‫بسم هللا الرحمن الرحيم‬

‫في ذكرى أفظع جريمة إرهابية‬
‫صالح بن عبدالرحمن الحصين‬
‫(نسخة محدثة ‪ -‬شوال ‪)3311‬‬
‫وصففت رشر ففق الاففر ابالففن لففالار ال يف ‪ ،‬وال يبف و أ الاففر االففايك نففيل أ ففق ف اعف إذا حكمنففا عهيففا لمففا انففن ق لففا ففن‬
‫حادث ‪ 11‬نبتمبر‪ ،‬وت اعياتا الرهيب الت ال يب و لها فك ألافق ن اي ‪.‬‬
‫وال يساوي ف اع هذا اال ث إلاجرا ف إال ررالتفا‪ ،‬ورم ضفا‪ ،‬وبافا ألانفله التف ييررهفا الت سفررالرنف ‪ ،‬الفذي ف ل لفا‪ ،‬عهاف دو‬
‫ج اب‪ ،‬وذلك لالررم ن رورعشرنن ات على و عا‪.‬‬
‫وليسففا الارالف ةا ففل عففن دففرد الففي دولف ةال اليففات ابت ف ألا ر كيف عففن الكشففت عففن حاياف جر مف خطرففر و عففا علففى‬
‫فاه ا علفى أ الامف ففك يفق هفذج االفرائم ال يعتبفرأ فرا‬
‫أرضها‪ ،‬فارتيال الرئيس كين ي و اولف ارتيفال الفرئيس ردفا في‬
‫رررعادي‪.‬‬
‫كما أ الارال ليسا ةا ل عن العلي عن ال ص ل إيى أنرار جر م ن م كهذج االر م ‪ ،‬فاالرائم ابن م فك العفاد يرا فى‬
‫فففك التيطففيا لهففا‪ ،‬وفففك تن يففذها‪ ،‬أ صففند درجففات السففر وااخ ففا ‪ ،‬وإذا و عففا هففذج االفرائم لمسففاهم ف ذات ة ف ذ لففال ‪ ،‬فمففن‬
‫الطبيعك أ تبذل يق هذج الا ذات الن ذ أ صند ا رستطيعا لهتعمي على االر م ‪ ،‬وااليه ل دو الكشت عن أنفرارها‪،‬‬
‫وأ ال تاق رت ا فك ذلك عن رت ا على تن يذ االر م ‪.‬‬
‫أ ا حر تل االرم ن االرائم الت تا ت ا ا يس د (إرهاب ال ول )‪ ،‬أي حينما تل االه ابسل ل عفن حاف االر مف وكشف ها ففك ة سفها‬
‫سل ل عن ارتلاب ا فإ ع ل الكشت عن حايان ا أوتا يم ص ر زائ عن ا يل حينلذ ه ألا رالطبيعك ابعتاد‪.‬‬
‫وليسففا الارالف فففك حف ث ‪ 11‬نففبتمبرفيمففا ح فق لففا الت سففررالرنف ‪ ،‬اباف ل لففا‪ ،‬ففن تنا ضففات و ففاالت نطايف ‪ ،‬لففق الارالف فففك نففه ل بف ل‬
‫ى‬
‫النففال لهت سففرر ال حيف الففذي ف ل لولففادث والففذي يففتوخ فففك أ صخًففا علففى بعف لال ألا يففال‪( ،‬وةاةففا اتًففاالتا وحرةاتففا‪ ،‬نففذ و ففا‬
‫نالق ليس لالاًفرر‪ ،‬ت فا نفيطر ابدفاهرالانفتيبار لعف دول تعاوةف رسفتي ل ألهف وأحف ث تانيفات التدسفس) انفتطا أ ي يف‬
‫ال فاعات أل ى دول فك التار خ‪ ،‬وأ تي ا عشرات الًف فيسفتطي التيطفيا لولفادث وتن يفذج والتعميف علفى لافارج‬
‫هي ذات ة ذ عال وبال ‪.‬‬
‫ل و ساع‬
‫حينم ففا عس ففمبع الاحتم ففال ابيت فا فرزيا ف ‪ ،‬إذ ال يتً ف ر أ رع ففر ابعل ففي أو الكرا ف أو خ ففرع الع ففاد عل ففى ارتل ففاب اال فرائم‪ ،‬ف ففإ‬
‫العا ةي المسهيم لالت سرر ابا ل ن إلادار ألا ر كي لولادث‪ ،‬أوضح ن العا ةي الت سرر ذاتا‪.‬‬
‫****‬
‫وفيما يلك بعض ابعه ات الت‬
‫حتد آلا ‪:‬‬

‫رعر على إلاجال عن ألانله الت أاارها الت سرر الرن ابا ل لولادث والتف لفم يدف عن فا‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪1‬‬

‫‪ -1‬نذ عه كيافيلك لم يع رر با على االل ات وألاة م السر فك أوروبا وأ ر لفا مارنف فا يسف د (لفاالرب الافذر ‪dirty‬‬
‫‪ ،)war‬ولكن رعاي لولاة ال أخ قك لهذج ابمارنات فإن ا ةاةا دائما ت اط لأله درجات السر وإلاخ ا ‪ ،‬ولذلك فإ إع‬
‫رئيس دول تًر ا تمنا ها وةاالت ألاةبا لأةا ن يمارل "االرب الاذر " فك حربا الاائم اعتبر نالا تمرز ب ا الار االايك‪.‬‬
‫‪ -2‬ت ا اد ‪ Terrorism‬وعن الك ل على ا يس د (لإرهاب ال ولف ) أ فارت إلاعسفايله بي يا البريطاةيف ‪ Encyclopedia Britannica‬إيفى‬
‫الات ا ات ابتبادل لر طرفك االرب البارد (الات اد الس فيت وال اليات ابت ألا ر كي ) ن يال ةق طر لمن يذ عمهيات إرهالي ‪،‬‬
‫أو ابساع على تن يذها‪ ،‬ض الطر آلاخر أو االل ات اب الي لا‪ ،‬وذلك ط ال االرب البارد لر الطرفر ‪.‬‬
‫‪ -3‬وعنف ا صف ر ففك عفال ‪ 2002‬كتفاب ‪NATO's Secret Armies: Operation GLADIO and Terrorism in Western‬‬
‫‪ Europe‬بؤل ا العالم واللات الس يسري )داةيق جاعسر‪ ، Daniele (Ganser‬كشت عن حاائق ةاةفا خ يف أظهرت فا‬
‫فيمففا بعف ال افائق‪ ،‬فعنف ل ايف االففرب البففارد لففر "العففالم االففر" والات فاد السف فيت ‪ ،‬ةاةففا الانففتيبارات ألا ر كيف ‪،‬‬
‫والانففتيبارات البريطاةي ف رعاوةتففا علففى إعشففا تن ففيم هيشففيات ت فيود لالت ف ر وألانففول والففذخائر وابت د فرات‪ ،‬وة فا‬
‫الهف ففك الب ايف أ تلف حرةففات ااو ف فففك ابف فيمففا لف ا ففا حففرب وهففاجم حهففت وارنف إحف ى ابف فففك رففرب‬
‫أوروبففا‪ ،‬وجف هفذا التن ففيم ت ففا انففم ج ديف ‪ Gladio‬وتأل ففا ففن هففذا التن ففيم فبك فففك ةففق لهف ا حهففت ألاطه ففن ‪،‬‬
‫لففق تدففاوزت الشففبك ذلففك إيففى البه ف ا اب اي ف كس يس فرا والس ف ‪ ،‬وفيمففا بع ف انففتي ل هففذا التن ففيم لاالت ففاع ف‬
‫ن ففا أ‬
‫االل ففات فففك الايففال لأعشففط إرهاليف ففمها ت درفرات وأعمففال عنففت فففك إيطاليففا وبوليلففا وفرعسففا ةففا الهف‬
‫تنس ف لولرةففات اليسففار فمش ف ج نففمعن ا وت ا ف ها رعففاطت االمه ف ر‪ ،‬وةففا ففن ألرزهففا عمهي ف ت درففر نبه ف فففك ررف ف‬
‫إلاةت ار فك ط ل ل ةيا ‪ Bologna‬ففك عفال ‪ 1890‬و تفق فه فا ‪ 98‬صخًفا‪ ،‬وعسفبا ففك و ن فا إيفى تن فيم "ألال ف االمفرا "‬
‫وصففارت عروفف ب ففا بف ط هف بففق أ تكمشففت حايان ففا‪ ،‬و ف حااففا هففذج العمهيف هف فها‪ ،‬وهف فاف ا االركف اليسففار فففك‬
‫إيطاليا رعاطت االمه ر عها‪.‬‬
‫وكمفا جفا ففك تار فر لربفا رو فا لنميدف الت ايفق ففك عمهيفات "ج ديف "‪[ :‬إ هفذج ابفذال والت درفرات وعمهيفات العنففت‬
‫ى‬
‫ةاةففا ن م ف أو لمشففارك ودعففم صخًففيات ففن داخففق ابؤنسففات االل ي ف إلايطالي ف ‪ ،‬وكمففا ظهففر ففؤخرا ففن بففق‬
‫رجال ن انتيبارات ال اليات ابت ألا ر كي ]‪.‬‬
‫‪ -2‬و بفق فهر تار بفا فن حفادث ‪ 11‬نفبتمبر ‪ 2001‬صف ر كتفاب (جفيمس لفا رد ‪ )James Bamford‬ابعنف ‪Body of‬‬
‫‪ Secrets: Anatomy of the Ultra-Secret National Security Agency‬و ف كشفت الكتفاب‪ ،‬لنفا علفى ال افائق خططفا‬
‫ةففا ف ف ها اال فيش ألا ر ل ف بع ف فشففق عمهي ف خه فيج ااخنففاز ر إيففى وز ففر االففرب إلا ر ل ف روبففرت كنمففارا‪ ،‬إذ ةففا‬
‫ى‬
‫االفيش ألا ر لف فففك ذلففك ال ففا تهه ففا علففى إيدففاد بففرر يان ف الفرأي العففال اب لففك والف ويك باففيو ة بففا‪ ،‬ةففا ففن ضففمن‬
‫هففذج ااخطففا ًففت ن ف ين حربي ف أ ر كي ف فففك ج اةمنففا أو ًففت ين ف أ ر كي ف علففى السففاحق الشففرقك له اليففات‬
‫ابت ف أو ضففرب ركبف رائف ال ضففا ألا ر لف (رهفر ) عنف ع دتففا أو إنففااط طففائر ةيف أ ر كيف ‪ ،‬تطرففر فف ع ة بففا‪،‬‬
‫ويعهففن فيمففا بع ف لأن ففا ت مففق ط ل فا فففك رحه ف رنففي ‪ ،‬ل يففذ تنس ف هففذج ألاعمففال إيففى االل ف الل بي ف ‪ ،‬وتبففرر عمهي ف‬
‫عسكر ض ها ولكن أيا ن هذج ااخطا لم تن ذ لسب ررر عرو ‪.‬‬
‫‪ -8‬بعف ف ح ففادث ‪ 11‬ن ففبتمبر با ففر ت ف ف ث ااخبف فرا العس ففكر ع ففن د ف ف و ه ففار ابن ففاورات التف ف ففال ب ففا الطي ففارو‬
‫ابيتط لهطائرات ألارب وال نيما الطائر الت هاجما بند البنتاج إذ حسف ال صفت االلف لههلف ل ةاةفا‬
‫ى‬
‫الطائر اد ن جه البيا ألاليض‪ ،‬وانتطا الطيار أ يتدا إيى بند البنتاج ولكن ل ال ن أ ي اجم االناح‬
‫ى‬
‫ى‬
‫الذي أ ا ا‪ ،‬والذي ةا شا ال لابلات أو يساا الطائر ف ع اببند‪ ،‬وك اله فر ةا أيسر عسبيا‪ ،‬الأ الطيار إيى ت ايق‬
‫ى‬
‫ه ف أص ففع فتد ففاوز بن ففد البنت ففاج ‪ ،‬ا ففم دار راجع ففا لياو ف ‪ 272‬درج ف وة ففيل رأن ففيا ففن ارت ففا ففاهق حت ففد ففارب‬
‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪2‬‬

‫سففت ى ألار ‪ ،‬وهففاجم االنففاح ااخ ففايك ففن ابلات ف والففذي ة ففا ت ففا الًففياة ‪ ،‬وهكففذا ل ففم ييسففر البنتففاج‬
‫عسكري واح ‪.‬‬

‫نف ى‬

‫أك ااخبرا فك ذلك ال ا أ يق هذج العمهي ال يستطي أ يا ل ب ا إال طيارحرب عايك الت ر ‪ ،‬لال الك ا ‪.‬‬
‫‪ -6‬لم تمض ا ا ناع على االادث إال وةاةا الً ر اللا ه لألخف ن أ رفر وعف ةا ليفاري‪ ،‬الطيفار ن السفع دير ‪،‬‬
‫تمفأل ا فات الته ي ةفات ففك ال اليفات ابت ف ف وففك العفالم‪ ،‬و تكففرر عرضفها لإالفاح يف ل ألاربعفا التفايك ليف ل االفادث‪ ،‬وعففر‬
‫العففالم ةهففا أ إلادار ألا ر كي ف تمكنففا ففن التعففر علففى ه ف إانففر ففن الطيففار ن الاةت ففار ر ولكففن بع ف ففا ظهففر أ‬
‫أحف ألاخف ن الطيففار ن ال يفيال علففى يف االيففا وأ آلاخففر ةففا ففات بففق أكثففر ففن نففن ‪ ،‬لففم يعففر ذلففك إال النففادر ففن‬
‫النال‪.‬‬
‫ولففم يعففر النففال أةففا فففك يف ل ألاربعففا ة سففا‪ ،‬عنف ا ةففا الته ي ف يوففح فففك ف فرات تاارب ف علففى إظهففار صف ر ألاخ ف ن‬
‫ليففاري والتأكي ف لأن مففا الطي ففارا الهففذا هاجم ففا بنففد التد ففار ‪ ،‬ةاةففا ابباح ففذ ألا ر كي ف بض فا عل فى الطي ففار ع ف ةا‬
‫ليففاري وبا ف رهففن الت يففت والت ايففق ع ف أيففال‪ ،‬وةففا ً ف ر فففك ااخط ف ط السففع دي أخبففر جر ف الشففرع ألاونففا بع ف‬
‫خمس أيفال فن الافبض عهيفا لفأ ااخطف ط السفع دي تتفاب الت ايافات التف تدفري ف عف ةا ‪ ،‬ولكفن لفيس هنفا فا يف ل‬
‫ى‬
‫على أ أح ا تمكن ن الاتًال بع ةا بع الابض عهيا‪ ،‬وأانا الت ايق عا‪.‬‬
‫الانتيبارات ألا ر كي رسفتابق ففك طفار‬
‫وبع الابض على الطيار ع ةا لياري ةاةا الانتيبارات ال هبيني لالتعاو‬
‫اةي الطائر السع دي فك رحهن ا ‪ 790‬الااد ن ج وتابض على ائ الطفائر مف عمفرليفاري ولفم ي فرإ عنفا إال بعف أربعف‬
‫أيال وبع أ ةاةا ص ر ألاخ ن أ رر وع ةا لياري اخت ا عن ال ه ر فك الته ي ألا ر ل ‪.‬‬
‫السؤال‪ :‬هق يمكن أ يل‬

‫ا ح ث خطأ ررر اً د ؟‬

‫(العبر ) أ إلاع ل الا ي فك ةطاا‪ ،‬كما ه فك نل تا‪ ،‬انتطا لً ر‬
‫لم ي ث‪.‬‬

‫هش أ ين ن العالم هذا االادث‪ ،‬وكأةفا‬

‫ى‬
‫بع ف ر ًرر ن االادث عشرت إلادار ألا ر كي ص ر رسفع عشفرصخًفا سفهما يفق أن فم هفم ابن مف لاختطفا الطفائرات‬
‫ألارب وعشرت ةا ق ه ات م؛ الً ر ‪ ،‬والانم‪ ،‬وتار خ ابي د‪ ،‬فك الصلت وعلى ح ائا ابباع العا وعلى ج را ابطارات العابي ‪.‬‬
‫لم يسأل أح فيما بع باذا راب الطيارا ألاخ ا لياري عن هذج الاائم ؟‪.‬‬
‫ى‬
‫و ي فق إ إلادار ألا ر كي ف اهت ف ت إي ففى رعي ففر ه ف ابن م ففر لاالختط ففا ‪ ،‬وأ ففن لي ففن م أح ف عش ففر صخً ففا ففن االنس ففي‬
‫ى‬
‫السع دي ‪ ،‬لين م أربعف طيفار ن‪ ،‬وففك ألايفال التاليف بعف عشفر هفذج الاائمف ظهفا الصفلت السفع دي ي يفا تتهافى إعف واحف أو أكثفر فن‬
‫ابشم لر فك الاائم يًرح لأن م ال ييال أحيا ‪ ،‬وأن م و ا االادث ةاة ا خارإ ال اليات ابت و بق أ تمضن‬
‫أيففال علففى االففادث صففرح وز ففر ال اخهي ف فففك ابمهك ف العربي ف السففع دي أةففا حتففد و ففا التًففر ظهففرأ نففبع ففن ابن مففر‬
‫"الاةت ار ر "‪ ،‬لين م ألاربع الطيار ن‪ ،‬الييال أحيا ‪ ،‬وبع ص ور هذا التًر لي ر عشرت الصلت السع دي إع‬
‫ى‬
‫صخ اا ن ن ابشم لر فك الاائم لأةا ال ييال حيا‪.‬‬
‫وفيمففا بع ف أعهنففا إلادار ألا ر كي ف عففن وج ف د ج ف از ن ف ر نففع دي ألح ف ااخففاط ر ففرب رةففال البففرجر ابن ف ر ةدففا‬
‫"لمعلففي " ففن االر ففق‪ ،‬وبففا ففخر العففالم ففن هففذا الت سففرر ت فا إلادار ألا ر كي ف عففن تك فرار ً ف علففي اال ف از‪،‬‬
‫اف د إيففى إلادار ألا ر كيف ؟‪،‬‬
‫ولكففن لففم يسففأل أحف فيمففا بعف عففن حاياف هففذا الهاففي‪ :‬كيففت وصففق جف از نف ر صففخ‬
‫وباذا؟‪ ،‬وبأي ونيه ؟‪.‬‬
‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪3‬‬

‫و لايا ص ر الاةت ار ر (ألاحيا ) عروض لولمه ر ف ط هف دو أ تمحفى فن ائمف ابن مفر ‪ ،‬ةفا‬
‫ألاحيا أربع طيار ن ن السع دير ‪.‬‬

‫فن هفؤال‬

‫‪ -7‬بعف أ فاف ت ف ائم الات ففال الطيففار ن السففع دير السففت ‪ ،‬لففم يبففق لففر الففذين لففم يعهففن عففن وجف دهم أحيففا طيففار ؤهففق أل‬
‫يا ل لابناورات الت ا ا ب ا الطائرات‪ ،‬والنيما الطائر الت يق أن ا ص ا بند البنتاج ‪.‬‬
‫و ف ةففا الفرئيس حسففن بففار وه طيففار نففالق لهطففائرات ابااتهف ‪ ،‬ففال فففك و ففا االففادث‪ :‬إةففا ال يمكففن أ ياف ل ب ففذج ابنففاورات‪،‬‬
‫حسف الروايف الرنففمي ‪ ،‬إال طيففار حربف ط ففق ااخبففر وعففايك التف ر ‪ ،‬وكففذلك ففال يففق هففذا الاف ل الفرئيس لف الًففارر عنف‬
‫اجتماعا ل ر ق فن ابسفهمر ألا ر لفا بعف االفادث‪ ،1‬فأصفب ا الروايف الرنفمي لولفادث تت ف ث عفن أ فر ال ت سفرر لفا إال أ‬
‫يل ضي يتافرزياي أو ضي خرافي ‪.‬‬
‫لا يق أ أربع ن ابن مر الت اف ا لمعهف تف ر لهطرفرا ولكفن سفت ى عفرفن م لالهاف إلاةدهرزيف وتف ربه م ففك عهف التف ر لفم‬
‫يرتففق ب ففم إيففى إ لاةي ف إلا ف لطففائر الت ف ر الًففارر ‪ ،‬كمففا صففرح لففذلك ف ير عه ف الطرفرا ‪ ،‬و ف ظه فا تكففرر عه ف أ هففؤال‬
‫ابت ف ربر ةففاة ا يعبففرو عففن ع ف ل حففاجن م لهت ف ر علففى إلا ف والهب ف ط وإةم فا الت ف ر علففى يففاد الطففائر وت جه هففا فففك‬
‫اال ‪ ،‬ظها هذج ابعه تكرر‬
‫ط ه حتد ة اها ابسل ل عن الت ر ‪.‬‬
‫إ يففال هففؤال ألاصففخات لمسففت ى تففأهيههم ابففذة ر لمنففاورات الطر فرا والهل ف ل حس ف ففا جففا فففك وصففت الروايففات‬
‫الرنففمي واح ف ففن الع ي ف ففن خ ف ارع الع ففاد الت ف ص ففاحبا ح ففادث ‪ 11‬نففبتمبر كم ففا وردت ف ففك الرواي ففات الرن ففمي ‪،‬‬
‫ولكن ررال هذج ااخ ارع لفم تكفن لأالف فن نفه ل تًف يق النفال ل عهفا ففك هفذا العًفر اب صف بعًفر العهفم‬
‫والعا ةي والت رز ض الايبيات وابيتافرزيايات صلي ها وباطهها‪.‬‬
‫ففن إلارهففاب إلانف علففى هف الرجففق‬
‫‪ -9‬لففم يكففن الهلف ل علففى لررففك التدففار و بنففد البنتففاج ةافيففا ادخففال ااخف‬
‫العادي فك أ ر لا‪ ،‬فهم يمض هر بع حادث ‪ 11‬نبتمبر حتد اق العالم ةها لرنائق ت جفا داخفق ال اليفات ابت ف‬
‫إيى رجال اللف ةدرل وكبفار الصفل ير ت مفق هفذج العبفار "ابف ت أل ر لفا‪ ،‬ابف ت انفرائيق‪ ،‬هللا أكبفر" صفل ب داخفق‬
‫اب ففرو لم ففل ع وب ففا االم ففر ااخبيي ف ‪ ،Anthrax‬ورس ففب ذل ففك ف ففك إص ففال و ف ت ع ف د ففن اب ف اطنر ألا ففر كير ‪،‬‬
‫ودخففق الرع ف ةففق ليففا فففك أ ر لففا الشففمالي ‪ ،‬وأ بففق النففال علففى التطعففيم ض ف (االمففر ااخبيي ف ) وص فلا الطع ف ل فففك‬
‫يففاز ألادو ف ‪ ،‬ورعا ف ت االل ف الكن يف ف إحف ى الشففرةات اةتففاإ تطعيمففات ضف االمففر ااخبييف لمبهف هيف‬
‫دوالر‪ ،‬وراررت إجرا ات ت اول البري ليس فك أ ر لا وح ها لق فك العالم‪ ،‬وةا ح يذ إلاع ل وكبار السيانير ط ال‬
‫ذلك ال ا عن إلارهالير ابسهمر الذين وصه ا إيى إةتاإ الس ح البي ل رك وانتعمالا‪.‬‬
‫وبع أكثر ن هر عن ا كش ا خبرر الس ح البي ل رك ال كت ر (لاربرا روز برإ‪) Dr. Barbara Hatch Rosenberg‬‬
‫أ اب ففل ع الففذي انففتعمق فففك الرنففائق ففن إةتففاإ عا ففق االففيش ألا ر ل ف و ييون ففا‪ ،‬وأ التاني ف الت ف وصففها إيففى‬
‫إةتففاإ هففذا النف ففن اب ففل ع ل رجف ففن الناففا تبهف ترليف جرا ف فففك االفرال ال احف ‪ ،‬هففذج التانيف لففم ت جف لف ى دولف‬
‫أخرى رررال اليات ابت ‪.‬‬
‫بع ف هففذا الكشففت نففكتا الضففل ‪ ،‬وع ففن النففال الرع ف الففذي ظففق يه هففم‪ ،‬كمففا عس ف ا ضففي ألا ف ات وابًففالر ‪ ،‬وةففا‬
‫الت سررالب يق الذي ل لهنال‪ :‬أ ابسل ل عن هذا العمق ه فك الاال صخ وطن !! يه !!‪ ،‬أراد أ ينبا ألا لً ر‬
‫عمهي عن خطر ا ت إلارهالير ابسهمر لهس ح البي ل رك‪.‬‬

‫‪ 1‬كما أخربين بعضهم بذلك مباشرة‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪4‬‬

‫وف ففك ففهر أرس ففطس ‪ 2009‬تنا ه ففا ً ففادر ألاخب ففار‪ 2‬أ وزار الع ف ل ألا ر كي ف وجه ففا الات ففال لابس ففل لي ع ففن إرن ففال‬
‫الرنففائق و ففا ةففتج عن ففا إيففى العففالم (‪ )senior biodefense researcher‬العا ففق فففك يتبفرات االففيش إلا ر ك ف ‪United‬‬
‫‪( States Army Medical Research Institute of Infectious Diseases (USAMRIID‬لففرول‪ .‬إى‪ .‬لي نفز) ‪Bruce‬‬
‫‪ Edwards Ivins‬وذلك بع ضند لضع أيال على تا‪.‬‬
‫أر ففرب ففا ف ففك االلاي ف ‪ ،‬أ ففا كش ف ا عن فا خبر ففر الس ف ح البي ل ف رك‪ ،‬بع ف أكث ففر ففن ففهر‪ ،‬ة ففا الل ف عروف ففا ل ف دار‬
‫ألا ر كيف ففن اليف ل ألاول ‪ -‬إ لففم تكففن فففك ة سففها ت رطف فففك العمهيف ‪ -‬ولكففن ال ولف ال يماراطيف لففم رسفلق ففن بففق‬
‫البربا ‪ ،‬ولم ت ان عن وض الشع فك حال في ورع ن إلارهفالير ابسفهمر بف أكثفر فن فهر‪ ،‬وعفن راييف االاياف ‪،‬‬
‫وتي ي ها‪ ،‬عن طر ق إلاع ل وتًر ات السيانير ‪.‬‬
‫‪ -8‬لففالررم ففن االهف د اببذولف طف ل السففن ات اباضففي فففك اربف إلارهففاب إلانف ‪ ،‬والتف لففيس ففن أ ههففا ال ففلنات‬
‫الكبرر وابستمر ن ابشمبا فه م الذين ييتط و رنه إيى ا يسف د لفاب ا السف دا ‪ Black Sites‬حيفذ راكفي‬
‫التعذي فك دول الات اد الس فيت السالا ‪ -‬لما فه ا أ ن ركفي لهتعفذي ففك العفالم ففك أوزبكسفتا وبعفض الف ول ففك الشفرع‬
‫ألاون ففا‪ ،‬وذل ففك ت ففا ع ففذر االاج ف لولً ف ل عل ففى عه ففات ف ففإ أن فرار ح ففادث ‪ 11‬ن ففبتمبر ال ت فيال ف ففك ابرحه ف الت ف‬
‫وصف ها ف ير ابباحففذ ال ي راليف ألا ر كيف بعف عف أ ففهر ففن االففادث لا لفا‪[ :3‬إ ااخففاط ر لففم ي رةف ا أي أاففر ي هففر‬
‫صهن م لالارر‪ ،‬ولم ةد فك أ ر لا أو فك أفااعستا ًاص ورع ت ل على شن ن ذلك]‪.‬‬
‫إ صففلنات ابرصففلر لهتعففذي التف ترنففق لهم ا ف السف دا ‪ ،‬والتف تت ففت فففك ابطففارات ألاوروبيف وراففض االل ففات ألاوروبيف‬
‫الن ففر عن ففا‪ ،‬ال تؤ فر فاففا إيففى ابسففت ى ألاخ قففك الففذي لهاتففا ال ول ف ابت ضففر فففك أ ر لففا وأوروبففا فيمففا يتعهففق لففالايم‬
‫الل ةي ف لففق تكشففت عففن ررائ ف ففا ةففا يمكففن أ تً ف ع ل ف ال أن ففا و عففا‪ ،‬وإال ففن ةففا يً ف ع لففأ إلادار ألا ر كي ف‬
‫ى‬
‫لالتعففاو ف االه ففات ألا ني ف الكن ي ف تيتط ففت اطن ففا كن ف يا ففن أص ففق ن ف ري ا ففم ر ففلنا إي ففى ن ف ر ا ( ف ر الش ففر كم فا‬
‫رس د) ليتم انتد الا ت ا إ لاةيفات التعفذي ‪ ،‬وبفا تأكف ت ألاجهفي السف ر ابيتًف لفأ لفيس لف ى الرجفق فا يمكفن أ‬
‫يل ف ض ف اهتمففال االل ف الس ف ر أواالل ف ألا ركي ف أطها ففا ن فراحا‪ ،‬مففا اضففطر عففا رئففيس االل ف الكن ي ف إي ففى‬
‫الاعتذار‪ ،‬والاع فرا لفأ هفذج العمهيف ةاطف نف دا ففك تفار خ االل ف الكن يف ‪ ،‬وأ رعف االل ف الكن يف الرجفق‬
‫عن الب الذي رعر لا جسميا وة سيا لمبه عشر ير دوالر كن ي‪.‬‬
‫‪ -10‬فك عال ‪ 2007‬أص رت (الي روب ل) تار رها ألاول‪ Europol annual report 4‬عن الهل ات إلارهالي الت رعرضا‬
‫إرهففاب الاة ًففالير ‪ ،‬إرهففاب‬
‫لهفا دول الات ففاد ألاوروبف عففال ‪ ،2006‬و سففم التار ففر إيففى أربعف فًف ل‪ :‬إلارهففاب إلانف‬
‫اليسففار ر ‪ ،‬إرهففاب اليمينيففر ‪ ،‬وأحصففند التار ففر الهل ففات الت ف رعرضففا لهففا دول الات ففاد ألاوروب ف عففال ‪ 2006‬فبهاففا ‪289‬‬
‫ى‬
‫هل ا‪ ،‬ةا ن ا حادث واح فافا عسف لهمسفهمر ‪ ،‬وهف االفادث الفذي و ف ففك أباةيفا وعسف إيفى فالر لبنفاةير ‪ ،‬و‪ 222‬حادافا عسفبا‬
‫ل ة ًالير ‪ ،‬و ‪ 88‬عسبا لهيسار ر ‪ ،‬والباقك لهيمينير ‪.‬‬

‫‪ 2‬أنظر وكاالت األنباء والصحف األمريكية الرئيسة على سبيل المثال نيويوك تايمز‪:‬‬
‫‪http://www.nytimes.com/2010/02/20/us/20anthrax.html?pagewanted=all‬‬
‫‪ 3‬كما تناقلته وكاالت األنياء حينها‬
‫‪https://www.europol.europa.eu/sites/default/files/publications/tesat2007.pdf 4‬‬
‫والتفارير لعام ‪ 2002‬وعام ‪2000‬‬
‫وأنظر ايضا مقالة ‪ Europol Report: All Terrorists are Muslims, Except the 99.6% that Aren’t‬على الرابط‪:‬‬
‫‪http://www.loonwatch.com/2010/01/terrorism-in-europe‬‬
‫‪/‬‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪5‬‬

‫وبففالررم ففن أ االففادث ال حي ف الففذي عس ف لهمسففهمر لففم يففندم عنففا ن ف ك دل أو ت ف رر نش فآت‪ ،‬بعكففس اال ف ادث‬
‫ألاخرى‪ ،‬فإ إلاع ل فك بعض دول الات اد ألاورب لم يذكر أي شن عن هذا التار ر‪ ،‬أ ا فك ال ول ألاخرى فهم يشر إلاع ل‬
‫إي ففى ت اص ففيق التار ففر والتف ف ةاة ففا نف ف ت ه ففر ار ف ف كبر ففر ‪ ،‬ل ففر ةميد ف التار ففر‪ ،‬والض ففليج الهائ ففق ف ففك إلاعف ف ل وف ففك‬
‫ااخطاب الرن فك دول الات اد ألاوروب ‪ ،‬ن ا فك عال ‪ 2006‬أو ا بها أو ا بع ج‪ ،‬عن إلارهاب هذا الضليج الذي‬
‫ى‬
‫ى‬
‫ةففا رك فيا و ً ف را فففك الاال ف علففى إلارهففاب إلان ف ‪ ،‬أ ففا ح ف ادث إلارهففاب ألاخففرى فلاةففا رعا ففق إع يففا كمففا ل ف ةاة فا‬
‫ي روب ل على الشبك العنكب تي )‪.‬‬
‫ح ادث رور (يمكن الاط على التار ر فك‬
‫‪ -11‬لانفتننا أول عشفاط إرهففاب عرففا التففار خ‪ ،‬عنف ا ةاةففا جماعف نففلاري ‪ Sicarii‬اله ديف لففر عفا ‪ 66‬و ‪ 73‬بعف‬
‫اب ففي د‪ ،‬تن ففذ عمهي ففات إرهالي ف ف ففك فهس ففطر لاً ف إخاف ف اله ف د آلاخ ففر ن ل ففردعهم ع ففن التع ففاو ف ج ففيش الاح ففت ل‬
‫الرو اع فإ "الشرع ألاونا" الذي عر يتهت أة ا العنت‪ :‬الاتق‪ ،‬والتعذي ‪ ،‬واالرب‪.‬‬
‫لففم يعففر إلارهففاب لمعنففد ‪ Terrorism‬إال فففك لخففر النًففت ألاول ففن الاففر ابنًففرل أي بع ف وج ف د العًففالات إلارهالي ف‬
‫اله دي فك فهسطر هاجاةا‪ ،‬و ترر ‪ ،‬وإرج ‪ ،‬وةاخ ‪ . . .‬ااخ ‪.‬‬
‫حيففذ ةاةففا هففذج العًففالات تا ف ل بففق االففرب العابي ف الياةي ف وبع ف ها بعمهيففات إرهالي ف يففق ابدففازر ل ف و تميرففز‪ ،‬وت در ففر‬
‫ففن‬
‫الانالففق فففك ألان ف اع العا ف ‪ ،‬باففر لففذ الرع ف فففك ه ف ب ال هسففطينير لي رة ف ا ل دهففم لي تههففا اله ف د الاففاد‬
‫البه ف ا ابيته ف انففتدال اله ف د االرك ف الًففهي ةي ب ف إعشففا ال ول ف اله دي ف فففك فهسففطر ‪،‬وةففا ت درففر فن ف ع‬
‫ى‬
‫(كففنج دي يف ) و تففق نففلاةا ففن اله ف د والاةدهرففز الففذين فاف وا ل حف هم ‪ 81‬صخًففا ةاةففا هففذج العمهيف التف ة ففذت ففن‬
‫بق عًالت إرج و ترر أول عمق إرهاب ن ة عا فك الشرع ألاونا‪ ،‬أعن ت درر بند عال على نلاةا‪.‬‬
‫وعلففى أنففال تهففك العمهيففات إلارهاليف عشففأت ال ولف اله ديف فففك فهسففطر ‪ ،‬و ففال ادت ففا يففق دي يف لففن ج ر ف زعففيم‬
‫هاجاةا‪ ،‬و ناحيم ليدر زعيم إرج ‪ ،‬واييا ا رر زعيم ترر لأدوارهم ابعروف فك سرر ال ول اله ديف وة ةفا‬
‫هاجاةففا االففيش االلف إلانفرائيلك‪ ،‬ولففذا لففم يكففن رر بففا أ ر ففلق تهففك العمهيففات إلارهاليف فففك تففار خ ال ولف اله ديف‬
‫على أن ا عمهيات " ااو ض الاحت ل"‪ ،‬وحرةات " ن أجق االر والانتا ل" ‪.‬‬
‫وجا تأكي هفذا ال صفت ففك خطفاب الفرئيس ألا ر لف لف الًفارر أ فال الكنيسفا ففك ‪ 18‬فاي ‪ ،2009‬حيفذ فال‪[ :‬إ‬
‫إع دي ي لن ج ر انتا ل إنرائيق ‪ ...‬ةا أكثر ن درد إ ا دول ‪ ،‬حيذ أةا ةا انمي ا وع ف يم فن‬
‫ى‬
‫ى‬
‫أللراهففال‪ ،‬و شففند‪ ،‬ودي يف ‪ ،‬يعنف وطففن ف لشففع هللا ابيتففار ‪ ،Eretz Israel‬لاف أ مففتم دتمعففا حفرا ؤنسففا علففى‬
‫ح االر وعشق الع ال وإح رال كرا إلاعسا ‪ ،‬لا اتهتم ب لاع وجرأ ن أجق االر ]‪.5‬‬
‫ى‬
‫وفففك هففذا ااخطففاب أفصففح الففرئيس ألا ر ل ف عففن طبيع ف االففروب الاائمف حاليففا‪ ،‬التف رعتبففر أخطففر ت ف اعيات حففادث ‪11‬‬
‫نففبتمبر‪ ،‬فاففال‪[ :‬إن ففا أع ففم ففن أ تل ف ص فرا أنففول أن ففا ص فرا لففر الففر ى‪ ،‬إن ففا عرك ف أي ل جي ف ع فد‪ ،‬فمففن‬
‫جاة أوللك الذين ي افع عن ابيق العهيا لهع ال وكرا إلاعسا عهم االق واالايا ‪ ،‬وعلى االاة آلاخر‬
‫أوللففك الففذين يعتا ف و ر ى ضففيا ويسففع إيففى السففيطر لالاتففق وبففذ الرع ف وعشففر ألاةاذي ف ‪ ،‬هففذج ابعرك ف ف إن ففا‬
‫رستي ل تاني الار ال اح والعشر ن إال أن ا فك حايان ا فك ابعرك الا يم لر ااخرر والشر]‪.6‬‬
‫واض ففح أ اً ف ف د ال ففرئيس لاالاة ف ف ألاول (جي ف ف الت ف ففالت ال ف ف ويك لايف ففاد ال اليف ففات ابت ف ف )‪ ،‬وباالاة ف ف اليف ففاع‬
‫مي فك حرةات ابااو فك فهسطر والعراع وأفااعستا )‬
‫(ألاص لي إلان ي وإلارهاب إلان‬
‫‪www.knesset.gov.il/description/eng/doc/speech_bush_2008_eng.htm 5‬‬
‫‪ 6‬نفس املرجع‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪6‬‬

‫الرئيس ألا ر ل كما ه ظاهر ينطهق فك الت صيت والتًنيت والتميرز لر ااخرر والشر ن نطهق ايف ل رك‪ ،‬وال ينطهفق فن‬
‫نطهق وضعك‪ ،‬أو ن ايال لوخرر والشر يعتم كمي د ا ألالر ا ابس ك ‪ ،‬وحلم الت رر براففق االيفا ‪ ،‬وة عيف‬
‫ا ن ا الكرا إلاعساةي ‪.‬‬
‫‪ -12‬ررففر خففا دور العايف السيانففي لهم ففاف ر االف د فففك ال اليففات ابت ف ألا ر كيف فففك التففأارر علففى ألاحف اث نففذ‬
‫انن ل الار االايك‪ ،‬ورعتم هذج السيان كما يارر ذلك (هالبر) و(ك ر ) على ا ا بادى ‪:7‬‬
‫أ‪ -‬الاعتا ففاد اببن ففد عل ففى أن ففال دينف ف أ اباي ففال الص ففلي لوخه ففق السيا ففن هف ف ‪ :‬ف ف ى الرربف ف والتً ففميم ف ففك‬
‫لاف ااخرر (الذي يميه ةا) الشر (الذي يميها آلاخرو )‪.‬‬
‫ب‪ -‬التأكي على أ‬

‫ا يد أ رعتم عهيا الع ات لر ال ول ه الا العسكر والعيل على انتي ا ها‪.‬‬

‫إ‪ -‬ال ركرز فك الب اي على الشرع ألاونا‪ ،‬وإلان ل العال كن ي أنا ن بًااح أ ر لا فك ااخارإ‪.‬‬
‫‪-13‬ألاصف لي لففابعند اب نف ك للهمف ‪ Fundamentalism‬رعنففد ففذهبا لرورسففتاةميا أ ر كيففا أنانففا االركف ألال يف فففك‬
‫الاففر التانف عشففر ورعتمف الت سففرر االرفففك ل ف (‪ )Bible‬و ففن ضففمن ذلففك ففا تؤكف ج بعففض ع ففخ (‪ )Bible‬ففن أ خف ت‬
‫ابسففيحك شففروط بع ف د ابسففي الت ف لففن تت اففق إال بع ف يففال دول ف اله ف د فففك فهسففطر وإعشففا ابعب ف لهمففر اليالي ف‬
‫وو حرب )أر اج و ‪ ،(Armageddon‬و أظهر اب ح ال طن له ين والسيان الذي أجراج عه ‪Bliss Institute‬‬
‫لدا ع أكرو ‪ University of Akron‬عفال ‪ 1886‬أ ‪ %31‬فن البفالار ابسفي ير يؤ نف لفأ ن ايف العفالم نفتل‬
‫فففك حففرب لر ديف و ‪ ،‬لففر ابسففي وأعف ا ابسففي كمففا أظهففر ة ففس ابعهف فففك ففلا الرابف عففال ‪ 2002‬أ هففذج النسففب‬
‫ارت عا لتًق إيى ‪.8 %77‬‬
‫ى‬
‫وتافرر )جفريس هالسفق(‪[ :9‬أ هففذا ابفذه الف ين هف ابفذه ألانفر ةمف ا ففك ال اليفات ابت ف ‪ ،‬و فن الطبيعفك أ يلف‬
‫لهذا ابذه تأارر على الاتداهفات السيانفي ففك ال اليفات ابت ف و فن افم تفأارر علفى ألاحف اث‪ ،‬وةفا الفرئيس ألا ر لف ر دفا‬
‫يمش أل تا حرب أر اج و فك ف ر رئانتا]‪.‬‬
‫ألاصف لي علففى رفرار ضففا ر ابًففطوح اب نف ك ألا ر لف ‪ Fundamentalism‬همففا ةاةففا جارافين ففا و همففا ةففا ففا رسففمن‬
‫إلي ففا ففن ع ففرع أو اااف ف أو دي ففن وح ففش رع ف ‪ ،‬ال ن ففيما إذا ةاة ففا أةي ففاب ال ف حش ففن لال ال ففر ول الن و ف ‪ ،‬وعش فرات‬
‫ففن أطنففا الاففازات السففا ‪ ،‬و يففيو رع ف ففن إةتففاإ أله ف ففا وصففها إليففا التكن ل جيففا ففن ج فراايم ألاوبل ف‬
‫ألالف‬
‫وألا را ابع ي ةاالمر ااخبيي ‪ ،‬فه فك هذج االال تدعق البشر أ ال خطر حايا وحانم‪.‬‬
‫ى‬
‫فففك خطففاب الففرئيس ألا ر لف ابشففار إليففا‪ ،‬أطهففق ةبف تاف ل أ ف ففال‪[ :‬نف ت ت ففق إنفرائيق بعيف ها ابائف وعشففر ن‬
‫و أصب ا وطنا ل نا يدهرا لهشع اله دي]‪ ،‬ألا ق الذي تبشر لا هفذج النبف أ حفرب أر اجف و ‪ -‬ففك العايف‬
‫السيان ففي ألا ر كيف ف ل ففن تاف ف خف ف ل الس ففتر ن ففن الااد ف ف ألة ففا بعف ف ح ففرب أر اجف ف و ل ففن ي جف ف ي ف ف د ف ففك ض ففم‬
‫ألاص لي ألا ر كي ‪ ،‬إذ يل ة ا بع االرب تنًروا أو ات ا‪ ،‬ولعفق أ ف لخفر يت افق أ يلف إلاعسفا خف ل هفذج ابف‬
‫ى‬
‫تط ر فأصب أكثرر ا وأرقى أخ ا‪.‬‬
‫‪Halper and S. Clarke, America Alone: The Neo-Conservatives and the Global Order. 2004, p46 7‬‬
‫‪ 8‬أنظر ملخصا هلذا االستطالع يف صحيفة نيويوك تاميز األمريكية على الرابط‪:‬‬
‫‪http://query.nytimes.com/gst/fullpage.html?res=9C05EFD8163FF935A25757C0A9609C8B63&pagewanted=all‬‬
‫‪ 9‬انظر كتاب ‪ Grace Halsell‬املعنون ‪Forcing God's Hand: Why Millions Pray for a Quick Rapture And Destruction of‬‬
‫‪ Planet Earth‬ص ‪9‬‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪7‬‬

‫ى‬
‫‪ -12‬ف ف ر اةن ففا اال ففرب الب ففارد ل ففر (الرأن ففمالي والش ففي عي ) لان ي ففار الش ففي عي رص ففح إلان ف ل ع ف وا ل ف ي ‪ ،‬ون ف (الع ف و‬
‫ى‬
‫ألاخضففر)‪ ،‬ل ف ي عففن (الع ف و ألاحمففر – الشففي عي )‪ ،‬وةففا أول تًففر رن ف لففذلك التًففر ابشففه ر لأل ففر العففال الهففت‬
‫ألاطه ن ‪.‬‬
‫وبعف أ ةاةففا الًف ر النمطي ف لهمسففهم خف ل العا ف د السففالا لففذلك‪ ،‬علففى ة ف ففا أظهففر إلانففتبيا الففذي أجففري فففك‬
‫ى‬
‫ال اليات ابت عال ‪ ،1890‬أ ابسفهم ففك تًف ر ةًفت الشفع ألا ر لف تار بفا هف "ال فخ العنيفت ابفتعطش لهف ل" ‪،‬‬
‫"الاادر الفذي ال ي افق لفا"‪ " ،‬ضفطه ابفرأ "‪" ،‬عف و السفا ي وعف و ابسفي ي "‪ ،‬وبعف أ ةاةفا ونفائق إلاعف ل تيرفر شفاعر‬
‫الت ار ففر والكراهيف ف ضف ف إلانف ف ل وابس ففهم ت ل ففا إي ففى إا ففار ش ففاعر التي ففت والعف ف ا ‪ ،‬وط ففا أدلي ففات السيان ففي‬
‫الاربيف وتًففر ات السيانففير وونففائق إلاعف ل لااالففاح علففى ربففا إلانف ل لاارهففاب والعنففت‪ ،‬واالف يذ عففن صفرا‬
‫االضارات ولم ينتًت العا ألاخرر ن الار ابنًرل حتد ةاةا أوروبا رشاه فيهم "إلارهاب فك نبيق هللا"‪ ،‬وةاةا‬
‫أ ر لا رشاه فيهم"االهاد فك أ ر لا"‪.‬‬
‫****‬
‫اففم عشففطا االففرب البففارد والسففاخن ‪ ،‬وانففتي ا الاف الناعمف ‪ ،‬والاف ابت حشف ‪ ،‬ووعف العففالم لففأ االففرب اال يف‬
‫ى‬
‫ى‬
‫ن رستمرأ ا ط ‪ ،‬ولم ي د ا أجق لن اين ا‪.‬‬
‫و ففاعا فف ففك الكتالف ففات السيان ففي ألا ر كي ف ف النً ففائ ل ففأ رس ففتي ل ف ففك هف ففذج اال ففرب اال ي ف ف ال ن ففائق ة س ففها !!! الت ف ف‬
‫انتي ا فك االرب البارد لر الرأنمالي والشي عي ‪.‬‬
‫و رع دت الن ر ات فك ال واف االايا لهذج االرب العابي اال ي ‪.‬‬
‫أ ففرر فففك بعففض ألاحيففا إيففى ابًففااح الا تًففادي ‪ ،‬وابًففااح االيف نيانففي له اليففات ابت ف خاصف والاففرب عا ف ‪ ،‬كمففا أ ففرر‬
‫إيففى سففل لي الاففرب عففن وج ف د إن فرائيق وباال ففا ول ظففا أ ال ول ف اله دي ف ‪ ،‬فففك ال ول ف ال حي ف الت ف يميففق إلان ف ل‬
‫ى‬
‫ى‬
‫خطرا حايايا عهه ا وأ هذج ال ول فك ابست ي االايا ن هذج االرب إذ لم تيسر يلا ن االرب‪ ،‬وإةما ةاةا‬
‫ى‬
‫ى‬
‫أع ففم الفرال ر إ لففم تكففن الفرال ال حيف ‪ ،‬وةاةففا ‪ -‬فففك ال ا ف ‪ -‬دائمففا يسففرر فففك رةاب ففا االف السففعي ‪ ،‬وبففرز ذلففك جهيففا‬
‫ل أ ن حادث ‪ 11‬نبتمبر‪.‬‬
‫كما أ رر إيى اب روث الياافك ل ى الارب تداج إلان ل‪.‬‬
‫ى‬
‫وأ فرر فففك بعففض ألاحيففا إيففى حاجف الرأنففمالي دائمففا إيففى وجف د ت ف خففاررك يضففمن لهففا انففت ا الباففا والازدهففار‪ ،‬وفففك‬
‫هففذا الً ف د يعففاد إيففى الففذهن الا ف ل ابشففه ر ألح ف السيانففير الان ف راتيدير ألا ففر كير فففك ل اي ف االففرب البففارد لففر‬
‫ال اليات ابت ألا ر كي ‪ ،‬والات اد الس فيت ‪[ :‬ل لم ت ج الشي عي ‪ ،‬ل ج أ ة ج ها]‪.‬‬
‫ى‬
‫ولكن باذا يل الت ي ااخاررك ضرور ا لهسيان ألا ر كي ‪.‬‬
‫ى‬
‫يدي عن هذا السؤال واح ن أون الر نا ألا ر كير اااف وأعماهم فكرا‪ ،‬وأكثرهم تمرنا لالسيان ألا ر كي‬
‫(ررش ففارد ةكسف ف ) حي ففذ ياف ف ل ف ففك لخ ففر كتب ففا‪[ : 10‬عاف ف اال ففرب العابيف ف الياةيف ف تيه ففا ال الي ففات ابت ف ف ع ففن عيلن ففا‬
‫‪R. Nixon, Beyond Peace, 1994. pp 9-15 10‬‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪2‬‬

‫السهمي التاهي ي ‪ ،‬وأ عها االرب البارد ح ل العالم ضف الشفي عي ‪ . . ..‬ع فم ألا فر كير ظنف ا أ اةتًفارةا ففك االفرب‬
‫البففارد ‪ ،‬وع ف د الس ف ل ن ف‬
‫أيا‬

‫يسففاع ةا فففك حففق شففاةهنا اب هي ف ولكففن الففذي ح ف ث ه ف العكففس‪ ،‬اةن ففا االففرب البففارد‬

‫شاةهنا فك ال اخق‪ ،‬الت ي ااخاررك ي حف ةا‪ ،‬والت ف يات ال اخهيف ت ر نفا‪ ،‬فا يدف أ ععرففا لف و لفبس هف‬

‫أ السيانف ال اخهيف والسيانف ااخارجيف يففق التف أل السففيا ال يمكففن ألحف هما أ يعففيش لف و آلاخففر ‪ . . .‬أو ففات‬
‫الس ل ابمت فك لً عا أو ات الرة د والكساد ‪ ...‬ال أح يا ل أ االرب فك شن ست ألي له ‪ ،‬ولكن ا‬
‫ى‬
‫ال يمكن إةلارج أ ال اليات ابت تل فك أفضق أح الهفا عنف فا ت اجفا ت ف يا خارجيفا "إةدازاتنفا ففك دفال ال ضفا‬
‫بعف صف (نفب ت ةففك) يففق لففارز فففك هففذا"‪ ،‬ألارهبيف ففن أع ففم ر نففائنا ةففاة ا هففم الر نففا الففذين فاه ا لففاالرب‪ ،‬إ‬
‫أع م اةبعاث الةتاجيمنا اب زاي وإةدازاتنا العهمي ح ث أانا االرب]‬
‫فك العا د ألاويى ن االرب البارد لر الرأنمالي والشفي عي ةفا نفباع المسفوح علفى أ ف ج وةاةفا الشفي عي ت افق‬
‫اةتًففارات فففك تكن ل جيففا ال ضففا ‪ ،‬وفففك كس ف الشففع ب والانففمي علففى الاه ف ب والعا ف ل‪ ،‬اففم اةن ففا االففرب البففارد‬
‫ب ي م الشي عي ‪.‬‬
‫هففق ت ففم ذل ففك بس ففب أ الرأن ففمالي كس ففبا ف رات ج ي ف أخه ففا لت ف از الا ف ى السيان ففي والعس ففكر ‪ ،‬أل أل االي ففا‬
‫وأح اث ا كش ا عن هشا‬

‫الن ال الاي لهشي عي ؟‬

‫ييرففر هففذا السففؤال نففؤالا لخففر‪ :‬هففق االيففا وتطف ر أحف اث ا االار ف تكشففت عففن ف الن ففال الاي ف لهرأنففمالي أل عففن‬
‫هشا تا؟‪.‬‬
‫ى‬
‫ةاةففا الشففي عي لم فا تمهففك ففن الا ف ى ابادي ف تميففق ت يف ا حايايففا لهرأنففمالي والاففرب‪ ،‬وتبففرر وج ف د االففرب البففارد ‪،‬‬
‫ولكففن هففق يمهففك إلانف ل ففن الاف ى اباديف ففا يبففرر حالف ال ففي والرعف والتي ففت التف ظففق الاففرب يففن خ فففك لال ةات ففا‬
‫تداج إلان ل ويسمن إله ا فك إاار االرب البادر ض ج لق االرب الساخن والانمبا ي ؟‪.‬‬
‫هق ة ن أ ال حالف خف‬
‫إلان ف ل؟ أل أةنففا أ ففال خ ف‬

‫وه ف خهفق فافا لتبريفر ال صف ل إيفى أهف ا الصفه لهفا لفااخطر علفى الافرب وال ااخف‬
‫حايا ف ةاشففن عففن ايمهففك إلان ف ل ففن ف‬

‫فن‬

‫عن ف وة ففال ي ف يش فعر الاففرب لففأ الن ففال‬

‫الاي الرأنمايك ال يًم أ ا ا؟‪ ،‬هق هذا ا ةا (ررشارد ةكس ) ياً ج فك ؤل ا الذي نباا إلا فار إليفا لا لفا‪:‬‬
‫[إلان ف ف ل ألاص ف ف يك عاي ف ف‬

‫ف ف ‪ ،‬والاف ففيم العهماةي ف ف فف ففك الاف ففرب ال رسف ففتطي أ راالب ف فا‪ ،‬كمف ففا ال رسف ففتطي ذلف ففك الاف ففيم‬
‫‪ ،‬ف فك ص ف ال االضففارات إ حايا ف أةنففا أ ف ى وأرنففد دول ف فففك التففار خ اليك ف ‪ ،‬ففا ن ف‬

‫العهماةي ف فففك العففالم إلان ف‬
‫ى‬
‫يل حانما ألافلار الع يم ]‪ 11‬؟‬

‫إ ةففا ألا ففر كففذلك أفهففيس ألا ففرب لولكمف والعاففق وال ضففائق إلاعسففاةي أ ي ففر لاففاة‬

‫التطف ر أ ي سففم ألا ففر فففك‬

‫ه و ون ل؟‬
‫****‬

‫‪11‬‬

‫‪R. Nixon, Beyond Peace, 1994, p.155‬‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪0‬‬

‫ابعه ففات الس ففالا عه ففات وا عي ف ‪ ،‬وليس ففا أخب ففارا ت تم ففق الً ف ع والك ففذب ولكن ففا عل ففى ة ففق ح ففال ت ض ففح ع ففن‬
‫ى‬
‫طبيع ف ففا يس ف د لففاالرب علففى إلارهففاب العففال أو االففرب العابي ف علففى إلارهففاب ‪ ،‬كمففا يمكففن أ تهاففى ض ف ا علففى حففادث ‪11‬‬
‫نبتمبرأف ح ث إجرا إرهاب فك التار خ‪.‬‬
‫****‬
‫لهتعر على نا شات عهمي و نطاي لهرواي الرنمي لولادث‪ ،‬ن بق ابيتًر فك ابداالت العهمي وابهني ابيته ( عمار‬
‫وهن ني و لاف حرائق وت درر باع ‪ ،)..‬يمكن الاط على ألاف ل ال اائاي التالي ‪:‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=UvLrGNsOQ7k&feature=youtube_gdata_player ‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=4tTMMNTisBM&feature=share ‬‬
‫‪http://www.youtube.com/watch?v=QU961SGps8g&feature=youtu.be ‬‬
‫‪.‬‬

‫‪www.rowaq.org‬‬

‫‪10‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful