‫الحركة السلمية في مصر‬

‫من ‪ – 1928‬إلى ‪1993‬‬

‫رؤية من قرب‬

‫د‪ .‬محمد مورو‬

‫الفهرس‬
‫الحركة السلمية‬
‫من ‪ – 1928‬إلى‬
‫رؤية‬

‫في مصر‪1..........................................‬‬

‫‪1...............................................1993‬‬

‫من قرب‪1..........................................................‬‬

‫د‪ .‬محمد‬

‫مورو‪1.........................................................‬‬

‫الفهرس‪2.................................................................‬‬

‫الفصل‬

‫الول‪8............................................................‬‬

‫دعوة للتحرر‪8...........................................................‬‬

‫مكر‬

‫الليل والنهار‪8......................................................‬‬

‫ل إكراه في‬

‫الدين‪8......................................................‬‬

‫الدعوة إلى فقه‬

‫القلع‪8................................................‬‬

‫السلم دعوة للتحرر‪12................................................‬‬
‫مكر الليل والنهار‪16.....................................................‬‬
‫ما ل يتم الواجب إل به فهو واجب‪22................................‬‬
‫المهمة الخطيرة ‪ ‬ل‪ 6‬إ‪1‬ك‪8‬ر‪6‬ا ‪6‬ه ف‪1‬ي الد‪3‬ين‪27............................... 1‬‬
‫من العام إلى الخاص "خصوصية الزمان والمكان"‪36............‬‬
‫حاجتنا إلى فقه القلع‪48...............................................‬‬

‫من ال عام إ لى ال خاص إ لى ا لخص " الحر كة ال سلمية في‬
‫مصر‬

‫"‪57............................................................................‬‬
‫الصاعدون والهابطون‪72...............................................‬‬
‫الفصل الثاني‪76..........................................................‬‬

‫حسن‬

‫البنا‪76.............................................................‬‬

‫‪– 1928‬‬

‫‪76.........................................................1948‬‬

‫‪2‬‬

‫النهضة والقلع‪ ..‬الدعوة إلى السلم والعمل حركة تجمع ول‬
‫تفرق‪76...............................................................................‬‬
‫حلقة من حلقات الكفاح‪80..................................‬‬

‫حسن البنا‬
‫حركة للنهضة واليقاظ والقلع وليست فرقة دينية أو مذهبية‪. .‬‬
‫‪88‬‬

‫الدعوة إلى السلم والدعوة إلى العمل من أجل إيقاظ وإنهاض‬
‫أمة‬

‫السلم‪98........................................................................‬‬
‫حركة تجمع ول تفرق‪102.............................................‬‬
‫الفصل الثالث‪113........................................................‬‬

‫الحركة السلمية في مواجهة‬
‫‪- 1949‬‬

‫أمريكا وإسرائيل‪113..............‬‬

‫‪113.......................................................1990‬‬

‫الحركات الفلحية … الختراق الصهيوني الفتنة‬

‫الطائفية‪113.‬‬

‫الحركات الفلحية في قرى مصر‪114................................‬‬
‫أزمة النظام الجتماعية والقتصادية‪121............................‬‬
‫ثانيا تصاعد المد الجماهيري‪122.....................................:‬‬
‫انتفاضة الفلحين في كفر البرامون‪129..............................‬‬
‫كفور نجم‪130.............................................................‬‬
‫" بهوت " ثورة ضد القطاع‪133.....................................‬‬
‫النتفاضة الفلحية في قرية أبو الغيط‪137...........................‬‬
‫النتفاضة الفلحية في ميت فضالة‪138..............................‬‬
‫البرنامج الزراعي للحركة السلمية‪141............................‬‬
‫مواجهة التحديات‪143..................................................:‬‬
‫ظروف الزمان والمكان والحوال‪144...............................‬‬
‫السلم دين وحضارة‪147..............................................‬‬
‫دراسة الواقع ومواجهة التحديات‪150.................................‬‬

‫الختراق‬

‫الصهيوني‪164...............................................‬‬

‫الحركة السلمية في مواجهة التحديات‪171........................‬‬
‫في مواجهة الختراق المريكي الصهيوني‪184....................‬‬

‫‪3‬‬

‫في مواجهة الفتنة الطائفية‪189.........................................‬‬
‫الفصل الرابع‪195........................................................‬‬

‫الحركة السلمية في مصر والقضية‬

‫الفلسطينية ‪195............‬‬

‫الكفاح الشعبي‪ ..‬ثورة‬

‫مصر‪195......................................‬‬

‫سليمان خاطر‪ ...‬سيد‬

‫نصير‪195......................................‬‬

‫أيمن حسن‪195...........................................................‬‬

‫منهج لفهم‬

‫الصراع‪196.................................................‬‬

‫الوجدان الشعبي‬

‫في مصر‪205........................................‬‬

‫الهتمام والتضامن منذ اللحظة الولى وحتى عام‬
‫الكفاح الشعبي المصري ضد الدولة‬
‫تفاصيل بعض عمليات الكفاح‬

‫‪211....1948‬‬

‫اليهودية‪220.................‬‬

‫المسلح‪225..........................‬‬

‫الخوان المسلمون في حرب فلسطين الولى‪225..................‬‬
‫معركة السويس – أكتوبر ‪231..................................1973‬‬

‫عمليات منظمة‬

‫ثورة مصر‪236.......................................‬‬

‫سليمان خاطر – حادث رأس بركة‪238..............................‬‬
‫ملمح شخصية سليمان خاطر‪239....................................‬‬
‫سيد نصير – إعدام كاهانا‪241.........................................‬‬
‫ملمح الشخصية والدوافع‪242.........................................‬‬
‫أيمن محمد حسن وحادث نقطة البرج ‪243..........................‬‬

‫في مواجهة نهج التصالح مع الكيان‬

‫الصهيوني‪252..............‬‬

‫الفصل الخامس‪257......................................................‬‬

‫الحركة السلمية وقضايا الواقع‬
‫يوميات العنف‬

‫المعاصر‪257....................‬‬

‫والرهاب‪259..........................................‬‬

‫‪4‬‬

‫بيان من الخوان المسلمين بخصوص حوادث العنف والرهاب‬
‫] في ‪ 15‬ديسمبر ‪263......................................................[ 1992‬‬
‫بيان من الخوان المسلمين بخصوص التفجيرات المتتالية‬
‫للعبوات والقنابل في مصر‬

‫‪265...................................................‬‬

‫] في‬

‫‪265..............................................[ 1993 / 6/ 19‬‬

‫بيان من الخوان المسلمين حول محاولة اغتيال الدكتور‬
‫عاطف صدقي رئيس مجلس الوزراء المصري‪267...........................‬‬
‫]‬

‫في ‪267................................................[ 26/11/1993‬‬

‫البرنامج‬

‫السلمي‪268..................................................‬‬

‫برنامج المام الشهيد حسن البنا وما جاء في مذكرات الدعوة‬
‫والداعية‪270..........................................................................‬‬
‫بعض خطوات الصلح العملي‪270.................................‬‬
‫أول‪ :‬في الناحية السياسية والقضائية والدارية‪271...............:‬‬
‫ثانيا‪ :‬في الناحية الجتماعية والعلمية‪272...........................:‬‬
‫ثالثا‪ :‬في الناحية القتصادية‪278......................................:‬‬

‫برنامج التحالف‬

‫عام ‪281.......................................1987‬‬

‫بسم ال الرحمن‬

‫الرحيم‪281...........................................‬‬

‫البرنامج النتخابي على قائمة حزب‬
‫" وبالنجم هم يهتدون‬

‫العمل‪281....................‬‬

‫"‪281..........................................‬‬

‫من اليمان والخلق والفضائل‪ ..‬سيبدأ حل المشكلة‬
‫القتصادية‪281.......................................................................‬‬

‫برنامجنا في‬

‫سطور‪281................................................‬‬

‫في الحريات‪281.........................................................‬‬
‫إشاعة الفضيلة‪282......................................................‬‬
‫أجهزة العلم‪282.......................................................‬‬

‫‪5‬‬

‫الثقافة‪282.................................................................‬‬
‫الحاجات المعيشية‪283..................................................‬‬

‫القسم‬

‫الول‪287..........................................................‬‬

‫إصلح نظام الحكم بالديقراطية‬
‫‪ -1‬إعادة النظر في‬

‫الدستور‪287......................................‬‬

‫‪ -2‬إلغاء القوانين والممارسات‬
‫‪ -3‬سلمة النتخابات‬
‫‪ – 4‬استقلل‬
‫القسم‬

‫العامة‪289......................................‬‬

‫الثاني‪292.........................................................‬‬
‫السلمية‪292.........................................‬‬

‫الثالث‪295.........................................................‬‬

‫إشاعة الفضيلة‬
‫وإغلق أبواب‬
‫القسم‬

‫المنافية للديمقراطية‪288........‬‬

‫القضاء‪290...............................................‬‬

‫تطبيق الشريعة‬
‫القسم‬

‫الصحيحة‪287......................‬‬

‫‪295....................................................‬‬

‫الفساد‪295..............................................‬‬

‫الرابع‪297.........................................................‬‬

‫الثقافة والعلم‪297.....................................................‬‬

‫القسم‬

‫الخامس‪301......................................................‬‬

‫معالجة المشاكل‬

‫المعيشية‪301........................................‬‬

‫‪ -1‬حدة الغلء وعدم التناسب بين‬
‫‪ -2‬السكان والعلج‬
‫القسم‬

‫الجور والسعار‪301.........‬‬

‫الطبي والتعليم‪304.............................‬‬

‫السادس‪307......................................................‬‬

‫التنمية‬

‫القتصادية‪307..................................................‬‬

‫‪ -1‬التنمية بالعتماد على الذات‪307...................................‬‬
‫‪ -2‬التخطيط والقطاع العام‪309.........................................‬‬

‫‪6‬‬

...................................‬‬ ‫‪ -3‬اللجان الشعبية لحل المنازعات وللدفاع عن حقوق النسان‪.‬‬ ‫في ختام هذا البرنامج نؤكد على قضيتين‬ ‫أساسيتين‪338...............................‬‬ ‫‪ -11‬تي سير م عاملت ال مواطنين لت كون ا لدارة المحل ية عو نا‬ ‫للمواطنين‪336...............................‬‬ ‫‪ -1‬تعديل القانون ومبادئ أساسية‪321.........1992‬‬ ‫القيم التي يلتزم بها مرشحو حزب العمل‪318......‬‬ ‫ماذا سنفعل لو أعاننا ال ونجحنا؟‪321............‬‬ ‫برنامج مرشحي حزب العمل في القوائم والدوائر الفردية‬ ‫للنتخابات المحلية‪314.......................................‬‬ ‫‪ -2‬إقامة مجتمع الفضيلة‪323......................‬‬ ‫‪ -6‬الرياضة للجميع‪328...................................:‬‬ ‫‪ -8‬التربية والتعليم والمدرسون ومحو وصمة المية ‪331..‬‬ ‫المن القومي والعلقات‬ ‫الخارجية‪311.......................................‬‬ ‫‪ -5‬إعادة القرية المنتجة والهتمام بالصناعات الصغيرة ‪326...................................................................‬‬ ‫هوامش‪341...................................................‬‬ ‫الولى‪ :‬تتعلق بالمرأة والثانية تتعلق بالقباط‪338........‫القسم‬ ‫السابع‪311.................................................‬‬ ‫السلم هو الحل " حزب العمل‬ ‫"‪314......................................‬‬ ‫جمادى الولى ‪ 1413‬هـ ‪ -‬نوفمبر‬ ‫‪314....................................................................................‬‬ ‫‪324‬‬ ‫‪ -4‬الزكاة في خدمة المحليات وفق المصارف الشرعية‪325........‬‬ ‫‪ -7‬صحة المواطنين وتيسير العلج‪329....................................‬‬ ‫‪ -9‬السكان للشباب والمحتاجين بضوابط عادلة وصارمة‪333..‬‬ ‫‪ -10‬د عم و سائل الن قل والموا صلت والهت مام ب شبكة ال طرق‬ ‫الفرعية‪335...........................................‬‬ ‫‪7‬‬ ......................

‬‬ ‫ل إكراه في الدين‬ ‫الدعوة إلى فقه القلع‬ .‫الفصل الول‬ ‫دعوة للتحرر‬ ‫مكر الليل والنهار‪..

‫الحر كة ال سلمية هي طلي عة ال مة‪ ،‬ولي ست بديل‬ ‫عن ها‪ ،‬هي محاو لة ل ستنهاض ال مة في مواج هة الت حديات‬ ‫المختل فة من ا ستعمار و صهيونية وتخ لف وتبع ية وا ستبداد‬ ‫سياسي وظلم اقتصادي واجتماعي‪ ،‬هي محاولة لوضع المة‬ ‫ال سلمية من جد يد ع لى طر يق الو حدة والج هاد وأداء‬ ‫ر سالتها ال كبرى في تحر ير ال عالم ك له من الظ لم والق هر‬ ‫والطغيان‪.‬‬ .‬‬ ‫والحر كة ال سلمية ت ستجيب للت حديات ول تتجاهل ها‬ ‫أو تت عالى علي ها‪ ،‬ف ما دا مت ال مة ال سلمية في حا لة تخ لف‬ ‫وتبعية وهزيمة حضارية وتجزئة وانتهاك استعماري مباشر‬ ‫وغير مباشر فإن المهمة الولى لتلك الحركة هو حشد المة‬ ‫كل ال مة ع لى صعيد المواج هة الح ضارية واستنها ضها‬ ‫وإيقاظها‪.‬‬ ‫الحر كة ال سلمية إذن لي ست حر كة مجمو عة من‬ ‫المة بل حركة كل المة وليست أيضا فرقة دينية جديدة أو‬ ‫قديمة ول شيء متميز من المة في العقائد أو السلوك على‬ ‫حد سواء‪.

‬‬ ‫و لدينا ا لن م ثل وا ضح جدا في هذا ال صدد‪ ،‬فعندما‬ ‫قامت حكو مة ال عدو ال صهيوني بإب عاد ‪ 413‬فل سطينيا في‬ ‫أوا خر عام ‪ 1992‬إ لى المنط قة العاز لة بج نوب لب نان‪ ،‬أراد‬ ‫رئ يس وزراء ال عدو ال صهيوني أن يك سب التأي يد ا لدولي‬ ‫والعربي الحكومي لهذا الجراء فنبه إلى أن هؤلء المبعدين‬ ‫ينتمون جميعا إلى حركتي حماس والجهاد الفلسطينيتين‪ ،‬أي‬ ‫هم بل غة ال غرب ينت مون إ لى ال صولية ال سلمية ا لتي ير يد‬ ‫ال غرب الق ضاء علي ها وبل غة الحكو مات العرب ية ينت مون إ لى‬ ‫الجما عات المتطرفة المستهدفة للضرب والتصفية والملح قة‬ ‫من هذه الحكومات‪ ،‬ومع ذلك وبرغم ذلك لم يجرؤ أحد من‬ ‫الحكومات العربية أو الدول الغربية على تأييد هذا المر أو‬ ‫مبار كة الخ طوة ال سرائيلية ر غم أن هم في قرارة أنف سهم‬ ‫يتم نون ذ لك‪ ،‬بل أ كثر من هذا أن الحكو مات العرب ية‬ .‫والتأكيد على هذا المر يحل الكثير من المشاكل التي‬ ‫تواجه ها الحر كة من ا لداخل أو من ال خارج ع لى ال سواء‬ ‫ويعطي ها مساحة واسعة جدا من التأييد الشعبي والجماهيري‬ ‫ويح صنها من ال كثير من ال مؤامرات وال ضربات ول ي سمح‬ ‫للقوى المعادية بالمزايدة عليها أو حصارها‪.

‬‬ ‫وه كذا فإن التأك يد ع لى جانب الت حرر‪ ،‬ومناه ضة‬ ‫ال ستعمار وال صهيونية‪ ،‬وتب ني ق ضايا الج ماهير يج عل من‬ ‫الع سير جدا ع لى ال قوى المعاد ية أن ت ناهض الحر كة أو‬ ‫تضربها أو تتهمها بالتهم التقليدية كالتطرف والرهاب‪.‬‬ ‫وفي الحقيقة فإن كون الحركة السلمية حركة تحرر‬ ‫ومناهضة للستعمار والصهيونية والتأكيد على الذات والهوية‬ .‬‬ ‫وإذا لم ي كن ه ناك فائدة أ خرى سوى هذه ال فائدة‬ ‫المترت بة ع لى إبراز ا لوجه الت حرري والن ضالي للحر كة‬ ‫السلمية لكان هذا كافي‪I‬ا مبررا من الناحية الشرعية والعملية‬ ‫لبراز هذا الوجه للحركة السلمية‪.‫اضطرت إلى الحتجاج على إسرائيل وتأييد قضية المبعدين‬ ‫بر غم كونهم متطرف ين أو أ صوليين‪ ،‬و هذا ير جع إ لى أن‬ ‫الحركة السلمية في فلسطين هي بالضرورة حركة مقاومة‬ ‫ضد الصهيونية وحركة لتحرير الرض والعرض والشرف‪،‬‬ ‫لن أر ضها محت لة و شعبها منت هك وبال تالي في صعب التعا مل‬ ‫مع ها ع لى أن ها متطر فة أو أ صولية أو غير ها من‬ ‫الم صطلحات الملف قة ا لتي ت ستخدم في اله جوم ع لى الحر كة‬ ‫السلمية عموما‪.

‬‬ .‬‬ ‫وال تعالى أودع في النسان "معرفة ال تعالى" وأخذ‬ ‫عليه ميثاقا بذلك‪.‬‬ ‫السلم دعوة للتحرر‬ ‫السلم دين الفطرة‪ ،‬هذه حقيقة يعرفها كل مسلم أيا‬ ‫كان م ستواه العل مي أو الفق هي‪ ،‬والف طرة ل كي تع مل ب صورة‬ ‫صحيحة ي جب أل ي كون ه ناك موا نع من أي نوع – كالقهر‬ ‫والظ لم أو غيره ما – تمنع ها من الع مل المبا شر‪ ،‬والقا عدة‬ ‫ال شرعية ت قول ما ل ي تم ا لواجب إل به ف هو وا جب وه كذا‬ ‫فإزا لة الق هر والظ لم وال ستبداد فري ضة إ سلمية ل كي تح قق‬ ‫للفطرة الظروف الملئمة لعملها‪.‬‬ ‫فبح كم من هج ال سلم‪ ،‬وبح كم الر سالة المل قاة ع لى‬ ‫عاتق الم سلمين وبح كم ظروف ال مة وبح كم الوا قع وبح كم‬ ‫طبيعة التحديات فإن الحركة السلمية هي طليعة المة من‬ ‫أجل النهوض والتحرر والقلع‪.‫ومواج هة الت حديات أ مر أ صيل في ت لك الحر كة‪ ،‬بل قل أ نه‬ ‫عمودها الفقري انطلقا من فهم منهج السلم أول وظروف‬ ‫ال مة ثان يا وطبي عة هذه الحر كة ثالث‪K‬ا ول يس ف قط من أ جل‬ ‫الخروج من دائرة الحصار والمزايدات‪.

‬‬ ‫إذن فال سلم د ين الف طرة‪ ،‬والن سان ي عرف ا ل من‬ ‫داخله عن طريق الميثاق المودع فيه‪ ،‬ليس هذا فحسب بل إن‬ ‫ال تعالى صمم الكون والنسان بطريقة فذة تجعل أي إنسان‬ ‫يستطيع أن يدرك وجود ال تعالى إذا ما استخدم عقله بحرية‬ ‫وتأمل في الفاق أو فى النفس‪ ،‬وهذا بالطبع يحتاج إلى حرية‬ .‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ذ[ أ‪ Z‬خ‪Q‬ذ‪ Q‬ر‪W‬ب‪ Y‬ك‪ W‬م‪V‬ن ب‪ W‬ن‪V‬ي آد‪ W‬م‪ W‬م‪V‬ن ظ‪ T‬ه‪P‬ور‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ذ‪T‬ر‪S‬ي‪R‬ت‪Q‬ه‪P‬م‬ ‫و‪W‬أ‪Z‬ش[ه‪W‬د‪W‬ه‪P‬م‪ U‬ع‪W‬ل‪Q‬ى أ‪Z‬ن[ف‪T‬س‪V‬ه‪V‬م‪ U‬أ‪Z‬ل‪Q‬س‪U‬ت‪ T‬ب‪V‬ر‪W‬ب‪S‬ك‪T‬م‪ U‬ق‪Q‬ال‪T‬وا ب‪W‬ل‪Q‬ى ش‪Q‬ه‪V‬د‪U‬ن‪Q‬ا أ‪Z‬ن ت‪Q‬ق‪T‬ول‪T‬وا‬ ‫ع ن‪ U‬ه‪W‬ذ‪Q‬ا غ‪Q‬اف‪V‬ل‪V‬ين‪ ،W‬أ‪Z‬و‪ U‬ت‪Q‬ق‪T‬و ل‪T‬وا إ‪V‬ن\ م‪W‬ا أ‪Z‬ش[ر‪W‬ك‬ ‫ي‪W‬و‪U‬م‪ W‬ال[ق‪V‬ي‪W‬ا م‪W‬ة‪ V‬إ‪ V‬ن\ا ك‪T‬ن\ا ‪W‬‬ ‫آب‪W‬اؤ]ن‪Q‬ا م‪V‬ن ق‪Q‬ب‪U‬ل] و‪W‬ك‪T‬ن\ا ذ‪T‬ر‪S‬ي‪R‬ة‪ K‬م‪S‬ن ب‪W‬ع‪U‬د‪V‬ه‪V‬م‪ U‬أ‪Z‬ف‪Q‬ت‪T‬ه‪U‬ل‪V‬ك‪T‬ن‪Q‬ا ب‪V‬م‪W‬ا ف‪Q‬ع‪W‬ل‪ Z‬ال[م‪P‬ب‪U‬ط‪V‬ل‪T‬ون‪‬‬ ‫" العراف ‪" 173 ،172‬‬ ‫فالن سان ي عرف ا ل ت عالى ق بل أن ي نزل ع لى‬ ‫الرض‪ ،‬ولكنه يغفل عن هذا‪ ،‬والغفلة هنا تأتي من الشوشرة‬ ‫على التفكير النساني الحر أو منع النسان من التأمل الذاتي‬ ‫والستماع إلى وجدانه بحرية أو تقليد الباء‪.‬‬ ‫وا لواجب ال سلمي ه نا يقت ضي م نع الشو شرة‪،‬‬ ‫وتحقيق الظرف الملئم للتأمل الذاتي والستماع إلى الوجدان‬ ‫و هذا بالطبع ل يتح قق إل بالق ضاء ع لى الظ لم وال ستبداد‬ ‫والقهر ورفض التقليد العمى والتعصب للباء‪.

‬‬ ‫( س‪W‬ن‪T‬ر‪V‬يه‪V‬م‪ U‬آي‪W‬ات‪V‬ن‪Q‬ا ف‪V‬ي ال‪Z‬ف‪Q‬اق‪ V‬و‪W‬ف‪V‬ي أ‪Z‬ن[ف‪T‬س‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ح‪W‬ت\ى ي‪W‬ت‪Q‬ب‪W‬ي‪R‬ن‪ W‬ل‪Q‬ه‪P‬م‬ ‫أ‪Z‬ن\ه‪ P‬ال[ح‪W‬ق‪ d‬أ‪Z‬و‪W‬ل‪Q‬م‪ U‬ي‪W‬ك[ف‪ V‬ب‪V‬ر‪W‬ب‪S‬ك‪ W‬أ‪Z‬ن\ه‪ P‬ع‪W‬ل‪Q‬ى ك‪T‬ل‪ c‬ش‪Q‬ي‪U‬ء‪ b‬ش‪Q‬ه‪V‬يد )‬ ‫" فصلت ‪" 53‬‬ ‫( أ‪Z‬ل‪ Q‬م‪ U‬ت‪Q‬ر‪ W‬أ‪ Z‬ن‪ R‬ا ل‪ Z‬أ‪Z‬ن[ز‪ W‬ل‪ Z‬م‪ V‬ن‪ W‬ال س‪R‬م‪W‬اء‪ V‬م‪W‬اء‪ I‬ف‪Q‬أ‪Z‬خ[ر‪W‬ج‪ U‬ن‪Q‬ا ب‪V‬ه‬ ‫ث‪Q‬م‪W‬ر‪W‬ا ت‪ b‬م‪Y‬خ[ت‪Q‬ل‪ V‬ف‪K‬ا أ‪Z‬ل[و‪W‬ان‪ T‬ه‪W‬ا و‪W‬م‪ V‬ن‪ W‬ال[ج‪ V‬ب‪W‬ال‪ V‬ج‪P‬د‪W‬د‪ f‬ب‪V‬ي ض‪ f‬و‪W‬ح‪ P‬م‪U‬ر‪ f‬م‪Y‬خ[ت‪Q‬ل‪V‬ف‬ ‫أ‪Z‬ل[و‪W‬ان‪T‬ه‪W‬ا و‪W‬غ‪Q‬ر‪W‬اب‪V‬ي ب‪ P‬س‪P‬ود‪ ،f‬و‪W‬م‪ V‬ن‪ W‬الن\اس‪ V‬و‪W‬الد‪R‬و‪W‬اب‪ S‬و‪W‬الن[ع‪W‬ام‪ V‬م‪P‬خ[ت‪Q‬ل‪V‬ف‬ ‫أ‪ Z‬ل[و‪W‬ان‪T‬ه‪ P‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬إ‪V‬ن\ م‪W‬ا ي‪W‬خ[ ش‪Q‬ى ا ل‪ Z‬م‪ V‬ن‪ U‬ع‪ V‬ب‪W‬اد‪V‬ه‪ V‬ال[ع‪P‬ل‪ Q‬م‪W‬اء‪ P‬إ‪ V‬ن‪ R‬ا ل‪ Z‬ع‪W‬ز‪ V‬يز‬ ‫غ‪Q‬ف‪T‬ور )‬ ‫" فاطر ‪" 28 – 27‬‬ ‫( إ‪V‬ن‪ R‬ف‪V‬ي خ‪Q‬ل[ق‪ V‬الس‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬و‪W‬اخ[ت‪V‬ل‪Q‬ف‪ V‬الل\ي‪U‬ل‬ ‫و‪W‬الن\ه‪W‬ار‪ V‬ل‪Z‬ي‪W‬ات‪ b‬ل]ول‪V‬ي الل[ب‪W‬اب ) " آل عمران ‪"190‬‬ .‫التفكير والقضاء دون أي عوائق تحول دون النسان والتأمل‬ ‫بحر ية والتفك ير وال تدبر في آ يات ا ل ت عالى‪ ،‬و سواء كان‬ ‫النسان بسيطا في معارفه أو كان غزير العلم في أي مجال‬ ‫فإن التدبر في الفاق وفي النفس كفيل بأن يقود النسان إلى‬ ‫معر فة ا ل ت عالى‪ ،‬بل وكلما زاد الت قدم العلمي في أي م جال‬ ‫من الم جالت كالف لك أو الهند سة أو ال طب أو الطبي عة أو‬ ‫الكيمياء أو الحياء أو الجيولوجيا أو غير ها من الع لوم لكان‬ ‫هذا أكثر مدعاة لليمان ومعرفة ال تعالى‪.

‫( و‪W‬ا ل] خ‪Q‬ل‪Q‬ق‪ Q‬ك‪T‬م م‪S‬ن ت‪T‬ر‪W‬ا ب‪ b‬ث‪ T‬م‪ R‬م‪V‬ن ن‪d‬ط[ ف‪Q‬ة‪ b‬ث‪ T‬م‪ R‬ج‪W‬ع‪W‬ل‪Q‬ك‪ T‬م‬ ‫" فاطر ‪" 11‬‬ ‫أ‪Z‬ز‪U‬و‪W‬اج‪I‬ا)‬ ‫( ف‪Q‬ل‪ Q‬أ]ق[ س‪V‬م‪ P‬ب‪ V‬م‪W‬و‪W‬اق‪V‬ع‪ V‬الن‪ d‬ج‪P‬وم‪ ،V‬و‪W‬إ‪V‬ن\ ه‪ P‬ل‪Q‬ق‪ Q‬س‪W‬م‪ f‬ل\و‪ U‬ت‪Q‬ع‪U‬ل‪ Q‬م‪P‬ون‬ ‫" الواقعة ‪" 76 – 75‬‬ ‫ع‪W‬ظ‪V‬يم )‬ ‫( و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ن‪Q‬ا الل\ي‪U‬ل‪ Z‬و‪W‬الن\ه‪W‬ار‪ W‬آي‪W‬ت‪Q‬ي‪U‬ن‪ V‬ف‪Q‬م‪W‬ح‪W‬و‪U‬ن‪Q‬ا آي‪Q W‬ة الل\ي‪U‬ل‪ V‬و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ن‪Q‬ا‬ ‫آ ي‪W‬ة‪ Q‬الن\ ه‪W‬ار‪ V‬م‪P‬ب‪ U‬ص‪V‬ر‪W‬ة‪ K‬ل‪V‬ت‪Q‬ب‪U‬ت‪ Q‬غ‪T‬وا ف‪ Q‬ض‪U‬ل‪ K‬م‪S‬ن ر‪R‬ب‪S‬ك‪ T‬م‪ U‬و‪W‬ل‪V‬ت‪Q‬ع‪U‬ل‪ Q‬م‪P‬وا ع‪W‬د‪W‬د‬ ‫الس‪S‬ن‪V‬ين‪ W‬و‪W‬ال[ح‪V‬س‪W‬اب‪ W‬و‪W‬ك‪T‬ل\ ش‪Q‬ي‪U‬ء‪ b‬ف‪Q‬ص‪R‬ل[ن‪Q‬اه‪ P‬ت‪Q‬ف[ص‪V‬يل )‬ ‫" السراء ‪"12‬‬ ‫( ه‪P‬و‪ W‬ا ل\ذ‪V‬ي ج‪W‬ع‪ W‬ل‪ Z‬الش\م‪ U‬س‪ W‬ض‪V‬ي‪W‬اء‪ I‬و‪W‬ال[ق‪ Q‬م‪W‬ر‪ W‬ن‪T‬ور‪I‬ا و‪ W‬ق‪Q‬د‪R‬ر‪W‬ه‬ ‫م‪W‬ن‪Q‬از‪V‬ل‪ Z‬ل‪V‬ت‪Q‬ع‪U‬ل‪ Q‬م‪P‬وا ع‪W‬د‪W‬د‪ W‬الس‪S‬ن‪V‬ين‪ W‬و‪W‬ال[ح‪V‬س‪W‬اب‪ W‬م‪W‬ا خ‪Q‬ل‪ Q‬ق‪ Q‬ا ل] ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬إ‪V‬ل‬ ‫ب‪V‬ال[ح‪W‬ق‪ c‬ي‪P‬ف‪Q‬ص‪S‬ل] ال‪Z‬ي‪W‬ات‪ V‬ل‪V‬ق‪Q‬و‪U‬م‪ b‬ي‪W‬ع‪U‬ل‪Q‬م‪P‬ون )‬ ‫" يونس ‪" 5‬‬ ‫( ا ل\ذ‪V‬ي أ‪Z‬ح‪ U‬س‪W‬ن‪ W‬ك‪ T‬ل\ ش‪Q‬ي‪U‬ء‪ b‬خ‪Q‬ل‪Q‬ق‪ Q‬ه‪ P‬و‪ W‬ب‪W‬د‪W‬أ‪ Z‬خ‪Q‬ل[ ق‪ Q‬ال‪V‬ن[ س‪W‬ان‪ V‬م‪V‬ن‬ ‫" السجدة ‪" 7‬‬ ‫ط‪V‬ين )‬ ‫( أ‪Z‬و‪ W‬ل‪ Q‬م‪ U‬ي‪W‬ت‪Q‬ف‪Q‬ك\ر‪P‬وا ف‪V‬ي أ‪Z‬ن[ف‪T‬س‪V‬ه‪V‬م م‪R‬ا خ‪Q‬ل‪ Q‬ق‪ Q‬ا ل] ال س‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‬ ‫و‪W‬ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ W‬و‪ W‬م‪W‬ا ب‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ه‪ P‬م‪W‬ا إ‪V‬ل\ ب‪V‬ال[ح‪W‬ق‪ c‬و‪W‬أ‪Z‬ج‪ W‬ل‪ b‬م‪ Y‬س‪W‬م‪h‬ى و‪W‬إ‪ V‬ن‪ R‬ك‪Q‬ث‪ V‬ير‪I‬ا م‪S‬ن‬ ‫الن\اس‪ V‬ب‪V‬ل‪V‬ق‪Q‬اء‪ V‬ر‪W‬ب‪S‬ه‪V‬م‪ U‬ل‪Q‬ك‪Q‬اف‪V‬ر‪P‬ون )‬ ‫" الروم ‪" 8‬‬ ‫وهكذا فكل شيء في الكون يثبت – وببساطة شديدة‬ ‫– العجاز اللهي وكلمة الخالق فضل عن وجوده‪ ،‬بدء‪I‬ا من‬ .

.‫ترك يب ال كون وعل قات الن جوم وإم ساك ال كواكب والن جوم‬ ‫وتجه يز ا لرض وخ لق الجن ين وهند سة الج سم الن ساني‬ ‫واختلف اللسنة واللوان وأسرار الجبال والنبات والتوازن‬ ‫ا لبيولوجي‪ .‬‬ ‫وبالتالي فإن معرفة ال تعالى واليمان به أمر بسيط‬ ‫جدا‪ ،‬فالفطرة ت قود إل يه‪ ،‬والمي ثاق ا لداخلي المر كوز في‬ ‫الن سان ي قود إل يه‪ ،‬وال كون والن فس ي قودان إل يه و كل شيء‬ ‫ي قود إل يه‪ ،‬والمط لوب ف قط تحق يق ال ظرف الملئم لع مل‬ ‫الوجدان والفطرة والعقل وحرية التفكير والتأمل وهذا واجب‬ ‫المة السلمية تجاه البشر‪.‬إ لخ أي أن في كل شيء حك مة تث بت و جود‬ ‫الخالق العظيم وقدرته‪.‬‬ ‫مكر الليل والنهار‬ ‫وع لى ال جانب ا لخر‪ ،‬فإن ال قوى ال شيطانية ل تر يد‬ ‫أن ي كون ه ناك تفا عل حر ب ين الن سان ونف سه وو جدانه‬ ‫وفطرته‪ ،‬وبين النسان وعقله وآيات الكون من حوله‪ ،‬وهناك‬ ‫في هذا الصدد أكثر من طريقة تستخدمها الشياطين وأتباعهم‪،‬‬ ‫فه ناك الوسو سة و هذه يتخ لص من ها الن سان بال ستعاذة بال‬ ‫من ال شيطان الرج يم وه ناك الف عال الماد ية ا لتي ي قوم ب ها‬ .

‬ومهمة المسلمين هنا‬ ‫القضاء على تلك الوسائل التي تحول دون هذا التفاعل الحر‪.‬‬ ‫القوى الشيطانية تدرك أنه إذا امتنعت الضغوط‪ ،‬وإذا‬ ‫ف كر الن سان بحر ية وإذا ت ناقش ال ناس بحر ية فإنهم ي صلون‬ ‫إلى ال ببساطة‪ ،‬وهكذا فلبد من الضغط على النسان ومنعه‬ ‫من التفك ير ال حر وم نع ال حوار ال حر ب ين الب شر وذ لك عن‬ ‫طر يق ال ستبداد السيا سي والظ لم القت صادي والتع صب‬ ‫للسرة أو الوطن أو القومية أو غيرها من أنواع التعصب‪.‬‬ ‫فعن طريق الستبداد السياسي تمنع الناس من حرية‬ ‫التفكير وحرية الحوار ول يستمعون إل إلى رأي واحد يقدمه‬ ‫لهم أتباع الشيطان عن طريق وسائل العلم المختلفة انظر‬ ‫إلى فرعون مثل يقول‪:‬‬ ‫‪ ‬م‪W‬ا أ]ر‪V‬يك‪T‬م‪ U‬إ‪V‬ل\ م‪W‬ا أ‪Z‬ر‪W‬ى و‪W‬م‪W‬ا أ‪Z‬ه‪U‬د‪V‬يك‪T‬م‪ U‬إ‪V‬ل\ س‪W‬ب‪V‬يل‪ Z‬الر‪R‬ش‪Q‬اد‪V‬‬ ‫" غافر ‪" 29‬‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ق‪Q‬ال‪ Z‬ف‪V‬ر‪ U‬ع‪W‬و‪U‬ن‪ P‬ذ‪Q‬ر‪P‬و ن‪V‬ي أ‪Z‬ق[ت‪ T‬ل‪ n‬م‪P‬و س‪W‬ى و‪W‬ل[ ي‪W‬د‪U‬ع‪ P‬ر‪W‬ب‪ R‬ه‪ P‬إ‪ V‬ن‪c‬ي‬ ‫أ‪Z‬خ‪Q‬اف‪ T‬أ‪Z‬ن ي‪P‬ب‪W‬د‪S‬ل‪ Z‬د‪V‬ين‪Q‬ك‪T‬م‪ U‬أ‪Z‬و‪ U‬أ‪Z‬ن ي‪P‬ظ[ه‪V‬ر‪ W‬ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ال[ف‪Q‬س‪W‬اد ‪‬‬ ‫" غافر ‪"26‬‬ .‫أت باع ال شيطان للحيلو لة دون التعا مل ال حر ب ين الن سان‬ ‫ووجدانه وعقله وآيات الكون من حوله‪ .

‬‬ ‫وال قوى الشيطانية أيضا تزرع في النسان التعصب‬ ‫– حتى ل يف كر بحر ية – التع صب للقبي لة‪ ،‬لل سرة‪ ،‬لل باء‪،‬‬ ‫للتقاليد‪ ،‬للوطن‪ ،‬للقومية‪ .‬‬ ‫وال قوى ال شيطانية أي ضا تخ ضع الن سان ل ضغوط‬ ‫اقت صادية واجتماع ية هائ لة عن طر يق الحر مان والظ لم‬ ‫الطب قي وغير ها وذ لك لت حول ب ين الن سان وب ين ال ستماع‬ ‫لو جدانه أو ال ستماع لعق له أو و جود فر صة للت قاط أنفا سه‪،‬‬ ‫أل يس في صارع دائم من أ جل توفير لق مة الع يش وتلب ية‬ ‫حا جاته القت صادية ا لتي ل يع مل ع قل الن سان أ صل ول‬ ‫جسده إل بعد حصوله على الطاقة اللزمة من الغذاء والمن‬ ‫النفسي بالملبس والمسكن‪.‬‬ ‫وإزاء ذلك فواجب المة السلمية – بما أنها تحمل‬ ‫من هج ا ل ال حق – أن تح قق للن سان حر ية الخت يار عن‬ .‫‪ ‬ق‪Q‬ال‪ Z‬ف‪V‬ر‪U‬ع‪W‬و‪U‬ن‪ P‬آم‪W‬ن[ت‪T‬م‪ U‬ب‪V‬ه‪ V‬ق‪Q‬ب‪U‬ل‪ Z‬أ‪Z‬ن آذ‪Q‬ن‪ W‬ل‪Q‬ك‪T‬م ‪‬‬ ‫" العراف ‪" 123‬‬ ‫أي أن فر عون و كل ال قوى ال شيطانية تج مع ال ناس‬ ‫على رأي واحد بالقهر والعلم المزيف وتمنع حرية التفكير‬ ‫والدعاة الصادقين بالضطهاد أو التهامات المختلفة‪.‬إلخ‪...

‬ف‪ Q‬م‪W‬ن‬ ‫ش‪Q‬اء‪ W‬ف‪Q‬ل[ ي‪P‬ؤ‪n‬م‪V‬ن و‪ W‬م‪W‬ن ش‪Q‬اء‪ W‬ف‪Q‬ل[ي‪W‬ك[ ف‪T‬ر ‪ .‬‬ ‫ولنتأمل معا هذه اليات القرآنية‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ق‪Q‬ال‪ Z‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬اس‪U‬ت‪ T‬ض‪U‬ع‪V‬ف‪T‬وا ل‪ V‬ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ا س‪U‬ت‪Q‬ك[ب‪W‬ر‪P‬وا ب‪ W‬ل‪ n‬م‪ W‬ك[ر‬ ‫الل\ي‪U‬ل‪ V‬و‪W‬الن\ه‪W‬ار‪ V‬إ‪V‬ذ[ ت‪Q‬أ‪n‬م‪P‬ر‪P‬ون‪Q‬ن‪Q‬ا أ‪Z‬ن ن\ك[ف‪T‬ر‪ W‬ب‪V‬ال‪ V‬و‪W‬ن‪Q‬ج‪U‬ع‪W‬ل‪ Z‬ل‪P Q‬ه أ‪Z‬ن[د‪W‬اد‪I‬ا ‪‬‬ ‫" سبأ ‪" 33‬‬ . ‬ل‪ Q‬إ‪V‬ك[ر‪W‬ا ه‪ W‬ف‪V‬ي الد‪S‬ين‪ V‬ق‪Q‬د ت\ب‪W‬ي‪R‬ن‬ ‫ن ال[غ‪Q‬ي ‪‬‬ ‫الر‪Y‬ش[د‪ P‬م‪W V‬‬ ‫و بديهي أن ال ناس تخ تار الي مان وال سلم لنه د ين‬ ‫الف طرة و لن الو جدان والع قل وآ يات ال كون ت قود إ لى هذا‬ ‫ببساطة أي أن مهمة المة السلمية ليست إكراه الناس على‬ ‫ال سلم وإل كانت تن فذ مخ طط ال شيطان دون أن تدري‪ ،‬بل‬ ‫مهمت ها الج هاد من أ جل ر فع الطغ يان والظ لم القت صادي‬ ‫وال ستبداد السيا سي والق ضاء ع لى التع صب‪ ،‬أي ر فع كا فة‬ ‫الق يود وال ضغوط ا لتي ت حول ب ين الن سان وو جدانه وفطر ته‬ ‫وعق له‪ ،‬وا لتي ت حول ب ين الن سان والتفا عل ال حر مع ال يات‬ ‫الكونية‪ ،‬وبكلمة واحدة القضاء على مكر الشيطان وأعوانه‪.‫طر يق الق ضاء ع لى ال ستبداد السيا سي والظ لم القت صادي‬ ‫والتع صب ثم ترك ال ناس ليخ تاروا ع قائدهم بحر ية‪  .

‬‬ .‫لحظ هنا أن هناك أمر‪I‬ا بالكفر‪ ،‬أي استبدادا سياسيا‬ ‫وأوامر‪ ،‬ولحظ أيضا أن مكر الليل والنهار ل يكون بمجرد‬ ‫الدعوة إلى الكفر بدون إكراه‪ ،‬بل استخدام الوسائل المختلفة‬ ‫من قهر واستبداد ومؤامرات لتحقيق هذا‪ ،‬وإل ما هو المكر‬ ‫ا لذي ي ستدعي التفك ير وح بك الخ طط ا لتي ت ستغرق الل يل‬ ‫والنهار‪ ،‬وكلمة المكر نفسها تعني نوعا من الخطط والحيل‪.‬‬ ‫ول حظ أي ضا أن هذه ال ية ع لى ل سان المست ضعفين‬ ‫رد‪h‬ا على الم ستكبرين ا لذين قال لهم في الية ا لتي قبل ها من‬ ‫نفس السورة‪:‬‬ ‫‪ ‬ق‪Q‬ال‪ Z‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ا س‪U‬ت‪Q‬ك[ب‪W‬ر‪P‬وا ل‪ V‬ل\ذ‪V‬ين‪ W‬اس‪U‬ت‪ T‬ض‪U‬ع‪V‬ف‪T‬وا أ‪Z‬ن‪Q‬ح‪ U‬ن‬ ‫عن‪ V‬ال[ه‪P‬د‪W‬ى ب‪W‬ع‪U‬د‪ W‬إ‪V‬ذ[ ج‪W‬اء‪W‬ك‪T‬م‪ U‬ب‪W‬ل‪ n‬ك‪T‬ن[ت‪T‬م م‪Y‬ج‪U‬ر‪V‬م‪V‬ين ‪‬‬ ‫ص‪W‬د‪W‬د‪U‬ن‪Q‬اك‪T‬م‪W U‬‬ ‫" سبأ ‪" 32‬‬ ‫أي أن المست ضعفين يردون ع لى ز عم الم ستكبرين‬ ‫بأنهم اختاروا الكفر بدون ضغوط من المستكبرين‪ ،‬فرد عليهم‬ ‫المست ضعفون بل كان ه ناك ضغوط وم كر بالل يل والن هار‬ ‫وأوا مر بالكفر‪ ،‬ول كن هذا طب عا ل يع ني عدم م سئولية‬ ‫المست ضعفين في هذا ال صدد ف كان ا لواجب علي هم الر فض‬ ‫والثورة فإما شهادة وإما انتصار‪.

‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ذ[ ي‪W‬م‪U‬ك‪T‬ر‪ P‬ب‪ V‬ك‪ W‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ك‪ Q‬ف‪Q‬ر‪P‬وا ل‪V‬ي‪P‬ث[ب‪V‬ت‪T‬وك‪ W‬أ‪Z‬و‪ U‬ي‪W‬ق[ت‪ T‬ل‪T‬وك‪ W‬أ‪Z‬و‬ ‫ي‪P‬خ[ر‪V‬ج‪P‬وك ‪‬‬ ‫" النفال ‪" 30‬‬ ‫و هذه ال ية تو ضح و سائل ال قوى ال شيطانية في‬ ‫الكراه‪ ،‬فإما الردة عن الدين الحق‪ ،‬وإما القتل‪ ،‬وإما التهجير‬ ‫القسري‪.‬‬ ‫‪ ‬و‪W‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ن‪Q‬ا ف‪V‬ي ك‪T‬ل‪ c‬ق‪Q‬ر‪U‬ي‪W‬ة‪ b‬أ‪Z‬ك‪Q‬اب‪V‬ر‪P W‬مج‪W‬ر‪V‬م‪V‬يه‪W‬ا ل‪V‬ي‪W‬م‪U‬ك‪T‬ر‪P‬وا‬ ‫" النعام ‪" 123‬‬ ‫ف‪V‬يه‪W‬ا ‪‬‬ ‫‪ ‬اس‪U‬ت‪V‬ك[ب‪W‬ار‪I‬ا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬و‪W‬م‪W‬ك[ر‪ W‬الس‪R‬ي‪S‬ئ ‪ " ‬فاطر ‪" 43‬‬ ‫ق‪Q‬ال‪ Z‬ن‪T‬وح‪ f‬ر‪R‬ب‪ S‬إ‪V‬ن\ه‪P‬م‪ U‬ع‪W‬ص‪W‬و‪U‬ن‪V‬ي و‪W‬ات\ب‪W‬ع‪P‬وا م‪W‬ن ل\م‪ U‬ي‪W‬ز‪V‬د‪U‬ه‪ P‬م‪W‬ال‪T‬ه‬ ‫و‪W‬و‪W‬ل‪Q‬د‪P‬ه‪ P‬إ‪V‬ل\ خ‪Q‬س‪W‬ار‪I‬ا و‪W‬م‪W‬ك‪Q‬ر‪P‬وا م‪W‬ك[ر‪I‬ا ك‪T‬ب‪R‬ار‪I‬ا ‪‬‬ ‫"نوح ‪" 22 ،21‬‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ق‪Q‬د‪ U‬م‪ W‬ك‪Q‬ر‪P‬وا م‪W‬ك[ر‪W‬ه‪ P‬م‪ U‬و‪W‬ع‪ V‬ن[د‪ W‬ا ل‪ V‬م‪W‬ك[ر‪P‬ه‪ P‬م‪ U‬و‪W‬إ‪V‬ن ك‪Q‬ان‬ ‫م‪W‬ك[ر‪P‬ه‪P‬م‪ U‬ل‪V‬ت‪Q‬ز‪P‬ول‪ Z‬م‪V‬ن[ه‪ P‬ال[ج‪V‬ب‪W‬ال ‪‬‬ ‫" إبراهيم ‪" 46‬‬ ‫وه كذا فإن نا إزاء قوى شيطانية تم كر بالل يل والن هار‬ ‫مكرا تزول منه الجبال وعلينا أن نقضي على هذا المكر وأن‬ ‫نناضل لنقاذ الناس من هذا المكر‪.‬‬ .

‫ما ل يتم الواجب إل به فهو واجب‬ ‫لنتأمل معا اليات القرآنية‪:‬‬ ‫‪ ‬ق‪T‬ل‪ n‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ث‪T‬م‪ R‬ان[ظ‪T‬ر‪P‬وا ك‪Q‬ي‪U‬ف‪ Q‬ك‪Q‬ان‪ W‬ع‪W‬اق‪V‬ب‪W‬ة‬ ‫ال[م‪P‬ك‪Q‬ذ‪c‬ب‪V‬ين ‪‬‬ ‫" النعام ‪" 11‬‬ ‫‪ ‬أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪ Q‬م‪ U‬ي‪ W‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬ف‪Q‬ي‪W‬ن ظ‪T‬ر‪P‬وا ك‪Q‬ي‪ U‬ف‪ Q‬ك‪Q‬ان‪ W‬ع‪W‬اق‪ V‬ب‪W‬ة‬ ‫ال\ذ‪V‬ين‪ W‬م‪V‬ن ق‪Q‬ب‪U‬ل‪V‬ه‪V‬م‪‬‬ ‫" يوسف ‪" 109‬‬ ‫‪ ‬أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪ Q‬م‪ U‬ي‪ W‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬ف‪Q‬ت‪ Q‬ك‪T‬ون‪ W‬ل‪Q‬ه‪ P‬م‪ U‬ق‪ T‬ل‪T‬وب‪ f‬ي‪W‬ع‪U‬ق‪ V‬ل‪T‬ون‬ ‫" الحج ‪" 46‬‬ ‫ب‪V‬ه ‪W‬ا‬ ‫‪ ‬ق‪Q‬د‪ U‬خ‪Q‬ل‪Q‬ت[ م‪V‬ن ق‪Q‬ب‪U‬ل‪V‬ك‪T‬م‪ U‬س‪P‬ن‪Q‬ن‪ f‬ف‪Q‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض ‪‬‬ ‫" آل عمران ‪" 137‬‬ ‫‪ ‬ق‪T‬ل‪ n‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ف‪Q‬ان[ظ‪T‬ر‪P‬وا ك‪Q‬ي‪U‬ف‪ Q‬ب‪W‬د‪W‬أ‪ Z‬ال[خ‪Q‬ل[ق ‪‬‬ ‫" العنكبوت ‪"20‬‬ ‫وه ناك ال كثير من ال يات القرآن ية تدول حول ن فس‬ ‫المع نى م ثل ال ية ) ‪ ( 9‬من سورة ا لروم‪ ،‬ال ية ) ‪ ( 44‬من‬ ‫سورة فاطر الية ) ‪ ( 21‬من سورة غافر‪ ،‬الية ) ‪ ( 82‬من‬ ‫سورة غافر‪ ،‬الية ) ‪ ( 10‬من سورة محمد‪ ،‬الية ) ‪ ( 36‬من‬ ‫سورة النحل‪ ،‬الية ) ‪ ( 69‬من سورة النحل‪ ،‬الية ) ‪ ( 42‬من‬ ‫سورة ا لروم‪ ،‬وغير ها و هذه ال يات موج هة للن سان عمو ما‬ .

‫وتفرض عليه السير في الرض والنظر والتدبر في التاريخ‬ ‫و بدء الخ لق و سنن ا لمم ال سابقة وا ستخلص ال عبر‪ ،‬و هذا‬ ‫يقت ضي بالطبع أن ت كون حر ية التن قل مكفو لة لجم يع الب شر‬ ‫و كذا حر ية تداول المعلو مات وأي ضا حر ية التفك ير‪ ،‬لنه ل‬ ‫يم كن تحق يق هذا ا لمر بدون ت لك الحر يات‪ ،‬وبال تالي فإن‬ ‫السلم يفرض على المة السلمية أن تعمل جاهدة وحرية‬ ‫الن ظر والتفك ير وال تدبر وا ستخلص ال عبر‪ ،‬لن ما ل ي تم‬ ‫ا لواجب إل به ف هو وا جب ك ما ت قول القا عدة ال شرعية‬ ‫المعروفة‪.‬‬ ‫ولنتأمل أيضا اليات القرآنية‪:‬‬ ‫‪ ‬إ‪ V‬ن‪ R‬ف‪V‬ي خ‪Q‬ل[ ق‪ V‬ال س‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬و‪W‬اخ[ت‪V‬ل‪ Q‬ف‪ V‬الل\ي‪U‬ل‬ ‫و‪W‬الن\ ه‪W‬ار‪ V‬و‪W‬ال[ف‪T‬ل[ ك‪ V‬ال\ ت‪V‬ي ت‪ Q‬ج‪U‬ر‪V‬ي ف‪V‬ي ال[ب‪ W‬ح‪U‬ر‪ V‬ب‪ V‬م‪W‬ا ي‪W‬نف‪ Q‬ع‪ P‬الن\ا س‪ W‬و‪ W‬م‪W‬ا‬ ‫أ‪Z‬ن[ز‪W‬ل‪ Z‬ال] م‪V‬ن‪ W‬الس‪R‬م‪W‬اء‪ V‬م‪V‬ن م‪R‬اء‪ b‬ف‪Q‬أ‪Z‬ح‪U‬ي‪W‬ا ب‪V‬ه‪ V‬ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ W‬ب‪W‬ع‪U‬د‪ W‬م‪W‬و‪U‬ت‪V‬ه‪W‬ا و‪W‬ب‪W‬ث‬ ‫ف‪V‬ي ه‪W‬ا م‪V‬ن ك‪ T‬ل‪ c‬د‪W‬ا ب‪R‬ة‪ b‬و‪W‬ت‪ Q‬ص‪U‬ر‪V‬يف‪ V‬الر‪ S‬ي‪W‬اح‪ V‬و‪W‬ال س‪R‬ح‪W‬اب‪ V‬ال[م‪ P‬س‪W‬خ\ر‪ V‬ب‪W‬ي‪U‬ن‬ ‫الس‪R‬م‪W‬اء‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ل‪Z‬ي‪W‬ات‪ b‬ل‪c‬ق‪Q‬و‪U‬م‪ b‬ي‪W‬ع‪U‬ق‪V‬ل‪T‬ون ‪‬‬ ‫" البقرة "‬ ‫‪ ‬و‪W‬ه‪P‬و‪ W‬ال\ذ‪V‬ي ي‪P‬ح‪U‬ي‪V‬ي و‪W‬ي‪P‬م‪V‬يت‪ T‬و‪W‬ل‪Q‬ه‪ P‬اخ[ت‪V‬ل‪Q‬ف‪ T‬الل\ي‪ U‬ل‪ V‬و‪W‬الن\ه‪W‬ار‬ ‫أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪ Q‬ت‪Q‬ع‪U‬ق‪V‬ل‪T‬ون ‪‬‬ ‫" المؤمنون "‬ ‫‪ ‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ن‪T‬ف‪Q‬ص‪S‬ل] ال‪Z‬ي‪W‬ات‪ V‬ل‪V‬ق‪Q‬و‪U‬م‪ b‬ي‪W‬ع‪U‬ق‪V‬ل‪T‬ون ‪ " ‬الروم "‬ .

‫‪ ‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ي‪P‬ب‪W‬ي‪S‬ن‪ P‬ال] ل‪Q‬ك‪T‬م‪ U‬آي‪W‬ات‪V‬ه‪ V‬ل‪Q‬ع‪W‬ل\ك‪T‬م‪ U‬ت‪Q‬ع‪U‬ق‪V‬ل‪T‬ون ‪ " ‬البقرة "‬ ‫‪ ‬ل‪Q‬ق‪Q‬د‪ U‬ك‪Q‬ان‪ W‬ف‪V‬ي ق‪Q‬ص‪W‬ص‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ع‪V‬ب‪U‬ر‪W‬ة‪ t‬ل]ول‪V‬ي الل[ب‪W‬اب ‪‬‬ ‫" يوسف "‬ ‫‪ ‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ي‪P‬ب‪W‬ي‪S‬ن‪ P‬ال] ل‪Q‬ك‪T‬م‪ P‬ال‪Z‬ي‪W‬ات‪ V‬ل‪Q‬ع‪W‬ل\ك‪T‬م‪ U‬ت‪Q‬ت‪Q‬ف‪Q‬ك\ر‪P‬ون ‪‬‬ ‫" البقرة "‬ ‫‪ ‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ي‪W‬ذ[ك‪T‬ر‪P‬ون‪ W‬ا ل‪ Z‬ق‪V‬ي‪W‬ا م‪I‬ا و‪W‬ق‪ T‬ع‪P‬ود‪I‬ا و‪W‬ع‪ W‬ل‪Q‬ى ج‪ P‬ن‪T‬وب‪V‬ه‪V‬م‬ ‫و‪W‬ي‪W‬ت‪Q‬ف‪Q‬ك\ر‪P‬ون‪ W‬ف‪V‬ي خ‪Q‬ل[ق‪ V‬الس‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪U‬ض ‪‬‬ ‫" آل عمران "‬ ‫‪ ‬ق‪T‬ل‪ n‬ه‪W‬ل‪ n‬ي‪W‬س‪U‬ت‪Q‬و‪V‬ي الع‪U‬م‪W‬ى و‪W‬ال[ب‪W‬ص‪V‬ير‪ P‬أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪ Q‬ت‪Q‬ت‪Q‬ف‪Q‬ك\ر‪P‬ون ‪‬‬ ‫" النعام "‬ ‫‪ ‬ي‪P‬نب‪ V‬ت‪ T‬ل‪Q‬ك‪ T‬م‪ U‬ب‪ V‬ه‪ V‬الز‪R‬ر‪ U‬ع‪ W‬و‪W‬الز‪R‬ي‪ U‬ت‪T‬ون‪ W‬و‪W‬الن\خ‪V‬ي ل‪ Z‬و‪W‬الع‪ U‬ن‪Q‬اب‬ ‫و‪W‬م‪V‬ن ك‪T‬ل‪ c‬الث\م‪W‬ر‪W‬ات‪ V‬إ‪V‬ن‪ R‬ف‪V‬ي ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ل‪Z‬ي‪K W‬ة ل‪c‬ق‪Q‬و‪U‬م‪ b‬ي‪W‬ت‪Q‬ف‪Q‬ك\ر‪P‬ون ‪‬‬ ‫‪ ‬أ‪Z‬و‪ W‬ل‪ Q‬م‪ U‬ي‪W‬ت‪Q‬ف‪ Q‬ك\ر‪P‬وا ف‪V‬ي أ‪Z‬ن[ف‪ T‬س‪V‬ه‪V‬م م‪R‬ا خ‪Q‬ل‪ Q‬ق‪ Q‬ا ل] ال س‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‬ ‫و‪W‬ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ W‬و‪W‬م‪W‬ا ب‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ه‪P‬م‪W‬ا إ‪V‬ل\ ب‪V‬ال[ح‪W‬ق ‪‬‬ ‫‪ ‬ان[ظ‪T‬ر‪ U‬ك‪Q‬ي‪U‬ف‪ Q‬ن‪T‬ص‪W‬ر‪S‬ف‪ T‬ال‪Z‬ي‪W‬ات‪ V‬ل‪Q‬ع‪W‬ل\ه‪P‬م‪ U‬ي‪[ W‬فق‪Q‬ه‪P‬ون ‪‬‬ ‫‪ ‬أ‪Z‬و‪ W‬ل‪ Q‬م‪ U‬ي‪W‬ن[ ظ‪T‬ر‪P‬وا ف‪V‬ي م‪W‬ل‪ Q‬ك‪T‬وت‪ V‬ال س‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬و‪ W‬م‪W‬ا‬ ‫خ‪Q‬ل‪Q‬ق‪ Q‬ال] م‪V‬ن ش‪Q‬ي‪U‬ء ‪‬‬ ‫" العراف "‬ ‫‪ ‬ق‪T‬ل‪ V‬ان[ظ‪T‬ر‪P‬وا م‪W‬اذ‪Q‬ا ف‪V‬ي الس‪R‬م‪W‬او‪W‬ات‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪U‬ض ‪‬‬ ‫" يونس "‬ .

‫‪ ‬أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪Q‬م‪ U‬ي‪W‬ن[ظ‪T‬ر‪P‬وا إ‪V‬ل‪Q‬ى الس‪R‬م‪W‬اء‪ V‬ف‪Q‬و‪U‬ق‪Q‬ه‪P‬م ‪‬‬ ‫" سورة ق "‬ ‫‪ ‬أ‪Z‬ف‪Q‬ل‪ Q‬ي‪W‬نظ‪T‬ر‪P‬ون‪ W‬إ‪V‬ل‪Q‬ى ال‪V‬ب‪U‬ل‪ V‬ك‪Q‬ي‪U‬ف‪ Q‬خ‪T‬ل‪V‬ق‪Q‬ت ‪ " ‬الغاشية "‬ ‫‪ ‬و‪W‬ي‪P‬ب‪W‬ي‪S‬ن‪ P‬آي‪W‬ات‪V‬ه‪ V‬ل‪V‬لن\اس‪ V‬ل‪Q‬ع‪W‬ل\ه‪P‬م‪ U‬ي‪W‬ت‪Q‬ذ‪Q‬ك\ر‪P‬ون ‪ " ‬البقرة "‬ ‫وهناك الكثير جدا من اليات التي تدعو إلى التذكر‬ ‫أو التعقل أو التفكير وغيرها من المعاني التي تؤكد على أن‬ ‫التفكير فريضة إسلمية وأن تحقيق الظروف الملئمة لحرية‬ ‫التفك ير فريضة إسلمية أي ضا‪ ،‬وال يات ه نا ت قول أن معرفة‬ ‫ال تعالى من خلل التفكير في آياته أمر ميسور‪ ،‬وأن التفكير‬ ‫ل يس تر فا ول ناف لة بل فري ضة وبال تالي فإن ع لى ال مة‬ ‫ال سلمية أن تح قق لل ناس كا فة حر ية التفك ير وذ لك بإزا لة‬ ‫العوائق التي تحول دون هذه الحرية من ظلم واستبداد وقهر‬ ‫وتعصب‪.‬‬ ‫ولنتأ مل أي ضا ال يات القرآن ية ا لتي ت نص ع لى‬ ‫التعصب والتقاليد البالية‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ق‪V‬ي ل‪ Z‬ل‪Q‬ه‪ P‬م‪ P‬ات\ب‪ V‬ع‪P‬وا م‪W‬ا أ‪Z‬ن[ز‪ W‬ل‪ Z‬ا ل] ق‪Q‬ال‪T‬وا ب‪ W‬ل‪ n‬ن‪Q‬ت\ب‪ V‬ع‪ P‬م‪W‬ا‬ ‫أ‪Z‬ل[ف‪Q‬ي‪U‬ن‪Q‬ا ع‪W‬ل‪Q‬ي‪V U‬ه آب‪W‬اء‪W‬ن‪Q‬ا ‪‬‬ ‫" البقرة "‬ .

‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ق‪V‬يل‪ Z‬ل‪Q‬ه‪P‬م‪ U‬ت‪Q‬ع‪W‬ال‪Q‬و‪U‬ا إ‪V‬ل‪Q‬ى م‪W‬ا أ‪Z‬ن[ز‪W‬ل‪ Z‬ال] و‪W‬إ‪V‬ل‪Q‬ى الر‪R‬س‪P‬ول‬ ‫عل‪Q‬ي‪U‬ه‪ V‬آب‪W‬اء‪W‬ن‪Q‬ا أ‪Z‬و‪W‬ل‪Q‬و‪ U‬ك‪Q‬ان‪ W‬آب‪W‬اؤ]ه‪P‬م‪ U‬ل‪ Q‬ي‪W‬ع‪U‬ل‪Q‬م‪P‬ون‬ ‫ق‪Q‬ال‪T‬وا ح‪W‬س‪U‬ب‪P‬ن‪Q‬ا م‪W‬ا و‪W‬ج‪W‬د‪U‬ن‪Q‬ا ‪W‬‬ ‫" المائدة "‬ ‫ش‪Q‬ي‪U‬ئ‪u‬ا و‪W‬ل‪ Q‬ي‪W‬ه‪U‬ت‪Q‬د‪P‬ون ‪‬‬ ‫عل‪Q‬ي‪ U‬ه‪W‬ا آب‪W‬اء‪ W‬ن‪Q‬ا و‪W‬ا ل‬ ‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ف‪Q‬ع‪ W‬ل‪T‬وا ف‪Q‬اح‪ V‬ش‪Q‬ة‪ K‬ق‪Q‬ال‪T‬وا و‪ W‬ج‪W‬د‪U‬ن‪Q‬ا ‪W‬‬ ‫عل‪Q‬ى ال‪ V‬م‪W‬ا ل‬ ‫أ‪Z‬م‪W‬ر‪W‬ن‪Q‬ا ب‪V‬ه‪W‬ا ق‪T‬ل‪ n‬إ‪V‬ن‪ R‬ال‪ Z‬ل‪ Q‬ي‪W‬أ‪n‬م‪P‬ر‪ P‬ب‪V‬ال[ف‪Q‬ح‪U‬ش‪Q‬اء‪ V‬أ‪Z‬ت‪Q‬ق‪T‬ول‪T‬ون‪W W‬‬ ‫" العراف "‬ ‫ت‪Q‬ع‪U‬ل‪Q‬م‪P‬ون ‪‬‬ ‫‪ ‬ق‪Q‬ال‪T‬وا ب‪W‬ل‪ n‬و‪W‬ج‪W‬د‪U‬ن‪Q‬ا آب‪W‬اء‪W‬ن‪Q‬ا ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ي‪W‬ف[ع‪W‬ل‪T‬ون ‪‬‬ ‫" الشعراء "‬ ‫)إ‪V‬ن\ه‪ P‬م‪ U‬أ‪Z‬ل[ ف‪Q‬و‪U‬ا آ ب‪W‬اء‪W‬ه‪P‬م‪ U‬ض‪W‬ال‪c‬ين ف‪Q‬ه‪ P‬م‪ U‬ع‪ W‬ل‪Q‬ى آ ث‪Q‬ار‪V‬ه‪V‬م‬ ‫ي‪P‬ه‪U‬ر‪W‬ع‪P‬ون(‬ ‫"الصافات"‬ ‫‪ ‬ي‪W‬ا أ‪Z‬ي‪ Y‬ه‪W‬ا ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬آم‪ W‬ن‪T‬وا ل‪ Q‬ت‪Q‬ت\ خ‪V‬ذ‪T‬وا آ ب‪W‬اء‪W‬ك‪T‬م‪ U‬و‪W‬إ خوانك‪T‬م‬ ‫عل‪Q‬ى ال‪V‬يم‪W‬ان ‪‬‬ ‫أ‪Z‬و‪U‬ل‪V‬ي‪W‬اء‪ W‬إ‪V‬ن‪ V‬اس‪U‬ت‪Q‬ح‪W‬ب‪Y‬وا ال[ك‪T‬ف[ر‪W W‬‬ ‫" التوبة "‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ك‪Q‬ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬م‪W‬ا أ‪Z‬ر‪ U‬س‪W‬ل[ن‪Q‬ا م‪V‬ن ق‪Q‬ب‪U‬ل‪ V‬ك‪ W‬ف‪V‬ي ق‪U Q‬ر ي‪W‬ة‪ b‬م‪S‬ن ن\ذ‪V‬ير‪ b‬إ‪V‬ل‬ ‫ع ل‪Q‬ى أ]م‪R‬ة‪ b‬و‪W‬إ‪V‬ن\ا ع‪ W‬ل‪Q‬ى آث‪Q‬ار‪V‬ه‪V‬م‬ ‫ق‪Q‬ال‪ Z‬م‪P‬ت[ر‪W‬ف‪T‬وه‪W‬ا إ‪V‬ن\ا و‪ W‬ج‪W‬د‪U‬ن‪Q‬ا آب‪W‬اء‪W‬ن‪Q‬ا ‪W‬‬ ‫م‪Y‬ق[ت‪Q‬د‪P‬ون ‪‬‬ ‫" الزخرف "‬ ‫و هذه ال يات تو ضح أن التع صب لل باء أو الع شيرة‬ ‫وقياس‪I‬ا عليها التعصب للسرة أو للوطن أو للقومية أو غيرها‬ ‫من أ نواع التع صب ي حول دون الن سان‪ ،‬وحر ية التفك ير‬ .

‬‬ ‫المهمة الخطيرة ‪ ‬ل‪ 3‬إ‪0‬ك‪2‬ر‪1‬ا ‪1‬ه ف‪0‬ي الد‪4‬ين ‪‬‬ ‫كثيرة هى الم هام المل قاة ع لى عاتق أ مة ال سلم‬ ‫باعتبار ها ال مة ا لتي تح مل ر سالة ا ل ت عالى‪ ،‬وأخ طر هذه‬ ‫المهام هي الجهاد من أجل تحقيق حرية الختيار لكل البشر‬ ‫وإزالة كل سلطة طاغوتية مستبدة أو ظالمة تحول دون هذا‪.‬‬ ‫والم سألة ك ما ف صلنا من ق بل تأتي انطل قا من ف هم‬ ‫حقيقة أن السلم دين الفطرة‪ ،‬وأن معرفة ال تعالى مركوزة‬ ‫في الوجدان‪ ،‬وأن العقل والتدبر والتفكير في آيات ال تعالى‬ ‫ومعجزاته في الكون والنسان تقود إلى اليمان‪.‫وبال تالي الو صول إ لى ال حق‪ ،‬و يترتب ع لى هذا أن ال مة‬ ‫السلمية مطالبة بالنضال ورفض كافة أنواع التعصب تحقيقا‬ ‫لتحرير التفكير من أسر التقاليد أو آراء الباء أو تضييقه من‬ ‫خلل التعصب للوطن أو القومية أو غيرها‪.‬‬ ‫والمسألة أشبه بطريق واضح المعالم‪ ،‬وضع النسان‬ ‫في أول هذا الطر يق ووج هه إ لى الت جاه ال صحيح وه ناك‬ ‫ال كثير من العل مات الر شادية ع لى هذا الطر يق‪ ،‬و من‬ ‫ال طبيعي وال بديهي أن ي سير الن سان في الطر يق ال صحيح‪،‬‬ ‫ولكن هناك قوى تريد أن تمنع هذا النسان بالقوة والغراء‬ .

‬‬ ‫المسألة إذن أن النسان بوجدانه وفطرته وعقله يصل‬ ‫إ لى الطر يق ال صحيح ول كن ال قوى ال شيطانية عن طر يق‬ ‫الستبداد السياسي أو الظلم القتصادي أو التعصب تحول بين‬ ‫الن سان وت فاعله ال حر مع نف سه وو جدانه وفطر ته وعق له‪،‬‬ ‫وعلى المة السلمية أن تزيل هذه العوائق وبالتالي فمن أهم‬ ‫مهمات ها الن ضال والج هاد ضد ال ستبداد السيا سي والظ لم‬ ‫القت صادي والتع صب وتح قق للن سان في كل م كان وز مان‬ ‫حر ية الخت يار و تتركه يخ تار ما ي شاء وبال تالي يحا سبه ا ل‬ ‫تعالى على اختياره الحر أي إقامة الحجة على الناس بتحقيق‬ ‫ظرف الختيار الحر أمامهم‪.‬‬ ‫يقول ال تعالى‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ق‪Q‬ات‪V‬ل‪T‬وه‪P‬م‪ U‬ح‪ W‬ت\ى ل‪ Q‬ت‪ Q‬ك‪T‬ون‪ W‬ف‪V‬ت[ ن‪Q‬ة‪ t‬و‪W‬ي‪ W‬ك‪T‬ون‪ W‬ا لد‪S‬ين‪ P‬ل‪ V‬ف‪Q‬إ‪V‬ن‬ ‫عل‪Q‬ى الظ\ال‪V‬م‪V‬ين ‪‬‬ ‫عد‪U‬و‪W‬ان‪ W‬إ‪V‬ل\ ‪W‬‬ ‫ان[ت‪Q‬ه‪W‬وا ف‪Q‬ل‪P Q‬‬ .‫وا لكراه وال خداع عن ال سير في الت جاه ال صحيح وبال تالي‬ ‫ي ضل هذا الن سان وي توه‪ ،‬ومه مة ال مة ال سلمية ه نا هو‬ ‫ال ضرب ع لى يد هذه ال قوى ال شيطانية ا لتي ت فرض ع لى‬ ‫النسان وتبعده عن الطريق الصحيح‪.

‬‬ ‫وي قول الرسول صلى ا ل عليه وسلم ‪ ‬أفضل الجهاد‬ ‫كلمة حق عند سلطان جائر ‪‬‬ ‫وي قول ا ل ت عالى أي ضا‪  :‬و‪ W‬م‪W‬ا ل‪Q‬ك‪ T‬م‪ U‬ل‪ Q‬ت‪ T‬ق‪Q‬ات‪V‬ل‪T‬ون‪ W‬ف‪V‬ي‬ ‫س‪W‬ب‪V‬يل‪ V‬ا ل‪ V‬و‪W‬ال[م‪P‬س‪U‬ت‪ Q‬ض‪U‬ع‪W‬ف‪V‬ين‪ W‬م‪ V‬ن‪ W‬الر‪ S‬ج‪W‬ال‪ V‬و‪W‬الن‪ c‬س‪W‬اء‪ V‬و‪W‬ال[و‪ V‬ل[د‪W‬ان‪ V‬ا ل\ذ‪V‬ين‬ ‫ي‪W‬ق‪T‬و ل‪T‬ون‪ W‬ر‪W‬ب‪ R‬ن‪Q‬ا أ‪Z‬خ[ر‪V‬ج‪ U‬ن‪Q‬ا ‪V‬م ن‪ U‬ه‪W‬ذ‪V V‬ه ال[ق‪Q‬ر‪ U‬ي‪W‬ة‪ V‬ال ظ\ال‪V‬م‪ V‬أ‪Z‬ه‪U‬ل‪ T‬ه‪W‬ا و‪W‬اج‪ U‬ع‪W‬ل ل\ ن‪Q‬ا‬ ‫م‪V‬ن ل\د‪P‬ن[ك‪ W‬و‪W‬ل‪V‬ي‪h‬ا و‪W‬اج‪U‬ع‪W‬ل ل\ن‪Q‬ا م‪V‬ن ل\د‪P‬ن[ك‪ W‬ن‪Q‬ص‪V‬ير‪I‬ا ‪ " ‬النساء ‪" 74‬‬ ‫وعمر بن الخطاب يقول‪  :‬متى استعبدتم الناس وقد‬ ‫ولدتهم أمهاتهم أحرارا ‪‬‬ ‫وا ل ت عالى ي حذرنا أي ضا من إ كراه ال ناس ع لى‬ ‫ال سلم‪ ،‬بل مه مة أ مة ال سلم تحق يق حر ية الخت يار‬ ‫ل لخرين‪ ،‬و لو أكره نا ال ناس ع لى ال سلم لك نا نن فذ مخ طط‬ ‫الشيطان دون أن ندري‪.‬‬ ‫ن ال[غ‪Q‬ي ‪‬‬ ‫‪ ‬ل‪ Q‬إ‪V‬ك[ر‪W‬اه‪ W‬ف‪V‬ي الد‪S‬ين‪ V‬ق‪Q‬د ت\ب‪W‬ي‪R‬ن‪ W‬الر‪Y‬ش[د‪ P‬م‪W V‬‬ ‫" البقرة ‪" 256‬‬ ‫‪ ‬و‪ W‬ل‪Q‬و‪ U‬ش‪Q‬اء‪ W‬ر‪W‬ب‪ Y‬ك‪ W‬ل‪Z‬م‪W‬ن‪ W‬م‪W‬ن ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬ك‪T‬ل‪d‬ه‪ P‬م‪ U‬ج‪W‬م‪V‬ي ع‪I‬ا‬ ‫أ‪Z‬ف‪Q‬أ‪Z‬ن[ت‪ Q‬ت‪T‬ك[ر‪V‬ه‪ P‬الن\اس‪ W‬ح‪W‬ت\ى ي‪W‬ك‪T‬ون‪T‬وا م‪P‬ؤ‪n‬م‪V‬ن‪V‬ين ‪ " ‬يونس ‪" 99‬‬ .‫أي قاتلوهم حتى يك فوا عن إ كراه ال ناس ع لى الك فر‬ ‫فإن كفوا عن هذا فل مشكلة‪.

‬‬ ‫وفي إطار التأكيد على ضرورة النتصار للمظلومين‬ ‫ي قول الحديث القدسي فيما يروى رسول ال صلى ال عليه‬ ‫وسلم عن ربه‪:‬‬ ‫‪ ‬وعز تي وجل لي لنتقمن من ال ظالم في عاجله أو‬ ‫آجله وأنتقمن ممن رأى مظلوما فقرر أن ينصره فلم يفعل ‪‬‬ ‫ويقول الرسول صلى ال عليه وسلم‪:‬‬ ‫‪ ‬ل يقفن أحدكم موقفا يقتل فيه رجل ظلما فإن اللعنة‬ ‫تتنزل على من حضر حين لم يرفعوا عنه‪ ،‬ول يقفن أحدكم‬ ‫موق فا ي ضرب ف يه ر جل ظل ما فإن اللع نة تت نزل ع لى من‬ ‫حضره حين لم يرفعوا عنه ‪‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬ف‪Q‬م‪W‬ن ش‪Q‬اء‪ W‬ف‪Q‬ل[ي‪P‬ؤ‪n‬م‪V‬ن و‪W‬م‪W‬ن ش‪Q‬اء‪ W‬ف‪Q‬ل[ي‪W‬ك[ف‪T‬ر ‪‬‬ ‫والقا عدة ال شرعية ت قول ل طلق لم كره ول بي عة‬ ‫لمكره‪ ،‬بل ل إيمان لمكره على هذا اليمان‪.‫أي أن مهم تك لي ست إ كراه ال ناس حتى يكو نوا‬ ‫مؤمنين بل تحقيق حرية الختيار لهم وترك هدايتهم على ال‬ ‫تعالى‪.

‬‬ ‫و من ال عوائق ا لتي ت ستخدمها ال قوى ال شيطانية‬ ‫للحيلولة دون حرية الختيار وإكراه الناس على الكفر‪ ،‬الظلم‬ ‫القتصادي والطبقي وذلك بأنه تكون هناك طبقة مترفة فاسدة‬ ‫تحت كر ا لثروة وطب قات محرو مة ل ت نال حق ها في الح ياة‬ ‫الكريمة وتلبية ضرورات الحياة‪ ،‬والطبقة المترفة هنا فضل‬ ‫عن أن ها فا سدة أخلق يا فإن ها تتع مد ن شر الف ساد ا لخلقي‬ .‫‪ ‬من رأى سلطانا جائرا مستحل لحرم ال ناكثا لعهد‬ ‫ال مخالفا لسنة رسول ال يعمل في عباد ال بالثم والعدوان‬ ‫فلم يغير عليه بقول أو عمل كان على ال أن يدخله مدخله ‪‬‬ ‫وي قول ا ل ت عالى‪ :‬و‪W‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا أ‪ Z‬ص‪W‬اب‪W‬ه‪P‬م‪ P‬ال[ب‪W‬غ[ ي‪P P‬ه م‬ ‫ي‪W‬نت‪ Q‬ص‪V‬ر‪P‬ون‪ ،W‬و‪ W‬ج‪W‬ز‪W‬اء‪ P‬س‪W‬ي‪S‬ئ‪Z‬ة‪ b‬س‪W‬ي‪S‬ئ‪Z‬ة‪ t‬م‪S‬ث[ل‪ T‬ه‪W‬ا ف‪Q‬م‪ W‬ن‪ U‬ع‪ W‬ف‪Q‬ا و‪W‬أ‪ Z‬ص‪U‬ل‪Q‬ح‪ W‬ف‪Q‬أ‪Z‬ج‪U‬ر‪P‬ه‬ ‫‪V‬ين ‪ ،‬و‪W‬ل‪Q‬م‪ W‬ن‪ V‬ان[ت‪ Q‬ص‪W‬ر‪ W‬ب‪ W‬ع‪U‬د‪ W‬ظ‪T‬ل[م‪ V‬ه‬ ‫ل ي‪P‬ح‪ V‬ب‪ Y‬ال ظ\ال‪V‬م ‪W‬‬ ‫ع‪ W‬ل‪Q‬ى ا ل‪ V‬إ‪V‬ن\ ه‪Q P‬‬ ‫ع ل‪Q‬ى ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ي‪W‬ظ[ل‪ V‬م‪P‬ون‬ ‫ف‪Q‬أ]ول‪Q‬ئ‪V‬ك‪ W‬م‪W‬ا ع‪W‬ل‪Q‬ي‪ U‬ه‪V‬م م‪S‬ن س‪W‬ب‪V‬يل‪ ،b‬إ‪V‬ن\ م‪W‬ا ال س‪R‬ب‪V‬يل] ‪W‬‬ ‫الن\اس‪ W‬و‪W‬ي‪W‬ب‪U‬غ‪T‬ون‪ W‬ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ب‪V‬غ‪Q‬ي‪U‬ر‪ V‬ال[ح‪W‬ق‪ c‬أ]ول‪Q‬ئ‪V‬ك‪ W‬ل‪Q‬ه‪P‬م‪ U‬ع‪W‬ذ‪Q‬اب‪ f‬أ‪Z‬ل‪V‬يم ‪‬‬ ‫إذن فمه مة أ مة ال سلم هي الق ضاء ع لى الق هر‬ ‫والظ لم وا لكراه في أي م كان وز مان‪ ،‬و كذلك ف من مه مة‬ ‫الم سلم دا خل المجت مع الم سلم أي ضا ا لدفاع عن المظ لومين‬ ‫والتصدي للستبداد السياسي والظلم والقهر وغيرها‪.

‬‬ ‫وإذا تأملنا الية الكريمة‪:‬‬ .‫والجهل وإكراه الناس على الكفر ومنعهم من التفكير بحرية‬ ‫و سد ا لبواب والنوا فذ أ مامهم للت حرر والي مان‪ ،‬والطب قة‬ ‫المتر فة تف عل هذا لدراك ها أن ا لدين ال حق يج عل ال ناس ل‬ ‫تخاف إل ال ويجعل الناس أكثر قدرة على فهم حقوقها التي‬ ‫أعطا ها ا ل ل ها وا لتي اغت صبتها هذه الطب قة المتر فة‪ ،‬و مع‬ ‫معرفة الناس لحقوقهم من خلل الدين الحق ومع عدم خوفهم‬ ‫إل من ال فإن الثورة على الوضاع القتصادية الجائرة أمر‬ ‫حتمي وبالتالي تهدد ثروات المترفين والبديهي هنا أن الطبقة‬ ‫المترفة ومن أجل الحفاظ على الثروة تكره الناس على عدم‬ ‫الي مان وت صر ع لى م نع التفك ير ال حر وت حرص ع لى ن شر‬ ‫الج هل والخرا فة‪ ،‬هذا من ناح ية و من ناح ية أ خرى فإن‬ ‫النسان المحروم غير قادر على التفكير الحر مع وجدانه أو‬ ‫عقله أو الكون من حوله‪ ،‬وبالتالي فإن مهمة المة السلمية‬ ‫هنا هو القضاء على هذا العائق أي الجهاد والنضال من أجل‬ ‫عالم بل ف قراء وبل محروم ين وتلب ية الحا جات الن سانية‬ ‫القت صادية وا ستثمار ال كون ا ستثمارا صحيحا يح قق الكفا ية‬ ‫وتوزيع الثروات بالعدل‪.

‬‬ ‫ويدخل في هذا المر – ضرورة التأكيد على أن ال‬ ‫تعالى خلق من الثروات ما يكفي ويزيد لطعام البشر جميعا‬ ‫‪ ‬و‪W‬آت‪Q‬اك‪T‬م م‪S‬ن ك‪T‬ل‪ c‬م‪W‬ا س‪W‬أ‪Z‬ل[ت‪T‬م‪P‬وه‪ P‬و‪W‬إ‪V‬ن ت‪ Q‬ع‪P‬د‪Y‬وا ن‪V‬ع‪U‬م‪ W‬ت‪ Q‬ا ل‪ V‬ل‬ ‫ت‪T‬ح‪U‬ص‪P‬وه‪W‬ا إ‪V‬ن‪ R‬ال‪V‬ن[س‪W‬ان‪ W‬ل‪Q‬ظ‪Q‬ل‪T‬وم‪ f‬ك‪Q‬ف\ار ‪‬‬ ‫أي أ نه لي ست ه ناك م شكلة ندرة في ال موارد ك ما‬ ‫يتشدق بعض القتصاديين‪ ،‬بل هناك وفرة تحتاج إ لى حسن‬ ‫استغللها بعد كفرانها وهذا معنى كفار أي ل يحسن استغلل‬ ‫ا لثروة المتا حة – وتح تاج إ لى ح سن توزيع ها و هذا مع نى‬ ‫ظلوم أي سوء توزيع الثروة المتاحة‪ ،‬والجدير بالذكر هنا أنه‬ ‫من خلل العلوم المتاحة حاليا فإن الرض تكفي لطعام ‪200‬‬ ‫مل يار ن سمة أي أربع ين ضعف ما هو مو جود ب ها حال يا‬ ‫وا لمر مف توح لكثر من هذا بالطبع مع الت قدم العل مي‪،‬‬ ‫والمجا عات ا لتي ت حدث حال يا جاءت ب سبب سوء ا ستخدام‬ ‫ا لدول المتقد مة للخا مات و سوء توز يع ا لثروات وعمل يات‬ .‫‪ ‬ال\ذ‪V‬ي أ‪Z‬ط[ع‪W‬م‪W‬ه‪P‬م م‪S‬ن ج‪P‬وع‪ b‬و‪W‬آم‪W‬ن‪Q‬ه‪P‬م م‪S‬ن‪ U‬خ‪Q‬و‪U‬ف ‪‬‬ ‫نجد أنها تقرر أن المن والشبع ضرورتان إنسانيتان‬ ‫و بدونهما يخ تل هذا الن سان فال جائع وال خائف ل ي ستطيع أن‬ ‫يفكر بحرية‪.

.‬وه كذا " إذا جاع ال ناس فل مال ل حد " " ل خذت‬ ‫فضول أمول الغنياء فرددتها ع لى الف قراء " " ما متع غنى‬ ‫إل بما حرم منه فقير " " من كان ع نده فضل مال فليعد به‬ ‫على من ل مال له ‪ .‬من كان عنده فضل زاد فليعد به على‬ ‫من ل زاد له ومن كان عنده فضل ظهر فليعد به على من ل‬ ‫ظهر له‪...‬‬ ‫والمفاهيم السلمية تدعونا إلى النضال ضد الظلم القتصادي‬ ‫و تدعو إ لى ال عدل الجت ماعي ‪ ‬كي ل ت كون دو لة ب ين‬ ‫الغنياء ليس منا من يأتي شبعانا وجاره جائع ‪ ‬والجار هنا قد‬ ‫ي كون فرد‪I‬ا أو أ سرة أو مدي نة أو دو لة أو قارة أو حتى‬ ‫كوك با ‪ .‬‬ ‫‪ ..‬وهكذا "‬ ‫وحقوق الناس في الشريعة السلمية هي حق الحياة‬ ‫و حق الع مل و حق الم سكن و حق المل بس و حق المأ كل و حق‬ ‫الدابة‪ ،‬وحق الحرية‪ ...‫الن هب ا لتي تمار سها ت لك ا لدول ع لى ثروات ال عالم بأ سره‪.‬‬ ‫و من ال عوائق ا لتي ت حول دون حر ية التفك ير‬ ‫والختيار أيضا الجهل‪ ،‬وأمة السلم مدعوة لنشر العلم ونبذ‬ ‫الج هل والخرا فة‪ ،‬فن شر الع لم وتح صيله و تداوله فري ضة‬ ..‬وهكذا كما فصلها الفقه السلمي‪.

‫وحجب العلم جريمة‪ ،‬ومداد العلماء يوزن يوم القيامة بدماء‬ ‫ال شهداء‪ .‬‬ ‫والمة السلمية مطالبة بالنضال ومناهضة التعصب‬ ‫في كافة صوره ومطالبة بالنضال ومناهضة العنصرية‪.‬ط لب الع لم فري ضة ع لى كل م سلم وم سلمة‪ ،‬و كذا‬ ‫مناهضة السلطات أو الدول التي تحجب العلم أو تنشر الجهل‬ ‫والخرا فة فري ضة أي ضا‪ ،‬ول شك أن ن شر الع لم يؤدي إ لى‬ ‫امتلك الو سائل لترق ية أ حوال الن سان وتلب ية حا جاته و هي‬ ‫أيضا تحقق للنسان المزيد من القدرة على معرفة آيات ال‬ ‫في الكون وفي نفسه وبالتالي سهولة وصوله إلى اليمان بال‬ ‫وبالسلم‪.‬‬ .‬‬ ‫***‬ ‫ومن العوائق أيضا ا لتي تحول دون النسان وحرية‬ ‫الخت يار والتفك ير والتع صب والعن صرية‪ ،‬وال قوى ال شيطانية‬ ‫تسعى إلى نشر التعصب للباء والجداد أو للسرة أو للقبيلة‬ ‫أو للوطن أو للقومية أو للون أو للجنس ليصبح هذا التعصب‬ ‫حائل دون حر ية التفك ير وبال تالي حر ية الخت يار وبال تالي‬ ‫أيضا سهولة الوصول إلى الحق‪.

‬‬ ‫من العام إلى الخاص "خصوصية الزمان والمكان"‬ ‫قامت أمة السلم – منذ عهد الرسول صلى ال عليه‬ ‫و سلم ول مدة طوي لة – بأداء مهمت ها ا لتي حددنا معالم ها في ما‬ ‫سبق‪ ،‬ولحكمة ل يعلمها إل ال أصبحت المة السلمية الن‬ ‫في حا لة من التخ لف وا لتراجع الح ضاري والهزي مة‬ ‫الحضارية والتبعية والختراق والستلب والتجزئة ل تسمح‬ .‫‪ ‬ل ف ضل لعر بي ع لى أعج مي إل بالتقوى ‪  ‬كل كم‬ ‫لدم وآدم من تراب ‪‬‬ ‫‪ ‬إن أكرمكم عند ال أتقاكم ‪‬‬ ‫‪ ‬إن ال ل ينظر إلى صوركم وألوانكم ولكن ينظر‬ ‫إلى قلوبكم وأعمالكم ‪‬‬ ‫***‬ ‫وهكذا فإن المهمة الخطر لدى أمة السلم هي إزالة‬ ‫كل صور ال ستبداد السيا سي والظ لم القت صادي والتع صب‬ ‫والج هل والعن صرية من كل م كان و في كل ز مان من أ جل‬ ‫تحق يق ال ظروف ال صحيحة لحر ية التفك ير وحر ية الخت يار‬ ‫لدى البشر‪ ،‬وبعد ذلك فليختار النسان ما شاء دون ضغط أو‬ ‫إكراه أو خوف أو جوع أو تعصب أو جهل أو عنصرية‪.

‬و لن ت ستطيع هذه ال مة ا ستعادة دور ها‬ ‫الر سالي ما لم تن فض عن ها غ بار الج هل والتخ لف والهزي مة‬ ‫والتبع ية وت ستعيد عافيت ها الح ضارية‪ ،‬وعلي نا أن ن سأل ك يف‬ ‫يمكن تحقيق ذلك‪ ،‬ومن يقوم بهذا الدور؟ وكيف وصل الحال‬ ‫بهذه المة إلى هذا المستوى؟ وما التحديات التي تواجهها؟‬ ‫بدأ المنحنى الحضاري السلمي منذ الرسول صلى‬ ‫ا ل عل يه و سلم في ال صعود ول بث هذا المنح نى في حا لة‬ ‫الصعود فترة ثم في حالة ثبات بعد ذلك لفترة أخرى تم بدأ‬ ‫في ال نزول وا ستطاعت ال مة ال سلمية أن ت صل إ لى حا لة‬ ‫من ال سيادة الح ضارية ت جاه ا لخرين بح يث يم كن ل ها أن‬ ‫تؤدي ر سالتها وخاضت في هذا الصدد صراعا ناج حا ضد‬ ‫العد يد من ال قوى وانت صرت علي ها وحق قت بال تالي تحر ير‬ ‫الن سان وحر ية الخت يار و قدمت أي ضا إ بداعها الح ضاري‬ ‫المتم يز ك م‪h‬ا ونو عا‪ ،‬وتم يزت هذه ال فترة بإعلء ق يم الو حدة‬ ‫والجهاد‪ ،‬ثم بدأ المنحنى الحضاري في النزول‪ ،‬ولم تعد المة‬ ‫قادرة على أداء رسالتها وعلينا هنا أن نحدد الولويات‪ ،‬فنحن‬ ‫أ مام ظرف خاص‪ ،‬و هو ظرف الهزي مة الح ضارية و نزول‬ ‫المنحنى الحضاري‪ ،‬وبالتالي فالمهمة الولى أمامنا هي أول‬ .‫ل ها بالق يام بر سالتها‪ .

‫تقل يل سرعة ال نزول في المنح نى ثم ت ثبيت هذا المنح نى ثم‬ ‫إ حداث انقلب في هذا المنحنى تمهيدا لل صعود‪ ،‬ثم الصعود‬ ‫مرة أخرى إن شاء ال ثم الوصول بالمنحنى الصاعد الجديد‬ ‫إ لى حا لة الت عادل الح ضاري مع ا لخرين أو ال سيادة‬ ‫الحضارية عليهم وبالتالي القدرة على أداء رسالتنا التحريرية‬ ‫من جديد وإنقاذ العالم من القهر والظلم والنهب‪.‬‬ ‫والبداية الصحيحة في هذا الصدد أن نفهم ماذا حدث‬ ‫و ما ال قوى الح ضارية ا لتي تناوئ نا أو ا لتي ن حن في حا لة‬ ‫هزي مة أمام ها‪ ،‬والوا قع أن نا ب صدد هزي مة ح ضارية أ مام‬ ‫الح ضارة الغرب ية وعلي نا أن ن عرف طبي عة هذه الح ضارة‬ ‫وقيم ها ا لتي ت هددنا‪ ،‬الح ضارة الورب ية هي ح ضارة وثن ية‬ ‫إغريق ية ذات ق شرة م سيحية‪ ،‬وع صر النه ضة الورب ية‬ ‫المعا صرة بدأ في ال قرن ال سادس ع شر بالتأك يد ع لى الق يم‬ ‫الغريق ية الوثنية وب عث الفنون الغريقية والتقاليد الرومانية‬ ‫السيا سية والقت صادية والجتماع ية و قد أ فرزت الح ضارة‬ ‫الغرب ية العد يد من المنظو مات الفكر ية والسيا سية كالقوم ية‬ ‫والوطن ية والرأ سمالية وال شتراكية والديمقراط ية وال شيوعية‬ ‫والفا شية والناز ية‪ ،‬وكل ها إ فرازات لن فس الر ضية الثقاف ية‬ .

‬‬ ‫و في م سيرة ال سلم الطوي لة‪ ،‬خا ضت أ مة ال سلم‬ ‫صراعا مر يرا مع الح ضارة الغرب ية الورب ية ا ستمر في‬ ‫الز مان والم كان‪ ،‬ف في ح ياة الر سول صلى ا ل عل يه و سلم‬ ‫هناك أربع مواقع من الصراع مع الحضارة الوربية ممثلة‬ ‫في الدو لة البيزنط ية أو حلفائ ها و هي موق عة مؤ تة و غزوة‬ ‫تبوك‪ ،‬ودومة الجندل‪ ،‬وبعث أسامة بن زيد الذي بدأه الرسول‬ ‫صلى ال عليه وسلم وأكمله خليفته الصديق رضي ال عنه‬ ‫بعد وفاة الرسول صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وعلينا أن نلتقط هنا‬ ‫ت لك ال شارة النبو ية في الهت مام بال صراع مع الح ضارة‬ ‫الوربية وإصراره مثل على إنفاذ بعث أسامة فكان صلى ال‬ ‫عل يه و سلم كل ما أ فاق من مرض ال موت أو صى بإن فاذ ب عث‬ ‫أ سامة‪ ،‬و كأنه ينبه نا إ لى خ طورة هذا ال صراع وأ ثره المم تد‬ ‫على أمة السلم‪.‫والقيم ية للح ضارة الورب ية‪ ،‬وبال تالي ف هي تع كس ن فس الق يم‬ ‫الثاب تة للح ضارة الغرب ية من ق هر وع نف ووثن ية ون هب‬ ‫وعنصرية وازدواج معايير ومنفعة ل أخلقية يستوي في هذا‬ ‫الرأ سمالي وال شتراكي وال نازي والفا شي وال شيوعي‬ ‫والديمقراطي‪.‬‬ .

‬‬ ‫وفي البحر المتوسط نجح المسلمون في تحرير العديد‬ ‫من ال جزر وأ صبح المتو سط بح يرة عرب ية وو صلت سفنهم‬ ‫وجيوشهم إلى إيطاليا وهددوا روما أكثر من مرة‪.‬‬ ‫و من ناح ية أ خرى قامت أور با بحم لة صليبية‬ ‫ا ستمرت ‪ 200‬عام من ‪ 1295 :1908‬وا ندحرت هذه الحم لة‪،‬‬ ‫ول كن أور با اكت شفت أن ال صدام المبا شر مع الم سلمين لن‬ .‫وا ستمر ال صراع ب عد الر سول صلى ا ل عل يه و سلم‬ ‫وحتى يومنا هذا وفي البداية نجح المسلمون في تحرير الشام‬ ‫و شمال أفريق يا وو صلوا إ لى ال ندلس وج نوب فرن سا غر با‪،‬‬ ‫و في هذه البق عة من ال عالم أي الم غرب العر بي وال ندلس‬ ‫استمر الصراع بل توقف منذ الفتح وحتى اليوم‪ ،‬الصراع في‬ ‫الم غرب العر بي ق بل ف تح ال ندلس وأث ناء الح كم ال سلمي‬ ‫للندلس وبعد سقوط الندلس وحتى احتلل المغرب العربي‬ ‫فرنسيا‪ ،‬وحتى بعد رحيل فرنسا وإلى اليوم‪.‬‬ ‫وفي الشرق تم تحرير الشام وتهديد الدولة البيزنطية‬ ‫إلى أن تم تحرير القسطنطينية على يد محمد الفاتح ‪ ،1453‬بل‬ ‫ونجحت الدولة العثمانية في توحيد المسلمين وإدخال السلم‬ ‫إلى قلب أوربا والوصول إلى فيينا وروما‪.

‬‬ ‫و عودة إ لى الصراع الممتد في الز مان والم كان بين‬ ‫الح ضارة ال سلمية والح ضارة الغرب ية‪ ،‬فع ندما تم ف تح‬ .‫يجدي وعليها محاصرة المسلمين بحريا‪ ،‬فلجأت إلى الكشوف‬ ‫الجغراف ية و كانت هذه خ طة لويس التا سع م لك فرن سا ا لتي‬ ‫وضعها أثناء أسره في دار ابن لقمان بالمنصورة‪ ،‬وشاء ال‬ ‫تعالى أن يتم اكتشاف أمريكا‪ ،‬وتصبح أمريكا جزءا ل يتجزأ‬ ‫من الح ضارة الغرب ية فت جدد شباب ت لك الح ضارة ولكن ها‬ ‫تح مل ن فس الق يم المنح طة للح ضارة الغرب ية و هي الوثن ية‬ ‫والق هر والع نف والمنف عة اللأخلق ية والعن صرية وازدواج‬ ‫الم عايير‪ ،‬بل لعل ها أ سوأ أ شكال ت لك الح ضارة ح يث قامت‬ ‫أسا سا من خلل جري مة إ بادة شعب ت لك البلد و هم اله نود‬ ‫الح مر أي أن ها ن شأت من خلل جري مة و كان سكانها‬ ‫الوربيون المهاجرون هم حثالة أوروبا أي أسوأ ما فيها من‬ ‫م غامرين وأ فاقين فأ ضافت سوءات خا صة إ لى ال سوءات‬ ‫العا مة للح ضارة الورب ية‪ ،‬وأ ضافت أي ضا أن ها ترعر عت‬ ‫وازد هرت ع لى يد ال سود من خلل ت سخير العب يد ال سود‬ ‫وممارسة التفرقة العنصرية‪ ،‬وهكذا فهي تمثل أسوأ تطورات‬ ‫الحضارة الوربية التي هي سيئة أصل‪.

‫الق سطنطينية وع ندما نج حت الخل فة العثمان ية في إد خال‬ ‫ال سلم بكثا فة إ لى ق لب أور با و هددت فيي نا ورو ما شعرت‬ ‫أور با بالخوف واله لع لن ق يم ال سلم من ال قوة وال صحة‬ ‫والنظافة ما يكفل لها النتصار السلمي ودخول الوربيين في‬ ‫هذا الدين وعندئذ تحركت القوى الشيطانية في أوربا وأفرزت‬ ‫حر كة الست شراق ب هدف معر فة ال سلم وأ صله من أ جل‬ ‫تشويهه في عقول الوربيين حتى ل ينتشر بينهم‪ ،‬ثم تطورت‬ ‫حر كة الست شراق إ لى درا سة أ حوال ال سلم والم سلمين‬ ‫والب حث أو زرع ن قط ال ضعف في الج سد ال سلمي ون قل‬ ‫العلوم العربية والسلمية إلى أوربا تمهيدا للنهضة الوربية‪،‬‬ ‫ثم ت طور ا لمر إ لى محاو لة زرع الق يم الغرب ية في الج سم‬ ‫ال سلمي حتى ت صاب الح ضارة ال سلمية بال سوس في‬ ‫داخلها وكذلك التركيز على كل ما يضعف ويمزق المسلمين‬ ‫من ق ضايا خلف ية ثم جاء التب شير وال ستعمار و تم احتلل‬ ‫البلد ال سلمية وا حدة ب عد ا لخرى‪ ،‬و لم ي كن الحتلل‬ ‫بالجيوش العسكرية فقط بل وبالعلماء والمستشرقين والفاقين‬ ‫والمراب ين ب هدف زرع ثقا فة ال غرب وقي مه وإف قاد ال مة‬ ‫ال سلمية تميزها الحضاري والث قافي وربطها بر باط التبع ية‬ .

‫السيا سية والقت صادية والثقاف ية بأور با‪ ،‬و تم ب ناء مؤس سات‬ ‫العلمان ية والتغريب ية و كذا ال صحف وال مدارس الفكر ية‬ ‫وال مذاهب السيا سية من يم ين وي سار ديمقرا طي وا شتراكي‬ ‫وشيوعي ورأسمالي وليبرالي وقومي ووطني‪ ،‬وكلها تعكس‬ ‫حا لة ال ستلب الث قافي وت قوم بمه مة ال طابور ال خامس في‬ ‫داخل الجسد السلمي‪.‬‬ ‫ولكن الجسد السلمي قاوم واستطاع مجا هدون من‬ ‫أم ثال ع بد ال قادر ال جزائري‪ ،‬ع بد الكر يم الخ طابي‪ ،‬علل‬ ‫الفا سي‪ ،‬ع مر المخ تار‪ ،‬ع مر م كرم‪ ،‬الف غاني‪ ،‬ال نديم‪،‬‬ ‫م صطفى كا مل‪ ،‬مح مد فر يد‪ ،‬ح سن الب نا‪ ،‬عز ا لدين الق سام‪،‬‬ ‫المهدي‪ ،‬آية ال الشيرازي‪ ،‬وغيرهم إشعال الكفاح السلمي‬ ‫وتنظ يم المقاو مة ال شعبية ال سلمية و كان دور هؤلء تقل يل‬ ‫سرعة النحدار والوصول إلى الهاوية‪ ،‬إذ رغم عدم انتصار‬ ‫هؤلء أ مام قوات ال ستعمار إل أن المقاو مة ا لتي فجرو ها‬ ‫نج حت في إ شعال فت يل الح ضارة ال سلمية في الو جدان‬ ‫وز يادة التم سك ال شعبي ب هذا الفت يل وتقل يل سرعة الن حدار‪،‬‬ ‫و لولهم لو صل المنح نى الح ضاري ال سلمي إ لى النق طة‬ .

‬‬ ‫ود خل ال صراع في مرحل ته الثال ثة ا لتي مازل نا في ها‬ ‫وا لتي نط لق علي ها الحم لة ال صليبية الثال ثة‪ ،‬ع لى أ ساس أن‬ ‫الحملة الولى بدأت في ‪ 1296 – 1098‬والثانية في ‪ 1798‬ثم‬ ‫احتلل ا لدول ال سلمية وا حدة ب عد ا لخرى‪ ،‬والثال ثة ا لتي‬ ‫نحن بصددها بدأت بحرب الخليج ودخول القوات المريكية‪،‬‬ .‫الحر جة أي النق طة ا لتي ي ستحيل ب عدها إ حداث انقلب في‬ ‫المنحنى وبدء عملية الصعود‪.‬‬ ‫ع لى أ ية حال كانت نتي جة ت لك المرح لة‪ ،‬أو الحم لة‬ ‫ال صليبية الثان ية أ نه تم ت جزئه ال عالم ال سلمي‪ ،‬وانه يار‬ ‫الخل فة ال سلمية وزرع مدارس التغر يب والثقا فة الغرب ية‬ ‫في الجسد السلمي ولكن ذلك كله لم ينجح في إطفاء شعلة‬ ‫الح ضارة ال سلمية ا لتي بق يت مت قدة في الق لوب وت حت‬ ‫الر ماد‪ ،‬و مع ت صاعد الن ضال الج ماهيري ال سلمي ود خول‬ ‫أوروبا في صراع مع بعضها في حربين عالميتين طاحنتين‬ ‫ر حل الستعمار ع سكريا ولكنه سلم السلطة إ لى عملئه من‬ ‫عل مانيين وخو نة‪ ،‬و كان ع لى ال مة أن توا صل ن ضالها من‬ ‫أجل التأكيد على الذات والهوية والقضاء على التبعية الثقافية‬ ‫والقتصادية وتحقيق الستقلل بمعناه الحضاري الشامل‪.

‫إ لى ال صومال وانه يار ال شيوعية والت فرغ ا لوروبي‬ ‫والمريكي بالتالي للمسلمين في أكثر من مكان وخاصة في‬ ‫البو سنة والهر سك وارت فاع نبرة اليم ين ا لوروبي ضد‬ ‫المهاجرين العرب والمسلمين في أوروبا‪.‬‬ ‫وهناك حا لة – لعلها الهم – بدأت في نهاية الحملة‬ ‫الثان ية وا ستمرت وت صاعدت في الحم لة الثال ثة و هي ق يام‬ ‫إ سرائيل ‪ 1948‬وال ستعداد لتو سعها لتحق يق إمبراطور ية‬ ‫الي هود من الن يل إ لى ال فرات ا لتي بدأت ملمح ها في عام‬ ‫‪ 1967‬و ما ب عدها‪ ،‬و هذه الحا لة هي إ حدى وأخ طر موا قع‬ ‫ال صراع‪ ،‬ذ لك أن ال صراع الطو يل ب ين ال سلم وأورو با‬ ‫يتج سد ا لن في إ سرائيل‪ ،‬وعلي نا أن نل حظ أن ه ناك تحال فا‬ ‫استراتيجيا وليس تكتيكيا بين الحضارة الوربية واليهود بدأ‬ ‫م نذ ال قرن الما ضي ف قط كحا لة جد يدة وتم خض عن ق يام‬ ‫إ سرائيل وح صولها ع لى ا لدعم الغر بي الكا مل من فرن سا ثم‬ ‫انج لترا ثم أمري كا‪ ،‬وإذا كان الي هود قد تعر ضوا لل ضطهاد‬ ‫طويل في أوروبا فإن أوروبا أرادت أن تتخلص منهم كحثالة‬ ‫ب شرية في أورو با والك يد ب هم لل سلم والم سلمين في ن فس‬ ‫الوقت‪ ،‬واستغل اليهود هذا المر وتحرك فيهم حقدهم القديم‬ .

‫على السلم ونفذوا المهمة بحماس رغم أنهم يعرفون مدى‬ ‫ال ضطهاد ا لذي ل قوه في أور با والت سامح ا لذي عا شوه في‬ ‫ظل حضارة السلم وعلى كل حال فإن النبوءة القرآنية قد‬ ‫تحق قت ونق صد ب ها ال صعود ال سرائيلي‪ ،‬ونق صد ب ها أي ضا‬ ‫الت حالف ب ين الن صارى والي هود ا لذي لم ي حدث إل في هذه‬ ‫الفترة فالية القرآنية تقول‪:‬‬ ‫‪ ‬ي‪W‬ا أ‪Z‬ي‪ Y‬ه‪W‬ا ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬آم‪ W‬ن‪T‬وا ل‪ Q‬ت‪Q‬ت\ خ‪V‬ذ‪T‬وا ال[ي‪W‬ه‪P‬ود‪ W‬و‪W‬الن\ص‪W‬ار‪W‬ى‬ ‫أ‪Z‬و‪U‬ل‪V‬ي‪W‬اء‪ W‬ب‪W‬ع‪U‬ض‪P‬ه‪P‬م‪ U‬أ‪Z‬و‪U‬ل‪V‬ي‪W‬اء‪ P‬ب‪W‬ع‪U‬ض‪ b‬و‪W‬م‪W‬ن ي‪W‬ت‪Q‬و‪W‬ل\ه‪P‬م م‪S‬ن[ك‪T‬م‪ U‬ف‪Q‬إ‪V‬ن\ه‪ P‬م‪V‬ن[ه‪P‬م‪ U‬إ‪V‬ن‪ R‬ال‬ ‫ل‪ Q‬ي‪W‬ه‪U‬د‪V‬ي ال[ق‪Q‬و‪U‬م‪ W‬الظ\ال‪V‬م‪V‬ين ‪‬‬ ‫" المائدة ‪" 51‬‬ ‫و كان المف سرون يح تارون في تف سير هذه ال ية‪،‬‬ ‫ويلجئون إ لى تف سيرها في إ طار أن الك فر م لة وا حدة أي‬ ‫تف سيرا جمال يا دون ذ كر تفا صيل م حددة ل هذه ال موالة‪ ،‬بل‬ ‫الع كس كان مو جود‪I‬ا ف حتى ‪ 1944‬كان الي هود يتعر ضون‬ ‫للضطهاد والبادة على يد اللمان مثل‪ ،‬أما الن فقد تحققت‬ ‫النبوءة القرآنية‪ ،‬فالتحالف الستراتيجي بين الغرب وإسرائيل‬ ‫وا ضح جدا سواء في ازدواج الم عايير الدول ية في ما ي خص‬ ‫إ سرائيل أو في ا لدعم ال هائل ا لذي تلق ته إ سرائيل من ال غرب‬ ‫لدي قيامها وحتى الن وانتهاء بظهور ما يسمى بالصولية‬ .

‫النجيلية التي تجعل دعم قيام إسرائيل الكبرى واجب مسيحي‬ ‫ع لى أ ساس أن ذ لك شرط لظ هور الم سيح وو قوع معر كة‬ ‫مجدون كما يرى دعاة هذا التفسير المزيف للنجيل المحرف‬ ‫وكذلك وصل المر إلى حد تبرئة الكنيسة الكاثوليكية لليهود‬ ‫من دم الم سيح و حتى با با الفاتي كان يع لن أ نه ل ي مانع في‬ ‫ال عتراف بال قدس عا صمة مو حدة ل سرائيل ب شرط حر ية‬ ‫ال ماكن المقد سة‪ ،‬و حتى أ سبانيا ا لتي طردت الي هود مع‬ ‫المسلمين منذ ‪ 500‬عام اعتذرت رسميا عن ذلك لليهود فقط‬ ‫ولم تعتذر للمسلمين بالطبع‪.‬‬ ‫إذن فالت حديات أمام نا تتم ثل في ت حالف أورو بي‬ ‫إسرائيلي‪ ،‬تواجد عسكري أمريكي في أكثر من مكان‪ ،‬توحد‬ ‫ال غرب ب عد سقوط ال شيوعية ع لى أ ساس أن ال عدو هو‬ ‫الم سلمون‪ ،‬التب شير ب ما ي سمى بالن ظام ال عالمي الجد يد وا لذي‬ ‫يعني الخضوع طوعا أو قهرا لقيم الحضارة الغربية‪ ،‬المر‬ ‫الذي يهدد الوجود الحضاري السلمي برمته‪ ،‬نواجه أيضا‬ ‫الستبداد السياسي لنظمة حكم تابعة للغرب‪ ،‬نواجه اختراقا‬ ‫سياسيا وعسكريا واقتصاديا وثقافيا‪ ،‬نواجه حالة من التخلف‬ ‫والتمزق والتجزئة‪ ،‬نواجه محاولة إسرائيلية مستمرة للتوسع‬ .

‬‬ ‫حاجتنا إلى فقه القلع‬ ‫ن حن ا لن في خ طر ماحق‪ ،‬نواجه كا فة ال بادة‬ ‫الح ضارية أو ا لذوبان الح ضاري‪ ،‬أو ال ضياع‪ ،‬أو الل حاق‬ ‫الحضاري أو حتى البادة الشاملة لكل ما هو مسلم حتى ولو‬ ‫است سلم لق يم الح ضارة الغرب ية‪ ،‬الخ طر ي مس كل م سلم‪،‬‬ ‫فالبعض يعدوننا جهارا نهارا بالقتل واللقاء في المزبلة لن‬ ‫المسلمين في نظرهم هم زبالة العالم على حد قول بعضهم في‬ ‫ال شبكة التليفزيون ية المريك ية ‪ C.N‬ون حن أي ضا في حا لة‬ .‫ومحاو لة غرب ية م ستمرة لد ماج إ سرائيل في المنط قة في‬ ‫إ طار الخ ضوع الكا مل م نا ومن ها للح ضارة الغرب ية في‬ ‫صورتها المريك ية‪ ،‬نواجه م كرا إ سرائيليا متقل با ي قدم ال يوم‬ ‫نف سه إ لى ال غرب كم غرزة متقد مة ل ضرب ال صولية‬ ‫ال سلمية‪ ،‬أي ضرب أ ية محاو لة للن هوض ال سلمي‬ ‫والصحوة السلمية أو أية محاولة للنعتاق من أسر التبعية‬ ‫الغرب ية سيا سي‪I‬ا أو اقت صاديا أو ع سكريا أو ثقاف يا‪ ،‬نواجه‬ ‫تطهيرا عرقيا ومذابح للمسلمين في كل مكان وآخرها البوسنة‬ ‫والهر سك‪ ،‬وبكل مة وا حدة ن حن نواجه ا لن محاو لة إ بادة‬ ‫حضارية كاملة تستهدف وجودنا الحضاري ذاته‪.N.

‫ت جزئة وا ختراق‪ ،‬وبال تالي فن حن في حا لة ل ي صح مع ها إل‬ ‫المواج هة أو ال موت‪ ،‬الست سلم يع ني ال موت‪ ،‬والمواج هة‬ ‫أيضا قد تعني الموت ولكنها قد تعني الحياة أيضا‪ ،‬ونحن نثق‬ ‫في قدرتنا على الصمود والمواجهة‪ ،‬وال تعالى بشرنا بذلك‬ ‫في القرآن الكريم‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪W‬ق‪ Q‬ض‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ا إ‪ V‬ل‪Q‬ى ب‪ W‬ن‪V‬ي إ سرائيل ف‪V‬ي ال[ك‪ V‬ت‪Q‬اب‪ V‬ل‪Q‬ت‪T‬ف[ س‪V‬د‪P‬ن‪ R‬ف‪V‬ي‬ ‫ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬م‪W‬ر‪R‬ت‪Q‬ي‪U‬ن‪ V‬و‪W‬ل‪Q‬ت‪Q‬ع‪U‬ل‪T‬ن‪ R‬ع‪P‬ل‪T‬و‪h‬ا ك‪Q‬ب‪V‬ير‪I‬ا ف‪Q‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ج‪W‬اء‪ W‬و‪W‬ع‪U‬د‪ P‬أ]وله‪P‬م‪W‬ا ب‪W‬ع‪W‬ث[ن‪Q‬ا‬ ‫ع‪W‬ل‪Q‬ي‪U‬ك‪ T‬م‪ U‬ع‪ V‬ب‪W‬اد‪I‬ا ل‪ Q‬ن‪Q‬ا أ]و ل‪V‬ي ب‪W‬أ‪ n‬س‪ b‬ش‪Q‬د‪V‬يد‪ b‬ف‪Q‬ج‪W‬ا س‪P‬وا خ‪V‬ل‪ Q‬ل‪ Z‬ا لد‪S‬ي‪W‬ار‪ V‬و‪ W‬ك‪Q‬ان‬ ‫و‪ W‬ع‪U‬د‪I‬ا م‪R‬ف[ ع‪P‬ول ث‪T‬م‪ R‬ر‪W‬د‪W‬د‪U‬ن‪Q‬ا ل‪Q‬ك‪ T‬م‪ P‬ال[ك‪Q‬ر‪R‬ة‪ Q‬ع‪W‬ل‪Q‬ي‪U‬ه‪V‬م‪ U‬و‪W‬أ‪Z‬م‪U‬د‪W‬د‪U‬ن‪Q‬اك‪T‬م ب‪V‬أ‪Z‬م‪U‬و‪W‬ال‬ ‫و‪W‬ب‪W‬ن‪V‬ي ن‪ W‬و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ ن‪Q‬اك‪T‬م‪ U‬أ‪Z‬ك[ ث‪Q‬ر‪ W‬ن‪Q‬ف‪ V‬ير‪I‬ا إ‪ V‬ن‪ U‬أ‪Z‬ح‪ U‬س‪W‬ن[ت‪T‬م‪ U‬أ‪Z‬ح‪ U‬س‪W‬ن[ت‪T‬م‪ U‬ل‪Z‬ن[ف‪ T‬س‪V‬ك‪T‬م‪ U‬و‪W‬إ‪V‬ن‬ ‫أ‪ Z‬س‪W‬أ‪n‬ت‪T‬م‪ U‬ف‪Q‬ل‪ Q‬ه‪W‬ا ف‪Q‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ج‪W‬اء‪ W‬و‪ W‬ع‪U‬د‪ P‬ا ل‪Z‬خ‪V‬ر‪W‬ة‪ V‬ل‪V‬ي‪ W‬س‪P‬وء‪P‬وا و‪ P‬ج‪P‬وه‪W‬ك‪T‬م‪ U‬و‪W‬ل‪ V‬ي‪W‬د‪U‬خ‪T‬ل‪T‬وا‬ ‫عل‪Q‬و‪U‬ا ت‪Q‬ت[ب‪V‬ير‪I‬ا ‪‬‬ ‫ال[م‪W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ W‬ك‪Q‬م‪W‬ا د‪W‬خ‪Q‬ل‪T‬وه‪ P‬أ‪Z‬و‪R‬ل‪ Z‬م‪W‬ر‪R‬ة‪ b‬و‪W‬ل‪V‬ي‪P‬ت‪Q‬ب‪S‬ر‪P‬وا م‪W‬ا ‪W‬‬ ‫و هذا النصر ع لى إسرائيل هو بال ضرورة جزء من‬ ‫الن صر ع لى ال غرب وح سم ال صراع الح ضاري ل صالحنا فل‬ ‫دا عي لل يأس‪ ،‬الب عض ي قول ل دا عي للمواج هة ن حن أ ضعف‬ ‫من أن نواجه‪ ،‬أمريكا قوية وال غرب قوي‪ ،‬ه ناك عدم تكافؤ‬ ‫هائل في السلح والمكانيات وإلى هؤلء نقدم الية القرآنية‬ ‫التي تخص حالتنا والتي تتحدث عن الحالة التي نحن بصددها‬ .

‬‬ .‫و هي حا لة الت حالف ا لذي حدث لول مرة في التار يخ ب ين‬ ‫اليهود والنصارى تقول الية القرآنية‪:‬‬ ‫‪ ‬ي‪W‬ا أ‪Z‬ي‪ Y‬ه‪W‬ا ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬آم‪ W‬ن‪T‬وا ل‪ Q‬ت‪Q‬ت\ خ‪V‬ذ‪T‬وا ال[ي‪W‬ه‪P‬ود‪ W‬و‪W‬الن\ص‪W‬ار‪W‬ى‬ ‫أ‪Z‬و‪U‬ل‪V‬ي‪W‬اء‪ W‬ب‪W‬ع‪U‬ض‪P‬ه‪P‬م‪ U‬أ‪Z‬و‪U‬ل‪V‬ي‪W‬اء‪ P‬ب‪W‬ع‪U‬ض‪ b‬و‪W‬م‪W‬ن ي‪W‬ت‪Q‬و‪W‬ل\ه‪P‬م م‪S‬ن[ك‪T‬م‪ U‬ف‪Q‬إ‪V‬ن\ه‪ P‬م‪V‬ن[ه‪P‬م‪ U‬إ‪V‬ن‪ R‬ال‬ ‫ل‪ Q‬ي‪ W‬ه‪U‬د‪V‬ي ال[ ق‪Q‬و‪U‬م‪ W‬ال ظ\ال‪V‬م‪V‬ين‪ ،W‬ف‪ Q‬ت‪Q‬ر‪W‬ى ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬ف‪V‬ي ق‪ T‬ل‪T‬وب‪V‬ه‪V‬م م‪R‬ر‪ W‬ض‬ ‫ي‪ P‬س‪W‬ار‪V‬ع‪P‬ون‪ W‬ف‪V‬يه‪ V‬م‪ U‬ي‪W‬ق‪T‬ول‪T‬ون‪ W‬ن‪Q‬خ[ ش‪Q‬ى أ‪Z‬ن ت‪ T‬ص‪V‬يب‪W‬ن‪Q‬ا د‪W‬ائ‪V‬ر‪W‬ة‪ t‬ف‪Q‬ع‪ W‬س‪W‬ى ال] أ‪Z‬ن‬ ‫ع ن[د‪V‬ه‪ V‬ف‪Q‬ي‪ P‬ص‪U‬ب‪V‬ح‪P‬وا ع‪ W‬ل‪Q‬ى م‪W‬ا أ‪ Z‬س‪W‬ر‪Y‬وا ف‪V‬ي‬ ‫ح أ‪Z‬و‪ U‬أ‪ Z‬م‪U‬ر‪ b‬م‪ S‬ن‪V U‬‬ ‫ي‪W‬أ‪n‬ت‪V‬ي‪ W‬ب‪V‬ال[ف‪Q‬ت[ ‪V‬‬ ‫أ‪Z‬ن[ف‪T‬س‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ن‪Q‬اد‪V‬م‪V‬ين ‪‬‬ ‫الية إذن تتحدث عن الحالة التي نحن بصددها وهي‬ ‫ال موالة‪ ،‬والت حالف ب ين الي هود والن صارى‪ ،‬وت قول ل نا أل‬ ‫نت خذهم أول ياء‪ ،‬أ ما ا لذين في ق لوبهم مرض‪ ،‬و هم ه نا د عاة‬ ‫السلم مع إسرائيل ودعاة عدم مواجهة الغرب الذين يقولون‬ ‫ل ن قدر ع لى إ سرائيل ل ن قدر ع لى ال غرب‪ ،‬سيدمروننا‬ ‫بأ سلحتهم‪ ،‬فال ت عالى ي قول ل هم بل علي كم أن تث قوا في ا ل‬ ‫ت عالى ما لك ال كون ك له‪ ،‬ف هو قادر ر غم عدم الت كافؤ في‬ ‫السلح والمكانيات ع لى أن ينصرنا بإراداته المباشرة ع لى‬ ‫هؤلء‪.

‬‬ ‫وإذا أدرك نا أن الجت هادات ال سلمية ت ستند أسا سا‬ ‫ع لى ن صوص ال قرآن وال سنة و هذه الن صوص ثاب تة‪ ،‬و كذلك‬ ‫تدرس الوا قع المو ضوعي من خلل ت لك الن صوص فت قدم‬ ‫الجت هاد الم كافئ ل هذا الوا قع من خلل ت لك الن صوص ا لتي‬ ‫يتم التعامل معها بمنطق المنهج وليس مجرد نصوص ممزقة‬ .‫وه كذا فإن المو قف ال صحيح هو المواج هة‪،‬‬ ‫والمواجهة تكون طبعا برفض الندماج في حضارة الغرب‪،‬‬ ‫والتأك يد ع لى ا لذات والهو ية الح ضارية لمت نا‪ ،‬ومقات لة‬ ‫إ سرائيل‪ ،‬وح شد ال مة كل ال مة لمناه ضة ال ستعمار‬ ‫والصهيونية‪ ،‬وتحقيق الوحدة وإعلء قيم الجهاد‪ ،‬ونحن نرى‬ ‫أن الحر كة ال سلمية هي خم يرة النه ضة في ج سد ال مة‪،‬‬ ‫وعليها بالتالي أن تؤدي دورها في إنهاض المة‪ ،‬وبعث قيم‬ ‫الج هاد والو حدة‪ ،‬وح شد كل الطا قات لمناه ضة ال ستعمار‬ ‫وال صهيونية وال ختراق السيا سي والث قافي والجت ماعي‬ ‫والع سكري والتبع ية القت صادية‪ ،‬أي الت صرف بمن طق وف قه‬ ‫ا لقلع‪ ،‬وكل مة ف قه ا لقلع ه نا لي ست من قب يل الفذل كة‬ ‫اللفظية ول محاولة لستخدام مصطلح جديد أو طريف بل هو‬ ‫يمثل حاجة ضرورية‪.

‫بل را بط‪ ،‬فالفقه ل يع مل في ال فراغ‪ ،‬وتغ ير الح كام‬ ‫والجت هادات بتغ ير الز مان والم كان أ مر يعر فه كل الفق هاء‪،‬‬ ‫فال مام ال شافعي مثل غ ير الح كام والجت هادات في م صر‬ ‫عن ها في ال عراق مثل‪ ،‬والف قه ال سلمي الم عروف وا لذي‬ ‫أ بدعته اجت هادات العل ماء تم ك له إ ما في حا لة ال صعود‬ ‫الح ضاري وال سيادة الح ضارية أو في حا لة الت عادل‬ ‫الحضاري‪ ،‬وكان هذا الفقه عظيما ومناسبا ومستجيبا ومدركا‬ ‫لظرف السيادة الحضارية السلمية ا لتي ظهر في إطار ها‪،‬‬ ‫أ ما ال يوم فن حن في ظرف مخت لف زمان يا ومخت لف نوع يا‪،‬‬ ‫نحن لسنا في حالة سيادة حضارية أو حتى تعادل حضاري‪،‬‬ ‫بل في حالة هزيمة حضارية وعلينا العتراف بهذا أول وأل‬ ‫نت جاهله‪ ،‬ن حن في حا لة ا ختراق سيا سي وث قافي وع سكري‬ ‫واقتصادي‪ ،‬نحن أمام تحديات تهدد وجودنا برمته‪ ،‬نحن أمام‬ ‫ك يان إ سرائيلي يريد التوسع ع لى ح سابنا‪ ،‬وأ مام ت حالف بين‬ ‫ال غرب وإ سرائيل وأ مام أ مة ت عاني من كثير من ا لمراض‪،‬‬ ‫وعلي نا أن نرا عي هذا ك له في ت قديم اجت هاد م كافئ ل هذا‬ ‫ال ظرف وأ خذا له في العت بار ون حن نط لق عل يه ا سم ف قه‬ ‫القلع‪.‬‬ .

‬‬ ‫وإذا تأملنا الية الكريمة‪:‬‬ ‫غي‪U‬ر‪W‬ك‪ T‬م‪ U‬ث‪ T‬م‪ R‬ل‪ Q‬ي‪W‬ك‪T‬و ن‪T‬وا‬ ‫‪ ‬و‪W‬إ‪V‬ن ‪Q‬تت‪Q‬و‪ W‬ل\و‪U‬ا ي‪ W‬س‪U‬ت‪Q‬ب‪U‬د‪V‬ل‪ n‬ق‪Q‬و‪ U‬م‪I‬ا ‪Q‬‬ ‫أ‪Z‬م‪U‬ث‪Q‬ال‪Q‬ك‪T‬م ‪‬‬ ‫لفهم ناه في إ طار ن حن ف يه ع لى أن ال مة الجد يدة‬ ‫تخت لف ل يس في ال سلوك و حده عن ال مة ال سابقة بل في‬ ‫الو سائل وال ساليب وأدوات الب حث وبال تالي في أ سلوبها‬ ‫وفقهها وأولوياتها‪.‬نحن في حالة لم تمر علينا من قبل ل في حالة‬ ‫ال صعود ول في حا لة الث بات الح ضاري ول حتى في حا لة‬ ‫ال نزول الح ضاري‪ ،‬ن حن في حا لة إقلع تقت ضي فق ها جديرا‬ ‫بالقلع ومكافئا لحداث النقلب في المنحنى الحضاري‪.‬‬ ..‫ن حن نر يد إي قاف الن حدار في المنح نى‪ ،‬ون حن نر يد‬ ‫إ حداث انقلب في هذا المنح نى بات جاه ال صعود‪ ،‬و من‬ ‫الم عروف علم يا أن الطا قة اللز مة ل حداث انقلب في أي‬ ‫منحنى أكبر كثيرا جدا من الطاقة اللزمة لرفع هذا المنحنى‬ ‫من نقطة الصفر أو البداية‪ ،‬وعلى ذلك نحن نريد اجتهادات‬ ‫ت كافئ ك م‪h‬ا ونو عا هذه الحا لة‪ ،‬اجت هادات تح قق ا لقلع‬ ‫الحضاري‪ .

‫قل نا إن الحر كة ال سلمية هي خم يرة النه ضة في‬ ‫جسد المة وقلنا إننا في حالة جد مختلفة لم تمر بالمة من‬ ‫قبل‪ ،‬وبالتالي فلو تصرفت تلك الحركة بمنطق الفرقة الدينية‬ ‫أو حر كة ال صلح الجت ماعي أو ا لوعظ ا لخلقي‪ ،‬أو‬ ‫ت صورت نف سها بديل عن ال مة أو شيئا مختل فا أو منف صل‬ ‫عنها لكان هذا تكريسا للتخلف ونذيرا بانهيار المة والحركة‬ ‫م عا‪ ،‬الحر كة ال سلمية إذن هي خم يرة في ج سد ير يد‬ ‫ا لقلع‪ ،‬علي ها ا ستنهاض طا قات هذا الج سد ك له بل ا ستثناء‬ ‫وحشد كل قوى المة في المواجهة واستبعاد وتأجيل كل ما‬ ‫يب عث ع لى الت فرق والت شرذم والت جزئة‪ ،‬أو ا لتركيز ع لى‬ ‫ق ضايا جانب ية مه ما كانت مه مة‪ ،‬ن حن أ مام ت حديات ا لقلع‬ ‫نحن أمام حالة تريد اجتثاث حضارتنا ووجودنا من الجذور‬ ‫وأولويات القلع هنا هي التأكيد على الثقافة الذاتية والهوية‬ ‫الح ضارية ور فض الل حاق الح ضاري ومواج هة ال ستعمار‬ ‫وال صهيونية والتخ لف والت جزئة والتبع ية القت صادية والتأك يد‬ ‫على قيم الجهاد والحرية والوحدة‪ ،‬واعتبار القضية الفلسطينية‬ ‫هي الق ضية المركز ية لل مة ال سلمية‪ ،‬والت صرف بمن طق‬ ‫الطلي عة ول يس الفر قة و عدم إ ثارة ق ضايا من أم ثال جاهل ية‬ .

.‬هذا ال فرد أو ذاك‬ ‫بالجاهل ية أو غير ها‪ ،‬ل سبب ب سيط هو أن ه ناك أولو يات‬ ‫و ضرورات‪ ،‬ول سبب آ خر أن هذا ال فرد و ذاك المجت مع في‬ ‫حا لة الهزي مة الح ضارية ل يت صرف ب صورة م ستقلة تما ما‬ ‫عن الت حديات وبال تالي ف هو ل يس في حا لة الخت يار ال حر‬ ‫وهي شرط ضروري لطلق الحكم وإصدار الفتاوى على‬ ‫هذا ال فرد أو ذاك المجت مع‪ ،‬ع ندما ن صل إ لى حا لة ال سيادة‬ ‫الح ضارية‪ ،‬ع ندما تنت هي الت حديات ا لتي نواجه ها أي ع ندما‬ ‫ن كون في حا لة الخت يار ال حر‪ ،‬ع ندها ف قط يم كن أن نط بق‬ ‫الحكام بشأن جاهلية المجتمع أو عدم جاهليته‪ ،‬لن المجتمع‬ ‫ه نا يخ تار بحر ية أ ما ون حن ومجتمعات نا في حا لة هزي مة‬ .‫المجتمع أو فتح الخلفات حول العقائد أو الحكام الفقهية فيما‬ ‫يخص هذه الحا لة الجزئية أو ت لك‪ ،‬لن ا لمر ل يحتمل هذا‬ ‫ا لترف‪ ،‬فإذا كانت ال مة ال سلمية قد تحم لت ظ هور ال فرق‬ ‫السلمية فيما سبق فذلك كان أيام صعودها‪ ،‬أما الن ونحن‬ ‫في ما ن حن ف يه من ت حديات ت هدد وجود نا‪ ،‬ل بد أن ن قدر أن‬ ‫ظروفنا ل تحتمل ظهور فرقة جديدة أو بعث الخلفات حول‬ ‫الفرقة القديمة أو التعامل مع المجتمع بمعزل عنه أو التعالي‬ ‫عل يه أو ات هام هذا المجت مع أو ذاك‪ .

‫ح ضارية أ مام ال غرب‪ ،‬ون حن ومجتمعات نا خا ضعون شئنا أم‬ ‫أبي نا لرداة ال غرب السيا سية والقت صادية والثقاف ية‬ ‫والجتماع ية بل والع سكرية‪ ،‬فا لولى ب نا أن نع مل للنع تاق‬ ‫من هذا الخضوع والتبعية بدل من أن ننشغل بتوصيف الحكم‬ ‫ال شرعي ل هذه المجتم عات ا ستناد‪I‬ا إ لى اجت هادات ظ هرت في‬ ‫حا لة مختل فة كم ي‪h‬ا ونوع يا عن حالت نا‪ ،‬أي ظ هرت في حا لة‬ ‫السيادة الحضارية السلمية‪.‬‬ .‬‬ ‫حا لة ا لقلع تقت ضي ح شد كل ال قوى وأ يا كانت‬ ‫در جة تقوا ها لمواج هة ال ستعمار وال صهيونية والتبع ية‬ ‫وتحق يق النع تاق الح ضاري وإ حداث النقلب في المنح نى‬ ‫و تأمين صعوده‪ ،‬وع لى رأس هذه الولو يات تأتي ق ضية‬ ‫فل سطين باعتبار ها التج سيد ا لخطر للت حدي الغر بي‬ ‫وباعتبار ها الق ضية المركز ية لل مة ال سلمية وباعت بار أن‬ ‫الج هاد والك فاح والن ضال في سبيلها أو لى شروط ا لقلع‬ ‫الح ضاري وح سم الت حديات ال كبرى ا لتى نواجه ها ا لن‬ ‫لصالحنا‪.

‬‬ ‫***‬ ‫في إ طار الصراع المستمر ب ين الحضارة السلمية‬ ‫والح ضارة الورب ية و في إ طار الحم لة ال صليبية الثان ية‬ ‫تعر ضت م صر ل غزو فرن سي في عام ‪ ،1798‬و كانت البن ية‬ ‫السيا سية والثقاف ية والجتماع ية والقت صادية في م صر في‬ ‫ذ لك ا لوقت ت سمح بالمقاو مة‪ ،‬ف لم ي كن التغر يب قد ف عل فع له‬ ‫القبيح فينا وبالتالي كان الشعب يقاوم الحملة الكافرة ببساطة‬ ‫وإيجابية‪ ،‬وكانت هناك علقة صحيحة بين علماء السلم في‬ .‬‬ ‫و من خلل ف هم وإدراك ر سالتنا كأ مة‪ ،‬و من خلل‬ ‫فهم ما وصلنا إليه الن وحالة أمتنا في هذه اللحظة يمكننا أن‬ ‫نق يم الحر كة ال سلمية في م صر ك جزء من حا لة ال صحوة‬ ‫ال سلمية و مع إدراك أن ال ظرف الز ماني والم كاني يج عل‬ ‫لكل حركة في أي بلد خصوصية أخص‪.‫من ال عام إ لى ال خاص إ لى ا لخص " الحر كة‬ ‫السلمية في مصر "‬ ‫نحن إذن من حيث العموم أمة ذات رسالة تحريرية‪،‬‬ ‫ولكن نا ا لن في ظرف خاص يقت ضي اجت هادا خا صا‪ ،‬و من‬ ‫العام إلى الخاص نصل الن إلى حالة مصر‪.

1800‬‬ ‫وتصاعدت الحركة من مقاومة للحتلل الجنبي إلى‬ ‫رفض استبداد الولة‪ ،‬فاندلعت ثورة كبرى سنة ‪ 1805‬نجحت‬ ‫في إزا حة ا لوالي والحصول ع لى وثي قة تؤ كد إرادة الشعب‪،‬‬ ‫و عدم إ صدار أي قرار من ا لولة إل بالرجوع إ لى زع ماء‬ ‫ال شعب وأع يان الب لد ورؤ ساء ال حرف المهن ية وعل ماء ا لدين‬ ‫أي برل مان ال شعب ونج حت هذه الحر كة أي ضا في هزي مة‬ ‫الحملة النجليزية بقيادة فريزر سنة ‪.1807‬‬ .‫ا لزهر وب ين الج ماهير‪ ،‬ف قام العل ماء بدور التحر يض وق يادة‬ ‫ال ثورة‪ ،‬و هذا شرط لزم لن جاح أ ية مقاو مة لن ال مة ل‬ ‫تتحرك إل من خلل وجدانها الديني وبقيادة علمائها الشرفاء‬ ‫وبالف عل نج حت المقاو مة ال شعبية في هزي مة الفرن سيين‬ ‫ورحيل هم عن م صر سنة ‪ ،1801‬و كانت هذه المقاو مة من‬ ‫ال سعة وال قوة والنت شار واليجاب ية بح يث إن ها غ طت كل‬ ‫مصر‪ ،‬القاهرة والسكندرية‪ ،‬والوجهين البحري والقبلي‪ ،‬وقد‬ ‫شارك في ها الر جال والن ساء و حتى الط فال‪ ،‬شارك في ها‬ ‫الفلحون والحرفيون وأبناء البلد وعلماء الدين‪ ،‬بل والتجار‪،‬‬ ‫أ كثر من هذا أن ال ثوار نج حوا في ت صنيع ال مدافع وال بارود‬ ‫إبان ثورة القاهرة الثانية سنة ‪.

‫ومع نى هذا أن نا أ مام صحوة شعبية إ سلمية هائ لة‬ ‫نج حت في صد غزوت ين ا ستعماريتين في أ قل من ع شر‬ ‫سنوات‪ ،‬ونج حت في تفج ير ثورة شعبية ضد ا ستبداد ا لولة‬ ‫وحصلت على وثيقة تؤكد على الشورى والحكم الجماهيري‬ ‫ور فض الديكتاتور ية‪ ،‬و كان من المم كن من خلل هذه‬ ‫ال صحوة أن ت حدث حر كة النه ضة السيا سية والقت صادية‬ ‫والجتماعية‪ .‬‬ ‫ولكن محمد علي نجح في إجهاض هذه الثورة ونجح‬ ‫في الق ضاء ع لى ا لبيئة السيا سية والجتماع ية والقت صادية‬ ‫ا لتي أفرزت ها‪ ،‬ف من ناح ية ق لص دور ا لزهر والعل ماء فأف سد‬ ‫ال شرط السا سي للمقاو مة و هو العل قة ب ين الج ماهير‬ .‬ونلحظ هنا أن الثوار الذين نجحوا في صناعة‬ ‫المدافع والبارود أكدوا بذلك على أن التقدم الصناعي والثورة‬ ‫الصناعية يمكن أن تحدث في مصر‪ ،‬فمن الناحية العلمية فإن‬ ‫ن جاح ال ثوار في صناعة ال مدافع وال بارود يع ني أن الع لم‬ ‫مو جود وال خبرات مو جودة ل هذه النه ضة ال صناعية بل إن‬ ‫التمو يل كان مو جودا أي ضا ح يث شارك في ال ثورة ك بار‬ ‫التجار من أمثال السيد أحمد المحروقي كبير تجار مصر في‬ ‫ذلك الوقت‪.

‫والعل ماء‪ ،‬و من ناح ية ثان ية ق ضى ع لى زع ماء ال شعب من‬ ‫أم ثال ال سيد ع مر م كرم‪ ،‬و من ناح ية ثال ثة احت كر ال صناعة‬ ‫والزرا عة والت جارة‪ ،‬وبر غم أ نه ح قق إن جازات صناعية‬ ‫كبيرة‪ ،‬إل أنه ربطها بشخصه وبجيشه فلما انهار محمد علي‬ ‫سنة ‪ 1840‬انهار معه المشروع الصناعي وبذلك امتص محمد‬ ‫ع لي الطا قات المهن ية والعلم ية والقت صادية في م شروعه‬ ‫وأجه ضها مع هزي مة سنة ‪ ،1840‬و لو ترك ها للتفا عل ال حر‬ ‫بعيدا عن شخصه لتطورت بشكل يصعب ضربه أو القضاء‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫أ كثر من هذا أن مح مد ع لي ا ستخدام موارد م صر‬ ‫الهائ لة في ال صدام مع الخل فة العثمان ية فأ ضعفها وأ ضعف‬ ‫مع ها مصر وبذلك ق لص دور الخلفة العثمانية في التصدي‬ ‫للدول الوربية داخل أوربا ومهد لسقاطها فيما بعد‪ ،‬وحرم‬ ‫مصر من مواردها وإمكانياتها ا لتي ضاعت في الصدام مع‬ ‫الخل فة العثمان ية وبال تالي حرم ها من الت طور وم هد الطر يق‬ ‫لسقوطها ومعها الشمال الفريقي بل كل أفريقيا فيما بعد في‬ ‫قبضة الستعمار الوربي‪.‬‬ .

‬‬ ‫ول كن شاء ا ل ت عالى أن يخ طئ مح مد ع لي الخ طأ‬ ‫القا تل في ضيع موارد م صر ويف تح الطر يق أ مام أورو با إ لى‬ ‫م صر وأفريق يا‪ ،‬وأن يت سبب في إ ضعاف الخل فة العثمان ية‬ .‫و لو أن مح مد ع لي تج نب ال صدام مع الخل فة‬ ‫العثمانية واستفاد بموارد مصر وجيشها في فتح أفريقيا لكان‬ ‫قد ح قق عدة أ هداف في و قت وا حد‪ ،‬كان قد ح قق النه ضة‬ ‫ال صناعية في م صر وأفريق يا بإمكان يات م صر العلم ية‬ ‫والب شرية وب موارد أفريق يا الهائ لة‪ ،‬ول كانت ت لك ال قارة قد‬ ‫أ صبحت أع ظم ال قارات ت قدما‪ ،‬ول كانت أفريق يا الم سلمة هي‬ ‫الناه ضة ا لن ول يس أورو با‪ ،‬ول نن سى في هذا ال صدد أن‬ ‫النه ضة الورب ية الحدي ثة قامت بثروات أفريق يا وب سواعد‬ ‫العبيد الفريقية أيضا‪.‬‬ ‫ولكان قد ترك الخلفة العثمانية قوية تستطيع مواجهة‬ ‫أوروبا ومنعها من السيطرة على العالم وأفريقيا‪ ،‬وربما كانت‬ ‫انتصرت على أوروبا وأنهت النهضة الوربية من جذورها‪،‬‬ ‫و في أ قل ا لحوال كانت الخل فة العثمان ية ق بل أن ي ضعفها‬ ‫مح مد ع لي قادرة ع لى إل هاء أورو با و شغلها ومنع ها من‬ ‫عرقلة مشروع محمد علي الفريقي‪.

‬‬ ‫و في مواج هة ذ لك ا ندلعت حر كة إ سلمية بق يادة‬ ‫الفغاني والنديم لمواجهة النفوذ الجنبي والستبداد الخديوي‪،‬‬ ‫ا لمر ا لذي أدى إ لى ظ هور ال ثورة العراب ية‪ ،‬و قد حاول‬ .‬‬ ‫مع عام ‪ 1840‬و مع سقوط م شروع مح مد ع لي‬ ‫انفت حت م صر أ مام الن فوذ الث قافي والقت صادي ا لوروبي‪،‬‬ ‫وجاء المرابون وأصحاب البنوك والفاقون والمغامرون من‬ ‫كل حدب وصوب إلى مصر فأغرقوها في الديون‪ ،‬وسيطروا‬ ‫على كل القطا عات القتصادية والتجارية فيها‪ ،‬و لم يسمحوا‬ ‫للمصريين إل بالعمل في القطاع الزراعي على أساس تكوين‬ ‫أرستقراطية زراعية تحقق لهم زراعة المحاصيل التصديرية‬ ‫" الخا مات " اللز مة لعج لة ال صناعة الورب ية‪ ،‬و في ن فس‬ ‫ا لوقت تم تص ت لك الر ستقراطية الزراع ية فوائض ا لموال‬ ‫الم صرية فتنفق ها في ا لترف أو في الم ضاربات العقار ية‬ ‫وبذلك ل تصل إلى القطاع الصناعي ول تساهم في نموه ول‬ ‫تتحول إلى برجوازية صناعية‪.‫فيجعل ها ل ت صمد أ مام أورو با وت سقط في النها ية وتف تح‬ ‫الطر يق بال تالي أ مام ال ستعمار ا لوربي لحتلل ال عالم‬ ‫السلمي وتجزئته ونهبه‪.

‬‬ ‫و مع انه يار ال ثورة العراب ية ود خول ا لنجليز م صر‬ ‫سنة ‪ 1882‬انهار مرة أخرى المشروع النهضوي المصري‪،‬‬ ‫وكر ست سلطات الحتلل ا لنجليزي سيا سة م نع ق يام‬ ‫الصناعة المصرية ومنع ظهور طبقة متوسطة مصرية تحمل‬ ‫أع باء الت حول ال صناعي وفر ضت ر سوما باه ظة ع لى أ ية‬ ‫صناعة م صرية في ح ين أن ها أل غت أي ق يود جمرك ية ع لى‬ ‫استيراد السلع الصناعية من أوروبا‪ ،‬وكذلك فرضت ضريبة‬ ‫على الحرفيين المصريين تسمى " ضريبة الباطنطا " للحيلولة‬ ‫دون تحول الحرفيين المصريين إلى نواة للصناعة المصرية‬ .‫برل مان ت لك ال ثورة أن ي ستقل بال سوق الم صرية و يدعم‬ ‫ال صناعة الوطن ية ف قرر تقل يل الم ساحات المنزر عة بال سلع‬ ‫الت صديرية كالقطن وز يادة الم ساحات المزرو عة بالغلل‪،‬‬ ‫وكذا وجه النظر إلى ضرورة فرض حماية جمركية وتشجيع‬ ‫ال صناعة الوطن ية‪ ،‬وعلي نا أن نل حظ أي ضا أن التمو يل كان‬ ‫جاهزا لن ك بار الت جار ساهموا في ت لك ال ثورة من أم ثال‬ ‫السيد حسن موسى العقاد والسيد حسن الشمسي وغيرهما‪ ،‬بل‬ ‫كان هؤلء من ق يادات ال ثورة و صدرت ضدهم أح كام إ بان‬ ‫محاكمة زعماء الثورة‪.

‬‬ ‫و مرة أ خرى ت ندلع حر كة الن ضال ا لوطني بق يادة‬ ‫مصطفى كامل ومحمد فريد وتناهض المشروع الستعماري‬ ‫و تدعو إ لى ال صناعة الوطن ية وإن شاء ال مدارس ال صناعية‬ ‫والحرف ية‪ ،‬ونج حت في إن شاء النقا بات العمال ية وروا بط‬ ‫الخريج ين‪ ،‬بل واهت مت بالتعاون يات‪ ،‬و كان ع مر با شا لط في‬ ‫أحد زعماء الحزب الوطني هو رائد حركة التعاون المصرية‬ ‫في ذ لك ا لوقت‪ ،‬و قد ن جح ال حزب ا لوطني كذلك في ب عث‬ ‫روح المقاومة واليقظة في المة‪ ،‬ووصلت خليا الحزب إلى‬ ‫كل م كان في م صر في ‪ ،1910‬و تم التمه يد ل ندلع ال ثورة‪،‬‬ ‫ول كن ا لنجليز نج حوا في إب عاد مح مد فر يد عن م صر‪،‬‬ ‫وعندما اندلعت الثورة التي جهز لها الحزب الوطني وبكوادر‬ ‫ال حزب سنة ‪ 1919‬نج حت ال مؤامرة النجليز ية في فرض‬ .‫و في ن فس ا لوقت احت مت سلطات الحتلل بز يادة الرق عة‬ ‫الزراعية المصرية ومشروعات الري ودعمت الرستقراطية‬ ‫الزراع ية الم صرية ب هدف امت صاص فوائض ا لموال‬ ‫الم صرية بع يدا عن الق طاع ال صناعي‪ ،‬و في ن فس ا لوقت‬ ‫الح صول ع لى الخا مات الزراع ية اللز مة للم صانع‬ ‫النجليزية‪.

‬‬ ‫و مع ف شل ثورة ‪ .1919‬و سقوط الخل فة سنة ‪،1924‬‬ ‫وت عرض م صر لحا لة من ال ختراق السيا سي والث قافي‬ ‫والقت صادي والع سكري ظ هرت عدة حر كات للنه ضة هي‬ ‫حر كة الجمع ية ال شرعية‪ ،‬ا لتي د عت إ لى مقاط عة الب ضائع‬ ‫الجنبية وحاولت إقامة صناعة نسيج وطنية وكذلك شاركت‬ ‫في ثورة ‪ 1919‬وإضرابات العمال بعد الثورة وكذلك كان من‬ ‫أع ضائها ق يادات عمال ية و كذا عنا صر ن شيطة في اغت يال‬ ‫الجنود النجليز في شوارع القاهرة وخاصة اغتيال السردار‬ ‫النجليزي‪ ،‬واهتمت هذه الحركة أيضا بالتضامن مع الشعب‬ ‫الفلسطيني الذي أصبح يواجه في ذلك الوقت الهجرة اليهودية‬ ‫وال تآمر ا لنجليزي وا لدولي ب هدف ق يام إ سرائيل وظ هرت‬ ‫أيضا حركة مصر الفتاة بقيادة أحمد حسين التي ركزت على‬ ‫مناهضة الستعمار ومناصرة الفقراء والمستضعفين والدعوة‬ ‫إ لى م شروع ال قرش لتجم يع ال مدخرات الوطن ية اللز مة‬ ‫لتحق يق صناعة وطن ية‪ ،‬وظ هرت أي ضا سنة ‪ 1928‬حر كة‬ ‫ا لخوان الم سلمين بق يادة ال مام ال شهيد ح سن الب نا‪ ،‬و كانت‬ .‫زعامة تابعة لها على تلك الثورة وهي سعد زغلول‪ ،‬فأضاع‬ ‫الثورة وسار بها في مسارات جانبية‪.

‬‬ .‫حر كة قو ية وإيجاب ية ون شيطة في مناه ضة ال ستعمار‬ ‫وال صهيونية ون شر التعل يم وتحر ير ال مرأة ب صورة صحيحة‬ ‫وتفج ير النتفا ضات العمال ية والفلح ية والتأك يد ع لى الثقا فة‬ ‫السلمية في مواجهة التغريب‪ ،‬ونظمت تلك الحركة نضال‬ ‫يوم يا وا سعا ضد ا لنجليز انت هى باندلع العمل الم سلح ضد‬ ‫ا لنجليز في شوارع م صر واغت يال ج نود الحتلل‪ ،‬و كذلك‬ ‫انت هى بحر كة ك فاح م سلح وا سعة ضد ا لنجليز في سنة‬ ‫‪ 1952 ،1951 ،1950‬ع لى ضفاف الق ناة‪ ،‬و كذلك نظ مت‬ ‫الحركة تضامنا شعبي‪I‬ا واسعا مع قضايا العالم السلمي في‬ ‫مواج هة ال ستعمار والت جزئة والتخ لف‪ ،‬واهت مت اهتما ما فذا‬ ‫بالت ضامن مع ال شعب الفل سطيني ع لى م ستوى الم ظاهرات‬ ‫والمهرجا نات وال صحافة وت قديم ا لدعم لل شعب الفل سطيني‬ ‫و توجت هذا الع مل العظ يم بإر سال المت طوعين إ لى فل سطين‬ ‫سنة ‪ ،1948‬وقام هؤلء بالعديد من العمال البطولية والفدائية‬ ‫أشاد بها الجميع بمن فيهم قيادات الجيش المصري في ذلك‬ ‫الوقت‪ ،‬وكذلك نظمت الحركة المطالب الشعبية لحقوق العمال‬ ‫والفلحين وخاصة في قرى بهوت وكفور نجم وميت فضالة‪.

‫و من ناح ية أ خرى ظ هر طل عت حرب‪ ،‬ا لذي ج مع‬ ‫ال مدخرات الوطن ية وأ قام العد يد من ال صناعات الم صرية‪،‬‬ ‫وبالطبع تعرض الرجل للحرب من النجليز وعلمائهم‪ ،‬ولكن‬ ‫جاءت ال حرب العالم ية الثان ية لت قدم نو عا من الحما ية‬ ‫الجمركية غير المقصودة للصناعات المصرية‪ ،‬بسبب النشاط‬ ‫الب حري الحر بي للمت حاربين وا لذي م نع عمل ية ال ستيراد‬ ‫ووصول البضائع الصناعية إلى مصر من أوروبا‪ ،‬بل أكثر‬ ‫من هذا ا ضطرت إنج لترا ل شراء المنت جات ال صناعية‬ ‫المصرية لتلبية حاجات جيوشها‪ ،‬وخرجت الصناعة المصرية‬ ‫ب عد ال حرب العالم ية الثان ية قو ية و قادرة ع لى الت طور‬ ‫والنهضة‪.‬‬ ‫وه كذا و مع بدا ية الخم سينيات‪ ،‬كان الن ظام السيا سي‬ ‫الم صري قد و صل إ لى ذروة الز مة سيا سي‪I‬ا واجتماع ي‪I‬ا‪،‬‬ ‫وكانت الحركة الشعبية ممث لة في ا لخوان المسلمين ومصر‬ ‫الف تاة قد حر كت الج ماهير في كل م كان وو صل ا لمر إ لى‬ ‫عشرات الضرابات العمالية والنتفاضات الفلحية وامتلكت‬ ‫هذه الحركات القدرة والسلح والتدريب من خلل المشاركة‬ ‫في حرب فل سطين أو تنظ يم الغت يالت لج نود الحتلل في‬ .

‫شوارع القاهرة أو تنظيم الكفاح المسلح في القناة سنة ‪،1951‬‬ ‫‪ ،1952‬و كان مع نى هذا أن نا ب صدد ثورة شعبية إ سلمية‬ ‫حقيق ية يم كن أن ت ضع م صر ع لى طر يق النه ضة‪ ،‬ول كن‬ ‫ال قوى ال شيطانية دبرت أمر ها بل يل‪ ،‬فاغ تالت ال مام ال شهيد‬ ‫حسن البنا‪ ،‬وأجهضت الثورة الحقيقة بثورة مزيفة هي حركة‬ ‫عبد الناصر سنة ‪ ،1952‬وقامت هذه الحركة بالقضاء ع لى‬ ‫ا لوعي ال شعبي تما ما‪ ،‬وقت لت أو سجنت أو ا ضطهدت كل‬ ‫ال قوى ال شعبية‪ ،‬وحر مت الج ماهير من الم شاركة ال شعبية‬ ‫تما ما‪ ،‬وف صلت ال سودان عن م صر حتى تف قد م صر عمق ها‬ ‫ال ستراتيجي وت صبح حيات ها ممث لة في م نابع الن يل ت حت‬ ‫رحمة القوى الخرى‪ ،‬كما أنها أجهضت الصناعة المصرية‬ ‫عن طر يق ربط كل الصناعات والنشاط القت صادي بالن ظام‬ ‫وسلمت تلك القطاعات القتصادية إلى مجموعة من المديرين‬ ‫الفا سدين‪ ،‬ا لذين سرقوا ونه بوا هذه القطا عات ال صناعية‬ ‫والتجارية‪ ،‬وانتهى المر بإجهاض المشروع برمته مع انهيار‬ ‫الن ظام سنة ‪ ،1967‬وب عد ذ لك جاء دور النف تاح فأك مل‬ ‫المسل سل و تم ت صفية كل ال صناعات الوطن ية تقري با في‬ ‫ال سبعينيات والثمانين يات‪ ،‬بل و صل ا لمر إ لى حد ضرب‬ .

1973‬‬ ‫و مع ظ هور كامب ديف يد وسيا سة الت صالح والت طبيع‬ ‫مع الك يان ال صهيوني أظ هرت الحر كة ال سلمية ممث لة في‬ .‬‬ ‫***‬ ‫في مواجهة هذا‪ ،‬ناضلت الحركة السلمية المصرية‬ ‫ضد ع بد النا صر في ‪ ،1965 ،1954‬وظ هرت حر كة الج هاد‬ ‫ال سلمي سنة ‪ 1958‬ونج حت في الخت فاء عن أع ين الن ظام‬ ‫ل مدة طوي لة‪ ،‬و شاركت عنا صر هذه الحر كة في الق تال ضد‬ ‫إ سرائيل في منط قة الث غرة سنة ‪ 1973‬ك ما نظ مت جمع ية‬ ‫شباب محمد بقيادة الشيخ حافظ سلمة عملية الصمود المذهل‬ ‫في مدينة السويس أثناء حصارها في أكتوبر ‪.‫الزراعة المصرية اللزمة لغذاء الشعب مثل الغلل والقصب‬ ‫لصالح مزرو عات مثل الفراو لة والكنتالوب‪ ،‬أي ربط مصر‬ ‫صناعيا وزراع يا بال سوق ال عالمي وف تح ال سوق الم صري‬ ‫تما م‪I‬ا أ مام الت جارة الدول ية‪ ،‬و بديهي أن الخ ضوع لل يات‬ ‫ال سوق العالم ية مح فوف بالم خاطر وي عرض البلد ل ضياع‬ ‫إرادت ها السيا سية ف ضل عن الخ سائر القت صادية المتوق عة‬ ‫ب سبب تح كم الك بار في آل يات هذا ال سوق ل صالحهم وع لى‬ ‫حساب الشعوب الفقيرة‪.

‫الخوان المسلمين والجماعة السلمية والجهاد رفضا واسعا‬ ‫لتلك العملية وأكدت على ثوابتها الخاصة بضرورة استمرار‬ ‫الك فاح ضد إ سرائيل وتحر ير كل فل سطين و عدم الق بول‬ ‫بسيا سة ا لمر الوا قع وأن الق ضية الفل سطينية هي الق ضية‬ ‫المركزية للمة السلمية‪ ،‬وقامت عناصر من تنظيم الجهاد‬ ‫باغت يال ال سادات سنة ‪ 1981‬ب سبب ت صالحه مع إ سرائيل‬ ‫وتوق يع اتفاق ية كامب ديف يد ك ما نظ مت النقا بات التاب عة‬ ‫ل لخوان الم سلمين م ثل نقا بة المهند سين والط باء وال صيادلة‬ ‫وغيرهم العديد من المؤتمرات والمهرجانات وإصدار البيانات‬ ‫ت ضامنا مع ال شعب الفل سطيني ورف ضا للت طبيع مع الك يان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬بل وأصدرت تلك النقابات قرار‪I‬ا حرمت فيه على‬ ‫أع ضائها ز يارة إ سرائيل أو التعا مل مع ها ا لمر ا لذي ق لل‬ ‫كثيرا من سلبيات التطبيع وحجم هذا التطبيع‪ ،‬كما قدمت هذه‬ ‫النقابات العديد من أشكال الدعم للنتفاضة الفلسطينية‪ ،‬وكذلك‬ ‫قامت صحف ا لخوان أو صحف الت حالف ال سلمي بإبراز‬ ‫م ساوئ الت طبيع وك شف ال ساليب ال سرائيلية في ا ختراق‬ ‫المجتمع المصري ونشر اليدز والمخدرات والدعارة وإفساد‬ ‫الزرا عة الم صرية وا لبيئة الم صرية و قام الت حالف ال سلمي‬ .

‬‬ ‫وأ فرزت الحر كة ال سلمية في م صر العد يد من‬ ‫المجا هدين أم ثال سليمان خاطر‪ ،‬سيد ن صير‪ ،‬أي من مح مد‬ ‫حسن الذين وجهوا الرصاص إلى صدور اليهود في سيناء أو‬ ‫داخل الرض المحتلة أو حتى في أمريكا‪.‬‬ ‫كما قامت الجماعة السلمية بالعديد من المظاهرات‬ ‫تأي يد‪I‬ا لل شعب الفل سطيني خا صة في جام عات ال صعيد ا لتي‬ ‫ت سيطر علي ها‪ ،‬ونظ مت هذه الجما عة العد يد من ال مؤتمرات‬ ‫الشعبية تأييدا ودعما للنتفاضة الفلسطينية ووزعت الجماعة‬ ‫ال كثير من البيا نات والمن شورات ب هذا ال صدد ر غم أن ها‬ ‫تتعرض لملحقات أمنية قاسية‪.‫ب ين الع مل وا لخوان أي ب ين الم تدادات ال صحيحة لم صر‬ ‫الف تاة " عادل ح سين وم جدي ح سين " وب ين ا لخوان بات خاذ‬ ‫العديد من المواقف السياسية للتأكيد على التضامن مع الشعب‬ ‫الفل سطيني ور فض مؤتمر ال سلم فى مدر يد‪ ،‬ومناه ضة‬ ‫الت طبيع مع الك يان ال صهيوني‪ ،‬وإبراز أن الق ضية الفل سطينية‬ ‫هي القضية المركزية للمة السلمية‪ ،‬وأنه ل سبيل هناك إل‬ ‫الك فاح الم سلح لتحر ير فل سطين من الن هر إ لى الب حر و من‬ ‫الجنوب إلى الجنوب‪.‬‬ .

‫الصاعدون والهابطون‬ ‫إذا أدركنا أننا الن أمام منحنى تاريخي‪ ،‬وأن أمامنا‬ ‫ت حديات ضخمة من ا ستعمار و صهيونية وتبع ية اقت صادية‬ ‫وتخلف وتجزئة‪.‬‬ ‫وأن كياننا الحضاري ووجودنا ذاته في خطر‪ ،‬لكان‬ ‫علينا أن نقدم اجتهادا وسلوكا مكافئ‪u‬ا لهذا الظرف‪ ،‬ولشك أن‬ ‫كل من ا لخوان الم سلمين‪ ،‬و حزب الع مل‪ ،‬والجما عة‬ ‫السلمية والجهاد تعي بصورة أو بأخرى بطريقة أو بأخرى‬ ‫هذا الظرف‪ ،‬وتعمل في هذا الطار من خلل مساحة واسعة‬ ‫من حركتها وتخت لف هذه المساحة من حركة لخرى إل أن‬ ‫ت لك ال قوى في مجمل ها أو في ال جزء الرئي سي من حركت ها‬ ‫تع مل في هذا ال طار وبال تالي يم كن أن ن ضعها ت حت خا نة‬ ‫ال صاعدين وه ناك ع لى ال جانب ا لخر‪ ،‬حر كات وجما عات‬ ‫صغيرة ومتناثرة وهي في طريقها إلى الزوال أو زال بعضها‬ ‫بالف عل ل تدرك هذا ال ظرف ول تأ خذه في اعتبار ها م ثل‬ ‫جما عة التكف ير واله جرة‪ ،‬الق طبيين‪ ،‬جما عات ال شيعة ا لتي‬ ‫ظهرت مؤخرا‪ ،‬وكل من جماعة التكفير والهجرة والقطبيين‬ ‫يطرحون قضايا ل تلئم الظرف مثل جاهلية المجتمع‪ ،‬تكفير‬ .

‬‬ ‫وصحيح أن البعض قام مشكور‪I‬ا بمناقشة هذه الفكار‬ ‫ودح ضها م ثل المر حوم المست شار ح سن اله ضيبي في ك تابه‬ .‫ال ناس‪ ،‬العز لة ال شعورية‪ ،‬المفا ضلة‪ ،‬وب صرف الن ظر عن‬ ‫ال جدل الفق هي حول هذه الق ضايا وا لذي لن ن ساهم ف يه‪ ،‬فإن‬ ‫النتيجة الحتمية لمثل هذه الفكار هو تحول الحركة السلمية‬ ‫إلى فرقة دينية ذات عقائد وسلوك مختلف عن عموم المة‪،‬‬ ‫وهذا يجعل المة والحركة في حالة جدل بل طائل في وقت‬ ‫نتعرض فيه للبادة الحضارية ونتعرض فيه لتحديات كبرى‪،‬‬ ‫وإذا كانت ال مة ال سلمية قد تعر ضت لظ هور ال فرق أ يام‬ ‫صعودها الح ضاري واحت مل بنيان ها الجت ماعي هذه ال فرق‬ ‫لنها كانت صاعدة وسائدة حضاريا فإن واقعنا الن ل يحتمل‬ ‫ظ هور فر قة جد يدة‪ ،‬ول يحت مل أي ضا ب عث خل فات ال فرق‬ ‫القديمة‪ ،‬وخطأ هؤلء أنهم لم يدركوا الظرف الذي نعيشه ولم‬ ‫يدركوا أن الحكام الفقهية ل تعمل في الفراغ وليست مطلقة‬ ‫بل هي نتاج فهم النصوص كمنهج وتطبيقها على واقع محدد‪،‬‬ ‫والواقع الذي أفرز هذه الحكام كان واقعا مختلفا كم‪h‬ا ونوعا‬ ‫عن واقع نا وبال تالي ف هذه الق ضايا لي ست ق ضايانا وواقع نا ل‬ ‫يحتملها ول يبررها‪.

‬‬ ‫أ ما بخصوص ظهور بعض ا لداعين إ لى التشيع في‬ ‫المجتمع المصري وهم قلة قليلة فهؤلء في الحقيقة دعاة فتنة‬ ‫يسيئون إلى السنة والشيعة وإلى الحركة السلمية في مصر‬ ‫وإلى الثورة السلمية في إيران أيضا‪ ،‬وبصرف النظر أيضا‬ ‫عن الخل فات المعرو فة ب ين ال سنة وال شيعة‪ ،‬فإن المو قف‬ ‫ال صحيح أن ن عترف بو جود خل فات وأن تت عاون ر غم هذه‬ ‫الخل فات لن الت حديات ا لتي تواجه نا ل ت فرق ب ين سني‬ ‫و شيعي‪ ،‬وأن ندرك أن هذا ال ظرف ل يس ظرف ن شر هذا‬ ‫المذهب أو ذاك‪ ،‬فالداعون إلى التشيع في المجتمع المصري‬ ‫لن يحق قوا نجا حا أول‪ ،‬و سوف ي ستفزون ال ناس ت جاه ال شيعة‬ ‫ثانيا‪ ،‬ويضيعون وقت الناس وطاقتهم في مناقشة الخلفات‪،‬‬ ‫ثم هم يجعلون الناس في حالة عداء مع الثورة السلمية في‬ ‫إيران نتيجة للستفزاز تجاه الدعوة إلى التشيع‪ ،‬وأظن أنه ل‬ ‫الثورة السلمية في إيران ول أي مخلص للسلم السني أو‬ ‫الشيعي يريد حدوث فتنة من هذا النوع في بلد مثل مصر في‬ .‫دعاة ل قضاة إل أن الصحيح والعملي أن نقول لهؤلء نحن‬ ‫ل د عاة ول ق ضاة ول كن حر كة إقلع ح ضاري ومواج هة‬ ‫تحديات‪.

‫ذ لك ا لوقت‪ ،‬وأن أ عداء ال مة هم الم ستفيدون و حدهم من‬ ‫أمثال تلك الدعوة في هذا الظرف‪.‬‬ .

‬الدعوة إلى السلم والعمل‬ ‫حركة تجمع ول تفرق‬ ‫كانت الخل فة العثمان ية ال سلمية قد سقطت ر سميا‬ ‫سنة ‪ 1924‬بعد أن عانت طويل من الضعف والتفكك‪ ،‬وكان‬ ‫معنى هذا أن المنحنى السلمي قد هبط بشدة بعد أن فقدت‬ ‫المة آخر أشكال الوحدة‪ ،‬وكان لهذا المر أثره الكبير على‬ ‫الم سلمين كم ي‪I‬ا ونوع ي‪I‬ا‪ ،‬و كانت مع ظم أف كار ال عالم ال سلمي‬ .‫الفصل الثاني‬ ‫حسن البنا‬ ‫‪1948 – 1928‬‬ ‫النهضة والقلع‪ ..

‫قد باتت مجزأة وخاضعة للستعمار وتتعرض لعملية اختراق‬ ‫سيا سي واقت صادي وث قافي ت ستهدف الق ضاء ع لى ثوابت‬ ‫ال سلم ومل مح الح ضارة ال سلمية‪ ،‬و كان ال ستعمار قد‬ ‫ن جح في زرع العد يد من المؤس سات العلمان ية ا لتي را حت‬ ‫تب شر بق يم ال ستعمار و تدعو إ لى التخ لي عن الم بادئ‬ ‫السلمية في السياسة والقتصاد والجتماع‪ ،‬بل وتدعو إلى‬ ‫ترك الكفاح ضد هذا الستعمار بالضافة إلى تواجد مكاتب‬ ‫المؤس سات التب شيرية ا لتي را حت تب شر بقي مة الح ضارة‬ ‫الغرب ية ت حت ا سم التب شير بالم سيح م ستخدمة في ذ لك أ حط‬ ‫الو سائل ا لتي تعت مد ع لى حا جة ال ناس ل لدواء والم ساعدة أو‬ ‫تحت ستار التعليم والعمل الجتماعي ووصل المر إلى حد‬ ‫أن المور المعلومة من السلم بالضرورة كالخلفة والجهاد‬ ‫أ صبحت بدورها هدفا لحملت الت شكيك فأ صدر ع لي ع بد‬ ‫ا لرازق ك تابه " ال سلم وأ صول الح كم " ا لذي ز عم ف يه أن‬ ‫ال سلم ل ي عرف نظا ما للح كم وأن ال سلم د ين ول يس دي نا‬ ‫ودولة وبدأ بدعة أنه ل سياسية في السلم "‬ ‫و كان ال حزب ا لوطني ا لذي ح مل را ية الك فاح ضد‬ ‫الستعمار والذي خاض المعارك من أجل التأكيد على القيم‬ .

‫السلمية كالحجاب مثل‪ ،‬حيث دخلت صحيفة اللواء الناطقة‬ ‫بلسان الحزب الوطني هذه المعركة ضد قاسم أمين وصحافة‬ ‫حزب المة التابع للستعمار النجليزي‪ ،‬بل وكان مصطفى‬ ‫كا مل نف سه طر فا في هذه المعر كة الثقاف ية ح يث دا فع عن‬ ‫الحجاب باعتباره أحد قواعد السلم وأحد قواعد التميز في‬ ‫الهوية والنتماء ورفض السلوك الغربي والقيم الغربية‪ ،‬كان‬ ‫الحزب الوطني والذي فجر في الحقيقة ثورة ‪ 1919‬وتم سرقة‬ ‫هذه الثورة لصالح زعامة علمانية معروفة بعلقاتها الحسنة‬ ‫ب سلطات الحتلل النجليز ية و هو سعد زغ لول‪ ،‬كان هذا‬ ‫ال حزب ا لوطني قد و صل إ لى حا لة من ال ضعف بح يث إن‬ ‫المر كان يستدعي أن تظهر قوة شابة وصاعدة تحمل الراية‬ ‫وتك مل م سيرة م صطفى كا مل ومح مد فر يد‪ ،‬و تواجه أع باء‬ ‫التخ لف والج هل والتبع ية وال ختراق السيا سي والث قافي‬ ‫والقت صادي ا لوروبي لل عالم ال سلمي عمو ما ولم صر‬ ‫خصو صا‪ ،‬وه كذا ظ هرت حر كة ا لخوان الم سلمين سنة‬ ‫‪ ،1928‬وحر كة م صر الف تاة سنة ‪ ،1933‬فأ ما حر كة ا لخوان‬ ‫الم سلمين ف قد ن شأت ع لى يد ال مام ال شهيد ح سن الب نا سنة‬ ‫‪ 1928‬وخاضت معاركها ضد الستعمار والصهيونية والجهل‬ .

‬‬ ‫وأما حركة مصر الفتاة التي نشأت على يد مؤسسها‬ ‫وزعيم ها المر حوم أح مد ح سين فإن ها ر كزت ع لى الع مل‬ ‫السيا سي المباشر‪ ،‬وناه ضت ال ستعمار والستبداد وان حازت‬ ‫إلى الفقراء ودافعت عن حقوق الشعب‪ ،‬ولكنها لم تصل في‬ ‫قوتها وانتشارها إلى المدى الذي وصلت إليه حركة الخوان‬ ‫الم سلمين‪ ،‬ك ما أن فكرت ها ال سلمية لم ت كن خال ية من‬ ‫ال شوائب‪ ،‬وع لى أ ية حال فإن م صر الف تاة وأح مد ح سين قد‬ ‫أديا ما استطاعا من الواجب‪ ،‬ويمكن اعتبار مصر الفتاة بكل‬ ‫ام تداداتها أ حد روا فد الحر كة ال سلمية ال صاعدة‪ ،‬و جدير‬ .‫والتبع ية والنح ياز إ لى الف قراء والمست ضعفين ونا ضلت ضد‬ ‫الستبداد السياسي وحققت الحركة انتشارا واسعا في صفوف‬ ‫الج ماهير وو صل عدد المنتم ين إلي ها إ لى مل يوني ع ضو في‬ ‫الربعين يات و قد اعت مدت الحر كة ع لى أ سلوب الترب ية لب ناء‬ ‫الفرد المسلم والسرة المسلمة والمجتمع المسلم‪ ،‬وكانت بحق‬ ‫بمثا بة خم يرة النه ضة في ج سد م صر وال مة ال سلمية‬ ‫و مازالت هذه الحر كة حتى ال يوم ت قوم بأع باء النه ضة‬ ‫والقلع ومواجهة التحديات التي تطورت فأصبحت اختراقا‬ ‫أمريكيا واستبداد‪I‬ا حكوميا وتوسعا إسرائيليا‪.

1987‬‬ ‫حسن البنا حلقة من حلقات الكفاح‬ ‫حركة الخوان المسلمين التي ظهرت سنة ‪ 1928‬هي‬ ‫ام تداد طبيعي وع ضوي لحر كة الك فاح ال سلمي الم صري‬ ‫استطاعت أن تدرك المتغيرات وأن تستجيب لظروف الزمان‬ ‫والم كان وأن تلت قط الرا ية من ال حزب ا لوطني ق بل أن ت سقط‬ ‫ف هي إذن حل قة من حل قات الك فاح الم صري ا لذي بدأ في‬ ‫مواج هة الحم لة الفرن سية ‪ 1798‬والحم لة النجليز ية ‪1807‬‬ ‫بقيادة عمر مكرم ثم في مواجهة النفوذ الجنبي بقيادة جمال‬ ‫الدين الفغاني وعبد ال النديم المر الذي أدى لندلع الثورة‬ ‫العرابية ‪ ،1881‬ثم في الكفاح ضد الستعمار النجليزي على‬ ‫يد مصطفى كامل ومحمد فريد ثم ثورة ‪ ،1919‬وهي الثورة‬ ‫ا لتي شارك في ها ح سن الب نا بنف سه ر غم صغر سنه في ذ لك‬ ‫ا لوقت ح يث يذكر ال مام ال شهيد في ك تابه مذكرات ا لدعوة‬ ‫والداع ية‪ ،‬أ نه شارك في الم ظاهرات الطلب ية ا لتي ا ندلعت‬ .‫بالذكر أن تلك الحركة قد امتدت حتى الن متمثلة في عادل‬ ‫ح سين‪ ،‬م جدي ح سين ال لذين قادا م سيرة حزب الع مل في‬ ‫الت جاه ال سلمي ونج حا في النها ية في تحق يق الت حالف مع‬ ‫الخوان المسلمين منذ عام ‪.

‫إ بان ثورة ‪ 1919‬ع ندما كان طال با بمدر سة المحمود ية‬ ‫العدادية‪ ،‬وكذلك عندما انتقل إلى مدرسة المعلمين بدمنهور‬ ‫كان من قيادات حركة الضراب والمظاهرات والشتباك مع‬ ‫البوليس‪ ،‬يقول المام الشهيد في مذكرات الدعوة والداعية‪" :‬‬ ‫كنت بحسب العقيدة أعتقد أن الخدمة الوطنية جهاد مفروض‬ ‫ل م ناص م نه وك نت بح سب و صفي ب ين الطلب ملز م‪I‬ا بأن‬ ‫أقوم بدور بارز في هذه الحركات وكذلك كان " ) ‪( 1‬‬ ‫ويقول " ولست أنسى أستاذنا الشيخ الدسوقي موسى‬ ‫ناظر المدرسة الذي كان يخشى هذه التبعات كثيرا‪ ،‬وقد أخذ‬ ‫بيدنا إلى مدير البحيرة آنذاك محمود باشا عبد الرازق‪ ،‬وألقى‬ ‫م سئولية إ ضراب الطلب علي نا و قال أن هؤلء الطلب هم‬ ‫الذين يستطيعون أن يقنعوا زملءهم بالعدول عن الضراب‪،‬‬ ‫وعب ثا حاول مح مود باشا أن يقنع نا بالو عد والوع يد والن صح‬ ‫ثم صرفنا على أن نتدبر المر‪ ،‬فكان تدبيرنا أن أوعزنا إلى‬ ‫الطلب جمي عا بالتفرق في الح قول الم جاورة طول ال يوم‪،‬‬ ‫وكان هذا يوم ‪ 18‬ديسمبر ذكرى الحماية البريطانية " ) ‪( 2‬‬ ‫ويقول أيضا‪ " :‬ولست أنسى يوم أضرب الطلب في‬ ‫يوم من ال يام ال ثائرة وأ صبحت اللج نة الطلب ية في م سكننا‬ .

‫ودا هم ال بوليس المجتمع ين فخر جت إ لى ال ضابط وناق شته‬ ‫بح ماس‪ ،‬وق لت له أن واج به ا لوطني ي فرض عل يه أن ي كون‬ ‫مع نا‪ ،‬ل أن يع طل عمل نا ويق بض علي نا‪ ،‬فا ستجاب ال ضابط‬ ‫ل هذا ال قول فخرج وصرف ع ساكره وان صرف مع هم ب عد أن‬ ‫طمأننا " ) ‪( 3‬‬ ‫و يذكر ح سن الب نا أ نه قد أ لف ديوا نا من ال شعر‬ ‫ا لوطني تأثرا ب ثورة ‪ 1919‬إل أن ذ لك ا لديوان قد ضاع ب عد‬ ‫ذلك‪ ،‬وقد ذكر حسن البنا جزءا من قصيدة كان قد كتبها في‬ ‫محمد فريد يقول فيها‪:‬‬ ‫أفر يد با لمن‪ ....‬‬ ‫وفي الحقيقة فإن حركة الخوان نفسها اعتبرت نفسها‬ ‫في ذلك الوقت امتداد‪I‬ا لحركة الكفاح السلمي في مصر من‬ ‫أ جل النه ضة و في مواج هة ال ستعمار مع إدراك ضرورة‬ ‫ر بط م صر بال عالم ال سلمي وف هم المتغ يرات ع لى ال ساحة‬ ‫التي طرأت في ذلك الوقت‪ ،‬فمن ناحية فقد حرصت الجماعة‬ ‫ع لى الحت فال بذكرى م صطفى كا مل واع تبرته المجا هد‬ .‬والي مان‪ .........‬أفر يد ل ت جزع ع لى‬ ‫الوطان‪....‬‬ ‫أفريد تفديك البلد بأسرها‪( 4 ) .

‫ال سلمي ا لذي ف هم أن ال سلم أ مة وا حدة و حرص ع لى‬ ‫ا لدعوة للجام عة ال سلمية‪ ،‬وباعت باره مجا هدا عن ح قوق‬ ‫مصر باعتبارها جزءا من الوطن السلمي الكبر ) ‪( 5‬‬ ‫وي قول ح سن الب نا‪ " :‬كان م صطفى كا مل ور جاله‬ ‫يريدون إعداد المة لكفاح طويل تتحرر فيه نفوسها وأخلقها‬ ‫فل يلين لها قناة‪ ،‬وتعلم مكان الخداع والكيد فل تقع في مهواة‬ ‫الردى " ) ‪( 6‬‬ ‫" وكان جمال الدين ومحمد عبده والكواكبي يسيرون‬ ‫بالناس دينيا وخلقيا إلى ناحية مثمرة " ) ‪( 7‬‬ ‫وي قول ال ستاذ مح مود ع بد الحل يم و هو ال مؤرخ‬ ‫المعتمد لدى جماعة الخوان المسلمين عن السيد جمال الدين‬ ‫الفغاني‪ " :‬هو رائد الدعاة في هذا القرن وأحد أفذاذ العلماء‬ ‫وأئ مة ا لدعاة‪ ،‬ن شأ في الق طاع غ ير العر بي من ال عالم‬ ‫السلمي وحمل لواء الفكرة السلمية إلى كثير من القطار‬ ‫السلمية وغير السلمية " ) ‪( 8‬‬ ‫ويقول محمود عبد الحليم عن مصطفى كامل " أنشأ‬ ‫م صطفى كا مل ال حزب ا لوطني ا لذي ت قوم فكر ته ال صلية‬ .

‫ع لى أ ساس الف كرة ال سلمية و قد عاش م صطفى كا مل‪ ،‬ما‬ ‫عاش ملتزم‪I‬ا بتلك الفكرة " ) ‪( 9‬‬ ‫وه كذا فإن جما عة ا لخوان الم سلمين كانت ام تداد‪I‬ا‬ ‫ع ضويا للحر كة ال سلمية المناه ضة لل ستعمار في م صر‪،‬‬ ‫ولكن ها أ ضافت علي ها وطورت ها ح سب مقت ضيات الز مان‬ ‫والم كان وا ستجابت لل خدمات الم ستجدة ع لى ال ساحة‪ ،‬وي جب‬ ‫على الخوان المسلمين حديث‪K‬ا أن يدركوا هذا المر‪ ،‬فيدركون‬ ‫التغ يرات ع لى ال ساحتين الدول ية والمحل ية وا لتي حدثت ب عد‬ ‫و فاة ال مام ال شهيد ح سن الب نا وا لتي حدثت ب عد ذ لك و حتى‬ ‫ا لن وأن ي طوروا الو سائل وال ساليب وي ستجيبوا للت حديات‬ ‫المستجدة على الساحة أيضا ولو كان المام الشهيد حي‪h‬ا لفعل‬ ‫الشيء نفسه ولطور نفسه أيضا وأدرك المستجدات في إطار‬ ‫الثوابت‪.‬‬ ‫ويل خص ال ستاذ مح مود ع بد الحل يم هذا ا لمر قائل‬ ‫"إن ح سن الب نا عاش ب عض هذه الحر كات في صغره و قرأ‬ ‫عن الب عض ا لخر‪ ،‬ودرس هذه وت لك درا سة عمي قة واع ية‪،‬‬ ‫بعقل ية الداع ية المو هوب ف عرف موطن ال قوة في كل من ها‪،‬‬ ‫وأ لم ب مواطن ال ضعف‪ ،‬وأ خذ ب عد ذ لك في تحد يد خط ته‬ .

( 12‬‬ ‫و يرى ا لدكتور زكر يا سليمان ب يومي أن ال حزب‬ ‫ا لوطني هو ال حزب السيا سي الوح يد ا لذي د عا إ لى الخل فة‬ ‫ال سلمية‪ ،‬و ظل يدعو ل ها حتى ب عد إلغائ ها‪ ،‬ك ما د عا إ لى‬ ‫الح فاظ ع لى التقال يد المتوار ثة والت صدي لمو جة الل حاد‬ ‫والباح ية وا لدعوة لت حرر ال مرأة وت صدى لت يار الخل فة‬ ‫العرب ية والقوم ية الم صرية و هذا ما د عا إل يه ا لخوان‬ ‫الم سلمون‪ ،‬وي ضيف د‪ .‬زكر يا ب يومي أن ال حزب ا لوطني‬ .‫مستلهم‪I‬ا توجيه القرآن الكريم وخطوات النبي صلى ال عليه‬ ‫و سلم‪ ،‬غ ير متجا هل الو ضاع العالم ية ووا قع ال شعب ا لذي‬ ‫يعيش فيه‪ ،‬فتجنب في خطته التي رسمه مواطن الضعف في‬ ‫تلك الدعوات وأخذ بنواحي القوة فيها " ) ‪( 10‬‬ ‫***‬ ‫وي صل ا لمر في هذا ال صدد إ لى أن ال مام ال شهيد‬ ‫حسن البنا يصرح بأن " العمل في الخوان المسلمين كالعمل‬ ‫في الحزب الوطني " ) ‪ ،( 11‬كما اتخذ حسن البنا من مكتب‬ ‫رئيس اللجنة العليا لشباب الحزب الوطني مركزا يستقبل فيه‬ ‫أن صاره ب عد قرار حل ا لخوان الم سلمين سنة ‪) " 1948‬‬ ‫‪.

‫عارض أسلوب المفاوضات واعتبرها سبيل مضيعا للجهود‪،‬‬ ‫ول يحقق الكسب إل للحتلل وأصر على شعار ل مفاوضة‬ ‫إل ب عد الجلء‪ ،‬وأ نه ال حزب الوح يد ا لذي ر فض معا هدة‬ ‫‪ 1936‬وهذا هو عين موقف الخوان المسلمين‪ ،‬وأن عددا من‬ ‫كبار أعضاء الحزب الوطني هم الذين أسسوا جماعة الشباب‬ ‫المسلمين التي كان حسن البنا عضوا فيها وبقي مشتركا فيها‬ ‫حتى وفاته ) ‪( 13‬‬ ‫و هذا ك له ي طرح ق ضية ل ماذا لم يدخل ح سن الب نا‬ ‫ال حزب ا لوطني وي ستغل قدراته الهائ لة في التنظ يم والح شد‬ ‫لتقو ية هذا ال حزب‪ ،‬وال صحيح أن الب نا لو ف عل هذا ل كان‬ ‫مخطئ‪u‬ا في التكت يك السيا سي‪ ،‬لن ال حزب ا لوطني ا لذي قاد‬ ‫الك فاح ضد ال ستعمار في ظلل الخل فة العثمان ية ال سلمية‬ ‫وبأساليب تتفق مع بدايات القرن العشرين‪ ،‬كان من الطبيعي‬ ‫أن يسير إلى الضعف الشديد مع انهيار الخلفة سنة ‪،1924‬‬ ‫وكان من الطبيعي والضروري في مثل هذه الحالة أن يظهر‬ ‫تج مع جد يد ي ستجيب ل هذا المتغ ير ال نوعي الخط ير ويك شف‬ ‫أساليب ووسائل جديدة في الكفاح تقتضيها ظروف المرحلة‪،‬‬ ‫وه كذا ظ هرت جما عة ا لخوان الم سلمين‪ ،‬وه كذا ا ستطاع‬ .

‫حسن البنا أن يحمل الراية بعد الحزب الوطني ا لذي استمر‬ ‫ولكن بعد ضعف شديد‪ ،‬وأحسن البنا في ذ لك إذ أن فق جهده‬ ‫في بناء حركة جديدة تستجيب من حيث الوسائل والمضامين‬ ‫لظروف المرحلة‪ ،‬بدل من إنفاق هذا الجهد في تقوية وترميم‬ ‫بناء كان لبد سائر‪I‬ا إلى النهيار بعد أن انهار العمود الفقري‬ ‫لحرك ته و هو الخل فة العثمان ية ال سلمية‪ ،‬كانت اللح ظة‬ ‫تقت ضي جيل جد يدا يح مل أع باء الب عث والنه ضة ب ناء ع لى‬ ‫روح إ سلمية وا ضحة الم عالم لن ظرف سقوط الخل فة‬ ‫يقتضي التركيز على إسلمية الحركة‪ ،‬والحزب الوطني الذي‬ ‫كان يعمل في ظل الخلفة لم يكن ملزما بالتركيز على هذا‬ ‫ال جانب لنه بديهي و لم ت كن قد حدثت ال ستقطابات ال حادة‬ ‫باتجاه العلمانية والتغريب بعد سقوط الخلفة‪ .‬‬ .‬وهكذا فالموقف‬ ‫ال صحيح هو ما فع له ح سن الب نا و هو ال ستجابة الواع ية‬ ‫لظروف ذلك الزمان وتغير التحديات بطريقة حادة بعد سقوط‬ ‫الخلفة‪ ،‬المر الذي استدعى التأكيد على ما كان بديهي‪I‬ا من‬ ‫قبل‪.

‫حركة للنهضة واليقاظ والقلع وليست فرقة دينية‬ ‫أو مذهبية‬ ‫أ كد ح سن الب نا م نذ اللح ظة ا لولى لحرك ته‪ ،‬أن ها‬ ‫حركة للنهضة ومحاولة ليقاظ المة ومواجهة تحدياتها وأنها‬ ‫ل تمثل فر قة دين ية قدي مة أو جديدة ول تن قد لرأي أو مذهب‬ ‫ف هذا ل يس شأنها‪ ،‬وإن ما شأنها ال عام وال خاص هو محاو لة‬ ‫الت صدي لل سلبية والتخ لف والت جزئة والفر قة وال ستعمار‬ ‫وال صهيونية والج هل‪ ،‬أي محاو لة لن هاض ال مة من جد يد‬ ‫و حرص ح سن الب نا سواء في أ قواله أو أف عاله أو سلوك‬ ‫الحركة ومواقفها وأعمالها على التأكيد على هذا المر تماما‪،‬‬ ‫ف كان ل بد والحا لة هذه ترك كل الم سائل الخلف ية‪ ،‬وح شد‬ ‫ال مة جميع ها لمواج هة الت حديات‪ ،‬ودرا سة الوا قع المح لي‬ ‫وال عالمي حتى يم كن معر فة أ سباب انح طاط ال مة وتخلف ها‬ ‫لتجاوز هذا النحطاط والسير في طريق النهضة‪ ،‬ولو كانت‬ ‫حركة الخوان فرقة دينية أو مذهبية لكانت قد حرصت على‬ ‫عقائد خاصة وفقه خاص ولهتمت بالمسائل النظرية الفكرية‬ ‫على حساب المسائل العملية‪ ،‬ولكن العكس كان صحيحا تماما‬ ‫فيم كن أن ت جد دا خل الحر كة ال سلفي وال صوفي‪ ،‬ال شافعي‬ .

‫والحنبلي والمالكي والحنفي والظاهري دون أن يحدث هذا أية‬ ‫معضلت أو حساسيات داخل الحركة‪ ،‬لنها كما ذكرنا حركة‬ ‫نه ضة تر يد إي قاظ ال مة ومواج هة الت حديات وبال تالي تر يد‬ ‫ا ستنهاض كل أب ناء ال مة ل هذا ا لمر ب من في هم ال سلفي‬ ‫وال صوفي‪ ،‬ال شافعي والحن في‪ ،‬والحنب لي وال ظاهري‪ ،‬العا مل‬ ‫والفلح والموظف‪ ،‬عالم الدين والرجل البسيط‪ ،‬المثقف وغير‬ ‫المث قف‪ ،‬ال جامعي وغ ير ال جامعي‪ ،‬الر جل وال مرأة ع لى حد‬ ‫سواء ولكل دوره في عملية النهضة بالطبع‪.‬‬ ‫يقول حسن البنا " هذا الخور أو النسيان أو الغفلة هو‬ ‫الذي جعلنا نحاول أن نوقظ قومنا المحبوبين " ) ‪( 14‬‬ ‫ل حظ ه نا أن ال هدف هو " أن نوقظ " و نوقظ من؟‬ ‫قوم نا المح بوبين‪ ،‬أي أ نه ي ثق في ال مة وإ سلمها وح سن‬ ‫استجابتها ويقول حسن البنا " إننا نعمل على جمع كلمة الناس‬ ‫على غرة السلم والعمل على إعادة مجده " ) ‪( 15‬‬ ‫وي قول " أعت قد أن من وا جب الم سلم إح ياء م جد‬ ‫ال سلم بإن هاض شعوبه وإ عادة ت شريعه وأن را ية ال سلم‬ ‫يجب أن تسود البشر " ) ‪( 16‬‬ .

‫وي قول " فليجت هد ال شرق في ال عودة إ لى ال سلم‬ ‫والتمسك بتعاليمه فذلك هو السبيل الوحيد للنهوض الصحيح "‬ ‫) ‪( 17‬‬ ‫وي قول " اعل موا أي ها ا لخوان أن ال سلم وا لوطن‬ ‫السلمي العام يدعوكم لنقاذه " ) ‪( 18‬‬ ‫وي قول " ا لخوان الم سلمون يخل صون ل كل الهيئات‬ ‫السلمية ويعتقدون أن الحب بين المسلمين هو أصلح أساس‬ ‫ليقاظهم " ) ‪( 19‬‬ ‫وي قول مخاط ب‪I‬ا ا لخوان " هل أنتم مستعدون لتموتوا‬ ‫وتح يا أمت كم و هل أ عددتم أنف سكم ب حق لتكو نوا القر بان ا لذي‬ ‫يرفع ال به هذه المة إلى مكانتها " ) ‪( 20‬‬ ‫ويقول " إنكم دعاة تربية وعماد انتصاركم إفهام هذا‬ ‫ال شعب وإق ناعه وإي قاظ شعوره من كل نواحيه ع لى قوا عد‬ ‫السلم وتعاليم السلم ومبادئ السلم ) ‪.( 21‬‬ ‫وي قول " ون حب كذلك أن يع لم قوم نا أن هم أ حب إلي نا‬ ‫من أنفسنا وأنه حبيب إلى هذه النفوس أن تذهب فداء لعزتهم‬ ‫إن كان فيها الفداء أفضل وأن تزهق ثمنا لمجدهم وكرامتهم‬ ‫ودين هم وآ مالهم إن كان في ها الف ناء‪ ،‬و ما أوقف نا هذا المو قف‬ .

‫من هم إل هذه العاط فة ا لتي ا ستبدت بقلوب نا ومل كت علي نا‬ ‫م شاعرنا‪ ،‬فأق ضت م ضاجعنا وأ سالت مدامعنا‪ ،‬وإ نه لعز يز‬ ‫علينا جد عزيز أن نرى ما يحيط بقومنا ثم نستسلم للذل أو‬ ‫نرضى بالهوان أو نستكين لليأس فنحن نعمل للناس في سبيل‬ ‫ا ل أ كثر م ما نع مل لنف سنا‪ ،‬فن حن ل كم أي ها الح باب‪ ،‬و لن‬ ‫نكون عليكم يوما من اليام " ) ‪( 22‬‬ ‫وإذا حللنا النصوص السابقة من أقوال المام الشهيد‬ ‫ن جد أ نه ي حدد النه ضة واليق ظة والت حرر وغير ها من‬ ‫المتراد فات ك هدف‪ ،‬و يرى أن ال ناس جمي عا في بلد نا هم‬ ‫المدعوون للقيام بتلك اليقظة والنهضة والتحرر وأن الخوان‬ ‫الم سلمين ه نا هم بمثا بة الخم يرة أو القر بان من أ جل هذه‬ ‫اليق ظة‪ ،‬و هم لي سوا بديل عن ال ناس بل هم م جرد خم يرة‬ ‫للنه ضة أو قر بان أو و سيلة لي قاظ الم سلمين من غفلت هم‬ ‫وت شيع أي ضا من كل مات ال مام ح سن الب نا راب طة ال حب‬ ‫لجماهير المة والثقة فيها في نفس الوقت يقول حسن البنا "‬ ‫كل ما حولنا يبشر بالمل رغم تشاؤم المتشائمين " ) ‪( 23‬‬ ‫وي قول ح سن الب نا في إ طار حوار مع ال شيخ يو سف‬ ‫الدجوي " الشعب معكم في الحقيقية لو واجهتموه لنه شعب‬ .

‫م سلم و قد عرف ته في الق هاوي و في الم ساجد و في ال شوارع‬ ‫فرأيته يفيض إيمانا " ) ‪( 24‬‬ ‫ويقول " يا ال ما أطيب قلوب هذا الشعب‪ ،‬وما أعظم‬ ‫مبادرته إلى الخير متى وجد الداعية المخلص البريء " ) ‪25‬‬ ‫(‬ ‫ويقول " إنني ل أريد أن تكون الحركة محصورة في‬ ‫نفر من المسلمين ول في ناحية واحدة من نواحي الصلح‬ ‫السلمي " ) ‪( 26‬‬ ‫و تأتي ت سمية الحر كة با سم ا لخوان الم سلمين لتؤ كد‬ ‫على هذا المعنى حيث التسمية نشأت من القرار " بأننا أخوة‬ ‫في خدمة السلم فنحن إذن الخوان المسلمون " ) ‪( 27‬‬ ‫ول عل إدراك ح سن الب نا ل هذا ا لمر جع له ي توجه‬ ‫بخ طابه إ لى رواد الم قاهي ق بل رواد الم ساجد‪ ،‬وأن ت ضم‬ ‫حرك ته جم يع قطا عات ال شعب ع لى حد سواء من طلب‪،‬‬ ‫خريجي جامعات‪ ،‬موظفين وعمال فلحين‪.‬‬ .‬إلخ‪ ،‬وكذلك استخدام‬ ‫أسهل وأبسط الساليب في خطبه وأحاديثه لتصل إلى قلوب‬ ‫وعقول أكبر عدد ممكن من أبناء الشعب‪.‬‬ ‫وجنود وضباط‪ ،‬وعلماء دين‪ ...

‫ي قول ح سن الب نا " أ شار ع لى الر جل أن أل قي در سا‬ ‫في المسجد أو مصلى على البحر يجتمع فيه الناس فاخترت‬ ‫أن ألقي الدرس في القهوة وقد كان " ) ‪( 28‬‬ ‫ويقول حسن البنا " من أجل هذا يجب أن تعد البلد‬ ‫التي تود النهضة مدرسة طلبتها كل المواطنين " ) ‪( 29‬‬ ‫إذن فعماد النهضة هو كل المواطنين في رأي حسن‬ ‫الب نا‪ ،‬ول يس ا لخوان الم سلمين و حدهم بل هم بمثا بة خم يرة‬ ‫للنهضة أو طليعة لها‪.‬‬ ‫أكثر من هذا يحكي حسن البنا أنه تقبل نصيحة من‬ ‫ال شيخ سعيد العر في و هو مجا هد إ سلمي من سوريا ت قول‬ ‫الن صيحة " كان ي قول لي دائ ما ا سمع ل تت حرج أ بد‪I‬ا من أن‬ ‫تضم إلى الدعوة المقصرين في الطاعات المقبلين على بعض‬ ‫المعا صي الخسي سة مادمت ت عرف من هم خوف ا ل وا حترام‬ ‫الن ظام وح سن الطا عة فإن هؤلء سيتوبون من قر يب إن‬ ‫الدعوة مستشفى فيه الطبيب للدواء " ) ‪( 30‬‬ ‫وطال ما كانت الحر كة حر كة لليق ظة والن هوض‬ ‫ومواج هة الت حديات‪ ،‬ف كل من لديه عاط فة إ سلمية وير يد‬ ‫المشاركة في إنهاض المة أو مواجهة الت حديات فهو جندي‬ .

‫في ت لك الحر كة‪ ،‬بل إن ج هاده من أ جل أم ته و في مواج هة‬ ‫أعدائها هو طريقه إلى التوبة إن كان عاصيا " والذين جاهدوا‬ ‫فينا لتهدينهم سبلنا وهو درس بليغ‪ ،‬لن خوض معارك المة‬ ‫ل يكون قاصرا على الملتزمين فقط‪ ،‬بل إن الطريق الصحيح‬ ‫للهدا ية وال لتزام هو د فع ال ناس للج هاد ضد أ عداد ال مة‬ ‫ومادامت الحركة السلمية هي مجرد طليعة للمة من أجل‬ ‫نه ضتنا أو هي خم يرة لت لك النه ضة فالطبيعي أن ت كون‬ ‫العل قة ب ين الحر كة " الخم يرة " وال مة " ج سم النه ضة "‬ ‫علقة حميمة وعضوية‪ ،‬وقد رأينا كيف أن حسن البنا يؤكد‬ ‫على علقة الحب بين الحركة والمة وع لى الثقة ا لتي كان‬ ‫يضعها في الشعب ومدى تفاؤله بالمستقبل ومن الطبيعي أن‬ ‫ي كون المط لوب من ع ضو الحر كة أو أ حد أ فراد الطلي عة أو‬ ‫الخميرة أن يكون سبيل إلى إسعاد أسرته وأقاربه وأصدقائه )‬ ‫‪ ( 31‬وأن يعمل على مساعدة الفقراء والمحتاجين والسعي في‬ ‫ال صلح ب ين المتخا صمين و بث روح ال حب والت عاون ب ين‬ ‫الجم يع ) ‪ ( 32‬وأن يع مل كل ما ف يه سعادة وم صلحة‬ ‫مجتمع هم وأن يفه موا هذا المجت مع ج يدا وأن ي كون " عظ يم‬ ‫النشاط مدربا على الخدمات العامة تشعر بالسعادة والسرور‬ .

.‫إذا استطعت أن تقدم خدمة لغيرك من الناس‪ ،‬فتقود المريض‬ ‫وتساعد المحتاج وتواسي المنكوب وتبادر دائما إلى الخيرات"‬ ‫) ‪ ،( 33‬وأن تكون " رحيم القلب كريما سماحا تعفو وتصفح‬ ‫وتلين وتحلم وترفق بالنسان والحيوان جميل المعاملة حسن‬ ‫ال سلوك مع ال ناس جمي عا‪ ،‬محاف ظا ع لى ا لداب ال سلمية‬ ‫الجتماعية‪ ،‬فترحم الصغير وتوقر الكبير وتفسح في المجلس‬ ‫ول تتج سس ول تغ تاب ول ت صخب وت ستأذن في ا لدخول‬ ‫والنصراف ‪ ..‬إلخ " ) ‪( 34‬‬ ‫وي قول ح سن الب نا أي ضا " هؤلء هم قوم نا ا لقربون‬ ‫الذين نحن إليهم ونعمل في سبيلهم ونفتديهم بالنفس والمال " )‬ ‫‪( 35‬‬ ‫وه كذا ت كون العل قة ب ين الحر كة وال مة‪ ،‬الخم يرة‬ ‫والجسد وإذا كان حسن البنا يؤكد على أن الخوان المسلمين‬ ‫هم حر كة الب عث والن قاذ والنه ضة لدر جة أ نه ي ضع هذا‬ ‫الع نوان " دعوت نا د عوة الب عث والن قاذ " ) ‪ ( 36‬في إ طار‬ ‫رسالة " بين المس واليوم "‪ ،‬وفي الحقيقة فإن وضوح هذا‬ ‫المر كان وضوحا شديدا فكان من الطبيعي أن يؤكده كل من‬ ‫انت مى لحر كة ا لخوان الم سلمين‪ ،‬ف ها هو مؤرخ الحر كة‬ .

‫ال ستاذ مح مود ع بد الحل يم ي قول " ول ما كان ا لخوان‬ ‫الم سلمون هم الفئة ا لتي قامت ل توقظ الم سلمين من نومهم‬ ‫وتنبه هم من خدرهم وتك مل صورة ال سلم ال حي ال قوي‬ ‫الشامل أمام عيونهم " ) ‪( 37‬‬ ‫وه كذا فال ستاذ مح مود ع بد الحل يم يؤ كد ع لى أن‬ ‫الخوان المسلمين حركة للي قاظ والتنبيه‪ ،‬ثم هو يؤكد ع لى‬ ‫أن ت لك الحر كة م جرد طلي عة لل مة أو خم يرة للنه ضة قائل‬ ‫"ا لخوان الم سلمون لي سوا المجت مع ال سلمي الوح يد‪ ،‬ول كن‬ ‫المجت مع ال سلمي ال عام يت سع لمئات من المجتم عات كل ها‬ ‫مجتم عات إ سلمية بدرجات متفاو تة ومط لوب من ا لخوان‬ ‫الم سلمين وغير هم من المجتم عات ال سلمية التفا عل مع‬ ‫المجتمع السلمي العام تفاعل المحبة والود وتقوية الوشائج‬ ‫والواصر‪ ،‬أما انطواء المجتمع الخواني على نفسه‪ ،‬وتفاعله‬ ‫ت فاعل داخل يا فح سب وانعزا له عن المجت مع ال عام ف هو ف هم‬ ‫يتنافى مع طبيعة الخوان " ) ‪( 38‬‬ ‫وال ستاذ مح مود ع بد الحل يم ه نا ي صر ع لى أن‬ ‫ا لخوان الم سلمين أو الحر كة ال سلمية هي طلي عة ال مة أو‬ ‫خميرة النهضة ل تعمل بمعزل عن المة ول بديل لها‪ ،‬بل‬ .

‬‬ ‫أ ما ال ستاذ صالح ع شماوي في قول " إن د عوة‬ ‫ا لخوان تر مي إ لى تجد يد ال سلم في ال قرن الرا بع ع شر‪،‬‬ ‫وتر مي إ لي تحر ير كل شبر ف يه ن فس يردد ل إ له إل ا ل‬ ‫محمد رسول ال وأخيرا نشر السلم ورفع راية القرآن في‬ ‫كل مكان حتى ل تكون فتنة ويكون الدين كله ل " ) ‪ ( 42‬أي‬ .‫أكثر من هذا نرى الستاذ محمود عبد الحليم يؤكد على الثقة‬ ‫في ال مة قائل " إن شعوبنا شعوب ف طرت ع لى ال تدين‪ ،‬قد‬ ‫ترى الر جل من هم يق صر في أداء ع باداته‪ ،‬و قد تغل به شهوة‬ ‫فين حرف ولك نه مع ذ لك يح مل في أع ماق و جدانه شعورا‬ ‫ملته با ل يخ بو أ بد‪I‬ا ينط لق هذا ال شعور الملت هب دون إراد ته‬ ‫شواظا من نار إذا أحس بأن إنسانا مس دينه " ) ‪( 39‬‬ ‫وي ضيف ال ستاذ مح مود ع بد الحل يم " هذه الطبي عة‬ ‫هي ا لتي كان ع لى ا لخوان إيقاظ ها‪ ،‬و هذه الطبي عة إذا‬ ‫استيقظت لن يقف أمامها شيء " ) ‪( 40‬‬ ‫إذن فال ستاذ مح مود ع بد الحل يم ي حدد دور ا لخوان‬ ‫أو الخميرة في اليقاظ‪ ،‬وأن الذي سيقوم بالمواجهة هي المة‬ ‫كلها وليس الخوان وحدهم لنه إذا استيقظت هذه المة فلن‬ ‫يقف أمامها شيء على حد قول الستاذ محمود عبد الحليم‪.

‫أن مهمة الخوان هي تحرير العالم السلمي أول‪ ،‬ليقوم هذا‬ ‫ال عالم ال سلمي أو ال مة ال سلمية بدورها ال طبيعي في‬ ‫الجهاد وإنقاذ العالم كله من القهر والشرك والكفر والوثنية‪.‬‬ ‫ون فس ا لرأي ي قرره ال ستاذ م صطفى م شهور في‬ ‫مقدمة كتابه رسائل المام الشهيد حسن البنا حيث ي قول" إن‬ ‫حركة الخوان المسلمين أوقدت جذوة السلم في النفوس من‬ ‫جديد "‬ ‫***‬ ‫ا لدعوة إ لى ال سلم وا لدعوة إ لى الع مل من أ جل‬ ‫إيقاظ وإنهاض أمة السلم‬ ‫الدعوة إلى السلم واجب شرعي بمختلف الوسائل‪،‬‬ ‫والصل أن ي قوم بهذه ا لدعوة أمة السلم‪ ،‬ول مانع من أن‬ ‫ي قوم فرد أو جما عة ب هذا ا لمر‪ ،‬و بديهي أن ا لدعوة إ لى‬ ‫السلم توجه لغير المسلمين وهذه نقطة مهمة يجب إدراكها‪،‬‬ ‫فأما الدعوة بين المسلمين فتكون إلى العمل بالسلم أو إلى‬ ‫إي قاظ الن فوس و شحذ اله مم من أ جل النه ضة ومواج هة‬ ‫الت حديات والتخ لي عن ال سلبية وي جب عدم الخ لط ب ين‬ ‫ا لمرين‪ ،‬لن الخ لط ي صيب الحر كة في مق تل ويف تح با با‬ .

‬‬ ‫ون حن في حالت نا هذه من الهزي مة والت جزئة‬ ‫وال ستعمار والتبع ية ل ن مانع في أن ي قوم فرد أو جما عة‬ ‫بالدعوة إلى السلم لغير المسلمين ولكن يظل الهدف الول‬ ‫إي قاظ ال مة حتى ت ضطلع بالواجب و هو تحر ير ال عالم ك له‬ ‫والدعوة إلى السلم في كل مكان‪ ،‬نحن نريد أن نفرق بين‬ ‫ا لمرين‪ ،‬وأل نخ لط بينه ما فا لدعوة إ لى ال سلم ت كون لغ ير‬ ‫المسلمين والدعوة داخل المة السلمية تكون باتجاه اليقاظ‬ ‫والن هاض ومواج هة الت حديات‪ ،‬لن ال مة ال سلمية مؤم نة‬ ‫بال سلم وغ يرة ال ناس ع لى ال سلم قو ية جدا إ لى حد قول‬ ‫المام حسن البنا والستاذ محمود عبد الحليم وهو أيضا رأينا‬ ‫بل ونرى أن هذا هو الواقع الحقي قي للمة‪ ،‬فالسلم مازال‬ .‬‬ ‫وإذا أدركنا أن أمتنا في حالة هزيمة حضارية وتفكك‬ ‫وسلبية وتجزئة واختراق سياسي واقتصادي واجتماعي‪ ،‬لكان‬ ‫من ال طبيعي أن ي كون ال هدف ا لول هو إي قاظ ت لك ال مة‬ ‫ومواج هة ت حدياتها وب عد ذ لك يمكن ها أن ت قوم بمهمت ها في‬ ‫الجهاد والدعوة‪.‫وا سعا للخلف والختلف‪ ،‬ويج عل الحر كة غام ضة لدى‬ ‫الناس‪ ،‬ويبرر للمتربصين بها اتهامها بشتى التهامات‪.

‬‬ ‫والمام حسن البنا كان مدركا لهذا المر أيما إدراك‬ ‫ح يث قال " إن ا لخوان الم سلمين يرون ال ناس بالن سبة إلي هم‬ ‫قسمين قسم اعتقد ما اعتقدوه من دين ال وكتابه وآمن ببعثه‬ ‫ورسوله وما جاء به أي المسلمون‪ ،‬وهؤلء تربطنا بهم أقدس‬ ‫الروا بط‪ ،‬روا بط العق يدة و هي ع ندنا أ قدس من راب طة ا لدم‬ ‫ورابطة الرض‪ ،‬فهؤلء هم قومنا القربون الذين نحن إليهم‬ ‫ونعمل في سبيلهم ونذود عن حماهم ونفتديهم بالنفس والمال‪،‬‬ ‫في أي أرض كانوا و من أ ية سللة ان حدروا‪ ،‬و قوم لي سوا‬ ‫مسلمين ولم نرتبط معهم بعد بهذا الرباط‪ ،‬فهؤلء نساعهم ما‬ ‫ساعونا ون حب ل هم الخ ير ما ك فوا عدوانهم ع نا‪ ،‬ونعت قد أن‬ ‫بيننا وبينهم رابطة هي رابطة الدعوة‪ ،‬علينا أن ندعوهم إلى‬ ‫ما نحن عليه " السلم " لنه خير النسانية كلها‪ ،‬وأن نسلك‬ ‫إ لى ن جاح هذه ا لدعوة ما حدد ل ها ا لدين نف سه من سبل‬ ‫ووسائل ) ‪( 43‬‬ ‫وه كذا وبتق سيم وا ضح جدا ج عل ح سن الب نا ا لدعوة‬ ‫ت كون لغ ير الم سلمين وأن الر باط ا لذي يربط نا بالك فار هو‬ .‫قويا في النفوس وحالتنا تقتضي بعث العاطفة وترشيد الجهود‬ ‫من أجل النهضة والقلع ومواجهة التحديات‪.

‫رباط الدعوة إلى السلم بوسائل الدعوة المقررة شرعا‪ ،‬أما‬ ‫ما يربط نا بالم سلمين فل يس ر باط ا لدعوة‪ ،‬بل ر باط العق يدة‪،‬‬ ‫وهم قومنا القربون الذين نحن إليهم ونعمل في سبيلهم ونذود‬ ‫عن ح ماهم ونف تديهم بالنفس وال مال و لو أدرك أب ناء الحر كة‬ ‫السلمية هذا المر بتلك الصورة الناصعة التي حددها حسن‬ ‫الب نا‪ ،‬لك فوا أنف سهم وغير هم وحركت هم وأمت هم ال كثير من‬ ‫الخطاء بل والخطايا!‬ ‫وح سن الب نا الم عروف بدقته ال شديدة عاد وق سم‬ ‫المسلمين أنفسهم إلى أقسام حسب العمل للسلم دون أن يتهم‬ ‫أ حدا بالكفر أو ي صفه به‪ ،‬فح سن الب نا أول ي قول إن ال سلم‬ ‫في ن فوس ال ناس بخ ير وإن هم شديدو ال ستجابة ل من يدعوهم‬ ‫إلى العمل لنهضة السلم وإن كل من نطق بالشهادتين فهو‬ ‫م سلم ب شرط أل ي قول كل مة الك فر أو ين كر معلو ما من ا لدين‬ ‫بال ضرورة أو ي كذب صريح ال قرآن أو يف سره ع لى و جه ل‬ ‫تحتم له أ ساليب الل غة العرب ية ب حال أو ع مل عمل ل يحت مل‬ ‫تأويل غير الكفر‪ ،‬وأنه يجب أل نكفر مسلما أقر بالشهادتين‬ ‫وعمل بمقتضاهما وأدى الفرائض برأي أو معصية " ) ‪( 44‬‬ .

‬‬ ‫حركة تجمع ول تفرق‬ ‫وانطلقا من إدراك حسن البنا لمهمته ومهمة حركته‬ ‫في الي قاظ والن هاض ومواج هة الت حديات‪ ،‬وأن الحر كة‬ ‫السلمية مجرد طليعة للمة وليست بديل عنها وهي ليست‬ .‫وت حت ع نوان أ صناف أرب عة‪ ،‬ي صنف ح سن الب نا‬ ‫الناس تصنيفا عمليا فهم إما عامل للسلم أو متردد " وعلينا‬ ‫أن نز يل أ سباب تردده" أو نف عي أي ي قدم منفع ته الشخ صية‬ ‫على منفعة أمته وعلينا أن نقعنه بضرورة تقديم منفعة المة‬ ‫ع لى منفع ته الشخ صية‪ ،‬أو متحا مل وعلي نا أن ن حاول إزا لة‬ ‫أ سباب ت حامله ون ظل نر جو له الر شد وه كذا فإن ح سن الب نا‬ ‫ينط لق من أن ال سلم مازال ح يا في الن فوس وأن ع لى‬ ‫الحركة تحويل تلك العاطفة إلى عمل‪ ،‬ولم يتطرق حسن البنا‬ ‫إ لى تكف ير ال ناس أو التو قف في الح كم علي هم أو غير ها من‬ ‫الم صطلحات ا لتي أدخل ها الب عض بغ باء وج هل في قاموس‬ ‫الحركة السلمية‪.‬‬ ‫و بالطبع هذا ل يم نع من و جود ب عض الم نافقين في‬ ‫أمت نا‪ ،‬و هؤلء نأ خذ ب ظاهرهم و نترك ح سابهم ع لى ا ل‬ ‫ونحترس ونحذر منهم طبعا‪.

‫شعب ا ل المخ تار‪ ،‬ول تت صور نف سها هي و حدها ع لى‬ ‫الصواب وغيرها على الخطأ‪ ،‬وكذا إنها تعمل في ظرف ل‬ ‫يحت مل ال خوض في الخل فات والت حزب لل فرق أو ا لراء أو‬ ‫هذا الجت هاد أو ذاك‪ ،‬بل الع مل من خلل ال ثوابت المت فق‬ ‫علي ها وات ساعها وات ساع الع مل أ مام الجم يع بر غم خل فاتهم‬ ‫الفقه ية أو المذهب ية وخ شية من ح سن الب نا أن تنز لق الحر كة‬ ‫إلى هذه المور وتفقد بالتالي دورها الساسي كحركة للنهضة‬ ‫والبعث ومواجهة التحديات فإنه اهتم أيما اهتمام بالتأكيد من‬ ‫خلل القول والعمل على ضرورة التجميع ونبذ الفرقة يقول‬ ‫ح سن الب نا " إن د عوى ا لخوان الم سلمين د عوة عا مة ل‬ ‫تنت سب إ لى طائ فة خا صة‪ ،‬ول تن حاز إ لى رأي عرف ع ند‬ ‫الناس بلون خاص ومستلزمات وتوابع خاصة‪ ،‬و هي تتوجه‬ ‫إلى صميم الدين ولبه‪ ،‬ونود أن تتوحد وجهة النظار والهمم‬ ‫حتى ي كون الع مل أ جدى والن تاج أع ظم وأ كبر‪ ،‬فدعوة‬ ‫الخوان دعوة بيضاء نقية غير ملونة بلون‪ ،‬وهي مع الحق‬ ‫أينما كان تحب الجماع وتكره الشذوذ‪ ،‬وإن أعظم ما مني به‬ ‫الم سلمون الفر قة والخلف وأ ساس ما انت صروا به ال حب‬ ‫والو حدة و لن ي صلح آ خر هذه ال مة إل ب ما صلح به أول ها‪،‬‬ .

‫هذه قا عدة أسا سية و هدف مع لوم ل كل أخ م سلم‪ ،‬وعق يدة‬ ‫راسخة في نفوسنا نصدر عنها وندعو إليها‪ ،‬ون حن مع هذا‬ ‫نعتقد أن الخلف في فروع الدين أمر لبد منه ضرورة‪ ،‬ول‬ ‫يمكن أن نتحد في هذه الفروع والمذاهب لسباب عدة منها‬ ‫اختلف الع قول في قوة ال ستنباط أو ضعفه وإدراك ا لدلئل‬ ‫والج هل ب ها والو قوف ع لى أع ماق الم عاني وارت باط الح قائق‬ ‫بع ضها بب عض‪ ،‬وا لدين آ يات وأ حاديث ون صوص يف سرها‬ ‫العقل والرأي في حدود اللغة وقوانينها‪ ،‬والناس في ذلك جد‬ ‫متفاوتين فلبد من خلف‪ ،‬ومنها سعة العلم وضيقه‪ ،‬وأن هذا‬ ‫بلغه ما لم يبلغ ذاك والخر شأنه كذلك‪ ،‬وقد قال مالك لبي‬ ‫جع فر‪ ،‬إن أ صحاب ر سول ا ل صلى ا ل عل يه و سلم تفر قوا‬ ‫في المصار وعند كل قوم علم‪ ،‬فإذا حملتهم على رأي واحد‬ ‫ت كون فت نة‪ ،‬ومن ها اختلف ا لبيئات حتى أن الت طبيق ليخت لف‬ ‫باختلف كل بيئة‪ ،‬وإنك لترى المام الشافعي رضي ال عنه‬ ‫ي فتي بال قديم في ال عراق وي فتي بالجد يد في م صر‪ ،‬و هو في‬ ‫كليهما أخذ بما استبان له وما اتضح عنده ل يعدو أن يتحرى‬ ‫الحق في كليهما‪ ،‬ومنها اختلف الطمئنان القلبي إلى الرواية‬ ‫ع ند التلق ين ل ها فبي نا ن جد هذا ا لراوي ث قة ع ند هذا ال مام‬ .

‫تطمئن إليه نفسه وتطيب بالخذ عنه نراه مجروحا عند غيره‬ ‫ل ما ع لم عن حاله ومن ها اختلف ت قدير ا لدللت ف هذا يع تبر‬ ‫ع مل ال ناس م قدما ع لى خبر ال حاد وذ لك ل ي قول م عه به‬ ‫وهكذا‪ ،‬كل هذا جعلنا نعتقد أن الجماع ع لى أمر وا حد في‬ ‫فروع ا لدين مط لب م ستحيل بل هو يت نافى مع طبي عة ا لدين‬ ‫وإن ما ير يد ا ل ل هذا ا لدين أن يب قى ويخ لد وي ساير الع صور‬ ‫ويماشي الزمان‪ ،‬وهو لهذا سهل مرن هين لين ل جمود فيه‬ ‫ول تشديد‪ ،‬نعتقد هذا فنلتمس العذر كل العذر لمن يخالفوننا‬ ‫في ب عض الفرع يات و نرى أن هذا الخلف ل ي كون أ بدا‬ ‫حائل دون ارت باط وت بادل ال حب والت عاون ع لى الخ ير‪ ،‬وأن‬ ‫ي شملنا وإ ياهم مع نى ال سلم ال سابغ بأف ضل حدود وأو سع‬ ‫مشتملته‪ ،‬ألسنا مسلمين وهم كذلك‪ ،‬ألسنا نحب أن ننزل على‬ ‫ح كم اطمئ نان نفو سنا و هم يح بون ذ لك‪ ،‬وأل سنا م طالبين بأن‬ ‫ن حب لخوان نا ما ن حب لنف سنا؟ فف يم الخلف إذن ول ماذا ل‬ ‫ي كون رأي نا م جال للن ظر ع ندهم كرأي هم ع ندنا؟ ول ماذا ل‬ ‫نت فاهم في جو ال صفاء وال حب إذا كان ه ناك ما يدعو إ لى‬ ‫التفاهم‪ ،‬وهؤلء أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسلم كان‬ ‫يخالف بعضهم بعضا في الفتاء فهل أوقع ذلك اختلفا بينهم‬ .

‫في القلوب؟ وهل فرق و حدتهم أو فرق رابطتهم‪ ،‬اللهم ل‪،‬‬ ‫وما حديث صلة العصر في قريظة ببعيد‪ ،‬وإن كان هؤلء‬ ‫اختل فوا و هم أ قرب ال ناس ع هدا بالنبوة وأعرف هم ب قرائن‬ ‫الحكام‪ ،‬فما بالنا نتناحر في خلفات تافهة ل خطر لها‪ ،‬وإن‬ ‫كان الئمة وهم أعلم الناس بكتاب ال وسنة رسوله قد اختلف‬ ‫بع ضهم مع ب عض و ناظر بع ضهم بع ضا ف لم ل ي سعنا ما‬ ‫وسعهم‪ ،‬وإن كان الخلف قد وقع في أشهر المسائل الفرعية‬ ‫وأو ضحها كا لذان ا لذي ي نادى به خ مس مرات في ال يوم‬ ‫الوا حد ووردت به الن صوص وال ثار ف ما با لك في د قائق‬ ‫الم سائل ا لتي مرجع ها إ لى ا لرأي وال ستنباط‪ ،‬وث‪ Q‬م‪ R‬أ مر آ خر‬ ‫بالنظر‪ ،‬إن ال ناس كانوا إذا اختل فوا رج عوا إ لى الخلي فة‬ ‫وشرطه المامة فيقضي بينهم ويرفع حكم الخلف‪ ،‬فأما الن‬ ‫فأين الخلي فة‪ ،‬وإذا كان ا لمر كذلك فأولى بالم سلمين أن‬ ‫يبحثوا عن القاضي ثم يعرضوا قضيتهم عليه‪ ،‬فإن اختلفهم‬ ‫من غير مرجع ل يردهم إل إلى خلف آخر‪ ،‬يعلم الخوان‬ ‫المسلمون كل هذه الحيثيات‪ ،‬فهم لهذا أوسع الناس صدرا مع‬ ‫م خالفيهم و يرون أن مع كل قوم عل ما‪ ،‬و في كل د عوة ح قا‬ ‫وباطل‪ ،‬فهم يتحرون الحق ويأخذون به ويحاولون في هوادة‬ .

‫ورفق إقناع المخالفين بوجهة نظرهم‪ ،‬فإن اقتنعوا فذاك‪ ،‬وإن‬ ‫لم يقتنعوا فإخوان في ا لدين نسأل ا ل لنا ولهم الهداية‪ ،‬ذ لك‬ ‫منهاج الخوان المسلمين أمام مخالفيهم في المسائل الفرعية‬ ‫في د ين ا ل يم كن أن أجم له لك في أن ا لخوان يج يزون‬ ‫الخلف ويكر هون التع صب ل لرأي وي حاولون الو صول إ لى‬ ‫الحق‪ ،‬ويحملون الناس على ذلك بألطف وسائل اللين والحب"‬ ‫) ‪( 46‬‬ ‫ويقول حسن البنا أيضا " وكل أحد يؤخذ من كلمه‬ ‫ويترك إل المعصوم صلى ال عليه وسلم " ) ‪( 47‬‬ ‫وي قول " الخلف الفق هي في ال فروع ل ي كون سببا‬ ‫للت فرق في ا لدين ول يؤدي إ لى خ صومة ول بغ ضاء ول كل‬ ‫مجت هد أ جره " ) ‪ ،( 48‬وي قول " و كل م سألة ل ينب ني علي ها‬ ‫ع مل فالخوض في ها من التك لف ا لذي نهي نا ع نه شرعا " )‬ ‫‪( 49‬‬ ‫وي قول أي ضا " أ هم ما ي جب أن ت توجه إل يه ه مم‬ ‫المسلمين الن توحيد الصفوف وجمع الكلمة ما استطعنا إلى‬ ‫ذلك سبيل وال حسبنا ونعم الوكيل " ) ‪( 50‬‬ .

‫وي قول أي ضا " إن اجت ماع الكل مة ع لى خلف رأي نا‬ ‫أفضل من اختلفها وافتراقها وتشتتها " ) ‪( 51‬‬ ‫وي قول ح سن الب نا " الم سائل الخلف ية اخت لف في ها‬ ‫المسلمون مئات السنين ول زالوا مختلفين وال تبارك وتعالى‬ ‫يرضى منا بالحب والوحدة ويكره منا الخلف والفرقة فأرجو‬ ‫أن تعا هدوا ا ل أن تدعوا هذه ا لمور ا لن وتجت هدوا في أن‬ ‫نتع لم أ صول ا لدين وقوا عده ونع مل بأخلقه وف ضائله العا مة‬ ‫وإر شاداته المج مع علي ها‪ ،‬و نؤدي ال فرائض وال سنن و ندع‬ ‫التكليف والتعمق حتى تصفو النفوس ويكون غرضنا جميعا‬ ‫معر فة ال حق ل م جرد النت صار ل لرأي وحينئذ ن تدارس هذه‬ ‫ال شئون كل ها م عا في ظل ال حب والث قة والو حدة وا لخلص‬ ‫وأن تكون وجهتنا التعاون وخدمة السلم الحنيف والعمل له‬ ‫يدا وا حدة و طرح م عاني الخلف واحت فاظ كل برأ يه حتى‬ ‫يقضي ال أمرا كان مفعول " ) ‪( 52‬‬ ‫وانطل قا من ف هم ح سن الب نا لدور حرك ته في‬ ‫النه ضة‪ ،‬وأن ها لي ست فر قة دين ية‪ ،‬وأن الع صمة هي لر سول‬ ‫ا ل صلى ا ل عل يه و سلم و حده وأن الخلف في ا لرأي ل‬ ‫يحول دون التعاون فإنه أهاب بالناس أن ينقدوه إذا أخطأ وأن‬ .

‫يقوموا أخطاء الحركة إذا ما وجدت قائل للغيورين من أبناء‬ ‫السلم " إن وجدتم فينا صالحا شجعوه وإن وجدتم اعوجاجا‬ ‫قوموه " ) ‪ ( 53‬ويقول " ولقد أعجبني من صديق دعوته إلى‬ ‫جماعتنا أنه كان يراجعني في كل كلمة ويقف أمام كل عبارة‬ ‫ويناقش كل وسيلة " ) ‪( 54‬‬ ‫وي قول " والخوان المسلمون يفر حون بكل من يأخذ‬ ‫بفكرتهم إلى وسائل العمل الصحيح " ) ‪ ( 55‬ويقول " وإن لم‬ ‫ي جدها كذلك حمل ها بو ضوح شخ صيته و قوة تأثيره ع لى ما‬ ‫يجب من وسائل العمل " ) ‪.( 56‬‬ ‫و لن ح سن الب نا كان يدرك أن جما عة ا لخوان‬ ‫المسلمين ليست شعب ال المختار وليست فرقة دينية بل هي‬ ‫حر كة للنه ضة فإنه كان يدعم وي شجع أ ية حر كة أو جما عة‬ ‫أ خرى تع مل من أ جل نه ضة أ مة ال سلم عمو ما وم صر‬ ‫خصوصا‪ ،‬فهو يشيد بذكر من سبق من دعاة النهضة أمثال‬ ‫الف غاني وم صطفى كا مل ومح مد فر يد ) ‪ ( 57‬و هو ي شيد‬ ‫بطلعت حرب قائل " وكم كنا نحتاج ونعرى لو لم يلهم ال‬ ‫طل عت حرب – عل يه الر ضوان – أن يت قدم بم شروعاته‬ ‫الناق صة" ) ‪ ،( 58‬و قد ا شترك ح سن الب نا بنف سه في جما عة‬ .

‫ال شبان الم سلمين ا لتي أن شأها ب عض ر جال ال حزب ا لوطني‬ ‫وظل عضوا بها حتى وفاته‪ ،‬وكان يلقي الخطب في مقرها‬ ‫ال عام وي شجع ع لى النت ماء إلي ها ) ‪ ،( 59‬و كانت جما عة‬ ‫ا لخوان الم سلمين قري بة من ال حزب ا لوطني‪ ،‬و كان ح سن‬ ‫الب نا يرى أن يع مل بجما عة ا لخوان الم سلمين كالع مل‬ ‫بالحزب الوطني " ) ‪.( 60‬‬ ‫ك ما أن الجما عة شاركت ال حزب ا لوطني في حر كة‬ ‫مقاومة عامة ضد البريطانيين " ) ‪( 61‬‬ ‫و كان عز يز الم صري ع لى عل قة طي بة با لخوان‬ ‫الم سلمين ك ما كان أع ضاء ال حزب ا لوطني ي شتركون في‬ ‫الم ظاهرات ا لتي كانت تدعو إلي ها الجما عة‪ ،‬وع ندما أ صدر‬ ‫النقرا شي قرار حل جما عة ا لخوان الم سلمين أع لن ال حزب‬ ‫ا لوطني ال قديم و كذلك اللجنة العل يا ل شباب ال حزب احت جاجهم‬ ‫على هذا القرار‪ ،‬كما اتخذ حسن البنا من مكتب رئيس اللجنة‬ ‫العليا لشباب الحزب الوطني مركزا يستقبل فيه أنصاره بعد‬ ‫إغلق مركز الخوان في أعقاب حل الجماعة " ) ‪( 62‬‬ ‫ك ما اع تبرت صحف ا لخوان أن ممار سات م صر‬ ‫الفتاة محمودة وقالت صحيفة النذير "أنها تحمد لحمد حسين‬ .

‬‬ ‫ويقول المام الشهيد عن مصر الفتاة أنه يؤخذ عليها‬ ‫بعض الشياء ولكنه " ليسرنا أن يوفق كل عامل إلى الخير‬ ‫وللخير‪ ،‬وأن في ميدان الجهاد متسعا للجميع " ) ‪( 64‬‬ ‫وإذ ك نا قد ت حدثنا عن أن ح سن الب نا ظل ع ضوا‬ ‫بال شبان الم سلمين حتى و فاته‪ ،‬فإنه أي ضا حدثت ال كثير من‬ ‫أشكال التعاون بين جماعة الخوان المسلمين وجماعة الشبان‬ ‫المسلمين مثل لجنة إعانة منكوبي فلسطين‪ ،‬ويرى حسن البنا‬ ‫" أن الخوان والشبان وبخاصة في القاهرة ل يشعرون بأنهم‬ ‫في ميدان منافسة ولكن في ميدان تعاون وثيق‪ ،‬وأن كثيرا من‬ .‫موقفه وتتم نى أن ي تابع ال سير في هذه الطر يق ا لتي اختط ها‬ ‫لنفسه‪ ،‬وطالبت الصحيفة أن توجه لها نفس التهم التي وجهت‬ ‫لح مد ح سين ع ندما ا ستدعته النيا بة للتحق يق م عه بته مة‬ ‫محاو لة ق لب ن ظام الح كم ع ندما ك تب عدة م قالت د عا في ها‬ ‫الناس إلى التمسك بالدين والقرآن وإلى جعل نظام الحكم في‬ ‫مصر مرتكزا على السلم) ‪.( 63‬‬ ‫وعندما قام بعض شباب مصر الفتاة بتحطيم حانات‬ ‫الخمر أيدت جماعة الخوان العمل ولكنها اعتبرت أن الوقت‬ ‫ليس ملئما لذلك‪.

‫الق ضايا ال سلمية العا مة يظ هر في ها ا لخوان وال شبان شيئا‬ ‫واحدا وجماعة واحدة إذ إن الغاية العامة مشتركة وهي العمل‬ ‫لما فيه إعزاز وإسعاد المسلمين ) ‪( 65‬‬ .

1949‬‬ ‫الحركات الفلحية … الختراق الصهيوني‬ ‫الفتنة الطائفية‬ .‫الفصل الثالث‬ ‫الحركة السلمية في مواجهة أمريكا وإسرائيل‬ ‫‪1990 .

‬‬ .‬بدأت‬ ‫ت لك الحر كة ون ظرا لتطور ها تدرك أهم ية تحر ير الج ماهير‬ ‫المسلمة وغير المسلمة من كافة أشكال التسلط والقهر مدركة‬ ‫أن ت حرر الج ماهير من ت لك الق يود السيا سية والقت صادية‬ ‫والجتماعية هو سبيل أكيد من سبل إقامة المجتمع المسلم لن‬ ‫الج ماهير ال حرة المن صوفة اقت صاديا تخ تار ال سلم بب ساطة‬ ‫شديدة وأن القوى الشيطانية في سبيل تغيب السلم فإنها تقوم‬ ‫بتكب يل الج ماهير وقهر ها سيا سيا وا ستعماريا و من ه نا فإن‬ ‫الن ضال السيا سي والجت ماعي جزء ل يت جزأ من ا لدعوة‬ ‫ال سلمية وه كذا فإن الحر كة ال سلمية تحر كت في ت لك‬ ‫الفترة على عدة مستويات‪.‫الحركات الفلحية في قرى مصر‬ ‫في نها ية الربعين يات كانت الحر كة ال سلمية قد‬ ‫بدأت في د خول ال صراع ال سافر ضد ال قوى ال ستعمارية‬ ‫وذ لك ب عد أن ا ستطاعت ت لك الحر كة أن تب ني كوادر ها‬ ‫وتنظيمات ها ب شكل ج يد وب عد أن حق قت إعل ما إ سلميا ج يدا‬ ‫على مستوى الجماهير وبدا كأن المستقبل بالكامل لها‪ .

‬‬ ‫وه كذا فإن الحر كة ال سلمية لم تقت صر ع لى‬ ‫التحر يض الن ظري بل ت عدته إ لى إ ثارة النتفا ضات الفلح ية‬ ‫في قرى الريف المصري في سخا وكفور نجم وبهوت ميت‬ ‫ف ضاله ومح لة مو سى وقر ية أ بو الغ يط وغير ها‪ ،‬من قرى‬ ‫الريف المصري ) ‪( 66‬‬ ‫وه كذا أدر كت الحر كة ال سلمية ذ لك الرت باط‬ ‫العضوي بين الظلم الجتماعي سواء للعامل أو الفلح أو كل‬ ‫الج ماهير المطحو نة أو تقي يد حريات ها وإرهاب ها واعتقال ها‬ .‬‬ ‫النضال السياسي في الداخل من أجل انتزاع الحريات‬ ‫السيا سية للج ماهير بالهجوم الم ستمر ع لى الم لك باعت باره‬ ‫حليفا للستعمار وأحد أوجه الهجمة الستعمارية‪.‬‬ ‫ـ الت صفية الفدائ ية ل عدد من رؤوس أ حزاب القل ية‬ ‫)النقرا شي مثل إ ثارة النتفا ضات الفلح ية ضد الرأ سمالية‬ ‫الزراعية(‪.‫الت صدي الم سلح لل ستعمار في حرب فل سطين سنة‬ ‫‪ 1948‬والعمل يات الفدائ ية في الق ناة وال تل ال كبير ضد‬ ‫معسكرات الجيش النجليزي‪.

‬ولقد كانت قيادة السلميين للفلحين في تلك الثورات‬ ‫وو قوفهم إ لى جانبهم في ثورتهم ضد الق طاع سببا من‬ ‫ال سباب ا لتي أ بداها ع بد الرح من ع مار ك مبرر ل حل هيئة‬ ‫ا لخوان الم سلمين ول قد جاء في ال مادة ) ‪ ( 11‬من مذكرته‬ ‫عن هذا المو ضوع ما ن صه " و في ‪ 26‬أبر يل سنة ‪1948‬‬ ‫حرض الخوان المسلمون عمال تفتيش زراعة محلة موسى‬ ‫التابع لوزارة الزراعة على التوقف عن العمل مطالبين بتملك‬ .‫وخيا نة الن ظام سواء بالن سبة إ لى المح تل ا لجنبي أو ت جاه‬ ‫الغزوة الصهيونية على فلسطين‪.‬‬ ‫لقد كانت الثورات تبدأ دائما بتقدم الفلحين بمطالب‬ ‫م حددة ضد الق طاعيين ا لذين كانوا يردون ع لى ذ لك‬ ‫باستدعاء قوات البوليس التي ل تتورع عن إطلق الرصاص‬ ‫على الفلحين المنين ولقد أدى ذلك إلى استشهاد عدد كبير‬ ‫من الفلحين مثل الشيخ عناني عواد وكيل شعبة الخوان في‬ ‫ك فور ن جم وا لذي كان قائدا لل ثورة الفلح ية في ك فور ن جم‬ ‫وا لذي صعد الم نبر في يوم الجم عة ليع لن أ مام الفلح ين أن‬ ‫ا لرض م لك ل وبال تالي ف هي ل هم ولي ست ل لمراء وأ سرة‬ ‫الملك‪ .

.‬‬ ‫ك ما أن ها لم ت كن تلقائ ية‪ ،‬بمع نى أن ها رد ف عل من ظم‬ ‫ب قدر ما كانت حر كات مخط طة من ق بل ال سلميين وذ لك‬ ‫لت صعيد الحم لة ضد ال قوى ال ستعمارية ا لذي يم ثل الق طاع‬ ‫جزءا هاما منها‪.‬‬ ‫إن فهم نا لطبي عة ال صراع ال تاريخي ب ين الج ماهير‬ ‫الم سلمة وال قوى ال ستعمارية في ت لك ال فترة يث بت ت لك‬ ‫الدللت‪.‬‬ ‫فل قد كانت ه ناك عدة عوا مل أ سهمت ب شكل أسا سي‬ ‫في تصاعد تلك النتفاضات‪.‬‬ ‫لم تكن تلك النتفاضات انتفاضات عفوية‪ ،‬بمعنى أنها‬ ‫لم ت كن رد ف عل ع ضوي بدليل انت شارها ع لى و جه الر يف‬ ‫المصري كله‪ .‫أرا ضي هذا الت فتيش ا لمر ا لذي سجلته تحقي قات الق ضية‬ ‫المذكورة سنة ‪ 1948‬مركز كفر الشيخ "‬ ‫إن ظهور تلك النتفاضات الفلحية على امتداد قرى‬ ‫الريف المصري بهذا العدد والكيفية يعطى للوهلة الولى تلك‬ ‫الدللت التية‪.‬وظهور قيادات إسلمية خلف النتفاضات‪.‬‬ .

‬‬ ‫ع لى أ نه في ت لك ال مرة لم ين جح وذ لك ب سبب أن‬ ‫التحرك الجماهيري الواسع هذه المرة كان ذا أصول إسلمية‬ ‫ل ين جح مع ها الت شتيت العل ماني ك ما أن حر كة ال مد‬ ‫الج ماهيري كانت أو سع من أن ي ستوعبها وه كذا ف شل الو فد‬ .‬‬ ‫ك ما أن أ حزاب القل ية من سعديين وأ حرار وغير ها‬ ‫قد فشلت فشل ذريعا في لجم حركة الجماهير وتصفيتها عبر‬ ‫ال سجون والمعتقلت والح كام العرف ية وانت هت ب سقوط ت لك‬ ‫الحكو مات ول جأ المع سكر ال ستعماري إ لى الو فد ك حل أخ ير‬ ‫ع لى أن الو فد بر غم أ نه ن جح كثير‪I‬ا في ا ستيعاب حر كة‬ ‫الج ماهير وم صادرتها وت سريبها في غ ير مجال ها ال صحيح‬ ‫عبر ق نواته وبال تالي ن جح كثيرا في ت شتيت ال هم الج ماهيري‬ ‫المندفع ضد النجليز والقطاع والملك والرأسمالية‪.‫أول‪ :‬أزمة نظام طاحنة‪ :‬بمعنى أن النظام في مصر‬ ‫كان يمر بأزمة طاحنة على كل المستويات‪.‬‬ ‫أزمة سياسية‪:‬‬ ‫فل قد اكت شفت الج ماهير خيا نة الن ظام ل ها و ضرب‬ ‫كوادر ها المقات لة في سنة ‪ 1948‬دا خل أرض فل سطين وه كذا‬ ‫ربطت الجماهير بين الخيانة الوطنية والظلم الجتماعي‪.

‬لقد اكتشفت‬ ‫الجماهير أن الوفد في النهاية بتوجهاته العلمانية وطبيعته غير‬ ‫ال سلمية ل يس في النها ية إل آ خر أو جه المع سكر‬ ‫ال ستعماري وبال تالي ف قد ان حاز الو فد في النها ية ضد‬ ‫الج ماهير ب عد أن ف شل في أن يع مل م قاول ل ها ظ هر ذ لك‬ ‫النحياز عبر وصول قيادة رجعية ) فؤاد سراج الدين ( إلى‬ ‫من صب سكرتير عام الو فد و هو في النها ية أ حد ك بار ملك‬ ‫الرا ضي وترت بط أ سرته بعل قات م صاهرة ون سب بك بار‬ ‫ال عائلت القطاع ية م ثل عائلت ال بدراوي وغير ها ويرت بط‬ ‫هو شخصيا بكثير من الرأسماليين والحتكاريين كأحمد عبود‬ ‫وه كذا ت حول الو فد إ لى منظ مة سيا سية لك بار ملك ا لرض‬ ‫ورجال المال‪..‬‬ ‫انح ياز الو فد إ لى الم لك في صراع الج ماهير ضده‬ ‫فل قد دا فع فؤاد سراج ا لدين عن حا شية الم لك في ق ضية‬ ‫ال سلحة الفا سدة فذكر فؤاد سراج ا لدين با سم الحكو مة‬ ‫الوفد ية‪ ...‬أن ا لوزارة قامت بالتحقيق في ق ضية ال سلحة‬ ‫والذخائر الفاسدة فثبت لها انتفاء مسئولية كل من كان له يد‬ ‫فيها‪.‫برغم كل تراثه في أن يكون مقاول للجماهير‪ .‬‬ .

‬‬ ‫انح ياز الو فد إ لى ا لنجليز‪ .:‬بو صول الق يادات‬ ‫الرجع ية الممث لة لطب قة ك بار الملك والرأ سمالية إ لى ق يادة‬ ‫الوفد حزبا وحكومة – لم يجد هذا التجاه خيرا من التحالف‬ ‫مع ا لنجليز وذ لك خو فا من الج ماهير ع لى م صالحه‬ ‫القتصادية‪.‬‬ ‫ك ما حاولت ت لك ا لوزارة الوفد ية أن ت قوم بإل غاء‬ ‫مج لس الدو لة لول معار ضة ب عض ا لوزراء من الو فديين‬ ‫المحافظين على بعض تراث الوفد مثل الدكتور محمد صلح‬ ‫الدين – إبراهيم فرج – عبد الفتاح إسماعيل‪.‬‬ ‫محاو لة إ صدار سل سلة من الت شريعات تق يد الحر يات‬ ‫م ثل قانون الجمع يات و قانون الم شبوهين السيا سيين وا لذي‬ ‫يط لق أ يدي ا لدارة في تع قب العنا صر السيا سية الن شطة‬ ‫و قانون يح ظر ن شر أخ بار الق صر في ال صحف إل ب عد‬ ‫المواف قة علي ها من ج هات ا لدارة ول كن ف شلت ت لك المحاو لة‬ ‫أيضا بعد ضغط شعبي هائل‪.‬‬ .‫بل إن ا لوزارة الوفد ية تأمر بح فظ التحق يق بالن سبة‬ ‫لرجال الحاشية‪.

‬و كان الم لك من أ كبر ملك الرا ضي‬ ‫الزراعية فقد ورث عن أبيه ‪ 15‬ألف فدان زادها إلى ‪ 48‬ألف‬ ‫فدان وسيطر على نحو ‪ 45‬ألف فدان من أراضي الوقاف بل‬ ‫إن ‪ 27‬من السرة المالكة استولوا على ‪ 143‬ألف فدان غير‬ ‫آلف الفدنة الخرى من الوقاف‪.1‬فقط فضل عن وجود ‪11‬‬ ‫مل يون م عدم في الر يف – و كانت زما مات قرى بأ سرها‬ ‫مملو كة ل فرد أو ل سرة وا حدة م ثل عائ لة ال بدراوي عا شور‬ ‫وعائ لة سراج ا لدين في ا لدلتا و عائلتي سلطان ووي صا في‬ ‫ال صعيد وغير هم‪ .‬‬ .‫وه كذا ان حاز الو فد نهائ يا إ لى المع سكر الم عادي‬ ‫للج ماهير وف قد بال تالي تدريبه ع لى ت خدير ت لك الج ماهير‬ ‫وتسريب ضغطها إلى قنوات فرعية فكان على الجماهير أن‬ ‫تعمل وتحت قياداتها السلمية المفروزة من أبنائها‪.‬‬ ‫أزمة النظام الجتماعية والقتصادية‬ ‫وصلت المور القتصادية والجتماعية إلى مستوى‬ ‫خط ير من الف ساد والن حراف فل قد كان ‪ % 0.5‬من ملك‬ ‫الراضي يملكون ‪ % 24.2‬من المساحة المزروعة في مقابل‬ ‫‪ % 72‬من الملك يملكون ‪ % 13.

‬‬ ‫ول قد ارتف عت ال سعار في ت لك ال فترة ارتفا عا هائل‬ ‫مما خلق عبئا ضخما ع لى كا هل الجماهير وكانت الحكومة‬ ‫بتصرفاتها في مسألة الضرائب تزيد حدة الفوارق الطبقية‪.‫كما أن نظام الستغلل الزراعي الذي كان شائعا هو‬ ‫إيجار الراضي الزراعية للفلحين وهو نظام يعطي المالك‬ ‫إي جارا لل فدان يز يد عن د خل ا لرض في ما لو زر عه الما لك‬ ‫ذا ته فل قد و صل إي جار ال فدان في ب عض الح يان إ لى ‪70‬‬ ‫جنيها وهو مبلغ باهظ جدا في تلك الفترة‪.‬‬ ‫وهكذا فإن هذا الوضع القتصادي والجتماعي فضل‬ ‫عن انتشار أخبار فضائح الملك وأسرته وكبار الوزراء كان‬ ‫قد وصل إلى مستوى غير طبيعي‪.‬‬ ‫وه كذا فإن الو ضع كان ع بارة عن أز مة اقت صادية‬ ‫واجتماعية وسياسية محتدمة مع خصوصية تتمثل هذه المرة‬ ‫في عدم قدرة ا لحزاب ال ستعمارية ع لى اح تواء حر كة‬ ‫الجماهير الصاعدة‪.‬‬ ‫ثانيا تصاعد المد الجماهيري‪:‬‬ ‫ولقد تصاعد المد الجماهيري في تلك الفترة تصاعدا‬ ‫هائل – الم ظاهرات الكا سحة ضد المفاو ضات – إ ضرابات‬ .

‬ولول مرة فلقد وقع سنة ‪ 1950‬نحو ‪ 49‬إضرابا‬ ‫و سجلت ال صحف عام ‪ 1951‬أخ بار‪I‬ا عن إ ضرابات ع مال‬ ‫البيب سي كول – ع مال ال شركة المت حدة لل غزل والن سيج‪-‬‬ ‫شركة شل – مصانع شبرا الخيمة – عمال العنابر – عمال‬ ‫الترسانة والسكة الحديد – المطبعة الميرية ـ سائقو وعمال‬ ‫السيارات إذ أضربوا فقررت ‪ 42‬نقابة تمثل جميع عمال النقل‬ ‫المشترك التضامن معهم‪ ،‬كما قرر اتحاد جميع نقابات عمال‬ ‫الحكو مة ال ضراب في ال فترة ذات ها‪ .‬‬ ‫وه كذا ف لم ي عد في م قدور الن ظام ا ستعمال الع صا‬ ‫الغلي ظة عبر أ حزاب القل ية من سجن واعت قال وت شرد أو‬ .‫الع مال متخط ية كل ا لطر الحزب ية القدي مة و فارزة قيادت ها‬ ‫الخاصة بها‪ .‬وأ ضرب خري جو‬ ‫ال مدارس ال صناعية بال سكة الحد يد‪ .‬والكون ستبلت وأ ضرب‬ ‫المعل مون والط باء وغ ير ذ لك ال كثير كإ ضرابات طل بة‬ ‫الجام عات وتمز يق صور الم لك وإ ضراب ضباط ال بوليس‬ ‫وهكذا فإن الحركة الشعبية الجماهيرية قد تخطت كل الطر‬ ‫القديمة ووقفت وجها لوجه أمام المعسكر الستعماري تنادي‬ ‫بالك فاح الم سلح وبال تأميم وبالجمهور ية وبإ سقاط الن ظام‬ ‫القطاعي‪.

‬‬ ‫وهذان الشرطان قد ساعدا مع وجود عامل آخر هام‬ ‫جدا وهو ازدياد وعي الحركة السلمية وتوجهاتها السياسية‬ ‫والقتصادية‪.‫ا ستعمال الم خدر الم ستمر في ت سريب حر كة الج ماهير عبر‬ ‫مسارات جانبية على طريقة الوفد‪.‬‬ ‫وللحقيقة فإن موضوع بحثنا يتصل بالحركة الفلحية‬ ‫وبال تالي فعلي نا أن ندرك طبي عة العل قات الجتماع ية في‬ ‫مصر عامة والريف خاصة وفي إطار ذلك نستطيع أن نحدد‬ ‫ل ماذا كانت الحر كة ال سلمية هي طلي عة الج ماهير في‬ ‫مواجهة القطاع‪.‬‬ ‫وهكذا فقد وجدت الحركة السلمية نفسها في ظرف‬ ‫تاريخي خاص يدفعها دفعا إلى النتفاض‪.‬‬ ‫‪ -1‬في ت لك الحق بة كانت الحر كة ال سلمية قد‬ ‫ت طورت كثيرا بات جاه الن ضال من أ جل ح قوق الج ماهير‬ ‫سيا سيا واقت صاديا واجتماع يا بمع نى أن ها طورت من مف هوم‬ .‬‬ ‫فل قد كان الظ لم الجت ماعي والز مة القت صادية‬ ‫والخلق ية رهي بة و كانت قوى ال مد الج ماهيري في ت صاعد‬ ‫مستمر مما يعطي الحركة السلمية سند‪I‬ا هام‪I‬ا في العمل‪.

‬‬ ‫‪ -2‬أن الحر كة ال سلمية ب ما تمل كه من قدرة ع لى‬ ‫مواج هة التركي بة ال ستعمارية‪ :‬إنجل يز – م لك – إق طاع –‬ ‫أحزاب عميلة إلخ كانت أقدر على قيادة الجماهير‪ .‬فالحركة‬ ‫السلمية وحدها بما أنها ليست إفرازا عربيا وبما أنها إفراز‬ ‫الوا قع ‪ %100‬ول يس ل ها أي توج هات غرب ية ف هي و حدها‬ ‫ال قادرة ع لى مواج هة الهج مة ال ستعمارية أ ما في ا لحزاب‬ ‫من و فد وأ حزاب أقل ية وق يادات مارك سية فلي ست في النها ية‬ ‫إل و جه من أو جه ال غزوة ال ستعمارية فالت يار ال قومي أو‬ ‫الوطني المصري أو اليساري ليس في النهاية إل فكر غربي‬ ‫فكيف تنهض ضد الغزاة‪.‬‬ ‫بجمع نا ك له وك يف نت حرر ون ستقل ع لى الم ستوى‬ ‫السياسي والقتصادي والجتماعي بغير أن يتوفر لنا أقصى‬ ‫شعور بالهوية والنتماء للتكوين الحضاري والتاريخي الممتد‬ ‫في نا‪ ،‬ك يف ن قاوم غاز يا ي صفي هويت نا وتميز نا ع نه؟ ك يف‬ ‫ن قاوم ون حن ل نتم يز ع من ن قاومه – بل أن نر ضى بالتبع ية‬ ‫الفكرية والحضارية له؟‬ .‫ا لدعوة الب سيط إ لى كل يات ال سلم إ لى إ فراز موا قف يوم ية‬ ‫سياسيا واجتماعيا مع حركة الجماهير وكطليعة لها‪.

‬من الذي يقوم بأعمال الكفاح المسلح ضد النجليز–‬ ‫من ا لذي ي قدم أطرو حة م ستقلة تما ما عن الف كر الغر بي في‬ ‫الن ظام السيا سي والجت ماعي والقت صادي – من ل يس جزءا‬ ‫من الهجمة الغربية‪ ،‬ومن في النهاية جزء منها‪.‫‪ -3‬أن ال حوادث المتتاب عة قد أثب تت للج ماهير من‬ ‫ا لذي يت صدى للحر كة ال صهيونية وي قدم ال شهداء ع لى أرض‬ ‫فلسطين‪ ..‬‬ ‫وهكذا باتت الجماهير تدرك أن الوفد خدعها طويل‬ ‫و هو في النها ية ين حاز للم لك وا لنجليز ضدها وأن قوى‬ ‫الي سار المارك سي قد ا ستخدمت ب شكل ب شع من ق بل ي هود‬ ‫جاءوا ع لى رأس كل تنظيمات ها تقري با لداء مه متين‬ ‫أسا سيتين‪ :‬لخد مة الت حرك ال صهيوني في المنط قة العرب ية‬ ‫تمهيدا لقامة دولة إسرائيل‪ .‬وتوجه ذلك النشاط الماركسي‬ ‫لضرب التيارات السلمية بدعوى الفاشية أو غيرها مع عدم‬ ‫إ سهام ذ لك الت يار المارك سي أ ية م ساهمة فعا لة في حر كة‬ ‫الجماهير اليومية أو الكفاح المسلح ضد ا لنجليز أضف إلى‬ ‫ذلك أن هذا التيار كان محصور‪I‬ا بين طبقة المثقفين وليس له‬ ‫أي امتداد في الريف المصري‪.‬‬ .

‬‬ .‬‬ ‫الثان ية‪ :‬هي ا ستعداد م صر للهيم نة الكام لة ع لى‬ ‫سيادتها الت شريعية والق ضائية مع إل غاء المت يازات الجنب ية‬ ‫سنة ‪ ،1937‬ا لمر ا لذي ج عل ال جانب المقيم ين في م صر‬ ‫يتوجسون الحذر من النشطة المصرية بسائر فصائلها على‬ ‫و جودهم وامت يازاتهم القت صادية والجتماع ية‪ .‫ول قد كان ال توجه ا لجنبي في الحر كة ال شيوعية‬ ‫الم صرية بمنا سبتين ك ما ي قول ال ستاذ طارق الب شري في‬ ‫ك تابه " الحر كة السيا سية في م صر ) ‪ ( 1952 – 45‬الطب عة‬ ‫الثانية صـ ‪18‬‬ ‫ا لولى‪ :‬هي الن شاط ال صهيوني في فل سطين خا صة‬ ‫والبلد العربية عامة منذ العشرينيات ثم ثورة فلسطين ‪،1936‬‬ ‫وفي الربعينيات‪ ،‬والمناسبة‪.‬وي سعون إ لى‬ ‫أن ي كون ل هم دور إ ما في الحر كة السيا سية الم صرية‪،‬‬ ‫وحسبهم من الحركة الشيوعية أن تكون ركيزة شعبية وفكرية‬ ‫لمقاومة التيارين السلمي والقومي وهما تياران شعبيان وأن‬ ‫ت كون بوت قة ل تذويب ال شعور الم صري وال قومي بالتميز‬ ‫والختلف عن الجنبي والغربي‪.

‬و عدم قدرة الحر كة ال شيوعية ع لى‬ ‫الو صول إ لى الفلح ين ن ظرا لظروف ها ال سابقة ج عل الحر كة‬ ‫السلمية هي وحدها القادرة على تحريك الفلحين‪ .( 67‬‬ ‫‪ -4‬أن انح ياز الو فد للم لك وا لنجليز وف شله في أداء‬ ‫دوره كم قاول للج ماهير‪ .‬وفضل‬ ‫عن زيادة الوعي لدى الفلحين وتلك التراكمات الطويلة التي‬ ‫ترك ها ال سلميون في و جدانهم عن ح قوقهم وواجب هم ت جاه‬ ‫قضيتهم وربط القطاع بالستعمار‪ ،‬والدأب المستمر من قبل‬ ‫ال سلميين ع لى م حو الم ية في الر يف وإن شاء التجم عات‬ ‫الفلحية وانتشار شعب الحركة السلمية في كل قرى الريف‬ ‫الم صري تقري با‪ ،‬وق يام ذ لك ال شعب ب بث ا لوعي السيا سي‬ ‫والجت ماعي‪ .‬كل ذ لك ج عل حر كة الفلح ين في ات جاه‬ .‫هذا مع ملح ظة أن جزءا من ال صراع السيا سي‬ ‫دا خل ال شيوعية‪ ،‬كان م صدره في ما ي بدو سعي ال جانب‬ ‫لستبقاء سيطرتهم عليها‪.‬‬ ‫وه كذا كانت الحر كة ال شيوعية مح صورة ب ين‬ ‫ال جانب والمثقف ين الم صريين و لم ت ضرب عم قا في التر بة‬ ‫الم صرية وبال تالي لم ت كن قادرة ع لى ال توجه إ لى الفلح ين‬ ‫فضل عن قيادتهم ) ‪.

‫النتفاض أمر‪I‬ا طبيعي‪I‬ا وهكذا غطت وجه الريف المصري في‬ ‫تلك الفترة انتفاضات الفلحين المستمرة ضد القطاع‪.‬‬ ‫وكان الجانب يسيمون الفلحين أسوأ أنواع الظلم‪ ،‬ل‬ ‫يقب لون إل بأن يع مل الفل حون ع ندهم كأجراء يبيعون ل هم‬ ‫قوت عملهم مقابل ثمن ب خس ومستغلين ا لدارة والعمدة في‬ ‫إر غام الفلح ين ع لى الع مل لدى ال جانب ب شروطهم وع لى‬ ‫إ ثر ذ لك ال ضطهاد وال ظروف ال سيئة ا لتي لقا ها الفل حون‬ ‫قاموا بم ظاهرة ته تف – ضد الع مدة وال جانب – هتا فات‬ ‫عدائ ية فا ستنجد الع مدة بر جال ال بوليس وح ضرت قوات‬ ‫البوليس وأطلقت النيران على الفلحين فقتل اثنان منهم‪.‬‬ ‫انتفاضة الفلحين في كفر البرامون‬ ‫وه كذا بات ع لى الج ماهير الم سلمة أن تت صدى‬ ‫للق طاع‪ ،‬انت فض الفل حون في ك فر ا لبرامون وز مام ك فر‬ ‫البرامون‪ 750 ،‬فدانا يملكها جميعا الجانب ما عدا ‪ 120‬فدانا‬ ‫يمتلكها ‪ 3000‬فلح‪.‬‬ .

‬‬ ‫وه كذا فإن ع ناني عواد أدرك بوعيه ال سلمي‬ ‫وبخوضه الحرب المقدسة ضد اليهود ذلك الرتباط الذي ل‬ ‫ينفصم بين الجهاد في فلسطين والوقوف ضد النجليز وكان‬ ‫ال شهيد ع ناني عواد يج مع ال سلح وي شتريه ل صالح ا لخوان‬ .‬‬ ‫وه كذا فإن القر ية ا لتي يرت بط حتى ا سمها بال سلم‬ ‫ا لذي عرف نا في ما سبق رأ يه في م سألة الملك ية الزراع ية‬ ‫والعلقة القتصادية الخاصة بالرض‪.‫كفور نجم‬ ‫وك فور ن جم قرية مصرية من قرى الشرقية وير جع‬ ‫اسمها إلى أحد المجاهدين المسلمين التي تسمت القرية على‬ ‫اسمها حينما نزل بها أثناء بعض المعارك في فتح مصر‪.‬‬ ‫وه كذا ن شأ في القر ية ك ما ن شأ في كل ال قرى شعب‬ ‫للخوان المسلمين وكان وكيل شعبة الخوان في كفور نجم‬ ‫هو الشهيد عناني عواد‪ ،‬وعناني عواد‪ ،‬فضل عن كونه وكيل‬ ‫شعبة ا لخوان في ك فور ن جم ف قد ا شترك ضمن ك تائب‬ ‫الخوان في حرب ‪ 1948‬في فلسطين وكان أيضا على علقة‬ ‫شخ صية بأح مد ح سين رئ يس حزب م صر الف تاة ذي‬ ‫التوجهات السلمية‪.

‬‬ ‫وت كونت حول ال شهيد مجمو عة بدأت تخ طط لر فض‬ ‫الق طاع في ك فور ن جم و بدأ الفل حون يرف ضون ت سديد‬ ‫اليجارات الزراعية للمير محمد علي الذي كان يملك ‪7000‬‬ ‫فدان في كفور نجم وكان الفلحون يرددون بأن الرض لمن‬ ‫يزرعها وهذا هو رأي السلم وأن هذه الرض أرضهم لن‬ ‫ت لك ا لرض صارت بالف تح ال سلمي ملك ية عا مة و كل ما‬ ‫طرأ عليها بعد ذلك هو عمل استعماري باطل شرعا وليس‬ ‫لحد غيرهم حق في هذه الرض‪.‬‬ ‫واستفز المير ورجاله ذلك الوعي من الرجال فأمر‬ ‫ال بوليس بمهاج مة م نازل ال هالي والع تداء علي هم وع لى ما‬ ‫يملكون وقام رجال المير بمنع الفلحين من أخذ قمحهم الذي‬ ‫زرعوه وتم تخزين كل القمح في مخازن المير‪.‫تمه يدا للك فاح الم سلح ضد ا لنجليز والج هاد ضد الق طاع‬ ‫وه كذا بدأ ال شهيد في بث روح ا لوعي ال سلمي عا مة‬ ‫ومقاومة الظلم كفريضة إسلمية خاصة مستشهدا بآيات من‬ ‫كتاب ال وأحاديث رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬ ‫و كان رد ال شيخ ع ناني عواد أ نه قاد الفلح ين و تم‬ ‫استرداد القمح المسروق منهم ولما اتهمه المير بالسرقة رد‬ .

‬‬ ‫ملح ظة‪ :‬كان ال شهيد ي ستعمل الم سجد في إدارة‬ ‫صراعه ضد الق طاع و كان ي قوم في خ طب الجم عة بتوع ية‬ ‫جماهير الفلحين!! وهكذا فإن القوى الستعمارية حين رأت‬ .‬‬ ‫وه كذا فإن ال شهيد ال شيخ ع ناني عواد قد أ سهم في‬ ‫إثراء العلم الثوري الجماهيري ليس فقط على مستوى مصر‬ ‫ول كن – في رأي – م ستوى ال عالم أج مع وأ ضاف إ ضافة‬ ‫خطيرة إلى التجارب الثورية في العالم‪.‬‬ ‫ولم يجد المير محمد علي والدارة عموما أمام هذا‬ ‫الثائر الفذ إل اعتقاله وتيسير مصرعه ساعة الفراج عنه بأن‬ ‫يقوم بالعتداء عليه مجموعة من عملئهم‪.‬‬ ‫وه كذا سقط ال شهيد ليح فر بدمه طري قا خا صا في‬ ‫العمل السلمي الثوري ضد القطاع‪.‫بأنه أي المير هو الذي يسرق الفلحين ويسرق قوتهم‪ ،‬وأن‬ ‫يسترد حقوق هؤلء‪.‬‬ ‫وقام الشيخ عناني بعمل بارع جدا في ضرب صميم‬ ‫الع مل الق طاعي‪ ،‬إذ قام ب حرق المحا صيل في ا لجران‬ ‫و سرقة ال سواقي وتعطيل ها وه كذا ف قد أف سد ا لداة القطاع ية‬ ‫مطالبا في كل ذلك بتخفيض اليجارات الزراعية‪.

‬ثم تأتي أهمية تلك‬ ‫الثورة في النهاية في أحداثها وما صاحب تلك الحداث من‬ ‫نتائج‪.‫خطورة ربط الثورة بالسلم وفهم السلم على هذا المستوى‬ ‫الفذ فقد كان لبد من تصفية ذلك الشهيد جسديا‪.‬و كان أ هالي ب هوت‬ ‫جزءا من هذا كله كان أهالي بهوت يتدارسون حقوقهم داخل‬ ‫الم ساجد و ما علي هم أن يفع لوه في مواج هة الق طاع ك له‬ .‬‬ ‫في ‪ 22‬يونيو سنة ‪ 1951‬وكنتيجة طبيعية لزيادة وعي‬ ‫الج ماهير الم سلمة ن حو ق ضاياها ن ظر‪I‬ا للن شاط ال سلمي‬ ‫الوا سع في ت لك اللح ظات ون ظر‪I‬ا لل حد الج ماهيري عمو ما‬ ‫ون ظرا لو قوع الن ظام في أز مة حال كة‪ .‬‬ ‫أ سرة ال بدراوي تمت لك في القر ية و ما حول ها حوالي‬ ‫‪ 30‬ألف فدان يقع منها في القرية ‪ 15‬ألف فدان‪.‬‬ ‫" بهوت " ثورة ضد القطاع‬ ‫ل عل أهم ية ثورة بهوت تأتي في كونها تمثل ام تدادا‬ ‫شعبيا رأ سيا‪ ،‬فالقر ية كبيرة وز مام العائ لة القطاع ية حوالي‬ ‫‪ 30‬أ لف فدان و عدد سكان القر ية يز يد ع لى ‪ 10‬آلف ن سمة‬ ‫في وقتها والهمية تأتي أيضا من كون هذه القرية بالتحديد‬ ‫تمتلكها أكبر العائلت القطاعية في الدلتا‪ .

‫وخاصة أيام الجمع حيث يجتمعون للصلة‪ .‬هاجت وتدافعت في اتجاه رد الظلم‪.‬‬ ‫وهكذا ارتفعت الدعوات للنتفاضة؟‬ ‫وخر جت الج ماهير الم سلمة ال ثائرة من الم سجد‬ ‫مباشرة إلى قصر البدراوي وأطلق عبد العزيز بك البدراوي‬ ‫النار على الجماهير المسلمة فسقط وكيل شيخ الخفراء شهيدا‬ ‫كما سقط عشرات المصابين‪.‬‬ ‫يلحظ تضامن الخفراء مع الجماهير لنهم في النهاية‬ ‫جزء من ها وي قع علي هم الظ لم مثل ها‪ .‬‬ .‬و في ‪ 22‬يونيو‬ ‫سنة ‪ 1951‬كان ال هالي كال عادة يجل سون في م سجدهم لداء‬ ‫صلة الجم عة ومناق شة م شاكلهم – ك ما ي فرض ال سلم في‬ ‫صلة الجمعة – وأثناء ذلك يصل خبر اعتداء عبد المجيد بك‬ ‫البدراوي على الفلحين ضربا بالكرباج‪.‬وأ ضرموا الن يران في‬ ‫أجران القمح‪.‬‬ ‫وهاجت الجماهير وتدافعت إلى القصر الذي مثل ظلم‬ ‫حق بة طوي لة من انت هاك ا لعراض والظ لم الب شع و مص‬ ‫القوات‪ .‬‬ ‫وأصدر المصلون قرارهم لماذا ل ننتفض أليس هذا‬ ‫واجب نا؟ ألي ست د عوة دين نا من ق تل دون مظل مة ف هو شهيد‪.

‫و جاء ال بوليس يك مل حل قه الح صار ع لى الج ماهير‬
‫الم سلمة وع مل في ها قتل وذب حا جاء ال بوليس ليح مي من‬
‫يدفعون له متنا سيا أن هذا ا لذي يدفع له هو من عرق‬
‫الفلحين الذين يوجه إليهم بنادقه‪.‬‬
‫ول كن الج ماهير ب ما ا ختزنته من ثوريت ها وإ سلمها‬
‫كانت أ قوى من ال بوليس م ما ا ضطر مأمور مر كز طل خا‬
‫الغر بي ا لذي كان ي شرف بنف سه ع لى الم جزرة أن يخت في‬
‫خلل المعركة في دورة المياه‪.‬‬
‫وهكذا ظلت أسرة البدراوي محاصرة داخل البدروم‬
‫وبين هم كري مة م عالي فؤاد با شا حتى انت هت المعر كة و تم‬
‫تهريبهم‪.‬‬
‫وفي الحال بدأ القبح القطاعي والقول السخيف يظهر‬
‫مرة أ خرى‪ ،‬يظ هر ع لى يد ر جال ال بوليس ا لذين جاءوا‬
‫للتفتيش ثم التحقيق‪ ،‬واستخدم التفتيش وسيلة لتأديب عشرات‬
‫الفلح ين غ ير المر غوب في هم و بالغ ال بوليس في تحط يم‬
‫أثاثاتهم وإفساد تموينهم وتمزيق ثيابهم في خلل التفتيش‪.‬‬

‫وق بض ع لى آلف القت لى والجر حى حتى ب لغ‬
‫المعتق لون ‪ 50‬فل حا بخلف اثن ين أفر جت عن هم النيا بة‬
‫بالضمان المالي‪.‬‬
‫بل إن إ حدى الن سوة قد ق بض علي ها وحب ست في‬
‫سراي آل البدراوي للضغط على زوجها لتسليم نفسه لهم وقد‬
‫كانت حامل في الشهر التاسع ووضعت مولودها في السراي‬
‫فأ سمته " ال حادث " لع له ع ندما ي كبر ي عرف كم قا سى ال هل‬
‫من ظلم القطاع‪.‬‬
‫وبالطبع قام البوليس بمحاصرة بهوت ومنع الدخول‬
‫إليها ومنع الصحافة من الوصول إليها‪ .‬وتم شراء الصحافة‬
‫لت ضليل ا لرأي ال عام‪ .‬وا ستعملت أ سرة ال بدراوي نفوذ ها‬
‫وأموالها في التأثير على القضاء‪.‬‬
‫فكان أن تم نقل المعارضة من مركز طلخا الذي تقع‬
‫فيه بهوت إلى المنصورة وذلك لمنع جماهير طلخا من إظهار‬
‫تضامنها مع المعتقلين بالتظاهر أمام المحكمة‪.‬‬
‫وقامت عائلة البدراوي عن طريق البوليس والهجانة‬
‫ب طرد ‪ 12‬أ سرة من ب هوت نهائ يا و هذه ال سر هي عائلت‬
‫محمد حامد البهوتي ومحمد أبو النجار ونصر الهللي وعبد‬

‫ال قادر ع بد الغ فار وع بد اللط يف سلمة ومح مد ع لى الن جار‬
‫وعبد العزيز إسماعيل وقد تم ترحيلهم بالقوة وتحت إرهاب‬
‫قوات البوليس والهجانة‪.‬‬
‫وه كذا فإن انتفا ضة الفلح ين في ب هوت تقود نا إ لى‬
‫النتائج التية‪:‬‬
‫أن الحركة خرجت من مسجد القرية في يوم الجمعة‬
‫مما يشير إلى ارتباط النتفاضة بوعي الجماهير السلمي‪.‬‬
‫أن عائلة البدراوي في الحقيقة تمثل النظام كله‪ ،‬بما‬
‫ل ها من ن فوذ وارتبا طات بالبوليس وا لوزراء والم لك‪ ،‬وه كذا‬
‫فإن النتفاضة موجهة إلى النظام بالكامل‪.‬‬
‫أن الوحشية التي عومل بها الهالي على يد البوليس‬
‫توضح إلى أي مدي كان النظام منهارا‪.‬‬
‫أن الج ماهير خارج ب هوت ت جاوبت تجاو با وا ضحا‬
‫مع النتفا ضة عن طر يق ال صحف ال شريفة ومحاو لة أ هل‬
‫طوخ التظاهر تضامنا مع المسجونين من أهل بهوت‪.‬‬

‫النتفاضة الفلحية في قرية أبو الغيط‬
‫كانت الو قاف في ت لك القر ية تؤجر أر ضها إ لى‬
‫صغار الفلحين‪ ،‬ثم قررت أن تطرد ‪ 500‬منهم من الرض‬

‫لتؤجرها إلى صهر وزير التموين‪ .‬فتصدى الفلحون للمر‪.‬‬
‫وكال عادة ات صل صهر ا لوزير بالبوليس فن شبت معر كة ب ين‬
‫الفلحين وبين البوليس قتل فيها ‪ 12‬فلحا‪.‬‬

‫النتفاضة الفلحية في ميت فضالة‬
‫في ‪ 5‬سبتمبر سنة ‪ 1951‬نشرت مجلة الدعوة حادثة‬
‫م يت ف ضالة مطال بة بالق ضاء ع لى الق طاع و تابعيه بم يت‬
‫فضالة بكفور نجم وبهوت‪ .‬محذرة بزوال دولة الظلم‪.‬‬
‫ولقد بدأت انتفاضة ميت فضالة في ‪ 17‬سبتمبر سنة‬
‫‪ 1951‬حيث أمر طلعت باشا الذي يمتلك ‪ 700‬فدان في ميت‬
‫فضالة – وهو عبد اللطيف باشا طلعت كبير أمناء الم لك –‬
‫أ مر بأن يج عل ثل ثة ق ناطير عن كل فدان ق طن وح يث إن‬
‫ا لرض لم ت غل هذا ال قدر ف قد امت نع الفل حون عن ج ني‬
‫المحصول‪.‬‬
‫ول ما أ ضرب الفل حون عن ج ني الق طن هدد مأمور‬
‫مر كز أ جا ا لذي جاء ع لى رأس قوة لي جبر الفلح ين ع لى‬
‫ج ني المح صول واعت قل من هم بالف عل الب عض‪ ،‬فألقى الق بض‬
‫ع لى ت سعة هم طه إبراه يم السي سي وال سيد غن يم وإبراه يم‬

‫السي سي وإ سماعيل مح مد ومح مد عط ية وإ سماعيل عا شور‬
‫والمرغني محمد نعاسه وأحمد المناوي وحافظ النجار‪.‬‬
‫وفي مركز أجا كان الكونستابل رمزي مسيحه يباشر‬
‫تعذيب المعتقلين ويمنع الطعام والماء عنهم بكل دقة‪.‬‬
‫ول ما أ حس ال بوليس ب عدم ا ستجابة ال هالي للر هاب‬
‫ورف ضهم الم ستمر للق يام بج ني المح صول جرد حم لة علي هم‬
‫بقيادة الملزم أول محمد عبد المنعم جبر بطل حوادث كفور‬
‫نجم‪.‬‬
‫وت صل سيارة الطاغ ية إ لى الت فتيش ثم يذاع أن‬
‫البوليس سيقبض على كل من يرفض جمع القطن‪.‬‬
‫وتجمهر الفلحون وتظاهروا ضد الدارة والسراي‪،‬‬
‫فبادر الضابط محمد عبد المنعم فأطلق الرصاص عليهم‪ ،‬وفي‬
‫ثورة مجنو نة كان الفل حون يهج مون ع لى مب نى الت فتيش‬
‫هاتفين ب سقوط دو لة ال بوليس‪ ،‬و هاجم ال هالي الق صر وا شتد‬
‫ضغطهم على البوليس‪ ..‬مما جعل هذا الضابط الهمام يبكي‬
‫متو سل إ لى ناظر الزار عة ل كي يمك نه من ال خروج هو‬
‫ورجاله من البلدة‪ ..‬وفي ملبس فلحين كان الضابط ورجاله‬

‫يهر بون ليت صلوا بالمركز طالبين الن جدة وب عد ساعة بدت‬
‫قرية ميت فضالة كميدان قتال‪.‬‬
‫و بدأت ن جدات ال بوليس ت تدفق من المن صورة وم يت‬
‫غ مر وال سنبلوين و كان ‪ 700‬ج ندي ي قودهم البكاب شي فر يد‬
‫عبد البديع في طريقهم لتأديب الفلحين الكلب‪.‬‬
‫و بدأت طل قات الب نادق والمسد سات تن هال من ب نادق‬
‫الجنود والضباط بينما راحت قوة تقبض على كل من يحاول‬
‫الهرب من نهر الموت الرهيب‪.‬‬
‫وفي الصباح كان في كل بيت مأساة‪ ،‬وفي كل شارع‬
‫جري مة و بدأ ال ستاذ نه يدة أ بو ز هرة وك يل النيا بة التحق يق‬
‫فأفرج عن جميع المعتقلين دون أن يوجه إليهم اتهاما بعد أن‬
‫ذاقوا في السجن شتى أنواع العذاب مدة ‪ 36‬ساعة دون أمر‬
‫من النيابة‪.‬‬
‫ول ما لم ي جد مأمور مر كز أ جا ما يت هم به الفلح ين‬
‫ولر ضاء سيادة طل عت با شا كبير أم ناء الم لك أو غر إ لى‬
‫التفتيش بأن يبلغ النيابة بأن على غنام ذكي محمد غنام وأحمد‬
‫الن جار و شحاته الن جار و طه العزو ني و بدير مح مد غ نام‬
‫وإبراه يم عث مان القع لة ومح مود عث مان القع لة قاموا بال سطو‬

‫الم سلح ع لى سراي الت فتيش وأل قى ال بوليس الق بض علي هم‬ ‫وعاشت ميت فضاله تحت رحمة قوة البوليس عدة أيام‪.‬‬ ‫أن الحركة السلمية وبما أنها تدعو إلى نمط تنمية‬ ‫غير مرتبط بالغرب وغير معتمد على وسائله التكنيكية حتى‬ ‫ت ستطيع تحق يق ال ستقلل الحقي قي فإن ها تدرك أن الم جال‬ ‫الزرا عي هو الم جال ا لكثر خ صبا لتحق يق ذ لك ال ستقلل‪.‬‬ ‫وه كذا فإن و جه م صر قد غ طاه سنة ‪1951‬‬ ‫النتفا ضات الفلح ية في الر يف‪ ،‬وه كذا ان ضم الفل حون‬ ‫لحر كة ال شعب الم سلم ضد الم لك وال ستعمار والق طاع‬ ‫والرأسمالية‪.‬وهكذا‬ ‫فإن برنام جا زراع يا م ستنيرا ها ما جدا في إ طار ال ستقلل‬ ‫الوطني‪.‬‬ .‬‬ ‫البرنامج الزراعي للحركة السلمية‬ ‫تدرك الحر كة ال سلمية ب ما ل ها من و عي تاريخي‬ ‫وأ يدلوجي أن الم سألة الزراع ية من أخ طر الق ضايا ع لى‬ ‫الطلق ليس لكونها في مصر تمثل قطاعا ضخما هو قطاع‬ ‫الفلحين فحسب ولكن لن أبعاد الستعمار القتصادي تصبح‬ ‫غير ذات قيمة لو أننا مارسنا سياسة زراعية مستنيرة‪ .

‬‬ ‫‪ -2‬إ سقاط قانون الي جارات الزراع ية بمع نى أن‬ ‫المستأجر هو صاحب الحق في الغلة وحده وبما أن المالك قد‬ ‫امت لك ت لك ا لرض أ صل ب شكل غ ير شرعي طب قا لل شريعة‬ ‫ال سلمية ا لتي تم نع ب يع و شراء وامتلك و توريث ا لرض‬ ‫بما أنها ملكية عامة‪.‬‬ ‫‪ -3‬إذا تر تب ع لى حق الفلح ين في النت فاع‬ ‫با لرض دون م نازع " وأق صد بالفلحين ا لذين يعم لون‬ ‫بأ يديهم " ب عض المآ سي الجتماع ية ا لتي أن شأها ا لتراكم‬ ‫الطو يل ل عدم ت طبيق ال سلم بمع نى أن ب عض الملك من‬ ‫الرا مل الي تام وا لذين ل ي ستطيعون الع مل وخل فه فيم كن‬ ‫للقوانين الجتماعية مراعاة ذلك‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬الهت مام بالفلحين اجتماع يا وثقاف يا وم حو أم ية‬ ‫قطاع الفلحين والهتمام بإشراكهم في العمل السياسي‪.‬را جع‬ ‫فصل ملكية الرض في سلم‪.‫وتحق يق ن مط م خالف للن مط الغر بي وه كذا فإن الحر كة‬ ‫السلمية تدعو إلى‪:‬‬ ‫‪ -1‬من حق من قام بالزرا عة وفل حة ا لرض‬ ‫بالنت فاع بثمرت ها في إ طار الملك ية العا مة ل لرض‪ .

‫‪ -5‬ا لتركيز ع لى زرا عة الغلت الغذائ ية لتحق يق‬ ‫ا ستقلل اقت صادي حقي قي ت جاه ال غرب و عدم زرا عة ا لتي‬ ‫تصدر لنستورد بها شمبانيا وأثاثا فاخرا وأدوات تجميل‪.‬‬ ‫مواجهة التحديات‪:‬‬ ‫و سعى ا لخوان الم سلمون دائ ما إ لى تقو ية ا لزهر‬ ‫ودفعه باتجاه أداء دوره التاريخي في قيادة المة نحو النهضة‬ ‫والتحرر ومواجهة التحديات فمجلة النذير تكتب " أن الخوان‬ ‫ل يرون أنف سهم ول ر سالتهم شيئا غ ير ا لزهر ور سالة‬ ‫ا لزهر " ) ‪ ( 68‬وح سن الب نا ي قول " ا لزهر ب طبيعته مع قل‬ ‫الدعوة السلمية وموئل السلم " ) ‪.‬‬ ‫‪ -6‬إ قراض الفلح ين من ق بل ب نوك الت سليف بدون‬ ‫فوائد بما أن هذه ال فوائد تم ثل عبئا ع لى الفلح ين ف يه أي ضا‬ ‫عمل ل أخلقي تجاههم‪.( 69‬‬ ‫و حتى ال صحافة ال سلمية غ ير الخوان ية كانت‬ ‫تحظى بالدعم والشادة من الخوان المسلمين ومن حسن البنا‬ ‫ا لذي ي صف مج لة الم نار ب قوله " كانت مج لة الم نار مرج عا‬ ‫من المرا جع ال سلمية العالم ية‪ ،‬و كان صاحبها ال سيد ر شيد‬ ‫ر ضا رح مه ا ل رجل عال ما غ يورا مخل صا لل سلم و قف‬ .

‫حياته لخدمة دينه والمم السلمية وكان شجاعا في الحق ل‬ ‫ي هاب أ حد‪I‬ا ول يجا مل ول ي حابي " ) ‪ ( 70‬وع ندما توقفت‬ ‫المنار اعتبر حسن البنا " أنه يعز على الخوان المسلمين أن‬ ‫يخبو ضوء هذا السراج المشرق بالعلم والمعرفة وأنها أنجبت‬ ‫الكثير من رجال النهضة السلمية الحديثة " ) ‪ ( 71‬واعتزم‬ ‫أن يتعاون مع ورثة المرحوم السيد رشيد رضا على إصدار‬ ‫المنار من جديد " ) ‪.( 72‬‬ ‫ويلخص حسن البنا موقفه وموقف جماعته من دعم‬ ‫كل عمل إسلمي ودعم كل الشخصيات والهيئات والصحف‬ ‫والجما عات ا لتي تع مل لل سلم قائل " ا لخوان الم سلمون‬ ‫يرون هذه الهيئات ع لى اختلف ميادين ها تع مل لن صرة‬ ‫السلم وهم يتمنون لها جميعا النجاح " ) ‪( 73‬‬ ‫ول مانع طبعا أن يكون هناك خلف في السلوب أو‬ ‫التكت يك أو الهتما مات وأن ي كون ه ناك ب عض الخ طاء ول‬ ‫مانع من نقدها في إطار الوحدة والتعاون وروح الخاء‪.‬‬ ‫ظروف الزمان والمكان والحوال‬ ‫كان ح سن الب نا يدرك أن اختلف الز مان والم كان‬ ‫يقت ضيان اختلف الجت هاد الملئم ل هذا الز مان والم كان وأن‬ .

‫هذا من دواعي سعة السلم ورحمته وصلحيته لكل زمان‬ ‫ومكان‪ ،‬يقول حسن البنا " إن تاريخ التشريع السلمي يحدثنا‬ ‫أن ابن عمر رضي ال عنه كان يفتي في القضية في الموسم‬ ‫برأي آخر‪ ،‬فيقال له في ذلك‪ ،‬فيقول ذاك على ما علمنا وهذا‬ ‫ع لى ما نع لم أو كل ما هذا ن حوه‪ ،‬ك ما ي حدثنا أن ال شافعي‬ ‫ر ضي ا ل ع نه و ضع بالعراق مذهبه ال قديم‪ ،‬فل ما تم صر‬ ‫وضع مذهبه الجديد نزول على حكم البيئة وتمشيا مع مظاهر‬ ‫الح ياة الجد يدة من غ ير أن ي خل ذ لك ب سلمة الت طبيق ع لى‬ ‫مقتضى القواعد السلمية الكلية الولى‪ ،‬وأصبحنا نسمع قال‬ ‫الشافعي في القديم وقال الشافعي في الجديد‪ ،‬ونرى تغير رأي‬ ‫الر جل الوا حد في الق ضية الوا حدة بح سب الز مان تارة ك ما‬ ‫فعل ابن عمر وبحسب المكان تارة أخرى كما فعل الشافعي‪،‬‬ ‫أو بح سبهما م عا‪ ،‬ك ما سمعنا أن ع مر ر ضي ا ل ع نه أ مر‬ ‫بعدم القطع في السرقة عام المجاعة " ) ‪( 74‬‬ ‫وانطلقا من هذا الفهم وتلك الرؤية التي تعكس فهما‬ ‫دقي قا ومر نا في ن فس ا لوقت‪ ،‬فإن ح سن الب نا ا لذي أدرك أن‬ ‫مهمة المسلم ومهمة المسلمين ومهمة أمة السلم هي تحرير‬ ‫الب شر وتعب يدهم ل الوا حد الق هار با لدعوة أو بالج هاد أو‬ .

‫بغير ها من الو سائل فإنه أدرك أي ضا أن ه ناك ا لن ظروف‬ ‫زمان ية ومكان ية تقت ضي الهت مام بق ضية نه ضة ال عالم‬ ‫ال سلمي وتحر يره أول من ال ستعمار والتخ لف وال سلبية‪،‬‬ ‫وأنه طالما كنا كأمة في حالة من الهزيمة والحتلل والتخلف‬ ‫وال سلبية فإنه ي جب أن ت كون مهمت نا ا لولى هي الن هاض‬ ‫والتحرر واليقظة تمهيدا لوضع المة السلمية على الطريق‬ ‫ال صحيح للق يام برسالتها في تحر ير ال عالم وتعب يده ل الوا حد‬ ‫القهار‪.‬‬ ‫وه كذا فإن ح سن الب نا ي حدد مه مات حرك ته كال تالي‬ ‫يقول حسن البنا " شاءت لنا الظروف أن نواجه نتائج أغاليط‬ ‫الما ضي ونت جرع مرارت ها وأن ي كون علي نا رأب ال صدع‬ ‫و جبر الك سر وإن قاذ أنف سنا وأبنائ نا وا سترداد عزت نا وم جدنا‬ ‫وإح ياء ح ضارتنا وت عاليم دين نا " ) ‪ ،( 75‬وي قول " كذلك‬ ‫شاءت ل نا ظروف نا أن نواجه كل ذ لك وأن نع مل ع لى إن قاذ‬ ‫المة من الخطر المحدق بها من كل ناحية " ) ‪ ( 76‬ويقول‬ ‫"إن ال غرض ا لول ا لذي تر مي إل يه جمع يات ا لخوان‬ ‫المسلمين هو إيقاظ الشعور الحي الذي يسوق المم إلى الذود‬ .

‫عن كرامت ها وال جد في ا سترداد م جدها وتح مل كل ع نت‬ ‫ومشقة في سبيل الوصول إلى الغاية " ) ‪( 77‬‬ ‫السلم دين وحضارة‬ ‫حدد ح سن الب نا ال هدف من د عوة ا لخوان الم سلمين‬ ‫في أنها " استرداد عزتنا وإحياء حضارتنا وتعاليم ديننا " كما‬ ‫سبق أن نقل نا ع نه‪ ،‬وه كذا ف هو يرى أن ها أ مة ذات ح ضارة‬ ‫خا صة ينب غي إحياؤ ها‪ ،‬ول شك أن الم سلمين ينت مون إ لى‬ ‫الحضارة السلمية بحكم دينهم وتاريخم وجغرافيتهم‪ ،‬كما أن‬ ‫غ ير الم سلمين في المجت مع ال سلمي ينت مون إ لى الح ضارة‬ ‫ال سلمية بح كم التار يخ والجغراف يا و هذا ح سن الب نا نف سه‬ ‫يؤكد على ذلك المعنى قائل " والقلية غير المسلمة من أبناء‬ ‫هذا ا لوطن تع لم ت مام الع لم ك يف ت جد الطمأني نة وا لمن‬ ‫والعدالة والمساواة التامة في كل تعاليمه وأحكامه‪ ،‬هذا الذي‬ ‫ي قول ك تابه " ل ين هاكم ا ل عن ا لذين ي قاتلوكم في ا لدين و لم‬ ‫يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن ال يحب‬ ‫المق سطين " – الممتح نة – والكلم في هذا المع نى م فروغ‬ ‫م نه‪ ،‬و هذا التار يخ الطو يل العر يض لل صلة الطي بة الكري مة‬ ‫ب ين أب ناء هذا ا لوطن جمي عا م سلمين وغ ير م سلمين يكفي نا‬ .

‫مئو نة الفا ضة وال سراف‪ ،‬فإن من الجم يل ح قا أن ن سجل‬ ‫ل هؤلء ال مواطنين ال كرام أن هم ي قدرون هذه الم عاني في كل‬ ‫المناسبات‪ ،‬ويعتبرون السلم معنى من معاني قوميتهم وإن‬ ‫لم تكن أحكامه وتعاليمه من عقيدتهم " ) ‪( 78‬‬ ‫ويحكي حسن البنا كيف أنه أثناء دراسته في مدرسة‬ ‫الر شاد الدين ية بالمحمود ية ساهم في ج مع مب لغ من ال مال‬ ‫للن فاق ع لى تكر يم زمي له ال طالب " لبيب إ سكندر " شقيق‬ ‫طبيب الصحة الذي نقل إلى بلد آخر فنقل أخوه معه " ) ‪( 79‬‬ ‫ويح كي ح سن الب نا أي ضا قائل " ول أزال أذ كر أن من هذه‬ ‫العرائض عريضة بتوقيع مسيحي جاء فيها أن هذا المدرس‬ ‫المتع صب ا لذي يرأس جمع ية متع صبة ا سمها ا لخوان‬ ‫المسلمون يفرق بين أبناء العنصرين في الفصل فيتعمد إهانة‬ ‫التلم يذ من الم سيحيين وإه مالهم و عدم العنا ية ب هم و يؤثر‬ ‫الطلب من المسلمين ب كل اهتما ماته وأسئلته وتوجي هاته وأن‬ ‫ذ لك سيحدث فت نة كبرى إن لم ت تداركها ا لوزارة بن قل هذا‬ ‫ال مدرس و قد أ حدث تحو يل هذه العري ضة إ لى ال ناظر ل لرد‬ ‫عليها دو ي‪I‬ا هائل بين مواطنينا المسيحيين بالسماعيلية الذين‬ ‫ا ستنكروا هذا الع مل أ شد ال ستنكار و جاء و فد عظ يم من‬ .

‫أع يانهم وع لى رأ سه را عي الكني سة الرثوذك سية ه ناك إ لى‬ ‫المدر سة معل نا ا ستنكاره وك تب ال مواطن الفا ضل جر جس‬ ‫سوريال أف ندي رئ يس جمع ية الكني سة‪ ،‬وال مواطن الفا ضل‬ ‫يعقوب أفندي فرج رئيس جمعية الحسان القبطية‪ ،‬والمواطن‬ ‫الفاضل فهمي أفندي عطية من كبار الموظفين ومعه أعيان‬ ‫الطائ فة وكبار ها من ر جال و سيدات وكت بت الكني سة بختم ها‬ ‫وتوق يع ح ضرة ا لب راعي ها الفا ضل عرائض وخطا بات‬ ‫ا ستنكار أرفق ها ال ناظر بتقر يره ا لذي خت مه بكل مة أر جو أل‬ ‫ترهقنا وزارة المعارف بمثل هذه المجهولت وأن تحقق فيها‬ ‫بمعرفت ها ب عد أن ث بت أن ها جمي عا أ مور كيد ية ل يراد من‬ ‫ورائها خير " ) ‪( 80‬‬ ‫و في خطا بات ح سن الب نا إ لى أب يه ي قول " الجمع ية‬ ‫تسير بخطى موف قة وكانت عندنا بالمس حفلة كبيرة دعونا‬ ‫إليها كل الطائفة القبطية وعلى رأسها المطران وأقبلوا جميعا‬ ‫لم يتخ لف من هم أ حد و كانت صفعة قو ية لم نافقي الم سلمين‬ ‫الذين ينزلقون إلى هؤلء بالفتنة‪ ،‬ولقد كنت صريحا جدا في‬ ‫لباقة في بسط فكرة الخوان بصورة حازت إعجاب الجميع‬ ‫والحمد ل وكل شيء على ما يرام وسلم عليكم " ) ‪( 81‬‬ .

‫و ما زال هؤلء الم نافقون يعم لون للي قاع ب ين‬ ‫الم سلمين والق باط وإ حداث الفت نة حتى ال يوم‪ ،‬و ما زا لوا‬ ‫يحاربون الحركة السلمية بحجة التعصب ضد القباط وهي‬ ‫تهمة باطلة‪.‬‬ ‫دراسة الواقع ومواجهة التحديات‬ ‫وما دامت الحركة السلمية حركة للنهضة والتحرر‬ ‫والقلع ومواجهة التحديات‪ ،‬فلبد لها أول من دراسة الواقع‬ ‫الذي تعمل فيه ومعرفة أسباب التخلف والهزيمة والبحث عن‬ ‫و سائل ا لقلع الح ضاري ومواج هة الت حديات‪ ،‬و كان هذا‬ ‫بالضبط ما فعله حسن البنا‪ ،‬فهو شديد الهتمام بدارسة الواقع‬ ‫ا لذي يع مل ف يه فيح كي عن ذكر ياته في ال سماعيلية أ نه‬ ‫حرص ع لى درا سة هذا ا لوطن الجد يد من ح يث أه له‬ ‫ومناظره وخصائصه وأنه يعرف كثيرا من أبناء السماعيلية‬ ‫الدينية وظروفها الجتماعية " ) ‪( 82‬‬ ‫و ما فع له ح سن الب نا بخ صوص ال سماعيلية فع له‬ ‫بخصوص مصر والعالم العربي والسلمي بل والعالم أجمع‪،‬‬ ‫فدرس الوا قع الم صري والعر بي وال سلمي وال عالمي‪ ،‬بل‬ ‫و حرص ع لى الت صال بال ناس مبا شرة في كل طب قاتهم‬ .

‫وهيئات هم وأ حوالهم‪ ،‬وي قول ع نه ال شيخ مح مد م صطفى‬ ‫المراغي شيخ الزهر " إن حسن البنا رجل مسلم غيور على‬ ‫دي نه يف هم الو سط ا لذي يع يش ف يه وي عرف موا ضع ا لداء في‬ ‫جسم المة السلمية ويفقه أسرار السلم وقد اتصل بالناس‬ ‫ات صال وثي قا ع لى اختلف طب قاتهم و شغل نف سه بال صلح‬ ‫الديني والجتماعي على الطريقة التي كان يرضاها سلف هذه‬ ‫المة " ) ‪( 83‬‬ ‫و نرى ال مام ال شهيد يح لل و يدرس أ حوال م صر‬ ‫السيا سية والجتماع ية والقت صادية والثقاف ية وي قدم الح لول‬ ‫الملئمة لها وقد جاءت هذه الدراسة والتحليل وطرق العلج‬ ‫في رسالته تحت عنوان مشكلتنا في ضوء النظام السلمي‬ ‫وا شتملت ع لى تحلي له للن ظام السيا سي والجت ماعي‬ ‫والقت صادي في م صر ك ما أ نه درس وح لل أو ضاع ال عالم‬ ‫السلمي بالكامل وذلك من خلل دراسة التطورات التاريخية‬ ‫ا لتي مرت ب ها ال مة ال سلمية من ال صعود والث بات إ لى‬ ‫اله بوط في ر سالته ب ين ا لمس وال يوم و قد ت ضمنت ت لك‬ ‫الر سالة مو ضوعات من أم ثال الدو لة ال سلمية ا لولى‪،‬‬ ‫عوامل التحلل في كيان الدولة السلمية‪ ،‬دعوتنا دعوة البعث‬ .

.‫والن قاذ‪ ..‬وهكذا‪.‬‬ ‫و في الحقيق ية فإن درا سة الوا قع الم صري والعر بي‬ ‫والسلمي والعالمي استغرق الكثير من المساحات في رسائل‬ ‫ال مام ال شهيد ح سن الب نا‪ ،‬لنه كان يدرك أن معر فة الوا قع‬ ‫وتحد يد ا لمراض وإدراك ال ظروف المحل ية والعرب ية‬ ‫وال سلمية والعالم ية شروط أسا سية من شروط النه ضة‪،‬‬ ‫و من ال صعب طب عا ه نا أن نر صد ونن قل كل ما قاله ح سن‬ ‫الب نا في هذا ال صدد و سنكتفي بتلخي صه هو لت لك الو ضاع‪،‬‬ ‫و هو تلخ يص يك شف أ نه درس الوا قع درا سة فاح صة دقي قة‬ ‫وعرف المراض التي تفتك بجسد المة يقول حسن البنا في‬ ‫رسالة دعوتنا وتحت عنوان العراض " وقد علمتنا التجارب‬ ‫وعرفتنا الحوادث أن داء هذه المم الشرقية متشعب المناحي‬ ‫كثير العراض قد نال من كل مظاهر حياتها‪ ،‬فهي مصابة‬ ‫في ناحيتها السياسية بالستعمار من جانب أعدائها والحزبية‬ ‫والخ صومة والفر قة وال شتات من جانب أبنائ ها و في ناحيت ها‬ ‫القتصادية بانتشار الربا بين كل طبقاتها واستيلء الشركات‬ .‬و لم يقت صر ع لى هذا بل تراه يح لل الو ضاع‬ ‫العالم ية و يدرس ا لحوال في أورو با‪ ،‬ون طالع مو ضوعا‬ ‫بعنوان المدينة الغربية الن في رسالة نحو النور‪ ..

‫الجنب ية ع لى موارد ها وخيرات ها و هي م صابة من ناحيت ها‬ ‫الفكر ية بالفو ضى وال مروق والل حاد ي هدم عقائد ها ويح طم‬ ‫الم ثل العل يا في ن فوس أبنائ ها و في ناحيت ها الجتماع ية‬ ‫بالباح ية في عادات ها وأخلق ها والتح لل من ع قدة الف ضائل‬ ‫الن سانية ا لتي ورثت ها عن الفراع ين من أ سلفها وبالتقل يد‬ ‫الغربي يسري في مناحي حياتها سريان لعاب الفاعي فيسمم‬ ‫دماءها ويعكر صفو هنائها وبالقوانين الوضعية التي ل تزجر‬ ‫مجر ما ول تؤدب مع تديا ول ترد ظال ما ول تغ ني يو ما من‬ ‫اليام غناء القوانين السماوية التي وضعها خالق الخلق ومالك‬ ‫الم لك ورب الن فوس وبارئ ها وبفو ضى في سيا سة التعل يم‬ ‫والتربية تحول دون التوجيه الصحيح لنشئها ورجال مستقبلها‬ ‫وحملة أمانة النهوض بها‪ ،‬وفي ناحيتها النفسانية بيأس قاتل‬ ‫وخمول مميت وجبن فاضح وذلة حقيرة وخنوثة فاشية وشح‬ ‫وأنان ية ت كف ال يدي عن ال بذل وت قف حجا با دون الت ضحية‬ ‫وتخرج المة من صفوف المجاهدين إلى اللعبين اللهين "‬ ‫) ‪( 84‬‬ ‫و من ال طبيعي أن يواجه ح سن الب نا هذه ا لمراض‬ ‫ا لتي ي سميها في ر سالة أ خرى الموب قات و هي ال ستعمار‬ .

‬‬ ‫ول بد من البدا ية ال صحيحة و هي ب عث ال مل في‬ ‫الن فوس ور غم أن داء وا حدا من هذه ا لدواء يك في لقتل أمم‬ ‫مت ظاهرة إل أن أ مة ال سلم ر غم انحطاط ها فإن ب ها منا عة‬ ‫وجلدة و شده ت حول بين ها وب ين النه يار و لول ذ لك لع فت‬ ‫آثارها ولبادت من الوجود ) ‪ ( 85‬وأنه رغم هذا فإن كل ما‬ ‫حولنا يبشر بالمل ) ‪ ( 86‬وأننا لسنا يائسين من أنفسنا وأننا‬ ‫نأ مل خ ير‪I‬ا كثير‪I‬ا ونعت قد أ نه ل ي حول بين نا وب ين الن جاح إل‬ ‫هذا اليأس فإذا قوي المل في نفوسنا فسنصل إلى خير كثير‬ ‫إن شاء ا ل‪ ،‬ل هذا ن حن ل سنا يائ سين ول يت طرق ال يأس إ لى‬ ‫قلوبنا والحمد ل " ) ‪( 87‬‬ ‫ول بد من مواج هة ال قوانين الو ضعية با لدعوة إ لى‬ ‫تطبيق الشريعة السلمية‪ ،‬ومواجهة النحلل الخلقي بالدعوة‬ ‫إلى مكارم الخلق السلمية وتربية الرجال على الفضائل‬ ‫والعبادات وزرع الرجولة فيهم ولبد لمواجهة التقاليد الغربية‬ ‫بإث بات زيف ها وأن التقال يد والق يم ال سلمية هي ال صحيحة‬ .‬وغيرها‪..‫وال صهيونية والخل فات السيا سية والشخ صية والمذهب ية‪،‬‬ ‫والربا والشركات الجنبية والتقليد الغربي والقوانين الوضعية‬ ‫والنحلل الخلقي‪ .

‬‬ ‫كان ح سن الب نا يرى أن ال ستعمار هو أ صل ا لداء‬ ‫وأبشع شيء ابتليت به المة السلمية وأنه لبد من التحرر‬ ‫من هذا ال ستعمار‪ ،‬ول ي كون ذ لك إل من خلل الك فاح‬ ‫المسلح فالسلم يرى المة السلمية أمينة ع لى رسالة ال‬ ‫في أرضه ولها في العالم مرتبة الستاذية حكم هذه المانة‪،‬‬ ‫فل يصح لها أن تذل لحد أو تستعبد لحد أو تلين قناتها لغاز‬ ‫أو تخضع لغاصب معتد أثيم " ولن يجعل ال الكافرين على‬ ‫المؤمنين سبيل " )‪( 88‬‬ ‫و لن تف لح المفاو ضات مع ال ستعمار‪ ،‬ول طرح‬ ‫الق ضية ع لى المحا فل الدول ية بل ل بد من إعلن الخ صومة‬ ‫وإل غاء المعا هدات واعت بار أنف سنا في حا لة حرب مع‬ .‫شرع‪I‬ا وعقل ول بد من ال تدريب الريا ضي والع سكري للق يام‬ ‫بأع باء النه ضة والج هاد ضد ال ستعمار وال صهيونية‪ ،‬ول بد‬ ‫من تحرير القتصاد الوطني من السيطرة الجنبية والقضاء‬ ‫ع لى الر با‪ ،‬ول بد من محار بة الج هل وال مرض والخرا فات‬ ‫بن شر الع لم ف قام ا لخوان الم سلمون بافت تاح ال مدارس وم حو‬ ‫الم ية والتأك يد ع لى أهم ية الع قل وأ نه ل قا عدة شرعية‬ ‫صحيحة تصطدم بحقيقة علمية صحيحة‪.

‫ال ستعمار ونن ظم حيات نا ع لى هذا ال ساس ) ‪ ( 89‬والطر يق‬ ‫الوح يدة هي الحر ية أو ال شهادة وال شعب م ستعد لذلك ف هو‬ ‫مستعد ليموت ويناضل ويكافح بأشد أنواع النضال والكفاح "‬ ‫)‪( 90‬‬ ‫و كان من ال طبيعي والحا لة هذه‪ ،‬أن ت مارس جما عة‬ ‫ا لخوان الم سلمين الن ضال الم سلح ضد ا لنجليز‪ ،‬وأن ت قوم‬ ‫باغت يال العد يد من ج نود و ضباط الحتلل في ال شوارع‪،‬‬ ‫والحواري‪ ،‬وأن ترفض اتفاقية ‪ ،1936‬وأن تصل في النهاية‬ ‫إ لى إعلن الك فاح الم سلح ال شامل ع لى ضفاف الق ناة ‪،1951‬‬ ‫و قد سجل العد يد من ال مؤرخين أم ثال مح مود ع بد الحل يم‪،‬‬ ‫حسن دوح وأحمد عادل كمال عشرات العمليات الفدائية التي‬ ‫نظم ها ا لخوان الم سلمون ضد ا لنجليز في شوارع ال قاهرة‬ ‫والسكندرية وغيرها ثم في القناة‪.‬‬ ‫و لم يقت صر مناه ضة ال ستعمار ع لى م صر و حدها‪،‬‬ ‫بل حرص ا لخوان الم سلمون ع لى م ساندة وتأي يد ود عم‬ ‫الحركات المناهضة للستعمار في أقطار العالم عموما والعالم‬ ‫ال سلمي خصو صا وامت لت ر سائل ال مام ال شهيد و كذا‬ .

‬و في مواج هة الت حدي‬ ‫ال صهيوني لع بت جما عة ا لخوان الم سلمين دور‪I‬ا هام‪I‬ا في‬ ‫الت صدي لت لك الق ضية‪ ،‬فال مام ح سن الب نا يرى أن ها مؤامرة‬ ‫دول ية من المري كان وا لروس وا لنجليز ع لى ال سواء مع‬ ‫الصهيونية العالمية ) ‪ ( 92‬وأن القضية الفلسطينية هي قضية‬ ‫العرب والسلم الولى ) ‪( 93‬‬ ‫وأن ق ضية فل سطين هي ق ضية كل م سلم ) ‪،( 94‬‬ ‫وي قول ريتشارد ميتشيل في هذا الصدد " إن مشكلة فلسطين‬ ‫هي أ كثر الم شكلت الخارج ية إلحا ح‪I‬ا وأهم ية بالن سبة إ لى‬ ‫الجماعة "‬ ‫وإذا كان ح سن الب نا يرى أن ق ضية فل سطين هي‬ ‫قضية كل مسلم وأنها قضية العرب والمسلمين الولى‪ ،‬فكان‬ ‫من ال طبيعي أن ت قوم الجما عة بج مع التبر عات لل شعب‬ .‬وغيرها ) ‪( 91‬‬ ‫و كانت دار ا لخوان الم سلمين في م صر مأوى ل كل‬ ‫المكافحين ضد الستعمار أمثال علل الفاسي‪ ،‬أمين الحسيني‪،‬‬ ‫كل يم ا ل صديقي‪ ،‬شكيب أر سلن‪ ،‬ع بد الكر يم الخ طابي‪،‬‬ ‫مح مد سعيد العر في‪ ،‬وغير هم‪ .‫م قالت ا لخوان بال حديث عن ن ضال شعوب الم غرب أو‬ ‫فلسطين أو أندونيسيا وليبيا وسوريا‪ ..

‬‬ ‫***‬ ‫وفي مواجهة التبعية القتصادية فإن حسن البنا دعا‬ ‫إ لى تحر ير الن قد الم صري وا ستقلله واعت ماده ع لى ر صيد‬ ‫ثابت من موارد نا و من ذهب نا ل ع لى أذو نات الخزا نة‬ ‫البريطانية ودار السلك البريطانية والبنك الهلي البريطاني )‬ ‫‪ ،( 95‬كما دعا إلى القضاء على الشركات الجنبية وتمصير‬ .‫الفل سطيني‪ ،‬و تأي يد م طالبه عن طر يق ال مؤتمرات وال ندوات‬ ‫والمهرجا نات والم ظاهرات والبيا نات وال ضغط ع لى‬ ‫الحكو مات وغير ها من الو سائل‪ ،‬ول عل أ كثر ت لك الو سائل‬ ‫إيجابية هي قيام الخوان المسلمين بالتطوع للقتال في فلسطين‬ ‫إبان حرب ‪ ،1948‬وقد شهد لهم الجميع بالبطولت والعمال‬ ‫الفدائية الكبيرة التي قاموا بها على أرض فلسطين مما سجله‬ ‫الستاذ كامل الشريف في كتابه الخوان المسلمون في حرب‬ ‫فل سطين‪ ،‬ول عل ك تائب ا لخوان ا لتي ذه بت و قاتلت في‬ ‫فل سطين وأب لت بلء ح سنا كانت ال سبب الرئي سي لغت يال‬ ‫المام الشهيد حسن البنا فيما بعد حيث إن اليهود والستعمار‬ ‫أدركوا خطورة الرجل بعد هذه المشاركة وضرورة التخلص‬ ‫منه‪.

( 98‬‬ ‫ومن توصيات حسن البنا للخوان " أن تخدم الثروة‬ ‫ال سلمية العا مة بت شجيع الم صنوعات والمن شآت القت صادية‬ ‫ال سلمية‪ ،‬وأن ت حرص ع لى ال قرش فل ي قع في يد غ ير‬ .‫ال شركات وإحلل رؤوس ا لموال الوطن ية م حل رؤوس‬ ‫الموال الجنبية وتخليص المرافق العامة – وهي أهم شيء‬ ‫للمة – من يد غير أبنائها‪ ،‬فل يصح بحال أن تكون الرض‬ ‫والم باني والن قل وال ماء وال نور والموا صلت الداخل ية والن قل‬ ‫ال خارجي حتى الم لح و ال صودا في يد شركات أجنب ية " )‬ ‫‪( 96‬‬ ‫و يرى ح سن الب نا أن هذا الب لد ل يس فق يرا ول كن‬ ‫ال جانب ينه بون ثروا ته فال صناعة والت جارة والم نافع العا مة‬ ‫والمرافق الرئيسية كلها بيد هؤلء الجانب " ) ‪( 97‬‬ ‫ك ما د عا ح سن الب نا إ لى مقاط عة الب ضائع الجنب ية‬ ‫واللتزام بأن يكون المأكل والملبس من صنعنا ومنتجات بلد‬ ‫ال سلم عمو ما وم صر خصو صا بل أ لزم طلب ال مدارس‬ ‫التاب عة ل لخوان باللتزام بأن ي كون ا لزي المدر سي من‬ ‫الصناعة المصرية ) ‪.

‫إسلمية ول تأكل ول تلبس إل من صنع وطنك السلمي " )‬ ‫‪( 99‬‬ ‫ول عل من أ هم وأخ طر تو صيات ح سن الب نا هي‬ ‫الت حول إ لى ال صناعة فورا لن هذا من روح ال سلم ا لذي‬ ‫يقول كتابه‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪W‬أ‪Z‬ن[ز‪W‬ل[ن‪Q‬ا ال[ح‪W‬د‪V‬يد‪ W‬ف‪V‬يه‪ V‬ب‪W‬أ‪n‬س‪ f‬ش‪Q‬د‪V‬يد‪ f‬و‪W‬م‪W‬ن‪Q‬اف‪V‬ع‪ P‬ل‪V‬لن\اس ‪‬‬ ‫وي قول‪  :‬و‪W‬ع‪W‬ل\م‪ U‬ن‪Q‬اه‪ P‬ص‪W‬ن[ع‪W‬ة‪ Q‬ل‪Q‬ب‪P‬و س‪ b‬ل\ك‪ T‬م‪ U‬ل‪V‬ت‪T‬ح‪ U‬ص‪V‬ن‪Q‬ك‪T‬م م‪S‬ن‬ ‫ب‪W‬أ‪n‬س‪V‬ك‪T‬م ‪‬‬ ‫ويقول‪  :‬و‪W‬أ‪Z‬س‪W‬ل[ن‪Q‬ا ل‪Q‬ه‪ P‬ع‪W‬ي‪U‬ن‪ W‬ال[ق‪V‬ط[ر ‪‬‬ ‫ويقول‪  :‬و‪W‬أ‪Z‬ل‪Q‬ن\ا ل‪Q‬ه‪ P‬ال[ح‪W‬د‪V‬يد ‪‬‬ ‫فك يف ي كون هذا ثم نه مل ما ع ندنا من م عادن ول‬ ‫ي كون ل نا م سبك عظ يم ول م صنع كا مل للم عادن حرام هذا‬ ‫كله" ) ‪(100‬‬ ‫و هذه ا لدعوة إ لى ال صناعة فورا أ مر ضروري‬ ‫للنهضة وقد شفع حسن البنا هذا القول بالعمل فقامت العديد‬ ‫من ال شركات والم صانع ع لى يد ا لخوان الم سلمين‪ ،‬وذ لك‬ ‫للق ضاء ع لى ال شركات الجنب ية وق طع الطر يق ع لى‬ ‫احتكارها‪ ،‬كما كانت المدارس التابعة للخوان تدرس نظريا‬ .

‫وعمليا الحرف والصناعات وتنظم رحلت يومية لطلبها إلى‬ ‫الورش والمصانع للحصول على الخبرة العملية ) ‪(101‬‬ ‫***‬ ‫و في مواج هة التغر يب والثقا فة الجنب ية اه تم ح سن‬ ‫الب نا بالرد ع لى مو جات الل حاد والتغر يب وا لدعوة إ لى‬ ‫ا لذواق الجنب ية ون شر الثقا فة ال سلمية‪ ،‬و كان يرى أن‬ ‫الثقا فة ال سلمية تدعو لتحر ير الع قل ور فض الخرا فة ف هو‬ ‫ي قول " وال سلم ي حرر الع قل وي حث ع لى الن ظر في ال كون‬ ‫وير فع قدر الع لم والعل ماء وير حب بال صالح ال نافع في كل‬ ‫شيء والحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق بها‪ ،‬وأنه‬ ‫لن ت صطدم حقي قة علم ية صحيحة بقا عدة شرعية ثاب تة " )‬ ‫‪(102‬‬ ‫***‬ ‫و في مواج هة ت حدي الت جزئة د عا ح سن الب نا إ لى‬ ‫الو حدة وأ كد أن ال سلم يجعل ها فري ضة ويعتبر ها جزءا‬ ‫أسا سيا في ح ياة المجت مع ل يت ساهل ف يه ب حال إذ إ نه يع تبر‬ ‫الو حدة قر ين الي مان ‪ ‬إ‪V‬ن\ م‪W‬ا ال[م‪P‬ؤ‪n‬م‪ V‬ن‪T‬ون‪ W‬إ‪ V‬خ[و‪W‬ة ‪ ،‬ك ما يع تبر‬ ‫الخلف والفر قة قر ين الك فر ك ما قال ت عالى ‪ ‬ي‪W‬ا أ‪Z‬ي‪ Y‬ه‪W‬ا ا ل\ذ‪V‬ين‬ .

‫آم‪ W‬ن‪T‬وا إ‪V‬ن ت‪T‬ط‪V‬ي ع‪P‬وا ف‪Q‬ر‪V‬ي ق‪K‬ا م‪ S‬ن‪ W‬ا ل\ذ‪V‬ين‪ W‬أ]و ت‪T‬وا ال[ك‪ V‬ت‪Q‬اب‪ W‬ي‪W‬ر‪P‬د‪Y‬و ك‪T‬م ب‪ W‬ع‪U‬د‬ ‫إ‪V‬ي م‪W‬ان‪V‬ك‪T‬م‪ U‬ك‪Q‬اف‪V‬ر‪V‬ين ‪ ‬أي ب عد و حدتكم متفرق ين‪ ،‬وك ما قال ر سول‬ ‫ا ل صلى ا ل عل يه و سلم ) ل ترج عوا ب عدي ك فارا ي ضرب‬ ‫بعضكم وجوه بعض ( فعبر بكلمة الكفر عن الفرقة والخلف‬ ‫وأن يضرب بعضهم وجوه بعض " ) ‪( 103‬‬ ‫و في مواج هة ت حدي ال ستبداد د عا ح سن الب نا إ لى‬ ‫الحر ية وال ثورة ع لى ال ظالم لن ال حاكم في ال سلم م سئول‬ ‫بين يدي الناس وهو أجير لهم وعامل لديهم‪ ،‬أبو بكر الصديق‬ ‫يقول " أيها الناس كنت أحترف لعيالي فأكسب قوتهم فأنا الن‬ ‫أحترف لكم فأقرضوا إلي من بيت ما لكم " وهو بهذا قد فسر‬ ‫نظرية العقد الجتماعي أفضل وأعدل تفسير‪ ،‬بل هو موضع‬ ‫أسا سه ف ما هو إل تعا قد ب ين ال مة والح كام ع لى رعا ية‬ ‫المصالح العامة فإن أحسن فله أجره وإن أساء فعليه عقابه‪،‬‬ ‫والرسول صلى ال عليه وسلم يقول ) إذا رأيت أمتي تهاب‬ ‫أن تقول للظالم يا ظالم فقد تودع منها ( وقال ) سيد الشهداء‬ ‫حمزة بن عبد المطلب ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه‬ ‫فقتله ( ) ‪( 104‬‬ .

‬‬ .‫وه كذا ف قد كان ح سن الب نا و كانت جما عة ا لخوان‬ ‫الم سلمين‪ ،‬و كانت الحر كة ال سلمية طلي عة لل مة ولي ست‬ ‫بديل عنها ول تظن في نفسها أنها شعب ال المختار أو أنها‬ ‫مع صومة من الخطأ أو أن ها فرقة دينية جديدة أو قدي مة‪ ،‬بل‬ ‫هي خم يرة للنه ضة ود عوة لليق ظة وا لقلع ومواج هة‬ ‫التحديات‪.

‫الختراق الصهيوني‬ ‫في نها ية الربعين يات من هذا ال قرن " الع شرين " –‬ ‫وبالتحد يد في ال فترة من ‪ – 1952 -1945‬كانت الحر كة‬ ‫ال سلمية في م صر ممث لة في ا لخوان الم سلمين‪ ،‬وم صر‬ ‫الف تاة‪ ،‬و شباب مح مد وغير ها من الر موز والت شكيلت قد‬ ‫أصبحت من القوة والنتشار والخبرة بدرجة تسمح لها بتفجير‬ ‫الثورة‪ ،‬كانت شعب الخوان المسلمين قد وصلت تقريبا إلى‬ ‫كل قرية ومدينة في مصر‪ ،‬وكان عدد المنتمين إليها قد جاوز‬ ‫المليونين‪ ،‬وكان معظم الشعب المصري يتعاطف مع برامجها‬ ‫وخا صة ب عد أن أفل ست ال قوى السيا سية العلمان ية‪ ،‬وخا صة‬ ‫الو فد‪ ،‬و باتت ل ت ستطيع إق ناع الج ماهير في أ ية ق ضية‬ ‫وخاصة القضية الوطنية‪.‬‬ ‫و كان ال شعب الم صري عمو ما قد أ صبح يمت لك‬ ‫ا لوعي واليجابية‪ ،‬و كانت الضرابات العمال ية والنتفا ضات‬ ‫الفلح ية والت ظاهرات الطلب ية قد أ صبحت شيئا يوم يا )‬ ‫‪( 105‬‬ ‫و كان ا لخوان الم سلمون وال حزب ا لوطني وم صر‬ ‫الف تاة يمار سون الن ضال ضد ال ستعمار في شوارع ال قاهرة‬ .

‫وال مدن ا لخرى عن طر يق اغت يال ج نود الحتلل وخا صة‬ ‫أث ناء ال حرب العالم ية الثان ية ثم ت طور هذا ا لمر في ما ب عد‬ ‫وخا صة سنتي ‪ 1952 – 1951‬إ لى ك فاح م سلح شامل ع لى‬ ‫ضفة القناة ) ‪( 106‬‬ ‫ك ما كان ا لخوان الم سلمون قد خا ضوا الم عارك‬ ‫دفاعا عن فلسطين وشاركوا في حرب ‪( 107 ) 1948‬‬ ‫وكان معنى هذا كله أن الشعب أصبح يمتلك الوعي‬ ‫واليجاب ية وأن المنظ مات ال سلمية أ صبحت تمت لك ال خبرة‬ ‫وال سلح وال تدريب من خلل الم عارك الع سكرية والسيا سية‬ ‫ا لتي خا ضتها‪ ،‬أ ضف إ لى هذا أن الن ظام الم صري كان قد‬ ‫وصل إلى حافة الهاوية سياسيا واجتماعيا واقتصاديا‪ ،‬وكذلك‬ ‫كانت بريطان يا كإمبراطور ية ا ستعمارية تت جه ن حو ال غروب‬ ‫ب عد ال حرب العالم ية الثان ية‪ ،‬و في ن فس ا لوقت كانت ه ناك‬ ‫قو تان ت ستعدان لل سيطرة ع لى المنط قة‪ ،‬قوة عالم ية هي‬ ‫الوليات المتحدة المريكية‪ ،‬وقوة إقليمية هي إسرائيل‪ ،‬كانت‬ ‫الوليات المتحدة المريكية تريد وراثة نفوذ الستعمار القديم‬ ‫والحلول محله‪ ،‬كما كانت إسرائيل ا لتي ظهرت رسميا سنة‬ .

‬‬ ‫و كان مع نى هذا أن نا أ مام ت حد‪ b‬جد يد‪ ،‬وأ نه سيحدث‬ ‫سباق وصدام حتمي بين قوتين القوة السلمية التي تستهدف‬ ‫الت حرر والنه ضة وا لقلع‪ ،‬وال قوى القدي مة ممث لة في الم لك‬ ‫وا لحزاب العلمان ية وا لنجليز و فرق جد يدة ت ستعد لورا ثة‬ ‫النفوذ وتحقيق مشروعها الدولي والقليمي‪.‬‬ ‫كانت ال ظروف المو ضوعية والذات ية مه يأة لل ثورة‬ ‫ال سلمية في م صر‪ ،‬و كان من الم فروض أن ت بادر ال قوى‬ ‫ال سلمية بتفج ير ال ثورة وح شد الج ماهير والطا حة بالقوى‬ ‫القدي مة ومواج هة ت حديات ال قوى الجد يدة‪ ،‬ول كن أ ضاعت‬ ‫الحر كة ال سلمية الفر صة‬ ‫)‪(1‬‬ ‫و لم تم سك بز مام الم بادرة‪،‬‬ ‫و كانت النتي جة أن ال قوى ال ستعمارية الجد يدة هي ا لتي‬ ‫امتلكت زمام المبادرة – للسف – فتم اغتيال المام الشهيد‬ ‫ح سن الب نا في فبراير ‪ ،1949‬و تم تفج ير ثورة مزي فة سنة‬ ‫‪ (∗)1‬أ ضاع ا لخوان الم سلمون أ كثر من فر صة لدر جة أن نا يم كن أن‬ ‫نطلق عليهم جماعة الفرص الضائعة‪.‫‪ 1948‬تريد أن تكون قوة إقليمية كبرى وتستهدف في النهاية‬ ‫إقامة إمبراطورية يهودية في المنطقة من النيل إلى الفرات‪.‬‬ .

.‬وهكذا‬ ‫قامت ال ثورة المزي فة بق يادة ع بد النا صر‪ ،‬بم صادرة ا لوعي‬ ‫واليجاب ية لدى ال شعب وممار سة أق سى أ نواع ال ستبداد‬ ‫السيا سي حتى ي تم إ خراج ال شعب من المعاد لة‪ ،‬ك ما تم ق تل‬ ‫وت شريد و سجن كل من ينت مي إ لى طلي عة ال مة وخم يرة‬ ‫النه ضة في سل سلة قا سية من ا لجراءات القمع ية ضد‬ ‫ال سلميين عمو ما وا لخوان الم سلمين خصو صا‪ ،‬و قام ع بد‬ ‫النا صر بت سليم ال صناعة الم صرية ل عدد من ال مديرين‬ ‫المرت شين والجهلء والفا سدين لتحط يم ت لك ال صناعة من‬ .‫‪ 1952‬وذ لك لج هاض ال ثورة الحقي قة والتمه يد للن فوذ‬ ‫المريكي والسرائيلي في المنطقة ) ‪( 108‬‬ ‫كان المط لوب من ال ثورة المزي فة تحق يق ب عض‬ ‫النجازات تسمح لها بالحصول على شيء من التأييد الشعبي‬ ‫ل كي ت صادر في ما ب عد حر يات ال شعب وبال تالي تق ضي ع لى‬ ‫إي جابيته ووع يه‪ ،‬وت سمح ل ها في ن فس ا لوقت بالق ضاء ع لى‬ ‫طليعة الشعب وخميرة النهضة وهي الحركة السلمية وتمهد‬ ‫لت صفية الن فوذ ا لنجليزي والفرن سي في المنط قة وإحلل‬ ‫الن فوذ المريكي مح له‪ ،‬والتمهيد للتوسع السرائيلي‪ .

‬‬ ‫كان المط لوب ال صدام مع انج لترا وفرن سا لح ساب‬ ‫أمري كا‪ ،‬و قد كان‪ ،‬و كان المط لوب إ ضعاف م صر لح ساب‬ ‫أمري كا وإ سرائيل‪ ،‬و قد كان‪ ،‬ف قد قام ع بد النا صر بف صل‬ ‫السودان عن مصر بحجة حق تقرير المصير‪ ،‬والمر أشبه‬ ‫ا لن مثل بف صل ال صعيد عن م صر بح جة تقر ير الم صير!‬ ‫و كان مع نى ف صل ال سودان عن م صر حر مان م صر من‬ ‫ال سيطرة المبا شرة ع لى م نابع الن يل وو ضعها بال تالي ت حت‬ ‫رح مة من ي سيطر ع لى هذه الم نابع! و كذلك إف قاد م صر‬ ‫مجال ها الح يوي وعمق ها ال ستراتيجي ال طبيعي‪ ،‬و قام ع بد‬ ‫النا صر بممار سة كل أ نواع ال ستبداد وا لذلل لل شعب‬ ‫المصري حتى ل يكون قادر‪I‬ا بعد ذلك على مواجهة التحدي‬ ‫الجد يد أمري كا وإ سرائيل‪ ،‬وأف سد الج يش و مارس كل أ نواع‬ ‫الخ طاء والخيا نات في حر بي ‪ 1967 – 1956‬ا لمر ا لذي‬ ‫يترتب عل يه تحق يق إ سرائيل للو صول إ لى الب حر ا لحمر‬ ‫وبالتالي أفريقيا سنة ‪ ،1956‬والتوسع الرهيب في ‪ 1967‬حيث‬ .‫الداخل ومنع أية رقابة أو مشاركة شعبية في أي عمل سياسي‬ ‫أو اقتصادي أو اجتماعي‪.

‬‬ ‫و كان المط لوب في المرح لة الثان ية من المخ طط‬ ‫ال شيطاني‪ ،‬ا ستمرار إ ضعاف م صر‪ ،‬لن إ ضعاف م صر‬ ‫وتفكيك ها جزء ل يت جزأ من التو سع ال سرائيلي‪ ،‬لن م صر‬ ‫القوية المتماسكة تعرقل المشروع السرائيلي في التوسع من‬ ‫النيل إلى الفرات‪.‬‬ ‫وإذا كان قد تم في المرحلة الولى من المخطط فصل‬ ‫السودان وبالتالي ضياع أكثر من ‪ % 65‬من مساحة مصر‪،‬‬ ‫وكذلك السماح لسرائيل بالتوسع وهو ما حدث في ‪ 1956‬و‬ ‫‪ ،1967‬فإن المرح لة الثان ية من المخ طط تقت ضي إ ضعاف‬ ‫التماسك الجتماعي لمصر وهو ما يتم عن طريق الختراق‬ ‫الثقافي والسياسي والجتماعي المريكي والصهيوني لمصر‪،‬‬ ‫وبث بذور الفتنة الطائفية‪ ،‬والسيطرة على القتصاد المصري‬ ‫عن طر يق ت صفية ال صناعات الوطن ية و كذا المزرو عات‬ ‫التقليد ية الم صرية ور بط م صر بال سوق العالم ية الخا ضعة‬ ‫للستعمار‪ ،‬وقد حدث هذا كله‪ ،‬فالتطبيع مع إسرائيل يكشف‬ ‫كل يوم عن عمل يات ا ختراق وتج سس وإف ساد ل لبيئة‬ .‫ضمت كل فل سطين " ال ضفة والق طاع و باقي ال قدس "‬ ‫والجولن وسيناء‪.

‫والزرا عة‪ ،‬وعمل يات تهر يب الم خدرات والعملت المزي فة‬ ‫وغير ها من ا لمور ا لتي باتت معرو فة للجم يع‪ ،‬وال شروط‬ ‫المريك ية لل قروض و كذا شروط صندوق الن قد ا لدولي‪،‬‬ ‫وعمل يات الب حث الجت ماعي ا لتي ت قوم ب ها المؤس سات‬ ‫المريكية في مصر تكشف كل يوم‪ ،‬بل وللسف تحقق كل‬ ‫يوم‪ ،‬المز يد من التبع ية القت صادية والق ضاء ع لى ا ستقلل‬ ‫ال سوق الم صري و كذا بث الفت نة الطائف ية ب ين الم سلمين‬ ‫والق باط‪ ،‬والع مل ع لى ف صل النو بة‪ ،‬وغير ها من ا لمور‬ ‫الم شبوهة ا لتي أ صبحت ح قائق يوم ية لل سف ال شديد‪،‬‬ ‫والمط لوب أمريك ي‪I‬ا وإ سرائيلي‪I‬ا الق ضاء ع لى تما سك م صر‬ ‫الجت ماعي و عدم ال سماح ل ها بت طوير أي نوع من ال قوة‬ ‫الع سكرية أو ال صناعية وإغراق ها في ا لديون وال سيطرة ع لى‬ ‫السوق المصرية والتحكم في غذاء الشعب لفقاد مصر حرية‬ ‫ال قرار السيا سي‪ ،‬لن من ل يم لك قوته ل يم لك إراد ته‬ ‫السيا سية‪ ،‬وإ غراق م صر في الفت نة الطائف ية ل ضعافها أول‬ ‫والتمهيد لتفكيكها ثانيا وهو مشروع إسرائيلي معروف تحدثت‬ ‫ع نه ال كثير من الم صادر البحث ية ويل قى ت شجيعا أمريك يا‬ ‫وللسف أيضا يلقى تشجيعا من بعض الخونة من المسلمين‬ .

‬‬ ‫أدر كت الحر كة ال سلمية م نذ البدا ية أن ها أ مام‬ ‫ت حديات من نوع جد يد‪ ،‬وع ندما و قع ع بد النا صر اتفاق ية‬ ‫الجلء مع ا لنجليز و هي التفاق ية الم شبوهة ا لتي أدت إ لى‬ ‫فصل السودان عن مصر وإلى النتقاص من حقوق مصر‪،‬‬ ‫وهي اتفاقية أقل كثيرا من كل التفاقيات التي عرضت على‬ ‫الحكو مات الم صرية المختل فة ق بل ‪ 1952‬ورف ضتها جمي عا‪،‬‬ ‫ح يث كانت كل المفاو ضات تتح طم ع لى صخرة ال سودان‪،‬‬ ‫و هي الع بارة ا لتي أ صبحت من كثرة تكرار ها ق بل ‪1952‬‬ ‫وكأن ها جم لة تقليد ية ي بدأ وينت هي ب ها أي تقي يم لم سيرة‬ .‫والقباط على حد سواء‪.‬‬ ‫الحركة السلمية في مواجهة التحديات‬ ‫الت حديات ا لتي تواجه ها أمت نا أ صبحت ب عد ال حرب‬ ‫العالم ية الثان ية وب عد ق يام إ سرائيل ‪ 1948‬هي أمري كا‬ ‫وإ سرائيل‪ ،‬وت طورت ت لك الت حديات لتأ خذ أ شكال مواج هة‬ ‫عمل ية تفك يك م صر اجتماع يا واقت صاديا وسيا سيا وجغراف يا‬ ‫تمه يدا لق يام إ سرائيل ال كبرى‪ ،‬و كان من ال طبيعي أن تواجه‬ ‫الحركة السلمية هذه التحديات‪ ،‬ومن هنا زيادة الكفاءة في‬ ‫مواجهة هذه التحديات‪.

‬‬ ‫و كان من ال طبيعي أن ي حدث صدام بين حركة إسلمية هي‬ ‫ضمير ال مة وخم ير النه ضة وطلي عة الج ماهير‪ ،‬وب ين ثورة‬ ‫مزيفة جاءت لجهاض جنين الثورة الحقيقية والتمهيد للنفوذ‬ ‫ا لمريكي والتو سع ال سرائيلي‪ ،‬و بدل من أن ت بادر الحر كة‬ ‫ال سلمية فتم سك بز مام الم بادرة ترددت مرة أ خرى‬ ‫وأ ضاعت الفر صة الثان ية و قامت ال ثورة المزي فة بال تالي‬ ‫والمدعو مة أمريك يا وإ سرائيليا بامتلك ز مام الم بادرة‪،‬‬ ‫فوجهت أقسى أنواع الضربات والقمع تجاه الحركة السلمية‬ ‫في ‪ ،1957 ،1954‬ولكن الر حم المصري السلمي الخصب‬ ‫أفرز حركة إسلمية أو قل أنه برغم غياب السلميين جميعا‬ ‫ع لى أ عواد الم شانق أو خ لف جدران ال سجون‪ ،‬خرج زرع‬ ‫جد يد من ال بذور ت حت التر بة و هي ال بذور ا لتي ل يم كن‬ .‫المفاو ضات مع ا لنجليز‪ ،‬لن م سألة و حدة م صر وال سودان‬ ‫كانت بديه ية ول تق بل المناق شة أو ال طرح ع لى ب ساط‬ ‫المفاوضات‪ ،‬وكان من الطبيعي – قد قبل عبد الناصر فصل‬ ‫السودان عن مصر – أن تعترض الحركة السلمية وترفض‬ ‫اتفاقية الجلء‪ ،‬وكان هذا موقفا صحيحا للحركة السلمية في‬ ‫م صر وإدرا كا واع ي‪I‬ا لطبي عة الت حديات في المرح لة المقب لة‪.

‬‬ ‫وت صاعدت في ت لك ال فترة عمل يات الق مع والت عذيب‬ ‫للسلميين وأهلهم وكل من يمت إليهم بصلة‪ ،‬ووصل المر‬ ‫إ لى حد الج نون فعل في الم طاردة والت عذيب وإ صدار‬ ‫الح كام‪ ،‬ك ما ت عرض ال سلم لحم لة ت شويه وا سعة في‬ .‫اجتثاث ها لن ها في أع ماق التار يخ والجغراف يا والتر بة‬ ‫المصرية‪ ،‬وهكذا تجمعت مجموعة من الشباب معظمهم تحت‬ ‫سن الثلثين حول المرحوم الشهيد عبد الفتاح إسماعيل‪.‬‬ ‫وتشكل منهم تنظيم ‪ ( 108 ) 1965‬واتخذ هذا التنظيم‬ ‫من الشهيد سيد قطب مرشدا فكريا‪ ،‬وشاء ال أن ينكشف هذا‬ ‫التنظ يم‪ ،‬ويت عرض لعمل ية إ بادة أمن ية طالت عنا صر التنظ يم‬ ‫و طالت مع هم كثيرين جدا من عنا صر الحر كة ال سلمية‬ ‫عمو ما‪ ،‬ر غم عدم م شاركة هؤلء في هذا التنظ يم‪ ،‬ول كن‬ ‫ظ هور هذا التنظ يم ج عل ال سلميين يدركون أن ر حم ال مة‬ ‫خ صب‪ ،‬وأن الحركة ال سلمية ت ضرب ب جذورها في التربة‬ ‫الم صرية بح يث إ نه من الم ستحيل اجتثاث ها‪ ،‬وج عل ال قوى‬ ‫الشيطانية تشعر بالخوف والستفزاز لنها ظنت أنها قضت‬ ‫ع لى خم يرة النه ضة وطلي عة ال مة فإذا بال مة تن جب ول يدا‬ ‫جديدا‪ ،‬وإذا بالخميرة تعمل رغم قسوة الظروف‪.

‬‬ ‫وبصرف النظر عن التكييف الفقهي لهذه القضايا‪ ،‬فإنها في‬ ‫النها ية تم ثل ت جاوز‪I‬ا وإغ فال للت حديات ا لتي تواجه ها ال مة‪،‬‬ ‫وانزلقا بطليعة هذه المة وخميرة نهضتها إلى مفهوم الفرقة‬ ‫الدين ية‪ ،‬و هو أ مر يعزل ها عن أمت ها ويعزل ها عن مواج هة‬ ‫تحديات المة التاريخية وكان من الطبيعي أن يحدث خلف‬ ‫واستقطاب حول هذه القضايا التي نرى أنها رد فعل للسجن‬ ‫والت عذيب والز هاق النف سي في ال سجون‪ ،‬ع لى أي حال ن شأ‬ ‫في ذ لك ا لوقت ما ي سمى بت يار الق طبيين‪ ،‬و هذا التيار بدوره‬ ‫انقسم إلى عدة تيارات وكفر بعضه بعضا في النهاية ) ‪( 109‬‬ ‫وهكذا فإن إغفال التحديات التي تواجهها المة وعدم إدراك‬ ‫ال ظرف ال تاريخي و عدم ال خذ في العت بار أن نا في حا لة‬ ‫هزيمة حضارية وأن المنحنى السلمي في حالة هبوط‪ ،‬وأن‬ ‫المط لوب إي قاف اله بوط في هذا المنح نى ومحاو لة إ حداث‬ ‫انقلب ف يه‪ ،‬وأن ال مة كل ها – ول يس ق طاع من ها – م سئولة‬ .‫ال صحافة وا لعلم الح كومي‪ ،‬ا لمر ا لذي أدى بالعد يد من‬ ‫أبناء الحركة السلمية داخل السجون إلى التصرف بصورة‬ ‫رد الف عل التل قائي‪ ،‬ف بدأ ال حديث عن تكف ير ال حاكم أو تكف ير‬ ‫المجتمع أو أحكام الجاهلية أو العزلة الشعورية أو المفاصلة‪.

‫عن إحداث هذا النقلب في المنحنى والصعود مرة أخرى‪،‬‬ ‫وإدراك طبي عة الت حدي ا لمريكي وال سرائيلي وغير ها من‬ ‫الق ضايا ا لتي لو تجاوزنا ها‪ ،‬لتجاوز نا في الحقي قة ال شرط‬ ‫الول للجتهاد‪ ،‬وهو دراسة الواقع‪ ،‬ولنزلقنا في أخطاء تقود‬ ‫في النهاية إلي النزلق إلى العزلة والتحول إلى فرقة دينية‪،‬‬ ‫و في الحقي قة فإن ق يادة ا لخوان قد واج هت ا لمر‪ ،‬وأ صرت‬ ‫على موقفها المبدئي من أنها حركة نهضة وتحرر ومواجهة‬ ‫الت حديات‪ ،‬وك تب ال ستاذ المر شد ح سن اله ضيبي بح ثا ت حت‬ ‫ع نوان " د عاة ل ق ضاة "‪ ،‬ا ضطر ف يه إ لى مناق شة هؤلء‬ ‫بأ سلوبهم و صحيح أ نه أث بت عدم صحة نظر ية التكف ير من‬ ‫أسا سها من الناح ية الفقه ية وا ستنادا إ لى الن صوص‪ ،‬إل أن‬ ‫أسلوب البحث كرس الستقطاب ) ‪ ،( 110‬حيث راح الطرف‬ ‫ا لخر يب حث في الن صوص وبع ضها يح مل تأويلت مختل فة‬ ‫ع ما يث بت صحة ن ظره‪ ،‬و كان ال جدى والف ضل ل فت ن ظر‬ ‫هؤلء إلى أننا لسنا فرقة دينية ول مذهبا فكريا ولسنا دعاة‬ ‫ول ق ضاة بل حر كة نه ضة وت حرر وطلي عة لل مة لمواج هة‬ ‫الت حديات وب قدر ال صرار ع لى هذا المف هوم‪ ،‬وب قدر الع مل‬ ‫ا لدائب ع لى مواج هة الت حديات تتل شى م ثل ت لك الف كار‬ .

‫وتن شغل الحر كة بب حث أ ساليب الت حدي والمواج هة ودرا سة‬ ‫الواقع ومعرفة العدو واستخدام التكتيك الملئم‪.‬‬ ‫على أي حال ظهر أيضا في ذلك الوقت تيار التكفير‬ ‫واله جرة ع لى يد شكري م صطفى ) ‪ ( 111‬و كان شكري‬ ‫مصطفى قد انحاز في الخلف الذي دار في ذلك الوقت حول‬ ‫ق ضايا التكف ير والجاهل ية والمفا صلة والعز لة وغير ها إ لى‬ ‫التيار القطبي ثم بدأ يتطور بصورة مستقلة خاصة بعد تخلي‬ ‫العد يد من الق طبيين عن آرائ هم ور جوعهم إ لى ال صفوف‬ ‫الفكر ية للجما عة‪ ،‬وأ خذ شكري ي قرأ في الك تب القدي مة‬ ‫والحدي ثة وي صل إ لى نظر ية متكام لة ت قوم حول ر فض‬ ‫الجت هاد‪ ،‬وال خذ بال حديث مبا شرة ع لى طري قة ال مذهب‬ ‫ال ظاهري لمؤس سة ا بن حزم و ضرورة اله جرة ونظر ية‬ ‫التو سمات ا لتي ت قوم ع لى درا سة ال حاديث الخا صة بآخر‬ ‫الز مان‪ ،‬و من خلل ها ت صور شكري أ نه ل بد أن ي هاجر هو‬ ‫وجماعته وأنهم وحدهم المسلمون وأن النصر سيكون حليفهم‬ ‫في النهاية وسيعود شكري بنفسه ليقود جماعته نحو النصر‪،‬‬ ‫وت طورت ال حداث في ما ب عد إ لى أن تم إ عدام شكري و هو‬ ‫ا لذي ب شر ج ماعته بأنه لن ي عدم وأ نه سيقودهم إ لى الن صر‬ .

‫لنه هكذا فهم أ حاديث آ خر الزمان ا لتي تنطبق عليه وع لى‬ ‫جماعته من خلل نظرية التوسمات‪ ،‬وكان إعدام شكري هزة‬ ‫عنيفة لمصداقيته ولجماعته‪ ،‬فانشقت إلى عشرات الجماعات‬ ‫وأ صبح هؤلء يك فرون بع ضهم بع ضا وظ هرت أ سماء م ثل‬ ‫جما عة تكف ير التكف ير‪ ،‬والتو قف وال تبين وغير ها‪ ،‬وع لى أي‬ ‫حال ف كل هذه الف كار ا ضمحلت أو في طريق ها إ لى‬ ‫الضمحلل‪.‬‬ ‫***‬ ‫كان وا قع الت عذيب وال سجون والق سوة والوح شية‬ ‫واله جوم ا لعلمي ال ضاري ع لى ال سلم وع لى الحر كة‬ ‫ال سلمية سببا إذن في ظ هور ب عض الف كار ا لتي تت جه‬ ‫بأ صحابها ن حو مف هوم الفر قة الدين ية‪ ،‬ور غم تلم سنا ال عذر‬ ‫ل صحابها ن ظرا ل ما كانوا ي عانونه ور غم أن نا نؤ كد إخلص‬ ‫هؤلء‪ ،‬إل أن ذ لك كان ضيق أ فق‪ ،‬وت جاوزا للمه مة‬ ‫الصحيحة للحركة السلمية وهي أنها طليعة للمة وخميرة‬ ‫للنه ضة ومواج هة الت حديات‪ ،‬وب قدر ال صرار والتم سك بت لك‬ ‫المهمة تقل الخطاء وتكثر اليجابيات والعكس صحيح تماما‪.‬‬ .

‫كان السلميون إذن يعانون من المطاردة والسجون‬ ‫والت عذيب و كان ال سلم يت عرض لحم لة قا سية من ا لعلم‬ ‫النا صري‪ ،‬ول كن ر غم ذ لك كانت ال بذور ت حت التر بة تع مل‬ ‫ر غم ق سوة ال ظروف و في غ ياب شبه كا مل للعنا صر‬ ‫ال سلمية القدي مة‪ ،‬ظ هر ج يل جد يد من ال سلميين بف ضل‬ ‫مبا شر من ا ل ت عالي‪ ،‬وك نوع من التأك يد ع لى أن حر كة‬ ‫النه ضة ال سلمية لي ست مرتب طة ب هذا ال شخص أو ذاك أو‬ ‫هذه المجموعة أو تلك وأن السلم في مصر خصب وقادر‬ ‫على العطاء في كل الظروف‪ ،‬ظهرت إذن مجموعات كثيرة‬ ‫من الشباب الجامعي‪ ،‬تحمل الفكرة السلمية وراحت تلتمس‬ ‫طريقها بنفسها وتطورت تطور‪I‬ا كبير‪I‬ا بحيث أصبحت تغطي‬ ‫كل الواقع المصري تقريبا‪ ،‬وأصبح أمامنا الن جيل جديد من‬ ‫الخوان المسلمين وجيل جديد من الجهاد والجماعة السلمية‬ ‫والخلف بينهما في رأينا ل يعدو أن يكون خلف‪K‬ا في التكتيك‬ ‫السياسي والولويات‪ ،‬وهذا خلف محمود طالما ظل في هذا‬ ‫ال طار وطال ما ت مت إدارة الخلف بالحك مة والتم سك بآداب‬ ‫ال حوار وآداب الع مل السيا سي ال سلمي وطال ما كان ه ناك‬ ‫ن بل المق صد وإخلص الن ية‪ .‬و في الوا قع ال سلمي مت سع‬ .

‬‬ ‫فأ ما حر كة الج هاد ال سلمي‪ ،‬فترجع بدايتها ا لولى‬ ‫إ لى عام ‪ 1958‬ع لى يد نب يل ا لبرعي‪ ،‬وت طورت إ لى خل ية‬ ‫تنظيمية عام ‪ ،1960‬ونشأت في تلك الفترة العديد من الخليا‬ ‫منبثقة من الخلية الولى أو بصورة مستقلة عنها‪.‬و في هذا ال طار ي جب أن‬ ‫تذكر م شاركة عنا صر من ت لك الجما عة بق يادة ع لوي مح مد‬ ‫في معركة الثغرة بالدفرسوار سنة ‪ 1973‬المر الذي أدى إلى‬ ‫انخراط عدد من العسكريين في الجماعة‪ ،‬وهم الذين تحولوا‬ ‫إ لى الج ناح الع سكري في ما ب عد بق يادة ع صام ا لمري‪،‬‬ ‫وشهدت السبعينيات العديد من القضايا الخاصة بتنظيم الجهاد‬ ‫وانت هى ا لمر إ لى را فدين ه ما را فد مح مد ع بد ال سلم فرج‬ ‫ورافد سالم الرحال اللذين شاركا في أحداث ‪.‫للجم يع‪ ،‬وع لى أي حال فإن هذا الج يل قد أدرك الت حديات‬ ‫وواجهها بالفعل وما زال حتى اليوم يحمل أعباء مواجهة هذه‬ ‫التحديات‪.1981‬‬ .‬‬ ‫ون ستطيع أن ن حدد عددا من المح طات السا سية في‬ ‫ت طور جما عة الج هاد من ها تنظ يم الفن ية الع سكرية عام ‪1973‬‬ ‫ا لذي حاول الق يام بانقلب ع سكري ع لى ال سادات في ذ لك‬ ‫ا لوقت ومن ها تنظ يم يح يى ها شم‪ .

‫أما الجماعة السلمية فقد نشأت أساسا في جامعات‬ ‫الصعيد من خلل تململ بعض كوادرها الجامعية من أسلوب‬ ‫ا لخوان الم سلمين في الن ضال ا لذي عدوه هادئا وبطيئا‪،‬‬ ‫ويمكننا أن نلمس بداياتها الرسمية بدء‪I‬ا من عام ‪ ،1978‬حيث‬ ‫أ صبح ا سم الجما عة ال سلمية متم يز‪I‬ا عن ا سم ا لخوان‬ ‫المسلمين الذين كانوا يستخدمون نفس السم في بياناتهم حتى‬ ‫عام ‪ ،1978‬وخا صة دا خل الجام عات‪ ،‬ثم بدءوا ي ستخدمون‬ ‫اسم الخوان المسلمين مباشرة فيما بعد‪ ،‬وفي هذا العام ‪1978‬‬ ‫قامت عناصر الجماعة السلمية بالسيطرة على اتحاد طلب‬ ‫جام عة أ سيوط ح يث قاموا ب عزل أم ين الت حاد ال موالي‬ ‫ل لخوان الم سلمين " أ سامة سيد " وأح لوا بدل م نه نا جح‬ ‫إبراهيم من الجماعة السلمية‪ ،‬وبدأ نفوذ الجماعة يصل إلى‬ ‫خارج الجام عة في ال صعيد و كذلك إ لى جام عات ال قاهرة‬ ‫والسكندرية والوجه الب حري عموما‪ ،‬وكذلك إ لى العديد من‬ ‫ال مدن الم صرية‪ ،‬وت طورت الجما عة إ لى أن أ صبحت تم ثل‬ ‫ت يار‪I‬ا كبيرا بق يادة ا لدكتور ع مر ع بد الرح من و كرم ز هدي‬ ‫وناجح إبراهيم‪ ،‬وقد شاركت تلك الجماعة في أحداث ‪) 1981‬‬ ‫‪( 112‬‬ .

‫و في الوا قع فإن أف كار الجما عة ال سلمية والج هاد‬ ‫تم ثل في هيكل ها السا سي م شروعا للنه ضة والت حرر‬ ‫ومواج هة الت حديات‪ ،‬وإن كانت تح مل ب عض ال تأثيرات‬ ‫والف كار النعزال ية‪ ،‬إل أن ممار سة الع مل السيا سي‬ ‫والحت كاك والن ضال خل صها من ال كثير من ت لك الف كار‬ ‫النعزال ية وأ ضافها ب صورة إيجاب ية ع لى مج مل حر كة‬ ‫النهضة السلمية‪ ،‬وما زال أمامها أيضا المزيد من التطور‬ ‫الذي تتوقعه في هذه الت جاه‪ ،‬وهذا ل يمنع من أنها تمارس‬ ‫بعض الخطاء وبها بعض العيوب‪ ،‬إل أنها أخطاء في النهاية‬ ‫ت قع في خا نة الخ طأ السيا سي ول يس من نوع الخ طاء‬ ‫المرو عة ا لتي تؤدي إ لى الت حول إ لى ف قرة دين ية وتجا هل‬ ‫الوا قع والت حديات و في إ طار مواج هة الت حديات م ثل الت حدي‬ ‫ال صهيوني‪ .‬فإن أ حد أ سباب اغت يال ال سادات ا لتي قامت به‬ ‫جماعة الجهاد والجماعة السلمية سنة ‪ 1981‬كانت على حد‬ ‫قول أع ضائها في التحقي قات ب سبب خ ضوعه للمري كان‬ ‫وتوقيعه اتفاقية السلم مع إسرائيل ) ‪(113‬‬ .

‬‬ ‫و قد عبرت الجما عة ال سلمية وجما عة الج هاد‬ ‫دائ ما عن مو قف ثابت من ق ضية فل سطين يت فق مع المو قف‬ ‫المبدئي الذي تتخذه الحركة السلمية عموما من تلك القضية‬ ‫وهو التأكيد على أن القضية الفلسطينية هي قضية المسلمين‬ ‫الولى‪ ،‬وأنه ل حل هناك إل الك فاح المسلح ورفض مسيرة‬ ‫السلم والخنوع وتأييد الشعب الفلسطيني في كل المناسبات‪،‬‬ ‫و قد نظ مت الجما عة ال سلمية في الجام عات و في خارج ها‬ ‫العديد من الندوات والمظاهرات والمهرجانات ووزعت العديد‬ ‫من البيا نات تأي يد‪I‬ا لل شعب الفل سطيني أو شجبا لممار سات‬ ‫إ سرائيل أو رف ضا ل مؤتمرات ال سلم أو ف ضح‪I‬ا للعل قة ب ين‬ ‫إ سرائيل وال غرب وأمري كا أو انت قاد‪I‬ا ل سكوت الحكو مات‬ ‫العربية‪.‬‬ .‫ي قول خا لد ال سلمبولي في التحقي قات " أ نه ق تل‬ ‫السادات لن السادات لم يطبق شرع ال وتصالح مع اليهود‬ ‫وقبض على علماء المسلمين "‬ ‫وي قول في ر سالة ترك ها لهله ق بل عمل ية الغت يال‬ ‫"إننا عقدنا العزم على قتل فرعون مصر لعل ال ينقذها من‬ ‫الضياع في مصادقة الصهاينة " ‪.

‬وتمضي الكلمة‬ ‫لت قول " إن المجا هدين الفل سطينيين م ضوا في طريق هم‬ ‫يجاهدون في سبيل ال حتى يكتب ال النصر أو الشهادة " )‬ ‫‪( 114‬‬ ‫و في م قال آ خر لن فس المج لة " إن ق ضية فل سطين‬ ‫ليست قضية شعب وأرض فقط وإنما هي قضية أمة المسلمين‬ ‫جميعا " كما تتكرر في مقالت المجلة أحاديث الرسول صلى‬ ‫ا ل عل يه و سلم ا لتي ت قول " بو قوع الق تال ب ين الم سلمين‬ ‫واليهود قبل قيام الساعة‪ ،‬وكذلك اليات القرآنية التي تتحدث‬ ‫عن الفساد السرائيلي ومواجهة المسلمين له " ) ‪( 115‬‬ ...‫و كان مو ضوع الق ضية الفل سطينية يأتي دائ م‪I‬ا ع لى‬ ‫رأس اهتما مات مج لة صوت ال حق‪ ،‬ومج لة الخل فة وغير ها‬ ‫من المجلت التي توزع سرا وتنطق باسم الحركة‪ ،‬ففي العدد‬ ‫الثالث من مجلة الخلفة مثل نجد أن الكلمة الفتتاحية تحت‬ ‫عنوان فلسطين المسلمة جاء فيها " انتفض الشعب الفلسطيني‬ ‫الم سلم في ا لرض المحت لة م عبر‪I‬ا ع ما في عق يدته من حب‬ ‫الج هاد في سبيل ا ل ب عد أن سقطت جم يع القن عة وانك شفت‬ ‫ال ستائر وظ هرت ال سرائر وا ضحة جل ية من إفلس النظ مة‬ ‫العربية ونفاق منظمة التحرير الفلسطينية‪ " .

‫في مواجهة الختراق المريكي الصهيوني‬
‫لعبت الحركة السلمية عموما‪ ،‬والخوان المسلمون‬
‫خصو صا دورا ها ما في مواج هة ت حديات المرح لة ا لتي‬
‫تب لورت في ازد ياد الن فوذ ا لمريكي في م صر و شروط‬
‫صندوق الن قد ا لدولي‪ ،‬وم حاولت ال ختراق ا لمريكي‬
‫الصهيوني لمصر وتفكيكها وزرع الفتنة الطائفية في ربوعها‬
‫وغيرها من التحديات‪ ،‬ومنذ أن ظهرت الجيال الجديدة من‬
‫ا لخوان الم سلمين في ال سبعينيات وانت شارها وتزا يدها في‬
‫الثمانين يات و سيطرتها ع لى النقا بات المهن ية كالط باء‬
‫والصيادلة والمهندسين‪ ..‬وغيرها فإن تلك القوى تلعب دورا‬
‫ها ما في الت صدي لت لك الت حديات‪ ..‬وبدا ية فإن ا لخوان‬
‫الم سلمين قد وق فوا المو قف ال طبيعي والم بدئي للحر كة‬
‫ال سلمية ت جاه ال صلح مع إ سرائيل‪ ،‬ف قد ر فض ا لخوان‬
‫الم سلمون هذا ال صلح‪ ،‬و نددت مج لة ا لدعوة الناط قة بل سانهم‬
‫بذلك ال صلح و حذرت من م خاطره ويح كي ال ستاذ ع مر‬
‫التلمساني في كتابه ذكريات ل مذكرات قائل " لقد أبينا على‬
‫ال سادات معا هدة كامب ديف يد‪ ،‬م نذ أن بدأت نذر شؤمها في‬
‫الفاق أنكرنا عليه مبادرة القدس‪ ،‬ولم ينكرها عليه أحد في‬

‫م صر إذ ذاك‪ ،‬وأن كرت عل يه وثي قتي كامب ديف يد ومعا هدة‬
‫ال سلم أنكر نا كل هذا في جرأة و شجاعة وو ضوح ورما نا‬
‫كتابه السياسيون بالمية السياسية وكراهية السلم‪ ،‬لقد وقفنا‬
‫في و جه الت طبيع وذ كرت في إ حدى افتتاح يات مج لة ا لدعوة‬
‫أن التطبيع شر كله‪ ،‬وقدمت ما يزيد على العشرين سببا لذلك"‬
‫وي ضيف ع مر التلم ساني " إن ال سلم ير فض أن ي عترف‬
‫الم سلم لغ ير الم سلم باغت صابه أر ضا م سلمة‪ ،‬لنه إذا دي ست‬
‫أرض الم سلمين و جب ع لى كل م سلم وم سلمة أن يخر جوا‬
‫للجهاد حتى المرأة بغير إذن زوجها والعبد بغير رضاء سيده"‬
‫و في مواج هة الت حدي ا لمريكي يرى ال ستاذ ع مر‬
‫التلمساني‪ ،‬أن أمريكا تمثل حرب‪I‬ا صليبية جديدة على السلم‪،‬‬
‫وإذا كانت الحروب الصليبية القديمة انتهت منذ تسعة قرون‬
‫فإن ها بدأت ا لن وب طرق غ ير ال طرق المألو فة‪ ،‬وأمري كا ل‬
‫هدف ل ها إل الق ضاء ع لى ا لدعوة ال سلمية الداع ية إ لى‬
‫التحرير السياسي والفكري والقتصادي " ) ‪( 116‬‬
‫وي حذر ال ستاذ ع مر التلم ساني من محاو لة اح تواء‬
‫ال سلم وجع له إ سلما ع لى الطري قة المريك ية – قائل " إن‬

‫أعداء السلم يسعون إلى احتواء الدعوات السلمية لتجعلها‬
‫إسلما أمريكي‪I‬ا أو شيوعيا " ) ‪( 117‬‬
‫وي حدد ع مر التلم ساني طبي عة الحر كة ال سلمية في‬
‫أن ها د عوة إي قاظ وإن هاض قائل " ستظل د عوة ا لخوان‬
‫المسلمين تنفخ في بوق الحياة حتى يتحرك كل خامل ويستيقظ‬
‫كل نائم ويجد كل كسول " ) ‪( 118‬‬
‫و من ناح ية أ خرى فإن النقا بات المهن ية التاب عة‬
‫ل لخوان الم سلمين م ثل الط باء وال صيادلة والمهند سين‬
‫وغيرها قامت بمجهود كبير في التصدي للختراق المريكي‬
‫والسرائيلي‪ ،‬وتأييد قضايا العرب والمسلمين وخاصة القضية‬
‫الفل سطينية‪ ،‬ف قد أ صدرت النقا بات قرار‪I‬ا إ لى أع ضائها‬
‫بالمتناع عن زيارة إسرائيل وعدم التعاون مع إسرائيل بأي‬
‫شكل من أ شكال الت طبيع و هددت من ي خرج ع لى ذ لك‬
‫بالشطب من عضوية النقابة التابع لها وكان لهذا القرار أثر‬
‫كبير في تقليل حجم التطبيع وتقليل آثاره السلبية‪ ،‬كما اهتمت‬
‫ت لك النقا بات بإ صدار البيا نات‪ ،‬وع قد ال مؤتمرات وإقا مة‬
‫المهرجا نات ا لتي ت شرح طبي عة الق ضية وتك شف الت حالف‬
‫ا لمريكي ال سرائيلي و كذلك ازدواج الم عايير المريك ية‬

‫والغرب ية‪ ،‬و كذلك تأي يد ال شعب الفل سطيني و شجب ممار سات‬
‫إ سرائيل‪ ،‬ك ما قدمت ت لك النقا بات من خلل لج نة الغا ثة‬
‫النسانية العديد من الدعم العيني والمادي للشعب الفلسطيني‪.‬‬
‫ك ما قامت ت لك النقا بات بتنظ يم الدرا سات والب حاث‬
‫ا لتي ت ستهدف تحر ير القت صاد الم صري والمحاف ظة ع لى‬
‫ال سوق الم صرية ود عم ال صناعات الوطن ية في القطا عات‬
‫المختل فة وخا صة في قطا عات ا لدواء والقطا عات الهند سية‬
‫المعمار ية والميكانيك ية‪ ،‬وع مدت ع لى إحلل خا مات محل ية‬
‫وأ ساليب محل ية في الع مال الهند سية للتخ لص من الن فوذ‬
‫المريكي والغربي‪.‬‬
‫ونج حت نقا بة المهند سين في إن شاء تج مع هند سي‬
‫يج مع المهند سين من مخت لف البلد ال سلمية‪ ،‬و هو ات حاد‬
‫المنظمات الهندسية في العالم السلمي وذلك لتبادل الخبرات‬
‫وال سير بالعلوم الهند سية في ات جاه ي خدم ال صناعة الوطن ية‬
‫ويقطع خيوط التبعية للغرب وأمريكا في تلك المجالت‪.‬‬
‫ومن ناحية ثالثة لعبت صحف التحالف السلمي مثل‬
‫ال شعب‪ ،‬و لواء ال سلم والمخ تار ال سلمي وغير ها دورا‬
‫كبيرا في فضح الثار الخطيرة للتطبيع مع إسرائيل ونبهت‬

‫إ لى أن إ سرائيل ت ستخدم هذا الت طبيع في عمل يات التج سس‬
‫والتخريب‪ ،‬وتهريب المخدرات إلى مصر وكذلك نشر اليدز‬
‫والنحلل الخل قي في ال شعب الم صري و كذلك ضرب‬
‫اقت صاده عن طر يق تهر يب العملت ال مزورة وإف ساد ا لبيئة‬
‫و تدمير المن شآت الحيو ية م ثل ال ش‪T‬عب المرجان ية والمحم يات‬
‫الطبيعية‪ ،‬وكذلك ما فعلته إسرائيل بخصوص تسريب بذور‬
‫مري ضة للق ضاء ع لى الزرا عة الم صرية‪ ،‬واهت مت ت لك‬
‫ال صحف أي ضا بإبراز ممار سات إ سرائيل القمع ية والهت مام‬
‫بأخ بار النتفا ضة الفل سطينية‪ ،‬وإث بات وتعر ية الموا قف‬
‫المريك ية والغرب ية المزدو جة ت جاه الق ضية الفل سطينية‪ ،‬ك ما‬
‫ن به الت حالف ال سلمي دائ ما من خلل اجتما عاته و ندواته‬
‫وصحفه على خطورة شروط صندوق النقد الدولي والضغوط‬
‫المريك ية ب شأن ت صفية ال صناعات الوطن ية‪ ،‬ور بط ال سوق‬
‫الم صري بال سوق ال عالمي الخا ضع لل غرب وأمري كا‪ ،‬و كذلك‬
‫إف ساد الزرا عة الم صرية بالق ضاء ع لى المحا صيل الغذائ ية‬
‫والتقليد ية كالق مح و ال شعير وا لذرة والق طن والق صب‬
‫واستبدالها بالسلع الكمالية كالتفاح والكنتالوب والفراولة‪ ،‬وهو‬
‫ا لمر ا لذي ي هدد بخ ضوع غذاء ال شعب للتح كم ا لمريكي‬

‫والجنبي يهدد بخضوع السوق الزراعية المصرية لتعليمات‬
‫ال سوق العالم ية الخا ضعة لل توجيه السيا سي والقت صادي‬
‫للغرب وأمريكا وحظي يوسف والي بنصيب السد من هجوم‬
‫صحف الت حالف عل يه ل ضلوعه وتنف يذه لت لك ال مؤامرة من‬
‫خلل عمله كوزير للزراعة في مصر‪.‬‬
‫ك ما حذرت النقا بات المهن ية و صحف الت حالف ع لى‬
‫حد سواء من سرقة إ سرائيل الم ياه وخ طورة ق ضية الم ياه‬
‫ع لى الم ستقبل‪ ،‬ونظ مت نقا بة المهند سين ع لى سبيل الم ثال‬
‫ثلث دورات بحث ية حول هذه الق ضية مع تبرة أن نا ب صدد ما‬
‫يسمى بحرب المياه‪.‬‬

‫في مواجهة الفتنة الطائفية‬
‫عرف نا أن تفك يك م صر اجتماع يا وسيا سيا واقت صاديا‬
‫وجغراف يا هدف أمري كي وإ سرائيلي ثابت‪ ،‬لن م صر القو ية‬
‫ومهما كان موقفها من إسرائيل ستظل عقبة في طريق إقامة‬
‫إ سرائيل ال كبرى من الن يل إ لى ال فرات وه كذا فإن م صر‬
‫مستهدفة إسرائيليا وأمريكيا للضعاف القتصادي والسياسي‬
‫والجت ماعي‪ ،‬و تأتي الفت نة الطائف ية ك سلح خط ير ي ستخدمه‬
‫الغرب وإسرائيل في تحقيق هذا الهدف‪ ،‬وكان الدكتور حماد‬

‫ربيع قد نشر وثيقة أوضحت أن إسرائيل ضالعة في إحداث‬ ‫فت نة طائف ية في م صر ب هدف إقا مة ثلث دويلت في م صر‬ ‫إ حداها للم سلمين في ا لوجه الب حري وا لخرى للق باط في‬ ‫ال صعيد والثال ثة في النو بة وت ستخدم إ سرائيل وأمري كا ل هذا‬ ‫ال غرض جي شا من الجوا سيس والعملء ت حت ستار الب حوث‬ ‫المشتركة‪ ،‬وكذلك تستخدم عددا كبيرا من الكتاب والصحفيين‬ ‫والحزاب العلمانية التي تقوم بإذكاء نيران الفتنة الطائفية عن‬ ‫طر يق تج سيم ال حوادث والن فخ في ها وإظ هار الق باط بمظ هر‬ ‫المعتدى عليه والمضطهد‪ ،‬لدفعهم كأقلية باتجاه العزلة وكذلك‬ ‫إخراجهم عن موقفهم التقليدي في الحفاظ على وحدة الوطن‬ ‫والنتماء إلى السلم كحضارة ووطن وهو المبدأ الذي جسده‬ ‫مكرم عبيد بقوله " إنني مسلم وطنا مسيحي دينا "‬ ‫ول شك أن التصدي لخطار الفتنة الطائفية يعد من‬ ‫أ هم الت حديات ا لتي تواجه ها الحر كة ال سلمية في هذه‬ ‫المرحلة‪ ،‬وقد قام الخوان المسلمون وكذا النقابات والكتاب‬ ‫ال سلميون و صحف الت حالف بالت صدي ل هذا الخ طر أول‬ ‫بأول‪ ،‬مؤ كدة ع لى العل قة التاريخ ية ب ين الم سلمين والق باط‬ ‫ومؤ كدة ع لى ال صابع المريك ية وال سرائيلية وراء ت لك‬ .

‬‬ ‫رف يق حبيب‪ ،‬د‪ .‫ال حداث الطائف ية وفا ضحة للمخ طط العل ماني وخا صة في‬ ‫حزب التج مع و صحيفة ال هالي في إذ كاء ن يران الفت نة‬ ‫الطائف ية ت حت ستار ا لدفاع عن الق باط‪ ،‬وع لى سبيل الم ثال‬ ‫ن جد أن النقا بات المهن ية م ثل المهند سين والط باء قد نظ مت‬ ‫الل قاءات بين مسلمين وأقباط لدرء هذا الخطر والتأكيد ع لى‬ ‫الو حدة الوطن ية‪ ،‬ك ما كر مت العد يد من الر موز القبط ية‬ ‫وأبرزت ذ لك لث بات أ نه ل طائف ية ه ناك في الحر كة‬ ‫السلمية‪ ،‬وكذلك شارك العديد من المفكرين القباط الشرفاء‬ ‫في الن شاطات الفكر ية ا لتي تنظم ها ت لك النقا بات م ثل ندوة‬ ‫"التحيز " التي نظمتها نقابة المهندسين بالشتراك مع المعهد‬ ‫العالمي للفكر السلمي وشارك فيها من الرموز القبطية د‪.1992‬‬ ‫و في برنا مج الن قاط الع شر للت حالف ال سلمي المن شور سنة‬ ‫‪ 1987‬و كذا في البرنا مج النت خابي لنتخا بات المحل يات سنة‬ .‬نب يل مر قص‪ ،‬و كذلك ن جد صحيفة ال شعب‬ ‫تف سح صفحاتها للمفكر ين الق باط أم ثال ج مال أ سعد ورف يق‬ ‫حبيب وغيرهما‪ ،‬كما قام التحالف السلمي بترشيح عدد من‬ ‫الق باط ع لى قوائمه في انتخا بات ‪ 1987‬م ثل ال ستاذ ج مال‬ ‫أ سعد و كذا ع لى قوائمه في انتخا بات المحل يات ل سنة ‪.

‫‪ 1992‬ن جد التأك يد ع لى الو حدة الوطن ية وأن الق باط جزء ل‬ ‫يت جزأ من الح ضارة ال سلمية و شركاء كاملون في ا لوطن‬ ‫والح ضارة والثقا فة‪ ،‬و في البيا نات الر سمية‪ ،‬أو افتتاح يات‬ ‫ال صحف التاب عة ل لخوان أو في أ قوال المر شد ن جد التأك يد‬ ‫دائ ما ع لى ت لك الم عاني وق طع دابر الفت نة الطائف ية‪ ،‬ف في‬ ‫افتتاح ية مج لة لواء ال سلم عدد رم ضان الموا فق أبر يل‬ ‫‪ 1990‬كتب المرشد العام للخوان المسلمين الستاذ حامد أبو‬ ‫الن صر قائل " ع لى مدى قرون تعر ضت م صر لكثر من‬ ‫مح نة وأ كثر من فت نة وو قف أبناؤ ها ق بط وم سلمون جمي عا‬ ‫صفا وا حدا و في خ ندق وا حد يواج هون ال عداء‪ ،‬فخلل‬ ‫الزحف الصليبي والزحف التتري والزحف الفرنسي والحملة‬ ‫النجليز ية والحتلل البري طاني كان الم سلمون والق باط‬ ‫يكافحون كل ذلك ويؤكدون على دورهم الحضاري الصيل‪،‬‬ ‫وأ نه طوال ان شغالنا بالع مل ال سلمي من خلل ا لخوان‬ ‫الم سلمين‪ ،‬و جدنا جما عة ا لخوان من خلل فهم ها ا لدقيق‬ ‫للسلم تجمع ول تفرق وتؤكد على الحب والود بين القباط‬ ‫والمسلمين "‬ .

‫و في تعل يق لمج لة لواء ال سلم ع لى أ حداث الفت نة‬ ‫الطائف ية أ شارت إ لى ال صابع ال صهيونية ا لتي تر يد زرع‬ ‫الفتنة في مصر وأن مسلسل الحداث يؤكد أن مصر في ظل‬ ‫الت طبيع مع الي هود تت عرض ل ساليب جد يدة ودنيئة في ال هدم‬ ‫والتخريب " ) ‪( 119‬‬ ‫و قد أ صدر ا لخوان الم سلمون بيا نا بمنا سبة أ حداث‬ ‫أ بو قر قاص في مارس ‪ 1990‬نددوا ف يه بالفت نة الطائف ية‬ ‫واته موا ف يه ال صابع ال صهيونية بأن ها الفا عل الحقي قي ل ها‪،‬‬ ‫وأهابوا بأبناء المة أن يعضوا بالنواجذ على وحدتهم الوطنية‬ ‫وأن يتحد المسلمون والقباط في خندق واحد في وجه أعداء‬ ‫الوطن " ) ‪( 120‬‬ ‫وك تب ال ستاذ عادل ح سين رئ يس تحر ير جر يدة‬ ‫ال شعب الناط قة بل سان الت حالف ال سلمي م قال د عا ف يه إ لى‬ ‫اللتقاء بين المسلمين والقباط على أرضية النتماء للحضارة‬ ‫السلمية والثقافة السلمية وحذر من هؤلء الذين يريدون‬ ‫جر الق باط إ لى خ ندق التغر يب والتبع ية وم عاداة الم شروع‬ ‫الحضاري للمة " ) ‪( 121‬‬ .

‫و في ن فس ال طار ك تب ال ستاذ صلح ع بد المت عال‬ ‫ع ضو الت حالف ال سلمي م قال في جر يدة ال شعب ت حت‬ ‫ع نوان " الم سلمون والق باط شعب وا حد " يدعو ف يه إ لى‬ ‫الوحدة‪ ،‬ويرى أن الفتنة من صنع الستعمار والصهيونية وأن‬ ‫م صر ال سلمية لم تر المناز عات الطائف ية إل م نذ ظ هور‬ ‫الستعمار ) ‪( 122‬‬ .

‬سيد نصير‬ ‫أيمن حسن‬ ..‬ثورة مصر‬ ‫سليمان خاطر‪ ...‫الفصل الرابع‬ ‫الحركة السلمية في مصر والقضية‬ ‫الفلسطينية‬ ‫الكفاح الشعبي‪ .

‬و هو جزء من ذ لك ال صراع الطو يل‬ .‬‬ ‫وبديهي أنه ما دامت الحكومات المصرية المتعاقبة‪-‬‬ ‫على اختلف توجهاتها السياسية والجتماعية – لم تخرج من‬ ‫ر حم ال شعب الم صري بطري قة شرعية‪ ،‬أي لم ي تم اختيار ها‬ ‫بحر ية‪ ،‬بل فر ضت فر ضا ع لى ذ لك ال شعب واغت صبت‬ ‫السلطة بطريقة أو بأخرى‪ ،‬أي أنها في النهاية لم تكن تعبيرا‬ ‫عن هذا ال شعب ول ممث لة له فإن علي نا أن نتو قع اختل فا‬ ‫جذريا في النظر ية وال سلوك ت جاه الك يان ال صهيوني و سوف‬ ‫نتتبع في إيجاز بعض جوانب الكفاح الشعبي المصري ضد‬ ‫الك يان ال صهيوني مع ال خذ في العت بار أن هذا مو ضوع‬ ‫كبير وثري ول يمكن أن يحيط به جهد باحث ول دفتا كتاب‪.‫فرق كبير جدا ب ين المو قف ال شعبي الم صري من‬ ‫الك يان ال صهيوني وب ين المو قف الح كومي أو الر سمي‪ ،‬ذ لك‬ ‫أن المو قف ال شعبي الم صري تحك مه العق يدة والو جدان أ ما‬ ‫الموقف الحكومي فتحكمه مجمو عة من العوامل والمعادلت‬ ‫مختلفة تماما‪.‬‬ ‫منهج لفهم الصراع‬ ‫الصراع مع الكيان الصهيوني‪ ،‬صراع حضاري يمتد‬ ‫في الز مان والم كان‪ .

‬وهكذا فإن الصراع بين الحضارة السلمية وبين‬ ‫الح ضارة الغرب ية شغل م ساحة وا سعة جدا في التار يخ‬ ‫والجغرافيا منذ ظهور السلم وحتى اليوم ففي حياة الرسول‬ ‫صلى ا ل عل يه و سلم بدأ هذا ال صراع من خلل اهت مام‬ .‬‬ ‫وإذا كانت الحضارات القديمة مثل الفارسية والهندية‬ ‫وال صينية وغير ها قد خ ضعت للن فوذ الح ضاري ال سلمي‪،‬‬ ‫وأ صبحت شعوب ت لك البلد جزءا ل يت جزأ من المنظو مة‬ ‫الحضارية السلمية ديني‪I‬ا وثقافي‪I‬ا أو ثقافي‪I‬ا فقط‪ ،‬فإن الحضارة‬ ‫الغربية وحدها هي التي صمدت حتى الن واستعصت على‬ ‫الخضوع‪ .‫والمم تد ب ين الح ضارة ال سلمية ب ما تمث له من حق و عدل‬ ‫وتوحيد والحضارة الغربية بما تمثله من قهر ونهب ووثنية‪.‬‬ ‫ذ لك أن ال سلم – باعت باره ا لدين ال خاتم‪ ،‬ومن هج ا ل ت عالى‬ ‫للبشر لقامة عالم بل ظلم ول استكبار ول وثنية – دخل في‬ ‫صراع طو يل و قاس مع مخت لف المنظو مات الح ضارية في‬ ‫ال عالم وا ستطاع أن يب سط هيمن ته وظل له الوار فة علي ها وأن‬ ‫يحسم الصراع لصالحه في أ جزاء كثيرة من العالم في ذلك‬ ‫الوقت في آسيا حتى الهند والصين وسيبيريا وفي أفريقيا وفي‬ ‫أجزاء من أوروبا ذاتها‪.

‬ثم أخذت أوروبا المبادرة وقامت بالهجوم‬ ‫في الشرق من خلل الحملت الصليبية ‪ 1295 – 1097‬وقبل‬ ‫الحملت ال صليبية ع لى ال شرق و في أثنائ ها وب عدها ا ستمر‬ ‫الصراع في الندلس وشمال أفريقيا‪ ،‬وتعرضت بلد المغرب‬ ‫العر بي عمو ما وال جزائر خصو صا لع شرات الحملت‬ ‫الصليبية قبل سقوط الندلس وبعدها من شتى دول أوروبا "‬ ‫البرتغال – أسبانيا – فرنسا – انجلترا وغيرها "‪ .‬ومع صعود‬ ‫الدو لة العثمان ية ا ستطاعت ت لك الدو لة الفت ية أن ت مد حدود‬ .‫الر سول صلى ا ل عل يه و سلم بإر سال الر سائل إ لى هر قل‬ ‫ا لروم يدعوه في ها إ لى ال سلم و كذلك في غزوة ت بوك‪ ،‬ثم‬ ‫إ صرار الر سول صلى ا ل عل يه و سلم ع لى ب عث أ سامة بن‬ ‫ز يد‪ ،‬و حتى في مرض ال موت ظل الر سول صلى ا ل عل يه‬ ‫و سلم ي قول من و قت لخر أن فذوا ب عث أ سامة‪ ،‬أن فذوا ب عث‬ ‫أسامة‪ ،‬وهو المر الذي وفى به خليفة رسول ال صلى ال‬ ‫عل يه و سلم أ بو ب كر ال صديق ر ضي ا ل ع نه‪ ،‬وا ستمر‬ ‫الصراع أثناء حكم الخلفاء الراشدين مع الدولة البيزنطية في‬ ‫الشام وشمال أفريقيا ثم في أثناء الحكم الموي والعباسي في‬ ‫الشام وشمال أفريقيا وجزر البحر البيض المتوسط والندلس‬ ‫حتى جنوب فرنسا‪ .

‬‬ ‫وه كذا فإن ال صراع مع الك يان ال صهيوني ل يس إل‬ ‫حل قة من حل قات ال صراع الطو يل والمتم يز ب ين الح ضارة‬ ‫ال سلمية والح ضارة الغرب ية‪ ،‬و هو صراع ب ين التوح يد‬ .‬و مع ت صاعد‬ ‫حر كات الك فاح ال سلمي ال شعبي ضد ال ستعمار‪ ،‬ا ستخدم‬ ‫ال ستعمار ا لوروبي تكتي كا جد يدا في ال صراع‪ ،‬أل و هو‬ ‫ا ستخدام الح لم الي هودي في إقا مة دو لة إ سرائيل ع لى أرض‬ ‫فل سطين لتحق يق هدفين في ن فس ا لوقت‪ ،‬ا لول هو ا ستخدام‬ ‫اليهود وأموالهم وأطماعهم التاريخية في الصراع ضد العالم‬ ‫السلمي بهدف القضاء عليه أو إضعافه على القل‪ ،‬والثاني‬ ‫هو التخلص من اليهود كنفاية بشرية غير مرغوب فيها في‬ ‫أوروبا وأمريكا‪.‫ال سلم دا خل أورو با حتى أ سوار فيي نا وق ضت تما م‪I‬ا ع لى‬ ‫الدو لة البيزنط ية وفت حت الق سطنطينية ‪ 1453‬م ثم خا ضت‬ ‫صراعا طويل دفا عا عن ال سلم ضد أورو با في ال شرق‬ ‫وال غرب‪ ،‬و مع ضعف وتف كك الدو لة العثمان ية ا ستطاعت‬ ‫أورو با أن تستعيد الم بادرة مرة أ خرى وأن ت شن ع لى العالم‬ ‫ال سلمي حملت متوا صلة انت هت ب سقوط مع ظم دول ال عالم‬ ‫ال سلمي في قب ضة ال ستعمار ا لوروبي‪ .

‫والوثنية‪ ،‬بين الحق والباطل‪ ،‬بين العدل والنهب‪ ،‬وبديهي أنه‬ ‫صراع ل يم كن ح سمه إل ب سيادة ح ضارة ع لى ح ضارة‪،‬‬ ‫و سوف ت سود الح ضارة ال سلمية بإذن ا ل‪ ،‬لن ها ح ضارة‬ ‫ال حق‪ ،‬والح ضارة الغرب ية‪ ،‬ا لتي هي وثن ية إغريق ية في‬ ‫جوهرها لم تفتأ تحاول منذ أمد طويل القضاء على الحضارة‬ ‫ال سلمية‪ ،‬و ما إقا مة إ سرائيل إل جزء من هذا ال صراع‬ ‫الطويل‪ ،‬ومادام المر كذلك فإن علينا أن ندرك أن الصراع‬ ‫سي ستمر ويت شعب ب هدف إن هاء الح ضارة ال سلمية وعلي نا‬ ‫بالطبع انطل قا من ذ لك أن نع مل لح سم ال صراع ل صالح‬ ‫السلم وإدراك أننا لسنا في صراع مع اليهود وحدهم بل مع‬ ‫الح ضارة الغرب ية برمت ها‪ ،‬وبال تالي فإن ال حديث عن‬ ‫المفاوضات أو الحلول الوسط‪ ،‬أو استخدام المنطق ومخاطبة‬ ‫ال ضمير الغر بي وا لمم المت حدة أو الل عب ع لى التناق ضات‬ ‫الدولية والتوازنات القليمية وغيرها ما هو إل ضياع للوقت‬ ‫وت شتيت للج هد‪ ،‬لنه مادام ال صراع هو حل قة من حل قات‬ ‫صراع طو يل ومم تد مع الح ضارة الغرب ية فل أ مل في‬ ‫مخاط بة ال ضمير الغر بي – لنه بل ضمير أ صل – و لنهم‬ ‫العداء الصليون أيضا‪ ،‬و ل أمل بالطبع في المم المتحدة‬ .

‬‬ ‫ومادام الصراع صراعا حضاريا – يمتد في التاريخ‬ ‫والجغراف يا – وي ستهدف وجود نا ذا ته فل يس ه ناك إذن أي‬ ‫هامش للت فاق أو المفاو ضات أو الح لول الو سط‪ ،‬فإ ما ن حن‬ ‫وإما هم‪ ،‬إما حضارتنا وإما حضارتهم إما سيادة التوحيد أو‬ ‫سيادة الوثنية‪.‬‬ ‫يقول ال تعالى في سورة السراء ‪ ‬و‪W‬ق‪Q‬ض‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ا إ‪V‬ل‪Q‬ى ب‪W‬ن‪V‬ي‬ ‫إسرائيل ف‪V‬ي ال[ك‪ V‬ت‪Q‬اب‪ V‬ل‪Q‬ت‪T‬ف[ س‪V‬د‪P‬ن‪ R‬ف‪V‬ي ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬م‪W‬ر‪R‬ت‪Q‬ي‪ U‬ن‪ V‬و‪W‬ل‪Q‬ت‪Q‬ع‪U‬ل‪ T‬ن‪ R‬ع‪ P‬ل‪T‬و‪h‬ا‬ ‫عب‪W‬اد‪I‬ا ل‪Q‬ن‪Q‬ا أ]ول‪V‬ي ب‪W‬أ‪n‬س‬ ‫عل‪Q‬ي‪U‬ك‪T‬م‪V U‬‬ ‫ك‪Q‬ب‪V‬ير‪I‬ا‪ ،‬ف‪Q‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ج‪W‬اء‪ W‬و‪W‬ع‪U‬د‪ P‬أ]وله‪P‬م‪W‬ا ب‪W‬ع‪W‬ث[ن‪Q‬ا ‪W‬‬ .‫لنها صناعة غربية ول أمل إل في استخدام قوانا الذاتية من‬ ‫أجل حسم الصراع لصالحنا‪.‬‬ ‫***‬ ‫يجب علينا أن نستعد لصراع طويل وقاس‪ b‬وأل نقع‬ ‫في وهم المفاوضات أو إمكانية الحصول على بعض حقوقنا‬ ‫من خلل الم ساومة‪ ،‬فل يس ه ناك طر يق إل البندق ية ول يس‬ ‫هناك بديل للصراع‪.‬‬ ‫والن بوة القرآن ية ذات ها‪ ،‬تؤ كد هذه الحقي قة ول تدع‬ ‫مجال للشك حولها باعتبار القرآن صدقا مطلقا لنه من عند‬ ‫ال تعالى ‪.

‫ش‪Q‬د‪V‬يد‪ b‬ف‪Q‬ج‪W‬ا س‪P‬وا خ‪V‬ل‪ Q‬ل‪ Z‬الد‪S‬ي‪W‬ار‪ V‬و‪ W‬ك‪Q‬ان‪ W‬و‪ W‬ع‪U‬د‪I‬ا م‪R‬ف[ ع‪P‬ول‪ ،K‬ث‪ T‬م‪ R‬ر‪W‬د‪W‬د‪ U‬ن‪Q‬ا ل‪Q‬ك‪T‬م‬ ‫عل‪Q‬ي‪U‬ه‪V‬م‪ U‬و‪W‬أ‪Z‬م‪U‬د‪W‬د‪U‬ن‪Q‬اك‪T‬م ب‪V‬أ‪Z‬م‪U‬و‪W‬ال‪ b‬و‪W‬ب‪W‬ن‪V‬ين‪ W‬و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ن‪Q‬اك‪T‬م‪ U‬أ‪Z‬ك[ث‪Q‬ر‪ W‬ن‪Q‬ف‪V‬ير‪I‬ا‪ ،‬إ‪V‬ن‬ ‫ال[ك‪Q‬ر‪R‬ة‪W Q‬‬ ‫أ‪Z‬ح‪U‬س‪W‬ن[ت‪T‬م‪ U‬أ‪Z‬ح‪U‬س‪W‬ن[ت‪T‬م‪ U‬ل‪Z‬ن[ف‪T‬س‪V‬ك‪T‬م‪ U‬و‪W‬إ‪V‬ن‪ U‬أ‪Z‬س‪W‬أ‪n‬ت‪T‬م‪ U‬ف‪Q‬ل‪Q‬ه‪W‬ا ف‪Q‬إ‪V‬ذ‪Q‬ا ج‪W‬اء‪ W‬و‪W‬ع‪U‬د‪ P‬ال‪Z‬خ‪V‬ر‪W‬ة‬ ‫ل‪V‬ي‪ W‬س‪P‬وء‪P‬وا و‪ P‬ج‪P‬وه‪W‬ك‪T‬م‪ U‬و‪W‬ل‪ V‬ي‪W‬د‪U‬خ‪T‬ل‪T‬وا ال[م‪ W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ W‬ك‪ Q‬م‪W‬ا د‪W‬خ‪ Q‬ل‪T‬وه‪ P‬أ‪Z‬و‪ R‬ل‪ Z‬م‪W‬ر‪R‬ة‬ ‫ع ل‪Q‬و‪U‬ا ت‪Q‬ت[ب‪ V‬ير‪I‬ا‪ ،‬ع‪ W‬س‪W‬ى ر‪W‬ب‪Y‬ك‪ T‬م‪ U‬أ‪Z‬ن ي‪W‬ر‪U‬ح‪W‬م‪W‬ك‪ T‬م‪ U‬و‪W‬إ‪ V‬ن‪ U‬ع‪P‬دت‪d‬م‬ ‫و‪W‬ل‪V‬ي‪P‬ت‪Q‬ب‪S‬ر‪P‬وا م‪W‬ا ‪W‬‬ ‫ع‪P‬د‪U‬ن‪Q‬ا و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ن‪Q‬ا ج‪W‬ه‪\ W‬نم‪ W‬ل‪V‬ل[ك‪Q‬اف‪V‬ر‪V‬ين‪ W‬ح‪W‬ص‪V‬ير‪I‬ا ‪ ‬صدق ال العظيم‬ ‫وي قول ر سول ا ل صلى ا ل عل يه و سلم " ل ت قوم‬ ‫ال ساعة حتى يقا تل الم سلمون الي هود فيقتل هم الم سلمون حتى‬ ‫ي قول الح جر وال شجر يا م سلم يا ع بد ا ل هذا ي هودي خل في‬ ‫تعال فاقتله إل الفرقد فإنه من شجر اليهود "‬ ‫رواه الشيخان البخاري ومسلم‬ ‫نل حظ إذن أن ه ناك منهج ين في مواج هة الك يان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬المنهج الول هو منهج العلماء والجماهير‪ ،‬وهذا‬ ‫المنهج يرى أن الغزوة الصهيونية ما هي إل حلقة من حلقات‬ ‫ال صراع ال تاريخي ب ين ال قوى الربان ية وال قوى ال شيطانية –‬ ‫المتمثلة هذه المرة في الستعمار والصهيونية – ويدرك أبناء‬ ‫هذا المن هج أن ح ضارة ال مة ووجود ها هو الم ستهدف هذه‬ ‫ال مرة تمه يد‪I‬ا لت صفية الك يان الح ضاري لمت نا وتوجهات ها‬ .

‬‬ ‫أ ما أ صحاب المن هج ال ثاني – و هو من هج الحكو مات‬ ‫والوج هاء وا لحزاب العلمان ية – فإنه من هج المفاو ضات‬ ‫والح لول الو سط‪ ،‬وأ صحاب هذا المن هج ي خافون ع لى‬ ‫م صالحهم ال ضيقة ويبح ثون عن صيغة ات فاق مع الك يان‬ ‫الصهيوني تحقق للطرفين مصالحهما‪ ،‬وهم ل يجدون مبررا‬ ‫لمواج هة إ سرائيل مواج هة شاملة و يرون إمكان ية الت عايش‬ ‫معها لنهم إما وجهاء يخافون على مصالحهم أو علمانيون ل‬ ‫ي جدون في عق يدتهم مبرر‪I‬ا للمواج هة ال شاملة لنهم إ فراز‬ ‫لنفس الشيء الذي أفرز الكيان الصهيوني " الحضارة الغربية"‬ .‬‬ ‫و يؤمن أب ناء هذا المن هج‪ ،‬أن الق ضية الفل سطينية هي‬ ‫الق ضية المركز ية لل مة ال سلمية‪ ،‬وأن العق يدة ال سلمية‬ ‫وحرب التحرير الشعبية طويلة المدى هي الحل لهذه القضية‪.‫الربان ية في تحر ير ال عالم وبال تالي فإن ال صراع يم تد في‬ ‫الزمان والمكان ليأخذ أبعاد‪I‬ا عميقة ودرامية عبر التاريخ كله‬ ‫و عبر العالم بأ سره‪ ،‬ومن هنا فإن الت ناقض ل يم كن ح له إل‬ ‫عبر الم سلح طو يل ال مدى – لن هاء الحق بة ال ستعمارية‬ ‫بكاملها وتدمير الكيان الصهيوني تماما وبل أدنى فرصة في‬ ‫اللقاء على أية أرضية كانت‪.

‬‬ .‬‬ ‫***‬ ‫وال شعب الم صري في ع مومه ينت مي إ لى المن هج‬ ‫ا لول‪ ،‬والحكو مات الم صرية المتعاق بة تنت مي إ لى المن هج‬ ‫الثاني‪.‫وبالتالي فالتناقض بين هؤلء وبين الكيان الصهيوني تناقض‬ ‫ثانوي يتسع ويضيق حسب معطيات ومعادلت الصراع في‬ ‫المنطقة‪ ،‬وطبيعي أن هذه القوى مترددة تقاتل بشكل جزئي –‬ ‫إذا ما قاتلت – لتحسين ظروف التفاوض ليس إل‪.

‬إ لخ بل ن كاد ن قول أن‬ ‫ال سلم هو المع يار ال شعبي الوح يد المع مول به في م صر‪،‬‬ ‫وأن الوجدان السلمي يرتفع كثيرا في الوساط الشعبية في‬ ‫ال قرى وال مدن من خلل الرت باط بالم ساجد والحت فال‬ ‫بالمناسبات الدينية‪.‫الوجدان الشعبي في مصر‬ ‫الو جدان ال شعبي في م صر و جدان إ سلمي تما ما‪،‬‬ ‫فال شعب الم صري شديد التم سك بال سلم في كل قطا عاته‬ ‫الجتماع ية والمهن ية والثقاف ية ع لى ال سواء‪ ،‬وأ نه في ما عدا‬ ‫النخبة المغتربة – وهي قليلة العدد جدا لدرجة ل تكاد تذكر‬ ‫– فإن ال سلم ير سم كل شيء في م صر‪ ،‬الح ياة‪ ،‬ال موت‪،‬‬ ‫ال فرح‪ ،‬ال حزن‪ ،‬ال سلوك‪ ،‬النت ماء‪ ،‬العل قات الجتماع ية‪،‬‬ ‫العل قات القت صادية غ ير الحكوم ية‪ ..‬‬ ‫والثقا فة ال شعبية في م صر إ سلمية تما ما في ال شكل‬ ‫والمحتوى‪ ،‬فالجميع يبدأ يومه بالصلة ول يأكل طعامه حتى‬ ‫يقول بسم ال الرحمن الرحيم ول ينهيه حتى يقول الحمد ال‪،‬‬ ‫وكذلك عادات النظافة والمعاشرة الزوجية وكل شيء صغيرا‬ ‫كان أو كبيرا يستمد قيمته وشكله ومضمونه من السلم‪ ،‬بل‬ ‫و حتى فترات الل هو وال مرح تأ خذ ب عدا دين يا م ثل انت شار‬ .

‬‬ ‫وإذا انتقلنا إلى الثقافة الشعبية في مصر تجاه اليهود‬ ‫عموما وإسرائيل خصوصا نجد أن هذا الوجدان الشعبي يرى‬ ‫أن الي هود هم أ عدى أ عداء الم سلمين وأن هؤلء الي هود قد‬ ‫تآمروا على السلم دائما بل تآمروا على رسول ال صلى‬ ‫ال عليه وسلم‪ ،‬ويرى الوجدان الشعبي أيضا أن فلسطين هي‬ ‫أرض السراء وأن المسجد القصى هو أولى القبلتين وثالث‬ ‫الحرم ين وأن ا لدفاع عن ت لك الرا ضي المقد سة وا جب‬ ‫شرعي وإ سلمي‪ ،‬وأن ظ هور إ سرائيل جاء نتي جة تآمر‬ .‫اللعاب في المناسبات الدينية والموالد – وحتى لو كان هناك‬ ‫ا عتراض شرعي ع لى م ثل هذه الممار سات إل أن ها في‬ ‫م ضمونها ا لخير تع كس مدى الرت باط ب ين كا فة نواحي‬ ‫النشاط الجتماعي بما فيها اللهو واللعب بالوجدان السلمي‪،‬‬ ‫و لن ال شعب الم صري ل يف هم ول يت حرك إل من خلل‬ ‫ال سلم فإن كل ال قوى السيا سية في م صر ت حاول أن تأ خذ‬ ‫غطاء شرعيا إسلميا سواء كانت صادقة أم كاذبة وبديهي أن‬ ‫ي كون في ها ال صادق وال كاذب‪ -‬ول كن هذا الخ طاب ال سلمي‬ ‫ا لذي ت قول به كل ال قوى السيا سية يدل دل لة وا ضحة ع لى‬ ‫مدى تغلغل الوجدان السلمي لدى المصريين‪.

‬‬ ‫وي ستمع الم صريون كثيرا من خلل الم ساجد‪.‬‬ ‫وفي سورة النبياء‪:‬‬ ..‬‬ ‫وخاصة في ذكرى السراء والمعراج إلى اليات التي تؤكد‬ ‫بركة فلسطين والقدس والمسجد القصى‪:‬‬ ‫‪ ‬س‪P‬ب‪U‬ح‪W‬ان‪ W‬ا ل\ذ‪V‬ي أ‪ Z‬س‪U‬ر‪W‬ى ب‪V‬ع‪ W‬ب‪U‬د‪V‬ه‪ V‬ل‪Q‬ي‪U‬ل‪ K‬م‪ S‬ن‪ W‬ال[م‪ W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ V‬ال[ح‪W‬ر‪W‬ام‬ ‫إ‪V‬ل‪Q‬ى ال[م‪W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ V‬الق[ص‪W‬ى ال\ذ‪V‬ي ب‪W‬ار‪W‬ك[ن‪Q‬ا ح‪W‬و‪U‬ل‪Q‬ه‪ P‬ل‪V‬ن‪T‬ر‪V‬ي‪W‬ه‪ P‬م‪V‬ن‪ U‬آي‪W‬ات‪V‬ن‪Q‬ا ‪‬‬ ‫السراء آية )‪(1‬‬ ‫و هذه ال ية الكري مة ت قول أن الم سجد الق صى و ما‬ ‫حوله أي القدس وفلسطين أرض مباركة‪.‫غر بي صليبي مع الي هود ضد ال سلم ب هدف الق ضاء ع لى‬ ‫الح ضارة ال سلمية‪ ،‬وأن ال صراع مع إ سرائيل أ مر حت مي‬ ‫وسيستمر إلى أن تزول إسرائيل بإذن ال‪ ،‬لن زوال إسرائيل‬ ‫حتم ية قرآن ية أ كدتها ن صوص ال قرآن وال سنة – را جع هذه‬ ‫الن صوص في الف صل ال سابق – وبال تالي فإن ر فض ال سلم‬ ‫مع الك يان ال صهيوني ي ستند إ لى ن صوص دين ية وإن الج هاد‬ ‫ضد إسرائيل واجب شرعي للقضاء على الفساد السرائيلي‬ ‫وتحرير كامل الراضي المغتصبة‪.

‬‬ .‫‪ ‬و‪W‬ن‪Q‬ج‪R‬ي‪ U‬ن‪Q‬اه‪ P‬و‪W‬ل‪T‬و ط‪K‬ا إ‪ V‬ل‪Q‬ى ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬ال\ ت‪V‬ي ب‪W‬ار‪W‬ك[ ن‪Q‬ا ف‪V‬ي ه‪W‬ا‬ ‫ل‪V‬ل[ع‪W‬ال‪Q‬م‪V‬ين ‪‬‬ ‫النبياء الية ) ‪( 71‬‬ ‫وفي سورة سبأ‪:‬‬ ‫‪ ‬و‪W‬ج‪W‬ع‪W‬ل[ ن‪Q‬ا ب‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ه‪ P‬م‪ U‬و‪W‬ب‪W‬ي‪ U‬ن‪ W‬ال[ ق‪T‬ر‪W‬ى ال\ ت‪V‬ي ب‪W‬ار‪W‬ك[ ن‪Q‬ا ف‪V‬ي ه‪W‬ا ق‪T‬ر‪I‬ى‬ ‫ظ‪Q‬اه‪V‬ر‪W‬ة‪ K‬و‪W‬ق‪Q‬د‪R‬ر‪U‬ن‪Q‬ا ف‪V‬يه‪W‬ا الس‪R‬ي‪U‬ر‪ W‬س‪V‬ير‪P‬وا ف‪V‬يه‪W‬ا ل‪Q‬ي‪W‬ال‪V‬ي‪ W‬و‪W‬أ‪Z‬ي‪R‬ام‪I‬ا آم‪V‬ن‪V‬ين ‪‬‬ ‫سبأ الية ) ‪( 18‬‬ ‫وفي الحديث الشريف‪:‬‬ ‫‪ ‬ل تشد الرجال إل إلى ثلثة مساجد‪ ،‬مسجدي هذا‬ ‫والمسجد الحرام‪ ،‬والمسجد القصى ‪ ‬رواه البخاري ومسلم‬ ‫وفي العهدة العمرية – أي العهد الذي أعطاه عمر بن‬ ‫الخ طاب ر ضي ا ل ع نه ع ند ف تح ال قدس – " أن ل ي سكن‬ ‫إيلياء " القدس " أحد من اللصوص واليهود "‬ ‫إذن ففل سطين أرض مبار كة‪ ،‬والم سجد الق صى هو‬ ‫مسرى رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬والقدس ممنوع على‬ ‫اليهود سكناها وفقا للعهدة العمرية وكل هذا يتكرر كثيرا في‬ ‫ا لدروس الدين ية ال شعبية وخا صة في ذ كرى ال سراء‬ ‫والمعراج‪.

‫و هذا بالطبع يج عل الو جدان ال شعبي الم صري في‬ ‫حالة اليمان بواجب الجهاد ضد إسرائيل‪..‬‬ ‫و عن أخلق الي هود ي سري في الو جدان ال شعبي في‬ ‫م صر من خلل الن صوص الدين ية أن الي هود ق ساة الق لوب –‬ ‫يغدرون بالعهد – قتلة للنبياء جبناء ‪ .‬إلخ‬ ‫يقول ال تعالى‪:‬‬ ‫‪ ‬ف‪Q‬ب‪ V‬م‪W‬ا ن‪Q‬ق[ ض‪V‬ه‪V‬م م‪S‬ي ث‪Q‬اق‪Q‬ه‪P‬م‪ U‬و‪W‬ك‪T‬ف[ر‪ V‬ه‪V‬م ب‪V‬آ ي‪W‬ات‪ V‬ا ل‪ V‬و‪W‬ق‪Q‬ت[ل‪V V‬ه م‬ ‫ال‪Z‬ن[ب‪ V‬ي‪W‬اء‪ W‬ب‪V‬غ‪Q‬ي‪U‬ر‪ V‬ح‪ W‬ق… و‪ W‬ق‪Q‬و‪U‬ل‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ق‪T‬ل‪T‬وب‪ P‬ن‪Q‬ا غ‪T‬ل[ ف‪ t‬ب‪ W‬ل‪ n‬ط‪Q‬ب‪ W‬ع‪ W‬ا ل] ع‪W‬ل‪Q‬ي‪U‬ه‪W‬ا‬ ‫ب‪V‬ك‪T‬ف[ر‪V‬ه‪V‬م‪ U‬ف‪Q‬ل‪ Q‬ي‪P‬ؤ‪n‬م‪V‬ن‪T‬ون‪ W‬إ‪V‬ل\ ق‪Q‬ل‪V‬يل ‪ ‬سورة النساء الية ) ‪( 155‬‬ ‫ويقول تعالى‪:‬‬ ‫‪ ‬ل‪ Q‬ي‪ P‬ق‪Q‬ات‪V‬ل‪T‬ون‪Q‬ك‪T‬م‪ U‬ج‪W‬م‪V‬يع‪I‬ا إ‪V‬ل\ ف‪V‬ي ق‪T‬ر‪I‬ى م‪Y‬ح‪ W‬ص‪R‬ن‪Q‬ة‪ b‬أ‪Z‬و‪ U‬م‪V‬ن‬ ‫و‪W‬ر‪W‬اء‪ V‬ج‪P‬د‪P‬ر‪ b‬ب‪W‬أ‪ n‬س‪P‬ه‪P‬م‪ U‬ب‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ه‪ P‬م‪ U‬ش‪Q‬د‪V‬يد‪ f‬ت‪Q‬ح‪ U‬س‪W‬ب‪P‬ه‪P‬م‪ U‬ج‪W‬م‪V‬ي ع‪I‬ا و‪W‬ق‪ T‬ل‪T‬وب‪P‬ه‪P‬م‪ U‬ش‪Q‬ت\ى‬ ‫ل ي‪W‬ع‪U‬ق‪V‬ل‪T‬ون ‪‬‬ ‫ذ‪Q‬ل‪V‬ك‪ W‬ب‪V‬أ‪Z‬ن\ه‪P‬م‪ U‬ق‪Q‬و‪U‬م‪\ f‬‬ ‫الحشر الية ) ‪( 14‬‬ ‫ثم إنهم أشد الناس عداوة للذين آمنوا‪:‬‬ ‫‪ ‬ل‪Q‬ت‪Q‬ج‪V‬د‪W‬ن‪ R‬أ‪Z‬ش‪Q‬د‪ R‬الن\اس‪ V‬ع‪W‬د‪W‬او‪W‬ة‪ K‬ل‪c‬ل\ذ‪V‬ين‪ W‬آم‪W‬ن‪T‬وا ال[ي‪W‬ه‪P‬ود‪ W‬و‪W‬ال\ذ‪V‬ين‬ ‫أ‪Z‬ش[ر‪W‬ك‪T‬وا ‪‬‬ ‫وهم يتطاولون على ال تعالى‪:‬‬ ‫المائدة الية ) ‪( 82‬‬ .

‫‪ ‬و‪W‬ق‪Q‬ال‪Q‬ت‪ V‬ال[ي‪W‬ه‪P‬ود‪ P‬ي‪W‬د‪ P‬ال‪ V‬م‪W‬غ[ل‪T‬ول‪Q‬ة‪ t‬غ‪\T‬لت[ أ‪Z‬ي‪U‬د‪V‬يه‪V‬م‪ U‬و‪W‬ل‪T‬ع‪V‬ن‪T‬وا ب‪V‬م‪W‬ا‬ ‫ق‪Q‬ال‪T‬وا ب‪W‬ل‪ n‬ي‪W‬د‪W‬اه‪ P‬م‪W‬ب‪U‬س‪P‬وط‪Q‬ت‪Q‬ان‪ V‬ي‪P‬نف‪V‬ق‪ T‬ك‪Q‬ي‪U‬ف‪ Q‬ي‪W‬ش‪Q‬اء ‪‬‬ ‫المائدة الية ) ‪( 64‬‬ ‫وأن هم دائ ما ير يدون إ شعال ال حروب وأن هم مف سدون‬ ‫في الرض‬ ‫‪ ‬ك‪T‬ل\ م‪W‬ا أ‪Z‬و‪ U‬ق‪Q‬د‪P‬وا ن‪Q‬ار‪I‬ا ل‪c‬ل[ح‪W‬ر‪ U‬ب‪ V‬أ‪Z‬ط[ف‪Q‬أ‪ Z‬ه‪W‬ا ا ل] و‪W‬ي‪ W‬س‪U‬ع‪W‬و‪U‬ن‪ W‬ف‪V‬ي‬ ‫ال‪Z‬ر‪U‬ض‪ V‬ف‪Q‬س‪W‬اد‪I‬ا و‪W‬ال] ل‪ Q‬ي‪P‬ح‪V‬ب‪ Y‬ال[م‪P‬ف[س‪V‬د‪V‬ين ‪ ‬المائدة الية ) ‪( 64‬‬ ‫وهكذا فإن الوجدان الشعبي في مصر مفعم بالكراهية‬ ‫لليهود‪ ،‬مفعم بحب المسجد القصى والقدس وفلسطين‪ ،‬ويرى‬ ‫أن اليهود هم أشد المم انحطاطا في أخلقهم وأن الجهاد ضد‬ ‫إسرائيل واجب شرعي وحتمية تاريخية‪.‬‬ .

‬حا مد الخ طاب ) ‪ ( 123‬أن ت لك المن سوجات أر سلت‬ ‫عن طريق سكة حديد مصر – فلسطين – وتلقى مجلس إدارة‬ ‫الجمع ية ر سالة م حررة في ‪ 17‬ر جب ‪ 1349‬ه ـ الموا فق ‪8‬‬ ‫كانون ا لول " دي سمبر " ‪ 1930‬موق عا علي ها من رئ يس‬ ‫المج لس ال شرعي ال سلمي ا لعلى بفل سطين و هو ال شيخ‬ ‫مح مد أم ين الح سيني ي شكر الجمع ية ع لى تبرع ها وت ضامنها‬ ‫مع ال عالم ال سلمي‪ ،‬وي ضيف د‪ .‬حا مد خ طاب أن ال شيخ‬ ‫ال مام مؤ سس الجمع ية ال شرعية " ال شيخ مح مود خ طاب‬ ‫ال سبكي " كان ي شير في خط به ودرو سه إ لى خ طورة‬ .‫الهتمام والتضامن منذ اللحظة الولى وحتى‬ ‫عام ‪1948‬‬ ‫منذ البدايات الولى للغزوة الصهيونية الستعمارية ‪-‬‬ ‫أظهر الشعب المصري اهتماما مبكرا وكبيرا‪ ،‬وهذا يعبر عن‬ ‫حقيقتين‪ ،‬هما شدة اهتمامه بتلك القضية ووعيه الفذ في نفس‬ ‫ا لوقت‪ ،‬بح يث أدرك مخاطر ها ال كبيرة ق بل أن تت ضح ت لك‬ ‫المخاطر تماما‪.‬‬ ‫فالجمع ية ال شرعية ومثل‪ ،‬قامت بإر سال كم ية من‬ ‫المنسوجات إلى فلسطين لتوزيعها على المنكوبين سنة ‪،1930‬‬ ‫ي قول د‪ .

‫الصهيونية على العالم السلمي وضرورة التضامن ومساعدة‬ ‫ال شعب الفل سطيني‪ ،‬وأن أع ضاء الجمع ية ال شرعية كانوا‬ ‫يحملون الدفاتر في الماكن العامة للتبرع للشعب الفلسطيني‬ ‫ك ما شاركت الجمع ية في الم ظاهرات ال صاخبة ا لتي شهدتها‬ ‫القاهرة عقب العلن عن قيام دولة إسرائيل سنة ‪ 1948‬مع‬ ‫غيرها من الجمعيات والهيئات الشعبية السلمية‪.‬‬ ‫وا لخوان الم سلمون اهت موا م نذ اللح ظة ا لولى‬ ‫بالق ضية الفل سطينية باعت بارهم أنف سهم هيئة عالم ية إ سلمية‬ ‫تهتم بقضايا المسلمين في كل مكان – فما بالك بأن هؤلء هم‬ ‫أهل فلسطين – أرض السراء ومكان المسجد القصى أولى‬ ‫القب لتين و ثالث الحرم ين – و في الحقي قة فإن الق ضية‬ ‫الفل سطينية كانت الق ضية المحور ية وا لولى في تفك ير‬ ‫الخوان المسلمين وحركتهم‬ ‫ي قول ال مام ال شهيد ح سن الب نا " وفل سطين تح تل من‬ ‫نفوسنا موضعا روحيا قدسيا فوق المعنى الوطني المجرد‪ ،‬إذ‬ ‫ت هب علي نا من ها ن سمات ب يت الم قدس المبار كة‪ ،‬وبر كات‬ ‫النبيين والصديقيين ومهد السيد المسيح عليه السلم " ) ‪( 124‬‬ .

‫وي قول " ول قد ف هم الم سلمون ا لوائل ذ لك وحق قوه‬ ‫عمليا في خلفة عمر وعلى مسلمي اليوم أن يفهموا من هذه‬ ‫الية‪:‬‬ ‫‪ ‬س‪P‬ب‪U‬ح‪W‬ان‪ W‬ا ل\ذ‪V‬ي أ‪ Z‬س‪U‬ر‪W‬ى ب‪V‬ع‪ W‬ب‪U‬د‪V‬ه‪ V‬ل‪Q‬ي‪U‬ل‪ K‬م‪ S‬ن‪ W‬ال[م‪ W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ V‬ال[ح‪W‬ر‪W‬ام‬ ‫إ‪V‬ل‪Q‬ى ال[م‪W‬س‪U‬ج‪V‬د‪ V‬الق[ص‪W‬ى ال\ذ‪V‬ي ب‪W‬ار‪W‬ك[ن‪Q‬ا ح‪W‬و‪U‬ل‪Q‬ه ‪‬‬ ‫وأ نه ي جب علي هم حما ية الم سجد الق صى وحرا سته‬ ‫حتى ي ظل م سجدا إ لى يوم القيا مة ول ي عد مع بدا يهود يا في‬ ‫يوم ما " ) ‪( 125‬‬ ‫و في عام ‪ 1938‬حذر ح سن الب نا الم صريين ب قوله‬ ‫"أن هم سي ضطرون إ لى أن يدفعوا عن أنف سهم في الم ستقبل‬ ‫غائلة الخطر اليهودي الصهيوني بعد أن ترسخ قدمه على قيد‬ ‫خطوات من الحدود المصرية وحينئذ ل تنفع الجهود ويصدق‬ ‫علينا المثل القائل " أكلت يوم أكل الثور البيض " ) ‪( 126‬‬ ‫و في اجت ماع لق يادات ا لخوان عام ‪ 1945‬قال الب نا "‬ ‫ونر يد أن نؤمن حدودنا ال شرقية ب حل ق ضية فل سطين حل‬ ‫يح قق وج هة الن ظر العرب ية وي حول دون تغ لب الي هود ع لى‬ ‫مرافق هذه البلد‪ ،‬نحن نطالب بهذا لنه تأمين لحدودنا ‪127‬‬ ‫ومصلحة مباشرة لنا " ) ‪( 127‬‬ .

‬‬ ‫ف من ه نا هم ل يجع لون من ب ين ر سائل ال حل ذ لك ال حل‬ ‫ال سلمي لن ال صراع في حقيق ته‪ ،‬صراع ب ين ال سلم‬ ‫واليهودية منذ قيام الدولة السلمية الولى " ) ‪( 131‬‬ .‫وي قول حسن البنا " إن ا لخوان المسلمين يعارضون‬ ‫الهجرة اليهودية إلى فلسطين لنها تنطوي على خطر سياسي‬ ‫واقتصادي وحقنا أن تكون فلسطين عربية " ) ‪( 128‬‬ ‫وي قول أي ضا " إن الق ضية الفل سطينية أ عادت الج هاد‬ ‫إ لى الوا قع مرة أ خرى و قد سرت روح الج هاد من ال حرم‬ ‫الم قدس إ لى الم سلمين وال عرب في ب غداد ودم شق وال قاهرة‬ ‫وغيرها " ) ‪( 129‬‬ ‫و في عام ‪ 1946‬حذر ح سن الب نا الحكو مة الم صرية‬ ‫من خ طورة المخ طط الي هودي ع لى سيناء وطالب ها بالع مل‬ ‫ع لى توطين الم صريين في ها بإقا مة الم صانع والجام عات‬ ‫وتقوية شوكتها على حدود فلسطين " ) ‪( 130‬‬ ‫ويعت قد ا لخوان أن ال صراع ب ين الم سلمين والي هود‬ ‫صراع له طبيعة خاصة تفرده عن سائر الصراعات الدولية‪.

‬وح ين قامت‬ ‫القل قل في فل سطين أ خذوا ي مدون المجا هدين ب ما ي قع في‬ ‫أيديهم من مال وسلح حتى كانت ثورة ‪ 1936‬حين نجح عدد‬ ‫من شبابهم في التسلل إليها والشتراك مع الثوار في جهادهم‬ ‫وخاصة في مناطق الشمال حيث عملوا مع المجاهد العربي‬ ‫الكبير " الشيخ عز الدين القسام "‪ .‫" إن الت يار ال سلمي هو ا لذي قاد حر كة الج هاد‬ ‫والمواج هة ضد ال عدو ال صهيوني وم نذ بدا ية ظ هوره ع لى‬ ‫أرض فلسطين " ) ‪( 132‬‬ ‫ي قول ال ستاذ كا مل ال شريف " أ خذ ا لخوان يع قدون‬ ‫ال مؤتمرات و يبينون لل شعوب حقي قة هذا الخ طر ا لذي ي هدد‬ ‫كيانهم ومستقبلهم حتى نجحوا في إشراك العالم السلمي كله‬ ‫في الق ضية الفل سطينية‪ ،‬و باتت ق ضية فل سطين هي ق ضية‬ ‫الم سلمين وال عرب ل ق ضية الفل سطينيين ف قط‪ .‬وبعد نهاية الحرب العالمية‬ ‫الثان ية أ خذ ا لخوان يعم لون للق ضية عمل إيجاب يا فأر سلوا‬ ‫وفود‪I‬ا من دعاتهم وشبابهم يؤلبون العرب ويستحثونهم للكفاح‪،‬‬ ‫وي تولى ن فر من هم تدريب ال شباب الفل سطيني تدريبا ع سكريا‬ ‫ول قد نج حوا في ذ لك إ لى حد بع يد حتى أ صبحت شعبهم‬ ‫ودورهم هي مراكز لقيادة وساحات التدريب‪ ،‬ول يزال أهل‬ .

‫فل سطين يذكرون للداع ية ال سلمي سعيد رم ضان مواقفه‬ ‫الكريمة وأثره البالغ في توجيه الشباب العربي وجهة صالحة‬ ‫و يذكرون بالف خار والك بار ج هود ال ساتذة ع بد الرح من‬ ‫الساعاتي وعبد المعز عبد الستار وعبد العزيز أحمد وغيرهم‬ ‫من كرام الدعاة والمدربين " ) ‪( 133‬‬ ‫ول عل م قال الكات بة ال صهيونية " روث كاريف " )‬ ‫‪.( 134‬المن شور في صحيفة " ال صنداي م يرور " في مط لع‬ ‫عام ‪ 1948‬والذي نقلته جريدة المصري في نفس الوقت يبين‬ ‫مدى الج هود ا لتي قامت ب ها جما عة ا لخوان الم سلمين من‬ ‫أ جل الق ضية الفل سطينية‪ ،‬ت قول كات بة الم قال " إن الي هود في‬ ‫فل سطين هم أع نف خ صوم ا لخوان الم سلمين‪ ،‬و لذلك كان‬ ‫اليهود الهدف الساسي لعدوان الخوان‪ ،‬وقد قام أتباعهم بهدم‬ ‫أملك الي هود ون هب أ موالهم‪ ،‬وأ نه ي جب ع لى ال عالم ال تدخل‬ ‫للقضاء على الخوان المسلمين وإل قامت إمبراطورية فاشية‬ ‫إسلمية تمتد من شمال أفريقيا إلى الباكتسان ومن تركيا إلى‬ ‫المحيط الهندي "‬ ‫***‬ .

‬‬ ‫ي قول ال لواء فؤاد صادق قائد ال قوات الم صرية في‬ ‫حرب ‪ " 1948‬كان ا لخوان الم سلمون ج نودا أب طال أدوا‬ ‫واجبهم كأحسن ما يكون " ويقول اللواء الموادي في شهادته‬ .‫وفي الحقيقة فإن جهود الخوان المسلمين في مصر‬ ‫من أجل القضية الفلسطينية قد شملت كل م جال تقري با بدءا‬ ‫من دروس ال مام ال شهيد وت صريحاته و مرورا بحملت‬ ‫التوع ية لل شعب من خلل الم ساجد وال صحف والمجلت‬ ‫وانتهاء بمد يد العون المادي والدبي للشعب الفلسطيني‪ ،‬وفي‬ ‫هذا الصدد فإن مفتي الخوان الشيخ سيد سابق – وهو عضو‬ ‫مجلس الرشاد – قد أفتى بتأجيل فريضة الحج وتقديم المال‬ ‫والنفس للجهاد في فلسطين " ) ‪( 135‬‬ ‫و في ت لك ال حرب – أي حرب ‪ – 1948‬قام ا لخوان‬ ‫بال ضغط ع لى الحكو مة الم صرية لدخول ال حرب من ناح ية‪،‬‬ ‫ك ما قاموا با لدعوة للت طوع وال تبرع و تم إن شاء مع سكرات‬ ‫ال تدريب ك ما تم إرسال المتطوعين إ لى فل سطين ا لذي قدموا‬ ‫أروع المث لة في ال شجاعة والفدائ ية وحق قوا العد يد من‬ ‫النجازات‪ ،‬ولول خيانة الحكام العرب لكان الوضع مختلفا‪.

‬‬ ‫ك ما نظ مت الجما عة العد يد من العمل يات ضد‬ ‫الم صالح اليهود ية في م صر وخا صة ضد ممتل كات هؤلء‬ ‫اليهود الذين أبدوا التأييد والدعم لسرائيل ) ‪( 137‬‬ ‫ف في يون يو ‪ 1948‬ا شتعلت الن يران في ال حي الي هودي‬ ‫وحين ما أل قت ال طائرات ال سرائيلية قنب لة ع لى أ حد أح ياء‬ ‫ال قاهرة اله لة بال سكان في يول يو ‪ .1948‬و قع انف جار ب عده‬ ‫ب يومين في محل ين ت جاريين مم لوكين للي هود " شيكوريل‬ ‫وأور كو " وت بع ذ لك حوادث مماث لة م ثل جاتينيو وبنزا يون‬ ‫وغيرها ) ‪( 138‬‬ .‫" كان الخوان المسلمون ينزعون ألغام اليهود وينسفونهم بها‬ ‫في صحراء النقب " ) ‪( 136‬‬ ‫وقد جفلت سجلت حرب فلسطين ‪ 1948‬بالكثير من‬ ‫ب طولت وشخ صيات ا لخوان الم سلمين م ثل معر كة ك فار‬ ‫د يروم ‪ 14‬أبر يل ‪ ،1948‬ومعر كة صور باهر‪ ،‬والت بة ‪86‬‬ ‫وغير ها من الموا قع‪ ،‬و كذلك ا لدفاع عن ب يت ل حم والخل يل‬ ‫وب يت الم قدس وغير ها‪ ،‬ك ما لم عت أ سماء م ثل أح مد ع بد‬ ‫العزيز وعبد اللطيف أبو قوره وعبد ال جواد طباله ومحمود‬ ‫عده وغيرهم من المقاتلين والشهداء‪.

‫و قد اته مت دوائر ا لخوان هؤلء الي هود الم صريين‬ ‫بأنهم يهربون السلح إ لى يهود فلسطين عن طريق القوا عد‬ ‫النجليزية في القناة ) ‪( 139‬‬ ‫و في الحقي قة فإن ا لخوان وب سبب حما سهم ال كبير‬ ‫وإسهامهم الهائل في دعم القضية الفلسطينية في ذلك الوقت‬ ‫قد دفعوا ثمن هذا حيث ضغطت القوى الدولية على الحكومة‬ ‫الم صرية ل حل جما عة ا لخوان‪ ،‬بل واعت قل المجا هدون‬ ‫ا لخوان ا لذين كانوا في فل سطين وقت ها وأع يدوا إ لى م صر‬ ‫مقيدين بالغلل المصرية‪ ،‬بل وتم اغتيال المام الشهيد حسن‬ ‫البنا للسبب ذاته في عام ‪( 140 ) 1949‬‬ .

‬وكانت الشعب كلها تتبع المكتب الداري " ) ‪( 141‬‬ ‫وي ضيف ا لدكتور ع بد ا ل أ بو عزه " و كان الق طاع‬ ‫ي ستقبل ا لدعاة من ح ين لخر و كانت ث مة صلة قو ية مع‬ ‫ا لخوان في العر يش وم ما قوى هذه ال صلت وزاد من‬ ‫أهميتها أن الستاذ كامل الشريف كان من أبرز الشخصيات‬ .‫الكفاح الشعبي المصري ضد الدولة اليهودية‬ ‫ب عد ق يام دو لة إ سرائيل عام ‪ 1948‬نتي جة أخ طاء أو‬ ‫خيانات القادة العرب‪ ،‬لم ينقطع الكفاح الشعبي المصري ضد‬ ‫الكيان الصهيوني‪ ،‬وأخذ هذا الكفاح أساليب ووسائل جديدة إل‬ ‫أن أهدافه ظلت ثابتة‪.‬‬ ‫ف قد ا ستخدمت جما عة ا لخوان الم سلمين ق طاع غزة‬ ‫– ا لذي أ صبح تاب عا ل لدارة الم صرية ع قب حرب ‪– 1948‬‬ ‫مر كز النطلق للع مل ال فدائي ضد الك يان ال صهيوني ي قول‬ ‫ا لدكتور ع بد ا ل أ بو عزه " كانت ه ناك راب طة قو ية ب ين‬ ‫جما عة الخوان في مصر وجما عة ا لخوان في قطاع غزه‬ ‫ق بل سقوطه في يد الي هود عام ‪ ،1967‬و كان الق طاع ي ضم‬ ‫ث ماني شعب ل لخوان هي المك تب ا لداري – الر مال –‬ ‫ال شجاعية والن صيرات والبر يج ود ير الب لح و خان يونس‬ ‫ورفح‪ .

‫الخوانية في العريش كما كانت إحدى الشخصيات المرموقة‬ ‫لدى القيادة العليا للخوان في القاهرة‪ ،‬ونظرا لنه سبق له أن‬ ‫قاد الخوان المسلمين في حرب فلسطين فقد كان على صلة‬ ‫وثي قة ب عدد من ر جال الق طاع ) ‪ " ( 142‬ويح كي ال ستاذ أ بو‬ ‫عزه عددا من العمل يات الفدائ ية ا لتي نظم ها إ خوان م صر‬ ‫بالتعاون مع إخوان قطاع غزه مثل زرع اللغام ضد وسائل‬ ‫النقل السرائيلية المدنية والعسكرية‪ ،‬واستمرت تلك العمليات‬ ‫ب عد ‪ 1952‬إل أن الحكو مة الم صرية حاولت محا صرتها‬ ‫ومنع ها م ما أدى إ لى انف جار الم ظاهرات ضد الحكو مة‬ ‫المصرية في قطاع غزه ) ‪( 143‬‬ ‫و في أث ناء حرب ‪ 1956‬ط لب عدد من ا لخوان‬ ‫الم سلمين المو جودين في ال سجون الم صرية الت طوع للق تال‬ ‫ضد اليهود إل أن طلبهم رفض مع أنهم تعهدوا بالعودة إلى‬ ‫ال سجون ب عد انت هاء المعر كة‪ ،‬بل أ كثر من هذا ت مت عمل ية‬ ‫فصلهم في مكان واحد وإطلق الرصاص عليهم فيما بعد في‬ ‫‪ 1957 – 6 – 1‬فيما يعرف بحادث طره ) ‪( 144‬‬ ‫و مع التقي يد الم ستمر لحر كة ال شعب الم صري عن‬ ‫طريق الديكتاتورية والقمع في الخمسينيات والستينيات ضعف‬ .

‫الكفاح الشعبي المصري ضد الكيان الصهيوني مؤقتا وانتهى‬ ‫المر بهزيمة ‪ 1967‬التي لعبت الخيانة والهمال دورهما في‬ ‫حدوثهما و مع ان فراج الو ضاع ن سبيا ب عد سنة ‪ 1971‬ظ هر‬ ‫الك فاح ال شعبي الم صري ضد الك يان ال صهيوني من جد يد‪،‬‬ ‫ف كان مط لب ال حرب ع لى رأس م طالب الحر كة الطلب ية‬ ‫الم صرية‪ ،‬ك ما ن شط عل ماء ا لدين ال شرفاء من أم ثال ال شيخ‬ ‫المجا هد حافظ سلمة في عمل قوا فل التوعية الدينية ل قوات‬ ‫الجيش والتركيز على بعد الجهاد وأهميته وفضل المجاهدين‪،‬‬ ‫م ما كان له أ كبر ا لثر ع لى ا لداء ا لرائع للج يش الم صري‬ ‫سنة ‪ ،1973‬و في ذ لك ا لوقت – أي ق بل حرب ‪ – 1973‬كان‬ ‫يو جد تنظ يم م سلح ي قوده فل سطيني هو ا لدكتور صالح سريه‬ ‫يع مل في م صر وي ضم العد يد من طلب ال مدارس والكل يات‬ ‫الع سكرية وب عض ال مدنيين وي هدف هذا التنظ يم إ لى الق يام‬ ‫بانقلب م سلح في م صر‪ .‬وقد انكشف‬ ‫هذا التنظ يم في ما ب عد سنة ‪ 1974‬في ما عرف بتنظ يم الفن ية‬ ‫العسكرية وقد تمت محاكمة أعضائه وإعدام قادتهم ) ‪( 145‬‬ .‬باعتبار ها أ حد دول المواج هة‬ ‫وإقامة نظام إسلمي فيها يحقق تحرير فلسطين‪ .

‬فتوقفت جميع‬ ‫أ نواع ال جرائم تلقائ يا ك ما تبرع جم يع ال هالي تقري با بال مال‬ ‫وال مؤن للج يش و كذلك ال تبرع با لدم لدر جة أن ب نوك ا لدم لم‬ ‫يعد بها مكان خال للمزيد من الدم ) ‪( 146‬‬ ‫وع ندما حدثت الث غرة – في الدفر سوار – قررت‬ ‫جماعة الجهاد – وهي جماعة سرية لم يكن أحد يعرف عنها‬ ‫شيئا حتى ذلك الوقت – الذهاب إلى منطقة الدفرسوار وقتال‬ ‫اليهود باعتبار ذلك واجبا شرعيا وقد اشتركت عناصر هذه‬ ‫الجماعة مع أفراد الجيش في القتال في تلك المنطقة مما أدى‬ ‫في ما ب عد إ لى ان خراط العد يد من الع سكريين في صفوف‬ ‫الجماعة مثل عصام القمري وغيره ) ‪( 147‬‬ ‫وت عد معر كة ال سويس من أ هم الم شاركات ال شعبية‬ ‫الم صرية في حرب ‪ ،1973‬و كانت ال قوات ال سرائيلية قد‬ ‫نج حت في الو صول إ لى م شارف ال سويس يوم ‪ 22‬أك توبر‬ ‫‪ ،1973‬و لو نج حت في دخول ها ل كان مع نى ذ لك أن حبل قد‬ ‫ال تف حول رق بة الج يش ال ثالث في سيناء وأن مسد سا قد‬ ‫أصبح مصوبا للقاهرة عن طريق القاهرة – السويس‪ ،‬إل أن‬ .‫وفي أثناء حرب ‪ 1973‬أظهر الشعب المصري الكثير‬ ‫جدا من التضامن مع الجيش بأكثر من صورة‪ .

‫شعب ال سويس قرر ال صمود والق تال ون جح في م نع ال قوات‬ ‫ال سرائيلية من د خول المدي نة – و قد قاد ت لك العمل ية ال شيخ‬ ‫المجا هد حافظ سلمة و كان م سجد ال شهداء بال سويس هو‬ ‫مر كز ق يادة المعر كة‪ ،‬و قد ا ستطاع المجا هدون من شعب‬ ‫ال سويس تحق يق ال كثير من الب طولت ع لى م شارف ال سويس‬ ‫و يداخلها في أ يام ‪ 26 ،25 ،24 ،23 ،22‬أك توبر ‪،1973‬‬ ‫وبرزت أ سماء شهداء م ثل إبراه يم مح مد سليمان وإبراه يم‬ ‫مح مد يو سف وأ شرف ع بد ا لدايم و سجلت يوم يات م عارك‬ ‫ال سويس م عارك حي ا لربعين ومعر كة م سجد ال شهداء ا لتي‬ ‫حاول اليهود فيها السيطرة على المسجد باعتباره مقر القيادة‬ ‫إل أن تل حم شعب ال سويس حال دون ذ لك‪ ،‬و قد ا ضطرت‬ ‫إ سرائيل في النها ية إ لى إل غاء العمل ية ب عد أن و جدت أن‬ ‫تكاليفها باهظة ) ‪( 148‬‬ .

.‬وبدأ الخوان المسلمون يجمعون السلح ويقيمون‬ ‫مع سكرات ال تدريب و يدعون ال شعب للت طوع وال تدريب ع لى‬ ‫السلح‪ ،‬كما نجح عدد من عناصر الخوان في الدخول إلى‬ ‫فل سطين والم شاركة في حرب الع صابات ق بل بدء معر كة‬ ‫‪ .‬ويحكي الستاذ كامل الشريف الذي كان قد تسلل‬ ‫إلى فلسطين أنه شاهد بنفسه اليهود يمسكون بالمجاهد الكريم‬ ‫" مختار منصور " من إخوان القاهرة في إحدى المعارك التي‬ ‫دارت حول مدينة يافا وي قذفون به إ لى إ حدى م صفحاتهم ثم‬ .‫تفاصيل بعض عمليات الكفاح المسلح‬ ‫الخوان المسلمون في حرب فلسطين الولى‬ ‫أي قن ا لخوان الم سلمون في سنة ‪ 1947‬أن المخ طط‬ ‫ال صهيوني بالتواطؤ مع ا لنجليز قد أ صبح و شيك التحق يق‬ ‫لقا مة إ سرائيل وه كذا كان ل بد من ال عداد للج هاد‬ ‫والمعركة‪ .1948‬و كان نشاط ا لخوان في التسلل إ لى فل سطين وتنظ يم‬ ‫حرب العصابات ذا أثر كبير لدرجة أن اليهود كانوا يعتبرون‬ ‫ا لخوان " مجر مي حرب " وع لى ذ لك لم ي كن الي هود‬ ‫يعاملونهم معاملة أسرى الحرب بل كانوا يقتلونهم ويشوهون‬ ‫أجسادهم‪ .

‫يطلقون عليه الرصاص ) ‪ ( 148‬ولم يكن حال النجليز تجاه‬ ‫المجاهدين المسلمين بأحسن من حال اليهود فقد كانت سلطات‬ ‫الحتلل النجليزية في مصر وفلسطين على حد سواء تقوم‬ ‫بم طاردة المجا هدين وتم نع و صولهم إ لى فل سطين أو تق بض‬ ‫على من وصل منهم إلى فلسطين وتحاكمه؟‬ ‫وما إن تم إعلن قيام الدولة اليهودية في عام ‪1948‬‬ ‫حتى كان الخوان يبادرون إلى إدخال أفواج من المجاهدين‬ ‫إلى فلسطين‪.‬‬ ‫وبر غم أن حكو مة النقرا شي رف ضت طل با ل لخوان‬ ‫لمرابطة مجاهديهم في الجزء الشمالي لصحراء النقب إل أن‬ ‫الخوان نجحوا بالحيلة والتسلل في اختراق الحدود والوصول‬ ‫إ لى فل سطين‪ .‬و قد و صل ال فوج ا لول من المجا هدين في‬ ‫فبراير ‪ 1948‬و بدأ هذا ال فوج الق تال الفع لي مع الي هود في‬ ‫صحراء الن قب فأ خذ ي هاجم الم ستعمرات اليهود ية بع ناد‬ ‫وصلبة رغم ضعف عدده وعتاده‬ ‫ومن المعارك الهامة التي خاضها الخوان المسلمون‬ ‫في فل سطين معر كة ك فار د يروم ا لولى‪ ،‬و هي م ستعمرة‬ ‫صهيونية ت قع ع لى طر يق الموا صلت الرئي سي ا لذي ير بط‬ .

‫مصر بفلسطين‪ .‬هاجم الخوان تلك المستعمرة في صباح ‪14‬‬ ‫أبر يل سنة ‪ 1948‬اج تازوا ال سلك ال شائكة وط هروا الل غام‬ ‫والتحموا في معركة قاسية مع القوات الصهيونية وأوقعوا بها‬ ‫العديد من الخسائر وسقط العديد من شهداء الخوان بعد أن‬ ‫أب لوا بلء ح سنا‪ ،‬م ثل ال شهيد ع مر ع بد ا لرؤوف والمجا هد‬ ‫عبد الرحمن عبد ال خالق‪ .‬ون جح ا لخوان من خلل سلوكهم‬ ‫الط يب وأخلق هم الرفي عة و شجاعتهم الفائ قة أن يكت سبوا ث قة‬ ‫ر جال الق بائل الفل سطينية و قام ا لخوان بتنظيم هم و توجيه‬ ‫حركتهم وقيادتهم في المعارك ضد اليهود‪ .‬واستطاع الخوان‬ ‫أيضا أن يقيموا عددا من التحصينات وأن يصمدوا للعديد من‬ ‫موجات الهجوم اليهود‪ ،‬مثل ذلك الهجوم الذي قام به اليهود‬ ‫على مقربة من " خربة أبو معلق " وأن يوقعوا باليهود هزيمة‬ ‫فادحة ويرغموهم على التقهقر بعد تدمير عدد من المصحفات‬ ‫نظ ير شهيد وا حد خ سره ا لخوان هو المجا هد سيد ح جازي‬ ‫وعدد من الجرحى منهم قائد الموقع في تلك الفترة المجاهد‬ ‫"محمد الفلحجي " من إخوان الدقهلية‪.‬‬ ‫و من الشخ صيات المم يزة في شباب ا لخوان‬ ‫المجا هدين ال شهيد أح مد ع بد العز يز ا لذي كان يتم تع ب جرأة‬ .

‬‬ ‫أ ما المجا هد مح مود ع بده ف قد انه مك ال عدو ب غاراته‬ ‫المتوا صلة ع لى موا صلته ومرا كزه وأ خذ يب عث با لدوريات‬ ‫المسلحة لتجوب الصحراء وتعترض طريق القوافل وترغمهم‬ ‫على الفرار خلفها تاركة الكثير من السلحة والمعدات‪ .‫غير عادية وولع شديد بالمغامرة‪ ،‬وقد دخل أحمد عبد العزيز‬ ‫غزة بقواته وهاجم المستعمرات الواقعة فيها وخاض المعارك‬ ‫في خان يونس وك فار د يروم ا لتي ن جح في اقتحام ها في‬ ‫النها ية وغ نم المجا هدون في ت لك المعر كة خ مس ع شرة‬ ‫مصفحة ضخمة مشحونة بأحدث طراز من السلحة والذخائر‬ ‫ومواد التموين ‪.‬ولقد‬ ‫حاول الي هود في ‪ 7‬مايو تو صيل ب عض ال مؤن إ لى‬ ‫م ستعمراتهم المح صورة‪ ،‬و كان الطر يق ا لذي ي سلكونه ي مر‬ ‫فوق جسر مقام على أحد الودية العميقة فقرر الخوان نسف‬ ‫هذا الجسر لحظة مرور القافلة فوقه‪ ،‬وقامت بالفعل قوة من‬ ‫بئر السبع بقيادة المجاهد " علي صديق " وثبتت اللغام تحت‬ ‫الجسر واختبأت دا خل الشعاب والمنحنيات القريبة و لم يطل‬ ‫ب ها النت ظار إذ ت قدمت قاف لة لل عدو و هي جاه لة تما ما ما‬ ‫ينتظرها فيما أن توسطت الجسر حتى انفجرت اللغام الهائلة‬ .

‫وت طايرت أ جزاء الج سر في ال هواء وانقل بت الم صفحات في‬ ‫ا لوادي ال سحيق‪ ،‬وانت هز ا لخوان الفر صة ف قاموا بح صد‬ ‫أرواح المقاتلين اليهود وأسفرت المعركة عن قتل عدد كبير‬ ‫من جنود العداء وأسر عدد آخر وغنم المجاهدون عددا من‬ ‫المصفحات‪.‬‬ ‫و في إ طار م عارك ا لخوان في فل سطين قام‬ ‫المجا هدون من ا لخوان الم سلمين با لدفاع الم ستميت عن‬ ‫مدينة بين لحم وهي مدينة مسيحية مقدسة‪ ،‬وكان العدد الكبير‬ ‫من ا لخوان ا لذي است شهد ع لى أ سوارها دليل ع لى أن‬ ‫ال سلم د ين غ ير طائفي وأن الحر كة ال سلمية حر كة غ ير‬ ‫طائف ية وأن ت لك الحر كة – ممث لة في ا لخوان الم سلمين –‬ ‫ترى أن م سيحيي ال شرق جزء ل يت جزأ من الح ضارة‬ ‫السلمية في مواجهة الحضارة الغربية‪.‬‬ .‬‬ ‫و حول مدي نة ب يت ل حم سجلت م عارك فل سطين ق يام‬ ‫ا لخوان بعمل ية جريئة لقت حام م ستعمرة را ماث رح يل ا لتي‬ ‫دخل ها ا لخوان يوم ‪ 26‬مايو وأ بادوا كل من في ها من ج نود‬ ‫الهاجا ناه وب لغ عدد القت لى الي هود في ت لك المعر كة حوالي‬ ‫المائتين‪.

‫وت كرر ا لمر نف سه في م ستعمرة تل ب يوت ح يث‬ ‫هاجم ها ا لخوان الم سلمون بقيادة المجا هد " ح سن ح جازي "‬ ‫و تم تدميرها تما ما و قد سجلت ال صحف الم صرية أن باء هذه‬ ‫المعركة وأشادت بشجاعة الخوان المسلمين ) ‪( 149‬‬ ‫و مع د خول الج يش الم صري إ لى فل سطين قامت‬ ‫عنا صر ا لخوان بالعد يد من العمل يات المتم يزة لخد مة هذا‬ ‫الج يش م ثل الت سلل خ لف خ طوط ال عدو أو ن سف طرق‬ ‫مواصلته أو غيرها من المهمات الخاصة مثل قطع خطوط‬ ‫مواصلت مستعمرة " بادمرد خاي " في ‪ 16‬مايو ‪1948‬‬ ‫و مع كل هذه الب طولت ا لتي أوجز نا جزءا صغيرا‬ ‫جدا منها – ويمكن مراجعة الباقي في كتاب كامل الشريف‪،‬‬ ‫ا لخوان الم سلمون في حرب فل سطين – صدر قرار ب حل‬ ‫جما عة ا لخوان‪ ،‬و مع ذ لك ا ستمر ا لخوان دا خل فل سطين‬ ‫يؤدون واجبهم استجابة لنداء حسن البنا الذي قال فيه " أيها‬ ‫ا لخوان ل يهم كم ما ي جري في م صر‪ ،‬فإن مهمت كم هي‬ ‫مقاتلة اليهود ومادام في فلسطين يهودي واحد فإن مهمتكم لم‬ ‫تنته "‬ .

‬فتحر كوا بوعي وو جدان إ سلمي إ لى‬ .‫و من الم عارك المتم يزة ا لتي قام ب ها ا لخوان‬ ‫الم سلمون ب عد قرار ال حل " معر كة الت بة ‪ " 86‬ومعر كة د يم‬ ‫"دير البلح " وغيرها من المعارك‪.‬‬ ‫معركة السويس – أكتوبر ‪1973‬‬ ‫ا ستطاع الج يش الم صري وانطل قا من صيحة ا ل‬ ‫أ كبر وال عداد الع سكري والسيا سي الج يد أن يح قق ن صرا‬ ‫عظي ما وأن ي عبر ق ناة ال سويس ويق يم رؤوس ج سور في‬ ‫ال ضفة ال شرقية للق ناة‪ ،‬و حاولت إ سرائيل اللت فاف حول هذا‬ ‫النصر وتفريغه من مضمونه فقامت بعملية الثغرة في منطقة‬ ‫الدفرسوار ونجحت في الوصول إلى مشارف مدينة السويس‪،‬‬ ‫وا ستهدفت ت لك ال قوات احتلل مدي نة ال سويس ل ستكمال‬ ‫ح صار الج يش ال ثالث في سيناء وتهد يد ال قاهرة في ن فس‬ ‫ا لوقت – و لو حدث هذا ل قدر ا ل ل كان ن صر رم ضان قد‬ ‫تلشى وأصبح غير ذي موضوع‪.‬‬ ‫كانت ال قوات ال صهيونية قد و صلت إ لى م شارف‬ ‫مدينة السويس يوم ‪ 22‬أكتوبر حيث حاصرت المدنية ومنعت‬ ‫خروج قوا فل الجر حي من ها و قد أ حس أ هل ال سويس بأن‬ ‫مدينتهم محا صرة‪ .

‬‬ ‫بدأت ال قوات ال سرائيلية في الت حرك لدخول المدي نة‬ ‫يوم ‪ 24‬أكتوبر وتصدى الكمين الول لمجموعة من الدبابات‬ ‫ال سرائيلية مكو نة من ثلث ع شرة دبا بة وي صيب الكم ين‬ ‫ا لول دبا بة وت فر باقي ا لدبابات ليت صدى ل ها كم ين آ خر‬ ‫مو جود فوق مق هى أ بو حجاز ية وي صيب من ها دبا بة أ خرى‬ ‫وت فر باقي ا لدبابات ليت صدى ل ها كم ين ثالث مو جود فوق‬ ‫عمارة رونكا مما يجعل الدبابات تفر باتجاه بورتوفيق حيث‬ ‫وقعت في حقل ألغام هناك‪.‬‬ .‫مسجد الشهداء وهو مسجد تابع لجمعية الهداية السلمية التي‬ ‫يرأ سها ال شيخ المجا هد حافظ سلمة – وي تدارك ال هالي‬ ‫الموقف ويبرز الشيخ حافظ سلمة كقيادة طبيعية لهم وبرغم‬ ‫أن الو ضاع التموين ية والمعي شية والع سكرية للمدي نة كانت‬ ‫سيئة للغاية فإن الهالي بقيادة الشيخ حافظ سلمة قد قرروا‬ ‫الصمود والقتال حتى النهاية‪ ،‬وبادروا إلى العمل‪ ،‬فأمر الشيخ‬ ‫حافظ سلمة بو ضع ب عض ال سيارات المحتر قة والقدي مة في‬ ‫مداخل المدي نة ك ما قام بإ عداد مجمو عة من الك مائن حول‬ ‫مداخل المدينة‪.

‫وت حاول مجمو عة أ خرى من ا لدبابات والم صفحات‬ ‫دخول المدينة فيتصدى لها الكمين الول حيث يصيب دبابة‬ ‫ثم توباز مما يشل حركة المجموعة فتفر باتجاه قسم شرطة‬ ‫الربعين واستطاع اليهود محاصرة ضباط وجنود القسم في‬ ‫الخندق ونجحوا في دخول القسم‪ ،‬ولكن أهالي السويس بقيادة‬ ‫المجا هد إبراه يم سليمان وأ شرف ع بد ا لدايم وإبراه يم مح مد‬ ‫يو سف عز موا أن يخو ضوا معر كة كبيرة دا خل الق سم‬ ‫ويطهرونه من قوات الحتلل مما اضطر القوات السرائيلية‬ ‫إلى النسحاب عن طريق سطح القسم بطائرات الهليوكوبتر‬ ‫وتركوا خلفهم ‪ 33‬جثة يهودية ) ‪ .( 150‬وفي يوم ‪ 25‬أكتوبر‬ ‫قدم الي هود إ نذارا نهائ يا للمدن ية بالت سليم‪ ،‬و قد ق بل م حافظ‬ ‫ال سويس ال نذار و قرر ت سليم المدي نة‪ ،‬إل أن ال شيخ حافظ‬ ‫سلمة ير فض هذا ا لمر و قرر ا ستمرار المقاو مة وأ صدر‬ ‫بيانا تاريخيا عن طريق مكبر الصوت التابع لمسجد الشهداء‬ ‫قال فيه " بسم ال الرحمن الرحيم‪ ،‬نداء إلى المواطنين‪ ،‬بعد‬ ‫حمد ال تبارك وتعالى والثناء عليه‪ ،‬والصلة والسلم على‬ ‫ر سول ا ل‪ ،‬إن الي هود قد أ نذروا المدي نة بالست سلم وأن‬ ‫المدي نة قد قررت ر فض ال نذار بإذن ا ل ت عالى وموا صلة‬ .

‬‬ ‫وفي يوم ‪ 26‬أكتوبر وهو يوم عيد الفطر‪ ،‬كان هناك‬ ‫اتجاهان التجاه الول يرى إقامة صلة العيد على أساس أن‬ ‫هذا إظ هار للت حدي أ مام الي هود‪ ،‬والت جاه ال ثاني هو عدم‬ .‫الق تال إ لى آ خر ق طرة من دمائ نا‪ ،‬وع لى كل فرد من أ فراد‬ ‫المقاو مة أن ي ظل في موقعه و يدافع ع نه إ لى أن يق ضي ا ل‬ ‫أمرا كان مفعول‪ ،‬وما النصر إل من عند ال "‬ ‫وإزاء هذا المو قف قررت ال قوات ال سرائيلية‬ ‫ال سيطرة ع لى م سجد ال شهداء باعت باره مر كز ق يادة المقاو مة‬ ‫الشعبية‪ ،‬وتحاصر الدبابات السرائيلية منطقة مسجد الشهداء‬ ‫وعم لت كردون من سبع دبا بات حول ها‪ ،‬وثلث م صفحات‬ ‫وت ستطيع م صفحة وا حدة من ها أن ت صل إ لى أول شارع‬ ‫ال شهداء وت ضرب ضربات استك شافية فأ صابت وا حدة من ها‬ ‫الم سجد وأ صابت ب عض ال ضربات عددا من الم نازل‪ ،‬بل‬ ‫وا ستطاعت دبا بة أن ت صل إ لى منط قة الم سجد بين ما وق فت‬ ‫أخرى في أول الشارع وثالثة في مدخل شارع سعد زغلول‪،‬‬ ‫ول كن شعب ال سويس تدافع ل لدفاع عن م قر ق يادته ومر كز‬ ‫م قاومته واستطاع شعب السويس أن يدمر هذه ا لدبابات وأن‬ ‫يجبر الباقية على الفرار‪.

‫ال صلة ع لى أ ساس أن صلة الع يد سنة ولي ست فر ضا وأن‬ ‫المدفع ية والط يران ال سرائيليين يمكنه ما أن ي صيبا الم سجد‬ ‫والمصلين‪.‬‬ ‫وانت صر ا لرأي ا لول – و بدأ الت كبير والتحم يد‬ ‫وتوا فدت الج ماهير إ لى الم سجد لتع لن الت حدي‪ ،‬و كذلك جاء‬ ‫أ فراد الج يش ال ثالث لداء ال صلة وازد حم الم سجد و خارج‬ ‫الم سجد بالم صلين‪ ،‬وت قام ال صلة وال طائرات ت حوم وتق صف‬ ‫والمدفع ية تط لق ضرباتها دون أن ي صاب الم سجد أو‬ ‫المصلون بأي أذى لن ال كان هو الحارس‬ ‫ال أكبر ل إله إل ال‬ ‫ال أكبر ول الحمد‬ ‫ا ل أ كبر كبيرا والح مد ل كثيرا و سبحان ا ل ب كرة‬ ‫وأصيل‬ ‫وال أكبر أعز جنده وهزم الحزاب وحده‪.‬‬ ‫و في ن فس هذا ال يوم – أي يوم الع يد – ي شتبك‬ ‫المجا هدون أ مام مدر سة الت جارة الثانو ية مع ا لدبابات‬ .‬‬ ‫ل إله إل ال‪ ،‬ول نعبد إل إياه مخلصين له الدين ولو‬ ‫كره الكافرون‪.

‬‬ ‫وعند وابور المياه يشتبك المجاهدون مع دبابة كانت‬ ‫تر يد اقت حام وا بور ال ماء واحتل له ف يدمرها المجا هدون‪،‬‬ ‫وكانت الحصيلة ‪ 6‬دبابات إسرائيلية مدمرة وعشرات القت لى‬ ‫والجرحى اليهود‪.‬‬ ‫وتستمر المدينة في الصمود وتستعصي على القوات‬ ‫ال صهيونية‪ ،‬بر غم ح صار ال جوع والع طش‪ ،‬وبر غم ال ضرب‬ ‫المدفعي وقصف الطائرات المستمر‪.‬‬ ‫عمليات منظمة ثورة مصر‬ ‫تخلص وقائع الحداث في منظمة ثورة مصر إلى أن‬ ‫عددا من ال شباب ا لوطني الحر يص ع لى الع بادات وال شعائر‬ ‫السلمية ) ‪ ،( 151‬وكان عدد منهم من العسكريين السابقين‬ ‫أو الحاليين مثل محمود نور الدين والعقيد محيي الدين عدلي‬ ‫" ضابط بالقوات الم سلحة الم صرية " والم قدم أح مد ع لى‬ ‫والرق يب أول قوات جو ية " أ سامة خل يل "‪ ،‬وال شيخ حا مد‬ .‬‬ ‫وعند مصنع الزرار يشتبك كمين من المجاهدين مع‬ ‫الدبابات السرائيلية و يصيب بعضها ويسقط شهيد آخر‪.‫السرائيلية ويصيبون بعضها ويصاب سور المدرسة ويسقط‬ ‫شهيد‪.

‬‬ ‫و في ‪ 26‬مايو سنة ‪ 1987‬تم تنف يذ عمل ية إطلق‬ ‫الرصاص على عدد من المريكيين العاملين في المخابرات‬ .6 – 4‬‬ ‫‪ 1985‬تم إطلق الر صاص ع لى زي في ك يدار م سئول ا لمن‬ ‫بال سفارة ال سرائيلية بال قاهرة‪ ،‬و قد ن فذ هذه العمل ية كل من‬ ‫مح مود نور ا لدين‪ ،‬نظ مي شاهين‪ ،‬ح ماده شرف‪ ،‬سامي‬ ‫إبراهيم‪.‬‬ ‫وقد قام هذا التنظيم بعدد من العمليات الجريئة ضد‬ ‫العنا صر المريك ية وال صهيونية في م صر‪ ،‬ف في ‪.‫إبراه يم يو سف " م ساعد بالقوات الم سلحة " والعم يد ح سن‬ ‫هوان‪ ،‬والعق يد م مدوح عدلي‪ ،‬و من ال مدنيين أح مد ع صام‪،‬‬ ‫نظمي شاهين‪ ،‬حماده شرف‪ ،‬إسماعيل عبد المنعم إسماعيل‪،‬‬ ‫الدكتور حمدي موافي‪ ،‬سامي فيشه‪ ،‬جمال عبد الحفيظ‪.‬‬ ‫و في ‪ 1986 – 3 – 19‬تم تنف يذ عمل ية الم عرض‬ ‫كاحت جاج ع لى الم شاركة ال سرائيلية في م عرض ال قاهرة‬ ‫ا لدولي للك تاب و قد تر تب ع لى هذه العمل ية جرح أرب عة‬ ‫إسرائيليين‪ ،‬وقد ن فذ هذه العملية كل من محمود نور ا لدين‪،‬‬ ‫نظ مي شاهين‪ ،‬مح يي عدلي‪ ،‬أح مد ع لي‪ ،‬سامي إبراه يم‪،‬‬ ‫حمادة شرف الدين‪ ،‬جمال عبد الحفيظ‪ ،‬أحمد عصام‪.

39‬‬ ‫تمت العملية قبيل الغروب‪.62‬‬ ‫‪.‬جلس الجندي سليمان خاطر وتحته الخليج‪،‬‬ ‫ومعه السلح الذي كان جاهز‪I‬ا ومعمر‪I‬ا كعادة سليمان خاطر‬ ‫دائم‪I‬ا‪ ،‬صعدت مجموعة من اليهود أكثر من " ‪ " 7‬إلى المكان‬ ‫ا لذي كان يحر سه سليمان خاطر‪ ،‬أط لق سليمان ال نار ع لى‬ ‫اليهود‪ ،‬مات ‪ 7‬وجرح اثنان‪ ،‬كان القتلى‪ ،‬هم شلح عامان –‬ ‫يوم أم ير – باري د ين – جوري فل أبي تا – شيل زيل بل – أو‬ ‫فرى توريل – شيلك إيلنا والجريحان هما أجوديوم‪ ،‬موشي‬ ‫يوم ون جا عدد آ خر ح يث فروا م نه و كان ال سلح الم ستخدم‬ ‫في ال حادث هو البندق ية الل ية ر قم ‪ 1223408‬ع يار ‪× 7.‫المريكية مثل جون هوكي وجون فورد ودينيس ويليافر‪ ،‬وقد‬ ‫ن فذ هذه العمل ية كل من مح مود نور ا لدين‪ ،‬نظ مي شاهين‪،‬‬ ‫سامي فيشه‪ ،‬حماده شرف الدين‪.‬‬ ‫سليمان خاطر – حادث رأس بركة‬ ‫في يوم ‪ 5‬أكتوبر سنة ‪ – 1985‬قبيل الغروب – كان‬ ‫الج ندي سليمان خاطر في خدمته ا لتي بدأت ال ساعة الثان ية‬ ‫ظ هرا ع لى نق طة مرتف عة عن ا لرض ‪ 150‬متر‪I‬ا‪ ،‬في م كان‬ ‫على هيئة صحن‪ .‬‬ .

‫ملمح شخصية سليمان خاطر‬ ‫سليمان محمد عبد الحميد خاطر‪ 25 -‬سنة – مواليد‬ ‫سبتمبر ‪ 1960‬من بلدة أكياد مركز فاقوس‪ ،‬محافظة الشرقية‪،‬‬ ‫له خم سة أ شقاء هو أ صغرهم‪ ،‬من أ سرة ريف ية متدي نة‪ ،‬ج ند‬ ‫في ‪ 1982 – 10 – 4‬وان ضم إ لى قوات ا لمن المر كزي‬ ‫بسيناء في ‪ ،1983 – 6 -1‬حصل على الثانوية العامة العام‬ ‫‪ 1983‬الق سم ا لدبي‪ ،‬الت حق بكل ية الح قوق جام عة الز قازيق‪،‬‬ ‫نح يل الج سم‪ ،‬نظ يف المل بس في غ ير تك لف‪ ،‬طو يل الج سم‬ ‫وسيم ) ‪( 152‬‬ ‫" ود يع – هادئ م تدين – م عتز بكرام ته – صريح‬ ‫و صامت‪ ،‬يؤدي جم يع فراض ال صلة في ال جامع‪ ،‬ي صوم‬ ‫الثنين والخميس أسبوعيا‪ ،‬يصلي إماما بالناس في الجامع‪ ،‬ل‬ ‫يعرف العلقات المنحرفة‪ ،‬ودائما متوضئ وعارف ربنا " )‬ ‫‪( 153‬‬ ‫" مسلم غيور على دينه وكرامة بلده " ) ‪( 154‬‬ ‫" مواظب ع لى ال صلة ول يس له م شاكل مع زملئه‬ ‫وليست له تصرفات مريبة أو شاذة " ) ‪( 155‬‬ .

‫" كويس و مؤدب و سلوكه عادي جدا وي صلي ك ما‬ ‫نصلي جميعا " ) ‪( 156‬‬ ‫" إنني أومن بال عز وجل ول أخشى العدام‪ ،‬وكل‬ ‫ما أخشاه أن يكون الحكم علي سببا في تردد أو تخاذل الجنود‬ ‫لنهم يخشون حساب‪I‬ا جائرا على أداء الواجب " ) ‪( 157‬‬ ‫" طول عمرنا نعرف أن اليهود أ عداء ال والرسول‬ ‫وأعداء المسلمين‪ ،‬ولقد فرحت لن ابني قتل اليهود " ) ‪( 158‬‬ ‫و قد ن شرت ال صحف ب عض ال صور ل سليمان خاطر‪،‬‬ ‫و قد ك تب ع لى ب عض البرام يل في و حدته شعارات م ثل ا ل‬ ‫أكبر و ل الحمد‪ ،‬ا ل غايتنا والرسول زعيمنا والسلم ديننا‬ ‫وغيرها من الشعارات السلمية ) ‪( 159‬‬ ‫هذا وقد تم اغتيال سليمان خاطر في السجن الحربي‬ ‫في ظروف مريبة وادعت الجهزة الرسمية أنه مات منتحرا‪،‬‬ ‫وقد حدث تعاطف شعبي واسع مع سليمان خاطر وانفجرت‬ ‫العد يد من الم ظاهرات ال صاخبة في الز قازيق وال قاهرة‬ ‫والمنصورة وغيرها من المدن المصرية‪.‬‬ .

‬قال‬ ‫كاها نا كل مه التقل يدي ا لذي ي قوله في كل محا ضرة " ول يس‬ ‫أمام عرب فلسطين إل الموت أو الطرد " قالها بصوت عال‬ ‫ف يه نبرة غطر سة و غرور‪ ،‬بين ما قال ال شاب النح يف لنف سه‬ ‫ب صوت لم ي سمعه أ حد " فل سطين إ سلمية ر غم أ نف‬ ‫الصهيونية "‪.‬‬ ‫سيد نصير – إعدام كاهانا‬ ‫بينما كان الحاخام مائير كاهانا ) ‪ .‬‬ ‫وع ندما و قف مائير كاها نا يتل قى ب عض ال سئلة من‬ ‫الحا ضرين – ات جه ن حوه ال شاب النح يل " سيد ن صير " في‬ ‫هدوء وث بات و كان مبت سما و بادره بإطلق رصا صتين‬ ‫أ صابت إ حداهما ع نق الحا خام وأ صابت الثان ية صدره ون قل‬ .( 160‬يلقي خطابا‬ ‫في ن حو ستين رجل من أن صاره في صالة ال مؤتمرات في‬ ‫الطابق الول من فندق هالموران هاوي بحي مانهاتن بمدينة‬ ‫نيويورك في مساء يوم ‪ 6‬نوفمبر ‪ 1990‬دخل إلى القاعة شاب‬ ‫نح يف ذو لح ية ت ظاهر بال ستماع إ لى محا ضرة كاها نا‪ .‫و قد حاولت ا لدوائر العلم ية الم شبوهة سحب‬ ‫الرصيد السياسي للحادث عن طريق ادعاء أن سليمان خاطر‬ ‫كان مختل عقليا وهو المر الذي لم يثبت على الطلق‪.

‬‬ ‫ي قول أ حد زملئه " إ نه ملك‪ ،‬ل ي عرف ال كذب‬ ‫وال خداع‪ ،‬لم يتغ ير ف يه شيء م نذ جاء إلي نا‪ ،‬زوج ته سيدة‬ .‬‬ ‫خرج سيد نصير من الفندق بعد أن جرح برصاص‬ ‫أحد الزبائن‪ ،‬وبينما كان يستعد لجبار سيارة أجرة على نقله‬ ‫حاول رجل شرطة – متقاعد تصادف وجوده في المكان في‬ ‫ذلك الوقت – اعتراض طريقة فتبادل معه إطلق الرصاص‬ ‫وأصيب كل منهما‪.7 – 14‬‬ ‫تزوج من فتاة أمريكية مسلمة‪.‫الحاخام إلى المستشفى الذي أعلن وفاته بعد خمسين دقيقة من‬ ‫وصوله‪.‬‬ ‫ملمح الشخصية والدوافع‬ ‫سيد عبد العزيز نصير – مواليد بورفؤاد عام ‪،1955‬‬ ‫ت خرج في كل ية الف نون التطبيق ية بجام عة ح لوان عام ‪،1978‬‬ ‫هاجر إ لى الول يات المت حدة المريك ية في ‪،1981.‬‬ ‫انت قل ال سيد ن صير إ لى المست شفى‪ ،‬وو ضع ت حت‬ ‫حراسة مشددة‪ ،‬وعندما علم بموت كاهانا برصاصات مسدسه‬ ‫ابتسم في سعادة‪ ،‬لقد أدى شيئا من واجبه نحو فلسطين‪ ،‬نحو‬ ‫القدس‪ ،‬نحو أمته السلمية‪.

‬زوج ته تر تدي الح جاب و كان م شهور‪I‬ا با لدب‬ ‫وحسن السلوك " ) ‪( 162‬‬ ‫وي قول شقيقه مح مد ن صير " أن سيد ف عل هذا دفا عا‬ ‫عن كل المسلمين " ) ‪( 163‬‬ ‫وقد أثبتت التحقيقات الصحفية والحوارات الشخصية‬ ‫المختل فة مع سيد ن صير من خلل الم حامين الم صريين‬ ‫وغير هم أ نه قام ب هذا الع مل انتقا ما لمذب حة الم سجد الق صى‬ ‫ا لتي قام ب ها الي هود في شهر أك توبر ‪ 1990‬أي ق بل أ قل من‬ ‫شهر على هذا الحادث ) ‪( 164‬‬ ‫أيمن محمد حسن وحادث نقطة البرج‬ ‫أي من مح مد ح سن‪ ،‬من موال يد محاف ظة ال شرقية سنة‬ ‫‪ ،1967‬مج ند بق طاع و سط سيناء ل لمن المر كزي‪ ،‬م تدين‬ ‫هادئ الطباع‪ ،‬يقرأ الكتب الدينية‪ ،‬يحفظ القرآن الكريم‪ ،‬وسيم‬ .‫فا ضلة‪ ،‬إ نه إن سان فر يد‪ ،‬ل يتك لم كثيرا‪ ،‬لم أر د موعه إل‬ ‫عندما وصلت إلينا أنباء مذبحة المسجد القصى التي دبرها‬ ‫الرهابيون اليهود " ) ‪( 161‬‬ ‫أ ما ا لب ع بد العز يز ن صير في قول " سيد كان تق يا‬ ‫يعرف ال تعالى وكان محبوبا من الجيران‪ -‬دائم التردد على‬ ‫الم ساجد‪ .

‫الشكل والملمح‪ ،‬طويل‪ ،‬قوي البنية‪ ،‬بطل مصارعة سابق )‬ ‫‪( 165‬‬ ‫ي قول أي من‪ :‬إ نه ن فذ العمل ية انتقا ما للمذا بح ا لتي‬ ‫يتعرض لها الشعب الفلسطيني على يد اليهود وخاصة مذبحة‬ ‫الم سجد الق صى في أك توبر ‪ ،1990‬وأ نه ف عل ذ لك لك مال‬ ‫م سيرة سليمان خاطر و سيد ن صير‪ ،‬وأن ي كون وا حدا من‬ ‫هؤلء المجا هدين في سبيل ا ل باعت بار الج هاد ذروة سنام‬ ‫ال سلم‪ .‬وي ضيف أي من أن ف كرة النت قام ظ لت تراوده وت لح‬ ‫عليه إلى أن نفذها في النهاية ) ‪( 166‬‬ ‫ويح كي أي من في تحقي قات النيا بة الع سكرية‪ ،‬أ نه في‬ ‫يوم ‪ 1990 – 11 – 21‬قرر أي من أن ين فذ العمل ية و بدأ‬ ‫بالخطوات العمل ية لتحق يق ذ لك‪ ،‬و في يوم ‪1990.11 – 24‬‬ ‫أخذ أيمن يفكر ولم يقبل تناول الطعام وكان يفكر في كيفية‬ ‫دخول الراضي المحتلة‪ ،‬يقول أيمن " عرفت في ذلك اليوم‬ ‫أنني فرد خدمة على نقطة البرج من الساعة العاشرة مساء‬ ‫إلى الثالثة صباحا وأخذت أفكر كيف أجهز السلح والذخيرة‬ ‫اللز مة لتنف يذ العمل ية؟ و قررت أن أ عبر ال حدود مع أول‬ ‫ضوء وأن أحصل على السلح والذخيرة الموجودة في غرفة‬ .

‫التصال‪ ،‬وانتهزت فرصة غياب فرد خدمة غرفة التصال‬ ‫وق مت بدخول الغر فة وح صلت ع لى ‪ 12‬خز نة من ال خزن‬ ‫ال صالحة للبندق ية الل ية ا لتي كانت م عي‪ ،‬و قد ح صلت ع لى‬ ‫ت لك ال خزن ع لى دف عات وك نت أ قوم بإخفائ ها في إ حدى‬ ‫ال صخور في م كان الخد مة بمنط قة ا لبرج‪ ،‬وع ندما اط مأننت‬ ‫إ لى عدم اكت شاف ا لمر أغل قت صندوق ا لذخيرة وأ خذت‬ ‫المزيد من الطلقات حتى أصبح لدى ‪ 250‬طلقة بالضافة إلى‬ ‫‪ 25‬طلقة هي عهدتي علوة على خزن زميلي عيسى راغب‬ ‫و كان ب ها ‪ 25‬طل قة كان قد ترك ها بغر فة الت صال و كانت‬ ‫الذخيرة من عيار ‪39 + 7.‬‬ ‫" كنت قد أفرغت مخلتي من المهمات حتى أضع فيها‬ ‫الذخيرة‪ ،‬وسبق ذلك أثناء وجودي بغرفة التصالت أن قمت‬ ‫بفتح الشباك من الداخل ووضعت الذخيرة على أفريز الشباك‬ ‫ثم أغلقت الشباك من الداخل ثم خرجت من الغرفة والتفتت‬ ‫حول العنبر وأخذت معي المخلة الخاصة بي ثم قمت بوضع‬ ‫ا لذخيرة بها و توجهت إ لى مكان الخدمة بالبرج و بدأت أثناء‬ ‫وجودي بالبرج تعمير الخزن بالذخيرة‪ ،‬وفي حوالي الساعة‬ .62‬‬ ‫ويضيف أيمن في تحقيقات النيابة العسكرية‪.

‬ك ما لب ست حزا ما ع لى و سطي و قايش أي ضا‬ ‫استعرته من أحد الزملء وذلك حتى أستخدم كل من الحزام‬ ‫والقايش في ربط الخزن حول وسطي‪ .‬ثم عمرت البندقية رقم‬ ‫‪ 31‬با لذخيرة وتركت ها ع لى و ضعها و لم أ قم ب سحب ا لجزاء‬ ‫حتى ل تحدث صوتا ثم توكلت على ال ونزلت واتجهت إلى‬ .‫الثانية صباح يوم ‪ 1990 – 11 – 25‬جاء لي الجندي عيسى‬ ‫و قال لي " أ لن ت نزل لت سلم الخد مة للج ندي سعيد؟ فق لت له‪:‬‬ ‫اتركه فهو تعبان وأنا أمسك الخدمة مكانه‪ ،‬وكنت قد أخفيت‬ ‫ال خزن وا لذخيرة حتى ل ير تاب أ حد في أ مري‪ ،‬وب عد ذ لك‬ ‫رأيت فرد خدمة التصال ويدعى عاطف فذهبت إليه بحجة‬ ‫شرب الشاي معه فلما طلب مني إيقاظ الجندي سعيد استجبت‬ ‫له حتى يقوم سعيد بالجلوس معه ليشغله عني‪ ،‬وعملت شايا‬ ‫وكاكاوا وقعدنا نتكلم مع بعضنا ثم تركتهم وطلعت إلى مكان‬ ‫خدمتي بالبرج‪ ،‬واستكملت تعمير باقي الخزن ثم نزلت إليهما‬ ‫و صليت معه ما الف جر في جما عة ثم ا ستاذنت من هم لتغي ير‬ ‫ملبسي بحجة أنها مبللة وبالفعل قمت بتغيير الملبس ولبست‬ ‫بد لة من ال بدل ال صوف أ فرول خفي فا و بدل الب يادة كوتش‬ ‫وشراب ملكي حتى أصبح خفيف الحركة أثناء تنفيذ موضوع‬ ‫ضرب الي هود‪ .

‫طر يق ال حدود الدول ية و عبرت ال حدود و توغلت م سافة ‪300‬‬ ‫متر و عبرت الطريق السفلتي إ لى الجهة ا لخرى وتخيرت‬ ‫كمينا صالحا للضرب عبارة عن زوايا حديدية مثبتة وعليها‬ ‫ألواح حديدية طولها ‪ 15‬مترا كما أخذت المكان بحيث يشرف‬ ‫ع لى من حدر بالطريق ساترا لي حتى ل يرا ني ال قادم من‬ ‫إ سرائيل وأ خذت الو ضع را قدا‪ ،‬وو ضعت البندق ية ع لى‬ ‫الرض بين الزوايا الحديدية في منطقة تقع بين العلمة ‪81‬‬ ‫ح ـ والعل مة ‪ 79‬شن‪ ،‬و كانت ال ساعة قد ت جاوزت الساد سة‬ ‫بقليل‪ ،‬وجاءت سيارة إسرائيلية نصف نقل من اتجاه العلمة‬ ‫‪ 81‬ح ـ متج هة إ لى العل مة ‪ 79‬ش أي من الج نوب إ لى‬ ‫ال شمال‪ ،‬و ما إن ا قتربت العر بة م ني ع لى م سافة ‪ 50‬مترا‬ ‫حتى أطل قت علي ها الر صاص إل أن العر بة ا ستمرت في‬ ‫السير وبعد فترة بسيطة حضرت عربة جيش إسرائيلية من‬ ‫الت جاه العك سي أي من ال شمال إ لى الج نوب فأطلقت علي ها‬ ‫الرصاص في اتجاه سائق العربة الذي أصيب وتوقفت العربة‬ ‫أمامي فقمت باللتفاف حولها وأطلقت الرصاص على السائق‬ ‫مرة أ خرى فق تل في ال حال ثم عدت إ لى و ضعي ال سابق‬ ‫وغ يرت خزن ال سلح‪ ،‬و جاءت ع لى ال فور سيارة أو توبيس‬ .

‫إ سرائيلية من الج نوب إ لى ال شمال فأ خذت الو ضع را قدا‬ ‫ون شنت ع لى ال سائق و هو قادم ع لى م سافة حوالي ‪ 70‬مترا‬ ‫فانحرف ا لتوبيس و نزل ال سائق من باب الر كوب وانب طح‬ ‫أر ضا ف قابلته بمز يد من الرصا صات‪ .‬و في ت لك الث ناء جاء‬ ‫أو توبيس آ خر سياحي من الج نوب إ لى ال شمال فأخفيت‬ ‫ال سلح وت ظاهرت بالوقوف ع لى الطر يق وع ندما هدأ‬ ‫ا لوتوبيس من سرعته أطل قت الر صاص ع لى م قدمته ثم‬ ‫تبادلت الرصاص مع الكمساري حيث إن كل الكمسارية في‬ ‫إ سرائيل يحم لون سلحا‪ ،‬وأ نا ك نت أ عرف هذا من ق بل‪ ،‬ثم‬ ‫أ خذت ساترا وأ خذت أت بادل إطلق ال نار مع الكم ساري‬ ‫والسائق وأخذت أحاول النسحاب إلى داخل الحدود المصرية‬ ‫لنه من ال طبيعي أن يكو نوا شعروا في إ سرائيل ب كل ذ لك‬ ‫ولبد أن تتحرك وحدات إسرائيلية لمطاردتي‪ ،‬وبالفعل وقبل‬ ‫وصولي إلى الحدود المصرية وجدت دورية إسرائيلية قادمة‬ ‫من ال شمال إ لى الج نوب وأطل قوا ال نار ع لي إل أن ني أف لت‬ ‫ب عون ا ل وات خذت طري قا ملتو يا " زقزاق يا " و لم ت صبني أ ية‬ ‫طلقة وعبرت الحدود المصرية لمسافة ‪ 300‬متر ووصلت إلى‬ ‫وادي أ سفل ت بة ال صفراء حتى ل أ كون في مر مى ن يران‬ .

‫الج نود ال سرائيليين وجل ست ت حت شجرة ل ستريح و قررت‬ ‫التجاه إلى طريق الكونتيل أو طريق عثمان حتى ل يعرف‬ ‫اليهود أنني من ضمن أفراد نقطة ا لبرج فيقومون بالعتداء‬ ‫عليها‪ ،‬وتوجهت إلى طريق عثمان فوجدت عربة نصف نقل‬ ‫من طراز تويوتا تحمل جراكن وطلبت من سائقها توصيلي‬ ‫إ لى الكو نتيل‪ ،‬ف قام بتو صيلي إ لى مو قع ل شركة عث مان أح مد‬ ‫عثمان وجلست بجوار الغفير وكانت بي إصابة طفيفة نتيجة‬ ‫مرور إحدى الرصاصات بالقرب من جبهتي وسألني الغفير‬ ‫عن سبب إ صابتي فق لت له تفا صيل المو ضوع وأن ني قت لت‬ ‫الي هود لنني أكره هم وطل بت م نه أ نه ي خبر أه لي أن ني‬ ‫است شهدت في سبيل ا ل‪ ،‬وكت بت له ع نوان أه لي بالطبا شير‬ ‫ع لى ال حائط‪ ،‬ل عدم و جود أوراق وأقلم وع ندما جاء مه ندس‬ ‫المو قع ق لت له أن يك تب خطا بات با سمي إ لى أه لي وق مت‬ ‫بإملئه صيغة ال جواب فكتب ها وطل بت م نه أن ي سلمها إ لى‬ ‫ال حاج مح مد ح سن ثم وق عت بنف سي ع لى ال جواب‪ ،‬و قد تم‬ ‫تحرير الخطاب بمعرفة النيابة وهذا نصه " بسم ال الرحمن‬ ‫الرح يم ‪ -‬الوا لد الكر يم ال حاج مح مد ح سن – ابن كم مات‬ ‫شهيدا في سبيل ال – وأعرفك أنني أحترمكم جدا ول تندموا‬ .

‫ع لى أي من‪ ،‬لن ال ندم ل ين فع بل ال صبر وأ نا لق يت أج لي‬ ‫والموت حق على كل إنسان‪ ،‬وأكن لكم كل الحب ول تبكوا‬ ‫على أيمن فقد مات شهيدا "‪.‬‬ ‫ع لى أي حال‪ ،‬ف قد أ سفرت ت لك العمل ية وح سب‬ ‫البيانات السرائيلية عن مصرع خمسة إسرائيليين بالضافة‬ ‫إ لى أ كثر من ‪ 20‬جري حا إ سرائيليا و تدمير ست مرك بات‬ ‫إسرائيلية ما بين أتوبيسات سياحية أو عادية أو عربات جيب‬ ‫) ‪( 167‬‬ ‫***‬ ‫إذن فقد كان أيمن قد أعد خطة مسبقة ونفذها بذكاء‬ ‫على عدة مراحل‪ ،‬فهناك القرار ثم الرصد والمتابعة ثم عمل‬ ‫خطة للتنفيذ العملية‪ ،‬والعملية برمتها وبكل مراحلها تدل على‬ .‬‬ ‫وب عد ذ لك – والكلم مازال ليمن – طل بت من‬ ‫المه ندس تو صيلي إ لى و حدتي‪ ،‬ف قام ب تدبير سيارة وزامل ني‬ ‫فيها اثنان من المن ال خاص بالشركة‪ ،‬وقد أعطاني أ حدهما‬ ‫جاكيت صوفا وا لخر أع طاني تلفي عة حتى ل أ تأثر بالبرد‪،‬‬ ‫وبالفعل وصلت إلى وحدتي وسلمت نفسي لقائد المنطقة‪.

‬‬ ‫وعلينا أن نلحظ أن التعاطف الشعبي مع أيمن كان‬ ‫هو نف سه مع سليمان خاطر و سيد ن صير‪ ،‬م ما يدل ع لى أن‬ ‫هذه الع مال ا لتي قام ب ها هؤلء تع كس الو جدان ال شعبي‬ ‫المصري‪.‫ذكاء وكفاءة من حيث اختيار الهدف والتوقيت ومكان الكمين‬ ‫وقرار النسحاب في اللحظة المناسبة وغيرها‪.‬‬ ‫ع لى أن ال جدير بالت سجيل أن زملء أي من و كل من‬ ‫قابله من الم صريين قد ت عاطف م عه‪ .‬‬ .‬فبع ضهم ساعده في‬ ‫تحر ير الخ طاب والب عض ا لخر ساعده في الو صول إ لى‬ ‫كتيبته‪ ،‬والبعض الثالث أعطاه سترة صوفية أو تلفيعة للوقاية‬ ‫من البرد‪.

‬‬ ‫و كان الرئيس ال سادات قد ا ستغل الزمة القت صادية‬ ‫وسوء الحوال المعيشية للشعب المصري في الدعاية للسلم‬ ‫باعتباره طريقا للرخاء‪ ،‬كما أن الشعب المصري كان يعاني‬ ‫– بالفعل – من سوء معام لة العرب للمصريين العاملين في‬ ‫ا لدول العرب ية‪ ،‬ور كز ا لعلم ال ساداتي ع لى ذ لك كثيرا‬ ‫ل تبرير ق طع ال صلة بالق ضية الفل سطينية والت جاه ن حو ال سلم‬ .‫في مواجهة نهج التصالح مع الكيان‬ ‫الصهيوني‬ ‫وانطل قا من الن هج ال ثابت لل شعب الم صري ا لذي‬ ‫يرى من خلل عق يدته وو جدانه عدم إمكان ية الت صالح‬ ‫والتعايش مع الكيان الصهيوني باعتبار أن الصراع مع الكيان‬ ‫ال صهيوني جزء من صراع تاريخي طو يل ب ين الح ضارة‬ ‫السلمية والحضارة الغربية وأنه ل يمكن للصراع أن يحسم‬ ‫إل من خلل الك فاح الم سلح وبال تالي فإن من الخ طأ الج سيم‬ ‫الوقوع في حبائل التسوية والتصالح‪ ،‬انطلقا من هذا النهج‬ ‫ا ستمر ال شعب الم صري ير فض كل الم بادرات والتفاق يات‬ ‫الحكومية في مصر باتجاه التصالح مع الكيان الصهيوني‪.

‬‬ .‬فعلى سبيل المثال قامت جماعة الخوان‬ ‫المسلمين والجماعة السلمية وجماعة الجهاد بإصدار العديد‬ ‫من البيا نات المن شورة وغ ير المن شورة في ال صحف أو‬ ‫الموزعة على الجامعات والمناطق السكنية التي ترفض فيها‬ ‫اتفاقية كامب ديفيد وتعلن تضامنها مع الشعب الفلسطيني‪ ،‬كما‬ ‫لع بت صحف م ثل المخ تار ال سلمي‪ ،‬العت صام وا لدعوة‬ ‫و لواء ال سلم دورا ها ما في هذا ال طار – أي في ر فض‬ ‫التصالح والتطبيع والتمسك بتحرير كامل التراب الفلسطيني‪.‫مع إسرائيل‪ ،‬ولكن الشعب المصري الفذ ارتفع فوق كل ذلك‬ ‫وتم سك بمنه جه ال ثابت في ر فض الت صالح مع الك يان‬ ‫الصهيوني‪ ،‬رغم تردي أوضاع المعيشة‪ ،‬ورغم تنكر العرب‬ ‫لم صر و شعبها ور غم الممار سات الم قززة لب عض ال قادة‬ ‫الفل سطينيين‪ ،‬وأدرك ال شعب الم صري أن ممار سات الب عض‬ ‫ل تن سحب ع لى ال كل وأ نه حتى لو تن كر الفل سطينيون أو‬ ‫العرب للقضية فلن يتنكر الشعب المصري لها لن منطلقاته‬ ‫نحوها إسلمية ووجدانية وثابتة‪.‬‬ ‫و ما إن قام ال سادات با لذهاب إ لى ال قدس عام ‪1977‬‬ ‫وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد سنة ‪ 1978‬حتى ظهرت المعارضة‬ ‫الشعبية لذلك النهج‪ .

‫ي قول المر شد ال عام ل لخوان الم سلمين " إن التفر يط‬ ‫في شبر أو الت نازل عن شبر من أرض فل سطين خيا نة‪،‬‬ ‫والر ضا بك يان دخ يل يقا سمنا أر ضنا هو أ فدح من الخيا نة‬ ‫والبحث عن شعارات غير شعارات السلم نتحرك تحتها في‬ ‫مواج هة عدو يح تل أر ضنا وينت هك وي سفك دماء نا أو الب حث‬ ‫عن م سارات أو دروب كم سار ال مؤتمر ا لدولي ومنطل قه أو‬ ‫الت سكع في د هاليز الهيئات الدول ية ننت ظر الف تات ب عد ال فرار‬ ‫من الم عارك وا لعراض عن المواج هة وتول ية الد بار و قت‬ ‫الزحف‪ ،‬وأن الخيار العسكري هو الخيار الصحيح " ) ‪( 168‬‬ ‫وي قول أ حد بيا نات الجما عة ال سلمية " أل فلي سمع‬ ‫الجم يع – قال ال نبي صلى ا ل عل يه و سلم ) ل ت قوم ال ساعة‬ ‫حتى يقا تل الم سلمون الي هود فيخ تبئ الي هودي وراء الح جر‬ ‫وال شجر في قول الح جر وال شجر يا م سلم هذا ي هودي ورائي‬ ‫فاقتله ( ) ‪( 169‬‬ ‫و قد ن شطت الحر كة الطلب ية التاب عة ل لخوان‬ ‫والجما عة ال سلمية في إقا مة الم عارض وال ندوات وأ سابيع‬ ‫الت ضامن مع الشعب الفلسطيني ك ما قامت النقا بات المهن ية‪-‬‬ ‫وهي في معظمها تابعة للتجاه السلمي بإصدار العديد من‬ .

‫البيانات التي تندد بالتصالح وتدعو إلى التضامن مع الشعب‬ ‫الفل سطيني‪ .‬‬ ‫وت عد عمل ية اغت يال الرئ يس ال سادات في حادث‬ ‫المن صة سنة ‪ 1981‬ذات صلة مبا شرة بق يام ال سادات بتوق يع‬ ‫اتفاقية كامب ديفيد‪ ،‬حيث قرر القائمون بهذه العملية أن أحد‬ ‫أ سباب اغت يال ال سادات تر جع إ لى توقيعه صلحا مع ال عدو‬ ‫ال تاريخي لل مة ال سلمية و هو الي هود وم حاولته ت صفية‬ ‫القضية الفلسطينية ) ‪( 171‬‬ ‫يقول خالد السلمبولي في رسالة تركها لهله " إننا‬ ‫ع قدنا ال عزم ع لى ق تل فر عون م صر ل عل ا ل ين قذها من‬ ‫الضياع في مصادقة الصهاينة " ) ‪( 172‬‬ ‫و قال خا لد في تحقي قات النيا بة الع سكرية " أ نه ق تل‬ ‫السادات لنه لم يطبق شرع ال وتصالح مع اليهود وقبض‬ ‫على علماء المسلمين " ) ‪( 173‬‬ .‬ك ما أ صدرت النقا بات المهن ية قرارا بمعاق بة أي‬ ‫ع ضو ينت مي إلي ها ي قوم بز يارة إ سرائيل أو التعا مل المه ني‬ ‫وغير المهني معها‪ ،‬كما نظمت العديد من مؤتمرات التضامن‬ ‫مع النتفاضة الفلسطينية في مقر تلك النقابات مثل مؤتمرات‬ ‫نقابة الطباء والمهندسين والمحامين وغيرهم‪( 170 ).

1987‬‬ ‫وع لى صعيد الر فض الم سلح والم شفوع با لدم سجل‬ ‫الك فاح ال شعبي الم صري العد يد من العمل يات المتم يزة م ثل‬ ‫عمل يات منظ مة ثورة م صر ثم حادث رأس بر كة ا لذي ن فذه‬ ‫ال شهيد سليمان خاطر عام ‪ 1986‬وعمل ية إ عدام كاها نا ا لتي‬ ‫نفذها المصري سيد نصير في نيويورك سنة ‪ ،1990‬وكذلك‬ ‫عمل ية الج ندي المجا هد أي من ح سن ا لذي ت سلل عبر ال حدود‬ ‫الم صرية ال سرائيلية وع مل عدة ك مائن وأط لق الر صاص‬ ‫وقتل وجرح أكثر من ‪ 20‬إسرائيليا ونفذ أيمن العملية في ‪17‬‬ ‫ديسمبر ‪.‫ولع له من ال جدير بالت سجيل ه نا أن حر كة الج هاد‬ ‫ال سلمي في فل سطين ا لتي ظ هرت في أوائل الثمانين يات‬ ‫كانت عنا صرها القياد ية فكر يا وتنظيم يا قد ارتب طت بحر كة‬ ‫الج هاد في م صر وأ خذت عن ها فكر ها السيا سي والحر كي‬ ‫وتأثرت فكريا وتنظيميا بالعديد من المصريين‪ ،‬بل نكاد نقول‬ ‫أن الهي كل الف كري لحر كة الج هاد الفل سطيني قد صاغه‬ ‫مصريون أساسا وهو المر الذي سجلته تحقيقات القضايا ‪46‬‬ ‫لسنة ‪ 295 ،1981‬لسنة ‪ 401 ،1984‬لسنة ‪.1990‬‬ .

‫الفصل الخامس‬ ‫الحركة السلمية وقضايا الواقع المعاصر‬ ‫في مواجهة العنف والرهاب‬ ‫برنامج الشهيد حسن البنا‬ ‫برنامج التحالف ‪1987‬‬ ‫برنامج حزب العمل ‪1992‬‬ .

‫الحركة السلمية في مواجهة العنف والرهاب‬ ‫ت عد ق ضايا الع نف والر هاب من أ هم الق ضايا ا لتي‬ ‫شغلت ا لرأي ال عام الم صري وال عالمي في الو نة ا لخيرة‪،‬‬ ‫خا صة أن ال ظاهرة بدأت ت ستفحل ويم تد أثر ها إ لى كا فة‬ ‫جوانب المجت مع‪ ،‬بل و بدأت ت مس م قدراته القت صادية‬ ‫السا سية والنبو ية‪ ،‬من ه نا كان من ال طبيعي أن ت شغل هذه‬ ‫الق ضايا م حور اهت مام الحر كة ال سلمية خا صة أن هذه‬ ‫الق ضية أث يرت ب صدد الع نف المت بادل ب ين الن ظام وب عض‬ ‫ف صائل الجما عات ال سلمية كالج هاد والجما عة ال سلمية‬ ‫وتنظ يم طلئع الف تح وال شوقيين‪ ،‬وبع يدا عن الب حث في‬ ‫المتسبب في هذه الحوادث وأن هناك ملحظات كثيرة تؤخذ‬ ‫على الطرفين ) النظام والجماعات ( إل أن القضية الساسية‬ ‫والجدير بالبحث والرصد هي أن مبدأ العنف والرهاب مبدأ‬ ‫مر فوض وتلف ظه الحر كة ال سلمية متمث لة في طليعت ها‬ ‫النه ضوية وخم يرة نه ضتها و هي جما عة ا لخوان الم سلمين‬ ‫التي أبدت مواقف مضيئة ومستنيرة تحسب للحركة السلمية‬ ‫– التي هي حركة بناء وتحضر – في مواجهة ما ابتليت به‬ ‫ال مة من ردة ح ضارية قادت ها إ لى ج عل الع نف والر هاب‬ .

‬‬ ‫) ‪(1992 / 10/ 3‬‬ ‫اله جوم ع لى أ توبيس سياحي قرب مدي نة د يروط‬ ‫يؤدي لمصرع سائحة بريطانية وإصابة آخرين‪.‫و سيلة للتعا مل بدل من ال حوار والعقلن ية‪ ،‬ول كي ن قف ع لى‬ ‫حقي قة مو قف الحر كة ال سلمية‪ ،‬ف من الهم ية بم كان أن‬ ‫نعرض لهم حوادث العنف والرهاب التي شهدها المجتمع‬ ‫المصري في الونة الخيرة وبيان موقف الحركة السلمية‬ ‫منها‪.‬‬ ‫) ‪(24/10/92‬‬ ‫إطلق ال نار ع لى باخرة سياحية ع ند ن جع ح مادي‬ ‫دون إصابات واعتقال ‪ 70‬متطرفا‪.‬‬ ‫) ‪(30/10/92‬‬ ‫أرب عة ملث مون يطل قون الر صاص ع لى أ توبيس‬ ‫سياحي بقنا وإصابة ست سائحات وسائقين‪(14/11/92) .‬‬ ‫يوميات العنف والرهاب‬ ‫اغت يال ا لدكتور ‪ /‬رف عت المح جوب رئ يس مج لس‬ ‫الشعب المصري‬ ‫) ‪ 2‬أكتوبر ‪( 1990‬‬ ‫اغتيال الكاتب فرج فوده‬ ‫) يونيو ‪( 1992‬‬ ‫ضبط تنظ يم إر هابي يع مل ع لى ضرب ال سياحة في‬ ‫مصر وبحوزته أسلحة ومتفجرات‪.‬‬ .

‬‬ ‫) ‪(1/3/1993‬‬ ‫اغتيال مقدم بأمن الدولة وطفلة بأسيوط‪.‬‬ ‫) ‪(13/4/1993‬‬ ‫أنباء عن بداية وساطة بين الحكومة والمتطرفين على‬ ‫يد علماء ومفكرين إسلميين مستقلين ) جماعة الصلح (‬ ‫) ‪(14/4/1993‬‬ .‬‬ ‫) ‪(30/1/93‬‬ ‫ت عرض أ توبيس سياحي أل ماني لله جوم ع ند منف لوط‬ ‫وضبط متفجرات ومصانع سلح‪.‬‬ ‫) ‪(20/2/1993‬‬ ‫انفجار مروع في ميدان التحرير يدمر مقهى ) وادي‬ ‫النيل ( ويسفر عن مصرع سائحين وإصابة عشرين‪.‬‬ ‫اغت يال م ساعد مدير ا لمن بأ سيوط ال لواء ‪ /‬مح مد‬ ‫الشيمي ومقتل مساعده وسائقه ‪.‫ه جوم ع لى سيارة بقنب لة مولو توف في إمبا بة )‬ ‫‪(18/1/1993‬‬ ‫انفجار بميدان التحرير‪.‬‬ ‫)‪(7/3/1993‬‬ ‫مواج هات دام ية ب ين ا لمن الم صري والمتطرف ين‬ ‫شملت محافظات الجيزة والقليوبية وأسوان‪(2/3/1993) .

‬‬ ‫محاو لة اغت يال وز ير الداخل ية ال لواء‪ /‬ح سن ا للفي‬ ‫أمام مقر وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫مقتل عميد شرطة في أسوان‪.‫تعيين اللواء‪ /‬حسن اللفى وزيرا للداخلية خلفا للواء‪/‬‬ ‫عبد الحليم موسى‪.‬‬ ‫) ‪(18/8/1993‬‬ ‫)‪(18/9/93‬‬ ‫المحك مة الع سكرية تق ضي بإ عدام ‪ 3‬متطرف ين في‬ ‫تنظيم طلئع الفتح‪.‬‬ ‫) ‪(14/10/1993‬‬ ‫محاو لة اغت يال رئ يس ا لوزراء ا لدكتور عاطف‬ ‫صدقي‪.‬‬ ‫) ‪(25/11/1993‬‬ .‬‬ ‫الح كم بإ عدام ‪ 6‬وال شغال ال شاقة ل ـ ‪ 3‬وبراءة اثن ين‬ ‫في قضية محاولة اغتيال وزير العلم‪(27/5/1993) .‬‬ ‫) ‪(20/4/1993‬‬ ‫محاولة اغتيال وزير العلم صفوت الشريف‪ ،‬تسفر‬ ‫عن إصابة طفيفة بيده وجروح خطيرة لسائقه وحارسه‪.‬‬ ‫) ‪(22/4/1993‬‬ ‫المحك مة الدار ية العل يا تؤ كد حق رئ يس الجمهور ية‬ ‫في إحالة جرائم الرهاب للقضاء العسكري‪(23/5/1993) .‬‬ ‫) ‪( 21/4/1993‬‬ ‫أحكام عسكرية بالعدام ضد ‪ 7‬متطرفين وسجن ‪25‬‬ ‫في قضية ضرب السياحة المصرية‪.

‫بعد رصد هذا الكم الهائل من الحوادث ورغم منهج‬ ‫النتقائ ية في الر صد ماذا عن مو قف الحر كة ال سلمية‬ ‫إزاءها؟ الواقع يشهد أن الحركة السلمية في مصر متمث لة‬ ‫في جما عة ا لخوان الم سلمين قد لع بت دورا بارزا في‬ ‫مواج هة أ حداث الع نف والت طرف ل يس ف قط في الو نة‬ ‫ا لخيرة وإن ما م نذ بدأت صيحات التكف ير تنط لق دا خل‬ ‫ال سجون والمعتقلت‪ ،‬و هو ا لمر ا لذي ج سده ك تاب المر شد‬ ‫ال عام ال ستاذ ح سن اله ضيبي ) د عاة ل ق ضاة ( ا لذي ي عد‬ ‫وثيقة تاريخية إسلمية تحسب في ميزان الحركة السلمية‪.‬‬ ‫كما أن الجماعة لم تفتأ في ا لدعوة إ لى ال حوار ونبذ‬ ‫الع نف والر هاب وف تح الق نوات ال شرعية مع الن ظام وذ لك‬ ‫عبر البيا نات المختل فة ا لتي أ صدرتها أو من خلل الل قاءات‬ ‫والمؤتمرات والحاديث الصحفية التي شارك فيها رموزها‪.‬‬ ‫و في هذا ال صدد نتخ ير ثل ثة بيا نات أ صدرتها‬ ‫الجما عة عبر فترات مختل فة تبرز في ها موقف ها – كحر كة‬ ‫إ سلمية م ستنيرة – من ب عض الق ضايا ا لتي تتع لق بالعنف‬ ‫والرهاب‪.‬‬ .

‬بغي ل يقبل‬ ‫شرعا ول عقل ول إنسانية‪.‫بيان من الخوان المسلمين بخصوص حوادث‬ ‫العنف والرهاب ] في ‪ 15‬ديسمبر‬ ‫‪[ 1992‬‬ ‫إن نا ل ن قر الع نف أ يا كان م صدره وأ يا كانت‬ ‫صورته‪ ،‬ك ما ل نق بل بل ون ستنكر الر هاب بجم يع أ شكاله‪،‬‬ ‫وأن الجنبي الذي يأتي لبلدنا – سائحا كان أو غير سائح –‬ ‫هو مستأمن ل يجوز المساس بأمنه وطمأنينته وإن ما حدث‬ ‫من عدوان على بعض السائحين وإرهاب لهم‪ .‬‬ ‫إن العنف والرهاب خروج عن الشرعية وعن الفهم‬ ‫ال سلمي ال صحيح‪ ،‬ول يؤد يان إل إ لى ا شتداد ال توتر‬ ‫وال ضعف با ستقرار ال مة وأمن ها و لدخولها في دوا مات من‬ ‫ال ضطرابات والبلب لة ل تك سب من ورائ ها شيئا‪ ،‬بل ت عوق‬ .‬‬ ‫و من ثم أ صدرنا هذا الب يان الممن هج ال صادق ل نا‬ ‫والعق يدة ا لتي ل نح يد عن ها أ بدا‪ ،‬والم سلك ا لذي التزم نا به‬ ‫بد قة‪ ،‬وأثب تت كل التحقي قات ا لتي أجر يت في الق ضايا ا لتي‬ ‫حدثت في ال شهر ا لخيرة بل وع لى مدى ع شرين سنة‬ ‫مضت دقة التزامنا به‪..

‬‬ ‫إن دعوت نا م ستمرة بإذن ا ل‪ ،‬م لتزمين في ها ب قول‬ ‫الحق تبارك وتعالى‪:‬‬ ‫‪ ‬اد‪U‬ع‪ P‬إ‪ V‬ل‪Q‬ى س‪W‬ب‪V‬يل‪ V‬ر‪W‬ب‪ S‬ك‪ W‬ب‪V‬ال[ح‪V‬ك[م‪W‬ة‪ V‬و‪W‬ال[م‪W‬و‪U‬ع‪V‬ظ‪Q‬ة‪ V‬ال[ح‪W‬س‪W‬ن‪Q‬ة‬ ‫و‪W‬ج‪W‬اد‪V‬ل[ه‪P‬م‪ U‬ب‪V‬ال\ت‪V‬ي ه‪V‬ي‪ W‬أ‪Z‬ح‪U‬س‪W‬ن ‪ ‬وفي هذا الفلح والنجاح بعون ال‬ ‫وهو سبحانه يقول الحق ويهدي إلى سواء السبيل‪.‬‬ ‫المرشد العام للخوان المسلمين‬ .‫حر كة تطور ها إ لى الف ضل ك ما ت عوق م سيرة ا لدعوة‬ ‫السلمية‪.

‬‬ ‫فإن ا لخوان الم سلمين ا لذين أ كدوا ويؤ كدون ع لى‬ ‫ا لمن وال مان ل لوطن ول كل مواطن وا ستنكروا وي ستنكرون‬ ‫الع نف أيا كان شكله وأيا كان مصدره‪ ،‬وعا هدوا ويعا هدون‬ ‫ا ل ع لى الع مل ا لدؤوب ل صالح هذا الب لد وأم نه وا ستقراره‪،‬‬ ‫ووحدة صفوفه‪ ..‬ليستنكرون الجريمة البشعة التي وقعت في‬ ‫شارع شبرا – وبتفج ير قنب لة مو قوته و سط الج ماهير الم نة‬ ‫فأودت بح ياة البر ياء‪ ،‬وأ صابت البر ياء‪ ،‬دون ذ نب أو‬ ‫جريرة‪.‫بيان من الخوان المسلمين بخصوص‬ ‫التفجيرات المتتالية للعبوات والقنابل في‬ ‫مصر‬ ‫] في ‪[ 1993 / 6/ 19‬‬ ‫الحمد ل والصلة والسلم على رسول ال وعلى آله‬ ‫وصحبه وبعد‪.‬‬ ‫وا لخوان الم سلمون و قد هز هم ال حادث ال مروع‬ ‫لي طالبون الحكو مة ب سرعة الك شف عن مرت كبيه‪ ،‬و سرعة‬ ‫الو صول إ لى الج هة ا لتي ت عددت تفجيرات ها الم شابهة و سط‬ .

‬‬ ‫ن سأل ا ل أن يح فظ م صر و شعبها ويجعل ها و سائر‬ ‫بلد العرب والمسلمين‪.‬‬ ‫المنة المطمئنة‪ ،‬العزيزة القوية‪.‫المنين البرياء‪ ....‬‬ ‫الخوان المسلمون‬ .‬مواصل السعي‬ ‫والع مل من أ جل إحلل ا لمن وال مان والحر ية وال ستقرار‬ ‫لتشمل أجواؤها كل ربوع هذا البلد الطيب‪.‬ويناشدون شعب مصر البي أن يقف صفا‬ ‫واحدا في وجه شتى أشكال ومصادر العنف‪ .

‬و ندينه ب كل شدة ‪ ...‬‬ .‬‬ ‫ونحن نؤكد ما سبق تقريره في مرات سابقة من أننا‬ ‫نر فض هذا ا لجرام‪ ..‫بيان من الخوان المسلمين حول محاولة‬ ‫اغتيال الدكتور عاطف صدقي رئيس‬ ‫مجلس الوزراء المصري‬ ‫] في ‪[ 26/11/1993‬‬ ‫الحمد ل والصلة والسلم على رسوله ومن واله‪.‬‬ ‫محمد حامد أبو النصر‬ ‫المرشد العام للخوان المسلمين‪.‬و ندعو كل ال مة‬ ‫للتكاتف والوقوف صفا واحدا في مواجهته‪.‬‬ ‫وهذا عمل إجرامي ل يمكن أن يجيزه شرع أو قانون‬ ‫أو عقل أو حتى مجرد الشعور بالنسانية‪..‬‬ ‫وب عد فإن ا لخوان الم سلمين تل قوا ب كل أ سف ن بأ محاو لة‬ ‫اغتيال الدكتور عاطف صدقي رئيس مجلس الوزراء‪ ،‬وذلك‬ ‫بواسطة قنبلة تم تفجيرها بميدان عام‪ ،‬وأودت بحياة أشخاص‬ ‫آخر ين‪ ،‬وإ صابة العد يد من ال ناس من بين هم صبية وأط فال‪،‬‬ ‫ك ما أدت إ لى ترو يع ا لمنين‪ ،‬خا صة و قد و قع ال حادث إ لى‬ ‫جوار مدرستين تكتظان بالتلميذ الصغار‪.

‬‬ ‫وعلى سبيل المثال ل الحصر قدم المام الشهيد حسن‬ ‫الب نا برنام جا مت كامل لحر كة ا لخوان في الثلثين يات ت حت‬ ‫ع نوان " م شكلتنا في ضوء الن ظام ال سلمي " ك ما قدم‬ ‫برنامجا عمليا في نقاط محددة تحت عنوان " بعض خطوات‬ ‫ال صلح العم لي في الناح ية السيا سية والدار ية والق ضائية‪،‬‬ ‫والناحية الجتماعية والعلمية والقتصادية "‪.‬وفي الحقيقة‬ ‫والوا قع فإنني لم أ جد كذ بة كبرى أ كبر من هذه الكذ بة في‬ ‫ال صرار علي ها والتم سك ب ها ر غم و جود ع شرات البرا مج‬ ‫التي قدمها السلميون على مدى نضالهم الطويل‪.‫البرنامج السلمي‬ ‫من ال شبهات الغري بة الم ثارة حول ال سلميين أن هم‬ ‫يكت فون بكل مة م ثل ) ال سلم هو ال حل ( أو ) بالقرآن‬ ‫د ستورنا( وأن هم ل ي قدمون البرنا مج السيا سي والجت ماعي‬ ‫والقت صادي لحركت هم‪ ،‬و هذه ال شبهة من كثرة ترداد ها‬ ‫وال صرار علي ها أ صبحت في ح كم الم سلمات ا لتي ي بدأ ب ها‬ ‫الكتاب العلمانيون كتبهم ومقالتهم وينتهون بها أيضا‪ ،‬وكلما‬ ‫جاء ذكر السلميين ذكرت عبارة أين البرنامج‪ .‬‬ .

‫و قدمت جما عة ا لخوان سنة ‪ 1952‬برنامج ها‬ ‫السياسي والقتصادي والجتماعي‪ ،‬وقد نشره الستاذ محمود‬ ‫ع بد الحل يم في ال جزء ال ثالث من ك تابه ) ا لخوان الم سلمون‬ ‫أحداث صنعت التاريخ في الصفحات من ‪ ( 125 – 118‬وفي‬ ‫انتخابات ‪ 1987‬قدم التحالف السلمي برنامجا باسم برنامج‬ ‫الن قاط الع شر و في انتخا بات المحل يات ‪ 1992‬قدم الت حالف‬ ‫السلمي برنامجا انتخابيا بهذه المناسبة تحت عنوان برنامج‬ ‫مرشحي حزب العمل والتحالف السلمي في القوائم والدوائر‬ ‫الفردية للنتخابات المحلية جمادى الولى ‪ 1413‬هـ نوفمبر‬ ‫‪.1992‬‬ .

‬‬ ‫ب عدما أو ضحا ما ي جب أن ي سود ال مة في نه ضتنا‬ ‫الجد يدة من شعور رو حي‪ ،‬ن حب أن ن عرض خت ما لب عض‬ ‫الم ظاهر وال ثار العمل ية ا لتي ي جب أن يملي ها هذا ال شعور‪،‬‬ ‫و سنذكر ه نا رؤوس مو ضوعات ف قط ون حن نع لم ت مام الع لم‬ ‫أن كل مطلب من هذه المطالب يحتاج إلى بحث فسيح واسع‬ ‫دقيق تتوافر فيه جهود الل خصائيين وكفايتهم‪ ،‬كما أننا نعلم‬ ‫أن نا لم ن ستقص ب عد كل حاج يات ال مة ومطالب ها وم ظاهر‬ ‫النه ضة جمي عا ول سنا نعت قد أن تحق يق هذه الم طالب من‬ ‫الهي نات بح يث ي تم في ع شية أو ضحاها‪ ،‬ك ما أن نا نع لم أن‬ ‫كثيرا من ها أ مامه من العق بات المت شعبة ما يح تاج إ لى طول‬ ‫الناة وعظيم الحكمة وماضي العزيمة كل ذلك نعلمه ونقدره‪،‬‬ ‫ونع لم إ لى جانبه أ نه إذا صدق ال عزم وو ضح ال سبيل‪ ،‬وأن‬ ‫ال مة القو ية ا لرادة إذا أ خذت في سبيل الخ ير ف هي ل بد‬ ...‫برنامج المام الشهيد حسن البنا وما جاء في‬ ‫مذكرات الدعوة والداعية‬ ‫بعض خطوات الصلح العملي‬ ‫يا صاحب‪.

‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫تقو ية الج يش والك ثار من فرق ال شباب وإل هاب‬ ‫حماستها على أسس من الجهاد السلمي‪.‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫بث الروح السلمية في دواوين الحكمة بحيث يشعر‬ ‫الموظفون جميعا بأنهم مطالبون بتعليم السلم‪.‬‬ .‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫إصلح القانون حتى يتفق مع التشريع السلمي في‬ ‫كل فروعه‪.‬‬ ‫أ ما رؤوس م ناحي ال صلح المرت كز ع لى ا لروح ال سلمي‬ ‫فهي‪:‬‬ ‫أول‪ :‬في الناحية السياسية والقضائية والدارية‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫الق ضاء ع لى الحزب ية و توجيه قوى ال مة السيا سية‬ ‫في وجهة واحدة وصف واحد‪.‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫مراقبة سلوك الموظفين الشخصي وعدم الفصل بين‬ ‫الناحية الشخصية والناحية العملية‪.‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫تقوية الروابط بين القطار السلمية جميعا وبخاصة‬ ‫العرب ية من ها تمه يدا للتفك ير ال جدي العم لي في شأن الخل فة‬ ‫الضائعة‪.‫واصلة إلى ما تريد إن شاء ال تعالى‪ ،‬فلتتوجهوا وال معكم‪.

‬‬ ‫‪ -10‬ا ستخدام ا لزهريين في الو ظائف الع سكرية والدار ية‬ ‫وتدريبهم‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫علج ق ضية ال مرأة عل جا يجم عه‬ ‫بين الرقي بها والمحافظة عليها وفق تعاليم السلم‪ ،‬وحتى ل‬ ‫تترك هذه القضية التي هي أهم قضايا الجتماع تحت رحمة‬ .‬‬ ‫‪ -9‬أن توزن كل أع مال الحكو مة بم يزان الح كام والت عاليم‬ ‫ال سلمية‪ ،‬فت كون ن ظم الحفلت وا لدعوات والجتما عات‬ ‫الر سمية وال سجون والمست شفيات بح يث ل ت صطدم بت عاليم‬ ‫ال سلم‪ ،‬وت كون ا لدوريات في الع مال ع لى تق سيم ل‬ ‫يتضارب مع أوقات الصلة‪.‫‪-7‬‬ ‫تقديم مواعيد العمل في الدواوين صيفا وشتاء حتى‬ ‫يعين ذلك على الفرائض ويقضي على السهر الكثير‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬في الناحية الجتماعية والعلمية‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫تعو يد الشعب احترام الداب العامة‪،‬‬ ‫وو ضع إر شادات م عززة بحما ية ال قانون في ذ لك ال شأن‪،‬‬ ‫وتشديد العقوبات على الجرائم الدبية‪.‬‬ ‫‪-8‬‬ ‫الق ضاء ع لى الر شوة والمح سوبية والعت ماد ع لى‬ ‫الكفاية والمسوغات القانونية فقط‪.

‬‬ ‫الق ضاء ع لى الب غاء ب نوعيه ال سري‬ ‫‪-3‬‬ ‫والعلني‪ .‬‬ ‫القضاء على القمار بكل أنواعه من‬ ‫‪-4‬‬ ‫ألعاب ويانصيب ومسابقات وأندية‪.‫ا لقلم المغر ضة وا لراء ال شاذة‬ ‫من المفف[ر[ر ‪V‬ط ين‬ ‫والمفف‪Q‬ر‪Q‬ر‪S‬طين‪.‬‬ ‫مقاو مة ال تبرج والخل عة وإر شاد‬ ‫‪-6‬‬ ‫ال سيدات إ لى ما ي جب أن ي كون‪ ،‬والت شديد في ذ لك بخا صة‬ ‫ع لى المدر سات والتلم يذات والطبي بات والطال بات و من في‬ ‫حكمهن‪.‬‬ ‫إعادة النظر في مناهج تعليم البنات‬ ‫‪-7‬‬ ‫ووجوب التفريق بينها وبين مناهج تعليم الصبيان وفي كثير‬ ‫من مراحل التعليم‪.‬‬ .‬واعتبار الزنا مهما كانت ظروفه جريمة منكرة يجلد‬ ‫فاعلها‪.‬‬ ‫محار بة الخ مر ك ما ت حارب‬ ‫‪-5‬‬ ‫المخدرات‪ ،‬وتحريمها وتخليص المة شرورها‪.

‬‬ ‫‪-13‬‬ ‫حسن اختيار ما يذاع على المة من‬ ‫المحا ضرات وال غاني والمو ضوعات وا ستخدام مح طة‬ ‫الذاعة في تربية وطنية خلقية فاضلة‪.‬‬ ‫‪-14‬‬ ‫م صادرة الروا يات ال مثيرة والك تب‬ ‫الم شككة المف سدة وال صحف ا لتي تع مل ع لى إ شاعة الف جور‬ ‫وتستغل الشهوات استغللل فاحشا‪.‫م‬ ‫‪-8‬‬ ‫نع الختلط ب‬ ‫ين الطل‬ ‫بة‬ ‫والطالبات‪ ،‬واعتبار خلوة أي رجل بامرأة ل تحل له جريمة‬ ‫يؤخذان بها‪.‬‬ ‫مراق بة دور التمث يل وأفلم ال سينما‬ ‫‪-11‬‬ ‫والتشديد في اختيار الروايات والشرطة‪.‬‬ ‫تهذيب الغاني واختيارها ومراقبتها‬ ‫‪-12‬‬ ‫والتشديد في ذلك‪.‬‬ ‫إغلق الصالت والمراقص الخليعة‬ ‫‪-10‬‬ ‫وتحريم الرقص وما إلى ذلك‪.‬‬ ‫تشجيع الزواج والنسل بكل الوسائل‬ ‫‪-9‬‬ ‫المؤدية إلى ذلك‪ ،‬ووضع تشريع يحمي السرة ويحض عليه‬ ‫أو يحل مشكلة الزواج‪.‬‬ .

‬‬ .‬‬ ‫تحد يد مواع يد افت تاح وإغلق‬ ‫‪-16‬‬ ‫المقاهي العامة‪ ،‬ومراقبة ما يشتغل به روادها‪ ،‬وإرشادهم إلى‬ ‫ما ينفعهم وعدم السماح لها بهذا الوقت الطويل كله‪.‫تنظيم المصايف تنظيما يقضي على‬ ‫‪-15‬‬ ‫الفو ضى والباح ية ا لتي تذهب بالغرض السا سي من‬ ‫الصطياف‪.‬‬ ‫ا ستخدام هذه الم قاهي في تعل يم‬ ‫‪-17‬‬ ‫ا لميين ال قراءة والكتا بة‪ ،‬وي ساعد ع لى ذ لك هذا ال شباب‬ ‫المتوثب من رجال التعليم اللزامي والطلبة‪.‬‬ ‫مقاومة العادات الضارة اقتصاديا أو‬ ‫‪-18‬‬ ‫خلقيا أو غير ذلك‪ ،‬وتحو يل تيار الجماهير عنها إلى غيرها‬ ‫من العادات النافعة‪ ،‬أو تهذيب نفسها تهذيبا يتفق مع المصلحة‬ ‫وذ لك ك عادات ا لفراح وال مآتم والموا لد وا لزار والموا سم‬ ‫والعياد وما إليها‪ ،‬وتكون الحكومة قدوة صالحة في ذلك‪.‬‬ ‫اعت بار د عوة الحسبة‪ ،‬ومؤا خذة من‬ ‫‪-19‬‬ ‫يثبت على مخالفة شيء من تعاليم السلم أو الل عتداء عليه‬ ‫كالف طار في رم ضان و ترك ال صلة ع مدا أو سب ا لدين أو‬ ‫أمثال هذه الشؤون‪.

‫ضم ال مدارس اللزام ية في ال قرى‬ ‫‪-20‬‬ ‫إ لى الم ساجد‪ ،‬و شمولهما م عا بال صلح ال تام من ح يث‬ ‫الموظفين والنظافة وتمام الرعاية‪ ،‬حتى يتدرب الصغار على‬ ‫الصلة ويتدرب الكبار على العلم‪.‬‬ ‫تقر ير التعل يم ا لديني مادة أسا سية‬ ‫‪-21‬‬ ‫في كل ال مدارس ع لى اختلف أنواع ها كل بح سبه و في‬ ‫الجامعة أيضا‪.‬‬ .‬‬ ‫و ضع سيا سة ثاب تة للتعل يم‪ ،‬تن هض‬ ‫‪-23‬‬ ‫به وتر فع م ستواه وتو حد أ نواعه المت حدة ا لغراض‬ ‫والمقا صد‪ ،‬وت قرب ب ين الثقا فات المختل فة في ال مة‪ ،‬وتج عل‬ ‫المرح لة ا لولى من مراح له خا صة بترب ية ا لروح ا لوطني‬ ‫الفاضل والخلق القويم‪.‬‬ ‫ت شجيع تحف يظ ال قرآن في الم كاتب‬ ‫‪-22‬‬ ‫العامة الحرة‪ ،‬وجعل حفظه شرطا في نيل الجازات العلمية‬ ‫التي تتصل بالناحية الدينية واللغوية‪ ،‬مع تقرير حفظ بعضه‬ ‫في كل مدرسة‪.

‬‬ .‫العنا ية بالل غة العرب ية في كل‬ ‫‪-24‬‬ ‫مراحل التعليم‪ ،‬وإفرادها في المراحل الولى عن غيرها من‬ ‫اللغات الجنبية‪.‬‬ ‫‪-29‬‬ ‫العنا ية ب شؤون ال صحة العا مة من‬ ‫ن شر الدعا ية ال صحية بمخت لف ال طرق والك ثار من‬ ‫المستشفيات والطباء والعيادات المتنقلة وتسهيل سبل العلج‪.‬‬ ‫العنا ية بالتار يخ ال سلمي والتار يخ‬ ‫‪-25‬‬ ‫الوطني والتربية الوطنية وتاريخ حضارة السلم‪.‬‬ ‫الق ضاء ع لى ا لروح الجنب ية في‬ ‫‪-27‬‬ ‫ا لبيوت من ح يث الل غة وال عادات والز ياء والمرب يات‬ ‫والممر ضات إ لخ‪ ،‬وت صحيح ذ لك ك له وبخا صة في ب يوت‬ ‫الطبقات الراقية‪.‬‬ ‫التفكير في الوسائل المناسبة لتوحيد‬ ‫‪-26‬‬ ‫الزياء في المة تدريجيا‪.‬‬ ‫توجيه ال صحافة توجي ها صالحا‬ ‫‪-28‬‬ ‫وت شجيع ال مؤلفين وال كاتبين ع لى طرق المو ضوعات‬ ‫السلمية الشرقية‪.

‬‬ ‫تشجيع المشروعات القتصادية والكثار‬ ‫‪-3‬‬ ‫من ها‪ ،‬وت شغيل ال عاطلين من ال مواطنين في ها وا ستخلص ما‬ ‫في أيدي الجانب منها للناحية الوطنية البحتة‪.‬‬ .‬‬ ‫حما ية الجم هور من ع سف ال شركات‬ ‫‪-4‬‬ ‫المحتكرة وإلزامها حدودها والحصول على كل منفعة ممكنة‬ ‫للجمهور‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬في الناحية القتصادية‪:‬‬ ‫تنظ يم الز كاة دخل ومن صرفا بح سب‬ ‫‪-1‬‬ ‫ت عاليم ال شريعة ال سمحة‪ ،‬وال ستعانة ب ها في الم شروعات‬ ‫الخير ية ا لتي ل بد من ها كمل جئ الع جزة والف قراء والي تامى‬ ‫وتقوية الجيش‪.‫العنا ية ب شأن القر ية من ح يث‬ ‫‪-30‬‬ ‫نظام ها ونظافت ها وتنق ية مياه ها وو سائل الثقا فة والرا حة‬ ‫والتهذيب فيها‪.‬‬ ‫تحر يم الر با وتنظ يم الم صارف تنظي ما‬ ‫‪-2‬‬ ‫يؤدي إ لى هذه الغا ية‪ ،‬وت كون الحكو مة قدوة في ذ لك بإل غاء‬ ‫الفوائد في مشروعاتها الخاصة‪ ،‬بها كبنك التسليف والسلف‬ ‫الصناعية وغيرها‪.

‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫ت شجيع الر شاد الزرا عي وال صناعي‪،‬‬ ‫والهتمام بترقية الفلح والصانع من الناحية النتاجية‪.‬‬ ‫‪-8‬‬ ‫العنا‬ ‫ية ب‬ ‫شئون الع‬ ‫مال الفن‬ ‫ية‬ ‫والجتماعية‪ ،‬ورفع مستواهم في مختلف النواحي الحيوية‪.‬‬ ‫‪-10‬‬ ‫ت قديم الم شروعات ال ضرورية ع لى‬ ‫الكماليات في النشاء والتنفيذ‪.‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫ح صر الو ظائف وخصو صا ال كثيرة‬ ‫من ها‪ ،‬والقت صار ع لى ال ضروري‪ ،‬وتوز يع الع مل ع لى‬ ‫الموظفين توزيعا عادل والتدقيق في ذلك‪.‬‬ ‫‪-9‬‬ ‫ا ستغلل ال موارد الطبيع ية كا لرض‬ ‫البور والمناجم المهملة وغيرها‪.‬‬ .‬‬ ‫***‬ ‫وبعد فهذه رسالة الخوان المسلمين‪ ،‬نتقدم بها‪ ،‬وإنا‬ ‫لنضع أنفسنا ومواهبنا وكل ما نملك ت حت تصرف أية هيئة‬ ‫أو حكومة تريد أن تخطو بأمة إسلمية نحو الرقي والتقدم‪.‫تح سين حال ال موظفين ال صغار بر فع‬ ‫‪-5‬‬ ‫مرت باتهم وا ستبقاء علوات هم ومكا فآتهم وتقل يل مرت بات‬ ‫الموظفين الكبار‪.

‬‬ ‫حسن البنا‬ ..‫نجيب النداء ونكون الفداء‪ ،‬ونرجو أن نكون قد أدينا‬ ‫بذلك أمانتنا وقلنا كلمتنا والدين النصيحة ل ولرسوله ولكتابه‬ ‫ولئ مة الم سلمين و عامتهم‪ ،‬وح سبنا ا ل‪ ،‬وك فى‪ ،‬و سلم ع لى‬ ‫عباده الذين اصطفى‪.

‫برنامج التحالف عام ‪1987‬‬ ‫بسم ال الرحمن الرحيم‬ ‫البرنامج النتخابي على قائمة حزب العمل‬ ‫" وبالنجم هم يهتدون "‬ ‫من اليمان والخلق والفضائل‪ .‬‬ ..‬سيبدأ حل‬ ‫المشكلة القتصادية‬ ‫برنامجنا في سطور‬ ‫في الحريات‬ ‫نطلب إلغاء حالة الطوارئ والقوانين المقيدة وضمان‬ ‫نزاهة الل نتخابات‬ ‫الشريعة‬ ‫نظام متكامل للحكم ولكل نشاط اجتماعي‬ ‫الق باط مواط نون ل هم ما للم سلمين وعلي هم ما ع لى‬ ‫المسلمين‪.

‫إشاعة الفضيلة‬ ‫لبد أن تكون القيادات قدوة في طاعة ال‬ ‫ولبد من إغلق منافذ الكسب الحرام وعقاب صارم‬ ‫للمنحرفين‬ ‫ح لول شاملة وأ صيلة لم شاكل ال سكان والعلج‬ ‫والتعليم‬ ‫أجهزة العلم‬ ‫نطلب التزامها بالصدق‬ ‫ونطلب فتحها أمام كل الراء‬ ‫الثقافة‬ ‫ل بد من تجد يد ف كري وف ني يرد ال مة إ لى أ صولها‬ ‫الثقافية العربية والسلمية‬ ‫عدم النحياز ضرورة للنهضة السلمية والصهيونية‬ ‫عدونا المباشر‬ ‫نر فض العل قات الخا صة مع أمري كا سيا سيا‬ ‫وعسكريا واقتصاديا‬ .

‬‬ ‫فأسباب معاناة المة القتصادية والسياسية والجتماعية تعود‬ ‫في التحل يل الن هائي ل ها إ لى غي بة الق يم ال صالحة الب ناءة عن‬ ‫توجيه سلوك الفراد والجماعات عن معاهدة تعليم النشء –‬ ‫و عن مؤس سات التنم ية الجتماع ية كالند ية والجمع يات‬ ‫وغير ها وإ لى ان عدام ال قدوة ا لتي ل ينت قل الخ ير والف ضل‬ ‫والخ لق ال قويم من ج يل إ لى ج يل إل ب ها‪ .‬و لو أرد نا أن ن سمي هذه المرح لة با سم شامل‬ ‫لمظاهر ها كا فة ل سميناها مرح لة انح سار الق يم وانهزام ها‪.‬‬ ‫الحاجات المعيشية‬ ‫ل بد من مقاو مة الغلء وز يادة ا لجور مع ارت فاع‬ ‫السعار ولبد من الل بقاء على دعم السلع الساسية‪.‫ا لمن الم صري يتط لب ت كامل عرب يا وتعاو نا مع‬ ‫الدول السلمية‪.‬وإذا كانت ا لبيئة‬ ‫الجتماعية المصرية مازالت بفضل ال وحدة متماسكة بتأثير‬ ‫بقا يا الج يال ا لتي تج عل الم صلحة العا مة فوق الن فع‬ ‫الشخ صي‪ ،‬وتع طي لموج هات ال سلوك الم ستمدة من تقال يدنا‬ ‫الصالحة وزنها‪ ،‬وتجعل إيمانها الديني مصدرا رئيسيا لقرار‬ .‬‬ ‫تع يش مصرنا العز يزة مرح لة من أ شد المرا حل في‬ ‫تاريخ ها ك له‪ .

‬‬ ‫وقد أخفقت الحكومات المتعاقبة في اتباع سياسة عامة متكاملة‬ ‫للصلح بسبب تراجعها أمام المجموعات القوية من أصحاب‬ ‫الم صالح‪ ،‬ك ما تزا يد الن فوذ ا لجنبي في تقر ير سيا ستنا و في‬ ‫ا لدوائر الحكوم ية‪ ،‬وب ين ر جال الع مال الم صريين نتي جة‬ ‫العتماد المتزايد على القروض والمعونات الجنبية التي أدت‬ ‫إلى ربط عجلة القتصاد القومي بالمصادر المقرضة وتدخل‬ .‬‬ ‫وكان أمل المتطلعين للصلح كبيرا في أن تستجيب‬ ‫الحكومات التي توالت على الحكم منذ النتخابات الماضية )‬ ‫‪ ( 1984‬إلى هذه المشاعر الصادقة‪ ،‬وإلى تلك الرؤية العميقة‬ ‫المبنية على تأمل صحيح في واقع الحياة المصرية وماضيها‬ ‫ومستقبلها‪.‬‬ ‫ول كن شيئا من ذ لك لم ي حدث‪ ،‬ف شرع ا ل لم يط بق‪،‬‬ ‫وشاع الكسب الحرام دون رادع‪ ،‬ومع شيوع الفساد زاد نفوذ‬ ‫المف سدين في ا لرض وأ صحاب الم صالح الم شبوهة‪،‬‬ ‫وانحدرت قيمة العمل وتخلف أداء الواجب واحترام القانون‪.‫سلوك أو إن كاره‪ ،‬فإن ذ لك ل ي ستمر إل ب عودة الز مات‬ ‫الخان قة وال حداث الج سيمة لت خرج من ها أ كثر قوة وأ شد‬ ‫صلبة‪.

‫المنظمات الدولية في توجيه أمورنا مستفيدة من تراكم أعباء‬ ‫خدمة الديون الخارجية‪ ،‬وتعثرنا في سدادها‪.‬‬ ‫ل قد أدت سيا سات الح كم و ما صحبها من م ظالم إ لى‬ ‫تفجرات متتالية‪ ،‬ولجأت السلطة إلى مواجهة ذلك بالل ساليب‬ ‫القمعية‪ ،‬فلم تعالج السباب الحقيقية للتذمر واستمر الستبداد‬ ‫وا ستمر ارت كاب جرائم الت عذيب ال بدني والنف سي ا لتي ت شكل‬ ‫عدوانا صارخا على مبادئ ديننا‪ ،‬كما أنها تشكل وصمة عار‬ ‫في سمعة مصر لمنافاتها لكرامة النسان المصري وآدميته‪..‬‬ ‫واستمر سريان الحكام العرفية المسماة بحالة الطوارئ منذ‬ ‫اغتيال الرئيس السابق السادات‪ ،‬و ستتم النتخابات الحالية في‬ ‫ظل ال شبح المخ يف ا لذي تمث له حا لة ال طوارئ هذه‪ ،‬وا لذي‬ ‫يجرد المواطن من الحقوق والحريات التي كفلها له الدستور‪،‬‬ ‫وبق يت تر سانة ال قوانين ال سالبة والمق يدة للحر يات‪ ،‬وأ ضيف‬ ‫إلي ها الن ظام الجد يد للنتخا بات بالقوائم الحزب ية المطل قة‬ ‫والن سبية الم شروطة ا لتي تق ضي ع لى مزا يا الت عدد الحز بي‬ ‫ا لذي حل م حل تنظ يم ال حزب الوا حد‪ .‬و قد تم حل مج لس‬ ‫الشعب السابق توقعا لصدور حكم المحكمة الدستورية العليا‬ ‫بعدم دستورية ال قانون ا لذي انتخب على أساسه ولكن صدر‬ .

.‬‬ ‫ون حن نط لب ث قة ال ناخبين و فق هذا ال لتزام‪ ،‬ونعا هد ا ل‬ ‫ت عالى‪ ،‬ونعا هد شعبنا الم صري ا لبي‪ ،‬ع لى ا لدعوة إل يه‬ ‫والستمساك به ‪...‬‬ ‫وإذا كان إ صلح ال حال يتط لب منا خا ديمقراط يا‪ ،‬فإن‬ ‫الديمقراط ية ل تم نح ول كن ي ستحقها من ي سعى إلي ها ويجا هد‬ ‫في سبيلها‪.‫قانون جديد لم تحرص الحكومة التي أصدرته على أن يأتي‬ ‫خاليا من العيوب‪..‬‬ .‬‬ ‫ولذلك فإن المرشحين على قائمة حزب العمل اجتمعوا على‬ ‫ضرورة أن يح موا الحر ية وأن يت صدوا ل كل من ي حاول‬ ‫تزوير النتخابات‪ ،‬وهم يلتزمون بالعمل متضامنين من خلل‬ ‫مج لس ال شعب من أ جل ت طبيق برنا مج متكا مل يح قق ل هذه‬ ‫المة خيرا كبيرا بإذن ال‪.

‬‬ ‫ب‪ -‬انتخاب رئيس الجمهورية ونائبه انتخابا مباشرا‬ ‫من ب ين أ كثر من مر شح ل مدة خ مس سنوات‪ ،‬و جواز إ عادة‬ ‫انتخابهما لمدة واحدة ثابتة ويجب أن يوقفا نشاطهما الحزبي‬ ‫أثناء توليهما منصبيهما‪ ،‬ويكون رئيس الجمهورية حكما بين‬ ‫السلطات‪.‬‬ ‫‪ -1‬إعادة النظر في الدستور‬ ‫أ‪ -‬مراج عة الد ستور عن طر يق جمع ية تأسي سية‬ ‫تنت هي من مهمت ها خلل مدة م حددة لتحق يق الت ساق ب ين‬ ‫أح كامه وب ين تغي ير الن ظام السيا سي للبلد من ن ظام شمولي‬ ‫ع لى تنظيم سياسي واحد إلى نظام ديمقراطي قائم على تعدد‬ ‫الحزاب‪.‫القسم الول‬ ‫إصلح نظام الحكم بالديقراطية الصحيحة‬ ‫إن أساس الصلح في مصر اليوم هو تحقيق الحكم‬ ‫الديمقراطي السليم الكامل‪ ،‬وذ لك يكون في ت قديرنا – بات خاذ‬ ‫الوسائل التية ‪.‬‬ .

‬‬ ‫د‪ -‬تقر ير ال حق الكا مل لمج لس ال شعب في ت عديل‬ ‫الموازنة العامة دون تعليق ذلك على موافقة الحكومة‪.‬‬ ‫وإذا سحب المج لس ثق ته من الحكو مة تع ين ا ستقالة‬ ‫ا لوزارة وإذا سحبت الث قة من أ حد ا لوزراء يتع ين عل يه‬ ‫الستقالة‪.‬‬ ‫و‪ -‬اخت بار رؤ ساء ال مدن والح ياء وال قرى عن‬ ‫طريق النتخاب الحر المباشر‪.‬‬ ‫‪ -2‬إلغاء القوانين والممارسات المنافية‬ ‫للديمقراطية‬ ‫أ‪ -‬ر فع حا لة ال طوارئ عن جم يع المعتقل ين وت قديم‬ ‫المتهمين منهم إلى المحاكمة بل تأخير أمام القضاء العادي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬إل غاء ال قوانين سيئة ال سمعة ال سالبة والمق يدة‬ ‫للحر يات العا مة والشخ صية والمناق ضة للد ستور وح قوق‬ ‫النسان‪ ،‬وما تسلل إلى القوانين العادية من نصوص مماثلة‬ .‫ج‪ -‬تتولى السلطة التنفيذية حكومة تحظى بثقة أغلبية‬ ‫الشعب وتعتبر مسئولة أمامه‪.‬‬ ‫ه ـ‪ -‬إل غاء ال مادة ‪ 74‬من الد ستور وإزا لة كل آ ثار‬ ‫قرارات سبتمبر ‪ 1981‬الصادرة استنادا إليها‪.

‬‬ ‫د‪ -‬إلغاء صور الخلط بين مؤسسات وأجهزة الدو لة‬ ‫وب ين تنظي مات ال حزب ال حاكم ب ما ي ضمن أن ت كون الدو لة‬ ‫للجم يع ول ي كون ه ناك تمي يز ب ين ال مواطنين ب سبب العق يدة‬ ‫السياسية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تقرير الحق في تكوين الل حزاب السياسية دون‬ ‫الحاجة إلى الحصول على إذن بإنشائها اكتفاء بإخطار وزارة‬ ‫الداخل ية عن قيام ها ب ما ي سمح لكا فة التجا هات السيا سية‬ ‫بالتعبير عن نفسها من أية جهة سوى ما يحكم به القضاء إذا‬ ‫انحرفت عن الطريق المشروع‪.‬‬ .‫كالنص ا لوارد ب قانون العقو بات لتقي يد حر ية العل ماء في ن قد‬ ‫تصرفات الدارة وقرارات السلطة العامة داخل دور العبادة‪.‬‬ ‫‪ -3‬سلمة النتخابات العامة‬ ‫أ‪ -‬توفير ال ضمانات ا لتي تك فل ح يدة النتخا بات‬ ‫العامة وحريتها يجعل جداول الناخبين مطابقة لسجل الحوال‬ ‫المدنية بحيث يقيد به اسم كل من يبلغ ‪ 18‬عام‪I‬ا دون أن يكون‬ ‫به سبب يؤدي إلى وقف مباشرة حقوقه السياسية أو حرمانه‬ ‫منها‪ ،‬وإجراء القتراع بموجب البطاقة الشخصية أو العائلية‬ ‫دون الحاجة لستخراج بطاقة انتخابية خاصة‪.

‬‬ ‫ب‪ -‬إل غاء ن ظام النتخا بات بالقوائم الحزب ية ع لى‬ ‫أساس الغلبية المطلقة في المجالس المحلية ونظام النتخابات‬ ‫بالقوائم الحزبية مع التمثيل النسبي المشروط لمجلس الشعب‪.‫ويشترط توقيع الناخب بإمضائه عند الدلء بصوته‬ ‫للتأكد من حضوره بشخصه‪ ،‬ويتولى الشراف ع لى العملية‬ ‫النتخابية بأكملها هيئة قضائية مستقلة يشكلها مجلس القضاء‬ ‫ا لعلى مع ج عل عقو بة تزو ير النتخا بات جنا ية ل ت سقط‬ ‫بالتقادم‪.‬‬ ‫‪ – 4‬استقلل القضاء‬ ‫أ‪ -‬ا ستكمال د عم الق ضاء يج عل كا فة أ موره من‬ ‫اختصاص مجلس القضاء العلى الذي يرأسه رئيس محكمة‬ ‫الن قض وت شترط موافقته ع لى كل ما يتع لق ب شئونه و عدم‬ .‬‬ ‫ج ـ‪ -‬أن ي تم تمث يل الع مال والفلح ين عن طر يق‬ ‫مر شحين ت عترف ب صفتهم النقا بات العمال ية والتعاون يات‬ ‫الزراع ية ح يث أ صبح ي ندرج ت حت هذه الم سميات من ل‬ ‫يعتبرون منهم‪.‬‬ ‫د‪ -‬جعل اختصاصات الفصل في الطعون النتخابية‬ ‫لعضاء مجلس الشعب للسلطة القضائية نهائيا‪.

‬‬ ‫د‪ -‬تقر ير حق الط عن بالطريق المبا شر ب عدم‬ ‫دستورية القوانين أمام المحكمة الدستورية العليا وعدم قصر‬ ‫هذا ال حق على الطعون المقد مة بمنا سبة ا لدعوى المطرو حة‬ ‫أمام المحاكم الخرى‪.‬‬ .‬‬ ‫ز‪ -‬ج عل ال سجون تاب عة لوزارة ال عدل لو ضع حد‬ ‫ل جرائم الت عذيب ا لتي ت تم داخل ها وإل غاء الح بس الحت ياطي‬ ‫المطلق‪.‫الكت فاء بأ خذ رأ يه وإل غاء جم يع الم حاكم ال ستثنائية‪ ،‬وإزا لة‬ ‫الزدواج المو جود ب ين النيا بة العا مة وب ين ال مدعى ال عام‬ ‫الشتراكي بإلغاء هذا المنصب‪.‬‬ ‫ج ـ‪ -‬إحا لة اخت صاص إ بداء ا لرأي والف توى في‬ ‫ا لدارات القانون ية بالوزارات والم صالح الحكوم ية والهيئات‬ ‫العامة إلى قسم الفتوى والتشريع بمجلس الدولة وإلحاق أقسام‬ ‫التحقيقات بهذه الدارات بالنيابة الدارية‪.‬‬ ‫ب‪ -‬حظر ندب رجال القضاء والنيابة للقيام بأعمال‬ ‫السلطة التنفيذية حفاظا على استقلل السلطة القضائية‪.

‫القسم الثاني‬ ‫تطبيق الشريعة السلمية‬ ‫إن ت طبيق ال شريعة ال سلمية وا جب‬ ‫‪-1‬‬ ‫دي ني و ضرورة وطن ية‪ ،‬فل ي جوز أن ي كون ذ لك م جال‬ ‫للموافقة أو المعارضة بل يتعين على كل مسلم الستجابة إلى‬ ‫أمر ال تعالى بتحكيم شريعته‪ ،‬ولذلك فنحن ندعو للبدء فورا‬ ‫في تطبيق الشريعة السلمية اتساقا مع أحكام الدستور‪ ،‬ومع‬ ‫تسليمنا بأن المر يتطلب مرور فترة زمنية من أجل إكمال‬ ‫التطبيق على النحو المرجو‪ ،‬فإن ما نطلب السراع فيه هو‬ ‫القرار بالمبدأ فعل ل قول‪ ،‬مع البدء في التنفيذ‪.‬‬ ‫وي جب أن ين صب الت عديل في المرح لة‬ ‫‪-2‬‬ ‫ا لولى ع لى الت شريعات المخال فة صريحة و شاملة لح كام‬ ‫الشريعة أو المعطلة لنصوصها الصريحة فتلغى فورا أو تحل‬ ‫محل ها نصوص مأخوذة من ال شريعة السلمية أو متف قة في‬ ‫أحكامها معها‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫التشريع المستمد من الشريعة السلمية‬ ‫ل يمكن إل أن يمضي على سنة الجتهاد السلمي الحميد‪،‬‬ ‫وذ لك هو الطر يق ا لذي يم كن ال مة من ت طوير نظام ها‬ .

‬‬ ‫المف هوم المتكا مل لل شريعة يت جاوز‬ ‫‪-5‬‬ ‫بطبي عة ال حال م سألة ال حدود‪ ،‬بل يت جاوز ال قوانين المدن ية‬ ‫والجنائ ية‪ ،‬فسيا سة ا لعلن مثل أو التعل يم ل ت قل خ طرا‪،‬‬ ‫و كذلك فإن ما يتع لق بالن ظام القت صادي وبالو ضاع‬ ‫الدستورية هو من الصول الولى‪ .‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫ا لخوة الق باط وأ هل الك تاب عا مة‬ ‫مواط نون في الدو لة ال سلمية الم ستهدفة‪ ،‬ل هم ما للم سلمين‬ ‫وعلي هم ما ع لى الم سلمين‪ .‬‬ ‫الع مل ال كبير المط لوب في هذا الت جاه‬ ‫‪-4‬‬ ‫ليس مهمة المشروع وحده‪ ،‬بل هو مهمة متكاملة يحمل جانبا‬ ‫من ها الم شرع ويح مل جوانب أ خرى الفق هاء وأ ساتذة ال قانون‬ ‫والعل ماء المتخص صون في القت صاد والم شتغلون بالت جارة‬ ‫والصناعة وغيرهم‪ ،‬وهؤلء مطالبون بتقديم جهد علمي دقيق‬ ‫في بصر حاد بظروف العصر وحاجات أهله‪.‬ولذا فإن كل ما نطرحه‬ ‫في برنامج نا هذا يع تبر تطبي قا لنظرت نا ال شاملة في ما يتع لق‬ ‫بموضوع الشريعة‪.‬وإذا كان ال سلم د ين الغالب ية‬ .‫القانوني تطويرا متفقا مع الشريعة السلمية يحقق مصالحها‬ ‫المتجددة ويستجيب لحاجاتها المتطورة‪.

‬‬ .‫العظمى من المصريين‪ ،‬فإن ما أنشأه من حضارة وتاريخ هو‬ ‫م لك ل كل من شارك في الع مران في ظل الدو لة ال سلمية‪،‬‬ ‫و كل من يع يش ع لى أرض م صر هو وارث لذات التقال يد‬ ‫والعراف والفنون وأمين عليها و هذا هو الساس في روح‬ ‫ا لخوة الم صرية ا لتي أظ لت ع لى مر ال قرون أب ناء ا لدينين‬ ‫ال كبيرين في م صر‪ ،‬و هذا ال ساس للع مل المتكا مل لب ناء‬ ‫مستقبلهم‪ ،‬وهذا هو الساس الذي يتغلب به المصريون جميعا‬ ‫على الدسائس والفتن التي تستهدف وحدتهم وأمنهم واستقرار‬ ‫وطنهم‪.

.‫القسم الثالث‬ ‫إشاعة الفضيلة‬ ‫وإغلق أبواب الفساد‬ ‫‪-1‬‬ ‫يجب أن تحرص الحكومة وكافة المسئولين بها على‬ ‫أن يكو نوا قدوة ح سنة الستم ساك بتعاليم السلم وبالفضائل‬ ‫الدين ية في كل الت صرفات الشخ صية حتى ي توافر المظ هر‬ ‫الكريم لدولة عريقة تحكمها الشريعة الغراء‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ل أخلق بغ ير د ين و كل إمكا نات التثق يف والترب ية‬ ‫ينبغي أن تتضافر معا في تنشئة الجيال الجديدة وفي تنمية‬ ‫الق يم النبي لة وي قع ع لى ال سرة ع بء كبير‪ ،‬ول كن ي جب أن‬ ‫تت عاون في أداء الر سالة المدر سة وأج هزة ا لعلم والتثق يف‬ ‫من سينما وتلفاز ومسرح وموسيقا‪ .‬إلخ‪ ،‬فكل هذه المكانات‬ ‫ينب غي أن ت سخر لن شر ال قدوة الطي بة ولل حض ع لى م كارم‬ ‫الخلق وللنهي عن كل ما حرم ال‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫يجب أن تتضافر الجهود الرسمية والشعبية على دعم‬ ‫دور الع بادة وحمايت ها وينب غي أن ت عود الم ساجد إ لى أداء‬ ‫ر سالتها الجام عة ويرت بط هذا بإطلق حر ية ا لدعاء وإ عادة‬ ‫الحياة إلى هيئة كبار العلماء بالزهر الشريف على أن يكون‬ .

‫انت خاب شيخ الزهر بينهم ويقتصر ال قرار الجم هوري ا لذي‬ ‫يصدر بتعيينه على تسمية من العلماء للمشيخة‪.‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫م نع الوا سطة لن جاز الم عاملت وإل غاء جم يع‬ ‫الستثناءات في كافة القوانين ووجوب تسبيب رفض أو قبول‬ ‫العطاءات وعدم إسنادها بالمر المباشر‪.‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫يرت بط بذلك إ عادة الن ظر في قانون الك سب غ ير‬ ‫المشروع وتحريم قبول الهدايا وكافة المنافع المعنوية والمادية‬ ‫لمن يتولى وظيفة عامة في الدولة أو القطاع العام فيما عدا‬ ‫الشياء الزهيدة التي توزع على الكافة‪.‬‬ ‫‪-8‬‬ ‫ر فع ال سرية عن ت قارير ا لجهزة الرقابية في الدو لة‬ ‫وب صفة خا صة الج هاز المر كزي للمحا سبات وهيئة الرقا بة‬ .‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫إغلق الم صانع ا لتي تملك ها الدو لة لت صنيع الخ مور‬ ‫وتحر يم المراه نات وأل عاب الق مار و عدم ا لترخيص بو جود‬ ‫دور اللهو الحرام باسم السياحة أو تحت أية ذريعة أخرى‪.‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫سد المنافذ التي يتسرب منها المال الحرام إلى الفراد‬ ‫فيفسد الذمم ويؤثر على علقاتهم وروابطهم أخدا في العتبار‬ ‫أن الجانب والصهاينة الذين ل يريدون لنا الخير بارعون في‬ ‫استخدام هذه الساليب‪.

‫الدار ية وإب عاد كل من يث بت عل يه النت فاع أو ال ستغلل أو‬ ‫الن حراف من مرا كز الم سئولية وو ضع ال ضوابط ل ضمان‬ ‫نزاهة الوظائف العامة‪.‬‬ ‫إن البلد في أ مس الحا جة إ لى حر كة إح ياء ث قافي‬ ‫وتجد يد ف كري ترد ال مة إ لى أ صولها الثقاف ية العرب ية‬ ‫والسلمية‪ ،‬وترد عنها مظاهر التغريب والفرنجة الوافدة من‬ ‫كل بقاع العالم تقريبا‪.‬‬ .‬‬ ‫القسم الرابع‬ ‫الثقافة والعلم‬ ‫الح ياة الثقاف ية الم صرية ت عاني من ر كود ون ضوب‬ ‫لعلهما لم يسبق لهما مثيل منذ فجر النهضة الوطنية المصرية‬ ‫ول يقتصر ذلك على المضمون الذي يقدم للناس في وسائل‬ ‫نشر الثقافة ووسائل العلم المختلفة‪ ،‬بل يتعداه إلى شكل من‬ ‫الو سائل وأنواع ها ف هي تدل ع لى تخ لف بع يد عن تقن يات‬ ‫العصر الثقافية والعلمية‪.‬‬ ‫ك ما أن ا لعلم الم صري الر سمي بحا جة إ لى ت قويم‬ ‫جاد وموضوعي يهدف إلى إعادة الثقة باعتباره المعبر عن‬ ‫الكلمة الرسمية للدولة المصرية‪.

‬‬ ‫ر فع جم يع الق يود الم قررة في ال قوانين وال لوائح‬ ‫‪-3‬‬ ‫والقرارات الدارية الخاصة بالنشر والنتاج الثقافي والتوزيع‬ ‫في ما عدا الق يود الخا صة بحما ية الق يم الدين ية والح فاظ ع لى‬ ‫الخلق‪.‫و في سبيل ذ لك فإن نا نرى ع لى سبيل الم ثال ‪ -‬ل‬ ‫الحصر – ضرورة ما يأتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا لتزام الدو لة بالع مل ع لى ن شر ا لوعي الث قافي ب ين‬ ‫المواطنين وتوفير السبل والمكانات اللزمة لذلك‪.‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫و ضع القوا عد وال سس الكفي لة بالتزام أج هزة‬ ‫العلم الرسمية الصدق المطلق في التعامل مع الخبر الذي‬ .‬‬ ‫ت شجيع الن شاط الث قافي ال خاص فرد يا كان أم‬ ‫‪-2‬‬ ‫جماع يا ب صورة كاف ية‪ ،‬وإزا لة جم يع المعو قات الدار ية‬ ‫والقانون ية ا لتي تم نع انطلق الن شاط الث قافي في مخت لف‬ ‫الم جالت وع لى ا لخص في م جال تر سيخ الق يم الدين ية‬ ‫ال صحيحة ون شرها و تدعيم ال لتزام ب ها سلوكا وعق يدة ب ين‬ ‫مختلف قطاعات الشعب‪.‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫إل غاء الق يود المفرو ضة ع لى ت صدير الك تاب‬ ‫المصري إلى جميع أنحاء العالم‪.

‬‬ ‫ويت ضمن ال صلح المن شود في هذا الت جاه تأك يد‬ ‫ا ستقللية هيئة الذا عة والتليفز يون ل ضمان حق ا لحزاب‬ ‫المتكافئ في التعبير عن رأيها من خلل الذاعة والتليفزيون‪.‬‬ ‫تحو يل ا لعلم الر سمي الم صري إ لى إعلم‬ ‫‪-6‬‬ ‫قومي يت عرف ال شعب من خل له ع لى الخري طة الواقع ية‬ ‫للمجتمع المصري الدولي بجميع عناصرها الثابتة والمتغيرة‬ ‫بدل من الوضع الحالي له الذي ل يزيد فيه على كونه جهازا‬ ‫حكوميا يتغنى بأمجاد الحكومة‪.‫تقدمه أو التعليق الذي تبثه في جميع الموضوعات وتحت كل‬ ‫الظروف ومحاسبة المسئولين الذين يثبت خروجهم عن هذه‬ ‫القاعدة‪.‬‬ .‬‬ ‫وبالن سبة لل صحافة ينب غي إل غاء ملك ية ال صحف‬ ‫‪-7‬‬ ‫القومية للدولة وإشراف مجلس الشورى عليها وإلغاء المجلس‬ ‫ا لعلى لل صحافة‪ ،‬وتحو يل ال صحف الم سماة بالقوم ية إ لى‬ ‫شركات م ساهمة يكت تب في أ سهمها المواط نون بح يث ت كون‬ ‫الولوية للعاملين فيها ول يمتلك أي فرد أكثر من عدد معين‬ ‫من السهم‪.

‬‬ .‫تقرير حرية إصدار الصحف وإلغاء قانون سلطة‬ ‫‪-8‬‬ ‫الصحافة واللئحة التنفيذية له وتعديل قانون المطبوعات بما‬ ‫يوفر حرية التعبير وحق الشعب في الطلع على آراء كتابه‬ ‫ومفكريه‪.‬‬ ‫‪-10‬‬ ‫الع مل ع لى ن قل التقن ية الع صرية المتقد مة في‬ ‫م جالت الطبا عة والن شر والم سرح وال سينما والذا عة‬ ‫الم سموعة والمرئ ية‪ ،‬والع مل ع لى ت طوير صناعة محل ية‬ ‫مصرية متقدمة في هذه المجالت جميعها‪.‬‬ ‫‪-9‬‬ ‫الع مل ع لى إح ياء حر كة ن شر ا لتراث وتي سيره‬ ‫للمثقفين بأسعار زهيدة في طبعات تجمع بين التحقيق العلمي‬ ‫وجودة الخراج الفني‪.

‫القسم الخامس‬ ‫معالجة المشاكل المعيشية‬ ‫ت عاني ج ماهير ال شعب من م شاكل عد يدة تؤثر في‬ ‫حياتها اليومية ومستوى معيشتها‪ ،‬وينعكس أثرها على عملهم‬ ‫وإن تاجهم‪ ،‬وتتج لى ب صفة خا صة في الغلء المت صاعد و عدم‬ ‫التناسب بين مستوى السعار والجور‪ ،‬وفي ازدحام وسائل‬ ‫النقل العام‪ ،‬ومشاكل المرور والمواصلت‪ ،‬وفي تلوث البيئة‬ ‫والغذية والعلج الطبي‪ ،‬وفي التعليم‪ ،‬وقضايا الشباب‪ .‬وفي‬ ‫مواج هة كل ذ لك ن طالب بح لول أ صيلة وعلم ية ونر فض‬ ‫توجيهات وكالة التنمية المريكية وصندوق النقد الدولي التي‬ ‫تق ضي ع لى ا ستقلل الدو لة و تؤدي إ لى ت فاقم الم شاكل‬ ‫القتصادية والجتماعية‬ ‫‪ -1‬حدة الغلء وعدم التناسب بين الجور‬ ‫والسعار‬ ‫لي قاف هذا الت يار المت صاعد للغلء ولتحق يق ال عدل‬ ‫الجتماعي لبد من‪:‬‬ .

‬‬ ‫ضغط الن فاق ال عام‬ ‫)‪(2‬‬ ‫الح كومي بم نع الن فاق ع لى أب هة الح كم وم ظاهره وتخف يض‬ ‫نفقات المهرجانات والستقبالت‪ ،‬ومراجعة نفقات السيارات‪،‬‬ ‫وال ستراحات‪ ،‬والبن ية الحكوم ية‪ ،‬وخ فض نف قات التمث يل‬ ‫الخارجي‪ ،‬ووضع الضوابط لسفر الوفود الرسمية‪ ،‬والتخلص‬ ‫من المن شآت العا مة القت صادية الخا سرة وا لجهزة الر سمية‬ ‫عدي مة ال جدوى كالم جالس القوم ية المتخص صة‪ ،‬ومواج هة‬ ‫حرائق و حدات الن تاج ا لتي تل حق بالقت صاد ال قومي أ فدح‬ ‫الضرار‪ ،‬وعمليات تأخير تفريغ البواخر بميناء السكندرية‬ ‫تفاديا لدفع غرامات التأخير‪ ،‬وعدم التوسع في نفقات العلج‬ ‫بالخارج خاصة بالنسبة لما هو متوافر في مصر‪ ،‬وتخفيض‬ ‫نف قات العل نات والعل قات العا مة في ا لوزارات والهيئات‬ ‫والشركات العامة‪.‬‬ .‫الق ضاء ع لى الت ضخم‬ ‫)‪(1‬‬ ‫النقدي كسبب رئيسي للغلء ويقتضي هذا وقف العتماد على‬ ‫ال صدار الن قدي ) أي ط بع أوراق نقد ية جد يدة ( ل سد ما قد‬ ‫يوجد في موازنة الدولة من عجز‪.

‬‬ ‫)هـ( رفع الحد الدنى للجور ومستوى الجور في الدولة والقطاع‬ ‫ال عام‪ ،‬وال خذ بن ظام يق ضي بالز يادة التلقائ ية لفئات ا لجور‬ ‫والمعا شات ب ما يتم شى مع ز يادة الت ضخم والرت فاع ت حت‬ ‫إ شراف مج لس قومي – ول يس حكوم يا بح تا – ل لجور‬ ‫وال سعار يخ تص بر سم ومتاب عة تنف يذ سيا سات ا لجور‬ ‫والسعار ويراعى أن تمثل فيه النقابات العمالية‪.‫)ج (‬ ‫إن شاء إدارة متخص صة لل سعار ت تولى متابعت ها‪ ،‬ودرا سة‬ ‫ال ظروف ا لتي ت طرأ علي ها‪ ،‬و ما يقت ضي ت سعيره من سلع‬ ‫وم نع الو سطاء ب ين المنتج ين والم ستهلكين ب ما يت سبب في‬ ‫ت ضخم ال سعار ويخ لق م جالت للتح كم والتل عب والك سب‬ ‫الحرام‪.‬‬ .‬‬ ‫) د ( إ صلح الن ظام ال ضريبي في م صر بز يادة ا لتركيز ع لى‬ ‫الضرائب المباشرة التي تفرض على الدخول الكبيرة التي ل‬ ‫تتفق على النتاج حتى ل يؤدي اتفاقها الكبير على الستهلك‬ ‫إ لى ز يادة ال سعار‪ ،‬و فرض ضريبة ع لى م ظاهر الن فاق‬ ‫ا لترفي الم عبر عن هذه ا لدخول الخف ية الم صدر‪ ،‬مع ز يادة‬ ‫ال ضرائب المبا شرة‪ ،‬وتخف يض غ ير المبا شرة بالن سبة‬ ‫لمحدودي الدخل تحقيقا للعدل الجتماعي‪.

‬‬ ‫)ز(‬ ‫الب قاء ع لى ا لدعم لل سلع السا سية مع إل غائه بالن سبة لل سلع‬ ‫ا لتي ل ضرورة ل ستعمالها وتقر يره في المرا حل النهائ ية‬ ‫للنتاج حتى ل يتسرب لغير مستحقيه خلل المراحل السابقة‪.‬‬ ‫‪ -2‬السكان والعلج الطبي والتعليم‬ ‫أ‪-‬‬ ‫إي قاف إن شاء أي ب ناء جد يد ل لدارات الحكوم ية عدا معا هد‬ ‫دور العلج حتى تركز الحكومة طاقات التشييد بأكملها لبناء‬ ‫الم ساكن المطلو بة للو فاء بحا جات ال شباب وال سر ا لتي تق يم‬ ‫في الخيام وفي المقابر‪.‬‬ ‫ب‪-‬‬ ‫إ لزام المن شآت ال صناعية بب ناء الم ساكن المطلو بة اللز مة‬ ‫لعمال ها‪ ،‬وت شجيع الق طاع ال خاص ع لى ا ستثمار أ مواله في‬ ‫مجال السكان القتصادي والمتوسط من خلل خفض لتكلفة‬ ‫البناء عن طريق الدعم الحكومي‪.‫)و(‬ ‫إ عادة الن ظر ب صورة جذر ية في مرت بات ال عاملين بالحكو مة‬ ‫والقطاع العام لرفعها بما يؤدي إلى تضييق الفروق الشاسعة‬ ‫غير المقبولة للجور والمرتبات عن العمال المتماث لة ا لتي‬ ‫تؤدى في ها و في كل من الق طاع ال خاص وال ستثماري‬ ‫والمشروعات المشتركة‪.‬‬ .

‬‬ ‫هـ‪-‬‬ ‫وفي مجالت الصحة لبد من إعطاء الولوية لنظم الوقاية‬ ‫وي شمل ذ لك ات خاذ كا فة الحتيا طات لوقا ية ا لبيئة من كل‬ ‫عوا مل الت لوث وأح كام الوقا ية ال صحية ع لى ال سلع الغذائ ية‬ ‫وخاصة المستورد منها‪.‬‬ .‫ج‪-‬‬ ‫ق صر المزا يا الم قررة للجمع يات التعاون ية لل سكان ع لى‬ ‫المخ صص من ها لل سكان القت صادي والمتو سط وت لتزم‬ ‫الحكو مة عن طر يق شركاتها العا مة والح كم المح لي ب توفير‬ ‫بقية ما يلزم في إسكان اقتصادي على أن يتم توزيع الوحدات‬ ‫السكنية وفق قواعد صارمة ومعلنة‪.‬‬ ‫د‪-‬‬ ‫توفير أرا ضي الب ناء بأ سعار رمز ية وآ جال طوي لة وو ضع‬ ‫نظام للتوسع السكاني في الريف وتحديد كردونات القرى مع‬ ‫مرا عاة المحاف ظة ع لى الرق عة الزراع ية و مد ت طبيق قوانين‬ ‫تنظيم العلقة بين المالك والمستأجر إلى الوحدات السكنية في‬ ‫القرى‪.‬‬ ‫و‪-‬‬ ‫الرتفاع بكفاءة المستشفيات العامة والمتخصصة مع التمسك‬ ‫بم بدأ مجان ية العلج بالمست شفيات الحكوم ية والو حدات‬ ‫الصحية الريفية‪.

‫ز‪-‬‬ ‫م ضاعفة الج هود للق ضاء ع لى ا لمراض المتوط نة‬ ‫كالبلهار سيا والنكل ستوما وال خذ بأ حدث أ ساليب مقاو مة‬ ‫الوبئة الوافدة ومنع انتشارها في بلدنا‪.‬‬ ‫ط‪-‬‬ ‫وفي مجال التعليم نطلب إحداث تطويرات جذرية في المناهج‬ ‫التعليم ية ل كي تتلءم من ناح ية مع متطل بات ال ثورة العلم ية‬ ‫والتقن ية المعا صرة ول كي تتلءم من ناح ية أ خرى مع‬ ‫المتطل بات المتنو عة ل لبيئات المحل ية فالتعليم ي جب أن ي كون‬ ‫أداة للتكا مل مع ا لبيئة المحل ية في القر ية أو ال حي لي خرج‬ ‫التلميذ أكثر ولء وفائدة لهله ووطنه‪.‬‬ ‫ى‪-‬‬ ‫ي جب إ عادة العت بار للتعل يم والتأه يل الف ني فالتوازن ب ين‬ ‫التعل يم الف ني والتعل يم ال عام أ ساس للمجت مع ال طبيعي ويح قق‬ ‫الزيادة المنشودة في كل أنواع النتاج من السلع والخدمات‪..‬‬ ‫ك‪-‬‬ ‫يجب أن تكون العربية لغة التعليم في كل مراحله ويجب أن‬ ‫ي كون التعل يم عمل ية متوا صلة طول الع مر وي جب أن يرت بط‬ ‫هذا بحملة قومية لم حو المية ويجب أن يكون التعليم خدمة‬ .‬‬ ‫ح‪-‬‬ ‫دعم تصنيع الدوية محليا ومتابعة أحدث البحوث العلمية في‬ ‫شأنها وتوفير ها بأ قل ال سعار باعتبار ها خد مة عا مة ول يس‬ ‫عملية يقصد منها الربح‪.

‬‬ ‫القسم السادس‬ ‫التنمية القتصادية‬ ‫‪ -1‬التنمية بالعتماد على الذات‬ ‫أ‪-‬‬ ‫أي حديث عن النه ضة ال سلمية ي كون ع فوا ما لم ي شمل‬ ‫م شروعنا اقت صادا م ستقل نام يا يغني نا عن سؤال أ عدائنا‪،‬‬ ‫وتأسيسا على ذلك يكون برنامجنا للصلح القتصادي وفق‬ ‫مبدأ العتماد على الذات في النتاج في المجالت كافة حسب‬ ‫الولويات السلمية وهي‪:‬‬ ‫الضروريات ثم الحاجات ويتط لب من الحكومة في هذا الصدد عدم‬ ‫إعطاء الموافقة لمشروعات تخرج من نطاق تلك الولويات‬ ‫ك ما يتط لب ذ لك ا لتركيز ع لى م شروعات الن تاج ال غذائي‬ ‫وأدوات ا لدفاع والم ساكن والمل بس ال شعبية وم ستلزمات‬ ‫الن تاج المختل فة وم شروعات ال طرق والن قل‪ ..‬ومثل ها من‬ ‫المشروعات الضرورية لحاجات النسان الضرورية‪.‬‬ .‫متا حة بالم جان وي جب أن ي خدم ال هداف التربو ية ا لتي‬ ‫يقصدها المجتمع السلمي‪.

‬‬ ‫د‪-‬‬ ‫تيسير سبل الستثمار في المجالت المشروعة حسب أولويات‬ ‫الن تاج و ضروريات ال ستهلك و من أ جل ضمان الت شغيل‬ ‫الكا مل لل قوى العام لة المتا حة وي جب ع لى الحكو مة في هذا‬ ‫ال صدد تحر ير ا ستثمار رأس ال مال ا لوطني والعر بي من‬ ‫الق يود المفرو ضة عل يه و من الو سائل ا لتي نقترح ها في هذا‬ ‫الصدد ما يلي‪:‬‬ ‫ جعل المواطن يستشعر أن الستثمار واجب يفرضه الدين‪.‬‬ ‫ج‪-‬‬ ‫القت صاد في ال ستهلك في كا فة صوره‪ ،‬ورب طه بالن تاج‬ ‫وي جب ع لى الحكو مة ات خاذ جم يع ال ساليب وا لجراءات‬ ‫اللز مة لم نع ال سراف والت بذير والن فاق ا لترفي والمظ هري‬ ‫واستهلك المحاكاة والتقليد‪.‬‬ .‫ب‪-‬‬ ‫هذا ال توجه للعت ماد ع لى ا لذات يتط لب بال ضرورة تكا مل‬ ‫القت صادات العرب ية وي جب أن ت سعى إ لى ذ لك خا صة في‬ ‫مجال الغذاء وإنتاج الحبوب‪.‬‬‫ ابت كار و سائل ا ستثمار جد يدة ومتنو عة لتت فق مع ظروف مخت لف‬‫فئات المجتمع‪.‬‬ ‫‪-‬‬ ‫دعم حوافز الستثمار المطبقة حاليا مثل العفاءات الضريبية‬ ‫والجمركية‪.

‬‬ ‫ج‪-‬‬ ‫امتلك ا لفراد للم شروعات حق م شروع ول كن ل يس ح قا‬ ‫مطلقا إذ إن أصحاب المال مستخلفون فيه ملتزمون بتوجيهه‬ ‫ل ما ينفع هم وين فع ال ناس وف ضل عن الم فروض والتوجي هات‬ ‫ال سلمية ا لتي ي لزم ب ها أ صحاب ال مال كأفراد فإن الدو لة‬ ‫مطال بة بتهيئة الم ناخ القت صادي ا لذي ي ساعد هؤلء ع لى‬ ‫تأدية قروضهم الشرعية وفي مقدمة هذا إنشاء جهاز مصرفي‬ ‫ل ربوي وإنشاء جهاز لتمكين الفراد من أداء زكاة أموالهم‬ ‫ولضمان توجيهها في مصارفها لخير المجتمع كله‪.‬‬ .‫‪ -2‬التخطيط والقطاع العام‬ ‫أ‪-‬‬ ‫تحقيق الهداف السابقة يتطلب تدخل منظما من الدولة يحدد‬ ‫ال هداف والولو يات والسيا سات ويتط لب أن ت كون ه ناك‬ ‫نظرة للجل الطويل ) ‪ 20‬سنة مثل ( توضع في ظلها خطط‬ ‫متوسطة الجل ) ‪ 5 -3‬سنوات ( لتحقيق الهدف النهائي في‬ ‫تشكيل اقتصاد قوي مستقل في كل مراحل التنمية وينبغي أن‬ ‫تكون كل سنة من سنوات التنمية خطوة في هذا التجاه بإذن‬ ‫ال‬ ‫ب‪-‬‬ ‫ينبغي أن نحذر في كل ذلك من تدخل الجانب في سياستنا أو‬ ‫في السيطرة على مواقع التوجيه النتاجي والقتصادي‪.

‫ذ‪-‬‬ ‫والدو لة م سئولة كذلك عن تحق يق التواز نات الكل ية في‬ ‫القت صاد ال قومي‪ ،‬وخا صة في تعاملت نا مع ال عالم ال خارجي‬ ‫بحيث ل نكون مضطرين إلى القتراض من الدول والهيئات‬ ‫التي تعادي آمالنا في النهضة السلمية والوطنية‪.‬ي جب أن يتكا مل دور الق طاعين في ال ستجابة‬ ‫لحا جات المجت مع من المنت جات ال ضرورية و في حما ية‬ ‫القتصاد الوطني من اختراق الجانب لمشروعاته‪.‬‬ ‫و‪-‬‬ ‫في ضوء هذا كله ينبغي دعم القطاع العام المصري وتطويره‬ ‫باعتباره عصب القتصاد الصناعي على السس التالية‪:‬‬ ‫تحد يد الم جالت ا لتي تتلءم مع طبيعته بح يث يتخ لى ع ما‬ ‫عداها للق طاع الت عاوني أو المخت لط أو ال خاص وينب غي كذلك‬ ‫رفع القيود البيروقراطية عن كاهله‪ ،‬ومحاسبة القائمين على‬ ‫الم شروعات وف قا للن تائج المحق قة‪ ،‬مع إي جاد ح لول عمل ية‬ ‫للشركات الخاسرة تحفظ المال العام وحقوق العاملين‪.‬‬ ‫هـ‪ -‬و في المواج هة مع عالم ال يوم واحت كاراته الدول ية ال كبرى‪،‬‬ ‫ينب غي أن يت ساند الق طاع ال خاص مع الق طاع ال عام من أ جل‬ ‫إحداث تنمية مستقلة وعاد لة تعتمد ع لى الموارد والمكانات‬ ‫المحل ية‪ .‬‬ .

‫ز‪-‬‬ ‫ل بد من تصويب مفهوم النفتاح القتصادي بحيث يكون بابا‬ ‫ل تدعيم ال ستقلل ول يس ل فرض التبع ية كذلك لي كون طري قا‬ ‫لزيادة القدرة النتاجية وليس انفتاحا استهلكيا لستيراد السلع‬ ‫ال ستفزازية‪ .‬ول بد أن ي كون النف تاح ع لى دول ال عالم‬ ‫المختلفة‪ ،‬وليس علقة مع جانب دون جانب آخر‪.‬‬ ‫القسم السابع‬ ‫المن القومي والعلقات الخارجية‬ ‫إن ارتباطنا بالوطن المصري وحبنا له ل ينسينا أننا‬ ‫أصحاب رسالة أسمى وأبعد من حدود هذا الوطن‪ ،‬وفي ظل‬ ‫عالم ال يوم ح يث ل تع يش إل الك تل ال كبرى‪ ،‬تزداد دوافع نا‬ ‫للرت باط بعمقنا ال تاريخي وال ستراتيجي‪ ،‬بأ هل أمتنا العرب ية‬ ‫والسلمية الذين فرض عليهم الستعمار كل صنوف الفرقة‪،‬‬ ‫إن م صر جزء من ا لوطن العر بي وإن ها مرتب طة به‪ ،‬و هي‬ ‫قلب العالم السلمي النابض‪ ،‬وهي درعها الواقي‪ ،‬ويعني كل‬ ‫ذلك ما يلي‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫الج يش الم صري أداة ن حرص ع لى دعم ها وتقويت ها لت كون‬ ‫درعنا في مواجهة أ عدائنا‪ ،‬ولكن هذا ا لدور ل يكون ناج حا‬ ‫إل إذا اعت مد ع لى تكا مل اقت صادي وع سكري مع ا لدول‬ ..

.‫العرب ية وال سلمية‪ ،‬وإل إذ‪K‬ا ابت عدنا عن ن فوذ ا لدول ال كبرى‬ ‫في قراراتنا السياسية وفي توفير مستلزمات الدفاع بأنواعها‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫ويرت بط هذا باللتزام ب ما تفر ضه سيا سة عدم النح ياز من إقا مة‬ ‫علقات متوازنة بين الشرق والغرب‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ل بد من توحيد الجهود والتنسيق مع كل الدول المستضعفة‬ ‫آ سيا وأفريق يا وأمري كا اللتين ية ضد ال قوى الم ستكبرة‬ ‫والمهيمنة على النظام الدولي‪.‬فمن هذا‬ ‫اليمان وبفضله تبدأ مسيرة الستقلل في أبعاده كلها‪.‬‬ ‫واستقللنا يبدأ بتعميق إيماننا بعقيدة ل إله إل ال‪ ..‬‬ ‫‪-4‬‬ ‫ال حذر من العل قات الخا صة بأمري كا في ضوء اتفاق ها‬ ‫ال ستراتيجي مع إ سرائيل‪ ،‬وموقف ها ال قائم ع لى النح ياز‬ ‫السافر لسرائيل حتى ل تلحق الضرر بأمننا القومي‪ ،‬وذلك‬ .‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫تحقيق الستقلل في مواجهة قطبي النظام الدولي ) الوليات‬ ‫المت حدة والت حاد ال سوفيتي ( يم ثل عمل ية بال غة ال صعوبة‬ ‫وتتط لب ج هادا و صبرا‪ ،‬ولكن نا دون هذا ال ستقلل السيا سي‬ ‫والع سكري ي ستحيل أن نح قق مخ طط النه ضة ال سلمية‪.

‫بالمت ناع عن إعطائ ها أي ت سهيلت‪ ،‬و من باب أو لى أ ية‬ ‫قوا عد ع سكرية لقوات ها أو ال سماح ل ها بالق يام بم ناورات‬ ‫م شتركة ع لى أرا ضينا أو تمكين ها من الح صول ع لى‬ ‫معلو مات أو بيا نات ت حت ستار الب حوث العلم ية أو أية ح جة‬ ‫أخرى‪.‬ويرت بط هذا بالمقاط عة ال شاملة للو جود‬ ‫السرائيلي في مصر اقتصاديا وثقافيا لدحر ما تستهدفه من‬ ‫سيطرة على المنطقة‪.‬‬ ‫‪-5‬‬ ‫عدم ق بول المعو نات الجنب ية الم شروطة مع العت ماد ع لى‬ ‫الذات أول ثم على المصادر العربية السلمية بعد ذلك‪.‬إننا نطالب بتجميد اتفاقية كامب‬ ‫ديف يد لنتها كات إ سرائيل المت كررة ل ها ح يث إن التزا مات‬ ‫الطرف ين متقاب لة‪ .‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫ن صرة الج هاد البا سل لخوان نا الفل سطينيين ا لذين يواج هون‬ ‫مخط طات أ عدها ال عداء ل بادتهم‪ ،‬و ندعم حق هم في إقا مة‬ ‫دولتهم المستقلة على أرضهم‪ ،‬ونساند كذلك إخواننا في لبنان‬ ‫الذين تهدف المخططات نفسها إلى تشتيتهم فرقا وأشياع‪I‬ا‪.‬‬ .‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫و سط ال صراعات الدول ية المختل فة‪ ،‬يم ثل صراعنا مع ال عدو‬ ‫الصهيوني الميدان الخطر‪ .

‬إن هم ل يح يون‬ ‫ا لرض بالزرا عة ول يست صلحون‪ ،‬ولكن هم يهل كون أخ صب‬ ‫أرض خلق ها ا ل ويجرفون ها و يدمرون المحا صيل‪ ..‬و قد و جد شياطين ال خارج أعوا نا من شياطين‬ ‫ا لداخل ين فذون تعلي ماتهم‪ ،‬ويخر بون بيوت نا بأ يديهم‪ ،‬ف بذروا‬ ‫وبددوا‪.‫السلم هو الحل " حزب العمل "‬ ‫برنامج مرشحي حزب العمل في القوائم‬ ‫والدوائر الفردية للنتخابات المحلية‬ ‫جمادى الولى ‪ 1413‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪1992‬‬ ‫إن يد الشياطين المريكان والصهاينة تمسك بمقادير‬ ‫هذا الب لد‪ .‬‬ ...‬إن‬ ‫المف سدين ل ين مون ال مال ا لذي ينه بون‪ .‬‬ ‫و ما هر بوه فعل يب لغ ضعف النا تج الج مالي ا لذي تخر جه‬ ‫أرض مصر كلها وسواعد المصريين جميعا‪.‬‬ ‫إن الف ساد شاع وانت شر ف حل علي نا غ ضب ا ل‪ .‬ل قد سلطوا علي نا فأ خذوا‬ ‫يحولون كل ما تصل إليه أيديهم إلى دولرات يهربون بها‪.‬إن هم ل‬ ‫ين شئون صناعة ولكن هم يعط لون ال قائم وي ستعدون لبيع‬ ‫الم شروعات لل جانب وال صهاينة‪ ..

‬‬ ‫لو عقدنا العزم وولينا من يقيمون دولة السلم لتغير‬ ‫الحال‪..‬‬ ‫ما عذرنا أ مام ا ل؟ هل سنقول لرب ال عزة يوم‬ ‫الحساب أننا أطعنا حكامنا فأضاعونا؟ ولكن لماذا نطيع هؤلء‬ ‫في معاصيهم ونرى بالدنية في ديننا؟ " أتخشونهم؟ فال أحق‬ ‫أن تخشوه إن كنتم مؤمنين "‬ ‫أيها الناس جاهدوا في ال حق جهاده واعلموا أن ال‬ ‫ل يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم‪ ..‬‬ ‫إن المجتمع المؤمن – الملتزم بالشريعة ‪ -‬لن يكون‬ ‫ح كامه من ال سراق‪ ،‬ول كن سيكون ح كامه ومحكو موه م من‬ .‬ارف عوا‬ ‫رؤو سكم وقب ضات يدكم في و جه الط غاة‪ ،‬و ساعتها سنحقق‬ ‫النصر عليهم وعدا من ال‪.‫أتندهشون بعد ذلك إذا انتشر الجوع والفقر والمرض‬ ‫مع الغلء؟ أتعج بون إذا ت حول ال شباب إ لى يد بطا لة؟ إن‬ ‫أ سباب ال كوارث ظاهرة أي ها المواط نون وو جه الع جب‬ ‫والده شة أن كم تتقاع سون ول تقتل عون هذه ال سباب من‬ ‫الجذور‪.‬غيروا عباد ال ما‬ ‫بأنف سكم من ج بن وت خاذل‪ ،‬وكو نوا مؤمنين أقو ياء‪ .

‬‬ ‫أبناؤها متكافلون كالجسد الواحد‪.‬‬ ‫ستقام بإذن ال دولة شامخة تبدأ من مصر والسودان ثم تتسع‬ ‫وتت سع في تكا مل سيا سي واقت صادي وع سكري يب عث‬ ‫الحضارة السلمية بقيمها وثقافتها الرفيعة وفنونها‪.‬‬ ‫اقترا با من هذا ال هدف‪ ،‬شاركنا يو ما في انتخا بات‬ ‫"مج لس ال شعب " بأ مل أن نح قق ال صلح بأ قل آلم ممك نة‪،‬‬ .‬‬ ‫سنأكل ونلبس من كد سواعدنا‪ ،‬ولن نمد يدنا لسؤال أعدائنا‪.‬‬ ‫سنكون بأمر ا ل خ ير أ مة أخر جت لل ناس تأمر بالمعروف‬ ‫وتنهى عن المنكر‪.‬هذا ما نعنيه حين نقول إن السلم هو الحل‪..‫يخ شون ا ل في تدبيرهم و سعيهم‪ ،‬و في ق لوبهم و ظاهر‬ ‫أع مالهم‪ ،‬فيت حرك أ صحاب ا لموال والع قول وال سواعد في‬ ‫نهضة شاملة‪.‬‬ ‫ساعتها لن يكون هناك عاطل ذليل ولن يكون هناك‬ ‫مترفون يفسقون لن يكون لدينا شاب ل يجد السكن ول طفل‬ ‫ل ي جد التعل يم والعلج‪ ،‬و لن يو جد ك هل يفت قد الرعا ية‪.‬‬ ‫وأمة الخير هذه ستمتد إلى كل من حولنا فتتوحد كلمة‬ ‫ال عرب والم سلمين‪ ،‬أ شداء ع لى ال عداد رح ماء في ما بين نا‪...‬‬ ‫و‪ .

‬‬ ‫إن إعلء كلمة المة ) عبر انتخابات حرة ( له ثمن‬ ‫غال ل بد من دف عه‪ ،‬إن الم ستكبرين لن يتخ لوا عن مواقعهم‬ ‫ومنافعهم طواعية‪ ،‬ولكن ستجبرهم على ذلك وحدة هذه المة‬ ‫وإصرارها على الحق‪.‬‬ ‫و قد رأى حزب الع مل أن انتخا بات المحل يات يم كن‬ ‫أن تكون بداية لكل ذلك‪.‬‬ ‫إن انتخا بات المحل يات يم كن أن ي كون المدر سة ا لتي‬ ‫نتع لم في ها تحر ير النتخا بات العا مة‪ ،‬ر غم أ نف المزور ين‬ ‫الط غاة وح ين نن جح في هذه التجر بة بإذن ا ل‪ ،‬وتتأ كد ث قة‬ ‫الج ماهير في نف سها‪ ،‬سننطلق إ لى المرح لة ا لعلى من ا جل‬ .‫ولكن المفسدين استكبروا وسدوا كل السبل بتزوير النتخابات‬ ‫وب فرض ال طوارئ والر هاب‪ ..‬‬ ‫صحيح أن قانون النتخا بات بالقوائم المطل قة با طل‬ ‫و ظالم‪ ،‬ول كن يب قى أن ا لدوائر النتخاب ية م حدودة ب حدود‬ ‫القر ية والمدي نة‪ ،‬وأن التجم عات ال سرية والسيا سية لع شرات‬ ‫المرشحين في كل دائرة تستطيع أن تحمي صناديق النتخاب‬ ‫من التلعب عند التصويت وعند الفرز‪.‬ول كن مه ما كان مكر هم‬ ‫وطغيانهم فإننا سنواصل السعي‪.

‬‬ ‫القيم التي يلتزم بها مرشحو حزب العمل‬ ‫يعاهد مرشحونا في هذه النتخابات ال والشعب على‬ ‫ال لتزام في تنف يذ برنامج نا النت خابي للمحل يات ع ند فوزهم‬ ‫بإذنه تعالى بالقيم التالية‪:‬‬ ‫أول‪ :‬الي مان العم يق بأن ا ل هو ال قادر المهي من‪،‬‬ ‫الحافظ الوهاب‪ ،‬المعز المذل‪ ،‬الفعال لما يريد‪ ،‬وأن المة لو‬ ‫اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ما نفعوك إل بشيء قد كتبه‬ ...‫تحر ير النتخا بات القاد مة لمج لس ال شعب وانتخا بات رئا سة‬ ‫الجمهورية‪.‬‬ ‫وف ضل عن ذ لك‪ ،‬فإن الم جالس بو سعها أن تح قق‬ ‫الكثير لجمهور المواطنين‪ .‬وإذا كان الحكم المركزي فاسد‪I‬ا‬ ‫أو عاجزا فإن بوسع المؤمنين المخلصين أن يبدءوا الصلح‬ ‫من القا عدة ول ينت ظرون حتى يتح قق التغي ير ع ند ق مة‬ ‫النظام‪ .‬وقد دعانا الرسول ) صلوات ال عليه ( إلى القيام‬ ‫بهذا الواجب فقال " من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم "‬ ‫من ه نا كان قرار حزب الع مل ب خوض انتخا بات الم جالس‬ ‫المحل ية‪ ،‬لي شارك بمر شحيه ج ماهير ال شعب في مواج هة‬ ‫التبعات وتحمل المسئوليات‪..

.‬‬ ‫ثان يا‪ :‬التم سك ب ما تق ضي به ال شريعة ال سلمية ك ما‬ ‫وردت في القرآن المجيد وسنة الرسول عليه الصلة والسلم‬ ‫عمل بالحديث الشريف " لقد تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن‬ ‫تضلوا بعدي أبدا‪ :‬كتاب ال وسنتي "‪.‬‬ ‫إن هذا اليمان يبعث في نفوس مرشحينا الثقة بالنفس‬ ‫دون صلف أو ت جبر‪ ،‬وي نزع من ق لوبهم ال خوف وا لتردد‪،‬‬ ‫ويعصم المرء من الخضوع لطواغيت الرض مهما علوا أو‬ ‫ط غوا‪ ،‬و يدفع إ لى ال سمو فوق ا لذات م ما يج عل المت صدي‬ ‫للخد مة العا مة إيجاب يا‪ ،‬قوي ا لرادة‪ ،‬ل يم يل مع ال هوى‪،‬‬ ‫ويذوب في المجموع تحقيقا للصالح العام‪..‬‬ ‫ثال ثا‪ :‬الع مل ب ما جاء في الك تاب من و جوب التق يد‬ ‫بالقا عدة العا مة من ال لتزام بال شورى ‪ ‬و‪W‬أ‪Z‬م‪U‬ر‪P‬ه‪ P‬م‪ U‬ش‪T‬ور‪W‬ى‬ ‫ب‪W‬ي‪U‬ن‪Q‬ه‪ P‬م ‪ .‫ال لك‪ ،‬ولو اجتمعت على أن يضروك بشيء ما ضروك إل‬ ‫بشيء قد كتبه ال عليك‪.‬‬ ‫وهو ما يقضي به الدستور المصري المعمول به‪.‬م ما يقت ضي أن يحر صوا ع لى صلتهم ب ناخبيهم‬ ‫ليت شاوروا في كل أ مر جديد‪ ،‬وأن يستمعوا إلي هم في كل ما‬ ‫يعن لهم من متاعب أو مشكلت‪.‬‬ .

. W‬‬ .‬وفي ذلك‬ ‫ي قول ال حق ت بارك وت عالى ‪ ‬و‪ W‬ل‪Q‬و‪ U‬أ‪ Z‬ن‪ R‬أ‪Z‬ه‪ U‬ل‪ Z‬ال[ ق‪T‬ر‪W‬ى آم‪ W‬ن‪T‬وا و‪W‬ات\ ق‪Q‬و‪U‬ا‬ ‫عل‪Q‬ي‪U‬ه‪ V‬م‪ U‬ب‪W‬ر‪ W‬ك‪Q‬ات‪ b‬م‪ S‬ن‪ W‬ال س‪R‬م‪W‬اء‪ V‬و‪W‬ال‪Z‬ر‪ U‬ض‪ V‬و‪W‬ل‪ Q‬ك‪V‬ن ك‪Q‬ذ\ب‪P‬وا‬ ‫ل‪Q‬ف‪Q‬ت‪Q‬ح‪ U‬ن‪Q‬ا ‪W‬‬ ‫ف‪Q‬أ‪Z‬خ‪Q‬ذ[ن‪Q‬اه‪P‬م‪ U‬ب‪V‬م‪W‬ا ك‪Q‬ان‪T‬وا ي‪W‬ك[س‪V‬ب‪P‬ون‪.‫راب ع‪I‬ا‪ :‬اعت بار الع مل ع بادة‪ ،‬وبال تالي ل بد من إت قانه‬ ‫امت ثال ل قوله صلى ا ل عل يه و سلم‪ " :‬إن ا ل ي حب إذا ع مل‬ ‫أحدكم عمل أن يتقنه "‪. W‬‬ ‫سادسا‪ :‬ال حرص على العفة والنزاهة‪ ،‬والبتعاد عن‬ ‫الك سب ال حرام‪ ..‬ذ لك أن هدفنا ال سمى ا لذي ن سعى لتحقي قه‬ ‫هو إقا مة مجت مع الف ضيلة ع لى أن قاض المجت مع ال قائم ع لى‬ ‫الفساد والنحراف والثراء على حساب الشعب ‪ .‬‬ ‫خام سا‪ :‬تج نب الو ساطة والمجام لة والمح سوبية ا لتي‬ ‫أ صبحت داء دفي نا يتغل غل في ا لدارة الحكوم ية ع لى‬ ‫المستويين المركزي والمحلي‪ ،‬بينما يأمرنا المولى جل جلله‬ ‫بالعدل بين الناس حيث يقول في محكم تنزيله ‪ ‬ي‪W‬ا أ‪Z‬ي‪ Y‬ه‪W‬ا ا ل\ذ‪V‬ين‬ ‫آم‪W‬ن‪T‬وا ك‪T‬ون‪T‬وا ق‪Q‬و‪R‬ام‪V‬ين‪ W‬ل‪ V‬ش‪T‬ه‪W‬د‪W‬اء‪ W‬ب‪V‬ال[ق‪V‬س‪U‬ط‪ V‬و‪W‬ل‪ Q‬ي‪W‬ج‪U‬ر‪V‬م‪W‬ن\ك‪T‬م‪ U‬ش‪Q‬ن‪Q‬آن‪ P‬ق‪Q‬و‪U‬م‬ ‫ع‪ W‬ل‪Q‬ى أ‪Z‬ل\ ت‪ Q‬ع‪U‬د‪V‬ل‪T‬وا ا ع‪U‬د‪V‬ل‪T‬وا ه‪P‬و‪ W‬أ‪Z‬ق[ر‪ W‬ب‪ P‬ل‪V‬لت\ ق[و‪W‬ى و‪W‬ات\ ق‪T‬وا ا ل‪ Z‬إ‪ V‬ن‪ R‬ال‬ ‫خ‪Q‬ب‪V‬ير‪ f‬ب‪V‬م‪W‬ا ت‪Q‬ع‪U‬م‪W‬ل‪T‬ون‪.

‬‬ ‫ماذا سنفعل لو أعاننا ال ونجحنا؟‬ ‫‪ -1‬تعديل القانون ومبادئ أساسية‬ ‫إن المجالس والجهزة المحلية تنهض بالوحدات التي‬ ‫تختص بها اقتصاديا واجتماعيا وحضاريا‪ ،‬وهي مسئولة عن‬ ‫تحسين الدارة للخدمات والمرافق اللزمة لحماية المواطنين‬ ‫المقيم ين ب ها‪ ،‬ولتي سير سبل الح ياة ال هانئة ل هم ول سرهم‪.‬إن الي مان ال صادق لدى جم هور ال مواطنين كف يل‬ ‫بتحقيق هذا‪ ،‬ولكن نظرا لوجود أيد متآمرة‪ ،‬يمكن أن تتولى‬ ‫الرعاية والتأمين في الحياء والقرى مجموعات مشتركة من‬ ‫ال شباب الم سلم والم سيحي‪ ،‬لنث بت أن حر ية الع بادة ل تح تاج‬ ‫في مصر إلى تدخل الشرطة والسلحة الكثيفة‪.‫إن تنم ية هذه الق يم في ن فوس مر شحينا و في ن فوس‬ ‫ال مة كل ها هو أ ساس أي إ صلح‪ ..‬‬ ‫ون جاح الم جالس وا لجهزة المحل ية في أداء ر سالتها يتط لب‬ ..‬و هذه التنم ية تتط لب‬ ‫الحرص على العبادات وصيانة أماكن العبادة‪.‬‬ ‫وفي هذا الصدد فإن المواطنين ) تحت إشراف الحكم‬ ‫المحلي( مطالبون بتأمين المساجد والكنائس من أي اعتداءات‬ ‫م شبوهة‪ .

.‬في ح ين أن‬ ‫تحقيق تكافؤ الفرص بينها وتوزيع الموارد العامة بينها بالعدل‬ ‫والنصاف يحل مشاكل الطرفين على السواء‪..‬وي جب أن ي عاد‬ ‫النظر في علقة الجهزة المحلية بالحكومة المركزية حتى ل‬ ‫تتعطل مصالح المواطنين بالرجوع إلى القاهرة في الصغيرة‬ ‫والكبيرة من المور‪.‬‬ ‫وي جب أن ي عاد الن ظر في اقت سام ال موارد حتى ل‬ ‫تستأثر الحكومة المركزية بنصيب السد لتنفقه في الكماليات‬ ‫والمظهر يات تار كة ال قاليم والر يف عاجزة عن توفير‬ ‫الضروريات لهلها والمقيمين فيها‪ ،‬فالوضع الحالي جعل من‬ ‫الر يف وال قاليم م ناطق طرد لهل ها ا لذين يرح لون إ لى‬ ‫العا صمة وال مدن ال كبرى ا لتي ناءت بحمل هم‪ ،‬فأ صبحت تئن‬ ‫من م شاكلهم‪ ،‬وأف سدت ع لى قاطني ها ح ياتهم‪ .‫تعديل قانون الدارة المحلية بما يغير من تقسيماتها الجغرافية‬ ‫لت ضم م ساحات جد يدة ت سمح بالتو سع‪ ،‬و كذلك ي جب أن يأتي‬ ‫الح كام المحل يون بالنت خاب ول يس بالتعيين‪ .‬‬ ‫ع لى أ نه إذا كان مر شحونا من أع ضاء الم جالس‬ ‫المحل ية سوف ي طالبون بتحق يق هذه ال صلحات النظام ية‬ ‫ويضغطون في سبيل إقرارها‪ ،‬إل أن ذلك لن يصرفهم – عند‬ .

‬‬ ‫ويرت بط بذلك عودة الم سجد إ لى دوره المتكا مل في‬ ‫حياة الناس‪ ،‬ويدخل في هذا توسيع دور المناسبات ونشرها )‬ .‫نجاحهم بإذن ال – عن أداء رسالتهم في ظل القوانين القائمة‬ ‫إلى أن يتم تعديلها‪..‬و كل هذا في إ طار حر ية‬ ‫الت عبير‪ ،‬ولتثق يف ال مواطنين بأمور دين هم‪ ،‬وبتار يخ أمت هم‪،‬‬ ‫حفزا للقيم ومكارم الخلق‪.‬‬ ‫‪ -2‬إقامة مجتمع الفضيلة‬ ‫لكي تتم إقامة مجتمع التقوى والفضيلة ستعمل الدارة‬ ‫المحل ية في ع هدها الجد يد المنت ظر ع لى إل غاء تراخ يص ب يع‬ ‫الخمور‪ ،‬وستعبئ المواطنين لمطاردة أوكار المخدرات‪ ،‬ولن‬ ‫تسمح بألعاب القمار‪ ،‬وستمنع عرض أفلم الفيديو التي تشجع‬ ‫على الرذيلة والجريمة والنحراف‪.‬‬ ‫وي ساعد في إقا مة مجت مع الف ضيلة تن شيط ا لعلم‬ ‫المحلي ) صحفا وإذاعة ( ونشر المكتبات في المدارس ودور‬ ‫الع بادة‪ ،‬و عرض أفلم تسجيلية‪ ،‬وسيتم كذلك تشجيع ال بداع‬ ‫الف ني وا لدبي ل شباب ال قاليم‪ ..‬‬ ‫مشاكلها في حدود المكانيات المتاحة‪.

‬‬ ‫وتز يد الحا جة إ لى هذا ال سلوب خلل ال سنوات‬ ‫القاد مة مع تزا يد المناز عات المحتم لة في الر يف‪ ،‬و مع‬ .‫و في الم ساجد وال ماكن العا مة ا لخرى ( ل ضبط أ ساليب‬ ‫الجتماع والحتفال من حيث النفقات ومن حيث القيم‪.‬‬ ‫ورغ بة في تحق يق ا لوئام وال صفاء ب ين أع ضاء‬ ‫المجت مع المح لي‪ ،‬و سرعة إن هاء الخل فات ا لتي تن شب بين هم‬ ‫حتى ل تت فاقم و تؤدي إ لى ا شتبكات ت شجع الم جالس المحل ية‬ ‫ت شكيل ل جان شعبية للتح كم في ما ي حدث من مناز عات‪،‬‬ ‫وسرعة حل الخلفات بموافقة أطرافها‪.‬‬ ‫و هذا ال سلوب ال شعبي ا لذي عرف ته م صر في‬ ‫تاريخها القديم من شأنه أن يخفف من ضغط القضايا الكثيرة‬ ‫ا لتي ت طرح ع لى الق ضاء ويتع طل الف صل في ها رد حا طويل‬ ‫من الز من‪ ،‬وي حول دون و قوع حوادث القت تال ب سبب هذه‬ ‫الخل فات ا لتي يم كن أن ي بادر بح سمها ال سلوب ال شعبي‬ ‫حفاظا على أمن المجتمع‪.‬‬ ‫‪ -3‬الل جان ال شعبية ل حل المناز عات ول لدفاع عن‬ ‫حقوق النسان‪.

‬و لو أح سن جمع ها وتوجيه ها في‬ ‫م صارفها ال شرعية لمكن ها أن ت حل ال كثير من الم شاكل‬ ‫القتصادية والجتماعية التي تعاني منها المجتمعات المحلية‪.‬وت قع ع لى الم حامين م سئولية خا صة‬ ‫في هذا الشأن‪..‬‬ ‫ويم كن للو حدات المحل ية أن ت ضع القوا عد وت حدد‬ ‫الولويات لن فاق حصيلة الزكاة والصدقات والك فارات حتى‬ ‫يمكن تلبية الحتياجات إقامة للمشروعات وإعانة للمحتاجين‪.‬‬ ‫وم عروف أن الم سلمين يقب لون من تل قاء أنف سهم و عن ط يب‬ ‫خاطر أداء الفريضة المقررة‪ ،‬تحقيقا للتكافل الجتماعي‪.‬‬ ‫‪ -4‬الز كاة في خد مة المحل يات و فق الم صارف‬ ‫الشرعية‬ ‫فرض ال سلم الز كاة ع لى ال قادرين واع تبر أداء ها‬ ‫رك نا من أر كان ا لدين‪.‬‬ .‬‬ ‫و يدخل في هذا ال طار إد خال تقال يد الت عاون ب ين‬ ‫حكماء الحياء والقرى وبين رجال الشرطة حتى تتحقق مهام‬ ‫حفظ المن في إطار الحرص على حقوق النسان برعاية من‬ ‫م جالس الح كم المح لي‪ .‫ال حرص ع لى إر ساء تقال يد عاد لة للتعا مل ب ين الملك‬ ‫والمستأجرين في الراضي الزراعية‪.

‬‬ ‫‪ -5‬إ عادة القر ية المنت جة والهت مام بال صناعات‬ ‫الصغيرة‬ ‫إن الحا جة أ صبحت ما سة للعت ماد ع لى ا لذات في‬ ‫إ عادة ال صفة النتاج ية للقر ية الم صرية ا لتي كانت تزود‬ ‫المدي نة بمنت جات الل بان وا لبيض وا لدواجن‪ ،‬وت صدر إ لى‬ ‫الخارج القطن الطويل التيلة‪ ،‬ثم تحولت إلى مجتمع استهلكي‬ ‫يعتمد في توفير غذائه على المدينة‪ ،‬وهجره شبابه للبحث عن‬ ‫الع مل في ال خارج وأ صبحنا ن ستورد با لديون الق مح وال فول‬ ‫لتدبير غذائنا اليومي!!‬ ‫ويم كن أن تت عاون المحل يات في إ صلح حال القر ية‬ ‫عن طريق‪:‬‬ ‫تزو يد أ هل ال قرى بالم عدات وا للت‬ ‫‪-‬‬ ‫الزراعية الصغيرة المصنوعة محليا حتى تكون أسعارها في‬ ‫مت ناول المزارع ين‪ ،‬و بآلت التفر يخ والح ضانات ال صغيرة‬ ‫الحجم‪.‫و تزداد الحا جة لتعم يق التكا فل أ مام ع جز الحكو مة‬ ‫عن مقاومة الغلء وأمام اتساع البطالة‪ ،‬والتي تمتد قريبا إلى‬ ‫العاملين في القطاع العام‪.‬‬ .

‬و من شأن هذا أن يح صل الفل حون ع لى ال عائد‬ ‫الم جزي من زراعت هم‪ ،‬و كذلك يح صل الم ستهلك ع لى‬ ‫المنتجات الغذائية بسعر مستقر وعادل‪.‬‬ .‫ت شجيع الفلح ين ع لى إن شاء الجمع يات‬ ‫‪-‬‬ ‫لت سويق منت جاتهم بع يدا عن الت سويق الح كومي أو ا ستغلل‬ ‫الو سطاء‪ .‬‬ ‫د عم ال صناعات الحرف ية والبيئ ية ا لتي‬ ‫‪-‬‬ ‫ت ستوعب أ عداد‪I‬ا كبيرة من الحرفي ين والفني ين‪ ،‬وتع مل ع لى‬ ‫مدها بال مال وال خدمات حتى ت قف ع لى قدميها ثم تترك ها‬ ‫لصحابها‪.‬‬ ‫توجيه الهتمام بالثروة الحيوانية والسمكية‬ ‫‪-‬‬ ‫حسب الوحدات المحلية المختلفة على أن تتملك شركات من‬ ‫سكان الو حدة ما ي قام من الم شروعات ا لتي تع مل في هذه‬ ‫الميادين‪..‬‬ ‫ت شجيع الم شروعات ال صغيرة وت طوير‬ ‫‪-‬‬ ‫التكنولوج يا المحل ية الب سيطة لن شر الن تاج الح يواني) شامل‬ ‫ترب ية ا لدواجن و صيد ال سماك ( ع لى أو سع ن طاق وبأ قل‬ ‫تكلفة‪.

‬‬ ‫وي جب أن ت ستخدم في تعم يم الريا ضة كل الفن ية‬ ‫والفرا غات المتا حة‪ ،‬بل ي جب أن ين ظم ا ستخدام الرا ضي‬ ‫الف ضاء وال طرق ل هذا ال غرض‪ ،‬بح يث ت كون مكا نا لل تدريب‬ .‬ي جب أن نعت مد أ ساس ع لى‬ ‫التبر عات المحل ية وع لى سواعد ال شباب في إ عداد المل عب‬ ‫وصيانتها‪.‬‬ ‫في جب توجيه العنا ية إ لى ت طوير المرا كز القائ مة‬ ‫وال نوادي وال ساحات ال شعبية مع المطال بة بن سبة معي نة من‬ ‫الموال الحكومية المخصصة للشباب والرياضة توزع على‬ ‫المحل يات و فق عدد سكانها‪ .‬والمحليات بوسعها أن‬ ‫تنهض بهذه المهمة على أوسع نطاق‪.‬‬ ‫‪ -6‬الرياضة للجميع‬ ‫الريا ضة حق للجم يع ووا جب‪ ،‬وإن كان ا لتركيز‬ ‫واجبا على الطفال والفتيان والشباب‪ .‫ح فز ال صناعات الحرف ية والبيئ ية ودعم ها‬ ‫‪-‬‬ ‫بال مال وال خدمات‪ ،‬ف هذه الم شروعات ال صغيرة ) في الر يف‬ ‫والمدي نة ( ا لتي ت ستخدم التكنولوج يا الب سيطة والخا مات‬ ‫المحلية‪ ،‬تسد جزءا كبيرا من حا جات الستهلك وتستوعب‬ ‫أعداد‪I‬ا كبيرة من اليد العاملة‪.

‫والمبار يات بأ سلوب ل يت عارض مع آداب الطر يق وو ظائفه‬
‫الخرى‪.‬‬

‫‪ -7‬صحة المواطنين وتيسير العلج‪:‬‬
‫لما كان من المسلم به أن " الوقاية خير من العلج "‬
‫فإن ا لمر ي بدأ بالنظا فة وج هود ال سرة وال شباب ع لى‬
‫الم ستوى المح لي أ ساس في تحق يق النظا فة ل لفراد وال طرق‬
‫والمنازل ومختلف البنية‪ .‬ومؤسسات التوعية ) وعلى رأسها‬
‫دور العبادة ( مسئولة عن ذلك‪ .‬وكذلك فإن المنافسة مطلوبة‬
‫ب ين كل الجمع يات والروا بط‪ ،‬وب ين كل الح ياء والمؤس سات‬
‫لتحقيق أعلى درجة من النظافة‪.‬‬
‫و لجهزة الح كم المح لي دور ا لدعم والتن سيق ل هذه‬
‫الج هود من أ جل النظا فة وم نع الت لوث‪ ،‬فعلي ها أن ت ستعين‬
‫بالجامعات ومراكز البحث للتوصل إلى حلول بسيطة وغير‬
‫مكل فة لل صرف ال صحي‪ ،‬ول ضمان نظا فة م ياه ال شرب‪.‬‬
‫وي ضاف إ لى هذا الهت مام بالت شجير وز يادة الم ساحة‬
‫الخ ضراء في ال مدن وإب عاد الم صانع وا لورش عن الم ناطق‬
‫السكنية‪.‬‬

‫ويجب على أجهزة الحكم المحلي توفير عربات كسح‬
‫مخلفات الصرف الصحي من المساكن بالقرى والجهات التي‬
‫ل توجد بها شبكات للصرف ونقلها للتخلص منها بعيدا عن‬
‫الع مران دون انت ظار مد هذه ال شبكات ك ما كان عل يه ال حال‬
‫من ق بل ي جب إ عداد أ ماكن بالقرى والح ياء لتجم يع قما مة‬
‫الم نازل للتخ لص من ها بحرق ها في مواع يد م حددة ب صفة‬
‫دورية‪.‬‬
‫وي جب إن شاء و حدة طي بة ل كل مجمو عة قرى‬
‫مت جاورة‪ ،‬ونق طة إ سعاف ل كل تج مع سكاني يب عد عن هذه‬
‫الوحدات لتقديم الخدمات الطبية السريعة والقيام بالتطعيم ضد‬
‫هذه ا لوبئة ومقاو مة ا لمراض المتوط نة كالبلهار سيا‬
‫والنكل ستوما والتوع ية الم ستمرة بكا فة الو سائل لل حث ع لى‬
‫مراعاة النظافة العامة وعدم تلويث المجاري المائية‪.‬‬
‫توفير ارت باط تلي فوني دائم ب ين ال قرى وب ين أ قرب‬
‫مر كز لط لب سيارة إ سعاف أو م طافئ في ال طوارئ ل سرعة‬
‫النقاذ‪.‬‬
‫الرت فاع بك فاءة المست شفيات العا مة وتزو يدها‬
‫با لجهزة والدو ية والخد مة الطب ية مع مرا عاة التنا سب ب ين‬

‫عدد السرة وعدد السكان في دائرة كل منها‪ ،‬ويمكن تدعيما‬
‫للموارد المالية اللزمة أن يدفع عائل كل أسرة اشتراكا سنويا‬
‫مي سورا ك تأمين صحي يت يح له العلج الم جاني ب ها تفاد يا‬
‫لنفقات العلج الطبي الخاص المكلفة‪.‬‬

‫‪ -8‬الترب ية والتعل يم والمدر سون وم حو و صمة‬
‫المية‬
‫وللمحليات دور ها الساسي في د عم التربية والتعليم‬
‫في المدارس والمعاهد الواقعة في دائرتها بمراعاة المعاونة‬
‫في ال ستيعاب ال فوري الكا مل لجم يع الط فال ا لذين يبل غون‬
‫مرحلة التعليم الجباري لسد منابع المية‪ ،‬بتقريب المدارس‬
‫إ لى م حال إقا مة التلم يذ وذ لك عن طر يق تدبير ال ماكن‬
‫اللز مة إ ما في ال ماكن العا مة غ ير الم ستخدمة ن هار‪I‬ا أو‬
‫ب توفير ما ي لزم من موارد ها العا مة أو من ح صيلة الز كاة‬
‫والتبرعات‪.‬‬
‫وينب غي علي ها أن تع مل ع لى إن صاف المدر سين‬
‫وتح سين أو ضاعهم وتحق يق رغ باتهم في اللت حاق بال مدارس‬
‫القري بة من م حال إ قامتهم‪ ،‬فإن المع لم هو جوهر العمل ية‬
‫التعليم ية ‪ ..‬ويرا عى أن ت كون إ عاراتهم إ لى ا لدول ال شقيقة‬

‫و فق الن تائج ا لتي يحققون ها كث مرة ج هدهم‪ ،‬وأن ت حرص‬
‫ا لدارة المحل ية ع لى ج مع شمل أ سرة المعلم ين حتى ت توفر‬
‫الراحة النفسية لهم في أداء رسالتهم‪.‬‬
‫ويجب أن تلغى كافة المصروفات والرسوم الدراسية‬
‫التي تحصل من تلميذ مرحلة التعليم الساسي لنها مرحلة‬
‫إلزام ية وتق ضي التفاق يات الدول ية بأن ي كون التعل يم في ها‬
‫بالمجان حتى ل تشكل عبئا على أولياء أمورهم وتكون عقبة‬
‫في استمرارهم في الدراسة‪.‬‬
‫وينب غي ال حرص ع لى أن تت نوع الدرا سة – خا صة‬
‫ب عد المرح لة السا سية‪ -‬ب ما يت فق مع ال ظروف الجغراف ية‬
‫والقت صادية والجتماع ية ل كل و حدة من الو حدات المحل ية‪،‬‬
‫وأن تل حق ال مدارس ال صناعية بالم صانع ا لتي تع مل في‬
‫تخص صها لت ستفيد ال خبرات المو جودة في ها وال تدرب ع لى‬
‫اللت الموجودة‪.‬‬
‫وإذا كان من ال عار أن تب قى م صر ت عاني من ن سبة‬
‫كبيرة من الم ية ون حن ع لى م شارف ال قرن ال حادي‬
‫والع شرين‪ ،‬فإن الم جالس المحل ية الجد يدة سوف تأ خذ ع لى‬
‫عاتقها أن تتولى الشراف ع لى القضاء ع لى المية إن شاء‬

‫ا ل خلل ال سنوات ا لربع لدورتها‪ ،‬عن طر يق ال ستيعاب‬
‫بال شباب المؤ هل المو جود بالقرى والطلب أث ناء أ جازاتهم‬
‫مقابل مكافآت تدفع من التبرعات ومن حصة الوحدة الدارية‬
‫في العتمادات المقررة لعقد محو المية‪.‬‬
‫وت جرى م سابقات ب ين الو حدات المختل فة دا خل كل‬
‫محافظة حول معدلت النجاح في محو المية‪.‬‬

‫‪ -9‬ال سكان لل شباب والمح تاجين ب ضوابط عاد لة‬
‫وصارمة‬
‫ينبغي تشجيع كل المبادرات والمكانات للمساهمة في‬
‫حل م شكلة ال سكان في إ طار تخط يط عل مي م لزم لل مدن‪،‬‬
‫وبتشجيع لستخدام الموارد المحلية‪ .‬وتمكينا للسر الشابة من‬
‫الح صول ع لى الم ساكن بطري قة مي سرة بمرا عاة ظروف هم‪،‬‬
‫وإن قاذا لل مواطنين ا لذين تنهار مساكنهم وق ضاء ع لى و صمة‬
‫سكنى الجبانات والمقابر‪ ،‬يتعين أن تعود المحليات إلى نظام‬
‫التأجير بدل من التمليك لما تقيمه من وحدات سكنية على أن‬
‫ت ظل ا لرض والب ناء مم لوكين ل ها‪ ..‬وعلي ها أن ت طالب‬
‫بتخصيص ما يدرج من الميزانية العامة لبناء القرى السياحية‬

‫ع لى ال شواطئ لل سكان ال شعبي‪ ،‬بح يث يترك إقا مة هذه‬
‫المنتجعات الترفيهية لشركات المقاولت من القطاع الخاص‪.‬‬
‫ك ما تو ضع القوا عد القاط عة لتوز يع ما ي قام من‬
‫م ساكن بح يث تع طى الولو ية المطل قة لل سر ال شابة الجد يدة‬
‫وليواء أصحاب المنازل المنهارة وساكني المقابر‪ ،‬ول يسمح‬
‫ب حال من ا لحوال بال ستثناءات أو الم جاملت من أي نوع‬
‫كان‪ ،‬أو بالمتاجرة في هذه الوحدات السكنية أو التنازل عنها‬
‫للغير‪ ،‬سدا للطريق على المتلعبين بأموال الشعب‪..‬‬
‫وت قوم المحل يات بتنظ يم عمل ية م سح شاملة للم ساكن‬
‫القائ مة في الم ناطق ا لتي ت عاني من ارت فاع الم ياه الجوف ية‬
‫وا لتي ت ضم الم نازل ا لتي ت قادم علي ها الز من أو وق عت في ها‬
‫حوادث انه يارات‪ ،‬للطمئ نان ع لى سلمة الم باني المو جودة‬
‫ب ها حما ية ل لرواح‪ ،‬مع تدبير خ طة ل ستيعاب ال عائلت‬
‫المقيمة في المساكن المعرضة للسقوط في العمارات السكنية‬
‫الجديدة‪.‬‬

‫‪ -10‬د عم و سائل الن قل والموا صلت والهت مام‬
‫بشبكة الطرق الفرعية‬
‫وتيسيرا على أهل القرى والعزب في وصول أبنائهم‬
‫إ لى مدار سهم وال سفر لق ضاء م صالحهم ون قل محا صيلهم‪ ،‬ل‬
‫يك في العنا ية بالطرق الرئي سية ال كبرى ويه مل شأن شبكة‬
‫ال طرق الزراع ية ا لتي تر بط ب ين ال قرى‪ ..‬و من ه نا سوف‬
‫تع نى الم جالس المحل ية في ع هدها الجد يد بإذن ا ل بإ صلح‬
‫هذه الشبكة حرصا على الوقت وتيسير التصال‪.‬‬
‫ك ما تع مل ع لى إي جاد موا قف م حددة لط لب سيارات‬
‫با لجرة لل سفر‪ ،‬مزودة بج هاز تلي فوني في كل منط قة ت ضم‬
‫مجموعة من القرى‪ ،‬وإجراء التنسيق مع وزارة المواصلت‬
‫لتيسير انتقال موزعي البريد والتصال البرقي‪.‬‬
‫وداخل المدن‪ ،‬ينبغي تخصيص ممرات في الشوارع‬
‫الرئيسية لستخدام الدراجات وإعداد الرصفة للمشاة‪ ،‬وينبغي‬
‫تخصيص أماكن أو سيارات خاصة للسيدات في المواصلت‬
‫العامة‪.‬‬

‫‪ -11‬تي سير م عاملت ال مواطنين لت كون ا لدارة‬
‫المحلية عونا للمواطنين‪.‬‬
‫و سوف تع مل الم جالس المحل ية الجد يدة بإذنه ت عالى‬
‫ع لى تب سيط ا لجراءات الدار ية اللز مة لق ضاء م عاملت‬
‫الناس للحصول على التراخيص والتعاقدات اللزمة‪ ،‬على أن‬
‫ت حدد سلفا وبطري قة معل نة الم ستندات وا لوراق ا لواجب‬
‫ت قديمها مع الطل بات‪ ،‬وأن تت قرر مدة معي نة لن جاز المعام لة‬
‫حتى ل يضطر المواطن للتردد على الدارة المختصة العديد‬
‫من المرات أو ينقضي وقت طويل قبل البت في طلبه‪.‬‬
‫واحترا ما للمت عاملين وال مترددين ع لى الم كاتب‬
‫الدار ية ومرا كز ال خدمات‪ ،‬سوف ي تم بإذنه ت عالى إن شاء‬
‫المظلت وتوفير المقاعد اللزمة للنتظار والماكن الواجب‬
‫توفيرها لتحرير الطلبات‪ ،‬حتى ل تمتهن كرامة المواطن ول‬
‫يعاني أصحاب المعاملت من النتظار دون مراعاة ظروفهم‬
‫الصحية والعمرية‪.‬‬
‫ويقتضي المر في العاصمة والمدن الكبرى أن يكون‬
‫كل حي من الح ياء م ستكمل ال خدمات والمحلت و فروع‬
‫المكاتب والدارة حتى ل يضطر قاطنو كل منها للنتقال إلى‬

‬‬ .‫الح ياء ا لخرى‪ ،‬ك ما يرا عى أن ي كون ال عاملون في محال ها‬ ‫ومكاتب ها من ن فس ال حي ب قدر الم كان حر صا ع لى ا لوقت‬ ‫وتكاليف النتقال وعدم ازدحام وسائل المواصلت‪.

‬‬ ‫إن السلم يطلب من المرأة المسلمة أن تكون إيجابية‬ ‫في كل ما يتع لق بدينها وأمت ها ‪ ‬و‪W‬ال[م‪P‬ؤ‪n‬م‪ V‬ن‪T‬ون‪ W‬و‪W‬ال[م‪P‬ؤ‪n‬م‪ V‬ن‪Q‬ات‬ ‫ع ن‪ V‬ال[م‪P‬ن[ ك‪Q‬ر‬ ‫ب‪W‬ع‪ U‬ض‪P‬ه‪P‬م‪ U‬أ‪Z‬و‪U‬ل‪ V‬ي‪W‬اء‪ P‬ب‪W‬ع‪ U‬ض‪ b‬ي‪W‬أ‪n‬م‪P‬ر‪P‬ون‪ W‬ب‪V‬ال[م‪W‬ع‪U‬ر‪P‬وف‪ V‬و‪W‬ي‪W‬ن[ ه‪W‬و‪U‬ن‪W W‬‬ ‫و‪W‬ي‪P‬ق‪V‬يم‪P‬ون‪ W‬الص‪R‬ل‪Q‬ة‪ Q‬و‪W‬ي‪P‬ؤ‪n‬ت‪T‬ون‪ W‬الز‪R‬ك‪Q‬اة‪ Q‬و‪W‬ي‪P‬ط‪V‬يع‪P‬ون‪ W‬ال‪ Z‬و‪W‬ر‪W‬س‪P‬ول‪Q‬ه‪ P‬أ]ول‪Q‬ئ‪V‬ك‬ ‫عز‪V‬يز‪ f‬ح‪W‬ك‪V‬يم ‪‬‬ ‫س‪W‬ي‪W‬ر‪U‬ح‪W‬م‪P‬ه‪P‬م‪ P‬ال] إ‪V‬ن‪ R‬ال‪W Z‬‬ ‫إن المسئوليات الساسية للمرأة في مجتمعها الصغير‬ ‫) ال سرة ( ل تحرم ها من الم شاركة في م سئوليات المجت مع‬ ‫الكبير‪ ،‬في حدود الداب الشرعية‪ .‫في ختام هذا البرنامج نؤكد على قضيتين‬ ‫أساسيتين‬ ‫الولى‪ :‬تتعلق بالمرأة والثانية تتعلق بالقباط‬ ‫وفي القضيتين نؤكد أن كل ما جاء في هذا البرنامج‬ ‫ل تحق قه إل الم شاركة الن شطة من كل ال مواطنين كل ح سب‬ ‫قدرته وظروفه‪.‬وكثير من المهام الواردة‬ ‫في هذا البرنامج تتعثر على نحو حاد إذا تقاعست المرأة في‬ ‫مجالت التعليم مثل أو الصحة أو القرية المنتجة والصناعات‬ ‫المنزلية ‪ .‬إلخ‪.‬‬ ..

‫أ ما بالن سبة ل لخوة الق باط فإن حديثنا عن ت طبيق‬ ‫ال شريعة ال سلمية يع نى من الناح ية العلم ية والتطبيق ية ما‬ ‫سبق ذكره في هذا البرنامج‪ .‬إن نا ن قول دو ما إن ال شريعة إذا‬ ‫كانت دي نا لغلب ية الم صريين‪ ،‬فإن ها ق يم ح ضارية‪ ،‬و هي‬ ‫طريق الصلح الوطني الصيل لكل المصريين‪...‬أيها الناخبون‪:‬‬ ‫إذا قرأتم هذا البرنامج بعناية‪ ،‬فستلحظون أن بوسعنا‬ ‫أن نفعل الكثير‪..‬رغم كل الفساد والضياع والهزال في القمة‪،‬‬ ‫بوسعنا أن نخفف المعاناة عن أنفسنا‪ ،‬وبوسعنا أن نتقرب إلى‬ ‫ال بكثير من العمل الصالح‪.‬فأي حرج يرونه في تطبيق‬ ‫أي بند من بنوده؟‬ ‫إن نا نن صح دو ما مواطني نا الق باط بأل ي سمحوا‬ ‫ل صحاب الد سائس والف تن‪ .‬طالبناكم بالمس‬ ‫بالتر شيح ع لى قوائم حزب نا‪ ،‬ون طالبكم ال يوم بانت خاب‬ ‫مرشحينا‪..‬‬ ‫أيها المواطنون‪ .‬‬ .‬‬ ‫إن ا لخوة الق باط م طالبون بالم شاركة في ب ناء‬ ‫الوطن الواحد من خلل برنامجنا للمحليات‪ .

‬وإن تنصروا ال ينصركم‬ ‫ويثبت أقدامكم‪.‬‬ .‬إن تنفيذ‬ ‫البرنامج أصعب جدا من ال حديث عنه‪ .‬ومر شحونا من هؤلء الر جال‬ ‫وأنتم تعرفون صدقهم‪.‬‬ ‫أي ها ال ناخبون‪ :‬ال يوم ن سقطهم في المحل يات‪ ،‬و غدا‬ ‫بإذن ال نقصيهم عن الحكم‪.‬‬ ‫أيها الناخبون‪ :‬انتخبوا مرشحي التيار السلمي ) من‬ ‫حزب العمل وخارج حزب العمل ( وأسقطوا الحزب الوطني‬ ‫الكريه ‪.‬ا لمر يتط لب رجال‬ ‫صدقوا ما عا هدوا ا ل عل يه‪ .‫إن الطريق واضح‪ ،‬ولكن السير فيه صعب‪ .‬‬ ‫إذا كن تم تؤم نون بال وال يوم ا لخر‪ ،‬فق فوا ب شجاعة‬ ‫إلى جانب ما تعت قدون أنه ال حق‪ .

33‬‬ ‫)‪(5‬‬ ‫مجلة النذير‪ ،‬عدد ‪ 15‬صفر ‪ 1360‬هـ ‪1940 -‬‬ ‫) ‪ ( 6‬و ) ‪ ( 7‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة والداعية‪ ،‬صـ ‪159‬‬ ‫) ‪ ( 8‬و )‪ (9‬و ) ‪ ( 10‬مح مود ع بد الحل يم‪ ،‬ا لخوان الم سلمون‪،‬‬ ‫أحداث صنعت التاريخ‪ ،‬دار الدعوة‪ ،‬ص ‪397 – 393‬‬ ‫)‪ ( 11‬و ) ‪ ( 12‬و ) ‪ ( 13‬زكريا سليمان بيومي‪ ،‬الخوان المسلمون‬ ‫والجما عات ال سلمية في الح ياة السيا سية الم صرية‪ ،‬مكت بة‬ ‫وهبة‪.‫هوامش‬ ‫)‪ (21‬و)‪ (3‬و )‪ ،(4‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة والداعية دار التوزيع‬ ‫والنشر السلمية ص ‪34 .‬‬ ‫)‪ ( 14‬ح سن الب نا‪ ،‬مجمو عة الر سائل‪ ،‬ر سالة دعوت نا‪ ،‬دار التوز يع‬ ‫والنشر السلمية‪ ،‬ص ‪17‬‬ ‫) ‪ ( 15‬إ لى ) ‪ ( 21‬ح سن الب نا‪ ،‬مذكرات ا لدعوة‪ ،‬م‪ .‬س‪ ،‬ص ‪، 79‬‬ ‫‪265 ، 200‬‬ ‫) ‪ ( 22‬و ) ‪ ( 23‬حسن البنا‪ ،‬مجموعة الرسائل‪ ،‬صـ ‪ – 13‬صـ ‪29‬‬ ‫) ‪ ( 24‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة والداعية‪ ،‬صـ ‪61‬‬ ‫) ‪ ( 25‬إ لى ) ‪ ( 32‬ح سن الب نا مذكرات ا لدعوة الداع ية‪ ،‬ص ‪– 73‬‬ ‫ص ‪108‬‬ .

‬س‪ ،‬ص ‪288‬‬ .‬س‪ ،‬ص‬ ‫‪ – 232‬ص ‪235‬‬ ‫) ‪ ( 64‬حسن البنا‪ ،‬مجموعة الرسائل‪ ،‬م‪ .‬س‪ ،‬ص ‪149‬‬ ‫)‪ ( 65‬زكريا سليمان‪ ،‬الخوان المسلمون‪ ،‬م‪ .‬ص ‪،357‬‬ ‫‪418 ، 359‬‬ ‫) ‪ ( 51‬و ) ‪ ( 52‬ح سن الب نا‪ ،‬مذكرات ا لدعوة والداع ية‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬س‪، .‬س‪ ،‬ص ‪259‬‬ ‫)‪ ( 66‬ان ظر مجلت ا لدعوة‪ ،‬ا لخوان الم سلمون وغير ها‪– 1948 ،‬‬ ‫‪1951‬‬ ‫) ‪ ( 67‬د عت الحر كة الوطن ية للت حرر ا لديمقراطي ) حدوتو ( في‬ ‫جر يدة الملي ين في ‪ 1951 /6 /24‬إ لى ا لتركيز ع لى مقاو مة‬ ‫ال ستعمار بال ساس وأن ما عداه من الق طاع والطب قات‬ ‫الرجعية ليس مهما‪.‫) ‪ ( 33‬إلى ) ‪ ( 36‬مجموعة الرسائل‪ ،‬ص ‪ 193‬و ص ‪366‬‬ ‫) ‪ ( 37‬إلى ) ‪ ،( 40‬محمود عبد الحليم‪ ،‬الخوان المسلمون‪ ،‬م‪ .‬س‪ ،‬ص‬ ‫‪ ، 123‬ص ‪76‬‬ ‫)‪ ( 60‬إ لى ) ‪ ( 63‬زكر يا سليمان‪ ،‬ا لخوان الم سلمون‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫من المقدمة‪ ،‬جـ ‪3‬‬ ‫) ‪ ( 41‬مجلة النذير‪ ،‬عدد ‪ 6‬رجب ‪ 1358‬هـ ‪ 1939 -‬م‬ ‫) ‪ ( 42‬إلى ) ‪ ( 50‬حسن البنا‪ ،‬مجموعة الرسائل‪ ،‬م‪ .‬‬ ‫) ‪ ( 68‬إلى ) ‪ ،(70‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة‪ ،‬م‪ .

‬ص ‪106‬‬ .‬س‪ .‬ص ‪338‬‬ ‫– ‪346‬‬ ‫) ‪ ( 96‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة‪ ،‬م‪.‬ص ‪298‬‬ ‫) ‪ ( 91‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة والداعية‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪، 69‬‬ ‫‪303 ،305‬‬ ‫) ‪ ( 77‬و ) ‪ ،( 78‬ح سن الب نا‪ ،‬مذكرات ا لدعوة‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪277‬‬ ‫) ‪ ( 92‬إ لى ) ‪ ( 95‬ح سن الب نا‪ ،‬مجمو عة الر سائل‪ ،‬م‪ .‬س‪ ،‬ص ‪ ،16‬ص‬ ‫‪102‬‬ ‫) ‪ ( 79‬خطابات حسن البنا الشاب إلى أبيه‪ ،‬دار الفكر السلمي‪ ،‬ص‬ ‫‪136‬‬ ‫)‪ (80‬و ) ‪ ( 81‬ح سن الب نا‪ ،‬مذكرات ا لدعوة‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬س‪ .‬ص ‪202‬‬ ‫) ‪ ( 90‬حسن البنا‪ ،‬مجموعة الرسائل‪ ،‬م‪ .‫)‪ ( 71‬إ لى ) ‪ ( 76‬ح سن الب نا‪ ،‬مجمو عة الر سائل‪ ،‬م‪ .‬ص ـ ‪،28‬‬ ‫صـ ‪310‬‬ ‫)‪ (89‬زكريا سليمان‪ ،‬الخوان المسلمون‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪ ،71‬ص ـ‬ ‫‪289‬‬ ‫) ‪ ( 82‬إلى ) ‪ ( 88‬حسن البنا‪ ،‬مجمو عة الرسائل‪ ،‬م‪ .‬س‪ ،‬ص ‪،348‬‬ ‫ص ‪367‬‬ ‫) ‪ ( 99‬حسن البنا‪ ،‬مذكرات الدعوة‪ ،‬م‪ .‬س‪ .‬س‪ ،‬صـ ‪106‬‬ ‫) ‪ ( 97‬و ) ‪ ( 98‬ح سن الب نا‪ ،‬مجمو عة الر سائل‪ ،‬م‪.‬س‪ .

‬‬ ‫) ‪ ( 106‬كامل الشريف‪ -‬الخوان المسلمون في حرب فلسطين‪.‬ا لخوان وع بد النا صر الق صة الكام لة‬ ‫لتنظيم ‪ -1965‬الزهراء لعلم العربي‪.‬‬ ‫) ‪ ( 107‬انظر على سبيل المثال‪ ،‬جلل كشك‪ ،‬ثورة يوليو المريكية‬ ‫وحسنين هيكل‪ ،‬ملفات السويس‪ ،‬وحسن التهامي في مذكراته‬ ‫ومحمد الطويل في عبد الناصر ولعبة المم‪.‬‬ ‫) ‪ ( 108‬أح مد ع بد الحم يد‪ .‫) ‪ ( 100‬إلى ) ‪ ( 102‬حسن البنا‪ ،‬مجموعة الرسائل‪ ،‬م‪.‬س‪ ،‬ص ‪318‬‬ ‫– ص ‪325‬‬ ‫) ‪ ( 103‬د‪ /‬محمد مورو‪ ،‬دور الحركة السلمية في تصفية القطاع‪،‬‬ ‫دار البحوث العلمية‪.‬‬ ‫) ‪ ( 105‬حسن دوح‪ ،‬كفاح الشباب الجامعي على القناة دار القلم‪.‬محمد مورو – تنظيم الجهاد جذوره وأسراره‬ ‫– العربية الدولية للنشر والعلم‪.‬‬ ‫) ‪ ( 104‬طارق البشري‪ ،‬الحركة السياسية في مصر ‪،1952 – 1945‬‬ ‫دار الشروق‪.‬‬ .‬‬ ‫) ‪ ( 109‬صالح ا لورادني‪ -‬الحر كة ال سلمية في م صر – دار‬ ‫البداية‪.‬‬ ‫) ‪ (110‬إلى ) ‪ ( 113‬د‪ .

‬‬ ‫) ‪ ( 137‬إ لى ) ‪ ( 140‬ان ظر زكر يا سليمان‪ ،‬م‪ .‬س‪.‬‬ ‫) ‪ ( 115‬صالح ا لورداني‪ -‬الحر كة ال سلمية والق ضية الفل سطينية –‬ ‫الدار الشرقية‪.‬س‪ ،‬وكذلك كامل الشريف‪ ،‬لخوان المسلمون‪ ،‬م‪.‬س جر يدة الم صري‬ ‫‪29/7/1948‬‬ .‬‬ ‫) ‪ ( 125‬إ لى ) ‪ ( 130‬ان ظر مج لة ا لخوان الم سلمون ومج لة ال نذير‬ ‫في الفترة من ‪1948 – 1938‬‬ ‫) ‪ (131‬إ لى ) ‪ ( 136‬ان ظر صالح ا لورداني‪ ،‬الحر كة ال سلمية‪،‬‬ ‫م‪.‫) ‪ ( 114‬د‪ .‬مح مد مورو جوانب من ك فاح ال شعب الم سلم في م صر‬ ‫ضد الكيان الصهيوني – المختار السلمي‪.1985‬‬ ‫) ‪ ( 124‬د‪ /‬ع بد الف تاح عويس‪ ،‬ت صور ا لخوان الم سلمين للق ضية‬ ‫الفلسطينية‪.‬‬ ‫) ‪ ( 116‬إ لى ) ‪ ( 118‬ع مر التلم ساني – ذكر يات ل مذكرات – دار‬ ‫النشر والتوزيع السلمية صـ ‪ ،192‬ص ‪ ، 258‬ص ‪260‬‬ ‫) ‪ ( 119‬و ) ‪ ( 120‬لواء السلم‪ ،‬عدد رمضان – أبريل ‪1990‬‬ ‫) ‪ ( 121‬و ) ‪ ( 122‬جريدة الشعب عددي ‪ 25 ، 18‬أبريل ‪1990‬‬ ‫) ‪ (123‬د‪ /‬عبد العظيم حامد خطاب‪ ،‬لمحات من تاريخ المام الشيخ‬ ‫محمود خطاب السبكي‪ ،‬دار العتصام ‪.

‬عبد ال أبو عزه‪ ،‬مع الحركات السلمية في‬ ‫البلد العربية دار القلم‪ ،‬الكويت‬ ‫) ‪ (144‬د‪ /‬محمد مورو‪ ،‬التحدي الستعماري الصهيوني‪ ،‬وجهة نظر‬ ‫إسلمية‪ ،‬دار الفتى المسلم‪1984 ،‬‬ ‫) ‪ ( 145‬إ لى ) ‪ ( 150‬د‪ /‬مح مد مورو‪ ،‬تنظ يم الج هاد‪ ،‬اليديولوج ية‬ ‫والجذور‪ ،‬الشركة العربية الدولية للنشر‪.‫) ‪ (141‬إلى ) ‪ ( 143‬د‪ .‬‬ ‫) ‪ ( 168‬و ) ‪ ( 169‬لواء السلم‪ ،‬مايو ‪1987‬‬ ‫) ‪ ( 170‬انظر قرارات الجمعيات العمومية لنقابات الطباء والصيادلة‬ ‫والمهندسين‪.‬‬ .1991 ،‬وان ظر كذلك دفا عات أي من‬ ‫حسن أمام المحكمة العسكرية بالسويس‪.‬‬ ‫) ‪ ( 151‬إ لى ) ‪ ( 159‬وان ظر في هذا الخ صوص‪ ،‬م صطفى ب كري‪،‬‬ ‫ثورة ال بن ك تاب الحر ية و كذلك تحقي قات النيا بة الع سكرية‬ ‫وجريدة الهالي عدد ‪ 16/10/1985‬والشعب ‪17/12/1985‬‬ ‫) ‪ ( 160‬إ لى ) ‪ ( 164‬أن ظر أخ بار ال يوم‪ 10/11/1990 ،‬والو فد‬ ‫‪ 9/11/1990‬و كذلك مح مد مورو‪ ،‬إ عدام كاها نا‪ ،‬ال جذور‬ ‫السلمية لسيد نصير‪ ،‬دار الروضة‪1991 ،‬‬ ‫) ‪ ( 165‬إ لى ) ‪ ( 167‬د‪ /‬مح مد مورو‪ ،‬رصا صة في ق لب صهيون‪،‬‬ ‫دار المخ تار ال سلمي‪ .

‫) ‪ ( 171‬إلى ) ‪ ( 173‬د‪ /‬محمد مورو تنظيم الجهاد مرجع سابق‪.‬‬ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful