‫‪FAMOUS WORDS OF‬‬

‫‪LiTERAURE & wisdom‬‬
‫‪BY H.H . POPE SHENOUDA‬‬
‫الطبعة الولي‬

‫‪1ST PRINT‬‬

‫يونيو ‪2000‬‬

‫‪JUNE 2000‬‬

‫القاهرة‬

‫‪CAIRO‬‬

‫الكتاب ‪ :‬مختارات من الدب والحكمة المثال الشعبية‬
‫جامعه ومنسقه قداسة البابا شنوده الثالث‬
‫الطبعة الولي ‪ :‬يونيو ‪ 2000‬م ‪.‬‬

‫المطبعة ‪ :‬النبا رويس العباسية – القاهرة ‪.‬‬
‫رقم اليداع بدار الكتب ‪2000 /9090 :‬‬

‫ما أكثر ما نستخدم في أحاديثنا مثل شعبيا أو قول مأثورا ‪ ،‬أو بيتا من‬
‫الشعر ‪.‬‬
‫وقد حرصت أن أختار لك اشهر أو أنفع ما قرأت من هذه المجموعات ‪..‬‬
‫في عبارات تحتاج إلي تأمل أو عمق في القراءة ‪ ،‬أو تثير أحيانا جوا من‬
‫الدعابة او المرح ‪.‬‬
‫وهذا الكتاب الذي بين يديك يشمل ‪ 661‬قول مرتبة كالتي ‪.‬‬
‫‪117‬‬

‫مثل من المثال الشعبية المشهورة مع تعليق علي كل مثل‬

‫منها ‪.‬‬
‫‪338‬‬

‫من القوال المأثورة ‪ .‬ومنها ‪ 49‬قول عن المرأة ‪.‬‬
‫والباقي عن موضوعات متعدد كالعقل والعلم والمعاملت‬
‫والصداقة والحب ‪ ،‬والكلم والصمت والعطاء والمبادئ‬
‫والخلقيات ‪ ،‬وأنواع من الشخصيات‬

‫‪6‬‬

‫قصص قصيرة )اجابات تدل علي ذكاء (‬

‫‪200‬‬

‫بيتا لم تنشر في كتاب انطلق الروح ‪،‬‬

‫‪158‬‬

‫بيتا مشهورا في شتي الموضوعات ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫نرجو أن يكون هذا الكتاب للقارئ أو علي القل مجال ً للطلع علي افكار‬
‫او خبرة بعض المفكرين ‪.‬‬

‫‪ 1‬يونيو ‪2000‬‬
‫تذكار مجئ السيد المسيح إلي ارض مصر ‪.‬‬
‫البابا شنوده الثالث‬

‫‪ -1‬أمشى علي مهلك ‪ ،‬علشان توصل بسرعة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل بوجه خاص لسائقي العربات الذين بسبب السرعة غير‬
‫المنضبطة تحدث لهم حوادث غالبا ما تعطلهم ‪ .‬ويمكن أن يستخدم هذا‬
‫المثل أيضا ً للتحذير من كل سرعة ضارة ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -2‬المعلومات في الراس مش في الكراس ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -3‬العلم في الصدور وليس في السطور ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -4‬الذاكرة وليس المذكرات‬
‫بمناسبة المتحانات ‪:‬‬
‫عليك بالحفظ دون الجمع في الكتب‬
‫فإن للكتب آفات تقرضها‬
‫النار تحرقها ‪ .‬والماء يغرقها‬
‫واللص يسرقها ‪ ،‬والفآر يخرقها ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -5‬عصفور في اليد خير من عشرة علي الشجرة ‪:‬‬
‫والمقصود بهذا المثل أن القليل المضمون ) الذي في يدك ( خير من‬
‫الكثير غير المضمون حتي لو كان عشرة أضعاف ‪ .‬كالعصافير التي علي‬
‫الشجرة إن أردت أن تمسكها طارت منك ‪.‬‬
‫‪ -6‬علي أن أحد الباء عارض هذا المثل من جهة الحرية ‪.‬‬
‫فقال إن عصفورا ً علي الشجرة ) يمثل ( الحرية ( خير من عشرة في‬
‫اليد ) يمسكها النسان ويمنع حريتها ( ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -7‬القفة اللي ليها ودنين يشلوها إتنين ‪.‬‬
‫يضرب هذا المثل عن التعاون بين الناس ‪ ،‬واشتراكهم معا ً في حمل‬
‫المسئوليات مادام ذلك متاحا ً ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -8‬في التأتي السلمة وفي العجلة الندامة ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -9‬العجلة من الشيطان ‪.‬‬
‫يضرب هذا المثل بقصد التروي وعدم التسرع ‪ ،‬لن بعض المور التي‬
‫تعمل بسرعة ل تأخذ حظها من الدراسة وعمق التفكير ‪.‬‬
‫‪ -10‬ولكن يجب ملحظة الفرق بين السرعة والتسرع ‪.‬‬

‫التسرع مذموم ولكن السرعة قد تكون واجبة احيانا كالسرعة في إنقاذ‬
‫إنسلن في خطر ‪ ،‬والسرعة في أداء الواجب ‪ ،‬وفي إغاثة المحتاج ‪.‬‬
‫‪ -11‬قال احد الشعراء في التأني ‪:‬‬
‫قد يدرك المتأني بعض حاجته ‪ .‬وقد يكون مع المستعجل الزلل‬
‫‪ -12‬فرد عليه آخر بقوله ‪:‬‬
‫وكم أضر ببعض الناس بطؤهمو ‪ .‬وكان خير لهم لو أنهم عجلوا‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -13‬إمشى سنة ول تخطي قنة ) أي قناة ( ‪.‬‬
‫يضرب هذا المثل في الحث علي البعد عن الخطار ‪ ،‬ولو أدي المر أن‬
‫يتكلف النسان مزيدا من الوقت او الجهد ‪.‬‬
‫أي أسلك في الطريق المن ولو كان طويل ‪ .‬فل تختصر المشوار بأي‬
‫تعبر قناة ‪ ،‬ربما تسبب الغرق ‪ ،‬حتي لو أدي المر أن تمشي سنة ‪.‬‬
‫وطبعا عيب هذا المثل أنه ضد الجراة والمخاطرة ‪ ،‬في زيادة الحرص وما‬
‫اسهل أن يعبر النسان قناة خوف أو خطر ‪.‬‬
‫‪ -10‬الغائب حجته معاه ‪:‬‬
‫يقصد بهذا المثل عدم لو إنسان بسرعة علي غيابه أو تأخره ‪ ،‬فقد تكون‬
‫لديه حجة أو سبب لتبرير هذا الغياب ‪ .‬فالفضل النتظار حتى نسمع منه‬
‫حجته ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -11‬من كان بيته من زجاج ‪ ،‬ل يقذف الناس بالحجارة ‪:‬‬
‫لنهم لو بادلوه حجرا بحجر ‪ ،‬لتهدم بيته كله ‪ .‬ويضرب هذا المثل للذي‬
‫يتكلم عن عيوب الناس ‪ ،‬وهو كله عيوب ‪.‬‬
‫ولعل هذا المثل مأخوذ من قصة الرأة الخاطئة التي ضبطت في ذات‬
‫الفعل ‪ ،‬واقترح الكتبة والفريسيون رجمها ‪ ،‬فقال لهم السيد المسيح "‬
‫من كان منكم بل خطية فليرمها بأول حجر ")يو ‪.(7:8‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -12‬يغيب القط يلعب الفار ‪:‬‬

‫يضرب المثل للفوضي التي تحدث أثناء غياب المسئولين كفوضي‬
‫التلميذ في غياب الدرس أو ضابط المدرسة أو العمال في غياب‬
‫المشرف عليهم ‪ ،‬أو البناء في غياب والديهم ‪ ،‬وما اشبه ‪ ..‬فيعبث هؤلء‬
‫كما يشاءون ‪ ،‬إذ ليسوا تحت رقابة ‪ .‬أو كما قيل في سفر القضاء " ولم‬
‫يكن ملك في إسرائيل في ذلك الزمان وكان كل واحد يعمل ما يحسن‬
‫في عينيه ")قض ‪.(6:17‬‬
‫أي يضرب هذا المثل للصغار اللذين يجدون فرصتهم في العبث في غيبة‬
‫الكبار أو حينما ل يوجد رقيب ‪.‬‬
‫ومن الناحية المضادة يقول الشاعر ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -13‬في طلعة البدر من ذا يبصر الشهبا ؟!‬
‫وهو استفهام خرج عن استخدامه الصلي إلي التعجيز … أي أن النجوم‬
‫والكواكب الصغيرة ل يمكن أن يراها الناس ‪ ،‬حينما يبدو نور البدر واضحا‬
‫في السماء ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -14‬قل ) أقلل ( من الندر ‪ ،‬وأوفي ‪:‬‬
‫أي أنه ليس الخير في كثرة النذور ‪ ،‬إنما في الوفاء بها ‪ ،‬ول بكثرة‬
‫الوعود ‪ ،‬غنما بتحقيقها وتنفيذها ‪.‬‬
‫ولعل هذا يوافق قول الكتاب" أن ل تنذر خير من أن تنذر ول تفي ")جا‬
‫‪(5:5‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -15‬إفترناه موسى ‪ ،‬طلع فرعون ‪:‬‬
‫كان فرعون مثال للقسوة والتجبر بينما كان موسى النبي وديعا جدا ً كما‬
‫قيل عنه في سفر العدد " وأما الرجل موسى فكان حليما جدا اكثر من‬
‫جميع الناس الذين علي وجه الرض ")عد ‪. (3:12‬‬
‫وهنا يضرب المثل علي الشخص الذي يخدع الناس بمظهره فيظنونه مثل‬
‫موسى في وداعته وحله ولكنهم بالخبرة يجدونه مثل فرعون في بطشه‬
‫وقسوته ‪ .‬وهكذا يخيب ظنهم فيه …‪..‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -16‬ضربني وبكي ‪ ،‬وسبق واشتكي ‪:‬‬

‫يضرب هذا المثل للشخص الذي يعتدي علي غيره ‪ ،‬ثم يدعي أنه هو‬
‫المعتدي عليه ويسبق ليشكوه ‪ .‬وهكذا ل يكتفي بضربه لغيره إنما يضيف‬
‫إلي ذلك خطية أخري هي الشكوى الظالمة ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -17‬يدي ) يعطي ( الحلق ‪ ،‬للي ما لوش ودان ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للخير الذي يأتي لنسان يرفضه ‪ ،‬أو ل يستعمله ‪ ،‬أو ل‬
‫يشعر بقيمته ‪.‬‬
‫كعرض الكهنوت مثل علي شخص يعتذر عن قبوله !‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -18‬دراي علي شمعتك تنور ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل ما اجل الحرص في عدم التحدث في أمور النجاح‬
‫والتوفيق ‪ ،‬لئل يحسد نجاحك ‪ ،‬فيثير حولك مشاكل ‪ ،‬لكي يعطلك أو‬
‫يتعبك أو يعوق ‪ .‬وكذلك قد تقاسي من حسد الشياطين الذين يثيرون‬
‫عواصف حول شمعتك المضيئة فتنطفئ ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -19‬من جاور الحداد ‪ ،‬أكتوي بناره ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل علي الذي يعطي غيره الفرصة لكي يسئ إليه أو علي‬
‫الذي يحقر نفسه فيحتقره الخرون ‪ .‬أو يتهاون في حقوقه فيسلبه‬
‫الناس إياها ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -21‬إيد وحدها ما تسقفشي ‪:‬‬
‫أي أن يدا واحدة ل تستطيع أن تصفق فيلزم اشتراك اليد الخرى معها ‪،‬‬
‫ويضرب هذا المثل علي فائدة التعاون ‪ .‬ويشبه المثل القائل ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -22‬المال السايب يعلم السرقة ‪:‬‬

‫أي انك تحرص علي حفظ ما تقتنيه ول تتركه في وضع يشجع علي‬
‫سرقته أو علي ضياعه ‪ .‬وتكون أنت السبب في ذلك ‪ .‬ويقول مثل مشابه‬
‫‪ :‬حرص ‪ ،‬ول تخون ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -23‬حرص ول تخون ‪:‬‬
‫أي كن حريصا دون ان تفترض في ذهنك خياته غيرك لك الحرص واجب‬
‫حتي مع افتراض حسن الظن ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -24‬الخبر اللي النهاردة بفلوس ‪ ،‬بكرة ببلش ‪:‬‬
‫أي ل تقلق علي سماع الخبار ‪ ،‬ول تبذل جهدا وتنفق مال لكي تعرفعا ‪.‬‬
‫إنك إن انتظرت قليل ) إلي باكر ( ستصبح هذه الخبار في متناول يدك‬
‫بل مقابل ‪.‬‬

‫أي أن الخبر الذي تحرص اليوم علي معرفته ‪ ،‬ولو دفعت في سبيل ذلك‬
‫مال هذا الخبر سيكون معلنا ومعروفا غدا للجميع دون جهد ‪ .‬ودون أن‬
‫تنفق شيئا لجل معرفته ‪ .‬فل تتعب نفسك باللحاح ‪ ،‬لسرعة معرفته‬
‫الخبار ‪.‬‬
‫يضرب هذا المثل ‪ ،‬حثا ً علي عدم القلق وعدم السراع في البحث عن‬
‫الخبار ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -25‬الطمع عمره ما جمع ‪:‬‬
‫أي ل يظن إنسان إنه بالطمع يكون له أكثر فربما كما يقول مثل آخر "‬
‫الطمع يضيع ما جمع " …‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -26‬وجع ساعة ‪ ،‬ول كل ساعة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل ‪ ،‬لوجوب احتمال اللم لفترة بسيطة ‪ ،‬بدل من ان‬
‫يتطور المر إلي ألم دائم ‪.‬‬

‫مثل الذي يعمل عملية جراحية ل تكلفه اكثر من ساعة واحدة بدل من‬
‫الستمرار في اللم مدة طويلة ‪..‬‬
‫وربما يقال المثل علي الحزم في المور بسرعة ‪ ،‬بدل من استمرار‬
‫المشاكل مدة طويلة ‪ .‬أو عن بذل الجهد في التعب والسهر ‪ ،‬فهذا يغني‬
‫عن مرارة الفشل زمنا طويل ً ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -27‬الرفيق قبل الطريق ‪:‬‬
‫النسان الذي يرافقك في طريق الحياة أهم من الطريق ذاته اهتم بالذي‬
‫يزاملك في العمل او في أي مشروع ‪ ،‬أكثر من مجرد السير في العمل‬
‫او في هذا المشورع فالذي يرافقك او يشاركك ‪ ،‬له تأثير علي عملك‬
‫وعلي حياتك ‪.‬‬
‫وبنفس الوضع يقال مثل مشابه وهو ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -28‬اشتر الجار فبل الدار ‪:‬‬
‫أي قبل أن تشتري بيتا ً أبحث أول من سيكون جارك فيه ‪ .‬ولكن ماذا‬
‫يكون الحال إن كان جارك‬
‫سبب تعب ؟وهناك مثل يجمع بين المثلين السابقين ‪ ،‬وهو ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -29‬أسال عن الجار قبل الدار ‪ ،‬وعن الرفيق قبل الطريق ‪.‬‬
‫ويقول مثل آخر ‪:‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ – 30‬صباح الخير يا جاري انت في دارك ‪ ،‬وأنا في داري ‪:‬‬
‫أي ل تختلط بمثل هذا النوع من الجيران ‪ ،‬إنما يكفي السلم ) صباح‬
‫الخير ( ‪ .‬وكل إنسان في حالة ) بل خلطة ( ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -31‬من جاور السعيد يسعد ‪:‬‬
‫يضرب هذان المثلن عن تأثير الجوار خيرا أو شرا ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -32‬اللي مالكش فيه ‪ ،‬ما تحشرش نفسك فيه ‪:‬‬
‫أي ل تتدخل فيما ل يعنيك ‪ ،‬ول تتكلم في غير اختصاصك ‪ ،‬ول تتدخل في‬
‫شئون غيرك وفي اخباره وفي اسرره وفي تصرفاته‬
‫‪+++‬‬
‫قالوا ‪ :‬الجمل طلع النخلة ‪.‬‬
‫قلنا آدي الجمل وآدي النخلة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل لمن يبالغ في كلمه عن شئ ‪ ،‬فيوضع أمامه الواقع‬
‫العملي ‪ ،‬الذي يثبت أن ما يقوله‬
‫بعيد تماما عن الحقيقة ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -34‬نار جوزي ‪ ،‬ول جنة أبويا ‪:‬‬
‫يقال هذا المثل عن الزوجة ‪ ،‬إنها إن تركت بيت الزوجية فلن تستقر في‬
‫بيت أبيها – مهما وجدت فيه من راحة – حتي إنها ترى بيت زوجها أفضل‬
‫على الرغم مما يكون فيه من متاعب…‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -35‬كل واحد ينام على الجنب اللى يريحه‪:‬‬
‫أى ل تفترض وضعا واحدا يستريح له الكل‪ .‬فالناس يختلفون‬
‫فى طباعهم وفى أمزجتهم‪ .‬وكل إنسان له الوضع الذى يستريح فيه‪.‬‬
‫فل ترغم أحدا على وضع ل يستريح له…‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -36‬أنت فى التفكير‪ ، ,‬وربنا في التدبير ‪:‬‬
‫الغرض من المثل إن النسان ل يقلق بالنسبة إلي المشاكل ‪ ،‬ويتعب‬
‫نفسه في التفكير بينما يكون الله قد أعد له حل بتدبيره اللهي الحكيم ‪.‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪ -37‬إبنك زي ما تربيه وزوجك زي ما تعوديه ‪:‬‬
‫مثل يقال للم إمها حسبما تربي إبنها هكذا ينشأ أو يقال نفس الكلم‬
‫للب حسب قول الشاعر ‪:‬‬
‫وينشأ ناشئ الفتيان منا‬

‫علي ما كان عوده أبه‬

‫أما من جهة الزواج فيكون حسب التعود ‪.‬‬
‫فالزوجة التي تقبل الضرب أو الشتيمة من الزوج يعتاد هذا المر ‪.‬‬
‫كذلك الزوجة التي تعود زوجها علي فرض أوامر معينة تختص بعلقتها‬
‫باسرتها فل تقابل بعض القرباء ول تزورهم ‪ ،‬هكذا تصبح عادة عنده أن‬
‫يأمرها بذلك … والتي تعوده الحوار معها يعتاد ذلك ايضا ً ‪.‬‬
‫وهكذا في باقي تفاصيل علقتها معا ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -38‬ابن الوز عوام ‪:‬‬
‫أي أنه ورث ذلك عن طبيعة جنسه ‪.‬‬
‫ويضرب المثل لمن يرث عن والديه مهارات معينة ‪ .‬وكما يقول مثل‬
‫آخر ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -39‬هذا الشبل من ذاك السد ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -40‬اتغدي بيه قبل ما يتعشي بيك ‪:‬‬
‫أي تخلص منه قبل أن يتخلص منك ‪.‬‬
‫ولكن من الناحية الروحية ‪ ،‬ل تكون علي أساس العتداء أو الضرار ‪.‬‬
‫وإنما علي القل تخلص من شره قبل أن يؤذيك ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -41‬يتمسك حتي يتمكن ‪:‬‬
‫المقصود به الشخص الذي في علقته يظهر اول الخضوع والطاعة‬
‫والرفة والوداعة إلي أن يصل إلي ما يريد ويثبت فيه وحينئذ يبدو علي‬
‫حقيقته التي هي عكس مسكنته الولي ‪.‬‬
‫فعلي النسان أن يتحفظ من مثل هذا الشخص ‪ .‬ويفرق بين الوداعة‬
‫الطبيعية والوداعة المصطنعة وبين الخضوع عن إقتناع او عن سياسة‬
‫مدبرة ‪.‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -42‬إذا حضرت الملئكة غابت الشياطين ‪:‬‬
‫ومثله إذا جاء النور ‪ ،‬تبدد الظلم ‪.‬‬
‫أو إذا عرف الحق انتهت الشائعات والكاذيب ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -43‬أديني عمر وأرميني البحر ‪:‬‬
‫أي إذا كان الله يريد لى السلمة‪ ,‬ويحفظنى سالما‪ ,‬فلن يصيبنى أذى‬
‫حتى لو ألقا نى البعض فى البحر‪,‬‬
‫يمكن أن يفهم روحيا بأنه إذا كانت معونة الله موجودة‪ ,‬مهما حلت‬
‫المشاكل فلن تؤذى‪ .‬أوكما يقول المزمور‪":‬نجت أنفسنا مثل العصفور‬
‫من فخ الصادين‪ .‬الفخ أنكسر ونحن نجوننا‪ .‬عوننا من عند الرب الذى‬
‫صنع السماء والرض")مز ‪.(123‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-44‬قالوا للحرامى إحلف‪ ,‬قال جالك الفرج‪:‬‬
‫يطلق المثل على أن الذى يقع فى خطية كبيرة)كالسرقة( ل يبالى بأن‬
‫يغطيها بخطية أخرى كالحلفان والكذب‪.‬الذى يقع فى واحدة يمكن أن‬
‫يقع فى الخرى‪.‬كما أنه ليس موضع ثقة حينما يحلف‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-45‬قل له فى وشه‪,‬ول تغشه‪.‬‬
‫اى تكلم معه مواجهة بصراحة‪ ,‬خير من أن تخدعه بكلم معسول‪,‬وأنت‬
‫ضده‪.‬‬
‫‪++++‬‬
‫‪-46‬فى الوش مراية‪-‬وفى القفا سلية)أى شوكة(‬
‫تعطى نفس معنى المثل السابق‪ :‬تظهر له أمامه كأنك مرآة تعطى نفس‬
‫فكرة ورأيه‪ ,‬بينما تكون شوكة فى ظهرة‬
‫‪+++‬‬
‫‪-47‬يموت الزمار‪,‬وصباعة بيلعب‪:‬‬
‫أى أن تأثيره ل يزال باقيا‪ ,‬حتى إن ابتعد أو صمت‬
‫يضرب هذا المثل للثار التى تظل باقية‪ ,‬حتى بعد إنتهاء خدمة أو‬
‫مسئولية صاحبها‪ :‬سواء عن طريق أصحابه وجاشيته‪ ,‬أوعن طريق تدخله‬
‫الخفى فى العمل‪ .‬بعد تركة للمسئوليةفيه…‬

‫أو يضرب للشخص الذى تتخلص من مرافقته ‪ ،‬ولكن مؤامراته ما زالت‬
‫تلحقك ‪ 0‬أو يضرب عن الشر الذى انتهى فعله ‪ ،‬ولكن نتائجه مستمرة‬
‫لم تنته ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -48‬القرد فى عين أمه غزال ‪:‬‬
‫الغرض من هذا المثل أن الم دائما ً تحب ابنها وتدافع عنه ‪ 0‬حتى إن كان‬
‫شكله كالقرد ‪ ،‬يكون فى نظرها جميل ً وكأنه غزال !‬
‫يضرب هذا المثل لمن يدافع عن أخيه أو قريبه أو صديقه ويمتدحه ‪،‬‬
‫مهما كان مخطئا ً فى كل شئ ‪000‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -49‬الحزن يعلم البكا ‪ ،‬والفرح يعلم الزغاريد ‪:‬‬
‫المقصود بالمثل إن الحالة اللى يوجد فيها النسان ‪ ،‬تعلمه أن يعمل ما‬
‫يناسبها ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 50‬قيل عن الذى يتحدى قوة ليس هو صنوا لها ‪:‬‬
‫فلم يضرها ‪ ،‬وأوهى قرنه‬

‫كناطح صخرة يوما ليوهنها‬
‫الوعل‬

‫أى أراد هذا الذى ينطح الصخرة ‪ ،‬أن يضعفها ‪ ،‬فلم يستطع أن يضرها ‪0‬‬
‫بل إن الصخر هو الذى أضعف‬
‫قرنه الناطح ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 51‬أسد على ‪ ،‬وفى الحروب نعامة ‪:‬‬
‫النعامة من عادتها أن تخفى رأسها فى التراب ‪ 0‬وتظن إنها – إذ ل ترى‬
‫العدو – فهو أيضا ً ل يراها !! لذلك فهى ل تقاتل ول تحارب ‪ ،‬بل بهذا‬
‫تستلسم فى سهولة للعدو ‪0‬‬
‫ويضرب المثل لمن يتكبر على أصحابه ‪ ،‬ويعاديهم فى عنف ‪ ،‬ويتجرأ‬
‫عليهم وكأنه فى قوة السد ‪ ،‬بينما هو ضعيف جدا ً فى القتال مع الغير ل‬
‫يقدر على شئ ‪0‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪ – 52‬من عاشر القوم أربعين يوم ‪ ،‬صار منهم ‪:‬‬
‫هذا مثل خاطئ ‪ ،‬فيه مبالغة عن تأثير البيئة ‪000‬‬
‫فموسى النبى عاش عشرات السنوات فى قصر فرعون ولم يتأثر‬
‫بعباداته ‪ 0‬وكذلك النبى والثلثة فتية فى زمن السبى ‪ 0‬وأيضا ً الملكة‬
‫أستير فى قصر أحشويرش الملك ‪ ،‬ويوسف الصديق فى بيت فوطيفار‬
‫‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -53‬مثل ليالى الشتاء طويلة وباردة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للتجارب الصعبة التى تستمر زمنا ً ‪ 000‬أو لمعاملت‬
‫البعض التى تقسو وتطول وتستمر‬
‫‪+++‬‬
‫‪-54‬القافلة تسير والكلب تنبح ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل على الذين يسيرون فى عملهم ‪ ،‬بينما الشرار‬
‫يتصايحون حولهم بل سبب وبل نتيجة ‪0‬‬
‫‪ -55‬خالف تعرف ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل لمن يأخذ موقفا ً للكل ‪ ،‬لمجرد حب الشهرة لكى يلفت‬
‫النظار إليه ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-56‬خبطتين فى الرأس توجع ‪:‬‬
‫أى أن النسان قد يحتمل الضربة الولى ‪ 0‬أما إذا تكاثرت عليه‬
‫المشاكل والضربات وف مناطق موجعة ‪ ،‬فإن هذا يتعبه ‪00‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-57‬خللى الميه ) ‪ ، ( 100‬ميه وأردب ‪:‬‬
‫أى إذا وصلت الخسارة إلى مائة أردبا ً ‪ ،‬فل يفرق كثيرا ً إن كانت ‪، 101‬‬
‫ويضرب المثل للمشاكل العديدة جدا ً ‪ ،‬إن زادت واحدة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 58‬ضربة المعلم بألف ‪:‬‬

‫المعلم هو رئيس العمل ‪ ،‬أو الشخص الخبير المتخصص الذى يقود غيره‬
‫فى العمل ‪ 0‬مثل هذا الشخص أى عمل يقوم به ولو كان قليل ً – يساوى‬
‫اضعاف أضعاف ما يقوم به غيره ) كلمة ألف هنا نوع من المبالغة (‬
‫‪+++‬‬
‫‪-59‬الديك الفصيح من البيضة يصيح ‪:‬‬
‫أى تظهر شخصيته حينما يفقس ) أى يخرج من البيضة ( ويضرب‬
‫المثل لمن يظهر المثل يظهر ذكاؤه منذ صغره ‪ ،‬أو تظهر مقدرته من‬
‫بدء توليته المسئولية ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 60‬إيه رماك على المر ‪ ،‬قال اللى أمر منه ‪:‬‬
‫أى أن الذى دفعه إلى الشدائد ‪ ،‬ما هو أشد منها ‪000‬‬
‫أو أنه أختار أخف الضررين ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -61‬اللى يشد ديل القط ‪ ،‬يخربشه ‪:‬‬
‫يضرب المثل عن رد لليذاء ‪ ،‬فإنه يقابل بإيذاء مثله ‪ 0‬لذلك إبعد عن‬
‫التحرش بغيرك ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -62‬ل ترحم ‪ ،‬ول تخلى رحمة ربنا تيجى ‪:‬‬
‫ومثله أيضا ً " ل منك ‪ ،‬ول كفاية شرك "‬
‫فالول يمنع الرحمة من المجئ والثانى ‪ ،‬والثانى ل يكفيه ‪ ،‬بل يأتى‬
‫بشر ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -63‬كل عقدة ولها حلل ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل لكى ل ييأس أحد مهما كانت المشاكل ‪ 0‬فل توجد‬
‫مشكلة بدون حل ‪ ،‬بل يوجد من يحلها ‪ 0‬والنسان المؤمن هو الذى‬
‫ينظر إلى الله باعتباره حلل المشاكل ‪ 0‬وكما قال الكتاب " غير‬
‫المستطاع عند الناس ‪ ،‬مستطاع عند الله " ) لو ‪( 27 : 18‬‬
‫أو قد يضرب المثل فى مدح ذكاء من يقدر على حل العقدة ‪ ،‬أو فى‬
‫النصح باللجوء إلى المتخصصين فى حل العقد ‪0‬‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -64‬وكل فولة ولها كيال ‪:‬‬
‫أى أيضا ً متخصص فى كيلها ‪ 0‬فليس الكل سواء ‪ 0‬ويماثله أو يشبه‬
‫المثل السابق له ‪ ،‬ذلك المثل القائل ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-65‬وكل ساقطة ولها لقطة ‪:‬‬
‫أى من يلتقط ما يسقط ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -66‬ل تعايرنى ول أعايرك ‪ ،‬دا الهم طايلنى وطايلك ‪:‬‬
‫أى ل داعى لن تعيب أحدا ً على شئ أنت واقع فيه ‪ 0‬أو ل تشمت‬
‫بمصيبة إنسان ‪ ،‬وأنت فى نفس المصيبة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -67‬الكلب فى بيته سبع ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل على من يظهر قوته فى داره ‪ ،‬مهما كان ضعيفا ً ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -68‬الغالى تمنه فيه ‪:‬‬
‫أى أن الشئ الغالى الثمن يستحق هذا الثمن بسبب جودته وهذا المثل‬
‫ينصح بشراء الشئ الجيد المتقن مهما ارتفع ثمنه ‪ ،‬فهو يستحق ‪0‬‬
‫وهو أفضل من الرخيص الردئ الذى قد ترمى نصفه لنهل يصلح ‪0‬‬
‫والمقصود أن تشترى الشئ الجيد فى نوعه مهما كان غاليا ً ‪ 0‬ولذلك‬
‫يقول فى نفس المعنى ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-69‬يغرك رخصه ‪ ،‬وترمى نصه ‪:‬‬
‫أى قد تشترى شيئا ً يجذبك إلى ذلك ثمنه الرخيص ‪ 0‬فتجد الكثير منه‬
‫تالفا ً انثى فترمى نصفه ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -70‬ما كل من لبس العمامة يزينها ‪:‬‬
‫ول كل من ركب الحصان خيال ‪:‬‬
‫المثل يدل على أن المظهر الخارجى ‪ ،‬ل يدل إطلقا ً على حقيقة‬
‫شخصية النسان من داخل ) كلمة خيال تعنى من يركب الخيل ( ‪ 0‬أى‬
‫ليس كل من ركب الخيل يعتبر فارسا ً ‪0‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪-71‬ما يجبيها إل رجالها ‪:‬‬
‫أى ل يقوم بالمسئولية ‪ ،‬ول يحل المشكلة ‪ ،‬إل من يتصف بالرجولة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -72‬إن فاتتك فرصة فالتمس غيرها ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل تشجيعا ً لمن فشل فى مرحلة ‪ ،‬لكى يحاول مرة‬
‫أخرى ‪ 0‬يشبهه مثل عامى يقول‬
‫) الجايات أكثر من الرايحات ( ‪0‬‬
‫وهو مثل يدوعو إلى تجديد القوى ‪ ،‬ورفع الروح المعنوية ‪ ،‬وعدم‬
‫اليأس مهما كانت الخسارة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 73‬الجايات أكثر من الرايحات ‪:‬‬
‫أى أن الفرص والمناسبات سوف تجئ ‪ ،‬أكثر من الفرص التى فاتت ‪0‬‬
‫فل تندم على ضياعها وفواتها‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -74‬زى النمل يشيل أكبر منه ‪:‬‬
‫معروف عن النمل أنه يحمل أحمال ً أكبر من حجمه ويضرب هذا المثل‬
‫لمن يتولى مسئوليات أكبر من سنه ومن قوته ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -75‬زى القبر ما يرجعش ميت ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للمشكلة التى ل حل لها ‪0‬‬
‫أو لمن يأخذ سلفية ول يرجعها ‪0‬‬
‫‪-76‬يقتل القتيل ويمشى فى جنازته ‪:‬‬
‫يقال عن الذى يتسبب فى مشكلة ‪ ،‬ثم يأتى ليعزى من أصابته‬
‫المشكلة ‪ ،‬ويواسيه بكلمات طيبة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -77‬كثرة العتاب تفرق الحباب ‪:‬‬
‫ل مانع من العتاب فى بعض المور ‪ ،‬بأسلوب المحبة ‪00‬‬

‫ولكن إذا كان النسان يعاتب باستمرار ‪ ،‬على الصغيرة والكبيرة ‪،‬‬
‫مظهرًافى عتابه أخطاء أصدقائه ‪ 0‬فربما يتعبون من كثرة نقده لهم ‪،‬‬
‫ويبتعدون عنه ‪ 0‬وكما قال الشاعر ‪:‬‬
‫إذا كنت فى كل المور معاتبا ً‬
‫فعش واحدا ً أو‬

‫صديقك لم تلق الذى ل تعاتبه‬
‫مقارف ذنب مرة ومجانبه‬

‫صل أخاك فإنه‬

‫إذا أنت لم تشرب مرارا ً على القذى‬
‫ظمئت ‪ 0‬وأى الناس تصفو مشاربه ؟‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -78‬من غربل الناس ‪ ،‬نخلوه ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-79‬أذل الحرص أعناق الرجال ‪:‬‬
‫ومعناه أن الذى يحرص على عدم إغضاب أحد منه مهما كانت‬
‫السباب ‪ ،‬سوف يضطر إلى حالة من الذل لكل أحد ‪ 0‬كما قالت‬
‫القديسة سارة " لو أننى أطعت الكل ‪ ،‬لو جدت نفسى تائهة على باب‬
‫كل أحد "‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -80‬كل تأخيرة وفيها خيرة ‪:‬‬
‫لعله يقصد بهذا المثل ‪ :‬التأخير الذى سببه التفكير والتروى ‪ ،‬وربما‬
‫أيضا ً إنتهاز الوقت المناسب ‪ ،‬او النتظار للستشارة الحكيمة ‪ 0‬ول‬
‫نستطيع أن نقول أن هذا المثل سليم ‪ 0‬فهناك أمور ل يكون فيها‬
‫التأخير للخير ‪ 0‬كالذى يؤخر التوبة ‪ ،‬فتتمكن منه الخطية ‪ ،‬ويضيع منه‬
‫الدافع ‪ ،‬ول يجد الدافع ‪ ،‬وكالذى يتأخر فى علج مرض ‪ ،‬فتزداد‬
‫خطورته ‪ ،‬ويصبح غير قابل للعلج ‪0‬تأخير انقاذ المحتاج ليس خيرا ً ‪0‬‬
‫وأيضا ً تأخير أجرة الجير ‪ 00‬وأمور كثيرة جدا ً يكون فيها التأجير مضرا ً‬
‫‪ ،‬حتى فى المور المادية ‪ 0‬فتأخر مشروع ‪ ،‬حتى ترتفع السعار‬
‫والجور ‪ ،‬ل يكون تأخير فيه خير ‪0‬‬
‫سمع أحد شاعرا ً يقول ‪:‬‬
‫قد يدرك المتأنى بعض حاجته‬
‫الزلل‬
‫فأجابه ‪:‬‬

‫وقد يكون مع المستعجل‬

‫وكم أضر ببعض الناس بطؤهمو‬
‫وكان خيرا ً لهم لو أنهم عجلوا‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -81‬عشمتنى بالحلق خرمت أنا ودانى ‪:‬‬
‫يقال على المواعيد التى ل تتحقق ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -82‬أقول له طور ‪ ،‬يقول ‪ :‬أحلبوه ‪:‬‬
‫يقال عن المجادل الذى يقاوم الحق الواضح ‪ 0‬حتى إن قيل له عن‬
‫حيوان أنه ثور ) أى ذكر ( يقول ‪ :‬أحلبوه ‪ ،‬والذكر ل يحلب ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -83‬هو حلم ول علم ‪:‬‬
‫يقال عن أمر مذهل ‪ ،‬فيتحير النسان هل هو فى صحو أم يحلم ؟‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -84‬جه يكحلها عماها ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل لمن يحاول أن يصلح أمرأ ً ‪ ،‬فيفسده أكثر مما كان ‪0‬‬
‫مثل الذى يريد أن يكحل عينا ً ‪ ،‬فيصبيها بالعمى ‪ 0‬أو كطبيب فى‬
‫معالجته لمريض ‪ ،‬يؤدى إلى وفاته ‪000‬‬
‫ومن أمثلته العتاب الخاطئ ‪ ،‬الذى بدل ً من أن يوصل إلى المصالحة ‪،‬‬
‫فإنه يعقد المور أكثر ‪000‬‬
‫أو يقال هذا المثل على غير المتخصصين أو غير العارفين ‪ ،‬الذين‬
‫يحشرون أنفسهم فى أمور ليصلحوها ‪ ،‬فتفسد بسبب جهلهم ‪000‬‬
‫ومن أمثلته أيضا ً المثل القائل ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -85‬طلع من حفرة ‪ 00‬وقع فى بير ‪:‬‬
‫أى خرج من مشكلة بسيطة ‪ ،‬فوقع فى مشكلة أصعب ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -86‬أصرف ما فى الجيب ‪ ،‬يأتيك ما فى الغيب ‪:‬‬
‫طبعا ً ‪ ،‬على أن يكون ذلك بحكمة ‪ ،‬لن البعض يبدون ما عندهم بعيش‬
‫مسرف ‪ ،‬فيفتقرون ول يأتيهم ما فى الغيب ‪0‬‬
‫‪ -87‬لما تقع البقرة تكتر سكاكينها ‪:‬‬

‫يقال عن تجرؤ الناس على شخص إذا وقع ‪ 0‬فكل منهم يقول فيه‬
‫كلمة سوء ‪ 0‬وربما كانوا يخافون أن يفعلوا ذلك وهو فى قوته ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -88‬ل قينى ‪ ،‬ول تغدينى ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل فى أن حسن المقابلة والمعاملة ‪ ،‬له فى النفس‬
‫تأثير أعغمق بكثير من المساعدة المادية أو المالية ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-89‬ل منه ول كفاية شره ‪:‬‬
‫ويقال هذا المثل بطريقة أخرى وهى " ل يرحم ول يخلى رحمة ربنا‬
‫تنزل " ‪ 0‬وطبعا ً هذا المثل الثانى انتقاد ‪ 0‬لن الله حينما يشاء أن‬
‫يرحم ‪ ،‬ل يمكن أن يعوقه أحد ‪ 0‬وربما الفضل لو قيل " ول يخلى‬
‫رحمة غيره توصل " ‪000‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -90‬الله عرفوه بالعقل ‪:‬‬
‫مثل سائر ‪ :‬تعليقنا عليه إنه ليس بالعقل وحده ‪ 0‬فالعقل يبرهن على‬
‫وجود الله ‪ 0‬ولكن معرفة ما يختص بالله ‪ ،‬يحتاج أيضا ً إلى اليمان ‪،‬‬
‫وإلى الوحى ‪000‬‬
‫كذلك فى معرفة الله ‪ ،‬نضيف معرفة الروح إلى معرفة العقل ‪0‬‬
‫فالروح لها مستوى أعلى ‪ 0‬وطبعا ً فى كل ذلك نقول ‪ :‬العقل‬
‫السليم ‪ ،‬والروح التى ليست تحت سلطان الجسد أو المادة ‪ ،‬الروح‬
‫الطليقة المحررة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -91‬أدبوا الحداث قبل أن يؤدبكم ‪:‬‬
‫هذا المثل من أقوال الباء ‪ .‬المقصود به أهمية تربية الصغار ‪ .‬لنه لو‬
‫تهاون الباء والمهات في تربية أطفالهم ‪ ،‬سقاسون المتاعب منهم ‪،‬‬
‫حينما يكبرون ‪ .‬ويمكن ان ينطبق المثل علي تربية الطفال في‬
‫المدارس ‪ .‬كما يمكن تطبيقه علي التربية الروحية في الكنائس‬
‫والديرة ‪ .‬وفي هذه الحالة كلمة ) الحداث ( تعني المبتدئين أو حديثي‬
‫‪ .‬العبادة‬
‫‪+++‬‬

‫‪ -92‬ل يلدغ المؤمن من جحر مرتين ‪:‬‬
‫يطاق علي أحتراس النسان بعد الخطأ الول الذي يقع فيه ‪ .‬فل يسمع‬
‫لنفسه بتكراره ‪ ،‬نتيجة لحرصة ‪ .‬وهكذا قال احد الباء عن حرصه ل أتذكر‬
‫ان الشياطين أطغوني في خطية واحدة مرتين "‪..‬ويمكن تطبيق المثل‬
‫ليس عن الخطايا وغنما عن العلقات بين الناس ‪ .‬فيحرص الشخص أن‬
‫يتجذب مشاكلهم ‪ ،‬بعد أن يختبرهم ويعرف أسلوبهم ‪ ،‬فل يقع في حديثه‬
‫أو تعامله معهم مرتين ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -93‬التعليم في الصغر ‪ ،‬كالنقش علي الحجر‬
‫أي أنه أكثر ثباتا ً ‪ ،‬بعكس التعليم في الكبر ‪ .‬فالطفال مستعدون للتعلم‬
‫أكثر من الكبار ‪ .‬وذاكرتهم ل تزال بكرا ً ‪ ،‬تتسع لمعلومات أكثر ‪ .‬بعكس‬
‫الكبار الذين تكون ذاكراتهم محشوة بكثير من المشاكل و المشغوليات‬
‫والخبار ‪ ،‬وقد ل يستقر فيها تعليم جديد ‪ .‬ولذلك يقول نفس المثل ‪:‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -94‬و التعليم في الكبر ‪ ،‬كالنقش علي الماء ‪.‬‬
‫وطبعا ً ل يؤخذ هذا المثل كقاعدة عامة ‪ ،‬بالنسبة إلي الكل ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -95‬جالك الموت ياتارك الصلة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للذي يدركة الموت قبل التوبة ‪ .‬أو الذي يفاجئه‬
‫التفتيش علي عمله ‪ ،‬وهو غير مستعد ‪ .‬أو الذي يضبطونه في خطأ قبل‬
‫إصلحه‪ .‬أو طالب يدركه المتحان ‪،‬وقد اهمل في دراسته ‪.‬‬
‫أو لمن يحصد نتيجة كسله واهماله ‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -96‬تقرأ مزاميرك علي مين يا داود ‪:‬‬
‫يضرب المثل علي من ل يستفيد ‪ ،‬مهما كان الكلم حكيما ً جليل ً ‪ ،‬حتي لو‬
‫قرئت له مزامير داود ‪،‬‬
‫ويشابه هذا مثل آخر قول ‪:‬‬
‫لقد اسمعت لو ناديت حيا ً‬

‫ولكن ل حياة لمن تنادي‬

‫وربما يعني هذا المثل أيضا ً ‪ :‬وفر كلمك ‪ ،‬مادامت ل توجد الذن المصغية‬
‫المستعدة أن تنفذ ‪...‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪ -97‬بنت الفارة حفارة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للشخص الذي يحاكي اهله ‪ .‬فكما أن الفأر يحفر الرض‬
‫‪ ،‬كذلك أولده حفارون مثله ‪ .‬ويشبه هذا المثل ‪ ،‬قولهم أيضا ً " أبن الوز‬
‫عوام "‪.‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -98‬البيضة ماتكسرش الحجر ‪:‬‬
‫وهي نصيحة لمن يتحدي من هو أقوي منه أيأن الضعيف ل يستطيع أن‬
‫يغالب من هو أقوي منه ‪ .‬ويشبه ذلك الثور النطاح الذي إن حاول أن‬
‫ينطح صخرة ‪ ،‬فإنه ل يقوي عليها ‪ .‬بل علي العكس ‪ ،‬الصخرة هي التي‬
‫تصيب قرنه وتضعفه وفي ذلك قال الشاعر ‪:‬‬
‫كناطح صخرة يوما ً ليوهنها‬

‫فلم يضرها وأوهي قرنه‬

‫الحجر‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -99‬تدبل الوردة وريحتها فيها ‪:‬‬
‫أي الوردة مهما ذبلت ‪ ،‬فمازالت لها رأئحة ‪ .‬يقال عن الشخص الذي شاخ‬
‫في العمر ‪ ،‬ول تزال له مواهبه وهيبته ‪0‬‬
‫أو عن الموظف الكبير ‪ ،‬الذى إن ترك منصبه ‪ ،‬ل تزال له كرامته ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -100‬ارميه فى البحر ‪ ،‬يطع وفى بقه سمكة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للذى يستفيد حتى من التجارب التى تحيط به ‪ 0‬أو‬
‫للمحفوظ الذى نعمة الله تصاحبه ‪ ،‬وتحول له الشر إلى خير ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -101‬إدى العيش لخبازينه ‪ ،‬ولو كلوا نصه ‪:‬‬
‫أى أنه عليك أن تستعين بالخبراء ذوى المعرفة والحنكة ‪ ،‬مهما كلفك‬
‫المر من مصروفات ‪ ،‬فهذا أفضل من أن تسلم مشروعاتك أو أمورك‬
‫لغير الغارفين – رغبة فى تقليل التكاليف – فينتهى ما تريده إلى الضياع‬
‫‪0‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪ -102‬يعملها الصغار ‪ ،‬ويقع فيها الكبار ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل للمشاكل التى يحنيها الكبار ‪ ،‬من سوء سلوك‬
‫أولدهم ‪ ،‬أو من سوء سلوك مرؤوسيهم‬
‫ومثال ذلك حينما احتال شمعون ولوى إبنى يعقوب ‪ ،‬وقتل كل بيت‬
‫شكيم ‪ 0‬فقال لهما أبو هما " كدرتمانى بتكريهما إياى عند سكان الرض‬
‫‪, 00‬انا نفر قليل فيجتمعون على ويضربوننى أنا وبيتى " ) تك ‪( 30 : 34‬‬
‫وبعدها قام وغادر تلك المنطقة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -103‬اللقمة الهنية تكفى مية ‪:‬‬
‫أى أن القليل ‪ ،‬إذا تقاسمه بالمحبة كثيرون ‪ ،‬فإنه يكفيهم جميعا ً ‪ 0‬وهذا‬
‫ما عبر عنه باللقمة الهنية ‪ ،‬أى التى تؤكل فى جو من الهنا ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪-104‬المكتوب على الجبين ‪ ،‬تراه العين ‪:‬‬
‫يرى البعض أن كل شئ يحدث للنسان ‪ ،‬هو أمر مكتوب له ‪ ،‬لبد أن يراه ‍‬
‫!!‬
‫فإن حدث له حادث ‪ ،‬أو فشل ‪ ،‬أو رسب ‪ ،‬يقول ‪ :‬مكتوب لى ! وينسب‬
‫كل مصائبه إلى المكتوب ‪ ،‬كأن إرادته ل دخل لها فى كل ذلك ‪ 000‬وهذا‬
‫خطأ طبعا ً ‪000‬‬
‫حقا ً إن الله بسابق معرفته يعرف كل ما سوف يحدث للنسان ‪ ،‬ولكنه ل‬
‫يدفعه إلى ذلك ‪ ،‬ول يرغمه عليه ومن أمثلة اليمان بالمكتوب ‪ ،‬ذلك‬
‫الشاعر الرحالة ‪ ،‬الذى حينما وقع فى خطر الموت فى إحدى رحلته ‪،‬‬
‫قال ‪:‬‬
‫مشيناها خطى كتبت علينا‬

‫ومن كتبت عليه خطى مشاها‬

‫ومن كانت منيته بأرض‬

‫فليس يموت فى أرض سواها‬

‫وواضح أنه بكامل إرادته وبرغبته ذهب إلى ذلك المكان ‪ ،‬ولم تكن قد‬
‫كتبت عليه ‪ ،‬ليموت فى ذلك المكان !‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -105‬الى يرقب الريح ل يزرع ‪:‬‬

‫الذى يقول نحن الن فى أمشير ‪ ،‬فى شهر العواصف والزعابير ‪،‬‬
‫والرمال التى يثيرها الجو ‪ 00‬هذا الشخص ل يستطيع أن يزرع بسبب‬
‫خوفه ‪ 00‬ولكن على العكس ‪ :‬شهر أمشير هو أنسب شهر لغرس‬
‫الشجار ‪0‬‬
‫أما أنت فازرع ‪ ،‬ول تخف فالله هو الذى ينمى ) ‪1‬كو ‪0 ( 6 : 3‬‬
‫إن هذا الخائف يذكرنا بقول الحكيم فى سفر المثال ‪:‬‬
‫قال الكسلن ‪ :‬السد فى الطريق ‪ ،‬الشبل فى الشوارع‬
‫) أم ‪13 : 26‬‬
‫(‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -106‬يعمل من الحبة قبة ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل لمن يبالغ فى الوصف أو الحديث ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -107‬الرجل تدب ‪ ،‬مطرح ما تحب ‪:‬‬
‫) الرجل = القدم ( ‪ 0‬أى النسان يسير بقدميه إلى المكان الذى يحبه ‪،‬‬
‫أو الذى يجد فيه متعته ‪0‬‬
‫يقال هذا المثل أيضا ً عن الزيارة إلى أماكن الحباب‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -108‬الخير على قدوم الواردين ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل عن التبرك بمجئ بعض الشخاص ‪ ،‬فيجلبون الخير‬
‫معهم ‪ ،‬وبمجيئهم يستبشر الناس ‪+++‬‬
‫‪ -109‬زى الطاووس يعاجب بريشه ‪:‬‬
‫يضرب هذا المثل ‪ ،‬لمن يعجب بمظهره الخارجى ‪ ،‬بملبسه أو بشكله‬
‫وجماله ‪ 0‬مثلما يفتخر الطاووس بريشه الطويل الجميل فى ألوانه ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -110‬قد النملة ويعمل عملة ‪:‬‬
‫اى صغير فى حجم النملة ‪ ،‬ومع ذلك يعمل عمل ً محسوسا ً أو بارزا ً ‪0‬‬
‫يضرب هذا المثل للعمل أو الحدث الذى يصدر من شخص صغير فى سنه‬
‫أو فى مركزه ‪00‬‬
‫ويشبهه إلى حد ما المثل القاتل ‪:‬‬

‫‪+++‬‬
‫‪ -111‬يضع سره فى أضعف خلقه ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -112‬عقل الكسلن معمل للشيطان ‪:‬‬
‫ومعناه أن الشخص الذى ل يشغل عقله بشئ مفيد ‪ ،‬ما أسهل أن يشغله‬
‫الشيطان بأفكار خاطئة ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -113‬طول البال ‪ ،‬يهد الجبال ‪:‬‬
‫أى أن الصبر وطول الناة يمكنانك من النتصار على أصعب العوائق ‪0‬‬
‫حتى لو كانت فى ثقل الجبال‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -114‬الجعان يحلم بسوق العيش ‪:‬‬
‫تعطى فكرة عن أن الحلم تنبع أحيانا ً من احتياجات الناس فالجوعان –‬
‫كمثال – يحلم بالخبز ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ -115‬ما كل مرة ‪ ،‬تسلم الجرة ‪:‬‬
‫أى أنه إذا سلمت الجرة من الكسر ‪ ،‬فمن الجائز أن تكسر مرة أخرى ‪0‬‬
‫لذلك ينبغى الحرص ‪ ،‬وعدم العتماد على ستر الله سابقا ً ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫‪ – 116‬إن كنتم نسيتم الله جرى ‪ ،‬هاتوا الفاتر تنقرا‬
‫أى أن هناك من الوثائق ما تثبت كل ما حدث ‪ 0‬فإن نسيتموه ‪ ،‬يمكن أن‬
‫نفى تلك الوثائق ما قد حدث ‪0‬‬
‫‪+++‬‬
‫وذلك لن جو الصراحة ‪ ،‬يجعل الصلح مبنيا ً على أساس من الحق ‪ ،‬ول‬
‫يكون مجرد مصالحة شكلية ‪0‬‬

‫ورد في سفر المثال ‪:‬‬
‫" إمرأة فاضلة من يجدها ‪ ،‬لن ثمنها يفوق الللي") أم ‪. (10 :31‬‬
‫•‬

‫المرأة كالقيثارة ‪ .‬الذي ل يحسن العزف عليها ‪،‬‬

‫تسمعه أنغاما ً ل ترضيه ‪.‬‬
‫•‬

‫قال الشاعر جيته ‪:‬‬

‫المرأة الصالحة تلهم الرجل العظيم ‪ .‬أما المرأة الجميلة ‪ ،‬فتخلب قلب‬
‫الرجل التافه ‪.‬‬
‫•‬

‫المرأة قد تبالغ في كل شئ ‪ ،‬إل في الحديث عن‬

‫عمرها ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل أن المرأة أكثر احتمال ً من الرجل ‪ .‬يكفي أنها‬

‫تحتمل سطوه الرجل وسيطرته وتحكمة وأوامره التي ل‬
‫تنتهي ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل إن المرأة الن تحتمل عقوبة كل من آدم‬

‫وحواء ‪ .‬فهي بالوجع تحبل وتلد ‪ .‬وهي حاليا ً بعرق‬
‫جبينها تأكل حبزا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫رقة المرأة هي وسيلتها المفضلة التي تثبت بها‬

‫انها علي حق‬
‫•‬

‫ما أكثر النساء اللواتي يستعرن قلب الرجل ‪ .‬وما‬

‫أقل اللواتي يمتلكنه ‪.‬‬
‫•‬

‫الدبلوماسي هو الذي يتذكر عيد ميلد زوجته‬

‫وينسي سنها‬
‫•‬

‫إن المرأة أقرب إلي السماء من الرجل ‪ .‬لنها قد‬

‫تغفر للرجل أكثر الزلت ‪ ،‬بينما هو ل يغفر لها أبسط‬
‫الخطاء ‪.‬‬
‫•‬

‫البكاء للمرأة كالقمار للرجل ‪ :‬إما أن تكسب به كل‬

‫شئ وإما أن تخسر كل شئ ‪.‬‬
‫•‬

‫المرأة وحدها هي التي علمتني من هي المرأة ‪.‬‬

‫•‬

‫خزان الماء الذي ل يخشي عليه من الجفاف ‪ ،‬هو‬

‫عين المرأة ‪.‬‬
‫•‬

‫أصعب أختيار للمرأة ‪ ،‬هو أن تقف بين رجل يحبها ‪،‬‬

‫ورجل آخر تحبه ‪.‬‬
‫•‬

‫الجاذبية هي قوة المرأة ‪ .‬والقوة هي جاذبية‬

‫الرجل ‪.‬‬
‫•‬

‫إذا كان خلف كل عظيم امرأة ‪ ،‬فخلف كل فاشل‬

‫أكثر من إمرأة ‪.‬‬
‫•‬

‫ل خوف علي المرأة من الرجل الذي يتكلم دائما ً ‪.‬‬

‫إنما الخوف عليها من الرجل الذي يسكت ‪.‬‬
‫•‬

‫ل تكون المرأة أما ً بولدتها للبنين ‪ ،‬أنما بتربيتها‬

‫لهم ‪.‬‬
‫•‬

‫محبة الم أعمق ‪ .‬ومحبة الب أصدق‬

‫•‬

‫أول أعراض الحب الصادق في الرجل ‪ ،‬الخجل ‪.‬‬

‫وأول اعراضه في المرأة ‪ ،‬الجرأة ‪.‬‬
‫•‬

‫السر هو ما تقوله المراة لكل الناس ‪ ،‬وتطلب‬

‫منهم كتمانه ‪.‬‬
‫•‬

‫الذي ل يؤمن بحقوق المراة كإنسان ‪ ،‬ينسي أن‬

‫أمه وأخته وزوجته من النساء‬
‫•‬

‫متي تكلمت المرأة اسمع ما تقوله عيناها ‪.‬‬

‫•‬

‫المرأة كالنحلة تصنع العسل إذا أحبت وتلسع إذا‬

‫كرهت ]ويقينا ً ‪ :‬هكذا الرجل أيضا ً [‪.‬‬
‫•‬

‫أعمق عاطفة في المرأة هي المومه‬

‫•‬

‫أعجب ما في المرأة ‪ ،‬أنها تستطيع أن تقنعك دون‬

‫ان تفتح فمها بكلمة ‪.‬‬
‫•‬

‫المراة تسامح عندما تشعر أنها مخطئة ‪.‬‬

‫•‬

‫الرأسمالي هو رجل يملك من المال أكثر مما‬

‫تستطيع أن تنفقه زوجته ‪.‬‬
‫•‬

‫إنه حساب مشترك ‪ :‬الزوج يودع في البنك ‪،‬‬

‫والزوجة تسحب من نفس الحساب ‪.‬‬
‫•‬

‫ل تحكم علي الرجل بملبسة ‪ ،‬بل بملبس زوجته ‪.‬‬

‫•‬

‫في فترة الخطوبة يتكلم الشاب وتصغي الفتاة ‪.‬‬

‫وبعد الزواج يتكلم الزوج و الزوجة ويصغي الجيران ‪.‬‬
‫•‬

‫إذا تنازلت عن رأيك وأنت مخطئ ‪ ،‬فأنت رجل‬

‫عاقل ‪ .‬وإن تنازلت عن رايك وأنت مؤمن بصوابه ‪ ،‬فأنت‬
‫رجل متزوج ‪.‬‬
‫•‬

‫المراة دائما ً تري زوجها علي حق ‪ ،‬إذا اعترف أنه‬

‫اخطأ ‪.‬‬
‫•‬

‫قد تغفر المراة الخيانه ‪ ،‬لكنها ل تنساها ‪.‬‬

‫•‬

‫تزوج البناء بالكراه ‪ ،‬ليس هو فطق في جد ذاته‬

‫جريمة وقتيه ‪ .‬وأنما هو أيضا ً مقدمه اجرائم كثيرة في‬
‫مستقبل حياتهم ‪.‬‬
‫•‬

‫كثيرا ً ما يرهق الزوجة ‪ ،‬أن تري جيرانها يشترون ما‬

‫ل تقدر هي علي شرائه ‪.‬‬
‫•‬

‫قال احدهم متهكما ً ‪ :‬أن الزوجة تستطيع أن تكتب‬

‫مذكرات زوجها لمدة شهر علي القل ‪.‬‬
‫•‬

‫إنه متفائل ‪ :‬من يظن ان حياة الزواج أسعد‬

‫وأرخص من فترة الخطوبة ‪.‬‬
‫•‬

‫الفتاة العاقلة هي التي تفضل ان تتزوج رجل ً ل‬

‫رصيد له في البنك بدل ً من ان تتزوج رصيدا ً بل رجل ‪.‬‬

‫•‬

‫قد يكون المال كله من الرجل ‪ ،‬ولكنته يكون كله‬

‫للمرأة بعض الحموات كموظف الحكومة الذي يجد مشكلة‬
‫لكل حل ‪.‬‬
‫•‬

‫الزوج الناجح هو الذي يستطيع أن يكسب أكثر مما‬

‫تنفقه زوجته ‪.‬‬
‫•‬

‫والزوجة الناجحة هي التي تزوجت مثل هذا الرجل‬

‫•‬

‫المرأة التي تغار علي زوجها من كل امرأة ‪ ،‬إنما‬

‫تحي إليه بأنها أقل من أيه إمراة ‪.‬‬
‫•‬

‫الزوج رأس امراته ‪ .‬والمرأة مفتاح زوجها ‪.‬‬

‫•‬

‫قال احدهم ‪ :‬الزواج هو نصف ‪ ،‬يبحث عن نصفه‬

‫الخر ‪.‬‬
‫•‬

‫ابني هو ابني إلي أن يتزوج ‪ .‬وابنتي هي ابنتي‬

‫مدي الحياة‬

‫•‬

‫قال الرب ‪ :‬مغبوط هو العطاء أكثر من الخذ ) أع‬

‫‪. ( 35 : 20‬‬
‫•‬

‫كتب في سفر المثال ‪:‬‬

‫ل تمنع الخير عن اهله ‪ ،‬حين يكون في طاقة يدك أن تفعله ‪ .‬ل تقل‬
‫لصاحبك أذهب وعد غدا ً فأعطيك ‪ ،‬وموجود عندك ‪ ).‬أم ‪.(28 ،27 :3‬‬
‫•‬

‫ما أظلم الذي يعطيك من جيبه ‪ ،‬ليأخذ من قلبك‬

‫•‬

‫قيل لشخص كريم ‪ :‬أنت مسرف في عطائك ‪...‬‬

‫فأجاب ‪ :‬إن الله قد عودني أن يعطيني بسعة ‪ .‬وانا آخذ من يده‬
‫لعطي الخرين بنفس السعة ‪ .‬وأخشي إن قبضت يدي في العطاء ‪،‬‬
‫أن يقبض الله يده فل يعطيني ‪ .‬لنه القائل ‪ :‬بالكيل الذي به تكيلون ‪،‬‬
‫يكال لك ) مت ‪. (2 :7‬‬

‫•‬

‫ليس السخاء هو أن تعطيني ما انا بحاجة إليه أكثر‬

‫منك ‪ ،‬بل السخاء هو أن تعطيني ما انت تحتاج إليه أكثر‬
‫مني ‪.‬‬
‫•‬

‫المال الذي تدفعه لمحتاج ‪ ،‬هو قسط تأمين علي‬

‫حياتك وعلي ثروتك وعلي اولدك ‪.‬‬
‫•‬

‫البخيل في ماله ‪ ،‬بخيل في عواطفه ‪.‬‬

‫•‬

‫إن تمنح الخرين أفضل من أن تقرضهم ‪ .‬والنتيجة‬

‫غالبا ً واحدة ‪.‬‬
‫•‬

‫من المثال الصينية ‪ :‬إذا أعطيت إنسانا ً سمكة ‪،‬‬

‫فسوف يأكل وجبه واحدة ‪ .‬اما أذا علمته الصيد ‪ ،‬فسوف‬
‫يأكل طول حياته ‪.‬‬
‫•‬

‫نحتاج إلي من يعطي وينسي ‪ .‬ومن يأخذ ول ينسي‬

‫‪.‬‬
‫•‬

‫قيل لحد الفضلء ‪ :‬ل خير في السرف ‪.‬‬

‫•‬

‫فأجاب ‪ :‬ول سرف في الخير ‪.‬‬

‫•‬

‫شر الزمان ‪ :‬إذا كانت السماحة مع من ل مال له ‪.‬‬

‫وكان المال مع من ل سماحة له ‪.‬‬
‫•‬

‫مادمت لم تعط كل شئ فأنت لم تعط بعد ‪.‬‬

‫•‬

‫ما أجمل أن تنسي ما أعطيته وتذكر ما اخذته ‪.‬‬

‫•‬

‫القيمة الحقيقية للنسان ‪ ،‬ليس في أحساسه‬

‫بنفسه ‪ ،‬ولكن في عطائه للناس ‪.‬‬
‫•‬

‫قال ميخائيل نعيمة ‪ :‬ما غصصت بلقمة قط ‪ ،‬إل‬

‫لن غيري كان أحق بها مني ‪.‬‬
‫•‬

‫إن دارا ً ل تعرف الضيف ‪ ،‬لمقبرة لساكنيها ‪.‬‬

‫•‬

‫قيل في المثال العربية ‪ :‬إذا قدمت من سفر ‪،‬‬

‫فإهد أهلك ولو حجر ‪.‬‬
‫•‬

‫البخيل يصلح جدا ً لترثه ‪ ،‬ول يصلح ابا ً ول زوجا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫من قال إنه يعطي ول يأخذ ‪ ،‬فقد أخذ فوق ما‬

‫يستحق ‪.‬‬

‫•‬

‫قال اديب فرنسي ‪ :‬إن الناس يفضلون العطاء في‬

‫ضوء الشمس والخذ في الظل ‪.‬‬

‫•‬

‫ل يستحق الحرية ‪ ،‬من ينكرها علي الخرين ‪.‬‬

‫•‬

‫الحرية شئ ل يمكنك أن تحصل عليه ‪ ،‬إل إذا كنت‬

‫علي استعداد لن تهبه لغيرك ‪.‬‬
‫•‬

‫النسان الحر يحترم حريات الخرين ‪.‬‬

‫•‬

‫إن وقوفي وحدي في قفص التهام – وإنا برئ –‬

‫ينسيني ألف كتاب قرأته عن الحرية ‪.‬‬
‫•‬

‫عجيب أن يري البعض إنه من حرية النسان‬

‫الضرار بنفسه عن طريق التدخين أو السمنة ‪.‬‬
‫•‬

‫لتهبط الحرية إلي الشعب ‪ .‬بل علي الشعب أن‬

‫يرتفع إليها‬
‫•‬

‫السجن مع أصدقاء ‪ ،‬خير من الشارع مع أعداء ‪.‬‬

‫•‬

‫قد يكون في حريتك أن تعتقد ما تشاء ‪ .‬ولكن ليس‬

‫من حقك أن تفرض معتقداتك كما تشاء ‪.‬‬
‫•‬

‫قال سعد زغلول ‪ :‬نحن نحب الحرية ‪ .‬ولكننا نحب‬

‫أكثر منها ‪ ،‬أن تستخدم في موضعها ‪.‬‬
‫•‬

‫الشجاعة هي مفتاح الحرية ‪.‬‬

‫•‬

‫كن سيدا ً لرادتك ‪ ،‬وعبدا ً لضميرك ‪.‬‬

‫•‬

‫الحرية و المسئولية متلزمتان ‪.‬‬

‫•‬

‫ولوجود لوطن حر ‪ ،‬إل بمواطنين احرارا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫الملوك حكام علي الناس ‪ .‬و العلماء حكام علي‬

‫الملوك ‪.‬‬
‫•‬

‫قال أحدهم ‪ :‬نحن ألف رجل وفينا حكيم واحد‬

‫ونحن نستشيره ونطيعه ‪ ،‬فكأننا ألف حكيم ‪.‬‬
‫•‬

‫سئل أحدهم ‪ :‬ما أفضل العلم ؟ فأجاب ‪ :‬معرفة‬

‫النسان لنفسه ‪.‬‬
‫•‬

‫اليوم الذي يمر من عمرك دون أن تتعلم فيه شيئا ً‬

‫جديدا ً ‪ ،‬هو يوم ضائع ‪ ..‬سواء كان هذا التعليم بالقرأة أو‬
‫الملحظة أو المشاهدة أو السماع أو التأمل أو التجربة‬
‫أو المعاناة ‪.‬‬
‫•‬

‫ل تشرب السم أعتمادا ً علي ما عندك من الترياق ‪.‬‬

‫•‬

‫قال برنارد شو ‪ :‬قد يكون إنسان جاهل ً ‪ ،‬ولكنه‬

‫مؤدب ‪ .‬فيحتمل الناس جهله من أجل أدبه ‪ .‬وقد ل يكون‬
‫مودبا ً ‪ ،‬ولكنه عالم فيقبل الناس إلي عمله ‪ ،‬محتملين‬
‫نقص أدبه ‪ .‬أما ان يكون إنسان بل علي ول ادب ‪،‬‬
‫فالويل له ‪.‬‬
‫•‬

‫العقلء يفهمون الشياء ‪ .‬والذكياء يفهمون‬

‫الناس ‪.‬‬
‫•‬

‫الرؤوس تكون حكمة ‪ ،‬إن كانت هادئة ‪ .‬و القلوب‬

‫تكون أكثر قوة ‪ ،‬إن نبضت تعاطفا ً مع القضايا النبيلة‬
‫•‬

‫يلجأ النسان إلي الخبث ‪ ،‬حين ل يسعفه الذكاء ‪.‬‬

‫•‬

‫من ل عمل له ‪ ،‬يوجد الشيطان له عمل ً ‪.‬‬

‫•‬

‫قال الشيطان يوما ً ‪ :‬كنت من قبل أعلم الناس‬

‫الشر ‪ .‬فصرت الن أتعلم منهم ‪.‬‬

‫•‬

‫كان القانون متفائل ً ‪ ،‬عندما حدد سن الرشد بواحد‬

‫وعشرين عاما ً ‪ .‬فما أكثر ما رأينا رجال ً بلغوا سن الرشد‬
‫بعد !‬
‫•‬

‫كن أعقل من غيرك ‪ .‬ولكن ل تصرح له بذلك ‪.‬‬

‫•‬

‫فقر العاقل خير من ثراء الحمق ‪.‬‬

‫•‬

‫العقل له أحكام ‪ ،‬والقلب له أخلم ‪.‬‬

‫•‬

‫العقل يتعلم من أخطاء الخرين ‪.‬‬

‫•‬

‫العقلء يتعلمون من الحمقي ‪ ،‬أكثر مما يتعلمون‬

‫من العقلء ‪.‬‬
‫•‬

‫أكبر الناس علما ً في العالم ‪ ،‬يكون علي جهل تام‬

‫بعدد كبير من المور ‪.‬‬
‫•‬

‫من شاور الحكماء ‪ ،‬شاركهم في عقولهم ‪.‬‬

‫•‬

‫الفنان العظيم كان يوما ً فنانا ً مبتدئا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫رجل واحد يحمل رأسا ً فوق كتفيه ‪ ،‬خير من مائة‬

‫رجل بل رؤوس ‪.‬‬
‫•‬

‫فكر ببطء ‪ ،‬وأعمل بسرعة ) مثل أغريقي (‪.‬‬

‫•‬

‫الولد ولد ‪ ،‬ولو حكم بلد ‪.‬‬

‫•‬

‫الماني بضاعة الضعفاء ‪ ،‬والعمل بضاعة القوياء ‪.‬‬

‫•‬

‫ل تطلب ‪ ،‬ولكن اعمل‬

‫‪.‬‬
‫•‬

‫إذا أجلت عمل ً ثقيل ً إلي الغد ‪ ،‬ضاعفت ثقله ‪.‬‬

‫•‬

‫التجربة هي أحسن أستاذ ‪ ،‬ولكن نفقاتها باهظة ‪.‬‬

‫•‬

‫المشروعات الواسعة ل يمكن تنفيذها بأفكار ضيقة‬

‫‪.‬‬
‫•‬

‫عنده مواهب كثيرة ‪ .‬ولكن تنقصه موهبة واحدة‬

‫وهي استعمال مواهبه ‪.‬‬
‫•‬

‫الجاهل يكون دائما ً أصرارا ً علي رأيه من العالم ‪.‬‬

‫•‬

‫لفقر أشد من الجهل ‪.‬‬

‫•‬

‫قال فرانس بيكون ‪ :‬إن قليل ً من الفلسفة قد‬

‫يقرب النسان من اللحاد ‪ .‬اما التعمق في الفلسفة‬
‫فيرده غلي الله ‪.‬‬
‫•‬

‫الدبلوماسي هو الذي يفكر مرتين ‪ ،‬ثم يقول‬

‫شيئا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫تعرف النسان من أسئلته كما من أجاباته ‪.‬‬

‫•‬

‫قال ميخائيل نعيمة ‪ :‬أتعرف شيئا ً أثقل من ل‬

‫شئ ‪.‬‬
‫•‬

‫إذا أردت أن تتحاشى النقد ‪ ،‬ل تقل شيئا ً ول تفعل‬

‫شيئا ً ‪ ،‬ول تكن شيئا ً !!‬
‫•‬

‫* اتريد ان تعرف حقيقة إنسان ؟ استمع إليه في‬

‫مشاجرة ‪.‬‬
‫•‬

‫القراءة هي أن تفكر بعقل آخر غير عقلك ‪.‬‬

‫•‬

‫المخترع ل يخلق شيئا ً ‪،‬ولكنه يكشف حقيقة غابت‬

‫عن غيره‬
‫•‬

‫عندما تفكر ‪ ،‬فإنك تجري حوارا ً مع نفسك ‪.‬‬

‫•‬

‫ذكاء بل ضمير ‪ ،‬هو نقمة علي صاحبه وعلي‬

‫المجتمع ‪.‬‬
‫•‬

‫قال الباء ‪ :‬الذين بل مرشد يسقطون مثل أوراق‬

‫الشجر ‪.‬‬
‫•‬

‫للقلب منطق هيهات للعقل ان يفهمه ‪.‬‬

‫•‬

‫قال حكيم ‪ :‬اهتم بالرفيق قبل الطريق ‪.‬‬

‫•‬

‫وقيل ‪ :‬من شروط المرافقه ‪ ،‬الموافقة ‪.‬‬

‫•‬

‫الحب الذي ل يتجدد ‪ ،‬يتحول احيانا ً إلي روتين ‪.‬‬

‫•‬

‫حياة بل أصدقاء ‪ ،‬هي جنازة بل مشيعين ‪.‬‬

‫•‬

‫قال القديس يوحنا ذهبي الفم ‪:‬‬

‫•‬

‫هناك طريقة تستطيع ان تقضي بها علي عدوك ‪،‬‬

‫وهي ان تحول العدو غلي صديق ‪ .‬وقال أيضا ً ‪ :‬من ل‬
‫توافقك صداقته ‪ ،‬ل تتخذه لك عدوا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫قال احدهم ‪ :‬من سوء التعامل انك ل تستطيع ان‬

‫تكسب صديقا ً ‪ .‬وأسوأ من هذا أن تفقد صديقا ً بعد‬
‫حصولك عليه ‪.‬‬
‫•‬

‫وقال آخر ‪ :‬احتفظ دائما ً بحفرة صغيرة تدفن فيخا‬

‫اخطاء أصدقائك ‪.‬‬
‫•‬

‫قولهم إن " الحب اعمي " مبالغة و الحقيقة أن "‬

‫الحب " بعيز واحدة ] ميخائيل نعيمة [‪.‬‬
‫•‬

‫كل عداوة ترجي إزالتها ‪ ،‬إل عداوة من عاداك عن‬

‫حسد ‪.‬‬
‫•‬

‫الفيل ل يزعجنا ‪ ،‬بل الذبابة ‪.‬‬

‫•‬

‫انزع الحب من الرض ‪ ،‬تصبح قبرا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫الصديق الذي يعرفك في احزانك ‪ ،‬لبد ستعرفه‬

‫في أفراحك ‪.‬‬
‫•‬

‫قال احد الدباء ‪ :‬صديقي هو الذي يساعدني ‪،‬‬

‫وليس الذي يوافقني ‪.‬‬
‫•‬

‫الحب هو العاطفة التي تبذل ذاتها لجل غيرها ‪.‬‬

‫•‬

‫؟أقبل عذر الذي يجئ إلي باب دارك ) مل شعبي (‪.‬‬

‫•‬

‫ليس صديقا ً من يبلغ لك الظلط إنما صديقك من‬

‫ينهبك إلي الغلط ‪.‬‬
‫•‬

‫من عاش بدون حب ‪ ،‬مات في يوم مولده ‪.‬‬

‫•‬

‫أتريد ان تحب شيئا ً ‪ ،‬تخيل انك ستفقده ‪.‬‬

‫•‬

‫إنسان وحيد هو إنسان يقيم السوار ‪ ،‬ول يمد‬

‫الجسور ‪.‬‬
‫•‬

‫الصديقان الحميمان إذا اتفقا ً علي موعد ‪ ،‬ذهب كل‬

‫منهما إليه قبل الخر ‪.‬‬

‫•‬

‫الحب هو ان تفضل شخصا ً آخر علي نفسك ‪.‬‬

‫•‬

‫الحب تشعله الغرية ‪ ،‬وتحرقة الخيانة ‪.‬‬

‫•‬

‫إن قلت لي من هم اصدقاؤك ‪ ،‬أقول لك من انت‬

‫•‬

‫الصديق المزيف كالظل ‪ ،‬يمشي ورائي عندما اكون‬

‫في الشمس ‪ ،‬ويختفي عندما أكون في الظلم ‪.‬‬
‫•‬

‫المحبة تبني ‪ ،‬والعداوة تهدم ‪ .‬و الذي يبني ‪ ،‬يصعد‬

‫دائما ً إلي فوق ‪ .‬بينما الذي يهدم دائما ً إلي أسفل ‪.‬‬
‫•‬

‫زهرة واحدة ل تصنع حديقة ‪.‬‬

‫•‬

‫قال اديب فرنسي ‪ :‬ليس الحب بين إثنين ‪ ،‬أن‬

‫يتطلع كل منهما إلي الخر ‪ ،‬بل يتطلع كلهما في ذات‬
‫التجاه ‪.‬‬
‫•‬

‫إن تحب الن ‪ ،‬هذا سهل ‪ .‬وأنت يستمر حبك‬

‫سنوات ‪ ،‬فهذا من اصعب المور ‪.‬‬

‫•‬

‫البتسامة هي لغة ل تحتاج إلي ترجمة ‪.‬‬

‫•‬

‫البغض هو غضب الضعفاء ‪.‬‬

‫•‬

‫عطف الحيوان علي الحيوان ‪ ،‬قدوة للنسان ‪.‬‬

‫•‬

‫إذا غرست اليوم شجرة ‪ ،‬ستنام في ظلها غدا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫إنتقامك من عدوك يجعلك مساويا ً له ‪ .‬وإهانتك له‬

‫تجعلك أقل منه ‪ .‬أما عفوك عنه فيجعلك أعلي منه ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل لذة العفو أفضل من لذة التشفي إذ تعقبها‬

‫مرارة الندم‬
‫•‬

‫كثيرون يهددون وهم يرتجفون ‪.‬‬

‫•‬

‫من مركز القوة يكون التسامح ومن مركز الضعف‬

‫يكون التساهل و التسيب ‪.‬‬
‫•‬

‫الصبر الحقيقي ليست فيه شكوي تقال للناس ‪.‬‬

‫•‬

‫مقياس الرقي طريقتك في معاملة خصومك ‪.‬‬

‫•‬

‫عندما نقتل نمرا ً ‪ ،‬نقول هذه رياضه الصيد ‪.‬‬

‫وعندما يقتلنا النمر ‪ ،‬نقول ههذ وحشية ‪.‬‬
‫•‬

‫سرقة الجائع للرغيف ‪ ،‬هي جريمة يجب ان يحاكم‬

‫عليها المجتمع كله ‪.‬‬
‫•‬

‫ل تبحث عن القوة لكي تبطش بالقوياء ‪ ،‬غنما عن‬

‫القوة التي تصمد بها امام الظالمين ‪.‬‬
‫•‬

‫قال ذهبي الفم ‪ :‬ليكن اصدقاؤك باللف ‪ ،‬وكاتم‬

‫سرك من اللف واحدا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل ‪ :‬سرك اسيرك ‪ .‬فإذا تكلمت به صرت أسيره ‪.‬‬

‫•‬

‫أنك ل تستطيع أن تمنع الطير من أن يحلق فوق‬

‫رأسك ‪ .‬لكنك تستطيع أن تمنعه من أن يعيش في‬
‫شعرك ) مثل صيني (‬
‫•‬

‫ل تظهر من العيوب ما ستره علم الغيوب ‪.‬‬

‫•‬

‫الناس يستقلون الشخص حسب ملبسه ‪ ،‬ويودعونه‬

‫حسب ذكائه ‪.‬‬
‫•‬

‫إذا كنت ل تستطيع البتسام ‪ ،‬فل تفتح دكانا ً ) مثل‬

‫صيني (‪.‬‬
‫•‬

‫الممثل العظيم هو الذي يفقدك القدرة علي‬

‫التحكم في دموعك وابتساماتك وضحكاتك ‪.‬‬
‫•‬

‫ليس العقل في أن نعاتب الناس لنهم ينتقدوننا ‪.‬‬

‫بل ان نعاتب انفسنا لماذا نفعل ما ينتقدوننا عليه ‪.‬‬
‫•‬

‫ما من شئ علي الطلق يستطيع أن يمنحك الراحة‬

‫و السعادة سوي نفسك ‪.‬‬
‫•‬

‫كل دقيقة من الغضب ‪ ،‬تفقدك ستين ثانية من‬

‫السعادة بالضافة إلي ما بعد ذلك‬
‫•‬

‫الغضب ريح تهب ‪ ،‬فتطفئ سراج العقل ‪.‬‬

‫•‬

‫وقيل ‪ :‬من أطاع غضبه ‪ ،‬أضاع أدبه‬

‫•‬

‫إذا أصيب قيصر ببرد ‪ ،‬سعلت روسيا كلها ) مثل‬

‫روسي (‪.‬‬
‫•‬

‫الفضل أن تموت واقفا ً ‪ ،‬من أن تحيا راكعا ً امام‬

‫غيرك‬
‫•‬

‫المصلحة الشخصية كثيرا ً ما تكون الصخرة التي‬

‫تتحطم عليها اقوي الحقائق ‪.‬‬
‫•‬

‫كلما صغر القلب ‪ ،‬أتسع للحقد‪.‬‬

‫•‬

‫أشر نفاقا ً من المنافق ‪ ،‬من يستقبل النفاق‬

‫بالغبطة والرتياح ‪.‬‬
‫•‬

‫مراكز النفاق أخطر بكثير من مراكز القوي ‪.‬‬

‫•‬

‫رأيت كثيرا ً من الناس يعيشون في نفاق ‪ :‬يزاملون‬

‫الذئب ‪ ،‬ويبكون مع الراعي ‪.‬‬
‫•‬

‫عجيب أنه عندما نخدع الناس ‪ ،‬نري ذلك خيرا ً ‪.‬‬

‫وعندما يخدعنا الناس ‪ ،‬نري ذلك شرا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫قال ميخائيل نعيمة ‪ :‬نم لتستريح ‪ ،‬وقم لتريح ‪.‬‬

‫•‬

‫وقال من أطاع عصاك ‪ ،‬فقد عصاك ‪ : .‬أترضي أن‬

‫تكون عصاك أوفر كرامة منك في عيون الناس ؟!‬
‫•‬

‫الناس اعداء ما جهلوا ‪.‬‬

‫•‬

‫ل تتطلع إلي ما في يد غيرك ‪ ،‬و تشته ما ليس لك‬

‫•‬

‫إن أحبك القوم – مخدوعين – فل تفرح ‪..‬‬

‫•‬

‫وإن كرهك القوم – مخدوعين – فل تحزن ‪..‬‬

‫•‬

‫شر الناس من ل يبالي ان يراه الناس ‪.‬‬

‫•‬

‫ظاهر العتاب ‪ ،‬خير من باطن الحقد ‪.‬‬

‫•‬

‫ل تكن رطبا ً فتعصر ‪ ،‬ول يابسا ً فتكسر‬

‫•‬

‫من المثال اللتينية ‪ :‬سيمقتك الكثيرون ‪ ،‬إن‬

‫أحببت نفسك‬
‫•‬

‫ل يسقط من ل يرتفع ‪.‬‬

‫•‬

‫قيل ‪ :‬ما تكبر أحد ‪ ،‬أل لنقص وجده في نفسه ‪.‬‬

‫•‬

‫إذا أغمضت عينيك ‪ ،‬لن تري الشمس ‪ .‬ولكنها تظل‬

‫موجودة ‪.‬‬
‫•‬

‫إنني أضئ الشمعة ‪ .‬وليس ذنبي ان الذي أمامي‬

‫يغمض عينيه‬
‫•‬

‫المعدة بيت الداء لكل الناس ‪ ،‬وبيت المال للطباء ‪.‬‬

‫•‬

‫بالمال تجهل نفسك ‪ .‬وبغيره يجهلك الخرون ‪.‬‬

‫•‬

‫ل يكفي ان تقول "فلن حضر "‪ .‬ولكن المهم في‬

‫أية حالة قد حضر ‪.‬‬
‫•‬

‫اللذة الحقيقية هي في جعل الناس سعداء ‪ ،‬وليس‬

‫في جعل ذاتك سعيدا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫النتقام هو أن تعض كلبا ً قد عضك ‪.‬‬

‫•‬

‫قال سعد زغلول ‪ :‬عجبت لقوم إذا راوا ضاربا ً‬

‫يضرب ومضروبا ً يبكي ‪ ،‬قالوا للمضروب ل تبك ‪ ،‬دون ان‬
‫يقولوا للضارب ل تضرب ‪.‬‬
‫•‬

‫من المثال الهندية ‪ :‬إن كان للكلب مال ‪ ،‬قالوا له‬

‫أيها السيد الكلب ‪.‬‬
‫•‬

‫قال أحدهم ‪ :‬العالم محكوم بشريعتين ‪ :‬شريعة‬

‫القوياء وشريعة الذكي ‪.‬‬
‫•‬

‫اقتلني إذا شئت ‪ :‬فلن يأخذ بثأري منك غيرك ‪.‬‬

‫•‬

‫كل موقف تأخذه من غيرك ‪ ،‬إحسب أولد ردود‬

‫فعله قبل أن تقدم عليه ‪.‬‬
‫•‬

‫ليسئ إلي البحر الزاخر ‪ ،‬إن يلقي فيه طفل بحجر‬

‫‪.‬‬
‫* ل تتكلم أمام الناس ‪ ،‬إل إذا كان كلمك أفضل من صمتك ‪.‬‬
‫* قال احدهم ‪ :‬تصمت ألسنة كثيرة حين يتكلم المال ‪.‬‬
‫* النكتة دليل علي انتصار النسان علي كل متاعبه اما الصبر فهو تعب‬
‫مقنع يبدو كفضيلة !‬
‫* حب الستطلع هو علج للملل ‪ .‬ولكن ما أصعب علج حب الستطلع‬

‫* ل يوجد لسان نمام ‪ ،‬إذا لم توجد إذن مستمعة ‪.‬‬
‫* حدثة عن نفسه ‪ ،‬يستمع إليك طويل ً ‪.‬‬
‫•‬

‫قال ارسطو ‪ :‬أحسن الكلم ما صدق فيه قائله ‪،‬‬

‫وأنتفع ب سامعه ‪.‬‬
‫•‬

‫الصمت هو فرصة للصلة و التأمل ‪.‬‬

‫•‬

‫ليس أبلغ من النملة في وعظها ‪ .‬ولكنها علي‬

‫الرغم من ذلك ل تنطق بكلمة واحدة ‪.‬‬
‫•‬

‫بعض الناس ليس لديهم ما يقولونه ‪ .‬ول نكتشف‬

‫نحن ذلك ‪ ،‬إل بعد الستماع إليهم بساعات !‬
‫•‬

‫قد تخفي الثياب الجميلة حقيقة إنسان ‪ .‬ولكن‬

‫الكلمات الحمقاء تكشفه بسهولة ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل ‪ :‬رب كلمة سلبت نعمة ‪ .‬وربما كان السكوت‬

‫جوابا ً ‪ .‬قيل لفلطون ‪ :‬ما هو الشئ الذي ل يحسن ان‬
‫يقال ‪ ،‬وغن كان حقا ً ؟ فأجاب ‪ :‬مدح النسان لنفسه ‪.‬‬
‫•‬

‫كثير الكلم يقول كل ما يعرفة ‪.‬‬

‫•‬

‫و الطائش يقول ما ل يعرفه ‪.‬‬

‫•‬

‫عجبت من إنسان يتحدث ساعات في أي موضوع !‬

‫والعجب أن يتحدث بل موضوع ‪.‬‬
‫•‬

‫قال كاتب ‪ :‬أغلب ساساتنا لهم قدر قليل من‬

‫الكلم ‪ ،‬لكنهم برعوا في استخدامه ‪.‬‬
‫•‬

‫قال ميخائيل نعيمة ‪ :‬ما يعجبك من كلمي فهو‬

‫لك ‪ ،‬وما ل يعجبك فهو لغيرك ‪.‬‬
‫•‬

‫وقال لكل كلمة أذن ‪ .‬ولعل أذنك ليست لكلماتك ‪.‬‬

‫فل تتهمني بالغموض ‪.‬‬
‫•‬

‫الكلمة الطيبة التي تقولها اليوم ‪ ،‬ربما أينعت‬

‫ثمارها غدا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫يتكلم كثيرا ً الشخص الذي ليس لديه ما يقوله ‪.‬‬

‫•‬

‫قال أحد كبار السياسيين ‪ :‬لو عرف جميع الناس ‪،‬‬

‫ما تقوله الجميع عن الجميع ‪ ،‬لما تحدث إنسان إلي‬
‫إنسان ‪.‬‬
‫•‬

‫النسان الحكيم يحاسب نفسه علي كل كلمة قبل‬

‫أن يقولها ‪.‬‬
‫•‬

‫اما غير الحكيم فل يحاسب نفسه علي كلمه ‪ ،‬إل‬

‫بعد ان يلفظه ‪ ،‬وبعد فوات الفرصة ‪ .‬والحمق ل يحاسب‬
‫نفسه إطلقا ً علي كلمه ‪ ،‬بل يحاسبه الناس‪.‬‬

‫•‬

‫حقيقة الناس هي فيما يخفونه عنك ‪ .‬فإن شئت‬

‫ان تعرف الناس ‪ ،‬فل تضع إلي ما يقولونه ‪ ..‬بل إلي ما‬
‫ل يقولونه ] جبران خليل [‪.‬‬
‫•‬

‫قيل ‪ :‬المرء من حيث يثبت ‪ ،‬ل من حيث ينبت ‪.‬‬

‫•‬

‫ومن حيث يوجد ‪ ،‬ل من حيث يولد ‪.‬‬

‫•‬

‫قال فولتير ‪ :‬إن مؤلف الدوار الكبري ‪ ،‬قد ل يجيد‬

‫تمثيلها أحيانا ً ‪ ..‬وغن أجاد بالفكر و القلم صياغتها ‪.‬‬
‫•‬

‫نصف الناس يعرفون كيف ينبغي أن يعيش النصف‬

‫الخر ‪.‬‬
‫•‬

‫إن الشهرة تخفي عيوب صاحبها ‪.‬‬

‫•‬

‫قد يوجد إنسان له ثلث شخصيات ‪ :‬شخصية يظهر‬

‫بها امام الناس ‪ ،‬وشخصية يخفيها ‪ ،‬بالضافة إلي‬
‫شخصية الحقيقة ‪.‬‬
‫•‬

‫للسد هيبة في موته ‪ ،‬ليست للكلب في حياته ‪.‬‬

‫•‬

‫اليد أسد ‪ ،‬حتي لو كان في قفص ‪.‬‬

‫•‬

‫معظم الناس ينفقون صحتهم في طلب المال ‪.‬‬

‫حتي إذا ما حصلوا عليه ‪ ،‬أنفقوا لستعادة صحتهم ‪.‬‬

‫•‬

‫ليس كل ما يلمع ذهبا ً ) مثل روماني (‪.‬‬

‫•‬

‫الشباب هو فترة القوة و الحماس ‪ ،‬التي تحتاج‬

‫غلي حكمة الكبار‬
‫•‬

‫الطفال هم البراءة التي لم تقطف بعد من شجرة‬

‫معرفة الخير و الشر ‪.‬‬
‫•‬

‫بالنار امتحان الذهب ‪ .‬وبالذهب امتحان الرجال ‪.‬‬

‫•‬

‫المال ل يصنع الرجال ‪ ،‬إنما الرجال هم الذين‬

‫يصنعون المال ‪.‬‬
‫•‬

‫أفضل الناس من إذا مدحته خجل ‪ .‬وإن ذممته‬

‫سكت‬
‫•‬

‫الخوف من الشيخوخة ليس مصدرة تجاعيد الوجه ‪،‬‬

‫بل تجاعيد العقل ‪.‬‬
‫•‬

‫المتفائل يري الغد أسعد أيامه ‪ .‬والمتشائم يري‬

‫الغد موعد تنفيذ حكم إعدامه ‪.‬‬
‫•‬

‫ليس الشباب فترة من فترات الحياة ‪ ،‬بل هو حالة‬

‫من حالت الذهن و النفس ‪.‬‬
‫•‬

‫البخيل خازن لورثته ‪.‬‬

‫•‬

‫من السهل ان تغفر لطفل خوفه من الظلم ‪ .‬لكن‬

‫من الصعب ان تغفر لرجل خوفه من النور ‪.‬‬
‫•‬

‫أتصدقك الكمنجة لو قلت لها ‪ :‬إن أوتارها ليست‬

‫بأوتارها البتة ‪ ،‬بل اوتار قلب العازف عليها ] ميخائيل‬
‫نعمة [‪.‬‬
‫•‬

‫بعض الناس كالسلم ‪ :‬يصعد عليه الصاعدون ‪،‬‬

‫وينزل عليه النازلون ‪ .‬واما هم فل يصعدون ول ينزلون ‪.‬‬
‫•‬

‫يتوقف قلب العظيم عن النبض ‪ .‬وتظل أعماله‬

‫تنبض بالحياة ‪.‬‬

‫•‬

‫إني احرص علي احترامي النفسي ‪ ،‬قبل ان أحرص‬

‫علي احترام الناس لي ‪.‬‬
‫•‬

‫إن نصف المشكلت التي تسبب القلق ‪ ،‬منشؤها‬

‫ان الناس يتخذون القرارات او يحاولون ذلك ‪ ،‬قبل ان‬
‫تتوافر لهم المعلومات الكافية الحقيقية اللزمة لصدار‬
‫القرار ‪.‬‬
‫•‬

‫قيل ‪ :‬المرء بفضيلته ل بفصيلته ‪ ،‬وبكماله ل‬

‫بجماله وبآدابه ل بثيابه‪.‬‬
‫•‬

‫المساواة الكاملة ل تتوافر إل في القبور ‪.‬‬

‫•‬

‫الناس ثلثة أنواع ‪ :‬اناس تصنعهم الحداث ‪ ،‬واناس‬

‫يصنعون الحداث ‪ ،‬واناس علي الحداث ‪.‬‬
‫•‬

‫عن الذي يستطيع إرضاء كل الناس ‪ ،‬لم يولد بعد ‪.‬‬

‫•‬

‫معظم الناس يدورون حول المشاكل بدل ً من‬

‫حلها ‪.‬‬
‫•‬

‫من يضيع اليوم باكيا ً علي المس ‪ ،‬سوف يضيع‬

‫الغد باكيا ً علي اليوم ‪.‬‬
‫•‬

‫الطفال كالملئكة ‪ .‬ولكن إرادتهم لم تختبر بعد ‪،‬‬

‫ومعرفتهم لم تنضج بعد ‪ .‬ول ندري هل يبقون ملئكة‬
‫كلما يكبرون ‪.‬‬
‫•‬

‫هناك رجل كالصفر ‪ .‬لبد من رقم إلي جواره ‪،‬‬

‫ليصبح ذا قيمة ‪.‬‬
‫•‬

‫الثورة ل تغير الرجال ‪ ،‬ولكنها ترفع عنهم القناع ‪.‬‬

‫•‬

‫إنك ل تستطيع ان تخدع بعض الناس طول الوقت ‪.‬‬

‫•‬

‫بل قد يمكنك خداع بعض الناس بعض الوقت ‪.‬‬

‫•‬

‫أعطانا الله وجها ً واحدا ً ‪ .‬ونحن نصنع لنفسنا‬

‫وجوها ً اخري‬
‫•‬

‫البرة تكسو الناس وهي عريانة ‪.‬‬

‫•‬

‫تبختر الطاووس ‪ ،‬فامتعض القنفذ ] ميخائيل‬

‫نعيمة[‪.‬‬

‫•‬

‫النسان الشجاع يموت مرة واحدة طول عمره ‪ .‬أما‬

‫الجبان فإنه يموت مرات كل يوم ‪.‬‬
‫•‬

‫هناك من ينتقدون كبرياء غيرهم ‪.‬‬

‫•‬

‫ولكنهم ينتقدون تلك الكبرياء بكبرياء !‬

‫•‬

‫الذي ينتصر علي غيرة قوي ‪ ،‬والذي ينتصر علي‬

‫نفسه اقوي ‪.‬‬
‫•‬

‫ليست الظروف هي التي تخلق الرجال ‪ .‬بل الرجال‬

‫هم الذين يخلقونها ‪.‬أو علي القل الظروف هي التي‬
‫تظهر رجولتهم ‪.‬‬
‫•‬

‫المدير هو رجل يستأجر آخرين ليقوموا بعمله ‪.‬‬

‫•‬

‫الناس ثلثة أنواع ‪ :‬نوع يعمل ‪ ،‬ونوع ثان يدع‬

‫الخرين يعملون ‪ .‬ونوع ثالث ل يعمل ول يدع أحدا ً‬
‫يعمل ‪.‬‬
‫•‬

‫عجبت لمن يغسل وجهه مرات في النهار ‪ ،‬ول‬

‫يغسل قلبه مرة واحدة في السنة ‪.‬‬

‫•‬

‫قال أحد الباء ‪ :‬من خلل كل إنسان ‪ ،‬أحب الله‬

‫الذي خلقه ‪.‬‬
‫•‬

‫ليست الستشارة الروحية ‪ ،‬ان تسال أباك الروحي‬

‫أن يوافقك علي أمر استقرار رأيك فيه ‪.‬‬
‫•‬

‫وقيل ‪ :‬الوحدة هي خلوة مع الله‬

‫•‬

‫قال مكرم عبيد ‪ :‬افرحوا ل لشهوة نلتموها ‪ ،‬بل‬

‫لشهوة أذللتموها ‪.‬‬
‫•‬

‫قال حكيم ‪ :‬راحة الجسد في قلة الطعام ‪ .‬وراحة‬

‫القلب في قلة الهتمام – وراحة اللسان في قلة‬
‫الكلم ‪.‬‬

‫•‬

‫المكتبة هي الذاكرة الوحيدة المستمرة للفكر‬

‫النساني ‪.‬‬
‫•‬

‫قال جورج واشنطون ‪ :‬اجتهد دائما ً أن تحافظ علي‬

‫تلك الشعلة اللهية التي تضئ القلوب ‪ .‬وهي التي‬
‫يسمونها الضمير ‪ .‬قال أحدهم ‪ :‬أعرف نفسك ‪ ،‬ولكن ل‬
‫تخبر احدا ً بما عرفته عنها ‪.‬‬
‫•‬

‫قال هنري فورد ‪ :‬الشئ الذي تملكة ‪ ،‬أما أن‬

‫تستخدمه أو تفقده‬
‫•‬

‫قيل ‪ :‬ليست المشكلة هي إضافة سنوات إلي‬

‫حياتنا ‪ .‬بل المشكلة هي إضافة حياة إلي سنواتنا ‪.‬‬
‫•‬

‫وقيل ‪ :‬ل تمتدح نهارك قبل أن يحل ليلك ‪.‬‬

‫•‬

‫السياسة هي صراع بين المصالح ‪ ،‬تحت ستار‬

‫المبادئ ‪.‬‬
‫•‬

‫يعيش سعيدا ً من يحب عمله ‪ ،‬او من يصير عمله‬

‫هواية له‬
‫•‬

‫الجدر بك أن تسترسل في العمل و الجهد ‪ .‬وان‬

‫تقلل من السترسال في الماني والحلم ‪.‬‬
‫•‬

‫قلب سعيد خير من حافظة نقود ممتلئة ‪.‬‬

‫•‬

‫ليس عيبا ً أن تكون فقيرا ً ‪ ،‬إنما العيب ان تخجل من‬

‫الفقر ‪.‬‬
‫•‬

‫العمر هو سفر ‪ .‬والسفر هو انتقال إلي هدف ‪.‬‬

‫•‬

‫الموت هو جسر يوصل إلي حياة اخري ‪.‬‬

‫•‬

‫أن البكاء ل يحيي الميت ‪ .‬والسف ل يرد الغائب ‪.‬‬

‫والحزن ل يدفع المصيبة ‪.‬‬
‫•‬

‫العالم مملوء بالمتاعب ولكن بعض الناس ل‬

‫يشعرون إل بمتاعبهم وحدهم ‪.‬‬
‫•‬

‫ربما ل يكون سهل ً ان تصل إلي الكمال ‪ .‬ولكنك‬

‫تستطيع أن تكون في كل يوم أحسن مما كنت في اليوم‬
‫السابق ‪.‬‬

‫•‬

‫إذا لم تستطيع ان تجعل حياتك موافقه لمالك ‪.‬‬

‫‪.‬اجعل آمالك موافقة لحياتك ]أي ل تبالغ في المال [‬
‫•‬

‫ل تحكم علي إنسان من عمل واحد يأتيه ‪ ...‬فإنما‬

‫يتوقف تقييمه علي مجموع أعماله ومجملها ‪.‬‬
‫•‬

‫ل يوجد شئ في الحياة نخشاة ‪ ،‬إذا نحن فهمناه ‪.‬‬

‫•‬

‫إن قرحة المعدة ل تأتى مما تاكله ‪ ،‬بل مما يأكلك‬

‫•‬

‫حواس النسان ما هي إل آلت ‪ ،‬عليه أن يعرف‬

‫كيف يستخدمها ‪.‬‬
‫•‬

‫الذي يفرض فكرة ضعيفة ‪ ،‬عليه إن يدافع عنها‬

‫بقوة ‪.‬‬
‫•‬

‫قال أحدهم ‪ :‬تصبح عجوزا ً ‪ ،‬عندما تحسد الشباب‬

‫علي حياتهم ومتعتهم ‪.‬‬
‫•‬

‫قال كنفوشيوس ‪ :‬لو أحضرت كل يوم سله من‬

‫التراب إلي نفس المكان لقمت جبل ً ‪.‬‬
‫•‬

‫الجاهل هو الفقير الحقيقي ‪.‬‬

‫•‬

‫إننا ل نخاف فقط مما فعلناه ‪ ،‬ولكن أيضا ً من‬

‫نتائجه ‪.‬‬
‫•‬

‫ل ينال المرء ما يحب ‪ ،‬حتي يصبر علي الكثير مما‬

‫يذكره ‪.‬‬
‫•‬

‫قد يشعر النسان بالعظمة ‪ ،‬حينما ينظر إلي من‬

‫هو اقل منه ‪ .‬وبكنه يشعر بالتضاع ‪ ،‬حينما ينظر إلي من‬
‫يفوقه ‪.‬‬
‫•‬

‫أحيانا ً حينما نعجز عن إرتكاب خطية ‪ ،‬نتوهم أو‬

‫ندعي أننا تركناها !‬
‫•‬

‫الغرور هو أخطر أنواع المخدارات ‪ ،‬وأشدها فتكا ً‬

‫بالنسان ‪.‬‬
‫•‬

‫لكل شده مدة ‪.‬‬

‫•‬

‫ليغرك المرتقي وإن كان سهل ً ‪ ،‬إذا كان المنحدر‬

‫وعرا ً ‪.‬‬

‫•‬

‫قال ميخائيل نعيمة ‪ :‬لكل قطيع راعيان ‪ :‬راعي‬

‫يراعاه ‪ ،‬وراع يرعي راعيه ‪.‬‬
‫•‬

‫وقال أنفقت عمرك في خدمة بيت الرب ‪ ،‬فمتي‬

‫تخدم رب البيت ‪.‬‬
‫•‬

‫وقال ‪ :‬ما ضاعت صله قط ‪ ،‬حتي التي لم تستجب‬

‫فاستجابتها في عدم استجابتها ‪.‬‬
‫•‬

‫وقال كل تائب نادم ‪ .‬وما كل نادم تائب ‪.‬‬

‫•‬

‫قيل ‪ :‬ما أنقصته من ملذك ‪ ،‬قد أضفته إلي‬

‫فضائلك‬
‫•‬

‫من بحث عن شئ وجده ‪ .‬ومن أهمل شيئا ً ‪ ،‬افلت‬

‫من يده ‪.‬‬
‫•‬

‫بدل ً من أن تلعنوا الظلم ‪ ،‬أضيئوا شمعه ) مثل‬

‫صيني (‪.‬‬
‫•‬

‫قد يكون الموت احلي من حياة مرة ‪.‬‬

‫•‬

‫كل ما يتفق مع مويلنا ورغباتنا الشخصية ‪ ،‬يبدو‬

‫في أعيننا معقول ً ومنطقيا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫احيانا ً يتوب إنسان ‪ ،‬ل رغبة في التوبة ‪ ،‬وإنما‬

‫خوفا ً من نتائج خطاياه ] الصح في هذه العبارة أن نقول‬
‫‪ :‬أحيانا ً يتمتع النسان عن ارتكاب الخطية ل رغبة في‬
‫التوبة ‪[..‬‬
‫•‬

‫النقود ل تحقق السعادة ‪ ،‬إنها فقط قد تهدئ‬

‫العصاب ‪.‬‬
‫•‬

‫ما يؤخذ بالمكر و الخداع ‪ ،‬ل يمكن الحتفاظ به ‪.‬‬

‫•‬

‫جمال بل فضيلة ‪ ،‬زهرة بل رائحة ‪.‬‬

‫•‬

‫الدبلوماسية هي أن يفوز رأيك ‪ ،‬دون أن تكسب‬

‫عدوا ً ‪.‬‬
‫•‬

‫تناسل الشعوب الجاهلة يؤدي غلي الجوع ‪.‬‬

‫•‬

‫وتناسل الشعوب المثقفة يؤدي إلي الرخاء ‪.‬‬

‫•‬

‫أول الغيث قطرة ‪ .‬ثم ينهمر ‪ꗬ ‹Ё54ደ¿5454‬‬

‫‪ 545454Ѐ‬ﷶ‪54‬‬

‫•‬

‫‪橢橢쿽쿽 555555555555555555Ё 걽 ꖟ 55 ꗬ 55 系‬‬

‫‪55555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5555‬‬
‫‪5¤55555555¤55555555¤5555555555555555l5555Č555555Č55Č5‬‬
‫‪55555Č555555Č555555Č555555Č55µ5555555555ш555555冺‬‬
‫‪555555 冺 555555 冺 555555 冺 55¼55ꗬ 55Ŭ55ш555555顅‬‬
‫‪55ƀ55叮 555555 叮 555555 叮 555555 叮 555555 叮 555555 藋‬‬
‫‪555555 藋 555555 藋 555555 霐 5555 霒 555555 霒 555555 霒‬‬
‫‪555555 霒 555555 霒 555555 霒 55$55駅 55Ƞ55鯥 55455霶‬‬
‫‪55É555555555555555555Č555555藋 5555555555555555555555‬‬
‫‪5555肁 55Պ55藋 555555 藋 555555 藋 555555 霶‬ق ‪ .‬والذي‬
‫يهدم دائما ً ينزل غلي أسفل ‪.‬‬
‫•‬

‫قال لحدهم في كبرياء ‪ :‬لبد أن تعرف من أنت ؟‬

‫ومن أنا ؟ فأجابه ‪ :‬أنني اعلم ياسيدي أن كلينا تراب‬
‫ورماد ‪.‬‬
‫•‬

‫قال لضيوف أطالوا الجلسة ‪ :‬أهل ً بكم وسهل ً ‪.‬‬

‫تأتون اهل ً ‪ ،‬ول تخرجون سهل ً ‪.‬‬

‫قس شيخ زاره أحد الباء الساقفه ‪ ،‬وكان متوسط العمر ‪ .‬فسأل‬
‫أحدهم هذا القس الشيخ ليختبر إجابته ‪ :‬من هو الكبر ‪ :‬أنت أم‬
‫السقف ؟‬
‫فأجابه القس الشيخ ‪ :‬إن نيافة السقف هو أكبر مني ‪ .‬ولكنني ولدت‬
‫قبل ً منه ‪.‬‬

‫أمير عظيم من المراء ‪ ،‬زار بيت رجل من كبار موظفيه ‪ .‬وكان لهذا‬
‫الموظف الكبير ابن طفل ذكي أعجب به المير ‪ ،‬وأراد أن يختبره‬
‫ذكاءه فقال له ‪:‬‬
‫بيت أبيك أم بيت المير ؟‬
‫وتحير الطفل بين إجلله لبيه وإجلله للمير ‪ .‬وأجاب بذكاء ‪ :‬مادام‬
‫المير في بيتنا ‪ ،‬يكون بيت أبي أعظم من بيت المير‬

‫دخل رجل قد أذنب علي سلطان ‪ .‬فقال له السلطان بأي وجه‬
‫تلقاني ؟! فأجاب ‪ :‬بالوجه الذي ألقي به الله وذنبي إليه اعظم‪،‬‬
‫وعقابه أكبر ‪ .‬فعفا عنه ‪.‬‬

‫قيل إن أفلطون الفيلسوف أقام حفله للفلسفة ‪ .‬وزين بيته بفاخر‬
‫الرياش ‪ ،‬وبالسجاد الثمين جدا ً ‪ ..‬وكان بين المدعوين ديوجين‬
‫الفيلسوف ‪ ،‬وكان ناسكا ً جدا ً فتعجب كيف أن فيلسوفا ً كأفطلون‬
‫يفرش قصره بمثل ذلك السجاد الفاخر ‪ ،‬وداس بقدمه علي السجاد‬
‫مشمئزا ً ‪ .‬فسأله أفلطون ‪ :‬لماذا تدوس علي السجاد هكذا ياديوجين ‪.‬‬
‫فقال يدوجين ‪ :‬أنا ل أدوس علي السجاد ‪ ،‬إنما علي كبرياء أفلطون ‪.‬‬
‫فأجابه أفلطون ‪ :‬ولكنك تدوس علي كبرياء أفلطون بكبرياء ‪..‬‬

‫الفيلسوف اليرلندي الساخر برنارد شو ‪ ،‬كثيرا ً ما تحدث عن النسان‬
‫المثالي ‪ .‬فأتته مغنيه أيرلندية جميلة جدا ً ‪ .‬وقالت له ‪ :‬ما رأيك في أن‬
‫نتزوج وننجب إبنا ً يرث جمالي وذكاءك ويكون هو النسان المثالي الذي‬
‫تبحث عنه ؟‬
‫فاعتذر برنارد شو عن قبول هذا الزواج ‪ ،‬وقال لتلك المغنية الجميلة ‪:‬‬
‫أسف ‪ .‬نتيجه الزواج غير مضمونة ‪ .‬فربما البن المولود يأخذ جماله‬
‫مني ‪ ،‬وذكاءه منك فيصبح ل شئ ‪!..‬‬

‫قيل إن بسمارك أكبر السياسيين في أوروبا في زمنه دعي لحفل ‪ .‬فلم‬
‫يضعه المنظمون في المكان اللئق به ‪ .‬ولحظ رئيس البروتوكول ذلك ‪،‬‬
‫فأسرع إليه معتذرا ً وقال له ‪:‬‬
‫أنا آسف ياسيد بسمارك ‪ .‬المفروض أنك تجلس في المكان الرئيسي ‪.‬‬
‫فأجابه بسمارك في هدوء ‪ :‬ل تأسف مطلقا ً ‪ .‬فحيثما جلس بسمارك ‪،‬‬
‫يكون هذا هو المكان الرئيسي ‪.‬‬

‫لكنها مشاعر‬

‫تمكث دائما معي‬

‫تسكن في حشاشتي‬

‫في مهجتي في أضلعي‬

‫تظهر في إبتسامتي‬

‫في ضحكتي في أدمعي‬

‫مشاعر تتبعني‬

‫في صحوتي في مضجعي‬

‫تجري دوما ً في دمي‬

‫كنت أعي أو ل داعي‬

‫كم مرة قلت لها‬

‫عني بعيدا ً وأرجعي‬

‫لكنها مشاعر‬

‫تمكث دائما ً معي‬

‫تجري دوما ً‬

‫كنت أعي أو ل أعي‬

‫ياتراب الرض يا جدي وجد الناس صرا‬
‫أنت أصلي أنت يا أقدم من آدم عمرا‬
‫ومصيري أنت في القبر ‪ ،‬إذا وسدت قبرا ً‬

‫ما أنا طين ولكن‬

‫أنا في الطين سكنت‬

‫وسأمضي راجعا ً لله‬

‫من فم الله خرجت‬

‫وسأمضي راجعا ً لله‬

‫أحيا حيث كنت‬

‫حوله النهار تجري‬

‫وبها عذب المياة‬

‫وهو صاد يتشهي‬

‫رشفة تشفي صداه‬

‫جف منه الحلق لكن‬

‫قد تندت مقلتاه‬

‫بح منه الصوت من قوله‬

‫دوما ً آه آه‬
‫) كتبت سنة‬
‫‪( 1939‬‬

‫هذه البيات جزء من قصيدة ) أبواب الجحيم (‪ -‬ترجع إلي سنة ‪. 1946‬‬
‫ولكنها سقطت من المطبعة ‪ .‬حين نشرت القصيدة في مجلة مدارس‬
‫الحد في عددها الول في ابريل سنة ‪ . 1947‬وننشرها الن لتضاف‬
‫إليها ‪.‬‬
‫إسالي نيرون هلي كلت من القتل يداه‬
‫وهل إلتذت وقرت‬

‫بدماك مقلتاه‬

‫وإسألي دقلديانوس‬

‫وإسألي أيضا ً سواه‬

‫إلسألي الكل ملوكا ً‬

‫وقضاه ووله‬

‫أو حقا ً نفذ السهم‬

‫إلي صدر الرماه‬

‫أو حقا ً قبل أن يقضي علي روحك قد مات القضاه‬
‫مات طاغ وطغاة‬

‫وبقيت في الحياة‬

‫وسخرت في حمي الصخرة‬

‫من عجز العتاه‬

‫عجبا ً كيف بقيت‬

‫وظفرت بالنجاة‬

‫واحتملت الظلم حتي‬

‫يأس الظالم منك‬

‫إن أبواب الجحيم‬

‫سوف لتقوي عليك‬

‫قال المسيح الحي هل‬

‫مثل المسيح تراك قمت‬

‫أم ل تزال موسدا ً‬

‫في القبر ترقد حيث أنت‬

‫لي طريق مفردا ً أحببته‬

‫عشت فيه طول هذا العمر وحدي‬

‫كنت في مجتمع أو خلوة‬

‫أنا وحدي يستوي المران عندي‬

‫ما حياتي غير أمس عابر‬

‫كلها أمس أذا طال المذ‬

‫إن يومي هو أمس في غد‬

‫وغدي يصبح أمسا ً بعد غد‬

‫هدوء الليل موسيقي‬

‫وأنغام تداعبني‬

‫وصوت الريح في رفق‬

‫يصب الحن في أذني‬

‫نظمت هذه البيات في سبتمر ‪1939‬م‬
‫أحقا ً كان لي أم فماتت‬

‫أم أني قد خلقت بغير أم‬

‫رماني الله في الدنيا غريبا ً‬

‫أحلق في قضاء مدلهم‬

‫وأسأل يا زمن أين أحظي‬

‫بأخت أو بخال أو بعم‬

‫وهل أقضي زماني ثم أمضي‬

‫وهذا القلب في عدم ويتم‬

‫وأسأل عن صديق ل أجده‬

‫كأني لست في أهل وقومي‬

‫إذا شئت أن تحيا سليما ً من الذي‬

‫‪0‬وحظك موفور ‪ ،‬وعرضك صين‬

‫لسانك ل تذكر به عورة أمرئ‬

‫فكلك عورات و للناس ألسن‬

‫وعينيك إن أبدت إليك معايبا ً‬

‫فصنها وقل يا عين للناس أعين‬

‫وعاشر بمعروف وسامح من اعتدي‬

‫وفارق ولكن بالتي هي أحسن‬

‫****‬
‫قال إيليا أبو ماضي ‪:‬‬
‫وأحب كل مهذب ولو أنه‬

‫خصمي وأرحم كل غير مهذب‬

‫ورأي مساوئه كأني ل أري‬

‫وأري محاسنه وإن لم تكتب‬

‫يأبي فؤادي أن يميل إلي الذي‬

‫حب الذية من طباع العقرب‬
‫*****‬

‫لم تمل دربي الشواك‬

‫إن الشواك لفي قلبي‬

‫كم أداوي الجرح قلت حيلتي‬

‫كلما دوايت جرحا ً سأل جرح‬

‫لو كان هما ً وأحدا ً لحتملته‬

‫لكنه هم وثان وثالث‬

‫****‬
‫قال أحمد شوقي ‪:‬‬
‫ومتعت باللم العبقري‬

‫وأنبغ ما في الحياة اللم‬
‫*****‬

‫تعب كلها الحياة فما اعجب إل من راغب في ازدياد‬

‫رب يوم بكيت منه فلما‬

‫جئت في غيره بكيت عليه‬
‫*****‬

‫ولرب نازلة يضيق بها الفتي‬

‫ذرعا ً وعند الله منها المخرج‬

‫ضاقت ولما استحكمت حلقاتها‬

‫فرجت وكنت أظنها ل تفرج‬
‫*****‬

‫وإذا العناية لحظتك عيونها‬

‫نم فالمخاوف كلها أمان‬

‫قال أحمد شوقي ‪:‬‬
‫قف للمعلم وفه التبجيل‬

‫كاد المعلم أن يكون رسول‬

‫أعلمت أفضل واجل من الذي‬

‫يبني وينشئ أنفسنا وعقول ً‬

‫سبحانك اللهم خير معلم‬

‫علمت بالعلم القرون الولي‬

‫أخرجت هذا العقل من ظلماته‬

‫وهديته النور المبين سبيل‬

‫يا أيها الرجل المعلم غيره‬

‫هل لنفسك كان ذا التعليم ؟‬

‫تصف الدواء لذي السقام وذي‬

‫حتي يصبح به وأنت سقيم‬

‫الضني‬

‫فإذا انتهت عنه فأنت حكيم‬

‫ابدا ً بنفسك فانهها عن غيها‬

‫عار عليك –إذا فعلت – عظيم‬

‫ل تنه عن خلق وتاتي مثله‬

‫قال إيليا أبو ماضي ‪:‬‬
‫كم تشتكي وتقول أنك معدم‬

‫والرض ملكك و السماء والنجم‬

‫وكذا الحقول وزهرها وأريجها‬

‫ونسيمها و البلبل المترنم‬

‫و الماء حولك فضة رقراقة‬

‫و الشمس فوقك عسجد يتضرم‬

‫هشت لك الدنيا فمالك واجما ً‬

‫وتبسمت فعلم ل تبتسم‬

‫إن كنت خسرانا ً لعز قد مضي‬

‫هيهات يرجعه إليك تندم‬

‫أو كنت تشفق من حلول مصيبة‬

‫هيهات ينفع أن يحل تجهم‬

‫أو كنت جاوزت الشباب فل تقل‬

‫شاخ الزمان فإنه ل يهدم‬

‫أتزور روحك جنة فتفوتها‬

‫كيف تزورك بالظنون جهنم‬

‫وتري الحقيقة هيكل ً متجسدا ً‬

‫فتعافها لوساوس تتوهم‬

‫يا من تحن إلي غد في يومه‬

‫قد بعت ما تدري بما ل تعلم‬

‫هي في قبولك للسلم وانت تؤمن بانتصارك‬
‫هي في سموك عن عدوك بالمشاعر و المدارك‬
‫هي أن تعد العفو خير وسيلة لقضاء ثارك‬
‫هي أن تعظمك الرجولة في احتمالك و اصطبارك‬
‫هي أن تكون التضحيات ولو بنفسك من شعارك‬

‫للستاذ ‪ :‬أيليا ابو ماضي ‪:‬‬
‫قال " السما كئيبة " وتجهما‬

‫قلت ‪ :‬ابتسم ‪ ،‬يكفي التجهم في‬

‫قال " الصبا ولي " فقلت له أبتسم السما‬
‫لن يرجع السف الصبا المنصرما‬
‫قال التجارة في صراع هائل‬

‫مثل المسافر كاد يقتله الظما‬

‫أو غادة مسلولة محتاجة‬

‫لدم وتنفث – كلها لهثت – دما‬

‫قلت ‪ :‬ابتسم ‪ ،‬ما أنت جالب دائها‬

‫وشفائها ‪ ،‬فإذا ابتسمت فربما‬

‫أيكون غيرك مجرما ً ‪ ،‬وتبيت في‬

‫وجل كأنك أنت صرت المجرما‬

‫قال العدا حولي علت صيحاتهم‬

‫أأسر والعداء حولي في الحمي‬

‫قلت ‪ :‬أبتسم لم يطلبونك بذمهم‬

‫لو لم تكن منهم اجل وأعظما‬

‫قال ‪ :‬المواسم قد بدأت أعلمها‬

‫وتعرضت لي في الملبس و الدمي‬

‫وعلي للحباب فرض لزم‬
‫قلت ‪ :‬ابتسم يكفيك أنك لم تزل‬

‫لكن كفي تملك درهما ً‬

‫قال‪ :‬الليالي جرعتني علقما ً‬

‫حيا ً ‪ ،‬ولست من الحبه معدما ً‬

‫فلعل غيرك إن رآك مرنما ً‬

‫قلت ‪ :‬ابتسم ‪ ،‬ولئن جرعت العلقما‬

‫أتراك تغنم بالتبرم درهما‬
‫فاضحك فإن الشهب تضحك و‬

‫طرح الكآبة جانبا ً وترنما ً‬

‫الدجي‬

‫أم أنت تنشر بالبشاشة مغنما ؟!‬

‫قال ‪ :‬البشاشة ليس تسعد كائنا ً‬

‫متلطم ‪ ،‬ولذا نحب النجما‬

‫قلت ‪ :‬ابتسم ‪ ،‬مادام بينك والردي‬

‫يأتي إلي الدنيا ويذهب مرغما ً‬
‫شبر ‪ ،‬فإنك بعد لن تتبسما‬

‫قال أحمد شوقي ‪:‬‬
‫قد صادفوا أذنا ً صغواء لينه‬

‫فأسمعوها الذي لم يسمعوا احدا ً‬

‫وقال عن المخدوع بكلم الغير ‪:‬‬
‫أثر البهتان فيه‬

‫و انطوي الزور عليه‬

‫ياله من ببغاء‬

‫عقله في أذنيه‬

‫*****‬
‫وقال أحد الشعراء ‪:‬‬
‫يعطيك من طرف اللسان حلوة ويروغ منك كما يروغ الثعلب‬
‫*****‬
‫إذا عرف النسان بالكذب لم‬

‫لدي الناس كذابا ً ولو كان صادقا ً‬

‫فإن قال ل يصغي له جلساؤه‬

‫ولم يسمعوا منه ولو كان ناطقا ً‬
‫******‬

‫جراحات السيوف لها التئام‬

‫ول يلتام ما جرح اللسان‬
‫*****‬

‫لي حيلة فيما ينم‬

‫وليس في الكذاب حيلة‬

‫من كان يخلق ما يقول‬

‫فحيلتي فيه قليله‬

‫بأني يدي تفني ويبقي كتابها‬

‫كتبت وقد أيقنت وقت كتابتي‬

‫*****‬
‫وما من كاتب إل سيفني‬

‫ويبقي الدهر ما كتبت يداه‬

‫فل تكتب بكفك غير شئ‬

‫يسرك في القيامة إن تراه‬
‫*****‬
‫إنما الميت ميت الحياء‬

‫ليس من مات فاستراح بميت‬

‫*****‬
‫لقد اسمعت لو ناديت حيا ً‬

‫ولكن ل حياة لمن تنادي‬
‫****‬
‫يا ليتنا قبل ان تبني‬

‫قبورنا تبني وما تبنا‬

‫****‬
‫المرء يأمل أن يعيش وطول عيش قد يضره‬
‫تفني بشاشته ويبقي بعد حلو العيش مره‬
‫وتخونه اليام حتي ل يري شيئا ً يسره‬
‫*****‬
‫ومن كانت منيته بأرض‬

‫فليس يموت في أرض سواها‬

‫لكنهم في النائبات قليل‬

‫ما اكثر الخوان حين تعدهم‬

‫*****‬
‫عرفت بها عدوي من صديقي‬

‫جزي الله الشدائد كل خيري‬

‫*****‬
‫بل في الشدائد تعرف الخوان‬

‫دعوي الصداقة في الرخاء كثيرة‬

‫*****‬
‫إن قل مالي فل خل يصاحبني‬

‫إن زاد مالي فكل الناس خلني‬

‫فكم عدو لجل المال صادقني‬

‫وكم صديق لفقد المال عاداني‬
‫*****‬

‫وحدة النسان خير‬

‫من جليس السوء عنده‬

‫وجليس الخير خير‬

‫من جلوس المرء وحدة‬
‫*****‬

‫أعلمه الرماية كل يوم‬

‫فلما اشتد ساعدوه رماني‬

‫وكم علمته نظم القوافي‬

‫فلما قال قافيه هاجاني‬
‫*****‬

‫إن كان منزلتي في الحب عندكمو‬

‫ما قدر رأيت فقد ضيعت أيامي‬

‫*****‬
‫قد يجمع الله الشتيتين بعدما‬

‫يظنان كل الظن ان لتلقيا‬

‫ويقولون هذا المثل بالعامية هكذا ‪ ] :‬مصير الحي يتلقي [‪.‬‬

‫وينشأ ناشئ الفتيان منا علي ما كان عوده أبوه‬
‫*****‬
‫ً‬
‫أعددت شعبا طيب العراق‬

‫الم مدرسة إذا اعدتها‬

‫*****‬
‫ومن رعي غنما ً في أرض مأسدة‬

‫ونام عنها تولي رعيها السد‬
‫*****‬
‫و الحر تكفيه الشاره‬

‫العبد يقرع بالعصا‬

‫******‬
‫ول يلين إذا قومته الخشب‬

‫إن الغصون إذا قومتها أعتدلت‬

‫******‬
‫فل أدب يفيد ول أديب‬

‫إذا كان الطباع طباع سوء‬

‫*****‬
‫أذا كان رب البيت بالدف ضاربا ً‬

‫فشيمة اهل البيت كلهمو الرقص‬
‫******‬
‫أو كنت تدري فالمصيبة اعظم‬

‫إذا كنت ل تدري فتلك مصيبة‬

‫******‬
‫إل الحماقة اعيت من يداويها‬

‫لكل داء دواء يستطب به‬

‫*****‬

‫قال إيليا أبو ماضي في ديوان شعره ‪:‬‬
‫يا صديقي ‪ ،‬أنا لول أنت ما غنيت لحنا‬
‫كنت في قلبي لما كنت وحدي أتغني‬
‫******‬

‫وقال ‪ :‬لست مني أن حسبت الشعر ألفاظا ً ووزنا ً‬
‫خالقت دربك دربي وأنقضي ما كان منا‬
‫******‬
‫وقال علي الجارم ‪:‬‬
‫الشعر عاطفة تقتاد عاطفة‬

‫وفكرة تتجلي بين أفكار‬

‫الشعر أنشودة الفنان يرسلها‬

‫إلي القلوب فتحيا بعد إقفار‬
‫*****‬

‫وإذا أراد الله نشر فضيلة‬

‫طويت أتاح لها لسان حسود‬

‫لول اشتعال النار فيما جاورت‬

‫ما كان يعرف طيب عرف العود‬
‫******‬

‫أصبر علي كيد الحسود‬

‫فإن صبرك قاتله‬

‫فالنار تأكل بعضها‬

‫إن لم تجد ما تأكله‬

‫وليس بعامر بنيان قوم‬

‫إذا أخلقهم كانت خرابا ً‬
‫*****‬
‫فإن همو ذهبت أخلقهم ذهبوا‬

‫وإنما المم الخلق ما بقيت‬

‫*****‬
‫مررت علي الفضيلة وهي تبكي‬

‫فقلت علم تنتحب الفتاة‬

‫فقالت كيف ل أبكي وأهلي‬

‫جميعا ً دون خلق الله ماتوا‬
‫******‬

‫يهون علينا أن تصاب جسومنا‬

‫وتسلم اعراض لنا وعقول‬
‫*****‬

‫لو أنصف الناس استراح قضاتهم‬

‫أو أنصف القاضي استراح الناس‬

‫*****‬
‫الرأي قبل شجاعة الشجعان‬

‫هو أول وهي المحل الثاني‬

‫فإذا هما إجتماعا لنفس حرة‬

‫بلغت من العلياء كل مكان‬
‫******‬

‫يا خدام الجسم كم تسعي لخدمته اتطلب الربح مما فيه خسران ؟‬
‫أقبل علي النفس واستكمل فضائلها فأنت بالنفس ل بالجسم إنسان‬
‫******‬
‫و النفس كالطفل إن تهمله شب علي حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم‬
‫كم حسنت لذة للمرء قاتله‬

‫من حيث لم يدر ان السم في‬
‫الدسم‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful