‫تعريف الوسائل التعليمية‬

‫ف عبد الحافظ سلمة الوسائل التعليمية على انها أجهزة وادوات‬
‫عر ّ‬
‫ومواد يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعليم والتعلم ‪.‬‬
‫وقد تّدرج المربون في تسمية الوسائل التعليمية فكان لها أسماء متعددة‬
‫منها ‪ :‬وسائل اليضاح ‪ ،‬الوسائل البصرية ‪ ،‬الوسائل السمعية ‪ ،‬الوسائل‬
‫المعنية ‪ ،‬الوسائل التعليمية ‪ ،‬وأحدث تسمية لها تكنولوجيا التعليم التي تعني‬
‫علم تطبيق المعرفة في الغراض العلمية بطريقة منظمة‪ .‬وهي بمعناها‬
‫الشامل تضم جميع الطرق والدوات والجهزة والتنظيمات المستخدمة في‬
‫نظام تعليمي بغرض تحقيق اهداف تعليمية محددة‪.‬‬
‫دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم‬
‫يمكن للوسائل التعليمية أن تلعب دورًا هامًا في النظام التعليمي ‪ .‬ورغم أن‬
‫هذا الدور أكثر وضوحًا في المجتمعات التي نشأ فيها هذا العلم ‪ ،‬كما يدل‬
‫على ذلك النمو المفاهيمي للمجال من جهة ‪ ،‬والمساهمات العديدة لتقنية‬
‫التعليم في برامج التعليم والتدريب كما تشير إلى ذك أديبات المجال ‪ ،‬إل‬
‫أن هذا الدور في مجتمعاتنا العربية عمومًا ل يتعدى الستخدام التقليدي‬
‫لبعض الوسائل ‪ -‬إن وجدت ‪ -‬دون التأثير المباشر في عملية التعلم وافتقاد‬
‫هذا الستخدام للسلوب النظامي الذي يؤكد علية المفهوم المعاصر لتقنية‬
‫التعليم‪.‬‬
‫ويمكن أن نلخص الدور الذي تلعبه الوسائل التعليمية في تحسين عملية‬
‫التعليم والتعلم بمايلي ‪:‬‬
‫أوًل ‪ :‬إثراء التعليم ‪:‬‬
‫أوضحت الدراسات والبحاث ) منذ حركة التعليم السمعي البصري (‬
‫ومرورًا بالعقود التالية أن الوسائل التعليمية تلعب دورًا جوهرياً في إثراء‬
‫التعليم من خلل إضافة أبعاد ومؤثرات خاصة وبرامج متميزة ‪ .‬إن هذا‬
‫الدور للوسائل التعليمية يعيد التأكيد على نتائج البحاث حول أهمية‬
‫الوسائل التعليمية في توسيع خبرات المتعلم وتيسير بناء المفاهيم وتخطي‬
‫الحدود الجغرافية والطبيعية ول ريب أن هذا الدور تضاعف حاليًا بسبب‬

‫التطورات التقنية المتلحقة التي جعلت من البيئة المحيطة بالمدرسة تشكل‬
‫تحديًا لساليب التعليم والتعلم المدرسية لما تزخر به هذه البيئة من وسائل‬
‫اتصال متنوعة تعرض الرسائل بأساليب مثيرة ومشرقة وجذابة ‪.‬‬
‫ثانيًا ‪ :‬اقتصادية التعليم ‪:‬‬
‫ويقصد بذلك جعل عملية التعليم اقتصادية بدرجة أكبر من خلل زيارة‬
‫نسبة التعلم إلى تكلفته ‪ .‬فالهدف الرئيس للوسائل التعليمية تحقيق أهداف‬
‫تعلم قابلة للقياس بمستوى فعال من حيث التكلفة في الوقت والجهد‬
‫والمصادر ‪.‬‬
‫ثالثًا ‪ :‬تساعد الوسائل التعليمية على استثارة اهتمام التلميذ واشباع‬
‫حاجته للتعلم‬
‫يأخذ التلميذ من خلل استخدام الوسائل التعليمية المختلفة بعض الخبرات‬
‫التي تثير اهتمامه وتحقيق أهدافه وكلما كانت الخبرات التعليمية التي يمر‬
‫بها المتعلم أقرب إلى الواقعية أصبح لها معنى ملموساً وثيق الصلة‬
‫بالهداف التي يسعى التلميذ إلى تحقيقها والرغبات التي يتوق إلى إشباعها‪.‬‬
‫رابعًا ‪ :‬تساعد على زيادة خبرة التلميذ مما يجعله أكثر استعدادًا للتعلم‬
‫هذا الستعداد الذي اذا وصل اليه التلميذ يكون تعلمه في أفضل صورة‪.‬‬
‫ومثال على ذلك مشاهدة فيلم سينمائي حول بعض الموضوعات الدراسية‬
‫تهيؤ الخبرات اللزمة للتلميذ وتجعله أكثر استعدادًا للتعلم‪.‬‬
‫خامسًا ‪ :‬تساعد الوسائل التعليمية على اشتراك جميع حواس المتعلم‬
‫ن اشتراك جميع الحواس في عمليات التعليم يؤدي إلى ترسيخ وتعميق‬
‫إّ‬
‫هذا التعّلم والوسائل التعليمية تساعد على اشتراك جميع حواس المتعّلم ‪،‬‬
‫وهي بذلك تساعد على إيجاد علقات راسخة وطيدة بين ما تعلمه التلميذ ‪،‬‬
‫ويترتب على ذلك بقاء أثر التعلم‪.‬‬
‫سادسًا ‪ :‬تساعد الوسائل التعليمية عـلى تـحاشي الوقوع في اللفظية‬

‫والمقصود باللفظية استعمال المّدرس الفاظًا ليست لها عند التلميذ الدللة‬
‫التي لها عند المّدرس ول يحاول توضيح هذه اللفاظ المجردة بوسائل‬
‫مادية محسوسة تساعد على تكوين صور مرئية لها في ذهن التلميذ ‪ ،‬ولكن‬
‫اذا تنوعت هذه الوسائل فإن اللفظ يكتسب أبعادًا من المعنى تقترب به من‬
‫الحقيقة المر الذي يساعد على زيادة التقارب والتطابق بين معاني اللفاظ‬
‫في ذهن كل من المّدرس والتلميذ ‪.‬‬
‫سابعًا ‪ :‬يؤدي تـنويع الوسائل التعليمية إلى تكوين مفاهيم سليمة ‪.‬‬
‫ثامنًا ‪ :‬تساعد في زيادة مشاركة التلميذ اليجابية في اكتساب الخبرة‬
‫تنمي الوسائل التعليمية قدرة التلميذ على التأمل ودقة الملحظة واتباع‬
‫التفكير العلمي للوصول إلى حل المشكلت ‪ .‬وهذا السلوب يؤدي‬
‫بالضرورة إلى تحسين نوعية التعلم ورفع الداء عند التلميذ ‪.‬‬
‫تاسعًا ‪ :‬تساعد في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الستجابات‬
‫الصحيحة ) نظرية سكنر ( ‪.‬‬
‫عاشرًا ‪ :‬تساعد على تنويع أساليب التعليم لمواجهة الفروق الفردية بين‬
‫المتعلمين‪.‬‬
‫الحادي عشر‪ :‬تؤدي إلى ترتيب واستمرار الفكار التي يكونها التلميذ‪.‬‬
‫الثاني عشر‪ :‬تـؤدي إلـى تعـديل الــسـلوك وتـكـويــــن التـجـا هـات‬
‫الجديدة‪.‬‬
‫العوامل التي تؤثر في اختار الوسائل التعليمية‬
‫يمكن أن نلخص أهم العوامل التي تؤثر في اختيار الوسائل التعليمية والتي‬
‫ذكرها روميسوفسكي في كتابة اختيار الوسائل التعليمية واستخدامها وفق‬
‫مدخل النظم كما يلي ‪:‬‬
‫قواعد اختيار الوسائل التعليمية‬

‫‪ -1‬التأكد على اختيار الوسائل وفق أسلوب النظم‬
‫أي أن تخضع الوسائل التعليمية لختيار وانتاج المواد التعليمية ‪ ،‬وتشغل‬
‫الجهزة التعليمية واستخدامها ضمن نظام تعليمي متكامل ‪ ،‬وهذا يعني أن‬
‫الوسائل التعليمية لم يعد ينظر إليها على أنها أدوات للتدريس يمكن‬
‫استخدامها في بعض الوقات ‪ ،‬والستغناء عنها في أوقات أخرى ‪،‬‬
‫فالنظرة الحديثة للوسائل التعليمية ضمن العملية التعليمية ‪ ،‬تقوم على‬
‫أساس تصميم وتنفيذ جميع جوانب عملية التعليم والتعلم ‪ ،‬وتضع الوسائل‬
‫التعليمية كعنصر من عناصر النظام ‪ ،‬وهذا يعني أن اختيار الوسائل‬
‫التعليمية يسير وفق نظام تعليمي متكامل ‪ ،‬أل وهو أسلوب النظم الذي يقوم‬
‫على أربع عمليات أساسية بحيث يضمن اختيار هذه الوسائل وتصميمها‬
‫واستخدامها لتحقيق أهداف محددة ‪.‬‬
‫‪ -2‬قواعد قبل استخدام الوسيلة‬
‫أ ‪ -‬تحديد الوسيلة المناسبة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬التأكد من توافرها ‪.‬‬
‫ج‪ -‬التأكد إمكانية الحصول عليها ‪.‬‬
‫د‪ -‬تجهيز متطلبات تشغيل الوسيلة ‪.‬‬
‫و‪ -‬تهيئة مكان عرض الوسيلة ‪.‬‬
‫‪ -3‬قواعد عند استخدام الوسيلة‬
‫أ‪ -‬التمهيد لستخدام الوسيلة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬استخدام الوسيلة في التوقيت المناسب ‪.‬‬
‫ج‪ -‬عرض الوسيلة في المكان المناسب ‪.‬‬
‫د‪ -‬عرض الوسيلة بأسلوب شيق ومثير ‪.‬‬
‫ه‪ -‬التأكد من رؤية جميع المتعلمين للوسيلة خلل عرضها ‪.‬‬
‫و‪ -‬التأكد من تفاعل جميع المتعلمين مع الوسيلة خلل عرضها ‪.‬‬
‫ز‪ -‬إتاحة الفرصة لمشاركة بعض المتعلمين في استخدام الوسيلة ‪.‬‬
‫ح‪ -‬عدم التطويل في عرض الوسيلة تجنبًا للملل ‪.‬‬
‫ط‪ -‬عدم اليجار المخل في عرض الوسيلة ‪.‬‬

‫ي‪ -‬عدم ازدحام الدرس بعدد كبير من الوسائل ‪.‬‬
‫ك‪ -‬عدم إبقاء الوسيلة أمام التلميذ بعد استخدامها تجنبا لنصرافهم عن‬
‫متابعة المعلم ‪.‬‬
‫ل‪ -‬الجابة عن أية استفسارات ضرورية للمتعلم حول الوسيلة ‪.‬‬
‫‪ -4‬قواعد بعد النتهاء من استخدام الوسيلة‬
‫أ‪ -‬تقويم الوسيلة ‪ :‬للتعرف على فعاليتها أو عدم فعاليتها في تحقيق الهدف‬
‫منها ‪ ،‬ومدى تفاعل التلميذ معها ‪ ،‬ومدى الحاجة لستخدامها أو عدم‬
‫استخدامها مرة أخرى ‪.‬‬
‫ب‪ -‬صيانة الوسيلة ‪ :‬أي إصلح ما قد يحدث لها من أعطال ‪ ،‬واستبدال‬
‫ماقد يتلف منها ‪ ،‬وإعادة تنظيفها وتنسيقها ‪ ،‬كي تكون جاهزة للستخدام‬
‫مرة أخرى ‪.‬‬
‫ج‪ -‬حفظ الوسيلة ‪ :‬أي تخزينها في مكان مناسب يحافظ عليها لحين طلبها‬
‫أو استخدامها في مرات قادمة ‪ ) .‬ماهر اسماعيل ‪ -‬ص ‪. ( 173‬‬
‫أساسيات في استخدام الوسائل التعليمية‬
‫تحديد الهداف التعليمية التي تحققها الوسيلة بدقة‬
‫وهذا يتطلب معرفة جيدة بطريقة صياغة الهداف بشكل دقيق قابل للقياس‬
‫ومعرفة أيضًا بمستويات الهداف ‪ :‬العقلي ‪ ،‬الحركي ‪ ،‬النفعالي … الخ ‪.‬‬
‫وقدرة المستخدم على تحديد هذه الهداف يساعده على الختيار السليم‬
‫للوسيلة التي تحقق هذا الهدف أو ذلك ‪.‬‬
‫معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها‬
‫ونقصد بالفئة المستهدفة التلميذ ‪ ،‬والمستخدم للوسائل التعليمية عليه أن‬
‫يكون عارفًا للمستوى العمري والذكائي والمعرفي وحاجات المتعلمين حتى‬
‫يضمن الستخدام الفّعال للوسيلة‪.‬‬
‫معرفة بالمنهج المدرسي ومدى ارتباط هذه الوسيلة وتكاملها من‬
‫المنهج‬

‫مفهوم المنهج الحديث ل يعني المادة او المحتوى في الكتاب المدرسي بل‬
‫تشمل ‪ :‬الهداف والمحتوى ‪ ،‬طريقة التدريس والتقويم ‪ ،‬ومعنى ذلك أن‬
‫المستخدم للوسيلة التعليمية عليه اللمام الجّيد بالهداف ومحتوى المادة‬
‫الدراسية وطريقة التدريس وطريقة التقويم حتى يتسنى له النسب‬
‫والفضل للوسيلة فقد يتطلب المر استخدام وسيلة جماهيرية أو وسيلة‬
‫فردية ‪.‬‬
‫تجربة الوسيلة قبل استخدامها‬
‫والمعلم المستخدم هو المعني بتجريب الوسيلة قبل الستخدام وهذا يساعده‬
‫على اتخاذ القرار المناسب بشأن استخدام وتحديد الوقت المناسب لعرضها‬
‫وكذلك المكان المناسب ‪ ،‬كما أنه يحفظ نفسه من مفاجآت غير سارة قد‬
‫تحدث كأن يعرض فيلمًا غير الفيلم المطلوب أو ان يكون جهاز العرض‬
‫غير صالح للعمل ‪ ،‬أو أن يكون وصف الوسيلة في الدليل غير مطابق‬
‫لمحتواها ذلك مما يسبب إحراجًا للمّدرس وفوضى بين التلميذ ‪.‬‬
‫تهيئة أذهان التلميذ لستقبال محتوى الرسالة‬
‫ومن الساليب المستخدمة في تهيئة أذهان التلميذ‬
‫توجيه مجموعة من السئلة إلى الدارسين تحثهم على متابعة الوسيلة ‪.‬‬
‫تلخيص لمحتوى الوسيلة مع التنبيه إلى نقاط هامة لم يتعرض لها‬
‫التلخيص ‪.‬‬
‫تحديد مشكلة معينة تساعد الوسيلة على حّلها ‪.‬‬
‫تهيئة الجو المناسب لستخدام الوسي‬
‫ويشمل ذلك جميع الظروف الطبيعية للمكان الذي ستستخدم فيه الوسيلة‬
‫مثل ‪ :‬الضاءة ‪ ،‬التهوية ‪ ،‬توفير الجهزة ‪ ،‬الستخدام في الوقت المناسب‬
‫من الدرس‪ .‬فإذا لم ينجح المستخدم للوسيلة في تهيئة الجو المناسب فإن من‬
‫المؤكد الخفاق في الحصول على نتائج المرغوب فيها ‪.‬‬
‫تقويم الوسيلة‬

‫ويتضمن التقويم النتائج التي ترتبت على استخدام الوسيلة مع الهداف‬
‫التي أعدت من أجلها‪ .‬ويكون التقويم عادة بأداة لقياس تحصيل الدارسين‬
‫بعد استخدام الوسيلة ‪ ،‬أو معرفة اتجاهات الدارسين وميولهم ومهاراتهم‬
‫ومدى قدرة الوسيلة على خلق جو للعملية التربوية‪ .‬وعند التقويم على‬
‫المّعلم أن مسافة تقويم يذكر فيها عنوان الوسيلة ونوعها ومصادرها‬
‫والوقت الذي استغرقته وملخصًا لما احتوته من مادة تعليمية ورأيه في‬
‫مدى مناسبتها للدارسين والمنهاج وتحقيق الهداف … الخ‪.‬‬
‫متابعة الوسيلة‬
‫تعددت تقسيمات الوسائل التعليمية وسوف نتناول تقسيم واحد فقط من هذه‬
‫التقسيمات ‪.‬‬
‫تقسم الوسائل التعليمية إلى أربعة أنواع رئيسية ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬الوسائل المرئية وتشمل ‪:‬‬
‫‪ – 1‬مرئيات غير آلية ل تستعمل اللة في عرضها ومشاهدتها مثل‬
‫ السبورة‬‫ لوحات النشرات والعرض‬‫ الرسوم البيانية‬‫ الكاركاتير‬‫ المصلقات‬‫ الخرائط والكرات الرضية‬‫ النماذج المجسمة‬‫ العينات‬‫‪ -‬الشياء الحقيقية‬

‫‪ – 2‬مرئيات ثابتة آلية حيث يتم عرض ومشاهدة الوسائل باستخدام آلت‬
‫خاصة لكل منها مثل ‪:‬‬
‫ الشرائح ) السليدات (‬‫ الشفافيات‬‫‪ -‬الصور الثابتة‬

‫ثانيًا ‪ :‬الوسائل السمعية وتشمل ‪:‬‬
‫‪ – 1‬التسجيلت السمعية‬
‫‪ – 2‬الذاعة المدرسية‬

‫ثالثًا ‪ :‬وسائل البيئة المحلية ‪:‬‬
‫وتتميز هذه الوسائل بواقعيتها وحقيقتها مثل ‪:‬‬
‫‪ – 1‬الزيارات والرحلت التعليمية‬
‫‪ – 2‬زيارة الخبراء‬
‫‪ – 3‬إجراء المقابلت‬

‫رابعًا ‪ :‬الوسائل الحركية ‪ :‬وهي التي جمعت أكثر من شكل أو نوع من‬
‫الوسائل في آن واحد مثل ‪:‬‬
‫‪ – 1‬الفلم التعليمية‬
‫‪ – 2‬التلفزيون التعليمي‬

‫‪ -3‬الكمبيوتر‬
‫‪ - 4‬اشرطة الفيديو‬

‫السبورة أو لوح الطباشير ‪chalkboard‬‬
‫تعتبر السبورة من أقدم الوسائل التي استخدمها المدرس على مر‬
‫العصور‪ ،‬ويكاد ل يخلو منها فصل مدرسي‪.‬‬
‫أشكال وألوان السبورات‪:‬‬
‫تأتي السبورات في أشكال مختلفة من مواد متنوعة‪ ،‬ولعل أكثرها‬
‫شيوعًا ما يصنع من الخشب ويطلى بطلء خاص‪ ،‬وعندما يجف‬
‫يمكن الكتابة علية بالطباشير‪.‬‬
‫وتثبت السبورة على الحائط في مواجهة التلميذ وتكون مستطيله‬
‫غالبًا‪ .‬وأحيانًا تثبت على أكثر من حائط في حجرة الدراسة بحث‬
‫تسمح للمدرس بتقسيم الفصل إلى مجموعات و أعادة ترتيب المقاعد‬
‫وتنويع طرق التدريس حسب ك لمجموعة تجلس في مواجهة أحد‬
‫السبورات‪.‬‬
‫من السبورات ما يصنع من مادة تشبه المشمع أو البلستيك وتعلق‬
‫على الحائط أو على حامل وتشبه شاشة السينما تشد إلى أسفل عند‬
‫الستعمال ‪folding board‬‬
‫ومنها أيضا ما يأتي على هيئة شريط دائري يغطي الجزء الكبر من‬
‫الحائط الذي يواجه التلميذ ‪ ،‬وكلما أمتل جزء من السبورة بالكتابة‬
‫يدور الشريط فيرتفع إلى أعلى وهكذا ‪.‬‬
‫وهناك السبورات الضافية التي يعدها المدرس قبل الحصة أو‬
‫يضعها في الفصل على حامل‪.‬‬
‫واللون الشائع للسبورات هو اللون السود ‪ .‬ولو أن اللون الخضر‬
‫آخذ في النتشار ‪ .‬ويجب إل يكون سطح السبورة ل معًا حتى تقل‬

‫انعكاسات الضوء التي تؤثر على رؤية التلميذ لما يكتبه المدرس‬
‫على السبورة ‪ .‬ويستعمل الطباشير فل تتأثر حدقة العين من النقل‬
‫بينهما‪.‬‬

‫السبورة المغناطيسية ‪magnetic chalkboard‬‬
‫وهي عبارة عن سبورة عادية سطحها أخضر اللون عادة ولها خلفية‬
‫من الصلب تعمل على جذب المغناطيس إلى سطح السبورة وبذلك‬
‫يمكن الكتابة عليها بالطباشير كما يمكن الستفادة منها بعدة أساليب‬
‫تعتمد على هذه الخاصية الجديدة التي اكتسبتها‪.‬‬

‫السبورة الوبرية ‪flannel board‬‬
‫الفكرة الرئيسية فيها أن السطوح الوبرية التي لها وبرة أو زغب‬
‫تلتصق ببعضها إذا تلمست ‪.‬‬
‫وتمتاز السبورة الوبرية بتوفر المواد التي تصنع منها في البيئة‬
‫المحلية وتنوعها وسهولة إنتاجها بأسعار زهيدة ‪ .‬ويمكن أن‬
‫يستخدمها المدرس والتلميذ على السواء ‪ ،‬وتسمح بعرض موضوع‬
‫الدرس على خطوات متسلسلة تسير حسب طريقة المدرس وتعمل‬
‫على نمو المفاهيم التي يقوم بتدريسها وتقديمها بالسرعة التي‬
‫تتناسب ومستوى التلميذ في الفصل والواحد ‪.‬‬
‫لوحة النشرات ‪Bulletin board‬‬
‫ولوحة العرض ‪Teaching dlsplay‬‬
‫من أكثر اللوحات شيوعًا في المدارس والمكاتب هي لوحة النشرات‬
‫ل على تعدد‬
‫حيث أنة يمكن توفيرها بتكاليف بسيطة ‪ ،‬فض ً‬
‫الغراض التي تستخدم فيها في المجالت المختلفة ‪ .‬ويتوقف مدى‬

‫الستفادة من هذه اللوحات على مدى اشتراك الطالب في إعدادها‬
‫وتجاوبه مع الموضوع والرسالة التي تقدمها‪.‬‬
‫وكثيرًا ما يستعين المدرس باللوحات التي تغطى حوائط الفصل في‬
‫غرض بعض العينات أو النماذج أو غيرها من المعروضات‬
‫البارزة‪.‬‬
‫ويمكن الحصول على لوحات العرض في عدة أشكال ‪ .‬فمنها ما‬
‫يوضع على حامل أو يعرض على طاولة في حجرة الدراسة أو أثناء‬
‫إقامة المعارض المدرسية تنسق أمامها المعروضات‪.‬‬
‫ـ أنواع لوحات العرض‪:‬‬
‫يمكن إنتاجها على قوائم ويغطي سطحها بقماش الفانيل فتستعمل‬
‫كلوحة عرض أو لوحة وبرية ‪ .‬وقد تعلق لوحة العرض بواسطة‬
‫خطافين فوق السبورة ‪ .‬كما أنه يمكن الحصول على نوع من لوحات‬
‫العرض المثقبة ‪ Peg-Board‬يسهل عرض الشياء المجسمة‬
‫والعينات عليها بواسطة حوامل صغيرة معدنية ‪.‬‬
‫الكاريكاتير ‪Cartoons‬‬
‫يعتبر الكاريكاتير من الموضوعات الثابتة التي تظهر يوميًا في‬
‫كثير من الصحف يتتبعها القراء بشوق لما لها من القدرة على‬
‫الستحواذ على انتباه القارىء واهتمامه والتأثير علي اتجاهاته‬
‫وسلوكه ‪ .‬ويقدم موضوعًا واحدًا في صورة إطار واحد عادة ‪.‬‬
‫ومن أهم مميزات الكاريكاتير أنة ‪:‬‬
‫‪ (1‬يتعرض للفكرة الرئيسية التي يحاول توصيلها للقارىء‬
‫ويتحاشى بذلك كثيرًا من الموضوعات الفرعية والنقط‬
‫الهامشية في الموضوع ‪.‬‬

‫‪ (2‬اختيار شخصية مألوفة لدى جمهور القراء والتعبير عنها‬
‫بالرسومات الخطية‪.‬‬
‫‪ (3‬تمثل هذه الشخصية نمطًا سائدًا ‪ Stereotype‬يمكن التعرف‬
‫علية بسرعة وفهم صفاته وخصائصه وما يرمز إلية ‪ .‬مثل‬
‫شخصية ابن البلد ‪ ،‬أو العربي ‪ ،‬ا الفلح ‪ .........‬الخ ‪.‬‬
‫‪ (4‬يسهل التفاهم عن طريق الكاريكاتير وتوصيل الفكرة التي قد‬
‫يحتاج التعبير عنها إلى كتابة مقال طويل أو التحدث عنها فترة‬
‫من الوقت ‪ .‬فهي تختصر الزمن اللزم لعملية التصال‬
‫والتفاهم ‪.‬‬
‫‪ (5‬تعبر أحيانًا عن موضوع طويل في عدة إطارات متتالية‬
‫يتناول كل إطار كاريكاتير يبين أحد عناصر هذا الموضوع ‪.‬‬
‫المسلسلت المصورة ‪(Strip Drawings ( Comics‬‬
‫وهي عبارة عن إطارات متتابعة تحكي قصة في خطوات مسلسلة‬
‫وتستخدم الرسوم الخطية للتعبير عن القصة ‪ .‬وتحكي هذه‬
‫المسلسلت أنواعًا مختلفة من القصص ‪:‬‬
‫الفكاهية أو الجادة أو العملية أو التاريخية أو الصحية أ والثقافية أو‬
‫التعليمية أو الترفيهية ‪.‬‬
‫وتتوقف أهمية هذه المسلسلت على دقة الرسومات المستخدمة‬
‫وأسلوب الكتابة ومناسبة ذلك لكل قارىء ‪ .‬وتمكن أهميتها في‬
‫العرض " القصصي " للموضوع حتى يتعود التلميذ على حب‬
‫القراءة على شرط أل يقتصر على هذه المسلسلت ولكن يتعداها‬
‫إلى القراءة في المجالت المختلفة وقد كثرت في السنوات الخيرة‬
‫المسلسلت الخيالية ‪ Fictional comics‬في العلوم وغيرها‪.‬‬

‫الملصقات ‪Posters‬‬
‫تصمم الملصقات لتنقل فكرة أو معلومات بصورة جذابة للعلن‬
‫عن سلعة أو تأكيد أحد التجاهات أو القيم السلوكية مثل المحافظة‬
‫على النظام أو النظافة أو أتباع قواعد المرور في الشوارع ‪ ،‬ويقاس‬
‫نجاحها بمدى التغير في سلوك الفرد و اكتسابه لنماط جديدة من‬
‫السلوك نتيجة لمشاهدة لهذه الملصقات ‪ .‬وينبغي أن يتوفر في هذه‬
‫الملصقات بعض المعايير لتنجح في تحقيق أهدافها‪.‬‬
‫النماذج ‪Models‬‬
‫من الشياء ما يصعب الستفادة منها لندرتها أو خطورتها فيقتصر‬
‫المدرس ـ أحياناًـ على عرضها بنفسه‪ .‬ولكن هناك أشياء ل يمكن‬
‫احضارها إلى حجرة الدراسة أو الستفادة منها بصورتها الطبيعية‬
‫لكبر حجمها أو التناهي في الصغر أو التعقيد في التركيب ولذلك‬
‫نلجأ إلى الستعانة بالنماذج التي يتم فيها تغيير أو تعديل أ وترتيب‬
‫بعض الجزاء الطبيعية أو التحكم في الحجم حتى يصبح في صورة‬
‫يسهل الستعانة بها في التدريس ويتم إنتاجها عادة بأثمان مناسبة‬
‫للغراض التعليمية وعادة ما يحتفظ النموذج بالخصائص الساسية‬
‫التي يتميز بها الصل مع شيء من التبسيط ويشير البعض إلى هذه‬
‫المجموعة من الوسائل التعليمية بالشياء الحقيقية المعدلة‬
‫‪ Modified real things‬ومن أمثلة النماذج ما يتناوله التعديل‬
‫بدرجات متفاوتة مثل الهيكل العظمي لجسم النسان أو الجمجمة‬
‫حيث لم يتناولها التعديل بالتكبير أو التصغير ولكن بالتبسيط الذي‬
‫احتفظ فيها بالصورة التي تساعد على الستعانة بها في التدريس عن‬
‫طريق الملحظة والدراسة‪ .‬ومنها نماذج الحل و التركيب‬
‫‪ Cutaway‬التي يسهل نزع أجزائها وإعادة تركيبها وتسمح للدراس‬
‫بالفحص اليدوي ‪ manipulation‬حتى يصل بنفسه إلى معرفة‬
‫أجزائها والعلقة بينها وترتيبها في الطبيعة مثل نموذج الزهرة الذي‬
‫يبين ترتيب المحيطات المختلفة وهي الكأس والتويج وأعضاء‬
‫التذكير والتأنيث ومكونات كل منها وشكله وصفاته ‪ .‬ومنها أيضا‬

‫نموذج جسم النسان الذي يوضح موضع القلب والرئتين وغيرها‬
‫من أعضاء أجهزة جسم النسان ‪.‬‬
‫ومن النماذج ما يوضح الحركة ) شغال ( ‪ working models‬مثل‬
‫نموذج مروحة الهواء أو الساقية أو المضخة وغيرها ‪ .‬ومنها‬
‫الشفاف الذي يسمح برؤية ما بداخلها من الجزاء ‪ ،‬فهي بذلك تعمل‬
‫على تبسيط المفاهيم المجردة في العلوم والرياضيات والجغرافيا‬
‫والفلك والمن الصناعي وغير ذلك‬
‫وهناك أيضا النماذج التي تمثل القطاعات في النبات لتبين التركيب‬
‫الداخلي للجذور أو الساق أو الوراق‬
‫العينات ‪Specimens‬‬
‫وتؤخذ من البيئة الطبيعية التي تدل عليها ول يتناولها التعديل أو‬
‫التغير أو التشكيل فهي تمثل في خصائصها وصفاتها المجموعة‬
‫التي جاءت منها وقد توضع أو تحفظ في زجاجات أو برطمانات أو‬
‫علب تسمح بالمشاهدة‪.‬‬
‫ولما كانت هذه العينات مأخوذة من بيئتها الطبيعية الكاملة فيجب‬
‫على المدرس أن يعمل على أن يستكمل هذا النقص فيعمل على‬
‫إعطاء الصورة الخلفية الواقية التي توضح علقة هذه العينات‬
‫بالصورة الكلية التي جاءت منها مستعينا بذلك بالوسائل التعليمية‬
‫المناسبة مثل عرض الفلم أ والشرائح أو المصورات فعند عرض‬
‫عينات من الحجار يحب أن نعرض معها من الرسومات مابين‬
‫طبقات الرض ونوع الحجار التي توجد في كل من هذه الطبقات‪.‬‬
‫حتى يعرف التلميذ عمق الطبقة التي استخرجت منها العينة‬
‫وعلقتها بغيرها من الطبقات ‪.‬‬
‫الشياء الحقيقية‬
‫‪Real Thing or objects‬‬

‫ويقصد بها ذوات الشياء كما هي دون تغيير فيها أو تعديل اللهم إل‬
‫انتزاعها أحيانا من البيئة الطبيعية الشاملة التي تعيش فيها ‪ .‬وتتوفر‬
‫فيها جميع صفات الشيء الحقيقية مثل الحياة والحركة والحجم‬
‫كالحيوانات والطيور والنباتات والسماك والصناعات المحلية وغير‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫وهي تتوفر في بيئة التلميذ بكثرة وتتصل بمواصفات الدراسة في‬
‫المجالت المختلفة ولكن يصعب على المدرس أحيانًا أخذ تلميذه‬
‫إلى حيث تواجد هذه الشياء فغي بيئتها الطبيعية لدراستها ولذلك‬
‫يعتمد إلى إحضارها إلى حجرة الدراسة‪ .‬ونظرا لنه ينتزعها من‬
‫بيئتها الطبيعية التي تعيش فيها فيضفي عليها أبعاد من الواقعية‬
‫تؤدي إلى زيادة التعلم وتكامل الخبرة ‪.‬‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫الشرايح ‪slides‬‬
‫والشريحة هي عبارة عن صورة شفافة ثنائية الطار وماخوذه على فيلم ‪ 35‬مم‬
‫عادة ومساحة الصورة مستطيلة أو مربعة وتحفظ الشرايح في اطار من الكرتون أو‬
‫البلستيك أو المعدن ‪ .‬ويتم انتاجها بواسطة كاميرات التصوير العادية‬
‫وتتيح هذه الشرايح للمعلم حرية إعادة ترتيب الشرائح وتغيير الطارات التي تتلف‬
‫كما يستطيع المدرس أن يعرض منها ما يتفق وموضوع الدرس ووقت الحصة‬
‫ومستوى الطلب ‪.‬‬
‫ويمكن تسجيل الصوت على أشرطة كاسيت ليصاحب الشرح عند عرض الشرائح‬
‫الشفافيات التعليمية الحرارية واليدوية‬
‫إن استخدام المعلم للشفافيات التعليمية يعد ضربًا ‪ ،‬من ضروب استخدام الوسائل‬
‫التعليمية وتوظيفها في المجال التعليمي من أجل تحقيق اتصال تعليمي ناجح ‪،‬‬
‫ويمكن تعريف الشفافيات التعليمية على أنها ‪- :‬‬
‫تعريف الشفافيات التعليمية ‪:‬‬

‫عبارة عن محتوى معرفي لمادة مرجعية ‪ ،‬تحوي العناصر ) الفكار ( الرئيسية‬
‫لموضوع معين ‪ ،‬يراد تقديمها لفئة مستهدفة من المتعلمين من خلل جهاز عرض‬
‫الشفافيات ‪.‬‬
‫أنواع الشفافيات التعليمية ‪:‬‬
‫يمكن تصنيف الشفافيات التعليمية على أساس المحتوى إلى ‪:‬‬
‫‪ - 1‬شفافيات مكتوبة ‪.‬‬
‫‪ - 2‬شفافيات مرسومة ‪.‬‬
‫‪ - 3‬شفافيات مرسومة ومكتوبة ‪.‬‬
‫كما يمكن تصنيفها على أساس الشكل والتركيب إلى ‪:‬‬
‫‪ - 1‬شفافيات مكونة من طبقة واحدة ‪.‬‬
‫‪ - 2‬شفافية مكونة من طبقة واحدة لكنها مغطاة ‪.‬‬
‫‪ - 3‬شفافية مكونة من أكثر من طبقة ‪.‬‬
‫طرق إنتاج الشفافيات التعليمية ‪:‬‬
‫هناك طرق عديدة لنتاج الشفافيات التعليمية ‪ ،‬وبصفع عامة فإن إنتاج الشفافيات‬
‫التعليمية إما أن يكون بطريقة يدوية أو قد يكون بطريقة آلية ومن أمثلة إنتاج‬
‫الشفافيات التعليمية بالطرق اليدوية ما يلي ‪.‬‬
‫‪ - 1‬إنتاج الشفافيات التعليمية بالطريقة اليدوية ) الشفافيات اليدوية ( ‪.‬‬
‫ونحن هنا بحاجة إلى وجود شفافية خاصة تسمى بالشفافية اليدوية وإلى أصل‬
‫موجود على ورق معتم يراد نقله على الشفافية اليدوية وإلى أقلم خاصة بالكتابة‬
‫على الشفافية اليدوية وتكون من النوع الثابت وبحاجة إلى إطار لتثبيت الشفافية عليه‬
‫بعد النتهاء لن الطار يحافظ على الشفافية كما يمكننا تسجيل موضوع الشفافية‬
‫عليه ‪ ،‬وما على المعلم إل وضع الشفافية اليدوية على الصل والقيام بعملية الشف‬
‫العادية ‪.‬‬
‫‪ - 2‬إنتاج الشفافيات التعليمية الحرارية ‪.‬‬
‫ونحن هنا سنستخدم آلة النسخ الحراري وشفافية خاصة بذلك تسمى بالشفافية‬
‫الحرارية وإلى أصل يراد نقله على تلك الشفافية وإلى إطار تثبت عليه الشفافية ‪،‬‬

‫ومن ثم يقوم المعلم بوضع الشفافية على الصل ويدخلها عبر الجهاز الخاص‬
‫بالنسخ الحراري ومن ثم ينتظر خروجها من الجهة الخرى من الجهاز وقد تم‬
‫طباعتها على الشفافية ومن ثم يثبتها على الطار ‪ .‬ويفضل قبل إدخال الصل مع‬
‫الشفافية الحرارية المرور على جميع محتوى الصل بالقلم الرصاص ‪ ،‬لن هذا‬
‫الجهاز يعمل بالشعة تحت الحمراء التي ل تستطيع اختراق المادة الرصاصية‬
‫وبالتالي فإن وضوح المحتوى في النهاية على الشفافية الحرارية المطبوعة سيكون‬
‫أفضل ‪ ،‬وعمومًا يوجد على جهاز النسخ الحراري عداد فكلما قللنا قيمة الرقم على‬
‫العداد كلما تعرضت الشفافية الحرارية والصل لكمية أكبر من الشعة تحت‬
‫الحمراء المر الذي يساعدنا على زيادة وضوح المحتوى المطبوع على الشفافية‬
‫التعليمية الحرارية ‪.‬‬
‫لكن كيف نفرق بين الشفافية اليدوية والشفافية الحرارية ؟‬
‫عن طريق الفروق التالية ‪- :‬‬
‫‪ - 1‬الشفافية اليدوية أكثر سمكًا من الشفافية الحرارية ‪.‬‬
‫‪ - 2‬عادة تكون الشفافية الحرارية تأتي مقطوعة ) مشرومة ( في إحدى زواياها‬
‫الربع ‪.‬‬
‫‪ - 3‬عادة تأتي الشفافية الحرارية ملونة ‪ ،‬والشفافية اليدوية ل تأتي ملونة ‪.‬‬
‫ما الفضل إنتاج الشفافيات التعليمية بالطرقية الرأسية أم بالطريقة الفقية ؟ لماذا ؟‬
‫إن الفضل هو إنتاجها بطريقة أفقية ‪ ،‬وذلك للسباب التالية ‪:‬‬
‫‪ - 1‬لكي نتجنب ونبعد عن العيب المصاحب للجهاز الذي سوف تعرض عليه‬
‫الشفافية لحقًا ‪ ،‬وهذا العيب ما يعرف بعيب النحراف الزاوي فنجد أن الضلع‬
‫العلوي للمستطيل المضاء الناشيء من الجهاز أكبر في المقاس من الضلع السفلي‬
‫المر الذي سوف يؤثر على محتويات الشفافية عند عرضها بطريقة رأسية ‪،‬‬
‫ونستطيع البعد عن هذا العيب عن طريق إمالة الشاشة التي يعرض عليها المحتوى‬
‫من العلى إلى المام حتى يعتدل الضلعان العلوي والسفلي ‪ ،‬ولكن بعض المعلمين‬
‫يستخدم جدار الفصل كشاشة عرض لهذا الجهاز المر الذي ل نستطيع معالجة هذا‬
‫العيب لذا يفضل إنتاجها بطريقة أفقية ‪.‬‬
‫‪ - 2‬بعض الفصول الدراسية تتميز بدنوء السقف العلوي ‪ ،‬وإذا كانت الشفافية معدة‬
‫بطريقة رأسية فإن بعض محتويات الشفافية من المحتمل أن يتوزع ما بين الجدار‬
‫المامي للطلب والسقف العلوي للفصل المر الذي سيخل بمحتويات الشفافية ‪ ،‬لذا‬
‫يفضل إنتاجها بطريقة أفقية ‪.‬‬

‫ملحظة‬
‫يمكن للمعلم أن يستخدم أي مادة شفافة ينفذ من خللها الضوء ويكتب عليها مباشرة‬
‫أمام طلبه ‪ ،‬خصوصًا عند وضع بعض التعليقات الملزمة لشرح المعلم ‪ .‬وليس‬
‫بالضرورة في ذلك استخدام نوع خاص من الشفافيات ‪.‬‬

‫شفافيات الحاسب اللي‬
‫إن إنتاج شفافيات الحاسب اللي ‪ ،‬يعتبر من طرق إنتاج الشفافيات التعليمية بالطرق‬
‫اللية ‪ ،‬لكن هذه الطريقة من الطرق الحديثة التي يستخدمها المعلم في إنتاج‬
‫الشفافيات التعليمية ‪ ،‬وتتميز هذه الطريقة بعدة مميزات كالتالي ‪- :‬‬
‫‪ - 1‬ل تتطلب إلى مهارة خاصة عند إنتاجها ‪.‬‬
‫‪ - 2‬عدم التقيد ببعض المعايير كحجم الخط وارتفاعه إلخ ‪.‬‬
‫‪ - 3‬ضمان وضوح المحتويات ‪ ،‬وضمان جودة الخراج ‪.‬‬
‫ملحظة‬
‫إن هذا النوع كذلك يحتاج إلى نوع خاص بالشفافيات ‪ ،‬فهناك شفافيات خاصة‬
‫بالحاسب ‪ ،‬بل أن هناك شفافيات خاصة بكل طابعة مستخدمة مع الجهاز ‪ .‬وهي‬
‫تتميز بوجود سطحين أحدهما خشن والخر أملس ) ناعم ( ييم الطباعة على الجهة‬
‫الخشنة ‪.‬‬
‫كيف تنتج شفافية تعليمية باستخدام الحاسب ؟‬
‫المعلم يستخدم برنامج الوورد أو أي برنامج آخر من برامج الحاسب اللي ‪ ،‬لكن‬
‫ل من‬
‫عندما يريد أن يخرج محتويات الشاشة على ورق الطابعة عليه أن يضع بد ً‬
‫الورق شفافيات الحاسب اللي فقط ‪ ،‬وعلى المعلم أن يحرص أن تكون الطباعة‬
‫على الجهة الخشنة من الشفافية ‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫التسجيلت الصوتية‬

‫تقوم التسجيلت الصوتية بتهيئة الخبرات التعليمية عن طريق حاسة السمع‬

‫مميزات التسجيلت الصوتية ‪:‬‬

‫ سهولة إنتاج النواع المختلفة محليًا ‪ ..‬كما أنها قليلة التكاليف نسبيًا‬‫إذا قورنت ببعض النواع الخرى مثل ) أشرطة الفديو (‬
‫ الرجوع إلى التسجيلت الصوتية في أوقات لحقة حسب الحاجة‬‫إليها ‪ ..‬كما تزود المكتبة بأماكن خاصة تسمح بالستماع الفردي‬
‫والجماعي ‪.‬‬
‫ تتيح للمدرس تنويع الخبرات التعليمية لتلميذه بحيث يسير كل تلميذ‬‫أو مجموعة من التلميذ في دراستهم حسب استعدادهم وميولهم كما‬
‫تتيح للمدرس أيضًا فرص معالجة الفروق الفردية بين التلميذ‬
‫وتقديم الرشاد والتوجيه اللزمين‬
‫الذاعة المدرسية‬
‫تعد الذاعة المدرسية ملمحا مهما في البيئة المدرسية ‪ ،‬وقد برزت كأحد ألوان النشاط‬
‫المدرسي ‪ ،‬واستطاعت أن تتبوأ مكانا مرموقا في النشاط أل صفي ‪ ،‬والذي يعد أساسا متينا من‬
‫مقومات التربية الحديثة ‪0‬‬
‫لكن واقع الذاعة المدرسية حاليا ل يحقق الطموحات نحو إثارة واكتشاف مواهب‬
‫التلميذ ‪ ،‬ذلك أنها تتخذ منهجا تقليديا ل يخرج عن حيز الدرس اليومي ؛ حيث تبدأ عادة بالقرآن‬
‫الكريم ‪ ،‬ثم حديث شريف ‪ ،‬فكلمة الصباح " من الكتاب المدرسي " وأخيرا حكمة اليوم ‪00‬‬
‫" والمقاطع الدبية " المنتقاة من كتاب المطالعة‬
‫والجديد ل يتعد تغيير اليات والحاديث‬
‫في المراحل الدراسية المختلفة ‪ ،‬في الوقت الذي تعد فيه التربية بالترفيه إحدى مقومات التربية‬
‫الحديثة ‪0‬‬
‫إن الذاعة المدرسية ل يجاريهاـ من حيث قدرتها على إثارة كوامن البداع ـ أية وسيلة‬
‫أخرى ‪ ،‬كما تعد وسيلة اتصال قوية لخلق العلقات الجتماعية والنسانية إذا أحسن تطويعها ‪0‬‬
‫إذ تعد أهم القنوات العلمية المهمة والسهلة في المحيط المدرسي ‪ ،‬التي يمكن أن تعبر عن‬
‫الراء والمواقف والتجاهات الخاصة بالمجتمع المدرسي ؛ تعرض أخباره ‪ ،‬وإبداعاته ‪ ،‬وتبرز‬
‫صورته ‪ ،‬وتعالج قضاياه ‪ ،‬وتفيد المجتمع المدرسي والمجتمع الخارجي ‪0‬‬
‫والحقيقة إن الذاعة المدرسية تستطيع أن تسهم في التكوين المعرفي والجتماعي‬
‫للتلميذ بصورة تفوق الدروس التقليدية ؛ وذلك راجع إلى عدة أسباب منها ‪ :‬إمكانية تنويع‬
‫برامجها التي تعتمد على الكلمة المسموعة والمؤثر الصوتي ‪ ، ،‬إذ ثبت علميا أن الصوت‬
‫البشري يثير صورا ذهنية متنوعة ‪ ،‬وإذا صاحب ذلك مؤثرات صوتية فإن ذلك يثير النفعالت‬

‫‪ ،‬ويسهم في مخاطبة وجدان المستمع ‪ ،‬وبالتالي إثارة العواطف النسانية ‪ ،‬ويفتق عوامل الخيال‬
‫‪0‬‬
‫كما أكدت البحاث العلمية أن اللغة المسموعة في حياة الطفل على وجه الخصوص‬
‫يفوق تأثيرها اللغة المكتوبة ‪ ،‬لنها أكثر صله بفكره ‪ ،‬وتعتمد على المشاعر والحاسيس ؛ فنجد‬
‫الصوت الرخو أو الناعم ‪ ،‬وفي مواقف أخرى جهارة الصوت ‪ ،‬وفي أخرى الهمس والترقيق‬
‫‪ 00‬وكلها تجذب انتباه التلميذ وتنشط خيالهم ‪0‬‬
‫) إعلم الطفل ـ د ‪ 0‬محمد معوض ( ‪0‬‬

‫ثانيا ـ أهداف الذاعة المدرسية ‪:‬‬
‫تنبثق أهداف الذاعة المدرسية من أهداف العلم التربوي عموما بكل صوره ‪ ،‬وتقوم‬
‫على فلسفة المجتمع المدرسي التي توجد فيه ‪ ،‬ومن بين أهدافها ‪ :‬تزويد الطلب بالمعلومات أو‬
‫الخبار والمعارف التي تهمهم وتشبع فيهم حب الستطلع بحكم تكوينهم الفسيولوجي ‪ ،‬وهنا‬
‫يتحقق أحد أهم أهداف العلم التربوي عموما وهو ‪ :‬ربطهم بمجتمعهم المدرسي والمحلي ‪،‬‬
‫وتزودهم بالمعلومات والمعارف المتصلة بشئون الدراسة وأنشطتها ونظمها وبرامجها‬
‫المتنوعة ‪ ،‬كما تقدم لهم ألونا من العلوم والمعارف بصورة مشوقة تقوم على الشرح والتحليل‬
‫والتفسير والتبسيط ‪ ،‬وهي تسعى بذلك إلى إكسابهم مهارات التصال الذاعي ‪ ،‬ومهارة التعبير‬
‫عن أفكارهم ‪ ،‬والثقة في تفكيرهم وقدراتهم العقلية ‪ ،‬كما تنمي فيهم الجماعية والنظرة الواقعية‬
‫حينما يسهمون في التخطيط لبرامجها التي تتناسب وأنشطة المدرسة ومجتمعها المحلي ‪ ،‬وهم‬
‫يقدمون هذه البرامج ويعملون على تطويرها وبالتالي تعودهم على البحث والطلع وتعرفهم‬
‫بمصادر المعلومات والقدرة على التذوق ‪ ،‬وتشجيع على التفكير العلمي ‪ ،‬وتنمية الخيال العلمي‬
‫والروح البتكارية ‪ ،‬واكتشاف المواهب ورعايتها ‪ ،‬والمحافظة على التراث الحضاري والثقافي‬
‫‪ ،‬وتوجيههم نحو التجاهات والقيم التربوية العليا ؛ كصلة الرحم ‪ ،‬والتعاون ‪ ،‬واحترام المعلم ‪،‬‬
‫وتقدير آراء الخرين ‪ ،‬وحرية التعبير عن الراء والمواقف ‪ ،‬والنقد الذاتي البناء ‪0‬‬
‫وينطبق على هذا الجزء ما جاء في دور الصحافة في التعرف على مواهب الطلب ‪0‬‬

‫ثالثا ـ جمهور الذاعة المدرسية من تلميذ المرحلة البتدائية ‪:‬‬
‫تشير الدراسات العلمية إلى أن الطفل في هذه المرحلة ) ‪ 6‬ـ ‪ 12‬سنة ( يحتاج إلى‬
‫إشباع رغبته القوية في حب الستطلع ‪ ،‬وهو في المراحل الثلثة الولى من المرحلة البتدائية‬
‫يميل إلى الخيال والتمثيل والمحاكاة التي يستقيها من مجتمعه ‪ ،‬وهو ينتقل من الضوابط‬
‫الجتماعية الغير منتظمة التي كان يعيشها في منزله إلى الضوابط الجتماعية المنتظمة داخل‬
‫المدرسة ‪ ،‬وهنا يحتاج إلى " القدوة الحسنة " وينبغي في هذه السن الكثار من قصص القرآن‬
‫الكريم والسيرة النبوية المطهرة التي تنمي فيهم الخيال المتزن ‪ )0‬إعلم الطفل ‪ 00‬د ‪ 0‬محمد‬
‫معوض ( ‪0‬‬

‫ويبدأ من سن العاشرة ) الرابع ابتدائي ( في النتقال إلى مرحلة الواقعية‬
‫والموضوعية ‪ ،‬وهنا يحتاج الطفل إلى اكتساب معارف مادية واقعية ‪ ،‬فأصبح لزاما علينا‬
‫معاونتهم على تكوين اتجاهات فكرية سوية ‪ ،‬وتدريبهم على القيام بأدوار اجتماعية ‪ ،‬واللتزام‬
‫بالخلق والنضباط ‪ ،‬وتعليمهم المشاركة البناءة والعطاء للمجتمع والعتماد على النفس ‪،‬‬
‫وتشجيعهم على النشطة المتنوعة ) رياضية ـ فنية ‪ ، ( 00‬وفي هذه الحالة نؤكد على الكثار‬
‫من الفقرات والبرامج التي تحتوي على الناشيد السلمية المؤثرة ‪ ،‬واللعاب الجماعية‬
‫والرياضية ‪ ،‬والمسلسلت الذاعية ‪ ،‬والمسابقات التي تدفع الطفل إلى التعرف على أنواع العلوم‬
‫والخبرات ‪ ،‬التي تثير في نفوسهم الشعور الواقعي بالنجاح ‪ ،‬كما يمكن تعويدهم على احترام‬
‫آراء الخرين ‪ ،‬وتعميق النتماء لجماعة الفصل ثم المدرسة وبالتالي المجتمع ‪ ،‬كما يتعين‬
‫غرس عادة القراءة في نفوسهم ‪ ،‬وتقديم العلم بصورة مقنعة قائمة على المناقشة الجادة ‪0‬‬
‫ولتحقيق هذه الهداف يمكن التالي ‪:‬‬
‫ــ يعد البحث عن أخبار المدرسة العملية والجتماعية أهم أهداف هذه المرحلة التي‬
‫ينبغي أن يشارك فيها جميع التلميذ ‪0‬‬
‫ـ يقوم الطالب بالبحث " بنفسه " في بطون الكتب عن نماذج مشرفة من التاريخ‬
‫ويختصرها ثم يقدمها بأسلوبه ‪0‬‬
‫ـ إجراء مسابقات مباشرة من صالة الذاعة إلى الجمهور ‪ ،‬بحيث يتوجه المجيب إلى‬
‫غرفة الذاعة للجابة عن السؤال ‪0‬‬
‫ـ إجراء مسابقات علمية بين الفصول وتذاع عبر الذاعة مباشرة أو مسجلة ‪0‬‬
‫ـ إجراء تحقيق إذاعي حول موضوع ما " كأن يؤخذ أراء مجموعة من الطلب في‬
‫مشكلة رمي المخلفات في فناء المدرسة السباب والحلول " ثم عرض ذلك على المشرف‬
‫المناوب ومدير المدرسة وإذاعة هذه اللقاءات ‪0‬‬
‫ـ تنفيذ مسرحيات إذاعية مبسطة تحث على قيم تربوية ‪0‬‬
‫ـ إجراء التلميذ حوارا مع شخصية زارت المدرسة ‪ ،‬أو مع مدير المدرسة حول‬
‫موضوع ما ‪00‬‬
‫وينبغي لنا في معالجتنا للقضايا التربوية عبر الذاعة " كالمحافظة على النظافة‬
‫الشخصية " مراعاة أسلوب الخطاب في طرحنا لهذه القضية ‪ ،‬وتناولها من الجانب العلمي ؛‬
‫لننا في طرحنا للمشكلة باتخاذ أسلوب الوعيد والتأنيب سيتأصل هذا المفهوم في نفوس‬
‫التلميذ ‪ ،‬ويصبح سلوكا عمليا في حياتهم ‪ ،‬إضافة إلى عوائده الغير مضمونه ‪ ،‬بل ينبغي أن‬
‫نتخذ من أسلوب القناع ومقارعة الحجة بالحجة الدليل العملي لحل مثل هذه الموضوعات ؛‬
‫فعندما نقنع التلميذ بأن هذا سلوك حضاري أمر به الشرع لنه يرفع من شأننا كمسلمين ‪ ،‬وأن‬
‫النظافة رمز رفعتنا ومنعتنا ‪ ،‬وهي الطريق نحو مجتمع نظيف خال من المراض ‪ ،‬ثم نذكر‬
‫بعضا من سلبيات عدم النظافة وأضرارها الصحية والجتماعية والقتصادية ‪ 00‬فسوف ينتهي‬
‫التلميذ عن هذه الفعلة ؛ لنه بحكم تكوينه في هذه المرحلة سهل التشكيل ‪ ،‬وقد ارتكزت هذه‬
‫المعلومات في ذاكرته بناء على قناعة شخصية ‪0‬‬

‫رابعا ـ جمهور الذاعة المدرسية من تلميذ المرحلة المتوسطة )‪ 13‬ـ ‪ 15‬سنة( ‪:‬‬

‫تعد هذه المرحلة بداية المراهقة عن الطفل ‪ ،‬ويصحب هذه المرحلة التي تكون حافلة‬
‫بسلسلة تغييرات جسمية واجتماعية وانفعالية رغبة الشباب في الظهور أمام الخرين بشكل‬
‫مختلف ‪ ،‬حيث يبدأ اهتمامهم بالمظهر الشخصي ‪ ،‬والتنافس العلمي لتحقيق ذواتهم ‪ ،‬وإثبات‬
‫القدرات ‪ ،‬وهنا يميل الطلب إلى العجاب بالشخصيات البطولية التي تبدو مختلفة ‪ ،‬وبالتالي‬
‫محاولة محاكاتها ‪ ،‬ومن ذلك ‪ :‬موضوعات المغامرات ‪ ،‬والرحلت ‪ ،‬والشجاعة ‪ ،‬والمنزلة‬
‫الجتماعية العليا ‪0‬‬
‫وتعتبر الذاعة أهم الوسائل التي يمكن أن تكون محطة لحتضان الطاقات ‪ ،‬والتعبير‬
‫عن الفكار والطموحات ‪ ،‬والنقاش ‪ ،‬وتقبل الراء ‪ ،‬وخاصة من الشخاص الذين يقدرهم‬
‫التلميذ ‪ ،‬ويعجب بهم ‪ )0‬إعلم الطفل ‪ 00‬د ‪ 0‬محمد معوض ( ‪0‬‬
‫ومن المثلة العملية التي يمكن أن تغطي هذه المرحلة ‪ :‬إجراء لقاءات مع طلب‬
‫متميزين لمعرفة طموحاتهم وأمانيهم ‪ ،‬ثم سؤال أحد المعلمين عن الطريقة العملية لتحقيق‬
‫الحلم ‪ ،‬وهنا يستشهد المعلم بنماذج من التاريخ الحديث والتاريخ القديم لناس حققوا مآربهم‬
‫نتيجة الجد والهتمام ‪00‬‬
‫ومن ذلك أيضا القيام برحلت علمية لستكشاف نظرية على الطبيعة ‪ ،‬وحضور‬
‫الذاعة هنا لتسجيل وقائع الرحلة ‪ 00‬ثم إذاعتها على الطلب ‪ ،‬ويمكن أن يتم التنسيق لتكون‬
‫الرحلة في وقت الدراسة ‪ ،‬ويتم التصال هاتفيا بالزملء لمعرفة ما توصلوا إليه في رحلتهم ‪0‬‬
‫كما يمكن إجراء مسرحيات إذاعية لنماذج مشرفة من التاريخ ‪ ،‬وإظهار بطولتهم ‪،‬‬
‫ومراكزهم العلمية التي نبغوا فيها ‪ 00‬ليحذوا حذوهم ‪0‬‬

‫خامسا ـ جمهور الذاعة المدرسية من طلب المرحلة الثانوية )‪ 16‬ـ ‪ 18‬سنة( ‪:‬‬
‫وتعد هذه الفترة من أخطر مراحل حياة الشاب ‪ ،‬وفيها تتبلور الشخصية وتكتسب‬
‫خصائصها الحياتية المقبلة ‪ ،‬وهنا ينبغي أن نؤصل فيهم مفهوم الثقافة بكل مشاربها ‪ ،‬والستفادة‬
‫من طبيعتهم البيولوجية لتشكيل ميولهم وتوجيهها من خلل النتقال بتفكير الشاب إلى البحث‬
‫والمناقشة والوصول إلى علة الشياء نتيجة للقناعة ل فرض الواقع ‪ ،‬وذلك سينمي ثقته بذاته‬
‫واحترامه للخرين ) مرجع سابق ( ‪0‬‬
‫وفي هذه المرحلة يبدأ إعداد الشاب للحياة العملية ‪ ،‬أو النتقال إلى مراحل علمية جديدة‬
‫" الجامعة " ‪ ،‬أو الدخول في معترك الحياة العملية العامة ‪ ،‬وبذلك يرسم لنفسه طريق المستقبل ‪،‬‬
‫لذا يراعى في الذاعة المدرسية اهتمامها بتأهيل تفكير الشاب تجاه المستقبل ‪ ،‬والمهن التي‬

‫تتناسب قدراته ‪ ،‬أو توضيح المجالت العلمية لمن أراد مواصلة مشواره التعليمي ‪ ،‬وبالتالي‬
‫يجب أن تكون الذاعة المدرسية متنفسا يعبر الطلب من خللها عن ميولهم ورغباتهم ‪،‬‬
‫والتجاهات والقيم اليجابية مع البعد عن إعطاء التعليمات والمواعظ بشكل مباشر ‪ ،‬كما يجب‬
‫الهتمام بأخبار المدرسة المنوعة ‪ ،‬وحثه على الشتراك في إعدادها وتقديمها ‪ 00‬وهكذا نساهم‬
‫في استهلك طاقته الكامنة بشكل مفيد ‪0‬‬

‫سادسا ‪ :‬إمكانات الذاعة المدرسية ‪:‬‬
‫تتكون الدائرة العملية للذاعة المدرسية من مكبرات الصوت ‪ ،‬والتي تستخدم وسيلة صوتية‬
‫عالية تصل إلى تلميذ المدرسة ‪ ،‬وأحيانا الحي الذي تقطنه المدرسة ‪ ،‬خاصة في مناطق هادئة‬
‫‪0‬‬
‫ويمكن لزيادة فاعلية الذاعة توفير ‪ :‬أجهزة التسجيل " راديو ومسجل " ‪ ،‬ول قط‬
‫صوتي ‪ ،‬يستخدم لجراء المقابلت والتحقيقات الميدانية وتغطية أنشطة المدرسة ‪ ،‬إضافة إلى‬
‫الستفادة من المحطات الذاعية العامة لتسجيل ونقل برامجها التربوية ‪0‬‬

‫ـ الفلم التعليمية ـ أو ـ الصور المتحركة ـ أو المواد المتحركة‬
‫‪Educational films‬‬
‫تعتبر الفلم المتحركة من أكثر الوسائل التعليمية انتشارًا ‪ .‬وقد‬
‫توفرت الفلم في كل موضوع من موضوعات الدراسة وعلى‬
‫جميع المستويات ‪ .‬وينبغي أن يتعرف المدرس على خواص هذه‬
‫الوسيلة وأهميتها في التعليم وأن يلم ببعض الساليب التي تتبع في‬
‫التصوير وتؤدي إلى تحقيق الهدف من استعمالها ‪.‬‬
‫والفلم من أهم وسائل التصال الجماهيرية التي تصل تأثيرها إلى‬
‫أعداد كبيرة من المشاهدين كما أنة يمكن أن تشاهدها أعداد صغيره‬
‫أيضًا‪ ،‬وبالمثل يمكن أن تستعمل للتعليم الفردي عندما يقوم طالب‬
‫بمفردة بمشاهدة الفلم ودراسته‪.‬‬
‫ولعل من أهم مميزات الفلم قدرتها على عرض عنصر الحركة ‪،‬‬
‫مع العلم بأن الصور المأخوذة في كل أطار على حدة غير متحركة ‪،‬‬
‫ولكن يمكن تحقيق الحساس بالحركة بتصوير الموقف بعدد كبير‬
‫من الطارات الثابتة ‪ .‬وعندما تعرض بنفس السرعة التي تم‬

‫تصويرها بها ) ‪ 24‬إطار ‪ /‬ثانية ( ل تقوى العين على إدراك هذه‬
‫الصور منفصلة على حدة فتتداخل وتعطي هذا الحساس بالحركة‪.‬‬

‫التدريس بواسطة الفلم‬
‫تختلف طرق استخدام الفلم حسب الهداف التي يسعى المدرس‬
‫إلى تحقيقها وأعمار التلميذ الذين يخاطبهم وخبراتهم وكذلك‬
‫موضوع الفلم ومحتواه‪ .‬وقد أجريت البحوث العلمية الكثيرة لدراسة‬
‫أفضل الظروف والساليب للستفادة من هذه الفلم‪ .‬وينبغي للمعلم‬
‫أن يقف على أهم نتائج هذه البحوث ليهتدي بها في رسم استراتيجية‬
‫الستعانة بالفلم ‪.‬‬
‫بعض نتائج البحوث العلمية حول استخدام الفلم ‪:‬‬
‫‪ (1‬أصبح من الثابت الن انه يمكن العتماد على الفلم وذلك‬
‫باعتبارها المصدر الوحيد لتدريس بعض الحقائق المعرفية‬
‫والمهارات الحركية عندما تتوفر فيها الشروط المناسبة من‬
‫حيث صحة المادة العلمية وطريقة العرض الخراج ‪.‬‬
‫وينبغي الستفادة بهذه الميزة كلما دعت المواقف التعليمية‬
‫لذلك ‪.‬‬
‫‪ (2‬يزداد التعلم والستفادة من الفلم عند مراعاة النواحي التالية‬
‫ـ أخبار المشاهدين بحزم وقبل عرض الفلم‬
‫‪:‬‬
‫ما نتوقع أن يتعلمونه منه وانه سيتم اختبارهم في محتوياته بعد‬
‫العرض ‪ .‬وبذلك ينظر المشاهد للفيلم على انه وسيلة للتعلم‬
‫وليس سيله للترفية ‪ .‬كما أن تحديد المطلوب منه يجعل‬
‫المشاهدة هادفة بغرض الحصول على معلومات خاصة‬
‫للجابة عن بعض السئلة أو المشكلت المحددة أو لداء‬
‫بعض ألمهارات المطلوبة ‪ ،‬فإن وضوح الهدف يؤدي إلى‬
‫تحقيق التعلم ‪.‬‬

‫ـ قيام المدرس بتقديم الفيلم وتوضيح أهميته والغرض من‬
‫عرضة وبيان الصلة بينه وبين موضوع الدراسة ‪.‬‬
‫ـ تكرار عرض الفلم حسب الحاجة مع أجراء أختبار قبل‬
‫عرض الفيلم وبعدة لمعرفة مقدار المشاهد عن محتويات الفيلم‬
‫قبل مشاهدته وما تم تحصيله بعد ذلك بشرط تعريف المشاهد‬
‫نتائج هذه الختبارات بعد إجرائها مباشرة حتى يتعرف على‬
‫أخطائه فيتداركها ولما يمضي على مشاهدته لها وقت طويل‬
‫يسمح بنسيان محتويات الفيلم فيتم بذلك التعزيز الفوري‬
‫للمعلومات أو الخبرات التي حصل عليها ‪.‬‬
‫ـ الستعانة بدليل الطالب قبل وبعد مشاهدة الفيلم وخاصة في‬
‫الفلم التي تهدف إلى تعليم المشاهد كيفية أداء المهارات‬
‫الحركية‬
‫‪ (3‬يفضل عدم تشجيع التلميذ بأخذ المذكرات أثناء عرض الفيلم‬
‫حيث أن ذلك يشتت انتباه التلميذ ويمنعه من متابعة الموضوع‬
‫الذي يعرض علية ‪ ،‬ويقلل من تعلمه ويمكن عند الحاجة إيقاف‬
‫العرض مؤقتًا ومناقشة الموضوع ثم مواصلة العرض ‪.‬‬
‫‪ (4‬أهمية استخدام الفلم المتحركة في تدريس المتخلفين عقليًا ‪.‬‬
‫فقد وجد أن الفلم التي تقدم الموضوع على شكل قصة‬
‫تستحوذ على عواطف هؤلء المشاهدين وتشد انتباههم وتؤدي‬
‫إلى تعليمهم بعض النماط السلوكية المرغوب فيها بطريقة‬
‫أفضل وأنجح ‪ .‬ويمكن عن طريف الفلم تدريس بعض‬
‫المفاهيم المعقدة نسبيًا ‪ ،‬كما أن تكرار العرض يؤدي إلى زيادة‬
‫تعلم هذه الفئات زيادة ملحوظة ‪.‬‬
‫‪ (5‬يكن أن يتحقق تكوين التجاهات اليجابية عند التلميذ نحو‬
‫بعض موضوعات الدراسة عن طريق مشاهدة بعض الفلم‬
‫المختارة بعناية وذلك أفضل من العتماد على قراءة بعض‬
‫المطبوعات في هذا الموضوع مثل تأكيد اتجاهات النظام‬
‫والنظافة والتعاون ‪.‬‬

‫‪ (6‬يؤدي استخدام الفلم المناسبة إلى تحقيق أمور ثلث ‪:‬‬
‫‪1‬ـ زيادة مقدار ما يتعلمه التلميذ مع اختصار الوقت ‪2‬ـ اللزم‬
‫للتعليم ‪3‬ـ زيادة فتره الحتفاظ بهذه المعلومات ‪ .‬ويتم قياس‬
‫ذلك عادة عن طريق اختبارات التحصيل ‪.‬‬
‫‪ (7‬استخدام الفلم مع غيرها من الوسائل التعليمية يحقق نتائج‬
‫أفضل من استخدام كل منها على حده وتؤكد هذه النتيجة أهمية‬
‫استخدام الفلم كجزء متكامل من الخبرات التعليمية التي‬
‫يحصل عليها التلميذ من الوسائل التعليمية الخرى كأجراء‬
‫التجارب أو القيام بالزيارات الميدانية أو كتابة التقارير‬
‫وغيرها ‪ ،‬وهذا يؤدي إلى تكامل الخبرة التعليمية حيث تقدم‬
‫كل وسيلة جانبًا من جوانب هذه الخبرة ‪.‬‬
‫‪ (8‬تؤدي مشاهدة الفلم المتحركة إلى زيادة النشطة التعليمية‬
‫الخرى ‪ .‬فقد اشارت بعض هذه الدراسات إلى زيادة إقبال‬
‫التلميذ على القراءة والذهاب إلى المكتبة واستعارة الكتب بعد‬
‫مشاهدته هذه الفلم ‪ .‬ويرجع ذلك إلى قدرة الفلم على‬
‫استثارة أهتمام التلميذ واستمالته نحو موضوع الفيلم مما‬
‫يترتب عليه زيادة رغبته في الحصول على الخبرة في هذا‬
‫المجال بمختلف الطرق ‪.‬‬
‫‪ (9‬تساعد مشاهدة الفلم على تنمية القدرة على التفكير وحل‬
‫المشكلت ‪ ،‬فقد تبين أن المشاهد يتذكر محتويات الفيلم نتيجة‬
‫لفهمه للموضوع وادراكه العلقات بين عناصره وليس لمجرد‬
‫حفظه لوقائع الدرس ‪ .‬كما أن من يتعلم عن طريق الفلم‬
‫يكون أقد على تطبيق ما تعلمه أكثر ممن يتعلم بدونها ويكتفي‬
‫بالتعليم عن طريق الشرح النظري واللقاء حيث تقدم الفلم‬
‫الساس المحسوس لكتساب الخبرة ‪.‬‬
‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬

‫التلفاز كوسيلة تكنولوجية وعلقة بتقبل الطالب للمادة الدارسة‬

‫تتأكد أهمية التلفاز من خلل الدراسات التي قام بها الكثير من‬
‫المتخصصين في مجال تقنيات التعليم وقد أكدت هذه الدراسات والتي قام‬
‫بها شو وشرام بأن التلفاز استطاع أن يفرض نفسه كواقع في حياة الناس‬
‫وأثبت أهمية وتأثيره على حياتهم وأضاف أن التلفاز استطاع أن يؤثر‬
‫على وظيفة المدرسة سلبًا وإيجابًا ‪.‬‬
‫وهناك دراسة توكد أن مدراس في الوليات المتحدة المريكية وجدت أن‬
‫تحسنًا في مستوى طلبها بعد أن أدخلت التلفاز في مدارسها وقد تأكد‬
‫تحسن الطلب من خلل إجراء أختبار مقياس مستوى والكفاءة الذي‬
‫يعطى لطلب المدارس على مستوى عام ثم قورنت مستويات الطلب في‬
‫هذه المدارس مع مستويات الطلب السابقين قبل إدخال التلفاز فوجد أن‬
‫هناك تحسنًا لصالح الطلب الذين عرض عليهم التلفاز في مدارسهم وكان‬
‫هذا التحسن يشمل نسبة الحضور ونسبة التقبل ونسبه الفهم ‪.‬‬
‫وقد أثبتت هذه الدراسة في النهاية أن التلفاز واستعماله كوسيلة حديثة في‬
‫الفصل الدراسي ليس فقط يوجد تعليمًا جيدًا ولكن أيضًا يحسن المستوى‬
‫العام للطلب كما كان علية الوضع قبل استعمال التلفاز في الفصل‬
‫المدرسي ويؤدي إلى زيادة حماسة للعملية التعليمية وتقبل المادة الدراسية ‪.‬‬
‫الكمبيوتر‬
‫التكنولوجيا بأشكالها هي المطلب الساسي من مطالب العصر وأصبح التقدم التكنولوجي يدخل‬
‫في كل المجالت بغض النظر شكلها أو نوعها فكان للتعليم النصيب الوفير والكبير في التطور‬
‫والتقدم حيث التربية نظام متكامل صمم لصنع النسان السوي فكان التفاعل كبير وفي تحسن‬
‫‪ .‬وتطور مستمر‬
‫ويعد الحاسب اللي ناتجًا من نواتج التقدم العلمي والتقني المعاصر ‪ ،‬كما يعد في الوقت ذاته أحد‬
‫الدعائم التي تقود هذا التقدم ؛ مما جعله في الونة الخيرة محور اهتمام المربين والمهتمين‬
‫بالعملية التعليمية والتعلمية ‪ ،‬وقد اهتمت النظم التربوية بالحاسب اللي ‪ ،‬ودعت إلى استخدامه‬
‫‪ .‬سواء في الدارة المدرسية أو التدريس‬
‫وقد تطورت أساليب استخدام الحاسب في التعليم وأصبح الهتمام الن منصبًا على تطوير‬
‫الساليب المتبعة في التدريس باستخدام الحاسب أو استحداث أساليب جديدة يمكن أن يسهم من‬
‫خللها الحاسب في تحقيق ودعم بعض أهداف المناهج الدراسية ‪.‬إل أن استخدامه في تدريس‬
‫جميع المواد الدراسية ول سيما في الرياضيات والعلوم وغيرها من المواد وهناك الكثير من‬
‫البرمجيات التعليمية إضافة إلى أن بعض البرمجيات التعليمية العربية المتوفرة حاليا ولها‬
‫خصائص علمية وتربوية كثيرة في تصميمها ‪ ،‬ومعمولة لتناسب طلبنا ومعلمينا ومناهجنا ‪،‬‬
‫وقد يرجع ذلك إلى أن التطور في التعليم مستمر دون توقف و يجب هنا على القائمين‬
‫بالمؤسسات التربوية مواكبة هذا التقدم من خلل توفير الخبرة والتخصصات من أجل جعل هذا‬
‫‪ .‬التعلم صحيح وسليم ويؤدي الغرض المطلوب‬

‫الستخدامات التعليمية للكمبيوتر ‪:‬‬
‫استخدم الكمبيوتر في الميدان التربوي لعدة أسباب ‪ ،‬منها أنه يعطي الفرصة للتلميذ للتعلم وفق‬
‫طبيعتهم النشطة للتعرف على التكنولوجيا السائدة في المجتمع في الحاضر والتطلع للمستقبل ‪،‬‬
‫ومنها أن الكمبيوتر يسهم بإمكانياته الهائلة في تطوير الدارة التعليمية وخاصة عمليات التسجيل‬
‫والجداول الدراسية والمتحانات والنتائج وغيرها ‪.‬‬
‫ومنها أن الكمبيوتر يسهم في تحسين العمليات التعليمية ذاتها عن طريق تفريد التعليم وبرمجة‬
‫المواد التعليمية وتطوير نظم تقديمها ‪.‬‬
‫وقد دلت الدراسات على زيادة التحصيل الدراسي عند التعلم بمعونة الكمبيوتر وأن التعلم عن‬
‫طريقه يتكافأ مع الطرق الخرى ‪ ،‬وأنه يحسن التعليم لدى التلميذ ذوى الخبرات المنخفضة‬
‫والبطيئين في التعلم ‪ ،‬كما دلت الدراسات على اختزال زمن التعلم بالكمبيوتر بالمقارنة بالزمن‬
‫المستغرق في الطرق التقليدية وأنه يحسن التجاهات نحو استخدام الكمبيوتر في المواقف‬
‫التعليمية وإذا كانت هذه بعض نتائج الدراسات العلمية فإن شركات النتاج وبعض رجال التعليم‬
‫يرددون نفس النتائج تقريبًا ولكن بصيغ مختلفة ومن أمثلة ما يطرح في هذا المجال أن الكمبيوتر‬
‫يساعد التلميذ على الكتشاف بأنفسهم والستمتاع بالتعليم وعدم السلبية بما يقوم به التلميذ من‬
‫تفاعل ونشاط ومشاركة وأنه يساعد في التنسيق بين اليد والعين ويعمل على التعلم الفردي وفق‬
‫المعدل ويشجع على التفكير ألبتكاري وقد قسم الفرجاني ‪ ،‬عبد العظيم وظائف الكمبيوتر في‬
‫التعليم إلى قسمين هما ‪*:‬‬
‫‪ (1‬استخدام الكمبيوتر في الدارة التعليمية ‪CMI ) _1 ) .‬‬
‫‪ (2‬استخدام الكمبيوتر كمساعد في عملية التدريس ‪CAI ) _2 ) .‬‬
‫هناك العديد من النظم التي يقدمها الكمبيوتر نوجزها فيما يلي ‪:‬‬
‫‪ (1‬نظم الحوار‪:‬‬
‫وهي نظم قائمة على إستراتيجية إرشادية كالمعلم الخصوصي‪ ،‬تعتمد على تقديم المعلومات عن‬
‫طريق تبادل الحوار بين التلميذ والكمبيوتر فالبرنامج يطرح السؤال والتلميذ يجيب والكمبيوتر‬
‫يصحح الستجابات الصحيحة وقد قدم هذه الطريقة كاربونيل عام ‪1970‬م بالغة النجليزية‬
‫وأطلق عليها إستراتيجيات التدريس الفردي‪.‬‬
‫‪ (2‬أسلوب حل المشكلة ‪:‬‬
‫اشتقت هذه الطريقة من نظرية بياجيه وأبحاث الذكاء الصطناعي وقدمها بابرت ‪1973‬م‬
‫وتعتمد على اعتبار الكمبيوتر وسيطًا لعرض البرنامج الذي يشارك فيه التلميذ متطلبا درجة‬
‫عالية من المهارة ‪ ،‬وغالبا ما يقدم بلغة اللوجو والكمبيوتر يقدم للتلميذ مثال يحتذي به ليتجنب‬
‫الخطأ ويشترك التلميذ بمحاولت في كتابة البرنامج ويمكن استخدام هذه الطريقة ابتداء من عمر‬
‫‪ 12‬عاما ‪.‬‬
‫‪ (3‬النماذج الرياضية ‪:‬‬
‫هذه الطريقة محاولة لستخدام أسلوب المعالجة الحصائية والنظريات الرياضية في عملية التعلم‬
‫ول يشترط أن يكون التعلم هنا في مادة الرياضيات ‪ ،‬فمن الممكن أن يكون تعلم مفردات اللغة‬
‫بطريقة رياضية ‪.‬‬
‫إن تطبيق هذه الطريقة يعتمد على إظهار المثير والستجابة مقترنين على طريقة تداعي‬
‫الستجابات المرتبطة ‪ ،‬وقد قدم لوبش وتشاينج ‪1974‬م نموذجا في حالت متتابعة وكل حالة‬
‫تمثلها ثلث كلمات مرتبطة بتعلم سابق كان قابل للنسيان ‪،‬‬

‫وأشارا إلى بناء النموذج ينبغي أن يكون على مدى معرفتنا وتوقعنا لمعلومات التلميذ وأسلوبه‬
‫الخاص في التعلم وأكد على ضرورة ردود الفعال المتوقعة قبل بناء النموذج ثم تحديد مفردات‬
‫اللغة المطلوب تعلمها وتصنيفها وتحديد عدد الكلمات المطلوب تعلمها في كل جلسة ‪ ،‬وكل هذا‬
‫يسبق بناء النموذج الذي يتأثر شكله وطريقته بهذه العوامل ‪.‬‬
‫‪ (4‬الكمبيوتر كمساعد في التعلم ‪:‬‬
‫استخدام الكمبيوتر كمساعد في التعليم اعتمد على تقديم بعض التدريبات والتمارين والممارسات‬
‫التي تتطلب وظائف قياسية مختلفة للجابة عن السئلة الوارد بها وكذلك عن‬
‫أسئلة التلميذ نفسه فالهدف الرئيسي هو تكوين مهارة التلميذ عن طريق تدريبه المستمر على‬
‫أمثلة جديدة يمارس حلها وبالتالي يصل إلى إتقان التعلم ولقد استخدم بالمروأولد هوفت ‪1975‬م‬
‫الكمبيوتر كمساعد في التعليم بهذا الغرض ‪ ،‬فيتم التعليم بطريقة ما و يقوم الكمبيوتر بتقديم‬
‫برامج إتقان التعليم ومن أهم الخطط التي قدمت كما ذكرها الفرجاني ‪ ،‬عبد العظيم ‪،‬في مجال‬
‫الكمبيوتر المساعد في التعليم كما يلي ‪:‬‬
‫• مشروع ربط الكمبيوتر بالتلفزيون ‪.‬‬
‫• مشروع تشغيل التدريس أوتوماتيكيا ‪.‬‬
‫• طريقة المحاكاة ) ‪.( simulation‬‬
‫• البرمجة الخطية والمتفرعة ‪.‬‬
‫بعض برمجيات الكمبيوتر ومجالت استخدامها في التعليم ‪:‬‬
‫من أهم البرمجيات المستخدمة في مجال التعليم ‪:‬‬
‫‪ -1‬برنامج )‪(MS-WIN- WORD‬‬
‫يعد هذا البرنامج من أكثر البرامج استخدامًا لمعالجة النصوص في المؤسسات التعليمية ومكن‬
‫للمعلم استخدام هذا البرنامج في جميع التخصصات التعليمية وأهمية البرنامج في كونه يعمل‬
‫على إكساب المهارات التالية ‪ ) :‬الطباعة _ تنسيق النصوص _ تنمية القدرة على التفكير‬
‫البداعي في الكتابة ( وغيرها من المهارات التي تفيدهم في الحياة العملية ‪.‬‬
‫‪ _2‬برنامج )‪( MS-EXCEL‬‬
‫يستخدم في البيانات المجدولة ويستخدم في تعليم دورات التقنية الحصائية ‪ ،‬والحروف‬
‫الميكانيكية والمواد التجارية ويمكن عن طريقه يتم عمل الرسومات البيانية‬
‫‪ _3‬برنامج )‪(MS-ACCESS‬‬
‫يستخدم لقواعد البيانات ‪،‬وإعداد الملفات ‪ ،‬وتنظيم المعلومات فيها واسترجاعها واستخراجها‬
‫‪ -4‬برنامج )‪(AUTO CAD‬‬
‫يستخدم في عمل الرسم الهندسي والخرائط وهذا البرنامج يسهل إنتاج رسومات معقدة ذات إبعاد‬
‫مختلفة ويكسب المتعلم مهارة السقاط والرسومات الهندسية بشكل مجسم من الداخل ‪.‬‬
‫‪-5‬برنامج )‪(3D-STUDIO‬‬
‫يستخدم لعمل الرسومات المتحركة في حال الرسم الهندسي المعماري ولعمل تصاميم إبداعية‬
‫متعددة وعرضها ‪.‬‬
‫‪ -6‬برنامج )‪(CORAL DRAW‬‬
‫يستخدم لغراض الرسم اليدوي حيث يتيح للمتعلم تغيير الشكل والبعاد والحجم واللوان ‪.‬‬
‫ويستخدم لخدمة العمال الفنية من ديكور وتصاميم داخلية وتصميم الزياء ‪.‬‬
‫عند عمل برنامج تعليمي يجب مراعاة المور التالية ‪:‬‬

‫‪ (1‬وضوح تعليمات استخدام البرنامج ‪.‬‬
‫‪ (2‬توافق محتوى البرنامج مع الهداف المحددة ‪.‬‬
‫‪ (3‬تسلسل المحتوى منطقيًا ونفسيًا ‪.‬‬
‫‪ (4‬وضوح كتابة النص ) المحتوى ( وتقسيمه إلى فقرات بشكل مناسب ‪.‬‬
‫‪ (5‬توافق المعلومات التي تقدم مع المهارات المتعلمة من خلل البرنامج ‪.‬‬
‫ل نشطًا بين المتعلم والبرنامج ويقدم التعزيز من خلله ‪.‬‬
‫‪ (6‬أن يخلق البرنامج تفاع ً‬
‫‪ (7‬أن يكون البرنامج مرنا ) متشعب المسارات ( بحيث يسمح للمتعلم بالنتقال من نقطة إلى‬
‫أخرى بسهولة ضمن البرنامج ‪.‬‬
‫ولقد بين الفار ‪ ،‬إبراهيم عبد الوكيل ) ولقد ثبت لمعظم مستخدمي الحواسب بالتجربة العملية في‬
‫كثير من الدول المتقدمة أن التعليم بالحاسوب ‪ -‬إذا ما استخدم في المكان المناسب وفي الوقت‬
‫المناسب ‪ -‬يمكن أن يحقق نتائج ممتازة في غرفة الصف ‪ .‬وهذا بدوره يتضمن تدريب المعلمين‬
‫على الستخدام لمثل لهذه التقنية حتى يمكنهم تقرير الخطة المناسبة والمكان الملئم والزمن‬
‫المطلوب للوصول بالمعلمين والطلب على حد سواء إلى إتقان المهارات والحقائق العلمية‬
‫والمفاهيم المتضمنة‬
‫الدواعي التربوية للكمبيوتر ‪:‬‬
‫فيما يلي أهم الدواعي التربوية لستخدام الحاسوب كما ذكرها " الفار ‪ ،‬إبراهيم عبد الوكيل" ‪:‬‬
‫وتضخم المواد التعليمية ‪.‬‬
‫عجز الوسائل التقليدية ‪.‬‬
‫المحاكاة )‪. ( simulation‬‬
‫التعليم التفاعلي ‪.‬‬
‫زيادة فاعلية التعليم ‪.‬‬
‫مصدر من مصادر المعلومات ‪.‬‬
‫معينًا لدراسة المواد المختلفة ‪.‬‬
‫التدريب لكتساب المهارة و التعليم الفردي والتعاوني ‪.‬‬
‫عرض التجارب المخبارية و لغراض البحوث العلمية ‪.‬‬
‫تعليم الندرة ) مثال مقررات ميكانيكا الكم ‪ ،‬وعلم الوبئة ( ‪.‬‬
‫التكامل بين أنظمة العرض الخرى وذلك عن طريق التحكم في إدارة وتشغيل الجهزة ‪.‬‬
‫تقنية معالجة الكلمات ) تحرير النصوص ( ‪.‬‬
‫موضوعات القراءة والحفظ ‪.‬‬
‫بنوك الختبارات ) صياغة نماذج مختلفة للختبارات ( ‪.‬‬
‫البداع الفني ) الرسم والتصميم وغيرها ( ‪.‬‬
‫البداع الموسيقي ) تعليم النظريات الموسيقية ( ‪.‬‬
‫أداة كشف وإبداع ) التحكم والتقان السلوكي ( ‪.‬‬
‫تنمية مهارات حل المشكلت ‪.‬‬
‫التدريس والتعلم عن بعد ‪.‬‬
‫مشكلة ضعف المعلمين ‪.‬‬
‫يستخدم في اللعاب التربوية ‪.‬‬
‫مساعد في تعليم المعوقين ‪,‬‬
‫لماذا استخدام الكمبيوتر في التعليم ؟‬
‫الوظائف الساسية للكمبيوتر التعليمي هي ‪:‬‬
‫‪ (1‬تصميم برامج تعليمية متطورة لتحقيق أهداف تعليمية وسلوكية ‪.‬‬

‫‪ (2‬اختصار الزمن وتقليل الجهد على المعلم والمتعلم ‪.‬‬
‫‪ (3‬تعدد المصادر المعرفية لتعدد البرامج التي يمكن أن يقدمها الجهاز لطالب واحد أو لعدة‬
‫طلب للتعليم بطريقة الستنتاج ‪.‬‬
‫‪ (4‬القدرة على خزن المعارف بكميات غير محددة وسرعة استعادتها مع ضمان الدقة في المادة‬
‫المطروحة ‪.‬‬
‫‪ (5‬عملية التعلم ووجود عنصري الصح والخطأ )) التعزيز (( أمام المتعلم أسلوب جيد للتقويم‬
‫الذاتي ‪.‬‬
‫‪ (6‬تنوع الساليب في تقديم المعلومات وتقويمها ‪.‬‬
‫‪ (7‬ملءمة كل برنامج لمجموعة من الطلبة ولمادة تعليمية معينة ‪.‬‬
‫‪ (8‬تنظيم عملية التفكير المنظم البداعي لدى المتعلم ‪.‬‬
‫‪ (9‬تفريد عملية التعليم – عن طريق التعلم الذاتي ‪.‬‬
‫الكمبيوتر وعملية التعليم والتعلم ‪:‬‬
‫نتيجة الدارة المتعددة الناجحة التي يؤديها الكمبيوتر للمؤسسات العامة والخاصة تم إخضاع‬
‫الكمبيوتر للعمل التربوي والتعلمي في المجالت التالية ‪:‬‬
‫ل ‪ :‬التعلم الذاتي عن طريق التعليم المبرمج لمواد المنهاج والنشطات التعليمية المنهجية‬
‫أو ً‬
‫المختلفة ‪.‬‬
‫ثانيًا ‪ :‬إجراء العمال الفنية للمؤسسات التعليمية كالمدارس والجامعات ‪.‬‬
‫ثالثًا ‪ :‬تنسيق العمل الداري بالمؤسسات التعليمية ‪.‬‬
‫ففي التعلم الذاتي ‪ ،‬يشكل الكمبيوتر مصدرًا خصبًا من مصادر التعلم كالكتاب والشرطة‬
‫المسجلة والفلم التعليمية التلفزيونية وأشرطة الفيديو وغيرها من الجهزة والمواد التعليمية ‪.‬‬
‫وعندما يتقن المتعلم التعامل مع جهاز الكمبيوتر ويتعرف على طرق التعلم من خلله فإنه يجد‬
‫في برامجه المعدة إعداد فنيًا محتوى معرفيًا منظمًا لمواضيع عملية وإنسانية مع طريقة التعامل‬
‫مع كل برنامج ‪ ،‬في ظل التعلم عن طريق الستنساخ مع الصح والخطأ والتعزيز والتقويم الذاتي‬
‫‪ ،‬حيث تكون النتيجة تعلمًا واستيعابًا بفهم للمادة التعليمية المجلة "" برنامج الكمبيوتر "" ‪.‬‬
‫كما يستطيع الطالب حل التمرينات المبرمجة مسبقًا من قبل المدرس حيث يتعرف على طرق‬
‫حلها ونتائجها المودعة ‪ ،‬بجانب هذا كله توجد البرامج الترفيهية وألعاب التسلية التي تتوفر في‬
‫السواق التجارية ‪.‬‬
‫وتتم عمليات التعلم من خلل الكمبيوتر بوقت أقصر وبجهد أقل وبنتائج صحيحة ‪ ،‬وقد استطاع‬
‫هذا الدور الفعال للكمبيوتر مقابلة المشكلت المتعددة في المؤسسات التعليمية كنقص المواد‬
‫التعليمية والعجز في المدرسين المؤهلين كما جاء تلبية للتطور التقني الذي أخذ يسود العالم‬
‫ويسهم في تطوير الحياة وتحسين أساليب العمل ‪.‬‬
‫إرشادات عند التعليم بمساعدة الكمبيوتر ‪:‬‬
‫البرنامج التعليمي عبارة عن سلسلة من عدة نقاط تم تصميمها بعناية فائقة بحيث تقود الطالب‬
‫إلى إتقان أحد الموضوعات بأقل وقت من الخطاء قبل البدء في استخدام البرنامج على‬
‫المستخدم إتباع الرشادات التالية ‪:‬‬
‫‪ (1‬توضيح الهداف التعليمية المراد تحقيها من البرنامج ‪.‬‬
‫‪ (2‬إخبار الطلبة عن المدة الزمنية المتاحة للتعلم على الكمبيوتر ‪.‬‬
‫‪ (3‬تزويد الطلبة بأهم المفاهيم أو الخبرات التي يلزم التركيز عليها وتحصيلها في أثناء التعلم ‪.‬‬
‫‪ (4‬شرح الخطوات التي على الطالب إتباعها لنجاز ذلك البرنامج وتحديد المواد والوسائل‬
‫كافة‪ ،‬التي يمكن للطالب الستعانة بها لنهاء دراسة البرنامج ‪.‬‬
‫‪ (5‬تعريف الطلبة بكيفية تقويم تحصيلهم لنواع التعليم المطلوب ‪.‬‬

‫‪ (6‬تحديد النشطة التي سيقوم بها الطالب بعد انتهائه من تعلم البرنامج ‪.‬‬
‫‪ (7‬تسليم كل طالب النسخة المناسبة للبرنامج ‪ ،‬وإخباره عن الجهاز الذي يستخدمه‬
‫‪ (8‬عند البدء باستخدام الكمبيوتر يقوم الطالب بعدة استجابات للدخول إلى البرنامج ‪ ،‬بعدها‬
‫يدخل الكمبيوتر في حوار مع المتعلم الذي يستعمل هذا البرنامج حيث يقوم بطرح أسئلة أو‬
‫مشكلت على الطالب الذي يقوم بدوره بالجابة عن كل سؤال أو مشكلة مطروحة ‪.‬‬
‫فوائد الكمبيوتر التعليمي ومميزاته ‪:‬‬
‫يسمح الكمبيوتر التعليمي للطلبة بالتعلم بحسب سرعتهم ‪.‬‬
‫إن الوقت الذي يمكن أن يستغرقه المتعلم في عملية التعلم أقل في هذه الطريقة منه في الطرق‬
‫التقليدية الخرى ‪.‬‬
‫إن الستجابة الجيدة للمتعلم يقابلها تعزيز ‪ ،‬وتشجيع من قبل الحاسوب ‪.‬‬
‫إنه صبور ‪ ،‬ويستطيع التلميذ الضعاف استعمال البرنامج التعليمي مرات ومرات دون ملل‬
‫يمكن الطلبة الضعاف من تصحيح أخطائهم دون الشعور بالخجل من زملئهم ‪.‬‬
‫إنه يوفر اللوان والموسيقا والصور المتحركة مما يجعل عملية التعلم أكثر متعة ‪.‬‬
‫إن الحاسوب يمكن أن يوفر تعلما جيدا للطلبة بغض النظر عن توافر المعلم أو عدمه وفي أي‬
‫وقت يشاءون وفي أي موقع ‪.‬‬
‫عيوب الكمبيوتر التعليمي ومساوئه ‪:‬‬
‫إن التعليم بالكمبيوتر ما يزال عملية مكلفة ولبد من الخذ بعين العتبار تكاليف التعليم عن‬
‫طريق الكمبيوتر موازنة بالفوائد التي يمكن أن نجنيها منه وذلك من ناحية التعليم والتدريب فقد‬
‫تصبح عملية صيانة أجهزة الحاسوب مشكلة ‪ ،‬وبخاصة إذا ما تعرضت هذه الجهزة للستعمال‬
‫الدائم ‪.‬‬
‫يوجد نقص كبير بالنسبة لتوافر البرامج التعليمية ذات المستوى الرفيع والتي يمكن عمل نسخ‬
‫منها دون أخذ الموافقة المسبقة من أصحابها الشرعيين بالضافة إلى النقص البرامج الملئمة‬
‫للمناهج العربية ‪.‬‬
‫إن البرامج التعليمية التي تم تصميمها لكي تستعمل مع نوع ما من الجهزة الحاسوبية ل يمكن‬
‫استعمالها مع أجهزة حاسوبية أخرى ‪.‬‬
‫ل ‪ :‬درس تعليمي مدته نصف ساعة يحتاج‬
‫إن عملية تصميم البرامج التعليمية ليست بالعملية فمث ً‬
‫إلى أكثر من خمسين ساعة عمل ‪.‬‬
‫الخاتمـــــــــــــــــــــــــــة‪:‬‬
‫من اللمحة السريعة عن الكمبيوتر واستخداماته التعليمية يتضح أن الكمبيوتر المساعد في التعليم‬
‫هو النظام الكثر وجودًا في التعليم حتى الن وبرغم كل الجهود التي بذلت والميزانيات‬
‫الضخمة التي أنفقت فما تزال البرامج الكاملة لتطوير التعليم وتفريده في خطواته الولى ويتضح‬
‫أيضًا أن الكمبيوتر المساعد في التعليم اعتمد على تكامل الوسائل التعليمية الخرى ‪.‬‬
‫وتعدد مجالت استخدام الكمبيوتر في العملية التعليمية حيث يمكن استخدامه كهدف تعليمي أو‬
‫أداء أو كعامل مساعد في العملية التعليمية أو كمساعد في الدارة التعليمية وهنا طرحنا‬
‫الكمبيوتر كمساعد في التعليم ‪.‬‬
‫أن برامج الكمبيوتر المساعد في التعليم بالرغم من أنها بدأت في الستينات إل أنه ل توجد‬
‫البرامج المتخصصة في المقررات التي يمكن العتماد عليها لتنشر على نطاق واسع ومن هنا‬
‫فإما أن نلجأ إلى البرامج الخاصة أو نبدأ بإدخال الكمبيوتر في الجوانب الدارية فالكمبيوتر‬

‫بالحالة الراهنة يمكن أن يسهم بفاعلية في الدارة التعليمية وتطويرها مثل نظم المتابعة وإعداد‬
‫الجداول والحصاءات والمتحانات ورصد الخط البياني لتقدم المؤسسة والتنبؤ بحاجات‬
‫المستقبل وغيرها ‪ .‬وتكون هذه نقطة بداية وانطلق لدخال الكمبيوتر في مجال التعليم ‪.‬‬

‫مسجلت الفيديو‬
‫تعتبر اشرطة الفديو من الوسائل التعليمية الحديثة في التعليم والتي قد‬
‫تساعد في تفهم الطلب للمادة الدراسية ‪ ....‬حيث يتم تسجيل الصورة‬
‫والصوت على الشرطة التي تشبه أشرطة التسجيل الصوتي ‪ ...‬وتمتاز‬
‫هذه الجهزة بسهولة حملها ونقلها من مكان الى آخر وتشغيلها وأمكانية‬
‫إعادة الموضوع أكثر من مرة ‪ ..‬وكذلك دراسة بعض الموضوعات ذات‬
‫الهمية العاجلة أو العلقات الوثيقة بالمنهج ‪.‬‬
‫ولقد ساعدت أشرطة الفديو في حل مشكلت بعض المواد الدراسية‬
‫وازدحام الفصول ونقص عدد المدرسين بالضافة الى تبسيط المادة العلمية‬
‫على نحو يجعل الطلب أكثر فهمًا لها‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful