‫حتى نتمكن من تثبيت حبيبات التربة ومنع هروبها تحت الحمال العمودية‬

‫الواقعة عليها كأحمال أوزان عجلن السيارة على سطح الطريق فيجب تكثيف‬
‫حبات التربة على بعضها البعض بإنقاص كمية الفراغات الهوائية في التربة‬
‫والقلل من تغيرات الرطوبة فيها ومن أبسط الطرق لخراج الهواء من حبيبات‬
‫التربة هو القيام بعملية رص أو دك للتربة وهذا ما سنتناوله في هذه التجربة‪:‬‬

‫دمك التربة ‪Compaction of Soil‬‬
‫مقدمة‪:‬‬
‫إن دمك التربة يرتبط عمليًا بالعمال النشائية الرضية مثل السدود‪ ،‬أعمال‬
‫الطرق‪ ،‬الردمبات‪.‬‬
‫وهنا يجب أن يتم التميز بين الدمك والتشديد )‪.(Consolidation‬‬
‫حيث أن التشديد‪ :‬يعني خروج ماء من مسامات التربة بسبب الزدياد‬
‫التدريجي في الضغط الفعال على حبات التربة المتماسكة مما يؤدي إلى نقصات‬
‫حجمها وبالتالي هبوطها أي بمعنى هو النقص الحجمي للتربة نتيجة خروج الحياة‬
‫من التربة المشبعة بمرور الزمن‪.‬‬
‫أما الدمك‪ :‬يعني تكثيف حبيبات التربة على بعضها نتيجة خروج الهواء فقط‬
‫مما يؤدي إلى نقصان كمية الفراغات الهوائية في التربة والقلل من تغيرات‬
‫الرطوبة فيها وينتج عن ذلك زيادة في كلفة التربة‪.‬‬
‫وتتم عملية الدمك بتطبيق قدرة ميكانيكية مثل‪:‬‬
‫‪ -1‬الدحل ‪.Rolling‬‬
‫‪ -2‬الطرق ‪.Ramming‬‬
‫‪ -3‬الرج ‪.Vibration‬‬

‫الهدف من عملية الدمك‪-:‬‬
‫تقليل نفاذية التربة أو امتصاصها للماء‪ ،‬وهذا يعني الحد من‬
‫‪-1‬‬
‫تغيرات الرطوبة فيها بسبب نقص كمية الفراغات الهوائية التي يمكن أن‬
‫يحل مكانها جزيئات الماء‪.‬‬
‫تقليل الهبوط في طبقات التربة وبخاصة مع تأثير الحمال‬
‫‪-2‬‬
‫المتكررة في الطرق والمدرجات‪.‬‬
‫الحصول على مقاومة عالية ضد القص‪.‬‬
‫‪-3‬‬

‫سلوك التربة المدموكة‪:‬‬
‫هناك علقة طردية بين مقاومة التربة للقص ودرجة الدمك حيث أن زيادة‬
‫درجة الدمك يؤدي إلى تحسين خواص التماسك بين حبيبات التربة وازدياد زاوية‬
‫الحتكاك الداخلي حين أن زيادة درجة الدمك تؤدي لزيادة كثافة التربة وبالتالي‬
‫زيادة مقاومة التربة للقص‪.‬‬
‫درجة دمك عالية ‪ ‬كثافة عالية ‪ ‬مقاومة قص ممتازة‪.‬‬
‫وفي الواقع فإن التجارب يتم إجراؤها لتحديد كمية الرطوبة المثلى التي‬
‫ستعطي عندها أقصى كثافة جافة للتربة مع ثبات قدرة الدمك‪.‬‬

‫ولكن التربة لتعطي المقاومة العظمى للقص عندما تكون الكثافة العظمى‪،‬‬
‫إنما الكثافة الجافة التي تكون أقل بقليل من الكثافة العظمى‪ ،‬والرطوبة التي تكون‬
‫أقل من الرطوبة المثالية سوف تعطي أقصى مقاومة للقص‪ ،‬ويكون الفرق بين‬
‫الكثافة الجافة والعظمى والرطوبة والرطوبة المثالية ويهمل لنه يكون على حساب‬
‫النفاذية‪.‬‬
‫ومن أجل تحقيق ذلك يجب إيجاد علقة تربط بين الكثافة الجافة وكمية‬
‫الرطوبة ونسبة الفراغات الهوائية‪ ،‬حيث يجب أن تكون نسبة ألخيرة تتراوح بين‬
‫‪ (3-5)%‬حسب وظيفة الطريقة‪.‬‬
‫‪Va‬‬
‫‪Vw‬‬
‫‪Vs‬‬

‫إن معرفة درجة الدمك تساعد في معرفة الكثافة الجافة ‪ d‬ولذلك يجب‬
‫معرفة الكثافة الرطبة ‪ b‬وكمية الرطوبة ‪ %‬حيث‪:‬‬

‫‪ω‬‬
‫=‪γb‬‬
‫‪V‬‬

‫‪γb‬‬
‫‪1+ ω‬‬

‫=‪γd‬‬

‫وإذا تم دمك التربة بحيث أنها فقدت جميع الفراغات الهوائية دون خروج‬
‫الماء فإننا نقول أن التربة دمكت لدرجة الشباع‪.‬‬
‫وبمعرفة قيمة الرطوبة والوزن النوعي مع فرض كمية الفراغات الهوائية‬
‫يمكن حساب الكثافة الجافة‪ ،‬وبالتالي تحديد خط الشباع )‪.(Zero Line‬‬
‫‪ωs=VsGsγω‬‬

‫‪ωw ωGsγw‬‬
‫=‬
‫‪γw‬‬
‫‪γw‬‬

‫= ‪Vω‬‬

‫‪ωw‬‬
‫‪,‬‬
‫‪ωs‬‬

‫=‪ω‬‬

‫‪→ ωs=Gsγω‬‬

‫‪Vω‬‬
‫‪,‬‬
‫‪Vv‬‬

‫=‪S‬‬

‫‪∴ Vs=1‬‬

‫‪ωGs‬‬
‫‪ω .Gs‬‬
‫= ‪, Vv‬‬
‫‪Vv‬‬
‫‪S‬‬
‫‪ωs‬‬
‫‪Gsγw‬‬
‫‪(1 − Aa)Gsγs‬‬
‫= ‪∴γ d‬‬
‫=‬
‫=‪γd‬‬
‫)‪1 + Vv 1 + (ωGs / s‬‬
‫‪1 + ωGs‬‬
‫=‪S‬‬

‫تحديد سماكة الطبقات قبل الرص‪-:‬‬
‫• يفضل أن لتزيد سماكة الطبقة الواحدة من قبل الدمك عن ‪21‬سم ويمكن‬
‫زيادة سماكة الطبقات في حالت خاصة حسب نوع المدحلة ونوع التربة‪.‬‬
‫• إذا كان الساس أو طبقة ما تحت من السمنت المخلوط فيتم رش‬
‫السمنت أما باليد أو بطريقة ميكانيكية ثم يضاف الماء ويقلب التراب وتدمك‬
‫التربة بسرعة حتى الوصول إلى الكثافة المطلوبة بحيث تكون سماكة الطبقة‬
‫‪15‬سم‪.‬‬
‫• إذا كانت الطبقة مثبتة بالحبر فيتم الخلط والفرش كما ذكر سابقًا بنفس‬
‫سماكة الطبقة‪.‬‬
‫• إذا كانت الطبقة مثبتة بالسفلت فيتم عمل الخلطة السفلتية ثم يراعى‬
‫فرش الخليط على طبقتين الولى بسماكة ‪5‬سم مع تركها فترة من الزمن قبل‬
‫فرش باقي المواد‪.‬‬

‫أشواط الدحل‪-:‬‬

‫يفضل أن يكون ‪ >=8‬كلما زاد عدد الشواط تزيد الكثافة وبالتالي قوة التحمل‬
‫ويعتمد ذلك على ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬نوع التربة‪.‬‬
‫‪ -2‬نسبة الرطوبة‪ :‬حيث إذا زادت عن نسبة الرطوبة المثالية تحتاج إلى‬
‫أشواط دحل أكثر وإذا دحلت إلى حالة الشباع فيتوقف الدحل‪.‬‬
‫‪ -3‬نوع المدحلة ووزنها وسرعتها‪.‬‬
‫حيث يتم استعمال مداحل الكاوتشوك للتربة السلتية أما المداحل الحديدية‬
‫فتصلح للتربة الحصوية‪ ،‬وعادة فإن المداحل الخفيفة تحتاج إلى أشواط دحل‬
‫أكثر من المداحل الثقيلة التي تستخدم لمدد أشواط يتراوح بين )‪.(5-15‬‬
‫‪ -4‬كما زادت قيمة الكثافة الجافة المخلخلة يكون الدمك أسهل‪.‬‬

‫قدرة الدمك‪-:‬‬

‫‪ -‬إن وزن المدحلة يؤثر طرديًا على قدرة الدمك‪.‬‬

‫ نوع المدحلة وسرعتها تؤثر عكسيًا على قدرة الدمك‪.‬‬‫‪ -‬ضغط الهواء بالعجلت يؤثر طرديًا على قدرة الدمك‪.‬‬

‫تجربة الدمك )‪ (Compaction Test‬باستخدام‪-:‬‬
‫أ‪-‬الطريقة القياسية لتجربة البركتور ‪AASTO T-99‬‬
‫ب‪-‬طريقة البركتور المعدل ‪AASHTO T-180‬‬
‫ الهدف من إجراء التجربة‪-:‬‬‫إيجاد الكثافة الجافة العظمى )‪.(Max. Dry Density‬‬
‫‪-1‬‬
‫إيجاد نسبة الماء المثالية التي تعطي أقصى كثافة جافة للتربة بعد رصها‬
‫‪-2‬‬
‫في قالب قياسي وباستعمال مطرقة قياسية )‪Optimum Moisture‬‬
‫‪.(Content‬‬
‫‪ -‬المادة النظرية المتعلقة بالتجربة‪-:‬‬

‫لقد قام العالم بروكترو )‪ (Proctor‬سنة ‪ 1933‬بإيجاد علقة تربط مابين‬
‫نسبة الرطوبة والكثافة الجافة نحصل منها على نسبة الرطوبة المثالية التي تعطي‬
‫أقصى كثافة جافة عند درجة دمك معين‪ ،‬بحيث أوجد علقة تربط مابين وزن‬
‫المطرقة وارتفاع السقوط‪ ،‬وحجم القالب وعدد الطبقات‪ ،‬وقد تم تطوير طريقة‬
‫بروكتر وسميت بروكتر المعدلة‪.‬‬
‫هناك أربع طرق لجراء اختبار الدمك )القياسي‪ ،‬المعدل(‪ ،‬ويتم تحديد نوع‬
‫الطريقة التي سيتم إجراء الختبار عليها بعمل التحليل المنخلي لعينة التربة كما‬
‫يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬الطريقة أ‪ ،‬ب‪:‬‬
‫إذا كانت كمية المواد المحجوزة على منخل رقم )‪ %7 ،(4‬أو أكثر نستخدم‬
‫الطريقة ج‪.‬‬
‫‪ -2‬الطريقة ج‪:‬‬
‫إذا كانت كمية المواد المحجوزة على منخل )‪ 3/4‬إنش(‪ %10 ،‬أو أكثر نستخدم‬
‫الطريقة د‪.‬‬
‫‪ -3‬الطريقة د‪:‬‬
‫ل نستخدم هذه الطريقة إل إذا كانت كمية المواد المحجوزة على منخل )‪3/4‬‬
‫إنش( أكثر من ‪ ،%10‬وفي هذه الحالة يجب عمل ما يلي‪ 3-:‬تمرر المواد‬
‫المحجوزة على _ منخل )‪ 3/4‬إنش( من خلل منخل ‪ 3‬إنش‪ ،‬ويتم استبعاد المواد‬
‫المحجوزة على هذا المنخل‪.‬‬
‫_ المواد المارة من المنخل ‪ 3‬إنش والمحجوز على )‪ 3/4‬إنش(‪ ،‬يتم استبدالها بما‬
‫يكافئها من المواد المارة من منخل )‪ 3/4‬إنش( والمحجوزة على منخل رقم ‪.4‬‬

‫‪ -1‬الدوات المستعملة‬
‫القالب‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫ذو جدران صلبة بأقيسة وحجوم محددة وكما هو واضح في الرسومات رقم )‪(1‬‬
‫ورقم )‪ (2‬ويستعمل معه حلقة وصل بارتفاع ‪60‬ملم )‪8/2.3‬إنش( تقريبًا وذلك‬

‫للسماح بتحضير العينات المخلوطة بالماء والمركوكة جديدًا‪ .‬ويجب أن تكون‬
‫الحلقة والقالب مصنعة بطريقة تثبت على صفيحة قاعدة‪ ،‬قابلة للفك بنفي الطريقة‪.‬‬
‫‪.2‬‬

‫المطرقة ‪:Rammar‬‬
‫الستعمال اليدوي‪:‬‬
‫أ‪ -‬مطرقة معدنية وجه دائري السلطح قطر ‪ 2± 0.005‬إنش )‪50.8± 0.12‬‬
‫‪7‬ملم(‪ .‬بوزن ‪ 4.536± 0.009‬كغم )‪10± 0.02‬باوند( من أجل تجربة‬
‫الدبركتور المعدل‪.‬‬
‫ب‪-‬مطرقة معدنية ذو وجه دائري السطح قطر ‪ 2± 0.005‬إنش )‪50.8± 0.12‬‬
‫‪7‬ملم(‪ .‬بوزن ‪ 2.495± 0.009‬كغم )‪5.5± 0.02‬باوند( من أجل تجربة‬
‫الدبركتور القياسي‪.‬‬
‫ج‪-‬تتحرك المطرقة داخل اسطوانة للسيطرة على ارتفاع السقطة الحرة‪:‬‬

‫ فوق مستوى التربة تحتوي أربع ثقوب بقطر ‪9.5‬ملم بمسافة تساوي ‪19‬ملم‬‫عن كل طرف‪.‬‬
‫ يجب أن يكون هناك مجال كافي للسقوط الحر ودون الحتكاك بين المطرقة‬‫والسطوانة‪.‬‬

‫الستعمال الميكانيكي‪:‬‬

‫يمكن استعمال جهاز ميكانيكي للدك وبنفس مواصفات المطرقة أعله من‬
‫حيث الوزن وارتفاع السقوط الحر‪.‬‬
‫‪.3‬‬

‫جهاز لخراج العينة من القالب )رافعة(‪.‬‬

‫موزاين ومقاييس‪:‬‬
‫‪.4‬‬
‫سعة حد أدنى ‪20‬كغم حساس قراءة جيدة لدقة ‪5‬غم‪.‬‬
‫سعة حد أدنى ‪2000‬غم حساس قراءة جيدة لدقة ‪0.1‬غم‪.‬‬
‫فرن التجفيف‪:‬‬
‫‪.5‬‬
‫مجهز لحفظ درجة الحرارة إلى حرارة ‪ 110± 5‬وذلك لتجفيف عينات‬
‫الرطوبة‪.‬‬
‫سكينة‪:‬‬
‫‪.6‬‬
‫فولذية بطول ‪254‬ملم على القل )سطح طولي( )حافة مائلة( )تستعمل‬
‫للتشذيب الخر( يجب أن لتكون مرنة حتى ليحدث تحدب أو تجويف‪.‬‬
‫عدة الخلط‪:‬‬
‫‪.7‬‬
‫وعاء الخلط‪ ،‬ملعقة‪ ،‬بشكير‪ ،‬سكين‪.‬‬

‫مناخل‪:‬‬
‫‪.8‬‬
‫بأقيسة مناسبة )‪ (4.75 ،19 ،0.50‬ملم تتطابق مع متطلبات المواصفة‬
‫رقم ‪.AASHTO-M-92‬‬
‫أوعية‪:‬‬
‫‪.9‬‬
‫لقياس الرطوبة مع أغطية لمنع تسرب الرطوبة قبل وخلل الوزن‪.‬‬

‫قالب بروكتور القياسي‬
‫)المطرقة القياسية(‬

‫طريقة عمل البروكتور القياسي‪:‬‬
‫يمكن التمييز بين الطرق الربعة لعمل البركتور كما الجدول أدناه‪:‬‬
‫)د(‬
‫)ج(‬
‫)ب(‬
‫)أ(‬
‫ً‪6‬‬
‫ً‪4‬‬
‫ً‪6‬‬
‫ً‪4‬‬
‫قطر القالب )إنش(‬
‫‪11‬‬
‫‪5‬‬
‫‪7‬‬
‫‪3‬‬
‫وزن العينة )كغم(‬
‫‪3‬‬
‫‪3‬‬
‫‪3‬‬
‫‪3‬‬
‫عدد الطبقات‬
‫‪56‬‬
‫‪25‬‬
‫‪56‬‬
‫‪25‬‬
‫عدد الضربات‬
‫‪5.5‬‬
‫‪5.5‬‬
‫‪5.5‬‬
‫‪5.5‬‬
‫وزن مدك )باوند(‬
‫‪12.0‬‬
‫‪12.0‬‬
‫‪12.0‬‬
‫ارتفاع السقوط )إنش( ‪12.0‬‬
‫‪4.58‬‬
‫‪4.58‬‬
‫‪4.58‬‬
‫‪4.58‬‬
‫ارتفاع القالب )إنش(‬

‫الطريقة )أ(‬
‫العينة‪:‬‬
‫‪-1‬‬

‫تجفيف العينة عند تسلمها من الحقل حتى يصبح هناك إمكانية‬
‫لتفتيتها دون أن يتم تكسير الحجارة ويتم التجفيف بإحدى الطرق التالية‪:‬‬
‫أ‪-‬تعريضها للهواء‪.‬‬
‫‪-2‬بفرن درجة الحرارة ْ‪60‬م‪.‬‬
‫تنخل كمية مناسبة من التربة على منخل قياس ‪4.75‬ملم )ً‪ (4‬ثم‬
‫‪-2‬‬
‫نتخلص من المادة الخشنة فوق المنخل رقم ‪4.75) 4‬ملم(‪.‬‬
‫يتم اختيار عينة تزن ‪3‬كغم أو أكثر من التربة المحضرة‪.‬‬
‫‪-3‬‬
‫طريقة العمل‪:‬‬
‫تخلط العينة المحضرة مع كمية كافية من الماء‪.‬‬
‫‪-1‬‬
‫تُـرك التربة المحضرة في قالب قطرة ‪102‬ملم )‪ 4‬إنش( على‬
‫‪-2‬‬
‫ثلث طبقات متساوية ليعطي سماكة مركوكة ‪127‬ملم )‪1.5‬إنش( ترك‬
‫كل طبقة بمطرقة تسقط من ارتفاع ‪305‬ملم )‪122‬إنش( من فوق‬
‫مستوى التربة بمعدل ‪ 25‬ضربة توزع بانتظام على سطح العينة داخل‬
‫القالب‪.‬‬
‫)هناك ضرورة وجود أرضية خرسانية جيدة( )للتطبيق الميداني‪:‬‬
‫عبارات صندوقية جسور‪ ،‬أرصفة(‪.‬‬
‫إزاحة وصلة الطوق ثم تهذيب سطح التربة المركوكة بواسطة‬
‫‪-3‬‬
‫الحافة المستقية‪ ،‬ثم يوزن القالب كغم لقرب ‪5‬غم‪ ،‬حيث أن قيمة كثافة‬
‫التربة المركوكة الرطبة‪:‬‬
‫)‪ (1‬الكثافة الرطبة = وزن العينة ‪ +‬القالب‪-‬وزن القالب‬
‫حجم القالب‬
‫إخراج العينة من القلب ثم قصها‪:‬‬
‫‪-4‬‬
‫* نأخذ عينة رطوبة ثم نوزنها بسرعة ونجففها على درجة )‪(110± 0‬‬
‫لمدة ‪ 12‬ساعة‪.‬‬

‫*ثم نأخذ نسبة الرطوبة )ليقل الوزن عن ‪100‬غم(‪.‬‬
‫)‪ (2‬نسبة الرطوبة = الفرق بين الوزن الرطب والجاف‬
‫الوزن الجاف للعينة‬
‫فتت العينة السابقة من التربة وتخلط مع بقية العينة ثم تضاف لها‬
‫‪-5‬‬
‫كمية كافية من الماء‪ ،‬وذلك لزيادة نسبة الرطوبة ‪ 1‬أو ‪ ،%2‬ونستمر‬
‫في التجربة حتى نحصل على ثبات أو نقصان الكثافة الرطبة للتربة‬
‫المركوكة‪.‬‬
‫الكثافة الجافة = الكثافـــة الرطبــة × ‪%100‬‬
‫‪-6‬‬
‫‪ +100%‬نسبة الرطوبة‬

‫الطريقة )ب(‬

‫‪ -1‬اتبع نفس الطريقة )أ( إل أن وزن العينة ليقل عن ‪7‬كغم‪.‬‬
‫‪ -2‬القالب ً‪ 6‬قياس ‪153‬ملم‪.‬‬
‫‪ -3‬ترك على ثلث طبقات كل طبقة ‪56‬مرة بنفس المطرقة مع مراعاة‬
‫حسن توزيع الضربات‪.‬‬
‫)‪ (3‬الكثافة الجافة= الكثافـــة الرطبـــة× ‪%100‬‬
‫‪ + 100%‬نسبة الرطوبة‬

‫الطريقة )ج(‬

‫‪-1‬‬

‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬
‫‪-6‬‬
‫‪-7‬‬

‫تحضير العينة وتجفف كما ذكر في )أ( إل أنه يتم التنخيل على‬
‫منخل سعة ً‪19) 4/3ً ،2‬ملم( ثم يتم التخلص من المواد المتبقية‬
‫ً‪ 2‬ثم تستبدل المواد المتبقية على ً‪ 4/3‬بما يعادل وزنها من الجزاء‬
‫المارة من ً‪ 4/3‬والمتبقية على منخل رقم )‪4.75‬ملم(‪.‬‬
‫نأخذ عينة ممثلة تزن ‪5‬كغم أو أكثر من المواد المذكورة آنفًا‪.‬‬
‫تجرى التجربة الدك بخلط التربة بكمية من الماء‪.‬‬
‫يتم رك التربة في قالب قطره ً‪102) 4‬ملم( على ثلث طبقات‬
‫متساوية كما تم ذكره في )أ(‪ ،‬ترك كل طبقة بـ ‪25‬ضربة بمطرقة‬
‫ذات السقوط ً‪305) 12‬ملم( ووزن ‪ 5.5‬باوند‪.‬‬
‫بعد أن يتم الرك بفصل الوصلة وتتم عملية تسوية السطح بوزن‬
‫القلب مع العينة لقرب ‪5‬غم‪.‬‬
‫ترفع العينة من القالب بواسطة جك ويتم أخذ عينة رطوبة‬
‫مباشرة توزن وتوضع في الفرن لمدة ‪ 12‬ساعة على القل على‬
‫درجة حرارة ْ‪110‬م‪.‬‬
‫يتم إجراء الحسابات اللزمة كما في الطريقة السابقة‪.‬‬

‫ملحظات على تجربة بركتور‪:‬‬

‫ضرورة التقيد بالحد الدنى وهو خمس نقاط للحصول على منحنى‬
‫‪-1‬‬
‫جيد يعطي قيم أفضل‪.‬‬
‫ليجوز إعادة استخدام المواد الحصوية‪ ،‬الصخور الجيرية‬
‫‪-2‬‬
‫والحورية بعد أن تتفتت‪.‬‬
‫إن أكبر قيمة من النقاط الخمسة ليس بالضرورة الكثافة الجافة‬
‫‪-3‬‬
‫ل ثم تحديد رأسه‪.‬‬
‫العظمى‪ ،‬بل يجب رسم المنحنى أو ً‬
‫إذا تبين خلل رسم المنحنى أية نقاط شاذة فيمكن إعادتها‪.‬‬
‫‪-4‬‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫إن طريقة عمل البركتور المعدل هي نفس طرق عمل البركتور القياسي‬
‫والذي تم ذكره في السابق باستثناء أن كل قالب يعبأ بـ ‪5‬طبقات ويدك بمطرقة وزن ‪10‬باوند من ارتفاع‬
‫سقوط ‪ 18‬إنش وكما هو مبين بالجدول أدناه‪:‬‬

‫قطر القالب المستعمل )إنش(‬
‫وزن العينة )كغم(‬
‫عدد الطبقات‬
‫عدد الضربات‬
‫وزن المدك )باوند(‬
‫ارتفاع السقوط )إنش(‬
‫ارتفاع القالب )إنش(‬

‫)أ(‬
‫‪4‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪25‬‬
‫‪10‬‬
‫‪18‬‬
‫‪4.58‬‬

‫)ب(‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪5‬‬
‫‪56‬‬
‫‪10‬‬
‫‪18‬‬
‫‪4.58‬‬

‫)ج(‬
‫‪4‬‬
‫‪5.4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪25‬‬
‫‪10‬‬
‫‪18‬‬
‫‪4.58‬‬

‫ولقد تم عمل هذه التجربة حسب الطريقة ) أ ( سابقة الذكر ‪:‬‬
‫الحسابات والنتائج‪:‬‬
‫أول‪ :‬ايجاد نسبة الرطوبة للعينات ‪:‬‬
‫وزن البوتقة‬
‫وزن‬
‫وزن‬
‫رقم‬
‫البوتقة البوتقة البوتقة‪+‬العين ‪+‬العينة بعد‬
‫التجفيف‬
‫ة الرطبة‬
‫فارغة‬
‫)غم (‬
‫)غم (‬
‫) غم‬

‫نسبة‬
‫الرظوبة‬
‫)‪( %‬‬

‫)د(‬
‫‪6‬‬
‫‪11‬‬
‫‪5‬‬
‫‪56‬‬
‫‪10‬‬
‫‪18‬‬
‫‪4.58‬‬

‫(‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫‪19.5‬‬
‫‪23.76‬‬
‫‪15.28‬‬
‫‪16.15‬‬

‫‪113.56‬‬
‫‪112.65‬‬
‫‪79.89‬‬
‫‪108.6‬‬

‫‪103.2‬‬
‫‪98‬‬
‫‪65.6‬‬
‫‪85.1‬‬

‫‪12.37‬‬
‫‪19.73‬‬
‫‪28.39‬‬
‫‪34.08‬‬

‫‪(%Sample calculation : to find (w‬‬
‫‪W% for first case:  W%=[ (113.56-103.2)/(103.2-19.5)]=12.37%‬‬
‫ثانيا‪ :‬بمعرفة نسبة الرطوبة للعينات والكثافة الرطبة نستطيع بعدها ايجاد الكثافة الجافة‬
‫والجدول التالي يبين جمع الحسابات المتعلقة بالتجربة‪:‬‬
‫حجم‬
‫وزن‬
‫وزن‬
‫القالب القالب‪+‬العين القالب‬
‫ة مدموكة )سم ‪3‬‬
‫رقم فارغ‬
‫(‬
‫)غم(‬
‫العينة )غم(‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫‪3100‬‬
‫‪3100‬‬
‫‪3100‬‬
‫‪3100‬‬

‫‪4535‬‬
‫‪5828‬‬
‫‪4830‬‬
‫‪4769‬‬

‫‪945‬‬
‫‪945‬‬
‫‪945‬‬
‫‪945‬‬

‫‪γb ) ,( γd‬‬

‫الكثافة‬
‫الرطبة‬
‫)غم‪/‬سم‬
‫‪(3‬‬

‫نسبة‬
‫الرطوبة)‬
‫‪(%‬‬

‫الكثافة‬
‫الجافة‬
‫)غم‪/‬سم‬
‫‪(3‬‬

‫‪1.518‬‬
‫‪1.828‬‬
‫‪1.83‬‬
‫‪1.766‬‬

‫‪12.37‬‬
‫‪19.73‬‬
‫‪28.39‬‬
‫‪34.08‬‬

‫‪1.35‬‬
‫‪1.526‬‬
‫‪1.425‬‬
‫‪1.317‬‬

‫‪γ‬‬

‫‪d‬‬

‫(‪:‬‬

‫( ‪Sample calculation to find‬‬
‫‪:(For first case sample No(1‬‬

‫‪ω‬‬
‫‪V‬‬

‫=‪γ b‬‬

‫=]) ‪g/cm3 1.518=[945 / ( 4535-3100‬‬

‫‪γb‬‬
‫‪1 + ω%‬‬

‫=‪γd‬‬

‫=] )‪g/cm 1.350 =[ (1+0.1237) / (1.518‬‬

‫وبعد معرفة نسبة رطوبة العينات والكثافة الجافة نستطيع رسم علقة‬
‫تربط ما بين نسبة الرطوبة للعينات الربعة والكثافة الجافة ومن خلل المنحنى‬
‫الناتج من هذه العلقة نستطيع تحديد نسبة الماء المثالية ) الصولية ( والتي تكون‬
‫عندها التربة في حالة اقصى كثافة جافة ‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful