لكن البع�ض �ضخم الأمور نوعا ما‪ ،‬وال �أريد‬
‫احلديث كثريا يف املو�ضوع وعن االت�صاالت‬
‫التي تلقيتها‪� ،‬أنا حاليا يف احلرا�ش �أركز‬
‫مع فريقي وعازم على القيام بتح�ضريات‬
‫جيدة‪.‬‬
‫هذا يعني �أنك تريد موا�صلة‬
‫اللعب يف "ال�صفراء" وتف�ضلها على‬
‫�أندية �أخرى‪...‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫‪16‬‬

‫�أوال‪ ،‬هل لنا �أن نعرف �سبب‬
‫ت�أخرك يف القدوم للرتب�ص؟‬

‫كانت لدي �أ�سباب خا�صة وقد حتدثت‬
‫يف املو�ضوع مع املدرب‬
‫�شارف و�أ�سبابي ال ميكنني‬
‫الك�شف عنها‪ ،‬كما �أنني كنت‬
‫متواجدا يف �أوكرانيا م�ؤخرا‬
‫لأخذ ق�سط من الراحة مثلي‬
‫مثل بقية الالعبني للتخل�ص‬
‫من تعب و�إرهاق مو�سم �شاق‬
‫وطويل‪.‬‬

‫نعم �أريد موا�صلة اللعب يف احلرا�ش‬
‫لأنني مرتاح كثريا يف الفريق لكني ومثلما‬
‫�سبق وقلت لكم مل �أتفاو�ض مع العايب بعد‬
‫و�س�أح�سم يف م�ستقبلي قريبا بعد احلديث‬
‫معه‪.‬‬
‫دخلت يف التح�ضريات الفعلية‬
‫منذ �أول يوم‪ ،‬وتدربت مع زمالئك‬
‫يف ال�شاطئ‪ ،‬ال�شك �أن ذلك كان‬
‫متعبا؟‬

‫�صحيح �أن الأمر متعب لكن هذه هي‬
‫طبيعة العمل يف الرتب�ص وجميع الالعبني‬
‫يعلمون �أن وترية العمل م�ضاعفة يف‬
‫الرتب�صات وهناك متارين �شاقة �ستفيدنا‬
‫كثريا م�ستقبال‪ ،‬لذلك يجب ا�ستغالل �أدنى‬
‫فر�صة للتح�ضري جيدا‪.‬‬
‫كيف وجدت �أجواء الفريق؟‬

‫الأجواء ح�سنة للغاية والعالقة مميزة‬
‫بني اجلميع داخل الرتب�ص‪ ،‬وكل ال�رشوط‬
‫متوفرة حتى جنري حت�ضريات جيدة حت�سبا‬
‫للمو�سم املقبل‪ ،‬كما �أنني �سعيد جدا لاللتقاء‬
‫بزمالئي والذين مل �أرهم منذ نهاية املو�سم‬
‫املنق�ضي‪.‬‬

‫"�سعيد للعودة‬
‫�إىل الفريق‬
‫والأجواء مالئمة‬
‫للتح�ضري جيدا"‬

‫لكن غيابك فتح باب‬
‫الت�أويالت و�أكد الكثري �أنك مقاطع‬
‫للفريق و�أنك ت�شرتط الت�سبيق‬
‫قبل العودة‪ ،‬هل هذا �صحيح؟‬

‫كل ما كتب عني وقيل م�ؤخرا ال �أ�سا�س‬
‫له من ال�صحة ومل �أقاطع �أبدا الفريق‪ ،‬مثلما‬
‫�سبق وقلت لكم لقد ت�أخرت يف القدوم �إىل‬
‫الرتب�ص لأ�سباب خا�صة وحاليا �أنا هنا‬

‫�شارف يرف�ض وي�صر على بقائه‬
‫�إىل غاية دي�سمرب‬

‫من جانبه‪ ،‬يبقى بوعالم �شارف متم�سكا مبوقفه‬
‫الراف�ض لفكرة التخلي عن بوجناح ب�أي حال من الأحوال‪،‬‬

‫""يف �سطيـــــف تعر�ضنــــا للحڤــــرة‬
‫واجلزائر كلهــــا �شاهـــدت ذلـــك"‬

‫هل تفاو�ضت مع الرئي�س العايب‬
‫حول التجديد‪ ،‬وماذا قال لك؟‬

‫ا�ستغللنا فر�صة تواجدنا يف �شاطئ‬
‫"تارڤا" �صبيحة �أم�س للتقرب من و�سط‬
‫ميدان "ال�صفراء" كرمي هندو املعروف‬
‫بعدم �إدالئه بت�رصيحات ملختلف و�سائل‬
‫الإعالم للحديث معه عن الكثري من الأمور‬
‫من بينها �سبب ت�أخره يف القدوم للرتب�ص‬
‫وو�ضعيته يف الفريق احلرا�شي‪ ،‬وهو الذي مل‬
‫يجدد عقده بعد‪ ،‬ف�أكد �أنه مل يقاطع الفريق‬
‫ومل يتفاو�ض حتى مع الرئي�س العايب‬
‫ال�شرتاط الت�سبيق مقابل التجديد‪...‬‬

‫العايب يكون التقاه �أم�س يف وهران‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬قالت م�صادرنا �إن رئي�س "ال�صفراء"‬
‫قرر ا�ستغالل تنقله �إىل وهران من �أجل ح�سم ق�ضية بلقروي‬
‫ولقاء مهاجمه بوجناح‪ ،‬وهو الذي يكون قد مت �أم�س م�ساء‬
‫من �أجل التباحث بني العايب والعبه بخ�صو�ص بقائه �أو‬
‫رحيله نهائيا‪.‬‬

‫"لــــــم �أقاطع الفريق ومل �أ�شرتط‬
‫الت�سبيق للتجديد و�أريد موا�صلة‬
‫اللعــــــــــــب يف احلـــــرا�ش"‬
‫�أتدرب مع الفريق وهذا يدل على �أنني ل�ست‬
‫مقاطعا ومل �أ�شرتط كذلك ت�سبيقا لأم�ضي‬
‫على عقد التجديد‪.‬‬

‫"مل �أتفاو�ض بعد مع العايب‬
‫ول�ست قلقا ب�ش�أن م�ستقبلي"‬

‫وعليه ف�إن ت�رسيحه �سيكون احلل الأن�سب للطرفني‪.‬‬

‫لنتحدث الآن عن‬
‫املو�سم املنق�ضي‪،‬‬
‫لعبت من �أجل‬
‫حتقيق البقاء يف‬
‫املباريات الأخرية‬
‫من املناف�سة‪ ،‬ما‬
‫قولك؟‬

‫�صحيح �أننا وجدنا‬
‫بع�ض ال�صعوبات وامل�شاكل يف املباريات‬
‫الأخرية من عمر املناف�سة لكننا مل نلعب من‬
‫�أجل حتقيق البقاء‪ ،‬كما �أن تراجع م�ستوانا‬
‫ودخولنا يف مرحلة فراغ �سببه �أخطاء‬
‫التحكيم ولوال ذلك ملا وجدنا �صعوبات يف‬
‫حتقيق نتائج جيدة‪.‬‬
‫عانيتم كذلك من التحكيم يف‬
‫�سطيف �أمام الوفاق حل�ساب مباراة‬

‫ن�صف النهائي من الك�أ�س‪ ،‬هل‬
‫تتذكر ذلك؟‬

‫ومن منا ال يتذكر ذلك؟ اجلزائر كلها‬
‫�شاهدت ما ع�شناه يف �سطيف من "حڤرة"‪،‬‬
‫ال ميكن الرجوع �إىل اخللف وتغيري �أي �شيء‬
‫فما حدث قد حدث وانتهى‪.‬‬
‫مباذا تريد �أن تختم هذا احلوار؟‬

‫مل �أقاطع الفريق ومل �أتفاو�ض بعد‬
‫مع الرئي�س العايب حتى �أ�شرتط ت�سبيقا‬
‫للتجديد‪ ،‬كما �أنني �أريد اللعب يف احلرا�ش‬
‫املو�سم املقبل وكل �شيء �سيت�ضح قريبا‪.‬‬

‫ع‪ .‬ر�ضوان‬

‫"عانينا‬
‫كثريا‬
‫من‬
‫�أخطاء‬
‫احلكام‬
‫املو�سم‬
‫املا�ضي"‬
‫ان�ضمام "�أمادا" �إىل‬
‫""ال�صفراء" يقرتب‬
‫بن�سبة كبرية‬

‫العايب يتنقل‬
‫�إىل وهران‬
‫جمددا حل�سم‬
‫ق�ضية بلقروي‬
‫نهائيا‬

‫�أثارت ت�صريحات‬
‫املدافع الأي�سر جلمعية‬
‫وهران بلقروي حالة‬
‫من الطوارئ يف حميط‬
‫"ال�صفراء" ب�سبب‬
‫تهديده مبغادرة‬
‫ترب�ص عني متو�شنت‬
‫لعدم ت�سوية ق�ضيته‬
‫مع فريقه ال�سابق‬
‫وتفاو�ض الرئي�س‬
‫حممد العايب معه‪،‬‬
‫حيث �أن ذلك جعل‬
‫الرئي�س احلرا�شي‬
‫يقرر التنقل على‬
‫جناح ال�سرعة �إىل‬
‫مدينة وهران من �أجل‬
‫ح�سم �صفقة بلقروي‬
‫ب�شكل نهائي‪.‬‬

‫متخوف من‬
‫ت�ضييع ال�صفقة‬
‫ويبحث‬
‫عن حل‬
‫ولعل ال�سبب الذي‬
‫جعل العايب ي�سرع‬
‫للتنقل �إىل وهران‬
‫هو تخوفه من ت�ضييع‬
‫�صفقة بلقروي الذي‬
‫بات اكت�شاف دفاع‬
‫"ال�صفراء" خالل‬
‫ترب�ص عني متو�شنت‪،‬‬
‫�إ�ضافة لذلك �إعالن‬
‫م�سريي جمعية وهران‬
‫�أنهم مل يتلقوا �أي رد‬
‫�إيجابي من العايب‪،‬‬
‫خا�صة و�أن الالعب‬
‫بات مطلوبا من عدة‬
‫�أندية وهو ما جعل‬
‫العايب يقرر التحرك‬
‫�سريعا حتى ي�ضمن‬
‫هذه ال�صفقة ويظفر‬
‫بوثائق بلقروي‪.‬‬

‫حيث �أو�ضح ملقربيه �أنه ال يريد �أن يعي�ش حتت ال�ضغط‬
‫مع بداية املو�سم يف حال وجود �أي خلل يف خط الهجوم‬
‫كما �أنه يطالب فقط باالنتظار �إىل غاية "املريكاتو"‬
‫ال�شتوي حني يكون ب�إمكانه حت�ضري مهاجم قادر على‬
‫خالفة بوجناح‪.‬‬
‫م‪ .‬ه�شام‬

‫مدان ودمـــــو عانيــــا‬
‫مــن التهــــاب يف القـــــدم‬

‫عانى �أول �أم�س املدافع دمو والعب الآمال ال�صاعد مدان‬
‫من التهابات �أ�سفل القدمني ورغم ذلك �إال �أنهما تدربا‬
‫بطريقة عادية مع زمالئهما لكنهما ف�ضال اللعب بدون‬
‫حذاء ولعبا �أي�ضا املباراة التطبيقية بدون حذاء‪.‬‬

‫زيان �شريف يعاين يف ق�صبة ال�ساق‬

‫يعاين املدافع املحوري زيان �شريف من �آالم خفيفة على م�ستوى‬
‫ق�صبة �ساق رجله الي�سرى‪ ،‬حيث بدا االنتفاخ وا�ضحا على م�ستوى‬
‫�إ�صابته �أم�س لكن الالعب �أكد �أن الإ�صابة خفيفة وي�ستطيع التدرب‬
‫ب�شكل عادي‪ ،‬يذكر �أن املدرب �شارف مرتاح كثريا الكتمال التعداد‬
‫وعدم معاناة الالعبني من �أي �إ�صابات ماعدا مر�ض البع�ض منهم‬
‫باحلمى والإ�سهال يف بع�ض الأحيان لكنهم يتماثلون لل�شفاء ب�سرعة‪.‬‬

‫ملايل مل يتدرب �أم�س ب�سبب الإ�سهال‬

‫مل يتمكن �صانع �ألعاب ترجي م�ستغامن ال�سابق ملايل الذي متكن‬
‫الرئي�س احلرا�شي من ا�شرتاء ورقة ت�سريحه م�ؤخرا من التدرب مع‬
‫الت�شكيلة احلرا�شية �صبيحة �أم�س يف �شاطئ "تارڤا" وذلك ب�سبب‬
‫مر�ض الالعب ب�إ�سهال‪ ،‬وقد منح الطاقم الطبي الالعب الأدوية‬
‫الالزمة حتى يتماثل لل�شفاء ب�سرعة ويعود من جديد للتدريبات‬
‫لي�شارك ع�شية اليوم �أمام جمعية ال�شلف‪.‬‬

‫ب�ضياف‪" :‬بن فطة وعدين بت�سليمي‬
‫ورقة ت�سريحي"‬

‫�أكد �صانع �ألعاب �سريع املحمدية ب�ضياف طارق يف حديث جمعنا به‬
‫�أم�س �أن رئي�س فريقه بن فطة وعده بت�سليمه ورقة ت�سريحه يف‬
‫�أقرب وقت‪ ،‬كما �أكد �أن رئي�س "ال�صام" �سمح له بالتدرب مع الت�شكيلة‬
‫احلرا�شية‪ ،‬و�أ�ضاف قائال‪" :‬الرئي�س بن فطة وعدين بت�سليمي ورقة‬
‫ت�سريحي كما رخ�ص يل التدرب مع الت�شكيلة احلرا�شية‪ ،‬حاليا �أنا‬
‫مركز على عملي و�س�أ�سعى جاهدا لأن �أقنع الطاقم الفني لأنني �أريد‬
‫اللعب يف احلرا�ش املو�سم املقبل"‪.‬‬

‫كرو�ش‪ ،‬بن �سعادة وم�سعودي‬
‫يلتحقون بالتجارب‬

‫التحق ع�شية �أول �أم�س الالعب كرو�ش عبد احلفيظ مهاجم جمعية‬
‫وهران وم�سعودي يو�سف املدافع املحوري يف �صفوف �شباب متو�شنت‬
‫بالإ�ضافة �إىل بن �سعادة عبد اخلالق مهاجم نادي حمام بوحجر لإجراء‬
‫التجارب مع الت�شكيلة احلرا�شية‪ ،‬حيث تدرب الالعبون الثالثة‬
‫ال�سابق ذكرهم يف احل�صة امل�سائية لأول �أم�س و�أقحم �شارف كال من بن‬
‫�سعادة وم�سعودي يف اللقاء التطبيقي ملعاينتهما‪.‬‬

‫من يوم لآخر‪ ،‬تت�ضح ال�صورة بخ�صو�ص‬
‫م�ستقبل املهاجم امللغا�شي "�أمادا" الذي يتواجد‬
‫�ضمن تعداد "ال�صفراء" يف ترب�ص عني‬
‫متو�شنت‪ ،‬فبناء على �آخر الأخبار ف�إن �آماله‬
‫كبرية يف حمل �ألوان احتاد احلرا�ش املو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬خا�صة بعد امل�ستوى الذي قدمه يف‬
‫الفرتة الأخرية وجعل �شارف مقتنعا ب�ضمه‪.‬‬

‫ت�سريح الكامريوين "كانا"‬
‫خدمه ومهد الطريق له‬

‫ولعل �أبرز ما ي�ؤكد ب�أن "�أمادا" �سيكون حرا�شيا‪،‬‬
‫هو �إقدام املدرب بوعالم �شارف على ت�سريح‬
‫املهاجم الكامريوين "كانا" الذي مل يظهر‬
‫مب�ستوى جيد يف اللقاء الودي �أمام جمعية‬
‫وهران‪ ،‬ما جعل الكفة متيل ل�صالح "�أمادا"‬
‫الذي �أثار �إعجاب �شارف منذ التحاقه يف �أول‬
‫يوم بتدريبات "ال�صفراء"‪.‬‬

‫�شارف مل يقتنع بالبع�ض لذلك ف�ضل جتريبهم‬

‫رغم �أن �شارف قرر غلق باب التجارب م�ؤخرا‪� ،‬إال �أنه �سمح لكل من كرو�ش‪ ،‬بن �سعادة وم�سعودي‬
‫ب�إجراء التجارب لأنه مل يقتنع مبردود بع�ض الالعبني الذين التحقوا بالتدريبات م�ؤخرا‪،‬‬
‫و�سيوا�صل التقني احلرا�شي معاينة الالعبني خالل هذا الرتب�ص قبل الف�صل نهائيا يف العنا�صر‬
‫التي �سي�ضمها ويطلب الإم�ضاء لها‪.‬‬

‫الالعبـــــون ينتظــــــرون التحـــــاق العايـــــب بالرتبــــ�ص للتفاو�ض معــــــه‬

‫ك�شفت م�صادر ح�سنة الإطالع من داخل ترب�ص "ال�صفراء" بعني متو�شنت‬
‫�أن الالعبني �أكدوا �أنهم ينتظرون بفارغ ال�صرب التحاق رئي�س الفريق‬
‫حممد العايب مبكان الرتب�ص وهذا من �أجل التحدث معه حول العديد‬
‫من النقاط التي حتدد م�ستقبلهم‪ ،‬وقد قالت م�صادرنا �إن اجلميع ي�س�أل عن‬
‫موعد و�صول العايب �إىل عني متو�شنت والذي يكون قد حدث ع�شية �أم�س‬
‫بعد تنقله �إىل وهران‪.‬‬

‫القدامى يريدون التحدث معه‬
‫حول اجلانب املادي‬

‫وقال م�صدرنا �إن �أبرز الالعبني القدامى ينتظرون و�صول العايب من �أجل‬
‫التحدث معه حول م�ستقبلهم و�أي�ضا ق�ضية امل�ستحقات والت�سبيق‪� ،‬إ�ضافة‬
‫لذلك ف�إن زيان �شريف وهندو اللذين مل مي�ضيا ر�سميا يراهنان على لقاء‬
‫العايب حل�سم كل �شيء معه والتوقيع على عقديهما مع "ال�صفراء"‪.‬‬

‫حتى اجلدد ي�أملون معرفة م�ستقبلهم‬

‫ومل تقت�صر حال القلق على الالعبني القدامى بل و�صلت اجلدد �أو‬
‫بالأحرى الذين مل مي�ضوا بعد ومل تت�ضح و�ضعيتهم حلد ال�ساعة‪ ،‬ما‬
‫جعلهم يف حال من القلق وي�أملون يف و�صول �سريع للرئي�س العايب من �أجل‬
‫لقائه والإم�ضاء ب�سرعة يف "ال�صفراء"‪.‬‬

‫الطاقم الفني يراهن‬
‫على قدومه لتهدئة الو�ضع‬

‫وعلمنا �أي�ضا ب�أن املدرب �شارف وكل طاقمه الفني يراهن كثريا على‬
‫التحاق العايب لتهدئة الو�ضع داخل املجموعة و�أي�ضا ح�سم كل �شيء‪ ،‬ما‬
‫يجعل ال�صورة وا�ضحة خالل هذا الرتب�ص الذي يجري يف ظروف ح�سنة‬
‫حلد ال�ساعة‪.‬‬
‫م‪ .‬ه‬

‫الأول املحرتف‬

‫�شباب باتنة‬

‫''الكـاب'' ي�ست�أنف حت�ضرياته و‪ 14‬العبا يف �أول ح�صة‬

‫�إ�ست�أنف م�ساء �أول �أم�س �شباب باتنة حت�ضرياته للمو�سم املقبل على ملعب ال�شهيد �سفوحي‪ ،‬وعرفت احل�صة تواجد ‪14‬العبا‬
‫من تعداد املو�سم اجلديد من بينهم الالعبني اجلدد الذين تعاقدت معهم �إدارة فريد نزاررئي�س النادي‪...‬‬

‫يف �صورة بيطام‪ ،‬زڤرير‪ ،‬غ�سريي‬
‫وبولعين�رص‪ ،‬كما �سجلنا تواجد ‪6‬‬
‫العبني قدموا �إىل باتنة من �أجل‬
‫�إجراء التجارب الإنتقائية على �أمل‬
‫الظفر بعقد مع النادي الأحمر والأزرق‬
‫يف مو�سم تريده الإدارة �أن يكون‬
‫�إ�ستثنائيا‪ ،‬بعد التعاقدات النوعية‬
‫التي قام املكلفون بها ودرا�سة ملفات‬
‫الإ�ستقدامات وجناحهم يف املحافظة‬
‫على �إ�ستقرارالت�شكيلة بن�سبة كبرية‬
‫واملحافظة على ركائز املو�سم‬
‫املا�ضي‪.‬‬

‫غياب فزاين وبوجليدة‬
‫كان غري مربر‬

‫من بني الغيابات التي عرفتها احل�صة‬
‫التدريبية الأوىل للمو�سم اجلديد‪،‬‬
‫عدم ح�ضور كل من �أمني فزاين‬
‫و�سط ميدان النادي ومراد بوجليدة‬
‫املدافع املحوري الذي مل يكن مربرا‬
‫عند الإدارة‪ ،‬وهو ما �سيجعل الثنائي‬
‫معر�ضا للعقوبة املالية والتي �سبق‬
‫�أن �أكدها فريد نزار رئي�س النادي‬
‫بخ�صم ‪ 10‬مالين �سنتيم من كل العب‬
‫يتغيب عن احل�صة التدريبية دون �إذن‬
‫من الإدارة‪.‬‬

‫بقية الغيابات كانت‬
‫مرخ�صة من قبل الإدارة‬

‫يف حني كانت باقي الغيابات مربرة‬
‫عند الإدارة من طرف �أ�صحابها‪� ،‬إذ‬
‫غاب كل من متحزم حار�س النادي‬
‫وبن دوخة امل�ستقدم اجلديد من ترجي‬
‫م�ستغامن لتواجدهما مع املنتخب‬
‫الوطني لأقل من ‪� 20‬سنة بالأردن يف‬
‫�إطار الألعاب العربية‪ ،‬كما بررغياب‬
‫بو�شوك املتواجد يف تون�س على �أن‬

‫يكون يف ثاين ح�صة تدريبية‪ ،‬بينما‬
‫غاب علي دايرة لظروف عائلية‬
‫خا�صة مثل بولوفة املتواجد مب�سقط‬
‫ر�أ�سه م�ستغامن حل�ضورحفل زفاف‬
‫�شقيقته‪.‬‬

‫الالعبون دخلوا‬
‫بزي موحد‬

‫كما �سبق و�أن �أ�رشنا �إليه عن‬
‫الرتتيبات اجلديدة يف النادي‪ ،‬دخل‬
‫زمالء عبد الرزاق بيطام امل�ستقدم‬
‫اجلديد من �شبيبة القبائل بزي موحد‬
‫�إذ �إ�ستفاد كل العب من حقيبة حتتوي‬
‫على كل امل�ستلزمات الريا�ضة من‬
‫ممون النادي الر�سمي �رشطة ''جوما‬
‫''‪ ،‬بينما كان العبوا التجارب بلبا�س‬
‫ريا�ضي خا�ص‪ ،‬هذه اخلطوات‬
‫التنظيمية التي ي�سهرعلى تطبيقها‬
‫القائمون على النادي �سيجعل الفريق‬
‫ميتاز باحرتافية �أكرب يف ثاين مو�سم‬
‫ل�شباب �أورا�س باتنة �ضمن الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪.‬‬

‫‪ 6‬العبني ح�ضروا‬
‫لإجراء التجارب‬

‫كما تواجد م�ساء �أول �أم�س يف �أو ح�صة‬
‫تدريبية على ملعب ال�شهيد �سفوحي ‪6‬‬
‫العبني قدموا من �أجل �إجراء التجارب‬
‫على �أمل البقاء �ضمن تعداد '' الكاب ''‬
‫املو�سم املقبل‪� ،‬إذ دخلوا يف املجموعة‬
‫من البداية مع بع�ض الإختبارات التي‬
‫�أخ�ضعهم لها عبد الكرمي لطر�ش‪ ،‬لكن‬
‫يبقى �أمل الإحتفاظ ب�أحدهم �ضئيل‬
‫جدا نظرا لرثاء تعداد هذا املو�سم‬
‫وحاجة الفريق يف التخلي عن بع�ض‬
‫الالعبني من �أجل تقلي�ص التعداد الذي‬
‫و�صل �إىل ‪� 27‬إجازة‪.‬‬

‫هالل يكــون قـــد حت�صـــل‬
‫على وثائقــــه �أمــــ�س‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫يكون �أمني هالل العب �شباب باتنة قد حت�صل على‬
‫وثائق ت�سريحه من النادي م�ساء �أم�س‪ ،‬بعد عدم �إتفاقه‬
‫مع القائمني على النادي �إذ �أم�ضى الالعب قبل �أيام على‬
‫طلب الإجازة ليكون �ضمن الأكابر ويدخل مبا�شرة يف‬
‫التح�ضريات‪ ،‬لكن �إدارة فريد نزار قررت الإبقاء عليه مع‬
‫�صنف الآمال وهو ما مل يتقبله الالعب الذي �أ�صرعلى‬
‫الرحيل والبحث عن فر�صة يف نادي �آخر‪ ،‬جتدرالإ�شارة‬
‫�أن هالل �أ�ستقدم خالل فرتة الإنتقاالت ال�شتوية‬
‫للمو�سم املا�ضي من اجلارمولودية باتنة‪ ،‬وكان ي�شارك مع‬
‫ت�شكيلة بن عمار مدرب �صنف الآمال‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫هالل‪'' :‬نزار �أخلف وعده‬
‫يل ومكتوبي مع الكاب �إنتهى''‬

‫من جهته �أكد لنا لالعب �أنه قررفعال مغادرة '' الكاب ''‬
‫ب�صفة ر�سمية بعد �أن �أخلف فريد نزار رئي�سه وعده له‬
‫بالتواجد مع الفريق الأول‪� ،‬إذ قال ‪ '':‬قبل �أيام �إتفقت مع‬
‫فريد نزارعلى اللعب مع الأكابر وا�ستئناف حت�ضرياتي‬
‫معهم‪ ،‬قبل �أن يرتاجع عن وعده يل يف �آخر حلظة وطلب‬
‫مني بداية التح�ضريات مع فريق الآمال‪ ،‬على العموم‬
‫مكتوبي مع �شباب باتنة �إنتهى وقررت املغادرة و �س�أحت�صل‬
‫على وثائق ت�سريحي''‪.‬‬

‫""مروانة تريدين‬
‫ولن �أتنازل عن م�ستحقاتي"‬

‫ووا�صل العب مولودية باتنة ال�سابق حديثه لنا وعن‬
‫وجهته املقبلة التي �أكد �أنها �ستكون بن�سبة كبرية‬
‫نادي �أمل مروانة بعد الإت�صال الذي ربطه القائمون‬
‫على النادي به‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عر�ض �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫�إذ قال ‪ '' :‬لدي العديد من الإت�صاالت �أهمها �أمل‬
‫مروانة الذي ي�صر م�سريوه على �إ�ستقدامي بالإ�ضافة‬
‫�إىل عر�ض �شباب ق�سنطينة‪� ،‬س�أعمل على الف�صل يف‬
‫وجهتي يف �أقرب الآجال‪ ،‬كما �أنني لن �أتنازل عن‬
‫م�ستحقاتي العالقة والتي ت�صل �إىل ‪� 4‬أ�شهر''‪.‬‬

‫ي‪ .‬ب‬

‫لطر�ش يكون قد ف�صل‬
‫يف العبي التجارب‬

‫ويف نف�س ال�سياق يكون عبد الكرمي‬
‫لطر�ش مدرب النادي الأورا�سي قد‬
‫ف�صل ب�شكل نهائي يف �أمر الالعبني‬
‫الذين �سيخ�ضعون للتجارب الفنية‬
‫والبدينة‪� ،‬إذ برمج املدرب القلي لقاء‬
‫تطبيقي م�صغر م�ساء �أم�س ينطلق‬
‫على ال�ساعة الرابعة والن�صف زواال‬
‫وهو اللقاء الذي �سيمنح فيها امل�رشف‬
‫على الطاقم الفني الأورا�سي فر�صة‬
‫لالعبني من �أجل �إبراز قدراتهم واخ�ص‬
‫الفر�صة كاملة حتت �أعني اجلميع‪ ،‬لكن‬
‫تبقى فر�ضية الإحتفاظ ب�أحدهم �شبه‬
‫م�ستحيلة طاملا �أن الإدارة طلبت من‬
‫لطر�ش توقيف التجارب والإكتفاء‬
‫باالعبني احلاليني طاملا �أن التعداد‬
‫يعرف فائ�ضا يف الالعبني مع‬
‫املطالبة بتخفي�ض عددهم ‪.‬‬

‫جمهور غفري‬
‫ح�ضر �أول ح�صة‬

‫توافد م�ساء �أو �أم�س �أن�صار �شباب‬
‫باتنة على ملعب ال�شهيد �سفوحي من‬
‫�أجل ح�ضوراحل�صة التدريبية الأوىل‬
‫لفريقهم املف�ضل‪� ،‬إذ �سجلنا توافد‬
‫كبري '' لل�شواية '' الذين �أبدوا �أمال كبريا‬
‫يف الت�شكيلة احلالية التي بالنظر‬
‫�إىل الأ�سماء املتعاقد معها وحتى‬
‫املجددة لعقودها مع '' الكاب '' �ستكون‬
‫لها كلمتها يف الرابطة املحرتفة‬
‫الأوىل‪ ،‬وينتظر توافد قوي للأن�صار‬
‫خالل باقي الأيام مع �إلتحاق باقي‬
‫التعداد يف �صورة ال�سعيد بو�شوك‬
‫والطوغويل ماين �سابول املدلل اجلديد‬
‫لأن�صارالنادي الأحمر والأزرق‪.‬‬

‫ي‪ .‬بنيني‬

‫تذمــــر كبيـــــر‬
‫من ت�صرف بن �شادي‬

‫عربت �إدارة �شباب باتنة عن تذمرها الكبري‬
‫من ريا�ض بن �شادي العب وفاق �سطيف والذي‬
‫�أخلف بالوعد الذي قدمه للإدارة‪ ،‬والقا�ضي‬
‫بحلوله على مكتب فريد نزار للإم�ضاء‬
‫وجت�سيد الإتفاق الذي ح�صل بني الرجلني‪،‬‬
‫�إذ �أكد القائمون على النادي الأورا�سي �أن �إبن‬
‫'' بوعت�شاون '' كان يريد رفع قيمته وال�ضغط‬
‫على �إدارة عبد احلكيم �سرار رئي�س نادي وفاق‬
‫�سطيف من �أجل جتديد عقده وهو�أمرغري‬
‫مقبول‪ ،‬جتدر الإ�شارة �أن ما قام به بن �شادي‬
‫لي�س جديدا على حميط '' الكاب '' و�سبق له‬
‫و�أن فعل هذا املو�سم املا�ضي عندما كان يف‬
‫�إت�صاالت متقدمة مع النادي الأحمر والأزرق‬
‫قبل �أن يقرر البقاء يف الوفاق دون �سابق �إنذار‪.‬‬

‫الإدارة تقرر �صرف‬
‫النظر عنه ر�سميا‬

‫وقررت �إدارة فريد نزار رئي�س النادي �صرف‬
‫النظرعن ريا�ض بن �شادي ب�صفة ر�سمية وعدم‬
‫ربط الإت�صال به مرة �أخرى‪ ،‬على الرغم من‬
‫عدم تو�صله حلد الآن �إىل �إتفاق نهائي مع‬
‫وفاق �سطيف فريقه احلايل‪� ،‬إذ �أكد مقربون‬
‫من بيت ال�شباب �أن بن �شادي يعترب �إبن �شباب‬
‫باتنة وكان عليه التعامل باحرتافية �أكرب‬
‫وعدم �إعطاء الوعود الكاذبة‪ ،‬وكان بن �شادي‬
‫قد تذرع بعدم تو�صله �إىل �إتفاق مع نزارعلى‬
‫الت�سبيق ومطالبته بخم�سة �أ�شهر وهو ما رف�ضه‬
‫رئي�س النادي جملة وتف�صيال‪.‬‬

‫ڤريون �أبدى جدية كبرية‬
‫من �أول ح�صة‬

‫�شد انتباهنا خالل احل�صة التدريبية الأوىل‬
‫للنادي الأورا�سي اجلدية الكبرية التي ميتاز‬
‫بها ڤريون املح�ضر البدين وم�ساعد عبد‬
‫الكرمي لطر�ش‪� ،‬إذ �أكد الكالم الذي قيل عنه‬
‫�أنه ''خدّ ام'' وال يتالعب يف مثل هذه الأمور‪،‬‬
‫�إذ كان يتحدث مع الالعبني يف كل مرة‬
‫ويقدم لهم مالحظاته ون�صائحه‪ ،‬خا�صة‬
‫�أن اجلانب البدين والتح�ضري يف هذه الفرتة‬
‫�أمران مهمان‪.‬‬

‫بن �سا�ســــي يعـــود �إىل ''الكـــاب'' ويعد بالت�ألــق‬
‫�أم�ضى يف �ساعة مت�أخرة من ليلة‬
‫�أول �أم�س ن�صر الدين بن �سا�سي‬
‫العب �شباب ق�سنطينة عقده مع‬
‫�شباب باتنة ب�صفة ر�سمية بعد‬
‫الإتفاق الذي ح�صل بينه وبني فريد‬
‫نزار رئي�س النادي ليعود بذالك‬
‫�إىل ال�شباب بعد �أن لعب له مو�سم‬
‫‪ 2009/2010‬يف الق�سم الوطني‬
‫الأول‪ ،‬والذي عرفت نهايته عودة‬
‫الكاب �إىل جحيم الق�سم الثاين‪،‬‬
‫ويعول القائمون ب�أمورالنادي على‬
‫�إبن مولودية ق�سنطينة من �أجل‬
‫خلق التوازن على اجلهة الي�سرى‬
‫من الدفاع والتي طالب عبد الكرمي‬
‫لطر�ش ب�ضرورة تدعيمها‪ ،‬على‬
‫الرغم من التعاقد مع عبد الرحيم‬
‫زڤرير العب مولودية باتنة‪ ،‬من‬
‫جهته �صاحب الرقم ‪� 15‬أكد �أنه‬
‫�سيعمل كل ما بو�سعه ليكون هذا‬
‫املو�سم �إ�ستثنائي له مع النادي‬
‫الأورا�سي‪.‬‬

‫بن �سا�سي‪�" :‬س�أكون ملتزما‬
‫و�أ�شرف عقدي"‬

‫كان لنا حديث جانبي مع بن �سا�سي‬
‫بعد �إم�ضائه على العقد ب�صفة‬
‫ر�سمية والذي عرب فيه عن نيته يف‬
‫الإلتزام وت�شريف عقده مع النادي‬
‫الذي و�ضع فيه القائمون عليه‬
‫ثقتهم الكبرية‪� ،‬إذ قال ‪ '' :‬الكثريون‬
‫ميلكون فكرة قا�سية عني‪� ،‬صحيح‬
‫ككل النا�س نقوم ببع�ض الأخطاء لكن �أعد كل‬
‫�أن�صار �شباب باتنة �أنني �س�أكون ملتزما طوال‬
‫املو�سم و�أ�شرف العقد الذي �أم�ضيته مع �شباب‬
‫باتنة‪ ،‬خا�صة �أن كالم الإدارة معي كان وا�ضحا‬
‫وبدوري �س�أكون وا�ضحا خالل املو�سم املقبل''‪.‬‬

‫""االن�سجام داخل املجموعة‬
‫�سيكون �سهال علي"‬

‫يكون بن �سا�سي قد �إندمج يف التدريبات م�ساء‬
‫�أم�س بعد الإم�ضاء الر�سمي للعقد‪ ،‬وهو ما‬
‫اعتربه الالعب ال�سابق يف �إحتاد العا�صمة بالغري‬
‫ال�صعب عليه‪ ،‬خا�صة �أنه العب �سابق يف الفريق‬
‫ويعرف جل الالعبني تقريبا وهو ما �سي�ساعده‬
‫كثريا‪� ،‬إذ قال‪�'':‬س�أكون حا�ضرا م�ساء الغد يف‬
‫احل�صة التدريبية التي جترى على ملعب‬
‫�سفوحي –احلوار �أجري مبا�شرة بعد �إم�ضائه‬
‫�سهرة �أول �أم�س‪ -‬ولن يكون �إن�سجامي و�سط‬
‫املجموعة بالأمر ال�صعب علي خا�صة �أنني �أعرف‬
‫جل التعداد تقريبا‪ ،‬وهو ما �سيعود بالفائدة على‬
‫الت�شكيلة خا�صة �أن االن�سجام �ضروري ل�ضمان‬
‫النجاح واال�ستمرارية يف االدعاء''‪.‬‬

‫""منلك ت�شكيلة ثرية‬
‫و�سنلعب الأدوار الأوىل"‬

‫وعن طموح الفريق املو�سم املقبل واملتمثل‬
‫يف لعب الأدوار الأوىل‪� ،‬أ�شاد العب �شباب‬
‫ق�سنطينة املو�سم املا�ضي بالتدعيمات التي‬

‫قام بها فريد نزاررئي�س النادي والتي ح�سبه‬
‫كانت مدرو�سة مع املحافظة على ن�سبة كبرية‬
‫من العبي املو�سم املا�ضي لإ�ضفاء الإ�ستقرار‪،‬‬
‫م�ؤكدا يف الوقت نف�سه على قدرة الت�شكيلة‬
‫يف حتقيق الأهداف امل�سطرة و�إر�ضاء الأن�صار‬
‫والإدارة‪ ،‬و�أردف قائال‪� '' :‬أنا على �إطالع بكل‬
‫الإ�ستقدامات اجلديدة للنادي و�أي�ضا املحتفظ‬
‫بهم يف النادي‪� ،‬أعتقد �أننا منلك ت�شكيلة ثرية‬
‫�ستكون لها كلمتها خالل هذا املو�سم‪ ،‬فريد نزار‬
‫قام بانتدابات نوعية على م�ستوى كل اخلطوط‬
‫وهو ما �سيجعل حلم الأن�صار بلعب الأدوارالأوىل‬
‫والتتويج بلقب يكون م�شروعا ''‪.‬‬

‫" ثقة نزار ّ‬
‫يف �س�أ�سددها‬
‫يف �أر�ضية امليدان "‬

‫يف نهاية حديثنا �إىل الظهريالأي�سراجلديد‬
‫ل�شباب باتنة عربعن �إمتنانه الكبري لفريد‬
‫نزاررئي�س النادي الذي و�ضع ثقته الكبرية‬
‫فيه و�أ�صرعلى التعاقد معه و�إعادته للنادي‬
‫الأحمر والأزرق‪ ،‬و�أ�شار �أنه �سيعمل كل ما‬
‫بو�سعه ليكون �أهال للثقة التي و�ضعها فيه‪،‬‬
‫�إذ قال ‪� '' :‬أود �أن �أ�شكر فريد نزارعلى الثقة‬
‫الكبرية التي و�ضعها ّ‬
‫يف و�إ�صراره الكبريعلى‬
‫�ضمي للكاب‪ ،‬وهو ما لن �أن�ساه وردي جلميله‬
‫وكل من �شكك يف بن �سا�سي �سيكون على‬
‫�أر�ضية امليدان وهدفنا �سيكون دائما �إ�سعاد‬
‫الأن�صارالذين �أعرفهم حق املعرفة''‪.‬‬

‫ي‪ .‬بنيني‬

‫نزار يف�ضل الإبتعاد و�أخذ ق�سط من الراحة‬

‫ف�ضل فريد نزار رئي�س نادي �شباب باتنة ق�ضاء ق�سط من الراحة والإبتعاد قليال عن �ضغط‬
‫امل�س�ؤولية‪� ،‬إذ �سيتواجد الرجل الأول يف النادي الأورا�سي يف راحة ملدة �أ�سبوع بالعا�صمة �سيحاول‬
‫�إ�سرتجاع �أنفا�سه فيها قليال بعد املجهود الكبريالذي قام به طيلة الأ�سابيع ال�سابقة‪ ،‬ل�ضمان �صفقات‬
‫جديدة '' للكاب '' وجتديد الالعبني القدامى‪.‬‬

‫م�ؤ�شر كبري على �إغالق ملف الإ�ستقدامات‬

‫غلق فريد نزار لهاتفه النقال وخروجه يف عطلة وق�ضاء بع�ض الراحة يف العا�صمة‪ ،‬م�ؤ�شر كبري‬
‫على نهاية ملف الإ�ستقدامات ب�صفة ر�سمية‪ ،‬مبا �أن الرجل كان هو �صاحب القرارالأول والأخري يف‬
‫هذا ال�ش�أن‪ ،‬وهو ما �سيكون يف �صالح الت�شكيلة طاملا �أن عبد الكرمي لطر�ش مدرب النادي �سي�ستفيد‬
‫من كامل التعداد من الأيام الأوىل للتح�ضري ودون جدد خالل نف�س الفرتة‪.‬‬

‫هاتف بو�شوك مغلق وقدومه قد يكون اليوم‬

‫حاولنا الإت�صال بال�سعيد بو�شوك العب النادي وطلب تو�ضيحات عن موعد حلوله بعا�صمة‬
‫الأورا�س لكن هاتف الالعب كان مغلقا‪� ،‬إذ �أكد لنا مقربون من �إبن بئرالعر�ش �أنه متواجد يف تون�س‬
‫و�سيكون حا�ضرا يف تدريبات الفريق بداية من اليوم‪ ،‬وكان بو�شوك قد �إتفق مع الإدارة على‬
‫�إ�ستئناف التدريبات يوم ‪ 11‬جويلية ما يجعله معر�ضا للعقوبة التي توعدهم بها رئي�س النادي‪.‬‬

‫الإدارة تطلب من لطر�ش الف�صل يف التعداد قبل ‪ 15‬جويلية‬

‫طلبت �إدارة �شباب باتنة من عبد الكرمي لطر�ش املدرب اجلديد ل�شباب باتنة �ضرورة الف�صل يف‬
‫التعداد قبل ‪ 15‬جويلية احلايل‪� ،‬إذ يتواجد حلد الآن �ضمن التعداد ‪ 27‬العب و�ضرورة تقلي�صه �إىل‬
‫‪ 24‬العب مع بقاء �إجازة �ستكون خم�ص�صة لالعب الإفريقي بعد التجارب التي �سيخ�ضع لها ثالثة‬
‫�أ�سماء من �إفريقيا‪.‬‬

‫لطر�ش '' دوخاتو '' احلرارة‬

‫بعد نهاية احل�صة التدريبية الأوىل ل�شباب باتنة �أكد عبد الكرمي لطر�ش �أنه تفاج�أ للحرارة‬
‫الكبرية التي ت�سود مدينة باتنة‪ ،‬والتي مل ي�ستطع حتملها �إذ عرب لنا �أن ال�شم�س '' دوخاتو'' على‬
‫الرغم من برجمته للح�ص�ص التدريبية �إبتداء من ال�ساعة ال�ساد�سة زواال‪ ،‬وي�أمل املدرب القلي يف‬
‫حت�سن الأجواء قليال من �أجل تطبيق برناجمه ب�صورة طبيعية ‪.‬‬

‫هريات وجد �صعوبة كبرية يف �إكمال احل�صة‬

‫وجد حمزة هريات و�سط ميدان �شباب باتنة �صعوبة كبرية يف �إنهاء‬
‫احل�صة التدريبية‪ ،‬بعد الآالم التي �أ�صابته على م�ستوى م�شط القدم‬
‫التي ح�سب م�صادرنا تعود للمو�سم املا�ضي‪� ،‬إذ وجد �إبن ب�سكرة متاعب‬
‫كبرية يف اجلري وتطبيق برنامج اليوم الأول من التح�ضري‪.‬‬

‫هريات‪" :‬الإ�صابة لي�ست خطرية و�س�أكثف العالج‬
‫لل�شفاء مبكرا "‬

‫عند �إت�صالنا بحمزة هريات �أكد لنا �أنه يعاين من �آالم على م�ستوى‬
‫م�شط القدم �شكلت له �صعوبات كبرية يف �أول ح�صة تدريبية‪ ،‬م�شريا‬
‫يف الوقت نف�سه �أنه �سيكثف العالج من �أجل التماثل لل�شفاء مبكرا‪،‬‬
‫و�أردف قائال‪ '' :‬يف �أول ح�صة تدريبية وجدت �صعوبات كبرية يف‬
‫�إكمالها و�أح�س�ست ب�آالم �شديدة على م�ستوى م�شط القدم‪� ،‬أريد �أن‬
‫�أطمئن اجلميع �أنها لي�ست خطرية و�س�أكثف العالج من �أجل ال�شفاء‬
‫مبكرا وعدم ت�ضييع فرتة التح�ضريات التي تبقى الأهم خالل م�شوار‬
‫البطولة ''‪.‬‬

‫�أهلي برج بوعريريج‬
‫الأول املحرتف‬
‫ال�سيفــــي مي�ضــــي ر�سميــــا ملــــدة مــــو�سمني‪ ،‬ثـامن‬
‫امل�ستقــــدمني وفــــراجي يحــــ�صل عـــلى وثــــائقه‬
‫�أم�ضى‬
‫منت�صف نهار‬
‫�أم�س الأربعاء‬
‫قلب هجوم‬
‫�أوملبي باجة‬
‫التون�سي‬
‫ه�شام ال�سيفي‬
‫(من مواليد ‪27‬‬
‫فيفري ‪،)1988‬‬
‫على عقد ملدة‬
‫مو�سمني �ضمن‬
‫�أهلي برج‬
‫بوعريريج‪...‬‬

‫م�سعودان يطمئن ب�ش�أن روابح وعمور‬
‫طم�أن الرئي�س م�سعودان يف حديث جديد مع‬
‫"الهداف" �صبيحة �أم�س الأن�صار ب�ش�أن القلق الذي‬
‫انتابهم‪ ،‬نتيجة عدم دعوة املدرب روابح بعد �إىل‬
‫توقيع عقده والذي مير عرب ح�صوله على ال�شطر‬
‫الأول‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �سيت�صل به يف امل�ساء (�أم�س)‪،‬‬
‫لتحديد موعد معه يف �ساعة مت�أخرة نوعا ما من يوم‬
‫�أم�س �أو اليوم على �أكرث تقدير‪ ،‬كما طم�أن م�سعودان‬
‫العب الو�سط عمور الذي كان قد �أم�ضى دون �أن‬
‫يح�صل على ال�شطر الأول ب�صب القيمة املتفق عليها‬
‫يف �أقرب وقت ممكن‪.‬‬

‫ي�ؤكد �أنه �سي�ستدعي‬
‫بن �شرڤي للتجديد‬

‫كما �أكد م�سعودان يف حديثه معنا �أنه �سي�ستدعي‬
‫املدافع الأو�سط جمال بن �شرڤي لتجديد عقده‪ ،‬يف‬
‫�أقرب فر�صة ممكنة (بداية الأ�سبوع القادم)‪ ،‬ل�ضمان‬
‫تواجده مع الفريق بن�سبة ‪ 100‬باملائة‪ ،‬يف ظل بع�ض‬
‫العرو�ض اجليدة التي و�صلته من مولودية العلمة‬
‫وبدرجة �أقل احتاد عنابة‪ ،‬يف وقت �سيقوم بهذه‬
‫العملية �أودين مع انطالق فرتة التح�ضري وبلخري‬
‫بعد �أن يعود من تركيا يوم ‪� 16‬أوت املقبل‪.‬‬

‫�إم�ضاء حمدادو على الإجازة مل يكتب‬

‫مل يكتب �إىل غاية يوم �أم�س توقيع املدافع الأو�سط‬
‫حمدادو على �إجازة اللعب‪ ،‬مبا �أنه "مربوط" ‪-‬‬
‫كما هو معلوم‪ -‬ملو�سم �آخر‪ ،‬حيث ك�شف يف حديث‬
‫معه �أم�س �أنه وقع له طارئ عائلي منعه من‬
‫املجيء‪ ،‬يف اليوم املتفق عليه (�أم�س)‪ ،‬م�شريا �إىل‬
‫�أنه �سي�أتي اليوم اخلمي�س‪ ،‬وب�شعار "نهار ي�ضمن‬
‫نهار"‪ ،‬يف انتظار �أن مير احلار�س كرا�شني بدوره‬
‫�إىل توقيع �إجازة اللعب‪ ،‬ليكون ثالث احلرا�س �إىل‬
‫جانب فالح ونايلي‪.‬‬

‫مفاو�ضات �شاقة مع ال�سيفي انتهت‬
‫على ‪22:30‬‬

‫وجاء توقيع ال�سيفي على عقده منت�صف نهار �أم�س‬
‫الأربعاء‪ ،‬بعد مفاو�ضات �شاقة معه و"مناجريه"‪،‬‬
‫انتهت على ال�ساعة العا�رشة ون�صف من ليلة �أول �أم�س‬
‫الثالثاء (دامت قرابة ‪� 4‬ساعات ون�صف كاملة)‪ ،‬ح�رضها‬
‫من اجلانب "الربايجي" كل من رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫م�سعودان‪ ،‬مدير عام ال�رشكة مباركية و"مناجري" الفريق‬
‫عيدل‪ ،‬الذي للتذكري كان يف ا�ستقبال الالعب و"مناجريه"‬
‫ليلة االثنني يف مطار هواري بومدين الدويل‪.‬‬

‫االتفاق وقع على التوقيع‬
‫يف اليوم املوايل‬

‫بعد حدوث االتفاق بني الإدارة "الربايجية" وهيثم‬
‫الزرقي "مناجري" ه�شام ال�سيفي‪ ،‬وقع االتفاق بني‬
‫الطرفني على املرور �إىل عملية التوقيع على العقد‬
‫حتول‬
‫�صبيحة اليوم املوايل (�أم�س)‪ ،‬ولهذا الغر�ض ّ‬
‫"مناجري" الفريق نور الدين عيدل �إىل فندق "البيبان"‬
‫مقر �إقامة "املناجري" التون�سي والعبه �أم�س على‬
‫التا�سعة ون�صف‪ ،‬حيث ا�صطحبهما يف جولة ق�صرية قبل‬
‫�أن يقع التوقيع يف حدود منت�صف النهار و‪ 20‬دقيقة يف‬
‫املكتب ال�شخ�صي للرئي�س م�سعودان‪.‬‬

‫ال�سيفي‪" :‬ارحتت كثريا‪،‬‬
‫فاخرتت التوقيع"‬

‫وقال ه�شام ال�سيفي يف حديث معه قرب فندق‬
‫"البيبان" �صبيحة �أم�س‪ ،‬قبل �إمتام عملية الإم�ضاء التي‬
‫كانت مبثابة حت�صيل حا�صل‪" :‬احلقيقة �أين ارحتت يف‬
‫الربج‪ ،‬خا�صة مع وجود �إدارة ومناجري يف امل�ستوى‪،‬‬
‫ما جعلني �أختار التوقيع على عقد ملدة مو�سمني اثنني‪،‬‬
‫�إن �شاء اهلل �أجنح يف م�شواري اجلديد" يذكر �أن ال�سيفي‬
‫كان قد تقم�ص �ألوان املنتخب التون�سي ولعب يف �أندية‬
‫"املون�ستري"‪ ،‬النادي الإفريقي وباجة‪.‬‬

‫""�س�أقدم الإ�ضافة املنتظرة‪،‬‬
‫و�أ�سجل �أهدافا"‬

‫�أول تون�سي يتقم�ص �ألوان‬
‫الربج يف تاريخ الفريق‬

‫ويعترب ال�سيفي �صاحب ‪� 24‬سنة ون�صف �أول تون�سي‬
‫يتقم�ص الزي الربايجي منذ ت�أ�سي�س "الكابا" �سنة‬
‫‪ ،1931‬مبعنى �أنه مرت ‪� 81‬سنة كاملة عن الت�أ�سي�س‪،‬‬
‫ليقع خو�ض العب تون�سي جتربة احرتافية يف الربج‪..‬‬
‫وكان �آخر �أجنبي لعب لـ �أهلي الربج الكامروين "فرانك‬
‫�إ�سمبا" الذي كان على مرمى حجر من �إهداء مدينة الربج‬
‫�أول لقب يف تاريخها‪ ،‬مبنا�سبة نهائي ك�أ�س اجلمهورية‬
‫�ضيع وجها لوجه �أمام احلار�س اجلديد‬
‫‪ ،2009‬عندما ّ‬
‫للأهلي فالح يف الأنفا�س الأخرية من املباراة‪.‬‬

‫�سيجري فح�صا معمقا اليوم‬
‫يف العا�صمة‬

‫بعد الفح�ص الطبي ال ّأويل الذي �أجراه م�ساء �أم�س يف‬
‫الربج عند الدكتور بخو�ش‪� ،‬سيكون اليوم املوعد ‪ -‬ح�سب‬
‫الإدارة وكذا املناجري نور الدين عيدل‪ -‬مع تنقل الالعب‬
‫�إىل العا�صمة‪ ،‬لإجراء فح�ص طبي معمق يف مركز الطب‬
‫الريا�ضي بـ دايل �إبراهيم‪ ،‬بغر�ض ت�أهيله ر�سميا يف‬
‫"الكابا"‪ ،‬و�سيتكفل نور الدين عيدل اليوم بهذه املهمة‪.‬‬
‫وكان "املناجري" التون�سي هيثم الزرقي قد �أثنى كثريا‬
‫على عيدل الذي قال �أنه يقوم بعمل كبري‪ ،‬للم�ساهمة يف‬
‫تكوين فريق تناف�سي املو�سم القادم‪.‬‬

‫�سيعود غدا �إىل �سو�سة جللب �أغرا�ضه‬

‫و�سيعود غدا اجلمعة �أو بعد غد ال�سبت على �أكرث تقدير‬
‫املهاجم التون�سي �إىل مقر �سكناه بـ �سو�سة جللب �أغرا�ضه‪،‬‬
‫حتى ي�رشع يف العمل اجلاد حت�ضريا للمو�سم القادم‪..‬‬
‫ومل ي�ستفد مهاجم باجة من عطلة طويلة بعك�س العبي‬
‫الأهلي‪ ،‬بحكم �أنه كان قد خا�ض �آخر مباراة ر�سمية له‬
‫نهاية �شهر جوان املن�رصم �أمام فريقه الأ�سبق احتاد‬
‫املون�ستري يف ملعب "بوجمعة الكميتي" بـ باجة‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي انتهت مل�صلحة املون�ستري بواقع (‪)1-2‬‬
‫–ال�سيفي هو من �سجل مل�صلحة باجة‪.-‬‬

‫الإدارة ت�صرفت‬
‫جمددا لإنقاذ ال�صفقة‬

‫وقد ت�رصفت الإدارة بقيادة الثنائي م�سعودان ‪-‬‬
‫مباركية جمددا لإنقاذ �صفقة ه�شام ال�سيفي الذي علمنا‬
‫�أنه �سيح�صل على ت�سبيق مايل‪ ،‬قبل عودته غدا �أو بعد غد‬
‫�إىل تون�س‪ ،‬على �أن ت�صب له ال�شطر الأول من م�ستحقاته‪،‬‬
‫ريثما يفتح ر�صيدا على م�ستوى بنك "�سو�سيتي جينريال"‬
‫مثله مثل بقية الالعبني‪ ،‬على اعتبار �أن الإدارة الربايجية‬
‫كانت قررت منذ فرتة طويلة �إلغاء التعامالت النقدية مع‬
‫العبيها (كل �شيء مير عرب البنك)‪.‬‬

‫الأن�صار ينتظرون الكثري‬
‫من ه�شام ال�سيفي‬

‫وينتظر �أن�صار الأهلي على كرثتهم الكثري من املهاجم‬
‫التون�سي ه�شام ال�سيفي الذي �سمعوا عنه كل اخلري‪ ،‬يف‬
‫انتظار حقيقة امليدان‪ ،‬بل �أن بع�ض الأن�صار يريدون منه‬
‫�أن يحذو حذو الكامروين "يونت�شا جون بول" الذي كان‬
‫ال يجيد �إال و�ضع الكرة يف ال�شباك خالل ال�سنوات التي‬
‫لعبها بـ "الأ�صفر والأ�سود"‪ ،‬قبل �أن ي�ضع حدا لتجربته‬
‫يف نهاية (‪ ،)2005-2006‬حيث تنقل �إىل قطر خلو�ض‬
‫جتربة احرتافية �ضمن نادي ال�سد‪.‬‬

‫ال�سيفي‪ ،‬م�صفار‪ ،‬بلخري‪،‬‬
‫بلڤريف قوة خارقة‬

‫بعد توقيع ه�شام ال�سيفي منت�صف نهار �أم�س ملدة‬
‫مو�سمني اثنني‪ ،‬ميكن القول �أن الإدارة �أغلقت التدعيمات‬
‫على م�ستوى اخلط الأمامي الذي �سي�شكله ف�ضال عن‬
‫املهاجم التون�سي كل من املهاجم القادم من جمعية‬

‫فراجي ات�صل بالإدارة‬
‫وطلب جتهيز وثائقه‬

‫على �صعيد �آخر ال يقل �أهمية عن ما تناولناه يف‬
‫فقراتنا ال�سابقة‪ ،‬علمنا من م�صادر م�ؤكدة‪� ،‬أن احلار�س‬
‫فراجي ات�صل �أول �أم�س الثالثاء برئي�س جمل�س الإدارة‬
‫م�سعودان طالبا منه جتهيز وثائقه‪ ،‬حتى ين�ضم �إىل �شباب‬
‫ق�سنطينة الذي اتفق �رسيا مع رئي�سه حممد بواحلبيب‬
‫على كل كبرية و�صغرية قبل �أيام من الآن‪ ..‬واحلقيقة �أن‬
‫وثائق احلار�س فراجي كانت يف انتظاره منذ فرتة من‬
‫الآن‪ ،‬ل�سبب ب�سيط هو �أن الإدارة قررت �رصف النظر عنه‪،‬‬
‫منذ حديث الرجل الأول يف الوالية عنه‪.‬‬

‫ح�صل عليها �أم�س‬
‫و�سيم�ضي يف "ال�سنافر"‬

‫وعلمنا �أن احلار�س حممد ال�صغري فراجي جاء م�ساء‬
‫�أم�س �إىل الربج‪ ،‬للح�صول على وثائق ت�رسيحه‪ ،‬بعد �أن‬
‫�أيقن على ما يبدو �أن ذهابه �أ�صبح �رضورة ملحة‪ ،‬كيف‬
‫ال والرجل الأول يف والية الربج‪ ،‬فتح عليه النار وو�صفه‬
‫ب�أب�شع النعوت خالل اجتماع ر�سمي �ضم �أع�ضاء جمل�س‬
‫�إدارة �رشكة منور البيبان وال�صحافة الريا�ضية‪ ،‬و�أ�ضافت‬
‫م�صادرنا �أن فراجي �سيوقع يف �شباب ق�سنطينة اليوم‬
‫�أو يكون قد فعل ذلك البارحة‪ ،‬جت�سيدا لالتفاق النهائي‬
‫الذي وقع بينه و�إدارة ال�شباب من قبل‪.‬‬

‫مل يح�صل على �أي �سنتيم‬
‫بعد �إمتامه العملية‬

‫ويبقى ال�شيء امل�ؤكد �أن فراجي مل يح�صل م�ساء‬
‫�أم�س على �أي �سنتيم بعد �إمتامه عملية ف�سخ عقده مع‬
‫الإدارة "الربايجية" على اعتبار �أن هذه الأخرية تعي�ش‬
‫عدة �صعوبات مالية‪ ،‬ليبقى ي�سجل التاريخ لأول مرة‪،‬‬
‫�أن الرجل الأول يف والية ما يف اجلزائر ا�شرتط مغادرة‬
‫العب كرة قدم‪ ،‬مقابل تقدميه م�ساعدات مالية‪ ،‬وهذا‬
‫بعد �أن �شاهد الوايل هذا الالعب يخرج من حفل ر�سمي‬
‫كان قد دعا �إليه بعد عودة الفريق الأول للمدينة �إىل‬
‫الق�سم الأول‪.‬‬

‫م�سعودان يكتفي بالقول‬
‫�أن اتفاقا وقع معه‬

‫و�أكد رئي�س جمل�س �إدارة �رشكة "منور البيبان"‬
‫م�سعودان يف هذا املو�ضوع‪� ،‬أن اتفاقا وقع مع احلار�س‬
‫حممد ال�صغري فراجي‪ ،‬نظري ح�صوله على وثائقه‪ ،‬دون‬
‫�أن يك�شف عن طبيعته‪ ،‬ليبقى يف حكم امل�ؤكد �أن املغادرة‬
‫الر�سمية لـ فراجي‪� ،‬ست�رض كثريا �أحد امل�ستخدمني يف‬
‫الفريق الذي كان "عاي�ش تاع ال�صح" والذي قد يفقد‬
‫من�صبه الآن‪ ،‬بعد ذهاب �صديقه نحو �شباب ق�سنطينة‪،‬‬
‫فهل �سيجد له فراجي عمال يف "ال�سنافر" ؟‪.‬‬

‫فراجي �سيعود �إىل الربج‬
‫يف اجلولة (‪)10‬‬

‫و�سيعود احلار�س فراجي �إىل مدينة الربج �شهر نوفمرب‬
‫بالتقريب مع فريقه اجلديد �شباب ق�سنطينة‪ ،‬ملواجهة‬
‫الفريق الذي لعب له ملدة مو�سم ون�صف فح�سب و�أحدث‬
‫فيه الكثري من امل�شاكل‪ ،‬حل�ساب اجلولة العا�رشة‪ ،‬وهي‬
‫املباراة التي �سيعمل خاللها اخلط الأمامي لـ "الكابا"‪،‬‬
‫بقيادة التون�سي ه�شام ال�سيفي على هز �شباكه ب�أكرب‬
‫عدد ممكن من الأهداف‪ ،‬يف مو�سم يريده كل "الربايجية"‬
‫مميزا من كل النواحي‪.‬‬
‫ّ‬

‫ع‪ .‬بوجنمة‬

‫مليارا من البلدية منتظر‬
‫الأ�سبوع القادم‬

‫ك�شف رئي�س جمل�س الإدارة جمال م�سعودان �أن‬
‫مبلغا بقيمة مليار �سنتيم من البلدية‪� ،‬سيدخل �إىل‬
‫الر�صيد البنكي للنادي الريا�ضي الهاوي خالل �أحد‬
‫�أيام الأ�سبوع القادم‪ ،‬وهو املبلغ الذي �سيتم حتويله‬
‫لفائدة �شركة "منور البيبان" لو�ضع �آخر اللم�سات‬
‫على التح�ضريات اخلا�صة مبو�سم (‪)2013-2012‬‬
‫ليتحول‬
‫قبل ال�شروع يف التدريبات مبيدان ‪� 20‬أوت‪،‬‬
‫ّ‬
‫بعدها الفريق �إىل ترب�ص يف اخلارج‪.‬‬

‫جمعية الأن�صار تهنئ‬
‫�سنو�سي بالرئا�سة‬

‫ات�صل بنا م�ساء �أول �أم�س رئي�س جمعية الأن�صار‬
‫ن�صر الدين جبور‪ ،‬ليطلب �إدراج تهانيه احلارة‬
‫والقلبية‪ ،‬مبنا�سبة جناح مراد �سنو�سي يف االنتخابات‬
‫املتعلقة برئا�سة النادي الريا�ضي الهاوي‪ ،‬متمنيا له‬
‫التوفيق يف م�شواره الذي ميتد �إىل غاية ‪..2016‬‬
‫وكان مراد �سنو�سي قد فاز برئا�سة النادي الريا�ضي‬
‫الهاوي‪ ،‬على ح�ساب مناف�سه الوحيد زوبري بن �صلوة‬
‫الأحد املن�صرم يف دار ال�شباب "خليفي الطاهر"‪.‬‬

‫حنا�شي يتوجه لأخذ مكان‬
‫بو�ستة يف املكتب‬

‫يتوجه ع�ضو اجلمعية العامة �سليم حنا�شي‬
‫لأخذ مكان عبد احلميد بو�ستة يف املكتب امل�سيرّ‬
‫للنادي الريا�ضي الهاوي‪ ،‬بعد �أن طعن ع�ضوان‬
‫من اجلمعية العامة يف فوز بو�ستة‪ ،‬بحكم �أن‬
‫ا�سمه كان مدرجا يف جلنة الطعون وتر�شح ليكون‬
‫ع�ضوا‪ ،‬ما يتنافى والقوانني املنظمة للجمعيات‬
‫العامة‪ ،‬مثلما �أكد يا�سني بو�شلوخ �أحد الذين‬
‫ح�ضروا لعقد اجلمعية العامة االنتخابية والذي‬
‫�سيقوم برفقة زمالئه يف اللجنة برت�سيم هذا‬
‫التغيري يف الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫اجتماع مرتقب بني ال�شركة‬
‫والنادي الهاوي‬

‫ك�شف مدير عام �شركة "منور البيبان" عبد‬
‫الكرمي مباركية �أن اجتماعا مرتقبا بني �أع�ضاء‬
‫�شركة منور البيبان ونظرائهم من النادي‬
‫الريا�ضي الهاوي‪ ،‬للتن�سيق بني الطرفني‪ ،‬مبا‬
‫يخدم م�صالح �أهلي برج بوعريريج‪ ،‬يحدث هذا‬
‫يف الوقت الذي مازالت عملية ت�سليم املهام بني‬
‫الت�شكيلة ال�سابقة للنادي الهاوي بقيادة قروا�ش‬
‫واحلالية بقيادة �سنو�سي منتظرة خالل ا لأيام‬
‫القليلة القادمة‪.‬‬

‫م�ص ّور "الهداف"‬
‫يهنئ عدائيه بنتائجهم‬

‫م�صور "الهداف" من برج بوعريريج عبد ال�سالم‬
‫يتقدم‬
‫ّ‬
‫زهراوي ب�أحلى عبارات التهاين والأماين لعدائيه الذين‬
‫جنحوا يف خمتلف امل�سابقات الوطنية خالل الأيام القليلة‬
‫املا�ضية‪ ،‬يتعلق الأمر بـ م�سواك فطيمة التي جاءت ثانية‬
‫يف الرتتيب �ضمن م�سافة ‪ 1200‬مرتا يف امل�ضمار �أ�صاغر‪،‬‬
‫عابد �صابر الذي جاء ثانيا بدوره يف �سباق ‪ 2000‬مرتا‬
‫يف امل�ضمار (براعم) وكذا ك�شي لبنى التي جاءت ثانية يف‬
‫م�سافة ‪ 2000‬مرتا �شبالت‪� ..‬ألف مربوك‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫ووا�صل ه�شام ال�سيفي يقول لـ "الهداف"‪�" :‬س�أقدم‬
‫الإ�ضافة املنتظرة مني ال حمالة على م�ستوى اخلط‬
‫الأمامي‪ ،‬و�س�أ�سجل �أهدافا كثرية بحول اهلل‪ ".‬واحلقيقة‬
‫�أن الأن�صار ينتظرون الكثري من ه�شام ال�سيفي املو�سم‬
‫القادم الذي �سجل ‪� 6‬أهداف يف املو�سم املن�رصم مع‬
‫�أوملبي باجة التون�سي‪ ،‬م�شريا يف هذا الإطار �إىل �أنه لوال‬
‫التقطعات التي عرفتها البطولة التون�سية ل�سجل عددا‬
‫�أكرب من الأهداف‪.‬‬

‫وقد مر ه�شام ال�سيفي بعد توقيعه منت�صف نهار �أم�س‬
‫على العقد الذي يربطه بالأهلي‪� ،‬إىل الفحو�ص الطبية‬
‫الأولية عند طبيب الفريق �سمري بخو�ش‪ ،‬وهي الفحو�ص‬
‫التي علمنا �أنها كانت �إيجابية‪ ،‬وتكفّل با�صطحابه �إىل‬
‫عيادة الدكتور �سمري بخو�ش‪" ،‬مناجري" الفريق نور الدين‬
‫عيدل الذي كان قد ا�صطحب الالعب و"مناجريه" ليلة‬
‫�أول �أم�س بعد حدوث االتفاق يف جولة �إىل املعر�ض‬
‫التجاري املقام هذه الأيام‪ ،‬مبحاذاة "دار املعلم" غري‬
‫بعيد عن مقر �إقامتهما يف فندق "البيبان"‪.‬‬

‫�سيتحول اليوم "ال�سكرتري" ن�صر الدين مباركية‬
‫ّ‬
‫�إىل العا�صمة‪ ،‬وحتديدا �إىل مقر الرابطة الوطنية‬
‫لو�ضع ملف االنخراط‪� ،‬ضمن �آخر �أجل لإمتام‬
‫هذه العملية‪ ،‬يف انتظار �أن يتنقل يف تاريخ الحق‬
‫ملفي الالعبني القادمني‬
‫�إىل مقر "الفاف" لو�ضع‬
‫ّ‬
‫من البطولتني القطرية والتون�سية حممد �سليمي‬
‫وه�شام ال�سيفي على التوايل‪ ،‬لت�أهيلهما يف فريقهما‬
‫اجلديد‪ .‬يذكر �أن الأول يلعب مدافعا �أمين بينما‬
‫الثاين يلعب ر�أ�س حربة‪.‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بعدما اتفق برفقة "مناجريه" هيثم الزرقي على‬
‫كل تفا�صيل ان�ضمامه �إىل "الأ�صفر والأ�سود" ليلة‬
‫�أول �أم�س الثالثاء يف املكتب ال�شخ�صي لرئي�س جمل�س‬
‫الإدارة جمال م�سعودان‪ ،‬ليكون بذلك قلب هجوم باجة‬
‫ثامن العب جديد‪ ،‬بعد م�صفار‪ ،‬فالح‪ ،‬علي ڤ�شي‪� ،‬شبرية‪،‬‬
‫�سليمي‪ ،‬عمور و�سعدي‪.‬‬

‫مر بعد �إم�ضائه مبا�شرة‬
‫�إىل الفح�ص الطبي‬

‫اخلروب �أ�سامة م�صفار‪� ،‬أمني بلخري املوجود يف عطلة‬
‫يف تركيا والذي �سيعود يوم ‪ 16‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬وليد‬
‫بلڤريف‪ ،‬حممد عابد وال�شاب �أحمد غربي الذي مل يعطه‬
‫املدرب �إفتي�سان الفر�صة املو�سم املن�رصم للك�شف عن‬
‫كامل �إمكاناته‪.‬‬

‫""ال�سكرتري" ي�ضع ملف‬
‫االنخراط اليوم‬

‫‪17‬‬

‫وداد تلم�ســــان‬
‫الأول املحرتف‬
‫مبـــاراة �إنتقائيــــــة ثانيـــــة اليـــــوم‬
‫ت�سرح بعد املباراة الأوىل‬
‫و�أربعة عنا�صر ّ‬

‫ثالثة عنا�صر جديدة تلتحق بالتدريبات‬

‫باملوازاة مع �إجراء مباراة الإنتقاء الأوىل مبلعب احلناية‪ ،‬تدرب الالعبون الر�سميون للوداد‬
‫يف نف�س توقيتها وعلى م�ضمار نف�س امللعب وال�شيء املالحظ هو التحاق ثالثة عنا�رص �أخرى‬
‫بالتعداد هي‪ :‬الالعب ال�سابق الحتاد احلرا�ش بناي والالعب الكامريوين "يابون» واحلار�س‬
‫بريك�سي زكرياء‪ ،‬لريتفع بذلك التعداد الذي كان ي�ضم منذ يوم ال�سبت املا�ضي �سبعة عنا�رص‬
‫فقط �إىل ع�رشة العبني وهم‪ :‬ر�رشو�ش‪� ،‬سامر‪ ،‬طويل‪ ،‬بلعربي‪ ،‬تالورار‪ ،‬ربيعي‪ ،‬ها�شم‪ ،‬بريك�سي‪،‬‬
‫بناي ويابون‪.‬‬

‫الثالثي اكتفى بالرك�ض‬

‫ومبا �أنها ال زالت يف �أيامها الأوىل من التدريبات من جهة‪ ،‬وان�شغال اجلميع باملباراة‬
‫االنتقائية من جهة �أخرى‪ ،‬اكتفت العنا�رص املذكورة بالرك�ض فقط على م�ضمار ملعب‬
‫احلناية‪ ،‬لتن�رصف قبل نهاية املواجهة املذكورة يف حني ف�ضل البع�ض يف �صورة ر�رشو�ش‬
‫حلمامه عقب انتهاء التدريب‪.‬‬
‫البقاء ملتابعة اللقاء املذكور بعد اخذه ّ‬

‫�سبعة عنا�صر‬
‫مل تلتحق بعد‬

‫تبقى �سبعة عنا�صر من‬
‫تعداد الوداد غائبة عن‬
‫التح�ضري وهي التي مل‬
‫تلتحق لأ�سباب خمتلفة يف‬
‫�صورة احلار�س معزوزي‪،‬‬
‫�سيدهم‪ ،‬تيزة‪ ،‬مباركي‪،‬‬
‫بلغري‪ ،‬اومبان و�ضيف‬
‫والتي ينتظر �أن يتوا�صل‬
‫ح�ضورها تباعا ليكتمل‬
‫الن�صاب بداية مع �أول‬
‫ح�صة للأ�سبوع املقبل‬
‫واملربجمة مبركب العقيد‬
‫لطفي يوم ال�سبت القادم‪.‬‬

‫املعنيون باملعاينة ي�سحقون‬
‫فريق الآمال‬

‫هذا وقد �سارت املباراة الأوىل التي‬
‫�أعطيت ا�شارتها يف حدود ال�ساعة ال�ساد�سة‬
‫م�ساء يف اجتاه واحد‪� ،‬إذ �سيطر عليها‬
‫الالعبون املعنيون بعملية االنتقاء و�أمطروا‬
‫�شباك فئة الآمال بخما�سية كاملة‪ ،‬ناهيك‬
‫على �أنهم �صالوا وجالوا ب�أر�ضية امليدان‬
‫دون �أن يتمكن العبو فئة الأقل من واحد‬
‫وع�رشين �سنة من جمارتهم فاكتفوا تقريبا‬
‫بالدفاع عن منطقتهم لي�ست�سلموا يف الأخري‬
‫للأمر الواقع‪.‬‬

‫كل فريق لعب بت�شكيلتني‬

‫ونظرا للعدد الكبري من احلا�رضين‪،‬‬
‫�سواء عند فئة الآمال �أو الأكابر فقد‬
‫ا�ضطر كل طاقم فني ـ �سواء ذلك املتكون‬
‫من عمراين‪ ،‬خري�س وبن ميينة بالن�سبة‬
‫لفئة الأكابر�أو حوتي وبن �سعيد بالن�سبة‬
‫لفئة الآمال ـ �إىل تق�سيم جمموعته �إىل‬
‫جمموعتني �إذ لعبت كل واحدة �شوطا واحدا‬
‫ورغم �أن املباراة كانت انتقائية فقط‪ ،‬فقد‬
‫�شهدت تناف�سا كبريا ما بني الالعبني وهو‬
‫�أمر عاد قيا�سا برغبة كل العب يف �أن يقنع‬
‫املدرب بقدراته التقنية �أو البدنية‪.‬‬

‫الطاقم الطبي ا�شتغل كثريا‬

‫وبفعل احلرارة الزائدة يف اللعب‬
‫والإندفاع البدين الكبري من كل الالعبني‬
‫بغية الظفر مبكانة �ضمن التعداد الأ�سا�سي‪،‬‬
‫كرثت الإ�صابات يف �صفوف ه�ؤالء ـ حتى‬
‫و�إن مل تكن خطرية ـ لكن ذلك حتم على‬
‫الطاقم الفني املكون من الدكتور بو عبد اهلل‬
‫وامل�سعفني حمي ور�ضوان �إىل التدخل يف كل‬
‫مرة لتقدمي الإ�سعافات لهم ومن ح�سن احلظ‬
‫�إن كل الإ�صابات كانت خفيفة وخرج الكل‬
‫منها �ساملا يف �أخر املطاف‪.‬‬

‫�شاليل‪ ،‬جرياوي وح�سني‬
‫يت�ألقون‬

‫احلار�س حاجي‬
‫لعب بثقة كبرية‬

‫و�إىل جانب الثالثي املذكور‪� ،‬أبان‬
‫احلار�س حاجي القادم من فريق احتاد‬
‫الرم�شي عن م�ستوى �سي�ؤهله ل�صنع �إ�سم‬
‫يف الوداد‪� ،‬إذ وبالرغم من �صغر �سنه ـ هو‬
‫من فئة الآمال ـ ومل ي�سبق له اللعب ببطولة‬
‫الرابطة املحرتفة الأوىل حيث كان ين�شط‬

‫وعقب نهاية هذه املواجهة الأوىل‪ ،‬جتمع‬
‫الالعبون امل�شاركون فيها لي�ستمعوا �إىل‬
‫القرار الذي �أتاهم به �أحد �أع�ضاء الإدارة ـ‬
‫بعد اتخاذه من طرف الطاقم الفني ـ لينزل‬
‫اخلرب كال�صاعقة على ر�ؤو�س �أربعة عنا�رص‬
‫مت �إخطارها ب�أنها م�رسحة يف �صورة �شاليل‬
‫ـ العب ترجي م�ستغامن ـ ومفتاح �شعبان‬
‫ـ مدافع �شبيبة القبائل وهما الالعبان‬
‫اللذان كانا قد �أم�ضيا على عقدين يربط‬
‫كل واحد منها بالوداد ملدة مو�سمني وهذا‬
‫قبل اخ�ضاعهما للمعاينة ليعي�ش الالعبون‬
‫الأربعة لفرتة لي�س بالق�صرية حالة من‬
‫الت�أثر واحل�رسة‪ ،‬خا�صة الالعب �شاليل الذي‬
‫مل يكن يتوقع �أبدا التخلي عنه بهذه الطريقة‪.‬‬

‫وبنربة من احل�رسة والأ�رسى �أ�ضاف‬
‫�شاليل‪" :‬ما يثري �أ�سفي‪� ،‬أنه وبالرغم من �أين‬
‫ل�ست العبا مغمورا ف�إ�سمي معروف على‬
‫م�ستوى بطولة الرابطة الثانية املحرتفة‪� ،‬إذ‬
‫كنت العبا مميزا بفريقي ترجي م�ستغامن‬
‫و�سجلت الكثري من الأهداف مما جعلني‬
‫�أتلقى العديد من العرو�ض �سواء من �أندية‬
‫تن�شط بالرابطة الأوىل �أو الثانية وزيادة‬
‫على �أنه وبعد التفاو�ض مع م�سريي الوداد‬
‫اتفقنا على كل الأمور و�أم�ضيت على عقدي‬
‫وتلقيت منحة ال�شطر الأول مثل كل الالعبني‬
‫اجلدد‪� ،‬إال �أين تفاج�أت بعد ذلك ب�رضورة‬
‫خ�ضوعي للمعاينة‪ ،‬فلم �أرف�ض ال ل�شيء �سوى‬
‫لأين ا�ؤمن بقدرات‪،‬ي كما �أنني مل ارد �إثارة‬
‫امل�شاكل منذ �أيامي الأوىل‪ ،‬لأكاف�أ يف الأخري‬
‫بهذا ال�شكل"‪.‬‬

‫ت�سريح �أربعة عنا�صر عقب‬
‫نهاية املباراة‬

‫�شاليل‪" :‬مل �أفهم �شيئا"‬

‫وعقب �سماعه بالقرار مبا�رشة‪ ،‬كان لنا‬
‫لقاء مع الالعب �شاليل الذي وجناه يف حالة‬
‫ال يح�سد عليها وهو غري م�صدق ب�أنه قد اتخذ‬
‫ب�ش�أنه قرار الت�رسيح فقال‪�" :‬رصاحة‪ ،‬ال زلت‬
‫مل �أ�ستفق من هول املفاج�أة‪ ،‬ف�أنا �أح�س ك�أين‬
‫يف حلم فبعد �أن قدمت م�ستوى جيد طيلة‬
‫م�شاركاتي يف مباريات املعاينة �سواء تلك‬
‫امل�صغرة �أو مواجهة اليوم �ضد فريق الآمال‬
‫(يق�صد �أول �أم�س) وعو�ض �أن �أتلقى ال�شكر‬
‫علمت �أين م�رسح"‪.‬‬

‫"الكل تفاج�أ لهذا القرار"‬

‫وحتى ي�ؤكد ب�أنه لي�س هو الوحيد الذي‬
‫تفاج�أ بخرب ت�رسيحه‪� ،‬أ�ضاف �شاليل‪" :‬مل �أكن‬
‫الوحيد الذي تفاج�أ لقرار ت�رسيحي فحتى‬
‫زمالئي الالعبون مل ي�صدقوا ذلك‪ ،‬وهذا لي�س‬
‫جماملة منهم يل و�إمنا قيا�سا بالوجه الذي‬
‫ظهرت به طيلة الأيام الثالثة التي لعبت‬
‫فيها‪ ،‬لذا �أنا �أت�ساءل ما هي املعايري التي مت‬
‫الإعتماد عليها يف عملية الإختيار هذه"‪.‬‬

‫"مت �إبالغي بالقرار عن‬
‫طريق �أحد الإداريني"‬

‫وعن الطريقة التي مت بها �إبالغه عن �إقدام‬
‫الطاقم الفني على ت�رسيحه ـ �أي هل �أخربه‬
‫املدرب مبا�رشة بذلك �أم كيف ـ ف�أجاب �إبن‬
‫مدينة مع�سكر‪" :‬ال‪ ،‬مل يخربين املدرب بذلك‬
‫لكن تقدم منا �أحد �أع�ضاء الإدارة وتلى علينا‬
‫قائمة بها �أربعة �أ�سماء قال �أنها م�رسحة‪،‬‬
‫كما �أخربنا ب�أنه علينا احل�ضور يوم غد‬
‫(يق�صد يوم �أم�س) �إىل مقر النادي رمبا‬
‫لتبليغنا بالقرار هذا ب�صفة ر�سمية"‪.‬‬

‫""مل �ألتحق بالإدارة‬
‫وقررت العودة �إىل بيتي"‬

‫وعن �إذا كان قد قرر الإلتحاق مبقر النادي‬
‫مثلما طلب منه‪ ،‬نفى �شاليل ذلك فقال‪" :‬ال‪،‬‬

‫"قبلت خو�ض مباراة املعاينة‬
‫رغم �أين �أملك �إ�سما"‬

‫"ف�ضلت عر�ض الوداد على‬
‫عر�ضي احلرا�ش وال�سيا�سي"‬

‫�شاليل �أح�س يف الأخري ب�أنه رمبا �أ�ساء‬
‫الإختيار ملا قبل بعر�ض الوداد مقارنة‬
‫بعرو�ض �أخرى تلقاها فقال‪" :‬ما �أحت�رس عليه‬
‫هو �أنني ف�ضلت عر�ض الوداد على عرو�ض‬
‫�أخرى تلقيتها من �أندية تن�شط ببطولة‬
‫الرابطة الأوىل والثانية �أبرزها عر�ضي‬
‫احتاد احلرا�ش و�شباب ق�سنطينة وذلك لأين‬
‫كنت �أريد البقاء بالقرب من عائلتي ومل �أكن‬
‫�أتوقع �أين �س�أخ�ضع للمعاينة‪ ،‬لكن هاهي‬
‫النتيجة مثلما ترون‪ .‬وعلى �أية حال حتى‬
‫و�إن تفاج�أت لهذا القرار فهو ال يخيفني لأن‬
‫امكاناتي ت�سمح للعب ب�أي فريق �آخر"‪.‬‬

‫مفتاح ثاين امل�سرحني‬

‫الالعب الثاين الذي وجد نف�سه معنيا‬
‫بالت�رسيح رغم �أنه هو الأخر �أم�ضى على عقد‬
‫يربطه بالوداد ملو�سمني‪ ،‬هو مدافع �شبيبة‬
‫القبائل مفتاح �شعبان ولو �أن ت�رسيح هذا‬
‫الأخري مل يحدث �صدى بقدر ذلك الذي �صنعه‬
‫ت�رسيح �شاليل‪ ،‬كون مفتاح الذي يلعب ظهريا‬
‫�أمين ومل يلفت الإنتباه كثريا ورمبا مل ي�ستطع‬
‫الت�أقلم مع اجلو ال�سائد يف هذه العملية‪.‬‬

‫مفتاح‪�" :‬أنا مطلوب مبقر‬
‫النادي وال �أعلم ال�سبب"‬

‫وللت�أكد من �صحة قرار ت�رسيحه من‬
‫عدمها‪ ،‬ات�صلنا �سهرة �أم�س الأول بالالعب‬
‫مفتاح �شعبان و�س�ألناه عن اجلديد فقال‪:‬‬
‫"بعد �أن �شاركت يف مباراة الإنتقاء التي‬
‫لعبناها �ضد فريق الآمال‪ ،‬تلقيت خربا من‬
‫الإدارة مفاده �أين مطلوب مبقر النادي لكني‬
‫ال زلت ال �أعلم �سبب هذا الإ�ستدعاء والذي‬
‫�س�أطلع عليه فور التحاقي مبقر النادي"‪.‬‬

‫ب‪.‬حممد‬

‫ت�أخر ب�سبب �سحب‬
‫جواز ال�سفر‬

‫وعن الأ�سباب التي‬
‫جعلته ي�ؤجل ح�ضوره‬
‫�إىل تلم�سان‪ ،‬والذي كان‬
‫مربجما يوم الثالثاء‬
‫املا�ضي على �أق�صى‬
‫تقدير �إىل غاية �أم�سية‬
‫اليوم‪ ،‬قال معزوزي �أن‬
‫ذلك مرده �إىل ان�شغاله‬
‫با�ستخراج جواز �سفره‬
‫الذي كانت قد انتهت‬
‫مدة �صالحيته‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أنه حت�صل على وثيقة‬
‫اعارته من �إدارة فريقه‬
‫احتاد العا�صمة‪.‬‬

‫بو�سحابة حا�ضر بالزي املدين‬

‫ح�رض الالعب بو�سحابة ابر اهيم ع�شية �أول �أم�س‬
‫�إىل ملعب احلناية بالزي املدين‪ ،‬لكن ح�ضوره مل‬
‫يكن بهدف الدخول يف التدريبات و�إمنا جاء لدعوة‬
‫زمالئه حل�ضور زفافه الذي �سيكون اليوم‪.‬‬

‫عمراين كان يود‬
‫مواجهة الرم�شي‬

‫كان املدرب عمراين يريد �أن‬
‫جتري املباراة الإنتقائية لهذا‬
‫اليوم �ضد فريق احتاد الرم�شي‪،‬‬
‫عو�ض �أمال الوداد حتى يكون‬
‫الإختبار حقيقيا لالعبني الذين‬
‫يريد معاينتهم وهذا �أمام فريق من‬
‫الأكابر‪ ،‬لكن تعذر عليه ذلك بحكم �أن‬
‫الفريق املذكور ا�ست�أنف تدريباته يوم �أول �أم�س فقط‬
‫ومدربه جرادي ال زال مل يجمع كل تعداد‪.‬‬

‫عمراين‪" :‬مل �أت�أخر‬
‫عن التدريبات"‬

‫ومن خالل احلديث مع املدرب عمراين‪� ،‬أكد �أنه مل‬
‫يت�أخر عن ح�صة الإ�ستئناف بخم�سة و�أربعني دقيقة‬
‫�إذ قال‪" :‬مثلما تعرفوين‪ ،‬ف�أنا مل ي�سبق يل �أن ت�أخرت‬
‫يوما عن �أية ح�صة تدريبية وما اعتربه البع�ض‬
‫ت�أخرا عن ح�صة الإ�ستئناف بخم�سة و�أربعة دقيقة‬
‫كالم لي�س له �أ�سا�س من ال�صحة‪ ،‬ف�إذا كان البع�ض‬
‫قد حدد توقيت بداية التدريبات بال�ساعة اخلام�سة‬
‫وح�ضور الالعبني يف هذا الوقت لي�س ذنبي‪ ،‬لأين‬
‫�أملك الوثائق التي ت�ؤكد على �أن كل احل�ص�ص‬
‫التدريبية تبد�أ على ال�ساعة ال�ساد�سة»‪ ( .‬الهداف‬
‫اطلعت على �صحة هذه الوثائق)‪.‬‬

‫ح�ضور عتبة �إىل ملعب احلناية‬

‫من بني الوجوه البارزة التي �شدت اليها الإنتباه خالل مباراة االنتقاء الأوىل‪ ،‬هوالالعب‬
‫ال�سابق للوداد خالل �سنوات الثمانينيات ـ عتبة العربي ـ الذي ورغم التغيريات التي �أحدثها‬
‫عليه تعاقب ال�سنون ـ حتى �أن البع�ض مل يعرفه ـ �إال �أنه ال زال يحافظ على ب�شا�شته وحيويته‪،‬‬
‫خا�صة �أنه مل يبتعد عن عامل كرة القدم بفعل خو�ضه لرتب�صات �سمحت له باحل�صول على‬
‫�شهادة تدريب‪.‬‬

‫عمراين وبن ميينة �إ�ستقباله بالأح�ضان‬

‫يذكر �أن عتبة دخل ملعب احلناية يف �صمت‪ ،‬ومل يلتفت �إليه �أحد بحكم التغيري الذي طر�أ‬
‫على مالحمه من جهة وكرثة الوافدين ـ من مناجرة ومرافقني لالعبني بامللعب ـ من جهة‬
‫�أخرى �إىل غاية دخول املدرب عمراين وم�ساعده بن ميينة واللذان اكت�شفا وجوده‪ ،‬فتوجها‬
‫�إليه و�أخذاه بالإح�ضان متذكرين ال�سنوات اخلوايل‪.‬‬

‫كان العبا يف وداد �سنة ‪� 1983‬إىل ‪1985‬‬

‫ملن ال يعرف الالعب عتبة العربي‪،‬فهو �أحد العنا�رص التي حملت الوداد الوداد من �سنة‬
‫‪� 1983‬إىل غاية ‪ 1985‬وهي الفرتة التي �شهدت �صعود الفريق من بطولة الق�سم الثاين �إىل الق�سم‬
‫الأول‪ ،‬بعد �رصاع مرير مع فريق �شبيبة تيارت وقد كان ين�شط بو�سط امليدان رفقة عدة‬
‫�أ�سماء المعة بعامل كرة القد م يف �صورة املرحوم بلعطوي الها�شمي‪ ،‬ناير‪ ،‬عمراين‪� ،‬سليماين‪،‬‬
‫بوعلي الطيب واحلار�س ب�سعود �صاحب الرقم القيا�سي يف املحافظة على عذرية �شباكه‬
‫وذلك كله حتت �إمرة املدرب القدير املرحوم عبد القادر بهمان‪.‬‬

‫�أح�ضر �إبنه خلو�ض جتربة بفريق الآمال‬

‫ويف درد�شة ق�صرية جمعتنا بعتبة قال‪" :‬ح�رضت �إىل تلم�سان رفقة �إبني بهدف م�شاركة‬
‫هذا الأخري يف مباراة الإنتقاء مع فئة الآمال‪ ،‬و�أمتنى �أن يكون م�ستقبل �إبني يف عامل كرة‬
‫القدم �أف�ضل مما كنت عليه»‪ ،‬م�ضيفا �أنه يعمل حاليا �إطار �ضمن �إحدى الإدارات املحلية‪،‬‬
‫كما �أنه حا�صل على �شهادة للتدريب‪.‬‬

‫خط الدفاع يثري قلق عمراين‬

‫يف حديث مقت�ضب مع املدرب عمراين‪ ،‬ك�شف لنا �أن خط الدفاع ال زال يقلقه كثريا‬
‫لأنه مل يجد الالعبني الذين يعو�ضون العنا�رص الكثرية التي غادرت اخلط اخللفي لدفاع‬
‫"الزرقاء» مع نهاية املو�سم املنق�ضي‪ ،‬علما �أن عدد ه�ؤالء بلغ �ستة العبني وهم م�سعودي‪،‬‬
‫بلقروي‪ ،‬قادة بن يا�سني‪ ،‬بنا�رص‪ ،‬زحزوح و�أخريا بوجقجي‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫ومن بني الالعبني الذين ت�ألقوا يف‬
‫املواجهة املذكورة‪ ،‬هناك ثالثة العبني على‬
‫وجه اخل�صو�ص يف �صورة �شاليل اليا�س‬
‫القادم من فريق ترجي م�ستغامن والذي له‬
‫قدرات كبرية يف التعامل مع الكرة �سواء‬
‫من حيث التمريرات �أو املراوغات وحتى‬
‫الإحتفاظ بها‪ ،‬لكن كل ذلك مل يكن كافيا‬
‫�أمام الطاقم الفني الذي قرر يف الأخري‬
‫ت�رسيحه‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل �شاليل برز الالعب‬
‫جرياوي امل�ستقدم من فوز فرندة وكذا ح�سني‬
‫من البويرة والذي كان له ن�صيب من الأهداف‬
‫اخلم�سة امل�سجلة يف مرمى فريق الآمال‪.‬‬

‫�ضمن �صفوف فريق من بطولة الق�سم الثاين‬
‫الهواة‪� ،‬إال �أنه لعب برزانة وثقة بالنف�س‬
‫كبريتني جعلتاه يحافظ على عذرية �شباكه‬
‫وبهذا وجه ر�سالة �إىل احلار�سني معزوزي‬
‫وبريك�سي‪ ،‬مفادها �أنه قادر على مناف�ستهما‬
‫يف حرا�سة عرين الزرقاء‪.‬‬

‫لن �ألتحق مبقر النادي‪ ،‬ف�أنا قد قررت العودة‬
‫اىل منزيل الآن (احلديث جرى ليلة �أول �أم�س)‬
‫فمثلما قلت‪� ،‬أنا ال زلت م�صدوما من القرار‬
‫من جهة‪ ،‬كما �أين قد تعاقدت مع الفريق من‬
‫جهة �أخرى وبالتايل �س�ألتحق مبقر �سكني‬
‫مثلما قلت"‪.‬‬

‫ويف ات�صال هاتفي‬
‫باحلار�س معزوزي‬
‫املتواجد بالعا�صمة‪،‬‬
‫�أكد هذا الأخري �أنه‬
‫�سيكون حا�ضرا بن�سبة‬
‫كبرية ع�شية اليوم‬
‫بتلم�سان وحتى و�أن مل‬
‫ي�ستطع التدرب بفعل‬
‫و�صوله املت�أخر‪� ،‬سيبا�شر‬
‫التح�ضريات مع زمالئه‬
‫بداية من يوم ال�سبت‬
‫املقبل‪.‬‬

‫مثلما تناولناه يف ال�سابق‪ ،‬التقى الالعب‬
‫�سامر عبد احلكيم مع م�سريي وداد تلم�سان ـ عقب‬
‫ا�ستئنافه للتدريبات ـ وتو�صل الطرفان اىل اتفاق‬
‫نهائي بينهما يق�ضي بتمديد الالعب املذكور على‬
‫عقد يجمعه بفريقه �إىل مو�سم �آخر‪ ،‬لي�صبح مرتبطا‬
‫معه �إىل نهاية �سنة ‪ 2014‬وذلك مقابل الرفع من‬
‫�أجرته ال�شهرية‪.‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫برمج الطاقم الفني لوداد تلم�سان اليوم مباراة انتقائية �أخرى �ستجمع الالعبني الذين يخ�ضعون للمعاينة بالعبي فريق الآمال‪،‬‬
‫وهي املباراة الثانية بعد تلك التي لعبوها ع�شية �أول �أم�س مبلعب احلناية يف حدود ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء وعرفت ت�سريح‬
‫�أربعة عنا�صر �أبرزهم العب ترجي م�ستغامن "�شاليل اليا�س» الذي �أبان عن امكانات تقنية جيدة مل ت�شفع له بالبقاء �ضمن‬
‫التعداد الذي �سيمثل الوداد يف بطولة املو�سم املقبل‪.‬‬

‫معزوزي �سيكون‬
‫حا�ضرا ع�شية اليوم‬

‫�سامر ميدد عقده ملو�سم �آخر‬

‫احلديث عن بلقروي يعود‬

‫مبا �أنها تعاين من نق�ص وا�ضح على م�ستوى خط الدفاع الذي فقد �ستة من العبيه‪،‬‬
‫مل تفقد �إدارة الوداد الأمل يف ا�سرتجاع املدافع بلقروي خا�صة �أنه ال زال مل يح�صل على‬
‫وثائق ت�رسيحه �أو �إعارته من �إدارة فريقه جمعية وهران لفائدة احتاد احلرا�ش‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫الأول املحرتف‬

‫تدربت �صبيحة �أم�س يف "تارڤا"‪..‬‬

‫�أجرت الت�شكيلة احلرا�شية �صبيحة �أم�س ح�صتها التدريبية الثانية يف �شاطئ "تارڤا" الذي يبعد بحوايل ‪20‬‬
‫كيلومرتا عن مكان ترب�صها‪ ،‬وقد انطلقت احل�صة يف حدود ال�ساعة التا�سعة والن�صف �صباحا ودامت �ساعة‬
‫ون�صف من الزمن خ�ص�صها املدرب �شارف للجانب البدين بعد �أن ركز كثريا على اجلانب التقني والفني يف‬
‫احل�ص�ص التدريبية ‪..‬‬

‫التي �أجراها الفريق يف ملعب مركب �أو�سياف عمر‪ ،‬وقد‬
‫خطفت الت�شكيلة احلرا�شية �أنظار ال�سواح �إليها �أم�س حيث‬
‫التف الكثري من منا�رصي خمتلف الفرق على الالعبني‬
‫وحفزوهم على موا�صلة العمل‪.‬‬

‫الرك�ض‪ ،‬القفز ومتارين‬
‫بدنية خمتلفة يف الربنامج‬

‫وقد �أجرت الت�شكيلة العديد من التمارين يف ال�شاطئ‬
‫حيث كانت البداية بالرك�ض على الرمال لت�سخني الع�ضالت‬
‫وبعد االنتهاء من عملية الإحماء �رشعت الت�شكيلة يف القيام‬
‫بتمارين بدنية كثرية من بينها القفز وبع�ض الأمور الأخرى‬
‫دون مداعبة الكرة‪ ،‬وقد �أ�رشف املدرب �شارف على توجيه‬
‫العبيه بالإ�ضافة �إىل م�ساعديه ب�شو�ش‪ ،‬بن عمار ومدرب‬
‫احلرا�ش حني�شاد الذين يقومون بعمل جبار مع الالعبني‬
‫حيث يعملون على ت�أطري اجلدد من جهة وتقييم مردودهم‬
‫من اجلانبني الفني والبدين والكثري من املهام الأخرى حيث‬
‫ال يفارقون الالعبني �سواء يف التدريبات وخارجها �أي�ضا‪.‬‬

‫كما �أن التقني احلرا�شي بوعالم رفع من وترية العمل‬
‫مع مرور الأيام الوقت عن طريق �إجراء ح�صتني تدريبيتني‬
‫يف اليوم الواحد وثالث ح�ص�ص يف بع�ض الأيام‪ ،‬وقد �أكد‬
‫�أع�ضاء الطاقم الفني �أن وترية العمل �ست�ضاعف يف الأيام‬
‫القليلة املقبلة حيث بعد االنتهاء من التح�ضريات الفنية‬
‫والبدنية التي ي�سعى من خاللها �شارف �إىل التعرف على‬
‫�إمكانات كل العب خا�صة الذين التحقوا بالت�شكيلة م�ؤخرا‬
‫و�أم�ضوا فيها يف �صورة ملايل‪ ،‬عزي والالعبني الذين قدموا‬
‫لإجراء التجارب يف الفريق للف�صل نهائيا يف ق�ضيتهم �إما‬
‫ب�ضمهم �أو تركهم يجربون �إمكاناتهم يف فريق �آخر‪.‬‬

‫الالعبون تعبوا كثريا و"ل�سانهم خرج"‬

‫وقد بدا التعب والإرهاق على جميع الالعبني �أم�س‬
‫وذلك بعد �أن تدربوا ملدة �ساعة ون�صف على الرمل وهو‬
‫لي�س بالأمر الهني لكنهم وا�صلوا احل�صة �إىل نهايتها عن‬
‫طريق ت�ضامنهم فيما بينهم وحتفيز بع�ضهم البع�ض خالل‬
‫التدريبات‪ .‬يذكر �أن الت�شكيلة احلرا�شية تتدرب يف �أجواء‬

‫هندو وحنيت�سار �أجريا �أول ح�صة‬

‫كما �أجرى و�سط ميدان كرمي هندو وزميله حنيت�سار �أول‬
‫ح�صة تدريبية لهما مع الفريق �أم�س وهما اللذان التحقا‬
‫بالرتب�ص �سهرة �أول �أم�س وقد دخل الالعبان يف �صلب‬
‫املو�ضوع مبا�رشة لكن حنيت�سار مل يكمل احل�صة التدريبية‬
‫وذلك لأن اندماجه يف التدريبات �سيكون �شيئا ف�شيئا وهو‬
‫الذي يخ�ضع لربنامج خا�ص حاليا للتخل�ص من الإ�صابة‬
‫التي عانى منها طويال‪ ،‬حيث يكتفي بالرك�ض والقيام‬
‫بتقوية الع�ضالت كما �أنه يوا�صل الفحو�ص الطبية والعالج‬
‫يف عني متو�شنت وعازم �أي�ضا على االندماج والعودة‬
‫ملداعبة الكرة قريبا‪.‬‬

‫اخلامتة كالعادة بـ "عومة" لال�سرتخاء‬

‫وبعد انتهاء احل�صة التدريبية ومثلما كان عليه احلال يف‬
‫احل�صة التدريبية ال�سابقة يف �شاطئ "تارڤا"‪ ،‬طلب املدرب‬
‫�شارف من جميع الالعبني التوجه �إىل البحر لل�سباحة وذلك‬
‫لأنه يعلم جيدا �أن ال�سباحة تريح كثريا الالعبني وت�ساعدهم‬
‫على التخل�ص من التعب والإرهاق‪ ،‬وقد ا�ستمتع الالعبون‬
‫بال�سباحة يف ال�شاطئ اخلالب وجل�سوا قليال فيه لال�سرتخاء‬
‫والتمتع باملناظر اجلميلة وهم الذين يعملون على قدم‬
‫و�ساق يف التدريبات �صباح م�ساء ويتبعون تعليمات الطاقم‬
‫الفني بحذافريها‪.‬‬

‫حبا�ش وعبيد "دارو حالة بالت�شبايكات"‬

‫وقد �صنع الالعبون �أجواء احلما�سية يف البحر خا�صة‬
‫حبا�ش وعبيد اللذين مل يتوقفا عن القيام بقفزات ا�ستعرا�ضية‬
‫يف البحر‪ ،‬كما �أنهما �أكدا �أنهما �سباحان ماهران‪ ،‬وقد‬
‫ا�ستغرقت مدة اال�سرتاحة حوايل ن�صف �ساعة من الزمن بعدها‬
‫عاد اجلميع �إىل حافلة الفريق وتوجهوا مبا�رشة �إىل املركب‬
‫لال�ستحمام ومنه تناول وجبة الغداء‪ ،‬كما قاموا بقيلولة‬
‫بعدها للتخل�ص من التعب وعادوا من جديد �إىل التدرب حيث‬
‫�أجروا ح�صة م�سائية انطلقت على ال�ساد�سة مبلعب املركب‪،‬‬
‫ووا�صل �شارف حت�ضري العبيه فيها للمباراة الودية التي‬
‫ع‪ .‬ر�ضوان‬
‫�ستجمعهم ع�شية اليوم بجمعية ال�شلف‪ .‬‬

‫يف لقاء تطبيقي �أول �أم�س‪...‬‬

‫بوقلمونة يت�ألق بثنائية‪ ،‬حب�شي يوا�صل الت�سجيل وطاتام "ماي�سرتو ال�صفراء"‬

‫ت�ألقت بع�ض العنا�رص ب�شكل الفت‬
‫لالنتباه يف لقاء تطبيقي برجمه‬
‫املدرب �شارف ع�شية �أول �أم�س بعد‬
‫انتهاء احل�صة التدريبية التي �أجرتها‬
‫الت�شكيلة مبلعب �أو�سياف عمر‪ ،‬حيث‬
‫خطف الأنظار كل من املهاجم‬
‫بوقلمونة الذي �سجل ثنائية بالإ�ضافة‬
‫�إىل الالعب حب�شي الذي حوله املدرب‬
‫�شارف �إىل قنا�ص �أهداف و�سجل هدفا‬
‫جميال يف مرمى احلار�س دوخة‪ ،‬كما‬
‫ت�ألق �صانع �ألعاب "ال�صفراء" �إ�سالم‬
‫طاتام بتمريراته الدقيقة ومراوغاته‬
‫و�أكد �أنه �صانع �ألعاب حقيقي‪.‬‬

‫ملايل ميرر‪ ،‬يوزع‬
‫وي�سجل بالر�أ�س‬

‫وبغ�ض النظر عن بوقلمونة حب�شي‬
‫وطاتام الذين ت�ألقوا ب�شكل الفت‬
‫لالنتباه �أول �أم�س‪ ،‬فقد خطف الأنظار‬

‫�أي�ضا و�سط امليدان الهجومي ملايل‬
‫الذي متكن من افتتاح باب الت�سجيل‬
‫بر�أ�سية جميلة‪ ،‬كما �أنه حترك كثريا‬
‫يف و�سط امليدان عن طريق تزويد‬
‫املهاجمني بكرات دقيقة يف العمق‬
‫وتوزيعات حمكمة وكان قريبا يف‬
‫الكثري من املنا�سبات من �إ�ضافة �أهداف‬
‫�أخرى عن طريق توغالته ال�رسيعة يف‬
‫منطقة املناف�س وقذفاته القوية‪.‬‬

‫برابح �أدى دوره‬
‫وح�صد نقاطا كثرية‬

‫كما ت�ألق مهاجم الزدورية برابح‬
‫خليل يف اللقاء التطبيقي عن طريق‬
‫انطالقاته ال�رسيعة على اجلهة اليمنى‬
‫وتوزيعاته املحكمة التي �أثمرت هدفا‬
‫يف الأخري �سجله بوقلمونة بالر�أ�س‪،‬‬
‫وهو ما جعله يتلقى الثناء يف الأخري‪،‬‬
‫كما �سعى برابح جاهدا لإظهار‬

‫�إمكاناته وما هو قادر عليه لإقناع‬
‫الطاقم الفني احلرا�شي وعازم على‬
‫موا�صلة العمل للظهور بوجه �أقوى يف‬
‫احل�ص�ص املقبلة‪.‬‬

‫االختبار احلقيقي‬
‫اليوم �أمام ال�شلف‬

‫�سيوا�صل املدرب �شارف معاينة‬
‫الالعبني اجلدد يف اللقاء الودي الثاين‬
‫الذي �سيجمعهم ع�شية اليوم بجمعية‬
‫ال�شلف على ال�ساد�سة م�ساء‪ ،‬وهو‬
‫االختبار احلقيقي لبع�ض العنا�رص‬
‫خا�صة و�أن اللقاء �سيجمعها ب�أحد �أقوى‬
‫الأندية اجلزائرية حاليا التي حت�رض‬
‫للمباريات املقبلة التي �ستلعبها يف‬
‫رابطة �إبطال �إفريقيا‪ ،‬و�ستكون الفر�صة‬
‫�سانحة للطاقم الفني احلرا�شي للحكم‬
‫على الالعبني‪.‬‬

‫قالت م�صادرنا �إن بع�ض امل�سريين‬
‫حتدثوا مع �صانع الألعاب زهري‬
‫بن عيا�ش بخ�صو�ص عودته جمددا‬
‫الحتاد احلرا�ش‪ ،‬و�أكدوا له �أن القرار‬
‫يبقى يف يد املدرب �شارف وحده وهو‬
‫من �سيحدد موقفه من هذه النقطة فور‬
‫العودة من عني متو�شنت‪.‬‬

‫�شارف مينح الالعبني‬
‫راحة غدا‬

‫منح املدرب �شارف الالعبني يوم‬
‫اجلمعة راحة وذلك حتى يرتاحوا قليال‬
‫ويتخل�صوا من التعب والإرهاق الذي‬
‫نال منهم م�ؤخرا بعد تدربهم مبعدل‬
‫ح�صتني يف اليوم وثالث ح�ص�ص يف‬
‫بع�ض الأحيان‪ ،‬وجراء �إجرائهم الكثري‬
‫من املباريات التطبيقية ومبارتني‬
‫وديتني حيث �شاركوا يف واحدة �سابقا‬
‫�أمام جمعية وهران و�ستجمعهم مباراة‬
‫�أخرى ع�شية اليوم مع جمعية ال�شلف‬
‫انطالقا من ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء يف‬
‫ملعب مركب �أو�سياف عمر‪.‬‬

‫احلرا�س �شرعوا‬
‫يف التدرب مبفردهم‬

‫�رشع احلرا�س الثالثة يف �صفوف‬
‫الفريق ويتعلق الأمر بكل من دوخة‪،‬‬
‫ليمان وبوقا�سم بالتدرب مبفردهم‬
‫مع مدرب احلرا�س حني�شاد ع�شية �أول‬
‫�أم�س وقاموا بالكثري من التمارين‬
‫اخلا�صة باحلرا�س‪ .‬يذكر �أنهم تدربوا‬
‫مع بقية الالعبني منذ انطالق الرتب�ص‬
‫وك�أنهم العبون عن طريق القيام‬
‫بتمارين تقنية وفنية‪.‬‬

‫امللفات الطبية لالعبني‬
‫جاهزة هذا الأ�سبوع‬

‫من املنتظر �أن يلتحق طبيب‬
‫“ال�صفراء” دري�ش مبع�سكر الفريق‬
‫بعني متو�شنت‪ ،‬وهذا من �أجل �إعداد‬
‫امللفات الطبية لالعبني وفق ما‬
‫حددته الرابطة الوطنية لكرة القدم‪.‬‬

‫الرتب�ص الثاين ينطلق يوم‬
‫‪� 24‬أوت يف عني متو�شنت‬

‫حب�شي‪" :‬راين فرحان بزاف"‬

‫�أكد حب�شي مهدي �شقيق زكريا حب�شي الذي ين�شط يف نادي الرجاء البي�ضاوي املغربي يف حديث جمعنا به �صبيحة �أم�س �أنه‬
‫�سعيد كثريا بتواجده مع الت�شكيلة احلرا�شية‪ ،‬وبدا الالعب وك�أنه مل ي�صدق �أنه يلعب ويتدرب مع الفريق مبا �أنه يع�شق‬
‫"ال�صفراء" منذ �أن كان �صغريا وحلمه اللعب فيها‪ ،‬حيث قال‪�" :‬أنا �سعيد جدا بتواجدي وتدربي مع الفريق كما �أنني �س�أ�ستغل‬
‫�أدنى فر�صة لإقناع الطاقم الفني لأنني �أع�شق احلرا�ش كما تعلمون و�أريد اللعب يف �صفوفها‪� ،‬أعلم �أن املهمة �صعبة يف ظل‬
‫تواجد عدد كبري من الالعبني املميزين لكنني واثق من �إمكاناتي ومما �أنا قادر عليه"‪.‬‬

‫ذي‬
‫والقادم من «الزمو» من �إكمال تدريبات يجري التجارب مع ''ال�صفراء''‬
‫�إ�صابة خفيفة على م�ستوى الكاحل الأ احل�صة امل�سائية‪ ،‬حيث �أ�صيب‬
‫ليطالبه‬
‫ي�سر ب�سبب الرك�ض فوق الرمال‪،‬‬
‫�شارف بالرك�ض حول امليدان ر‬
‫ال�ساق‪ ،‬قبل �فقة عبيد الذي كان يعاين هو‬
‫الآخر من �إ�صابة يف ق�صبة‬
‫ّ‬
‫أن‬
‫يتو‬
‫قف‬
‫ال‬
‫العبان �سويا عن‬
‫الرك�ض ويعودا �إىل الفندق‪.‬‬

‫العب جديد من‬
‫�صة''التفالدريو�سن'' يجرى التجارب‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬عرفت احل‬

‫عن�صر جديد هو �سيد �أحمد عي�س بية امل�سائية البارحة تواجد‬
‫ويلعب يف فريق فالو�سن (حي يف مدينةاوي الذي يبلغ من العمر ‪� 18‬سنة‬
‫مدافع حموري‪ ،‬لكنه مل يكمل احل�صة وهران)‪ ،‬وهو ين�شط يف من�صب‬
‫بال ّتوقف‪ ،‬ليغادرالتدريبية بعدما طالبه �شارف‬
‫امللعب قبل نهاية ال ّتدريبات‪.‬‬

‫ال�سـواح "�شبـعو ت�صاور" مع دوخة وزمالئه‬

‫ا�ستغل الكثري من ال�سياح الذين كانوا متواجدين �صبيحة �أم�س يف �شاطئ‬
‫"تارڤا" بعني متو�شنت فر�صة تواجد الت�شكيلة احلرا�شية لأخذ ال�صور‬
‫التذكارية مع الالعبني‪ ،‬وكان احلار�س الدويل دوخة الالعب املطلوب‬
‫رقم واحد من اجلميع حيث التف حوله الكثريون لأخذ �صور تذكارية‬
‫والتحدث معه �أي�ضا‪ ،‬حيث حفزوه على موا�صلة العمل والت�ألق للظفر‬
‫مبكانة �أ�سا�سية يف املنتخب الدويل وحتى �أن البع�ض �أكدوا �أنهم يعتربونه‬
‫�أح�سن حار�س يف اجلزائر و�أف�ضل من زميله مبوحلي‪.‬‬

‫التفوا بالالعبني ونا�صروهم طيلة احل�صة‬

‫كما التف الكثريون بالت�شكيلة احلرا�شية خالل �إجراء هذه الأخرية‬
‫ح�صتها التدريبية على الرمل ونا�صروا بقوة الالعبني كما �أنهم تغنوا بـ‬
‫"ال�صفراء" ورددوا مطوال �إ�سم "زينڤا"‪ ،‬ويتعلق الأمر باملهاجم طواهري‬
‫الذين يعرفونه جيدا لأنه كان جنم املنتخب الوطني الأوملبي‪ ،‬كما رددوا‬
‫�إ�سم هندو ودوخة مطوال بالإ�ضافة �إىل زيان �شريف وغريهم‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي �أفرح الالعبني الذين حتفزوا تلقائيا ووا�صلوا احل�صة حتى النهاية‪،‬‬
‫كما �أن الكثري منهم لبى طلبات اجلميع خا�صة الأطفال و�أخذوا �صورا‬
‫كثرية معهم‪.‬‬

‫�أنزلوا هندو وزيان �شريف من احلافلة لأخذ �صور‬

‫والالفت لالنتباه �أم�س �أن الكثري من املنا�صرين رك�ضوا نحو حافلة الفريق‬
‫قبل �أن تغادر الت�شكيلة �شاطئ "تارڤا" وطالبوا زيان �شريف وهندو بالنزول‬
‫من احلافلة لأخذ �صور معهما‪ ،‬ورغم �أن الالعبني كانا مرهقني كثريا �إال‬
‫�أنهما لبيا طلب املنا�صرين ونزلوا من احلافلة‪ ،‬وبعدها �أخذ الكثريون �صورا‬
‫تذكارية مع حافلة الفريق و�أكد الكثري منهم �أنهم يع�شقون "ال�صفراء"‬
‫وتعجبهم كثريا طريقة لعبها اجلميلة واملمتعة التي تلقى ثناء ال�صغري‬
‫قبل الكبري‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫حددت �إدارة احتاد احلرا�ش تاريخ‬
‫‪� 24‬أوت املقبل موعدا من �أجل انطالق‬
‫الرتب�ص التح�ضريي الثاين وفق ما‬
‫�سطره املدرب �شارف‪ ،‬والذي �سيجرى‬
‫هو الآخر مبدينة عني متو�شنت‪.‬‬

‫بعابو يح�صل على وثائقه‬
‫ويغادر مت�أثرا‬

‫حت�صل ر�سميا املدافع ال�شاب‬
‫الحتاد احلرا�ش بعابو على ورقة‬
‫ت�رسيحه من طرف الإدارة ليغادر‬
‫ر�سميا �صفوف “ال�صفراء” بعدما‬
‫ق�ضى �سنوات فيها‪ ،‬حيث تدرج عرب‬
‫كل �أ�صنافها‪ ،‬وح�سب ما علمناه ف�إن‬
‫بعابو كان مت�أثرا ومل يكن ينتظر‬
‫مغادرة الفريق بهذه الطريقة وعدم‬
‫ترقيته من طرف �شارف‪.‬‬

‫قهواجي يبقى‬
‫ع‪ .‬ر�ضوان ينتظر احل�صول‬
‫حب�شي الوحيد الذي تدرب من اجلدد يف ال�شاطئ على ورقة ت�سريحه‬

‫وجه املدرب �شارف الدعوة لالعب واحد من الذين قدموا م�ؤخرا لإجراء التجارب مع الفريق للتنقل �إىل �شاطئ "تارڤا"‬
‫والتدرب مع الت�شكيلة‪ ،‬ويتعلق الأمر بالعب �آمال جمعية وهران حب�شي الذي ت�ألق ب�شكل الفت لالنتباه يف احل�ص�ص‬
‫التدريبية ويف املباراة الودية �أي�ضا التي لعبتها "ال�صفراء" م�ؤخرا �أمام "الزمو"‪ ،‬وت�شري جميع املعطيات �إىل �أن �شارف �سيحتفظ‬
‫بالالعب ال�شاب و�سيوقع له مع الآمال و�سيكون مفاج�أة الفريق املوا�سم املقبلة لأن له �إمكانات كبرية ويعد مب�ستقبل زاهر‪.‬‬

‫حب�شي ي�صاب ويتوقف‬
‫مل يتمكن الالعب حب�شي مهدي العن التدريبات رفقة عبيد‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫�شعار �شارف "�أخدم يا ولد"‬
‫والعمل متوا�صل‬

‫عائلية ح�سنة حيث يتفاهم جميع الالعبني فيما بينهم‬
‫وحتى اجلدد مل يجدوا �صعوبات يف الت�أقلم واندجموا‬
‫ب�رسعة و�أكدوا �أن القدامى يف �صورة جربوع‪ ،‬دمو وغريهما‬
‫�ساعدوهم كثريا يف ذلك‪.‬‬

‫قرار عودة بن عيا�ش‬
‫يف يد �شارف‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫"ال�صفراء" تخطف �أنظار ال�ســـواح‬
‫وتوا�صل حت�ضرياتها على رمال البحر‬

‫مثلما �أ�رشنا �إليه‪ ،‬تنقل املدافع‬
‫الأي�رس ال�سابق الحتاد احلرا�ش‬
‫قهواجي �إىل مكتب الرئي�س العايب‬
‫لطلب ورقة ت�رسيحه ر�سميا‪ ،‬لكن ذلك‬
‫مل يتحقق ب�سبب ت�أكيد العايب على �أن‬
‫وثائقه بحوزة �أحد امل�سريين‪ ،‬ما جعل‬
‫قهواجي ميدد بقاءه يف العا�صمة من‬
‫�أجل احل�صول على وثائقه‪.‬‬

‫ب�شو�ش‪" :‬التدرب على الرمل‬
‫متعب لكنه مفيد"‬

‫�أقر املدرب امل�ساعد ب�شو�ش يف درد�شة جمعتنا به �صبيحة‬
‫�أم�س ب�أن التدرب على الرمل �أمر �صعب كثريا ومتعب لكنه‬
‫�أكد �أن ذلك مفيد كثريا لالعبني لأنه ميكنهم من تن�شيط‬
‫دورتهم الدموية والتخل�ص من الوزن الزائد‪ ،‬كما �أنه مفيد‬
‫كثريا للجانب البدين‪ ،‬وقال‪�" :‬صحيح �أن التدرب على الرمل‬
‫متعب لكن ال يخفى عنكم �أنه مفيد كثريا ل�صحة الالعبني‬
‫ولتعزيز اجلانب البدين‪ ،‬كما �أننا �سرنفع وترية العمل يف‬
‫الأيام القادمة و�سنعمل بوترية م�ضاعفة لأننا الحظنا �أن‬
‫جميع العنا�صر تعودت على العمل ال�شاق"‪.‬‬

‫الأول املحتــــرف‬
‫شبيبة بجاية‬
‫ّ‬
‫حــــل بالــــجزائر �أمــ�س‬
‫""لومــــري"‬
‫بن دلــة وعريبـي يوقعان مو�سميــن‪،‬‬
‫وقــد يـــــوقع اليــــــوم‬

‫�شباب ق�سنطينة‬

‫زافـــور يجــدد وخيــاري قـد يعــود‬

‫ر�سم الالعبان جمادي بن دلة وح�سني عريبي م�ساء �أم�س الأربعاء ان�ضمامهما �إىل �شبيبة بجاية‪ ،‬حيث �أم�ضيا‬
‫مثلما كان منتظرا‪ّ ،‬‬
‫عقدا ملو�سمني مثلما ّ‬
‫مت االتفاق خالل جل�سة املفاو�ضات التي جمعتها يف وقت �سابق مع املكلف باال�ستقدامات رجراج‪ .‬لريتفع‬
‫بذلك عدد امل�ستقدمني اجلدد �إىل ع�شرة العبني‪..‬‬

‫لأن الفريق البجاوي كان تعاقد من‬
‫قبل مع كل من‪ :‬حاجي (و‪ .‬تلم�سان)‪،‬‬
‫بورقبة (جنران ال�سعودي)‪� ،‬شاو�ش (م‪.‬‬
‫خمي�س اخل�شنة)‪ ،‬بهلول (�ش‪ .‬ق�سنطينة)‪،‬‬
‫نياطي(�أ‪ .‬املدية)‪� ،‬سعيدي(�ش‪ .‬القبائل)‪،‬‬
‫مقني (و‪� .‬سطيف)‪ ،‬بن زرقة (الفريق‬
‫االحتياطي لناي ليل)‬

‫املفاو�ضات مع حمماحة‬
‫توا�صلت �سهرة �أم�س‬

‫توا�صلت �سهرة �أم�س الأربعاء‬
‫املفاو�ضات بني �إدارة �شبيبة بجاية‬
‫والالعب �سعيد حماحمة بعدما ف�شل‬
‫الطرفان يف �إيجاد �أر�ضية اتفاق ب�ش�أن‬
‫اجلانب املايل خالل اجلوالت الأوىل‬
‫من املفاو�ضات التي جمعتهما منذ‬
‫م�ساء االثنني املا�ضي‪ .‬ويف حال تو�صل‬
‫املعنيان بالأمر �إىل اتفاق ب�ش�أن اجلانب‬
‫املايل‪� ،‬سيم�ضي حماحمة �صبيحة اليوم‪،‬‬
‫�أما يف حال العك�س �سيحزم �أمتعته ويعود‬
‫�إىل فرن�سا‪.‬‬

‫مهاجم �إيفواري التحق‬
‫�أم�س ببجاية‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫تكملة للخرب الذي �أوردناه يف عدد‬
‫�أم�س بخ�صو�ص تنقل العبني من كوت‬
‫ديفوار خلو�ض التجارب مع الفريق‬
‫البجاوي‪ ،‬علمنا �أن �أحدهما ح ّل �أم�سية‬
‫�أم�س الأربعاء مبدينة بجاية و�سيكون‬
‫�صبيحة اليوم حا�رضا مبلعب الوحدة‬
‫املغاربية لل�رشوع يف التدريبات مع‬
‫تت�رسب حلد كتابة‬
‫ت�شكيلة ال�شبيبة‪ .‬ومل‬
‫ّ‬
‫هذه ال�سطور�أي معلومة بخ�صو�ص هوية‬
‫الالعب الذي يلعب يف الهجوم‪.‬‬

‫العب �إيفواري �آخر وغاين‬
‫منتظران‬

‫كما ينتظر �أن يح ّل خالل ال�ساعات‬
‫القادمة بعا�صمة "احلماديني" العبان‬
‫�أجنبيان �آخران �أحدهما �إيفواري و�آخر‬
‫غاين‪ ،‬للم�شاركة يف عملية التجارب التي‬
‫�ستنطلق �صبيحة اليوم وتدوم �أ�سبوعا‬
‫كامال‪ ،‬وي�شارك فيها �إىل جانب الالعبني‬
‫الإيفواريني والغاين‪ ،‬مهاجمان جنرييان‬
‫هما" بابوا �سام�سون" و "دومينيك‬
‫�إيوارافا" املتواجدان يف بجاية منذ �سهرة‬
‫�أول �أم�س الثالثاء‪.‬‬

‫جميء الالعبني الت�شاديني‬
‫م�ستبعد‬

‫‪18‬‬

‫ويف �سياق ذي �صلة مبو�ضوع‬
‫الالعبني الأجانب‪� ،‬أ�صبح جميئ الالعبني‬
‫الت�شاديني "�إيڤور وادار"و "دادي‬
‫فران�سي�س" م�ستبعدا بن�سبة كبرية‪ ،‬رغم �أن‬

‫تعزيـــــــة‪:‬‬

‫انتقل �إىل رحمة اهلل املغفور له ب�إذنه تعاىل‬
‫ملايل يو�سف يوم الأحد املا�ضي‪ ،‬و�شيعت‬
‫جنازة الفقيد يف مقربة الزواوة بال�شراڤة‬
‫يف جو مهيب‪ .‬وبهذه املنا�سبة الأليمة‪،‬‬
‫يتقدم ك�سوري ر�ضا لعائلة املرحوم بتعازيه‬
‫اخلال�صة‪ ،‬راجيا من املوىل عز وجل �أن يتغمد‬
‫الفقيد ف�سيح جنانه ويلهم ذويه ال�صرب‬
‫وال�سلوان… "�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون"‪.‬‬

‫الفريق البجاوي �أر�سل لهما بحر الأ�سبوع‬
‫املا�ضي دعوة للح�صول على ت�أ�شرية‬
‫الدخول �إىل اجلزائر‪ ،‬لأن املعلومات التي‬
‫بحوزتنا ت�شري �إىل �أن الطاقمني الإداري‬
‫والفني لل�شبيبة يكونان قد �رصفا النظر‬
‫عن العن�رصين املذكورين‪ ،‬وقد يكتفيان‬
‫مبعاينة الالعبني النجرييني‪ ،‬الإيفواريني‬
‫والغاين‪ ،‬على �أن يحتفظ باثنني منهما‬
‫�ضمن تعداد الفريق يف حال اقتناع‬
‫املدرب "�آالن مي�شال" بخدماتهما‪.‬‬

‫زافور التقى �أم�س رجراج‬
‫ّ‬
‫وجدد ملو�سمني‬

‫التقى الالعب �إبراهيم زافور م�ساء‬
‫�أم�س مع املناجري رجراج ور�سم االتفاق‬
‫الذي حدث بني الطرفني خالل جل�سة‬
‫املفاو�ضات التي جمعتهما يف وقت‬
‫�سابق حيث جدد عقدة ملو�سمني‪ .‬ويعد‬
‫قائد ال�شبيبة ثاين العب من العنا�رص‬
‫املنتهية عقودها يج ّدد عقده مع الفريق‬
‫بعد مقاتلي‪ ،‬لأن بقية الالعبني غادروا‬
‫ال�شبيبة �سواء مبح�ض �إرادتهم �أو بقرار من‬
‫الطاقمني الإداري والفني‪ ،‬اللذين ا�ستغنيا‬
‫عن خدماتهما على غرار اخلما�سي‬
‫(معيزة‪ -‬مرو�سي ‪ -‬بن �شعرية بو�رشيط‬
‫– قا�سم)‪ ،‬الذي �أبعد من الفريق ب�سبب‬
‫ي�سمى بق�ضية مباراة مولودية هران‪،‬‬
‫ما ّ‬
‫التي اتهم فيها بت�سهيل مهمة الفريق‬
‫الوهراين الذي فاز على نظريه البجاوي‬
‫مبلعب الوحدة املغاربية (‪.)1/3‬‬

‫خياري منذ �أم�س ببجاية وقد‬
‫يعود �إىل ال�شبيبة‬

‫ت�أكد اخلرب الذي �أوردناه يف �أحد‬
‫�أعدادنا ال�سابقة بخ�صو�ص �إمكانية عودة‬
‫الالعب املغرتب �سفيان خياري للعب يف‬
‫ال�شبيبة والدفاع عن �ألوانها من جديد‪� ،‬إذ‬
‫حل املعني بالأمر �أم�سية �أم�س الأربعاء‬
‫ببجاية قادما �إليها من مدينة مار�سيليا‬
‫الفرن�سية‪ ،‬لأجل التفاو�ض رفقة القائم‬
‫ب�أعماله �آيت يحي ب�ش�أن قيمة ومدة العقد‬
‫وهي العملية التي �ستتم ظهرية اليوم و�إذا‬
‫تو�صل الالعب ال�سابق لنادي كريتاي �إىل‬
‫�إتفاق �سري�سم عودته �إىل الفريق البجاوي‬
‫ومي�ضي على عقد مدته �سنتني مثلما‬
‫تن�ص عليه القوانني اجلديدة لـ « الفاف»‪،‬‬
‫وكان خياري قد ملّح �إىل �إمكانة عودته‬
‫قبل نهاية املو�سم املا�ضي �إذ بعث ر�سالة‬

‫�إىل موقع �شبيبة بجاية طالب فيها من‬
‫الأن�صار الوقوف �إىل جانب الفريق كما‬
‫�أعرب عن �أمله يف العودة �إىل بجاية‬
‫وحمل �ألوان ال�شبيبة من جديد‪ ،‬وهي‬
‫الرغبة التي قد تتحقق خالل ال�ساعات‬
‫القليلة القادمة‪.‬‬

‫لعب ‪� 6‬أ�شهر يف ال�شبيبة‬
‫وغادرها لأ�سباب عائلية‬

‫وكان الالعب خياري قد لعب‬
‫يف �شبيبة بجاية مو�سم ‪2011/ 2010‬‬
‫ودافع عن �ألوانها ملدة �ستة �أ�شهرقبل‬
‫�أن يقررمغادرتها والعودة �إىل فرن�سا‬
‫خالل الإنتقاالت ال�شتوية لأ�سباب‬
‫عائلية‪� ،‬إذ ف�سخ عقده بالرتا�ضي‬
‫بعدما اتفق مع الرئي�س بوعالم طياب‬
‫�رصح �آنذاك « لقد غادرخياري‬
‫الذي ّ‬
‫ال�شبيبة لأ�سباب عائلية و�ستبقى‬
‫�أبواب الفريق مفتوحة و�سرنحب به يف‬
‫�أية حلظة يريد العودة وحمل اللونني‬
‫الأخ�رضوالأحمر"‪.‬‬

‫خمالدي يتفاو�ض اليوم‬

‫ومن جهته حل الالعب املغرتب‬
‫ر�شيد خمالدي �أم�سية �أم�س الأربعاء‬
‫ببجاية قادما �إليها من اجلزائر العا�صمة‬
‫التي و�صل �إليها يف حدود ال�ساعة‬
‫الرابعة ون�صف م�ساء‪ ،‬ومن املنتظر�أن‬
‫يلتقي الالعب ال�سابق لنادي « كارنو‬
‫ال�سوي�سريي» ظهرية اليوم بالرئي�س‬
‫بوعالم طياب واملناجري للتفاو�ض‬
‫معهما‪ ،‬ويف حال تو�صل الطرفني �إىل‬
‫�إيجاد �أر�ضية اتفاق �ستتعاقد ال�شبيبة‬
‫مع خمالدي الذي قررالطاقمان الإداري‬
‫والفني للفريق �إنتدابه لتعوي�ض‬
‫الظهريالأي�رسبلخ�رضاملن�ضم م�ؤخرا �إىل‬
‫�شباب ق�سنطينة‪.‬‬

‫فوقناج �سيم�ضي‬
‫عقدا احرتافيا‬

‫يتواجد منذ �أم�س الأربعاء ببجاية‬
‫العب من �آمال مولودية وهران يدعى‬
‫فوقناج حممد �أمني‪ ،‬الذي تنقل لأجل‬
‫�إم�ضاء عقد احرتايف مع الفريق البجاوي‬
‫ملدة ثالث �سنوات‪ ،‬على �أن ي�شارك يف‬
‫اللقاءات الر�سمية مع ت�شكيلة الآمال‪.‬‬

‫�س‪.‬ح‬

‫مي�شال �إجتمع �أم�س مع طياب‬

‫عاد املدرب �آالن مي�شال ظهرية �أم�س الأربعاء �إىل بجاية للإ�شراف على‬
‫تدريبات الت�شكيلة وتوجه حلظات قليلة بعد و�صوله �إىل مطارعبان‬
‫رم�ضان والتقى طياب وعقد �إجتماعا مع الرجل الأول يف الفريق تطرقا‬
‫فيه �إىل تعداد الفريق وعملية الإ�ستقدامات التي تو�شك على نهائيتها‪� ،‬إىل‬
‫جانب الربنامج الذي �سيتم �إعتماده خالل فرتة التح�ضريات‬

‫النيجريان " �سام�سون" و" ايفوارفا " ي�شرعان يف التدريبات اليوم‬

‫مثلما �أ�شرنا �إليه يف عدد �أم�س يتواجد الالعبان النجرييان " بابوا �سام�سون"‬
‫و" دومينيك ايوارافا" منذ �سهرة �أول �أم�س الثالثاء ببجاية ويقيمان بفندق‬
‫"احلماديني" الكائن مبدينة تي�شي ال�ساحلية‪ ،‬رفقة القائم ب�أعمالهما‬
‫امل�صري حممد ال�سنو�سي و�سيتنقل الالعبني املذكورين �صبيحة اليوم �إىل‬
‫ملعب الوحدة املغاربية لل�شروع يف التدريبات مع ت�شكيلة ال�شبيبة حتى‬
‫يعاينهما املدرب �آالن مي�شال يف �إنتظارو�صول الالعبني الإيفواريني والغاين‬
‫الذين حتدثنا عنهم يف عدد �أم�س‪.‬‬

‫مثلما كان منتظرا‪ّ ،‬‬
‫حل املدرب الفرن�سي الكبري "روجي لومري" م�ساء �أم�س باجلزائر العا�صمة‬
‫قادما من بروك�سل‪ ،‬وهذا من �أجل �إنهاء املفاو�ضات مع م�سريي �شباب ق�سنطينة‪ ،‬حيث �أنه قريب‬
‫جدا من تدريب "�سي‪�.‬أ�س‪� .‬سي" وقد يح�سم يف الأمور �صبيحة اليوم‪ .‬و�صنع "لومري" بطل‬
‫العامل مع املنتخب الفرن�سي �سنة ‪ 1998‬وبطل �أوربا �سنة ‪ 2000‬احلدث يف مطار هواري بومدين‪،‬‬
‫وت�أكد ب�سهولة تامة �أن له �شعبية كبرية يف اجلزائر‪ ،‬و�أن الكرة الفرن�سية يبقى اجلميع يف‬
‫اجلزائر يتابعها‪.‬‬

‫‪".‬لومري"‪" :‬جئت لأعرف م�شروع‬
‫امل�سريين وال �شيء ت�أكد حلد الآن"‬
‫"حليلوزيت�ش مدرب كبري و�أمتنى �أن‬
‫ينجح مع اجلزائر"‬
‫"مواجهة ليبيا �صعبة لأنها داربي"‬

‫مرحبا بك يف اجلزائر‪ ،‬كيف كانت‬
‫رحلتك؟‬

‫�شكرا‪ ،‬الرحلة كانت عادية‪ ،‬متعبة قليال ولكنه‬
‫�أمر عادي‪.‬‬

‫اجلميع منده�ش من تواجد مدرب كبري‬
‫بحجم "لومري" هنا باجلزائر‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫ال يوجد �شخ�ص كبري‪ ،‬الأمر عادي للغاية �أنا يف‬
‫ف�سحة يف اجلزائر والأمر ب�سيط للغاية‪.‬‬

‫�أ�أنت هنا ال�ستالم مقاليد �شباب‬
‫ق�سنطينة؟‬

‫ل�ست هنا ال�ستالم مقاليد �أي �شيء‪� ،‬أنا هنا يف‬
‫رحلة فقط وال ميكن احلديث عن �أمر مماثل‪� ،‬س�ألتقي‬
‫�أ�شخا�صا و�أحتدث معهم هذا هو املو�ضوع‪.‬‬

‫ هل ت�ؤكد �أنك �ستكون مدربا لـ "ال�سي‬‫�أ�س �سي" ب�شكل ر�سمي؟‬

‫"�أعرف الكرة اجلزائرية‪� ،‬أتابعها‬
‫و�أتابع �أنديتها"‬

‫ال يوجد �شيء ر�سمي حلد الآن‪ ،‬وال ميكن احلديث‬
‫عن هذا الأمر حاليا‪ ،‬نحن ن�ستبق الأحداث بهذه‬
‫الطريقة‪ ،‬بالن�سبة يل جئت الكت�شاف ما يوجد هنا‪،‬‬
‫واحلديث مع امل�س�ؤولني وفقط‪.‬‬
‫الأمر لي�س ر�سميا �إذن‪.‬‬
‫مثلما قلت لك �أنا هنا يف زيارة‪� ،‬س�ألتقي‬
‫�أ�شخا�صا و�س�أحتدث معهم‪ ،‬وال يوجد �أي �شيء‬
‫ر�سمي حلد الآن‪� ،‬س�أت�صل �أوال به�ؤالء الأ�شخا�ص‪.‬‬
‫ما هي �شروطك للإ�شراف على �شباب‬
‫ق�سنطينة؟‬

‫ال توجد �أي �رشوط‪ ،‬لأنه ال يوجد �شيء حلد‬
‫الآن‪� ،‬س�أحتدث مع امل�س�ؤولني عن م�رشوعهم‬
‫وعما يريدونه بال�ضبط‪ ،‬لأن الأمر قد يكون مهما‪،‬‬
‫فات�صالهم بي لأنهم ميلكون م�رشوعا وا�ضحا �أمر‬
‫منطقي ومقبول للغاية بالن�سبة يل‪ ،‬و�أنا حاليا‬
‫متاح يف ال�سوق وبالتايل كل �شيء ممكن‪.‬‬
‫ما هو هذا امل�شروع الذي قد تعمل عليه‬
‫يف "ال�سي �أ�س �سي"؟‬

‫هذا هو �سبب الزيارة‪� ،‬أريد �أن �أعرف ما هو‬
‫م�رشوعهم‪.‬‬

‫ما هي احتماالت م�شاهدتك على ر�أ�س‬
‫�شباب ق�سنطينة؟‬

‫ال �أعرف متاما‪.‬‬

‫متى �ستقرر؟‬

‫ال �أعرف‪ ،‬غدا �أو بعد غد‪.‬‬

‫�أكانت هناك ات�صاالت قبل اليوم؟‬

‫""الالعبون مزدوجو اجلن�سية‬
‫�إ�ضافة للمنتخب ويجب‬
‫اال�ستثمار فيهم"‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬ما دمت حاليا هنا فهذا يعني‬
‫�أين تلقيت ات�صاالت‪.‬‬

‫ هل الرهان الريا�ضي هو ما يهمك يف‬‫�صفقة مماثلة؟‬

‫بطبيعة احلال‪� ،‬أهم �شيء هو الرهان الريا�ضي‪،‬‬
‫ومثلما قلت �سابقا يجب �أن �أرى ما هو امل�رشوع‬
‫الذي يريد امل�سريون حتقيقه‪.‬‬

‫هل متلك فكرة على الأقل عن فريق‬
‫�شباب ق�سنطينة؟‬

‫نعم بطبيعة احلال‪ ،‬ف�أنا �أهتم ب�أخبار الكرة‬
‫اجلزائرية‪ ،‬و�أعرف ما يحدث نوعا ما يف العا�صمة‪،‬‬
‫تيزي وزو وق�سنطينة �أي�ضا‪ ،‬هذه املدينة لي�س بعيدة‬
‫عن تون�س �أين عملت ‪� 6‬سنوات كاملة‪ ،‬وبالتايل كنت‬

‫على �إطالع مبا يحدث عند اجلريان‪ ،‬ويجب �أال نن�سى‬
‫�أي�ضا �أين �أهتم بالكرة اجلزائرية منذ فرتة‪ ،‬بعد �أن‬
‫دربت يف وقت �سابق العبني من �أ�صول جزائرية‪،‬‬
‫�أهمهم بطبيعة احلال زين الدين زيدان‪.‬‬

‫ على ذكر زيدان‪ ،‬هي فر�صة جميلة الآن‬‫للحديث عنه من بلده الأ�صلي‪ ،‬فما الذي‬
‫ميكن �أن تقوله لنا عن هذا الالعب؟‬

‫بكل ب�ساطة �أقول �إن زيدان هو �رشف كبري‬
‫للجزائر ومثلها �أح�سن متثيل‪ ،‬و�أقول �إنه رجل‬
‫عظيم‪.‬‬

‫هل تعتقد �أنك قد جتد موهبة �أخرى‬
‫مماثلة لزيدان يف بلده الأ�صلي؟‬

‫هذا �أمر عادي ومنتظر‪� ،‬سمعت الكثري عن‬
‫املواهب اجلزائرية وقد جند زيزو �آخر هنا‪ ،‬ولكن‬
‫لكي جنده �سيكون الأمر مغايرا‪.‬‬

‫لقد �سبق و�أن �أثري حديث عن �إمكانية‬
‫التحاق "لومري" باملنتخب اجلزائري‪،‬‬
‫هل كانت لديك ات�صاالت مع االحتادية‬
‫اجلزائرية لكرة القدم؟‬

‫ال مل ي�سبق �أن كان لدي ات�صال مع االحتادية‬
‫اجلزائرية‪.‬‬

‫لنتحدث قليال عن املنتخب اجلزائري‬
‫الذي ي�شرف عليه مدرب من املدر�سة‬
‫الفرن�سية وهو‪...‬‬

‫(يقاطعنا) حليلوزيت�ش والذي اعتربه مدربا‬
‫من طينة الكبار‪� ،‬ستواجهون ليبيا يف الدور املقبل‬
‫لت�صفيات كا�س �إفريقيا‪ ،‬وبالن�سبة يل هذه املواجهة‬
‫لن تكون �سهلة‪ ،‬وتبقى عبارة عن داربي‪� ،‬أمتنى‬
‫�أن ينجح حليلوزيت�ش يف مهمته‪ ،‬و�أمتنى النجاح‬
‫للكرة اجلزائرية‪ ،‬والأمران مرتبطان مع بع�ضهما‬
‫البع�ض‪ ،‬فنجاح حليلوزيت�ش �سي�صنعه جناح الكرة‬
‫اجلزائرية‪.‬‬

‫العبون كرث من ذوي اجلن�سيات املزدوجة‬
‫يلعبون يف املنتخب اجلزائري حاليا‪ ،‬على‬
‫غرار فغويل‪ ،‬بودبوز‪ ...‬هل تعتقد �أن‬
‫الأمر يف م�صلحة "اخل�ضر"؟‬

‫بطبيعة احلال‪ ،‬كل موهبة قادرة على �إعطاء‬
‫الإ�ضافة للمنتخب اجلزائري يجب �أن تكون‬
‫متواجدة‪ ،‬لأن االحرتاف يف الوقت احلايل يحتم‬
‫ذلك‪� ،‬أي منتخب يف العامل يتمنى �أن يكون له‬

‫"�أمر رائع لو لعب زيدان للجزائر‬
‫وبالن�سبة يل زيزو �شرف بلده"‬
‫العبون كبار ين�شطون يف �أكرب الأندية العاملية‪،‬‬
‫وهذا لكي يقدموا الإ�ضافة‪ ،‬ومثال لو لعب زيدان‬
‫للمنتخب اجلزائري لكان الأمر رائعا‪.‬‬
‫ما ر�أيك يف م�ستوى املنتخب الفرن�سي يف‬
‫الأورو الأخري؟‬

‫�رصاحة امل�ستوى مل يكن مثلما توقعته‪،‬‬
‫املنتخب الفرن�سي كان ميلك فرديات مميزة‪ ،‬وكان‬
‫قادرا على الذهاب بعيدا‪ ،‬ولكن املوهبة وحدها ال‬
‫ميكن �أن ت�صنع الفارق‪ ،‬وبكل ب�ساطة مل يعجبني‬
‫امل�ستوى الذي ظهرنا به يف الأورو الأخري‪.‬‬
‫هل تعتقد �أن "دي�شان" �سينجح يف‬
‫مهمته؟‬

‫لديه كل الإمكانات لكي ينجح وهو مدرب ميلك‬
‫�شخ�صية وقادر على حتقيق �أ�شياء جيدة‪ ،‬ولكن‬
‫امل�شكلة هي �أن الكرة الفرن�سية يف تراجع رهيب‪،‬‬
‫و�صورتها �أ�صبحت �سيئة على امل�ستوى العاملي‪.‬‬
‫هذا الكالم قيل عن "لوران بالن" ملا �أ�رشف‬
‫على منتخب "الديكة"‪ ،‬ولكنه مل ينجح‪.‬‬
‫هذا �صحيح‪ ،‬ولكن من يقول �إن "بالن" مل ينجح؟‬
‫لقد جنح يف ت�أهيل املنتخب الفرن�سي للأورو‪ ،‬وال‬
‫يو�سف‪ .‬ك‬
‫ميكن القول �إنه ف�شل‪.‬‬

‫"مل يعجبني �أداء الديكة يف الأورو‬
‫الأخري‪ ،‬بالن مل يف�شل ودي�شان‬
‫قادر على قيادتهم‬
‫�إىل بر الأمان"‬

‫الأول املحرتف‬

‫مولودية العلمة‬

‫البوركينابــي "بيار كوليبالـــي" مهاجمـــا‬
‫جديــــــــدا لـــــــ "البابيـــــــة"‬
‫�أكد رئي�س مولودية العلمة بوردمي �سمري يف ت�صريح لـ"الهداف"‪� ،‬أن املهاجم اجلديد الذي وعدت به الإدارة الآالف من الأن�صار هو‬
‫الالعب الدويل ملنتخب بوركينافا�سو "بون بيار كوليبايل"‪ ،‬م�ضيفا �أنه يعد �صفقة هامة نظرا لإمكاناته الكبرية وح�سه التهديفي‪...‬‬

‫"كوليبايل" لن يجري جتارب فنية �أو‬
‫بدنية‪ ،‬لأن الإدارة اقتنعت كثريا ب�إمكاناته‬
‫كما �أن قيمته العبا دوليا وحمرتفا يف‬
‫�أوروبا‪ ،‬ال ي�سمح له ب�إجراء االختبارات مثل‬
‫باقي الالعبني الأفارقة‪ ،‬وهي املعلومة‬
‫التي �أكدتها م�صادر من الإدارة خا�صة �أن‬
‫الرئي�س بوردمي �أكد يف �أكرث من مرة يف‬
‫ت�رصيحاته ال�صحفية‪� ،‬أن الت�شكيلة بحاجة‬
‫ما�سة �إىل قلب هجوم من الطراز العايل‪.‬‬

‫قيمته املالية مرتفعة لكنه‬
‫�سيعطي الإ�ضافة الالزمة‬

‫والفرق الكبرية التي تقم�ص �ألوانها‬
‫يف �إفريقيا و�أوروبا خا�صة يف البطولة‬
‫البلجيكية‪ ،‬وقال بوردمي‪" :‬املهاجم اجلديد‬
‫يف فريقنا هو البوركينابي بون بيار‬
‫كوليبايل‪ ،‬لأننا اقتنعنا كثريا ب�إمكاناته‬
‫و�سين�ضم ر�سميا �إىل �صفوفنا يف الأيام‬
‫القليلة القادمة"‪.‬‬

‫من مواليد �سنة ‪1986‬‬
‫وعا�شوري وكيل �أعماله‬

‫ويعد املهاجم "بيار كوليبايل" من‬
‫مواليد ‪ 24‬مار�س ‪ 1986‬بعا�صمة بوركينافا�سو‬
‫واڤادوڤو‪ ،‬وبد�أ ممار�سة الكرة يف �أحد الفرق‬
‫املوجودة يف بلده قبل �أن يت�ألق وي�صبح حمل‬
‫�أطماع الكثري من الفرق الكبرية الإفريقية‬
‫لينجح االحتاد الليبي يف خطفه‪ ،‬وقدم هذا‬
‫الالعب م�ستوى كبريا من خالل ت�سجيله‬
‫الكثري من الأهداف‪ ،‬وبعدها ف�ضل الالعب‬
‫االحرتاف يف �أوروبا من بوابة البطولة‬

‫البلجيكية‪ ،‬حيث لعب يف املو�سم املنق�ضي‬
‫هناك لأحد الفرق املنتمية للق�سم الأول‪.‬‬

‫الإدارة �أر�سلت له دعوة‬
‫لاللتحاق بالعلمة‬

‫و�أكدت �إدارة العلمة �أنها �أر�سلت ليلة‬
‫�أول �أم�س الثالثاء دعوة ر�سمية للمهاجم‬
‫"كوليبايل"‪ ،‬بغية �إعداد الت�أ�شرية اخلا�صة‬
‫بدخوله �إىل �أر�ض الوطن من طرف القن�صلية‬
‫اجلزائرية املوجودة ببوركينافا�سو‪ ،‬م�ضيفة‬
‫�أنه مبا�رشة بعد ح�صوله على الت�أ�شرية‬
‫�سرت�سل له تذكرة ال�سفر جوا حتى يكون‬
‫يف العلمة بعد ثالثة �أيام‪ ،‬بغية الإم�ضاء‬
‫الر�سمي على عقده واالنطالق يف التدريبات‬
‫مع ت�شكيلة "البابية"‪.‬‬

‫لن يجري �أي جتارب‬
‫و�سيم�ضي مبا�شرة على عقده‬

‫وك�شفت م�صادرنا �أن القيمة املالية‬
‫التي �سينالها املهاجم "كوليبايل" �ستتعدى‬
‫‪ 90‬مليون �سنتيم‪ ،‬وهي قيمة ميكن و�صفها‬
‫باملرتفعة مقارنة بالقيمة املالية لالعبني‬
‫الآخرين املن�ضمني ر�سميا �إىل العلمة‪ ،‬حيث‬
‫بالنظر �إىل حاجة "البابية" �إىل مهاجم‬
‫كبري جعلها توافق على الطلبات املالية لهذا‬
‫الالعب‪ ،‬لأنها ت�ضع فيه ثقة كبرية كي يكون‬
‫هدافا من الطراز العايل املو�سم املقبل‪.‬‬

‫عا�شوري‪" :‬اتفقنا مع �إدارة‬
‫العلمة على جميع بنود العقد"‬

‫ويف ات�صال هاتفي مع املناجري‬
‫عا�شوري‪� ،‬أكد �أن �إدارة العلمة تو�صلت معه‬
‫�إىل اتفاق �شبه نهائي بخ�صو�ص االن�ضمام‬
‫الر�سمي للمهاجم البوركينابي "كوليبايل‬
‫بيار" املو�سم املقبل‪ ،‬حيث قال‪" :‬ميكن القول‬
‫�إننا اتفقنا نهائيا مع �إدارة بوردمي بخ�صو�ص‬
‫االن�ضمام الر�سمي للمهاجم كوليبايل بيار‬
‫�إىل العلمة‪ ،‬ومل يبق �سوى قدوم الالعب �إىل‬
‫العلمة من �أجل الإم�ضاء الر�سمي على العقد‪،‬‬
‫وطلب �إجازة اللعب يف املو�سم القادم"‪.‬‬

‫وح�سب ما علمناه ف�إن املهاجم‬

‫ق‪ .‬م�صعب‬

‫طيايبــــة يعــــود‪ ،‬يعتـــذر ومي�ضــــي ر�سميـــا‬
‫ح�صلت يف بيت "البابية" يف ال�ساعات املا�ضية الكثري من امل�ستجدات‪،‬‬
‫�أهمها املتعلقة بقلب الهجوم حممد طيايبة الذي اتخذت �ضده‬
‫الإدارة قرار الت�سريح الر�سمي �أول �أم�س الثالثاء ب�سبب مقاطعته‬
‫التدريبات‪ ،‬وهي املعلومة التي تطرقنا �إليها يف عددنا املا�ضي قبل �أن‬
‫يراجع الالعب نف�سه ويت�صل بالطاقم الإداري‪ ،‬بغية اجللو�س معه‬
‫للخروج بقرار نهائي يخدم م�صلحته وم�صلحة الت�شكيلة‪ ،‬املتمثل يف‬
‫الإم�ضاء الر�سمي على طلب �إجازة اللعب مع العلمة املو�سم املقبل‪.‬‬

‫الإدارة جنحت يف فر�ض �شروطها‬

‫وقد جنحت �إدارة الرئي�س بوردمي يف فر�ض مقرتحاتها على املهاجم‬
‫حممد طيايبة‪ ،‬التي رف�ضها يف جل�سة املفاو�ضات الأوىل خا�صة‬
‫املتعلقة باجلانب املايل‪ ،‬حيث عند ح�ضور ابن الربج على ال�ساعة‬
‫‪� 11‬صباحا �إىل مقر الفريق امل�ؤقت بدار الثقافة‪ ،‬جل�س مع امل�سريين‬
‫واعتذر منهم على ما بدر منه عندما قرر مقاطعة التدريبات �إىل‬
‫غاية اتفاق الطرفني‪ ،‬حيث قال لهم �إنه كان يريد فقط حفظ حقوقه‬
‫خا�صة �أنه يعد ركيزة هامة يف الت�شكيلة خالل املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬

‫م�صادر ت�ؤكد �أنه �أم�ضى‬
‫بـ ‪ 50‬مليونا �أجرة �شهرية‬

‫و�أكدت م�صادرنا املقربة من الإدارة �أن القيمة املالية‪ ،‬التي �سينالها‬
‫الالعب طيايبة املو�سم املقبل هي ‪ 50‬مليون �سنتيم �شهريا‪ ،‬مثلما‬
‫اقرتحه الرئي�س بوردمي يف جل�سة املفاو�ضات الأوىل بني الطرفني‪،‬‬
‫حيث �سبق لنا الإ�شارة �إىل �أن ابن الربج �أ�صر على �أجرة �شهرية‬
‫ال تقل عن ‪ 80‬مليون �سنتيم‪ ،‬لكن الإدارة رف�ضت املقرتح جملة‬
‫وتف�صيال واقرتحت بدورها �أجرة ‪ 50‬مليونا‪ ،‬ومع تهديد الإدارة‬
‫لالعب بالت�سريح النهائي جعله يرتاجع عن طلباته ومي�ضي ر�سميا‬
‫مبا اقرتحته الإدارة‪ ،‬خا�صة �أن الوقت احلايل ال ي�سمح له بتغيري‬
‫الأجواء‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مل يوافق على التمديد رغم �إ�صرار بوردمي‬

‫وا�ستغلت الإدارة قدوم الالعب طيايبة مبفرده �إىل مقر الفريق‪ ،‬من‬
‫�أجل الإم�ضاء على طلب �إجازة املو�سم اجلديد كي تطلب منه �أي�ضا‬
‫متديد عقده مو�سما �آخر‪ ،‬لأنه ال يزال مرتبطا مبو�سم واحد فقط‪،‬‬
‫وهو املقرتح الذي رف�ضه الالعب بت�أكيده �أنه لن ميدد عقده مع‬
‫التو�ضيح �أنه �سيعطي الأف�ضلية لـ "البابية" يف نهاية املو�سم القادم �إن‬
‫كانت الإدارة ترغب يف بقائه‪ ،‬وبعد م�شاورات بني امل�سريين خرجوا‬
‫بقرار نهائي بعدم ال�ضغط على الالعب من �أجل التمديد‪ ،‬واالكتفاء‬
‫بالإم�ضاء على طلب �إجازة املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫مطالب بالت�أكيد �أنه ي�ستحق �أكرث‬

‫بلغ عدد الالعبني الذين �شاركوا يف املباراة التطبيقية التي لعبتها‬
‫ت�شكيلة مولودية العلمة بامللعب البلدي حلمام ال�سخنة ‪ 39‬العبا‪،‬‬
‫حيث مت تق�سيمهم �إىل جمموعتني‪ ،‬جمموعة الالعبني الذين ان�ضموا‬
‫ووقعوا على عقودهم مع الفريق ب�شكل ر�سمي ويقدر عددهم بـ‬
‫‪ 20‬العبا واملجموعة الأخرى لالعبني الذين �سيخ�ضعون لفرتة‬
‫التجارب‪ ،‬على �أن يتم اختيار بع�ضهم‪ .‬يذكر �أن الالعبني امل�شاركني‬
‫يف التجارب �أغلبهم من �أبناء "البابية" الذين تقم�صوا �ألوانها ولعبوا‬
‫املوا�سم الفارطة يف فرق �أخرى وكذا �أربعة العبني �شاركوا يف الدورة‬
‫التي نظمتها �شركة "نايك" للألب�سة الريا�ضية‪.‬‬
‫ت�ألق املهاجم روزاريو ب�شكل الفت يف املباراة التطبيقية التي �أجراها‬
‫الطاقم الفني ملولودية العلمة حتت �إ�شراف املدرب عبد القادر يعي�ش‪،‬‬
‫حيث �شد الإنتباه خ�صو�صا بعد توقيعه ثالثة �أهداف يف املباراة‬
‫املذكورة‪ ،‬بعدما عرف كيف يتموقع ويفلت كل مرة من الدفاع‪ ،‬ومن‬

‫�أم�ضى �صانع �ألعاب مولودية باتنة ال�شاب‬
‫عمراين حممد الأمني ليلة الثالثاء املا�ضي‪،‬‬
‫على عقد مع مولودية العلمة مدته ثالثة موا�سم‬
‫ب�أجرة �شهرية قالت عنها الإدارة �إنها معقولة‪،‬‬
‫حيث تبني �أن �إدارة الرئي�س بوردمي تفاو�ضت‬
‫�رسا مع هذا الالعب الذي يعد من �أبناء مدينة‬
‫ب�سكرة‪ ،‬و�سبق له اللعب مع وفاق �سطيف‬
‫و�شارك يف ك�أ�س العامل لأقل من ‪� 17‬سنة‪،‬‬
‫وجنحت يف �إقناعه باالن�ضمام �إىل فريقها‬
‫خا�صة بعد الأ�صداء الطيبة التي جمعتها عن‬
‫�إمكانات هذا ال�شاب‪.‬‬

‫يف حال جناحه �سيتم‬
‫ترقيته �إىل الأكابر‬

‫و�أكدت الإدارة �أن الالعب عمراين �أم�ضى‬
‫على �إجازة مع �صنف الآمال لأنه من مواليد‬
‫�سنة ‪ ،1992‬ويف حال جناحه يف �إظهار �إمكانات‬
‫كبرية جدا �ستتم ترقيته نهائيا �إىل الأكابر‬
‫بقيادة املدرب الرئي�س عبد القادر يعي�ش‪،‬‬
‫و�أ�شارت الإدارة �أنها تنوي التعاقد مع عدد‬
‫كبري من العبي الآمال‪ ،‬الذين �سبق لهم تقم�ص‬
‫�ألوان املنتخب الوطني للأ�صناف ال�صغرى‪،‬‬
‫و�إعطائهم فر�صة امل�شاركة مع الأكابر بغية‬
‫الت�أكيد على �صحة �إمكاناتهم الكبرية‪.‬‬

‫بوردمي‪" :‬ننتظر الكثري‬
‫من ال�شاب عمراين"‬

‫وقال رئي�س جمل�س الإدارة �سمري بوردمي‬
‫يف ت�رصيح لـ"الهداف"‪ ،‬بعد الإم�ضاء الر�سمي‬
‫لالعب "البوبية" عمراين حممد �أمني‪� ،‬أن‬
‫الإدارة تنتظر كثريا من هذه ال�صفقة التي‬
‫و�صفها بالهامة نظرا للإمكانات الكبرية التي‬
‫يتمتع بها خريج مدر�سة احتاد ب�سكرة‪ ،‬م�ضيفا‬
‫�أن هذا الالعب �سي�أخذ فر�صته مع ت�شكيلة‬
‫الأكابر �رشط �إظهار م�ستوى جيد يفوق م�ستوى‬
‫الالعبني املوجودين حاليا‪ ،‬وقال‪" :‬ننتظر‬
‫الكثري من ال�شاب عمراين يف املو�سم اجلديد‪،‬‬
‫وعليه �أن يظهر �أنه ي�ستحق اللعب مع الأكابر"‪.‬‬

‫عمراين‪" :‬مت�أكد من جناحي‬
‫وت�ألقي يف العلمة"‬

‫وقال الالعب ال�شاب عمراين يف ت�رصيح‬
‫لـ"الهداف" �إنه مت�أكد من النجاح والت�ألق‬
‫يف "البابية"‪ ،‬خا�صة �أن كثريا من الالعبني‬
‫ال�شبان جنحوا يف هذا الفريق‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬
‫�سيحاول ت�أكيد �إمكاناته الكبرية للمدرب‬
‫يعي�ش لأن الإدارة وعدته ب�إعطائه الفر�صة‬
‫مع الأكابر‪ ،‬وقا‪" :‬لقد �أم�ضيت ر�سميا على‬
‫عقد مدته ثالثة موا�سم مع العلمة‪ ،‬ومت�أكد‬
‫من جناحي وت�ألقي يف هذا الفريق"‪.‬‬

‫�إدارة "البوبية" ت�ؤكد �أنه‬
‫ال يزال مرتبطا مع فريقها‬

‫ومن جانبها ف�إن �إدارة مولودية باتنة‬
‫ك�شفت �أن الالعب ال يزال مرتبطا معها‬

‫مو�سما �آخر‪ ،‬و�أنه مدعو للتفاو�ض على‬
‫قيمة ت�رسيحه قبل رحيله �إىل العلمة‪ ،‬ما‬
‫جعلنا نت�صل بوكيل �أعمال الالعب الذي‬
‫ك�شف �أن �إدارة "البوبية" �أخط�أت عندما مل‬
‫تقيد الالعب مع الأكابر يف تعداد املو�سم‬
‫املنق�ضي‪ ،‬ما يجعل العبه م�رسح �آليا دون‬
‫احلاجة �إىل املرور على هيئة الرئي�س زيداين‪،‬‬
‫م�ضيفا �أن م�س�ؤولني يف الرابطة �أكدوا له �أن‬
‫عمراين م�رسح وله احلق يف االن�ضمام �إىل‬
‫العلمة دون �أي �إ�شكال قانوين‪.‬‬

‫الالعب �سيبا�شر‬
‫تدريباته هذا ال�سبت‬

‫و�سيبا�رش الالعب ال�شاب عمراين ب�صورة‬
‫ر�سمية تدريباته مع الأكابر بداية من هذا‬
‫ال�سبت‪ ،‬يف ملعب م�سعود زوغار بقيادة املدرب‬
‫عبد القادر يعي�ش‪ ،‬بعد �أن �سمحت له �إدارة‬
‫الرئي�س بوردمي بالعودة �إىل مقر �سكناه مبدينة‬
‫ب�سكرة مبا�رشة بعد �إم�ضائه العقد مع الفريق‪،‬‬
‫حتى يت�سنى له جلب �أمتعته اخلا�صة ومبا�رشة‬
‫العمل مع زمالئه اجلدد‪.‬‬

‫ق ‪ .‬م�صعب‬

‫برفان وبر�شي�ش حا�ضرين يف التدريبات‬
‫�سجل احلار�س برفان مراد واملدافع بر�شي�ش ك�سيلة ح�ضورهما �أم�س مبدينة العلمة‪ ،‬بعد‬
‫غيابهما عن امل�شاركة يف التدريبات يف ا�ستئنافها ال�سبت املا�ضي ب�سبب �أمور عائلية تخ�صهما‬
‫يف مقر �سكناهما مبدينة تيزي وزو‪ ،‬ما جعل الإدارة تت�صل بهما وتطالبهما ب�رضورة احل�ضور يف‬
‫�أ�رسع وقت‪ ،‬لأن املدرب يعي�ش �أ�رص على ح�ضور اجلميع قبل ح�صة بداية الأ�سبوع املقبل‪.‬‬

‫بوردمي‪" :‬وافقنا على بقاء‬
‫الالعب مل�صلحته �أوال"‬

‫وقال رئي�س جمل�س الإدارة �سمري بوردمي يف ت�صريح لـ"الهداف"‪� ،‬إن‬
‫الإدارة اتخذت يف ال�ساعات املا�ضية قرارا بت�سريح الالعب طيايبة‬
‫من التعداد مثلما �أكدناه يف عدد �أم�س‪ ،‬لكن مع قدوم الالعب �إىل املقر‬
‫مبا�شرة بعد مطالعته هذه املعلومة واعتذاره للطاقم امل�سري على ما‬
‫بد منه‪ ،‬جعل الإدارة – ح�سب حمدثنا – ترتاجع بدورها عن قرارها‬
‫القا�ضي بت�سريحه من �أجل م�صلحته بالدرجة الأوىل‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫العب �شاب ينتظره م�ستقبال كبري‪ ،‬وقال بوردمي‪" :‬بعد تفكري ارت�أينا‬
‫�أن ن�سمح لالعب باملوا�صلة مل�صلحته �أوال‪ ،‬وخوفا من �ضياع م�ستقبله"‪.‬‬

‫"�أم�ضى ب�شروطنا ونريد منه الت�ألق‬
‫وت�سجيل الأهداف"‬

‫و�أ�ضاف الرئي�س �سمري بوردمي يف حديثه �إلينا عن املهاجم طيايبة‪،‬‬
‫�إنه �أم�ضى بال�شروط التي و�ضعتها �إدارته ولي�س ال�شروط املو�ضوعة‬
‫من الالعب وكيله اخلا�ص‪ ،‬حيث قال‪" :‬طيايبة �أم�ضى ب�شروطنا لأننا‬
‫نقولها نرف�ض امل�ساومة من �أي العب مهما كان وزنه يف الت�شكيلة"‪،‬‬
‫وم�شريا �إىل �أن الإدارة والأن�صار ينتظرون الكثري من طيايبة‪،‬‬
‫لت�سجيل الأهداف وامل�ساهمة يف حتقيق الكثري من النتائج الإيجابية‬
‫ق ‪ .‬م�صعب‬
‫املو�سم املقبل‪ .‬‬

‫‪ 39‬العبا يف املباراة التطبيقية بحمام ال�سخنة‬

‫املهاجم روزاريو يت�ألق ويوقع ثالثية‬

‫‪18‬‬

‫وما يجب قوله عن الالعب‬
‫طيايبة �إنه قيمة ثابتة‬
‫يف ت�شكيلة "البابية"‪،‬‬
‫وي�سجل دائما الأهداف‬
‫احلا�سمة ال�سيما يف‬
‫املباريات املحلية‪ ،‬وبقا�ؤه‬
‫يف الت�شكيلة �أمر مفيد‬
‫كثريا من الناحية الفنية‬
‫خا�صة �أن التعداد احلايل‬
‫يفتقد مهاجما من الطراز‬
‫وبخ�صو�ص‬
‫اجليد‪،‬‬
‫الأجرة التي يتقا�ضاها‬
‫الالعب التي اعتربها‬
‫�ضئيلة جدا‪ ،‬فما عليه‬
‫�سوى �أن يثبت على‬
‫امليدان �أنه ي�ستحق‬
‫�أكرث ويربهن للأن�صار‬
‫�أن ت�صرفه كان مطالبة‬
‫بحقوقه املالية ولي�س م�ساومة‪.‬‬

‫عمرانــي مي�ضــي ثالثـــة موا�ســـم‬

‫جهة �أخرى عرف املردود الذي قدمه العب يدعى م�سعودي �إنتباه‬
‫�أن�صار "البابية" الذين ح�ضروا املواجهة‪ ،‬وبالتايل يكون قد اقرتب‬
‫من حجز مكانته �ضمن ت�شكيلة الفريق املو�سم املقبل‪.‬‬

‫يعي�ش �سيمنح تقريرا مف�صال للإدارة‬

‫علمنا ب�أن مدرب الت�شكيلة عبد القادر يعي�ش �سيعد تقريرا مف�صال‬
‫للإدارة يف الأيام املقبلة حول �سري عملية الإنتقاء وكذا املردود‬
‫العام لبقية الالعبني‪ ،‬خ�صو�صا �أنه يدقق حول �إمكانات كل العب‬
‫الفردية واجلماعية وي�سعى لتكوين ت�شكيلة قادرة على الدخول‬
‫بقوة يف املناف�سة املو�سم املقبل‪ .‬هذا وينتظر �أن يف�صل املدرب‬
‫بخ�صو�ص الت�شكيلة النهائية بعد �أيام �سواء بالن�سبة لالعبني �أو‬
‫حرا�س املرمى الذين يخ�ضعون �أي�ضا للتجارب‪ .‬يذكر �أن ثالثة‬
‫العبني غابوا عن احل�صة التدريبية لأم�س ويتعلق الأمر باملهاجم‬
‫طايبية‪ ،‬بر�شي�ش وبرفان‪.‬‬

‫ع‪ .‬م‪.‬‬

‫ح�صة خا�صة خلم�سة العبني بحار�ش‬

‫برمج املدرب يعي�ش �صبيحة �أم�س ح�صة تدريبية خا�صة خلم�سة العبني‪ ،‬وهم حريزي‪،‬‬
‫دحو�ش‪ ،‬همامي‪ ،‬احلار�س برفان واملدافع بر�شي�ش يف امللعب البلدي عمار حار�ش‪ ،‬وكانت‬
‫احل�صة خم�ص�صة للجانب البدين من خالل �إجراء الالعبني اخلم�سة الكثري من التمارين البدنية‬
‫التي ت�ساعدهم على ا�سرتجاع لياقتهم‪.‬‬

‫الإدارة مل تتخذ قرار ها بخ�صو�ص بن عامر‬

‫مل تك�شف �إدارة "البابية" عن قرارها النهائي ب�ش�أن الظهري الأي�رس بن عامر فتحي‪� ،‬سواء‬
‫ببقائه املو�سم املقبل �أو ت�رسيحه من التعداد نهائيا‪ ،‬حيث حاولنا معرفة احلقيقة من امل�سريين‬
‫لكن �إجاباتهم كانت بالت�أكيد �أن الإدارة مل تف�صل يف الأمر‪� ،‬إىل غاية جلو�سها مع املدرب يعي�ش‬
‫لتحديد القائمة النهائية لتعداد املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫مبدئيا هو خارج ح�سابات املو�سم اجلديد‬

‫وما يجب قوله عن هذا الالعب‪ ،‬ف�إن املعطيات التي بحوزتنا ت�شري �إىل �أن بن عامر فتحي‪،‬‬
‫�سيكون خارج ح�سابات "البابية" املو�سم اجلديد‪ ،‬بدليل �أن الإدارة ال تزال يف مفاو�ضات مع‬
‫العب يف من�صبه (�شاروف من وداد بوفاريك)‪� ،‬إ�ضافة �إىل التخوف الذي �أبدته من احلالة ال�صحية‬
‫لهذا الالعب رغم التقارير الطبية املطمئنة من �أحد الأخ�صائيني‪.‬‬

‫الإدارة تفاو�ضت مع وكيل التون�سي بولبابة‬

‫تفاو�ضت �إدارة العلمة �أم�س مع الوكيل اخلا�ص باملدافع التون�سي بولبابة ال�سعفي‪ ،‬على‬
‫القيمة املالية التي جتعل الالعب مي�ضي ر�سميا على ف�سخ عقده بالرتا�ضي دون اللجوء �إىل‬
‫الهيئات القانونية‪ ،‬حيث علمنا �أن الرئي�س بوردمي والوكيل يتجهان نحو االتفاق النهائي ال�سيما‬
‫�أن الالعب بدوره �أبدى رغبة يف الرحيل‪ ،‬ب�سبب عدم جناحه املو�سم املنق�ضي يف �ضمان مكانة‬
‫�أ�سا�سية‪.‬‬

‫�إ�صرار على �ضرورة قدوم الالعب هذا ال�سبت‬

‫وك�شفت �إدارة "البابية" �أنها طلبت من وكيل �أعمال الالعب �رضورة ح�ضوره �إىل مدينة العلمة‬
‫هذا ال�سبت‪ ،‬بغية الإم�ضاء ر�سميا على ف�سخ العقد بالرتا�ضي مع منحه قيمة مالية ب�سيطة متثل‬
‫تعوي�ضا على اتخاذ هذا القرار‪ ،‬و�أ�ضافت الإدارة �أن الالعب من ال�رضوري �أن يكون حا�رضا يف‬
‫هذا املوعد‪ ،‬و�إال ف�إنها �ستلج�أ �إىل املح�رض القانوين لتدوين غيابه عن التدريبات‪.‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية باتنة‬
‫اجلميع ينتظراجلمعية العامة‪،‬‬
‫التجارب تنتهي‪ ،‬التدريبات تنطلق اليوم وبقية‬
‫بيطام ي�ؤكد تر�شحه والتدريبات‬
‫الالعبني ي�ستفيدون من �أموالهم‬

‫�إحتاد عنابة‬

‫عليها عقد اجلمعية العامة‬
‫الإ�ستثنائية هذا ال�سبت‪ ،‬وح�سب‬
‫بع�ض امل�صادر ف�إن هناك‬
‫�إمكانية كبرية ملوافقة اجلهات‬
‫الو�صية على هذا املقرتح‬
‫بغية و�ضع حد نهائي لالزمة‬
‫الإدارية احلالية والإ�رساع يف‬
‫تعيني رئي�س جديد ي�سهرعلى‬
‫�ش�ؤون النادي الهاوي‪.‬‬

‫قدامى امل�سريين‬
‫يكثفون حتركاتهم‬
‫لتمرير مطالبهم‬

‫جتدد احلديث عن موعد عقد اجلمعية العامة‬
‫الإ�ستثنائية التي مت �إقرتاحها على اجلهات‬
‫الو�صية ق�صد برجمتها هذا ال�سبت والتمهيد‬
‫لتنظيم جمعية �إنتخابية ت�سمح باختيار امل�س�ؤول‬
‫الذي �سي�سهل على �ش�ؤون النادي الهاوي‪ ،‬ورغم‬
‫الغمو�ض ال�سائد يف حميط النادي �إال �أن هناك‬
‫م�ؤ�رشات لتجاوز الو�ضع احلايل يف ظل احلديث‬
‫عن ال�رشوع يف التدريبات الأ�سبوع املقبل‪ ،‬مع‬
‫العنا�رصال�شابة قبل التحاق عنا�رصالأكابر‬
‫مبا�رشة بعد تر�سيم الإتفاق معها‪.‬‬

‫بيطام يرف�ض الرتاجع‬

‫ومن بني املعطيات التي ميزت اليومني‬
‫الأخريين هوجت�سيد امل�سريبيطام لرغبته يف الرت�شح‬
‫وعدم الرتاجع عن هذا اخليار خالفا ملا ح�صل‬
‫الأ�سبوع املن�رصم‪ ،‬و�أبدى بيطام ملقربيه رغبته يف‬
‫تويل �ش�ؤون النادي الهاوي عن قناعة خا�صة يف‬
‫ظل غياب البديل وتفادي ت�ضييع الوقت الذي لن‬
‫يخدم �أ�صحاب اللونني الأبي�ض والأ�سود‪ ،‬ويف حال‬
‫غياب مرت�شحني �آخرين �سيكون بيطام يف موقع‬
‫منا�سب لإقناع �أ�رسة النادي وخالفة زيداين ب�رصف‬
‫النظرعن الإنتقادات املوجهة له من بع�ض الأطراف‬
‫نهاية ال�شهر املن�رصم‪ ،‬ما حتمت عليه الرتاجع عن‬
‫الرت�شح للإنتخابات ال�سابقة يف �آخر حلظة‪.‬‬

‫بيطام‪�" :‬س�أتر�شح عن قناعة‬
‫وكفانا ت�ضييعا للوقت"‬

‫�أكد امل�سري بيطام �أنه اتخذ قرارالرت�شح للجمعية‬
‫الإنتخابية التي ينتظر �أن جترى نهاية الأ�سبوع‬
‫املقبل‪ ،‬و�أرجع بيطام اتخاذ هذا القرار �إىل جملة من‬
‫اجلوانب التي تخ�ص واقع وم�ستقبل املولودية م�ؤكدا‬
‫حاجة �أ�صحاب الفريق �إىل من يتوىل امل�س�ؤولية‬
‫ويتفادى فرتة املرحلة الإنتقالية احلالية‪ ،‬داعيا‬
‫اجلميع �إىل العمل ومل ال�شمل بغية التح�ضري للمو�سم‬
‫اجلديد ومواكبة متطلبات الت�شكيلة حت�سبا للمو�سم‬
‫الكروي اجلديد‪.‬‬

‫"الديجيا�س" قد توافق على‬
‫عقد اجلمعية هذا ال�سبت‬

‫ويف هذا ال�سياق علمنا �أن بع�ض الأطراف‬
‫النا�شطة يف الهيئة امل�سرية قد را�سلت مديرية‬
‫ال�شباب والريا�ضة �صبيحة �أم�س واقرتحت‬

‫يف املقابل الزالت اللجنة‬
‫امل�شكلة من امل�سريين القدامى‬
‫وامل�ؤ�س�سني ملولودية باتنة‬
‫توا�صل تكثيف م�ساعيها ق�صد‬
‫عقد لقاء مع ال�سلطات املحلية‬
‫والعمل على �إي�صال ان�شغاالت‬
‫بع�ض الأطراف املح�سوبة‬
‫على النادي‪ ،‬على �ضوء الت�أخر‬
‫احلا�صل يف عقد اجلمعية العامة الإنتخابية وعدم‬
‫ال�رشوع حلد الآن يف غمار التح�ضريات‪ ،‬و�إذا كان‬
‫مدير ال�شباب والريا�ضة ف�ضل عدم �إ�ستقبالهم‬
‫بحجة عدم جدوى عقد لقاء يف ظل برجمة جمعية‬
‫عامة �إ�ستثنائية و�أخرى �إنتخابية �إال �أن النا�شطني‬
‫يف هذه اللجنة ي�أملون يف عقد لقاء مع الوايل‬
‫لتو�ضيح �صورة املولودية‪ ،‬ولو �أن هذه اخلطوة‬
‫قد ال جت�سد ب�شكل ملمو�س يف ظل رف�ض ال�سلطات‬
‫بع�ض املقرتحات التي تدافع عليها ويف مقدمة‬
‫ذلك العمل على ت�شكيل مكتب م�سري م�ؤقت‪.‬‬

‫زيداين يوا�صل الغياب‬
‫ومعار�ضوه مل ي�ضمنوا البديل‬

‫ويوا�صل زيداين غيابه عن املحيط العام‬
‫للمولودية خا�صة بعد �إنتهاء عهدته على ر�أ�س‬
‫النادي الهاوي وعدم رغبته يف جتديد تر�شحه‪،‬‬
‫يف الوقت الذي مل تفرزاجلمعية العامة الأخرية �أي‬
‫م�ستجدات بعد �أن عجزمعار�ضوه عن �ضمان البديل‬
‫الذي يتوىل �ش�ؤون النادي الهاوي على اخل�صو�ص‪،‬‬
‫وهو ما جعل بع�ض الأطراف ت�ؤكد �أن �أ�رسة‬
‫املولودية واجلهات املعار�ضة �أخط�أت التقدير‬
‫بعدما فتحت جبهة �رصاع مع زيداين دون �أن توفق‬
‫يف �إقناع العديد من ال�شخ�صيات التي كانت مر�شحة‬
‫لتويل ت�سيري �ش�ؤون الهيئة امل�سرية‪.‬‬

‫التدريبات قد تنطلق الأ�سبوع‬
‫املقبل ومطالب بتفادي اخلطر‬

‫وب�رصف النظرعن املتاعب التي الزالت تالحق‬
‫املحيط العام ملولودية باتنة يف ظل الو�ضع املت�أزم‬
‫الذي تعاين منه الهيئة امل�سرية على اخل�صو�ص‪� ،‬إال‬
‫�أن املتتبعني ل�ش�ؤون املولودية ي�ؤكدون على �أن �أ�رسة‬
‫املولودية الزالت �أمام فر�صة �أخرى لتفادي املرحلة‬
‫احلالية التي و�صفها الكثري باخلطرية‪ ،‬خا�صة يف‬
‫عدم ح�سم �أمورالإ�ستقدامات والطاقم الفني وملف‬
‫الت�رسيحات وهو ما يفر�ض يف نظرالأن�صار وحمبي‬
‫النادي حتمية حتمل امل�س�ؤولية والإ�رساع يف‬
‫مبا�رشة التح�ضريات التي قد تنطلق الأ�سبوع املقبل‬
‫باالعتماد على العنا�رص ل�شابة‪ ،‬يف �إنتظار تر�سيم‬
‫الإتفاق مع الالعبني القدامى على �ضوء احلديث عن‬
‫م�ستحقاتهم املت�أخرة و�رشوط املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫يعقوب‪ ،‬عليلي‪ ،‬ونا�س وربڤي يرا�سلون الرابطة‬

‫وقد حت�صل فندق "ميموزا باال�ص"‬
‫على ‪ 500‬مليون �أول �أم�س لأنه كان ميلك‬
‫�صكا يدين به للفريق‪ ،‬وبعد �أن علمت �إدارة‬
‫بو�ضياف بذلك ربطت ات�صاالتها مب�س�ؤول هذا‬
‫الفندق وعر�ضت عليه �إعادة الأموال لالعبني‬
‫الذين يدينون ب�أموالهم وميلكون �صكوكا‪،‬‬
‫وهو ما يه ّدد الفريق يف حال ما قاموا بدفعها‬
‫لدى الرابطة الوطنية‪ ،‬على �أن يت�سلم �أمواله‬
‫بالتق�سيط وينال �شهريا ‪ 20‬مليون �سنتيم‪.‬‬
‫وكان امل�س�ؤول عن هذا الفندق متف ّهما وات�صل‬
‫مبناجري الالعبني وطلب منهم �أن يتنقلوا �إىل‬
‫الفندق من �أجل نيل �أموالهم‪.‬‬

‫بو�ضياف كان يريد‬
‫ت�أكيد ح�سن ن ّيته بت�سوية‬
‫امل�ستحقات العالقة‬

‫وكان بو�ضياف ينوي امت�صا�ص‬
‫غ�ضب الالعبني الذين يريد االحتفاظ بهم‬
‫حت�سبا للمو�سم املقبل من خالل منحهم‬
‫م�ستحقاتهم املالية التي يدينون بها‪ ،‬بعد‬
‫�أن وعد بدفع م�ستحقات ك ّل الالعبني الذين‬
‫ميلكون �صكوكا قبل ‪ 15‬جويلية املقبل‪،‬‬
‫لكنه تفاج�أ بنفاد الأموال حيث �أعلموه يف‬
‫البنك �أنه يوجد من تنقل قبل الالعبني وكان‬
‫ميلك �صكا و�أخذ جزءا معتربا من الأموال‪،‬‬
‫مت �ضخ مليار و‪ 600‬مليون يف‬
‫بعد �أن ّ‬
‫ر�صيد النادي‪.‬‬

‫�أطراف �إقرتحت زكري لتدريب "البوبية"‬

‫علمنا �أن بع�ض الأطراف اقرتحت املدرب نورالدين زكري لتويل العار�ضة الفنية ملولودية باتنة‪،‬‬
‫وهو املقرتح الذي لقي �صدى �إيجابيا حلد الآن و�سط املحيط الفاعل يف النادي‪ ،‬يف انتظار �إحتمال‬
‫التفاو�ض معه يف غ�ضون هذه الأيام خا�صة �أنه �سبق �أن تقم�ص �ألوان املولودية فرتة الثمانينيات‪،‬‬
‫كما يراهن البع�ض على جتربته املهنية يف �إيطاليا والأندية اجلزائرية يف مقدمتهما وفاق �سطيف‬
‫ومولودية اجلزائر‪.‬‬

‫عمراين ينتظر التفاو�ض على املو�سم اجلديد‬

‫ينتظر الالعب عمراين موعد اللقاء بامل�سريين بغية احلديث عن متطلبات املو�سم اجلديد‪ ،‬ورغم‬
‫�أن ابن ب�سكرة تلقى عدة عرو�ض من �أندية تن�شط يف الق�سمني الأول والثاين �إال �أنه الزال مينح‬
‫الأولوية لأ�صحاب اللونني الأبي�ض والأ�سود‪ ،‬خا�صة �أنه الزال مرتبط بعقد ما جعله يف�ضل‬
‫الرتيث �إىل حني احلديث ب�شكل مبا�شرمع امل�سريين‪.‬‬
‫�أكد الالعب عمراين حممد �أمني �أنه يفكر ب�صفة جدية يف حتديد وجهته املقبلة �سواء مبوا�صلة‬
‫امل�سرية مع مولودية باتنة �أواحل�سم يف بع�ض العرو�ض التي تلقاها م�ؤخرا‪ ،‬و�أكد انه مل يتلق حلد‬
‫الآن ات�صاال مبا�شرا من امل�سريين ما يجعله ينتظره الإ�سراع يف �ضبط �أمور النادي حتى يتناق�ش مع‬
‫امل�سريين حول و�ضعيته احلالية‪ ،‬و�أو�ضح عمراين �أنه تلقى عدة عرو�ض مهمة �إال �أنه يف�ضل عدم‬
‫الت�سرع �إىل غاية تو�ضيح الأمور مع �إدارة مولودية باتنة‪.‬‬

‫ويبقى عدم قيام بو�ضياف بالتفاو�ض‬
‫مع الالعبني القدامى حول تفا�صيل عقودهم‬
‫املو�سم املقبل يثري الت�سا�ؤالت‪ ،‬خا�صة �أنه‬
‫يوجد العبان ا�ستفادا من كامل الأموال‬
‫حران من‬
‫التي يدينان بهما للفريق وهما ّ‬
‫�أي التزام‪ ،‬ويتعلق الأمر باملهاجم بوحربيط‬
‫والعب و�سط امليدان حربا�ش‪ ،‬ومن املتوقع‬
‫�أن يجتمع معهما اليوم‪ .‬وك�شفت لنا بع�ض‬
‫امل�صادر القريبة من الالعبني �أنهم طلبوا‬
‫من بو�ضياف تكوين فريق قوي ولعب ورقة‬
‫ال�صعود املو�سم املقبل‪.‬‬

‫القاطنون يف عنابة يطالبون‬
‫بو�ضياف بت�سوية م�ستحقاتهم‬

‫تنقل �أم�س الالعبون القاطنون يف مدينة‬
‫عنابة �إىل مقر الفريق بـ «الطاباكوب» من‬
‫�أجل االجتماع برئي�س الفريق عبد احلميد‬
‫بو�ضياف‪ ،‬الذي �سبق �أن حت ّدثوا معه على‬
‫�أموالهم التي يدينون بها للفريق‪ ،‬ف�أكد لهم‬
‫�أنه �سيقوم بت�سوية م�ستحقاتهم العالقة‬
‫يوم ‪ 30‬جويلية املقبل‪ ،‬بعد �أن يقوم مبنح‬
‫الالعبني الذين ميلكون �صكوكا الأموال‬

‫ما هي انطباعاتك بعد توقيعك‬
‫الر�سمي يف احتاد عنابة؟‬

‫�أنا �سعيد بعد توقيعي يف الفريق الذي‬
‫تقم�ص �ألوانه‪ ،‬والذي‬
‫كنت �أملك الرغبة يف ّ‬
‫ميلك طموحات وهدفه حتقيق ال�صعود‬
‫املو�سم املقبل‪ .‬منحت لعنابة الأولوية‬
‫واخرتتها �ضمن العرو�ض التي و�صلتني‪،‬‬
‫ب�سبب قيمتها ومكانتها والأن�صار الذين‬
‫متلكهم وامل� ّؤهالت التي تزخر بها‪.‬‬

‫نعم‪� ،‬سبق �أن لعبت مع بوحربيط يف‬
‫جمعية اخلروب و�أهلي الربج‪� ،‬أما بقية‬
‫الالعبني فحتى ولو مل �ألعب معهم‪ ،‬ف�إنه‬
‫وبحكم جتربتي يف الرابطة الأوىل والثانية‬
‫�أعرفهم جميعا‪ ،‬وعندما تكون الأخوة‬
‫موجودة بني الالعبني فهذا يعترب عامال‬
‫�إيجابيا‪.‬‬

‫متلك خربة كبرية و�سبق لك‬
‫حتقيق ال�صعود يف العديد من‬
‫املنا�سبات‪ ،‬هل ميكن �أن تذكر لنا‬
‫املوا�سم التي حققت فيها ال�صعود؟‬

‫لقد �سبق �أن حققت ال�صعود مع �شباب‬
‫ق�سنطينة يف ‪ 3‬موا�سم �سنوات‪-2004-1999 :‬‬
‫‪ ،2011‬وحققت ال�صعود مع جمعية اخلروب‬
‫�سنة ‪ ،2007‬وفزت بك�أ�س اجلزائر مع �شبيبة‬
‫بجاية يف مو�سم ‪.2008‬‬

‫بحكم اخلربة التي متلكها‪ ،‬ما هو‬
‫النهج الذي يجب �أن ي�سري عليه‬
‫احتاد عنابة لينجح يف حتقيق‬
‫ال�صعود؟‬

‫�أظن �أن فريق احتاد عنابة ميلك نف�س‬
‫امل� ّؤهالت التي ت�سمح له بتحقيق ال�صعود‬
‫مثل الأندية التي �سبق �أن حققت معها هذا‬
‫االجناز‪ ،‬على غرار اجلمهور «يل ما عندي‬
‫ما نهدر فيه»‪ ،‬ويعترب «الهوليڤانز» من‬

‫�أكدوا �أنهم �صربوا كثريا‬
‫و�سئموا التهمي�ش‬

‫و�أكد لنا بع�ض الالعبني القاطنني يف‬
‫مدينة عنابة �أنهم �سئموا من التهمي�ش‬
‫وا�ستعمال الإدارة ل�سيا�سة الكيل مبكيالني‬
‫معهم‪ ،‬و�أكدوا �أنهم حملوا �ألوان الفريق‬
‫املو�سم املا�ضي‪ ،‬و�أن النادي مل يجد �سوى‬
‫�أبناء عنابة يف اللقاءات الأخرية من‬
‫البطولة‪ ،‬ويريدون �أن تعاملهم الإدارة بنف�س‬
‫الطريقة التي تتعامل بها مع الالعبني‬
‫القاطنني خارج مدينة عنابة‪ .‬و�أعربوا عن‬
‫تذمرهم ب�سبب عدم قيام الإدارة باالت�صال‬
‫بهم هاتفيا على الأقل‪ ،‬و�أكدوا �أنهم �سئموا‬
‫من تعر�ضهم للتهمي�ش‪.‬‬

‫م‪ .‬ريا�ض‬

‫عدد اخلا�ضعني للتجارب تق ّل�ص‬
‫�إىل ‪ 18‬العبا‬

‫تق ّل�ص �أول �أم�س عدد الالعبني الذين يخ�ضعون‬
‫للتجارب �أم�س �إىل ‪ 18‬يف اليوم الثالث من التجارب‪،‬‬
‫حيث قام املدرب زرمتان وبقية �أع�ضاء الطاقم‬
‫الفني بغربلة الالعبني وتقلي�ص عدد الذين‬
‫يخ�ضعون للتجارب‪ ،‬ويكون هذا العدد انخف�ض‬
‫�أم�س‪ ،‬وهو اليوم الأخري من التجارب‪.‬‬

‫�سيقرر يف �ش�أن املتبقني‬
‫زرمتان‬
‫ّ‬
‫بعد �أ�سبوع‬

‫وبعد �أن يقوم املدرب زرمتان بقبول بع�ض‬
‫الالعبني الذين خ�ضعوا للتجارب يف الأيام املا�ضية‪،‬‬
‫�سيندجمون بداية من ع�شية اليوم يف التدريبات‬
‫مع الالعبني القدامى و�سيقوم بتجريبهم طيلة‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬ولن يوقع � ّأي العب منهم حتى‬
‫يقرر «زرمتان» يف �ش�أنهم‪ ،‬وهو ما يعني �أن الطاقم‬
‫الفني يريد �أن يرتيث قبل اتخاذ � ّأي قرار يف �ش�أن‬
‫الالعبني ال�شبان الذين خ�ضعوا للتجارب‪.‬‬

‫كيف جرت املفاو�ضات بينك وبني‬
‫الإدارة؟‬

‫هل �سبق �أن لعبت مع بع�ض‬
‫الالعبني احلاليني للفريق؟‬

‫التي يدينون بها‪ ،‬وطلب منهم �أن ي�صربوا‬
‫على �أموالهم لأنهم ال ميلكون �صكوكا‬
‫وميلكون عقودا فقط‪ .‬وبعد �أن قام بو�ضياف‬
‫مبنح زمالئهم ال�سابقني م�ستحقاتهم‬
‫املالية العالقة‪ ،‬حيث كان ينوي منحهم‬
‫كل �أموالهم‪ ،‬تنقل الالعبون القاطنون يف‬
‫مدينة عنابة �إىل مكتبه و�أكدوا له �أنهم من‬
‫امل�ستحيل �أن ي�صربوا �إىل غاية ‪ 30‬جويلية‬
‫املقبل‪ ،‬وطلبوا منه �أن ي�سارع يف منحهم‬
‫�أموالهم يف �أقرب وقت ممكن‪.‬‬

‫�أ�شهر الأن�صار يف اجلزائر وهم معرفون‬
‫�أنهم يق ّدمون لفريقهم الدعم الالزم يف‬
‫الوقت الذي يحتاجه‪ ،‬وامللعب يعترب من‬
‫�أح�سن املالعب على امل�ستوى الوطني‪ ،‬كما‬
‫�أن الفريق يف ح ّد ذاته ميلك الإمكانات التي‬
‫متكنه من التواجد يف الرابطة الأوىل‪ .‬و�أريد‬
‫�أن �أ�ضيف �شيئا ‪..‬‬
‫تف�ضل‪...‬‬

‫الت�رسع‬
‫لقد الحظت �أن الإدارة ال تريد‬
‫ّ‬
‫يف عملية اال�ستقدامات وت�ضع العديد من‬
‫املعايري يف هذه العملية‪ ،‬حيث حتاول‬
‫انتداب الالعبني املتخلقني الذين يعرفون‬
‫بع�ضهم البع�ض الذين ميلكون خربة كبرية‪،‬‬
‫والذين ب�إمكانهم تقدمي الإ�ضافة للفريق‪،‬‬
‫ويحر�صون �أن تكون اال�ستقدامات نوعية‪.‬‬

‫ماذا تقول لأن�صار احتاد عنابة‬
‫ومباذا تعدهم؟‬

‫�أ�شكرهم على حفاوة اال�ستقبال الذي‬
‫خ�صوين به‪ ،‬حيث التقيت جمموعة كبرية‬
‫ورحبوا بي يف الفريق‪ ،‬وقدوم‬
‫من الأن�صار ّ‬
‫الأن�صار للملعب قبل بداية املو�سم دليل‬
‫على �أنهم يحبون فريقهم‪ ،‬وهذا اعتربه‬
‫عامال �إيجابي‪ .‬و�أ�ؤكد لهم �أن ال�صعود لن‬
‫يتحقق مبجهودات الالعبني �أو الإدارة �أو‬
‫املدرب فقط‪ ،‬بل يتحقق بف�ضل ت�ضافر‬
‫جمهودات اجلميع وعلى ر�أ�سهم فيهم‬
‫الأن�صار‪ ..‬و�إن �شاء اهلل ننجح يف �إعادة‬
‫عنابة للمكانة التي ت�ستحقها يف الرابطة‬
‫الأوىل‪ ،‬حيث ال يختلف اثنان على �أن‬
‫فريق احتاد عنابة ي�ستحق �أن يتواجد يف‬
‫حظرية الكبار‪.‬‬

‫م‪ .‬ريا�ض‬

‫جتارب الآمال اليوم بداية من ‪8‬‬
‫�صباحا يف "بوزراد ح�سني"‬

‫�سيكون ملعب «بوزراد ح�سني» اليوم بداية من ‪8‬‬
‫�صباحا م�سرحا للتجارب التي �سيخ�ضع لها الالعبون‬
‫املولودون يف �سنتي ‪ ،1992 -1991‬وذلك ح�سب ما‬
‫�أكده لنا املدير التقني للنادي عبد النور بن عابد‪.‬‬
‫و�سيحاول العنانبة انتقاء ال�شبان و»الع�صافري‬
‫النادرة»‪ ،‬والذين �سيمثلون �آمال فريق‬
‫احتاد عنابة يف مو�سم ‪.2012-2013‬‬

‫ّ‬
‫كل مدربي الفئات ال�شبانية‬
‫�سيعاينون الالعبني‬

‫و�سيكون ّ‬
‫كل مدربي الفئات ال�شبانية‬
‫حا�ضرين يف عملية التجارب التي‬
‫�سيخ�ضع لها الالعبون‪ ،‬وهو ما يعني �أن‬
‫القرارات �ستتخذ بعد ت�شاور اجلميع‪.‬‬
‫ّ‬
‫وف�ضل بن عابد �أن جتري العملية بهذه‬
‫الطريقة وبهذه ال�شفافية‪ ،‬للت�أكيد �أن‬
‫العمل القاعدي يجب �أن يكون بطريقة‬
‫احرتافية يف الفئات ال�شبانية‪.‬‬

‫تهنئة‬

‫مبنا�سبة دخول م�سعود �سعودي (�شقيق‬
‫زميلنا �صالح �س مرا�سل الهداف بباتنة)‬
‫قف�ص الزوجية‪ ،‬تتقدم عائلة �سعودي‬
‫ب�إينوغي�سن‪� ،‬آري�س‪ ،‬باتنة وعنابة‬
‫ب�أحر التهاين للعري�س متمنية له حياة‬
‫زوجية �سعيدة مع من اختارها �شريكة‬
‫حلياته مع دوام املحبة وال�صحة‬
‫والعافية‪ ،‬والعقوبة للذرية ال�صاحلة‬
‫�إن �شاء اهلل‪.‬‬
‫�ألف مربوك‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫الإدارة تعد بالرد لتو�ضيح و�ضعية كل العب‬

‫وتعتزم الهيئة امل�سرية الرد على مرا�سلة الرابطة الوطنية بغية تو�ضيح و�ضعية كل العب من‬
‫الناحية ال�صحية وعدد م�شاركاته طيلة املو�سم‪� ،‬إ�ضافة �إىل تو�ضيح القرارات التي ميزت القانون‬
‫الداخلي الذي يت�ضمن عديد البنود التي ت�صب يف خانة خ�صم ن�سبة من حقوق الالعبني املالية‬
‫الناجمة عن الت�أخر غري املربر‪ ،‬امل�شاركة غري املنتظمة �أو الإخالل باجلانب الإن�ضباطي‪.‬‬

‫عدم تفاو�ضه معهم حول‬
‫املو�سم املقبل يبقى نقطة‬
‫اال�ستفهام‬

‫دراحي‪":‬كنت �أرغب يف ال ّلعب يف عنابة و�أ�شكر‬
‫"الهوليڤانز" على اال�ستقبال"‬

‫ال�صرب كان موجودا بني الطرفني‪،‬‬
‫متر بظروف خا�صة لأنها جديدة‬
‫فالإدارة ّ‬
‫و�رشعت يف عملها منذ �شهر ولديها العديد‬
‫من الأمور التي تقوم مبعاجلتها‪ ،‬حيث‬
‫يوجد العديد من الالعبني الذين غادروا‬
‫الفريق‪ ،‬ويوجد بع�ض العنا�رص التي‬
‫�ص‪�.‬س �ستج ّدد يف النادي‪ .‬واملفاو�ضات دامت ‪10‬‬
‫�أيام لكننا اتفقنا على ك ّل �شيء يف اللقاء‬
‫الأول الذي جمعنا‪.‬‬

‫را�سلت العديد من العنا�صر ال�شابة ملولودية باتنة الرابطة الوطنية يطالبون فيها بت�سوية‬
‫و�ضعيتهم املالية بالطرق القانونية بعدما تعذرعلى الهيئة امل�ستثرية جت�سيد مطالبهم منذ‬
‫نهاية املو�سم املن�صرم‪ ،‬وهو ما جعل الرابطة الوطنية ترا�سل الإدارة ودعوتها �إىل �إتخاذ التدابري‬
‫الالزمة يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫عمراين‪" :‬الإدارة مل تت�صل بي و�أريد حتديد وجهتي"‬

‫فندق "ميموزا باال�ص"‬
‫حت�صل على ‪ 500‬مليون ثم‬
‫منحها لالعبني‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫قد تنطلق الأ�سبوع املقبل‬

‫�صنع عدم ت�سلّم بع�ض الالعبني �أموالهم‬
‫�أول �أم�س احلدث يف بيت احتاد عنابة‪،‬‬
‫بعد �أن توجهوا �إىل البنك رفقة بو�ضياف‬
‫ليت�سلموا �أموالهم التي يدينون بها‪ ،‬ليتمكن‬
‫‪ 4‬العبني فقط من نيل م�ستحقاتهم العالقة‬
‫وهم‪ :‬بن عبد اهلل‪ ،‬ونا�س‪،‬حربا�ش وبوحربيط‬
‫الذين غادروا عنابة مبا�رشة‪ ،‬يف الوقت‬
‫الذي طلب بو�ضياف من بقية الالعبني‬
‫البقاء يف عنابة‪ ،‬ويكون قد �سلمهم �أموالهم‬
‫�أم�س وهم‪ :‬طوبال‪ ،‬زمو�شي ودبو�س �إ�ضافة‬
‫�إىل وا�ضح وعلي ق�شي‪ ،‬وهم الالعبني الذين‬
‫ميلكون �صكوكا‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الثاين املحرتف‬
‫مولودية بجاية‬

‫وفـــــــــــــــاق �سطيــــــــــــف‬

‫رد �سلطاين ما زال م�ؤجال‪ ،‬بن �شادي بو�شباح‪" :‬عاودت الإت�صال بـ لونڤار و�أنتظر رده"‬
‫�ســـرار‬
‫يلتقى ح ّمـار وينتظـر عودة‬
‫ّ‬
‫للتجديـــــد للمو�ســــم ال�سابــــــع‬

‫�أكد م�صطفى بو�شباح رئي�س مولودية بجاية يف حديث جمعنا به �سهرة �أول �أم�س الثالثاء‪� ،‬أنه عاود االت�صال‬
‫بامل�ستثمر املغرتب �إيدير لونڤار وعر�ض عليه �شراء الأ�سهم من �شركة املوب ورئا�سة الفريق وهو ينتظر رده‪...‬‬

‫�سلطاين مل يرد بعد‬
‫على عر�ض الإدارة‬

‫الو�ضعية العائلية‬
‫وراء حتفظه‬

‫وتبقى الو�ضعية العائلية‬
‫ل�سلطاين وراء ت�أخر الالعب‬
‫يف الرد و�أي�ضا حتفظه‪ ،‬لأن‬
‫املعني متزوج و�أب لثالثة �أوالد‬
‫وجميئه �إىل اجلزائر مير عرب‬
‫تغيري الدرا�سة للأبناء‪ ،‬وهو‬
‫الأمر الذي جعل املعني يف‬
‫مفاو�ضات ونقا�ش مع زوجته‬
‫من �أجل احل�ضور �إىل اجلزائر‬
‫وتقبل عر�ض وفاق �سطيف‪.‬‬
‫ّ‬

‫الوقت يبقى كافيا‬
‫ملهاجم مغرتب و�آخر‬
‫�إفريقي‬

‫ومهما كان اجلواب‬
‫الذي �سيكون نهار اليوم من‬
‫�سلطاين‪ ،‬ف�إن الأمر لن يكون‬
‫خطريا على م�ستقبل الوفاق‬
‫يف تدعيم الفريق يف اخلط‬
‫الأمامي‪ ،‬لأن �آخر مهلة لو�ضع‬
‫ملفات التوقيعات �ستكون يف‬
‫‪� 16‬أوت‪� ،‬أي ما زالت هناك ‪5‬‬
‫�أ�سابيع كاملة للعملية‪ ،‬كما �أن‬
‫و�ضعية الأفارقة �ستحدد على‬
‫�ضوء م�شاركتهم يف الرتب�ص‬
‫التح�ضريي حيث �سيختار‬
‫املدرب العبا واحدا من بني‬
‫‪� 3‬أو ‪ 4‬العبني ي�شاركون يف‬
‫الرتب�ص وهم‪� :‬أوبينا �أبيفول‬
‫النيجريي‪ ،‬جلي�سون �سيلفا من‬
‫الر�أ�س الأخ�رض‪ ،‬الغابوين ماليك‬
‫�إيفان‪.‬‬

‫ح ّمار التقى‬
‫بن �شادي يف املوعد‬

‫ومن جهة �أخرى كان‬
‫م�س�ؤول مديرية الكرة على‬
‫م�ستوى جمل�س �إدارة الفريق‬
‫ال�سطايفي على موعد مع التقاء‬
‫الظهري الأي�رس ريا�ض بن‬
‫�شادي وهذا يف مقر النادي يف‬
‫بومر�شي‪ ،‬بناء على املوعد الذي‬
‫كان بينهما يف ال�سابق‪.‬‬

‫يريد بقاء بن‬
‫�شادي‪ ،‬امل�ضمون‬
‫�أف�ضل‬
‫من تتبع زعبوب‬

‫حمار‬
‫وجاء اللقاء بني‬
‫ّ‬
‫وبن �شادي على �أ�سا�س �أن نية‬
‫حمار هي الإبقاء على‬
‫ح�سان ّ‬
‫بن �شادي ل�ضمان االزدواجية‬
‫�إىل جانب حممد لڤرع يف‬

‫‪ ...‬وي�شكك يف‬
‫ديون زعبوب ب�أنها ال‬
‫تتعدى ‪� 10‬أ�شهر‬

‫حمار‬
‫ويف حديث معه �أكد ّ‬
‫ملا طرحنا عليه ق�ضية ديون‬
‫‪� 15‬شهرا ون�صف لزعبوب‪� ،‬أنه‬
‫ال يعرف قيمة الديون احلقيقية‬
‫التي يدين بها زعبوب‪ ،‬ولكنه‬
‫هو �شخ�صيا �أعطاه يف املو�سم‬
‫املا�ضي ما قيمته ‪� 3‬أ�شهر �أو‬
‫�أكرث‪ ،‬دون احت�ساب ما ح�صل‬
‫عليه يف مرحلة �إياب املو�سم‬
‫حمار �أن ديون‬
‫املا�ضي‪ ،‬و�أكد ّ‬
‫زعبوب لن تتعدى ‪� 10‬أ�شهر‪،‬‬
‫وال يدري الطريقة التي احت�سب‬
‫بها الالعب حتى وجد �أن ديونه‬
‫‪� 15‬شهرا ون�صف وهو الذي‬
‫�أم�ضى على عقد لـ ‪� 18‬شهرا مع‬
‫الوفاق‪.‬‬

‫االتفاق مع بن �شادي‬
‫كان على البقاء‬

‫حمار‬
‫وقد مت االتفاق بني ّ‬
‫وبن �شادي على البقاء يف‬
‫�صفوف الوفاق ملو�سم �آخر‬
‫�سيكون ال�سابع على التوايل (ال‬
‫نحت�سب هنا مرحلة ذهاب مو�سم‬
‫‪ )2006-2005‬التي ق�ضاها‬
‫يف الوفاق دون �أن ي�ؤهل‪ ،‬علما‬
‫�أن بن �شادي هو �أكرب الالعبني‬
‫تتويجا رفقة مراد دلهوم يف‬
‫وفاق العهد اجلديد‪ ،‬لأنهما كانا‬
‫متواجدان يف الألقاب الع�رشة‬
‫لل�سنوات اخلم�س الأخرية‪.‬‬

‫تر�سيم االتفاق‬
‫�سرار‬
‫ينتظر عودة ّ‬
‫من تون�س‬

‫وقد مت االتفاق بني بن �شادي‬
‫وحمار على جتديد املعني لعقده‬
‫ّ‬
‫مع الوفاق‪ ،‬وهذا �سهرة اجلمعة‬
‫�رسار من تون�س‪ ،‬على‬
‫بعد عودة ّ‬
‫حمار يريد �إذابة اجلليد‬
‫�أ�سا�س �أن ّ‬
‫�رسار وبن �شادي‬
‫يف العالقة بني ّ‬
‫مقابل بقاء ابن في�سدي�س يف‬
‫الوفاق ملو�سم �آخر‪ ،‬وخا�صة �أنه‬
‫العب له دور �إيجابي كبري يف‬
‫املجموعة‪.‬‬

‫بن �شادي‪" :‬اتفقت‬
‫مع ح ّمار وانتظر‬
‫�سرار للتجديد‬
‫عودة ّ‬
‫الر�سمي"‬

‫وقال بن �شادي �أم�س �إنه اتفق‬
‫حمار على‬
‫ب�صفة ر�سمية مع ّ‬
‫البقاء‪ ،‬مبا يف ذلك �أنه �سيح�صل‬
‫على القيمة الأكرب من ديونه‬
‫التي و�صلت �إىل ‪� 10‬أ�شهر‪ ،‬وهو‬
‫�رسار من تون�س‬
‫ينتظر فقط عودة ّ‬
‫هذا اجلمعة من �أجل حديث �أكرث‬

‫الك�شوف الطبية‬
‫توا�صلت‬
‫مع مادوين‪ ،‬زيتي‬
‫والقعبي‬

‫من جهة �أخرى توا�صلت‬
‫عملية الفحو�ص لالعبني‬
‫اجلدد يف �صورة مادوين‪،‬‬
‫زيتي‪ ،‬والعقبي الذين �أجروا‬
‫خمتلف التحاليل الطبية �أم�س‬
‫الأربعاء‪ ،‬بعد �أن ت�أخروا يف‬
‫�إجراء الك�شوف والتحاليل يف‬
‫اليوم الذي وقع فيه كل واحد‬
‫منهم‪.‬‬

‫‪ ...‬واالت�صاالت‬
‫بالقدامى املرتبطني‬
‫بد �أت‬

‫من جهة �أخرى بد�أت �إدارة‬
‫الفريق ال�سطايفي يف االت�صال‬
‫بالالعبني القدامى من �أجل‬
‫احل�ضور �إىل �سطيف و�إجراء‬
‫الفح�ص الطبي‪ ،‬وهي االت�صاالت‬
‫التي يقوم بها املدير الإداري‬
‫ر�شيد جرودي ما يعني �أي�ضا‬
‫العبي الآمال الذين تقرر ترقيتهم‬
‫(جحنيط‪� ،‬سامر‪ ،‬عرو�سي‪،‬‬
‫العمري‪ ،‬عمور‪� ،‬أمقران)‪.‬‬

‫�سمري ب‬

‫الرتب�ص يرت�سم‬
‫يف "املرادي‬
‫القنطاوي" بدءا‬
‫من ‪ 23‬جويلية‬

‫يتواجد املدير العام‬
‫لل�شركة التجارية‬
‫للوفاق ال�سطايفي‬
‫عز الدين �أعراب‬
‫يف تون�س منذ يوم‬
‫االثنني الأخري‪ ،‬ومن‬
‫بني �أوىل النقاط التي‬
‫قام بها هي تر�سيم‬
‫�إجراء الرتب�ص‬
‫يف فندق "املرادي‬
‫باال�ص" بالقنطاوي‬
‫يف �سو�سة يف الفرتة‬
‫ما بني ‪ 23‬جويلية‬
‫�إىل غاية ‪� 13‬أوت‪� ،‬أي‬
‫ملدة ‪ 21‬يوما‪ ،‬علما‬
‫�أن البداية وعلى‬
‫طريقة املو�سم املا�ضي‬
‫ببدء التدريبات‬
‫مبا�شرة يف تون�س‪.‬‬

‫‪ ...‬والإدارة‬
‫�ستدر�س الأ�سعار‬
‫مع وكالة تون�سية‬

‫كما �سيقوم ممثل‬
‫الإدارة ال�سطايفية‬
‫بدرا�سة الأ�سعار‬
‫مع ممثل الوكالة‬
‫التون�سية "تي �سي‬
‫يف"‪ ،‬وهذا من �أجل‬
‫احل�صول على �أقل‬
‫�سعر ممكن‪ ،‬لأن‬
‫�إدارة الوفاق تريد‬
‫ترب�صا بقيمة مالية‬
‫يف حدود ‪ 300‬مليون‬
‫�سنتيم‪.‬‬

‫"ال�سلطــات املحليـة ن�سيت �أنهـا م�س�ؤولـة"‬

‫انتقد بو�شباح ال�سلطات املحلية بعدما التزمت ال�صمت جتاه‬
‫ما يحدث يف الفريق وك�أن الأمر ال يعنيها‪ ،‬ون�سيت‪ -‬كما قال‪-‬‬
‫�أنها م�س�ؤولة عن "املوب" التي متثل بجاية وتلعب دورا كبريا‬
‫يف ا�ستقرار املنطقة‪ ،‬وعليه طالب الرئي�س البجاوي وايل الوالية‬
‫ورئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي ب�رضورة التدخل مل�ساعدة الفريق‬
‫على اخلروج من الو�ضعية ال�صعبة التي يوجد فيها‪ ،‬ومتكينه‬
‫من مواجهة امل�صاريف الكثرية وت�سوية ديون جلنة املنازعات‬
‫وموا�صلة عملية اال�ستقدامات التي توقفت‪ ،‬وتكوين فريق‬
‫قادرعلى قول كلمته املو�سم املقبل‪.‬‬

‫"�أيــن هــم الذيـن كانـوا ينتقدونـا!؟"‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬فتح الرئي�س بو�شباح النار على املعار�ضة‬
‫التي كانت تنتقدهم‪ -‬على حد قولهم‪ -‬خالل فرتة �إ�رشافهم‬
‫على الفريق‪ ،‬وقال يف هذا الإطار‪�" :‬أين هم الأ�شخا�ص الذين‬

‫كما �أ�رص الرجل الرجل الأول يف مولودية بجاية يف هذا‬
‫احلديث على الرد على انتقادات بع�ض الأن�صار طالبوا ب�رضورة‬
‫حما�سبته رفقة امل�سريين بناي و�شبريي‪ ،‬بعدما قاموا بت�رسيح‬
‫الالعب يايا �إىل وفاق �سطيف مقابل ‪ 120‬مليون ومتاطلوا يف‬
‫ت�سديد ديون جلنة املنازعات املطروحة مند �سنة‪ ،‬وقال بو�شباح‬
‫يف هذا ال�صدد‪" :‬يجب �أن يعلم ه�ؤالء الأن�صار الذين انتقدونا �أننا‬
‫قررنا ت�رسيح الالعب بعدما �أ�رص على الذهاب وتغيري الأجواء‬
‫ب�سبب عدم قدرته على حتمل ال�ضغط املفرو�ض عليه من طرف‬
‫البع�ض منهم‪ ،‬وبخ�صو�ص ديون الالعبني ال�سابقني فاملكتب‬
‫امل�سري احلايل ال يتحمل م�س�ؤوليتها لأنه ورثها عن بع�ض‬
‫الر�ؤ�ساء ال�سابقني‪ ،‬ورغم ذلك قمنا بت�سوية ن�سبة منها ونريد‬
‫ت�سوية ما تبقى منها‪� ،‬إال �أن غياب امل�صاريف حال دون ذلك…‬
‫كنا نراهن على ال�سلطات املحلية مل�ساعدتنا على ت�سوية هذا‬
‫امل�شكل‪� ،‬إال �أنها مل تفعل ذلك حلد الآن رغم الطلبات العديدة التي‬
‫�س‪ .‬ح‬
‫قدمناها يف هذا ال�سياق"‪.‬‬

‫امل�ساهمون يف �شركة "املوب" يجتمعون م�ساء اليوم‬

‫يلتقي امل�ساهمون يف �شركة "املوب" م�ساء اليوم مبقر الفريق الكائن مبلعب الوحدة املغاربية‪ ،‬يف اجتماع طارئ �سيخ�ص�ص‬
‫لدرا�سة و�ضعية الفريق بعد ان�سحاب رئي�س جمل�س الإدارة بو�شباح‪ ،‬رئي�س النادي الهاوي بناي و�أمني املال ب�شريي‪،‬‬
‫والبحث عن كيفية �إخراج الفريق من النفق املظلم الذي دخل فيه منذ ع�شرة �أيام ومتكينه من تدعيم �صفوفه بالعبني‬
‫جدد‪، ،‬من ثم ال�شروع يف التح�ضريات حت�سبا للمو�سم املقبل‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫وتبقى الإدارة ال�سطايفية‬
‫تنتظر دائما الرد من قبل‬
‫املهاجم املغرتب لنادي "�أري�س‬
‫�سالونيك" اليوناين كرمي‬
‫�سلطاين‪ ،‬وهو الرد الذي ما زال‬
‫م�ؤجال �إىل غاية م�ساء �أم�س‬
‫الأربعاء‪ .‬وقد علمنا من مناجري‬
‫الالعب املعني �أنه �سريد على‬
‫املقرتح ال�سطايفي ب�صفة‬
‫نهائية هذا اخلمي�س‪.‬‬

‫اجلهة الي�رسى من الدفاع �أف�ضل‬
‫من ترك بن �شادي يغادر وتتبع‬
‫خطوات زعبوب الذي ال يعلم‬
‫�أي كان موقفه �إن كان �سيبقى‬
‫فعال �أم ال‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أكد‬
‫�أن �أوىل �رشوطه هي تلقي ‪15‬‬
‫�شهرا ون�صف التي يعتربها‬
‫عالقة‪.‬‬

‫و�ضوح قبل التجديد الر�سمي يف‬
‫الفريق ال�سطايفي‪.‬‬

‫""يايا غادر ب�سبب بع�ض الأن�صار‬
‫والديون ال نتح ّمل م�س�ؤوليتهـا"‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫بعد �أن ف�صلت �إدارة الوفاق يف هوية عدد كبري من العبي املو�سم اجلديد يف اال�ستقدامات التي‬
‫و�صلت �إىل ‪ 10‬العبني جدد‪ ،‬مقابل جتديد واحد فقط من القدامى‪ ،‬ف�إن عمل الإدارة منذ �أم�س‬
‫كان �أكرث مع الالعبني القدامى املعنيني بالتجديد‪...‬‬

‫�إذ قال‪" :‬لقد عاودت االت�صال �أم�س االثنني بامل�ستثمر‬
‫لونڤار وعر�ضت عليه �رشاء الأ�سهم ورئا�سة املوب‪ ،‬بعدما قررت‬
‫االن�سحاب من هذا املن�صب والبقاء م�ساهما يف ال�رشكة‪ ،‬ووعدين‬
‫بالرد علي بعد درا�سة هذا العر�ض و�أنا يف انتظار اجلديد"‪.‬‬
‫و�أ�ضاف بو�شباح �أنه �سيتحدث يف هذا املو�ضوع مع م�ساهمي‬
‫ال�رشكة يف االجتماع املقرر عقده م�ساء اليوم‪.‬‬

‫كان ينتقدوننا خالل ال�سنوات الثالث التي �أ�رشفنا فيها على‬
‫الفريق… �أقول لهم لقد ان�سحبنا وف�سحنا لهم املجال �إن �أرادمت‬
‫رئا�سة الفريق‪ ،‬لكنهم لن يفعلوا لأنهم ال يعرفون �سوى الكالم‬
‫وانتقاد اال�شخا�ص الذين يعملون"‪.‬‬

‫الالعبون قلقون وي�س�ألون عن اجلديد‬

‫مل يقت�صر القلق على �أن�صار مولودية بجاية فح�سب بل �شمل حتى الالعبني‪ ،‬خا�صة القدامى الذين ي�س�ألون عن‬
‫م�ستجدات الفريق وموعد العودة �إىل التدريبات التي مت ت�أجيلهما �إىل �أجل غري م�سمى‪ ،‬بعدما كانت مقرر لنهار الأحد‬
‫املا�ضي‪ .‬و�أعربت بع�ض العنا�صر عن �أملها يف �أن تتح�سن �أمور "املوب" وتعود �إىل ن�صابها يف �أقرب وقت حتى يتم ال�شروع‬
‫يف التح�ضري حت�سبا للمو�سم املقبل‪ ،‬والذي ي�سعى فيها الالعبون‪ -‬كما قالوا‪� -‬إىل الت�ألق من جديد والتناف�س على ال�صعود‬
‫مثلما حدث املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫�أمل الأربعاء‬

‫‪19‬‬

‫رايــــــــت يتفـــــق مــع الإدارة وميـــ�ضـــي ر�ســــــــميـا‬
‫ين�ضــم ر�سميـا‬
‫خم�سـي من امل�شريـة‬
‫ّ‬

‫من جهة �أخرى‪� ،‬أم�ضى �أول �أم�س الثالثاء‪ ،‬خم�سي‪ ،‬املدافع الأمين الحتاد‬
‫امل�شرية ر�سميا يف �صفوف الأمل‪ .‬وتنتظر �إدارة الأمل الكثري من هذا‬
‫الالعب ال�شاب الذي قيل عنه الكثري و�سبق له الت�ألق مع فريقه امل�شرية‬
‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫خم�سي‪�" :‬إخرتت‪ ‬الأربعاء لأن �سمعتها طيبة"‬

‫و�أكد خم�سي بعد توقيعه على عقده مع �إدارة "الزرقا" قائال‪" :‬يل ال�شرف‬
‫�أن �أن�ضم �إىل ت�شكيلة �أمل الأربعاء‪ ،‬الفريق الذي �سمعت عنه "غري اخلري"‬
‫يف املوا�سم الفارطة �سواء من الإدارة �أو اجلمهور �أو حتى الالعبني‪ ،‬وبالتايل‬
‫ف�إنني اخرتت الفريق اجل ّيد الذي ميتلك جمهورا غفريا ووفيا‪ ،‬وال�سمعة‬
‫اجليدة ت�سمح لالعب ب�إظهار كافة �إمكاناته‪ ،‬و�إن �شاء اهلل نحن نراهن‬
‫على �أداء مو�سم ج ّيد وحتقيق الأهداف امل�سطرة و�أكرث"‪.‬‬

‫وح�ســـي‪" :‬و�صلنــا �إىل ‪ 18‬العبـــــا‬
‫وبقي لنا ‪ 5‬ونغلق القائمــــة"‬

‫كان و�سط امليدان الدفاعي لأوملبي املدية رايت بالل ر�سم التحاقه �أم�س مع‬
‫�أمل الأربعاء بعد �أن دخل يف مفاو�ضات مع رئي�س‪ ‬الأمل م�ؤخرا‪ ،‬حيث �أكد‬
‫له �أن الفريق يحتاج خدماته بحكم �أن "الزرقا" كانت حمتاجة لالعب خربة‬
‫مثل رايت‪ ،‬الذي �سبق له �أن لعب يف �صفوف وداد بوفاريك وكان من بني‬
‫�أح�سن الالعبني مع �أوملبي املدية املو�سم املا�ضي وبا�ستطاعته تقدمي الإ�ضافة‬
‫يف الو�سط‪ ،‬وهي املهمة التي ي�ستطيع بن رايت �أدائه‪ ،‬حيث تراهن الإدارة‬
‫عليه كثريا من �أجل ّ‬
‫فك م�شكل و�سط امليدان ومتوين الهجوم بالكرات‪.‬‬

‫رايت‪�" :‬أتوقـع مو�سمـا ج ّيـدا مع الأمل"‬

‫�أو�ضح رايت بالل و�سط ميدان �أوملبي املدية بعد توقيعه على عقده مع‬
‫"الزرقا"‪� ،‬أنه �أح�سن اختيار الفريق الذي ين�ضم �إليه‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬دخلت منذ‬
‫فرتة يف ات�صاالت مع �أمل الأربعاء‪ ،‬وقد ك ّلل ذلك بتوقيعي لهذا الفريق‬
‫العريق‪ .‬وح�سب املعطيات املتوفرة واال�ستعدادات التي تقوم بها الإدارة‪،‬‬
‫ف�إن الفريق مقبل على �أداء مو�سم قوي و�سيقول كلمته بكل ت�أكيد‪،‬‬
‫ّ‬
‫ومت ا�ستهداف‬
‫خ�صو�صا �أن عملية اال�ستقدامات جترى على قدم و�ساق‬
‫العبني يف امل�ستوى‪ .‬ومن جهتنا �سن�ضع كل �إمكاناتنا خلدمة الفريق‬
‫ومننحه حقه مثلما منحنا حقنا‪ ،‬و�إن �شاء اهلل �سيكون مو�سما كبريا‪ ،‬و�أمتنى‬
‫التوفيق للجميع"‪.‬‬

‫كاب تفاو�ض مع م�س ّيـري الأمل‬

‫تلقى كاب �أمني �صانع لعب احتاد بلعبا�س عر�ضا ر�سميا من رئي�س �أمل‬
‫متحم�سا جللب الالعب ال�سابق الحتاد العا�صمة‬
‫الأربعاء‪ ،‬الذي بدا‬
‫ّ‬
‫�إىل �صفوف "الزرقا" خالل املو�سم املقبل‪ ،‬ال�سيما �أن الرجل الأول يف‬
‫الفريق يرى يف الالعبني ال�ش ّبان الورقة الرابحة التي ت�ضمن له ال�صمود‬
‫واال�ستقرار يف البطولة الوطنية املحرتفة الثانية‪ .‬كما �أبدى الالعب‬
‫ا�ستعداده حلمل اللونني الأزرق والأبي�ض وخو�ض جتربة مع هذا الفريق‪.‬‬
‫وي�أمل رئي�س الأربعاء �أن يقتنع كاب بالعر�ض ويلتحق بالفريق‪.‬‬

‫�صرح لنا �سيد �أحمد وح�سي رئي�س فرع كرة القدم لأمل الأربعاء فيما‬
‫ّ‬
‫يخ�ص ق�ضية جتديد وا�ستقدامات الالعبني‪� ،‬أن �إدارته �ضمنت حلد‬
‫لآن ‪ 18‬العبا (‪ 10‬جددوا و‪ 8‬العبني جدد)‪ ،‬وهو م�ؤ�شر �إيجابي حلد الآن‬
‫خا�صة �أنهم كانوا ي�سعون لبقاء الركائز يف بادئ الأمر مثل احلار�س دايل‬
‫واملهاجم نزواين هداف الفريق‪ ،‬ومن بعدها انتقلوا لال�ستقدامات التي‬
‫م�ست جميع اخلطوط‪ ،‬ومل يبق للفريق �سوى ا�ستقدام ‪ 5‬العبني �آخرين‬
‫ّ‬
‫وغلق القائمة‪.‬‬

‫""�سيا�ستنــــا تعتمد على الت�شبيب‬
‫وهدفنــــا �ضمــــان البقـــــاء"‬

‫قررت قبل بداية‬
‫و�أ�ضاف وح�سي �أن �إدارته رفقة املدرب بوجعران كانت ّ‬
‫الإنتدابات ت�شبيب الفريق وعدم االعتماد على الأ�سماء‪ ،‬لأنه ال يوجد‬
‫ا�سماء كبرية يف �سوق االنتقاالت‪ ،‬وانتقاء العنا�صر ال�شابة التي مبقدورها‬
‫تقدمي الإ�ضافة يف امليدان من �أجل الربوز �أكرث وحتقيق البقاء كهدف �أول‪،‬‬
‫وهو ما حتقق بالفعل حلدّ ال�ساعة بعد ا�ستقدام نوبلي‪ ،‬حوايت‪ ،‬خم�سي‪،‬‬
‫رايت‪� ،‬أمريي‪ ،‬بولنوار وفر�شي�شي‪ ..‬وهي ال�سيا�سة التي �أثمرت فيها يف‬
‫وقت �سابق بعودة الفريق للق�سم املحرتف الثاين عن جدارة وا�ستحقاق‬
‫بالعبني عاديني‪.‬‬

‫ترب�ص "عني الدراهم" ر�سميا بعد �شهر رم�ضان‬

‫�ستنطلق حت�ضريات الأمل حت�سبا للمو�سم الكروي اجلديد خالل االيام‬
‫القادمة‪ .‬و�أكد املدرب بوجعران على �ضرورة ح�ضور اجلميع منذ اليوم‬
‫الأول‪ .‬كما ّ‬
‫مت حتديد موعد انطالق الرتب�ص التح�ضريي يف مدينة عني‬
‫الدراهم يف تون�س مبا�شرة بعد �شهر رم�ضان املعظم‪ ،‬لإدراك الطاقم الفني‬
‫�أنه �سي�صعب على الت�شكيلة العمل خالل �شهر ال�صيام‪ .‬واختارت الإدارة‬
‫مركز "عني الدراهم" الذي اعتادت الفرق اجلزائرية الرتب�ص فيه‪،‬‬
‫نظرا لتوفره على مالعب مع�شو�شبة طبيعيا وا�صطناعيا‪ ،‬قاعة تقوية‬
‫م‪� .‬أعراب‬
‫ ‬
‫الع�ضالت وم�سبح‪ .‬‬

‫مولودية ق�سنطينة‬

‫مداين مل ي�صل �إىل ّ‬
‫حل مع اجلميع‬
‫يخ�ص الديون‬
‫فيما ّ‬

‫الثاين املحرتف‬

‫الإدارة ت�شرع يف و�ضع �آخر الرتتيبات قبل ال�شروع يف التح�ضريات‬
‫تقوم �إدارة �شباب عني فكرون يف الأيام‬
‫الأخرية مبجهودات كبرية لو�ضع �آخر‬
‫الرتتيبات وتوفري جميع الإمكانيات لالعبني‬
‫والطاقم الفني‪ ،‬وهذا قبل �رشوعهم يف‬
‫التح�ضريات املزمع بدايتها يوم االثنني القادم‬
‫‪ 16‬جويلية يف �أح�سن الظروف‪ ،‬ومن املنتظر‬
‫�أن يعقد جمل�س الإدارة اجتماعا يف �أحد الأيام‬
‫التي ت�سبق التح�ضريات ل�ضبط جميع الأمور‪،‬‬
‫خا�صة منها توفري مكان �إقامة الالعبني الذين‬
‫يقطنون خارج مدينة عني فكرون واملدرب‬
‫نبيل نغيز‪ ،‬بالإ�ضافة تخ�صي�ص �أحد املطاعم‬
‫لكي يكون حمطة جلميع �أع�ضاء الفريق لتناول‬
‫وجباتهم اليومية‪ ،‬وهذا يف انتظار �أن ي�ستلم‬
‫ال�شباب املطعم املمنوح من طرف ال�سلطات‬
‫املحلية الذي يوجد بجانب ملعب عبد الرحمان‬
‫عالڤ‪ ،‬وهو ما تتمناه الإدارة كثريا ال�سيما‬
‫�أن ا�ستغالله �سيجنب خزينة الفريق م�صاريف‬
‫زائدة هي ب�أم�س احلاجة �إليها‪ ،‬بالنظر �إىل‬
‫املطالب املالية الكثرية التي تتطلبها الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية‪.‬‬

‫بداية التح�ضريات �ستكون مبلعب‬
‫"عبد الرحمان عالڤ"‬

‫ف�شل كمال مداين ع�ضو �رشكة مولودية‬
‫ق�سنطينة يف �إيجاد ح ّل مع جميع الدائنني بعد‬
‫رف�ض بع�ضهم ملقرتحه والقا�ضي بالتخفي�ض‬
‫وبالرتيث قليال‪ ،‬وهو الأمر الذي ي�شكّل خطرا‬
‫ّ‬
‫ويعول‬
‫على م�صري االنتدابات للمو�سم اجلديد‪ّ .‬‬
‫مداين كثريا على الرجل الأول وايل ق�سنطينة‬
‫الوايل بدوي نور الدين‪ ،‬الذي وعد ـ ح�سب‬
‫مداين ـ مب�ساعدة الفريق وت�سديد ديون جميع‬
‫الالعبني القدامى‪.‬‬

‫اال�ستئناف �صبيحة اليوم على‬
‫‪ 9:00‬بـ "جبل الوح�ش"‬

‫ت�ست�أنف مولودية ق�سنطينة التدريبات‬
‫حت�سبا لبداية التح�ضريات للمو�سم الكروي‬
‫اجلديد ‪2012‬ـ‪� 2013‬صبيحة اليوم بداية‬
‫من ال�ساعة التا�سعة بغابة "جبل الوح�ش"‪،‬‬
‫حتت �إ�رشاف املدرب الربازيلي "جواو �آلفا�ش"‬
‫و�ستخ�ص�ص �أول‬
‫ومب�ساعدة مراحي ولعور‪.‬‬
‫ّ‬
‫ح�صة تدريبية للجانب البدين ومعرفة �إىل � ّأي‬
‫م�ستوى يتواجد فيه كل العب بعد راحة دامت‬
‫ويعول الطاقم الفني للمولودية‬
‫�أكرث من �شهرين‪ّ .‬‬
‫على ح�ضور جميع الالعبني من �أجل االنطالق‬
‫الفعلي لتح�ضري املو�سم اجلديد‪ ،‬والذي لن‬
‫يكون �سهال �أكيد يف ظل عزم �إدارة الفريق على‬
‫مرة بـ‬
‫رفع حت ّدي دام ‪� 10‬سنوات انتهى يف ك ّل ّ‬
‫"كابو�س" ي�صدم �أن�صار املولودية‪ ،‬الذين ملوا‬
‫من الو�ضعية احلالية‪ ،‬و�أ�صبح جلّهم ال يثق يف‬
‫الإدارة ويف كلمة ال�صعود‪.‬‬

‫""املوك" �أوّل فريق ي�ست�أنف‬
‫من الرابطة الثانية‬

‫ويع ّد فريق مولودية ق�سنطينة �أول ناد من‬
‫الرابطة الثانية ي�رشع يف بداية التح�ضريات‬

‫للمو�سم اجلديد‪ ،‬وكذلك �أول ناد ينهي تعاقداته‬
‫مع الالعبني‪ ،‬يف حني �أن بقية النوادي‬
‫الأخرى من الرابطة الثانية مل تعينّ حتى‬
‫رئي�سا لها ومل تقم بانتداب � ّأي العب جديد‪.‬‬
‫وتعد و�ضعية "املوك" احلالية وا�ستعدادها‬
‫الكبري لدخول املناف�سة قبل �شهرين كاملني‬
‫املرة الأوىل‪ ،‬و�إمنا‬
‫عن انطالقتها لي�ست ّ‬
‫�أ�صبحت عادة تقريبا �أن يكون الفريق هو‬
‫ال ّأول من حيث التح�ضريات‪ ،‬يف وقت �أن‬
‫النتائج دوما تكون �سلبية و"املوك" من بني‬
‫الأواخر الذين ي�ضمنون بقاءهم �ضمن حظرية‬
‫الرابطة الثانية‪ ،‬وهو احلال الذي يتم ّنى ع�شاق‬
‫البي�ضاء �أن يختلف هذا العام‪.‬‬

‫""الربانية" ح ّلوا �أم�س‬
‫بـ "البانوراميك"‬

‫كما �أ�رشنا �إليه يف عدد �أم�س‪ ،‬كان اجتماع‬
‫الالعبني القاطنني خارج مدينة ق�سنطينة‬
‫�أم�س بداية من ال�ساعة احلادية ع�رشة �صباحا‬
‫مقرا‬
‫بفندق "البانوراميك"‪ ،‬والذي �سيكون ّ‬
‫لإقامة الفريق هذا املو�سم كذلك‪ ،‬مبا �أن القبة‬
‫البي�ضاء تعرف ترميمات جذرية من �إدارة‬
‫النادي الهاوي برئا�سة دميغة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫اخلالف احلا�صل بني ال�رشكة والنادي الهاوي‬
‫حول ملكية القبة البي�ضاء‪ ،‬مما يجعل �أمر‬
‫"املفاهمة" بينهما م�ستبعدا حاليا‪ .‬و�سيقيم‬
‫الالعبون الذين يقطنون خارج ق�سنطينة يف‬
‫"البانورميك" �إىل غاية ال�سفر �إىل تون�س يوم‬
‫‪ 27‬جويلية‪ ،‬على �أن تكون العودة من جديد‬
‫�إىل ق�سنطينة‪� ،‬أين �سيقيم الع ّزب من "الربانية"‬
‫يف الفندق ذاته‪ ،‬يف حني �أن املتزوجني‬
‫�سي�ضطرون لكراء �شقق جللب عائالتهم‪.‬‬
‫�سفيان ح‪.‬‬

‫كيبية‪�" :‬سعيد بعودتي �إىل فريقي وال�صعود يتحقق بت�ضافر جهود اجلميع "‬
‫�أخريا كيبية يف «املوك» بعد حالة‬
‫ّ‬
‫�شك منذ �أ�سابيع‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫نعم‪� ،‬أخريا �أنا يف مولودية ق�سنطينة بعد‬
‫�أن كنت اتفقت حول كل �شيء مع مداين �سابقا‬
‫ومل يكن ينق�صني �سوى ورقة ت�رسيحي من‬
‫�إدارة �إحتاد عنابة التي حت�صلت عليها �أول‬
‫�أم�س‪ .‬والآن ميكن القول �إنني "موكي�ست"‬
‫‪ 100%‬وب�شكل ر�سمي‪ ،‬رغم �أنني مل �أكن �أ�شك‬
‫ولو حلظة �أنني �س�ألعب للمولودية هذا العام‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫مهمة‬
‫هل �إدارة عنابة �صعبت لك‬
‫ّ‬
‫ت�سريحك؟‬

‫‪20‬‬

‫ت�صعب يل ومل ت�س ّهل يل‬
‫�إدارة عنابة مل‬
‫ّ‬
‫مهمة ح�صويل على �أوراق ت�رسيحي‪ ،‬ف�أنا‬
‫ّ‬
‫�أعربت عن رغبتي يف ترك الفريق وكنت �أنتظر‬
‫�أن حترتم �إدارة عنابة قراري باملغادرة رغم‬
‫ا�ستمرار عقدي �إىل جوان ‪ ،2013‬وبعدها‬
‫دخلت يف مفاو�ضات جللب ورقة ت�رسيحي‬
‫خا�صة بعد �أن اتفقت مع «املوك»‪ ،‬ورغم‬
‫امل ّدة التي ا�ستغرقتها املفاو�ضات مع �إدارة‬
‫عنابة‪ ،‬ولكن اتفقنا يف الأخري وا�شرتيت �أوراق‬
‫ت�رسيحي بنف�سي‪.‬‬
‫ما هو �شعورك بعد �أن عدت لفريقك‬
‫الأ�صلي؟‬

‫�أنا �سعيد جدا بالتحاقي مبولودية ق�سنطينة‬
‫التي عرفت معها �أوىل بداياتي الكروية ويف‬
‫الأ�صناف ال�صغرى‪� ،‬إال �أن املكتوب قادين‬
‫لأن �أترك فريقي الذي ترعرعت فيه‪ ،‬وها هو‬
‫املكتوب من جديد يعيدين من �أين انطلقت‪.‬‬
‫عر�ض «املوك» ال يرف�ض فهو فريق كبري‬
‫ومكانته مع الكبار‪� ،‬إىل جانب �أنني �أحمله‬
‫ومبجرد ات�صال الإدارة‬
‫يف قلبي‪ ،‬والدليل �أنه‬
‫ّ‬
‫بي قبلت االقرتاح دون تردد‪ ،‬و�أنا مرتاح جدا‬
‫للعودة لـ «املوك»‪.‬‬
‫غادرت الفريق يف ‪ 2005‬وعدت يف‬
‫‪ 2012‬ووجدته يف نف�س املكان‪ ،‬ما‬
‫هو �سبب بقاء الفريق يف الدرجة‬

‫�شباب عني فكرون‬

‫ت�أكد �أن ال�شباب �سي�رشع يف التح�ضريات‬
‫مبلعب عبد الرحمان عالڤ بعني فكرون �إىل‬
‫غاية قرب بداية البطولة‪� ،‬إذ علمنا �أنه �سيتنقل‬
‫بعد ذلك �إىل ملعب زرداين ح�سونة لإجراء‬
‫ح�صتني تدريبيتني على الأقل هناك من‬
‫�أجل التعود على الأجواء هناك مادام الفريق‬
‫�سي�ستقبل فيه مناف�سيه‪ ،‬كما قد ي�ستغل الفريق‬
‫واحدا من املركبني عبد احلميد بغو ب�أم البواقي‬
‫�أو خليفي التهامي الزبري املع�شو�شبني طبيعيا‬
‫للتدرب فيهما‪ ،‬وذلك يف حالة اللعب �أمام ناد‬
‫ميلك �أر�ضية من هذا النوع على غرار مولودية‬
‫ق�سنطينة‪� ،‬إحتاد البليدة‪ ،‬مولودية باتنة‬
‫ومولودية �سعيدة‪ .‬ومن املتوقع �أن يجد ال�شباب‬
‫كل الرتحاب يف كل من مدينتي �أم البواقي‬
‫وعني مليلة مادام اجلميع جتند مل�ساعدته‪،‬‬
‫مبا �أنه ميثل الوالية الرابعة واجلميع يتمنى له‬
‫التوفيق فيها‪.‬‬

‫تقدمي الالعبني للأن�صار �سيكون‬
‫بطريقة احرتافية‬

‫وتعتزم الإدارة �ضبط كل الأمور التنظيمية‬
‫بخ�صو�ص �رشوع الفريق يف التح�ضريات يوم‬
‫االثنني ‪ 16‬جويلية‪ ،‬خا�صة �أنها تدرك جيدا‬
‫�أنها �ستعرف ح�ضورا قيا�سيا لـ»ال�سالحف»‬
‫الذين يريدون اكت�شاف العبيهم‪ ،‬وهو جعلها‬
‫ت�ضع الرتتيبات الالزمة بهدف تقديهم بطريقة‬
‫احرتافية كما هو معمول به يف �أندية الرابطة‬
‫املحرتفة الأوىل‪ .‬ومن املنتظر �أن تعرف‬
‫احل�صة التدريبية ح�ضور الرئي�س ح�سان بكو�ش‬
‫بالإ�ضافة �إىل ال�سلطات املحلية لعني فكرون‪،‬‬
‫والتي �سيكون تواجدها مبثابة الدفع املعنوي‬
‫الكبري للفريق وحافزا لظهوره دون عقدة وبكل‬
‫قوة يف الرابطة املحرتفة الثانية‪.‬‬

‫بولعنيني‪ ،‬قزاينية و�صايبي‬
‫�سيجددون عقودهم هذه الأيام‬

‫بعد ت�أجيالت كثرية بخ�صو�ص جتديد‬
‫عقودهم ب�سبب ان�شغال الرئي�س ح�سان بكو�ش‬
‫بالإجراءات الإدارية املتعلقة مبلف االحرتاف‪،‬‬
‫ينتظر �أن ي�ستدعي هذا الأخري ثالثة العبني‬
‫مو�ضوعني يف قائمة املحتفظ بهم‪ ،‬ويتعلق‬
‫الأمر بـ قزاينية ر�شد‪ ،‬توفيق �صايبي وفوزي‬
‫بولعنيني من �أجل جتديد عقودهم‪ ،‬وبالتايل‬
‫و�ضع حد ل�سل�سلة الت�أجيالت التي طالتهم‬

‫و�رسبت يف نفو�سهم ال�شك ب�سبب ت�أخر دعوتهم‬
‫من طرف الإدارة للإم�ضاء على عقودهم‬
‫الإحرتافية‪ ،‬خا�صة �أنهم رف�ضوا العديد من‬
‫العرو�ض التي و�صلتهم من عدة �أندية �أرادت‬
‫ا�ستغالل هذه الفر�صة للظفر بخدماتهم‪ ،‬لكنهم‬
‫رف�ضوا اخلو�ض فيها بالنظر �إىل �إعطائهم‬
‫�أولوية اللعب لل�شباب ملو�سم �آخر‪.‬‬

‫بكو�ش مازال مقيدا بوثائق‬
‫ملف الإحرتاف‬

‫ورغم �أن �إدارة ال�شباب قد ا�ستوفت جميع‬
‫�رشوط االحرتاف بن�سبة كبرية‪� ،‬إال �أن الرئي�س‬
‫ح�سان بكو�ش مازال مقيدا ببع�ض وثائق‬
‫ملف االحرتاف‪ ،‬وهو ما جعله دائم ال�سفر �إىل‬
‫مقر الوالية من �أجل �إعدادها ب�صفة ر�سمية‬
‫ويغيب من جهة �أخرى عن فريقه املقبل على‬
‫بداية التح�ضريات خالل الأ�سبوع اجلاري‪،‬‬
‫الأمر الذي عطل م�صاحله كثريا يف ظل غيابه‬
‫املتكرر‪ ،‬خا�صة منها التقائه بالالعبني‬
‫املرتقب جتديدهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تر�سيم‬
‫اتفاقه مع امل�ساعد املدرب بل�شطر وكذا مدرب‬
‫احلرا�س يا�سني مرواين ويكون الرئي�س بكو�ش‬
‫قد اجتمع بهما يوم �أم�س‪� ،‬إال يف حالة واحدة‬
‫وهي ارتباطه ب�أمور �إدارية �أخرى‪.‬‬

‫يلقى م�ساندة كبرية من الأن�صار‬

‫والأكيد �أن العمل الذي يقوم به الرئي�س‬
‫ح�سان بكو�ش لقي ا�ستح�سان الأن�صار‪� ،‬إذ �شكروه‬
‫كثريا من خالل التقائنا ببع�ضهم �صبيحة‬
‫�أول �أم�س يف �أحد معاقلهم على املجهودات‬
‫التي يبذلها يف �سبيل الفريق‪ ،‬والعمل على �أن‬
‫يكون يف م�ستوى تطلعاتهم املو�سم القادم يف‬
‫الرابطة املحرتفة الثانية‪ .‬كما نا�شد الأن�صار‪-‬‬
‫يف معر�ض حديثهم معنا‪ -‬رجال الأعمال‬
‫وجتار مدينة عني فكرون املعروفني بكرمهم‬
‫مب�ساعدة الفريق ماديا‪ ،‬مبا �أنه يحتاج كثريا‬
‫للأموال املو�سم القادم حتى يت�سنى له لعب‬
‫البطولة بكل ارتياح ويحقق الأهداف امل�سطرة‬
‫هذا املو�سم‪ ،‬وهي �ضمان البقاء يف الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية واحتالل �إحدى املراتب‬
‫امل�رشفة التي تليق ب�سمعة الفريق‪.‬‬

‫حلم اجلميع تواجد الفريق‬
‫يف الرابطة الأوىل‬

‫ورغم �إدراكهم �أن هدف الفريق لن يتعدى‬
‫�ضمان البقاء واحتالل �إحدى املراتب امل�رشفة‪،‬‬
‫�إذ يعد ذلك �إجنازا كبريا لفريق حديث يف الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية‪� ،‬إال �أن «ال�سالحف» ي�ؤمنون‬
‫�أن ال�شباب ميكنه قول كلمته يف املوا�سم‬

‫القادمة بف�ضل رجاله و�سيلعب من �أجل ورقة‬
‫ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة الأوىل‪� ،‬إذ يعد‬
‫ذلك حلما كبريا و�أكدوا لنا �أنه �سوف يتحقق لو‬
‫يجد الفريق الدعم الكامل من طرف ال�سلطات‬
‫املحلية والوالئية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل رجال �أعمال‬
‫وجتار املدينة‪ .‬يذكر �أن ال�شباب حقق ال�صعود‬
‫يف ثالثة موا�سم متتالية من اجلهوي الأول‬
‫ق�سنطينة الذي عمر فيه طويال �إىل الرابطة‬
‫املحرتفة الثانية‪ ،‬يف �إجناز و�صف بالرائع‬
‫واملحفز لتحقيق �إجنازات �أخرى‪.‬‬

‫… ويطالبون بالإ�سراع‬
‫"‬
‫يف �أ�شغال مدرجات ملعب‬
‫"عبد الرحمان عالڤ"‬

‫كما ا�ستغل "ال�سالحف" تواجدنا معهم‬
‫وفتحنا باب النقا�ش حول امل�شاكل التي يعاين‬
‫منها الفريق‪� ،‬إذ �أكدوا لنا �أن كل �أمور الفريق‬
‫ت�سري ب�شكل طبيعي بعد املجهودات الكبرية‬
‫التي تبذلها الإدارة يف الوقت الراهن‪ ،‬والتي‬
‫متنى اجلميع �أن تعطي ثمارها يف نهاية‬
‫املو�سم‪ .‬لكن ال�شيء الوحيد الذي �أبدوا تذمرهم‬
‫بخ�صو�صه هو ال�سري البطيء لأ�شغال بناء‬
‫املدرجات الغري املغطاة مللعب عبد الرحمان‬
‫عالڤ‪� ،‬إذ �سيكلف هذا ا�ستقبال فريقهم طيلة‬
‫البطولة خارج املدينة وهو الأمر الذي ال يعد‬
‫يف �صاحله‪ ،‬بالنظر �إىل �أن ذلك �سيخدم �أكرث‬
‫مناف�سيه‪ ،‬وهو ما جعلهم يطالبون ال�سلطات‬
‫املحلية والوالئية بال�ضغط على املقاول لكي‬
‫ي�رسع يف �أ�شغال املدرجات حتى يت�سنى‬
‫للفريق على الأقل ا�ستقبال مبلعبه خالل‬
‫مرحلة الإياب من البطولة‪.‬‬

‫ح�ضور قوي يف م�أدبة ع�شاء عفوف‬

‫وبعيدا عن �أحوال الفريق و�أموره الإدارية‪،‬‬
‫د�شن العبي ال�شباب‪ -‬على غرار �صايبي وبن‬
‫حملة والكثري من «ال�سالحف»‪ -‬ح�ضورهم‬
‫م�ساء �أول �أم�س يف م�أدبة الع�شاء التي �أقامها‬
‫املدافع ال�سابق ل�شباب عني فكرون واحلايل‬
‫لدفاع تاجنانت عبد اهلل عفوف مبنا�سبة‬
‫جناحه يف �شهادة البكالوريا‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫الالعب مل ين�س خري ال�شباب وقام بدعوة‬
‫اجلميع دون ا�ستثناء‪ ،‬وقد تلقى عفوف التهاين‬
‫من طرف اجلميع ومتنوا له م�شوارا درا�سيا‬
‫موفقا‪ .‬يذكر �أن املدافع عفوف �أم�ضى يف دفاع‬
‫تاجنانت بعد �أن ق�ضى ثالثة موا�سم كاملة يف‬
‫ال�شباب‪ ،‬والذي متكن بف�ضله �أن ي�صنع ا�سما‬
‫جعل العديد من الأندية تريد الظفر بخدماته‪،‬‬
‫قبل �أن ي�ستقر به احلال ويوقع يف الدفاع‪.‬‬
‫ب‪ .‬عبد الرحمان‬

‫جمعية اخلروب‬
‫الثانية لـ ‪� 10‬سنوات؟‬

‫مرة جند الفريق‬
‫ال �أعلم ال�سبب‪ ،‬ففي كل ّ‬
‫جيدة ويلعب على ال�صعود بتعداد‬
‫يحقق نتائج ّ‬
‫ثري وبعدها ينهار كلية‬
‫وي�ضيع هدفه‪� .‬أنا ال �أعلم �أين يكمن اخللل‬
‫ّ‬
‫خا�صة �أنني مل �أكن داخل الفريق‪ ،‬وما ميكن‬
‫�أن �أقوله لك حاليا هو �أننا قدمنا «لـ «املوك»‬
‫من �أجل حتقيق ال�صعود‪ ،‬وهو احللم الذي‬
‫يراودين منذ مدة خا�صة بعد �أن حققت ذلك‬
‫مع «�سي �آ�س �سي» قبل مو�سمني‪.‬‬

‫ّ‬
‫تظن �أن تعداد هذا املو�سم قادر‬
‫هل‬
‫على ال�صعود؟‬

‫لي�س التعداد وحده من يحقق ال�صعود‪،‬‬
‫فالالعبون بحاجة �إىل دعم معنوي ومادي‬
‫من الإدارة من �أجل التحفيز على حتقيق‬
‫جيدة‪ ،‬كما �أن دور اجلمهور كذلك‬
‫نتائج ّ‬
‫كبري يف دفعنا نحو حتقيق الهدف والتما�شي‬
‫مع طموحاتنا‪ .‬يجب ت�ضافر جهود اجلميع‬
‫لتحقيق ال�صعود‪� .‬أما عن التعداد ف�أراه قادرا‬
‫بقوة‬
‫على حتقيق ذلك‪ ،‬وعلينا دخول البطولة ّ‬
‫حل�صد �أكرب عدد من النقاط و�أخذ فارق مريح‬
‫قبل نهاية مرحلة الذهاب متاما‪ ،‬كما فعلنا‬
‫مع «�سي �آ�س �سي» قبل عامني‪ ،‬ونحن قادرون‬
‫على �إعادة نف�س «ال�سيناريو» مع «املوك»‪.‬‬

‫�سفيان ح‪.‬‬

‫جمعوين‪ ،‬بوعافية وزعالمي‬
‫مي�ضون ر�سميا ودوادي‬
‫وحربا�ش يف الطريق ال�صحيح‬
‫تفاو�ض يف ال�ساعات املا�ضية املهاجم ال�سابق ملولودية ق�سنطينة‬
‫عنرت جمعوين مع �إدارة جمعية اخلروب‪� ،‬إذ �أخذت املفاو�ضات منحى ج ّديا‬
‫م�ؤخرا بني الطرفني بعد �أن كان ابن الطاهري على و�شك التوقيع ل�شباب‬
‫عني فكرون‪ ،‬وقد �سارت املفاو�ضات بني جمعوين و�إدارة «الي�سكا» يف‬
‫الطريق ال�صحيح بدليل �أنه �أم�ضى �صباح �أم�س عقدا ملو�سمني‪.‬‬

‫بوعافية �أم�ضى ‪� 4‬سنوات‬

‫�أم�ضى ب�صفة ر�سمية العب فريق �شبيبة اجل�رس الأبي�ض بوعافية على‬
‫عقد ميتد لأربع �سنوات مع جمعية اخلروب بعد �أن تو�صل الالعب �إىل‬
‫�إتفاق نهائي مع الإدارة اخلروبية‪ ،‬وي�شغل بوعافية‪ -‬الذي مل يتجاوز‬
‫وتعول عليه الإدارة اخلروبية بالنظر �إىل‬
‫�سنه ‪ -23‬من�صب �صانع �ألعاب ّ‬
‫الأ�صداء التي و�صلتها عن هذا الالعب‪.‬‬

‫زعالمي ّ‬
‫وقع ثالث �سنوات وغدير مقرتح‬

‫ر�سم التحاقه بـ»الي�سكا» وهو املدافع الأمين لرتجي ڤاملة‬
‫العب �آخر ّ‬
‫زعالمي‪ ،‬الذي وقّع بدوره ثالث موا�سم ويكون بذلك املدافع الأمين اجلديد‬
‫للفريق اخلروبي‪ ،‬كما مت اقرتاح العب �آخر على الإدارة هو غدير من �إحتاد‬

‫ير�سم التحاقه هو كذلك يف الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬
‫عنابة‪ ،‬والذي قد ّ‬

‫دوادي وحربا�ش قد يلتحقان‬

‫التقى �أول �أم�س مناجري كل من دوادي العلمي وحربا�ش مع ممثل‬
‫�إدارة جمعية اخلروب لدرا�سة �إمكانية �إم�ضاء الالعبني يف �صفوف‬
‫اجلمعية املو�سم اجلديد‪ ،‬وح�سب م�صادرنا ف�إن املفاو�ضات مع الثنائي‬
‫ت�سري يف الطريق ال�سليم وقد حتمل الأيام القادمة اجلديد مع الالعبني‪،‬‬
‫واللذين يقرتبان جدا من الإلتحاق بجمعية اخلروب‪.‬‬

‫�س‪ .‬و‬

‫الثاين املحرتف‬

‫جمعية وهران‬

‫باڤور ينتخب بالإجماع رئي�سا جديدا للنادي الهاوي‬

‫املكتب فقد قدم ‪� 5‬أع�ضاء تر�شيحاتهم ويتعلق‬
‫الأمر بكل من‪ :‬بن دحمان قادور‪ ،‬مو�سى عبد‬
‫احلميد‪ ،‬بلخرية تاج‪ ،‬بن عمر هواري وبن في�سة‬
‫عبد القادر‪ .‬وبعد ذلك اقرتح �أحد �أع�ضاء اجلمعية‬
‫العامة �أن يتم انتخاب رئي�س النادي الهاوي عن‬
‫طريق رفع اليد‪ ،‬وهو ما مت قبوله‪ ،‬ليرتتب على‬
‫ذلك انتخاب باڤور مروان رئي�سا للنادي الهاوي‬
‫جلمعية وهران‪.‬‬

‫�إحتاد البليدة‬

‫تلم�ساين يرتاجع عن خالفة زعيم‬
‫والبليدة تعود �إىل ال�صفر‬

‫‪� 4‬أع�ضاء �ضمن املكتب اجلديد‬

‫مثلما كان منتظرا‪ ،‬عقدت اجلمعية العامة‬
‫الإنتخابية للنادي الهاوي جلمعية وهران يف‬
‫مقر الفريق‪ ،‬وقد ح�رض هذه اجلمعية ‪ 5‬ممثلني‬
‫ّ‬
‫ال�شباب والريا�ضة‪ ،‬ويتعلق الأمر‬
‫عن مديرية ّ‬
‫بكل من‪ :‬بوحديبة‪ ،‬حلمر‪ ،‬قندو�سي‪ ،‬بلغيت و�سعد‪،‬‬
‫فريق‪ .‬وكان‬
‫بالإ�ضافة �إىل املح�رض الق�ضائي ّ‬
‫من املنتظر �أن تعقد اجلمعية يف حدود اخلام�سة‬
‫م�ساء‪ ،‬لكنها ت�أجلت �إىل غاية ال�ساعة ال�ساد�سة‬
‫ب�سبب عدم اكتمال ال ّن�صاب املطلوب وهو ح�ضور‬

‫‪ 74‬ع�ضوا‪ ،‬حيث كان موجودا يف القاعة حوايل‬
‫‪ 56‬ع�ضوا فقط‪ ،‬وهو ما جعل اجلمعية تت� ّأجل �إىل‬
‫غاية بلوغ العدد ‪ 62‬ع�ضوا‪.‬‬

‫ّ‬
‫ملفه كان الوحيد‬

‫وقبل بداية �أ�شغال اجلمعية �أقدم �أحد‬
‫�أع�ضاء جلنة ا�ستقبال الرت�شيحات براوي و�أكد‬
‫مر�شح واحد‬
‫للحا�رضين �أن اللجنة تلقت ملفا ّ‬
‫اخلا�ص بـ باڤور مروان‪� .‬أما بالن�سبة لأع�ضاء‬

‫مت بعد ذلك انتخاب‬
‫وبنف�س الطريقة �أي�ضا ّ‬
‫تر�شح له ‪� 5‬أع�ضاء‪،‬‬
‫�أع�ضاء املكتب اجلديد الذي ّ‬
‫ال�شباب والريا�ضة‬
‫وبعد ذلك طلب ممثل مديرية ّ‬
‫حلمر من الأع�ضاء املر�شحني تقدمي �أنف�سهم �أمام‬
‫�أع�ضاء اجلمعية العامة‪ ،‬وهو ما حدث ما عدا‬
‫بالن�سبة للع�ضو بن عمار هواري الذي يتواجد‬
‫حاليا يف اخلارج‪ ،‬وهو ما دفع ممثل مديرية‬
‫تر�شحه‪ ،‬وهذا‬
‫ال�شباب والريا�ضة حلمر ب�إلغاء ّ‬
‫الرغم من تدخل �أحد الأع�ضاء الذي طلب‬
‫على ّ‬
‫الرجوع يف قراره وهو ما رف�ضه‪ .‬حيث‬
‫من حلمر ّ‬
‫مر�شح لرئا�سة‬
‫قال حلمر‪" :‬القانون وا�ضح‪ ،‬و�أي ّ‬
‫الفريق �أو �أحد �أع�ضاء املكتب عليه �أن يكون‬
‫حا�رضا يف اجلمعية العامة‪ ،‬وبالتايل ف�إن تر�شيح‬
‫الع�ضو الغائب مرفو�ضة"‪ .‬ليتم يف نهاية املطاف‬
‫انتخاب الأع�ضاء الأربعة املتبقني بالإجماع‪.‬‬

‫ريا�ض �أ‪.‬‬

‫"م�ستعد ّ‬
‫ّ‬
‫ل�ضخ مليارين و�أولويتي التكوين و�إعادة بعث الفروع الأخرى"‬
‫باڤور‪:‬‬
‫ما هو �شعورك بعدما اٌنتخبت رئي�سا جديدا للنادي الهاوي؟‬

‫�أنا �سعيد ج ّدا بانتخابي رئي�سا جديدا للنادي الهاوي‪ ،‬لكن ما ي�سعدين‬
‫�أكرث هو انتخابي بالإجماع‪ .‬لذلك �أ�شكر كثريا �أع�ضاء اجلمعية العامة على‬
‫الثقة التي و�ضعوها يفّ‪ ،‬ال�سيما �أين �أعرف �أن مهمتي لن تكون �سهلة على‬
‫ر�أ�س ال ّنادي‪ ،‬لكني �أتع ّهد بتقدمي الأح�سن لأجنح يف مهمتي‬
‫اجلديدة وم�ساعدة "الزمو" يف ا�ستعادة بريقها‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ّ‬
‫خمطط عملك؟‬
‫هل لنا �أن نعرف على ماذا يعتمد‬

‫لكن �أن�صار "الزمو" يريدون ر�ؤية الفريق يعود �إىل ق�سم ال ّنخبة‪ ،‬ما‬
‫الذي ميكنك �أن تقول لهم؟‬

‫"من ّ‬
‫حق الأن�صار‬
‫بال�صعود‬
‫املطالبة ّ‬
‫وحتقيق هذا‬
‫الهدف يتطلب‬
‫�إمكانات كبرية"‬

‫مهمتي كرئي�س للنادي الهاوي منح�رصة يف الفئات ال�شّ بانية‬
‫وبقية الفروع الريا�ضية الأخرى‪ ،‬لكن رغم ذلك �أنا م�ستع ّد‬
‫مل�ساعدة الفريق الأول الذي يعود �إىل ال�شرّ كة التجارية‪ ،‬لكن‬
‫مهمتي الأوىل �ستكون مركزة على �إعادة بعث الفئات ال�شّ بانية‪،‬‬
‫ّ‬
‫خا�صة �أن جمعية وهران معرفة على امل�ستوى الوطني �أنها‬
‫مدر�سة كبرية يف تكوين الالعبني ويف معظم الأوقات تنجب‬
‫العبني كبارا كثريا ما يعتمد عليهم الفريق الأول‪ .‬لذلك علينا �أن‬
‫نوا�صل العمل يف هذا املنهاج والرتكيز على جمال التكوين‪ ،‬كما �أنني �س�أعمل‬
‫الريا�ضية الأخرى مثل املالكمة‪،‬‬
‫ك ّل ما يف و�سعي لإعادة بعث بقية الفرع ّ‬
‫كرة اليد واجليدو‪ ..‬كما �أريد �أن �أ�ضيف �شيئا �آخر‪...‬‬
‫ّ‬
‫تف�ضل‪...‬‬

‫م�ست�شارا على م�ستوى النادي الهاوي‪ .‬العب �آخر مثل مڤني ميكنه �أن يقدم‬
‫خدمات جليلة للفريق‪ .‬و�أعلمكم �أن � ّأي �شخ�ص لديه الإمكانات وميكنه تقدمي‬
‫رح ًبا به على م�ستوى الفريق‪.‬‬
‫الإ�ضافة جلمعية وهران �سيكون ُم ّ‬

‫�أبواب "الزمو" مفتوحة �أمام اجلميع‪ ،‬وك ّل �شخ�ص ميكنه �أن يق ّدم‬
‫الإ�ضافة للفريق مرحبا به و�سنفتح �أمامه كل الأبواب‪ ،‬و�أنا م�ستعد للحديث‬
‫مع اجلميع من �أجل م�صلحة الفريق‪ .‬اليوم (احلوار �أجري م�ساء �أول �أم�س)‬
‫مثال كنت �سعيدا جدا حل�ضور بع�ض الالعبني القدامى مثل حميدة ت�سفاوت‪،‬‬
‫وهو �شخ�ص ميكنه �أن يق ّدم �إ�ضافة كبرية للفريق‪ ،‬و�أنا �أنوي يف تعيينه‬

‫من حقهم �أن يطالبوا بعودة الفريق �إىل ال ّدرجة الأوىل‪،‬‬
‫لكن اللعب على ال�صعود يتطلب �إمكانيات كبرية‪ ،‬علينا �أن‬
‫اليد يف اليد من �أجل الو�صول �إىل هذا الهدف‪.‬‬
‫ن�ضع جميعا ّ‬
‫و�شخ�صيا �أتع ّهد باحلديث مع رئي�س جمل�س الإدارة و�سيكون‬
‫ذلك يوم الأحد على �أق�صى تقدير‪ ،‬و�سنح ّدد �سويا �أهداف‬
‫الفريق‪ ،‬و�أنا بدوري كرئي�س للنادي الهاوي م�ستع ّد مل�ساعدة‬
‫ال�رشكة الريا�ضية من �أجل العودة �إىل فرق النخبة‪.‬‬

‫املرة ال�سابقة قلت ب�أنك م�ستعد ل�ضخ مليارين‪ ،‬هل‬
‫يف ّ‬
‫متم�سكا بوعودك؟‬
‫ما زلت‬
‫ّ‬

‫�أنا م�ستعد ال�ستثمار مبلغ �أكرب من هذا‪" ..‬الزمو" فريق‬
‫أحب اجلمعية و�س�أعمل كل ما بو�سعي من �أجل م�ساعدتها من �أجل‬
‫القلب‪ّ � ،‬‬
‫مهما يتعلق بالعديد من‬
‫العودة �إىل �أيامها ال ّزاهية‪،‬‬
‫وعلي �أن �أ�ضيف �شيئا ّ‬
‫ّ‬
‫الأ�شخا�ص الذين وعدوين مب�ساعدتي يف مهمتي‪ ،‬والأكيد ب�أين لن �أتوانى يف‬
‫تقدمي امل�ساعدة للفريق من �أجل �إيجاد مكانته �ضمن الكبار‪.‬‬
‫�سمعنا �أنك يف ات�صال متقدّ م مع ‪ 7‬العبني جدد‪ ،‬هل هذا �صحيح؟‬

‫هذا �صحيح‪ ،‬و�ضعت يف ذهني �أ�سماء ‪ 7‬العبني جدد ممن ميكنهم تقدمي‬
‫الإ�ضافة �إىل "الزمو"‪ ،‬لكني لن �أذكر الأ�سماء‪ ،‬كما �أتع ّهد ب�أين �س�أقوم مبا‬
‫ميكنني القيام به من �أجل احلفاظ على ركائز الفريق مثل مزاير ووا�سطي‪.‬‬

‫ريا�ض �أ‪.‬‬

‫حلمر‪" :‬الديجيا�س �ست�ساعد الزمو املو�سم القادم"‬

‫قبل �أن نغادر القاعة التي �أنتخب فيها الرئي�س اجلديد للنادي الهاوي‪ ،‬حتدّ ث ممثل ال�شباب والريا�ضة �إىل �أع�ضاء اجلمعية العامة‪،‬‬
‫وقال‪" :‬قبل املجيء �إىل اجلمعية االنتخابية طلب مني مدير ال�شبيبة والريا�ضة غربي ب�إي�صال ر�سالت‪،‬ه والتي قال فيها ب�أنه �سي�ساعد‬
‫جمعية وهران املو�سم القادم �أكرث من املو�سم املا�ضي"‪ .‬وهو احلديث الذي �أعجب �أع�ضاء اجلمعية العامة‪ ،‬الذين �شكروا ممثل مديرية‬
‫ال�شباب والريا�ضة على ت�صريحاته‪.‬‬

‫�سريع املحمدية‬

‫‪20‬‬

‫الإدارة م�ستـــاءة من ت�صـــرف بعـــ�ض الالعبــــني‬
‫ورقة ت�سريح تلم�ساين بـ ‪200‬‬
‫مليون �سنتيم‬

‫يف ظل العرو�ض العديدة التي تهاطلت عليه‬
‫من عدة �أندية راغبة يف احل�صول على خدماته‪،‬‬
‫يف �صورة "الكاب"‪" ،‬املوك"‪ ،‬ال�ساورة و�أوملبي‬
‫املدية‪ ،‬علمت "الهداف" ب�أن �إدارة �رسيع‬
‫املحمدية تكون قد حددت قيمة وثيقة ت�رسيح‬
‫املهاجم تلم�ساين �شم�س الدين بـ ‪ 200‬مليون‬
‫�سنتيم‪� ،‬أي �أن �أي فريق يرغب يف احل�صول‬
‫على خدمات هداف "ال�صام" للمو�سم الفارط‬
‫جمرب على دفع هذه القيمة املالية‪ .‬ويبدو ب�أن‬
‫�إدارة الرئي�س بن فطة حددت هذا املبلغ �رشطا‬
‫تعجيزيا خا�صة �أنها تدرك ب�أن بع�ض الأندية‪،‬‬
‫يف �صورة املدية غري قادرة على �رشاء وثيقة‬
‫ت�رسيح العب بـ ‪ 200‬مليون �سنتيم‪.‬‬

‫عرب رئي�س جمل�س �إدارة �رسيع املحمدية بن‬
‫فطة احلبيب‪ ،‬عن ا�ستيائه ال�شديد من ت�رصف‬
‫بع�ض الالعبني الذين رغم ارتباطهم بعقود‬
‫مع الفريق �إىل غاية املو�سم املقبل‪� ،‬إال �أنهم‬
‫يتدربون ب�صورة عادية مع بع�ض الأندية‬
‫الأخرى‪ ،‬وهي اخلرجة التي �أغ�ضبت كثريا‬
‫رئي�س "ال�صام" الذي �أ�ضاف ب�أن ما يقوم‬
‫به بع�ض الالعبني خمالف متاما لالحرتاف‬
‫خا�صة �أن م�صريهم لي�س ب�أيديهم بل بيد‬
‫الإدارة‪ ،‬وهي التي �ستقرر ت�رسيحهم للأندية‬
‫الراغبة يف احل�صول على خدماتهم‪.‬‬

‫الإدارة قد ت�سقط ورقة املدرب‬
‫الفرن�سي "دالبا�ش"‬

‫ويف �سياق مت�صل من املحتمل جدا �أن‬
‫ت�سقط �إدارة الرئي�س بن فطة احلبيب‪ ،‬ورقة‬
‫املدرب الفرن�سي "فيليب دالبا�ش" الذي كان‬
‫مر�شحا بقوة يف وقت �سابق لتويل زمام‬
‫العار�ضة الفنية "ال�صام"‪ ،‬والذي �سبق للرئي�س‬
‫بن فطة �أن التقاه يف فرن�سا منذ ثالثة �أ�سابيع‪،‬‬
‫بالنظر لعدم قدرة الإدارة على تلبية جميع‬
‫متطلباته خا�صة من ناحية و�سائل العمل‬
‫�إ�ضافة لبع�ض الأمور التنظيمية‪ ،‬كما �أن �إدراك‬
‫الإدارة م�سبقا �صعوبة ت�أقلم "دالبا�ش" مع‬
‫ظروف املحمدية وعدم حتمله �ضغط ال�شارع‬

‫الريا�ضي‪ ،‬عوامل �إ�ضافية قد تكون كافية‬
‫لإ�سقاط ورقة التقني الفرن�سي‪.‬‬

‫ميهوبي‪ ،‬بن �شاذيل وبوط‬
‫مقرتحون لتدريب "ال�صام"‬

‫علمت "الهداف" من م�صادر مقربة من بيت‬
‫�رسيع املحمدية‪ ،‬ب�أن هناك ثالثة �أ�سماء متداولة‬
‫للإ�رشاف على العار�ضة الفنية للفريق‪ ،‬يف حال‬
‫ت�أكد �إ�سقاط ورقة الفرن�سي "دالبا�ش" ويتعلق‬
‫الأمر بكل من حممد ميهوبي‪ ،‬الذي �سبق له �أن درب‬
‫ال�رسيع مو�سم ‪ ،2005/2006‬جمال بن �شاذيل‬
‫املدرب ال�سابق جلمعية وهران‪ ،‬ترجي م�ستغامن‪،‬‬
‫احتاد بلعبا�س‪ ...‬الخ‪ ،‬والتقني املع�سكري بوط‬
‫عبد العزيز الذي درب هو الآخر "ال�صام" يف‬
‫منا�سبتني ‪ 2004/2005‬و‪.2008/2009‬‬

‫مهاجم الآمال �صالح‬
‫مل يتفق مع "املوك"‬

‫تنقل مهاجم �آمال �رسيع املحمدية حممود‬
‫�صالح بداية هذا الأ�سبوع �إىل ق�سنطينة‪ ،‬حيث‬
‫قام بالتجارب مع �آمال "املوك" بعدما اقرتحه‬
‫�أحد املناجرة‪ ،‬ولقد �أقنع �صالح كثريا م�سريي‬
‫"املوك" واملدرب الربازيلي "�ألفا�س" الذي‬
‫�أ�رشف على انتقاء العبي الآمال‪ ،‬ومنح ال�ضوء‬
‫الأخ�رض لالحتفاظ مبهاجم "ال�صام" بعدما‬
‫�أعجب كثريا ب�إمكاناته الفنية وبنيته اجل�سمية‪،‬‬
‫�إال �أن رغبة م�سريي "املوك" يف التعاقد مع‬
‫�صالح مدة خم�سة موا�سم حالت دون بقائه يف‬
‫مدينة اجل�سور املعلقة‪.‬‬

‫ب‪� .‬سفيان‬

‫يف خرجة مفاجئة وغري متوقعة متاما‬
‫تراجع نبيل تلم�ساين ر�سميا عن خالفة‬
‫زعيم على ر�أ�س احتاد البيلدة بعد �أن �أخلف‬
‫املوعد الذي �رضبه مع زعيم لإجراء عملية‬
‫الإكتتاب للمرة الثانية على التوايل‪ ،‬حيث‬
‫كان الرجلني قد �رضبا موعدا لإجراء عملية‬
‫الإكتتاب يوم الأحد الفارط لكن تلم�ساين‬
‫طلب ت�أجيل املوعد �إىل �أول �أم�س الثالثاء‬
‫قبل �أن يفاجيء اجلميع بغلق هاتفيه وعدم‬
‫ح�ضوره �إىل مكتب املوثق طوال اليوم‪.‬‬

‫عدم ح�ضوره الإكتتاب �أول‬
‫�أم�س ي�ؤكد الرتاجع‬

‫رغم �أن �إ�شاعة تراجعه عن خالفة‬
‫زعيم على ر�أ�س العار�ضة الفنية بد�أت منذ‬
‫بداية الأ�سبوع �إال �أن الأن�صار و�أع�ضاء‬
‫املكتب امل�سري رف�ضوا احلديث عن تراجع‬
‫تلم�ساين حيث كانوا يعتقدون �أنه تراجع‬
‫عن قرار الإن�سحاب بعدما حتدث معه‬
‫الوايل و�أقنعه ب�رضورة خالفة زعيم‬
‫ومبا�رشة مهامه على ر�أ�س الفريق ووعد‬
‫الوايل ب�أنه �سيح�رض جل�سة الإكتتاب مع‬
‫زعيم �صبيحة �أول �أم�س لكن غيابه للمرة‬
‫الثانية على التوايل جعل اجلميع يف‬
‫البليدة يقتنعون برتاجعه عن قراره‪.‬‬

‫�إغالق هاتفه النقال �أي�ضا‬

‫ما جعل تراجع تلم�ساين عن رئا�سة‬
‫البليدة يكون م�ؤكدا هو �أنه �أقدم على غلق‬
‫هاتفه النقال الذي تعود �أن يتحدث به‬
‫مع زعيم و�أع�ضاء املكتب ال�سابق وكذا‬
‫مقربيه وعائلته‪ ،‬ومل يكن متواجدا يف‬
‫البليدة �أول �أم�س حيث حاول العديد من‬
‫الأن�صار واملقربني �إيجاده حتى يطلبوا‬
‫منه �إ�ستف�سارات عن �أ�سباب تراجعه �إال‬
‫�أنه مل يظهر له �أثر يف الأماكن التي يرتدد‬
‫عليها يف البليدة‪.‬‬

‫�إجماع على �أن تراجعه كان‬
‫ب�سبب عدم تدعيمه‬
‫من ال�صناعيني‬

‫لأنه منح موافقته على خالفة زعيم بناءا‬
‫على �ضمانات من ال�صناعيني مل�ساعدته‬
‫والوقوف �إىل جانبه لكن بعد �أن الحظ �أن‬
‫بع�ض ال�صناعيني مل يظهر لهم �أثر منذ‬
‫الإجتماع الأخري قرر الإن�سحاب وهو حمق‬
‫يف ذلك‪.‬‬

‫جماعة تلم�ساين ت�صر‬
‫على وجود الديون‬

‫ت�رص جماعة تلم�ساين على �أن هذا‬
‫الأخري تراجع عن خالفة زعيم بعدما ت�أكد‬
‫�أن الفريق فيه ديون فعال‪ ،‬ومل تتوان هذه‬
‫املجموعة يف الت�أكيد �أن حمافظ احل�سابات‬
‫تنقل �إىل مكتب الوايل �أم�س لإيجاد احلل‬
‫من خالل جتميد ر�صيد ال�رشكة القدمية‬
‫وفتح ر�صيد جديد‪ ،‬لكن �إذا كانت هذه‬
‫الديون موجودة فعال ملاذا مل يتحدث عنها‬
‫تلم�ساين �أو حتى مقربيه يف و�سائل الإعالم‬
‫ويك�شفون احلقيقة للر�أي العام عك�س زعيم‬
‫الذي ترك هاتفه النقال مفتوحا ويجيب‬
‫على الت�سا�ؤالت ب�صفة عادية ويواجه‬
‫اجلميع يف الوجه‪.‬‬

‫ق�ضية الديون‬
‫ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‬

‫بعد �أن تراجع تلم�ساين عن خالفة زعيم‬
‫بد�أ احلديث و�سط بع�ض مقربيه يدور على‬
‫�أن هذا الأخري تراجع بعد �أن وجد ديون يف‬
‫الفريق ومنهم من �أكد �أن تلم�ساين رف�ض‬
‫التوقيع لأن زعيم �إ�شرتط عليه �أن يعيد له‬
‫�أمواله التي �رصفها على الفريق وغري ذلك‬
‫من احلكايات التي ال �أ�سا�س لها من ال�صحة‬
‫لأن حمافظ احل�سابات كان قد در�س التقرير‬
‫املايل ملدة ثالثة �أيام و�أعلن عن النتائج‬
‫بح�ضور الوايل والنتيجة كانت �أنه ال توجد‬
‫ديون يف الفريق‪.‬‬

‫زعيم‪" :‬ال �أعلم الأ�سباب‬
‫احلقيقية لرتاجع تلم�ساين"‬

‫�أجمع البليدية �أم�س �أن ال�سبب الرئي�سي‬
‫الذي جعل تلم�ساين يرتاجع عن خالفة‬
‫زعيم على ر�أ�س الفريق هو ماليا بالدرجة‬
‫الأوىل حيث كان تلم�ساين قد �إ�شتكى للوايل‬
‫عدم ح�صوله على امل�ساعدات املالية التي‬
‫وعد بها ال�صناعيني‪ ،‬ورغم �أن الوايل قدم‬
‫له �ضمانات و�أكد له �أن ه�ؤالء �سيقدمون‬
‫امل�ساعدات التي وعدوا بها �إال �أن تلم�ساين‬
‫بدا متخوفا لذلك قرر الرتاجع‪.‬‬

‫بعد �أن رف�ض تلم�ساين احلديث مع �أحد‬
‫يف البليدة �إت�صلنا بزعيم لعله يعلم الأ�سباب‬
‫التي جعلت تلم�ساين يرتاجع لكن هذا الأخري‬
‫�أكد �أنه مثله مثل الأن�صار ال يعلم الأ�سباب‬
‫احلقيقية التي جعلت تلم�ساين يقدم على هذه‬
‫اخلرجة حيث �رصح يف هذا ال�سياق قائال‪":‬‬
‫�إىل حد ال�ساعة الزال تلم�ساين مل يتقدم �إىل‬
‫مكتب املوثق لإجراء عملية الإكتتاب رغم‬
‫�أين �أنهيت الإجراءات القانونية والإدارية‬
‫وكل �شيء جاهز لكنه مل يظهر له �أثر �إىل‬
‫حد الآن"‪.‬‬

‫�أحد مقربي تلم�ساين حتدث معنا �صبيحة‬
‫�أم�س و�أكد لنا �أنه حتدث مع تلم�ساين �سهرة‬
‫�أول �أم�س و�أكد له هذا الأخري �أن ال�سبب‬
‫الرئي�س لرتاجعه يتعلق بالأموال م�شريا‬
‫�أنه متخوف كثريا من �أن يتقدم وبعد بداية‬
‫البطولة يجد نف�سه يف فم املدفع �أي يجد‬
‫نف�سه وحيدا يواجه الأزمة املالية ما يجعله‬
‫ين�سحب يف بداية املو�سم‪ ،‬وبالتايل ر�أى‬
‫�أنه من الأف�ضل الإن�سحاب حاليا �أف�ضل من‬
‫الإن�سحاب بعد بداية البطولة‪.‬‬

‫يف �س�ؤال لنا عن الإتهامات التي‬
‫�صدرت يف حقه ب�أن تلم�ساين تراجع لأنه‬
‫وجد ديون يف الفريق وهو �أي زعيم طالبه‬
‫با�ستعادة �أمواله التي يدين بها قال زعيم‪":‬‬
‫هذه �إ�شاعات فقط و�أنا �شخ�صيا كنت قد‬
‫�رصحت �أمام الوايل �أن الفريق ال توجد به‬
‫ديون‪ ،‬و�إذا كنت قد طالبت ب�أموايل ملاذا مل‬
‫يعلن تلم�ساين عن ذلك يف و�سائل الإعالم‪،‬‬
‫وعليهم �أن يبحثوا عن الأ�سباب احلقيقية‬
‫لرتاجعه عو�ض �إل�صاق تراجعه بزعيم"‪.‬‬

‫تخوف �أن يجد نف�سه يف فم‬
‫املدفع بعد بداية البطولة‬

‫لكن لديه �أ�سباب مقنعة‬

‫مهما كانت املربرات التي يقدمها‬
‫الأن�صار وبع�ض املقربني من تلم�ساين‬
‫عن �أ�سباب الرتاجع �إال �أنه ميلك �أ�سبابه‬
‫اخلا�صة التي جعلته يرتاجع عن خالفة‬
‫زعيم وهو الوحيد املطالب بالإجابة على‬
‫كل الإ�ستف�سارات �أمام الأن�صار لأن �إلتزامه‬
‫ال�صمت �سيفقده م�صداقيته �أمام اجلميع يف‬
‫البليدة‪ ،‬ويبقى تلم�ساين مطالب ب�أن يو�ضح‬
‫�أ�سباب تراجعه يف و�سائل الإعالم وي�ضع‬
‫الذي وقفوا �ضده �أمام الأمر الواقع‪.‬‬

‫ال يتحمل امل�س�ؤولية مبفرده‬

‫�صحيح �أن تلم�ساين كان من املفرت�ض‬
‫�أن ال يتقدم منذ البداية خلالفة زعيم‬
‫لأنه �ضيع على البليدة �أ�سبوعني �إال �أنه ال‬
‫يتحمل م�س�ؤولية الو�ضعية احلالية مبفرده‬

‫"�إذا كنت قد طالبت ب�أموايل‬
‫ملاذا مل يك�شف تلم�ساين ذلك"‬

‫"ال �أعتقد �أنه يوجد رئي�س‬
‫يغادر ويرتك ‪� 400‬ألف �أورو‬
‫يف طريقها �إىل اخلزينة"‬

‫زعيم قال �أنه لو كان يطالب باحل�صول‬
‫على �أمواله �أو كانت هناك ديون على‬
‫النادي ملا غادر وترك مبلغ ‪� 400‬ألف‬
‫�أورو يف طريقها �إىل اخلزينة حيث قال يف‬
‫هذا الإطار‪� ":‬أنا غادرت وقررت ال�سماح‬
‫يف �أموايل التي �أدين بها والأكرث من ذلك‬
‫�أين تركت مبلغ ‪� 400‬ألف �أورو يف طريقها‬
‫�إىل اخلزينة من حتويل �إزي�شال �إىل النادي‬
‫الإفريقي �أي ما يعادل ‪ 5‬ماليري ون�صف‬
‫بالعملة الوطنية‪ ،‬ووفرت جميع الت�سهيالت‬
‫ملن يرغب يف خالفتي ومل �أ�رسح �أي العب‪،‬‬
‫وال �أعتقد �أنه يوجد �أكرث من هذا"‪.‬‬

‫�أ‪.‬ك‬

‫�إحتاد البليدة‬

‫الثاين املحرتف‬

‫تلم�ساين يرتاجع عن خالفة‬
‫زعيم والبليدة تعود �إىل ال�صفر‬
‫يف خرجة مفاجئة وغري متوقعة متاما تراجع نبيل تلم�ساين ر�سميا عن خالفة زعيم على ر�أ�س الفريق بعد‬
‫�أن �أخلف املوعد الذي �ضربه مع زعيم لإجراء عملية الإكتتاب للمرة الثانية على التوايل‪...‬‬

‫حيث كان الرجلني قد �رضبا موعدا لإجراء عملية‬
‫الإكتتاب يوم الأحد الفارط لكن تلم�ساين طلب ت�أجيل‬
‫املوعد �إىل �أول �أم�س الثالثاء قبل �أن يفاجيء اجلميع بغلق‬
‫هاتفيه وعدم ح�ضوره �إىل مكتب املوثق طوال اليوم‪.‬‬

‫احلديث عن تراجعه‬
‫كان منذ بداية الأ�سبوع‬

‫رغم �أن تلم�ساين كان قد �أكد يوم الأحد الفارط �أنه لن‬
‫يرتاجع عن قراره و�سيخلف زعيم على ر�أ�س الفريق �إال �أن‬
‫احلديث عن تراجعه كان منذ بداية الأ�سبوع حيث �أ�رشنا يف‬
‫�أكرث من مرة يف �أعدادنا الفارطة �أن تلم�ساين يفكر بجدية‬
‫يف الرتاجع عن خالفة زعيم لأ�سباب غام�ضة ولو �أن جميع‬
‫مقربيه �أكدوا �أن الأمر يتعلق بعدم ح�صوله على امل�ساعدات‬
‫املالية من ال�صناعيني‪.‬‬

‫عدم ح�ضوره الإكتتاب‬
‫�أول �أم�س ي�ؤكد الرتاجع‬

‫رغم �أن �إ�شاعة تراجعه عن خالفة زعيم على ر�أ�س‬
‫العار�ضة الفنية بد�أت منذ بداية الأ�سبوع �إال �أن الأن�صار‬
‫و�أع�ضاء املكتب امل�سري رف�ضوا احلديث عن تراجع تلم�ساين‬
‫حيث كانوا يعتقدون �أنه تراجع عن قرار الإن�سحاب بعدما‬
‫حتدث معه الوايل و�أقنعه ب�رضورة خالفة زعيم ومبا�رشة‬
‫مهامه على ر�أ�س الفريق ووعد الوايل ب�أنه �سيح�رض جل�سة‬
‫الإكتتاب مع زعيم �صبيحة �أول �أم�س لكن غيابه للمرة‬
‫الثانية على التوايل جعل اجلميع يف البليدة يقتنعون‬
‫برتاجعه عن قراره‪.‬‬

‫�إغالق هاتفه النقال �أي�ضا‬

‫ما جعل تراجع تلم�ساين عن رئا�سة البليدة يكون م�ؤكدا‬
‫هو �أنه �أقدم على غلق هاتفه النقال الذي تعود �أن يتحدث‬
‫به مع زعيم و�أع�ضاء املكتب ال�سابق وكذا مقربيه وعائلته‪،‬‬
‫ومل يكن متواجدا يف البليدة �أول �أم�س حيث حاول العديد‬
‫من الأن�صار واملقربني �إيجاده حتى يطلبوا منه �إ�ستف�سارات‬
‫عن �أ�سباب تراجعه �إال �أنه مل يظهر له �أثر يف الأماكن التي‬
‫يرتدد عليها يف البليدة‪.‬‬

‫قراره كان مبثابة �صدمة يف البليدة‬

‫تراجع تلم�ساين عن خالفة زعيم على ر�أ�س الفريق كان‬
‫مبثابة �صدمة يف �أو�ساط الأن�صار واملحبني حيث �أحدث‬
‫تلم�ساين حالة طواريء حقيقية �أول �أم�س بدليل �أن الأن�صار‬
‫�شكلوا جمموعات يف املقاهي وال�شوارع للحديث عن هذا‬
‫الإن�سحاب املفاجيء لتلم�ساين الذي كان من املفرت�ض �أن‬
‫ي�شكل مكتبه �أم�س ويتفاو�ض مع املدرب �سليم مناد الذي‬
‫حتدث معه و�أكد له �أن الفريق يف حاجة �إىل خدماته‪.‬‬

‫ال�صدمة كانت لأنه وعد‬
‫الوايل بعدم الرتاجع‬

‫ما جعل �صدمة تراجع تلم�ساين عن خالفة زعيم تكون‬
‫كبرية يف البليدة هي �أنه وعد الوايل يوما قبل ذلك ب�أنه لن‬
‫يرتاجع عن قراره و�سيخلف زعيم وذلك يف الإجتماع الذي‬
‫عقده معه الوايل‪ ،‬قبل �أن يتخلف عن عملية الإكتتاب �أول‬
‫�أم�س وي�ؤكد ملقربيه �أنه من�سحب نهائيا ولن يكون الرئي�س‬
‫اجلديد للبليدة‪.‬‬

‫حتى زعيم مل يكن يتوقع "اخلرجة"‬

‫حتى الرئي�س امل�ستقيل زعيم مل يكن يتوقع �أن يرتاجع‬
‫تلم�ساين عن قراره حيث كان زعيم يعتقد �أن تلم�ساين مل‬

‫يح�رض يوم الأحد الفارط ب�سبب عدم حت�ضريه بع�ض‬
‫الوثائق الإدارية‪ ،‬وكان ينتظر ح�ضوره �أول �أم�س �إىل مكتب‬
‫املوثق طاملا �أنه تلقى �ضمانات من الوايل ووعده ب�أنه‬
‫�سيجري عملية الإكتتاب �صبيحة �أول �أم�س قبل �أن يتفاج�أ‬
‫بعدم ظهوره طوال اليوم‪ ،‬ومل يكلف نف�سه حتى عناء‬
‫الإت�صال به لت�أكيد تراجعه من عدمه‪.‬‬

‫حتى �أع�ضاء جلنة العقالء‬
‫مل يخربهم برتاجعه‬

‫الأكرث من ذلك �أن تلم�ساين مل يعلن عن تراجعه ملقربيه‬
‫�أو يف و�سائل الإعالم حيث كان مطالبا على الأقل بت�أكيد‬
‫تراجعه وي�رشح الأ�سباب التي تقف وراء ذلك‪ ،‬وقد حتدثنا‬
‫�أول �أم�س مع �أع�ضاء جلنة العقالء الذين تربطهم به عالقة‬
‫وطيدة وتفاجئوا عندما علموا �أن تلم�ساين مل يجري عملية‬
‫الإكتتاب مع زعيم‪ ،‬حيث �أكدوا �أنهم حاولوا الإت�صال به‬
‫لكنهم مل يتمكنوا من ذلك لأنه �أغلق هاتفه النقال‪.‬‬

‫كل املعطيات ت�ؤكد �أنه ان�سحب‬

‫رغم �أن بع�ض الأن�صار واملقربني ي�ؤكدون �أن‬
‫تلم�ساين الزال مل ين�سحب وقد يظهر جمددا نهاية‬
‫الأ�سبوع احلايل �إال �أن كل املعطيات احلالية ت�ؤكد �أنه‬
‫تراجع عن خالفة زعيم لأنه لو مل يرتاجع لكان قد خرج‬
‫�إىل العلن و�أكد �أنه باق يف من�صبه‪ ،‬وملا �أقدم على غلق‬
‫هاتفه النقال‪ ،‬كما �أن بع�ض العاملني يف مكتبه �أكدوا‬
‫للأن�صار الذين تنقلوا �أول �أم�س �إىل مقر عمله �أن نبيل‬
‫تلم�ساين لن يكون الرئي�س اجلديد للبليدة‪.‬‬

‫كان من املفرت�ض‬
‫�أن ال يتقدم من البداية‬

‫خرجة نبيل تلم�ساين �أثارت �سخط اجلميع يف البليدة‬
‫لأن الأمر يتعلق بفريق ميثل والية ب�أكملها وكان من‬
‫املفرت�ض �أن ال يتقدم �أ�صال منذ البداية لأنه كان يدرك‬
‫مدى رئا�سة ناد حمرتف يف حجم البليدة‪ ،‬ورغم �أن البع�ض‬
‫يرون �أن نيته كانت �صادقة لكنه ت�أكد فيما بعد �أن املهمة‬
‫�صعبة للغاية لكن الأمر ال يتعلق بالنية لأن النية لن تنقذ‬
‫الفريق من الو�ضعية التي يتواجد فيها حاليا و�إمنا الأمر‬
‫يتعلق بقدرته �أو عدمها على رئا�سة الفريق‪.‬‬

‫طريقة حديثه كانت "تخ ّوف"‬
‫منذ البداية‬

‫�أجمع كل الذين حتدثوا مع تلم�ساين منذ تعيينه من‬
‫طرف الوايل على ر�أ�س جلنة العقالء وبعدها تن�صيبه‬
‫من طرف هذه اللجنة على ر�أ�س الفريق �أن طريقة كالم‬
‫تلم�ساين كانت "تخوف" منذ البداية وبدا �أنه غري واثق من‬
‫قدرته على رئا�سة النادي‪ ،‬حيث كان الكثري من مقربيه قد‬
‫�إت�صلوا بنا و�أكدوا لنا �أن تلم�ساين لن يوا�صل املهمة بل‬
‫و�أق�سموا �أنه وجماعته �سين�سحبون قبل بداية املو�سم وهو‬
‫ما حدث يف نهاية املطاف‪.‬‬

‫�إجماع على �أن تراجعه كان ب�سبب‬
‫عدم تدعيمه من ال�صناعيني‬

‫�أجمع البليدية �أم�س �أن ال�سبب الرئي�سي الذي جعل‬
‫تلم�ساين يرتاجع عن خالفة زعيم على ر�أ�س الفريق هو‬
‫ماليا بالدرجة الأوىل حيث كان تلم�ساين قد �إ�شتكى‬
‫للوايل عدم ح�صوله على امل�ساعدات املالية التي وعد بها‬
‫ال�صناعيني‪ ،‬ورغم �أن الوايل قدم له �ضمانات و�أكد له �أن‬

‫ه�ؤالء �سيقدمون امل�ساعدات التي وعدوا بها �إال �أن تلم�ساين‬
‫بدا متخوفا لذلك قرر الرتاجع‪.‬‬

‫تخوف �أن يجد نف�سه يف فم‬
‫املدفع بعد بداية البطولة‬

‫�أحد مقربيه حتدث معنا �صبيحة �أم�س و�أكد لنا �أنه‬
‫حتدث مع تلم�ساين �سهرة �أول �أم�س و�أكد له هذا الأخري �أن‬
‫ال�سبب الرئي�س لرتاجعه يتعلق بالأموال م�شريا �أنه متخوف‬
‫كثريا من �أن يتقدم وبعد بداية البطولة يجد نف�سه يف فم‬
‫املدفع �أي يجد نف�سه وحيدا يواجه الأزمة املالية ما يجعله‬
‫ين�سحب يف بداية املو�سم‪ ،‬وبالتايل ر�أى �أنه من الأف�ضل‬
‫الإن�سحاب حاليا �أف�ضل من الإن�سحاب بعد بداية البطولة‪.‬‬

‫لكن لديه �أ�سباب مقنعة‬

‫مهما كانت املربرات التي يقدمها الأن�صار وبع�ض‬
‫املقربني من تلم�ساين عن �أ�سباب الرتاجع �إال �أنه ميلك‬
‫�أ�سبابه اخلا�صة التي جعلته يرتاجع عن خالفة زعيم وهو‬
‫الوحيد املطالب بالإجابة على كل الإ�ستف�سارات �أمام‬
‫الأن�صار لأن �إلتزامه ال�صمت �سيفقده م�صداقيته �أمام‬
‫اجلميع يف البليدة‪ ،‬ويبقى تلم�ساين مطالب ب�أن يو�ضح‬
‫�أ�سباب تراجعه يف و�سائل الإعالم وي�ضع الذي وقفوا �ضده‬
‫�أمام الأمر الواقع‪.‬‬

‫ال يتحمل امل�س�ؤولية مبفرده‬

‫�صحيح �أن تلم�ساين كان من املفرت�ض �أن ال يتقدم‬
‫منذ البداية خلالفة زعيم لأنه �ضيع على البليدة �أ�سبوعني‬
‫�إال �أنه ال يتحمل م�س�ؤولية الو�ضعية احلالية مبفرده لأنه‬
‫منح موافقته على خالفة زعيم بناءا على �ضمانات من‬
‫ال�صناعيني مل�ساعدته والوقوف �إىل جانبه لكن بعد �أن‬
‫الحظ �أن بع�ض ال�صناعيني مل يظهر لهم �أثر منذ الإجتماع‬
‫الأخري قرر الإن�سحاب وهو حمق يف ذلك‪.‬‬

‫جماعة تلم�ساين ت�صر‬
‫على وجود الديون‬

‫ت�رص جماعة تلم�ساين على �أن هذا الأخري تراجع عن‬
‫خالفة زعيم بعدما ت�أكد �أن الفريق فيه ديون فعال‪ ،‬ومل‬
‫تتوان هذه املجموعة يف الت�أكيد �أن حمافظ احل�سابات‬
‫تنقل �إىل مكتب الوايل �أم�س لإيجاد احلل من خالل جتميد‬
‫ر�صيد ال�رشكة القدمية وفتح ر�صيد جديد‪ ،‬لكن �إذا كانت‬
‫هذه الديون موجودة فعال ملاذا مل يتحدث عنها تلم�ساين �أو‬
‫حتى مقربيه يف و�سائل الإعالم ويك�شفون احلقيقة للر�أي‬
‫العام عك�س زعيم الذي ترك هاتفه النقال مفتوحا ويجيب‬
‫على الت�سا�ؤالت ب�صفة عادية ويواجه اجلميع يف الوجه‪.‬‬

‫ق�ضية الديون ال �أ�سا�س‬
‫لها من ال�صحة‬

‫بعد �أن تراجع تلم�ساين عن خالفة زعيم بد�أ‬
‫احلديث و�سط بع�ض مقربيه يدور على �أن هذا ا لأخري‬

‫"عـــــيب ما يـــــحدث و�ســـــــ�أوقع فـــــــي املونــــــ�ستري"‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫هل تعلم ماذا حدث مع تلم�ساني الذي‬
‫كان مر�شحا لخالفة زعيم؟‬

‫�أجل‪� ،‬أنا م�صدوم بعدما �إت�صل بع�ض‬
‫مقربي من البليدة و�أكدوا يل �أن‬
‫تلم�ساين تراجع عن خالفة زعيم‬
‫لأ�سباب تبقى جمهولة مبا �أنه مل‬
‫يتحدث عنها‪ ،‬و�أنا �شخ�صيا مل �أفهم ملاذا‬
‫قرر الرتاجع بعد �أن ظل ي�ؤكد �أنه رئي�س‬
‫البليدة اجلديد طوال الأ�سبوعني الفارطني‪.‬‬

‫هل كنت تنتظر �أن يتراجع تلم�ساني عن‬
‫خالفة زعيم؟‬

‫�أنا �شخ�صيا مل �أكن �أتراجع‪،‬‬
‫حيث كنت �أعتقد �أن البليدية‬
‫حفظوا الدرو�س بعدما‬
‫حدث �أيام الأزمة الإدارية‪ ،‬وبعد‬
‫التحركات التي قام بها الوايل‬
‫وال�ضمانات التي قدمها للمر�شح‬
‫خلالفة زعيم كنت �أعتقد �أن‬
‫تلم�ساين هو الذي �سيكون‬
‫ر�سميا رئي�سا جديدا للبليدة‬
‫مادام �أنه قرر الرت�شح مبح�ض �إرادته‬
‫ومل يفر�ضوا عليه ذلك‪.‬‬

‫كيف تف�سر ما يحدث في البليدة‬
‫منذ �إ�ستقالة زعيم؟‬

‫‪20‬‬

‫كل ما ميكنني قوله هو �أن ما‬
‫يحدث يف البليدة عيب كبري لأن‬
‫هذا الفريق بتاريخه و �أن�صاره ال‬
‫ي�ستحق ما يحدث له‪ ،‬حيث ن�سمع عن‬

‫الكثري من املر�شحني خلالفته‬
‫لكن عندما حتني �ساعة احلقيقة‬
‫جند �أن الفريق الزال يف نقطة‬
‫ال�صفر‪ ،‬وا لأكرث من ذلك �أن‬
‫البليدة هي الفريق الوحيد يف‬
‫البطولة الذي الزال مل يجد‬
‫رئي�سا للنادي‪.‬‬

‫هل تعتقد �أن هذه الأزمة �ستجد طريقها �إلى‬
‫الحل؟‬

‫ن�أمل �أن يجد القائمني على الكرة يف البليدة احلل‬
‫لهذه الأزمة الإدارية لكن ما �أريد الت�أكيد عليه هو �أن ما‬
‫يحدث حاليا �سي�ؤثر كثريا على الفريق املو�سم املقبل‬
‫وال �أ�ستبعد �أن يلعب النادي ورقة ال�صعود يف ظل هذه‬
‫الظروف‪ ،‬ومبا �أن الوقت مل يعد يف �صالح البليدة من‬
‫الأف�ضل �أن ي�رسعوا يف �إيجاد رئي�س حتى يدخل الفريق‬
‫املناف�سة على الأقل دون البحث عن لعب ال�صعود‪.‬‬
‫ماذا عنك؟‬

‫ال �أخفي عليك �أن مناجريي �إتفق مع �إدارة‬
‫نادي املون�ستري التون�سي على كافة‬
‫تفا�صيل العقد ورغم ذلك ف�ضلت �أن‬
‫عدم التنقل �إىل تون�س �إىل غاية يوم‬
‫ال�سبت لأين كنت �أعتقد �أن الإدارة‬
‫اجلديدة �ستت�صل بنا هذا‬
‫الأ�سبوع فعال للتفاو�ض لكن‬
‫مبا �أن تلم�ساين تراجع عن‬
‫خالفة زعيم �س�أتنقل يوم‬
‫ال�سبت املقبل �إىل تون�س‬
‫لتوقيع العقد وال�رشوع‬
‫يف التح�ضريات‪.‬‬
‫�أ‪.‬كمال‬

‫تراجع بعد �أن وجد ديون يف الفريق ومنهم من �أكد‬
‫�أن تلم�ساين رف�ض التوقيع لأن زعيم �إ�شرتط عليه �أن‬
‫يعيد له �أمواله التي �رصفها على الفريق وغري ذلك من‬
‫احلكايات التي ال �أ�سا�س لها من ال�صحة لأن حمافظ‬
‫احل�سابات كان قد در�س التقرير املايل ملدة ثالثة‬
‫�أيام و�أعلن عن النتائج بح�ضور الوايل والنتيجة كانت‬
‫�أنه ال توجد ديون يف الفريق‪.‬‬

‫زعيم‪ ":‬ال �أعلم الأ�سباب‬
‫احلقيقية لرتاجع تلم�ساين"‬

‫بعد �أن رف�ض تلم�ساين احلديث مع �أحد يف البليدة‬
‫�إت�صلنا بزعيم لعله يعلم ا لأ�سباب التي جعلت‬
‫تلم�ساين يرتاجع لكن هذا ا لأخري �أكد �أنه مثله مثل‬
‫ا لأن�صار ال يعلم ا لأ�سباب احلقيقية التي جعلت‬
‫تلم�ساين يقدم على هذه اخلرجة حيث �رصح يف هذا‬
‫ال�سياق قائال‪� ":‬إىل حد ال�ساعة الزال تلم�ساين مل‬
‫يتقدم �إىل مكتب املوثق لإجراء عملية ا لإكتتاب رغم‬
‫�أين �أنهيت ا لإجراءات القانونية وا لإدارية وكل �شيء‬
‫جاهز لكنه مل يظهر له �أثر �إىل حد ا لآن"‪.‬‬

‫"�إذا كنت قد طالبت ب�أموايل‬
‫ملاذا مل يك�شف تلم�ساين ذلك"‬

‫يف �س�ؤال لنا عن ا لإتهامات التي �صدرت يف حقه‬
‫ب�أن تلم�ساين تراجع لأنه وجد ديون يف الفريق وهو‬
‫�أي زعيم طالبه با�ستعادة �أمواله التي يدين بها‬
‫قال زعيم‪ ":‬هذه �إ�شاعات فقط و �أنا �شخ�صيا كنت قد‬
‫�رصحت �أمام الوايل �أن الفريق ال توجد به ديون‪ ،‬و �إذا‬
‫كنت قد طالبت ب�أموايل ملاذا مل يعلن تلم�ساين عن ذلك‬
‫يف و�سائل ا لإعالم‪ ،‬وعليهم �أن يبحثوا عن الأ�سباب‬
‫احلقيقية لرتاجعه عو�ض �إل�صاق تراجعه بزعيم"‪.‬‬

‫"ال �أعتقد �أنه يوجد رئي�س يغادر‬
‫ويرتك ‪� 400‬ألف �أورو‬
‫يف طريقها �إىل اخلزينة"‬

‫زعيم قال �أنه لو كان يطالب باحل�صول على �أمواله‬
‫�أو كانت هناك ديون على النادي ملا غادر وترك‬
‫مبلغ ‪� 400‬ألف �أورو يف طريقها �إىل اخلزينة حيث‬
‫قال يف هذا ا لإطار‪� ":‬أنا غادرت وقررت ال�سماح يف‬
‫�أموايل التي �أدين بها وا لأكرث من ذلك �أين تركت مبلغ‬
‫‪� 400‬ألف �أورو يف طريقها �إىل اخلزينة من حتويل‬
‫�إزي�شال �إىل النادي ا لإفريقي �أي ما يعادل ‪ 5‬ماليري‬
‫ون�صف بالعملة الوطنية‪ ،‬ووفرت جميع الت�سهيالت‬
‫ملن يرغب يف خالفتي ومل �أ�رسح �أي العب‪ ،‬وال �أعتقد‬
‫�أنه يوجد �أكرث من هذا"‪.‬‬
‫�أ‪.‬ك‬

‫زعيم يرف�ض البقاء على ر�أ�س النادي‬

‫بعد �أن ت�أكد اجلميع يف البليدة من تراجع تلم�ساين عن‬
‫قراره �إت�صل بع�ض الأن�صار واملحبني بزعيم �سهرة �أول �أم�س‬
‫وطالبوه ب�رضورة التدخل حلل هذه الأزمة الإدارية من خالل‬
‫البقاء يف من�صبه غري �أن زعيم رف�ض ذلك و�أكد لهم �أنه‬
‫م�ستقيل وال جمال لعودته �إىل الفريق جمددا‪ ،‬وعلى الفعالني‬
‫يف الكرة البليدية �أن يجدوا رئي�س �آخر‪.‬‬

‫يطمئن الأن�صار �أن الفريق‬
‫لن يتم �إ�سقاطه �إداريا‬

‫طمئن امل�س�ؤول الأول على ر�أ�س الفريق الأن�صار ب�أن‬
‫البليدة لن يتم �إ�سقاطها �إىل بطولة الهواة املو�سم املقبل رغم‬
‫�أن �آخر �أجل هو �سهرة الغد‪ ،‬حيث �أكد زعيم له�ؤالء املنا�رصين‬
‫�أن حقوق الإنخراط مت دفعها دون �أن يحدد اجلهة التي دفعت‬
‫حقوق الإنخراط‪.‬‬

‫الوايل يف قمة الغ�ضب مما يحدث‬

‫ك�شفت لنا م�صادر مقربة من امل�س�ؤول الأول على ر�أ�س‬
‫الوالية �أن هذا الأخري يف قمة الغ�ضب مما يحدث يف الفريق‬
‫م�ؤخرا‪ ،‬حيث كان يعتقد �أن الأزمة الإدارية مت حلها وتلم�ساين‬
‫�سيكون رئي�سا جديدا للنادي قبل �أن يتفاج�أ برتاجع هذا‬
‫الأخري وقد علمنا �أن الوايل وجه دعوة لتلم�ساين �أم�س بوا�سطة‬
‫حمافظ احل�سابات فوفة حتى يح�رض �إىل مقر الوالية وي�رشح‬
‫�أ�سباب تراجعه عن رئا�سة البليدة‪.‬‬

‫جاهل ي�ؤكد توقيعه‬
‫هذا ال�سبت يف املون�ستري‬

‫�أكد لنا املهاجم جاهل �أنه �سيوقع يوم ال�سبت املقبل يف‬
‫نادي املون�ستري التون�سي بعدما �إتفق مناجريه مع �إدارة هذا‬
‫النادي على كامل تفا�صيل العقد‪ ،‬حيث كان الالعب ينتظر‬
‫�إت�صاال من �إدارة البليدة حتى يتفاو�ض ويقارن بني العر�ضني‬
‫لكن تراجع تلم�ساين جعله يقرر التوقيع يف املون�ستري رغم �أن‬
‫القيمة املالية مل تكن يف م�ستوى طموحاته‪.‬‬

‫ن�صر ح�سني داي‬
‫الثاين املحرتف‬
‫عبــــد ال�ســـالم لــم يتفاهم مـع امل�سريين الأوملبـــي يجـــري �أول حــ�صة‬
‫تدريبــــية فــــي تبـــــ�سة‬
‫وقــــد يلتـــــحق باخلــــــروب‬
‫�أوملبي املدية‬

‫خا�ص ًة �أن الأمر يتعلق بقيمة مرتفعة بع�ض‬
‫ال�شيء وقد طلبوا منه ال�صرب وهو الأمر الذي‬
‫رف�ضه الالعب‪ .‬وقد علمنا يف هذا الإطار �أنه‬
‫من املمكن جداً �أن يلتحق عبد ال�سالم بجمعية‬
‫ات�صلت به وعر�ضت عليه �أجرة‬
‫اخلروب التي ّ‬
‫�شهرية حمرتمة و�سي�ستلم ت�سبيقا ل�شهرين‪.‬‬
‫ويكون الالعب قد غادر نحو اخلروب �أم�س‬
‫على �أن مي�ضي عقده يف ال�ساعات القليلة‬
‫يف اجلميعة ويلتحق بالعبي الن�رصية عبا�س‬
‫وحفيظ‪.‬‬

‫�سعودي تفاو�ض‬
‫مع دوي�شر ويريد جلبه‬

‫امل�سي‪ ،‬كمال �سعودي‪ ،‬مع‬
‫تفاو�ض‬
‫رّ‬
‫دوي�رش لعمارة املدافع ال�سابق ل�شبيبة‬
‫القبائل الذي لعب املو�سم املا�ضي يف‬
‫جمعية اخلروب‪ ،‬بعد �أن التقاه �أم�سية �أول‬
‫�أم�س يف ح�سني داي من �أجل معرفة موقفه‬
‫�ضمه �إىل الن�رصية‪ .‬وقد عمل‬
‫من �إمكانية ّ‬
‫تقم�ص‬
‫على‬
‫الالعب‬
‫إقناع‬
‫�سعودي على �‬
‫ّ‬
‫�ألوان الن�رصية‪ ،‬حيث �أكد له �أن ذلك �سي�سمح‬
‫له ببعث م�شواره من جديد بعد ال�صعوبات‬
‫التي وجدها يف اخلروب‪� ،‬إذ مل يق ّدم نف�س‬
‫امل�ستوى الذي كان معروف ًا به يف ال�شبيبة‬
‫وتراجع مقارن ًة مبا كان عليه احلال يف‬
‫ال�سابق‪ .‬ويبدو �أن م�س�ؤول ح�سني داي �أقنع‬
‫دوي�رش بحمل �ألوان الفريق‪ ،‬ليبقى اخلالف‬
‫يف الأجرة ال�شهرية مبا �أن الفريق يعاين �أزمة‬
‫مالية وال ميكنه �أن مينح له �أجرة مرتفعة‪،‬‬

‫وبالتايل فمن املنتظر �أن يكون هناك جولة‬
‫مقبلة من �أجل �إنهاء االتفاق‪.‬‬

‫�شرايطية مطلوب‬
‫يف "ال�سنافر" وولد زمرييل‬
‫م�ستعدّ جلبله‬

‫من جهته‪ ،‬ف�إن حممد �رشايطية املهاجم‬
‫ال�سابق ملولودية �سعيدة الذي �سبق له‬
‫اللعب يف الن�رصية يف وقت الرئي�س خدي�س‬
‫رحمه اهلل‪ -‬يوجد هو الآخر يف مفكرة‬‫الرئي�س حمفوظ ولد زمرييل‪ ،‬الذي يكون قد‬
‫و�ضعه �ضمن الأوليات‪ .‬وحتى �إن كان يدرك‬
‫�أن هذا العن�رص مطلوب بقوة يف العديد من‬
‫الأندية وخا�ص ًة من �شباب ق�سنطينة‪� ،‬إال �أنه‬
‫�ضمه بحيث علمنا �أنه �أكد‬
‫ال يفقد الأمل يف ّ‬
‫م�ستعد ملنحه نف�س �أجرة "ال�سنافر" �إذا‬
‫له �أنه‬
‫ّ‬
‫كانت معقولة‪ ،‬مبا �أن الن�رصية ال حتوز على‬
‫�إمكانيات مادية كبرية كما كان عليه احلال‬
‫يت�صل ولد زمرييل‬
‫يف ال�سابق‪ .‬وينتظر �أن ّ‬
‫بالالعب يف الفرتة املقبلة ليتفاو�ض معه‬
‫ب�صفة جدية‪ ،‬حتى ي�صل معه �إىل اتفاق‬
‫نهائي ويتمكّن من تقم�ص �ألوان الفريق‪.‬‬

‫�أوزناجي تفاو�ض �أي�ض ًا‬
‫مع �سعودي‬

‫امل�سي �سعودي تفاو�ض‬
‫كما علمنا �أن‬
‫رّ‬
‫�أي�ض ًا مع نور �أوزناجي‪ ،‬املتواجد دون فريق‬
‫بعد ف�سخ عقده مع نادي "�سو�سطارة"‪ ،‬والذي‬

‫التدريبات تنطلق الأحد القادم‬

‫برجمت �إدارة الن�صرية بداية التدريبات ليوم الأحد القادم‪ ،‬حيث‬
‫املدربني الذي قد يكون‬
‫من املمكن جداً �أن تعينّ هذه الأخرية �أحد‬
‫ّ‬
‫م�ساعداً للمدرب املقبل لل�شروع يف العمل‪ ،‬على �أن يقوم املدرب‬
‫اجلديد با�ستالم امل�شعل‪ .‬وينوي امل�سيرّ ون االت�صال بالالعبني‬
‫القدامى هذه الأيام من �أجل �إبالغهم بتاريخ بداية التدريبات‪،‬‬
‫ً‬
‫بحيث �أن الن�صرية مت� ّأخرة كثرياً‬
‫مقارنة بالأندية الأخرى التي‬
‫�شرعت يف التح�ضريات منذ مدة‪ ،‬بل هناك من انطلق حتى يف‬
‫التح�ضريات اجلدّ ية بالدخول يف ترب�ص على غرار �أوملبي املدية‪،‬‬
‫الذي يتواجد حالي ًا يف تب�سة من �أجل العمل ب�صفة ج ّيدة حت�سب ًا‬
‫للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫الرتب�ص بني تون�س واملغرب‬

‫املقربة من الإدارة �أن الرتب�ص �سيكون بن�سبة‬
‫وقد علمنا من م�صادرنا‬
‫ّ‬
‫كبرية بني تون�س واملغرب‪ ،‬حيث ّ‬
‫مت درا�سة الأمر ب�صفة ج ّيدة من‬
‫طرف امل�سريين‪ ،‬وكانت هناك عدة اقرتاحات‪ ،‬و�أراد بع�ضهم �أن‬
‫يجري الرتب�ص هنا يف اجلزائر وحتديداً يف عني تيمو�شنت كما كان‬
‫تعود عليه يف ال�سابق‪ ،‬يف حني �أن البع�ض الآخر يعتقد �أنه‬
‫الفريق ّ‬
‫من غري املعقول �أال يرتب�ص الفريق يف اخلارج‪ ،‬لأن ذلك �سي�سمح‬
‫لالعبني بالعمل بعيدين عن �أي �ضغط‪ ،‬يف حني �أن الرتب�ص يف‬
‫اجلزائر �سيجعلهم يعي�شون �أجواء �صعبة بع�ض ال�شيء‪.‬‬

‫الإدارة جمربة على دفع تكاليف‬
‫االنخراط اليوم‬

‫ولد زمرييل يطالب ما�ضي‪،‬‬
‫بن يحيى وبو�سعيد بال�صرب‬

‫التقى العبا الن�صرية‪� ،‬أمين ما�ضي‪ ،‬زكريا �أحمد بن يحيى ورفيق‬
‫ً‬
‫خا�صة‬
‫بو�سعيد‪ ،‬بالرئي�س حمفوظ ولد زمرييل‪ ،‬لدرا�سة ق�ضيتهم‬
‫�أنهم قلقون على و�ضعهم‪ ،‬فطالبوا �إما بتلقي وثائق ت�سريحهم �أو‬
‫االتفاق حول م�ستحقاتهم املالية �سواء التي يدينون بها �أو تلك التي‬
‫�سيتلقونها بعد �إم�ضائهم على طلب الإجازة ليلعبوا ر�سمي ًا للفريق‬
‫هذا املو�سم‪ .‬وقد علمنا �أن ولد زمرييل �أكد لهم على �ضرورة ال�صرب‪،‬‬
‫حيث �أنه ال ميكنه �أن يدفع لهم �أموالهم الآن لفراغ اخلزينة‪ ،‬وعليهم‬
‫انتظار بع�ض الوقت قبل �أن يتلقوها‪ .‬وعلمنا �أن ولد زمرييل �أكد لهم‬
‫�أن عليه �أن يقوم باحل�سابات من �أجل امل�ستحقات القدمية‪ ،‬وال ميكنه‬
‫يقدمها لهم قبل �أن يقوم باحت�ساب حقوق ال�ضرائب وم�ستحقات‬
‫�أن‬
‫ّ‬
‫ال�ضمان االجتماعي قبل منحهم الأموال التي يدينون بها‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي يتطلب بع�ض الوقت‪.‬‬

‫الالعبون قلقون وال يعرفون ماذا يفعلون‬

‫وقد زاد قلق الالعبني بعد التقائهم بالرئي�س ولد زمرييل‪ ،‬مبا �أنهم‬
‫مل يف�صلوا يف م�صريهم‪ ،‬وهم الذين كانوا يع ّلقون �أما ً‬
‫ال كبرية على‬

‫بع�ض الأن�صار مل تعجبهم‬
‫الأ�سماء املقرتحة‬

‫رغم �أن القرار الأول والأخري يعود للإدارة‪،‬‬
‫�إال �أننا علمنا �أن بع�ض الأن�صار مل تعجبهم‬
‫بع�ض الأ�سماء املقرتحة بتدعيم الت�شكيلة‪،‬‬
‫حيث �أكدوا �أن امل�سريين مل يتعلّموا من در�س‬
‫املوا�سم املا�ضية ملا كانت ت�أتي بالعبني‬
‫خم�رضمني ولكن مل يتمكّنوا من تقدمي � ّأي‬
‫همهم الوحيد كان جمع‬
‫�شيء للفريق‪ ،‬لأن ّ‬
‫الأموال على ح�ساب م�صلحة الفريق الذي‬
‫تركوه يعاين‪ ،‬على غرار بو�سفيان الذي غادر‬
‫قبل نهاية املو�سم‪ ،‬يف حني �أن �آخرين تركوا‬
‫النادي ملّا كانوا يف � ّأوج عطائهم طمع ًا يف‬
‫املال ليعودوا �إليه الآن بعد �أن مل يجدوا فرق ًا‬
‫�أخرى‪ .‬ويعتقد ه�ؤالء الأن�صار �أنه من الأف�ضل‬
‫انتداب �أ�سماء غري معروفة ولكن لديها رغبة‬
‫قوة‪.‬‬
‫كبرية يف الت�ألق ويف اللعب بكل ّ‬
‫ع‪ .‬م‬

‫لقائهم مع ولد زمرييل حتى يدركوا ماذا �سيفعلون بعدها‪ ،‬ولكن عدم‬
‫خروجهم بنتائج ملمو�سة جعلهم ينزعجون بع�ض ال�شيء‪ ،‬لأنهم ال‬
‫مر ًة �أخرى االت�صاالت التي كانوا‬
‫يعرفون م�صريهم وقد ي�ض ّيعون ّ‬
‫تلقوها يف الآونة الأخرية‪ ،‬خا�صة بو�سعيد وما�ضي اللذين تلقيا‬
‫ات�صا ً‬
‫ال من �شبيبة ال�ساورة التي تنتظر ردّ هما هذا اخلمي�س على‬
‫�أق�صى تقدير‪.‬‬

‫بو�ضرواية التقى ولد زمرييل‬

‫تنقل امل�سيرّ �سفيان بو�ضرواية عند الرئي�س حمفوظ ولد زمرييل‪،‬‬
‫من �أجل بحث طريقة للخروج من الأزمة التي يتواجد فيها النادي‪.‬‬
‫رحب بفكرة م�ساعدة ولد زمرييل‪،‬‬
‫وقد علمنا �أن ولد زمرييل ّ‬
‫الذي يبقى م�ستعداً حتى على التنازل له على الفريق �شريطة �أن‬
‫يتم �إيجاد طريقة مثلى الن�سحابه وان�سحاب امل�سيرّ كمال �سعودي‪،‬‬
‫ّ‬
‫مبا �أنهما ال يزاالن يدينان ببع�ض الأموال‪ .‬من جهته‪ ،‬ك�شف له‬
‫ً‬
‫فعال �إيجاد طريقة ما ّ‬
‫لفك اخلناق عن الفريق‪،‬‬
‫بو�ضرواية �أنه يجب‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫يتمكن‬
‫تتعقد يوم ًا بعد يوم مبا �أن هذا الفريق مل‬
‫خا�صة �أن الو�ضعية‬
‫من االنطالق بعد‪.‬‬

‫م�سيرّ و الن�صرية تنقلوا ملالقاة‬
‫الوايل املنتدب‬

‫تنقل م�سريو ن�صر ح�سني داي م�ساء �أول �أم�س من �أجل لقاء الوايل‬
‫املنتدب حل�سني داي‪ ،‬وذلك لبحث طريقة م�ساعدة الفريق للخروج‬
‫ً‬
‫خا�صة يف ظل نق�ص املوارد‬
‫من الو�ضعية ال�صعبة التي يتواجد فيها‪،‬‬
‫املالية التي متنعه من االنطالق يف الأمور اجلدّ ية كالقيام بعملية‬
‫االنتدابات‪ ،‬جلب مدرب قدير وال�شروع يف التح�ضريات حت�سب ًا‬
‫للمو�سم اجلديد‪ .‬وقد كان للم�سيرّ ين نقا�ش �صريح مع الوايل املنتدب‬
‫حل�سني داي‪ ،‬الذي كان من جهته وا�ضح ًا معهم وقدّ م لهم نظرة‬
‫عما ميكن القيام به وعن اخلطوط احلمراء املوجودة �أي�ض ًا‪ ،‬والتي‬
‫ً‬
‫خا�صة �أن القانون وا�ضح يف هذا‬
‫ال ميكن جتاوزها مهما كان الأمر‬
‫املجال‪.‬‬

‫الوايل ك�شف لهم �أنه غري قادر‬
‫على تقدمي م�ساعدات مبا�شرة‬

‫التدريبات على ال�ساعة‬
‫الرابعة �صباحا‬

‫كما برمج املدرب جمدي الكردي ح�صة‬
‫تدريبية �أم�س على ال�ساعة الرابعة �صباحا‬
‫خا�صة بالرك�ض‪ ،‬وذلك من �أجل العمل البدين‬
‫الذي ركز عليه الطاقم الفني يف ال�صباح مع‬
‫املح�ضر البدين مو�سى دحمان‪ ،‬فيما خ�ص�صت‬
‫احل�صة امل�سائية للجانب الفني‪.‬‬

‫النوم على ال�ساعة‬
‫العا�شرة ليال‬

‫وقد حر�ص الطاقم الفني بقيادة جمدي‬
‫الكردي وم�ساعديه حممد بومع�شوق‬
‫ويو�سف هجر�سي على �أن ينام الالعبون‬
‫مبكرا‪ ،‬حتى يت�سنى لهم اال�سرتجاع جيدا‬
‫من تعب التدريبات التي �أجروها والإ�ستعداد‬
‫للتدريبات القادمة‪.‬‬

‫الأوملبي متقدم يف حت�ضرياته‬
‫كثريا مقارنة باملو�سم املا�ضي‬

‫بعد دخول �أوملبي املدية ترب�صه الأول‬
‫مبدينة تب�سة‪ ،‬ت�أكد �أن الفريق متقدم هذا‬
‫املو�سم كثريا يف حت�ضرياته للمو�سم اجلديد‬
‫مقارنة باملو�سم املا�ضي حني ت�شكل الأوملبي‬
‫يف الأ�سبوع الأخري قبل بداية البطولة‪ ،‬وهو‬
‫ما نتج عنه �إنهيار الالعبني بدنيا يف اجلوالت‬
‫الأخرية من البطولة‪ ،‬لذا يبدو متتبعو �ش�ؤون‬
‫الأوملبي وحمبوه متافائلني ب�أداء مو�سم �أح�سن‬
‫بكثري من املو�سم املا�ضي‪ ،‬لأن التح�ضري اجليد‬
‫يلعب دورا كبريا يف �أداء الفريق‪.‬‬

‫اجلمعية الإنتخابية‬
‫�أجلت �إىل الأحد‬

‫�أجلت اجلمعية الإنتخابية لتعيني رئي�س‬
‫النادي الهاوي �إىل يوم الأحد ‪ 15‬من هذا‬
‫ال�شهر بعدما كان من املقرر �إجرا�ؤها اليوم‪،‬‬
‫لكن نظرا ل�ضيق الوقت الذي مل ي�سع‬
‫جلنة الرت�شيحات من تبليغ جميع �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة وعدم ا�ستالم حم�ضر‬
‫حتقيق ال�شرطة وكذا الدرك الوطني‪ ،‬مت‬
‫ت�أجيل فعاليات اجلمعية الإنتخابية �إىل‬
‫التاريخ املذكور �أعاله‪.‬‬

‫عدم التن�سيق يظهر‬
‫من جديد‬

‫بعدما �صرحت لنا جلنة الرت�شيحات‪ -‬بعد‬
‫غلق حم�ضر تقدمي الطعون‪� -‬أن هناك ملفا‬
‫واحدا قدم طعنه بعدما رف�ضت امللفني‬
‫ب�سبب عدم توافقهما مع �شروط الرت�شيحات‪،‬‬
‫وبالتايل دخول الإنتحابات مبلف مرت�شح‬
‫واحد وهو ملف يرقي زهر الدين الذي قدم‬
‫طعنه لدى جلنة الرت�شيحات‪ ،‬تفاج�أنا بعدها‬
‫�أن مديرية ال�شبيبة والريا�ضة قررت دخول‬
‫الإنتخابات مبلفي املرت�شحني بعدما تقدم‬
‫املرت�شح ميطايل عبد الفتاح بطعنه لدى‬
‫مديرية ال�شبيبة والريا�ضة‪ ،‬وهذا ما يدل‬
‫على تناق�ض وعدم التن�سيق اجليد بني جلنة‬
‫الرت�شيحات ومديرية ال�شبيبة والريا�ضة‪.‬‬

‫�سفيان‪ .‬ع‬

‫" متفـــــائل بــــ�أداء مــــو�سم‬
‫كبيـــرمــــــع الأوملبــــــــــي"‬
‫كيف هي �أجواء الرتب�ص‬
‫الذي تقيمونه يف تب�سة؟‬

‫احلمد هلل الرتب�ص يجري يف‬
‫ظروف مالئمة ومميزة للغاية‪،‬‬
‫فمكان الرتب�ص هادئ وي�ساعد على‬
‫القيام بتح�ضريات جيدة وجميع‬
‫ال�رشوط متوفرة فيه �أي�ضا‪.‬‬

‫لكنكم تتدربون بوترية‬
‫م�ضاعفة ومتعبة‪ ،‬ما قولك؟‬

‫املدرب و�أع�ضاء الطاقم الفني‬
‫هم الذين ي�ضبطون برنامج العمل‬
‫وهذا الأخري ال نقا�ش فيه نهائيا‪،‬‬
‫�صحيح �أننا نتدرب بوترية مرتفعة ونقوم‬
‫بعمل جبار‪ ،‬لكننا نعلم جيدا �أن ذلك �سيفيدنا‬
‫كثريا املو�سم املقبل… ميكن �أن ن�شعر‬
‫ببع�ض الإرهاق يف بداية املناف�سة‪ ،‬لكننا‬
‫�سوف ن�سرتجع مع مرور الوقت والتح�ضريات‬
‫احلالية والعمل اجلاد �سيكون ل�صاحلنا‪.‬‬

‫الظاهر �أنك متفائل ب�أداء مو�سم‬
‫كبري رفقة بقية زمالئك…‬

‫وك�شف لهم الوايل املنتدب حل�سني داي �أنه غري قادر على منح‬
‫الفريق م�ساعدات مالية مبا�شرة كما ينتظره امل�سريون‪ ،‬حيث ّ‬
‫ذكرهم‬
‫�أن فريقهم �أ�صبح الآن �شركة ذات �أ�سهم وبالتايل لي�س من حقها تلقي‬
‫امل�ساعدات من ال�سلطات املحلية‪ّ ،‬‬
‫وكل ما ميكن فعله هو الإم�ضاء‬
‫ً‬
‫فعال باملوافقة على م�ساعدة مالية تقدّ م للفريق الهاوي‪ ،‬والتي ميكن‬
‫ً‬
‫مثال بتمويل الفئات ال�شبانية‪ ،‬و�إال فما عدا ذلك ال‬
‫اال�ستفادة منها‬
‫ميكنه القيام ب� ّأي �شيء �آخر‪ .‬وقال لهم الوايل �إن عليهم تدبّر �أمورهم‬
‫ب�أنف�سهم‪ ،‬لأنه من غري املقبول �أن ت�ساعد ال�سلطات �شركة ذات �أ�سهم‬
‫يتم م�ساعدة كل ال�شركات اخلا�صة بالقطاعات‬
‫و�إال لكان لزام ًا �أن ّ‬
‫الأخرى �أي�ض ًا‪.‬‬

‫مل يحن الوقت بعد عن للحديث عن مو�سم‬
‫اجلديد لأننا يف بداية مرحلة التح�ضريات‬
‫فقط‪ ،‬وحاليا �سرنكز على �شيء واحد وهو‬
‫م�ضاعفة العمل يف احل�ص�ص التدريبية‬
‫حتى نح�سن مردودنا على اجلانبني الفردي‬
‫واجلماعي‪ ،‬كما �أين عازم على حت�ضري نف�سي‬
‫جيدا لت�أدية مو�سم يف القمة‪.‬‬

‫و�أكد لهم الوايل املنتدب �أنه كان �سبق له العمل يف �سطيف ويعرف‬
‫�سرار رئي�س �شركة وفاق �سطيف‪ ،‬الذي‬
‫طريقة عمل عبد احلكيم ّ‬
‫يبقى ن�شط ًا للغاية ويبحث دائم ًا عن تنويع طرق التمويل لي�ساعد‬
‫فريقه على اخلروج من الأزمة املالية‪ ،‬وبالتايل طالب من م�سيرّ ي‬
‫الن�صرية البحث هم �أي�ضا عن طرق �أخرى للتمويل‪ ،‬واالعتبار‬
‫�سرار الذي ال ينتظر دائم ًا دعم ال�سلطات ويبحث‬
‫بالتايل من جتربة ّ‬
‫بنف�سه عن الأموال بالتقدّ م من بع�ض ال�شركات املحلية التي تدخل‬
‫مموال يف الفريق‪ ،‬وهو ما �ساعد كثرياً الوفاق على‬
‫ك�شريك‪� ،‬أو تبقى ّ‬
‫اخلروج بع�ض ال�شيء من الأزمة‪.‬‬

‫نحن هنا جميعا حتت الإختبار وال �أحد‬
‫منا �ضمن مكانة يف الفريق‪ ،‬والطاقم الفني‬
‫هو الوحيد الذي ميكنه اختيار تعداد الفريق‬
‫لهذا املو�سم‪ ،‬وذلك من خالل التح�ضريات‬
‫واملباريات التطبيقية التي جنريها يف‬
‫التدريبات‪.‬‬

‫�سرار‬
‫طلب منهم الإعتبار من جتربة ّ‬

‫التحق ر�سميا الالعب ال�سابق لأوملبي‬
‫املدية بالل رايت بال�صاعد اجلديد �إىل‬
‫الرابطة املحرتفة الثانية �أمل ا لأربعاء‪،‬‬
‫�إذ �أم�ضى على عقده �أول �أم�س مع الفريق‬
‫بعدما كان قد تفاو�ض مع حللو حول‬
‫التجديد يف الأوملبي وكان �ضمن القائمة‬
‫املعنية برتب�ص تب�سة‪ ،‬قبل �أن يغري ر�أيه‬
‫وين�ضم �إىل فريق �أمل ا لأربعاء‪.‬‬

‫تعداد الفريق مرتفع نوعا ما و�أنت‬
‫من بني الالعبني املوقعني ر�سميا مع‬
‫الفريق‪ ،‬ما ر�أيك؟‬

‫�أن�صار الأوملبي ينتظرون منكم‬

‫الكثري‪ ،‬هل �أنتم قادرون على هذه‬
‫املهمة؟‬

‫ل�ست من الالعبني الذين يخ�شون ال�ضغط‬
‫و�أعترب ذلك حافزا بالن�سبة يل‪� ،‬أعلم �أن‬
‫الأن�صار م�شتاقون الكت�شاف فريقهم اجلديد‬
‫هذا املو�سم وينتظرون الكثري من العنا�رص‬
‫التي دعمت بها الإدارة �صفوفها‪ ،‬خا�صة �أنهم‬
‫يرغبون يف ر�ؤية فريقهم دائما يف امل�ستوى‪،‬‬
‫وقد حدثني بع�ض زمالئي كثريا عن �أن�صار‬
‫الأوملبي و�ضغطهم الرهيب… كل ما‬
‫ميكنني قوله يف الوقت احلايل هو �أين عندما‬
‫ان�ضممت لفريق �أوملبي املدية كان يهمني‬
‫اكت�شاف هذا الرهان الكبري‪ ،‬ولن �أبخل ب�شيء‬
‫حتى �أكون يف امل�ستوى املطلوب‪.‬‬
‫�إدارة الأوملبي برجمت ترب�صني‬
‫حت�ضرييني‪ ،‬الأول يف تب�سة والثاين‬
‫يف تون�س‪ ،‬ما تعليقك؟‬

‫بالن�سبة يل �أظن �أن القيام بتح�ضريات‬
‫يف امل�ستوى جتعل �أي فريق يحقق �أف�ضل‬
‫م�شوار يف البطولة‪� ،‬سن�ستعمل كل طاقتنا‬
‫خالل الرتب�صني حتى نح�رض �أنف�سنا كما‬
‫ينبغي‪ ،‬فنحن نعلم جيدا �أنه ينتظرنا عمل‬
‫كبري‪ ،‬لكن �سن�ستغل الفر�صة حتى نكون على‬
‫�أمت الإ�ستعداد لدخول البطولة بكل قوة لأن‬
‫مرحلة التح�ضريات تعد �أهم فرتة بالن�سبة‬
‫لكل فريق‪ ،‬ومبا �أن البطولة �ستنطلق يف‬
‫الأ�سبوع الأول من �شهر �سبتمرب‪ ،‬فهذا يعني‬
‫�أنه �سيكون لنا الوقت الكايف للقيام ب�أف�ضل‬
‫حت�ضري والرتكيز على خمتلف اجلوانب‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135- jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫�ستكون �إدارة الن�صرية جمربة على دفع تكاليف االنخراط واملقدّ رة‬
‫ً‬
‫خا�صة �أنه �سيكون‬
‫بـ‪ 150‬مليون �سنتيم اليوم على �أق�صى تقدير‪،‬‬
‫�آخر �أجل لدفع ذلك املبلغ‪ ،‬و�إذا مل تقم بذلك ف�إنها �ست�ضع نف�سها يف‬
‫ً‬
‫خا�صة �أن الرابطة االحرتافية كانت ّ‬
‫حذرت‬
‫و�ضعية �صعبة للغاية‪،‬‬
‫كل الأندية التي تن�شط يف الرابطتني الأوىل والثانية �أنها �ست�ضرب‬
‫بقوة وقد حتيل � ّأي فريق ال يدفع تلك التكاليف �إىل اللعب يف بطولة‬
‫الهواة‪ .‬يذكر �أن �أحد امل�سريين يعتقد �أنه من املمكن دفع امللف‪ ،‬يف‬
‫حني �أن الرابطة �ستنتظر �إىل غاية �شهرين لتلقي املبلغ اخلا�ص‬
‫باالنخراط‪ ،‬وهو الأمر الذي يبقى خاطئ ًا بحيث �أن ذلك مل يرد من‬
‫الهيئة امل�سيرّ ة للبطولتني‪.‬‬

‫مل يتفّق مع مولودية العلمة التي كانت‬
‫ات�صلت به يف فرتة �سابقة قبل �أن ترتاجع‬
‫ّ‬
‫مت‬
‫�ضمه يف الأخري‪ .‬ورغم �أن ال �شيء ّ‬
‫عن ّ‬
‫ح�سمه �إىل غاية الآن‪� ،‬إال �أنه ال ي�ستبعد �أن‬
‫يجد �سعودي �أر�ضية تفاهم مع الالعب الذي‬
‫جتمعه به عالقة خا�صة‪ ،‬لأنه كان من بني‬
‫مرة‪ ،‬وحتى‬
‫رّ‬
‫امل�سيين الذين يدعمونه يف كل ّ‬
‫ملّا كان منا�رصاً �ساهم يف �إبقائه يف الفريق‬
‫بعد �أن دفع جزءاً من م�ستحقاته ملّا كان‬
‫حللو رئي�س ًا للنادي‪.‬‬

‫وكانت احل�صة التدريبية التي �أجراها‬
‫الفريق خم�ص�صة للإ�سرتجاع بعد التعب‬
‫الذي نال من الالعبني �أثناء رحلة ال�سفر‬
‫التي دامت ع�شر �ساعات كاملة‪ ،‬كما اختارت‬
‫�إدارة الأوملبي فندق "مهيبة بال�ص" ذا ‪4‬‬
‫جنوم لإقامة الالعبني والوفد املرافق له‪،‬‬
‫وهو قريب من مكان التدريبات‪.‬‬

‫رايت مي�ضي ر�سميا‬
‫لأمل الأربعاء‬

‫العدد ‪ 2135-‬ا خلمي�س‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫ّ‬
‫يح�ضروا له املبلغ املتفق‬
‫مل يتفق الالعب �شريف عبد ال�سالم مع م�سريي الن�صرية بعد مفاو�ضاته الأخرية م�ساء �أم�س‪ .‬وقد علمنا �أن ه�ؤالء مل‬
‫عليه للإم�ضاء و�أو�ضحوا له �أنهم عملوا على جمع املبلغ طيلة الليلة الفارطة ولكنهم‬
‫ّ‬
‫يتمكنوا من ذلك‪...‬‬
‫مل‬

‫�أجرى‬
‫�أوملبي املدية‬
‫�أول ح�صة‬
‫تدريبية‬
‫�أول �أم�س‬
‫على‬
‫ال�ساعة‬
‫ال�سابعة‬
‫م�ساء‪،‬‬
‫بعدما كان‬
‫الفريق‬
‫قد و�صل‬
‫�إىل مدينة‬
‫تب�سة على‬
‫ال�ساعة‬
‫التا�سعة‬
‫�صباحا‬
‫وحينها خلد‬
‫اجلميع �إىل‬
‫النوم‪...‬‬

‫مباذا تريد �أن تختم هذا احلوار؟‬

‫�أنا �سعيد كثريا للإن�ضمام �إىل �صفوف‬
‫الأوملبي‪ ،‬و�س�أ�ستغل �أدنى فر�صة يف هذا‬
‫الرتب�ص لأح�رض نف�سي جيدا للمو�سم اجلديد‪،‬‬
‫�أعلم �أن الطريق مازال �شاقا وطويال‪ ،‬لكن‬
‫�إرادتي كبرية و�س�أعمل جاهدا لأكون عند‬
‫�سفيان‪ .‬ع‬
‫ح�سن ظن اجلميع‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الثاين الهواة‬
‫شباب جيجل‬

‫دفاع تاجنانت‬

‫"النمـرة" �أمـام �آخـر فر�صـة لتفـادي اللجنـة بوعنــدل يجــدد ر�سميــا‬
‫امل�ؤقتــــة واملعطيــــات ال ُتب�شــــر باخليــــر‬
‫فـــــــي الدفـــــــاع‬
‫ع�ضو خا�صة ‪-‬ي�ستطرد املتحدث‪� -‬أن جتربة‬
‫املو�سم املا�ضي علمتني الكثري ومل ترتك �أمامي‬
‫�أي هام�ش للتفكري يف خو�ض جتربة مماثلة‪.‬‬

‫خم�سة مقاولني �أعطوا‬
‫موافقتهم والبقية �سيعرفون‬
‫قبل ال�سبت‬

‫تنتهي غدا اجلمعة يف حدود ال�ساعة الثامنة م�ساء فرتة الرت�شيحات الأخرية التي منحت‬
‫للراغبني يف رئا�سة �شباب جيجل لتقدمي ملفاتهم وذلك دون �أن تلوح يف الأفق م�ؤ�شرات‬
‫ايجابية توحي ب�أن "النمرة" �ستغادر النفق املظلم الذي دخلته منذ مدة لي�ست بالق�صرية‪...‬‬

‫ورغم �أن املعطيات املتوفرة ال تبعث متاما‬
‫على التفا�ؤل بدليل عدم التحاق �أي ا�سم بقائمة‬
‫الرت�شيحات اىل غاية �صبيحة �أم�س الأربعاء‪،‬‬
‫�إال �أن الكثريين يعلقون �آماال عري�ضة على‬
‫مهلة الرت�شيحات اجلديدة علها ت�أتي باحلل‬
‫الذي ينتظره �أن�صار "النمرة" وذلك من خالل‬
‫االهتداء �إىل �شخ�صية كبرية من عامل املال‬
‫والأعمال من �أجل قيادة الت�شكيلة "اخل�رضاء"‬
‫نحو بر الأمان وتخلي�صها من الو�ضع احلايل‬
‫الذي ما انفك يت�أزم مع مرور الأيام والأ�سابيع‪،‬‬
‫ال �سيما بعد ف�شل اجلمعية الإنتخابية ليوم‬
‫الإثنني املا�ضي وان�سحاب جميع املرت�شحني‬
‫الذين �أبدوا نيتهم يف خالفة الرئي�س امل�ستقيل‬
‫حممد بودودة‪.‬‬

‫�آخر فر�صة لتخلي�ص الفريق‬
‫من اللجنة امل�ؤقتة‬

‫ويجمع الكل يف جيجل على �أن مهلة‬
‫الرت�شيحات اجلديدة �ستكون مبثابة الفر�صة‬
‫الأخرية لإنقاذ "النمرة" من خمالب اللجنة‬
‫امل�ؤقتة التي ازداد خطرها بعد ف�شل اجلمعية‬
‫الإنتخابية الأخرية وعدم تقدمي �أي �شخ�صية‬
‫قوية تر�شحها‪ ،‬ما ي�ؤكد ب�أن ال�ساعات الفا�صلة‬
‫عن موعد ال�سبت املقبل �أو بالأحرى تلك املتبقية‬
‫من مهلة الرت�شيحات �ستكون حا�سمة جدا‬
‫وحمددة بن�سبة كبرية مل�ستقبل الفريق اجليجلي‬
‫الذي �سيكون هذا ال�سبت �أمام منعرج تاريخي‬
‫بكل املقايي�س بعد �أ�شهر طويلة من ال�شكوك التي‬
‫كادت �أن تنتهي بالفريق الأكرث �شعبية بعا�صمة‬
‫الكورني�ش يف بطولة ما بني اجلهات‪.‬‬

‫بوجوجو يعلن عن ميالد‬
‫جلنة الإنقاذ‬

‫وموازاة مع احلديث الدائر حول م�ستقبل‬
‫"النمرة"‪� ،‬أعلن نائب رئي�س "النمرة" امل�ستقيل‬
‫فار�س بوجوجو �أم�س الأربعاء عن ميالد جلنة‬
‫جديدة �أطلق عليها جلنة الإنقاذ وهي اللجنة‬
‫التي �ستقدم الدعم املايل للفريق اجليجلي خالل‬
‫املرحلة املقبلة دون �أن يتدخل �أع�ضا�ؤها يف‬
‫�ش�ؤون الت�سيري التي �ستكون من �صالحيات‬
‫الرئي�س الذي �سيخلف بودودة‪ ،‬و�ستت�شكل هذه‬
‫اللجنة ‪-‬ح�سب بوجوجو‪ -‬من ع�رشة مقاولني‬
‫معروفني مبنطقة جيجل والذين �أعطى خم�سة‬
‫منهم موافقتهم على الإن�ضمام �إىل هذه اللجنة‬
‫على �أن يتم التعرف على البقية خالل ال�ساعات‬
‫القادمة ح�سب متزعم هذه املبادرة التي قال عنها‬
‫بوجوجو �إنها �ست�ساعد يف �إنقاذ "النمرة" من خطر‬
‫الإفال�س الذي بات يتهددها من كل جانب‪.‬‬

‫بوجوجو‪" :‬نيتي �سليمة وال‬
‫�أ�سعى للعودة �إىل الرئا�سة"‬

‫ويف تعليقه على جلنة الإنقاذ التي �أعلن عن‬
‫ميالدها �أم�س‪� ،‬أكد فار�س بوجوجو �أن تفكريه‬
‫يف هذه اللجنة ال ينطوي على �أي نية غري‬
‫�سليمة و�أنه ي�سعى اىل م�ساعدة الرئي�س املقبل‬
‫على تدبري الأمور املالية للنادي وجتنيب‬
‫"النمرة" خطر الإفال�س احلتمي‪ .‬و�أ�ضاف‬
‫بوجوجو �أنه ال يحمل يف ذهنيته �أي هدف من‬
‫وراء هذه اخلطوة و�أنه ال يفكر يف العودة �إىل‬
‫املكتب امل�سري �سواء رئي�سا �أو م�ساعدا �أو حتى‬

‫وعن مدى جناح هذه التجربة التي من‬
‫�ش�أنها توفري موارد مالية معتربة لـ"النمرة"‪،‬‬
‫قال بوجوجو �إنه حتدث �إىل حدود يوم الأربعاء‬
‫مع عدة مقاولني من �أجل �إقناعهم باالن�ضمام‬
‫�إىل هذه املبادرة و�أن خم�سة من ه�ؤالء �أعطوا‬
‫موافقتهم النهائية لتدعيم الفريق ماليا يف‬
‫حني �سيتم التعرف على املقاولني املتبقني قبل‬
‫موعد اجلمعية الإنتخابية‪ ،‬كما �أكد بوجوجو‬
‫�أنه متفائل جدا بخ�صو�ص جدوى هذه اللجنة‬
‫التي �ستكون �إىل جانب الرئي�س اجلديد دون �أن‬
‫تتدخل يف �صالحياته ال من قريب ومن بعيد‪.‬‬

‫بوكاري يجدد مت�سكه بالرئا�سة‬

‫من جهته جدد الالعب ال�سابق لـ"النمرة"‬
‫مراد بوكاري مت�سكه بفكرة رئا�سة الفريق‬
‫اجليجلي رغم ان�سحابه يف وقت �سابق من‬
‫ال�سباق‪ .‬وقال بوكاري يف حديث مقت�ضب مع‬
‫"اله ّداف" ب�أنه �سيقدم ملفه قبل انتهاء مهلة‬
‫الرت�شيحات اجلديدة و�أنه لن يرتك الفريق الذي‬
‫تربى بني �أح�ضانه فري�سة بني �أيدي من ال‬
‫يعرفون قيمته يف �إ�شارة وا�ضحة �إىل الأ�شخا�ص‬
‫الذين يريدون ا�ستغالل فر�صة غياب املرت�شحني‬
‫لفر�ض خيار اللجنة امل�ؤقتة الذي �سيكون احلل‬
‫الأخري يف حال ف�شل موعد هذا ال�سبت‪.‬‬

‫العبون ومدربون ات�صلوا‬
‫لعر�ض خدماتهم‬

‫وح�سب بوكاري دائما‪ ،‬ف�إن عددا معتربا‬
‫من الالعبني واملدربني ات�صلوا به منذ ظهور‬
‫ا�سمه يف "اله ّداف" من �أجل عر�ض خدماتهم‬
‫عليه و�أن بع�ض ه�ؤالء �أبدوا ا�ستعدادهم‬
‫للتواجد يف الت�شكيلة اخل�رضاء دون �رشوط‬
‫م�سبقة‪ .‬و�أ�ضاف بوكاري �أنه �سي�رشع بدوره‬
‫يف االت�صال ببع�ض الالعبني الذين تتوفر‬
‫فيهم �رشوط حمل �ألوان الفريق املو�سم املقبل‬
‫وذلك ق�صد تدارك الوقت ال�ضائع وحت�ضري‬
‫الأر�ضية املالئمة للعمل يف حال فوزه‬
‫بكر�سي الرئا�سة خا�صة �أن الوقت املتبقي عن‬
‫انطالق املو�سم ‪-‬يقول املتحدث‪ -‬ال يكفي‬
‫لإعادة قاطرة الفريق �إىل ال�سكة ال�صحيحة‪.‬‬

‫م‪ .‬م�سعود‬

‫بعد طول انتظار وعملية �شد وجذب‬
‫بني �إدارة الدفاع والعب الو�سط الهجومي‬
‫بوعندل ح�سام الدين‪ ،‬انتهى املطاف بهذا‬
‫الأخري �إىل التجديد يف الفريق ليغلق بذلك‬
‫ف�ضلت البقاء �ضمن‬
‫قائمة الكوادر التي ّ‬
‫ت�شكيلة اجلي�ش الأزرق‪ ،‬ويرفع عددها‬
‫�إىل ‪ 8‬عنا�رص‪ ،‬وقد كان ابن امليلية قد‬
‫دخل يف مفاو�ضات مع م�س�ؤويل ال�صاعد‬
‫اجلديد منذ فرتة‪� ،‬إال �أن �إيالء عملية‬
‫البحث عن �أ�سماء ل�ضخ دماء جديدة‬
‫للفريق‪ ،‬جعلها ت�أخذ بع�ضا من الوقت‬
‫لتقطعها على مراحل‪ ،‬ومع ذلك فقد‬
‫�شهدت نهايتها يف الوقت املنا�سب‪ .‬يذكر‬
‫�أن الالعب يعترب من العنا�رص الأ�سا�سية‪،‬‬
‫ولطاملا �أ�سعد الأن�صار بظهوره الالفت‬
‫على مو�سمني متتالييني �ساهم فيهما‬
‫بجزء كبري يف حتقيق ال�صعود الأول �إىل‬
‫ما بني الرابطات والثاين �إىل الوطني‬
‫الثاين الهواة‪.‬‬

‫تو�سيع جلنة الأن�صار‬
‫تنتظر القرار‬

‫من بني امل�سائل التي ال زال مل يف�صل‬
‫فيها من قبل �إدارة ال�صاعد اجلديد هو‬
‫عملية تو�سيع جلنة الأن�صار‪ ،‬التي كان‬
‫قد طالب بها ع�شاق اللونني الأزرق‬
‫والأبي�ض منذ نهاية املو�سم الفارط وهذا‬
‫من �أجل منح وترية �أكرب للتنظيم وتفعيله‬
‫بال�شكل الذي ي�ستجيب مع م�ستوى الفريق‪،‬‬
‫الذي �أ�ضحى يتطلب عددا ي�سمح بت�أطري‬

‫�أح�سن مع و�ضع قانون داخلي يهدف �إىل‬
‫تدعيم عمل الهيئة وجعلها تعطي النتائج‬
‫املرجوة منها‪.‬‬
‫يذكر �أن اللجنة احلالية ت�ضم ‪� 3‬أع�ضاء‬
‫وبالرغم من �أنها لعبت دورا كبريا يف‬
‫جتنيد الكثري من امل�شجعني الذين وقفوا‬
‫مع اجلي�ش الأزرق حتى �آخر حلظة من‬
‫ملحمة ال�صعود‪� ،‬إال �أنها �أ�صبحت مطالبة‬
‫بعمل يتما�شى وطموح النادي‪ ،‬وهذا‬
‫ما ي�ستدعي النظر مليا يف تو�سيعها‬
‫وتنظيمها يف �أقرب الآجال‪.‬‬

‫بوڤرة‪" :‬ن�سعى �إىل ت�شكيل‬
‫فريق متكامل"‬

‫�أو�ضح املدرب بوڤرة عبد احلق ب�أن‬
‫التعداد املكتمل ب�صفة نهائية يت�ضمن‬
‫عنا�رص كانت قد برزت بال�شكل املطلوب‬
‫�سواء تلك الوافدة حديثا �أو جمموعة كوادر‬
‫املو�سم الفارط التي جددت يف الفريق‪.‬‬
‫وح�سب حمدثنا‪ ،‬ف�إن �أهم نقطة يركز عليها‬
‫مع بداية عمله هي ال�سعي للو�صول �إىل‬
‫تكوين فريق متكامل اخلطوط على �أن تتم‬
‫العملية مع بداية البطولة‪ ،‬لتجنب �سيناريو‬
‫املو�سم املا�ضي حيث وبعد الإ�رشاف على‬
‫العار�ضة الفنية مع حلول اجلولة ‪ 7‬من‬
‫مرحلة الذهاب‪ ،‬واجهت –قال بوڤرة‪-‬‬
‫م�شكلة عدم بناء امل�ستويات الثالثة على‬
‫الوجه الأكمل ما جعلني �أقوم وعلى‬
‫مراحل بتنظيمها"‪.‬‬

‫م‪ .‬ع‬

‫�إحتاد ب�سكرة‬

‫حوحــــو ي�ؤكــــــد �أن جابــــــو �أمــــــام خياريــــــن ال ثالــــــث لهمــــــا‬
‫"�أبواب الإدارة مفتوحة ملن يريد‬
‫وثيقة الت�سريح"‬

‫ي�ؤكد �أن الإدارة رفعت العر�ض‬
‫�إىل ثالثة �أ�ضعاف‬

‫ويف �رشحه ملا حدث خالل جل�سة املفاو�ضات التي‬
‫جمعته بوالد الالعب جابو‪� ،‬أكد الرئي�س حوحو �أن الإحتاد‬
‫كان متم�سكا بالالعب‪ ،‬الأمر الذي يف�رس قيمة العر�ض‬
‫املايل الذي قدمه له وهو العر�ض الذي يوازي ثالثة‬
‫�أ�ضعاف القيمة التي كان ينالها الالعب املو�سم املا�ضي‬
‫وهي القيمة التي ي�ؤكد املعني �أنها الأعلى بالن�سبة‬

‫‪ ...‬و�أنها غري م�ستعدة �إطالقا لرفع‬
‫قيمة العر�ض املايل‬

‫ويف مقابل ت�أكيد الرئي�س علي حوحو على رغبة الإدارة‬
‫يف احلفاظ على خدمات الالعب املو�سم املقبل على �إعتبار‬
‫�أنه �أحد �أبناء الإحتاد الذي يبقى‪ ،‬ح�سب كالمه‪ ،‬بحاجة �إىل‬
‫جمهودات اجلميع من �أجل العودة �إىل مكانته‪� ،‬إال �أنه عاد‬
‫جمددا للت�أكيد على �أن بقاء جابو لن يكون �إال بقبول العر�ض‬
‫املايل الذي قدم له خالل اجلل�سة الثانية من املفاو�ضات‪،‬‬
‫م�شريا �إىل �أنه غري م�ستعد لزيادة قيمة العر�ض املايل الذي‬
‫يبقى يف نظره حمرتما ويليق بالالعب الذي ال زال مل ينه‬
‫�سنته الثانية يف �صنف الآمال‪.‬‬

‫حوحو‪" :‬الإدارة قامت مبا عليها‬
‫وال جمال لرفع العر�ض املايل "‬

‫وبخ�صو�ص هذه الق�ضية‪� ،‬رصح الرئي�س علي حوحو لـ‬
‫"اله ّداف" �سهرة �أول �أم�س‪�" :‬أعتقد �أن ق�ضية الالعب جابو‬

‫التدريبات ت�ست�أنف يوم الثالثاء‬

‫مثلما �أ�رشنا �إليه يف عدد �أم�س‪ ،‬قررت �إدارة �إحتاد‬
‫ب�سكرة بالتن�سيق مع الطاقم الفني ت�أجيل موعد ا�ستئناف‬
‫التدريبات ا�ستعدادا للمو�سم الكروي‪ ،‬والتي كانت مقررة‬
‫بداية من �أم�سية اليوم �إىل الثالثاء املقبل ب�سبب عدم‬
‫�إنتهائها من عملية اال�ستقدامات �إىل غاية الآن رغم‬
‫�إم�ضاء ت�سعة العبني جدد وجتديد الالعب م�صباح من‬
‫تعداد املو�سم املا�ضي‪ ،‬وهو العدد الذي ال ميكن منطقيا‬
‫�أن ُي�رشع معه يف العمل‪ ،‬كما �أن تواجد املدرب م�شي�ش يف‬
‫اليومني املا�ضني طريح الفرا�ش ب�سبب تعر�ضه لنزلة برد‬
‫كان له دور يف اتخاذ القرار الذي رغم �أنه �سي�ضيع على‬
‫الفريق �أ�سبوعا من التح�ضري‪� ،‬إال �أنه �سي�سمح يف املقابل‬

‫على خالف املعتاد �ألغي اجتماع الدوري لأع�ضاء‬
‫جلنة التح�ضري �سهرة �أول �أم�س ب�سبب احت�ضان مقر الفريق‬
‫بنادي التن�س للجمعية العامة جلمعية قدماء العبي‬
‫الإحتاد الذي عرف جتديد الثقة يف الرئي�س احلايل علوي‬
‫حممد املدعو "قادة" رئي�سا لعهدة ثانية‪ ،‬فيما مت تعيني‬
‫رئي�س الإحتاد علي حوحو رئي�سا �رشفيا على �إعتبار �أنه‬
‫العب �سابق يف الإحتاد و�أحد الأع�ضاء الفاعلني يف‬
‫جمعية قدماء الالعبني منذ ت�أ�سي�سها‪.‬‬

‫الإدارة تكرم الكاتب‬
‫العام �سعدي بعمرة‬

‫رغم امل�شاغل الكثرية لإدارة الإحتاد يف الآونة الأخرية‬
‫من �أجل و�ضع قاطرة الفريق يف ال�سكة ال�صحيحة‪� ،‬إال �أن هذا‬
‫الأمر مل مينعها من التفكري يف القيام بلفتة جتاه الكاتب‬
‫العام يو�سف �سعدي الذي كرم بعمرة �أهديت له من قبل‬
‫حوحو والرئي�س الأ�سبق علي مكيحل نظري املجهودات التي‬
‫يبذلها وما قدمه لالحتاد طيلة ال�سنوات املا�ضية التي ا�شتغل‬
‫فيها دون كلل �أو ملل من �أجل اللونني الأخ�رض والأ�سود الأمر‬
‫الذي �أك�سبه حمبة ال�صغري والكبري يف عا�صمة الزيبان‪.‬‬

‫�سعدي‪" :‬حوحو ومكيحل‬
‫م�شكوران لأنهما تذكراين "‬

‫�أبدى الكاتب العام لالحتاد �سعدي �سعادته بالتكرمي‬
‫الذي حظي به خالل يف ت�رصيح لـ "اله ّداف" �سهرة �أول �أم�س‬
‫مقدما ت�شكراته يف الوقت نف�سه للثنائي حوحو ‪ -‬علي مكيحل‬
‫الذي فكر يف هذه اللفتة‪�" :‬سعدت كثريا مبا قام به الرئي�سان‬
‫حوحو ومكيحل جتاهي واللفتة جعلتني �أعتز مبا قدمته من‬
‫ت�ضحيات من �أجل الإحتاد طيلة ال�سنوات املا�ضية ما جعلني‬
‫�ألقى الإحرتام والتقدير من قبل الفاعلني يف هذا الفريق"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫ات�صل بنا رئي�س �إحتاد ب�سكرة علي حوحو �سهرة �أول‬
‫�أم�س لتو�ضيح وجهة نظر الإدارة فيما يخ�ص ق�ضية الالعب‬
‫جابو عمار التي �أخذت الكثري من الت�أويالت خالل اليومني‬
‫املا�ضيني خ�صو�صا بعد تهديد والد الالعب الذي يتوىل‬
‫التفاو�ض مع امل�سريين ب�أن ابنه م�ستعد لق�ضاء مو�سم �أبي�ض‬
‫يف حال عدم ح�صوله على القيمة التي ي�ستحقها الأمر الذي‬
‫جعل حوحو ي�ؤكد �أن الالعب خمري بني قبول العر�ض الذي‬
‫قدمته الإدارة �أو جلب الفريق الذي يريده �سواء احتاد احلرا�ش‬
‫�أو غريه من �أجل التفاو�ض ب�ش�أن وثيقة الت�رسيح وم�صاريف‬
‫التكوين على �إعتبار �أن الالعب مرتبط بعقد‪.‬‬

‫لالعبني الذين مت ترقيتهم للأكابر‪ ،‬كما �أنها لي�ست بعيدة‬
‫عن عر�ض �إحتاد احلرا�ش‪.‬‬

‫وجدد امل�س�ؤول الأول على �رشكة خ�رضاء الزيبان يف‬
‫حديثه �إلينا على �أن الإدارة تتمنى بقاء الالعب لكنها لن‬
‫جتربه على ذلك يف حال �إ�رصاره على املغادرة‪ ،‬خ�صو�صا‬
‫�أنه �أم�ضى منذ �أ�سابيع يف �إحتاد احلرا�ش الذي ال زال‬
‫م�رصا على خدماته‪ ،‬وقال يف هذا ال�ش�أن‪" :‬حتى تكون‬
‫الأمور وا�ضحة للجميع �أ�ؤكد �أننا قدمنا العر�ض املايل‬
‫لالعب وننتظر رده النهائي يف الأيام املقبلة‪ ،‬ويف حال‬
‫عدم اقتناعه بالقيمة املالية عليه �أن يجلب الفريق الذي‬
‫يريد خدماته من �أجل التفاو�ض ب�ش�أن وثيقة الت�رسيح‬
‫وحقوق التكوين التي تبقى حقا من حقوق الإحتاد وال‬
‫جمال للتنازل عنه و�أبوابنا تبقى مفتوحة �سواء للحرا�ش‬
‫�أو غريها من الفرق "‪.‬‬

‫اجتماع جلنة التح�ضري‬
‫�ألغي �سهرة �أول �أم�س‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أخذت �أكرث من حقها لأنها ال ت�ستحق كل هذه ال�ضجة لأننا‬
‫ك�إدارة قدمنا عر�ضا حمرتما لالعب يوازي ثالثة �أ�ضعاف‬
‫ما كان يتقا�ضاه يف املو�سم املا�ضي‪ ،‬وهو من حقه �أن‬
‫يقبل �أو يرف�ض لكن يف احلالتني ل�ست م�ستعدا لرفع العر�ض‬
‫املايل لأن القيمة يف حد ذاتها تعد الأعلى بالن�سبة لالعبني‬
‫ال�شبان الذين مت ترقيتهم للأكابر والكرة يف مرمى الالعب‬
‫من �أجل القيام باالختيار الذي ينا�سبه"‪.‬‬

‫لإدارة الرئي�س حوحو ترتيب �أمورها بال�شكل املنا�سب‬
‫حت�سبا النطالقة مثالية من كل اجلوانب‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫مولودية �سعيدة‬
‫الثاين املحرتف‬
‫و�ضعيــة برملــة و�شرايطيــة معقــدة‬
‫الآمال يف انتظار ات�صاالت ر�سمية‬
‫وڤريــ�ش وبــن يطــو فــي املفكــرة‬
‫ممن غادروا الفريق‬
‫من الالعبني ّ‬
‫تنازلوا عن �سبع رواتب مت� ّأخرة‪،‬‬
‫و�أ�ضافوا قيمة مالية معتربة مقابل‬
‫ف�سخ عقدهم مع �إدارة املولودية‪.‬‬
‫املقرر �أن يكون الالعب ح ّل‬
‫ومن‬
‫ّ‬
‫م�ساء �أم�س يف �ساعة مت�أخرة ب�سعيدة‬
‫للجلو�س حول طاولة املفاو�ضات‬
‫مع �إدارة اخلالدي‪ ،‬للخروج بنتيجة‬
‫تر�ضي جميع الأطراف‪ .‬وكانت �إدارة‬
‫املولودية اقرتحت على برملة تخفي�ض‬
‫راتبه مقابل اال�ستمرار مع الفريق يف‬
‫املو�سم املقبل‪� ،‬إال �أن الالعب رف�ض‬
‫هذا املقرتح جملة وتف�صيال‪ .‬والأمر‬
‫نف�سه مع املهاجم �رشايطية الذي‬
‫مل يتو�صل �إىل �صيغة نهائية ب�ش�أن‬
‫م�ستقبله مع الفريق‬
‫يزداد قلق الأن�صار يوما بعد يوم خا�صة بعد الهجرة اجلماعية لأغلب‬
‫الالعبني الذين كانوا النواة الأ�سا�سية ملولودية �سعيدة يف املو�سم املا�ضي‪...‬‬

‫وعدم مبا�رشة جلنة اال�ستقدامات‬
‫لأي انتداب حلد الآن‪ ،‬وهو الأمر‬
‫الذي �أرجعه بلهزيل رئي�س جلنة‬
‫اال�ستقدامات �إىل غاية تعيني الطاقم‬
‫الفني الذي �سي�رشف على الفريق يف‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬وهو الأمر الذي ف�صل‬
‫فيه بتعيني التقني �أعراب مدربا‬
‫للفريق املو�سم املقبل‪ ،‬والذي مت منحه‬
‫كامل ال�صالحيات فيما يخ�ص عملية‬
‫اال�ستقدامات‪ ،‬ح�سب املنا�صب التي‬
‫يحتاج فيها الفريق �إىل تدعيم‪ .‬وعلمنا‬
‫�أن هناك قائمة حتتوي على جمموعة‬
‫�سيتم عر�ضها على �أعراب ق�صد‬
‫العبني ّ‬
‫انتقاء منها ما يراه منا�سبا ح�سب‬
‫احتياجات الفريق يف املرحلة املقبلة‪.‬‬

‫عملية الإنتقاء �ستكون‬
‫الأ�سبوع املقبل‬

‫وعلمنا من خالل م�صادرنا‬
‫اخلا�صة �أن �إدارة الفريق تقوم‬
‫بعملية انتقاء بداية من الأ�سبوع‬
‫املقبل لبع�ض الالعبني الذين‬
‫يريدون جتريب حظهم مع الفريق‬
‫حتت �إ�رشاف املدرب �أعراب‪ ،‬وهذا‬
‫من خالل مباريات جتريبية �سيتم‬
‫�إجرا�ؤها يف غ�ضون الأ�سبوع املقبل‪.‬‬
‫يذكر �أن �إدارة الفريق د�أبت على هذا‬
‫الإجراء منذ موا�سم عديدة‪ ،‬وكان‬

‫العديد من الالعبني قد �أ�سعفهم احلظ‬
‫يف نيل ثقة الطاقم الفني و�أم�ضوا‬
‫على عقود حمرتفة بعدما كانوا‬
‫ين�شطون يف �أندية جمهرية تتناف�س‬
‫يف الأق�سام الدنيا‪ .‬ومن املقرر‬
‫�أن تبا�رش العنا�رص احلالية التي‬
‫بقيت يف الفريق التح�ضريات مطلع‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬وحتديدا يوم ال�سبت‬
‫باملركب الريا�ضي ‪� 13‬أفريل‪ ،‬مثلما‬
‫�أكده رئي�س الفريق م�ؤخرا‪ ،‬توازيا مع‬
‫ت�رصيحات املدرب اجلديد �أعراب‪،‬‬
‫الذي �أكد هذا التاريخ مبا�رشة بعد‬
‫االنتهاء من توقيع عقده مع الفريق‪.‬‬

‫برملة يكون‬
‫تفاو�ض �أم�س‬

‫�أما فيما يخ�ص و�سط امليدان برملة‬
‫الذي �أبدى رغبة كبرية يف االنتقال‬
‫�إىل فريق �آخر قد يكون جمعية وهران‬
‫خا�صة �أنه تو�صل �إىل �صيغة نهائية‬
‫�سيتحول مبوجبها �إىل فريق املدينة‬
‫ّ‬
‫اجلديدة يف انتظار ح�صوله على ورقة‬
‫ت�رسيحه من الفريق‪ ،‬ف�إنه وح�سب‬
‫�أع�ضاء جلنة االنتدابات غري مدرج يف‬
‫امل�رسحني بالنظر �إىل وزنه يف‬
‫قائمة‬
‫ّ‬
‫الت�شكيلة وهجرة �أغلب كوادر الفريق‬
‫نحو فرق �أخرى‪ .‬وعليه فاملفاو�ضات‬
‫�ستكون ع�سرية خا�صة �أن هناك العديد‬

‫بن يطو وڤري�ش‬
‫يف املفكرة‬

‫يدور حديث يف حميط الفريق عن‬
‫�سعي الإدارة ال�ستقدام ڤري�ش املدافع‬
‫املحوري الحتاد احلرا�ش‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫هذا الالعب ميلك جتربة كبرية بعد �أن‬
‫لعب لفرق كبرية يف املوا�سم املا�ضية‪.‬‬
‫وح�سب بع�ض امل�صادر املطلعة‪ ،‬ف�إن‬
‫الالعب �سيح ّل ب�سعيدة يف ال�ساعات‬
‫املقبلة للبدء يف املفاو�ضات مع‬
‫�إدارة الفريق‪ .‬كما يتداول ا�سم و�سط‬
‫امليدان بن يطو الالعب ال�سابق‬
‫الحتاد احلرا�ش‪ ،‬وهذا لالن�ضمام‬
‫للفريق يف املو�سم املقبل‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫هذين الالعبان تركا انطباعا جيدا‬
‫يف الفرق التي ن�شطوا فيها خا�صة‬
‫ڤري�ش الذي كان مدلل "الكوا�رس"‪ .‬وال‬
‫يزال الالعبان مرتبطني مع الفريق‬
‫احلرا�شي ملو�سم �آخر‪� ،‬إال �أن م�صدرا من‬
‫�إدارة �سعيدة قال �إنه يف حالة التو�صل‬
‫�إىل اتفاق مع الالعبني �ستتكفل �إدارة‬
‫الفريق بجلب وثائقهما من �إدارة‬
‫الرئي�س العايب‪ ،‬نظرا للعالقة اجليدة‬
‫التي تربط الطرفني‪ .‬وبقي �أن ن�شري �أن‬
‫هناك ات�صاالت �أخرى ربطها رئي�س‬
‫جلنة اال�ستقدامات بلهزيل مع بع�ض‬
‫املناجرة النتداب �أ�سماء معروفة‪،‬‬
‫لتعوي�ض الالعبني الذين غادروا‬
‫الفريق نهاية املو�سم املن�رصم‪.‬‬

‫�أبدى بع�ض الالعبني الذين كانوا مع فريق املولودية يف املو�سم املا�ضي يف فئة الآمال ا�ستياء‬
‫امل�سية‪ ،‬التي مل تت�صل ‪ -‬ح�سب �أغلبهم‪ -‬حلدّ الآن ب�أي العب ب�صفة‬
‫كبريا من خرجة الإدارة‬
‫رّ‬
‫ر�سمية ق�صد مناق�شة التحاقه بالفريق من عدمه‪ ،‬وكل ما قيل هي معلومات يتداولها ال�شارع‬
‫تدرجوا يف �أ�صنافه‬
‫الريا�ضي بخ�صو�ص اعتماد الإدارة احلالية على �أبناء الفريق الذين‬
‫ّ‬
‫الدنيا‪ .‬و�أ�ضافوا �أن الإدارة مل تق ّيمهم ج ّيدا كما بلغهم �أن القيم املالية التي علموا بها من‬
‫امل�سي‪ ،‬ال‬
‫خالل بع�ض امل�صادر الر�سمية‪ ،‬وهي القيم التي �سيقرتحها عليهم �أع�ضاء املكتب‬
‫رّ‬
‫تل ّبي طموحاتهم‪ .‬ومن جهتها‪ ،‬ترى الإدارة �أن املفاو�ضات �ستجرى مع ه�ؤالء الالعبني ح�سب‬
‫�إمكاناتهم الفنية والبدنية‪ ،‬و�إمكانات الفريق املالية املر�صودة لت�سيري الفريق هذا املو�سم‪.‬‬

‫العبو احل�سا�سنة يرف�ضون الإنتظار �أكرث‬

‫عب لنا جممل العبي مولودية احل�سا�سنة عن امتعا�ضهم الكبري من الإدارة احلالية‬
‫رّ‬
‫للمولودية‪ ،‬التي ح�سبهم مل تكلف نف�سها عناء االت�صال بهم ملناق�شة �أمر ان�ضمامهم �إىل‬
‫الفريق والو�صول �إىل �صيغة نهائية ين�ضمون بها ب�صفة ر�سمية �إىل تعداد �سعيدة يف املو�سم‬
‫امل�سيين احلاليني مبن فيهم‬
‫املقبل‪ ،‬خا�صة �أنهم �سئموا من الت�صريحات العديدة ملختلف‬
‫رّ‬
‫رئي�س الفريق احلاج اخلالدي‪ ،‬ولكن الواقع اثبت عك�س‪ .‬لذلك يرى ه�ؤالء الالعبون �أنهم مل‬
‫يرتدّ دوا يف التجديد لفريقهم الأ�صلي (مولودية احل�سا�سنة)‪ ،‬بل و�أعطوا كلمة رجال لرئي�س‬
‫الفريق ق�صد التجديد يف فريقه ملو�سم �آخر‪ .‬يذكر �أن فريق مولودية احل�سا�سنة ين�شط يف‬
‫تدرجوا يف‬
‫الق�سم الوطني الثاين �صنف الهواة‪ ،‬و�أغلب الالعبني الذين يتحدّ ث عنهم اجلميع ّ‬
‫الفئات الدنيا للمولودية وان�ضموا لفريق احل�سا�سنة يف املوا�سم املا�ضية بعد �أن ا�ستغنت عنهم‬
‫�إدارة املولودية وقتها‪.‬‬

‫عيبوط ‪" :‬انتظرت كثريا و�س�أوا�صل يف احل�سا�سنة"‬

‫امل�سيين احلاليني للمولودية مل يقدموا مقرتحات‬
‫عب و�سط امليدان عيبوط �أن‬
‫رّ‬
‫من جهته‪ ،‬رّ‬
‫تخ�ص ان�ضمامه للفريق‪ ،‬وقال‪" :‬مل يقيموين ج ّيدا �ش�أين يف ذلك �ش�أن جميع الالعبني‬
‫ر�سمية‬
‫ّ‬
‫الذين حتدّ ث عنهم اجلميع هذا املو�سم لتدعيم فريق املولودية‪ ،‬وو�صل الأمر ببع�ض امل�سريين‬
‫دون ذكر �أ�سمائهم �إىل حدّ امل�سا�س بكرامتي‪ ،‬وهو ما �أرف�ضه"‪ .‬و�أ�ضاف عيبوط �أن بع�ض‬
‫م�س�ؤويل املولودية �أهانوه �سابقا حني كان يف فريق الأوا�سط‪ ،‬ولهذا يرف�ض �أن يهان مرة �أخرى‬
‫هذا املو�سم‪ .‬كما �أكد من جهة �أخرى �أنه منح كلمة رجال لرئي�س احل�سا�سنة من �أجل التجديد‬
‫لفريقه يف املو�سم املقبل‪ ،‬وهو ر�أي �أغلب الالعبني‪� ،‬إال �إذا كان هناك جديد يف ال�ساعات املقبلة‬
‫وح�سب رغبة الرئي�س احلايل ملولودية احل�سا�سنة‪.‬‬

‫ترجي م�ستغامن‬

‫تريعــــــة يجــــــدد وبربــــــاري‬
‫يتفـــــــــق مــــــــــع الإدارة‬

‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫بلهزيل‪" :‬الركائز هي من �أ�سقطت �سعيدة‪..‬‬
‫والأولويــــــة لأبنــــــاء الفريــــــق"‬

‫""اجلميع ُينادي بالتكوين‬
‫ولكن بالعقلية احلالية م�ستحيل"‬

‫""من حقهم القلق‪ ،‬لكننا مل نتفاو�ض‬
‫مع �أيّ العب جديد"‬

‫كما �أكد بلهزيل‪" :‬قلق الالعبني على م�صريهم و�إن كان‬
‫ميكن تقبله‪� ،‬إال �أنهم �سبقوا الأحداث‪ ،‬فلجنة اال�ستقدامات‬
‫التي �أتر�أ�سها حاليا مل تتفاو�ض مع � ّأي العب من خارج‬
‫الوالية‪ ،‬و� ّأجلنا اال�ستقدامات �إىل غاية االنتهاء من تعيني‬
‫املدرب الذي �سي�رشف على الفريق يف املو�سم املقبل"‪.‬‬

‫""�سنت�صل بهم الحقا ومن ال ي�ستجب‬
‫ال نرغمه على ذلك"‬

‫و�أ�ضاف بلهزيل‪" :‬جميع الالعبني �سواء تعلق الأمر‬
‫بالعبي مولودية احل�سا�سنة �أو العبي الآمال معنيون‬

‫"الركائز التي يتحدّ ث عنها اجلميع‬
‫�أ�سقطت الفريق املو�سم املا�ضي"‬

‫"‪ ..‬وعن الهجرة الكبرية لأغلب ركائز الفريق نهاية‬
‫املو�سم املا�ضي يف �صورة املهاجمني مادوين وحديو�ش‬
‫وو�سط امليدان �سعدي وكيال وغريهم‪ ..‬فليعلم اجلميع‬
‫�أن الفريق �سقط بتواجدهم‪ ،‬فالركائز احلقيقية هي‬
‫التي تدافع بك ّل ب�سالة عن �ألوان الفريق وتبقي حظوظه‬
‫قائمة �إىل غاية اجلولة الأخرية‪ ،‬عك�س ما عا�شه الفريق‬
‫من هروب جماعي لبع�ض الالعبني حتى قبل انتهاء‬
‫ب�ست جوالت‪ .‬فحاليا ا�ستغرب من قلق اجلميع‬
‫البطولة‬
‫ّ‬
‫ت�سببوا يف �سقوط الفريق‬
‫أنهم‬
‫�‬
‫رغم‬
‫الالعبني‬
‫ؤالء‬
‫�‬
‫ه‬
‫لهجرة‬
‫ّ‬
‫يف املو�سم املا�ضي"‪.‬‬
‫ب‪ .‬خر�شي‬

‫بعد املفاو�ضات املاراطونية‬
‫التي جمعت الطرفني والتي‬
‫انتهت بالو�صول �إىل �أر�ضية‬
‫اتفاق بني ابن مدينة بجاية‬
‫برباري عبد املالك والإدارة‬
‫�أن‬
‫ورغم‬
‫امل�ستغامنية‪،‬‬
‫املفاو�ضات تعرثت يف بادئ‬
‫الأمر ب�سبب ت�شبث كل طرف‬
‫مبواقفه ال�سيما يف ال�شق‬
‫املايل‪� ،‬إال �أن الأمور �سارت‬
‫على الطريق ال�صحيح ما يجعل‬
‫برباري يتقم�ص �ألوان الرتجي‬
‫للمو�سم الثاين على التوايل‪.‬‬

‫الأن�صار فرحوا‬
‫كثريا بتجديد‬
‫برباري‬

‫ومبا�رشة بعد علمهم بتجديد‬
‫و�سط امليدان برباري‪ ،‬عمت‬
‫الفرحة يف معاقل "احلواتة"‬
‫خا�صة �أنهم كانوا يتخوفون‬
‫كثريا من مغادرته الفريق‪ ،‬بعد‬
‫العرو�ض الكثرية التي و�صلته‬
‫منذ نهاية البطولة‪ ،‬قبل �أن‬
‫تتبدد خماوفهم بعد انت�شار‬
‫خرب جتديده يف الفريق مو�سما‬
‫�آخر‪ .‬ويعد ابن مدينة بجاية من‬
‫بني الالعبني الأكرث طلبا من‬

‫تريعة جدد �أي�ضا‬

‫وح�سب م�صادر م�ؤكدة من‬
‫داخل بيت الرتجي‪ ،‬ف�إن �إدارة‬
‫الرئي�س اجلديد زروقي جنحت‬
‫يف االحتفاظ بخدمات العب‬
‫الو�سط تريعة عبد القادر‪،‬‬
‫بعدما �أقنعته بتجديد عقده‬
‫هو الآخر خالل املفاو�ضات‬
‫التي جمعتهما يف الأيام‬
‫القليلة املا�ضية‪ ،‬وقد اتفقت‬
‫�إدارة ال�شباب مع ابن عا�صمة‬
‫الزيبان على �إم�ضاء على عقده‬
‫االحرتايف مع ال�شباب‪ ،‬رغم‬
‫االت�صاالت املغرية التي و�صلته‬
‫يف الآونة الأخرية من �أندية‬
‫الرابطتني الأوىل والثانية‪،‬‬
‫لي�ضع بذلك حدا للفرق الراغبة‬
‫يف خطفه ويجدد يف �صفوف‬
‫الرتجي‪.‬‬

‫بلهاين و�أو�سعد‬
‫مقرتحان‬
‫على الرتجي‬

‫اقرتح �أحد املناجرة مبدينة‬
‫م�ستغامن على �إدارة الرتجي‪،‬‬
‫خدمات املهاجم ال�سابق‬
‫جلمعية ال�شلف بلهاين من�صور‬
‫بغية �ضمه املو�سم املقبل‪،‬‬

‫الإدارة �ستتفاو�ض‬
‫مع فواز‬
‫�أم�سية اليوم‬

‫ويف �إطار املفاو�ضات التي‬
‫جتمع الإدارة بركائز الفريق‬
‫من �أجل التجديد‪ ،‬ف�إن اجلناح‬
‫الأي�رس للرتجي فواز �سيتنقل‬
‫�أم�سية اليوم �إىل م�ستغامن من‬
‫�أجل التفاو�ض على �إمكانية‬
‫جتديد عقده مع الرتجي‪ ،‬ورغم‬
‫�أن املفاو�ضات تعرثت بني‬
‫الطرفني يف �أكرث من منا�سبة‪،‬‬
‫�إال �أن كل امل�ؤ�رشات تدل على‬
‫�أن ابن العلمة �سيتو�صل �إىل‬
‫�أر�ضية اتفاق مع �إدارة زروقي‪،‬‬
‫ب�سبب تقارب وجهات النظر بني‬
‫الطرفني‪.‬‬
‫ع‪ .‬خليل‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫�أكد لنا بلهزيل الع�ضو الفاعل يف املكتب امل�سري ورئي�س‬
‫جلنة اال�ستقدامات �أنه من �ضمن �أهداف الإدارة يف املو�سم‬
‫�ضم جميع الالعبني من �أبناء الفريق �سواء كانوا‬
‫املقبل‪ ،‬هو ّ‬
‫العبي مولودية احل�سا�سنة الذين �أظهروا �إمكانات كبرية يف‬
‫�صورة قايد‪ ،‬عيبوط ‪ ،‬بلحاج‪ ،‬كتاب‪� ،‬أو العبي فريق �آمال‬
‫املولودية على غرار �سوداين‪ ،‬عطا اهلل وغريهم‪ ...‬كنا نرغب‬
‫مقر الفريق ق�صد مناق�شة �أمر التحاقهم يف‬
‫يف ا�ستدعائهم �إىل ّ‬
‫املو�سم املقبل مبا�رشة بعد تعيني املدرب اجلديد‪� ،‬إال �أن بع�ض‬
‫الأ�صداء التي و�صلتنا من بع�ض الالعبني ال تدعو لهذا االجتاه‪،‬‬
‫حيث �أكدوا �أنهم انتظروا �أكرث من الالزم ولن ينتظروا �أكرث‪ ،‬كما‬
‫�أن بع�ضهم مل ير�ض بالقيمة املالية التي اقرتحتها الإدارة‬
‫وجهنا‬
‫عليهم‪ ،‬والبع�ض منهم مل يح ّل مبقر الفريق رغم �أننا ّ‬
‫لهم دعوة ر�سمية ق�صد احل�ضور ملبا�رشة عملية التفاو�ض"‪.‬‬

‫وعاد بلهزيل �إىل املحاور الكربى التي اعتمدتها‬
‫الإدارة اجلديدة للفريق يف هذا املو�سم‪ ،‬والتي تتلخ�ص‬
‫يف االعتماد على الطاقات ال�شبانية العديدة التي تزخر‬
‫بها الوالية‪ ،‬ولكن قال‪" :‬امل�ستجدات الأخرية جتعلنا نعيد‬
‫النظر يف هذا الإجراء‪ ،‬حيث �أن هناك بع�ض الالعبني من‬
‫ي�ستمعون للقيل والقال وكالم ال�شارع‪ ،‬كما �أن هناك من‬
‫ال يحب اخلري للفريق‪ ،‬لذا يعمل على تغليط ه�ؤالء ال�شبان‪،‬‬
‫و�أف�ضل دليل �أن الالعب عدادي الذي يعترب منتوجا خال�صا‬
‫للفريق حاولنا معه امل�ستحيل وعر�ضنا عليه نف�س القيمة‬
‫أ�رص‬
‫التي وقع مبوجبها الالعب زاوي يف الفريق‪ ،‬لكنه � ّ‬
‫على الرحيل‪ ،‬وهو ما يدعونا حتما ملوا�صلة نهج انتداب‬
‫العبني من خارج الوالية‪ ،‬بعد الرتدد الكبري الذي نلم�سه‬
‫من بع�ض الالعبني احلاليني الذين رغبنا يف ا�ستقدامهم‬
‫للفريق بداية هذا املو�سم"‪.‬‬

‫جنحت �إدارة ترجي‬
‫م�ستغامن يف �إقناع ثنائي‬
‫و�سط امليدان برباري‬
‫عبد املالك وتريعة عبد‬
‫القادر‪...‬‬

‫الأن�صار بعد امل�ستوى الرائع‬
‫الذي ظهر به خالل املو�سم‬
‫املن�رصم‪ ،‬وكان من �أح�سن‬
‫العنا�رص حيث �سجل خم�سة‬
‫�أهداف رغم �أنه ين�شط و�سط‬
‫ميدان ا�سرتجاعي‪.‬‬

‫حيث من املنتظر �أن تربط‬
‫الإدارة ات�صاالتها به خالل‬
‫الأيام املقبلة لتعر�ض عليه‬
‫تقم�ص �ألوان فريقها‪ .‬كما‬
‫ّ‬
‫علمنا من م�صادر مقربة من‬
‫الإدارة امل�ستغامنية �أنها ب�صدد‬
‫االت�صال بالالعب احلايل الحتاد‬
‫البليدة �أو�سعد‪ ،‬بغية جلبه مطلع‬
‫املو�سم املقبل‪ ،‬وي�أتي البحث‬
‫عن مدافع �أمين بعد ح�صول‬
‫الالعب ال�سابق الحتاد ال�سوڤر‬
‫جمادي بن دلة‪ ،‬على �أوراق‬
‫ت�رسيحه من جلنة املنازعات‬
‫التابعة للرابطة الوطنية لكرة‬
‫القدم‪.‬‬
‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫باالن�ضمام �إىل الفريق‪ ،‬و�سنوجه لهم دعوة ر�سمية ق�صد‬
‫مناق�شة �أمر التحاقهم من عدمه‪ ،‬و�أبواب املولودية �ستبقى‬
‫مفتوحة �أمام اجلميع‪ .‬فنحن حلد الآن مل ن�ستقدم �أي العب‬
‫جديد �إىل الفريق‪ ،‬فمن له الرغبة يف اللعب يف املولودية‬
‫فمرحبا به‪ ،‬ومن ال يرد فنتمنى له النجاح يف م�شواره‬
‫الريا�ضي مع � ّأي فريق كان"‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫الثاين الهواة‬
‫�آمال �سريع برج الغدير‬

‫احتاد تب�سة‬

‫تب�سة تعاود الإت�صال بـ زغالمي‬
‫للتفاو�ض معه وانتدابه على اجلهة الي�رسى‬
‫من دفاع االحتاد ليكون مناف�س زيان على‬
‫اللعب �أ�سا�سيا يف الفريق‪.‬‬

‫فالح يريد �إعادة كحول‬
‫�إىل و�سط امليدان‬

‫بعدما ت�أكد الأ�سبوع املا�ضي عدم‬
‫لعب املدافع ال�سابق الحتاد تب�سة زغالمي‬
‫يف �صفوف �شباب باتنة‪ ،‬عاودت �إدارة‬
‫معلم االت�صال بالالعب على �أمل �إعادة‬
‫املفاو�ضات معه لال�ستفادة من خدماته‬
‫املو�سم املقبل بالنظر �إىل الإمكانيات التي‬
‫يتمتع بها املدافع ال�سابق للكناري‪ .‬ومبا‬
‫�أن زغالمي غري مرتبط حاليا مع �أي فريق‪،‬‬
‫ف�إن �إمكانية التحاقه باالحتاد واردة جدا يف‬
‫الأيام القليلة الفارطة‪ .‬لكن ح�سب املعلومات‬
‫التي بحوزتنا‪ ،‬ف�إن الالعب مازال ميلك‬
‫عر�ضا جديا من فريق من الرابطة املحرتفة‬
‫الثانية‪ ،‬وهو يف طريقه �إىل الإم�ضاء لأحد‬
‫الفرق املنتمية �إىل ال�رشق اجلزائري‪.‬‬

‫الإدارة مازالت تبحث‬
‫عن مدافع حموري‬

‫علمت "الهداف" �أن �إدارة احتاد تب�سة‬
‫مازالت تبحث عن مدافع حموري �آخر لين�ضم‬
‫�إىل الثالثي كحول‪ ،‬مهني وعطية‪ ،‬وهو العدد‬
‫الذي حدده يف وقت �سابق فالح لدخول غمار‬
‫الق�سم الثاين هواة مبجموعة متكاملة خا�صة‬
‫يف ال�شق الدفاعي (بوجود �أربعة مدافعني)‬
‫الذي يعترب احللقة الأ�ضعف يف االحتاد‬

‫املو�سم الفارط‪ .‬وح�سب امل�صدر نف�سه‪ ،‬توجد‬
‫الإدارة على ات�صال مع ا�سمني ين�شطان يف‬
‫حمور الدفاع �أحدهما مدافع �شاب يلعب يف‬
‫ق�سم ما بني الرابطات جمموعة و�سط �رشق‪،‬‬
‫و�ستعمل الإدارة على تر�سيم التحاق واحد‬
‫من الثنائي هذه الأيام �إىل الكناري‪ ،‬بعد‬
‫�أن ت�أخذ املعلومات الكافية على الالعبني‪،‬‬
‫خا�صة �أن العر�ض املايل لن ي�شكل عائقا يف‬
‫ا�ستقدام �أحد الالعبني‪.‬‬

‫… وتريد تدعيم اجلهة‬
‫الي�سرى �أي�ضا‬

‫كما تفكر الإدارة يف ا�ستقدام مدافع �أي�رس‬
‫�آخر رغم �أنها تعاقدت قبل �أيام مع املدافع‬
‫زيان‪ ،‬وهذا من �أجل خلق التناف�س واالزدواجية‬
‫يف املنا�صب‪ ،‬يف حني مل تعلن الرابطة حلد الآن‬
‫عن �أي ا�ستثناءات فيما يخ�ص الالعبني الذين‬
‫جتاوزوا ال�سن الذي ي�سمح لهم باللعب يف‬
‫الق�سم الثاين هواة‪ ،‬والأمر هنا يتعلق بالقائد‬
‫غناي الذي مل مي�ض بعد يف �أمل مروانة رغم‬
‫�أن الطرفني اتفقا على كل �شيء‪ ،‬وهو ينتظر �إن‬
‫كانت الرابطة �ستعلن عن ا�ستثناءات ت�سمح له‬
‫باال�ستمرار مع االحتاد املو�سم القادم‪ ،‬ولكي‬
‫ت�أخذ الإدارة احتياطاتها فلديها �أكرث من ا�سم‬

‫عودة احلديث عن الرتب�ص يف تون�س‬

‫عاد احلديث يف الآونة الأخرية حول الرتب�ص املغلق الذي‬
‫�سيجريه الكناري بعد عيد الفطر‪ ،‬وبالتحديد حول مكان‬
‫�إجراء الرتب�ص‪� ،‬إذ �أ�صبح الأن�صار يتكلمون عن �إقامة الرتب�ص‬
‫يف تون�س‪ ،‬وهي الأقاويل التي تناولها �أن�صار الكناري منذ نهاية‬
‫البطولة‪ .‬لكن احلقيقة �أن الإدارة مل تر�سم �أي �شيء �سواء‬
‫ب�إقامة الرتب�ص يف اجلزائر �أو يف تون�س‪ ،‬ومبا �أن الإدارة مازالت‬
‫من�شغلة باال�ستقدامات‪ ،‬مل ت�ضع الرتب�ص التح�ضريي �أولوية يف‬
‫هذه الفرتة‪ ،‬خا�صة �أن املدة التي تف�صلنا عن انطالقه مازالت‬
‫بعيدة (حوايل �شهر ون�صف)‪ ،‬وهو ما جعل الإدارة ترتك �أمر‬
‫الرتب�ص الحقا �إىل غاية االنتهاء من اال�ستقدامات‪ .‬وح�سب‬
‫املعلومات التي بحوزتنا‪ ،‬هناك من عر�ض على االحتاد متويل‬
‫الرتب�ص يف تون�س‪ ،‬لكن ال �شيء ر�سمي حددته الإدارة �إىل حد‬
‫كتابة هذه الأ�سطر‪.‬‬

‫ح�سب املعلومات التي قدمتها لنا �أطراف‬
‫فاعلة يف الإدارة‪ ،‬ف�إن املدرب فالح يريد‬
‫�إعادة الالعب كحول �إىل و�سط امليدان الدفاعي‬
‫لعدة عوامل‪ ،‬منها اال�ستفادة من خدمات‬
‫الالعب على م�ستوى اال�سرتجاع مبا �أن‬
‫�إمكانياته يف ال�شق الدفاعي من و�سط امليدان‬
‫ت�سمح له بتقدمي م�ستوى �أف�ضل‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل اال�ستفادة من خدمات مدافع �آخر يكون‬
‫جاهزا من الناحية التناف�سية �إن ح�صل �أي‬
‫�إ�شكال مع �أحد العبي الدفاع‪ ،‬خا�صة �أن فالح‬
‫يريد �إعادة مهني �إىل م�ستواه املعهود من �أجل‬
‫ك�سب ثالثة مدافعني يتميزون مب�ستوى جيد‬
‫يف حمور الدفاع هم عطية‪ ،‬كحول ومهني‪.‬‬
‫ومن بني النقاط التي تريد الإدارة اال�ستفادة‬
‫منها من خالل �إعادة كحول �إىل و�سط امليدان‪،‬‬
‫هي تكوين ثالثي ا�سرتجاع يتكون من معلم‪،‬‬
‫حمي وكحول‪ ،‬ويف هذه احلالة لن ت�ضطر‬
‫الإدارة �إىل ا�ستقدام و�سط ميدان دفاعي‬
‫�آخر‪ ،‬خا�صة �أن فالح يلعب معظم اللقاءات‬
‫مب�سرتجع كرات واحد ب�إ�ضافة عزيزي �أو‬
‫عثماين وحتى موايعية‪.‬‬

‫معلم يتفاو�ض و�سيم�ضي يف‬
‫الأيام القليلة القادمة‬

‫ح�سب الأنباء القادمة من البيت الأ�صفر‬
‫والأ�سود‪ ،‬ف�إن �إدارة الكناري تفاو�ضت ر�سميا‬
‫مع متو�سط امليدان معلم لال�ستمرار هو الآخر‬
‫يف االحتاد‪ ،‬رغم �أن الإدارة فكرت يف وقت‬
‫�سابق يف عدم التجديد لالعب‪� ،‬إال �أن الإدارة‬
‫ر�ضخت لبع�ض الظروف التي حتمت عليها‬
‫الإبقاء على الالعب يف الفريق‪ ،‬خا�صة �أن‬
‫فالح و�ضعه �ضمن الالعبني املقرر بقا�ؤهم‬
‫بالإ�ضافة‪ ،‬وحتى الأن�صار طلبوا من الإدارة‬
‫الإبقاء على معلم مبا �أنهم ميلكون ثقة كبرية‬
‫ملو�شي‪.‬م‬
‫يف م�ستوى الالعب‪.‬‬

‫مناجـــــــري زيان يتنب�أ بنجـــــاح موكـــله مع‬
‫االحتـــــاد هذا املو�ســــــم‬

‫بوعزيز‪ ،‬خليفي وبو عبد اهلل يجددون ويغلقون القائمة‬
‫�شهد اليومان الأخريان جتديد ثالثة عنا�رص من‬
‫ت�شكيلة احتاد ال�شاوية للمو�سم الفارط‪ ،‬ويتعلق الأمر‬
‫بالقائد بوعزيز‪ ،‬خليفي وبو عبد اهلل‪ ،‬لريتفع بذلك عدد‬
‫الالعبني الذين �أم�ضوا ب�صفة ر�سمية �إىل ‪ 21‬العبا‪،‬‬
‫بينهم ‪ 17‬م�ستقدما جديدا و�أربعة �أ�سماء من تعداد‬
‫املو�سم املا�ضي‪ .‬وح�سب ما ا�ستقيناه من �إدارة الفريق‪،‬‬
‫ف�إن القائمة �ستغلق ب�صفة ر�سمية‪ ،‬وهو ما يعني‬
‫االكتفاء بالعدد احلايل مع ترك ‪� 04‬إجازات لفرتة‬
‫التحويالت ال�شتوية املقبلة‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫جيجيو منتظر مطلع الأ�سبوع املقبل‬

‫ووا�صل ابن ب�سكرة حديثه لـ»الهداف» و�أكد‬
‫�أنه را�ض عن اال�ستقدامات التي قامت بها‬
‫الإدارة وهي ح�سب �إمكانيات الفريق املالية‪ ،‬و�أ�ضاف �أنه �إذا مت التعاقد مع الالعبني الذين تفاو�ضت‬
‫معهم الإدارة �ستكون هناك جمموعة ال ب�أ�س بها‪ ،‬وبحكم خربته التدريبية يف هذا امل�ستوى‪� ،‬سي�شكل‬
‫فريقا تناف�سيا هدفه احتالل مرتبة م�رشفة يف ثاين مو�سم ببطولة الق�سم الوطني الثاين للهواة‪ ،‬وهو‬

‫وفاق القل‬

‫الركائز يجددون عقودهم‬
‫بعد بقاء الرئي�س بوجمعة العمري على‬
‫ر�أ�س وفاق القل لعهدة جديدة وجتديد الثقة يف‬
‫املدرب �سي بركات ملوا�صلة العمل على ر�أ�س‬
‫العار�ضة الفنية لوفاق القل‪ ،‬يكون جل عنا�رص‬
‫املو�سم املا�ضي من الركائز قد جددوا عقودهم‬
‫للمو�سم القادم‪ ،‬ال�سيما العنا�رص التي متت‬
‫ترقيتهم من الأوا�سط على غرار م�سيخ �شم�س‬
‫الدين‪� ،‬شلغوم‪ ،‬العمري �أمني‪ ،‬زيغد �إ�ضافة �إىل‬
‫كل من بوالقرقور وم�سيح �أمين‪.‬‬

‫الإنتقاء مفتوح لبقية الالعبني‬

‫من جهة �أخرى‪ ،‬تبقى عملية االنتقاء تكون‬
‫مفتوحة �أمام جميع الالعبني من الأندية‬
‫والفرق الأخرى التي تن�شط باجلهة من والية‬
‫�سكيكدة �أمثال ال�رشايع‪� ،‬أوالد عطية‪ ،‬عني ق�رشة‬
‫وبني زيد‪ ،‬وذلك من �أجل الظفر مبكانة �ضمن‬
‫تعداد الدالفني للمو�سم اجلديد‪.‬‬

‫تعيني كحيل مدربا حلرا�س املرمى‬

‫احتفظ املدرب �سي بركات مبدرب حرا�س‬
‫املرمى عبد الكرمي كحيل بعد امل�شوار الطيب الذي‬
‫�أداه املو�سم املا�ضي �ضمن الطاقم الفني للدالفني‪،‬‬
‫ويكتمل بذلك عودة قيادة وفاق القل على قدامى‬
‫الالعبني رئي�س اجلمعية �إىل الطاقم الفني‪.‬‬

‫�أيوب‬

‫‪ 17‬مليـــــار لتو�ســـــيع مدرجـــــات املــلعب‬
‫رغم اال�ستفادة من م�شروع بقيمة ‪ 17‬مليار �سنتيم لتو�سيع مدرجات ملعب رم�ضان جمال‪� ،‬إال‬
‫�أن الأ�شغال مل تنطلق بعد‪ ،‬وهو ما يجعل �أن�صار وجماهري الورد يعانون ال�سيما يف املباريات‬
‫املحلية‪ ،‬كما �أن عائدات امللعب تكون دائما قليلة‪ ،‬ولهذا يطالب �أن�صار الورد بالإ�سراع يف �إجناز‬
‫املدرجات‪ ،‬ال�سيما �أن هدف املو�سم القادم هو اللعب من �أجل ال�صعود �إىل الرابطة املحرتفة‬
‫الثانية‪ ،‬ويف حالة حتقيق هذا احللم ف�إن �أن�صار الورد يريدون اال�ستقبال يف ملعبهم‪.‬‬

‫الالعبون الذين جتاوزوا ‪� 30‬سنة يف ورطة‬

‫بالنظر �إىل القانون املحدد ب�أربعة العبني يرتاوح �أعمارهم بني ‪ 30‬و‪� 36‬سنة �ضمن التعداد الر�سمي‬
‫لكل فريق‪ ،‬يكون عدة العبني من الوداد يف ورطة‪� ،‬إذ يوجد �أكرث من العدد امل�سوح به وهو ما يجعل‬
‫�أيوب‬
‫�إدارة الورد ت�صرف النظر عن البع�ض منهم‪� ،‬إال يف حالة ا�ستحداث قانون جديد‪.‬‬

‫جمعية عني مليلة‬

‫اجلمعية العامة العادية ر�سميا يوم ال�سبت �أو الأحد‬

‫حتديد موعد اجلمعية من �ش�أنه تهدئة الو�ضع‬
‫وتخفيف ال�ضغط‬

‫وقد ا�ستح�سن اجلميع حتديد الهي�أة امل�سرية موعد اجلمعية‬
‫العامة الذي و�صف مبثابة بداية نهاية الأزمة التي عا�شتها‬
‫«ال�صام» على مدار هذه ال�صائفة‪ ،‬على �أمل �أن يتم �ضبط بقية‬
‫الأمور العالقة ب�شكل تدريجي‪ ،‬خا�صة بعد عودة الهدوء ن�سبيا‬
‫داخل حميط النادي ويف معاقل الأن�صار‪ ،‬لأن �أكرث ما كان‬
‫يقلق ه�ؤالء بالدرجة الأوىل �سببه الغمو�ض الذي اكتنف م�صري‬
‫اجلمعية العامة العادية يف وقت �سابق‪.‬‬

‫الروماين مرفوقا بزوجته وابنته بعدما قامت الإدارة‬
‫بت�سوية جميع الرتتيبات الإدارية من خالل �إر�سال‬
‫الدعوات لهم‪ .‬وبالنظر �إىل جناح الإدارة بقيادة ياحي‬
‫يف �ضبط التعداد ب�صفة نهائية‪ ،‬ف�إن بداية التح�ضريات‬
‫وح�سب ما علمناه‪ ،‬ففي حالة ما �سارت الأمور مثلما هو‬
‫�ستكون يومني �أو ثالثة بعد قدوم جيجيو‪� ،‬إذ �ستتم خمطط له‪ ،‬ف�إن اجلمعية االنتخابية �ستجرى مبدئيا اخلمي�س‬
‫برجمة ترب�ص �أول ب�أم البواقي‪ ،‬فيما يرتقب �إقامة القادم ‪ 19‬جويلية‪� ،‬أي قبل حلول �شهر رم�ضان الكرمي بيوم �أو‬
‫ترب�ص ثان بتون�س بعد �شهر رم�ضان املعظم‪.‬‬
‫يومني‪ ،‬وهو تاريخ يعد مت�أخرا جدا قيا�سا مبا بلغته بقية الأندية‬
‫نور العابدين التي �ستناف�س "ال�صام" يف املو�سم اجلديد‪ .‬ومع ذلك ف�إن "�أبناء‬

‫يف هذه احلالة اجلمعية االنتخابية قد جترى‬
‫مبدئيا اخلمي�س القادم‬

‫من املنتظر �أن ي�سجل املدرب جيجيو ح�ضوره‬
‫مطلع الأ�سبوع املقبل‪� ،‬إذ �سبق له و�أن �أكد �أنه �سيعود‬
‫�إىل اجلزائر منت�صف �شهر جويلية‪ ،‬و�سيكون التقني‬
‫ملحق �إعالمي ي�صدر عن جريدة پانوراما‪� :‬ص‪.‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫الهاتــــف‪ .021 73 94 14 :‬الفاكــــ�س‪021 73 86 30 :‬‬

‫‪22‬‬

‫"را�ض عن اال�ستقدامات‬
‫وهدفنا تكوين فريق تناف�سي"‬

‫�أخريا وبعد طول انتظار‪� ،‬ضبطت �إدارة جمعية عني مليلة‬
‫موعدا لعقد اجلمعية العامة العادية التي �ستجرى �إما ال�سبت‬
‫�أو الأحد على �أق�صى تقدير ح�سب ت�رصيحات �أع�ضاء املكتب‬
‫امل�سري‪ ،‬على �أن يك�شف عن التاريخ النهائي اليوم اخلمي�س‬
‫ل�ضبط كافة الأمور التنظيمية من �أجل �إر�سال الدعوات للأع�ضاء‬
‫املنخرطني‪ ،‬والذين �سيناق�شون حمتوى التقريرين الأدبي‬
‫واملايل لآخر مو�سم من عمر العهدة الأوملبية ال�سابقة‪.‬‬

‫ياحي‪":‬مبدئيا �سنكتفي بـ‪� 21‬إجازة"‬

‫ك�شف الرئي�س ياحي مبا�رشة بعد جتديد الثالثي‬
‫املذكور �أعاله‪� ،‬أن التعداد م�ضبوط ب�صفة نهائية‬
‫والإدارة �ستكتفي بعدد الإجازات احلالية البالغة ‪،21‬‬
‫ويف هذا الإطار قال الرجل الأول يف الفريق‪�« :‬سنكتفي‬
‫مبدئيا بالأ�سماء احلالية و�سنرتك الإجازات املتبقية‬
‫لفرتة التحويالت ال�شتوية بغر�ض تدعيم الت�شكيلة يف‬
‫حال ظهور �أي نقائ�ص»‪ .‬ويرتك كالم ياحي االنطباع‬
‫ب�أن �ستة العبني ممن مت الإعالن عن االحتفاظ بهم يف‬
‫ال�سابق �سين�ضمون �إىل قائمة املغادرين‪ ،‬ويتعلق الأمر‬
‫بكل من بومنور‪ ،‬حداد‪ ،‬بوطبة‪ ،‬عالوة فا�ضل‪ ،‬بطال‬
‫وعالوة حممد‪.‬‬

‫يف حديث هاتفي مع املدرب اجلديد‬
‫ل�رسيع برج الغدير حوحو �سمري‪� ،‬أكد �أنه اتفق‬
‫مع الإدارة على انطالق التح�ضريات للمو�سم‬
‫اجلديد يوم ‪ 29‬جويلية القادم و�سيتم عقد‬
‫اجتماع مع الالعبني اجلدد والقدامى ل�رشح‬
‫اخلطوط العري�ضة لربنامج عمله و�أهداف‬
‫الفريق ليبا�رش التدريبات �صبيحة يوم‬
‫االثنني ‪ 30‬جويلية يف مدينة برج الغدير‪،‬‬
‫على �أن يتم برجمة ترب�ص مغلق (متنى �أن‬
‫يكون بالعا�صمة) ملدة ع�رشة �أيام مع لعب‬
‫بع�ض املباريات الودية‪.‬‬

‫وداد رم�ضان جمال‬

‫ات�صل بنا مناجري الالعب اجلديد يف �صفوف احتاد تب�سة زيان‪،‬‬
‫�إذ �أراد �إعطاء �صورة �أو�ضح عن الالعب مبا �أنه جمهول بالن�سبة‬
‫لأن�صار االحتاد‪ ،‬وقد �صرح املناجري �أن زيان العب متعدد املنا�صب‬
‫ولي�س يف اجلهة الي�سرى فقط من الدفاع‪ ،‬بل ميكنه اللعب يف‬
‫حمور الدفاع وكذلك يف الو�سط دفاعي‪ .‬ويتميز الالعب زيان‬
‫ببنية ج�سدية قوية كما �أنه �صغري ال�سن وكانت لديه ات�صاالت‬
‫هذه ال�صائفة من فرق من الرابطة املحرتفة الثانية‪ ،‬على غرار‬
‫�أمل مروانة ومولودية باتنة‪� ،‬إال �أن الالعب اختار االحتاد مبا �أنه‬
‫تلقى �ضمانات �أنه �سيتح�صل على فر�صته كاملة املو�سم املقبل‪� ،‬أي‬
‫�ستكون �أمامه فر�صة �أكرب لإثبات �إمكانياته‪ ،‬كما �أكد املناجري �أن‬
‫العبه �سينجح ب�صفة �أكيدة يف االحتاد املو�سم املقبل‪.‬‬

‫احتاد ال�شاوية‬

‫حوحــــــو‪" :‬التح�ضـــريات �ستنطـــــلق‬
‫يوم ‪ 30‬جويلــــــية"‬

‫مدير الن�شـر‪ :‬كاحل بو�سعد‪ .‬رئي�س التحريـر‪� :‬إ�سماعيل مرازقة‪ .‬نائب رئي�س التحريـر‪ :‬ب‪ .‬ر�ضوان‪.‬‬
‫�سكرتري التحرير‪ :‬حلي�ش مراد‪ .‬التحرير‪ :‬ر�شيد بن �شيخ‪ ،‬مراد الها�شمي‪ ،‬عدالن �شويعل‪ ،‬علي بوجنمة‪� ،‬سمري‬
‫ب�شري‪ ،‬فريد عبود‪ ،‬حممد زروق‪ ،‬مراد حلالح‪ ،‬حممد لكحل‪ ،‬مهدي تفارت‪ ،‬عثمان �سلمان‪� ،‬إبراهيم �سعد هّ‬
‫الل‪،‬‬
‫يو�سف كودري‪ ،‬حمزة بركاوي‪ ،‬بالل ڤندور‪ ،‬ر�ضوان عنان‪.‬‬

‫قريون" ال ميلكون خيارات �أخرى �سوى انتظار �أ�سبوع �آخر قبل‬
‫معرفة رئي�سهم اجلديد ملبا�رشة ا�ستعداداتهم القادمة‪ ،‬والتي‬
‫تت�ضح على �ضوئها نوعية هدف الفريق امل�سطر‪.‬‬

‫وجوه جديدة تنوي الرت�شح‬

‫ويف �سياق ذي �صلة مبلف االنتخابات‪� ،‬أبدت بع�ض الأ�سماء‬
‫التي �سبق لها العمل يف الفريق نيتها يف الرت�شح لرئا�سة اجلمعية‪،‬‬
‫لكنها حتفظت عن ذكر هويتها يف الوقت احلايل تخوفا من‬
‫ت�أجيل مفاجئ يف موعد اجلمعية العامة العادية لقطع الطريق‬
‫�أمامها و�إرغامها على الإن�سحاب من فكرة الرت�شح‪ .‬وهنا �أكد لنا‬
‫�أحد املهتمني مبلف الرئا�سة �أنه �سيعقد ندوة �صحفية مبا�رشة‬
‫بعد عر�ض التقريرين مبا�رشة وتعيني جلنة تنظيم االنتخابات‬
‫التي �سيودع لديها ملفه ر�سميا‪ ،‬مع العلم �أن هذا اال�سم يعد العبا‬
‫ج‪ .‬ح‬
‫�سابقا يف الفريق‪.‬‬

‫لإعالناتكم ات�صلوا بق�سم الإ�شهار على الهاتف‪ .021 73 14 37 :‬الفاك�س ‪� 021 73 14 17‬أو االت�صال بالوكالة الوطنية‬
‫للن�شر والإ�شهار‪� ،1 :‬شارع پا�ستور ‪ -‬اجلزائر‪ .‬الهاتف‪ .021 73 ٢٤ ٠٣ :‬الفاك�س‪ 021 73 95 59 :‬التلك�س‪.56150 :‬‬
‫الطبع‪ :‬الو�سط ‪ - SIA‬ال�رشق ‪ - SIE‬الغرب ‪ SIO‬التوزيع‪ :‬امل�ؤ�س�سة الوطنية للتوزيع‪.‬‬
‫جلميع مرا�سالتكم‪ :‬ات�صلوا بنا على العنوان التايل‪� :‬ص‪ .‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫مالحظة‪ :‬كل الوثائق واملخطوطات التي ت�صل �إىل اجلريدة ال ترد �إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫الثـاين املحرتف‬

‫�شباب متو�شنت‬

‫"املري" يجتمع بالأطراف الفاعلة‪ ،‬باقي‬
‫يوا�صل تعنته وملف الإنخراط يودع اليوم‬

‫الثاين الهواة‬
‫احتاد الرم�شي‬

‫الإدارة ت ّتفـــق مــــع بوزيــــــــدي‬

‫يف �إطار عملية تدعيم تعداد الفريق‪ ،‬اتفقت �إدارة احتاد‬
‫الرم�شي يوم �أول �أم�س مع بوزيدي فخر الدين العب املنتخب‬
‫الع�سكري من �أجل تقم�ص �ألوان االحتاد هذا املو�سم‪ ،‬حيث منح‬
‫الالعب موافقته املبدئية للم�سريين على �أن يحل بالرم�شي‬
‫اليوم من �أجل تر�سيم التحاقه‪ ،‬خا�صة �أن مدرب املنتخب‬
‫الع�سكري مهداوي عبد الرحمان اقرتح عليه االلتحاق بـ‬
‫"ليا�سار" مثلما ك�شفه الرئي�س وا�سني‪ ،‬الذي �أكد �أنه ات�صل‬
‫بالناخب الوطني الذي وحت ّدث معه ب�ش�أن هذا الالعب الذي‬
‫ميلك �إمكانات كبرية ومن �ش�أنه �إعطاء الإ�ضافة للفريق‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ 30‬العبا �شاركوا‬
‫يف عملية الإنتقاء‬

‫انعقد �أم�س الأول على ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء بدار‬
‫البلدية لعني متو�شنت االجتماع‪ ،‬الذي كان منتظرا‬
‫و�ضم رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي بو�سيف طويل‪،‬‬
‫والأطراف الفاعلة على ر�أ�سها الرئي�س املن�سحب العربي‬
‫باقي‪ ،‬نور الدين ظريف وم�ساهمني اثنني مروان‬
‫خالدي وطويل فريد يف غياب البقية‪ ،‬حيث مت التطرق‬
‫�إىل العديد من املحاور املتعلقة بواقع �شباب متو�شنت‪،‬‬
‫والبحث عن التدابري الالزمة لفك �إ�شكال االنخراط‪،‬‬
‫ي�أتي هذا يف �أعقاب اخلالف الذي وقع ب�سبب ق�ضية‬
‫ا�ستالم اخلتم وامل�صادقة على الوثائق الإدارية‪.‬‬

‫ظريف طلب من باقي‬
‫باقت�سام مبلغ الإنخراط‬

‫و�أثناء اجلل�سة املنعقدة م�ساء �أول �أم�س‪ ،‬طلب نور‬
‫الدين ظريف الراغب يف دفع حقوق اال�شرتاك لدى‬
‫الرابطة املحرتفة‪ ،‬من مدير ال�رشكة الريا�ضية باقي‬
‫العربي �رضورة اقت�سام املبلغ املخ�ص�ص لت�سوية‬
‫هذا ال�ش�أن الإداري واملقدر بـ ‪ 150‬مليون �سنتيم‪� ،‬أي‬
‫م�ساهمة كل طرف بن�صف القيمة املالية �أي ‪ 75‬مليون‬
‫�سنتيم‪ ،‬لإنقاذ الفريق من خطر الإق�صاء وتخفيف‬
‫الأ�رضار على نور الدين ظريف‪ ،‬طاملا �أن اخلزينة‬
‫خاوية ومتر ب�أحلك �أيامها‪.‬‬

‫باقي رف�ض مطلب ظريف‬

‫وبالرغم من ح�ضوره املهم وكان مبثابة اخلطوة‬
‫الأوىل ملعاجلة بع�ض الأمور التي اكتنفها الغمو�ض‪،‬‬
‫�إال �أن باقي رف�ض جملة وتف�صيال املطلب الذي تقدم‬
‫به نور الدين ظريف باقت�سام تكاليف دفع حقوق‬
‫االلتزام‪ ،‬ما جعل ظريف يلج�أ �إىل فكرة التعامل بال�صك‬
‫بدل الأموال و�ضمه �إىل امللف‪.‬‬

‫الرابطة قد ترف�ض التعامل بال�صك‬

‫ورغم �أن الأمور بد�أت تت�ضح وت�سري على الطريق‬
‫ال�صحيح مقارنة مبا �سبق‪� ،‬إال �أن الإ�شكال الواقع‬
‫ح�سب املعلومات التي ا�ستقيناها من م�صادر‬
‫م�س�ؤولة‪ ،‬يكمن يف �أن الرابطة املحرتفة قد ترف�ض‬
‫التعامل بال�صك املوقع با�سم ال�رشكة الريا�ضية ذات‬
‫الأ�سهم ل�شباب متو�شنت‪ ،‬الذي �سيودعه ظريف يف‬
‫ملف االنخراط‪ ،‬ل�ضمان م�شاركة �أحفاد "�سيفاك�س"‬
‫يف املو�سم الداخل‪.‬‬

‫""املري" دعا �إىل نبذ اخلالفات‬
‫وت�سبيق امل�صلحة العامة‬

‫و�شهد االجتماع الذي عقده "املري" عدة تدخالت‬
‫من الأطراف الفاعلة‪ ،‬يتقدمهم رئي�س املجل�س ال�شعبي‬
‫البلدي بو�سيف طويل‪ ،‬الذي دعا بدوره �إىل نبذ كل‬
‫�أ�شكال العنف يف التعامل مع م�صري الفريق الذي ميثل‬
‫والية ب�أكملها‪ ،‬والذي يعي�ش ظروفا خا�صة بالرغم‬
‫من حتقيقه ال�صعود بكل جدارة وا�ستحقاق‪ ،‬كما طالب‬
‫اجلميع ب�رضورة و�ضع اخلالفات ال�شخ�صية جانبا‪،‬‬
‫وحتكيم العقل وحتمل امل�س�ؤولية فيما يحدث وتغليب‬
‫امل�صلحة العامة على الذاتية التي طبعت يوميات‬
‫"ال�سيارتي" م�ؤخرا‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫باقي ح�ضر بعد غياب طويل‬
‫عن االجتماعات‬

‫ويبقى ح�ضور الرئي�س املن�سحب العربي باقي‬
‫االجتماع املنعقد مبقر البلدية‪ ،‬من بني النقاط التي‬
‫يجب التوقف عندها حيث مل يظهر لهذا ال�شخ�ص‬
‫�أثر منذ �إعالنه عن اال�ستقالة منت�صف �شهر فيفري‬
‫املن�رصم‪ ،‬حيث قطع كل االت�صاالت وغاب عن كل‬
‫املواعيد املربجمة‪ ،‬على ر�أ�سها اجتماع جلنة التحقيق‬
‫التي �أمهلته ثالث فر�ص دون جدوى‪.‬‬

‫ويوا�صل رف�ضه ت�سليم ممتلكات النادي‬

‫ويف ال�سياق ذاته ميكن اجلزم �أن االجتماع مل يرق‬
‫�إىل تطلعات اجلماهري الغفرية‪ ،‬التي علقت �آماال كبرية‬
‫على تدخل رئي�س املجل�س ال�شعبي البلدي‪ ،‬حيث جدد‬
‫باقي مت�سكه مببادئه التي ال تخدم م�صلحة �شباب‬
‫متو�شنت‪ ،‬الذي تنتظره مواعيد حا�سمة وجوالت‬
‫�ساخنة‪ ،‬ويوا�صل رف�ضه القاطع ت�سليم ممتلكات‬
‫النادي التي بحوزته واخلا�صة ب�شباب متو�شنت‪ ،‬التي‬
‫هو ب�أم�س احلاجة �إليها كاخلتم والقانون الأ�سا�سي‬
‫لل�رشكة و�أمور �أخرى‪.‬‬

‫وطالب ظريف بالتنازل عن ال�شكوى‬
‫املودعة �ضده‬

‫ويف كوالي�س االجتماع �أكدت م�صادرنا �أن الرئي�س‬
‫امل�ستقيل العربي باقي طلب من ع�ضو �إدارته نور‬
‫الدين ظريف‪ ،‬التنازل عن الدعوى الق�ضائية التي‬
‫رفعها �ضده يف الأيام القليلة املا�ضية واملتعلقة بعدم‬
‫قانونية ت�رسيح ها�شم نور الدين‪ ،‬يذكر �أن التيار ال مير‬
‫بني الطرفني منذ �أمد بعيد والقب�ضة احلديدية م�ستمرة‬
‫بينهما‪ ،‬نتيجة اخلالفات التي طفت على ال�سطح ما‬
‫دفع بكل طرف �إىل �إيداع �شكوى �ضد الآخر‪.‬‬

‫ظريف يكون تنقل �إىل العا�صمة �أم�س‬

‫تنقل نور الدين ظريف �إىل مقر الرابطة املحرتفة‬
‫بالعا�صمة �أم�س يف حدود ال�ساعة الرابعة �صباحا‪،‬‬
‫ق�صد اال�ستف�سار عن امل�سائل التي تخ�ص مو�ضوع‬
‫االنخراط وم�آل �أموال الوزارة الو�صية‪ ،‬املتمثلة يف‬
‫الإعانات املوجهة للأندية املحرتفة واملقدرة مبا‬
‫يفوق املليار و‪ 200‬مليون �سنتيم‪ ،‬حيث مت ت�سجيل‬
‫ت�أخر يف اال�ستفادة من هذه الإعانة التي ا�ستفادت‬
‫منها جل الأندية ح�سب م�صادرنا‪ ،‬للإ�شارة ف�إن الأزمة‬
‫املالية العا�صفة �ساهمت ب�شكل كبري يف حدوث الهزات‬
‫واخلالفات التي ي�شهدها "ال�سيارتي"‪.‬‬

‫ملف الإنخراط يودع اليوم‬

‫ويف ال�سياق ذاته �أفادت م�صادر مطلعة �أن امللف‬
‫اخلا�ص باالنخراط‪ ،‬جاهز وكامل وم�ستويف كل‬
‫ال�رشوط الإدارية والقانونية‪ ،‬ومن املنتظر �أن يتم‬
‫�إيداعه اليوم كما مت حتديده من الرابطة املحرتفة ك�آخر‬
‫�أجل لو�ضع وا�ستكمال امللفات ودفع حقوق االلتزام‪.‬‬

‫ا�ستقطبت عملية االنتقاء التي قامت بها �إدارة احتاد الرم�شي‬
‫م�ساء اول �أم�س �أكرث من ‪ 30‬العبا قدموا من خمتلف مناطق‬
‫اجلهة الغربية‪ ،‬وباخل�صو�ص �أولئك الذي ين�شطون بالفرق‬
‫املتواجدة برتاب والية تلم�سان‪ ،‬على غرار احتاد تلم�سان‪� ،‬شباب‬
‫�سبدو واحتاد مغنية‪ ،‬مما ا�ضطر الطاقم الفني �إىل تق�سميهم �إىل‬
‫�أربعة �أفواج لعبت ك ّل واحدة منها �شوطا واحدا‪.‬‬

‫مق�شي�ش كان حا�ضرا‬

‫�شهدت عملية االنتقاء ح�ضور العربي مق�شي�ش العب وداد‬
‫يجرب حظه مع الفريق‬
‫تلم�سان ال�سابق‪ ،‬الذي �أبى �إال �أن ّ‬
‫خا�صة �أنه يوجد يف عطلة ا�ضطرارية بحكم �أنه مل يلعب‬
‫لأي فريق منذ ت�رسيحه من طرف املدرب عمراين يف مرحلة‬
‫"املريكاتو" ما قبل املا�ضي �أين �أم�ضى مو�سما �أبي�ض‪ ،‬الأمر‬
‫يتدرب مع احتاد الرما�شة الفريق الثاين يف مدينة‬
‫الذي جعله ّ‬
‫الرم�شي النا�شط ببطولة الق�سم الوالئي‪.‬‬

‫الطاقم الفني مل يقتنع بامل�ستوى‬

‫وعن امل�ستوى العنا�رص التي �شاركت يف املباراة االنتقاء‬
‫فلم يرق �إىل امل�ستوى املطلوب بالرغم من ح�ضور العديد‬
‫من الالعبني الذي ين�شطون مع �أنديتهم يف بطوالت جهوية‬
‫ووالئية‪ ،‬وهو الأمر الذي �أكده م�ساعد املدرب خليل بنا�رص‪،‬‬
‫الذي عرب لنا يف حديث هام�شي �أن امل�ستوى دون املتو�سط ومل‬
‫يرق �إىل ما كان ينتظره‪ ،‬وهذا ما ف�رس اختيار الطاقم الفني لـ‬
‫‪ 6‬العبني فقط �أظهروا نوعا من الإمكانات‪ ،‬وهو العدد القابل‬
‫للغربلة يف الأيام املقبلة‪ .‬وقد �أرجع البع�ض �سبب انخفا�ض‬
‫امل�ستوى �إىل احلرارة التي �شهدها امللعب‪ ،‬والعطلة الطويلة‬
‫التي خا�ضها ج ّل الالعبني مما اثر على البع�ض‪.‬‬

‫املعاينة توا�صلت �أم�س‬

‫مرت مبرحلتني‪،‬‬
‫توا�صلت عملية املعاينة يوم �أم�س حيث ّ‬
‫الأوىل يف ال�صبيحة والثانية يف امل�ساء‪ .‬ويكون املدرب‬
‫جرادي حاول �إعطاء الفر�صة لبع�ض العنا�رص التي مل يكن‬
‫لها احلظ يف لعب وقت كاف ي�سمح لها ب�إبراز �إمكاناتها‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل وقوفه على اجلانب البدين لالعبني الذين‬
‫�أعجب ب�إمكاناتهم‪ ،‬وهذا من خالل �إخ�ضاعهم لتمارين‬
‫بدنية وتقنية‪.‬‬

‫الطاقم الفني �سيقف على �إمكانات القدامى‬

‫�سيكون الالعبون الذين مثلوا االحتاد يف املو�سم الفارط‬
‫وكذا �أولئك الذين تعاقدت معهم الإدارة يف �صورة جويدي‪،‬‬

‫التقرير املايل مت �إ�ستالمه‬

‫يعد التقرير املايل للمو�سم ما قبل املنق�ضي ‪2010‬‬
‫‪ ،2011 /‬من بني الوثائق ال�رضورية للإدارة �ضمها‬
‫�إىل امللف اخلا�ص باال�شرتاك‪ ،‬وهي الوثيقة التي‬
‫�أرهقت كاهل كل ال�ساهرين على �إنقاذ �شباب متو�شنت‬
‫يف عدم دفع حقوق االنخراط‪ ،‬يف ظل تعنت الرئي�س‬
‫باقي العربي بعدم منح �أي وثيقة تخ�ص الفريق‪� ،‬إال‬
‫�أن حب ه�ؤالء الفاعلني لفريقهم جعلهم ي�سريون يف‬
‫كل االجتاهات حليازة وا�ستالم هذه الوثيقة‪ ،‬وهو ما‬
‫حتقق يف نهاية املطاف وما يعني بن�سبة كبرية �أن‬
‫ملف ال�ش�أن الإداري قد مت ا�ستكماله وجتهيزه‪.‬‬

‫�أموال �صفقة ها�شم تطرح الت�سا�ؤالت‬

‫على �صعيد �آخر الزالت ق�ضية منح املهاجم ال�سابق‬
‫ل�شباب متو�شنت ها�شم نور الدين‪� ،‬أوراق ت�رسيحه‬
‫ل�صالح اجلار وداد تلم�سان ت�صنع احلدث وتثري‬
‫الت�سا�ؤالت ال�سيما ما تعلق بال�ش�أن املايل‪ ،‬حيث �أكدت‬
‫م�صادرنا �أن الأموال اخلا�صة بال�صفقة والتي قدرتها‬
‫بـ ‪ 200‬مليون �سنتيم‪ ،‬مل ت�صب يف خزينة النادي‬
‫وعرفت الكثري من الغمو�ض يف وجهتها وا�ستالمها‪،‬‬
‫واليوم يطالب �أن�صار �سيدي �سعيد باقي العربي الذي‬
‫ا�ستلم الأموال ب�رضورة ا�ستغاللها يف �صالح الفريق‪.‬‬

‫طالبت الرابطة املحرتفة �إدارة �شباب متو�شنت ممثلة يف مبعوثها نور الدين ظريف الذي تنقل‬
‫�أم�س �إىل العا�صمة‪ ،‬ب�ضرورة ت�سوية الأمور العالقة ال�سيما ت�سديد امل�ستحقات التي يدين بها‬
‫الالعبون ال�سابقون‪ ،‬حتى يت�سنى لـ"ال�سيارتي" �ضبط �أمورها مع الرابطة‪ ،‬كما منحت الرابطة‬
‫�إدارة ال�شباب مهلة جديدة لإيداع امللف اخلا�ص باالنخراط‪ ،‬ويف هذا اخل�صو�ص �أكد ظريف‬
‫�أن جل الأندية مل ت�سو هذا الإجراء القانوين والإداري‪.‬‬

‫من املنتظر �أن تعرف املباراة التطبيقية ح�ضور ثالثة‬
‫�سيتدعم بهم التعداد وهم‪ :‬غزيزي وتلي من نادي‬
‫العبني جدد‬
‫ّ‬
‫باردو‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل بغدادي املدافع القادم من عني الدفلى‪.‬‬
‫و�سيح ّل هذا الثالثي بالرم�شي بعد �أن كانت الإدارة اتفقت‬
‫معه على االلتحاق بالفريق يوم �أم�س‪.‬‬

‫قرر املدرب عراب �إليا�س مغادرة العار�ضة‬
‫يف خرجة مفاجئة‪ّ ،‬‬
‫الفنية مليثالية تيغنيف بعد حوايل �أ�سبوع فقط من اتفاقه مع الرئي�س‬
‫العيدي �سنو�سي من �أجل موا�صلة امل�شوار مع الفريق‪ ،‬ليرتاجع التقني‬
‫املع�سكري ويف�ضل عر�ض مولودية �سعيدة الذي ات�صل به م�سيرّ وها‬
‫و�أحلوا على �رضورة �إ�رشافه على تدريب الفريق‪ ،‬خا�صة �أنه �سبق له‬
‫العمل املو�سم الفارط رفقة "ال�صادة" كم�ساعد للمدرب روابح وترك‬
‫انطباعا ح�سنا‪.‬‬

‫ات�صل بـ العيدي واعتذر له‬

‫وكان عراب ومبا�رشة بعد تلقيه لعر�ض �سعيدة‪ ،‬ات�صل برئي�س‬
‫امليثالية العيدي �سنو�سي واعتذر له بلباقة و�أكد له �أنه حتدوه رغبة‬
‫كبرية يف العمل يف الدرجة الثانية املحرتفة من بوابة مولودية �سعيدة‪.‬‬
‫وكان رئي�س امليثالية جد متفهم حيث منح ال�ضوء الأخ�رض لـ عراب‬
‫ومتنى له التوفيق يف مهامه مع �سعيدة‪.‬‬

‫الإدارة تدخل يف �سباق مع الزمن‬
‫ّ‬
‫وعدة �أ�سماء متداولة‬

‫وقد دخلت �إدارة ميثالية تيغنيف يف �سباق مع الزمن ق�صد �إيجاد‬
‫خليفة للمدرب عراب‪ ،‬خا�صة �أن انطالق التح�ضريات على الأبواب‬
‫والفريق بحاجة ملن يقود التح�ضريات‪ .‬وتوجد عدة �أ�سماء متداولة يف‬
‫ال�شارع الريا�ضي‪ ،‬على غرار بريك املدرب ال�سابق ملديوين وهران‪ ،‬وكذا‬
‫بن قلة املدرب ال�سابق لوداد م�ستغامن‪ ...‬ومن املنتظر �أن تت�ضح الر�ؤية‬
‫بخ�صو�ص هوية املدرب اجلديد للميثالية يف ال�ساعات القليلة القامة‪.‬‬

‫الهاتــــف‪ .021 73 94 14 :‬الفاكــــ�س‪021 73 86 30 :‬‬
‫مدير الن�شـر‪ :‬كاحل بو�سعد‪ .‬رئي�س التحريـر‪� :‬إ�سماعيل مرازقة‪ .‬نائب رئي�س التحريـر‪ :‬ب‪ .‬ر�ضوان‪.‬‬
‫�سكرتري التحرير‪ :‬حلي�ش مراد‪ .‬التحرير‪ :‬جنم الدين �سيدي عثمان‪ ،‬ر�شيد بن �شيخ‪ ،‬مراد الها�شمي‪ ،‬عدالن‬
‫�شويعل‪ ،‬علي بوجنمة‪� ،‬سمري ب�شري‪ ،‬فريد عبود‪ ،‬حممد زروق‪ ،‬مراد حلالح‪ ،‬حممد لكحل‪ ،‬مهدي تفارت‪ ،‬عثمان‬
‫�سلمان‪� ،‬إبراهيم �سعد هّ‬
‫الل‪ ،‬يو�سف كودري‪ ،‬حمزة بركاوي‪ ،‬بالل ڤندور‪ ،‬ر�ضوان عنان‪.‬‬

‫جرادي‪" :‬نحن جمربون‬
‫على القيام بعملية الإنتقاء"‬

‫�أكد لنا جرادي املدرب اجلديد الحتاد الرم�شي �أن‬
‫م�ستوى الالعبني الذين ح�رضوا �إىل عملية االنتقاء مل يرق‬
‫�إىل امل�ستوى املطلوب‪ ،‬وبالرغم من ذلك �إال �أنه وقف على‬
‫�إمكانات بع�ض الالعبني الذين �سيعاينهم �أكرث‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬من‬
‫املفرت�ض �أال تكون هناك عملية معانية‪ ،‬لكن نحن جمربين‬
‫على املرور على هذه املرحلة‪ ،‬لأن التعداد الذي مثل الفريق‬
‫يف املو�سم املا�ضي عرف هجرة جماعية‪ ،‬وهو ما يحتم‬
‫تعو�ض هذا النزيف‬
‫علينا البحث على بع�ض العنا�رص التي ّ‬
‫الذي �شهدته الت�شكيلة من �أجل �إعطاء بع�ض الإ�ضافة‪ .‬حيث‬
‫�سنحاول اختيار �أربعة عنا�رص ذات �إمكانات جيدة بالرغم‬
‫من �صعوبة املهمة‪ ،‬بحكم �أن �إيجاد العبني تتوفر فيهم ك ّل‬
‫ال�رشوط التي �أريدها لي�س بالهينّ ‪ ،‬خا�صة �أن اجلميع يريد‬
‫جتريب حظه مبن فيهم بع�ض العنا�رص التي مل حت�رض بدنيا‬
‫�أو تعاين من نق�ص املناف�سة �أي�ضا‪ ،‬والدليل �أن امل�ستوى مل‬
‫يرق �إىل ما كنا ننتظره‪ ،‬وهو ما جعلنا نقف عند �ستة العبني‬
‫�أبانوا نوعا ما عن مردود مقبول"‪.‬‬

‫عـــراب يُفــــاجئ اجلمــــيع‬
‫ويغادر نحـــو �سعـــيدة‬

‫ملحق �إعالمي ي�صدر عن جريدة پانوراما‪� :‬ص‪.‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬

‫‪22‬‬

‫بغدادي‪ ،‬غزيزي وتلي‬
‫يح ّلون اليوم بالرم�شي‬

‫ميثالية تيغنيف‬

‫يحياوي‬

‫الرابطة تطالب الإدارة بت�سوية الأمور العالقة‬

‫بوحاميدي و�آخرين على موعد مع مباراة تطبيقية �سينظمها‬
‫الطاقم الفني‪ ،‬من �أجل �أخذ فكرة وا�ضحة عن التعداد الذي‬
‫�سيقوده هذا املو�سم‪ ،‬خا�صة �أن بع�ض العنا�رص مل ي�سبق له‬
‫معرفة م�ستواها‪ .‬ومن املحتمل �أن يكتمل التعداد بح�ضور ج ّل‬
‫ممن‬
‫الالعبني الذين �سي�شاركون جنبا �إىل جنب مع نظرائهم ّ‬
‫جنحوا يف عملية االنتقاء‪.‬‬

‫ب‪� .‬سفيان‬

‫�إليا�س‬

‫�شبيبة تيارت‬

‫اجلمعية الإنتخابية‬
‫مل تعــقد ونحـــو‬
‫ت�شكيل "دريكتوار"‬

‫ال تزال �أ�شغال اجلمعية االنتخابية‬
‫مر�شح يقود‬
‫مل جتر بعد يف غياب �أي ّ‬
‫الفريق لأربع موا�سم �أخرى‪ ،‬حيث مل تتلق‬
‫جلنة الرت�شيحات التي با�رشت عملها بعد‬
‫امل�صادقة على التقريرين املايل والأدبي‬
‫ملر�شح‪ ،‬بعدما تبني �أن عبد القادر‬
‫� ّأي ملف ّ‬
‫زيتوين املر�شح الذي كان من املفرت�ض‬
‫�أن يكون �أن�سحب بعد �أن �أبدى امتعا�ضه‬
‫اجلو غري الريا�ضي الذي و�صل �إليه‬
‫من ّ‬
‫املر�شح فغويل‬
‫الفريق‪ ،‬كما ان�سحب كذلك‬
‫ّ‬
‫�أحمد لنف�س الأ�سباب‪ .‬و�أ�صبح الفريق �أ�سري‬
‫�رصاعات داخلية ال تخدمه‪ .‬وتبقى مالمح‬
‫"الديريكتوار" واردة �إن مل يتم تقدم �أي‬
‫مر�شح للفريق‪ ،‬مع العلم �أن �أح�سن العنا�رص‬
‫ّ‬
‫بد�أت ت�ش ّد الرحال �إىل فرق �أخرى‪ ،‬على غرار‬
‫بن زير�ش الذي �أم�ضى لفريق باتنة‪ ،‬وقلب‬
‫الهجوم باعو�ش الذي دخل يف ات�صاالت‬
‫مع فرق عديدة‪.‬‬

‫�س‪ .‬م‬

‫لإعالناتكم ات�صلوا بق�سم الإ�شهار على الهاتف‪ .021 73 14 37 :‬الفاك�س ‪� 021 73 14 17‬أو االت�صال بالوكالة الوطنية‬
‫للن�شر والإ�شهار‪� ،1 :‬شارع پا�ستور ‪ -‬اجلزائر‪ .‬الهاتف‪ .021 73 ٢٤ ٠٣ :‬الفاك�س‪ 021 73 95 59 :‬التلك�س‪.56150 :‬‬
‫الطبع‪ :‬الو�سط ‪ - SIA‬ال�رشق ‪ - SIE‬الغرب ‪ SIO‬التوزيع‪ :‬امل�ؤ�س�سة الوطنية للتوزيع‪.‬‬
‫جلميع مرا�سالتكم‪ :‬ات�صلوا بنا على العنوان التايل‪� :‬ص‪ .‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫مالحظة‪ :‬كل الوثائق واملخطوطات التي ت�صل �إىل اجلريدة ال ترد �إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫الثاين الهواة‬

‫رائد القبة‬
‫النزيف يتوا�صل والقبة تعاين‬

‫ويقرر �إيداع عقده‬
‫بريني�س يرتاجع‬
‫ّ‬

‫ك�شفت م�صادر مقربة من بريني�س مهاجم رائد القبة �أنه وبعدما‬
‫كان اتفق مع رئي�س جمل�س �إدارة القبة هاتفيا بالتنازل عن م�ستحقاته‬
‫مقابل وثائقه لاللتحاق مبولودية ق�سنيطنة‪ ،‬تراجع عن هذا االتفاق‬
‫ب�إيعاز من رئي�س "املوك" مداين الذي ن�صحه بعدم التفريط يف‬
‫م�ستحقاته ح�سب امل�صدر ذاته‪ ،‬ويكون �أودع عقده �أم�س لدى جلنة‬
‫النزاعات لال�ستفادة من الت�رسيح التلقائي وامل�ستحقات معا‪.‬‬

‫ال�سعيد يكون �أودع عقده �أم�س‬
‫والن�صرية تريده‬

‫مازالت و�ضعية رائد القبة متوقفة ومل تعرف احلل حل ّد الآن‪،‬‬
‫الأمر الذي جعل معظم الالعبني يخافون على م�ستقبلهم ويختارون‬
‫اللعب للفرق التي جهزت نف�سها واختارتهم �ضمن تعدادها للمو�سم‬
‫اجلديد‪� .‬آخرهم خالف الظهري الأي�رس الذي �أم�ضى ر�سميا لأمل‬
‫الأربعاء ال�صاعد اجلديد للرابطة املحرتفة الثانية‪ ،‬وهذا عك�س ما‬
‫�أعلنه وكيل �أعماله يف وقت �سابق �أنه �سيم�ضي � ّإما لوفاق �سطيف‬
‫�أو ل�شباب باتنة‪ ،‬كما ك�شف العب رائد القبة كرميو خليدي �أنه تلقى‬
‫عر�ضا من �أمل الأربعاء لالن�ضمام �إىل �صفوف ال�صاعد اجلديد‬
‫للرابطة الثانية‪ ،‬ليلتحق بذلك بخالف‪ .‬ويكون خليدي تفاو�ض‬
‫�سهرة �أول �أم�س مثلما �أ�شار �إليه‪ ،‬ويف حال االتفاق النهائي ف�إنه‬
‫�سيكون يف "الزرقاء" يف املو�سم اجلديد‪.‬‬

‫احلر �إبراهيم ال�سعيد الذي ات�صلنا به ع�شية‬
‫كما ك�شف لنا املدافع ّ‬
‫�أول �أم�س‪� ،‬أنه قرر �إيداع ملفه �أم�س الأربعاء‪ ،‬بعدما �سئم االنتظار‪،‬‬
‫كما �أنه ات�صل مرارا برئي�س جمل�س الإدارة لكن ال جميب ح�سبه‪.‬‬
‫م�ضيفا �أنه تلقى ات�صاال ر�سميا من الن�رصية‪ ،‬م�شريا �أنه قد يلعب‬
‫لهذا لهذا الفريق بن�سبة كبرية‪.‬‬

‫مل مي�ض لبجاية ب�سبب املنتخب الع�سكري‬
‫وينتظر �إت�صاال من القبة‬

‫وقال ال�سعيد �إنه تلقى عر�ضا من مولودية بجاية وكان على‬
‫و�شك التنقل رفقة �آيت علي للتفاو�ض مع م�س�ؤوليه‪ ،‬لكنه تراجع يف‬
‫�آخر حلظة ب�سبب ن�صيحة الناخب الع�سكري له‪ ،‬م�شريا �أن تنقله �إىل‬
‫بجاية �سيجعله رمبا يفقد مكانته يف املنتخب الوطني الع�سكري‪.‬‬
‫و�أ�شار ال�سعيد �أنه بالرغم من عر�ض الن�رصية‪� ،‬إ ّال �أنه مازال ينتظر‬
‫ات�صاال من م�سيرّ ي القبة‪ ،‬ويف حال االتفاق معهم ف�إنه �سيبقى يف‬
‫م‪ .‬يزيد‬
‫القبة يف "خاطر" الأن�صار‪ .‬‬

‫نادي الرغاية‬

‫بوڤراب يلتحق‪ّ ،‬‬
‫خطاب وروايغية ُي ّ‬
‫جددان وعبدي يخ�ضع للتجارب‬
‫اتفقت منذ مدّ ة مع رئي�سها‬
‫ّ‬
‫عزال‪ ،‬وهذا ما ك�شفته‬
‫له يف حديثي معه‪ .‬لهذا‬
‫�أ�ستطيع الت�أكيد لكم على‬
‫�أ ّنني ر�سم ّيا يف الرغاية وال‬
‫�أعتقد �أن م�س�ألة التوقيع‬
‫على العقد �ستطول"‪.‬‬

‫امل�سي لنادي الرغاية يف �ضمان‬
‫جنح املكتب‬
‫رّ‬
‫بقاء الثنائي خطاب‪ -‬روايغية ب�صفة ر�سم ّية‬
‫املو�سم املقبل بعد املفاو�ضات الناجحة التي‬
‫جمعته برئي�س الفرع الذي انتزع موافقته‬
‫النهائية على التجديد‪ ،‬يف ّ‬
‫ظل الرغبة التي‬
‫قوية قادرة‬
‫حتدو الإدارة لبناء ت�شكيلة ّ‬
‫على حتقيق ال�صعود‪ .‬وهو اخلرب الذي �أثلج‬
‫�صدور الأن�صار الذين ينتظرون الكثري‬
‫من فريقهم‪ .‬كما �شهدت �صبيحة � ّأول �أم�س‬
‫املدرب جميد بوﭭراب ب�صفة‬
‫الثالثاء التحاق‬
‫ّ‬
‫ر�سم ّية بالفريق �أين �أ�شرف على معاينة‬
‫ّ‬
‫يجربون حظهم مع الفريق‬
‫الالعبني الذين‬
‫ّ‬
‫بالتن�سيق مع م�ساعده خربا�شي‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل توافد العديد من العنا�صر على مكتب‬
‫ّ‬
‫عزال للتفاو�ض حول م�س�ألة ان�ضمامهم �إىل‬
‫الفريق‪.‬‬

‫املغرتب عبدي‬
‫ُيقنع يف �أ ّول‬
‫ظهور‬

‫التحق بتدريبات النادي‬
‫� ّأول �أم�س الثالثاء املغرتب‬
‫بادي�س عبدي الذي يوجد‬
‫حتت معاينة الطاقم‬
‫قرر �إىل حدّ الآن االحتفاظ به‬
‫الف ّني‪ ،‬الذي ّ‬
‫يف انتظار اختباره يف املباريات التطبيقية‬
‫وتدرج عبدي عرب كامل الفئات‬
‫القادمة‪.‬‬
‫ّ‬
‫ال�شبابية ملولودية اجلزائر حتت �إ�شراف‬
‫خمازين �إىل جانب بدبودة‪ ،‬بن �سامل و�أبريان‬
‫ولعب مو�سما يف �إحتاد اجلزائر‪ ،‬مبا �أنّ والده‬
‫العب �سابق يف هذا الفريق قبل �أن يغادر‬
‫�أر�ض الوطن لأجل �إكمال درا�سته بنواحي‬
‫ديجون‪ ،‬ما جعله يو ّقع للفريق الثاين لهذه‬
‫املدينة غري �أ ّنه عاد هذا ال�صيف �إىل وطنه‬
‫مدربها‪،‬‬
‫والتحق ب�أوملبي املديّة التي �أقنع‬
‫ّ‬
‫قبل �أن يرف�ض التوقيع ب�سبب ا�شرتاط‬
‫الإدارة عليه الإقامة يف هذه املدينة مبا �أ ّنه‬
‫ابن باب الوادي‪.‬‬

‫مزياين يتفق و�سيو ّقع قريبا‬

‫كما جنح رئي�س الفرع يف خطف املوافقة‬
‫النهائية لالعب حكيم مزياين بعد اجلل�سة‬
‫الثانية من املفاو�ضات التي جمعتهما‬
‫يج�سد هذا‬
‫عرب الهاتف‪ ،‬حيث ينتظر �أن‬
‫ّ‬
‫االتفاق على �أر�ض الواقع ب�صفة ر�سم ّية‬
‫يف ال�ساعات القليلة املقبلة‪ ،‬يف ّ‬
‫ظل رغبة‬
‫الإدارة يف اال�ستفادة من اخلربة املعتربة‬
‫التي يتمتع بها هذا الالعب الذي كانت‬
‫له جتربة احرتافية ناجحة يف الإمارات‪،‬‬
‫فرغم العرو�ض العديدة التي و�صلت مزياين‬
‫الأيام الأخرية‪� ،‬إ ّ‬
‫قرر التوقيع يف‬
‫ال �أ ّنه ّ‬
‫و�صرح لنا قائال‪" :‬لقد حتدّ ثت مع‬
‫الرغاية‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫عزال وتو�صلت معه �إىل اتفاق نهائي يق�ضي‬
‫بتوقيعي على الإجازة قبل نهاية هذا‬
‫ولدي رغبة �شديدة يف م�ساعدة‬
‫الأ�سبوع‪،‬‬
‫ّ‬
‫النادي على حتقيق ال�صعود املو�سم املقبل"‪.‬‬

‫ّ‬
‫عزال‪�" :‬سنو ّقع لعنا�صر‬
‫معروفة قبل نهاية الأ�سبوع"‬

‫خربا�ش‪" :‬مل �أ ّتفق مع �إدارة‬
‫تلم�سان و�س�أو ّقع ر�سم ّيا يف‬
‫الرغاية"‬

‫وعن �سري عملية اال�ستقدامات‪ ،‬قال رئي�س‬
‫الفرع ّ‬
‫عزال‪" :‬لقد �ضمنا �إىل حدّ الآن ر�سم ّيا‬
‫وبوعوة‪،‬‬
‫خدمات �سي قدّ ور‪� ،‬سليمانو‪،‬‬
‫ّ‬
‫كما جدّ د الثنائي خطاب‪-‬روايغية عقده‬
‫ر�سم ّيا معنا املو�سم املقبل‪ ،‬ف�ضال عن �شروع‬
‫املدرب اجلديد يف مهامه ب�صفة ر�سم ّية‪ .‬كما‬
‫ّ‬
‫�أحيطكم علما �أ ّننا اتفقنا مع عنا�صر �أخرى‬
‫تن�شط يف الرابطة املحرتفة �سنو ّقع لها اليوم‬
‫على �أق�صى تقدير بعدما تفاو�ضنا معهم‬
‫على كافة التفا�صيل‪ ،‬غري �أ ّنه ال ميكنني‬
‫الإف�صاح عن �أ�سمائهم لرغبتنا يف �إحاطة‬
‫الأمور ب�سريّة‪ .‬الأمور ات�ضحت كثريا يف‬
‫الفريق وقمنا بخطوات عمالقة يف عملية‬
‫االنتدابات التي نودّ االنتهاء منها يف �أقرب‬
‫وقت ممكن"‪.‬‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫كما ات�ضحت وجهة خربا�ش املدافع الأي�سر‬
‫لأوملبي املديّة ب�صفة ر�سمية بعدما كان‬
‫عند الوعد الذي قطعه على امل�سيرّ ين‬
‫بارتداء القمي�ص الأبي�ض والأ�سود املو�سم‬
‫املقبل‪ ،‬رغم العرو�ض الكثرية التي و�صلته‬
‫�آخرها من وداد تلم�سان الذي تفاو�ض مع‬
‫م�سيرّ يها مطلع هذا الأ�سبوع‪ .‬وقال خربا�ش‬
‫عن م�ستقبله‪" :‬لقد تنقلت �إىل تلم�سان �أين‬
‫تفاو�ضت مع �إدارة الوداد غري �أ ّننا مل نتفق‬
‫أقرر‬
‫يف بع�ض التفا�صيل‪ ،‬ما جعلني �أعود و� ّ‬
‫االن�ضمام ب�صفة ر�سم ّية �إىل الرغاية التي‬

‫م‪ .‬ح‬

‫وداد بوفاريك‬

‫اجلمعية العامة يوم ال�سبت‬
‫�أكدت لنا م�صادر مقربة من �إدارة وداد بوفاريك �أنها‬
‫قررت عقد اجلمعية العامة هذا ال�سبت‪ ،‬يف قاعة ال�شهيد‬
‫مرزاق بح�ضور حمافظ احل�سابات وحم�ضر ق�ضائي �إىل‬
‫جانب �أع�ضاء املكتب امل�سري يف مقدمتهم الرئي�س �سعيد‬
‫�سليماين‪ ،‬الذي �سيعر�ض ح�صيلتيه الأدبية واملالية‪.‬‬

‫التدريبات بداية الأ�سبوع املقبل‬

‫و�أكدت لنا امل�صادر نف�سها �أن �إدارة الوداد حددت بداية‬
‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬تاريخا ملبا�شرة التح�ضريات للمو�سم‬
‫املقبل حيث �ستبد�أ فرتة جتارب الالعبني‪ ،‬من �أجل‬
‫انتقاء �أح�سنهم وبعدها �سيبد�أ التجديد لالعبني‬
‫القدامى بعد �أن توفر الإدارة ال�سيولة املالية الالزمة‪  .‬‬
‫م‪� .‬أ‬

‫يف ّ‬
‫ظل الركود الذي يعرفه بيت احتاد حجوط‬
‫ب�سبب ت�أخري يف عقد اجلمعية العامة العادية‬
‫واالنتخابية‪ ،‬وعزم الإدارة يف عدم جتديد عقود‬
‫بعد العبي املو�سم املا�ضي لعدم حتقيق ال�صعود‪،‬‬
‫وهو ما ا�ستغلته عدّ ة عنا�صر من �أجل مغادرة‬
‫الفريق والإم�ضاء يف فرق �أخرى‪ ،‬كاملهاجم لكروم‬
‫الذي وقع ل�صالح نادي بارود‪ ،‬فيما اختار املدافع‬
‫طايبي فريقا من الق�سم الثاين املمتاز بالتحاقه‬
‫ب�أمل مروانة‪ .‬كما تلقى و�سط امليدان عون �صغري‬
‫عر�ضني من احتاد البليدة ووداد بوفاريك‪ ،‬فيما‬
‫يقرتب بن زرڤة �صانع اللعب من اللعب الحتاد‬
‫ي�صران على‬
‫ب�سكرة �أو نادي الرغاية‪ ،‬اللذين‬
‫ّ‬
‫ا�ستقدامه‪.‬‬

‫حوايت‪ ،‬نوبلي‪ ،‬فر�شي�شي‪،‬‬
‫بوغنجة و�أمريي ي�ضيعون‬

‫رغم منحهم املوافقة املبدئية لإدارة احلجوطية‬
‫التي و�ضعتهم ك�أولية ال�ستقدامهم لتدعيم �صفوف‬
‫"اخل�ضراء" املو�سم املقبل من �أجل اللعب الأدوار‬
‫الأوىل‪� ،‬إال �أنه يف ظل الت� ّأخر الذي يعرفه الفريق‬
‫يف جانب اال�ستقدامات‪ .‬حيث ّ‬
‫ف�ضلت عدة عنا�صر‬
‫التجديد يف فرقها وعدم االنتظار بالإم�ضاء يف‬

‫احتاد الأخ�ضرية‬

‫�أمن دائرة‬
‫الأخ�ضرية ينظم‬
‫دورة كروية‬

‫نظم �أمن دائرة الأخ�رضية دورة كروية‬
‫دامت �أ�سبوعني مبلعب علي من�صور خوجة‪،‬‬
‫مبنا�سبة الذكرى اخلم�سني ال�ستقالل‬
‫اجلزائر وعيد ال�رشطة‪ ،‬و�شارك يف هذه‬
‫الدورة ‪ 10‬فرق كان الهدف منها االحتكاك‬
‫بكل ال�رشكاء املهنيني والتقرب من‬
‫املواطن‪ ،‬الذي ح�رض وا�ستمتع بفنيات‬
‫فريق قدامى احتاد الأخ�رضية الذي فاز‬
‫بالدورة‪� ،‬إثر تغلبه يف اللقاء النهائي على‬
‫فريق عمال و�أطباء القطاع ال�صحي‪.‬‬

‫ت�أ�سي�س النادي الريا�ضي‬
‫لأمن دائرة الأخ�ضرية‬

‫وكانت هذه الدورة منا�سبة للإعالن‬
‫عن ت�أ�سي�س ناد ريا�ضي جديد‪ ،‬هو النجم‬
‫ال�صاعد لأمن دائرة الأخ�رضية برئا�سة‬
‫بعزيز لطفي‪ ،‬و�سيكون ف�ضاء ريا�ضيا‬
‫�آخر ي�ضاف �إىل �أندية مدينة الأخ�رضية‪،‬‬
‫من �أجل تطوير الريا�ضة عامة وكرة‬
‫القدم خا�صة لأن النادي ي�شمل العديد‬
‫من االخت�صا�صات الريا�ضية‪ ،‬ومل ين�س‬
‫القائمون على هذا النادي �أن يكرموا‬
‫بع�ض عنا�رص الأمن‪ ،‬الذين كانوا �ضحية‬
‫الع�رشية ال�سوداء على غرار عكو�شي مو�سى‬
‫الذي ح�رض رغم الإعاقة‪.‬‬

‫"الهداف" كانت من‬
‫املدعوين‬

‫مثلما وعد به قبل �أيام‪ ،‬قام‬
‫جعدون رئي�س احتاد خمي�س اخل�شنة‬
‫االثنني املا�ضي بت�سوية م�ستحقات‬
‫العبيه العالقة وهما ه�شام تينوبال‬
‫�سوى يف‬
‫وعمر نقيب‪ ،‬بعدما كان قد ّ‬
‫وقت �سابق بت�سوية م�ستحقات غالبيه‬
‫اخلا�صة بال�شطر الثاين من‬
‫العبيه‬
‫ّ‬
‫منحة الإم�ضاء‪ ،‬مادام � ّأن الفريق جنح‬
‫يف احتالل املرتبة الرابعة املو�سم‬
‫املنق�ضي‪ .‬لهذا ينتظر �أن ال يواجه احلاج‬
‫جعدون �صعوبات بالغة يف مفاو�ضات‬
‫التجديد التي �سوف يجريها مع الالعبني‬
‫القدامى للبقاء املو�سم املقبل‪ ،‬رغم � ّأن‬
‫�رسية‬
‫البع�ض منهم دخل يف مفاو�ضات ّ‬
‫مع فرق �أخرى‪ ،‬يف ظ ّل متاطل الإدارة يف التفاو�ض‬
‫معهم قبل عقد اجلمعية العامة االنتخابية‪.‬‬

‫الهاتــــف‪ .021 73 94 14 :‬الفاكــــ�س‪021 73 86 30 :‬‬
‫مدير الن�شـر‪ :‬كاحل بو�سعد‪ .‬رئي�س التحريـر‪� :‬إ�سماعيل مرازقة‪ .‬نائب رئي�س التحريـر‪ :‬ب‪ .‬ر�ضوان‪.‬‬
‫�سكرتري التحرير‪ :‬حلي�ش مراد‪ .‬التحرير‪ :‬جنم الدين �سيدي عثمان‪ ،‬ر�شيد بن �شيخ‪ ،‬مراد الها�شمي‪ ،‬عدالن‬
‫�شويعل‪ ،‬علي بوجنمة‪� ،‬سمري ب�شري‪ ،‬فريد عبود‪ ،‬حممد زروق‪ ،‬مراد حلالح‪ ،‬حممد لكحل‪ ،‬مهدي تفارت‪ ،‬عثمان‬
‫�سلمان‪� ،‬إبراهيم �سعد هّ‬
‫الل‪ ،‬يو�سف كودري‪ ،‬حمزة بركاوي‪ ،‬بالل ڤندور‪ ،‬ر�ضوان عنان‪.‬‬

‫كما ح ّدد احلاج جعدون هذا اجلمعة �آخر‬
‫�أجل لت�سوية م�ستحقات الالعبني العالقة‪� ،‬إذ مل‬
‫يتبق �سوى ‪ 4‬عنا�رص مل ت�ستلم اجلزء املتبقي من‬
‫�أموالها وهم‪� :‬سيدهم‪� ،‬صالح‪ ،‬زمور وخ�شني وهذا‬
‫على دفعات‪ .‬فالثنائي زمور‪-‬خ�شني �سيكون �آخر‬
‫من ي�ستدعيه احلاج جعدون لت�سليمه �أمواله يوم‬
‫اجلمعة‪ ،‬وقبله يكون �سيدهم و�صالح قد ت�سلما‬
‫�أموالهما مثلما �أو�ضحه امل�س�ؤول ال ّأول يف الإدارة‬
‫يف حديثه لـ "اله ّداف"‪ .‬وي�سعى جعدون �إىل‬
‫ا�ستمالة العبيه �إىل �صفة حت�سبا لتجديد �إجازاتهم‬
‫بعد اجلمعية العامة العادية املزمع عقدها يف‬
‫الأيام القليلة املقبلة‪ ،‬وبال�ضبط قبل حلول �شهر‬
‫رم�ضان املبارك‪ ،‬لرغبته يف احلفاظ على نواة‬
‫ت�شكيلة املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫جعدون‪�" :‬س�أيف بوعدي‬
‫و�أمنح ّ‬
‫كل العب ح ّقه"‬

‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قال احلاج جعدون ما يلي‪:‬‬
‫"مثلما ك�شفته لكم �سابقا‪ ،‬الزلت عند وعدي بت�سليم‬
‫�سوينا ما‬
‫ك ّل العب ما يدين به من �أموال‪ ،‬فبعدما ّ‬
‫يدين به غالبية التعداد بقيت ‪ 6‬عنا�رص‪ ،‬حيث قمت‬

‫م‪.‬ط‬

‫اجلمعية العامة العادية اليوم‬

‫بعد طول انتظار �ستنعقد ع�شية اليوم يف قاعة‬
‫امللعب البلدي اجلمعية العامة العادية للنادي‬
‫هاوي �إثر ح�صول الإدارة احلجوطية على ال�ضوء‬
‫الأخ�ضر وموافقة من م�صالح مديرية ال�شباب‬
‫والريا�ضة لعقدها‪ .‬حيث �سيعكف رئي�س الفريق‬
‫زيداين و�أع�ضاء مكتبه على عر�ض احل�صيلتني‬
‫الأدبية واملالية للمو�سم املن�صرم على �أع�ضاء‬
‫اجلمعية العامة‪ ،‬ملختلف الفروع الريا�ضية الذين‬
‫وجهت لهم الدعوة من �أجل امل�صادقة عليها‪ ،‬ثم‬
‫تقدمي ا�ستقالته مثلما ين�ص عليه القانون بعد‬
‫انتهاء العهدة الأوملبية‪ .‬فيما �ستت�شكل جلنة‬
‫�ست�شرف على اجلمعية العامة االنتخابية التي‬
‫�سيتحدّ د موعدها الحقا‪.‬‬

‫�ص‪ .‬م‬

‫مبنح تينوبال ونقيب االثنني املا�ضي �أموالهما‪،‬‬
‫على �أن ننهي العملية هذا اجلمعة من خالل ا�ستدعاء‬
‫الأربعة �أ�سماء املتبقية هذا الأربعاء (يق�صد �أم�س)‪،‬‬
‫وهذا من �أجل االنتهاء من هذه العملية يف �أقرب‬
‫وقت ممكن‪ّ � .‬أما ب�ش�أن مفاو�ضات التجديد‪ ،‬ف�أكّ دت‬
‫حت�صلت على موافقة غالبية‬
‫لكم يف عدد �أم�س �أ ّنني ّ‬
‫الالعبني على البقاء منذ فرتة لأّنهم لن يجدوا‬
‫�أف�ضل من االحتاد‪ ،‬و�أنا متفائل ببقائهم املو�سم‬
‫املقبل للمحافظة على اال�ستقرار"‪.‬‬

‫�سعيداين وع ّباد مطلوبان‬
‫يف عدّ ة فرق‬

‫�سعيداين‪-‬عباد ما‬
‫من جانب‪ ،‬ينتظر الثنائي‬
‫ّ‬
‫�ست�ؤول �إليه الأمور يف بيت االحتاد قبل حتديد‬
‫م�صريه‪ ،‬يف ظ ّل العرو�ض العديدة التي و�صلته‬
‫يف الفرتة الأخرية �آخرها من احتاد �أميزور‪ .‬فرغم‬
‫� ّأن الالعبني مينحان الأولوية لالحتاد املو�سم‬
‫خا�صة بعد �أن قام الرئي�س جعدون بت�سوية‬
‫املقبل ّ‬
‫م�ستحقاتهما م�ؤخرا‪� ،‬إ ّال �أ ّنهما قد يجدان �أنف�سهما‬
‫م�ضطرين للتفاو�ض مع النوادي الأخرى �إذا بقيت‬
‫"دار لقمان" على حالها يف غياب � ّأي م�ؤ�رش يفيد‬
‫بتحرك الأمور هذه الأيام‪ .‬يحدث هذا يف وقفت‬
‫ّ‬
‫وعباد‪،‬‬
‫ي�ضع فيه جعدون يف مفكّرته �سعيداين ّ‬
‫بعدما �أبال البالء احل�سن يف � ّأول مو�سم لهما ب�ألوان‬
‫االحتاد مبا �أ ّنهما �ساهما يف املرتبة الرابعة‬
‫امل�سجلة‪.‬‬
‫ّ‬

‫م‪ .‬حمزة‬

‫جنم القليعة‬
‫خليفة �سيتكفل بالإ�ستقدامات والبحث عن مدرب‬

‫بعد �أن ر�سم رئي�س فرع جنم القليعة عبد النور‬
‫عا�شور ان�سحابه‪ ،‬يف اجلمعية العامة العادية التي‬
‫انعقدت الأ�سبوع املا�ضي ويف ظل �شغور من�صبه‪،‬‬
‫�سيتكفل رئي�س النادي الهاوي للنجم باال�ستقدمات‬
‫يف انتظار عقد اجلمعية العامة االنتخابية‪ ،‬حتى‬
‫ال تت�أخر حت�ضريات الفريق‪ ،‬كما �سيكون له حتد‬
‫�إقناع الركائز بلعواد‪ ،‬بوحيلة‪ ،‬عمورة‪ ،‬خلفاوي‪،‬‬
‫بوعالقة و�شنني بالتجديد للنجم‪ ،‬فيما �ستكون‬
‫الإدارة جمربة على البحث عن خليفة املدرب �أكلي‬
‫الذي التحق بالعار�ضة الفنية الحتاد البليدة‪.‬‬

‫قيجايل �أول املغادرين‬

‫وكانت جريدة "الهداف" كعادتها‬
‫مدعوة لتغطية هذا احلدث‪ ،‬خا�صة ما تعلق‬
‫بكرة القدم وم�شاركة اجلميع �أفراحهم‪ ،‬كما‬
‫�شاركت جريدة "الهداف" يف توزيع الهدايا‬
‫وامليداليات على الفائزين‪.‬‬

‫فرق منحتهم �أكرث وعرو�ضهم كانت جدية‪ .‬حيث‬
‫�ض ّيعت "اخل�ضراء" كال من مدافع �سور الغزالن‬
‫حوايت‪ ،‬مهاجم الرغاية نوبلي‪ ،‬حار�س مرمى �أمل‬
‫بو�سعادة فر�شي�شي‪ ،‬والعب و�سط ميدان وداد‬
‫بوفاريك �أمريي‪ ،‬فيما جدّ د املدافع بوغنجة عقده‬
‫مع احتاد بلعبا�س بعد تف�ضليه اال�ستقرار واللعب يف‬
‫الق�سم الأول حمرتف ‪.‬‬

‫�إحتاد خمي�س اخل�شنة‬
‫جعدون ُي�س ّوي م�ستحقات تينوبال ونقيب‬

‫�آخر �أجل لت�سوية‬
‫امل�ستحقات هذا اجلمعة‬

‫ملحق �إعالمي ي�صدر عن جريدة پانوراما‪� :‬ص‪.‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬

‫‪22‬‬

‫احتاد حجوط‬
‫لكروم وطايبي يغادران وعرو�ض باجلملة لعون‬
‫�صغري وبن زرڤة‬

‫من جهته كان املدافع الأي�رس قيجايل منري �أول‬
‫العب يغادر الفريق‪ ،‬بعدما ر�سم التحاقه مبولودية‬
‫بجاية التي �أ�رصت على ا�ستقدامه‪ ،‬ورغم تلقيه عدة‬
‫عرو�ض على غرار نادي الرغاية واحتاد حجوط ‪،‬‬
‫�إال �أنه ف�ضل اللعب يف الق�سم الثاين املحرتف‬
‫لبعث م�شواره والتقرب من عائلته ح�سب ما �أكده‬
‫لنا‪ ،‬وبذلك �ضيع النجم �أحد ركائزه يف الدفاع من‬

‫ال�صعب تعوي�ضه‪ ،‬حيث لعب مو�سمني كبريين ت�ألق‬
‫فيهما وجعل عدة فرق تت�صل به‪.‬‬

‫بلعواد‪ ،‬خلفاوي‪ ،‬عمورة‪ ،‬بوحيلة‬
‫وبوعالقة يف مفكرة عدة �أندية‬

‫بعد �أن �ضيع النجم قيجايل يتجه عدة العبني‬
‫نحو املغادرة بعد تلقيهم عدة عرو�ض مغرية‪،‬‬
‫حيث ات�صلت �إدارة احتاد حجوط‪ ،‬وفاق امل�سيلة‬
‫ووداد بوفاريك باملهاجم بلعواد عيا�ش بعدما‬
‫منحها موافقته املبدئية‪ ،‬فيما منح املدافع‬
‫الأو�سط خلفاوي موافقته رفقة املهاجم عمورة‬
‫لرئي�س وداد بوفاريك �سليماين‪ ،‬بينما ي�رص زغال�ش‬
‫رئي�س امل�سيلة على تدعيم فريقه بو�سط امليدان‬
‫بوحيلة‪ ،‬فيما ترغب �إدارة �سور الغزالن ا�سرتجاع‬
‫حار�سها بوعالقة الذي يريد االقرتاب من عائلته‪،‬‬
‫وهو ما �سيعقد مهمة الرئي�س خليفة يف احلفاظ‬
‫على الركائز‪.‬‬
‫�ص‪ .‬م‬

‫لإعالناتكم ات�صلوا بق�سم الإ�شهار على الهاتف‪ .021 73 14 37 :‬الفاك�س ‪� 021 73 14 17‬أو االت�صال بالوكالة الوطنية‬
‫للن�شر والإ�شهار‪� ،1 :‬شارع پا�ستور ‪ -‬اجلزائر‪ .‬الهاتف‪ .021 73 ٢٤ ٠٣ :‬الفاك�س‪ 021 73 95 59 :‬التلك�س‪.56150 :‬‬
‫الطبع‪ :‬الو�سط ‪ - SIA‬ال�رشق ‪ - SIE‬الغرب ‪ SIO‬التوزيع‪ :‬امل�ؤ�س�سة الوطنية للتوزيع‪.‬‬
‫جلميع مرا�سالتكم‪ :‬ات�صلوا بنا على العنوان التايل‪� :‬ص‪ .‬ب‪ .‬رقم ‪ 66‬بور �سعيد (اجلزائر العا�صمة)‬
‫مالحظة‪ :‬كل الوثائق واملخطوطات التي ت�صل �إىل اجلريدة ال ترد �إىل �أ�صحابها‪.‬‬

‫الثانــــــي الهـــــــواة‬

‫تواتي يرد على منتقديه ويعد‬
‫بتح�سني �أداء الفريق‬

‫حار�س مرمى ومهاجم قبل غلق القائمة‬

‫بعد �أن �أغلقت قائمة اال�ستقدامات و�أو�شكت‬
‫على �ضبط التعداد النهائي للمو�سم املقبل‪،‬‬
‫تراجعت �إدارة �أمل بو�سعادة عن قرارها‬
‫ودخلت يف ات�صاالت بحار�س مرمى يكون �إىل‬
‫جانب فرحاح وح�شادي ومبهاجم من ق�سم‬
‫مابني الرابطات‪ ،‬وينتظر �أن تف�صل الإدارة يف‬
‫�أمر احلار�س واملهاجم لرتفع عدد امل�ستقدمني‬
‫�إىل ‪ 12‬العبا ي�ضافون �إىل الع�رشة الذين وقعوا‬
‫ر�سميا‪ ،‬كما ينتظر �أن ت�شهد نهاية الأ�سبوع‬
‫اجلاري �ضبط التعداد النهائي ملو�سم‪.‬‬

‫الو�صول �إىل ‪ 6‬مهاجمني‬
‫وعبدالالوي �سيعود‬
‫�إىل من�صبه‬

‫بعد �ضمان خدمات عالهم املدافع املتعدد‬
‫املنا�صب‪ ،‬الذي �سي�شغل بن�سبة كبرية اجلهة‬
‫الي�رسى من الدفاع �إىل جانب ال�شاب لقوي علي‪،‬‬
‫ينتظر �أن يعود عبد الالوي �إىل من�صبه الأ�صلي‬
‫مهاجما كما كان منذ الفئات ال�صغرى‪ ،‬لكنه‬
‫لعب املو�سم املا�ضي مدافعا �أي�رس بعد �إ�صابة‬
‫لقوي و�شيخاوي‪ ،‬ينتظر �أن يكون الهجوم‬
‫قويا بعد ا�ستقدام هداف احتاد الأخ�رضية‬

‫مر�شي�شي‪ ،‬مهاجم احتاد الرم�شي قايد حممد‬
‫ومهاجم احتاد ال�رشاڤة زرڤني يو�سف‪ ،‬ي�ضاف‬
‫�إليهم ابن الفريق �سفيان لعراف الذي رقي �إىل‬
‫الأكابر لي�صل عدد النا�شطني يف هذا اخلط ‪6‬‬
‫مهاجمني‪ ،‬الأمر الذي �سيجعل املناف�سة �شديدة‬
‫خا�صة �أن كل الالعبني املذكورين ميلكون‬
‫�إمكانات يف امل�ستوى‪ ،‬و�سيعود ذلك بالفائدة‬
‫على الفريق البو�سعادي املقبل على بطولة‬
‫�صعبة للغاية وهدفه فيها اللعب على ال�صعود‬
‫�إىل الثاين املحرتف‪.‬‬

‫عدد "الربانية" قد ي�صل �إىل‬
‫‪ 14‬العبا �أو �أكرث‬

‫باالتفاق مع ‪ 10‬العبني جدد هم ثنائي‬
‫الأخ�رضية مر�شي�شي وفرحاح‪ ،‬ثنائي امل�سيلة‬
‫بورزق وعالهم‪ ،‬مهاجم احتاد ال�رشاڤة زرڤني‪،‬‬
‫مهاجم الرم�شي قايد‪� ،‬صانع �ألعاب حا�سي‬
‫الرمل عرابي‪ ،‬مدافع الأربعاء �رشفاوي‪ ،‬و�سط‬
‫ميدان �أوملبي �أرزيو مربك وبوزار من مغنية‪،‬‬
‫والتجديد لـ مكي ومو�سعي يف انتظار جلب‬
‫حار�س جديد ومهاجم �آخر‪ ،‬ينتظر �أن ي�صل‬
‫عدد الالعبني من خارج بو�سعادة �إىل ‪14‬‬
‫العبا وعند ات�ضاح الر�ؤية بخ�صو�ص عربات‬

‫قد ي�صل العدد ‪ 15‬العبا‪ ،‬ما يعني �أن عدد‬
‫الالعبني املحليني لن يتعدى ‪ 10‬العبني‬
‫حيث لن تغلق قائمة ‪ 25‬العبا حيث �سترتك‬
‫كانت اخلرجة الإعالمية التي �أطل بها‬
‫الإدارة �إجازتني �شاغرتني ال�ستعمالهما يف الرئي�س ال�سابق لوفاق �سور الغزالن كمال تواتي‬
‫"املريكاتو" ال�شتوي‪.‬‬
‫على �إذاعة البويرة املحلية‪ ،‬كافية لتو�ضيح‬
‫العديد من الأمور التي تخ�ص الفريق حيث‬
‫رحلة الأوا�سط �إىل تيبازة‬
‫تطرق �إىل الق�ضايا التي ت�شغل الأن�صار‪ ،‬وعن‬
‫اليوم �أو غدا‬
‫رغبته يف تقدمي تر�شحه من �أجل تويل رئا�سة‬
‫�سي�شد �أوا�سط الأمل اليوم اخلمي�س �أو غدا الفريق بحكم خربته الطويلة يف ميدان الت�سيري‪،‬‬
‫اجلمعة الرحال �إىل تيبازة‪ ،‬لق�ضاء �أ�سبوع وحتدث عن عهدته التي كانت –ح�سبه‪ -‬ناجحة‬
‫بهذه املدينة ال�ساحلية يف رحلة توىل الرئي�س مقارنة مبا عا�شه النادي بعده وكان ي�سري‬
‫يف االجتاه ال�صحيحن ويعتمد على �سيا�سة‬
‫ال�سابق ل�شباب بلوزداد يحيى ح�ساين جميع‬
‫التكوين و�إعطاء الفر�صة لأبناء الفريق‪ ،‬مو�ضح‬
‫تكاليفها‪ ،‬مكاف�أة لرفقاء لعراف نظري املو�سم �أنه لو �أنه متت اال�ستمرارية يف ذلك العمل‬
‫املميز الذين �أنهوه �أبطاال للمجموعة الو�سطى‪ ،‬واملحافظة على النواة الأ�سا�سية للوفاق‪ ،‬ما‬
‫وح�صولهم على الو�صافة يف دورة "البالي وقع يف تذبذب النتائج يف املو�سمني الأخريين‬
‫�أوف"‪� ،‬إ�ضافة �إىل ح�صول ال�شاب املت�ألق وتدنى م�ستواه‪.‬‬
‫حممد دبقة على لقب م�سابقة "ذو ت�شان�س"‪،‬‬
‫وباحلديث عن ال�شبان فقد مت قبول �صانع تواتي‪" :‬يحق يل الرت�شح ومن‬
‫الألعاب �صالح الدين بلوا�ضح للعب مع �أ�شبال يقول غري ذلك فهو خمطئ"‬
‫الوفاق ال�سطايفي‪ ،‬بعد �أن نال �إعجاب الطاقم‬
‫وعن حديث البع�ض ب�أن الرئي�س ال�سابق‬
‫الفني لهذه الفئة يف الوفاق‪.‬‬
‫للمختارية ال يحق له الرت�شح لرئا�سة الفريق‪،‬‬

‫جبل عني الدفلى‬

‫�إبراهيم‪ .‬ب‬

‫تاريخ اجلمعية العامة العادية يبقى جمهوال‬

‫ولأجل معرفة تاريخ انعقاد اجلمعية العادية‪ ،‬ات�صلنا مرة �أخرى برئي�س الفرع عبد القادر ا�سماعيل‪ ،‬ف�أكد لنا‬
‫�أن الإدارة جتهل تاريخ ذلك‪ ،‬وهو ما �سيزيد متاعب اجليل الذي يبدو ‪-‬ح�سب عبد القادر ا�سماعيل‪� ،-‬أنه م�ستهدف‬
‫وال �أحد يفكر يف م�صلحته بالرغم من املرا�سالت وال�شكاوي التي تقدمت بها الإدارة للجهات املعنية‪.‬‬
‫�ش‪ .‬ب‬

‫احتاد الرباح‬

‫عوين‪" :‬اجلمعية تعقد اخلمي�س وال يوجد عائق لت�أجيلها"‬
‫ك�شف لنا �سكرتري احتاد الرباح يو�سف عوين �أن كل الإجراءات قد اتخذت‪ ،‬من �أجل عقد اجلمعية‬
‫العامة االنتخابية �أم�سية اليوم بعدما را�سل كل الأطراف املعنية‪ ،‬من �أجل احل�ضور يف ظروف ح�سنة‪..‬‬

‫"جلطي‪ ،‬درازي وبيطل باقون"‬

‫"�سنكون عند ح�سن ظن الالعبني‬
‫خالل التجارب"‬

‫ومن �أجل �إجناح اختبارات انتقاء الالعبني‪ ،‬قال‬
‫يو�سف‪" :‬كل الظروف هيئت من �أجل ا�ستقبال الالعبني‬

‫يف �أح�سن الظروف‪ ،‬خا�صة �أن الكثري منهم هاتفونا‬
‫من مناطق خمتلفة‪ ،‬من �أجل احل�ضور وامل�شاركة يف‬
‫التجارب‪ ،‬لالن�ضمام للفريق خالل املو�سم القادم‪ ،‬كما‬
‫�سنكون عند ح�سن ظن اجلميع من العبني‪ ،‬مناجرتهم‬
‫و�أوليائهم"‪.‬‬

‫"�إجراء ترب�ص خارج املدينة‬
‫�ضروري"‬

‫ويف ظل احلرارة العالية التي ت�شهدها املنطقة‬
‫منذ حلول ف�صل ال�صيف‪ ،‬قال يو�سف عوين‪" :‬ال‬
‫ميكن التح�ضري للمو�سم القادم يف هذا اجلو والظروف‬
‫القا�سية‪ ،‬وعليه �سنحاول برجمة ترب�ص حت�ضريي‬
‫خارج املدينة مهما كلفنا الأمر‪ ،‬حتى نكون جاهزين‬
‫ولنتفادى �أخطاء املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث �أثر التح�ضري‬
‫باملنطقة يف انطالقتنا يف البطولة‪ ،‬وكدنا ندفع الثمن‬
‫غاليا يف الأخري"‪.‬‬

‫ز‪� .‬ص‬

‫�أوملبي العنا�صر‬
‫�شباب ق�سنطينة يخطف بن عيادة و�شو�شاوي يقرتب من عنابة‬

‫م‪.‬ط‬

‫وداد الرويبة‬

‫حيزير باق رغم العرو�ض‬

‫وفيما يخ�ض قلب الدفاع والقائد حيزير فقد �أكد بقاءه يف الأوملبي‪ ،‬بالرغم من العرو�ض التي تلقاها ب�رشط‬
‫اللعب على ال�صعود املو�سم القادم‪ .‬ومن جهتها �أكدت �إدارة العنا�رص �أن بقاء حيزير للمو�سم الرابع على التوايل‬
‫�أمر ال بد منه من �أجل احلفاظ على ا�ستقرار الت�شكيلة‪ ،‬بالنظر �إىل الدور الهام الذي ي�ؤديه الالعب‪ ،‬وقد حتدث‬
‫ج‪ .‬ب‬
‫ ‬
‫الرئي�س عطية مع قائد الفريق من �أجل �إقناعه بالبقاء مو�سما �آخر‪.‬‬

‫اجليل ال�صاعد حلي اجلبل‬

‫تعقد �إدارة اجليل ال�صاعد حلي اجلبل جمعيتها العامة العادية م�ساء اليوم‪ ،‬ملناق�شة التقريرين الأدبي واملايل‬
‫اخلا�صني باملو�سم املنق�ضي‪ ،‬و�سيرت�أ�س ر�شيد �أوغلي�س �أ�شغال اجلمعية ومن املنتظر �أن يقدم ا�ستقالته الر�سمية‪،‬‬
‫من �أجل منح الفر�صة ل�شخ�ص جديد لرئا�سة اجليل املو�سم املقبل‪ .‬وف�ضال عن امل�صادقة على التقريرين الأدبي‬
‫واملايل‪ ،‬ف�إن �أع�ضاء اجلمعية العامة �سيعينون جلنة جلمع الرت�شيحات‪ ،‬متهيدا لعقد اجلمعية العامة االنتخابية‬
‫املرتقبة بعد �أ�سبوعني‪ .‬وبعيدا عن الأ�سماء التي ت�سعى لرئا�سة الفريق‪� ،‬أكدت �إدارة اجليل �أن م�صلحة الفريق‬
‫�أوىل من كل �شيء‪ ،‬و�أو�ضح الرئي�س �أوغلي�س �أنه م�ستعد لت�سهيل املهام لـ احلاج كمال �أو �سمار لتويل رئا�سة الفريق‪،‬‬
‫ج‪ .‬ب‬
‫ ‬
‫معتربا �أنه لن يرت�شح جمددا متمنيا التوفيق خلليفته على ر�أ�س اجليل‪.‬‬

‫مثلما ك�شفنا عنه �سابقا‪ ،‬تنقل يف الأ�سابيع القليلة املا�ضية مهاجم وداد الرويبة ه�شام بوحاميدي �إىل �إ�سبانيا‪ ،‬لأجل �إجراء جتارب‬
‫يف نادي "�أتليتيكو تاراڤونا" من الدرجة الثالثة باقرتاح من �أحد �أقاربه الذي ميلك عالقات مم ّيزة مع الطاقمني الف ّني والإداري‬
‫املدرب الذي منح ال�ضوء الأخ�ضر للإدارة من �أجل التفاو�ض معه‪ ،‬وهو ما‬
‫لهذا النادي‪ ،‬حيث � ّأكد �أ ّنه جنح يف هذه التجارب يف �إقناع‬
‫ّ‬
‫ويعول كثريا على هذه التجربة االحرتافية‪..‬‬
‫حدث يف النهاية بعدما و ّقع الالعب عقدا مو�سمني يف هذا النادي‬
‫ّ‬

‫لبعث م�شواره الكروي والت�ألق من‬
‫خالل ا�ستغالل هذه الفر�صة التي لي�ست‬
‫يف متناول � ّأي العب‪.‬‬

‫�س ُي�سافر غدا �إىل �إ�سبانيا‬
‫لل�شروع يف التح�ضريات‬

‫ويوجد بوحاميدي هذه الأيام ب�أر�ض‬
‫الوطن بعد قيامه بالتجارب وتوقيعه‬
‫على العقد الذي �سيمتد مو�سمني‪ ،‬على �أن‬
‫ي�سافر غدا اجلمعة على ال�ساعة الثانية‬
‫ظهرا �إىل �إ�سبانيا لالن�ضمام لفريقه‬
‫اجلديد ومبا�رشة التح�ضريات معه‪ ،‬يف‬
‫ظ ّل الرغبة التي حتدوه خلطف مكانة يف‬
‫الت�شكيلة الأ�سا�سية‪ ،‬ولعب قريبه (زوج‬

‫مدرب‬
‫�شقيقته) دورا فاعال يف �إقناع ّ‬
‫"تاراڤونا" ب�إمكانات بوحاميدي يف ظ ّل‬
‫عالقته الطيبة باجلهاز الف ّني‪ ،‬كما ا�ستدل‬
‫حاميدي على م�شواره الريا�ضي مبا‬
‫كتبت عنه "اله ّداف" منذ �أن كان ين�شط‬
‫يف نادي الرغاية‪ ،‬قبل ان�ضمامه �إىل‬
‫وداد الرويبة وكذا اخلرب الذي ن�رشناه عن‬
‫�سفره �إىل �إ�سبانيا خلو�ض جتارب ف ّنية‪.‬‬

‫بوحاميدي‪�" :‬س�أ�سعى‬
‫�إىل ت�شريف عقدي‬
‫مع تاراڤونا"‬

‫وعن التحاقه بالفريق الإ�سباين‪،‬‬
‫قال ه�شام بوحاميدي ما يلي‪" :‬لقد‬

‫جنحت يف �إقناع الطاقم الف ّني لنادي‬
‫"�أتليتيكو تاراڤونا" ب�إمكاناتي خالل‬
‫الفرتة التي ق�ضيتها هناكـ ب�إ�سبانيا‪،‬‬
‫الر�سمي على عقد �سيمتد‬
‫بدليل توقيعي ّ‬
‫مو�سمني‪ ،‬حيث �س�أ�سعى �إىل الت�ألق و�أن‬
‫�أكون عند ح�سن ظن �إدارة الفريق على‬
‫الثقة التي و�ضعتها يفّ‪� .‬س�أ�سافر هذا‬
‫اجلمعة �إىل �إ�سبانيا لال�ستقرار هناكـ‬
‫بعدما حجزت يف رحلة ال�ساعة الثانية‬
‫بعد الظهر‪� ،‬إذ حتدوين رغبة �شديدة يف‬
‫النجاح ل ّأن االن�ضمام �إىل هذا الفريق‬
‫و�أ�شكر زوج �شقيقتي على اجلهود التي‬
‫بذلها لأجلي"‪.‬‬

‫م ‪ .‬حمزة‬

‫�شباب بني ثور‬

‫ال�شبــــاب ي�ســــري نحــــو الهاويـــــــة‬
‫ال زالت الأمور تراوح مكانها يف بيت �شباب بني ثور منذ‬
‫نهاية املو�سم‪ ،‬الذي �أرهق اجلميع بعد ت�ضييع ال�صعود �إىل‬
‫الق�سم الثاين الهاوي‪ ،‬حيث مل يحدد تاريخ اجلمعية العامة‬
‫العادية ناهيك عن �أمور �أخرى على غرار احلديث مع الالعبني‬
‫عن املو�سم القادم‪ ،‬ق�ضية الطاقم الفني ما ي�ؤكد �أن الفريق‬
‫ي�سري نحو م�ستقبل جمهول‪.‬‬

‫�صديقي ي�ؤكد رحيله‬

‫وما ي�ؤكد �أن الر�ؤية غري وا�ضحة هو �إ�رصار الرئي�س‬
‫�صديقي على الرحيل وعدم الرت�شح لعهدة �أخرى‪ ،‬كما �أكده‬

‫لنا هاتفيا وعدم تقدم �أي �شخ�ص لتويل هذا املن�صب �سواء‬
‫من امل�سريين احلاليني �أو ال�سابقني‪ ،‬ما زاد قلق الأن�صار‬
‫املتخوف من تدهور الأو�ضاع‪.‬‬

‫الأن�صار يطلبون من حجاج الرت�شح‬

‫كما تزداد حتركات الأن�صار بعد قرار الرئي�س �صديقي‬
‫الرحيل وعدم الرت�شح لعهدة جديدة‪ ،‬من �أجل �إيجاد خليفة له يف‬
‫�أقرب وقت وجتمع الآراء على �أمني املال نوح حجاج‪ ،‬الذي يرى‬
‫فيه الأن�صار �أنه الأن�سب لتقلد هذا املن�صب‪ ،‬بعد العمل الكبري‬
‫ز‪� .‬ص‬
‫الذي قدمه للفريق ناهيك عن حبه الكبري له‪ .‬‬

‫ت�ضامن وادي �سوف‬

‫�شباب �سنجا�س‬

‫بن من�صور و�شادويل يتفقان‬
‫ونعمي مطلوب‬

‫�أثمرت املفاو�ضات التي �رشع فيها لعزايز رئي�س �شباب �سنجا�س‪،‬‬
‫مع ثنائي احتاد ال�سوڤر بن من�صور و�شادويل باتفاق الطرفني على كل‬
‫ال�رشوط‪ ،‬وبذلك �ضمنت الإدارة العبني يف امل�ستوى ب�إمكانهما �أن يقدما‬
‫الكثري لل�شباب‪ ،‬كما �أ�صبح ا�سم نعمي احلار�س ال�سابق ل�شباب وادي‬
‫ارهيو متداوال بكرثة يف �سنجا�س‪ ،‬بالنظر �إىل الإمكانات التي ميلكها‬
‫هذا احلار�س الذي كان ميثل املو�سم الفارط ن�صف ت�شكيلة وادي ارهيو‪.‬‬
‫يذكر �أن فرقا كثرية ترغب يف خدمات احلار�س نعمي �أحمد‪ ،‬منها فريقه‬
‫ال�سابق �شباب وادي ارهيو ووداد تي�سم�سيلت الذي يبدو �أكرث اهتماما‬
‫بخدماته بعد الفكرة الطيبة التي �أ�صبحت لدى رئي�س الوداد بن قبلي‬
‫دحمان الذي يريده يف الفريق �إىل جانب احلار�س ال�سابق لأمل حيدرة‪.‬‬

‫نعمي‪�" :‬س�ألعب للفريق الذي‬
‫�أجد فيه راحتي"‬

‫يف ات�صال هاتفي مع نعمي �أحمد احلار�س ال�سابق ل�شباب وادي‬
‫ارهيو‪� ،‬رصح لنا �أنه �سيلعب للفريق الذي يجد فيه راحته وي�سمح له‬
‫بالذهاب بعيدا يف م�شواره الريا�ضي‪ ،‬وعن رف�ضه التعاقد مع ن�رص‬
‫ح�سني داي �أكد احلار�س نعمي �أنه اجتاز االختبار التجريبي بامتياز‬
‫وكان على و�شك االن�ضمام �إىل هذا الفريق العريق‪ ،‬لكن الإ�شكال الذي‬
‫وقع فيه مع �إدارة الن�رصية يكمن يف مدة العقد‪ ،‬التي حددتها �إدارة‬
‫بخم�س �سنوات وهو ال�رشط الذي ال ي�ساعده‪.‬‬

‫�ش‪ .‬ب‬

‫طليــــبة يــــوقع‬
‫ر�سميا للت�ضامن‬
‫وقع العب احتاد الرباح خالد طليبة‬
‫لت�ضامن وادي �سوف‪ ،‬الذي طلب خدماته‬
‫مبا�رشة بعد نهاية املو�سم الأخري‪ ،‬وقد �أكد‬
‫اخلرب ال�سكرتري ب�شري �إدري�س ب�أن الالعب قد‬
‫�سلم وثائقه للإدارة ووقع على عقده اجلديد‪،‬‬
‫بعد جل�سة التفاو�ض واالتفاق على بنود العقد‬
‫مبا يف ذلك اجلانب املايل‪ ،‬الذي حفز الالعب‬
‫على ترك الرباح وااللتحاق بالت�ضامن ال�سويف‬
‫الذي لعب له يف ال�سابق‪.‬‬

‫ت�ألقه �سر التعاقد معه‬

‫ويكون وراء جلب الالعب والتعاقد معه هو‬
‫الدور البارز‪ ،‬الذي لعبه الالعب يف البطولة‬
‫املا�ضية مع فريقه الرباح يف الهجوم‪� ،‬إذ‬
‫ك�شف خالد عن قدرات عالية ت�سمح له باللعب‬
‫حتى يف ق�سم �أعلى من ما بني الرابطات‪ ،‬بعدما‬
‫كان وراء العديد من الأهداف التي دخلت �شباك‬
‫املناف�سني‪ ،‬ويراود طليبية طموح بعد توقيعه‬
‫للت�ضامن ب�أن يكون ورقة مربحة يف الت�شكيلة‬
‫الأ�سا�سية‪ ،‬حتى يكون عند ح�سن الثقة التي‬
‫و�ضعت فيه‪.‬‬

‫ز‪� .‬ص‬

‫‪EL Heddaf N° 2135-Jeudi 12 Juillet 2012‬‬

‫بات العب و�سط �أوملبي العنا�رص بن عيادة ر�سميا خارج ح�سابات النادي‪ ،‬حيث تو�صل الالعب �إىل اتفاق نهائي‬
‫مع �إدارة �شباب ق�سنطينة للعب مع املو�سم املقبل‪ ،‬لينهي بذلك الرتقب ويقرر مغادرة العنا�رص‪ .‬ويعد بن عيادة من بني‬
‫�أف�ضل العبي الأوملبي املو�سم املا�ضي‪ ،‬ما جعله حمل اهتمام العديد من الفرق التي ات�صلت به خالل الفرتة الأخرية‬
‫من �أجل اال�ستفادة من خدماته‪ ،‬الأمر الذي دفع الالعب �إىل �إبالغ الإدارة با�ستحالة بقائه يف ظل العرو�ض التي تلقاها‪،‬‬
‫و�أنه غري م�ستعد للتفريط باللعب يف الق�سم الأول املحرتف رغم رغبته يف موا�صلة م�شواره مع العنا�رص وم�ساعدتها‬
‫على حتقيق ال�صعود‪ .‬من جانبه ف�إن احلار�س الأ�سا�سي �شو�شاوي بات قريبا من التوقيع الحتاد عنابة‪ ،‬حيث يوجد‬
‫مناجريه يف مفاو�ضات متقدمة مع �إدارة الرئي�س بو�ضياف‪ ،‬يف انتظار تر�سيم ال�صفقة يف الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫اجلمعية العامة اليوم واجلميع يريد م�صلحة الفريق‬

‫كما �أ�ضاف الرئي�س ال�سابق للوفاق �سور‬
‫الغزالن كمال تواتي‪� ،‬أنه م�ستعد لتويل زمام‬
‫الأمور وال يخ�شى امل�س�ؤولية بل �ستزيده حتديا‪،‬‬
‫وب�أنه قادر على �إخراج الفريق من �أزمته‬
‫التي دخلها يف الآونة الأخرية‪ ،‬بحكم جتربته‬
‫الطويلة يف ميدان الت�سيري التي �سي�سخرها‬
‫خلدمة النادي‪ ،‬كما �أنه ابن الفريق وميلك‬
‫عالقات طيبة مع اجلميع لأن الأموال وحدها‪،‬‬
‫ال تكفي لت�سيري �ش�ؤون الوفاق ما مل تكن �أهل‬
‫االخت�صا�ص ومدرك ب�ش�ؤون الفريق‪.‬‬

‫بوحاميدي ُي�ؤ ّكد توقيع مو�سمني يف "�أتليتيكو تاراڤونا" الإ�سباين‬

‫بعد ت�أجيل اجلمعية العامة العادية جليل عني الدفلى‪ ،‬كان لنا حديث مع بع�ض عقالء املدينة‪ ،‬فمنهم من‬
‫كان م�سريا �سابقا ومنهم من حمل �ألوان اجليل يف ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬وكان معظمهم يلحون على �رضورة تدخل‬
‫ال�سلطات املحلية والوالئية يف �أ�رسع وقت‪ ،‬لأن ما يحدث للفريق يتطلب منهم التجند لإنقاذه لأنه �أ�صبح على‬
‫فوهة بركان‪ ،‬وتكرار �سيناريو املو�سم الفارط غري م�ستبعد ح�سبهم‪.‬‬

‫ووا�صل عوين حديثه قائال عن التعداد‪" :‬بالن�سبة‬
‫للت�شكيلة فم�سعيينا متوا�صلة من �أجل �إقناع كل‬
‫الالعبني الأ�سا�سيني‪ ،‬بالبقاء وموا�صلة اللعب للفريق يف‬
‫البطولة القادمة‪ ،‬و�أطمئن الأن�صار ب�أن احلار�س درازي‬
‫والالعبني بيطل وجلطي باقون يف الفريق‪ ،‬بعدما‬
‫منحونا كلمة رجال لتجديد عقودهم‪ ،‬و�سنجل�س معهم‬
‫يف �أقرب وقت من �أجل الف�صل النهائي يف الأمر"‪.‬‬

‫""م�ستعد لإخراج الفريق‬
‫من �أزمته"‬

‫مابني الرابطات‬

‫عقالء املدينة يطالبون ال�سلطات بالتحرك‬

‫وال يوجد �أي عائق مينع عقدها بعد �إعداد العدة‬
‫لها‪ ،‬ويدعو اجلميع لأن يكون حا�رضا حتى يح�سم هذا‬
‫الأمر نهائيا بعدما �أ�صبح يقلق اجلميع‪.‬‬

‫ب�سبب عدم تقدميه التقريرين الأدبي واملايل‬
‫للجمعية العامة يف نهاية املو�سم الذي تر�أ�س‬
‫فيه الفريق‪ ،‬قال تواتي �إن تقريره املايل �آنذاك‬
‫قدمه �إىل مديرية ال�شباب والريا�ضة وهو‬
‫موجود لديها‪ ،‬كما �أن تقرير حمافظ احل�سابات‬
‫موجود و�أ�ضاف قائال‪�" :‬أي قانون يتحدث عنه‬
‫ه�ؤالء الذي مينعني من تقدمي تر�شحي"‪.‬‬

‫العدد ‪ 2135-‬اخلمي�س ‪ 12‬جويلية ‪ ٢٠١٢‬ال�سنة الرابعة ع�رشة‬

‫�أمل بو�سعادة‬

‫وفاق �سور الغزالن‬

‫‪23‬‬

‫الثاين الهواة‬
‫حمراء عنابة‬

‫�إحتاد عني البي�ضاء‬

‫ويناز ي�أمر م�ساعديه بتح�ضري ميزانية للعب ال�صعود‬

‫مو�سم للن�سيان والبكاء على الأطالل‬
‫لن ينفع الفريق‬

‫ك�شف لنا م�صدر مطلع من �إدارة حمراء عنابة �أن رئي�س‬
‫النادي املنتهية عهدته اجتمع ب�أقرب م�ساعديه يف احلمراء‬
‫و�أمرهم مببا�رشة حت�ضري ميزانية تقديرية للمو�سم اجلديد يلعب‬
‫فيها فريقه ورقة ال�صعود �إىل بطولة الق�سم الثاين املحرتف‪.‬‬
‫وح�سب م�صدرنا دائما‪ ،‬ف�إن رئي�س النادي حتدوه رغبة �شديدة‬
‫يف توفري كل ما يلزم من الإمكانات املادية والب�رشية بهدف‬
‫التناف�س على ال�صعود‪.‬‬

‫مرت �سنة على تويل حليم بركاين‬
‫رئا�سة فريق �إحتاد عني البي�ضاء‪ ،‬وهي‬
‫م�سرية ي�صنفها اجلميع يف خانة املا�ضي‬
‫الواجب ن�سيانه مهما كان احلال و التفكري‬
‫يف امل�ستقبل بعد مناق�شة التقريرين‬
‫املايل والأدبي حل�صيلة ن�شاطه على ر�أ�س‬
‫الفريق‪ ،‬واملنتظر �أن حت�سم �أمورها ع�شية‬
‫اليوم �سلبا �أو �إيجابا‪.‬‬

‫يريد �أ�سماء ثقيلة يف الت�شكيلة‬

‫من جهة �أخرى ومبجرد ا�ستالمه قائمة العنا�رص املقرتحة‬
‫ل�ضمها لت�شكيلة املو�سم اجلديد مل يرتدد رئي�س احلمراء يف �إبداء‬
‫حتفظه عليها ويرى �أن العديد منها عنا�رص عادية‪ ،‬مو�ضحا‬
‫�أنه يريد عنا�رص متلك اخلربة والقدرة ما يجعل احلمراء ت�ستفيد‬
‫منها يف خمتلف املناف�سات للمو�سم اجلديد �سواء تعلق الأمر‬
‫بالبطولة �أو الك�أ�س التي تبقى دائما من �أهداف �أعرق الأندية‪.‬‬

‫�سيناريو املو�سم املا�ضي‬
‫يتكرر‬

‫وقد بات على �أن�صار ومتتبعي فريق‬
‫�إحتاد عني البي�ضاء معاي�شة الظروف‬
‫وامل�شاكل نف�سها عند كل مو�سم‪ ،‬و�إن‬
‫اختلف مكان انعقاد اجلمعية العامة‬
‫خالل املو�سم املا�ضي من مقر النادي‬
‫�إىل املركز الثقايف‪ ،‬ف�إن الزمان هو نف�سه‬
‫وهو ‪ 12‬جويلية الذي �سيبقى �شاهدا على‬
‫�أ�سوء املراحل التي مر بها الفريق‪ ،‬ال�سيما‬
‫منذ �سقوطه �إىل الأق�سام ال�سفلى‪� ،‬إذ زاد حجم امل�شاكل‬
‫وتدنى م�ستوى املناق�شة ليتحول �إىل مد وجزر بني‬
‫الإدارة واملعار�ضة‪.‬‬

‫الإت�صاالت بـ تلبي تتجدد‬

‫ملوك يبتعد من "احلمراء"‬

‫تبدو حظوظ قلب هجوم احتاد ال�شاوية للمو�سم املا�ضي‬
‫وهداف �شبيبة اجل�رس الأبي�ض لكل الأوقات ملوك �صربي‬
‫يف حمل �ألوان احلمراء �ضئيلة بعدما دخل ال�صاعد اجلديد‬
‫للق�سم الهاوي احتاد تب�سة يف �سباق التناف�س على �ضمه‪.‬‬

‫وتفيد �آخر الأخبار �أن املهاجم ملوك يبتعد عن احلمراء‬
‫ويقرتب من االحتاد‪.‬‬

‫عملية الإنتقاء عرفت بداية حمت�شمة‬

‫مثلما �أ�رشنا �إليه يف �أعدادنا ال�سابقة انطلقت عملية‬
‫انتقاء الالعبني ال�شبان يف موعدها املحدد �أم�س الأول‬
‫الثالثاء ويف املكان املحدد ملعب بوزراد ح�سني بح�ضور‬
‫�أع�ضاء من �إدارة الفريق وكامل �أع�ضاء الطاقم الفني‪،‬‬
‫والأبرز فيها هو ت�سجيل �إقبال حمت�شم من الالعبني ما جعل‬
‫املدرب ب�سكري يكتفي بت�سجيل احل�ضور وت�أجيل االنطالق‬
‫يف العملية �إىل اليوم اخلمي�س‬

‫رحل كوا�شي…‬
‫فهل �سريحل بركاين؟‬

‫�أ�ضفت �أ�شغال اجلمعية العامة املو�سم املا�ضي بعد‬
‫مد وجزر عن رحيل كوا�شي‪ ،‬بعد �أن ظفر مب�صادقة‬
‫�أع�ضاء اجلمعية العامة للتقريرين املايل والأدبي‬

‫�أح�سن‬

‫ما بني الرابطات‬

‫ت�أجيل اجلمعية العامة العادية‬

‫التح�ضريات يوم ‪ 17‬جويلية ومواجهات ودية يف الأفق‬

‫الرتب�ص �سيجرى بتون�س‬

‫�أكد بوكر�سي عبد اللطيف لـ»اله ّداف» �أن الرتب�ص الذي �سيجريه‬
‫الفريق خالل هذا املو�سم �سيكون على �أغلب الظن يف مدينة عني الدراهم‬
‫التون�سية نظرا لتوفرها على الهياكل الريا�ضية الالزمة لهذا الغر�ض‪،‬‬

‫�إ�ضافة �إىل وجود العديد من الفرق التي جتري ترب�صها هناك‪ ،‬ما ي�سمح‬
‫للطاقم الفني من �إجراء لقاءات ودية تعطي الإ�ضافة للت�شكيلة‪.‬‬

‫الإدارة ت�ضبط قائمة الالعبني النهائية‬

‫بعد �شهر ون�صف من العمل الذي قامت به �إدارة زواق وبوكر�سي‬
‫ب�ش�أن الإ�ستقدامات‪ ،‬تكون قد �ضبطت قائمة الالعبني الذين ين�شطون‬
‫خالل املو�سم الريا�ضي القادم والتي جاءت على النحو التايل‪:‬‬
‫احلرا�س‪ :‬بيطاط (الڤرارم)‪ ،‬مبارك حداد (�ش‪.‬ع)‪ ،‬بلفاطمي �سامل‪،‬‬
‫حلماري‪ ،‬بوكر�سي (تاجنانت)‪ ،‬بار�شي‪ ،‬حداد‪ ،‬كبابي‪ ،‬بوطمينة (م‪.‬ب‬
‫ق�سنطينة)‪ ،‬عيهار (ج‪ .‬اخلروب)‪ ،‬بوملرقة (ح‪ .‬عنابة)‪ ،‬جريدي (ن‪.‬‬
‫ال�رشيعة)‪� ،‬إ�ضافة �إىل الالعبني املحليني يف �صورة كل من قا�شة‪،‬‬
‫�شايب‪ ،‬بن �صديق‪ ،‬حريزة ورم�ضان لدخول البطولة بقوة لت�رشيف‬
‫�ألوان الفريق‪.‬‬
‫بوكحيل‬

‫�شبيبة اجل�سر الأبي�ض‬

‫جيل تاجنانت‬

‫اجلمعية العامة‬
‫اليوم‬

‫�أكد �أحد �أع�ضاء جلنة الرت�شيحات املنبثقة‬
‫يف �أعقاب اجلمعية العامة العادية للجيل‬
‫املنعقدة مع بداية �شهر جويلية اجلاري‪� ،‬أن‬
‫اجلمعية العامة الإنتخابية �ست�شهد �أطوارها‬
‫دار ال�شباب ال�شهيد الطيب عبا�س زوال اليوم‬
‫اخلمي�س وهذا ح�سب م�ضمون الطلب املقدم‬
‫ملديرية التنظيم بالوالية و»الديجيا�س»‪.‬‬

‫غربي املر�شح الوحيد‬

‫ڤريف مي�ضي للج�سر‬

‫�أم�ضى مهاجم احتاد احلجار ڤريف يف منت�صف هذا الأ�سبوع يف اجل�رس الأبي�ض‬
‫بعدما اقتنع بالعر�ض الذي قدمه له الرئي�س زبرطعي‪ .‬هذا‪ ،‬ويعترب ڤريف ثالث العب‬
‫يدعم تعداد الفريق خالل هذه ال�صائفة بعد كل من �سناين �شفيق الذي مت ا�ستقدامه من‬
‫جيل �سيدي �سامل وحلالح عبد الغني امل�ستقدم من وفاق القل‪ .‬وال تزال �إدارة الرئي�س‬
‫زبرطعي ترغب يف التعاقد مع العبني جدد يف الأيام القليلة القادمة‪.‬‬

‫التعداد �سي�ضبط الأ�سبوع القادم‬

‫وحتاول �إدارة اجل�رس الأبي�ض الإ�رساع يف �إنهاء جميع مفاو�ضاتها التي با�رشتها‬
‫مع بع�ض الالعبني الذين ترغب يف التعاقد معهم لأنها تريد �ضبط التعداد قبل نهاية‬
‫الأ�سبوع القادم ما دام �أن ال�رشوع يف التح�ضريات �سيكون يف الأ�سبوع الأول من‬
‫رم�ضان‪ .‬هذا‪ ،‬و�إىل جانب حماولة �إنهاء ملف الالعبني اجلدد ت�سعى �إدارة الرئي�س‬
‫زبرطعي هذه الأيام كذلك �إىل �إنهاء م�س�ألة الالعبني القدامى وذلك من خالل التجديد‬
‫للذين مل يجدد بعد‪.‬‬

‫بريني�س مل يتفق مع احلمراء‬

‫على �صعيد �آخر مل يتفق العب و�سط ميدان اجل�رس بريني�س مع م�س�ؤويل الفريق اجلار‬
‫حمراء عنابة وذلك مثلما ك�شفه لنا املعني م�ساء �أول �أم�س‪ .‬هذا‪ ،‬وال يعترب بريني�س‬
‫الالعب الوحيد الذي من اجل�رس الذي فكرت �إدارة حمراء عنابة يف التعاقد معه بل هناك‬
‫العبني �آخرين مثل املهاجم جابة‪ ،‬واملدافعان حمدي وكذا بوع�صيدة ريا�ض الذي مل‬
‫يجدد بعد عقده مع اجل�رس و�أجرى التجارب يف احتاد عنابة يف بداية هذا الأ�سبوع‪.‬‬

‫م‪ .‬ع‬

‫ينتظر عر�ضا جديدا من زبرطعي‬

‫�إحتاد �سطيف‬

‫‪ 4‬العبني يغادرون الفريق‬

‫ت�أكد �أن �أربعة العبني من ت�شكيلة �إحتاد �سطيف �سيغادرون الفريق ر�سميا نحو وجهة جديدة‪،‬‬
‫ويتعلق الأمر بثالثة العبني �شبان هم‪ :‬مزهود‪ ،‬مرازقة وكداد الذين �سيلتحقون ب�آمال وفاق �سطيف‪،‬‬
‫حيث �رشع الثنائي الأخري يف التدريبات معهم‪ ،‬يف حني منح الأول وثائقه ومل يوقع بعد على عقده‬
‫وذلك بعدما مت �إقناعهم ب�أن يلعبوا يف هذا ال�صنف على �أمل دجمهم مع الآمال الحقا‪ ،‬يف حني‬
‫التحق احلار�س بن مهني ب�صفة ر�سمية بت�شكيلة �أمل مروانة بعد �أن تفاو�ض مع رئي�س هذا الفريق‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إن الت�شكيلة �ضيعت �أربعة العبني من الركائز وذلك و�سط �سكوت وتواط�ؤ من طرف جميع‬
‫الأطراف الفعالة يف الفريق وكذا الو�صاية‪ ،‬حيث �سيقودونه ل�سقوط �آخر املو�سم املقبل بالنظر‬
‫ملغادرة �إىل حد الآن ‪ 6‬العبني