01

N

the 23rd Abu
Dhabi International Book Fair
from 23 - 29 April 2013

showdaily
‫ الكتاب العربي‬The Arabic Book

23rd Abu Dhabi International Book Fair
24 - 29 March 2013

Welcome to Abu Dhabi
International Book Fair 2013
This 23rd edition of the
Abu Dhabi International
Book Fair again offers
unparalleled opportunities
for our Arab and
international exhibitors,
while continuing to enhance
Abu Dhabi’s position as the
unsurpassed and favoured
international destination for
publishers, culture, and the
arts in the region; a centre for
implementing international
benchmarking standards
and attracting market
leaders and specialists in the
industry year after year; and
a valuable link between the
international and regional
publishing sectors. 

Abu Dhabi, the capital of the United
Arab Emirates, is one of the world’s
most rapidly evolving cities and is fast
becoming a hub for the Arab book trade
among publishers and distributors, as
well as the Middle East and North Africa
(MENA) region focal point for the growth
of a robust publishing industry. This
places the Abu Dhabi International Book
Fair at a critical crossroads for business
opportunities in the Arab publishing
industry, offering as it does a gateway to
a fast-paced and accelerating commercial
sector that serves more than 300 million
potential readers—indeed, the ADIBF is
the region’s premier destination for booklovers of all ages.
The Abu Dhabi International Book Fair
offers prime insight into emerging markets
in the Gulf states and beyond and is a
forum for international publishers to

01

making the fair’s cultural offerings
more diverse than ever. The variety of
programmes and guests is truly reflective
of the multicultural population of the
emirate.
This fair is committed to spreading,
throughout the year, the emirate’s passion
for books and reading to a broader Arab
World audience, while welcoming new
concepts and ideas as the publishing
industry comes together for professional
debates and networking sessions. The
ADIBF presents premium access and
information on the educational market in
the GCC countries and facilitates access
to distribution channels in the Arab World
and beyond. Our focus on content for
kids looks at global shifts in children’s
book publishing, children’s future reading
habits, and the use of technology in
education.

Sultan bin Tahnoon Al Nahyan
Chairman of Abu Dhabi
Tourism and Culture Authority

conduct business and network with their
Arab World counterparts. The ADIBF
continues to strategically monitor the
market and keep its finger on the pulse of
literary and publishing trends. 
 
The 2013 Abu Dhabi International Book
Fair brings together, under one roof,
influential personalities from literature,
poetry, and research. Visitors have the
opportunity to meet the winners and
shortlisted nominees of the Sheikh Zayed
Book Award as well as of the International
Prize for Arabic Fiction (IPAF) at the ADIBF,
browse through literary translations under
the Kalima initiative, and benefit from the
National Library’s extensive collection
of books and publications. The fair also
sees the return of Tawaqee (‘Signatures’)
and DAAD, two initiatives which promote
Arab authors and put the focus on their
intellectual works and thoughts. After its

The Abu Dhabi
International
Book Fair offers
prime insight into
emerging markets
in the Gulf states
and beyond
resounding success in 2012 ‘Tawaqee’
continues to feature and celebrate the
best-selling and most promising authors,
offering visitors the opportunity to meet
outstanding literary figures. With over 250
carefully curated sessions, 100 authors,
and 50 professional speakers, the fair
promises the finest literary debates,

www.adbookfair.com | Wednesday to Monday 09:00 - 22:00 | Friday 16:00 - 22:00
© Abu Dhabi International Book Fair 2013

This is the only book fair in the Arabian
Gulf offering a platform for IT and
technology-driven companies and service
providers to interact and do business with
publishers. It presents opportunities to
share international best practices as well
as seminars on the most cutting-edge
topics from the contemporary publishing
and media industries. The Arab World
is an extremely diverse and dynamic
region, and the ADIBF is committed
to keeping pace with global trends in
digital publishing, with a particular
interest in how they translate locally.
New digital technology opportunities
have undoubtedly enhanced Abu Dhabi’s
position as a critical marketplace for
international exhibitors, as Western and
Arab publishing companies increasingly
discover that partnerships in the region
is the way forward with Abu Dhabi well
positioned to act as a regional hub. 
I thank everyone who has collaborated in
organising the fair and ensuring it meets
the highest standards, allowing us to
offer visitors and partners an enriching
and insightful stay. I hope you have a
productive and memorable time here and
that you enjoy discovering and savouring
the sights and sounds of this emirate.

MASTHEAD
Editor:
Edward Nawotka
Deputy Editor:
Irum Fawad
Design Manager:
Nada Baroudy
Bylined articles do not
necessarily reflect the
views of the editors.
© Abu Dhabi International Book Fair
2013–
All rights reserved.
Duplication, either in whole or in part,
permissible only with the prior written
consent of the Abu Dhabi International
Book Fair.

02

www.adbookfair.com

The 23rd Abu Dhabi International Book Fair opens
today as a celebration of culture and publishing
ADIBF will bring together 1025 exhibitors
from over 51 countries, showcasing
over half a million titles in 30 different
languages and is expected to attract over
200,000 visitors over the coming six days.
This year’s event has seen a 23% increase
in exhibition space and an 13% uplift
in exhibitor numbers, enhancing the
reputation of ADIBF that is now considered
to be one of the biggest and best book
exhibitions in the region. To encourage the
widest participation of Arab authors and
publishers, the Abu Dhabi Tourism and
Culture Authority has this year decided to
waive off the participation fee for all Syrian
exhibitors.
The fair continues to strengthen its
reputation as a regional and international
cultural centre for, literature and
publishing. The Abu Dhabi International
Book Fair attracts publishers and
internationally renowned authors from
around the world, and this year is once
again playing a strategic role in bringing

distinguished authors and publishers
together on a common platform with
readers.
The fair’s comprehensive agenda of panel
discussions, presentations, talks, and
networking opportunities is even more
cutting-edge this year. Trade visitors will
enjoy an exciting and dynamic line-up of
over 30 sessions that brings together over
50 industry experts, professional speakers,
market leaders, and trendsetters to share
opinions and ideas on contemporary
publishing topics.
The diverse and stimulating cultural
programme will host over 100 authors and
feature more than 200 sessions at a number
of venues that include the Discussion Sofa,
The Tent, GCC Stage and Tawaqee.
The Fair has also increased its focus on
digital publishing by doubling the size
of its eZone with speakers from Europe,
UK, US, India, the UAE as well as a strong
representation from the Gulf region.

With GCC countries in focus at this year’s
Fair book lovers will have the opportunity
to meet regional authors, poets as well
as enjoy a daily musical performance by
an ensemble from each of the six GCC
countries.

23rd Abu Dhabi International Book Fair
24 - 29 April 2013

Kuwaiti writer
Saud Alsanousi
wins IPAF 2013
by Olivia Snaije

This year’s 2013 International Prize for
Arabic Fiction (IPAF) went to 31-year-old
Kuwaiti writer Saud Alsanousi for his
novel, The Bamboo Stalk, which treats the
sensitive issue of foreign workers in Arab
countries and more particularly, in the Gulf
region. It is the first time the prize goes to a
Kuwaiti, and to such a young author.
The other five shortlisted authors were
serendipitously all from different countries:
Mohammed Hasan Alwan is from Saudi
Arabia, Sinan Antoon from Iraq, Jana Fawaz
Elhassan from Lebanon, Ibrahim Issa from
Egypt, and Hussein al-Wad from Tunisia. The
IPAF, which is supported by the Booker Prize
Foundation in London, is in its 6th year of
awards, although it is the first year for the
new sponsor, the TCA Abu Dhabi, which

took over from the Emirates Foundation
last fall. Each of the six shortlisted finalists
receives $10,000, and a further $50,000
goes to the winner. This year will also be the
last for retiring chair of the board Jonathan
Taylor, who has been with the prize since its
inception. He will be replaced next year by
Yasir Suleiman professor of modern Arabic
language studies at Cambridge University.
Selected from a pool of 133 books that were
submitted from across the greater Middle
East, Alsanousi’s book tells the story of
young man who returns to Kuwait from the
Philippines to discover what his father’s
country is like. His mother had once been
a maid for a Kuwaiti household and had
secretly married the family’s son, but once
she became pregnant, he abandoned both
wife and baby, and they returned to the
Philippines. The title of the book refers to
a bamboo stalk that is rootless, yet can
be replanted anywhere. Alsanousi said he
had wondered about the maids, the drivers
and cooks in Kuwait, “we do not know the

circumstances that make them leave their
country and come to ours.”
Alsanousi traveled to the Philippines to
research what could have been the life of
his protagonist, José. Commenting that
the novel was essentially speaking to
Kuwaitis, Alsanousi said that José was a
device to speak about this immigrant labor
community, which is a universal story about
“human pain and a search for identity.”
His Lebanese publisher, Bachar Chebaro,
of Arab Scientific Publishers, who had two
books on the shortlist, said that a prize

such as the IPAF was of inestimable help
in getting younger, unknown authors to
booksellers and the wider public.
Of the literary scene in the Gulf, Alsanousi
said, “there is not as big a reader base in
this region compared to other regions of the
world. I hope my novel will have an impact.
If there are serious readers there will be
serious authors, at least we are trying.”

Project seeks to
find a global
readership for
Arabic’s written
heritage.

terms in Arabic be translated in a certain
way? Or do we allow individual translators
the leeway to make their translation their
own, even at the expense of consistency
across the series? What is the best way to
translate archaic poetry coming out of a
very different cultural and literary milieu into
comprehensible, lucid English? (And as with
any poetry, is it still poetry after it’s been
translated?) And how do we translate the
Arabic genre of rhyming prose (saj’) without
turning it into English doggerel? All of those
questions are well worth tackling in and of
themselves, but they are in the service of a
greater goal for a translation series like this:
ultimately, we want non-Arabic-speaking
readers to view these authors and their texts
as part of their global cultural heritage, so
that the educated reader is as familiar with
the names of Ibn al-Muqaffa’ and al-Ma’arri
as she is with Homer, Tolstoy and Confucius.

Meet the Winner of the International Prize
for Arabic Fiction 2013 at 19:00 at the
Discussion Sofa

Introducing
the Library
of Arabic
Literature in
English
by Chip Rossetti

For the past two years, I have been fortunate
enough to work on a new book series that
aims to make classical Arabic texts accessible
to English-language readers. The series,
known as the Library of Arabic Literature, has
set itself the challenging goal of publishing
key works of pre-modern Arabic literature in
bilingual editions, publishing the original text
and its English translation on facing pages.
Supported by New York University Abu Dhabi,
LAL hopes to ensure that pre-modern Arabic
writing—in genres ranging from poetry to
law, religion, philosophy, science, history,
and fiction—will find new readers across the
globe who would otherwise be unfamiliar
with this rich literary and intellectual heritage.
General Editor Philip F. Kennedy, Associate
Professor at NYU-Abu Dhabi, heads an eightmember board composed of scholars of
Arabic and Islamic studies, which selects the
texts we would like to see translated, pairs
them with translators, and gives the final
approval before publication.
Most of these works have not been translated
into English (or if they are, they are available
only in partial, old-fashioned versions) and
we have spent the last two years working out
some ground rules on which texts we should

03

www.adbookfair.com

publish first and how to approach them. We
also quickly discovered the design pitfalls
of parallel-text publishing, particularly when
the English and Arabic texts run in different
directions. We took care to choose an elegant
typeface that allowed us to set the Arabic
in a style more in keeping with traditional
Arabic calligraphy than with the more rigid,
horizontal format of contemporary Arabic
typesetting.
The hard work paid off, however, as we
published our first three books this past
winter, starting with an all-English anthology
of poetry and prose, Classical Arabic
Literature: A Library of Arabic Literature
Anthology, selected and translated by the
prominent Oxford Arabist Geert Jan van
Gelder. The anthology includes poems by
some of the best-known Arabic poets and
authors from the Arabic tradition (including
Abu Nuwas, al-Mutanabbi, al-Jahiz, and
al-Mas’udi, for example), as well as a range
of little-known gems such as a dialect
poem from 15th-century Cairo lamenting
the death of an elephant in a canal, and a
gorgeous Yemeni lyrical sketch on a visit to
the hammam (“Thus the dirt of bodies and
minds was eliminated and every heart felt

elated. Adorned with the pearls of sweat
that dripped, into our bathrobes we slipped,
and into the henna our hands and feet
were dipped.”) Our first bilingual texts came
out, too: The Epistle on Legal Theory, by
al-Shafi’i, a foundational document of Islamic
jurisprudence, and A Treasury of Virtues,
a compilation of the sayings, sermons and
teachings of Ali ibn Abi Talib, by Fatimid jurist
al-Qadi al-Quda’i. Four more titles are due to
be published this summer.
It has been a steep learning curve for all of
us, notably because we are tackling texts
deemed “untranslatable.” For that reason,
many of our editorial discussions have
revolved around laying down series-wide
rules: can we insist that technical or cultural

Philip F. Kennedy (General Editor) and
Chip Rossetti (Managing Editor) will be
discussing this series in a presentation
called “Introducing the Library of Arabic
Literature,” this afternoon on the
Discussion Sofa, 17:30-18:30.

Why Metadata Matters

Metadata may be a familiar topic to
those with mature online marketplaces,
but in the Arabic-speaking Middle East
and North Africa, where digital publishing
is still evolving, a dearth of metadata
poses unique challenges to retailers
and publishers alike and is slowing the
development of online marketplaces.
“In my view the biggest challenge is the
lack of information and resources that
support the publishing process through its
life cycle and the absence of data-sharing
between internal and external value chain
partners in publishing,” says Emad Eldeen
Elakehal, MD of Elkotob.com and the CTO
of The Book Depository (both Amazonowned companies, though the views here
expressed are entirely his own).
“Talking about ISBN in particular, although
the international agency is doing a great
job, you find a tiny number of local
agencies in the Arab world that are not up
to the job and their performance affects
negatively the take of organized and
efficient supply chain with proper use of
metadata and its standards in the Arab
region. Issues like this however require
jointed efforts of all players of the book
trade to be solved.
“The majority of publishers are still
using traditional methods to create their
data, and there are hardly any tools to
manage it. There is also misunderstanding
of the nature of identifiers role — such as

04

www.adbookfair.com

ISBN — hence the implementation and
use of these identifiers is not accurately
done and is not that common yet.” He
stresses that it is important to “use
internationally recognized and widely used
books standards to organize and exchange
metadata.”
Salah Chebaro, CEO of Neel wa Furat, a
leading online bookstore in Middle East,
agrees. He points out that metadata for
Arabic books is “nearly non existent...this
means that you have to create create your
own numbering system yourself, and this
means that you cannot share data with
other companies.”
One option would be to establish a
specialized company to develop consistent
system that could be applied across the
region. That said, free tools already exist
that support Arabic and are compatible
with the global metadata databases and
standards. The trick is getting publishers to
use them.
And of course, the Arab World poses
a unique and distinct environment for
publishers who want to implement
metadata. When one-third of the books in
the region are religious titles, one simple
classification for religious books won’t do.
“Metadata has many important roles to
play such as book discovery, customer
persuasion, financial transaction support,
accurate fulfillment, and better pricing
calculations,” says Akehal, who has

by Edward Nawotka

The lack of good
metadata may be
inhibiting growth
of Arabic online
marketplaces.

developed a new ONIX subject category
scheme appropriate to the content of
Arabic-language books and plans to
announce this at next week’s Abu Dhabi
International Book Fair.
“Considering the ever increased intellectual
production of humans around the globe,
there are more books today than any single
individual might read in a lifetime or many
lifetimes. It is becoming a great challenge
to find the right book. The correct
specification of the subject category and
complete set of other elements will help in
identifying the right title by narrowing the
search scope.”
For his part, Chebaro would like to see
ISBNs assigned for old Arabic books “once
and for all.” He’d even like to see metadata
embedded in book covers in the form of
QR codes or another means which too
might aid in book discovery.
All said, until such a time when there is
widespread implementation of metadata
best practices across the Middle East the
ability of local marketplaces and publishers
to reach a global audience will remain
hamstrung.
Emad E D El Akehal (MD of Elkotob.
com and the CTO of The Book
Depository) and Salah Chebaro (CEO
of Neel wa Furat) will take part in the
discussion “The Power of Information”
on Wednesday, April 24,14:30 to 15:45 at
the eZone.

It’s more than just a city. It’s intriguing Abu Dhabi.
23rd Abu Dhabi International Book Fair
24 - 29 April 2013

SHEIKH ZAYED
GRAND MOSQUE

EMIRATES PALACE

ISLAND
BOAT TOURS

FROM SOUK TO MALL

FERRARI WORLD
ABU DHABI

Be moved by the wonder of
this architectural treasure
which can house over 40,
000 worshippers.

Experience ultimate luxury
at one of
the world’s most
opulent hotels.

Explore the natural beauty
of the Corniche as you
drift along clear seas on a
relaxing cruise boat.

Seek out a bargain
at traditional markets
or cut a dash in a
modern mall.

Feel the 240kmph
adrenalin rush of the world’s
fastest roller coaster.

YAS LINKS ABU DHABI

ABU DHABI
FALCON HOSPITAL

OPEN-TOP BUS TOUR

MANARAT
AL SAADIYAT

DINE AT MEZLAI

Take on the challenge of
Yas Links Abu Dhabi - the
region’s first links course.

Learn more about the UAE’s
national bird and try your
hand at the traditional sport of
falconry at this state-of-the-art
facility.

All aboard for this tour of the
UAE capital with
commentary in any one of
eight languages.

Experience Abu Dhabi’s
purpose-built arts exhibition
centre on Saadiyat Island.

Head to Emirates Palace for
a taste of Emirati cuisine
fine dining style.

Explore a city built on tradition and inspired by innovation.
Where you can lose yourself in age-old hospitality and
marvel at the wonder that is Abu Dhabi.
Abu Dhabi. Travellers welcome.

Discover more. www.visitabudhabi.ae

05

www.adbookfair.com

Iraq’s Sinan Antoon
Latest Novel Inspired by
True Tragedy
by M. Lynx Qualey

Observing the great distance
between expectations and
reality on this topic—when
these expectations are mostly
personal ones and not based
on “sources” in the classical
sense of the word—seems to
be a difficult undertaking,
necessarily prolonged by
error here and there. This is
especially true when literature
is construed as a cultural
practice and as an expression
of a particular position on
knowledge and the world, and
it requires dealing with all
the different artistic trends
in literature that have been
dominant or are dominant
now, as well as literature’s
diverse contents.
In the fall of 2010, Our Lady of Salvation,
a well-known church in Baghdad, was
attacked. Worshippers were held hostage
for hours and many were killed. This
event, Antoon said, had a “big impact on
me personally” as well as on the events of
his latest novel.
The novel, Hail Mary, was shortlisted for
this year’s International Prize for Arabic
Fiction (IPAF). Antoon will be in The Tent
discussing the novel at 5:30 with Al
Raweyat. This will be followed by a book
signing.
In an interview with IPAF organizers,
Antoon said that he began working on
Hail Mary in the spring of 2011, just before
the publication of his award-winning
translation of Mahmoud Darwish’s In the
Presence of Absence.
Antoon began writing the book in Berlin,
where he was staying temporarily, but
finished it in New York, where he is
associate professor at the Gallatin School,
New York University. “The real writing took
two years but thinking about it and my
silent dialogues with the characters to find
out more about them and their past took

06

www.adbookfair.com

Can the
Internet
Inspire
Children to
Read Books?
by Dennis Abrams

Today between 15:00 and 16:00, a
discussion entitled “Reading Habits
of the Future” will be held in Capital
Suite 19.
Panelists, including Dr. Safaa Azmi,
Owner of Oasis Tales Publishing House
in Dubai, and Amina Alaoui Hachimi
from the Moroccan publishing house
Yanbow Al Kitab, will examine the what,
where, and how of children’s reading.
Amina Alaoui Hachimi gave us a
preview of what she’ll be discussing,
and her hopes for the future:
“The world is experiencing fast paced
changes in technologies, and we are all
wondering what the future of classical
paper books will look like. In Morocco,
though, the question is even more
difficult since there are few readers to
begin with. Indeed, with the high rate
of illiteracy, an unsteady book supply
chain, an absence of institutional
support, and low purchasing power,
there is very little interest in reading in
general.

another year, since we write even when
we are not writing!”
The events in Hail Mary take place in a
single day, with two different visions of
life, history, and events. One of the core
characters is an elderly man, Youssef, who
through the years has refused to leave
Iraq.
“He is a lot like one of my relatives,”
Antoon said. “He remains alone in the
family house which he built in Baghdad
after everyone emigrates because of wars
and the blockade.”
The other core character is the much
younger Maha. Youssef sees Maha as
very different: “War and sanctions were
what her green eyes beheld when they
had fluttered open, and her earliest tastes
of life were deprivation, violence, and

displacement. I, on the other hand, had
lived in prosperous times which I still
remembered and continued to believe
were real.” (Section translated by Maia
Tabet.)
Hail Mary is Antoon’s third novel,
following his I’jaam and The Pomegranate
Alone, which will be published in English
this summer as The Corpse Washer by
Yale University Press.
Multitalented, Antoon is also a celebrated
poet (The Baghdad Blues), translator
(most recently, of a collection of
Saadi Youssef’s work), the cofounder
and coeditor of the culture section
of “Jadaliyya,” and a filmmaker. He
co-produced and co-directed the film
About Baghdad and has been working on
another film about Saadi Youssef.

Hail Mary is the multitalented
author’s third novel and was
shortlisted for the IPAF

“So what children will read in the future
will largely depend on how we will be
able to provide books to the ones who
cannot afford them as well as how we
can stimulate interest in reading. This
is what our publishing house, Yanbow
Al Kitab tries to do by distributing
books to disadvantaged children and
organizing workshops, story telling
sessions, and games to sensitize
children to the importance of reading.
“However, the more promising
opportunity for us in Morocco might
be the development of digital books.
Children love screens, and many of
them have access to the internet in my
country. We could use these tools, then,
to arouse their interest in books. We
have already started working with a
telecommunications company, “INWI,”
to upload our stories online. We are
hoping to be able to collaborate with
other partners, especially with other
publishing houses in the Arab world.
Maybe then, the interest from children
in ebooks will lead them to read
‘classical’ paper books.”

23rd Abu Dhabi International Book Fair
24 - 29 April 2013

Poetry Translation Marks
Colombian Embassy’s First
Year in Abu Dhabi
by M. Lynx Qualey

Today at 16:30, Egyptian poettranslator Ahmad Yamani and
Colombian poet-editor Juan Felipe
Robledo will be at the Discussion
Sofa to launch a bilingual edition of
“Ten Colombian Poems in Arabic.”
“We think of an anthology as a
matter of personal taste, of texts
chosen for their own beauty and
expressive power,” says Robledo.
“These are poems that have moved
us, and they are part of our memory
as families and friends. But on the
other hand, [the anthology] must
represent the best of our poetic
tradition.”
One classic of the collection is the
“Epic of Creation,” composed by the
Kogi people who live in the Sierra
Nevada de Santa Marta, as recorded
by anthropologist Gerardo ReichelDolmatoff and turned to verse by
Nicaraguan poet Ernesto Cardenal.
Other poets included in the 99-page
book are Francisca Josefa del Castillo
y Guevara, Rafael Pombo, José
Asunción Silva, Porfirio Barba Jacob,
León de Greiff, Fernando Charry Lara,

07

www.adbookfair.com

Editor hopes
“Ten Colombian
Poems in Arabic”
will stir “fruitful
dialogue”
Aurelio Arturo, Meira Delmar, and
Giovanni Quessep.
“We hope that anyone reading this
anthology gets a glimpse of the best
of the history of Colombian poetry,”
says Robledo. “And, at the same
time, we hope readers delight in the
wonder of individual poems that are
meaningful for themselves.”
This work, is a “very brief” overview
of Colombian poetry, from preHispanic origins to Giovanni
Quessep, the only living writer
featured in the book. Quessep,
a significant Colombian poet
and essayist, is descended from
Lebanese immigrants and was

included in part to show the links
between Colombian and Arab
cultures.
The bilingual anthology was the
brainchild of the Colombian Embassy
in Abu Dhabi and is being published
to celebrate their first year in the
UAE.
The book’s Arabic translator, Ahmad
Yamani, is one of the most acclaimed
Egyptian poets of his generation. He
published his first book, “The Streets
of Black and White,” in 1995 and
added two more collections by 2001,
when he relocated to Spain. His
most recent book, “Wrong Places,”
appeared in 2009. Also in 2009,
Yamani was named one of the “Beirut
39,” a group of the best Arab writers
under 40.
The ten poems were selected by
Robledo, and Colombian poet
Catalina González Restrepo wrote
the book’s foreword. Robledo, an
award-winning Colombian poet and a
professor of literature, will also be on
hand for Wednesday’s discussion.

Raising Awareness of
Middle Eastern Art
by Daniel Kalder

As new cultural institutions, museums, and galleries open in
the GCC countries, so interest in illustrated and art books has
increased throughout the region.
We spoke to Lee Ann Biddle, Chief Writer
and Researcher of the Ayyam Gallery in
Dubai about her experience of the GCC fine
arts scene.
“Ayyam Gallery was founded by collectors
and cousins Khaled and Hisham
Samawi in Damascus in 2006 and has
since expanded to Beirut and Dubai,
representing a roster of Arab and Iranian
artists with an international profile and
museum presence.” Meanwhile its range of
activities has expanded rapidly:
“A number of non-commercial exhibitions,
as well as the launch of Ayyam Publishing,
Ayyam Editions, and The Young Collectors

08

www.adbookfair.com

Auction, have further succeeded in
showcasing the work of Middle Eastern
artists with the aim of educating a wider
audience about the art of this significant
region. Ayyam Gallery Damascus currently
functions as a studio and creative haven
for artists who remain in the war-torn city.
In early 2013, Ayyam Gallery launched new
spaces in London and Jeddah.”
Publishing, adds Biddle, has always been
part of Ayyam’s program: “Ayyam Gallery
began publishing monographs and
exhibition catalogues from its inception.
We’ve done fifty books in the past seven

years. Through its publishing, Ayyam
Gallery is raising awareness for the arts
of the Middle East on a regional and
international level, as many are sent to
cultural institutions throughout the world.” 
Participating in the Abu Dhabi book is
important for the gallery’s future plans,
adds Biddle:
“We hope to bring a unique perspective
as a gallery with a real commitment to
publishing and furthering the discourse
of not only our artists, but also artists of
the wider region. From participating, we
hope to gain more insight and knowledge
into the world of publishing, especially

the distribution end, and to network to
discover other critics and writers who
share our ambitions for the arts of this
region. “
Lee Ann Biddle will be taking part in
the panel, “Coffee Table Books, Art
Books, Illustrated Books: Markets in
the GCC Countries.” The discussion
will be hosted by Anabelle Brousse de
Gersigny, Publications Officer, Cultural
Department, TCA Abu Dhabi, and include
Narain Jashamal, Director, Jashanmal
Books; Lars Müller, Lars Müller Publishing
(Switzerland);  Kevin Jones, Writer (UAE);
Natasha Stallard, Brownbooks (Dubai).

Coffee table books and illustrated books are
a growing publishing segment in the GCC 

23rd Abu Dhabi International Book Fair
24 - 29 April 2013

Digital Collaborations Will
Reshape the Way the World Reads
by Daniel Kalder

As publishers digitise
their content, they
increasingly have
to cooperate with
technology startups. We spoke to
Shahnawaz Safdar,
Managing Director of
Indian digital solutions
firm IntegralMDS
and Ahmed Rashad
Executive Director of
the Al Dar Al Masriah Al
Lubnaniah publishing
house in Cairo about
this global trend.

“Digital publishing is very dynamic at the
moment and the tremendous possibilities
in the field excite me,” says Shahnawaz
Safdar. “I believe till civilization exists,
books will exist in one form or other.”
But what form? Safdar continues:
“Enhanced and interactive digital books
are the future of reading. The research work
going into it and the collaborative work
that we are doing with publishers over
the next few years will reshape the way
the world reads. We wish to keep working
with publishers from all segments — trade,
education, children books, science and
technology — and add a new dimension
to the reading and learning experience via
enhanced eBooks. As collaborators, we
want to find a way to let the reading world
know of the immense possibilities and
thereby demand for the product.”
However, adds Safdar, publishers will have
greater success if they cooperate with
specialist partners such as IntegralDMS:
“Publishers create amazing content.
Tech companies know the best available
method to enrich it further for reading
devices thereby giving readers a value
product. Both are important and both will
exist, one will not erode the other. It would

09

www.adbookfair.com

“Digital publishing
is very dynamic at
the moment and
the tremendous
possibilities in the
field excite me”

be best if both work in cooperation and
not compete with each other. So, working
collectively each doing their part, we can
create new vistas and give an altogether
new aspect to the reading experience.”
Ahmed Rashad agrees that digital books
are the future, even in a relatively underdeveloped market such as Egypt’s:
“If you found a technology firm which
could help you to develop your work and
this development will open you up to a
new market channel — why not? But this

technology firm must have two things:
honesty in work and experience.”
Currently, says Rashad, “There is not great
demand in Egypt for digital publishing”
but he thinks that will change. “We are on
track… because there is a great demand
in E-commerce for buying books through
the Internet. The number of Internet users
in Egypt increases each year by more than
20% which means that digital publishing
is a factor that is coming. In addition,
universities and the Ministry Of Education
are working on some projects related
to digital publishing. For example, the
Ministry Of Education in Egypt is planning
to add the curriculums in the next 3 years
on tablets… universities in Egypt are using
digital publishing for English Academic
Books and want to do the same for Arabic
Academic books, so there will be demand.”
Ahmed Rashad will take part in the panel
discussion “Start-ups and Publishers:
How to Cooperate?” takes place in the
eZone today at 16:00. Speakers include
May Habib, Director, Qordoba and
Shahnawaz Safdar, Managing Director,
Integral (India) 

Illustrators’ Corner
The hub for visual content at the ADIBF

Illustration of the
Day competition

To encourage young illustrators, the
ADIBF will feature a new Illustrators’
Corner element, in the form of a
competition. On a daily basis, illustrators
will present their work to a judging
panel which will choose the illustration
that best represents the day’s events.
The illustrations will be published
in the ADIBF Show Daily providing
budding illustrators with a platform to
showcase their work. The Illustrator’s
Corner will continue to be one of the
fair’s most popular and dynamic venues
this year. The hub for visual content,
the Illustrator’s Corner is a dedicated
meeting-point for illustrators, graphic
and comic strip designers, typographers,
calligraphers, and agencies to come
together to share and launch their work.
This year the Illustrator’s Corner has
a truly international flavour, hosting
guests from Spain, Switzerland, the UAE,
Syria, and Malaysia.

10

www.adbookfair.com

‫‪23rd Abu Dhabi International Book Fair‬‬
‫‪24 - 29 April 2013‬‬

‫‪ 133‬رواية من ‪ 15‬بلداً‬
‫في الجائزة العالمية‬
‫للرواية العربية‪2013‬‬

‫ديسمبر املاضي بحضور هيئة التحكيم التي‬
‫ترأسها الكاتب واألكادميي املصري‪ ،‬جالل أمني‪،‬‬
‫ّ‬
‫والتي بقيت عضويتها طي الكتمان حتى ذلك‬
‫ّ‬
‫الوقت‪.‬‬
‫تكشف القائمة القصيرة لهذا العام عن عدد‬
‫من االهتمامات الروائية املتنوعة التي تُعد‬
‫في صلب الواقع العربي اليوم‪ ،‬منها التطرف‬
‫الديني وغياب التسامح ورفض اآلخر‪ ،‬انفصال‬
‫الفكر عن السلوك عند اإلنسان العربي‬
‫املعاصر‪ ،‬احباط املرأة وعجزها عن اختراق اجلدار‬
‫االجتماعي الذي يحاصرها‪ ،‬تعرية الواقع الفاسد‬
‫والنفاق على املستويات االجتماعية والدينية‬
‫والسياسيةواجلنسية‪.‬‬

‫أقيم مساء أمس الثالثاء ‪ ،‬حفل اإلعالن عن‬
‫الفائز بدورة العام ‪ 2013‬من اجلائزة العاملية‬
‫للرواية العربية‪ ،‬وذلك من بني الروائيني الستة‬
‫الذين أُدرجوا على القائمة القصيرة للجائزة‬
‫في دورتها اجلديدة‪ ،‬وهم‪ :‬سنان أنطون‪ ،‬جنى‬
‫فواز احلسن‪ ،‬سعود السنعوسي‪ ،‬محمد حسن‬
‫علوان‪ ،‬إبراهيم عيسى‪ ،‬حسني الواد‪.‬‬
‫الكتاب الستة قد كشف عن أسمائهم‬
‫وكان‬
‫ّ‬
‫في مؤمتر صحافي ُعقد في العاصمة التونسية‬

‫د‪ .‬ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺗﻤﻴﻢ‬

‫تشكلت هيئة التحكيم من كل من‪ :‬جالل‬

‫د‪ .‬ﺧﻠﻴﻞ اﻟﺸﻴﺦ‬

‫أ‪ .‬ﻣﺼﻄﻔﻰ اﻟﺴﻠﻴﻤﺎن‬

‫أ‪ .‬ﻓﺨﺮي ﺻﺎﻟﺢ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ﻋﺰ اﻟﺪﻳﻦ ﻋﻨﺎﻳﺔ‬

‫د‪ .‬ﻓﻴﻠﻴﺐ ﻛﻴﻨﺪي‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ﻣﻮرﻳﺖ ﺑﻮﺟﺮت‬

‫‪ 15‬بلدا‪ ،‬وجميعها مت نشره في االثني عشر‬
‫شهرا املاضية‪ .‬وفيما يلي قائمة بالروايات اخملتارة‬
‫للقائمة القصيرة‪ ،‬مرتبة ألفبائيا طبقا السم‬
‫الكاتب ‪/‬الكاتبة‪:‬‬
‫يا مرمي منشورات اجلمل‪ ,‬سنان أنطون‪ ,‬عراقي‬
‫أنا‪ ٬‬هي واألخريات الدار العربية للعلوم‬
‫ناشرون‪ ،‬جنى فواز احلسن ‪ ،‬لبنانية‬
‫ن‬
‫ساق البامبو الدار العربية للعلوم ناشرو ‬
‫ ‬
‫سعود السنعوسي‪ ،‬كويتي‬
‫القندس دار الساقي‪ ،‬محمد حسن علوان‪،‬‬
‫ي‬
‫سعود ‬
‫موالنا مؤسسة بلومسبري‪ -‬قطر للنش ر‬
‫أمني‪ ،‬الكاتب واألكادميي املصري‪ ،‬رئيسا‪ ،‬صبحي‬
‫ ‬
‫البستاني‪ ،‬الناقد واألكادميي اللبناني‪ ،‬علي فرزات‪ ، ،‬ابراهيم عيسى‪ ،‬مصري‬
‫رئيس احتاد رسامي الكاريكاتير العرب ورئيس حترير سعادته السيد الوزير دار اجلنوب‪ ،‬حسني الواد ‪،‬‬
‫ ‬
‫تونسي‬
‫اجلريدة السورية اليومية املستقلة “الدومري”‬
‫وصاحبها‪ ،‬بربارا ميخالك‪-‬بيكولسكا‪ ،‬األكادميية‬
‫خصص اجلائزة العاملية للرواية العربية للنثر‬
‫والباحثة البولندية‪ ،‬أستاذة األدب العربي في‬
‫تُ ّ‬
‫كلية اآلداب بجامعة ياغيلونسكي في كراكوف‪ ،‬الروائي املكتوب باللغة العربية‪ ،‬حيث يحصل‬
‫وزاهية إسماعيل الصاحلي‪ ،‬األستاذة في جامعة كل من الروائيني الذين وصلوا إلى القائمة‬
‫مانشستر واخملتصة باألدب العربي ودراسات‬
‫القصيرة من ست روايات عشرة آالف دوالر‬
‫النوع‪.‬‬
‫أمريكي‪ ،‬بينما يحصل الفائز النهائي على‬
‫خمسني ألف دوالر إضافية‪.‬‬
‫ويُشار إلى أن الروايات الست التي صعدت‬
‫شنت اجلائزة في أبوظبي بدولة اإلمارات‬
‫ُد ّ‬
‫إلى القائمة القصيرة مت اختيارها من القائمة‬
‫العربية املتحدة في شهر أبريل من عام ‪،2007‬‬
‫وهي حتظي بالدعم اإلداري من ِقبل “مؤسسة‬
‫الطويلة للست عشرة رواية والتي كان أُعلن‬
‫جائزة بوكر” في لندن‪ ،‬إلى جانب الرعاية من ِقبل‬
‫وننوه أيضا أن الروايات‬
‫عنها في ديسمبر ‪ّ .2012‬‬
‫“هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة”‪.‬‬
‫ت من بني ‪ 133‬رواية أتت من‬
‫اخملتارة قد ر َ َ‬
‫ح ْ‬
‫ش َ‬

‫‪NewsPaper ade‬‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ﺳﻌﺪ اﻟﺒﺎزﻋﻲ‬

‫د‪ .‬ﺷﻬﺎب ﻏﺎﻧﻢ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺼﻔﻮر‬

‫أ‪ .‬ﺟﻴﻞ ﺟﻮﺗﻴﻪ‬

‫أ‪ .‬ﻋﻠﻲ اﻟﺸﻌﺎﻟﻲ‬

‫أ‪ .‬ﺗﺤﺴﻴﻦ اﻟﺨﻄﻴﺐ‬

‫أ‪.‬د‪ .‬ﻛﺎﻇﻢ ﺟﻬﺎد‬

‫أ‪ .‬ﻣﺮوة ﻫﺎﺷﻢ‬

‫ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻣﺆﺗﻤﺮ أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ اﻟﺜﺎﻧﻲ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ ﻓﻲ ‪ 2013‬ﻣﺘﺰاﻣﻨ ًﺎ ﻣﻊ ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻟﻴﻘﺪم ﻓﻲ ﺳﻨﺘﻪ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ورش ﻋﻤﻞ ﺗﻜﻮن ﻣﺎدﺗﻬﺎ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ادﺑﻴﺔ‪،‬‬
‫ﺗﺴﺘﻬﺪف اﻟﻤﺘﺮﺟﻤﻴﻦ اﻟﻤﺘﺨﺼﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﻤﺠﺎل ﻣﻦ اﻟﺸﺒﺎب‪ ،‬ﺗُﻌﻘﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺪار ﻳﻮﻣﻴﻦ وﻳﺸﺮف ﻋﻠﻴﻬﺎ ‪ 4‬أﺳﺎﺗﺬة ” ﻣﻴﺴﺮﻳﻦ “ و ﻧﺤﻮ ‪ 6‬ﻣﻦ ﻣﺤﺘﺮﻓﻲ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‪ ،‬وﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ ‪4‬‬
‫ﻣﺴﺘﻤﻌﻴﻦ ﻣﻦ ﻃﻼب و ﻃﺎﻟﺒﺎت اﻟﺴﻨﺔ اﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻗﺴﻢ اﻟﺘﺮﺟﻤﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺎت اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ‪ .‬وﻳﺴﺘﻤﺮ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ارﺑﻌﺔ أﻳﺎم ﻋﻤﻞ ﺑﺎﻟﺘﻮازي ﻣﻊ ﻣﻌﺮض أﺑﻮﻇﺒﻲ اﻟﺪوﻟﻲ ﻟﻠﻜﺘﺎب‬
‫)أﻳﺎم ‪ 28 ،27 ،26 ،25‬أﺑﺮﻳﻞ ‪. (2013‬‬

‫ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ واﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻳﺮﺟﻰ زﻳﺎرة ﺻﻔﺤﺔ اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﺸﺮوع ”ﻛﻠﻤﺔ“ ﻟﻠﺘﺮﺟﻤﺔ‬

‫‪www.kalima.ae‬‬

‫‪info@kalima.ae‬‬

‫‪P.O.Box: 2380‬‬

‫‪@Kalima_project‬‬

‫‪www.kalima.ae‬‬

‫معرض أبو ظبي الدولي للكتاب الثالث والعشرون‬
‫‪ 24-29‬أبريل‬

‫ﺟﻴﻨﺎ ﻛﻮرﻳﻐﻦ‬

‫‪á«∏bCG äÉLƒ°ùæe‬‬
‫‪á«æ«°üdG hÉ«ŸG‬‬

‫ﺗﺮﺟﻤﺔ‬
‫ﺻﻔﺎء ﻛﻨﺞ‬

‫«منسوجات أقلية‬
‫الياو الصينية»‬
‫للكاتبة جينا كوريغن‬
‫يتضمن الكتاب أكثر من مائة صورة من‬
‫املنسوجات املعروضة في املتحف البريطاني‪،‬‬
‫تروي تاريخ شعب املياو ثم تعرض بالتفصيل‬
‫طريقة احلياكة والصباغة والرسم‬
‫باستخدام أسلوب العزل بالشمع وغرز‬
‫التطريز املعقدة وخياطة القطع احلريرية‬
‫والقصاصات امللونة واملعلقات من اخلرز‬
‫واحلبوب والريش واملعدن اجملدول واملنسوج‬
‫فوق القماش‪ ،‬من دون أن تسبر كل أسرارها‪.‬‬
‫ولدت مؤلفة الكتاب جينا كوريغن ونشأت‬
‫في بريطانيا حيث حصلت على إجازة‬
‫في اجلغرافيا من جامعة لندن‪ ،‬ثم على‬
‫درجة املاجستير في التعليم من جامعة‬
‫نوتنغهام‪ ،‬عرفت بشغفها باملنسوجات‬
‫احلرفية التقليدية‪ ،‬وكانت على رأس‬
‫البعثات البحثية التي توجهت إلى الصني‬
‫منذ ‪ 1973‬وأولت اهتماما ً خاصا ً باملالبس‬
‫التقليدية واملنسوجات التي حتيكها قبائل‬
‫املياو في جنوب الصني والتي الحظت أنها‬
‫آيلة إلى االندثار أمام النمو االقتصادي‬
‫السريع للصني‪ ،‬جمعت كوريغن الكثير من‬
‫هذه املالبس الرائعة وأودعتها في املتحف‬
‫البريطاني‪ ،‬وباإلضافة إلى جمع املنسوجات‬
‫التقطت جينا كوريغن عدة صور منشورة‬
‫في مجموعة من الكتب عن الصني‪،‬‬
‫وحصلت بفضلها على زمالة جمعية‬
‫التصوير امللكية‪.‬‬
‫نقلت الكتاب إلى العربية املترجمة صفاء‬
‫كنج من لبنان‪.‬‬

‫‪09‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫«الفضة» للكاتبة‬
‫فيلبا ميريمان‬

‫«الذهب» للكاتبة‬
‫سوزان النيس‬

‫يروي الكتاب أن الفضة عرفت في حضارة‬
‫املايا القدمية على أنها «دموع القمر»‪ ،‬بينما‬
‫ساد اعتقاد بأن عظام (اآللهة املصرية)‬
‫كانت من الفضة وجلودهم من الذهب‪ ،‬كما‬
‫يشرح كيف فنت هذا املعدن الثمني الناس‬
‫بجماله منذ آالف السنني‪ ،‬ويعرض لكثير من‬
‫القصص واألساطير عن الفضة وعن املنزلة‬
‫االجتماعية لصاغتها في تراث الشعوب‪ ،‬بدءا ً‬
‫من «الفايكنغ»‪ ،‬قراصنة اسكندنافيا‪ ،‬إلى بدو‬
‫أفريقيا الشمالية‪.‬‬
‫مؤلفة الكتاب فيلبا ميرميان‪ ،‬مديرة شركة‬
‫«ميرميان سيلفر» اخلاصة إلنتاج األواني‬
‫الفضية‪ ،‬التي تأسست منذ أكثر من‬
‫عشرين عاماً‪ ،‬متلك خبرة وثقافة واسعتني‬
‫على الصعيدين العملي واألكادميي‪ .‬وقبل أن‬
‫تستحوذها صياغة الفضة‪ ،‬كانت ميرميان‬
‫تولت عددا ً من‬
‫محاضرة في الفلسفة‪ ،‬كما ّ‬
‫املناصب الرفيعة‪.‬‬
‫نقلت الكتاب إلى العربية املترجمة رمية‬
‫جباعي من سوريا‪.‬‬

‫في هذا الكتاب احلافل باللوحات والصور‬
‫تستعرض سوزان النيس تاريخ الذهب‬
‫وخصائصه التي منحته سلطة ال تُضاهى‬
‫على الذهن البشري‪ ،‬بدءا ً من استخدامه في‬
‫وانتهاء‬
‫قبور القدماء ذوي املكانة الرفيعة‪،‬‬
‫ً‬
‫يتزين بها الناس‬
‫باحللي واجملوهرات البراقة التي ّ‬
‫لالستعراض العام في الوقت احلاضر‪ .‬وجتادل‬
‫املؤلفة أن املعدن األصفر يثير اإلعجاب كما‬
‫يثير احلسد في اآلن ذاته‪ ،‬ويحظى بالثقة في‬
‫احلفاظ على قيمته‪ ،‬وال سيما إبان األزمات‬
‫االقتصادية‪ ،‬بيد أنه ليس أهالً للثقة باعتباره‬
‫مصدر إفساد للقيم األخالقية‪ .‬مؤلفة‬
‫الكتاب سوزان النيس من كبار علماء املعادن‬
‫في دائرة احلماية واألبحاث العلمية في‬
‫املتحف البريطاني‪ ،‬وقد كتبت النيس حول‬
‫براعة األعمال املعدنية‪ ،‬وقيمتها الفنية‬
‫في العلوم والعصور الغابرة‪ ،‬إضافة إلى‬
‫العديد من املقاالت العلمية‪ ،‬كما أنها تلقي‬
‫محاضرات في مناسبات متكررة أمام حشد‬
‫كبير‪.‬‬
‫نقل الكتاب إلى العربية املترجم علي للو من‬
‫األردن‪.‬‬

‫«الخيـول‪ :‬التاريخ ‪..‬‬
‫األسطورة ‪ ..‬الفن»‬
‫للكاتبة كاثرين جونز‬
‫يس ّلط الكتاب الضوء على األدوار التي‬
‫لعبتها اخليول في احلروب في العصور القدمية‪،‬‬
‫إضافة إلى السفر والصيد والسباقات‬
‫ً‬
‫واألسطورة والرمز‪ ،‬كما يصور الكتاب أيضا ً‬
‫مجموعة منتقاة من الكنوز األثرية التي‬
‫تعود للعصر احلجري القدمي‪ ،‬التي ُعثر عليها‬
‫في اجلزر البريطانية والتي كشفت عن‬
‫عمق العالقة بني اإلنسان واحلصان منذ‬
‫بدء اخلليقة‪ ،‬ناهيك عن املشغوالت اليدوية‪،‬‬
‫والتحف الفنية الرائعة التي تعود للعاملني‬
‫اليوناني والروماني‪ .‬ولم تغفل الكاتبة عرض‬
‫اللوحات الفنية سواء الزيتية أو احلجرية‬
‫التي عثر عليها في مصر القدمية واململكة‬
‫اآلشورية‪ ،‬إضافة إلى املنحوتات الصينية‬
‫واملنمنمات الفارسية‪ .‬كما عرجت الكاتبة‬
‫على طرق رعاية اخليول في العالم القدمي‪،‬‬
‫وأضفت مزيدا ً من املتعة على الكتاب‪،‬‬
‫بتناولها للحكايات واألساطير واخمللوقات‬
‫اخلرافية التي ورد ذكرها في الكتب واحلكايات‬
‫الشعبية والتي مت تصويرها في الفنون‬
‫القدمية‪.‬‬
‫كاثرين جونز عاملة آثار وكاتبة بريطانية‪،‬‬
‫اشتهرت باهتمامها اخلاص بالعاملينّ الروماني‬
‫واليوناني‪ ،‬وعملت منسقة سابقة لآلثار‬
‫الرومانية البريطانية في املتحف البريطاني‬
‫عام ‪ 1967‬صدر لها عدة كتب ودراسات‬
‫وأبحاث أكادميية متعلقة بالفن الروماني‬
‫وخاصة اجملوهرات‬
‫واملشغوالت اليدوية‬
‫ً‬
‫والفضيات‪.‬‬
‫نقل الكتاب إلى العربية املترجم حسن‬
‫عبدالعزيز عويضة من فلسطني‪.‬‬

‫‪01‬‬

‫‪N‬‬

‫«كلمة» يترجم ‪ 7‬عناوين في الفنون‬
‫بالتعاون مع المتحف البريطاني‬
‫في إطار ُمشاركته في الدورة‬
‫الحالية لمعرض أبوظبي الدولي‬
‫للكتاب أصدر مشروع «كلمة»‬
‫للترجمة التابع لهيئة أبوظبي‬
‫للسياحة والثقافة‪ ،‬الترجمة‬
‫العربية لسبعة عناوين في الفنون‬
‫صادرة جميعها عن المتحف‬
‫البريطاني وذلك بموجب اتفاقية‬
‫نشر عقدت قبل نحو عام بين‬
‫مشروع «كلمة» للترجمة‬
‫وشركة المتحف البريطاني‬
‫في لندن‪ .‬وقام بنقل العناوين‬
‫السبعة للعربية مترجمون من‬
‫عدة بلدان عربية‪.‬‬
‫تحفل الكتب بلوحات فنية رائعة‬
‫نابضة بالحياة تعطينا فكرة‬
‫واضحة ومعلومات قيمة عن‬
‫الفنون السائدة في بعض البلدان‬
‫مثل اليابان والهند وباكستان‬
‫وأقلية المياو الصينية‪ ،‬كما تقدم‬
‫بعض العناوين مثل «الذهب»‬
‫و»الفضة» تاريخ صناعة هذين‬
‫المعدنين اللذين مثال عنصراً‬
‫أساسي ًا في الحضارات القديمة‪.‬‬
‫وأخيراً يتضمن كتاب «الخيول»‬
‫مائة وخمسة وثمانين رسم ًا‬
‫توضيحي ًا ملون ًا تظهر العالقة‬
‫الرائعة بين الخيول واإلنسان على‬
‫مر العصور‬

‫‪08‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫«الفنون اليابانية»‬
‫للكاتب جون ريف‬
‫يقدم الكتاب نبذة تاريخية عن الديانات التي‬
‫اعتنقها اليابانيون‪ ،‬واحلروب التي خاضوها‬
‫فيما بينهم أو ضد جيرانهم‪ ،‬وطرائق‬
‫عيشهم وتقديرهم للفنون وللمسرح‬
‫ورعايتهم للرسامني واملمثلني والفنانني‬
‫عموماً‪ .‬شغل مؤلف الكتاب جون ريف‪،‬‬
‫سنوات عدة منصب رئيس القسم الثقافي‬
‫تخصص‬
‫في املتحف البريطاني‪ ،‬حيث‬
‫ّ‬
‫في اجملموعات اآلسيوية‪ .‬وهو يعمل حاليا ً‬
‫مستشارا ً للمتاحف في العالم‪ ،‬كما أنه‬
‫زميل زائر في املعهد الثقافي في لندن‪ .‬وقد‬
‫ألَّف جون ريف كتبا ً عدة عن اليابان‪ ،‬وهي‬
‫«الفنون اليابانية احلية»‪ ،‬و»عالم عائم‪ :‬اليابان‬
‫في عصر إيدو»‪.‬‬
‫نقلت الكتاب إلى العربية املترجمة ميسون‬
‫جحا من سوريا‪.‬‬

‫«الفن اإلسالمي»‬
‫للكاتبة شيال ر‪.‬‬
‫كانبي‬

‫«التطريز في الهند‬
‫وباكستان» للكاتبة‬
‫شيال بيني‬

‫يدرس الكتاب التفاصيل اخلفية للقطع‬
‫الفنية اإلسالمية املزخرفة‪ ،‬في محاولة‬
‫لتكوين فهمٍ أوفى ألسلوبها ونهجها‬
‫التصويري‪ .‬ويستكشف أيضاً‪ ،‬من خالل‬
‫حتديد املواضيع املرسومة على مجموعة‬
‫متنوعة من القطع اخملتلفة‪ ،‬طبيعة‬
‫صنعت فيها هذه‬
‫انشغاالت الثقافات التي ُ‬
‫القطع‪ .‬وتتيح لنا الزخارف التي يزخر بها‬
‫نطل من خاللها على بيئة‬
‫الكتاب نافذة‬
‫ّ‬
‫واهتمامات الناس‪ ،‬فقد جرى تصوير التسليات‬
‫املُم ِتعة‪ ،‬كالصيد والرقص وعزف املوسيقا‪،‬‬
‫على الكثير من القطع؛ وكذلك تشير رموز‬
‫األبراج الفلكية ورموز الشمس والقمر على‬
‫االنبهار بالسماوات‪ ،‬بينما تنتشر عناصر‬
‫الطبيعة واحليوانات احلقيقية واخليالية في‬
‫كل مكان في الفن اإلسالمي‪ .‬مؤلفة الكتاب‬
‫شيال ر‪ .‬كانبي مسؤولة قسم الفن اإلسالمي‬
‫في متحف املتروبوليتان‪ ،‬كما شغلت سابقا ً‬
‫مناصب إدارية وبحثية في متحف بروكلني‬
‫ومتحف لوس أجنلوس للفنون ومتحف‬
‫فيالدلفيا للفنون‪ .‬ولها عدة مؤلفات وكتب‪.‬‬
‫وقد نقل الكتاب إلى العربية املترجم والكاتب‬
‫د‪.‬حازم نهار‪.‬‬

‫يعمد هذا الكتاب من خالل التركيز في‬
‫أكثر من عشرين قطعة من املنسوجات‪،‬‬
‫ضمن اجملموعة الرائعة التي يقتنيها املتحف‬
‫البريطاني‪ ،‬إلى استكشاف التطريز الشعبي‬
‫املدهش في الهند وباكستان‪ ،‬وبخاصة‬
‫العمل احمللي الذي تقوم به النساء‪ ،‬من‬
‫أجل مهورهن أو عائالتهن‪ .‬وعبر تسليط‬
‫الضوء على تلك األشياء املزخرفة ‪-‬املالبس‬
‫واملنسوجات املنزلية‪ -‬على هذا النحو‬
‫الشامل واملُفصل‪ ،‬يقدم الكتاب للمصممني‪،‬‬
‫على كل املستويات‪ ،‬مناذج ُملهمة بطرائق‬
‫غير متوقعة‪ ،‬الستخدام األلوان واألمناط في‬
‫أعمالهم‪ .‬على مر السنني‪ ،‬قامت مؤلفة‬
‫هذا الكتاب «شيال بيني» بالعديد من‬
‫الرحالت لزيارة الهند وباكستان‪ ،‬وعلى وجه‬
‫التحديد‪ ،‬أجرت بحوثا ً وأصدرت كتاب تطريز‬
‫املنسوجات في الهند‪ ،‬كما قضت عدة فصول‬
‫في العمل امليداني في باكستان‪ ،‬لدراسة‬
‫تقاليد التطريز‪ ،‬بتكليف من جامعة «ميالن»‪،‬‬
‫والصندوق العاملي للطبيعة‪ ،‬إضافة إلى ذلك‪،‬‬
‫فقد أصدرت العديد من الكتب والكثير من‬
‫املقاالت‪ .‬نقلت الكتاب إلى العربية املترجمة‬
‫مروة هاشم من مصر‪.‬‬

‫ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ ﻟﻺﻋﻼﻡ ﺷﺮﻛﺔ ﻟﻠﺠﻴﻞ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ ﺍﻟﻘﺎﺩﻡ‬

ABU DHABI MEDIA

A COMPANY FOR THE NEXT MEDIA GENERATION

‫‪01‬‬

‫‪N‬‬

‫شاعر السالم فرانك كلوتجين بمعرض‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب ‪2013‬‬

‫تقصد معهد جوته لمنطقة‬
‫ّ‬
‫الخليج العربي دعوة فرانك‬
‫كلوتجين أحد ألمع شعراء السالم‬
‫األلمان‪ ،‬لزيارة اإلمارات بالتزامن‬
‫مع انطالق الدورة الحالية من‬
‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪،‬‬
‫وذلك كي تتسنى له فرصة‬
‫تقديم عرضه الخاص مع فنانين‬
‫محليين مقيمين باإلمارات‪.‬‬
‫يتيمز فرانك كلوجتني بأسلوبه الشعري‬
‫ّ‬
‫الذي يتبارى فيه مع الشعراء أمام جماهير‬
‫تكون مسؤولة عن نتائج التحكيم في‬
‫السالم اليوم‬
‫نهاية املباراة‪ .‬فقد أصبح شعر ْ‬
‫وسلية هامة للتعبير بني اليافعني والشباب‬
‫وأدب شائع له جماهيره في‬
‫بشكل خاص‬
‫ٌ‬
‫السالم‪ ،‬مثلما‬
‫شعر‬
‫فإن‬
‫وللعلم‬
‫كل مكان‪.‬‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫يحدث في مسابقات موسيقى الهيب‬
‫هوب‪ ،‬ميكن أن يحتوي على مزيج من الشعر‬

‫والكوميديا والعزف املوسيقى‪.‬‬
‫في حني يسعى كلوجتني كشاعر «سالم»‬
‫إلثبات موهبته الفنية باستخدام الكلمة‪،‬‬
‫فإنه يتعامل بنفس املوهبة مع الكتب‪ .‬وحتت‬
‫شعار «طوبة طوبة كتاب كتاب» سيرينا‬
‫فرانك ما اجلديد الذي ميكن للمرء أن يفعله‬
‫بالكتب‪ .‬فباستخدام كتبه اخلاصة فقط‬
‫يقوم فرانك كلوجتني بإنشاء مجسمات ملبا ٍن‬
‫شهيرة بشكل ظريف مثل قصر احلصن أو‬
‫قصر اإلمارات وكل ذلك باستخدام الكتب‬
‫دون أي شئ آخر‪.‬‬
‫يذكر أن فرانك كلوجتني ُولِ َد في مدينة‬
‫إسني األملانية عام ‪ .1968‬يعيش ويعمل‬
‫«سالم» وكاتب‬
‫حاليا ً في برلني‪ .‬وهو شاعر ْ‬
‫قصص خيال ومغني بفرقة «مارلينز أرمي»‬
‫املوسيقية‪ .‬مت جمع أفضل نصوص شعر‬
‫سالم ألفها في كتاب «بالطات فيل» في‬
‫ْ‬
‫عام ‪.2007‬‬
‫كلوجتني يكتب أعمدة ومقاالت للعديد من‬
‫صفحات اإلنترنت واجملالت إلى جانب سفره‬
‫إلى كافة أنحاء أملانيا والعالم كشاعر‬

‫تحت شعار‬
‫«طوبة طوبة كتاب‬
‫كتاب» سيش ّيد‬
‫كلوتجين قصر‬
‫اإلمارات وقصر‬
‫الحصن باستخدام‬
‫كتبه الخاصة فقط‬

‫قصة نجاح شابين‬
‫إماراتيين في حلقة‬
‫نقاشبمعرض‬
‫أبوظبيالدولي‬
‫للكتاب‬
‫هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة‬
‫تتبني مبادرات دعم إبداعات ذوي‬
‫االحتياجات الخاصة‬
‫تنظم «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»‬
‫حلقة نقاش لكتابني يحكيان قصة جناح‬
‫شابني إماراتيني من ذوي االحتياجات اخلاصة‪،‬‬
‫خالل الدورة الثالثة والعشرون من معرض‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب‪.‬‬
‫وتأتي هذه املبادرة بالتعاون بني الهيئة ودار‬
‫ُك ّتاب للنشر في إطار مبادراتها اجملتمعية‬
‫الداعمة للمبدعني من كل فئات اجملتمع‬

‫‪06‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫بهدف إلقاء الضوء على املبدعني اجلدد في‬
‫اإلمارات من جهة‪ ،‬وفي نفس الوقت متكني ذوي‬
‫االحتياجات اخلاصة من االندماج في اجملتمع‬
‫بصورة طبيعية‪ .‬فمن املقرر أن تطلق الهيئة‬
‫كتاب «للحياة مذاق آخر» للشاعر واإلعالمي‬
‫محمد الغفلي‪ ،‬الذي يعاني من إعاقة‬
‫بصرية‪ ،‬وكتاب «ألوان احلياة» للرسامة زينب‬
‫عبد احلميد الطنيجي التي تعاني من مرض‬
‫اضطراب التوحد‪ ،‬اليوم األربعاء ‪ 24‬ابريل‪ ،‬حيث‬
‫سيتواجد الكاتبان للحديث عن جتربتهما في‬
‫احلياة والكتابة من خالل ندوة يستضيفهما‬
‫كتاب‪،‬‬
‫اإلعالمي جمال الشحي صاحب دار نشر ّ‬
‫يلي ذلك حفل لتوقيع كتابيهما‪ .‬كما سيتم‬
‫توزيع ‪ 500‬نسخة من الكتابينّ على احلضور‬
‫والفعاليات اجملتمعية اخملتصة وذات الصلة‪.‬‬
‫وقال خالد هادي‪ ،‬مدير قطاع التسويق‬
‫واالتصال في هيئة أبوظبي للسياحة‬
‫والثقافة»‪ ،‬قد تكون هذه أولى املبادرات‬
‫اجملتمعية التي تقدمها الهيئة اجلديدة‬
‫بعد اندماجها‪ ،‬وهي مؤشر على تبلور رؤية‬
‫املؤسسة فيما يخص خدمة اجملتمع‪ ،‬والتي‬
‫تشمل كل املبدعني اإلماراتيني مبن فيهم‬
‫الفئات التي قد لم جتد فرصتها باالهتمام‬
‫والظهور مثل ذوي االحتياجات اخلاصة‪ .‬ويقدم‬

‫الكاتبان قصصا ً ملهمة‪ ،‬وهذه دعوة لغيرهم‬
‫من املبدعني الذين يجدون صعوبات في‬
‫الوصول إلى قنوات تنشر إبداعهم وتدعمهم‬
‫للمضي قدما والتواصل معنا»‪.‬‬
‫يسرد محمد الغفلي في كتابه «للحياة مذاق‬
‫آخر» جزء من سيرته الذاتية في حتديه لإلعاقة‬
‫البصرية التي لم تعجزه بقدر ما فتحت‬
‫له جتربة فريدة ليكون مبدعا ً دون اخلوف من‬
‫كف بصره‪ ،‬فهو صحفي ومذيع في اإلذاعة‬
‫وشاعر وممثل مسرحي أيضا‪ .‬وكشف الكتاب‬
‫جتربة أسرته في التعامل مع إعاقة ثالثة من‬
‫األبناء بصريا‪ ،‬حيث لعبت األم دورا رئيسيا في‬
‫حصولهم على حقوقهم في التعليم والرعاية‬
‫الصحية والعمل مثلهم مثل األسوياء‪ .‬كما‬
‫يحكي الغفلي عن قصة حبه و زواجه من فتاة‬
‫كفيفة رغم حتفظ أهليهما‪.‬‬
‫أما زينب الطنيجي‪ ،‬فهي في العشرين من‬
‫عمرها ومتكنت من كسر طوق التوحد بالرسم‪،‬‬
‫بعد أن وجدت ضالتها في أفالم الكرتون‬
‫التي تعتمد على اخليال اخلالق‪ ،‬فراحت تخلق‬
‫كائناتها اخلاصة في سلسلة رسوم قصصية‪.‬‬
‫تروي زينب في الكتاب عن عدم قدرتها على‬
‫التواصل مع اآلخرين ألسباب كانت غامضة‬
‫عليها‪ ،‬ومن جهة أخرى تلقي الضوء على دور‬
‫أمها في تشجيعها للخروج من هذا األسر‬
‫باالعتماد على ذاتها والعمل‪ ،‬فهي تؤدى اآلن‬
‫بعض األعمال املكتبية البسيطة لكنها تأمل‬
‫في أن تنضم إلى قسم التسويق الذي قد‬
‫يفتح لها آفاق إبداعية أكبر‪.‬‬
‫من جهته اعتبر جمال الشحي اخلطوة‬
‫داعمة للدار التي تعني بنشر مؤلفات الكتاب‬
‫اإلماراتيني‪ ،‬وقال‪« :‬الكتابان اجلديدان لهما بعد‬
‫إنساني وثقافي‪ ،‬حيث يسجل كاتبان إماراتيان‬
‫ألول مرة جتربتهما مع اإلعاقة في كتاب‬
‫توثيقي‪ ،‬وهي خطوة ندعمها في الدار كوننا‬
‫في املقام األول نركز على نشر مؤلفات الكتاب‬
‫الشباب‪ ،‬وأيضا نفتح نافذة جديدة لذوي‬
‫االحتياجات اخلاصة للتشجع ولعب دورهم‬
‫الطبيعي في اجملتمع»‪.‬‬

‫معرض أبو ظبي الدولي للكتاب الثالث والعشرون‬
‫‪ 24-29‬أبريل‬

‫رصانة بالبحث ودقة في المنهج تم ّيزت بها‬
‫الدراسات الفائزة بفروع الدورة السابعة لجائزة‬
‫بقية النتائج كالتالي‪:‬‬

‫عام ‪ ،1927‬وصدرت الترجمة العربية عن دار‬
‫الكتب اجلديدة املتحدة في بيروت ‪.2012‬‬

‫أعلن مجلس أمناء جائزة الشيخ زايد للكتاب‬
‫برئاسة معالي الشيخ سلطان بن طحنون‬
‫آل نهيان‪ ،‬عن أسماء الفائزين بفروع دورتها‬
‫السابعة‪ ،‬مطلع شهر إبريل احلالي‪ ،‬في حني‬
‫سوف يتم تكرمي الفائزين مساء يوم األحد‬
‫القادم ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي‬
‫للكتاب‪.‬‬
‫وأشاد سعادة جمعة القبيسي عضو مجلس‬
‫والكتاب‬
‫أمناء اجلائزة بقبال الباحثني واملبدعني‬
‫ّ‬
‫واملؤلفني على املشاركة في فروع اجلائزة‬
‫حتى وصل عددهم في هذه الدورة إلى ‪1262‬‬
‫يعد مؤشرا ً إيجابيا ً يؤكد أن‬
‫مشاركة‪ ،‬مما ُّ‬
‫الفرصة قد منحت ملعظم العاملني في حقول‬
‫الفكر والثقافة واملعرفة واإلبداع‪.‬‬
‫وقد أعلن د‪.‬علي بن متيم األمني العام جلائزة‬
‫الشيخ زايد للكتاب‪ ،‬عن الفائزين بحسب فروع‬
‫مت في هذه الدورة حجب فرع (جائزة‬
‫اجلائزة‪ ،‬حيث ّ‬
‫الشيخ زايد ألدب الطفل والناشئة)‪ ،‬وكذلك‬
‫فرع (جائزة الشيخ زايد لآلداب)‪ ،‬بينما جاءت‬

‫ثالثاً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للترجمة‪ :‬وفاز بهذه‬
‫اجلائزة الدكتور فتحي املسكيني من تونس عن‬
‫ترجمته لكتاب الفيلسوف األملاني مارتن هيدغر‬
‫(الكينونة والزمان) الذي نشره باللغة األملانية‬

‫خامساً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للثقافة العربية‬
‫في اللغات األخرى‪ :‬وفازت بهذا الفرع الباحثة‬
‫ِ‬
‫البريطانية مارينا وورنر عن كتابها (السحرُ‬
‫األغرب‪...‬وألف ليل ٍة وليلة)‪ ،‬الصادر عن دار شاتو‪،‬‬
‫اململكة املتحدة ‪ 2011‬ودار جامعة هارفارد‬
‫الواليات املتحدة ‪.2012‬‬
‫سادساً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للنشر‬
‫والتقنيات الثقافية‪ :‬وفاز بها (اجمللس الوطني‬
‫للثقافة والفنون واآلداب) في دولة الكويت‪،‬‬

‫للترجمة في دورته اجلديدة عقد أربع‬
‫ورش عمل متخصصة‪ ،‬وتنظيم مؤمتر‬
‫عام يناقش محاور الترجمة األدبية‬
‫(قضايا وإشكاليات)‪ ،‬حتديات وعوائق‬
‫نقل املنتج الثقافي العربي إلى اآلخر‬
‫كشؤون النشر والتوزيع‪ ،‬وعرض جتارب‬
‫ملبادرات عربية في الترجمة األدبية‪.‬‬
‫وتهدف ورش العمل لتدريب املترجمني‬
‫إلى التعامل مع حتديات ترجمة‬
‫األعمال األدبية وإشكالياتها‪ ،‬وذلك‬
‫من خالل العمل على ترجمة عدد من‬
‫النصوص األدبية القصيرة الستخالص‬
‫وغرس مهارات فنية معينة تتعلق‬
‫بنقل النص إلى اللغة املستهدفة‪.‬‬

‫ويتولى قيادة ورش العمل مجموعة‬
‫من املترجمني ذوي اخلبرة والكفاءة‬
‫واألكادمييني املتخصصني في اجملال‬
‫وهم األستاذ الدكتور محمد عصفور‬
‫مدير الورشة اإلجنليزية واألستاذ‬
‫الدكتور كاظم جهاد مدير الورشة‬
‫الفرنسية واألستاذ مصطفى‬
‫السليمان مدير الورشة األملانية‬
‫واألستاذ فخري صالح مدير الورشة‬
‫العربية‪ ،‬وسيكون احلضور في الورش‬
‫محصورا ً على املترجمني فقط‬
‫مبشاركة طلبة من اجلامعات اإلماراتية‬
‫والعربية والعاملية في أقسام الترجمة‬
‫واللغويات‪.‬‬

‫وكشفت األستاذة سهام احلوسني‬
‫نسق العام ملؤمتر أبوظبي الدولي‬
‫امل ُ ّ‬
‫أن ورشة العمل‬
‫الثاني للترجمة‪ّ ،‬‬
‫األولى تتمحور حول مهارات الترجمة‬
‫األدبية من اللغة اإلجنليزية إلى اللغة‬
‫العربية‪ ،‬فيما تتناول الورشة الثانية‬
‫مهارات الترجمة األدبية من اللغة‬
‫الفرنسية إلى اللغة العربية‪ ،‬والورشة‬
‫الثالثة مهارات في الترجمة األدبية‬
‫من اللغة األملانية إلى اللغة العربية‪،‬‬
‫بينما تختتم الورش بالورشة الرابعة‬
‫حول مهارات الترجمة األدبية من‬
‫اللغة العربية إلى اللغة اإلجنليزية‪،‬‬
‫والتي تهدف إلى إلقاء الضوء على‬

‫‪05‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫أوال ً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للتنمية وبناء الدولة‪:‬‬
‫وفازت بهذا الفرع الدكتورة إليزابيث سوزان‬
‫كساب من لبنان‪ ،‬عن كتابها (الفكر العربي‬
‫ّ‬
‫املعاصر‪ ..‬دراسة في النقد الثقافي املقارن)‪،‬‬
‫والصادر عن مركز دراسات الوحدة العربية‪ ،‬بيروت‬
‫‪.2012‬‬

‫ثانياً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للمؤلِّف الشاب‪ :‬وفاز‬
‫بجائزة املؤلِّف الشاب الدكتور عادل حدجامي‬
‫من املغرب‪ ،‬عن كتابه (فلسفة جيل دولوز في‬
‫الوجود واالختالف)‪ ،‬والصادر عن منشورات دار‬
‫توبقال للنشر‪ ،‬املغرب ‪.2012‬‬

‫رابعاً‪ :‬جائزة الشيخ زايد للفنون والدراسات‬
‫النقدية‪ :‬وفاز بهذه اجلائزة الدكتور عبد اهلل‬
‫(التخيل التاريخي‪..‬‬
‫ابراهيم من العراق‪ ،‬عن كتابه‬
‫ُّ‬
‫السرد واإلمبراطورية والتجربة االستعمارية)‪،‬‬
‫الصادر عن املؤسسة العربية للدراسات والنشر‬
‫في بيروت ‪.2011‬‬

‫واجمللس يُعد من املؤسسات الريادية خليجيا ً‬
‫وعربيا ً منذ تأسيه في ‪ 17‬يوليو ‪ 1973‬ليكون‬
‫مؤسسة ثقافية ترعى اآلداب والفنون من خالل‬
‫مجموعة من املطبوعات املميزة‪.‬‬

‫سابعاً‪ :‬جائزة الشيخ زايد لشخصية‬
‫العام الثقافية‪ :‬وفاز بها فضيلة اإلمام األكبر‬
‫الدكتور أحمد محمد الطيب‪ ،‬شيخ األزهر‬
‫عد الدكتور أحمد محمد‬
‫الشريف – مصر‪ .‬يُ ّ‬
‫الطيب اإلمام األكبر‪ ،‬شيخ جامع األزهر‪،‬‬
‫شخصية جتمع بني الباحث واألستاذ األكادميي‬
‫املتخصص في الفلسفة التي درس أصولها في‬
‫ِّ‬
‫فرنسا‪ ،‬وصاحب البحوث العلمية اجلادة‪ ،‬واملنهج‬
‫متعددة‪.‬‬
‫التدريسي الناجح في جامعات عربية‬
‫ِّ‬
‫وشخصيته‪ ،‬إلى جانب ذلك‪ ،‬هي شخصية‬
‫العالم املسلم الورع الذي ميثل الوسطية‬
‫الغلو‪ ،‬والداعية إلى‬
‫اإلسالمية البعيدة عن‬
‫ّ‬
‫ثقافة التسامح واحلوار‪ .‬وقد جت َّلت أبعاد هذه‬
‫الشخصية‬
‫من خالل مواقفه التي ظهرت في أثناء رئاسته‬
‫ملشيخة (األزهر الشريف)‪ ،‬ودعواته املتكررة لنبذ‬
‫الفرقة والعنف‪ ،‬واالحتكام‬
‫إلى العقل‪ ،‬واحلفاظ على هوية‬
‫اجملتمع ومتاسكه‪.‬‬

‫األعمال األدبية اإلماراتية والعربية‬
‫وتعريف اآلخر بها ومبا حتمله من‬
‫مضامني ثقافية وفكرية‪ .‬ويقوم‬
‫املشاركون بترجمة عدد من النصوص‬
‫األدبية من اإلمارات والعالم العربي‪،‬‬
‫ومن اخملطط أن يتم إصدار األعمال‬
‫املُترجمة في هذه الورشة في كتيب‬
‫خاص بعد انتهاء فعاليات املؤمتر‪،‬‬
‫وإتاحته بصورة إلكترونية‪.‬‬
‫وتتأ ّلف اللجنة االستشارية ملؤمتر‬
‫أبوظبي الدولي للترجمة من كل من‬
‫املتحدثني‪ :‬أ‪.‬حتسني اخلطيب‪ ،‬أ‪.‬مروة‬
‫هاشم‪ ،‬د‪ .‬عز الدين‬

‫‪01‬‬

‫‪N‬‬

‫حضور متميز ومشاركة فاعلة للمثقف‬
‫اإلماراتي في الدورة الـ ‪23‬‬
‫حلة بهية يكتسيها معرض أبوظبي‬
‫الدولي للكتاب اليوم في دورته الـ ‪،23‬‬
‫وإطاللة جديدة في موسم متجدد مفعم‬
‫بالعطاء والتميز‪ ،‬هذا ما يحيل إليه‬
‫للوهلة األولى البرنامج الثقافي املتكامل‬
‫للمعرض‪ ،‬والذي وضع من أجل االرتقاء‬
‫بالثقافة وخدمة لإلبداع أيا ً كانت هويته‬
‫ومنزعه الفكري‪.‬‬
‫قامات سامقة في الثقافة والفكر‬
‫ستحل ضيوفا ً على املعرض في موسمه‬
‫ّ‬
‫اجلديد‪ ،‬ووجوه إبداعية من مختلف‬
‫املشارب واالجتاهات تلتقي ألول مرة على‬
‫أرضه‪ ،‬وأخرى يتجدد لقاؤها كل موسم‪،‬‬
‫لكن اإلضافة النوعية التي يضيفها‬
‫املعرض في هذا املوسم بشكل الفت هي‬
‫زيادة احلضور الفاعل واملشاركة املتميزة‬
‫للمثقف اإلماراتي‪ ،‬وهي مشاركة ما تزال‬
‫في اطراد مستمر‪ ،‬حيث أفسح املعرض‬
‫اجملال أمام املثقفني اإلماراتيني من خالل‬
‫دعوات املشاركة واالستضافة لإلسهام‬
‫بدورهم واإلدالء بدلوهم في مناقشة‬
‫أهم إشكاالت راهن الثقافة احمللية وأبرز‬
‫قضاياها‪ ،‬ورصد حركتها وتشخيص واقعها‬
‫في الندوات الفكرية‪ ،‬واللقاءات الثقافية‪،‬‬
‫واألمسيات الشعرية املصاحبة للمعرض‪،‬‬
‫ومن بني األسماء املشاركة علي أبو الريش‪،‬‬
‫سلطان العميمي‪ ،‬شهاب غامن‪ ،‬الدكتورة‬
‫أمينة ذيبان‪ ،‬حمدة خميس‪ ،‬باسمة يونس‪،‬‬
‫نورة النومان‪ ،‬بدرية محمد املازم‪ ،‬عائشة‬
‫الكعبي‪ ،‬ناديا بوهناد‪ ،‬خلود املعال‪ ،‬ميثاء‬
‫احلمادي‪ ،‬آمنة املنصوري‪ ،‬عبداهلل زايد‪ ،‬وناصر‬
‫الظاهري وغيرهم‪.‬‬
‫وقد كان لتلك األسماء الوازنة وغيرها‬
‫إسهام معتبر في تنشيط احلراك الثقافي‬
‫احمللي ورفده بنتاجات ثقافية مهمة كان‬
‫لها دورها الفاعل في رسم مالمح املشهد‬
‫الثقافي اإلماراتي الراهن‪ ،‬سواء تعلق األمر‬
‫باألعمال الروائية والقصصية واملسرحية‬
‫والتشكيلية والدواوين الشعرية أو‬
‫غيرها‪ ،‬حيث شكلت كلها عالمات فارقة‪،‬‬
‫وبصمات بارزة على جبني اإلبداع اإلماراتي‪،‬‬
‫وسيتم االحتفاء ببعضها في ركن‬
‫تواقيع الكتب‪.‬‬

‫املشاركة الفاعلة واحلضور املميز للمثقف‬
‫اإلماراتي في هذا املوسم من املعرض تعتبر‬
‫قفزة مهمة‪ ،‬ونافذة جديدة تفسح اجملال‬
‫للعنصر احمللي لالرتقاء بنتاجه اإلبداعي‬
‫وعرضه وإبرازه جلمهور الثقافة والتفاعل‬
‫مع جديدها على املستوى احمللي والعربي‬
‫والعاملي‪ ،‬من خالل ما سيتم عرضه‬
‫ومناقشته وتقدميه من كتب ومنشورات‬
‫وإصدارات قيمة تثري الساحة الثقافية‬
‫اإلماراتية‪ ،‬وكذلك اللقاءات الثقافية بنخب‬
‫عربية وعاملية بارزة في مجال الثقافية‬
‫والفكر‪ ،‬وهذا ما سيسهم‪ ،‬بال شك‪،‬‬
‫في ازدياد التواصل والتفاعل بني املثقف‬
‫اإلماراتي واآلخر‪ ،‬وتالقحه وتثاقفه معه‪،‬‬
‫واالطالع على جتاربه وحصيلة خبراته‪،‬‬
‫واالنفتاح على ثقافات مختلفة تثري‬
‫بتراكماتها الساحة احمللية‪.‬‬
‫البصمة اإلماراتية املتميزة حاضرة في‬
‫كل تفاصيل هذا املوسم‪ ،‬سواء من حيث‬
‫طاقم التنظيم املتكامل الذي يضم عددا ً‬
‫من الطاقات الشبابية الناضجة‪ ،‬التي‬
‫تطلع بدورها احملوري في إجناح املعرض في‬
‫هذا املوسم ضمن فريق متكامل‪ ،‬أو تعلق‬
‫األمر باإلماراتي كمنتج للثقافة أو ناشر‬
‫للمعرفة أومستهلك لهما‪ .‬على أن كل‬
‫ذلك يجعل من التراكم الفكري والثقافي‬
‫ملعرض أبوظبي الدولي للكتاب على مدى‬
‫دوراته السابقة تراكما ً غنيا ً وذا قيمة‬
‫كبيرة ويعطيه دوره املهم في إثراء الساحة‬
‫الثقافية اإلماراتية ورفدها بكل جديد‪.‬‬
‫وال ميكن حصره في نطاق واحد‪ ،‬أو تلمس‬
‫آثاره في عنصر أو جنس أو قضية معينة‬
‫ألنه يتمدد ليشمل بتأثيره واقع احلركة‬
‫الثقافية اإلماراتية وما شهدته من‬
‫تطورات‪ ،‬وما واكبته من متغيرات منذ‬
‫انطالقة املعرض األولى‪ ،‬وهذا ما يشي‬
‫بأهمية إشراك وحضور العنصر احمللي في‬
‫تعزيز تلك القيمة املُضافة‪ ،‬كما يضفي‬
‫عليه نكهة خاصة إطارها التواصل‬
‫البناء والتفاعل املثمر مع كافة الفاعلني‬
‫والعاملني في مجال الثقافة واملعرفة عربيا‬
‫وعامليا‪ ،‬ويجعل من استشراف أفق واعد‬
‫ومشرق للثقافة احمللية في نطاق‬
‫هذا احلراك القوي أمرا ً قاب قوسني أو أدنى‪.‬‬

‫تحت شعار «تمكين المترجمين» تنطلق غداً فعاليات‬
‫مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني للترجمة‬
‫ينظم مشروع « كلمة « للترجمة‬
‫التابع لهيئة أبوظبي للسياحة‬
‫والثقافة‪ ،‬فعاليات مؤمتر أبوظبي الدولي‬
‫الثاني للترجمة حتت شعار «متكني‬
‫املترجمني» والذي سينطلق ملدة ‪ 4‬أيام‬
‫اعتبارا ً من يوم ٍ‬
‫غد اخلميس ‪ 25‬أبريل‬
‫‪ 2013‬ولغاية ‪ 28‬منه على هامش الدورة‬
‫الثالثة والعشرين من املعرض في مركز‬

‫‪04‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫أبوظبي الوطني للمعارض (قاعة ‪،)B‬‬
‫وذلك مواصلة للمؤمتر األول الذي عقده‬
‫املشروع في العام ‪ 2012‬حتت شعار‬
‫«الترجمة وآفاق اللحظة الراهنة»‪.‬‬
‫وأوضح د‪.‬علي بن متيم مدير مشروع‬
‫أن أهداف املؤمتر‬
‫«كلمة» للترجمة‪ّ ،‬‬
‫الذي من املقرر أن يُشارك به ما يزيد‬
‫عن ‪ 60‬خبيرا ً وأكادميياً من ‪ 20‬دولة‬

‫عربية وأجنبية‪ ،‬تتمحور حول تأكيد‬
‫أهمية الدور الذي تلعبه الترجمة في‬
‫بناء اجلسور بني احلضارات والشعوب‪،‬‬
‫بناء قدرات املترجمني الشباب ورفد‬
‫اجليل الصاعد الستكمال مسيرة‬
‫نقل الثقافات والعلوم واآلداب من‬
‫وإلى العربية‪ ،‬إعداد كوادر ُمدربة من‬
‫املترجمني العرب في مجال الترجمة‬

‫األدبية‪ ،‬االرتقاء بجودة الترجمة في‬
‫العالم العربي وعلى وجه اخلصوص في‬
‫مجال الترجمة األدبية‪ ،‬إلقاء الضوء‬
‫على إشكاليات الترجمة األدبية وإتاحة‬
‫الفرصة لتبادل اخلبرات بني املترجمني‬
‫الشباب واملترجمني ذوي اخلبرة في هذا‬
‫اجملال‪.‬‬
‫وتتضمن فعاليات مؤمتر أبوظبي الدولي‬

‫معرض أبو ظبي الدولي للكتاب الثالث والعشرون‬
‫‪ 24-29‬أبريل‬

‫احتفاء واسع‬
‫بالمبدعين‬
‫والكتاب عبر‬
‫برنامج ثقافي‬
‫متنوع‬

‫يجسد معرض‬
‫من خالل الكتب املعروضة فيه‪،‬‬
‫ّ‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب في دوراته من كل عام‬
‫مفهوم الثقافة باعتبارها نتاج الفكر الذي‬
‫يترجم إبداعاً‪ .‬ويواصل املعرض في دورته احلالية‬
‫االحتفاء باملبدعني من خالل برنامج ثقافي‬
‫متنوع على مدار أيام املعرض‪ ،‬نذكر منها حفل‬
‫التكرمي الذي يقام للفائزين في فروع جائزة‬
‫الشيخ زايد للكتاب مساء األحد املقبل‪ ،‬ومن ثم‬
‫لقاء عدد من الفائزين خالل جلسات نقاش تقام‬
‫في مجلس حوار مثل لقاء عادل حدجامي الفائز‬
‫بجائزة الشيخ زايد فرع املؤلف الشاب‪ .‬بينما‬
‫يتجلى االهتمام واالحتفال باملنتج الروائي‪ ،‬عبر‬
‫اإلعالن عن اسم الفائز بجائزة الرواية العربية‬
‫“البوكر”‪ .‬وستقام الكثير من الفعاليات اخلاصة‬
‫بضيف الشرف لهذا العام املتمثّل بدول مجلس‬
‫التعاون اخلليجي‪ ،‬مستعرضةً جتربة عدد من‬
‫املبدعني اخلليجني أمثال الدكتورة أمينة ذيبان‬
‫التي ستقدم محاضرة عن واقع النقد األدبي‬
‫في اإلمارات‪ ،‬وفاطمة الشيدي من عمان التي‬
‫ستلقي محاضرة عن تداخل األجناس األدبية‬
‫وصوال إلى النص املفتوح‪ ،‬وغيرهم الكثير من‬
‫املبدعني اخلليجيني الذين سيرسمون مشهدا‬
‫لواقع الثقافة واإلبداع في دول اخلليج ضمن‬
‫كافة اجملاالت اإلبداعية سواء في الشعر أم في‬
‫الرواية أم في النقد‪.‬‬
‫أيضاً يحتفي املعرض باإلصدارات اجلديدة من‬
‫خالل مبادرة “تواقيع” مما يتيح للزوار إمكانية‬
‫االحتفاظ بنسخة حتمل توقيع كتابهم‬
‫املفضل‪ ،‬باإلضافة إلى تشجيع القراء ودعم‬
‫الناشرين في العالم العربي‪ .‬وفي هذا اإلطار‬
‫ستقوم أحالم مستغامني و كتاب آخرين من دول‬
‫العالم بتوقيع كتبهم‪.‬‬
‫ولم يغفل البرنامج أيضا عن اجلمهور الشاب‪،‬‬
‫يقدم له على مدى أيامه املتتالية عدة‬
‫حيث‬
‫ّ‬
‫قراءات وورش عمل مثل ماري خوري تقرأ‬
‫لألطفال‪.‬‬
‫يتميز البرنامج هذه املرة بقدرته على مزج عدة‬
‫ّ‬
‫مبادرات تبدأ من اليوم‪ .‬نذكر منها محاضرة‬
‫جمللس التعاون اخلليجي بعنوان “إرهاصات‬
‫الكتابة” للقاص العماني أحمد الزبيدي‪،‬‬
‫وأمسية شعرية مبشاركة شهاب غامن وحمدة‬
‫خميس‪.‬‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫من جهة أخرى يتم لقاء عدد من املبدعني‬
‫والكتاب كالشاعرة األمريكية ناتاشا تريثيوي‪.‬‬
‫وعرض مشروع صنع في اإلمارات وهو كتاب‬
‫ملؤلفني ورسامني إماراتيني‪َ ،‬وتصدر طبعة‬
‫ثنائية اللغة لـ”أنطولوجيا شعرية” متمثلة‬
‫عبر عشرة قصائد كولومبية باللغة العربية‪،‬‬
‫بحضور الشاعر خوان روبيلدو واملترجم أحمد‬
‫مياني‪ .‬وسيوقع أحمد احليدر على كتابه اجلديد‪،‬‬
‫وسيتم لقاء املترشحني للقائمة القصيرة‬
‫للجائزة العاملية للرواية العربية “البوكر”‬
‫وهم سنان أنطون‪ ،‬جنى حسن‪ ،‬محمد حسن‬
‫علوان‪ ،‬إبراهيم عيسى‪ ،‬حسني الواد‪ ،‬وسعود‬
‫السنعوسي‪ .‬في حني جتري قراءة شعرية حملمود‬
‫أبوالهيجاء‪.‬‬
‫تتوزع أنشطة البرنامج على مجلس احلوار‬
‫واخليمة‪ ،‬وركن تواقيع‪ ،‬وضيوف شرف مجلس‬
‫التعاون اخلليجي‪ .‬وقد جهزت هذه األماكن‬
‫لتتمكن من استيعاب اجلمهور وإتاحة له فرصة‬
‫ّ‬
‫املشاركة بكافة احلوارات واللقاءات‪ ،‬مما يعزز‬
‫العالقة بينه وبني املبدع‪.‬‬

‫‪03‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫‪ 30‬جلسة و ‪ 50‬متحدث ًا‬
‫ضمن البرنامج‬
‫المهني للمعرض‬

‫ستضيف ركن‬
‫الرسامين‬
‫مجموعة‬
‫متميزة من‬
‫صانعي الرسوم‬
‫المتحركة‬
‫ومصممي‬
‫الجرافيك‬

‫من جديد يعود البرنامج املهني ملعرض‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب ‪ 2013‬ليقدم‬
‫سلسلة غنية من الندوات والعروض واحلوارات‬
‫والنقاشات التي تهدف إلى إتاحة منصة‬
‫للعارضني تساعدهم على إقامة الصالت مع‬
‫الناشرين في منطقة الشرق األوسط وشمال‬
‫أفريقيا وما بعدها‪ ،‬كما يفتح لهم اجملال‬
‫لالطالع على االجتاهات األحدث في صناعة‬
‫النشر وكتب األطفال والكتب املصورة وحقوق‬
‫الترجمة وغيرها من املوضوعات املهمة‬
‫للناشرين والعارضني‪ .‬باإلضافة إلى فتح‬
‫اجملال أمام العارضني للتواصل مع الالعبني‬
‫الرئيسيني والرواد في هذا اجملال وااللتقاء بهم‪.‬‬
‫يتضمن البرنامج املهني للعام احلالي ثالثني‬
‫ّ‬
‫جلسة مت انتقاؤها بعناية‪ ،‬ويتحدث فيها أكثر‬
‫من خمسني متحدثا‪ ،‬يطرحون كل ما يتعلق‬
‫باملوضوعات املعاصرة التي تتعلق بالنشر‬
‫تركز‬
‫وصناعة اإلعالم في الوقت احلاضر‪ .‬و ّ‬
‫جلسات البرنامج على دول مجلس التعاون‬
‫اخلليجي باعتبارها السوق املستهدفة في دورة‬
‫العام اجلاري من املعرض‪ .‬وتشمل املوضوعات‬
‫املطروحة في اجللسات استخدام وسائل‬
‫اإلعالم االجتماعية في مجال النشر‪ ،‬وسوق‬
‫الكتب الفنية‪ ،‬وإمكانية الوصول إلى األسواق‬
‫التعليمية في دول مجلس التعاون وهو‬
‫موضوع يشكل جزءا ً من سلسلة مؤمترات‬
‫الفصل التعليمي ‪ ،5‬والتي دأب املعرض على‬
‫تنظيمها سنويا ً ضمن فعالياته الغنية‪.‬‬
‫ويكتسب البرنامج املهني مكانة مميزة عام ًا‬
‫بعد عام بفضل تفرده بطرح ومناقشة كل‬
‫ما يتع ّلق بالنشر من قضايا وتطورات‪ ،‬بحيث‬
‫أصبح معرض أبوظبي الدولي للكتاب املعرض‬
‫يوفر منبرا لتقنية‬
‫الوحيد في املنطقة الذي ّ‬
‫املعلومات والشركات التي تعنى بالتقنية‬
‫ومزودي اخلدمة لفتح مجاالت تعاون مثمرة مع‬
‫الناشرين‪.‬‬

‫أيضا يقدم ركن مزودي صناعة الكتب والنشر‬
‫الرقمي في هذا العام ندوات تتناول القضايا‬
‫الراهنة في مجال النشر والتقنية‪ ،‬بينما‬
‫يعمل الفصل التعليمي في دورته اخلامسة‬
‫على توفير فرصة كبيرة للعاملني في هذا‬
‫اجملال للدخول إلى مجال مهم وواسع هو‬
‫مجال التعليم‪ .‬يتم ذلك من خالل العروض‬
‫التسويقية التي يقدمها متحدثون من‬
‫وزارات التربية والتعليم العالي في املنطقة‪،‬‬
‫ولقاء ممثلني عن مدارس وزارة التربية والتعليم‬
‫واجلامعات‪ ،‬خاصة وأن املعرض يولي اهتماما‬
‫املوجه لألطفال واليافعني‪ .‬وقد‬
‫خاصا باحملتوى‬
‫ّ‬
‫وضع في االعتبار االجتاهات العاملية السائدة‬
‫في مجال نشر كتب األطفال‪ ،‬وعادات القراءة‬
‫لدى األطفال في املستقبل‪ ،‬واستخدام‬
‫التقنية املتطورة في قطاعات التعليم‪.‬‬
‫تشمل حلقات النقاش ولقاءات املوائد‬
‫املستديرة في هذا اجملال موضوعات حول دور‬
‫التكنولوجيا في تطوير التعليم‪ ،‬والتطور‬
‫الذي تشهده سوق الكتب اإللكترونية على‬
‫املستوى العاملي ووسائل االتصال االجتماعي‬
‫والطباعة والنشر واستراتيجيات شراء الكتب‬
‫األكادميية الرقمية وتعزيز سبل التعاون بني‬
‫مختلف القطاعات ذات الصلة‪.‬‬
‫وللمزيد من التنوع؛ يستضيف ركن الرسامني‬
‫مجموعة متميزة من الرسامني وصانعي‬
‫الرسوم املتحركة ومصممي اجلرافيك من‬
‫جميع أنحاء العالم‪ ،‬ويقدمون عددا ً من‬
‫اجللسات للمحترفني واملبدعني ممن هم في‬
‫بداية حياتهم املهنية على حد سواء‪.‬‬
‫كما تقدم املنطقة اإللكترونية ‪ eZone‬والتي‬
‫تضاعفت مساحتها هذا العام‪ ،‬حلقات‬
‫دراسية حول القضايا احلديثة املتعلقة بالنشر‬
‫والتكنولوجيا‪ ،‬فضالً عن استضافة شركات‬
‫من الواليات املتحدة وأملانيا وإسبانيا واليونان‬
‫ودولة اإلمارات العربية املتحدة واألردن والهند‪.‬‬

‫‪01‬‬

‫‪N‬‬

‫أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ ‪ 23‬يبدأ‬
‫فعالياته للقراء من الكبار والصغار‬
‫أعلن معرض أبوظبي الدولي‬
‫للكتاب عن ُمشاركة ‪1025‬‬
‫دار نشر عربية وأجنبية‬
‫تمثل أكثر من خمسين‬
‫دولة في دورته الحالية‬
‫الـ (‪ ،)23‬والتي تشهد نمواً‬
‫بنسبة ‪ 23%‬في المساحة‬
‫و ‪ 13%‬في عدد دور النشر‬
‫المشاركة‪.‬‬
‫وقال سعادة مبارك حمد‬
‫المهيري‪ ،‬مدير عام هيئة‬
‫أبوظبي للسياحة والثقافة‪:‬‬
‫«إن معرض أبوظبي الدولي‬
‫ّ‬
‫للكتاب هو أكبر حدث من‬
‫نوعه في المنطقة‪ ،‬وأحد‬
‫أسرع وجهات النشر نموا‬
‫في العالم‪ .‬لقد حرصنا على‬
‫تعزيز أنشطة البرنامج‬
‫المهني والثقافي بفعاليات‬
‫موسيقية تع ّبر عن التراث‬
‫العريق والغني للمنطقة‪،‬‬
‫إلثراء تجربة عشرات اآلالف‬
‫من الزوار المتوقعين»‪.‬‬
‫وأوضح سعادة جمعة عبداهلل القبيسي‪،‬‬
‫مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪ ،‬خالل‬
‫مؤمتر صحافي األسبوع املاضي‪ ،‬بأن الدورة‬
‫الـ‪ 23‬هي حتى اليوم األكبر واألكثر شمولية‬
‫وتفاعال مقارنة بالدورات السابقة‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫«نحن فخورون بالنجاحات التي يحققها‬
‫املعرض كل عام‪ ،‬في الوقت الذي يرسخ فيه‬
‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب حضوره أكثر‬
‫فأكثر على الساحتني العاملية واإلقليمية‬
‫بصفته مركزا ً للحضارة العربية واألدب وفي‬
‫مجال صناعة النشر»‪.‬‬
‫وأضاف‪ »:‬بات املعرض يستقطب رموز النشر‬
‫وصناعة الكتاب واملؤلفني العامليني‪ ،‬ويشكل‬
‫منصة مهمة للنشر باللغة العربية وترويج‬
‫القراءة لألجيال القادمة‪ ،‬إضافة إلى احتضان‬
‫املواهب اليافعة في مجال الكتابة»‪.‬‬
‫وتولي هذه الدورة أهمية كبرى للقراء‬
‫الصغار‪ ،‬وتعليقا على ذلك قال القبيسي‪:‬‬
‫«يعكس اهتمامنا بتثقيف الصغار واألجيال‬
‫اجلديدة حول أهمية الكتاب والقراءة إمياننا‬
‫بأهمية التعليم وباعتباره مكونا أساسيا‬
‫للمعرض»‪ .‬وقد مت تعديل موعد انطالق‬
‫فعاليات املعرض حتى ال يتعارض مع‬
‫امتحانات املدارس لتمكني أكبر عدد من‬
‫الطالب واألطفال احلضور‪.‬‬

‫‪02‬‬

‫‪www.adbookfair.com‬‬

‫مت زيادة املساحة اإلجمالية‬
‫وكشف ّأنه ّ‬
‫ملعرض أبوظبي الدولي للكتاب عبر إضافة‬
‫قاعة جديدة كاملة ملواكبة العدد الكبير‬
‫من دور النشر التي ترغب باملشاركة‪ ،‬ورغم‬
‫ذلك فقد اضطرت إدارة املعرض لالعتذار‬
‫عن ُمشاركة أكثر من ‪ 70‬دار نشر لعدم‬
‫توفر مساحات لها‪ .‬وأكد ّأنه على الرغم‬
‫من الزيادة املضطردة في أعداد دور النشر‬
‫العربية والعاملية املشاركة في املعرض‪ ،‬فإن‬
‫إحدى أبرز القيم التي يحرص عليها معرض‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب هي قيمة املشاركة‬
‫وفائدتها‪ ،‬وأهمية املساهمة في حوار‬
‫احلضارات والثقافات‪.‬‬
‫أن من أسباب االعتذار عن‬
‫وأشار إلى ّ‬
‫ُمشاركة بعض دور النشر هو عدم التزام‬
‫ق ّلة منها بحقوق امللكية الفكرية‪ ،‬حيث‬
‫صمم إدارة معرض أبوظبي للكتاب‬
‫تُ ّ‬
‫للتصدي لظاهرة دور النشر التي ال حتترم‬
‫ّ‬
‫حقوق امللكية‪ ،‬وتقوم اإلدارة بوضع أي دار‬
‫نشر مخالفة في القائمة السوداء للمعرض‬
‫مما يعني حرمانها من املشاركة ملدة ‪ 5‬أعوام‬
‫على األقل‪.‬‬
‫أن معرض أبوظبي الدولي‬
‫القبيسي‬
‫وذكر‬
‫ّ‬
‫للكتاب سبق وأن أغلق بعض دور النشر‬
‫اخملالفة خالل ُمشاركتها بالدورتني املاضيتني‬
‫بعد أن ثبت عدم التزامها بحقوق امللكية‬
‫أن ذلك كان بشكل‬
‫الفكرية‪ُ ،‬مشيرا ً إلى ّ‬
‫محدود جدا ً حيث لم يتجاوز عدد دور النشر‬

‫مشاركة واسعة‬
‫من ر ّواد النشر في‬
‫المنطقة والعالم‬
‫ضمن أجواء مفعمة‬
‫بالفائدة والمتعة‬
‫مت إغالقها أكثر من خمسة دور نشر‪.‬‬
‫التي ّ‬
‫أن معرض أبوظبي للكتاب‬
‫كما أكد على ّ‬
‫رحب مبشاركة جميع دور النشر‪ُ ،‬مشيدا ً‬
‫يُ ّ‬
‫بااللتزام الكبير من دور النشر العربية‬
‫احملرضة‬
‫واألجنبية بعدم عرض ّ‬
‫أي من الكتب ّ‬
‫على العنف وكراهية اآلخر‪ ،‬في إطار الرقابة‬
‫الذاتية التي تفرضها دور النشر على صناعة‬
‫الكتاب وتسويقه‪.‬‬
‫واعتبر القبيسي أن االلتزام بحقوق امللكية‬
‫الفكرية هو أبرز ما مييز معرض أبوظبي‬
‫الدولي للكتاب‪ ،‬خاصة وأن دولة اإلمارات‬
‫العربية املتحدة هي الدولة الوحيدة في‬
‫منطقة الشرق األوسط التي سجلت‬
‫حضورها على قائمة أبرز ‪ 20‬دولة في العالم‬
‫ألدنى معدالت القرصنة‪ ،‬متفوقة كذلك‬
‫على العديد من الدول األوروبية املتقدمة‪.‬‬

‫وقال السيد محمد عبداهلل الشحي‪ ،‬مدير‬
‫قسم النشر في قطاع املكتبة الوطنية‬
‫بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة‪ »:‬نتطلع‬
‫إلى الترحيب مبئات املشاركني من أكثر من‬
‫‪ 50‬بلدا‪ ،‬يعرضون أكثر من نصف مليون‬
‫عنوان كتاب متنوع ما بني الثقافي والعلمي‬
‫والتجاري بأكثر من ‪ 30‬لغة عاملية مختلفة‪،‬‬
‫ومبا يعكس ثراء وتنوع معرض أبوظبي‬
‫الدولي للكتاب»‪.‬‬
‫وسيستمتع محبو الكتب من الصغار‬
‫بجلسات للقراءة‪ ،‬ومراسم توقيع الكتب‬
‫وورش العمل اخلاصة باألطفال ومشاركة‬
‫كتاب وقراء القصص من أنحاء العالم‪،‬‬
‫إضافة إلى عروض الفنانني املشاركني في‬
‫ركن الرسامني‪ .‬وسيشمل ركن اإلبداع ورش‬
‫عمل تتناول مواضيع مختلفة مثل التدوير‬
‫وحماية البيئة والرسوم املتحركة والتوعية‬
‫املرورية وغيرها‪.‬‬
‫يفتح املعرض الذي يقام في مركز‬
‫أبوظبي الوطني للمعارض‪ ،‬أبوابه‬
‫يوميا من الساعة ‪ 9‬صباحا حتى‬
‫مساء ‪ ،‬ما عدا يوم اجلمعة حيث‬
‫‪10‬‬
‫ً‬
‫يفتتح أبوابه من الساعة ‪ 4‬بعد الظهر‬
‫مساء‪ ،‬والدخول مجاني‪.‬‬
‫حتى ‪10‬‬
‫ً‬

‫ﻓﻦ‬

‫‪N‬‬

‫اﻹﻗﺎﺑﻠﻴﺔ‬
‫ﻛﺘﺸﺎف‬

‫ﺗﺮﺧﻴﺺ‬
‫ﺗﺮﺧﻴﺺ‬

‫ﻛﺘﺎب ﻣﺨﺘﻠﻒ‬

‫ﻣﺧﺒﻮزعﻴﺮ ﺣﻘﻮق‬
‫اﻟﻨﺸﺮ اﻟﻨﺸﺮ‬

‫ﻓ‬
‫ﻦ‬
‫رواد‬
‫الكتابﺮر العربي‬
‫‪The‬‬
‫‪Arabic‬‬
‫‪Book‬‬
‫ﻣ‬
‫ﺣﻘﻮ ﺤ‬
‫ﻋﺎدات‬
‫اﻟﻘﺮاءة‬

‫ﻓﻦ‬

‫أﺳﻮاق رﻗﻤﻲ‬
‫ﺐ‬
‫ﻛﺘ‬
‫ﺟﺪﻳ‬
‫وﻧﻴﺔ‬

‫ﻣﻮزﻋﻮﺪة‬

‫ﺴﻮﻳﻖ‬

‫إﺗﺠﺎﻫﺎت‬

‫ﺗﺴﻮﻳﻖ‬

‫ﺗﺪرﻳﺐ‬

‫إﺗﺠﺎﻫﺎت‬

‫روادرواد‬

‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫رﺳﻮم ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‬

‫ا‬

‫ﺟﻮﻻت ﺟﻮﻻت‬

‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬

‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬

‫اﻟﺣﻘﻮق‬
‫ﻨاﻟﻨﺸﺮ‬

‫رو‬
‫روادادرورواد‬
‫رواد رو اد‬
‫رواد رو اد‬
‫رواد اد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد رورواد‬
‫رواد اد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد‬

‫ﺸﺮ‬
‫اﻟﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫اﻟاﻟﻤﻤﻜﻜﺘﺒﺔ‬

‫اﻟﻤ ﺘﺒﺔ‬
‫ﻜﺘﺒﺔ‬

‫ﺣﻘﻮق‬

‫ﻛﺎﺗ‬
‫ﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻗﻣﺎرﺤئﺮر‬

‫ﺧﺒﻴﺮ ﺧﺒﻴﺮ ﺧﺒﻴﺮ‬
‫ﻋﺮض‬

‫أﻛﻋﺮض ﻋﺮض‬
‫ﺎدﻳﻤﻲ‬

‫اﺣﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬
‫ﻘﻮق‬
‫ﺣﻘﻮق‬

‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫اﻟﺘﺤﺴﻴﻦ‬

‫أﺳﻮاق‬
‫ﺟﺪﻳﺪة‬

‫أﺳﻮاق‬
‫أﺳﻮاق‬
‫أﺳﻮاق‬

‫ﺗﻌﺎون‬
‫ﻛﺘﺐ‬
‫اﻟﻠﻐﺔ‬
‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﻛﺘﺐ‬
‫ﻛﺘﺐ‬
‫ﻛﺘﺐ‬

‫اﻟﻠﻐﺔ‬
‫اﻟﻠﻐﺔ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﻃﺒﺎﻋﺔ رﻗﻤﻴﺔ ﻟﻐﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔﺗﺴﻮﻳﻖ وﺗﺮوﻳﺞ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬
‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬
‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﺟﻮاﺋﺰ أدﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﺘﺮف ﻣﻬﻨﻲ‬

‫ﻛﺎﺗ‬
‫ﺐ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫روادرواد‬

‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫رﺳﻮم ﻣﺘﺤﺮﻛﺔ‬

‫ﺧﺒﺮة‬

‫اﻟﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫ﺗﻌﺎرﻓﻴﺔ ﺧﺒﺮة‬
‫ﺸﺮ‬
‫اﻟﻔﺼﻞ ﺗﻣﻌﺰﺤﻳﺰﻮ ﺣﻮارات‬
‫ااﻟﺮﻟﻨﻗﻤﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﻛﺎﻻت اﻟﻔﺼﻞ‬
‫وﻟﻨﺸﺮ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ اﻷﻣﻴﺔ ﺗﻌﺎرﻓﻴﺔ‬

‫ﺟﻮﻻت ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ ﻧﻘﺎش وﺣﻮار‬

‫ﺗﺗﺪرﻳﺐ‬

‫رواد‬

‫النشرة اليومية‬

‫‪01‬‬

‫أﻓﺳﻦﻮاق رﻗﻤﻲ‬
‫ﺐ‬
‫ﺟﺪﻳﺪة ﻛﺘ‬
‫اﻟﻜﺘﺮوﻧﻴﺔ‬
‫ﻣﻮزﻋﻮن رﻛﻦ‬

‫اﻟﻤﻜﺘﺒﺔ‬

‫ﻋﺎدات‬
‫اﻟﻘﺮاءة‬

‫ﻣﺧﺒﻮزعﻴﺮ ﺣﻘﻮق‬
‫اﻟﻨﺸﺮ اﻟﻨﺸﺮ‬

‫اﻟﻨﺸﺮق ﻗﺎرئ‬

‫اﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬

‫اﻟﺘﺤﺴﻴﻦ‬

‫ن رﻛﻦ‬
‫اﻟﻔﺼﻞ‬
‫ﺸﺮ‬
‫اﻟ‬
‫اﻗﺎﻹﻛﺘﺑﻠﺸﺎفﻴﺔ ااﻟﺮﻟﻨﻗﻤﻲ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ ﻣﺤﻮ ﺣﻮارات‬
‫ﺗﻌﺎون‬
‫ﻤﻜﺘﺒﺔ ﺣاﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬
‫ﻛﺘﺐ‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﻘﻮق‬
‫وﻛﺎﻻت‬
‫ﺗﺮﺧﻴﺺ‬
‫والعشروناﻟﻠﻐﺔ‬
‫اﻟﻔﺼﻞ اﻷﻣ‬
‫للكتاب ﺣﻘﻮ‬
‫ﺣﻘﻮق‬
‫الدوليﻴﺔ ﺗﻌﺎرﻓﻴﺔ‬
‫الثالثق‬
‫أبوﺸﺮظبي‬
‫اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬
‫ﺗﺮﺧﻴ‬
‫معرض ﻟﻨ‬
‫ﺺ‬

‫ﻛﺘﺎب ﻣﺨﺘﻠﻒ‪-‬‬

‫اﻟﻜﺘﺮ‬

‫ﻻت ﺟﻮﻻت‬

‫ﺗﺟﻮﻌﺎرﻓﻴﺔ‬

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ‬

‫ا‬

‫ﻧﻘﺎش وﺣﻮار‬
‫ﺗﻌﺮﻳﻔﻴﺔ‬
‫ﺟﻮﻻت ‪24‬‬
‫‪29‬‬
‫أبريل‬

‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬
‫ﺗﻌﻀﻚ‬

‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬
‫ﺟﻮﻻت‬

‫اﻟاﻤﻟﻨﻜﺸﺮ‬

‫رو‬
‫روادادرورواد‬
‫رواد رو اد‬
‫رواد رو اد‬
‫رواد اد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد رورواد‬
‫رواد اد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد رواد‬
‫رواد ررواد‬
‫واد‬

‫ﺘﺒﺔ‬
‫اﻟاﻟﻤﻤﻜﺘﺒﺔ‬
‫ﻜﺘﺒﺔ‬

‫ﺧﺒﻴﺮ ﺧﺒﻴﺮ ﺧﺒﻴﺮ‬
‫ﻋﺮض‬

‫ﻋﺮض ﻋﺮض‬
‫أﻛﺎ‬
‫دﻳﻤﻲ‬

‫أﺳﻮاق‬
‫ﺟﺪﻳﺪة‬

‫أﺳﻮاق‬
‫أﺳﻮاق‬
‫أﺳﻮاق‬

‫اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ﻛﺘﺐ‬
‫ﻛﺘﺐ‬
‫ﻛﺘﺐ‬

‫اﻟﻠﻐﺔ‬
‫اﻟﻠﻐﺔ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻘﺎت ﻃﺒﺎﻋﺔ رﻗﻤﻴﺔ ﻟﻐﺔ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔﺗﺴﻮﻳﻖ وﺗﺮوﻳﺞ ﻣﺒﻴﻌﺎت اﻟﻜﺘﺐ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬
‫اﻟﻔﺼﻞ اﻟﺘﻌﻠﻴﻤﻲ‬
‫دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﺟﻮاﺋﺰ أدﺑﻴﺔ‬

‫ﻣﺤﺘﺮف ﻣﻬﻨﻲ‬

‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب ّ‬
‫يؤكد دور العاصمة اإلماراتية‬
‫في تفعيل الحركة الثقافية على الصعيدين العربي والدولي‬
‫تنطلق صباح اليوم‬
‫األربعاء الدورة الثالثة‬
‫والعشرون من معرض‬
‫أبوظبي الدولي للكتاب‬
‫تحت رعاية الفريق أول‬
‫سمو الشيخ محمد بن‬
‫زايد آل نهيان‪،‬‬
‫ولي عهد أبوظبي نائب‬
‫القائد األعلى للقوات‬
‫المسلحة‪ ،‬وذلك‬
‫بتنظيم من هيئة‬
‫أبوظبي للسياحة‬
‫والثقافة‪ ،‬خالل الفترة‬
‫من ‪ 24‬ولغاية ‪ 29‬إبريل‬
‫وقد أعرب معالي الشيخ سلطان بن طحنون‬
‫آل نهيان‪ ،‬رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي‬
‫للسياحة والثقافة عن اعتزازه باجلهود‬
‫املبذولة النطالق الدورة الثالثة والعشرين من‬
‫أن‬
‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب‪،‬‬
‫ّ‬
‫مؤكدا ً ّ‬
‫املعرض هذا العام يتيح فرصا ً جديدة ال مثيل‬
‫لها للجهات املشاركة العربية والدولية‪ ،‬بينما‬
‫يواصل تعزيز موقع أبوظبي بوصفها وجهة‬
‫مفضلة لدى الناشرين‪ ،‬ورموز الفكر‬
‫دولية‬
‫ّ‬
‫والفن واألدب في املنطقة؛ ومركزا ً لتطبيق‬
‫املعايير الدولية وجذب الشركات الرائدة في‬
‫السوق واملتخصصني في صناعة الكتاب‬
‫عاما ً بعد عام؛ وبوصفها حلقة الوصل بني‬
‫قطاعي النشر الدولي واإلقليمي‪.‬‬
‫وقال في تقدميه للكتاب السنوي الصادر عن‬
‫املعرض‪« :‬إن أبوظبي ‪ -‬عاصمة دولة اإلمارات‬
‫العربية املتحدة ‪ -‬إحدى أكثر ُمدن العالم‬
‫التي تشهد تغييرات جذرية‪ ،‬وتسير فيها‬
‫عجلة التنمية بوتيرة ُمتسارعة‪ .‬كما أنها‬
‫في الوقت ذاته آخذة في التحول إلى مركزٍ‬
‫ٍ‬
‫رئيس لتجارة الكتب العربية لدى الناشرين‬
‫واملوزعني‪ ،‬وباتت كذلك نقطة االرتكاز في‬
‫منطقة الشرق األوسط وشمال أفريقيا‬
‫لتطوير صناعة نشر قوية‪ .‬كل هذا يساهم‬
‫في وضع معرض أبوظبي الدولي على مفترق‬
‫الطرق احلاسم للفرص التجارية في صناعة‬
‫النشر العربية‪ ،‬بتوفيره ‪ -‬كعهده دوما ً ‪ -‬بوابة‬
‫لقطاع جتاري ُمتنام بوتيرة متسارعة‪ ،‬ويخدم‬
‫ما يزيد على ‪ 200‬مليون قارئ محتمل»‪.‬‬

‫وأضاف‪« :‬وإذ تهدف االستراتيجية احلكومية‬
‫ألن تكون أبوظبي واحدة من الوجهات‬
‫السياحية العاملية الرئيسة‪ ،‬فإننا نأخذ في‬
‫لتقدمه للعالم‪،‬‬
‫االعتبار ما لدى أبوظبي‬
‫ّ‬
‫تنوع اخلدمات السياحية وارتقاء‬
‫انطالقا من ّ‬
‫معاييرها‪ ،‬وليشمل ذلك أيضا ً اجلانب الثقافي‪،‬‬
‫من تراث غني وتقاليد عريقة ومعالم أثرية‬
‫ّ‬
‫متفردة ومالمح حضارية ُمشرقة»‪.‬‬
‫ّ‬
‫سموه خالل حديثه إلى إلقاء الضوء‬
‫وسعى‬
‫ّ‬
‫على إجنازات دولة اإلمارات في إثرائها للثقافة‬
‫كمنجز حضاري‪ ،‬وهو الشيء الذي حتتاجه أية‬
‫والتقدم‪ .‬فقال‪:‬‬
‫أمة في رحلتها نحو التطور‬
‫ّ‬
‫«إن املشهد الثقافي اإلماراتي غني اليوم مبا‬
‫يشهده من متاحف ومعاهد ومعارض فنون‬
‫وإبداعات مواطنة‪ ،‬وبرامج ثقافية تستحضر‬
‫بعض أفضل املمارسات العاملية املعاصرة‪،‬‬
‫وهذا ما يعكس املستقبل املضيء أمامنا بإذن‬
‫اهلل‪ ،‬وخاصة عبر مشاريع املنطقة الثقافية‬
‫في السعديات»‪.‬‬
‫أك َد سموه على أهمية هذا‬
‫في ذات اخلصوص ّ‬
‫احلدث الضخم في تفعيل احلركة الثقافية‬
‫واإلبداعية على الصعيدين العربي والدولي‪،‬‬
‫«إن معرض أبوظبي الدولي‬
‫حيث قال‪ّ :‬‬
‫السنوي الذي نحتفي فيه‬
‫اللقاء‬
‫للكتاب‪،‬‬
‫ّ‬
‫قراء ومؤلفني‪ ،‬هو جزء ال‬
‫جميعا ً بالنشر وأهله‬
‫ً‬
‫املميز‪ ..‬ولعل‬
‫الثقافي‬
‫املشهد‬
‫يتجزأ من هذا‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫أكثر ما مييز برامج الدورة احلالية هو مدى‬
‫التنوع في برامجها وفعالياتها‪ ،‬والتي وضعت‬
‫ّ‬

‫سلطان بن طحنون‬
‫آل نهيان‪:‬‬
‫المشهد الثقافي‬
‫اإلماراتي غني اليوم بما‬
‫يشهده من متاحف‬
‫ومعاهد ومعارض‬
‫فنون وإبداعات‬
‫مواطنة ‪..‬‬
‫لتلبي اجلانب املهني املتعلق بصناعة النشر‪،‬‬
‫ّ‬
‫عبر الندوات وورش العمل ولقاءات التعارف‬
‫بني الناشرين العرب واألجانب‪ .‬كما يتيح‬
‫إمكانية إلقاء نظرة متعمقة على األسواق‬
‫الناشئة في دول اخلليج وخارجها‪ ،‬وهو مبثابة‬
‫منتدى مثالي لكي يزاول الناشرون الدوليون‬
‫أعمالهم التجارية‪ ،‬ويتواصلوا مع نظرائهم‬
‫من العالم العربي»‪.‬‬
‫واستطرد قائالً‪« :‬يجمع معرض أبوظبي‬
‫َ‬
‫للكتاب في دورته احلالية شخصيات مؤثرة‬
‫من ميادين الشعر واألدب والبحث العلمي‬

‫من األربعاء إلى اإلثنين ‪ | 22:00 - 09:00‬الجمعة ‪22:00 - 16:00‬‬

‫حتت سقف واحد‪ ،‬وتتاح للزوار فرصة لقاء‬
‫الفائزين واملرشحني املُدرجني في القائمة‬
‫القصيرة للجائزة العاملية للرواية العربية‪،‬‬
‫والفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب في‬
‫مختلف فروعها‪ ،‬واستعراض األعمال األدبية‬
‫املترجمة في إطار مبادرة «كلمة»‪ ،‬فضالً عن‬
‫مؤمتر أبوظبي الدولي الثاني للترجمة‪ ،‬واإلفادة‬
‫من اجملموعة الواسعة من الكتب واملطبوعات‬
‫التي يضمها قطاع املكتبة الوطنية في‬
‫هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة»‪.‬‬
‫وأضاف‪« :‬مع ما يزيد على مئتني وخمسني‬
‫ندوة مختارة بعناية‪ ،‬ومئة مؤلف‪ ،‬وخمسني‬
‫محاضرا ً محترفاً‪ ،‬نقدم لكم السوية األرفع‬
‫من النقاشات األدبية‪ ،‬كي جنعل العروض‬
‫الثقافية في معرض أبوظبي الدولي للكتاب‬
‫لهذا العام أكثر ثراء وتنوعا ً من الدورات‬
‫السابقة‪ ،‬كما أن تنوع البرامج والضيوف‬
‫يعكس التنوع الثقافي الذي تتسم به اإلمارة‬
‫ذاتها»‪.‬‬
‫سموه الشكر واالمتنان إلى‬
‫وجه‬
‫في اخلتام ّ‬
‫ّ‬
‫كل اجلهود املبذولة والتي كانت سببا ً في جناح‬
‫أود التوجه‬
‫هذا احلدث الثقافي العريق‪ ،‬قائالً‪ّ « :‬‬
‫بالشكر لكل من أسهم في تنظيم هذا‬
‫املعرض‪ ،‬وفق أرقى املعايير التي وضعناها‪ ،‬مما‬
‫أتاح لنا أن نوفر لكل زورانا وشركائنا‬
‫إقامة غنية ومثمرة‪ .‬وإني آلمل أن متضوا هنا‬
‫وقتا ً مفيدا ً وحافالً بالذكريات‪ ،‬وتستمتعوا‬
‫باكتشاف مشاهد وأصوات إمارة أبوظبي»‪.‬‬

‫| ‪www.adbookfair.com‬‬

‫معرض أبوظبي الدولي للكتاب ‪© 2013‬‬

‫‪01‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful

Master Your Semester with Scribd & The New York Times

Special offer: Get 4 months of Scribd and The New York Times for just $1.87 per week!

Master Your Semester with a Special Offer from Scribd & The New York Times