‫‫من مظاهرة طالب جامعة القاهرة األحد ‪ 1‬ديسمبر‬‬

‫االشتراكي‬

‫افتتاحية‬
‫متابعات‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪2‬‬

‫االشتراكي‬

‫إرضاب «معال كريستال عصفور»‬
‫نضالنا لسا يف أوله‬

‫النار تشتعل حتت أقدام العسكر‪ ..‬لن متروا‬
‫بقلم‪ :‬محمد حسني‬

‫للنظــام‪ ،‬ويتراشــق بتهــم الخيانــة‬
‫واالنتهازيــة‪ ،‬حتــى بــدت الفــروق فــي‬
‫المواقــف داخــل معســكر الثــورة‪ ،‬وكانهــا‬
‫أكبــر مــن الفــروق بينهــم وبيــن معســكر‬
‫الثــورة المضــادة‪ ،‬الــذي يمثلــه الفلــول‬
‫والعســكر واإلخــوان علــى حــد ســواء‪.‬‬

‫تشــتعل نــار الثــورة مــن جديــد‪ ،‬فــي‬
‫المياديــن وفــي الجامعــة وفــي المصانــع‪،‬‬
‫فطريــق الثــورة المضــادة لــن يكــون‬
‫مفرو ًشــا بالزهــور‪ ..‬لــن يمــر قانــون‬
‫حظــر التظاهــر الــذي ســبق أن فشــلت‬
‫محــاوالت تمريــره‪ ،‬وكمــا فشــل قانــون‬
‫الطــوارئ فــي ترهيــب الجماهيــر التــي‬
‫كســرت حاجــز الصمــت منــذ ‪ ،2005‬لن‬
‫تفلــح تلــك المحــاوالت المتكــررة البائســة‬
‫مــن العســكر لتمريــر قانــون المحاكمــات‬
‫العســكرية وقانــون حظــر التظاهــر‪.‬‬
‫ولــن يلهينــا تصاعــد األحــداث‬
‫ومالحقــة تداعياتهــا عــن طبخــة‬
‫الدســتور التــي جُنــد لهــا خمســين‬
‫طبــاخ علــى الفــرازة‪ ،‬لكــن رائحتهــا‬
‫العفنــة لــن تمكــن أحــد مــن ابتالعهــا‪.‬‬
‫وضــع العســكر ســيناريو تمريــر القوانين‬
‫القمعيــة المذكــورة‪ ،‬وضــرب أيــة محاولة‬
‫مــن الثــوار للنضــال ضدهــا‪ .‬وعلــى‬
‫طريقــة مــا قبــل الثــورة‪ ،‬اعتــدت الداخليــة‬
‫علــى الناشــطات والنشــطاء وألقــوا‬
‫ببعضهــن علــى الطريــق الصحــراوي‪،‬‬
‫بعــد االعتــداء والتحــرش الســافر‪ ،‬بينمــا‬
‫لفقــوا آلخريــن تهمــا ســابقة التجهيــز‪.‬‬
‫لكــن مســيرة اليــوم التالــي (األربعــاء ‪27‬‬

‫نوفمبــر‪ )2013‬أكــدت أن الثــوار علــى‬
‫طريقهــم ولــن يرضخــوا لقوانين العســكر‬
‫القمعيــة‪ .‬وقــد عــاد األمــر للتصاعــد‬
‫بعــد اقتحــام الداخليــة للحــرم الجامعــي‬
‫وقتــل الشــهيد الطالــب محمــد رضــا‪ ،‬بــل‬
‫واتهــام زمالئــه بقتلــه فــي تصريــح وقــح‪،‬‬
‫أيــده الوزيــر حســام عيســى‪ ،‬بتصريــح‬
‫“الخرطــوش بيلســع”‪ ..‬لينضــم مــع‬
‫كمــال أبــو عيطــة وأحمــد البرعــي‪،‬‬
‫وغيرهــم مــن قائمــة “الثــوار الســابقين”‬
‫الذيــن حرقــوا أنفســهم أمــام الجماهيــر‪.‬‬
‫يتزامــن نضــال الطــاب مــع نضــال‬
‫العمــال الــذي تصاعــد فــي مصنــع حلوان‬
‫للحديــد والصلــب‪ ،‬للمطالبــة بحــق العمــال‬
‫فــي األربــاح المتأخــرة‪.‬‬

‫وعلــى جانــب النظــام‪ ،‬أصبحــت مهمــة‬
‫اآللــة الدعائيــة للنظــام ليــس تجميل وجهه‬
‫وتبريــر جرائمــه‪ ،‬بــل الدعايــة الفاشــية‬
‫الفاجــرة‪ ،‬التــي أصبحــت تجــد مــن يقبلهــا‬
‫ويــروج لهــا‪ ،‬بــل ومــن يزايــد عليهــا‪.‬‬
‫تظــل لعبــة النظــام القــذرة فــي اســتخدام‬
‫آلــة القمــع بالتــوازي مــع حملــة التشــهير‬
‫والتشــويه التــي يشــنها عبــر الصحــف‬
‫والفضائيــات‪ ،‬وتحويــل “اإلخــوان”‬
‫إلــى فزاعــة إلرهــاب الثــوار وعــزل‬
‫الجماهيــر‪ .‬بينمــا تقــوم دعايــة اإلخــوان‬
‫علــى ســرقة شــعارات الثــورة‪ ،‬وركــوب‬
‫أيــة احتجاجــات بانتهازيــة ووقاحــة غيــر‬
‫مســبوقة‪ ،‬كمــا حــدث فــي مظاهــرات‬

‫جامعــة القاهــرة (األحــد األول مــن‬
‫ديســمبر)‪.‬‬
‫ولكــن هــل ننســى في غمــرة األحــداث أن‬
‫هــؤالء المتصارعيــن‪ ،‬العســكر والفلــول‬
‫مــن ناحيــة واإلخــوان مــن ناحيــة أخرى‪،‬‬
‫قــد تآمــروا طيلــة ســنوات ثــاث للقضــاء‬
‫علــى الثــورة‪ ،‬واقتســام الكعكــة! وهــل‬
‫نحــن مــن الســذاجة أن نختــار مــن بيــن‬
‫مــن قتلونــا ومــن خانونــا‪ ..‬خاصــة مــع‬
‫مــرور ذكــرى أحــداث فارقــة فــي تاريــخ‬
‫الثــورة‪ :‬محمــد محمــود األولــى والثانيــة‪،‬‬
‫ومجلــس الــوزراء‪ ،‬واالتحاديــة‪.‬‬
‫مــن المؤســف أن يقــع معســكر الثــوار‬
‫ضحيــة هــذا االختيــار المقــزز‪ ،‬ومــن‬
‫المؤســف أن يــروج الدعايــة القــذرة‬

‫بقلم‪ :‬خالد عبد الشهيد‬
‫«احنــا الصــوت ‪ ..‬لمــا يحبــوا الدنيــا‬
‫ســكوت»‪ ،‬مواجهــات بطعــم النــار والــدم‬
‫بيــن نظــام عجــوز متهالــك مــازال يقاتــل‬
‫مــن أجــل االســتمرار وبيــن ثــوار ال‬
‫يعرفــون اليــأس أو الخــوف‪ ،‬كانــت‬
‫محطــات علــى طريــق الثــورة الــذي‬
‫حفرتــه دمــاء الشــهداء لتجعــل مــن‬
‫كل شــهر ذكــرى ملهمــة للمناضليــن‬
‫يستأنســوا فيهــا ببطــوالت أســطورية‬
‫كتبهــا أصدقــاء ورفــاق هــم أنبــل مــن‬
‫فينــا فتحــوا صدورهــم لرصــاص الغــدر‬
‫ليســبقونا إلــى حيــن علــى وعــد بيننــا إمــا‬
‫النصــر يــوم يتحقــق حلمنــا المشــترك‬
‫وإمــا الشــهادة‪.‬‬
‫ولتصبــح تلــك المحطــات والذكــرى‬
‫كابــوس يقــض مضاجــع القتلــة الذيــن‬
‫يحلمــون باليــوم الــذي تخمــد فيــه شــعلة‬
‫الثــورة‪ ،‬فكــم مــن الدمــاء ســالت والمذابــح‬
‫ارتُكبــت فــي ظــل كل نســخ هــذا النظــام‬
‫المســتبد مــن مبــارك إلــى السيســي‬
‫مــرورا بطنطــاوي ومجلــس العســكر‬
‫ومرســي وجماعتــه‪ ،‬فأكتوبــر ذكــرى‬
‫مذبحــة األقبــاط فــي ماســبيرو‪ ،‬ونوفمبــر‬
‫ذكــرى مذبحــة محمــد محمــود‪ ،‬وديســمبر‬
‫ذكــرى مذبحــة مجلــس الــوزراء‪ ،‬وينايــر‬
‫ذكــرى شــهداء الثــورة التــي لــم تحقــق‬
‫أهدافهــا حتــى اآلن‪ ،‬بــل ينقــض عليهــا‬

‫غربــان الثــورة المضــادة مــن الفلــول‬
‫والعســكر‪ ،‬حالميــن أن الثــورة ذهبــت‬
‫بــا رجعــة ناســين أو متناســين بغبائهــم‬
‫المتكــرر أن الثــورة لهــا شــعب يحميهــا‪،‬‬
‫فــي ظــل وهــم اإلخــوان بعــودة شــرعية‬
‫رئيســهم الــذي أســقطته الجماهيــر‬
‫المصريــة‪.‬‬
‫تأتــي ذكــرى مواجهــات مجلــس الــوزراء‬
‫التــي بــدأت فجــر الجمعــة ‪ 16‬ديســمبر‬
‫‪ ،2011‬فبعــد اشــتباكات محمــد محمــود‬
‫تــم اســتدعاء راعــي مشــروع توشــكى‬
‫االســتراتيجي ومخطــط الخصخصــة‬
‫األول كمــال الجنــزوري (‪ 80‬عامــا)‬
‫مــن التاريــخ وتكليفــه بتشــكيل حكومــة‬
‫جديــدة خلفــا لعصــام شــرف‪ ،‬ممــا كان‬
‫لــه أثــر الصدمــة علــى الثــوار الذيــن‬
‫رأوا الثــورة ترجــع إلــى الخلــف بالعــودة‬
‫لالســتعانة برجــال مبــارك‪ ،‬وعلــى أثــر‬
‫هــذا االختيــار الصــادم قامــت مجموعــة‬
‫مــن الشــباب الثــوري بإعــان االعتصــام‬
‫أمــام مقــر مجلــس الــوزراء احتجاجــا‬
‫علــى هــذا االختيــار‪.‬‬
‫وبعــد أيــام مــن االعتصــام بــدأت قــوات‬
‫الجيــش المتمركــزة داخــل مجلــس‬
‫الــوزراء لتأمينــه في مناوشــة المعتصمين‬
‫بهــدف فــض االعتصــام لتشــتعل شــرارة‬
‫االشــتباكات التــي اســتمرت أســبوعا‬

‫شــهد ســقوط عشــرات الشــهداء وآالف‬
‫الجرحــى‪ ،‬ومــن الشــهداء الشــيخ عمــاد‬
‫عفــت أميــن الفتــوى باألزهــر والــذي‬
‫خرجــت جنــازت تضــم عشــرات اآلالف‬
‫يهتفــون «يســقط حكــم العســكر»‬
‫ومطالبيــن بمحاكمــة طنطــاوي ولــواءات‬
‫المجلــس العســكري الملوثــة أياديهــم‬
‫بدمــاء الشــهداء‪.‬‬
‫وبعــد يوميــن هاجــم الجيــش المعتصميــن‬
‫وشــهدنا جميعــا ســحل فتــاة عاريــة‬
‫والجنــود األشــاوس يدهســونها بأقدامهــم‬
‫لتصبــح تلــك الصــورة عــار يدنــس كل‬
‫مســئول فــي المجلــس العســكري (الــذي‬
‫كان أحــد أهــم أعضــاؤه عبدالفتــاح‬
‫السيســي قائــد المخابــرات العســكرية‬
‫حينــذاك)‪ .‬كمــا شــهدنا همجيــة ضبــاط‬
‫الجيــش وجنودهــم فــي ضــرب واعتقــال‬
‫المعتصميــن وتحويــل قبــو مجلــس‬
‫الــوزراء لســلخانة لتعذيــب الشــباب‬
‫وهتــك عــرض الفتيــات‪ ،‬لتخــرج فــي‬
‫اليــوم التالــي مســيرة النســاء المصريــات‬
‫العظيمــة بعشــرات اآلالف هاتفــة «بنــت‬
‫مصــر ماتتعــراش»‪ ،‬ومطالبــة بإســقاط‬
‫حكــم العســكر وتســليم الســلطة الفــوري‬
‫للمدنييــن‪.‬‬
‫وعلــى الجانــب المقابــل أقــام العقــي‬
‫البيــادة‪ ،‬والموجوديــن فــي كل عهــد‪،‬‬

‫كثيــرة هــي أوجــه الشــبه بيــن حالنــا‬
‫اليــوم وحالنــا فــي تلــك الفتــرة‪ ،‬خاصــة‬
‫فــي ظــل حالــة البطــش والتوحــش‬
‫التــي نشــهدها حاليــا مــن النظــام والتــي‬
‫وصلــت لالعتقــال مــن المنــازل والخطف‬
‫مــن الشــوارع‪ ،‬وإطــاق الرصــاص‬
‫علــى الطــاب فــي الجامعــات وفــض‬
‫احتجاجــات العمــال بالقــوة ومحاكمتهــم‬
‫عســكريا‪ .‬فمنهــج االســتبداد كمــا هــو بــل‬
‫يــزداد شراســة يــوم بعــد يــوم‪ ،‬فالنظــام‬
‫يريــد إنهــاء المعركــة ســريعا مســتغال‬
‫حالــة تخويــف الشــعب بإســم معركتــه‬
‫غيــر المقدســة «الحــرب علــى اإلرهاب»‬
‫ووعــوده الكاذبــه باإلســتقرار واألمــان‪،‬‬
‫وفشــله المســتمر فــي توفيــر حيــاة كريمــة‬
‫للمصرييــن فــي ظــل الغيــاب المســتمر‬

‫اضطهــاد بســبب كونهــن نســاء وإجبارهــن علــى‬
‫ارتــداء الخمــار والعمــل فــي ظــروف قاســية بأجــر‬
‫‪.‬بســيط وبــدون عقــد‬
‫‪:‬جاءت مطالب العمال كما يلي‬

‫ومــع هــذه الموجــة المبشــرة‪ ،‬تظــل‬
‫الحركــة العماليــة والحركــة الطالبيــة‪،‬‬
‫كل منهــم فــي وا ٍد‪ ،‬ال يربــط بينــه‬
‫ســوى بعــض النشــطاء الواعيــن‬
‫بوحــدة النضــال ضــد العــدو الواحــد‪.‬‬
‫القطــاران يندفعــان بقــوة ولكــن كالً‬
‫فــي طريــق‪ ،‬رغــم وحــدة الهــدف فــي‬
‫العيــش والحريــة والعدالــة االجتماعيــة‪.‬‬
‫تقــف الطبقــة الحاكمــة بــكل أدواتهــا مــن‬
‫أجهــزة ومؤسســات وأدوات قمــع وأموال‬
‫متدفقــة‪ ،‬أمــام قــوة الثــوار التــي تشــتد‬
‫يومــا ً بعــد اآلخــر‪ ،‬والتــي كلمــا ظنــوا‬
‫أنهــا خفتــت‪ ،‬تعــود مــن جديــد‪ ،‬لكنهــا‬
‫لألســف تفتقــر إلــى الوحــدة والتنظيــم‪،‬‬
‫والوحــدة لــن تنشــأ عــن طريــق العمــل‬
‫الموحــد علــى األرض والتقــاء الثــوار‬
‫معــا ً وحســب‪ ،‬بــل يجــب أيضــا ً بــذل‬
‫كافــة الجهــود لالنخــراط بيــن صفــوف‬
‫الجماهيــر‪ ..‬ليكــن المصنــع والجامعــة‬
‫والميــدان “إيــد واحــدة”‪.‬‬

‫ذكرى مذحبة جملس الوزراء‬
‫بني البطش بالثوار وعودة اجلزنوري‬
‫منصــة بالعباســية لتأييــد المجلــس‬
‫العســكري‪ ،‬قيــل وقتهــا أنهــا بدعــم‬
‫مــن المخابــرات العســكرية‪ ،‬مطالبيــن‬
‫باســتمرارهم فــي الحكــم قادهــا توفيــق‬
‫عكاشــة (بطــل ‪ 30‬يونيــو فيمــا بعــد)‬
‫ومــن هــم علــى شــاكلته‪ .‬أمــا اإلخــوان‬
‫فكالعــادة كانــوا نموذجــا فجــا للخيانــة‬
‫والخســة‪ ،‬فخــرج نوابهــم ومرشــدهم‬
‫يتهمــون الثــوار بأنهــم عمــاء وخونــة‬
‫يتعاطــون المخــدرات‪ ،‬ومشــككين فــي‬
‫الفتــاة التــي تــم ســحلها عاريــة (إيــه اللــي‬
‫لبســه عبايــة بكباســين؟)‪.‬‬

‫العاصمة‬
‫خارج عمـال‬

‫للخبــز وأنابيــب الغــاز‪ ،‬والــذي يعلــم‬
‫جيــدا أن الســتمرار نفــس السياســات‬
‫المنحــازة لرجــال األعمــال وحلفاؤهــم‬
‫فــي الســلطة ســتزيد األزمــة االقتصاديــة‪،‬‬
‫وبالتالــي االجتماعيــة والسياســية‪ ،‬عمقــا‬
‫وســتؤدي تدريجيــا لتــآكل شــعبيته وســط‬
‫«المفوضيــن»‪.‬‬
‫وعندمــا وصلت الحكومــة الحالية لطريق‬
‫مســدود وتعالــت األصــوات تتهمهــا بأنهــا‬
‫حكومــة «مرتعشــة»‪ ،‬فهــي ال تقمــع‬
‫أكثــر وال تقتــل وتبيــد أســرع ألن بهــا‬
‫وجــوه قليلــة محســوبة (تاريخيــا بالطبــع‬
‫وفقــط) أنهــا شــاركت أو دعمــت ثــورة‬
‫ينايــر‪ ،‬تســعى هنــا الســلطة النقضــاض‬
‫كامــل علــى ثــورة ينايــر التــي يدعــون‬
‫أنهــا مؤامــرة دبرهــا اإلخــوان لتوريــط‬
‫«الشــرطة البريئــة» و»فتــح الســجون‬
‫للبلطجيــة» إلثــارة الذعــر ومهاجمــة‬
‫أقســام الشــرطة‪ ،‬وهــو الخطــاب الــذي‬
‫يــردده إعالمهــم الــكاذب الــذي يظــن‬
‫أننــا شــعب مــن الســمك بــا ذاكــرة‪ ،‬هنــا‬
‫تفتــق عقــل النظــام بخبــرات المستشــارين‬
‫وحكمــة مخابراتــه العســكرية وغيــر‬
‫العســكرية علــى الحــل المعجــزة أال وهــو‬
‫اســتدعاء الجنــزوري لقصــر االتحاديــة‬
‫ربمــا تمهيــدا لتكليفــه بتشــكيل الحكومــة‪..‬‬
‫الجنــزوري مــن تانــي والثــورة مســتمرة‪.‬‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫بقلم‪ :‬خليل رزق‬
‫يُعــد مصنــع كريســتال عصفــور بشــبرا الخيمــة مــن‬
‫أكبــر مصانــع النجــف فــي العالــم‪ ،‬فأســعار النجــف‬
‫التــي ينتجهــا تصــل أحيانــا لعشــرات اآلالف مــن‬
‫الجنيهــات‪ ،‬والمشــكلة بداخلــه بــدأت مــع ميكنــة‬
‫المصنــع لخفــض األيــدي العاملــة‪ ،‬وبالتالــي خفــض‬
‫التكلفــة‪ ،‬ومــع إنشــاء مصنــع للرصــاص ‪ -‬الــذي‬
‫تمتنــع دول أوروبــا عــن إنشــاء مثلــه لمــا يمثلــه مــن‬
‫خطــورة علــى صحــة اإلنســان ‪ -‬وبالتالــي ارتفــاع‬
‫‪.‬أســعاره لندرتــه‪ ،‬فاضطــر عصفــور إلــى إنتاجــه‬
‫كان عــدد العامليــن بالمصنــع منــذ عــدة ســنوات‬
‫حوالــي ‪ 37‬ألــف عامــل انخفــض إلــى ‪ 17‬ألفــا مــع‬
‫دخــول اآلالت الحديثــة إلــى المصنــع‪ .‬موجــات مــن‬
‫الفصــل للعمــال بالمئــات‪ ،‬ولكــن الفصــل دائمــا مــن‬
‫نصيــب مــن يُصابــون بأمــراض مــن الرصــاص أو‬
‫انــزالق غضروفــي نتيجــة العمــل الشــاق أو مــن‬
‫تجــاوز عمــره األربعيــن‪ ،‬ليتحــول المصنــع إلــى‬
‫مجموعــة مــن الشــباب وافــر الصحــة يعيــش فــي‬
‫مناطــق ريفيــة يُفصــل أو يُرحّــل بمجــرد انتهــاء‬
‫فتــرة صالحيتــه تمامــا مثــل علــب البيــف أو التونــة‬
‫‪.‬تُلقــى فــي القمامــة بمجــرد انتهــاء صالحيتهــا‬
‫ينقســم كريســتال عصفــور إلــى ثالثــة مصانــع؛‬
‫عصفــور ‪ 1‬والــذي ينتــج الرصــاص وينتــج‬
‫الكريســتال‪ ،‬المــادة الخــام الــذي يعمــل بهــا‬
‫مصنعــي عصفــور ‪ 2‬و‪ ،3‬ويســبب هــذا ارتفــاع‬
‫فــي نســبة الرصــاص فــي الــدم والــذي يتســبب‬
‫‪:‬فــي مــوت مبكــر مــن األعــراض التــي تســبقه‬
‫أعــراض مرتبطــة بالجهــاز العصبــي‪ :‬بــطء فــي‬
‫اإلدراك‪ ،‬ألــم وخــدر فــي األطــراف‪ ،‬صــداع‪،‬‬
‫أرق‪ ،‬تغيــر فــي المــزاج‪ ،‬اإلحســاس بطعــم معــدن‬
‫فــي الفــم‪ ،‬فقــدان الشــهية‪ ،‬وفــي الحــاالت الشــديدة‬
‫‪.‬قــد يصــل األمــر إلــى تشــنجات عصبيــة وغيبوبــة‬
‫أعــراض مرتبطــة بالجهــاز الهضمي‪ :‬غثيــان‪ ،‬تقيؤ‪،‬‬
‫‪.‬آالم في البطن‪ ،‬وأحيانا يظهر طيف أزرق حول اللثة‬
‫أعــراض أخــرى‪ :‬فقــر الــدم‪ ،‬وانخفــاض فــي كميــة‬
‫‪.‬الســائل المنــوي لــدى الرجــال‪ ،‬ومشــاكل فــي الكليــة‬
‫ويعانــي مــن كل هــذه األعــراض العمــال بعصفــور‬
‫‪ 1‬باإلضافــة إلــى األهالــي فــي المناطــق المحيطــة‬
‫بالمصنــع‪ ،‬ويعانــي العمــال أيضــا مــن أمــراض‬
‫الصــدر وهشاشــة العظــام واالنــزالق الغضروفــي‪،‬‬
‫باإلضافــة إلــى المئــات مــن حــاالت بتــر األصابــع‬
‫‪.‬واألطــراف‬
‫ومصنــع الرصــاص أقــدم مصانــع عصفــور الثالثــة‬

‫وأقلهــم عمالــة‪ ،‬إذ يبلــغ عــدد ع ّمالــه حوالــي ثالثــة‬
‫آالف عامــل‪ .‬وكان األهالــي فــي المنطقــة المحيطــة‬
‫بالمصنــع قــد قدمــوا شــكوى منــذ عــدة ســنوات ضــد‬
‫مصنــع الرصــاص‪ ،‬فقــام عصفــور بنقــل المدخنــة‬
‫ـوار عــن األنظــار وأغلــق البوابة‬
‫إلــى مــكان آخــر متـ ٍ‬
‫بجــوار األهالــي‪ ،‬وأُطلقــت إشــاعة أن المصنــع‬
‫متوقــف عــن العمــل‪ ،‬ثــم تضاعــف اإلنتــاج ســرا‬
‫بــدون علــم األهالــي المقيميــن بمحيــط مصنــع الموت‬
‫والهــاك‪ .‬بنــى عصفــور مســجدا ضخمــا عالــي‬
‫التكلفــة ليصلــي فيــه العمــال بانتظــام ويســمعوا خطبا‬
‫مــن اإلمــام «محيــي» الــذي يعظهــم باســتمرار عــن‬
‫أهميــه اإلخــاص فــي العمــل والدعــاء لصاحــب‬
‫المصنــع والبعــد عــن المشــاكل واإلضرابــات‬
‫!”ألنهــا “تضــر بالعامــل فقــط وتغضــب هللا‬
‫وبمجــرد دخولــك المصنــع تلتــف حولــك مجموعــة‬
‫كبيــرة مــن شــباب العمــال مبتــور األطــراف‪ ،‬منهــم‬
‫مــن يمشــي ببخــاخ صــدر‪ ،‬ومنهــم مــن معــه تقاريــر‬
‫وتحاليــل مــن وزارة الصحــة تفيــد بــأن معــدل‬
‫الرصــاص فــي دمــه ‪ %40‬أو ‪ ،%50‬وتحاليــل‬
‫أخــرى مــن معامــل ترســل إدارة عصفــور العمــال‬
‫إليهــا تعطيهــم تقاريــر بــأن الرصــاص فــي دمهــم‬
‫لــم يتجــاوز النســبة المصــرح بهــا عالميــا‪ ،‬بعدمــا‬
‫‪.‬ترســل النتائــج الصحيحــة إلــى إدارة الشــركة‬
‫والمصانــع الثالثــة أســوارهم عاليــة ويعلــو‬
‫األســوار أســاك شــائكة وكاميــرات مراقبــة عاليــة‬
‫الدقــة وأســفلها أفــراد أمــن مؤهليــن ومحترفيــن‬
‫ومعظمهــم تلقــى تدريــب عســكري‪ ،‬أمــا مديــرو‬
‫‪.‬األمــن فمعظمهــم لــواءات شــرطة أو جيــش‬
‫ويحكــي العمــال أنــه منــذ عــام تقريبــا وقعــت ورقــة‬
‫فــي يــد أحــد العمــال بأســماء ‪ 20‬مــن زمالئــه‬
‫مصابيــن بنســبة مرتفعــة مــن الرصــاص فــي الــدم‬
‫ومقبليــن علــي المــوت‪ ،‬فشـهّر بــاإلدارة وكان ينــوي‬
‫اتخــاذ خطــوات قانونيــة إال أن نفــوذ الحــاج عصفور‬
‫الواصــل لــدى الشــرطة تســبب فــي التنكيــل بهــذا‬
‫‪.‬العامــل وتعذيبــه علــى يــد جهــة أمنيــة‬
‫اإلضراب والمطالب‬
‫بــدأ اإلضــراب يــوم ‪ 11‬نوفمبــر بســبب عمليــة‬
‫فصــل كبيــرة راح ضحيتهــا ‪ 300‬عامــل انتهــت‬
‫فتــرة صالحيتهــم بتجــاوز عمرهــم األربعيــن أو‬
‫إصابتهــم بأمــراض مزمنــة نتيجــه العمــل الشــاق‬
‫بمصانــع عصفــور الثالثــة‪ ،‬فكانــت بمثابــة إشــارة‬
‫البــدء التــي أطلقــت العمــال فامتنعــوا عــن العمــل‬
‫واعتصمــوا داخــل المصنــع‪ .‬وقــد شــارك فــي‬
‫اإلضــراب العامــات لمــا يتعرضــن لــه مــن‬

‫المجبريــن‬
‫العمــال‬
‫عــودة‬
‫‪-1‬‬
‫‪.‬علــي االســتقالة بــدون وجــه حــق‬
‫‪ -2.‬تحويــل العقــود المؤقتــة إلــى دائمــة‬
‫‪ -3‬زيــادة المرتبــات األساســية إلــى‬
‫‪ 2500.‬أســوة باإلدارييــن والموظفيــن‬
‫‪ -4‬صــرف بــدل تلــوث للعامليــن بالشــركة‬
‫‪().‬يُصــرف للموظفيــن والمهندســين فقــط‬
‫المواصــات‬
‫وســائل‬
‫توفيــر‬
‫‪-5‬‬
‫واإلدارييــن‬
‫بالموظفيــن‬
‫‪.‬أســوة‬
‫‪ -6‬فصــل النظــام العالجــي بالشــركة وتحويلــه إلى‬
‫مستشــفى النيــل (توجــد عيــادة بالشــركة بهــا بعــض‬
‫األطبــاء صغــار الســن والخبــرة ال يعترفــون‬
‫بإجــازات التأميــن الصحــي وال عالجــه ويجبــرون‬
‫العامــل علــى العمــل حتــى أثناء مرضه مــع كتابات‬
‫‪).‬تقاريــر طبيــة مضللــة لحســاب صاحــب المصنــع‬
‫‪ -7‬إغــاق مصنــع الرصــاص بالشــركة‬
‫‪.‬ألنــه يــؤدي إلــى وفــاة العمــال واألهالــي‬
‫‪ -8‬تقليل نســبة التلوث بالشــركة عن طريق مراقبة‬
‫‪.‬وزاره البيئــة علــى المصنــع غير الموجــودة أصال‬
‫‪ -9.‬صــرف المنــح بأثــر رجعــي منــذ عــام ‪2008‬‬
‫الثالثــة‬
‫الورديــة‬
‫إلغــاء‬
‫‪-10‬‬
‫‪.‬والحصــول علــى إجــازة يــوم الجمعــة‬
‫‪ -11‬توزيــع األربــاح فــي نهايــة العــام بــدال مــن‬
‫ضياعهــا فــي المرتــب (علــى كل شــهر يُصــرف‬
‫‪).‬جــزء مــن األربــاح فــي المعتــاد‬
‫وقــد اســتمر اإلضــراب ‪ 11‬يــوم حتــي الخميــس‬
‫‪ 21‬نوفمبــر‪ ،‬دخــل بعدهــا العمــال مــع الشــركة‬
‫فــي تفــاوض كان الوســيط بينهــم هــو وزيــر‬
‫القــوى العاملــة كمــال أبــو عيطــة والــذي أدلــى‬
‫بتصريحــات ضــد العمــال فــي بدايــة اإلضــراب‪،‬‬
‫فنالــه ســي ٌل مــن الســباب والدعــاء عليــه أمــام كل‬
‫‪.‬صحيفــة أو قنــاة ســجلت مــع العمــال‬
‫وقــد اتفــق ممثلــي العمــال علــى أن الزيــادة ســوف‬
‫تكــون ‪ %14‬بــدال مــن ‪ ،%7‬وأن األربــاح سـتُوزع‬
‫آخــر العــام وأال تكــون لــإدارة نيــة لفصــل العمال‪،‬‬
‫وهــو االتفــاق الــذي وافــق عليــه معظــم العمــال‬
‫كاف‬
‫ـرض بعضهــم إذ وجــدوا أنــه غيــر‬
‫ٍ‬
‫وإن لــم يـ َ‬
‫ولكنهــم فضــوا إضرابهــم علــى مضــض‪ ،‬علــى‬
‫أمــل أن يكــون هنــاك إضــراب آخــر يحقــق باقــي‬
‫‪.‬المطالــب‬
‫اإلضــراب القــادم ســيكون أقــوى ألن المعركــة‬
‫قــد نحّــت جانبــا القيــادات القديمــة وأفــرزت‬
‫غيرهــم مــن وســط النضــال‪ .‬وأحــد اســباب فــض‬
‫اإلضــراب والقبــول بصفقــة ضعيفــة بالنســبة‬
‫للعمــال هــو أن معظــم العامليــن مــن الريــف‬
‫يتمتعــون بنــوع مــن التكافــل االجتماعــي‪ ،‬كمــا‬
‫أن النقابــة الخاصــة بالعمــال وصنــدوق الزمالــة‬
‫يتبعــون صاحــب المصنــع‪ ،‬وقــد أعــد العمــال‬
‫لإلضــراب المقبــل خطــة لإلطاحــة بهمــا‪ ..‬ال شــيء‬
‫يكشــف قــوة العمــال ووحدتهــم أكثــر مــن المعركــة‬
‫‪.‬والنضــال الجماعــي‬

‫‪3‬‬

‫الطلبة والعمال‪..‬‬

‫شرارة الثورة ووقودها‬
‫إصحــى يــا عامــل مصــر يــا مجــدع‬
‫الورديــة‬
‫فــي‬
‫دورك‬
‫واعــرف‬
‫إصحــى يــا طالــب مصــر يــا مجــدع واعــرف‬
‫دورك فــي الكليــة‬

‫مــا بيــن الهتافيــن نضــال واحــد ضــد ســلطة‬
‫قمعيــة يقودهــا السيســي الســفاح قائــد الثــورة‬
‫المضــادة ومعــه القاتــل محمــد إبراهيــم وزيــر‬
‫الداخليــة الــذي نفــذت قواتــه مجــازر فــي‬
‫عهــد اإلخــوان واســتمرت مــع السيســي‪،‬‬
‫ليســقط علــي يــد بلطجيــة الداخليــة أكثــر مــن‬
‫طالــب جامعــي شــهيداً فــي األيــام القليلــة‬
‫الماضيــة‪ ،‬مثــل محمــد رضــا ومحمــود‬
‫عبــد الحكيــم وغيرهــم‪ ..‬ومــن قبلهــم ســقط‬
‫العديــد مــن العمــال علــى يــد داخليــة النظــام‪.‬‬
‫اليــوم‪ ،‬وقــد انتفــض الطلبــة فــي الجامعــات‬
‫ضــد قانــون التظاهــر الــذي أصدرتــه حكومــه‬
‫الببــاوي ‪ -‬السيســي وضــد مــواد المحاكمــات‬
‫العســكرية للمدنييــن فــي دســتور العســكر‬
‫ورجــال األعمــال‪ ،‬وضــد موجــة اعتقــاالت‬
‫الطلبــة الجامعييــن‪ ،‬وضــد مهزلــه الحكــم‬
‫بالســجن ‪ 11‬ســنه علــى طالبــات اإلســكندرية‪..‬‬
‫دخــل طــاب جامعــات القاهــرة وعيــن شــمس‬
‫وحلــوان واإلســكندرية وبورســعيد فــي إضــراب‬
‫جزئــي عــن الدراســة وتأديــة االمتحانــات‪،‬‬
‫وانضــم أعضــاء هيئــات التدريــس لهــم‬
‫‪.‬ضاربيــن بقانــون التظاهــر عــرض الحائــط‬
‫وفــي نفــس الوقــت يــدق عمــال الحديــد و‬
‫الصلــب جــرس اإلنــذار بصعــود الموجــة‬
‫العماليــة ومعهــم عمــال «فاركو» باإلســكندرية‪،‬‬
‫ليواجهــوا سياســات الفصــل التعســفي التــي‬
‫ينتهجهــا رجــال األعمــال بمباركــة أبــو‬
‫عيطــة‪ ،‬ليثبتــوا أن التغييــر لــن يأتــي إال‬
‫‪.‬بانتفاضــة الجماهيــر فــي مختلــف القطاعــات‬
‫ومكتــب عمــال االشــتراكيين الثورييــن إذ يؤكــد‬
‫علــى دعمــه الكامــل وتضامنــه مــع مطالــب‬
‫العمــال المشــروعة وكذلــك الطلبــة ويؤكــد أيضا‬
‫علــى ضــرورة ربــط نضــال الطلبــة والعمــال‬
‫ضــد الســلطة القمعيــة التــي تقــود الثــورة‬
‫المضــادة وتصــر علــى كبــح جماحهــا‪ ،‬إيمانــا ً‬
‫منــه بــأن الطلبــة إلــى جانــب العمــال هــم شــرارة‬
‫الثــورة ووقودهــا‪.‬‬
‫مكتب عمال االشتراكيين الثوريين‬

‫االشتراكي‬

‫العاصمة‬
‫خارج عمـال‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪4‬‬

‫االشتراكي‬

‫التجاهل وإهدار املال العام‬

‫عامالت «كريستال عصفور»‪..‬اإلنتاج باملاليني واملرتب باملاللمي‬

‫بقلم‪ :‬عبير يحيى‬
‫كمــا بــدأت عامــات المحلــة أكبــر‬
‫إضــراب فــي مصــر فــي ظــل حكــم‬
‫الديكتاتــور مبــارك‪ ،‬والــذي انتهــى‬
‫بحــرق صورتــه وســط هتــاف «يســقط‬
‫يســقط حســني مبــارك»‪ ،‬بــدأن إضرابهــن‬
‫لينضــم لهــن باقــي عمــال المصنــع‪.‬‬
‫فــي حــوار مــع عامــات مصنــع‬
‫كريســتال عصفــور ببهتيــم‪ ،‬والتــي تقــدر‬
‫نســبة‪ ‬العامالت بــه ‪ %80‬مــن إجمالــي‬
‫العمالــة بالمصنــع‪ ،‬ذكــرت هبــة ثابــت‪،‬‬

‫متحدث ـةً باســم العمــال‪ ،‬وهنــاء منصــور‬
‫وعبيــر إبراهيــم‪ ،‬العامــات بالمصنــع‪،‬‬
‫أن ظــروف العمــل كارثيــة بدايــة مــن‬
‫الرقابــة الصارمــة علــى المالبــس التــي‬
‫ترتديهــا العامــات ووصــول الجــزاءات‬
‫عليهــن أحيانــا لخصــم كامــل للمرتــب‪،‬‬
‫مــرورا بعــدم تحديــد معيــار للترقيــات‪،‬‬
‫إلــى الظــروف القاســية لإلنتــاج‪.‬‬
‫ظروف العمل والمرتبات‬
‫المصنــع يحــدد لــكل عاملــة نســبة معينــة‬
‫مــن اإلنتــاج التــي يجــب أن تتخطاهــا‪،‬‬

‫تأجيل ومماطلة لعودة رشكة‬

‫املنصورة للراتنجات للقطاع العام‬

‫وإن لــم تنتجهــا فلــن تحصــل علــى أي‬
‫مرتــب خــال الشــهر‪ ،‬وهــذا يعنــي أن‬
‫العاملــة قــد تنتــج أقــل مــن هــذه النســبة‬
‫بواحــد مــن المائــة فقــط‪ ،‬فيذهــب كل‬
‫هــذا اإلنتــاج لصاحــب المصنــع بــا‬
‫أي مقابــل‪ 12« .‬كيلــوا مــن الكريســتال‬
‫ب‪ 3.5‬مليــون والبنــات هنــا بينتجــوا ‪53‬‬
‫كيلــوا فــي الســاعة وممكــن ميقبضــوش‬
‫حاجــة فــي اآلخــر أو بالكتيــر هيخــدوا‬
‫كام»‪ ،‬هكــذا رددت هبــة ثابــت مســتنكرة‬
‫الظلــم الواقــع عليهــا وعلــى زميالتهــا‪،‬‬
‫فمرتباتهــن تتــراوح بيــن ‪ 300‬جنيــة‬
‫و‪ 1200‬كمشــرفات‪.‬‬
‫«البنــت بتبقــى متعــودة علــى حجــم‬
‫كريســتالة معيــن ممكــن متجيــش طلبيــة‬
‫بيــه مجبــورة تنتــج نفــس الكــم مــن غيــر‬
‫مــا يراعــي أن عينهــا الزم تخــد علــى‬
‫الحجــم الجديــد ده»‪ ،‬هــذا مــا قالتــه هبــة‬
‫عــن تحديــد هــذه النســبة‪ ،‬فيتــم األمــر عــن‬
‫طريــق تجربــة مجموعــة مــن العامــات‬
‫علــى ماكينــات وظــروف أفضــل بكثيــر‬
‫مــن الطبيعــي وحســاب معــدل إنتاجهــن‪.‬‬
‫وبهــذا يتــم تجاهــل الظــروف المتغيــرة‬
‫للعامــات أو األعطــال فــي الماكينــات أو‬

‫بقلم‪ :‬أحمد الفراش‬
‫بــدأت قضيــة بطــان عقــد بيــع الشــركة‬
‫فــى عــام ‪ ،2011‬وتــم التأجيــل الرابــع‬
‫لجلســة إبطــال عقــد شــركة ســندوب‬
‫للراتنجــات إلــى ‪ 3‬فبرايــر‪ ،‬فــي مماطلــة‬
‫جديــدة للقضــاء المصــري وبيــان‬
‫لمــدى انحيــازه لرجــال األعمــال تــم‬
‫تأجيــل جلســة بطــان عقــد بيــع شــركة‬
‫الراتنجــات للمســتثمر الهنــدي إلــى ‪3‬‬
‫فبرايــر بدعــوى االطــاع للمــرة الثالثــة‬
‫رغــم صــدور توصيــة مــن مجلــس‬
‫الدولــة ببطــان عقــد البيــع‪.‬‬
‫تتجــاوز قيمــة الشــركة ‪ 240‬مليــون‬
‫جنيهــا‪ ،‬ورابحــة فــي آخــر ‪ 5‬ســنوات ‪5‬‬
‫مليــون جنيــه‪ ،‬ولهــا وديعــة بنكيــة بقيمــة‬
‫‪ 5‬مليــون‪ ،‬فيمــا تــم تســعيرها للمســتثمر‬
‫الهنــدي للبيــع بـــ ‪ 42‬مليــون فقــط علــى‬
‫‪ 3‬أقســاط‪ ،‬دفــع منهــم المســتثمر قســطا‬
‫واحــدا بقيمــة ‪ 10‬مليــون فقــط‪.‬‬
‫ثــم تحصــل علــى قــروض بضمــان‬
‫الوديعــة‪ ،‬يقــوم باســتيراد المــواد الخــام‬
‫علــى انهــا مــواد خــام للشــركة ثــم يقــوم‬

‫وكانــت الشــركة تضــم ‪ 1500‬عامــل‬
‫مصــرى واآلن العــدد ال يتجــاوز ‪220‬‬
‫بينهــم ‪ 120‬بعقــود مؤقتــة‪ ،‬ويســتقدم‬
‫عمالــة هنديــة بمرتبــات تتــراوح مــن ‪4‬‬
‫إلــى ‪ 5‬آالف دوالر‪.‬‬
‫وعلــى طــول الثالثــة ســنوات منــذ‬
‫الثــورة وحتــى اآلن حدثــت مظاهــرات‬
‫واعتصامــات وتــم فضهــا بالعنــف فــى‬
‫كل مــرة‪ ،‬وهــذا بجانــب تلفيــق التهــم‬
‫للعمــال النقابييــن وفصلهــم‪.‬‬
‫بعــد حصــول الشــركة علــى منحــة‬
‫ألمانيــة لمعالجــة ميــاه صــرف الشــركة‬
‫بقيمــة ‪ 20‬مليــون جنيــه‪ ،‬تــم تفكيكهــا‬
‫وبيعهــا ألنهــا تكلفــه ‪ 1000‬جنيــه يوميــا‪،‬‬
‫واآلن يدفــع ‪ 100‬جنيــه غرامــة لــوزارة‬
‫البيئــة‪ ،‬وتكمــن األزمــة األكبــر فــى‬
‫الصــرف علــى بحيــرة المنزلــة والتــى‬
‫تســتخدم لــرى آالف األفدنــة‪.‬‬

‫الترقيات‬
‫أحــد أهــم مطالــب اإلضــراب هــي‬
‫مكافــأة العامــات األقــدم واألكثــر خبــرة‪،‬‬
‫نظــراً ألن الترقيــات ال تتــم إطالقــا‬
‫علــى أســاس الخبــرة أو األقدميــة بــل‬
‫علــى أســاس األقــوى شــخصية‪ .‬فبينمــا‬
‫عملــت هنــاء منصــور لمــدة ‪ 6‬ســنوات‬
‫فــي المصنــع لــم تتلــق أيــة ترقيــة‪ ،‬إال‬
‫أن هنــاك زميــات لهــا يعملــن منــذ ‪3‬‬
‫ســنوات تــم ترقيتهــن‪ ،‬والمعيــار هنــا‬
‫مــن التــي ســتطيع التحكــم والســيطرة‬
‫علــى العامــات وتطبيــق أوامــر اإلدارة‪.‬‬
‫األطفال والحضانة‬
‫المصنــع يوفــر حضانــة للعامــات‬
‫إال أنهــا متكدســة باألطفــال وبمجــرد‬
‫اشــتباه المشــرفة فــي أي مــرض لــدى‬
‫الطفــل فهــي ترســل ألمــه لتأخــذه‬
‫وتفــرض عليهــا اجــازة وهــو مــا ال‬
‫تتهــاون معــه االدارة‪ .‬فــاإلدارة قــادرة‬
‫علــى الفصــل التعســفي لمــن تتجــاوز‬
‫أيــام غيابهــم عــن ‪ 20‬حتــى وإن كان‬
‫مرضــي‪ .‬وبالرغــم مــن هــذا التدقيــق‬

‫الرقابة على المالبس‬
‫اإلدارة تفــرض علــى العامــات‬
‫(العامــات فقــط دون اإلداريــات) زي‬
‫معيــن وهــو العبايــة واإليشــارب وعــدم‬
‫ارتــداء أي مســاحيق تجميــل‪ ،‬وتخضــع‬
‫العامــات لرقابــة مــن المشــرفات التــي‬
‫يســتطعن أن يحــددن جــزاءات ماديــة قــد‬
‫تصــل للحرمــان مــن المرتــب كامــا إذا‬
‫لــم يتناســب زي العاملــة مــع «القواعــد»‪.‬‬
‫هــذه القواعــد غيــر محــددة ونســبية وهــو‬
‫مــا يتــرك الفرصــة للتالعــب فــي بعــض‬
‫األحيــان‪ ،‬فقــد تــرى مشــرفة مــا أن هــذه‬
‫العبايــة «ضيقــة» فتجــازي العاملــة بمــا‬
‫تــراه يســتحق هــذا الجــرم! مــرة أخــرى‬
‫بهــذا االنضبــاط الدينــي الــذي يفرضــه‬
‫صاحــب المصنــع يصــب فــي مصلحتــه‬
‫إنتــاج «ببــاش»‪.‬‬

‫بيان من نقابة «فاركو» لألدوية‬
‫إنــه فــي يــوم الجمعــة الموافــق ‪29‬‬
‫نوفمبــر ‪ 2013‬انعقــد مجلــس ادارة‬
‫نقابتــي فاركــو وفاركــو بــي وتقــرر‬
‫اآلتــي ذكــره‪:‬‬

‫ببيعهــا فــى الســوق الســوداء‪ ،‬وهــذا غيــر‬
‫تبادلــه التجــارى مــع الكيــان الصهيونــي‪.‬‬

‫أيــه ظــروف طارئــة‪.‬‬

‫الشــديد والصرامــة مــع األمــراض‬
‫إال أن تكــدس الحضانــة جعــل تفشــي‬
‫األمــراض بيــن االطفــال شــيئا حتميــا‪.‬‬

‫‪ -1‬بعــد قــراءة البنــد الثانــي جيــدا مــن‬
‫منشــور الصيانــة األخيــر للشــركة‬
‫بواســطة مستشــاري النقابــة القانونييــن‬
‫تقــرر عــدم ذهــاب أي مــن العامليــن‬
‫إلــى الشــركة بتاتــا اال بعــد اخطــاره‬
‫بطريقــة قانونيــة «مــش بالتليفــون وال‬
‫‪ »SMS‬بمجــرد انتهــاء الصيانــة بالقســم‬
‫المحــدد وإخطــار الجهــات المختصــة‬
‫(القــوى العاملــة) كمــا تضمــن البنــد وبعــد‬
‫اإلخطــار يتوجــه العاملــون المســئولون‬
‫عــن تشــغيل هــذا القســم إلــى الشــركة‬
‫ويمارســوا عملهــم بــدون ونكرر»بــدون»‬
‫اإلمضــاء علــى أي إقــرارات‪ .‬أمــا فــي‬
‫حالــة عــدم اإلخطــار‪ ،‬فالشــركة هــي‬
‫مــن جــددت الصيانــة وليســت النقابــة‬
‫والعامليــن‪ ،‬ونحــن ملتزمــون بمنشــور‬
‫الشــركة ونقــدر حاجتهــا الملحــة جــدا‬
‫للصيانــة‪.‬‬
‫‪ -2‬بالنســبة لجميــع الزمــاء الذيــن لــم‬
‫يتقاضــوا الراتــب الشــهري حتــى اآلن‪،‬‬
‫يجــب عليهــم التوجــه إلــى أقــرب قســم‬
‫شــرطة (كل علــى حســب منطقتــه)‪،‬‬
‫وعمــل محضــر بمــا يفيــد أنهــم فــي أجازة‬
‫تحــت بنــد الصيانــة ولــم يتقاضــوا أجرهــم‬
‫كمــا ينــص القانــون رغــم عــدم امتناعهــم‬
‫عــن الذهــاب إلــى العمــل‪ ،‬بــل نفــذوا‬
‫تعليمــات الشــركة‪ .‬ويرجــى التأكــد مــن‬
‫أخــذ رقــم المحضــر ثــم التوجــه ألقــرب‬
‫مكتــب عمــل وتقديــم شــكوى بنفــس‬
‫المعنــى‪ ،‬والتأكيــد علــي عــدم قانونيــة‬
‫ذلــك طبقــا لقانــون العمــل لوجــود راتــب‬
‫لبعــض العامليــن وعــدم وجــود راتــب‬
‫للبعــض اآلخــر‪ ،‬رغــم وجــود الجميــع‬

‫فــي إجــازة صيانــة والتأكيــد علــى أن فــي‬
‫ذلــك تمييــزا بيــن العامليــن لنفــس المنشــأة‬
‫بمــا يتنافــى مــع صحيــح القانــون ويتــم‬
‫االحتفــاظ برقــم المحضــر وإبالغــه ألحــد‬
‫أفــراد النقابــة‪.‬‬
‫‪ -3‬رســالة خاصــة للزمــاء األعــزاء‬
‫الجــدد اللــي مكملــوش ســنة المفصوليــن‬
‫واللــي لســا معانــا‪:‬‬
‫«منــذ اليــوم األول لألزمــة الحاليــة‬
‫تعهــد أفــراد النقابــة باالســتمرار فــي‬
‫المطالبــة بحقــوق العامليــن‪ ،‬مهمــا كلفهــم‬
‫ذلــك‪ ،‬ألنهــم حملــوا أمانــة واختــاروا أال‬
‫يخونوهــا حتــى النهايــة رغــم مــا يعلمــه‬
‫الجميــع‪ ،‬وجميــع جلســات التفــاوض كان‬
‫البنــد األول فيهــا عــدم إيــذاء أو فصــل‬
‫أحــد مــن العامليــن مهمــا اســتمرت‬
‫األزمــة‪.‬‬
‫وقــد وعــد جميــع الوســطاء بمــا فيهــم‬
‫مديــر عــام اإلنتــاج ومديــرة عــام‬
‫المصانــع أنــه لــن يتــم المســاس بــأي‬
‫فــرد‪ .‬ولكــن ألنهــم ال يملكــون مــن‬
‫أمرهــم شــيئا وينطقــون بمــا ال يقــدرون‬
‫علــى تنفيــذه‪ ،‬فقــد تمــت المتاجــرة‬
‫بأرزاقكــم لتكســير عظــام أفــراد النقابــة‬
‫ووضعهــم فــي خانــة المســئول عــن ذلــك‬
‫رغــم أنهــم يدافعــون عــن حقــوق الجميــع‬
‫الجديــد والقديــم ويأبــون الــذل والخضــوع‬
‫وبــوس األيــادي وإنمــا يريــدون مســتقبال‬
‫مضمونــا لهــم ولكــم ســواء‪.‬‬
‫وقــد تــم الترويــج كذبــا أن ســبب إنهــاء‬
‫التعاقــد هــو المحضــر‪ ،‬وقــد تنازلــت‬
‫النقابــة ثانــي يــوم عــن المحضــر وتــم‬
‫تســليم مديــر عــام اإلنتــاج ورقــة رســمية‬
‫مفادهــا ذلــك وتــم إبالغــه أن النقابــة‬
‫ستســتمر فــي المطالبــة بالحقــوق‪ ،‬ولكــن‬

‫مقابــل وقــف إجــراء إنهــاء تعاقــد الزمالء‬
‫الجــدد‪ .‬فنحــن علــى اســتعداد لالعتــذار‬
‫عــن المحضــر مقابــل وقــف إنهــاء‬
‫الفصــل وهنــا اتضحــت الصــورة القبيحــة‬
‫فقــد تــم ابالغنــا صراحــة «لــو كملتــوا‬
‫وممضتــوش اإلقــرار باقــي الجــداد كلهــم‬
‫حيتفصلــوا والموضــوع مــش موضــوع‬
‫محضــر باألســاس»‪.‬‬
‫وهنــا بانــت النوايــا أن المــراد ســلب‬
‫الحقــوق كاملــة والعودة صاغريــن‪ ،‬ولكن‬
‫هــذا لــن يحــدث وبنــاء عليــه فواجــب‬
‫النقابــة ومــن بــاب األمانــة أن تبلغكــم‬
‫أن موقفكــم القانونــي ضعيــف‪ ،‬ومــن‬
‫ســيختار منكــم الوقــوف بجانــب العامليــن‬
‫للنهايــة فقــد اختــار الطريــق الحــق‪،‬‬
‫ولكــن كل مــا نضمنــه لــه أننــا لــن نعــود‬
‫للعمــل بدونكــم مهمــا كلفنــا ذلــك‪ ،‬ولكــن‬
‫قانونــا فالقانــون يعطــي صاحــب العمــل‬
‫الحــق فــي إنهــاء تعاقدكــم‪ .‬ونصيحــة لكــم‬
‫فــي حالــة اإلمضــاء علــى اإلقــرار‪ ،‬لــن‬
‫نلقــي باللــوم عليكــم ولكــن أنتــم تضيعــون‬
‫زهــرة شــبابكم مــع أصحــاب عمــل‬
‫يشــترطون ذلــك وخضوعكــم مقابــل‬
‫االســتمرار ظنــا منهــم انهــم يمتلكــون‬
‫الــرزق‪ ،‬ولكــن هيهــات «وفــي الســماء‬
‫رزقكــم ومــا توعــدون»‪.‬‬
‫ونؤكــد عليكــم أن زمالءكــم فــي شــركة‬
‫فاركــو‪ ،‬ورغــم إمضائهــم علــى إقــرار‬
‫العــار‪ ،‬تــم فصلهــم فاإلقــرار لــم يحمهــم‬
‫ولكــن كل مــا يحمينــا جميعــا هــو وحــدة‬
‫صفنــا حتــي النهايــة فيــد هللا مــع الجماعة‪.‬‬
‫مكملين‬
‫نقابة العاملين بالشركة‬

‫العاصمة‬
‫خارج عمـال‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪5‬‬

‫بقلم‪ :‬علي عبد النور علي‬
‫تشــهد شــركات نقــل البضائــع الخمــس‬
‫بصفــة عامــة‪ ،‬وشــركة النقــل المباشــر‬
‫بصفــة خاصــة‪ ،‬والتــي تتبــع الشــركة‬
‫القابضــة للنقــل البحــري والبــري‪،‬‬
‫تدهــورا فــي األوضــاع‪ ،‬حيــث أن‬
‫هــذه الشــركات هــي ضحايــا برنامــج‬
‫الخصخصــة حيــث تــم تجريــد هــذه‬
‫الشــركات مــن جميــع أصولهــا بالقيمــة‬
‫الدفتريــة وليــس بالقيمــة الفعليــة‪ ،‬وتــم‬
‫تحويــل هــذه الشــركات مــن مظلــة‬
‫القانــون ‪ 203‬إلــى مظلــة القانــون ‪،159‬‬
‫وأصبحــت هــذه الشــركات ال تســتحق‬
‫إعــادة الهيكلــة مــن الدولــة بســبب هــذا‬
‫القانــون‪ ،‬رغــم قيــام الشــركات بتنفيــذ‬
‫توجيهــات المســؤلين بالدولــة فــي‬
‫خدمــة االقتصــاد القومــي ونقــل ســلع‬
‫إســتراتيجية كالقمــح والمــواد التموينيــة‬
‫والبوتجــاز‪ ،‬وكان لهــذه الشــركات دور‬
‫حيــوي أثنــاء إضــراب ســائقي مقطورات‬
‫القطــاع الخــاص‪ ،‬فعمــل هــذه الشــركات‬
‫يــؤدي إلــى اســتقرار النقــل الــذي يؤثــر‬
‫‪.‬علــى أســعار الســلع والبضائــع العامــة‬
‫شــركة النقــل العــام المباشــر معنيــة بنقــل‬
‫‪ %50‬مــن األقمــاح الــواردة لصومعــة‬
‫ســفاجا والتــي تســتوعب ‪ 110‬ألــف طــن‬
‫قمــح طبقــا ّ للعقــد المبــرم مــع مؤسســة‬
‫الســلع‪ ،‬بخــاف نقــل المــواد التموينيــة‬
‫والبوتجــاز‪ ،‬وكانــت الشــركة تتمكــن مــن‬

‫حيارصان «النقل املبارش» بالسويس‬

‫الوفــاء بهــذا العقــد عندمــا كانــت تمتلــك‬
‫عــدد ‪ 700‬ســيارة نقــل‪ ،‬إال أنــه خــال‬
‫الســنوات الســابقة تهالــك األســطول‬
‫حتــى أصبحــت الشــركة ال تمتلــك‬
‫ســوى ‪145‬ســيارة نقــل‪ ،‬ال يعمــل فيهــا‬
‫ســوى ‪ 50‬ســيارة فقــط والباقــي معطــل‬
‫لعــدم وجــود ســيولة ماليــة‪  ‬لإلصــاح‪،‬‬
‫كمــا توقــف مــوردو قطــع الغيــار عــن‬
‫توريــد قطــع الغيــار بســبب المديونيــة‬
‫الكبيــرة‪ ،‬حتــى أصبحــت الشــركة ال‬
‫تســتطيع تدبيــر أجــور العامليــن الــذي‬
‫تقــوم الشــركة القابضــة للنقــل البحــري‬
‫‪.‬والبــري بدعمــه‬
‫كمــا توقفــت شــركة مصــر للبتــرول‬
‫عــن توريــد المــواد البتروليــة كالســوالر‬
‫والزيــوت والخدمــات بســبب المديونيــة‬
‫التــي تجــاوزت ‪ 2.50‬مليــون جنيــه‪،‬‬
‫وأدى تدهــور األوضــاع فــي الشــركة‬
‫إلــى تعثرهــا فــي ســداد تأمينــات العامليــن‬
‫رغــم اســتقطاعها مــن أجــور العامليــن‬
‫الشــهرية‪ ،‬حتــى وصلــت المديونيــة‬
‫لصالــح الهيئــة العامــة للتأمينــات لحوالــي‬
‫‪ 10‬مليــون جنيــه ممــا كان لــه األثــر فــي‬
‫عــدم ترخيــص الســيارات‪ ،‬وذلــك طبقــا‬
‫لمــا جــاء فــي تقريــر الجهــاز المركــزي‬
‫للمحاســبات‪ ،‬كمــا أثــر تأثيــرا كبيــرا‬
‫علــى العامليــن الذيــن انتهــت خدمتهــم‬
‫بالشــركة لوصولهــم إلــى المعــاش‬
‫القانونــي أو الوفــاة‪ ،‬حيــث تقــوم الشــركة‬

‫باســتخراج شــيكات شــهرية (معــاش‬
‫مؤقــت) لألرامــل بــدون رصيــد تحــت‬
‫التســوية مــع التأمينــات ولــم تصــرف هذه‬
‫‪.‬الشــيكات‬

‫هــذا وقــد أشــار تقريــر الجهــاز المركــزي‬
‫للمحاســبات فــي ‪ 2013 /6 /30‬إلــى‬
‫النظــر فــي جــدوى اســتمرارية الشــركة‬
‫مــن عدمهــا‪ ،‬نظــرا لوجــود خســارة‬
‫تجــاوزت ‪ 25‬مليــون جنيــه‪ ،‬بخــاف‬
‫خســائر ُم َرحَّلــة عــن العاميــن الســابقين‬
‫بلــغ قيمتهــا ‪ 20‬مليــون جنيــه‪ ،‬حيــث‬
‫تــم عقــد جمعيــة عامــة غيــر عاديــة‬
‫بتاريــخ ‪ ،2013 /9 /30‬ووافقــت علــى‬
‫اســتمرارية الشــركة نظــرا لمــا تقــوم بــه‬
‫مــن خدمــات لالقتصــاد القومــي‪ ،‬كمــا‬
‫أن الشــركة تعرضــت ألحــداث مؤســفة‬
‫خــال ثــورة ‪ 25‬ينايــر مــن أعمــال‬
‫نهــب وســرقة المخــزن الرئيســي وحــرق‬
‫بعــض مــن أســطول الشــركة وتجــاوزت‬
‫‪.‬الخســائر ‪ 12‬مليــون جنيــه‬
‫قامــت وزارة الماليــة بتعويــض الشــركة‬
‫بمبلــغ مليــون و‪ 200‬ألــف جنيــه فقــط‬
‫ال غيــر‪ ،‬وأرســلنا إلــى رئيــس الــوزراء‬
‫األســبق لتصحيــح أوضــاع الشــركة‪،‬‬
‫فأرســل مجلــس الــوزراء ووزيــر‬
‫االســتثمار مذكــرة لرئيــس الشــركة‬
‫القابضــة لتذليــل الصعوبــات التــي‪ ‬‬
‫تواجــه الشــركة والعامليــن بهــا ولكــن‬
‫‪.‬دون جــدوى‬

‫وقــد قــام العاملــون بشــركات نقــل‬
‫البضائــع الخمــس بوقفــات احتجاجيــة‬
‫خــال شــهر مايــو ‪ 2012‬للمطالبــة‬
‫بتصحيــح أوضــاع هــذه الشــركات‪،‬‬
‫فقامــت الشــركة القابضــة للنقــل البحــري‬
‫والبــري بدعــوة الســادة رؤســاء مجالــس‬
‫هــذه الشــركات وممثلــي العمــال بهــا‬
‫لالجتمــاع وبحضــور الســيد رئيــس‬
‫النقابــة العامــة للنقــل البــري وذلــك‬
‫بتاريــخ ‪ ،2012 /5 /16‬وتمــت الموافقــة‬
‫علــى تحويــل هــذه الشــركات إلــى مظلــة‬
‫القانــون ‪ 203‬بتوقيــع مســئولي الشــركة‬
‫القابضــة للنقــل‪ ،‬وباعتمــاد الوزيــر‬
‫المفــوض والــذي يشــغل اآلن رئيــس‬
‫الشــركة القابضــة للنقــل‪ ،‬ولــم يتــم التنفيــذ‬
‫حتــى تاريخــه ومازالــت األوضــاع فــي‬
‫‪.‬هــذه الشــركات متدهــورة للغايــة‬

‫الجديــر بالذكــر أنــه قــد تــم نقــل ملكيــة‬
‫جميــع أراضــي شــركة النقــل المباشــر‬
‫إلــى الشــركة القابضــة للنقــل البــري‬
‫بمبلــغ ‪( 9243775‬تســعة مالييــن‪،‬‬
‫ومائتيــن وثالثــة وأربعــون ألفــا‪،‬‬
‫وســبعمائة وخمــس وســبعون جنيهــا)‪،‬‬
‫وهــذه األراضــي فــي مناطــق مميــزة‬
‫باإلســكندرية والســويس وســفاجا ومدينــة‬
‫نصــر وحلــوان‪ ،‬حيــث قامــت وزارة‬
‫االســتثمار والشــركة القابضــة ببيــع‬
‫أرض النقــل المباشــر بمنطقــة ســموحة‬
‫باإلســكندرية بمســاحة ‪ 21‬ألــف متــر‬

‫أمــام مديريــة أمــن اإلســكندرية بمبلــغ‬
‫‪ 525‬مليــون جنيــه‪ ،‬فــي حيــن أنــه‬
‫تــم نقــل ملكيــة هــذه األرض للشــركة‬
‫القابضــة للنقــل بمبلــغ ‪ 419‬ألــف جنيــه‬
‫‪.‬فقــط الغيــر‬
‫األمــر الغريــب أنــه تــم اســتخدام حصيلــة‬
‫بيــع هــذه األرض إلعــادة هيكلــة شــركات‬
‫أخــرى‪ ،‬بينمــا‪  ‬الشــركة صاحبــة األرض‬
‫ال تســتحق إعــادة الهيكلــة‪ ،‬كمــا أن‬
‫هنــاك ملحوظــة هامــة وهــي أنــه لــم‬
‫يتــم تنفيــذ قــرار اللجنــة المشــ َّكلة مــن‬
‫الشــركة القابضــة للنقــل بالقــرار ‪297‬‬
‫الــذي ينــص علــى تخصيــص ‪ %50‬مــن‬
‫حصيلــة بيــع هــذه األرض إلعــادة هيكلــة‬
‫شــركة النقــل المباشــر صاحبــة األرض‪،‬‬
‫حيــث تــم عــرض قــرار هــذه اللجنــة‬
‫علــى مجلــس إدارة شــركة النقــل المباشــر‬
‫والــذي وافــق باإلجمــاع علــى إخــاء‬
‫األرض مقابــل الحصــول علــى ‪250‬‬
‫مليــون جنيــه مــن حصيلــة البيــع‪ ،‬وبعــد‬
‫اإلخــاء لــم يتــم التنفيــذ فتــم عمــل إنــذار‬
‫علــى يــد محضــر لوزيــر االســتثمار‬
‫األســبق والشــركة القابضــة‪ ،‬وتقدمنــا‬
‫ببــاغ للنائــب العــام يحمــل رقــم ‪693‬‬
‫بتاريــخ ‪ ،13/12/2011‬وقــد قامــت‬
‫الشــركة القابضــة بعــرض الحــل علــى‬
‫وزيــر االســتثمار الحالــي ببيــع أرض‬
‫هــذه الشــركة واســتخدام الحصيلــة فــي‬
‫‪.‬إصــاح األوضــاع‬

‫النرص لعامل الصلب‬
‫بقلم‪ :‬هشام فؤاد‬
‫علــي مــدى ‪ 12‬يومــا‪ ،‬حتــى كتابــة هــذا‬
‫المقــال‪ ،‬يتواصــل اعتصــام الصلب‪12 ..‬‬
‫الــف عامــل‪ ..‬بقطــاع األعمــال بحلــوان‪.‬‬
‫الحديــد والصلــب مــن الشــركات العامــة‬
‫المحــدودة إلنتــاج الصلــب يتــم تخســيرها‬
‫لصالــح احتــكارات الحديــد التــي تتحكــم‬
‫فــي األســعار وتمهيــدا لخصخصــة‬
‫الشــركة منــذ ســنوات طويلــة‪.‬‬
‫الشــركة تحقــق خســائر؛ حيــث أن ‪3‬‬
‫أفــران مــن أفــران الشــركة األربعــة‬
‫متوقفــة تمامــا عــن العمــل بفعــل فاعــل‬
‫هــو اإلدارة‪ .‬كمــا توقفــت شــركة الكــوك‬
‫عــن تزويــد الشــركة بالفحــم بحجــة‬
‫تراكــم ديــون الشــركة للكــوك‪.‬‬
‫والمطالــب تمثلــت فــي صــرف األربــاح‪،‬‬
‫وعــودة المنقوليــن‪ ،‬وتشــغيل الشــركة‬
‫يتزويدهــا بالفحــم‪ ،‬وعــودة المنقوليــن‪،‬‬
‫وإقالــة رئيســي الشــركة القابضــة‬
‫ومجلــس اإلدارة‪ ،‬وســحب الثقــة مــن‬
‫النقابــة‪.‬‬
‫الحكومــة حتــى اآلن تتبــع سياســة‬
‫التجاهــل التــام واليوميــن الماضييــن‬
‫بــدأت تطــرح صــرف األربــاح مــع‬

‫تخفيضهــا مــن ‪ 16‬إلــى ‪ 10‬شــهر‪ ،‬ولكــن‬
‫العمــال يرفضــون‪ .‬أبــو عيطــة تراجــع‬
‫األربعــاء ‪ 4‬ديســمبر عــن زيــارة الشــركة‬
‫خوفــا مــن تعرضــه لغضــب العمــال‪.‬‬
‫وتســتهدف اإلدارة مــن موقفهــا إحبــاط‬
‫العمــال وتخفيــض األربــاح السياســية‬
‫التــي تمنحهــا للعمــال منــذ ســنوات طويلة‬
‫لتجنــب غضــب العمــال منــذ المواجهــة‬
‫الكبــرى التــي شــهدتها الشــركة عــام‬
‫‪ ،1989‬وكان نتائجهــا االســتجابة‬
‫لمطالــب العمــال الماديــة بعــد اقتحــام‬
‫الشــركة بمدرعــات األمــن ممــا أدى‬
‫إلــى مقتــل الشــهيد عبــد الحــي برصــاص‬
‫الشــرطة ونقــل قيــادات عماليــة والقبــض‬
‫علــى مئــات العمــال ثــم القبــص علــى‬
‫عشــرات المناضليــن اليســاريين الذيــن‬
‫تضامنــوا مــع العمــال وتعذيبهــم‪.‬‬
‫خــال األعــوام الثالثــة الماضيــة بــدأت‬
‫الحركــة تحــت تاثيــر الصعــود الثــوري‬
‫مــن جهــة وتعييــن مئــات الشــباب فــي‬
‫الصعــود مــرة أخــرى بتنظيــم عــدة‬
‫اعتصامــات جزئيــة اســفرت عــن تحقيــق‬
‫المطالــب وايضــا نقــل قيــادات العمــال‬
‫داخليــا‪.‬‬

‫كان عــدم تحديــد موعــد لصــرف األرباح‬
‫هــو الشــرارة التــي أشــعلت األحــداث‪،‬‬
‫وســرعان مــا اتســعت المطالــب‪ .‬وبينمــا‬
‫هربــت اإلدارة مــن الشــركة نــوع‬
‫العمــال مــن تحركاتهــم لتشــمل تنظيــم‬
‫التظاهــرات التــي تجــوب الشــركة ولحــم‬
‫البوابــات وتأجيــر ســاوندات إللقــاء‬
‫الكلمــات والهتافــات االجتماعيــة التــي‬
‫تلهــب الحمــاس واصــدار البيانــات‬
‫اليوميــة‪.‬‬
‫وفــي خطــوة لهــا داللتهــا نصــب العمــال‬
‫الخيــام تعبيــرا عــن إصرارهــم علــى‬
‫مواصلــة االعتصــام‪.‬‬
‫المعوقات‬
‫تزامــن بــدء االعتصــام مــع بــدء‬
‫تطبيــق قانــون التظاهــر وشــيوع اخبــار‬
‫مولجهــات مجلــس الشــوري والقبــض‬
‫علــى النشــطاء وضربهــم وهــو مــا أثــار‬
‫مخــاوف العمــال مــن تصعيــد تحركاتهــم‬
‫خاصــة أن اإلضــراب لــن يكــون مؤثــرا‬
‫مــن الناحيــة االقتصاديــة‪.‬‬
‫وفــي أول مواجهــة للعمــال مــع القانــون‪،‬‬
‫قــرر العمــال تنظيــم وقفــة أمــام الشــركة‬
‫القابضــة فتوجــه وفــد منهــم لقســم التبيــن‬

‫للحصــول علــى تصريــح بنــاء علــى‬
‫رغبــة غالبيــة العمــال باســتثناء اقليــة‬
‫مــن الشــباب فطلــب المامــور اســماء‬
‫المســئولين عــن الوقفــة فرفــض العمــال‬
‫وصــرخ عامــل شــاب فــي وجــه المامــور‬
‫احنــا مــش معترفيــن اصــا بالقانــون‪.‬‬
‫ولكــن المهــم أن القانــون الــذي يلغــي‬
‫عمليــا النظاهــر واإلضــراب يشــكل قيــدا‬
‫حقيقيــا علــى حركــة العمــال ولــذا لــم‬
‫يكــن مفاجئــا أن يكــون رجــال األعمــال‬
‫مــن اشــد المتحمســين للقانــون‪.‬‬
‫والعائــق الثانــي امــام حركــة العمــال هــو‬
‫خيانــة الغالبيــة الســاحقة مــن اعضــاء‬
‫النقابــة للعمال‪..‬وعــدم وجــود قيــادات‬
‫شــابة وســط العنابــر تحــل محــل القيــادات‬
‫القديمــة اليســارية التــى كان يعــج بهــا‬
‫المصنــع‪.‬‬
‫أشكال التضامن‬
‫منــذ بدايــة االعتصــام تعــددت اشــكال‬
‫التضامــن مــع العمــال مــن قــوي عماليــة‬
‫وسياســية وحقوقيــة حيــث صــدرت‬
‫بيانــات تضامــن كمــا تــم تنظيــم وفــدا‬
‫للتضامــن مــع العمــال ضــم االشــتراكيين‬
‫الثورييــن وجبهــة طريــق الثــورة‬

‫وطــاب والمركــز المصــري للحقــوق‬
‫االقتصاديــة واالجتماعيــة‪.‬‬
‫ولكــن المؤكــد أن رقعــة التضامــن يجــب‬
‫أن تتســع مــن القــوي الثوريــة والطالبيــة‬
‫لتوحيــد المعركــة بيــن قــوي الثــورة‬
‫الطــاب والعمــال‪.‬‬
‫وأخيــرا معركــة الصلــب‪ ..‬معركــة‬
‫يتفاعــل فيهــا السياســي مــع االقتصــادي‬
‫بشــكل واضــح‪ .‬فأزمــة الشــركة تعــود‬
‫فــي األســاس لسياســات الدولــة المنحــازة‬
‫لالحتــكارات وحلهــا جذريــا يســتدعي‬
‫تغييــر السياســات بمعنــى أن مصيــر‬
‫الشــركة مرتبــط بقــدرة القــوي الثوريــة‬
‫علــى وقــف هجــوم الثــورة المضــادة‪.‬‬
‫ولكــن هــذا ال يعنــي أن العمــال ال‬
‫يســتطيعون تحقيــق جــزء مــن مطالبهــم‬
‫إذا نظمــوا أنفســهم فــي العنابــر واألقســام‬
‫وحافظــوا علــى وحدتهــم وكســروا حاجز‬
‫الخــوف ليصعــدوا بشــكل محســوب فــي‬
‫ظــل شراســة الدولــة االمنيــة ولكــن يظــل‬
‫هتــاف العمــال «بالــروح والــدم رزق‬
‫عيالنــا» أهــم لــه مفعــول الســحر‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫مـقاالت‬
‫تحقيقات‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪6‬‬

‫االشتراكي‬

‫هذا دستورمه‬
‫بقلم‪ :‬تامر وجيه‬
‫أســوأ مــا فــي الدســتور الــذي ســيتم‬
‫إقــراره بعــد حوالــي شــهر‪ ‬من‬
‫اآلن‪ ‬أن عــددا من‪« ‬الديمقراطييــن‬
‫المحســوبين علــى الثورة»‪ ‬يروّجــون‬
‫له‪ ‬باعتبــاره‪ ‬ال مثيــل لــه مــن حيــث‬
‫إقراره‪ ‬لحقــوق النــاس السياســية‬
‫واالقتصاديــة واالجتماعيــة‪ .‬وكمــا‬
‫هــو متوقــع‪ ،‬فــإن تكتيــك الترويــج‬
‫هــو تصديــر دســتور اإلخــوان علــى‬
‫أنــه المســطرة التــي ينبغــي أن نقيــس‬
‫عليهــا‪ ،‬فــإن كان “دســتورنا” أفضــل‬
‫مــن هــذا األخيــر‪ ،‬كان علينا أن نشــكر‬
‫العســكر ومــا يطلــق عليــه القــوى‬
‫المدنيــة علــى هبتهــم الكريمة للشــعب‪.‬‬

‫العــدل االجتماعــي والكرامــة‬
‫اإلنســانية والحريــة السياســية‪.‬‬
‫والعقبــات األساســية التــي كانــت‪،‬‬
‫والزالــت‪ ،‬تمنــع تحقيــق هــذه‬
‫المطالــب هــي‪ ،‬كمــا نعلــم جميعــا‪،‬‬
‫ســيطرة حفنــة مــن الرأســماليين‬
‫االحتكارييــن الكبــار لــم ينتخبهــم أحــد‬
‫علــى المقــدرات االقتصاديــة للبــاد‪،‬‬
‫وســيطرة مؤسسة عســكرية ال تخضع‬
‫ألي رقابــة شــعبية علــى ثــروات‬
‫وأراضــي شاســعة يعمــل فيهــا مئــات‬
‫اآلالف‪ ‬مــن «المجنديــن» بنظام أشــبه‬
‫بالســخرة‪ ،‬والنفــوذ الواســع الــذي‬
‫يصــل إلــى درجــة الهيمنــة للمؤسســة‬
‫العســكرية وللداخليــة والمخابــرات‬
‫علــى النظــام السياســي وإدارتــه مــن‬
‫وجهــة نظر‪ ‬عزبــة يديرهــا رجــل‬
‫أمــن وصاحــب بيزنيــس‪ ،‬وســيطرة‬
‫أتبــاع هــؤالء ومنتفعيهــم علــى مجمــل‬
‫الجهــاز البيروقراطــي واإلعالمــي‬
‫للدولــة مــن التليفزيــون إلــى الصحافــة‬
‫الحكوميــة إلــى كل المصالــح‬
‫واإلدارات المحلية‪ ،‬وســيادة نظــام‬
‫الســوق الحر‪( ‬التــي ال يمنــع طبعــا‬
‫دور الفســاد والنفــوذ السياســي فــي‬
‫توزيــع الهبــات علــى المنتفذيــن)‬
‫علــى آليــات اإلنتــاج والتوزيــع بــدون‬
‫حمايــة للكادحيــن والفقــراء‪.‬‬

‫أنــا أرفــض هــذه المســطرة‪ – ‬حتى‬
‫بالرغــم مــن أنــي أرى أنهــا لــن تــؤدي‬
‫بالضــرورة إلــى إعطــاء األفضليــة‬
‫للدســتور الحالي‪ – ‬وذلك‪ ‬لقيامهــا‬
‫علــى المقارنــة بيــن رديئيــن ال‬
‫يمكــن اعتبــار أي منهمــا مثــاال علــى‬
‫مــا ينبغــي أن نحلــم بــه بعــد ثــورة‬
‫بحجــم الثــورة المصريــة‪ ،‬وأظــن أن‬
‫المســطرة الوحيــدة التــي ينبغي القياس‬
‫عليهــا هــي مطالــب وآمــال الثــورة‬
‫المصريــة‪ .‬فهــل يكبــح هــذا الدســتور‬
‫اآلليــات والمؤسســات والقــوى التــي‬
‫قامــت الثــورة ضدهــا؟ وهــل يم ّكــن‬
‫الشــعب‪ ‬ضدها؟ إجابتــي هــي ال‪ .‬فهــل يفــكك الدســتور هــذه الشــبكات؟‬
‫هــل يضعــف هــذه القــوى؟ هــل يعطي‬
‫قامــت الثــورة المصريــة مــن أجــل الســيادة للشــعب عليهــا فعــا؟ المســألة‬

‫ليســت كالمــا جميــا‪ .‬المســألة‬
‫إجــراءات واضحــة تتضمــن علــى‬
‫ســبيل المثــال وليــس الحصــر نظــام‬
‫عدالــة انتقاليــة حاســم وناجــز يحاكــم‬
‫مــن أثــروا فــي ظــل النظــام الســابق‬
‫وأصبحــوا حيتانــا للمــال واألعمــال‬
‫بفضــل صالتهــم المشــبوهة بنظــام‬
‫مبــارك ويصــادر األمــوال التــي‬
‫نهبوهــا لمصلحــة الشــعب‪ ،‬ويحاكــم‬
‫كذلــك مــن عذبــوا الشــعب وأهانــوا‬
‫كرامتــه مــن خــال أدوارهــم فــي‬
‫مؤسســات كالداخليــة والمخابــرات‪،‬‬
‫وإقــرار دســتوري واضــح بضــرورة‬
‫تفكيــك إمبراطوريــة الجيــش‬
‫االقتصاديــة التــي ال عالقــة لهــا بدوره‬
‫فــي الدفــاع عــن الحــدود وإدماجهــا‬
‫فــي ميزانيــة الدولــة مــن منظــور‬
‫المصلحــة الشــعبية وإخضاعهــا‬
‫للرقابــة الشــعبية‪ ،‬وإجــراءات‬
‫واضحة‪ ‬بخصــوص إعــادة هيكلــة‬
‫الداخليــة واألجهــزة األمنيــة والقضــاء‬
‫واإلعــام‪ ،‬وآليــة واضحــة إلعــادة‬
‫توزيــع الثــروة مثــل فــرض ضريبــة‬
‫خاصــة علــى كل الثــروات واألربــاح‬
‫لعــدد مــن األعــوام ومثــل ضمــان‬
‫اإلدارة العامة‪ ‬غيــر الربحيــة‬
‫للمرافــق العامــة‪ ،‬ووضع‪ ‬مبــادئ‬
‫محددة‪ ‬لتمكين‪ ‬الفالحيــن والصياديــن‬
‫الفقــراء مثــل الدعــم المباشــر‬
‫إنتاجهم‪ ‬وتســويق‬
‫لمســتلزمات‬
‫منتجاتهم‪ ‬تحــت إشــراف الدولــة فــي‬
‫إطــار تعاوني‪ ‬قائــم على‪ ‬نمــوذج‬

‫جديــد غيــر شــكلي كالحالــي‪ ،‬وغيرها‬
‫كثيــر مــن اإلجــراءات‪.‬‬
‫لكــن الــذي حــدث هــو أن مــن قــام‬
‫بكتابــة الدســتور هو‪ – ‬باألســاس‪– ‬‬
‫جماعــة المنتفعيــن نفســها‪ ‬التي‬
‫نحتــاج إلــى محاربتهــا‪ .‬حيــث‬
‫جلــس علــى طاولــة المفاوضــات‬
‫(الحقيقيــة) قيــادات الجيــش والداخليــة‬
‫وبيرقراطيــة الدولــة والقضــاء‬
‫وكبــار رجــال األعمــال وحــزب‬
‫النــور الســلفي مــع عــدد مــن‬
‫الديمقراطييــن إياهــم الذيــن رضــوا‬
‫ببعــض التحســينات التــي ال تمــس‬
‫الجوهــر‪ .‬ولــذا لــم يكــن مســتغربا أن‬
‫تكــون النتيجــة أن الدســتور الحالــي‬
‫ال ينبــس ببنــت شــفة حــول العدالــة‬
‫االنتقاليــة‪ ‬إال فــي مــادة انتقاليــة ال‬
‫تعــرف شــيئا وال تحســم شــيئا‪ ،‬وال‬
‫يتحــدث عن‪ ‬إصــاح الداخليــة‬
‫والمخابــرات‪ ،‬أو تحجيــم الجيــش‬
‫(وطبعــا فــي حالــة الجيــش العكــس‬
‫هــو الــذي حــدث)‪ ،‬أو تقليــم أظافــر‬
‫رجــال األعمــال‪ ،‬أو كبــح آليــات‬
‫الســوق‪ .‬بــل إن هــذا الدســتور ينــص‬
‫صراحــة علــى أنــه ســيكون مــن حــق‬
‫القطــاع الخــاص الحصــول علــى‬
‫«التــزام مرافــق عامــة»‪ ،‬وأن حقــوق‬
‫الملكيــة الفكرية‪ ،‬التــي تعنــي حقيقــة‬
‫حقــوق الشــركات الكبــرى فــي ابتزاز‬
‫شــعوب العالــم الثالــث‪ ،‬البــد مــن‬
‫احترامهــا فــي كافــة المجاالت‪ ‬وبكافــة‬

‫األســاليب‪ ،‬وهــو كذلك ينــص‪ – ‬ألول‬
‫مرة‪ – ‬علــى أن مــن أهــداف‬
‫السياســة االقتصاديــة التــوازن‬
‫المالــي والتجــاري‪ ،‬وهــو مــا يعنــي‬
‫بالضــرورة دســترة السياســة الماليــة‬
‫االنكماشــية لغيــر مصلحــة الفقــراء‪.‬‬
‫مــن هنــا فــإن خالصــة رأيــي أن‬
‫هــذا دســتورهم وليــس دســتورنا‪.‬‬
‫هــذا دســتور يحافــظ علــى مؤسســات‬
‫الظلــم والفســاد الســائدة ويقــوي‬
‫بعضهــا‪ ،‬ويدعــم آليــات النهــب‬
‫القائمــة ويعطيهــا شــرعية‪ ،‬ولكنــه‬
‫يأتــي بعــد كل ذلــك ليجمــل الصــورة‬
‫ببعــض الحديــث عــن زيــادة اإلنفــاق‬
‫العــام فــي مجــاالت كالصحــة‬
‫والتعليــم وغيرهــا‪ ،‬وببعــض الحديــث‬
‫عــن الكرامــة ومنــع التعذيــب‪ .‬فكيــف‬
‫إذا أنــت حافظــت علــى المؤسســات‬
‫التــي تنتــج التعذيــب واإلفقــار ولــم‬
‫تعــد هيكلتهــا أو تعاقــب قادتهــا مــن‬
‫الســارقين والجالديــن‪ ،‬بــل فــي‬
‫أحيــان كثيــرة وســعت مــن صالحيتهــا‬
‫وحصنتهــا‪ ،‬كيــف إذا أنــت فعلــت ذلك‬
‫تتوقــع أن تنجــح فــي منع‪ ‬التعذيــب‬
‫أو رفــع اإلنفــاق علــى الصحــة؟‪ ‬أن‬
‫تصنــع آلــة تنتــج القهــر ثــم تطالبهــا‬
‫بإنتــاج العــدل لهــو قمــة العبــث الــذي‬
‫ال معنــى لــه‪.‬‬
‫ولذلك كله فأنا أرفض دستورهم‪.‬‬

‫الفلسطينيون ضد برافر‪ ..‬ضد مرشوعات الهتجري العنرصية‬
‫برئاســة نائــب رئيــس مجلــس األمــن‬
‫القومــي الســابق «إيهــود برافــر» تحــت‬
‫اســم «مخطــط تنظيــم إســكان البــدو فــي‬
‫النقــب”‪ ،‬وتــم التصديــق عليــه مــن جانــب‬
‫الحكومــة اإلســرائيلية فــي ينايــر ‪،2013‬‬
‫وصــدق عليه الكنيســت فــي يونيو‪.2013‬‬

‫تظاهــر آالف الفلســطينيين مجــددا‪،‬‬
‫فــي مناطــق متعــددة مــن أراضــي ‪،48‬‬
‫والقــدس الشــرقية وقطــاع غــزة‪ ،‬يــوم‬
‫األحــد األول مــن ديســمبر الجــاري‪،‬‬
‫ضــد مشــروع برافــر الــذي يرمــي إلــى‬
‫مصــادرة ‪ 800‬ألــف دونــم مــن أراضــي‬
‫النقــب‪ ،‬ومحــو نحــو ‪ 40‬قريــة بدويــة‪،‬‬
‫وطــرد عشــرات اآلالف مــن البــدو‪.‬‬
‫تطــورت المظاهــرات إلــى اشــتباكات‬
‫مــع الشــرطة اإلســرائيلية التــي‬
‫اعتقلــت أكثــر مــن خمســين متظاهــرا‪،‬‬
‫واســتخدمت قنابــل صوتيــة وقنابــل‬
‫غــاز‪ ،‬وهــو مــا وصفتــه منظمــات‬
‫حقوقيــة فــي إســرائيل «بالوحشــية»!‬
‫كمــا قــام بعــض المســتوطنين فــي رام هللا‬

‫بإطــاق الرصــاص علــى المتظاهريــن‬
‫الفلســطينيين‪ ،‬بينمــا اعتبــر ناشــط‬
‫إســرائيلي أن الحكومــة تدفــع البــدو دفعــا‬
‫نحــو المواجهــات‪.‬‬
‫هــذا وقــد وصــف رئيــس الحكومــة‬
‫اإلســرائيلية بنياميــن نتنياهــو المتظاهرين‬
‫بأنهــم « قلــة عنيفــة مثيــرة لإلزعــاج‪..‬‬
‫ترغــب فــي حرمــان قطاعــات عريضــة‬
‫مــن الســكان ‪ -‬يقصــد المســتوطنين ‪ -‬مــن‬
‫مســتقبل أفضــل»‪ ،‬كمــا اتهمــت الحكومــة‬
‫اإلســرائيلية الحركــة اإلســامية بالوقوف‬
‫وراء االحتجاجــات‪.‬‬

‫يشــكل النقــب ‪ %60‬مــن مســاحة فلســطين‬
‫(‪12‬ألــف كــم‪ ،)2‬ويضــم أغلبيــة البــدو‬
‫الفلســطينيين‪ ،‬الذيــن تربــط معظمهــم‬
‫العالقــات القبليــة ببــدو ســيناء‪ .‬امتــد‬
‫وجــود البــدو حتــى ‪ 1948‬علــى مســاحة‬
‫‪ 2‬مليــون دونــم (نصــف مليــون فــدان‬
‫تقريبـاً)‪ .‬وقــد اعتبــر بــن جوريــون النقب‬
‫احتياطيــا ً ألراضــي االســتيطان‪ ،‬وقــام‬
‫بترحيــل البــدو قســريا ً منهــا‪ ،‬وحصــر‬
‫مــن بقــوا فــي ‪ %7‬فقــط وإعــان بقيــة‬
‫المناطــق كمناطــق عســكرية‪ .‬وخــال‬
‫الفتــرة مــن ‪ 1989 -1969‬اعترفــت‬
‫اســرائيل بســتة بلــدات بدويــة فحســب‪،‬‬
‫ورســمت حــدود بلديــة ضيقــة لهــذه‬
‫البلــدات‪ ،‬بهــدف حصــر الوجــود البدوي‪.‬‬

‫ملف طويل األجل‬
‫المشــروع الــذي يحمــل اســم «برافــر‬
‫‪ -‬بيجــن» أخرجتــه لجنــة حكوميــة‬

‫فــي مطلــع األلفيــة الجديــدة تقلــص‬
‫انتشــار البــدو (‪ 160‬ألــف نســمة) إلــى‬

‫أقــل مــن نصــف أراضيهــم (‪ 880‬ألــف‬
‫دونــم‪ 220 /‬ألــف فــدان تقريبــا) فــي ‪46‬‬
‫قريــة‪ ،‬ال تعتــرف الحكومــة اإلســرائيلية‬
‫بـــ ‪ 36‬منهــم‪ ،‬وال يتملــك البــدو فعليــا ً‬
‫ســوى ‪ %5‬مــن مســاحة النقــب‪ .‬ومــع‬
‫ذلــك اعتبــر شــارون أن بــدو النقــب‬
‫جــزء مــن المشــكلة الديموغرافيــة التــي‬
‫تهــدد وجــود إســرائيل كدولــة عنصريــة‬
‫«لليهــود»‪ ،‬ولهــذا كلــف «برافــر»‬
‫برئاســة لجنــة لبحــث أوضــاع النقــب‪ ،‬ثــم‬
‫جــاء نتنياهــو ليعيــد تنشــيط عملهــا بلجنــة‬
‫«بنــي بيجــن»‪ ،‬وانتهــت بتقريــر‪ ،‬وافقــت‬
‫عليــه الحكومــة وأوكلــت تنفيــذه لوزيــر‬
‫اإلســكان المتطــرف أوري أورييــل‪.‬‬
‫وقــد رصــدت الحكومــة اإلســرائيلية ‪8‬‬
‫مليــار شــيكل فــي مشــروع تهجيــر البــدو‬
‫تركيزهــم فــي عــدد محــدود مــن المناطق‬
‫المكتظــة بالفعــل بالســكان‪.‬‬
‫تعانــي القــرى البدويــة مــن نقــص شــديد‬
‫فــي المرافــق والخدمــات‪ ،‬واألبشــع‬
‫أن القــرى تتعــرض لحمــات الهــدم‬
‫والمداهمــات المتكــررة‪ ،‬مثــل قريــة‬
‫العراقيــب التــي تعرضــت للهــدم أكثــر‬

‫مــن ثالثيــن مــرة‪ .‬كمــا تتعــرض لــرش‬
‫المبيــدات التــي تقتــل المحاصيــل وتؤثــر‬
‫علــى اإلنســان والــدواب‪ ،‬كمــا تصــادر‬
‫القــوات اإلســرائيلية قطعــان األغنــام التي‬
‫يتعيــش منهــا البــدو‪ ،‬وبذلــك تزيــد مــن‬
‫مشــكلة البطالــة المســتفحلة بالفعــل‪.‬‬
‫بالتزامــن مــع مشــروع «تهويــد النقــب»‪،‬‬
‫تســير خطــة تهويــد القــدس علــى قــدم‬
‫وســاق‪ ،‬فــي الوقــت الــذي تعانــي فيــه‬
‫منطقــة الجليــل فــي الشــمال‪ ،‬ذات‬
‫األغلبيــة العربيــة مــن مشــروع «تهويــد»‬
‫مــوازي‪ .‬ويصبــح الفلســطينيين أســرى‬
‫داخــل مناطــق مكدســة ومعزولــة أشــبه‬
‫بالمعــازل (الكنتونــات) التــي حبــس فيهــا‬
‫نظــام الفصــل العنصــري الزنــوج فــي‬
‫جنــوب افريقيــا‪ ،‬وربمــا القضــاء عليهــم‬
‫بالترحيــل أو حتــى باإلبــادة‪.‬‬
‫لكــن النضــال الفلســطيني الــذي يصــر‬
‫علــى اختيــار طريــق المقاومــة‪ ،‬بمعــزل‬
‫عــن الفصائــل السياســية المهادنــة بكافــة‬
‫أشــكالها‪ ،‬يعطــي األمــل فــي تصعيــد‬
‫الكفــاح ضــد االحتــال الصهيونــي‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬أشرف عمر‬
‫عــدة أشــهر مــن المــوت والركــود فــي‬
‫الحركــة الجماهيريــة بعــد ‪ 3‬يوليــو‪.‬‬
‫واليــوم‪ ،‬صعــود تدريجــي‪ ،‬لكــن بســرعة‬
‫كبيــرة ربمــا لــم يتوقعهــا الكثيــرون حتــى‬
‫مــن بيــن أكثــر المجموعــات والعناصــر‬
‫نضاليــة فــي الحركــة الثوريــة‪ .‬الثــوار‬
‫يعــودون إلــى الشــارع فــي مســيرات‬
‫ضخمــة‪ ،‬كمــا فــي األربعــاء ‪ 27‬نوفمبــر‪،‬‬
‫لتحــدي الداخليــة والعســكر وللــرد علــى‬
‫بلطجتهمــا وقمعهمــا الشــرس الــذي يزداد‬
‫يومـا ً بعــد يــوم‪ ،‬والــذي مــن الصعــب أن‬
‫يســتبدله النظــام المســتبد بخيــار آخــر‬
‫إلجهــاض الثــورة المســتمرة‪ .‬لكنهــم‬
‫يقمعــون العشــرات‪ ،‬ليواجههــم اآلالف‬
‫بـ»يســقط حكــم العســكر»‪ ،‬و»الداخليــة‬
‫بلطجيــة»‪ ،‬و»يســقط كل مــن خــان»‪.‬‬
‫الطــاب والعمــال‪ ..‬خرجــوا عــن‬
‫الســكون وبــدأوا فــي شــرخ جــدار‬
‫الصمــت بإضرابــات طالبيــة تنتشــر فــي‬
‫جامعــات عديــدة كالنــار فــي الهشــيم‪،‬‬
‫وإضرابــات واعتصامــات عماليــة‬
‫تضــرب أمثلــة حيــة للصمــود والبطولــة‬
‫والتحــدي وطــول النفــس مثلمــا فــي‬
‫نضــال عمــال فاركــو لألدوية والســويدي‬
‫للكابــات وكريســتال عصفــور والحديــد‬
‫والصلــب وغيرهــم‪.‬‬
‫وبرغــم القمــع والتحريــض اإلعالمــي‬
‫والتشــويه السياســي‪ ،‬تتوســع النضــاالت‬
‫الطالبيــة والعماليــة بمعــدالت ســريعة‬
‫للدفــاع عــن المطالــب والحقــوق‬
‫والحريــات‪ ،‬مســتخدمةً أســلحة التظاهــر‬
‫واإلضــراب لتضــرب عــرض الحائــط‬
‫بقانــون «منــع» التظاهــر الــذي ال غنــى‬
‫عــن تكثيــف كافــة الجهــود النضاليــة‬
‫والثوريــة إلســقاطه تمامــاً‪.‬‬
‫كتــ ٌل عريضــة مــن الثــوار قــد تمزقــت‬
‫أمامهــم غشــاوة «الحــرب علــى‬
‫اإلرهــاب» التــي تبــرر بهــا الثــورة‬
‫المضــادة‪ ،‬بقيــادة السيســي مدعومــا ً‬
‫بأجهــزة الدولــة واإلعــام و»مناضليــن»‬
‫ســابقين‪ ،‬الســطوة القمعيــة ثقيلــة الوطــأة‬
‫ـأي‬
‫علــى كل مــن يتنفــس فــي الشــارع بـ ٍ‬
‫مــن مطالــب الثــورة‪ .‬أولئــك القابعــون‬
‫علــى رأس الســلطة دفعهــم جنونهــم‬
‫وتطلعهــم لإلجهــاز علــى الثــورة إلــى‬

‫مـقاالت‬
‫تحقيقات‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫طلبة ومعال‪ ..‬خطوة لقدام‬

‫انتهــاج القمــع الهمجــي‪ ،‬لتنكشــف النوايــا‬
‫الحقيقيــة للنظــام العســكري وبلطجيتــه‬
‫المســلحين فــي وزارة الداخليــة‪ .‬كل هــذا‬
‫مــع اســتمرار السياســات االقتصاديــة‬
‫واالجتماعيــة علــى مــا هــي عليــه‪،‬‬
‫وازديــاد األوضــاع المعيشــية ســوءاً‪،‬‬
‫خاصــةً مــع تعمــق األزمــة االقتصاديــة‬
‫التــي تبــدو كالرمــال المتحركــة تبتلــع‬
‫مــن ينزلــق فيهــا‪.‬‬
‫ســاهم كل ذلــك في إيقاظ آالف وعشــرات‬
‫اآلالف مــن الثــوار والمناضليــن‪ ،‬طالب ـا ً‬
‫وعمــاالً وشــبابا ً ثــوار‪ ،‬ودفعهــم للعــودة‬
‫إلــى النضــال فــي الجامعــة والمصنــع‬
‫والشــارع‪ .‬وال يــزال أمامنــا أشــواطا ً‬
‫طويلــة ضاريــة لتحفيــز المالييــن مــن‬
‫الجماهيــر إلــى طريــق الثــورة ضــد‬
‫الســلطة العســكرية‪ ،‬وضــد عــودة الفلــول‬
‫للســلطة‪ ،‬وبالطبــع مــع رفــض عــودة‬
‫اإلخــوان الذيــن ســلموا الثــورة مــن‬
‫قبــل علــى طبــق مــن ذهــب للذبــح علــى‬
‫محــراب العســكر والفلــول‪.‬‬
‫تعــود اليــوم الــروح للثــورة‪ ..‬ولــم يكــن‬
‫ذلــك ليحــدث فقــط تحــت تأثيــر تــردي‬
‫األوضــاع المعيشــية واســتفزاز القمــع‬
‫الهمجــي‪ ،‬بــل لــم يكــن ليحــدث لــوال‬
‫الخبــرة والوعــي اللذيــن جنتهمــا كتــ ٌل‬

‫واســعة مــن الثــوار وتأثــرت بهمــا‬
‫قطاعــات كبيــرة مــن الجماهيــر بهــذه‬
‫الدرجــة أو تلــك علــى مــدار األعــوام‬
‫الثالثــة الماضيــة‪ .‬خبــرة الثــورة ال‬
‫تمــوت‪ ..‬ربمــا تُدفــن تحــت الســطح‬
‫بتأثيــر مــن عوامــل كثيــرة‪ ،‬وربمــا‬
‫يغطــي عليهــا بعــض الضبــاب لفتــرة قــد‬
‫مــن الوقــت قــد تطــول بعــض الشــيء‪.‬‬
‫وهــا هــي تعــود مــرة أخــرى وتعلــن عــن‬
‫نفســها تدريجيـاً‪ ..‬لكــن بجــرأة وشــجاعة‪.‬‬
‫تطــورات األســابيع األخيــرة قــد تفتــح‬
‫البــاب أمــام موجــة رابعــة مــن الثــورة‬
‫المصريــة؛ ففــي الموجــة األولــى ســقط‬
‫الطاغيــة مبــارك وبعــضٌ مــن زمرتــه‬
‫الفاســدة‪ ،‬وفــي الثانيــة اهتــز عــرش‬
‫المجلــس العســكري بقيــادة الســفا َحين‬
‫طنطــاوي وعنــان وتص ّدعــت جــدران‬
‫النظــام العســكري بحركــة جماهيريــة‬
‫عريضــة تعلــو وتهبــط‪ ،‬هــذا النظــام‬
‫الــذي اســتعان بالحلــف اإلســامي ضــد‬
‫الشــعب ومطالــب الثــورة‪ .‬وفــي الموجــة‬
‫الثالثــة‪ ،‬ســقط الديكتاتــور المخبــول‬
‫محمــد مرســي الــذي اســتكمل تحالــف‬
‫شــياطين الثــورة المضــادة طــوال عــام‬
‫مــن حكمــه مــع المؤسســة العســكرية‬
‫وقتلــة الداخليــة ومجرمــي الفلــول‪.‬‬

‫لــم يكــن الطريــق مفروشــا ً بالــورود‬
‫خــال تلــك الموجــات الثوريــة‪ .‬ولعلنــا‬
‫نتذكــر اإلحبــاط الثقيــل والتفــكك الــذي‬
‫أصــاب معســكر الثــورة بعــد فــوز محمــد‬
‫مرســي بانتخابــات الرئاســة‪ ،‬نتذكــر‬
‫أيضــا ً التوقعــات المتشــائمة بأننــا كنــا‬
‫بصــدد ‪ 4‬ســنوات ســوداء كفيلــة بقتــل‬
‫الثــورة‪ ،‬وأن الثــورة قــد انتهــت إلــى غير‬
‫رجعــة‪ ،‬ومــا إلــى ذلــك‪ .‬ظلــت الحركــة‬
‫الجماهيريــة بعــد فــوز مرســي راكــدة‪،‬‬
‫وســيطرت علــى المناضليــن والثــوار‬
‫هــذه الحالــة مــن االرتبــاك والتخبــط‬
‫طــوال أشــهر قليلــة‪ .‬لكــن عــادت‬
‫الشــوارع لتمتلــئ بالجماهيــر الســاخطة‪،‬‬
‫واشــتعلت المصانــع باإلضرابــات‬
‫والجامعــات‬
‫واالعتصامــات‪،‬‬
‫بالمظاهــرات بعــد أن ســاهم بضــع آالف‬
‫مــن الثــوار فــي تمزيــق نســيج الصمــت‬
‫منــذ أغســطس ‪ .2012‬مظاهــرات مــن‬
‫آالف قليلــة فتحــت البــاب لمــوج هــادر‬
‫أســقط مرســي فــي ‪ 30‬يونيــو‪ .‬وهــا هــم‬
‫الثــوار مــرة أخــرى يعــودون‪ ،‬برغــم‬
‫الصعوبــات والتحديــات األكثــر خطــورة‪.‬‬
‫خــال الموجــات الســابقة‪ ،‬مــرت الثــورة‬
‫بمراحــل مــن التعثــر والركــود‪ ،‬وواجهت‬
‫صعوبــات كبــرى (والصعوبــات الراهنــة‬
‫هــي األكبــر بالتأكيــد)‪ .‬ورغــم الثقــة التــي‬

‫‪7‬‬

‫تســتعيدها قطاعــات مــن جماهيــر الثــورة‬
‫فــي نفســها مــرة أخــرى فــي فتــرات‬
‫الصعــود‪ ،‬ظلــت الثــورة مفتقــدة الجســور‬
‫الواصلــة بيــن النضــاالت المختلفــة فــي‬
‫الجامعــة والمصنــع والميــدان‪ ،‬تصطــدم‬
‫بحاجــز صلــب يفصــل بيــن المطالــب‬
‫السياســية للثــوار والمطالــب االقتصاديــة‬
‫واالجتماعيــة للعمــال وجماهيــر الفقــراء‪.‬‬
‫لنــا أن نتخيــل كيــف كان الحــال‬
‫ســيبدو‪ ،‬مثــاً‪ ،‬إذا توحــدت نضــاالت‬
‫عمــال المحلــة والســويس واإلســكندرية‬
‫والعاشــر مــن رمضــان عــن العمــل‬
‫تضامن ـا ً مــع الثــوار الذيــن كان المجلــس‬
‫العســكري والداخليــة يفتكــون بهــم منــذ‬
‫عاميــن فــي نوفمبــر وديســمبر ‪،2011‬‬
‫فــي محمــد محمــود ومجلــس الــوزراء‪،‬‬
‫وفــي الكثيــر مــن المحافظــات األخــرى‪.‬‬
‫أو مثــاً‪ ،‬إذا تضامنــت كتــ ٌل مــن‬
‫الطــاب المناضليــن مــع إضرابــات‬
‫واعتصامــات العمــال التــي وصلــت‬
‫إلــى مــا يقــرب مــن األلــف احتجــاج‬
‫فــي أبريــل وكذلــك فــي مايــو ‪.2012‬‬
‫لنــا أن نتخيــل الحــال اآلن عندما يتضامن‬
‫طــاب جامعــات القاهــرة واإلســكندرية‬
‫وعيــن شــمس المناضلــون مــن أجــل‬
‫اإلفــراج عــن المعتقليــن مــع عمــال‬
‫الصلــب وفاركــو والســويدي المضربيــن‬
‫مــن أجــل حيــاة كريمــة‪ ،‬وإذا تضامــن‬
‫العمــال بإضراباتهــم واعتصاماتهــم مــع‬
‫مطلــب اإلفــراج عــن المعتقليــن‪.‬‬
‫القــوة الضاربــة فــي المصانــع‬
‫والشــركات تعــود مــن جديــد للنضــال‬
‫وتتوســع تدريجيــاً‪ ،‬واألعــداد الهائلــة‬
‫فــي الجامعــات بــدأت فــي التحــرك‪.‬‬
‫والمعركــة ال تــزال طويلــة وشــاقة‬
‫وســتمتلئ بالتعرجــات صعــوداً وهبوطـاً‪.‬‬
‫والســعي مــن اآلن لتوحيــد النضــاالت‬
‫الطالبيــة والعماليــة وتسييســها‪ ،‬وبنــاء‬
‫الجســر الواصــل بيــن الجامعــة والمصنع‬
‫والشــارع‪ ،‬حجــر فــوق حجــر‪ ،‬ســيرتقي‬
‫بهــذه النضــاالت إلــى مســتوى أعلــى‬
‫وأقــوى فــي مواجهــة الثــورة المضــادة‬
‫ممــا كانــت عليــه فــي الموجــات الســابقة‬
‫مــن الثــورة‪.‬‬

‫اليوم العاملي ملناهضة العنف ضد املرأة‬
‫حال املرأة املرصية‪ ..‬ال تغيري‬
‫بقلم‪ :‬عبير يحيى‬
‫أقــام المجلــس القومــي للمــرأة‪ ،‬األحــد‬
‫‪ 24‬نوفمبــر‪ ،‬مؤتمــرا عــن اليــوم‬
‫العالمــي لمناهضــة العنــف ضــد المــرأة‪..‬‬
‫مؤتمــرا آخــر وال تغييــر فــي وضــع‬
‫المــرأة المصريــة‪ ،‬وبالرغــم مــن ضــم‬
‫لجنــة الخمســين لممثــات عــن المــرأة‪،‬‬
‫لــم تُأخــذ قضايــا المــرأة ومعاناتهــا حيــزا‬
‫مــن المناقشــة‪ ،‬واكتفينــا بالنقــاش الدائــم‬
‫المســتمر عــن الكوتــة (رغــم أهميتهــا)‬
‫وكأن مشــاكل المــرأة تنحصــر بهــا‪ .‬ول ـ َم‬
‫ال؟ فمؤتمــر إعالمــي عــن قضيــة بمثــل‬
‫هــذه الخطــورة يكفــي!‬
‫فــي األســبوع العالمــي لمناهضــة العنــف‬
‫ضــد المــرأة وتحديــدا فــي يــوم الثالثــاء‬

‫‪ 26‬نوفمبــر قامــت الداخليــة بالقبــض‬
‫علــى ناشــطات مــن وقفــة ضــد مــادة‬
‫المحاكمــات العســكرية فــي الدســتور‬
‫وتــم التحــرش بهــن وإلقائهــن فــي‬
‫الصحــراء‪ .‬واصــدر قضــاء مصــر‬
‫الشــامخ الحكــم علــى ‪ 14‬فتــاه ال تتجــاوز‬
‫اعمارهــن ‪ 22‬عامــا بالســجن ‪11‬‬
‫عامــا وشــهر‪ .‬التهمــة قطــع الطريــق‪.‬‬
‫‪ %99,3‬مــن النســاء يتعرضــن للتحــرش‬
‫و‪ 27‬مليــون فتــاة تتعــرض للختــان فــي‬
‫مصــر‪ ..‬فــي اليــوم العالمــي لمناهضــة‬
‫العنــف‪ ،‬هــل هنــاك مــن ســيحاول اتخــاذ‬
‫خطــوات جــادة للحــد مــن معانتهــن؟ هــل‬
‫هنــاك دولــة تــرى مــن األهميــة مواجهــه‬
‫العنــف؟ ســؤال يــكاد يكــون مضحــكا؛‬

‫فالدولــة هــي نفســها اســتخدمت وتســتخدم‬
‫التحــرش واالغتصــاب لمنــع النســاء مــن‬
‫المشــاركة فــي التظاهــرات‪ ،‬وحتــى ال‬
‫ننســى تحرشــت الداخليــة بالناشــطات‬
‫فــي األســبوع العالمــي لمناهضــة العنــف‬
‫ضــد المــرأة لتذكرنــا بانتهكاتهــم فــي‬
‫األربعــاء األســود فــي العــام ‪،2005‬‬
‫وتظاهــرات «كفايــة»‪ ،‬ومحمــد‬
‫محمــود ‪ ،2012‬و‪ 25‬ينايــر ‪.2013‬‬
‫وأقســامها‬
‫الدولــة‬
‫مستشــفيات‬
‫تتعامــل مــع ضحيــة االغتصــاب‬
‫والتحــرش وكأنهــا هــي اآلثمــة‪،‬‬
‫لجنــة حقــوق اإلنســان فــي البرلمــان‬
‫أدانــت المتظاهــرات بعــد تعرضهــن‬
‫لالغتصــاب فــي ‪ 25‬ينايــر الســابق‪.‬‬

‫أمــا عــن الحــركات واألحــزاب‬
‫السياســية‪ ،‬فتكتفــي بترديــد شــعارات‬
‫رنانــة عــن حقــوق المــرأة دون بحــث‬
‫جــاد فــي كيفيــة تحقيقهــا‪.‬‬
‫«كتــر ألــف خيــره مبيضربنيــش»‪،‬‬
‫جملــة قــد تســمعها مــن ســيدات كثيــرات‬
‫يبــررن لمــاذا ال يتركــن أزواجهــن‪،‬‬
‫وكأن عــدم االعتــداء عليهــن بالضــرب‬
‫فضيلــة ينــدر وجودهــا‪ .‬كــم مــرة‬
‫رأيــت فتــاة تعنــف رجــل فــي أتوبيــس‬
‫ألنــه يتحــرش بهــا؟ هــل نظــرت إلــى‬
‫وجــوه الجالســين فــي بــادة وكأن شــيئا‬
‫لــم يحــدث؟! وتعــود الفتــاة إلــى بيتهــا‬
‫فمــا حــدث بــات أمــرا «روتينيــا»‪.‬‬

‫وضــع المــرأة المصريــة هــو األســوأ‬
‫فــي الــدول العربيــة جميعهــا‪ ،‬ويبــدو أن‬
‫هــذا ال يجــذب انتبــاه أحــد‪ ..‬يبــدو أن‬
‫حــق اإلنســان فــي العيــش دون التحــرش‬
‫واالعتــداء عليــه يهبــط لســبب مــا‬
‫ألولويــة أدنــى‪ ،‬فقــط ألن هــذا اإلنســان‬
‫امــرأة‪ .‬ويبــدو أن معانــاة مالييــن النســاء‬
‫فــي مصــر ســتظل حبيســة األرقــام ال‬
‫يعبــر عنهــا أحد ســوى نســب وأعــداد‪ ،‬أو‬
‫مؤتمــر صحفــي يتكــرر فــي المناســبات‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫مـلف‬
‫مقاالت‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪8‬‬

‫االشتراكي‬

‫جرامئ الداخلية‪ ..‬لن تغفرها الثورة‬
‫عندمــا يغيــب القصــاص عــن قتلــة خالــد‬
‫ســعيد وســيد بــال وكل الشــهداء مــن‬
‫ينايــر ‪ 2011‬وحتــى اليــوم‪ ،‬مــاذا ننتظــر‬
‫غيــر مزيــد مــن القمــع والبلطجــة‪ ،‬فــا‬
‫يوجــد حســاب وال يوجــد ثمــن لدمــاء‬
‫آالف الشــهداء وعشــرات اآلالف مــن‬
‫الجرحــى قُتلــوا وأُصيبــوا علــى يــد‬
‫مجرمــي الشــرطة‪.‬‬
‫فبعــد ثــاث ســنوات مــن ثــورة ينايــر‬
‫التــي تفجــرت يــوم مــا كان يُســمى عيــد‬
‫الشــرطة‪ ،‬وكان أحــد أســبابها الرئيســية‬
‫اســتبداد الداخليــة فــي عهــد مبــارك‬
‫بقيــادة الســفاح حبيــب العادلــي ليســقط‬
‫بيــد الشــرطة خاللهــا مئــات الشــهداء‬
‫فــي أغلــب المــدن المصريــة‪ ،‬تغيــرت‬
‫الوجــوه والطبعــات المختلفــة مــن نفــس‬
‫نظــام االســتبداد ولــم تتغيــر السياســات‪..‬‬
‫نفــس القمــع للحريــات والبطــش‬
‫بالمتظاهريــن الذيــن يعبــرون عــن رأيهــم‬
‫بســلمية ليســقط عشــرات الشــهداء علــى‬
‫يــد بلطجيــة الداخليــة فــي محمــد محمــود‬
‫األولــى فــي عهــد طنطــاوي والمجلــس‬
‫العســكري‪ ،‬ويســقط جيــكا ورفاقــه ويتــم‬
‫ســحل مواطــن عاريــا علــى يــد الشــرطة‬
‫فــي عهــد مرســي‪ ،‬ومــازال الــدم يســيل‬
‫أنهــارا كل يــوم فــي عهــد السيســي‬
‫وحكومتــه الفاشــلة‪.‬‬

‫فالنظــام الــذي فشــل فــي توفيــر الحــد‬
‫األدنــى مــن الحيــاة الكريمــة للمصرييــن‪،‬‬
‫وشــهد عهــده ارتفــاع أســعار يكــوي كل‬
‫محــدودي (بــل ومعدومــي) الدخــل مــن‬
‫المصرييــن‪ ،‬وشــهد إغــاق عشــرات‬
‫المصانــع و فصــل آالف العمــال‬
‫وحرمانهــم مــن لقمــة العيــش‪ ،‬وآخرهــم‬
‫عمــال الحديــد والصلــب الذيــن بــدأوا‬
‫إضرابــا عــن العمــل باألمــس مطالبيــن‬
‫بصــرف نســبتهم مــن األربــاح المتأخــرة‬
‫منــذ شــهور‪ ..‬يســعى هــذا النظــام‬
‫لتكميــم األفــواه ليضمــن اســتمراره فــي‬
‫الســلطة‪ ،‬فيصــدر قانــون منــع التظاهــر‬
‫واإلعتصــام الــذي ليــس لــه مثيــل فــي‬
‫أكثــر الــدول اســتبدادا ليعطــي الداخليــة‬
‫الحــق فــي منــع أي تجمــع لعشــرة‬
‫أشــخاص‪ ،‬ليطبقــه علــى ثــوار محتجيــن‬
‫أو عمــال محتجيــن أو أي مواطنيــن‬
‫يســعون للتعبيــر عــن رأيهــم‪.‬‬
‫القانــون الــذي يجــرم حــق االعتصــام‬
‫بحجــة تعطيلــه للمــرور والمصالــح‬
‫العامــة يتناســى أنــه لــوال االعتصامــات‬
‫المتتاليــة مــن‪ 25  ‬ينايــر وحتــى ‪3‬‬
‫يوليــو‪ ،‬مــا اســتطاع الشــعب إســقاط‬
‫مبــارك وعصابتــه ثــم طنطاوي ومجلســه‬
‫وأخيــرا مرســي وجماعتــه‪ ،‬ليســرق‬
‫العســكر وحلفاؤهــم الموجــة الثوريــة‬

‫ويقفــزوا علــى الســلطة مــن جديــد‪.‬‬
‫ويعطــي القانــون الحــق لوزيــر الداخليــة‬
‫أو مديــر األمــن الحــق فــي إلغــاء‬
‫المظاهــرة أو نقلهــا (للصحــراء)‪.‬‬
‫جــاء مشــهد األمــس فاضحــا لــكل العقــي‬
‫البيــادة الذيــن ارتمــوا فــي أحضــان‬
‫النظــام‪ ،‬لنــرى جميعــا تكــرار الشــرطة‬
‫لســحل وصفــع الفتيــات بعنــف يؤكــد‬
‫رغبتهــم فــي االنتقــام مــن كل صــوت‬
‫ثــوري يذكرهــم بانكســارهم فــي ثــورة‬
‫ينايــر‪.‬‬
‫ليتأكــد لــكل ذي عقــل أن «الجيــش‬
‫والشــرطة إيــد واحــدة» فعــا ولكنهــا إيــد‬
‫تقتــل المصرييــن وتكمــم أفواههــم حمايـةً‬
‫ألصحــاب المصالــح فــي حلــف الطبقــة‬
‫الحاكمــة والعســكر خوفــا مــن ارتفــاع‬
‫أي صــوت يذكرهــم بفشــلهم فــي توفيــر‬
‫العيــش أو الحريــة أو حتــى األمــن الــذي‬
‫أوهمــوا الكثيريــن بــه‪.‬‬
‫فاألمــن واالســتقرار ال يمكــن أن يتوفــرا‬
‫فــي دولــة الظلــم والقهــر‪ ،‬ولــن يتحقــق‬
‫إال بتحقيــق العدالــة بشــقيها‪ ،‬العدالــة‬
‫االجتماعيــة التــي تعيــد توزيــع ثــروات‬
‫الوطــن لصالــح األغلبيــة مــن مالييــن‬

‫الفقــراء المحروميــن مــن أبســط حقــوق‬
‫الحيــاة‪ ،‬والعدالــة االنتقاليــة بالقصــاص‬
‫مــن كل القتلــة منــذ ينايــر ‪ 2011‬وحتــى‬
‫اليــوم‪.‬‬
‫واالشــتراكيون الثوريــون كمــا كانــوا‬
‫دائمــا ضــد كل مــن خــان‪ ،‬العســكر‬
‫والفلــول واإلخــوان‪ ،‬يدعــون كل‬
‫المؤمنيــن باســتكمال الثــورة وبحقنــا فــي‬
‫العيــش والحريــة والعدالــة االجتماعيــة‬
‫والكرامــة اإلنســانية للتظاهــر مــن أجــل‪:‬‬

‫مـلف‬
‫مقاالت‬

‫القضاء الذي اختار أن يكون «شاخما»‬

‫‪    -4‬تطهيــر الداخليــة وإعــادة محاكمــة‬
‫مجرمــي الشــرطة قتلــة الشــهداء‬
‫وقياداتهــم محاكمــات ثوريــة عادلــة‬
‫‪    -5‬إعــادة هيكلــة الداخليــة لتكــون‬
‫هيئــة مدنيــة لحفــظ النظــام‪ ،‬يتــم مراقبتها‬
‫شــعبيا طبقــا لمواثيــق لحقــوق اإلنســان‬
‫العــار للقتلــة‪ ..‬المجــد‬
‫للشــهداء‪ ..‬والنصــر للثــورة‬
‫االشتراكيون الثوريون‬

‫‪    -1‬إســقاط قانــون منــع التظاهــر‬
‫واالعتصــام الصــادر مــن حكومــة‬
‫ورئيــس معينيــن وغيــر منتخبيــن‬
‫‪    -2‬إلغــاء مــادة العــار بالدســتور‬
‫التــي تســمح بمحاكمــة المدنييــن‬
‫أمــام محاكــم عســكرية وطبقــا‬
‫للقانــون العســكري‬

‫بقلم‪ :‬طاهر مختار‬
‫اآلن يســتطيع القاضــي «الشــامخ» أن‬
‫يســتريح علــى مقعــده الوثيــر‪ ،‬فقــد أدى‬
‫واجبــه مــن جديــد كمــا يجــب أن يكــون‬
‫«الشــموخ»؛ الشــموخ فــي تنفيــذ دوره‬
‫المرســوم فــي دولــة الظلــم هــو شــعارها‬
‫و»النحيــاز لمصالــح الطبقــة الحاكمــة‬
‫هــو نبراســها‪ ،‬هــا هــو القضــاء يلعــب‬
‫دوره كأروع مــا يكــون‪.‬‬
‫فهــا هــي محكمــة جنــح ســيدي جابــر‬
‫برئاســة قاضيهــا “الشــامخ جــدا»‬
‫المستشــار أحمــد عبــد النبــي تقــوم‬
‫بالحكــم بـــ ‪ 11‬عامــا ســجن علــى ‪14‬‬
‫فتــاة بتهمــة التظاهــر‬
‫فــي الطريــق‬

‫‪    -3‬اإلفــراج عــن‬
‫المعتقليــن‬
‫كل‬
‫وإعــادة محاكمــة‬
‫ا لمحبو ســين‬
‫أمــا‬
‫عســكريا‬
‫قاضيهــم الطبيعــي‬
‫ا لمد نــي‬

‫العــام وبعــد اٌقــل مــن شــهر مــن توجيــه‬
‫التهمــة إليهــم‪ ،‬وقامــت أيضــا فــي نفــس‬
‫اليــوم النيابــة العامــة الــذي تقاســم القضاء‬
‫شــموخه بحبــس طالــب ثانــوي فــي‬
‫مركــز البرلــس الــذي يقــع فــي محافظــة‬
‫كفرالشــيخ لمــدة ‪ 15‬يومــا علــى ذمــة‬
‫التحقيقــات علــى الجــرم الكبيــر الــذي‬
‫ارتكبــه فــي حــق اإلنســانية وحــق‬
‫العالــم الــذي نعيــش فيــه وهــو امتالكــه‬
‫«مســطرة» عليهــا شــعار رابعــة!‬
‫نعــم نختلــف مــع اإلخــوان‪ ،‬ونعــم نقــول‬
‫أنهــم أجرمــوا فــي حــق الثــورة وفــي‬
‫حــق الشــعب فــي الفتــرة التــي حكــم فيهــا‬
‫محمــد مرســي ويجــب أن يحاســب كل‬
‫مــن أجــرم منهــم علــى جريمتــه‪ ،‬ونعــم‬
‫نقــول أن مرســي الــذي يطالبــون بعودتــه‬
‫هــو رئيــس فاقــد للشــرعية بعــد أن‬
‫خرجــت ضــده المالييــن إلســقاطه‬
‫فــي انتفاضــة شــعبية كبيــرة فــي ‪30‬‬
‫يونيــو الماضــي قبــل أن ينقلب العســكر‬
‫فــي ‪ 3‬يوليــو علــى هــذه االنتفاضــة‪،‬‬
‫ولكــن إنســانا صاحــب ضميــر‬
‫أبــدا لــن يقبــل أن يكــون‬
‫الحكــم علــى مــن يتظاهــر‬
‫ســلميا مهمــا رفــع مــن‬
‫شــعارات‪ ،‬أو علــى طالــب‬
‫«مســطرة»‬
‫لحيازتــه‬
‫عليهــا شــعار سياســي‪..‬‬

‫لن ترهبنا قوانينمك وجسونمك‬
‫بقلم‪ :‬هيثم محمدين‬
‫كانــت المجموعــات الثوريــة التــي دعــت‬
‫ونظمــت وشــاركت فــي القلــب مــن‬
‫جماهيــر الشــعب المصــري فــي ثــورة‬
‫‪ 25‬ينايــر تتحــرك باســتمرار محافظــةً‬
‫علــى شــعارات الثــورة‪ ،‬ومناديــة بتحقيــق‬
‫أهدافهــا فــي العيــش والحريــة والعدالــة‬
‫االجتماعيــة‪ ،‬وخاضــت المعــارك فــي‬
‫مواجهــة نظــام مبــارك والمجلــس‬
‫العســكري حتــى جعلــت كل شــهور‬
‫الســنة تحمــل ذكــرى معــارك ثوريــة‬
‫وانتفاضــات جماهيريــة‪.‬‬

‫نســبي فــي االنتخابــات التــي كانــت‬
‫مصحوبــة بآمــال وطموحــات التغييــر‬
‫التــي وعــد بهــا اإلخــوان‪ ،‬والتــي كانــت‬
‫ســراباً‪ ،‬فتحولــت هــذه اآلمــال وتلــك‬
‫الطموحــات إلــى حالــة غضــب عارمــة‬
‫تجتــاح البــاد فــي ‪ 30‬يونيــو‪ .‬حركــة‬
‫تحمــل الكثيــر مــن التناقضــات فيمــا‬
‫بيــن مشــاركة القــوى االجتماعيــة مــن‬
‫العمــال والفقــراء الذيــن يريــدون تحســين‬
‫أوضاعهــم االجتماعيــة ويرفضــون‬
‫اســتمرار سياســات الظلــم االجتماعــي‬
‫لنظــام مرســي مبــارك‪ ،‬وبيــن مشــاركة‬
‫شــباب القــوى الثوريــة التــي كانــت فــي‬
‫موقــف ال تحســد عليــه؛ حيــث وجــدت‬
‫نفســها بيــن حركــة جماهيريــة جبــارة‬
‫وهائلــة وبيــن جهــاز دولــة وفلــول‬
‫مبــارك الذيــن وجــدوا ضالتهــم أخيــراً‬
‫واندفعــوا بقيــادة معســكر اليميــن (الجيــش‬
‫والشــرطة ورجــال األعمــال) لركــوب‬
‫الموجــة الجماهيريــة لتوجيــه غضــب‬
‫الجماهيــر تجــاه اإلخــوان فقــط‪.‬‬

‫كان آخــر تلــك االنتفاضــات فــي ‪30‬‬
‫يونيــو التــي أتــت‪ ،‬وكان البــد لهــا أن‬
‫تأتــي ســواء شــاركت فيهــا القــوى‬
‫الثوريــة أم لــم تشــارك‪ ،‬حيــث شــهدت‬
‫فتــرة رئاســة الديكتاتــور محمــد مرســي‬
‫أكبــر احتجاجــات جماهيريــة فــي العالــم‪.‬‬
‫وعلــى ســبيل المثــال‪ ،‬شــهد مــارس‬
‫وأبريــل ومايــو مــن العــام الجــاري‬
‫أكبــر احتجاجــات ســجلتها مصــر بواقــع‬
‫احتجاجيــن كل ســاعة‪ ،‬وهــو مــا وضــع‬
‫مصــر فــي الترتيــب رقــم «‪ »1‬فــي‬
‫معــدالت االحتجــاج عالمي ـاً‪ .‬كان اغلبهــا‬
‫احتجاجــات عماليــة واجتماعيــة ضــد‬
‫السياســات المتشــابهة مــع سياســات نظــام‬
‫مبــارك‬

‫وبســبب غيــاب الحــزب الثــوري‬
‫والجبهــة الثوريــة الجماهيريــة‪ ،‬نجحــت‬
‫أجهــزة الدولــة فــي تولــي «القيــادة‬
‫السياســية» للجماهيــر‪ .‬وفــي ‪ 3‬يوليــو‪،‬‬
‫أعلــن العســكر رســميا ً توليهــم مقاليــد‬
‫األمــور‪.‬‬

‫اإلخــوان ينظــرون إلــى هــذه‬
‫االحتجاجــات باعتبارهــا «مؤامــرة‬
‫إســقاط مرســي»‪ ،‬وردوا عليهــا بمنطــق‬
‫«األســتنفار»‪ ،‬الحشــد بالحشــد المضــاد‪،‬‬
‫ولــم يفهمــوا علــى اإلطــاق تغييــر‬
‫المــزاج الجماهيــري وتحولــه مــن تأييــد‬

‫بعــد هــذه الحركــة‪ ،‬وبعــد بعــض‬
‫مشــاهدها المحبطــة مــن ظهــور ضبــاط‬
‫الشــرطة أعــداء الثــورة مرفوعيــن علــى‬
‫أكتــاف فلــول مبــارك وبعــض ممــن‬
‫ُخدعــوا فــي «توبتهــم» وانحيازهــم‬
‫للشــعب‪ ..‬أصابــت القــوى الثوريــة موجــة‬

‫مــن اإلحبــاط واالرتبــاك زادت منهــا‬
‫مشــاهد المذابــح التــي ارتكبتهــا الســلطة‬
‫العســكرية فــي مياديــن رابعــة والنهضــة‬
‫ورمســيس والحــرس الجمهــوري‪.‬‬
‫بــدأت الشــعارات تتبــدل أمــام أعيننــا مــن‬
‫قبــل الســلطة العســكرية‪ ،‬فمــن «عيــش‪،‬‬
‫حريــة‪ ،‬عدالــة اجتماعيــة» أصبــح‬
‫الشــعار «الحــرب علــى اإلرهــاب»‪،‬‬
‫ومــن «الشــعب يريــد إســقاط النظــام»‬
‫إلــى «الجيــش والشــرطة والشــعب إيــد‬
‫واحــدة»‪ ،‬ومــن «ثــوار‪ ،‬أحــرار‪ ،‬هنكمــل‬
‫المشــوار» إلــى «فوّضنــي شــكراً»‪.‬‬
‫لقــد بــدأت المجموعــات الثوريــة تنفــض‬
‫اإلحبــاط عــن نفســها‪ ،‬وتخــرج مــن‬
‫ركودهــا‪ ،‬وتعلــن عــن تصديهــا لمخطــط‬
‫الثــورة المضــادة بقيــادة عبــد الفتــاح‬
‫السيســي‪ ،‬وأعلنــت هدفهــا المرحلــي فــي‬
‫رفــع شــعارات ورايــات الثــورة فــي‬
‫مواجهــة صــور الفريــق وبوســترات‬
‫«شــرطة الشــعب»‪ ،‬والعمــل علــى‬
‫تحريــر شــوارع ومياديــن الثــورة مــن‬
‫قبضــة الســلطة العســكرية التــي احتلتهــا‬
‫بالدبابــات وفرضــت عليهــا الصمــت ولــم‬
‫تســمح بــأن يُرفــع فيها صــوت إال إذا كان‬
‫يهتــف بحيــاة الزعيــم أو يفوّضــه للقتــل‪.‬‬
‫وبالفعــل بــدأت القــوى الثوريــة تتلمــس‬
‫طريــق الثــورة ونزلــت إلــى الشــارع‪،‬‬
‫فاســتطاعت التظاهــر أمــام دار القضــاء‬
‫العالــي رفضــا ً إلخــاء ســبيل مبــارك‪،‬‬
‫وانطلقــت فــي مســيرة إلــى ماســبيرو‬
‫إلحيــاء ذكــرى مذبحــة العســكر ضــد‬
‫األقبــاط‪ ،‬وتعالــت الهتافــات للمــرة‬
‫األولــى بعــد ‪ 3‬يوليــو بإســقاط حكــم‬

‫كان لهــذا كلــه أبلــغ األثــر فــي رفــع‬
‫المعنويــات‪ ،‬وبــدأت تخفــت فــي المقابــل‬
‫الحملــة المســعورة التــي أعلنتهــا الدولــة‪،‬‬
‫كمــا تســببت تلــك التحــركات فــي حالــة‬
‫ارتبــاك‪ ،‬ولــو بســيطة‪ ،‬فــي صفــوف‬
‫الحلــف العســكري الليبرالــي الحاكــم‪.‬‬
‫ولكنــه ســرعان مــا توحــد مــرة أخــرى‪،‬‬
‫ليعلــن أنــه قُض ـ َي األمــر‪ ،‬وأنــه ال مفــر‬
‫مــن إعــان حــرب صريحــة وواضحــة‬
‫علــى كل مــا يمثــل الثــورة ويرفــع‬
‫شــعاراتها أو يتحــرك فــي الشــارع أو‬
‫الجامعــة أو المصنــع‪ ،‬فأصــدروا قانــون‬
‫«منــع التظاهــر»‪ ،‬وأعطــوا الضــوء‬
‫األخضــر لوزيــر الداخليــة ليمــارس‬
‫القمــع والتنكيــل بجماهيــر الشــعب‬
‫المصــري‪ ،‬بالفــض الهمجــي لمســيرات‬

‫إنهــا ببســاطة مبــادئ العــدل التــي‬
‫ننــادي بهــا والتــي هــي تختلــف تمامــا‬
‫عمــا يتبعــه قضاؤهــم «الشــامخ» الــذي‬
‫ترتكــز علــى االنحيــاز إلــى الطبقــة‬
‫الحاكمــة التــي يعــد النظــام القضائــي‬
‫الحالــي أحــد أدوات حمايــة مصالحهــا‪.‬‬
‫إن مــا يثيــر الغثيــان ويكشــف هــذا النظــام‬
‫علــى حقيقتــه ويفضــح بشــكل أكبــر دور‬
‫القضــاء فيــه هــو حكــم نفــس القضــاء‬
‫«الشــامخ» بالبــراءة للــواء الســفاح حســن‬
‫عبــد الرحمــن‪ ،‬رئيــس جهــاز مباحــث‬
‫أمــن الدولــة الســابق‪ ،‬مــن التهــم التــي‬
‫ُوجهــت إليــه‪ ،‬وقــد صــدر هــذا الحكــم‬
‫فــي اليــوم التالــي للحكــم علــى فتيــات‬
‫اإلســكندرية‪ .‬مــن منــا ال يعــرف حســن‬
‫عبــد الرحمــن‪ ،‬ومــن منــا ال يعــرف‬
‫جرائــم التعذيــب واالنتهــاكات ضــد‬
‫اإلنســانية التــي كانــت تحــدث فــي عهــده‬
‫– والزالــت تحــدث تحــت مســمى جهــاز‬
‫األمــن الوطنــي حاليــا – ضــد المصرييــن‬
‫بهــدف حمايــة النظــام السياســي الفاســد‪.‬‬
‫مــن منــا ال يتذكــر جرائــم القتــل التــي‬
‫ارتكبهــا هــذا الجهــاز ســيء الســمعة‬
‫مثــل قتــل الشــهيد ســيد بــال وغيــره‬
‫مــن الشــهداء تحــت وطــأة التعذيــب‪،‬‬
‫ورغــم كل هــذه الجرائــم فــإن القضــاء‬
‫«الشــامخ» مــازال يــرى أن المجــرم‬
‫حســن عبدالرحمــن بــريء حتــى اللحظة!‬

‫وليســت القضيــة الســابقة هــي الوحيــدة‬
‫التــي تظهــر تناقــض أحــكام القضــاء‬
‫الشــامخ حســب موقــع أطــراف القضيــة‬
‫مــن الســلطة؛ فهــا هــو قنــاص العيــون‬
‫الضابــط محمــد الشــناوي الــذي صورتــه‬
‫الكاميــرات وهــو يحصــد عيــون العديــد‬
‫مــن الثــوار ُوجهــت لــه تهمــة الشــروع‬
‫فــي القتــل ينــال فقــط حكمــا بالســجن ‪3‬‬
‫ســنوات! وبالرجــوع بالذاكــرة للــوراء‬
‫قليــا ســنجد أن قتلــة الشــهيد خالــد ســعيد‬
‫قــد حصلــوا علــى حكــم بالســجن ‪7‬‬
‫ســنوات فقــط بينمــا فتيــات اإلســكندرية‬
‫فقــد حصلــت كل منهــن علــى حكــم‬
‫بالســجن ‪ 11‬ســنة فقــط ألنهــن تظاهــرن!‬
‫علــى الجانــب اآلخــر فــإن نفــس القضــاء‬
‫«الشــامخ» الــذي يخــدم مــن بالســلطة هو‬
‫مــن حكــم فــي عهــد الرئيــس المعــزول‬
‫محمــد مرســي علــى المناضــل الثــوري‬
‫الســكندري حســن مصطفــى بالســجن‬
‫ســنتين بتهمــة ملفقــة لــه وهــي التســبب‬
‫فــي «احمــرار خــدود وكيــل النيابــة أحمد‬
‫درويــش» الــذي حصــل علــى تقريــر‬
‫طبــي يفيــد بــأن احمــرت خــدوده بعــد‬
‫واقعــة االعتــداء المزعومــة بـ ‪ 4‬ســاعات‬
‫! نفــس القضــاء الــذي يالحــق اإلخــوان‬
‫اآلن هــو مــن كان يالحــق خصومهــم‬
‫السياســيين عندمــا كانــوا فــي الســلطة!‬

‫فقــد كانــوا خصومــا للنظــام ككل‪ ،‬وليــس‬
‫فقــط لمنــدوب اإلخــوان فــي الرئاســة ‪-‬‬
‫محمــد مرســي‪.‬‬
‫وال يغيــب عــن أحــد كــم الفســاد الــذي‬
‫يــدب فــي مؤسســات الدولــة المختلفــة‪،‬‬
‫وبــدال مــن أن يطبــق القضــاء “الشــامخ»‬
‫العدالــة معصوبــة العينيــن بيــن‬
‫الخصــوم‪ ،‬نجــده يكتفــي بــأن يعصــب‬
‫عينيــه فــا يــرى – متعمــدا ‪ -‬الفســاد‬
‫المستشــري فــي كل أركان الدولــة‪،‬‬
‫الفســاد الــذي يحميــه نظــام مجــرم‬
‫يعــد القضــاء أحــد دعائمــه األساســية‪.‬‬
‫إن جرائــم «الشــامخ» ضــد العدالــة حاليــا‬
‫ال يمكــن اعتبارهــا مجــرد اســتثناءات‬
‫فرديــة مــن القاعــدة العامــة؛ بــل أصبحت‬
‫هــي القاعــدة مــن قضــاء منحــاز للســلطة‬
‫ضــد الشــعب‪ ،‬قضــاء رضــى بــأن‬
‫يكــون أداة فــي أيــدي الحــكام للتنكيــل‬
‫بخصومهــم‪ ،‬قضــاء اختــار أن ينحــاز‬
‫لدولــة ظالمــة يســعى كل ذي ضميــر‬
‫للثــورة علــى فســادها‪ ،‬وقضــاء بمثــل‬
‫هــذه المواصفــات هــو أبعــد مــا يكــون‬
‫عمــا نحتــاج؛ فنحــن ال نحتــاج قضــاءا‬
‫«شــامخا» لتحقيــق «الســلم االجتماعــي”‬
‫والقضــاء علــى الفســاد‪ .‬بــل أن كل مــا‬
‫نحتاجــه هــو قضــاء «عــادل» ال ينحــاز‬
‫ســوى للحــق‪ ..‬والثــورة هــي الحــق‪.‬‬

‫الف‪ ..‬باء اشرتاكية‬

‫ما هو القانون؟‬

‫العســكر فــي هــذه‬
‫المناطــق‪.‬‬
‫وبعــد هــذه الفعاليــات‬
‫بــدأت‬
‫األولــى‪،‬‬
‫المجموعــات الشــبابية‬
‫تشــعر بحالــة مــن‬
‫االنتعــاش وعــودة الثقــة‪،‬‬
‫فانطلقــت إلحيــاء ذكــرى‬
‫انتفاضــة «محمــد محمود»‪.‬‬
‫وعلــى مــدار يوميــن‪،‬‬
‫اســتطاعت رفــع صــوت‬
‫الثــورة وراياتهــا فــي ميــدان‬
‫عابديــن وشــارع محمــد‬
‫محمــود وميــدان الثــورة‪،‬‬
‫ميــدان التحريــر‪ ،‬للمــرة‬
‫األولــى وطــردت منــه َح َملــة صــور‬
‫السيســي ورفعــت رايــات الشــهداء‪.‬‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪9‬‬

‫ووقفــات الثــوار ومظاهــرات الطــاب‬
‫وإضرابــات واعتصامــات العمــال‪ ،‬تحت‬
‫غطــاء هــذا القانــون ظنــا ً منهــم أنهــم‬
‫بذلــك يســتطيعون إنهــاء ووقــف الحركــة‬
‫الجماهيريــة التــي تتصاعــد يومــا ً بعــد‬
‫يــوم بمزيــد مــن القــوة واإلصــرار فــي‬
‫مواجهــة بطــش وغطرســة الســلطة‬
‫الحاكمــة‪.‬‬
‫إذا كنتــم تريــدون إنهــاء الثــورة‪ ،‬فإننــا‬
‫نعدكــم باســتمرارها ونخبركــم أن‬
‫ســجونكم أضيــق بكثيــر مــن أن تحبــس‬
‫أو تســجن جماهيــر الثــورة المصريــة‪..‬‬
‫ثــورة ‪ 25‬ينايــر المســتمرة‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬أحمد بكر‬
‫«المــادة الســابعة‪ :‬يجــوز لوزيــر الداخليــة أو مدير‬
‫األمــن المختــص أن يعتــرض علــى المظاهــرة‬
‫بطلــب يقــدم إلــى قاضــي األمــور الوقتيــة بإلغائهــا‬
‫أو إرجائهــا أو نقلهــا لمــكان أو خــط ســير آخــر‪،‬‬
‫متــى ُوجــدت أســباب جوهريــة لذلــك»‪.‬‬
‫القضــاء الشــامخ‪ .‬تُتــداول هــذه العبــارة فــي‬
‫المعتــاد بشــكل يســخر مــن معناهــا المباشــر‪،‬‬
‫بهــدف اإلشــارة إلــى القضــاة الفاســدين أصحــاب‬
‫المصالــح الشــخصية‪ ،‬الذيــن يحرفــون القانــون‬
‫حــكام فاســدين‪ .‬ليــس هــذا هــو‬
‫لتحقيــق أغــراض‬
‫ٍ‬
‫مــا يقصــده الجميــع بالطبــع‪ ،‬لكــن هــذا اللفــظ يحمــل‬
‫فكــرة أن القانــون هنــا عنصــر محايــد‪ ،‬مــواده تقــف‬
‫فــي صــف الجماهيــر فــي المعتــاد لكــن أشــخاصا‬

‫متالعبيــن بالقوانيــن هــم وراء الظلــم والفســاد‬
‫فــي الدولــة‪ ،‬ولكــن ذلــك بعيــد تمــام البعــد عــن‬
‫الواقــع‪.‬‬

‫أقليــة قليلــة فيــه‪ ،‬وإخضــاع المالييــن مــن الكادحيــن‬
‫بالقــوة أو بالخــداع للقبــول بعمليــة االســتغالل‬
‫الممنهــج تلــك‪.‬‬

‫بالمفهــوم المتعــارف عليــه‪ ،‬تمثــل القوانيــن‬
‫العالقــة المواطنيــن بالدولــة‪ ،‬شــروط‬
‫العالقــات مــا بيــن المواطنيــن وبعضهــم‬
‫وشــروط تعاملهــم مــع جهــاز الدولــة نفســه‪،‬‬
‫وتفتــرض هــذه الصيغــة حياديــة هــذه‬
‫القوانيــن وتســاوي كل المواطنيــن‬
‫أمامهــا‪ ،‬هــذا االفتــراض مبنــي‬
‫علــى افتــراض آخــر بحياديــة الدولة‬
‫المشــرعة لهــذه القوانيــن‪ ،‬إال فــي‬
‫حالــة وجــود بعــض األشــخاص «الفاســدين»‬
‫فــي الســلطة‪.‬‬

‫القوانيــن فــي واقعهــا إذن ليســت ســوى أدوات‬
‫إخضــاع الجماهيــر للطبقــة الحاكمــة‪ ،‬شــروط‬
‫العبوديــة وقــد صيغــت بصــورة منمقــة‪ ،‬وانتمــاءات‬
‫مشــرعيها ومطبقيهــا الطبقيــة‪ ،‬ووالء المؤسســات‬
‫التــي يعملــون بهــا لطبقــة مــاك الثــروة والســلطة‪،‬‬
‫هــي الســبب الحقيقــي فــي تفشــي الظلم واالســتغالل‬
‫وليــس فســادهم الشــخصي‪.‬‬

‫لكــن الدولــة ليســت كيانــا محايــدا بــأي شــكل مــن‬
‫األشــكال‪ ،‬الدولــة تمثــل مصالــح طبقــة بعينهــا‪،‬‬
‫األقليــة المتحكمــة فــي وســائل اإلنتــاج ورؤوس‬
‫األمــوال والســلطة السياســية‪ ،‬والتــي تتمثــل فــي‬
‫مصــر باألســاس فــي رجــال األعمــال وجنــراالت‬
‫الجيــش وبيروقراطيــة الدولــة ذاتهــا المنتميــة‬
‫للنظــام البائــد‪ ،‬فالدولــة فــي مصــر ليســت فقــط أداة‬
‫لتحقيــق رغبــات الطبقــة الحاكمــة‪ ،‬ولكــن كبــار‬
‫موظفيهــا شــركاء فــي هــذه الطبقــة‪ .‬الدولــة منــذ‬
‫نشــأتها هــي وســيلة لتطبيــع شــكل المجتمــع الطبقــي‬
‫ومحاولــة إخفــاء طبيعتــه المتناقضــة‪ ،‬القائمــة علــى‬
‫اســتغالل إنتــاج وعمــل أغلبيــة المجتمــع لصالــح‬

‫يمكــن التأكــد مــن واقعيــة هــذه الرؤيــة مــن النظــر‬
‫إلــى القوانيــن المصريــة نفســها كدليــل‪ ،‬مثــا‪،‬‬
‫قانــون التظاهــر الــذي اقتبســنا إحــدى مــواده فــي‬
‫بدايــة المقــال‪ .‬القانــون يمثــل رغبــات ســلطة الثورة‬
‫المضــادة فــي جعــل خــروج أي مظاهــرة معارضــة‬
‫للنظــام ولحكمــه دون تعرضهــا لالعتــداء األمنــي‬
‫شــبه مســتحيل‪ ،‬فنحــن أمــام قانــون يهــدف لتعطيــل‬
‫الثــورة لحمايــة مصالــح الطبقــة الحامكــة‪ ،‬وليــس‬
‫قانــون محايــد لتنظيــم التظاهــر‪.‬‬
‫يمكننــا أيضــا النظــر إلــى األحــكام القضائيــة‬
‫األخيــرة‪ ،‬حيــث نــرى تعســفا واضحــا مــع‬
‫المعارضيــن للنظــام لســبب أو آخــر‪ ،‬مثلمــا‬
‫حــدث فــي حالــة فتيــات اإلســكندرية المنتميــن‬
‫لإلخــوان المســلمين وحصــول كل منهــن علــى‬
‫‪ 11‬عــام مــن الســجن بتهــم ملفقــة‪ ،‬وطــاب‬

‫جامعــة األزهــر الذيــن حصلــوا علــى ‪ 17‬عــام‬
‫مــن الســجن‪ ،‬باإلضافــة إلــى االعتقــاالت المســتمرة‬
‫للثــوار والنشــطاء فــي نفــس الوقــت الــذي يســتمر‬
‫مهرجــان البــراءة لجميــع قتلــة الداخليــة ورجــال‬
‫نظــام مبــارك‪.‬‬
‫مــاذا عــن محاولــة تشــريع رفــع دعــم الطاقــة‬
‫عــن عامــة الجماهيــر رغــم االســتمرار فــي إمــداد‬
‫مصانــع المســتثمرين بالطاقــة المدعمــة؟ مــاذا عــن‬
‫اإلعفــاءات الضريبيــة للمســتثمرين فــي الوقــت‬
‫الــذي تتجــه فيــه الدولــة نحــو التقشــف؟ مــاذا عــن‬
‫مشــاريع قانــون حــد أدنــي لألجــور يســتثني فــي‬
‫الواقــع أغلبيــة العمالــة المصريــة وقانــون حــد‬
‫أقصــى لألجــور يســتثني كل كبــار موظفــي الدولــة‬
‫الذيــن تزيــد أجورهــم عــن هــذا الحــد؟ مــاذا عــن‬
‫قانــون العمــل المصــري الــذي يمثــل عقــد اســتعباد‬
‫للعمــال؟ مثــل هــذه القوانيــن وغيرهــا تظهــر عــدم‬
‫حياديــة القانــون وبالتالــي طبيعــة انتمــاء الدولــة‪.‬‬
‫الحــل فــي مواجهــة هــذه االنحيــازات ال يكمــن فــي‬
‫محاولــة إصــاح الدولــة بشــكلها الحالــي أو محاولة‬
‫تحييدهــا مــن الداخــل‪ ،‬فهــذا هــو المســتحيل‪ .‬الحــل‬
‫الحقيقــي هــو فــي بنــاء دولــة جديــدة‪ ،‬تقــوم علــى‬
‫العــدل والمســاواة‪ ،‬انتماؤهــا الطبقــي هــو لجماهيــر‬
‫العمــال وفقــراء الفالحيــن والطــاب والمهنييــن‪،‬‬
‫الجماهيــر التــي ستســتولي علــى الثــروة والســلطة‬
‫مــن أيــدي ُمســت ِغليها‪ ،‬ولــن يحــدث هــذا إال‬
‫باســتمرار وتجــذر الثــورة وكســبها لهــذه الجماهير‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫اقتصاد‬
‫مقاالت‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪10‬‬

‫قنديل والببالوي‪ ..‬حكومات حتت أمر البنك الدويل‬
‫وهــي نســبة ال يمكــن إغفــال أثرهــا‬
‫علــى السياســة المصريــة االقتصاديــة‬
‫واإلقليميــة وهــذا مــا ينطبــق أيضــا‬
‫علــى المنــح التــي تقدمهــا الســعودية‬
‫واإلمــارات‪.‬‬
‫سداد الدين عدة مرات‬
‫أورد جمــال جــزءا فــي غايــة األهميــة‬
‫عــن كتــاب «المــال ضــد الشــعوب»‬
‫لـــ إريــك توســان‪ ،‬رئيــس لجنة إســقاط‬
‫ديــون العالــم الثالــث‪ ،‬الــذي قــال‬
‫أن حجــم الديــون الخارجيــة للــدول‬
‫الناميــة وصــل عــام ‪ 1980‬إلــى ‪580‬‬
‫مليــار دوالر وعلــى مــدى ‪ 22‬عامــا‬
‫ســددت الــدول الناميــة ‪ 4600‬مليــار‬
‫دوالر فوائــد وأقســاط أي ثمانيــة‬
‫أضعــاف المبالــغ التــي اقترضتهــا‬
‫بينمــا فــي الوقــت نفســه تضاعــف‬
‫حجــم الديــن نفســه ‪ 4‬مــرات إلــى‬
‫‪ 2400‬مليــار دوالر‪.‬‬
‫بقلم‪ :‬محمد درويش‬
‫طالعتنــا الصحــف المصريــة‬
‫خــال األيــام الماضيــة بالعديــد مــن‬
‫التصريحــات المنســوبة لمصــادر‬
‫حكوميــة مجهلــة تتحــدث عــن نيــة‬
‫الحكومــة الحصــول علــى مســاعدات‬
‫وقــروض مــن الــدول العربيــة والبنــك‬
‫الدولــي‪ ،‬تُضــاف إلــى أكثــر مــن ‪12‬‬
‫مليــار دوالر اقترضتهــا مصــر منــذ‬
‫إســقاط حكــم محمــد مرســي‪.‬‬
‫مســئول حكومــي يقــول إن الحكومــة‬
‫اقتربــت مــن االنتهــاء مــن مفاوضــات‬
‫مــع المملكــة العربيــة الســعودية‬
‫للحصــول علــى حزمــة تمويليــة‬
‫جديــدة لتغطيــة صفقــة األســلحة‬
‫الروســية‪ ،‬تقــدم علــى أنهــا مســاعدات‬
‫اقتصاديــة دون اإلفصــاح عــن‬
‫الجانــب العســكري فــي القــرض‪،‬‬
‫باإلضافــة إلــى تمويــل شــراء مــواد‬
‫بتروليــة لتغطيــة احتياجــات مصــر‬
‫خــال فصــل الشــتاء بقيمــة قــد تصــل‬
‫إلــى مليــار دوالر‪.‬‬
‫مصــدر آخــر قــال إن الحكومــة اتفقــت‬
‫مــع البنــك الدولــي للحصــول علــى‬
‫حزمــة مســاعدات بقيمــة ‪ 2‬مليــار‬
‫دوالر لتمويــل المشــروعات التنمويــة‬
‫خــال عامــي ‪ 2013‬و‪ ،2014‬وذلــك‬
‫وســط أنبــاء عــن حزمــة مســاعدات‬
‫إضافيــة مــن اإلمــارات والســعودية‬
‫بقيمــة ‪ 9‬مليــارات دوالر تــوزع‬
‫بيــن ‪ 5‬مليــارات مــن الســعودية‬
‫و‪ 4‬مليــارات مــن اإلمــارات‪.‬‬

‫المصــدر «المجهــول» عــاد ليؤكــد‬
‫أن الحكومــة تتواصــل حاليــا مــع‬
‫صنــدوق النقــد الدولــي لالتفــاق‬
‫علــى برنامــج للتعــاون يتــم بموجبــه‬
‫التصديــق علــى برنامــج اإلصــاح‬
‫المالــي واالقتصــادي الــذي تســعى‬
‫الحكومــة لتنفيــذه دون الحصــول علــى‬
‫مســاعدات ماليــة‪ ،‬أي ســننفذ شــروط‬
‫الصنــدوق دون مقابــل وبهــذا حصلــت‬
‫مصــر علــى قــروض بحوالــي ‪13‬‬
‫مليــار دوالر منــذ إســقاط اإلخــوان‬
‫تضــاف إلــى ‪ 11‬مليــار دوالر التــي‬
‫اقترضهــا مرســي مــن قطــر وتركيــا‬
‫وليبيــا خــال عــام واحــد مــن الحكــم‪.‬‬
‫الثمن السياسي‬
‫ال أحــد يقــدم شــيئا دون مقابــل؛ فعلــى‬
‫ســبيل المثــال كانــت اإلمــارات قــد‬
‫وعــدت مصــر بمســاعدات ‪ 3‬مليــار‬
‫دوالر منــذ عــام ‪ ،2011‬ولكنهــا‬
‫علقتهــا بســبب العالقــات الســيئة‬
‫مــع جماعــة اإلخــوان المســلمين‪،‬‬
‫والســعودية أيضــا وعــدت مصــر فــي‬
‫نفــس العــام بمســاعدات ‪ 3,75‬مليــار‬
‫دوالر قدمــت منها ‪ 1,75‬مليار دوالر‬
‫وتبقــي ‪ 2‬مليــار دوالر قامــت بزيادتها‬
‫مؤخــرا إلــى ‪ 5‬مليــار دوالر‪ ،‬وذلــك‬
‫بعــد إســقاط اإلخــوان‪ ،‬وهــذا يعنــي أن‬
‫«األشــقاء» اهتمــوا بطبيعــة النظــام‬
‫الــذي يدعمونــه أكثــر مــن أي شــيء‬
‫آخــر ممــا يعنــي بوضــوح أن هنــاك‬
‫أهــداف أخــرى مــن هــذه المســاعدات‪.‬‬
‫الدعــم العربــي لمصــر لــه تكلفــة‬
‫سياســية باهظــة‪ ،‬فحيــن حــدث تقــارب‬
‫بيــن حكــم محمــد مرســي ودولــة‬

‫قطــر‪ ،‬امتنعــت الســعودية واإلمــارات‬
‫عــن تقديــم أي مســاعدات لمصــر‬
‫وتوقــف الدعــم الــذي ســبق اإلعــان‬
‫عنــه بعــد الثــورة‪ .‬وإذا تذكرنــا‬
‫التقــارب الــذي كاد أن يحــدث بيــن‬
‫مصــر وإيــران عقــب تبــادل مرســي‬
‫وأحمــدي نجــاد‪ ،‬الرئيــس اإليرانــي‬
‫الســابق‪ ،‬الزيــارات فــإن دول الخليــج‬
‫تــرى فــي عــودة العالقــات اإليرانيــة‬
‫المصريــة تهديــدا ألمنهــا‪.‬‬
‫التقــارب مــع إيــران لــم يكــن بدرجــة‬
‫وضــوح التقــارب الــذي حــدث بيــن‬
‫مصــر وتركيــا فــي ظــل حكم مرســي‪،‬‬
‫وهــذا بالطبــع لــم يكــن علــى هــوى‬
‫أمــراء النفــط‪ ،‬لــذا فمــن الطبيعــي أن‬
‫تقــدم الــدول العربيــة منح ومســاعدات‬
‫لنظــام يجــد عــداوة مــن أردوغــان‬
‫الــذي أعلــن عــن دعمــه الواضــح‬
‫لإلخــوان حتــى انتهــى األمــر بطــرد‬
‫الســفير التركــي مــن القاهــرة‪.‬‬
‫الفخ‬
‫فــي مقــال بتاريــخ ‪ 15‬أبريــل‬
‫الماضــي‪ ،‬وقــت كانــت حكومــة هشــام‬
‫قنديــل تتلقــى ســيل المنــح القطريــة‬
‫والتركيــة وتتفــاوض علــى قــرض‬
‫بقيمــة ‪ 4,8‬مليــار مــن صنــدوق النقــد‬
‫الدولــي‪ ،‬كتــب وائــل جمــال الصحفــي‬
‫االقتصــادي مقــاال هامــا عــن تكلفــة‬
‫الديــون تحــت عنــوان «فــخ الديــون‬
‫الخارجيــة الــذى ينصبونــه لنــا»‪.‬‬
‫قــال جمــال تحــت عنــوان فرعــي‬
‫«ليســت بــا تكلفــة» أنــه قبــل وأثنــاء‬
‫حــرب أكتوبــر ‪ 1973‬قدمــت الــدول‬
‫العربيــة دعمــا مباشــرا لمصــر‬
‫بالمــال والسياســة وبالتالــي الدعــم‬

‫ويقــول جمــال إنــه فــي مصــر مبــارك‬
‫المتحفظــة للغايــة بعــد ‪ 1986‬فيمــا‬
‫يخــص الديــون الخارجيــة‪ ،‬أســقطت‬
‫الواليــات المتحــدة وحلفاؤهــا مــن‬
‫الدائنيــن نصــف الديــون الخارجيــة‬
‫مقابــل مشــاركة مصــر العســكرية‬
‫فــي التدخــل األمريكــي لتحريــر‬
‫الكويــت‪ ،‬ومــن حوالــي الـــ‪ 20‬مليــار‬
‫دوالر قفــز الديــن إلــى حــدود مــا كان‬
‫عليــه وقــت اإلســقاط (‪ 35‬مليــار)‬
‫بســقوط مبــارك‪ ،‬وذلــك برغــم أن‬
‫مصــر ظلــت تدفــع ‪ 3‬مليــارات دوالر‬
‫متوســطا ســنويا فــي شــكل خدمــة‬
‫وأقســاط الديــن وخــال الفتــرة بيــن‬
‫‪ 2000‬إلــى ‪ ،2009‬تزايــد مســتوى‬
‫الديــن المصــري بمعــدل ‪،%15‬‬
‫بالرغــم مــن أننــا دفعنــا ‪ 24,6‬مليــار‬
‫دوالر كمدفوعــات للديــون فــي الفتــرة‬
‫نفســها‪ .‬هــذا هو ما يســمى فــخ الديون‪.‬‬

‫العربــي ليــس أمــرا شــاذا‪ ،‬لكــن‬
‫الوضــع اليــوم مختلــف‪ ،‬ففــي تحليلهــا‬
‫للقــروض القطريــة تقتبــس وحــدة‬
‫اســتخبارات مجلــة اإليكونوميســت‬
‫رئيــس‬
‫البريطانية‪ EIU ‬قــول‬
‫الــوزراء القطــري أن بــاده «لــم‬
‫تطلــب شــيئا مــن مصــر فــي‬
‫المقابــل»‪ ،‬لكــن الوحــدة البحثيــة‬
‫ترصــد تزامــن القــرض الجديــد مــع‬
‫إلغــاء حكومــة قنديــل الضرائــب‬
‫المزمعــة علــى االندماجــات‬
‫واالســتحواذات فــي البورصــة‪ ،‬وهــو‬
‫مــا يعفــي صفقــة اســتحواذ بنــك قطــر‬
‫الوطنــي علــى بنــك األهلــي سوســيتيه‬
‫جنــرال والتــي كانــت ســتمد الخزانــة‬
‫المصريــة مباشــرة بـــ ‪ 200‬مليــون‬
‫دوالر‪ ،‬وعــاوة علــى ذلــك تضيــف‬
‫وحــدة اإليكونوميســت صفقــة شــراء‬
‫بنــك االســتثمار القطــري كيوانفســت‬
‫لـــ‪ %60‬مــن أســهم بنــك االســتثمار‬
‫المصــري إي اف جــي هيرميــس وينهــي مقالــه بــأن فــخ الديــون يســمح‬
‫(المتهــم حاليــا فــي قضايــا التالعــب بتدخــل غيــر محــدود مــن رأس المــال‬
‫فــي البورصــة لحســاب عــاء وجمــال العالمــي الكبيــر والــدول التــي تمثلــه‬
‫مبــارك نظــر أمــام القضــاء) والتــي فــي شــئونك االقتصاديــة لألبــد‪،‬‬
‫ســينتهي أمــد العــرض المتعطــل فيهــا فيجــيء الصنــدوق فيضــع أنفــه فــي‬
‫أمــام هيئــة الرقابــة الماليــة يــوم ‪ 3‬كل صغيــرة وكبيــرة ويحــدد كــم‬
‫مايــو‪ .‬ويبقــى أن نــرى إذا مــا كان ســيتقاضى الموظــف العــام المقبــل‪،‬‬
‫األمــر ســيتم تحريكــه أم ال (هنــا وكيــف ســيعيش‪ ،‬ومــن ســيدفع‬
‫أيضــا كانــت الصفقــة ســتضخ مالييــن الضرائــب‪ ،‬ولحســاب مــن تــدار‬
‫الــدوالرات فــي موازنــة الدولــة عبــر عجلــة اإلنتــاج‪ ،‬تحــت دعــوى أنــه‬
‫يضمــن للدائنيــن مــن دول وبنــوك‬
‫نفــس الضريبــة الملغــاة(‪.‬‬
‫أنــك ستســدد‪.‬‬
‫وبإضافــة القــروض القطريــة يرتفــع‬
‫نصيــب قطــر وحدهــا مــن الديــن‬
‫الخارجــي المصــري الرســمي إلــى‬
‫‪ ،% 16‬حيــث بلــغ الديــن وقــت كتابــة‬
‫المقــال إلــى ‪ 38,8‬مليار دوالر (الدين‬
‫حتــى يونيــو الماضــي ‪ 43,2‬مليــار)‪،‬‬

‫البنك المركزي‪ :‬ارتفاع رصيد الدين الخارجي إلى ‪ 2,43‬مليار دوالر نهاية يونيو الماضي وذلك قبل إضافة المنح والقروض التي حصلت عليها مصر بعد ‪ 30‬يونيو والتي بلغت ‪ 12,9‬مليار دوالر‬
‫منها ‪ 6‬مليارات قروض واجبة السداد‪.‬‬
‫البنك المركزي‪ :‬إجمالي الدين العام المحلي بلغ نحو ‪ 533,1‬تريليون جنيه فى نهاية يونيو الماضي ‪ % 82.6‬من الدين مستحق على الحكومة‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫الطالب االشتراكي‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪11‬‬

‫هتفوا‪ :‬املظاهرة صوت الناس مش بإذن من احلراس‬
‫عقــب موجــة القمــع التــي قامــت بهــا‬
‫الداخليــة‪ ،‬بمباركــة وتأييــد العســكر‪،‬‬
‫والتــي تمثلــت فــي اقتحــام الجامعــات‪،‬‬
‫واعتقــال الطــاب‪ ،‬بــل واســتصدار‬
‫أحــكام بســرعة غيــر عاديــة ضــد‬
‫الطــاب‪ ،‬بلغــت بعضهــا ‪ 17‬ســنة‪.‬‬

‫ثورة اجلامعة تشتعل ضد مقع العسكر‬

‫انطلقــت صيحــة الثــورة مــن جديــد‬
‫ضــد القمــع خاصــة بعــد الكشــف عــن‬
‫قانــون منــع التظاهــر واالعتصــام‪،‬‬
‫ومــا كان مــن الداخليــة إال أن تمــادت‬
‫فــي جرمهــا واقتحمــت حــرم جامعــة‬
‫القاهــرة واغتالــت الشــهيد محمــد‬
‫رضــا الطالــب بكليــة الهندســة‪.‬‬
‫لكــن األكثــر وقاحــة وقبحــا هــو‬
‫خــروج وزيــر التعليــم العالــي حســام‬
‫عيســى ليتهــم زمــاء الشــهيد بقتلــه‪،‬‬
‫دم الشــهيد رضــا يشــعل جامعــة‬
‫ويدلــي بشــهادته عــن خرطــوش‬
‫القاهــرة‬
‫الداخليــة «اللــي بيلســع»‪ ،‬وكان‬
‫موقــف رئيــس جامعــة القاهــرة أعلــن طــاب كليــة هندســة جامعــة‬
‫جابــر نصــار أكثــر احترامــا لشــرف القاهــرة فــي األول مــن ديســمبر‬
‫منصبــه حينمــا أعلــن اتهامــه إضرابهــم الكلــي عــن الدراســة‪ ،‬وذلك‬
‫للداخليــة باغتيــال الشــهيد رضــا‪ .‬بعــد تعــدي الداخليــة علــى الحــرم‬
‫الجامعــي‪ ،‬واستشــهاد محمــد رضــا‬
‫موجــة االحتجاجــات الطالبيــة تصــل طالــب بكلية الهندســة جامعــة القاهرة‪.‬‬
‫أســبوعها الثالــث‪ ،‬تنوعــت بيــن‬
‫اإلضــراب الجزئــي والشــامل فــي بــدأت الفعاليــات بوقفــة داخــل الكليــة‪،‬‬
‫بعــض الكليــات‪ ،‬وبيــن المســيرات ردد خاللهــا الطــاب هتافــات ضــد‬
‫والمظاهــرات فــي كليــات أخــرى‪ ،‬الداخليــة والعســكر‪ ،‬كمــا تضامــن‬
‫وقــد اتســعت دائــرة التأييــد والتضامــن أعضــاء هيئــة التدريــس والهيئــة‬
‫مــن مختلــف الكليــات‪ ،‬كمــا أعلــن المعاونــة مــع الطــاب وأعلنــوا‬
‫أعضــاء هيئــة التدريــس فــي عــدد مــن إضرابهــم‪ .‬وأعلــن الطــاب عــن‬
‫الجامعــات المختلفــة عــن تضامنهــم اســتمرار اعتصامهــم لحيــن تحقيــق‬
‫المطالــب التــي تتمثــل فــي القصــاص‪،‬‬
‫وتأييدهــم لنضــال الطلبــة‪.‬‬
‫ورحيــل قــوات األمــن مــن محيــط‬
‫لــم يفــت اإلخــوان أن يكشــفوا عــن الجامعــة‪ ،‬واإلفــراج عــن المعتقليــن‪،‬‬
‫المزيــد مــن االنتهازيــة واألنانيــة‪ ،‬وإلغــاء قــرارات اإلدارة بشــأن فصــل‬
‫حينمــا تحايلــوا علــى الفعاليــات بعــض الطــاب تعســفياً‪.‬‬
‫المنظمــة‪ ،‬فــي محاولــة لركــوب‬
‫الموجــة الثوريــة‪ ،‬بــل واالعتــداء وفــي اليــوم نفســه‪ ،‬نظــم طــاب كليــة‬
‫علــى الطــاب الثــوار المشــاركين طــب القصــر العينــي وقفــة احتجاجيــة‬
‫الذيــن رفعــوا شــعار الثــورة ‪»:‬يســقط انطلقــت فــي مســيرة مــرت بكوبــري‬
‫كل مــن خــان‪ ،‬عســكر فلــول إخوان»‪ .‬الجامعــة وميــدان النهضــة بعــد‬
‫انســحاب قــوات الشــرطة والجيــش‪.‬‬
‫هندســة عيــن شــمس‪ :‬اإلضــراب هــو‬
‫كمــا أعلــن طــاب كليــة سياســة‬
‫سال حنا‬
‫واقتصــاد إضرابهــم عــن الدراســة‪،‬‬
‫احتجاجــا علــى اعتقــال زميليهــم‬
‫ونظمــوا وقفــة انضمــت لهــا العميــدة‪،‬‬
‫حمــزة حمــادة‪ ،‬وطــارق حســين‪،‬أعلن‬
‫ثــم توافــدت اتحــادات أخــرى‪،‬‬
‫اتحــاد طــاب هندســة عيــن شــمس‬
‫كاتحــاد طــاب هندســة القاهــرة‬
‫إضــراب اســتمر ســبعة أيــام‪ ،‬وتــم‬
‫وإعــام علــى الوقفــة‪ ،‬حتــى جــاءت‬
‫تعليقــه يــوم الخميــس ‪ 28‬نوفمبــر‪،‬‬
‫مســيرة طــاب ضــد االنقــاب‪،‬‬
‫بعــد االتفــاق مــع إدارة الكليــة التخــاذ‬
‫مردديــن هتافــات خاصــة بهــم‪،‬‬
‫كافــة اإلجــراءات القانونيــة الالزمــة‬
‫ممــا أدى إلــى اســتياء الطــاب‪.‬‬
‫لإلفــراج عــن الطــاب المعتقليــن‪،‬‬
‫كمــا تعهــد االتحــاد فــي بيانــه بعــدم‬
‫هــذا وقــد نظــم العشــرات مــن‬
‫إضــرار الطــاب المشــاركين فــي‬
‫طــاب كليــة العــاج الطبيعــى‬
‫اإلضــراب أو المعتقليــن وتســوية‬
‫مظاهــرات كمــا تقــدم اتحــاد الكليــة‬
‫درجاتهــم وتعويضهــم دراســيا‪.‬‬
‫باســتقالته اعتراض ـا ً علــى األحــداث‪.‬‬
‫وقــد دعــا االتحــاد أيضــا جميــع‬
‫الفصائــل للتوحــد ضــد آلــة القمــع كانــت هتافــات الطــاب منــددة‬
‫والظلــم‪ ،‬وأعلــن عــن مبــادرة تنســيقية بالشــرطة والعســكر‪ ،‬ومنهــا‬
‫بيــن جميــع القــوى واالتحــادات «يســقط يســقط حكــم العســكر‪ ،‬احنــا‬
‫الطالبيــة علــى مســتوى الجمهوريــة‪ .‬فــى جامعــة مــش فــى معســكر»‪،‬‬
‫و»حركــة طالبيــة واحــدة‪ ،‬ضــد‬
‫الســلطة اللــى بتدبحنــا»‪ ،‬و»يقتــل‬
‫‪ 100‬ياخــد ترقيــة‪ ،‬يســجن ‪1000‬‬

‫ياخــد نقديــة»‪ ،‬و»طالــب جامعــة‬
‫بايــت فــى الســجن‪ ،‬نفــس الشــكل‬
‫ونفــس الســن»‪ ,‬كمــا ردد الطــاب‬
‫بعــض األغانــي الثوريــة‪.‬‬
‫بورسعيد‪ :‬لسة الطالب هو الحل‬
‫تظاهــر مئــات مــن طــاب كليــة‬
‫الهندســة بجامعــة بورســعيد فــي األول‬
‫مــن ديســمبر داخــل حــرم الجامعــة؛‬
‫وأعلنــوا اإلضــراب الجزئــي عــن‬
‫الدراســة للمطالبــة بإســقاط قانــون‬
‫التظاهــر‪ ،‬وإلغــاء مــادة المحاكمــات‬
‫العســكرية للمدنيــن بالدســتور‪،‬‬
‫واإلفــراج غيــر المشــروط عــن‬
‫المعتقليــن‪ ،‬وعــدم عــودة الداخليــة‬
‫داخــل أســوار الجامعــة‪.‬‬
‫كمــا نظــم اتحــاد طلبــة كليــة العلــوم‬
‫وقفــة احتجاجيــة وســط تجــاوب‬
‫مــن الطــاب‪ ،‬وتعالــت الهتافــات‬
‫«لســه الطالــب هــو الحــل‪ ..‬عمــره‬
‫مــا هيرضــى تانــي بالــذل‪ ..‬الداخليــة‬
‫بلطجيــة»‪.‬‬
‫ثــورة إســكندرية ضــد العســكر‬
‫و ا لد ا خليــة‬
‫انطلقــت ثــورة طــاب جامعــة‬
‫اإلســكندرية قويــة منــذ يومهــا األول‪،‬‬
‫للمطالبــة باإلفــراج عــن المعتقليــن‬
‫ولرفــض قانــون التظاهــر‪ ،‬حيــث‬
‫تقــدم عــدد مــن أعضــاء االتحــادات‬
‫الطالبيــة باســتقاالت جماعيــة بعــد‬
‫الحكــم علــى عــدد مــن طالبــات‬
‫جامعــة اإلســكندرية بالســجن ‪11‬‬
‫عامــا علــى خلفيــة اعتقالهــن‪ .‬حيــث‬
‫اســتقال كامــل أعضــاء اتحــادات‬
‫الهندســة والصيدلــة واآلداب والفنــون‬
‫الجميلــة والطــب وطــب األســنان‪،‬‬
‫باإلضافــة إلــى مجلــس اتحــاد طــاب‬
‫جامعــة اإلســكندرية‪ ،‬ورئيــس االتحاد‬
‫محمــود رضــوان‪.‬‬
‫وفــي الســياق نفســه أعلــن «حكيــم‬
‫حركــة‬
‫عضــو‬
‫عبدالنعيــم»‬
‫االشــتراكيين الثورييــن‪ ،‬وعضــو‬
‫اتحــاد طــاب كليــة اآلداب اســتقالته‪،‬‬
‫وقــد ذكــر فــي بيــان لــه‪« :‬عندمــا‬
‫خرجنــا بيــن صفــوف الجماهيــر ضــد‬
‫حكومــة اإلخــوان كان خروجنــا مــن‬
‫أجــل اســتكمال الثــورة‪ ،‬وليــس مــن‬

‫أجــل تنصيــب جنــرال عســكري‬
‫حاكــم بأمــره‪ ..‬وســنظل علــى‬
‫موقفنــا المبدئــي المدافــع عــن جميــع‬
‫الطالبــات والطــاب المعتقليــن فــي‬
‫ســجون العســكر‪ ..‬والحركــة الطالبيــة‬
‫تُعلنهــا بحســم‪ :‬إن عدتــم عدنــا»‪.‬‬

‫هــذا وقــد أصــدر اتحــاد المعيديــن‬
‫والمدرســين المســاعدين فــي الكليــة‬
‫بيانـا ً إلعــان تضامنهــم مــع إضــراب‬
‫الطــاب‪.‬‬
‫طــاب اإلخــوان يعتــدون علــى‬
‫الطــاب المتظاهريــن‬
‫شــهد صبــاح الســبت ‪ 30‬نوفمبــر‬
‫اعتــداء عــدد مــن طــاب اإلخــوان‬
‫المســلمين علــى عــدد مــن طــاب‬
‫القــوى السياســية‪ ،‬ومــن ضمنهــم‬
‫حكيــم عبــد النعيــم الطالــب بكليــة‬
‫اآلداب ومحمــد مصطفــى الطالــب‬
‫بكليــة التجــارة واألعضــاء بحركــة‬
‫االشــتراكيين الثورييــن‪ ،‬علــى إثــر‬
‫توزيــع بيــان تضامنــي مــع الطلبــة‬
‫المعتقليــن والقصــاص لدمــاء الشــهداء‬
‫بعنــوان «ضــد السيســي‪ ..‬ضــد‬
‫اإلخــوان‪ ..‬النصــر للثــورة»‪ ،‬وإصابة‬
‫عــدد مــن المتظاهريــن حيــث أثــار‬
‫الشــعار الــذي حملــه البيــان حفيظــة‬
‫طــاب الجماعــة‪ .‬وفــي النهاية فشــلت‬
‫أفعــال اإلخــوان فــي تفريــق المســيرة‬
‫التــي انضــم إليهــا مئــات الطــاب‪.‬‬

‫تصاعــد النضــال الطالبــي بإعــان‬
‫طــاب هندســة اإلســكندرية‬
‫اإلضــراب‪ ،‬كمــا نظــم الطــاب تضامن طالبي واسع‬
‫المســيرات التــي طافــت مبانــي أعلنــت عــدة حــركات واتحــادات‬
‫الكليــة لدعــوة الطــاب الحاضريــن طالبيــة فــي بيانــات مســتقلة‪،‬‬
‫فــي المدرجــات لالنضمــام إلــى وجماعيــة عــن تضامنهــا مــع نضــال‬
‫اإلضــراب‪ ،‬وقــد شــهدت تضامــن زمالئهــم فــي الجامعــات المختلفــة‬
‫بعــض األســاتذة وكذلــك ‪ ‬تضامــن ضــد قمــع وبطــش الداخليــة‪ ،‬مــن‬
‫بيــن الكيانــات المتضامنــة‪ :‬حركــة‬
‫الكثيــر مــن عمــال الكليــة‪.‬‬
‫االشــتراكيين الثورييــن‪ ،‬وجبهــة‬
‫ومــن ناحيــة أخــرى انضمــت ثــوار‪ ،‬واتحــاد طــاب الجامعــات‬
‫مســيرات طــاب المجمــع الطبــي الخاصــة‪ ،‬وبعــض الحــركات‬
‫والمجمــع النظــري بعــد تســجيل الطالبيــة فــي جامعــات أخــرى‪ .‬وقــد‬
‫مناوشــات مــن جانــب طــاب أعلنــت هــذه الحــركات عــن تبنيهــا‬
‫اإلخــوان وقــوات األمــن التــي لمطالــب الطــاب الثائريــن والتــي‬
‫هاجمــت الطــاب وفضــت المظاهــرة تتلخــص فيمــا يلــي‪:‬‬
‫بإطــاق قنابــل الغــاز وطلقــات‬
‫‪ -1‬اإلفــراج الفــوري عــن كافــة‬
‫ا لخر طــو ش ‪.‬‬
‫الطــاب المعتقليــن‪.‬‬
‫وقــد صــرح محمــد الســايس عضــو‬
‫حركــة االشــتراكيين الثورييــن بــأن ‪ -2‬إنهــاء حصــار الداخليــة للجامعــات‬
‫«قضيــة المعتقليــن هــي جــزء مــن بشــكل كامــل وفــوري‪ ،‬وإلغــاء كافــة‬
‫قضايــا الثــورة والتــي حت ًمــا لــن القــرارات التــي تســمح لهــا باقتحــام‬
‫تنتهــي إال بانتصــار الثــورة»‪ ،‬وأن الحــرم الجامعــي‪.‬‬
‫«التضامــن مــع الشــبان المعتقليــن‬
‫ال يعنــي بــأي شــكل التضامــن مــع ‪ -3‬إلغــاء كافــة التحقيقــات ومجالــس‬
‫قيــادات اإلخــوان المعزولــة بقــوة التأديــب التعســفية والمتعلقــة بالنشــاط‬
‫الطالبــي أو السياســي فــي الجامعــة‪.‬‬
‫وإرادة الشــعب»‪.‬‬
‫وفــي اليــوم الثالــث لإلضــراب نظــم ‪ -4‬إســقاط قانــون «حظــر التظاهــر»‬
‫الطــاب مســيرات وســط إجــراءات وكافــة القوانيــن االســتثنائية‪ ،‬وحظــر‬
‫أمنيــة مشــددة علــى البوابــات مرددين المحاكمــات العســكرية للمدنييــن‪.‬‬
‫هتافــات منــددة بقانــون التظاهــر ‪ -5‬القصــاص لشــهدائنا ومحاكمــة‬
‫منهــا‪« :‬المظاهــرة بإيــد النــاس‪ ،‬مــش المســئولين عــن كل الدمــاء الزكيــة‬
‫بعســاكر وال حــراس»‪ ،‬كمــا نظــم التــي ســالت خــال الهجمــات الدمويــة‬
‫الطــاب االشــتراكيون الثوريــون المتكــررة علــى جامعاتنــا‪.‬‬
‫معرضــا للتضامــن مــع المعتقليــن‬
‫وللمشــاركة فــي الحشــد لإلضــراب‪ -6 .‬إقالــة حســام عيســى ومحمــد‬
‫ووزعــوا بيانــا بعنــوان «ضــد ابراهيــم وزيــري التعليــم العالــي‬
‫السيســي‪ ،‬ضــد اإلخــوان‪ ،‬النصــر والداخليــة ومحاكمتهمــا كمســئولين‬
‫للثــورة»‪ ،‬ورســم طــاب آخــرون بشــكل مباشــر عــن الجرائــم‪.‬‬
‫جرافيتــي علــى حوائــط الكليــة‪ ،‬ضــد‬
‫الداخليــة‪ ،‬وللدعوة لإلضــراب‪ ،‬وآخر‬
‫بعنــوان «صــوت المــرأة ثــورة»‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫الطالب االشتراكي‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪12‬‬

‫إرضاب «هندسة الزقازيق»‪ ..‬وللحديث بقية‬

‫االشتراكي‬

‫الرشطة تقتحم جامعة‬
‫الفيوم‪ ..‬وإرضاب هندسة‬
‫ناحج بامتياز‬
‫بقلم‪ :‬أسامة عادل وأحمد خليفة‬
‫اقتحمــت قــوات الشــرطة جامعــة الفيــوم‪،‬‬
‫األربعــاء ‪ 27‬نوفمبــر‪ ،‬لقمــع احتجاجــات‬
‫الطــاب بعــد انتهــاء اجتمــاع محافــظ‬
‫الفيــوم مــع رئيــس الجامعــة بخصــوص‬
‫تطبيــق قانــون منــع التظاهــر‪ ،‬حيــث‬
‫أغلقــت الســلطات أبــواب الجامعــة‬
‫ومنعــت الطــاب مــن الخــروج‪ ،‬ثــم‬
‫قامــوا بإطــاق قنابــل الغــاز والخرطــوش‬
‫بغــزارة وعنــف وبشــكل عشــوائي داخــل‬
‫حــرم الجامعــة‪ ،‬ممــا أدى إلصابــة‬
‫عشــرات الطــاب وعــدد كبيــر مــن‬
‫المرضــى (داخــل مستشــفى الجامعــة)‬
‫باالختنــاق‪ ،‬وإصابــة عــدد كبيــر مــن‬
‫‪.‬الطــاب بالخرطــوش‬

‫بقلم‪ :‬علي يسري‬

‫البطولــي لطــاب هندســة الزقازيــق‪.‬‬

‫إضــراب تضامنــي‪.‬‬

‫«هاتــوا اخواتنــا مــن الزنازيــن»‪ ،‬كان‬
‫هــذا الهتــاف المفجــر إلضــراب طــاب‬
‫هندســة الزقازيــق يــوم الســبت الماضــي‬
‫‪ 16‬نوفمبــر‪ ،‬والــذي جــاء علــى خلفيــة‬
‫الدعــوات الطالبيــة المســتقلة‪ ،‬والمدعومة‬
‫بعــد ذلــك مــن اتحــاد هندســة الزقازيــق‪،‬‬
‫لإلفــراج عــن الطــاب المعتقليــن (محمــد‬
‫عبــد الشــكور وعمــرو الجنــدي ومحمــد‬
‫ســمير وبــال الكومــي وعمــرو حجــاج)‪،‬‬
‫والذيــن تــم اعتقالهــم علــى خلفيــة أعمــال‬
‫العنــف والبلطجــة التــي اجتاحــت جامعــة‬
‫الزقازيــق‪ ،‬والدائــرة منــذ بدايــة العــام‬
‫الدراســي بيــن طــاب جماعــة اإلخــوان‬
‫المســلمين والطــاب المؤيديــن للعســكر‬
‫والمدعوميــن بتشــكيالت مســلحة مــن‬
‫البلطجيــة‪ ،‬ليتــم اعتقــال هــؤالء الطــاب‬
‫الخمســة بنــاءاً علــى تقاريــر أمنيــة‬
‫«بحتــة» تــم كتابتهــا بحق هــؤالء الطالب‬
‫كنــوع مــن الــردع لباقــي الطــاب‪.‬‬

‫اقتحام ثم انتفاضة طالبية‬

‫لقــد تــم فــرض الكلمــة الطالبيــة مــن‬
‫عمــوم الطــاب باختــاف انتماءاتهــم‬
‫السياســية والحزبيــة‪ ،‬فيمــا كانتــا إدارة‬
‫كليــة الهندســة ورئاســة الجامعــة‬
‫تُحركهمــا تعليمــات وزارة الداخليــة‬
‫وعلــى رأســها أمــن الدولــة‪.‬‬

‫المثيــر للدهشــة أن مــن بيــن هــؤالء‬
‫الطــاب المعتقليــن ناشــط شــيوعي‬
‫وهــو الزميــل (محمــد عبــد الشــكور)‪،‬‬
‫وآخــر عضــو بحــزب الدســتور وهــو‬
‫الزميــل (بــال الكومــي)‪ ،‬لكــن ذلــك‬
‫لــم يكــن ذلــك كافيــاً‪ ،‬لتمــارس آلــة‬
‫الدولــة القمعيــة الرســمية دورهــا هــي‬
‫األخــرى فــي التنكيــل بالحركــة الطالبيــة‬
‫علــى اختــاف انتماءاتهــا السياســية‪،‬‬
‫فتحــت مزاعــم إيقــاف العنــف‪ ،‬والواقــع‬
‫تحــت ســمع وبصــر األجهــزة األمنيــة‪،‬‬
‫تمــارس الدولــة عنفهــا مدعومــة‬
‫بغطــاء إعالمــي كاذب وتفويــض‬
‫يحــرق صاحبــه فــي المقــام األول‪.‬‬
‫لقــد تــرددت أصــداء الدعــوات الطالبيــة‬
‫المناديــة بالوقــوف صفــا ً واحــداً فــي‬
‫وجــه عــودة الممارســات القمعيــة‪ ،‬ليبــدأ‬
‫اإلضــراب يومــه األول برفــض طــاب‬
‫الفرقــة اإلعداديــة واألولى دخــول قاعات‬
‫اللجــان ألداء امتحانــات «الميــد تــرم»‪،‬‬
‫فيمــا تواتــرت األنبــاء عــن قــرب اقتحــام‬
‫وشــيك لقــوات األمــن المركــزي للحــرم‬
‫الجامعــي ألول مــرة فــي تاريــخ جامعــة‬
‫الزقازيــق‪ ،‬لــم يكــن ذلك ســوى أول قطرة‬
‫حبــر تُســطر بهــا ملحمــة اإلضــراب‬

‫فــي يــوم الســبت ‪ 16‬نوفمبــر وعلــى‬
‫أنغــام الهتافــات الطالبيــة المناديــة‬
‫بالحريــة للمعتقليــن‪ ،‬ووقــف اعتــداءات‬
‫البلطجيــة علــى طــاب كليــة الهندســة‪،‬‬
‫تســاقطت القنابــل المســيلة للدمــوع مــن‬
‫قــوات الداخليــة‪ ،‬والتــي أعلنــت عندئــذ‬
‫عــن اقتحامهــا للحــرم الجامعــي فــي‬
‫محاولــة لفــض اإلضــراب الســلمي‬
‫لطــاب كليــة الهندســة‪ ،‬علــى الجانــب‬
‫اآلخــر كان عميــد كليــة الهندســة يتحــدث‬
‫فــي إحــدى القنــوات الفضائيــة حــول‬
‫وجــود مجموعــات مــن طــاب اإلخــوان‬
‫الذيــن قامــوا بمنــع الطــاب مــن تأديــة‬
‫االمتحانــات‪ ،‬لــم تكــن تلــك ســوى محاولة‬
‫«قــذرة» لتشــويه صــورة اإلضــراب‪،‬‬
‫ولــم تجــد صــدى يُذكــر بيــن الطــاب‪.‬‬
‫لقــد أدى االقتحــام إلــى تســاقط العديــد مــن‬
‫الطــاب والطالبــات مصابيــن بحــاالت‬
‫اختنــاق نتيجــة االســتخدام المفــرط للغــاز‬
‫المســيل للدمــوع‪ ،‬فيمــا جابــت مدرعــات‬
‫وجنــود األمــن المركــزي شــوارع‬
‫الجامعــة بحثــا ً عــن أي طالــب مشــارك‬
‫فــي اإلضــراب‪ .‬وكانــت مؤشــرات‬
‫الغضــب تتصاعــد بصــورة كبيــرة بيــن‬
‫مختلــف دفعــات كليــة الهندســة‪ ،‬لتتجلــى‬
‫فــي اليــوم الثانــي لإلضــراب الــذي‬
‫حقــق نســبة تصــل إلــى ‪ ،%100‬فبينمــا‬
‫كانــت أبــواب المبانــي مفتوحــة علــى‬
‫مصراعيهــا‪ ،‬كانــت حشــود الطــاب‬
‫الغفيــرة أمــام مبنــى مدنــي تجمعهــا قضية‬
‫واحــدة‪ :‬كرامــة الطالــب الجامعــي‪.‬‬
‫إضراب‪ ..‬ثم إضراب‪ ..‬ثم إضراب‬
‫بينمــا تــم تشــكيل اللجــان الطالبيــة‬
‫لحمايــة المبانــي‪ ،‬كانــت المســيرات‬
‫المتضامنــة مــع إضــراب كليــة هندســة‬
‫الزقازيــق تتدفــق مــن طــاب كليــات‬
‫الطــب والصيدلــة ولتربيــة والتجــارة‬
‫والحاســبات والمعلومــات معلنــة عــن‬
‫تضامنهــا الكامــل مــع إضــراب طــاب‬
‫كليــة الهندســة‪ ،‬باإلضافــة إلــى إعــان‬
‫طــاب كليــة العلــوم عــن دخولهــم فــي‬

‫فــي اليــوم الثانــي لإلضــراب كانــت‬
‫األجــواء الثوريــة حاضــرة‪ ،‬وتــم‬
‫تمزيــق بيــان إدارة الكليــة والــذي طلــب‬
‫مــن ‪ ‬الطــاب إعــاء المصلحــة العليــا‬
‫والعمــل علــى تشــكيل لجنــة مــن أعضــاء‬
‫هيئــة التدريــس كمحاولــة لإلفــراج عــن‬
‫الطــاب المعتقليــن‪ ،‬عــن أي مصلحــة‬
‫عليــا تتحــدث إدارة الكليــة وقــد دُنســت‬
‫أرض الجامعــة بأقــدام وزارة الداخليــة‬
‫عندمــا تــم اقتحامهــا‪ ،‬بينمــا يقبــع ‪ 5‬طالب‬
‫خلــف القضبــان؟!‬
‫لقــد دأبــت وســائل اإلعــام علــى تشــويه‬
‫وتزييــف الحقائــق‪ ،‬وألن النغمــة الســائدة‬
‫اآلن هــي االتهــام بالتبعيــة لجماعــة‬
‫اإلخــوان المســلمين أو لحلــف دولــة‬
‫السيســي‪ ،‬فقــد تــم تصويــر اإلضــراب‬
‫علــى أنــه مــن صنيعــة طــاب اإلخــوان‪،‬‬
‫فلــم يكــن هنــاك مفــر مــن الدعــوة لتنظيــم‬
‫مؤتمــر صحفــي صبيحــة يــوم الســبت‬
‫‪ 24‬نوفمبــر وتحــت رعايــة اتحــاد‬
‫هندســة الزقازيــق‪ ،‬ليتــم مــن خاللــه‬
‫تقديــم الصــورة الحقيقــة لإلضــراب‬
‫الــذي تــم تشــويهه فــي وســائل اإلعــام‪،‬‬
‫فــي الوقــت الــذي توالــت فيــه الهجمــات‬
‫المضــادة علــى الحــراك الثــوري‪ ،‬بدايــة‬
‫مــن التهديــدات المســتمرة الصــادرة‬
‫مــن أســاتذة وأعضــاء هيئــة التدريــس‬
‫لطــاب الفرقــة اإلعداديــة بالرســوب فــي‬
‫االمتحانــات والتأكيــد علــى عــدم إعادتهــا‬
‫مــرة أخــرى‪ .‬فيمــا لــم يجــد طــاب‬
‫باقــي الفــرق األخــرى بُــداً مــن تنظيــم‬
‫المســيرات الداعمــة إلضــراب طــاب‬
‫الفرقــة اإلعداديــة‪ ،‬ليقــوم طــاب الفرقــة‬
‫اإلعداديــة علــى الفــور وتحــت تأثيــر‬
‫هتافــات زمالئهــم بالخــارج بمغــادرة‬
‫قاعــة اللجــان واالنضمــام مــرة أخــرى‬
‫لإلضــراب‪.‬‬

‫كانــت األجــواء المحيطــة بإضــراب كليــة‬
‫الهندســة حــذرة جــداً‪ ،‬وتمتــاز بالحساســية‬
‫الشــديدة تجــاه أي فصيــل سياســي‪ ،‬كان‬
‫التخــوف واضحـا ً مــن تســيس اإلضــراب‬
‫والخــروج عــن النقــاط المحــددة والتــي‬
‫مــن أجلهــا قــام اإلضــراب‪ ،‬وعلــى الرغم‬
‫مــن الهتافــات المنــددة بسياســات وزارة‬
‫الداخليــة فــإن ذلــك لــم يكــن كافيـا ً لتجذيــر‬
‫المطالــب ونقــل الحــراك الثــوري لخــارج‬
‫أســوار الجامعــة‪ ،‬كان مــن المفتــرض أن‬
‫يتــم تحديــد العــدو األوحــد لهــذا الحــراك‬
‫الثــوري وعليــه تُبنــى التكتيكات الســليمة‪.‬‬
‫إضراب هندسة الزقازيق‪ ..‬ما العمل؟!‬
‫كغيرهــا مــن القطاعــات المتلقيــة‬
‫ألفــكار وتعاليــم الســلطة الحاكمــة‪،‬‬
‫كان القطــاع الطالبــي أســير للمفاهيــم‬
‫ال ُمصــدرة مــن جانــب أولئــك الذيــن‬
‫تربعــوا علــى كرســي الســلطة‪ ،‬وكغيرهــا‬
‫مــن األنظمــة الديكتاتوريــة مــارس‬
‫النظــام المصــري حربــا ً علــى الحــراك‬
‫الجماهيــري المتصاعــد فــي الشــوارع‪،‬‬
‫وعلــى الحــراك الطالبــي ال ُمنفجــر فــي‬
‫كثيــر مــن الجامعــات المصريــة‪ ،‬فتــم‬
‫إصــدار قانــون تنظيــم التظاهــر‪ ،‬ولكبــح‬
‫الجامعــات ســعى مــن كان عضــواً فيمــا‬
‫مضــى بحركــة ‪ 9‬مــارس الســتقالل‬
‫الجامعــات إلصــدار قانــون الضبطيــة‬
‫القضائيــة للحــرس الجامعــي‪ ،‬هكــذا‬
‫كانــت األجــواء‪ ،‬مزيــد مــن القمــع يقابلــه‬
‫المزيــد مــن النضــال‪.‬‬
‫لــم يلجــأ الطــاب ‪ ‬الســتخدام وســائل‬
‫تصعيديــة بحــق إدارة الكليــة ورئاســة‬
‫الجامعــة‪ ،‬أو ربــط النضــال الطالبــي‬
‫بنضــاالت العامليــن ومحاولــة توســيع‬
‫رقعــة النضــال بمــا يُشــكل ضربــات‬
‫اســتباقية‪ .‬كانــت األوضــاع علــى األرض‬
‫مرتبكــة‪ ،‬وكان التنظيــم الثــوري القــوي‬
‫والقــادر علــى قيــادة دفة اإلضــراب غائباً‪.‬‬
‫شــأنه شــأن الثــورة المصريــة فــي‬
‫الخامــس والعشــرين مــن ينايــر‪ ،‬عانــى‬
‫إضــراب هندســة الزقازيــق مــن غيــاب‬
‫البديــل الثــوري‪ ،‬القــادر علــى طــرح‬
‫الرؤيــة الثوريــة‪ ،‬وفــرض التكتيــكات‬
‫الســليمة فــي أوقاتهــا‪ ،‬فيمــا كان اتحــاد‬

‫طــاب هندســة الزقازيــق يســابق الزمــن‬
‫مــن أجــل اللحــاق بتطــورات اإلضــراب!‬
‫إن أوضــاع جامعــة الزقازيــق وتميزهــا‬
‫كغيرهــا مــن الجامعــات الحكوميــة‬
‫بوجــود طبقــة عاملــة تتمثــل فــي‬
‫عمــال الجامعــة‪ ،‬باإلضافــة إلــى أطبــاء‬
‫وممرضــي المستشــفيات الجامعيــة‪،‬‬
‫يجعلهــا بامتيــاز بيئــة خصبــة لتجذيــر‬
‫تلــك المطالــب الطالبيــة وربطهــا‬
‫بنضــاالت تلــك القطاعــات العماليــة‪،‬‬
‫هــذا إذا أخذنــا فــي الحســبان أن‬
‫تحــركات تلــك القطاعــات مــا زالــت‬
‫أصداؤهــا تتــردد فــي األذهــان حتــى‬
‫اآلن منــذ إضــراب األطبــاء األخيــر‪،‬‬
‫هــذه القطاعــات العماليــة لــم تجــد مــن‬
‫يخطــب ودهــا علــى مطالــب تمــس فــي‬
‫المقــام األول معاناتهــا المســتمرة مــع‬
‫اســتغالل وقمــع الســلطة الحاكمــة لهــا‪.‬‬
‫إن المعضلــة الرئيســية التــي تواجــه‬
‫الحركــة الطالبيــة هــي كيفيــة االرتبــاط‬
‫بالطبقــة العاملــة‪ ،‬ليــس فــي المصانــع‬
‫فقــط‪ ،‬بــل فــي جميــع األماكــن التــي‬
‫تضــم قطاعــات العمــال ال ُمســتغلة‪،‬‬
‫وبالطبــع فــإن هــذه الحركــة الطالبيــة‬
‫المشــبعة بأمــراض المجتمــع الــذي‬
‫تكتنفــه‪ ،‬مــا كان لهــا أن تتخلــص مــن‬
‫أمراضهــا وتبــدأ فــي محاولــة تجذيــر‬
‫مطالبهــا ســوى بوجــود منظمــة سياســية‬
‫ثوريــة تنغمــس فــي الحركــة الطالبيــة‬
‫وتدعــم مطالبهــا الديمقراطيــة‪ ،‬ولكــن‬
‫فــي نفــس الوقــت تربطهــا بالمصالــح‬
‫الطبقيــة الجذريــة للطبقــة العاملــة‪.‬‬
‫وعلــى الرغــم مــن ذلــك فقــد ضــرب‬
‫إضــراب كليــة الهندســة بجامعــة‬
‫الزقازيــق المثــال الحــي فــي كيفيــة‬
‫مواجهــة قمــع وعنــف وكــذب وتدليــس‬
‫الســلطة الحاكمــة‪ ،‬وعلــى الرغــم مــن‬
‫قــرار تعليــق اإلضــراب بدعــوة مــن‬
‫اتحــاد كليــة الهندســة‪ ،‬إال أن الذاكــرة مــا‬
‫زالــت ُمعتصــرة بأحــداث أســبوع طويل‪،‬‬
‫كان للطــاب وحدهــم دور البطولــة فيــه‪،‬‬
‫وكانــوا كذلــك الضحيــة فــي اســتمراره‪..‬‬
‫وللحديــث بقيــة‪.‬‬

‫الطالب االشتراكي‬

‫ســبق ذلــك قيــام عــدد مــن البلطجيــة إلقــاء‬
‫الحجــارة علــى الطــاب مــن خــارج‬
‫الجامعــة‪ ،‬وتــم القبــض علــى عــدد مــن‬
‫الطــاب مــن داخــل حــرم الجامعــة‪،‬‬
‫وقامــت قــوات الشــرطة بالتحفــظ عليهــم‬
‫‪.‬داخــل قســم شــرطة الفيــوم‬
‫هــذا وقــد انتقــل الزميــل محمــود حســن‬
‫المحامــي إلــى قســم الشــرطة لإلطــاع‬
‫علــى المحضــر‪ ،‬ولكــن أفــراد الشــرطة‬
‫أنكــروا وجودهــم فــي القســم فقــام بإبــاغ‬
‫عضــو النيابــة ‪ -‬الــذي كان متواجــداً‬
‫للتحقيــق مــع متهميــن فــي محضــر‬

‫آخــر‪ -‬وأنكــر وجودهــم فــي القســم‬
‫أيضــاً‪ .‬وعندمــا واجهــه الزميــل محمــود‬
‫بأنــه شــاهد أيمــن علــي‪ ،‬أحــد المقبــوض‬
‫عليهــم‪ ،‬فــي الغرفــة المجــاورة للغرفــة‬
‫التــي يتواجــد بهــا عضــو النيابــة رفــض‬
‫االنتقــال لرؤيتهــم مدعي ـا ً أن ذلــك خــارج‬
‫‪.‬حــدود اختصاصــه‬
‫هــذا وقــد القــى اإلضــراب‪ ،‬الــذي دعــى‬
‫إليــه‪ ،‬الخميــس ‪ 28‬نوفمبــر‪ ،‬اتحــاد كليــة‬
‫الهندســة بجامعــة الفيــوم وعــدد مــن القوى‬
‫الثوريــة‪ ،‬نجاحـا ً كبيــراً فــي يومــه األول‪،‬‬
‫احتجاجــا ً علــى اقتحــام قــوات الشــرطة‬
‫للجامعــة‪ ،‬حيــث بلغــت نســبة المشــاركة‬
‫فــي االضــراب بكليــة الهندســة ‪%100‬؛‬
‫إذ توقفــت الدراســة بالكامــل وألغيــت كل‬
‫االمتحانــات التــي كانــت مقــررة اليــوم‪.‬‬
‫كمــا شــهدت كليــات الطــب واآلداب‬
‫وحاســبات ومعلومــات وعــدد مــن‬
‫الكليــات األخــرى إضرابــات جزئيــة بعــد‬
‫دعــوة اتحــاد طــاب الجامعــة لإلضراب‪،‬‬
‫ثــم طافــت مســيرة ضخمــة للطــاب‬
‫الجامعــة منــددة ببلطجــة الشــرطة وداعيــة‬
‫إلســقاطها ومحاكمــة محمــد إبراهيــم‬
‫وزيــر الداخليــة‪ ،‬فيمــا اعتصــم طــاب‬
‫كليــة الهندســة أمــام كليتهــم‪ .‬وطالبــوا‬
‫أيضــا ً باإلفــراج عــن محمــد حمــودة‬
‫المعيــد بكليــة هندســة قســم كهربــا وأحمــد‬
‫عــزت طالــب‪  ‬بكليــة الهندســة والمعتقليــن‬
‫‪.‬منــذ شــهور‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪13‬‬

‫تنديدا بعنف الداخلية‬
‫أوىل فعاليات جهبة‬
‫«ثوار» مبعهد «العارش»‬
‫بقلم‪ :‬محمود عبد المنعم‬
‫نظمــت الثالثــاء ‪ 3‬ديســمبر جبهــة طريق‬
‫الثــورة «ثــوار»‪ ،‬بالمعهــد التكنولوجــي‬
‫العالــي بالعاشــر مــن رمضــان‪ ،‬أولــى‬
‫فعالياتهــا تحــت عنــوان «عدتــم‪..‬‬
‫عدنــا»‪ ،‬احتجاجــا ً علــى قانــون منــع‬
‫التظاهــر واقتحــام الجامعــات واعتقــال‬
‫الطــاب‪ .‬كانــت الجبهــة قــد أعلنــت عــن‬
‫هــذه الفاعليــة فــي بيــان صــدر يــوم ‪30‬‬
‫نوفمبــر‪ ،‬وأكــدت فيــه رفضهــا القتحــام‬
‫الجامعــات وقمــع الطــاب‪ ،‬كمــا أكــدت‬
‫علــى التمســك بمكاســب ثــورة ‪25‬‬
‫‪.‬ينايــر‬
‫شــارك فــي الفعاليــة عــدد ال بــأس بــه‬
‫مــن الطــاب كأول فاعليــة بعــد تدشــين‬
‫الجبهــة بأســبوع‪ ،‬ورفــع الطــاب‬
‫شــعارات منــددة بالســلطة العســكرية‬
‫والداخليــة‪ ،‬وشــعارات أخــرى تؤكــد‬
‫رفــض عــودة االخــوان للســلطة‪ ،‬وهتــف‬
‫الطــاب هتافــات ضــد العســكر وقمــع‬
‫الداخليــة وانتهازيــة اإلخــوان‪ ،‬مثــل‬
‫«ياللــي بتهتــف مرســي وسيســي‪ ..‬ال ده‬
‫هيرجــع وال ده رئيســي»‪ ،‬و»الداخليــة‬
‫بلطجيــة»‪ ،‬وكان هنــاك هتافــات بأســماء‬
‫الطــاب المعتقليــن مــن الهجمــة األمنيــة‬
‫األخيــرة علــى الجامعــات‪ ،‬وهتافــات‬
‫بإســم الطالــب محمــد رضــا شــهيد‬

‫جامعــة القاهــرة الــذي ســقط برصــاص‬
‫‪.‬الداخليــة‬
‫كان طــاب اإلخــوان قــد طلبــوا‬
‫المشــاركة فــي هــذه الفعاليــة فــي‬
‫اجتمــاع الجبهــة أمــس‪ ،‬وكان شــرط‬
‫الموافقــة علــى مشــاركتهم هــو التنــازل‬
‫عــن شــعاراتهم وااللتــزام بشــعارات‬
‫الجبهــة وخطهــا السياســي‪ ،‬وهــو مــا‬
‫رفضــه طــاب اإلخــوان‪ ،‬وبالتالــي‬
‫كانــت مشــاركتهم فــي هــذا اليــوم‬
‫‪.‬مرفوضــة‬
‫وأعلنــت الجبهــة أنهــا ستســتكمل‬
‫فعالياتهــا داخــل المعهــد طــوال‬
‫هــذا الفصــل الدراســي‪ ،‬مــن تنظيــم‬
‫مســيرات ومعــارض ومؤتمــرات‪،‬‬
‫وأكــدت أنهــا ســتعمل أيضــا ً علــى‬
‫كســب أكبــر عــدد مــن الطــاب مــن‬
‫خــال تنظيــم اجتماعــات الســتقبال‬
‫العضويــة الجديــدة وكســبهم علــى‬
‫برنامــج الجبهــة السياســي لخلــق بديــل‬
‫ثــوري داخــل المعهــد بعــد أن كان‬
‫الحــراك خــال األســابيع الماضيــة‬
‫‪.‬داخــل المعهــد لطــاب اإلخــوان فقــط‬

‫احصى يا طالب مرص يا جمدع‬
‫محمــد رضــا‪ ..‬محمــود عبــد الحكيــم‪..‬‬
‫عبــد الغنــي حمــودة‪ ..‬بــال جابــر‪،‬‬
‫وغيرهــم‪ ..‬كلهــم طــاب جامعيــون تــم‬
‫قتلهــم برصــاص الشــرطة علــى مــدار‬
‫الشــهور القليلــة الماضيــة‪ .‬استشــهد رضــا‬
‫داخــل حــرم هندســة القاهــرة الخميــس‬
‫الماضــي‪ ،‬واستشــهد عبــد الحكيــم فــي‬
‫ميــدان التحريــر ليلــة الذكــرى الثانيــة‬
‫النتفاضــة محمــد محمــود‪ ،‬واستشــهد‬
‫عبــد الغنــي داخــل مدينــة جامعــة األزهــر‬
‫بعــده بأيــام‪ ،‬أمــا بــال فقــد قنصتــه‬
‫رصاصــات الغــدر بمدينــة نصــر فــي‬
‫أكتوبــر الماضــي‪ ،‬باإلضافــة إلــى مئــات‬
‫المصابيــن والمعتقليــن عشــوائيا ً مــن‬
‫ضحايــا اقتحامــات الداخليــة الهمجيــة‬
‫والمتكــررة للجامعــات وهجومهــا‬
‫البربــري علــى التظاهــرات محتميــة‬
‫بقانــون «حظــر التظاهــر» الــذي أصــدره‬
‫‪.‬العســكر لتصفيــة الثــورة‬
‫يفــرض النظــام حصــاره األمنــي علــى‬
‫الجامعــات منــذ شــهور وقــد اقتحــم‪  ‬مــا‬
‫ال يقــل عــن ‪ 9‬جامعــات فــي األســابيع‬
‫األخيــرة معتمــداً علــى قــرارات الحكومــة‬
‫التــي أعطــت الضــوء األخضــر لهــذا‬
‫اإلجــرام‪ ،‬وتــم التعتيــم علــى األخبــار‬
‫فــي كل مــرة‪ ،‬وفــي كل مــرة تــم إطــاق‬

‫الغــاز والخرطــوش علــى الطلبــة‪ ،‬وفــي‬
‫كل مــرة يســقط مصابــون جــدد‪ ،‬ويلقــي‬
‫القبــض علــى دفعــة جديــدة مــن الطــاب‬
‫المحتجيــن‪ ،‬وتلفــق لهــم اتهامــات‬
‫جاهــزة‪ ،‬يصــدر القضــاء فيهــا أحكامــا‬
‫مشــددة وصلــت إلــى ‪ 11‬ســنة فــي‬
‫قضيــة طالبــات اإلســكندرية‪ ،‬وإلــى ‪17‬‬
‫ســنة ســجن فــي قضيــة طــاب األزهــر!‬
‫كمــا تخــوض اإلدارات الجامعيــة حربــا ً‬
‫بالوكالــة علــى الحركــة الطالبيــة باســم‬
‫الثــورة المضــادة‪ ،‬فتحــول اآلالف مــن‬
‫الطــاب إلــى التحقيقــات ومجالــس‬
‫التأديــب التعســفية‪ ،‬وتصــدر بحقهــم‬
‫عقوبــات مغلظــة‪ ،‬تتــراوح فــي شــدتها‬
‫بيــن الحرمــان مــن دخــول االمتحانــات‬
‫فــي بعــض المــواد إلــى الفصــل النهائــي‬
‫!مــن الجامعــة‬
‫إن الســكوت اليــوم علــى هــذه الهجمــة‬
‫الشرســة بــأي حجــة يعــد خيانــة للثــورة‬
‫وخيانــة لمبادئهــا ولنضــال الحركــة‬
‫الطالبيــة علــى امتــداد تاريخهــا‪ ،‬فقــد‬
‫انتزعــت الحركــة الطالبيــة جــزءاً مــن‬
‫حقوقهــا وحرياتهــا مــع قيــام الثــورة‪،‬‬
‫وحافظــت عليــه بنضالهــا الــذي لــم‬
‫يتوقــف علــى مــدار الســنوات الثالثــة‬
‫الماضيــة‪ ،‬والتخــاذل اليــوم عــن التصــدي‬

‫إلجــرام العســكر والتهــاون فــي حمايــة‬
‫هــذه المكتســبات هــو اصطفــاف مباشــر‬
‫فــي صــف الثــورة المضــادة؛ فالعســكر‬
‫إن نجحــوا اليــوم فــي فــرض إجرامهــم‬
‫وســيطرتهم علــى الجامعــات بــا رادع‬
‫يكونــون قــد حققــوا انتصــاراً كبيــراً‬
‫للثــورة المضــادة يمهــد الطريــق لتصفيــة‬
‫‪.‬الثــورة بشــكل كلــي‬
‫نتوجــه بالتحيــة لمواقــف االتحــادات‬
‫الطالبيــة المناضلــة والحــركات الثوريــة‬
‫واألســر وطــاب األنشــطة الذيــن‬
‫تحركــوا بالفعــل فــي عــدد مــن الجامعــات‬
‫وأعلنــوا اإلضــراب‪ ،‬ونتوجــه بالتحيــة‬
‫لــكل المناضليــن الذيــن تحركــوا بمختلــف‬
‫الطــرق خــال األيــام الماضيــة لمواجهــة‬
‫الهجمــة الدمويــة للنظــام علــى الجامعــات‬
‫والحركــة الطالبيــة‪ .‬و ندعــو طــاب‬
‫الجامعــة وعمالهــا وموظفيهــا للتحــرك‬
‫معنــا‪ ،‬ولنوحــد مطالبنــا ونضغــط‬
‫ســويا ً النتزاعهــا‪  .‬الدعــوة موجهــة‬
‫لــكل الطــاب الثورييــن والحــركات‬
‫والمجموعــات واألســر واالتحــادات‪ ،‬فــي‬
‫الكليــات والجامعــات المختلفــة‪  :‬نظمــوا‬
‫فعالياتكــم بالطريقــة التــي تناســبكم‬
‫وانخرطــوا فــي الفعاليــات التــي ترفــع‬
‫مطالبكــم‪ ،‬ولندعــم معــا ً نضــال زمالئنــا‬

‫وزميالتنــا المضربيــن فــي عــدد مــن‬
‫الجامعــات اليــوم ونشــجع الجامعــات‬
‫والكليــات المتبقيــة علــى االنضمــام إلــى‬
‫صفوفنــا فــي معركتنــا ضــد الســلطة‬
‫العســكرية الغاشــمة‪ .‬ولنقــف ســويا ً ضــد‬
‫ضــرب وقتــل واعتقــال الطــاب وفــض‬
‫مظاهراتهــم‪ ،‬وذلــك‪  ‬بغــض النظــر عــن‬
‫انتماءاتهــم السياســية‪ ،‬فموقــف كهــذا هــو‬
‫دفــاع عــن الثــورة ومســتقبلها قبــل أن‬
‫‪.‬يكــون دفاعــا ً ألي شــيئ آخــر‬
‫سنشــارك‪ ،‬وندعوكــم للمشــاركة فــي‬
‫الفعاليــات التــي تنظــم فــي الجامعــات بدءاً‬
‫مــن يــوم األحــد ‪ 1‬ديســمبر‪ ،‬وندعوكــم‬
‫للنضــال معنــا بنفــس اإلصــرار الــذي‬
‫ناضلنــا بــه فــي مواجهــة مخططــات‬
‫مبــارك ثــم المجلــس العســكري ومــن‬
‫بعــده مرســي واإلخــوان‪ ،‬ولنقــف كتفــا ً‬
‫بكتــف مــع زمالئنــا الطــاب فــي كل‬
‫الجامعــات‪ ،‬ولنوصــل رســالتنا واضحــة‬
‫للنظــام‪ :‬لــن نقــف مكتوفــي األيــدي أمــام‬
‫إجــرام الداخليــة واعتداءاتهــا المتكــررة‬
‫علــى الجامعــات وســنناضل بيــن‬
‫زمالئنــا فــي الجامعــات مــن أجــل انتــزاع‬
‫المطالــب التاليــة وندعــو باقــي القــوى‬
‫‪:‬والمجموعــات لتبنيهــا‬

‫عــن‪1‬‬
‫الفــوري‬
‫اإلفــراج‬
‫‬‫المعتقليــن‬
‫الطــاب‬
‫‪.‬كافــة‬
‫ إنهــاء حصــار الداخليــة‪2‬‬‫للجامعــات بشــكل كامــل وفــوري‪،‬‬
‫وإلغــاء كافــة القــرارات التــي تســمح‬
‫‪.‬لهــا باقتحــام الحــرم الجامعــي‬
‫ إلغــاء كافــة التحقيقــات ومجالــس‪3‬‬‫التأديــب التعســفية والمتعلقــة بالنشــاط‬
‫‪.‬الطالبــي أو السياســي فــي الجامعــة‬
‫ إســقاط قانــون «حظــر التظاهــر»‪4‬‬‫وكافــة القوانيــن االســتثنائية‪ ،‬وحظــر‬
‫‪.‬المحاكمــات العســكرية للمدنييــن‬
‫ القصــاص لشــهدائنا ومحاكمــة‪5‬‬‫المســئولين عــن كل الدمــاء الزكيــة‬
‫التــي ســالت خــال الهجمــات‬
‫‪.‬الدمويــة المتكــررة علــى جامعاتنــا‬
‫ إقالــة حســام عيســى ومحمــد ابراهيــم‪6‬‬‫وزيــري التعليــم العالــي والداخليــة‬
‫ومحاكمتهمــا كمســئولين بشــكل مباشــر‬
‫‪.‬عــن الجرائــم‬
‫الطالب االشتراكيون الثوريون‬

‫االشتراكي‬

‫دولي‬
‫عربيوودولي‬
‫عربي‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫‪14‬‬

‫يف بلغاريا ‪ ..‬رجعوا التالمذة للجد تاين‬
‫الطــاب لتشــكيل سلســلة بشــرية‬
‫تحاصــر البرلمــان‪ ،‬وتعالــت صيحــات‬
‫وهتافــات المحتجيــن أمــام مبنــى‬
‫البرلمــان مطالبــة إيــاه باالســتقالة‬
‫أو الســجن‪ ،‬كمــا تعالــت الهتافــات‬
‫ضــد الحكومــة وسياســات التقشــف‬
‫التــي تمارســها األنظمــة الرأســمالية‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬محمد فال‬
‫تشــهد بلغاريــا‪ ،‬أفقــر عضــو فــي االتحــاد‬
‫األوروبــي‪ ،‬احتجاجــات مناهضــة‬
‫للحكومــة منــذ فبرايــر الماضــي‪ ،‬عندمــا‬
‫أجبــر الغضــب الشــعبي الحكومة الســابقة‬
‫علــى االســتقالة وتشــكيل حكومــة جديــدة‬
‫مــن أحــزاب ائتالفيــة يقودهــا الحــزب‬
‫االشــتراكي‪ ،‬إال أن االحتجاجــات‬
‫الشــعبية مــا لبثــت أن تصاعــدت مجــددا‬
‫منــذ أكثــر مــن ‪ 170‬يومــا ضــد تلــك‬
‫الحكومــة هــي األخــرى‪ ،‬وشــهدت تلــك‬
‫االحتجاجــات حــراكا طالبيــا واضحــا‪،‬‬
‫لعــل أبــرز مــا فيــه قيــام طــاب جامعــة‬
‫صوفيــا‪ ،‬وهــي الجامعــة الواقعــة قبالــة‬
‫البرلمــان بالعاصمــة البلغاريــة‪ ،‬بإغــاق‬
‫الجامعــة ومنــع إدارتهــا والمدرســين مــن‬
‫دخولهــا‪ ،‬للمطالبــة باســتقالة حكومــة‬
‫رئيــس الــوزراء بالميــن أوريشارســكي‬
‫المدعومــة مــن األحــزاب االشــتراكية‪،‬‬

‫وحـ ّل البرلمــان وإجــراء انتخابات مبكرة‪.‬‬
‫جــاءت هــذه االحتجاجــات بعدمــا اتضــح‬
‫للجماهيــر الغاضبــة خــال فتــرة تولــي‬
‫الحكومــة األخيــرة أن «مــا أشــبه اليــوم‬
‫بالبارحــة»‪ ،‬من سياســات منحــازة للطبقة‬
‫الحاكمــة مــن رجــال األعمــال وأصحــاب‬
‫الثــروة المرتبطيــن بالمافيــا وعصابــات‬
‫الجريمــة المنظمــة‪ ،‬مــن أجــل تمريــر‬
‫قوانينهــم ونهــب أمــوال ومــوارد البــاد‪.‬‬
‫وأعلــن الطــاب علــى صفحتهــم علــى‬
‫الفيســبوك أن احتــال الجامعــة لــن‬
‫ينتهــي‪ ،‬مهدديــن بالتصعيــد بحصــار‬
‫البرلمــان‪ ،‬وداعيــن أنصارهــم بالعاصمــة‬
‫لالنضمــام إليهــم لحصــار البرلمــان‪،‬‬
‫كمــا دعــوا الحركــة الطالبيــة ببلغاريــا‬
‫الحتــال الجامعــات األخــرى أيضــا‪.‬‬
‫وســرعان مــا اســتجاب المئــات‬
‫بالعاصمــة صوفيــا إلــى دعــوة‬

‫وكان البرلمــان قــد حوصــر ســابقا فــي‬
‫يوليــو الماضــي‪ ،‬وتــم احتجــاز أكثــر‬
‫مــن ‪ 100‬نائــب وصحفــي وإداري‬
‫داخــل المبنــى لمــدة ‪ 8‬ســاعات‪ ،‬حتــى‬
‫انتهــى الحصــار باشــتباكات بيــن‬
‫حوالــي ‪ 2000‬مــن المتظاهريــن‬
‫وقــوات ‪ ‬الشــرطة أصيــب فيهــا ‪8‬‬
‫متظاهريــن‪ ،‬ممــا برهــن للمحتجيــن‬
‫علــى أهميــة تكتيــك حصــار البرلمــان‪،‬‬
‫ودفعهــم لتكــرار المحاولــة مــرة أخــرى‪.‬‬
‫أمــا الحــراك الطالبــي نفســه فســرعان‬
‫مــا اتســع هــو اآلخــر بانضمــام طــاب‬
‫عــدد مــن الجامعــات فــي العاصمــة‬
‫صوفيــا والمــدن األخــرى لحركــة‬
‫احتــال الجامعــات‪ ،‬وقامــوا باحتــال‬
‫مبانــي جامعاتهــم وأغلقــوا األبــواب‬
‫أمــام اإلدارة وهيئــات التدريــس‪.‬‬
‫ومــع اســتمرار المســيرات والوقفــات‬
‫االحتجاجيــة‪ ،‬وحــركات احتــال‬
‫الجامعــات مــن الحركــة الطالبيــة‬
‫المعارضــة للحكومــة ولسياســات‬
‫التقشــف المتبعــة فــي البــاد والمفروضــة‬
‫مــن قِبــل النظــام الرأســمالي العالمــي‪،‬‬
‫انضــم اتحــاد النقابــات المســتقلة فــي‬
‫بلغاريــا‪ ،‬وهــو أكبــر اتحــاد عمالــي فــي‬

‫بلغاريــا‪ ،‬إلــى االحتجاجــات التــي يقودهــا‬
‫الطــاب‪ ،‬ممــا برهــن علــى تجـ ُّذر األزمة‬
‫االجتماعيــة‪ ،‬وارتباطهــا بأزمــة النظــام‬
‫الرأســمالي فــي دول أوروبــا والعالــم‪.‬‬
‫واكــب تصاعــد الحــراك الطالبــي‬
‫احتجاجــات عماليــة واضحــة‪ ،‬مــن بينهــا‬
‫تظاهــر نحــو ‪ 4‬آالف عامــل بلغــاري‬
‫احتجاجــا علــى المرتبــات الضعيفــة‬
‫والبطالــة‪ ،‬حيــث يصــل متوســط الرواتب‬
‫فــي بلغاريــا إلــى ‪ 800‬ليفــي شــهريا‬
‫بمــا يعــادل ‪ 410‬يــورو‪ ،‬فــي بلــد تصــل‬
‫فيــه نســبة البطالــة إلــى ‪ ،%12‬وطالــب‬
‫العمــال خــال المســيرة بالعاصمــة‬
‫صوفيــا بزيــادة تصــل إلــى ‪،%10‬‬
‫وربمــا كان هــذا دليــا واضحــا علــى‬
‫أن معارضــة الحكومــة (ذات الواجهــة‬
‫االشــتراكية) بــدأت تتجــاوز الحــراك‬
‫الطالبــي لتمتــد وتضــم قطاعــات‬
‫مــن صفــوف الطبقــة العاملــة التــي‬
‫تعانــي مــن ضعــف األجــور وتقليــص‬
‫خدمــات الرعايــة الصحيــة والطاقــة‪.‬‬
‫يقــول بالميــن ديمتــروف رئيــس اتحــاد‬
‫النقابــات المســتقلة فــي بلغاريــا‪« :‬إننــا‬
‫نريــد أن نــرى االقتصــاد يلتفــت إلــى‬
‫مشــكالت العمــال ومرتباتهــم وتوفيــر‬
‫الوظائــف‪ ،‬وإذا لــم تنتبــه الحكومــة إلــى‬
‫هــذا اآلن فســتكون خطوتنــا المقبلــة هــي‬
‫اإلضــراب العــام»‪.‬‬
‫الحكومــة البلغاريــة الحاليــة أصبحــت‬
‫تواجــه احتجاجــات شــبه يوميــة منــذ‬
‫توليهــا زمــام األمــور فــي مايــو الماضي‪،‬‬
‫دون أن يكــون لديهــا رؤيــة واضحــة‬
‫أو حلــول حقيقيــة لألزمــة السياســية‬

‫بقلم‪ :‬نشوى نصر الدين‬
‫أقــرت الحكومــة اإلســبانية قانــون تظاهــر‬
‫جديــد‪ ،‬يشــمل فــرض غرامــات كبيــرة‬
‫علــى المظاهــرات غيــر المرخصــة‬
‫لهــا فــي إطــار مواجهــة االحتجاجــات‬
‫الواســعة التــي تشــهدها البــاد نتيجــة‬
‫لألزمــة االقتصاديــة التــي يمــر بهــا‪.‬‬
‫ويشــمل مشــروع القانــون فــرض غرامــة‬
‫قــد تصــل إلــى ‪ 600‬ألــف يــورو‪ ،‬علــى‬
‫تنظيــم مظاهــرات بــدون ترخيــص أمــام‬
‫البرلمــان اإلســباني‪ ،‬وغرامــة قــد تصــل‬
‫إلــى ‪ 30‬ألــف يــورو علــى إهانــة رجــال‬
‫الشــرطة وهــو مفهــوم مطاطــي قد يشــمل‬
‫الهتافــات ضدهــم‪ ،‬باإلضافــة إلــى فــرض‬
‫غرامــة مــن ‪ 30‬ألــف إلــى ‪ 600‬يــورو‬
‫علــى تنظيــم مظاهــرات غيــر مرخصــة‪،‬‬
‫أو لــم يتــم اإلعــان عنهــا‪ ،‬أمــام المبانــي‬
‫الحكوميــة‪ ،‬والمحاكــم العليــا‪ ،‬والمطارات‬
‫واألماكــن الهامــة‪ ،‬وكذلــك فــرض‬
‫الغرامــة علــي قيــام المتظاهريــن بتجــاوز‬
‫الحواجــز التــي تنصبهــا الشــرطة‪.‬‬
‫ويفــرض مشــروع القانــون غرامــة‬
‫تصــل إلــى ‪ 30‬ألــف يــورو علــى أعمــال‬
‫العنــف منخفضــة الحــدة التــي تتخلــل‬
‫المظاهــرات‪ ،‬وبهــذا يدخــل فــي نطــاق‬
‫القانــون مــا قــام بــه عمــال النظافــة‬

‫فــي مدريــد األســبوع الماضــي مــن‬
‫إفــراغ صناديــق القمامــة فــي الشــوارع‬
‫أثنــاء احتجاجاتهــم‪ ،‬كمــا يدخــل فــي‬
‫نطــاق مشــروع القانــون تعطيــل حركــة‬
‫المواصــات عبــر إحــراق اإلطــارات‪،‬‬
‫أو نصــب أي نــوع مــن الحواجــز‪،‬‬
‫كمــا يقضــي بمنــع المتظاهريــن الذيــن‬
‫يرتــدون خــوذات أو أقنعــة أو أي شــيء‬
‫آخــر يخفــي الهويــة‪.‬‬
‫ومــا يثيــر الســخرية مــن غرامــة انتهــاك‬
‫القانــون هــو االنســحاب الكلــي للدولــة من‬
‫تقديــم الخدمــات االجتماعيــة للمواطنيــن‬
‫فــي ظــل تســريح ضخــم للعمالــة وتزايــد‬
‫نســب البطالــة والفقــر بشــكل ملحــوظ‬
‫فــي الوقــت الــذي تســعى فيــه إلــى تكبيــد‬
‫المواطنيــن مبالــغ ماليــة باهظــة‪ .‬ومــن‬
‫جانبهــا وصفــت األحــزاب والحــركات‬
‫المعارضــة القانــون بأنــه غيــر ديمقراطي‬
‫وهــذه اإلجــراءات هــي مجــرد ذريعــة‬
‫للحــد مــن حــق األفــراد فــي التظاهــر‬
‫وخاصــة مــع ارتفــاع حــدة اإلضرابــات‬
‫والمظاهــرات العماليــة العفويــة‪.‬‬
‫جــاء القانــون ردا علــى سلســلة‬
‫مظاهــرات نظمتهــا حركــة “غاضبــون”‬
‫التــي نشــأت فــي إســبانيا تحــت‬
‫تأثيــر األزمــة االقتصاديــة ورفعــت‬

‫شــعار «حصــار البرلمــان»‪ ،‬حيــث‬
‫قامــت الشــرطة بمنــع المشــاركين‬
‫مــن االقتــراب مــن مبنــى البرلمــان‬
‫عبــر إغــاق الطــرق المؤديــة إليــه‪.‬‬
‫وفــي رد هــو األقــوى علــى القانــون‬
‫القمعــي المســمى زورا «أمــن‬
‫المواطنيــن»‪ ،‬نظمــت المعارضــة‬
‫اإلســبانية ‪ 55‬مظاهــرة األســبوع‬
‫الماضــي فــي مختلــف مــدن إســبانيا‪،‬‬
‫رفضــا لسياســات الحكومــة التقشــفية‬
‫إضافــة إلــى قانــون المعاشــات الجديــد‬
‫الــذي تناقشــه الحكومــة حاليـاً‪ ،‬وانطلقــت‬
‫المظاهــرات تلبيــة لدعــوة باســم «القمــة‬
‫االجتماعيــة»‪ ،‬ســعيا إلــى خلــق جبهــة‬
‫معارضــة قويــة ضــد تخفيــض النفقــات‬
‫فــي مجــاالت الصحــة والتعليــم والرعايــة‬
‫االجتماعيــة‪ ،‬فضــا عــن زيــادة‬
‫الضرائــب واألســعار بشــكل متزايــد‪،‬‬
‫وتــدل الشــعارات والالفتــات المرفوعــة‬
‫فــي المظاهــرات علــى وجــود إجمــاع‬
‫شــعبي مــن مختلــف القطاعــات علــى‬
‫المشــاركة‪ .‬ومــن جانــب آخــر تركــت‬
‫األحــزاب الكبــرى والنقابــات العماليــة‪،‬‬
‫الصفــوف األولــى مــن المظاهــرات‬
‫لقطاعــات اجتماعيــة وعماليــة لتلعــب‬
‫دور البطولــة فــي المظاهــرات‪ .‬وفــي‬
‫مدينــة مدريــد‪ ،‬قــام عمــال النظافــة بقيــادة‬

‫وتنظــم مظاهــرات بشــكل يومــي فــي‬
‫إســبانيا‪ ،‬احتجاجــا علــى تدهــور األحــوال‬
‫االقتصاديــة نتيجــة لألزمــة‪ ،‬ووفقــا‬
‫لألرقــام الرســمية زاد عــدد المظاهــرات‬
‫فــي أســبانيا عــام ‪ 9 ،2012‬آالف مــرة‬
‫مقارنــة بعــام ‪ ،2011‬ليصــل إلــى ‪42‬‬
‫ألــف و‪ 200‬مظاهــرة‪ ،‬تلــك األزمــة التــي‬
‫اجتاحــت إســبانيا فــي منتصــف ‪2010‬‬
‫حيــن أقــرت الحكومــة برنامــج تقشــفي‬
‫إلصــاح االقتصــاد وهــو مــا أدى إلــى‬
‫زيــادة نســبة البطالــة لتتخطــى ‪%26‬‬
‫مــن قــوة العمــل اإلســباني طبقــا للتقريــر‬
‫الرســمي فــي أكتوبــر الماضــي‪.‬‬
‫وبرغــم ‪ ‬مزاعــم الحكومــة عــن تحقيــق‬
‫تحســن طفيــف فــي االقتصــاد اإلســباني‬
‫إال أن منظمــة التعــاون والتنميــة‬

‫احلركة العاملية يف األردن‪ :‬دروس وحتديات‬

‫واالقتصاديــة المتفجــرة‪ ،‬والجماهيــر‬
‫ليــس لديهــا‪ ،‬حتــى تحقــق انتصــارا‪،‬‬
‫ســوي اتحــاد الحركــة الطالبيــة الواســعة‬
‫حاليــا مــع حركــة الطبقــة العاملــة التــي‬
‫بــدأت فــي اتخــاذ خطــوات علــى طريــق‬
‫االحتجــاج‪ ،‬فهــذه الوحــدة ســتمكنهم مــن‬
‫الصمــود أمــام نظــام الطبقــة الحاكمــة‬
‫بدولتهــا ومؤسســاتها‪ ،‬وكمــا قامــت‬
‫الحركــة الطالبيــة باحتــال الجامعــات‪،‬‬
‫يجــب علــى الطبقــة العاملــة أن تخطــو‬
‫خطــوة لألمــام‪ ،‬كأن تبــدأ باحتــال‬
‫المصانــع هــي األخــرى لتجعــل للنضــال‬
‫مضمونــا أقــوى وأكثــر رســوخا‪.‬‬
‫بالطبــع ال تقــف الجماهيــر البلغاريــة‬
‫فــي القطاعــات المختلفــة علــى درجــة‬
‫واحــدة مــن الوعــي‪ ،‬إال أن هنــاك‬
‫قطاعــات كبيــرة متقدمــة كالحركــة‬
‫الطالبيــة واتحــاد النقابــات المســتقلة قــد‬
‫اكتســبت ثقــة قويــة وخبــرات كبيــرة‬
‫خــال التجربــة الماضيــة التــي أُجبِــرت‬
‫فيهــا الحكومــة المحافظــة الســابقة علــى‬
‫االســتقالة‪ .‬رغــم هــذا فتفــاوت الوعــي‬
‫وعــدم إدراك حقيقــة الصــراع الطبقــي‬
‫لــدى شــرائح أخــرى فــي الحركــة‪،‬‬
‫يفــرض وجــود حــزب ثــوري كطريــق‬
‫وحيــد لتحقيــق تغييــرات جذريــة عميقــة‪،‬‬
‫بطــرح رؤيــة سياســية واضحــة توحــد‬
‫المطالــب االجتماعيــة وتضفرهــا مــع‬
‫السياســية‪ ،‬وتنحــاز لتلــك القطاعــات‬
‫الممثلــة لهــذا الحــراك‪ ،‬وتلــك األخــرى‬
‫التــي تعانــي أيضــا مــن السياســات‬
‫الرأســمالية لكنهــا لــم تنخــرط فيــه بعــد‪   .‬‬

‫احلكومة اإلسبانية تواجه األزمة االقتصادية بقانون تظاهر جديد‬
‫المظاهــرات‪ ،‬ويأتــي هــذا الــدور الكبيــر‬
‫الذيــن يلعبونــه كاعتــراف بنضالهــم‬
‫خــال اإلضــراب لمــا يقــرب مــن‬
‫أســبوعين‪ ،‬وهــو اإلضــراب الــذي انتهــى‬
‫بتراجــع الشــركات عــن تســريح أكثــر‬
‫مــن ‪ 1000‬موظــف لديهــا‪ ،‬وفــي مدينــة‬
‫بلبــاو‪ ،‬عاصمــة إقليــم الباســك‪ ،‬شــارك‬
‫المئــات فــي مظاهــرات ترفــع شــعارات‬
‫تطالــب بخدمــات اجتماعيــة وصحيــة‬
‫أفضــل فــي جميــع أنحــاء أوروبــا‪.‬‬

‫االشتراكي‬

‫دولي‬
‫عربيو ودولي‬
‫عربي‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫االقتصاديــة تتوقــع ارتفــاع تلــك النســبة‬
‫إلــى ‪ % 28‬كمــا تتوقــع حــدوث كارثــة‬
‫إنســانية نتيجــة تفــاوت معــدل البطالــة‬
‫فــي المناطــق المختلفــة حيــث تصــل تلــك‬
‫النســبة فــي جنوب إســبانيا إلــى ‪.% 36.3‬‬
‫فيمــا تصــر الحكومــة اإلســبانية‬
‫علــى غــض الطــرف عــن األســباب‬
‫الحقيقيــة لالحتجاجــات وتلبيــة المطالــب‬
‫االجتماعيــة المشــروعة للمتظاهريــن‬
‫فــي الوقــت الــذي تواجــه فيــه تظاهراتهــم‬
‫بمزيــد مــن القوانيــن القمعيــة المكبلــة‬
‫لحريــة التظاهــر واالحتجــاج‪ ،‬وهــو مــا‬
‫ال يــدع للجماهيــر طريــق آخــر غيــر‬
‫مواجهــة الحكومــة بشــكل أكثــر قــوة‬
‫وحشــد حتــى تتحقــق مطالبهــا‪.‬‬
‫ويظــل الملفــت للنظــر والمثيــر هــو‬
‫اكتفــاء وســائل اإلعــام المصريــة‬
‫بشــرح قانــون التظاهــر اإلســباني‬
‫ومقارنتــه بقرينــه المصــري لتجميــل‬
‫وجــه الحكومــة المصريــة دون ذكــر أي‬
‫مــن ردود األفعــال المعارضــة تجاهــه‬
‫أو قدرتــه علــى الحــد مــن االحتجاجــات‬
‫فــي ظــل اســتمرار األزمــات االقتصاديــة‬
‫التــي تعانــي منهــا إســبانيا‪.‬‬

‫بقلم‪ :‬دينا عمر‬
‫وفقــا للتقريــر الصــادر عــن مركــز‬
‫فينيــق للدراســات االقتصاديــة‪ ،‬فــإن‬
‫االحتجاجــات العماليــة األردنيــة‬
‫ســجلت فــي النصــف األول مــن‬
‫العــام الحالــي رقمــا قياســيا جديــدا‪ ،‬إذ‬
‫بلغــت ‪ 601‬احتجاجــا‪ ،‬مقارنــة مــع‬
‫عددهــا فــي النصــف األول مــن عــام‬
‫‪  2012‬والتــي بلغــت آنــذاك ‪560‬‬
‫احتجاجــا‪ ،‬أي بزيــادة قدرهــا ‪.% 7.5‬‬
‫لعبــت الخصخصــة دورا واضحــا فــي‬
‫تكريــس إهمــال الدولــة لحقــوق العمــال‬
‫تحــت مزاعــم رفــع كفــاءة المشــروعات‬
‫وتحســين الخدمــات اإلنتاجيــة‪ ،‬بــل‬
‫واتخــذت الدولــة خطــط فتــح األســواق‬
‫لالســتثمار الخارجــي وتمكيــن رؤوس‬
‫األمــوال األجنبيــة فــي سياســة عرفــت‬
‫باســم «اإلصــاح االقتصــادي»‪.‬‬
‫ومــع اســتمرار بيــع أســهم الشــركات‬
‫الحكوميــة‪ ،‬ســواء بيعــا كامــا أو‬
‫بمشــاركة رجــال أعمــال‪ ،‬فالخدمــات‬
‫العامــة لــم تنجــو هــي األخــرى مــن‬
‫الخصخصــة‪ ،‬وأصبحــت رهنــا لتجــارة‬
‫الســوق‪ ،‬ممــا انعكــس ســلبا علــى العمــال‪.‬‬
‫خصخصــة شــركات الكهربــاء مثــا‬
‫ارتبــط ب»ســبوبة» لرئيــس الــوزراء‬
‫ووزيــر العمــل الســابقين‪ ،‬فشــركة دبــي‬
‫كابيتــال التــي اســتحوذت علــى إدارة أكبر‬
‫‪ 3‬شــركات إلنتــاج الكهربــاء ارتكبــت‬
‫أبشــع مجــازر التصفيــة الوظيفيــة بحــق‬
‫العمــال‪ ،‬ومنهــم َمــن لــم ينطبــق عليــه‬
‫شــروط التقاعــد المبكــر‪ ،‬لكــن َمــن رفض‬
‫عوقــب بالفصــل التعســفي مــن العمــل‪.‬‬
‫وطبقــا للمــادة ‪ 25‬مــن قانــون العمــل‬
‫األردنــي رقــم ‪ 8‬لســنة ‪ ،1996‬فــإن‬
‫العامــل المفصــول تعســفيا يجــوز أن‬
‫يقيــم دعــوى ضــد صاحــب العمــل وقــد‬
‫تصــدر المحكمــة حكمــا بإعادتــه إلــى‬
‫عملــه أو تلقــي تعويضــات ماديــة‪،‬‬
‫وهــو المفهــوم المطاطــي التــي حاولــت‬
‫الســلطة فيــه الحفــاظ أوال علــى‬
‫مصالــح صاحــب العمــل دون التعــرض‬
‫تحديــدا لماهيــة الفصــل التعســفي أو‬
‫توضيــح واجبــات صاحــب العمــل فــي‬
‫االلتــزام بحــد أدنــى لألجــور وضمــان‬

‫التأمينــات والحقــوق الوظيفيــة للعامليــن‪.‬‬
‫ونتيجــة لذلــك فــإن التقريــر يرصــد‬
‫‪ 67‬احتجاجــا عماليــا فــي النصــف‬
‫األول مــن العــام الحالــي ضــد قــرارات‬
‫الفصــل التعســفي‪ ،‬فــي إطــار تزايــد‬
‫حــدة االحتجاجــات التــي لــم يرصدهــا‬
‫التقريــر خــال الفتــرة الماضيــة‪ .‬فقــد نفــذ‬
‫العاملــون فــي الشــركة العربيــة لصناعــة‬
‫األلومنيــوم إضرابــا مفتوحــا عــن العمــل‬
‫احتجاجــا علــى قــرار إنهــاء خدمــة‬
‫رئيــس اللجنــة النقابيــة لمطالبتــه بصــرف‬
‫بــدل العمــل اإلضافــي للعامليــن فــي‬
‫الشــركة‪ .‬أمــا شــركة الكابــات المتحــدة‬
‫فقــد تــم فصــل أحــد العامليــن علــى خلفيــة‬
‫تضامنــه مــع زمــاء آخريــن مفصوليــن‪،‬‬
‫كذلــك إنهــاء خدمــات ‪ 37‬موظفــا بدائــرة‬
‫اإلحصــاءات العامــة يعملــون فــي مســح‬
‫احتياجــات أصحــاب العمــل فــي المنشــآت‬
‫االقتصاديــة بحجــة انتهــاء أعمــال المســح‬
‫التــي يقومــون بهــا‪.‬‬
‫لكــن األمــر لــم يتوقــف عنــد هــذا الحــد‪،‬‬
‫فقــد اســتدعى مديــر الشــركة الذهبيــة‬
‫األردنيــة للكابــات مؤخــرا قــوات‬
‫األمــن العــام‪ ،‬ليقومــوا بإخــراج العمــال‬
‫المعتصميــن مــن مقــر العمــل وفــض‬
‫اعتصامهــم‪ ،‬وهــو األمــر الــذي تشــابه مع‬
‫عــرض ‪ 14‬صحفيــا تــم فصلهــم بصحيفــة‬
‫«العــرب اليــوم» إلــى محكمــة قصــر‬
‫العــدل للمثــول أمــام المدعــي العــام بتهمــة‬
‫«االعتصــام داخــل مبنــى الصحيفــة» فــي‬
‫ظــل احتجاجاتهــم المســتمرة والتفــاف‬
‫صاحــب العمــل حــول حقوقهــم‪.‬‬
‫وفــي إطــار التطبيــع السياســي‬
‫واالقتصــادي األردنــي مــع الكيــان‬
‫اإلســرائيلي‪ ،‬تطــورت المفاهيــم‬
‫االقتصاديــة المتعلقــة بالخصخصــة‬
‫وإطــاق يــد االســتثمار األجنبــي‬
‫لتشــمل بضائــع إســرائيلية أغرقــت‬
‫األســواق األردنيــة‪ ،‬وخاصــة الغذائيــة‬
‫منهــا‪ ،‬وبأســعار منخفضــة فــي ظــل‬
‫تدميــر ذاتــي للصناعــات األردنيــة‬
‫وفــي ظــل األزمــة االقتصاديــة‬
‫وتعثــر المســتثمرين وزيــادة الديــون‪.‬‬
‫الشــراكة األردنيــة اإلســرائيلية مثــا‬

‫أصبحــت إحــدى البدائــل المطروحــة‬
‫بقــوة‪ ،‬كصيغــة لتوفيــر فــرص عمــل‬
‫وتنــوع االســتثمار عنــد األردن‪ ،‬ووفقــا‬
‫لوســائل اإلعــام اإلســرائيلية فإنــه قــد تــم‬
‫اإلعــان عــن مشــاريع عابــرة للحــدود‬
‫تجمــع بيــن مســتثمرين إســرائيلين‬
‫وأردنييــن فــي إطــار تعــاون اقتصــادي‬
‫زائــف تجنــي أرباحــه إســرائيل ويدفــع‬
‫ثمنــه عمــال األردن‪.‬‬
‫وهــو مــا انتهــزه الكيــان المحتــل ببراعــة‬
‫ليــس فقــط فــي توفيــر فرصــة انطــاق‬
‫إلــى داخــل األســواق العربيــة وخاصــة‬
‫إن حملــت البضائــع لقــب «صُنــع فــي‬
‫األردن»‪ ،‬لكــن لتحقيــق انتصــار سياســي‬
‫وترويــض دولــة عربيــة اشــتهرت‬
‫ب»االعتــدال»‪ ،‬وال شــك فــإن مــا تســعى‬
‫إليــه إســرائيل فــي تقييــد الحكومــات‬
‫األردنيــة القادمــة بمزيــد مــن االتفاقــات‬
‫الحاليــة قــد يســاهم زورا فــي تحجيــم‬
‫االحتجاجــات الشــعبية ضــد التطبيــع‪.‬‬
‫وفــي نفــس الوقــت الــذي تســعي فيــه‬
‫الحكومــة األردنيــة الحاليــة إلــى إصــدار‬
‫القوانيــن «المنظمــة» للســوق وتحجيــم‬
‫العمالــة األجنبيــة الوافــدة‪ ،‬وتســريح‬
‫اآلالف منهــم‪ ،‬فــإن العمالــة الوافــدة‬
‫«المشــروعة» ال تحصــل فــي المقابــل‬
‫علــى حقوقهــا بــل وقــد يســتخدمها‬
‫أصحــاب العمــل للتلويــح بهــم ضــد‬
‫اإلضرابــات واالعتصامــات العماليــة‬
‫المتتاليــة‪ .‬كمــا أن السياســات العامــة‬
‫المتبعــة ال توحــي بجديــة علــى الجانــب‬
‫اآلخــر فــي توفيــر فــرص عمــل تلبيــة‬
‫الحتجاجــات متتاليــة ضــد البطالــة كمــا‬
‫حــدث مؤخــرا بمحافظــة معــان‪.‬‬
‫وفــي القلــب مــن السياســات االقتصاديــة‬
‫لــأردن‪ ،‬ظهــرت الحركــة العماليــة بقــوة‬
‫منطلقــة مــن معطيــات الواقــع المــزري‬
‫تجــاه العمــال‪ ،‬إلــى خلــق معــارك‬
‫أوســع وتحديــات مســتقبلية تجلــت‬
‫بوادرهــا بوضــوح فــي التأثيــر بقــوة‬
‫والدفــع بمطالــب أكثــر شــموال للحركــة‬
‫العماليــة ككل‪ ،‬مثــل مطلــب الحــد األدنــى‬
‫لألجــور‪ ،‬بمــا خلــق حالــة تضامــن أوســع‬
‫بيــن اإلضرابــات العماليــة وســاعد‬
‫علــى توســعها فــي العــدد والتأثيــر‪.‬‬

‫إضــراب العامليــن بمديريــة التنميــة‬
‫االجتماعيــة والمعونــة الوطنيــة مثــا‬
‫هــو ذلــك اإلضــراب الــذي شــاركت‬
‫فيــه أكثر مــن ‪ 33‬مديرية مــن مختلف‬
‫مناطــق المملكــة بنســبة تجــاوزت ‪80‬‬
‫‪ %‬للمطالبــة بمكافــآت عادلــة‪ .‬ومــن‬
‫خــال تضامنهــم وتوســيع رقعــة‬
‫مشــاركتهم فقــد اســتطاعوا انتــزاع‬
‫وعــود مــن الوزيــرة بعــد تجاهــل تــام‬
‫مــع التهديــد بتكــرار اإلضــراب إن لــم‬
‫تتحقــق مطالبهــم‪ .‬كمــا شــهدت بعــض‬
‫اإلضرابــات العماليــة تطــورا نوعيــا‬
‫فــي تشــكيل لجــان عماليــة إلدارة‬
‫اإلضــراب حتــى تحقيــق نتائجــه‬
‫كمــا فــي إضــراب موظفــو الملكيــة‬
‫األردنيــة المطالبيــن بصــرف الحــد‬
‫األدنــى لألجــور‪.‬‬
‫أمــا إضــراب الجمــارك الــذي اســتمر‬
‫لعــدة أســابيع فقــد ضــرب أقــوى‬
‫األمثلــة فــي تكبيــد حكومــة مالييــن‬
‫الدينــارات وإخضاعهــا لالســتجابة‬
‫إلــى مطالبهــم‪ ،‬بــدءا مــن مشــاركة‬
‫واســعة وصلــت نســبتها إلــى ‪%90‬‬
‫‪ ،‬إلــى تشــكيل لجــان عماليــة مــن‬
‫المضربيــن رغــم مماطلــة الحكومــة‬
‫وتحديهــا لهــم باســتدعاء المتقاعديــن‬
‫لتســيير الحركــة التجاريــة للمعابــر‪.‬‬
‫وهــو اإلضــراب الــذي ال يقــل‬
‫إضــراب عمــال البريــد عنــه فــي‬
‫التأثيــر‪.‬‬
‫الحركــة العماليــة األردنيــة اســتطاعت‬
‫اجتيــاز خطــوات واســعة كانــت مــن‬
‫المحرمــات قبــل عــدة أعــوام‪ ،‬وبرغــم‬
‫تصاعــد وتيــرة تشــكيل النقابــات‬
‫المســتقلة وضعــف تأثيرهــا‪ ،‬فــإن‬
‫قدرتهــا علــى تنظيــم االحتجاجــات‪،‬‬
‫كمــا فــي النقابــات المســتقلة‬
‫للتمريــض‪ ،‬ظهــرت نســبيا‪ .‬إال أن‬
‫التحــدي األكبــر للطبقــة العاملــة فــي‬
‫األردن وكل البلــدان ســيظل فــي‬
‫إمكانيــة تنظيــم الطبقــة العاملــة‪ ،‬رأس‬
‫حربــة الثــورة ضــد االســتغالل‪،‬‬
‫والتحــدي المباشــر للســلطة بطــرح‬
‫البديــل‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫«ال لألمن داخل الجامعات»‪ ..‬بصنعاء‬
‫تتوالــى االحتجاجــات الطالبيــة بالجامعــات‬
‫ضــد االعتــداءات المتكــررة التــي تطــال‬
‫الطــاب مــن قبــل األمــن الجامعــي وضــد‬
‫وجــود الثكنــات العســكرية فــي الجامعــة‬
‫بشــكل مســتمر‪ ،‬حيــث رفــع الطــاب‬
‫شــعارات ورددوا هتافــات تعبــر عــن‬
‫رفضهــم لعســكرة جامعــة صنعــاء‪ ،‬وعــن‬
‫ضــرورة تخليصهــا مــن الثكنــات العســكرية‬
‫مطالبيــن بســرعة وضــع حــد لهــذه‬
‫الممارســات التــي يتعــرض لهــا الطــاب‬
‫فــي الجامعــة والتــي كان آخرهــا تعــدي‬
‫قــوات األمــن بالضــرب علــى طالــب بكليــة‬
‫اإلعــام مهدديــن إيــاه بتلفيــق تهمــة حيــازة‬
‫مــادة مخــدرة‪ ،‬كمــا اعتــدوا علــى طالبيــن‬
‫أثنــاء تصويرهمــا للجنــود وهــم يفضــون‬
‫بــازار خيــري أقيــم فــي الكليــة‪.‬‬
‫وحــذر الطــاب االشــتراكيين مــن تبعــات‬
‫الممارســات التعســفية ضــد الطــاب‪،‬‬
‫منتهجيــن كل وســائل النضــال لفــرض‬
‫إرادتهــم وإخــراج المكونــات العســكرية‬
‫واألمنيــة مــن الجامعــة واســتبدالها بحــرس‬
‫مدنــي يتبــع رئاســة الجامعــة‪.‬‬
‫يذكــر أن جامعــة صنعــاء شــهدت عــدة‬
‫مســيرات تصاعــدت وتيرتهــا منــذ انــدالع‬
‫الغضــب الشــعبي ضــد بــن صالــح مطالبــة‬
‫بإنهــاء عســكرة الجامعــة وســيطرة الفرقــة‬
‫األولــى مــدرع مــن الجيــش علــى أمــن‬
‫الكليــات‪.‬‬

‫و«الشــعب يريــد إســقاط الحكومــة»‪..‬‬
‫فــي تايالنــد‬
‫تســتمر تظاهــرات آالف المحتجيــن ضــد‬
‫الحكومــة فــي العاصمــة التايالنديــة بانكــوك‬
‫مطالبيــن باســتقالة رئيســة الــوزراء‪،‬‬
‫ومردديــن «ارحلــوا» حيــث وصلــوا‬
‫باحتجاجهــم إلــى مكاتــب حكوميــة وقواعــد‬
‫عســكرية وقنــوات تليفزيــون رســمية‪.‬‬
‫وأشــعل فتيــل المســيرات المناوئــة‬
‫للحكومــة‪ ،‬التــي بــدأت قبــل شــهر‪ ،‬مشــروع‬
‫عفــو ســيؤدي إلــى عــودة رئيــس الــوزراء‬
‫المعــزول وشــقيق رئيســة الــوزراء الحالية‪،‬‬
‫والمتهــم بقضايــا فســاد‪ ،‬مــن المنفــى دون أن‬
‫يواجــه عقوبــة الســجن التــي صــدرت ضــده‬
‫عــام ‪.2008‬‬
‫ورغــم ســحب مشــروع العفــو فــي الوقــت‬
‫الحالــي فقــد تصاعــد ســقف مطالــب‬
‫المظاهــرات إلــى المطالبــة بإســقاط‬
‫الحكومــة واإلطاحــة برئيســة الــوزراء‬
‫الحاليــة‪ ،‬وزحــف المحتجــون نحــو ‪12‬‬
‫مبنــى منهــم مقــر الجيــش الملكــي التايالندي‬
‫لحــث الموظفيــن المدنييــن علــى االنضمــام‬
‫لهــم مســتخدمين الصافــرات والهتافــات‪.‬‬
‫كمــا توســعت حركــة المتظاهريــن فــي‬
‫تايلنــد والذيــن قامــوا باحتــال بعــض‬
‫الــوزرات لتشــمل مدنــا أخــرى فــي تحــرك‬
‫غيــر مســبوق منــذ األزمــة السياســية عــام‬
‫‪.2010‬‬

‫االشتراكي‬

‫قضية العدد‬

‫العدد ‪ - ١٢٠‬الجمعة ‪ ٦‬ديسمبر ‪٢٠١٣‬‬

‫يف حادثة قطار دهشور‪« ..‬نبيل اهلاليل» يرتافع من جديد‬
‫بقلم‪ :‬أحمد خليفة وبوال ناجي‬
‫ثالثــون قتيــا وثمــان وعشــرون مصابــا‬
‫مــن بينهــم ‪ 9‬أطفــال هــم ضحايــا حــادث‬
‫قطــار دهشــور الــذي دهــس أتوبيــس‬
‫رحــات فــي الســاعات األولــى مــن‬
‫صبــاح اإلثنيــن الماضــي‪ ،‬التنزعجــوا‬
‫أيهــا الســادة الحــكام فإنــه ال شــيء‬
‫جديــد‪ ,‬كعادتــه يحصــد اإلهمــال والفســاد‬
‫أرواح المصرييــن‪ ،‬الســيد المــوت‬
‫يزورنــا حيــث يجــب أن نمــوت‪..‬‬
‫غرقــى فــي العبــارات أو محروقيــن‬
‫ومدهوســين تحــت عجــات القطــار‪.‬‬
‫وصلــت جثاميــن الضحايــا متكدســة‬
‫فــي عربــات نقــل بضائــع فــي مشــهد‬
‫ربمــا كان أشــد إيالمــا مــن منظــر‬
‫الجثــث التــي فرمتهــا عجــات القطــار‪،‬‬
‫اآلالف مــن أبنــاء الفيــوم احتشــدوا أمــام‬
‫كنيســة مــار جرجــس للصــاة علــى‬
‫الضحايــا‪ ،‬الــذي ينتمــي أغلبهــم لعائلــة‬
‫واحــدة مــن األقبــاط األرثوذكــس‪.‬‬
‫المصابــون أكــدوا فــي أقوالهــم لفريــق‬
‫النيابــة المكلــف بالتحقيــق فــي الحــادث‬
‫أنهــم كانــوا قادميــن مــن مدينــة حلــوان‪،‬‬
‫بعــد حضورهــم حفــل زفــاف أحــد‬
‫أقاربهــم‪ ،‬عائديــن إلــى منازلهــم بمحافظــة‬
‫الفيــوم‪ ،‬وعنــد وصولهــم إلــى مزلقــان‬
‫دهشــور لــم يجــدوا أي حاجــز يغلــق‬
‫الطريــق أو يمنــع مــرور العربــات‪ ،‬كمــا‬
‫كانــت المصابيــح الموجــودة علــى حافتــي‬
‫المزلقــان مطفــأة تمامــا‪.‬‬
‫التحقيقــات األوليــة فــي الحــادث ‪ ‬تشــير‬
‫إلــى أن عاملــي المزلقــان لــم يقومــا‬

‫بإغالقــه‪ ،‬النيابــة بدورهــا أمــرت بالتحفظ‬
‫علــى عاملــي المزلقــان وســائق القطــار‬
‫الــذي قــام بتســليم نفســه‪ ،‬بوصفهــم‬
‫مســئولين بشــكل مباشــر عــن الحــادث‪،‬‬
‫حســنا‪ ..‬ولكــن مــن هــم المســئولون‬
‫عــن تدهــور هيئــة الســكك الحديديــة‬
‫وتهالــك معداتهــا ونقــص ‪ ‬احتياطــات‬
‫األمــان؟ مــن هــو المســئول عــن أن يكــون‬
‫الحاجــز الموجــود علــى مزلقــان دهشــور‬
‫علــى طريــق القاهــرة ‪ -‬الفيــوم الســريع‬
‫عبــارة عــن سلســلة تســتطيع دراجــة‬
‫بخاريــة قطعهــا لــو اصطدمــت بهــا؟‬
‫مــن المســئول عــن المصابيــح المطفــأة‬
‫علــى حافتــي المزلقــان؟‪ ،‬بالتأكيــد ليســوا‬
‫المت َحفَــظ عليهــم اآلن مــن قبــل النيابــة‪.‬‬
‫«أنــا مــش فاضــى لشــغل الصحافــة‬
‫وموضــوع الــرأي العــام»‪ ،‬هــذا مــا قالــه‬
‫العميــد أحمــد ســعيد ســكرتير وزيــر‬
‫النقــل نقــا عــن ســيادة الوزيــر الدميــري‬
‫والــذي رفــض التحــدث إلــى الصحفييــن‬
‫(هــذا وفقــا لمــا أوردتــه جريــدة اليــوم‬
‫الســابع)‪ ،‬فيمــا أصــدر الوزيــر بيانــا‬
‫أكــد فيــه بــراءة وزارة النقــل وهيئــة‬
‫الســكك الحديديــة مــن أيــة مســئولية‬
‫تجــاه الحــادث‪ ،‬وقــال أن الحــادث نتيجــة‬
‫«لســلوكيات المواطنيــن!!»‪ ،‬قــال هــذا‬
‫قبــل أن يســتمع حتــى للنتائــج األوليــة‬
‫للتحقيقــات‪ ..‬الدميــري كان وزيــرا للنقــل‬
‫عــام ‪ ،2002‬وقــد وقعــت فــي عهــده‬
‫حادثــة حريــق قطارالصعيــد التــي راح‬
‫ضحيتهــا أكثــر مــن ‪ 350‬قتيــا كانــوا‬
‫عائديــن إلــى منازلهــم لقضــاء عيــد‬
‫األضحــى‪ ،‬اســتعادته حكومــة الثــورة‬
‫بالتأكيــد لخبراتــه القديمــة فــي قطــاع النقل‬

‫واعتيــاده على حــوادث من النــوع الثقيل‪.‬‬
‫الوزيــر أكــد فــي حديــث لجريــدة اليــوم‬
‫الســابع فــي ‪ 23‬ســبتمبر الماضــي أن‬
‫حــادث حريــق قطــار الصعيــد فــي عــام‬
‫‪ 2002‬والــذي اســتقال بســببه كان نتيجــة‬
‫لعمــل إرهابــي وأنــه أثبــت ذلــك للقاضي‪،‬‬
‫ويقــول اآلن أن المســئول عــن الحــادث‬
‫هــو ســلوكيات المواطنيــن‪ ..‬دعونــا نعــود‬
‫قليــا إلــى قضيــة الســكة الحديــد (قطــار‬
‫الصعيــد المحتــرق) الجنايــة رقــم ‪2816‬‬
‫لســنة ‪ 2002‬محكمــة جنايــات الجيــزة‬
‫(دائــرة ‪ 20‬جنايــات) فلربمــا نعلــم مــن‬
‫المتهــم الحقيقــي فــي كلتــا القضيتيــن‪.‬‬
‫وهــذا بعــضٌ مــن نــص مرافعــة المناضل‬
‫األســتاذ المرحــوم أحمــد نبيــل الهاللــي‬
‫المحامــي‪:‬‬
‫الرئيــس‪..‬‬
‫«ســيدي‬
‫ا لمستشــا ر ين ‪:‬‬

‫حضــرات‬

‫يــوم وقعــت الكارثــة المشــئومة أمطرتنــا‬
‫الحكومــة بوابــل معتــاد ومعــاد مــن‬
‫الوعــود والعهــود لتؤكــد أن المســئولية‬
‫عــن الحادثــة ‪ /‬الكارثــة ســتتحدد بــكل‬
‫الوضــوح‪ ،‬ولــن يُســمح أبــدا بأيــة‬
‫محاولــة إلخفــاء الحقائــق‪ ،‬ولــن يفلــت‬
‫أبــدا مقصــر أو مهمــل مــن الحســاب‬
‫والعقــاب‪ .‬ورغــم أن النيابــة العامــة فــى‬
‫مذكرتهــا الممتــازة بشــأن نتائــج التحقيق‪،‬‬
‫التــي تســتحق كل التحيــة والتقديــر‪ ،‬قــد‬
‫أشــارت بأصابــع االتهــام العشــر إلــى‬
‫كبــار كبــار المســئولين‪ ،‬فــإن نظــرة‬
‫واحــدة إلــى القفــص وإلــى أهــل القفــص‬
‫تكفــى للتدليــل علــى أن «الميــة فــي‬
‫مصــر يســتحيل أن تجــري فــي العالــي»‪،‬‬

‫وعلــى أن المآســي فــي مصــر «يعملوهــا‬
‫الكبــار ويُحاكــم بســببها الصغــار‪ .‬‬
‫األمــر الــذي يكشــف بــكل الجــاء كيــف‬
‫يُفهــم ويُطبــق حكــم الدســتور القائــل‬
‫(المواطنــون أمــام القانــون ســواء)‪،‬‬
‫صحيــح أن هنــاك وزيــرا قــد اســتقال أو‬
‫اســتقيل‪ ،‬صحيــح أن هنــاك مســئول أو‬
‫أكثـــر قــد أُقيـــل‪ ،‬لكــن هــذه اإلجــراءات‬
‫الشــكلية الهادفــة الحتــواء النقمــة الشــعبية‬
‫ال تشــفي الغليــل‪ ،‬ألن الســوابق ومــا أكثــر‬
‫الســوابق تشــهد بــأن كل مســئول ســابق‬
‫ضُحِّ ــ َي بــه لتهدئــة الخواطــر لــم يُكســر‬
‫لــه خاطــر‪ ،‬وســرعان مــا شــق طريقــه‬
‫إلــى منصــب مرمــوق فــي هيئــة دوليــة‬
‫أو شــركة اســتثمارية»‪.‬‬
‫عــذرا يــا أســتاذ نبيــل الهاللــي‪ ،‬فالمســئول‬
‫الســابق الــذي ضُحِّ ــ َي بــه لتهدئــة‬
‫الخواطــر يعــود بعــد الثــورة إلــى نفــس‬
‫منصبــه القديــم معــززا مكرمــا‪ ،‬هــذا بعــد‬
‫مــرور ‪ 11‬عامــا علــى جريمتــه األولــى‪.‬‬
‫ويســتكمل األســتاذ الهاللــي مرافعتــه‬
‫قائال‪  :‬‬
‫«الفلســفة االجتماعيــة للحكومــة أيضــا‬
‫تتحمــل المســئولية الكبــرى فــي قضيتنــا‪،‬‬
‫فحتــى االعتمــادات المحــدودة المعــدودة‬
‫التــي تخصــص للتطويــر يتحكــم فيهــا‬
‫هاجــس تحقيــق مصالــح رجــال المــال‬
‫واألعمــال األكابــر‪ ،‬وتَ ْغلبهــا على مصالح‬
‫ســكان األرصفــة والمقابــر‪ ،‬فاالعتمــادات‬
‫توجَّــه لتحقيــق المزيــد مــن الرفاهيــة‬
‫واألمــان ألهــل التوربينــي واألســباني‪.‬‬
‫رغــم أن المــادة ‪ 8‬مــن الدســتور تلــزم‬

‫الدولــة بكفالــة تكافــؤ الفــرص لجمهــور‬
‫المواطنيــن‪ ،‬حتــى أن صحيفــة األخبــار‬
‫الحكوميــة فــي عــدد ‪ 26‬فبرايــر ‪2002‬‬
‫هاجمــت هيئــة الســكك الحديــد قائلــة‪« :‬لم‬
‫يكــن حادثــا عارضــا نتــج عــن تجمــع‬
‫صــدف غيــر ســعيدة‪ ،‬وإنمــا كانــت نتاجــا‬
‫طبيعيــا لمنظومــة وضعــت البشــر فــي‬
‫مرتبــة أدنــى مــن مرتبــة اإلنســانية‪ ،‬هــذه‬
‫المنظومــة التــي تُفــرد ‪ 350‬مليــون جنيــه‬
‫فــي تجهيــز قطــارات للنــوم ‪ 7‬نجــوم ال‬
‫يركبهــا أحــد‪ ،‬بينمــا ال تخصــص لقطــع‬
‫الغيــار المطلوبــة بصــورة عاجلــة ســوى‬
‫نصــف مليــون جنيــه»‪( .‬منظومــة‬
‫يتحــول فيهــا حاميهــا إلــى حراميهــا)‪.‬‬
‫لقــد حــدد األســتاذ الهاللــي فــي مرافعتــه‬
‫المتهميــن الحقيقييــن فــي حــوادث‬
‫القطــارات والطــرق‪ ،‬بــل والمســئولين‬
‫الحقيقييــن عن كل المصائب التي نعيشــها‬
‫اليــوم‪ ،‬إنهــم ليســوا مــن يوضعــون عــادة‬
‫فــي قفــص االتهــام‪ ،‬وال اإلرهابييــن الذين‬
‫اتهمهــم الدميــري فــي حريــق قطــار‬
‫الصعيــد عــام ‪ ،2002‬وال بالطبــع هــذا‬
‫المتهــم االفتراضــي المدعــو «ســلوكيات‬
‫المواطنييــن»‪ ،‬إن المســئولين الحقيقييــن‬
‫عــن كل الحــوادث الســابقة وعــن حادثــة‬
‫قطــار دهشــور هــم واضعــو السياســات‬
‫العليــا للبــاد‪ ،‬واضعــو الموازنــة العامــة‬
‫للدولــة‪ ،‬رعــاة ‪ ‬الصفقــات المشــبوهة‬
‫داخــل القطاعــات الحيويــة‪ ،‬منظومــة‬
‫الفســاد التــي تديرهــا مؤسســات دولــة‬
‫مبــارك ورموزهــا القدامــى الجــدد مــن‬
‫الــوزراء وكبــار المســئولين ورجــال‬
‫المــال واألعمــال اللصــوص المعتمــدون‬
‫لــدى الدولــة ناهبــي ثــروات المجتمــع‬
‫وســارقي أموالــه‪.‬‬

‫وقفة حداد بالفيوم عىل أرواح حضايا دهشور‬
‫بقلم‪ :‬محمود حسن‬
‫نظمــت يــوم االثنيــن ‪ 25‬أكتوبــر‬
‫حركــة االشــتراكيين الثورييــن‬
‫بالفيــوم بالمشــاركة مــع حركــة ‪6‬‬
‫أبريــل‪ ،‬وحــزب التحالــف الشــعبي‬
‫االشــتراكي‪ ،‬وحــزب العيــش‬
‫والحريــة تحــت التأســيس‪ ،‬وقفــة‬
‫بالشــموع والمالبــس الســوداء‬
‫حــدادا علــى أرواح ضحايــا حادثــة‬
‫قطــار دهشــورالذي دهــس أتوبيــس‬
‫رحــات كان عائــدا مــن القاهــرة‪.‬‬
‫أدت الحادثــة ‪ ‬إلــى مقتــل ثالثيــن‬
‫شــخصا مــن بينهــم تســعة أطفــال فضال‬
‫عــن خمســة وعشــرين مصابــا مــن‬
‫أهالــي الفيــوم‪ ،‬أثنــاء عودتهــم مــن حفل‬
‫زفــاف أحــد أقاربهــم‪ .‬وتأتــي الحادثــة‬
‫فــي الذكــرى األولــى لحادثــة اصطــدام‬

‫االسكندرية‪ 9 :‬ش املعز‪ ،‬متفرع من ش اإلسكندراني‪ ،‬الدور الثاني ‪ -‬محرم بك‬

‫قطــار منفلــوط بحافلــة مدرســية‪ ،‬تلــك‬
‫الحادثــة التــي راح ضحيتهــا نحــو ‪50‬‬
‫تلميــذا إضافــة إلــى ســائق الحافلــة‬
‫و ُمدرّســة كانــت برفقــة التالميــذ‪،‬‬
‫ســبقه حــادث آخــر وقــع قبلــه بأيــام‬
‫وهــو تصــادم قطاريبــن بقريــة العــدوة‬
‫بالفيــوم‪ ،‬فــي عهــد المخلــوع مرســي‪.‬‬
‫أثنــاء الوقفــة‪ ،‬نــدد المتظاهــرون‪ ‬‬
‫باســتمرار إهــدار دمــاء المصرييــن فــي‬
‫قطــارات المــوت‪ ،‬كمــا اعترضــوا علــى‬
‫تصريحــات وزيــر النقــل والــذي ح ّمــل‬
‫مســئولية الحــادث علــى «ســلوكيات‬
‫المواطنييــن» رافضــا تحميــل وزاراتــه‬
‫أو هيئــة الســكة الحديــد‪ ‬أي مســئولية‬
‫قبــل أن ينتظــر حتــى نتائــج التحقيقــات‬
‫األولية‪ ،‬فــي تحــ ٍد ســافر لمشــاعر‬
‫أهالــي المتوفييــن وأهالــي الفيــوم‪.‬‬

‫حمــل المتظاهــرون الفتــات تطالــب‬
‫برحيــل الحكومــة و بمحاكمة المســئولين‬
‫الحقيقييــن عــن الحــادث ومــن بينهــا‬
‫«قولــوا للببــاوي ووزيــروه‪ ،‬دم‬
‫اخواتنــا مــش هنســيبوه»‪ ،‬و»ال العامــل‬
‫وال الخفيــر‪ ،‬المســئول هــو الوزيــر»‪،‬‬
‫و»ميــن المســئول عــن تهالــك الســكة‬
‫الحديــد ونقــص احتياطــات األمــان‪،‬‬
‫ياتــرى بــردو؟ العامــل الغلبــان!»‪،‬‬
‫و»ارحلــي يــا حكومــة الفشــلة»‪.‬‬
‫وقــد شــهدت الوقفــة تعاطفــا مــن المــارة‬
‫الذيــن شــارك بعضهــم بهــا تعبيــرا عــن‬
‫غضبهــم الشــديد مــن إهمــال الدولــة‬
‫واســتهزائها بــأرواح المواطنييــن‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful